لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-07-08, 11:39 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 66012
المشاركات: 15
الجنس أنثى
معدل التقييم: رجاوي الشريف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رجاوي الشريف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رجاوي الشريف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عمر يحاول انه يفتح عينه عشان يشوف غلاه لآخر مره

عمر : موقادر
غلا : عشاني حاول
عمر: وغلاتج ماقدر ماقدر
غلا : ماولهت علييي
عمر : شفقااااااان من ولهي عليييج يالغلا بس شسوووي !
غلا : انــتــــــــــــــــــــــــــــ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

عمر حس بأن حد يهز جسمه

تركي : قوم ياعمر ، بسك نوووووووووم ، قووووم
عمر حس بالهزات والضربات تزيد على جسمه خربت نومته عليه
عمر : هااآآآآآااااااه؟؟
تركي : بسك ياعمر قوم خل نطلع
عمر : شنو ؟ يعني انا كنت نايم؟
تركي : اعوذ بالله لا كنت سرحان تصدق
عمر : اففففففف ، والله خوش حلم ، صج حلمممممم مستحيل يصير واقع
تركي : خير ششفت؟
عمر : ولاشي وين بتطلعنا؟
تركي : لين قمت وخلصت قولي
عمر : ياربي عليك احنا صيام وتعبانين وين بنروووووووح
تركي : ماتبي تطلع كيفك ، بروح الجمعيه هههههههههههههههههههههه
عمر : وشو ؟ شحقه؟؟؟؟؟؟؟
تركي : احم ، والله ام تركي تبي اغراض من الجمعيه ، وقالت لي اجيبهم
عمر : وانا بتوديني شله؟اناولك الاغراض .. شايفني مفتح؟
تركي : عمير الله يهداك شفيك؟ ماقلنا شي ابيك تروح وياي ليش معصب ؟
عمر : مافيني شييي
تركي : وانت يامعصب ياساكت
عمر : لاتلومني تروووك ، ااااخ اللي فيني مو بس يسوي جذي ، اللي فيني يجنن ..

تركي هز راسه وراح يجيب ملابس عمر ..


.* اليوم الثانـي *.

بعد الفطور خالد كان منسدح بالدار الفوقيه و فيصل بحظنه ماسك ابهام خالد ..

خالد : انزين وبعدين؟
غلا : لا بعدين ولا شي ، قلت لك خالد روحه للمزرعه لو على دمي مارحت
خالد : ليش ياعمري لييييييش؟؟
غلا : لاتسوي روحك ماتدري خالد وانت اكثر واحد تعرف والمفروض من غير ماقولك تعرف، أصلآ .. أصلآ انت لازم تتفادى تجيب لي هالسيره ،
انا مابغيت اطلع منها وافتك تبون تردوني لها ، ليش شسويت لكم اناا؟ اففففففففففففففف (تهد الاغراض وتقعد على الكرسي مغتصه)
خالد : غــــــــــــلا ، ياحبيبتي ياام فيصل ، ياام سعد سمعيني انا وغلاتج انتي وهالكوره راح عن بالي وماقصدت غير وناستح .. بس!
غلا : ماصـار شـي ..
خالد : عيني فعيـنــــــــــــــــج !! @@
غلا تطالعه وتظحك : خاااالد
خالد : هههههههه شفتي شلون
غلا : شفت شفت
خالد سدح فيصل وغلا تخض مرضاعته
خالد : هههههههههههه الله والله ايام المراضيع ههههههههههههه
غلا : هههههههههههههههههههه هاا اشتقت لها
خالد : ها.. لا عيب انا رجال شهالكلام !!
غلا : صـح صـح ..
خالد : افا علييج
غلا : امسك المرضاعه وعطها فصيل
خالد : تامريييييييين يالمدام
غلا تلف عليه : شقلت؟؟؟؟؟
خالد يرقص لها حواجبه : يامدام " يبي يحرها " .
غلا : اففففففففففففففففففف خالد لاتقعد تسوي جذي
خالد : اوكي يامدام
غلا : واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي
خالد : وااااااااااااااااي
غلا : يوهوووووو ، وين سعد
خالد : مع حمـد هاهاهااااااااااي
غلا : حبيبي شفيك؟
خالد : شسوي مصخن ، مسكين مريض ، تجابلين عيالج وانا لي الله ..
غلا : خالد يالعياااااار ، صرت بخير بسم الله عليك لاتقعد تفاول على روحك بعد
خالد يكح : لالا فيني كحه
غلا : بسم الله عليك حبيبي خلاص بنطلع عنك وانت ارتاح
خالد : انا ماقلت لج اني صرت احسن؟ وايد احسن ،، بخير حمدلله
غلا : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
خالد : ياحلااااااتج غلا ، تذكرين قبل ، اول ماصرتي عادي ويانا !
غلا : شلون؟؟ متى؟
خالد : انتي اول ماجيتي البيت (تاخذ فيصل منه) بيتنا القبلي ،، كنتي تستحيييييين منا وماتقعدين وايد
غلا : اي صح!!
خالد : بعدين صرتي عادي تقعدين
غلا : => اي؟
خالد : هههههههههه اذكر كله تظحكيين يحليييييييييلج ههههههه والله استانس يوم تظحكين
غلا : شمعنـى؟
خالد : مادري؟
غلا : لالا جد خالد ، كلمني صج قولي بكل شي كنت تحسه من دخلت عليكم
خالد : شحقه؟ تحقيق لالالالالالالا
غلا : شنو لالالالالالا ، يلا يلا والله ازعل عليك
خالد : مسكتيني من اليد اللي تعورني يام سعد
غلا : (تعمز له) ههه اعجبك
خالد : يارووووووحي هههههههههههه ،، شوفي غلاي ، انتي الصراااحه اول مادخلتي يمكن لاني ماتعودت ان عندي اخت وبنت ويانا
كنت اشوفج بنت كامله يعني انتي صورة البنت الكامله اللي بعيني ، يعني لما اشوف بينت غير اقيسها على كل صفه من صفاتج
ناعمه ، وحلوه ، وطيبه أمورره (يظحك) كتكووته ههههه
غلا : ههههههه
خالد : الصراحه عجبتيني اول ماشفتج بس قلت عادي اول الايام وبعدين بتعود ، وهذا اللي صار كنت اغض النظر عنج ، اصغر مني وخجوله حدج ..
بعدها صرت اكلمج واستانس عليج يعني عادي ، مثل مانتي تستانسين من علاوي ولد عمتي ، انا استانس من بنت عمي ، غلاااي
غلا : هذاك قبل
خالد : آآخ لا تسألين عن الحين ، تحملي
غلا : ههههه ليش
خالد : كلش كلش لاتسألين
غلا : ليييييييييش
خالد : اااخ انا صاير مثل الاسير وقيدي فييدج وانتي معذبتننننني
غلا : شدعـــــــــــوى بوفيصـل !
خالد : يارووووووح بوفيصل انتي ، ماتصدقيني يعني ، مسكي قلبي وشوفي
غلا تظحك له : حيااتي والله ، الله يخليك لي ياخالد ، والله انت ماتدري شسويت فينـي ، غيرتني ، غيرتني وايد
خالد : يابعد عمري والله ..
غلا : اييي صج خالد ، راح عن بالــي
خالد : شنو حياتي؟
غلا : خالتك مسويه الفطور عندها باجر ، ولازم نروح
خالد : تامريـنــــــــــــي انتي بس نروح الا نروح ونخلص فطورهم بعد ، شتبين انتي ؟ آمري بس تدللي
غلا : خاااااااااااااالد
خالد : ياعيووووون خالد
غلا : اي اي قص علي بكلمتين حلوين وخلني انسـى
خالد : افـــــــا ، افا يام فيصل انا اقص عليج (يمسك قلبه) آي قلبي شوي شوي علي
غلا : خااالد حبيبي لاتسوي جذي
خالد يفتح عينه : تعيدينها مره 2؟
غلا : لالا خلاص توبه
خالد : عفيه عليج ، هاتي شعندج؟
غلا : عندي شرط وااااااااااحد
خالد : آمررري
غلا : لاتكلم عنود ولا ترد عليها
خالد : من هالعين قبل هالعين ، شتبين بعد !
غلا : ولاتعانيها ولا شي
خالد : انشالله ، بس اذا هي سألتني شسوي؟ اسكت ؟؟؟
غلا : لا انا بـرد عليها
خالد : يسلم لي الناطق الرسمي والللللله
غلا ماتت ظحك عليه وتسوي روحها معصبه : لاا والله ، ههههههههه
خالد : ظحكي يبا ليش ماسكتها هههههههههههههههههههههاااي
غلا : مابي معصبه انااااااااا


خالد : لاااااا ، شوي شوي ترا اروح فيهااااااا
غلا : صـــــــــج
خالد : تعااااااالي
غلا : ماااااااااااااااااااااااابي


قعد خالد مع مرته وعياله شوي ، وبعدها طلـع ..

غلا تمت بروحها فالبيت ، قعدت شوي وجاتها الخدامه تقول لها ان غاده تحت ..

استانست غـلا واخيراً حد بيونسني بغياب خالـد ..

غلا كانت لابسه جلابيه مغربيه عجيبه ..

مابدلت ونزلت لهـا ..

استقبلتها وقعدوا ، تموا يسولفون وشلونج شخبارج شمسويه ومن هالسوالف ..

غاده وهي تاكل الحلو : غــــلا؟
غلا : نعـم؟
غاده : انتي شلونج مع العنود؟
غلا : شلوني يعني؟ عادي !
غاده : غلا شوفي ترا هذي تربية امها تحملي منها ، وانا اشوفها حاطه عينها على خالد مادري شفيها استخفت ولا تستخف
غـلا : وانا بعد والله ، بس يمكن احنا ظالمينها ، يعني هي تسأله من باب المجامله ولاشي ..!
غاده : والله براحتج انا بحذرج لان هذيلآ ، آآخ ، سأليني عنهممم
غلا : ليش؟
غاده : والله هي وامها وحمود اخوها بعد شفت الويل منهم ، تخيلي حطت دوبها ودوبي من انخطبت ..
غلا : شلون ، شقصدج ؟؟ مافهمتج ترا !!
غاده : يوم خطبوني وهلي راحوا يسألون عن ريلي ، ماشالله تكفلوا هم بالمسؤوليه وسمعي السوالف اللي طلعوها ماخلو كلمه عليه
الا متزوج الا عنده عيال ومطلق الا راعي سوالف والا والا ، دوخوووني وكانوا يسوونها من قبل ، لكن ابوي الله يسلمه كان يعرفه اهله ، وحمدلله بطيت عينهم وعرست هههههههه
غلا : هههههههههه ،، والله مب هينين !
غاده : وحمود ،، افييه ، نتفه ياهل ، تخيلي كانو يبون يزوجوني اياه ، على شنو مادري؟
غلا نزلت راسها.. وابتسمت ..
ردت رفعته : كاني كبره وخذت خالد ، مافيها شي !
غاده : انتي و خالد غير وانا ويا هالعله مانتوالف

رن التليفون

غلا ظحكت لها : عن اذنج ارد على التيلفون
قامت غلا وردت على التليفون ..

غلا : الــووو ! !
الخط : .................
غلا : الووو؟؟؟
محد يرد ..
سكرته غلا ، شافت الرقم ، طالع لها No Numb

رجعت غلا وهي محتاره ..
غاده : ها منو؟
غلا : مادري محد رد علي!
غاده : يمكن غلطانين
غلا : يمكـن !

قعدت غلا تسولف معاها ويظحكون ..

عمر كان بالمجلس فبيت تركي وربعهم كلهم موجودين ..

عمر : تركـي
تركي : هــلاا !
عمر : هاك تليفوني دور اسم جاسم واتصل عليه
تركي : انشالله
دور تركي اسم جاسم لين حصله واتصل
تركي : هاك حبيبـي
مسك عمر الموبايل وتم ناطر يرن يرن محد يرد ..
عمر : متأكد هاي رقمه؟
تركي : اي مافي الا هالجاسم .!
عمر : شبلاه مايرد؟
تركي : مادري والله .. يمكن محد اتصل له بعدين
عمر : مواعده انا
تركي : يمكن انشغل اتصل له بعد شوي
عمر : صـح ، بعدين اتصل له . .
تركي : زين يالله عمور مب مسمعنا شي؟
عمر : يلا روووووح رمضان الناس قول لاإله الا الله محمد رسول الله ..
تركي : يبا اللي بيغني بيغني برمضان ولا غيره

عمر حذفه بالمسند : يلا انجلع
تركي : ههههههههه والله العظيم ليش ماتغني الحين يعني ؟
عمر : ياخي بمزاجي انااااااا متى مابي بغني زين جذي
تركي : نحاس السالفه
عمر : تقدر تقول هاهاهاااي
تركي : ياكررررهي

تم عمر يحاول انه بجاسم انه يرد مارد عليه يتصل ويطرش مسجات ولا يرد عليـه

جاسم من الصوب الثاني كان يشوفه ولايرد عليه ..
وعد غاليه انه يقطع علاقته بعمر نهائياً
بس قلبه من داخله كان يعوره
يدري انه غلطان ويدري انه حقير بفعلته هذي بس .. خطيبته تبي جذي!!!

جاسم قرر يخطب غاليه بس يشوف الوقت المناسب لها ..

وحتى مافكر انه يفاتح عمر او انه يعلمه عن هالسالفه

عده كأنه واحد اغرب من الغريب


شرايكم بتصرف جاسم مع عمر؟؟

يستاهل عمر؟؟

مب حرام اللي يسويه فيه؟؟

كله من غاااااااااااااااااليوه


.* بعـد مرور 3 أيام *.

عمـر زهـق من كثر مايتصل على (جاسم) و جاسم ولا معبره ..
حاول يصيده برقم بيتهم لكن دايمآ يردون عليه بـجمل رسميه ( طالع ، مشغول ، معزوم ) ..
قعد عمر بداره اليوم ومايبي يطلـع .. واليوم ثلاثا باجر اربعا ، وبعده خميس
باجر بتجينا غلا وخالد وعيالهم ، فديتهممممم والله فلاعيص ,, بــس
رفع حاجب ونادى الخدامه ، جاته وقال لها تدور له العود ..
فهاللحظات غلا كانت داخله البيت مع تغريد عمتها ..
كانت رايحه معاها للسوق وقالوا دامهم قراب يسلمون على يدتهم وبعدها يردون ، ماتوقعت ان عمر بيكون موجود فالبيت ..
سلمت وقعدت معاهم شوي وبعدين راحت تدور عمها سعود ..
بكل عفويه ودون لاتحس جذبها صوت عمـر الحـزين وانخشت تسمعه ..

لو التمني ينفع اللي تمنى ..
ماكان صرت اليوم نفسي (شقيه) ..
اشوف كلٍ مع حبيبه تهنـى
وانا حبيب الروح صعبٍ علـيـا
قلبـي بحبك يالغلا تعنــــــــــى
ارحم ياعل ايام عمرك هنيـه
ان كان سيد البيض بالوصل منـا
خطيته ياكبرها من خطيــه

انا وخلـــي كل دارٍ وطنـــا
قلبي وعيني كلها له هديـه ..

سكت عمر وتنهد ،، حط العود على الارض وفصخ نظارتـه ومسح على وجهه ..
زهقان ومتملل مايعرف شيسوي .. محد عنده يساعده ولايواسيه ولا حتى يكلمه ..
غلا نزلت عينها و كل لحظاتها اللي فاتت مع عمر مرت عليها فغمضتها لعينها ..
فتحتها ولفت تسندت على الطوفه ودموعها على خدهـا على حال ولد عمهـا ..
(مستحيل عمر يحبني لين الحين مستحيييييييل ، ليش يحبني ؟ زين انا ماحبه! انا خلاص مب له ليش معلق روحه على الفاضي عاجبته حالته يعني ، راضي عن نفسه)

سحبت غلا من العلبه اللي على الطاوله منديل ومسحت دموعها ,،

تغريد من راها : غلا، تصيحين؟
غلا تخرعت: ها ، لالا ..
تغريد : عيل شفيج؟
غلا : اكيد شي دخل فعيني
تغريد : اها ، انزين انا بروح بتجين ولا بتمين هني؟
غلا : لابتم ربع ساعه ويطلع خالد من دوامه بنتظره يمرني
تغريد : خلاص عيل ، مع السلامه
غلا : مع السلامه ..

سلمت على عمتها وطلعت تغريد من البيت رايحه لبيتها ،،
اتصلت غلا على موبايل خالد وانتظرته يرد ..
رن ،، رن ،، رن ،، رن
محد يرد استغربت غلا ! خالد من 3 رنه يرد على طول واذا هي متصله سيده يرد ..
قالت يمكن ناسيه وعنده اجتماع .. رجعت الموبايل فالشنطه وقعدت مع يدتها
راحت يدتها تصلي العصر وخالد لين الحين ماجاها ..
راحت تشوف موبايلها لقت 5 missed calls منه
تخرعت اتصلت ورد
خالد بخرعه : الووووووو؟؟ الو؟
غلا : بسم الله عليك شفيك خالد !!
خالد : انتيييييي وينججججججججججججججججج مو بس نشفتي الدم بعروجي الا نهيتيني
غلا : بعد عممممممممري والله ماشفت الموبايل كنت مع يدتي
خالد : افففففففففف حرام عليج تخرعت عدل عليج ،، وينج انتي؟
غلا : فبيت ابوي تعال خذذذني
خالد : حلاتها والله المدام ، شموديج دام ماعندج من يجيبج
غلا : لاا واللللللله دمك خفيف حبيبي ، وريلي وين راح؟
خالد : ريلج تعبان ، شرايج تباتين عندهم
غلا : خاااااااااالد عاد تعال خذني مابقى شي عن المغرب
خالد : انا فالبيت ياغلا وين البس واجيج خلاص فطري عندهم
((غلا تخرعت خالد جنه من صجه ،، شلون يخليها بروحها هني وهو فالبيت))
غلا : خالد مب وقت حركاتك تكفى ، تعال خذذني ، ترا ارد فتكسي
خالد : يمدحون كروه حياتي ، مكيفه وزينه
" كروه : تكاسي قطر خخخ "
غلا : لاااا والله !!
خالد : والبرتقالي واويلاااااااه شحلاته غلا بطل من الدريشه جان شفته شاخط عرفت انج وصلتي عشان ماظيعج
غلا تظحك وهي منقهره : خااااالد لاتسوي فيني جذي حرام عليك
خالد : زين لفي وراج
غلا : لا والله
خالد : والله ، لفي
غلا لفت ولقته وراها يكلمها بالموبايل
خالد : حيالله ام فيصل
غلا ظحكت : حيالله بوفيصل
غلا سكرت الموبايل وخالد عصب : الووو ،، سكرت
غلا تدزه بدلع : خالد شفيييييييك؟
خالد : امشي نشرد قبل لايحسون فينا
غلا : ههههههه شدعوى حراميه
خالد : تكفييييييييييييييين مالي خلق يدتي وابوي والسدره
غلا ماتت ظحك : ليش السدره بالله؟ قلت الاسامي ، قول امي
خالد : يلا يلا بسرعه
غلا : لا مافي بتروح تسلم ونطلع
خالد : تكفييين الحين يدتي بتزردني تلمني لين ماتطلع عيوني من مكانها وامي بعد
وابوي تهزيأه على السريع وعمير بيقعد يتشره ، غلا طلبتج لاترديني
غلا :اممممممممممممممممممممممممممم
خالد ينزل راسه : عفيـــــه
غلا : ههههه ، خلاص يلا
خالد : تعجبينييييييييييييي ياام فصول ههههههه
غلا : ههههههههههههههههههه

.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*. *.*.* .*.*.*.

بالليل غاليه كانت تكلم جاسم فالتليفون ويسولفون ..

جاسم : اوووه ، جايني خط ، نطري غاليه
غاليه : صبر ، منو
جاسم : والله مادري بشوف من
غاليه : وان طلع عمر
جاسم سكت (عمر!! ) : ....
غاليه : اشوفك سكت ، ليش ماترد
جاسم : وشفيها ياغاليه الرجال ماسوى لي شي عشان اقطعه مني والدرب
غاليه : شوووووووف عيوني ، هذا شرطي وجان ماتقدر عليه كل منا بدرب
جاسم : ياسلام وانسى رفيجي!
غاليه : لاانساني
ورفعت التليفون

" باااال شهالنفس اللي ترضى المذله لروحها لهدرجه!!! "
جاسم عصصصصصصصصب وقعد ياكل فنفسه
علىىىىى شنو انا متمسسسك فيها شبي فيهاااااا
ومن هالكلام وبعد ساعه طخ ورد متيم بهواها ..
عمر المسكين كان من بعد صلاة التراويح يطلع مع تركي لمجلسهم يتجمعون الشباب ..
فوسط ماهم كانوا قاعدين والسوالف تجر بعضها دخل عليهم جاسم ..
وانصدم لما لقى عمر ، هالحركه كانت فخ لجاسم من تركي يبي يشوفه صج مايبي عمر ولا عمر ظالمه !!!
المهم دخل جاسم
وهو ماسك فالباب قال
جاسم : الســـــــــــــــــ(انربط لسانه وظاع كلامه من شاف عمر )
عمر : تروك، هاي جويسم؟
تركي : ايي جاسم رفيجك
عمر سكت وماقال شي
تركي : حياك ياجاسم تفضل ارتاح ..
جاسم بلع ريجه وراح قعد حذا تركي سلم على الشباب وانررررررزح فمكانه متجمد
تركي : عميـر ، ترا جويسم هنييي


عمر : اي ادري ، توه مكلمني وقاللي انه بيجي
جاسم فهم النغزه وسكت ..
تركي : الا صج جويسم ، عمر صار له فتره يتصل لك وماترد عليه عسى ماشر
جاسم بقق عيونه : ها،، لا ماشر ، ابد والله يخوك مشاغل شاغلتني حتى هن هلي
تركي : لالاا ، عورت قلبي الصراحه ، الله يعيينك
جاسم : شالسالفه عمير ، شسالفتك انت وصاحبك جايبيني هني ترزلون فيني؟
عمر : اكرررم عليك ياجاسم ان نترزل فيك ، مب طبايعنا هذي ، ولا طبايعنا نحقر الرفيج ، رفيجي اللي فوووق السنه ولا اعبره حتى بالسلام
جاسم : عمير تكفى الشيخ مو وقت عتاب وملام ، انا بمشي
عمر : الله يحفظك
تركي مسكه من ثوبه : انت شنو ماتستحي على وجهك ، الرجال يتصل فيك من اسبوع وانت ولا حتى لك نيه تعتذر
جاسم : يوووووووووووه وخر عني انت بعد
وطلع عنهم جاسم ..
عمر : جسووووم شفيك ياخي ، ماكان لها داعي هالحركه ، يمكن صج انشغل
اففففف انا شجاني وقلت له هالكلام المفروض اقدر انا لاني اخوه ولا ولد عمه واحد من ربعه
تركي : انا اعلمك فييه ..
عمر : لا ياتركي الله يخليك مانبي بين هالرجال بالذات عداوات
تركي : احلف بس ، شمعنى بالله
عمر : رفيجي ذي ياتروك
تركي هز راسه وهو معصب

جاسم كان فسيارته مطلع حرته كلها بالسواقه وداااااايس حده
يدري ان اللي يسويه غلط وتام على غلطه لكن شيسوي !
فكر ان عمر يمكن مع الايام بينساه لكن عمر طلع عكس تخيلاته كلـها ..
ثاني يوم بالليل خالد كان راد من شغله وهو تعبااان يدور المخده وين

خالد من فوق : غــــــلا ،، ياغلااااااا
غلا طلعت له من الدار : انا هنيي خالد ، شفيك
خالد : تعبااااان بنام
غلا تسحبه للدار : ويعني انا الي بنومك ، نام بروحك
خالد : مابـي خلج هني لين انام
غلا ظحكت : ليش يعني
خالد : كيفييي
غلا : هههههههههههههههه
خالد انسدح ومن قعد مع غلا طار النوم من عينه
راحت غلا تشيل سعد اللي بدت سنفونيته تشتغل بالصياح ، وخالد عينه عليها
يطالع شعرها وهي تنزل تشيله وترد ترفع جسمها وهي شايلته ، استخفففف ..
دارت فيه غلا وهي تسكته لييين ماسكت
طلت بوجهه وكان يعوووور القلب ساكت والدموع فعيونه وشفايفه متجعده لانه مبوز بهم ..
غلا : هههههههههه واي ياااقلبي ، خالد تعال
خالد راح لها : ها شنو ، تحجوا؟
غلا : هههه ، لا شوف
خالد يطالع ولده : لااااا شمسوييييه فولدددددي معذبته حرام عليييج
يشيله ويطيره
غلا حطت يدها على ويهها : لاااااااااا نزله نزله
خالد : شفيج ؟
غلا : خالد من كبره سعود نزله ، هاته والله بيطير ولابتحس فيه
خالد : ههههههههههههههه اماااا ولدي يطير ، يحلييله
شالته غلا من عنده ومشت وهو راها
قعدت على السرير وهي حاطته بحظنها وخالد منسدح ،،
غلا تسولف له وهي متعمقه بالسالفه وهو منقهرر من صجه ليش ان سعد فحضنها
خالد يدزه عن حظنها وينسدح
غلا : لالا ، استخفيت خالد؟
خالد : والله كيفيييييييييييييي
غلا : هههههههههه الله يعينك لا كبروا باجر شبتسوي
خالد : اففففففف انزين
غلا ظحكت ورجعت سعد لسريره ..

لطيفه كانت فدارهم وتفكر فخالد وغلا ..

افكاار وايد تروح وتجي على بالها
تخطط وتفكر وتجهززز
لكن محد يدري شاللي فبالها ، شناويه عليه بعد؟؟؟

دخل عليها عمر بعد ماصار يدل البيت طابق طابق كأنه يشووف ..
لطيفه تخرعت : عمر؟
عمر : هلا يمه
لطيفه : من جابك؟
عمر : ادل يمه
لطيفه : زين شفيك ، شتبي؟
عمر : مابي شي يمه بس متملل بقعد وياج
لطيفه : اي ، اقعد ..

قعد عمر مع امه يحاول يرجع اللي كان ، يحاول يخلي جرحه من امه يبرى ولو شوي
بس مايقدر كل مايسمع صوتها وخصوصآ كلمة لا قلبه يعوره واييد يتذكر لحظات ماتنطرى ..
يوم يروح لها وترفض بنت عمه ويوم يترجاها ويطيح على ريلها وهي مثل الجبل

عمر : عن اذنج يمه
لطيفه : وين بتروح حبيبي؟
عمر : بنزل بنزل
لطيفه : اوصلك
عمر : لا خلج ادل طريجي عددل
سكتت لطيفه لان ولدها مبين عليه انه متظايق حييييييييل بس ماتعرف
او بالاحرى نست شلون تواسي عيالها !!

يوم الخميس خالد وغلا قبل المغرب مشوا من بيتهم للبيت العود متجمعين كلهم على الفطور ..
وصلوا للبيت وخالد نزل فتح الباب لغلا
غلا ترفع حواجبها : ياسلاام
خالد : احم احم
غلا : لوسمحت شيل عيالك
خالد : لا والله مب عيالج بعد
غلا : خالد تكفى ظهري انقص
خالد : سلامة ظهرج ، هاتيييييييهم اشيلهم ثنينهم ، وينه الثاني نسيناه؟
غلا : هههههههههههههههههههههههههههه لا خاالد كاهو ، بس انا بشيله
خالد : لا هاتيهم الـ2
غلا : لا ماله داعي خلاص ادخل ..
خالد : زين زين ، ياتزفين ياتدزين ، شفيج عليييييي
غلا ترفع حاجب جنها تنطره متى يمشي ..
خالد سوى روحه زعل ودخل
سلم على امه وعلى الموجودين وفاطمه بنت عمته شالت فيصل منه
وسعد خذه خالهم بوعمر ..
خالد يبي يقهر غلا لصق فخالته
خالد : خالتي حبيبتي شنو فطوركم اليوم؟
غلا تظيق له عيونها اونها تتوعد له بشي
خالد يعفس ملامح وجهه يعني مب هامه
غلا قعدت معاهم شوي وبعدها راحت مع غاده وتغريد عمتها يشوفون الفطور على الطاوله ..
غلا : لا عمتي عزلو خلونا بروحنا والرجال بروحهم
تغريد : شسوي شور سعود
غلا : عمتي مب عدله البنات هني والصبيان مب عدله يتجابلون حتى على الاكل
تغريد : روحي قولي لسعود
غلا سكتت وتأففت لانها تدري مالها شور على سعود ..
لطيفه : خير شفيكم؟
تغريد : غلا تقول خل نعزل ونخلي الرجال بروحهم والنسوان بروحهم
لطيفه : لا والله!
غلا: خالتي مايصير جــ(تقاطعها)
لطيفه : سمعيييييي حبيبتي ، تتحكمين فالتصرفات فبيتكم مب هنيي ، هني البيت بيتي والشور شوررري ، ماتبين بكييفج ،، فاهمتنيي!!
غلا فتحت عيونها و طالعت عتمها ووجهت نظرها على غاده ..
غاده : خالتي الله يهداج شفييج؟ ماقالت شي غلط ،، بعدين صاجه البنات كلهم هني والصبيان بعد مب حلوه
لطيفه : الللله هاديني من قبل لاتجوني ، والله ، اخر زمن تدعون ربي يهديني
مشت لطيفه من جدامهم وهي تتمخطر وتآمر على الخدامات وتعطيهم التعليمات
غلا نفضت روحها من بين يد تغريد وطلعت من المطبخ وهي تمشي لاقرب دار ..
محد لمحها غير قليلين من الموجودين
خالد ريلها وعمر ولد خاله والعنود ومحمد اخوها ..
خالد يطالع خالته : شفيها غلا؟
خالته : مادري
خالد فز على حيله وطلع من حشرة اليمعه اللي هو فوسطها
يطق الباب على غلا ..

خالد : غلا فتحي ، انا خالد ، شفيج عمري، فتحي الباب
غلا داخل الدار تصيييح من جاسي قلبها على طريقة لطيفه ، اي طبعآ هي تقدر تستمر على الطيبه اكثر من يوميين
ماتقدر حتى تمسك لسانها وهي صايمه ، حسبي الله ونعم الوكييل عليج حسبي الله عليج
خالد : فتحي ياغلا ، تكفين فتحي الباب
جاه محمد : خير شصاير؟
خالد يطالعها وهو موصل حده ورد يطق الباب ..
محمد : شفيك؟
خالد : حمود روح عن ويهي لا افطر عليك
محمد مشى عنه وخلاه ..

خالد يحاول انها تفتح الباب ماتبي اخرتها نطقت وقالت له بعدييييييين وردت تصيح
راح للمطبخ وسأل غاده وقالت له
نزل للطابق التحتي ولقى امه
خالد : تكفين يمه
لطيفه : شعندك
خالد : تكفين رحميني مولاقيها منج ولا من دنياي مع مرتي ، لين متى يايمه ، حرام عليج شسوت لج شسوت لجججججججججججج
لطيفه : لاتصرررخ ويهد انشالله
خالد : يمه بالله عليج مره مثلج ، صايمه مصليه ، تعامل مرت ولدها جذي وين صارت هذي يايمه وين ؟ حرام عليج مرتي تعنيني يعني دامج زعلتيها وغلطتي عليها
زعلتيني انا ولدج وغلطتي علي يرضيييج يعني يرضيج ؟
لطيفه : لا شوف حبيبي تمثيلياتك انت ومرتك مب علي انا خلو رومنسيتكم لكم
تبيها تتشرط وتنهي وتآمر علي انا ، ليش اصغر عيالها انا؟
خالد : اعووووووووذ بالله ، مابي اقول شي ، الواحد صايم ومب زين يجرح صيامه
لطيفه : عشت ياولدي ، والله وكبرت
خالد طالعها وطلع عنها ..
رد للدار اللي فيها غلا وحط يده على الباب فتح بدون لايهوس عليه

تدرون من شاف قاعد مع غلا ؟؟

من ماد يده لها؟

مادها وفيها الفاين عشان تنشف دموعها؟؟


محمد ..

ولا تغريد ؟؟ ولا غاده؟؟؟؟؟؟؟؟


دخل خالد على مرتـه وشافها دافنه وجهها المحمممر من زود الصياح والقهر
فحظن عمـها سعوود ..
تقطع قلبه خالد على مرته ، حس بالاهانه تطعنه وتصفق وجهه من كل صوب ، وين اودي وجهي منج ومن ابوي ، ماقدر ادافع عنج لو بالكلام حتى
تم واقف مثل التمثال مايعرف شيسوي ، مايقدر يحط عينه بعين مرته ، شلون ارضى لج بالمذله شلوووووون؟ صج اني حقير ماستاهلج
سعود : شفيك ياخالد؟ ليش واقف؟ تعال اقعد عند مرتك ..
خالد و لاجنه حد يكلمه ..
طلع من الدار وهو يركض عند امه وعيونه شبه غارقه فدموعها ..
دورها ولقاها بالصاله واقفه بروحها لفها وهو ماسكها من جتوفها..
ماتكلم وخلى الحجي والكلام يدور بينهم من عيونه ..
ساكت وامه تطالع فعيونه لكن الضو شابه منهممممم ..
غلا رفعت راسها من حظن عمها وهي تشيل الشعر عن وجهها وهو محمررر عدل
غلا : وينه خاالد عمي؟
سعود : مادري يايبا طلع
غلا : وين رااح؟ طلع وهو معصب
سعود : ماطلع من البيت طلع من هني
غلا حست بتفاهة الكلام اللي تقوله وطلعت من الدار تدور ريلها حتى شيلتها نست تحطها ..
نزلت على الدرج وتحس جنها بتفقد خالد اليوم نفس المشاعر نفس الاحاسيس والنبض بيوم مات عمها جاتها اليوم ..
خافت حيييل وقلبها طار من ضلوعها ..
دخلت المطبخ : وييييين خالد؟ غاده وين خالد؟
غاده : مادري حبيبتي تحت عند امه
ركضت غلا ولحقتها غاده ..
وصلوا للطابق التحتي وكانت هي فيه مع ولد تغريد الصغير ..
غلا : وين خالد ؟ وين راح؟
لطيفه : وانا شدراني روحي شوفي وين ريلج لاتساليني انا
غلا تسطر ويهها : غاااااااده والله بستخفففف وين راااااااااااااااح؟ (قعدت على الكرسي)
غاده : طولي بالج ياغلا اكيد فالبيت انا بروح اسال حد من اخواني اكيد شافوه
غلا : بسرعه واللي يسلم عمرج
راحت غاده تسأل الصبيان فالصاله محد يدري عنه ولا حد شافه
غاده جنه شي طاح على راسها شتقول حق هالغلا الحين والله لاتقلب البيت على راسهم ..
غاده : عمور قوم اتصل له
عمر الصغير : شقول له؟
غاده : اسأله وينك انت؟
عمر : انزييييييييييييين كم تعطيني
غاده تدفره : اتصل وخلصني يابرد اعصابك يالكريه
عمر : زين زين هاي صايمه

اتصل عمر على موبايل خالد ورد عليه من غير نفس لان ماكان يبي يرد ورد بالغلط ..
عمر : خاااااااااااااالد!
خالد : شتبي؟
عمر : انت وين؟ البيت هني مقلوب فوق تحت عليك يدورونك
خالد : من يبيني؟
عمر : انت عاااااارف ياعممي لاتستعبط
خالد : عمور اخلص وفض هالسيره شتبون؟ اغراض مب جايب لكم زين
عمر : ذيه يبي يروح الجمعيه
غاده تسحب الموبايل منه : وخر زين ،،، الو خالد
خالد : هلا غاده
غاده : انت وينك ؟ مرتك عافستنا ، رد خلصنا
خالد (ياعمررري والله) : مابي بفطر بره ، مع ربعي برروحي..
غاده : شلون مع ربعك بروحك
خالد : مادري غااااااااااده مادري اوف

وسكر التليفون خالد ...
غاده : الووو؟؟؟؟ الووووووو!! ...
سكره؟؟
من صجه؟؟ شقوووول لها الحين؟ استغفر الله العلي العظييم
غلا تصرخ من الطابق التحتي .. : غاااااااااااااااااااااااااااااااااده !
غاده : الله يعينييييييييي ، نعممممم ، كاني جااااااااايه نطري..
عمر بن سعود كان قاعد بينهم ويفكر شاللي صاير بين غلا وخالد؟
متهاوشين ؟ شسالفتهمممممممم !
غاده : هلا غلا!!
غلا : وينه خالد ؟ راح!!
غاده : اي راح ، قال بيفطر مع ربعه
غلا : شلون؟ مع ربعه! بس هو ماقال لي!
لطيفه : ولازم يعطيج خبر بكل شي وياخذ اذنج
غلا غمضت عينها ماتبي ترد عليها ، وصلت حدها خلاص ..
غاده : لا قال ،يعني هو قصد ان فجأه عزموه ربعه ، وظغطوا عليه ، عرفتي
غلا : اففففف ، بس مايصير يطلع ومايقولي ولاحتى اشوفه

.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*. *.*.* .*.*.*.*.*.*.*.*.*

تجمعوا على الفطور كلهم وغلا معاهم لكن ماجاست شي غير الشوربه وماكملتها بعد
عنود : ها غلا ، وينه ريلج؟
غلا رفعت حاجب وطالعت عمتها ..
تغريد : كملي اكلج عنود ، مب حلو اذا برد حبيبتي
عنود : Okaay
فاطمه : يما عطيني الصحن
عمر كان قاعد حذا جاسم ولد خاله وهو اللي تكفل به
عمر كره روحه حس انه صاير عاله على غيره وين مايروح يبي حد يعانيه ويداريه ، زهق من هالعييييشه ، لكن شيسوي ، أمــــر الله ..
خالد من الجهه الثانيه مر على مطعم وخذ له اكل وراح عند البحر وقعد بروحه ياكل بالسياره ..
خلص ونزل يدور مكان يقط فيه الاكياس ..
قطهم ورجع قعد تحت شجره ، تسند عليها وهو بثوبه ، قط الغتره من طلع من البيت من الحره ..
سحب الباكيت من مخباه وطلع له زقاره ،، ولع الزقاره والدخان يطلع منها ويتبخر ..
الزقاير ظلت تنسحب وحده ورا الثانيه ..
لف خالد نظره حس في حد معاه ، شافها وحده ، رجع نظره على البحـر
حس الكيان اللي كان بعيد كل شوي يقرب منه ، الخجل غرق خالد وماقدر يلف لان شيلتها بدت تظرب بجتوفه ..
البنت : خيـر ، في شـي؟
خالد رفع عينه : لا ، ولاشي
البنت : شكلك متظايق حييييل
خالد مارد عليها وظلت تسأله وتسولف معاه وهو سارح بألفيين عااااالم
غلا ، والبيت ، وعياله ، وامنه ، وهله ، وربعه ، وشغله ، وعمره ....
رد لويعه خالد ولف يشوف وين البنت ،،، مالقاها .!.
وين راحت؟ توها كانت هني
شدعوى !! معقوله يتراوالي؟ بـس هي كانت تتكلم و........
انا الظاهر عقلي رّوَح ..
ركب سيارته خالد بعد ماطفى الزقاره ، شغل المسجل من دون لايحس من زمان قطعه ..

يا مــن الغــــلا لك زاد بي الشــــــــوق
يختال شوقي وسط الاعمـــــــاق
ماغـض جفنـي حارب المــوت
متوقد احساسـي وخفــاق

خالد صرخ فالسياره : يوووهووووووووووو بعد غلا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

(شقصددددددددك !!! )

فالبيت غلا جن جنووووووونها على خالد لا يرد ولااتصل ومسكر الموبايل
عمر كان تحت بداره .. مايدري ليش هاليوم بالذات هو وايد حــزيـن ,,
مسكر على روحه باب الدار ومنسدح على سريره ..

(( كلهم باعوني ياغلا ، ربعـي ، هلي ، حتى اخواني ، حتى انتي بعتيني وخليتيني ، انا ماسويت شي ولا ضريت بأي شي ، ليش تعاملوني جذي.؟ ادري اني صاير كريه ودمي ثقيل لكن لو اقدر اساعد روحي بساعد .. ))
عمر كان قاعد بالدار بروحه ويسمع ظحك واستعباط عيال خاله وخالاته بالصاله
وولاحد منهم سائل عنـه ، قاعد بالدار جنه شايب الخدامه دخلته من الحين عشان ينام ..
دمعت عيونه ومسحهم ، خلااص شبقى اصيح عليه؟
اذا اللي احبهم راحو مني وضاعوا وهم جدامي ، وحتى مايحسون فيني
خساره حتى حالي اصيح عليــه ..
طقت غلا الباب ودخلت ..
عمر : منوو؟
غلا بصوت واطي : هذي انا ياعمـر
دفـا صوت غلا غمرررر عمر باشيا وايد كان يفتقدها ، مسك قلبه وهو منسدح
(والله ماقدر ياغلا اسمع صوتي على لسانج ومااثور ، يلعن الحب وساااااااعته ياشيييييخ)
عمر : حيـاج بنت عمي .
قعدت غلا على الكرسي وصوتها يرقل ..
عمر : شفيج غلا؟ شصاير؟


غلا: خالد ، مادري وين راح
عمر : ليش صاير شي بينكم؟
غلا : لا ولاشـي بس هو طلع وقال انه بيفطر مع ربعه بس حتى ماقال لي
عمر يبي يهديها : ماتدرين ياغلا ، يمكن كل شي صار بسرعه ، بعدين ربعه انا اعرفهم خالد مايردهم ويحنون وايد عليه اكيد ماصار وقت يقولج ومرده يرجع لج
غلا : تهقـى؟
عمر : أكيد انتي حبه ام عياله شلون مايبي لها سؤال يابنت عمــي
غلا ظحكت وطلعت عنه
وتم عمر بوحدته وبظلام داره وعيوووونــــــــــه
خالد كان يدور بالشوارع وهو مب عارف وين يروح ؟؟
ذبح عمره بالزقاير شاف روحه قاعد يسوق لين وصل عند بيته ..
نزل تسبح وبدل ملابسه وتطيب وطلع ،، راح للمسجد وصلـى التراويح ..
بعد ماطلع من المسجد حس نفسه مرتـاحه عن قبل دخل البيت وراح عند سيارته فتحها وطلع موبايله فتحه واتصل على موبايل غـلا ..
ردت عليه غلا وصوتها فيه نبره ماعرف يفسرها خالد ..
خالد : الوو؟
غلا : هلا خالد
خالد: ها غلا شلونج؟
غلا : انت وينك؟
خالد : فالبيت
غلا : وانا هني ، جنه عبجتك السالفه خالد ، تخليني وتروح !
خالد : لاتفسرين بكيفج ، بمر اخذج !
غلا مب مصدقه ان اللي يكلمها خالد ، فوق اللي سواه يكلمها جذي !!
غلا : ليش تكلمني جذي؟
خالد : مافيني شي ، ربع ساعه واكون عندكم
غلا : اووكي
خالد : غـلا؟
غلا : يلا مع السلامه
خالد : سمعينييي غلا
غلا : شتبي خالد؟
خالد : لاخلاص ولاشي
غلا : مع السلامه

وسكرت التليفووون ،،،
خالد خذ موبايله ورضخه على الطوفه ، انكسر الموبايل ولا ركبه خلاه وطلع من البيت ..
ركب سيارته عشان يروح ويجيب غـلا ...
وصل للبيت العود وكانو الشباب محد طالعين والنسوان فالمجلس عندهم ضيوف ..
دور غلا قالوا تلبس بدارها ..
صعد لدارها بس مالقاها ،، دور فالطابق كله مالقاها ماتوقعها بدار عمهم سعد ..
شاف الباب مفتوح ودخل ..
خالد : انتي هني؟
غلا : اوه ، زين تذكرتني
خالد : وانا انساج؟
غلا تظحك له غصب عنها
خالد : شفييج غلا؟
غلا : انا شفيني ولاا انت خالد؟
خالد نزل راسه : انا مالي ويه اكلمج
غلا : ليش شسويت؟
خالد : من بعد اللي صار اليوم ، انا ماستاهلج
غلا : شنو يعني؟
خالد : غلا انا ماقدر ادافع عنج ، انا مب كفوووو
غلا : شهاللي تقوله خالد ؟
خالد : صدقيني غلا ، فكري فاللي اقوله
غلا : خالد اذا فبالك شي قوووله لاتلمح وتحط اسباب
خالد : صدقيني مافي فبالي اي شي ، بس غـلا ،،،،، سامحينيييييييييييييييييي
غلا : ماصار شي خالد خلاص قووم لاتسوي بروحك جذي
خالد : تكفين غلا قولي سامحتك
غلا : خالد عشاني قوم لاتسوي بروحك جذذذذذذذذذذذي
خالد : ماني قايم قبل لاتقولين
غلا صاحت وهي تشيل خالد من على ريلها : تكفىىىىى قوووووووووووم
طاحت على الارض لامته وتصييييح
خالد : تكفين غلا لاتصيحين مابي اشوفج تصيحين عشان خاطري ، بعدين انتي شتسوين بهالدار ، شقلنا احنا ياغلا؟؟
غلا : ماقدر ياخالد ماقدر احس روحي هني ،منزرعه هنييي
خالد : مابي اسمع هالكلام مره ثانيه غلا ، عشاني انا ، انا خلود
غلا تظحك وهي تصيح : انت خالد ، بوفيصل (وردت تصيح بقوه)
خالد : ياويلييي قلنا لاتصيحيييييييييييييييييييين ياغلا لاتصيحيين
غلا تمسح دموعها : انشالله ..
خالد : يلا مسحي دموعج وكملي لبسج
غلا : ليش
خالد يظحك لها وتبين غمازته عددددل : انا عازمج
غلا : وين؟
خالد : انتي خلصي وتعرفين
غلا : خالد مايصير احنا نجي هني نقعد معاهم نخليهم ونروح ، عيب
خالد يكلمها بصوت واطي : واحد يبي يستانس مع مرته ، شيبي فقعدة البيت ، خلصي يلا يلا لا آخذ عيالي ونشرد
غلا : تسويها
خالد يظحك لها : ههههههه يلا وانا بروح اقعد تحت اذا خلصتي قولي لي حياتي
غلا : انشالله
نزل خالد وقعد عند عياله جات امه ولا جنه حد حذاه يلاعب عياله ويظحك معاهم يسكر ظحك جنهم يدغدغونه ..
خلاهم خالد وراح عند عمر اخوه ..
طق خالد الباب ودخل عليه ..
خالد : ها عمير شتسوي بروحك؟؟
عمر : ولاشي والله قاعد
خالد : وينهم عنك؟
عمر : انا بقعد بروحي
خالد : يعني اطلع؟
عمر : لالا شدعوى افا عليك
خالد : هههه
عمر : ها وين كنت؟
خالد : وين ؟
عمر : هلك انعفسوا عليك مساعه
خالد : هههههه شسوي ربعي لحوا علي الا افطر معاهم ماقلت لا
عمر : ههههههه اي اعرفك عند الاكل ماتعرف امك من ابوك
خالد : شفت شلون ههههههههههههههه
قعد معاه خالد يسولفون ويظحكون يواسي اخوه لانه يدري انه قاطعه عدل
خلصت غلا ونزلت لهم قالت لغاده انها بتطلع وتشوف عيالها اذا تقدر وهم مب مطولين..
غاده : افا عليج ياغلوي من غير ماتقولين
غلا : تسلميين حبيبتي ، خلاص اي شي اتصلي لي اوكي
غاده : ولايهمج انتي روحي استانسي وووووووو
غلا تظربها : غاااااااااااااده
غاده : هههههههههههههههههههههههههههههه ، يلا حبيبتي روحي لاتتأخرون
غلا خدودها ولعت : انشالله ، يلا مع السلامه
غاده : الله وياكم ..
نزلت غلا وسالت عن خالد قالو لها فدار عمر طقت الباب
خالد لف عليها ورفع حاجب
غلا تاشر له (انا خلصت)
خالد : خلاص عيل حبيب قلبي ، انا رايح تامرني بشي؟
عمر : سلامتك يابوفيصل ماتقصر .. بس لاتقطعنا
خالد : افا عليييك
عمر : ههههه مع السلامه
خالد : الله يسلمك
وطلـــع عنــــــــه


خالد يسكر الباب من وراه
خالد : هلا والله ، هلا بهالزيييين
غلا : اييي قص علي ، يلا يلا
خالد : هذا جزا الدلع هااا اوريييييييج انااا
غلا : هههههههه شفيك اليوم ؟
خالد : مافينييي شي ، يلا تفضلي

طلع خالد وغلا معاه ..

لطيفه تشوفهم من الصاله الفوقيه وهم فالحوش طالعين مع بعض..
لطيفه ( هييين ياغلوي تحطين راسج براسي)
غاده : خالتي شفيج؟
لطيفه : مافيني شي
غاده : شفيج على غلا اليوم؟
لطيفه : مافيني شي انتي الثانيه
و راحت عنها
غاده : يه
راحت غاده حق امها تقول لها يمكن تقدر انها تساعدهم شوي ..
غاده : يمه والله حرام انتي ماشفتيها شلون تكلمها شوي وتضربها
الام : وانا شعلي ياغاده خليهم مالنا خص لطيفه ان تدخلنا بينها ماراح نسلم منها
غاده قعدت على الكرسي حاطه يدها على خدها
(( والله حراااام مسكينه ماتستاهل ))

خالد وغلا كانوا بكوفي شوب بس مسكر ..
خالد : ولين الحين زعلانه علي؟
غلا : لا ماني زعلانه
خالد : اكيد غلا!
غلا : اي اكيد..
خالد : بس انا جنه حد مجتفني ماقدرت اسوي شي لج
غلا : سويت اللي محد قدر يسويه خالد
خالد : انا؟
غلا : اي
خالد : شسويت؟
غلا : طالعني وبتعرف شسويت
خالد يبقق عينه : اووف خطيره مرتي
غلا : هههه ليش
خالد : حلووووووه
غلا : ههههههه ،، خالد من صجي
خالد : وانا من صجي ، قولي لي شسويت
غلا : غيرتني خالد غيرتني حيل للاحسن انت الوحيد اللي قدر يطلعني من اللي كنت فيه من موتة عمي ..
خالد : وانتي غيرتيني بعد خليتيني ماستغني عن شي اسمه غلا (يتنفس بقووه ) صارت غلا النسممممممم لي ، احبـــــــــــــــــــــــــــج
غلا ولعت خدوها : بــــــــــــــــس موووو هني خالد
خالد : ييييه وانا شعلي اي والله مو هني
غلا : هههههههههههههههه

عمر كان قاعد بداره دخلت عليه العنود ولطيفه
الثنائي الشررررير ..
العنود : هـلا عمر
عمر : اهلين عنود
لطيفه : عمر عنود تبيك شوي
عمر : اي خلج ويانا يمه
لطيفه : لا انا بخليكم وبرجع
عمر : خلج يمه ، مب عدله قعدتنا
لطيفه : ماقلت هالكلام يوم قعدت مع ست الحسسن
عمر سكت عنها وصرخ : مابي حد طلعوا برررررره
عنود : بس انا ابيك
عمر : ذذذذذذلفي انتي بعد
عنود ولعت عليه وسكتت وسحبتها لطيفه معاها ..
خالد وغلا دخلوا على الصراخ وهم متخرعين ..
عمر : اخذيها وطلعييييييي لابارك اللي فاللي عرفتهمممممممممممممم اففففففففف منكم ومن هالعيششششه

خالد : شفيكم يمه شصاير؟؟؟؟؟؟؟؟؟

غلا فتحت عيووووووونها وشهقت
وغاده اللي وصلت بعدها نفس الذهول صادها

شصاير؟؟؟؟؟؟؟؟؟



غلا انصدمت من حركة لطيفه مسكتها من يدها جنها بتظربها
غلا : شفيييج خالتي؟
خالد يشيل يد امه من يد غلا : يمه اذا عندج كلام قوليه لي غلا مالها شغل
لطيفه : وخررررررر انت
خالد : مب مووووخر واللي بيكلم مرتي يكلمني اناا (يجر غلا معاه) ..
راح خالد وهو مسير غلا وراه
لطيفه : انا اراويه حسابه عنددددددي ، صج ماعرفت اربيه ..

تهقون لطيفه صج ماعرفت تربي عيالها ؟؟؟

المهم ..

عمر قعد معصب بداره منقهر ، يحس ان اليوم عرف قدر غلا اكثر وانقهر عليها من كل قلبه ، بس شيسوي !!
رن موبايله وقعد يدوره ، تبع الصووت لين حصله ظغط على الازره ورد ..
عمر : الووو؟
تركي : هلا والله بعمير
عمر :اهلين هلا ..
تركي : اخبارك حبيبي؟
عمر : الله يسلمك
تركي : عمير باجر فطورك علييي ها
عمر : انشالله
تركي : انا بمرك ونطلع ويابعض ها
عمر : انشالله
تركي : خلاص اخليك شكلك مشغول
عمر : مع السلامه ...............
وسكر الخط
تركي ماتوقع حركة عمر ذي ، بس من صوته مبين انه مهموم او عنده شي يبي يفضه من صدره ومب قادر ..
عمر حس نفسه انتهى من الوجود ومابقى منه غير الرماد تنقله نسمة الهوا وين ماتبي ..
دور قلوب غير قلبها يحبه بس ماقدر .. مايدري ليش منجذب لغلا بهالشكل الفظييع ..



طــاف نــص رمضـــان ، وجاتنا اواخره ..
باخر اسابيعه كانو متجمعين فالبيت العود وخالد وغلا معاهم ..
خالد كان نص منسدح على الكرسـي بالصاله بعد الفطوور ..
راحت له العنود تبيه يشرح لها شي تقول حاولت تفهمه ماقدرت ..
خالد : هلا عنود آمري؟
عنود : قالت لي خالتي انك شاطر بالرياضيات !
خالد : قالو لج
عنود : وانا ابيك تشرح لي هالمسأله ماقدر افهمها
خالد : اشوف !! ( ياخذ الدفتر من عندها ويشوف المسأله )
دخلت غلا وهي شايله سعد وتقرص خدوده شافتهم وشافت عنود كل شوي تجدم تبي تلص فخالد
خالد يوخر شوي شوي لين ماصار على يد الكرسي لووووووول ..
غلا رفعت حاجب وقعدت على كرسي جدامهم
خالد يحط القلم فنص الدفتر ويسكره ..
طالعها خالد بنظرات ماعرف شلون افسرها ،، محتر منها منقهر منها معصب منها او عليها ..
استغربت نظراته غلا بس ماعبرته .. بعد قعد معاها اكيد مب قادر تمسك روحك عنها
قعدت على الكرسي وحطت سعد على الارض اللي بدى يحبي ..
طلع خالد زقاره ورجع فتح الدفتر وقعد يشرح للعنود
بوسط الشرح عنود كانت تستخف دمها لخالد وهو مايدري ليش يظحك
ظحكاته وصلت لمسمع غلا وانقهرت حيييييل من هالحركه ،، ماعرفت شتسوي ، سعد حط يده على ريل خالد يبيه يرفعه
انقطع حبل الافكار فبال خالد والشرح وصارت نظراته على اللي عند ريله ، رفعه خالد وحطه بحظنه ..
سعد مسك المسباح اللي فيد خالد وتم يلعب فيه لين قصصصصصه ..
خالد : يابابا شووف شسويت زين جذي !! يلا قووم
سعد بدت علامات الصياح تبين على ويهه نزله خالد من على حظنه وهده على الارض
سعد تم يصيح وغلا تطالع خالد وهي ودها باقرب شي تكفخه ..
شالته وطلعت من الغرفه ،، خالد تم يشرح وغلا راحت وردت لنفس المكان وهم على قعدتهم مخلصين الشرح ويسولف معاها ..
غلا ماقعدت على مدخل الصاله وقفت طالعته وطلعت ..
قعدت مع تغريد عمتها شوي وراحت عنها تغريد تلبس تروح المسيد ..
غلا ركبت الدار تودي فيصل اللي نام بحظنها ..
حطته بسريره ووطت على الليتات ، غطته وتمت تمسح على راسه وتطالعه ، سمعت صوت حد يسكر الباب ..
لفت تشوف لقت خالد طالع من الحمام (وانتوا بكرامه) ..
ولا جنها شافت شي ردت تطالع فيصل وتمسح على خدووده الحمـــر ..
قعدت شوي ولفت لقت خالد يتلبس للصلاة ، واقف جدام المنظره ينسف غترته وهو يطالع روحه بكل شموووخ ..
خالد : شبلاج؟
غلا توقف وراه وتطالعه : مافيني شي
خالد : ليش جذي عيل؟
غلا : شنو اللي ليش جذي؟
خالد : اظن اذا رديت ابي اشوفج تبتسمين لي تظحكين لي تعطيني ريج حلو مب صاده عني ولاجنه حمار داخل هالدار
غلا فتحت عيونها : اناا؟؟؟؟؟
خالد : يوووووووه غلا ، لين متى بنتم على هالحال
غلا : شفيك انت ؟ اي حال؟
خالد سكت وانتبه هو شقاعد يخرف؟ شيقول !!! كلامه ماله اي تفسير
غلا : سبحان الله ظحكتك مساعه مع العنود ترن بالمكان وانا لي الـ ،، ماعطلك اكيد تنتظرك تحت تبيك روح ولاتتأخر على صلاتك ، وماوصيك انا ولاجني مرتك هاا ..
خالد طالعها وهو منصدم وطلع من الدار ورضخ الباب ورااه ..
غلا حذفت روحها على السرررير اول مره تحس بالكره لخالد ودها تكفخه على حركته..
خالد من بعد التراويح مارجع البيت وغلا ولاعبرته خلته حتى لوبيرد لها هي بتروح عنه ..
رجعت مع الدريول للبيت وسعد وفيصل ..
الساعه 11 خالد اتصل البيت العود وردت العنود لانها كانت الوحيده الموجوده من غير اهل البيت ..
تنتظره الشيخه .. شافت التليفون يرن وردت عليه ..
العنود : الوووو
خالد : هلا عنود
العنود : هلا والله هلا بخالد
خالد : غلا عندج؟؟
العنود عفست ملامحها : غلا؟؟ لحظه .. لا طلعت
خالد : شنو؟ وين راحت؟
العنود : مادري
خالد : شنو ماتدرين ؟ وين امي عمتي
العنود ببرود : فووووق
خالد : اوووه
وسكرررر
العنود انقهرررت ( يعني لين الحين ماقدرت اجيب راسك ياخالد ، طول هالسنين وقعدة اليوم مافادت انا اوريك) ..
رجع خالد البيت وهو يتمنى انها فالبيت ، بيعتذر عن اللي سواه كان فغفله مايدري شكان يسوي ..
دورها لقى البيت فيه حس وفيه حد يعني حمدلله غلا موجوده ..
حذف غترته على اول كرسي وراح سال الخدامه قالت له عاليه جاتها مع صلاة التراويح وبعدين ماشافوها ..
خالد طار قلبه : لايكون صار فيها شيييييي!
الخدامه : What??
خالد طلع وفتح باب الغرفه الكرستال مالقاها .. بعدين وقف يفكر ، غلا طول عمرها قافله هالغرفه وماتخلي اي حد يدخلها ، هز راسه وطلع الدرج
فتح باب غرفتهم بقووه ولقى غلا ترفع شعرها ..
غلا تخرعت بس مابينت له ( ليش يفتح الباب جذي؟)
خالد تسبه من شيين انها زعلانه ومن شكلها
كانت لابسه جلابيه من الشيفون لونها بني محرووق وباطرافها رسم بالاحمر ..
والشيفون طايح على جسمها ومبين نعومتها ..
لكن انها زعلانه والحزن اللي فملامحها خرب عليها
خالد يمسك يدها برجا : غـــلاااااا
غلا : شتبي !
خالد : حيااتي

غلا : تتوقع اني مثل كل مره تزعلني وتغلط وبسامح صح ، خلاص خالد كل شي له آخر ، وانا صبرت وايد ، اذا عندك اي كلام قوله لي الحين لاتخش بقلبك بعد ، اذا مو طايق العيشه معاي (تبلع ريجها) قولي ، خساره افرض روحي عليك وانا مفكره اني مهنيتك
خالد : لحظه لحظه ، شهالكلام ؟؟ من وين جبتيه
غلا : الكلام لو اللي مايعرفنا وشاف اللي سويته اليوم بيقولك اكثر من هالكلام
خالد : افا
غلا : انا شسويت لك خالد؟ قولي الله يخليك لاتخش بقلبك مب انت اللي تبي الصراحه
خالد : تكفين غلا والله العظيم انا مادري شجاني مساعه واللله مادري هاوشت وطلعت من البيت بعد هاوشت رفيجي مادري شفيني ، تكفين غلا لاتزعلين علي
غلا : خالد مب كل غلطه باعتذار تتصلح ، اتكلم جد اذا بقلبك شي طلعه
خالد يحب يدها : والللللله مافقلبي غير حبج صدقيني غلا والله العظيييم والله
غلا سكتت وماعلقت
خالد : غــــــــــــــلا !
غلا تطالعه بدون ماترد
خالد: قولي مسامحتك الله يخلييج
غلا طالعته بنفس النظرات اللي طالعها فيها وطلعت من الدار ..
خالد يلحقها : غلا الله يخليييج لاتذبحيني
غلا : خلاص خالد
خالد : لا مب خلاص تكفين حرام عليج والله حرام ، غلا وغلاتج انا نفسي مب عارف شجاني الله يخليييج
غلا طخت شوي : خلاص ماصار شي
خالد : ووراس ولدج!
غلا سكتت وماعلقت
خالد : راويني عينننج
غلا ظحكت وشالت يده : وخرر خالد

و مشت عنه خلته فالصاله ..
خالد قعد بروحه صج صج تأثر اليوم وايد ، افف من غلا من ربعه من اشيا وايد خصوصآ حركتها الحين ، شلون تخليني وتروح .



بعد 3 ايام ..
غلا شوي شوي نست اللي صار ولو انه مأثر فيها وايد وكلامها الحلو مع خالد بدى تدريجيآ يقل وحاز بخاطره هالسالفه مووت ..

خالد : عندي لج مفاجأتين ..
غلا : الله ، 2 مره وحده
خالد : ها شعبالج عيل ، انتي الغـــــلا
غلا ظحكت من غير خاطر : شعندك؟
خالد : كل خير ، اول وحده (يدخل يده بمخباته ويطلع علبه صغييره ملفوفه بشريطه)
غلا : شنو هذي؟
خالد : فتحيها
غلا خذت العلبه من يده وفجت الشررريطه ، فتحت العلبه وابتسمت لما شافت اللي جايبه لها خالد
شاري لها خاتم شكله حلو ..
غلا (تظن اني بهديه وكلمتين حلوين برضى ولا بنسى ياخالد)
غلا : الله وايد حلو حبيبي ، مشكور
خالد : لا مابينا شكر احنااا
غلا ابتسمت له : هذي الاولى والثانيه
خالد : ماوحشوج اهل الكووويت؟
غلا طارت من مكانها ومسكيت قلبها : حيييييييييييل
خالد يظحك بابتسامه تقططع : هههههههه
غلا تلم خالد اللي هيهات توصل له لوووووول
خالد يوخر غلا عن صدره شوي : بس اهم شي انج راضيه عني
غلا ترد تمله : متى زعلت عشان ارضى !
خالد : حيااتي انتي والله ..
بعد لحظات ..
غلا : ومتى السفره ؟
خالد : رابع العييد
غلا : اااااها
خالد يظحك لها : بس ها كش سعد كش فيصل
غلا : ههههههههه لا والله وين نخليهم
خالد : والله ننطر عليهم لين يكبرون شوي لان هذول ماشالله بيسوون لنا اوبرا بالطياره وانا واحد غني عن هالسنفونيات
غلا : ههههههه زين زين بس مو اكثر من 3 ايام
خالد : شنووو ! بكيفج هو بكيفج ؟. انا حجزت اسبوعين
غلا : شنووو ، مافي ماخلي عيالي اسبوعين بروحهم ماافي
خالد : عذبتيني وياعيالج انتي ، مادري منو !!
غلا : لاا واللله ،،،،، سمعتني 3 ايام ووايد بعد مابي خالد مابي
خالد : انشالله انشالله ، خلاص اللي تامريني فيه ، غيره بعد شتبي الحبيبه
غلا : مشكور مابي شي
خالد : يه
غلا : ههههه من صجي والله .. اكثر من 3 ايام مابي
خالد : فهمت والله دخل راسي فهمت وصلت المعلومه لاتحاتين اليوم بروح اكنسل
غلا : ههههه ..


جاهم يوم العيد وفرحوا فيـه .. عدى شخص واحد كلنا نعرفه
الحزن والهم صار دنيته مايقدر يفارقهم .. (عمر) ..
بثاني يوم لسفرة غلا وخالد عمر كان وياتركي وربعهم كلهم ..
عمر الموبايل كان بمخباه ويظغط الموبايل ويتصل بروحه مايدري عنه عمر اتصل على آخر رقم وكان رقم خالد وخالد كان بالفندق توهم واصلين ودخل يتسبح وغلا ترتاح على السرير لين يطلع ..
تحسها تعبااااانه منهد حيلها غير عن كل مره ..
طبعآ منكم بيقول شمعنى ماقعدوا عند اهلهم هالمره ،، احم احم لان خالد كان يبي هالسفره تقربه اكثر و اكثر من غلط ويصلح الغلطات اللي طلعت منه فالايام اللي طافت ..
المهم رن موبايله وشالته غلا لان خالد يتسبح ورقم عمر يمكن يبي شي ولا خالد نسى شي !!
عمر ولاكان يدري باللي يصير بمخباه لوول ..
كان قاعد ويغني لتركـي رفيجه ..
شوفوا وبتفهموون

عمر :

أتصبر واقول اني على البعد قاوي
والله اعلم بقلبٍ فيه الاشوااق حيــــــــه
كيف راحت يابوتركي حياتي شقاووي؟
وين درب السعاده ؟ والحياة الهنيــه !!
وليت لاهل الهوى والحب قاضي دعاوي
كان ابشكي عيون اللي فرااقه خطيـــــــه
كاني المبلي اللي قطعته المكاااوي
كله ماجض بالونات زادووه فيييه

غلا فتحت عيونها اكثر واكثثثر على اللي تسمعه ، والف شك وسؤال طاحو فبالها من اللي سمعته

تركي : خلاص عميييير فضنا من هالسيره ، لين متى بنقول لك البنت مب لك مب لك
غلا تسمع اللي يقوله تركي وهي مب مصدقه ، اكيد انا احلم ، امبلا انا نايمه ..
عمر : شسوي بقلبي ياتروك شسووي ، يلعن ابوهااللي فينيي والله
غلا سكرت الخط وقلبها يرجف من الخوف ، تحس الحركه مقصوده
طلع خالد من الحمام وهو متعجب من غلا متخرعه حيل
خالد : شفيج؟
غلا : ها ، لا مافيني شي ..
خالد : ليش متخرعه
غلا : لا ولاشي ، بس ، خفت بروحي
خالد : ياحلااااااتهم والله ، لين الحين تخافين هههههههههههه
غلا ظحكت له وهي متخرعه
خالد : عطيني الموبايل لوسمحتي اختي
غلا : ها ، ليش؟
خالد : شنو ليش ، غلوي شبلاج ؟ شصاير؟
غلا : ولاشي ، هاك
خالد ياخذه منها : خل نتصل لهم لايحشرونا ، نقول لهم وصلنا (يحط السماعه على اذنه ويغمز لها )
غلا بعد تظحك بخرعه وقامت تبدل
خالد يلف عليها : لاتبدلين ماتبين تتعشين؟
غلا : لا مابي انزل خل نطلب
خالد : اللي تشوفينه ،، شبلاهم محد يرد .. اتصل لعمير
غلا طارت عيونها ..
اتصل خالد ورد عليه عمر
خالد : هلا والله ، هلا حبيب قلبي شلونك؟
عمر : حمدلله تمام انتوا شلونكم؟
خالد : الله يسلمك
عمر : ها حمدلله على السلامه
خالد : الله يسلمك .. وينك فالبيت ؟
عمر : لا والله مع ربعي انا
خالد : اييه انا قلت لان البيت محد يرد عليه
عمر : ماعليه انا اخلي ابوي ولا امي يتصلون فيك ..
خالد : تسوي خير
عمر : ههههه افا عليك حاظرين لك يابوفيصل
خالد : ماتقصر يالغااالي، خلاص ماعطلك
عمر :تعطلني ولا تتعطل ، ههههاي
خالد : ههههههه دامك فاهم لاتتغيشم
عمر : هههه اوكــي
خالد : يالله حبيبتي تامرني على شي؟
عمر : ابي سلامتك ..
خالد : الله يسلمك ، فمان الله
عمر : الله وياك


راح خالد عند غلا اللي تعلق ملابسها بالكبت .
خالد : ها عمري ماتبين تنزلين؟
غلا وهي متخلبصه : لا ماعليه بنتعشى هني اليوم ، تعبانه وايد
خالد يمسكها ويقعدها على السرير : سلامتج حبيبتي ، شفيج؟ تعبانه وايد ، نروح المستشفى ؟؟
غلا : لالا مافيني شي بس من الطياره اكيد ..
خالد : خليني اوديج اتطمن على الاقل
غلا : لا خالد مابي مافيني شي
خالد : اللي تشوفينه
ابتسمت غلا وانسدحت على السرير وخالد ماعطيها ظهره يتصل يطلب لهم عشـا ..
خالد لف عليها بعد ماخلص : حياتي شكلج تعبانه خنروح نشوف شفيج
غلا : صدقني مافيني شي انا مب حاسه بعوار ولا شي تعب عادي خااالد
خالد سكت ومارد عليها ورد عطاها ظهره يعني زعل
مادرى ان غلا غفت وهي ماتدري من زود التعب ،، لف عليها خالد وانسدح وشافها نايمه ..
تم يطالع غلا وتذكر عياله
خالد ( صج صج ولهت عليهم الخياس) ..
وصل الاكل ورنوا الجرس طلع خالد من دار النوم وراح للصاله عشان يفتح الباب
دخلوا الاكل ورجع دخل على غلا وهي نايمه نومه ثقييله
خالد :قوووومي حياتي تعشي وردي ناااااامي
غلا : تعبانه خالد
خالد : يابعد عمري قومي الاكل كاهو جدامج بس اكل انا اوكلج بس قووومي
غلا تفتح عيونها وماتشوف غير خالد جدامها ..
طالع يجنننننننننن
غلا استحت وقامت من النومه ..
خالد : ردينا على النووم
غلا : هههههه شسوي تعبانه صج
خالد : ريت التعب لي مب لججججج والله
غلا : لاتقول جذي بسم الله عليك ..
خلصوا العشا وخالد خذ القفشه وشال الكاتشاب وكله
غلا شهقت : خالد شفيك حد ياكله بروحه ، ينيت ، بتحرق معدتك جذي
خالد : ههههههه شفيج حبيبتي عااادي
غلا : شنو عادي لاتعيدها مب زين حار على جبدك
خالد : يابعد جبددددي انتي
غلا من زمان ماتحب هالكلمه تجز منها لووول
خالد : هههههههه ادري ادري لاتقولين
غلا حطت راسها بحظن خالد ونامت ،، خالد ولاقال كلمه حس بقفزه كبيره تطور كبير فرررق جد شااسع بين غلا قبل ثواني وغلا الحين ..
اليوم الثاني ..
خالد وغلا بيروحون لاهلهم يسلمون ويعيدون عليهم ..
نزلت غلا من السياره اللي أجرها خالد له ، نفس سيارته بقطر ماحست بأي شي تغير عليها الا شي واحد .....
بعدين تعرفونه ..
المهم ..
نزلت غلا وتلقاها خالد وهو كااشخ بالثوووب الابيض وناسف الغتره وكاشخ بالنظاره وريحة العطرررر لاعبه لعب فالمكان ..
غلا تنفست وهي تشم عطره اللي تموت على ريحته
خالد يغني لها وهو ماسك يدها :
عذبتني باسباب فرقاك
ظالم(ياشر عليها) وانا(ياشر عليه) فالحب مظلووم
قلبي جبرني امشي وياك
وشحيلتي والقلب مغروووم(يمسك قلبه)؟؟؟
غلا : ههههه ، خاااالد
خالد : ياعيووووونه ، ياااانبضه ، ياروحه ، غلاااي انتي آمريني تدللي
غلا : احبـــــك
خالد : ألبــــــــي ، وينها امي تلحق على بوفيصل راح فيهااااا
خالتها اللي شافتهم بالحوش وطلعت لهم عند الباب
الخاله : حييييي الله هل الدووحه
خالد لف : هلاا ومرحبااا باهل الكويت
غلا تفرصه
سلموا عليها ودخلوا لداخل البيت وقاموا الكل يسلمون عليهم كبار وصغار بنات وشباب ..
قعدت شوي غلا معاهم بعدين ماخلوها سحبوها لصالة الحريم وطاحو سوالف وتسأل وتشره وخالد انقهررر ..
مايحب يتم بروحه بدون غلا ..
طبعآ خالد تم مع الرجال ويسولفون ويباركون له على سعد وفيصل ...... إلخ
غلا من تجي الكويت تستانس بس ذكريات وايد تحل ببالها امها وعمها سعد شكثر وطفولتها هني وياهم ..
اشيا وااايد ..
بعد العشا غلا استأذنت وطلعت من وهل لان حست بتعب فظيييييع ماتقدر تستحمل بعد ..
فالسياره ..
خالد : غلا موبكيفج بوديج يعني بوديج المستشفى ..
غلا : مابي خالد لاتقعد تسوي جذي
خالد ولاجنه يسمع لها ..
غلا : زين خلاص اسمعني
خالد : شنو
غلا : اناا
خالد : شنوووو ؟ انتي شنو ؟ بنروح المستشفى يعني بنروح
غلا صرت مع صراخ خالد : انا حامل
خالد بلع لسانه وفتح عينه والظحكه شوي شوي تحلى مبسمه : شننو؟؟ شقلتي؟
غلا خدودها ولعت : خلاص عاد اللي سمعته
خالد : من صججج حلفي غلا حلفي لي
غلا : والله
خالد : وليش ماقلتي لي ليش سكتيي
غلا : كنت بخليها مفاجأه لكن انت مافيك صبر كلش
خالد يرجع جسمه على ورا ويدووس
غلا : خاالد شوي شوي بتروحنا جذي
خالد يخفف: اخسي اصلآ انا اقدر ، ترا صج حدددي مستانس
غلا : وانا اكثررر
خالد : انشالله توم بعد
غلا : ههههه لا لين الحين
خالد : شنو لين الحين
غلا تظحك عليه : هههههه لين الحين ماعرفو شنو لازم ننطر
خالد : اها ، الله برد اعلمهم
غلا تمسك يده : لا خالد خلها وقت ثاني مب الحييين
خالد : ياالله وانا شيخمد هالفرحه اللي فيني ، تكفيين قولي شتبين اي شي انا بسويه الله يخليج
غلا : ابـي ، امممممم ابي عيالي ولهت عليهم والله ، حيل ولهت عليهم
خالد : صج بخيله ببطنج واحد وبالدوحه 2 وانا ابوهم مب تارس عينج
غلا : انت عيووووني شلون تترسها ؟
خالد ينزل راسه : ترا استحيت هههههههه
غلا : ههههههههه، حياتي انت


خالد : زين نروح نتعشى
غلا : لا تكفى لا توني ماكله وماقدر بعد
خالد : لالالالالا مافي احلى خبر سمعته مايفوت بالساهل جذذذي لازم سلبريت
غلا : هههههههه
راحوا وقعدوا على البحر وسواااالف وجووو روماانسي ومافوقهم فوووق ..
رن موبايل خالد فالسياره بس ماعبرووه ..
رد مره ثانيه يرن وهم ماعبرووووه
غلا تشيل راسها من على جتف خالد
غلا : مو جنه تأخر الوقت حبيبي؟؟
خالد : لا
غلا تلف شيلتها : بلا تأخر خلنرد
خالد : مابي
غلا : خاااالد
خالد : بقعد وياج
غلا : وانا وين برووح يعني
خالد : هني احلىىىى بحر وغلا حذاي وغلا بالسمــا ..
غلا استحت من كلامه ونزلت راسها ..
خالد توه بينطق ..
غلا : بس انا تعبانه
خالد فز على حيله : لالالالالالالا كل شي ولاتعبج يلا نرد نرد
غلا : ههههههههه ،، يلا
ركبوا السياره وخالد شاف موبايله رقم من قطر ..
اتصل وردت العنود سوى روحه انه ماسمع وسكر الخط
غلا : من ؟
خالد : مادري محد رد
غلا : اهااا ..
رجعوا الفندق و على سوالف وظحك من خالد ذبح غلا لين ماغرقت فدموعها
رن موبايله وشافت الرقم غلا سكتت ورد هوو ..
خالد : الوو؟
العنود : هااي خالد
خالد : اهلين ، هلا
العنود : أحوالك؟
خالد : احسن من حالج .. انا مشغول العنود ورقمي هذا بقطعه ..
العنود : وااي؟ شصاير؟
خالد : ولاشي ، يلا تامريني بشي؟
العنود : اممم لا مشكور
خالد : العفوو ، مع السلاااااااااااااااامه ..
سكرت الخط العنود ونزلت للطيفه ..
العنود : ماعطاني ويه خالتي كلش ماعبرررني
لطيفه : دام هالهيسه وياه ، اكيد ماله خلق
العنود : شتبيني اسوي خالتي؟
لطيفه رفعت حاجب وتخصرت : صبري ، كل شي فوقته حلوو
العنود تبتسم : تاامرين ياخالتي ..
طلعت العنود مع الخدامه وردت بيتهم ،، ولطيفه نزلت للصاله كان عمر قاعد يتغدى (ماكدونالز) <<< يم يم ، حرام انا صايمه وانتوا صيام وماكدونالز ='{
المهم ..
لطيفه : ها حبيبي ، شتسوي بروحك ؟
عمر : انا طول عمري بروحي ، هالمره حزت بخاطرج قعدتي بروحي
لطيفه : عمور ووجع ، تكلم امك جذي؟ اشوفكم استقويتوا علي ياعيالي
عمر يكمل اكله ولا رد عليها ..
قعدت لطيفه تتحلطم وتتشكى لريلها اللي وصل بعد لحظات من قعدتها مع ولدها ..
سعود قعد شوي وبعدها راح لداره ، صاير مايطيق اي حد فهالبيت وهذا اللي مزعل عمر وخالد ..
عمر كان يدري باللي تسوي امه مع العنود ومخططاتهم على خالد و غلا وانهم ناوين على نيـه قشرره ..
عمر : يمه ترا حرام اللي تسوونه بخالد وغلا ، حرام عليج انتي ، يايمه انتي ام لهالولد ، لهالرجال ، لهالمعررس ، يمه ماودج مره غلا تجي وتحب راسج وتقعدون بقعده حلوه وانتي تلاعبين عيال ولدج وكل منا يتمنى رضاج؟ جاوبيني من كل قلبج يمه ..
اذا انتي ماتبين ترا انا فخااطري يايمه ، فخاطري يمعتنا الاوليه ترجع ، يمكن انا قاعد المس المستحيل بكلامي ، بس ماكو شي مستحيل على حد علمي ..
واللي انا اقوله ممكن يصير بين يوم وليله لو انج تردين ام خالد الاوليه ..
فذمتج يمه شبتستفيدين من اللي تسوينه بينهم؟؟ تخربين بيتهم ؟ حياتهم اللي باليالله برت ..
حرام يمه ترا انا مارضى لاخوي الشين لاني مارضاه لنفسي
لطيفه سكتت وحست كلام ولدها لمس كل الجروح اللي بقلبها ، ودها تسوي كل كلمه قالها لان كلامه عين العقـل ، بس هي تحس بالكره تجاه آمنه و فيصل وبتنتقم من هالكره بغـلا ..
ليش تكرههم؟
لان فيصل كان مايرفض طلب لمرته ومرته كانت متغربه جايه من الكويت كان شوي مدلعها وكانت هي كطبيعة أي مره تحب تونس روحها بالعزايم بالتعدل والتكشخ ... إلخ
ولطيفه كانت تكرهها لان الكل كان يحبها وهي تقريبآ لا ،، يمكن قبل كان لها ربع ورفيجات لكن الحين بعد اللي سوته الكل شوي شوي بدى يبتعد عنها ومايحتك فيها ..
عمر : اشوفج سكتـي يمه ، عجبج كلامي؟
لطيفه : انا اللي فراسي بسويه ماانطر نصايح ولا مواعض من احد ، ومب عيالي اللي يعلموني الصح من الغلط فااهمني انت؟
عمر : حاضر يمه حقج علي ..
وقامت لطيفه على حيلها وخلت ولدها بروحه ..
عمر رد يفكر برفيجه جاسم وهو ياكل ..
(( شلون تخليني يالخاين؟ انا شغلطت فيه ؟ حتى مافهمني ليش يهدني ليش يخليني؟ وخبر خطوبته اسمعه من الغير والله دنياااا ، ماتبيني افرح يالدنيا ليش؟ خذتي حبي و خذتي عيوني والحين ونيسي !! ليش؟ ))
سعود : عمير يبا ، قوم معاي
عمر : وين يبا؟؟
سعود : بنروح المستشفى
عمر : ليش يبا؟ شصاير فيك شي؟
سعود : لا يبا ، بوديك انت
عمر : انا ليش شفيني؟
سعود : سمعت ان في علاج للـ ......
عمر :العمــى ،، قولها يبا ترا عادي انا مرتاح لوضعي جذي
سعود : قوم وياي يبا خل نروح نشوف ..
عمر : مابي يبا انا عاجبني وضعي جذي صدقني مرتاح واذا انتوا حاسين اني ثقيل ، اهملوني ، ولا جيبوا لي حد يجابلني
سعود : يايبا ياعمير قوم وياي واترك عنك الكلام اللي لايودي ولا يجيب انت توك شباب فأول عمرك خلنعالجك ،، باجر تبي تعرس وتجيب عيال ،، ,لا مالك نيه !!
عمر : مالي نيـه يبـا
سعود : افا بتزعل ابووك عليك
عمر : انتوا زعلتوني ، قهرتوني وذبحتوني ، انا حلفت لكم وقلت لكم ان غير غلا انا مابي ، وخلاص غلا راحت بطريجها وانا تميت واقف بطريجي لااشوف ولااحب !!
سكت سعود ووقف عند باب دار عمر ..
سعود : آخر كلام ياعمر ، ماتبي ؟
عمر لف راسه وهزه : لا يبـا ، تسلم
طلع سعود على الدرج ولطيفه نازله ، طالعته وكلمته وهو ماعبرها راح لداره وقعد
يطالع بهالملفات والاوراق لشغلـه ..




.* الاسبـــوع الثانـــــي *.

خالد و غلا رجعوا لقطر ..
على العصر خالد قام من النوم ولقى غلا بالصاله مع سعد ..
خالد : حياتي انا بروح بيت ابوي تجين وياي؟
غلا : لا تعبانه شوي ومالي نفس اطلع اليوم
خالد : على راحتج
غلا : شعندك هناك؟
خالد : بكلم عمير عن سالفة البيت ، لازم نشوف له صرفه بدال ماهو محنط جذي
غلا : اااها ، بتتأخر ؟
خالد : لا انشالله ماطول ، ساعه ، 2 بالكثيير
غلا : الله وياك حبيبي
خالد : مع السلامه
وطلع من البيت ..
وصل للبيت العود وصف سيارته ،، نزل وسلم على ابوه وامه وراح لاخوه ..
خالد : عن اذنكم بروح لعمير
سعود : روح له يبا
ابتسم لهم خالد وهو متخرع من نظرات امه وراح لاخوه ، طق الباب وسلم عليه وقعد ..
خالد : هااا اخبارك يااااجدع؟
عمر : الله يسلمك حبيب قلبي؟ شخبار وشخبار سعييدان وفصيل؟
خالد : قلت الاسامي سعيدان حذرتكم عن هالاسم ..
عمر : ههههههههههههه ماعلييييك من الاسم
خالد : عيل المحتووووى
عمر : ايييه المحتوى
خالد : ههههههههه طيبين يسلمون عليك
عمر : الله يسلمهم
خالد : عمير حبيبي ، انا جايك فموضوع بيعجبك
عمر : قول ياخوي ، شعندك ؟
خالد : البيت ، دامه صار لي ولك ، شرايك شنسوي فيه
عمر : اللي تبيه انا ماعرف فهالسوالف
خالد : شوف انا اقول نأجره زين ، واللي يطلع منه بالنص بيني وبينك
عمر : اللي تشوفه ، شورك وهداية الله
خالد : يعني انت موافق؟
عمر : اكييييد ، اصلآ مره ثانيه لاتشاورني بشي انت مفكر فيه ، انا ابصم لك بالعشره عليييه من غير ماعرفه
خالد : ياااااااابعد عمري انت ، تسلم لي والله
عمر ابتسم له ، وخالد خذه وطلعوا مع بعض حس من زمان ماطلع مع اخوه ويدري انه مقصر معاه ..


¨*~¤¦ الجــزء الثانــي ¦¤*~¨°

عمر طلع مع خالد اخوه وبعد الطلعه راح مع اخوه عند ربعه ..
خلصـوا من اليمعه وصار الوقت انهم يردون لبيوتهم ، قام خالد ومعاه اخوه عشان يرجعون ..
وصله خالد للبيت وطول الطريق وهم يتذكرون السوالف اللي صارت لهم فالمجلس ويظحكووون ،، خالد استانس حس عمر اخوه احسن عن قبل حيييل يظحك ومستانس
عمر : آآخ والله اليوم فلــه
خالد : شلون ؟؟
عمر : غيررررت جو كل يوم فالبيت ماطلع ولا اروح الا المجلس
خالد : خلاص حبيبي انا بس افضى من شغلي طلعاتك علي انا
عمر : لا لاتهتم عندي ربعي بيطلعوني
خالد : الا انت ماتبي تشتغل؟
عمر : من بيشغل عمي؟
خالد سكت : ابي اعرف ليش تحسس روحك بالنقص وانت كامل ، بدال لاتقعد تنقص على روحك ، قول انا اقدر اسوي وبسوي ، انت غير عن جذي ، صح !!
عمر ظحك وسكت ..
وصلوا للبيت ونزله خالـد لين الصاله قعد شوي مع ابوه وطلع قبل لاتجي امـه ..
سعود : هااا عمر طالع مع اخوك اليوم؟ اشتقتوا حق صياعتكم ؟
عمر : هههههههههه افا يبا احنا نصيع
سعود : هههههههه ، ها شسويتوا شكلكم طابخين طبخـه
عمر : لا والله يبا ، لاطبخه ولاشي ، بس خالد عنده فكره للبيت وقالها لي عجبتني ، جان اوافق وبـس
سعود : شهالفكره؟
عمر : فكره عاديه ، بيأجر البيت واللي يطلع من الاجار بالنص بينه وبيني .
سعود : اي عدل ، الله بيارك فيكم
لطيفه : ها شعندكم ؟؟
سعود : باركي حق عيالج
عمر بلع ريجه يدري الحين امه اكييد مب ساكته على هالسالفه ..
لطيفه : على شنو ابارك لهم؟؟
عمر : يمه انا واخوي داخلين فالعقار
لطيفه : لاا وامكم آخرر من يعلم طبختوها انتوا وياابوكم وانا مب مهم اعرف
عمر : يمه ماسوينا شي احنا لين الحين توه مساعه قايل لي عن فكرته ، لازم تقومين الدنيا
لطيفه : وشنهي خطته؟
عمر : بنأجر البيت ...........(توه بيكمل الا تهب عليه )
لطيفه : تأجرونه شلون تأجرونه ؟ ذي بيتي وماسمح لحد يتصرف فيه طول ماانا عايشه ، وينه هالحمار خلود ، اتصل فيه اتصل
عمر : يمه اهدي الله يخليج شهالكلام ؟ وين اتصل فيه تلاقينه نام الحين ، هدي بالج بعدين البيت صار لنا واحنا مب مسوين فيه شي غلط بنأجره بدال ماهو جذي مافيه من يسكنه ولاشي
لطيفه : ويي ياردى حظي ، احنا كتبناه باسمكم قلنا يمكن انك تعقل وتعرس لكنك مجلب فبنت فيـصل ..
عمر سكت ومارد على امــه مثل عادته ..
سعود صرخ عليها : لطيفــه
لطيفه سكتت شوي لكنها لين الحين محتره : بوخالد شلون ترضاها انت؟
سعود : ارضاها بكيفي وارفضها بكيفي ، البيت بيت عيالي وهم احرار فيه ، وان سمعت ان حد معارضهم ، ياااااويله مني ، فاهميييني؟
بعد النسفه صعد داره وخلاهم ..
عمر سكت وقام لداره ، يمشي وهو ماسك فالجدار يخاف يطيح او شي ويمشي بكل هدووء ..
لطيفه شافته ورضخت روحها على الكرســـي ،، صج قلبها يعورها على ولدها ..
لكنها مثوره على سالفة البيت ..
رفعت سماعة واتصلت على بيت ولدها ،، رن التليفون بدارهم وغلا كانت نايمه وثقلانه حييل عيزانه ترد ، رد خالد وهو غرقان فالنومه
خالد : الووووه!!
لطيفه : و راقد بعد
خالد : خير يمه؟ شصاير بعد؟
لطيفه : قوووم ولاتسوي هالحركات ماتمشي علييي انا اسمعننني تفر راس اخوك تقلبه علي اعرف دواك
خالد : شفيج يمه الله يهداج متصله نص الليل تهاوشين ؟؟؟؟
غلا تهز يده : شصاير حبيبي؟
خالد يشيل السماعه : عييييييون حبييبج انتي
غلا استحت (والله متفيج) : من تكلم؟.
خالد : السدررره
غلا بققت عينها : الحين.؟ الناس ليل !!
لطيفه تصرخ فالتليفون : الووووووووووووو؟
خالد جنه بيشق ثيابه : خلاااااااااص ياربي ارحمني شهالعذاب ، ها يممممه ها يمه شفيج الله يسلمج؟
لطيفه : شوف خلود حركاتك وتمثيلياتك مب علي انا ، مر علي باجر ابيك
خالد : اي انشالله باجر امرج ، تسمحين لي انام يمه؟؟ علي دوام والله
لطيفه : انزين ، يلا مع السلامه
خالد : مع السلامه
وسكر الخط
خالد : اوف ياربي ، بطلع من ثيابي انا
غلا : شفيك عمري؟ شتبي امك؟
خالد : تلاقين عمير قال لهم وهي شبت
غلا : ههههههه وليش تحتر اذا البيت لكم !!
خالد : والله مادري عنها تبيني امرها باجر
غلا : بتروح؟
خالد : اكيد..
غلا : شوف خالد اذا العنود هناك ماتروح فاهم ماتروح ولا والله ...........
خالد : بس بس اووش سكتي
غلا تبقق عينها المتروسه دموع من يجي طاري العنود تنقهر من كل قلبها : انـ(يقطع كلامها خالد)
خالد : بسسسسسسسسسس (يحط يده على حلجها) ،، ناامي وانا مب رايح الا وانتي معاي
غلا ظحكت وطاحت دموعها على يد خالد
خالد : شوفي عاد ام فصول ، الحين انتي بتجيبين لي مريوم مثل ذيلآ (قصده دموعها) مابي اشوف لا هااااا ،، اهج واشرد انا وعيالي
غلا : هههههه ،، انشالله ..

.* اليوم الثانـي *.
خالد قام من الصبح وغلا نايمه دخل يتسبح ويلبس وينزل يتريق ..
غلا كانت صاحيه من الفجر ماجاها نوم بس كانت منسدحه لان تدري خالد بيسوي لها سالفه لو سهرت وتعبت عمرها خصوصآ وهي حامل ..
المهم ..
قامت و طالعت عمرها بالمنظره عدلت شكلها شوي تعطرت ونزلت قبل لايجي خالد ..
طلع من الحمام وهي ميت ظحك ويطالع الارض توه بيرفع عينه وبيقول السالفه لغلا
الا هي مب على السرير ، انتفضضض يوم شافه خالي ..
خالد : غلااااااا؟ غلاااا!!! (فتح الباب) غلاااااا؟؟ ياغلا
غلا : خاالد انا هني
خالد : شتسوين تحت؟ نزلتي ها! صبري علي
دخل خالد وكمل لبسه ونزل لها وهو شكله عذاااااب ، فرش وصاير مزيووون اكثر عن قبل
غلا تشققت يوم شافته والضحكه نوورت بوجهها حتى خالد حسبها تظحك عليه
خالد : شفيج ، فرحانه على فعلتج
غلا بدلع : شسووويت؟
خالد : سوي روحج ماتدرين ، شوفي غلا والله ان عدتيها ماتشوفين رقعة ويهي مره ثانيه
غلا : خااااااااالد
خالد مايبيها تتدلع عليه لان مايقدر يقول لها شي : لاتحاولين هالمره بصير قوي
غلا : ههههههههههههههههه
خالد : لاتظحكين غلا من صجي مره ثانيه نزلتج علي انا
غلا : هههههه انشالله المره الثانيه
خالد : حتى صعدتج
غلا : انشالله ..
خالد : طبعآ عيالي نايمين؟
غلا وهي ماسكه الظحكه : شي طبيعي حبيبي
خالد : زين ..
وقعد يتريق وغلا بس تطالعه وهو مرتبك ..
خالد : لاتطالعيني جذي ترا اغص
غلا : ههههههه بسم الله عليك
خالد يمد يده : هاج ابي بنتي تطلع متينه
غلا : على كيفك سويتها بنت؟
خالد : صبي بعد؟ لا مابي حمدلله كفايه 2
غلا : ههههههههه
خالد شرب البلاك كوفي على السريع وقام من على الكرسي بيروح الشغل
غلا تمسكه من يده : توووو الناااااس حبيبــــــــــي
خالد : اااخ ياقلبي ادري ان تو الناس ، بس الشغل كفايه غايب اسبوع مارحت
غلا : اهووون عليك بوخالد ؟ تخليني بروحي وياعيالك
خالد : خلاص مب رايح
غلا : لالالالالالالالالا اتغشمر معاك
خالد : مااااااااافي مب رايح لاتحاولين اتم فالبيت اصلآ انا تعبان مصخن وفيني كحه شوفي ، كح كح
غلا : خاااااااااالد ، روح حبيبي والله اتغشمر اصلآ رفيجاتي بيجوني اليوم
خالد : لا والله الحين تطرديني مساعه تترجيني تكفى خالد الله يخليك عشاني
غلا تبقق عينها : الله واكبر عليك متى قلت
خالد : قلتي بس ماسمعتي ههههههههاااااي
غلا : لااا والللله ، يلا يلا على دوامك
خالد : اوكي ياام فصيلللللللللللل
ظحكت له غلا وحب راسها وطلع وغلا تطالعه من الدريشه وهو طالع من البيت ..
تسندت غلا على الطوفـه ومسكت بطنها وهي تفكر ..
(( هذا ثاني ولد لي منك ياخالد وانت ماتدري اني ساعات ،، ماحس بأي شعور صوبك ومشاعري تكون مزيفه .. ليش يصير فيني جذي ياربي ليش؟ ))
رن التليفون وشالته


غلا : الووو؟
سعود : هلا بنيتي غلا ..
غلا : اهليييين هلا عمي ،، شلونك؟
سعود : حمدلله بخير شخبارج انتي؟ شخبار عيالناا؟
غلا : طيبين عمي بخير
سعود : ها ريلج وينه؟
غلا : خالــد ،، توه طالع من البيت
سعود : شعنده طالع من وهل اليوم؟
غلا : عادي عمي! هذي حزته..
سعود : عيل انا المتأخر شكلي ، خلاص يبا اكلمه انا بعدين ، يلا مع السلامه
غلا : فمان الله يبا ..
سكر سعود وهو موصل حده على لطيفه نزل وتريق مع امه وطلع

علــــــى الظهــر ..
خالد كلمه ابوه وقال له ان البيت بيته هو واخوه وهم حررررررين فيه يسوون اللي يبونه حتى لو يحرقونه ..
اتصل خالد على بيته وردت غلا وعندها رفيجاتها ..
غلا : هلا حبيبي؟
خالد : هلا عمري هلا حياااتي هلا روووووووحي
غلا : ها خالد ، خلص حبيبي رفيجاتي هني ، شصاير؟
خالد : ولاشي بس متصل اقولج اني احبج
غلا : وانا بعد حبيبي ..
خالد : لا انا اكثررر
غلا : حبيبي واللي يسلمك بكلمك بعد شوي رفيجاتي هني
خالد : شعلييييي انا ، ابي اكلمج ، ولهت عليييييييييج
غلا : خالد تكفى الله يخليييك
خالد : ماااااااشي ، روحي لهم ، مع السلامه ، سكري ليش ماتسكرين؟
غلا : يـه!!
خالد : مب رفيجاتج هنييي وسواااااالفكم اهم مني انا المسكين غرقان فشغلي ومتصل لج تكشيني ، افا بس افا
غلا : حياااااااااتي انت والله ، بس مايصير مخليتهم واتكلم فالتليفون
خالد : يالخايسه ومن اللي تحاجينه مب ريلج ابو عيالج
غلا : ههههه حبيبي يلا كاهم يبوني ، باي باي

وسكررررت
خالد انقههههههههههر حددددده

طلعوا رفيجات غلا وبنفس اللحظات لطيفه شلت شلايلها رايحه بيت ولدها تبي غلا ..
ركبت السياره مع الدريول رايحه بيت ولدها ..
قامت غلا تمشي شوي شوي بتروح الدار تبدل لان خالد بعد ساعات بيوصل
انرن الباب ووقفت عند الدرج بتشوف من والخدامه تفتح الباب
فتحت الخدامه الباب وشافت لطيفه ..
الخدامه : good morning madam
لطيفه : وييييين غلا؟
غلا من بعيد : هلا خالتـي ، تفضلـي ..
دخلت لطيفه وهي تشوف المكان شكله توه ضيوف طالعين منا الاكل وريحة البخور والليتات شابينها ..
لطيفه : حلاتين ، شكلهم ضيوفج توهم طالعين
غلا : اي والله توهم رفيجاتي طالعين من عندي ، حياج تفضلي ارتااحي
لطيفه قعدت وهي تحوس بوزها يمين ويسار ..
غلا ( الله يستر ) : شلونج خالتي شخبارج؟
لطيفه : مب زينه
غلا : افا ليش؟ شفيج خالتي؟
لطيفه : طول مانج ورا ولدي وتوزينه انه يأجر البيت ويروح للغرب وتهفيين الفلوووس
غـلا انصدمت : اانااااااااااا؟؟؟ انا؟
لطيفه : لا تمثلين علي حركاتج انا عارفتها ، لاتصيحين ولاتشهقين ، سمعي وخري عن البيت اللي احسن لج لاتشوفين شي ماشفتيه بحياتج
غـلا : والله العظيم انا مالي شغل بكل هاللي تقولينه السالفه خالد واخوه متفقين عليها انا مالي شغل ، شبي بالفلوس؟؟ خالد مب مقصر علي
لطيفه : لاتمثلييين علي وسمعيني عدل كلام يوصلج ويتعداج وخري عن البيت يابنت آمنه اللي احسن لج

وطلعــــــــــت ...
وغلا قعدت فالصاله تصيــح وتشاهق (هذي ليش تعاملني جذي مب حرام عليهااااااااا)
قامت من على الكرسـي بتروح دارهم رن التليفون وشافته ماتدري رقم من وماشالته وراحت للدار ..
قطت نفسها على اول كرسي فالدار وهي حاطه راسها على الكرسي وتصيييييح
ماحست بالوقت وشوي الا تسمع صوت خالد تحت يناديها ، ركضت للحمام وقفلت على روحها ، غسلت وجهها عشان مايشوف دموعها وطلعت ..
لقته بالدار متصروع ..
غلا : بسم الله عليك ، انت كله متخرع
خالد : اخاف عليج ، يطير قلبي ان مالقيتج
غلا : انا هني حبيبي كنت بالحمام ماسمعتك
خالد يخزها ..
غلا : شفيك؟ ليش تطالعني جذي؟
خالد : امممممممممممممممم جنج صايحه؟
غلا : هاا (تنزل عينها ) لا ليش اصيح؟
خالد : غــــلاا طالعيني
غلا : شفيك خالد ليش اصيح ؟
خالد يقرب منها ويرفعه وجهها ، غلا بس حطت عينها فعينه غرقت فدموعها .
خالد : شفييييييييج غلا؟ شصاير؟ اليهال صار لهم شي؟ شفييج؟
غلا ماترد عليه ولمته وهي تصيح ..
خالد : تحجي غلا تكفين قولي شفيج ؟ شصاير؟؟؟
غلا : ولاشـــي


خالد : شنو ولاشي لاتخشين علي صياحج مبين وراه شي ، قولي ياغلا شبلاج
غلا : مافيني شي انا مادري شفيني متضايقه اليوم
خالد يشيلها عن جتفه : غلا قولي لي الصج ، ، شصاير؟
غلا : صدقني مافي شي
خالد : عيونج تقول غير جذي
غلا : ماعليك من عيوني
خالد : غلا صدقيني بزعل
غلا : شفيك ياخالد مافيني شي صدقني لو فيني شي بقولك ، خلاااص
خالد : براحتـــــج
غلا : يلا ماتبي تتغدى ؟
خالد : لا مابي شبعان
غلا : وغلاتي عندك خالد ، بتتغدى
خالد يخزها : غصب يعني
غلا : اي غصب
خالد : عيالي وين ؟
غلا تظحك وهي تمش دموعها : سبقوك بالغدا
خالد : صج خونـه
غلا : هههههههههههههه
خالد : فدييييييت هالظحكه والله
غلا : خاااااالد
خالد : ياعيون خلود انتي
غلا وقفت وتخصرت له : اسمعني انت تبدل وتنزل قبلي تقعد مع عيالك وتتغدى فاهم؟
خالد وقف بسرعه وضرب لها سلام : حاضر سيدي ،، ههههههههههههههاااي
غلا : ههههههههههههههه يلا يلا
خالد : انشالله ..
بدل خالد وسبقها وقعد مع عياله ..




مـــر على كلامنـا تقريبآ شهر ونـص ، وغلا لما درت انها حامل كانت بالشهر الثاني ، يعني الحين هي فالشهر الثالث ، وعيالها كملوا السنـه
غـلا كانت مستانسه بهالحمال اكثر من الاول ، تحس انها صارت تعرف للحمال وفاهمه اكثر ، اول مره كانت خايفه بس الحين تحس انها تعلقت باللي فبطنها قبل لاتعرف شنو هـو ..
يـوم الخميـس غلا كانت تتلبس وتتعدل فالدار تنطر خالد يرد من الصلاه عشان يروحون بيت اهلهم ..
خلصت ولبست عباتها وقعدت تشوف التلفزيون على مايجي ،، تفرفر بالقنوات وسعد وفيصل يلعبون على الارض ..
دخـل خالد وهو يدندن
خالد : حبيييتك تنسيت النوووووووم
غلا : خاااااااالد
خالد : هـــــــــــــــلاااا بعيون خالد وينج غلا ماشوفج ضايعه وسط عيالج
غلا : ههههههههههههه لا والله تعال ابيك
خالد راح لها : هلا ، آمري ، تدللي
غلا : شوف خالد تكفى مانبي نطول اليوم
خالد : لييييييييييش؟ اليوم كلهم موجودين
غلا : اول شي انا ماقدر اسهر حبيبـي ، ثاني شي عيالك بعد مابيهم يتعلمون على السهر
خالد : افا عليج ، دام جذي ، من هالعين قبل هالعين
غلا تظحك له : تسلم لي عيونك حبيبي
خالد : يلا عمري مشينا؟
غلا : تووو الناس بقعد وياااااك
خالد يسحب غترته : يييييه ، خرا فالطلعه ، اقعد فبييتي اناااااا
غلا : هههههههه لالا حبيبي يلا قووم
خالد : انتيييي ،، آآآخ منج ، ماعليه صبري علييي
غلا : هههههه يلا عاد خالد بنتأخر
خالد لبس غترته : الحين خربتي كشختي علي وساعه قبل لا أدخل اظبط لج الغتره وساحبها عشانج تقولين لي يلا ( وهو ينسف الغتره ) هين ياغلوي افا عليج
غلا : هههههههههههههههههههههههه
خالد : يلا ..

طلعوا من الدار وبس وصلوا عندي الدرج خالد وقف يطق بريله يعني ينطرها ..
غلا : حبيبي لا عيالك هني ، مره ثانيه ..
خالد : هاهااي مافي
غلا : واللي يسلم عمرك
خالد جنه مايسمعها ويشيلها ينزلها وهي تصررخ ، ورد نزل عياله ..
خالد : عشان تعرفين اني ابو صالح
غلا : ههههههههه ،، حياتي انت والله

وصلوا للبيت العود ونزلت غلا مع خالد وعيالهم قعدوا معاهم شـوي وغلا تلاحظ العنود
كل شوي تتلزق بخالد لين ماهدت المكان غـلا وطلعت وهي واصله حدها عليها
طلعت وقعدت بالحديقه وهي صج صج متظايقه اليهال كلهم يلعبون وتشوف عيالها معاهم ..
تطالعهم وهي تبتسم بس ماتقدر ، خلاص وصلت حدها على العنود
بعدها بشوي ماتشوف الا العنود قاعده حذاها
غلا : هاي انتي؟
العنود : ايي هاي اناا
غلا : شتبين؟
العنود : مابي شي
غلا : انتي ماتستحين على ويهج؟ عبالج انا هبله ولا ماشوف حركاتج؟ اللي احسن لج وخري عن ريلـي ولا والله العظييم لاتشوفين مني شــي تدعين به علي طول عمرج
العنود : هيي انتي سمعي قبل لايكون ريلج تراه ولد خالتي
غلا : وولد عمي وريلي ، لي انا وماتهمينه مهما كنتي ، اللي احسن لج وخري عنه ولا والله ......................
لطيفه : شعندكم شصاير؟ شهالصراخ؟
العنود تصيح : لحقققي خالتي تمد يدها علي وتسبنيييي
لطيفه : شنووووووو
العنود : آآي ياخااااالتي ماشفتيها شسوت
خالد كان طالع من الصاله يدور عياله يبيهم وشاف الصيحه اللي صايره
خالد قرب منهم : شفيكم؟ شصاير غلا؟
غلا تطالعه وهي مب فاهمه : مادري؟
لطيفه : وتسوين روحج ماتدرين يالجذابه
خالد يصرخ : يمه شهالكلام؟
لطيفه : اسأل مرتك ، تظرب البنيه وتهاوشها
غلا شهقت :لا والله لا خالد انا مامديت يدي
خالد يصاصرها : تعلميني فيج؟ العنود غلا مدت يدها عليج؟
العنود سكتت وركضت من المكان داخل البيت
لطيفه : حسبـــــــي ..........
خالد : يممممممممممه استغفري ربج شهالكلام ، لاتدعييين
لطيفه : اوووووه انا شمقعدني وياكم؟
وراحت عنهم
غلا قعدت على الكرسي وهي منهاره : والله لا خالد مامديت يدي عليها والله
خالد يقعد على ركبه : ادري حياتي ادري ، انتي ماتطلع منج هالحركات ، اللوم كله عليها هي وامي الله يسامحهم انا عارف شغلهم كلــه
غلا : انا صج هاوشتها بس كله لاني منقهره مابيها تكلمك حتى
خالد : ماعليج منها حياتي ، يلا قومي ندخل
غلا : مابي بعد شوي بدخل
خالد : اذا ماتبين وتبين نرد الحين براحتج ، نطلع اوديج مكان قولي
غلا : لا مابي بعدين بدخل
خالد : يصير اقعد وياج؟
غلا تظحك له : وانا من ابي غيرك؟
خالد : حيااااتي والله
مايوعى خالد الا بشي طايح فحظنه شافه الا ولده سعد
خالد : آآآآآآي يالقنبله ، شفيه ولدج كسرني
غلا : ههههههههههههه
خالد : شفيك ياسّعود مب جذي يتدلعون
سعد مب فاهم شي بس سكران ظحك
خالد وقف وطيره وتم يعض يده
غلا : خااااالد لاتشوه ولدي



خالد : عادي اسويله عملية تجميل وانفخ له وجهه هههههههه الله شيصير سعودي
غلا : لاا عاد لاتقول جذي
خالد : خلااص انا اسوي عمليات تجميل
غلا : خالد والله ازعل ترا
خالد :لآلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا كله ولازعلج انتي ياام مريوم
غلا : لااله الا الله
خالد يحرها : محمد رسول الله

اليوم الثانــــي ..
بعد صلاة الجمعــه خالد وغلا طلعوا بروحهم يتغدون وبعدها يشترون اغراض للبيبي
وغلا كانت وايد متحمسه لهالطلعه مابينت مشاعرها بس كان مبين عليها بدون لاتحس ..
غـلا كانت طول الوقت فرحانه ومستانسه وعلى اي شي تظحك وتبتسم وخالد مستانس اكثر لانها مستانسه ..
خالد : ها عمري شكلج مستانسه اليوووم ، ونسيتي وياج
غلا وهي تبتسم : عادي ، مستانسه لاني وياك
خالد : اااااااااااااااااااخ ياقلبي ، عاد انا مستانس اكثر منج
غلا : خالد بتزعل لو طلعت بنت؟
خالد : بالعكس بزعل لوطلع ولـد
غلا : تصدق انا مستانسه وايد هالمره مادري لييش؟
خالد سكت وحب يدها ..
غلا : انت مب مستااانس؟
خالد : ههههه من قال عمري ، انا مستانس اكثر منج لكن لوشقلت ماراح اطلع اللي فقلبي
غلا ظحكت وردت تطالع الشوارع لين وصلوا عند المجمع ..
نزلوا وكان هــاادي تقريبآ مافي حد غيرهم ..
غلا ارتاحت اكثر للمكان كان هادي وفيه اشيا روعه للبيبيات ..
غلا تذكرت : خالـد !
خالد : عيونه
غلا : بس انا مادري اذا بنت ولا ولد
خالد وهو يطالع فستان لبنت فالـ4 سنين : ييه افا عليج ، خذيها مني بنت .. مريوم بنت خالد
غلا : ههههههههههه
خالد : وقولي خالد ماقال
غلا : زين شرايك نأجلها بس لين نعرف بنت ولا ولد
خالد : شنو غلا كله صبيان صبيان زهقت منهم اف
غلا : هههههههههههههههههه زهقت من سّـعود ولا فيصل
خالد : من هالدب ذي سّـعود
غلا : اذكر الله لاتنظل ولدي
خالد : لا ذي ينظل ، لاتحاتين امه تترسه من كل صوب
غلا : شفيـك حبيبي محتر
خالد : هههههههه (بلهجه جديه) اي محتر زين ، كله متهمه فيهم وانا لا تقعدين معاهم وانا لا تظحكين وياهم وانا لا
غلا تطالعه جنه ياهل ماتصدق نفسها : ههههههههههه يابعد عمري والله
خالد : شوفي ذي حلو حق مريوم
غلا مسكت بطنها من الظحك : هههههههههه حبيبي ذي كبييير
خالد : وانشالله بتجيبينها نتفه انا ابيها دبــــــــــه مابيها معصويه
غلا رفعت حاجب : شقصدك ؟
خالد : واللله ،، لالالا ماقصدتج ههههههههههه
غلا : هههههههه ماعليه ياخالد
خالد يهد الفستان وغلا اونها شوي زعلت قعدت تطالع بالملابس والأسره ..
خالد : ياام فيصل ياام سعد ياام مريم ، شدعوى عاد عطيني ويه ، غلا والله ماقصدت شي ،، حبيبـــــي تكفين عطيني ويه .. (يلف لها من الجهه الثانيه) ، شدعوى شدعوى شسوينا ، خلااص آسفين
غلا : وخرر خالد
خالد يسوي روحه بيطيح : اوخر عنج!! خلااص بتم حذاج بس بوخر ماقدر اخليج بروحج بشتاق لج بوله علييييييييييج
غلا تهز راسها وهي تظحك : بس خالد لاتسوي جذي جدام الناس
خالد : وشعلي انا من الناس وشعلى الناس مني؟؟؟؟
غلا ظحكت وهي شايله كم شي للبيبي
خالد : زين هاتيهم عنج مابيج تشيلين شي
غلا تعطيه : مشكور يلا خلاص خلصت
خالد : بس انا ماخترت لها شي ، ايي من الحين ياغلا ، بدينا عشان تحبج انتي وتكره ابوهااا
غلا : يااااااربي عليك ياخالد ، خلااص روح اختار
خالد : اذا بختار لبنتي ولا هالمحل بكبره يكفي ، لالا لازم اشتري لها شي عدل ، شي فقدر مريم بنت خالــــد ..
غلا سكتت
خالد : ها غلا تغارين ؟
غلا : هههههه من بنتي
خالد : يعني ماتحبني
غلا : بلا ، بس مو وقته خالد روح حاسب عشااااني
خالد : من هالعييين قبل هالعيييين ..
حاسب خالد وطلعوا من المحل
كان المجمع شوي صغير والمحلات كلها مفتوحه على بعـض ، وكان فيه كافيه صغير ينصعد له بدرجتين ،، غلا خافت لا خالد يشيلها والله يسويها يبيعها ماعنده فيها
خالد : ها غلا ماتبين نقعد هناك؟
غلا : بلا بس بشرط
خالد : آمري ، شهالشرط
غلا : بركب بروحي
خالد : ههههه يالله ماعليه مب رفاع واجد بس بعد بقدم يد العون
غلا ابتسمت وهي خايفه تحس جسمها كله يرتعش
ركبت غلا اول دريه وخالد ماسك يدها بس اشوى ماشالها ..
قعدوا وتموا سوالف وشوية كلام حلو من خالــد يولع الخجل بخدود غـلا ..

نروح شـوي لعمـر ..
عمر كان قاعد بداره يتكلم بتليفون داره مع تركي رفيجه ، حاول تركي معاه انه يطلعه بس هو مابغى بيتم فالبيت اليوم ..
تعب منه تركي ومن راسه اليابس وسكر منه ، قال عمر حق الخدامه تدور عوده هههه ..
بعد عناء لقته الخدامه ..
عمر : Thaaaaank you
قعد عمر فالبلكونه ، كانت بلكونته رفيعه وتطل على حوش بيت جيرانهم بس هو ماكان يشوف ..
كان لابس ثوب لونه على البيج شوي و مطول شعره والهوا يلعب فيه ولابس ناظرته السودا ويغني =(
توه يبي يبدا يغني بس نزل عوده ،، سمع حس اخوه ومرته فالبيت ..
خلاهم عمر على الطاوله فالبلكونه وطلـع ...
عمر : خالــد؟
خالد راح عنده : هلاااااااا بوسّّّّّعود ، شخبارك؟
عمر : تمام الله يسلمك شلونك انت؟
خالد : تمااااام بشوووفتك
عمر : ها جاي بروحك ؟ وين عيالك؟
خالد : لا والله جاي انا وغـلا اليهال فالبيت
عمر : شلونج ام فيصل؟
غلا : تمام الله يسلمك ، شلونك انت؟
عمر : حمدلله ، عايشين
قعد شوي خالد معاهم واستأذن بيطلع ..
غلا : خالد حبيبي اذا بتتأخر بالشغل قبل لاتروح جيب فيصل وسعد هني
خالد : انشالله عيل اجيبهم احتمال اطول
غلا : خلاص بنتظرك
خالد : انشالله ، يلا تامروني على شي غير؟
عمر وابوه : سلامتك الله وياك
خالد : مع السلاامه
غلا تظحك له لما غمز لها


قعد سعود وغلا وعمر مع يدتهم ويطالعون التلفزيون وهم ميتين ظحك على يدتهم شلون تعامل سعود جنه ياهل كل شوي تظربه بالعصا لووووول ..
عمر استانس حييييييل على الجو حس غلا وايد قريبه منه اليوم ولازم مايظيع اليوم بالساهل ، انتظر هاليوم وايد ، ويدري انه مره وحده مستحيل يتكرر ..
سعود : بس يمه بس الله يخليج رضضتي جسمي كسرتي ضلوعي
اليده : ايه انا امك ..
سعود : صح يمه ادري
اليده : طول طول لي على الصوت خلني اسمع شيقول الشيخ
طول سعد على الصوت وافتلت الصوت على اعلى شي
الييده كفخته : سّعود ياملعون الصير تبي تبط اذني
عمر : ههههههههههههههههه عندج اياه يمممممه
سعود : مالت عليك هاي وانا ابوك يلا قوم قووووم
غلا : ههههههههههههه عمــي ، هههههههههههههههههههه لف وراك
سعود لف ولقى امه تفصخ له ميداسها
عمر & غلا : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه هههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه
عمر : اووووووووه اليده اليوم فاقده هههههههههههههه
غلا : ههههههههههههه شكلها جذي ، شعندها على عمي؟
عمر سكت ومارد وتم يسمع صوت غلا وهي تتكلم وضحكتها ،، شنو يرتاااح بس يسمع صوتها وده هالصوت مايوقف يحس الحياه تبدى عنده بس يسمعها ..
غلا : عمــر!!
عمر قلبه يدق بقوو (لاتقولين اسمي) : هـــــلا
غلا : خالتي هني؟
عمر : لا طالعه اليوم شكلها محد
غلا : ليش ؟ وين راحت؟
عمر : قالت معزومه على غدا عند مادري من والعشا عند مادري من رفيجاتها ماحفظ اساميهم
غلا : اهــاا ..
فضت الصاله شوي بعد مادخل سعود يرتاح ويغفي له شوي واليده تطالع التلفزيون وتتقهوى بروحها لوول ..
قعدت غلا مع عمر فالصاله يسولفون ..
عمر كان مسند راسه وهو يسولف والضحكه ماتفارقه وشكله صج صج مستانس ،، يعني شلون اعبر لكم تعرفون لما تنحرمون من شي فتررره طويله وهالشي تحبوونه حييل وغالي عليكم وفـرمشة عين تلاقونه رجع لكم ..
هذا هو الشعور اللي سكن قلب عمــر ..
غلا : وانت تقعد فالبيت بروحك؟
عمر : بالأيااام بروحي ، تخيلي غلا ساعات يمر علي يوم كامل بالدار محد تذكرني . بس انا تكيفت على هالجو
غلا : بس مايصير ياعمر انت جذي حابس روحك وتقصر على عمرك باشيا وايد
عمر : شسوي؟ ماشوف لو اشوف بطلع بونس عمري بس انا عالـــــه
غلا : لاتقول جذي ياعمر ، عمرك ماكنت عاله على حد ، انت لازم تطلع وتونس روحك وتعيش شبابك ..
عمر : انشالله ، انتي تامريني
غلا سكتت وماردت عليه ..
عمر جنه تذكر شي : غلاااااا !!
غلا : هـلا
عمر : عندي لج شي ، على خبري تحبينه
غلا وهي متلهفه : شنووو ؟
عمر : لا مو هني بداري
غلا بققت عينها : شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عمر : لالالالالا الشي بداري
غلا : شنو هو؟
عمر : عودي (وهو مبتسم ابتسامه عرريضه )
غلا :هههه تبيني اجيبه لك ؟
عمر : ان غنيت و ام سّعود هني والله تربطني بالحوش
غلا : ههههههه ، لا عمر ماقدر ادخل دارك
عمر : خلااص انا بدخل الدار وانتي تمي بره
غلا : خلاص اوكي ..
عمر : بس يصير تساعديني؟
غلا : اكييد
قام عمر وغلا حذاه بس مبعده شوي دلته لين مكان الدار ودخلها يدلها بروحه
غلا تطالعه وهي مستغرربه حييل حافظ المكان وشلون يدق كانه مفتح ..
قعد عمر على الكرسي فالبلكون وعطى غلا ظهره .. وغلا متسنده على الباب وتسمعه ..

عمر :

ساعات احس اني ، عن الناس في حال
وساعات اظحك من قسى الوقت وابكـي
كاني غريب بين الاوطان ، جــــــوال
مهما ابتعد يحن لوطنــكي
لو شفت في عمري همومٍ وغربال
فيك الحنان الصادق ، الحب يحكي
دنيا مشكالها ، على كل مـوال
وكلٍ على همه من الوقت يشكي

غلا سكتت وعيونها دمعت على ولـد عمها ،،
ماسمع عمر غير صوتتها يوم خلته وراحت ..
عمر ( ليش تخليني ؟؟؟) بس حس شي بقلبه يأكد له بترد .. بس بعد كذب الخبر فباله ..
المهم ..
غلا صج رجعت له ووقفت عند الباب بس بدون ولا همســـــــــــــــه ..
وقفت وعمر كان يغني ..
استغربت انه لين الحين يغني شكله مادري انها راحت ..

عمر :

مدام اني باقي لك الحب باقي
مابين روحي والجسد حس واشواق
وان مت عرق الحب بيتم ساقــي

(( سكـت ))
غـلا؟

غلا خافت ترد ..
عمر : غلا انتي هني صح
غلا ماترد
عمر : ادري انج هني ،، غلا خلاص انا ادري مصختها وياج سامحيني
غلا : لاتقول جذي عمر
خالد : هااااا متجمعين الاخوان هني؟
غلا : هلا حبيبي
خالد باس يدها : ماجبت عيالج
غلا : ليش؟
خالد : مابي ، وصلت لين باب الشركه بس رديت مالي نفس ، ابي اقعد هني
عمر : احم احم
خالد : هههههههههه شايفك شايفك كبر الباب
عمر : لا اصغر بمقاسين
خالد : اي امبلا هههههههههههههه
عمر : ليش ماجبت عيالك والله وحشوني
خالد : مايصير خاطرك الا طيب بعد الصلاه اجيبهم
عمر : تسللم تسلم
خالد : يلا تعالوا الصاله يدتكم تبيكم
عمر : هههههههههه اماا شطافك خلود نص عمرك
غلا : ههههههههه
خالد : شفيكم سكرتوا سكروني وياكم
غلا تطقه بخفيف وهي تظحك
خالد : شالسالفـــــــه ؟؟

عمر : هههه يدتك اليوم استنزلت على ابوي ههههههههه
خالد : بووه شسوت لايكون
عمر : اهههههه شي عجييب
غلا عفست ويهها وطلعت وعمر وخالد حسوا بتفاهة كلامهم وايد ..
خالد لف : غـــــــــــلاا !
غلا ماعطته الاذن الصمخه وطلعت على الدرج بعد لدارها القديمه
عمر : وانت قاعد؟ صج انك اثول ، روح لمرتك خالد لاتصير جذي
خالد متخرع : ماقدر عمور انت ماتدري ، غلا اذا عضبت ولا ضاق خلقها تطرد قسم بالله تطرد ماتعرف ريلها من عمها من ولدها حتى ، تطرد تطرد اوفف
عمر : واذا وان طردتك مرتك ياخي روح لاتوقف جذي جنك لوح رووح
خالد تخرع اكثر :انزين زين بروح
ركب على الدرج خالد وانصدم لما شاف العنود عند غـلا بالدار ولا تهديها بعد ...
خالد ( ؟؟) مب فاهم شاللي يصير اليوم !!
العنود : بس غـلا لاتسوين بروحج جذي
غلا : خليني خليني بروحي خلينيي مابي حد
العنود : ماتهونين علي ياحبيبتي اخليج جذي على عماج
خالد فتح عيونه (عماج؟؟)
غلا رفعت راسها : شنو شتقصدين؟؟
العنود : ها ، لالا ولاشي
غلا : افففف ، خلااص مابي اسمع ولاشي طلعي خليني ، مابي حد روحي
العنود : انا بطلع وبخليج ، لكن انا حبيت انبهج واقولج ترا ريلج اذاني من كثر مايحن علي وكثر ماهو متعلق فيني ويبيني ، دايمآ يقول احس نفسي تافه ومشاعري سخيفه تجاه الطفله غـلا ، اللي مافطنت بالحياه لين الحين ، توها تكبر مع عيالها ، وانا بعد احس مثله مشاعرج توها تكبر وانتي متعلقه فخالد لانج مراهقه ومثلج مثل اي مراهقه تنجذب للشاب لعدة اسباب وخالد وسيم ورومنسـي اكثر من المتوقع وهذا اللي جذبج له وخلاج تاخذينه مني ، انا وخالد من قبل لاتجين حظرتج ، كنا حبايب والعايله كلها تدري عنا وكنا انا وياه راسمين حياتنا ومتـــــ......
خالد يصرخ عليها : عنوووود!
عنود بلعت ريجها وهي متخلبصه ماتوقعته هني ...
خالد : شهالكلام ؟ شاللي تقولينه؟؟ انتي ماتربيتي؟
العنود : اانااا....
خالد :انتي حقيره بره ،، برره
سكتت العنود وطلعت عنهم وخالد راح لغلا اللي كانت تطالعهم الثنين ودموعها تسيل بدون لاتتكلم
غـلا وهي تصيح : اطلـع ،، اطلع عني روووح ، خلنيي،، الله ياخذني ويريحنييي ، ياريتك ياعمي هني جان مارضيت لي بهالمذلـــــه ..
خالد : لا ، لاياغلا لاتقولين جذي ، حياتنا مب مذلـه
غلا : لاتكلمني ولاتذكرني ، اطلع وخلنييي روح ، صدقني بذبحك ان ماطلعت فاارج ..
خالد غمض عينه وهو فاقد الأمل بأن غلا تعود تحبه او تفكر فيـه كزووج ..!
عمر كان واقف عند الدرج وينتظر اي حد ينزل،سمع خطوات حد نازل
عمر : منو؟. خالد؟
خالد سكت ماله خلق حتى يتكلم ويرد عليه
عمر : شصاير خالد؟ بنت عمي شفيها؟ شهالصراخ؟؟ طمني تكلم
خالد : مافي الا الخير تعبانه شوي وانا اكثر
عمر : سلامتك ياخوي ، ادخل ارتاح ، ولاتشغل بالك اكيد هي تعبانه بالياهل
خالد (بلاك ماتدري عن شي) : الله كريــم ..
سحب خالد روحه يحس خلاص هو و غلا ، سعد وفيصل ، حتى مريم كانو ذكرى له وبتنتهي !!!!
خالد (لا انا شقاعد اقول؟ مستحيل مستحيييل اخلي غلا لو على دمي ماخليها ، انا تعلقت فيها ، صج ياهل وماجنني غير الياهل ، انا احبها صج وعيالي منها احبهم هذولا حياتي وروحي ونبــضي شلون اخليكم؟ والله اموت! العنود!! هذي وينها؟؟؟)
لف خالد بسرعه على عمر وكلمه بلهجه سريعه وعمر متخرع
خالد : وين العنود؟؟ وينها؟
عمر : ها؟ مادري هناك طلعت
خالد : وين راحت ؟ طلعت؟
عمر : تراك خرعتني ، العنود مادري وينها متى كانت فالبيت أصلآ؟
خالد : يوهووووووو
عمر : شبلاك ياخوي؟ شفيك ؟ وسع صدرك
خالد : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، ان شفتها حذرها مني ، تراني ان عصبت شيطان فصورة انسان..
عمر : ول ول شصاير قولي
خالد : بعدين اقولك ..
طلع فالحوش يدخن ويدورر مب عارف شيسوي وقف وهو يفكر توني هني كنت انا وغلا توووني ، لين الحين عطرها فهالمكان لين الحين طيفها بعيوني غمض خالد عيونه وفتحها .،. لقى الحوش فاضي مافيه غير صوت الطيوووور اللي تبين فضى المكان ،، قط خالد زقارته بعد ماخلصها وتم يدور فالحوش ويده فشعره ويفكر ويشوت حصـى ..
غلا كانت توها طالعـه من الحمام ، خذت لها حمام ينسيها الكلام اللي نزل مثل الرصاص باذنهــا ..
فتحت اللفه عن شعرها وانتثر ،، الماي بلل جتفها وبقع على ملابسها كملتهم بدموعها ..
مسحت دموعها بيدها وفتحت الدريشه وشافت خالد .. !
عورها قلبها لان شكله مهموم وهو يدور ، تدري انه مب غلطان وكلام عنود جذب بس لما قالت عنها انها ياهل دخل الشك راسها و شكت بحب خالد لهــا ..
وخرت عن الدريشه و ريحت بالها من كل الأفكار وعطت اعصابها كل البروود وثلجتهم .. و نامــت !!
حطت راسها على الوساده البارده وتغطت ودموعها على خدها وناااامت ولا كأن شي صاير ..
خالد تعب من الدواره ومن الدخاان ودخل للبيت ، هدى شوي باله و دخل المطبخ يبي يشرب له كاس ماي ولقى عمر فالمطبخ فاتح الثلاجه وجنه يدور شي
خالد : ها حبيبي شتبي؟ قولي!
عمر : ابي اي شي اشربه ميت عطش
خالد يطلع له عصير و عصب على هالسالفه : والخدامات وينهم؟
عمر : شدراني عنهم ، خلاص هات ولاتعصب
خالد عطاه وسكت وهو مرفع له حاجب ..
صب له الماي وشربه ،، ارتاح وحس صج النار طفت ..
قعد شوي مع اخوه ولا حس بالوقت ، طالع ساعته وعمر يعد عليه السالفه ،، طافت ساعه بالظبـط وغلا لين الحين مانزلت ولا ثارت ولا سوت أي شي ،، الله يستـــــر ..
خالد : اها ،، انزين حبيبي عن اذنك شوي
عمر : اذنك وخشمك كلهم وياك ،، املقققق
خالد : اهههههه ..
خلاه وصعد لدار غـلا فتح الباب بكل هدوء عليـها وارتوى قلبه بالريحه اللي هبت عليه ..
الهوا طلع بااارد وريحة عطرها ترست راسه ..
طالع بعيونه شاف غـلا ، لقاها نايمه ..
استانس شوي شكلها غلا واثقه فيه ، طفى الليتات عليها وسكر الباب لف لقى ابوه وتصرقع الممر كان ظلام وابوه كان لازق فيه
خالد : بسم الله وخر يبا الله يخليك
سعود : هههه



.* اليوم الثانـي *.
غـلا رجعت البيت مع خالـد لكن ماتكلمت معاه بولا كلمـــــــــه ..
خالد ماعلق على الموضوع وهو بعد عاملها بالمثل .. لانه لا غلطان ولا مسوي غلط .
بنفس اليوم العصر لما رد خالد من الشغل غلا كانت تنتظره بالغرفه فصخ غترته وخذتها وهي سااكته علقتها وعطته ملابسه بدل وعلقت ثوبه قعد على السرير وهي واقفه وساكته ..
غلا توها بتنطق مافتحت عينها الا شافت خالد هايج جنه بركان وثاار بلحظه
خالد : اووه غلا بس خلاص يكفييي ، تحجييي قولي شفيج لاتتمين سااكته
غلا تخرعت ولسانها انربط نست كل الاحرف نست كل الكلمات فهاللحظه
خالد : ماتبين تتحجين شنو حشت مخج عندوه؟ صدقتيها؟ ماتتحجييين قولي شي
غلا : شفيك شفيك انت؟؟؟؟؟؟
خالد : انا شفيني ولا انتي؟ غلا حرام عليج تكلمي قولي اي شي لاتتمين لي جذي ساكته
غلا : شقولك خالد ؟ عادي انا نسيت اللي صار لان ادري ان كلامها ..
خالد : كملي بتردين تسكتين؟
غلا : كلامها غلط
خالد : ودامج تدرين انه غلط ليش تعامليني جذي؟ شنو مااحس انا؟
غلا : اسفه ماكان قصدي
خالد : اوهوووووو
وصفق باب الدار ، وغلا رضخت بروحها على السرير كانه صفقها ماصفق الباب
غلا (حتى مايبي يقولي كلمه تدل انه ندمان او يبي يعتذر ، ليش مايكون كلامها صح؟؟ لالا لامستحيل خالد معدنه ذهب خالد مستحيل يسويها)
خالد (بتطلعني من طوري هالبنت ، لاني زعلان عليها ولا معصب انا احبها ومنقهر على غلاها اللي داخلي ومب حاسه به ، شسوي ياربي بهالحال شلون افهمها اني غلطان)


لطيفه سكرت التليفون وبعد لحظات وصلتها العنود ..
قبل لاتدخل شافت عمر
العنود : هلوووو عمااري
عمر : وعليكم السلام ، اسمي عمر ماني ياهل تقولين لي عماري ، خلي الدلع لج
العنود : واي انت شفيك اليوم ، جبريت
عمر : يشب بقشتج
العنود : عفواً شقلت؟
عمر : اهه ياخف دمج يابنت خالتي ، دخلي امي تنتظرج
العنود : مرحبا خالتي
لطيفه : لا هلا ولا مرحبا
العنود : افا ليش خالتي؟
لطيفه : تخلخلت عظامج ، انا قلت لج سوي لكن لاتهدمين حياة ولدي انتي هبله تشككينها بريلها وين صارت هذي ؟
العنود : مادري ؟
لطيفه : انتي تستهبلين علي؟
العنود : خالتي ،، لوسمحتي انا نفذت كل توصياتج ، يمكن هالمره ثقلت لكن بمستوى اللي تسوينه
لطيفه : لا انتي انظربتي فمخج ياعندوه
سعود : خير شصاير؟
لطيفه لا ولاشي ..
عمر : ليش يمه كملوا سالفتكم عن غـلا وخالد
لطيفه والعنود بققوا عيوونهم
سعود بتعجب : غلا وخالد؟؟؟؟
لطيفه وعلامات الارتباك صبغت وجهها : اهه لالا يستهبل عليك عمور حبيبي ، انت اطلع ارتاح الحين وانشالله الغدا شوي وبيجهز ..
سعود غض النضر عن هالسالفه ومااعطاها الاهتمام الزايد ..
على المغرب خالد كان راد من الصلاه ، و مزاجــه راايق ومايبي اي حد ، اي شي يعكر عليه هالمزااج ، لأن فمخيلته انه من الصعب يوصل هو لهالمزاج ، اول شي فكر فيه ( غـلا ) ،، لازم يروح ويراضيها ..
دخل البيت ولقاه هــادي فتح باب الغرفه اللي دايمآ يلقى عياله فيها يلعبون مالقاهم سكر الباب ولف وشاف فيصل جايه من بعيد يركض له
خالد شاله : هلا هلا حبيبــي ،، وين امك؟
فيصل يأشر له فوق بصبعه الصغييير.
خالد يطالع فوق وهو يتوعد لووول : ها نطلع لها؟؟
فيصل يطالعه وهو مب فاهم
خالد : نروح ونراضي امك ، غلا ، غلااي انا ، شوف اذا طردتني وقف عند الباب لاتخون فيني ، بعد البيت بيتها تسويها تجلفعني بره ههههه ..
ركب خالد ومعاه فيصل طق الباب ودخل لقى غلا فاتحه باب الكبت وهي واقفه وحواجبها 88 لوول يعني معصبه
لفت عليه غلا ورجعت لفت على الكبت وحطت ملابس خالد اللي فيدها
وقعدت على الكرسي وحطت ريل على ريل وتجتفت وهي معصبه ..
خالد حط فيصل على السرير وقلدها وهو واقف ،، غلا كانت حابسه ظحكتها لآخر درجه ماتبيه يشوفها ..
خالد : مساء الخير ..
غـلا وهي تطالع غير عيونه : مسا النور ..
خالد تم يتكلم ويتسأل يبي عينها تطيح فعينه ،، غلا اخيراً حطت عينها فعينها
غـلا وصبرها نفذ : وبعدين؟؟؟
خالد مسك قلبه : آآخ ،، يالعيوون اللي تصيب ولا تسمي منك احب الجرح لو ماينتجارى بالعقل سمي وبالخفاق سمــــــــــــــي ..
غلا : لا والله !
خالد : اي والله ، خلااص عاد غلا ، صج اني احبج يالخايسه ، شلون قدرتي تزعلين علي هالكثر؟ ترا انا ماقدرت !!
غلا : مبين لانك اعتذرت بينت لي
خالد : غلا حياتي انتي شوفيني طالعي وجهي ، يصلح احب؟
غلا : اي يصلح مو تحبني؟
خالد : اي احبج انا اصلآ حبيتج
غلا : شقصدك؟
خالد : غـلا انتي تعرفين احنا شصار بينا وشلون انا حبيتج ، ماله داعي تحرجيني
غلا : احرجك؟؟ خالد شفيك؟
خالد سحب له كرسي وفره وقعد : يعني انا لما تزوجتج كنت مادري شلون احس متزوج اختي ، لكن بعدها نظرتي لج تغيرت وصرت اشوف فيج اللي يشوفه الرجال بمرته ، وحبيتــج ..
غلا استحت من كلامه بس بعد تمت مصره على موقفها : بس مابين هالكلام فالايام اللي فاتت ، صرت تعاملني كانك منغصب على العيشه وياي
خالد : غـلا يابعد عمري ، اذا منغصب ليش ارد لج؟
غلا : مادري؟
خالد : تدرين ،، لاني احبج و عيشتي وياج انا ابيها مستحيل اخليها
غلا : والعنود؟
خالد : العنود حسابها عندي ..
غلا : لا مالـه داعي ، بعدين تصير بينكم مشاكل بسبتي انت عارف امك
خالد : مايهمني اللي سوته مب شوي ،، بعدين تعااالي
غلا : هـلا!
خالد يطالعها ومايتكلم ، يطالعها بنظرات خبيثه وغـلا ودها تطلع من ثيابها وتشرد من المكان
غلا : اففف خالد لاتطالعني جذي ، شيل عيونك
خالد : هاهاي كركرتيني
غلا : ههههههه


عمر كان قاعد فالمطعم مع تركـي ..
عمر : اطلب لي على ذوقك لكن قسم بالله لو طلع حار لااشوتك بره المطعم
تركي : اهههههه شوي شوي هاي وانا لين الحين ماطلبت لك اعوذ بالله
عمر : احذرك انا
تركي : هههههه انزين انزين
رن موبايل عمر وطلعه من مخباه ..
عمر : من المتصل؟
تركي : هذي جسوم
عمر : هات برد
تركي وهو مايبي يعطيه : شنو لا ماترد عليه
عمر : هات اقولك ..
رد عمر عليــه ..
جاسم : السلام يابوسعود ..
عمر : اهلين اخوي ..!


جاسم : شخبارك؟
عمر : من معاي؟
جاسم : افا ، انا جاسم
عمر : اسمح لي اخوي ماعندي رفيج بهالاسم
جاسم بصدمه : عمر شفيك؟
عمر : وانا صاج ماعندي (رفيج) رافجته مثل جاسم ، اسمحلي اخوي انا مشغول ، مع السلامــه ..
وسكـــررر
تركي : كفو ههههه بس ثقلتها وياه
عمر : يذلف ، هو ماثقلها وياي يوم صج احتجته وكانت اموري كلها فيده هدني وراح؟
تركي : خلاص خلاص اذا ينرفزك طاريه مانجيبه ، اسمع تبي هذا؟؟

يوم الخميـــس ..
كعادته عليهم كلهم يتجمعون فهاليوم ، غلا و خالد تأخروو حيـــل عليهم .. واحترق موبايل خالد كان مخليه بالسياره وغلا على السايلنت ..
طلع خالد وغلا من المحل وركبوا السياره ..
غلا طلعت موبايلها بس جذي وشافت الاتصالات اللي جايتها
خالد : بوووه تأخرنا عليهم ههههه
غلا : ايي ، لانروح خالد ، اخاف امك تستلمني وانت عارفها
خالد : ييييه ماعليج انتي انا موجود ، شنو مب تارس عينهم؟
غلا : غصب عنهم اصلآ ..
وصلوا للبيت نزلت غلا وفتحت الباب و شالت سعد نزلته وخلته يمشي لداخل البيت
خالد : يوهو غلا شفيج انتي ؟ سّعود دب ، والله جذي بتأذييني ، اعقلي يابنيه
غلا : ههههه خالد شفيك
خالد : نسيتي اللي فبطنج ، خفيف ولدج عشان تشيلينه
غلا : خلاص خالد ماله داعي تسوي سالفه على هالسبه ..
تعكر صفو مزاج غـلا ومشت ،، خالد ماقال شي ونزل فيصل ومسك يده ودخلوا للبيت ..
غلا سلمت من بعيد ودخلت للصاله المسكره وخالد قعد شوي مع يدته وخالاته وبعدها راح المجلس ..
دخلت غلا الدار وقطت عباتها ورجعت للصاله لقت العنود لكن ماعطتها اي اهتمام وسلمت عليهم وحده وحده ولا حتى قالت لها شلونج ؟؟؟ !
قعدت غلا ولفت على اللي حذاها شافتها عمتها تغريد..
تغريد : ها يامحاسن الصدف
غلا : ههههههههههه ،، عمتي ليش جذي قاطعه ولاتسألين
تغريد : اي شسوي انتي اكبر مني لازم اسال عنج
غلا : هههههههههه ، بعد عمري والله ياعمتي ، خلودي وينه؟
تغريد : تساليني عن ريلج
غلا ماتت ظحك : هههههههههههه لااا عمتي ولدج ولدج هههه
تغريد : هههههه حسبي الله عليك ياعلوي ماخلى فيني عقل يايمه ، شسوي !
غلا : ههه الله يعينج عليه ياعمتي ..
تغريد : طالع لج بطلعه عجيبه
غلا : شنو؟
تغريد : يبينا نغير سياير البيت على كيفه ، لا ورايح المعرض مع ربعه وماخذ كتلوجات
غلا : هههههههههههه وايه عليــه ، كبر كبر الولد ياعمتي
تغريد : ودبــــر
غلا : هههههههه
تغريد عدلت قعدتها ولزقت فبنت اخوها
تغريد : سمعيني غلوي ، لاتعبرينها هالجلبه وخل ريلج يحاسبها فامهتني
غلا : انشالله
تغريد : اييه لاتخلين لطفوه تلعب فيج تراها حيييه
غلا : لاتعلميني فيها اعرف لها اكثر منكم ..
تغريد : عفيه عليج ..
قعدت غلا وسوالف من هني وتسأل من هناك وسوالف الحريم اللي ماتخلص..
رن موبايلها وكان فيدها ردت لان خالد متصل
غلا : هلا حبيبــي ..
فاطمه وبنات خالتها قطو الاذن لووول يموتون يوم يسمعون وحده من قريباتهم المتزوجات تكلم ريلها برومنسيه مثل غلا << احم احم لووول
خالد : اهلين عمري ، ترا ولدج شرد
غلا شهقت : شنوووو ، وينه وين راح ؟
خالد : هههههه لاتخافين دخلوه عندكم
غلا : من اي واحد ؟؟
خالد : من غيره هالدب سّعود ،، شرد من حظني ، مافي غير فصيل فديت خشممه رجال مب ذي دلوع امه
غلا : اففففف خالد شهالحركات بعد ، تقولي بخليهم عندي وآخرتها يشرد ، افففف
خالد :افففففففف و اففففففففف ، شدعوى يبا كل هاي عشان سّعود ،الحين لو انا اللي شارد ماصار جذي
غلا : واااي ، يلا مع السلامه بروح اشوفه
وسكرت
خالد يطالع الموبايل
طالع له فالشاشه ان المكالمه خلصت
انقهر عليهاااا ، صايره تعرف تقهره وتنرفزه عدل
نزلوا النسوان كلهم لان هالمره حطوا العشا على الارض و غلا حامل ماتقدر وايد على قعدة الارض ، خصوصآ ان هالمره بطنها كبر عن اول مره كانها هالمره حامل بـ2 مو 1
تغريد : انزلي حبيبتي تعشي
غلا : لا ماعليه عمتي باكل وانا على الكرسي
فاطمه : وااي؟
غلا تأشر لها على بطنها
فاطمه : افف دلع ، وصج مب حزته
غلا سمعتها وماردت عليها ..
فنص ماهم يتعشون غلا خلصت عشاها وراحت تشوف عيالها تعشوا ولا ..!
شافتهم متعشين وسعد نايم وفيصل يصيح يدورها ،، شالته غلا ولمته وراحت الصاله البعيده عن قعدتهم ، كانت قريبه من المدخل لكن هالحزه محد من الشباب يدخل غير المتزوجين ياخذون نسوانهم ويطلعون ..
حطت غلا ولدها فحظنها لين نام والليتات عيال تغريد واليهال يجون يشغلونها ويطفونها لين صرخت عليهم غلا ومن الخرعه خلوها مطفيه لوول
دخل خالد وغلا ماحست له انخش ورا الكرسي وجر شعرها ..
غلا لفت مالقت حد ، رد جره
غلا : يييه !
خالد جره مره ثانيه
غلا : ادري انك خالد
خالد : انا صار لي ساعه احاول اتسلق البرج بشعرج واصعد انقذج بس انتي خربتي على عمرج
غلا : هههههههه ،، خالد
خالد : ياعيوون خالد
غلا يوم قال هالكلمه خالد تذكرت كلمة العنود واعتفس ويهها ..
خالد : شفيج؟ شي يعورج؟
غلا : لاا ، بس ابي ارد البيت ، تأخرنا و اليهال ناموو ..
خالد : انشالله ، على هالخشم ..
غلا ظحكت له وخلت فيصل على الكرسي وراحت تجيب اغراضها دخلت الغرفه ولقت العنود جنها كانت تنبش فاغراضها ..
غلا : شتسوين؟
العنود : ولاشي عبالي شنطة خالتي
غلا : صج ماتستحين
وخذت اغراضها وطلعت ..
لبست عباتها وهي واقفه جدام خالد وهو يطالعها
غلا : لاتطالعني جذي قرب السياره
خالد : انشالله ياحلاتج وانتي نازله فيني اوامر هههههه
غلا ظحكت له غصب عنها وطلعوا ..


جاسم : شخبارك؟
عمر : من معاي؟
جاسم : افا ، انا جاسم
عمر : اسمح لي اخوي ماعندي رفيج بهالاسم
جاسم بصدمه : عمر شفيك؟
عمر : وانا صاج ماعندي (رفيج) رافجته مثل جاسم ، اسمحلي اخوي انا مشغول ، مع السلامــه ..
وسكـــررر
تركي : كفو ههههه بس ثقلتها وياه
عمر : يذلف ، هو ماثقلها وياي يوم صج احتجته وكانت اموري كلها فيده هدني وراح؟
تركي : خلاص خلاص اذا ينرفزك طاريه مانجيبه ، اسمع تبي هذا؟؟

يوم الخميـــس ..
كعادته عليهم كلهم يتجمعون فهاليوم ، غلا و خالد تأخروو حيـــل عليهم .. واحترق موبايل خالد كان مخليه بالسياره وغلا على السايلنت ..
طلع خالد وغلا من المحل وركبوا السياره ..
غلا طلعت موبايلها بس جذي وشافت الاتصالات اللي جايتها
خالد : بوووه تأخرنا عليهم ههههه
غلا : ايي ، لانروح خالد ، اخاف امك تستلمني وانت عارفها
خالد : ييييه ماعليج انتي انا موجود ، شنو مب تارس عينهم؟
غلا : غصب عنهم اصلآ ..
وصلوا للبيت نزلت غلا وفتحت الباب و شالت سعد نزلته وخلته يمشي لداخل البيت
خالد : يوهو غلا شفيج انتي ؟ سّعود دب ، والله جذي بتأذييني ، اعقلي يابنيه
غلا : ههههه خالد شفيك
خالد : نسيتي اللي فبطنج ، خفيف ولدج عشان تشيلينه
غلا : خلاص خالد ماله داعي تسوي سالفه على هالسبه ..
تعكر صفو مزاج غـلا ومشت ،، خالد ماقال شي ونزل فيصل ومسك يده ودخلوا للبيت ..
غلا سلمت من بعيد ودخلت للصاله المسكره وخالد قعد شوي مع يدته وخالاته وبعدها راح المجلس ..
دخلت غلا الدار وقطت عباتها ورجعت للصاله لقت العنود لكن ماعطتها اي اهتمام وسلمت عليهم وحده وحده ولا حتى قالت لها شلونج ؟؟؟ !
قعدت غلا ولفت على اللي حذاها شافتها عمتها تغريد..
تغريد : ها يامحاسن الصدف
غلا : ههههههههههه ،، عمتي ليش جذي قاطعه ولاتسألين
تغريد : اي شسوي انتي اكبر مني لازم اسال عنج
غلا : هههههههههه ، بعد عمري والله ياعمتي ، خلودي وينه؟
تغريد : تساليني عن ريلج
غلا ماتت ظحك : هههههههههههه لااا عمتي ولدج ولدج هههه
تغريد : هههههه حسبي الله عليك ياعلوي ماخلى فيني عقل يايمه ، شسوي !
غلا : ههه الله يعينج عليه ياعمتي ..
تغريد : طالع لج بطلعه عجيبه
غلا : شنو؟
تغريد : يبينا نغير سياير البيت على كيفه ، لا ورايح المعرض مع ربعه وماخذ كتلوجات
غلا : هههههههههههه وايه عليــه ، كبر كبر الولد ياعمتي
تغريد : ودبــــر
غلا : هههههههه
تغريد عدلت قعدتها ولزقت فبنت اخوها
تغريد : سمعيني غلوي ، لاتعبرينها هالجلبه وخل ريلج يحاسبها فامهتني
غلا : انشالله
تغريد : اييه لاتخلين لطفوه تلعب فيج تراها حيييه
غلا : لاتعلميني فيها اعرف لها اكثر منكم ..
تغريد : عفيه عليج ..
قعدت غلا وسوالف من هني وتسأل من هناك وسوالف الحريم اللي ماتخلص..
رن موبايلها وكان فيدها ردت لان خالد متصل
غلا : هلا حبيبــي ..
فاطمه وبنات خالتها قطو الاذن لووول يموتون يوم يسمعون وحده من قريباتهم المتزوجات تكلم ريلها برومنسيه مثل غلا << احم احم لووول
خالد : اهلين عمري ، ترا ولدج شرد
غلا شهقت : شنوووو ، وينه وين راح ؟
خالد : هههههه لاتخافين دخلوه عندكم
غلا : من اي واحد ؟؟
خالد : من غيره هالدب سّعود ،، شرد من حظني ، مافي غير فصيل فديت خشممه رجال مب ذي دلوع امه
غلا : اففففف خالد شهالحركات بعد ، تقولي بخليهم عندي وآخرتها يشرد ، افففف
خالد :افففففففف و اففففففففف ، شدعوى يبا كل هاي عشان سّعود ،الحين لو انا اللي شارد ماصار جذي
غلا : واااي ، يلا مع السلامه بروح اشوفه
وسكرت
خالد يطالع الموبايل
طالع له فالشاشه ان المكالمه خلصت
انقهر عليهاااا ، صايره تعرف تقهره وتنرفزه عدل
نزلوا النسوان كلهم لان هالمره حطوا العشا على الارض و غلا حامل ماتقدر وايد على قعدة الارض ، خصوصآ ان هالمره بطنها كبر عن اول مره كانها هالمره حامل بـ2 مو 1
تغريد : انزلي حبيبتي تعشي
غلا : لا ماعليه عمتي باكل وانا على الكرسي
فاطمه : وااي؟
غلا تأشر لها على بطنها
فاطمه : افف دلع ، وصج مب حزته
غلا سمعتها وماردت عليها ..
فنص ماهم يتعشون غلا خلصت عشاها وراحت تشوف عيالها تعشوا ولا ..!
شافتهم متعشين وسعد نايم وفيصل يصيح يدورها ،، شالته غلا ولمته وراحت الصاله البعيده عن قعدتهم ، كانت قريبه من المدخل لكن هالحزه محد من الشباب يدخل غير المتزوجين ياخذون نسوانهم ويطلعون ..
حطت غلا ولدها فحظنها لين نام والليتات عيال تغريد واليهال يجون يشغلونها ويطفونها لين صرخت عليهم غلا ومن الخرعه خلوها مطفيه لوول
دخل خالد وغلا ماحست له انخش ورا الكرسي وجر شعرها ..
غلا لفت مالقت حد ، رد جره
غلا : يييه !
خالد جره مره ثانيه
غلا : ادري انك خالد
خالد : انا صار لي ساعه احاول اتسلق البرج بشعرج واصعد انقذج بس انتي خربتي على عمرج
غلا : هههههههه ،، خالد
خالد : ياعيوون خالد
غلا يوم قال هالكلمه خالد تذكرت كلمة العنود واعتفس ويهها ..
خالد : شفيج؟ شي يعورج؟
غلا : لاا ، بس ابي ارد البيت ، تأخرنا و اليهال ناموو ..
خالد : انشالله ، على هالخشم ..
غلا ظحكت له وخلت فيصل على الكرسي وراحت تجيب اغراضها دخلت الغرفه ولقت العنود جنها كانت تنبش فاغراضها ..
غلا : شتسوين؟
العنود : ولاشي عبالي شنطة خالتي
غلا : صج ماتستحين
وخذت اغراضها وطلعت ..
لبست عباتها وهي واقفه جدام خالد وهو يطالعها
غلا : لاتطالعني جذي قرب السياره
خالد : انشالله ياحلاتج وانتي نازله فيني اوامر هههههه
غلا ظحكت له غصب عنها وطلعوا ..













بعد ماجابت غلا المولوده الجديده ( مريم بنت خالـــد) ،، رجعت بيتها وهي الحين في أول أسبوع لها من بعد الولاده ..
كانت غلا توها مسكته مريم ، طالعه صياحه وماتسكت بسرعه ،، تعاني معاها ،، حطتها على السرير وخالد يلاعبها وهي تكمل لبسها لان أهل خالد بيجونهم بعد شوي ..
غلا كانت لابسه فستان بسيـــط بكم طويل وشوي أبيض وفيه الذهبي ..
خالد يغني لبنته : البنيه ،، حلوه البنيه ، البنيه ،، كلها حنييييييييييه
ماشاف غير شي مايبيه يصير ، مريوم ردت تصييح وصياحها مزززعج لأقصى درجه
غلا لفت عليه : لاااا خالد حرام عليييك ،، ماصدقت على الله تسكت ، شسويت لها؟؟؟
خالد : شسويت؟؟ الايد، الايد جوكليته و الفم ..الفم فديته ، الخد بسته وبكيته ،، بيها شي؟؟
غلا : ههههههههه يااخالد والله حرام عليييك شيسكتها
خالد : يالله الله يجازيني
غلا : ههههههه خلاص انت اطلع بخلص لبسي ونطلع لكم
خالد : مابي
غلا : عشاني حبيبي ، شوف بس فيصل رضى يلبس ولا
خالد : اي اي قصي علي بكم كلمممه
غلا : حبيبــــــــي انت
خالد : يييه ، الا اكسر راسه ـ غصب عنه يلبس
غلا :هههههههههههه

طلع خالد من الدار وهو يظحك ،، صارت حيااته راااحه له ، يجي من الشغل ومن بعد اي مكان يلقى فيه العنــا لبيته ، لان يدري ان هالمكان ضامنه بعيونه بيلقى فيه الراحه الاكيده ، الراحه اللي يتمناها الكـل ..
حياته مع غلا صارت وايد للأحسن ونفسية غلا تغيرت أكثر للأحسـن ،، ماتوقع فيوم بيكون هو رب لهالأسـره الي تنبع منها السعاده ..
ماتخيل مره انه بيكون متزوج ومن بنت عمـه الصغيره ، وبيصير هو أب لـ3 عيال .. وبيحمل المسؤوليه والشقا لبنت عمه بعد ، بس غلا ماكانت تشوف حياتها مع خالد و سعد وفيصل ومريم شقا او تعب بالعكس كانت عيشتهم الكل يحسدهم عليها ..
كان متخيل خالد انه بيتم طول حياته عزابي وماراح يتزوج لأنه ماشاف البنت اللي تهزه وتحرك مشاعره ،، ماعاش قصة حب مثل اخوه الصغير ، ماخطر على باله انه بيكون جاحد وبياخذ حب أخوه منه ..
الراحه كلها كانت تسكن نفس خالــد ،، لكن شي واحد كان متعب فكرهم هو و غـلا ، ، كانوا كل يوم يقومون على أمل ان امهم ترد مثل ماكانت و نظر عمر يرد له ، يمكن الأمنيه الأولـى لها شَقة أمل خفيفه انها تتحقق ، لكن الأمنيه الثانيه صعبـه ، محتاجه ألف شمعه عشان تتحقق ، والأماني دايمآ صعبه اذا كان التحقيق والمجازفه مايرادفها ..
خالد كان دايمآ يحاول يقنع عمر بالسالفه لدرجة انه كلم ربعه يقنعونه لكنه مايبي وشايل الفكره من راسه ..
نزلت غلا وحطت مريم بالغرفه القريبه ورجعت عند خالد وحطت يدها على جتفه ..
خالد انتبه لها وسكت ،، غلا رفعت نظرها تشوف الصاله ،، خالد متولع بالورد الأحمر فكل مكان فالبيت ، وغلا غرامها الوررد ..
خالد : هـا عمري !!
غلا جات جدامه ولفت توريه شلابسه
خالد : آآآآخ ، جذي قلب بوسّعود يروح فيها
غلا تقعد على يد الكرسي : هههههه بسم الله عليك حبيبي لاتقول جذي
خالد يطالعها وهو ساكت ..
غلا توها بتتكلم الا ينرن الجرس عليهم ..
خالد : عنج ، انا بفتح لهم ..
خالد يطالع روحه فالمنظره وهو كاشخ وشحلااته صااااير .. شاف من القزاز وقال لغلا ان خاله معاهم
فتح الباب لهم خالد واستقبلهم وغلا بسرعه حطت شيلتها وطلعت لهم ،، سلمت وقعدت معاهم ،، كانت لطيفه وريلها وخال خالد ومرته جايين ..
غلا تسولف معاهم وتجامل رغم التعب البسيط اللي حاسته ..
خالد : انزين وشالحل؟ مايبي يعني؟
سعود : لا والله ، كلشش راسه يابس مادري على من
لطيفه تطالعه بطرف عينها : مب ابوه
خالد : هههههههههههه ، لا عاد يمى فديت يبس راس ابوي والله
لطيفه : وييي
غلا ومرت خالهم يظحكون .......
لطيفه : نسيت اقول لكم ترا عمر مسويه عزيمه على سلامة مرت اخوه
غلا استحت من ولد عمها اللي لين الحين ذاكرها ومشاعرها وذكرايتها كلها تلخبطت بثانيـه ..
خالد : صج،يسلم لي والله ،، متى مسويها؟
لطيفه : عقب باجر انشالله
خالد : علـى خير
ومن هالسوالف شصار وشبيصيير واخبار وسوالف رجال على حريم على مادري شنو ..
جا الوقت انهم يروحون وودعوهم وغلا تحس الدنيا تدووور فيها تعبانه ماتدري من شنو ، ألم في بطنها ماتطيييقه ، من قبل لاتتزوج وهو فيها ، لكن شتقول لخالد؟ اتم ساكته احسن لـي ..
خالد : غـلا ،، شكلج تعباانه!!
غلا : هههههه لا شنو تعبانه بس مانمت عدل كله من مريوم
خالد : يبي لها عضضضض هالبنت عشان تتأدب
غلا : هههههه
خالد : غلا ،، ممكن اطلع؟
غلا : اي حبيبي؟ بس وين بتروح؟
خالد وهو خايف : واحد من ربعي متصل لي ، ماطول انشالله
غلا : ولايهمك حبيبـي ، بس اذا بتتأخر كلمني
خالد يأشر لها : من هالعين قبل هالعين ..
غلا : والله وياك حبيبي ..
طلع خالد بعد ماحب راس غـلا ، وغلا انسدحت على الكرسي على مايخف العوار ، نادت الخدامه وجابت لها بندول ، خذته وشربت كاس الماي ، طلعت على الدرج ببطىء ،، وصلت للدار وتذكرت انها نست مريم تحت ، دخلت دارهم و اتصلت للخدامه تجيبها ، خالد سوى غرفة سعد و فيصل مفتوحه على داره هو و غلا بس يفصل بينهم الباب ..
جابت الخدامه مريم وحطتها على سريرهم ..
غلا كانت تبدل و شافت الخدامه من ورا الحاجز .. بس الخدامه ماانتبهت ..
لبست قميص نومها وقعدت حذا مريم ، بنتها مـلاك وشعرها غلييظ ، ظحكت لما شافت شعرها ، كل يوم خالد يتحلف يقرعها ..
قاعده غلا وتلاعب بنتها ومريم ماسكه بصبع غلا مثل اليهال لما يمسكون صبع الكبير بكل يدهم ،، أوراق الورد الأحمر تتناثر عليها من كل الجهات ، ابتسمت لأن هالورد تعني أن خالد وصل .. واليوم هو عيدميلاده، وغلا تنتظر يخلص اليوم عشان تقولها له ، لين جات الساعه 12 ان صح التعبير ..

غلا تلف عليه : حبيبـــــي .....كل عام وانت بخير
خالد : معاك اسهر ويحلالي السمر ونورك في دجى ليلي سنا في قربك عشت انا احلى عمر ونلت امال عمري والمنـــى ..
غلا تظحك له وهي طالعـه قمرر ..
خالد : كل الناس لها عيدميلاد واحد ، وانا لي عيدين .. فيوم ميلادي ويوم ماشفت غـلاي
غلا استحت منه ، صاير كلامه حلووو بزياده ..



اليوم الثانـــــــي *.
غلا جاتها عاليه رفيجتها البيت وخالد ودى سعد و فيصل (ماكدونالز) يلعبهم لوول << هالعايله تشجع ماكدونالز حيييل .
غـلا كانت طاايره من الفرحه من زمان ماشافت رفيجتها عاليه ، وعاليه ماكفت غلا من الاحراجات خخخ ..
طلعت من عندها قريب العشـا ، وخالد راد البيت مع عياله وهم شكلهم مرهقينه لأقصى درجه وهم في قمة الوناسه كبابيس وبلونات وهدايا لووول ..
غلا واقفه عند باب الصاله لانها توها مودعه عاليه فتحت يدها لعيالها عشان تلمهم وجوها يركظون
خالد وهو يسكر باب السياره ومعصب: يلا يلااااا
غلا وهي لامتهم : هههههه حبيبي ، ماقصرت ، عساك على القوه يابوفيصل
خالد : يووولي هالتيس ولدج
غلا : صج الحين صار ولدي
خالد معصب وغلا لمته من كثر ماشكله يجنن وهو معصب عليهم ، خالد طخ شوي ، مايقدر على غلا
خالد : افف لو انتي مب امهم جان معلق مشنقه يوميه لهم فالحوش
غلا : ههههههه ، شلون بعد ، اللي اعرفه الشنق يذبح ،، ترد بهم الروح؟؟
خالد : اي موضه يديده ذي ،، عيالج بسبع ارواح
غلا : ههههه كفاك الله ياخالد ، عيالك ذول مو بس عيالي
خالد : هههه،، ها اكيد مريوم نامت
غلا : اي
خالد : اي يبا شغل عدل ، شعليها مرتاحه
غلا : وانت التعبان يعني
خالد يحط يده على قلبه : آخ تعباان ميت ميت مافيني روح ياغـلا
غلا بعد ماطلعت عيالها للدار قعدت حذاه : تفداك روحي يابعد عمري
خالد سكت ورجع يطالعها : امممم ، شوفي (يوقف خالد عند الدريشه) ، بطـب بنتحر
غلا تجره وهي تظحك : خاااالد
خالد قعد على الكرسي : ياعيون خلود
غلا تذكرت : ترا باجر عشا عمر
خالد : بووه والله نسيت زين تذكرت ولا جان عزمتج على عشا
غلا : ههههه حياتي والله
خالد : يعني بح غلا؟
غلا : يس
خالد : اوهو مابي اروح روحي انتي وخليني هني انا و بنتي بنقعد فالبيت ، مابي اطلع ، لاتغصبيني على الطعه ، كلمه وحده ، طلعه مابي اطلع
غلا تطالعه وهي تظحك



خالد : شوفي لاتظحكين علي لااقوم واحلق بنتج
غلا : هههههههههه ، شفيك على بنتي شفييك
خالد : احبها، الصراحه يوعاان
غلا : افا وانا هني؟
خالد : شفتي شلون
غلا : خلاص بدل وانزل تلقى العشا جاهز
بدل خالد ونزل تعشى هو مع غـلا ..
الساعه 1 ونص فالليل ، وخالد وغلا غرقانين بنومتهم صرخت مريم تصيح ، غلا قامت متأذيه من صيحتها .. وخالد صحى بس منسدح وفاتح عيونه
شالتها غلا تسكتها
غلا : صاحي بعد ، قوم عاوني
خالد : كاني مشغل عيوني لج ، كشافات
غلا :يااااربي
خالد ماوعى لنفسه ورد ناام و غلا تحاول تهدي فيها
غلا تصرخ عليه : خاالد
خالد : ها ها شصاير؟
غلا : صار لي ساعه اقعدك قوم
خالد : شنو شفيج؟ تعبانه؟
غلا : لا غيارات مريم خلصت ، عفيه جيب لها
خالد : شنوو؟؟ غلاااا؟ شتقولين الساعه ثنتيين ، وين ارووح؟؟؟
غلا :يالله حبيبي روح
خالد : تكفين غلا لا ، بنام الساعه 2 انشالله كلها كم ساعه ويطلع النور ، مافي جمعيه فاتحه ، نامي بابا مريم ، الا الله ، يلا يلا
غلا : قووم خالد ، جمعيه فالمنتزه فاتحها
خالد يرفع لها حاجب : بعددد اطق المنتزه ، امبلا ، مخططتها انتي وبنتج قولي الصج ..
غلا : تكفى حبيبيي
خالد قام : انزين بقوم ، اوريج يامريوم ..
ولبس خالد ملابسه وراح المنتزه وشرى لمريم لوول ورد البيت وقط روحه على السرير ..
غلا بعد ماخلصت ونومت مريم
غلا : يعطيك العافيه حبيبي ، اسفيين ..
خالد : لا شدعوى عمري ، الف طلب مثل هالطلب ، جم غلا عندي ؟؟؟
غلا : .......
خالد يرفع لها سبابته = 1 ..
غلا تمسك يده : ههههه حياتي والله ..
طالعت الساعه غلا لقتها 3 وربع
غلا : لاتنام بيأذن
خالد : ماني نايم ، بشوف هالوجه الحسن ، حد عنده هالجمال وينام
غلا : يمممه منك انت
خالد يحط راسه بحظنها ومن صجه نام ، ماحست بعمرها غلا الا بفيصل طاب بحظنها وحط راس خالد لوووووول
خالد : يالكلــــــب ..
غلا تلمه لان فيصل جايها يصيح ومتخرع
غلا : شفيك حبيبي؟
خالد صج معصب بس تخرع من صياحه : شفيك حبيبي ، ليش تصيح؟
فيصل يصيح وهو لام غلا بكل قوته ..
غلا : شفيييك فيصل؟
فيصل : آآآآآ ،، سآآآود وحششش (سّعود وحش )
خالد : هههه توك تفطن باخوك ..
غلا : خاالد ، لاتقول له جذي ، روح شوف شفيه سعد
راح خالد وهو يظحك على ولده ، لقى سعد نايم بالظبط نفس نومته متصارع مع الملحف والبجامه والمرضاعه حذاه لوول ..
فيصل : مافيه شي نايم الياهل ، هذي دلوع امه ..
غلا لمته وتمت تقرى عليه لين نام وخالد بدل وراح يصلي ..
رجع خالد من الصلاه ينام له شوي و عيالهم يتناوبون بالصياح وغلا تسكت فيهم لووول..
خالد وسط نومته قام فجأه : شماعطينكم انتوا؟ كيماوي صياح؟؟؟؟
ورد نام ولاجنه قال شي ..
وغلا تهز مريم بحظنها وتظحك عليه ..
غلا : حشى ام لاربع اناا
بعد ماهدوا عيالها توها غلا بتحط راسها على المخده تغفي لها لو ربع ساعه بس الا الخدامه تطق الباب ..
غلا : اففف ، من ..
وراحت تفتح الباب وقالت لها الخدامه ان القهوه اللي يشربها خالد مخلصه ، واللي كان منها باقي انكسر المرطبان واختلطت القهوه بالقزاز ، وخالد مايطلع من البيت الا يشربها والمحمصه مسكره ماتفتح هالحزه
غلا : يااافرحتج ياغـلا ، خلاص ، Go nOw
غلا ردت ومن زود التعب صاحت ..
قام خالد وشافها تصيح صج تخرع قايم من النوم وغلا تصيح ..
خالد : غـلا شفيج؟ شصاير؟
غلا : اسكت عني خالد الله يخليك
خالد : ليش حياتي شفيج؟ تعبانه؟
غلا لمته وخرت كل اللي فقلبها
غلا : عيالك أذوني بالدور يصيحون ، و انا تعبانه ماقدر استحملهم بعد ، و طلبات البيت على راسي ، انا لي روح والله روح تعبت خلاص .. ريحوني حرام عليكم
خالد يلمها بقو : غلااا شهالكلام عمري ، انا وين رحت ، خرا بطلبات البيت زين ، والله ان دريت ان حد منهم طالب منج شي موته على يدي فاهمه ، ومره ثانيه ماعليج من شي ، كل شي قوليه لي، انتي توج صغيره على هالحمـل كله
غلا ارتاحت شوي بعد ماطلعت اللي فقلبها
خالد : يلا انتي نامي الحين ، وانا بروح اكل شي عشان الشغل
غلا ردت تصيح : قهوتك مخلصه
خالد : ههههههه ياعمررري والله ، ماعلييه مب ضروري ، خلاص نامي الحين
غلا : واخليك تتريق بروحك لا ، بنزل معاك
خالد : صايم انا زين ، نامي احسن لج ..
غلا انسدحت وسكتت عنه وهو دخل يتسبح ، طلع ولقاها نايمه وكفوفها تحت وجهها ، قرب منها و قال فاذنها .....
خالد : سامحيني يابنت عمي ، مثقل الحمل عليييج ، قلت لج ماستاهلج ، سامحينيييي ..
حب راسها وغطاها وطلـع ..


على الظهر بعد ماطلع تركي من الجامعه مر رفيجه عمر لانه متصل له متملل يبي حد يجيه ..
تركي : هلا والله بوسعود
عمر : هلا هلا ، حيااك
قعد تركي عند عمر وهم يسولفون .. دخلت سالفة العشا
عمر حاول فتركي بس تركي مابغى يدري العشا عائلي ليش يرز وجهه ؟؟
تركي : بس انا قلت لك غلا ، اشطبهاا حط عليها ×
عمر : لمــــــــا ترابي يغطيني افكر اني انساها ،،، اوكـــــــــــــــــــي؟؟؟
تركي : الله يعينك زين ..
وقعد شوي وطلع عنــه ..
وصلوا الناس المعزومين على العشـا مع غـلا و خالـد ..
سلموا وقعدت غلا شوي وبعدها راحت تقعد مع النسوان لان الصاله مليانه ..
البنات كل وحده تعرض كشختها على الثانيه ..
غلا كانت لابسه لبس بسييط حيل شيفون تايجر مع الوردي ..
قعدت وحده حذا غلا ولفت يمينها كانت العنود يسارها لطيفه


غلا ( ياسلام ، الليله سودا شكلـها ) ..
العنود : شخبارج غلا ؟؟
غلا : الله يسلمج ، شمسويه انتي
العنود : انا دايمآ بخير
غلا مافهمت لها : انشالله دووم ..
العنود : اميين ..
لطيفه : وينه خالد غلا؟
غلا : فالصاله
العنود : ويي شلون تخلين ريلج؟؟ والله انا لو عندي ريل ماخليه ، شيأمن لي ؟؟
غلا : شتقولين انتي ؟؟ خالد بعيوني ضامنته قلت لج ، وبسج من هالكلام فاهمه
العنود : ههه لاتعصبين توج مربيه ، اليوم بيبين لج كل شي عمري
غلا : قامت منهم وقعدت على جنب الكرسي الثاني
تغريد : لطيفه يختي كفي شرج انتي وعندوه عن بنت اخوي
لطيفه : وي تغريد شبلاج شسوت؟ مب يهال احنا تكلمينا جذي
تغريد : انتي قلتيها ، مب يهال ، ماله داعي هالحركات
العنود : وهذي ماتعرف تكلمنا بنفسها لازم حاطه لها محامي ياريلها ياعمتها
غلا توها بترد ومسكتها تغريد : سكتي عنهم غلا ، هذولا ناس ماتعرف تحشم حد
محمد دخل مايدري ان البنات فالصاله هذي ورد ..
والبنات كلهم ركضوا يلبسون شيلهم واللي طلعوا من الصاله ..
غلا لبست شيلتها وعباتها وقعدت لان خالد دخل معاه يبي مريم ..
سلم محمد وقعد شوي مع خالته و تغريد ،، يعز سوالف الحريم لوول ..
تعرفون اي محمد اقصد؟؟
اخو العنود ، اللي منعجب فغلا ..
المهم ..
غلا : مريم بالغرفه خالد ، خلها نايمه تكفى
خالد : ابوي يبيها وعمر يبيها شسوي اذبح نفسي؟
غلا ظحكت : شبلاك خالد ، قول لهم نايمه
خالد : بعد تتغلى بطلتها الشيخه ، يالله بس عشانها بنت غلا , ولا جان انا محلقهاااا
غلا : ههههه
محمد : يااخي وخر عن بنت الناس خنسولف شوي
خالد ياشر له على رقبته : عشان اذبحك
محمد : ههههههههه
طلع خالد توقع ان محمد بيحس على دمه ويطلع مايصير الرجال يثقل من القعده مع الحريم وهو لا طاقها سالفه وظحك معاهم ..
تجمعوا على العشا كلهم وغلا حذا خالـد ..
كلهم يسولفون ويظحكون وخالد كل ماطاحت عينه بعين غلا غمز لها وعنود تتوعد بكارثه لغلا ..
خلصوا من العشا وقعدوا فالصاله ..
غلا كانت على يمين خالد وعلى يساره عمر
غلا : مشكور ياولد عمي على العشا ، ماتقصر
عمر : افااا عليج ، ليش الشكر ، سلامتج بالدنيا يامرت اخوي ..
غلا : الله يسلممك
العنود : بس شدراج ان العزيمه لج؟؟
المكان كله صخ والعيون كلها على غلا اللي تفاجئت بسؤال العنود ..
العنود : مب يمكن انتي وحده من المعازيم الي منعزمه على عشا مب عشانها ؟؟
عمر : سمعي انتي ، العشا انا صاحبه ومسويه لغـلا وغلا اكثر وحده تعرف شاللي فالقلب ، مسكي لسانج عنها هااا ..
خالد : شفيكم انتوا ، هييي ، صلوا ع النبي ، العنود وتاليتها وياج؟
العنود : واالله انا ماقلت شي سألت سؤال وشبت النار علي
خالد : محد يشبب النار غيرج ، انتي شلج تسألين ؟؟ خلي سؤالج لنفسج
تغريد : بس ياخالد ، بس يالعنود ، صلوا على النبي ، يهاال
خالد : عمتييي ، شفيج بعد ، شنو يهال؟ مب عاجبج؟
غلا مب مصدقه اللي يصير الهوشه كل شوي تكبر
غلا تصاصره : خلاص خالد اقعد ، طول بالك
قعد خالد والموضوع شوي شوي بدى يهدى شوي ..
محمد طلع يلعب كوره مع اليهال وعمر وفصخ غترته وودوها الدار الفوقيه ..
والخدامات بغبائهم حطوها بدار غلا القبليه ..
رجعوا الشباب من بره والجمعه رجعت بالصاله .
خالد يتنتحنح : لو سمحتواا ، انتبهوا شوي
غلا خافت لايكون ناوي على شي
الاذاني كلها تصغي لخالد ودقات نبض غلا تتزايد ..
خالد : انا اليوم استغليت هاليـمعه الحلوه والوجيه السمحه (يطالع العنود وهو عافس ويهه) ،، عشان اقول لكم خبر حلووو ..
تغريد : خير شصاير؟؟
خالد يطالع غلا : انا نويت اعـرس
غلا : شنو؟؟؟
العنود : مــــــن؟؟
الصاله كلها احتشرت
غلا : خالد شتقول؟؟
خالد : انتوا خلوني اكمل كلامي ...
سعود : كمل يبا شعندك؟؟
خالد صج انحرج من الموقف واللي بيقوله : انا اليوم بتزوج هالبيه مره ثانيه (يأشر على غلا) ، واذا يصير اتزوجها مره ثانيه وثالثه ورابعه ماعندي مانع ..
سعود يظحك : هههههههه شهالحركات بعد ؟؟؟
خالد يلبس غلا دبله جديده ..
خالد : ها عيييل ، انا خالد بن سعود ، مب اي حد
لطيفه : سويتوا لنا فلم اجنبي
خالد وهو يبوس يد غلا : احبج،،، بس يمه هذا مب فلم ، اممم قصه اسطوره ، شي من الخيال محد يوصل له ..
غلا من كثر مااستحت من بعد مالعيون بدت تنشال منها ، دخلت للصاله المسكره
خالد لحقها
غلا وجهها محمر : خاااالد ، شسويت!!
خالد : لازم كل الناس تدري اني احبج ومحد يقدر يفرق بيني وبينج
غلا : ادري بسسس ، انا استحي من هالكلام جدام اهلك
خالد : واهلج ، وانا وانتي واحد
غلا تخش وجهها بيدها من كثر ماهي مستحيه
خالد : يلا عااد غلا ، بتخليني اليوم بروحي؟ ترا انا تزوجتج مره ثانيه ، ابي عرس
غلا ابتسمت له وهو ظحك
خالد : ههههه لاتصدقين بعد تسوينها فيني
غلا : شسوي؟
خالد : تطلعين من البيت ونصير مثل المخطوبين
غلا : هههههه لا شدعوى
العنود نطت لهم
خالد : بسم الله ، خير ؟
العنود : انا ينيه وانا مادري
خالد يتكلم بصوت واطي : من زمان
العنود : باخذ اغراضي وبطلع ..
غلا تمسك يد خالد بقو وخالد لام غلا وهم يطالعونها بنظرات ، كرهت عمرها وطلعت من الصاله بدون لا تاخذ اغراضها .
سعود من بره الصاله ينادي ولده ، والبنات كلهم دشوا على غلا وهم يتكلمون عن حركة خالد وغلا تحس بالغرور لووول ..
طلعت عنهم شوي وراحت تدور خالد بس مالقته ، قالت ماعليه وقعدت مع عمر عشان تكلمه عن سالفة العلاج انشالله يقتنع ومعاها عمها وعمتها ..
عمر : ليش؟ انا مابي انا عاجبني وضعي
غلا : افا ياولد عمي ، تردني ، ماهقيتها منك ، انا كنت متوقعه اني انا غير عن الكل ماترد لي طلب
عمر : عزيره وغاليه يابنت عمي ، انتي تاج الرااس والله ، بس انا مرتاح لوضعي جذي ومابي اتعالج
غلا : يعني بتردني ، خلاص الله يسامحك
عمر : افا ، ماعاش من يردج ، خلاص اللي تامرين به
سعود : هاه والله وقدرتي له ، ها عمور اشوفك تطاوعها وانا ابوك لا
عمر : ههههه ، عشان تعرف يبا (يصاصره) ماالحب إلا للحبيب الأولـي ..
سعود سكت وماقال له شي
غلا : يعني وعد انك بتتعالج؟
عمر : كلمة رجال ، على هالشنببببب
سعود : مب تحلقه



عمر + غلا : ههههههههههههه
وعلى هالسالفه والظحك ساعه ورا ساعه تمـر ،، غلا فقدت خالـد ،، لان الوقت حيـل تأخر ولازم ترد البيت ..
شافت الساعه لقتها 12 ونص ..
معقوله خالد محد؟؟
اتصلت على مجلس الرجال ورد عمر
غلا : هلا عمر
عمر : اهلين ياغلا
غلا : الشيخ ، خالد عندك؟
عمر : لا والله ، خالد ولاجانا
غلا : شنو عيل وينه؟
عمر : والله مادري
غلا : خلاص مشكور ، مع السلامه
وسكرت غلا ..
راحت الصاله ولقت مافيها حد غير تغريد ولطيفه وسعود الناس كلها راحت
ويالله يالسوالف وغلا متنرفزه
غلا : خااالتي ،، وينه خالد ؟؟
لطيفه : ايه خالد ، مع العنود : بدارج فوق
غلا شهقت : هييي ، شنو؟
لطيفه : روحي لهم
غلا عروقها ذابت كل الشكوك دخلت براسها وألف ألف صوره تصورت بمخها ..
العنود و خالد ،، لا مستحيل
وصلت لعند باب دارها وشافت العنود طالعه من الدار وشايله غتره بيدها ومطيحه شيلتاه بعد /، وخالد طالع من الدار وهو يبتسم ويسكر أزرة ثوبه
غلا مب مصدقه اللي تشوفه ، الدنيا دارت فيها وطاحت على الارض وهي ماسكه بعواميد الدرج وتشوف خالد من تحت يكلم امه وماتسمع غير ظحكته ..
خالد : وينها غلاي؟
لطيفه : راحت لك فوق
العنود وهي تبتسم بانتصار : روح شوفها
خالد : العنود ممكن ماتكلميني؟
العنود : اعصابك ياولد خالتي
خالد : اففيين
غلا ركضت داخل الدار والدموع مغرقه وجهها
غلا ( خالد؟؟ يخوني؟ انا؟ ليش شسويت؟ شالنقص اللي فيني؟)
خالد دخل وهو شايل مريم : هاا حبيبتي؟
غلا : انت ، شتبي بعد ، بره ، مابي اشووفك اطلع
خالد : شفيج؟؟ شفيج غلا؟
غلا : لاتجيب اسمي على لسانك اطلع عني ، هات البنيييه هاتها
خالد : يه غلا ، شبلاج شصاير ؟؟؟
غلا : مابيك خاالد اطلع عنيي
خالد : فهميني شصاير؟ شفيج غلا
غلا صرخت : اطلععع عني اطلع ..
دفرته غلا من القهر وقفلت الباب وهو مب راضي يوخر بيكسر الباب عليها
سعود طلع له والعنود واخوها راحوا ..
تغريد : شبلاها؟ شصاير؟؟
خالد : مادري عمتي مادري؟ جيتها جان القاها معصبه وتقولي اطلع ، خذت مريم مني مادري شفيها
تغريد تطق الباب : فتحي غلا انا عمتج ، فجي الباب حبيبتي
غلا : ماابي حد مابي روحوا كلكم مابيه ، قولو له يروح ، يطلقني مابيه مابيه ، مارضى لنفسي تعيش مع خاين
خالد بقق عينه ورفس الباب : غلا فجي الباب لااكسره فجي لي ، فهميني شصاير
غلا : لاتكلمني مابييك روح عني روح ..
سحب سعود ولده ونزلوا تحت وغلا بعد ماتغريد تكسرت اصابعها من الطق فتحت لها ، وقفلت الباب وراها ..
تغريد : شصاير؟
غلا تلمها وتصيح : ماابيه عمتي ، مابيه ماابيه ، خااين ياعمتي ، اكرههه ، خل يطلقني
تغريد : انشالله انشالله كل اللي تبينه بيصير بس قولي شفيج؟ ليش خاين شسوى لج ؟؟
غلا تصييح وهي منقهره ميته من كل قلبها ، تغريد خافت على غلا لان صوتها راح وبدت ترقل وهي تصيح لمتها تغريد وطاحت غلا ..
تغريد تهزها : غلا شفيييج؟؟؟ غلا قومي
حاولت تغريد معاها ومافي امل انها تصحى ، فتحت الباب وصرخت تناديهم ..
سعود يحاول يصيحها ، يضرب وجهها بخفه عشان تقوم ، فتحت عينها وشافتهم وشافت خالد جرت يد عمها وغطت بها وجهها ..
سعود : خلاص اطلع ، وخل الدكتور يجينا
خالد : شنو اطلع يبا مرتي يايبا مرتي
سعود : خالد كلمه وحده اطلع
تغريد لمت خالد وطلعته ..
قعدت معاه بالصاله واتصلت لريلها قالت له لايجيها ..
وتمت معاهم ..
خالد : شسويت انا شسويت؟ والله ماسويت شي عمتي
تغريد : شوف خالد ، انا واصله حدي عليك انت وامك ، اسكت عني وخلني دافنتها ، لين صحت غلا يصير ألف خير
خالد : شفيج بعد انتي عمتي ، شبلاكم علي؟
عمر كان تحت توه داخل البيت ويسمع الهيله فوق
ماحب ينادي حد ماله اي داعي يتلقف
طلع عليهم الصبح والدكتور طمنهم على غلا ..
خالد : حد يقولي شصاير؟
سعود : تغريد انتي قولي له ..
خالد : شصاير حد يتحجى؟
سعود سكر الباب على غلا بعد مانامت ومريم حذاها ..
تغريد : انت لودخلت على غلا الحين بتذبحك ، تخونها ياخالد؟؟ تخون بنت عمك؟ ومع العنود ، ليش هذا جزاها؟
خالد هب عليها : شتقولين عمتي؟ شبلاج انتي؟ انا اخون ، مستحيل ، عمتي لاا والله ظلمتوني ، تكفون سمعوني
تغريد : مالي كلام وياك انا بروح الحين تفاهم مع مرتك ..
مشت عنه تغريد وهو منقهر فمكانـه ..

مرت اايام وشهور
على السالفه و غلا قعدت فالبيت العود ..
عمر عيونه طاوعت للعلاج و فتحت عيونه ، ورد يشوف مثل قبل وأحسن .
غلا الفرحه ماكانت شايلتها بهالخبر
عمر : حمدلله ، احلى شي كنت ابي اشوفه انتي، عيوني ردت لي وكنت ابي اشوفج انتي اول وحده ، بس بدون دموع ..
غلا : حمدلله على سلامتك عمر .
عمر : الله يسلمج
ردوا البيت وغلا قطت عباتها وتمت بالشيله بس .. وعمر بالكرسي اللي جدامها
عمر : غـلا انا ادري باللي يصير بينج وبين امي ، عشان جذي اانا طلعت المستأجرين من البيت ، وبخليه لج لين الوضع يهدى بينج وبين خالد
غلا قامت من على الكرسي : مابيه خالد ماابيه
عمر : قعدي غلا خليني اكمل الله يخليج
غلا : ........
عمر : البيت انتي سكنيه وياعيالج ، وشوفي من تبين يسكن وياج وانا مالي اي حق اني اعترض ..
غلا : بسكنه بروحي
عمر : بدون رجال؟ مايصير غلا
غلا : وينهم الرجال يوم ولدهم يخوني؟
عمر عصب : غلا ، شقصدج
غلا طلعت للدار .. وقفلت على روحها وتمت تصيـح ..
ماكان قصدها اللي قالته ولاتقصد انها تجرح عمر ، جميله على راسها من فوق .. بس هي لين الحين منصدمه من الي صار مع طول الفتره اللي مرت ..
خالد كان قاعد فبيته وكل مايروح للبيت العود وتشوفه غلا ماتقعد معاه وترفض اي حد يكلمها بهالسالفه ، صار وحيد فالبيت وبيته كأيب عليه ، والدنيا كلها سوووده فعينه
خالد : عمر انت اخوي ، شلون اخون ، مستحيل
عمر : خالد هي مب راضيه حد حتى يجيب اسمك على لسانه جدامها شنسوي
خالد : شتسوون؟ خلوني اضيع انا مرتي وعيالي بعاد عني وانا مثل الاسير ماعرف راسي من ريلي
عمر : حاول معاها ياخالد ، بنت عمي طيبه وبكلمه ترضى اشرح لها ..
خالد ماصدق خبر وقام لدار غلا فتح الباب وغلا كانت ماعطه الباب ظهرها وتطالع من الدريشه
خالد حط يده على جتفها : غلا؟؟
غلا شردت منه بسرعه : انت شتبي؟؟ انت شنو ماتستحي؟ لك عين تكلمني بعد
خالد : غلا بس عاد سمعيني ، حيل مصخت السالفه ، سمعي اللي عندي وسوي اللي تبينه انتي حكمتي علي بالاعدام بدون ماتسمعين كلامي
غلا : شسمع؟ انا شفت بعيني بعييني ياخالد ، ياللي كنت معتبرتك ولد عمي ريلي ، اللي بيحميني ، طلعت تخوني ، جذبتهم وصدقتك وطلعت انت الجذاب تخوني؟ ليش شسويت لك انا؟ شالناقص فيني وماعطيتك؟ ومع من العنود؟ ومتى لما صار عندك 3 عيال؟؟ استح على دمك يارياااال ، تراني بنت عمك
خالد يدز غلا بكل قوته على السرير وصوته كله صهل بكلمه وحده : غــــــلا!
غلا طار قلبها من اللي صار ، بعد يمد يده؟؟
خالد : انتي سمعتي كلامي؟؟ فهمتي شي ؟ تراها داخله تاخذ غرض اخوها وانا مع بنتي ولا ادري انها موجوده بالدار
غلا : خلاص خالد ، خلني ، طاب خاطري
خالد : سمعيني حرام عليج
غلا صاحت ولاعطته مجال يتكلم ..
طلع خالد ورضخ الباب وراه ، وركب سيارته ويلف بالشوراع ..
غلا ترفع جسمها من بعد دفرة خالد ، كسر ضلوعها ، مااستحى على دمه ولا حشم القرابه اللي بينهم ..
بعد المغرب غلا نزلت ولقت عمر فالصاله وابوه يقطر بعينه
شافته غلا وابتسمت
عمر مستانس حييل ، غلا اليوم تظحك : هلااا بنت عمي ، اليوم تظحكين
غلا : عمي قول لخالد ابيه يطلقني
عمر :شنو؟
سعود : افا طلاق ، ليش يايبه؟
غلا : من زود المحبه ياعمي ، خلاص انا مابي خالد ، خاطري طاب منه ..
عمر : بس مايصير ياغلا ، تراج ظالمته ..
غلا : بعد ظالمته؟؟
سعود : هو كلمج؟ كلمتيه مايصير جذي على عماكم يابنيتي ..
غلا: عمي اقولكم يخوني وشفتها طالعه من الدار معاه شايله غترته وهو يلحقها يظحك شتبي بعد اكثر من جذذي ، حرام عليكم ، والله حرام
عمر : خلاص غلا لاتسوين بروحج جذي ..
دخلت تغريد سلمت وخذت غلا معاها ..
دخلوا المجلس وخالد موجود غلا توها بتحط ريلها لفت
تغريد : غلا خلج ، اانا جمعتكم عشان تفهمون شاللي صاير ، مايجوز اللي سويتيه فريلج ، قعدي وسمعيه لين الآخر
غلا : شتبي بعد؟ عندك كف ناسي تعطيني اياه؟؟ تفضل اظربني
خالد : غلا حرام عليج الي تسوينه فورتي دمي ، عفستي حالي ، انتي بكيفج حكمتي ، عمتي والله ماخنت والله ، العنود دخلت الدار وانا كنت بالحمام اتيدد ومريم على السريرر . دخلت خذت غرض لاخوها وربي مادري شنو هو حتى ، وانا الاعب مريم طلعت اظحك وادور غلا ، ابي احلق مريوم واللله ياناس واللللله ماجذبت
غلا ماعلقت كلامه يليق باللي صار .. يمكن كلامه صح ، بس ، العنود!!
خالد : هذا كل اللي عندي ياريت تراجعين اللي سويتيه ، وانا داري انج حاسه انج ظالمتني ، مع السلامه
وطلع خالد ..

غلا : عمتيييي ، لاتصدقينه ، العنود كانت تقولي اليوم بيبين لج كل شي اكيد تقصد شي
تغريد : ياغلا طولي بالج انتي سمعتي كلام ريلج شفتي شقال لج ، لاتظلمينــــه ......
قعدت معاها تغريد لين هدت ووصلتها لين الدار وقالت لعمتها تروح ، خلاص تبي تقعد مع عمرها شوي ..
عمر كان بياكل نفسه من كثر التفكير
يبي يعرف شصار بينهم ؟ لايكون خالد طاوعها وطلقها ؟
صج انه يموووت فغـلا لين اليوم ، بس هي خلاص تزوجت خالد ومايبي شي يخرب عليها حياتها ، والطلاق كريـه
بتشتت العايله وعيالهم صغار وغلا لين الحين صغيره ، بتصفعها الدنيا ان طلقها خالد ، امه صايره فحاله لا تطاق مع غلا
رجع خالد البيت وفتح باب الدار ..
غلا قعدت على الكرسي وهي تشوف الدبله الجديده بيدها ودموعها تحرق عيونها
فتحت الدرج وطلعت صورة خالد المبروزه ، حذفتها على الطوفه وانكسر البرواز وصاحت بدون وعي عليـه
خالد فتح كبت غلا يشوف ملابسها يشوف دنيته من غير غلا ، يطالع سريرهم ، سرير مريم وغرفة عياله
دموعه بتنزل لكنه يحبسهم ، غضب عنه طاحت مسحها ونزلت الثانيه
(( حرام علييج ياغلا والله ظلمتيني ، شلون اعيش من غيرج؟ مستحيل اعيش من غيرج))

مرت على هالسالـفه اسبـوع وخالـد لين الحيـن فالبيـت و غـلا انتقلت لبيـت عمـها ..
انتقلت معاهـا يدتهـا و ولـد عمـها عمـر !!
قوي الخبـر صـح !! ،، شلون ولد عمها يسكن معاها ؟؟
بس هو ماسكن فالبيت .. كان ينام فالمجلس وياكل واذا تملل يدخل شوي للبيت وبعدها يطلع ..
خالد درى بالسالـفه وكان كل يوم يدفن قلبه بالرماد ويسكت ، لكنه ماقدر هاليوم يسكت أكثر ،، شلون اخوه يعيش مع مرتـه ..
طالع الساعه وهو منسدح على السريـر ..
الساعه كانت سبع وربـع بالليل ،، قام وشاف عمره بالمنظرره ،، صاار له فتره طووويله ماحلق ، وجهه ظعفاان و متغيـر ..
يلف يدور غـلا ، هذي آخر رجوه له انشالله ترد ، يمكن قلبها يحن علـي ..
بس مالقاها ، تعود يشوف ملابسه مرتبتها ومحطوطه لكن محد وياه اليوم !!
خالد كان كل يوم يقوم يتذكر اللي صار ، لو يدري وين أرض العنود جان دفنها فيـها ،، لكن من يوم اللي صار وهي مالها أثـر ..
بدل ملابسه خالد ولبس ثوبه وهو ماله خلق حتى يحط غترته ..
بس هو بيروح يشوف غـلا مو أي حد ،، لكن شيظمن له ان غلا ترفض تقابله؟؟
لالا ماتسويها غلا فيني ، انا لازم اشرح لها شاللي يصير ، ولهت على عيالي ، ولهت عليها ..
ركب سيارته ووصل للبيت نـزل ورن الجرس ..
غـلا كانت قاعده فالصاله و سعد و فيصل جدام عيونها يلونون بالدفتر ومريم بحظنها ..
من يوم اللي صار وغـلا تسـرح بعالم ماتدري شنو آخرته
الخدامه : MR.Khalid is here madaam
غلا برقت عينها لما سمعت اسمه ،، حظنت مريم وقامت لفت على خالـد ، من شافته تذكرت اللي صـار..
غلا : خالد؟؟
خالد : تكفيييين سمعيني ، وراس اللي بيدج تسمعيني
غلا اغتاضت من هالكلمه يعني بتسمع غصبٍ عنها لين الآخر ..
خالـد قعد على الكرسي من بعد ماقعدت غـلا ..
خالد : انا ماني مطول ، بس عندي كم كلمه ياريت تفهمينها ، ترا مب عدله اللي تسوينه ، تخلين اخوي عايش معاج فنفس البيت وانتي على ذمتي
غلا : مب كل الناس تخون ياخالد ..
خالد : غـلا ، غلا انتي شفيج ؟ ليش مب راضيه تصدقين ؟ ماتوقعت اني حييل رخيص بالنسبه لج ، فراقي سهل ، غلا انا كل يوم اموت من الظيقه والوحده ، انتوا كنتوا مالين علي حياتي ، شاللي غيرج؟ انتي شلون بس فكرتي اني اخون ؟ غلا فكري ان دمج يخونج ، بس انا لا ، مستحيل غـلا ..
فكري فكلامج وبتعرفين ، انا مستحيل اخليج ، لا انتي و لا عيالـي ، انتوا فدمـي ..
غلا ماردت عليه بولا كلمه و يدته طلعت من الصاله على حسهم يتكلمون ..
اليده : يمه ،، من عندج؟؟
غلا : خالـد يمه ، بوفيصل ..
اليده : هذي انت ؟ شتبي فبنتنا؟
خالد : يمه شفيج ؟ هذي مرتي
غلا توقف جدام خالد لان اليده تبي تدزه : يمه شفيج ، ذي ريلي ، شبتسوين فيه؟؟
خالد فرح وايد من اللي سوته غـلا ، لين الحين تحبني ، مو تحبني في ذرة أمل انها تحبني ..
فيصل شاف ابوه وصرخ وركض له وتعلبش بثوبه
خالد الفرحه طيرته من على الارض ورفع فيصل بيد وسعد بالثانيه
فيصل كان يعاتبه ليش هو بعيد عنهم ومايجيهم ، وخالد يطالع غـلا ..
غلا خذت مريم وحطتها بالدار ، خالد فهم على ان غلا ماتبيـه ،، باس عياله ويدته وطلع ..
قعد يلف بالشوارع لكنها بعد تملل يروح لبيته ويتملل بروحـه ..
وصل للدار وماعرف شيسوي ،، قعد على كرسي مكتبه وظغط على المسجل والصوره صورة عياله معاه هو وغـلا ,,
الاغنيه ماتتفوت لازم تسمعها غـلا ..
اتصل على موبايلها وهي بدون وعـي ردت
غـلا : الووو !
خالد حط موبايله على المسجل وخش وجهه بيدينه ..

انتوا اللي تغيرتوا ولا احنا مثل مااحنا ..
احنا اللي تكدرنا تعذبنا ولا ارتحنا ..
نسيتوا احنا حبايبكم
ولنا في حبكم أحلام ..
معقوله يضيع الحب؟؟
وامانينا تصير أوهام!
تركتونا بلا سبه ، تكبرتوا ونسيتونا ..
حتى في سوالفكم
ماظني ذكرتونا ..
ولا احنا مثل مااحنا ، على حطة اياديكم ..
انتوا اللي تغيرتوا ..
تغير كل شـي فيكم ....
نسهر مع طواريكم ..
ونحضن طيفكم وننام ..
ولا ظني يجينا يووم ،، نتغير مع الايام ..
(( في كل همسه و همسه نقول : حبايبنا ظلمتونـا ))
ولا ندري لحد الآن ليش انتوا تركتونا؟



غلا كانت تسمع الاغنيه وهي تصيح ، ليش خالد يسوي جذي ؟؟ ليش لين الحين يحبني؟ خلاص يخليني ، انا مابيه ، مابيه !
لا مستحيل اخلي خالـد ، وعيالنا شلون يكبرون بعيد عنهم ..
انطق باب الدار ، غلا انتبهت ان خالد على الخط طنشت للباب ..
غلا : الوو ؟؟
خالد كان غرقان فدموعه الاغنيه ذكرته باشيا يحاول ينساها ..
غلا : الو خالد !!! تسمعني ؟؟ ماتبي تكلمني؟
خالد انتبه وقام يدور الصوت ، تذكر السماعه ومسكها بسرعه
خالد : الوو الو كاني غلا
غلا : خالد؟
خالد : غلا عمررري ، تكفين ردي لي الله يخلييج
غلا : شلون ارد لك ، بعد اللي صار
خالد : انتي تظلميني والله تظلميني ،، انا باجر بروح ادور العنود واجيبها لج وانا بحلف لج اذا مب مصدقتني ..
عمر فتح الباب ورد سكره لان يدته حشرته تبي غلا
عمر : يدتي الله يخليج ، البنيه تكلم ريلها ، خلاص
يدته تحذفه بالفاين : ياقليل الادب ، يالدب
عمر : الله يخليج يدتي ، رحميني ، مابقى فيني ظلع عدل
يدته : انت من فتحت عيونك وانت مستقوي ، شحليلاتك وانت ماتشوف
عمر صج حز بخاطره الكلام بس مايقدر يشيل عليها و ظحك : تبيني ارد عمي؟؟ انشالله (يحط يداته على عيونه) ، ماشوفج وينج
ركض فيصل وطب فحضن عمر
عمر : هلا هلا ،، ها وين اخوك
فيصل يأشر له انه داخل
عمر : وانتوا غتمان كلكم
نرجع لغلا وخالد
كانوا ساااكتين ومايتكلمون ، على هالحال تموا لهم يمكن عشر دقايق ..
غلا : انا بخليك الحين
خالد : لا ،لا حرام عليج
غلا : بروح لمريم
خالد : وانا غلا؟ ليش اهون عليج؟
غلا : ماتهون ، خلاص باجر يصير الف خير ، مع السلامه ..
خالد : ......
وسكرت غلا
بدلت غلا الي لابسته لان كان مايصلح للقعده بره ،، كانت لابسه روب اورنج حرير ، بدلته ولبست جلابيه سودا وحمرا ، لفت شيلتها بعد مانومت مريم وطلعت ..
عمر عدل قعدته لانه كان منسدح ..
مايقدر مايشوف غلا ، لين الحين يحبها ..
عمر ( استغفر الله استغفر الله ، يارب ساعدني ، شسوي ؟ خل توخر عني )
غلا : تعشيتوا؟
عمر : ها! لالا ننطرج ، يدتي مب راضيه
غلا تظحك له وهي تشيل فيصل الي قاعد حذاه : اذاك فيصل ..
عمر لين الحين مب متصور ان غلا ام لـ3 وهو يحبها
عمر : ههههههه لا فديته شيطان على ابوه
غلا ابتسمت ببرود وقعدت على الكرسـي ..
غلا ( كل شي يدفعني اني ارجع لك ياخالد ، حتى كلام الناس !! لكـن )
غلا : خالد بيجي باجر
عمر : صج؟؟ ليش؟
غلا : بيجي هو والعنود
عمر تخرع : انزين ليش؟ شصاير؟
غلا : باجر نعرف .. علمي علمك
عمر : على خير انشالله ، خلاص انا بروح ، ماعليج امر يجيبون لي عشاي لين المجلس ..
غلا : انشالله ..


مر اسبوع على السالفه وخالد ولا سوى اي شي ..
ثاني يوم من الاسبوع اللي بعده وغلا لين الحين فالبيت مع يدتها ::
كانت نايمه هي وعيالها فدارها اللي سكنتها لما نزلت بيت عمها ( سعود ) ..
قامت على عوار فبطنها مب طبيعـي ، شافت الساعه لقتها 6 ومافيها نوم كلش من العوار ..
مريم وسعد وفيصل نايمين قامت غلا وربطت شعرها وطلعت ، بس ردت داخل الغرفه بسرعه ..
ماتوقعت عمر موجود بره ،، وهالحزه! شيسوي؟؟
انتظرت غلا شوي بدارها ، يمكن يخلص اللي عنده ويروح ، فتحت الباب بشووويش عشان لايحس وطلت ، لا لين الحين موجود ..
بدلت غلا ملابسها وحطت شيلتها وطلعت ..
غلا : صباح الخير ..
عمر وهو متخرع : صباح النور !!!
غلا : شفيك؟
عمر : شمقعدج هالحزه ؟؟
غلا : ولاشـي ، بس تعبانه شوي ، ويمكن اروح المستشفى اشوف شفيني ..
عمر : تحبين حد يروح معاج ؟ اانا مثلآ
غلا تظحك له : لا شكـراً بروح بروحـي. .
عمر : على راحتـج ، ومن بيقعد عند عيالج؟ ؟
غلا : ماعليك ، بخليهم عند يدتي والخدامه معاهم ، مب مطوله ساعه بالكثيرررر ..
عمر : اها ، يالله ، ماتشوفين شر يابنت عمي ، عن اذنج ..
غلا : الله وياك ..
وطلع عمر من البيت ..
خالد كان منخش طول هالايام ، لان ريله حفت وهو يدور العنود وكل مايروح بيتهم يقولون له محد ، طالعه ، معزومه ..... إلى مالا نهايـه ..
(( طبعآ الحين غـلا شكها صار بمكانه ، لو انا بمكانها أكيد بيكون االلي افكر فيه صح ، انا غبت عنها اكثر من اربع ايام ، اكثر من اي مهله يعطيها اي حد للغلطان عشان يبرر غلطـه ، اوف انا شسوي؟ مالي غير حل واحد انخش عند بيتهم واذا شفتها اسحبها معاي ..))
غلا فالبيت رجعت لأيامها الهاديـه ، قبل لاتتزوج خالـد ، لبرائتها وايامها الوررديه ،، تمر بكل ركن وزاويه فالبيت وتتذكر شصار ..
طاحت دموعها لما تذكرت عمها سعــــد ..
قعدت غلا على السوفا وماسكه الكوب فيدها ماتقدر تاكل صارت ، حتى الشرب يتعبها
حطت يدها على خدها تفكر ..
(( ابوي وامي وعمي وراحوا عني ،، لكن اللي جدامي وراح عني ؟؟؟؟ ليش شمعنى انا ،، السيوف تطعن ظهري بكل هدوء ، ولا حد حاس فيني ، الكل يلومني والغلط كله طايح على راسي ، ليش ياخالد ، كل شي توقعته يصير ، الا انك تخوني .. ))
سالت دموع غلا وتتبعها ألف عمها تطفي نور وجهها ، طاح الكوب من يدها وانكسر وهي تصيح ..
ماتعرف تصيح على شنو ؟؟ حظها ؟. عيالها؟. ريلها؟. او العوار حتى ؟.
حست بتعتب يسكنها مع الخمول اللي فيها ، دخلت تتسبح يمكن الحراره تخف عنـها ..
صارت الساعه 10 ونص ..
غلا بعد ماتسبحت وقعدت مع يدتها ، طلعت دارها ، لبست وقالت ليدتها انها بتروح المستشفى ..
ركبت السياره غـلا ..
و خالد هـم ركب سيارته رايح يدور العنود ..
الدريول شغل الـراديو مثل ماسوى خالد ..
و خالد يسمع الاغنيه ويظحك عليـها .. و غـلا نفس الشـي ..

تاركني دمعه و ع الخدود تصب
معذب حبيبك وانت متعذب "

نزلت غلا للعياده و لقت مافيها زحمه انتظرت لين وصل دورها ..
خالد نزل وانخش فالبراحه اللي جدام بيتهم بعد ماحط سيارته عند مواقف المسيد وخشها بين النخل << ياعينــي عليــك ..
انتظر خالد شي يدل على ان العنود موجوده ، وصلت ، بتطلع ....
مافي شي يدل ..
حط عقاله على الارض وتلثم وراح رن الجرس ..
فتحت الخدامه الباب و دخلت خالد بعد ماقال لها انه رفيج محمد ومحمد قال له يدخل البيت ينتظره ..
دور خالد حد فالبيت يطقطق البيبان عسى حد يطلع له ..
مشى ودخل لصاله مسكره فتح بابها ووحده تطالع التلفزيون وماعطته ظهرها وجنها العنود
خالد : العنووود؟؟
العنود نقزت : انت؟
خالد : وتشردين مني؟؟ الحين تطلعين معاي
العنود : اطلع معاك؟ وين نروح؟ شتبي فيني؟
خالد : مابيج الله لايبيج ، ابيج تمشين معاي وتقولين لغلا اللي صار وان انا انظلمت
العنود : مابي
خالد : شوفي العنود ترا انا لين الحين ساكت عنج ،(خالد شاف ماله داعي للهداوه معاها) ،،،، " سحبها من يدها و رفس الباب ..
فتح باب السياره وركبت العنود حتى مالبست عباتها ، طلعت بشيلتها ..
خالد كان يسوق بسرعه جنونيه ، واللي زيد عليه جنونه زحمة السير اللي واجهته ..
العنود كانت ميته خوف منه ، كان معصب واول مره تشوف واحد معصب جذي مستعد يذبحها !!

طلعت غلا من العياده بعد ماقالوا لها ان اللي فيج مجرد برد ، لا أكثر ولا أقل ، وعطوها ادويه ،، ردت البيت وشافت ضبه بالحوش ..
العنود و خالد و عمر ولطيفه وسعود ..!
نزلت غلا من السياره و مشت ، وصلت عندهم ..
تطالعهم بتعجب وهي خايفه !!
خالد : غلا وين كنتي؟ خرعتيني عليج
لطيفه : خلاص صارت لاحسيب ولارقيب ، تطلع متى ماتبي وتدخل متى ماتبي
سعود صرخ على لطيفه : لطييفه ، شهالكلاام؟ نقطينا بسكاتج يلا ، يلاا
غلا لفت راسها يمن وردت تطالع خالد ..
غلا : كنت فالمستشفى ..
سعود : شفيج؟




خالد : ليش؟ شصاير؟
غلا : كنت تعبانه ، انت شجابك؟ شذكرك فيني؟
سعود : غلا ، احنا جايين نصلح بينكم ، اللي قاعد يصير مب عدل ، وانتي ظلمتي ولدنا ، ومايصير نشوفكم على هالحال ونسكت
غلا : ومن اللي جاي يصلح ياعمي؟ مرتك؟ اذا هي اللي مدت اليد ودخلت الشك بينا ، آسفه عمي صلح فيه مرتك ،، مابيــه
سعود سكت ومارد على كلامها لان الصراحه كلامها عدل ,, لطيفه ماخلت غلا تسلم من لسانها ..
لطيفه : سمعييني ياحبيبتي
خالد : سمعيني انتي يمه ، خلاص حرام عليج ، حرام والله حرام كفايه اللي سويتيه فينا واحنا ساكتين ومتحملين ، عشانج امي ، يمه انتي قاعده تكرهين العالم فيج ، رحمينا، خلينا نشوف حياتنا ، انا ولدج والله ولدج ، في ام تبي الشر لولدها؟
لطيفه سكتت وماقالت شي ..
غلا : الحين جاي تبين لي كل اللي صار خالد ، بعد ماانا غرقت بروحي ولاحد منكم فكر يمد يده لي ، غير اخوك !!! ، اخوك اللي كلكم كرهتوه عشان علته اللي فيه ، شوفه هو الوحيد اللي بقت فيه النخوه ..
خالد : شقصدج؟
غلا : تسأل شقصد بعد ؟؟ لو انك صج ماتبي لبيتك ينهدم ماانتظرت طول هالفتره على اللي يصير وانت تنسحب شوي شوي ..
خالد يدز العنود : كاهي العنود عندج سأليها وهي تقول لج ..
العنود تطالع غلا وتنزل عينها ..
العنود : ريلج ماله ذنب ، اصلآ انا لو ادري انه كان بالدار مالحقته ، وسمعيني ياغلا ، وانت ياخالد ، وسامحيني ياخالتي ، خالتي هي اللي كانت تجبرني اني اسوي هالاشيا و انرفز غلا ، واغثها ، عشان انا احلى بعينك ، وغلا تطيح من عينك ، لين ماوزني الشيطان وخلاني ادخله بينكم ، سامحووني الله يخليكم سامحوني ..
غلا تطالع لطيفه بكل حقد : انتي ام؟ انتي انسان؟؟ انتي مافيج ذرة رحمه
عمر يطالع خالد اخوه وهو منتهي من اللي فيه ..
عمر : خلاص ياغـلا واللي صار صار ، وحمدلله انتي عرفتي كل شي ، وان خالد طلع مظلوم ، احنا هني كلنا نبي نصلح بينكم ..
خالد يطالع غلا برجا ..
غلا مسحت على راس خالد ودخلت البيت ولا قالت لهم شي خير ، شر ..
قفلت على روحها الباب وفصخت عباتها وانخشت بسريرها وهي لامه فيصل ولدها ..
خالد توقع ان خلاص ، غلا بتنطر لها كم يوم وتطلب له خبر الطلاق الأكيد ..
خالد : خلااااص يمه انا مت ، ولدج انتهى ، بسبــتج
سعود يهز ولده عشان يقوى : لا ياخالد عيالي اقوى من جذي
خالد يفلت من ابوه : مابقت فيني قوه يبا ، خلااص خلووني
طلع خالد لبيته بدون لايسأل عن ولاشي ..
وتم فيه يومين كاملين ماطلع ..
اليوم الثالث اتصلوا له من الدوام طالبينه ضروري ..
اعتذر خالد لكن ماقبلوا عذره .. لبس وراح لشغله ..
غلا كانت تسكر شنط عيالها وشنطها راده لبيت ريلها ،، وهي تحس بروح جديده انغرست فيها ، بفضل انسان واحد ، كان فيوم ، حبيبها ..
( عمـر ) ..
عمر كان اللي يعاونها ويشيل الشنط ويحطها فالسياره ..
عمر : ها بعد شي بقى؟
غلا : مشكور ياولد عمي ، يعطييك الف عافيه ، ماقصرت وياي
عمر : افا عليج ، جم اخت عندي انا؟
غلا : بس ثوااني اجهز مريومه ونطلع
عمر يغمز لها : مرتي هذي ، سنعيها لي
غلا : هههههه انشالله ..
بدلت لها غلا ولبستها فستان وردي فااتح فيه ورود صفرا هااديه ، شكله رووعه عليها ، خصوصآ انها متبتبه هههه ..
لبستها الجوتي والدلاغات كشكش شحلاتهاا طلعت
فتحت الباب غلا بعد ماهي بعد لبست عباتها وكحلت عينها بس وطلعت
عمر يشيل مريم : اخ ياربي ، شهالجمال هذيه؟ اكيد على امج طالعه
غلا ظحكت وماقالت له شي
دخلت غلا البيت وهي متعجبه من الأرف اللي عايش فيه خالـد
طلع خالد شمسوي ؟
طرش الخدامات كلهم البيت العود وتم بروحه ..
البيت معفوس فوق تحت ..
عمر دخل الشنط لين الصاله وطلع
غلا انتبهت انه بيروح
ظحكت له وهي تشكره : مشكوور ، نردها لك بالافراح ياعمر
عمر : افا عليج ، ماله داعي الشكر
غلا : آخر طلب
عمر : آمري ياغلا
غلا : بس تشوف لي خالد فالبيت ولا ؟
عمر : سيارته محد ..
غلا : تأكد
عمر : اطلع داركم؟
غلا : اي
عمر : غلا لو طلع خالد موجود وانا دخلت وانتي معاي شبيفكر؟
غلا : صح كلامك ، خلاص، آسفه ماقصدت ..
عمر : لا افا علييج لاتتأسفين ..
غلا : ماقصرت ياولد عمــي
عمر : ولايهمج .. يالله فمان الله
غلا : مع السلامه ..
وسكر الباب عمر ..
غلا اتصلت وخلت يطرشون لها الخدامات ، طلعت دارهم وشافته فحاله يرثى لها
ملابس خالد بكل مكان ، غرفة عزووووبـي صج
رتبت بروحها اول شي غرفة اليهال عشان يقعدون فيها ..
ولما وصلوا الخدامات رتبت معاهم البيت وخلته أحلى من ماكان قبل لاتطلع منه
ورجعته مثل ماقبل النور شغال فكل مكان والريحه الحلوه والورد الاحمر يغطي البيت كلــه ..
خالد مر ياخذ له غـدا ويرد البيت ، تفاجىء لما شاف بيته مرتب وكأن غلا موجوده فيها ، بس هذا آخر شي يمكن يصير ، غلا تراضيه وترجع له ..
سال الخدامه وقالت انهم ردوا بأمر من العم سعود ، طبعآ ماناقشها اكثر وقعد فالصاله سرحان ويفكر ..
غلا نزلت وهي متعدله ومتسنعه لخالد و معاها فيصل وسعد ..
كان ماعطيهم ظهره وركضوا له
تخرع خالد لانه كان يفكر وفجأه طلعوا له ، لكن الفرحه اللي حسها ماتنوصف ..
لم خالد عياله وباسهم ، قام على حيله ولف وشافها ..
خالد حس انه فحلم مستحيل يكون واقع ..
خالد : غــلا ؟؟
غلا : اي غلا
اللحظات اللي مرت بينهم بدون كلام كانت من أحلى لحظاتهم من بعد فرااق طوييل
أحياناً..
يعجز القلم عن ترجمان ما يريده القلب..
وأحياناً..
تكسر الروعة..قنينة الحبر..
والأسطر لم تكتمل..
وأحياناً..
تحاول..وتحاول..
أن تبحث عن حروف مركبة..
تصف بها ماتراه ..
لكنها ابدا تصر على البعثرة..
فتحمل حبرك وقلمك وسطورك الخاوية..
تاركاً صورة خياليه تقرب بها لاذهان القراء الصوره..
خالد : غلا انتي رجعتي؟
غلا تبي تشيل التوتر،، تخصرت له : شهالعفسه اللي مسويها فالبيت ها؟
خالد يلمها وكان بينقز عيونها : اههههه يابعد عمرررري والله
غلا صاحت : ادري غلطت خاالد والله ادررررري
خالد : اووش خلاص ، انسى كل اللي صار ، تراه يكدرني حييل والله
غلا : انشالله
خالد : شهالخبر الي سمعته ؟


غلا : شنو؟
خالد : مريوم انخطبت !
غلا : ههه شفت شلون
خالد : من الحين الخطاب عليها ؟
غلا : طبعآ ، مو بنت خالد !
خالد : ...... طبعآ طبعآ
الحرب اللي كانت شانه بين العنود ولطيفه محد منهم تكفل انه ينهيها و عمر تعب من امه حييل لدرجو انه فكر يتم عايش فالبيت بروحه ..
لكن شلون بيسلم من لسان الكل ؟ والناس ..
عمر سجل بدار لتحفيظ القرآن ، لان حس اللي صار فيه نعمه من الله ، بعد ماكان اعمى ورد فتح ..
طلع من المعهد وراح الجمعيه مع تركي بيروحون الشاليهات بس ياخذون لهم اغراض ناقصتهم ..
وهم طالعين من الجمعيه والاغراض فيدهم ، لمح بنيه واقفه بروحها وشكلها ظايعه ، عمر قال لتركي ينتظرون يمكن فيها شي ..
طولو ربع ساعه - نص ساعه - ساعــه ..
نزل عمر لها وسألها لأن شكلها مب قطريه ..
قرب من وجهها وشافها ....!!
عمر : ريمــــــا!
ريما : عمر؟
عمر : شتسوين هني؟
ريما : شسوي؟
عمر : صار لج ساعه واقفه !! تنطرين حد
ريما : لا ،، بس .
عمر : بس شنو
ريما : انت تدري ان ابوي سفير وخلاص ابوي قدم استقالته تعب من الشغله ، فكرنا ننزل قطر شوي ، وانا الذكيه نزلت للجمعيه هني بروحي ، شوفة عينك ظعت
عمر : شلون نزلتيها ؟ حد جابج ولا بيتكم قريب !
ريما :مع غاليه
عمر انعفس وجهه لما سمعها
ريما : بس ضاعت عني بالجمعيه وماردت !!
عمر : وبيتكم وينه؟ تعرفين جم رقمه ؟
ريما : مامعاي تليفون
عمر يطلع تليفونه وعطاها اياه ومشى خطوتين جدام عطاها ظهره لين تخلص ..
ريما ماتت من الفشيله ، عمر يسوي لها جذي ، بعد ماكانت تحاول تستفزه بكل الطرق ..
ريما : طرشي لي حد ياخذني الجمعيه بسرعه
غاليه : موبايل من؟
ريما : لج ويه تتكلمين ، تصرفي بسرعه
غاليه : اوكي اوكي ، يلا باي
وسكرت ..
ريما تعطيها التليفون : مشكور
عمر : العفو ، ها ننظرج ولا نروح
ريما : لا انت موملزوم فيني ، ماقصرت
عمر يهز راسه ومشى عنها
تركي : من هذي؟
عمر وهو يسكر الباب : وحده كانت معاي يوم كنت ادرس بامريكا
تركي : اهااا، ها عمير شكلنا حيبنا
عمر وهو مستهزء بكلامه : هاهااااي، خل اللي فالقلب فالقلب ، خلني عايش على احلامي احسن لي
تركي : ايه شعلييك ..
ومشوا عنهـا ..
خل نقول لكم اللي صار بين (غاليه) و (جاسم) : خطيبها سابقاً ..
جاسم بعد ماكلمها وايد بانه يرجع لرفيجه عمر ، قالت له انها انغصبت على ولد عمها ..
جاسم كان يدور عمر ومايدل بيته ليين شاء القدر ان ابو جاسم وامه يتوفون وسافر الامارات يتم مع اهله .. وهو لين اليوم يدور على اي شي يدله على مكان عمـر رفيجـه ..
غاليه كانت تتصل له وتطرش له مسجات انها انفصلت عن ولد عمها لين ماآخر شي اعترفت له ان السالفه كلها من تأليفها كانت بس تبي تشوف مدى حبه لها ..
جاسم عافها وشافها حييل رخيصه ، وطاح من عين نفسه انه فكر فيها فيوم تكون زوجه له وام لعياله ..

غلا كانت قاعده بالصاله و فيصل حاشرها يقول له عنده واجب تلوين ..
لووول 24 ساعه يلون هالولد ..
غلا : انزين حبيبي ، خلاص لوون ، بعدين بشوفه
فيصل : لاااا ، الحيييييييين
غلا : فيييصل خلاص ماما ، بعدين
خالد : شفيك فيصل؟
فيصل سكت وقعد يلون
غلا : ماعليك منه ، وين بتروح؟
خالد : عندي كم شغله اخلصهم وارجع ، تامريني على شي؟
غلا : ابي سلامتك ، بتتأخر؟
خالد : ليش؟
غلا : لازم نطعم مريومه
خالد : اهههههه والله وكبرت ياخالد وصرت ابوو
غلا ظحكت له : اذا مشغول بروح بروحي
خالد : افا (يقعد عند ريلها وهو ماسك يدها) ، ماتبيني؟
غلا استحت ، صج لين الحين مانست اللي صار : انتظرك يعني؟
خالد : ماني مطول نص ساعه وراجع
غلا : انشالله ..
طلع خالد من البيت وهو فرحان ، صار اللي ماكان يتوقعه ، وردت له غـلا ..
خالد ماطاوعه قلبه يطلع ورجع البيت
غلا تخرعت : شفيك خالد؟ تعبان؟
خالد يقعد حذاها : لا بس ولهت عليج
غلا ماقالت شي ونزلت راسها ..
خالد : اخاف ترمش عيني وتمر ثانيه وماشوفج ، مابي اطلع ،، بقعد
غلا : اللي تبيه
وصلت غلا مع خالد لبيت عاليه رفيجتها ..
غلا : انشالله خالد ، خلاص خلني انزل
خالد : انزين خلاص ،، تعالي شوي
غلا : خاالد والله بتأخر فشله حبيبــي ..
خالد بسرعه يبوس خدها وغلا تظحك عليه
خالد : اي ظحكـي الله يسامحج ياغلوي
غلا : ههههه حياااتي انت ، تسمح لي أنزل ؟؟
خالد : اي اسمح ، بس ها ترا الساعه 8 و 95 دقيقه انا عند الباب تسع انتي بره
غلا : ههههههه انشالله ،، مع السلامه
ونزلت غلا ..
وصلت غلا عند الباب وانفتح فويهها ..
عاليه : غلوووووووووووووووووووووي !!!!
وتطب عليها لمتها ودخلوا داخل البيت ..
خالد وصلها وراح لربعـه ،، عمر كان قاعد فالبيت بيطلع بعد شوي ، مع امـه ..
لطيفه : تسمعني ، الاربعا عزيمه ، وكلكم موجودين ، بيجونا كلهم ، لاتفشلوني، تقولي مع ربعي ، سلم وانرزح لين يروحون
عمر : منرزح يمه منرزح ، لين الله ياخذ أجلي
فاطمه وتغريد : ههههههههههههههههههههه
لطيفه : مستانس تظحكهم
عمر : يمممه ، بتقولين حق النمله ليش تدبين بعد ؟؟
لطيفه سكتت عنه وكملت الجااي ..
عمر يبي يحر امه وبعد يبي ينرفز عمته
عمر : ها عميمه (تكره هالاسم تغريد ) ،، مالقيتي لنا جي بنيه حلوه نخطبها ؟؟
تغريد : صج عمور ، تبي تعرس
لطيفه : ويه ويه ويه مابغيت
عمر : تدرون شلون ، لا خلاص مابي
لطيفه : انت تسوي جذي تبي تحرني تبي تقهرني تبيني اموت
عمر قام لها وهو سكران ظحك ، كلهم تبدلت وجيهم وتصرفاتهم بتغير كلماته ..
حب راسها : لا يما ههههههههههههه بس استانس اطفركم
تغريد : تطفرنا ها يالخسيس
عمر : الله يسلمج
تغريد : هههههههههههه ..

نرجع لـ غلا و عاليـه ..
عاليه : من صجج؟؟
غلا : والله العظيم ، عليوه كلش مافيني حييييل ..
عاليه : شبتسوين ؟
غلا : لو اطيحه حرام ، بذبح روح ، بس شسوي ، طلعت الكلى عندي تعبانه وانا آخذ مسكنات وخالد مايدري مابي اقوله ..
عاليه : آييه علييج ، لازم نشوف لج دبره
غلا : خالتي هني؟
عاليه : لا والله راحت السوق ، يبي لها شوي وترجع
غلا : انا ماقلت لخالد لاني مابي ، والله تعبانه حيل مع هالـ3 ، هالمره يجيني رابع ويكملها بعد ..
عاليه : ماعليه حبيبتي ، خير و بركه اليهال ، طولي بالج أكيد لها حل ..
غلا ابتسمت لها بيأس ..
قعدت غلا مع رفيجاتها وسوالف وتغشمر ، تبي تشيل الهم شوي عنها ، وتخفف عنها اللي فيها ..
تملل خالد من اليمعه مع ربعه وطلع عنهم رد بيته ، بدل ملابسه وقعد يدخن فالبلكونه ..
طلع وراح شاف مريم ، شالها وقعد معاها فالصاله ..
حطها فحظنه وعضت صبعـه ..
خالد : ااااحح يام خدووود ، شسويتي ؟
مريم تصرخ وهي تظحك ، تستانس لما تشوفه معصب ويصرخ لووول ..
خالد حاطها فحظنه ويشوف التلفزيون ، تملل ..
خالد يلف مريم عليه ويكلمها
خالد : تدرين شلون ؟ احسن شي نلبسج ونروح
مريم تطالعه وترد للعبتها
خالد : مب عاجبج ها ؟


مريم تكفخه باللعبه على ويهه
خالد : اححيييي ، ان وديتج يالخايسه ، خلج مكاانج
الخدامه جات تشيلها لانها بدت تصيييح ..
خالد يطالع الساعه : افففففف ليش جذي
الوقت كان يمر عليــه بطيء حييل .. بس مامنع انه يلبس وياخذ عياله ويروحون بيت اهله ..
وصل للبيت و تملل ازيد لان مالقى فيه حد يسولف معاه مافي غير امه و عمته ، بس احسن من مايكون بروحه ..
خالد : ها عمتي .. شلون علوي وخالد؟
تغريد : الله يسلمك ، طيبين حبيبي، شلونك انت ؟ وينها غلا ؟؟
خالد : دام عمتي جدام عيوني أكيد بخير ..
تغريد : بسك من هالكلام
خالد : ههههههههههه شدعوى عمتي نسينا الغرام
تغريد : هههههههههههههههههههه
خالد : اي شعلييييج ياا عمة الحسن
تغريد : انت اللي يقعد معاك يستخف
خالد : ملزوم يالغاليه ، من يشوف هالزين شلون مايجن ( يظحك بقو عشان يشوفون غمازته )
تغريد : هههه انزين شفناها ،، مرتك وينها ؟
خالد : مرتي حبيبتي؟ ( يبي يقهرهم ) ..
تغريد : اي وينها
خالد : غلااي؟
تغريد : لا والله ، يحليييييلك ، خلصني وينها
خالد : وصلتها لرفيجتها هذي ، عاليه
تغريد : ااااها ..
خالد : عمير وينه ؟ شكله طالع
تغريد : اي طلع ، ترا اهل الكويت بيوصلون الاربعا انت و عمير جيبوهم ها ..
خالد : ياحلاوه يالعمه ، اركب الحريم وياي ، عشان تقلفعني ام العيال ، بره البيت سيييده
تغريد : هههههههههههههههههه ، ياخالد يايمه متى بتعقل ؟
خالد بجديه : افا يالعمه ، الحين اللي يبي يشوف هالظحكه الحلوه يصير العقل طاير منه؟ احسن خل يطير ، اذا عشانج راضي
تغريد : وي يبختها غلوي (تدز ويه خالد)
خالد : ها عيييل، هذي الغلا مب اي حد
تغريد : هههههههههه ، انزين سمعتني مب ماتروح
خالد : لا افا عليج ،، انا بروح اشوف عمير
تغريد : قلنا لك طلع
خالد : يمكن فالمجلس يسويها اخوي ، سوسه ماتعرفونه
تغريد : اهههه ، كيفك
مشى خالد لدار اخوه و هو يمشي شاف فيصل و سعد يلعبون مع علي و خالد ، بس مالمح مريم ، مريم كانت غير عن الصبيان ، مدلعها ، ليش انها طلعت مثل غلا ماعندها خوات ، بس مانقدر نأكد هالكلام لحد الحين ..
دورها وشاف الخدامه قاعده تأكلها ..
تطمن و راح المجلس مالقاه ، قال بيروح يشوف داره ..
فتح بابها وكان حاط الستاند و كأنه كان يرسم رسمه بس ماكملها ، والرسمه تعبان عليها شكثر اوراق مقططه و صج لين الحين ماكتملت بس تشـد النظـر حييـل ..
كان راسم بنت أو أم بمعنى أصح حاظنه طفل وشكلهم ولا أروع ..
راسم بس الخطوط الرفيعه ، يعني لازم يرجع و يعيد على الرسمه ويكملها بكل تفاصيلها ..
جره الفضول لأشيا وايد ،، فتح ادرج مكتبه الكبيره وطلع الملفات الي يحط فيها رسوماته ،، حس خالد انه كان وايد مسفه لرسم اخوه ، لما كان عمر صغير بالسادس والرابع ، ماعنده غير خالد اخوه ، وخالد كان شيطان شوي ، كان يجيه يراويه الرسم يشوفه بس جذي يسايره فالكلام ، لكن الحين لما كبر أخوه ، والفن عنده ارتوى من كل نايحه ، صار فنـان مبدع بكل جرة قلم ..
أغلب رسماته فيها ميل للحزن ، والبقيه حلوه ، وفكل رسمه حاط التاريخ وكاتب اسمه بشكل فنـي ..
خالد كان يروح ويرد على رسمتين عجبووه حيييييل وحاطهم عمر حذا بعض ..
نفس البنت وخالد يحس يعرفها ، شايفها ، مو غريبه عليه..
الأولى بنت قاعده على كرسي شزلنق ،، الكراسي اللي تنحط كديكور مالها أيادي .. (انشالله اكون عرفت اوضح ) ..
والبنت منزله ريلها لنهر وخصلها طايره وورد الياسمين منتشر على كل مكان ..
الوانها الاسود والكحلي والازرق الخفيف مع الابيض طبعآ ..
خالد دقق فيها بس ماعرف من !!
و الرسمه الثانيه ..
تذكروون لما غلا دخلت دار عمر مع عمها سعد و خالد وشافت عمر راسم بنت متسنده على نفس القعده بدارها وتطل من الدريشه ..
خالد انقهر لان تمت الصور منطبعه بخياله ، الا يعرف من هي
رجع خالد فتح الدرج يحط الملف بس ..
شاف دفتر اول مره يشوفه عند عمر ، وشكله مليان اشيا وقصاصات من الورق و صور واشيا مالها أول ولا آخر ..
خالد : من متى عمور رومنسي؟ والله حااااله ..
انصعق خالد من اول مافتح الدفتر ..
كان مثبت صورته ( عمر ) مع غلا يوم عيدميلادها وهي صغيره ..
والصوره واييد حلوه ، مسوينها لهم بالأبيض والأسود و غلا شكلها وايد مستحيه منه وهي جاره ثوب عمها سعد ..
كاتب بخط فنان و التشكيل لا منتهي عليه (( دنيتي غـلا )) ..
اشياء ..

انقهر خالد على الشعر ، ماغيرها غلا اللي تخلي قلبه يخفق ، وماغيرها هي اللي تهزه ، وماغيرها هييي اللي معذبتهم ..
يدري انه يحبها من نظرات عيونه مبين ، لكن ...
كمل الاشعار والاشعار وايد ،، يبي لنا جزء كامل بس نحط لكم اشعاره عليها

شاف صفحه مدبس عليها عمر شريطه حمرا ،، استغرب لان الشريطه مالها أي قصه و دخل فاللي مكتوب ، والشريطه ناعمه ،، حق عمير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الاشعار كانت كلها عمر يحفظها ، واللي هو كاتبها ، موقع تحتها ..

على الورقه اللي فيها شريطه مكتوبه هالقصيده ..

لبيه يـاروح الغـرام وساسـه
ياوردةٍ فـى مهجتـى مغروسـه
يافاتنه يا شامخـه يـا ألماسـه
يحفظك رب البيت يا محروسـه
غلاك بنـك بخافقـى مجلاسـه
بنكٍ تزود بكـل صبـح فلوسـه
وشوقك بأوردتى يبث أحساسـه
كنـه يطبـق هجمـةٍ مدروسـه
إن قلت أودع ذكرك وهوجاسـه
عادت علي جروحى المحسوسـه
طيفك ليا منه عـزف مرواسـه
أضمه لصدر الوجـع وأبوسـه
ليت الغياب اللى ذبحنـى باسـه
يعلمـك وشلـون حـدة موسـه
وش ذنب من ودع فرحه وناسه
وضاقت عليه الارض فى ملبوسه
يشهد عليـه الحبـر والكراسـه
والليـل لامنـه بـدا بعسوسـه
وزوداٍ على جرحٍ تزيد اوناسـه
يلوم فيك حظوظـه المنحوسـه
لولا الامل بالوصل يحيي ياسـه
وألا غدا فـى حالـهٍ ميئوسـه
البعد يا جعله مـا يسلـم راسـه
شوكٍ على رغم الظروف ندوسه
يـا فاتنـه والعالـم الهـلاسـه
عندك خبر منا غدت مضروسـه
تدرين ويش الموت يـا مياسـه
شيٍ يخلى عاشقك فـى حوسـه
عطرك ليا نسنس شذا نسناسـه
أعيش حالـه ثانيـه منكوسـه
(( هـــذي غـــــلاي )) ..



وفآخر صفحات الدفتر ، شكلها بآخر ايام حبه لغلا بعد مافارقها ، اشعار تجيب الكئابه ..
كاتب كلام يقدم فيه الشعر ..


مشيت لدارها بركاد ،، والروح تهتز مثل شعرةٍ يطيرها الهوى ،، اوقدت شمعتي فمهب الريح وانطفت ، بقيت أنا ونوحي ودمع عيني والريـح ،، بقت شمعتي وراحت عيوني ، وغلا لين هاليوم فعيوني ، صحيح وادعتني واتركتني ، نستني أو تناستني ، مهما جرى من غلاي وحصل ، تسكن بخفوق غيري تصير نبضه والهدب ،، تبقى حياتي ، ضي عيني و ظلها ..



تزايد من شقى حالـي جروحـي
وعيني دمعها يـذرف سفوحـي
بكيت بـدار خلـي يـوم جيتـه
وشفت الحمام بأركانـه تنوحـي
ذكـرت أيامنـا الحلـوات فيهـا
على وضح النقاء راااحت مزوحي
تولـت مـا كنهـا غيـر ليلـه
ليالي الحب مسرع مـا تروحـي
تخلينـا بذكـراهـا حـيـااارى
وتخلـي خافـي العلـه يبوحـي
الا يالوعتـي وياشيـب عيـنـي
مـن أيـام غرابيلهـا تلـوحـي
تجمعنـا وتبعـدنـا بسـاااعـه
ولم الشمل مـن عقبـه نزوحـي
ترى فرقى الحبيب يبري ضلوعي
ودمع العيـن للغالـي فضوحـي
أحـس بلوعـت الفرقـا وأداري
وأخفي بالحشاء ساطي جروحـي
تداركنـي وأنـا بـأول شبابـي
ترى مثلي على قربـك شفوحـي
عجزت الحق من الدنيا مـرادي
تعاندنـي وأنـا قلبـي طموحـي
أبيهـا تعتـدل لـو يـوم لــيّ
وأحقق رغبتي واسرح وروحـي



خالد حذف الدفتر على الطوفه وخلاه مثل ماهو رقع باب الدار وراه وهو طالع من البيت ..
توه بيمشي يرن موبايله .. غلا تتصل ..
خالد مجبور يرد بس مايبيها تسمع صوته وهو فهالحال ..
استسلم للرنات اللي تعيد وتزيد على مسمعه
خالد : هلا غلا
غلا : اهلين خالد وينك؟؟ الساعه تسع ودقيقتين الحين
خالد : كاني جاي آسف الطريق زحمه
غلا : انزين شفيك؟
خالد : لا ولاشي مريوم عاضه خدي ماقدر اتكلم عدل
غلا : اااها ،، خلاص عيل
خالد : انشالله مب متأخر ثواني انا عندج
غلا : اوكي حبيبي ، مع السلامه
خالد : مع السلامه
وسكرررت ..
ام راشد : ياغلا ، ولاقعدتي معانا ولاشي ..
غلا :شنسوي بعد ، ورانا فيصل و سعد ومريم ، ماقدر اخليهم مع الخدامه اكثر من جذي
عاليه : مادري متى بتشيلين هالفكره من راسج ؟ وان تموا مع الخدامه ؟ مب كل الخدامات جلاب؟
ام راشد : لاوالله تفكيرها عدل وعين العقل بعد ، والله تربي عيالها بكيفها ومتى ماعتازت الخدامه تعاونها ، شدراها يكفخونهم يسمونهم ماتدري
عاليه : وااي منكم انا مابي عيال زين مابي
غلا : ههههه شدعوى علوي
عاليه : اف سكتي خليني اعرس بعدين تحجوا
غلا : ههههههههه
توها غلا بتكمل كلمتها الا خالد متصل ..
سملت عليهم و طلعت من البيت و أحلى الذكريات مع رفيجتها تسترجعها ، لكن لازم تشوف لها حل باللي يصير لها ..
وصلت ولقت خالد متسند عند الباب اللي لازم تركب منه
غلا تبتسم له : شفيك؟
خالد جنه كان سرحان وقطعت عليه : ها؟ لا ولاشي ( يفتح لها الباب )
ركبت غلا وهي ماتدري شفيه خالد من عيونه كلام فقلبه افكار وايد تدور فباله ..
ركبت غلا السياره و خالد ساكت ..
رجعت غلا راسها على ورا وسندته تفكر فكلام أم عاليه ..
قالت لها ان لازم تقول كل اللي يصير لها مع خالد ، لانه ريلها ولازم يعرف عن كل شي .. والنصايح فبالها ارتصت على بعضها ، لين ملت منهم ونطقت ..
غلا : خالد !
خالد : هلا؟
غلا حست انه مب وقتها : فيك شي؟
خالد : لا مافيني ، وين تبين نروح ؟
غلا : البيت وين بعد؟
خالد : بس اليهال فالبيت العود
غلا : وديتهم؟
خالد : اي تمللت بروحي ، جان نروح ..
غلا : ااها ، خلاص عيل نروح لهم ومره وحده نسلم على عمي ويدتي ..
خالد تم معصب ويتحلطم فقلبه لوول ..
وصلوا للبيت وخالد على ماهو يولع زقاره يطفي زقاره .. و غلا ساكته لان تدري ان خالد وصل لمرحله انه مايدخن الا اذا تظايق كلش ، وغلا قالت لين هدى اشوف شفيه
غلا تمشي وهو متجدمها ، خالد حس أن اللي يسويه ماله أي داعي ، كان يحبها وأصلآ الغلط مني انا اللي خذتها ، بس عاد صارت مرتي ، اففففف ...
يلف لها خالد ..
وغلا وقفت مكانها .. ماعرف شتسوي
خالد رجع كمل طريقه وهو متظايق أكثرر ، غلا ماازعل منها بس متظايق من اللي شفته ، شلون غيري يحبها ، غيييييري؟
فتح خالد الباب وغلا كانت وراه وكانوا كلهم موجودين ..
خالد : السلاااام
عمر يكملها : علييكم
خالد : اههه ها انت وينك؟
دخلت غلا وهد خالد الباب بعدها ..
عمر : هلا ومرحبااا بوفصول
خالد : أهلين
عمر : يه ترا الكلام ببلاش
خالد : ادري
عمر : شلونج غلا؟
خالد انقهر جان يرفس الكرسي، وعووورته الضربه
غلا : حمدلله ..
عمر : شبلاك ترافس؟
خالد : فيني حارج
عمر سكت عنه وقعد وحط يدينه ورا راسه وكمل السوالف مع ابوه ..
غلا قعدت شوي والأسئله والأجوبه مع لطيفه سطحيييه ومختصره لأقصى درجه ..
عمر حاول يعرف اخوه شفيه بس مارضى خالد يقول ،، خلاهم وراح داره عمر ..
تموا لهم شوي وخالد يرد أقل من السؤال لوول << حلو التعبير !
خالد : ها غلا نمشي؟
غلا تأشر له بعينها وهي تغمضها على انها موافقه ..
لطيفه : وين تو الناس ؟
خالد : ماعليه يمه بتملون منا الاربعا ، وراي دوام وسعد وفيصل بعد ..
سعود : روح يايبى ، ارتاح ، بس ها لاتقطعوونا ..
غلا تبتسم لعمها وخالد بعد : انشالله يبى ..
راحت غلا وخذت مريم معاها ولحقوها سعد و فيصل ..
خالد استغل الوقت وراح يشوف عمر ، الباب كان مردود وقف خالد يسمعه شيغني؟

هات العذاب وحزنك والألم
واظحك ياخالد واجعل الهم نسيان
هات الشقى والهم وطعون الايام
خذ فرحتي والشوق ياأغلى انسان
خل السهر لي وانت خل عينك تنام
تعمى عيوني لو غفت وانت سهران




خالد هزته اللكمات الللي يقولها اخوه وايد ، افففف انا شلون احتريت منه ، مسكين والله مسكين
خالد : لا عمور ، لاتقول جذي
عمر يلتفت عليه : اههه ، ها انت هني !!
خالد : لا هناك
عمر : ههههههههه ،، وسع صدرك يااخوي مافي شي يسوي ..
وصلوا للبيت و خالد لين الحين على ماهو عليـه ..
غلا : خاااالد ، بتقولي شفيك ؟؟
خالد : شفيني غلا ، وغلاتج مافيني ، بس مصدع شوي يمكن من اللفه وياهالريمم
غلا : اااها ..
انسدح خالد على كرسي الصاله و غلا قفلت الدار تبدل ملابسها ..
مشى خالد بخطوات سريعه لين باب الدار وفتحت غلا الباب ..
خالد يقلد كاظم الساهر ويقعد على ركبه وحده والثانيه رافعها ..
خالد : و إنــــــــي أحبـــــــك ..
غلا تخرعت واستانست وكل المشاعر حستها فثانيه
غلا ويدها على قلبها : ههههههه حيااتي والله
خالد يحب يدها ..
غلا : اي الحين انت خالد ، مو مساعه
خالد يعفس ويهه لها
غلا : ههههههههه
خالد : وسيم بكل حالاتي
غلا : صحح حبيبي


يوم الاربعـا ..
على العصر خالد قال لغلا تجهز عشان يوصلها للبيت العود ويروح المطار ..
غلا طولت وهي تتعدل وخالد مع اليهال تحت يلعب لاخلاهم يبدلون ولا هو بدل ملابسه ..
خلصت غلا لبسها وتكشخها ونزلت كانت لابسه فستان لونه وردي هاادي حلووو من الحرير مافيه ولا شي غير شرايط خفيفه مسويه ديزاين كلاسيك .. وشعرها مخليته عادي ..
نزلت لخالد
خالد كان قاعد يركب التركيب مع سعد ، ويوم شافها وقف ..
خالد يمسك قلبه :: آخ ،،، ياعييينهااا ياشعرها .،. ياعينها ماترحمين المجاريح اللي مشاعرهم غرامك جرحها ، ياشعرها لاتنثني لي مع الريح صورتك طول فراقنا مامسحها
غلا ابتسمت بس تذكرت اللي صار وبسرعه تغير مزاجها ..
خافت لايكون بعد فهالرووحه شي أكبر ، ويكون اللي سووه لها ذاك اليوم تمثيليه ..
خالد : افا ياغلا تكشخين وانا لا ، مايصير جذي
غلا : ههههه كله منك قاعد هني زين جذي بنتأخر الحين
خالد يمسك غلا ويلفها ، غلا استحت واااايد ، فيصل و سعد موجودين و هي مسكينه شبت فيها ضوو لوول ..

خالد : would you dance with mee ?
غلا :ههههه ، لا ، يلا خالد رووح غير حبيبي ، بنتأخر
خالد برجا : غلاا ، غلااي
غلا : مااافي ، يلا بسرعه بسررعه
خالد يغير ملامحه على انه زعلان غلا خلته يمشي وركب الدرج خالد ، لفت غلا عليه وشعرها يلف ، ماقدرت تشوفه و ردت لفت وهي تظحك
خالد توه بيتكلم الا سعد يصييح وهو يبدلون له
خالد : حبيبيي ياولدي تحس بمعاناة ابوك
غلا تلف وتطالعه وهي مرفعه حاجب : لآ؟؟
خالد : ييه لاتطالعيني جذي
غلا تسوي روحها ماسمعته ..
خالد يغني وهو رايح الدار : لف شرطان الذهب فوق المتون ، لَفها يوم التوت فوق البياض ، خاف غضات الصبايا يزعلون ، سيدات البيض مافيه اعتراض ..
غلا تسمعه وتظحك ..

بعد المغرب طلع عمر و خالد للمطار والحريم وباقي الرجال فالبيت العود ينتظرونهم
خالد فالمطار يقعد على الكرسي و يقوم
عمر : اففففف خالد اقعد لاتنرفزني
خالد : مااقدر اصبر
عمر : ههههههههه لا اله الا الله
خالد : عمر تخيلني اطير؟
عمر انفقع ظحك : اههههههههه شبلااااك انت؟ النطره تسوي فيك جذي؟ قوم قوم ، رد البيت لاتخليني استخف حذاك
خالد : يلا جب ، انا اخوك الكبير ، وين الاحترام يالهيس
عمر : شسوي تيس
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لا حبيب قلبي محشووم افا عليك
عمر : لا والله
خالد وهو يعدل ثوبه : اي والله
عمر : خالد خالد ، ، هذول هم؟
خالد : اييييه ..

فالبيت الكل كان موجود والسوالف فالصاله تعور الراس ههههههه الكل يتكلم ..
بنات وشباب حريم ورجال يهال وكبار ..
غلا تحس راسها يدووور يكلمونها من الصوبين وهي أي صح ..
وصلوا والكل قام يسلم يطوفون على الواقفين وكانوا ينتظرونهم ،، غلا بالغلط سلمت بس اشوى كانت على خالد
خالد : هههههههه غلاي شفيج ههههههه هاي اخاف سووو لي نيو لوك ماعرفتيني
غلا بطنها كان يعورهااا و ظحكت له : لا بس ...
المها تجرها من خالد : هلا واللله غلاااا
قعدوا شوي ولما جا وقت العشا غلا راحت مع عمتها ، قالت يمكن اذا تحركت شوي وكلت يخف العوار ، وهي الحين حامــل ، لازم تاكل عدل ..
دخلت غلا وقعدت تصف الاكل فالصينيه دخل خالد وقعد يتشيطن عليها
ياخذ من الاكل شوي وياكل ويروح لتغريد وياخذ وياكل ويرجع لغلا لين خلص نص الصينيه
غلا : خالد ،، عاجبك الحين ، شوفي عمتي شنحط للناس
تغريد : ياخالد شسويت هههههه
خالد : علييي بالعافيه ، حبيبتي عطيني عصير
غلا : بعد
خالد يمد يده : بسرعه لوسمحتي
غلا ماقالت شي وراحت تصب له صبت وشالت الكاس والعوار زاد عليها مره وطاح الكاس وانكسر
غلا ماسكه بطنها ومغمضه عيونها بقوووو
تغريد : بسم الله عليييييج ،، شفيج غلا ؟؟ شيعورج
غلا على رغم انها ماتقدر تتكلم : مافيني مافيني
خالد : شفيييج ، بطنج يعورج؟ تحجيي
غلا انتبهت ليدها وشالتها : لالا ، مافينييي
خالد : شنو مافيييج!
غلا تنرفزت من حنة خالد : افففففف خالد اسكت مافيني شي
خالد : مب ساكت ، شفيج
غلا شوي خف وقدرت تفتح عيونها : مافيني شي خالد ، خلني خلاص ..
هدته غلا وطلعت عنهم
قعدت شوي شوي تتسحب وراحت دارها ، دخلتها وقفلت الباب قطت روحها على السرير و غمضت عينها ، ريحت شوي وبعدها قامت ..
غسلت وجهها عشان تنتعش ، وطلعت عدلت شكلها فالمنظره ورشت عطر شوي ونزلت ..
قعدت معاهم و خالد كل شوي يسألها شلونج؟ فيج عوار؟
غلا تكلم خالد : ماجات عليا صح؟
خالد : صح
غلا :ليش؟
خالد : ماادري !
غلا سألت المها وقالت لها ان عليا قالت لهم انها ماتقدر تاخذ اجازه وتسافر لقطر ..
غلا حاولت تصدق الي قالوه ..

بعد اسبوع عمر كان طالع من بيت تركي الساعه 11 فالليل
شاف جاسم رفيجه داخل للمجلس
ماعبره وكمل طريجه وركب سيارته ورد البيت ..
لما وصل عمر دخل يتسبح ولما طلع شاف 3 missed calls الرقم غريب واول مره يشوفه اتصل
وانصدم
تدرون من متصل؟


عمر : شتبين غاليه؟
غاليه : مابي منك شي ، ابي اسأل عن جاسم ، صار لي فتره مادري عنه ..
عمر : ماتدرين عن ريلج
غاليه : كل شي تفركش بس كنت ابي اقوله شي لكني مب محصلته
عمر : هـه ظحكتيني تصدقين وانا من اسمع صوتج ماداني اظحك ، تسأليني عنه وانتي اللي ماتبينه يماشيني ، روحي يا بابا خل تنفعج افعالج
غاليه : شهالأسلوب انت؟ ماعندك ذوق؟
عمر : تعلميني بالذوق اللي ماتعرفينه ، ياحليلج والله ، شوفي يابنت الناس ، سمعيني انتي واللي عندج وخروو عني وخلوني كاف شري ، لان ماعندي وقت اظيعه معاكم ، مع السلامه .

وسكر الخط فوجهها عمر ..

نزلت غلا للصاله وهي تبي تقول خبر خايفه منه لخالد ..

خالد : شنو قولي عمري؟
غلا : امم،، بس ها لاتعصب عفيــه ..
خالد : ماااني معصب ، قوولي يلا ، كاني اسمع
غلا : اليوم شنو؟
خالد : السبت!!
غلا : تدري عاد اليوم الدريوليه كلهم بإجازه
خالد : كلهم دريول عندنا فالبيت ، شنو يتفاقمون؟
غلا : هههههه لا حبيبي انت مافهمتني اشرح لك؟
خالد : أي حبيبتي غردي ..
غلا : شوف الله يسلمك ، المها وبنات خالتي كلهم لازم نوديهم يتسوقون
خالد : هوب هوب انشالله تبوني اناا
غلا : والله مافي غيرك انت يابعد عمري فيك الخير حبيب قلبي
خالد : وشووو لااا ، غلا شلون جذي ، اهون عليج غلوي؟ لالالا تتغشمرين صح ؟
غلا : ههههه لا والله ، أصلآ انا اللي رشحتك ومحد يصلح غيرك لهالمواقف حبيبي ، ماراح نطول
خالد : لا بعدي والله ، رشحتيني ، تعبان انا ، مريض فيني صخونه ، شوفي حطي يدج ( يقرب راسه لها) ،، حااار
غلا : لااا وي يابعد عمري ،قوم انا جهزت لك كل شي كل شي بس قوم والبس ونطلع
خالد : ههههههه غلا من صجج
غلا : يلا خالد قوم البس ، لو الحين انت رايح ومبدل جان خلصنا
خالد : شنو خلصتوا؟ غلااا مب علي انا ، انتوااا يبي لكم على الاقل ساعه فكل محل
غلا : شدعوى خالد ، تبي تفشلني جدامهم صح ! قولها .. خلاص بعتذر لهم ، بقولهم خالد يردني ومايبي يطلعنا
خالد : غلا لاتسوييين جذي ،، افففف ، خلاص انزين ، عشانج بس ، ام كشه بتطلع ؟
غلا : لاتقول ام كششه ،، اسمها مريم ، خالد لاتعقدهاا
خالد : ههههه انشالله انشالله ، لا ومتأكده من الرد بعد وجاهزه الحلوه
غلا وهي تبتسم : أي أي بس انتظرك
خالد : داري انا .. انشالله دقايق وانزل

راح خالد وبدل ملابسه ..
قعد يعدل شكله قبل لاينزل وتذكر ان عياله بيتمون فالبيت بروحهم .. راح لعند الدرج ونادى غلا ..
خالد : غــــــــلاااا ....
غلا وهي تمشي له : نعـــــــم
خالد من فوق الدري : أولياء عهدي بنخليهم فالبيت؟
غلا : لاا اليهال بتطلعهم خالتك و من زمان مرت عليهم
خالد افتشل : احم ، أي انا كنت ادري يلا انا خلصت ..
غلا : يـلا ..
نزل خالد وركبوا سيارتهم ، راحوا للبيت العود و حملوا السياره لووول و للمجمـــع ..


فالمحــل ..
خالد كان يايوقف داخل المحل بس بعيد عن الناس بأول المحل ، واذا كان زحمه يوقف بره ..
دخلوا لمحل فيه للبنات والشباب والاطفال ..
خالد راح يشوف الملابس الرجاليه يظيع وقت ماراح يشتري بدلات لانه مب فحاجه
مشى يشوف وين صاروا بيطلعون والا؟ وانحررج حييل لان المحل انترس حريم ، وهو يمشي خبط فبنت بسن غـلا او اصغر شوي ، لكن انحرج كانه خابط فمره اكبر منه
خالد وهو منزل راسه من الفشله : آسف آسف ، ماقصدت ..
مشى عنها والبنت كانت تظحك شكله مفتششل عدل ..
المهم خالد دورهم اللي فالشرق واللي فالغرب واللي تجرب مكياج واللي تقيس ملابس ..
شافهـأ ، وين؟؟؟
بسكشن اليهال و كأنها تدور شي لمولود جديد ،، ماتوقع خالد وقال يمكن لحد من رفيجاتها ولا شي ..
وقف خالد على جنب وهو متجتف بيد واليد الثانيه على حنجه ..
غلا انتبهت انه موجود وهدت اللي كانت تشوفه وراحت له ..
غلا : هلا ، هلا و غلا ، ولهت عليك وينك؟
خالد يبتسم لها بنظراته الخبيثه ومايرد عليها
غلا : ويي خالد شفيك !!
خالد ينقز لها حاجب .. !
غلا : افف خالد لاتسوي جذي
خالد : شسووووي؟
غلا : وااي خالد ، خلاص ولاشي
خالد : انشالله ناوين نعيد فالمحل؟
غلا : امممممم شي جذي عاجبهم حييل هههههههههه
خالد : ياماشاء الله ، الحيين حلت فعينكم المحلات ، آآه منكم يالبنات ، اوففف حيايى صج
غلا تدوس ريله : انا حيه ها
خالد : اففف انتييييي خلج على جنب
غلا : صج والللله خالد؟ انا حيه ، ماقصرت
مشت بسرعه غلا ومد يده خالد ويجرها بقو من يدها
غلا : افففففف لاتسوي جذي جدام الناس
خالد : اكلمج انا لاتروحين
غلا وهي من صجها زعلت
خالد : لا والله ، ليش زعلانه ، أي بتصيحين !! عفييه (يصفق) كملي كملي
غلا ظحكت وهي منقهره ينرفز ويظحك وكل شي ..
خالد : اههههههه غلا سوي روحج زعلانه وبتمشين ، والله حييل استانس ، جنج يويو ، تروحين وتردين على المكان




غلا ماتت ظحك : هههههههه خاالد يويو ها ، والله اوريك مانساها لك ، صبر علييي
خالد : لاتكفييين ، مت خرعه ، ارجوج ابيج تسامحيني
غلا توها بتتكلم الا فاطمه جايتهم ..
فاطمه : انتواا هني؟
خالد : لا هني
فاطمه : Oh My Go0od
خالد : Oh my god oh my god ،، وشو ذيه انتي تحجي عدل ، تفلسف على ولاشي ، يلا يلا
فاطمه تنقهر من خالد و لا مره كلمته قال لها شي حلو كله يفشلها
فاطمه : انتي شوفي ريلج
غلا تظحك لها : يتغشمر وياج حبيببتي ،، خاالد ( تنغزه )
خالد : Oh my god ، ليش You اقرصني؟ My go0o0od
غلا : ههههههههههه

تسوقوا وخلصوا وخالد طلعهم من المجمع على طووول و غلا انحرجت حتى ماقعدوا فكافيه او يتعشون فمطعم .. شبيقولون الحين ؟
فالسياره ...


ان قلت ابيه شالحل فيه؟
لاني فارضه ولا او سماه ..!
انا بجهاد وهو بعناد
والمشكله يعرف غــلاه !!
حاولت الشرح يطول
اشرق وتمنعني الدمووع
مسك الختام وآخر كلام ..
لا عاش حبٍ في خمووول ..


خالد يوطي على الصوت ..

خالد : هاا يابنات وين تبون تتعشون؟
غلا استانست ، اشوووى ..
البنات : عادي أي مكان
خالد : شلون أي مكان ، غلا ، شوفيهم
غلا تلف تشوفهم : وييين تبون؟
خالد : بسررررعه ترا الصراحه انا واحد سطحي بيعزمكم على خوش شورما وبيبسي ..
البنات كلهم ظحكواا
خالد : اههههههه ،، يلا غلا انتي قرري
غلا : براحتهم وين تبون ؟؟
البنات : احنا مانعرف للي عندكم ، انتوا قرروا ..
خالد يطالع غلا : ها شقررتوا؟؟
غلا : على كيفك حبيبـي ..
خالد : على بركة اللله ،، جاااينج يالشورماا

لووول ،، وداهم خالد لمطعم حلو ومكانه هم حلو ،، تعشوا فيه وقعدوا لهم شوي ورجعهم ..
نزلوهم فالبيت العود و راحوا بيتهم ..
لما وصلوا للبيت خالد فتح شنطة السياره ..
خالد : الله المدام ماخلت شي
غلا : ههههههههه
خالد شال الاكياس وسكر الشنطه وقفل السياره ،، غلا ماتحب خالد يشيل كل شي ، وتدري لو تطلبه مايعطيها تشيل ..
غلا تحاول تشيلهم من يده بدون لايحس
خالد : حاس حاس ، لو سمحتي وخري يدج
غلا : عاد خالد والله شكثر ، عطني ، عنك حبيبي
خالد : غلا البيت كاهو ، شوفي هناك ، الله كاهو باب بيتنا يالله يالله وصلنا ..
سرع خالد من مشيته و غلا تمشي على اقل من مهلها ..
دخل للبيت وكانت مشيته سريعه و وصل لدارهم ،، اما غلا دخلت البيت وقعدت على الكرسي ، اف عوار معدتها هالايام زايد ، يمكن ليش انها تنسى الدوا لان خالد صاير وايد يقعد فالبيت ..
قعدت شوي على الكرسي لين حست ان رجعت لها قوتها وتقدر تكمل دربهـا ..
ركبت على الدرج و ماتشوف الا فيصل جايها يركض يناديها ويمسك يدها
غلا : هلا حبيبـــــــي
فيصل يحب يدها : ماما ويييينج؟
غلا : انا هنيي حبيبي ، ها شسويت اليوم ؟
فيصل : ماااسوينا ثـي ، رحنا الالعااب ( يشهق ) فلــــــه
غلا تشيله : هههههههه حياتي والله ، وينه سعد
فيصل : ناام هنااك
غلا : انزين تعشيتوا ؟؟
فيصل : ايييييي وبعد اسكليم ، اللله ، انا ثريت لج بث ابوي لا ، بث بعدين خذوه عشان طاح
غلا تبوسه : ههههههه حبيبييي انت
غلا وصلت للدار حطت فيصل على الكرسي وفصخت عباتها وهو قام للعبته المفضله يتعبث فاغراضهم على الكمدينه
غلا : لا فيصل ، لاتلعب حبيبـي
فيصل يهد اللي فيده اونه ماسوى شي ..
غلا : روح شوف الاكياس شريت لكم اشيا
فيصل : شنو ثياره؟
غلا : ههههههه لا حبيبي ، خذت لك لبسه حلوووه
فيصل قعد يفتش بالاكياس وخلى السرير كله مهرجاان ثياب ،، وغلا تطالع جسمها فالمنظره ، بطنها كبر و بين وهي لابسه بدله مبينته ..
طلع خالد من الحمام وهو متسبح
خالد : هاا فصييل مانام
فيصل ينط على ابوه ويضربه على صدره
خالد : صج انك جلب يالجلب
فيصل يظحك و يجر شعر ابوه المبلل باسنانه
خالد : احححيييييه ، ياانك ضااار يافصول (عصب عليه صج) انزل يلا ، يلاا
فيصل نزل بدون نقاش وهو متخرع ..
خالد لبس ملابسه ، لبس بجامه كحليه محدده بأزرق فاتح ، رش عطره عشان يكون فررش من بعد الحمام والتعب اللي تعبه فالجمع لوول ..
خالد يقط روحه على السرير : آآخ شنو تحبون السوووق انتواا
غلا : هههههه يعطييك العافيه حياتي ، ماقصررت ..
فيصل : ماماا ، هاي حق من؟؟؟؟؟
( كان ماسك لبسه لبيبي صغير مب فعمره ولا فعمر مريم ) ..
غلا : خلها حبيبي هاي حق البيبي الجديد ..
خالد كان يشوف فيصل وهو يعض البدله ، ولما سمع كلمة غلا انتفض
خالد : شنو شنو ، شقتلي؟
غلا : ماقلت شي !
خالد سكت
فيصل : بيبي بعد؟؟؟
خالد طار من على السرير: غلاا حلفيييي !
غلا : ههههههه والله
خالد : صج ، ليش ماقلتي ! من متى
غلا : كاني قلت
خالد : صج زين ، غلا ،، اففف والله مستانسس
غلا : شدعوى هذا رابع واحد ماتمللت
خالد : افاا ، انا اتملل !!
غلا : هههههه ..



بعد يومين ..

عمر كان مع ابوه يسأله يبي مكان يشتغل فيـه ..

سعود : تعال اشتغل معاي
عمر : لا يبا مابي ، انا ابي شي غير ، شي اسويه لـي بروحي
سعود : خلك من هالكلام ..
عمر : يبا افهمني
سعود : عمر هذا الحل اللي عندي ، ماتبيه بكيفك ..
عمر : يبا تكفى خلك معاي تونا شحلونا ، رايح وين ومخليني ؟؟
سعود كلمة ولده الاخيره عورت قلبه
سعود : يايبه ياعمر ، انت شتبي بالفن والرسم شبيجيب لك؟ يايبا اشتغل لك شغله سنعه ، رسام !! من صجك ياعمر
عمر : يبـا بفتح لي معهد معههههههد
سعود : والله شوف المعهد انا باشيل يدي منه مالي خص
عمر : يبا تكفى ابي اشيل ارضي من البيت
سعود : وشووووو؟؟ تحمل ياعمر تحمل ، هذا البيت انا بانيه عشان اراضيه تصير بيوتٍ لكم ، تقولي بقلبها معهد ، جذي تردها لابوك؟
عمر : خلاص يبا ، مانبي المعهد واللي تبيه فيني سوه ، (يمسك يد ابوه) من يدك هذي ليدك هذي يابوخالد ..
سعود : بارك الله فيك ياعمير ..

وراح عنــــه ،،،



دخل عمر غرفتـه وفتح ملفه كان بين كل فتره وفتره اذا طرى عليه شاف اللي يرسمه ،، من يشوف رسمه يذكر حبه لغـلا الحـي ..
حبه لغلا مجنون مستحيل ينتهي ..
قعد يفكر عمر ،، صحيح ان حبها انطووت صفحاته ، لكن قلبي كل يوم يفلها ويقرا شطورها ، شطر ورا الثاني .. وكل مافيه ، احبـها
عمره صوت حزني ماعلى ، شلون خانني جدامها ، اووف شكثر مرت على هالسالفه ، شنو هالحب ؟؟ صج يذل العالي ،، خلاني اصيح وانعمي واصير للحزن رفيج ، ليش ليش اختارني انا بالذات؟
شالني من دنيا الفرح وغرسني وخلاني موطن للأسـى ..
الحزين يآلمني حيييل ،، يعور جسمي ، كلـي ((يقوم ويطالع من الدريشه ، طاحت عينه على مرجيحه بالحديقه بس مغيرين مكانها كانت بيسار الحديقه الحين طلعوها وخلوها بعيده شوي )) ..
شاف ورده حمره لونها حلو لمحها من بعييد ..
عمر ،، صج الحب عمي ويتم بدون عيون ،، انا من هني خذت لغلا ورده وهني حب غلا دفني ..

جاسم كان لين الحين عنده أمل فعمـر ، يتصل له بس مايعلق ..

رن موبايل عمر وهو كان توه بادي بيكتب شي خطر عليه لغلا ..
بس الرنه نسته كل شي وكل شي كان يفكر فيه تلاشى ،، تنرفززز عمر على اللي متصل
يشيله بكل أرف : الووو ؟
ريما : الووات !
عمر : ....، من معاي؟
ريما : انا ريما ، مفاجأه مو !
عمر : ياالله ، اهلآ ياريما خير آمري
ريما : شهالخلق ياعمر ماتعطي ريج حلو كلش
عمر : اعطييه للي يستاهله ، الشيخه خلصيني ماني فاضي
ريما : لا ولاشي ، باي
وسكرت

صار اليوم اللي لازم يودعون فيه أهلهم ويرجعون للكويت ..
كان هذا اليوم أثقل يوم لغـلا لانه حييل يذكرها بأمها ماتدري ليش ؟ ولانها بتوادع فيها ناس تحبهم حييل ، ماتحب شي اسمه الودااع كلـش ..
خصوصآ اللي تحس مابعده لقـا .. وهي حاسه بهالشي هالمره بشكل غريب ..
تغريد : شفيج غلا؟ شيصيحج ؟؟ اللي يجي مرده يروح
غلا : افف مادري عمتي ، متظايقه وايد
تغريد : وسعي صدرج حبيبتي ، ترا اذا شافج ريلج بيسوي لنا عرس
غلا : مابي عمتي بنام
تغريد : ردينا ، انتي لين متى جذي؟
غلا : عمتي تكفين
تغريد : غلا مو كل ماصار شي شردتي منه بالنوم
غلا : انشالله انشالله
جا وقت الوادع وكلهم مروا على غلا وسلمت ..
بعد ماوصلوهم للمطار ، غلا ماكانت تبي تقعد فالبيت العود ، لان خالد باجر عليه دوام و سعد و فيصل نفس الشـي ..
خالد يشيل مريم : يلا غلا مشينا
غلا : ها وصلتوهم؟
خالد : أي وصلنااهم ، وجيت حق مريووومتي
غلا : تبي تقوم من على الكرسي مب قادره لوول يمد يده خالد ، قومها و مشوا للسياره ..
عمر من الدريشه . : مريوووووووووم مرتي وين بايقينها؟
خالد يلف يدور من وين الصوت ورفع راسه : ههههههه ها فالعلالي الاخ
عمر : ايييه
خالد : هههههههههههههه يلا حبيبي سلااام
عمر : الله وياكم ، مريوووم باتي عند هلج اليوم بس باجر تعالي ها
مريم كانت معصبه وخدودها متفجره لوول ..
خالد : افف وخر لاتحوشك عمير ، لعنة الخدود
عمر : ههههههههههههههههههههه
غلا ( افففففففف يلا بمووت ) كانت غلا طول اليوم على لحم بطنها تبي تروح تاخذ المسكن
وعمر و خالد طاقين سالفه
خالد : خلاص خلاص يلا ترا الاشاره شابه حمره
عمر : هههههههههه مع السلامه ..
غلا ركبت السياره و فيصل و سعد ورا ومريم بوسطهم ..

بعد يومين ..

خالد كان توه راد من الدوام وبدل ونزل غلا قالت له بتسبح مريم ويمكن تنزل ، هو الجوع كان لاعب عليه دور ماقدر ونزل يتغدى ..
غلا كانت قاعده على السرير وماعطه اللي يدخل ظهرها ،، جاها سعد وهو يرررركض وضرب فظهرها
غلا بدون وعي دزته لان الضربه ذبحتها ،، مسكت على بطنها وحست بعوار مب طبيعي ،، قامت تبي تسعف عمرها ماقدر تمشي طاحت و ماقدرت الا تسحب عمرها لين باب الدار وصرخت
غلا : خاااااااااااااااااااااالد
خالد طار من مكانه ركض على الردج وقعد يتلفت يدورها
خالد : شفيج (يشيلها من على الارض) شصار غلا ؟؟
غلا : بمووت خالد بموووت
خالد : لالا الحين نروح المستشفى
ركبها خالد السياره ويطير فيها للمستشفى ..

انفتح باب الطوارىء وهو يصرخ على الموجودين ،، حطوها على السرير بعد ماغمى عليها ..
دخلوها لغرفة العمليات وهني خالد قلبه طاح من مكانـه ..
أكيد غلا فيها شـي ، او الياهل صار له شـي ..
اتصل حق عمته و جاته ..
انتظروا اكثر من 3 ساعات ..
خالد فقد الامل بغـلا أكيد اكيد صار لها شي
قعد على الكرسي بس ماطاوعه قلبه يرتاح ومايدري شي عن غلا ..
قام ولما لف شاف الدكتور طالع
خالد : هاشصاير؟؟ شفيها غلا ؟؟ فيها شي؟
الدكتور يطالعهم ويطالع الارض
خالد : شفيك تكلم قول شصاير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تغريد : طمنا يادكتور شفيها البنت؟؟

عمر رد من بره ودخل البيت شاف العنود موجوده ..
عمر : اوه العنود عندنا شصاير؟
العنود : ممنوع ازوركم ياعيال خالتي
عمر : لا محد قال
العنود : كلامك يقول
عمر : انا اقول اروح ارتااح احلااااااااااااالي
العنود تطالعه بنظرات تحره وهو ماعطيها كل البرود اللي فيه
دخل عمر داره وعلق ملابسه
عمر : هذي حطت الـ × على خالد و الـ O علي انا ،، شكلي انا الضحيه الجديده

عاليه كانت تتصل على موبايل غلا بس محد يرد عليـه ..
اتصلت فيتهم وقالت لها ان غلا كانت تصرخ بس ماتدري شفيها
وخذها خالد وطلعوا وشكلها كانت وايد تعبانه ..
عاليه خافت وايد على غلا ومحد يرد ، دورت فموبايلها مره كانت غلا مكلمتها من موبايل خالد ..
عاليه بعد مشاورات وكل شوي تتصل وقبل لايرن تسكر ، تحس فشله تتصل
عاليه : ييه شبسوي انا بتصل اسال عنهااا
اتصلت عاليه ورن اكثر من مره ، آخر شي خالد طفى موبايله ..
عاليه هني ماتت من الخوف أكيد في شي لا وجايد بعد ..

الدكتور : ماقدر اقولكم الا حمدلله على سلامة بنتكم ، والله يرحم ولدكم
خالد من هول الصدمه قعد على الكرسي بقو : مات!
الدكتور : بس حمدلله المريضه ماصار فيها شي ، بس على فكره لازم نخليها بالمتسشفى
خالد بروح مطفيه : اكييد اكيد
تغريد : مشكور يادكتور
خالد : راح عمتي !!
تغريد : ماعليه حبيبي ، يجي غيره ، توها على الحمال ، عودها لين الحين ليين ماقسى ..
خالد : شلون عمتي ، شصار انزين؟ هي حتى كاس الماي ماتمسكه ، انا صرت لها يدها ، عمتي القصور مني؟
تغريد : لا ياخالد انت مب جذي شهالكلام اللي تقوله ، كل شي الله كاتبه واللي الله كاتبه بيصير بقصور منك او بكمال زايد منكم ،، غلا لين الحين صغيره وبعدين ماتدري يمكن بغلطه صار فيها شي ..
وانشالله تعوضونها ، ماصار شي ، والحمدلله يقولك صحتها تمام
خالد : حمدلله حمدلله على كل حااال ..

تغريد قعدت شوي وراحت بيتها ، وخالد تم مع غلا ، وبعد نص ساعه دخلوه عليها ..
غلا توها بتقوم لخالد تبي تطلع من المكان خالد يمسكها ويرجع يسدحها ، لكن نظراته كلها لوم و عتب لها
خالد : ارتاحي مب زين لج التعب ..
غلا : ابي اطلع خالد ازهق من المستشفى
خالد : غلا انتي
غلا : ادري قالوا لي ، بس ابي اطلع تكفى
خالد : لا هالمره بتمين وماراح تطلعين .
غلا سكتت وماقالت شي
خالد كان ساكت ويا يطالع السقف يالارض ..
غلا : اذا تعبان روح ارتاح ، ماعليك مني
خالد : وين اخليج ، اانا بتم هني
غلا : روح خالد ماتسوى قعدتك هني ، انا
خالد : اووش غلا ، ولا كلمه .
غلا تبي تتكلم لكنها ماتقدر تبي تصيح ماتقدر ..

عمر درى باللي صار بس حس لو بيروح الحين بيكون وقته غلط
يعني ينتظر لين بعد كمٍ ساعه ويروح مع امه ..

تغريد اتصلت وقالت للطيفه اللي صار ..
لطيفه افكـار وايد فمخها تدور وتحتدم بجدران تمنعها من التنفيذ ، لكن بهالخبر سلطت ضوو الشـر عليهم ..
لطيفه : أي أي ، وعليه ، صاجه عودها لَيـن .. ، المهم اخليج الحين انا بالبس وباجيكم .. يالله مع السلامه ..
سعود : ها شفيهم؟
لطيفه : غلا ..
سعود : شفيها ؟؟ شصار
لطيفه : سقطت
سعود : شنو؟؟؟ لا اله الا الله ..
لطيفه : انا غلطت ، زوجت ولدي وحده توها ياهل
سعود : لطيفه انتي متى بتشيلين هالخرابيط من راسج واعمال السووو ، شنو ياهل ، ترا الياهل مب بعمره بافكااره بذذي ( يطق على مخها ) ..
لطيفه : لاا والله .. انا غلطـــــ
سعود : بس بس نقطينا بسكاتج ،، انا ماشي ، مع السلامه ..
طلع عمر ومر وشاف عمر شكله بيطلع و مستعيل ..
سعود : ها على وين ياعمر؟





عمر : والله بمر واحد من ربعي وبعدها بروح لاخوي فالمستشفى
سعود : اييه ، احسنت ، انا بعد ماشي لهم الحين
عمر : صج يبا؟؟ عيل اخذني وياك ورفيجي بعدين امره
سعود : اهههه ، يلا توكلنا ..
عمر خجل من ابوه لانه يدري انه لين الحين مشاعره ببنت عمه ماتغيرت ..

الساعه كانت 4 ونص لما وصل سعود وعمر ولده ..
خالد : تعبانه غلا؟؟
غلا : شوي
خالد : ابوي وعمر كلموني وقالوا جاايين فالدرب
غلا كانت نفسيتها تعبانه حييل : تعباانه خاالد مالي خلق لاحد
خالد : انشالله ، ولايهمج ، بس لاتتعبين عمرج ..
غلا صاحت بس هالمره بكل هدوء بدون لايحس لها خالد ونامت ودموعها متحدره على خدها ..
خالد قال لابوه و عمر انها نايمه وقعدوا شوي معاه وبعدها راحو ..
وبعد المغرب جات لطيفه وتغريد جات قبلها ،، خالد راح بيته بدل ملابسه وجاب لغلا بعد و خذ عياله ووداهم بيت اهله ورد المستشفى لغـلا ..
وعلى هالحال تموا لهم اسبووع ..
غلا بعد اللي صار لها نفسيتها تعبت وايد ، وصارت تفكر باشيا يخلقها عقلها من فرااغ ..


مرت على سالفتنا شهرين ،، والشتا غزل خيوطه على الدوحـه ،، وصار جوها بـارد والنسمه أبرد ..
كان جووها حلوو حييل ، خصوصآ عند خالد اللي الشتا عنده حبه الأبـدي ..
غلا كانت تتناسى الموضوع اللي صار معاها وتحاول تركز باشيا غير ، بريلها بعيالها ببنتها الصغيره ..
كانوا قاعدين بالصاله ومريم على الارض بنص اخوانها وبيدها مله وتاكل ونص الاكل على ملابسها ،، كانت توها تمشي ..

خالد كان كاشـخ ولابس ثوب اسود بس وقاعد يسولف لغلا شصار معاه فالشغل ، غلا ماتحب سوالف شغله لانه دايمآ يتشكى منهم انه مايقدرونه ويقعد يسبهم ، وهي نصحته أكثر من مره يطلع من شغله ويشتغل بمجال ثاني وهو مايبي .. المهم ..
خالد : غـــــلاااا
غلا : اسمعك حبيبي قوول
خالد : تظنين لو رحت لامي اليوم شبتسوي واللله مالي مزاج
غلا : شنو مالي مزاج خاالد ،، كفايه طول الاسابيع الخميس ماروحه الا بروحي ، والكلام كله ينقلب علي والشين كله يصير مني ، والله ان مارررحت ..
خالد : زين زين خلاص باروح باروح
غلا : بس الله يخليك سوالف وعوار راس مابي ، اذا قالت شي سو روحك ماسمعت
خالد : يسوون الي يبونه ، بس هاا ، عند ام فصول ، حدهمم Stoop يبا ، منطقه خطره
غلا : هههههههه ،، لا جد خالد
خالد : والله صج حلوه هذي ، تبين اشوفهم يضرونج واسكت ، لوو سمحتييي
غلا : ههههههه انشالله انشالله ..
حطت غلا الكوب الي كانت تشرب منه على الطاوله وخذت مريم
خالد : يـه ، وين رايحين !
غلا : لازم نكشخ انا ومريوومه
مريم تسوي يبدها اوكي
خالد : لا والله ، يام كشه انشالله محد بيقرعج غيري
غلا : ههههههه ، خالد ماعليك امر سبحهمم
خالد تغيرت ملامحه : هلا؟؟
غلا : س ب ح ه م !!
خالد : منو انا؟
غلا : أي انت؟
خالد : اسبح هذيلا
غلا : عيالك ،، أي ،، انا مريم اخذ وقت معاها على ماتجهز
خالد : صج ،، انزين خذي فيصل و سعد ماياخذون وقت حليلهم بس دقيقه حق كل واحد
غلا : صج ، عاد تدري عشان جذي انا عطيتك اياهم وخذت مريم ،، ابي راحتك حبيبيي
خالد : تكفيين غلا ، لاتسوين فيني جذي ، انا احبج ، ليش تجورين علي
غلا : ههههههههه " بجديه " ، يلا خالد سبحهم ، بنتأخر بعدين وبناخذ كلمتين حلوييين من خالتي
خالد : اسبحهمم ،، انشالله ..
فيصل و سعد مستانسيين لان يدرون ابوهم مو لهالسوالف ، يسبح ويلبس و هالاشيا ..
خالد : يالله يالله ياعيالي ، يالله خل نخلص قبلهم ونحرهم يالله .. Ok!!
سعد و فيصل : اوكـــــي
سعد : انا قببل انزيين؟
فيصل يشهق : لاا ، اناا
سعد يكفخه على مخه : اناا انااا
فيصل يصييح : لا انا
خالد يزعق عليهم : بس انت وياه امشوا جدامي ، راووني حمامكم حمام الهنا الملتعن ، وينه ؟
فيصل و سعد يظحكون ليش انه ابوهم عصب
خالد : يالتافهيين ، خلصووني
غلا تسمعه من حمام دارهم وهي تسبح مريم فيه لوول ..
خلصت من السبوح وطلعتها لبستها وسوت لها شعرها وكشختها وخلتها تلعب بالدار وهي دخلت تتسبح وطلعت ولبست وتعدلت وراحت تشوفهم
خالد كان مشمر ثوبه اللي غرق ماي و شامبو و صابون وكل شي
خالد وهو فاقد اعصابه : هيييييي انت شوي شوي على شعرر اخوك قرعته الله يخلييك
غلا : ههههههههههه ،، خالد ، ههههههه شمسووي !!
خالد يلف عليهم : اففين يالله والله ان تطنزتي ادخلج معاهم
غلا : هههههههههه توك فسعد وفيصل يلعب ، خالد شفيك ههههه
خالد : صج ومستانسه المدام ، اقول بره انتي وبنتج لا اغرقكم الحين ، لاني فكار عيالج ولا كار الطنازه ، لا اهدهم الحين واطلع
غلا : ههههههههههه ،، انشالله ، خلاص بسرعه خلصهم عفيه
خالد : زين ، زيين
قعد خالد شوي وبعدها خلصهم ..
طلعوا من الحمام وهم ملتفين بفوطهم ميتين برد
غلا تشهق : خاالد حرام عليك شمسوي فيهم
خالد : خلص الماي الحار ، مافي الا بارد
غلا : خاالد ، شنو هاي بعد ، حرام عليك الجو بارد
خالد ياخذ ملابسه وهو يتحلطم وراح داره هو وغلا وتسبح
غلا عصبت ماتوقعته جذي ، يقول مابي ماقدر ، مب يجمدهم
لبستهم وخلتهم يدفون شوي على مايخلص خالد ..
خالد : ها اشوف صافين لي صفه (( كانوا ينطرونه بالصاله )) تحبون اصوركم؟
غلا : صج خالد !! يلا تأخرنا ترا
خالد : يلاا تفضلوا ( طلعت غلا معاها مريم وبعدها سعد وبعده فيصل ) ، تفضل تاج راسيييي
ركبوا السياره رايحين للبيت العوود ..
عمر كان بالصاله الفوقيه محد معاه ولا يدري بالعالم اللي تحت ..
كان منسدح و حاط ريله على تكاية السوفا والكاب حاطه على عينه و يغني ..


عمر :

شوويه ان قلت انا كلي لك
شويه ان قلت اهواك ..
لو تجمع حب العالم ..
احساس ..
و
شوق العالم ..
وكلام الحب
و
اغاني الحب
ماتساوي يــا ( عمر ) غــلااك

يغير الاغنيه

وان كان صورتك بحشاي محفوره
غصب علي انسى ضنا عيني وشقاي
ماعاد لي قلب تزود حموله
كلها هموم وابرميها وراي
فمان الله أي بهالسهووله
انا ترا برحل على كيفي وهواااي
افا راحت ليالينا بهالسهوله

عمر طرى عليه شي ، وتم ملازم باله ، يبي يسويه ، يبي يروح بيتهم القبلي ويشوف كل مكان فيه ، مايدري ليش ..
بس هو ظن ان فيه المستأجرين وبوسط تفكيره تذكر انه من بعد سالفة غلا مع خالد ولما قعدت فالبيت نسى يرجع المستأجرين و هالمهمه كلفها خالد لعمر اخوه وعمر نسى
عمر : ايووا ، احسن شيي ..
ريما : شنو اللي احسن شي؟
عمر نط من مكانه : هاا؟ شتسوين انتي هنيييي!
ريما : معقوله! ماتدري يعني؟
عمر : شجايبج بيتنا؟
العنود : هذي ريما رفيجتييي
عمر : وشووووو ،، بعدددي لاا عمَر بيتناااا
ريما : what you mean?
عمر : اللي اقصده يابنت الناس ، هذي دمرت بيت اخوي والحين انتي صرتي لزيمتها ، لا بالله حالنا اعتفس ، الله يستر شناويين عليه ، سمعوني ، ترا انا احذركم من أي شي تبون تسوونه ، واخوي خالد ، صدقووني ترا ان فكرتو فيه ، تراكم تجيسون الناار ، تلعبون بها .. فاااهمين !
العنود : عمررر ، مب جذي تقابل الضيوف اوكيه!
عمر : هذي مب ضيفه اعرفها انا و ..... خليني ساكت ...
خلاهم ونزل ..
العنود : من وين تعرفيينه؟
ريما : He is my lOve ،، اعرفه من الجامعه، كان معاي بامريكا
العنود : اااها ، اوكييي ، That’s good
ريما بمكر : لييش ؟؟
العنود : ولاشي ، خلينا ننزل ابي اعرفج على غلا ..
ريما : Oh ، غلا ، هذي اللي يحبها عمر
العنود : اوش وطي صوتج لا يسمعج خالد
ريما : Yeaa , the sweet guy khalid
العنود : شيلي عينج عنه ها ..
ريما : هههههه اوكيي
ونزلوا لهم بس خالد و غلا ماقعدوا معاهم غلا سلمت وخالد كلش ولا حتى عاناهم بالحجي ، صار يعرف شلون يتصرف مع هالاشكال ، وسوالف المراهقات مب عليه ..
قعد مع صاله صغيره شوي ، هو و غلا وخالاته ، وخواله ..
ريما تصاصرها : بس شكله يموت عليها
العنود : اسكتيي ، هذا لو عليه يفرش الارض لها ذهب ، مادري شمسويه له ، بس صاجه خالتي ، هذي تتعامل بالسحر ، مسويه له عمل
ريما : I don’t think sooo
العنود : انتي اسكتي شعرفج
ريما سكتت وقعدت تشوف الموجودين

عمر كان قاعد بالصاله اللي قاعدين فيها اليهال وقاعده معاه المها بنت خاله جاسم ، المها كانت على طول مع اليهال مع انها ام 16 سنه يعني مب فسن اليهال بس كانت تحب تقعد معاهم وتلاعبهم ، وعمر من الملل راح لهم وعجبته السالفه حييل ، انه يقعد يلاعب اليهال ويركض معاهم ويسوي اشيا ماتخطر على البال ، فيها كل برائة الاطفال ..
عمر : لاا مب صاير حصاان ، انجلعوا ..
فيصل بن خالد : والله اعلم ابويي صير حصااان
عمر : تخرعني باابوك يالله ، بره اللعببببه ، اطللللع، يلا يهال صفوا نلعب خشيشه يلا
صفوا اليهال كلهم وفيصل واقف ويده فحلجه يصيح وركض للصاله يدور امه
فيصل وهو راسه فحظن امه يصيح
غلا : شفيك فيصل؟
فيصل: عمييي ، يقولي اطلع ، مايلعبوني
غلا : هههههههه ، انزين خلاص تعال اوديك ..
راحت معاه غلا و فيصل ماسك يدها وخاش ويهه فيها ودموعه على ويهه بس ساكت يعني وقت الصيحه خلص ههههه
غلا خشته وراه وهي متروسه ظحك ..
غلا بجديه : عمرر ..
عمر وهو مفتشل بس هم يبي يظحك ، غلا وجايه تدافع عن ولدها ، وعند من ؟ عندي انا ههههههه
عمر : ياهلا والله ههههه ها جاايني الحين يالخايس
غلا : عمرر ، شعندك عليه
عمر : يالله زيين يبي اركبه ، تبون يصيدني الدسك والسبه هذي
غلا : هههههه لا انشالله ، بس عمر يعنيي تكفى
عمر : هههههههه لا افا عليج ، هذا ولد الغالين ، مب على ظهري احطه ، هنيي احطه على راسي ، بس يظل حمار
غلا : هههههه حمار حمار بس تكفى لاتصيحه
عمر : ياويلي ، لاتدلعينه ، والله مب زين ، ان صاح اظربيه
غلا : بل شدعوى عاد ياعمر ، ياهل ، ماعليه هالمره عشان خالد لعبه عفيه
عمر : يالله تعال انت
فيصل يمشي اونه مستحي
عمر يجره : خلصنيييي
لعبهم عمر وطووول معاهم لدرجة انه تعشى معاهم بس طبعآ عشا اليهال يكون وقته قبل العشا الكبار << اهم شي
بعد ماعشاهم لعبهم لعبة الالغاز وبعدها خلاهم وراح عنهم ..
طلع من صالتهم مر على الصاله اللي متجمعين فيها كلهم ولمح غلا تضم مريم بنتها فوسط هيلة الناس ..
مايدري ليش طاحت عينه عليها ..
عمر وهو نازل رايح لسيارته بيطلع من البيت ومايدري ان خالد كان بنفس ممره ..

عمر :

ضمنــي على صدرك
ضمني ضعف صبري
لا اتنفس انفاسك
واحرقها في صدري ..
كل نقطه في جسمــي
تملكها يا عمــري ..


خالد : من هالملعون اللي بيلمك
عمر تصرقع : خويلد انت من وين طلعت
خالد : حاكين المصباح السحري تصدق
عمر : اهههههه اكيد ولدك الهيس
خالد : حدك عاد ها ، الا عيالي
عمر : يييه ،، خففف عليناا
خالد : اوكييي اوكيي I'll try
عمر : شعنندددده
خالد : اقول عمير ، هذي مب الي كانت وياك فالجامعه
عمر : تخسي ، هذي وياي ، هذي "" وحده "" كاانت في الجامعه ، ولاتذكروني ان ذكرتوها ،انا غير وهي غير ، لو سمحت ياخي
خالد: انزين يه ..
خلاه خالد وراح للمجلس و عمر راح معاه بس قعد ماخذ عشر دقايق وطلع متملل ..
خالد بعد ماطلع عمر اخوه تم سرحان فعالم ثانـي و لما خلص من اللي يفكر فيه شاف ساعته لقاها 10 ونص ، طبعآ هالوقت يكون مو متأخر بالنسبه لليـمعه فبيتهم ، لكنـه زهـق وحس ان موده انقلب عليه وصار ماله خلق لأي شـي ..
قام على حيله بياخذ غلا واليهال ويردون البيت ، بس لأنه هو مالـه خلـق ..
سعود : وين يبا؟ وين ياخالد ؟
خالد : والله تعبان شوي يبا برجع البيت
سعود : افا وهني مب بيتك ادخل ارتاح
خالد : لا ماعليه يبا، انت تعرفني اذا نمت ماقوم ، ثقيله نومتي
سعود : خلاص على راحتك
خالد : يالله مع السلامه
وسلم من بعيد على اللي قاعدين و طلع ..
مشى خالد فالحوش عشان يدخل لداخل البيت ويقول لغلا انه يبي يرجع ولازم يردون معاه ..
مشى ووصل عند الباب كان المكان مظلم والباب ماينفتح
خالد : ولييين شكلهم اليهال لاعبيين عدل هنيي ، كله منك ياعمور
العنود تلف من وراه وتجي تتسند على الباب وهي مرفعه حاجب
العنود : آمرني !
خالد : شتبين ؟
العنود : مابي شي ، بس شكلك متوهق ، تبي تدخل؟
خالد : انتي آخر انسان افكر ألجئ له
العنود : افا ، ليش كل هالكلام ،، ترا مهما صار ، احنا عيال خــاله
خالد يتكلم بصوت واطي : لوبيدي هالنسب اقطعه ، جان ذابحه مب قاطعه بس
العنود : ارفعلي صوتك خلني اسممع
غلا فداخل الصاله جاها اتصال وشكله من بره ،، تتكلم والصوت مب واظح طلعت تتكلم بره .
غلا : الوووو ؟؟
الخط الثاني : ------
غلا : الو؟
وسكرر عنهاا

استغربت غلا هي ماتتكلم وايد فهالموبايل و هالرقم مب رقم وحده من رفيجاتها ، واصلآ ماعندها رفيجات بهالمنطقه؟
سكرته وجات بتدخل ، سمعت صوت خالد .. رجعت تبي تشوفه وينه مالقـت حد
غلا ( افف الظاهر انا استخفيـت ، ههه كل هاي من حبي لـه ) ، رفعت عينها لما حست انها دعمت فجسم حد

خالد : هااا حاااسبيي ، تتعور غلا بعديين
غلا استحت لان عمتها كانت فنفس الممر
خالد يلف يوم ظربه خالد ولد عمته على ريله
خالد : يالملعون
تغريد : اسكت اسكت ، شكبرك بتتهاوش لك مع ياهل ..
خالد : والله انا لين الحين شاب
تغريد : افففف منك ياخالد ، الله يعينج على مابلاج يابنت اخوي
غلا وهي تمسك يد خالد وماتدري شلون جاتها الشجاعه : هذي نعمه عمتي مب بلوه
خالد يرفع حواجبه يوم طلعت عمته : شعندج اليوم؟
غلا : هههه والله ماعندي شي
خالد : عليي انا !
غلا : هههههه شبيكون عندي ، لاتطالعني جذي (تلف وجهه) شيل عينك
خالد يرجع راسه بقوه : بكيفج هو؟
غلا : خالد
خالد : ههههههه ، انزين يلا
غلا تطالعه باستغراب : لشنو يلا؟
خالد : نرجع البيت
غلا : انشالله ، بس مو جنه من وهل؟
خالد رجع انعفس مزاجه : يلا غلا فالسياره اقولج ، خلصوني
غلا : انشالله بس دقايق ..
راحت غلا بسرعه لبست عباتها وخذت مريم ، دورت فيصل و سعد مالقتهم ..
راحت للسياره وهي شايله مريم .. وشافتهم فالسياره ..
ركبت غلا وهي ساكته ولا قالت له شي ولا ناقشته فالموضوع
طول الطريق وهم ساكتيين
فيصل : يبا
خالد : هابابا؟
فيصل : ابي الدكاان
خالد بقق عينه . ولف على غلا لقاها كلش مب معاه
خالد : ضروري؟
غلا : مره ثانيه فيصل ، كل شي فالبيت
فيصل : انزيـن
خالد استغرب غلا مستحيل تقول لا لعيالها اذا يبون شـي .. كان يبي يسألها ليش؟ بس قال مب ضروري
وصلوا للبيت ونزل خالد وفتح الباب لعياله ونزلوا ، شال مريم وسكر الباب ..
دخلت غلا البيت وركبت هي و سعد ..
فيصل قعد فالصاله وشغل التلفزيون خالد دخل وهو شايل مريم وقفل باب البيت وشاف فيصل ..
خالد : يلا يلا الساعه 10 طفه
فيصل : يباااا، بس شوي
خالد يزعق عليه : طفه اقوولك
فيصل تخرع وصاح ركض لامه وهو يصييح ، غلا تنرفزت مب ناقصه صياحه
غلا : شفيك فيصل؟
فيصل يصيح ومايرد عليها ودرت ان خالد مهاوشه ..
غلا : ماعليه حبيبي ، يلا قوم معاي ..
سبحتهم ونومتهم ..
لبسوا بجامااتهم ونامو ، ردت غلا باب دارهم وكانت مريم نايمه بسريرها .. غطتها غلا و دخل خالد ..
قعد على الكرسي وقط غترته ، غلا كانت تفصخ شغابتها وتشوفه من المنظره
غلا ( شكله ماله مزاج لأي شـي ، الله يستر بتهب علينا عاصفه اليوم )
غلا راحت تبدل ملابسها وهو لين الحين على قعدته لايتكلم ولا حتى يحرك نظره ..
كانت تشوفه من ورا الحاجز اللي تبدل من وراه ، خالد صب له كاس من الماي اللي حاطينه على الطاوله ..
خذ تفاحه وقرمها ..
غلا ( انا احسن لي اروح اقعد معاه قبل لايثور )
غلا راحت وحطت يدها على جتوفه وقعدت حذاه
خالد طالعها ورد على ماكان عليه ، صمٌ بكمٌ لول
غلا : شفيك حبيبي؟؟
خالد : مافيني شي
غلا : لا فيك ، الا اذا ماتبي تقولي ..!
خالد: والله مافيني شـي غلا
غلا : على راحتك
قامت غلا وهي تسحب يدها من على جتوفه بشوي شوي ، وخالد ياكل اظافره مايحب غلا تزعل
لكنه ماله مزاج
خالد مسكها من يدها ولفت غلا
خالد : غـلا!
غلا : عيون غلا انت
خالد : آسف ، اليوم مزاجي متعكـر
غلا : ولايهمك ، نام انت الحين وارتاح وماعليك من شي
خالد كان يسمع كلامها ويحسه كأنه هذا اللي يبي يسمعه عشان يرتاح ، يطالعها وهي تكلمه والابتسامه تتغلغل في كلامها معاه ، يرتاااح لما يشوفها حييل، وبس يشوف وجه العنود مايتحمل عينه تنفتح عشان يشوفها ..
قامت عنه غلا ولما ردت لقته نايم بملابسه ..


.* بعـد اسبوعيـن *.

يوم الاربعا غلا كانت قاعده فالبيت وبيدها مجله ، دخل خالد البيت وهو مستاانس ، غلا قابلته بعد بظحكه حلوه

غلا : هلاا واللـه
خالد : قبل لا أسلم ، عندي لج مفاااجأه ، انما إيييه
غلا : ههههه شنو؟؟؟؟ قول
خالد : ههههه مافي لازم تدفعين مقدم
غلا عرفت شيبي بس سوت روحها مافهمت : ههه ماعندي كااش الحين شسوي؟
خالد : خلاص خلي المفاجأه لين يصير الكاش عندج ...
غلا : لاا خالد
خالد : مب ماعندج كااش
غلا تبوس خده ورجعت طالعت الارض
خالد : ايواا جذي تعجبيني
غلا : هههههههه ، يلا شالمفاجأه؟؟
خالد : والله يعني هي مب وايد حلوه ، بس تغيير ، والعيال او مره بيروحونها
غلا : وين؟
خالد : الشاليهات
غلا وقفت : لا خالد
خالد : ليش غلا؟؟؟ يلا تكفين حبيبتي كلهم بيروحون
غلا : مابي خالد
خالد : لا بتروحين غلا ، مو عشان اللي صار تحرمين نفسج من الوناسه ..
غلا : مب ضروري وناستي هنااك ، هني وناستي انا
خالد : غلا ، باجر بنروح الشاليهات انا وانتي واليهال
وطلع لداره
غلا قعدت على كرسي الصاله وهي منقهره و جاها سعد يكلمها وماتدري شيقول خلته ودخلت للصاله وقفلت على روحها الباب ..
حطت راسها فكفينها وهي تتذكر يوم كانوا فالزرع ، كانت تنتظر عمها سعد ، وقالوا لها انه توفى وهي تنتظره ،، صاحت من كل قلبها ، تبي تقول لخالد انها ماتبي تروح معاه لكن هو شايل من باله فكرة انها تعارضه ،، تخاف اللي صار لعمها يصير لحد منهم ، وهي ماتبي تخسر ولا واحد منهم ، هم اهلها اللي بقوا لها .. لو فقدتهم ، من بيبقى لها؟؟؟؟؟

خالد يطق الباب بضربات متتاليه نرفزت غلا ..
غلا فتحت الباب لانها تدري انه هو ..
فتحته بكل هدوء وهي واقفه ورا الباب
خالد : انا بروح اشتري الناقص ، ممكن تجين معاي؟
غلا : ماعليه خالد انا تعبانه شوي ..
خالد : شفييج؟
غلا : لا ولاشي راسي يعورني بس
خالد : اها ، عيل باخذ فيصل معاي
غلا : اوكي .. الله معاكم
وسكرت الباب
خالد تنرفز وكان يبي يرفس الباب بس مسك اعصابه لانها مب حلوه هالحركه يسويها ، ولمن غـلا؟؟؟ ،، خالد صار اذا يعصب مايقدر يتحكم فاعصابه كلش ..

لما وصلوا للشاليهات عمر كان جنه واصل من قبلهم بوايد وقاعد بروحه ..
غلا اول وحده دخلت ومن بعدها باقي البنات وغاده وعمتها وخالات خالد ..
عمر يوم شافها وقف
عمر : هلا والله ..
غلا : اهلييين
عمر كره ان يكون فلقاهم من بعد فتره طويله حد معاها ، اففففف (( مب وقتكممممممم ))
لمته خالته بقو وفقصت عيونه .. وغلا تطالعهم وتظحك
خالاته كانوا يموتون عليه و وحده ورا الثانيه تلمممه ،، لما خلص ورجع نظره على مكان ماغلا واقفه مالقاها ..
غلا راحت للشاليه اللي بيتمون فيه النسوان وخذت عيالها
رجع بعد بيشوف خالاته لقى المكان انترس كله عيال خالاته وخواله ،، وخالد اخوه بعد ,,,
عمر يطالعهم ويتأمل فكل واحد وهو يتكلم ويسولف مع الثاني وطريقته شلون يعد عليه سالفته
تمللل مايحب هالأجواء ، اول مره لما يلتقوون
خالد راح من وراه و مسك يده وجتفه من وراه جنه بيتهاوش معاه
عمر : هيي هييي شفيك
خالد : ها هاا شعندك
عمر : خالد هدني تكفى
خالد : قول مافيك حييل ، يالشاايب
عمر : خلاص انت قلتها
خالد هده : من متى انت هني؟
عمر : من امس
خالد : شجابك؟
عمر : جذي
خالد : لا والله صج انك اناني
عمر ظحك له ولبس نظارته الشمسيه وفتح الباب وطلع للبحر يتمشى بروحه
خالد : فهالشموس يالرومممنسي
عمر لف عليه ونزل نظارته غمز له ورجع لبسها
خالد سكت وتذكر دفتره واشعااره ..

كلهم راحوا يرتاحون و عمر تم بروحه ،، وبعد المغرب كلهم تجمعوا فشاليه الحريم ..
المها كانت قاعده على اللاب توب جنها تبي تخلص شـي ،، نادتها امهـا و هدت الي فيدها ..
عمر كان طالع من المطبخ تفاجىء لما شاف اللاب توب ، قرى اللي مكتوب ..



عندما يحكي القمر..

عندما يحكي القمر (عمر)
تتزين السماء بنجوم فضية
وتنصت لكلامه في تلك الليلة الماسية
ويسكن الليل وتسمع همس وردة جورية
تخبر عصفورة برية
اسمعي
اعشقي
ارقصي
فتلك ليلة
يحكي فيها القمر)عمر)
أعشق هذا أم سحر ؟؟؟
أم أنها لحظة تقطر بتلات زهر ؟؟
أم جواهر تلمع في قلب السماء ؟؟؟
زمرد؟
ياقوت ؟
ماس ؟
أم حجر القمر يضيء كما لوكان
عين عاشق مشتاق
وأنا وأنت بين جنبات الكون
وفي أحضان نسيم الليل
وجناحي طير
ندور في فلك قصة ملكية
تروى فقط عندما
عندما يحكي القمر
عندما يحكي معشووقي ,,,, (عمـر)



عمر (( هااه؟ منو ؟ انا؟ ))

المها بصدمه : عمر؟؟ شتسوي هني؟؟
عمر : هاه؟
المها : شفيك؟ واقف هني؟
عمر : لا ولاشي
ومشى عمر
المها ( ويييي لايكون قرى لايكون قرى )
طالعت الشاشه وكانت البيج مفتوحه على اللي كانت تكتبه
المها قعدت وهي ميييته فشيله
(( انا هبله ليش ماسكره ، افففف هبله والله هبله ، بتم على طول هبله ، الحين شبيقول ، ياهل وتحبني ، اف فشله ))

خالد : ماتبين تنزلين
غلا : ههههه لا خالد اخاف هالحزه مابي بعدين انا ماحب البحر
خالد : تكفين ، أي قرش خبل بيجي هني ، مظيع عمره !!
غلا : هههههههه شتقصدد يعنيي
خالد : ولاشي ، زقايري وين؟
غلا بظحكه : قطيييتهم
خالد : لا والله؟
غلا : يس ، أي والله
خالد : غلاااااااا ، اففف ، صج صج طايحه فخاطري الحين زقاره ، شهالحركه غلا، تبين اخليج تروحين الدوحه مشي تجيبين لي زقاير؟؟
غلا قامت وجنها بتروح ..
خالد عوره قلبه : وين بتروحين؟ غلا .... اف
نزل راسه
غلا : بروح اجيبهم لك
خالد : غلا يعني ماتعرفيني لما اعصب
غلا مشت عنه
خالد مسك يدها ..
خالد : غلا خلج وياي ، مابيج تروحين لهم ، انا جيت هني عشان نصفي كل شي
غلا تهد يدها من يده وتمشي عنه ..
خالد (( اففييينن))
راحت عنه غلا وقعدت ورا الشاليه ,,
كانت قاعده معاه بعيييد بروحهم ، ونست شيلتها داخل الشاليـه
كانت لابسه برمودا جينز وتيشيرت احمر مع الجاكيت ماله ..
(( الحين لو رحت داخل المكان كله ريايل ، وين اروح ، مب راده له ، لين يعرف ان اللي سواه غلط مب كل مره يزعق علي جني ياهل ))


خالد كان يدورها ومالقاها ..
نط له فيصل وناشبه نساه سالفة غلا من كثر حنته ..
تغريد : سعد حبيبي روح ناد خالد وتعالوا الحين بنحط العشا
سعد : اوكيييي
خالد : عمتي وين غلا؟
تغريد : والله مادري حبيبي ، مب كانت وياك
خالد : ها أي ..
تغريد : وينها عيل
خالد : ايي تذكرت قالت لي ,,
وراح عنهااا خالد ..
خالد( اففف وين راحت ذي بعد ) ..
غلا كانت مبعده بعيد وواصله لآخر الشاليهات تتمشى بروحها وهي ناسيه كــــــــل شــــي وراااها
خالد ، سعد ، مريم ، فيصل ، الناس اللي داخل تنتظرها ..
فاله شعرها وتمشي حافيه على رمل البحر الناااعم ..
ماتبي تفكر بأي شي يظايقها ، تبي تفكر بكل شي حلو مرت فيه وبكل لحظه حلوه عااشتها ..
قعدت على الارض ومسحت على الرمل بيدها وقعدت تناظر السمـا و عتمة هالليل ..
النجوم تلمع فالسما فووق كأنها الماس منثور على قطعه سـودا ، والقمر منور على المكان كلــه ..
قعدت تفكر شلون هي فكرت ان خالد خانها؟؟
(( انا لما شفته طالع والعنود كانت تظحك ، كل الشكوك طاحت فراسـي ، بس حمدلله كل شي طلع عكس اللي توقعته ، بس خالد تغير عن قبل ، بس من شنو؟ بعدين ليش صار يصارخ ويهاوش؟؟ حتى اليهال يصرخ عليهم؟
اكييد فيه شي ، واذا فيه شي ليش مايعلمنييي ؟
خالد؟؟
فيه شي؟؟



خالد : بـــــــخخ ، شتسوين هنييي
غلا اللي طارت من مكانها متصرووعه
غلا : خاالد يالباايخ زين ، اففففف والله صبيت قلبي
غلا قعدت وهي ترقل من الخرعه ،، المكان كله كان ساكن حواليها ، حتى موج البحر اللي تكرهه ، كان على مسمعها مثل تغريدة الطيـر ، والحين خاالد نقزها من أحلى جو يمكن تعيشه وسط هالحياه اللي هي فيها ، بصفاء وراحة بال
خالد وهو منترس ظحك : شكنتي تسوين ها؟
غلا : مابي اقول ، خالد ليش جذي تسوي ، والله خرعتني
خالد : ليش بالله ، وايد كريه عشان اخرع لهدرجه
غلا وقفت ومشت عنه
خالد : بعد بتشرد ، هذي اللي تبي اقطها فالبحر بهالليييل
غلا لفت عليه ولقته يركض يبي يقطها ،، ماشافت عمرها الا وهي تركض عنه
غلا تعبت من الركض وحست بطنها رد يعورها والكلى بتطيح من مكانها ، وقفت ولفت عليه
غلا : خلاص خالد
خالد : هاا ، اشوفكم كلكم شيبتوا وانا اللي بقيت كما الجبال الراسيه
غلا : هههههه ..
غلا مشت عنه وتحاول تخش يدها وهي حاطتها على بطنهاا من كثر العوار
خالد : شحلوو طولك من تمشى وانا اراك
غلا تحطمت تدري انها قصيره وماتحب حد يعلق على طولها ، لفت عليه وهي متخصره له وتظحك
غلا : لا والله
خالد يقلدها : لا والله
غلا تخش ويهها بيدها : خالد ، لاتعلق لوسمحت
خالد : هههههه انشالله بحااول
غلا : يالله خاالد


اليوم الثانــي ..

الجو برد شوي ..

غلا : زين جذي ، جايبينا الشاليهات فهالبرد ، من اللي مقترح هالفكره بعرف انا
خالد يبلع ريجه
تغريد : ررريلج
غلا تطالعه : انت.؟؟
خالد : هههههه خوش فكره صصصح
غلا : افف من قلب

طلعت غلا تدخل فيصل وسعد لداخل البيت ..
وخالد لحقها ..
خالد : تكفين غلا بتزعلين بعد
غلا تطالعه بتعجب: مازعلت؟
خالد : اشووى عبالي زعلتي عشان فالبحر انتي وعيالج
غلا : لا والله
خالد : يالله زين جذي نظلت عمري
غلا : يلا سعدد
دخلتهم غلا ورجعت لخالد ..
قعدت على الكرسي وطالعت خالد وهي تطلع ريلها من النعال وانتوا بكرامه .. خخخ
كان لابس هاي نك اسود وجينز ورافع الهاي نك من البرد على خشمه
غلا : هههههههه ليش مسوي جذي
خالد : برررد
غلا : محد قالك تقترح هالاقتراح
خالد : ييييه الله والبرد
غلا : اشوووفك مو بردان كلششش
خالد : ييييه تتحديني يعني
غلا تظحك : ماتحداك انا ، انا اقولك الصج
خالد : الصصصج ، اوريج الصج
قط خالد الهاي نك ورفع الجينز ودخل البحر ، والجوو باارد
غلا : خالد اطلع ، جنيت انت؟ اطلع تبي تمررض!!
خالد : هذاا الصصج
غلا : انزين خلاص عرفت الصج اطلع بسس
خالد طلع ولبس ملابسه
غلا قعدت تنفض له الرمل اللي تعلق بالهاي نك ..
عمر اللي كان جاي من آخر الشاليه ، كان على البطبطه مع عيال خالته ..
شافهم وهو توه واصل عند البيوت ..
يشوف غلا وهي مع خالد ، اول مره يشوف شعرها . .
كانت غيــــــــر ،، انخش عشان لحد يشوفه ..
قعد يطالعهم ، خالد يقول لغلا كلام حلو وهي تضحك وتضربه على خفييف على جتفه
عمر ( لو انا الحين مكانك ياخالد!! الله شنو بتكون هالدنيا جنه لي ،، انت اسعد انسان فهالدنياا )
ماصدق اللي يشوفه ، خالد شال غلا !!!!
ماوعى للي قاعد يسووويه و صار يركض على طول المكان وهو يعدي البيوت وكل الاماكن لين وصل لنفس المكان اللي انخشت فيه غلا عن خالد وصل لييين مدخل الشاليه ..

قعد على الارض وانخش وسط الاغراض المحطوطه ، وقعد يصيح من حرقه فقلبه ..
كل العالم متهنيه الا انا ..
كرهت الدنيا واللي عايشين فالدنيا عشاانج وانتي اسعد انسانه فهالدنياا
انا الغلط مني اني حبيت وتميت وافي لآخر دررجه ...

مشت غلا مع خالد ووصلوا لعند مكان كأنه اسطبل للحصن
غلا : في حصن هني؟
خالد : ماظن لان ابوي شال كل شي هني ونقله للزرع ..
غلا تذكرت عمها سعد : اها
خالد فتحه وشاف ..
غلا مشت شوي ولفت لقت خالد وطالع على حصان اسود
غلا شهقت ..
خالد : هههههه خرعج ..
خالد نزل من عليه ويعطيها اياه
غلا : لالالا
خالد : هههههه ماراح يعظج ، تعالي انا بشيلج غلا
غلا : لا خالد مابي والله مابي
خالد : امشي يالله
غلا : مابي خالد واللي يخليك خلاص برجع
خالد : موبكيفج
غلا : تكفى
خالد : صدقيني برجعج بس اركبي
غلا : مابي خالد غصب؟
خالد : تقدرين تقولين
غلا : الله يخليك
خالد : عشان خاطري يلا ، يلا حبيبتي بتركبين صح !
غلا : اافف الله يسامحك ياخالد
غلا ركبت شوي شوي وماقدرت اول ماقعدت
غلا : مابي بنزل خالد
خالد : ههههه بس ؟
غلا : خالد
غلا كانت شوي وبتصيح
خالد : هههههههه تعالي انزين
غلا انزلت منه وخالد شالها ..
غلا تمشى عنه بسرعه وهي تتحلطم عليه ، ودخلت لداخل الشاليه ..
خالد قعد على الكرسي وهو يفكر فيها ..
(( والله بنتي مو مرتي ، صغييره حييل ، بس احبهاا))





بعد مارجعوا من الشاليهات .. ومرت الأيام ..

بعـز الشتـا البـارد ،، عمـر كان قاعد فداره يكمل رسمتـه و دخل عليـه خالـد ..

خالد: ها عمير ،، بروحك ، شتسوي؟؟
عمر بسرعه يبي يخش الرسمه : هلا هلا خالد ، والله قاعد لاشغل ولامشغله ..
خالد : ليش ليش تشيلها خلني اشوفها ..
عمر : ههههه ، لالا خرابيط مب حلوه ، براويك غيرها
خالد : لالا بشوفها هاتها
خالد يمسكها ورفعها يطالعها : امممم ، لاحلوه ، من هذي؟
عمر : مادري ، رسمـه من بالـي
خالد : ااها ..
خلى الرسمه خالد وابتسم له : مع السـلامه .
عمر يناديه : خالد ،، خااالد
خالد طلع منه معصب و عمر ماعرف شيسوي خلاص أكيد راح يمشكلهـا بسبتي ..
خالد كان يمشي بسرعه حتى ان امه كانت تسأله ليش طلع بسرعه وماقعد ،، مارد عليـها ..
لطيفه دخلت على ولدها عمر
لطيفه : شصاير؟ شقلت لاخوك؟
عمر : والله ماقلت شي يمـه ، هو مادري شفيه ، طلع معصب ، ماسويت له شي والله ماسويت
لطيفه : ياحظي على ولدي ، لايصير فيه شي ، روح الحقه عمور ، شوف شفيه
عمر : انشالله
وراح يركض ورا اخوه .. فتح الباب لقاه توه بيطلع .. عمر اعترض له ووقف له عند السياره ..
خالد : شصاير؟
عمر : شفيك علينا؟ امي تسأل عنك ، انزل تبيك
خالد : مافيني شي ، بس غلا متصله تبيني ضروري
عمر : الله هذا وانا وياك صار جذي ، عيل لوبروحك شبيصير
خالد : يلا عمر خلني اطلع
عمر : خالد انا ماني ياهل فهمني شفيك ياخي
خالد : وليين ، بتتمشكل انت ، خلني اطلع
عمر وخر عن السياره وخلى اخوه يطلع من البيت ..
وصل لبيته وغلا كانت قاعده بالصاله مع مريم الصغيره وسعد و فيصل يلعبون وهي تشوف التلفزيون ..
اول ماوصل خالد طفته ووقفت له
غلا : هلا حبيبـي .. ماطولت !
خالد مسكها جنه بيظربها من جتوفها
غلا : شفيك خالد؟ شصاير؟
خالد انربط لسانه ( شقول لها؟ اقول لها انا اشك فيج ؟ ومع اخوي؟ )
غلا : شفيك خالد ، شصاير؟ ليش معصب ، تكلمم
خالد يهد يده منه ويمشي عنها
غلا عيونها امتلت بدموعها : خالد ردي علي شفييك
خالد : سكتيي عني غلااااا خلاص لحد يكلمنييي
غلا : زين بس قولي شفيك؟
خالد : اوووووووه
وطلع لداره ..
قعدت غلا على الكرسي و تحس العوار الي خف عنها هالاسابيع القليله رد عليها بألم مضاعف ..
فيصل : شفيـج يما؟ ليش ابوي يصرخ؟
غلا : مافيه شي حبيبي ، تعبان ، يبي ينام
فيصل : انا اروح له؟معليه؟
غلا نقزت له : لاا ، لا تحمل ولاحد منكم يروح له ، خلوه بروحه
فيصل يطالع سعد اخوه وقعدوا يكملون لعبهم ..
غلا قعدت تبي تفكر شصار فخالد لما راح؟ كان مزاجه حلو واحلى من الحلو ..
قبل لايطلع خالد غلا كانت نازله على الدرج وهي شايله مريم ..
وخالد نازل وراهم وهو كاشـخ ..
خالد : ها ، شبتسوون زلزال حلاوه؟
غلا : هههههههههه ، شمعنى يعني؟
خالد يشيل مريم : والله دام هالحلوه مع امها ، الله يستر
غلا : ههههههههههه ، صج عاد
خالد : والله صـج ، اقول غلا اذا السكر زدتي عليه سكر ولا شي حلو شيصير؟
غلا تفكر : اممم يصير حلوو
خالد : لا يا بابا ، يصير سكر زياده
غلا : ههههههههههههههه صـح ، شلون راحت عن بالي
خالد : وهاي اللي يصير مع هالبنت وامها
مريم بدون وعي تكفخ وجه خالد
خالد : آه يالخايسه ، تظربين ابوج، أي مب وجه دلع ، يلا روحي لامج وخري
غلا تشيل مريم منه وهي تظحك على خالد ، يجنن والله يجنننن
خالد: انزين حياتي ، انا رايح الحين ، تبون شي
غلا : ابي سلامتك حبيبي ، بس ها لاتتأخر
خالد يحب راسها : وانا اقدر؟
غلا تظحك له وخالد فرص خد مريم وراح ..
مريم صاحت وغلا تنرفزت : خاااااااالد
خالد وهو طالع : مع السلاااااااامه ..
وعلى الحقيقه اللي هي الحين شاغله كل تفكيرها ، بعد مريم ردت تصيـح ..
غلا شالتها وطلعت للدار عشان صار وقت نومتـها ..
غلا فتحت باب الدار بس خالد ماحس كان لابس بجامه وعليها روب اسود للشتا وقاعد فالبلكونه يدخن ..
غلا أكيد ظاق خلها لما شافته رد يدخن ، أكيد فيه شـي ..
غلا بدلت لمريم و خففت من ضي النور وقعدت على الكرسي تنومها ..
خالد لف وشافهم . ورد يطالع اللي كان سرحـان فيـه ..
غلا تهز الكرسي وهي تناظر مريم اللي بحظنها ، ومريم تقاوم جفونها تبي تقعد تطالع امها مثل كل اليهال ،، بس النوم غلبـها و سدل جفونها ونـامت ..
حطتها غلا فسريرها الجديد اللي شراه لها خالد وحطوه قريب من سريرهم .. وراحت هي تبدل عشان تبي تنام بعد ..
دام خالد مطنشها ولا معبر وجودها شتسوي .. المهم ..
غلا دخلت وبدلت ملابسها ولبست لها شي دافـي لانها كانت متجمده لان خالد فاتح البلكونه بعد ..
قعدت غلا على السوفا وهي لابسه بجامه ودلاغ لوول ، رافعه ريلها وضامتهم قريب لها ، وتفكر ..
ثنينهم فنفس الدار لكن كل واحد منهم فعـالم ثـــــــــــــاني ..
غلا كلت شوي من الفروت اللي على الطاوله وتحسفت لانه كان باااارد حييل ، غلا خلاص بتروح تكلمه مب حاله جذي ..
غلا وقفت قريب من كرسيه ..
غلا : شفيك خالد؟
خالد:محتاجج غـلا
غلا: وانا عندك
خالد : انتي بعيد عنـي
غلا : انا بعيـنك
خالد : انتي دنيتي لكن انا دورتج مالقيتج ، وين كنتي؟.
غلا سكتت وماردت ..
خالد : تحبيـنه؟
غلا استغربت : من؟
خالد : اخوي عمر ..
غلا : انت شتقول؟ شهالكلام خالد؟
خالد : هذا سؤال يبي له جواب ، وغلااتي جاوبيني
غلا : انا نسيـته
خالد :اللي حب ماينسى حبيبه ، ولا انا غلطان
غلا : خالد شتبيني اقولك عشان ترتاح؟ انا ماحبه ، انا احبك انت ، مستحيل افكر بغيرك وانت ريلي ، انت مو واثق فيني؟ اذا شاك فيني قولي ، صارحني ..
خالد : غلا بمووووت صدقيييني ، اخوي يحبـج فهميييييني ، ياناس فهموني ، اخوي يحب مرتي ، وانا ادري ، شسوي وين اروح ؟ انتي قولي لي انتي ردي علي ، مب انتي اقرب الناس لي؟ فهميني شسوي
غلا بدت تصيح وهي تكلمه : ياخالد انت ماعليك منه انت تعرف عن هالسالفه وانت لاتهتم له ، انا ماحبه صدقني ونسيته ومستحيل ارجع افكر فيه ، وان فكرت ، صدقني كل شي بيني وبينه مايتعدى مشاعر الأخوه ، صدقني
خالد : ياخوفي ياغـلا من اللي يصير ، مو الاخوه اللي بيني وبينج انقلبت لعشـق ، وعمر اخوي قلبه يدق ..
غلا: خالد؟ انت واعي للي تقوله؟؟؟
خالد : لا غـلا ، لاا ، صدقيني ماعرف شقاعد اقول ، انا جنيت وناوي اموت ، آآخ ياغلا ، ماتدرين شكثر اغار عليج ، هذي مشكلتي الكبيره ومالها أي حل ، عمري ماحبيت ويوم حبيت ، حبيتج انتي وبجنون ، عقلي راح ، كل شي مني راح ، وصرت رهينج ، تكفين قولي ، شسوي بحالتي؟
غلا ماعرفت شتقول لخالد ، كلامه كبير وايد عليها ،، لمته بقو وتمت تصييح
خالد ماعرف شيسوي لهالطفله اللي يحسها كل حياته ، يحس ساعات مايقدر يوصل لها كل اللي فقلبه يخاف يجرحها ..

بعدها بأسبوع الجروح بينهم كانت شوي شوي تلتأم بس بصعوبـه ..
كانوا متجمعين فعطلة نهاية الاسبوع كعادتهم ، وعمر خلاص صار فيه طبـع أو نقدر نقول شي يشده للعب مع اليهـال ..
عمر قال للمها انه رسام ويعرف يعزف على عدة اشيا وتفاجىء لما لقاها تعرف كل شي عنه ، بالأصح كل التفاصيل الدقيقه عن حياتـه وكل خطوه خطاها فعمره .. وهو مايعرف ولاشي عنها ، غير انها المهـا ..
لووول ، أحرجها بكم سؤال ..

عمر : بس اانا اللي قريته كان مكتوب فيه عمر ؟ اخاف انا!
المها : ها لالالا ، انا كنت ناقلته من موضوع حاطينه على السايت ، عجبني الشعر حتى انا مانتبهت ان فيه اسم عمر ..
عمر : اهـا ..
المها : بس انا اكتب
عمر : اها حلو ، انا بعد بس موحترف ، يعني خرابيط تقدرين تسمينها
المها : هههههههههههه

( هذا اللي صار بينهم قبل هاليوم )

عمر دخل على اليهال اللي من فتح الباب ركضوا له يلمونه ويسلمون يبلفيت لوول ..

عمر : ها شكتبتي لنا هالأسبوع
المها استحت جنه يتبع اخبارها : ماكو شي جديد ، انت شرسمت
عمر : انا رسمت لوحه بس خشيتها
المها : ليش؟
عمر : ماكملتها
المها : مايصير اشوفها؟
عمر : لما اخلصها انتي اول وحده تشوفها
المها : اوكـي
عمر : زين ماقلتي لي ، شآخر كتاباتج؟
المها: هههه ، لحظه ..
راحت المها وطلعت من شنطتها الدفتر الصغير ..
عمر : هذيج المره لاب توب هالمره دفتر باجر شنو؟
المها : ههههههههه مادري؟
عمر : تلفزيون شكله
المها : هههههههههههههه
عمر حس انه قاعد يملق عليها وايد فسكت وقعد يقرا ..


لم اكن اعلم ان الحب يأتي مع اللحان ...

عندنا تعزف تلك الاحان المليئة بالرومانسية والحنان ..

يستمع اليها العشاق ويميزون احبائهم .. وتتحرك مشاعرهم ..

الحب مفعم بالحيويئة ..

فانة دواء كل انسان ...

دواء ينسي المهموم همومة وغمومه ويبدي يفكر في حبيبه فقط لا غيره ...

هذا المسمى بالحب الحقيقي ..

احلى ماتره العين اثنين من الناس بينهم عشق جنون وحب حنون ..



وليس الحب كـ الرسمة على الجدار قلب ويمر بيها اسهام ..

وحروف المحبين على تلك السهاام ..

لكن ... السهم فعلا ً يمر بداخل قلب شخص انسان فعلا ً حبيته ..

فيبدى بتألم تألم المحبين ويبدى بشعوور العاشقين ..

فيطلب من اول فتاة تراه عياناه مناسبة لها يدها لتكون عاشقتها ..

فيصيبها بذالك السهم سهم الحب فتحس بكل المعانة الذي عان منها ذالك العاشق ..

فالعشق قصة والحب قصة ..

وفي النهاية الحب و العشق يجتمعا في قلب واحد لكنه مقسوم لجزئين ..

جزؤ ينعش دم العاشق وجزء اخر ينعش دم العاشقة ..

فهنا السؤال ؟؟
هل انت عااشق مثل هؤلاء الناس ؟؟


عمر بعد هالكلام الطويل اللي كان مكتوب على عدة صفحات ، سكر دفترها ، وهو متأكد بأن من غير مايقصد خلى المها تحبـه ..
ابتسم لها وهو قايم..
المها : ليش ؟
عمر : وايد حلو كلامج
المها وهي تبتسم : صج؟ مافيه شي يبي له تعديل
عمر : يمكن لو نشيل الللحان ، تطلع أحلى
المها ابتسمت له بدون تعليق .. وهو طلع عنها .. وكل اللي معاه فحيـره ..
المها فلت صفحات دفترها وهي ماتعرف شصاير؟
قعدت شوي مع اليهال لاعبتهم من غير خاطر وطلعت عنهم بتروح تاكل لها شي
انصدمت بالمنظر اللي شافته ..
خالد كان متوسط غلا و عمر وجنهم عشاق فاصل بينهم حاجز ..
( اذا المها تشوفهم جذي؟ الناس شلون؟ )
المهم ..
تمت تناظرهم لين ماانتبه لها عمر ..
طالعها ومستغرب ليش تطالعهم ، المها ركضت وطلعت بره البيت .. تركض تبي تدور حد يوقفها عن الركض ، مالقت غير الحديقه انخشت فيها وهي تصيح ، ماتدري ليش؟
المها ( انا صج احبه ، احبه ، لو ماحبه مانقهرت من اللي شفته ) ..
عمر كان يدورها ليش شافته وركضت؟

عمر انتبه لخطواته ، و وعى للي قاعد يسويـه ..
عمر( ليش انا لاني احبها ولاهي حبيبتي ، ليش الحقها؟ بس مسكينه راحت جنه خاطرها مكسور )
عمر دخل للحديقه اللي ماجزو عشبها من فتره ، والعشب البارد بقطرات الندى يتوغل رجله ويزيد برودته ، لكنه يستحمل لازم يشوف بنت خالته شفيها ..
دورها عمر بس مالقاها ، يأس ورجع لداخل البيت ، ولقى الضبه على كرسي فالصاله ..
تخرع شصاير؟ مايدري؟ يبي يشوف شفيهم لكن الجمعه كلها حريم وبنات ، يروح يرز عمره ؟
وخر عنهم شوي ونادى فاطمه بنت عمته
فاطمه : Yes عمر !
عمر : فاطمه ، شصاير؟ ليش هالحشره ؟
فاطمه : اسكت ، فاتك ، المها جاتنا تصيح فتحت الباب وقطت روحها على الارض
عمر : شنو؟ ليش؟ وين دخلت؟
فاطمه : مادخلت هني ، من الصاله اللي احنا نتجمع فيها ، بس ماندري شفيها ..
عمر : مسكينه ، ماتستاهل
فاطمه : I know
عمر خلى فاطمه و مشى عنها ..
قعد على الكرسي وفصح غترته ، وقعد يلوم نفسه على اللي سواه في المها ، اذا هي تحبه ، هو ليش يتكبر ، مو يتكبر يعني ، ليش يجرحها؟؟ زين اللي صار فيها الحين؟؟؟؟

قبل العشا بشـوي ..
غلا كانت قاعده مع خالد على مرجيحه حاطينها فالليوان ، وغلا كانت لابسه شغابه كلها حركات سلاسل وكرستال ناعم ..
خالد كان ماسك الشغابه ويتسأل وغلا ميته ظحك ..
خالد : لالا الصراحه شغـل عـدل ..
غلا : هههه خالـــد
خالد : ههههه والله من صجي
لطيفه تناديهم ..
خالد : لبيــــــــــه يالسدره
لطيفه : تعال ابيك انت
غلا فهمت شقصدها
خالد : ماتحرك بروحي اناا
غلا : اووش ، ماعليك مني ، روح لها
خالد : بــ .....
غلا : ولا كلمه ، روح انت
خالد : غلااا
غلا : حبيبـــــــــــــــي ، بتروح صح!
خالد : انشالله ، انطريني هني مب تشردين
غلا : ههههه انشالله

خالد نزل من على درجة الليوان وغلا تطالعه ..
راح لعند امه وامه مسكته جنها تقوله كلام ، ومشى معاها ودخلوا لمكان دافـي ..
غلا قعدت على المرجيحه وقعدت تهز وهي تفكـر ..
(( خالد له ألف مزاج ، بكل ثانيه مزاجه شكل ، انا شلون بصبر جذي؟ ))

خالد : يمممه شهالخرابيط؟ انا ماخبرت في ام مثلج ، يمه الله يخليج طلعي من الي انتي فيه ، شتبين الناس تقول؟ شتبيني انا اقول عن امي؟؟
لطيفه : انا ماقلت شي غلط
خالد : شنو اللي قلتيه عيل صح ، يمه صدقيني كلامج بيطلعني عن طوري
لطيفه : انت دايمآ جذي ، بعد ساعه بتقتنع بكلامي
خالد : لو هالمسا تنطبق على هالارض ماسويت بكلامج ، طاوعتج مره وضعت ، مستحيل اسمع كلامج مره ثانيه
لطيفه : تبي تدخل النار؟
خالد : لاني مابي ادخل النار اسوي جذي ، يمه انا اطيعج بالشي الزين ، وانتي كل كلمه منج على راسي من فوق ، لكن .. في ام تقول لولدها تعال تزوج على مرتك
لطيفه : ايه في ، وانا منهم
خالد : يمه يمه سمعيني ، لو عيوني تطلع من مكانها! لو قلبي وقفت دقاته ، لو كل شي انعدم مستحيل اتزوج على غلا ، مستحييييل ، لاتخليني احلف يايمه
لطيفه : انت من صجك تبي تتم على طول جذي ، البنيه مافيها حيل تجيب لك عيال بعد ، شفت على الثالث وماقدرت ، والحين بندخل السنه وهي لاخبـر منها ولاشي ..


خالد : انا مرتاح جذي مرتااح ، انشالله مانجيب عيال ، حياتي معاها راحه ، بعيال وبدون عيال
لطيفه كانت تنقهر من كل كلمه يقولها خالد : بتاخذها غصبٍ عليك
خالد : دوريني يممممممممممممه
وطلع عنها خالد ..
خالد راح المجلس عند ابوه
خالد : يبى اكيد امي استخفت
سعود يصاصره : تبي الصج هي من زماان مب توها
خالد : اههههههه
سعود : ها شسوت اليوم بعد؟
خالد : والله يايبا انا اخرتها بجن من هالعيشه
سعود : افا
خالد : أي والله ، تقولي تزوج !! تخيل لا ومن العنود ؟ تخســي
سعود : احسنـت بعدي عليك والله ياولدي ، هذي الرجال .. انا اللي احذرك ، هذي بنت عمك ويتيمه ، وامك انشالله حسابها معاي انا ..

غلا اللي ماكانت تدري بولا شـي ، كانت قاعده مع عمتها و خالد ولد عمتها فحظنها تلاعبه ..
خالد مسك فشعر غلا وغلا صرخت ، شالته تغريد عنها و غلا قامت تشوف عيالها ..
دخلت عليهم الصاله ولقت عمر بروحه واليهال محد !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
عمر : ياهلا بغـلا ، هلا ببنت عمي ، حياج ياام فيصل
غلا : الله يخليييك ، تسلم ياعمر ، ها ليش مارحت معاهم؟
عمر : اتملل من سوالفهم ، وشفت ان اليهال اقرب لي منهم
غلا : اهاا ، انزين وينهم عنك
عمر : بالحوش
غلا : شنو؟ فهالبرد ؟ يالله ، بذبح الخدامه
عمر اللي بدى يظحك ، ماتصور غلا بنت عمه اللي كانت فيوم حبيبته ام الـ17 سنه أم وتحاتي عيالها
غلا : لا والله شيظحكك ؟
عمر : ههههههه ولاشي
غلا : والله ياعيال عمي عليكم برود اففف انت واخوك ، ثلج ثلج
غلا طلعت ودخلت سعد و فيصل واليهال لحقوهم . وقعدوا فالصاله ..
عمر يكلم غلا وهي تسكر ملابس سعد ..
عمر : ماتوقعتج فيوم بهالموقف ..
غلا : شتقصد؟
عمر : ام ،، ولـ 3 عيال ، وتخافين عليهم ، يابختهم
غلا تنرفزت من كلمة يابختهم ، تبي تقطع وريد غلاها من عنده بس شلون ماتعرف
غلا : عمر تكفى خل نطلع من حياة بعض ، ترا انا اللي حياتي بتنهدم ..
عمر : وحياتي انا؟؟
غلا : انت اللي مصر توقف حياتك وماتنور طريقك ، اذا حبيتني وخسرتني ؟ شنو يعني؟ ماخسرت الجنه انت ياعمر ، الف بنت غيري تتمناك ، مايصير جذي
سعد الي خاف من كلام امه وكان بيركض ينادي ابوه لكنها مسكت يده ..
عمر : صح كلامج ، انا آسف
غلا سكتت وانكسر خاطرها وايد ، حست نفسها قاسيه حيييل ..
غلا خذت سعد معاها وطلعت ..
قعد عمر على الكرسي وجاه فيصل ولدها
فيصل : ليش تهاوش امي؟
عمر : ماهاوشها
فيصل : امبلا ، بعلم ابوي عليك
عمر : يويلك يافيصل ( انا شقاعد اقول؟ ) ، انت هبل أصلآ امك كانت تهاوشني لاني مالعبكم
فيصل :احــثــن
عمر : انا ااراااااويك
شاله عمر وطيره وقعدو يتظاربون شوي لووول ..
غلا قعدت على طاولة العشا اللي خلت هالمره من الرجال وقعدت سعد حذاها ..
سعد : ماماا
غلا : شفيك؟
سعد : ابي ادخل معاهم
غلا ( شهالغباء؟ ليش جبته معاي؟ ) : انشالله ، تعال اوديك
لطيفه : مافيه داعي تلعبين دور الام الكامله ، خليه يروح بروحه ..
غلا ماردت عليها وكانت هذي قومتها عنهم ..
ودت ولدها وعشته هو مع اخوه وتمت تشوفهم و عمر يلاعبهم ..
طبعآ عمر انحرج لوجود غلا .. بس شوي شوي رك الجو بينهم ..
لما صار الوقت انهم يرجعون بيوتهم ،، خالد الحمدلله كان مزاجه تمام ، وهو مايبي يعكر عليه شي
نادته امه بس قال لها انه مستعجل ، طبعآ تمت تتحلطم عليه وهو طنشها ..
دور غلا قالوا له انها بدارها فوق ..
خالد (يالله لايكون ردت على ذيج السالفه ، شتسوي فوق!! )
غلا توصخت ملابسها وراحت تبدلهم ..
خلصت و بلحظة وصول خالد كانت هي طالعه
غلا طلعت وكانت لين الحين مب رافعه شعرها ، سكرت الباب ولفت عشان تنزل شافت خالد جدامها
خالد ضرب لها سلام و غلا ظحكت له ..
خالد تم متصلب
غلا : شفيك ..
خالد كان يعد على اصابعه ( 1 , 2 , 3 ) وشالها
غلا صرخت بس خالد كتم صرختها
خالد : هاااا ولاا كلمه
غلا : انشالله بس نزلني
غلا مالقت شي لها فالكبت شتوي وكانت لابسه فستان حريري وقصير ولما شالها انكشفت ريلها وخافت حد يطلع لهم ..
خالد : بتسكتين ولاا !
غلا سكتت وتمت تطالعه بنظرات ترجيه ينزلها .
خالد مشى فيها ووصلوا لطاولة البليارد اللي كان حاطها عمها سعد فغرفة قديمه ..
حطها خالد وقعد على ركبه وحنى راسه
غلا ظحكت
خالد يرفع عينه بخجل : أحبـج
غلا : وانا اكثر حبيييبي
الغير متوقع ان العنود كانت تتربص لكل حركه لهم ، وماتت قهر لما شافت خالد جذي ، مادرت ان ولد خالتها رومنسي جذي



بعد اسبوعين ..
عمر كان فمجلس رفيجة تركي ..
عمر : قوم خل نطلع
تركي : وين عاد؟
عمر : قوم وانا اقولك
ركبوا السياره وعمر كان جنه يبي يتنكر ..
فصخ عقاله وكان لابس ثوب اسود ولف غترته بطريقه غريبه ، لاهو متلثم ولاهو ناسفها ..
تركي : شعندك؟
عمر : ماعندي شي ، امش
تركي :زين وين
عمر : امش وانا اقولك
مشوا فالطريق و تركي كل شوي ناط له بسؤال

غلا كانت نايمه وخالد كان توه صاحي وقاعد مع مريم يلاعبها وهي صاحيه بس فسريرها ، استانس اول مره تقوم مريم على هدوء ..
غلا تحس في شي مظايقها تقلب على يسارها وترد على يمينها و خالد لف عليها
خالد : خلاص يبا ، بسج نوم
غلا ماكانت تسمعه ، كان عوار بطنها طاغي هالمره وتبي تاخذ الحبوب وخالد موجود شتسوي .؟؟؟

خالد : يلا غلا يلا عمري ، قومي زهقت بروحي
خالد يهز يدها ، وغلا ماترد عليه
خالد : غلا شفيج؟؟؟ غلااا
غلا فتحت عينها وهي متخرعه : شفيك خالد شفيك؟
خالد : اوف خرعتيني
غلا : مافيني شي ، شفيك انت ؟
خالد : ولاشي ، متملل يلا قومي صرنا الظهر ترا
غلا : اف ، صج !
خالد : والله ، يلا عمري
غلا : انت ليش مارحت الشغل؟
خالد : جذب تقدرين تقولين متملل اممم مايبي يخلييج
غلا ( ياااربي لا عاد مب اليوم ولا الحين ابي آخذ الحبووب ) ..
خالد شاف علامات البرود على وجهها
غلا تبتسم له : حياتي والله ..
خالد: يالله انا بتسبح وابي اطلع الاقي احلى ريوق ينتظرني
غلا : من عيوني
دخل خالد الحمام و غلا على طوول فتحت الكبت وطلعت الحبوب وكلتهممم ..
وارتاحـــــت و راحت فعالم ثاني ، مفعول الدوا نومها دون لاتدري ..
لما طلع خالد ......



خالد لما طلع من الحمام انصدم من اللي شافه .. كان عنده موعد مهم و ضروري حيـل فالشغل ، لدرجة انه كان حاط نوت تذكره على المنظره .. ولما طلع من الحمام شافها ..
خالد : يااااالله شلون راحت عنييي!! لا بالله انتهيت يابوفيصل
الموعد كان مع مندوبين من بره للشركه و خالد كان مدير لهالمشروع و راح عن باله هالموعد
راح يشوف موبايله شافه طافي
خالد : يا حلااوووه ..
حاول يفتحه طلع مفظـي ..
خالد تم يظحك و ظحكته صحت غلا من تخدير الدوا ..
غلا تحاول تفتح عينها من النوم الثقيل اللي سكنها ..
غلا : شفيك خالد؟
خالد : اهههههه ، نسيت الموعد اللي قلت لج عنه
غلا : لااا صج! شبتسوي الحين؟ روح لحق
خالد : شلحق ياعمري ، الساعه 11 تلاقينهم يتغدون الحين ههههههههه
غلا : خالد تراك ماخذ الموضوع بظحك وايد ، قوم تحرك شوف شصار على الاقل اتصل اعتذر أي شي خالد لاتقعد جذي
خالد : غلا شفيج؟ بتصل لرفيجي يعتذرلي منهم ونأجل الموعد لباجر ..
غلا : ياااربي من برودك
خالد : غلا شفيج الله يهداج ؟ ترانا بأول اليوم ..
غلا سكتت وماردت عليه وقامت من السرير ..

عمر وهم فنص الطريج قال لـتركي
عمر : خلاص خل نرجع
تركي : انت ماقلت لي وين بنروح اصلآ الحين تبي نرد ، عمور شبلاك ؟ شنو شارب على الصبح؟
عمر : مارتيني هههههههاي
تركي : تسويها
عمر : انثبر زين
تركي ظحك و حركوا ورجعوا للبيت .. عمر قعد معاهم شوي وبعدها استأذن لانه صار وقت الغدا ، ولطيفه دايمآ معودتهم ان وقت الغدا كلهم مع بعض باستثناء خالد اللي تزوج

(( بعد العشــا ))
خالد كان طالع بره البيت و غلا كانت بالمطبخ مع سعد و فيصل ويسوون سويت خفيف لان الفراغ كان ذابحهم.. وخلتهم يشاركونها وهم يسوون السويت ..
خلتهم يزينونها بالحلاوه والمكسرات و سعد لعب فيهم دوور
سعد : يصير احط ذذذذذذذذي يمه؟؟؟
غلا تشوف شماسك
غلا ظحكت عليه : حط بس لاتكثر ، شووي زين!
سعد : انشالله ..
كان ماسك كيس سكر ناعم ، ركب على الكرسي وفتحه على قطعة عجينة البسكوت اللي كانت مخصصه لكل واحد منهم ويزينها
طبعآ اصطبغت باللون الابيض وهو فررح وايد ، بعدها كت كل شي شافه موجود عليها و خلى امه تدخلها بالفرن
فيصل عكسه خلاها عاديه ماسوى فيها شي ..
خلوها بالفرن وبعدها طلعتهم غلا عشان يتسبحون لأن كل واحد منهم مجرب كل شي على ملابسه ..
وهي بعد حاشها طشار ....
غلا وهي طالعه من الحمام تنشف شعرها رن التليفون ،، شالته وصوتها فيه الظحكه ..
غلا : الووو
عاليه : الوو ، السلام عليكم
غلا : وعليكم السلام يامحترمه
عاليه : مالت عليج اقول
غلا : ههههههههههه أي هذي علووي الللي اعرفها
عاليه : هههههههههه ، شخبارج حبيبتي؟ شمسويه؟
غلا : حمدلله طيبين ، شخباركم انتوا؟ شمسوين فهالدنيا؟
عاليه : حمدلله طيبين
غلا تقعد وهي تسولف معاها ويجيها فيصل وهو مبدل ولابس بجامته وشعره مبلل وقعد فحظنها ..
تمت تسولف معاها شوي و بعدها استأذنت عاليه منها وسكروا من بعض ..
غلا كانت تبي تصحي فيصل اللي نام بحظنها عشان يذوق اللي سواه ، بس قلبها ماطاوعها ونومته على سريرها ..
سعد : يممممممه احترقت كيكتي
غلا : هههههه هذي مو كيكه حبيبي
سعد يصيح : خربااانه ، سودااا
غلا : محد قالك اترسها ، خلاص خذ مالت فيصل
سعد : لاااااااااااااااا كيكتيييييي ، صارت سوداااا
غلا : خلااص ياحبيبي ، خلاص خذ مالت فيصل ، اخوك ناام
سعد يسكت شوي وياخذ الثانيه وياكل منها شوي ..
طبعآ بسكوتة سعد احترقت لان كل شي فيها سريع التفاعل لوول ..
بعد ماقعدت معاه وخلص أكله طلعت شوي عنه وهو يشرب كاس الحليب تبي تشوف خالد وصل ولا لين الحين ..
طلت من الدريشه وماشافت السياره ، طالعت الساعه لقتها 9 ونص ..
غلا تفكر ( غريبه! خالد مب من عوايده لهالحزه بره البيت ! أخاف صار له شي ، اعووذ بالله ، اتصل فيه احسن لي)
رفعت السماعه واتصلت وتمت تنتظر منه يرد ،، مارد وبعد شوي تحول للمسج سكرت وردت اتصلت وبعد انتظرت وبعد تحول للمسج ،، تنرفزززت غلا ورقعت السماعه ..
ردت لولدها وطلعت هي وياه ، نام سعد بداره هو وأخوه بروحه ..
تمت غلا على الكرسي تنتظره وتنتظره ، طفرت من النطره ، خلاص ماتقدر تصبر .. تمر الساعات ، ساعه ورا ساعه لين ماصارت الساعه 11 مو 11 بس وربع بعد << هَـدي
المهم ..
غلا هني خلاص طفح بها الكيل ماتقدر تنتظره بعد ، بتنزل للحوش أي شي ماتقدر تنطر ، قبل لاتنزل شافت عيالها وتأكد ان ماعليهم شر لو تموا بروحهم ، غطت مريم ونزلت
فتحت الباب وسمعت تسكيرة باب سياره
غلا من سمعتها ردت عن الباب عشان يكون لخالد مجال انه يدخل ، خالد كان وهو يمشي يحك عينه حتى يقاوم النوم ..
دخل البيت وسكر الباب وتفاجىء بغلا
خالد : اوه غلا ! شمقعدج؟ ليش مانمتي؟
غلا: حمدلله على سلامتك .. تبيني انام وانت بره؟ شأخرك؟
خالد : ماكو شي خذتني السوالف مع ربعي وكان واحد منهم واصل توه من بره ومانتبهت للوقت
غلا هني خلااااص قفلت عليييه : اهــا ، عيل تصبح على خير ..
خالد من مشت غلا رضخ بقو على الارض من القهر ، محتر من كل شي اليوم والاحلى مزاجه تعكر من طلع من البيت وزادته غلا
لما طلع للدار لقاها نايمه << هي ماكانت نايمه تتصنع النووم ..
خالد هز راسه و راح يبدل ملابسه ..
خالد فالحمام فتح الكبت الصغير اللي على اطراف المنظره لقى فيد غرشه وفيها حبوب ، استغرب ، قرى المكتوب مافهمه الكلام مشبك وما يفهم للغة الصيدله ..!
والدوى شكله غريب يعني لاهو يستعمله ومايظن غلا تاخذه!
خذاه خالد وفتح باب الحمام (وانتوا بكرامه) ..
خالد: غلا؟
غلا : نعم؟
خالد: هادوا لج؟
غلا فزت : أي دوى ؟
خالد: ذي !!
غلا طاح قلبها هذي العلبه الجديده من مسكنها عشان لو خلص الاولي يكون في واحد غيره
المهم غلا تظاهرت بأنه مب لها
غلا : يوو ، هذا شلون راح عن بالي !!
خالد : شنو ؟
غلا : لما كنت حامل بـ ، باللي بعد مريم (غلا تغيرت ملامحها لما طرت السالفه) وبعد ماراح ، عطوني دوا يخفف شوي من العوار ، وهذا كان محطوط بالغلط ، وانا كل يوم اقول برجعه بس يروح عن بالي وانسى
خالد : اهااا ، والله انا تخرعت
غلا لاشعوريآ نست حركة خالد ورجعت فيها الايام يوم كانت حامل وموقف خالد لما سقطت شلون زعل مازعل يمكن حزن
خالد : غلا شفيج؟
غلا : ولاشي
خالد يمسك يدها : غلا شفيج علي اليوم؟
غلا تهد يده : هدني خالد ، بنام
ونامت عنه
خالد بلع ريجه وخلى الدوى على الطاولة و زحم فيصل عنه و حط راسه ونام ..
لما قام الصبح لقى غلا قايمه قبله وريوقه ينطره ومريم بيدها تنومها
خالد : صباح الخير
غلا : هلا ، صباح النور
خالد : ها قعدت؟
غلا : متى نامت؟ انا معاها من بعد الصلاة لين الحين
خالد يبتسم لها :يخلييج لي والله
غلا : يلا بدل عشان تتريق
خالد : تحت ؟
غلا : تبيه فوق اليوم بعد؟
خالد : لا ، بس اسأل ..
غلا : لا تحت
خالد : خلاص اتسبح وانزل بس غلا ، اذا القهوه بارده ترا مابيها ماعليج امر ، ابيها حاره
غلا ( شروط بعد ) : انشالله ..
نزلت غلا بعد مادخل خالد يتسبح ومعاها الشيخه مريم مافيها نوم كلش ،، حطتها على كرسيها ودخلت تسوي البلاك كوفي لخالد خلتها بالغوري ماصبتها وحطته على الطاوله وقربت مريم بحيث انها تنشاف لو قعدت مع خالد
نزل خالد وقعد على الطاوله وهو ياكل كل شوي يضرب باصابعه ينبه مريم وهي تنقز كل ماضرب باصابعه و غلا تظحك
غلا : بتتأخر اليوم بعد؟
خالد : لالا ، بس يمكن على الغدا اتأخر بس فاضي بعد المغرب ..
غلا : تمام عيل ، لان يومين ويرجعون لمدارسهم واذا ممكن يعنيييييي
خالد وهو يبتسم : خلاص خلاص فهمت فهمت ، السوق عدل ؟؟؟؟؟
غلا : عدل ، بس لو سمحت نروح من وقت عشان مانتأخر ومايتغير موعد نومتهم
خالد : ياويلي شنو تحسبينها بالمسطره انتي
غلا : تقدر تقول



خالد يظحك لها وهو قايم : يلا تبين شي؟
غلا : سلامتك .. لاتنسى فيصل و سعد
خالد يأشر لها على عيونه ...
غلا تظحك له وهي توصله لعند الباب
خالد لبس نظارته وطلع من البيت
غلا : الله ويـاك حبيبـي
خالد يلف عليها ويبوس اصابعه وجنه بيفر شي عليه
غلا ظحكت علييه وسكرت الباب بعد مامشى ..
غلا ( ماقدر ازعل عليه ، والله هالانسان هديـه لي من السما )
خالد ( بعد عمري هالبنيييه ، هذي هديتي من السماا ، الله يخليها ) ...


بعد ماجتمع خالد مع المندوبين و الكلام الطويل والعريض ، طلعت له سفره بس بعيد شوي ، يعني مطوله ...
لما رجع للبيت ولقاهم ينتظرونه على الغدا قعد معاهم بملابسه وتغدا . .
خالد : اقول غلا
غلا : قول حبيبي
خالد : انشالله انا مسافر
غلا تهد اللي فيدها : شنو؟ متى ؟ وين ؟
خالد : هههههه شوي شوي عليي ، مو الحين مطوله حييل ، حتى ماحطوا لها تاريخ ، على مايخلص اللي نسويه هني فالدوحه ، بنتوسع فيه لبره ، بس مطوول ياعمري ، لاتحاتين
غلا : اخاف فجأه تقولي بسافر ، ترا انا ماحب هالحركات
خالد : ههههههههههه ماسويتها فيج من قبل
غلا تفتقت جروحاتها : ادري، بس عمي سعد وايد كان يفاجئني بها ، حتى لما راح وخلاني ..!
خالد سكت وماعلق ، حتى هو طرى عليه عمه اللي بدى ينساه ، حس نفسه قليل أصل شلون ينسى عمه !!
غلا ماكملت غداها ، والعبره كانت حييل خانقتها ، ناشبه فبلعومها ومن صوتها يبين بس كانت تلهي عمرها ترد على اسئلة عيالها وتزيد أكلهم ولخالد لين خلصوا ...
خالد يطالعهم : ها خلصنا؟
سعد + فيصل : ايواا
خالد : تبون نتسبح ؟؟؟
سعد : اييييييييييييييييييييييي انا ابي
خالد : ماما بترضى؟
غلا تطالعه بنظرات وديه وهو ينظارها برجا ، تلف لعيالها كل واحد ينط من على كرسيه يبون يتسبحون
خالد : الله يخلييج
غلا تغمض له عيونها وهي تبتسم
خالد : ايوااااا
قاموا مع ابوهم وراحو يتسبحون بالبرجه وغلا ارتاحت شوي يعني بيكونون تحت نظر خالد فالفتره اللي تبي تسترجع فيها ماضيـها شووووي ..
مريم كانت نايمه بالدار الفوقيه ، غلا دخلت الصاله الكرستاليه ، اللي يسميها خالد اللوفر من كثر ماغلا ماتسمح لأي حد يدخلها ، ودايمآ مفتاح هالدار معاها ، خالد كان دايمآ يتغشمر معاها وكل شوي مطلع لها اسم على هالدار لين ثبت على اللوفر لوول ..
المهم ، غلا ماغيرت شي بديكور هالغرفه الا انها زادت صورتين وحده لها ولخالد والثانيه هم مع عيالهم ..
الصور كانت فقمـة الروعـه ..
قعدت غلا على الكرسي وهي تناظر كل صوره فهالمكان الممتلي بالصور ..
تسندت و قعدت تشوف طيف عمها بهالدار ودموعها تتقسم على خدها .. تذكرت لما كانت مع خالد وبيسافرون لشهر عسلهم ..
عمها كان يقول لها ولخالد : الدوحه ماتسوى شي بدونكم
حطت يدها على وجهها تكتم شهقاتها اللي تطلع من كثر الصياح ..
وأنت ياعمي ماتدري شنو الدوحه بدونك؟ ماتدري شلون حياتي لما رحت وخليتني بروحي فهالدنيااا
خالد و عياله تموا لهم ساعه يمكن وبعدها خالد طلعهم وخلاهم يتسبحون وهو تسبح بعد ..
رجعوا لداخل البيت وراحوا ينامون من بعد هاللووويه ، و خالد نزل يدور غلا
كان يناديها ومايسمعها ترد : غلا ..... غــلاا!!!! ياغلا؟؟ أم فيييييصل ، غلاا؟؟ ويينج؟ غلااااااااااااااا
غلا سمعته وقامت من على الكرسي تنشف دموعها وفتحت الباب بسرعه
غلا تعلي صوتها لان صراخه وهو يناديها كان عالي ..
غلا : هني ، كاني ، بــــــسس
خالد لف وهو متخلبص : انتي وينج؟
غلا : كنت هني (تأشر) داخل
خالد : طالعيني زين
غلا ترفع عيونها وتنزلهم بسرعه
خالد : ادري غلا ، احنا مانقدر نتوب عن شي صح!!
غلا : موجذي السالفه خالـد ( من رفعت عينها له شافته رايح عنها) ..
خالد خلاها وطلع الدار
غلا (يوووه ، بعد على اقل شي بيزعل ويتنرفز ، انا مافيني حييييل ياربي )
غلا ركبت للدار وماقدرت انهدت كل قواها على نص الدرج وطاحت ، خالد كان لين الحين يتمشى بالصاله اونه ينتظرها عشان تجيه لفوق ، سمع صوت صياحها وركض
خالد متخرع وهو يشيلها : غلا ، غلا شفيج؟ شصار لج؟
غلا ماترد عليه وتصيح .. لين قدرت تقوم من على الارض
خالد حطها على الكرسي : غلا شفيج؟ سامحيني ماقصدت ازعلج ، لاتسوين بروحج جذي
غلا : كانت حاطه راسها على خالد وتصيح مثل اليهال وتقوي من مسكتها فبلوزته كأنها خايفه من شي بيصير
خالد يحاول يهديها : حبيبتي شفيج؟ شصاير علميني ..!
غلا بكل كلمه تطلع منه صياحها يزيد و خالد سكت لين خلصت صياحها
خالد : ماتبين تقولين لي شفيج ؟
غلا ساكته ومركزه نظرها على الارض
خالد : براحتـج ، متى ماتبين تعلميني ، انا بسمعج ، يلا روحي ارتاحي الحين ، ادري ماخلتج مريومه تنامين
غلا تمشي عنه وهي كانت صج تعبانه ومحتاجه مثل هالكلام يريحها ..
من حطت راسها على المخده راحت فسابع نوومه ..
خالد قعد شوي فدارهم يفكر في غلا مرته ، الله يعيني لو ردت على سالفتها ..
بعدها طلع وراح يكمل شغله على الكمبيوتر ..
ولما صار وقت طلعة عيالهم غلا اعتذرت وخالد طلع عكس توقعاتها ، تقبل اعتذارها مثل مايقولون بصدر رحب وفضل راحتها على حاجة عياله ،وتكفل هو بهالشغله ، لكن شنو طلع ذووووويق .. هههههه
لما رجعوا البيت غلا كانت فالصاله وبس لامه المخده وسرحانه ، انتبهت لهم لما دخلوا ووقفت لهم
وقعدوا يورونها شنو شروا وهي تظحك و تعلق على ملابسهم ( الله ، يجنن حبيبي ، وايد حلوووو ) بس هاللي تقوله حتى خالد لاحظ شكثر تكررهم لوول ..
خالد : يلا يلا، دوررررركم بدلوا عشان العشا والنووووم ، يلاااااااااا (خالد يهجم عليهم وهم ركضوا بسرعه عنه لدورهم) ..
غلا تظحك بس كانها منجبره عشان تجامل خالد وماتنكد عليه ..
خالد : ها عمري شلونج الحين؟
غلا : احسـن
خالد : اوريج انا شنو شريت؟
غلا : أكيييد ..
خالد طلع اللي شراه وكان شاري لها سلسال بس هالمره ذهبي لونه ، بس روووعه شكله
غلا تطالعه بنظرات مليانه عاطفه لخالد : الللله يجنن حبيبييييي
خالد : نسيتي الوايد حلوو
غلا : هههههه
خالد : اشوفج مشيره على هالكلمتيين ،، شعندج هاا؟
غلا تنشف دموعها قبل لاتطييح : والله ماعندي شـي ..
خالد كان يطالع غلا وهي ماسكه الهديه وتطالعها وتجربها و يفكر بوايد اشيا فيها وهو خايف عليهاا ..


.* بعد مرور أسبوع *.

كان يوم الثلاثـاء ..
وقت الغـدا ..
فالبيت العود ..
بـدار عمـر ..
عمر كان قاعد كالعاده بروحه فالدار لين يجي وقت الأكل يطلع ياكل ويرد لها ..
كان قاعد يحط رسمات غلا فوق بعضهم جنه بيعزلهم بروحهم ..
كانوا اكثر من وحده و حجم الصفحات تختلف كبيره صغيره متوسطه .. المهم حطهم بظرف كبير
حط الظرف على مكتبـه ومسك قلمه بيرسم شي عليه بسرعه يميزه عن باقي الأظرف الفاضيه ..
ماعرف شيرسم وخلاه فاظي لين ماتجيه فكره ويرسم شي عليه بس كتب من تحت
(( نسيــت ان افترقنـا ! .. ))
وحطه فوق الكبت .. الخدامه طقت الباب عليه تقوله ان الغدا جاهز
عمر : اوكي اوكي جاااااي ..
طلع عمر من الدار و قعد مع ابوه وامه ويدته على طاولة الغـدا فسكووت ..
سعود : ها شلون شغلك؟
عمر : ماشي حااله
سعود هب فيه : شلون ماشي حاله؟ اذا ماتبيه اطلع مب ملزوم انت فيه غيرك يبيه
عمر تنرفز : يبا شفيك ! ماقلت لك مابيه ، سألتني ورديت عليك
سعود : هذي رد ؟ ماتعرف تجاوب ابوك عدل انت؟
لطيفه : سعود خلاص، طول بالك على الصبي
اليده : سّعود؟ شبلاك على ولدي؟
سعود : مافيني شي يمه ، اعااتبه
اليده : اسكت ، مالك خص فولدي ، كمل غداك كمله
سعود يطالع لطيفه وولده : انشالله يمه
اليده : عمر يمه ، اكل يايمه اكل ، تراك صاير ماتنشاف ، اكل يايمه لاتصير لي مثل ابوك
عمر ياكل وهو فيه الظحكه : انشالله يمه

المها كانت قاعده فدارها وجاها اخوها يقولها ان الغدا حطوه بس هي ماتبي تتغدى . .
المها تحبه بس ماتبي تعلم أي حد عن اللي فيها ، حتى لما كانت تقول لنفسها ان هذي مشاعرها تجاه ولد عمتها كان تقول لا ماحبه ، بس هي تدري ان هي تحبه ، وتدري ان عمر مستحيل يحب غير غلا
فتحت لاب توبها تدور اشعار تطبعهم عشان يشوفهم عمر ..
بس تذكرت !! آخر مره عطاها تعلييييق رووعه ههههههه ،، سكرت اللاب توب وانخشت تخت لحافها ..

بعد صلاة العصـر خالد كان قاعد مع غلا وهو راسه ثقلان من كثر مانام
غلا : خالد
خالد : سمــي
غلا بخوف : اليوم ماتطلع بره البيت
خالد : ههههه ليش؟
غلا : بس ، ممكن؟ اذا تبي اطلع ماتبي خلك !
خالد : بقعد بقعد ، بس ليش ؟ ابي اعرف .. أكيد في سبب
غلا : بدون سبب جذي ، طرى على بالي
خالد : انشاالله بقعد ولايهمج يالغلا ، آمريني بعد !
غلا :بس هاي اللي عندي
خالد خلاها بعد ماقعد شوي وراح الدار وقعد مع مريم بنته و غلا قعدت مع سعد تحل الواجب وطرشت فيصل لخالد
خالد من فوق الدررج : انا اقووووووووووول ليش ماتبيني اطلع هاااا
غلا تظحك بدون لاترد عليه
خالد : ماترديييين
سعد : يبـا امي ماتبييييي تكلمممك
خالد بقق عيوونه : صج ، اراااويك انا انت وامك ..
سعد يظحك لامه جنه مسوي شي
غلا تفرصه : مستانس ها ..
خالد انتظر لين اظلم الوقت شوي وغابت الشمس كان قاعد مع فيصل فداره هو وغلا حط كم شمعه وولعها عشان ينور المكان
بعدها نزل وتسحب شوي شوي بدون لاتحس غلا و سعد وراح لعند محول الكهربا فالبيت .. فتحه وطفى كل كهربا البيت
غلا صج صج خافت من الظلمه اللي صارت البيت كله صار اسود فثانيه


سعد اللي بدى يصييح عليها خلته على الكرسي لووول وراحت لمكان تفتحه يدخل عليهم النور ،، ماحست الا بيد جنها بتذبحها
توها بتصرخ اكتموا نسمها وسحبها معااه ،، خالد ماحس الا بدموع غلا تصب على يده اللي كاتم بها صوتها
عوووره قلبه وايد ، حس نفسه نذذذذذذل ،، على طول شغل الليتات
خالد يطالعها بنظرات و غلا ودها تكفخه
خالد : آسف
غلا راحت لسعد تشيله لانه كان ميت من الروووع
خالد كان يلحقها وهو ماخلى كلمه حلوه ماخلى عذر ماقاله وهي ولاجنها تسمعه
غلا قعدت عند سعد تسكته وهو مافيه فايده صياحه يزييد شالته وركبت للدار وخالد يلحقها ..
غلا : شتبي؟؟
خالد برجا : غـلااااا
غلا : خالد الله يخليك ، مستانس على اللي صار فالولد الحين؟
خالد : اتغشمر
غلا : شوف غشمرتك شسوت مب لهدرجه عاد ياخالد
خالد سوى روحه زعلان وطلع من الدار و غلا تقرى على ولدها وتقوله ان ابوه كان يتغشمر لين هدته
نزلت معاه وهو ماسك فثياب امه وخاش ويهه فيهم ، خالد كان حاط مريم فوق جتوفه وواقفين جدام المنظره الكبيره ، غلا سوت روحها ماشافتهم ..
قعدت مع سعد وهو يحل اللي عليه ، بعد ماخلص قعد حذا امه وصار كلش مايقدر يخليها وهذي اللي خوف غلا اكثر ، خافت شي صار فولدها ..
غلا راحت وهي هابه فخالد
غلا : شايف اللي صار؟ مستانس ؟
خالد اللي عصب من صراخها : شفيج؟ شبلاج تصارخين؟
غلا : تشوف الولد مايقدر يتحرك بروحه ؟ حلوه غشمرتك الحين؟
خالد يعلي صوته : غلاا ..... قصري صوتج
غلا صكته بذيج النظره وطلعت للدار .. وهو قعد وهو وااااااصل حدده من صغرته يكره أي حد يصرخ عليه
ولا يرفع صوته ، كبير كان ولا صغير
قعد و سحب زقاره وتوه بيولعها رفع عيونه على سعد اللي كان صج صج شكله ميت خرعــه ..
كان خايف من أي حد بيقرب منه او يكلمه والدموع ترس عينـــــه
خالد راح له وسعد شوي شوي يوخر عنه ، خالد يمد يده لولده
خالد : سعد شفيك بابا؟
سعد صاح : ابي امييييييي
خالد : انا ابوك ماتبيني؟
سعد بدى يصيح بصراخ
خالد كان لايم نفسه على الحركه و حس غشمرته ثقيييييييييله
غلا نزلت على صياح سعد و شالته وهي متنرفزه على الآخر على خالد ريلها
خالد خذ لفه ولفها على رقبته وطلع بره البيت يدور فيه ..
قعد فالحديقه يدخن ...
اللي ماكان متوقعه عمر اخوه جاي يزورهم !! خالد وقف على حيله يوم شافه ..
عمر وهو منتبه ان في حد فالحديقه : السـلام عليكم
خالد : هلا عمير ، وعليكم السلام
عمر يسلم على اخوه : شلونك؟ شمسوي؟
خالد : الله يسلمك ، عايشين ، شخبارك انت؟
عمر حس ان خالد منصدم بس ماعرف ليش؟ : طيب بشوفتك
خالد : عساها دايمه
عمر : ها بروحك؟
خالد : لا والله ، كلنا موجودين
عمر : مستغرب ليش جايك؟
خالد : لا افا عليك ، البيت بيتك
عمر : هاا ترا آخذ راحتي
خالد : ههههههه
تم عمر يسولف مع اخوه والجو شوي مكهرب ..
غلا اللي كانت تدور وفتحت باب البيت بتشوفه وين وشافتهم قاعدين فالحديقه على طول سكرته
غلا ( عمر؟؟ شيسوي ؟ )
عمر قعد شوي مع اخوه وبعدها خلاه وراح عنـه ..
دخل خالد لداخل البيت متوقع غلا بتسأله وين كنت ؟ او من عندك ؟
لكن كل شي كان عكس توقعاته ..
غلا لاسألته ولا عبرته بكلمـه حتى ...
خالد قعد على الكرسي وهو يشوفها رايحه وراده على الدار .. ويفكر
خالد ( أكيد بتكرهني بعد عقب هالحركه الخايسه اللي سويتها وعفست ولدي شبتسوي فيني؟ والله وحده ثانيه تنحرني )

يوم الخميس عمر كان فداره قبل لايوصلون اهلهم للبيت العود وتبدى اليـــمعه =) ..
عمر فتح فايلاته يدور على رسمه يوريها المها او أي شي مالقى ولاشي عدل او شي يقدر يوريه لحد ، كل رسماته تقريباً تتعلق بغلا والباقي راسم ربعه او اشيا جذي ومايقدر يوريها مثل هالرسمات
فتح الكبت وطلع العود ..
عمر : ههههههه هاللي براويج اياه
طلع عمر وراح للصاله اللي بيقعدون فيها مع اليهال وحط العود فوق الطاوله . ورجع يتكشخ تسبح وطلع لبس ثوب بني غــامق وغتره حمره كشخ فيـها
لما وصلوا الناس بيت خاله احمد و عمر وخالاته و غلا و خالد وعيالهم وعيال عيالهم وبدت السلامات والتهلي والترحب فالناس
عمر كان يسلم وينسحب شوي شوي ،، انتبه لغـلا كانت لابسه سلسال ذهب يشبه واحد شراه لها لما مره طلعوا مع بعض او ماجات بيتهم مع امه واخوهوهي رفضت تاخذها
عمر قعد يفكر ويتذكر هي ماخذتها بس هذي نفسها ، انا متأكد هي ماخذتها ، ورجع لداره يدور العلبه ويفتش انقص ظهره وهو يدور العلبه وتذكر انه كان مخليها فداره اللي فبيتهم القديم ، بس بعد متأكد ان ولاشي له فبيتهم القديم ..
فتش لآخر مره لكن تذكر في اشيا يحطهم بصناديق تحت سريره ، وتذكر انه خاش الهديه فبوكس حاط فيه ذكريات لغلا .. لما فتحه لقى العلبه ولين الحين على لفتها ..
عوره قلبه تذكر ذيج اللحظه وبسرعه حط الهديه فالعلبه وسكر البوكس ودزه تحت السرير ..
طلع وشاف غلا وهي تبتسم له وقابلها بابتسامه ارووووع ، طلع شكله فظيييع خصوصآ بالثوب الغامق اللي عكس لون عيوونه العسليه
شافها شوي شوي تلهى عنه ، أكيد بتلهى عنه ،، المهم عمر خلاها وراح لداخل الصاله وهو شكله متظايق حيييل حتى المها عورها قلبها عليه
المها : شفييك عمر؟؟
عمر يتنهد : متظاايق
المها : من شنو؟ اقدر اعرف
عمر : لو مهما قلت هالظيقه يالمها مو منطبعه فقلبي منحفره وكل يوم تكبر
المها كانت حساسه وبسرعه قلبها عورها : ليش تقول جذي؟ من شنو متظايق؟ يمكن اقدر اخفف عنك ! ترا ساعات الواحد اذا تكلم وهو متظايق تخف عنه ..
عمر يبتسم : ساعات مو دايمآ
المها يأست ماتعرف شتسوي؟ اول مره تتعامل مع حد جذي
المها : ماخلصت الرسمه؟
عمر : شقيتها
المها انصدمت : ليش؟
عمر : عندي غيرها
المها : ماشفتها
عمر : بتسمعينها
المها رفعت حاجب بس عرفت انه بيغني لها

اليهال يوم شافوه ماسك العود استانسوا انه يعني حركه وجذي لووول

عمر :

عمر حس في شي يخنقه ومايقدر يكمل للمها سكت ونزل العود والمها عيونها تعكس الضي من كثر الدموع

عمر وهو متظايق : ترا انا مثل اخوي ، الدموع تحرنا ههه
المها ماردت عليه ودرت ان السالفه عن غلا
عمر خلاهم وطلع للحديقه وتم يتمشى فيها وهو يمشى شاف طوفه مغطيها الشجر
تم يطالعها ويفكر ويفكر ويفكر
( انا لورسمت امي مب منتبهه الشجر مغطيها كلش
كانت في مسافه بين الطوفه والشجر بس مب وسيعه وايد
عمر دخل للمطبخ وجاب له قطع فحم و فصخ غترته وراح للطوفه ،، شمر ثوبه و قعد يرسم عليها
وهو يغني

غلا اللي كانت توها تدخل للحديقه سمعت كلمات عمر وهي مب مصدقه
غلا : مانسيتني ياعمر؟
عمر لف عليها : غلا؟؟
غلا : مارديت علي
عمر : انساج؟
غلا : مو انا خليتك ورحت عنك؟ شجابرك على انك تحبني
عمر : الغلا مايقضي عمر ويروح ياغلا
غلا : احبك ياعمر وكاني رجعت لك
عمر : وانا احبـج ياغلا وربي احببج
عمر وعى للي قاعد يتخيله و انقهر من قلب وضرب الطوفه بريله وقعد يحك الفحم على الطوفه لين ماصارت اظافره تحتك بالطوفه وتجرحت اصابعه وطلع الدم منهم
وصرخ من الحرااره اللي صارت فيييده
لف ورفس الطاوله وطيرها لنص المكان

عمر طاح على الارض وهو حاط راسه فيدينه
عمر : راحت منييي راااحت ، ياناس احبهااا

خالد كان طالع من البيت ورايح للمجلس بره وسمع صراخ بالحديقه بس هو كان بعيد عنها
خالد من بعيد : منو؟ شهالصراخ ؟
عمر من سمعه قام وركض
خالد يحاول يلحقه بس ماقدر
خالد يزعق : من انت؟؟
عمر كان يركض لين وصل لباب البيت بس اللي من ورا طلع منه وطلع على الشارع وهو يمشي مايبي يرد للبيت الا لما تعدي ساعه على السالفه على الاقل
عمر كان يتصل على موبايله رقم غريب بس مارد وقعد شوي وشاف نفسه يرد للبيت دون مايدري ، دخل للحمام وخالاته ميتين خرعه يده كلها دم واللون الاسود من الفحم معلم على وجهه هم فكروا سوى حادث او شي
عمر مارد على ولا حد منهم حتى المها ..
خلوه بعد ماقال لامه طلعو عني ، خلته بروحه وهو يغسل الدم تحت الماي ، والدم مب راضي يوقف
دخل عمر للدار اللي كانت فيها مريم الصغيره قاعده مع ولد غاده الصغير ..
تفاجىء بوجود غلا فيها بدون أي حد ، عمر فكر انه يتخيل بس لا صج واقع

غلا : لو انا سألتك بترد علي ولا؟
عمر انهبل: على شنو؟
غلا : شمسوي فيك جذي؟
عمر : ولاشي
غلا جابت قطنه فيها مطهر لاصابعه اللي حالتهم تقطع القلب ..
عمر : لاتجيسيني ، حرام عليج
غلا : اكيد حرام جايستك بس حطه انت ..
عمر مايقدر يقول لها لا : تامرين
مسك القطنه وحطها وبسرعه شالها وهو مغمض عينه
عمر يهف على صبعه : اححح غلا قسم بالله يحرق
غلا : ههه لازم محد قالك تسوي بروحك جذي
غلا شافته مارد على سؤالها واستغربت ، عمر وهو يداوي صبعه ..
عمر : كنت اشخبط على طوفه فالحديقه بس لاتدري امي ،، ( يقولها وهو حزين ) وانقهرت .. ! جان اجّرح اصابعي وانا مادري
غلا : على شنو انقهرت؟
عمر : اشيا وايد ياغـلا ، انتي تشوفين عيشتي عيشه !!
غلا ماردت عليه
عمر وهو قايم : الله كريم ..

عمر اللي تم ملازم هالدار والاخ شكله مايبي يطلع غلا شالت بنتها وطلعت من الدار ..
عمر فز على حيله و كلمها ..
عمر : خلاص انتي رجعي انا بطلع
غلا ترفع له حاجب وشكلها بدت تعصب : يعني انت قاعد عشاني؟
عمر يجذب : لا (ينزل راسه) أي؟
غلا : حرام عليك ياعمر ، حرام اللي تسويه فروحك والله حرام ، خاف الله فنفسك
عمر : انا آسف غلا ، ماقصدت ازعجج
غلا : انت ماتزعجني انت تزعج نفسك
عمر : خلاص غـلا انا اوعدج
غلا : بشنو؟
عمر : اطلع من حياتج
غلا كانت تبي تقوله كلامه يهزه بعد عشان خلاص مو بس يطلع لا ينسى بس مسكت نفسها لان مهما كان هاللي جدامها لـه مشاعـر ، و واحد مثل عمـر ملياان مشاعر حساسه ..
المهم ..
غلا طلعت وبعدها بشوي عمـر راح يقعد مع خالاته .. دورهم قالوا له قاعدين فالحديقه .. عمر تغير مزاجه بسرعه وراح لهم وهو يتظحك مع ولد خاله وهو يستعبط عليه على الآخر ..

عمر : ها الخوات فكشته؟
تغريد : تقدر تقول
عمر + تغريد : هههههههههههههههههههههههههههه
عمر : تعجبيني يالعممممه
صخ عمر وتغريد وانسمع صوت غلا وهي تكلم ولدها .. عمر تلفت يعرف هالصووت .. وشاف غلا وهي مدنعه تكلم ولدها ومشت عنه ، رفعت عينها وشافت عمر ، لفت عنه وعدلت شيلتها ورجعت قعدت تسولف مع غااده..
عمر مشى شوي بعيد عنهم وتم يغني بصوت واطي مع نفسه ..

اغسلي بالبرد
قلبي صبٍ تشهّد
بعد عقل يدله
ضاع منه الدليل
ساهر ما رقد
لين جفنه تجمد
يسهر الليل كل
ه في نحيب طويل
جمر شوقي توقد
في ضميري وعوّد
بالعنا والكلافة والبكا والعويل
له نصيب الأسد
في فؤادي مؤكد
وناظري مستحله ..
وما لحبه بديل ..


المها : مع اني ماعرف انك تحب كاظم الساهر؟
عمر التفت عليها ( ماشالله عليج فكل مكان موجوده) .. ابتسم لها
المها : ماجاوبتني
عمر : كنت اسمعه لان غلا تحبه
المها : اهااا ، الصراحه انت اول واحد اشوفه يحب بهالشكل الجنوني
عمر يأشر لها (لا لا) وهو يطلع صوت : عندج خالد اخوي اكبر مثال هههههههه
المها : بس حبك لها مايعادل حبه هو لها
عمر : المها ، بنت خالتي على عيني وراسي ، بس ماسمح لج ، غلا متزوجه وهالكلام يأذيها ، اناا وان كنت احبها ماحب أي حد يتكلم او يفتح هالسيره ، حبها لي انا مابي حد يتدخل
المها : اوكي اوكي ماقلنا شي ..
ولفت قعدت مع النسوان وهي متنرفزه ..

شوي الا جايهم وسيم العااايله وهو طالع جنه البخت << ..
خالد : هاا الغلا هنـي !!
غلا وجهها احمر لانهم كلهم التفتوا عليها ..
غلا بصوت واطي : أي
خالد : ها ماشبعتي؟
تغريد : شدعوى ياخالد تو الناس تجون آخر الناس و تطلعون اول الناس .. ماتبونا.؟
خالد يتغشمر : لا عمتي الصراحه انا انسان مايتحمل ، لاعت جبودي منكم بس بس يلا يلا
غلا قامت ووقفت جدامه بس على جنبه اليمين وماعطتهم ظهرها ..
خالد رفع لها حاجب وعمته تكلمه .. خالد كان يتحداها بالنظرات وهي ماتقدر لوول ..
خالد : يلا يباا ، يلا يالحلوو نبي نرجع
غلا : انشالله
خالد : لاتحاتين انا ملقط عيالي
غلا : هههههه
راحت عشان تلبس عباتها و خالد يغني بصوت واطي : شحلوو طولك من تمشي وانا اراااااك
اللي كانوا قاعدين كلهم يظحكون عليه
خالد اونه عصب عليهم : منكت لكم انا؟؟؟

غلا لبست عباتها وخذت اغراضها و طلعت شافت عمر و المها فالصاله قاعدين
ابتسمت لهم و قالت : يلا تصبحوون علـى خيـر ..
عمر : وانتي من اهله
المها ماردت عليها ، عمر لاحظ بس غلا مانتبهت ..

يـوم الجمعـه ..:..

خالد دخل البيت من بعد صلاة الجمعه وغلا قاعده فالصاله ..
خالد قعد حذاها .. : مرحبا
غلا تبي تظحك بس سوت روحها انها مب مهتمه : مرحبتين
خالد : بونسوار
غلا : ههههه
خالد : ظحكج؟
غلا : حييل
خالد : تدرين اموت عليج وانتي تظحكين؟
غلا : أي ادري
خالد يقلدها :أي ادري
غلا : خاااااالد
خالد : ههههه غلاااااا
غلا : نعممممم!!!
خالد : عيالي وين
غلا : فوق شتبي فيهم؟
خالد : احسن ، بنشرد انا وانتي ..
غلا : وين ؟
خالد : عازمج
غلا : يصير اعرف وين؟
خالد : لا انا طول عمري احب المفاجئات ياغلا ماقدر اقول
غلا تترجى : عشااني ، قول حبيبي وين
خالد على طول : على الغدا
غلا ابتسمت له و طرى عليها شي : وامك؟ وغدا الجمعه؟
خالد : يييييييييييييااه شعليييي انا منهمم ، كيفي يبا ، بقط عيالي ويتصرفون بهم
غلا : صـج
خالد : أي صج..فاهمه؟
غلا : فاهمه

خالد راح يرتاح له شوي على ما غلا تجهز و تجهز عيالها ..
غلا لبست تنوره سودا وبلوزه عنابية ، طلع شكلهم روعه ولبست سعد و فيصل و مريم وخلصوا
راحت قعدت حذا خالد وهي تهزه شوي شوي
غلا تشيل ذراعه اللي مغطي فيها عيونه، خالد مسك يدها ..
غلا : يلا خالد
خالد يسوي روحه نايم
غلا : يلا حبيبــــي
خالد يفتح عين : ماتشوفيني نايم
غلا : نايم؟ خلاص حبيبي خلك نايم
خالد : لالا اتغشمر معاج يامره ، يلا يلا
غلا ضحكت له وسبقوه تحت ..
بعد مانزل وركبوا السيارة ووصلوا عيالهم وصلوا للمطعم ونزلوا ..
خالد يطالع غلا جنه اول مره يشوفها ..
غلا : خالد لاتسوي جذي تشوف المكان مليان ناس
خالد بالعماله يشهق بس بدون صوت =}
غلا : هههه خالد لاتسوي جذي ، الناس تطالعنا
خالد : اكيييد يحسدوني اللي مايخافون الله ..
جاهم الويتر وعطاهم المنيو
خالد : لا بس عطنا شي نشربه الحين بعدين الغدا
الويتر : أكييد
خالد : شتشربين غلا؟
غلا : اممم ، على ذوقك
خالد : اكييد؟
الويتر : أكييد زوأك حلوو
خالد : هههه الله يخليك (خالد ماستوعب ) ..
وطلب له هو و لغلا ..
خالد كان طالب العصير فكاس مثل الـ Mug كبيير وايد ..
خالد : شفتي كلٍ وحجمه


غلا : ههههههههههههههه
خالد : شلون سّعود بعد اللي صار؟
غلا : لا حمدلله أحسن
خالد شرب العصير
غلا : ماعرفت متى بتسافر؟
خالد : لاوالله ، لسى
غلا : لسى ، ههههههههه

بعد ماتغدوا وتموا شوية سوالف و ظحك وبعدها تمشوا فالسياره وراحوا للبيت العود ..
خالد ماعطى امه مجال تقول له أي شي على طول سلم وحب راسها وكلها بالاسئله لين ماانطمت
غلا قعدت حذا عمها سعود وهو جنه يعد عليها سالفه قديمـه ..
خالد امه مسكته وراحت معاه لدار بعيده عنهم
خالد مارضى يدخل ودخلته بالغصب
خالد : يمه عندج أي كلام بره ، جدام غلا
لطيفه :اسمعني هالكلام بيوصلها ان كان يصير من جدامها ولا وراها
خالد : لا يمه انتي خايفه ، لو مب خايفه مادخلتيني وسط هالدار المسكره وبعيد عنها
لطيفه : لا ترفع صوتك علي وانطرني اكمل كلامي
خالد : مابي اسمع شي يمه مابي
لطيفه : بتسمع
خالد : خير يمه؟ شنو بعد ؟ آمري؟
لطيفه : العنود
خالد : ولعنتين ، شبلاها؟
لطيفه : ماله داعي تلعن ، اسمعني انا عطيتك فرصه تفكر ، شقلت؟
خالد : يوهوووووو ، يلا يمه سلام عليكم
لطيفه تجره من ثوبه وهي تصرخ : لما اكلمك تسمعني لين الآخر
خالد يعلى صوته من غير قصد : مابي يمه هالخربطه مابي اسمعها
سعود و غلا سمعومهم وخافوا من الصراخ
غلا : شفيهم عمي؟ شصاير؟
سعود : مادري؟
ماعلقوا لما الصراخ خف ، بس اللي صار خالد طلع من الدار وصرخ صرخه وحده
خالد : يبـا تعال !(وهو معصب)
سعود : شبلاك؟ شهالصريخ؟
خالد : يبا شوف لاتحدني احلف ماطب هالبيت ، ماتشوف لي دبره مع امي ؟
سعود : خير ياصبي شفيك؟ شمسويه امك؟
لطيفه : ماسويت له شي؟
غلا قربت من خالد وهي ماسكه جتفه بتهديه ..
سعود : لطيفه شعندج معاه؟ من ماطلعتي لنا بعجبه؟ شناويه عليه؟
خالد يزعق : يلا يمه قولي، ولا الحين الكلام مانعرف نقوله ، مب صار لج ساعه تهاوشيني وتصرخين ومابقت كلمه ماقلتيها ، الحين ماعندج شي تقولينه؟ خفتي لانه جدامها؟
غلا مستغربه ماتفهم ولاشي من اللي يقولونه؟
سعود صرخ على خالد : انت هيه ماتفهمني شصاير؟
خالد : قولي يمه ، تحجي ، مو مساعه تحنين علي تبيني اعرس وآخذ االعنود وماتبين غلا تعرف؟ لكن انا ماني خاش عنها وكاهي جدامج وعرفت والي بيصير انا راضي فيه ..
سعود : يعني سويتيها يالطيفه؟
لطيفه : والله انا وحده تبي لولدها الفرحه ابي اشوف عياله تارسين هالبيت
خالد : مابيج تفرحيني ، انا فرحان جذي ، شلون افرح مع غير غلا؟ يمه حراام عليج ، بسج من هالسوايا
غلا اللي كانت طول الوقت ساكته ولما خلص الصراخ
خالد : غـلا؟
غلا بكل هدوء : رجعني البيت
خالد يطالع امه بنظرات مانقدر نقول كراهيه ، تشبه الكراهيه .. او نوع من اللوم ..
غلا مشت عنهم و دموعها تمشي على خدها ..
لما وصلوا للبيت غلا على طول قفلت على روحها الدار ولا خلت أي حد يدخل ، وكالعاده تمت تصيح ، خلاص غلا تقريبآ بدت تكره حياتها اللي كل يوم تتلون لها بلون ، مره تفرحها ومره تنكدها ومره تصيحها ومره تغمرها بفرح و مشاعر لاول مره تحسها ومره تعوضها عن كل ثانيه فرح بشهور من اللوعه والحززن ..
خذها النوح لين ماغفت على المخده ولما قامت لقت محد فالبيت وخالد كاتب لها ورقه وحاطها على طاولة الصاله

كاتب ( نوم العوافـي ، راجع لج .. )
غلا استغربت ماكتب وين بيروح ولا أي شي وموبايله مسكر ..
نزلت تسأل الخدامات مايدرون رجعت للدار وهي ماسكه كوب فيه قهوه بس مو مره مثل خالد ..
لما فتحت غلا الدريشه


تدرون شنو شافت؟



لما صحت غلا من النوم و قرت ورقة خالد ( نوم العوافـي ، راجع لج .. )
غلا استغربت ماكتب وين بيروح ولا أي شي وموبايله مسكر ..
نزلت تسأل الخدامات مايدرون رجعت للدار وهي ماسكه كوب فيه قهوه فتحت الدريشه عشان تروح عن نفسها شوي يمكن الهـوا والنسمه الصافيه تقدر تخفف عنها شوي اللي فيـها ..
غلا وقف قلبها من اللي شافته و انكسر الكوب ، هذا عمر !!
شيسوي؟ لالالا أكيد يتراوالي ، غلا شوي وبتنط من الدريشه لا هو هذي سيارته
عمر كان قاعد فالارض الفاضيه بس ماتدري شكان يسوي؟؟
غلا ( وانت ماتطلع لي الا فهالاوقات )
غلا بتروح تشوف اذا صج هو ولا لاء .. خذت شيلتها ونزلت وطلعت وخلت الخدامه تنتظرها عند الباب لان الارض مب بعيده وايد ..
مالقت حد!!
غلا ( بسم الله الرحمن ، انا متأكده اني شفته ) ..
لفت عشان ترجع البيت ولما وصلت لقت خالد فحوش البيت
غلا ( افففف الحين بيسأل وين كنت؟ شقوله؟)
خالد بخرعه : غـلا !
غلا تلف عليه وهي متجتفه بدون لاترد ولا تحط عينها بعينه ..
خالد : وين كنتي؟
غلا : سمعت صوت حد يصيح و طلعت اشوف خفت حد صاير فيه شي
خالد : و في حد؟
غلا : الظاهر يتراوالي
خالد توه بيكلمها خلته و دخلت
خالد تنهد و دخل يلحقها مايصير يتم ساكت لازم يقول لها
فتح باب الغرفه مالقاها بس شافها شايله مريم وترجعها بسريرها
ارتاح يعني موجوده ماتقدر تشرد ، خالد قفل الباب عشان حتى لو بتطلع ماتقدر <<
شال المفتاح و حطه على الكمدينه بس خاشه بين الاغراض ..
غلا حطت مريم فسريرها وقعدت تطالعها تبي تقضي الوقت كله هني ولا تطلع لـه ..
خلاص مابقت فيها رووح بعد ، ان شافته ولا كلمها بتموت جدامه ، أصلاً شيبي يقول لها بعد اللي سووه فيها!
خالد دخل على هدوء الغرفه و غلا شافت ظله بس مارفعت راسها ، طق الباب بخفـــه
غلا طالعته أشر لها تجي ..
غلا شالت يدها عن مريم بكل برود وقامت ..
غلا وهي ترد الباب : خيـر؟؟
خالد : غلا تعالي
غلا غصباً عنها ملامحها تغيرت و وصلت حدها .. ودها تطيح فيهم ضرب هو و امه كلهمم ماتدري ليش
غلا قعدت وهي تطالع الارض
خالد : غلا انتي صدقتي اللي صار !!
غلا : بعدد خالد؟؟؟؟ بعد بتقول كل اللي صار جذب وانا فهمته غلط ؟
خالد : صدقيني و راس عيالي هالمره انا مالي خـص ، اكثر من مره كلمتني فهالسالفه وانا كنت اتهاوش معاها غلا ، مستحيل افكر فحد غيرج غـلا ..
غلا ببرودها وهي لافه عنها : بس لازم تراجع نفسك خالد ، لأنك انظلمت بزواجك وصار غصبٍ عنك
خالد يلفها : غلااا لاتمصخينها ، قلت لج كل اللي صار
غلا تدز ايده : وخر عني ، بعد عقب اللي صار تبي تمد يدك؟ مب حرام عليك ياخالد ؟ انا بنت عمك كل يوم مخليني فحال مااعرف فيه الدنيا شلون صايره؟ هذا قدر ابوي و امي عندكم؟ والله حرام مامداني انسى السالفه اللي قبلها طلعتوا لي بعلـه غير؟. ليش انا شسويت؟ قلتوا لي تزوجي و تزوجت قالوا لي ظلمتي خالد وقلت أي ظالمته و رجعت لك ، هذا جزاي؟ على الأقل ارأف باليتييمه ، ام عيالك ، (تصيح) تعاملوني انا والجلب واحد
خالد عصب لما سمع الكلمه : غـلاا!!! شهالكلام؟ انتي تقولين هالكلام ، انتي تنحطين على الراس ، وانا اللي مارضى عليج بالغلط تقولين هالكلام
غلا تقاطعه : هاا شبتقول بعد؟ بتردون السالفه علي وبطلع ظالمتكم صح!
خالد وصل حده و سكت لانه لو رد عليها مستحيل رده بالكلام يعرف نفسه اذا عصب
سكتوا شوي و غلا تمسح دموعها
غلا : ليش ماقلت لي من البدايه؟
خالد : صدقيني غلا كنت بقولج لكن مادري شلون صارت اشيا وايد نستني هالسالفه
غلا : ليش هالسالفه تنسي؟
خالد : ياربي ياغلا ، يعني بجذب عليج؟ تدرين شلون ( غلا تطالعه عشان يكمل كلامه) واجهي امي ، والعنود بعد اذا مب مصدقتني
غلا : تبيني اروح لهم بنفسي بعد؟ عقب اللي سووه لي؟
خالد صرخ : غلاااا شسوي يعني؟؟ اذبح نفسي عشان تصدقين ان مالي ذنب
غلا : لا اصلاً خساره حرقة اعصابنا
و مشت عنه تبي تفتح الباب مقفول
خالد يدور المفتاح ويدخل يده بين الاشيا ويطيحهم و غلا انزعجت من الصوت
فتح الباب و طلعت غلا ( يبي الساعه اللي اطلع فيها بعد ، انا الغلطانه )) ..
نزلت غلا وقعدت فالصاله و شافته نازل بيطلع بعد ولا همــــه شي من اللي صار ، لكن غلا عرفت له ولا حتى كأن في حد مر فالصاله ..
خالد طالعها و هز راسه وطلع بره البيت
لما طلع من البيت غلا قعدت تفكر تخلي له البيت و تطـع ، بس قلبها ماطاوعها ، هو قال بيواجههم ولو انها صعبه عليها بس مب اصعب من انها تظلم ، و من خالد !!
لما رجع خالد للبيت فالليل كانت غلا مب مهتمه له اذا كان رد او لين الحين بره .. نايمـه والبيت كله طافي ..
لما صار اليوم انهم يواجهون لطيفه غلا صج ماكان لها نفس تطلع من البيت مع انها كانت تنتظر هاليوم
يمكن تاخذ فيه قرار يهدم حياتها تتطلق او تخلي خالد و ماترجع لـه .. الله اعلم
لما وصلـوا البيت كانت العنود موجوده ولطيفه وسعود ومحمد اخو العنود بعد و خالد و غلا أكيد ..

.* تعال وفك من هالصدر ظيقه تعال و لا تفرط في حناني انا مليت اذا تبغي الحقيقه ولا ودي بغيرك حُب ثاني ، ترى مال للعشيق الا عشيقـه ، ترى ماتسعدك الا احظانـي *.

الجو كان وايد هادي و غلا ماتوقعت جذي لدرجة انها احترت ان ولا حد مهتم ولا ينتظرون العشـا ، بعد حد له نفس ياكل؟؟؟
وكملها خالد استأذن قال عنده شغل و مضطر يروح وبيرجع فأقل من ساعه ..
غلا كان ودها تذبح عمرها شلون هي قاطه نفسها بين ناس احساسهم ميت ..
لفت وماشافت غيره ..
الوحيد اللي احساسه حي .. عمر .. شنو متغيــر عليها شكلـه .. أول مره تشوفه جذي .. صار رجال .. يعني كبر .. ملامحه صارت حاده أكثر .. كان من عيونه مبين انه حاس فيها أكثر من خالد !!
عمر : غلا ممكن شوي؟
غلا ماستوعبت الا انصدمت ، تهز له راسها تقصد شنو؟
عمر : ممكن شوي؟
غلا جدمت ..
و عمر قعد على الكرسي اللي فالممر
عمر : صدقييني ظلمتيه هالمره
غلا : دايماً ظالمته
عمر : غلا انتي اكثر وحده تعرفين امي ، تعرفين شلون تعرف تحرق القلب
غلا : اكيد اعرف
عمر : عشان جذي الله يخليج صدقيني خالد ماله ذنب
غلا صاحت : دايماً اقول هالمره آخر مره وبكره بنبدى حياه ثانيه بدون امك لكن ......... (ماقدرت تمسك عمرها)
عمر : لاا غلاااااا ، تكفيين لاتصييحييييييين ، وغلاتي عندج (انتبه شقاعد يقول) قصدي و غلاة عيالج ، لاتصيحين مافي شي يسوى دموعج
غلا مالقت نفسها الا قايله كل شي لعمر ، كل اللي تحس فيه طلعته له بس ارتااااحت
غلا لما سمعت حس خالد قامت بتروح تبي تطلع من هني

عمر فتح تسند على الطوفه وهو يغني
هذي دموعك يومها لامستني حسيتها مني تنادي علي ََََََََََََََََََََََََََََ
يابنت يكفي دمعتك عذبتنـي
لا تقولي اليوم اصبر شويه
ان كان حبيتك وروحي عصتني
لاخير في روحي ولا خير فيَََ

خالد : شفيج غلا؟
غلا : برجع البيت
خالد يردها وهي تدز يده لكن هو يرجعها غصب : ماتروحين غلا مايصير تتمين جذي
غلا : خلاص خالد انا فهمت كل شي خل نرجع
خالد يطالعها وهو مستغرب : غلا كلهم هني عشان هالسالفه
غلا : خاالد خلاص
خالد يمسك يدها : عشاني زين
غلا تطالعه وهي عاقده حواجبها من الخوف ماتدري شبيصير هالمره بعد
قعدوا كلهم و كلهم يتكلمون بالسالفه و غلا بس تطالعهم وهي ساكته
العنود : صدقيني غلا ولا ادري عن هالسالفه ، وخالتي خلاص بسج من اللي تسوينه ، كبري عقلج مو عقل مره فسنج
خالد : انا قلت لك يبا ، وحلفت وامي مصخت السالفه (خذ غلا) وهذا وجه الضيـــــف ..
غلا فالسياره كانت خايفه شصار؟ شستوى؟ خلاص خالد ماراح يزورهم وبيقطعهم وكل هالشي بسبتها وصار قبل شوي لالا اكيد تحلم
غلا : انت شسويت؟
خالد : امي ياغلا كل يوم بتطلع لنا بسالفه شكل وانا واحد مابي اعور قلبي واشوفها كل يوم تغلط عليج واسكت
غلا : يعني بتقطعهم
خالد : اكيد لا ، بالعكس بقوم بالواجب انا
غلا سكتت ماعرفت شتقول الله ، الله يستر لايكون بيسوي شي لالا خالد مايضر هلـه ..
وصلوا للبيت و خالد ولا تكلم بكلمه و طاح طيحه على الزقاير
غلا تنرفزت وراحت له البلكونه وخذت الزقاره منه وطفتها << خطيره لول
خالد : صدقتي غلا ! صدقتي انج ظالمتني
غلا ماردت عليه وهزت راسها .. ورجعت للدار ..


بعد اسبــوع
عمر كان فداره مستغرب هالاسبوع كلش لا حس و لا خبر عن اخوه ، يخاف يروح له البيت وبعد يتخرع خالد
لكن شيسوي يسكت ومايسأل ..
اتصل البيت وردت غـلا ..
غلا :الووو !
عمر ساكت
غلا : الووو ؟؟
عمر انتبه : أ الوو !
غلا : اهلين عمر
عمر : هلاا ، هلا والله ، شلونج ام فيصل؟ شخباركم؟
غلا : حمدلله طيبين ، شلونكم انتوا؟
عمر : الله يسلمج بخير و نعمه ، وينكم لا حس ولا خبر
غلا : موجودين والله
عمر : ماجيتونا هالاسبوع
غلا : والله ماقدرنا خالد كان مشغول واايد (ماعرفت شتقول له)
عمر : اها ، خلاص عيل اذا جاكم خالد سلمي عليه وبلغيه انتي اتصلت اسأل
غلا : انشالله
عمر : يالله فمان الله
غلا : مع السلامه

و سكرووووووووو


هذا اللي صار مع عمر عاشق غلا و غلا مرت خالد اللي كانو يحبون بعض ، بكل هالسطحيه كانت مكالمتهم بعد ماكان عمر بين كل كلمه و كلمه يقط له كلمه يتغزل فيها بغلا

احنا مافكرنا شلون لو عمر تزوج غلا؟ بيكونون سعيدين ولا حياتهم مثل حياتها مع خالد؟؟
او لانهم يحبون بعض بيكونون واثقين اكثر ومحد يقدر يخرب عليهم !
او يمكن بعد كم سنه يروح الحب وتبقى ذكرياته بس .. !


اليوم الثانـي
الساعة 6 بالضبط
غـلا قامت على عوار بطنها المعتاد ، لكن هالمره كان زايد عليـها أكثر
شافت خالد لين الحين نايم فتحت الدرج و مالقت الدوا ، غلا تخرعت والخرعه زادت العوار ان ماخذتهم بتمووت دخلت الحمام بعد مالقته بتذبح خالد اكيد هو المتصرف فيهـم ..
فتحت الباب بدون لايحس خالد وراحت تدور اكيد في منهم لكن ماقدرت تكمل خطواتها وطاحت على الكرسـي
غلا تحاول تقاوم العوار وتمشي لكن ماتقدر تحس شي في بطنها يطعنها ، خلاص توقعت انها بتموت
الخدامه يوم شافتها دورت بالصندوق اللي حاطين فيه الادويه و لقت حبتين من دوا غلا وبسرعه ودتهم لها و غلا كان شكلها يقطع القلب على طول خذتهم وشربت الماي وقعدت وهي لاويه على عمرها لين خف العوار
بعد ماخلصت غلا و استوعبت اللي صار قالت للخدامه تطرش يجيبون لها من هالدوا وتخشه عندها عشان لايشوفه خالد ..
توها غلا بتفتح الباب تدخل الا هي خابطه فخالد ، غلا مبين عليها ان كان فيها شي
خالد وصوته صج قايم من النوم : انتي وينج ؟؟
غلا ماتبيه يشوفها وسبقته لداخل الدار : رحت اشرب ماي
خالد رجع ينام ، لكن غلا وينها ووين النوم ، بس تمت منسدحه لان العوار هد حيلها
عمر كان يتمشى فحوش البيت و الجو كان ولا أحلـــى و الورد متفتح وشكله يسـر العيـن والحديقه كلها ملونه ماتمنى عمر فهاللحظه شي كثر ماتمنى ان الزمن لو دقيقه يرجع ويكون هو و غـلا بـس ....
تسند عمر و غمـض عينـه تخيلها لو صج موجوده شبيسوي .. !
الله حتى طريقة كلامه معاها وله عليـها ، من زمان ماكلمها بطريقته ماغنى لها ماقال لها شـي فتح عينه و شاف الياسمين جدامه قطف ثنتين و دخل للبيت وهو يشمهم ..
سعود : شعندك ياروميو مقطف الورود ؟
عمر لاول مره يحس مافي حاجز بينه وبين ابوه : من مايحب الورد يبه؟ من مايحب الياسمين خصوصاً ؟ ها قولي؟ في حد مايحبهم
سعود : هههههههه لا يبا محد مايحبهم
عمر يلم الورده : حلوووه حلوه ،، شمها يبا ، ولا لا لاتشمها اغار عليها (يغمز لابوه)
سعود اللي كان قاعد يظحك على ولده ، عمر سوى روحه معصب على ابوه
عمر : عاد ها كلـه ولا الياسميين ، ترا ياويلكم مني
سعود : روح يبا روح الله يهداك
عمر : بزرع ياسمين بدااااري
سعود : يالطيفه ماتجين تشوفين ولدج ؟
عمر : بس يبا بس بروح الدار تكفىىىىىىىى الا الـ........
سعود : هااااا ، يلا يلا دارك
عمر راح وهو وابوه يظحكون ..
دخل عمر داره وتأكد ان محد يشوفه وقفل الباب ، شال اللوحه الكبيره اللي خاش وراها .............!
رسمة غـلا .. !
راسمها بكل التفاصيل اللي ماتخطر على البال ، وكأن الرسمه صوره مو رسام راسمها ..
عمر انسدح على السرير والورد لين الحين معاه ..
راح لعند الرسمه و علق عليها ورده وحده من اللي جايبهم وهو يغني (( انا محتاج لكلمة " حبيبي " و "حبيبتي" بعيده ياعالم عليَ )) ..

تم يطالع اللوحه ويتذكر ايامه مع غلا و نسى انها صارت لخالد كل شي راح عن باله وسرح فعيونها
طول وهو قاعد يشوفها ولما طلع من الدار كان يغني

آخر خبر ابتسمي وسمعيه ..
شارع ذكرياتي وحدي امشيه
لفت نظري عطر كنت تحبيـه !!
اشتريته ورحت للبيت وعلى صورتك رشيت !
يا (محتاله) انتي ، من الصوره طلعتي !!
و بستيني !! أي نعم بستيني
و همستي نعم طول زعلنا ياحياتـي
((( يعلي صوووته ))) ياااااحياااااتي

المها : شهالاغنيه ؟
عمر تخلبص : مها؟ هلا؟ شنو؟
المها : ههه ولاشي
عمر ابتسم لها وكمل طريقه ( المها هني؟ شتسوي؟ " يشوف ساعته " امممم شجايبها ؟ )
عمر دخل المطبخ وامه فيه وهو ياكل من اللي يسوونه
عمر : يممه
لطيفه : همم !
عمر يصاصرها : المها شتسوي هني؟
لطيفه فرحت عبالها حبها ولا شي قام يسأل عنها : ليش يمه ؟؟ عجبتك !
عمر : استغفر الله ،، اسأل شجايبها تقولين عجبتك؟ تعكسين الكلام انتي؟
لطيفه : اييه ! لا جايه هي وامها
عمر : يسيرون الخوات؟
لطيفه : أي شعندك
عمر يتغشمر : يلا يلا ماعندنا هالحركاااات
لطيفه : روح زين

عمر طلع وهو يظحك .. قعد فالصاله سلم على ام المها و هي تظحك على الورده حاطها فمخباة صدره
عمر : شبلاكم تظحكون انتو؟
لطيفه : شهالورده ذي؟ قوم شيلها لاتصير لنا مراهق على كبر
عمر عصب على كلام امـه : شهالكلام يمه ؟
عمر قام عنهم وخلاهم بس صج افتشل نسى الورده لكن لحظه ليش افتشل؟؟ يييييه حلاة الفشله اذا غلا فيها
ماشاف الا عيال خالد متعلقين فثوبه .. !
عمر : شهاليوم يوم المفاجئات؟ تطلعون لنا من وين انتوا؟
غلا : من وراك!
عمر هد عيالها والتفت : غلا؟
غلا : شلونك عمر؟
عمر : شلونج انتي؟
غلا : حمدلله طيبين
عمر : عساها دايمه
غلا : اسفين اذيناكم لكن سوو لنا حفله يبونك و خالد ينتظرني بره
عمر : افا ، ينتظر ماله نيه ينزل يعني؟
غلا : انت تعرف بعد اللي صارر .......... ( عمر راح لخالد )
خالد من شافه ( الله يستر) ..
عمر يطق له يعني نزل الدريشه
خالد : هلاااااااا برذر
عمر : امش يلا انزل ، أي والله متمتح فالسياره انزل يلا
خالد : ههههههههههه ، يلا يلا




عمر : خويلد انزل اذا ابوي درى انك وصلت ومانزلت تعرف سعيود شيسوي
خالد يبتسم له : مره ثانيه انشالله مستعجلييييييين
عمر يهد السياره ويطالع غلا اللي توها طالعه من البيت ..
خالد : يلا حبيبي سلام
غلا فتحت الباب وركبت وراحوو ......!

عمر مافهم اللي يصير؟ غلا دخلت بيتهم ؟ كلمته؟ خالد؟ مرت جدامه؟ كل هاي صار الحين !!!
بعد خلتني وراحــت !!
لو يقدر يطلع اللي فداخله بــــس!

خالد : تهقين كلام عمر عدل؟
غلا انتبهت له : أي كلام؟
خالد : شكلج مب وياي كلش ..
غلا تظحك : لا شدعوى

بعد اسبوعيـن خالد كان راد من الشغـل و غلا كانت توها بتطلع لكن هو سبقها وفتح الباب و دخل
غلا : هلا والله
خالد : هلاا هلااااا بالغلا
غلا تقرب منه : شعندك متأخر اليوم (تفرصه)
خالد يحاول يسوي نفسه مب متعور : آآ ،، مادري ، احححححححححححح ، يدج يابنييه
غلا : هههههههههه عشان تحرم ماتتأخر
خالد : اعلمج تفرصين من !!
غلا ركضت عنه وهو لحقها وولده وقفه
خالد ولاسمعه ودزه بس على خفييف : رووووح زين
بعد العشا لما رجع خالد من الصلاة غلا كانت قاعده فالصاله ومريم الدبـه حذاها لوول ..
و غلا ماتت ظحك من شافت خالد
خالد : ظحكييي يالدبه
غلا : انا ولا هيي؟
خالد : يلا يلا انتي الدبه بنتي ولا حد فجمالها ، تعالي بابا ، بس لاتكسرين البيت
غلا : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : تعالي لاتعاديج امج وتصيرين تتظحكين
غلا : لا والله !!
خالد : ههههههههههههههههه ( يقلدها)
غلا : خاااااااالد
خالد : بتفرصين فرصي خلاص صارت عندي مناعه
غلا : هههههههه
فيصل جا و انسدح بحظن امه
خالد : لا والله ، شنو مليق ياولد خلود ، فز يلا فززز
فيصل مايدري شالسالفه قام
غلا : شفيك عليه؟
خالد : ها ، يلا يلا روح انت ومريوم روحو
غلا تظحك عليه
خالد : تظحكين ها؟
غلا : انت شفيك اليووم؟ شماكل؟
خالد انسدح بحظنها : من حلاة عيالج
غلا : مب عيالي بس
خالد يمسك يدها وغلا سكتت
غلا جنها تذكرت شي : خاااااااااالد !
خالد : ألبـي !
غلا : باجر عيدميلاد عيالك
خالد : شسوي لهم
غلا : خاالد ، شنو شسوي لهم
خالد : وخير ، أصلآ انتي فاليوم اللي تظحكين فيه هذا عيد ، يلا يلا
غلا تخش ويهها بيدها : خااااالد
خالد يعتدل ويشيل يدها : غـلااااا

المها كانت قاعده فصالة بيتهم و ماتدري عمر شفيه تغير فجأه عليهم ، لا يقعد معاهم ولا يسولف مع حد .!
أكيد فيه شي حد مزعله ولا متظايق ؟ مايصير مني والطريج يتغير
انزين حتى لو فيه شي شبيعرفني اانا ، من انا عشان يقولي .. افف والله بجن اناا
خالد سوى حفلة عياله فبيته و لطيفه اعتذرت راح سعود و عمر سعود راح قبل حتى لايبدون قعد معاهم شوي وخلاهم ..
بيتهم كان مليان يهال وحشرتهم ..
وخالد و غلا و عمر قاعدين فالصاله مع خالاتهم ..
عمر قعد معاهم وتوه بيطلع
خالد : وين؟؟
عمر : خلاص بس طولت وايد هني
خالد : ازاي؟ هيطفو الشمع
عمر : هههههههههههههههههههههه ، لا ماعليه جد مستعجل خويلد ، يلا سلام
خالد : على راحتك ، الله يحفظك
وطلع عمر
عمر(خلاص أكيد تبي تقعد مع ريلها وعيالها،صج إني هبل قاعد قعده جنهم مثبتيني بمسامير!!)
غلا انتبهت ان عمر محد وقطت شيلتها وراحت مع خالد على قولته هيطفو الشممع
وقفت هي وياه وعيالهم جدامهم وخالد مستغل الفرصه حاط يده على غلا ويفرصها وغلا تنط كل شوي
غلا : خلااااااص خالد
خالد يفرصها : هاااا، (يفرص) اوووعي تخربين الحفله
غلا تشيل يده من عليها و ماشافته الا ينفخ مع عياله و لا يفرصها وهو ينفخ
غلا خذت يده وتمت فارصتها فرصه وحده طول الوقت ، يعني بدال لاتمسكها فارصتها ..
بعدها البيت فظى وتموا بس اليهال و غلا و خالد معاهم ..
خلوهم بروحهم وهم تموا فالصاله
خالد : عاد خلاص يدي حرام عليج
غلا : عشان تحرم ( وهي قايمه )
خالد: ويين؟
غلا : ببدل ملابسي
خالد يجرها : بعدييييين
غلا : بعدين بعدين ، بأمرك
خالد يغمز لها ..
غلا تسندت على خالد وهو يسولف وينكت وغلا تموت من الظحك ، طلع خالد من مخباه علبه فيها خاتم
غلا : اللله ، روووعه
خالد : اراويج الروعه (ياخذ يدها ويلبسها) ، ، هاي الروعــــــه
غلا ابتسمت له
خالد : موو بس خواتم ذهـب ، تستاااهل عيوووني
غلا : هههه حياااتي والله
غلا باسته وراحت تبدل ملابسها ..

اليوم الثاني رجع خالد من الشغل وهو شكله عنده خبر ..
على الغدا
خالد : غـلا ؟
غلا : ها حبيبي؟
خالد : الاسبوع الجاي بسافر!
غلا هدت اللي فيدها: شنو؟ وين؟
خالد : رايحين امريكا انشالله ، عشان المشروع ، قلت لج عنه
غلا : بس بسرعه ، وايد تسرعتوا خالد
خالد : لا عمري يتراوالج ماني مطول كلها اسبوع هناك وراجع انشالله
غلا : واتم بروحي؟
خالد : ماتهونين علي والله ، خلاص خلج فالبيت العود لين ارجع ..
غلا : أي صح ، البيت العود ، يصير الف خير
خالد : والله ماعرفنا لج ، هني تبين ولا البيت العود؟
غلا : اقعد فبيتي احسن لي ..
خالد : انزين ، خلج فبيتج يامدام
غلا : انزين ؟ وشبتسوي هناك؟ وليش اسبوع خلها 3 ايام
خالد : لا ساعه احسن بعد
غلا : احسن و احسن
خالد : ههههههههه غلا حياتي ماني مطول صدقيني
غلا سكتت وماردت عليه ..





رجع خالد و غلا كانت توها مسكره من عمـر ،، تحس حبها القبلي وايد يطري عليها بس كلش مب عدله .. وخالد ؟؟

غـلا : خالـد ..!
خالد : ها حبيبي!
غلا : توه عمر متصل
خالد : لا ! يحليله شقال؟
غلا : اتصل يسلم ويسأل ليش ماجيناهم هالاسبوع بعد ، خالد حبيبي ، مب عدله هذي صلة الرحم مايصير تقطعهم هذا الاسبوع الثاني لنا مارحنا لهم
خالد : خلاص خلاص ، يصير خير لافظيت نروح ..
غلا رفعت حاجب : ليش عصبت زين؟
خالد : مب معصب
غلا : لا معصب ، شفيك
خالد : مافيني شي غلا مافيييني
خالد قام بس رجع قعد
غلا : بتقولي شفيك؟
خالد : بعدين تعرفين
غلا : اعرف شنو؟
خالد : غلويييتي كل شي بووقته حلو
غلا صج مستغربه : خالد شالسالفه؟
خالد : ولاشي ولاشي
غلا : بتخـش علــي؟؟؟
خالد : لااااا ، بتعرفين بس مب الحين انتظرررررري شووي بس
غلا وهي صاعده للدار : انتظر !! بنتظرر ..
خالد يظحك بمكـر ..

على المغرب غلا و خالد كانو قاعدين فالصاله اخيراً خالد قعد فالبيت يالفشغل طول اليوم او معزوم ..
لكن ماسلمت غلا الا بدقيقه مع خالد ، وجاه واحد من ربعه ليين البيت

غلا : ياااربـي
خالد : ماني مطول وياه حيااتي
غلا : خالد حرام علييك ازهق بروحي والله
خالد : عفييه دقايق وراجع بقوله بطلع
غلا تدري انه كلام ، هزت له راسها وراح ..
طلعت للدار تشوف أي شي لان تدري انهم بيطولون ودامه وصل للبيت اكيد جاي لشي مهم وبيتعشى وبيطلع ..
فتحت الدريشـه وعينها طاحت على نفس المكان اللي شافت فيه سيارة عمر وانصدمت !!!!!
بعد؟ موجوده؟؟ لالا اكيد يتراوالي مثل آخر مره ..
سكرت الدريشه غلا بس رجعت فتحتها ولين الحين السياره موجوده ..
غلا ماصدقت عيونها ، امبلا عمر
عمر وقف يناظر الدريشه
غلا صفقت وجهها : شيسوووووي هني؟
عمر صار مايحس نفسه الا هو قاعد فهالمكان ، خلاص صار شوقه لغلا كل يوم يزيد ، مستحيل هاللي يصير معاه ..!
خلته و راحت لغيره وصارت من المستحيل انها تكون له والكل يدري وهو يدري ، لكن قلبه مب متقبل فكرة ان نبضه يوقف!!
غلا : لالا اكيد يتراوالي ..
تسحبت شوي شوي بتتأكد فتحت الباب بس كان المجلس كاشف على البيت وايد ماقدرت تطلع ..
طلعت من باب المطبخ وراحت من الباب الاقرب لهالأرض ..
وقفت قريب منها بس محد يشوفها
غلا مسكت قلبها أي هذا هو!! عمر ؟ شيسوي هني؟؟ والله ان شافه خالد يقلبها على راسه
رجعت للبيت وهي مب مصدقه اللي تشوفه تحس انها بعد شوي بتخرف بتستخف ، عمر !
أكيد جاي لها ،، لان مافي أي سبب يدفعه انه ينخش ويختار أرض على دارهم على طول الا (غلا) ..
غلا دخلت الغرفه وقفلت الباب وقعدت ويدها على راسها
عورها قلبها على ولد عمـها و سالت دموعها ، 7 سنين من عرفها و 4 سنين من تزوجت خالد! وهو لين الحين يحبها
غلا ( ياريت كل الناس مثلك ياعمر ، وين مثلك ؟ لكن صعبه ارجع لك ماقدر ارجع لك ، جذبت على روحي وقلت انساك وارضى بخالد واعتبرك اخوي ، لكن محد يقدر يتكبر على مشاعره )

عمر من الصوب الثاني كان يتحرى غلا لين الحين ، بس لما فكر ، مستحيل غلا تسويها ، انا شقاعد اسوي ، اتحرش بمرت اخوي؟
وعلى طول ركب سيااارته .. وعلى طول طلع من هالفريج بكبره
وصل عمر للبيت وفتح باب غرفته وقفلها عليه وكان معصب على الآخر حذف الغتره على السرير وهو يروح من مكان للثاني يحس عقله بيزر من مكانه ، شيسوي؟ والله جنيت بسبتهااا
وقف والمكتب قباله وفتح الدرج لمع الموس بعينه ورفعه فتح راحة يده ومشى الموس عليها لين رسغه حدة الموس علمت على يده لكن ماجرحته ..
عمر : آآه يعني شنو بنتحر؟ خلاص مانا ميت الذبح مايفيد معااااي، ذبحوني سووو فيني اللي تبوووون
طاح عمر على الارض وراسه فيده مايبي دموعه تنزل عمته فتحت الباب لما سمعت صوته
تغريد سكرت الباب عشان لطيفه لا تجي
تغريد تمسح على راسه وهو على الارض : عمر حبيبي شفيك؟
عمر مايرد عليها ويصيح وصوته يعلى
تغريد : شفيك يايمه؟ قولي ياعمر قولي شفيك
عمر اول مره يحس حد قدر يوصل له ويخليه ينطق ، من زمان محد كلمه قال له شفيك شمسوي؟ محد سأله عن حاله من راحت عنه غلا
عمر حط راسه فحظن عمته يصيح وتغريد متقطع قلبها عليه
تغريد : قولي ياعمر لاتصيح شفيك حبيبي؟ شصاير؟
عمر : ابي غلا ياعمتيي والله ابيها
تغريد : لا ياعمر مايصير هالكلام حبيبيي ، انت كبرت ولازم تفهم
عمر : ماقدر ياعمتي (يرفع راسه) ، عمتي انتوا ماتدرون عن شي ، كل شي فيني احسه مب معاي ، انا روحي عندهم ياعمتيي صدقوني انا مييت صدقوني ، عمتي من سنيين وانا ساكت لكن ماقدر (يشهق غصب عنه ويخش ويهه) مابي اصيح بتفكروني ظعيف
تغريد : وانت مب ظعيف يعني ، انت من خلتك غلا وانت مب واعي لعمرك ، ذبحت نفسك عشانها وانت مب راضي تفهم باللي يصير ياعمر ، خلاص ياحبيبي ، فتح عينك وشوف غلا ، صارت لاخوك ولـ3 عيال منه ، ياعمري خلك من هالوهم اللي معيش روحك فيه
عمر يصرخ : لاتقوليين وهم ، غلا بترجع ليي ، غلا صدقوني بترجع لي ، انا قلبي يقولي ، قلبي يقوولي
تغريد : عمر لاتقعد تقص على نفسك بهالكلام تسمعني؟ غلا خلاص صارت لخالد اخوك ، تفهم شنو يعني اخوك
عمر يوقف ويرجع ياخذ الموس : ان مارجعتوها بذبح عمري تشوفيييييين بذبح عمري
تغريد صفقت وجهها بس تداركت الوضع وشافته انه فحالة هستيريتا من الصياح ، سايرته بالكلام وخذت منه الموس وخلته يتسبح عشان اعصابه تهدى طلع عمر من الحمام و لما فتحت الباب تغريد تتطمن عليه لقته نايم ارتاحت وايد وخلتهم وطلعت ، شكانت حالة عمر؟ والله تصعب على الكافر ..
لما قام عمر من النوم حس راسه ثقيل وان اللي صار بينه وبين عمته على غلا مثل الفلم ..!
غلا نامت و خالد لين الحين ماطلع رفيجه .. لما قامت الصبح شافت خالد نايم بملابسه
غلا لما شافته احترت صار عادي عنده يرجع متأخر وهي نايمه قعدته نحاس
خالد : تكفيين غلا شوووي بس (يغطي وجهه )
غلا : ماافي الحين تقوم ولا تعرف شبسوي فيك
خالد يعتدل : غلا حبيبتي نامي ، صدقيني النوم حلو ، حطي راسج حبيبتي على المخده ،حطيه صدقيني النوم حلوو لذيذ
غلا : مافي عشان تتعلم ماتتأخر عن البيت قوم خالد
خالد : غلااااااااااااا ( وراح فنومتــــه)
غلا خلته ونزلت سعد و فيصل كانوا لين الحين نايمين ومريم نايمه بس معاها فدارها هي و خالد ..
غلا : انشالله تصيح عشان تقومك يااارب
لوووول نذله
بس خالد و لا جنه حد قعده ، صحى من النوم تقريباً على الساعه 11 ..
نزل وهو متسبح وريحته تجنن فرررش عدل

غلا يوم قعد حذاها خالد تجتفت وصدت عنه شوي
خالد : يـه ! (يشرب قهوته) ، صاده بعد ، خلج صاده ،(يجر خصله من شعرها)
غلا : شيل يدك خالد
خالد : عيل لفي عليي
غلا : يوم اللي تغير طريقتك معاي بلف عليك ، ماصارت عيشه ياخالد ، الوقت اللي احنا صاحين فيه وقاعدين معاك تخلينا وتطلع وماترجع الا مع الفجر لين متى بنتم جذي؟ انا ماحس حرام عليك؟ ولاحد معاي فهالبيت !
خالد : غلا ، حرام عليج قدري اللي انا فيه ، قلت لج عندي هالايام شغل وايد والظغط كله علي انا
غلا : تعبت خالد بس خلاص ماقدر اكثر من جذي يوم يومين ماقدرت ،، لين متى بتم جذي حرام عليك حس فيني
خالد يهديها ويقعدها : ياعمري صدقيني مافي شي يدوم ولا الغلط يدوم ، صدقيني غلا ، اوعدج بعد مارجع من السفر انشالله كل شي بيتغير صدقيني
غلا : اكيد خالد؟
خالد : صدقيني ، عمري وعدتج ومانفذت؟
غلا : لاء
خالد : عيل هاتي ووح
غلا : مابي
خالد : ليش بكيفج هو؟
غلا : خاالد

قى 3 ايام عن سفرة خالد ..
خالد رجع من الصبح شكله موقع وطلع من شغله ..
غلا : خالد؟ شفيك حبيبي ؟ تعبان؟
خالد يظحك : لا عمري شفيج متخرعه مافيني شي
غلا : طالع وهل ،، هاا شصاير !!
خالد يدقها على جنجها : مشتاق للحلويين "يغمز لها"
غلا سكتت ومشت وراه لين الدار ..
خالد ظحك : هاا ادري بتم فراسج لازم تعرفين شمطلعني
غلا تمثل اونها ماتبي :لااا حبيبي شدعوى (وهي موطيه راسها)
خالد : لاا حبيبي شدعوى ، طالع لان بعد 3 ايام السفره ولا نسيتي
غلا تذكرت وقعدت على الكرسي وهي تتأفف
خالد : غلاااا حبيبتي
غلا تطالعه بخوف : خالد ماتعودت اتم بروحي!
خالد : عيل سمعي هالخبر
غلا فرحت يمكن كنسلو السفره او شي : شنوو؟
خالد : السفره بتصير اسبوع
غلا شهقت : شنووو؟ من صجك؟
خالد يبوس يدها : سااامحيني غلا ، كل شي صار اليوم
غلا فكرت ليش تنكد عليه خلاص بينت له انها ماتبي تفارقه وايد ،، ابتسمت لها غلا : ترجع لي بالسلامه
خالد : صـج!
غلا : أي صج
خالد : بعد عمري والله
غلا : بس ها اسبوع بس ان تأخرت يووويلك
خالد : هههههههه خلاص انشالله ..

عمر طبعاً صار يويماً من يطلع اخوه من البيت يلزم الارض اللي جدامهم و بعدها يرجع لعقليته وبرد البيت ..
قعد هاليوم و بس يناظر الدريشه يمكن غلا تطل او شي لكن اللي ماتوقعه شاف خالد اخوه و اللي حذاه غلا طالعين بالسياره ..!!!!
انصدم من الموقف هزه من داخله ، كل كلمه انقالت له بعد زواجهم طرت عليه ، كل كلمه الكل كان يحاول فيها يكره غلا فعمر كانت تتردد على مسمعه ، غلا ، خالد ، خلتك ، فيصل وسعد ، واشيا وايد تصورت وسمعها فمخه لين ضرب بيده على السكاان ودمعته طاحت ..
حس نفسه مثل المغفل ماله أي هدف فحياته مايدري ليش عايش اذا كان اللي عايش لها خلته وراحت عنه!
لكن حتى لو جبر قلبه يحب بآخر خطوه يتراجع قلبه ويعلن الهزيمه ويرجع حب غلا يكبـر ويزيد كأنهم عشاق لين الحين
خالد و غلا كانو طالعين يتعشون بطلعه رومنسيه ، خالد يبي يقضي الـيومين قبل سفرته بأوقات كلها حلاوه و صفا مع غلا وعياله وياخذهم تذكار معاه فالسفر ..
غلا : خالــد ،،، وين صرت؟
خالد ينتبه لها : سرحان بعيونج
غلا حمرت خدودها مع ان الخجل المفروض يكون تخطته لكـن ....
خالد يغمممض عيينه
غلا : خالد شفيك؟ تعبان؟
خالد يتنهد : لاا ، عشان اخلي صورتج بعيوني
غلا ماتعرف شتقوله اليوم صاير رومنسي بزياده ..
خالد : عاد بوله علييييه ولي عهدي
غلا : هههههههه أي واحد؟
خالد : ولي عهدي وملكتي و السكيورتي
غلا : ههههههه ، لا والله عاد ها ماسمح لك
خالد : ولا انا ماسمح لج تحطين ولدي سكيورتي
غلا : ههههه
خالد : آآخ الحين امي شبقول لها ، سين و جيم وسجن بعد
غلا : ولايهمك حبيبي ، هذي خلها علي ، انت سافر وتطمن
خالد : من غير ماقول لها؟
غلا : أي من غير ماتقول
خالد : من صجج غلا ، ماعرف امي اقط هالسالفه عليج .! لوسمحتي مدام
غلا : لوسمحت انت ، مالك شغل ، بتسافر اصلآ انا قلت لعمتي وهي قالت لها
خالد : غلاا ، حبيبتي ، مو علي انا ، انا خالـــد ، ماقلتي لها ادري ..
غلا : خالد وغلاتي بتسافر و انا اللي بقول لها و بعد ماتسافر زين !! واللي بيجي منها بتحمله ، علشانك
خالد يرجع على وراه ويطالع غلا وهو مرفع حاجب
غلا : شفيك؟
خالد : صايره لنا جيمس بوند ، ههههههه
غلا : صصج تظحك علي ها ، زين ياخالد ، ان ماوزيتها
خالد : حلاااااتج والله ، وصرتي بحزب امي بدال عندوه ، ياسلام احلى حرب تنشن عليي والله كل يوم بجيكم هناك وسوو لي سالفه ها غلا !! توصي فيني ريلج انا
غلا تبي تظحك تبي تسوي اشيا وايد بس ماتعرف شتجدم و تأخر تحس كل شي متلخبط اليوم ..!
سهرتهم بره البيت طولـت و عمر مايأس من الانتظار وكأنه ماخذ شي يمنعه من النوم ..
لين رجعوا تقريباً قريب الـ1
خالد او ماشاف سياره جايه من بعيد ، طفى سيارته وانخش فيها ولما تأكد انهم وصلوا وتسكر باب بيتهم طلع من الفريج وهو بقلبه عوار وذكريات تزيد آلامـه ..
غلا اول مادخلوا البيت سبقت خالد وهي شوي وتطير لعيالها
خالد : ها ويين؟
غلا : بشووف فيصل ومريم و سعد
خالد : 3 بعيووون الحسود
غلا ماتت ظحك عليه : ههههههههههه
غلا مشت وخالد جرها : بس ها موتخليني
غلا : ثواني وارجع لك
غلا دخلت على فيصل و سعد لقتهم نايمين ، و فتحت دارهم و قربت عند مريم، دلوعة خالد ، و تمت تطالعها و شكله كأن حد كان عندها ، لفت انتباهها صوت السلو الميوزك من العلبه اللي على الطاوله ، كان شاريها خالد لغلا وداخلها هديه ، من العلب اللي تنفتح ولها سلو ميوزك ..
استغربت بس ماعطت السالفه اهميـه ، غطت مريم عدل وباستها ، تنفست عطر تعرفـه من زمان و شافت عمر بعيونها لكنها ظحكت ( لين متى بتم مراهقه انا ههههه ) ..
قامت عنها و بدلت ملابسها و نزلت لخالد لقته يتكلم بالتليفون و عن الشغل تسندت على الطوفه وهي متنرفزه بس ماحاولت تبين لخالد ..
قعدت غلا على الكرسي و خالد لين الحين يتكلم ويتكلم تمت يمكن ربع ساعه بعدها صج زهقت طلعت من طورها و راحت الغرفه وهي معصبه وان سألها حد شفيها دموعها بتسوي فيضان
غلا (لو انت ياعمي موجود ، ماصار اللي صار) ..

.* اليوم الثاني*.
خوال خالد و خالاته جوهم الصبح و خالد و غلا تفاجئوا بالزياره حتى ان خالد شك ان غلا قايله لهم ..
بعد ماطلعوا خالد قرر يقضي هاليوم بعيد عن الشغل وسكر موبايله لان خذ محاضره مرتبه من غلا امس و كفايه لوول ..
لما طلعوا وصلهم خالد لين الباب بعد ماسكره رجع لغلا و هو مستغرب
خالد : انتي قلتي لهم؟
غلا : هههه لا والله ، انا مثلك مستغربه ، هذي 2 مره يزورونا اول مره اول مارجعنا من شهر العسل ، غريبه صح!
خالد : أي والله (يطل من الدريشه) اخاف السدره فالدرب
غلا : ههههههه لا حبيبي مستحيل امك تزورنا
خالد : لا عاد مومستحيل
غلا سكتت
خالد : لاتنكرين انها ماتزور ، زارتنا وايد ، بسس سابقاً
غلا : هههه صح سابقاً
خالد : شفتي شلووون ..
غلا قعدت على الكرسي و خالد راح ورجع وهو شايل مريم ويلعبها ويطيرها و غلا ترتب الكلام اللي بتقوله لامه بعد مايسافر ..
على العصر غلا كانت فالصاله و خالد نايم على السوفا ، تذكرت عاليه اللي صج راحت عن بالها ونستها
اول مارفعت عاليه السماعـه ..
غلا : قلييييييلة اصل انا والله
عاليه : هههههه لاا ويي عاذرييييينج ، يبااا بوفييصل نسااج اسمممج هااااا
غلا : هههههه حبيبتي علوي وحشتيييني
غلا تمت تسولف معها بعيد عن خالد عشان ماتزعجه بنومته ..
جات مريم وهي تمشي ، كان توها تخطي وتتدربح من المتن شحلاتها ،، خذت الجهاز المحطوط حذا راس خالد وبتغشمر ضربت خالد فيه على خشمه خالد نقز من على السوفا
خالد : اححح (يزعق عليها) مريووم!!
مريم شافته معصب تخرعت و غلا سكرت
خالد يمسك خشمه ويشوفه فالمنظره هاه قطرة دم صغيره حييل شسوى فيهم
غلا : خاااالد شدعوى كلها قطرره
خالد : أي قطره شوفيني انزف
غلا : الله واكبر ، خالد ، هذي مررريم دلووعتك
خالد : يلا تذلف روحي مادلع حد يلا يلاااا
غلا : هههههه
قامت غلا تمسح النزيف على قولته وهو حواجبه 11 لووول
غلا : شدعوى خالد شفيك؟ ياهل من صجك انت
خالد : شفييييج يبا ، نتدلع شووووي (يغمز لها) مايحق لي ، ولا بس انتي
غلا : ههههههه يحق لك حبيبييي

لما بدت الشمس تغرب بعد صلاة المغرب عمر لا إرادياً شاف نفسه قايم ويبدل ويكشخ عشان يتوجه لمكانه المعتاد .. لبس ثوبه وقعد ساعه بس يكشخ بغترته ويعدلها ويرجع يسويها اللي يشوفه يقول رايح يقعد معاها ، مب رايح مثل الحرامي يبوق شوفتها و من ابعد من البعييد ..
كت على روحه العطر و كااشخ عـدل ..
فتح الباب يطل عشان لايكون حد موجود فالممر ، هو من رجع من امريكا ماغير مكان غرفته ، كانت قريبه من الباب بس مو باب الصاله باب يطلع على جانت من الحوش ... المهم ...
تأكد ان لا امه و لا ابوه بيمرون من هني
توه مسكر الباب الا بضربة عصا على ريله
عمر سكر عيونه الطقه على العظمه احح تعور
اليده : عمور وين رايح هاه؟ وينج بتهيت ادري بك ، خلك بره البيت ها لاترجع
عمر : يدتي شفيج شفييج ، كلها ساعه ساعتين وراجع ، مع ربعي رايح
يدته تدزه : جذاب ، كاشخ وين بتروح هاه؟ تغازل ياعمور تغازل؟
عمر : ياويلي يدتي شبلاج قلبيني سفاح بعد
يدته : اييه طول لسانك عليي ، سعووود يا سعووود
عمر : لالالالالا يدتي (يحب راسها) يلا يلا فمان الللله
و شررد عنها قبل لايوصل ابوه و ركب سيارته وهو يظحك عليها ..
عمر : هههه عليها حركات ..
خالد ماحب يستعجل فالرده بيقعد شوي فالمسيد لانه من زمان ما قرى غير عن قبل ..
سبحان الله ، تم فهالييوم بالذاات مطول فالمسيد ..
نسيت اقول لكم ، ان المسيد شوي يكشف المنطقه اللي يتواجد فيها عمر بس مو عدل الا اذا حد انتبه لها يعني ..
المهم ..
خالد قرى ولما خلص طلع من المسيد راجع للبيت مانتبه للسياره ولا للأرض ..
وصل للبيت و غلا كانت فالمطبخ كلمها على السريع لانها كانت مشغوله وبعدها راح الدار يبدل ملابسه ..
حس الغرفه شوي كتمـه و جو المكيف ماعطيها ظيقه و الهوا مب وايد نقي ، فتح الدريشه و لف وجهه رجع نظره مره ثانيه وهو شابك حواجبه مستغرب بعد ماضربت ليتات السياره كانه حد موجود ..
ماهتم و مشى ..
خالد اصطلب مره وحده فمكانه !!
هالسياره مب غريبه عليه ..
ركز بنظره وفكره شوي على السياره وكانت الرؤيه واضحه حييل عنده !!
عمر؟؟ هذا عمر اخوي؟ شيسوي هناك؟ بروحه؟ شيسوي فهالأرض؟ شمقعده؟
غلا ماسمعت الا خطوات خالد وهو يمشي بسرعه مثل المينون كأنه يبي يلحق على شي ..
خالد كان يمشي ودقات قلبه تزيد والعرق من راسه ينزل مثل المطر و الغضب شان الحرب على عمر ..
لكنه كان حليم ومسك نفسه لين وصل عند الارض ، انخش وطل بنص جسمه شافه ماعطيه ظهره ومركز نظره على الدريشه اللي غلا كانت تطل كانها


تدور خالد ..!
عمر ماحس الا بحد لافه من ثوبه
خالد وهو يزعق عليه : عمر؟ شتسوي هني
عمر هني لسانه وقف عن الكلام ، مخه وقف عن التفكير ، كل شي فجسمه تعطل ومات ماعرف شيسوي لابيده يشرد ولا بيده يتكلم صادوه مثل الحرامي بالجرم المشهوود ، شتسوى عليــه ؟
خالد يهزه وهو ماسكه بيد من ياقة ثوبه : ماتتحجى شتسوي هني؟
عمر يبي يتكلم لكن الحروف تخونه وتعصيه ماتطلع على لسانه
خالد : آه يالخسيسس انا اخوك جذي تسووي فيني هذي اخرتها
عمر :لا لاتفهمني غلط
خالد يدزه : بقى فيها فهممم ، انت اخو ؟
عمر مارد عليه و خالد سحبه معاه لين البيت رفس خالد باب البيت ودز عمر جدامه
خالد زعق من قمه راسه بصوت واحد هز البيت : غــــلا
غلا قلبها على يدها طلعت من الصاله وهي كانها تلقط آخر انفاسها
وشافت عمر و الحاله اللي هم فيها
غلا : خالد؟؟ عمر؟ شصاير؟؟
خالد : وتسأليني؟ تسأليني يامرتي؟ يام عيالي يابنت عمي؟ هذي اخرتها ، جذي تسوين فيني تخليني مثل الاهبل
غلا : خالد شفيك ، شتقول انت؟
خالد : ماتتحجى ياخوي ، قول لها ، قول وين شفتك وشتسوي
غلا دموعها تصب وصوتها يرقل :عمر شفيك انت و خالد (تصيح) تكلموا الله يخليكم لاتطيرون عقلي
خالد يجره : امش معااي ، تحرك
غلا : وين خالد ؟ بروح وياك
خالد : انا اعلمك ياعمير ، هذي اخرتها ياولد امي ، افا والللله بس على اللي اعتبرته فيك وعديتك اعز من عندي ، حسافه يوم أمنتك على هلي (يهز راسه) حساافه
غلابسرعه لبست عباتها وركبت السياره وهي ولا تدري شالسالفه لدرجة ان سالفة عمر وقعدته راحت عن بالها
وصلوا لبيت ابوهم ونزل خالد و عمر و غلا
عمر وقف وماقدر يدخل للبيت ، خالد فتح الباب
خالد بعصبيه : ادخل
عمر ينزل راسه
خالد يجره كانه بيضربه من ثوبه ويدزه بكل قوته على الارض
خالد : يبــــا ، يمـــــــأ
لطيفه جات تركض وسعود سبقها
سعود : خالد؟ شفيك؟ شمسوي فاخوك؟
خالد : يخسي ، هذا ماعده اخو من اليوم ، خساره هالاسم فيه حتى
غلا تشهق : حد منكم يتكلمم حرام عليكم
خالد يصرخ عليها : مابي اسمع صوتج انتي ، فااااهمه مابيه
غلا تخرعت من اسلوب خالد و صراخه
سعود يزعق عليه : خالد،، تكلم عدل ، شمسوي اخوك؟
خالد : اانا اقولكم والباقي عليكم ، اللي تقولون عنه اخوي ، قاعد و جدام بيتي ولا جدام داري انا ومرتي و صاير مثل المراقب ، ومتى بالوقت اللي انا محد فيه ، ماتقولون لي شنو هاي؟
سعود : شنو؟؟؟ عمور؟ صج اللي يقوله اخوك؟
خالد : قلنا انك تحبها وسكتنا ، غازلتها وهي على ذمتي بما فيه الكفايه ، بس ها ياعمير انا تحملت بما فيه الكفايه و دست على قلبي وكرامتي عشانك يوم كنت اخوي ، لكن توصل فيك انك تفكر تخونييييي ، واللللله احرقك ولا اسأل فيك
سعود رفع عمر من على الارض و عطاه بكف ولا حلم فيه
الكل انصدم من الكف والحركه ، و خالد عوره قلبه ، صج محتقره لكن كان فيوم اخو له
غلا حطت يدها على ويهها ماتصدق اللي تسمعه ولا اللي تشوفه
شاللي يصير اشيا كانت تسمع فيها ماتصدق انها فيوم بتصير حقيقه ولهم هم ..!
خالد : هذي اخرتها ياعمر؟ جذي تسوي فيني؟ وين النخوه يارجااال؟ ضاعت منك؟ تخوني انا؟ حساافه والله ، غبي انا و اهبل و عمي يوم اني امنتك عليهم غبي يوم فكرتك طيب و غير عن هالناس (يلف على غلا) ، اتهمتيني انا بالخااين ياغلا ،
خالد مسكه من ثوبه وقرب وجهه منه وتم يطالعه بنظرات الغصب فيها ماله حدود ..

هده خالد و طاح على الارض ، طلع خالد من البيت و غلا تصيح و هي منصدمه ، صورتها لعمـر تغيرت
اهتزت ، شبه منكسره ، ماتقدر تثق فيه مثل قبل
خالد طلع من البيت مايعرف وين يروح اللي شافه واللي كان فيه مثل الصدمه كهربائيه له
حرقت كل شي فجسمه ولا يعرف شيسوي ..
كان يمرر راسه على يده من الغضب اللي هو فيه ، فقد اخوه الوحيد ، وبطريقه محد يحبها ، طريقه بشعه ، يخونه؟
خالد وقف عند البحر وتم مثل اللي لسانه مقطوع وقلبه موقف لا حي ولا ميت
شيسوي شيسووووي!!
تذكر لما مره جا البحر بروحه والبنت اللي شافها ، بس فكر انه كان فحلم او شي ..
شاف الظلام يزيد و الوقت تأخر
بيرجع البيت!
هذا اللي قرره ..
ركب خالد السياره فسكون مب طبيعي مايسمع الا صوت موج البحر ، انوار السيارات كانت تضرب فعينه ووو ....



ركب خالد السياره و كان فصمت فظيع مع نفسه غير عادتـه ..
حتى غترته قاطها ولا يدري بالدنيـا ..
انورا السيارات كانت تضرب فعينـه تعكس دموعه المتجمعه بعينـه وحابسها ..
كل شي الا غــلا ..!
مايبي حتى يقول حق نفسه انه خلاص صار صج مجنونها ..
قلبـه من داخل شبت فيه الف نار ، غيره ، وحرقه ، و قهر على غلا و على عمر اخوه .. حسافـه اللي صار ماكان يبي يخسر آخر رجا حاطه فآخر انسان من هله انه يفقده ..
و صل للبيت و غلا كانت تنطره كانها قاعده على نار لاتقدر تقعد ولا تقدر توقف و لاتقدر تطلع تدووره ..!
و أخيراً وصل
غلا بخوف : خالـد ؟
خالد بهدوء : هـلا؟
غلا : وين كنت؟ انشغل بالي عليك
خالد يمسح على راسها : تأخرت عليج
غلا انصدمت فخالد؟ جذي يعاملها؟ توقعت بيرجع و بينقلب البيت كله فوق تحت وصريخه بيوصل لآخر بيت
غلا تمسك يده : خالد؟
خالد : انتي مالج ذنب ، الذنب ذنبي
غلا وعيونها تدمع : لاتقول جذي خالد ، انت مالك شغل
خالد : انا كان لازم ارفض من البدايه ، حرام اخذج منه ، هذا عقابي من الله ذوقني اللي ذاقه عمر
غلا تصيح : خالد لاتقول جذي ، انا بتم لك ، تكفى لاتقول جذي
خالد يبتسم لها وهو طالع على الدرج ، رجع لها خالد .. : بس يمكن لازم نتغير شوي! صح! كبرناا
غلا مافهمت ولا كلمه من اللي قاله خالد لها ، يتغيرون؟ على شنو؟
خالد دخل الدار يبدل وهو كاره المكان ويحاول كثر مايقدر مايشوف الدريشه سكرها و سكر الستاير عليها
بدل ملابسه و انسدح على السرير نص سدحه وهو يفكـر ، صج اللي صار اليوم؟
انا شلون كنت عمي؟ انا شلون ماكنت منتبه له؟ انا اهبل غلا كانت تزعل و تذبحني ليش ان دوامي طول اليوم بره البيت ، وانا الاهبل ولا ادري باللي يصير ، اكيد كانت خايفه منه؟ يعني هو سوى لها شي؟ (فتح عيونها خالد)
خالد نقز من على السرير : يسوويها
فتحت غلا باب الدار وطلع خالد فويهها ، خالد خفف من عيلته
غلا : وين بتروح؟
خالد : نص ساعه وراجع
غلا تقفل الباب : لا
خالد رجع على وراه وسكت
غلا : وين بتروح؟
خالد : شغل
غلا عصبت : بعـد ، ردينا للشغل ، شفت آخرة شغلك شنو !!
خالد : غلا تكفين سكتيييي مابي اسمع هالسالفه مره ثانيه، سكريها
غلا : ماني مسكرتها
خالد : اففففففف شتبين تقولين خلاص ، شتبين تسميني فيه بعد!!
غلا : انا اسمك؟
خالد (هي مالها ذنب كفايه اللي شافته مني) : مب انتي
غلا : تذكر يوم كنت اقولك اعتذر عن شغلك لا تروح ، قلل الساعات ،، شكنت تقول؟ تسكتني تقولي انشالله انشالله بحاول ، يصير خير ، اذا قدرت ، ماني متأخر ، هذا اللي كنت تقوله ، انا من شفته كنت المح لك لكن انت مافهمت ، انا خفت اكون ظالمته ، لاني فكل خطوه اخطيها اكون ظالمه ، مادري ليش؟
خالد فهم قصد غلا و سكت يسمع كلامها ..
غلا كانت تكلمه وتشوفه ، شكله وايد يعور القلب ، منزل راسه ويطالع الارض وسااكت مايعلق
غلا قعدت عند ريله : خالد كلمني
خالد يطالعها: سوى لج شي؟ كلمج؟ قال لج شي؟
غلا : لا ، ولاحتى جا البيت وانت مو موجود ..
خالد : زين انج قلتي كنت بروح اخلص عليه
غلا ماعرفت شتقول له ، تدري انه ماسك نفسه عنه ، بتسكت لانها اذا زادت السالفه شكله بيهييج مره وحده ..
قعدت حذاه وهي ساكته مثله وهو يفكر وهو سااااااااااااااااااااااااكت ..
خالد قام يدور فالغرفه و غلا قاعده ، تشوفه ، تناظر الطويل ، البُعد البعيد ، الحي الميت ، هالشي العجيب اللي كانت تحلم فيـه ..



((شلون حبت عمر؟ عمر خوان! و خالد سبق و خانها؟ لاالا خالد مايخوني انا كنت ظالمته، بس انا دايمآ اطلع ظالمه؟ مو يمكن اكون ظالمه عمر؟ لاا مستحيل ، انا اظلم بس خالد لا ، يعني عمر خوان؟)) ..
تشوف لمعة عيون خالد و كبريائه المكسور جدامها .. انقهرت من عمر باللي سواه فخالد .. حتى لو كان عمر حبيبها فيوم ، خالد الحين ريلها ..
غلا نزلت راسها وانهارت مره وحده تصيح
خالد تخرع وراح لها : غلا ، غلا شفيج؟ شصار؟
غلا من كلامه صياحها يزيد
خالد : تحجي غلا (يشيل يدها عن وجهها) ، قولي غلا شفيج؟ شصار؟ عمر مسوي شي صح!!
غلا شهقت : لالالالا ، لا خالد والله لا (تصيح)
خالد : عيل ماتقولين لي شفيج، ريحيني حرام علييج
غلا ( شقووول لك بس؟؟) لمت خالد بكل قوتها تطلع الخوف اللي فيها بدون ماتشكي له
خالد مط شفته من الحره ، مايبيها تصيح
خالد يشيلها ويمسح دموعها : لاتصيحين غلا ، محد بيقدر يصيحج دامج معاي ، فاهمه!
غلا كانت خايفه ماردت
خالد : فااهمه؟
غلا هزت راسها
خالد خلاها وقام فتح البلكونه و قعد على الكرسي و غلا داخل الغرفه
خالد قعد وحط يداته الثنتين ورا راسه
خالد (( قلبي شبيشيل ياغلا ، حبج ولا قهر من غيرج ، انتي مفكره اني ساكت من قوةٍ فيني يامسكينه ، انتي اقرب الناس لي ، مابي اخسرج ، خسرت عمي ، وابوي و امي واخوي ، خلاص تعبت كل مافيني تعب حتى صبري تعب))
خالد لف على يمينه وهو مبتسم لقى غلا حذاه ، استانس على رغم اللي فيه ، بس كان مايبي يبين لها ..
غلا كانت بين كل رمشة عين والثانيه تخطف نظره على خالد وتبتسم كانهم اول مره يشوفون بعـض ..!
خالد يطالعها وساكـــت ...
غلا انتبهت له وسكتت شتقول له بعد؟ تزيده على اللي فيه ..

.* من الهـدب ليـن الهـدب .,,.,. بحـر و مراكــب من لـهـب ، امـواج تبحـر بــ رضا و امـواج تـلعب بــي غصــــب *.

خالد : شسوي فيه غلا؟
غلا : فمنو؟
خالد : فيه هو
غلا : مادري ، انساه خالـد ، انت اصلآ تبي الشاره عشان ماتروح بيت هلك
خالد : من قال؟؟
غلا : عيل ليش ماكنت تروح لهم؟
خالد : مابي اروح لهم عشان يحرمون من هاللي يسوونه فيني و فيج ، عشان يحسون على دمهم ويعرفون شكثر انا تعبان شكثر انا متحمل وساكت (يطالعها) بس عشانج ، ساكت و اعامل الكل فوق المحترم بس عشانج انتي
لكن اللي صار ياغلا اليوم هزنـي ، فتح عيوني ، شلون كنت عمي شلووون! كنتي تقولين لي انتبه وانا مادري بشي ، كنت مفكره اخوي ، شلون منخدع فيه ، علميييني شلون؟

غلا : خلاص حبيبـي اللي صار صار ، وانت قلت مب مسوي الا الواجب معاهم ، خلاص سوه معاه هو ، خلك احسن منه
خالد : غلا من صجج؟ يخوني و تبيني اعامله بالزين ، من كل عقلج تتكلمين؟
غلا : عيل بتصير غبي مثلي لما خليتك ورحت عنك؟
خالد انربط لسانه
غلا : كنت غبيه أي ، ليش سكت؟ غبيه ، كنت ظالمتك بس حمدلله كل شي شفته عدل
خالد : تبيني ارجع حق عمور؟ واعامله عادي ؟؟؟؟
غلا : لا ماقصدت اللي تقوله ، قصدي ان السالفه توها صايره ، وانت اعصابك محترقه ، باجر كل شي يتلاشى وينسي ، وانت طيب ياخالد
خالد : لو تنطبق السما على الارض ماعانيته بالكلام ، يخسي
غلا سكتت عنه
غلا : زين خلاص قوم نام ، سفرتك باجر
خالد جنه تذكر شي ناسيه : اوهووووووو ، اسافر بعد
غلا : افا عليك ياخالد ، شنو يعني ، وان سافرت ، تطمن مب صاير شي ، عمي و درى بالسالفه ، تلاقيهم حابسينه الحين لا طلعه ولا شي ، ولا هو من نفسه مأنبه ضميره
خالد : وانتي شدراج؟
غلا بلعتها : اتوقع ياخالد ، تطمن مافي شي من اللي فبالك
ودخلت الدار
خالد دز الكوب المحطوط ( انا شفييييني ، قمت اشك فيهاا )
خالد يلحقها : غلا ،، غـلاا !
غلا ماردت عليه بس طالعته وهو سكت ماعرف شيقول لها ..
خالد تم واقف وهو يقوي من تسكيرته ليده مايعرف شيقول لها ، لو قلت سامحيني يمكن هيي ....
غلا : شفيك؟
خالد انتبه : شنو؟
غلا : شفيك؟
خالد : ولاشي
خالد انسدح بينام .....

اليوم الثاني خالد قام و عصبية الدنيا كلها متجمعه فيـه ، على أقل شي بيهاوش ويسوي سالفه ويقلب البيت على راسهم ..
قام وشاف الساعه لقاها 8
خالد : افف شمقومني انا من الحين
تم خالد منسدح على السرير و يفكر ، يسافر ولا يعتذر شيسوي ؟
يخاف يسافر و يخلي غلا هني .. !
فالبيت العود ..
عمر كان الكل متغيره معاملته له حتى امـه و يدته ..
و لما قال لتركي رفيجه عطاه كلام يسم البدن ولامه ، بس ماخلاه و راح عنه ، لانه يعرف ان عمر محتاج حد يفهمه هو مب فوعيه
عمر كان حابس نفسه فداره ولا يطلع ولا ياكل ولا يتحرك قافل الباب وقاعد فالظلام ..

رفع سماعة التليفون بيتصل لخالد لكن نزل السماعه
عمر ( شبيقول؟ فوق شيني قواة عيني ، اذا هو مايبي يكلمني ، بس انا مابي اخسر خالد ، اخوي الوحيد ، واللي سويته مب شوي ، انا حقير ، حقييييير احقر انسان فهالدنيا كلها ، لو انا مكانه بسوي اكثر من جذي الا بذبح خالد فمكانه ، لكن هو شلون قدر يمسك نفسه عني؟ )
خالد نزل وهو يتسحب مابدل ملابسه حتى نازل بالبجامه شافته غلا لكن مانتبه لها ..
قعد خالد على الطاوله يتريق بروحه و غلا كانت تبي تقعد لكن شافته مب طايق حتى ملابسه اللي عليه ..
كمل ريوقه و رجع شرب قهوته مره ثانيه خذها وتم يشوف التلفزيون و فيصل حذاه و خالد سااكت ..
سعد نادى فيصل و فيصل نقز و من غير مايقصد دقر يد خالد و انصبت القهوه كلها عليـه
خالد صرخ عليه : يووووووه وين عيونك انت
غلا كانت واقفه تطالعهم
خالد يزعق عليه : قووم يلاا قوووووم
فيصل راح يركض خايف من خالد صاير عصبي عليهم وايد و اليوم بزياده
غلا : شفيك خالد؟
خالد : سلامتج
غلا شتقول له مايبي يكلمها و خلاص فهمت .. راحت غلا و تمت لين العصر فوق وهو تحت
خالد طيارته الساعه 9 فالليل،، بعد صلاة العصر دخل داره عشان يرتب شنطته دورها مالقاها
خالد : غلا؟ (يدورها) غلا ؟؟ !
غلا : نعم؟
خالد : الشنطه وين؟
غلا : شنطتك جاهزه
خالد : وينها؟
غلا راحت عشان تراويه وهو يمشي وراها و اول ماتفتح الدار محطوطه الشنطه لكن خالد المسكين وين عقله؟
غلا : كاهي
خالد : اها ، مشكوره
غلا : العفو
وطلعت
خالد دخل يتسبح عشان قبل السفر بيروح شغله وبيطلع من هناك ,,
غلا كانت قاعده مع مريم فالصاله الفوقيه و مريم تركب الكرسي وتطيح وترجع تركب عليه مره ثانيه
و غلا منسدحه على ظهرها تشوفها ويدها على بطنها ، توها ماخذه الدوا لكن تحس صار مايعطي مفعول مثل قبل وكان التعب مبين على وجهها ..
خالد طلع من الحمام (وانتوا بكرامه) ، بدل ملابسه يدور غلا فكل مره يلبس هي حذاه عنده تساعده ، لكنها اليوم محد!
يلف مره ثانيه يدورها يمكن تجي ..!


طلع خالد من داره وشاف غلا و مريم ..
قعد على الكرسـي وهو ساكت ، مريم ركضت وقعدت فحظنه وظحك يوم شافها ، هذي الوحيده اللي مايقدر يقول لها شي ..
لكن بس كان يظحك وهي تلعب فملابسه وتجر غترته وتمسك اصابعه تلعب فيهم ..
بعد طيب الوعـــد
من اوده تمـــــرد
من احبه تمـــــرد
ما رحم قلب خله
وتار عنه الرحيل
سامني بالزهد
في غرامي و تزهد
منيتي
ليت فعله
مثل وجهه جميل


خالد سكت : مريومه جيبي لي الجهاز
غلا تمد يدها وفيها الجهاز ..
خالد خذه منها وهو ساكت ،، و غلا قامت و دخلت عنهم الدار وقفلت الباب
مريم وقفت فحظن خالد ومسكت خدوده وفرصتهم لين خلت خالد يزعق من كل راسه وهي ميته ظحك رفعت يده وعضتهااا وشردت ، تطق الباب على غلا و غلا ماتبي تفتح
مريم كانت توها تنطق وباليالله تطلع منها كلمة ماما و خالد تناديه لود لووول يعني خلود
مريم تطق لكن غلا ماتفتح
خالد خاف لايكون صار لها شي ، توه بيقوم غلا فتحت لها و دخلت مريم
مريم : لووود لود (تناديه)
غلا من داخل الدار : اووش (تأشر لها تعالي)
مريم ظحكت ودخلت كانت تبي تنام ، قعدت مع غلا لين نامت ، بس تشوف امها ساكته و دموعها تصب وهي ساكته وتظحك لها عشان ماتخاف
خالد لين الحين قاعد يخاف يطق الباب ترجع مثل قبل وتطرده
خالد : اوهوو ، خل تطردني
قام وطق الباب عليها وهي فمكانها تعرف انه هو بس ماتبي تقوم تفتح له ، اكيد بيدخل يعتذر لكن ماتبيه يعتذر خصوصاً هالمره ، الغلطه مب غلطته ، غلطتها هي
خالد برجـا : تكفين فتحي
غلا من ورا الباب تسمعه
خالد : فتحي الباب غلا ، صدقيني ابيج ، بقولج شي
غلا مسحت دموعها عشان ماتبن له انها كانت تصيح .. فتحت الباب وهي خايفه
خالد دخل وتسند على الباب
خالد : غـ,,,,
غلا : لاتقول ولا كلمه ، الغلط كله مني ، مابيك تعتذر ولاتقولي شي ، انا من دخلت حياتك دخلت النكد عليك وانت اللي ماكنت تعرفه ، شوفنا من تزوجنا شصار بسبتي ، كل شي غلط صار مني انا ، انت ماغلطت ....
خالد :لا غلا ، لاتقولين جذي ، انتي من دخلتي حياتي كل شي تغير ، صارت لي حياه ، الغلط مب منج و لا من عمر حتى ولا مني ، الغلط من ابوي
غلا : عمي؟
خالد : لو ابوي قوى كلمته على امي بدال لايعطيها الكيف كلـه ، وقال لها لها ، جان الحين انتي لعمر ، وعايشين بسعاده بلا هالأرف اللي انا معيشج فيه
غلا صرخت عليه : اسكت ، اسكت فاهم
خالد يظحك لان شكلها وهي تصرخ فظييع
خالد : شفييج؟
غلا : انا العيشه اللي عايشتها معاك ماكنت اتخيلها ، لاتقول جذي خالد والله العظيم .....
خالد : ها هاا اووش بس
غلا : سامحني خالد
خالد : افا، على شنو؟
غلا ....
خالد : ها شفتي ، حتى انتي ماتعرفين على شنو
غلا : لازم اعتذر لك
خالد : اللي صار صار الضرب و الهواش لو بيجيب فايده جان ماشفتيني ماسك نفسي عنه لين الحين ، خلاص ، انا بعتبر اللي صار مستحيل يتكرر ، وابي اسافر وانا متطمن
غلا : انشالله
خالد : اوديج بيتنا؟
غلا تبتسم له : عمتي بتجيني
خالد : تغريد؟ وعيالها؟
غلا : هي تبرعت خلاص تتحمل النتايج هي
خالد يبتسم لها : بعد صرتي تنكتين
غلا تظحك له و دموعها تصب
خالد : بعد صرتي تصيحييين ، تعالي هنيي
لمته غلا وهي تصيح من كل قلبها

خالد بعد ماودع غلا و عياله طلع للشغل عشان من هناك يروح للمطار ..
بس شاف نفسه واقف عند بيت هله يسلم عليهم
نزل وهو ساكت ، فتح الباب و دخل
خالد : السلام عليكـم ..
لطيفه : وو .. وعليكم السلام
خالد يحب راس امه : شلونج يمه؟
لطيفه : حمدلله
خالد : وين ابوي ؟
لطيفه : عند يدتك
خالد مشى يدور ابوه فتح الصاله الصغيره لقاهم قاعدين مع عمر و ولد خالته بعد
خالد خز عمر بنظره وهو رافع حاجبه
قط السلام وحب راس ابوه ويدته
وقف جدام عمر اخوه و طالع يده (مادري الوحك بكف؟؟)
وخر عنه و سلم على ولد خالته وقعد
بعد ثواني
خالد : استأذن انا يبا
سعود : وين ياخالد ، تو الناس يبا !
خالد : وراي سفره الله يخليك
سعود : سفره؟ وين ؟
خالد : سفرة شغل يبا كلها اسبوع وراجع
سعود : اها ، بالسلامه انشالله
خالد : الله يسلمك
سلم عليهم مره ثانيه و لما وصل عند عمر حط يده على جتفه يربرب عليه وطلع
سعود يطالع ولده وهو ساكـت
خالد : يلا مع السلامه
لطيفه : وين وين ياخالد؟ تونا ماقعدنا معاك
خالد يحب راسها : مره ثانيه انشالله ، يلا سلام
وطلع عنهم قبل لايطيح فلسان امه وهو مالـه خلق و مب ناقصته حنة امه
وصل لشغله وهو قاعد معاهم وهو ساكــــت ولا يتكلم
لما تحركوا رايحين للمطار خالد خلى سيارته وراح مع رفيجه (خليفه) << تذكرونه
المهم ..
وصلوا للمطار وركبوا الطياره ، خالد من قعد تذكر غلا وشافها
خالد يهز راسه يبي يبعد شي عنه
خليفه : شبلاك انت؟
خالد : ها لالا ولاشي مصدع شوي
خليفه : ايه بطلنا زقاير اشوف
خالد : هههه شنسوي بعد شور ام فيصل ، مانقدر نقول لا
خليفه : ههههههههههههه اللي يسمعك مايقول كانت متكهرب قبل لايعرس
خالد : اسكت فضحتنا جدام الامريكان
خليفه : هههههههه
طارت الطيـاره و كالعاده خالد لازم حد ينبهه يسكر حزامه ..

غلا جاتها عمتها وعيالها الـ3 بعد ماطلع خالد من البيت بشوي ..
بالليل لما كلهم نامو و غلا و عمتها تموا سوالف و هذره الخ سهرانين يعني ..
تغريد : شخباره عمر؟
غلا برقت عينها : شجاب طاريه ؟
تغريد : بس أسالج .. مارد مره ثانيه مااتصل ماحاول يسوي شي
غلا : لا ، وخالد ماسك نفسه عنه لآخر درجه
تغريد :الله يهداه بس، والله تعبنا واحنا نكلمه ، انتي مسويه له سحر
غلا : عمتي ماله داعي هالكلام ، كنا صغار ، وخلاص الواحد يكبر ويتعلم من غلطاته
تغريد احترت شوي : يعني حبج له غلطه ؟ هههه والله وكبرتي ياغلوي قومي نامي بس
غلا : شوي والحقج
تغريد دخلت و نامت عنها و غلا تمت تدور فالبيت بروحها ، شافت الساعه لين الحين مطول خالد لين مايوصل ..
راحت غلا تنام بس تذكرت الدوا ماخذته وراحت تاخذه و طاح الكاس انكسر من يدها ، غلا تخرعت و صارت تتنفس بسرعه وقلبها يدق بقوو ..
غلا طلعت بسرعه من المطبخ و ظربت فجسم حد
ماتت من الخوف المكان ظلام
غلا تصيح وتبي تشوف من لكن ميته خوف ، فتحت عينها طلعت فاطمه غلا ظربتها
غلا : شتسوين انتي هالحزه؟
فاطمه : كنت طالعه من الحمام وسمعت شي انكسر what happened ?
غلا تذكرت خالد شلون كان يظحك عليها لما تتكلم بالانجليزي ابتسمت غلا : ولاشي حبيبتي طاح الكاس خلاص روحي نامي
فاطمه : وانتي ؟

غلا : وانا بعد بروح انام
طلعوا للدار و دخلت كل وحده منهم تنام ..
غلا كانت مريم نايمه حذاها ماحطتها فسريرها ، قربت غلا من مريم و تمت تشوفها وتتمعن فملامحها
مريم كانت عيون خالـد حتى نفس الغمضة نفس الجفون والحواجب ..
غلا توخر قذلتها عن جبينها و تلمس جلدتها الناعمه ، باست جبين مريم و حطت راسها على المخده يمكن يجيها النوم..
غلا كالمعتاد قامت مع الصلاه لكن هالمره بدون خالـد ..
بعد ماصلت غلا كان الجو بااارد وهي قاعده فالصالـه والكل نايـم
غلا دفت عمرها بالشال المحطوط على الكرسي و حطت راسها على ايد السوفـا ويدها تحتها عشان تدفى منها
تمت على هالقعده لين طلعت الشمس وخذها النوم من التعب وغفت ولا حست بالدنيـا ..
قامت غلا على صوت الخدامات وهم يشيلون ويحطون تنرفزت غلا من الصوت ولانها قامت من وسط نومه ثقيله ودخلت الدار تكمل نومتـها
غلا تمت نايمه لين الظهر ولاحد قعدها من نومتها
خالد وصل لامريكا وكان الليل عندهم و خالد كان توه قايم و مبين عليه و كالعاده معصب ..
نزل و كان كل شي مخلصينه لهم ، ركب خالد السياره وحذاه خليفه
خليفه ماحس الا براس خالد طايح على جتفه
خليفه : والله ابتلشنا فيييه
بعد نص ساعه وصلوا للفندق اللي بينزلون فيه هالاسبوع كان شكله حلو وفخم لكن خالد طول الوقت وهو يتحلطم على راس خليفه
وصلوا لغرفتهم و خالد قط روحه على السرير و نايم على بطنه
خليفه رفعه من قميصه : انت ماشبعت
خالد :لا والله يوعان اطلب لنا شي
خليفه : اكيد هم بيجيبون لنا العشا اذا ماجابوا ننزل على حسابي
خالد : انزين عيل اذا جابو الاكل قعدني
خليفه : لا
خالد : افففففففففففف منكككككك
خليفه : تصدق خلود
خالد : اصدق
خليفه : بودي اعطيك كفففف يقعدك من نومتك عدل
خالد : روح زين .. ( وحط يده فمخباه يدور موبايله)
خليفه : شتدور؟
خالد : حظي الحلو
خليفه خلاه و نام له شوي لانهم صج متكسرين
خالد اتصل على موبايل غلا ماترد ، اتصل على غرفتهم و غلا نايمه بس تسمع صوت التليفون وماتقدر تفتح عيونها ، فيها نوم مب طبيعي، شالت السماعه غلا
غلا بخمول : الووه!
خالد : هلا واللله هلا بخلف اهلي والللله
غلا نقزت من السرير : حبيبيييييي خالد ، متى وصلت ؟؟
خالد : تووني والله بس النوم ذابحني بس تدرين قلبي مايطاوعني انام وماسمع صوتج
غلا : حيااااتي والله ، حمدلله على سلامتك؟ شلونك؟ شلون المكان؟
خالد : كررريه والجو خايس وكل شي ماله طعم بس ولهان عليج
غلا الخجل قرص خدودها: شدعوى حبيبيي ، انت عندهم و المكان خاايس ماصدقك
خالد : تكفيين لاتقطين حجي حلوو
غلا : ههههههههههه عااد ها مو تزيغ عينك على امريكيه
خالد : افا واللله ياام فصيل ، الا تعالي شخبارهم؟ والله نسيتهم هههههه
غلا : يبوسون ايدك كلهم
خالد : مريووومتي وينها لايكون تاكل ترا قريت بالجرايد خبر انفجار
غلا : ههههههههه لا عاد خالد
خالد : خلاص عيل انا اخليج الحين
غلا : الحين؟
خالد : أي الحين حبيبتي انشالله اكلمكم مره ثانيه
غلا : خلاص عيل ، خل بالك على روحك
خالد : انشالله ، فماان الله
غلا : مع السلامه
وسكررت ..
خالد سكر و على طول نام ، ولاتعشى لا هو ولا خليفه
غلا شافت الساعه 11
غلا : ها؟ انا نايمه لهالحزه !
افتحت الستاير غلا وشافت الوقت صار الظهر و الشمس بنص السما
سعد : يممممه
غلا : ها حبيبي؟ انتوا متى قمتوا وليش خليتوني نايمه لين الحين؟
سعد : هذي ماما تغريد ماخلتنا
غلا تذكرت ان عمتها موجوده : اوه أي صح ، انزين تريقتوا؟
سعد : يممه الحين بعد شوي الغدا
غلا : الحين بعد شوي (تظحك) ، وانت شفيك؟
سعد : ابي اتصل اكلم ابوي
غلا : توه مكلمني حبيبي و راح ينام
سعد : متى بيرجع انزيين؟
غلا تنزل لين عنده وتحط يدها على جتفه وهي تفكر : اممممم شنو اليوم؟؟؟
سعد : الأأأأحد
غلا : الأحد الجاي انشالله يوصل
سعد : اوووووووووووكييييي
وراح عنها
غلا بعد ماتسبحت ونزلت وتغدوا مع بعض تغريد كانت بالخش متصله لعمر يجي البيت عندهم عشان تحط حد لسالفتهم
على العصر عمر وصل والجو كان بارد اكثر من الصبح
وصل لباب الصاله و رن الجرس
غلا طلت من القزاز و شهقت : عمتيي ، ذي عمرر شجاي يسوي
تغريد : انا مكلمته
غلا : من صجج عمتي؟ خالد حالف مايدخل البيت ، مستحييل ادخله
تغريد : ويه غلا من صجج انتي اقوله روح؟
غلا : انتي جان قلتي لي الله يهداج بعدين اليهال أصلآ شبيقولون لخالد باجر ان سالهم بيقولون عمي جانا البيت ، تكفين عمتي مابي مشاااااااااااكل الله يخليييج مابغينا نخلص منها
تغريد : انزين انزين خلاص
طلعت له تغريد ..
عمر يطالعها وهو مستغرب
تغريد : انت ارجع بيتكم و احنا بنلحقك
عمر : بس انتـ ........
تغريد : ادري ، انت روح بعدين افهمك
عمر يهز راسه : انشالله
تغريد دخلت وسكرت الباب
غلا : انتي شسويتي ياعمتي اففففف والله ان درى خالد لايطلقني والله
تغريد : بعيد الشر ، بعدين سمعيني انا جبته هني عشان اخليج تصارحينه و هو بعد ونحط حد لسالفتكم
غلا : مابيني وبينه سالفه عمتي لاتقولين جذي ، شفيكم انتو؟ ؟
تغريد : بسج من هالكلام و يلا امشي معاي
غلا : وين؟
تغريد : بنروح بيت ابوي
غلا : ليش؟
تغريد : كم مره بقول انا؟
غلا : اها ، اوكي
تغريد : فطيم خلج مع اليهال
فاطمه : لااااا ليييييييش ؟
تغريد : شوي و راجعين
غلا لبست عباتها و طلعت مع تغريد ركبوا السياره ،،
فالطريق
غلا : اذا اتصل خالد ودرى اني محد شقوله؟ اففف
تغريد : شتقولين له قولي طلعت مع عمتي
غلا و اعصابها محترقه : انتي ماتعرفينه لازم اقوله قبل لااتحرك حتى
تغريد تظحك لها : يحلييلكم توكم معرسين
غلا : عمتييييي
وصلوا و نزلوا غلا انصدمت عمر متسند على سيارته فالحوش ينطرهم
عمر فصخ نظارته السودا الي كاشخ فيها و عطي عيونه حرية النظر و شاف غلا ، بكل حلاوتها
غلا عصبت من نظراته لها
غلا : ماتقولين له يشيل عيونه ، خلاص مافي حيا
عمر ماسمع شتقول عدل كان بعيد
تغريد : بس عاد غلوي
تغريد مسكت عمر من يده : بسك ها
وسبحتهم لداخل البيت
غلا قعدت وهي تهز ريلها متنرفزه على الآخر
تغريد : شوف عميير و انتي ياغلا ، انا ماجبتكم اليوم تسلمون ولا تعتذرون ، جبتكم تواجهون بعض تقولين اللي تبين تقولينه و تحطون حد لكم
غلا : عمتي انتي شفيج؟ ليش تبين تربطيني فيه؟
عمر فتح عيونه والتفت على غلا وهو مب مصدق
غلا تعني عمر بالكلام وهي توجهه لتغريد : اذا هو مب راضي يقتنع ولا يصدق اللي صار هو اللي بيخسر هو اللي بيتعب وغيره بيفرح ،(تكلمه) افتح عينك يا عمر انت ماعدت مغمض ولا عدت صغير ، شوفني انا من ولمن صرت ، حرام عليك اللي تسويه فينا وفنفسك
عمر : غلا قبل لا تلوميني انتي و عمتي ، افهموا اني انا هويت ، وصدقوني مايحس بالشي الا اللي عاشه ، والحب ترا انواع ، وانا شكلي طحت باكبرهم وباصعبهم ، لاني متعلق فيج ولا اقدر انساج ، انا قلبي لا صخر ولا حديد انا قلبي عشق ولين اليوم يعشق وقلبي بدون حبها ياعمتي والله مثل ،، شقولج ، الخشب اليابس ، وروحي ميته ، حطوا نفسكم مكاني ياعالم ، امس كنت وياها واحبها وتحبني وراسمين طريقنا لبعض و كان كل شي حلو فعيني الحين اقوم على الهم وابات على الياس ، صعبه والله صعبه ، قلت لنفسي حاولت اقنعها ماقدرت
غلا : شنو ماقدرت ؟ انا قدرت انت مب راضي تتحرك مب راضي تروح وتشوف غيري
عمر عصب: غيرج؟ وين فيه غيرج؟ من تجي مكانج؟
غلا تهز راسها : عمتي اذا هو رافض يتيغير انا شسوي فيه؟
عمر :لا تسوين شي ، خلاص انا اوعدج بتم بعيد عنكم صدقيني ، بغيب عنكم ، لكن شي واحد ماقدر اسويه
غلا :شنو؟
عمر : ما احبج
غلا : تسمعيين عمتي؟
تغريد ماعرفت شتقول له
غلا : خلاص عمتي برجع البيت انا
غلا طلعت من المكان وهي دموعها تسبق الثانيه وتنزل ركبت السياره تنتظر تغريد
تغريد : سمعت ياعمر خلاااص ، البنت بلسانها قالت لك ماتحبك ونستك
عمر : سمعت عمتي خلاص روحي
تغريد : بروح لاتخاف ..
وطلعت تغريد ,,
عمر فتح باب غرفته وشال عن صورة غلا وتم يطالعها الورد الي حاطه عليها ذبل طاحت عينه على عوده
عمر : اذا الورد ذبل ، اكيد الاغاني كلها ماتت ، ماقدر اكرهج غلا ماقدرر




نفس اليوم ،، بنص الليل
قامت غلا وهي من غير ماتحس بعمرها تصرخ بعالي صوتها من العوار
تغريد سمعتها و فزت من نومتها متخرعه
تغريد : غلا ،، شفيج؟ شصاير؟
غلا : بموووت عمتيي (ماتقدر تتكلم وترجع تصرخ)
تغريد : زين زيين
تغريد بسرعه اتصلت فالاسعاف و نقلوها للمستشفى و اتصلت لسعود وجاهم لكن ماسمح لعمر يجي معاهم
تغريد و سعود و لطيفه معاهم فالمستشفى .. فنص الليل والدكاتره تدخل و تطلع من الغرفه
وسعود تلته بينهم يسأل ذي ويمشي عنه يسأل ذي ويرد عليه بنص جواب ومب عارفين شالسالفه
سعود : هي شفيها؟
تغريد : مادري ، كنا راقدين وماوعيت الا على صراخها وماقدرت تتكلم
سعود : كان في شي يعورها؟
تغريد : لا ماكان مبين عليها من قبل
سعود يطالع لطيفه ويرد يطالع تغريد ويكلمها بصوت واطي : هي حامل؟
تغريد : لالالا ، ماظن .. اللي فيها مب عوار حمل
سعود : عيل
تغريد : علمي علمك ياخوي والله مادري
بعد ساعتين سعود ماتحمل كثر الوقفه وقعد على الكرسي بطلعة الدكتور وفيده الاوراق و وجهه مرتبك ويطقطق بالقلم وهو واقف مع الدكتور الثاني ..
سعود : شبلاهم جذي؟
تغريد : مادري اكيد بيقولون لنا شالسالفه
سعود : ياالله انا خلاص ماعاد فيني صبر
وراح لهم سعود
تموا ثنينهم ساكتين ويطالعون فالاوراق ويقلبونها
سعود توه بينطق
الدكتور : ابوها؟
سعود : لا انا عمها
الدكتور : وين ابوها
سعود (هذا وقته) : متوفي
الدكتور : ........
سعود : ماتقولون شفيها؟ صار لها شي؟
الدكتور : طبعاً انتوا تدرون ان الكلى عندها تعبانه ، واستمرت على الدوا مع ان التعب كان زايد كثير ، الصراحه انا مستغرب شلون قدرت تستحمل ، فالحين احنا مظطرين يانسوي لها غسيل للكلى وطبعاً هذا يكون يومي ، او تتبرعون لها
سعود كان منذهل هو واللي معاه باللي ينقال لهم و لسانهم وقف عن الكلام
سعود : الكلى؟ فغلا؟ من متى؟
الدكاتره يطالعون بعض : ليش محد فيكم يدري؟
سعود : لا ، تغريد كنتي تدرين؟
تغريد : لا ماقالت لنا ولا كان يبين عليها
الدكتور : طيب احنا الحين سوينا لها غسيل ، لكن من رايي و من الافضل نشوف حد يتبرع لها
سعود : ليش وايد خطيره حالتها ؟
الدكتور : على وشك انها تصير خطيره ، فاحنا نحاول نتدارك الوضع اما بالغسيل او ان حد يتبرع والحل الثاني هو الافضل
عمر اللي كان واصل قبل ابوه و تغريد ،، طلع
عمـر : انـا اتبرع
سعود و لطيفه وتغريد لفوا يشوفونه
سعود : انت متى جيت؟
عمر : تبون ادري ان غلا فالمستشفى واقعد فالبيت ، دكتور انا مستعد اتبرع لها ،، (نزل راسه) ذبحوني بس غلا تحيى
الدكتور يبتسم له : آه اكيد انت زوجها
عمر ارتقل جسمه : لا ، ولد عمها
الدكتور ارتبك : اها ، خلاص تفضل معانا
عمر راح معاهم
سعود : لحظه ، عمر تعال
عمر رجع لابوه : نعم يبا ؟
سعود : انت من كل عقلك
عمر : لايبا اتغشمر تصدق ، من صجكم انتو مب انا ، البنيه داخل و يقول لكم تبرعوا وانتوا مثل التمثال ولاحتى متأثرين
وراح عنهم ..
عمر دخل للغرفه اللي بيسون له العمليه فيها ، طلبوا منه يفصخ ملابسه بس سألهم قبل
عمر : مايصير اشوفها؟
الدكتور : لا
عمر تنرفز : انشالله
عمر قعد على السرير وفصخ ثوبه : بس اكلمها قبل العمليه اخافها ماترضى
الدكتور : المسأله بتعود بالنفع عليها هي ليش ماترضى؟
عمر سكت و تكلم بعد ثواني : انت ماتدري عن شي
الدكتور وهو واقف على راس عمر : زوجها وينه؟ متوفي هو بعد
عمر نقز من السرير : يينقص لسان اللي يقول عن اخوي جذي ، انا ولاهو ، اخوي حي ، زوجها ، بس مسافر
الدكتور : طيب طيب اعصابك ، تفضل ارتاح
عمر حس نه انفعل وايد لوول ..
عمر : بس دكتور
الدكتور تنرفز : نعم ياعمر
عمر : لازم نكلم زوجها قبل
الدكتور : ليش
عمر : لازم يدري
الدكتور : طيب انت ماعليك الحين خلينا نبلش فيك انت و بعدها نتصل فزوجها بعدين اكيد الاهل تكفلوا بهذا الشي
عمر غمض عيونه : انشالله
عمر كان عكس أي واحد داخل يسوي عمليه ، لا خايف ولا شي كأنه داخل لدكتور يفحصه ..
عطوه بنج كامل وكل شي صار له من انولد لين هالثواني اللي قضاها مع الدكتور مرت عليه وشافهم كأنهم فلم يمرون عليه
خالد اخوه و غلا و يوم كان صغير و كل شي صار له شافه
بعدها ماحس بولا شـي ..
وابتدت عمليته
غلا من الجهه الثانيه كانت لين الحين الوايرات عند الكلى فساعات الغسيل الاول لها
مرت الساعات والدكاتره والنرسات على راسها ويراقبون كل شي بدقه ..
تغريد تتصل من موبايلها و مافيه ارسال
نزلت لتليفونات المستشفى وتتصل على رقم خالد ويرن و لاحد يرد
اعصابها تلفت و لاعرفت شتسوي
طلعت بره المستشفى عشان تكلم خالد من موبايلها يمكن مايرد على رقم غريب
اتصلت اول مره ولاحد رد ..
قالت تنتظر شوي وترجع تتصل له ، سندت راسها على الطوفه و طاحت دموعها
تغريد (مسكينه هالغلا والله ، توها صغيره شذنبها فكل اللي صار لها ، الله يعينها )
اتصلت و طلع لها ان الموبايل مسكر
دخلت للمستشفى وهي تدري ان الدنيا بتنعفس ان درى خالد ..
وصلت للطابق اللي كانو فيه و شافتهم مطلعين غلا على سرير و مدخلينها لغرفه ثانيه
تغريد : شفيها شصار؟
سعود : يقولون طلع فشل كلوي
تغريد : شنو؟ انت من صجك؟ توه يقول الكلى تعبانه ، شلون فشل كلوي
سعود : انا ادري ياتغريد خليني فحالي
تغريد : هذي مايعرف شحالتها شلون تامنونه ينقل لها كلى حد غير
لطيفه : شقصدج انتي بعد
تغريد : اسكتي انتي بعد محد فكارج
سعود : خلااص عااد بتسون لنا فضيحه فالمستشفى انتوا بعد
تغريد : سعود خنسفرها
سعود : يقولون لج لازم الحين شنسفرها
تغريد : يابرد اعصابك والله
سعود : فكيني بس ، كلمتي خالد
تغريد : اول شي مارد بعدين سكر الجهاز
سعود يرجع يحط يده على راسه وهو قاعد بالاول ابوه بعدين اخوه فيصل و بعدها سعد و ولده عمر ، والحين غلا !!
يالله ، شهالحال ياربي


تموا فالمستشفى لين طلع عليهم الصبـح
تغريد كانت من التعب واقفه وراسها على الطوفه ومغمضه عينها
فتحت عينها وسعود جدامها تخلبصت : شتبي واقف لي جذي ياسعود
سعود : اذا انتي تعبانه ، شحال هاللي داخل
تغريد : ياربي ، ماخلصو؟ ماصارت ياسعود من متى
لطيفه كانت مب معاهم كلش قاعده على الكرسي و وجهها لاتعليق لاهي متأثره ولا فرحانه ولا زعلانه ولا أي شي وجهها جامد ...
سعود : دامج قاعده لنا جذي ، روحي لعيال خالد و خذيهم معاج
تغريد : أي وعيالي معاهم ها ،،( ومشت تغريد تكلم ريلها )
مشوا عنه و طلع له الدكتور وهو مبتسم
سعود : بشر
الدكتور : حمدلله كل شي تمام
سعود : صج، حمدلله ، زين ولدي شلونه؟ و غلا ؟
الدكتور : ماشاء الله ، ابنك بطل بس ماعليه هو بيحس بشوية ألم بعد مايروح مفعول البنج عنه لكن آلام العمليه ولازم بس انشالله مافي شي خطر عليه
سعود : زين و غلا؟
الدكتور : لا انشالله ماعليها أي شر ، بس انشالله تقعد عندنا كم يوم ، وبعدها نشوف شيلزمها و الله يعين
سعود : ندخل لها عادي؟
الدكتور يظحك على سعود : ايش تدخل لها؟ تونا خالصين عمليه ، طول بالك ، انتوا مثل كل كلام ينقال من دكتور ، ارجعوا للبيت القعده مالها فايده تعالوا لها على العصر تقريباً
سعود : لا مارجع
الدكتور : انت اللي بتخسر
سعود : شبقى ماخسرته الله يهداك بس
الدكتور خلاه وراح عنه و طلعوا غلا على السرير و هي فعالم ثانـي و دخلوها للغرف الخاصه لكن محد كان مسموح يدخل لها ,,
سعود نزل ياكل له شي ، شاف مافي شي يقدر ياكله ، بغاها من الله ، و طلع بره المستشفى يكلم خالد
رن التليفون كم مره ومافي اجابه و تم سعود واقف ويرجع يتصل ومافي اجابه
سعود رجع للكفتيريا و خذ له ماي شربه و يده خذت على ضربة الموبايل وبدون مايحس كان الخط يتصل
و خالد كان توه طالع من الاجتماع و طلع تليفونه يشوف الساعه كم و شاف تليفونه يرن
خالد : هلا والللله بالغااالي
الخط الثاني : ..........
خالد ماكان يسمع الا حشره واصوات ومايعرف وين هالمكان
خالد : الووو؟؟ يبا؟
سعود كان بيركب اللفت بس قال آخر مره بيتصل لخالد وانشالله يجاوبه
رفع موبايله وشاف الخط لين الحين معلق
سعود بلهجه سريعه : الو لووو!
خالد : الوو هلا يبا ، شفيك
سعود : خالد ؟ اخيراً رديت
خالد : أي يبا ، خير شصاير؟
سعود : اسمع يا خالد اقطع سفرتك و ارجع الدوحه
خالد وقف فمكانه ، قلبه طاح : شفيها غلا؟ عيالي فيهم شي؟
سعود : انت لا وصلت الدوحه يصير الف خير
خالد : لا والله ماتسكر الا وانت قايل ، لاتحرقون اعصابي زياده ، تحجى يبا
سعود ارتبك شيقول له مايبي يخرعه
خالد : الوو؟ يبا معاي؟
سعود : أي معاك
خالد : اوهوو ماتتكلم حرام عليك
سعود : مرتك
خالد : غلا؟؟ شفيها؟؟؟؟ شصار يبا؟ صار لها شي؟
سعود : غلا طلع عندها فشل كلوي
خالد كان واقف وخليفه حذاه وموبايله فرط من ايده ، خالد كان واقف مثل اللقطات الدراميه
عيونه مفتوحه و الصدمه وقفت كل شي فيه كانه انشل
خليفه رفع موبايله : ههههههه تعجبني وانت تمثل
خالد حس لخليفه وكان فصدمه لكن رجع يستوعب كلام ابوه
خالد : خلوف الحين الحين ارجع قطر ، بلغهم ، انا ماشي مع السلامه
وراح خالد
خليفه يلحقه : خالد تعال ، شصاير؟ شنو ترجع قطر؟ لعب يهال؟
خالد : خليفه مالي خلقك وخر عني
خليفه : تعال انت شنو بتروح
خالد كان يمشي بسرعه ولما نزلوا للطابق التحتي بدى يركض ويضرب فالناس ويزاحم الناس وخليفه يلحقه لين وصل له ، ماقدر يمسك منه الا قميصه و سحبه منه
خالد صرخ بأعلى صوته : شتبييييي فينييييي ( خالد هنيي عقله طار منه وبدى يصرخ لين خلى المكان يصخ ويطالعه) ، خلني بروح الله ياخذني ، الله يلعن هالسفره واليوم اللي وافقت اجي فيه ، قلبي كان حاس خلني اروح ، لاتوقفني
خليفه خاف من صراخه عليه و نظرات الناس و هده
خالد كان يركض كانه يبي يلحق على شي لكن مايعرف وين يروح
رجع للسيارات الموقفه لهم و ركب مع اول سياره شافها و وصلته لين الفندق ..
كلمهم ولغى حجزه حتى بدون مايقول للي معاه و خذ اغراضه و راح للمطار ..
حجز على اول طياره رايحه لقطر و كانت بعد 3 ساعات
خالد هني خلاص قال لو ارجع لها ركض بوصل قبل الـ 3 سااعات
خالد استسلم لهالحل وقعد على الكراسي ينتظر وهو حاط راسه على الطاوله من الصدمه اللي فيها
خالد ( غلا ، غلا صار فيها جذي؟ شلون و ليش لما انا سافرت ، شحالها الحين اكيد تعبانه ، ياعمري عليها ياريته فيني يا غلا ولا فيج ، ليش كل المصايب الكبيره تطيح براسج مب راسي لييش ، انتي مب قد هالحمل " تذكر الدوا اللي شافه " ، صبر !! غلا كانت تدري انها مريضه؟ وخاشه عنيييي ؟؟؟؟؟ ))

خالد هني بدى يغلي ، قام من على الكرسي وراح قعد عند الكراسي اللي عند بوابة الطياره اللي حتى الكاونتر مافتحووه ، و الكراسي محد عليها ..
خالد قعد و جاه واحد من الأمن اللي فالمطار
الشرطي : Excuse me sir , Are you waiting some one ?
خالد انتبه له : Oh . No I'm waiting the plane
الشرطي : Witch plane ? traveling to where?
خالد : تصدق عاد لي خلق لأسئلتك ،، Traveling to Qatar
الشرطي يطالع ساعته : But it will arrive after 3 hours I think
خالد : ياويلي ، وانا قاعد على قلبك .. خالد سكت عنه
الشرطي : Hello I'm talking to you
خالد : Bubby I want to sleep
الشرطي قام عن خالد و هو معصب ..
و خالد ماغمضت له عيـن وهو ينتظر..
كان قاعد على الكرسي و شنطته حذاه والجاكيت بحضنه و ياكل أظافره من كثر التفكير ..
خالد تعب من التفكير و مسح على ويهه بيده وكل علاماته و تصرفاته تدل على الارتباك و قلة الصبر ..
جات بنت مع اخوها الصغير و قعدوا قبال خالد ..
خالد اول ماقعدوا مانتبه لهم .. لما وعى للحس اللي صار رفع عينه و شاف ان في حد معاه ..
خالد ( تو الناس على الطياره شجايبهم ! )
خالد حط يده ورا راسه وتسند وهو رافع ريله و سرحان ..


الولد يكلم اخته : مريووم الله يخلييج عطيني فلووس
اخته كانت مفتشله منه خلصت فلوسه كلها فسوق الحره و هو يحن عليها يبي يشتري له اكل
مريم تفرصه : خلاص فهود اقعد الحين بيجي احمد روح معاه
فهد : مريوم
مريم : انجب ، قول اسمي عدل يالخايس
خالد كان يسمعه وهو يناديها وتذكر مريم بنته وابتسم وهو مغمض عينه ..
جاهم اخوهم وحط 3 يهال عندها
مريم وشوي تصيح : من صجكم احمد بقعد مع عيالكم انا حرام عليكم
احمد : مريوم سكتي ، دفعه بتجيج بعدين انطري مب تتحركين
مريم : بلا سخافه احمدوه والله ان ماشلتوهم لااركض واخليكم الحين
احمد : أي خبله تسوينها
مريم : افففففف
خالد لا إرادياً ظحك ماكان قصده يظحك عليها ولا عليهم طرى عليه شي وظحك .
مريم تكلم اخوها بصوت واطي : زين جذي الناس تظحك علينا ، سخيف
احمد خلا اليهال عندها وراح
قعدوا والساعات تمر عليهم و تمر ببطء غير طبيعي ..
البنت كانت صغيره يعني تقريباً فالـ16
خالد من زود الملل سولف معاها عشان يشيل الارتباك منه ويقطع هالخوف وهي منحرجـه على الآخر ..
خالد : من قطر؟
مريم : أي
خالد : اها ، انا بعد قطري
البنت ابتسمت له
خالد : جاين سيااحه
مريم : لا انا اخوي كان يدرس هني وجينا حفلة تخرجه
خالد : اها ، عيل مبروك
مريم : الله يبارك فيك
خالد : انا بنتي بعد اسمها مريم
مريم انصدمت ؟ عنده بنت؟؟؟؟؟؟؟ ،، ماعرفت شتقول تبتسم وترجع شفتها توقف الابتسامه
خالد ظحك لها و حس ان ماعنده سالفه ، قاعد يسولف مع بنيه مستحيه منه
راح خالد و سأل كم باقي و اخيراً بقت ساعه
خالد قعد وهو يظحك فرحان اخيراً وصلت الطياره ، لكن بسرعه ظحكته تغيرت و مريم اللي انفتنت فيه << كانت تراقب تغير ملامحه ..
خالد كانه تذكر شي خايف منه ، مد يده وقلبها وتم يشوف راحة يده ، يسكرها ويفتحها
مريم ظنته يتمرن ولا شي هههه ,,

و لما وصلت الطيـاره خالد كان توه فاتح علبة العصير ماشربها وخلاها على الطاوله و سحب شنطته ونزل نظارته و مشى للطياره ,,
مريم كانت تشوف وهم وراه واقفين عند الكاونتر كان اول واحد فيهم ووراه كم واحد وبعدها عايلتهم ..
ركب خالد للطياره وقعد على طول وسكر الحزام يبي الطياره تطير الحين ، لكن صبر وصبره شوي شوي ينفذ منه
و بعد تقريباً نص ساعه طارت الطياره ..
و خالد كان تعبـان والنوم فجفونه ساكن لكن هو مارضى يغمض عينه حتى يرتاح ..
ماظل كتيب من اللي فالطياره ماقراه ، مافي جريده ماطلبها وقعد يقراها ..
خالد حط يده على خده و تم سرحان لين مانبهته المظيفه انهم وصلوا للدوحه
خالد مب مصدق : whaaaaaaaaat?
المظيفه : yes
خالد ماظيع وقته وعلى طول نزل شال الشنطه فيده و ينزل على الدرج بسرعه كانه ينزل من درج بيته
كان وده يركض لين يوصل للمطار ركب السياره ووصل للمطار بعد ماخلص الاجرائات تذكر ان محد جاي يستقبله ، كان توه بيتصل لعمر اخوه لكن تذكر ....
طلع واتصل للدريول جا و خذاه ..
غلا كانت داخله على اليوم الـ3 لها بالمستشفى ..
لما وعت و عرفت ان الكل درى و خالد على وصول ومن تبرع لها ظاقت فيها الدنيـا ، كانت تبي تشيل كل الوايرات و تقوم تبي تطلع تروح لمكان تصرخ فيه ، اشيا وايد داخلها مكبوته ، ماتعرف شلون تطلعها
كان الوقت الفجر فالدوحه و خالد تحت عند الاستقبال محد راضي يدخله
خالد : اففف يابنت الناس فهمي ، مرتي داخل و انا توني واصل بدخل اشوفها شبلاج انتي
المسؤوله : ممنوع ، محد يدخل للزياره الحين ، باقي على وقت الزياره وايد تعال لها بعدين
خالد صرخ عليها : شزورها؟ شزور؟ توها مخلصه عمليه بدخل اشوفها ماتفهمين انتي .
المسؤوله : لاتعلي صوتك احنا فمستشفى
خالد : يوهووو
خالد قعد يراقبها لين شوي لهت ، وكان واحد من العمال واقف ينتظر اللفت خالد أشر له يتم ينتظره ، قام خالد من على الكرسي ورجع كم خطوه على وراه وشقح الحاجز وطار للفت وسكره
دخل وظحك ظحكه شريره وظرب بكف الهندي من الوناسه ههههه ..
خالد بس رن الجرس انهم وصلوا للطابق بطنه عوره
انفتح الباب وشاف غاده فوجهه
خالد : غاده
غاده : حمدلله على سلامتك
خالد : وين غلا وينها؟
غاده : تعال
خالد يمشي ورا غاده وهو خايف .. وهم يمشون : زين هي بخير؟
غاده : حمدلله ، بس تعرف بعد العمليه نفسيتها مب ذاك الزود
خالد وقف وضرب يده فالطوفه : يااالله ماصدقنا نخلص من النفسيه رجعت لها
غاده : ماعليه ياخالد تحملها ، بعد العوار بعد العمليه وايد كريه ولاتنسى هي فيها الكلى اكيد العوار وايد عليها ، بعدين لاتنسى عمر اخوك لازم تشكره
خالد : شننو؟ اشكره؟ على شنو
غاده انتبهت للي قالته : أأ انه هو اللي قعد مع عيالك لما كنتوا مب موجودين
خالد : أي ، يصير خير
وصلوا للغرفه اللي فيها غلا
خالد يمد يده لقبضه الباب ويرجعها ( شفيني خايف كاني اخيراً وصلت )
خالد فتح الباب و دخل و شاف غلا
غلا كانت توها نايمه لكن النوم سيطر عليها وخلاها ماتحس بشي وراحت فنوم عميــــق
يدها منمده وكلها أثار ابر و الدم مزرق كان حد ضاربها ، والمغذي فيدها و جهها متغير وجسمها ضعفان حييل
خالد قرب منها و غاده طلعت وسكرت الباب عليه بعد مالف عليها ..
خالد باس راس غلا و مسك يدها تم يطالعها ورفع راسها وقربه منه وهو لامها ، غلا كانت تحس ان حد عندها بس النوم والتعب اقوى منها
رجع راسها خالد على المخده و تم يناظر جفونها اللي مكتوبه عليها قصة عذابه مسح بخفه عليهم وجهها كان بارد مثل برودة اطرافها المتجمده ..
خالد حط راسه على السرير اللي عليه غلا و هو ميت ، مايعرف شيسوي
غلا بعد لحظات فتحت عيونها لما حست ان جاها عوار ..
انفصلت شفتها المطبوقه على بعضها وانطقت وهي تترجى خالد : خالــد!
خالد نقز و رفع راسه : غلا ،، شفيج اسمعج ، تعبانه؟
غلا : بمووت خالـــــد بموت
خالد : زين زين انتظري لحظه ... "خالد ركض و فتح الباب ونادى الدكتور ورجع معاه " ..
الدكتور وقف مع الممرضات و عطوها ابره و طلعوا
خالد : بس؟ هالي قدرتوا عليه؟
الدكتور طالع خالد و طلع عنه
خالد ملامحه كلها معصبه رجع لغلا و نسى كل شي بس شافها
خالد : غلا ، سلامتج ، شفيج ؟ ليش ماقلتي لي من قبل
غلا : خاالد ، مابي اقعد هني طلعنيي ، والله بموت
خالد يهديها : انشالله بطلعج ، بس صبري كم يوم
غلا صاحت : لاا تكفــى اليوووم الله يخلييك ماقدر استحمل
خالد يمسك يدها : انشالله ولايهمج ارتاحي الحين
غلا تشيل الوايرات اللي على يدها
خالد يمسكها قبل لاتكمل : لا ياغلا ، شفييييج الله يهدااج
غلا : حرام عليكم والله حراام
خالد سكت عنها و هي قاعده تقول كلام ماله علاقه فبعضه لين نامت
خالد تم قاعد على طرف السرير و هو ماسك يدها ، ويطالعها ماتحرك
غاده طلعت الفجر و رجعت لها 10 الصبح ..
غاده : خالد؟ انت هني؟
خالد : أي هني
غاده : خلاص انا بتم عندها روح بيتكم ارتاح
خالد : لا ، ماطلع من المستشفى الا هي معاي
غاده : خالد مب انت اللي تقول هالكلام ، تعرف ان يبي لها كم يوم على ماترجع قوتها
خالد : صج ذكرتيني ( و قام عن غلا بعد ماباس يدها و غاده البسمه ترتسم على شفتها من ولد خالتها )
خالد اونه عصب على غاده : شيظحكج ، هذي غيره ها " بغشمره "
غاده : روح واللي يسلمك
غاده فكرت ان خالد راح بيته ..
خالد راح للدكتور المسؤول عن غلا و قعد معاه والدكتور قال له كل شـــــي من اول ماوصلت غلا للطوارىء لين هالثانيه
خالد : عيل جذي السالفه ، عمر متبرع لها
الدكتور : انا مظطر امشي ، مع السلامه ، عندي مريض الحيين
خالد طلع و شاف ابوه فالمستشفى مع عمر ، ماقدر يتحكم فاعصابه فلتت منه و رص عمر فالطوفه و ابوه وخره عنه وصرخ عليه
سعود : خالد ، شبلاك انت؟
خالد يكلم عمر : انت شتبي شتبي؟
عمر اخيراً رد على اخوه بعد اللي شافه منه : مالومك ، سو اللي تبي
خالد : و لك عين ترد بعد ؟ لك عين ترد علي؟ ماتستحي على وجهك انت؟ خلاص مافي سنع
عمر طالع ابوه
سعود : خالد ، عمر اخوك ترا واللي صار صار تفهمني ولا لا؟ والمفروض تشكره مب تتضارب معاه ، ماعدت ياهل انت ولا هو ، استح على وجهك انت مب هو ، اخوك لاصغير ولا مجنون كل ماعصبت مسكته ومسحت فيه الارض ، تسمعني؟ كرامته من كرامتي ... اشرح لك بعد
خالد : انشالله يبا ، بس انتوو مب فاهمين اللي فيني ، داخلي قهر ، داخلي حرره ميت من القهر يا يبا ، مرتي بتروح من يدي و انا قاعد الغير يساعد وانا ماقدر اسوي شي ، و لامتني يوم قلت لها اني مب كفو يا يبا
خالد قعد على الكرسي وحط راسه فيده
عمر قعد حذاه ومد يده لجتف اخوه : الله معاها ، وانت ياخوي قدها
خالد رفع راسه و طاحت عينه فعين عمر ...



خالد رفع راسه و طاحت عينه فعين عمر ...
عمر يطالـع أخوه بنظرات تأنيب ضميـر وخوف وشوق لآخوه ..
خالد ماعجبته هالنظرات ، مايحب حد يخاف منه وهالمره أخوه ، لكن خوفه من ضيعة غلا وشوقه لمن يواسيه غلب على حقده ، واستسلم لمشاعـره ..

خالد : وينك عني يااااخوي؟
وطب على أخوه ولمه
عمر الدنيا ماشالته من اللي هو فيـه وطلع كل اللي بقلبه وهو لام أخوه من غير لايتكلم ، سعود شافهم وابتسم برضـا وراح عنهم يتطمن على بنت اخوه ..
مر على غلا يوميـن فالمستشفى و خالد صاير مثل القنديل على بابها ..
يا يوقف بره ينتظر الدكاتره تخلص شغلها أو يكون قاعد داخل عندها حتى وهي نايمـه ..
وصل عمر مع غادة و تغريد و خالد يشوفهم عمر كان شايل شنطه ويضحك مع غادة ..
خالد كان شكلـه متغيـر ، وجهه بدون حياه و علامات السهر والتعب على وجهه و ما كان راضي انه يرجع البيت ويخلي غلا بالمستشفى ..
وصلوا لعند خالد و عمر عطى عمته الشنطه ودخلت مع غادة داخل الغرفة ..
عمر يكلم أخوه بحس واطي : متى بترجع بيتك؟
خالد : معليه كلها كم يوم وتطلع غلا
عمر : بس مايصير عيالكم يسألون عنكم ، على الأقل اقعد معاهم شوي ارتاح وارجع
خالد : انشالله انشالله
عمر يضربه على جتفه : بالذمة عاد ماولهت على مريوم
خالد : أوف اسكت هالخايسه صج ولهان عليها ، لكن ماصبر عن أمها
عمر : زين الحين هي نايمه روح كلها نص ساعة و ارجع بتكون هي لين الحين نايمه
خالد: لا
عمر : خالد ما يصير جذي ترى
خالد : ما عليكم مني متى مابي بروح
عمر مُصر يقنعه : لا مايصير عيالك اولى من القعده
خالد خلص صبره : خلاص خلاص بروح بس إذا قعدت
عمر : لا ، ليش بالله ، تأخذ الـ green لايت
خالد : هـه مالي خلق اضحك عمير
عمر : شدعوى خالد مافي شي يسوى
خالد : اييه ، خلها على الله أنت ماتدري عن شي
عمر : ادري عن كل شي ، يلا ادخل شوفها إذا صحت عشان نروح لمريوم
خالد ابتسم وشال يده عن حنجه: اوكي خلاص ، دقايق
عمر : ساعات مب دقايق بس تروح لعيالك
دخل خالد و قعد يسولف مع عمتـه وهم قاعدين على الكراسي و خالد واقف .. غلا فتحت عيونها و شافتهم ،، ماتكلمت بس تمت تشوفهم وهي ساكته
تغريد تأشر بعينها لخالد على سرير غلا .. خالد على طول لف وهو متخرع
خالد : غلا؟ قمتي؟ (( راح لها ))
غلا : متى اطلع !
خالد : ماولهتي علي تسألين عني، شدعوى ام سّعود
تغريد : أي دلعها دلعها
خالد : يه ، الغلا على طول مدلعينها احنا شلون تنبهيني على هالشي !
غلا ظحكت ولفت على الصوب الثاني
خالد : غـلا؟
غلا طالعته
خالد : تبين شي مني؟ انا بروح
غلا : وين؟
خالد : بروح البيت مريوم من رجعت من السفر ماشفتها وببدل وسعد و فيصل محد عندهم بعد
غلا : انزين و انا متى اطلع خالــد ؟؟؟
خالد : اذا طلعت اسأل لج الدكتور و أقولج ، شتامرين عليه بعد ؟
غلا : لا تنسى .. بنتظرك
خالد يأشر على عيونه وهو طالع
تغريد و هي واقفه حذا غاده : واحنا يعني يمكن نامر على شي ..!
خالد وهو مفتشل : هههههه لا خبرج الجو رومنسي ،، آمري عمييمه
تغريد : ههههههههههه لا حبيبـي اتغشمر معاك ، روح الله وياك
خالد وهو منحرج : يلا مع السـلامه

عمر كانه كان ينتظر نتيجة شي : هااا بشر ؟؟
خالد وهو بيطير من الفرحه : يـلااا
عمر : هههههههههه يلاا
ركبوا اللفت و ظغط عمر على الزر و خالد كان فقمـة التوتـر ، أول مره يجتمع مع اخوه بعد اللي صار و بينهم مثل الحاجـز والجو مكهرب .. خالد يبي يسأل لكن يتذكر الموقف يغمض عينه ويحاول يتناسى ، وعمر مثله ، وكل شوي يطرقع اصابعه من التوتـر ..
وصلوا وتذكر خالد ان سيارته مب هني بشغله
خالد : اوهووو ، سيارتي مب هني
عمر يحط سويج سيارته بيد خالد : افا عليك ، ماتغلى
خالد ظحك : لا هي فالشغل شلون بجيبها ( خالد جنه خطر على باله شي ) ،، تدري وصلني للشركه وانا اخذها وارجع
عمر : اللي تامر فيه ، يلا ..
ركبوا السياره وتوه خالد بينطق بطنه تكلم عنـه من الجووع
عمر : اهههههه ، خلني اشوف لك مطعم لاتاكلني
خالد : ههههههه اسرع ترا اسويها
عمر : انشالله ههههههه ..
وقفوا عند مطعم ونزلوا عشان خالد يتغدى و عمر توصى فأكل اخوه ماخلى شي بالمنيو ماطلبـه ، انتهز الفرصه حتى يعتذر لـه ويمسح التعب عن جبين خالد بالرضـا ، ان خالد طاوع قلبه ورضى ونسى كل اللي صـأر ..
خالد كان لين الحين بملابس السفر ومقارنةً بأخوه عمـر ، لقب الكشيخ يبتعد عنه لووول ..
عمر و خالد مانتبهوا لطاولة البنات اللي تبعد عنهم بكمٍ خطوه ، وقعدته هو واخوه كلها ظحك ووناسه ، عشان يتناسون ..
ريمـا : والله هذي هو غلوي صدقيييني انا متأكده
غاليه : و اذا هو ؟ شبتسوين ؟ انشالله بتروحين له؟ خلاص عاد بلا سخافاتج ريموه
ريما وهي تحط يدها على خدها : تهقين عرس؟
غاليه : لا خطب
ريما شهقت : صــج ؟ من ؟
غاليه : مالت عليج ، هذا اخوه عدل؟ ريل غلا
ريما : أي ريل الكريهه . مادري شعاجبه فيها ههههههههههههه
غاليه : مادري احسه متغير
ريما : شدراني ، انتي شوفي اللي حذاه ، اموووووت على الكاشخ والله ، بروح اسلم
غاليه عصبت : استحي على ويهج احنا مب في أوروبا ، المكان كله ناس ، شبيقولون
ريمـا : اوهووو

خالـد : ااااخ ، حمدللللله full of junk
عمر : هههههههههه شنو جنك يالتيس، وانا جايبك مطعم معتبر تقول جنك ، ناس بطرااااانه الصراحه
خالد : يحق لي ابطــر والللله ، قوم بس ودني يالله ،، يالللله
عمر : ههههه ومن بيدفع حساب جنكك ، ابوك
خالد : لا اخوي هاهاها
عمر ظحك : اسبقني انت وانا الحقك
عمر دفع الحساب و شاف السويت الي عندهم و طاح بخاطره ، راح ياخذ لـه ..
وقف و طلب وقعد ينتظر ، كانت الطوفه اللي محطوط عليها الحلويات والاشيا اللي تنباع تعكس ، مثل المنظره
عمر قعد يعدل كشخته وغترته ..
بعد ماخلص طاحت عينه على اللي حذاه ، وطاحت عينه بمخباه
ريمـا : هـلا عمر
عمر وهو يتصدد : هلا
ريمـا : شلونك عمر؟ شمسوي؟ وينك ماشفناك !!
عمر خذ طلبه : مشغول مشغول
طلع عمر و ماكان يدري بانها تلحقه
عمر لف وشافها وكمل طريقه ،، نادته
ريمـا : عمر
عمر طنشها .. واعترضت له : اشفييك؟
عمر : شفيج انتي؟ خف عقلج؟
ريمـا : خف يوم شفتك ، الله يخليك عمر لاتسوي لي جذي ، انت ماتحس فيني يعني؟
عمر : عديم احساس انا ولانسيتي؟ خلاص الشيخه وخري عني ، انا اول مره اشوف بنت تلاحق لها واحد ، وخري
ريمـا : قول اللي تقوله ، بس الله يخليك لاتروح
عمر : ليش؟ جاي لج انا ؟ ياخي استحي ، والله لو انا مكانج ولا اتجرأ احط عيني بعينج ، شبلاااج انتي؟
ريمـا : Oh my good
عمر : ياررربي منج ..
وراح عنها



خالد : شبلاك؟ من هذي؟
عمر : ولاشي ، هبله مظيعه اهلها
خالد : ههههه اهااا
تحركوا وريما لين الحين واقفه تطالعهم وهم رايحيين
غاليه : خلاص ريموه ، بسج ، غصب تبين تصدقين انه يحبج
ريمـا : انتي ماتدرين ان اغلب اللي يحبون بعض يكونون بنفس طريقتنا
غاليه : شلون يعني؟
ريمـا : يكونون مايحبون بعض ، ويصير بينهم over touch
غاليه : يارب من هالبنت ، امشي ، هالولد مايبيج ، مب بالغصب ترا ، انتي ماتدرين ريمو ، يمكن هو الحين ساكت عنج ، لكن شكله ان عصب بيخليج تندمين على كل ثانيه فكرتي فيها انج تتقربين لـه .
ريمـا : افففف ، خلاص خنروح
غاليه : يـلاا ..
و مشـوا ..

وصل خالد لشركته ، خذ سيارته و عمر راح عنـه ، ركب السياره و تحرك لبيته ، وصل ومالقى عياله ، سأل الخدامات ، قالوا له انهم فالبيت العود ، وراح لهم ..
خالد وصل للبيت العود و مشى لين وصل للباب وقفت ريله عند الباب و غمض عينه وهو يتذكر قبل كم اسبوع شصار!
وتذكر شصار قبل دقايق مع عمـر..
فتح البـاب و دخل ..!
كانت يدته موجوده والليتات شبه طافيه مكتفين بنور الشمس .. سلم عليها وقعد شوي معاها وراح يدور عياله
راح لدار غلا فوق و شاف امه من فوق الدرج كانت تحت ماره وبسرعه سكر الباب ، كانت مريم نايمـه ..
خالد ماقدر يمسك نفسه من الفرحه و قومها من النوم ..
خالد : مريوم ، قوومي (يبوووسها )
مريم انزعجت منه ، كانت نايمـه وخرب عليها ، صاحت عليه
خالد : لالالا بس بس اسكتي ، الحين بنروح ، وين اخوانج؟
مريم صياحها يزيد و خالد حس بالغباء ، شعرفها تتكلم ؟
نزل خالد و مريم شوي هدت وحطت راسها على جتفه وهو شايلها ..
خالد : يممه ، يمــــه !
لطيفه : ها خالد هني!! حمدلله على السلامه ( يحب راسها)
خالد : الله يسلمج
لطيفه : تستاهل سلامة مرتك
خالد : ااخ الله يسلمج يايمه ، الا اشبالي وينهم؟
لطيفه : يلعبون بره مع عيال تغريد
خالد : انا كم مره قايل لهم لعب بالشموس لا ، الحين ان تعب حد منهم وجاته ضربة شمس !! وين اروح انا
لطيفه : وانا شسوي ؟ اطلع لهم
خالد : عيل بقعد هنييييي
و طلع خالد و زعق عليهم لكن هم ركضوا لخالد
فيصل: عبالك مادري انك مسافر
خالد : ياا شيخ والله خرعتني انا ماعلمت حد
فيصل يمثل له كانه يقوله اصبر علي : بعلـم غلا
خالد : شنو؟ من غلا
فيصل ظحك وحط يده على ويهه وهو ميت ظحك
خالد ضربه : امك يالهيس ، ان عدتها ذبحتك
سعد : كله تشيل مريوم ، انا لا ها
خالد : لايق لك تتدلع ، امشوا امشوا يلا
سعد : بنرجع البييييييييت؟
خالد : لا بوديكم الميتم
سعد : وين؟
خالد : اوووف ، البيت البيت
ركبوا السياره و حطوا اغراضهم وراحو للبيت قعد خالد شوي معاهم طلع داره حط مريم على السرير وخلاها تنام ..
دخل خالد يتسبـح ، كان جسمـه متكسر ..
طلع و كان احلى وقت للنومه توه ماكل وتسبح ، الله .. و المخده تناديه لووول
غفى خالد بفوطته ولا حس بشـي ..
بعد ساعه بالظبط خالد حس بحد يظرب يده ، فتح عينه و شاف مريم
خالد : ها مريومه ، قمتي !
مريم عرفت وجه خالد و استانست : لووووود
خالد يشيلها : ابووج يالخاااايسه ( عض عض خدها خالد لين شردت منه )
انتبه للساعه خالد و تذكر غلا ، لبس ملابسه و عطته الخدامه اغراض غلا تبيها و خذها معاه ..
خالد خلص لبس ونزل عشان يطلع من البيت ـ الا فيصل اعترض ووقف عند الباب
فيصل يأشر له : وين؟ ويين؟؟
خالد يحط يده ورا ظهره : بطلع لوسمحت
فيصل يحرك له اصابعه : لا لالالا
خالد : انشالله ( قعد على الكرسي )
فيصل : انت كله مسافر ، وامي محد و احنا فالبيت العود ، مريوم كله تصيح حتى سّعود
سعد قام له ودزه : ماصيح انا ، ريال
خالد : عندك اياااااه ، بعدي والله ياسعد ، تعاال حبيبي
فيصل : انزين معليه انا اعلمك مب الحين خل يروح خالد
خالد هد سعد و الاغراض وقام له : انت شفيك ها ، ماتحترم حد رفيجك انا؟ شنو خالد؟
فيصل كان حط يده على ويهه وهو قاعد فالزاويه من الخرعه ..
رجع خالد قعد و قال للخدامه يبي قهوته و طلع زقارته ..
خلصها و طلع قال لعياله مب متأخر و بيرجع لهم ..
طلع وراح المستشفى ..
توه بيدخل طلعت له غاده
خالد : شنو ؟ شفيج؟
غاده : رفيجتها داخل
خالد : اووه اعرفها هذي ، ماعليه بدخل
غاده تمسك الباب : من صجك خالد
خالد : اففف غاده خلصوا
غاده : انشالله ، شوي وبيطلعون من مساعه هم هني
خالد : انا بنتظر هني ، هاج ودي هاي
غاده : اوكي
دخلت غاده و حطت الاغراض و خالد قعد على الكراسي اللي فالممرات و كان شكـله فظيــع ..
جتف يده و تم ينتظرهم يطلعون ، أخيراً انفتح الباب و طلعوا ، خالد صد عنهم . . و لما بعدوا شوي ركض و دخل
تغريد : ها ها شهاللي دخل علينا ، حرامي اطردوه
خالد : لالالا انا خالد
تغريد : من خالد مانعرفك ، روح
غلا : عمتـــي
خالد : طلعوا انتوا شتبون يعني
تغريد : تبيني الحين اطلع واحورن لك مثل امك ، عجبتك السالفه
خالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه ، حلووووووه منج يالعمـه
غلا : لا عاد خالد ، عمتي هذي
خالد : اييه الله يخلييج والله ، مانطلع من يزاج انتي و غاده ، ماقصرتووو
غاده : شدعووى ياخالد ..
تغريد : يدك على ألف
خالد : اظن خليفه ريلج مب انا ههههههههههههههه
تغريد : ههههههههه وانا اللي قلت ولد اخوي بيعطييني دون مااسأل ، ماهقيتها منك انت
خالد : هههههههه ، افا عليييج ..
غلا : ليش؟
تغريد : ماتبين تطلعين من هني؟
غلا :صـج؟ بطلع
خالد : لا والله !
تغريد : الدكتور قبل لايطلع قال لي ان بيطلعونج بـاجر انشالله
غلا : ليش ماقلتي لي عمتيييي
تغريد : عشان نونس خالد بعد
خالد : الله ، احلى خبر ، تستاهلين مليون مب بس الف ياعمتيي
بعدها بشوي تغريد و غاده راحو و تم خالد مع غـلا ..
غلا : خالـد !
خالد : عيون خالد
غلا : شلونك؟
خالد : اشتقت لج والله
غلا سكتت ، شكله مافهم شتقصد . .
خالد : مسك يد غلا وهو على طرف سريرها : توعديني غلا ؟
غلا : بشنـو ؟
خالد : بس ماتخلفين بوعدج هالمره ، لان بزعل زعله شينه
غلا : شنو خالد؟
خالد : مابي اعرف شي من الغير ، مو منج ، اتظايق غـلا ، اكره عمري
غلا نزلت عينها ..
خالد : صدقيني غلا انا مستعد انسى كل اللي صار ، لاني احبج غلا ، ومستعد اسوي أي شي عشانج ، بس انتي سوي لي شي عفيـه ، انا لو اقولج شسويت اليوم ماتصدقين ، طلعت مع عمر و تغدينا و رجعنا مثل قبل ( غلا تطالعه وهي مندهشه) ،، والله غلا ، بس تكفين ، لاتسوين فيني جذي ، لاتخليني على عماي ، مابيج تنبهيني ، ابيج تقولين لي كل شي بالتفصيل الواضح ، فهمتيني غلا؟
غلا : ...........
خالد : ماسمعج !
غلا : انشالله
خالد : اكييد ؟؟؟
غلا : اكيد


.* بعد اسبــوع *.

غلا صار فبيتهم ، و
خالـد
كنسـل كل سفراته لسنـه جدام ، و فوق كل هذا خذ اجازه ..
و توقعات خالد طلعت عكس اللي فكر فيـه ، غلا نفسيتها كانت غيـر ، احسن من قبل و تظحك اكثر ..
دخل خالد بعد مارجع من صلاة الظهـر ، و غلا كانت طالعه من المطبخ وبيدها كاس ماي تشربه
خالد : شنو؟ شنو هاي؟
غلا خافت : شنو ؟
خالد : ليش تحركتي؟ لا وجايبه الماي ، افحمتيني
غلا : ههههههههههه
خالد : غلا ستين مره قلت لج ماتقومين ماتقومين ، شنو غلا مالي كلمه انا؟
غلا : شدعوى خالد ؟ شسويت انا ! كلها كاس ماي
خالد : حتى لو ، انا حتى النفس بجيبه لج ، مابيج تتعبين
غلا الخجل قرص خدودها و ماعرفت شتقول لـه ، صاير وايد يداريها اكثر عن قبل ..
خالد: يلا جدامي
غلا مشت قبله وهي منزله راسها
و خالد قعد حذاها على الكرسي وهو ماد رجله
خالد : غلا
غلا : هلا
خالد : شرايج؟ اوديج نتعالج بره !!
غلا : ليش خالد؟ انا ماحس بشي الحين
خالد : لا غلا احسن
غلا : والله مافيني شي
خالد سكت ، مايعرف شلون يقنعها ..!


غلا بعدت عن خالـد تبي تفكر باللي يصـير لهـا .. ومشت للصاله الثانيه وقعدت فيـهـا
لكن ماقدرت تختلي بنفسها لدقيقه ، ياخالد يجي يمـر يشوفها ، او فيصل و مريم لين طفرت منهم و دخلت الدار ..
سكرت الباب عليها و قعدت على الكرسـي
غمضت غلا عينها و هي تتذكر اللي قاله خالد ، هو وعمـر واشيـا وايد لكن هي فاقده السيطـره على تفكيرهـا ، وصار حتى التفكير يتعبها ..
حطت يدها على بطنها و تذكرت عمـر ..
هو اللي يكون دايماً موجود بأقسى اللحظات الي أمر فيـها ، و خالد يكون موجود بس بعيـــد عني
بعيـد حيل عنـي ، وهو البعيـد القريب !! ليش جذي حظي؟ ليش؟ هذي أكيد بلا من ربـي بس ..
شمعنى انا؟ ليش انا الوحيده اللي صعب أفرح لحظه بحياتي...!
استغفـر الله ، انا شقول؟
غلا وهي تحبس دموعها .:.
انت شنو يا عمـر؟ لو أقول انك ملاك شوي عليك ، انت نادر ياولد عمـي ، ماتنوزن بالذهب ، مافي منك 2 بهالعالم كلـــه ، ماتوقعتك ولا فكرت اني اتوقعك بيوم تشيل لي كل هالغلا ، هالجميل بيتم فرقبتي لين يغطيني التراب ..
حطت راسها على يدها وهي تفكـر..
هو الحين صـار معاي 24 ساعه ، شي منه داخلي ..
غلا تخرعت من هاللي تفكر فيه و فجأه انفتح الباب
خالد فتح الباب : انتي هني؟
غلا ( يالله ) : أي هني
خالد : شفيج؟
غلا : مافيني شي ..
خالد سكت و قعد على السرير .. و غلا انسدحت على السريـر وسرحت بعالـم ثانـي ..
التفت خالد عليها و قعد يشوفها .. كانت رموشها منمده مثل أشعة الشمـس وحاطه يدها على جبينها
خالد : الله يبيلج صوره
غلا انتبهت له : !! ! ههههههه
خالد : بشنو سرحانه غلا ؟
غلا : ولاشي
خالد : هاا ، بتخشين عني بعد !
غلا ظحكت له وقامت : مافي شي اخشـه
خالد : يه
غلا : شفيك ؟
خالد : ولاشي ، تفضلي كملي طريقج
غلا لفت عنه وراحت ..

غلا دخلت وبدلت ملابسها لانها كانت متظايقه منهم و رجعت قعدت حذا خالد ..
خالد زعل لما شاف شكلها كانت متظايقه وباين من عيونها لو مانطقت باللي فيها.. يعني نفسيتها رجعت مثل قبل
الله يعينـي
عدل خالد قعدته و لأول مره غلا تحس بحنان خالد اللي ولا بحياتها حست فيه .. حنان ابوها امها زوجها اخوها العالم كله عليـها ..
خالد لم غـلا لين حس ان الظيقه اللي بصدرها سكنت فيه .. و غلا مامسكت عمرها و انهارت عليه
خالد : يااخلف هلي انتي ،، شفيج ؟ شمظايقج؟ كلميني ! قولي اللي فيج



.* بعد اسبــوع *.

غلا صار فبيتهم ، و
خالـد
كنسـل كل سفراته لسنـه جدام ، و فوق كل هذا خذ اجازه ..
و توقعات خالد طلعت عكس اللي فكر فيـه ، غلا نفسيتها كانت غيـر ، احسن من قبل و تظحك اكثر ..
دخل خالد بعد مارجع من صلاة الظهـر ، و غلا كانت طالعه من المطبخ وبيدها كاس ماي تشربه
خالد : شنو؟ شنو هاي؟
غلا خافت : شنو ؟
خالد : ليش تحركتي؟ لا وجايبه الماي ، افحمتيني
غلا : ههههههههههه
خالد : غلا ستين مره قلت لج ماتقومين ماتقومين ، شنو غلا مالي كلمه انا؟
غلا : شدعوى خالد ؟ شسويت انا ! كلها كاس ماي
خالد : حتى لو ، انا حتى النفس بجيبه لج ، مابيج تتعبين
غلا الخجل قرص خدودها و ماعرفت شتقول لـه ، صاير وايد يداريها اكثر عن قبل ..
خالد: يلا جدامي
غلا مشت قبله وهي منزله راسها
و خالد قعد حذاها على الكرسي وهو ماد رجله
خالد : غلا
غلا : هلا
خالد : شرايج؟ اوديج نتعالج بره !!
غلا : ليش خالد؟ انا ماحس بشي الحين
خالد : لا غلا احسن
غلا : والله مافيني شي
خالد سكت ، مايعرف شلون يقنعها ..!


غلا بعدت عن خالـد تبي تفكر باللي يصـير لهـا .. ومشت للصاله الثانيه وقعدت فيـهـا
لكن ماقدرت تختلي بنفسها لدقيقه ، ياخالد يجي يمـر يشوفها ، او فيصل و مريم لين طفرت منهم و دخلت الدار ..
سكرت الباب عليها و قعدت على الكرسـي
غمضت غلا عينها و هي تتذكر اللي قاله خالد ، هو وعمـر واشيـا وايد لكن هي فاقده السيطـره على تفكيرهـا ، وصار حتى التفكير يتعبها ..
حطت يدها على بطنها و تذكرت عمـر ..
هو اللي يكون دايماً موجود بأقسى اللحظات الي أمر فيـها ، و خالد يكون موجود بس بعيـــد عني
بعيـد حيل عنـي ، وهو البعيـد القريب !! ليش جذي حظي؟ ليش؟ هذي أكيد بلا من ربـي بس ..
شمعنى انا؟ ليش انا الوحيده اللي صعب أفرح لحظه بحياتي...!
استغفـر الله ، انا شقول؟
غلا وهي تحبس دموعها .:.
انت شنو يا عمـر؟ لو أقول انك ملاك شوي عليك ، انت نادر ياولد عمـي ، ماتنوزن بالذهب ، مافي منك 2 بهالعالم كلـــه ، ماتوقعتك ولا فكرت اني اتوقعك بيوم تشيل لي كل هالغلا ، هالجميل بيتم فرقبتي لين يغطيني التراب ..
حطت راسها على يدها وهي تفكـر..
هو الحين صـار معاي 24 ساعه ، شي منه داخلي ..
غلا تخرعت من هاللي تفكر فيه و فجأه انفتح الباب
خالد فتح الباب : انتي هني؟
غلا ( يالله ) : أي هني
خالد : شفيج؟
غلا : مافيني شي ..
خالد سكت و قعد على السرير .. و غلا انسدحت على السريـر وسرحت بعالـم ثانـي ..
التفت خالد عليها و قعد يشوفها .. كانت رموشها منمده مثل أشعة الشمـس وحاطه يدها على جبينها
خالد : الله يبيلج صوره
غلا انتبهت له : !! ! ههههههه
خالد : بشنو سرحانه غلا ؟
غلا : ولاشي
خالد : هاا ، بتخشين عني بعد !
غلا ظحكت له وقامت : مافي شي اخشـه
خالد : يه
غلا : شفيك ؟
خالد : ولاشي ، تفضلي كملي طريقج
غلا لفت عنه وراحت ..

غلا دخلت وبدلت ملابسها لانها كانت متظايقه منهم و رجعت قعدت حذا خالد ..
خالد زعل لما شاف شكلها كانت متظايقه وباين من عيونها لو مانطقت باللي فيها.. يعني نفسيتها رجعت مثل قبل
الله يعينـي
عدل خالد قعدته و لأول مره غلا تحس بحنان خالد اللي ولا بحياتها حست فيه .. حنان ابوها امها زوجها اخوها العالم كله عليـها ..
خالد لم غـلا لين حس ان الظيقه اللي بصدرها سكنت فيه .. و غلا مامسكت عمرها و انهارت عليه
خالد : يااخلف هلي انتي ،، شفيج ؟ شمظايقج؟ كلميني ! قولي اللي فيج

غلا : مـادري خالد ! احس ان شي ماسك لي قلبي ، حتى النفس صاير صعب علـي ، لو اصيح من اليوم لي باجـر مايكفيني !
خالد : افـا ، ليش هالكلام؟ وانا معاج تقولين جذي! ترا ازعل عليييج والله
غلا تبي تبوس يده ويسحبها من كفها
غلا : مو منك يا خالد، كله مني أصلآ ، انت صدقني ، انت شقول عنك ، مع كل الهم و الظيق و العيشه الكأيبه اللي عيشتك اياها ، تحبني؟ انا استغرب من حياتي ليش جذي؟ دايماً اقول بكره أحلى من اليوم و بكره تصفى الدنيا وتظحك لي ( تبتسم وهي تصيح) لكن يطلع بكره أسود وهمه أكبـر ، و مع كل هاي أصبر نفسي و أفرح لما أشوفك ، يا خالد انا مابي اتعبك معاي ولا احملك همي ، انا وحده شقيه من انولدت .. صدقني .. انا ابيك تكمل كل عمرك مرتـاح بلا مشاكل و عوار لراسك ..
خالد رفع حاجبينه : يعني؟
غلا : مااعني شي خالد ، بس مادري !! انا شكلي تعبانه و خرفت (( تلف عنه )) وينه دواي؟
خالد سكت و ماكلمها وفكر بآخر كلامها ((يا خالد انا مابي اتعبك معاي ولا احملك همي ، انا وحده شقيه من انولدت .. صدقني.. انا ابيك تكمل عمرك مرتاح بلا مشاكل و عوار لراسك ..))
خالد قرب منها وهي منسدحه و ماعطته ظهرها ، خالد يعدلها و طاحت عينها فعينها وشكله كان خايـف
غلا :.............
خالد : غلا شكان قصدج؟ تبين تخليني؟ غلا انا اموت لوتخليني ، حياتي بتظيع ، اتلته من بعدج ،، انتي صرتي لي حياتي و كل شي ، كل شي تغير من صرتي لي
غلا : لاتقول جذي خالد ، بالعكس قارن بين حياتك قبل لاادخلها و بعد مادخلتها ، كنت شنو يا خالد ، كنت انا اتمنى تكون عندي نص روحك الحلوه اللي كنت تعيش اللي الكل فيها لحظة اللي يقعد معاك ، ومن تزوجنا ، صرت شارد بافكارك ومهموم ,, سامحني
خالد : غلا،، شفيج انتي؟
غلا : مافيني شي بس صدقني انا خرفت يمكن
خالد : شكلج جذي ، نامي نامي
غلا غمضت له عينها و لفت عنه ..

رجع لها خالد بعد دقايق .:.

خالد : غــلا ،، نمتي؟
غلا : لاا صاحيه ، شفيك؟
خالد شافها كانها مالها خلق تتكلم: افففف قومي تملللت ، عيالج كلو مخادهم من كثر النوم
غلا مالها نفس تظحك من تأثير الدوا : هههههههه ، خلاص تعال نام ، شمقعدك لهالحزه ؟
خالد : رحمووو حالكم ، حتى الظهر بتنامونه
غلا : والله عيالي راجعين من مدارسهم و تعبانين ، وانا هالدوا ينومني ، قلت لك تعال نام ماتبي
خالد : ايييييه غلوي،تسنعي، ترا هاااااا
غلا : هااا
خالد : أي تعرفين شسوي فيج
غلا : شبتسوي
خالد : بعلق لج عيالج بمراوح واخليج تشوفينهم
غلا : الله واكبر عليك يالظااااااالم ، انت ابو؟ شبلاك شصار لك
خالد : قلت لج والله
غلا : هههههههههه ،، حبيببببي انت،، لا ادري ماتطلع منك هالحركات
خالد يباعد يدها عن خدوده : لاااا يغرررج ، تراني ملعون ولي قرون بس تطلع بآخر اليوم
غلا : ههههههه صج ، ماشفتهم
خالد : ولايهمممج تشوفينهم لاصفيتج انتي وعيالج وقطعتكم
غلا : هههههه ، خالد عاد ، ترا ها
خالد : أيه انتي عاد لازم تقلديني ، يلا ، هاا !
غلا : هههههههههههههه .. (( تعتدل فقعدتها)) ،، خلاص كاني قعدت لك يالله شعندك
خالد : ماعندي شي بنام
غلا : لااا والله
خالد : يلا تصبحين على خير
غلا : خاااااالد شهالحركات عاد
خالد : ابوي كان من زمان يقولي اني نذل ، تصدقين ان بوي صاج
غلا : من زمان عمي صج ، مايجذب
خالد: أي والله ، فديت ابوي والله ، مايجذب كلش
غلا : هههههههههههههههه



اليوم الثانــي ..

غلا قامت الساعـه عشـر و لقت خالد نايم ماقام ..
و أكيد سعد و فيصل راحو مدرستهم ، حطت يدها على راسها
( يالله شهالكسل اللي صار فيني ، حتى قعده مع خالد و اليهال ماقعد ولا اقوم الصبح ، افف كله من هالدوا) ، ماحست الا بحد تالها
غلا وهي مغمضه عينها من عوار تلة خالد : خااااالد شفيك من الصبح كسرت ايدي
خالد : يه حلال على قلبي اصلآ
غلا تظحك له
خالد : شعندج اليوم ، توزعين ابتسامات ، عطيني وحده
غلا تقوم عنه : ههههههه
خالد : اشوف طالعيني
غلا : مابي
وتمشي عنه
خالد : قايم لج
غلا تشرد عنه وتم يلحقها بكل الدار لين طلعت منها
وتصلبت يوم شافت لطيفه و خالد كان يركض ومسك غلا مره وحده ودفن وجهه بشعرها مايدري ان لطيفه موجوده
غلا تفرص خالد اللي كان ميت ظحك
خالد : آآآحح ، نتفتيني
غلا تقوي فرصتها
خالد يحط راسه على جتفها :شبلاج؟(يفتح عينه وشهق وبسرعه تدارك الوضع لول)السدره هني،حياج الله




غلا تبي تفلت من يده وهو لازق فيها ومايبي يخليها لين وخرت عنه اونها بتسلم على لطيفه
قعد خالد مع امه فالصاله و غلا راحت تبدل ملابسها وخالد ولااستهم باللي لابسه
بعدها نزلت غلا و راحت تجيب للطيفه شي و الخدامه كانت معاها ..
الخدامه طعت عن غلا وودت لها الجاي والقهوه وقطت هالمهمه على خالد ههه
و غلا وقفت فالمطبخ وهي تفكر بلطيفه (هالمره شكلها ناويه على دمارنا ولا خرابنا ، اكيد شي كبير ، مب هينه هاللطيفه ، حرام لا لطيفه ولاشي ، هذي ..... استغفر الله شقول انا ، ماتستاهل ))
و راحت لهم وقعدت على كرسي بروحها و هي ترد على اسئلة لطيفه
وخذتهم السوالف و غلا حست بشعور لطيفه هالمره اللي نيتها واضحه تبي الصلح والخير ! كانت ظالمتها قبل ثواني
كانت تحسها بكل كلمه تقدم لهم عذر و شكثر هي متأثره باللي صار ، لكن غلا و خالد موقفهم تجاه لطيفه صعب
لان فصولها معاهم ماتنطرى ، ولا العدو يتمناها لعدوه ، لكن مهما صار تظل ام خالد ، و امهـا ..
بس خالد كان لين الحين معاملته متغيره ..

المهم .::.

لطيفه : و عشـان جذي يا خالد ، ابوك و اخوك اليوم مسوين لكم عشا وحتى الدريول معزوم
غلا اللي كانت كل يوم تحس بكبر جميـل عمر لها ماقدرت ترد قبل خالد وكانت محترقه تبي تعرف شبيقول لان ملامحه بينت انه رافض
خالد : أي انشالله ..
لطيفه : شنو يعني أي انشالله؟
خالد : أي انشالله بنجي
لطيفه : اييه ، عيل خلاص انا اخليكم الحين
غلا : وين تو الناس ماقعدنا معاج (وهي تبتسم لها) !
لطيفه : لا معليه بعد نروح نجهز للعشا لان الكل بيكون هناك
خالد : اييه ، جاي الضحا لايفوتج ههههههههههه
لطيفه : خلود ومغص، تأدب انا امك ، شهالكلام
خالد : هههههههههه ، آآي بطني غلا ، انمغصت
غلا : ههههههههههههههههه ، بسم الله عليك
لطيفه عوت بوزها : يلا مع السلامه
غلا و خالد و اقفين عند الباب يودعونها : فمان الله ..
مشت لطيفه و ركبت السياره و طلعت من البيت
غلا سكرت الباب وتسندت عليه و خالد واقف جدامها
خالد مد يده كانه يدز الباب بيده : ها؟ شتعليقج مدام؟
غلا : انت من صجك انا انصبيت فمكاني يوم شفتها ، هههههههههه
خالد : شنو (تذكر) ايييه ، هههههههههههههههههههههه ، هذي من وين طلعت ، الواحد مايقعد مع مرته ، عنزروت صارت السدره هههههههه
غلا : لا مسكينه ، شكلها تغيرت وايد ، من كلامها مبين ( وهي ماشيه عنه )
خالد : دايمآ تقولين هالكلام و ترجع لطيفه لعادتها القديمه ، هاها
غلا : ههههه وتصف امثال بعد
خالد وهو يقعد على الطاوله: عبالج هين بو فصيــل
غلا ظحكت له و قعدت معاه على الطاوله عشان يتريقون لان ماصار لهم وقت ياكلون ..
خالد وهو حاط يده على فتحة كوب قهوته عشات تدفى راحة يده .. : ها شرايج؟ تبين تروحين العشا
غلا : انت قلت لها أي ، بتخلف بكلامك يعني
خالد : اذا تعبانه ، ولا شي يعورج ، مانبي هالعزيمه
غلا : لالا مافيني شي حبيبي ، و حرام بعدين ، اخوك بعد كل اللي سويته فيه ، شوف بشنو رد عليك
خالد تذكر لما شاف عمر عند بيته ووو .....
سكتت غلا و خالد بعد وحست انها طرت شي سخيف ..
و كملوا ريوقهم بهـــــــدوووء ..
غلا حطت يدها ورفعت الثانيه وهي تاكل فيها
خالد حط يده فوق يدها: ليش سكتي غلا؟
غلا : ماسكت
خالد : سكتي،وخليتيني آخر واحد يدري عنج!
غلا سكتت
خالد : شفتي! سكتتي



غلا تطالعه وهي ماتدري شتقول له كل شوي يرجع يطري السالفه !
خالد : ليش غلا؟ انا غريب عليج؟ انتي مفكره انها ماحزت هالسالفه بخاطري؟ وان عمر اخوي اول من ساعدج وانا اقرب الناس لج واقف وايدي مجتوفه! تراني كل يوم افكر بهالشي اللي يقهر ، مب مرتاح قلبي ياغلا ، ليش سويتي جذي! ماتوقعتج فيوم تخليني بهالمواقف
غلا ماهمها من الكلام كله الا المواقف ، وفهمت قصده


غلا قامت من كرسيها وقعدت عند ركبه ومسكت يده وعيونها تلالي : سامحني خالد ، ماقصدت كل اللي صار
خالد : دايمآ الظروف ضدج يعني !!
غلا : دايمآ
خالد سكت عنها و طلع عنها للدار وهي منمغصه فبطنها، وهي لحقته بعد دقايق وهو يشرب قهوته للمره الألف ، وقعد على الكرسي و هي واقفه عند مكتبه الصغير المحطوط بالغرفه وهي تشوف صورته وهو شايل فيصل
الصوره كانت حلوه خالد شايل فيصل ويمكن توه مكمل السنه والشمس ماعطه الصوره تأثير ولا اروع و خالد يظحك كان وكانه على شي ثاني مو الصوره وعيونه مغمضه من الظحكه و شكله روووعه
كانت ودها تاخذ الصوره وتلمها لكن خالد قاعد يراقبها ، لو مو بعيونه ، بدقاته اللي تنبض فقلبها ، ابتسمت غلا وهي تشوف خالد شحاط على مكتبه ، اغلبها صوره ..
شافت صوره لخالد مع واحد بس ماعرفت الظاهر رفيجه ، وصور وايد خالد صافهم تحت قزازة المكتب ، لكن ولا صوره لها
غلا (وانا شبي بعد برز ويهي هني هههههههههه ،، ياربي علي )
لمحت ورقه محطوطه تحت ظرف بيج كبير وفوقه اوراق شغل خالد
كانت تبي تشوف شنو هذي الورقه وخذت نفس عمييييق لكنها شمت ريحة دخان زقاير ، لفت ولقت خالد يدخن تنرفزت و قام خالد وقف حذاها هي كانت تتحرك وهو يلحقها بدون مايتكلم ..
وغلا تظحك بصوت واطي وهي تصد عنه
خالد مايستحمل الزعل لدقيقه مايحب حد يزعل منه لازم يتدارك الوضع ويراضيه ، هالمره غــلا !!

لما كانت الساعه 12 ونص الظهر

عمر فهالوقت كان توه قايـم من نومتـه
كانوا خالاته جايينهم و منثرين فالبيت يجهزون حق العشا
عمر لبس ثوب عادي مايدري من بره و شكله صج قايم من النوم ، الوجه متنفخ والعيون مو موجوده ههههههه ..
طلع عمر و من الثقل اللي فيه من كثر مانام قعد حذا يدته وهو طافح على الكرسي و فاقد الوعي ..
يدته كانت قاعده و تطالع برنامج و كل ماتكلم المذيع جذبته ..

عمر : هو أصلآ مادرى عنج ياوزارة البلديه
اليده : شنوو؟
عمر : اقول هالمذيع يبربر على راسج ، فري عنه
اليده : افرك بشنو يمه ؟
عمر : باللي فيدج
اليده : اييه ، قوم قوم روح حق امك
عمر : ليش زين يالطيبه ! ماضريتج انا
اليده : قوم عني لاتنكد علي
عمر : انشالله ...... من هالعين قبل هالعين ياام بو خلوود
اليده : خلود شفيه ؟؟؟

عمر على طول طرت عليه غلا ، مع انها ماانطرت ، خالد اللي طروه .. لكن .. !

دخل عمر وهو ميت من يوعــه و ريحة الأكل والطباخ نرفزته
عمر فتح باب المطبخ ودخل
عمر : افففففففففففففف شهالخياس
لطيفه كانت ماره وترش من الماي اللي فيدها على ويهه : ذي خياس ياللي مايبين فـ عينك
عمر : آآه عليها عيوووووووني
لطيفه : بدال ماتقول تسلم يدكم ، ماتقصرون
عمر راح يحب راس خالته لان ماسلم عليها ، و عقب ماوخر عنها سكر خشمه باصابعه
خالته : شبلاك يالهيس؟
عمر : افففففففففففف خالتي ريحتكم
خالته : اذلف اذلف
عمر : ههههههههههههههههه ليش عاد ، انتو شبلاكم كل ماقعدت عند حد طردني ، يييه وين اروح زين
لطيفه : روح فوق
عمر : بعــد ، المشكله بيت ابوي ،، يالله مسموح

و خذ له عصير و قعد يدور له شي يفج ريجه عليه غير العصير مافي كل شي مبهر يصلح للغدا ، مالقى غير سيريلاك لولد تغريد كانوا مخلينه ، التفت يمين يسار محد يراقبه ، تناول له الكيس البلاستك مال السندويشات وفتحه و كت له فالكيس وسكره بسرعه ودعسه فمخباه

لطيفه : ماتبي ريوق يمه؟
عمر تخرع لايكون شافته ، شبتقول عنه ؟ توها ولدي يسنن ههههههههههههه
عمر : ها يمه؟
لطيفه: ريوق ريوق
عمر : ها لا مسوي رجيم الله يسلمج
لطيفه : اييه ، كيفك






وطلع عمر للصاله قعد على السوفا بس هالمره يدته مانتبهت له كانت على الارض و تتقهوى و حذاه نواف ولد خالته الصغير ، كان شيطااااااان ، و دايمآ يبكس ، و عمر متجنبه لأقصى درجه ..

عمر شرب عصيره و حطه .. شوي الا خالته جواهر و بنات خالاته داخلين و شكلهم رادين من السوق كل وحده بكيـسها
اللي ماشالتها الارض من الفرحه هي المها ، أخيرآ شافت عمرر ، شنو اشتاقت له
سلموا البنات و قعدوا ..
عمر حط يده فمخباه يدور نظارته الطبـيـه و مسك كيس السيريلاك و خاف لايكون حد انتبه ، ظحك ، وطلع من مخبآ الصدر نظارته و لبسها ، طلـع شكله صافــي ، ماتمله العيـن ..
شنو المها اشتاقت لصوته ، ودها ينطق بحرف بس هو نسى يتكلم لان زحمة البنات خلته يصب من العرق ..
هو و اخوه يتقاسمون هالشي دايمآ فأول لقاء لهم مع أي شخص يكونون خجوليـن لدرجه خياليه
بس عمر صار نادر مايسولف مع أي حد ..
البنات بدوا شوي شوي يتحركون ، راحوا واندعسوا فالصاله المسكره ..
المها و اخوانها الصغار اللي بسرعه تنثروا فالصاله كانت قاعده
عمر أخيراً رفع عينه من اظافره اللي طلع منهم الدم من كثر ماكلهم ، شاف المهـا ، لكن كل الزينه اللي كانت متزينتها ماشدت انتباهه ، المسكينه وهي قبل لاتدخل تلف و تفتح فهالشيله و طول القعده وهي تمسح فالكحل و تروح تزيده و ترجع هههههههههههههه

عمر : اووه ، هلا حي الله بنت خالتي المها
المها(وي اخيرآ مابغى): هلاا فييك ، شخبارك شمسوي؟
عمر : حمدلله ، وينج وين رسمج ؟ من زمان عنـه ..!
مها هني الإحباط بين عليها يعني ماشتاق الا لرسمي انا الهبله ،، ابتسمت ابتسامه بدون لون
عمر : عاد فاتج توها يدتي طاردتني
مها : شسويت لها؟
عمر: شسويت يعني؟ ؟ قاص عجايفها ؟؟؟؟
مها هني انسدحت على السوفا من الظحك ، لان يدته شعرها شوي طويل ويبين من تحت ملفعها هههههههه وعليـه
عمر : ماادري عنكم

و بجذي قدر عمر يخفف من حرارة هاللقاء ..

خلنتكلم شوي عن عمــر ,,

تغير؟ شكلاً يمكن و يمكن ماتغير
حب ؟ لا عمر مايحب غير غلا
شنو شعوره تجاه المها ؟ لو قلنا اخت يمكن لانه من تروح عنه شوي شوي ينساها ، يعني ماقدرت تأثر فيه لين الحين
عمر صار أسير بعيون بنت عمـه اللي ماحب غيرها ، دايمآ يوهم نفسه بان هي بعد تحبه لكن مواقفها اللي يشوفها فيها مع خالد تفرقع له كل بلونة تهيآ أو حلم يحلمه

على المغرب الكل اندعس له في دار يتسنع فيها للعزيمه .. صج انها مب شـي على مستوى و تنظيم رائع
لكن الاهم انها بتجمع العايله كلها مره ثانيه بعد الحادثه الكبيره اللي صارت بين خالد و عمر
اللي محد منهم ظن من خالد انه ممكن فيوم يسامح عمر اخوه ..!

و وصلوا خالد و غلا معاهم فيصل و سعد ومريووومه الصغيره اللي كانت ماسكه فيد خالد وهي تركض بس مب قادره تفلت من يده تبي تطير عشان تكون أول وحده تفتح الباب ..
فتح خالد الباب و دخل وهو شايل مريم لانها اذته و من بعده غلا و الفتيـه ( سعد و فيصل ) خخخخ ...

عمـر كان لين الحين في داره و كاشـــــخ جنه معررس ، كاشخ بالثوب و الغتره ومحلق و ريحته فررش والعطر ينشم من بعد ستين مترر ..
كان ماسك غرشة العطـر و يرش و يغني و يرجع يـرش

يا دفى عمري انا عمري معــاك ،،
إلى متى أبقى أظل أجري وراك ؟؟
كل أنواع الألم كانت تقاربني ..!
و أنا اجرري وراااااااك ( ويبقق عيوونه على العطر وهو يبعده عن يده وجنه يلحقه ) اجررررري ورااك

خلص من ترشرش العطـر و وقف يبتسم جدام المنظره و ياخذ وضعيه يظحك فيها اذا حد كلمه ههههههههههههههه ياربي عليه
طلع عمر و خبطت ريله فالطاوله و كانت الخبطه تعور ، لكنه شااف غـلا و نسى الدنيـا لدرجة انه مشى كانه رايح لها لكن خالد مانتبه و على طول سحبه جنبه و لمه

خالد : هلاا والللله ، حي الله عميير
عمر وهو يسلم عليه : يه يه يه و انا اقول ليش بيتنا منفقع نوور تراعايلة الشيخ خالد فيـه !
خالد : لا قصدك خالد بس
عمر : هههههههههه اكيد هذي قصدي بس لساني صاير عوي هاليوميين ، يبي له حت
خالد : هههه وهو يدز وجه عمر : مايظحك

سلم عمر على اللي وصلوا و قعد حذا خالد و عيال خاله و الحريم دخلوا للصاله هني عمر استخف بس رجع يلهي عمره
( بس وين تلهى يا عمر ، انت طلعت من دنياك لدنيا ثانيه تبي تنسى و ماقدرت !! )
المهم عمر قعد يسولف و يظحك مع اخوه و عيال خاله و خالاته اللي سدحوه ظحك و الكل حس عمر شكثر فرح برجعة اخوه ..

دخل سعود مع خوال خالد راجعين من طلعه كانوا فيها مع بعض قعدوا شوي معاهم و بعدها طلعوا للمجلس والشباب انسحبوا وتموا داخل البيت ..

( خالد اللي تغير شكلـه و صار مظهره أكثر واحد جدي و جنتل بينهم كانت روحه الحلوه لين الحين موجوده ، والدليل انه سامح اخوه على اللي سواه رداً على جميلـه ،,،,، أما عمـر اللي ظعف و الكل قاله ان مبين عليه و صارت خطة شنبه تشابه شنب ابوه لوول ، صار فيه ملامح من ابوه أكثر .. و عيونـه كانت لين الحيـن ضاويه ، وهالمره مكحلــه بشوفة غلا .. )

السوالف تاخذهم و تردهم للحريم و لمجلس الرجال ولا الشباب ..
كانت تبعدهم فتره قصيره عن واقعهم و ترجع ترضخهم فيـه ، خالد حس انه يبي يروح يقعد مع خالاته لان عيال خالته بدو يملقون و كلهم مب من سنه

عمر ولد خاله : شبلاك خالد؟
خالد : اسكت لا ازنطك

خالد قام عنهم و تخربط راح يبي يفتح باب الصاله اللي فيها خالاته فتح صالة البنات و كانو قاعدين بدون شيلهم
هو فتحها بالغلط ماسمع الا صراخ و خلى الباب مفتوح و لف وهو مفتشل

خالد وهو محمر من زود الفشيلـه تصرف تكلم بدون عقلانيه : انزين انزين ، تراني ماقطيت قنبله عليكم ، ماصار حيــــــااا

العنود : مرحبــا خالد
خالد : اعوذ بالله (( هم يطلعون هالحزه؟ ))
العنود : شنو اعوذ بالله .؟
خالد : اشعوذ تصدقين ،،،،،"ينادي"،،،،، غـــلااا !!
العنود : غلا مو هني روح شوفها بالحديقه مع من
خالد رفع لها حواجبه و كان وده يرفع لها يده: اقول ، حشمي عمرج
العنود : حمدلله ، انا حاشمه عمري ، ماقطيت عمري على الكل و للكل
خالد : ذلفي سود الله رقاعج ، ماعندج حيا انتي ! سج السنع ماعرفج

راحت العنود عنه و هي تتبختر و تتمخطر فمشيتها

خالد : مال تشوت ولا يفييد هالبوتمبه .

غلا طلعت للحديقه مع مريم اللي قعدت تصييح و تجر فغلا لان اخوانها طلعوا يلعبون وهي لا ، لان الخدامه ماجات معاهم
غلا كانت لابسه تنوره سوده و بلوزه بيضا مخربشه بالاسود وكانت لامه شعرها بس متحدر من كل جنب والشيله منفتحه وهي تشيل و تحط فالشيخه مريم و إن نستها غلا ، قامت القيامه فالبيت كلـــــــــــــــه ..
خالد راح للحديقه بس بطريقة جيمس بوند ، انه بيصيد عمر ههههههه ، بعد عقب اللي صار ، صار قلبه يرقع
بس مالقى خالد اخوه عمر الا فالصاله و ظحكته شاقه وجهه
و غلا متبهدله مع مريم

غلا كانت ماعطته ظهرها وهي واقفه وتطل على مريم فالبيت البلاستك الكبيييير
غلا : خلاص مريوومه حبيبتي ، خل ندخل ، تعبتيني تراج
مريم : افييج؟ (وهي تأشر لها بيدها)
غلا : افيني بعد ، مافيني شـي ، خلصيني مامااا ، تعبااااااانه
خالد راح بسرعه و غطى بيدينه عيون غلا
غلا تمسك اليد وتتحسسها اونها ماعرفته : اممممم منو ؟
مريم وهي سكرانه وتتكلم من شهقات ظحكها : اهيييييغههيييي لوووووووووووووووووود
غلا : امممممممممم من اللي ماسكنيي ، يشيل يده بسرعه
خالد يدعس ورده حمره فيدها ويشيل يده وعلى طول لفت عليه ووجهه محمر لان اليهال كانوا كلهم متجمعين
خالد وهو يحك راسه : شرايج فيني وانا رومنسي؟
غلا رفعت مريم اللي طلعت وتربعت تكت الرمل على اصابع خالد ،، وباست غلا خده و حطت مريم عليه
غلا : امسكها عني لان خصري تفجج
خالد : اروووووح له فدوه ، تعالي اهمزه
غلا ظحكت له وهي تفتح شعرها وترفعه وتلف شيلتها قبل لاتدخل وهي تكتم داخلها شهقات من عوار معدتها
دخلت الصاله ومسكت الكرسي من العوار ، وعيال خالة خالد تخرعوا

أحمد : ها ام فيصل ، فيج شي؟
غلا كانت تبي تظحك مب متعوده على ام فيصل وهو اكبر منها بوايد : لالا ، سلامتك
و شردت الصاله قبل لايجي عممر
خالد دخل ومريم مبهدله كشخته ملبسته عقاله وفاتحه الغتره وماسكتها وهي تسحب على الارض
خالد : وليين ، وين راحت غلا؟
عمر ولد خاله : دخلت فالصاله الممنوعه
خالد : عمور حد قالك اني مب بالعك اليوم
عمر : اشرب معاي ماي انزل بسرعه
خالد : وابلع جبريت عشان تحترق
عمر : لا ماحترق ، قول ليش
خالد سكت و نزل مريم
عمر : ها قلت ليش
خالد : هذي اللي حافر قبره قبل لايكلمنييي
عمر اخوه : خالد شبلاك يتغشمر
خالد ظحك على عمر اللي صدق ان خالد بيتهاوش
عمر ولد خاله : الله يسلمك مب انا قلت لك اشرب معاي ماي انزل بسرعه ، شلون بتاكل جبريت أصلآ الجبريت ماينوكل ، بعد وان كلته انت شربت ماي ، والماي يطفي النار ،،، طفي طفييييييي النار
خالد يكلم عمر : مليق يخوك
عمر : هه صدقت

خالد وهو يعدل غترته : مريوم يالخايسه ، قومي روحي داخل
مريم وهي بدت تصيح وتصرخ بصوت مزعج : لاااا ريمي حلووووووووه
خالد : خااااايسه
مريم تصيح وحلجها كانه كهف و لامه فعمر و طبلة عمر تهشمت مو بس انبطت
خالد استغل ملاقة عيال خالته بملاقته مع مريم
قعد ورا عمر وهو كل شوي يقول لها خايسه بصوت واطي وهي تظربه على خشمه ، و خالد ياكل يدها ويحبهها وهي تظحك
عمر : اقول دامك مسوي عمرك ابو و الأبوه مقطعه بعضها ليش ممسكني اياها هالدبـه
خالد : هههههههه كسرت ضلوعي و ضلوع امها ، جرب انت ، دبه دبه هالبنت
عمر : ههههههه ركضوها فالبيت
خالد : ارتاح زين ،، وين العشا عاد ، صار بيض الصعو ذي، عشا و عشا ماشفنا شي
عمر : هههههههههههه انشالله يالغالي ماطلبت انا ادخلك المطبخ واشوفه خلص ولا ، شتامر عليه بعد؟
خالد : حبيـــب قلبــي
أحمد : قوم بوسه بعد
خالد يحب يد عمر : وانت شعليك زين ، ياخي من داس على عصعصك؟

راح عمر وهو ينزل هالدرج ويمر فهالممر ويدخل من هالصاله لين وصل للمطبخ
خالد فتحه وكان الاكل كله مصفف وامه و خالاته و تغريد بعد معاهم والشيخه غاده اللي صارت المسكينه تطلع فوقت الأزمات لوول ..
عمر دخل و وقف فنص المطبخ : احم احم ، يالله ، درب
غاده : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه فنص المكان عاد
عمر : اعرف السنع لأني ، لو قلته اول مادخلت من بيسمع ؟؟
غاده جنها سامعه شي خطير : صح ، ماشالله عليك
عمر : يعجبج ولد خالتج
غاده : انزين بس عطونا عشر دقايق عشان نحط الاكل
عمر : خالد كاهو قاعد يمزمز فعمور
غاده : هههههههههههه خلاص دقيقه
عمر يطل و يرجع : كل راس يدتي ، اوه غص بالعفجايف
غاده تظربه : اطلع ـ اطلع

طلع عمر وهو يظحك و ياكل فـ3 حبات العنب اللي فيده ويغمض عينه بقوو من حموضتهم ..
مر عمر على صالة الحريم لانها لما تطلع من المطبخ بتكون قبل الصاله اللي فيها الشباب ، وان طلعت من صاله الشباب صار بعدها ..



المهم
غلا كانت واقفه و تطل تدور خالد

عمر : هلا غلا
غلا تخلبصت لانها ماشافته من زمان : اهليـ .. اهلين هلا (مب طايقه المسكينه الكلام من العوار)
عمر : شكلج تعبانه غلا ، فيج شي
غلا : لا مافيني بس ماشفت خالد
عمر : خالد فالصاله ، خير اناديه؟ فيج شي ؟ اذا تعبانه قولي
غلا تعبت من حنته و صرخت خالد لان حست مثل السجين فخاصرتها وهي طايحه على الباب : خالــــــــــدددددد
خالد قام من مكانه وهي ميت خرعه و يركض يدور الصوت لين شافها واقفه وماسكه الباب من العوار و خالاته حواليها
عمر يبي يرفعها يوخرها بس خايــــــف ، وخايف اكثـر عليها !
خالد وهي ماسكها : شفيج غلا؟ شبلاج ؟ شيعورج؟
غلا ماتقدر تتكلم وتصيح صياح يقطع اقسى قلب
خالد : ياغلا شفيج لاتسوين فيني جذي؟ شبلاج
غلا : بموت خاالد ، خاصرتيي
البنات كلهم اللي ركضت تجيب ماي ولا بندول و كل وحده جابت شي وكله غلط
خالد شالها ودخلها للصاله اللي هم فيها وسدحها على الكرسي
خالد : وين دواج غلا ؟
غلا : مادري وينه ،(غلا بنفاذ صبرها وقلة الحيله) خالد صدقني بموت
خالد : بعيد الشر عنج ، انتي سكتي انا اجيبه لج (وهو مزروع حذاها ويده فيدها)

المها فتحت شنطة غلا ودورت فيها لين لقة علبة دوا فيها المسكن
ودته لخالد : هذي هو خالد؟ (وصوتها يرقل من الخرعه)
خالد : أيه هذي ، مشكوره مها
وبسرعه يعطيه لغلا
غلا سكتت شوي لانها وعت وشافت الكل ملتم عليهم وحست بالفشييييييله ودها لو تغيب عن الوعي

وخروا عنها وتم خالد حذاها وهو يطالعها

خالد : شفيج غلاي؟
غلا : مادري خالد ، فجأه حسيت مثل السجين بخاصرتي وماقدرت اوقف ، كانت تعورني وايد ، قلت اكيد بموت
خالد : عسى يومي قبل يومج يام فيصـل ، ليش هالكلام ،، من متى هالعوار؟
غلا : توه !
خالد : أكيد غلا؟
غلا : وغلاتك صدقني.....يابو سعد (ههههه)
خالد : بومريم لوسمحتي ، ههههه
غلا تبتسم له
خالد : لاخليت من هالظحكـــــــــــه يارب
غلا حمر وجهها : خلاص خالد خنروح
خالد : على امرج يلا ، انا بسبقج اجيب السياره
غلا : لالالالالالا ، قصدي نروح عشان تتعشى ، فشله كلهم ينتظرون
خالد شاف امه تحط العشا وترتبه
خالد يظحك لها بظحكه خبيييييييثه : بتعشى فيج
غلا : ههههههههه قبل لا اتغدى فيك
خالد يبوس يدها : احبج يام خاصره .. يلا عمري قومي علشان على آخر لقمه اخطفج منها ونرجع ترتاحين
غلا : انشالله
قامت غلا مع خالد و كان الكل ياخذ مكانه على الطاوله و اللي تقعد ولدها واللي يسولف مع ذي و الربشـه قايمـه
غلا قعدت وكانت الوحيده اللي قاعده و كانو لين الحين يصفون العشا بس كلهم متجمعين و تطالع الكل و هي ساكته و هم فسلسلة سوالف و كلام ماينتهــي ..
حست نفسها انها غاصت فالكرسي و حست بالاحراج منهم لأن الكل كل ماطاحت عينه عليها ابتسم لها ..
وجهت نظرها غلا للي قعد على الكرسي اللي قبالها
غلا ( عمـر ! ) ..
عمر كان حاط يدينه فوق الطاوله وظامهم لشفايفه وهو يهز رجله يمين و يسار ، كان سرحان و يطالع غلا من كل جنب ، استغل غياب خالد ..
عمر : ها بنت عمي انشالله احسن ؟
غلا ماسمعته عدل : شتقول ؟
عمر (لايكون خرتها) : اقول شلونج !
غلا : تمام " وهي تبتسم مرتبكه "

أخيرآ كلهم تجمعوا و كلٍ قعد و خالد كان جنبها ..

خالد كل ماجى بيحط لنفسه شي يسبقه لغـلا ، كأن غلا بتاكل شي ..

بعد فتره و فنص اكلهم عمر كان ياكل و خالد ذكره بسالفه و تموا يظحكون عليها و عمر شرق بالتبووله اللي ياكلها ، صار يكح لين عيونه حمرت و صارت تدمع بدون توقف لين الكل تخرع وقام له ، شربوه ماي اكثر من مره بس تم يكح ، خفت و كلهم كانوا محاوطينه ماوجه نظره الا لغـلا ، لدرجة إن الكل انتبه له

خالد حس هني انه فقد كل شي بحيـاته حتى بانه يفرض غيرته و كلمته على اخوه مب قـادر

خالد وهو واصل حده ، واي كلمه بتفجره : حمدلله ،، يلا غـلا

سعود : افـا ، وين ياخالد تو الناس
خالد : لا ماعليه يبا ، انت شفت ، غلا و تعبانه ، خلاص بنرجع البيت ترتاح ، اكرمكم الله
سعود : افا عليك ، و هذا بيتكم ، احنا مسوين هالعشا كله لك تخلينا و تروح
خالد يطالع غلا وهي الضعف شاله : على راسي انت ، اللي تامر فيه



غلا حست ان الجو صار مشحون شوي و لازم حد يقول شي عشان تخف هالحده الي ملت الجو ..
فتحت سالفه مع غاده اللي كانت جنبها و اللي جنبها بدى يسولف و لطيفه مع سعود ..

خالد راح يغسل ايديه و ماكان يدري ان عمر فالحمام ( وانتوا بكرامه) ..
عمر كان طالع و خالد رايح للحمام ..
خالد مامسك اعصابه و رصه بالطوفه
خالد : انت ماتخيييييييل؟ مابوجهك حيا؟
عمر : شفيك خالد ؟ وخر عني
خالد : ابي اذبحك ، ماني هادك لين ماتحترم هالسن اللي بيني و بينك وتغار على حرمتي مثل ماغار عليها
عمر ارتبك : انت شبلاك شهالخرابيط ، خلصنا من هالموال احنا
خالد الي على صوته و صار يرن : تخسي الا انت ، شايفني عمي مانتبه للي تسويه ، وتاليتهااااااااااااااااا
(و دزه عنه )
عمر تمنى هني لو انه ماعرف هالغـلا و لاشافها و لو تمت عند عمه سعد و لا عرفوها ولا حبها ولا سكنت هالقلب و لا صار هاللي صار
غلا و سعود و أحمد و عمر و الكل قامو لما سمعوا الصراخ
عمر كان توه بيقول لاخوه اللي عاده فقلبه من سنين لكن لما شافهم خجل منهم ، لان اللي بيقوله أكيد يكسر العين ويوطي راسه المرفوع ..

سعود : شبلاكم؟
خالد وهو رافع حواجبه و عصبيته ترعب حتى الشايب : مافينا شي
سعود : وصراخكم ذي ؟
خالد صار يتنفس بسرعه ، وفجأه عصبيته كلها راحت وسكنه الضعف لين ماطاحت جتوفه العريضه
خالد : سامحني يبا ، انا اليوم تعبان و اعصابي تعبانه ، مادري شفيني ، يمكن مريض (بصوت حزين)

بعد هاللي صار عمر راح لداره

خالد و غـلا و عيالهم رجعوا لبيتهم ..

خالد كان يحاول مايحسس غلا بشي ، كان يدخل فالطريج و هي صاخه

خالد : عاد شرايج فالعشا ؟ كان حلو ها !
غلا : أي زين ، ماقصروا ، الله يغنيهم ..
خالد : انا مايشبعني غير طباخج
غلا تطالعه و تظحك لانها مامره طبخت طبخه جذي
خالد : ههههههههههههه














(( بعد 3 أيام ))

عمر كان فداره ،، كانت الساعه 9 الصبـح ..

تركي : الوووو ، مراااحب بالشيخ ( بلهجه لبنانيه لوول )
عمر : هاه تركي
تركي : وضب ينفخ بوجهك
عمر : اوف مايظحك
تركي : زين اقولك تطلع وياي ؟
عمر : وين ؟
تركي : الشاليهات
عمر : لا مشكور
تركي : ليش يبا؟ شتسوي ؟
عمر : ولاشي (( عمر كان مخلص رسمه له و قاعد يلونها ))
تركي : يعني متأكد ماتبي تجي وياي؟
عمر : متأكدين
تركي : براحتك يبا
عمر : مشكوور يابوتريك ، ماتقصر
تركي : ولووو يالشيخ ، يلا ، فتكو بعافيه
عمر : مو هني يقولونها يالخديه
تركي: يلا يلا سلام
عمر : حياك الله


عمر رجع يلونها و باب بلكونته مشرع و النسمــه ولا أحلى منهـا

كان يلون لوحته بكل دقـه ، يلونها ويقرب يشوفها من قريب و يبعد عنها

عمر :

هيَ الروح و الوجدان
الريشه و الألوان
إلا حبيبة عمري هيَ
و كل العمر عزوبيــه ..

لون نصها عمر و عقب تعييز انه يكملها سندها و حطها عند الكبت على ستاندها ..

حذف الوانه و خرابيشـه على مكتبه و يده كل الالوان فيـها
دخل الحمام يغسل يده يشوف على حنجه اللون الاحمر
عمر تم يظحك على روحه وحس بالمللللل يلف بيتهم كلـــــــــه ، مب عارف شيسوي

طلع فتح كبته بدل ملابسه لبس بنطول جينز فضفاض و تيشيرت اسود ، كان شكله نظـــييف و منعنش

لبس نظارته و مشط شعره ورش له عطره 212

راح لعند سريره و نزل على ركبـه كل شي خاشه تحت هالسرير طلعه ..
من كثر اشيائه ماقدر يخشها بصندوق ، تحت السرير المليان

كانت صناديق و رزم من الاوراق مجمعه و احجامها مختلفه ، حتى هو استغرب من نفسه متى كتبهم و متى جمعهم ، وصار يسبق نفسه و يفتح هذي و يقرى هذي و يتذكر كل شي

تم يقرا كل ورقه و كل بيت كاتبه لغلا و كل شي
خلى الاوراق على جنب و طلع صندوق فيه صوره هو و غلا يوم كانوا صغار ، و آخر صوره قدر ياخذها لها و هي بهالسن ، كانوا مصورين هي و خالد مع سعد و فيصل لما كانوا صغار و الكل خذ منها
كانت صورتهم وايــد حلووه

ماتأمل الا فيها ،، يشوف عيونها الناعسه و يسرح فرموشها المنمده ، و الا يشوف البياض اللي كاسي جبينها ، ولا يتأمل فحمرة خدودها ، يشوف ظحكتها ومثامينها اللي تنسي الواحد عذابه و كل همومه و الا ايديها اللي شابكتهم بيد فيصل الصغيره اللي بحضنها ، ولا يراقب بريق عيونها اللي مايميز كم ضايعٍ فيه ..
ولا يشوف خالد الي واقفه جنبها و نصها عليه ..
( كاهو اخوك ، بطل عينك ، شوفه ، حذاها معاها ، هو لها هي له ، انت مو منها ولا لها افهم افهممم )
عمر : لاا لا ، غلا لي انا وبس ، غلا انتي غلا عمر ، عمرج ماراح تصيرين لخالد ، لي انا وبس ..

ماكان يبي ينكد على عمره وشال كل اللي عفسه على السرير و خشه تحته ..
طلع يتمشى فالبيت وهويسمع اغنية كاظم الساهر بالسماعات اللي فاذنه



(((الزين هذا حلو و زين..
زاهي بلا عقد وقلايد..
مزيون يسبي القلب والعين..
فيه الحسن والزين زايد..
ما شفت أنا في وصفه اثنين..
ترف الصبا غض النهايد..
من وين هذا الريم من وين..
لي صار للغزلان قايد..
مفنـــودعن كل المزاييـــن..
نوره لنور الشمس عايد..
في مبسمه درٍ مثامين..
يــــكٍ ودانات فرايد..
عوده إذا هب الهوا يلين..
فارع ومياس ونايد ..
تحلى به الأوصاف وتزين..
وتزين به حتى القصايد..)))


المهم

المها : من هذي؟
عمر انتبه لها بس ماسمعها شافها تتكلم و شال السماعات : اوه هلا
المها : هلا فييك
عمر مشى و قعد عند التلفزيون شغله وقعد يشوف التلفزيون ، المها هني طنقرت
عمر : شمغيبج المها ؟ ماعندج مدرسه
المها وهي شبه مبوزه: عمر انا فالجامعه ، و ثاني شي احنا عندنا اجازه
عمر : اهـاا
المها تروح و ترد ، تبي تحسسه باللي فيها ماتعرف شلون
المها : تصدق عمر !
عمر باستهبال : اصدق
المها : عندنا واحد فالجامعه منعجب فصديقتي ، و شكله مب عارف شيسوي ، كل يوم طالع لها بحركه
عمر رفع حواجبه معصب : كلمج؟ قالج شي؟
المها انشق حلجها : لالالا ، ماجا صوبي كلش ، اقولك " صديقتي " مو انا
عمر بحاجب مرفوع : انزين؟
المها اشتطت و هي تألف عليه : الله يسلمك كل يوم طالع لها بشي الا يكشخ لها الا يقصدها بالكلام ، الا يسوي لها حركه الا ورد الا رسايل وين مانروح نشوفه
عمر : جليل اصل لانه
المها بققت عيونها : شحقه زين ؟
عمر : والله هاللي بيسوي هالحركات مع بنات العالم يطلع راضيها على هله ، والغيره ماتعرف دربه ، وتقولين شحقه
المها : كاه انت تسويها مع غلا
عمر هني عيونه طاحت بحظنه و الصدمه كانت مبينه عليه
عمر : شقلتي؟
المها : ماقلت شي



عمر : عيييدي شقلتي
المها قامت : ولاشي ولاشي
عمر يصرخ : لما اتحجى ردي ، قولي شقلتي
المهـا وهي تبي تشرد : ماقصدت أنسى كل شي
عمر هني فقد كل عقله و طار ووقف جدامها وهو يصرخ فوجهها : أنتي أصلا شنو؟ حقيرة؟ شوي علييج(ماكان حاس باللي يقوله و لايدري شيهذر على راسها ) انتي مافوجهج حيا، ماتستحين تقولين لي انا هالكلام ؟ انتي الحيا ماعرفج ، انتي اتفه من الياهل اللي عقله فاضـي ، لسانج مايعرف السنع ، تبعتي العنود ومصيرج مثلها ، ياخسارة اللي كان فقلبي لج .. " يلف و يرد لها " و سمعيني انتي غلا أرفع من انها تجي على لسانج ، فاهمتني ، مابيج تقربني ولا ابيج تطريني ولا تطرين غلا ، ولا شفتيني بدرب امشي بالدرب الثاني ، ولا كاني اعرفج ، لان انا مابي اعرفج .

دخل داره و رضخ بابه بكل قوته هزت بيتهم الفاضـي ..

المها كانت من الخرعه و من القهر و من الخوف و من كل شي ، تدور و دموعها تصب ماتعرف وين تروح وين تنخش وين تفرغ كل اللي فيها من كره غلا اللي دخل قلبها قبل ثوانـي ..!

خالد كان توه راد من صلاة العصر و كان تعبان من الدوام و غلا كانت تكلم عمتها فالتليفون

و خالد واقف لها يحط اذنه على السماعه : عمتييييي
غلا تدزه : انزين كملي ، اسممعج
خالد : لاتكمليين
غلا تسد السماعه بيدها : افف خالد شفيك
خالد : يلا يلا لوسمحتي ابي التليفون
غلا : صــج (ترد لعمتها) ..
خالد يشل مريم اللي كانت على الكرسي ومنسدحه و عيونها ماتبين من الخدود
شلها و حذف الغتره و يركض فيها و لين وصل للدرج يوقف فجأه و تسكر ظحك
خالد يبوس خدها بقوه : فديييييييييتج انا يالدبـه
مريم تظحك و تحافص برجلها
خالد : أي عاد بس ماتتدلعون انتوا ، يلا يلا امشي وياي دام امج باعتني فالسوق و مسويه على تنزيلات شيقعدنا؟
غلا تتخصر له وهي فيها الظحكه على كلامه
خالد يكتب لها فالهوا ( 50% )
بعد مابدل ملابسه كان حاط مريم معاه فالبلكونه وهو يدخن ..
خالد(طولت هذي؟ شتقول لها عمتي؟ أكيد تسألها عن اللي صار يوم العشـا ، يالله شبتقول غلا؟ لا غلا مستحيل تقول شي ؟ ياللللله شتبي عمتي أكيد شي مهم حده دام ماسكرت منها و هي تدري اني وصلت البيت )

غلا : ويـن وصلـت ؟؟
خالد حس انها كشفته : هااه؟ هنيي ، فخدودج
غلا : ههههههه صج زين عيل مابعدت
خالد : لاااا افا علييج يالغلا ، تطمنننني
غلا وهي حابسه عوارها : حيااتي والله ,,
خالد : شتبي العمـه؟
غلا : ولاشي والله ، كانت تسألني عن اشيا وجذي
خالد : شهالاشيا عااد
غلا و هي تقوم عنه و تعدل شكلها فالمنظره : من هني و هناك .. شلونكم؟ شخباركم؟ و اشيا ماقدر اقولها
خالد :لاا غلا (يتصنع) حبيبـتي غلا اللي بتعلمني ، شكانت تبي ؟
غلا : ههههههه خالد شفيك؟ من صجك؟
خالد : لا قصدي عن شنو يعني هني و هناك
غلا : صدقني ولا شي اسئله عاديه لو في شي ، انا بقولك بدون ماتسأل
خالد : بعـــــددي والله

نرجع للمها شوي ...........
بعد مادخلت غرفة يدتها النايمه و انخشت فزاويه و تمت تصيح على طريقة عمر و كلامه واسلوبه والفاظه ، شكان يقول؟ انا شسويت؟؟
بس انا قلت له كلام قوي ، يااالله بس شلون كان بيحس فيني لو ماقلت له .. بس كاني على الاقل قدرت احركه شوي خليته يعصب و يصرخ قبل كلش ولا احسه معاي حتى ان سولف ، بس لحظه هو قال لي كلمه ولين الحين ترن فأذني ((اخسارة اللي كان فقلبي لج ..))
شققصده؟؟ عمر يحبني؟ يحبني؟؟ لا ماصدق ، كان يحبني ( ترجع تصيح وهي تعض اصابعها )
انا من يومي هبلـه و الحين اثبتت لعمري هالغباء و الهباله اللي فيني

عمر كان قاعد على المكتب و ماسك قلم خشب عريض شوي ويقصصه بالموس
انا اوريها هالوصخه ، من اشكال العنود ، لكن انا وراج وانا اللي بعلمج السنع ، اففففف ياربي ، وين صرت انا بأمريكا ؟ هذي بعد وراها اهل واخوان وابو وام وهي بنت خالتي ،

عمر : بس هي غلطت عـلى غـلا ، انا الدنيـا كلها ولا غلا
لطيفه اللي فتحت الباب ومالقطت غير كلمة غلا
لطيفه : شفيها هالغلا بعد ؟
عمر يلبس نظارته بسرعه : ولاشي ولاشي
لطيفه : شبلاك بعد ؟ مابغينا نخلص من هالموال رجعنا عليه
عمر وهو يرفع راسه للسقف ويرد ينزله : يمه يمه ، لاتكلميني بهالطريقه ، تراني حي مامت شهالاسلوب الله يخليج
لطيفه : انت اللي شهالأسلوب ، تكلمني جذي؟ وشمسوي فمها ؟ هاه ماتستحي على ويهك؟
عمر بقق عيونه (قالت لهم هالخايسه؟) : شسويت ؟؟؟



لطيفه: انا اللي أسألك ، جاوبني
عمر كان توه بيبط البرمه .. بس لطيفه نطقت
لطيفه : البنيه تصيح و حالتها حاله .. شبلاها؟
عمر هني كان وده يكفخ مها : يوهو شدراني انا شبلاها ، نشاد عنها ، ريلها ولا من انااا لها ؟

لطيفه : اسمعني عاد ياعميـر ، لاتفكرني هبله و لاعميه ماشوف ، ترا عيوني مفتحه هالكبـــر (تأشر باصابعها) واشوف كل شي وادري عن كل شي ، قعداتك مع المها و حركاتك مع بنت عمك و لا الضراب اللي صار فكل يمعه يستوي عندنا ، ولا قعدتك فدارك و مناحتك وهالأرف اللي معيش روحك فيه علشان مرت اخوك ، انا ادري به
اكبر واوعى على عمرك ، لاتشوف شي مايعجبك مني و من ابوك ، السالفه خلاص مصخت ولازم يصير لها حد ، مب كفايه اللي صار بينك و بين اخوك و سامحك عليه ، بعد راد تبي تلطمه؟ شبلاك انت؟ ماتقولي شصار فيك؟
خلاص مافي شي اسمه حدود؟ مافي وعي ؟؟

عمر : حقكم علي
ليطفه : أي يمه ، هاي اللي انت فالح لنا فيه ، تغلط غلطه كبر الدنيا و تنزل لنا دمعتين و تقول لنا آسف و حقكم علي
عمر : شتبيني اسوي لج ؟ مافقعتوا مرارتي ياناس؟ شسوي بعمري ؟ شسوي بعمري اللي خذتوه مني؟ وعطيتوه لاخوي فغمضة عين ، قهرتوني عميتوني ذبحتوني ذبحتونا كلنا؟ وشستفدتم؟ ابي اعرف؟ في ابو و ام يضيعون احلام عيالهم بهالطريقه؟؟ شسوي عشان اريحج الحين ؟ اطلع من هالبيت؟ اغيب عنكم ؟؟ يرضيج؟ اذا يرضيج خلاص اوعدج من هالبيت بهج لاتحاتين ماني قاعد بس نطرو علي ، افا عليج يايمه (يحب راسها) انا ادري فيج انتي لازم نصير عكس كل شي حتى نرضيج ، ولايهمممج .. انا ودي من زمان اعاكس حظي بس ماقدر لانه مره وحده ظحك لي وجاب لي غلا ، بس كشر لي بسرعـه وخذها مني..
لطيفه : ودي اكفخك لكن قلبي مايطاوعني
عمر يوطي راسه لها ويقرب خده : كفخيني يمه (وصيحته مغيره صوته) يمكن اصحى يمه ، انا غايب عن هالدنيا وعيني معاها تكفيين ، يمكن اصحى
لطيفه لمت راس عمر و عمر مايبي هاللي يصير ، لو تقرب من امه مايدري شينطره ؟
كان يبي يباعد راسه عنها و يشيل يدينها اللي محتظنته ، بس هو يبي هالشعـور و هالحضن من زمـــاان ، كان يدوره من سنين و اليوم لقاه !
لطيفه : ياعمـر يايمه ، صدقني هاللي قاعد تسويه مامنه فايده ولا دموعك وحرقة عينك وقلبك عليها بترجع لك دقيقه من اللي راح ، خلاص ياحبيبـي ، بنت عمـك صارت لاخوك وهي ام عيال ، تعبنا و احنا نعيد هالكلام عليك ..
ليش تسوي فينا جذي تتعب و تتعبنا معاك .. انت ماتحبها؟
عمر نط مره وحده : آخ يمه ، لو بيدي اصير تراب لريلها و ترجع لي
لطيفه تغمض عينها على كلام ولدها : دامك تحبها فكر بان اللي قاعد انت تسويه يضرها ، يأذي حياتها؟ يعني انت ترضى انها باجر تتطلق بسبتك وتتم جذي متلتها؟ احنا مافكرنا نزوجها الا لان كنا ندري ان محد قادر يتحمل مسؤولية كل اللي يصير لها غير اخوك .. تدري ليش؟ مب عشان نقهرك .. لان ندري انك انت توك فبداية عمرك يايمه .. باجر تتزاعلون و على اتفه سبب تتطلقون ولا يصير بينكم شي .. وتخليها
عمر : لاا ، يمه لاتفصلين وتلبسين على هواج ، انا لو بـس غلا كانت لي ..... استغفرر الله يارب ، استغفر الله
لطيفه : تستغفر لان تدري اللي كنت بتقوله واللي بتقوله غلط في غلط
عمر : انا صرت غلط من راحت عنـي ..انا يايمه حاس اني باموت من كثر مافقلبـي حره ، قهر و كل شي بصدري يولع مايطفي ، احسه كل يوم يشب ولا اقدر عليه ، غلا شسوت فيني؟ (يخش راسه فكفوفه)،،،،،، طلعي عني يممممه طلعي خليني بروحييي ، مابي حدد
لطيفه : انا بخليك الحين لان نفسي ماتقدر على شوفتك جذي
عمر: يمه انا مت جدام عيوونج وهنت عليج ، لاتخليني اصدق هالكلمتيين عفيـه

لطيفه رفعت شالها اللي طاح من على جتوفها و مشت فدار ولدها ترفع الامواس المكسره وهي مستغربه ..
طلعت من الغرفه وسكرت الباب عليه

عمر قعد وهو فنوح وصل لاذن المها الي نازله على الدرج راده بيتهم ، كانت تبي تطل لكن ماستهمت له و طلعت من بيتهم .. وهي وعدت نفسها انها ماتزورهم .. ماتنكر ان اغلب جياتها بس تبي تشوف ولد خالتها اللي حبتـه و كرهته بروحها وهو مايدري انها جات ولا ماجات؟؟؟


.* بعـد مرور شهريـن *.

يوم الثلاثاء..

خالد كان راجع من الشغل و التعب مبين عليه ، تعبه مب من الشغل يحس عوار فقلـبه و خايف يقول لغلا
ركب الدرج و شاف غلا فدارهم ..
كانت توها حاطه مريم بالسرير ، شافت خالد و خافت .. انسدح خالد على السرير ويده على قلبـه ..
غلا قعدت حذاه وهو منسدح : نوررت البيت حبيبــي
خالد يبتسم لها ومافيه حيل يرد ، سحب ايدها و حطها على قلبه ، غلا انخطف قلبها
غلا : بسم الله عليييك شفيك
خالد يجذب عليها : كله منج
غلا: شسويت ؟ خالد تعبان؟
خالد : شسوي احبج


غلا : لا خالد قلبك فيه شي
خالد : أي انتي فيه
و سكت عنها ، وماقدرت تقول له شي لانه غمض عيونه ..
غلا ركضت و جابت له كاس الماي لكنه نام ..! غلا بكل احباط قعدت عند راسه وهو نايم و التعب على ملامحه ساكن
الغدا انحط و انشال ولاحد منهم جاسه ..
غلا بايدها تمسح على وجهه الحـاار (يابعد عمري ياخالد ، طول عمرك انت اللي تعابلني ، شصار فيك؟؟ )
مرت السـاعات و خالد نايـم ..
اظلم الوقت وبعده نايم ،، غلا قرصها قلبها عليه ، ماتعرف شتسوي ،، تتصل لعمها ؟ عمتها؟ شتسوي ؟ تقومه من النوم؟.
خالد باليالله قدر يفتح عيونه على اضوق شي و يشوف عيون غلا و هي تلف فيهم يمين يسار ، ماتعرف شتسوي
غلا حست بشي على ايدها ، وبسرعه انتبهت له
غلا : خالد .... انت قمت ! "تمسح على ايده و ذراعه"
خالد : شنو ولهتي علي ؟
غلا تبوس راسه : اكيد ، بس قولي شفيك؟ تعبان؟
خالد يتظاهر انه صاحي : افا ، انا اتعب ، بس هد حيللي الشغل
غلا : خالـــــد ،،شفت شاللي خذته من الشغل ، كاهو سدحك من الظهر لين الحين ، شتسوى عليك؟ حبيبي صحتك بالدنيا
خالد : آخ عليج تحاتيني
غلا: خالد انا من صجي و انت تتغشمرر
خالد : ماتغشمر ، مافيني شي ، حديد اناا

و قام عن سريره يتسبح ..
طلع و مالقى غلا بالغرفه بدل ملابسه اللي كانت حاطتهم لكن مافيه قوه ، فقل باب الدار وانسدح على السرير مغمض عينه
خالد كان بداخله ألف صرخة عوار ، لكنه مايبي يبينها
بعدها قام وهو معاند اللي فيه ، لبس ملابسه و طلع لغلا ..
خالد يشوف الاكل وهو مشتهيه ومو مشتهيه
غلا : لاتشوفه بنص عين بتاكله كله
خالد : ههههههه ترا آكلج معاهم
غلا : اذا بترجع مثل ماكنت ، كلني
خالد : يقعد حذاها و مطوقها بيده : ليش شلون كنت؟
غلا تلف وجهه عنها : كنت خالـد ، يلا اكل
خالد : انشالله

خالد قعد ياكل و نسى كل الي حذاه لانه كان يوعان عدل ..
خالد : غـلااا !
غلا : ها حبيبي!
خالد : ابي لبــن
غلا : هههههه انشالله
نزلت غلا عشان تجيب له اللبن و هي نازله من على الدرج شافت سياره صافه عند باب بيتهم من القزاز بس ماهتمت لها
خذته و ودت اللبن لخالد و قعدت معاه و هو قاعد يشطب على اللي باقي
وهو ياكل شوي و يسولف معاها شوي

جاتهم الخدامـه ..

الخدامه : Mr.khalid ,, Your brother is waiting you in the living room
خالد قام : عمـر؟ (يلتفت لغلا) ، شيبي ؟
غلا : مادري؟ انزل له
خالد : ببدل ملابسي اول
غلا : اوكي انا انزل له
خالد خطفها من على الدرج : لا انتي خلج
غلا تخلبصت : انشالله
لبس خالد ثوبه بسرعه ونزل وهو يسكر ازرته و شكله متخرع .. لان عمر من زمان قاطعهم ! شجاييبه الحين ؟

الخدامه الي كانت قاعده تشيل الاكل : But he said that he wants you also Madam
غلا : وانتي شعليج اف ,, I don't want to see him
الخدامه : I'll tell him this message when he come again
غلا بققت عينها ..............................!!!!!
غلا فتحت باب الدار بكل قوتها و هدت عمرها على الكرسي وهي ماسكه راسها من جنبينه ..

(( رجع يسويها؟ هذا استخف؟ بايع عمره؟ في حد يتجرأ لهدرجه ؟؟ لالا أكييد فعقله شي ، والله ان درى خالد بيذبحه يذبححه ،، شسوي فيه ؟؟ ))

خالد بعد ماقعد مع عمر و سولفوا و شلونك و شخبارك ؟؟؟

عمـر : وينها ام فيصل ؟
خالد وهو يرفع حاجب ويولع زقارته : ليش؟
عمر : ابيها تسمع هالسالفه؟
خالد : ضروريه ؟
عمر : بعد اذنك يعني .. !
خالد : زين انطر

مشى خالد و راح للتيلفون رفعه وهو يطالع عمر بنص عيونـه ، رن التليفون عند غلا و درت انه خالد ، خافت ترد بس شافته طول

غلا بكل خوفها : الو؟
خالد : تعالي غلا عمر عنده سالفه
غلا: شسالفته؟
خالد : مادري والله ، ليش تعبانه ؟
غلا : لالا ، بس ضروري؟
خالد : على راحتـج

عمر ( الله الحين ماتبين تشوفيني ؟ و تدورين الاعذار بعد ؟ ) ..

غلا : اوكـي ..

غلا لفت شيلتها و شافت وجهها فالمنظره و مسكت طرفها

شيبي عميـر ؟ الله يستر منه لايكون بس صار بينه و بين خالد شي ، ترا خلاص انا تعبت و مابقت فيني روح تشيل اللي بيصيــر ..
شافت موبايل خالد اللي محطوط على السايلنت يولع و يطفي أكيد حد يتصل و يبيه ..
غلا رفعته و شافت الرقـم ، بس مب مخزن ، مابغت ترد يمكن حد من ربعه ولا شي ..
طفى و طلع ان في 3 مسجات من قبل و هالـMissed call
غلا كانت تبي تفتحهم بس جات الخدامه تستعجلها ..
غلا : Ok Ok ،، اففف مب وقتهم والله
نزلت غلا وهي تحس ان روحها طارت خالد و عمــر ..!
عمر وقف يوم شافها عشان يسلم و خالد كان ماسك على الكرسي من القهر صار مايبي أي لحظه تجمعهمم
عمر : هلا أم فيصـل ، شخبارج عساج طيبه !
غلا : الله يسلمــك .. طيبين بشوفتك
عمر : الله يخلييج
و قعدوا و خالد شبت فيه حريقه يوم سمعها قالت له بشوفتك
غلا من كثر ماهي مرتبكه قالت هالكلمه و هي دايمآ تقولها لما تسلم على أي حد عاد الحين خالد شيفهمــــــه؟

خالد : شسالفتك ؟
عمر تخرع : أي سالفه
خالد : مب تقول لا جات غلا بتقول لنا ؟
عمر : أي أكيد
خالد : تحجى
غلا تأشر لها بعيونه (شفيك؟)
خالد يلف وجهه عنها مايبي يشوفها
غلا فتحت عيونها على آخرهــم !! أول مره تشوف هالحركه منـه؟ شفيه؟
عمر : الله يسلمك و يسلمج ياام فيصل انا نويت أخطب
" غلا و خالد كانوا فاتصال مع بعضهم ههه يعني غلا تفكر بالحركه وهو يبي يقهرها ، غلا لفت على عمر بقو لما سمعته "
غلا : شنو ؟
خالد : بتخطب ؟
عمر : مايصير ؟ ولا بس انت !
خالد : لا انا ماقلت جذي ، بس
عمر يقرب من خالد و ركبهم حاكه فبعضها : اذا مالله كتب لي نصيب فاللي (حبيتها) ،، حبيتها هاه حط تحتها خطين .. I used to يعني .. ليش احرم نفسي من اللي انت عايش فيه ؟ ولا مايصير ؟
خالد : ...... ، لا على راحتـك ..
غلا ماتدري شصار فيها؟ حست ان الدنيا حيــل ضاقت فيها ، شي ماسك على قلبها و ودها تعرف شهالشي ؟ هي ماتحب عمر بس شوفته تحرك مشاعر ميتـه بعدين من يشوف عمـر شلون مايطيح فيه ؟
عمر جذاب أكثر من خالد ، خالد حلو و مزيون ، بس عمر فيه ملامح حاده لو تصد عنها يشدك قلبك عشان ترجع تشوفها ..

غلا كانت تناظر خالد اللي يده ماخلت من الزقاير اللي تلحق بعضها
و تشوف فعمـر لمعة عيونه الطافيـه و تشوف يده و ابتسمت لما شافتها تذكرت شكثر كانت تشوفها و هو يرسـم و لما يدق على عوده و لما يمسك نايه ولا لما مسكتها؟
لفت وجهها و كانت تبي تخشه عن عمر

خالد : يالله ، على البركه ، من نويت تاخذ ؟؟
عمر : علشان جذي انا جاي للغلا ,.!
غلا انتبهت لهم : لي انا؟؟
خالد: ليش؟
عمر : ابيها تختار لي من تطيح عينها عليها
خالد : و ليش ماتخلي امي ؟
عمر : انت ماتعرف امي؟ تبيني آخذ المها و مثل ماغصبتك تغصبني
خالد فتح عيونه على كلامه
عمر : آسف ماقصدت ،، خلاص انا استأذن ، يلا نشوفكم على خير

غلا قامت و سحبت خالد معااها

و قفوا عند الباب معاه و هو يتصدد عن خالد اللي شاف الشرار من عيونه يضرب بعينه ..

عمر : خلاص ننتظركم الخميس عيـل ..
خالد : يصير خيـر انشالله
عمر : انشالله .. يلا مع السلامه
خالد : سلم ،، الله وياك
عمر طلع و هم سكروا الباب وراهم و شاف عيال خالد بالحوش يلعبون ..
قعد معاهم شوي ، يحس لما يقعد معاهم يحس نفسه مع غلا مايدري ليش؟
عمر يفقص مريم : انتييي اكبري واطلعي مثل اممممج عشان آخذج زين؟
مريـم كانت تظحك عليه
عمر : هههههه و تظحكين يابنت خالد
سعد : شفيييييييك؟
عمر : آسسف عمي ، ماقصدت الظحكه
سعد : ايي
عمر: اييييي
سعد يدور فمخابي عمر
عمر : شتدور شتدور؟
سعد : قبل كانت عندك نظاره؟ وينها الحين ..
عمر عباله نظارته الطبيه ، طلعها من مخباه الصدري : كاهي
سعد يأشر بيده : لالا كانت سوودا
عمر رجع بذاكرته لايام راحت و تذكر ..
عمر يبتسم له ابتسامه مكسوره : ضاعت حبيبي ( يحب راسه ) يلا سلم على ابوك
سعد : انشالله ، مع السلاااامه
عمر : فمان الله
وسكر عنهم الباب و ركب سيارته .. شغل الليت و دور فسيدياته شي عشان يشغله مالقى شي يعجبه ..


شغل الموجود و مشى بسيارته ..

تعلمت اني اســامح
و اعدي زلـة الأيام ..
تعلمت ارضى بالواقــع
ولا اتبع سنى الأحلام ..
ولا أتمنى ..
ولا استنى ..
ولا ودي تعنيني .. !

عمر : انا شاللي خبصته عندهم؟ من قال اني بخطططططططب من قال ابي غيرج ياغلااااا

رن موبايله بس ماشاف حتى الرقم وسكره و حذفه بالسياره ووقف عند البحـر .
قط عقاله و حط غترته على جتفــه و القحفيه على راسه ..
قعد على صخره كبيره و راسه بين يدينه
قعد يفكر باللي ذكره فيه ولد خالد و بشوفة غـلا قلبه ولع بكل شي يطري على البال ،، مشتاق لها ، ماشافها ، ماكلمها ..
هملــت دموعه من عينه و حط ايديه على عيونه
عمر ( شنو محتاج مثلج ياغلا ، يابختك ياخالد ، عندك من يحبك ، من تحبه ، من لاضاق صدرك لقيته اوسع لك من هالدنيا ، ايده على جتفك ، تشوفه ، قريب منك ، ريتج لي ياغلا .. )


-----------------------------

خالد : يلا غلا ..!
غلا : وين يلا ؟
خالد : عازمـج !
غلا : لالا خالد انت اليوم تعبان ولازم ترتاح
خالد : راحتي ويااج
غلا : ماعليه خالد نطلع باجر ارتاح اليوم ، شفت قلبك شلون كان الظهر اكيد بعدك تعبان
خالد : يلا غلا بترديني يعني ؟
غلا تنزل راسها
خالد : صدقيني لو تعبان بقولج
غلا ترفع عيونها وهي تقول فقلبها( انت لوتدري بــس ! )
خالد : ادري فيج.. يالله عمري خل نطلع عشان مانتأخر ..
غلا : انشالله
غلا ماطولت وهي تلبس بدلت ملابسها ولبست عباتها كحلت عيونها و عدلت شكلها شوي و هي تحس ان مالها خلق لا للطلعه ولا للتعدل ..!
خذت شنطتها و فتحت الباب تشوف فيصل و سعد لان مريم معاهم مالقتهم ، أكيد فالحوش ..
نزلت على الدرج وهي تدور خالد بعد محد
غلا : خالــد ؟؟
خالد كان طالع من المطبخ وفيده الكوب و يشرب قهوته
خالد وهو الظحكه مبيعــه عمر عنده : عيوووووون خالد انتي
غلا ماتدري ليش انحرجت منه ، و عمر لازق فمخها .. ابتسمت له وصدت
خالد : انا ادري اني وسيم بس اني اظيع العقل ، مادري
غلا : هههه لا تظيع ماتشوفني ظعت !! ( تشيل الكوب من يده و تحطه على الطاوله ))
خالد يعض على شفته : يعني ممنوعه القهوه بعد ؟
غلا : من زمان ممنوعه ، بس انت ماتطلع
و مشت عنه
خالد شرب آخر رشفه بسرعه قبل لاتلتفت عليه
غلا : شفتك
خالد شرق فيها
غلا : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
خالد يكح : آه ياام عين ظيقققققه ، حاسدتني على قهوتيي
غلا : هههههههههههههههههه
خالد : ظحكي ظحكي يبا ، شعلييييييج
غلا طلعت معاه و شافوا فيصل وسعد ومريم
خالد : ياسلام عليكم ، ذبتوا من هاللعب
مريم قامت وهي تشيل فعمرها تبي تروح له
خالد : يالمتينه شوي شوي
غلا : خااالد لاتقول لها جذي ، وتعقدت باجر؟
خالد يشيلها عقب ماتدربحت : ماتشوفينها صايره كوره تمشي و تطيح مافيها عظم
غلا : هههههههههههههههههه
خالد كان يبالغ فوصفه لمريم

 
 

 

عرض البوم صور رجاوي الشريف   رد مع اقتباس
قديم 01-07-08, 11:47 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 66012
المشاركات: 15
الجنس أنثى
معدل التقييم: رجاوي الشريف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رجاوي الشريف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رجاوي الشريف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

خالد : يلا غلا ..!
غلا : وين يلا ؟
خالد : عازمـج !
غلا : لالا خالد انت اليوم تعبان ولازم ترتاح
خالد : راحتي ويااج
غلا : ماعليه خالد نطلع باجر ارتاح اليوم ، شفت قلبك شلون كان الظهر اكيد بعدك تعبان
خالد : يلا غلا بترديني يعني ؟
غلا تنزل راسها
خالد : صدقيني لو تعبان بقولج
غلا ترفع عيونها وهي تقول فقلبها( انت لوتدري بــس ! )
خالد : ادري فيج.. يالله عمري خل نطلع عشان مانتأخر ..
غلا : انشالله
غلا ماطولت وهي تلبس بدلت ملابسها ولبست عباتها كحلت عيونها و عدلت شكلها شوي و هي تحس ان مالها خلق لا للطلعه ولا للتعدل ..!
خذت شنطتها و فتحت الباب تشوف فيصل و سعد لان مريم معاهم مالقتهم ، أكيد فالحوش ..
نزلت على الدرج وهي تدور خالد بعد محد
غلا : خالــد ؟؟
خالد كان طالع من المطبخ وفيده الكوب و يشرب قهوته
خالد وهو الظحكه مبيعــه عمر عنده : عيوووووون خالد انتي
غلا ماتدري ليش انحرجت منه ، و عمر لازق فمخها .. ابتسمت له وصدت
خالد : انا ادري اني وسيم بس اني اظيع العقل ، مادري
غلا : هههه لا تظيع ماتشوفني ظعت !! ( تشيل الكوب من يده و تحطه على الطاوله ))
خالد يعض على شفته : يعني ممنوعه القهوه بعد ؟
غلا : من زمان ممنوعه ، بس انت ماتطلع
و مشت عنه
خالد شرب آخر رشفه بسرعه قبل لاتلتفت عليه
غلا : شفتك
خالد شرق فيها
غلا : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
خالد يكح : آه ياام عين ظيقققققه ، حاسدتني على قهوتيي
غلا : هههههههههههههههههه
خالد : ظحكي ظحكي يبا ، شعلييييييج
غلا طلعت معاه و شافوا فيصل وسعد ومريم
خالد : ياسلام عليكم ، ذبتوا من هاللعب
مريم قامت وهي تشيل فعمرها تبي تروح له
خالد : يالمتينه شوي شوي
غلا : خااالد لاتقول لها جذي ، وتعقدت باجر؟
خالد يشيلها عقب ماتدربحت : ماتشوفينها صايره كوره تمشي و تطيح مافيها عظم
غلا : هههههههههههههههههه
خالد كان يبالغ فوصفه لمريم ..

خالد : اووووه ،، نسيت جوالي فووق
غلا : أي صح مادري من اتصل لك بعد
خالد : من ؟
غلا : مادري مارديت
خالد : ليش؟
غلا : رقم غريب خفت حد من الشغل ووو .. " تطالع الارض "
خالد : زين انا بجيبه انتي سبقيني السياره
غلا : انشالله ..!
خالد فتح باب الدار ودوره لقاه على الكمدينه .. مسك جهازه وشاف ورده على الكمدينه
خالد " ههههههه ورد بعد " .. خالد كان مفكر غلا حاطتها المسكين مايدري ان حتى غلا ماتدري عن الورده ؟؟!!
طلع خالد و قعد يشوف المسجات ومنو متصل

اول مسج كان فاضي ، ثاني واحد مسج شعر ، الثالث (( خالد رد )) ..

خالد شاف الرقم مايعرفه ولا مر عليه ..
اتصل خالد ..
خالد : الوو !
ريما اللي كانت حاطته على السبيكر و غاليه عندها : الو؟؟
خالد : من متصل الشيخه ؟
غاليه بصوت واطي : زين جذي يالفشله انتي
ريما تأشر لها سكتيي : انـا متصله
خالد : خير ، تبين شي؟
ريما : انا ابي عمر؟
خالد : عمر؟ أي عمر؟ اخوي؟
ريما : أي
خالد يهز راسه : وانتي من؟ وشتبين تتصلين لتلفونات تدورين عمر ؟
ريما: لاني ادري انك اخوه
خالد : اللهم طولج ياروح ، زين خلصي شتبين ؟ " خالد وصل لعند غلا "
ريما : انا ابي عمر شلون احصله
خالد : نطري ،،،،، غلا كلميها هذي اللي جات بيت ابوي ، تفاهمي معاها انا ببطها معاها ، اعصابي راحت فيها ..
غلا تعقد حواجبها : الو؟
ريما : الوو !
غلا : خـير الشيخه ، تبين منو ؟
ريما :انتي منو ؟ و شهالتليفون اللي يبي يرد عليه ههههههههههههههههه
غلا : احشمي عمرج حبيبتي ، و مالج شغل بهالرقم
ريما تقاطعها : سمعي انا ابي عمر و مالقيت غير هالطريقه اوصل له فيها
غلا (والله خوش) : حبيبتي سمعيني عمر خطب ، واقولج ثقلي على العالم شوي وهالرقم لاعادج تتصلين عليه
ريما : شنو؟ صبر ، عمر خطب؟
غلا : أي خطب مع السلامه

وسكرت فوجهها غلا ..

غلا تدور خالد ماحصلته فالحوش

غلا : سعد وين ابوك؟

سعد : دخـــــلل
غلا : زين خلاص انتوا بعد دخلو يلا ..
دخلتهم معاها و شافت ان مريم مو معاهم ، أكيد خذاها خالد ..
غلا شافت ان خالد تغير مزاجه و خلاص اكيد مايبي يطلع ، راحت معاهم لفوق و شافته بالغرفه التحتيه مع مريم كان قاعد على الكرسي اللي ماعطيه ظهرها بس تشوف يد ممدوده فيها زقاره ..
غلا : انت هني خالد ؟
خالد ينزل يده اللي رفعها عشان يدخن فيها : أي هني
غلا : كنت بقولك ان ...........
خالد يقاطعها : خلاص نأجل الطلعه
غلا : انا كنت جايه اقولك جذي
خالد ماعبر وجودها و رجع لزقارته ..
غلا : خالد لاتدخن هني ، اطلع بالحوش
خالد : ليش بالله؟
غلا : مو زين لمريم
خالد يطفي زقارته
غلا : امشي مريم
غلا خذتها و لحقت اخوانها اللي سبقوها وتسبحوا ، تمت معاهم بالدار لين نامو وهي تتذكر خالد .. الله يستـر ، شكله ثواني ويهييج مره وحده ..

وطت النور و شالت عباتها و راحت لدارهم ، حطت عباتها على الكرسي شكله خالد لين الحين تحت ، غلا نزلت بسرعه خافت لايكون صار له شي ، لانها طولت شوي ، وهو مايحب يقعد تحت .. المهم :.

خالد كان لين الحين نفس الوضعية .. راحت ووقفت جدامه غلا ، اشوى كان صاحي
غلا : شفيك خالد؟
خالد من غير نفس : مافيني شي
غلا ترجع خصل شعرها ورا اذنها : بس شكلك تعبان
خالد يناظرها كأنه يقول لها بس تعبان؟؟
غلا : و زعلان ؟؟
خالد : وتسأليني اذا زعلان ولا ؟ المفروض يامرتي تعرفين بروحج
غلا استغربت من طريقته : بس ! شاللي زعلك ؟ انا سويت شي زعلك
خالد يفز من مكانه مر وحده ويظحك باستهزاء : ههه لا كلـش ، انا حالي وحال الكرسي واحد
غلا : خالد انا مافهم شتقول انت؟ شسويت لك
خالد يقرب من غلا وهو يصرخ لين رصها بالكبت
خالد : غلا انتي شنو ؟ مانج حاسه فيني تمثيل و لا صج؟؟ تدرين ان صارت فكرتي عن وجودج مع عمر حساسه حييل ، وهو اللي مايقدر يترك طبعه الحلو معاج عاذرينه لكنج انتي ، أي والله شقالت ؟ قالت بشوفتك ، عبري هاللي قاعد بحسبة رييلج
غلا : لا خالد ، صدقني و غلاتك ماكنت اقصدها لما قلتها ، انا طلعت مني عفويه والله خالد ، انت لاتفكر بهالطريقه لاتتكلم بهالطريقه ، انت جذي تخوني ياخالد ، تخوني فيك ، وهذا اللي مستحيل يطلع مني
خالد : اوووووه غلا

وطلع عنها وهي منذهله من اللي صار؟
شسويت انا ؟ كل هذا على كلمه

غلا تداركت الوضع و لحقته للدار
غلا وهي شوي وتنفجر بدموعها : اسمعني خالد
خالد : خلاص غلا مابي اسمع شي
غلا : لازم تسمع و تفهم
خالد ركت ملامحه : اسمعج
غلا : صدقني خالد ، بكل هاللي يسويه عمر ، بكل كلمه يقولها يبي يستفزني فيها ماتقدر تشد اذني له ، شلون يشدني غيرك وانا وياك؟ صدقني خالد انا خذتك لاني مابي عمر، لاني ابي انسى عمر ، لاني ماشفت حياتي مع عمر !
خالد كان تعبان من داخله و كلام غلا لمس قلبه من داخل لكن عصبيته مايقدر يتركها
غلا : خالد قبل كل شي راجع كلامك راجع تصرفك اللي بتسويه
خالد : انا آسف
غلا انفطر قلبها : لاتتأسف خالد .
خالد : غلطت مو لازم اتأسف
غلا وهي ترص على عيونها : مادري مادر....
خالد : شفيج غلا؟ شفيج
غلا : ماادري خاااااالد بموت ، خاصرتي تذبحنيي ( و غرقت فدموعها وهي تصرخ بالعوار ) ..



انفتح باب الطوارىء و السرير ينقل غلا و خالد يلحقهم لين ماتسكر الباب فوجهه ..
خالد رفس الباب برجله لكن ماقدر يدخل و سند راسه عليه
خالد : كله مني ومن هالزفت اعصابي و سخافتي ، سامحيني ياغلا
غلا اللي غابت عن الوعي و غسيل الكلى بدو لها فيه
خالد كان واقف ورايح راد على الباب وريجه ناشف يبي يدخن بس ممنوع لازم يطلع ..
خالد يحط يده فراسه اللي ماعليه الغتره ، يحسه بينفجر من الصداع
مرت ساعه بالظبط و طلع الدكتور اللي تبعه خالد لغرفته ..
الدكتور : أكيد زوجها ..!
خالد : أي زوجها، شفيها غلا ؟ فيها شي ؟ تعبانه !
الدكتور : احنا الحين سوينا لها غسيل كلى ، بس احنا شاكين فشي و بنسوي له الفحوصات حتى نتطمن
خالد : شنو هالشي ؟
الدكتور : ماقدر اقولك عنه قبل مانسوي الفحوصات
خالد يشد على شفته من القهر: خلاص ، مشكور ، يعطيك العافيه
و طلع عنه ، وراح لغلا و الممرضات كانو لين الحين معاها
الممرضه : بدون ازعاج ، تعبانه ولازم ترتاح
خالد يهز راسه للمرضه بطاعه


اليوم الثانــي ..
قامت غلا و شافت خالد على السرير اللي غلبه النوم و رقبته ملتويه وهو نايم تبي تمد يدها تعدلها لكنه بعيد وخايفه تقعده
لين الحين محد من اهلهم عرف لان خالد ماقال لهم ..

.* بعد 3 اسابيـع *.


عمر قام على صياح موبايله
عمر : الووو ، هاااااه من
منصور : الوو السلام عليكم !
عمر فج عيونه توقع حد من ربعه : وعليكم السلام
منصور: عمر انت ؟ عمر بن سعود ؟!
عمر : أي انا عمر بن سعود ، من معاي ؟
منصور : انا منصور اللي وافيتك بامريكا ووو ......(قعد يعد له السالفه)
عمر : ايي عرفتك ، اهلين هلا والله ، شلونك شعلومك ؟ وينك عنا !
منصور : انا موجود

تم عمر يسولف معاه ويتذكر ايام امريكا وكل المواقف اللي مرت و جية غلا و خالد فيوم تخرجـه ..

عمر وهو يكلم منصور كان في خط جايه بس مارد عليـه ..
سكر منه عمر وتم منسدح على سريره .. دخلت عليه امه .. ولاول مره ابتسم

لطيفه : ها عميـر اشوفك قاعد
عمر ولين الحين مبتسم : أي توه رفيجي متصل ، طير النوم من عيني
لطيفه : بتطلعون ؟
عمر : لا كنت اعرفه يوم سافرت و متصل يسلم و يسأل ..
لطيفه : أي يحليله ، انزين قولي
عمر : آمري
لطيفه : صج الخبر اللي سمعته
عمر : أي خبر ؟
لطيفه : تبي تخطب
عمر : مادري يمكن
لطيفه : و شلون ماتقول لي
عمر : انا قلت ادور البنت بعدين اقول لج
لطيفه : حاط وحده فبالك؟
عمر بكل حرقة قلب : آآخ يمه ، حطيتها و حطيتها و مارضت توخر عن بالي
لطيفه : من هذي؟
عمر : غلا
لطيفه بققت عيونها : شنو؟؟ انت وبعدين وياك؟ شهالكلام ذي ، ماخلصنا من هالسالفه ياعمور
عمر : انزين انزين .. بس خلاص
لطيفه : صدقني ان مايزت عن هالسوالف بتشوف شي مايعجبك ، انت شبلاك ، ماتحب اخوك؟
عمر : احبه ؟ شلون ماحبه؟ احبه و احب .... احب هله احبه والله احبه ، احب عياله احبه
لطيفه : اوهو زين زين ، اسمعني بنخطب لك المها
عمر : تخسي
لطيفه : شنو ، شنو تخسي؟ استح بنت خالتك هذي
عمر : مابيها ، شنو يمه عبالج بتقدرين علي !! اسمحي لــــي
و قام عنها عمر و دخل الحمام ،، رجع فتح بابه
عمر : يمه خل يجيبون لي اكل بتسبح وبتريق بداري ،، ماعليج امر يعني (يغمز لها) ..
لطيفه هزت راسها من عمر بعد مادخل ، عافس حياته عافس عيشته و عمره كله
شمسويه فيه هالغلا ؟
طفت لطيفه المكيف و فتحت الدرايش و هذا اكره شي عند عمــرر ..
راحت عند مكتبه بترتب هالاوراق اللي منثره على المكتب و حول المكتب وواصله لين سريره ..
شالتهم و حطتهم على المكتب بدون ماتقراهم لان شكلهم يتعب العين مشخبط وراسم و اشيا مالها آخـر ..

طلعت و قالت للخدامات يودون له ريوقه .. و بعدها بشوي طلع عمر من سبوحه عشان يلبس و شاف ان امه مرتبه السرير و فاتحه الدريشه
عمر يزعق من داره : يمـــــه ،، اووووه ليش تسوين جذذذذذذي
لطيفه : بس بس اسكت (كانت تتكلم فالتليفون)
عمر تم يتحندى وهو يسكر الدرايش ويشغل المكيف .. لبس ملابسه و صلى ركعتين و دخلت عليه غلا وهو يقرى القرآن ..
كانت جايه و خالد يدري بس جايه تسأله عن الخطبه و تعرف شيبـي ..
قعدت فالصاله مع لطيفه اللي كانت غير عن كل مره مع غلا ، تتظحك و تتغشمر و تسولف ..
شاغلتها مريم وراحت لعمر وقعدت عنده ، شافها وتوقع انها جايه مع اخوانها لانهم ساعات يجونهم كم ساعه ويرجعون بيتهم ..
و قعد يقرى وهي حذاه ..

لطيفه : عاد انا حاولت معاه بالمها لكن هو مايبيها
غلا : لااا ، انا اعرف له وحده بتعجبـه أكيد وجسيت النبض عندهم ، شكلهم موافقين ، ولازم تكلمينهم عشان تاخذين منهم موعد
لطيفه : تعرفينها يعني؟
غلا : أي اعرفهم .. و خوووش بنيـه
لطيفه : ايه ، الله يوفقه انشالله
غلا: انشالله
خلص عمر و سكر القرآن ورفعه ..
عمر :ها مريوم هني؟ منو معاج



مريم : لوود د
عمر : هههههههه ابوج هني زين عيل بروحي متملل ، اكمل كشختي ونطلع شرايج؟
مريم تظحك له وهي تركب على كرسي مكتبه
لبس عمر نظارته و عدل شكله تعطر وشاف مريم رايحه عند الباب
عمر : وين مريومه ؟ بتخلييني ها
غلا وهي مدنعه ومريم متعلبشه فرقبتها : يصير ادخل؟
عمر تدوده وهد العطر على الكمدينه : هلا،، يصييييير وربي يصير عيوني اوسع لج من هالدار ..
غلا تظحك له : مريم وخري عني شوي ماعرف اتكلم
عمر كان يشوف غلا اللي كبرت عنه و مانتبه لها ، صارت فالـ18 و كل فتنتة شبابها و ملامحها الناعمـه تاله قلبه
غلا : عمر تعال الصاله
عمر : لا بداري احسن
غلا : لا مايصير ، لازم فالصاله
عمر يحك راسه : افففف مابي ، ياداري ياماني طالع
غلا قعدت على الكرسي اللي قريب من الباب المفتوح و مريم حذاها و عمر على كرسي مكتبه ..
عمر وهو يلف ويرجع يشوفها : آمري غلا؟
غلا تظحك له : الحين انت ماعطيتنا ولاشي من السالفه ، من البنت اللي تبيها ، ولا مواصفات اللي تبيها ، بس انا شفت وحده وحسيتها لك وكلمتها وشكلهم موافين
عمر يقاطعها : لا خلاص هونت
غلا فتحت عيونها متعجبه : شنو ماتبي؟
عمر : خلاص اصلآ انا قلتها وانا مادري شفيني (مايعرف يشرح) خلاص انسوا مابي اخطب
غلا : ليش انزين؟
لطيفه اللي كانت قريبه من الغرفه و سمعتهم
عمـر : خلااااااص انسو مابي اخطب بتم طول عمري عزابي
لطيفه : شنو ؟؟؟؟
عمر : خلاص يمه انا مابي اخطب ولا ابي أي شي
لطيفه : وليش انشالله
غلا : عمر احنا كلمناهم و امك كلمتهم
عمر : مابي خلاص قولو لها هون قولو لها مات انتحر أي شي
غلا لفت عيونها عنه وهي تشوف لطيفه
لطيفه : انت استخفيت؟ شفيه عقلك؟ شنقول لهم ماتستحي انت؟ ماتقولي شفيك
عمر : قولو لها الصج ، قولو لها ولدنا عمـي ولدنا مايشوف غير وحده وخلاص ، حرام بتظلمونها معاي وانا ماحب اظلم ، ولا قولو لها مدمن ، أي صج انا مدمن ،تعرفين مدمن شنو غلا؟
غلا سكتت وعيونها متروسه دموع : عمـر !
عمر : مدمنج ، ادمنتج ، ليش سويتي جذي غلا ليش؟؟؟

غلا طلعت عنهم و مريم معاها
لطيفه اللي كانت تغلي على عمر كان ودها تضربه لكنها ولاول مره تسويها مسكت عمرها
لطيفه : اسمعني عاد ، كلامك لايصير معانا ، خله مع ابوك لانه هو اللي عارف لك تسمعني؟
عمر : والله انا ماغلطت عشان تحاسبوني
لطيفه : جب ولااسمع صوتك فاهم

عمر خذ الوضع بكل برود وقعد على مكتبه و فل اوراقه وقعد يكتب

أول غـناتـي صوت الأشواق يدعيــك ..
و آخر غِـناتي شق صدري حنيني ..

و سحب صندوقه اللي حاط فيه كل شي لغلا ..
كتب فورقه ..

((الـعـمـــر أحـــبــك)) ..
لليل أحبك .. مابقى في السما نور .... والى ضواني الليل .. للصبح أحبك
واللحظه اللي كلها صد و غرور .... أشوف قبري بين عـينك و قلبك
في صدري سراجٍ حزينٍ ومكسور .... رغم المطر و الريح .. شلته فـ دربك
والله مابه غير لوعاتي قصور .... وخوفي عليك الله ربي .. و ربك
إلى متى ببني على صمتك جسور .... لا حيرتني أسباب سلمك و حربك
العمر أحبك .. مابقى فيني شعور .... ومتى جفاني العمر .. وشلون أحبك؟؟
أحبــكـ ..

حطها فوق رزم الاوراق والصور و الاشيا الثانيه وسكر الصندق وغطاه وخشه تحت السرير
راح لستاند الرسم و كتب عليه (( لك الله يالعـــاشق المحــروم ))
وطلع واللون اللي كتب فيه كان بعده يسيل على الورقه ..
لطيفه : وين رايح؟
عمر : جهنم الحمرا..
------------------------------------------------------------------

غلا رجعت بيتهم و خالد لين الحين فالشغل و هي كانت تصيح فالطريق ماتدري خايفه ولا زعلانه على حالة عمر
تفاجئت لما دخلت ولقته طالع من الحمام و شكله توه واصل
خالد مسك ايديها : غلا شفيج؟ شصاير؟ تعبتي؟
غلا : لا مافيني شي ( تهد ايده و تفصخ عباتها )
خالد : شنو مافيج شي ، ياغلا ياحبيبتي كل هالدموع و مافيج شي
غلا : خالد بعديين تكفى
خالد : ماني هادج تكلمي غلا
غلا : ولاشي ولاااشي
خالد لحقها و تسند على باب الكبت : غلا بتقولين لي ولا شلون
غلا : خالد شفيك مافيني شي
خالد : خلاص مافيج شي مافيج شي ..
وطلع عنها
غلا ظحكت عليه وبدلت ملابسها ..
راحت له الصاله
وقعدت وهي ساكته عنه
خالد يهز ريله و توه يطلع زقارته
غلا : مافي رجعها خالد
خالد : نعم؟ تكلميني؟
غلا : في غيرك اسمه خالد؟
خالد : لا بس انا ، بس لاتكلميني
غلا : لا بكلمك
خالد : بالغصب
غلا تقرب منه : أي كيفي ، اذا ماغصبك اغصب منو ؟
خالد يرفع خشمه
غلا : وييي ، شوي شوي
خالد : تكلمي عااد غلا ، ذبحتي قلبي (وهو منزل راسه)
غلا : هههههههه و ليش مستحي
خالد : اخجل من الكلام الحلو انا
غلا : ههههههههههههههههههههه
خالد : بس ردينا للظحك ، تكلمي عااد
غلا : هههههههههههههههه ، انشالله ، عمر اخوك مايبي يخطب
خالد : ليش؟
غلا : مادري عنه يقول خلاص غير رايه
خالد : اهــا ، يلعب عميـر !!
غلا : لا مايلعب بس يقول انه خلاص هون وقرر فوقت ماكان عارف شيسوي فيه
خالد : لا يلعب و حسابه معاي و هاللي سواه انا عارف شالقصد منه




على المغرب .. خالد كان لابس و بيروح لعمر ..
غلا : وين رايح خالد؟؟
خالد : بزور بيت أبووي ، اشتقت لهم ، من زمان ماشفتهم
غلا : خالد اذكر ربك واقعد ، انا عارفه شفبالك
خالد بمكر : لا ، لاياحياتي ماتعرفين ولا ذره من "الاشيا" اللي فبالي
غلا وهي تبلع ريجها : خالد شبيوديك يعني ؟ خلاص السالفه انتهت رايح تشب الضو مره ثانيه ؟ ماخبرتك تحب المشاكل
خالد وهو يلم غلا وهي جنبه : صـح كلامج حبيبتي ، انا ماحب المشاكل ، بس هاا ..! اللي يرد يفتح باب المشاكل بعد ماسكرته ، اكسر الباب على راسه ، فهمتي شلون !
غلا و قلبها طاير من مكانه ، شناوي عليه ، شبيسوي ، كلامه يخووف وايد !!
خالد : فهمتيييني؟
غلا : فهمتك ، بس الله يخليك لاتروح
خالد : لا الحين السالفه ركبت راسي ، رايح يعني رايح
غلا : انزين بروح معـاك
خالد يغمض لها عينه على انه مب راضي ..
خالد كان يكلمها باعصـاب باارده .. شكله متكتك لكل شي و عارف شبيسوي بس ماعليه الا انه ينفذ ..
رن التليفون و غلا تطالع خالد بخوف ، تخاف ترد يشرد منها
خالد : ردي
غلا : رد انت
خالد : لا انتي
غلا : مب ضروري
خالد : روحي ردي غلا
غلا بدون وعي ردت و خالد لما شافها راحت تسحب من البيت بشوويـش
غلا : ارد اكلمج بعدين
و سكرت السماعه و طاحت على الكرسي
((ياربي استرر ، شلون بلحقه؟ شبيسوي خالد؟ شالمصيبه اللي يبي يسويها ، الله يسامحك ياعمــر على اللي سويته )) ..

" تهقون عمر سوى او بيسوي شي يضر غلا ؟ " ..

غلا فكرت انها تتصل و تقول لهم يطلعون عمر بره البيت ، خالد شكله ناوي على مصيبه ، لكن خافت ، لان ان راح خالد و عمر محد بيدري انها متصله او معلمه حد ..و بتطلع بصوره مب حلووه كلــش .
غلا مابقت فيها أعصاب .. خالد حرق كل اعصابها قبل مايطلع
خالد فالسياره كان توه يبي يطلع زقارته بس ردها ، و كان يحس بشي ثقيل على صدره ، يعني مايقدر يتنفس براحـه .. رجعها خالد ، وهو يحس بالحزن بنفس الوقت ، يحس الدنيـا ضايقه فيه ، شمعنى هالمصايب تصير لـه و من اخوه .!
ليش المصايب صارت ملازمتني ليش؟؟ شهالكدررررر يارب
وصل لبيت ابوه و كان لين الحين قاعد فسيارتـه ..
شبسوي فيك ياعميـر ؟ شبسوي ..
نزل للحوش و راح عند دريشة دار عمرو لقاها مفتوحه و عمر فالدار و مدنع على ورقه فالمكتب كانه يلون شي بسرعه و يغني

لا هي نار ولا هي مـا ..
لا هي غيمه ولا ضمـا ..
ان حكت غنت سنابل من رضـا ..
و السكوت ان صار نيران الغضـا ..
يارضاها وقف وناضر شووي ..
شف ( غلا ) وشسوت بشخص حـي !! ..
كيف حي ولا لقاها ! !
وان لقاها مابقى بايدينه شي ,,,,,, غير انه يحتريها .!.

خالد فثواني صار داخل الدار
و عمر ولا حس له و عقب لحظات قام من المكتب و بشهقه وحده حس قلبه سـااح فبطنه
خالد : بسم الله عليك تخرعت وايد؟
عمر بصدمه: خالد؟
خالد : عيل
عمر : لا ،،بس ، ،،،مادري، شلون دخلت؟
خالد : الباب ، فتحته ، دخلت ، قعدت ، واسمعك وانت تغني على مرتي..
عمر يبلع ريجه: شتقول انت ؟ استخفيت ؟ حياك اقعد ..!
خالد وهو مطنش لآخر كلامه: لا بالعكس ، انا قبل كنت مستخف و واثق حتى ، ومأمن أخوي،، بس حساف الحين بس و عيت و صرت اشوف كل شي ، كل شي كنت تغطيـه انت تفتحت عيوني عليـه .
عمر : خالـد ،، بسك عاد وشوف عمرك شقاعد تقول ، انت قاعد تخون فيني و تخون فام عيالك
خالد وهو يحط ريل على ريل : ماشالله لا عارف ، بعد بعد كمل ، لاايق الدور عليك والله
عمر : انت بتحترم نفسك ولا
خالد : اووه ، و بتعلمني درس الاحترام هالمـره .. زين يلا اسمعك ، يمكن فعيونك تربية أمي و أبوي لي غلط ، ماكفتني و ناطرك انت تربيني و انت شنبك توه خاط
عمر قرب من خالد و العرق يهطل من جبينه ماهو عارف نفسه خايف ولا معصب ولا مرتبك ؟!
عمر : انا لين الحين محترمك لانك اخوي الكبيـر بـــس
خالد وقف و دز عمر من جدامه : الحين انت تعرف شي فالاخلاق ؟ انت ياللي ماستحيت على وجهك و قلت خلاص بعد اللي صار احشم عمري ، لا رجعت العن من قبل ، اللي مكانك بعد مايرفع عينه فعيني ، ماتستحي انت ؟ لعنبوك انت ( خوااااااان) و ترد لنفس الموال؟ انت شنو ؟. شصادك؟ شاللي قلبك مره وحده
عمر زعق فيه مره وحده : بسبتك ، كله منك
خالد و الغضب حقن وجهه : شنو اللي بسبتي انا؟
عمر اللي من يجي طاري غلا يصيـر واحد ثاني : بسبتكم و بسبتك كنت تقدر ترفض لو انك تحب اخوك ، تشرد ، تسافر ، خذتها مني لانك اصلآ كنت تحبها و ماتحبني ، كنت تبي سعادتك على تعاستي ، خذتوها و جريتوها من مكان لي ثاني و هي ماتبـي و مع كل ذي سكتت و رضت بكل شي لان فيها اشيا ماعندي اياها ، قدرت تصبر و تحبك و تتأقلم معاك و تنساني؟
بس انا ماقدرت اعيش بدنيا مافيها غلا .. ماعرف انساها وهي كل يوم تصير فبالي اكثر، ساممحني خالد ، بس غلا تمكنت مني ، يمكن مثل ماقلت لي ، لاني صغير و ماعرف اتحكم بمشاعري ، جات اهي ولعبت بحسبتي و خلتني مثل القلم فاصابعها تكتب فيني و تشطب و تمسـح و انا ماعلي الا انفذ ..
انـا حبيتها و ماقدر اكرهها ، حاولت و جذبت عليكم و على عمري بس الجذب حبـله قصيييييير ، و انت اللي كشفت كل شي .......
خالد : ..........
عمـر يلف وجهه عن خالـد(انت قلتها تبيني احط عيني فعينك ولا ارد عليك بعد)
خالد : بعتبرك خلصت و برد على كلامك ،، ترا انا لين هالثانيه و اعصابي متجمده و ماسك عمري عنك و مابي احط بنت عمي فمشاكل ولا ابيها تدخل فعوار راس هي جاهله فيـه ..هي توها تتعلم اللي انا متعلمه من زمان
عمر يرفع حاجبه و هو يغلي على خالد ..
يكمل خالد : اسمعني ، انك تقول لي خذتها منك واني احبها و اكرهك ماراح يجدم و لا يأخر ولا يغير أي شي ولاني بمصدقه لانك تقوله و انت ماتدري شتقول .. اسمع الكلام اللي طلعت روحي وانا اعييده على راسك ،،غلا اول ماشفتها كانت هي آخر وحده من اللي يقربون لي اشوفهم ، لانها كانت بعيده عنا و اهلها الله يرحمهم ماخلوها هني ، يعني ماكنا نعرفها عدل ، اتذكر كل شي بالتفصيـــل يوم توصل بيتنا مع عمي و قعدتها حتى تحركاتها اذكرها و اذكرك انت و شلون متسبل فيها .. انا اول ماشفتها اكيد شفتها حلوه ، بس بعدها طنشتها ، لانها كانت صغيره و صج كنت معتبرها اختي ، لاني شفتك منسجم معاها، حسيتكم صغار .. انا ماعلقتني فيها كثر ماتعلقت انت فعيوووونها .. و بعدين تطورت المسائل و امي خطبتها لي و بدت امي بطريقتها الخاصه تدخلها فراسـي ، انا رفضت و رفضت و كلمت ابوي و بينت لهم رفضي و ليش رافض لدرجة اني قمت ادخن صبح و ليل عشان اذبح روحي ، لكن هاللي سويته بينت نتايجه الحين ..
عمر : الحين؟
خالد يكمل ولاجنه سمعه وهو يتنهد بحزن واضح : و ماقدرت اقنعهم و ماقتنعوا حتى بدموعي اللي طاحت لأن فكرة اني آخذ و حده عين (اخوي الوحيـد ) عليها صعبــه حيييييل ..
بس كل شي صار غصب علينا بس انا ماكسرت بخاطر غلا المنهمش ، و قدرت افرحها مع اني ادري اني فكل لحظه كنت فيها مع غلا انت فبالها ماغبت مثل ماانا اغيب عنها ..
عمر : استغفر ربك خالد
خالد ماقصد اللي قاله ونزل راسه : استغفر الله ، بس انت مانك حاس باللي فيني ،ولا بتحس وانا اليوم كان المفروض اجي و اخلص عليك ، لكن انا ضعيف و ماقدر اسوي شي فاخوي ، بس انت اللي اصغر مني اقوى مني و قادر تسوي كل شي مايعوقك حد .. فباقول لك كلمتيـن ،، بعد عن غــــــلا هذي كلمتي الأخيــره فاهمني !! ترا كثر ماستحملت هالسنين ماني مستحمل بعد ..حط نفسك مكاني ،، وين غيرتك ؟؟

و طلع عنـه ، ولا خلى عمر يشرح له ولا يفضفض له حتى ..
عمر زعل و حس ان ضميـره مأنبه بس قلبه يمنعه من انه يصلح غلطته ، شيسوي بعمره؟
عمر (( انا قاعد اخسر اخوي و بخسر غلاي ))
خالد طلع من عند عمـر وهو متضايق ، راح مع رفيجه خليفه مايبي يرد البيت لغلا
غلا اتصلت لخالد اكثر من مره بس مارد عليها ،، اتصلت لبيت عمها ورد عليها عمها سعود و قال لها انه ماشاف خالد ..
غلا سكتت و ضيعت السالفه و قالت لها انها فكرته بيروح لهم بس هو ماأكد لها هالشي ..
سكرت من عمها وردت تتصل له بس ماكان يرد لين سكر جهازه عنها ..
غلا صارت تحس ان خالد ماعاد يحبها مثل الاول و لاقام يهتم فيها ، و صار مقصـر معاهـا وايـد ،، لما كانت هي قاسيه معاه كان معاها مثل العسـل ، و لما هي تعلقت فيه هو جفاها و صارت عاااادي عنده ..

غلا تعبت وهي تنتظره و طلعت تنام لان الوقت تأخر و الساعه قربت للـ1 و نص وهو ماوصل البيـت ..
بعد ماغلا نامـت وصل خالد للبيت ابوه ، و غلا فالبيت بروحها .

ثاني يوم الصبح لطيفه كانت بالصدفه فممر غرفة غلا و حست ان حد داخلها فتحتها و لقت خالد نايم فيها ..
لطيفه قعدت عند راسه و قعدته ..
خالد وهو ماله خلق لها : شنو يمه ؟؟
لطيفه : شنو شنو يايمه؟ شجابك هني ومخلي مرتك؟ شصاير بينكم؟
خالد : مافي بينا شي يمه بس امس تأخرت مع رفيجتي و نسيت مفتاح بيتنا
لطيفه استغربت هم مب متعودين انهم يستعملون مفاتيح لبيوتهم..
لطيفه : قوم انت تجذب علي
خالد : لا يمه صدقيني ، ابي انام تكفييين(يرجع يلحف وجهه)
لطيفه خلته و قامت اتصلت فغـلا ..
غلا : الووو !!
لطيفه : هلا غلا ،، شلونج؟
غلا : اهلين خالتي انا بخير شلونج انتي؟
لطيفه : انا حمدلله اسأل عنج
غلا : سألت عنج العافيه ( وهي تدري ان لطيفه عندها حجـــي)
لطيفه: الا بسألج
غلا : سألي خالتي
لطيفه : ريلج وينه
غلا رصت على شفتها، شبتقول لها الحين ،، حست بالغصه ببلعومها ..
غلا : ها؟ خالد من امس طلع و مارجع للبيت
لطيفه : و ماتعرفين تتصلين له ؟؟ ولا متهاوشين مع بعض؟
غلا : لا بسم الله علينـا ، اصلآ انا اتصلت له بس ماكان يرد علي شكله جهازه كان مفضي
لطيفه : و ليش تقفلين عنه باب البيت؟
غلا : قفلته؟
لطيفه : أي
غلا : أي صح قفلته لان الوقت تأخر و خفت
لطيفه : انزين يلا مع السلامه
غلا : شنو مع السلامه ، خالد عندكم ؟
لطيفه : أي حبيبتي عند امـه
غلا : اهـا انزين مع السلامه ..

وسكرت عنها ، غلا فلحظات حست من كلمة "عند امه" ان خالد صار بصف لطيفه و تنكر لها ، و صارت هي بروحها تدور من يوقف معاها ، طاحت دموعها و هي تتمنى لو عمها سعد يرجع يحيى ثانيه و يشوف شصار فيها ، يشوف هي شلون انقطت فبلاوي و دوامات ماتعرف تطلع منها .. لا أم تنجدها ولا أبو يحميها ولا أخو يسندها ..لكن كل اللي فبالها توهمات لانها قاعده تتوقع اشيا ممكن تصير أو ماتصيـر !!



غلا كانت قاعده فالصاله بروحها و عيونها ذابله و صارت شخطتين من الصياح .. بس كانت تحاول ماتبين ..
انفتح الباب و خالد دخل ..
خالد شافها وظاقت فيه الدنيا اكثر ..
خالد : السلام عليكم ( وهو يسكر الباب)
غلا ماردت عليه و طلعت للدار ..
خالد : وين يبا؟من امس ماشفتج
غلا تمشي على الدرج بسرعه عشان مايلحق عليها ، خالد تلها من يدها لين مانرشت دموعها على وجهه
خالد بعصبيه خفيفه : اكلمج انا
غلا : شتبي فيني ؟
خالد : ليش ماتردين علي
غلا : يعني انت اللي رديت علي !
خالد رخى من رصته على ذراعها الظعييفه ..
خالد : ولاشي .. خلاص
غلا : أي هذا اللي انت شاطر فيه ، تمد ايدك علي ، وتعلي صوتك علي ، لان انا ولاشي بالنسبه لك .. اذا تشوف فذبحي راحه لك اذبحني ، ارحم من اللي تسويه فيني،، صرت رخيصه عند الكل..ولاعاد حد يهتم فيني،ابات بروحي جني منبوذه..الله يرحمك ياعمي سعد ريتك هني بس
خالد بصوته العالي :بـــس بس ،، شنو شتبين اسوي فيج؟ شسوي! ضيعتي عقلي وضيعتينا وراج ..
غلا تطالعه و هي ماتقدر تمسك دموعها بعد شقصده بهالخرابيط؟ ترسوا مخه و جا يسوي لي مشاكل
و ركضت للدار وقفلت على عمرها
خالد : اووفففف شسويت انا ..
مشى للدار و حاول انه يفتحها بس غلا قافلتها قعد يحن على راسها لين فتحت الباب ..
دخل الدار و هي قاعده على الكرسي تشوفه ،، كل شوي هالانسان بشكل ، كل شوي له حاله
واقف على الكمدينه و يشوفها و هو يعقـّد حواجبه ..
خالد : غـلا؟؟
غلا تطالعها و هي ساكته عنه و لاتبيه يكلمها
خالد خلاها و راح يبدل ملابسه و غلا راحت المطبخ تاخذ دواها،حست نار فـ معدتها تتقلب
وقفت غلا و هي تتذكر هالدقايق اللي مرت و خالد شلون كان فيها شربت الكاس و خذته معاها و دعمت فجسم خالد اللي كان وراها و انكسر الكاس من يدها
غلا ماعرفت شتسوي كانت تبي تروح عنه توخره ،، نزلت بتلم الزجاج اللي تكسر و نزل..بس خالد مسك يدها اللي ترجف و طلعوا الصاله ..
خالد : شفيج غلا؟
غلا : مافيني شي ، بروح انام تعبانه
خالد : آسف على اللي صار
غلا ماردت عليه
خالد : صدقيني ماصار شي بيني و بين عمـر ، بالعكس رحت معاه وتصافينا و فهمته بس ، مامديت يدي صدقيني
غلا بعد ماترد عليه
خالد يحط راسه على جتف غلا : غلا تكفيين انا تعبــان من امس ، وماعندي من يواسيني ، لاتقسين علي جذي ، وربي اتعب
غلا قلبها من داخل كان يشهق عليه و حطت ايدها على راسه ووخرته عنها و قامت عنه نزلت الصاله
خالد هني فار عليها و صفق باب الدار .. ((شسوي يعني؟شبلاها صارت جذي معاي؟كرهتني عدل))
غلا ماسوت شي غير انها بمثل ماسوى لها سوت له ، و نزلت طلبت الدكتور يجيهم البيت بدون ماتروح لخالد .. خافت يكون صج تعبان وشكله هالايام مايطمن
خالد اللي تسطح على السرير وهو يفكر فغلا بغضب دخل الدكتور
خالد : بسم الله الرحمن الرحيم ، من انت؟
غلا من ورا الدكتور : خالـد،، هذي الدكتور
خالد يطالعه بتووعد لها .... و طلعت عنهم غلا خلتهم مع بعض
غلا كانت تنتظرهم فالصاله بعد مارن التليفون و كان عمر المتصـل .. بس غلا ماحاولت تخليه يسأل أكثر عن خالد و سكرت بسرعه .
خالد فهم الدكتور انه يقول لغلا ان خالد تعبـان كلــشش
دخلت غلا وهي تفتح شيلتها و تعلق عباتها ، قعدت حذا خالد
غلا : سلامتك ، شفيك؟
خالد يكح : انلفوعنزه
غلا تدري عنه وهي ماسكه الظحكه والله انه يهبل : لاا ، سلامة عمرك ماتشوف شر
خالد يكح فوجه غلا وهي تغمض عيونها : مشكوره ام فيصل
غلا : تبي تاكل شي ؟
خالد : اذا من يدج أي
غلا ترفع له حاجب ، و خالد يكح ..
غلا : بس مره ثانيه لاتوصي حد يوصيني فيك
خالد يبتسم على جنب على كلام غلا .. ( والله وكبرتي و قمتي تقطين كلام يا غلووي ) .
غلا احترت هي ماقالت له نكته عشان يظحك .. طلعت عنه و عرفت شتسوي فيه طرشت له فيصل و سعد و مريم اللي مايتوصوووون ..
غلا " مفكر خالد بهالحركه بنسى اللي صار " ، مسكت غلا بطنها اللي حّـر عليها فجأه و قعدت على الكرسي
غلا بخووف : اعوذ بالله ، شصار فيني ..
غلا حست ان المكان كله صار ازعاج من شدة العوار اللي فيها و فتحت الباب و طلعت للحوش مع ان الجو ماكان يساعد
بعد ثواني ، رفعت غلا عيونها على غرفتهم ، و شافت خالد فالبلكونه بس شكله مانتبه لها ، كان شكله جذاب بالبجامه البنيه ، كانت غامقه اقرب للبني المحروق ، و اشعة الشمس مخليته يرص بعيونه وتبين غمازته ، و بين شكله من أروع مايكون .. غلا حست بحرارة الجوو و الهوا الحار و دخلت لداخل البيت ..
دخلت غلا و لقت فيصل و سعد تحت ، شكله خالد ماخلاهم و قدر يكشهم .. راحت غلا للمطبخ بس ماكانت فيها قوه تخليها تسوي لخالد شي .. وراحت له الدار .. بس هو كان فالصاله و يشوف التلفزيون .. و مريم بس اللي عنده
غلا : شوي ويجهز الأكل
خالد : تسلم يدج يابعد الكلل والله
غلا : آسفه خالد انا بروح ارتاح ، شوي تعبانه
خالد : تعبانه؟ شفيج؟
غلا : لا ولاشي تعبانه بس
خالد : أي من شنو تعبانه ، خذتي دواج اليوم؟ ولانروح المستشفى؟
غلا ترفع عيونها له .. خالد انصدم من نظراتها .. شنو؟ شبلاها؟
ودخلت الدار و خلته ياكل غداه ، طبعآ هو ماكل ولاشي وتم طول اليوم فتفكيـر × تفكيـرر ..

بعد اسبوع ..
غلا و خالد كانوا فالبيت العود مثل كل نهاية اسبوع الكل متجمع و الجو الحلوو بين الكل ولو ان الجوو كان شووي حار ={
غلا كانت قاعده مع المها و غاده و بنات خال خالد منتشرين فالحديقه ههه " حليلهم عبالهم الجو حلوو . ههههههه . "
المها : ترى فحينا من الحر
غلا : أي والله انا بدخل مافيني اقعد اكثر بعد
المها : أي والله خذيني معاج ، غاده عاجبها الجو مع ولدها ، شكلوو أول الخلـفه هههههههههههههههه
غلا+غاده: هههههههههههههههههههههههههههه ... غاده:يملقققققج يامهوه
غلا و المها طلعوا من الحديقه عشان يدخلون للبيت ..
بس شافوا محمد اخوها فطريقهم لان الحديقه كانت بعيده شوي عن مدخل الصاله ..
محمد : هلا والله
المها : شتبي
غلا كانت واقفه و تطق ابهام فوق ابهام لان محمد مايطمـن .. وعينه ربع زايغه
محمد بابتسـامه وهو يمرجح جسمه وهو ماسك بالشجره : شلوووونج غلا؟شخبارج؟ شمسووويه عساج بخير
غلا : حمدلله الله يسلمك
محمد : ويينج من زماان ماشفنااج ، شدعوى ماعندج ولد خال ريل تسألين عنه
غلا ترفع حاجب و هي ساكته عنه
محمد : شكله ماعندج ، يبـيله ولد خال عيل
غلا تظحك له بسخافه على كلامه
محمد : بل بل شقلنا احنا
غلا : ولاشي ، المها انا بسبقج اوكي
المها : اوكي
غلا مشت وهي تتحلطم فداخلها عليه .. و تذكرت جوالها نسته وين كانوا قاعدين شلون بترد الحين وهي متأكده انه وراها لقت ولقته يتابعها بنظره ... اففففف منه
كملت دربها على انها بتروح للصاله لكن لفت من ورا البيت عشان توصل الحديقه
مرت على دار عمر و شافت شي فالدار بس القزاز كان شوي مانعها تشوف عدل .. قربت و شافت عدل لان الستار كان مفتوح عنها
غلا شهقت و تمنت لو انها تختفي فهاللحظه ..
شافت رسمة عمر اللي خاشها بس شكله نسى يغطيها هالمره
غلا تفاجئت و انصدمت و حست كأن كف جا على وجهها
"راسمني؟ شفيه عمر اكيد استخف" ،، قعدت غلا تتذكر
عمر كان طالب منها هالشي من قبل لاتتزوج و هي رفضت أكثر من مره .. بس عمر كان كل يوم يرسم لها شي من ملامحها بالظبط مثل ماكان يغمض عينه عنها ويروح يرسمها
عمر كان فالدار بس ماكان عند الدريشه ، كان بزاويه ثانيه يعني.
غلا ضاعت ,, تمنت لو انها تختفي تنشق الارض وتبلعها لما شافت خالد جاي ، شجايبه هني؟ كانت تبي تركض تنخش ..
خالد : غلا؟ شتسوين هني
غلا : الله جابك خالد (وبسرعه تجره عشان مايشوف اللي فالدار)
خالد : شفيج عمري؟ شتسوين هني ، الدنيا حر ، مب زين عليج
غلا : لا ولاشي ، ناسيه جوالي هناك ، وماكنت ابي اروح لان غاده ان شافتني بتقول لي قعدي معاي
خالد : هههههههه افا علييج ياعيوون خالد ، الف طلب مثل هالطلببب
غلا ( شصاير؟ من متى عن هالكلام ) .. ابتسمت له غلا و راح خالد يجيب الجوال لها ..
رجع خالد و دخلت غلا معاه لداخل البيت و هي تحمد ربها ألف مره ان خالد ماشاف شي ..
عمر غطى الرسمه و كان توه شاري بعد منظر كبيييير وعلقه فوقها،لأنه يدري ان اللي يسوي غلط ، و أي شي نخشه يعني غلط ..
وطى ليتات الدار و طلع و شافهم .. اول ماطالع طالع فخالد اللي كان يسولف مع غلا بس لف له لما شافه
عمر : السلام عليكمممم
الكل : وعليكم السلام ..
عمر قعد حذا خالته وهو يتحاشى يشوف غلا و خالد
سند عمر خده على اصابعه الطويله
غلا : خالد انا بدخل وانت خلك هني
خالد : ليش؟
غلا : لا ماعليه احسن
خالد ابتسم لها براحه: اللي تشوفينه ..
باس جتف غلا بدون لحد يحس و غلا تحس انه العبره خانقتها وخدودها انصلخت من الفشله ..
دخلت غلا للصاله اللي كانوا فيها البنات و قعدت معاهم ولو انهم مب من سنها ، بس حاولت انها تخلي هالكم ساعه تمر بدون مشاكل ..
خالد قعد حذا عمر اللي سحب ولاعه من الطاوله و قعد يلعب فيها على اصابعه
خالد ولاجنه صار بينهم شي من كم يوم : تدخن عمير؟
عمر من دون مايلتفت له : جايز
خالد : شنو اللي جايز؟
عمر : ليش معصب انت تدخن بعد
خالد سكت عنه وهو يفور عليه .. ويمسح بوجهه عن الغضب:لين الحين اكلمك باعصاب بارده .. كلمني بأدب شوي
عمر يدندن ولاجنه يسمعه
شال الولاعه من يد عمر و عمر لف عنه
خالد توه بيتكلم الا بصرخه من عمر : هاتهـا
خالد بصوت أعلى : انثبـر مكانك
عمـر : ماني ياهل عندك ولا انت اللي بتعلمني الصح من الغلط ،هاتهااا
غلا اللي سمعت صراخ خالد و قالت يالله ، وقفت على الباب وهي تشوف الحرب
لطيفه كانت واقفه بينهم :عمر اذكر ربك و انت بعد ياخالد شحركات اليهال هذي ، عطه الولاعه و روح عنه ، بلا سخافه لااكفخ كل واحد فيكم ، استح على وجهك انت معاه ؟ شخليتوا لليهال؟؟؟؟
خالد خلاهم وراح للمجلس عند ابوه و خواله و كانوا عندهم ضيوف و عمر لحقه ودخل المجلس كانه بيتهاوش بس شاف الناس وسكت وطلع ...
غلا ركضت تبي تلحق على خالد قبل لا يطلع بس ماقدرت و قعدت فالحوش تتصل له عشان يرجع ..
خالد:الو؟
غلا:خالد،انت وينك؟
خالد:فالمجلس ليش؟
غلا:تعال،ابيك شوي
خالد:انشالله ، شوي و برجع
غلا:لا الحين
خالد:ماقدر غلا(يحط يده على الموبايل وهويكلمها)،عندنا ضيوف
غلا : انزين عشر دقايق بس
خالد:انشالله
و سكرووو ..
غلا قعدت على الكراسي المحطوطه فالحوش وهي تتذكر اللي صار
حركتهم بايخه مب يهال عشان تطلع منهم هالحركات .. على ولاعه يتهاوشون؟ استغفر الله .. صج بياخه فعيال عمي ,, هههه
فتحت غلا شيلتها ورجعت عدلتها
عمـر : مسـاء الخيـــرر
غلا بصدمه طيحت قلبها : عمـر؟؟
عمر : ليش مستغربه ؟ أول مره تشوفيني !
غلا : ها لا بس تكفى روح خالد بيجي بعد شوي
عمر : خلاص اقعد اسليج لين يجي
غلا : عمر واللي يسلمك عشاني روح
عمر : عشانج انتي؟ عشانج اهد الدنيا كلها لو تبين اقط عمري فالنار اقطها ، افا علييييييييج
غلا تلف وجهها عنه كانها تدور خالد
عمر حس بثقله عليها: خلاص رايح ، مع السـلامه
مشى عمر عنها و راح للحديقه وين ماكانو قاعدين فيها وشاف بنات خاله بس كان يمشي ومنزل راسه ، كانه يفكر بشـي ..
عمر((الله ياغلا الحين انا تبيني اروح؟ وتلفين وجهج عني ماتبين تشوفيني؟ ليش مثل ماانتي حبي الاول ماني حبج؟انتي كنتي تحبيني شصار؟ليش كل هالكره مره وحده؟عذرناج لكن حتى رسميات مافي بينا صارت!حتى الرسميات حبيتها لانج لما تقولينها تبتسمين،لكنج نسيتيها الحين و قسيتي صرتي ماتبتسمين لي حتى ولا تضحكين ان شفتيني من تشوفين وجهي تبرد ملامحج و تندهش؟ ليش انا شسويت ؟ هذا جزاي ان قلبي ماحب غيرج ولا خانـج؟؟ مشكوره يا غلا و ماقصـرررتي فيني
خليتيني مثل المراهـق الياهل فـ حبج .. حقج علي))



غلا رجعت قعدت على الكرسي ألا بيد على جتفها و شهقت مره وحده فكرته عمر رجع لها
خالد : ههههههههههه بسم الله عليج تراني أخرع وايد !!!
غلا تضحك له : ههههه لالا بس لأني كنت بروحي و خايفه
خالد : آســـف ياغلا ، آمريني شكنتي تبين !!
غلا وتغير مودها فجأه: هـا !! .... أي كنت بقولك عن اللي صار
خالد يبتسم و يجتف ايديه : اسمعج تفضلي
غلا : خالد ،، انت شفيك مع اخوك؟ شصار لكم؟ ماكنتوا جذي؟ علاقتكم صارت فبعض ماهي بـ علاقة اخوان ،، كل اسبوع نجي و نتهاوش و نرجع و الناس زعلانه علينا..! مهي بحاله جذي ياخالد.. خالد لا أنت ولا عمر صغار و ماتفكرون؟ ماظن اللي سويتوه قبل شوي عدل..ماهي حلوه لـ 2 فـ سنكم ..! (شافته ساكت)،، خالد ليش ماترد ..
خالد يقاطعها : غلا هذي علاقتي بأخوي و ..... " سكت خالد ونزل عيونه ماعرف شمعنى اللي قاله " شلون طلع منه هالكلام
غلا فتحت عيونها : و شنو؟ (غلا فهمت قصده) ، آه قصدك علاقتك بأخوك و أنا مالي خص ..(تبلع ريجها).. انا آسفه شكلي تعديت حدودي.
و مشت عنه
خالد : لا غلا لا فهمتي غلط انتي مرتي شهالكلام الله يهداج!! أي حدود بعد......... يلحقها خالد وهي متوقف له
غلا لفت عليه مره وحده وعيونها تبرق : خلاص خالد ، خل هالليله تعدي على خير و نتفاهم فالبيت
خالد سكت و الحروف ضاعت منه ماعرف شيرد و كان يلحقها حتى لما دخلت
قعد على الكرسي وهو متضايق و يحس بشي ثقييييل صار له فتره يجي و يروح عليه ..
غلا و هي قاعده رن جوالها و طلعت تتكلم بره .. ردت و شافت ملامح خالد ، تعبان و يكسر الخاطـر ، بس هو توه كاسـر خاطرها..
كان خالد حذا امـه و فجأه طاح خالد عليهم و كأنه مب قادر يتنفس .. غلا انذهلت شصار فدقيقه !! توه عادي
ركضت لعنده و هي تشوف ملامحه وسط صراخ لطيفه و الكل متجمع .. غلا مسكت يده بقووه : خالد شفيك؟
لطيفه : عمر اتصل فالاسعاف بسرعه
عمر على طوول اتصل لهم
وخالد ماكان قادر ينطق و وجهه احممر حس ان روحه طلعت
غلا تمت ماسكه فيده ودموعها تهمر من عينها ،، شكل خالد كان يروع .. ماحست الا بيدها تنسحب من يده و عيال خاله و عمر معاهم يشيلونه و يحطونه على سرير الاسعاف و عمر اللي ركب معاه
خالد كان صعب يتنفس عليه مب قادر .. كانوا كل ماريحوه على السرير فز غصبٍ عنه وهو يحس بشي يضغط على قلبه و مب قادر حتى يصرخ من عواره
و صلوا للطوارىء و سعود و غلا كانوا موجودين بعدهم بشوي
عمر كان متسند على الغرفه اللي داخلها خالد و غلا واقفه حذا عمها اللي متكتف
غلا بصوت واطي : عمي خالد صار له فتره يقول لي انه تعبان بس لما جبنا الدكتور ماقال لنا شي
سعود وهو حاس بان شي بيصير : لا ماعليه شر انشالله
عمر كان واقف ويمسح على وجهه ويظغط براحة يدينه عليه بقوه، قرب منه ابوه وربرب على جتفه العريـض
عمر التفت عليه و ظحك له و نزل راسه
طلع الدكتور و خذ سعود معاه و من جهه ثانيه طلع خالد على السرير و شكله غايب عن الوعي وجهاز التنفس على وجهه
غلا : وين ماخذينه؟
الممرضه : العنايه المركزه
غلا شهقت : ليش (تلتفت لعمر بعد ماراحوا عنها) شفيه خالد؟ عمر قولي شفيه
عمر : والله مادري ، تعالي ،، خل نلحق ابوي
غلا : لا بروح لخالد عمر
عمر : مب مدخلينج غلا ، تعالي معاي بنعرف من الدكتور شفيه
----------------
سعود بصدمه: لاإله الا الله .. (هز راسه لكن شيقول؟) ماقصرت يدكتور بس لاتقول لزوجته هالكلام خفف من الصدمه عليها..انا نفسي ماعرف شسوي..الله يشفيه يارب.....يفكر بوخالد((ماعندي الا هالاثنين و كل منهم فيه مصيبه اكبر منه..ياربي انك تشافيهم))
الدكتور : انشالله ، بس لازم تعرف شفيه زوجها بالظبط عشان تقدر تعتني فيه عدل
سعود :بس هي بعدها صغيره ،، لاتقول لها اياه مره وحده
عمر دخل عليهم : يبا .. شفيه خالد ؟
غلا بينت من وراه و شافها الدكتور شكلها اصغر من اخوه ومبينه اختهم
الدكتور : انتي زوجة خالد؟
غلا : أي دكتور ، انا ، شفيه خالد؟ ليش بالعنايه المركزه؟ هو تعبان؟؟ فيه شي
الدكتور : لا حمدلله صدقيني..احنا حطيناه لان حالته يبي لها شوية عنايـه أكثر من الحالات الباقيه..لانه خالد مثل ماانتي تعرفين(يغمز لها)
غلا : لا دكتور تكفى قول الصج ، شفيه خالد ،، شكله تعبان ، هو من فتره كان كله يقول انه تعبان و جبنا له الدكتور و ماقال ان فخالد شي خطر
الدكتور : ومن قال ان خالد فيه شي خطر ؟
غلا : ليش العنايه المركزه عيل ؟؟ و ليش شكله تعبان
الدكتور : اول شي ارتاحي خلينا نفهمك..
غلا قعدت على الكرسي و عمر قعد على ركبه على الارض حذا كرسي غلا و كان شلكهم يبي الواحد يسكت و يتم يناظر فيهم..
يكمل الدكتور: انتي مثل ماتعرفين خالد من المدخنين ، و شكله يدخن بزياده عن اللزوم ، و يمكن هو ماتلقى التوعيه الكافيه اللي توضح له خطورة التدخين ، هو كان يعاني من قبل بنقص في كمية الدم و الأوكسجين ،، والأكسجين اللي يغذي عضلة قلبه ، (عمر عقد حواجبه.. حصة علوم ؟؟) فجاته ذبحات صدريه متباعده لكن اللي جاته اليوم كانت شوي قويه وماتحملها ، يمكن كان تحت ظغط نفسي وتأثر بسرعه
غلا شهقت : شنو؟؟؟؟ذبحه!!!
الدكتور : لالالا لاتخافين ، هي اسمها يخوف شويه ، بس معناها غير صدقيني ، و هي مثل ماقلت لك كانت تجيه على شكل فترات متقطعه ، يعني يمكن كانت تجيه وهو فالبيت وهو فالدوام و كذا.. بس انشالله بنعطيه العلاجات عليها و لازم قبل كل شي يوقف التدخين كلياً عشان يقدر العلاج يعطينا النتيجه الممتازه

غلا الدموع طاحو من عيونها و الدكتور انكسر خاطره و رفع عينه لسعود و عمر وغلا نزلت عيونها لعمر اللي على الارض
عمر : طولي بالج غلا ، قال لج الدكتور مافيه شي خالد انشالله بتتدلعين علينا يعني؟
الدكتور : ههههههه لا انشالله هي اقوى من كل اللي صار و بتقدر توقف معاه انشالله
غلا تناظرفالدكتور بهدوء : انشالله
قامت عنهم غلا و طلعت بكل هدوء و هي تحس قلبها صار رماد ،، صار مثل الزجاج لما يتكسر و ينطحن و هالزجاج ينغرس فقلبها و يوجعها
و قفت على باب الغرفه اللي فيها خالد و يدها على الباب و هي تشوفه من القزاز ..
تشوفه وتبتسم و دموعها تطيح .. ((بعدي صغيره ولااعرف شسوي ياربي ،، حطيتني فمواقف حيييييل صعبه )) حست نفسها فلحظه انها جاهله فكــــــل شـي تواجهه !!!
توه معـاي و قلت له بنرجع البيت نتفاهم ، انا غبيه غبيييييه احب النكـد ، كله مني نكدت عليه .. خلاص بس يقوم خالد ماني قايله له شي ولا ابي نتفاهم على أي شي بس ابيه يقوم مثل قبل ،، يارب انك تشفيـه .. لاتخليني ياخالد انت الوحيد اللي بقى لي بضيع بدوونك
والله اضييييييييع

ثانـي يوم غلا كانت قاعده بالمستشفى و عمها راح و ظنت ان عمر بعد راح ،، لكن عمر كان فالمستشفى لكنه بعيد عنها شوي عشان تاخذ راحتها .. مايبيها تدري بوجوده ..
الساعه 6 عمر كان راجع للمستشفى راح لقهوه حذاهم اخذ له شي يشربه و جاب لغلا و رجع ..

غلا دخلوها على خالد بعد ماطلعوه الفجـر و حطوه بغرفه خاصه
قعدت عنده .. وصل عمر للطابق اللي ترك فيه غلا امس تنتظر خالد و مالقاها .. هني انصب قلبه عليهم . و قط قهوته اللي كان يشربها و تم ماسك اللي جابها لغلا .. سأل و قالوا له انهم نقوله لغرفه خاصه و رقمها ***(مانقدر نقول ههههه )

عمر تنهد بخوف صج ان الكلام ريحه لكن حاس بخوف على خالد وانشالله يطلع كل اللي فبالي وهـم و ركب اللفت و راح لغرفة خالد..
غلا كانت فالغرفه معاه قطت عباتها و تمت بالشيله ،،غسلت وجهها بالماي حتى تصحصح وتنفس عن الهم اللي فيها،، كانت قاعده ومسنده راسها على يدها و هي تناظر فـ خالد ..
قربت ليده و مسكتها ،، ماكانت مثل يد خالد الي تمسكها كل مره هالمره عليها المغذي و البقع المزرقه من الابر .. ياعساني ماذوق حزنك ياخالد..
باست غلا يده ووطت راسها على يده و هي تصيح
((شمسويه انا فدنيتي عشان تقسى علي جذي؟ ))
عمر طق الباب و دخل
غلا مسحت دموعها بسرعه وقامت تفتح الباب : أهليـن عمر؟؟ (( غلا كانت تبي تستوعب شلون وصل ))
عمر : صباح الخيـر ،، ها شلون خالد !!
غلا تتنهد : مثل ماهو لين الحين ماوعى
عمر : الله كريم ، تلاقينه تعبان و يبي يرتاح له شوي
غلا : شلون يرتاح و انا مزعلته
عمر ماكان يبي يفتح معاها باب للكلام و لا يبيها تتكلم معاه كان منكسر خاطره حيييل على اخوه
عمر : انزين انتي ماتبين تردين بيتج ؟ ماتعبتي
غلا : لالا انا بتم مع خالد لين يقوم انشالله وبعدين اشوف
عمر : على راحتج
غلا بيأس : بنتظره لين الظهر اذا ماقام بروح البيت العود باخذ سعد و فيصل و مريم و برجعهم بيتنا .. بس .....
عمر : انا بوصلج
غلا : لاا مشكـور
عمر: على راحتج (( تذكر القهوه )) ، هاج انشالله تعجبج
غلا تبتسم له : مع اني ماحب القهوه بس يوعااااانـه
عمر رن موبايله و طع يرد ..
غلا شربت من القهوه بس كانت مــــرره وايد و استحت تقول لعمر ،،هالعايله سكرهم منهم وفيهم شكله ، كل شي مر عندهم ،، خلتها على جنب و لبست عباتها قبل لايدخل عمر ..
الساعه صارت 8ونص عمر كان بره لين الحين استحى يرجع يدخل و قعد على الكراسي،،خالد لين الحين نايم ، و غلا قلبها ولع نار على خالد .. خافت لايكون صار له شي وهي ماحست
عمر طق الباب و فتحت له الباب غلا
عمـر : غلا انا رايح البيت ،، تامريني بشي ؟
غلا : لا تسلم .. ماقصررت
عمر : ماصحى خالد ؟
غلا تنزل راسها : لين الحين
عمر: انا باخذ اوليا عهدهو بوصلهم بيتكم
غلا تبتسم له : ماتقصـر ياعمـرر ، مشكوور
عمر : افا عليج يامرت اخوي ،، بعيوني اخدمكم،، توصيني على شي؟
غلا : سلامتك ، مشكور وماتقصررر
عمر : يلا فمان الله

غلا سكرت الباب واول مره كلام عمر يريحها جذي من بعد مابعدت عنه ، كل مره يقط كلمه تخليها تحاسب على نفسها قبل لايطلع و يعلم خالد بدون وعي

عمر وصل لبيتهم و لقاهم كلهم نايمين .. دخل داره و تسبح و طلع كمل لبسه و راح لقى عيال خالد عند يدته شكلهم قايمين من وقت لانهم كانوا يلعبون
عمر: هااا عيال خالد ، وانتوا هاي شغلتكم يالعب يا طق
سعد كان لسانه طويل شوي : ابـووي وينه ؟ وامي وين؟ احنا من امس هني ، شنو ماعندنا اهل يسألو عنا؟
عمر : سافروا زين
سعد و فيصل عيونهم صارت كور متروسه دموع و كان شكلهم نكته
عمر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سعد : واحناااا؟
عمر : ههههههههههههههههه ،، انشالله اليوم بيرجعون
فيصل : وين راحوا؟
عمر: ياخي وانت شعليك ، مريوم وين !
فيصل : مريوم فالحوش
عمر : حسبي الله و نعم الوكيل (يكلم يدته) ،، يمه شلون تخلينها تطلع فالحوش فـهالحرر
يدته : من انت ؟
عمر : الحرامي اناا ,.. واعدج بالعرس ماتذكريني
اليده :سّعود هات العصا ، كلم الشرطه بسرعه
عمر : هههههههههههههههههههههه فديييييييتج والله يايمه (يحب راسها) انا عمر عمر .. ماتعرفيني يعني ،، افــاا جذي يعني،، ماشالله مبرزه كل شي على طول ، شرطه و سعود السكرتير ولا شسالفته؟؟
اليده تلمه وهي تظحك : لا بس نسيتك
عمر بصوت واطي : يبلفيت رقعتي



على الظهر غلا كانت واقفه تناظر الدنيا اللي هدت حيلها من قزاز الدريشه .. الدنيا كبيـــره على مد البصــرر و همومها تكسي كل هالعالم آلاف المرات .. بس لازم الواحد يصبر ويخلي أمله بالله قووي .. يارب انك تصبرني و تشفي خالد و تقومه سالم انشالله ..تذكرت خالد و لفت عليه و حسته يتحرك شوي ركضت وقعدت عنده وهي تبتسم و عيونها تقطر
كان يحرك عيونه مبين على جفونه التعبانه لكنه ماكان قادر يفتحهم
خالد بصوت هزييل ويده على عيونه : آآخ
غلا ماعرفت شتسوي و ضغطت على زر الممرضه و خالد ضلل على عيونه بيده و فتحها
خالد : غـلا ؟
غلا توها بترد الا الممرضه وصلت
الممرضه : لاء لاء الله هو احنا هنبدى نتدلع عشان المدام هنا؟
خالد : تعبان ، النور قوووي و ريجي ناشف .
الممرضه : معليش تحط يدها على جبينه و شوي شوي قدر يفتحهم
الممرضه : شفت ازاي
خالد : أي شفت
الممرضه : استأزن بأى ،، حنده الدكتور عشان يعاينك لأنو شكلك بسم الله ماشاء الله بأيت سليم
غلا : الحمدلله
خالد طيح راسه على جنبه اليمين وغلا عطته الماي
و طلعت عنهم
غلا : سلامتك حبيبي ماتشوف شر،، شلونك الحين؟
خالد : انا شصار فيني ماذكر الا لما طحت بالاسعاف ،، شصار فيني؟
غلا :ماعليك شر حبيبي ، مافيك شي,, قالت لك الممرضه تبي تتدلع
خالد : الله المرض يخليج تدلعيني عيل؟
غلا : شدعووى ، و انا من لي غيرك
خالد :يوعاااااان ميت " بدخلة عمر "
غلا قامت من على سرير خالد ووقفت

عمر : هابوفيصل سلامتك ، أجر و عافيه
خالد : الله يسلمك
عمر : ها مايعت ؟تبيني اطبخ لك ترا انا حاضر
و طلع عمر و غلا صج كانت متعجبه ، امس تتهاوشون و لكم نية ضرب ، واللي يشوفكم الحين يقول هذا العين وذاك نوره؟؟

جابوا له المستشفى أكل مع انه ماكان حلو بس شرب العصير ،، واكل التفاحه دخل الدكتور عشان يشوفه و طلعت غلا ولقت عمر فالممر
غلا ابتسمت له وهي تسكر الباب
عمر كان واقف ومسند جسمه على الطوفه و يمرر اصابعه على حنجه ، و غلا وقفت قريب من الباب

عمر : شقال لج خالد
غلا : قال انه مايتذكر الا طيحته و قال لي يوعان شكله مب مركز
عمر : ايه ، يالله بالسلامه انشالله
غلا ظحكت له و هي مرتبكه على آخر درجه ...
طلع الدكتور عنه و انتبه لهم
الدكتور : آه انتوا موجودين زين
عمر : أي بشر دكتور
الدكتور : لا حمدلله احسن كثير عن البارحه ، بس هـا ضروري يمشي على العلاج
غلا : أكيد دكتور ، بس متى بيطلع انشالله ؟
الدكتور: متى ماتبين يابنيه
غلا نزلت عينها و هي ساكته
عمر وهو يظحك : هذي زوجته
الدكتور انحرج:اهـ ـه ،، عفوآ
عمر انفقع ظحك ، كان يبي يلطف الجو بس حس بسخافه منه : هههههههههههه ماعليج يلا ندخل له
غلا سبقته
خالد كان يطالع غلا و عمر وهو يرمش بعينه ببطء واضح
عمر حس بان ماله لزم
عمر : يلا خالد انا ماشي توصيني بشي ؟
خالد : اسأل الدكتور متى اطلع
عمر تذكر موقف البنيه و ظحك : هو قال متى ماتبي البنيه؟
خالد شد شفته على جنب يعني يبتسم : لايكون مرتي البنيه !
غلا حطت يدها على ويهها
خالد : هههههههههههههههه
عمر : يلا فمان الله
" خسسوا فيها المسكييييينه"



فـ بيت سعود
لطيفه : مافي يا سعود يطلقها يعني يطلقها انت شايف حياة عيالي شلون صارت؟ شفت هالامراض اللي تتحذف علينا من كل صوب
سعود يصرخ فيها : كل اللي فيهم منج ياللي ماتخافين ربج ، انتي قهرتي قلوب كل منهم لين ماخليتي شبابهم ينطفي ، انتي لو فـ قلبج ذرة رحمه ماسويتي اللي سويتيه ، اجني حصاد زرعج الحين
لطيفه : بلا هالكلام اللي ماخوذ خيره و خالد يطلق غلا يعني يطلقها
سعود : لي فات الفوت ماينفع الصوت ، مب بعد ماصار عندهم عيال يتعدل الوضع لا يبـا .. روحي استغفري ربج على اللي سويتيه يامره ابرك لج من افكار الشيطان هذي
لطيفه توها بتتكلم الا بزعقه من سعود
سعود : كلمه ثانيه مابيها منج و فكينا من شرج يالطفوه قبل لااسود عيشتج ، تراني حاشم العشره اللي بينا و كافي خيري شري لان قلبي مات على عيالي من زمان
وراح عنها ..
و لطيفه ماأثـر فيها كلام سعود كثر ماتأثرت بطيحة خالد ولا عمى عمر ولا مرض غلا و سوالف عمر و خالد ..

على العصر غلا انتبهت على خالد شقاعد يسوي
فتح لزقة المغذي اللي مثبته الابره و شالها و زعق من كثر ماكانت داخله فيه و سحبها بقوه
شال كل شي عليه
غلا و هي تمسكه : شفيك خالد ؟؟
خالد يوخر يد غلا : بطلع من هني اففف ، ماقدر اتحمل
غلا : الدكتور قال لك الساعه 6 بنطلع ليش تسوي جذي
خالد؟(وهي ترجعه للسرير وهو يبعدها)،، مابقى شي حبيبي انتظر هالكم ساعه و بيمرون بسرعه
خالد لانه كان تارك الزقاير فحس بانه متضايق ويبي يطلع ، يفرغ كل شي فيه
خالد : مابي وخري عني غلا
بدل خالد اللي كان لابسه مالقى الا ثوبه الامسي لبسه و طلع و شاف ابوه فـ وجهه

سعود : خالد؟؟
خالد مشى عنه
غلا كانت تمشي بسرعه وحمدت ربها انها شافت عمها ماكانت عارفه تتصرف
غلا : عمي الحق خالد ، يبي يطلع الحين
سعود:شفيه خويلد استخف؟؟
غلا : عمي انا بلحقه وانت روح للدكتورر
سعود : انزين يبا تحملوا بعمركم
خالد كان واقف على رصيف المستشفى يلتفت يمين و يسار و الشمس كانت قويه
غلا من وراه و هي تمشي على درج المخرج
غلا بصوت مافيه حيل وتعبان : خالد شفيك؟
خالد وصوته يرقل لكنه عالي : ودي اموت ياغلا .. بمشي فهالشارع و أي سياره تجي بقط نفسي عليها
غلا لحقت عليه ومسكت جتوفه و هي تحاول ترجعه عن الرصيف
غلا و عيونها مليانه دموع : شفيك ياخالد ؟ شصار لك ..استغفر ربك تبي تذبح عمرك؟ كفرت انت !
خالد يحط راسه على جتف غلا و هو يصيح : تعبان غلاااا ، ماقدر اتحمل شي ، بذبح اخوي ان مامسكتوني ، احس بنارر داخلي،،خلييج معاي غلا، لاتروحين عني،تعبااان وراسج تعبان،،ماعرف شفينييييي ياناااس،، تعبـــاان
غلا حست خالد بين ايديها مثل الياهل .. لمته و دخلت معاه المستشفى و قبل لايدخلون خالد وقف .. مسح عيونه و تكلم
خالد : مابي ادخل غلا ، برجع البيت مابي ارد المستشفى
غلا : انشالله اللي تبيه ، بروح انادي عمي ، تعال يلا
خالد : ماني راد مابي ، بنتظركم هني
غلا :خلاص انشالله ..ماني متأخره,,لاتروح مكان ،انزين خالد؟؟
خالد يهز راسه
انمسك قلبها ودخلت غلا و خالد قعد على الرصيف مثل المكسور
دورت سعود فالمستشفى لين تذكرت غرفة الدكتور وراحتها ولقته فيها
غلا : عمي خالد ينتظرنا بره لازم نوديه البيت مايبي يتم
سعود : انشالله ، خلاص دكتور انشالله انا ببلغه الكلام ، ماقصرت
الدكتور : ولو هذا واجبنا ،، و آسفين يامدام
غلا ابتسمت و طلعت مع عمها وهو يمشون للباب

غلا : عمي خالد مادري شفيه ، يقولي تعبان و .......

غلا تلف يمين و يسار .. خالد مب موجود

غلا و دموعها تطيح : كان هني قبل شوي..وينه قالي بنتظركم ، غلا تصفق وجهها .. لاا لايكون سوااها
سعود : شنو
غلا : يبي يذبح عمره قالي ان شفت سياره بقط روحي عليها ، عمي وينه دوره
سعود :لالا مايسويها ماهو بكافر ،، انتي روحي من ذاك الطريق شوفيه و انا من هني
غلا مشت بسرعه و طلعت من مدخل المستشفى لكن الشارع كان رئيسي و هاللي خوفها ردت لعمها تدوره و ماحصلته
غلا : ياااا ربي كنت فمصيبه صرت فثنتين !!
و قعدت على الارض تصييح .. شاب قلبها من اللي يصير لها
طلعت موبايلها اتصلت لعمر وهي تحاول تمسك عمرها
عمر : هلا والله ..
غلا : عمررر ( و ماحست بنفسها الا ميته من الصياح )
عمر هني فز على حيله خاف اللي فباله صار..
عمر : شفيج غلا؟ شصاير ليش تصيحين ، خالد فيه شي
غلا : تعال المستشفى بسررعه تكفى
عمر هني ماكان حاس بنفسه : جايج حبيبتي جاايج
وسكر الخط و بسرعه ركب السياره
غلا نفسها ماانتبهت لكلامه وسكرت الخط و حطت يدها على جدار المستشفى الحـار .. رفعت راسها و تشوف فمواقف السيارات ،، يمكن هو بينهم .. شافت واحد بثوب و تغيرت ملامحها اكيد خالد لكن لما لف ،، طلع واحد ثاني
غلا: يااااااربــي

عمر كان جاي بالسياره و قريب من المستشفى ودنع يجيب موبايله لكن مانتبه للجدار و لف بقوه عليه و دخل فيه حس ان هذي ساعته و موتته هذي رفع اصبعه يتشهد وغاب عن وعيه
كانوا في شباب واقفين قريب من المكان فالمطعم اللي شرى منه قهوه الصبح و ركضوا للسياره الي تهشمت مقدمتها ،، قدروا يفتحون الباب ويجرون عمر منها بسرررعه ووجهه ينزف
شالوه و حطوه على الارض و سمعوا شي فيها انفجـر يمكن التاير او شي !
غلا كانت واقفه و انخطف قلبها فلحظه .. مسكت قلبها وتنهدت
وينك ياعمي و ينك يا خالد وينك ياعمر انت بعد ليش تأخرت
شافت شلة شباب جايه تركض شايلين واحد غلا انصدمت وحست النفس انقطع عنها
مروا جدامها و هي منمسك قلبها ( الله يعينكم )غلا شافت الي شايلينه و لفت عنهم رجعت نظرها عليه وصرخت : عمر؟؟؟؟؟؟؟
ركضوا لداخل المستشفى
غلا لحقتهم ووقفت واحد منهم :
غلا : لوسمحت ؟
- - : هلا؟
غلا : اللي جبتوه توكم تعرفونه ؟
- - : لا والله هالصبي توه دخلت سيارته بالطوفه حمدلله قدرنا نطلعه .. الله يحبه زين ان المتسشفى قريب ، ربي رحمـه
غلا وصوتها يتغير لان صيحتها كانت خلاص تعلن الفضيحه جدام الصبي : هذي ولد عميييييي
- - : اكيد ،شدراج ان هو ؟
غلا : انا متأكده توني مكلمته
- - : روحي شوفي سيارته وتأكدي مانقدر نقول لهم انه ولد عمج و نبلشج فيه
غلا ( اففففففففف وقت التفلسف)
مشي الصبي و غلا تلحقه و عيونها تذرف بهالدموع اللي تصلخ خدودها وصلوا للسياره اللي نارها خمدت و غلا هني صادتها حالة صياح هستيريه

- - : شفيج ؟ هو ولد عمج
غلا ماكانت ترد و صياحها يقطع القلب ،، الصبي كان يبلع ريجه و منكسر خاطره ماعرف شيسوي
- - : اختي تعالي المستشفى ، لاتسوين جذي بعمرج .. حمدلله ان لحقنا عليه
غلا حست بان الدنيا تدور فيها ،، عمر مات؟؟ كل لحظاتها معاه تذكرته
غلا :مات؟
الصبي ماعرف شيقول حس انه فوضع لين قلبه : تكفين اختي خلينا نروح المستشفى احسن مانقعد هني ، على الاقل نتطمن عليه
غلا واصلت صياحها و الصبي ماقدر الا انه يسحبها معاه
وهو فقمة الحرج
راحوا عند الغرفه اللي كان فيها والدكاتره و الممرضات ترس الغرفه

ربعه سألوه و قال لهم ..
راح واحد منهم لها
خليفه : لوسمحتي؟؟
غلا لفت عليه و كانت مشبهه على ويهه .. : نعـم؟؟ وهي عيونها مختفيه
خليفه : انا اخوهم الكبير ، انا اقولج اتصلي لابوه كلمي اهله
غلا : انت ماتدري عمي راح يدور خالد ، انا طلعت اتصلت له و انتوا جبتوه ميت .. انا مب مصدقه ماقدر اصدق
خليفه حسها انها قاعده تهاذي بدون ماتحس
خليفه : اختي اللي داخل عمر بن سعود صح؟
غلا تمسح دموعها :أي
خليفه ضرب جبينه : آآآآآآخ ياربي ، اخو خالد ، شفيه خالد .. وعمر شسوى فيه جذي

وراح خليفه اتصل على جوال خالد مسكر ،، اتصل لسعود ورد و قال له و جاهم سعود وهو منذهل .. خلاص مات سعود فهاللحظه خالد و عمر فوقت واحد ،، قويه حيل ياربي
سعود : شصار فعمر؟ ................ "انتبه لغلا" غلا؟
خليفه : عمي سعود انا خليفه رفيج خالد .. اسمعني عمر سوى حادث والحين هو داخل غرفة العمليات ..
سعود : شنو؟؟؟؟؟؟؟ عمر؟؟؟؟
خليفه : أي عمي انشالله ماشر عليه
سعود : وين اهدي البال ياولدي؟ وخالد الثاني وينه؟حصلتوه
غلا قربت عند عمها
غلا : عمي خالد وينه اخاف سوى اللي قاله تكفى قلبي مايتحمل بعد
خليفه وخر عنهم و راح لاخوانه .. و قال للي كان يكلم غلا يروح يدور خالد ..
طلع عنهم يدور خالد ..
خليفه: عمي انا قلت لاخوي فهد يروح يدور خالد انشالله يلقاه .. هو متى راح عنكم ..؟
سعود ماكان يبي يتكلم .. و خليفه فهم .. طالع فـ غلا
غلا تطالع السقف و ترجع تكلم خليفـه ..: انا متأكده انه ماباعد ، بس هو قبل لايروح عنا قال انا ان شفت سياره بقط عمري عليها
خليفه يلف وجهه عنها وهو عافس ملامحه ، لان خالد حتى من فتره كان يقول لخليفه انه تعبان ومب في وعيه : الله يرجعه انشالله ، بيلقاه بحيل الله ..



قعدوا شوي و بعدها جاتهم لطيفه و هي كانت ساكته طول الوقت

فهد اللي كان يمشي بالبطيء بين الشوارع و كل داعوس يوقف سيارته و ينزل يدخله يدور خالد .. حس انه في فلم .. يراقب الشارع و الطريق و الفريج و البراحات الفاضيه و الأماكن المكتضه و الأرصفه بتدقيق مرعب ..
ماجى على باله يدخل مسجد ماتوقع انه بليلقاه داخل .. وهو فعلآ ماكان فالمسجـد ..
فهد اتصل لاخوه خليفه
فهد : مالقيته مالقيته ،، بوصل خط الشمال وانا ادوره خلصت الدوحه مالقيته ،، شسوي
خليفه:دوره لازم تطلعه من تحت الأرض،،انت شايف هله شلون؟كفايه عمر الي ماندري عنه
فهد:مالي شغل دورته ومالقيته ، ياخي شسوي ! انا اقول ارد و ندوره فالمستشفى لأن ولاحد منا دور فالمستشفى
خليفه : اوف منك ، حنا بندوره خلاص
فهد : زين زين ، باي

سكروا من بعض و خليفه نزل يدوره مع اخوانه الباقين
لكن مالقوه .. و خافوا يردون ويبشرونهم بجذي ..
فهد اللي استسلم و مل من تدور خالد رد و بين الطرق بين البيوت اللي توصل للمستشفى شاف واحد قاعد ,,
فهد قال ليش لا انزل و اشوف يمكن هو ؟؟
اللي كان قاعد ماعطي فهد ظهره و قاعد على صخر كبير و يناظر الدنيا براسه المسند على ايده ..

فهد : السلام عليكم ؟!
خالد مارد ماكان يبي يتكلم مع أي حد
فهد : أقول الشيخ؟
خالد لف على فهد و انصدم ! شجايبه ذي شيبي بعد مو وقته كلش ، مالي بارض مجاملات وسوالف مصاخه
فهد : خااااالد؟ حنا ندورك فالسما و انت فالارض ، ياخي امش معاي هلك فالمستشفى ينتظرونك ...
خالد : وانت شدراك ؟؟
فهد : امش معاي تكفى ،، هلك هناك ،، اخوك سوى حادث والله اعلم بحاله .. امش ياخوي .. بسجد لله شكر اني لقيتك
خالد و الصدمه ثقلت راسه و جبينه الحـــــاار من الشمس:اخوي سوى حادث؟؟ عمـر؟؟؟؟ من صجك؟
فهد: من صجي امش السياره
ركبوا السياره ..
فهد : اكيد بوديك انا اللي بوديك ..
خالد : اففففف عطني زقاره
فهد : لا والله مادخن
خالد : آآآآآآآآآآآآخ .. شكلي برد المستشفى ..

وصلوا للمستشفى و خالد ركض لابوه و غلا و امه

خالد : ها يبا بشر .. وين عمر ؟ شصار عليه!! (يطالع غلا و دموعها ماتطمن)
سعود:انقلوه الانعاش يبوك ،، الله يعدي هالساعات على خير،انت وين كنت بعد،ليش جذي تسوون فيني يايبى ليش؟
خالد مسك فجتف ابوه:شنو؟؟ انعاش؟ يبا عمر شفيه؟
سعود : ولا واحد منهم فهمنا شي ياخالد ، ماقالوا لنا الا انه لازم يروح الانعاش عشان تستقر الحاله .. مافهمنا الا ان فيه كسور .. بس يبوك الكسور تدخل الانعاش؟
خالد تقطع قلبه على ابوه و حط راسه على ركبة ابوه
غلا ماقدرت تقرب من خالد كان وسط ضبة ابوه و خليفه واخوانه
خالد كان يتهرب منها ، شبيقول لها،مثل اليهال انا شردت منج ؟

لطيفه : غـلا..
غلا : تكفين خالتي مابي اسمع شي .. عارفه شبتقولين .. بدال كلامج ،، ادعي الله
لطيفه سكتت و ماكملت

خالد قدر يتماسك اعصابه بعد مامرت ساعتين و عطوه مهدي و دوا يخليه يكتفي عن الزقاره اللي يبيها ..
قرب من خليفه
خالد : ماقصرت ياخليفه ،، نردها لك بالأفراح ،، تقدر تروح ،، انت موملزوم بالنطره
خليفه : افا ياخالد ،، ليش مانك عادني أخوك الثالث؟؟
خالد : انت اخوي و نص .. بس اكيد انك مرتبط او وراك شغل
خليفه : مافي شي شاغلني غير عميـر ،، الله يقومه بالسلامه
خالد : اللي تشوفه
خليفه يربرب عليه : شفت ياخالد؟
خالد : تكفى خلّيّف مب وقته
خليفه سكت عنه ودار وجهه و قال لاخوانه يروحون
فهد كان اصغرهم تقريبآ فالـ19
فهد : ياروحي،،وانت تتم هني !! لا الشيخ انا اللي مدور مب انت
خليفه : ليش الشيخ قاعد اشوف فلم ولا فسرك انا ،، رازين وجيهكم ساعتين مالكم شغل ،، روحوا البيت و انا اتصل اقول لكم عنه ،، استحوا عاد ،، انا وثقيل عليهم ، ذلفوا ياجيش ابوي ،، روحوا يالله..

وطلعوا اخوانه عنه ..
خالد قعد على الكرسي مع خليفه..
غلا كانت قاعده داخل مع لطيفه ،، تنتظر اخوان خليفه يروحون ويخف المكان
كانت تطل و كل شوي تشوف خالد صاد عنها ، اخيرآ صادته يوم لف يتثاوب
غلا تأشر له
خليفه : خالد ،، خويلد
خالد : هلا؟
خليفه : مادري، اظن مرتك تأشر لك
خالد يلف على غلا اونه ماشافها : عن اذنك
راح عنه و خليفه ابتسم على خالد ههههه نكته هالصبي

غلا : تكفى خالد حمدلله ان امك راحت لعمي ، الله يخليك لاتخليني
خالد من غير نفس : ماني مخليج ، كاني اسمعج
غلا حزت فنفسها طريقته وسكتت عنه بس ردت تكلمه و تسأله
خالد : شعندج ؟؟ كاني اسمع
غلا : لاتخاف ماني مطوله معاك ،، بس بعرف وين كنت ؟!
خالد : ليش شاكه؟
غلا احترت: فشنو اشك؟؟ انا خفت عليك ، قلبي كلني عليك ، اخليك و ارد مالقاك ، حرام عليك ، خالد انت شفيك علي ؟! (( تذكرت اللي قالته لما كان طايح وسكتت))
خالد : مافيني غلا ، انا متضايق ، ماشوف وقته نتكلم فهالسالفه،انا ماقدر اخلي خليفه بروحه

و طلع عنها

غلا : بس قادر تخليني انا بروحي

خالد لف عليها وهو على الباب
غلا فقلبها (( انا شسويت لك؟ حرام عليك ، انا مايفصل بيني وبين الجنون غير شعره ،، بتذبحني ياخالد ،، انا اللي المفروض تكون معاي ، و اكون معاك ،، انا اللي انعفست و كل مافيني مات لما شفتك والاجهزه عليك مو خليفه ، الحين تخليني و تروح له .. "انهارت غلا بشكل جنوني" ترا اللي فيني كافيني حييييل و لافيني قوه اتحمل اكثر))

خالد يقرب من غلا : غلا ، انا ماقصدت ..بس تكفين محد فيه بال يسمع عتاب من الثاني ,, انا اوعدج بس يقوم عمر ونتطمن اقولج كل اللي فخاطرج..بس عيب اخلي خليفه بروحه
غلا سكتت و وخرت عنه وقعدت على الكرسي

طلع خالد عنها ..و قعدت غلا على الكرسي
تدري ان لو مهما قاست فهالدنيا ..
بتقاسي بروحها ..
لو مهما غرق خدها بالدموع ..
ايدها هي اللي بتمسح دمعها ..
و تدري ان جسر الصبر بتعبره بروحها ..
تدري ان الصراحه بتشاطرها مع روحها ..
لاام ولا ابو ولا ونيـس . حتى خالد
اللي المفروض يشاركها كل نصخ ..
ابتعــد عنهـا
صارت الساعه 12 و نص بالليل و خليفه اعتذر و قال يجيهم الصبح ..
غلا طلعت بعد ماراح خليفه بوقت طويل
غلا : خالد؟؟
خالد : هلا؟
غلا : انا رايحه البيت ،، بتجي معاي؟
خالد : لا وين اروح؟
غلا : ببدل وبرجع ،، و اليهال ماحد شافهم .. بروحهم
خالد : وديهم لتغريد غاده .. أي حد أي حد
غلا : اعرف .. ماله داعي تعصب جذي ، مع السلامه
خالد رفع حاجب عليها و مشت عنه

لطيفه : وين رايحه ؟؟
غلا : بيتنا خالتي ، ببدل و اشوف اليهال و راده
لطيفه : ماطرى عليج الا نص الليل؟؟؟؟؟
خالد : يمـــه!!
سعود : لطيفه و تاليتها
غلا : تبي شي من عمي؟
سعود : الله يحفظج يبى ،، اقول لو تخلين عيالج فالبيت عندنا، لان امي محد عندها ،، وانتي ارتاحي واحنا نطمنج اذا صار شي
غلا : الظاهر جذي ، مع السلامه
سعود : عيالج وانتي ادرى

طلعت غلا و وصل السواق اللي كلمته عشان يجيها .. ركبت السياره .. و تذكرت كل شي .. عمر و شكله و الدم على ثوبه .. كلامه لها قبل لايصير ماصار .. كانت تبي تتذكر شي سمعته حتى يبرد قلبها .. ماقدرت .. ماتذكرت غير ابتسامة خالد لها لما قام .. كانت حلوه .. لكن كلامه قبل شوي كان ماله طعم
صاحت غلا فرغت كل مابداخلها .. تذكرت تغريد عمتها و طلعت موبايلها .. فتحته و لقت مسجات و مسد كولز كثييييييره ..
اكيد دروا بالخبـر ..
رجعت سكرته و وصلت بيتها .. نزلت و دخلت البيت
قطت عباتها و قعدت على كرسي الصاله .. شافت خالد فكل مكان فالبيت .. وحشتها الدنيا الحلوه .. رغد الحياه نست طعمه .. فارقته و لاتدري متى بترجع له !!
ركبت الدرج تشوف عيالها لقتهم نايمين .. نزلت وقعدت الخدامه وصتها عليهم و بعدها رجعت عشان تاخذ لها دش حـــاار يخفف عليها التعب .. كانت تعبانه مواصله صار لها ساعات طويله ..
طلعت من الحمام بتعب يهد الحيـل ..
انسدحت على السرير و قالت بغفي ربع ساعه و بقوم ،، حست مافيها قوه تشيلها حتى تلبس وترجع
نامت غلا ..
و مرت ساعه .. ساعتين ,, صار الفجر ,, و طلع النور .. صار الصبح!!!!!!
وهي كانت غرقانه فالنوم ..
قامت و رجعت المستشفى و راحت لهم ..
خالد : مات عمر ياغلا .. ماااااااااااات
كشف لها خالد عن الغطا عن وجه عمر .. و كان مشووه والدم بعده يسيل .. حطت يدها على وجهه و غرقتها بالدم .. لكنها ركضت من رعب وجهه
ولقت خالد جدامها حطت ايديها على وجهه وشمخته له وخلته ينزف مثل وجه عمر ..



شهقت و قامت من نومها
غلا : بسم الله الرحمن الرحيم .. بسم الله الرحمن الريحم اعوذ بالله ،، يارب استرر
حطت يدها على قلبها وهي تسمي وتقرى
غلا : شهالكابوس الفظييع ،، يارب سترك ،، انشالله مافيه شي
رفعت ساعة يدها من على الطاوله و انصدمت
غلا : سبع؟؟؟؟ يالله انا شنومني جذي ، شبيقولون الحين. ماصدقت على الله تطلع ..
و بسرعه غلا لبست و طلعت من البيت قبل لايشوفونها عيالها
فالطريق كلمت تغريد وفهمتها لكن تغريد كانت فالمستشفى بعد

وصلت غلا و قالت للدريول يتم هني ، اكيد بيتحتاجونه ..
مشت عشان تروح لهم .. وصادفها محمد فطريقها
غلا بصوت واطي : يالله
محمد بهدوء و جديه : غلا؟ تكفين سمعيني ، ادري بتقولين جاني الموذي ، بس والله عندي لج سالفه حدها خطره ، فيها حياتج انتي وخالد ، وراسج
غلا : شتخربط انت
محمد : تكفين تعالي هناك ، لايشوفنا حد ، اخاف لطيفه تنتبه لي
خذها محمد لزاويه من المستشفى تأكد ان محد بيشوفهم فيها
محمد وهو يشوف وجه غلا ،، اللي يشوف وجهها يحس انه بدنيا بارده و رديه و هاديه ، ولا ابتسامتها اللي تخلي القلب الميت يحيى ،،
محمد : غلا .. خالتي لطيفه تبي خالد يطلقج .. صدقيني .. تراها تبيني اورطج .. كانت بتطرشني لج بيتكم قبل لاتجين .. حتى تقول لخالد ان انا عندج .. لكن و غلاتج ياغلا .. صدقيني .. انا يمكن ساعات تقولين عني مغازلجي وهالكلام .. بس والله مادري ليش تعاطفت معاج فذيج اللحظه .. غلا سمعيني انا اخاف اقول لخالد .. انا بلغتج و انتي قولي له .. و سامحيني
غلا حطت يدها على وجهها : هذي شنو ؟؟انت من صجك؟
محمد : وراس عيالج المتان
غلا: هذي مستحيل تكون انسانه،شبلاها ذي
محمد : هذي وحده فيها عقد من راسها لي رجولها ، تعرفين شقلت لي .. روح و نام مع عيالها ،، هذي مخرفه ،، محد رنها بكف فهمها ان الشمال فوق الجنوب
غلا ظحكت على طريقة كلامه بس الرعب فذيج اللحظه تسكن فيها ..
غلا : ماقلت لي شلون عمر ؟؟
محمد : فاللفت اقولج
غلا : يلا
ركبوا اللفت ..محمد: عمر طلعوه من الانعاش تقريبآ خمس ونص..بعدها العنايه المركزه .. بس ماخلوه واجد،،شكله صحى هالموذي،، بس الحين نقلوه غرفته بس ممنوع حد يدخل عليه
غلا :يالله يامحمد لو تعرف شكثر انا تحطمت لما شفته ،، تخيل كنت اكلمه و بعدها مر علي وهو مسوي الحادث ،، انا من داخلي رماد يامحمد ،، والله تعبانه وايد .."غلا انتبهت على عمرها"
محمد: طولي بالج ياغلا .. انشالله ازمه و تعدي
" وانفتح اللفت"
و صلت غلا للطابق
غلا وهي تمشي و محمد حذاها بس بعيد : ماشالله كلهم هني
محمد يلوح لهم من بعيد .. ويسوي لهم طريقة الشكر بعد الرقص هههه واخوه يكب عليه
راحت غلا بعد ماقام عمر ولد خال خالد عنه عشان غلا تقعد .. وقعدت حذاه
خالد : وينج انتي؟ قلتي بتردين لنا ،، وجهازج مسكر
غلا : نمت وماحسيت بعمري
خالد : عمر طلعوه من الانعاش
غلا تسوي روحها ماتدري : صج(بصوت عالي)..وطت صوتها..صج .. حمدلله .. شقالوا لكم .. انشالله مافيه شي
خالد : الا فيه عساه فيني .. قالوا كسور قويه..وصدره متضرر شوي..حتى عينه المسكين بيسوون لها عمليه ،، و شوي من وجهه بعد صادته رضوض مادري شنو ، الصبي تكسر حده
غلا سكتت ونزلت راسها (( انا السبب فكل شي . سامحني . لولاي جان انت الحين مافيك شي ، قاعد فالبيت . انا اتصلت لك و خرعتك . وسويت فيك اشيا ماصارت . ))
خالد : شلون العيال غلا؟
غلا انتبهت له وابتسمت : طيبين .. بيروحون عند عمتي لين نرد احنا ،سألو عنك
خالد : لاانشالله ، احنا بالكثير باجر الصبح فالبيت او احتمال اليوم،يارب هونها عليه
غلا تمسك يد خالد : آمين انشالله
خالد ارتاح واايد: تصدقين غلا .. عندي لج كلام وايد ابي اقوله .. آسف على اللي صار
غلا : الحين مب وقته لايهمك شي وانسى اللي فات حبيبي ،، وطمني عليك قولي شلونك اليوم؟؟ قابلت الدكتور؟
خالد وهو يحك رقبته بخوف :لا ؟
غلا : لييش انشالله ،، كفايه شردتك
خالد ظحك بفشيله و تبين غمازته من تحت العارض اللي طلع له من قعدة المستشفى ،، وكان طالع فتاك : خلاص عاااد
غلا كان ودها تلمه بكل قوتها وشوق لها فيه لكن شبيقولون؟ : ضروري تروح له ، قال بيوصف لك علاج و يبي يكلمك
خالد برجا : تعالي معااي انزيين
غلا حست انها ردت مثل ماكانت مجنونه فخالد لو يذبحها و يضربها و يرد يقول لها كلمه حلوه ، تنسى كل شي و تصير كانها مولوده من جديد
غلا : أكييد بجي ..انا كم خالد عندي
خالد:ودي اصفق هاللي قاعدين كلهم من وناستي
غلا:ههههههه انشاااالله دومها هالوناسه

ونزلوا للدكتور اللي كان مع خالد و عفسه الدكتور على الشرده .. ومن بعدها رجعوا

على الـ 8
عمر كان صاحي فالغرفه بس مايقدر يفتح عينه ولا يحرك يده ولا يحس باطرافه ، يحس بالجوع و العطش ولا حد حوله ..
ثواني ودخل الدكتور معاه الممرضات
الدكتور : شكله صحي من فتره
و تكلم عمر قال و بعد مافحصوه تبين عندهم ان جاه نقص بعد فالدم .. لانه نزف وايد
نقلوا له دم من خالد اخوه و ابوه ..

طلع لهم الدكتور حتى يشرح لابوه ..
قعد سعود مع خالد .. يسمعون الكلام و عمر كان يتألم من داخله و من كله
الدكتور : مثل ماتشوف احنا سوينا له خياطه فـ راسه ,, و الكسور الخفيفه جبسناها له لكن عنده عظمه الرجل انكسرت فبنحط له اصياخ حديد .. وانشالله مع العلاج الطبيعي بيتمكن من المشي .. بس اول الفترات راح تآلمه ، ماخفي عليكم شويه الالم قوي بيكون .. لكن مع المهدئات و وقفتكم معاه راح يلتأم كل شيء,, وعملية العين انشالله ماراح تكون خطره ، و الاصابه اللي في وجهه بتلتأم انشالله
سعود : الله كريم .. كثر الله خيرك يادكتور
خالد : لحظه ،، دكتور مايصير نعالجه بره؟
الدكتور : نفس العلاج بره ، موجود هنا ، نفس الكلام بتسمعونه
سعود : ماله داعي ياخالد حمدلله مافيه شي جايد
خالد : يبا يقولك اصياخ حديد وتقول مافي شي جايد
الدكتور : كثير من الشباب يتعرضوا لحوداث ونحطها لهم ، انشالله بيتعود عليها .!
سعود : خلاص خالد امش

طلع خالد مع ابوه
خالد : يبا من صجك اقتنعت ؟
سعود : شوف خويلد .. واصله معاي .. نخلص من امك تجي انت..قول حمدلله جات على جذي
سكت خالد و بعدها راحوا لاهلهم قالوا لهم كل شي و طمنوهم
و رجعوا بيوتهم . حتى غلا و خالد
خالد : يبا ، يما .. انا و غلا رايحين البيت و انشالله الصبح بنجي
لطيفه : هو يوم طيحتك ،، مافارقك ، و لاشفناه و انت الحين تدور الآه حتى تشرد ،، بس ترست مخك بنت آمنه
غلا فتحت عيونها.. شتقصد بعد ذي ؟؟؟ شنو ترست مخه ؟
سعود يتل لطيفه ويقعدها على الكرسي
خالد : ماتقصرين يمه . فمان الله

وصلهم الدريول البيت العود و ركب خالد سيارته وردوا البيت
فالطريق
خالد : ماودج نتعشى بره؟
غلا : مالي نفس والله ، بعدين حالتنا حاله وانت تعبان لازم ترتاح فاهم ؟؟؟
خالد : انشااااااااااااااااالله وعلى هالخشم بعد
وصلوا للبيت وقعدوا شوي مع عيالهم << جو العيله
وبعدها بدلوا و طلعوا للحوش
غلا حست ان خالد يبي يغير جو بس ماعرف يقول لها..
بعد العشا خالد راح دارهم وانسدح على السرير
(( ياحلاة الراحه والله ، حمدلله على الصصحه يارب))
وغلا كانت تنوم مريم .. و لما نامت مريم رجعت دارهم
خالد منسدح على السرير وهي واقفه تاخذ دواها
خالد : ههههههههه آخ شفتي مريوم هالدبه
غلا: شفيها
خالد : واحشششششششششتني
غلا وهي تحط كاس الماي : هههههههه لاتقول عنها دبه حرام عليك يسمعك سعّود ولا فيصل يمسكونها عليها
خالد : ههههههه من زينهم بس
انسدحت غلا وهي تتثاوب
خالد : شنو بتنامين
غلا : أي والله تعبانه خاااالد ..
خالد : وانا بعد تعبان
غلا: ههه سلامتك نام عيل

خالد كان فوده يكلمها عن كل اللي صار بس حس مالها خلق وأجلها مره ثانيـه.. هو بعد تعباان ويبي يرتاح

الساعه 1:15 ..
على طرف السرير اليسار خالد كان غرقان فنومته و لاحاس بشي حوله ..
و غلا من الجهه الثانيه ماغمض لها جفن .. حست بان فقلبها هم..
أكيد هم خالد و عمر .. مهما الانسان حب ولا كره .. الحب الأول مايفارق باله .. حتى لما نمر فأي مرحله .. غير الحب .. أول تجربه لنا فيها .. تكون هي كل الذكرى ..لأن أول تجربة شوق كانت معاه..أول تجربة غيره معاه.. أول تجربة وله ولهفه معاه..كل اللحظات حلوه كانت أو مُـره ..معـــااه
فـشلون غلا و عمــرر .؟؟

غلا قامت و صلت لها ركعتين و قعدت على الشيزلانق تشوف خالد ..

((ادري ان فبالك كلام وايد و كنت تبي تقوله لكني خفت مامسك مشاعري وانفجر جدامك .. وهذا بيزعلك انا ادري .. سامحني خالد .. سامحني ياعمر .. كل اللي صار فيك بسبتي .. يارب تقومه بالسلامه..يارب تسامحني على اللي سويته))

سمعت رنة المسج بموبايلها ..
طلعته من الشطنه و فتحت المسج ..

"" تدري وش اللي مشاهده كنه الموت ؟؟
شخص"ن" بعد عزه تشوف انكساره "" ..

. محمد .

غلا استغربت اول مره تشوف هالرقم ,, فكرت و تذكرت
اكيد محمد ولد خال خالد .. يحليله .. بس شيقصد بالمسج بعد
متفرغ الصراحه
و تذكرت كلامه و شلون راح مره وحده عن بالها و كلش كلش نسته لدرجة انها ماتذكرت شلون راح عنها .. و قعدت تعد الثواني متى تمر و يقوم خالد .. سالفه مثل جذي لازم ماأنساها
فلت شعرها و حطت راسها فوق كفوفها
بس خالد بعده تعبان ماله داعي اغثه من اولها بنتظر أي شي يصير منها و انا اللي برد عليها هالمره
قعدت غلا تتذكر ايامها مع عمر..
تذكرت لما خطبوها لخالد قبل لايملجون ..
اول ماعرفوا بالخبر و عمر طاح بالمستشفى ..
بعد ماطلع ورد البيت
لما مرت على دار عمر لقت الباب مردود وعمر قاعد على كرسي ويطالع من الدريشه ..
عمر شاف ظلها وانمسك قلبه ..
غلا دخلت داره ..
عمر: نطرتج وايد ..
غلا : عمـــــــر
عمر: آآآآخ ياغلا ، تعبااان حيل و محد حاس فيني
غلا تقعد على طرف السرير
غلا: لاتقول محد، انا وين رحت؟؟ عمر انا انذبح كل يوم من كل شي بحياااتي (ترفع عينها للسما) احس اني صرت متعوده عل كل شي مر ، ماحسيت الفرح مره سكني كثر الحزن واللوعه.. تنزل عينها
لكن عرفت أحلى شعور وأحلى أيام مستحيل غيري يمرها ..
عمر متبع بكلامها: كملـي
غلا: حبك لي وحبي لك مافي حد فالدنيا حسه مثلنا
عمر: ياه ياغلا تمنيت كلامج يكون بأول يوم لنا واحنا لبعض صج
غلا صاحت ...
عمر: الله عليج يايمه ، ماتوقعتها جذي والله ..
غلا: طول بالك حبـ ( تنتبه) ،، عمر انت الحين تعبان لازم ترتاح وتريح عمرك ..
راحت غلا وعمر قالها
عمر: قبل لاانسى هاي هديتج ، ومو لشي عشان ملجتج باجر،، الله يهنيكم ..
غلا خذتها وهي تصيح من كل قلبها
عمر اللي مثل العاده مايبي يجيسها وقفها من طرف جلابيتها داس عليها
غلا ظحكت كانت هاي طريقته الدايمه ..
غلا: ياااااعيوني انت.. آمررررررني ياولد عمي
عمر: لاتخليني احببببببببج ياغلا لاتروحييين عني
غلا: شلون اخلييييك؟ انا روحي فيك لكن كل شي علينااا
عمر نزلت دموعه .. : آآآآآآآآآخ منهم
غلا خدها تبلل
عمر: دموعج غاليه علي لاتنزلينها عشاني
غلا تنشف دموعها ..
عمر: الله يخليج لي ،(يتذكر) لنا انشالله ..
غلا طلعت عن داره وعمر حط راسه بالمخده يكتم صوته وهو يصرخ ويصيح غلا طول ماهي تمشي بدارها
وهي تصيح ودموعها تطيح على تغليفة عمر للهديه كان هو مغلفها بيده
التغليف كانت الوانه حلوه ورومنسيه وايد
الاحمر الفاتح والداكن مع الذهبي اللامع والاسود ..
فتحتها كان رابطها بنفس الخوص الاسود ..
فتحت العلبه
لقتها كلها اوراق رسمات قعدت تصيح
كان كل اسبوع يوريها هالاشيا
اوراق كلها اشيا علي غلا
راسمها بس دايمآ وهي صاده
كانت في ورقه حارق اطرافها وكات حرف العين بالعريض والنقطه على فوق بس من جنب
الحرف كان كله عباره عن اسم غلا صغار صغار مشكل حرف العين
وتذكر لما سألته ليش النقطه فوق وعلى اليسار؟؟
قال لها "لان هاي مكان قلبـي"..

غمضت عينها غلا ""و شكثر هالذكريات حلوه .. ""
تحس بالدنيا مثل الحرير تداعب خدودها .. لكن كل هاللي تحسه .. تتخيله .. مو تعيشه !!

سمعت خالد يتحرك على السرير و رفعت عينها له بس كان لين الحين غارق فنومته ..

شبتذكر و شبتذكر ،، ايامي كانت وايد حلوه معاك ..
ماكنت متوقعه ان الدنيا دواره مثل مايقولون .. كنت مو مصدقتهم
لكني جربت و صدقت

تذكرت خالد و العنود و قعدتها فالبيت العود مع يدتها و عمر
تذكرت لما جابت سعد و فيصل .. جنون خالد فأول توأم له ..شحلاتك ياخالد والله بس شوفة حلاك ترد الرووح .

،،تذكرت اول مادرت عن عمر لما انعمى .. شكثر حست بالذنب ،، تذكرت موتة عمها سعد وطيحتها,, حست ان الدنيا انتهت لها ،، لكن الدنيا استمرت و ماوقفت ! يمكن وقفت عندها لكنها ماشيه عند الباقي .. و أول مانجحت عملية عمر و رد يشوف .. بس وقفت ذكرياتها عند "خالد" خالد طيـب واايد ، بس عمر أطيب ، و خالد أطيب بعد
كلهم طيبين معاي ؟؟ شمعنى معاي ، ليش بس انا احس جذي
يمكن صج اعتبروني اختهم .. بس لطيفه ليش جذي؟
مو معقوله بسبة غيرتها من امي تسوي جذي ؟؟انا ماصدق

الله يايمه لو انج حيه .. و ابوي حي .. و عمي سعد
شكنتوا بتسوون لي؟
شكنتوا بتسوون لي وانا فهالموقف و المواقف اللي صارت
كنتوا بتزوجوني عمر ولا خالد؟؟
كنتوا بتخلوني اشقى و اتعب ؟؟ الله يرحمكـم ياارب

قطع على افكارها أذان الفجـر ..
غلا بصوت واطي :يالله مر الوقت بسرعه
رن منبه خالد و خالد بدون وعي يبي يطفيه طيحه على الارض
وصار ازعاج قوي شوي خلى غلا ترتعب لان المكان كان هادي وفجأه صارت ضجـه
قام خالد و فتح عيونه
خالد يفتحهم بصعوبه وهو يتثاوب .. لف يساره مالقى غلا ..
خالد : غلا؟شمقعدج لهالحززه؟
غلا : لا بس سمعت مريومه تصيح و رحت لها و ماجاني نوم بعدها
خالد : آآآآخ فيني النوم ، 5 دقايق رجعي قعديني
غلا تبتسم له : صل و ارجع نام
خالد :آههه، ان غسلت وجهي بيطير النوم
غلا تظحك له و شكلها دافعين لها على الظحكه خخخ
خالد دخل توضى وبدل ملابسه و صلى و رد من المسجد و غلا صلت و ردت على نفس قعددتها

دخل خالد على سعد و فيصل عشان يقومهم
سعد تحرك تحرك و كفخ خالد على وجهه بدون مايحس كان لين الحين نايم
غلا سمعت الحركه وراحت دارهم وشافت خالد يعافر فيهم
وتمت تشوفهم من ردة الباب و هي تبتسم لين ماقومهم ورشهم بالماي..والله انك اروع انسان شفته يا خالـد

رجعت غلا دارهم .. وبعد ماصلت قعدت على السرير تنتظر خالد دخل خالد و بدل و طب نام على طووووول
غلا ظحكت عليه ،، من يومه يموت على النووم

صار الصبح و خالد كان قاعد فالصاله و غلا خذتها النومه بس وعت بسرعه ..

دخل خالد الدار على غلا و كانت توها بتبدل ملابسها
خالد : غلا ماشفتي زقايري وين
غلا : لا ولابتشوفهم (وهي ماسكه ملابسها)
خالد : شنو ولابشوفهم؟خير اختييييييي؟
غلا : الزقاير ممنوعه ولا نسيت ؟؟
خالد : اوكي اوكي ، بس وحده اليوم وبعدها خلاص (بلهجه تحنن قلبها يعني)
غلا وهي تطلع ادويته من الدرج : لا خذ دواك و هذا بيكفيك عن الزقاير
خالد يطالعها وهو رافع حواجبه
غلا : لاتقعد تطالعني جذي ،، خذهم
خالد خذى الادويه ورجع الصاله ..
و كل شوي يرد الدار و يطلع يرد و يطلع ،، طلعت غلا الصاله وقعدت معاه
مرت فتره على قعدتهم جذي لايتكلمون ولاشي
غلا تكلمت : الا مادريت عن عمر ؟؟
خالد ينتبه لها : لاوالله مادريت بشي ،، اروح له الظهر
غلا : وعملياته هني بتسوونها
خالد : أي
غلا : يقوم بالسلامه انشااالله
خالد قط غترته و رن موبايله وبعد عن غلا ..




صار يوم عملية عمــر ..
سعود و خالد و عيال خالته كانوا هناك ولطيفه ، بس الباقي ماكانوا موجودين ..
مرت الساعات و خالد اتصل لغلا و قال لها ان عمليته نجحت لكنه بيتم فالمستشفى بعد ..

مثل مامرت الايام و خالد تشافى ..
مرت الايام ووقف مره ثانيه عمر على رجله ..

مرت اسابيع كثيره على طلعة عمر من المستشفى و قرر انه يسافر مع ربعه كم يوم يغير جو ..
و غلا و خالد واهلهم قرروا يروحون الشاليهات لان الجو صار حلووو ويشرح الخاطـــرر

خالد وهو فبيته ومستانس وااااايد لانه يحب البحر كانت الساعه 8 ونص الصبح ..
غلا قامت : خالد ليش ماقعدتني معاك؟؟؟ راح موعدي
خالد نسى : أي موعد؟
غلا وهي تقوم من السرير ، اليوم لازم اسوي غسيل الكلى نسيت؟
خالد : لا مانسيت
غلا بعد ماطلعت من الحمام ( وانتوا بكرامه) و بدلت لقت خالد ينطرها تحت .. كانت تكلم الخدامه وانتبهت له
غلا : تنتظرني خالد؟
خالد : أي
غلا : لا ماعليه انا بروح بروحي يطول ترا
خالد : لالا ماعليج بنتظر
غلا : يمكن اخلص على المغرب العصر الله اعلم ، بتمل صدقني
خالد : يالله منج امشي يالله يالله
غلا ظحكت و راحت معاه
فحصوا على غلا وخلصوا ودخلوها الغرفه حتى تبدى عملية غسل الكلى .. كان خالد قاعد معاها يخفف عليها لان يدري انها تخاف من غسيل الكلى
خالد وهو ماسك يدها ويعد على اصابعها : ولما تطلعين من هنييي ، نروح البيت سيددده ، وبكرررره نروح البحر ونستانس الله مع غلا ايبااااااااه
غلا : ههههههههههههه عادي خالد ماني خايفه ، تعودت، بس يعوررني شوي ، لكن بتحمممل
خالد ينتظرها تصيح
غلا : خااااااااااااااااالد (( وانفجرت))
خالد هني مات من الظحك عليها
غلا : اطلع برررره
خالد : ههههههههههههههه افا هههههههههههههههههههههه جذذي.؟
الممر ضه كانت تطقطق بالاغراض بصوت عالي يعني اطلع
خالد يبوس راس غلا .. وعيونه تلمع من كثر ماظحك
خالد بصوت واطي : ياعساه فيني ولافيج ياام فيصل
غلا بس سمعت هالكلمه زاد صياحها المسكينه
طلع خالد و قعد يفكر فغسل الكلى ،، اكيد يعور ،، مسكينه ياغلا توج صغيره على هالاشيا..صج ان المرض مايعرف صغير ولا كبير
وفعلآ على المغرب خلصت غلا لكنها لين الحين داخل الغرفه ونص مخدره
دخل خالد وشاف غلا راسها غايص بين المخدات الكبيره و شكلها تعبانه او شي يعورها
مسك خالد اطراف اصابعها المتجمده وهي حاسه بكل شي لكن جفونها ثقيله و المغذي بطرف شفتها و شكلها حارق قلب خالد
يمسح على حدود وجهها و هي تحس بالموت ..

طلعوها من الغرفه ونقلوها للبيت بسيارة نقل المرضى ..
خالد لحقهم بالسياره لان اول مره تصير معاهم جذي
بثاني يوم الصبح غلا قدرت تتحرك و صار وضعها عادي

خالد ماقومها ،، ونزل هو وعياله كل شي للسياره لان المفروض يمشون من زمان للشاليهات
خالد فتح باب الدار بهدوء وشافها قايمه

خالد : صباااااااااح الغلا يالغلا ،، شلوونج ؟انشالله تمام!
غلا : تماام ، شلون جذي بتمشون عني ها
خالد : ههههه افا واحنا نقدر ؟
غلا : خلاص عيل اربع دقايق بس وابرز
خالد : ودقيقه مجانآ من عندي شتبين بعد ؟؟؟
غلا : هههههههههههه حبيبي والله

لبست غلا ملابس خفيفه لانها كانت لين الحين شوي تحس بهدة حيل .. لبست عباتها وخذت شنطتها و دورتهم مالقتهم البيت مطفى كل شي فيه وشكلهم فالسياره .. كحلت عينها وتعدلت شوي ونزلت
فتحت باب البيت و شافت نور العين فالسياره@@
غلا ( يااااحلاتك والله )
كان خالد كاشخ بقميص أحمر سبور والنظاره البوليسي شي فظييع عليه مع شعره ..
ركبت غلا السياره و ردت ريحتها روح خالد وهو يتنفس ريحة عطرها الياسمين اللي ماكان يعرفه
خالد : يلا؟
فيصل : بننطر يعني بعد ؟ يلا يلا
خالد : آه يالملعون انجب يلا

وصلوا للشاليهات و تجمعوا كلهم و انترست الصاله بالضحكه الحلوه اللي ناقصها عمر .. واللي قاعد على تكية الكرسي واللي على الارض و اللي ينكت واللي يسولف و اللي ياكل واللي يلعب واللي يركض واللي واللي واللي ..
غلا اللي كان بالها مب معاهم ..
تذكرت عمها سعد كان يموت فالبحرررر وهالسوالف ..
غلا لخالد : انا بطلع اتمشى شوي
خالد : يالله جاي معاج
غلا : لالا خلك
خالد : بروحج؟
غلا : أي .. ماعليك
خالد فتح قبضت ايديه: على راحتج
فتحت غلا الباب اللي يودي على البحر و هف عليهم الهوا الحلو
طلعت وسكرت الباب و رخت شيلتها كانت لابسه بنطلون جينز فضفاض و قميص شوي طويل ..
فصخت النعال وانتوا بكرامه وتمشت حافيه على رمل البحر
تمشي و تبتسم و الهوا يلعب فيها لعـب ..
سبحانك يارب ،، شلون هالدنيا حلوه لكن محنا عارفين نعيش فيها بالطريقه الصـح ..
راحت على الكراسي المحطوطه و قعدت و هي ماده نظرها للبحر و فكرت بكل شي ممكن يخطر على البال ..
تذكرت الايام اللي مرت ،، و كل شي صار و حمدت ربها انها مرت على جذي ،، تذكرت ايام الثنويه ،، الله شلون كانت حلوه و شلون كنا مطيورين على الريل ,, كنا نحسب العرس ريل يموت فينا وغرام و وناسه،، طلعنا محنا عارفين ولاشي ...تذكرت رفيجاتها اللي ماتذكرتهم بأي شي ، حتى عاليه نستـــها ،، يافشلتي حتى لو بتصل لهم شبيقولون ..!
تذكرت ايام الخوالي ههههه كانت حلوه ، بس ماطولت فيها المسكينه ..
تذكرت أول مره سافرت فيها مع بيت عمها ، يافشلتهااا، كل ماتتذكر السفره تتذكر يوم خالد يعلق على نظارتها ، كان ودها تطلع من ثيابها من الفشله ..
لفت عينها وشافت السكوترات اللي فالبحر شباب عايلتهم قاعدين جنهم بيركبونها لفت نظرها واحد منهم حاولت تتذكر وين شايفته ماعرفت غمضت عينها وتذكرت! هذا لعمها سعد .. غصب عنها دمعت عينها وضاقت فيها الوسيـعه ..وين ماتروح وين ماتجي صارت تتذكره ، وذكراه صعبه تحس بالغصه فـ بلعومها ماتدري ان مهما حزنا مها نحنا ،، مايفيــد .. اللي راح راح ..
ومره وحده سمعت صوت عالي وراها
خالد : هااااا !! صدناهاااااااا ، ، عليها ياعيالي
غلا تخلبصت فمكانها
خالد وهو شايل مريم :غلا؟ شفيج!
غلا:لا مافيني شي
خالد كش عياله بعيد وحط مريم فحضنه وقعدعند غلا اللي صدت عنه
خالد:ماتقولين شصاير.................؟ طالعيني غلا
خالد يمد ايده حتى يلف وجهها،،مسكت يده و وخرتها:أي شفيج؟؟
غلا: تكفى خلني بروحي .. طلبتك
خلاها خالد و قام .. !استغرب شبيقعدها بروحها؟؟
مشى شوي خالد و رجع : خايف عليج غلا ،،خليني قريب بس
غلا : لاتخاف
خالد هز راسه و قعد بعيد عنها هو وبنته يلعبون فرمل البحر..وبعدها دخل البحر ودخل مريم معاه وهي تصارخ لان الماي بارد
نروح لمحمد اللي كان مع الشباب يسولفون
عمر: يبيــــله طبه فالحبر ها!!
محمد : أي والللله
عمر: شرايك حمود تجي؟
محمد : لا يبا انا ابي الغدا ميت جوووووع بطني مصارينه تقطعت وذابت وتشرحت وكل شييييي
عمر : لا انت لاتسبحت تجوع اكثر، مثلي
محمد : لاتكفى اليوم لاتسويها نبي ناكل تررى

ويظحكون كلهم بصوت مرتفع ، سمعت غلا ظحكتهم وتنهدت
هذي الدنيا فنفس المكان و نفس الوقت انا مهمومه و هم فرحانين و خالد زعلان وكل منا فحال محد يدري فيها الا ربه .. انا شقاعده اسوي حنا جايين نونس روحنا ليش اضايق على عمري؟؟ اففف كله من هالدوا ياربي
لفت لقت خالد يغطغط ريمي فالبحر وظحكت .. شمرت شوي من بنطلونها وراحت لهم
خالد : نعم نعم ! الحين ها مساعه مب طايقتني وشوي وتكفخيني ادري اني شين بس والله دمي خفيف
غلا: ههههه اكفخك؟ ياعسااني ماحيا لهاليوم
خالد يبقق عيونه : استغفري ربج يالخايسه لااغرقج
غلا :هههههههههههه ان غرقتني بموت
خالد : واللله ياغلوييي ،، شوفي فوق شوفي هالشمس
غلا حطت يدها على خصرها : شفيها؟
مريم اونها تعيب : ثفيها؟
خالد : شوفيها انتي بس ركزي عليها
غلا تشوف الشمس !!و خالد يقرب ويبوس خدها
غلا هني اختبصت من الفشيله
خاالد : اههههههههه(يقرب منها وبصوت اونه خطير)،لين الحين تستحيين ؟
غلا : وي ههههههههههههههههه
خالد : ههههههه وانا شبي متعبل بهالمريووم ،، تعالي زين
غلا : هههههه لالالا ابدآ خلني ادخل داخل احس ان راسي يدور
خالد : ياااااااااااااااابعد راسي انتي والله
غلا وخدودها شابه : لاتتأخر انت بعد
خالد:على عينييي،،يبى قولي انج تشتاقين لي
غلا : اشتاق لك
وتمشت غلا لين وصلت للشاليه و دخلت لقت الكل يبرز ويسنع للغدا (( واي ياربي شبتقول لطيفه الحين شردت حتى ماتساعدنا،يارب سترك))
لطيفه : ها الشيخه غلا ، زين انج رديتي ، مالج خاطر تساعدينا
غاده : خااالتي ، انتي تدرين ان غلا تعبانه اوكي؟ماله داعي يعني هالوناسه تنقلب مثل كل مره !!
لطيفه عوت بوزها ومشت
غلا ظحكت وراحت للدار لانها صج صج تعبت ، طلعت دوا وتوها بتاخذه انتبهت انه دوا خالد
غلا ويدها على قلبها : حمدلللله (جان صارت غلا فخبر كان)
دخل خالد و هو خايس رمل و ماي وملووحه وكل شي
غلا : ياربي شمسوي فيك جذي؟؟ اخ عليك خالد تسبح بسرعه
خالد : ييييه وانتوا شبلاكم مابي اتسبح زين ، وشهاللي فيدج؟
غلا: دواي بس باخذه بعد الغدا ان خذته نمت وجاتني الضيقه انت تدري
خالد: اووه خذ و خل ، انا اللي ادري
غلا تظحك له ..
تسبح خالد و طلع من الحمام ..
خالد : شدراج اني بلبس ابيض؟
غلا: لاني بلبس ابيض
خالد : صح صح right
غلا: خالد تعال شوي ،، ابيك
خالد : سمي يابعد هالشاليه ومن فيه انتي
غلا ظحكت وحس خالد انها بتقول شي جد ،، لاتقول شي عن عمر ترا اشب والله
قعد خالد حذاها و يسمعها
غلا : ماقلت لي
خالد : عن شنو ؟
غلا : ماتدري يعني
خالد : ادري ، بس حبيبتي انا جايبج هني ابيج تصفين بالج ، ابيج ترتاحين ،، انتي شفتي الفتره اللي فاتت كل منا انسل و حالتنا انعفست وو ..مانبي نعيد ونتذكر ..صح!
غلا : بس انا عندي كلام وايد
خالد : لالالا ، ابدآ خلاص ، كل شي فات و راح ، انسييه لوتسمحين ..و عيشي حياتج من اليوم ، حبيبتي احنا كم يوم بنعيش، وربي هالدنيا تصك فيني بس اشوفج زعلانه
غلا(شسوي ياربي والله انه ملاك): انت مافي منك فهالدنيا تدري؟
خالد: يعني انتي اللي في منج
غلا ظحكت ونزلت راسها
بابهم كان مسكر و فجأه سمعوا حد يرفس
خالد : ذابح فصول ذابحه
غلا تمسك خالد : ماتتحرك
خالد وهو يظحك لها ظحكته المعتاده الخطيره
خالد : ليش؟
غلا : هههههههههههه انت ماتدري يعني
خالد : لا دريني
غلا : مو امك شافتنا قاعدين بروحنا تلاقيها شابه الحين
خالد : اللله اموت من الوناسه انا لاحد غار منا تصدقين ، باجر كلٍ يمشي ويقول ياريتنا مثل غلا و خالد .....
غلا : ياااابعد عمري انت
فيصل : يبـااااااااا
خالد : شقلت لج انا
غلا : وين وين بدل على الاقل
خالد : وراي ذبببببببح انا نطري
غلا:ههههههههه

 
 

 

عرض البوم صور رجاوي الشريف   رد مع اقتباس
قديم 01-07-08, 11:57 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 66012
المشاركات: 15
الجنس أنثى
معدل التقييم: رجاوي الشريف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رجاوي الشريف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رجاوي الشريف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

خالد : يلا غلا ..!
غلا : وين يلا ؟
خالد : عازمـج !
غلا : لالا خالد انت اليوم تعبان ولازم ترتاح
خالد : راحتي ويااج
غلا : ماعليه خالد نطلع باجر ارتاح اليوم ، شفت قلبك شلون كان الظهر اكيد بعدك تعبان
خالد : يلا غلا بترديني يعني ؟
غلا تنزل راسها
خالد : صدقيني لو تعبان بقولج
غلا ترفع عيونها وهي تقول فقلبها( انت لوتدري بــس ! )
خالد : ادري فيج.. يالله عمري خل نطلع عشان مانتأخر ..
غلا : انشالله
غلا ماطولت وهي تلبس بدلت ملابسها ولبست عباتها كحلت عيونها و عدلت شكلها شوي و هي تحس ان مالها خلق لا للطلعه ولا للتعدل ..!
خذت شنطتها و فتحت الباب تشوف فيصل و سعد لان مريم معاهم مالقتهم ، أكيد فالحوش ..
نزلت على الدرج وهي تدور خالد بعد محد
غلا : خالــد ؟؟
خالد كان طالع من المطبخ وفيده الكوب و يشرب قهوته
خالد وهو الظحكه مبيعــه عمر عنده : عيوووووون خالد انتي
غلا ماتدري ليش انحرجت منه ، و عمر لازق فمخها .. ابتسمت له وصدت
خالد : انا ادري اني وسيم بس اني اظيع العقل ، مادري
غلا : هههه لا تظيع ماتشوفني ظعت !! ( تشيل الكوب من يده و تحطه على الطاوله ))
خالد يعض على شفته : يعني ممنوعه القهوه بعد ؟
غلا : من زمان ممنوعه ، بس انت ماتطلع
و مشت عنه
خالد شرب آخر رشفه بسرعه قبل لاتلتفت عليه
غلا : شفتك
خالد شرق فيها
غلا : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
خالد يكح : آه ياام عين ظيقققققه ، حاسدتني على قهوتيي
غلا : هههههههههههههههههه
خالد : ظحكي ظحكي يبا ، شعلييييييج
غلا طلعت معاه و شافوا فيصل وسعد ومريم
خالد : ياسلام عليكم ، ذبتوا من هاللعب
مريم قامت وهي تشيل فعمرها تبي تروح له
خالد : يالمتينه شوي شوي
غلا : خااالد لاتقول لها جذي ، وتعقدت باجر؟
خالد يشيلها عقب ماتدربحت : ماتشوفينها صايره كوره تمشي و تطيح مافيها عظم
غلا : هههههههههههههههههه
خالد كان يبالغ فوصفه لمريم ..

خالد : اووووه ،، نسيت جوالي فووق
غلا : أي صح مادري من اتصل لك بعد
خالد : من ؟
غلا : مادري مارديت
خالد : ليش؟
غلا : رقم غريب خفت حد من الشغل ووو .. " تطالع الارض "
خالد : زين انا بجيبه انتي سبقيني السياره
غلا : انشالله ..!
خالد فتح باب الدار ودوره لقاه على الكمدينه .. مسك جهازه وشاف ورده على الكمدينه
خالد " ههههههه ورد بعد " .. خالد كان مفكر غلا حاطتها المسكين مايدري ان حتى غلا ماتدري عن الورده ؟؟!!
طلع خالد و قعد يشوف المسجات ومنو متصل

اول مسج كان فاضي ، ثاني واحد مسج شعر ، الثالث (( خالد رد )) ..

خالد شاف الرقم مايعرفه ولا مر عليه ..
اتصل خالد ..
خالد : الوو !
ريما اللي كانت حاطته على السبيكر و غاليه عندها : الو؟؟
خالد : من متصل الشيخه ؟
غاليه بصوت واطي : زين جذي يالفشله انتي
ريما تأشر لها سكتيي : انـا متصله
خالد : خير ، تبين شي؟
ريما : انا ابي عمر؟
خالد : عمر؟ أي عمر؟ اخوي؟
ريما : أي
خالد يهز راسه : وانتي من؟ وشتبين تتصلين لتلفونات تدورين عمر ؟
ريما: لاني ادري انك اخوه
خالد : اللهم طولج ياروح ، زين خلصي شتبين ؟ " خالد وصل لعند غلا "
ريما : انا ابي عمر شلون احصله
خالد : نطري ،،،،، غلا كلميها هذي اللي جات بيت ابوي ، تفاهمي معاها انا ببطها معاها ، اعصابي راحت فيها ..
غلا تعقد حواجبها : الو؟
ريما : الوو !
غلا : خـير الشيخه ، تبين منو ؟
ريما :انتي منو ؟ و شهالتليفون اللي يبي يرد عليه ههههههههههههههههه
غلا : احشمي عمرج حبيبتي ، و مالج شغل بهالرقم
ريما تقاطعها : سمعي انا ابي عمر و مالقيت غير هالطريقه اوصل له فيها
غلا (والله خوش) : حبيبتي سمعيني عمر خطب ، واقولج ثقلي على العالم شوي وهالرقم لاعادج تتصلين عليه
ريما : شنو؟ صبر ، عمر خطب؟
غلا : أي خطب مع السلامه

وسكرت فوجهها غلا ..

غلا تدور خالد ماحصلته فالحوش

غلا : سعد وين ابوك؟

سعد : دخـــــلل
غلا : زين خلاص انتوا بعد دخلو يلا ..
دخلتهم معاها و شافت ان مريم مو معاهم ، أكيد خذاها خالد ..
غلا شافت ان خالد تغير مزاجه و خلاص اكيد مايبي يطلع ، راحت معاهم لفوق و شافته بالغرفه التحتيه مع مريم كان قاعد على الكرسي اللي ماعطيه ظهرها بس تشوف يد ممدوده فيها زقاره ..
غلا : انت هني خالد ؟
خالد ينزل يده اللي رفعها عشان يدخن فيها : أي هني
غلا : كنت بقولك ان ...........
خالد يقاطعها : خلاص نأجل الطلعه
غلا : انا كنت جايه اقولك جذي
خالد ماعبر وجودها و رجع لزقارته ..
غلا : خالد لاتدخن هني ، اطلع بالحوش
خالد : ليش بالله؟
غلا : مو زين لمريم
خالد يطفي زقارته
غلا : امشي مريم
غلا خذتها و لحقت اخوانها اللي سبقوها وتسبحوا ، تمت معاهم بالدار لين نامو وهي تتذكر خالد .. الله يستـر ، شكله ثواني ويهييج مره وحده ..

وطت النور و شالت عباتها و راحت لدارهم ، حطت عباتها على الكرسي شكله خالد لين الحين تحت ، غلا نزلت بسرعه خافت لايكون صار له شي ، لانها طولت شوي ، وهو مايحب يقعد تحت .. المهم :.

خالد كان لين الحين نفس الوضعية .. راحت ووقفت جدامه غلا ، اشوى كان صاحي
غلا : شفيك خالد؟
خالد من غير نفس : مافيني شي
غلا ترجع خصل شعرها ورا اذنها : بس شكلك تعبان
خالد يناظرها كأنه يقول لها بس تعبان؟؟
غلا : و زعلان ؟؟
خالد : وتسأليني اذا زعلان ولا ؟ المفروض يامرتي تعرفين بروحج
غلا استغربت من طريقته : بس ! شاللي زعلك ؟ انا سويت شي زعلك
خالد يفز من مكانه مر وحده ويظحك باستهزاء : ههه لا كلـش ، انا حالي وحال الكرسي واحد
غلا : خالد انا مافهم شتقول انت؟ شسويت لك
خالد يقرب من غلا وهو يصرخ لين رصها بالكبت
خالد : غلا انتي شنو ؟ مانج حاسه فيني تمثيل و لا صج؟؟ تدرين ان صارت فكرتي عن وجودج مع عمر حساسه حييل ، وهو اللي مايقدر يترك طبعه الحلو معاج عاذرينه لكنج انتي ، أي والله شقالت ؟ قالت بشوفتك ، عبري هاللي قاعد بحسبة رييلج
غلا : لا خالد ، صدقني و غلاتك ماكنت اقصدها لما قلتها ، انا طلعت مني عفويه والله خالد ، انت لاتفكر بهالطريقه لاتتكلم بهالطريقه ، انت جذي تخوني ياخالد ، تخوني فيك ، وهذا اللي مستحيل يطلع مني
خالد : اوووووه غلا

وطلع عنها وهي منذهله من اللي صار؟
شسويت انا ؟ كل هذا على كلمه

غلا تداركت الوضع و لحقته للدار
غلا وهي شوي وتنفجر بدموعها : اسمعني خالد
خالد : خلاص غلا مابي اسمع شي
غلا : لازم تسمع و تفهم
خالد ركت ملامحه : اسمعج
غلا : صدقني خالد ، بكل هاللي يسويه عمر ، بكل كلمه يقولها يبي يستفزني فيها ماتقدر تشد اذني له ، شلون يشدني غيرك وانا وياك؟ صدقني خالد انا خذتك لاني مابي عمر، لاني ابي انسى عمر ، لاني ماشفت حياتي مع عمر !
خالد كان تعبان من داخله و كلام غلا لمس قلبه من داخل لكن عصبيته مايقدر يتركها
غلا : خالد قبل كل شي راجع كلامك راجع تصرفك اللي بتسويه
خالد : انا آسف
غلا انفطر قلبها : لاتتأسف خالد .
خالد : غلطت مو لازم اتأسف
غلا وهي ترص على عيونها : مادري مادر....
خالد : شفيج غلا؟ شفيج
غلا : ماادري خاااااالد بموت ، خاصرتي تذبحنيي ( و غرقت فدموعها وهي تصرخ بالعوار ) ..



انفتح باب الطوارىء و السرير ينقل غلا و خالد يلحقهم لين ماتسكر الباب فوجهه ..
خالد رفس الباب برجله لكن ماقدر يدخل و سند راسه عليه
خالد : كله مني ومن هالزفت اعصابي و سخافتي ، سامحيني ياغلا
غلا اللي غابت عن الوعي و غسيل الكلى بدو لها فيه
خالد كان واقف ورايح راد على الباب وريجه ناشف يبي يدخن بس ممنوع لازم يطلع ..
خالد يحط يده فراسه اللي ماعليه الغتره ، يحسه بينفجر من الصداع
مرت ساعه بالظبط و طلع الدكتور اللي تبعه خالد لغرفته ..
الدكتور : أكيد زوجها ..!
خالد : أي زوجها، شفيها غلا ؟ فيها شي ؟ تعبانه !
الدكتور : احنا الحين سوينا لها غسيل كلى ، بس احنا شاكين فشي و بنسوي له الفحوصات حتى نتطمن
خالد : شنو هالشي ؟
الدكتور : ماقدر اقولك عنه قبل مانسوي الفحوصات
خالد يشد على شفته من القهر: خلاص ، مشكور ، يعطيك العافيه
و طلع عنه ، وراح لغلا و الممرضات كانو لين الحين معاها
الممرضه : بدون ازعاج ، تعبانه ولازم ترتاح
خالد يهز راسه للمرضه بطاعه


اليوم الثانــي ..
قامت غلا و شافت خالد على السرير اللي غلبه النوم و رقبته ملتويه وهو نايم تبي تمد يدها تعدلها لكنه بعيد وخايفه تقعده
لين الحين محد من اهلهم عرف لان خالد ماقال لهم ..

.* بعد 3 اسابيـع *.


عمر قام على صياح موبايله
عمر : الووو ، هاااااه من
منصور : الوو السلام عليكم !
عمر فج عيونه توقع حد من ربعه : وعليكم السلام
منصور: عمر انت ؟ عمر بن سعود ؟!
عمر : أي انا عمر بن سعود ، من معاي ؟
منصور : انا منصور اللي وافيتك بامريكا ووو ......(قعد يعد له السالفه)
عمر : ايي عرفتك ، اهلين هلا والله ، شلونك شعلومك ؟ وينك عنا !
منصور : انا موجود

تم عمر يسولف معاه ويتذكر ايام امريكا وكل المواقف اللي مرت و جية غلا و خالد فيوم تخرجـه ..

عمر وهو يكلم منصور كان في خط جايه بس مارد عليـه ..
سكر منه عمر وتم منسدح على سريره .. دخلت عليه امه .. ولاول مره ابتسم

لطيفه : ها عميـر اشوفك قاعد
عمر ولين الحين مبتسم : أي توه رفيجي متصل ، طير النوم من عيني
لطيفه : بتطلعون ؟
عمر : لا كنت اعرفه يوم سافرت و متصل يسلم و يسأل ..
لطيفه : أي يحليله ، انزين قولي
عمر : آمري
لطيفه : صج الخبر اللي سمعته
عمر : أي خبر ؟
لطيفه : تبي تخطب
عمر : مادري يمكن
لطيفه : و شلون ماتقول لي
عمر : انا قلت ادور البنت بعدين اقول لج
لطيفه : حاط وحده فبالك؟
عمر بكل حرقة قلب : آآخ يمه ، حطيتها و حطيتها و مارضت توخر عن بالي
لطيفه : من هذي؟
عمر : غلا
لطيفه بققت عيونها : شنو؟؟ انت وبعدين وياك؟ شهالكلام ذي ، ماخلصنا من هالسالفه ياعمور
عمر : انزين انزين .. بس خلاص
لطيفه : صدقني ان مايزت عن هالسوالف بتشوف شي مايعجبك ، انت شبلاك ، ماتحب اخوك؟
عمر : احبه ؟ شلون ماحبه؟ احبه و احب .... احب هله احبه والله احبه ، احب عياله احبه
لطيفه : اوهو زين زين ، اسمعني بنخطب لك المها
عمر : تخسي
لطيفه : شنو ، شنو تخسي؟ استح بنت خالتك هذي
عمر : مابيها ، شنو يمه عبالج بتقدرين علي !! اسمحي لــــي
و قام عنها عمر و دخل الحمام ،، رجع فتح بابه
عمر : يمه خل يجيبون لي اكل بتسبح وبتريق بداري ،، ماعليج امر يعني (يغمز لها) ..
لطيفه هزت راسها من عمر بعد مادخل ، عافس حياته عافس عيشته و عمره كله
شمسويه فيه هالغلا ؟
طفت لطيفه المكيف و فتحت الدرايش و هذا اكره شي عند عمــرر ..
راحت عند مكتبه بترتب هالاوراق اللي منثره على المكتب و حول المكتب وواصله لين سريره ..
شالتهم و حطتهم على المكتب بدون ماتقراهم لان شكلهم يتعب العين مشخبط وراسم و اشيا مالها آخـر ..

طلعت و قالت للخدامات يودون له ريوقه .. و بعدها بشوي طلع عمر من سبوحه عشان يلبس و شاف ان امه مرتبه السرير و فاتحه الدريشه
عمر يزعق من داره : يمـــــه ،، اووووه ليش تسوين جذذذذذذي
لطيفه : بس بس اسكت (كانت تتكلم فالتليفون)
عمر تم يتحندى وهو يسكر الدرايش ويشغل المكيف .. لبس ملابسه و صلى ركعتين و دخلت عليه غلا وهو يقرى القرآن ..
كانت جايه و خالد يدري بس جايه تسأله عن الخطبه و تعرف شيبـي ..
قعدت فالصاله مع لطيفه اللي كانت غير عن كل مره مع غلا ، تتظحك و تتغشمر و تسولف ..
شاغلتها مريم وراحت لعمر وقعدت عنده ، شافها وتوقع انها جايه مع اخوانها لانهم ساعات يجونهم كم ساعه ويرجعون بيتهم ..
و قعد يقرى وهي حذاه ..

لطيفه : عاد انا حاولت معاه بالمها لكن هو مايبيها
غلا : لااا ، انا اعرف له وحده بتعجبـه أكيد وجسيت النبض عندهم ، شكلهم موافقين ، ولازم تكلمينهم عشان تاخذين منهم موعد
لطيفه : تعرفينها يعني؟
غلا : أي اعرفهم .. و خوووش بنيـه
لطيفه : ايه ، الله يوفقه انشالله
غلا: انشالله
خلص عمر و سكر القرآن ورفعه ..
عمر :ها مريوم هني؟ منو معاج



مريم : لوود د
عمر : هههههههه ابوج هني زين عيل بروحي متملل ، اكمل كشختي ونطلع شرايج؟
مريم تظحك له وهي تركب على كرسي مكتبه
لبس عمر نظارته و عدل شكله تعطر وشاف مريم رايحه عند الباب
عمر : وين مريومه ؟ بتخلييني ها
غلا وهي مدنعه ومريم متعلبشه فرقبتها : يصير ادخل؟
عمر تدوده وهد العطر على الكمدينه : هلا،، يصييييير وربي يصير عيوني اوسع لج من هالدار ..
غلا تظحك له : مريم وخري عني شوي ماعرف اتكلم
عمر كان يشوف غلا اللي كبرت عنه و مانتبه لها ، صارت فالـ18 و كل فتنتة شبابها و ملامحها الناعمـه تاله قلبه
غلا : عمر تعال الصاله
عمر : لا بداري احسن
غلا : لا مايصير ، لازم فالصاله
عمر يحك راسه : افففف مابي ، ياداري ياماني طالع
غلا قعدت على الكرسي اللي قريب من الباب المفتوح و مريم حذاها و عمر على كرسي مكتبه ..
عمر وهو يلف ويرجع يشوفها : آمري غلا؟
غلا تظحك له : الحين انت ماعطيتنا ولاشي من السالفه ، من البنت اللي تبيها ، ولا مواصفات اللي تبيها ، بس انا شفت وحده وحسيتها لك وكلمتها وشكلهم موافين
عمر يقاطعها : لا خلاص هونت
غلا فتحت عيونها متعجبه : شنو ماتبي؟
عمر : خلاص اصلآ انا قلتها وانا مادري شفيني (مايعرف يشرح) خلاص انسوا مابي اخطب
غلا : ليش انزين؟
لطيفه اللي كانت قريبه من الغرفه و سمعتهم
عمـر : خلااااااص انسو مابي اخطب بتم طول عمري عزابي
لطيفه : شنو ؟؟؟؟
عمر : خلاص يمه انا مابي اخطب ولا ابي أي شي
لطيفه : وليش انشالله
غلا : عمر احنا كلمناهم و امك كلمتهم
عمر : مابي خلاص قولو لها هون قولو لها مات انتحر أي شي
غلا لفت عيونها عنه وهي تشوف لطيفه
لطيفه : انت استخفيت؟ شفيه عقلك؟ شنقول لهم ماتستحي انت؟ ماتقولي شفيك
عمر : قولو لها الصج ، قولو لها ولدنا عمـي ولدنا مايشوف غير وحده وخلاص ، حرام بتظلمونها معاي وانا ماحب اظلم ، ولا قولو لها مدمن ، أي صج انا مدمن ،تعرفين مدمن شنو غلا؟
غلا سكتت وعيونها متروسه دموع : عمـر !
عمر : مدمنج ، ادمنتج ، ليش سويتي جذي غلا ليش؟؟؟

غلا طلعت عنهم و مريم معاها
لطيفه اللي كانت تغلي على عمر كان ودها تضربه لكنها ولاول مره تسويها مسكت عمرها
لطيفه : اسمعني عاد ، كلامك لايصير معانا ، خله مع ابوك لانه هو اللي عارف لك تسمعني؟
عمر : والله انا ماغلطت عشان تحاسبوني
لطيفه : جب ولااسمع صوتك فاهم

عمر خذ الوضع بكل برود وقعد على مكتبه و فل اوراقه وقعد يكتب

أول غـناتـي صوت الأشواق يدعيــك ..
و آخر غِـناتي شق صدري حنيني ..

و سحب صندوقه اللي حاط فيه كل شي لغلا ..
كتب فورقه ..

((الـعـمـــر أحـــبــك)) ..
لليل أحبك .. مابقى في السما نور .... والى ضواني الليل .. للصبح أحبك
واللحظه اللي كلها صد و غرور .... أشوف قبري بين عـينك و قلبك
في صدري سراجٍ حزينٍ ومكسور .... رغم المطر و الريح .. شلته فـ دربك
والله مابه غير لوعاتي قصور .... وخوفي عليك الله ربي .. و ربك
إلى متى ببني على صمتك جسور .... لا حيرتني أسباب سلمك و حربك
العمر أحبك .. مابقى فيني شعور .... ومتى جفاني العمر .. وشلون أحبك؟؟
أحبــكـ ..

حطها فوق رزم الاوراق والصور و الاشيا الثانيه وسكر الصندق وغطاه وخشه تحت السرير
راح لستاند الرسم و كتب عليه (( لك الله يالعـــاشق المحــروم ))
وطلع واللون اللي كتب فيه كان بعده يسيل على الورقه ..
لطيفه : وين رايح؟
عمر : جهنم الحمرا..
------------------------------------------------------------------

غلا رجعت بيتهم و خالد لين الحين فالشغل و هي كانت تصيح فالطريق ماتدري خايفه ولا زعلانه على حالة عمر
تفاجئت لما دخلت ولقته طالع من الحمام و شكله توه واصل
خالد مسك ايديها : غلا شفيج؟ شصاير؟ تعبتي؟
غلا : لا مافيني شي ( تهد ايده و تفصخ عباتها )
خالد : شنو مافيج شي ، ياغلا ياحبيبتي كل هالدموع و مافيج شي
غلا : خالد بعديين تكفى
خالد : ماني هادج تكلمي غلا
غلا : ولاشي ولاااشي
خالد لحقها و تسند على باب الكبت : غلا بتقولين لي ولا شلون
غلا : خالد شفيك مافيني شي
خالد : خلاص مافيج شي مافيج شي ..
وطلع عنها
غلا ظحكت عليه وبدلت ملابسها ..
راحت له الصاله
وقعدت وهي ساكته عنه
خالد يهز ريله و توه يطلع زقارته
غلا : مافي رجعها خالد
خالد : نعم؟ تكلميني؟
غلا : في غيرك اسمه خالد؟
خالد : لا بس انا ، بس لاتكلميني
غلا : لا بكلمك
خالد : بالغصب
غلا تقرب منه : أي كيفي ، اذا ماغصبك اغصب منو ؟
خالد يرفع خشمه
غلا : وييي ، شوي شوي
خالد : تكلمي عااد غلا ، ذبحتي قلبي (وهو منزل راسه)
غلا : هههههههه و ليش مستحي
خالد : اخجل من الكلام الحلو انا
غلا : ههههههههههههههههههههه
خالد : بس ردينا للظحك ، تكلمي عااد
غلا : هههههههههههههههه ، انشالله ، عمر اخوك مايبي يخطب
خالد : ليش؟
غلا : مادري عنه يقول خلاص غير رايه
خالد : اهــا ، يلعب عميـر !!
غلا : لا مايلعب بس يقول انه خلاص هون وقرر فوقت ماكان عارف شيسوي فيه
خالد : لا يلعب و حسابه معاي و هاللي سواه انا عارف شالقصد منه




على المغرب .. خالد كان لابس و بيروح لعمر ..
غلا : وين رايح خالد؟؟
خالد : بزور بيت أبووي ، اشتقت لهم ، من زمان ماشفتهم
غلا : خالد اذكر ربك واقعد ، انا عارفه شفبالك
خالد بمكر : لا ، لاياحياتي ماتعرفين ولا ذره من "الاشيا" اللي فبالي
غلا وهي تبلع ريجها : خالد شبيوديك يعني ؟ خلاص السالفه انتهت رايح تشب الضو مره ثانيه ؟ ماخبرتك تحب المشاكل
خالد وهو يلم غلا وهي جنبه : صـح كلامج حبيبتي ، انا ماحب المشاكل ، بس هاا ..! اللي يرد يفتح باب المشاكل بعد ماسكرته ، اكسر الباب على راسه ، فهمتي شلون !
غلا و قلبها طاير من مكانه ، شناوي عليه ، شبيسوي ، كلامه يخووف وايد !!
خالد : فهمتيييني؟
غلا : فهمتك ، بس الله يخليك لاتروح
خالد : لا الحين السالفه ركبت راسي ، رايح يعني رايح
غلا : انزين بروح معـاك
خالد يغمض لها عينه على انه مب راضي ..
خالد كان يكلمها باعصـاب باارده .. شكله متكتك لكل شي و عارف شبيسوي بس ماعليه الا انه ينفذ ..
رن التليفون و غلا تطالع خالد بخوف ، تخاف ترد يشرد منها
خالد : ردي
غلا : رد انت
خالد : لا انتي
غلا : مب ضروري
خالد : روحي ردي غلا
غلا بدون وعي ردت و خالد لما شافها راحت تسحب من البيت بشوويـش
غلا : ارد اكلمج بعدين
و سكرت السماعه و طاحت على الكرسي
((ياربي استرر ، شلون بلحقه؟ شبيسوي خالد؟ شالمصيبه اللي يبي يسويها ، الله يسامحك ياعمــر على اللي سويته )) ..

" تهقون عمر سوى او بيسوي شي يضر غلا ؟ " ..

غلا فكرت انها تتصل و تقول لهم يطلعون عمر بره البيت ، خالد شكله ناوي على مصيبه ، لكن خافت ، لان ان راح خالد و عمر محد بيدري انها متصله او معلمه حد ..و بتطلع بصوره مب حلووه كلــش .
غلا مابقت فيها أعصاب .. خالد حرق كل اعصابها قبل مايطلع
خالد فالسياره كان توه يبي يطلع زقارته بس ردها ، و كان يحس بشي ثقيل على صدره ، يعني مايقدر يتنفس براحـه .. رجعها خالد ، وهو يحس بالحزن بنفس الوقت ، يحس الدنيـا ضايقه فيه ، شمعنى هالمصايب تصير لـه و من اخوه .!
ليش المصايب صارت ملازمتني ليش؟؟ شهالكدررررر يارب
وصل لبيت ابوه و كان لين الحين قاعد فسيارتـه ..
شبسوي فيك ياعميـر ؟ شبسوي ..
نزل للحوش و راح عند دريشة دار عمرو لقاها مفتوحه و عمر فالدار و مدنع على ورقه فالمكتب كانه يلون شي بسرعه و يغني

لا هي نار ولا هي مـا ..
لا هي غيمه ولا ضمـا ..
ان حكت غنت سنابل من رضـا ..
و السكوت ان صار نيران الغضـا ..
يارضاها وقف وناضر شووي ..
شف ( غلا ) وشسوت بشخص حـي !! ..
كيف حي ولا لقاها ! !
وان لقاها مابقى بايدينه شي ,,,,,, غير انه يحتريها .!.

خالد فثواني صار داخل الدار
و عمر ولا حس له و عقب لحظات قام من المكتب و بشهقه وحده حس قلبه سـااح فبطنه
خالد : بسم الله عليك تخرعت وايد؟
عمر بصدمه: خالد؟
خالد : عيل
عمر : لا ،،بس ، ،،،مادري، شلون دخلت؟
خالد : الباب ، فتحته ، دخلت ، قعدت ، واسمعك وانت تغني على مرتي..
عمر يبلع ريجه: شتقول انت ؟ استخفيت ؟ حياك اقعد ..!
خالد وهو مطنش لآخر كلامه: لا بالعكس ، انا قبل كنت مستخف و واثق حتى ، ومأمن أخوي،، بس حساف الحين بس و عيت و صرت اشوف كل شي ، كل شي كنت تغطيـه انت تفتحت عيوني عليـه .
عمر : خالـد ،، بسك عاد وشوف عمرك شقاعد تقول ، انت قاعد تخون فيني و تخون فام عيالك
خالد وهو يحط ريل على ريل : ماشالله لا عارف ، بعد بعد كمل ، لاايق الدور عليك والله
عمر : انت بتحترم نفسك ولا
خالد : اووه ، و بتعلمني درس الاحترام هالمـره .. زين يلا اسمعك ، يمكن فعيونك تربية أمي و أبوي لي غلط ، ماكفتني و ناطرك انت تربيني و انت شنبك توه خاط
عمر قرب من خالد و العرق يهطل من جبينه ماهو عارف نفسه خايف ولا معصب ولا مرتبك ؟!
عمر : انا لين الحين محترمك لانك اخوي الكبيـر بـــس
خالد وقف و دز عمر من جدامه : الحين انت تعرف شي فالاخلاق ؟ انت ياللي ماستحيت على وجهك و قلت خلاص بعد اللي صار احشم عمري ، لا رجعت العن من قبل ، اللي مكانك بعد مايرفع عينه فعيني ، ماتستحي انت ؟ لعنبوك انت ( خوااااااان) و ترد لنفس الموال؟ انت شنو ؟. شصادك؟ شاللي قلبك مره وحده
عمر زعق فيه مره وحده : بسبتك ، كله منك
خالد و الغضب حقن وجهه : شنو اللي بسبتي انا؟
عمر اللي من يجي طاري غلا يصيـر واحد ثاني : بسبتكم و بسبتك كنت تقدر ترفض لو انك تحب اخوك ، تشرد ، تسافر ، خذتها مني لانك اصلآ كنت تحبها و ماتحبني ، كنت تبي سعادتك على تعاستي ، خذتوها و جريتوها من مكان لي ثاني و هي ماتبـي و مع كل ذي سكتت و رضت بكل شي لان فيها اشيا ماعندي اياها ، قدرت تصبر و تحبك و تتأقلم معاك و تنساني؟
بس انا ماقدرت اعيش بدنيا مافيها غلا .. ماعرف انساها وهي كل يوم تصير فبالي اكثر، ساممحني خالد ، بس غلا تمكنت مني ، يمكن مثل ماقلت لي ، لاني صغير و ماعرف اتحكم بمشاعري ، جات اهي ولعبت بحسبتي و خلتني مثل القلم فاصابعها تكتب فيني و تشطب و تمسـح و انا ماعلي الا انفذ ..
انـا حبيتها و ماقدر اكرهها ، حاولت و جذبت عليكم و على عمري بس الجذب حبـله قصيييييير ، و انت اللي كشفت كل شي .......
خالد : ..........
عمـر يلف وجهه عن خالـد(انت قلتها تبيني احط عيني فعينك ولا ارد عليك بعد)
خالد : بعتبرك خلصت و برد على كلامك ،، ترا انا لين هالثانيه و اعصابي متجمده و ماسك عمري عنك و مابي احط بنت عمي فمشاكل ولا ابيها تدخل فعوار راس هي جاهله فيـه ..هي توها تتعلم اللي انا متعلمه من زمان
عمر يرفع حاجبه و هو يغلي على خالد ..
يكمل خالد : اسمعني ، انك تقول لي خذتها منك واني احبها و اكرهك ماراح يجدم و لا يأخر ولا يغير أي شي ولاني بمصدقه لانك تقوله و انت ماتدري شتقول .. اسمع الكلام اللي طلعت روحي وانا اعييده على راسك ،،غلا اول ماشفتها كانت هي آخر وحده من اللي يقربون لي اشوفهم ، لانها كانت بعيده عنا و اهلها الله يرحمهم ماخلوها هني ، يعني ماكنا نعرفها عدل ، اتذكر كل شي بالتفصيـــل يوم توصل بيتنا مع عمي و قعدتها حتى تحركاتها اذكرها و اذكرك انت و شلون متسبل فيها .. انا اول ماشفتها اكيد شفتها حلوه ، بس بعدها طنشتها ، لانها كانت صغيره و صج كنت معتبرها اختي ، لاني شفتك منسجم معاها، حسيتكم صغار .. انا ماعلقتني فيها كثر ماتعلقت انت فعيوووونها .. و بعدين تطورت المسائل و امي خطبتها لي و بدت امي بطريقتها الخاصه تدخلها فراسـي ، انا رفضت و رفضت و كلمت ابوي و بينت لهم رفضي و ليش رافض لدرجة اني قمت ادخن صبح و ليل عشان اذبح روحي ، لكن هاللي سويته بينت نتايجه الحين ..
عمر : الحين؟
خالد يكمل ولاجنه سمعه وهو يتنهد بحزن واضح : و ماقدرت اقنعهم و ماقتنعوا حتى بدموعي اللي طاحت لأن فكرة اني آخذ و حده عين (اخوي الوحيـد ) عليها صعبــه حيييييل ..
بس كل شي صار غصب علينا بس انا ماكسرت بخاطر غلا المنهمش ، و قدرت افرحها مع اني ادري اني فكل لحظه كنت فيها مع غلا انت فبالها ماغبت مثل ماانا اغيب عنها ..
عمر : استغفر ربك خالد
خالد ماقصد اللي قاله ونزل راسه : استغفر الله ، بس انت مانك حاس باللي فيني ،ولا بتحس وانا اليوم كان المفروض اجي و اخلص عليك ، لكن انا ضعيف و ماقدر اسوي شي فاخوي ، بس انت اللي اصغر مني اقوى مني و قادر تسوي كل شي مايعوقك حد .. فباقول لك كلمتيـن ،، بعد عن غــــــلا هذي كلمتي الأخيــره فاهمني !! ترا كثر ماستحملت هالسنين ماني مستحمل بعد ..حط نفسك مكاني ،، وين غيرتك ؟؟

و طلع عنـه ، ولا خلى عمر يشرح له ولا يفضفض له حتى ..
عمر زعل و حس ان ضميـره مأنبه بس قلبه يمنعه من انه يصلح غلطته ، شيسوي بعمره؟
عمر (( انا قاعد اخسر اخوي و بخسر غلاي ))
خالد طلع من عند عمـر وهو متضايق ، راح مع رفيجه خليفه مايبي يرد البيت لغلا
غلا اتصلت لخالد اكثر من مره بس مارد عليها ،، اتصلت لبيت عمها ورد عليها عمها سعود و قال لها انه ماشاف خالد ..
غلا سكتت و ضيعت السالفه و قالت لها انها فكرته بيروح لهم بس هو ماأكد لها هالشي ..
سكرت من عمها وردت تتصل له بس ماكان يرد لين سكر جهازه عنها ..
غلا صارت تحس ان خالد ماعاد يحبها مثل الاول و لاقام يهتم فيها ، و صار مقصـر معاهـا وايـد ،، لما كانت هي قاسيه معاه كان معاها مثل العسـل ، و لما هي تعلقت فيه هو جفاها و صارت عاااادي عنده ..

غلا تعبت وهي تنتظره و طلعت تنام لان الوقت تأخر و الساعه قربت للـ1 و نص وهو ماوصل البيـت ..
بعد ماغلا نامـت وصل خالد للبيت ابوه ، و غلا فالبيت بروحها .

ثاني يوم الصبح لطيفه كانت بالصدفه فممر غرفة غلا و حست ان حد داخلها فتحتها و لقت خالد نايم فيها ..
لطيفه قعدت عند راسه و قعدته ..
خالد وهو ماله خلق لها : شنو يمه ؟؟
لطيفه : شنو شنو يايمه؟ شجابك هني ومخلي مرتك؟ شصاير بينكم؟
خالد : مافي بينا شي يمه بس امس تأخرت مع رفيجتي و نسيت مفتاح بيتنا
لطيفه استغربت هم مب متعودين انهم يستعملون مفاتيح لبيوتهم..
لطيفه : قوم انت تجذب علي
خالد : لا يمه صدقيني ، ابي انام تكفييين(يرجع يلحف وجهه)
لطيفه خلته و قامت اتصلت فغـلا ..
غلا : الووو !!
لطيفه : هلا غلا ،، شلونج؟
غلا : اهلين خالتي انا بخير شلونج انتي؟
لطيفه : انا حمدلله اسأل عنج
غلا : سألت عنج العافيه ( وهي تدري ان لطيفه عندها حجـــي)
لطيفه: الا بسألج
غلا : سألي خالتي
لطيفه : ريلج وينه
غلا رصت على شفتها، شبتقول لها الحين ،، حست بالغصه ببلعومها ..
غلا : ها؟ خالد من امس طلع و مارجع للبيت
لطيفه : و ماتعرفين تتصلين له ؟؟ ولا متهاوشين مع بعض؟
غلا : لا بسم الله علينـا ، اصلآ انا اتصلت له بس ماكان يرد علي شكله جهازه كان مفضي
لطيفه : و ليش تقفلين عنه باب البيت؟
غلا : قفلته؟
لطيفه : أي
غلا : أي صح قفلته لان الوقت تأخر و خفت
لطيفه : انزين يلا مع السلامه
غلا : شنو مع السلامه ، خالد عندكم ؟
لطيفه : أي حبيبتي عند امـه
غلا : اهـا انزين مع السلامه ..

وسكرت عنها ، غلا فلحظات حست من كلمة "عند امه" ان خالد صار بصف لطيفه و تنكر لها ، و صارت هي بروحها تدور من يوقف معاها ، طاحت دموعها و هي تتمنى لو عمها سعد يرجع يحيى ثانيه و يشوف شصار فيها ، يشوف هي شلون انقطت فبلاوي و دوامات ماتعرف تطلع منها .. لا أم تنجدها ولا أبو يحميها ولا أخو يسندها ..لكن كل اللي فبالها توهمات لانها قاعده تتوقع اشيا ممكن تصير أو ماتصيـر !!





غلا كانت قاعده فالصاله بروحها و عيونها ذابله و صارت شخطتين من الصياح .. بس كانت تحاول ماتبين ..
انفتح الباب و خالد دخل ..
خالد شافها وظاقت فيه الدنيا اكثر ..
خالد : السلام عليكم ( وهو يسكر الباب)
غلا ماردت عليه و طلعت للدار ..
خالد : وين يبا؟من امس ماشفتج
غلا تمشي على الدرج بسرعه عشان مايلحق عليها ، خالد تلها من يدها لين مانرشت دموعها على وجهه
خالد بعصبيه خفيفه : اكلمج انا
غلا : شتبي فيني ؟
خالد : ليش ماتردين علي
غلا : يعني انت اللي رديت علي !
خالد رخى من رصته على ذراعها الظعييفه ..
خالد : ولاشي .. خلاص
غلا : أي هذا اللي انت شاطر فيه ، تمد ايدك علي ، وتعلي صوتك علي ، لان انا ولاشي بالنسبه لك .. اذا تشوف فذبحي راحه لك اذبحني ، ارحم من اللي تسويه فيني،، صرت رخيصه عند الكل..ولاعاد حد يهتم فيني،ابات بروحي جني منبوذه..الله يرحمك ياعمي سعد ريتك هني بس
خالد بصوته العالي :بـــس بس ،، شنو شتبين اسوي فيج؟ شسوي! ضيعتي عقلي وضيعتينا وراج ..
غلا تطالعه و هي ماتقدر تمسك دموعها بعد شقصده بهالخرابيط؟ ترسوا مخه و جا يسوي لي مشاكل
و ركضت للدار وقفلت على عمرها
خالد : اووفففف شسويت انا ..
مشى للدار و حاول انه يفتحها بس غلا قافلتها قعد يحن على راسها لين فتحت الباب ..
دخل الدار و هي قاعده على الكرسي تشوفه ،، كل شوي هالانسان بشكل ، كل شوي له حاله
واقف على الكمدينه و يشوفها و هو يعقـّد حواجبه ..
خالد : غـلا؟؟
غلا تطالعها و هي ساكته عنه و لاتبيه يكلمها
خالد خلاها و راح يبدل ملابسه و غلا راحت المطبخ تاخذ دواها،حست نار فـ معدتها تتقلب
وقفت غلا و هي تتذكر هالدقايق اللي مرت و خالد شلون كان فيها شربت الكاس و خذته معاها و دعمت فجسم خالد اللي كان وراها و انكسر الكاس من يدها
غلا ماعرفت شتسوي كانت تبي تروح عنه توخره ،، نزلت بتلم الزجاج اللي تكسر و نزل..بس خالد مسك يدها اللي ترجف و طلعوا الصاله ..
خالد : شفيج غلا؟
غلا : مافيني شي ، بروح انام تعبانه
خالد : آسف على اللي صار
غلا ماردت عليه
خالد : صدقيني ماصار شي بيني و بين عمـر ، بالعكس رحت معاه وتصافينا و فهمته بس ، مامديت يدي صدقيني
غلا بعد ماترد عليه
خالد يحط راسه على جتف غلا : غلا تكفيين انا تعبــان من امس ، وماعندي من يواسيني ، لاتقسين علي جذي ، وربي اتعب
غلا قلبها من داخل كان يشهق عليه و حطت ايدها على راسه ووخرته عنها و قامت عنه نزلت الصاله
خالد هني فار عليها و صفق باب الدار .. ((شسوي يعني؟شبلاها صارت جذي معاي؟كرهتني عدل))
غلا ماسوت شي غير انها بمثل ماسوى لها سوت له ، و نزلت طلبت الدكتور يجيهم البيت بدون ماتروح لخالد .. خافت يكون صج تعبان وشكله هالايام مايطمن
خالد اللي تسطح على السرير وهو يفكر فغلا بغضب دخل الدكتور
خالد : بسم الله الرحمن الرحيم ، من انت؟
غلا من ورا الدكتور : خالـد،، هذي الدكتور
خالد يطالعه بتووعد لها .... و طلعت عنهم غلا خلتهم مع بعض
غلا كانت تنتظرهم فالصاله بعد مارن التليفون و كان عمر المتصـل .. بس غلا ماحاولت تخليه يسأل أكثر عن خالد و سكرت بسرعه .
خالد فهم الدكتور انه يقول لغلا ان خالد تعبـان كلــشش
دخلت غلا وهي تفتح شيلتها و تعلق عباتها ، قعدت حذا خالد
غلا : سلامتك ، شفيك؟
خالد يكح : انلفوعنزه
غلا تدري عنه وهي ماسكه الظحكه والله انه يهبل : لاا ، سلامة عمرك ماتشوف شر
خالد يكح فوجه غلا وهي تغمض عيونها : مشكوره ام فيصل
غلا : تبي تاكل شي ؟
خالد : اذا من يدج أي
غلا ترفع له حاجب ، و خالد يكح ..
غلا : بس مره ثانيه لاتوصي حد يوصيني فيك
خالد يبتسم على جنب على كلام غلا .. ( والله وكبرتي و قمتي تقطين كلام يا غلووي ) .
غلا احترت هي ماقالت له نكته عشان يظحك .. طلعت عنه و عرفت شتسوي فيه طرشت له فيصل و سعد و مريم اللي مايتوصوووون ..
غلا " مفكر خالد بهالحركه بنسى اللي صار " ، مسكت غلا بطنها اللي حّـر عليها فجأه و قعدت على الكرسي
غلا بخووف : اعوذ بالله ، شصار فيني ..
غلا حست ان المكان كله صار ازعاج من شدة العوار اللي فيها و فتحت الباب و طلعت للحوش مع ان الجو ماكان يساعد
بعد ثواني ، رفعت غلا عيونها على غرفتهم ، و شافت خالد فالبلكونه بس شكله مانتبه لها ، كان شكله جذاب بالبجامه البنيه ، كانت غامقه اقرب للبني المحروق ، و اشعة الشمس مخليته يرص بعيونه وتبين غمازته ، و بين شكله من أروع مايكون .. غلا حست بحرارة الجوو و الهوا الحار و دخلت لداخل البيت ..
دخلت غلا و لقت فيصل و سعد تحت ، شكله خالد ماخلاهم و قدر يكشهم .. راحت غلا للمطبخ بس ماكانت فيها قوه تخليها تسوي لخالد شي .. وراحت له الدار .. بس هو كان فالصاله و يشوف التلفزيون .. و مريم بس اللي عنده
غلا : شوي ويجهز الأكل
خالد : تسلم يدج يابعد الكلل والله
غلا : آسفه خالد انا بروح ارتاح ، شوي تعبانه
خالد : تعبانه؟ شفيج؟
غلا : لا ولاشي تعبانه بس
خالد : أي من شنو تعبانه ، خذتي دواج اليوم؟ ولانروح المستشفى؟
غلا ترفع عيونها له .. خالد انصدم من نظراتها .. شنو؟ شبلاها؟
ودخلت الدار و خلته ياكل غداه ، طبعآ هو ماكل ولاشي وتم طول اليوم فتفكيـر × تفكيـرر ..

بعد اسبوع ..
غلا و خالد كانوا فالبيت العود مثل كل نهاية اسبوع الكل متجمع و الجو الحلوو بين الكل ولو ان الجوو كان شووي حار ={
غلا كانت قاعده مع المها و غاده و بنات خال خالد منتشرين فالحديقه ههه " حليلهم عبالهم الجو حلوو . ههههههه . "
المها : ترى فحينا من الحر
غلا : أي والله انا بدخل مافيني اقعد اكثر بعد
المها : أي والله خذيني معاج ، غاده عاجبها الجو مع ولدها ، شكلوو أول الخلـفه هههههههههههههههه
غلا+غاده: هههههههههههههههههههههههههههه ... غاده:يملقققققج يامهوه
غلا و المها طلعوا من الحديقه عشان يدخلون للبيت ..
بس شافوا محمد اخوها فطريقهم لان الحديقه كانت بعيده شوي عن مدخل الصاله ..
محمد : هلا والله
المها : شتبي
غلا كانت واقفه و تطق ابهام فوق ابهام لان محمد مايطمـن .. وعينه ربع زايغه
محمد بابتسـامه وهو يمرجح جسمه وهو ماسك بالشجره : شلوووونج غلا؟شخبارج؟ شمسووويه عساج بخير
غلا : حمدلله الله يسلمك
محمد : ويينج من زماان ماشفنااج ، شدعوى ماعندج ولد خال ريل تسألين عنه
غلا ترفع حاجب و هي ساكته عنه
محمد : شكله ماعندج ، يبـيله ولد خال عيل
غلا تظحك له بسخافه على كلامه
محمد : بل بل شقلنا احنا
غلا : ولاشي ، المها انا بسبقج اوكي
المها : اوكي
غلا مشت وهي تتحلطم فداخلها عليه .. و تذكرت جوالها نسته وين كانوا قاعدين شلون بترد الحين وهي متأكده انه وراها لقت ولقته يتابعها بنظره ... اففففف منه
كملت دربها على انها بتروح للصاله لكن لفت من ورا البيت عشان توصل الحديقه
مرت على دار عمر و شافت شي فالدار بس القزاز كان شوي مانعها تشوف عدل .. قربت و شافت عدل لان الستار كان مفتوح عنها
غلا شهقت و تمنت لو انها تختفي فهاللحظه ..
شافت رسمة عمر اللي خاشها بس شكله نسى يغطيها هالمره
غلا تفاجئت و انصدمت و حست كأن كف جا على وجهها
"راسمني؟ شفيه عمر اكيد استخف" ،، قعدت غلا تتذكر
عمر كان طالب منها هالشي من قبل لاتتزوج و هي رفضت أكثر من مره .. بس عمر كان كل يوم يرسم لها شي من ملامحها بالظبط مثل ماكان يغمض عينه عنها ويروح يرسمها
عمر كان فالدار بس ماكان عند الدريشه ، كان بزاويه ثانيه يعني.
غلا ضاعت ,, تمنت لو انها تختفي تنشق الارض وتبلعها لما شافت خالد جاي ، شجايبه هني؟ كانت تبي تركض تنخش ..
خالد : غلا؟ شتسوين هني
غلا : الله جابك خالد (وبسرعه تجره عشان مايشوف اللي فالدار)
خالد : شفيج عمري؟ شتسوين هني ، الدنيا حر ، مب زين عليج
غلا : لا ولاشي ، ناسيه جوالي هناك ، وماكنت ابي اروح لان غاده ان شافتني بتقول لي قعدي معاي
خالد : هههههههه افا علييج ياعيوون خالد ، الف طلب مثل هالطلببب
غلا ( شصاير؟ من متى عن هالكلام ) .. ابتسمت له غلا و راح خالد يجيب الجوال لها ..
رجع خالد و دخلت غلا معاه لداخل البيت و هي تحمد ربها ألف مره ان خالد ماشاف شي ..
عمر غطى الرسمه و كان توه شاري بعد منظر كبيييير وعلقه فوقها،لأنه يدري ان اللي يسوي غلط ، و أي شي نخشه يعني غلط ..
وطى ليتات الدار و طلع و شافهم .. اول ماطالع طالع فخالد اللي كان يسولف مع غلا بس لف له لما شافه
عمر : السلام عليكمممم
الكل : وعليكم السلام ..
عمر قعد حذا خالته وهو يتحاشى يشوف غلا و خالد
سند عمر خده على اصابعه الطويله
غلا : خالد انا بدخل وانت خلك هني
خالد : ليش؟
غلا : لا ماعليه احسن
خالد ابتسم لها براحه: اللي تشوفينه ..
باس جتف غلا بدون لحد يحس و غلا تحس انه العبره خانقتها وخدودها انصلخت من الفشله ..
دخلت غلا للصاله اللي كانوا فيها البنات و قعدت معاهم ولو انهم مب من سنها ، بس حاولت انها تخلي هالكم ساعه تمر بدون مشاكل ..
خالد قعد حذا عمر اللي سحب ولاعه من الطاوله و قعد يلعب فيها على اصابعه
خالد ولاجنه صار بينهم شي من كم يوم : تدخن عمير؟
عمر من دون مايلتفت له : جايز
خالد : شنو اللي جايز؟
عمر : ليش معصب انت تدخن بعد
خالد سكت عنه وهو يفور عليه .. ويمسح بوجهه عن الغضب:لين الحين اكلمك باعصاب بارده .. كلمني بأدب شوي
عمر يدندن ولاجنه يسمعه
شال الولاعه من يد عمر و عمر لف عنه
خالد توه بيتكلم الا بصرخه من عمر : هاتهـا
خالد بصوت أعلى : انثبـر مكانك
عمـر : ماني ياهل عندك ولا انت اللي بتعلمني الصح من الغلط ،هاتهااا
غلا اللي سمعت صراخ خالد و قالت يالله ، وقفت على الباب وهي تشوف الحرب
لطيفه كانت واقفه بينهم :عمر اذكر ربك و انت بعد ياخالد شحركات اليهال هذي ، عطه الولاعه و روح عنه ، بلا سخافه لااكفخ كل واحد فيكم ، استح على وجهك انت معاه ؟ شخليتوا لليهال؟؟؟؟
خالد خلاهم وراح للمجلس عند ابوه و خواله و كانوا عندهم ضيوف و عمر لحقه ودخل المجلس كانه بيتهاوش بس شاف الناس وسكت وطلع ...
غلا ركضت تبي تلحق على خالد قبل لا يطلع بس ماقدرت و قعدت فالحوش تتصل له عشان يرجع ..
خالد:الو؟
غلا:خالد،انت وينك؟
خالد:فالمجلس ليش؟
غلا:تعال،ابيك شوي
خالد:انشالله ، شوي و برجع
غلا:لا الحين
خالد:ماقدر غلا(يحط يده على الموبايل وهويكلمها)،عندنا ضيوف
غلا : انزين عشر دقايق بس
خالد:انشالله
و سكرووو ..
غلا قعدت على الكراسي المحطوطه فالحوش وهي تتذكر اللي صار
حركتهم بايخه مب يهال عشان تطلع منهم هالحركات .. على ولاعه يتهاوشون؟ استغفر الله .. صج بياخه فعيال عمي ,, هههه
فتحت غلا شيلتها ورجعت عدلتها
عمـر : مسـاء الخيـــرر
غلا بصدمه طيحت قلبها : عمـر؟؟
عمر : ليش مستغربه ؟ أول مره تشوفيني !
غلا : ها لا بس تكفى روح خالد بيجي بعد شوي
عمر : خلاص اقعد اسليج لين يجي
غلا : عمر واللي يسلمك عشاني روح
عمر : عشانج انتي؟ عشانج اهد الدنيا كلها لو تبين اقط عمري فالنار اقطها ، افا علييييييييج
غلا تلف وجهها عنه كانها تدور خالد
عمر حس بثقله عليها: خلاص رايح ، مع السـلامه
مشى عمر عنها و راح للحديقه وين ماكانو قاعدين فيها وشاف بنات خاله بس كان يمشي ومنزل راسه ، كانه يفكر بشـي ..
عمر((الله ياغلا الحين انا تبيني اروح؟ وتلفين وجهج عني ماتبين تشوفيني؟ ليش مثل ماانتي حبي الاول ماني حبج؟انتي كنتي تحبيني شصار؟ليش كل هالكره مره وحده؟عذرناج لكن حتى رسميات مافي بينا صارت!حتى الرسميات حبيتها لانج لما تقولينها تبتسمين،لكنج نسيتيها الحين و قسيتي صرتي ماتبتسمين لي حتى ولا تضحكين ان شفتيني من تشوفين وجهي تبرد ملامحج و تندهش؟ ليش انا شسويت ؟ هذا جزاي ان قلبي ماحب غيرج ولا خانـج؟؟ مشكوره يا غلا و ماقصـرررتي فيني
خليتيني مثل المراهـق الياهل فـ حبج .. حقج علي))




غلا رجعت قعدت على الكرسي ألا بيد على جتفها و شهقت مره وحده فكرته عمر رجع لها
خالد : ههههههههههه بسم الله عليج تراني أخرع وايد !!!
غلا تضحك له : ههههه لالا بس لأني كنت بروحي و خايفه
خالد : آســـف ياغلا ، آمريني شكنتي تبين !!
غلا وتغير مودها فجأه: هـا !! .... أي كنت بقولك عن اللي صار
خالد يبتسم و يجتف ايديه : اسمعج تفضلي
غلا : خالد ،، انت شفيك مع اخوك؟ شصار لكم؟ ماكنتوا جذي؟ علاقتكم صارت فبعض ماهي بـ علاقة اخوان ،، كل اسبوع نجي و نتهاوش و نرجع و الناس زعلانه علينا..! مهي بحاله جذي ياخالد.. خالد لا أنت ولا عمر صغار و ماتفكرون؟ ماظن اللي سويتوه قبل شوي عدل..ماهي حلوه لـ 2 فـ سنكم ..! (شافته ساكت)،، خالد ليش ماترد ..
خالد يقاطعها : غلا هذي علاقتي بأخوي و ..... " سكت خالد ونزل عيونه ماعرف شمعنى اللي قاله " شلون طلع منه هالكلام
غلا فتحت عيونها : و شنو؟ (غلا فهمت قصده) ، آه قصدك علاقتك بأخوك و أنا مالي خص ..(تبلع ريجها).. انا آسفه شكلي تعديت حدودي.
و مشت عنه
خالد : لا غلا لا فهمتي غلط انتي مرتي شهالكلام الله يهداج!! أي حدود بعد......... يلحقها خالد وهي متوقف له
غلا لفت عليه مره وحده وعيونها تبرق : خلاص خالد ، خل هالليله تعدي على خير و نتفاهم فالبيت
خالد سكت و الحروف ضاعت منه ماعرف شيرد و كان يلحقها حتى لما دخلت
قعد على الكرسي وهو متضايق و يحس بشي ثقييييل صار له فتره يجي و يروح عليه ..
غلا و هي قاعده رن جوالها و طلعت تتكلم بره .. ردت و شافت ملامح خالد ، تعبان و يكسر الخاطـر ، بس هو توه كاسـر خاطرها..
كان خالد حذا امـه و فجأه طاح خالد عليهم و كأنه مب قادر يتنفس .. غلا انذهلت شصار فدقيقه !! توه عادي
ركضت لعنده و هي تشوف ملامحه وسط صراخ لطيفه و الكل متجمع .. غلا مسكت يده بقووه : خالد شفيك؟
لطيفه : عمر اتصل فالاسعاف بسرعه
عمر على طوول اتصل لهم
وخالد ماكان قادر ينطق و وجهه احممر حس ان روحه طلعت
غلا تمت ماسكه فيده ودموعها تهمر من عينها ،، شكل خالد كان يروع .. ماحست الا بيدها تنسحب من يده و عيال خاله و عمر معاهم يشيلونه و يحطونه على سرير الاسعاف و عمر اللي ركب معاه
خالد كان صعب يتنفس عليه مب قادر .. كانوا كل ماريحوه على السرير فز غصبٍ عنه وهو يحس بشي يضغط على قلبه و مب قادر حتى يصرخ من عواره
و صلوا للطوارىء و سعود و غلا كانوا موجودين بعدهم بشوي
عمر كان متسند على الغرفه اللي داخلها خالد و غلا واقفه حذا عمها اللي متكتف
غلا بصوت واطي : عمي خالد صار له فتره يقول لي انه تعبان بس لما جبنا الدكتور ماقال لنا شي
سعود وهو حاس بان شي بيصير : لا ماعليه شر انشالله
عمر كان واقف ويمسح على وجهه ويظغط براحة يدينه عليه بقوه، قرب منه ابوه وربرب على جتفه العريـض
عمر التفت عليه و ظحك له و نزل راسه
طلع الدكتور و خذ سعود معاه و من جهه ثانيه طلع خالد على السرير و شكله غايب عن الوعي وجهاز التنفس على وجهه
غلا : وين ماخذينه؟
الممرضه : العنايه المركزه
غلا شهقت : ليش (تلتفت لعمر بعد ماراحوا عنها) شفيه خالد؟ عمر قولي شفيه
عمر : والله مادري ، تعالي ،، خل نلحق ابوي
غلا : لا بروح لخالد عمر
عمر : مب مدخلينج غلا ، تعالي معاي بنعرف من الدكتور شفيه
----------------
سعود بصدمه: لاإله الا الله .. (هز راسه لكن شيقول؟) ماقصرت يدكتور بس لاتقول لزوجته هالكلام خفف من الصدمه عليها..انا نفسي ماعرف شسوي..الله يشفيه يارب.....يفكر بوخالد((ماعندي الا هالاثنين و كل منهم فيه مصيبه اكبر منه..ياربي انك تشافيهم))
الدكتور : انشالله ، بس لازم تعرف شفيه زوجها بالظبط عشان تقدر تعتني فيه عدل
سعود :بس هي بعدها صغيره ،، لاتقول لها اياه مره وحده
عمر دخل عليهم : يبا .. شفيه خالد ؟
غلا بينت من وراه و شافها الدكتور شكلها اصغر من اخوه ومبينه اختهم
الدكتور : انتي زوجة خالد؟
غلا : أي دكتور ، انا ، شفيه خالد؟ ليش بالعنايه المركزه؟ هو تعبان؟؟ فيه شي
الدكتور : لا حمدلله صدقيني..احنا حطيناه لان حالته يبي لها شوية عنايـه أكثر من الحالات الباقيه..لانه خالد مثل ماانتي تعرفين(يغمز لها)
غلا : لا دكتور تكفى قول الصج ، شفيه خالد ،، شكله تعبان ، هو من فتره كان كله يقول انه تعبان و جبنا له الدكتور و ماقال ان فخالد شي خطر
الدكتور : ومن قال ان خالد فيه شي خطر ؟
غلا : ليش العنايه المركزه عيل ؟؟ و ليش شكله تعبان
الدكتور : اول شي ارتاحي خلينا نفهمك..
غلا قعدت على الكرسي و عمر قعد على ركبه على الارض حذا كرسي غلا و كان شلكهم يبي الواحد يسكت و يتم يناظر فيهم..
يكمل الدكتور: انتي مثل ماتعرفين خالد من المدخنين ، و شكله يدخن بزياده عن اللزوم ، و يمكن هو ماتلقى التوعيه الكافيه اللي توضح له خطورة التدخين ، هو كان يعاني من قبل بنقص في كمية الدم و الأوكسجين ،، والأكسجين اللي يغذي عضلة قلبه ، (عمر عقد حواجبه.. حصة علوم ؟؟) فجاته ذبحات صدريه متباعده لكن اللي جاته اليوم كانت شوي قويه وماتحملها ، يمكن كان تحت ظغط نفسي وتأثر بسرعه
غلا شهقت : شنو؟؟؟؟ذبحه!!!
الدكتور : لالالا لاتخافين ، هي اسمها يخوف شويه ، بس معناها غير صدقيني ، و هي مثل ماقلت لك كانت تجيه على شكل فترات متقطعه ، يعني يمكن كانت تجيه وهو فالبيت وهو فالدوام و كذا.. بس انشالله بنعطيه العلاجات عليها و لازم قبل كل شي يوقف التدخين كلياً عشان يقدر العلاج يعطينا النتيجه الممتازه

غلا الدموع طاحو من عيونها و الدكتور انكسر خاطره و رفع عينه لسعود و عمر وغلا نزلت عيونها لعمر اللي على الارض
عمر : طولي بالج غلا ، قال لج الدكتور مافيه شي خالد انشالله بتتدلعين علينا يعني؟
الدكتور : ههههههه لا انشالله هي اقوى من كل اللي صار و بتقدر توقف معاه انشالله
غلا تناظرفالدكتور بهدوء : انشالله
قامت عنهم غلا و طلعت بكل هدوء و هي تحس قلبها صار رماد ،، صار مثل الزجاج لما يتكسر و ينطحن و هالزجاج ينغرس فقلبها و يوجعها
و قفت على باب الغرفه اللي فيها خالد و يدها على الباب و هي تشوفه من القزاز ..
تشوفه وتبتسم و دموعها تطيح .. ((بعدي صغيره ولااعرف شسوي ياربي ،، حطيتني فمواقف حيييييل صعبه )) حست نفسها فلحظه انها جاهله فكــــــل شـي تواجهه !!!
توه معـاي و قلت له بنرجع البيت نتفاهم ، انا غبيه غبيييييه احب النكـد ، كله مني نكدت عليه .. خلاص بس يقوم خالد ماني قايله له شي ولا ابي نتفاهم على أي شي بس ابيه يقوم مثل قبل ،، يارب انك تشفيـه .. لاتخليني ياخالد انت الوحيد اللي بقى لي بضيع بدوونك
والله اضييييييييع

ثانـي يوم غلا كانت قاعده بالمستشفى و عمها راح و ظنت ان عمر بعد راح ،، لكن عمر كان فالمستشفى لكنه بعيد عنها شوي عشان تاخذ راحتها .. مايبيها تدري بوجوده ..
الساعه 6 عمر كان راجع للمستشفى راح لقهوه حذاهم اخذ له شي يشربه و جاب لغلا و رجع ..

غلا دخلوها على خالد بعد ماطلعوه الفجـر و حطوه بغرفه خاصه
قعدت عنده .. وصل عمر للطابق اللي ترك فيه غلا امس تنتظر خالد و مالقاها .. هني انصب قلبه عليهم . و قط قهوته اللي كان يشربها و تم ماسك اللي جابها لغلا .. سأل و قالوا له انهم نقوله لغرفه خاصه و رقمها ***(مانقدر نقول ههههه )

عمر تنهد بخوف صج ان الكلام ريحه لكن حاس بخوف على خالد وانشالله يطلع كل اللي فبالي وهـم و ركب اللفت و راح لغرفة خالد..
غلا كانت فالغرفه معاه قطت عباتها و تمت بالشيله ،،غسلت وجهها بالماي حتى تصحصح وتنفس عن الهم اللي فيها،، كانت قاعده ومسنده راسها على يدها و هي تناظر فـ خالد ..
قربت ليده و مسكتها ،، ماكانت مثل يد خالد الي تمسكها كل مره هالمره عليها المغذي و البقع المزرقه من الابر .. ياعساني ماذوق حزنك ياخالد..
باست غلا يده ووطت راسها على يده و هي تصيح
((شمسويه انا فدنيتي عشان تقسى علي جذي؟ ))
عمر طق الباب و دخل
غلا مسحت دموعها بسرعه وقامت تفتح الباب : أهليـن عمر؟؟ (( غلا كانت تبي تستوعب شلون وصل ))
عمر : صباح الخيـر ،، ها شلون خالد !!
غلا تتنهد : مثل ماهو لين الحين ماوعى
عمر : الله كريم ، تلاقينه تعبان و يبي يرتاح له شوي
غلا : شلون يرتاح و انا مزعلته
عمر ماكان يبي يفتح معاها باب للكلام و لا يبيها تتكلم معاه كان منكسر خاطره حيييل على اخوه
عمر : انزين انتي ماتبين تردين بيتج ؟ ماتعبتي
غلا : لالا انا بتم مع خالد لين يقوم انشالله وبعدين اشوف
عمر : على راحتج
غلا بيأس : بنتظره لين الظهر اذا ماقام بروح البيت العود باخذ سعد و فيصل و مريم و برجعهم بيتنا .. بس .....
عمر : انا بوصلج
غلا : لاا مشكـور
عمر: على راحتج (( تذكر القهوه )) ، هاج انشالله تعجبج
غلا تبتسم له : مع اني ماحب القهوه بس يوعااااانـه
عمر رن موبايله و طع يرد ..
غلا شربت من القهوه بس كانت مــــرره وايد و استحت تقول لعمر ،،هالعايله سكرهم منهم وفيهم شكله ، كل شي مر عندهم ،، خلتها على جنب و لبست عباتها قبل لايدخل عمر ..
الساعه صارت 8ونص عمر كان بره لين الحين استحى يرجع يدخل و قعد على الكراسي،،خالد لين الحين نايم ، و غلا قلبها ولع نار على خالد .. خافت لايكون صار له شي وهي ماحست
عمر طق الباب و فتحت له الباب غلا
عمـر : غلا انا رايح البيت ،، تامريني بشي ؟
غلا : لا تسلم .. ماقصررت
عمر : ماصحى خالد ؟
غلا تنزل راسها : لين الحين
عمر: انا باخذ اوليا عهدهو بوصلهم بيتكم
غلا تبتسم له : ماتقصـر ياعمـرر ، مشكوور
عمر : افا عليج يامرت اخوي ،، بعيوني اخدمكم،، توصيني على شي؟
غلا : سلامتك ، مشكور وماتقصررر
عمر : يلا فمان الله

غلا سكرت الباب واول مره كلام عمر يريحها جذي من بعد مابعدت عنه ، كل مره يقط كلمه تخليها تحاسب على نفسها قبل لايطلع و يعلم خالد بدون وعي

عمر وصل لبيتهم و لقاهم كلهم نايمين .. دخل داره و تسبح و طلع كمل لبسه و راح لقى عيال خالد عند يدته شكلهم قايمين من وقت لانهم كانوا يلعبون
عمر: هااا عيال خالد ، وانتوا هاي شغلتكم يالعب يا طق
سعد كان لسانه طويل شوي : ابـووي وينه ؟ وامي وين؟ احنا من امس هني ، شنو ماعندنا اهل يسألو عنا؟
عمر : سافروا زين
سعد و فيصل عيونهم صارت كور متروسه دموع و كان شكلهم نكته
عمر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سعد : واحناااا؟
عمر : ههههههههههههههههه ،، انشالله اليوم بيرجعون
فيصل : وين راحوا؟
عمر: ياخي وانت شعليك ، مريوم وين !
فيصل : مريوم فالحوش
عمر : حسبي الله و نعم الوكيل (يكلم يدته) ،، يمه شلون تخلينها تطلع فالحوش فـهالحرر
يدته : من انت ؟
عمر : الحرامي اناا ,.. واعدج بالعرس ماتذكريني
اليده :سّعود هات العصا ، كلم الشرطه بسرعه
عمر : هههههههههههههههههههههه فديييييييتج والله يايمه (يحب راسها) انا عمر عمر .. ماتعرفيني يعني ،، افــاا جذي يعني،، ماشالله مبرزه كل شي على طول ، شرطه و سعود السكرتير ولا شسالفته؟؟
اليده تلمه وهي تظحك : لا بس نسيتك
عمر بصوت واطي : يبلفيت رقعتي


على الظهر غلا كانت واقفه تناظر الدنيا اللي هدت حيلها من قزاز الدريشه .. الدنيا كبيـــره على مد البصــرر و همومها تكسي كل هالعالم آلاف المرات .. بس لازم الواحد يصبر ويخلي أمله بالله قووي .. يارب انك تصبرني و تشفي خالد و تقومه سالم انشالله ..تذكرت خالد و لفت عليه و حسته يتحرك شوي ركضت وقعدت عنده وهي تبتسم و عيونها تقطر
كان يحرك عيونه مبين على جفونه التعبانه لكنه ماكان قادر يفتحهم
خالد بصوت هزييل ويده على عيونه : آآخ
غلا ماعرفت شتسوي و ضغطت على زر الممرضه و خالد ضلل على عيونه بيده و فتحها
خالد : غـلا ؟
غلا توها بترد الا الممرضه وصلت
الممرضه : لاء لاء الله هو احنا هنبدى نتدلع عشان المدام هنا؟
خالد : تعبان ، النور قوووي و ريجي ناشف .
الممرضه : معليش تحط يدها على جبينه و شوي شوي قدر يفتحهم
الممرضه : شفت ازاي
خالد : أي شفت
الممرضه : استأزن بأى ،، حنده الدكتور عشان يعاينك لأنو شكلك بسم الله ماشاء الله بأيت سليم
غلا : الحمدلله
خالد طيح راسه على جنبه اليمين وغلا عطته الماي
و طلعت عنهم
غلا : سلامتك حبيبي ماتشوف شر،، شلونك الحين؟
خالد : انا شصار فيني ماذكر الا لما طحت بالاسعاف ،، شصار فيني؟
غلا :ماعليك شر حبيبي ، مافيك شي,, قالت لك الممرضه تبي تتدلع
خالد : الله المرض يخليج تدلعيني عيل؟
غلا : شدعووى ، و انا من لي غيرك
خالد :يوعاااااان ميت " بدخلة عمر "
غلا قامت من على سرير خالد ووقفت

عمر : هابوفيصل سلامتك ، أجر و عافيه
خالد : الله يسلمك
عمر : ها مايعت ؟تبيني اطبخ لك ترا انا حاضر
و طلع عمر و غلا صج كانت متعجبه ، امس تتهاوشون و لكم نية ضرب ، واللي يشوفكم الحين يقول هذا العين وذاك نوره؟؟

جابوا له المستشفى أكل مع انه ماكان حلو بس شرب العصير ،، واكل التفاحه دخل الدكتور عشان يشوفه و طلعت غلا ولقت عمر فالممر
غلا ابتسمت له وهي تسكر الباب
عمر كان واقف ومسند جسمه على الطوفه و يمرر اصابعه على حنجه ، و غلا وقفت قريب من الباب

عمر : شقال لج خالد
غلا : قال انه مايتذكر الا طيحته و قال لي يوعان شكله مب مركز
عمر : ايه ، يالله بالسلامه انشالله
غلا ظحكت له و هي مرتبكه على آخر درجه ...
طلع الدكتور عنه و انتبه لهم
الدكتور : آه انتوا موجودين زين
عمر : أي بشر دكتور
الدكتور : لا حمدلله احسن كثير عن البارحه ، بس هـا ضروري يمشي على العلاج
غلا : أكيد دكتور ، بس متى بيطلع انشالله ؟
الدكتور: متى ماتبين يابنيه
غلا نزلت عينها و هي ساكته
عمر وهو يظحك : هذي زوجته
الدكتور انحرج:اهـ ـه ،، عفوآ
عمر انفقع ظحك ، كان يبي يلطف الجو بس حس بسخافه منه : هههههههههههه ماعليج يلا ندخل له
غلا سبقته
خالد كان يطالع غلا و عمر وهو يرمش بعينه ببطء واضح
عمر حس بان ماله لزم
عمر : يلا خالد انا ماشي توصيني بشي ؟
خالد : اسأل الدكتور متى اطلع
عمر تذكر موقف البنيه و ظحك : هو قال متى ماتبي البنيه؟
خالد شد شفته على جنب يعني يبتسم : لايكون مرتي البنيه !
غلا حطت يدها على ويهها
خالد : هههههههههههههههه
عمر : يلا فمان الله
" خسسوا فيها المسكييييينه"



فـ بيت سعود
لطيفه : مافي يا سعود يطلقها يعني يطلقها انت شايف حياة عيالي شلون صارت؟ شفت هالامراض اللي تتحذف علينا من كل صوب
سعود يصرخ فيها : كل اللي فيهم منج ياللي ماتخافين ربج ، انتي قهرتي قلوب كل منهم لين ماخليتي شبابهم ينطفي ، انتي لو فـ قلبج ذرة رحمه ماسويتي اللي سويتيه ، اجني حصاد زرعج الحين
لطيفه : بلا هالكلام اللي ماخوذ خيره و خالد يطلق غلا يعني يطلقها
سعود : لي فات الفوت ماينفع الصوت ، مب بعد ماصار عندهم عيال يتعدل الوضع لا يبـا .. روحي استغفري ربج على اللي سويتيه يامره ابرك لج من افكار الشيطان هذي
لطيفه توها بتتكلم الا بزعقه من سعود
سعود : كلمه ثانيه مابيها منج و فكينا من شرج يالطفوه قبل لااسود عيشتج ، تراني حاشم العشره اللي بينا و كافي خيري شري لان قلبي مات على عيالي من زمان
وراح عنها ..
و لطيفه ماأثـر فيها كلام سعود كثر ماتأثرت بطيحة خالد ولا عمى عمر ولا مرض غلا و سوالف عمر و خالد ..

على العصر غلا انتبهت على خالد شقاعد يسوي
فتح لزقة المغذي اللي مثبته الابره و شالها و زعق من كثر ماكانت داخله فيه و سحبها بقوه
شال كل شي عليه
غلا و هي تمسكه : شفيك خالد ؟؟
خالد يوخر يد غلا : بطلع من هني اففف ، ماقدر اتحمل
غلا : الدكتور قال لك الساعه 6 بنطلع ليش تسوي جذي
خالد؟(وهي ترجعه للسرير وهو يبعدها)،، مابقى شي حبيبي انتظر هالكم ساعه و بيمرون بسرعه
خالد لانه كان تارك الزقاير فحس بانه متضايق ويبي يطلع ، يفرغ كل شي فيه
خالد : مابي وخري عني غلا
بدل خالد اللي كان لابسه مالقى الا ثوبه الامسي لبسه و طلع و شاف ابوه فـ وجهه

سعود : خالد؟؟
خالد مشى عنه
غلا كانت تمشي بسرعه وحمدت ربها انها شافت عمها ماكانت عارفه تتصرف
غلا : عمي الحق خالد ، يبي يطلع الحين
سعود:شفيه خويلد استخف؟؟
غلا : عمي انا بلحقه وانت روح للدكتورر
سعود : انزين يبا تحملوا بعمركم
خالد كان واقف على رصيف المستشفى يلتفت يمين و يسار و الشمس كانت قويه
غلا من وراه و هي تمشي على درج المخرج
غلا بصوت مافيه حيل وتعبان : خالد شفيك؟
خالد وصوته يرقل لكنه عالي : ودي اموت ياغلا .. بمشي فهالشارع و أي سياره تجي بقط نفسي عليها
غلا لحقت عليه ومسكت جتوفه و هي تحاول ترجعه عن الرصيف
غلا و عيونها مليانه دموع : شفيك ياخالد ؟ شصار لك ..استغفر ربك تبي تذبح عمرك؟ كفرت انت !
خالد يحط راسه على جتف غلا و هو يصيح : تعبان غلاااا ، ماقدر اتحمل شي ، بذبح اخوي ان مامسكتوني ، احس بنارر داخلي،،خلييج معاي غلا، لاتروحين عني،تعبااان وراسج تعبان،،ماعرف شفينييييي ياناااس،، تعبـــاان
غلا حست خالد بين ايديها مثل الياهل .. لمته و دخلت معاه المستشفى و قبل لايدخلون خالد وقف .. مسح عيونه و تكلم
خالد : مابي ادخل غلا ، برجع البيت مابي ارد المستشفى
غلا : انشالله اللي تبيه ، بروح انادي عمي ، تعال يلا
خالد : ماني راد مابي ، بنتظركم هني
غلا :خلاص انشالله ..ماني متأخره,,لاتروح مكان ،انزين خالد؟؟
خالد يهز راسه
انمسك قلبها ودخلت غلا و خالد قعد على الرصيف مثل المكسور
دورت سعود فالمستشفى لين تذكرت غرفة الدكتور وراحتها ولقته فيها
غلا : عمي خالد ينتظرنا بره لازم نوديه البيت مايبي يتم
سعود : انشالله ، خلاص دكتور انشالله انا ببلغه الكلام ، ماقصرت
الدكتور : ولو هذا واجبنا ،، و آسفين يامدام
غلا ابتسمت و طلعت مع عمها وهو يمشون للباب

غلا : عمي خالد مادري شفيه ، يقولي تعبان و .......

غلا تلف يمين و يسار .. خالد مب موجود

غلا و دموعها تطيح : كان هني قبل شوي..وينه قالي بنتظركم ، غلا تصفق وجهها .. لاا لايكون سوااها
سعود : شنو
غلا : يبي يذبح عمره قالي ان شفت سياره بقط روحي عليها ، عمي وينه دوره
سعود :لالا مايسويها ماهو بكافر ،، انتي روحي من ذاك الطريق شوفيه و انا من هني
غلا مشت بسرعه و طلعت من مدخل المستشفى لكن الشارع كان رئيسي و هاللي خوفها ردت لعمها تدوره و ماحصلته
غلا : ياااا ربي كنت فمصيبه صرت فثنتين !!
و قعدت على الارض تصييح .. شاب قلبها من اللي يصير لها
طلعت موبايلها اتصلت لعمر وهي تحاول تمسك عمرها
عمر : هلا والله ..
غلا : عمررر ( و ماحست بنفسها الا ميته من الصياح )
عمر هني فز على حيله خاف اللي فباله صار..
عمر : شفيج غلا؟ شصاير ليش تصيحين ، خالد فيه شي
غلا : تعال المستشفى بسررعه تكفى
عمر هني ماكان حاس بنفسه : جايج حبيبتي جاايج
وسكر الخط و بسرعه ركب السياره
غلا نفسها ماانتبهت لكلامه وسكرت الخط و حطت يدها على جدار المستشفى الحـار .. رفعت راسها و تشوف فمواقف السيارات ،، يمكن هو بينهم .. شافت واحد بثوب و تغيرت ملامحها اكيد خالد لكن لما لف ،، طلع واحد ثاني
غلا: يااااااربــي

عمر كان جاي بالسياره و قريب من المستشفى ودنع يجيب موبايله لكن مانتبه للجدار و لف بقوه عليه و دخل فيه حس ان هذي ساعته و موتته هذي رفع اصبعه يتشهد وغاب عن وعيه
كانوا في شباب واقفين قريب من المكان فالمطعم اللي شرى منه قهوه الصبح و ركضوا للسياره الي تهشمت مقدمتها ،، قدروا يفتحون الباب ويجرون عمر منها بسرررعه ووجهه ينزف
شالوه و حطوه على الارض و سمعوا شي فيها انفجـر يمكن التاير او شي !
غلا كانت واقفه و انخطف قلبها فلحظه .. مسكت قلبها وتنهدت
وينك ياعمي و ينك يا خالد وينك ياعمر انت بعد ليش تأخرت
شافت شلة شباب جايه تركض شايلين واحد غلا انصدمت وحست النفس انقطع عنها
مروا جدامها و هي منمسك قلبها ( الله يعينكم )غلا شافت الي شايلينه و لفت عنهم رجعت نظرها عليه وصرخت : عمر؟؟؟؟؟؟؟
ركضوا لداخل المستشفى
غلا لحقتهم ووقفت واحد منهم :
غلا : لوسمحت ؟
- - : هلا؟
غلا : اللي جبتوه توكم تعرفونه ؟
- - : لا والله هالصبي توه دخلت سيارته بالطوفه حمدلله قدرنا نطلعه .. الله يحبه زين ان المتسشفى قريب ، ربي رحمـه
غلا وصوتها يتغير لان صيحتها كانت خلاص تعلن الفضيحه جدام الصبي : هذي ولد عميييييي
- - : اكيد ،شدراج ان هو ؟
غلا : انا متأكده توني مكلمته
- - : روحي شوفي سيارته وتأكدي مانقدر نقول لهم انه ولد عمج و نبلشج فيه
غلا ( اففففففففف وقت التفلسف)
مشي الصبي و غلا تلحقه و عيونها تذرف بهالدموع اللي تصلخ خدودها وصلوا للسياره اللي نارها خمدت و غلا هني صادتها حالة صياح هستيريه

- - : شفيج ؟ هو ولد عمج
غلا ماكانت ترد و صياحها يقطع القلب ،، الصبي كان يبلع ريجه و منكسر خاطره ماعرف شيسوي
- - : اختي تعالي المستشفى ، لاتسوين جذي بعمرج .. حمدلله ان لحقنا عليه
غلا حست بان الدنيا تدور فيها ،، عمر مات؟؟ كل لحظاتها معاه تذكرته
غلا :مات؟
الصبي ماعرف شيقول حس انه فوضع لين قلبه : تكفين اختي خلينا نروح المستشفى احسن مانقعد هني ، على الاقل نتطمن عليه
غلا واصلت صياحها و الصبي ماقدر الا انه يسحبها معاه
وهو فقمة الحرج
راحوا عند الغرفه اللي كان فيها والدكاتره و الممرضات ترس الغرفه

ربعه سألوه و قال لهم ..
راح واحد منهم لها
خليفه : لوسمحتي؟؟
غلا لفت عليه و كانت مشبهه على ويهه .. : نعـم؟؟ وهي عيونها مختفيه
خليفه : انا اخوهم الكبير ، انا اقولج اتصلي لابوه كلمي اهله
غلا : انت ماتدري عمي راح يدور خالد ، انا طلعت اتصلت له و انتوا جبتوه ميت .. انا مب مصدقه ماقدر اصدق
خليفه حسها انها قاعده تهاذي بدون ماتحس
خليفه : اختي اللي داخل عمر بن سعود صح؟
غلا تمسح دموعها :أي
خليفه ضرب جبينه : آآآآآآخ ياربي ، اخو خالد ، شفيه خالد .. وعمر شسوى فيه جذي

وراح خليفه اتصل على جوال خالد مسكر ،، اتصل لسعود ورد و قال له و جاهم سعود وهو منذهل .. خلاص مات سعود فهاللحظه خالد و عمر فوقت واحد ،، قويه حيل ياربي
سعود : شصار فعمر؟ ................ "انتبه لغلا" غلا؟
خليفه : عمي سعود انا خليفه رفيج خالد .. اسمعني عمر سوى حادث والحين هو داخل غرفة العمليات ..
سعود : شنو؟؟؟؟؟؟؟ عمر؟؟؟؟
خليفه : أي عمي انشالله ماشر عليه
سعود : وين اهدي البال ياولدي؟ وخالد الثاني وينه؟حصلتوه
غلا قربت عند عمها
غلا : عمي خالد وينه اخاف سوى اللي قاله تكفى قلبي مايتحمل بعد
خليفه وخر عنهم و راح لاخوانه .. و قال للي كان يكلم غلا يروح يدور خالد ..
طلع عنهم يدور خالد ..
خليفه: عمي انا قلت لاخوي فهد يروح يدور خالد انشالله يلقاه .. هو متى راح عنكم ..؟
سعود ماكان يبي يتكلم .. و خليفه فهم .. طالع فـ غلا
غلا تطالع السقف و ترجع تكلم خليفـه ..: انا متأكده انه ماباعد ، بس هو قبل لايروح عنا قال انا ان شفت سياره بقط عمري عليها
خليفه يلف وجهه عنها وهو عافس ملامحه ، لان خالد حتى من فتره كان يقول لخليفه انه تعبان ومب في وعيه : الله يرجعه انشالله ، بيلقاه بحيل الله ..


قعدوا شوي و بعدها جاتهم لطيفه و هي كانت ساكته طول الوقت

فهد اللي كان يمشي بالبطيء بين الشوارع و كل داعوس يوقف سيارته و ينزل يدخله يدور خالد .. حس انه في فلم .. يراقب الشارع و الطريق و الفريج و البراحات الفاضيه و الأماكن المكتضه و الأرصفه بتدقيق مرعب ..
ماجى على باله يدخل مسجد ماتوقع انه بليلقاه داخل .. وهو فعلآ ماكان فالمسجـد ..
فهد اتصل لاخوه خليفه
فهد : مالقيته مالقيته ،، بوصل خط الشمال وانا ادوره خلصت الدوحه مالقيته ،، شسوي
خليفه:دوره لازم تطلعه من تحت الأرض،،انت شايف هله شلون؟كفايه عمر الي ماندري عنه
فهد:مالي شغل دورته ومالقيته ، ياخي شسوي ! انا اقول ارد و ندوره فالمستشفى لأن ولاحد منا دور فالمستشفى
خليفه : اوف منك ، حنا بندوره خلاص
فهد : زين زين ، باي

سكروا من بعض و خليفه نزل يدوره مع اخوانه الباقين
لكن مالقوه .. و خافوا يردون ويبشرونهم بجذي ..
فهد اللي استسلم و مل من تدور خالد رد و بين الطرق بين البيوت اللي توصل للمستشفى شاف واحد قاعد ,,
فهد قال ليش لا انزل و اشوف يمكن هو ؟؟
اللي كان قاعد ماعطي فهد ظهره و قاعد على صخر كبير و يناظر الدنيا براسه المسند على ايده ..

فهد : السلام عليكم ؟!
خالد مارد ماكان يبي يتكلم مع أي حد
فهد : أقول الشيخ؟
خالد لف على فهد و انصدم ! شجايبه ذي شيبي بعد مو وقته كلش ، مالي بارض مجاملات وسوالف مصاخه
فهد : خااااالد؟ حنا ندورك فالسما و انت فالارض ، ياخي امش معاي هلك فالمستشفى ينتظرونك ...
خالد : وانت شدراك ؟؟
فهد : امش معاي تكفى ،، هلك هناك ،، اخوك سوى حادث والله اعلم بحاله .. امش ياخوي .. بسجد لله شكر اني لقيتك
خالد و الصدمه ثقلت راسه و جبينه الحـــــاار من الشمس:اخوي سوى حادث؟؟ عمـر؟؟؟؟ من صجك؟
فهد: من صجي امش السياره
ركبوا السياره ..
فهد : اكيد بوديك انا اللي بوديك ..
خالد : اففففف عطني زقاره
فهد : لا والله مادخن
خالد : آآآآآآآآآآآآخ .. شكلي برد المستشفى ..

وصلوا للمستشفى و خالد ركض لابوه و غلا و امه

خالد : ها يبا بشر .. وين عمر ؟ شصار عليه!! (يطالع غلا و دموعها ماتطمن)
سعود:انقلوه الانعاش يبوك ،، الله يعدي هالساعات على خير،انت وين كنت بعد،ليش جذي تسوون فيني يايبى ليش؟
خالد مسك فجتف ابوه:شنو؟؟ انعاش؟ يبا عمر شفيه؟
سعود : ولا واحد منهم فهمنا شي ياخالد ، ماقالوا لنا الا انه لازم يروح الانعاش عشان تستقر الحاله .. مافهمنا الا ان فيه كسور .. بس يبوك الكسور تدخل الانعاش؟
خالد تقطع قلبه على ابوه و حط راسه على ركبة ابوه
غلا ماقدرت تقرب من خالد كان وسط ضبة ابوه و خليفه واخوانه
خالد كان يتهرب منها ، شبيقول لها،مثل اليهال انا شردت منج ؟

لطيفه : غـلا..
غلا : تكفين خالتي مابي اسمع شي .. عارفه شبتقولين .. بدال كلامج ،، ادعي الله
لطيفه سكتت و ماكملت

خالد قدر يتماسك اعصابه بعد مامرت ساعتين و عطوه مهدي و دوا يخليه يكتفي عن الزقاره اللي يبيها ..
قرب من خليفه
خالد : ماقصرت ياخليفه ،، نردها لك بالأفراح ،، تقدر تروح ،، انت موملزوم بالنطره
خليفه : افا ياخالد ،، ليش مانك عادني أخوك الثالث؟؟
خالد : انت اخوي و نص .. بس اكيد انك مرتبط او وراك شغل
خليفه : مافي شي شاغلني غير عميـر ،، الله يقومه بالسلامه
خالد : اللي تشوفه
خليفه يربرب عليه : شفت ياخالد؟
خالد : تكفى خلّيّف مب وقته
خليفه سكت عنه ودار وجهه و قال لاخوانه يروحون
فهد كان اصغرهم تقريبآ فالـ19
فهد : ياروحي،،وانت تتم هني !! لا الشيخ انا اللي مدور مب انت
خليفه : ليش الشيخ قاعد اشوف فلم ولا فسرك انا ،، رازين وجيهكم ساعتين مالكم شغل ،، روحوا البيت و انا اتصل اقول لكم عنه ،، استحوا عاد ،، انا وثقيل عليهم ، ذلفوا ياجيش ابوي ،، روحوا يالله..

وطلعوا اخوانه عنه ..
خالد قعد على الكرسي مع خليفه..
غلا كانت قاعده داخل مع لطيفه ،، تنتظر اخوان خليفه يروحون ويخف المكان
كانت تطل و كل شوي تشوف خالد صاد عنها ، اخيرآ صادته يوم لف يتثاوب
غلا تأشر له
خليفه : خالد ،، خويلد
خالد : هلا؟
خليفه : مادري، اظن مرتك تأشر لك
خالد يلف على غلا اونه ماشافها : عن اذنك
راح عنه و خليفه ابتسم على خالد ههههه نكته هالصبي

غلا : تكفى خالد حمدلله ان امك راحت لعمي ، الله يخليك لاتخليني
خالد من غير نفس : ماني مخليج ، كاني اسمعج
غلا حزت فنفسها طريقته وسكتت عنه بس ردت تكلمه و تسأله
خالد : شعندج ؟؟ كاني اسمع
غلا : لاتخاف ماني مطوله معاك ،، بس بعرف وين كنت ؟!
خالد : ليش شاكه؟
غلا احترت: فشنو اشك؟؟ انا خفت عليك ، قلبي كلني عليك ، اخليك و ارد مالقاك ، حرام عليك ، خالد انت شفيك علي ؟! (( تذكرت اللي قالته لما كان طايح وسكتت))
خالد : مافيني غلا ، انا متضايق ، ماشوف وقته نتكلم فهالسالفه،انا ماقدر اخلي خليفه بروحه

و طلع عنها

غلا : بس قادر تخليني انا بروحي

خالد لف عليها وهو على الباب
غلا فقلبها (( انا شسويت لك؟ حرام عليك ، انا مايفصل بيني وبين الجنون غير شعره ،، بتذبحني ياخالد ،، انا اللي المفروض تكون معاي ، و اكون معاك ،، انا اللي انعفست و كل مافيني مات لما شفتك والاجهزه عليك مو خليفه ، الحين تخليني و تروح له .. "انهارت غلا بشكل جنوني" ترا اللي فيني كافيني حييييل و لافيني قوه اتحمل اكثر))

خالد يقرب من غلا : غلا ، انا ماقصدت ..بس تكفين محد فيه بال يسمع عتاب من الثاني ,, انا اوعدج بس يقوم عمر ونتطمن اقولج كل اللي فخاطرج..بس عيب اخلي خليفه بروحه
غلا سكتت و وخرت عنه وقعدت على الكرسي

طلع خالد عنها ..و قعدت غلا على الكرسي
تدري ان لو مهما قاست فهالدنيا ..
بتقاسي بروحها ..
لو مهما غرق خدها بالدموع ..
ايدها هي اللي بتمسح دمعها ..
و تدري ان جسر الصبر بتعبره بروحها ..
تدري ان الصراحه بتشاطرها مع روحها ..
لاام ولا ابو ولا ونيـس . حتى خالد
اللي المفروض يشاركها كل نصخ ..
ابتعــد عنهـا
صارت الساعه 12 و نص بالليل و خليفه اعتذر و قال يجيهم الصبح ..
غلا طلعت بعد ماراح خليفه بوقت طويل
غلا : خالد؟؟
خالد : هلا؟
غلا : انا رايحه البيت ،، بتجي معاي؟
خالد : لا وين اروح؟
غلا : ببدل وبرجع ،، و اليهال ماحد شافهم .. بروحهم
خالد : وديهم لتغريد غاده .. أي حد أي حد
غلا : اعرف .. ماله داعي تعصب جذي ، مع السلامه
خالد رفع حاجب عليها و مشت عنه

لطيفه : وين رايحه ؟؟
غلا : بيتنا خالتي ، ببدل و اشوف اليهال و راده
لطيفه : ماطرى عليج الا نص الليل؟؟؟؟؟
خالد : يمـــه!!
سعود : لطيفه و تاليتها
غلا : تبي شي من عمي؟
سعود : الله يحفظج يبى ،، اقول لو تخلين عيالج فالبيت عندنا، لان امي محد عندها ،، وانتي ارتاحي واحنا نطمنج اذا صار شي
غلا : الظاهر جذي ، مع السلامه
سعود : عيالج وانتي ادرى

طلعت غلا و وصل السواق اللي كلمته عشان يجيها .. ركبت السياره .. و تذكرت كل شي .. عمر و شكله و الدم على ثوبه .. كلامه لها قبل لايصير ماصار .. كانت تبي تتذكر شي سمعته حتى يبرد قلبها .. ماقدرت .. ماتذكرت غير ابتسامة خالد لها لما قام .. كانت حلوه .. لكن كلامه قبل شوي كان ماله طعم
صاحت غلا فرغت كل مابداخلها .. تذكرت تغريد عمتها و طلعت موبايلها .. فتحته و لقت مسجات و مسد كولز كثييييييره ..
اكيد دروا بالخبـر ..
رجعت سكرته و وصلت بيتها .. نزلت و دخلت البيت
قطت عباتها و قعدت على كرسي الصاله .. شافت خالد فكل مكان فالبيت .. وحشتها الدنيا الحلوه .. رغد الحياه نست طعمه .. فارقته و لاتدري متى بترجع له !!
ركبت الدرج تشوف عيالها لقتهم نايمين .. نزلت وقعدت الخدامه وصتها عليهم و بعدها رجعت عشان تاخذ لها دش حـــاار يخفف عليها التعب .. كانت تعبانه مواصله صار لها ساعات طويله ..
طلعت من الحمام بتعب يهد الحيـل ..
انسدحت على السرير و قالت بغفي ربع ساعه و بقوم ،، حست مافيها قوه تشيلها حتى تلبس وترجع
نامت غلا ..
و مرت ساعه .. ساعتين ,, صار الفجر ,, و طلع النور .. صار الصبح!!!!!!
وهي كانت غرقانه فالنوم ..
قامت و رجعت المستشفى و راحت لهم ..
خالد : مات عمر ياغلا .. ماااااااااااات
كشف لها خالد عن الغطا عن وجه عمر .. و كان مشووه والدم بعده يسيل .. حطت يدها على وجهه و غرقتها بالدم .. لكنها ركضت من رعب وجهه
ولقت خالد جدامها حطت ايديها على وجهه وشمخته له وخلته ينزف مثل وجه عمر ..

























شهقت و قامت من نومها
غلا : بسم الله الرحمن الرحيم .. بسم الله الرحمن الريحم اعوذ بالله ،، يارب استرر
حطت يدها على قلبها وهي تسمي وتقرى
غلا : شهالكابوس الفظييع ،، يارب سترك ،، انشالله مافيه شي
رفعت ساعة يدها من على الطاوله و انصدمت
غلا : سبع؟؟؟؟ يالله انا شنومني جذي ، شبيقولون الحين. ماصدقت على الله تطلع ..
و بسرعه غلا لبست و طلعت من البيت قبل لايشوفونها عيالها
فالطريق كلمت تغريد وفهمتها لكن تغريد كانت فالمستشفى بعد

وصلت غلا و قالت للدريول يتم هني ، اكيد بيتحتاجونه ..
مشت عشان تروح لهم .. وصادفها محمد فطريقها
غلا بصوت واطي : يالله
محمد بهدوء و جديه : غلا؟ تكفين سمعيني ، ادري بتقولين جاني الموذي ، بس والله عندي لج سالفه حدها خطره ، فيها حياتج انتي وخالد ، وراسج
غلا : شتخربط انت
محمد : تكفين تعالي هناك ، لايشوفنا حد ، اخاف لطيفه تنتبه لي
خذها محمد لزاويه من المستشفى تأكد ان محد بيشوفهم فيها
محمد وهو يشوف وجه غلا ،، اللي يشوف وجهها يحس انه بدنيا بارده و رديه و هاديه ، ولا ابتسامتها اللي تخلي القلب الميت يحيى ،،
محمد : غلا .. خالتي لطيفه تبي خالد يطلقج .. صدقيني .. تراها تبيني اورطج .. كانت بتطرشني لج بيتكم قبل لاتجين .. حتى تقول لخالد ان انا عندج .. لكن و غلاتج ياغلا .. صدقيني .. انا يمكن ساعات تقولين عني مغازلجي وهالكلام .. بس والله مادري ليش تعاطفت معاج فذيج اللحظه .. غلا سمعيني انا اخاف اقول لخالد .. انا بلغتج و انتي قولي له .. و سامحيني
غلا حطت يدها على وجهها : هذي شنو ؟؟انت من صجك؟
محمد : وراس عيالج المتان
غلا: هذي مستحيل تكون انسانه،شبلاها ذي
محمد : هذي وحده فيها عقد من راسها لي رجولها ، تعرفين شقلت لي .. روح و نام مع عيالها ،، هذي مخرفه ،، محد رنها بكف فهمها ان الشمال فوق الجنوب
غلا ظحكت على طريقة كلامه بس الرعب فذيج اللحظه تسكن فيها ..
غلا : ماقلت لي شلون عمر ؟؟
محمد : فاللفت اقولج
غلا : يلا
ركبوا اللفت ..محمد: عمر طلعوه من الانعاش تقريبآ خمس ونص..بعدها العنايه المركزه .. بس ماخلوه واجد،،شكله صحى هالموذي،، بس الحين نقلوه غرفته بس ممنوع حد يدخل عليه
غلا :يالله يامحمد لو تعرف شكثر انا تحطمت لما شفته ،، تخيل كنت اكلمه و بعدها مر علي وهو مسوي الحادث ،، انا من داخلي رماد يامحمد ،، والله تعبانه وايد .."غلا انتبهت على عمرها"
محمد: طولي بالج ياغلا .. انشالله ازمه و تعدي
" وانفتح اللفت"
و صلت غلا للطابق
غلا وهي تمشي و محمد حذاها بس بعيد : ماشالله كلهم هني
محمد يلوح لهم من بعيد .. ويسوي لهم طريقة الشكر بعد الرقص هههه واخوه يكب عليه
راحت غلا بعد ماقام عمر ولد خال خالد عنه عشان غلا تقعد .. وقعدت حذاه
خالد : وينج انتي؟ قلتي بتردين لنا ،، وجهازج مسكر
غلا : نمت وماحسيت بعمري
خالد : عمر طلعوه من الانعاش
غلا تسوي روحها ماتدري : صج(بصوت عالي)..وطت صوتها..صج .. حمدلله .. شقالوا لكم .. انشالله مافيه شي
خالد : الا فيه عساه فيني .. قالوا كسور قويه..وصدره متضرر شوي..حتى عينه المسكين بيسوون لها عمليه ،، و شوي من وجهه بعد صادته رضوض مادري شنو ، الصبي تكسر حده
غلا سكتت ونزلت راسها (( انا السبب فكل شي . سامحني . لولاي جان انت الحين مافيك شي ، قاعد فالبيت . انا اتصلت لك و خرعتك . وسويت فيك اشيا ماصارت . ))
خالد : شلون العيال غلا؟
غلا انتبهت له وابتسمت : طيبين .. بيروحون عند عمتي لين نرد احنا ،سألو عنك
خالد : لاانشالله ، احنا بالكثير باجر الصبح فالبيت او احتمال اليوم،يارب هونها عليه
غلا تمسك يد خالد : آمين انشالله
خالد ارتاح واايد: تصدقين غلا .. عندي لج كلام وايد ابي اقوله .. آسف على اللي صار
غلا : الحين مب وقته لايهمك شي وانسى اللي فات حبيبي ،، وطمني عليك قولي شلونك اليوم؟؟ قابلت الدكتور؟
خالد وهو يحك رقبته بخوف :لا ؟
غلا : لييش انشالله ،، كفايه شردتك
خالد ظحك بفشيله و تبين غمازته من تحت العارض اللي طلع له من قعدة المستشفى ،، وكان طالع فتاك : خلاص عاااد
غلا كان ودها تلمه بكل قوتها وشوق لها فيه لكن شبيقولون؟ : ضروري تروح له ، قال بيوصف لك علاج و يبي يكلمك
خالد برجا : تعالي معااي انزيين
غلا حست انها ردت مثل ماكانت مجنونه فخالد لو يذبحها و يضربها و يرد يقول لها كلمه حلوه ، تنسى كل شي و تصير كانها مولوده من جديد
غلا : أكييد بجي ..انا كم خالد عندي
خالد:ودي اصفق هاللي قاعدين كلهم من وناستي
غلا:ههههههه انشاااالله دومها هالوناسه

ونزلوا للدكتور اللي كان مع خالد و عفسه الدكتور على الشرده .. ومن بعدها رجعوا

على الـ 8
عمر كان صاحي فالغرفه بس مايقدر يفتح عينه ولا يحرك يده ولا يحس باطرافه ، يحس بالجوع و العطش ولا حد حوله ..
ثواني ودخل الدكتور معاه الممرضات
الدكتور : شكله صحي من فتره
و تكلم عمر قال و بعد مافحصوه تبين عندهم ان جاه نقص بعد فالدم .. لانه نزف وايد
نقلوا له دم من خالد اخوه و ابوه ..

طلع لهم الدكتور حتى يشرح لابوه ..
قعد سعود مع خالد .. يسمعون الكلام و عمر كان يتألم من داخله و من كله
الدكتور : مثل ماتشوف احنا سوينا له خياطه فـ راسه ,, و الكسور الخفيفه جبسناها له لكن عنده عظمه الرجل انكسرت فبنحط له اصياخ حديد .. وانشالله مع العلاج الطبيعي بيتمكن من المشي .. بس اول الفترات راح تآلمه ، ماخفي عليكم شويه الالم قوي بيكون .. لكن مع المهدئات و وقفتكم معاه راح يلتأم كل شيء,, وعملية العين انشالله ماراح تكون خطره ، و الاصابه اللي في وجهه بتلتأم انشالله
سعود : الله كريم .. كثر الله خيرك يادكتور
خالد : لحظه ،، دكتور مايصير نعالجه بره؟
الدكتور : نفس العلاج بره ، موجود هنا ، نفس الكلام بتسمعونه
سعود : ماله داعي ياخالد حمدلله مافيه شي جايد
خالد : يبا يقولك اصياخ حديد وتقول مافي شي جايد
الدكتور : كثير من الشباب يتعرضوا لحوداث ونحطها لهم ، انشالله بيتعود عليها .!
سعود : خلاص خالد امش

طلع خالد مع ابوه
خالد : يبا من صجك اقتنعت ؟
سعود : شوف خويلد .. واصله معاي .. نخلص من امك تجي انت..قول حمدلله جات على جذي
سكت خالد و بعدها راحوا لاهلهم قالوا لهم كل شي و طمنوهم
و رجعوا بيوتهم . حتى غلا و خالد
خالد : يبا ، يما .. انا و غلا رايحين البيت و انشالله الصبح بنجي
لطيفه : هو يوم طيحتك ،، مافارقك ، و لاشفناه و انت الحين تدور الآه حتى تشرد ،، بس ترست مخك بنت آمنه
غلا فتحت عيونها.. شتقصد بعد ذي ؟؟؟ شنو ترست مخه ؟
سعود يتل لطيفه ويقعدها على الكرسي
خالد : ماتقصرين يمه . فمان الله

وصلهم الدريول البيت العود و ركب خالد سيارته وردوا البيت
فالطريق
خالد : ماودج نتعشى بره؟
غلا : مالي نفس والله ، بعدين حالتنا حاله وانت تعبان لازم ترتاح فاهم ؟؟؟
خالد : انشااااااااااااااااالله وعلى هالخشم بعد
وصلوا للبيت وقعدوا شوي مع عيالهم << جو العيله
وبعدها بدلوا و طلعوا للحوش
غلا حست ان خالد يبي يغير جو بس ماعرف يقول لها..
بعد العشا خالد راح دارهم وانسدح على السرير
(( ياحلاة الراحه والله ، حمدلله على الصصحه يارب))
وغلا كانت تنوم مريم .. و لما نامت مريم رجعت دارهم
خالد منسدح على السرير وهي واقفه تاخذ دواها
خالد : ههههههههه آخ شفتي مريوم هالدبه
غلا: شفيها
خالد : واحشششششششششتني
غلا وهي تحط كاس الماي : هههههههه لاتقول عنها دبه حرام عليك يسمعك سعّود ولا فيصل يمسكونها عليها
خالد : ههههههه من زينهم بس
انسدحت غلا وهي تتثاوب
خالد : شنو بتنامين
غلا : أي والله تعبانه خاااالد ..
خالد : وانا بعد تعبان
غلا: ههه سلامتك نام عيل

خالد كان فوده يكلمها عن كل اللي صار بس حس مالها خلق وأجلها مره ثانيـه.. هو بعد تعباان ويبي يرتاح

الساعه 1:15 ..
على طرف السرير اليسار خالد كان غرقان فنومته و لاحاس بشي حوله ..
و غلا من الجهه الثانيه ماغمض لها جفن .. حست بان فقلبها هم..
أكيد هم خالد و عمر .. مهما الانسان حب ولا كره .. الحب الأول مايفارق باله .. حتى لما نمر فأي مرحله .. غير الحب .. أول تجربه لنا فيها .. تكون هي كل الذكرى ..لأن أول تجربة شوق كانت معاه..أول تجربة غيره معاه.. أول تجربة وله ولهفه معاه..كل اللحظات حلوه كانت أو مُـره ..معـــااه
فـشلون غلا و عمــرر .؟؟

غلا قامت و صلت لها ركعتين و قعدت على الشيزلانق تشوف خالد ..

((ادري ان فبالك كلام وايد و كنت تبي تقوله لكني خفت مامسك مشاعري وانفجر جدامك .. وهذا بيزعلك انا ادري .. سامحني خالد .. سامحني ياعمر .. كل اللي صار فيك بسبتي .. يارب تقومه بالسلامه..يارب تسامحني على اللي سويته))

سمعت رنة المسج بموبايلها ..
طلعته من الشطنه و فتحت المسج ..

"" تدري وش اللي مشاهده كنه الموت ؟؟
شخص"ن" بعد عزه تشوف انكساره "" ..

. محمد .

غلا استغربت اول مره تشوف هالرقم ,, فكرت و تذكرت
اكيد محمد ولد خال خالد .. يحليله .. بس شيقصد بالمسج بعد
متفرغ الصراحه
و تذكرت كلامه و شلون راح مره وحده عن بالها و كلش كلش نسته لدرجة انها ماتذكرت شلون راح عنها .. و قعدت تعد الثواني متى تمر و يقوم خالد .. سالفه مثل جذي لازم ماأنساها
فلت شعرها و حطت راسها فوق كفوفها
بس خالد بعده تعبان ماله داعي اغثه من اولها بنتظر أي شي يصير منها و انا اللي برد عليها هالمره
قعدت غلا تتذكر ايامها مع عمر..
تذكرت لما خطبوها لخالد قبل لايملجون ..
اول ماعرفوا بالخبر و عمر طاح بالمستشفى ..
بعد ماطلع ورد البيت
لما مرت على دار عمر لقت الباب مردود وعمر قاعد على كرسي ويطالع من الدريشه ..
عمر شاف ظلها وانمسك قلبه ..
غلا دخلت داره ..
عمر: نطرتج وايد ..
غلا : عمـــــــر
عمر: آآآآخ ياغلا ، تعبااان حيل و محد حاس فيني
غلا تقعد على طرف السرير
غلا: لاتقول محد، انا وين رحت؟؟ عمر انا انذبح كل يوم من كل شي بحياااتي (ترفع عينها للسما) احس اني صرت متعوده عل كل شي مر ، ماحسيت الفرح مره سكني كثر الحزن واللوعه.. تنزل عينها
لكن عرفت أحلى شعور وأحلى أيام مستحيل غيري يمرها ..
عمر متبع بكلامها: كملـي
غلا: حبك لي وحبي لك مافي حد فالدنيا حسه مثلنا
عمر: ياه ياغلا تمنيت كلامج يكون بأول يوم لنا واحنا لبعض صج
غلا صاحت ...
عمر: الله عليج يايمه ، ماتوقعتها جذي والله ..
غلا: طول بالك حبـ ( تنتبه) ،، عمر انت الحين تعبان لازم ترتاح وتريح عمرك ..
راحت غلا وعمر قالها
عمر: قبل لاانسى هاي هديتج ، ومو لشي عشان ملجتج باجر،، الله يهنيكم ..
غلا خذتها وهي تصيح من كل قلبها
عمر اللي مثل العاده مايبي يجيسها وقفها من طرف جلابيتها داس عليها
غلا ظحكت كانت هاي طريقته الدايمه ..
غلا: ياااااعيوني انت.. آمررررررني ياولد عمي
عمر: لاتخليني احببببببببج ياغلا لاتروحييين عني
غلا: شلون اخلييييك؟ انا روحي فيك لكن كل شي علينااا
عمر نزلت دموعه .. : آآآآآآآآآخ منهم
غلا خدها تبلل
عمر: دموعج غاليه علي لاتنزلينها عشاني
غلا تنشف دموعها ..
عمر: الله يخليج لي ،(يتذكر) لنا انشالله ..
غلا طلعت عن داره وعمر حط راسه بالمخده يكتم صوته وهو يصرخ ويصيح غلا طول ماهي تمشي بدارها
وهي تصيح ودموعها تطيح على تغليفة عمر للهديه كان هو مغلفها بيده
التغليف كانت الوانه حلوه ورومنسيه وايد
الاحمر الفاتح والداكن مع الذهبي اللامع والاسود ..
فتحتها كان رابطها بنفس الخوص الاسود ..
فتحت العلبه
لقتها كلها اوراق رسمات قعدت تصيح
كان كل اسبوع يوريها هالاشيا
اوراق كلها اشيا علي غلا
راسمها بس دايمآ وهي صاده
كانت في ورقه حارق اطرافها وكات حرف العين بالعريض والنقطه على فوق بس من جنب
الحرف كان كله عباره عن اسم غلا صغار صغار مشكل حرف العين
وتذكر لما سألته ليش النقطه فوق وعلى اليسار؟؟
قال لها "لان هاي مكان قلبـي"..

غمضت عينها غلا ""و شكثر هالذكريات حلوه .. ""
تحس بالدنيا مثل الحرير تداعب خدودها .. لكن كل هاللي تحسه .. تتخيله .. مو تعيشه !!

سمعت خالد يتحرك على السرير و رفعت عينها له بس كان لين الحين غارق فنومته ..

شبتذكر و شبتذكر ،، ايامي كانت وايد حلوه معاك ..
ماكنت متوقعه ان الدنيا دواره مثل مايقولون .. كنت مو مصدقتهم
لكني جربت و صدقت

تذكرت خالد و العنود و قعدتها فالبيت العود مع يدتها و عمر
تذكرت لما جابت سعد و فيصل .. جنون خالد فأول توأم له ..شحلاتك ياخالد والله بس شوفة حلاك ترد الرووح .

،،تذكرت اول مادرت عن عمر لما انعمى .. شكثر حست بالذنب ،، تذكرت موتة عمها سعد وطيحتها,, حست ان الدنيا انتهت لها ،، لكن الدنيا استمرت و ماوقفت ! يمكن وقفت عندها لكنها ماشيه عند الباقي .. و أول مانجحت عملية عمر و رد يشوف .. بس وقفت ذكرياتها عند "خالد" خالد طيـب واايد ، بس عمر أطيب ، و خالد أطيب بعد
كلهم طيبين معاي ؟؟ شمعنى معاي ، ليش بس انا احس جذي
يمكن صج اعتبروني اختهم .. بس لطيفه ليش جذي؟
مو معقوله بسبة غيرتها من امي تسوي جذي ؟؟انا ماصدق

الله يايمه لو انج حيه .. و ابوي حي .. و عمي سعد
شكنتوا بتسوون لي؟
شكنتوا بتسوون لي وانا فهالموقف و المواقف اللي صارت
كنتوا بتزوجوني عمر ولا خالد؟؟
كنتوا بتخلوني اشقى و اتعب ؟؟ الله يرحمكـم ياارب

قطع على افكارها أذان الفجـر ..
غلا بصوت واطي :يالله مر الوقت بسرعه
رن منبه خالد و خالد بدون وعي يبي يطفيه طيحه على الارض
وصار ازعاج قوي شوي خلى غلا ترتعب لان المكان كان هادي وفجأه صارت ضجـه
قام خالد و فتح عيونه
خالد يفتحهم بصعوبه وهو يتثاوب .. لف يساره مالقى غلا ..
خالد : غلا؟شمقعدج لهالحززه؟
غلا : لا بس سمعت مريومه تصيح و رحت لها و ماجاني نوم بعدها
خالد : آآآآخ فيني النوم ، 5 دقايق رجعي قعديني
غلا تبتسم له : صل و ارجع نام
خالد :آههه، ان غسلت وجهي بيطير النوم
غلا تظحك له و شكلها دافعين لها على الظحكه خخخ
خالد دخل توضى وبدل ملابسه و صلى و رد من المسجد و غلا صلت و ردت على نفس قعددتها

دخل خالد على سعد و فيصل عشان يقومهم
سعد تحرك تحرك و كفخ خالد على وجهه بدون مايحس كان لين الحين نايم
غلا سمعت الحركه وراحت دارهم وشافت خالد يعافر فيهم
وتمت تشوفهم من ردة الباب و هي تبتسم لين ماقومهم ورشهم بالماي..والله انك اروع انسان شفته يا خالـد

رجعت غلا دارهم .. وبعد ماصلت قعدت على السرير تنتظر خالد دخل خالد و بدل و طب نام على طووووول
غلا ظحكت عليه ،، من يومه يموت على النووم

صار الصبح و خالد كان قاعد فالصاله و غلا خذتها النومه بس وعت بسرعه ..

دخل خالد الدار على غلا و كانت توها بتبدل ملابسها
خالد : غلا ماشفتي زقايري وين
غلا : لا ولابتشوفهم (وهي ماسكه ملابسها)
خالد : شنو ولابشوفهم؟خير اختييييييي؟
غلا : الزقاير ممنوعه ولا نسيت ؟؟
خالد : اوكي اوكي ، بس وحده اليوم وبعدها خلاص (بلهجه تحنن قلبها يعني)
غلا وهي تطلع ادويته من الدرج : لا خذ دواك و هذا بيكفيك عن الزقاير
خالد يطالعها وهو رافع حواجبه
غلا : لاتقعد تطالعني جذي ،، خذهم
خالد خذى الادويه ورجع الصاله ..
و كل شوي يرد الدار و يطلع يرد و يطلع ،، طلعت غلا الصاله وقعدت معاه
مرت فتره على قعدتهم جذي لايتكلمون ولاشي
غلا تكلمت : الا مادريت عن عمر ؟؟
خالد ينتبه لها : لاوالله مادريت بشي ،، اروح له الظهر
غلا : وعملياته هني بتسوونها
خالد : أي
غلا : يقوم بالسلامه انشااالله
خالد قط غترته و رن موبايله وبعد عن غلا ..


صار يوم عملية عمــر ..
سعود و خالد و عيال خالته كانوا هناك ولطيفه ، بس الباقي ماكانوا موجودين ..
مرت الساعات و خالد اتصل لغلا و قال لها ان عمليته نجحت لكنه بيتم فالمستشفى بعد ..

مثل مامرت الايام و خالد تشافى ..
مرت الايام ووقف مره ثانيه عمر على رجله ..

مرت اسابيع كثيره على طلعة عمر من المستشفى و قرر انه يسافر مع ربعه كم يوم يغير جو ..
و غلا و خالد واهلهم قرروا يروحون الشاليهات لان الجو صار حلووو ويشرح الخاطـــرر

خالد وهو فبيته ومستانس وااااايد لانه يحب البحر كانت الساعه 8 ونص الصبح ..
غلا قامت : خالد ليش ماقعدتني معاك؟؟؟ راح موعدي
خالد نسى : أي موعد؟
غلا وهي تقوم من السرير ، اليوم لازم اسوي غسيل الكلى نسيت؟
خالد : لا مانسيت
غلا بعد ماطلعت من الحمام ( وانتوا بكرامه) و بدلت لقت خالد ينطرها تحت .. كانت تكلم الخدامه وانتبهت له
غلا : تنتظرني خالد؟
خالد : أي
غلا : لا ماعليه انا بروح بروحي يطول ترا
خالد : لالا ماعليج بنتظر
غلا : يمكن اخلص على المغرب العصر الله اعلم ، بتمل صدقني
خالد : يالله منج امشي يالله يالله
غلا ظحكت و راحت معاه
فحصوا على غلا وخلصوا ودخلوها الغرفه حتى تبدى عملية غسل الكلى .. كان خالد قاعد معاها يخفف عليها لان يدري انها تخاف من غسيل الكلى
خالد وهو ماسك يدها ويعد على اصابعها : ولما تطلعين من هنييي ، نروح البيت سيددده ، وبكرررره نروح البحر ونستانس الله مع غلا ايبااااااااه
غلا : ههههههههههههه عادي خالد ماني خايفه ، تعودت، بس يعوررني شوي ، لكن بتحمممل
خالد ينتظرها تصيح
غلا : خااااااااااااااااالد (( وانفجرت))
خالد هني مات من الظحك عليها
غلا : اطلع برررره
خالد : ههههههههههههههه افا هههههههههههههههههههههه جذذي.؟
الممر ضه كانت تطقطق بالاغراض بصوت عالي يعني اطلع
خالد يبوس راس غلا .. وعيونه تلمع من كثر ماظحك
خالد بصوت واطي : ياعساه فيني ولافيج ياام فيصل
غلا بس سمعت هالكلمه زاد صياحها المسكينه
طلع خالد و قعد يفكر فغسل الكلى ،، اكيد يعور ،، مسكينه ياغلا توج صغيره على هالاشيا..صج ان المرض مايعرف صغير ولا كبير
وفعلآ على المغرب خلصت غلا لكنها لين الحين داخل الغرفه ونص مخدره
دخل خالد وشاف غلا راسها غايص بين المخدات الكبيره و شكلها تعبانه او شي يعورها
مسك خالد اطراف اصابعها المتجمده وهي حاسه بكل شي لكن جفونها ثقيله و المغذي بطرف شفتها و شكلها حارق قلب خالد
يمسح على حدود وجهها و هي تحس بالموت ..

طلعوها من الغرفه ونقلوها للبيت بسيارة نقل المرضى ..
خالد لحقهم بالسياره لان اول مره تصير معاهم جذي
بثاني يوم الصبح غلا قدرت تتحرك و صار وضعها عادي

خالد ماقومها ،، ونزل هو وعياله كل شي للسياره لان المفروض يمشون من زمان للشاليهات
خالد فتح باب الدار بهدوء وشافها قايمه

خالد : صباااااااااح الغلا يالغلا ،، شلوونج ؟انشالله تمام!
غلا : تماام ، شلون جذي بتمشون عني ها
خالد : ههههه افا واحنا نقدر ؟
غلا : خلاص عيل اربع دقايق بس وابرز
خالد : ودقيقه مجانآ من عندي شتبين بعد ؟؟؟
غلا : هههههههههههه حبيبي والله

لبست غلا ملابس خفيفه لانها كانت لين الحين شوي تحس بهدة حيل .. لبست عباتها وخذت شنطتها و دورتهم مالقتهم البيت مطفى كل شي فيه وشكلهم فالسياره .. كحلت عينها وتعدلت شوي ونزلت
فتحت باب البيت و شافت نور العين فالسياره@@
غلا ( يااااحلاتك والله )
كان خالد كاشخ بقميص أحمر سبور والنظاره البوليسي شي فظييع عليه مع شعره ..
ركبت غلا السياره و ردت ريحتها روح خالد وهو يتنفس ريحة عطرها الياسمين اللي ماكان يعرفه
خالد : يلا؟
فيصل : بننطر يعني بعد ؟ يلا يلا
خالد : آه يالملعون انجب يلا

وصلوا للشاليهات و تجمعوا كلهم و انترست الصاله بالضحكه الحلوه اللي ناقصها عمر .. واللي قاعد على تكية الكرسي واللي على الارض و اللي ينكت واللي يسولف و اللي ياكل واللي يلعب واللي يركض واللي واللي واللي ..
غلا اللي كان بالها مب معاهم ..
تذكرت عمها سعد كان يموت فالبحرررر وهالسوالف ..
غلا لخالد : انا بطلع اتمشى شوي
خالد : يالله جاي معاج
غلا : لالا خلك
خالد : بروحج؟
غلا : أي .. ماعليك
خالد فتح قبضت ايديه: على راحتج
فتحت غلا الباب اللي يودي على البحر و هف عليهم الهوا الحلو
طلعت وسكرت الباب و رخت شيلتها كانت لابسه بنطلون جينز فضفاض و قميص شوي طويل ..
فصخت النعال وانتوا بكرامه وتمشت حافيه على رمل البحر
تمشي و تبتسم و الهوا يلعب فيها لعـب ..
سبحانك يارب ،، شلون هالدنيا حلوه لكن محنا عارفين نعيش فيها بالطريقه الصـح ..
راحت على الكراسي المحطوطه و قعدت و هي ماده نظرها للبحر و فكرت بكل شي ممكن يخطر على البال ..
تذكرت الايام اللي مرت ،، و كل شي صار و حمدت ربها انها مرت على جذي ،، تذكرت ايام الثنويه ،، الله شلون كانت حلوه و شلون كنا مطيورين على الريل ,, كنا نحسب العرس ريل يموت فينا وغرام و وناسه،، طلعنا محنا عارفين ولاشي ...تذكرت رفيجاتها اللي ماتذكرتهم بأي شي ، حتى عاليه نستـــها ،، يافشلتي حتى لو بتصل لهم شبيقولون ..!
تذكرت ايام الخوالي ههههه كانت حلوه ، بس ماطولت فيها المسكينه ..
تذكرت أول مره سافرت فيها مع بيت عمها ، يافشلتهااا، كل ماتتذكر السفره تتذكر يوم خالد يعلق على نظارتها ، كان ودها تطلع من ثيابها من الفشله ..
لفت عينها وشافت السكوترات اللي فالبحر شباب عايلتهم قاعدين جنهم بيركبونها لفت نظرها واحد منهم حاولت تتذكر وين شايفته ماعرفت غمضت عينها وتذكرت! هذا لعمها سعد .. غصب عنها دمعت عينها وضاقت فيها الوسيـعه ..وين ماتروح وين ماتجي صارت تتذكره ، وذكراه صعبه تحس بالغصه فـ بلعومها ماتدري ان مهما حزنا مها نحنا ،، مايفيــد .. اللي راح راح ..
ومره وحده سمعت صوت عالي وراها
خالد : هااااا !! صدناهاااااااا ، ، عليها ياعيالي
غلا تخلبصت فمكانها
خالد وهو شايل مريم :غلا؟ شفيج!
غلا:لا مافيني شي
خالد كش عياله بعيد وحط مريم فحضنه وقعدعند غلا اللي صدت عنه
خالد:ماتقولين شصاير.................؟ طالعيني غلا
خالد يمد ايده حتى يلف وجهها،،مسكت يده و وخرتها:أي شفيج؟؟
غلا: تكفى خلني بروحي .. طلبتك
خلاها خالد و قام .. !استغرب شبيقعدها بروحها؟؟
مشى شوي خالد و رجع : خايف عليج غلا ،،خليني قريب بس
غلا : لاتخاف
خالد هز راسه و قعد بعيد عنها هو وبنته يلعبون فرمل البحر..وبعدها دخل البحر ودخل مريم معاه وهي تصارخ لان الماي بارد
نروح لمحمد اللي كان مع الشباب يسولفون
عمر: يبيــــله طبه فالحبر ها!!
محمد : أي والللله
عمر: شرايك حمود تجي؟
محمد : لا يبا انا ابي الغدا ميت جوووووع بطني مصارينه تقطعت وذابت وتشرحت وكل شييييي
عمر : لا انت لاتسبحت تجوع اكثر، مثلي
محمد : لاتكفى اليوم لاتسويها نبي ناكل تررى

ويظحكون كلهم بصوت مرتفع ، سمعت غلا ظحكتهم وتنهدت
هذي الدنيا فنفس المكان و نفس الوقت انا مهمومه و هم فرحانين و خالد زعلان وكل منا فحال محد يدري فيها الا ربه .. انا شقاعده اسوي حنا جايين نونس روحنا ليش اضايق على عمري؟؟ اففف كله من هالدوا ياربي
لفت لقت خالد يغطغط ريمي فالبحر وظحكت .. شمرت شوي من بنطلونها وراحت لهم
خالد : نعم نعم ! الحين ها مساعه مب طايقتني وشوي وتكفخيني ادري اني شين بس والله دمي خفيف
غلا: ههههه اكفخك؟ ياعسااني ماحيا لهاليوم
خالد يبقق عيونه : استغفري ربج يالخايسه لااغرقج
غلا :هههههههههههه ان غرقتني بموت
خالد : واللله ياغلوييي ،، شوفي فوق شوفي هالشمس
غلا حطت يدها على خصرها : شفيها؟
مريم اونها تعيب : ثفيها؟
خالد : شوفيها انتي بس ركزي عليها
غلا تشوف الشمس !!و خالد يقرب ويبوس خدها
غلا هني اختبصت من الفشيله
خاالد : اههههههههه(يقرب منها وبصوت اونه خطير)،لين الحين تستحيين ؟
غلا : وي ههههههههههههههههه
خالد : ههههههه وانا شبي متعبل بهالمريووم ،، تعالي زين
غلا : هههههه لالالا ابدآ خلني ادخل داخل احس ان راسي يدور
خالد : ياااااااااااااااابعد راسي انتي والله
غلا وخدودها شابه : لاتتأخر انت بعد
خالد:على عينييي،،يبى قولي انج تشتاقين لي
غلا : اشتاق لك
وتمشت غلا لين وصلت للشاليه و دخلت لقت الكل يبرز ويسنع للغدا (( واي ياربي شبتقول لطيفه الحين شردت حتى ماتساعدنا،يارب سترك))
لطيفه : ها الشيخه غلا ، زين انج رديتي ، مالج خاطر تساعدينا
غاده : خااالتي ، انتي تدرين ان غلا تعبانه اوكي؟ماله داعي يعني هالوناسه تنقلب مثل كل مره !!
لطيفه عوت بوزها ومشت
غلا ظحكت وراحت للدار لانها صج صج تعبت ، طلعت دوا وتوها بتاخذه انتبهت انه دوا خالد
غلا ويدها على قلبها : حمدلللله (جان صارت غلا فخبر كان)
دخل خالد و هو خايس رمل و ماي وملووحه وكل شي
غلا : ياربي شمسوي فيك جذي؟؟ اخ عليك خالد تسبح بسرعه
خالد : ييييه وانتوا شبلاكم مابي اتسبح زين ، وشهاللي فيدج؟
غلا: دواي بس باخذه بعد الغدا ان خذته نمت وجاتني الضيقه انت تدري
خالد: اووه خذ و خل ، انا اللي ادري
غلا تظحك له ..
تسبح خالد و طلع من الحمام ..
خالد : شدراج اني بلبس ابيض؟
غلا: لاني بلبس ابيض
خالد : صح صح right
غلا: خالد تعال شوي ،، ابيك
خالد : سمي يابعد هالشاليه ومن فيه انتي
غلا ظحكت وحس خالد انها بتقول شي جد ،، لاتقول شي عن عمر ترا اشب والله
قعد خالد حذاها و يسمعها
غلا : ماقلت لي
خالد : عن شنو ؟
غلا : ماتدري يعني
خالد : ادري ، بس حبيبتي انا جايبج هني ابيج تصفين بالج ، ابيج ترتاحين ،، انتي شفتي الفتره اللي فاتت كل منا انسل و حالتنا انعفست وو ..مانبي نعيد ونتذكر ..صح!
غلا : بس انا عندي كلام وايد
خالد : لالالا ، ابدآ خلاص ، كل شي فات و راح ، انسييه لوتسمحين ..و عيشي حياتج من اليوم ، حبيبتي احنا كم يوم بنعيش، وربي هالدنيا تصك فيني بس اشوفج زعلانه
غلا(شسوي ياربي والله انه ملاك): انت مافي منك فهالدنيا تدري؟
خالد: يعني انتي اللي في منج
غلا ظحكت ونزلت راسها
بابهم كان مسكر و فجأه سمعوا حد يرفس
خالد : ذابح فصول ذابحه
غلا تمسك خالد : ماتتحرك
خالد وهو يظحك لها ظحكته المعتاده الخطيره
خالد : ليش؟
غلا : هههههههههههه انت ماتدري يعني
خالد : لا دريني
غلا : مو امك شافتنا قاعدين بروحنا تلاقيها شابه الحين
خالد : اللله اموت من الوناسه انا لاحد غار منا تصدقين ، باجر كلٍ يمشي ويقول ياريتنا مثل غلا و خالد .....
غلا : ياااابعد عمري انت
فيصل : يبـااااااااا
خالد : شقلت لج انا
غلا : وين وين بدل على الاقل
خالد : وراي ذبببببببح انا نطري
غلا:ههههههههه

 
 

 

عرض البوم صور رجاوي الشريف   رد مع اقتباس
قديم 01-07-08, 12:01 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 66012
المشاركات: 15
الجنس أنثى
معدل التقييم: رجاوي الشريف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رجاوي الشريف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رجاوي الشريف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لما طلع خالد و ماسك غلا معاه انصدموا باللي شافوه
خالد : آه يالكلب ياحمود شمسوي فـ بنتي؟؟؟؟؟؟ دينـا!!
غلا بققت عينها و يعرف دينا بعد ؟!
كانوا البنات مكحلين مريم و حاطين لها روج احمررر ورابطين لها على خصرها وحاطينها على طاولة البليارد والصببيان يدقدون ويغنون لها واللي يصورها فيديو و حاله
خالد هني عصب صج واول مره غلا تشوفه جذي،،يحليييله صار ابو ويغار على بنته << يحلوك
خالد : حمود ، شمسوي فيها انت يالكلب.؟؟ شهالمصخره اللي على وجهها ؟ محد رقد على سابعتك يالخايس؟؟
غلا هني قالت بس الحين بنعتفس شالت مريم وبدلت لها و رجعوا
خالد راح حق وهو طايح تهزيء فالبنات كلهم وعليه كل وحده مفتشله وتتراقل من الخرعه
غلا : شفيك خالد شدعوى ، بسك
خالد توه بيتكلم وتلته غلا قعدته على الكرسي
غلا: شفيك خالد ماسوو شي فشلتهم بسك عاد كل وحده شكبرها وطايح هواش فيهم

بعد الغدا كلٍ توكل ينام واللي راح يتمشى و كل فحال
اما عمـر اللي كان مع ربعه و مستانسيين اخر وناسه
حتى ان عمر جاته لحظات نسى غلا و اللي صار
لكن طبعآ لما تنتهي اللحظات الحلوه نرجع نتذكر اشيا نتمنى ماتذكرناها ولا طرت علينا =( ...
عمر : الللله والله كان المفروض هالسفره تجي من زمان خصوصآ ان الغالي منصور معانا
منصور :ماعليك زوود
تركي : شباب انا شوي و راجع
عمر : وين تريك؟
تركي : بكلم هلي ياخي من وصلنا ترا ماتصلت
عمر : اوف حتى انا ، بس مالي خاطر تشره و عيال خالي هالمافجيع يكرونك طلبات
يسحب عمر عكازه ويعري لين وصل لمكان يتكلم فيه على راحته
فكر ايام وشهور طـــواال على ماياخذ هالقرار الصعـب!
فكر انه يخطب كثير من البنات اللي من معارفهم حتى عاليه فكر انه ياخذها بس حب غلا باع كل البنات ..
غلا كانت توها طالعه من سبووحها وخالد والعايله كلها بره تشوي .. سبقوها .. فتحت الفوطه عن شعرها وهي تسمع موبايلها يرن
غلا: ياربي ياخالد جااااايه والله جايه
مافي كل شوي يرد يتصل .. لين ماراحت وعلى طول فتحت الموبايل
غلا : والله جايه حبيبي جااايه بس دقايق ابي البس
عمر : ياحلاة هالكلمه منج والله
غلا اختبصت وانصدمت وكل شي يوقف القلب جاها
غلا : من انت؟
عمر : لهدرجه صوتي متغير عليج؟؟
غلا تشوف الرقم هذا فتح خط وين ياربي؟؟ مافي وقت تفكر
عمر : ليش ساكته ، جاج ريلج؟
غلا : انت صج ماتستحي
عمر : بمشيها دامها منج
غلا رقعت الخط فوجهه و اختبصت صار قلبها يدق بسرعه و ماعرفت شتسوي ، تخربطت فثانيه ، من هالمتصل؟ وشدراه بريلي؟ استر يارب
سكرت جهازها غلا ولبست وطلعت ونست شيلتها ورجعت لها وهي من مشيتها مبين شكثر هي متوتره و خايفه
قعدت حذا عمها اللي كلمها بصوت واطي
سعود: ها بنيتنا شلونج؟عساج طيبه
غلا: بشوفتك يبى اكيد بطيب
سعود:ياعساها دوم والله،خرعنا خلود قال منتي بصاحيه
غلا : لا عمي ماعليك منه
سعود : هههه
غلا رجعت تفكر ووجهها تتغير الوانه
سعود:فيج شي يبى؟
غلا:ها؟لالا مافيني شي
سعود: شكلج يقول غير جذي،،اذا فيج شي قولي تراني ابوج
غلا : مايحتاج تعلمني ومسكت غلا بطنها اللي ولع عليها مره وحده وانقبض من الالم حست ان عينها تنزف دم من العوار لكن تمت ساكته ومتحمله ،، راحت بسرعه وخذت دواها بدون لحد يحس

ومر عليهم اسبوع وهم فوناسه تسـرر البال
فطريق ردتهم سيارتهم هالمره غير .. البنات مع خالد و غلا
لان خالد حس بالذنب يوم غسل شراعهم ذيج المره ههههههه فقال بيوصلهم
خالد رفع عينه فالمنظره بيعدل شكل نظارته وشاف المها التفت ورد صد غلا انتبهت له ولفت عليه وهي مستغربه
خالد : غلا؟
غلا: هلا!
خالد : من هالبنيه اللي ورا؟
غلا تبتسم : أي وحده فيهم؟
خالد : ام كحله
البنات هني كلهم يتكركرون
غلا : ههههههههههههههههه كلٍ متكحل حدد عاد
خالد : هذي اللي منحشره بين الثلاث
تنط وحده منهم : هذي مهوه
خالد : أي اسمحي لنا يبى ماعرفناج
غلا تنهدت شكت فيه المسكين
وصلوا كل وحده فيهم للبيت و بعدها لبيتهم

ثاني يوم ..على المغرب
خالد: يلا غلا انا ماشي تبين شي؟؟
غلا: وين ؟؟ تروح وتخلينا يعني
خالد : لا بس مواعد خليفه ماني مطول شوي وراجع
غلا : خذ راحتك انا يمكن يجوني البنات اليوم
خالد : أي بنات بعد؟
غلا:صديقاتي
خالد : اهـــــــاا ، عيل ارجع على العشر؟
غلا : اممم على هواك ان رجعت وحصلتهم خلك فالمجلس
خالد : ليش الخوات لهم نيه يباتون
غلا : هههههههههه الحين انت مواعد خليفه مو جذي؟
خالد : جذي و جذي
غلا : عيل يلا ، مع السلامه
خالد : وتطرديني؟ افــــــاا ههه يلا مع السلامه
وسكرت غلا الباب و قعدت تتعدل و بعدها نزلت تسنع البيت على مايوصلون ^_^




وهم فالقهوه
خليفه : شهالموضوع اللي سندرتني فيه ؟ تعال و ابيك ضروري
خالد : سالفه و شاغله بالي خليف و مخوفتني بعد
خليفه : قول وانا اخوك ششاغل بالك
خالد : مادري خليفه ،، بس شتقول باللي ياخذ 2؟
خليفه : قليل اصل
خالد : بل
خليفه : شببالك خالد؟
خالد : مادري ياخليفه الشيطان راكب مخي
خليفه : استغفر الله العلي العظيم ، ياخالد شناوي عليه؟
خالد : من رجعنا من الشاليه شفت وحده من بنات خالاتي مادري شلون شدتني ؟
خليفه : وشنو يعني
خالد : افكر اخذها
خليفه : لعب يهال حنا ، ملعب صابوني لان
خالد : خلوف من صجي ترا
خليفه : شنو اللي من صجك
خالد : الشرع محلل اربع .. !
خليفه : خويلد تعوذ من ابليس ترا مرتك خوش مره ، وراسك ياان شكلها بالمستشفى كل ماذكره يقطع قلبي من الحزن عليها
قلبها محترق وتجي تحرقها الحين؟
خالد يتنهد : مادري خلوف
خليفه : لاتدري، هذي نزوة شيطان ، قوم واستغفر ربك وشيل هالبنيه من مخك لاانت ولا هي ناقصين ذنوب ، عيب ياخالد ماهي من سلومك هالاشيـا ، وين اللي كان يقول من خذ 2 ماتوفق؟ بالعون انك انت واخوك حاله عليكم بلووه
خالد : وانت الصاج والله .. خلاص انا ماشي اشوفك وقت ثاني
خليفه : بهواك ،، بس تذكر كلامي ياخالد
خالد : انسى انسى كل اللي قلناه طنازه مو جذي؟
خليفه : بعدي عليك والله
خالد : يلا سلام

وراح خالد وهو يتذكر شقال لخليفه اصلآ شقال؟شهالمصخره والكلام الوقح والتفكير اللي فكره؟
صج اني غبي ابيع غلا ؟ عساني اشب ولاالقى من يطفيني زين؟
مر خالد محل وشرى لغلا هديه وغلفوها خوش تغليف ..
قعد يتذكر فلم شافه واحد طرش لخطيبته ورد وهي مع صديقاتها
خالد : الحين عرفت قيمة الافلام ههههههههههههه لها فوايد والله
وعلى طول يروح يشتري باقه ويوصلها للبيت ويروح
دار دار دار الساعه 8 مطولين الستات اللي داخل
قعد فالمجلس و زهق من قناه لقناه انترس قهوه و كافي
الساعه 9 وربع خالد غفى المسكين من الملل و يقعده موبايله
خالد : هاه؟
غلا : حد يرد ويقول ها؟
خالد : من
غلا تخرعت : شنو من؟ خالد شفيك؟
خالد : نايم
غلا : انا قلت ، انت فالمجلس؟
خالد : نايم غلاا
وسكر
طلعت غلا وراحت المجلس ماحصلته .. شكت لايكون دخل ومانتبهت له
ركبت بسرعه لغرفتهم لكن حد خطفها على الدرج
خالد : بونسوار ياحلوو
غلا تخرعت : يمه ،، انت هني !
خالد : اكيييد
غلا ابتسمت : ها شناوي عليه ؟؟
خالد : أأأ....
غلا : مشكور على الورد
خالد : عاد شفتي عمرج بينهم صح!
غلا : ههههههه أي
نزل خالد معاها وهو ماسكها ..حاس بتأنيب الضمير على اللي صار فالقهوه.. لف عليها وحس انها بتقول شي وفرطت من يده على الارض فرمشة عين
و خالد قلبه طاح قبلها
خالد : غـــــــــــلاا!!
خالد يهزها يحاول يصحيها مافي فايده ، بكل الطرق اللي بقت فعقله جربها..سمع نبضها ،، خفيف كلش
شالها للسياره بسرعه و طار للمستشفى
ونقلوها على طول ،، وبعد ماطلع الدكتور
صفع خالد بخبـر ،، نهى حيـاته ،، شل جسمـه ،، عمي عينه ، وقف قلبه كل الدنيا و ازعاج المستشفى فهالثانيه سكن ورك .. الدم جمد بعروقه وازرق لونه ، عيون خالد ذبلت و دمعت روحه ماتت ولابقى فيه شيٍ يحيى
كل الحياة خلصت والوانها جفت وغمجت صارت سودا هالدنيا
وتنكرت الدقايق اللي مرت قبل شوي لخالد لما كان ففرح مع غلا وصارت الدنيا ترح لـه
يدور الانفاس حتى يسرقها و يوعى للي سمعه
غلا دخلت فـ غيبوبه !!
خالد : آآه ياهلي وينكم ؟ فقدت غلاا يااناااااس
عقب ساعه رجع له الدكتور
الدكتور : كلم احد من اهلك انت ماتفيد جلستك هنا
خالد : شتفيد الحياه اصلآ ؟؟
رفع الموبايل واتصل لابوه
سعود : ياهلا بخالد
خالد : الحق يايبا اشوف الموت وانتوا محد
سعود : ياويلي عليك شفيك ياخالد؟؟ شصاير
خالد : تعال لي يبا ياانك تلحق ياان عيالي بيتيتمون
سعود : شتقول انت وينك ؟؟
خالد : بمستشفى .........
وسكر سعود و طار لولده و قال له خالد السالفه اللي حلت مثل الفاس على راس سعود
وبسرعه انتشر الخبر
وتوها تغريد داخله للمستشفى ويوقفها خالد
خالد بعيونة المليانه دموع: ورحمة اللي راحوا ان شفت حد منكم هني لااذبحكم كلكم
تغريد : بسم الله الرحمن الرحيم ، شفيك ياخالد؟
خالد : مابي ولا احد هني فهمتي
سعود : خلاص تغريد ، الصبي معتفس لاتخلون حد يجي خلاص روحوا وانا اطمنكم
تغريد : بس...
سعود : خلاص ياتغريد خلاص لاتزيدين الوجع
راحت تغريد و قالت للكل انهم مايبون يشوفون حد

طلع الفجر على خالد وابوه وهم فالمستشفى
سعود : يايبى ياخالد اذكر ربك وادع لها لاتذبح عمرك جذي
خالد يهز راسه وهو سرحان : مابقى شي اعيش له يايبى،الروح وراحت، ام فيصل خلتني يايبا ، ياكبر مكانها و ياشين هالدنيا من بعدها
سعود : لاتقول جذي ياخالد ، انشالله وبحيل ربك بتصحى
خالد : قالوا لك هذي مسأله لاهي اكيده ولاشي ، حياة غلا على الاجهزه ، لو اعرف من شنو والله برتاح ، انا ماكنت متعبها وراسك
سعود : ادري يايبى ادري قال لك الدكتور انشالله بيجينا الصبح وبيطمنا
خالد : يبا خلك قوي تكفى ، ترا مالي احد يسندني غيرك،شدتي طاحت ومن كانت تسندني راحت و خلتني يبا ،، خلتني
سعود : لا يا يبا خلك اقوى من جذي وامسح هالدموع
خالد : لوتفيد هالدموع وترجعها والله لااصب الدم يايبا
سكت سعود و خالد
و راح سعود و كلم عمر و قال له انه لازم يرد ماقال له الخبر ولاشي واكد على هله انهم مايعلمون عمر عن شي الا لارجع

لما سكر سعود راح يدور خالد ..
لقاه رد مره ثانيه قاعد ومسند ظهره على باب غرفة غلا
سعود : يايبا قوم لاتسوي فروحك جذي
خالد : خلوني يبا خلووووني

مرت نص ساعه و خالد قاعد عند الباب مابقت ثانيه ماعاشها مع غلا الا وطرت عليه مابقت دمعه فـ عينه الا وخرت وصلخته
(سامحيني ياغلا)...

الساعه خمس جاهم الدكتور ..
سعود : بشر دكتور ، انشالله خير؟
الدكتور : كل الخير باذن الله ياعمي ..
سعود : يعني شنو ؟ غلا صحت؟
الدكتور يهز راسه ينفي
سعود : لاحول الله
الدكتور : في شي بعد
خالد رفع راسه :شنو؟
الدكتور: نتيجة التحاليل تقول انها كانت حامل!!
خالد: حامل!!
الدكتور : أي حامل لكن نتيجة اللي صار فقدته اكيد
خالد : هي ماقالت لي ولا كان يبين عليها ..
الدكتور : ...............!
خالد يكلم ابوه : ماجابت سيره انها حامل !
سعود : انزين يادكتور،، شالحل الحين ؟؟
الدكتور :الحل انكم ماتنسونها بالدعاء ليل ونهار واحنا بنسوي اللي علينا وزياده والباقي على ربنا انشالله
خالد : شسوي يايبى شسووووووي ويرفس الجدار بكل حرقه فقلبه .. يبا تكفى تكلم وقول ، قول ان غلا بترجع
سعود : انشاااالله بترجع انشالله يايبى ، بسك وتعال اقعد ارتاح على حيلك من امس
خالد : لوهدة الحيل تنفع يايبى ..
سعود يقاطعه : ياخالد ياخالد ، سمعت الدكتور شقال ؟ قوم وصل لك ركعتين واطلب من الله يقومها ،، والغيبوبه وانا ابوك مهي بالموت لاقدر الله ، ياما ناس دخلوا فغيبوبه و رجعوا صحوا,,قوم عشانها يلا وادع لها واطلب من الله يشافيها ويقومها بالسلامه
ماتدري شيمكن يصير من تغط عنها ؟!
خالد : خااايف يايبى
سعود : لاتقول جذي يايبى افرح و اشرح خاطرك انت رايح للي عينه ماتنام ،، افرح لانك بتشكي لربك همك .. وربك بيفرجها ياخالد
خالد سحب عمره للمصلى توضى وصلى ..
الماي كان بارد على وجهه ريحه حييل تمنى لويتم طوول وقته تحت هالماي ويرجع يفتح عينه ويلقى كل شي متغير .. لكـن!!

دخل المصلى وصلـى..سلم و تسند على جدار المسجد وهو مغمض عينه ودموعه حاره بعينه..ماحس الا بحد يحب ايده وفتح عينه
خالد:عمـر؟
عمر : ورووح غلا انك تسامحني
خالد يسحب ايديه ويقرب عمر :على شنو شتقول ياعمر استغفر ربك احنا اخوان
عمر : انا غلطت فـ حقك وايد ، انا كنت جاهل بكل شي ، تكفى سامحني
خالد ضم عمر له وهو مايعرف اخوه شفيه ؟ زعلان على غلا ولا شصاير؟
خالد : انا خلاص ماعاد يهمني شيٍ راح ولا شيٍ بيجي ولامن زعل ولا من رضى ولا من ناح ولا شي .. مايهمني غير الغاليه انها ترجع وتصحى(وهو صاد)
عمر قلبه كان ينزف لمن يشكي ولا شيقول ..
خالد : قوم معاي ياعمر
عمر : وين رايح
خالد مشى عنه و عمر تبعه ،، من له بارض يتكلم ولا يشرح حتى .!
وصلوا للغرفه اللي فيها غلا .. وخالد خلاهم وراح للدكتور يطلب منه انه يشوف غلا ..
دخله الدكتور و تمنى خالد انه مادخل
النرسات كلهم طلعوا وخالد جسد يمشي لغلا .. قرب منها وهي مهي بـ غلا .. اجهزه عليها بكل صوب
مسك ايديها ووطى راسه .. لييش يااربي ، هذا عقاب لاني فكرت بغيرها ! ياريتني انا اللي مكانج ياغلا مب انتي .. ياريتني
غرقت يدها بدموعه
خالد وهو يمسح على راس غلا: غلا ،، غلا حبيبتي ، تكفين قومي .. انتي تسمعيني؟ غلا مسكي يدي...(ماقدر يمسك روحه خالد يدنع ويرجع يرفع راسه)..غلا سامحيني .. والله اني نذل ولااستاهلج..وربي راضي باللي بتسوينه فيني .. بس قومي .. عشان من له شان عندج .. مابي اطلع من هالدار بروحي..مابي ارجع البيت وانتي مب معاي..مابي حياتي وانتي بعيده..تكفيين طلبتج يابنت عمي..غلا؟

سكت خالد ووطى راسه يقرب من غلا ولايسمع حس منها حتى نصخها خفيييف شصار عليج ياغلا شصاار؟




عمر اللي كان مدنع حتى ابوه مايشوفه ويمسح على عينه حتى ماتدمع
عمر:شاللي صار واستوى فيها جذي؟
سعود:علمنا واحد يبوك،،محد يدري،يقول خالد فجأه طاحت
عمر:لاحول الله،،والحل؟
سعود يأشر له بيدينه انه مايدري ووطى راسه عمر

دخلوا الممرضات وخالد حاط راسه على سرير غلا وشابص فيدها..بالزور رضى يطلع..طلع وشاف ابوه واخوه
خالد بطوله وعرض كتوفه ماقدر يستحمل هالمصيبه
وهدت كلــه..

عمر:امش معاي خالد
خالد:شتبي
عمر:انا ماني اخوك؟ترا يعز علي اشوفك جذي،تعال معاي ابي اكلمك
مشى خالد وعمر وراحوا على الكراسي
عمر:خالد قول لي اللي فـ قلبك .. ارتاح ولاتخلي شي يهم قلبك
خالد يبتسم:ليش هو بقى قلب فيني؟
عمر:اذكر ربك يارجال،،انت لوتلف المستشفى وتشوف وشفيه،،بتحمد ربك بكل رمشة عين على اللي احنا فيه..ترا انشالله مسألة غلا بتعدي وبترجع لنا بالسلامه
خالد:الله يسمع منك..آخ ياعمير لوتدري قلبي شلون محترق.حاس اني ضعييف ميت .. كل قوتي كل عصبيتي طلعت ولاشي..ماني متحمل فكرة اني ارجع البيت وهي محد(يمسح عيونه)..مابي اسمع سعود ولااخوانه يسألون عنها..انا شبقول؟
عمر كان يبلع ريجه..طلعت انت ميت موته عذبه يخوي فيها ..مب انا بس
خالد:غلا اللي من عرفتها وانا مادري شلون صاير؟عمري صار فيها وحياتي وكل شي..انا عرفت نفسي معاها..راحتي كانت وياها..مالومك يوم حبيتها..دخلت قلبي مادري شلون ولاحتى متى.."بتسم خالد"..يامحلى دخلتهاا..يامحلى دنياها
عمر رجوله كانت ترقل مايدري ليش..خايف ولا زعلان
محد كان فاهم شفيه اصلا

مر اسبوعين
والحال نفس الحال .. ماتغير شي ولازاد..غلا بنفس حطتها من اول ليله..وخالد نفس القعده..عمر ماكان يفارقهم ولا سعود
اهلهم الجاي والرايح..خالد هدت اعصابه..لا يمكن ماتت اعصابه..صار مانه فاضي لحد ولاله حيل يتكلـم..
كانت تمر ساعات و خالد واقف ويشوف غلا من قزاز الغرفه
تمر ليالي طويله وهو ماخذ من مسكة ايدها نومه يود انه مايصحى
عمر"حاسه فينا يابنت عمي ولا؟ حرام اللي قاعد يصير كل منا جن بقعدته ، ياربي تشفيج"

عمر مع كل ذكرى يتذكرها بايام حبه مع غلا تطيح دمعه من عينه..
قرب للقزاز وشاف خالد وشلون حالته وهو قاعد مع غلا
مثل الياهل ماهو عارف شيسوي

غلا اللي من غير ماتقصد ومن غير ماتدري
بين يوم وليله اقتحمت حياتهم واعصفت بمشاعرهم وعلقتهم فهواها سنيييين وايام كثيره من اعمارهم،،توهت مشاعرهم و خلتهم يتبعون هواها من غير وعي،،ساموا عمرهم وباعوا كل شي،،غلا اللي كانت حبيبة خالد راس ما له ومله..صارت انفاسه ماتنادي الا رجوعها .. لكن هيهات تسمعها
عمر اللي لعن الحياة من فارقته غلا وحرم على عمره كل درب غرام وكل شوفه حلوه حتى لايطيح بحب غيرها صارت كل كله صار يلحقها بلا وعي..يبيها تصير له لكنه مايقدر ..

صارت غلا للكل مثل الي يبي يطاول نجوم السمـا بـ يدينه..
صعبه صحوتها..ممتده على طول العمرر...
ياهي شينه الحياة من بعد غلاهم..صعبه ولايقدرون عليها
خالد صار نواح هم وحزن مثل اللي مشت فيه الحياه وصار عمره 100 سنه
شكله يذوب الصخر ..

دايمآ النهايه ماتجينا على مانشتهي.. التعاكس لازم يجينا لو حاولنا ان نشرد عنه..نبعد ونظن ان بعدنا عنه لكن نطلع نقرب منه
ايام صارت تنذكر لما كانت غلا فيها .. صار خالد معتزل حتى بيته ومايحب يشوف عياله كثيير .. يخاف يسألونه..صارت ماايحب يشوف بيته من غير نووره.. صار دايمآ يتنظر صوتها تناديه ،، تصحيه،،تعاتبه،،تدلعه،،تشكي له..ولهاان عليها كانت هذي الجمله اللي مايمل لسان خالد من قولها
ينهد حيله كل ماتذكر انها غابت عنه..مثل مايموت عمر ومايقوى انه يحيى..
محد كان متوقع هذي النهــايه...


((عـن ديـرتـي غــاب القـمـر
مـا عـاد أشــوفه بالسـمـا !
الـكــل مـنــا يـاقـمــر .
فغيبتك يبكـي عليـكـ
يـتـمـنـى والله شـوفـتــك
اتذكرلقاك لين شفت البقايا
اتوجّدعليك واكتمه في خفايا
اذرف دموع عيني لاذكرت الهدايا
ولين شمّيت عطرك زاد فيني عمايا
قدك ورمش عينك هي طعون الضمايا
هي غناتي وروحي..اصحبت هي منايا!!
اتذكرشفاك وكل ذيك الحكايا
بالوسيعه محدٍ ملك قلبي وعيني الا غلايـا..))

..: النهـايهـ :..

 
 

 

عرض البوم صور رجاوي الشريف   رد مع اقتباس
قديم 01-07-08, 12:04 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 66012
المشاركات: 15
الجنس أنثى
معدل التقييم: رجاوي الشريف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رجاوي الشريف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رجاوي الشريف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اممم والله ياارادة الحياة ناسيه اسم الكاتبة بس ححاول اتذكرهاا

 
 

 

عرض البوم صور رجاوي الشريف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية, رواية حزينة, رواية غلا
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:30 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية