لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-11-09, 08:22 AM   المشاركة رقم: 176
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 101279
المشاركات: 1,968
الجنس أنثى
معدل التقييم: جوودي1 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 48

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جوودي1 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غدووورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


سحبت عطر من التسريحه ورشت على نفسها وطلعت ركض للصاله..










*

*





وقفت جامده..
وماتت الابتسامه على شفايفها..
غمضت عيونها بقوه وفتحتها يمكن يتهيالي ..
ناظرت بشكل ضاري وهو متمدد على الاريكه..
وثوبه مغطى بالدم..مو واضح وين الجرح بس الاكيد انه متعور

لا ياويلي جد..
وبخووف شهقت.. (ضاري علامك؟؟ وش ذا؟؟)
ياحبيبي هذا اللي كان ناقصني..
من ويين طلعت لي ذي؟؟
بدون مايفتح عيوونه وهو حااس الدنيا تدور فيه..
(مافيني شي بس اطلعي عني ..اتركيني لحالي )
ياربي ذا مو صاحي؟؟
شكله يفجع وبكل مكان مجروح ..اكييد انه يتالم ويكابر
ويقول مافيني شي ..
حست بالدموع تحرق عيونها ..
وبدون شعور ركضت له..فتح عيونه بقووه من الفجعه وهو يحس
بثقل عليه..
عدل جلسته بتعب ..مايدري وش فيها ولا ليش تبكي كذا..
كانت حاطه راسها على صدره وتبكي بحرقه ويدينها حاضنه كتوفه..
ضغط على اسنانه بقووه..
يدينها على الجرح اللي بكتفه..
ومع بكاها يزيد ضغطها على الجرح..
اااخ ذي علامها ناقصني الم انا..
مدري علامها المفروض انا اللي اصييح من اللي فيني ماهوهي
وش هالبلشه..
ماحاول يبعدها عنه بسرعه رغم انه حاس انه بيفقد وعييه من ضغطها على الجرح
بس مايبي يحرجها ويبعدها عنه بالذات انه اول مره يشوفها بهالحاله..
بشويش بعدها عنه..ومن بين اسنانه (مايحتاج هالفلم الهندي ذا كله..كلها جروح بسيطه..)
حمر وجهها وهي تستوعب ..
زي ا لهبله بدال ماساعده ازود عليه بصياحي..

ركزت عيونها على بقعه كبيره من الدم كانت على كتفه...
باي مكان بتناظر الا عيوونه وبصوت واطي (لا مو بسيطه شوف كيف شكلك مسووي حادث)
كملت ببراءه (تبيني ادق على عمي يوديك المستشفى)
وكانها قالت مصيبه ..
وقف بعصبيه وهو ناسي الالم ومن بين اسنانه (لو فييك خير سويها ...وربي مايصيرلك طيب..كم مره باقولك مافيني شي وفارقي عن وجههي )
انصدمت من عصبيته ومن اسلوبه معها فالكلام..
ماتدري ذا كله ليش ؟
مو متحمل يسمع منها أي كلمه ..
ماقالت انها بتكلم عمها الا من خوفها عليه..
وهي حاسه بحراره الدموع بعينها..
نزلت عيونها لاصابعها وبهمس وهي مقهوره (اسسفه..ماتوقعت ان هالشي بيزعلك..)
وقبل مايتكلم او يعترض طلعت من الصاله ..
تنهد وهو حاضن وجهه بيدينه..
مايدري شلون صارخ عليها بهالطريقه بس نرفزته حسسته انه ورع ..
مو برجال ..
قبل مايجلس نزل الثووب ..
مع انه حاول ينزله بشويش ولايقرب للجروح الي فيه بس ماحذف الثوب
بالارض الا وهو قد صرخ وسب كذا مره وهو يحس بالالم..
ماكان يبي يروح للمستشفى الا بعد مايصفى تفكيره ...











*

*












مايدري كم مر عليه وهو مغمض عيونه والهواجس والافكار توديه وتجيبه
ماحس الا ببروده على راسه..
معقوله الالام صارت بشكل بروده ارتعش جسمه غصب ..
فتح عيونه ..
وهو يشوفها منحنيه ومثبته كيس الثلج على الجرح اللي بجبهته ..
فتح فمه بيتكلم ..
بس قاطعته وهي تحط اصابعها على شفايفه تسكته
ماتدري من وين جاتها الجراءه بس يمكن من خوفها علييه ؟؟
(تكفى ضاري دام ماتبي تروح للمستشفى خلني اقلها احاول اسوي شي )
سكت ماعلق ..
وصار يناظر فيها وهي مشغوله تعقم له جروحه وتلف عليها شاش
عادييه حييل ..
مافييه أي حلاوه او جاذبيه مثل خواتي ..
نزل بعيونه على فستانها االاحمر طوله فوق ركبتها مزموم عند خصرها ومفروده تنورته بطريقه رايقه..
لونه مفتح بشرتها السمرا...رفع عيونه لوجهها مافيه شي يلفت بملامحها ..
شعرها سايح باللون الثلجي ..اول مره يدقق فييها ..ماقد حاول يناظر فيها بهالطريقه
اختارها هي بالذات وبراسه فكره وحده انه بيسوي فيها مثل ماخوها زايد يسوي بريماس
بس من اول ماشافها بفستان الزفه وبنظراتها البريئه
نسى هالفكره وحس بسخافتها ..
كم مره حاول يفهم وش تعني له هالانسانه ..
بس ماقدر يفسر ..مايكرهها ولايحبها ...
يمكن لانه من الاساس ماكان مفكر انه يتزوج بدري؟؟؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ


<< فمـــــــكان ثااني وبعييييد





نزلت عبايتها على كتفها وهي حاسه جسمها يرتجف..
رجولها مو شايلتها...
جلست بشويش على الارض وهي تحاول تلاقي لها وضع مريح ...
بطنها كبير حييل..
اول مره يكون بهالكبر ....
وهي لسى مادخلت بالثامن ...
مررت يدنها اللي ترتجف على بطنها ...
من اول ماطلعت من بيت الخلق اللي كانت عندهم لحد هاللحين مو قادره تستوعب
قلبها كان حاس بس ماتخيلت ان الدنيا صغيره هالكثر
وتصير فيها صدف مثل كذا ...
بعد عشرين سنه تعرف ان ولدها طلع مو ولدها وخلفتها كانت بنت
وبنفس السنه تلاقي بنتها ...
ربي قادر سبحانه ...
ضغطت باسنانها على شفايفها السفلى ..
وبحيره يعني شلوووون اقول لسعود ولا اسوي اني مادريت عن شي ..
حتى اهل البنت ماعلمتهم عن شي ...
مدري وش ذا الضعف اللي فيني ..ليتك يابو سعود تشوف بنتك بدال تفكيرك الغلط فيني
بس الله يرحمك ...ويسكنك الجنه ....

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ



صاحبي كان الهموم اجتـاحتك ..!
.......................... انثـر الضيقـهـ علي ولا تضيــق ..!
لا تهمك راحتـي .. / خذ راحتك ..
.......................... صـاحبك لا شحتّ الرفقهـ .. " رفيـق "..!

/

/











<<بالجامعهـ...








مرزوقه وهي متربعه وتحرك يدينها بحماس (فاتكم ياشباب امس اش صار ...قسسم حماس )
ايناس اللي كانت ماسكه فنجال القهوه بيدينها بدون ماتشربه ومتنحه باللي رايحه والجايه
وبدون ماتناظر بمرزوقه (افااا كل هالنعوومه والرقه اللي فينا وتقولين ياشباب ؟ حطمتي مشاعرنا ...)
مرزوقه وهي تعدل نظارتها (هههههههههه الله يخلف على البنات اذا انتوا منهم ...ايناسوه خلاص لاتسمعين هيوف واماني يسمعوني مو انت مالت عليييك )
ايناس بدون اهتمام (الحمدلله والشكر ميير والسوالف المهمه اللي عندك ...مابي اسمعلك اصلا )
اماني وهي تثاووب وتمسح كحلها السايح من دموعها اللي تنزل مع تثاوبها (قوولي وش الحماس اللي فاتنا يابله مرزوقه )
مرزوقه بكشره (اليوم مره ماتحمسون الواحد يحكيكم عن شي ..بس انا عنادا فيكم راح اقولكم ..تخيلو تخيلوا مس ابووي كفخني )
اماني وهي تشهق وترفع يدينها لراسها (يووووووووووووه ياكبرها وانت وياى هالخشه فرحانه تحكيين بعد..)
ايناس وهي عاقده حواجبها وتناظر بمرزوقه (اوووف لييش كفخك؟؟ وش مسوويه)
مرزوقه وهي تحرك يدينها بحماس (ابد بس دخل بغرفتي ولقاني رافعه الاغاني لاخر شي واسولف بالجوال )
ايناس بفجعه وهي تحط يدينها على فمها (يوووووووه لاتقولين عرف انك منتهيييه وتكلمين )
مرزوقه بلويه بوز وهي متحطمه (وش منتهيه؟؟ ايناسووه حسني الفاظك عن المسخره)
اماني والابتسامه شاقه حلقها (خلاص ولاتزعليين توك مبتديييه بس اعصابك ياقميييل )

مرزوقه وهي تدخل الخاتم الفضي العريض باصباعها وتطلعه.. وعيونها منفتحه على كبرها (لا يووووه اكييد مادرى اني اكلم من جدكم انتم يدري ويسكت؟؟؟؟ قسسم يقطعني ...بس شكله عشان الاغاني والله مدري عنه )

واماني وبضحكه عاليه (ههههههههههههه يقطعك عشان الاغاني؟ اجل لودرى عن باقي علومك اش يسوي ؟؟)
ايناس وهي تمد كفها لاماني اللي صقعته وهي ترجع لضحكها (اووما عليينا يابو علي ؟؟ عشان الاغاني يكفخك؟؟؟ عادي لاتستحيين قووليها سمعك وانت مطيحه مع واحد من دلوخك )
مرزوقه بعصبيه وهي تهز روجولها وتعدل نظاراتها (مالت علييكم لابووكم ولابو من يحكيكم عن سالفه ...قالبينها ضحك علي )
ايناس وهي تعظ على طرف شفايفها وتحرك حواجبها تبي تقهرمرزوقه (ياناشوو ياربييه على الزعوليين خلاص اللي تبينه بابا .. كفخك كفخك وارجع واقول عشانه سمعك تكلميين )
ماقدرت تحمل .. ووقفت بعصبيه ويدينها اليسار المليانه خواتم تحرك بالهوا (الحق مو عليييك علي انا العنز اللي راده عقلي لكم واحكيكم شي صاير بحياتي)
اماني وهي للمره الالف تثاوووب .. وبكسل سحبت يدين مرزوقه وجلستها بقوووهـ على الارض ..وهي تمسكن ( تكفييييييييييين مرزوقه ربي يكثر دلووخك.. تربعي باحط رجولك مخده لي قسسسم نعسااانه )
ايناس وهي تصقع راسها بقوووه .. بعد ماغمضت عينها باستنكار (افااا ياهالعلم قدام الله وخلقه
بترقدين ..هاللحيين افرضي فتنتي خلق الله ...وش بيصير بهالضعووف )
مرزوقه وهي منزله راسها من قوووووه ماتضحك .. وتمد كفها لايناس ( كفووووووووووو يالمصلحه الاجتماعييه .. بس ماتلاحظيين انه مو بلايق علييك ؟؟)
اماني وهي تسوي انها منقهر.. ( اووخص ..شووفو من يتكلم انيس بيك .. الظاهر بعد ماشبعتي
.. عقلتي وابلشتينا بس من متى طلقتيهم؟؟؟)
بنظره جامده لاماني ( اقول اعشقي الراحه بس ..)
اماني وهي تحرك حواجبها بتقهر ايناس (عادي قوولي انك تبي نقاهه وبعدين ترجعيين .. على فرعوون ياهمان؟؟)
عصرت يدينها بقووه بعد ماجمعتها لبعض.. وعيونها على اصابعها وهي محمره
من قووه الضغط ( الحمدلله بطلت هالحركاات .. تبت لربي كل ماسويت هالشي اغمى علي
وقفلت نفسيتي .. ومن اتركه لو كم يووم احس براحه .. والصراحتن خفت من ربي ..)
مرزوقه وهي تشد شعر اماني اللي بحضنها وبدوون اهتمام ( احسسن لك اصلا شي يحووم الكبد )
اماني واللي عيونها على هيووف اللي من اول ماجلسوو .. وهي على نفس الووضع
وهادييه بشكل مو طبيعي حتى السماعات مو مركبتها الا بالعكس على نفس وضعيه
جلستها من اول ماجات .. الا ان الفرق ان عيونها مركزه على شنطتها اللي بحضنها...
ماتدري لييش بس حسست من سرحاانها ان فييه شي مضايقها مو بس شاغلها ..
جلست وهي تلم شعرها اللي خرب ..وهي تحط اصباعها على فمها بمعنى اص للبنات
نقزت وهي تحرك يدينها قداام عيون هيوووف .. وتناظر بيدها وهي تشهق بصوت
عالي فوووق هيووف من سرحاانه ..وباستنكار وبحركه تمثيليه وكانها تقرا اللي بيدها
((اووووووووووووووووووووووف .. اوووووف.. اوووف يابنات ماتصدقوون )
وهي تكمل وتهز راسها وعيونها على هيوووف المستغربه (لاحوول ولا قووه الا بالله
كل هالعلوم تطلع منك ياهيووووف .. اثاريني ماكانا عارفيينك انخدعنا .. وش هالتفكير
ترى عييب مايصلح شاركيينا نبي ينولنا من الطيب جانب)

 
 

 

عرض البوم صور جوودي1   رد مع اقتباس
قديم 13-11-09, 08:25 AM   المشاركة رقم: 177
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 101279
المشاركات: 1,968
الجنس أنثى
معدل التقييم: جوودي1 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 48

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جوودي1 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غدووورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مرزوقه وهي تكمل التمثيل (انا من البدايه قايله ان هالبنت وراها مصيبه ماصدقتو..)
حست بموييه بارده تنكب علييها يعني خلاص دروا عني
يافشلتي وش بيقولون..
يمكن ماعاد يمشووون معي واجلس لحالي ؟؟
يعني بافقد اماني الحنونه؟؟؟؟؟
وانحرم من طييبه قلب ايناس...
كل شي اتحمله الا هالشي
مررت لسانها على شفايفها تبي تبرر لهم..
بس من اول ماجات عيونها اللي مليانه بنظره الم
على اماني اللي ماتحملت وعلى بالها انها زادت ضيقه خوويها
وبابتسامه وهي تحرك يدينها بحركه مبالغه (نمزززززززززززززززززززح.. والله نمززح
مايسووى عليينا ياقميل هالنظره )

هيووف بعد ماكانت عيونها فناجييل من الفجعه ضحكت بعد مافهمت حركه اماني....
وهي تحرك راسها يمين ويسار تدور شي تشوته على اماني (مالت علييييك قسسم طيحتي
قلبي على بالي فييييني شي .. عاد انا مو ناقصصني فيني اللي مكفيني)
ايناس بقلق وهي تريح يدينها السمرا على معصم هيوف الابيض (هيووووف حبيبتي حكيني
هاللي فييك؟؟ مو حنا اكثر من خوات قوولي ادري انا يمكن مانفييدك بس اقلها تفضفضيين
وترتاحيين وبعد هنا نرتاح لاني بديت اقلق واخااف عليك ابد مايريحنا ضيقتك )
وش اقوول وش اخلي يانييس ..
كل حياتي كل هموم .. ماقدرت تكبح التنهيده القوويه اللي خانتها وطلعت ,,
اااااااااااااااااااخ
وبسررعه بدون ماتستوعب حست باماني جمبها وباهتمام حقيقي ( بسم الله علييك.. هيوف طيحتي قلوبنا تكفيين لو لنا غلا ريحينا وقولي علامك؟؟ وش هالضيقه ؟؟وش اللي صاير )
مع هالاهتمام الحقيقي وهاللحنان فتحت فمها بتقوول كل شي تعبت وتبي ترتاح
وصوره امها وهي فرحاانه بالاكل اللي ماقد حلموو فيه قدام عيووونها
والرجال اللي انهارت قدامه بعد مابغت تنخطف مير ربي ستر
بس ماتدري ليش عيونها جات على مرزوقه اللي كانت ساكته وتناظرها
مع انه الاهتمام باين بعيوونها ..الا انها مقدرت لو اماني وايناس بس
كان كبت عشاها لكن مرزوقه فييه تحس صعبه .. لسى مانست مواقفها
وهي تضحك يوم عرفت ان ام هيووف تخيط ..
وبعد نظرات الاستحقار يمكن تخيلتها يووم عرفت ان ماعندهم خدامه
وبلاشعوور (هاااه لا فديتكم مافيني شي بس خبركم بنات خالتي مضيقين علينا
بالبيت عاد افكر متى نفتك منهم )
اماني بضحكه وهي تحاوول تغير الجو الكئيب.. وعيونها على ايناس تبيها تسكت (اجل غيري هالكأبه بفرحه .. بمان الاميره اماني بتباشرلكم بالفطووور)
ايناس ومع نظره اماني اللي فيه ترجي تنهدت بقووه مع انها مو مقتنعه
وبابتسامه ماتدري من وين جابتها وهي تسحب يدين هيوف توقفها
(ابوووك يالكرررررررم .. قوموا يابنات قبل لاتغيير رايها ترى خبري
فيها قعيطيه مدري من وين جابت نوبه هالكررررررررررررررم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

< بنفس الصباح
بس بالمطبخ ..اللي كان خشبه باللون البني ..والاضاءه باللون الليموني الفاتح.. واللي معطيه فخامه .. وبالتحديد على طاوله خشبيه عريضه باللون البني..واللي مليانه صحون فيها
اصناف خفيفه للفطور..














//

//







غمضت عيونها بقووه ..حاسه بقرف ..فتحت عيونها وصارت تناظر فيه وهي مكشره..
اش هذا ماقد شاف خيير؟؟
كييف ياكل ذا كان الاكل بيطير .. عقدت حواجبها وهي تشوفه يملي فمه بالاكل
ويشرب من الحليب الي اصر انها تسويه ماتعود يفطر الا فيييه..
وفمه مليان (اكلي لييش ماتمدين يدك )
لفت وجهها عن هالمنظر وهي تشوف فتافيت من الاكل تطيربالجو..
اووما اكل لو اني شهر ماكليت من هالمنظر ماراح اقدر احط بفمي شي ..
ياويلي لايكوون مايعرف ياكل الا بهالطريقه ..
وهي تلعب بخصل من شعرها اللي حاطته قدام ..(لا حياتي شبعانه انت اكل بالعافييه ..)
بدقايق حست ان الصحون اللي قدامها نظيفه ولا كأن كان فيها فطور..
شافته يريح ظهره على الكرسي اللي قبال طاوله الطعام .. وقامت تشيل الصحون بتحطها على المغسله (اسمعي ترى قلت لامي عن .. وعطتني وصفه ان شالله اجيبها من العطار ابد ميه ميه ..)
كانت شايله صحن .. وبالها مشغول ماتدري تروح للجامعه ولاتسحب عليها
مع انها لبست وخلصت بس حاسه بكسل ...
رفعت عيونها له ..ماسمعت زين اش يقول ..وبرفعه حاجب (هلا اش تقول ماسمعت ؟؟ )
وهو يشرب اخر قطره بكوب الحليب ..وكانه يتكلم عن احوال الجو
(اقولك امي عطتني وصفه اجيبها من العطارلـ ... تقول عادي..)
شهقت..
وطاح الصحن من يدها..كان صوته قوووي بس ماكان اقوى من فجعتها ابد
حشا مو بصاحي ذا ..
لايكون يمزح اكييد مو صدق يخفف دمه ..
ناظرت فيه تاكد كان عادي وجسمه مالي الكرسي الصغير..مو مبين عليه
انه يمزح ..
وهي لسى مو مستوعبه ولا هتمت للصحن اللي تكسر..وعيونها عليه
(اكييد تمزح مو من جد انك قلت لعمتي هالشي ؟)
والابتسامه شاقه حلقه وكانه طفل مسوي انجاز وفرحان فيه (الا حياتي والله مامزح قلت لها ..بالليل رحت لكبينه تليفونات وحكيتها عن كل شي )
حست بغصه بحلقها ..
كل يوم من تزوجته على هالحاله كل شي يصير بينهم يحكيه امه ..
يجلس بالساعات بكباين التليفون ... ويسولف لها عن كل شي وهي ماتقصر
الاخبار كلها توصل لجاراتها ..
كله يهون بس الا هالشي الخاص وشلون قاله لها؟؟
مو لهالدرجه مافييه خصوصيه ؟؟
وش حظي ذا ..حشا متزوجه ورع امه .. مو رجال..
وجسمها يرتجف ..وهي حاسه بالدموع تحرق عيوونها (وشلون تجرأ وتقولها شي مثل كذا ..ماعندك حيا انت؟؟ اصلا من طلب منك ؟؟ وربي انك قليل ادب مو رجال كل شي تحطه باذن امك ؟؟؟؟؟؟؟)
سفهها وراح للمغسله يغسل يدينه وهو ينشف..
وببرود ولا هو مهتم
(عادي حبيبتي ..امي خبره بكل شي ..هذي امي اصلا انا متعود اقولها كل شي )
قاطعته وهي نفسها لو تروح تذبحه (اييه هذاك اول هاللحين انت رجال .. وهالعلوم مايصير
تطلع ..يعني انا اللي بافهمك )
وقف يناظر فيها ..



من نهايه تنورتها الزيتي الشامواه.. واللي مفتوحه من الجنبين ...
ومبينه رجولها البيضا.. واللي مغطي شووي منها ..شراب باللون الزيتي ..
والكواتش الوردي ...
وهو يثبت نظارته الطبيه لعيونه ويناظر ببلوزتها اللي مزمومه على خصرها
ولها كاب باللون الوردي الفاتح ..
واللي مو باين من شعرها الطوووويل اللي صابغته باللون الاشقر اللي حاضن ظهرها ومخفي ظهر بلوزتها..وموديلها
جمالها كان يجبر اللي ينظر لها .. انه ينظرلها بدال المره مرتين ...
بس نظرته ماكانت تدل على انه تاثر..
وبكشره وباين انه مايبي يخرب مزاجه الرايق(لماروه لايكثر..امي ولازم تدري عن كل شي ..
هاللحين باروح لجامعتي مابي غيابي يكون كثير اذا جييت بالاقي الغدا جاهز )
هذا ماعنده احساس ابد...
ولا كاني هاوشت ولا قلت شي يقهررر ...
وش السواه معه اذا كل شي يصير بيروح لامه .. ماصار علي زواج ..!!
وشفايفها ترتعش والدموع تلمع بعيوونها..من القهر (جيب معك غدا اذا مره جيعان ..انا مابي شي منسده نفسي )
وقبل ماتكمل كلامها طلع وتركها لحالها بالمطبخ ودموعها ماليه وجهها..
اقل من دقيقتين وسمعت باب الشقه ينصك...
مسحت دموعها بقفا كفها ..وهي تنحني تلم قزاز الصحن المنكسر من الارض ..

*


*


|| كل هم يزول وكل ضيقه تنتهي لا تحمل قلبك جروح ترى أيام الحزن ما تنتهي
أيام الحزن مـآ تنتهي
أيام الحزن مـآ تنتهي







دخلت غرفه النووم وعيونها من الصياح متورمه ..
مر وقت طويل بالمطبخ وهي تغسل الصحون وتكنس الارضيه من القزاز..
مع ان صحون الفطور ماكانت تحتاج منها كل هالوقت بس تفكيرها وصياحها
اخذ هالوقت ..تنهدت
وهي تفتح دولابها ..وتطلع لها شورت .. باللون الابيض ..
وتدور لها بدي مناسب ..الجامعه ماراحت لها تعكر مزاجها من حركه مشعل
ماتدري وشلون تجرأ وحكى امه عن هالاسرار العائليه ..!
ماتدري وشلون يفكر.. ولا باي طريقه عقله يشتغل ... ولا تدري ليش تزوجها؟؟
مشغول بكل شي .. واخر شي يفكر فيه هو فيها ..
تشك انه يميز شكلها من بين بقيه الحريم ...
كشرررت .. وهي تاخذ بدي اسسود ..
ولا امه اللي جتنا بعصر اول ليله .. وغثتني وهي توصيني على ولدها وكنه بيبي ..
حاولت اكووون معها ذووق بس هالادميه ماينفع معها .. احسن شي سواه ابوي
انه خله يسكن عندنا مانروح لاهله .. وبعد حلو ان ضاري ساكن بالدور الثاني من نفس هالعماره ..!!
ولاول مره من بدايه هالصباح ابتسمت من قلب ..
اخذت لبسها بتاخذ شوور و هي طالعه من غرفه النوووم سمعت صووت جوالها
وصووت الاغنييه اللي مختارتها نغمه حضن جو الغرفه بلهفه ...
ابتسمت وهي تاخذ جوالها من التسريحه ..بعد ماعرفت ميين الي متصل بمانها مخصصه نغمه لكل شخص .........
ياحياتي ياغصووونه جد مشتاقه لها
وهي تلعب بشعرها ومتكيه على طرف باب الغرفه ((ياهلا وياغلا ويامسهلا بالدووبه اللي وحشتني)
اغصان وهي تطلع من الغرفه .. ماتبي صوتها يصحي ريماس ..
(وييييييييي وش ذا .. كليتيني عطيني فرصه اتكلم .. )
وهي تلف خصل من شعرها على اصباعها .. وتسوي منه حلقات ..(هههههههه هذا جزاي ارحب واهلي فييك طييب يالله كل الفرص لك تكلمي .. وقولي كل شي بنفسك ...)
وعيونها من تحت النقاب على اللي رايح وجاي بالمستشفى (ياحبيبتي يالموو قسم وحشتيني .. كيف حالك؟؟)
زمت شفايفها وهي تريح راسها على طرف الباب ...
ماقدرت تكذب على اغصان .. (مو بخيير ابد.. احوالي تسد النفس ..!!)
بعقده حاجب .. ويدها على قلبها (افااا .. ليييش خيير وش اللي صاير؟؟)
ابتسمت غصب وهي تحس بخوف اختها واللي باين من صوتها (اممم .. مدري وش اقولك بس هالمشعل طلع عيوني .. كرهني بعيشتي ..غصونه وربي يطلع من الصبح بس يرجع يتغدا وينام شوي .. ويطلع.. مايرجع الا الفجر... سافهني مو معبرني .. على باله اني خدامه بس اطبخ واكنس واسوي اللي يبيه بس..)
لاشعوريا رفعت يدينها تغطي وجهها اللي مو باين من النقاب ..
حتى انت يالمار؟؟؟؟؟؟؟؟؟!
ولا وحده فيكن ياخواتي حالتها تسر ..!
معقوله معرس ماكمل شهر مع مرته مايجلس بالبيت؟؟؟
وهي تحاول تفكر بعقل ..(يمكن انت مو معاملته زيين .. يعني مو معقووله رجال يلاقي ببيته راحه وجو حلو ويفكر انه يطلع منه ..!!)
طاحت عيونها.. متى اصلا تشوفه عشان يشوف منها معامله زينه اوشينه ؟؟!
وبكشره (غصوونه علامك؟؟ وش باسوي له يعني ؟؟ مايجلس بالبيت وربي صرت اخاف من كثر ماجلس لحالي بالليل ..مايدري عن أي شي بالبيت مدري ليش متعب عمره ومتزوجني )
غمضت عيوونها بقووه وهي تجلس على كرسي الانتظار اللي برا الغرفه
بما انها تبي ريماس ترتاح ...وبضيقه من حال خواتها (لاحول ولاقووه الا بالله ...يالموووره
اصبري حبيبتي يمكن ماهو مستوعب جو ديرتنا ... كلها ليين يتعوود بعدها بيرجع لك اصلا وين بيلاقي مثلك)
بعدت عن الباب وراحت للسرير بعد ماجلست وهي تنهد وعيونها تدوور بالغرفه
( هازا ماهتم بفرحه العرس وانه توووه عريس تبي بعدين يتغيير.. مدري لييش احس
انه مغصووب )
وقبل ماتكمل قاطعتها اغصاان وهي معصبه (لييه حرمه ينغصب .. بالعكس هو حفاا لين
تزووجك دايم الكل يتكلم على انه ميييت علييك .. حتى زمن جا لبيتنا عشان يفاتح ابووي بالموضوووع ...وابوي مازوجه لك الا انه عارف هالشي .. وبعدين انتي بعد انسي انه قرووي
عامليه على انه زووجك )


ماكانت تسمع باقي كلام اغصاان لانها كانت متنحه بالدووولاب
اجل كان مييت علي والكل يدري الا انا اخر من يعلم؟؟؟!
والمره اللي كنت اضحك فييه على بالي سواق تاكسي طلع جاي يخطبني
الحمدلله والشكر وش هالحظ..!!
طييب من متى يحبني؟؟؟؟
وليييييييييش ؟؟؟ ماقد شفته ولاهو شافني عشااان يفكر فيني؟؟
هزت راسها بقووه مع صرخه اغصان ..
وهي تبعد الجوال ( اغصانوووه وجع بشويش تكلمي فجرتي طبلتي .. وش تقولين ؟؟)

اغصاان وهي مقهوووره مع تناحه اختها (علامك قاعده اقووولك مبرووووووووووووووووووك صرتي خاله ...)
لمار بتناحه وهي مومستوعبه ( خاله؟؟ لييه مين اللي خلف ؟؟)
وقفت وهي بتنفجر (لمار علامك وش هالاستهبال؟؟)
لمار بعقده حواجب وهي تحاول تركز (لاقسسم ماستهبل علميني؟؟؟)
بطفش (استغفرالله العظييم .. ناسيه ان رموسه حامل ..هاللحين ولدت ..جابت ولد )
شهقت وهي توقف من الصدمه (شلووووووووووووووووووووون لسى توها بالسابع )
اغصاان وهي حزنانه على اختها (شلوون بعد؟؟ ربي كاتب لها .. زلقت بالمطبخ ..)
قاطعتها بحماااس (الله ...يعني باصيررررررر خاله.. انزيين وهي شلونها طيبه؟؟)
بابتسامه هاديه ( اييه الحمدلله طييبه مافييه شي وشووووي بنطلع )
لمار وهي تركض للدولاب تدورلها لبس (انزييييييييين هاللحين باسبقكم للبيت امي )
قاطعتها اغصان (لا قبل لاتروحيين كلمي مشعل .. موتروحين وهو مايدري)
لمار وكلام اغصاان اخر شي يمكن فهالدنيا انها تسوويه (اييه اييه اكيييد ان شالله يالله مع السلامه)
اغصاان وهي توقف بترجع للغرفه (يالله مع السلامه )







ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ






<< بعد المغرب




يادنيا الهم ...))
يكــفيني ..وربي ضاعت سنيني ..!!
احاكـــي نفسي .. واتالم ..!
والطــ ع ــنات تنهــيني ...!!








\


\






فتحت عيوونها على صووت الازعاج بالبيت ..
حذفت البطانيه عنها..
وقفت.. وجسمها ترنح ...
حطت يدينها على الجدار وهي تثاووب ..
اش هذا الواحد مايعرف ينام بهالبيت ؟؟؟
وش ذا الازعاج كافي الرعب اللي صارلي امس وماخلاني انام يعني الوقت
اللي فرحت ان النووم جاني ينكدون علي بازعاجهم ..
فركت عيونها بيدينها بقووه تحاول تصح صح عشان تشووف دربها زييين ..
هذولي بنات خاله يبي لهم تكفيييخ ..
حشا مو بنات عييال مع هالازعاج...
طلعت من الغرفه اللي كل اخوانها وبنات خالتها ينامون معها فيها..
وهي تحلطم ...وتعدل بقميصها...
قبل ماتطلع
رجعت بسررعه للغرفه ..
عقدت حواجبها ..وهي مستغربه من اللي شافته..
غريبه ..من هالحرييم وش جايبهم عندنا؟؟؟
كل شووي يصير بهالبيت شي ...
هاللحين وش السواه وشلون اطلع وانا علي هالقميص ..
وحتى لو بابدل والبس من لبس الجامعه لازم اروح اغسل وجهي والحمام *وانتوا بكرامه *
لازم امر بالحووش قدام الحريم عشان اوصل له ..
رجعت تمددت بالارض وهي تغطي نفسها بالبطانيه وتثاوب ..
وانا اش علي يصير اللي يصير بعديين بانغث وهم يحكووني ..
وراحت بالنووومه ...

*








*







ركضت للمطبخ تلحق امها ..وهي معصبه ..
مثل ماتوقعت اول ماصحت حكتها امها اش صار بس ماتوقعت انه كذا ابد
وهي واقفه على عتبه المطبخ ..
وتناظر بامها اللي منحنيه و تطلع البصل من الثلاجه ..(يمممه وشلون كذا؟؟ هذولي حرييم مو بصاحيات اكييد ماراح توافقيين )
امها وهي تعدل نفسها وتصك الثلاجه وبيدها البصل وبرفعه حاجب وهي تناظر بهيفا
(وليييش ماوافق ؟؟؟ واستحي على وجههك حرييم كبري ويمكن اكبر بعد تقولين لهم مخرفات ؟؟)
شهقت وهي تصقع بيدها راسها من الفجعه (يمممممممممه موافقه انت؟؟ حرااام لييش كذا بدري على العرس
صغيره والله العظييم صغيره مايصير لييش مستعجله؟؟)
امها وهي تغسل البصل بالمغسله الحديد اللي منقحه اطرافهامن قدمها وبدون اهتمام (مو صغييره ولاشي..مافيه بنت صغيره على العرس وحتى لو صغيييره بتكبر بعدين..وهاللحين الشور شوري وانا اشوف انه ناس اجاويييد )
كان نفسها تدخل المطبخ وتحب راس امها عشان تفهم عليها.
بس المطبخ صغيير مساحته كلها بالطول ولا العرض ضييق ..
وبقهر (يممه تكفييين غيري رايك..اصلا ابوي ماراح يرضى )
امها وهي تهز كتوفها مو مهتمه ..وباين ان اللي براسها بتسوويه(لا ابووك بيوافق اكييد الناس ذولي ماعلييهم كلام ...مشالله ولدهم معه العسكريه )
لووت بوزها ..مو مستوعبه اللي تسمعه ( عسسسكري؟؟؟ طيب وا ذا؟؟ )
بعصبيه وباين انها فقدت اعصابها ..نزلت اللبصل والسكين على الصحن بقوووه
وهي تناظر بهيفاا (عسكري ماينفع طاييح من عينك يعني ؟؟ و اش متوقعه يجي لنا وزير ولا اميير ...اهم شي دينه واخلاقه وانه عنده وظييفه واصلا انت مالك شغل اطلعي خليني اسووي العشا قبل مايجي ابووك )



رفعت يدينها بالهوا بتعترض..
حدها مقهووره بس من شافت شكل امها وهي معصبه غيييرت رايها..
وطلعت من المطبخ وهي تحلطم ....







*

*







وهي متربعه ناظرت بجوالها اللي بالارض ..
وبحييره واصباعها بفمها..
اتصل علييه ولا ماتصصل؟؟؟
اكييد لازم اتصل واعطييه خبر يمكن يتغير شي لاقلت له ..
حرام انه مايدري ..
رفعت الجوال من الارض بسررعه..
وقبل ماتضغط على رقمه اللي حافظته من قلب ..
يمكن ماراح يهتم..
كشرت وهي تنزل الجوال ..
من جد اني غبييه ليش متوقعه ان الموضوع بيهمه اصلا هو ماعاد سال لا عليي ولا على خواته..
باين انه ماصدق خبر انه عرف ان ذولي مو خواته من صدق ...
ماعاد شفناه ابد لو بالمزح..
طق طقت اصابعها وهي زامه شفايفها ..
حرام لازم يكون عنده خبر ..باقوله وهو بكيفه يسوي الي يبيه ...
وقبل ماتغيير رايها ..
اخذت الجوال واتصلت وقلبها يدق بسرعه ..
مع الرنه الرابعه رد عليها الصووت اللي تعشقها ..
وبربكه (الووو سعوود؟؟؟)









*




*








وقف سيارته اللي كان يسوقها بسرعه ..
كان ناسي او بمعنى اصح يتناسى خواته ...
بس انصدم من اتصال هيفا ابد ماكان متوقعه ..
ذكره هالاتصال باهماله لخواته ...مايدري وين امه اللي ربته ..ولايدري وين سكنت مع هالسيف
واذا كان يعاملها زين او لا ..
حاول مع خالته ام هيفا تزوجه بنتها عشان يقدر ياخذ خواته ..ويربيهم واكييد هيفا بتكون
حنونه معهم ..
بس صدمته وهي تعلمه بالحقيقه اللي ماعرفها ..الا منها واللي صدمته حييل ..!!
وقالت ايش ماترضى تزوج بنتها لواحد مو معروف اصله ..يممكن يكون له اهل
ويمكن لا ..........!!!!!
خالته قلبت عليه اجل وشلون الناس الغريبه ؟؟!!
احساس يخنق انك فجاه تعرف ان اهلك اللي طول عمرك تعرفهم يطلعون مو اهلك الاصليين..
زفر وهو يصقع الدركسون بقووه ..
وقبل مايختنق من تفكيره ..
طلع من السياره وصك بابها بعنف ..
وكانه يحط حرته فيييييه ..
بخطوتيين وصل للباب وصار يدقه..
صح مو خواته من امه وابووه ..بس يبقوون خواته من الرضاعه واكثثر من كذا..
يعني اذا كانت هالمسميات تفرق عند خالته عنده هو لا ابد ..
مايدري وش عندها هيفا بس وعدته لا جا يدري وقالت ان الموضوع مهم ومايتاجل ...
دق الباب الحديد بيدينه بقوووه وهو مستعجل يعرف وش عندها هيفا ...
مع انه متاكد ان اللي بيسمعه ماراح يعجبه ابد....





*



*



ركضت ورجولها حافيه.. وهي تسمع صوت الباب يندق ..
تبي ترد قبل محد يسبقها ويرد..
وبصوت عالي (مييييييييييييييييييين ؟؟)
كانت شاكه انه سعود بس بعد كانت تبي تسمع صوته ...وماحست وش كثر كانت مشتاقه له
الا وهي تسمع صوته البارد وباين انه فاقد صبره (انا سعوووود افتحي بسرعه )
وبصوت غصب عنها طلع يرتعش (انزيين دقيقه)
سحبت عبايتها من من المسمار المثبت على الجدار القريب من الباب واللي بويته متقشره ومبين
الاسمنت وبيد مرتجفه وقلبها يضرب بين ضلوعها فتحت الباب..
بسرعه البرق صار بنص الحوش وبصوت متوتر وهو يتلفت (هيفا وش اللي صار خواتي فيهن شي ؟؟؟)
ياحلاه اسمي بصوته ..ياليتك يمه رضيت اني اتزوجه ..
بس فديته لسى مهتم بخواته مو مثل ماكنت متوقعه ...يووووه ياقلبي
عليه حده قلقان....يعني معقوله طول هالايام كان يفكر فيهم ومانساهم
نفسي اساله هو وين ساكن مين يطبخ له ...
رفع يديه اليمين لورى راسه وهو فاقد صبره حرك شعره الاسود الكثيف بقوه .. ومع حركته طاح على قدام
قلقان بس هاللحين بيموت من الخوف .. وهو يشوف هيفا ساكته وبيت خالته هادي


مافيه حس لخواته يعني اكييد مصيبه ..
وبعصبيه صقع رجله بالارض بقوووه .. عشان تذكر انه سالها(هيفا علامهن خواتي قولي لي بدال منتي ساكته
لايكون صار لهن شي هن عايشات.............؟)
رفعت راسها بقوه وصوت صقعت رجول سعود صحتها من سرحانها وبدون شعور
(لا يووووه خواتك مافيهن شي عايشات ومبسوطات اكييييد انت وين راح تفكيرك )
ضغط باسنانه على شفايفها بقووه .. ليين حس بطعم الدم
وهو ماسك نفسه لايتهور ويقوم يكفخها..طريقتها طيحت قلبه وبعد ماخوفته كل هالكثر
ببرود تقوله وين راح تفكيرك ..ومن بين اسنانه (يعني اذا مايكلف عليييك تقولين ليش اتصلت علي قلتي ان هالشي يخص خواتي ..ترى انا ماحب لعبه الالغاز )
وهي تضم يدينها ببعض وتضغط عليهم... خايفه من رده فعله لادرى... و امها بعد وش بتسوي
وبسرعه تبي تريح نفسها من ضغط الاعصاب (امي بتزوج ضي ... )
كل شي تووقعه الا ان اخته اللي توها ماخلصت المتوسط تفكر خالتخ تزوجها؟؟
بهالعمر ؟؟؟
وهو حااس كن موويه منكبه علييييييييييه .. ووجهه بدى يحمر من العصبيه
وبصوووووووووووووووت عالي ( خييييييييييييييييير؟؟؟؟ ويييييييييينها امك على بالها
الشووووووور شووورها ناديييييييييييها ))
وهو يتلفت وبصوت اعلى وهو مو شايف دربه من العصبيه (ياااااااااام هيييييييييييييييييييييييييييييفا)



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




<<بنفس الوقت بمكان ثاني ..

طلبتكـ
ضمنـــــــــــي ..
ثم ضمني ............
واحضن فؤدي بالكــــــــفوف الدافيهـ....)

|


|






تنهدت بطفش وهي تعدل بشورتها الملوون بكل الوان الطيف ..
شغلت انوار الصاله ..
وبكشره ولا كان احد هنا.. البيت مره هادي ..احس اني عايشه لحالي ..
تمددت على الارض بعد ماطلعت جوالها من جيب الشورت
ونزلته على الارض.. وهي تشغل التلفزيوون .اوووف حتى التلفزيون مافيه شي فالح ..
حطت على قناه تعرض اغنيه لابو نوره..
والابتسامه شاقه حلقها..ياحليلك يابو نوره محد مسليني غيرك..
خلني اقصر الصووت مافيني حييل لهواش خالد... مير مختفي ماعاد اشوفه..
نست نفسها وصارت تردد الاغنيه بصوت عالي..
قطع عليها صوت جوالها وهو يدق ..
كشرت وهي تاخذ الريموت وتقصر الصووت ..
(ارحبوووو يالله حييها )
اماني والابتسامه شاقه حلقها (يحييك ويبقيك ومدري وشو ..وش اخبارك ياحماه اختي)
ايناس اللي حاطه رجل على رجل ومتمدده (انامدرعمه بالدنيا مير خالد ساحب علي من يووم تزوج اختك...ماعاد البيت له حس تقال كناري هو وياها )
اماني فرحت لاختها حييل بس نفسها لو تشوفها زمان عنها..
تنهدت بصوت عالي (ايييه فديتها اختي من يومها ناعمه طالعه لي )
طاحت عيونها وبسرعه (اييه كثري منها قال طالعه لك قال ..الا على الدنيا السلام لو مثلك)
اماني وهي تناظر باختها الصغيره من مره ابوها اللي تلعب
عندها بالغرفه نفسها لو تكفخها بس ماتقدر ابوها فييه وبيهاوشها.. وبطفش
(عاد تصدقيين اني طفشانه ومندبله كبدي ..ومره ابوي مسووي لي زحمه بالبيت غير تهاوش فيني ..)
وهي تلعب بالريمووت ..وبدون اهتمام (حفظت هالسالفه منك..قلت لك تعالي عيشي عندنا اصلا خالد مع اختك ماشوفهم ابد تقال عزابيه جالسه لحالي )
بلويه بوز (ياليت بس لو اتقطع مارضى ابوي الا اذ قلتي لخالد يكلمه ...الموهم سولفي لي طفشششت)
وعيونها بالتلفزيون (لا والله وش قالوا لك ارقوز ولاخبله اضحك واسولف لك ..واذا على الطفش انا طفشانه اكثثر منك )
اماني بكشره (العاده عنادوو يمشيني لاطفشت هاللحين ماعليه مني..زعلان من ذاك اليووم )
ماتدري لييش عدلت جلستها..وباهتمام (ليييش زعلان ؟؟؟؟؟)
مالاحظت اهتمام ايناس ..
ركضت لاختها وسحبت اللي بيدها بقوه وهي تصارخ (هيييه انت وش تبين بشنطتي لو اشوفك ثاني مره ماسكه شي من اغراض لاكفخك )
ايناس بفجعه (وشفييك ؟؟ من قال اني ابي شنطتك ؟؟ مو من زينها ولا جبت سيرتها اصلا )
زفرت بقوووه وهي ترجع تجلس (لااااا ماكلمك ..اكلم هالغثى من جد العيشه بهالبيت تقصر العمر ...اش كنا نقوول ..اييه عنادو زعلان من سالفه ذاك اليووم )
ايناس بطفش (اهااا هذاك اليوم غير ربي ستر...خلاص طييب مع السلامه انا طفشانه وانت زدتي علي )
(الحق مو عليييك علي انا اللي تذكرتك ودقيت ..يالله تقلعي بااي )..
حذفت الجوال..
ورفعت صووت التلفزيوون بس بدوون ماتحس راح تفكيرها لعناد.....




*

*








ماتدري كم مر عليها وهي على التلفزيوون من قناه لقناه ...
سمعت صووت جرس الباب ..
قامت وهي عاقده حواجبها ..غريبه ميين اللي يكون جايينا بهالوقت ماخبري
احد يعرفنا...
حتى اماني اول كلمتني يعني لو لها او لاهلها نييه انهم يجوون كان قالت لها..
بصوت عالي وهي قريبه من الباب (مييييييييييييييييييييييييييين؟؟)
سمعت صووت واطي (انا افتحي )
ماقدرت تميز بالضبط الصووت بس اللي متاكده انه صوت لحرمه..
بهاللحظه كل قصص الرعب تذكرتها..
وبصوت حاولت ماتبين انها خايفه (انت ميييين ؟؟)
سمعت نفس الصووت (انا حرامي افتحي يانوسه المزيووونه*ماقدرت تمسك نفسها وفقعت ضحك ** ههههههههههههههههه)



ايناس وهي تفتح الباب بكبره وهي معصبه (امانيووووووووووووه الله لايحيي ابليسك طيحتي قلبي لازم افلام الرعـــــــ..............)
قطعت كلامها وهي تنتبه للعيون اللي ورى اماني و مفتوحه بكبرها وتناظر فيها
نظره غريبه مافهمتها...
وبشهقه صكت الباب وتكت ظهرها عليه وقلبها يضرب بين ضلوعها..
ياويلي ذا عناد وش جايبه يافشلتي كل ماشافني فجعته..
كل من امانيووه ماتتوب..
سمعت صووت الباب يرجع يدق بس سفهته..
مافتحت الا وهي تسمع صوت اماني (يالدووبيه افتحي ..انا لحالي مالت علييك كذا تستقبلين الضيوف ..)
بعد مادخلت اماني صقعتها بكتفه بقووه (امانيووه وش هالمقلب السخيف ..من جد مالك داعي
وربي تقهرين)
اماني وهي تفرك كتوفها مكان صقعه ايناس ..
(اااخ الله ياخذ ابليسك وش هاليد كسرتيني ..وبعدين مو مقلب انت المطفوقه اللي فتحتي الباب
بكبره )
وهي فاتحه عيونها بكبرها وبعصبيه (ااااانا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وليش ماقلتي لي انه معك ؟؟)
اماني وهي تنزل مسفعها على كتووفها وتدخل للصاله بدون ماتهتم لايناس
اللي وراها ومعصبه( مامداي اقوولك صراحه ماعلى بالي انك تفتحين الباب بهالسرعه..وبعدين وش مزعلك ؟؟ واذا شافك تراها بالغلط ولا لايكوون زعلانه عشان منت متكشخه لحبيب القلب )
ايناس وهي تركض ورى اماني وماسكه نفسها لا تهور وتذبحها
وكانها تقنع نفسها (ياشينك انت وخالك اصلا ماعلي منه بالطقاق مايهمني بشي ..وانا شكلي عاجبني مالازم اتكشخ...)
اماني وهي تهز راسها وكانها تستوعب شي
(اهاااا ..قلتي لي مايهمك عنادوو بشي )
كملت وهي تبتسم وتحرك حواجبها بتقهر ايناس (طيييب ليش معصبه هالكثثثر ؟؟)
حطت يدينها على رقبه اماني وهي حاكشتها عند الجدار
ومن بين اسنانها (انا لو اذبحك قليله فييك مابرد حرتي ...)
اماني وعيونها ورى ايناس
(اشهدي ذي جريمه قتل مع سبق الاصرار والترصد ..انا حليله ماسويت شي يمكن احتاج شهادتك بعدين )
ايناس ويدينها لسى على رقبه اماني بس لفت وجهها لنظرات اماني ..
والابتسامه شاقه حلقها بعدت يدينها عن اماني ووقفت ..وهي تنح نح
(احم احم ترى ماصار شي ..خبرك اختك دووم لسانها متبري منها ..اصلا اصلا كنا نلعب غميمه )
اماني وهي فاتحه عيونها بكبرها وتفرك بيدينها رقبتها بقووه مسويه انها تعورت
(لا مانلعب الغميمه تضحك عليك الا كانت هالدفشه بتذبحني عشان احلى منها )
شهقت وهي تصقع بيدينها راسها وعيونها مفتوحه بكبرها (ياكبببببببببرها ..اووخص مير مالها مطبه...اقوول بس ايمو حياتي رووحي لخالد تراي اسمع صوته )
ايمان وهي تلفت بسرعه تدوره (لا موصوته )
اماني وهي تغمز لايناس (اووخص ياخوك سحر اختي على طوول رقبتها بغت تنكسر وهي تدور عليه )
ايناس وهي تجلس على المركه وتحط رجل على رجل بطريقه استعراضيه وبرفعه
راس (يالبى العرب كلهم ياخووي ..ذا خالد ولد وافي واللي مايعرف الصقر..)
قاطعتها اماني وهي تسبل بعيونها (يقليه ...)
ايناس وهي تجمع يدينها لبعض وتشد عليها بقوووه ..وتطلع صوت شبه مكتوم
من بين اسنانها ..تبين فيه غيضها (اذبحها ياناس اذبحها؟؟؟!!)
ايمان بابتسامه (انت ويااه قصروا حسكم مابي خلوودي ينزعج من اصواتكم اللي تقال صراخ )
اماني والابتسامه شاقه حلقها وهي فرحانه ..
للي تشوفه باختها...تغيرت حيل بوقت قصير ...اقل شي صارت تبتسم
وقبل نسوا وشلون تكون الابتسامه علييها..!!
وهي تناظر باماني وكانها تذكر(امانيووه وش جايبك هاللحين ؟؟ )
شهقت وهي تصقع بيدينها راسها .. وتوقف(يوووه..يوووه..ياويلي.. جابني عنادو شكله بيذبحني )
بابتسامه (طييب خليه يجي يسلم علي )
وهي تلف مسفعها بسررعه وتناظر بايناس (لا لا..هو مستعجل ...يالله ايناسوه البسي عبايتك وتعالي )
من البدايه كانت تسمع اللي يقولونه..بس ماتوقعت انها تووهم كلام..
يمكن يكوون على مزاجها الغريب اللي هاللحين ..
وهي تمرر لسانها على شفايفها ... وفكره انها تكوون مع عناد بمكان واحد حتى لوسياره
اربكتها..لييش ماتدري ؟؟!
وبصوت حاولت انه مايكشف ربكتها (مافهمت وش قصدك؟؟)
هذي وشلوون تفهم .؟؟
راحت لها .. وهي تشد يدينها عشان توقف (ايناسوه عن السماجه هو ماهو درس رياضيات عشان مافهمتي ؟؟ قومي البسي عبايتك ..عنادووه كلمته وانا طفشانه وعرض انه يمشينا ...يالله اسرعي ترى من دون شي هو اخلاقه صايره معي تجاريه لايكفخني )
لااا ماراح ارووح وش يبي هالغثه..
غريبه هالاهتمام ..وش ناوي علييه..
على باله بافرح انه بيمشيني؟؟ مابي شي منه..
سمعت ايمان وهي تبتسم متحمسه (فكررررررره رووعه حرام انوسه ذابحها الطفش
ماتطلع ابد.. زين انك فكرتي فيها)
اماني وهي منحنيه تصك ازره عبايتها (الصراحه ماجا بالي .. بس انا كلمت عنادو ابيها يجيبني هنا قلت اتسلى مع ايناسوه مع هي وياى خشتها ماعندها وناسه .. فالبدايه كان يقولي انطقي بالبيت بس يوم قلت حتى ايناسوه طفشانه عرض علي هالفكره )
تبي تسكتهم ..
بتقول لهم انسوا تحلمون اروح مع هالانسان مكان ..
بس كانوا ناسيين وجودها ..قرروا عنها..وماعطوها فرصه
ماتدري ليش كانوا واثقين هالكثر انها ماراح ترفض؟؟!!
وباعتراض وهي تحاول تلفت انتباههم لوجودها (هييه خالد مااراح يرضى !)
ايمان وهي تنهد بقووه .. (لا خلودي علي انا ..مايرد لي طلب وبعدين انتي مو رايحه مع احد غريب مع اختي وخالي يعني امان ..)
رفعت يدينها بتقاطعها ..
بس سبقتها يدين ايمان وهي تدفها وتدخلها لغرفه ايناس ..وتصك الباب عليها
(يالله بسررررعه البسي ..بدال هالشورت اللي تقال كراسه الوان .. غيري جو البيت مو طاير )
طلعت من الدولاب اقرب بنطلون وتيشرت ولبستهم ..
ناظرت بعبايتها المشلح وهي تحطها على كتوفها ..
اوووووف الله يعدي هالرووحه على خيير لانفجر واكفخه ...
طلعت من غرفتها وببرود (خلاص خلصت ... امانييوه رجعوني بدري من هاللحين اقولك راسي يعورني ومانمت زيين )
قبل ماتكمل كلامها لقت نفسها عند الباب بعد ماسحبتها امااني..
وهي تقول بصوت عالي (من زيينك ..زين لو استحملناك مارجعناك قبل ماتدخلين السياره.. يالله ياختي تششششششششاو )
وهي تنزل الدرج بسررعه (الله يستر هاللحين بيغسلني غسل عنادوو عشاني لطعته كل هالووقت بالشارع .. اصلا هو متغيير علي من ذيك السالفه ماعاد اللي قبل )
ايناس وهي سرحانه (هاااه؟؟؟ )
اماني وهي تاشر على سياره عناد ...بيدينها (من قال هااه سمع.. والله شكلك رايحه فيها .. هذي سيارته .. يالله بسرعه )
لاشعوريا رفعت عيونها للمرايه .. بعد ماصكت باب السياره ..
طاحت عيينها بعيونه ..وبسرعه نزلت عيوونها ..فشييله كان يناظر بالمرايه
وش بيقول عني ..؟؟ مطفوقه ؟؟ اوووف هاللحين بيصدق عمره علي ..
ابتسم وهو يشغل السياره...ياحلاتها عيووونها تجنن حتى من دون كحل ..
اماني اللي ماجابت خبرهم.. وهي تربع على المقعد ..وتناظر بعناد
وهي مستغربه انه ماهاووشها على التاخير.. وبتبرير (عنادووه معليش تاخرنا بس على بال ايناسووه ماتكشخ عمرها هي اللي اخرتنا )
يالبى عمر اللي تكشخ من دون شي عاجبتني ..
معقوله يكون ذا التكشخ لي ؟؟!
ناظر بالطريق الي قدامه وهو يسوق السياره
اووخص يالكذاببببببه .. ومن القهر وهي ناسيه وجود عناد
لانها مو متعوده تطلع مع احد غيير خالد ..
صقعت كتووف اماني.. (اووخص عن الكذب بس )
بسرعه ناظر بالمرايه وهو يستوعب .. من البدايه عارف ان هالتاخير من اماني ..
بس ماتوقع تكون رده فعل ايناس ..صقعه صوتها من قوته ملا السياره ..
حاوول يمسك ابتسامته اللي زادت وهو يشوف ربكه ايناس وباين انها تو تستوعب
سمع صوت اماني وهي تحلطم (ايناسووه الله ياخذك كسرتي كتفي .. كتوفي راحت فيها من يدينك )
رجع عيونه للطريق وهو يتذكر الصقعه.. ماقدر يمسك نفسه وضحك بصوت عالي ..











*


*
















ماحست بالووقت وهم يلف لفوون بالسياره ومع الوناسه والضحك
مع انها ابد ماتخييلته يونس بهالشكل ..
كانوا يبون ينزلون بمطعم بس هي رفضت حتى واماني تقرصها انها توافق
وكل مارفعت عيوونها تقابلت عيووونه بعيونها..
جاب لكل وحده اسكريم من باسكن روبنز
وعصيرات اشيا كثيره مانتبهت لها وهي مبسوطه زمان ماقد شافت الشوارع
بهالوقت .........
بطريقه الرجعه ..
وهو حاس انه بيغمى عليه من الفرحه ...
اسعد يوم بحياته هاليوووم .. كانت بس يحلم بلحظه يشوفها ولو من بعيد هاللحين
ماتبعد عنه مسافه ...
بس يلف يشوفها ....عمره ماكان متلهف ومهتم ببنت مثل ايناس
مع انه ماكان صايم عن البنات الا بالعمس لو صارت له فرصه يكلم عادي...
وقد شاف اشكال ... ولاهتم
اش معنى هي اللي من قبل مايشوفها حبها بهالطريقه؟؟؟؟
مايدري حتى وعيونه علييها بمرايه السياره .. مو قادر يشبع منها ولاقد يفسر دقات قلبه اللي
لهاللحين ماوقفت ..!!
فكر وش الاغنييه اللي يحطها .. يبيها تحس فييه ..
مو كافيييه انه يعيش لحاله بهالاحساس ..















*
*










وعيونها علييه وهو يبتسم يالله لك الحمد والشكر علامه يبتسم لنفسه
صدق اللي قال العقل نعمه .. خوفي يكون مهبووول وامانيوه ماتدري
بس عاادي مو ووسيم امانيووه احلى منه .. اسمر ونحيييف حيييل يمكن هالشي الوحيد
الي يكون يشبهه فييه .. اجل خال يكون بهالخفه الله لايبلانا..
بس الحق انه كررريم سبله ماقصر ... انتقلت بعيونها من المرايه لاصابع يدينه السمرا
ولاظافيره المربعه مبين تووى مقلمها ...وش الاغنييه اللي بيحطها .؟؟
اماني وهي حزنانه على خالها اللي عشق وحده ماجابت خبره....
وهي تحاول تحرجه ...
(عنادوووه ليييش ساكت .. من اول تكلم اش معنى هاللحين ولا خلاص ماعاد فيك حييل ؟)
لاحوول وين جبت نشبت لي من اول .. وهو يعطييه نظره حاره ( تعبت جادورك يانسسه بالسوالف )
كمل وعيونه على اللي بالمرايه (اقلها سوالف مع صاحبتك من اول سوالفها قليله اكيد انها ملت اخاف ماعاد ترووح معنا مره ثانيه )
كانت تلعب بطرف شنطتها اللي لونها ليموني فاتح ومرسمه بجماجم صغار بجميع الالوان
بس من سمعت جملته لاشعوريا رفعت عيونها للمرايه وطاحت عينها بعينها وابتسم
حست ان هالابتسامه وراها شي .. اجل ليش يبتسم من دوون سبب ؟؟!
لا ويبيني اسولف قدامها ايه هين يبطي .....
اماني وهي تعدل جلستها للمره العاشره من اول ماركبت وتربع.. (ماعلييك منها خلنا نسولف
انا وانت وخلها تطفش .. ولابغيينا نتمشى مره ثانييه باجرها جر لاتخاف )
لاشعوريا ومانتبهت الا بعد ماقالتها ( اييه هييين كان فييك خيراتحداك جربي سويها ...)
ضحك بصوووت عالي ماتحمل ..(هههههههههههههههههههههههههههههههههه كفوو يالقويه )
عقدت حواجبها وهي تناظر فيه من فوق لتحت

 
 

 

عرض البوم صور جوودي1   رد مع اقتباس
قديم 13-11-09, 08:28 AM   المشاركة رقم: 178
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 101279
المشاركات: 1,968
الجنس أنثى
معدل التقييم: جوودي1 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 48

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جوودي1 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غدووورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وببالها خييير وش يحس فييه وهو مسووووي مؤازره لي ..
وللفت عيونها لجهه الطاقه تفرج بالسيارات واحد معصب وهو يكلم الجوال وكأن الدنيا واقفه
عند هالشي اللي يتكلم فييه ..
والثاني شايب صابغه لحيته بالاحمر المايل للاورنج من كثر الحنا بسياره ددسن مليانه اعلاف ..
وهناك بالسياره الرياضيه شباب رافعيين صوت الاغاني .. واللي يهز متحمس واللي معطي
الباب قفاه ومتحمس بالسوالف وماسلم منه اللي معه وهو كل شوي يصقع كتوفهم مع الحماس ..!!
كلن على همه سرى فكل سياره حياه وهموم او حتى افراح لشخص..
فمبالك اللي فالببيييوت؟؟!!
همس بداخله وهو فرحان واخيرن لقييته .. اشوا اني شلحته من العيال بعد ماسمعته
وهو يعدل جلسته ويده اليسار مثبتها على الدريكسون .. حط الكاسيت باكبر ابتسامه ..
دقايق وبدت الاغنيييه (
خل بالك تزل عينك

هنا والا هنا ويلك

ترى قلبي مو بس يغار

عليه غيره تهد ديار

كل شي فيك انا ليه

روحك وقلبك وعيونك

تبي تقول ان انا مجنون

ايوه انا مجنونـــــك


اغار من الهوى وثوبك

واغار اتخيل من اهلك

وانا ظلي وهو ظلي

اغار ان قرب لظلك


حسك تبتسم حسك

او تلتفت لغيري

انتا ملك لي لوحدي

بكيفي وهذا تفكيررري



.. اسمع بناقز )









يــــــــــــــــــــــاويلي ..
يـــــــــــــــــــــــــاويلي ..

حمدت ربها انه توها منزله العصيير ولا كان شرقت فيييه ...
من بين كل الناس ماصار هالكاسيت الا بين يدينه هو الله يستر
اكييد انه ماحطه الا عشاان يهزئني شووووي .. وانا اشوفه ليش
كان يسألني عن روحتي بالمره الاخييره وهو معصب واثاريه زعله
لهالسبب ..!!
والابتسامه شاقه حلقه ..بعد ماناظر فاماني ( تصدقين امووونه اول ماسمعت
صووت هالبنت على بالي انه انت لكن يوم قولبتها براسي وسمعته زيين قلت تبطين
مايجي صووتك ..تحسسين صوته مع الرجال اللي معها عجيب كنها هي اللي غنت هالاغنييه )
غمضت عيونها بقووه وفتحتها اكثر من مره تبي تحاول تستوعب هي تحلم ولا صدق؟؟
مرت عيونها علييه تبي تجس النبض يعني يستهبل ولا من جده ؟؟
بس مابين شي وهي تحاول تكوون طبيعيه (قصدك هي اللي تبي لاتجيب مثل حنجرتي الفيروزيه .. وانا ماغني لاي احد اخاف على نفسي من العين مو مثل اغلب خلق الله
الله يغنون فكل مكان )
ماتدري ليش قالت الجمله الاخييره يمكن من تبي تدافع عن نفسها ؟؟ حتى بدون مايتكلم؟؟
وعيونه على المرايه يبي يشوف رده فعل ايناس على الاغنييه ( اقوول اعشقي الراحه بس ..
هالووصت يدوووخ ...)
قاطعته وهي تشهق بحمااس ( كلمه ايناسووه من ويين لك )
تنح نح وهو مبسووط ياحظ هالكلمه اجل وهي تعانق شفايفها قبل لاتطلع..
مالقى كلمه غيير ( عاد هالاغنييه اهداء لك اماني دام هالصووت اعجبك )
اعجبتها الاغنيييه بس ماكنت تبي تعلق ولالفت لان نظراته احرقتها ..
ولالحظت ان هالصوووت يشبهه لاماني بس استغربت دقه ملحظته لان الالات
والميوزك مغييرين الصووت ..
كشرت ..وهي تسمع كلامه ياقدمه بس قال هديه لك اماني ..
مدري متى يبطلووون هالحركات ...











*

*






وباسرع ماتتوقع لقت السياره واقفه عندباب عمارتهم انصدمت من نفسها
وهي تفكر انها ماكانت تبي ترجع ...
سمعت صووته لاماني ( امانيووه انزلي بسرعه ..)
وماصدقت اماني خبر نزلت بسرعه البرق لانها خايفه منه تدري بيسود عيشتها
صح انه فله معها بس هي حاليا ماتدري هل فعلا مامميز ان هالكاسيت صوتها؟؟
وهي باحد هالزواجات ولا انه يستهبل ..!!
هالووقت الاحسن تبعد عنه لو براسه عنز يطيح ..بس بعيد عنها.. مع انها تشك
ان فييه شي ولا لييش يعصب علييها وايناس حبيبه القلب معاهم..
مع كل هالافكار ماحست بان ايناس مو وراها..

*





























ايناس وهي تعدل الشنطه على كتوفها اخص يامانيووه انا اوري اجل تنزليين
وتخلييني مع خالك لو انتظرتي ليين انزل معك ..
الحق مو عليييك علي انا اللي اعتب علييك وعلى بالي انك تفهمين ..
حاولت تفتح الباب مانفتح مع انها تحاوولماتكلمه بس ماكان قدامها الا هالحل
وبصووت واطي ( لوسمحت الباب ماينفتح حاول فيييه )
سمعها بس مو قادر يهدي دقات قلبه اللي زادت من اول ماطلب من اماني تنزل
وكان يفكر انه بيكلم ايناس بدوون قيوود ..
ماكان قلبه يوقف دق الا بالعكس صووت دقاته واصل ليين ازونه ..

تنهدت بقووه لاحوول بعد اصمخ مايسمع ..
عادت الجمله بصوت اعلى ( عناد الباب مو راضي ينفتح وانا بانزل تخللت بهالسياره )
يالليل الشقا ياعناد ...
تنطق اسمك وحلاته منها ..
ماقدر يلف لها بس تكلم بصووت باين فيه انه متوتر وبدون مايلف لها
(انا قفلته بس عشان باقولك اني والله احبك وهو يحاول يهديها ليش خايفه ؟ عادي والله احبك من اول مره شفتك وانا احس قلبي يدق على غــــــــ .....)
قطع كلامه صووت تنفسها العالي .. لف لها من الخوف بيشوفه وش صار لها..
انصدم وهو يشووف يدها جسمها يرتجف ..
شكلها تبكي ..؟؟ بس لييييييييييييييييييش ترتجف وكنها ورققه..
بخووف (اينااس فييك شي ؟؟ تعبانه )
هوو نفسسه فاروق رجع .. كنت عارفه انه مو مخليني بحالي ..
ماراح يفووتها لي بينتقم لاخته المره اللي راحت سلمت هالمرره لا
انا وياه لحالنا قدر يقفل الباب.. صرخت مع ان المره اللي فاتت خانها صوتها بس هاللحين
جتها قووه ماتدري من وين وهي تحضن نفسها بهستريا ( ابعد احسسن ..لاصررخ واجمع الخلق والله والله ان خالد ماراح يسكت )
حسست بغثيان وهي تشووفه قريب منها .. وبابتسامته المقززه .. وبدون شعور رفعت الشنطه
وصارت تصقعه على كتوووفه وراسه وهي تصرخ ( احسسن لك بعد عني......بعد ......ماتفهم انت؟؟؟؟؟؟؟ )
انصدم من شكلها .
علامها ماسووويت لها شي؟؟
مو طبيعيه وش هالخوووف فييه انا
ليييييييييييييييييييييييييش كل هالصراخ صح قفلت الباب بس
والله ماكنت ابي شي ..بس ابقولها احبها ... اصلا من زود حبي لها
ماقوويت عيوني تجي بعينها .........
حاول يفهمها ماقدر وهو خايف علييها ومنها لاتفشله قدام الخلق اللي يمرون
نزل من السياره بسرعه...
بعد مافتح الباب لها ... وحط ظهره لباب السياره وبصوت عالي
( والله العالي بسماه ماكنت ابي شي وانت فاهمتني غلط )
كنت تشهق وصوت بكاها عالي ..وغطاها ابتل بدموعها وهي تسحب شنطتها وتركض
وتحمدلله انه ماقدر هالمره علييها ..
مالفت لسى منظره بعيونها ماتقدر .. ماتدري وشلون جااها فارووق ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ







انت البعيد اللي عيوني تمناهـ..!!
//

//




رفع عيونه لخويه اللي دخل الغرفه وباين انه مروووق ويصفر ويغني ..
وبدون مايبتسم وهو يلعب بالقلم اللي بيدينه (وعليكم السلام وش عنده الرايق ؟؟)
خوييه وهو يجلس على طرف مكتبه ويصفر والابتسامه شاقه حلقه (مامداي اسلم على طوول اكلتني بقشوري اول شي السلام علييكم ..ثاني شي وليش مارووق وانبسط ؟؟ الدنيا حلووه قالوا لك جسار عشان اكشر وامد البوز؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)
جسار وهو يريح ظهره على الكرسي الدوار اللي جالس عليه ..
وبدون اهتمام وعيونه على خوييه (عسااها دووم هالرواقه وبعدين وش قصدك يالهيس
يعني انا اللي اسد النفس من كثر ماني مكشر )
والابتسامه شاقه حلقه (اللي على راسه بطحه يحسس عليها ماقلت انك تسد النفس )
كشر وهويلعب بالاوراق اللي قدامه (ياشينك بس )
ناظر بجسار اللي لاهي عنه ..
مدري وش اللي صايرلك ماعاد شفناك مبسوط وفرحان مثل قبل ..
ماكنت تدخل مكان الا تعدي كل اللي فيه بحيويتك ونشاطك وفرفشتك
هاللحين صرنا نحلم نشوف ابتسامه منك ..
نزل من طرف مكتبه ..
وجلس بالكرسي اللي قبال جسار ..
تنح نح عشان يلفت انتباه جسار اللي باين انه بعالم ثاني
(احم احم ..جسار تكفى قولي علامك؟؟ وش اللي صاير ومغييرك عليينا منت الاولي ابد)
رفع راسه بقووه وكان كلام خوويه اخر كلام كان متوقع يسمعه
وهو عاقد حواجبه (بالله مادريت عن نفسي .... يتهيالك مافيني شي )
بقهر من بروده جسار (لا مايتهيا لي انا متاكد ان صاير شي ..لاتستهبل قوولي ازين لك )
بدون مايناظر فييه..وعيونه تمر على كل ركن بالغرفه ( تصدق امي مسويه لي زحمه الاو تبي تخطب لي)
قام من الكرسي بسرعه والابتسامه شاقه حلقه وهو فرحان لجسار..
يعني زيين هالخبريه الحلوه ... اكييد بترجعه زي مكان وتغير هالكابه اللي فيه ..
بخطوتين وصل لجسار من ورى المكتب وحضنه (مبرووووووووووك الف الفييين مبروك
ولييش ماعلمتنا بهالخبر ولا خاايف نحسدك ..من جد مالك خووه )
وعيوونه مفتوحه على كبرها ومستغرب من رده فعل خوويه ..
بعده عنه وبكشره (علامك؟؟ انا اقو ل امي تبي تخطب لي ..ماقلت اني رضيت الا بالعكس متضايق مابي اعرس )
عقد حواجبه وهو يرجع لكرسيه يبي يحاول يفهم جسار مو قادر
عمره ماكان صعب انك تفهمه كثر هالفتره ..
وبحذر وهو يحاول يختار كلامه عشان مايعصب جسار ..(طييب ليش منت راضي؟؟ انت بنص الثلاثين ..يعني كبير مشالله وش محتري ...؟؟؟ )
وهو يحرك يدينه على طرف مكتبه ..
والضيق خانقته ... من شاف ذيك الحرمه انقلبت حياته ماعاد يعرف ليله من نهاره
حتى بحلمه تمر علييه ..
لعن نفسه بدال المره عشرررين وهو يذكر نفسه انها متزوجه يعني مستحيل تكون بنت
وتكوون لابسه قميص ولحالها بالشقه ..
مو قادر ينسى شكلها ...ماكان من عادته انه يخلط بين عمله واحاسيسه بس ذيك المره
مايدري وش صارله...!!
لحد هاللحين مو قادر ينساها مع ان الوقت اللي مر على ذيك الحادثه طووووويل حييل ..
مرر لسانه على شفايفه يرطبها بعد ماحس ان التفكير نشف حلقه ..
حاول يكون صوته عادي (انا مابي اعرس..مابي اظلم بنات الناس معي .. قلبي وعقلي مع وحده ماعرف عنها ولاشي ورغم كذا ماتفارق خيالي )

انصدم..وحده مايعرف عنها شي وقلبه وعقله معها؟؟؟
علامه لايكووون ...قصده..شهق وهو يناظر بجسار( انت قصدك ذيك الحرمه اللي كان مقفول عليها الباب وهي تنزف ؟؟؟؟)
رفع عيونه بسرعه لخوويه نسى انه حكاه عن قلبه اللي ماوقف دق من شافها ذاك اليوم
وهو عاقد حواجبه (وش درا ك انت ؟؟)
مات من الضحك وهو يصقع كفوفه ببعض (هههههههه وش اش دراني؟؟ ناسي يالذكي انك وقتها كنت ملخووم ومختبص وقلتي ان قلب ماوقف دق من شفتها وهي طاييحه ..!! من جد ماهقيتها منك ..مانسيتها وانت تدري انها على ذمه رجال غيرك )
كشر وهو يهز رجوله مقهور من نفسه (اصلا مواكييد انها متزوجه )
كمل وهو يناظر بعيون خوييه المفتوحه بكبرها وباين انه مو مصدق..
(طييب خلاص حتى لو متزوجه مو بيدي وربي مو بيدي انت ماشفتها.ولا ماتلومني )
خويه بحماس .. يبي يعرف عن شكل اللي سحرت جسار الي ماقد اهتم
بالحريم ... (هااه وش شكلها حكيني )
وقف من كرسيه بعصبيه ...وهو مقهور من نفسه وشلون جاب سيرتها
ولا بعد خوييه يبي يعرف وشلون شكلها..
هو حدها الغيره ذابحته كل مايتذكر انه القمر اللي حبها بين يدين رجال غيره ..
يجي خوييه وبيشاركه فيها ..
كشر (مالك خص يالهييس .. اذا عندك سالفه زيينه قولها ماعندك سكر فمك )
وعيونه على جسار ..يوووه شكله صدق حب هالحرمه
غريبه وشلون ؟؟
ماتخييل ان فيه انسان يتعلق بوحده بس من شكلها ولابعد كان مغمى عليها
يعني حتى الصوت ماسمعه ....
ولله في خلقه شؤؤن ,,,
حاول يغير الجو الي انشحن ..
وبابتسامه مايدري من وين جابها (جسار وش رايك ناخذ اجازه ونروح عند اهلك بالشرقيه ؟؟)
ابتسم غصب عنه وهو فاهم حركه خوييه انه بيطلعه من الجو اللي فيه
وهو يسايره ويجلس على الكرسي اللي قباله (والله ماهي بشينه..مير تدري اني لي وقت طويل مارحت لاهلي بالشرقيه ..طفشت وانا ساكن بالحالي هنا ..)
باهتمام .. وهو يشوف جسار يحكيه عن امور خاصه ماقد كلمه عنها مع ان الصحبه اللي
تجمعهم اكثر من كم سنه بس كان دووم يسولفون بكل شي بعيد عن حياتهم الشخصيه
(طييب انت ماعندك اهل هنا او حتى قرايب ابد..؟؟؟)
جسار وهو يحط رجل على رجل وبتفكير (الا عندي اخت من ابوي هنا مدري ويين ساكنه اذكرها تجي عندنا وهي صغيره حييل بس بعدين ماعاد جات عندنا ابد ولا قد سمعت لها سيره بالبيت )
عقد حواجبه وهو مستغرب وشلون مايدري عن اخته..شي
(طييب ماحاولت تعرف عنها شي تسال ابوك او امك..ذي اختك مو معقول انك ماهتميت )
وهو يحرك شفايفه باصابعه (الا قد حاولت بس امي قالت مالك خص ..خلك بنفسك.. )
حاول يسال ويعرف اكثثر ..
بس حس انه زودها ..وبمان اللي يتكلمون عنها اخته ماراح يرضى ينجاب سيرتها
اكثر من كذا..!!
قطع عليهم جرس الانذار.....
وقفوا بسرعه والواجب اهم من سوالفهم ..
جسار وهو يركض (يالله اكييد فيه حاله مستعجله الله يستر على المسلميين )


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
هات لي شي واحد واحد
يحببني فييك بعد اللي سويته فيني الله يهديك !!

\


\

الصدر ضايق .. وأنت ضيقت صدري
وانا معك من غير وجهة و تحديد
يا كثر ما تجرحني ويزيد صبري
كنك تقول أزيد .. و أقولك زيد
تقول يا عمري و اقول انت عمري
كني وراك اسمع وش تقول و أعيد
أما تشوف لوضعنا حل جذري
والآ بـلآآآآش نحب و نعيد و نزيــد


فيوم قلت قدامه اني احب الاحمر ...يمكن كان هالكلام بعد ماتتريق علي اني كل ماصمم
شي يكون بهاللون..!!
بس ابد ماكنت اتوقع انه مانسى كلامي .. اصلا مستغربه انه سمعني..

ماكان تفكيره مشغول مثل قلبه بحبيبته بذاك الوقت..!
بنظره بارده.. بعدت جسمها عنه.. بعد ماتفنن وهو يوري امها لهفته وفرحته
على سلامتها...
سفهت يدينه .. وهي تجلس على السرير ..مسوي حنون وكل هالمسرحيه عشان يقنع امي
انه مررره متلهف على هالولد ..دخلت رجولها بشويش جوا اللحاف المريح اللي على سريرها..
سمعت صوت امها وباين انها فرحاانه (مبررررروك يازايد هذا والله خبر يفرح لي شهور
مافرحت.. مير ماقلت ياولدي وش بتسمون الولد)
ناظرت بزايد ..اللي كان حاط اصابع يده على شفايفه واليد الثانيه مريحها على خصره وباين انه يفكر..
(امممم ..مدري ياخالتي ..يمـــــــكن.)
كمل كلامه وهو يناظر بريماس .. والابتسلمه شاقه حلقه (بنفكر انا ورموستي وبعدين نختار سوا.. ولا اش رايك حبيبتي )
نزلت عيونها وهي تشيل اللصقه المحطوطه على كفها..
بعد ماشالوا منها المغذي.. حطوها.
تطورات من متى صرت رموستك..العاده حتى اسمي تلخبط فيه ..
وبدون ماتناظر فيه وهي تشيل اللصقه باهتمام مبالغ فيه وكأن هذا اهم شي يشغلها ..
وبصوت حاولت يكون عادي (ولـــدي ابسميه ميسره...وهالشي مخلصه منه ..انا اللي حملت
وتعبت حتى بولادتي ماكلفت خاطرك وديتني غصونه وزوجها جزاهم الله خير ..ماقصروا..)
قاطعتها امها .. بعد ماحست ان ريماس ناويه على مهاوشه .. وهي توها جايه من المستشفى
ومرهقه .. يعني بيزيد تعبها ..وبنظره حاده عشان تسكتها ..(اغصان اختك وذا واجب عليها انها تودييك .. دام زوجك ماكان فييه.. هاللحين ارتاحي وبعدين شاوري *وهي تضغط على كلامها ** زوجك يمكن له راي بالاسم ..)
وعيونه عليها .. وهي مغطييه رجولها باللحاف ..وباين انها مرهقه من السواد اللي تحت
عيونها...بهاللحظه كان نفسه .. لو يمسح بيدينه هالتعب .. بالضبط ماكان عارف وهو ينظر بيدينه البيضا وهي تشد على اللحاف بتوتر.. هل كل اللي فيها بس تعب من الولاده ولا هموم بنفسها ..؟؟
مرر لسانه على شفايفه وهي يناظر بمره عمه المبتسمه .. قلبها طيب وريماس تشبهها ..
وبطيبه مايدري من ويين جاته (لا ياعمه مالي راي بعد راي الغاليييه .. خلاص دام هالاسم
تبيه تــم ماني رادها ..)
رفعت راسها بقووه .. وهي تناظر فيه مو مستوعبه .. توقعته بيعاند بيفرض شخصيته كالعاده
بس كذا يوافق بسهوله؟؟؟؟؟؟؟ اكييد فيه شي مو طبيعي ..
غمضت عيونها وهي تسمع امها .. وباين الفرحه بصوتها (اجل مبروك يابو ميسره .. خذ راحتك مع مرتك مافهالدور غيركم ..)
ماتبي تجلس معه بنفس الغرفه ... بس بعد ماتبي تسوي مشاكل ..
مددت جسمها زين على السرير.. وهي سافهته ولا كانه موجود...
حست بريحه العوده اللي دايم كانت تحب تحط له منها ..تحضن انفها ..
عرفت انه قريب منها ...حاولت تنفس طبيعي .. تحس بدفى اصابعه وهو يرجع
خصل من شعرها طايحه على جبينها..لورى اذنها.. وبهمس (حياتي ..شلون بتنامين وانا لسى ماشبعت من الكلام معك ..)

هذا شكله يستهبل .. من متى هالحنان الزايد ؟؟
امي وراحت يمثل لمييين ؟؟!
مزاجه مره تعبني .. كل مره بحاله ... ولا انا اش علي منه .. كلها كم يوم لييين ارتاح وبعدين
اخليه يطلقني ..!!
سفهته .. وماردت..
يدري انها سمعت بس مسويه انها نايمه .. عارفها زيين ..
وهو مصمم انه يسمع صوتها .. عاد كلامه بصوت اعلى ..
فتحت عيونها بعد ماعرفت انه ماراح يسكت ليين ترد عليه ..
وبكشره (من جد اني سخيفه و ماعندي سالفه .. وشلون ا نام والامير زايد ماعطاني الاذن ..عشان اقدر انام .. )
طاحت عيونه من اسلوبها بالكلام ..
اوووف هاذي حدها معصبه .. علامها من جد ان الحريم ناقصات هذا كله عشاني
ماوديتها للمستشفى ..؟؟
طيب اختها ودتها مو نهايه العالم ..
وبابتسامه طلعت بالغصب ..حرك اصابعه بشكل دائري مكان المغذي يحاول يخفف من انتفاخ هالمنطقه
وهو مركز عليها وباين انها صايره الوان ..وهو مسوي انه ماسمع كلامها (حبيبتي لسى تعبانه ؟؟)
سحبت يدها منه ودخلتها جوا اللحاف .. مو طايقه لمسته ..
وبدون ماتناظر فييه (لا يووووووووه من قال ؟ وليش اتعب؟؟ مو انا جايه من تمشييه من ملاهي .. وزوجي هو اللي موديني .. وطول الوقت وهو يحاول ينسيني التعب ..)
رفع حاجب.. وهو يناظر فيها.. حدها زعلانه وشايله على خاطرها..
بس ابد الموضوع ذا مايستاهل كل هالزعل ..
قد صارت لها مني مواقف اكثر .. ولاهتمت ..اش معنى هالمره ؟؟؟
ولا مسويه تخفف دمها..تكلم بشويش وهو يضغط على كل كلمه (هذا كله ليش ؟؟ ماتوقع ان ذا كله عشاني ماوديتك للمستشفى؟؟؟ اكييد فيه شي )
لفت وجهها بقوووه عنه وبنظره كلها استحقار وكنها مو قادره تحمل تشوف وجهه (بدري مره تلاحظ ان فيه شي ؟؟ ماكأنك استعجلت شووي من اول ماتزوجتك وهو فيه مو بس شي الا فيه مليون شي اصلا حياتنا وش فيها شي طبيعي قووولي ؟؟؟؟)
انصدم من كلامها..ماتوقع بيوووم يطلع من هالصوت اللي دووم يدوخه مثل هالكلام
يمكن صدق فيه شي غلط بحياتهم بس ذا ذنب ميين من البدايه؟؟؟
تنهد بقووه وهو يحاول يدور على كلمات تناسب الموقف ابد ماراح ينفع بهالوضع
انه يتهاووش معها او حتى يفتح جرووووح قديمه هي مالها فيها ذنب..
ولايدري وش يقوول لها؟؟؟
يمكن كلامها ذا كله من الضغوطات اللي مرت عليها..
وعلى هالفكره اللي اعجبته رفع اصابعه وثبت وجهها لجهته بعد ماكانت صاده عنه..
وعيونه تدور بوجهها الشاحب من التعب وبشفايفها اللي بدت ترتعش وهي تهدد بان دموعها بتنزل وبنظره حنونه بعد ماحزنته (حبيبتي صدقيني مافيه شي .. وحياتنا حلوه موناقصنا شي والحمدلله يمكن انت ماقلتي هالكلام الا من زوود التعب......)
احر ماعندي ابرد ماعنده طوول عمره مايحس فيني حتى بهاللحظه توقعت انه بيبرر لي
اللي كان يسويه معي بس كذا يتكلم ولا كانه فيه شي ..
قطعت كلامه وهي تحط يدينها على اذوونها وتحرك راسها بقووه وكان هالكلام يقتلها
والدمووع صارت تنزل بعد ماعجزت انها تسيطر عليها وبصراخ (تعب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أي تعب قصدك؟؟؟ التعب وانا احاول من اول ماتزوجتك ارضيييك؟؟ وانت تفنن بتجريحي؟؟؟ وانك تبين ان مالي مكان بقلبك؟؟؟ ولا التعب وانا بعيوني اشووفك نظراتك الهايمه لمها وهمسك اللي عمري ماتحلمت انه يكون لي ؟؟؟ وبدون ماتراعي وجودي؟؟ اذا مو عشاني عشان نظرات اهلك لي الي كلها شفقه؟؟؟؟؟ التعب اني كل ماتعبت ولاطحت واحتجتك مالاقيييييك!!
ماتجي الابعد فووات الاووان وانا بدال ماعاتبك زي الهبله اروووح اراضييك ..واقووول اصبري يابنت... اكييد بيجي اليووم اللي بيحبك فيييييييييييه ...ولا اقلها يحس فييك ..
وش التعب بنظرك قوولي؟؟؟؟؟)
كل كلمه كانت تقولها له ومع دمووعها اللي غسلت وجهها المحمر
كانت تصدمه...صح مايحبها بس ماتقصد يعذبها على باله انها مو مهتمه ولاجابت خبره
يمكن يكذب على نفسسه .. وهو كان مقصر بس مو بيده يعششق مها
وابوها هو اللي رماها علييه ..
تنهد وهو يجلس على السرير جمبها وهو يشدها لحضنه ..وباسف
(والله حياتي اسسف مو بيدي ماكنت مراعي تصرفاتي.. وو مهـا حوبـ ..*قطع كلامه وهو يحس انه زاد الطيين بله *قصدي والله مدري اش اقوول بس اسسف وان شالله باعووضك
عاد اش دعووه انت ام ولدي )
كانت حااسه انها مخدره ريحه عطره مختلطه مع ريحه سقايره اللي مسكت فثوبه
دووم كانت تدووخ منها ...
بس هاللحين وهي تبعد عنه بعد ماسمعته يجيب سيره مها اللي مشاركتهم كل شي
لو حتى باسمها...
وهي تذكر كلام مها .................
كان راسلها بس من درى بولادتي جاا يتميلح اكييد بيسوي مهتم مو عشاني
عشاان الوولد
عدلت جلستها ولو قدرت كان وقفت ولاتكون قريبه منه بهالشكل..
بس فييه سؤال دووم محييره وهالوقت مناسب عشان تسال
وهي تمسح دمووعها بيدين مرتجفه
وشفايفها المليانه ترتعش (بسالك بس تجاوبني؟؟)
ابتسم مع انه يحاول يبين بنظراته انه يحبها بس يحس انه فشل
وعيونه تدور بالغرفه (اييه اكييد اجاوبك حياتي )
وهي تضغط على غطا السرير وعيونها علييه (سالتك بالله لييش تزوجتني ؟؟)
من سمع هالجمله لاشعوريا وقف ..
اختبص .. ماتوقع هالسؤال ..
ناظر فييها.. كان منظرها يقطع القلب ..شعرها متناثر ومغطيه اغلب وجهها والباقي
من وجهها احمر من الصياح .. وعيوونها اللي كنت تدووخه مليانه دمووع
ومداريته عنه ..
تمنى انه يكذب بس سألته بالله...
مايبي يجرحها..تنح نح وهو يدور على سالفه يغير فيها الموضوع
(حبيبي اش تبين اجييب لميسوو ببالك ملابس معينه يعــ......)
قاطعته وهو فاهمه انه يتهرب..
يعني فييه شي .. زي ماتوقعت ..
كملت بصوت ثابت رغم النيران اللي فيها
(انا سالتك بالله يازايد )
وهي تناظر بوجهه المتردد (عادي انا ادري ان فييه شي.. فكل الحالات ماراح ازعل
لاني شبعت معك من هالكلمه .. فقولك تكفى ...)
ماراح ترتاح الا اذا قلت لها ..
يالله اقولها عشان تعرف ان اللي سويته فيها غصب عني
وكن هالحل ريحه .. وببرود (مو انا اللي بغييتك ابوك اللي قال ملكوا لزايد على ريماس ومابغيت افشله مع الرجال )
لو احد كان معطييها كف ماكان له مثل هالتاثير عليها....
غمضت عيونها بقوه تبي تستوعب
ماعاد اقدر ..
تعبت كل شووي صدمه ماتحممل
لييييييييييييش يبه..؟؟؟
ليش ترخصني تعطيني لرجال مافكر فيني..
لو ماكان يحب غيري باكوون بنظره رخيصه ليش اهلي هم اللي رموني له
ماتزوجني برغبتته..
وانا الهبله احاول اراضييه باي طريقه اثاريه من الاصل مايبيني
حرمته من اللي يحب.. ولا ازعل لييش ماعبرني...


بخوووف نقز وجلس جمبها.. فيها شي باين من ملامحها انها تتالم
والدموع ماوقفت (حياتي فييك شي؟؟؟ تكفيين اسوي لك اللي تبين بس هدي
قولي وش اللي يوجعك بس مو تسكتين ..)
بقلق وهو يسمع شهقاتها تزيد ( رموسه فيك شي ؟؟؟ انطقي طيحتي قلبي)
فتحت عيونها والدنيا سووده بعيونها ..وبصوت غريب عنها
( اكييد تسووي اللي تبي ؟؟)
عقد حواجبه مستغرب (اكيييد افا علييك )
وهي تحاول تكوون قويه (طلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــقني )





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ







قامت من السرير وهي تعدل بقميصها..
اول مره تحس بهالوحده مع انه مامر ساعات على تركها لبيت جدتها ..
حتى الجامعه سحبت عليها وماراحت لها..
اول ماطرا بالها انها تترك بيت جدتها ماحست انها تسوي شي غلط الا بالعكس
حست ان هذا هو الصح والمفروض انها تسويها ..
بس هاللحين ماتدري لييش حست انه اشويه تسرعت ..
زفرت بقووه وهي تتحرك بالغرفه البسيطه واللي ماكانت تحوي الا سرير خشب صغير
مغطى بلحاف فيه الوان الطييف كلها وباهت من كثر الغسل..
يختلف حييل عن سريرها ولحافها المزيين برسمات كرتونها المفضل هامتارو..
وماكان بتفاصيل الغرفه أي شي له اهميه باستثناء الطاوله الخشب اللي عليها
تلفزيون صغير ....باختصار بساطه غير البساطه اللي عايشتها عند جدتها وعشقتها ..
صعب تعشق شي وتتعلق فيه شهور وسنين وفجاه تتخلى عنه وتحس انك متعلق بوهم ..
كل هالخواطر اللي مرت فبالها خلت الدموع تنزل غصب من عينها .. وبصوت غصب طلع منها ..
(الله ياخذك ياعزام زي ماخربت حياتي.. وانا اللي كنت متهنيه ومبسوطه فيها قبل ماشوفك )


*


*




مامت من فرقآكـ
لاكني:
تألمت



ناظر بجدته ..اللي القلق ذابحها وباين انها مفجوعه .. وهو مصدوم مو مستوعب اللي قالته..
وبعصبيه ..حرك يدينه بالهوا (وشلون يعني ماجات من جامعتها؟؟ صرنا المغرب .. وين ذلفت
قايل من البدايه ذي مو متربيه .. مع مين تكون طست )
وهي تفك لثمتها وتعدلها للمره العاشره من الوقت الي كلمت فيه عزام ..وبتوتر (بدال ماتكلم عنها رح دورها .. تكفى لاتكون انخطفت ولايمكن ضاعت تراها ماتدل بالديره شي ..!!)
ماتدل بالديره شي ؟؟؟!
بس شكل عقلها داهيه يدلها على كل شي ..
مستحيل تكون ضاعت .. اكييد انها مدبره هالشي ..
بس يمكـــــــــن..
ناظر بجدته فجاه وهي تحرك رايحه جايه بالحووش ..
وبتفكير(طييب انت شفتيها يوم راحت لجامعتها الصبح ؟؟؟!)
وهي تضغط بيدينها على ركبها عشان تقدر تجلس (لا ياوليدي ماشفتها كنت عند غنمي .. مير اول مره تروح لجامعتها بدري هالكثر ..)
كشر وهو يجمع شفايفه بيده اليمين ويضغط عليها ..
فييها انا بالموضوع..بس نفسه لو يعرف ..
وهو يفكر بصوت عالي وكانه يقنع نفسه قبل جدته (يمكن تكون راحت عند وحده من صاحباتها؟؟؟ ومانتبهت للوقت ؟؟)
انتحبت وهي جالسه والدموع ماليه عيونها .. (ياوليدي هي ماتعرف احد هنا ...ماعمرها قالت ان عنده صاحبات ابد )
حاس نفسه مربط مو قادر يفكر باي فكره او حتى تخمين للمكان اللي راحت له
انسانه معزوله عن العالم كله ... استغرب وشلون كانت عايشه ...
مالها أي معارف من الجامعه للبيت والعكس زي مافهم ...
ناظر بجدته اللي تنتحب وتصيييح وهي حيل خايفه... على بنت بنتها
فزااااااااااااااااااااااع.....
مايدري وشلون راح اخوه من باله...
هو صديقها المفضل ..
ويمكن ..............؟؟؟
وبعصبيه طلع جواله من الثوب .. وهو يعطي جدته ظهره وبانفعال وهو يضرب
رجله على الارض وينتظر يرد عليه ... وبالرنه السابعه جاه صوت فزاع وباين ان صوته فيه اثر تعب (هلا )
بس كل هالتعب طار وهو يسمع صوت عزام وهو معصب وشوي يطلع له من الجوال
(انت وييييييييييييييييييييييين ؟؟؟ ومع ميييين )
وبجديه (يعني وييين باكون اكيييد بالاستراحه بعد الهوووشه اللي صارت مافيني حييل اتحرك
جسمي مكسسر.. )
عزام بهاللحظه مايدري ليييش مرت قدامه صوره
مدى وهو اول مره يشووف وكانت مع فزاع باخر الليل وعيونه شلوووون كانت بتاكلها اكل ..
عييوون ولهااااااااان ...!!
يعني طبيعي اللي يفكر فيه ؟؟؟
ومن بين اسنانه وهو يضغط على الجوال (رد علي ميييييييييييييييين معك ؟؟؟؟)
عدل جلسته وتجاهل الالم اللي حاس فيه مستغرب وش صاير على اخوه
بس يمكن لسى مقهور منه على اللي صار بس بعد هو يدري ان طبعه عصبي ؟؟؟؟؟؟















*


*




مايدري وشلووون وصل لبيت جدته ..
ولايدري كم السرعه اللي كان يسوق فيها ...
كل اللي يدري فيه ان قلبه بغى يوقف عن النبض وهو يسمع عزام يقوله ان مدى مارجعت
كان يحسبه يضحك ينكت ......وليين هاللحظه اللي هو بالسياره عنده امل انه بيطلع مقلب..
مع ان صووت عزام مبين انه معصب مايدري ليييش كان يساله من معه ؟؟
يمكن متوقع ان مدى معه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!
حس ا ن ورى كلامه معاني بس ماكان بمزاج انه يدقق ..
نزل من السياره وباقل من ثانيه صار بحوش جدته .. وعيونه تنتقل من جدته المنهاره من كثر الصياح واللي ماعمره شافها بهالوضع ..
وبين عزام اللي لف له بسرعه من دخل وهو معصب وباين ان اعصابه تلفانه على الاخر...
يعني صدق حبيبته اختــــــــــــــــــــــــــفت ...
تمنى تكوون مزحه .. يلاقيها طالعه بجلالها من غرفتها وهي تضحك وتعلق عليه ..
حاول يتكلم بس ماطاوعه صوته يطلع من حنجرته ..
يبي يسال شلوووووون تخلونها تروووح؟؟
وينك ياجدتي عنها ؟؟؟؟؟؟
شلووون مانتبهتي لها ؟؟
كذا اول انسانه احبها من قلب .....تتركني وتترك كل شي فجاه وتختفي من حياتي
طيييييييييييب ليييييييييش ؟؟؟
وش ذنبي اتعذب مايكفي عذابي وانا اشووفها قدامي ولا اقدر انطق لها بكلمه من اللي
مالي قلبي لها ومخلي النوووم مجافيني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!
( وين راحت ؟؟ليييييييييش اكيييد فييييييييه سبب؟؟؟)
مانتبه انه الكلام طلع من بين شفايفه .. الا وهو يسمع صوت عزام وهو معصب
(وانا وش دراني ليييييش ؟؟؟ على بالي انت تدري عشان كذا انت جبتك ابيك تجاوب لانك اقرب واحد لها ؟؟)
رفع حاجب وهو مستنكر هالسؤال ..
ويحاول يتجاهل المعاني بكلام اخوه ( وش قصدك لو اعرف مكانها ماكان انعفست وخفت عليها
هالكثثثثثثثثثر .....حتى جااي بدون مابدل ثيابي ...............)
وبعصبيه وهو يضغط بيدينه على عيوونه من التعب..
(كله منك ياعزام ماشردت الا من معاملتك لهاوتجريحك لها على الطالعه والنزله )
طاحت عيووونه عمره ماتخيل انه بيووم فزاع اللي يصارخ عليه
ويكلمه بهالطريقه ...يعني فعلا بينهم شي...
وهو يسمع صوت شهقات جدته اللي مغطيه عيونها بيدينها اللي مارحمتها السنين
وتجعدت وتبكي كنها طفل .. وهو يحاول يهدي الجو (هالكلام مو بوقته هاللحين خلنا نفكر
وش الصرفه ؟؟)
فزاع وهو ناسي كل الالم اللي فيه وبانفعال(يعني وش السواه نلف ندورها اكيييد .. ونسال بالجامعه يمكن صاير شي )
تنهد بقووه وهو حاط يدينه على كتوفه جدته وبحنان (تكفين يالغاليه جعلني فداك لاتسوين بنفسك
هالسواه بنلقاه اكيد انها رايحه لوحده خويتها )
الجده وهي تمسح دموعها بطرف مسفعها (ياحرري على بنيتي راحت مني غدت مثل ماغدت امها النايفه وحسرت قلبي )
غمض عيونه وهو مقهووور منن هالانسانه ولامبالاتها
لو عليه فرحااان انها افتكت من غثاها وفكت اخووه منها .. بس
وهو يناظر بجدته اللي تشاهق .. تمنى لو يلاقيها بس عشان جدته المسكينه ..!!
( عيني خيير ان شالله بنلاقييها هاللحين بنطلع ندورها ومانرجع لا ربي اراد الا وهي معنا )
ناظر بفزاع اللي يتحرقص بمكانه مو قادر يصبر (انا بارووح للجامعه اعرف نااس يجيبون لي من كشف الحضور لو جات وانت تعررف وين تدورها )
بعد ماسمع صووت الباب اللي انصك بقووه
بعد طلعت فزززاع السريعه .. تنهد وهو يناظر بجدته مو مرتاح يتركها لحاله ليييين
يجوون يخاف يتاخر ويصير فيها شي ..
وهو حاضن يديها ( يالغاليه والله مو مرتاح اخليك بالحالك ليين نرجع .. مير خليني اوديك
عند حد هالجييران تونسين بهم )
شهقت وبعيونها انكسار ( ياوليدي وش اقول لناس بنيتي مدري وين غدت؟؟ وش بيقولون ياوليدي )
زفر بغيض وكمل ( استغفر الله العظيم .. لا انت روحي يعني انه مسيار ولاتعلمينهم بشي
ترى ان مارحتي مو رايح ادورها ابد ,,)
ماقدرت تعارضه وهي تعرف زيين انه عنيد
وقفت ( برووح ميير لاتبطي تكفى والله اني خايفه علي عيال الحرام وش كثرهم والدنيا ماتنضمن )
هز راسه .. وراح يجيب لها العبايه وهو يحطها على راسها
( الله يستر مير انت لاتطلعيين من عند جيرانك الا لييين اجي يمك )
هزت راسها والدموع ترجع لها من جديد
( ابشر .. ابشر وانا امك بس المهم ترجع لي بنيتي )







ـــــــ [..::ـــــــــــــــــــــــــــــــــ





[ ..::مليون مره انت في حقي اخطيت ::..]

<< فبيت الصقر...وبالمطبخ الفخم...



وهي تناظر فالخدامات اللي يشتغلووون ...وبيدها كاس عصير برتقال بارد .. تشرب منه
بشويش ...وكنها تبي تحس بطعمه ..من الصباااح ونا عند اهلي جابني السواق وهو
حضرته ماعبرتني ولافقدتني اصلا ..وتقوولي اغصان اعتبريه رجال ..امحق رجال
اجل فييه احد يسووي سواته حتى ماعرف ويين انا ولاهتم..
مدري وش نهاايه هالتعب اللي انا فييه ..!
كشررت على هالفكره وهي تنزل الكوووب اللي بيدها على طاوله المطبخ ...
ناظرت بلبسها .. تاكد منه ... فستان شامواه باللون النيلي الغامق يوصل لحد ركبتها
مع مكياج خفيف فطالع شكلها نعووم..
وقبل ماتطلع سمعت صووت ..
(ياهـــــــلا والله باختي السنعه ..عاش من شافك )
لفت بقوووه وهي تشوف ضاري مكتف يدينه لصدره ويناظر فيها من فوق لتحت
ماتدري هل هو تهيالها ان صووته فييه احتقار ولا من جد؟؟؟
بس اكييد لا على بالي كل الناس مثل مشعل ولا ضاري حنون ابد مايسويها!
وباحلى ابتسامه وهي تقرب له (ياهلا باخوي الي المفروض انه يكون مسافر هاللحين ..بالله قولي ليششش ماسافرت؟؟)
مارد عليييها كان مبسوط انه قدر يمسك نفسه من الصبح وماراح لها وكفخها
وهاللحين من سوء حظه قابلها عند اهله ..
كان يبي يتجنبها لان نص من عقله يقوول ان مالها دخل بهالمشكله
والنص الثاني محملها كل المسؤلييه لو انتبهت لنفسها ماكان صار اللي صار
زفر بقوووه وهو يقول للخدامه اللي قدامه (يانت اطلعي وسكري باب المطبخ )

شاف على وجه لمار كل علامه الاستغراب وهي تقرب له زود
تنح نح وهو ينزل الكاب على وجهه من البدايه ماجا الا عشان يسلم ويطلع للمطار
بمان رحله الصبح راحت علييه فاضطر انه يغيير الرحله برحله ابعد شووي ..
وماجالاهله بدري عشان ماحد ينتبه للكدمات والجروح اللي فيه ..
شاف يدها البيضا تسحب الكاب من راسه وهي تابع بنظراتها الجرح الطوويل اللي بجبهته
واللي مغطييه خمس طعش غرزه طبعا بعد الحاح جوري انه يروح للمستشفى ..
وبشهقه ( يووووووووووووووه ضاري وش هاللي فييك وش صاير علييك ؟؟؟)
سحب منها الكاب الرمادي بعصبيه ورجعه لمحله وبصوت جاف (ولاشي اصابه ملاعب وبعديين من متى وانتي هنا )
زمت شفايفها بطريقه تفتن ( ماعلييك مني . ضاري لاتكووون متضارب مع احد ..؟؟)
صارت عيوونه فناجييل وهو منصدم وبدون شعوور (لا يعني تعرفييييييييين ؟؟؟لو فييك خير وتعرفييين ربك ماكان سويتي هالشي ولاحطيتيني وحطيت عمرك بهالموقف بس خساره تربيه اهلي فييك )
تنحت فييه وهي تستوعب .
لاحوول ياكثر مايتهيالي اليوووم .....
رفعت عيونها له وشافت وجهه اللي محمر رغم سماره من العصبيه ..
علامه ؟؟ وش هالتخبيص بالكلام وش سووويت عشان يقوول هالكلام..
وتنفسها صاير سريع وهي تحاول تستوعب ونظراتها تنتقل لوجهه
تبي يقولها انه يمزح ينكت .. أي شي
نزلت عيونها وركزت نظرها على سله كرستاليه فيها فاكهه وبصوت حاولت يكون عادي
(لييش وش داعي هالكلام؟؟ مو قايل اني اختك وانت ادرى بتربيتي لان من كلامك اني ماستاهلها .. ولاكانك تعرفها ..لكني اخاف الله ياخووي.. وانت ابن امي وابوي تقوول عني
هالكلام اللي مدري وش سببه ومدري وش جاك مني وش خلييت للغريب )
انقهر على نفسسه بس من سمع هالكلام..
يعرف لمار دلوعته بصووتها قهر .. بس هو بعد يبي يرتاح
مايبي يسافر ونار الشك تشتعل فجووفه ... وبصووت بارد ولا كان كلامها اثر فييه
وهو يحط يدينه بجيب بنطلونه الاسوود الفخم ..
ويحاول يركز بردات فعلها ( طيييب والصوور ؟؟ وش تسمينها ؟؟)
زفرت بعصبيه وهي مقهوره من الالغاز اللي من اول مادخل يقولها
( أي صووووووووووووووووور ؟؟؟ علامك انت تخبص بالكلام عندك شي قووله
مو تسووي لي طرزان )
عصب من اسلوبها معه ومن بين اسنانه .. وبتهوور
ماقرد كان يوم من صفاته وهو المعروف بعقله ( وصورك اللي لقيتها مع واحد من العيال
وش تسمينها ؟؟؟ كنتي بمشهد مررره رومنسي تستعرضين بحديقتنا بالساري وش معناتها؟؟)
كل كلمه قالها كانت زي الخنجر ينغرس بقلبها ..
حاولت صوتها يطلع .. بس حرارره الدموع اللي بدت تنزل من عيونها
ماخلته يطلع ..
صور لي انا؟؟
ومع ولد والله ظلم هالكلام مو صح ليش اخووي يتبلاني ..؟؟
مو تربيتي ابد ..
اكييييد مو قاصدني ضاري بهالكلام ..!!
بس من شافت وجهه زادت دموعها وهي حاسه بالظلم
وبالقووه طلع صوتها وهي ماتحركت من مكانها.. وكان صوتها مبحوح
وهي تغمض عيونها (والله العالي بسماه اني ماعرف عيال ولا عطييت احد صوورلي
ولا خلييت احد يصورني )
شهقت ودموعها تنزل وهي تحاول تمسحها بكفوفها الصغيرره ( والله يالضاري اني مظلومه اصلا .. * وصت شهقتها يزيد * انا من زمان مره ماقد لبست الساري كرهته من بعد طيحت اغصان .. اكييد ان احد ملفق لي هالشي )
استغفر الله العظييم ..
طق طق اصابعه وعيونه عليييها ومنظرها قطع قلبه وهي تشاهق وتحاول
تمسح من دموعها اللي كل مامسحتها زادت ..
يبي يصدقها اصلا سمع من فزاع انها ماكانت منتبهه
بس مو راضي يقتنع ومايدري لييش ؟؟
مو من عادته الهواش بس بعد مو قادر يممرر هالشي واللي زاده تعلق فزاع بهالصوره
اكييد فييه شي وبنظره شك (اكيييييد ماتدرين عن شي .؟؟)
صرخت بعصبيه ومن بين دموعها (لو ادري عن شي ماكان وقفت زي الخبله عندك وانا احاول
بالاول افهم السالفه .. مدري من ويييين جايبها لي.. بس ماعتب علييك من يوم انك تشك فيني
ومن الفضاوه تجيب لي مصايب وعلوم ماتنقال )
وصوت شهقاتها مالي المكان طلعت تركض وهي حاسه بنار الظلم شابه فييها
سمعت صووته يناديها بس ماردت ..
*




*






ضمت شنطتها لحضنها.. وهي جالسه بالحديقه ..
ناظرت بجوالها اللي له نص ساعه يرد وسفهته ..
عضت على طرف شفايفها وهي تحس بطعم الدموع انها بترجع لها وهالشي ماتبيه
يصير هاللحين بترجع لبيتها وبعدها تستوعب كلام ضاري اول مره تفرح ان عندها بيت
عدلت مسفعها وهي تناظر بالجوال اللي رجع دق بس هالمره ماكان ضاري ولا احد من اهلها
طبعا محد درى وش صار لها لانها طلعت بدون ماتقابل احد
مع انها كانت متمنيه لو مرت على ريماس بس ماكانت تبي احد يشوفها وهي بهالحاله
كانت مدى وبان من هالصووت من مقطع الاغنيه اللي خصصته لها..
حطته على الصامت نفسيتها دمار ومو رايقه لاي سوالف ..
رفعت عيونها لانوار السياره اللي دخلت الكراج ..
ووقفت بسرعه ..وراحت لها ..
واخييرا حن علي هالمشعل وجاا ..
قربت منه وهو نازل من السياره ..وبعصبيه ( ويييييييييييينك مافكرت تعبرني ولاكني مرتك؟ )

عدلت نظارته الطبيه لعيونه وهي يناظر فييه وبصوته الناعم (علامك انت؟؟ من اول تقولين تعال تعال وهاللحيين معصبه؟؟وبعديين انت اللي طلعتي من دون ماتقولين لي واكيد انك رايحه لاهلك مايبيلها )
صقعت يدينها براسها وهي تغمض عيونها الناعسه (مدري وش هالحظ .. يالله بس خلنا نرجع )
كشر وهو يعدل وقفته..(هيييييه وش نرجع انا ميت جووع خلنا نتعشى عند اهلك وبعدين ييصير خير)
لا لا هالييوووم بيصير فيني شي ..
بيموتني هالادمي وهي حاسه انها بتنفجر من الغيض
(عشاااااااا؟؟ بس ماهامك الا بطنك ياخي من أي مطعم ولا استراحه اطلب لو شورما بس فكني
ابي ارررجع )
هالمره كان دووره هو اللي يعصب وكأن هالشي اللي قالته مصيبه
( مو كفايه طالعه من البيت الصبح وهاللحين الليل وسكت لك حتى عشاا منت موفره لي )
ماقدرت تحمل وركبت السياره وخلته برا لحاله ..
سفهته وهو يركب السياره ويطلع من برا بيت اهلها وهو معصب
وينافخ ويسب بصوت عالي ..
ماتدري وش مشكلته ..؟
وبعصبيه والسياره تهتز فييهم من سواقته اللي مو بزينه (هاللحين كل هالمسرحيه ليش؟؟ عشان عشا هاللحين ارووح البيت واسوي لك بيض أي شي بس خلاااص ماصارت )
صرخ وعيونها علييها وهو طاير فالسرعه (اسكتي بس انت ماتعرفيين تحشمين احد.. على بالك اصغر عيالك حتى اسلوب فالكلام ماعندك )
ناظرت برعب بالطريق الضيق الللي بين الحواري .. وبخووف من سرعته الجنونيه
(تكفى لاتسرع لو ماتبي نفسك انا ابيها ...)
وقبل ماتكمل كلامه.. طلع فييه لفه صغيره مانتبه لها ........
وبكل رعب فالدنيا (الطرييييييييييييييييييييييييق مشعـــــــــــــــــــــــ.....................)





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ..


فيني ألم غربه مع فرقا أعز الناس
سفينه تايهه تبحث عن موانيها
ذكرتك يوم ودعتك وضاقت فيني الأنفاس
بكت عيني على فرقاك لكن..من يواسيها؟
حرام أشوف أفراحي بأقدام الألم تنداس
أداري دمعة هلت ومالي ..غيرأداريها!!





مـــــــــــــــــــــــر على ابطالنا يوووووم
يومــــــــــــــــــين ......................

لحــــــــــــــــــــــد اسبووووع...




<<بالبر وبالتحديد فاطراف الديره ...


كان جالس وعيونه للجمر اللي كل ماحركه بالملقط طلع منه شررر..
ثبت الفرووه علييه بعد ماحس بهوا يلفح جسمه .. صحيح مو وقت برد
بس بالبر وباخر الليل يكوون الهوا بارد...
يسمع اصووات وصراخ الشباب مبسوطين على الاخر ..
نادووه يلعب معهم بالوت بس ماله خلق ..اصلا هالشباب مو كلهم يمونون عليه
اغلبهم من قاعته ..
بس وينه ويين الوناسه .. وحبيبته مختفيه مايندرا عنها ..
مو ناسي هاك اليووم ولارعبه وهو يلف لف ليين اخر الليل بكل المستشفيات
ولاسف مالقاها...اختفت لا حس ولاخبر ولا مو ان جدته كل يووم تصيح وتطري اسمها
كان تاكد انها حلم روووعه وهاللحين صحى من النووم واختفى ..
غمض عيوونه بقووه .. وضحكتها ونظراتها ومواقفها تطري عليه...

 
 

 

عرض البوم صور جوودي1   رد مع اقتباس
قديم 13-11-09, 08:30 AM   المشاركة رقم: 179
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 101279
المشاركات: 1,968
الجنس أنثى
معدل التقييم: جوودي1 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 48

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جوودي1 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غدووورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

موقادر كيف كان الفستان الاحمر يجنن عليها ولا ناسي ضحكها وحماسه انه يعلمها شلون الرقص
دووم مبتسمه مع ان عيشتها عن جدتها صعبه ..ولاناسي كف عزام الحار...
فتح عيونه بيطرد هالطاري ..وزفر بقووه وهو يرجع يحرك الجمر اللي متكوم قدامه
وعزام بعد ماكان اخووه وصاحبه هاللحين زعلان منه ولايبي يكلمه
صح يحبه بس مو قادر يسامحه انه سبب بشرده مدى.......
حس بيد على كتفه وهو يلف غصب ابتسم وبصوت حاول يكون عادي
( حيي الله الشيخ سعود )
سعود بكشره وهو يدف فزاع ويجلس معه بعد ماسحب الفروه ولف نفسه فيها
( الله يحيك وهاللحين وش مجلسك هنا؟؟؟ انا عازمه هالبشكه من الشباب عشان تجلس معهم
ونتونس مو عشان تجلس زي الحريم بعييد عنهم ..!!)
ياحبني له يبي يغيير جووي عارف اني مكتأب..
حاول يضحك بس ماطاوعته الضحكه ومابان الاطيف ابتسامه (حرريم بعيينك مو انت اللي
جبتني غصب هاتحمل ...)
سعوود بتنهيد وهو يناظر بفزاع اللي رجع لسرحانه ..
قلبه متقطع علييه ونسى مشاكله عشانه ..
بس مو قادر يسوي له شي .. وهو يرجع شعره الناعم بحركه سريعه لورى
وبصووت واطي عشان محد يسمع (تفكر ببنت خالتك صح؟؟)
فزاع بدون مايناظر فييه مع ان صووته مبين فييه انكسار
(لييه من متى نسيتها ولافكرت بشي غيررها؟؟ يشهد علي الله ماحبيت احد كثرها)
سعود وقلبه معوره على خوويه وحاس بالعجز انه يسووي له شي
وهو يضغط بيدها على كتف فزاع ( ياخووك ان شالله بتلقوونه وين بترووح يعني)

( مشالله الحلوووات مجتمعات هنا وماندوني افاا بس ماهقيتها )
لف سعوود بضحكه وهو يشووف عناد اللي لابس بنطلون طيحني باللون الزيتي بجيوب
كبيره مع تيشيرت وردي (بالله ان اخر من يتكلم انت يالخكري انت وهو اللبس )
عناد اللي ماكان غايب عنه حال فزاع مع انه مالقى وقت يسال عن الي فيه
(اعششق الراحه بس.. وش مفهمك بالكشخه منت وجهها )



*



*

































ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


















بطفش جلست على درج عمارتهم القديم ...
ماصدقت خلصت من حصار مره ابووي .. سوت لي محاضره بالاخلاق وبالسمعه
الحسنه..مع اني معودتهم من يوم انا بالمتوسطه على الطلعات والسهرات مع بنات الحاره
اش معنى هاللحيين مسويه انه شي جديد..وكارثه .. اوووووووووووف طلعت روحي
مدري متى الله يفكني من غثاها شكلها ناويه تطفشني عشان ارجع لامي مير تبطي
على بالها ان امي تختلف عنها... ياهوو نكد هالبيت
ناظرت بجوالها..بتفكير ..هالحين وش السواه دقت علي زهره عشان عرس اليوم
تقول بيدقون فيه بدال فرقه ثانيه صارت لهم ظروف .. بس غريبه ان ام كلثوم
ماكلمتني ..وعيونها على الجوال ادق ولا مادق ؟؟؟؟!
هالهيمو صاير يتميلح العاده بس ادق عشان نتفق على الاغاني بما اني ماحضر بروفاتهم
بس هاللحين احس انه قام يسولف ومطيح الميانه ...
طيب كيف عشان اليووووم؟؟
حطت الجوال تحت دقنها .. شكلي مو داقه اصلا انا انصح مرزوقه واتتريق فيها
عشان هاللحين اسوي سواتها؟؟؟
يبيلي اليوووم اقول لام كلثوووم تقول له لاعاد يتصل ... ولا ماعجبهم مالازم هم الخسرانين
زفرت بقووه وهي تشوف الجوال يدق ..
( ايييوه زهره ؟؟؟انتوا جيتوا؟)
زهره بابتسامه وهي تناظر بالبقاله اللي مليانه ناس ( ايووه ياعيني نستناك برا بس اندري بسرعه )
وقفت وهي ترمي الغطا الخفيف على وجهها بعد ماحطت الجوال بجيب بنطلونها...




*


*
دقايق وركبت بالجمس المضلل ..
اللي كان باطراف الحاره ..
كان يشببهه سياره المدرسات..غير انه مضلل
فيه ستاره سميكه باللون الرمادي فاصله بين الشواق وبينهم بحيث انهم مايشوفونه
ولاهو يشوفهم و....................
سلمت بصوت واطي ..
لفت لزهره اللي على غير العاده الابتسامه شاقه حلقها وجمبها حرمتين ماميزتهم من الظلام ..
وعيونها بعيون زهره اللي مليان بشدووو فضي يلمع حتى مع ظلام السياره
وبصوت واطي ( زهره من اللي معك؟؟)
زهره واسنانها الصفرا بانت مع ابتسامتها
(اشبك ياعيووني ؟ احنا بندق بس بالدفوف بدون الالات من برا هالبنات جايين يساعدو معانا )
ماكانت تبس تطوولها واكثر شي ان زهره مو من النووع المريح ..
عموما هي مابينها وبينهم سوالف ابد ...
ريحت جسمها على الكرسي تبي لها وضع مرييح ..
وطلعت جوالها من جيبها وبعد طلعت السماعات ..
احسن شي استفادته من هيووف هو انها اخزت سماعاتها..
ركبتها على الجووال وفتحت الراديو..........
غمضت عيوونها وهي تدندن بصووت واطي مع الاغنييه اللي تسمعها..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ

<< فالحاره وبالبيت الشعبي ..

بضحكه دارت نص دوره وهي على الفراش الصغير اللي بوسط الحووش
وهي تناظر فييهم ( هااااااااااه وش رايكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)
امها بابتسامه وهي ترفع عيوونها عن ماكيينه الخياطه ..(حلوو اهم شي انه مقاسك عاد اشكري
خالتك جايبه لك قماش يهبل )
هيووف وهي تناظر بالفستان الناعم الي هي لابسته...
كان باللون الاحمر القاني له اكمام طويله وباخرها مزموم برباطات
وفيه ورود صغيره باللون العشبي .. يوصل لنص رجولها .. ومبين بياض
رجولها .. وبفرحه وهي تبوس راس الحرمه الكبيره اللي جالسه وبيدها فنجال القهوه ( مشكووره ياخالتي على هالقماش والله انك عسسل ماقووول غير ربي يسعدك )
انحنت وهي تنزل الفنجال على الارض..
وهي تحاول تخفي دموعها اللي من شافت فرحه هيفا بالقماش اللي جابته لها قبل كم يوم
وهي مسيره لهم ..
واليوم امها خلصت خياطتها ولبسته.. طرالها مدى اللي من اختفت ولا ليلها لليل ولا نهارها
نهار ..طول اليووم تسير تبي تسلى .. ولارجعت بيتها هيضتها طريا مدى اللي ماتدري وين اراضيها
كل يوووم يوعدها عزام انه بيلاقيها.. وهاللحين اسبوع لاحس ولاخبر..
كل ليل لافرشت سجادتها وهي تصلي دعت ان ربي يستر عليها ويبعد عنها عيال الحرام
ماعلمت احد..
مير شووفه هيفا اليووم وهي فرحانه وكل شوي تحب راسها ويديها هيضتها..
لها كم يوووم ماتسير الا عندهم بالحييل حبتهم بالاخص ام هيفا اللي ماشافت مثل طيبه
قلبها.. وهي اللي حلفت انها تسير علييها كل يوووم ..!
مسحت الدمعه اليتيمه الي نزلت من عينها بطرف مسفعها..
وهي تعدل لثمتها بمسفعها القطن (والله يابنيتي انه زش زينه مير مابان زينها الا عليييك
يالله ان تحفظك ولا من الاول هالقميشه ماهيب عاجبتني )
ابتسمت هيووووف مع انها مستغربه من حال ام النايفه اللي صايره حزينه
ولا جابت طاري مدى بس الصراحه انها حدها حبتها..
وبعد ماحبت يدها اللي باينه التجاعييد عليها..
( والله ان الزين كله عندك ياخالتي.. وانا هاللحين باسوووي لك ازيين برادي شاهي
بنحتفل بمناسبه هالفستان وباجيب معه المضير)
ام هيفا واللي متاكده ان ام النايفه فييها شي لكن ماحبت تضايقها بالسؤال
وجلستها ماينمل منها ..
وبابتسامه ( ياخويلتي وش رايك تعشين معنا؟؟ باسوي مرقوق يحبه قلبك؟؟)
غصب عنها من يوم تدخل لهالبيت ...تستانس وماتحس بالوقت..
وهي تحرك يدينها بالارض ..( والله يابنيتي اني مدري لا جا وليدي بدري اقوله كان مداه يرجع لي .. هو اللي يهداه صامل مايخليني امشي بالحاره لحالي بالليل مع ان مابه خووف )

ام هيفا وهي عرفت عزام بمانه له كم يووم يجيبها لهم ويرجعها...
وبابتسامه ( ايييه ان شالله يكوون مداه ومن عزره ياخويله يخاف علييك الله مير يخليك لهم
ويخليهم لك .)
سمعوا صوت الباب يندق..
ام النايفه وهي تحاول تقووم وهي تتكي بيدها ..(ياغناتي ياوليدي اكييد انه هوو ..)
ام هيفا وهي تجلسها وتوقف ( لا ياخويله خلييك انا بافتح له وبالبس جلالي
ابييي احلف علييه انك تعشين)
ام النايفه وهي خايفه لاترجع وماتلاقي مدى ..
وهالمره مافييها حييل تحمل .. تعبت من الصبر...وكل يوم تمني نفسها
والظاهر ان مدى رجعت لاهل ابوها.. ماطابت لهالجلسه . .. وهالطاري مخفف عنها.وقبل ماتكلم سبقتها ام هيفا وهي تفتح الباب وبصوت عالي من ورى الباب ( وين ام النايفه ..ازهميه نبي نمشي )
ام هيفا وهي ماجا بالها ابد ان عزام هو اللي جاب لهم قبل فتره اغراض المطبخ لانه ماسمعت صوته وقتها ( لا انا والله مسويه مرقوق وابيها تعشى معنا .. الله يجزاك خيير لو تخليها تعشى ثم ترجع لها بعديين )
زفر بقووه وهو يفك ازره ثوبه اللي قدام ..
وبتعب وهو يحرك غترته اللي مريحه على كتوفه ..
وبضيقه ( طييب لو ماعلييك امر ابي اكلمها ..)
ام هيفا واخلاق عزام معجبتها اللي عرفتها من كثر سوالف جدته عنها
وبطيبه ( طييب انت ادخل بالمجلس ليين انادييها لك .. مافييه احد بدربك على يسارك )
بتعب وهومافييه حييل يعارض والاغلب مايبي يكلم جدته بالشارع
ويعيد عليها المعاناه وترجع تصيح بالشارع ........
تنح نح بصوت عالي ..وهو يدخل ( يـــــــاوولد درب)

دخل للمجلس..
انصدم صح انه مو اول صدمه له ..
وهو يطري له صدمته يوم دلته على هالبيت وهي تقول انه هو اللي
كانت بتسير لهم وان اهلهم اجواد
سبحان الله نفس البيت قبل فتره كان جايب لهم اغراض...
والبنت اللي كسرت خاطره وقتها مع انه استحى يسال عنها جدته..
وهاللحين بانت الصدمه بعيونه..
وهو يشوف المجلس الصغير والي بويته متقشره ومبين الاسمنت ..
وكان كل جزء منه بقطعه فراش شكل ..
حتى مافييه مساند ولاكنب .. بس فيه تكايه ومبين انه قديم ..
وصووت المكيف الصحراوي مخفي عنه الاصوات..
وفباله مايردد الا يارب لك الحمدعلى النعمه اللي حنا فييها..اجل فييه ناس
عايشه بهالفقر..؟؟


*



*

ويدها بيد ام هيفا اللي ساعدتها تقووم ( والله يابنيتي اليووم ماش ماسكني الصداع مير
احس ان راسي بينفجر..وعظيماتي ماهيب شايلتني..والله لو انتس ماتعبتي حالتس بهالعشا ماراح اطعمه مير كن الدنيا تدور بي منن الدووخه)
ام هيفا بقلق ماحاولت تبينه .. رغم ان عيون ام النايفه اللي حمرت فجاه خووفتها ..
وبتردد ..(ياخوويلتي وش رايك اجلسي..وانا ازهمه لك .. ارتاحي ليين انادييه؟؟)
سكتت وهي تحس بجسم ام النايفه صار ثقيل..
ودقايق وهي تشووف جسمها يتهالك حاولت تسندها بس من ثقلها ماقدرت
وباقل من ثواني طاحت على الارض .. ولسانها ملتف ..
ولاشعوريا صرخت ..
طلعت هيفا من المطبخ وهي مفجوعه من صرخه امها..
ويدينها لسى مبلوله ( يمه علامــ..)
قطع كلمتها وهي تشوف شكل ام النايفه وهي طاييحه على الارض ..
وبخووف ( يمه علامها؟؟؟)
ام هيفا وبرجفه وعظامها بردت من الخوف ( نادي ولدها اللي بالمجلس الحرمه لاتروح منا)
ركضت بخووف للمجلس ..
ماشافت الا قفا رجال .. وبصراخ والدموع بدت تنزل وتغطي وجهها الابيض الصغير
(الحق عليييييييييييييييييييييييييييينا جدتك طاحت مدري علامها)
كان مغمض عيونه من التعب بعد مانهد حيله وهو كل يوم يطلع من الفجر يدورمدى ويسال
لو صار شي جديد؟؟ حتى دوامه معه اجازه...
بس من صمع هالصوووت عرفها..واول ماستوعب فز من مكانه..
ولف لها ..
بس اللي ماتوقعه ان البنت اللي ساعدها تكوون بهالشكل..
غصب عنه نظر فييها.
شده فستانه الاحمر اللي مبين بياضها وشعرها الاسوود الناعم اللي مغطي رقبتها
وحاضن وجهها الطفولي ...اللي بدى يحمر من الدمووع اللي تنزل
وعيونه على اصابع رجولها اللي بهالساعه تنح فييها ولاشعوريا فكر وشلوون
بتكون نعومتها؟؟؟
حس قلبه وقف عن النبض .....تزكره بشي بس هالوقت اللي هو متنح فييها
مو قادر يعرف ايش بالضبط!!!

بس مع عصبيتها طرالها عرفت تشبهه ميييين بالضبط زي هايدي


وهي تصرخ معصبه من برودته ومع الفجعه مافكرت تنظر بوجهه لانها كانت كل شووي تلفت من الباب للحوش تشووف امها وهي ترش على ام النايفه موويه تحاول تصحيها..
وان ناظرت فييه بيكون بدون تركيز ( هيييييييييه انت جدتك بتمووت تعال بسرعه)
من قال بتمووت غصب عنه شهق وهو يستوعب الوووضع
دقايق وكان وسط الحووش والخووف مالي وجهه ..
وبعصبيه ( هي علامها وش صارلها؟؟)
ام هيفا والدموع ماليه عيينها ومو مبينه من جلالها
( انت اسرع شغل سيارتك وبعدين يصير خيير )
رفع ثووبه وهو يتلفت ماهو عارف وش السواه..
وبسرعه ( ان شالله مير انتغطيها بالعباه الله يجزاك بالخيير)
ام هيفا (انت اسرع ياولدي تكفى)
ركض لسيارته اللي كان مصفطها قريب من هالبيت..
حاول يشغلها ماضبط معه..من الربكه
صرخ وهو يصقع الدركسوون ( وقتتتتتتتتك انت.. الغاليه بترووح منا )
وبعد المره الخامسه اشتغلت السياره فتح الباب اللي ورى
ودخل البيت .. وعيونه علىى جدته اللي خصلات حمرا من شعرها
لاصقه بوجهها..
وتجاعييد وجهها تشتكي من الزمان..
وهو يحاول يمسك نفسه لاينهار...
نزل لها ورفعها بين يديه.. رغم ان غترته طااحت الا انه ماهتم يرفعها
ماكان يهمه بهالدنيا كثر اللي بيديه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ


























زفرت بقووه وهي تناظر بساعتها..
لهم اكثر من ساعه يمشووون وماوصلوا..
وكل ماسألت زهره متى بنوصل ابتسمت لها وقالت (لسى ياعيوني باقي وان شالله قرريب مره)
عدلت جلستها وهي مو مرتاحه ابد ناظرت بالطريق مافيييه ولاشي يمشون بطريق سريع لسفر من البدايه مالفت وشافت الطاقه بمانها مشغوله بالاغاني اللس تسمعها وبصوت كله قلق(زهره عفييه متى نوصل وبعدين انا مو مرتاحه عشان ام كلثووم مو معنا اش معنى اليوووم اللي تعبت ؟؟؟ ووش هالقاعه اللي بهالبعد
كنا مسافرين! شوفي الطريق صار مافييه غير اراضي فاضيه؟؟ يمكن مضيعين )
بطفش وهي تشغل سقارتها. وتقربها لفمها ..(اش عرفني انا قلت لك قريب نوصل لاتعكنني مزاجي )
دقايق والسياره وقفت ..
اماني برعب وهي تشوف المنطقه النائيه اللي وقفوا فيها..
وهي تلفت على زهره (زهره ليييش وقف؟؟ وين بيودينا؟؟ اكيييد مو صاحي تكفيين وش السواه ؟؟ دبرينا؟؟ ولا اقول يمكن مو صاحي نام ولاشي )
زهره بابتسامه ماطمنتها ( اشبك انتي اكييد السياره تعطلت اصبوري اساله)
وبصوت عالي (عثمان اشبك؟؟؟ ليه توقف هنا؟؟)
سمعت صووت غريب ماقد مر عليييها ( السياره عطلانه انزلوا اليمنن اشوفها )
اماني بخووف وهي تشبث بيدين زهره وكل مواقف الرعب قدامها..
وبترجي (لا يرحم ابووك شكله ناوي علي شي مانبي ننزل )
زهره وهي تحاول تطمنه(يابت اشبك انتي ؟؟ السياره عطلانه دحيين انت ماتبغي توصلي ؟؟)
اماني وجسمها ينفض( اكييد ابي اوصل )
زهره بحنييه زايفه (خلاص ياعيوني ننزل عشان الرجال يشوف شغلو ويخلص بدري)
هزت راسها بقووه والدموع تنزل من عيونها وهي تشووف الطريق الفاضي ..
والظلام (لا تكفيين )
زهره بطفش وهي تسمع صووت السايق (هاا يابله زهره تندروا ولا كييف؟؟)
بصوت عالي ( اشبك نبا ننزل دقايق بس )
ونظراتها لاماني (يالله يابنات ننبا ننزل وانت ياعيوني بكيفك اتخللي بالسياره حتى مكيف مافي)
اماني ورعب صار رعبين انها تجلس لحالها ...
فتحت باب السياره ونزلت بمانها جمبه ..
اول ماوصلت الارض لفحها هوا بارد..
حرك عبايتها.. وبتلقائيه بيديها لمت العبايه ..
لفت بتكلم زهره بس سمعت صووت السياره تشتغل
وبفرحه ( الحمدلله اصطلحت..زهره تكفيين ابي ارجع البيت خلاص مابي اروح مع احد)
بس وقف الكلام بحلقها وهي تشوف باب السياره ينصك..
ركضت بخووف تدق باب السياره.........
اللي بدت تحرك ..
ركضت وراها وهي تتصارخ (هييييييييييييييييييه زهرررررررررررررررررررررره نسيتوني )


وابيكم يالغاليـــــــــــــــــــات بمانكم صقياتي تدعوون لي من قلب ان الله يشافيني

غديـــــــــــــر الحربي

 
 

 

عرض البوم صور جوودي1   رد مع اقتباس
قديم 13-11-09, 11:22 PM   المشاركة رقم: 180
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 105939
المشاركات: 36
الجنس أنثى
معدل التقييم: روح العيون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روح العيون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غدووورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

غدوره حبيبتى انتى يارب تكونيين فى اسعد حال
اكيد عرفتينى
اختك المصريه
سلام ياقمر

 
 

 

عرض البوم صور روح العيون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منتدى قصص من وحي قلم الاعضاء, تأليف غدووورة, رواية قلوب محطمه باحضان المجهول, غدووورة, قلوب محطمه باحضان المجهول
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:38 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية