لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القسم العام > عالم الشباب , ازياء شباب , موضه , موضة شباب , شباب
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


ايها الرجل: بروح رياضية تنازل عن الأنانية

بروح رياضية تنازل عن الأنانية .. الزوجة العاملة أكثر قدرة علي إسعاد زوجها . للأسف مع تقدم وتطور العصر هناك بعض الشباب الآن لايعي بأهمية دور المرأة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-01-06, 12:53 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس قمه


البيانات
التسجيل: May 2005
العضوية: 122
المشاركات: 8,207
الجنس أنثى
معدل التقييم: Narjes30 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 28

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Narjes30 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : عالم الشباب , ازياء شباب , موضه , موضة شباب , شباب
افتراضي ايها الرجل: بروح رياضية تنازل عن الأنانية

 

بروح رياضية تنازل عن الأنانية .. الزوجة العاملة أكثر قدرة علي إسعاد زوجها .


للأسف مع تقدم وتطور العصر هناك بعض الشباب الآن لايعي بأهمية دور المرأة العاملة فى المجتمع، وأصبحت قضية عمل المرأة تمثل مشكلة و عائق لحياتهم معاً، وهذا مؤشر خطر يرجعنا لقرون ماضية وزمن "قفص الحريم " حيث يشترط الشاب عند اقترانه بالفتاة بترك عملها للتفرغ التام له شاءت أم أبت.

ولكن ما هى أسباب تردد بعض شبان هذه الأيام في الاقتران بفتاة عاملة عصرية، وخاصة بعد أن حققت مكاسب في مجال العمل وخطت نحو المساواة بالرجل خطوات واثقة،مع صعوبة في العثور على الزوج المناسب.

ويقول الباحث الأمريكي وخبير شؤون الأسرة وارين فاريل "أن بعض الشبان يرون أن المرأة المستقلة قد يشكل وجودها في البيت كزوجة تهديداً وتحدياً لرجولتهم، كما تكون أحياناً شخصية المرأة القوية حاجزاً يحول بينها وبين اقامة علاقة وثيقة بالرجال.." ويضيف فاريل أن شباناً آخرين يواجهون في العمل الزميلة الطموحة التي تنافسهم على العلاوة، وأحياناً الرئيسة القوية العنيدة، وهذا يدفعهم إلى الاقتران بالزوجة المطيعة، ويحلمون بجو البيت الهادئ البعيد عن المنافسة والمواجهة والمجادلة..

وقد أجرى وارين فاريل دراسة اشتركت فيها حوالي 3 آلاف أسرة من مختلف طبقات المجتمع، واشترطت أن تكون الزوجة والأم في هذه الأسرة امرأة تتمتع بالاستقلال الذاتي،ودلت نتائج هذه الدراسة أن الزيجات التي تتمتع فيها الزوجة بالاستقلالية تكون أكثر استقراراً من غيرها.. كما أن استقلال المرأة لا يهدد كيان الأسرة، بل يعود بالنفع ليس فقط عليها، ولكن على جميع أفراد الأسرة، حيث أن المرأة المستقلة أقدر من غيرها على حل المشكلات ومواجهة الأزمات..

وأكد الباحث إن المرأة التي تمتلك زمام حياتها ومصيرها تكون أكثر قدرة على إسعاد زوجها، كما أن ثقتها بنفسها تجعلها لا تحاول أبداً السيطرة عليه، بعكس بعض ربات البيوت المتفرغات اللاتي يحاولن الاستحواذ على الزوج، وتصاب احياناً بالغيرة الشديدة على زوجها بالاضافة انها تقعد لزوجها بالمرصاد وتسأل السؤال المعتاد الذ يكرهه أى رجل " رايح فين وجاي منين " تشتعل نارا لو تأخر عن موعده أو انشغل عنها، وتحاصره بسيل من الأسئلة لو سرح بفكره، وتتحول العلاقة الى جحيم لا يطاق.

ومن فوائد خروج المرأة للعمل، مشاركة الزوج في مجالات أسرية كان سيحجم عن الاشتراك فيها لو كانت متفرغة، مثل المذاكرة للأبناء والمشاركة في إعداد الوجبات الغذائية وشراء حاجات الأسرة من السوق، كما يتعلم الأبناء الاعتماد على النفس في قضاء حاجاتهم..

أما من الناحية المادية.. فإن الأسرة التي يعمل فيها الزوجان تتمتع عادة بدخل أكبر من الأسرة التي يعمل فيها الزوج فقط، وإحساس الزوج بأن زوجته تساعده في السعي وراء لقمة العيش يخفف عنه بعض الضغوط المتراكمة على عاتقه، وأيضاً يشعر الزوج الذي تتمتع زوجته بالاستقلال المادي بالاطمئنان بأنه في حالة إصابته بمكروه يمكن للأسرة الاعتماد على دخل الزوجة.

كما يفتح مجال العمل السبيل لخلق حوار بين الزوجين بعد يوم طويل من العمل بدلاً من الإصابة بالخرس الزوجي المعهود الذي يصاب به بعض الأزواج والزوجات ويجل المرأة تفرغ طاقتها في العمل مع زميلاتها بالكلام والرغى والنم الذي لا يطيق الرجل التركيز فيه أو حتي سماعه.

والمرأة المستقلة عادة لا تلح على زوجها وتطالبه بتأمين مستقبلها من الناحية المادية،وهي لا ترهقه بطلباتها المستمرة وتدرك قيمة النقود، كما أنها تعيش مع زوجها لأنها تحبه لشخصه وليس لأنها في حالة إلى مَن يعولها.

والمرأة القادرة على إنجاز المكاسب في العمل إلى جانب القيام بدورها التقليدي كربة بيت تحظى عادة بنظرة تقدير واحترام من الزوج والمحيطين بها.. كما أن الرجل الذي يقترن بامرأة ناجحة يشعر بالراحة لأن زوجته تستمد جزءاً من سعادتها من خلال تحقيق ذاتها في مجال العمل، وبذلك لا تطالبه بأن يكون هو المصدر الوحيد لإضفاء السعادة عليها..



ومطلوب من الرجل التخلي قليلاً عن غروره وأنانيته أمام كل امرأة اضطرتها ظروفها للعمل، فهي تعاني من الضغط الواقع عليها من الزوج والمنزل والأولاد،فرئيسها في العمل يطلب منها أفضل جهد ممكن، وزوجها لا يغفر لها أي تقصير في حقه أو في حق أولاده، وفي نفس الوقت لا يحاول مساعدتها أو مساعدة نفسه،وكل امرأة عاملة لابد أن تعاني هذه التجربة.. ولكن ما هو الحل؟

ينصحون خبراء شؤون المرأة كل امرأة بالمحاولة بإقناع الرجل بالتخلي قليلاً عن غروره والقيام بأي دور ولو صغيراً في المنزل فمثلاً تطلب منه برقة إعداده للمائدة أثناء إعدادها للطعام،أو تهدئة الأطفال، حتى تنتهي من أعمال المنزل أو الذهاب بهم للمدرسة صباحاً والعودة بهم، أو شراء الاحتياجات من السوق، وعليها أيضاً أن تحاول معرفة أي الأعمال يمكنه تقبل فكرة أدائها حتى لا ينشأ خلاف.

وقد أجرت عالمة نفسية عدة أبحاث على نماذج من النساء العاملات وسألتهن عن متاعبهن في الحياة، فأجابت 80% من الخاضعات للبحث بأن أكثر ما يضايق المرأة العاملة هو تحملها لمسؤولية العمل والمنزل في آن واحد ودون أي مساعدة من أحد، كما ذكرن أن أزواجهن لا يتحملون أي أعباء منزلية أو مسؤوليات خارج نطاق عملهم، مما يشعرهن بالوحدة بعيداً عن المشاركة والتعاون اللذين يحتاجهما الزواج لتجديد حيويته ورونقه.. وأجابت 10% من النساء العاملات بأنهن رغم متاعبهن يرفضن مساعدة الأزواج لهن بحجة أن المرأة تريد أن تشعر دائماً أنها سيدة بيتها..

ومن خلال بحث أجرته جامعة (لانكستر) لدراسة واقع حياة النساء العاملات ظهر أن الحياة المزدوجة التي تعيشها المرأة العاملة بين عملها ومنزلها تجعل لها طبيعة مختلفة فهي التي تتحمل كافة مسؤوليات المنزل والزوج والأطفال،ولا تتذمر ولا تشكو وتحاول تأدية عملها على أفضل وجه، كما أنها تكون اقتصادية في متطلباتها لأنه بحكم عملها تعرف قيمة النقود جيداً..

وتؤكد الكاتبة الانجليزية (مورين بانون) المعروفة باهتمامها بشؤون المرأة: "إنه مهما كانت المرأة العاملة تعاني من المتاعب فهي على أية حال أفضل كثيراً من المرأة التي تجلس في منزلها وتحاول ملأ فراغها مما يؤدي بالتالي إلى كثرة الشجار بينهما،كما أن الرجال عادة يفخرون بتفوق زوجاتهم في العمل،ويشعر الرجل أن زوجته يمكن الاعتماد عليها وأنها ليست مجرد دمية جميلة مغللة ليس لها عمل سواه".
وتنادي الكاتبة (مورين بانون) كل الأزواج بالتعاون مع زوجاتهم وتقسيم العمل المنزلي بينهما بالتساوي فهذا يقرب كثيراً بين الزوجين ويشعرهما بأهمية المشاركة وبقيمة الحياة الزوجية..
كما أن المرأة مهما كانت قوتها قدرتها على التحمل تحتاج للشعور باعتمادها على رجل يساندها ويقف بجانبها ليثبت لها حبه.

وتؤكد دراسة اجريت بجامعة براون انه حتى في المنازل التي يعمل فيها كلا الزوجين ليوم كامل ان النساء يمضين ما يقارب أربعين ساعة اسبوعيا في اداء اعمال المنزل في حين ان ساعات عمل الزوج في الاسبوع لا تتعدي 17 ساعة.


وسخط النساء بسبب هذا الظلم او عدم المساواة مما أدي الى بناء مشاعر العداوة بين الزوجين والتي قد تنفجر وتتحول من خصام صامت الى مشاجرة صاخبة. وتقول "بات لوف" خبيرة العلاقات الزوجية ومؤلفة كتاب "حقيقة الحب"

ان الحل هو اقناع زوجك بتحمل جزء اكبر من اعباء المنزل،وإليك السبل الى ذلك.

ـ توقفي عن التقاط الاشياء خلف زوجك، فبعد ان يمضي اسبوعا وهو يدوس على جواربه المتسخة وملابسه المبعثرة هنا وهناك سيدرك انها ستبقى في مكانها الى ان يقوم بالتقاطها بنفسه.

ـ دعيه يعرف ما هو مطلوب منه بالتحديد فالرجال لا يعرفون دوما ما ينبغي فعله اذ يجب عليك ذكر ما يتوجب عليه القيام به فلا يكفي ان تطلبي منه ترتيب الصالة بل يجب ان تحددي له الخطوات المطلوب منه اتباعها لتحقيق ذلك،والا فانه سيكتفي بترتيب الاثاث تاركا المكان مغبرا،وامتدحيه عندما يؤدي المهمة بشكل جيد فاذا ما ادى مثلا اربعة اعمال منزلية جيدا واخطأ في الخامس مثلا لا تنتقديه ولكن اخبريه انه اجاد غسل الصحون وتحضير الطعام مثلا واغفري له مزجه بين الغسيل الابيض والملون.

ـ لا تلحي في تذكيره بالمهام المطلوبة فمخ الرجل متوجه بطبيعته نحو العمل واذا قال بأنه سيصلح خيوط الستائر يوم الجمعة لا تبدئي بالالحاح عليه لو لم يفعل ذلك يوم الخميس فأغلب الاحتمال انه سيفي بوعده.

ـ اشكريه بطريقة رومانسية فالرجال على حد قول الدكتورة «بات لوف» يستمتعون عادة برؤية زوجاتهم سعيدات، ولذلك لا تكوني بخيلة في ابداء علامات الرضا والسعادة حينما يبذل زوجك جهدا اكبر في مساعدتك في اعباء المنزل.

 
 

 

عرض البوم صور Narjes30   رد مع اقتباس

قديم 22-01-06, 11:36 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو

البيانات
التسجيل: May 2005
العضوية: 97
المشاركات: 1
الجنس
معدل التقييم: مارلين عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مارلين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Narjes30 المنتدى : عالم الشباب , ازياء شباب , موضه , موضة شباب , شباب
افتراضي

 

يعطيكي العافية نرجس موضوع في قمة الروعة

 
 

 

عرض البوم صور مارلين   رد مع اقتباس
قديم 23-01-06, 09:41 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس قمه


البيانات
التسجيل: May 2005
العضوية: 122
المشاركات: 8,207
الجنس أنثى
معدل التقييم: Narjes30 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 28

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Narjes30 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Narjes30 المنتدى : عالم الشباب , ازياء شباب , موضه , موضة شباب , شباب
افتراضي

 

اشكر لك مرورك مارلين
ودوماً بانتظارك برفقتي

 
 

 

عرض البوم صور Narjes30   رد مع اقتباس
قديم 05-02-06, 10:17 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2005
العضوية: 178
المشاركات: 16,804
الجنس أنثى
معدل التقييم: شهووده عضو على طريق الابداعشهووده عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 184

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شهووده غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Narjes30 المنتدى : عالم الشباب , ازياء شباب , موضه , موضة شباب , شباب
افتراضي

 

رووعه والله والاناانيه صفه موو حلوه ابدااا لالا بالرجل ولا بالمراه

يعطيكي العافيه نرجس

eminemlady

 
 

 

عرض البوم صور شهووده   رد مع اقتباس
قديم 05-02-06, 07:02 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس قمه


البيانات
التسجيل: May 2005
العضوية: 122
المشاركات: 8,207
الجنس أنثى
معدل التقييم: Narjes30 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 28

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Narjes30 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Narjes30 المنتدى : عالم الشباب , ازياء شباب , موضه , موضة شباب , شباب
افتراضي

 

مساءالخير اخت ايمينم
اشكر لك مرورك
وردك ودوماً بانتظارك
برفقتي في عالم الشباب

 
 

 

عرض البوم صور Narjes30   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المواوية, البحوث, الرجال
facebook



جديد مواضيع قسم عالم الشباب , ازياء شباب , موضه , موضة شباب , شباب
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:57 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية