لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-10, 07:25 AM   المشاركة رقم: 81
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء 50
=-=-=-=


ملخص ماسبق: (( تلاقي عمر مع مهير وابوه ومقابلة بومهير مع بوعمر.. والصلح بين العائلتين.. قرار مهير يقطع اتصالاته مع إيمان احتراما لعلاقته الي ردت مع عمر.. واكتشاف عمر حمل منى.. ورفضها وعنادها من الرجوع له.. ومعرفة مها بمشاعر احمد صوبها.. ورغبته بالإرتباط.. طلعة المعاريس الجماعية.. ))
=-=-=
اليوم الثاني
نشت منى الصبح وهي حاسه بتعب.. تمت تتطالع حواليها.. شافت إيمان قاعده على الكرسي وحاطه راسها على طرف سرير منى وراقده.. وعالطرف قاعدة ام عارف.. حركت ايدها منى ببطء ومسحت على راس إيمان..
منى: إيمان.. نشي حبيبتي..
إيمان وهي تبتسم لها: صباح الخير..
منى: صباح النور.. حرام عليج ليش للحين تامه هني.. جان رديتي البيت ترتاحين شوي..
إيمان: ماعليج انا مرتاحه.. بس مرت عمي ياما حاولت وياها ماطاعت ترد..
منى: وحليلها والله فديتها هاي امي وأبوي.. وأختي وكل شي بقى لي بهالدنيا..
إيمان: لا لا لا.. انا هالكلام الي يضايقني.. ليش ونحن وين رحنا.. مب بنات عمج وحسبة خواتج.. وعمات البيبي الحلو..
منى: هههههه..
نشت أم عارف وابتسمت.. واستانست يوم شافت منى تضحك..: صباح الخير.. هذا الويه الي الواحد يصبح عليه وهو مستانس..
منى: فديتج اميي..
وفي هاللحظه ماسمعوا إلا الباب ينفتح وتدخل عليهم حرمه أول مره يشوفونها.. ماعرفوها.. تقربت.. وكان لونها شاحب.. مبين ان في شي كبير خاشتنه..
أم عارف: خير اختي..
---: اهني منى عبدالرحمن..
منى: هي نعم انا ..
---: انا سرت بيت ريلج قالت لي مرت اخو ريلج انج في المستشفى وييتج على طول..
منى وهي تتطالعها بإستغراب: خير شو السالفه؟؟ في شو بغيتيني؟
---: أمج عفرا..
منى وبعصبيه وهي صاده صوب إيمان وقابضه ايدها.: انا ماعندي ام غير ام عارف.. وهاي ماعرفها..
---: دخيلج يا بنتي سمعيني..
منى: مابا اسمع شي عن هالإنسانه..
صدت هالحرمه صوب أم عارف وتترجاها: دخيلج قولي لها تسمعني..
أم عارف: قولي الي عندج ونحن نسمعج..
---: منى امج مسويه حادث وحالتها تعبانه.. وماعلى لسانها غير اسمج .. تبا تشوفج.. (بدت تدمع عيونها وتصيح).. منى امج تعبانه وايد.. وايد..
منى من سمعت هالرمسه ماقدرت تتمالك نفسها.. مهما يكون هذي الإنسانه الي يسري دمها في جسمها.. ماتقدر تنكر انها امها.. حاولت تقبض دموعها.. ونشت من مكانها..
إيمان: وين سايره يا منى؟؟
منى: بسير عند امي..
أم عارف: خليها يا إيمان.. مهما يكون ترا عفرا أمها..
ونشت منى بمساعدة أم عارف وإيمان.. ولبست شيلتها.. ومشت ويا هالحرمه صوب الغرفه الي فيها امها.. دخلت الحرمه للغرفه قبلها.. وكانت الغرفه فاضيه مافيها غير عفرا طايحه على السرير وحالتها تعبانه.. الوايرات موصله من كل صوب.. موصلين لها كيس دم.. واكسجين.. وجهاز تخطيط القلب.. الي يشوف عفرا في هالحاله يقول مستحيل انها تعيش.. كانت منى عند الباب ومتردده تدخل.. والحرمه تنادي عليها تدخل.. دخلت وهي تحس ان ريولها مب قادره تشلها.. وتحس بالدنيا تدور فيها.. رد شريط ذاكرتها للحيا.. وشافت امها وهي عندها يوم العرس وتنادي عليها.. دمعت عيونها غصبن عنها.. صعب عليها تشوف امها في هالحاله.. وان ماشافت شي من امها خلاها يحبها.. بس تبقى امها.. تقرب من امها.. حست انها مشتاقه لهالإنسانه.. حست بشي يربطها فيها.. شي يجمعهم.. في قوة تسحبها صوب هالإنسانه.. وفي لحظه مالقت عمرها منى الا وهي لاويه على امها وتصيح بحرقه..
منى: ليش حرمتيني منج يالغاليه.. ليش حسستيني بيتمي وانتي موجوده.. ؟؟.. وأحين يوم ييتي تبين تروحين عني.. يما.. دخييييلج.. يا يما مابقى لي حد في هالدنيا..
كانت هالحرمه متأثره بهالموقف وايد.. وظهرت من الغرفه قالت تخليهم بروحهم.. وأم منى حست ببنتها.. وفتحت عيونها وكانت تدمع.. بس مب قادره تتكلم .. بصعوبه تروم ترمس.. ويادوب تقدر منى تفهم منها..
أم منى: بنتي.. سام.. سااا..
منى وهي تتطالع عيون امها وتدمع.. : دخيلج لا ترمسين يا أمي.. انا مسامحتج.. دخيلج الرمسه مب زينه لج..
أم منى استانست يوم سمعت من منى كلمة أمي.. وقتها حست بالظلم الي ظلمته لهالبنت.. كيف تخلت عنها.. وهي مالها غيرها.. : سامحيني يا منى.. سامحيني..
منى: امي مسامحتج.. انتي امي.. سامحيني انا لآني تطاولت عليج ذاك اليوم..
وبدت تدمع عفرا وتحضن منى .. وكانت منى تسمع تأتآت بصوت أمها.. بس مب قادره تفهم شي.. وفجأة حست بشي انقطع.. حست ان ايد امها الي كان شاد على ظهرها كأنه انشل.. وصوت جهاز تخطيط القلب يعطي صوت انذار عالي.. وخط التخطيط استقام.. نشت وتمت تتطالع امها.. شافت عيونها مفتوحه بس ماترمش.. ودخلوا الممرضات والطبيب المناوب كلهم.. وطلبو منها تطلع.. بس هي ساكته وتتطالع الزحمه الي حوالين امها والممرضه تطلب منها تطلع لكنها ماتسمع ولا شي.. غير صوت امها وهي تقول سامحيني.. وصوت جهاز التخطيط..
الممرضه: لو سمحتي اطلعي برع ممنوع..
منى : امي هاي امي.. كيف تبيني اطلع
الممرضه: ماعليه انتي انتظري برع الغرفه.. وادخلي بعدين..
وطلعت منى وتمت واقفه عند باب الغرفه.. وفي هالوقت كانت ام عارف وايمان ووليد وعهود ونوره كلهم واقفين عند الباب وياها..
أم عارف: يما منى اشفيج؟
منى: سمعت صوت انذار.. وامي تتطالع عيوني..
الكل فهم ان ام منى فارقت الحياة.. بس منى مب قادره تستوعب الي قاعد يصير حواليها..
تقربت ام عارف وحضنت منى .. وطلع الدكتور وتقرب منه وليد..
وليد: ها دكتور شو السالفه؟؟
الدكتور: انت ولدها؟
وليد: لا .. هي مرت عمي..
الدكتور: عظم الله أجركم..
وراح الدكتور وترك وليد مصدوم.. والكل فهم الي صار.. ومنى من شافت الدكتور روح.. سارت عند وليد: شوفيها امي..
وليد: اطلبي لها الرحمه..
منى: ها.. شو.. يعني امي مابسمع صوتها بعد..
إيمان: تصبري واطلبي لها الرحمه..
قعدت منى على الكرسي وتمت تصيح.. : ليش بعد ما سامحتها انحرم منها.. ليييش؟؟
نوره كانت واقفه وعلى العكاز.. والكل من انشغاله مع منى ما انتبه لها.. تقربت من منى وقعدت حذالها وحطت العكاز على جنب: تصبري يا منى.. ترا هاي ارادة ربج.. ومحد له دخل في القدر..
نزلت منى راسها.. وحاولت تتناسى الموضوع.. لأن وجود أمها في حياتها وعدها واحد.. يكفي انها 22 سنه ماعاشت مع امها.. فماراح تفرق معاها وايد.. عمر من وصل له الخبر من وليد.. ماحب انه يكون بعيد عنها في هالظروف الي تمر فيها..
رفعت راسها منى وعيونها كانو محمرين من الصياح.. وشافت عمر واقف مجابلها.. الود ودها تربع وتحضنه لأنها فعلا محتاجه له .. لكن شي يمنعها.. تقرب منها عمر ويلس على الجهة الثانيه من عند منى.. مسك ايدها وتم يرص عليها.. صدت صوبه منى وتمت تتطالعه وعيونها غرقانه دموع..
منى: عمر.. أمي ماتت..
عمر: بس نحن بعدنا يمج وعايشين لج..
ونش عمر عنها وتمت منى تتطالعه وهو يمشي ويطلع من المستشفى.. قعد حذالها وقال لها كلمتين.. حست بهم منى في قلبها.. فعلا عمر عايش لها.. ام عارف.. وعمها .. واخوانها وبنات عمها.. وكل حد عايش لها.. لكن أمها عاشت لنفسها.. ماعاشت لمنى..
=-=-=-=
مرت الأيام وظهر بوعمر من المستشفى.. وقضوا أيام العزا الثلاث في بيت أم منى.. ومن بعدها ردت منى لبيتها.. بيت ام عارف.. رغم محاولات عمها انها اتم عندهم لكنها رفضت هالشي..
نوره.. واصلت أيام علاجها وقامت تمشي بعكازه وحده.. كانت شادة حيلها وايد.. لأن الود ودها تمشي اليوم قبل باجر بشكل طبيعي..
إيمان قررت انها تسجل في الجامعه وتبدأ دراسه.. وسجلت في جامعه الشارجه عساس الكورس الثاني تبدأ مشوار الدراسه الي كان من المفروض تبدأ فيه من قبل سنين..
غزلان وناصر وهادف وحصه وسعيد وأميره ومها ووفاء وهدى وريم.. مشغولين في إمتحانات الفصل
هند و وداد.. في تحضيرات العرس..
أحمد قرر انه يكلم عبدالله في موضوع الخطبه بمجرد مايخلصون امتحاناتهم.. ويستلمون النتايج..
عمر.. كان يحاول يشغل نفسه في الشغل ومايرد البيت الا وقت متأخر بس عشان يتهرب من الواقع الي عايش فيه..
خوله تتذكرونها.. من الضربه الي طاحت فيها على الأرض.. صار لها ارتجاج خفيف.. ادى لشلل .. سافرت برع البلاد عشان تتعلاج..
تقرر ملجة محمد وهنادي في العطلة..وطبعا لأن هنادي أرمله.. ماحبت انها تسوي عرس ويوله وفستان.. يادوب ملجة وحفلة عائلية بسيطه..
=-=-=
آخر إمتحان للفصل..
كانت غزلان توها ظاهره من الإمتحان ومعاها حصه.. كان آخر امتحان هو امتحان الجيولوجيا..
غزلان: اقول.. شو اجابة السؤال الثالث.. مال العصور ال..
قاطعتها نوال وهي تنادي عليها..
نوال: غزلان.. غزلان..
صدت غزلان صوب الصوت وشافت نوال استغربت.. ردت صوب حصه وهزت راسها.. وحصه تمت اتسوي حركه .. مادري..
نوال: ممكن شوي ارمسج انتي وحصه..
غزلان: ممكن .. بس شو السالفه..
نوال: انتي خليني ارمس وبتعرفين السالفه..
حصه: انزين انا تعبت .. خل نيلس هناك عالكراسي..
وراحوا صوب الكراسي ويلسو ثلاثتهم.. وتمت نوال ساكته متردده انها ترمس.. لين ماقررت في النهايه انها ترمس..
نوال: غزلان.. حصه.. انا ماقدرت اطلع اليوم وارد البيت وابدأ إجازتي وانا عارفه انكم شايلين علي.. غزلان.. اباج اتسامحيني على كل شي صار من بينا قبل.. وتعتبرينها قلة عقل مني.. لأني صدق ندمانه.. وانتي بعد ياحصه سامحيني.. ماتصورون اشكثر متولمه فيكم.. والود ودي ان الأرض تنشق وتبلعني يوم أشوفكم.. طيبتكم وياي بالرغم من الي سويته كله يخليني اعرف اني فعلا غلطانه في حقكم..
يودت غزلان ايدها.. وصدت صوبها وهي تبتسم لها..: سمعي يا نوال.. نحن صار لنا 3 سنين ونحن ندرس سوى.. في نفس الصف وفي نفس المدرسه.. يعني بينا عشره.. وانتي ربيعتنا واختنا.. ومستحيل اخت تشيل على اختها.. واعتبري الي صار كله لعب يهال.. وكأنه ماصار..
حصه: هي .. ونفتح صفحة يديدة.. ونرد شرات ماكنا اول ثانوي تحيدون.. شلة وحده وحلوه..
نوال استانست من الخاطر يوم سمعت هالرمسه.. حضنت غزلان وتمت اتصيح..
غزلان: قومي خس الله ابليسج.. بيقولون البنات معجبات في بعض احين.. بيشكون فيني..
حصه: هههههههه
=-=-=-=
في هاليوم كان مقرر أحمد إنه يروح عند عبدالله ويرمس وياه في موضوع مها.. خصوصا ان البنات ماعادو ساكنين في بيت بوسلطان.. من يوم ماخلصو اخر امتحان خذهم عبدالله وردهم البيت.. كانو فعلا حاسين بضيج.. تعودوا على القعدة وياهم في البيت.. لكن ردتهم للبيت اتذكرهم في امهم.. ويحسسهم بوحدتهم من دونها..
دشوا البيت وكل وحده شالة شنطتها وقلبها مقبوض.. ماشافو البيت من بعد أيام العزا.. أول مادخلوا أربعتهم صاحو.. ماقدروا يتمالكون اعمارهم.. أول شي سووه راحوا صوب غرفة امهم.. ودخلوها..

الغرفه مثل ماهي من بعد وفاة امهم.. محد غير فيها شي.. السرير وكل شي في الغرفه على حاله.. في هاللحظه الكل كان يصيح ولاويين على بعض.. دخل عبدالله وشاف شنطهم محطوطه عند الدري.. وباب غرفة امه مفتوح.. عرف انهم هناك.. نزل راسه وتنهد وراح وراهم.. شافهم قاعدات على الأرض ولاويات على بعضهم ولامات على بعضهن ويصيحون.. تأثر عبدالله وحس نفسه عاجز انه يسوي اي شي.. كيف يقدر يهون عليهم.. وهو مب لاقي حد يهون عليه اهو.. تقرب منهم وقعد حذالهم.. وقربهم لحضنه وماقدر يتمالك نفسه تم يصيح وياهم.. وبعد لحظات عم السكوت.. نشت مها وهي تمسح دموعها.. تمت تتطالعهم وهي تبتسم..
مها: تدرون لو امي احين تدري ان نحن قاعدين نصيح.. بتزعل وبتتضايق.. وماعتقد انكم تحبون زعلها وضيقها صح..
الكل تم يمسح دموعه بسرعه وصد صوب مها.. واستانست يوم شافت البسمه على ويوهم ارتاحت شوي.. نشو من مكانهم وظهرو من الغرفه بعد ما بندوا الباب. وشلو اغراضهم وردوا غرفهم.. ومن بعد نص ساعه ظهروا كلهم وقعدوا في الصالة تحت يسولفون ويطالعون تلفزيون..
عبدالله: يلا خبروني شو الإمتحانات ان شاء الله كانت اوكي..
وفاء: لا انا عانيت الصراحه.. لو امتحان نهاية السنة بنفس هالمستوى نسبتي بتنزل وايد..
عبدالله: لا ماعليج.. تر هم امتحان الفصل الأول يصعبونه عشان يقيمون المدرسين الي يحطون الإمتحان.. اما الإمتحان النهائي اسهل صدقيني.. وانتو ريم ومها.. شسويتو..
مها وهي تقطع التفاح: زين زين
ريم: زين زين.. وكل يوم اتردين وانتي ماده البوز.. اونه راسبه وراسبه..
مها: انتي مو ويه حد يشكي لج همه
عبدالله: هههههههه.. شوفو شو ماكانت درجاتكم انا مابزعل منكم لأني مقدر الحالة الي كنتوا فيها.. بس عاد مابا شهادة اخر السنه اشوف فيها شي ما يسرني فاهمين
مها: حاضر يافندم
هدى: هههههه والله خبايل..
وفي هاللحظة رن تليفون عبدالله .. شاف رقم احمد.. رد على التليفون..
عبدالله: هلا والله بوشهاب.. اشحالك؟
في هاللحظه نغزت ريم مها وتمت منزله راسها اونها مستحيه.
ريم: عاشوو الي تستحي اونها.. ولا جنه من كم يوم في بيتهم
وفاء: احين شو دراكم انه احمد الي نعرفه.. يمكن حد من ربع عبدالله.
ريم: لا ماعنده ربيع اسمه احمد
مها: وانتي شو عرفج..
ريم: ههههههههه جكوني..
عبدالله: افا عليك يا ريال شو هالرمسه البيت بيتك في اي وقت حياك.. خلاص عيل.. تم اترياك الليله ..
بند عبدالله ومها عاد اللقافة في دمها.. : منو الي بيي اليوم؟
عبدالله: أحمد اخو سلطان.
ريم وبصوت واطي: ماقلت لكم..
وفاء: ياللوتيه من تحت لين تحت انتي
عبدالله: شوفيكم تساسرون..
وفاء: هاي اختك تقول قولي لعبدالله يطلعنا اليوم بمناسبة انتهاء امتحانات نصف السنه
ريم صدت صوب وفاء وهي فاجة عيونها: بل عليج يالجذابة.. انا متى قلت جي
وفاء: توج قلتي.. خلاص ماتبا هونت عبدالله
مها: برايها تهون نحن ماهونا.. نبا..
هدى: هي والله صدق .. حاسين ان صدق ولهانين عليك.. انقطعنا عن بعض فترة يعني مادري كيف..
عبدالله: خلاص لكم مني من يروح أحمد عني بنظهر بنسير السينما وبعدها بنسير نتعشى المكان الي تبونه.. شو رااايكم؟؟
مها: شو رايي بعد.. غير الله يحفظك يا أحلى أخو في الدنيا..
ومن بعد ساعه وصل احمد عند عبدالله وسار الميلس.. ومها محتشره الا هي ترتب الفاله وتسوي العصير..
ريم: الي يقول احين ياي يخطبج قاعدة تسوين ها كله
مها: جب انتي مايخصج
وفاء: خليها العاشقة الولهانه..
مها: لاحووول بتخلوني اشتغل ولا لا
دخل عبدالله: يلا وين العصير .. الريال من نص ساعه هني ولا شربناه شي
مها: خواتك مايخلوني اسوي شي براحتي
عبدالله: يلا بسرعه انزين
وراح عبدالله.. ومها طول الوقت تحرطم وهم ميتين ضحك عليها..
في الميلس

أحمد: هي والله صدقك.. انزين عبدالله الصراحه انا اليوم ياي عندك وفي كلام في خاطري اقوله لك..
عبدالله: خير ان شاء لله .. قول ..
أحمد: مادري شو موقفك.. واخاف تزعل ليش اني يايك بروحي وارمسك في هالموضوع او يمكن الوقت مب مناسب.. بس يا عبدالله حاس نفسي فاقد الأمل في كل شي.. وكل الي اباه الحق عليه متأخر ويروح علي.. فقلت هالمره خل انا استعيل يمكن اقدر احصل شي..
عبدالله: قول تراك حيرتني.. مب فاهم شي من الكلام الي قاعد تقوله..
أحمد: الموضوع الي ياي ارمسك فيه انا رمست هلي فيه وكلهم موافقين ومأيدين الفكرة.. وماعندهم اي اعتراض.. وقلت انا ابدأ وأفاتحك بالموضوع .. الصراحة يا عبدالله انا ناوي من زمان اني اكمل نص ديني.. واتزوج.. ومن قبل حطيت 2 في بالي بس الله ماكتب لي نصيب وياهن وعرسن.. وهالمره مابا افرط في البنت.. لأن فعلا بنت ماتعوض.. وكل هلي يمدحونها .. (عبدالله في هالوقت يت في باله وفاء.. لأنها الأقرب في العمر لأحمد.. وكان مستانس في خاطره انه بيناسب احمد.. لأن احمد ريال والنعم فيه ومايتعوض.. ).. والصراحه مالقيت احسن من اختك,, ولي الشرف اني اخطبها.. واشوف رايك في الموضوع قبل لا اخلي هلي يتقدمون به
عبدالله: والله يا أحمد فاجئتني بطلبك الصراحه.. ماكنت متوقع انك تطلب مني.. بس شو اقدر اقول غير انك ريال والنعم فيه.. والواحد يشرفه نسبك.. بس انت تعرف ان العوده من بينهم انخطبت لإسماعيل والباقي بعدهن في المدرسة فأنا اقول لو تريا شوي لين ماتخلص دراستها لأن مابقى شي..
أحمد: وانا ماعندي اي اشكال.. عبدالله انا غرضي من هالطلب اني احير البنت لي اذا موافقه طبعا.. ولين ماتخلص دراستها
عبدالله: لك مني كلمة ريال لريال ان البنت اذا ماعندها مانع بتحير لك..
أحمد استانس من الخاطر.. وحس الدنيا مو شالتنه من الفرحه.. : تسلم والله .. وماتقصر..
وقعدوا يسولفون لين ماعدى الوقت وظهر احمد ورد البيت وهو مب مصدق عمره.. وده بس يوصل البيت ويقول لهم عن الي صار.. ويبشر امه..
عبدالله رد دخل البيت.. وشاف خواته قاعدين في الصالة يطالعون تلفزيون.. زقر وفاء عشان اتييه الغرفه ويرمسها في سالفة أحمد ويشوف رايها..
مها: تعالي تعالي.. شو يبا فيج عبود..
ماوعت الا بضربه على راسها من جواهر.. : عبود في عينج انزين.. استحي على ويهج اخوج العود.. والله ان سمعج لا يروغج..
مها: اوهو انزين.. تعالي خبريني..
وفاء: مب يا ذكية بالأول لازم اروح واشوف السالفة عشان اعرف..
مها: روحي يلا بس لا تأخرين..
وراحت وفاء وهي تفكر ياترى شو السالفة الي يبها عبدالله فيها.. دخلت الغرفه وكان عبدالله يفتح بزم كندورته.. ويطلع غترته..
وفاء: احم.. ادخل..
عبدالله: هي تعالي قعدي خل ارمسج..
وفاء: خير ياخوي شو السالفه..
عبدالله: كل خير يا وفاء.. شوفي الموضوع الي برمسج فيه ماباه يأثر على دراستج وينزل مستواج.. أباج تشدين حيلج واتييبين النسبه الي دومج واعدتنا عليها..
وفاء: عبدالله شو السالفه.. شغلت بالي..
عبدالله: تعرفين احمد .. ولد بوسلطان..
وفاء: هيه .. شو بلاه..
عبدالله: خطبج مني.. وانا قلت له ان بنشاورج.. واذا وافقتي لازم يترياج تكملين دراستج في المدرسه.. وهو ماعنده مانع..
وفاء تمت مصدومه.. كيف.. أحمد.. مها.. لا لا .. أكيد في غلط..: خطبني انا؟؟ ليش؟
عبدالله: شو ليش؟؟ .. خطبج ليش فيها شي؟؟
وفاء: بس..
عبدالله: سمعي وفاء.. خذي راحتج في التفكير ومتى ماتقررين خبريني.. واعرفي ان محد بيجبرج على شي ماتبينه..
وفاء: انزين هو قال .. وفاااء.. ؟
عبدالله: وفاء انتي شو الي تبين توصلين له بالضبط..
وفاء نزلت راسها ومب عارفه ترمس .. تقول شي.. تخاف ترمس وتقول.. وأخوها يفهم الموضوع غلط ويعتقد ان في شي من بينهم.. بس مها بتنصدم وبتزعل وايد.. وهي ماتبا هالشي لإختها..
عبدالله: فهميني ليش ساكته.. ؟
وفاء: عبدالله انا بقولك شي.. بس اباك تصدقني.. وانت واثق في خواتك وتربيتك لهن.. مستحيل يسون شي غلط ..
عبدالله: وفاااااء.. شو فيج؟؟ ترا بديت اتنرفز..
وفاء: الصراحه يا عبدالله ان غزلان رمستنا في هالموضوع قبل.. وقلنا لها لو ان صاحب الشأن نفسه يرمسك انت احسن.. وقالت انه حاط في باله مها.. مب انا..
تم عبدالله يفكر في الكلام الي قالته وفاء.. ومايعرف كيف يتصرف.. يبا يتأكد من الموضوع .. بس كيف.. يستحي يسأل أحمد.. : وانزين انا شقايل اتأكد..
وفاء: اسأل أحمد..
عبدالله: لا يعني تشوفينها حلوه اسأل الريال أي وحده من خواتي تبا.. كأني عاق عمري عليه..
وفاء: شوف يا عبدالله الريال ما قال لك منو بالضبط.. انت تقدر تقول له.. انت ماحددت اي وحده من خواتي .. وانا ماعرف اسأل منو فيهن..
عبدالله: مادري.. بس..
في هالوقت رن تليفون عبدالله.. كان الي متصل سلطان..
عبدالله: سلطان متصل..
وفاء: رد شوف شو يبا..
رد عبدالله وتم يرمس ويسولف وياه..
عبدالله: ليش ماييت ويا أحمد اخوك.. جان بنتونس بالقعده سوى
سلطان: لا بس شوي مشغول مع الأهل تدري العرس مابقى له غير اسبوعين.. فالشغل كله متراكم..
عبدالله: الله يوفقك ان شاء الله..
سلطان: ياخوي يا عبدالله انا متصل فيك ارمسك ان الوالد وانا ان شاء الله ناوين انزوركم عشان نخطب اختك رسمي.. لأن احمد رمسنا ونحن ماحبينا انه ياك ورمسك روحه.. لازم نحن نكون موجودين..
عبدالله: افا عليك يا سلطان.. ترا احمد وانت ولا ابوك.. كلكم مافي فرق من بينكم.. وانا عارف احمد مابيسوي شي الا من بعد مايشاوركم..
سلطان: والي فهمته من احمد انه ماحدد اي وحده من خواتك الي يباها..
سكت عبدالله واستحى يرد عليه..
سلطان: ان شاء الله الرضيعه بترمس اختك العوده.. وبتتفاهم وياها..
ارتاح عبدالله لأن هم هالموضوع انزاح منه.. : خلاص تم ان شاء الله..
وبند الخط بعدها,.. وصد صوب وفاء وابتسم..
عبدالله: عيل بنتريا لين ما اخته ترمس هدى اختج.. وقتها بنعرف منو بالضبط.. انتي ولا مها.. وماباج تطرين سالفة الخطبة هاي لحد من خواتج لين ما نتأكد..
وفاء: ان شاء الله.. بس عاد مها ولقافتها الا اتعرف احين السالفة..
عبدالله: قولي لها أي شي.. مثلا انصحج عشان الثانويه العامه وجي..
وفاء: اوكي مب مشكله..
راحت صوب الباب وتوها بتظهر.. بس ردت صكت الباب وصدت صوب عبدالله وتقربت منه.. وباسته على راسه.. : لا خليت منك ياخوي.. والله كنت خايفه وانا اقول لك السالفة تفهم الموضوع غلط.. ولا تعصب.. بس صدق صدق... استانست ان عندي اخو مثلك..
عبدالله وهو يلوي عليها: افا عليج يا وفاء.. لو اشك في عمري ما اشك في تربيتي ..
استانست وفاء وباست راسه وراحت عنه .. وطلعت من الغرفه شافت مها تترياها.. ضحكت..
مها: تعالي تعالي.. وين شارده.. خبريني شو السالفة؟
وفاء: مافي سالفة ..
مها: تستهبلين علي ولا شو.. شو كان يبي منج عبدالله..
وفاء: ماشي كان يرمسني عن الثانويه ويباني اشد حيلي.. خصوصا بعد ما سمع اني ماسويت زين في امتحانات الفصل..
مها: لا والله وتبين تقنعيني انه من نص ساعه قاعد يقول هالكلام..
وفاء: ههههههه.. كيفج تبين تقتنعين اقتنعي ماتبين براحتج..
مها: لا والله وبعد هالرمسه تبيني اصدق.. اقص ايدي جان هاي السالفة..
وفاء: مب جنه واعدنا الأخ عبدالله يطلعنا.. شكله بيطنش السالفة..
مها: ابيييييييييييه نسيت.. (سارت صوب غرفه عبدالله وتمت تنادي بصوت عالي).. عبدالـــــــــــــــــــله..
عبدالله: بسم الله شوفيج؟؟
مها: مب جنك قايل بتظهرنا..
عبدالله: هيه انزين تراني قاعد اتزهب.. سيروا اتجهزوا..
مها وهي تتطالع تحت: يابناااااااااااااااااااات.. بسرعه اتزهبوا عبدالله بيودينا برع..
=-=-=-=

في بيت عادل
عادل: ألف ألف مبروك يمي..
أم عادل: عيب عليك.. بنت 20 سنه عشان تبارك لي.. عيوز شو كبري معرسه..
أميره: أمي لا تقولين عيوز.. انتي الشباب كله..
عادل: صدقها أميره..
أميره: عمي غانم.. دخيلك حط بالك على امي..
غانم: افا عليج انتي بس.. وهاي رمسه.. توصيني على بنت عمي.. ومرتي.. فعيوني..
أم عادل: يافضيحتي والله فشيله.. بدال ما انا اوصي ريل بنتي على بنتي.. بنتي توصي علي..
أميره: اميييي.. شوفيج صايره حساسه.. انتي طول عمرج ماقصرتي ويانا.. ويا الوقت الي تتفرغين فيه لنفسج.. وانا ماشوف عيب في هالموضوع.. ويلا طلعوا وربكوا السياره.. لأن وراكم درب للعين..
غانم: ولو ان كان ودي اسافر بس عاد امكم ماطاعت..
أم عادل: والخيبه اسافر عاد.. صدق بستوي مضحكه..
غانم: اكسر ضلوعه الي يضحك عليج..
أم عادل: حطوا بالكم على اعماركم.. واي شي بغيتو دقوا لي..
أميره: امي.. عيالج كبروا.. والحمد لله نحن قادرين نشيل مسؤولية اعمارنا..
أم عادل: الله يخليكم ان شاء الله..
وطلعت ام عادل من البيت والدموع في عيونها.. اول مره تبتعد عن عيالها.. وأميره كانت طول الوقت قابضه عمرها.. أول ما راحت امها لوت على عادل وتمت اتصيح..
عادل: افااااا .. هذا وانتي الي اصريتي على الزواج تصيحين..
أميره: بس مب متخيله البيت من دون امي.. تعودت على وجودها..
عادل: الله يهنيها.. يكفي المعاناة الي عانتها من صغرنا.. خلها تستانس شوي.. وانا متأكد ان غانم بيدلع امي وايد..
أميره: هي وانا بعد اقول.. لأن من زمان وهو يباها.. ويحبها..
عادل: الله يوفقهم.. ونحن خل ندخل داخل.. الظاهر عايبتنج الوقفه برع..
أميره: لا لا .. مب عايبتني .. هههههههه
=-=-=-=-=
في بيت بوسعيد..
هند قاعده ترمس في التليفون ويا منى..
هند: هي تصدقين.. أصلا من بداية ماشفت المسلسل حسيته سخيف.. وخصوصا نهايته..
منى: هي ..
هند: منى؟؟ .. احسج مب على بعضج.. فيج شي..
منى: ااااااه يا هند.. شو اقول لج.. أحس بوحدة وتعب..
هند: ليش ماتردين له..
منى وبإنفعال: لا.. لا مستحيل..
هند: خلاص خلاص.. هدي نفسج انزين.. ماقلت شي..
منى وبصوت مبحوح: احس اني محتاجه له ساعات.. وساعات احس نفسي مب قادرة اسامحه.. بس الي اعرفه اني بفرغ نفسي للياهل الي في بطني..
هند: ان شاء الله تولدين بالسلامه.. ويتربى الياهل في عزج ان شاء الله..
منى: تدرين.. أكثر شي تأثرت فيه.. وفاة امي.. قبل كنت اعرف انها موجوده ولو انها ماكانت عندي.. بس هالشي كان يفرحني.. بس ألحين هي اختفت عن حياتي.. واعرف اني لايمكن اشوفها.. وهالشي اصعب علي.. بس يالله ربي عوضني ببنات عم.. ومرت ابو.. وعم ومرت عم مايتعوضون..
هند: الله يخليهم لج ويخليج لهم ان شاء الله.. تعالي ماقلت لج.. ترا عرسي وعرس وداد مب هالخميس.. الخميس الي بعده.. وعاد ماوصيج.. لازم اتيين وتحضرين العرس..
منى: صدق.. والله اني فرحاااااانه لج من كل قلبي.. وشي اكيد بحضر.. بس بغيت استئذنج في شي..
هند: خير قولي..
منى: بغيت اييب بنات عمي وياي اذا ممكن..
هند: افا عليج ييبيهم.. خل نتعرف عليهم بعد.. ييبيهم يوم الحنا.. ويوم العرس..
منى: ان شاء الله.. ربي يهنيج ويعطيج على قد نيتج يا هند.. انتي طيبه وتستاهلين كل خير..
هند: تسلمين والله ..
=-=-=-=-=
في بيت بوعمر..
كان بوعمر قاعد مع عياله في الصاله وكل يسولف.. الا عمر كان برع البيت..
أم عمر: يابوعمر ترا مب عايبني حال ولدك عمر.. مول
بوعمر: شو فيه؟.؟مافيه الا العافية..
أم عمر: لا يقعد عندنا في البيت.. ولا ينسمع له حس. اخاف هالولد يستويبه شي.. دخيلك رمس منى.. ترا هاي حالته من يوم ما طلق منى..
بوعمر: هو غلطان.. وخليه لو لمره في حياته يحس انه غلط.. ويحس قيمة غلطته..
نوره بعدها متضايقه من عمر.. لأنه طاح من عينها من بعد ذاك الموقف وهي حاطه في خاطرها.. وابتعدت عنه.. : خلوه.. شرات ماقال ابوي.. خلوه يحس بالي سواه لمنى مب شوي..
الكل استغرب.. نوره الي تموووت على عمر.. تقول هالرمسه.. الكل سكت لأنه عارف ان الي سواه عمر فعلا مايغتفر.. ومب شوي.. دخل عليهم عمر.. وسلم وكان ساير صوب الدري بيصعد غرفته..
بوعمر: عمر..
عمر: نعم ابوي..
بوعمر: يكفي انك طول اليوم برع.. ويوم انك في البيت.. اتمنى لوانك تقعد ويانا شوي.. ترا نحن هلك.. ولنا حق وياك..
عمر تم ساكت ومنزل راسه.. ويحس بغصه: أبوي.. ماتخيل القعده وهي مب موجوده.. اتعذب زود..
وصعد الغرفه من دون لا يزيد كلمة.. والكل تم ساكت متأثر.. ونوره مارامت تتحمل.. صاحت .. ونشت من مكانها وساعدتها إيمان وسارت بالمصعد فوق عشان تسير عند عمر.. وتيلس وياه.. مايهون عليها مهما صار..
بوعمر حب يغير هالجو الي عم عليهم فجأة..
بوعمر: يا أم عمر.. انا ان شاء الله في عرب بعزمهم هالخميس بيتنا .. واباج تزهبين لهالعزيمه..
أم عمر: منو هالناس ..؟
بوعمر: بتعرفينهم يوم بيون؟؟
أم عمر: وليش ماتقول لي احين عشان اعرف..
بوعمر: بخليها مفاجئة لج.. وللكل.. وصدقوني بتستانسون عليها..
إيمان: جني سمعت اسم عزيمه؟؟ متى ؟؟ ولمنو؟؟
عهود: هيه عمي يقول بيعزم عرب بيتنا يوم الخميس.. بس يقول بيخليها مفاجئة..
وليد: وانا اعرف منو هالناس.. وشرات ماقال ابوي مفاجئة.. وبسكن عن اللقافة..
=-=-=
في غرفة عمر..
نوره: عمر.. اخوي.. شوفيك؟
عمر: احين تذكرتي ان لج اخو اسمه عمر.. صار لج اكثر من شهر ونص ولا ترمسيني..
نوره نزلت راسها وتمت ساكته..
رفع عمر راسه وشافها واقفه بالعكازات.. دوم كان يشوفها بس ماكان يدقق بهالشي.. يعني ماكان ملاحظ.. لكن هالمره يمكن لأنه يشوفها بروحها ويدامه.. حس بهالشي.. : نوره انتي واقفه؟
نوره: لازم مابتلاحظ هالشي تراك جنك مب عايش ويانا..
عمر نزل راسه.. ونش تقرب من نوره وحضنها وبدى يصيح.. وهاي أول مره يصيح فيها عمر .. ويدام اخته.. حس بضعف فضيع في داخله.. ماقدر يتمالك احساسه ورغبته في الصياح..
نوره: دخيلك يا عمر.. دموعك غاليه علي ياخوي..
عمر: نوره ماقمت احس بشي من غيرها.. تعلقت بها.. احبها والله احبها وخسرتها بغمضه عين.. تعبااااااااااان يانوره
نوره: تباني ارمسها..
عمر: شو بتسوين.. مابتقدرين تسوين شي.. مابيغير شي .. منى معانده.. وعنادها مادري لين وين بيوصل..
نوره: لا ان شاء الله بتلين.. بس يبالها فتره..
عمر: فتره.. أكثر من هالشهر ونص.. تباني اموت..
نوره بإنفعال: بسم الله عليك ياخوي دخيلك لا تقول هالرمسه..
عمر: نوره اباج تسامحيني على قصوري وياج..
نوره: انا ماقدر ازعل منك وان حاولت.. إنت عمر..
عمر: وانتي نوره الي اعرفها واحبها دوم..



استراليا
من نش سعيد الصبح وهو وضحان ماخلو مكان في السوق ماداروه.. سعيد مستانس من الخاطر.. منها انه بيرد البلاد ولو انه مابيتم غير 4 أيام وان عرس خواته الثنتين وولد عمه وولد خاله..
وضحان: يا رجال تعبت.. ليه كل هذا..
سعيد: خلني مستانس لو اروم اشل السوق كله وياي جان سويتها
وضحان: لا الله يخليك.. لا تطمع..
سعيد: ماتدري شو يعني ان خواتي الثنتين يعرسن.. و لا تنسى وحده فيهن هي التوأم مالي.. يعني لازم ادلعها..
وضحان: بدت التفرقة..
سعيد: اقول خل ندخل هالمحل.. شكله عنده اغراض حلوه..
وضحان: اللهم طولك ياروح.
سعيد تم يضحك ودخل المحل ولا على باله من كلام وضحان.. وهو في المحل لمح أفنان وريلها .. بس حاول يطنش وجودهم مب حلوه يسلم على الريال في وجود مرته.. لمحهم ريل أفنان (طلال)
طلال: أفنان انتي خلج هني انا بسير اسلم على ربعي وبرجع..
أفنان : أي ربع؟؟
طلال: سعيد وضحان..
أفنان: هيه اوكي..
راح طلال صوب سعيد..: السلام عليكم
سعيد صد وراه وهو يبتسم له: وعليكم السلام.. هلا والله اشحالك ؟؟
طلال: بخير الحمد لله.. اشحالك يا وضحان؟
وضحان وهو طفران ومبوز وحالته لله.. : بخير بخير..
طلال : افا ليش ماد البوز.. شبلاك.؟؟
وضحان: والي يتمشى ويا سعيد يضحك.. من الصبح وهو قاعد يوديني من بقعه لبقعه.. رجلي اشتكت..
طلال: خير اشوف كل هالأكياس.. (بصوت واطي).. شكلي مخطط للزواج..
وضحان: لا وانت الصادق.. هذا اخر واحد يفكر في الزواج.. بس حضرته مستانس لأن خواته بيتزوجون..
سعيد: ههههههه .. بس بس.. تراكم تحطون علي وانا ساكت..
طلال: مبروك عقبالك ان شاء الله
سعيد: الله يبارك فيك.. وانا ان شاء الله بشوف جان حصلت لي وحده في العرس مزيونه..
وضحان: ايش؟؟.. عندكم مزايين.. دخيلك يا سعيد راح اجي معاك.. يمكن وحده تنعجب فيني..
الكل تم يضحك.. وراح عنهم طلال صوب مرته.. وسعيد و وضحان.. كملوا جولتهم..
=-=-=-=-=
في بيت بو عمر
عمر كان يالس في غرفته ويقرا قرآن.. دخلت عليه نوره..
نوره: عمر ابوي يزقرك
عمر: صدق الله العظيم.. (صد صوب نوره والدموع تارسه عيونه.. وكانو محمرين م الصياح).. ان شاء الله
نوره: عمـــــــــر.. شبلاك..
عمر: ماشي فديتج.. كنت اقرا قرآن..
نوره: ربي يفتحها عليك ويريح بالك ان شاء الله..
عمر: زيدي من هالدعوات يا نوره.. تراني صدق محتاج لها..
نوره: انت اخوي اذا مادعيت لك بدعي لمنو.. الا تعال عمر بغيت اسألك؟؟.. انت تعرف منو الي بيينا اليوم؟؟
عمر: هيه ليش؟
نوره: ابوي مب طايع يخبرنا وانا مادري كيف بيلس مع ناس ماعرفهم؟
عمر: شوفي انا بخبرج بس اياني واياج تقولين لحد؟؟
نوره: افا عليك ياخوي.. سرك في بير.. بس خبرني
عمر: شوفي.. هاييل ناس كانو جيرانا من زمااااااان قبل لا انتي تنولدين.. (وتم يقول لها السالفه كلها).. وهاي كل السالفه.. فقرر ابوي يعزمهم اليوم ويفاجئ امي
نوره: تدري احين انا فخورة في ابوي أكثر من قبل.. زين ماسوى يوم انه فكر انه يصالحهم..
عمر: مب جني تأخرت على ابوي خل انزل اشوف شو يبا مني..
نوره: هههههه ... سير قبل لا تنهزب واضحك عليك
مشى عنها عمر وهو يضربها عالخفيف على راسها.. ابتسمت وراح عنها..
=-=-=-=
في بيت هدى (إخت عبدالله)
كانو في هاليوم خواتها وعبدالله عندها في البيت... وكانت فدوى مقرره انها تزورها هي وامها عشان يرمسون في سالفة مها..
مها: اقول هدى ماقالو ليش بيون؟؟
هدى: صدق ملقوفه.. يعني ليش بيون زيارة ويسلمون مايبالها شي يعني
مها: لا لا .. بس يعني ليش؟
ريم: احين هاي مابتفج عنج غير يوم ايون وتعرف السالفة..
مها: جب انتي محد رمسج..
جواهر: خلج منها نشي خل نسير المطبخ ونجهز الفاله والحلويات..
هدى: هي والله ابرك من مجابل ه******** الثلاثه
وفاء وهي تحط المجلة على الأرض... ؟: انا شو يخصني احين.. قاعدة اقرا مجلة مايخصني في شي لازم اتييبون اسمي...
جواهر: اسفين.. يلا هدى ترا مابنخلص من هاييل..
راحت هدى ويا جواهر صوب المطبخ.. ومها متحرقصة الا تبا تعرف..
مها: شو ها.. محد ياخذ منكم حق ولا باطل..
وفاء: اذا بستي ايدي وراسي.. يمكن افكر اقول لج..
مها: روحي زين.. ماعندي سالفة..
وفاء: محد خسران غيرج.
مها وهي حست انها صدق خسرانه.. نشت وباست ظهر ايد وفاء وصدت صوب ريم وبصوت واطي: مالح وععع..
وفاء: شو قلتي؟
مها وهي تسحب راس وفاء: هاتي راسج ابوسه..
وفاء: ههههههههه كل هذا عشان احمد.. منو قدك.. يوم ان مهوووووووي تتنزل وتبوس راسي عشانك.. كل هذا حب .. عنبووو ولا روميو وجولييت
مها: أحمـــــــــــــــــــــد!!!.. شو يخصه؟؟
وفاء: يخصه ويخصه بعد.. ترا يايين عشانج ياهبلة
مها من الصدمه تمت فاجة عيونها وتتطالعهم مب مصدقة.. : اديبكم تمصخرون..
وفاء: كيفج لا تصدقين
ريم: ياحيج منو قدج الي في بالج بيستوي ان شاء الله
مها حست بإحراج واحمر ويهها وتمت تغير السالفه وتبدل في قنوات التلفزيون بس بالها كله عند احمد.. فديته ياربي ماتحمل فراقي خطبني..
يعني صدق يحبني
ياويييييييييييل حالي ..
=-==-=
بعد ساعة ونص وصلت فدوى مع امها بيت هدى
هدى: حياكم.. مابغيتو تزوروني.. عنبو ولا بس خواتي هن بناتج خالو وانا برع الحسبة
ام سلطان: افا والله.. انتي وفدوى عندي نفس الشي..
فدوى: كان ودنا نزورج قبل.. بس تدرين الظروف كيف.. ماحصلت فرصة ..
هدى: يلا ماعلينا.. المهم ييتكم احين ووجودكم..
ام سلطان : تسلمين
وتموا يسولفون ودشت مها وخواتها وهي محمره من الخاطر وسلمت عليهم وطلعن الا وفاء تمت قاعده مع جواهر..
أم سلطان: أظني عبدالله قالج ليش نحن اليوم يايين؟
هدى: هي قالي..
أم سلطان: نحن لو ندور الدنيا احسن من مها مابنحصل لولدنا.. ماشاء الله أدب وأخلاق وتربية ... وهي بنتي قبل لا يكون احمد ولدي
هدى: تسلمين والله وها من طيبج..
أم سلطان: لا والله بالعكس انا ماقلت غير الصدق.. ولو بيدي جان خطبت الثانية لناصر وان كان عندي ولد ثالث بخطب الثالثة
هدى وجواهر تمو يضحكون اما وفاء حست بإحراج..
أم سلطان: تدرون إن بالخميس الياي عرس سلطان ولدي و وداد .. وانا مقدرة ان امكم الله يرحمها مامضى على وفاتها اربع شهور وصعب عليكم تحضرون العرس.. بس الود ودي لو تحضرون ليلة الحنا على الأقل
هدى: خالو.. انا من ناحيتي بحضر العرس.. تراهن خواتنا وان ماحضرنا اعراسهن متى بنحضرها.. تراها ليله وحده بالعمر.. ولو امي الله يرحمها كانت عايشه مابترضى ان مانحضر..
جواهر: وانا اقول نفس الشي.. امي الله يرحمها مر على وفاتها شهرين وشوي.. والعزا في القلب .. بس الله مايرضى ان نغصب الكل يشاركنا العزا ومانشاركهم فرحتهم وهو كانو اول الناس الي وقفوا معانا في محنتنا
ام سلطان والدمعة على خدها: الله يسامحج يا بنتي لازم يعني تخليني ادمع.. الله شاهد اني ماسويت هالشي الا وانا صدق حاسة انكن بناتي.. ربي يحفظكن من كل شر ان شاء الله
وفاء طلعت من الميلس وسارت عطت خواتها تقرير كااااااامل..
ريم: يعني بنحضر العرس.. الله وناسه.. كنت اتمنى احضره تدرون عاد عرس ثنائي.. احسه بيطلع وايد حلو
مها: بس مابنروم نكشخ وايد
وفاء : امبونا امي ماكانت تخلينا نكشخ في الأعراس وايد..
ريم: المهم ان بنحضر العرس..
=-=-=-=-=-=
الكل في بيت بوهنادي متيمع عشان ملجة هنادي ومحمد وهو العرس في نفس اليوم طبعا لأن هنادي ماكانت حابة تسوي حفلة عرس.. يادوب حفلة بين الأهل وبس..
محمد كان واااااااايد مستانس في هاليوم.. بياخذ الإنسانة الي طول عمره تمناها.. ولا بعد عنده بنت يموت عليها... العنود..
غزلان كانت صدق مستانسه ومرتبشه.. وام سلطان وفدوى بعد ماظهروا من بيت هدى راحوا بيت بوهنادي عشان يحضرون الملجة.. كانت هنادي لابسه فستان ذهبي بسيط وحلو .. والمكياج كانت حاطته هادي وكان محليها زياده خصوصا بعد العمليات الي سوتها وشلت التشوهات الي كانت مستويه في ويهها من الحادث.. والعنود كانت مرتبشه ويا الأغاني وترقص وشايلتنا الدنيا وهي مب عارفه شو سبب الحفلة.. ومحمد طول الوقت يطالع العنود وحاس بفرحة وهو قابض ايد هنادي وشابكه بإيده.. وكانت هنادي مستحية ومنزلة راسها.. وغزلان كل شوي تتطالعهم ومرتبشه. قربت صوب محمد
غزلان: اقول محمد..
محمد: اوهووو انتي لازم تخربين علينا الجو
غزلان: هي لازم . كيفي
محمد: ماعليه ترا مصيرج بتعرسين وبراويج
غزلان: عرسي مايدخله غير العزابية.. عشان يدورون لهم حريم وانت خلاص مب من ضمنهم..
محمد: هههههههه انزين قولي شو بغيتي
غزلان: اتشوف هالكيك ؟؟(اتأشر صوب الكيك).. اتقطعه اوكي.. بس ان كلته ياويلك..
محمد: لا والله وليش يعني؟
غزلان: بس عشان ماتخرب جدولك
هنادي: شو اكيد تحشون فيني؟؟
محمد: لا الإخت تقول ماتباني اكل من الكيك
هنادي: هههه ليش؟
غزلان: تعبت عليه اكثر من 4 شهور للحين عشان برنامج الريجيم القاسي الي سواه والرياضه واي بكل سهولة يخرب كل شي
هنادي: هيه خلاص ماشي كيك
محمد: عيل شلوه من يدامي من الصبح حاطينه يدام عيني وقلبي يتقطع واحين بتمنعوني خلوني استانس ترا الا هي مره في الحياة بعرس..
هنادي: لا كسر خاطري خلاص خليه غزلان..
غزلان: لا انا ماكسر خاطري
محمد: وينه خاطرج خل اكسره..
غزلان: بااااااااااااايخ..
وراحت عنهم غزلان وهي مستانسه عشانه.. كانت هند كاشخه على الخفيف في هاليوم لأن الإسبوع الي بعده عرسها وماتبا حد يشوفها بكشختها عشان تخليها لليلة العرس.. وعلي كان يالس برع وحارق تليفونها يباها تطلع عشان يشوفها.. بس هند ماترد على مكالماته.. وكل مايتصل في غزلان تقعد تصرخ عليه وتبند وهو يغيض بزيادة...
هند: على منو تصرخين هالكثر في التليفون
غزلان: ريلج المصون
هند:لا والله وليش اتصرخين ان شا ءالله؟
غزلان: حاشرني خليني اشوف هند وخليني.. اقوله مايوز اتريا للإسبوع الياي بس ريلج راسه يابس مايفهم
هند: اقول لا تغلطين على ريلي فاهمة
غزلان: عاشووو الي مايرضوووووون..
هند افتشلت ونزلت راسها وصدت صوب وداد وحاولت تغير الموضوع وغزلان ميته من الضحك عليها
=-=-=-=-=
في بيت بوعمر
كانو الضيوف توهم واصلين على الساعه 7.00 المغرب.. أول ماشافت ام عمر .. أم مهير اتفاجئت صدق... حتى ايمان انصدمت.. وقتها عرفت ليش مهير قطع عنها.. واستانست لأن ابوها صالح وياهم وهالشي بادرة خير .. أم عمر لوت على ام مهير وتمت تصيح من الخاطر.. ونوف ومريم خوات مهير مستانسات من الموقف الي صار.. أخيرا كل شي بيرد شرات ماكان وأحسن.. مريم سمعت عن نوره انها ماتمشي.. بس يوم شافتها بعكازات استغربت .. بس حاولت تخفي هالشي..
أم مهير: جي يالظالمين تقطعون عنا؟؟ هانت العشرة؟
أم عمر: والله ماودي اقطع عنكم يا عذيجة.. بس تدرين بو عمر الله يهداه مادري شو الي كان صايبنه... بس الحمد لله يوم ان كل شي رد على ماهو..
أم مهير: هي والله وهذا اهم شي.. وهذي الحلوه نوره صح؟؟
نوره وهي تبتسم لها: هي خالو انا نوره
أم مهير: ماشاء الله قمر على امها.. وإيمان.. فدييييييت بنتي .. هاي الي انا ربيتها بنتي حبيبتي..
أم عمر: معلوم انها بنتج.. نسيتي انها تربت مع مهير..
إيمان استحت ونزلت راسها..صدت صوبها مريم إخت مهير..
مريم: أونج عاد مستحيه ولا كنج كنتي تضاربين ويانا عشان خاطره..
نوف: اقول إيمان.. خاطري اتعرف على اختج نوره أحسها قريبه من عمري..
إيمان: افا عليج تعالي.. أصلا نوره تستانس يوم بتعرف على حد على عمرها لأن ماعندها حد من نفس عمرها
نوف وهي مستغربه: صدق.. ؟؟ ليش ورباعاتها في المدرسه؟
إيمان: نوره يوم كانت في المدرسة بعدها كانت على الكرسي ويادوب خلصت الثانوية وقعدت في البيت ورباعاتها كلن انشغل بحياته..
نوف: متى مخلصة الثانوية؟؟ لأني انا العام خلصت.. وهاي اول سنة لي في الكلية..
إيمان: هي بعد العام خلصت..
نوف: انزين بس مليت من مجابلج ابا ايلس وياها .. لأني وايد ارتحت لها
وتقربوا صوب نوره الي كانت تتطالعهم وهي مبتسمه..
نوره: انتوا شكلكم كنتو تحشون فيه لأني اشوفكم تتطالعون وتصاصرون.. ممكن اعرف شو السالفة؟
نوف: كل السالفة اني كنت اقول لإيمان خاطري اتعرف على نوره اختج وديني عندها.. لأنج اقرب وحده من الي في البيت لعمري..
نوره: هي والله تعالي ودي اسولف ويا حد بعمري..
إيمان: يلا عيل اخليكم وبسير ايلس عند مريوم..
مريم: مريم لو سمحتي خلاص كبرت انا.. ايام مريوم ولت..
إيمان:ههههه طول عمرج بتمين في نظري مريوم أم الدياي..
مريم: هههههههههه.. خس الله ابليسج.. لا تفضحيني زود..
عهود: اقول شو السالفة؟؟ سمعت طاري دياي؟؟
إيمان: هاج السالفة.. سلمج الله مريوم .. ماكانت مخلية ديايه في الزريبه تسلم من شرها.. اللي تنتف ريشها والي اختنقت منها.. ولا كانت تودرنا كلنا وتركض ورا الدياي.. فالكل في البيت كان يسميها ام الدياي..
مريم: ماعليه .. يالرومانسية..
إيمان: رومانسية!!!.. كيف؟
مريم :سمعي السالفة بتييج.. حضرة جناب المدمووووزيل إيمان.. ماكان يحلا لها القعدة الا ويا مهير.. ولا بعد عند الحوض الصغير.. وفليل يوم الكل رقود هم الإثنين واعين تحت ضوء القمر.. وخل تستوي ضرابه من بيني وبين مهير.. الكل ضدي..
عهود: ههههه اثاريج عايشة قصة حب الطفولة..
إيمان: لا وانتي الصادقة.. هبالة الطفولة..
عهود: هههه متى بشوف عيالي جي..
مريم: الا انتي أي شهر احين؟
عهود: توني داخلة الرابع
مريم: يلا بالسلامة ان شاء الله
=-=-=
أم مهير: والله يا ام عمر ماتصورين اشكثر فرحت يوم دريت اني يايه عندكم .. طول الليل افكر بس كيف بتجابل وياج وشو بقول لج.. ياحسافة الأيام الي ضاعت وانتوا بعاد عنا
أم عمر: هي والله .. ياما كنت ارمس بوعمر كان متلوم بس تعرفين الكبر.. بس الحمد لله يوم انه فكر ورد العلاقة الحلوة الي من بينا
أم مهير: الا ولدج عمر ماعرس؟
ام عمر: عمر.. (وبنبرة حزينه).. ليته ماعرس..
أم مهير وهي تحط ايدها على ايد ام عمر..: خير يختي.. شصاير؟؟
أم عمر: سود الله ويهه من ولد .. ثره عذب بنت عمه وطلقها.. وأحين حس بجيمتها ويبا يردها.. بس بعد شو .. بعد ما كسر بخاطر هالبنت اليتيمة..
أم مهير: أظني هاي بنت المرحوم عبدالله..
أم عمر: هي .. الله يرحمك ويغمد روحك الجنه. .
أم مهير: مب هذا الي مرته طلبت الطلاق اونها لأنها تبا تعرس ويا واحد ثاني ..
أم عمر: هيه.. عفرا الله يرحمها..
أم مهير وهي فاجة ثمها وايدها على صدرها: ماتت..
الكل صد صوبها
مريم: بسم الله امي.. منو الي ماتت
أم مهير: لا حول ولا قوة إلا بالله... ماشي بنتي خلج ويا البنيات مالج شغل فينا
مريم: اخيييييييج يالفشيلة
إيمان: احسن عشان تأدبين وماتليقفين مره ثانية
أم عمر: سوت حادث وتوفت الله يرحمها
أم مهير: وطليقة ولدج وينهي؟
أم عمر: في بيتها.. قلت لها اتيي واظني بتيي ..
ام مهير: الله يعينها ويهدي ولدج ان شاء الله
أم عمر: وإنتي ولدج مهير عرس ولا بعده..
أم مهير: ولدي.. هذا لو عيال الديرة عرسوا كلهم هو مابيعرس..
أم عمر وهي تضحك: هههههه ليش؟؟
أم مهير: عيزت وانا ارمسه يقول مابا..
أم عمر: ماعليج كل الأولاد جي.. ومره وحده يقررون ..
أم مهير وهي تتطالع ايمان وسرحانه وساكته.. لاحظت عليها ام عمر هالسرحان.. حطت ايدها على جتف ام مهير: خير يا عذيجة.. في شو سرحتي؟
أم مهير وهي تبتسم لها: بشو سرحت.. ؟؟ .. تذكرت يوم ان كنا في ميلسكم وبو مهير حير بنتكم لولدنا وبوعمر وافق.. وكنا انا وانتي نخطط لزواجهم.. بس الزمــ..
قاطعتها ام عمر: ادري شو بتقولين.. الزمن ماغير شي..
أم مهير وهي مستانسه وبنبرة فرح.. بس وطت صوتها عن حد يسمع: يعني ماعندج مانع نحقق الي كنا نحلم به؟
أم عمر: اذا البنت وابوها مب ممانعين .. لج مني انا اخطب لولدج بنتي.. لأن مهير ولدي قبل لا إيمان تكون بنتي..
ردوا حضنوا بعض وأم مهير الدمعة تذرف منها.. فرحتها لولدها.. وفرحة العلاقة الي ردت شرات قبل..
نوف: هاتو تليفوني.. لقطه مؤثرة يباااااالنا نصورها..
الكل: ههههههههه
=-=-=-=
في ميلس الرياييل
كانوا مرتبشين من الخاطر بسوالفهم ومستانسين.. وبوعمر وبو مهير قاعدين على صوب مخلين الشباب بروحهم.. والسوالف ماخذتهم الي يذكر الثاني بسوالف قبل والأشيا الي صارت لهم.. والأيام الي افتقدوا فيها بعض.. وعمر في هاليوم وبهاللمه قدر يهون على نفسه الي فيه.. حس نفسيته تحسنت شوي.. هاللمة ردت له لو شوي من روحه.. من عرف ان منى بتكون موجودة في بيتهم كان مب مصدق عمره وقلبه يدق.. كل شوي يرمس ويطالع الساحة الخارجية للبيت.. يتأكد إذا سيارة منى موجودة ولا بعدها.. كانو الرياييل ياكلون فالتهم.. وعمر مب قادر يفارق مكانه يطالع برع.. الكل لاحظ تصرفه بس ماقاله شي.. وأول ماشاف نور سيارة داخلة البيت ماعرف كيف ينش من مكانه ويستأذن منهم ويطلع من الميلس..
بوعمر: وليد.. وين سار اخوك؟
وليد وبصوت واطي: منى شكلها توها واصلة وهو سار برع..
سكت بوعمر وتم يكمل سوالفه..
طلع عمر من باب الميلس وراح صوب مدخل البيت.. كانت منى توها نازله من الموتر ومعاها ام عارف.. لاحظ عمر في تغيير في شكلها.. يمكن من الحمل.. وحس انها مهملة نفسها وايد.. لأن تحت عيونها سواد و ويها شاحب شوي.. نزل راسه وحس بلوم.. حس ان هو السبب في كل هذا.. منى من شافته مشت وحاولت تتجاهل وجوده..
مشت ام عارف يدامها ودخلت البيت قبلها.. ومنى كانت وراها .. وتوها بتدخل قبض عمر ايدها..
منى: ايدي لو سمحت.. ؟
عمر: حتى ماتبين تسلمين؟
منى: سوري مانتبهت انك واقف هني.. السلام عليكم؟
عمر: اشحالج؟؟
منى:بخير.. يلا عاد هد ايدي خلني ادخل...
عمر: منى .. دخيلج انا تعبان.. وادري انج تعبانه.. خلنا نعطي فرصة لبعضنا.. مب قادر اعيش بدونج والله اني مب قادر.. عشان الياهل الي في بطنج..
منى وهي تحاول تقبض نفسها عن تصيح: عمر.. موضوعنا شي وانتهينا منه..وخلني ادخل داخل بليز..
ودر عمر ايدها ودشت عمر على طول البيت.. تم عمر متضايق مب قادر يتحمل.. سار صوب موتره وركبه وطلع.. من شاف ابوه ان عمر طلع موتره عرف انه متضايق.. فإعتذر بالنيابه عنه عند الباقي..
=-=-=-=
في بيت هنادي..
بعد ماخلصوا الحفلة.. ودرت هنادي العنود بنتها عند آمنه اختها والكل ركب موتره وقرروا يسوون مسيره من بيت هنادي لغاية فندق حياة ريجنسي .. وكانو صدق مرتبشين ومستانسين لوناسه محمد.. أول موتر كان موتر محمد وهنادي والباقي وراهم.. مشغلين اربع اشاير وناصر و وهادف وأحمد في موتر واحد ورى وكان ناصر طالع من الموتر من فتحه السياره فوق ومتلثم وقابض الخيزرانه في ايده ومعلين على الأغاني وايول.. وهادف من الجامه طالع ونفس الحركه.. وكانت هناك سياره فيها شباب من ربع أحمد من بوظبي.. اتصلوا في احمد وسألون عن سبب هالمسيره وقال لهم ان عرس واحد من الأهل.. ماقصروا الشباب وشاركوهم المسيره والرقص.. هند ووداد وغزلان كانو في موتر اخوهم ومستانسين صدق.. كان جو المسيره وااااايد حلو.. وتموا يتخيلون مسيره عرس وداد وهند كيف راح تكون.. أكيد اكبر عن جي وأحلى..
ومن وصلوا الفندق بركنوا كلهم وسياره المعاريس راحت صوب المدخل ونزلوا المعاريس واما الشباب فاليوله ماخذتهم.. علوا على الأغاني ونزلوا من مواترهم وتموا ايولون في الساحه الي يدام مدخل الفندق.. وقتها صدق حسوا بالعرس وفرحته.. الحريم في المواتر والرياييل برع ومرتبشين.. أحمد وسلطان وعلي وناصر وهادف وربع احمد وجاسم .. كلهم كانو ايولون.. وهند و وداد يغايضون بعض كله وحده فيهن تمدح ريلها.. جان تظهر لهم غزلان في النص..
غزلان: شوفو ولد عمي فديته والله محد احسن عنه..
هند:نعم نعم.. اشوفج نسيتي ولد خالتج؟؟ بس سلطان الي ترس عينج؟
غزلان: منو قال اطري سلطان.. وعع مايعرف ايوول.. شوف احمدوو.. ياربي عذااااااااب.. وينج يا مهوووي تشوفين الي نشوفه
وداد: مالت استانست قلت احين تمدح ريلي..
غزلان: ههههههه.. ماشي شغلة شوي..
وشوي والرياييل شافو السيكيوريتي يايين صوبهم لأنهم مسوين حشره.. لأن كان شي سياح أجانب من شافو هاليوله تموا واقفين يطالعون والي يصور والي والي.. سلموا شباب بوظبي على احمد والباقي وركبوا موترهم وسارو والباقي ركبو مواترهم وتوكلو لبيوتهم..

غزلان كانت ترمس ابراهيم في هالوقت
غزلان: لو شفت الربشه.. واااااااو وناسه الصراحه
ابراهيم: بس بعد عرسنا بتكون الربشه فيه اكثر..
غزلان: هيه والله ياريت
ابراهيم: اقول وين امج..
غزلان: في الموتر وحليلها راقده من التعب..
ابراهيم: شو رايج فليل تشردين من البيت ونطلع انا وياج.. واني عند المعاريس ونخرب عليهم ليلتهم الرومانسيه.. وندق عليهم الباب كل شوي ونشرد
غزلان: الله وناسه.. خلاص موافقه
ابراهيم: طاعو هاي ماصدقت.. هههههههه والله انج شيطانه
غزلان: تراك انت الي يبت هالفكره مب انا
ابراهيم: اختبرج يالهبله..
غزلان: انا هبله.. ماعليه.. يلا باي زعلت
ابراهيم: لاحوووول احين بيلس للصبح وانا اراضيها
غزلان: ههههههه كيفك انت تحمل عيل

وصل مسج لهند في نفس الوقت كان من علي..
((ماعليه ماخليتيني اشوفج.. براويج يوم الخميس بخليج ياسه على الكوشه بروحج.. ))
ضحكت هند وطنشت المسج.. عشان تغايض به زود



في الفندق
كان محمد مستانس من الخاطر.. طول الوقت وهو يطالع هنادي ويتأمل فيها.. وهي ميته من الحيا.. تحس به تحس بكل نبضه ينبضها قلبها.. تحس بشوقه ولهفته.. كل شي ينبان في عيونه.. كانت قاعده يدام المنظره وتفتح شعرها ومحمد قاعد على السرير ويطالعها.. صدت صوبه هنادي ولوت براسها بدلع
هنادي: ممكن اعرف ليش تتطالعني جي؟؟
محمد: ابا استوعب اذا انا في حلم ولا علم؟؟
هنادي: تباني اقرصك عشان تصدق؟؟
محمد: هههههه لا دخيلج..
هنادي: انزين ممكن تطلع برع الغرفه .. لني ابا اسير اسبح..
محمد: جنها طرده محترمه..
هنادي: هههه يلا يلا..
محمد: اوكي.. ماعليه .. ان الغد لناظره لقريب..
هنادي: تدري.. ولهت على عنودوو..
محمد: انا شو اقول.. ليش مايبتيها..؟
هنادي: امي ماخلتني الله يسامحها.. ولا ودي..
محمد: لالالا احسن بتخرب الجو علي..
هنادي: بدينااااا؟
محمد تقرب منها ومسك ايدها وضمه بين ايديه..: انا يوم خذتج .. خذتج وانا مقتنع ان العنود بنتي.. ومافي شي بيغير رايي من هالناحية.. ولا تفكرين.. يعني لا بدينا ولا شي..
هنادي: لو انا ماكنت واثقه من هالشي جان ماوافقت عليك وانا كلي مقتنعه..
محمد: يلا تراج بتتأخرين.. وانا انسان فيه رقاد.. سيري اسبحي وانا بيلس في الصالة بحاول اسلي عمري.؟.
هنادي وهي منزله راسها.. وتسحب ايدها: ان شاء الله..
طلع محمد من الغرفه وبند الباب وراه.. وهو حاس بوناسه.. وهو حاس ان الدنيا مو قادره تشيله من الفرحه الي فيه.. مب قادر يصدق.. هنادي حبه صارت مرته.. صح يته فتره حس انه يكرهها.. بس ماقدر يتمالك فيض الحب الي رد وتفجر في قلبه مره ثانيه ..
=-=-=-=

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:29 AM   المشاركة رقم: 82
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت بوعمر
كانو أهل مهير مروحين والباقي كلهم ساروا يرقدون من التعب الي حاسين به.. ومنى ردت البيت بعد العشا على طول مارامت تيلس بسبب الحمل كانت حاسه بتعب فراحت.. في هالوقت في غرفه بوعمر.. كان بوعمر قاعد ويا ام عمر ويسولفون..
ام عمر: والله اني تونست وايد.. صدق احس العلاقه الي بينا ردت شرات قبل
بوعمر: الحمد لله على كل حال..
أم عمر: الا يا بوعمر بغيت ارمسك في موضوع
بوعمر: خير.. شو الموضوع..
أم عمر: كل خير.. تحيد يوم كانو عيالنا وعيال بومهير صغار.. بومهير طلب منك انحير ايمان لولده مهير.. اليوم فتحت عذيجة السالفة مره ثانيه
بوعمر: وانا بعدني عند كلمتي.. بالعكس ودي بهالشي الحين اكثر من قبل.. عشان تقوى علاقتنا بهم
ام عمر: بس لازم نسأل راي إيمان.. لا تنسى ان قبل ياما رفضت وايدين يولها..
بوعمر: بس انا عندي احساس انها بتوافق.. وبعدين لا تنسين ايمان رابيه وياه.. ولا تستبعدين انها يمكن تعلقت به من صغيره من كثر ماكانت تسمع انها محيره له..
أم عمر: لا وييييين.. كانو وايد صغار مابتفهم
بوعمر: شو عرفج انتي.. بنات هالزمن الرضع يفهمن كل شي..
أم عمر: ههههه صدقت.. خلاص انا باجر برمسها وبشوف شو رايها
بوعمر: بس انا بتريا بومهير يرمسني.. مب حلوه جي ايي واقول له تعال نحن موافقين..
أم عمر: اكيد بيرمسك لأن عذيجه قالت لي بتفتح السالفة وياه..
بوعمر: خير ان شاء الله.. خلني ارقد احين باجر وراي نشه للصلاة..
أم عمر: خذت دواك..
بوعمر: يعلني ماخلا منج.. كنت بنسى والله.. الكبر شين
أم عمر: لا بوي.. لا كبرت ولا شي.. لا تكبر عن اكبر وياك...
بوعمر: ههههه اخ منكن يالحريم.. من يوصل عمركن ال25 .. توقفن.. خلاص مايزيد
ابتسمت له ام عمر ونشت اتييب دواه
=-=-=-=
في بيت بو مهير.. مهير كان من فرحته مب قادر يرقد.. وكانت اخته مريم سهرانه وياه وطول الوقت ترمس عن بيتهم وشو السوالف الي رمسوا فيها وكيف امها تجابلت ويا ام عمر.. ومن هالكلام.. وكل ما تطري مريم ايمان.. يفز قلبه.. وفي لحظه سرح ومريم لاحظت هالشي عليه.. استغربت..
مريم: مهييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير؟
مهير: بسم الله شفيج.. عنبو في حد يزقر جي؟
مريم: وانا ادري.. شوف نفسك وين وصلت.. اينشتين مافكر هالكثر..
مهير: بايخه..
مريم: ماعلينا ممكن تقول لي شو السالفه؟
مهير: بقول لج.. بس توعديني ماتقولين لحد.. وتساعديني..
مريم: خير.. قول؟؟ شو هالموضوع الي ماتباني اقوله لحد واساعدك..
مهير: انا احب..
مريم: عادي مب شي يديد انت في السنة تحب 365 بت
مهير: اقول نشي نشي.. مو ويه حد يرمسج ويقول لج الي في خاطره..
مريم: لا خلاص خلاص.. مابرمس خلاص.. منو هاي الي تحبها؟
مهير: وحده تعرفينها
مريم: اوهوو ماحب هالألغاز.. بتقول ولا شو؟
مهير: يلعن ابو الحاجه بقووول حشرتيني.. سمعي يا اختي العزيزه.. البنت الي احبها حبيتها من قبل لا اعرف انج انتي وهلي تعرفونها..
مريم: اقول ثور يقول احلبوه..
مهير: لا حووول ويا هالبنت مابتخليني ارمس..
مريم: ههه ارمس ارمس.. خل نشوف اخرتها..
مهير: المهم.. من يوم ماعرفت ان العلاقه ردت بين العايلتين وانا خلاص مب قادر اصبر زود..
مريم: جني شكيت في وحده كمل..
مهير: هيه هي .. ايمان..
مريم: والله يا مهير ايمان بنت وايد زينه.. وكنت انا برشحها أول وحده مجرد ماتقول انك تبا تعرس.. بس طلعت مب هين ومن تحت لين تحت..
مهير: يلا عاااد.. شدي الهمه وساعدي اخوج الطيب المسكين..
مريم: هههه ان شاء الله.. يلا انا بسير ارقد تعبت مسهرني لين احين عشان هالموضوع.. قول ابا اعرس ويا ايمان وخلاص... عاد احب ومادري شو وغيره ليش..
مهير: ويا ويهج..
وراحت مريم صوب غرفتها ورقدت.. ومهير يحس انه كل يوم يقرب من ايمان.. احبها ياربي..
-=-=-=-=-=-
اليوم الثاني
حصه كانت توها ناشه من الرقاد على رنة التليفون.. كان عادل الي متصل فيها
عادل: ياويلي على الرقود انا..
حصه: اشحالك؟
عادل: بخير دامج بخير انتي اشحالج؟
حصه: الحمد لله.. كم الساعه احين
عادل: لازم مابتعرفين.. ضاربتها رقدة.. نشي يا كسولة الساعه 10:00
حصه: وانت من متى ناش
عادل: نشيت من الساعه 9:00
حصه: ماشاء الله.. انزين احين بسير اسبح عيل
عادل: انزين اخبرج متى بتون؟
حصه: والله مادري امي البارحة سمعتها تقول بعد ما ابوي وابراهيم يرجعون من صلاة اليمعه بنيي ان شاء الله.. عاد كله ولا عزيمة عمتي .. لازم نستقبلها.. عروس اشعليها
عادل: هههه والله كل ما اسمع ان امي عروس.. اتييني ضحكة.؟. احس عمري اخوها مب ولدها
حصه: لا والله.. هههههههههه..
عادل وبنبرة حزن: حصه اذا انا رحت من هالدنيا انتي بتاخذين غيري؟
حصه تضايقت من الرمسه وماقدرت تيود نفسها على طول بدت تصيح..
عادل: افاااااااا حبيبي عاد.. مابا ازعلج ولا اباج تصيحين..
حصه: لا تقول هالرمسه عادل.. بعد عمر طويل.. انا والله ماتخيل نفسي من دونك وانت تقعد تفاول
عادل: خلاص حبي انا اسف
حصه: انزين انا بسير اسبح احين
عادل: لا والله ماخليتج غير يوم اتأكد انج مب زعلانه..
حصه: مب زعلانه خلاص
عادل: احلفي
حصه: والله والله مب زعلانه.. خلني ارووووووح..
عادل: روحي فديتج لا خليت منج ان شااااااء الله
حصه: ولا منك ان شاء الله..
عادل: عاد اكشخي اليوم.. اباج تطلعين احلى من أميره الي من الصبح ناشه ومجابلة المنظرة الي يشوفها يقول اليوم عرسها... ولا جنه بس اهل ريلها بيون
حصه: هههههه وحليلها خلها اشعليك انت.. ليش منحر جي..
عادل: بس انا ابا حرمتي تطلع احلى من الكل
حصه: ليش انا في نظرك مب احلى من الكل؟
عادل: بلا فديت روحج دومج حلوة في عيني كيف ماكنتي..
حصه: انزين اذا يلست ارمسك لا بلحق اجهز ولا شي..
عادل: لا عيل سيري مابعطلج.. أحبج
حصه: وانا بعد
عادل: فديتج
حصه: مع السلامه
عادل: بل شديدة.. مع السلامه حبي
بندت عنه وسارت عسب تسبح وتزهب للطلعه.. كان مقرر ان ام عادل ترد في هاليوم ومسوين عزيمة غدا في بيت ام عادل بمناسبة زواجها..
=-=-=-=-=
بيت بومهير
كان مهير وابوه سايرين المسيد عشان يصلون اليمعه ومريم قاعده في البيت مع امها.. كانو فارشين حصير في الحوي برع لأن الجو كان براااد ووايد حلوه القعدة برع..
مريم وهي تحط كوب الجاي على الصينية: تدرين امي ان مهير يفكر في الزواج..
أم مهير: والله.. بشرج الله بالخير.. وانتي كيف دريتي؟
مريم: امس رمسني وقالي عن البنت الي يباها وحاطها في باله..
أم مهير: لا يكون وحده من الهايتات الي يرمسهن؟
مريم: لااااااااا.. بنت عرب وحشيمه ولا عرفتيها احين بتسيرين تخطبينها
أم مهير: بس انا في وحدة في بالي واباها لمهير.. وهي اصلا محيرة له..
مريم وهي فاجة عيونها.. في قلبها تقول.. لاااااااااااا كل شي راح واخترب عيل.. عز الله بتاخذ ايمان..
أم مهير: يلا قولي من هالبنت؟
مريم: بس امي حرام مهير يحبها..
أم مهير: ياربي من هالبنت الي بتنشف لي ريجي.. قولي .. من هالبنت؟
مريم: مهير من قبل لا نتصالح مع بيت (الفلاني).. شايفنها ودشت خاطره ويوم سأل عنها ودعرف انها بنت بوعمر شوي تريث.. بس احين يقول مايروم يصبر اكثر عن جي..
أم مهير وهي تبتسم.. ومستانسه من الخاطر: طمنتيني .. ربي يطمن لي بالج.. انا نفسي ابا ايمان لمهير اصلا.. لأنها من الصغر محيرة له.. ويوم تصالحنا رديت فتحت الموضوع مع ام عمر.. وقالت لي ان بعدهم عند كلمتهم.. فكل واحد فينا بيشاور ولده..
مريم: الله وناسه عيل ببشر مهير يعني بس باقي موافقة البنت..
أم مهير: لا لا تييبين له طاري.. خلاص عرفنا رايه.. خلني بسويها له مفاجئة..
مريم: الله ونااااسه المفاجآت الصراحة.. خلاص انا بقول البنت ما وافقت وبوقف له قلبه
أم مهير: لا حرام عليج.. عاد مب جي
مريم: مب قلتي مفاجئة خليني عيل اسويها صدق مفاجئة
أم مهير: مادريبج سوي الي تبينه... خل اتصل في أم عمر وابشرها...
مريم: خليه على الإسبيكر عشان اسمع...
ام مهير: شو ها اسكيبر..
مريم: ههههههه وحليلج امي شو عرفج بهالسوالف.. الإسبيكر .. في فص على التليفون عود شوي لونه رمادي غامج.. هذا لا رصيتي عليه يطلع الصوت عالي..
أم مهير: ويديه عيب شو تبين تسمعين الجيران صوت الحرمه
مريم: خلاص مابا هونت بس بشل التليفون الي في غرفتج عشان اسمع
ام مهير: والله ان سويتيها .. عيب
مريم: ههههه عصبت العيوز مافينا خلاص على زعلها
ام مهير: سيري هاتي التليفون مافيي صبر .. لازم ارمس الحرمه وابشرها واسمع البشارة منها.. ولدي بيعرس الود ودي املج به الليلة قبل باجر
مريم: شعليييييييه بياخذ الي في باله .. ولا بعد حلوه وبنت ناس وحشيمة
ام مهير: هذا ولدي مهير مايعرف يتنقى الا الزين
مريم: لازم دامه ولدج..
وشلت التليفون واتصلت في ام عمر الي بدورها بشرت ام مهير بعد ان ايمان ماعندها أي اعتراض كل الي قالته الي تشوفونه.. يببت ام مهير من فرحتها.. وكانت صدق مستانسه.. ومريم على طول سارت عند نوف وقومتها من الرقاد
مريم وهي تفتح الليت ونوف من حست به غطت ويهها باللحاف..
مريم: نشي نوفوووووو عرس عرس
نوف: عرس في النهار.. مينونه انتي خليني ارقد
مريم: اقولج نشي عندنا عرس..
نوف: هذي الي بتييب اجلي اليوم.. انزين عرس عرس.. خليه لج انا ماحب الأعراس.. واذا حصلتي ريل خذيه بعد خل يفكني منج
مريم: يالسخيفه...(فرت عليها المخده).. نشي عندي خبر هام.. اخوج قرر يعرس
فزت نوف من مكانها وشعرها كان مكشوش وفاجه عيونها وثمها ومستغربه: شوووووووووووووو.. مهير قرر يعرس.. لا ماصدق اكيد اكيد انا احلم
مريم: أي حلم انتي بعد.. لا صدق.. وبياخذ ايمان.. الي شفناها البارحة
نوف: قوووووولي والله
مريم: مايحتاي احلف.. اصلا انا الأخبار الي اييبها دوم صح وموثوق منها..
نوف: واااااااااي فديتج.. وانا ادري ومتأكدة من اخبارج.. احبج اختي احبج.. واخيرا بفصل فستان وبتعدل وبتسنع .. يااااااااي
مريم: لا لا .. لاتحلمين وايد .. لأنج ما بتحضرين العرس
نشت نوف وقفت على السرير وحاطه ايدها على خصرها.. :ليش ان شاء الله؟؟
مريم : طاع هالويه انتي.. شعر مكشش..(حطت نوف ايدها على شعرها وتمت اتسحيه بإيدها ويلست على السرير وتربعت).. والويه عفن.. ها ويه يحضر عرس
نوف: اطلعي برع انزين خل الحق اتفرغ لنفسي واكشخ... عاد انتي الي بتغثين بي.. عشان اسير اباااااارك للمعرس
مريم: اوووووووه تعالي نسيت اقولج شي مهم
نوف: قولي فديتج قولي.. اخبارج اليوم عسل مثلج..
مريم: فديتج كلج نظر.. لا تقولين شي لمهير فاهمة
نوف: ليش؟
مريم: لآنه مايعرف
نوف: كيف مايعرف يعني بتيوزونه غصب شو؟
مريم: لا بس البنت الي كان يباها هي نفسها الي امي تباها له.. فتلاقت الرغبات قلنا بنفاجئه .. فلاتقولين له
نوف: افا علييييييج.. سرج في بير
مريم: اشك الصراحه ان عندج بير..
نوف: افا افا يا أختاااااااه ماذا تقولين
مريم: يالله انزين سيري عدلي هالويه السمح الحلو هذا
نوف: هيه خلج جي.. رمستج حلوه ومرتبه..
مريم: دومي رمستي حلوه ولا عندج راي ثاني
نوف: لا فديتج لا ثاني ولا ثالث.. خلني اسير اسبح ابرك لي
مريم: وانا اقول جي بعد

وكانت نوف وااايد مستانسه من الخبر الي سمعته..
وصل بومهير من المسيد ويا مهير.. طلبته ام مهير الغرفه وقالت له السالفه كلها.. وقرروا انهم يروحون نفس الليله يخطبونها رسمي.. ويحددون كل شي.. واتصلوا في بيت بوعمر وقالو لهم انهم بيونهم الليله عشان يخطبونها
=-=-=-=-=-=
إيمان كانت واااااااايد مستانسه.. حست وقتها فعلا ان مهير يباها لنفسها.. وكل المخاوف الي كانت في قلبها راحت.. حست ان الله بدا يرسم لها حياة يديدة سعيدة .. قعدت تفكر وتفكر كيف بتكون حياتها وكيف بتقضيها مع مهير.. وكيف بيكونون..
في هالوقت وصل لها مسج من ابتسام ربيعتها..
قلبي من عرفك وهو دايم فخور
ما أظنه بيوم أو لحظة نساك

يردد كلمات غلاك
في سرور
وأرددها يا عسى عمري فداك

خل شمس الغلا تتباهى بالنور
وإنشر الغلا
في سماك

والسموحه لو بدى مني قصور
قاعد ارسل وفكري معاك
عصبت ايمان من شافت المسج.. حست بغيره غير طبيعيه.. يمكن لأنها تعرف ان ابتسام لها معرفه مسبقة بمهير.. وهالشي يغيض بها ويخليها تغار بالفعل.. حاولت تتناسى الموضوع وتطنشه ماقدرت.. طرشت لها مسج
رجاءً هالرقم تنسينه.. ولا عاد اشوف منج شي.. مابيني وبينج اي شي..
من قرت المسج ابتسام حست بالدمعه في عينها.. صح انها كانت مع إيمان لمصلحة والي هي بيزاتها.. بس ماتقدر تنكر انها كانت ترتاح لها اكثر وحده من بين البنات الي تعرفهن كلهن.. كانت تحب تقعد وياها وتسولف.. يعني أعز وحدة من رباعاتها.. ولكن فقدتها بقلة عقلها.. خسرت صداقتها.. تمت تتصل على تليفون إيمان.. بس ماشي فايده في البداية إيمان ماكانت ترد.. وبعدها اغلقت التليفون.. تمت اتصيح من الخاطر.. ومن القهر الي فيها كسرت التليفون .. ورقدت.. أما إيمان رغم طيبه قلبها كان ودها ترد .. بس كانت تحس ان الي سوته شي مايغتفر.. وهاي مب صديقتها الحقيقية.. فقررت انها ماترد عليها بالمره.. وداست على احساسها وشعورها..
=-=-=-=
في بيت غزلان
هالبيت الي كان شرات خلية النحل.. محل الأفراح ياهم وزينوا البيت بالليتات لأنهم راح يشغلونه تقريبا من يوم السبت فليل ليوم الخميس.. الي راح يكون يوم العرس.. غزلان في هالأيام ماكانت ترمس إبراهيم وايد وهذا لإنشغالها.. دوم برع البيت .. يتشرون ويجهزون ويرتبون.. وداد وهند قرروا انهم مايكلون رياييلهم ليوم العرس.. وهالشي الي غيض بهم زود .. حتى سلطان وعلي واهاليهم كانو مشغولين والوقت ماخذهم.. ترتيبات العرس وايده.. وماتخلص.. وكلن يترقب هالعرس بفارغ الصبر
=-=-=

في بيت عادل
كان الكل متيمع.. حصه واهلها.. وحمد واهله وأميره وعادل طبعا.. في استقبال امهم الي كانت راده من جولتها.. أول ماوصلت البيت شافت المواتر الموقفة عند باب البيت.. استغربت..
ام عادل: أقول.. غانم.. شو سالفة هالسيايير.. ويدييييييه ليكون حد من عيالي فيه شي..
غانم: شوفيج ياحرمه .. مافيهم الا كل خير.. وبعدين توج رمستي أميره ماقالت شي..
أم عادل: بس مادري.. هالسيايير كلها لمنو..
غانم: بندخل وبنشوف ترانا..
اتصلت ام عادل في اميره وقالت لها انهم وصلوا والكل وقف في الحوي عشان يستقبلهم.. أول مادخلت ام عادل وشافت كل هالناس استحت من الخاطر.. وعرفت سالفة السيايير..
أم عادل: انا براويج يا أمووور.. هاي حركاتها ادري..
غانم: ليش وحليلها شو سوت؟؟..
أم عادل: استحي انزل.. غديت عيوز ويسوون لي عزيمه لعرسي..
غانم: شو هالرمسه.. ومنو قال انج عيوز.. انتي الشباب كله.. وبعدين لاهو عيب ولا حرام..
أم عادل: مادري بس مستحيه..
غانم: عاد احين صدق بيضحكون عليج.. بيقولون ياسه ف السياره وغيرها وغيرها..
أم عادل: لا حوووول.. بنزل امري لله..
ونزلت ام عادل والكل تقرب وسلم عليهم.. وبارك لهم على الزواج.. وأميره الي من شافت امها حست كأنها ماشافتها من سنه.. لأن اول مره امها تبتعد عنهم.. ربعت وحضنتها وتمت اتبوسها وتبارك لها بحراره الي يشوفهم يقول مب أم بنتها.. كأنهم صديقتين مقربات لبعضهن..
ودخلوا وقضوا اليوم بكبره ويا بعض والسوالف والضحك ماختذهم..
=-=-=-=-=
في بيت بوسلطان
أحمد توه كان طالع من الغرفه وكاشخ على الآخر.. الي يشوفه يقول معرس.. وام سلطان ياسه مع فدوى ويسولفون..
أحمد: يلا امي تامريني على شي .. أنا ساير عند ربعي..
أم سلطان: عاد انت خف من طلعاتك.. خطيبتك لا درت بتزعل عليك..
استحى احمد وطلع بسرعه..
فدوى: الله يهنيه ان شاء الله..
أم سلطان: آمين.. ويهدي سر منى ان شاء الله ويوفقها في حياتها
فدوى: إلا أمي انتوا ماتفقتوا على ملجة أحمد وزواجه وغيره؟
أم سلطان: قلنا احين حيرناها.. والود ودي ايوزهم بعد ماتخلص السنه.. وتكمل الثانويه مسائي.. بس ماعتقد اخوها يوافق..
فدوى: هي تبين رايي انا بعد اقول جي.. صح صغيره.. بس بتكون عندج وانتي الي بتعلمينها.. وهي ماشاء الله حرمه عاقل..
أم سلطان: بس بوسلطان يقول لا خلوها تكمل دراستها ويكون احمد بعد مخلص وقتها ..
فدوى: والله مادري.. الي تشوفونه.. بس اهم شي ان البنت تحيرت له خلاص..
أم سلطان: تدرين.. ودي أخطب الثانيه لناصر.. بس مب ألحين.. يوم يكبر ناصر شوي..
فدوى: أي وحده.. ريم ولا وفاء؟؟
أم سلطان:لا وفاء.. ريم صغيره وايد..
فدوى: ههههههه.. وحليله ناصر والله وكبر اخوي..
سمعهم ناصر..: معلوم بكبر.. عيل بتم ياهل شرات عبود ولدج..
فدوى: هههههه.. لا تحط على ولدي لو سمحت..
ناصر: انزين انزين.. اقول امي انا بمر على هادف وبنظهر سوى.. تامريني على شي..
أم سلطان: لا سلامتك يا ولدي.. ربي يحفظك.. متى اشوفك معرس شرات اخوك سلطان واحمد ان شاء الله..
ناصر: انا الي اعرفه سلطان معرس صح.. بس أحمد ماحيده بيعرس؟؟.. وانا لا تيبين لي طاري الزواج الا يوم ادخل ال30
أم سلطان: اشووو.. ثلاثين.. تحلم انت.. ودي اطمن عليك قبل ماتغمض عيوني
تقرب ناصر وباس راسها: ربي يطول بعمرج.. بس قولي لي.. أحمد متى استوى معرس؟
فدوى: خطبنا له مهى اخت عبدالله.. وانت امي حاطه عينها على وفاء لك..
ناصر: شوووووووو.. بيخطب الخبيله مها.. صدق اهبل.. وانا مابا وفاء.. ابا الصغيره .. ياااااويييل حالي.. اتطيح الطير من السما..
فدوى: والله وطلعت مب هين..من تحت لين تحت..
ناصر: هههه لين ما اخلص جامعه وكل شي.. تكون خلصت ثانويه وتنفع لي.. صح..
أم سلطان: طاعو الولد مخطط على كيفه ولا شاور..
ناصر: فديتج انتي الكل في الكل.. المهم انا ساير.. وانتوا عاد اتفقوا في السوالف الباقية.. يلا مع السلامه
فدوى: شفتي ولدج امي كيف..
أم سلطان: الله يوفقهم كلهم وانتي أولهم.. وتربين بالسلامه..
فدوى: مابقى شي.. كلها 4 شهور وبربي بإذن الله..
=-=-=-=
في بيت بوعمر
في الميلس كان بوعمر قاعد مع بومهير وعمر و وليد.. بس مهير ماعنده خبر بالموضوع والي يصير بالمره.. ولا يدري ان هله في هاللحظه يتفقون على تفاصيل الخطبه والملجة..
بوعمر: شوف يا حسن البنت بنتكم.. وماعندنا أي أمر عليكم.. لو تبون البنت تاخذونها من ألحين ماعندنا مانع..
بومهير: تسلم والله.. هذا العشم فيك يا علي..
بوعمر: إلا مهير وينه ماشوفه وياك..
بومهير بدا يفهم بوعمر السالفة.. وقال له: مهير شايف ايمان من قبل وسائل عنها ويوم عرف انها بنتك كان يبا يبدأ يحاول يصلح من بينا عشان يقدر يخطبها.. لكن الله راد انك انت تسهل كل المشوار عليه.. وكلم البنت العوده عشان ترمس امه.. وعاد كل شي ضبط.. الظاهر ناسين انهم كانو من الصغر محيرين لبعض..
بوعمر: عيل انتوا تبون تفاجئونه..مايصير ياخوي..
بومهير:والله ها طلب الحرمه.. تقول تبا تفاجئه..مابتقول له غير يوم الملجة..
عمر: هههه بس حركة حلوة بتكون..
وليد: ماتخيل امي كانت بتسويها فيني..
وكملوا اتفاقاتهم عساس الأربعا يملجون بهم ملجة بسيطة في البيت.. بس بومهير اصر انه يبا يسويها حفلة.. وقالهم بينصب خيمه وخدمات فندقية وكل شي.. يبا العلاقه الي بينهم تبدأ بشي كبير وقوي.. وبوعمر ماعارض بالمره..
=-=-=-=-=-=

هذي الأحداث الي صارت ومشت على حالها.. كلن على تحضيراته واشغاله..
أهل بوسعيد وبوسلطان.. وبوعلي.. كلهم يحضرون للعرس الكبير..
وأهل بوعمر وبومهير.. يحضرون للملجة.. وماباقي غير 5 أيام.. والبنات مرتبشات.. نوف ومريم ونوره وإيمان وعهود ومنى بعد.. كل وحده تدور وتدور لها شي عشان تلبسه في يوم الملجة.. وسارت دار الهودج وخذت لها من عندهم جلابيه عشان مايبين حملها..

منى عزمت هند والبقية للملجة بس اعتذروا طبعا لأن الليله نفسها راح تكون ليله حنا وداد وهند.. ومايقدرون يحضرون.. وسعيد بيوصل يوم الثلاث فليل..
=-=-=
يوم وصول سعيد
راح محمد يستقبله مع علي وسلطان .. وكان مستانس من الخاطر.. طلع لهم وهو شاق الحلج.. ومستانس من الخاطر.. كان شال وياه شنطتين.. استغربوا يوم شافوه ياي ومعاه شنطتين بالعادة شنطة وحده.. ليش هالمره ثنتين؟؟
سلطان: اشوف هالمره خاف استراليا ويايبها وياك؟؟
سعيد: ههههه لا وحياتك.. هاي هدايا للعرايس..
علي: اي عرايس..؟؟
سعيد: هههه استهبل اشعليك.. معرس بعد يومين بنزفك..
وراحوا وصلوه البيت.. طبعا الكل واعي.. وعلي وسلطان الود ودهم يدخلون بس ماخلوهم حتى يدخلون الموتر في الحوي..يادوب نزل محمد سلم على خالته ورد..
علي: شفتها؟؟.. محلوه مرتي اكيد؟؟
محمد: مينون انت احين مرتك بتظهر لي ليش؟؟ وانا بيلس ادقق في ويهها يعني؟
سلطان: هههه عاشق المسكين.. متعذب..
علي: اتصل فيها من متى غالقة تليفونها الظالمة..
سلطان: نفس الحالة.. تراهن متفقات الظاهر ..
من دخل سعيد البيت ماحس الا بغزلان تعفد في حضنه.. فدييييييييييتك اخويه حبيبي ولهت عليك.. لا خليت من هالويه..
سعيد: يه يه .. شو هالترحيب.. خوزي.. خل اسلم على ست الحبايب...
غزلان: ماقدر خلاص لصقت..
سعيد: خوزي خس الله ابليسج..
غزلان تمت حاطه ايدها على جتفه وتمشي وراه ولا تشله.. : شوف شوف.. ايدي ماتنشال .. لصقت
سعيد تم يضحك وطنشها وسار صوب امه وباس راسها وحضنها.. وابوه نفس الشي.. وهند ووداد.. عاد غزلان الي ما ودرته ولا دقيقه.. طول الوقت ملاصقه فيه..
سعيد: شفييييييج صايره لزقه عنزرت..
غزلان: كيفي اخوي وولهانه عليه..
سعيد: ههههههه والله اني انا الي متوله عليكم زود وزود
غزلان وبخبث وبصوت واطي..: اقول.. شو سالفة الشنطتين دومك شنطه وهاند باج..
سعيد: هداياكم هاي..
غزلان: الله وناسه يايب لنا هدايا..
سعيد: هيه يايب لج وللعرايس
استحوا هند و وداد ونزلو روسهم وسعيد يضحك.. ومن بعد ما نشت امه وسارت الغرفه ترقد .. نش سعيد مع خواته وهادف وداهم الغرفه وفتح الشنط وتم يطلع الهدايا ويوزعها.. والنصيب الأكبر كان للعرايس طبعا..
وكملوا سوالفهم ولا رقدوا الا بعد صلاة الفير.. وغزلان كالعادة في هالأيام بترقد في غرفه سعيد..
=-=-=-=-=
وصلنا ليوم الأربعا..
في كل من بيت بوعمر وبوسعيد كان الجو مرتبش من الخاطر.. كل واحد يرتب ويشتغل.. في بيت بوسعيد.. كانو يجهزون لحفلة بسيطة للحنا مابين الأهل والقراب منهم بس..
غزلان وحصه كانو لابسات مخاوير (جلابية) واما هند و وداد فكانت كل وحده فيهم لابسه لبس مغربي تطيرزه من أروع مايكون.. ويابو حنايات من عند صالون قمر.. وكل وحده فيهم فاتحة شعرها ولابسه الطاسه والمرتعشه.. (عاد الباقي ماعرف اسمهم).. نزلن على اغنية فطومة.. هب السعد.. وكان مكياجهم بسيط وايد.. عشان مايبرز جمالهم ويخلونه لليله العرس.. بس مع ذلك كانو طالعات صدق حلوات.. واما الرياييل برع فكانو يايبين فرقه الحربية والربشه واليوله شالتنهم شل.. مرتبشين من الخاطر.. خصوصا كل من علي وسلطان.. سلطان بعد العناء والتعب والعذاب أخيرا راح يجتمع مع بنت عمه الي حبها طول عمره.. وعلي تحدى كل شي واصر انه يتم مع هند رغم رفضها له..
كانت غزلان ويا حصه يضيفون الحريم الي قاعدات ومرتبشين من الخاطر.. والحنايات كانو يحنن ايادي العرايس.. وكل وحده فيهم ولا حاسه بالي هي فيه.. حاسين بخوف وربكه ومب عارفات كيف يتصرفون..
بس الجو في البيت كان ربشة وحلو وايد.. وكل حد متفاعل وياهم..
إبراهيم كان حارق تليفون غزلان من كثر ما متصل.. يوم انتبهت على التليفون ردت اتصلت فيه بس يادوب كانت تسمعه من الحشره والأغاني..
غزلان: كنت مشغولة مانتبهت حبيبي..
إبراهيم: ماعليه عشان تراضيني ابا شي..
غزلان: امرني
إبراهيم: انتي متحنية صح؟
غزلان: صح..
إبراهيم: صوري لي ايدج وطرشي ابا اشوف ايدج وهي محنايه
غزلان: بعدين بعدين
إبراهيم: توه امرني وغيره.. واحين بعدين..
غزلان: فديييييتك كله ولا زعلك.. خلاص احين بصور وبطرش
إبراهيم: يلا اتريا عيل
وبندوا وتمت غزلان تصور ايدها واختارت احلى صوره وطرشتها.. وثواني وصلت على تليفون ابراهيم..
إبراهيم: فديت هالإيد انا..
سعيد انتبه عليه يالس يطالع التليفون.. قرب من ابراهيم وحط ايده على جتفه وتم يطالع..
ابراهيم: سر بيني وبين مرتي شو حاشرنك.. ؟؟
سعيد وهو يغمز له: حرمتك... !!!!!!!!.. أشك.. احين بسير افتن
ابراهيم: لا دخيلك كله ولا زعل الحبايب.. شوف بس قلت لها اطرش لي صورة ايدها محنايه..
تم يطالع سعيد وضحك..: انتوا صدق مال اول
ابراهيم: احسن احسن.. خلينا التطور لك..
سعيد: ههههه تعال خل عنك التليفون خلنا نيول ويا الربع..
=-=-=-=-=-=
في بيت بوعمر
الكل كان مرتبش من الخاطر..
الخيمه كانت مجهزة على الآخر وحلوه.. ويايبين دي جي .. إيمان ماتوقعت ان الحفلة تكون بهالحلاة.. واهل مهير وخواته كانو كاشخات على الأخر ونوره لأول مره بتظهر يدام الناس كاشخه وبليا عكازات بعد.. كانو لابسين فساتين بسيطه ومتعدلات بس نوره كانت طالعه آيه من الجمال على بساطتها لابسه فستان بسيط وردي.. ومكياج وردي وفاتحه شعرها.. الكل كان يطالعها بإعجاب..
مهير في هالوقت ماكان يدري ولا عنده اي فكرة عن الحفلة .. كل الي قاله له ابوه.. بنسير بيت بو مهير عندهم عزيمه هناك.. وانت اكشخ والبس لآن في كباريه يايين هناك ومب حلوه.. ومن هالكلام.. مهير صدق... هو كشخ لسببين الأول إيمان.. الثاني الضيوف الي بيكونون موجودين.. وتبخر وتعطر.. وطلع ويا ابوه.. وامه وخواته كانو بعد وياه.. بس مانتبه على كشخة خواته لأنهن كانن متغشيات.. وأول ماصلوا بيت بوعمر.. انصدم من وجود الخيمه..
مهير: عرس منو؟
بومهير: مب عرس.. ملجة بنت بوعمر..
مهير انصدم.. على طول يت على باله إيمان: ها.. اي وحده..
ام مهير: اشعليك تسأل انت.. عيب... يلا ادخل ويا ابوك الميالس عيب تأخر عليهم
مهير نزل من السياره وحاس بضيقه في صدره حاس بإنه يبا ينفجر من الصياح والألم.. لا مستحيل الي اسمعه.. معقوله.. بس .. بس إيمان لها اخت ثانيه.. اكيد هاييج.. اوهووووو بلاني راسي افتر والله..
وأول مادخل الميلس تقرب منه عمر ومعاه وليد وسلموا عليه
عمر: هلا والله بنسيبنا حياك..
مهير انصدم من هالرمسه.. مافهم عليه ولا قدر يستوعب
وليد: يالنسيب عاد خلك على المواعيد..مب زين تأخرت على الشيخ من متى يتريا عشان يملج بكم..
مهير صد صوب ابوه يتريا تفسير بس اكتفى أبوه بإبتسامه.. لكن مهير بعده مب مستوعب..
بوعمر: تعال اقعد حذالي.. يا جماعه هذا نسيبي.. مهير فلان الفلاني.. راح يكون ان شاء الله بعد شوي نسيبي..
مهير حاس بفرحه بس يحس نفسه في حلم.. أو في شي مب طبيعي قاعد يصير حواليه.. قرب من ابوه وبصوت واطي: شو السالفه؟
بو مهير: اليوم ملجتك على ايمان.. وهذا كله عشان ملجتكم..حبينا نفاجئك..
يوم سمع مهير هالرمسه.. لولا الحيا والحشيمه جان نش رزف من فرحته.. صد صوب ابوه بصوت واطي: وين الملاج خل يملج بسرعه..
بومهير: هههههه.. الله يهنيك يا ولدي..
نش مهير وباس راس ابوه وبوعمر ورد مكانه.. ودقايق وملج الملاج بهم..وشلوا الدفتر لإيمان عشان توقع وقعت وردوا الدفتر والشهود وقعوا.. وتمت الملجة على خير.. وانتشر الخبر بين الحريم الي كانن في الصالة.. وكل وحده اتيبب اكثر عن الثانيه..
وعالساعه 10.00 نزلت إيمان بفستانها العنابي البسيط.. وهي عجمالها الطبيعي.. بعد المكياج وهالتعديل كله.. كانت طالعه ملكة جمال.. الحريم انبهرن بجمالها.. كانت طالعه فضيعه.. كلن يحسد مهير عليها.. مشت من بين الناس ويلست على المنصه البسيطه الي كانو مسوينها لها.. ونوره وعهود ومنى كانو وياها.. منى كانت لابسه جلابيه عنابية (الصورة الي شفتوها).. ورافعه شعرها ومكياج خفيف.. كانت طالعه أنيقه.. وابتسامتها حببت الناس فيها..
وعالساعه 11.30 قرروا يدخلون مهير.. الي كان صدق مرتبك.. لأنه ماكان له أي إستعداد لهالليله.. ماكان يدري ولا جان مابات الليل.. دخل مع بومهير وعمر ووليد.. عمر من أول مادخل وعيونه تدور عليها... نظر عينه.. يحس بها حتى وهي متغشيه وقاعده قدر يعرفها.. يحس نفسها حافظ كل شي فيها.. ومن شاف مهير ايمان من قرب.. انبهر بجمالها.. : اقول وليد.. احين صدق هاي اختك اخاف الا مغلطين..
وليد: ههههههه... لا لا... اختي اكيد..
مهير تقرب من ايمان شوي.. ولا حيا ولا مستحى..: محلوه..
استحت ايمان ونزلت راسها.. ومن طلعوا الرياييل الا عمر الي سار صوب امه.. وسلم عليها.. لأن يومين كان برع البيت وماشافته.. كان واقف عند امه ومنى قاعده على الكرسي الي حذال ام عمر.. كان طول الوقت يطالعها ومنى كانت منزله راسها ولا طايعه ترفعه عشان ماتجابله.. بس ماتقدر تنكر اعجابها وحبها له..
منى: هالإنسان فيه سحر عجيب يجذبني صوبه.. أحبه وربي احبه .. أحتاج لك بكل مافيني.. بس ليتني اقدر انسى ليتني..
طلع عمر وهو مكسور الخاطر.. ماقدر يقعد عن الرياييل سار ويلس في موتره.. اما ام عمر فقعدت حذال منى..
أم عمر: يما منى ترا عمر وايد حالته تعبانه.. صار بالأيام يبات برع ومتضايق.. منى ترا عمر ندمان ويحبج.. فكري فيه..
تمت منى ساكته ومابغت ترمس ولا تقول بأي شي في خاطرها.. لأنها تعرف لو رمست بتقول موافقه بدون تفكير وهي ماتبا هالشي.. تبا تعيد تفكيرها شوي.. وتختلي بروحها يمكن تتأكد منه وترجع له..



=-=-=--=-=
من بعد ماراحوا المعازيم.. تمت إيمان قاعده مع مهير.. وطول الوقت يسولوفون.. وأول مره يشوفون ايمان بهالإبتسامه والفرحه..والكل كان مستانس لفرحتهم.. هالحفلة خلتهم ينسون شوي موضوع عمر ومنى.. وحتى منى نفسها يمكن شوي قدرت تنشغل وتنسى.. بس من بعد ماشافت عمر وسمعت كلام مرت عمها.. حست بغصه في صدرها.. راحت صوب ام عارف وهمست في اذنها انها بترد البيت وهي خل ترجع مع عارف.. لأنها تحس بتعب شوي.. طلعت من الخيمه ومشت صوب الكاراج عشان تركب موترها وتروح.. لاحظت سياره عمر مفتوحه .. يعني اكيد عمر في الموتر.. ماقدرت تشوف منو في السياره لأن السياره مشملة .. وماتقدر تشوف منها.. وكانت موقفه سيارتها حذال سيارته.. كانت متردده انها تروح سيارتها بس قاومت وراحت ركبت السياره وقعدت.. وشغلت المسجل على هالإغنيه

وعلت على الصوت ..ونزلت الجامه شوي عشان يقدر عمر يسمع الإغنيه.. وكانت تضحك في خاطرها ماتدري شو السبب.. بس حست ان عمر بينقهر زود بهالإغنيه.. وطلعت.. وعمر على طول طلع وراها.. وهي كانت ملاحظه انه وراها بالسياره فكانت تحاول تتهرب منه بس مب قادره.. لأنه كان ملاصق في سيارتها ومنى بطبيعتها تخاف تسرع.. وعند الإشارات.. وقف سيارته حذال سيارته.. وبحكم ان الوقت متأخر فكانت الشوارع فاضيه تقريبا..
وقف موتره ونزل الجامه.. وعلى صوت المسجل..
(((... أنا لا جيت أبهدي لك.. عيوني لك أبهديها..وإذا ماكفت عيوني.. فداك العين وراعيها.. أنا عمري فدا عمرك.. أنا كلي تحت أمرك.. لأنك أغلى شي عندي فهالدنيا ومافيها ...)))
منى كانت مستانسه وايد.. بس ماتبين.. وسلطان كان طول الوقت يطالع سيارتها ويسوي حركات على حسب الإغنيه.. ومنى من شافت الإشاره اخضرت مشت بالسياره وبعدها عمر لاحظ فطلع وراها بس شوي متأخر.. وعاد على حظهم.. عمر مالاحظ ان الشرطه شافو حركاته.. فمشوا وراه ووقفوه.. تم يضرب على السكان من القهر لأن منى بتمشي عنه.. افففف احين وقته يمسكوني على المخفي.. ومنى خافت .. فوقفت على جنب الشارع شوي يدام..
الشرطي: لو سمحت اخوي.. الليسن والملكية..
عمر طلع الليسن والملكية وراواهم للشرطي.. وعلى حظه كان تصريح المخفي موجود فماخالفوه عليه..
الشرطي: ممكن تتفضل ويانا المركز..
عمر:ليش؟؟ تصريح المخفي يدامك.. بعد ليش المركز..؟؟
الشرطي: نحن شفنا الي سويته عند الإشارات..وهاي مايبالها مركز في نظرك..
عمر: لا طبعا مايبالها..لأني ماسويت شي غلط
الشرطي وبعصبيه: كل هذا وتقول ماسويت شي غلط..
عمر وهو ينزل من السياره ومعصب.. الود وده يضرب الشرطي.. بس عاد بهالشي بيروح في ستين داهيه .. : قلت لك مب غلط.. ومب انت الي بتعلمني الغلط من الصح.. وهاي الي كنت اسوي لها حركات حرمتي..
الشرطي وبإستهزاء: شو تشوفني ياهل يدامك تقص علي بكلمتين.. يعني تبا تفهمني ان المغازل الي في الشارع هذا لحرمتك.. ولا بعد حرمتك في سياره وانت في سياره..
عمر: انت مب فاهم شي.. بس لحظه ..
شل تليفونه واتصل في منى..
منى ردت على طول لأن حست في شي صاير: الوو..شو مستوي.. ليش وقفوك؟؟
عمر: يتحروني اتحرش ببنات الناس.. قلت لهم انج حرمتي مب مصدقين.. ممكن اتيين واتيبين اثبات اي شي انج مرتي..
منى : هههههههه.. احسن خل يسجنونك..
عمر استانس من الخاطر يوم سمع ضحكتها .. ما قدر ايود عمره.. يود الشرطي وباس راسه.. والشرطي يطالعه مستغرب.. يقول هذا ياسكران يا مينون..
منى: شفيييييك تبوس الشرطي.. هههههه.. انت مب صاحي اليوم بالمره..
عمر: دخييل عمي الي يابج لا تسكتين تمي اضحكي..
وقتها ماتحملت منى وضكت من الخاطر.. وعصب الشرطي..
الشرطي: لوسمحت.. تراك وايد طولتها.. وتحرى حركاتك هاي حلوه يعني..
عمر: اقول هاتي الإثبات وتعالي..
منى: أوكي..
وبند الخط.. ومسك عمر الشرطي ورد باسه على راسه...
عمر: انت ماتدري شو سويت.. انت سويت شي كبير.. مرتي ضحكت لي.. تعرف يعني شو ضحكت.. (وتم ايول ويغني).. ويلي ياويلي يا ويييييلي.. يا وييييلي.. ويلي انا يا ويلي.. راح القمر عن ليلي.. يا ليلي.. ليل السهر يا ليل.. ..
الشرطي الثاني كان يالس في السياره ويطالع الي يصير وميت من الضحك.. وهو واحد من ربع وليد .. فيعرف عمر.. مانزل من السياره عشان ماينحرج يدامه ..
الشرطي: انت مب بس لازم تروح المركز.. انت بعد لازم نوديك المستشفى.. يشوفون نسبة الكحول في دمك.. الظاهر شارب عدل اليوم..
عمر: الا شوفتك خلتني اسكر.. وينها هاي خل توصل..
وشوي الا منى وصلت.. وسار عمر عندها وشل البطاقه من عندها وهي كانت مبتسمه له لأول مره في حياتها من بعد الي صار له..
وسار عند الشرطي: والله ان اذا ردت العلاقه بيني وبين حرمتي شرات قبل .. لا اييب ترقيتك من تحت الأرض..
ضحك الشرطي وقتها فهم ان في خلاف بين عمر ومرته.. من بعد ماشاف البطايق الي تثبت انه ريلها..
وسار الشرطي وركب سيارته.. ويضحك من خاطره..
الشرطي الثاني: ها شو صار وياك؟؟
الشرطي الأول: طلعوا ريال ومرته.. متزاعلين وشكله يسوي كل ها عشان يراضيها..
الشرطي الثاني: إحلف.. ههههههه وليش يرزف ويغني عيل..
الشرطي الأول: خل نمشي وفي الدرب بخبرك السالفه..
=-=-=
وقف عمر موتره عند باركن الممزر وركب موتر منى.. ومنى ساكته ولا ترمس.. بس كانت منزله راسها ومستحيه.. بس كانت مستاااانسه وتحس ان الي قاعده تسويه شي كان مفروض يستوي من زمااااان وتفرح به.. فتح باب الموتر عشان يقعد.. بس رد وقف فالشارع.. ويطالع منى: بقولج شي قبل لا اركب..
وكانو شي شله شباب توهم واصلين ونزلوا عشان يقعدون عالممزر.. وشويه عايلات بس بعاد..
عمر: سمعيني اوكي
منى: اوكي..
عمر وبأعلى صوت يقدر عليه.. : أحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـج..
منى ضحكت من الخاطر.. بس كانت مفتشله لأن الكل كان يطالعهم.. صد عمر صوب شله الشباب الي كانو يطالعون عمر بإحتقار.. يتحسبونه يقول هالرمسه لربيعته.. صد صوبهم وهو عاقد حياته:شوفيكم.. فيها شي أحب مرتي.. مافيها شي ..
ضحكوا الشباب و واحد فيهم علق: اقص ايدي اذا هاي مرتك..
عاد عمر كان رايق ومتفيج وقتها.. قرب صوبهم: اقول يلا قص ايدك عيل.. لأنها صدق مرتي.. وتباني اييب لك الإثبات شرات مايبت للشرطي..ترا عادي عندي.. المهم تقص ايدك..
عاد الشباب كلهم ضحكوا على ربيعهم الي تغير ويهه..وضحك لكم عمر وراح صوب موتر منى وركب...
عمر: وديني القمر..
منى: هههههه وايد بعيد... البترول مابيكفي..
عمر: انزين ممكن قبل لا تحركين السياره تصفعيني..
منى: اتصدق خاطري اسويها من زمان..
عمر: يلا فرصه لا تعوض..
عاد منى ماصدقت وعطته ذيك الصفعه الي من الخاطر.. احمر ويهه بس تم يضحك: وااااااااااااااو.. فديت هالإيد.. (حط ايده على خده وباس ايده..ومنى تضحك على حركاته .. اول مره تشوفه جي).. احين صدقت ان الي يدامي منى.. من الصبح وحاس نفسي في حلم.. منى دخيلج خل نرجع لبعض.. منى والله ماقدر اعيش من دونج.. أحبج.. والله احبج..وشغل المسجل... وكانو حاطين هالإغنيه في الخليجية..
عمر: سمعي هذا اهداء مني..
حركت منى الموتر.. وتمت تسمع الإغنيه.. وكان عمر صاد الصوب الثاني ويطالع برع..

حست منى ان في شي مب طبيعي في عمر.. حطت ايدها على جتفه.. :عمر.. شفيك؟؟
نزل عمر راسه ومسك ايد منى وباسها.. حست بدمعته تنزل على ايدها.. حست بحرارة دمعته على ايدها..
منى: ليش هالدموع..
عمر وحاط راسه على ايدها.. : سامحيني.. منى انا غلطت.. ومافي انسان معصوم من الغلط.. بس الغلط ان الواحد يستمر في غلطه.. ومايحس به..
منى ودها تقول له عمر خل نرجع لبعض.. وساعات تخاف انها تتسرع.. تمت تمسح دموعه وسحبت ايدها.. : عمر بس مب قادرة انسى..
عمر: منى عطيني فرصه.. فرصه أخيره اثبت لج ان عمر تغير.. اثبت لج ان عمر يموووت عليج..
منى تمت ساكته وعمر يطالعها ويتريا انها تنطق او ترمس وتقول اي شي.. وقفت منى على جنب الشارع.... وتساندت على السكان..
عمر وبخوف..: منى.. شفيج؟؟
منى والدموع تنزل من عينها.. : عمر .. مابا ولدي يعيش بعيد عن ابوه..
استانس عمر من هالرمسه.. وحط ايده على جتفها وتم يطبطب عليه..
منى نشت وصدت صوبه وهي تبتسم له وعيونها تدمع.. : خلاص ماعدت اتحمل البعد.. ماعدت اتحمل..
عمر: خل نعطي فرصه لنفسنا نعيش سوى ...
منى اكتفت انها تبتسم له.. وسكتت شوي.. وبعدها: ممكن احين انت تكمل سواقه عني لأني تعبت..
عمر: افا علييييج حاضرين.. نزلي..
نزلت منى ونزل عمر وبدلوا أماكنهم.. وقعدوا ..
عمر: والحلو وين يبانا نروح..
منى: بيتي.. بيت عمي..
عمر طار من الفرحة.. على طول داس على الريس..
منى: عمـــــــر.. شوي شوي.. لا تسرع..
عمر: اخاف تغيرين رايج..
منى: هههههههه
وصلوا البيت.. وكانو المعازيم كلهم مروحين.. بس الأهل.. أهل عمر واهل مهير قاعدين في الخيمه.. نزلوا من الموتر.. وكان وليد واقف برع يرمس عمه جاسم.. استغرب يوم شاف عمر نازل من الموتر وقابض إيد منى.. ويضحكون وداخلين الخيمه..
جاسم: شو السالفه؟؟ اتصالحوا؟؟
وليد: الله يسمع منك.. خل ندخل نشوف شو السالفه..
جاسم: يلا..
ومشوا ودخلوا الصاله شافو عمر واقف على الكوشه محتشر.. ومنى متغشيه واقفه حذاله ومنزله راسها من الفشيله.. وهو قابض ايدها..
عمر: يلا عاد.. عمي قول ولدك خل ينش هو ومرته.. يلا عاد .. دوري انا ومرتي نيلس..
الكل كان مستغرب من الي قاعدين يشوفونه.. وفي نفس الوقت مستانسين.. يوم شافو عمر ومنى واقفين عند بعض..
بومهير طبعا يعرف بموضوعهم.. ومن شاف عمر بهالوناسه.. وقف وياه: يلا مهير .. نش خل عمر ومرته يقعدون..
إيمان كانت طول الوقت فاجه عيونها تبا حد يفسر لها الي يصير..
مهير: مايصير عاد اليوم ملجتي ولا ملجتك.. روح مناك.. خلاص يابوووي.. انت عرست وخلص دورك.. خل الدور لنا..
عمر: ماشي يلا نشوا.. ابا اعرس مره ثانيه عندك مانع..
مهير: ههيه عندي.. مابا على حسابي
إيمان بصوت واطي: مهير لا تغلس عليهم.. الظاهر اتصالحو..
مهير: خليني العوز شو فيج انتي.. هاي فرصتي..
إيمان: انا بنشي..
يود مهير ايد ايمان وسحبها ويلسها..
وعمر وده يضحك..بس قابض عمره.. : ما بتيلسنا عيل هاا.. اووووكي..
كان شي مساحه بين كرسي إيمان وكرسي مهير.. سار عمر.. ورص عمره ويلس حذال مهير.. وسحب منى.. : يلا ايلسي حذال إيمان..
مهير: افففف.. يعني غصب طيب لازم انش..
عمر: هيه لو سمحت يعني..
ونش مهير ويا ايمان.. وقعد عمر وسحب منى عشان تيلس حذاله..
عمر: هاتو كيك خل اكلها..
مهير: خلصناه.. يكفي انك خذت مكانا. بعد تبا تاخذ الكيك..
الكل تم يضحك.. وام عمر سارت عالكوشه من فرحتها وتمت اتيبب.. والبنات ارتبشوا صدق.. نوره الي من الخاطر استانست..
أم عمر: لا خليت منكم ياعيالي.. ألف ألف ألف مبروووووووك.. الله يديم المحبه بينكم..
منى: تسلمين عمتي..
عمر: عشان تعرفين ولدج خطير.. يعرف كيف يكسر خاطرها..
ابتسمت منى ونزلت راسها..
=-=-=-=

الظهر في بيت بوسلطان..كانو كل ربع علي وسلطان وأحمد وناصر وسعيد وهادف متميعين وبما إن الجو حلو.. فقرروا يسوون حفلة بسيطه ..لأن الحريم كانو متميعين في بيت بوسعيد... طبعا عشان العرس.. الي راح يكون في فندق حياة ريجينسي اليديد..

أحمد كان يالس من بينهم.. ويشل .. وشوي يحطون أشرطه وايولون.. وسعيد من الخاطر مستانس..
ناصر: والله تونسنا بوجودك يا سعيد..
سعيد: انا كنت بخسر نص عمري لو ماحضرت..
كان بوسلطان توه راد من برع وياه بوسعيد.. ودخلوا وشافو ربشه الشباب في الحوي.. شل كل واحد فيهم خيزرانته وارتبشوا ويا الشباب..
أحمد: عاش الشيبه.. عاش يابس يابس..
راح بوسلطان صوب أحمد وضربه بالعصا: محد شيبه غيرك..


وكملوا الرياييل يولتهم وفرحتهم..
أما عند الحريم..
فكان الجو هادي في بيت بوسعيد.. بحكم إن البنات كلهم سايرين الصالون.. يتعدلون للعرس.. وحصه بعد سارت وياهم..
=-=-=-=
=-=-=-=
في بيت بوعمر..
منى كانت بالنسبه للبيت عروس يديده.. خصوصا بعد ما كل شي رد طبيعي بينها وبين عمر.. صارت الساعه 2:00 ومحد طلع من غرفه عمر ومنى..
وليد: وينه عمر؟؟ ماسار المسيد ويانا اليوم؟
أم عمر: خله ولدي معرس اليوم.. اشعليك..
وليد: لا يكون ذبحت اخوي.. سوت كل هذا بس عشان تنتقم..
أم عمر: هيييييييه ويدي.. بسم الله على ولدي..
وليد وفيه ضحكة ليش انه امه مبين عليها صدقت..: هيه سيري شوفي.. أحين بتشوفين ولدج مقتول.. ومنى شارده..
أم عمر: واحسرتي على ولدي.. خل اسير..
نشت ام عمر وصعدت فوق عشان تشوف شو السالفه.. وليد في هالوقت تم يضحك من الخاطر.. تقربت منه عهود وضربته على جتفه..: مب حرام عليك ليش تقص عليها..
وليد: سوالف ماعليج.. بسهم رقاد..
عهود: نسسسسيت يوم عرسنا نحن متى كنا ننزل؟؟ جريب المغرب..
وليد: ههههه لا نحن غير..
عهود: بالعكس.. قول الا هم الي غير.. هم ردوا لبعض بعد فتره فراق..
وليد: بس اقول.. مب جنه لازم يملج بها من اول ويديد.. لأن العدة خلصت..
عهود: صدق انك خديه في الشرع.. الطلاق ما يجوز وهي حامل.. لازم تربي عقب يطلقها.. يعني هي كانت حرمته بعدها.. ومتى مايردها يردها..
وليد: هيييييه .. وبعدين لا تقولين عن ابو عيالج خديه فاهمه.. ويا هالكرشه..
عهود: لا تعيب على كرشتي .. ترا ولدك داخل..
وليد: وا فديييييييت ولدي عيل.. ابوسه..
عهود: لا دخيلك..
أم عمر تمت اتدق عليهم الباب لين مانشت منى وفتحت الباب.. : هلا عمتي..
أم عمر: وين ولدي وينه؟؟
منى وهي مستغربه: راقد..
أم عمر: شو سويتي بولدي.. أكيد ذبحتيه.. واحسرتي ولدي مايرقد هالكثر..
منى: هههههه .. لا لا ماسويت به شي.. عمر .. عمر نش امك هني..
فج عمر عيونه ومستغرب شو ياب امه الغرفه..
عمر: أمي.. شو مستوي خير؟؟
أم عمر: خل اشوفك.. مامستوي بك شي..
عمر: لا لا.. انا بخير..
أم عمر: انا اراويك يا وليدوو..
منى: لحظه شو يخص وليد في الموضوع..
أم عمر: اسمحي لي بنتي خربت عليكم.. بس ها وليد.. الله يغربل ابليسه.. يلا بخليكم..
وظهرت ام عمر من الغرفه وهي مفتشله.. وتنادي على وليد..
أم عمر: حسبي الله عليك من ولد.. انا احين يايتنك.. وليييييييد
وليد: ابيييييه امي اكتشفت.. الشرده نص المريله..
عهود وهي تمسكه: ماشي شرده... عمتي الحقي ترا وليد بيشرد.. وبعدين ان شردت مردك بترد البيت وبتتعاقب.. فخل احين احسن من بعدين..
وليد: عهود.. ماوصيج على ولدي..سميه وليد..
عهود ميته من الضحك.. ونزلت ام عمر وهي معصبه وتربع صوب وليد وشلت خيزرانه بوعمر وتمت تضربه وهو يشرد..
=-=-=-=-

في الغرفه..
منى: مب بسك رقاد ..ماحيدك كسول..
عمر: مب كسل يا منى.. أحس نفسي من زماااااااان مارقدت.. وحسيت اني محتاج للراحه..
منى: كل هذا حب لي؟؟.. ماصدق..؟
عمر: صدقي.. منى حياتي من دونج كانت ولاشي.. والله انها ولا شي.. منى احبج.. احبج احبج..
منى: وانا بعد احبك يا بوعيالي..
عمر: تعالي..
منى: لا لا .. بس خلني اقول شي قبل لا انسى..
عمر: قولي..
منى: اليوم عرس 2 من رباعتي..
عمر: يعني اليوم بتطلعين.. ماشي..
منى: عمــــــــــــر (بدلع).. حبيبي.. تراهن بيعرسن مره وحده في حياتن.. واليوم عرسهم ويا بعض لأنهن خوات..
عمر: من بعد هالدلع وتبيني اقولج لا.. ماقدر.. والله ماقدر..
منى: هههههههه..
عمر: لا انا اليوم بيستوي بي شي. مره دلع.. ومره هالضحكه ومره هالويه القمر..
منى: بس عاااااد..

عمر: انزين ومع منو بتسيرين..
منى: نوره وإيمان اذا بتيي.

عمر: خلاص اوكي.. بس لا تأخرين على ريلج..لأنه مشتاق لج..
منى: وانااقدر اصلا اتأخر عليه..
عمر: اقول.. تعالي هني..
منى: هههه لا لا .. خل اشرد..

عمر: ماشي شرده تعالي..
وطلعت منى قبل لا يقبضها عمر.. وتمت تضحك.. وكان صدق مستانس عمر.. حس بحياته.. حس بالي هو فيه..

=-=-=-=
في بيت عبدالله
مها: انزين اقول.. البس هالفستان.. ولا الأخضر.. ولا شو رايج فستان عرس هدوو؟؟
جواهر: شوفييييييج.. والله ماخلت فستان ماطلعته..
وفاء: خلها يمكن تشوف حبيب القلب..
ريم: ههههههه روميو وانتي الصادقه..
جواهر: ههههههه.. بس والله انكن سوالف.. مها البسي الأسود واااايد حلو بيطلع عليج..
مها: انزين عاد اي لون بتسوين لي المكياج (جواهر ماشاء الله عليها شاطره في المكياج ومكياجها روعه ساعات في عرايس ايون لها عشان تمكيجهم)..
جواهر: وردي أو بنفسجي.. أحلى شي عل الأسود
وفاء: لا احمر..
مها:لا وع .. ماحب مكياج احمر.. خلاص وردي وردي..
ريم: وانا مابا اتمكيج.. بس بتجحل وجلوز.. وبفتح شعري وبطلع قمر 14
الكل: هههههههه
دش عليهم عبدالله وشافهم وهم يضحكون استانس.. : ان شاء الله دوم هالضحكة.. انزين تخيلو منو معاي؟
وفاء: انا خيالي مب واسع.. فشي أكيد مريم..
عبدالله: شاطره اختي..
ريم: مايبالها شطاره.. وخوز خل تدخل..
عبدالله انتبه ان مريم وراه يعني وفاء يوم خمنت كانت شايفه مريم ..
عبدالله: انا مب قلت لك وقفي هناك عشان مايشوفونج..
مريم: عاد ولهانه عليهم.. مارمت اصبر..
مها: مريووووووووم ييتي في وقتج .. اي فستان البس..
جواهر: رديناااا.. تونا قلنا الأسود..
مريم: هيه الأسود وايد روعه..
وتمت كل وحده اتجهز الي بتلبسه وسوالف ورا سوالف..
=--=-=-=-=-=
في الفندق.. كانو وداد وهند قاعدين في الغرفه..والكوافيره عندهم.. قاعده تزهبهم.. كانت الساعه 5.30 العصر..
وداد: لحظه .. اي لون هذا.. مابا ازرق..
ليندا خليفه: هيدا مش أزرق.. هيدا بنفسجي مايل للزرقه..
وداد: مابا .. انا قلت ابا درجات الوردي والبنفسجي..
هند: بس وايد حلو طالع عليج..
ليندا: اسمعي كلام اختك..
وداد: خليني على اللون الي في خاطري..
ليندا: خلاص على راحتك.. لك اختك كتيير زوقها صعب..
هند: توج تدرين.. ههههههه... انا عاد سوي الي يناسبني..
ليندا: انتي لأن وشك كتييير طفولي وصغير.. احلى عليك يكون مكياج شوي هادي ..
هند: أحسن بعد لأني ماحب ألوان غامجه ولا احب اكثر بالمكياج..
وداد: اقول .. غزلان اي صالون بتروح؟؟
هند: هي حجزت عند غاده.. صالون بافان.. وفدوى وحصه وياها..
وداد: هييييه.. افف وايد مرتبكه
هند: وانا اخس عنج..
وداد: ودي تمر الساعات ويخلص العرس عشان ارتاح..
ليندا: هههههه.. هيدا الكلام صار لي اكتر من سنه بسمعه من كل عروس بتجي لعندي..
هند + وداد: ههههه
=-=-=-=
وكلها سااعات والمعازيم بدوا يوصلون الصاله .. وغزلان وفدوى وأم سلطان وأم سعيد.. وأم علي وآمنه وهنادي وعليه (إخت علي) كلهم واقفين على الإستقبال ويستقبلون الحضور..
غزلان ماكانت قادره تمسك نفسها من الفرحه.. كانت اضاءة الصالة والكوشه والليتات والحضور..كل شي كان محلي المكان.. والفرحه في ويوه كل الحضور.. كانت كل شوي تروح وترقص ويا البنات..
دخلت الصاله منى.. ومن شافتها غزلان تقربت صوبها.. وسلموا عليها.. وشافت نوره .. كانت طالعه جميله.. تمشي بدون العكاز.. ولو ان شوي مشيتها كانت فيها ثقل.. لأن بعدها تحتاج للعلاج الطبيعي المطول.. كانت طالعه بسيطه وحلوه..وأحلى مافي نوره عيونها الكبار والوساع..
منى: ألف ألف مبروك..
غزلان: ماسمعج.. بس حياج تعالي وراي بوديج الطاوله الي حجزتها لكم..
نوره لمنى: منو هاي؟؟
منى: إخت العروس.. وبنت خاله واحد من المعاريس وبنت عم المعرس الثاني..
نوره: يا حظها الفرحة من كل صوب..
منى: ماعليج هي بعد كم شهر بتصير عروس بعد..
نوره: والله ماشاء الله عليها.. حلوه بعد..
منى: الا قمر ..
ومشت وياهم غزلان ويلستهم على طاوله من الطاولات الي يدام.. وقعدت وياهم عالطاوله تتعرف على ايمان ومنى.. منى كانت معظم الوقت منشغله مع فدوى وإيمان بعد.. بحكم تقارب العمر أكثر.. واما نوره فإنسجمت مع غزلان بسرعه وحبتها.. وزقرت غزلان حصه عشان تيلس وياهم.. وشوي كانو مها وريم ووفاء وهدى وجواهر داخلين.. نشت غزلان عشان تسلم عليهم واتييبهم على نفس الطاوله لأن في مكان..
غزلان: عاشووووو العروس محلوه..
مها: قولي والله..
غزلان: ههههههه .. عاد لا تصدقين عمرج وايد..
ريم: غزلان.. اتخبلت عليج.. اذا انتي جي محلوه.. عيل العرايس شو؟؟
غزلان: ههههههه.. امشي امشي..
وفاء: لحظه لحظه.. انا منبهره في الكوشه.. وااااايد حلوه..
غزلان: تعالي قعدي هناك وانبهري فيها..
ودتهم صوب الطاوله وقعدوا.. البنات كلهم اندمجوا مع نوره بسرعه بحكم طبعها الإجتماعي.. وجواهر وهدى اندمجوا مع إيمان ومنى..
نوره: ماشاء الله عليكن.. كل وحده احلى عن الثانيه..
ريم: ادري تقصديني انا بس.. فعممتي عشان مايزعلون ..
نوره: ههههههههه..
غزلان: اقول.. شو رايكم تنشن ترقصن شوي.. بليييييز.. كله ارقص بروحي..
نوره: هيه يلا خل اشوف.. (تقربت من غزلان وبصوت واطي) ترا هذا اول عرس احضره في حياتي.. غير عرس منى وملجه ايمان..
غزلان: والله.. وحظي حلو يوم ان عرس خواتي هو اول عرس تحضرينه.. لأن دايما اول شي ماتنسينه..
نوره: لا افا عليكم.. كيف بنساكم..
غزلان: ذكريني قبل لا تروحين اخذ رقمج.. لأني حبيييييتج من خاطري..
حصه: احم احم..
غزلان: اوييييه احين بتخبر اخوها..
الكل: ههههههه
ونشت غزلان وقومت وياها ريم ومها وحصه.. وتمن يرقصن سوا.. وكان الجو روعه..
ومن عقب كان ام سعيد سايره صوب طاوله البنات عشان تيلس وياهم شوي.. لفتت نظرها نوره وايد.. حبتها وايد.. كانت بسيطه والطيبه تبين في عيونها.. وحلوه.. واجتماعيه.. كانت قاعده حذال ام سعيد.. وطول الوقت تسولف وياها..
أم سعيد: انتي كم عمرج بنتي؟
نوره: 18..
أم سعيد: العمر كله فديتج... وين تدرسين..
نوره: انا خلصت الثانويه ويلست في البيت بحكم حالتي.. بس خلاص سجلت وعلى الكورس الياي ببدأ دراسه..
أم سعيد: ليش شو كان فيج بسم الله عليج..
نوره: كنت مشلوله.. بس الله كتب لي امشي .. ومشيت الحمد لله..
ام سعيد تمت تذكر الله وتسبح..: سبحاااااان الله.. شفتي .. صبرج وايمانج ربج عوضج اياه.. الله يوفقج يا بنتي.. الا وين امج ليش مايت..
نوره: في حريم عندها عشان يباركون لملجة اختي من جي مارامت اتيي..
ام سعيد: ماشاء الله اختج املجت.. ربي يبارك لها.. وعقبالج
استحت نوره ونزلت راسها..
في هالوقت كان مقرر عالساعه 10.00 تنزل هند بالأول ومن عقب ماتيلس تدخل بعدها على طول وداد.. بندوا الإضاءات وخلوا الإضاءه الي على الكوشه.. والإسكوب الي بيكون مع العروس..

طبعا الكوشه مأخوذه من صورة مجلة.. والمشكله ماحصلت كوشه لعروسين ويا بعض.. لكن اتخيلوا المكان..
وعلى نغمه اغنيه راشد الماجد دخلت هند بفستانها الأوف وايت.. والتطريز البسيط الي عليه.. وباقه الورد الورديه الي في إيدها.. وشعرها المرفوع والخصل الي نازله على ويهها..والطرحه الي يايه عليها.. وايديها المحنايه.. وابتسامتها الرقيقه.. تمت تمشي وتطالع شوي يمين.. وتطالع يسار.. وتمشي يدام.. الكل كان يسمي بالرحمن ويسبح على رغم من بساطتها.. الا انها كانت طالعه قمر.. ام سعيد كانت من فرحتها تدمع.. وهي تشوف بنتها غدت عروس.. وبعدها بتشوف بنتها الثانيه وداد وهي عروس.. اي ام في هالدنيا بتكون طايره من الفرحه.. صح ان بنتها بتفارق البيت الي كبرت وتربت فيه.. لكن بتروح لحياة يديده وبتستقر وهاي امنيه كل أم تشوف بنتها مستقره ومرتاحه...
ومن وصلت هند الكوشه .. انفتحت باب الصاله وادخلت العروس الثانيه.. وداد.. الي كانت الربكه باينه على ويهها.. فستانها كان نظام غربي.. يعني ماياي منفوش من تحت.. كان ياي على قصه فرنسيه.. وكان بارز ضعفها.. وهالشي الي كان محليها.. فستانها كان جدا بسيط.. والطرحه كانت نازله من شعرها وتمتد عالأرض كأنها ذيل.. ومكياجها كان طالع رووووووعه.. وباقه الورد الي ماسكتها كان على شكل سله ورود.. الكل كان يطالعها ويسمي بالرحمن .. جميله بالفعل هالإنسانه.. غزلان ماتحملت .. ومن فرحتها ادمعت عينها.. لاحظت نوره الدمعه الي في عين غزلان.. تقربت منها ولوت عليها.. ابتسمت لها غزلان وهي تمسح دموعها..
غزلان: ماتصورين اشكثر فرحانه لهم.. وفي نفس الوقت البيت من غيرهم مب شي..
نوره: تراج شراتهم بعد كم شهر بتروحين لبيت روحج..
غزلان: بس انا بكون حذال بيت امي.. مب متعوده اني ادخل البيت وما ألقاهم..
نوره: يلا بتعودين.. عيل انا شو اقول.. يوم بديت ارتاح لإختي إيمان.. وبدت تهتم فيني.. البنت بتعرس وبتروح..
غزلان: الله يوفقهم.. ويرزقج بريل وتروحين وياه..
نوره:ههه لا ماتخيل عمري عروس..
مها: انتوا في شو تسولفون؟ ابا اعرف؟؟
ريم: يوزي عن هالحشريه.. ترا اذا خطيبج درا عنج بيشرد عنج..
مها وهي تسوي عمرها بيغمى عليها وتمسكها وفاء: واااااااا فديييييييت هالطاري..
غزلان: هههه مينونه.. بس اقوووول.. تراه بيدخل يوم بيدخلون سلطان..
مها وهي تفج عيونها..: شو شو .. قولي والله؟... ومتى بيدخلون سلطان.. خل يدخلونه ترا العروس هني .. يلا عاد..
الكل تم يضحك على مها وحركاتها وخبالها..
طبعا كان المفروض ان العرايس كل وحده تيلس على الكرسي المخصص لها على ينب..لكنهم كانو طالبين قسم في النص مابين قسم كل وحده فيهن على الكوشه في النص.. وقعدن حذال بعض.. وقبل لا يدخل الرياييل راح تروح كل وحده على صوب.. وطبعا بين الأقسام حواجز عشان ريل كل وحده مايشوف الثانيه.. خخخ
والبنات كملن رقص وغنى ووناسه.. لحد الساعه 11:45 .. قرروا يدخلون علي بالأول... ومعاه سعيد وبوسعيد وبوعلي.. ومحمد وجاسم راح يدخلون بس يسلمون ويظهرون لأن العروس بتكون متغطية طبعا في هالوقت..
برع عند الباب..
علي: ادخل..
سعيد: تريث.. شوفيك مستعيل..
علي وبصوت واطي: ابا اشوفها.. من شهر ماشفتها..
سعيد: هههههه .. حالتك صعبة.. يلا هانت على الدقايق هاي..
علي: ابا عرف شو تتريا..
سعيد: اتصال غزلان عشان ادخل..
علي: لا حووووول.. عز الله بدخل عيل لوبنعتمد على غزلان..
وكلها دقايق واتصلت غزلان.. وعلي ماصدق لصق عند الباب قبل الرياييل.. الكل تم يضحك عليه.. بوسعيد رفض انه يدخل .. من عاداتهم ابو العروس مايدخل.. بس بعد اصرار بوعلي عليه.. وافق انه يدخل.. ودخلوا الرياييل.. وعلي من كثر ما مستعيل كان بيروح قسم وداد.. والحريم من الربشه من منتبهات.. على آخر لحظه لاحظت غزلان.. وصرخت..
غزلان: الصوب الثاني.. الصوب الثاني..
وعلى طول الرياييل غيروا اتجاهم والحريم ضحكوا على علي ومن كثر ما مستعيل..
علي انحرج واحمر ويهه..
غزلان: صدق انه ملقوف..
وقفوا الرياييل ومحمد وجاسم تصوروا وعلى طول طلعوا.. اما سعيد تم.. مهما يكون هاي اخته التوأم.. عاد من شلت الغطا.. بدال ما علي يقرب ويبوس راسها علي تقرب قبله وباس راس اخته.. ونزلت الدمعه من عين هند.. مسح الدمعه من عين هند وابتسم لها..
سعيد: ألف ألف مبروك يا أحلى إخت في الدنيا..
غزلان ونوره كانو يطالعون الموقف.. ومتأثرات الحبايب.. خصوصا نوره .. بحكم انها انسانه حساسه وايد.. ماقدرت .. نزلت دمعتها غصبن عنها.. وعيبتها شخصية سعيد واحترامه لإخته كيف..
نوره: ياحظج على هالأخو..
غزلان: ليش؟
نوره: ماشاء الله عليه مبين وايد يحبكم
غزلان: ونحن نموووووووت عليه..
نوره: اقول .. تعالي وياي ابا اسيرعند قوم منى وايمان.. يبتيني هني..
غزلان: شو اسوي بج قلتي تبين تروحين الحمام..
نوره: ههههه عاد لازم الإحراج تعالي وياي استحي امشي روحي..

كانو يمشون عشان يروحون صوب منى والبنات.. ونوره بسبب حركتها الثجيله فكانت تمشي شوي شوي.. وفي هالوقت كان سعيد ينزل من الكوشه.. ونوره كانت تتطالع الأرض تراقب حركات ريولها.. خايفه حد يلاحظ العري البسيط الي تمشي فيه.. ومن غير لا تنتبه انلوت ريلها وبغت اتطيح.. بس في حد قبضها.. لاحظت كم الإيد .. أبيض.. وكانت غشوتها طايحه.. من رفعت عينها شافته من قريب.. قلبها كان يدق بطريقه غير طبيعيه.. من شاف عيونها ولاحظ انها مب من الأهل نزل راسه واستحى..
سعيد وبصوت دافي وحنون: سلمتي..
غزلان من سمعت صرخه نوره صدت وراها .. وشافت المنظر تمت تضحك بخبث.. وقربت صوبهم وقبضت نوره عن سعيد
غزلان: شوفيييج نواري.. ماتعرفين تمشين شو..
اتعمدت غزلان تذكر اسم نوره يدام اخوها.. الي كان ويهه متلون من الإحراج وراح بسرعه وطلع من الصاله.. الحريم كانو يضحكون على الموقف.. خصوصا البنات.. الي فطسن من الضحك على نوره..
إيمان: وحليلج اول عرس يايتنه في حياتج استوى بج هالموقف..
نوره: بس عااااااااااااد..
إيمان: الظاهر اخر مره بتحظر عرس..
نوره وهي تسوي عمرها عاديه: لا لا .. بحضر وبحضر وبحضر.. بس مابتمشى.. المشكله واير الإضاءه ماشفته وتخرطفت..
غزلان: هذا ونتي طول الوقت عينج تحت..
نوره: اوهووووو
مها: حرام عليكم عاد.. روحها منحرجه.. بس ليت الموقف صار لي معااااااه.. آآآه..
الكل ضحك.. بس منى ماكانت مستوعبه شي من كلام مها.. ولا مها تعرف ان منى هي نفسها الي كان أحمد في يوم من الأيام يفكر فيها..
منى: شو السالفه؟
ريم وبكل براءة: ترا الإخت عاشقه ومخطوبه.. والخطيب هو اخو المعرس الثاني.. أحمد.. وعاد تتخبل لا صار لها هالموقف.. ولا بتنحرج..
منى صدت صوب غزلان.. الي كانت منزله راسها تحاول تتهرب من الموقف.. : صدق .. أحمد خطب.. افاااا وانا اخر من يعلم.
وقتها مها قامت تستوعب شوي.. تصرف غزلان.. وهاي اسمها منى.. وسؤالها.. معقوله.. ؟؟
غزلان: لا ترا خطبه بس كلام .. مافي شي رسمي.. ومن فتره بسيطه..
منى نشت وتقربت صوب مها ونشت لها مها..: ألف ألف مبرووووووك.. وباستها.. فرحت لج من كل خاطري ولو اني ماعرفج..
ردت عليها مها وبصوت واطي/: بس انا اعرفج..
علامة تعجب كبيره انرسمت على ويه منى؟؟
مها: قالو لي عنج .. وعرفتج.. هاي هيه..
منى ابتسمت لها: مها لا تحطين في بالج ان في شي كان بيني وبينه.. كان جهل مراهقه.. وانا احين احب ريلي واموت فيه.. وانتي خطبج انسان طيب وخلوق.. حافظي عليه.. وخلج مسامحه.. لا تغلطين غلطتي.. فرقت نفسي عن ريلي فتره وتعذب.. بس فالنهايه عرفت ان مالي غيره.. ورديت له..
ارتاحت مها لمنى وايد واستانست.. ورن تليفون غزلان في هالوقت.. فزت مها.. وتقربت صوب غزلان.. والي كان على الخط هو أحمد.. بس مها ماكانت تدري.. واحمد عرفها من صوتها وحشرتها..
مها: بيدخل.. اسألي إسألي.. دخيلج.. احين بيدشون صح.. اييييه ارمسج انا..
غزلان ماكانت رايمه ترمس احمد ولا ترد عليه من كثر الضحك.. شلت حصه التليفون..
حصه: الوو..
أحمد ماعرفها.. بس المهم عنده يقول الي عنده: اقوول.. قولي لهم المعرس بيدخل احين..
حصه: اوكي..
وبندت الخط.. وقالت لهم.. واعلنوا الفرقه ان المعرس الثاني بيدخل..

=-=-=

في هالوقت كان سعيد على حشرته الي كان عليها... صار هاااادي.. واحمد واقف حذاله ولاحظ سرحانه..
أحمد: انت من دخلت داخل وطلعت.. انجلبت 180 درجه.. في شي مب طبيعي..
سعيد: شو قصدك؟؟
أحمد: انت شو شفت داخل؟
سعيد: غرشووب.. طيح حيلي..
أحمد: عاشووو بوعسكووور..
سعيد: اوووه انا شو قاعد اقول.. وين المعرس خل ادخل وياه..
أحمد: عاش الي يغير الموضوع..
وعالساعه 12:00 دخل سلطان ومعاه ابوه وبوسعيد وسعيد وهادف وناصر واحمد..
مها كانت متخبله في هالوقت.. متغشيه وتتطالعه من تحت الغشوه.. وكل شوي تحرك ايدها واتهوي نفسها.. والبنات يضحكن.. واما نوره كانت متغشيه لكن عينها ما انشالت من على سعيد.. حست بإرتباكه وهو يمشي هالمره.. تتذكر الحنانا الي حست به وهو يقول لها سلمتي.. وحست بعيونه رغم انه منزل راسه انه يدور على شي.. ونفس الشي احمد.. الي من دخل وهو يرزف ومستانس من الخاطر.. ومها متخبله عليه..
ومن طلع احمد وناصر شلوا الغطا وباس سلطان راس وداد ومن بعده سعيد باس راس اخته وتصور وياها..
ومها تحرطم.. ليش انه احمد ما تم وايد..
راح سعيد صوب هند وسلم عليها بعد مره .. وكان مرتبك.. وهو ماشي عشان يطلع من الصاله.. يودته امه وكانت ترمسه.. وكان مجابل غزلان والباقي.. لاحظ غزلان وكانت نوره قاعده حذالها على طول.. بس منزله راسها وشاله الغشوه لأنها شافته روح بس ماشافته وقف.. وصدت ترمس ايمان اختها وبعدها مب منتبهه.. سعيد يرمس امه بس عينه مانشلت من عليها.. جمالها بسيط بس يفتنه.. يتذكر ملمس ايدها وهي في إيده.. يحس انه يحرم عليه يفكر في هالإنسانه بهالطريقه.. بس في شي قلبه يدفعه لهالتفكير.. وطلع من الصاله وهو سرحان.. يوده احمد وسحبه..
أحمد: ليش تأخرت؟
سعيد: -------
أحمد: بوعسكوووووور. أرمسك انا..
سعيد: هلا بوشهاب .. بغيتني..
أحمد: لااااااا .. الريال راح فيها.. عمي.. عمي..
بوسعيد وهو يصد صوب أحمد: هلا..
أحمد: ولدك طلع من الصاله بس ودر قلبه هناك..
الكل تم يضحك..
بوسعيد: افا عليييه.. احين بندخل وبنييبه..
سعيد انحرج بس تم يطالع احمد من طرف عينه.. يعني براويك خلاف شو بسوي..
=-=-=-=-=
ومر الوقت وعالساعه 12:15
نشوا المعاريس عشان يقطعون الكيكة.. وطبعا الناس يقدرون يشوفون المعاريس .. الا المعاريس مايقدرون يشوفون بعض..
سلطان ووداد..
سلطان: وداد متخبل عليج والله متخبل.. متغيره واااااايد ومحلوه موووت تدرين
وداد: عيب يدام هالناس بيلاحظون كلامك..
سلطان: اشعلي منهم.. وبعدين انتي مرتي وبنت عمي.. وام عيالي ان شاء الله.
وداد وهي تحاول تغير الموضوع: كيكهم حلو؟؟ اذا مب حلو ماباكل..
سلطان: عاد انا اول مره اعرس هني.. مادري.. اليوم بجرب.. والمره اليايه بقولهم يغيرونه اذا مب حلو
وداد: نعــــــــــم..
سلطان: فديتها يوم تعصب بعد حلوه..
انحرجت ونشوا يروحون صوب الكيك عشان يقطعونه.. وكانو وقتها يغنون إغنيه الحربي ( الحب إنت وأنا إنت.. شمسي إنت .. ظلي إنت.. ).. وسلطان موطي راسه ويرمسها وهي تبتسم.. والكل يشوفهم ويدعي إن الله يوفقهم..
سلطان: شوفي الكيك شكله يفتح النفس..
وداد: وانا اقول جي بعد..
سلطان: بس عاد ماوصيج.. قطعه صغيره عشان اقدر ابلعها
وداد: وانا بعد ابا نفس الشي منك.. مافيني
وقطعوا الكيك .. وشلت وداد قطعه صغيره ونفس الشي سلطان.. وكانو بيأكلون بعض والمصورة كل شوي تقول لهم لحظه وتعابل بالكيمرا..
وداد: يوعانه..
سلطان: انا شو اقول من الصبح مب ماكل شي..
وداد: يلا يلا هذي تأشر.. وأكلوا بعض الكيك وابتسموا وهم يصورون... اما الصوب الثاني فكانو علي وهند هادين جدا... لطبيعه هند الهادية وعلي نوعا ما هادي لكنه حاس بالإحراج في هالوقت .. الكل يطالعهم وصاد صوبهم.. خصوصا ان الي في الصالة حريم..
هند: العصير كان وايد حامض.. والصراحه خايفه من الكيك
علي: شكله يشجع..
هند: اخاف بس شكل
علي: لا ان شاء الله.. هههه..
واكلوا بعض الكيك وعيبهم .. والمصورة صورتهم.. والبنات نشن وراحن.. منى وايمان ونوره ردوا البيت.. ومها وريم ووفاء وهدى وجواهر بعد راحوا بيتهم .. مها وهي طالعه كانت تمشي شوي شوي.. وقابضه ريم غاصبتها تمشي شوي شوي وياها عشان تشوف أحمد.. أحمد في هالوقت كان يرمس تليفون واقف عند الموتر ويضحك... مها عدت وماشافته بس من سمعت صوته يضحك عرفته صدت ورا وشافته.. ونفس الوقت أحمد رفع راسه وشاف يدامه.. لاحظ عيونه من تحت الغشوة... تم يرمس بصوت واطي ويضحك بس عشان يغيض فيها زود.. عاد مها ماتت من الغيض.. شوي وبتصيح.. سحبت ريم ومشت بسرعه صوب موتر هدى .. بس كان عبدالله يترياهم لأن هدى بتروح بيتها..
وركبوا الموتر عند عبدالله كلهم وتموا يسولفون.. وماخلو شي ماعلقو عليه..
ريم: بس الصراحه العرس كان مرتب..
وفاء: هيه الصراحه.. واااايد عيبني..
مها: اااااااااه.. بس اخر شي استوى ابيخ عرس في حياتي
عبدالله: ليش؟
مها وهي انتبهت لوجود عبدالله.. لا بس جي..
وفاء وهي تحاول تغطي الموضوع: ماتعرف مهوووي مزاجية..
عبدالله: هههههه.. جواهر ليش ساكته؟؟
جواهر: اسمعكم..
عبدلله: لا انتي سرحانه مب ساكته..
جواهر: بس تذكرت امي الله يرحمها..
الكل: الله يرحمها..
ريم: مفتقدة امي وايد..
وفاء: مب بس انتي.. كلنا مفتقدينها..
مها: عبدالله.. ممكن اطلب طلب؟؟
عبدالله: انتي تامرين..
مها: فديتني والله... خاطري اسير البحر احين؟؟
عبدالله: انتي مينونه كيف وانتوا بفساتينكم ولبسكم ومكياجكم مايستوي..
ريم: هي هي اخوي.. انت عاد ويانا.. وبعدين فليل مايبين شي..
عبدالله: كيف مايبين شي.. تستهبلين.. اليوم خميس العوايل كلها هناك..
وفاء: اسمعن الرمسه..
تموا ساكتين شوي.. ورمس عبدالله: ماقدر اردكم .. خلاص بنسير صوب بحر جميرا.. وين برج العرب.. هناك عادة ماتكون شي زحمه..
ريم ومها: اللــــــــــــــــــــــــــــــــــــه..
جواهر: متفيجات هاييل..
وفاء: توج تدرين بهن..
ريم: يلا عاد ترا هاي اجازتنا لا طلعنا ولا شي.. خلنا شوي نستانس.. وبعدين توها الساعه 1 .. يعني تو السهر يبدأ..
عبدالله: السالفه فيها سهر.. عيل عز الله برقد اليوم..
مها: انت كم اخت عندك.. كلهم 4 زي العسل
عبدالله: وهدى نسيتيها .. 5
مها: لا مانسيتها.. بس ترا هدى معرسه.. ونحن الي مجابلنا 24 ساعه..
وكلها دقايق وصلوا شاطئ جميرا.. وفعلا كان شوي فاضي المكان الي قال عنه عبدالله.. ونزلوا البنات وهن بفساتينهم.. الا جواهر الي كانت قاعدة في السياره.. وهن سارن صوب البحر وعبدالله في السياره مع جواهر يطالعهم ويطمن عليهم.. كانو شوي رافعين عبيهم ومدخلين ريولهم في الماي ويطالعون منظر البحر ويدامهم برج العرب بإضائاته وجماله في الليل والقمر كان مكتمل والجو شوي بارد.. كان طالع المكان رهييييييب.. وبعدها يلسوا على الرمله ويطالعون البحر ويسولفون ويضحكون..
عبدالله: احين ممكن اعرف شو بلاج..
جواهر مارامت تحمل.. دمعت عينها وتقربت من عبدالله ولوت عليه..: متضايقه عبدالله متضايقه..
عبدالله: خير اختي شو فيج؟؟ في حد في العرس ضايق فيج؟
جواهر: لا محد.. بس انا تذكرت الوالدة الله يرحمها
عبدالله : الله يرحمها.. جواهر الوالده سلمت روحها لباريها.. وهذا العمر.. وهذي الدنيا .. حياة ومماة..
جواهر وهي تقاطعه: بس.. اليوم يوم شفت ام العرايس وهي مستانسه لعرس بنتها وموجوده.. مب عرسي الي ..
قاطعها عبدالله: افاااا يا اختي.. ونحن وين رحنا.. امي موجوده.. لو مب بجسدها.. ترا بروحها ويانا..
جواهر: كان ودي تشاركني فرحتي.. وخصوصا ان هي الي خلتني اوافق على الزواج..
عبدالله: جواهر انا ربيتكم وكبرتكم وكنت شرات الأبو لكم من بعد ابوي الله يرحمه.. وعمري ماقصرت عليكم.. ومثل ما قدرت اخذ مكان ابوي.. اتمنى لو اقدر اخذ مكان امي بعد...
جواهر : عبدالله انت الأبو والأخو والعم والخال.. لكن الأم محد يحل محلها..
عبدالله : وانا عارف هالشي.. بس يا جواهر.. مب بس انتوا الي حاسين بنقصها في البيت.. انا اكثر واحد فيكم مفتقدنها.. جواهر ماتدرين امي اشكثر تركت فراغ في قلبي.. وغير المسؤولية الي الي تركتها علي.. جواهر انا يمكن اكثر واحد فيكم قريب للوالده... في كل خطوة اخطيها كنت اشاورها واكلمها واخذ رايها.. واحين هالإنسانه مب موجوده في حياتي.. بس ريحتها موجودة وهم انتوا.. وماحب ارفض لكم اي شي.. ولا احط في خاطركم شي.. ودي اعبي فراغها في قلبكم بأي طريقه.. ماباكم تحسون بأي نقص..
وجواهر وهي تمسح الدمعه: وعمري ماحسيت هالشي.. طول عمرك مب مقصر في حقنا..
عبدالله وهو يحاول يغير الموضوع: احين ممكن نروح نقعد عند خواتنا..
جواهر وهي تبتسم له.. وحاسه براحها لأنها طلعت الي في خاطرها.. : يلا نروح..
وساروا قعدوا وياهم وكملوا قعدتهم..
=-=-=-=-=
في الفندق.
في هالوقت زفوا المعاريس لغرفهم.. والأهل سلموا على بعض وكلن سار في دربه للبيت.. ام سعيد كانت طول الوقت تصيح.. وغزلان وياها.. وسعيد ماعليه غير يهدي امه شوي ويهدي غزلان شوي..
ام سعيد ركبت السياره مع بوسعيد.. وغزلان وهادف وسعيد في موتر واحد..
سعيد: بس عاد غزلان .. سويتي لنا مناحة.. تراهن عرسن بس..
غزلان: البيت فضى من غيرهم.. وانت بعد بتسافر بعد يومين منو تم في البيت غير هادف...
هادف: وليش انا مب تارس عينك... ؟؟
غزلان: هادف انت موجود بس مب دوم.. انت تطلع ويا ربعك ولا ناصر.. اما هند ووداد كانو دوم معاي في البيت
سعيد: تبيني اعرس اييب لج وحده تسليج..
غزلان وهي فاجة عيونها.. وجفت دموعها..: صـــــــــــدق بتعرس..
سعيد: لاحووووول توها تصيح.. نست الصياح بكبره من لقافتها.. هيه ان شاء الله ناوي..
غزلان: وفي حد في البال..
سعيد: تقريبا.. بس اتأكد..
غزلان: منوووو؟؟
سعيد: قلت لج يوم اتأكد من الي اباه.. مابا اتسرع شوفيج..
غزلان: هههه.. انزين اليوم وحليلها اشكثر نوروو علقوا عليها.. (بمكر)..
سعيد وهو يسوي عمره مب فاهم شي.. : منو نوره؟
غزلان: هاي الي دعمتها.. اوه تعال انت ماتعرفهم.. تحيد منى.. ؟
سعيد: هذي الي بغا احمد يعرس وياها..
غزلان: هيه.. هاي تستوي بنت عمها.. اليوم يادوب تعرفت عليها..
سعيد: ليش هي كبرج؟
غزلان: لا أكبر عني بسنه.. بس ماشاء الله عليها وااايد حبوبه. الكل حبها.. طيبه وايد.. اتصدق ان هاي المسكينه كانت في يوم من الأيام عاجزه عن المشي.. مشلوله..
سعيد وهو فجأة يدح بريك لأن الإشاره احمرت.. : شووووو
غزلان وهي قابضه الباب: شو فيك.. شوي شوي.. هيه كانت مشلوله.. بس بإرادة رب العالمين قدرت تمشي وترد توقف على ريولها..
سعيد: سبحان الله.. عسب جي بغت اتطيح..
غزلان: لا مب عسب جي.. بس كان في واير مال الإضاءة من جي بغت اتطيح..
سعيد: هيييه.. انزييين .. وهي وين تدرس؟
غزلان: هيه يوم خلصت الثانويه ماكملت.. بسبب حالتها. بس احين بعد مامشت.. تبا تكمل في جامعه الشارجه..
سعيد: زين والله يوم فكرت انها تكمل..
غزلان في خاطرها.. والله وكبرت يا سعيد.. وقمنا نحب ونهتم.. خخخخخخ..

-=-=-=-=-=-=-
اليوم الثاني في بيت بوسعيد..
الكل كان مجتمع هناك لأن المعاريس كلهم راح يجتمعون على الغدا هناك.. ومن الصبح الكل مرتبش ويجهز ويرتب.. خصوصا غزلان .. الي بخرت البيت كله وعطرت كل مكان.. وكان هالوقت يرن تليفونها.. وماكانت تشله لأنها مشغوله.. سعيد استغل الفرصه وشل التليفون.. تم ساكت في البدايه..
إبراهيم: غزوووول عاد حبيبتي بلا دلع.. ماكان قصدي كنت اسولف..
سعيد وهو في خاطره يضحك.. بس يحاول يقلد صوت غزلان..: مابا
إبراهيم: غزوولتي.. والله آسف.. أحبج.. والله أحبج.. وماقدر على زعلج..
سعيد: أيا الهرم ياللي ماتستحي.. تغازل اختي..
ابراهيم من سمع صوت سعيد انحرج.. وبند الخط.. رد اتصل فيه سعيد .. ورد عليه ابراهيم..
سعيد: بعد تبند في ويهي مسود الويه..
إبراهيم: اوهووووو.. انت ماتطلع الا في الوقت الحرج.. وبعدين هاي مرتي مب غريبه.. كيفي اغازلها..
سعيد: ماعااااش الي يغازل اختي وراسي يشم الهوا..
إبراهيم: اوهوووو علينا.. بنشوف انت يوم بتعرس شو بتسوي..
سعيد: مابسوي شراتك.. بسير عندها وبغازلها وانا مجابل عيونها..
ابراهيم: ههههههههه.. انزين وينها؟
سعيد:مشغوله عشان المعاريس بيونا اليوم..
إبراهيم: يالله.. وانت مب معزم على الزواج؟
سعيد: تقريبا..
ابراهيم: ومنو سعيدة الحظ؟؟
سعيد: بالأول بشاور الأهل.. بعدين بخبرك..
ابراهيم: اخاف الا وحده من الشقر.. والله لا تدفنك العيوز..
سعيد: لا بوووي.. مافيني على العيوز.. ولا فيه حيل على الشقر.. خلهن حق اعمارهن..
ابراهيم: انزيييييييين.. ممكن تعطيني المدام..
سعيد: اتهبي.. قلت لك محد يغازل اختي وراسي يشم الهوا..
إبراهيم: شو هالنسيب الغلس..
سعيد: كيفك عاد اتحملني.. يوم بتعرس وبتشلها من هالبيت.. عاد برايك..
ابراهيم: انزين يلا سير سير..
سعيد: نــــــعم نعم شو قلت...

إبراهيم: قلت فديت خشمك..
وبندوا الخط وراح سعيد يلعوز امه في المطبخ..
ومر الوقت وصلوا المعاريس والكل قعد وياهم وبارك لهم.. وهند ووداد كانو محلوات بزياده.. وسعيد كل شوي يعلق عليهم..
سعيد: مادريت ان العرس بيحليكم هالكثر.. جان خليتكم من زمان تعرسون..
وهم يقفطون وينزلون راسهم..
وغزلان كل شوي تنغزهم..
جرب سعيد صوب هند.. مهما يكون توأمته..: ها شو.. غازلج؟؟ شو قالج؟؟ علميني.. وحليلي غشيم ماعرف شي في المغازل..
هند: انا اعلمك.. المفروض انا ايي اتعلم منك.. خريج استراليا..
سعيد: عفان الله الإستراليات مايعرفن يغازلن..
هند: ههههههههه.. يقطع الله سوالفك يا سعيد..
سعيد وبصوت واطي ومنحرج.. : ابا اعرس..
وهند من فرحتها يببت..
أم سعيد صدت..: وييييييه.. شو السالفه.. حامل؟؟
هند قفطت ونزلت راسها..
سعيد: امي شو حامل الله يهداج.. توها امس معرسه.. ههههه حامل أونه.. ماشي كل السالفه اني قلت لهند اني نويت الزواج.. يببت..
ردت ام سعيد ويببت من فرحتها.. والكل تم ايبب..
علي: لحظه انتوا اتيببون.. بس وين العروس؟
سعيد: مادري بس انا ودي في بنت في بالي..
أم سعيد: منو يمي قول.. وانا من باجر مستعده اخطبها لك..
غزلان: ترا انا وامي اليوم رمسنا فهالموضوع.. وحاطين وحده في بالنا..
سعيد: منوو؟؟
غزلان: أول إنت قول منو في بالك... ونحن بنقول لك عقب..
سعيد وبصوت واطي.. وخجل.. أونه عاد.. : نــورة بنت عم منى..
في هاللحظة غزلان وامها تموا يضحكون من الخاطر..
سعيد قفط زود..
وداد: شو السالفه؟؟ ليش تضحكون؟؟ وبعدين منو هاي نوره.. وشو عرفك فيها؟
غزلان: هاي نفسها الي انا وامي حاطينها في بالنا..
سعيد وبفرحة: صدق.. واي ياحظي..
هند: لحظه فهمونا؟؟ منو هاي نوره؟؟ وسعيد كيف يعرفها..
وبدت غزلان تقول سالفه الدعمه الي صارت.. وتمت تعلق على الموقف.. وعلى قولتها.. نظرة الحب الفتاكه..
الكل تم يضحك ومستانس.. وام سعيد استانست لأن طلع اختيارها شرات اختيار ولدها.. وقرروا في أقرب وقت يخطبونها.. وسعيد عاد يوم الأحد الصبح بيسافر.. فإقترح لو يخطبونها بالسبت فليل عشان يكون موجود ويتعرف على اخوان نوره وابوها.. ويكون كل شي رسمي..

في بيت بوعمر
كان عمر قاعد مع منى ومستانس من الخاطر .. حس ان النقطه السودا الي كانت في حياته تلاشت.. وعايش بسعادة وراحة كان محروم منهم من فتره.. ونفس الشي منى..
كانوا قاعدين على الكنبة الي في قسمهم.. ومنى مساندة براسها على جتف عمر.. الي كان يلعب بخصل شعرها.. ويطالع بطنها وحاط ايده الثانيه عليه..
عمر: منى.. شو بنسمي الياهل لو طلع ولد؟
منى: ماحب اسمي الياهل قبل لا ينولد.. يقولون مب زين
دزها عمر من على جتفه وكانت بتطيح من على الكنبه بس يودها ويالس يضحك.. وهي مستغربه
عمر: طاعو هذي.. مووووول ماتنفع للأجواء الرومانسيه.. انتي سايريني على الأقل.. خلاص زعلت..
نش وقف عند الجامه وربع ايديه وهو ماد بوزه.. ومنى مبتسمه وغمازتها تبين.. وتقرب منه وهو يبتعد.. وهي تتقرب شوي زود ودعمته بجتفها وهي تضحك وتتطالعه..: اوه اسفه ماكنت اقصد..
عمر: لو سمحتي انتبهي مره ثانيه
منى: ان شاء الله.. بس ممكن من وقتك شوي..
عمر: خير في شي..
منى وهي تضحك: ممكن اعرف الدرب لين قلبك من وين؟
عمر: ممنوع..
منى: يلا عااد..
عمر صد صوبها ويطالعها بطرف عينه وده يضحك بس قابض نفسه..
تقربت منه منى.. وحطت ايدها على خصلة شعره الي كانت نازله على ويهه ورفعته فوق.. : والله ان شكلك خبااااااال وانت زعلان.. خلك جي دوم..
عمر وهو يلوي عليها بإيده على جتفها: والله ماقدر أزعل أو ابتعد عنج او افارقج.. أحبج أحبـــــــــــج..
منى : ولا انا يا عمر لي غناة عنك.. من بعد أبوي الله يرحمه مابقى لي غيرك في هالدنيا سند لي.. احس كل شي فيني مرتبط فيك.. صح اني ابتعدت عنك فتره.. بس تعذبت.. هلكت.. وقتها ادركت وتأكدت ان منى ماتسوى شي من غير عمر..
عمر: تدرين أحسن يوم ابتعدتي..
صدت منى صوب عمر.. ورفعت حياتها.. مستغربه
عمر: أول شي.. قدرت أقعد مع نفسي وأفكر بالي سويته.. ومقدار الغلطه الي غلطتها في حياتي.. وثاني شي.. وهو الأهم.. اني افتكيت من وحامج.. كل يوم والثانيه تقولين خاطري في شي.. ولا تروغيني من الغرفه (تطرديني).. أونج عاد تلوع جبدج مني..
ضحكت منى ونزلت راسها.. وتم عمر يطالع ويهها ويتأمل كل قطعه في ويهها.. خصوصا الغمازه الي كانت باينه .. قرب صبعه وحطها في الغمازه.. ومنى ضحكت زود..
منى: هههههه شو تسوي..
عمر: بس خاطري اشوف كيف..
منى: ويا ويهك (وتضرب على صدره)...
عمر: الله لا يخليني منج..
منى: ولا منك يا بوعيالي..
حس عمر بفرحه ماتنوصف لحظتها.. يوم سمع هالكلمة حس ان روحه انردت له.. وتأكد ان منى فعلا سامحته..
وسمعوا دق الباب.. سار عمر وفتح الباب شاف نوره وفي إيدها تليفون منى..: نوره تليفونج رن مادري منو..
شلت منى التليفون.. واستغربت يوم شافت رقم هند..
منى: هندوو متصله..
عمر: منو هند.. حلوه؟؟ كيف شكلها..
منى وهي تبعده من التليفون: يبالك ضرب.. مايخصك..
وطلعت من الغرفه مع نوره الي كانت تضحك ومستانسه في نفس الوقت ان عمر ومنى ردوا طبيعين كأي زوجين.. واتصلت منى في هند..
منى: هلا والله بالعروس..
هند: اهلييييييين..
منى: ألف ألف ألف مبروووووك.. تستاهلين كل خير والله..
هند: الله يبارك فيج..
منى: سمحي لي كان المفروض انا ادق وانتي الي داقه
هند: لا افا عليج.. شو اخبارج طمنيني عليج..
منى: بخيييييير الحمد لله.. باركيلي.. رديت لريلي..
هند بفرحه: والله.. ألف مبرووووووك تستاهلين كل خير..
منى: تسلمين والله من طيبج..
هند: انزين خليني ادخل في صلب الموضوع ماعرف الف وادور
منى: خير ان شاء الله..
وبدت هند تقول عن سعيد اخوها انه اعجب بنوره وامها بعد عيبتها نوره.. ويبون يزورونهم عشان يخطبونها رسمي قبل سفر سعيد..
منى: والله هاي الساعه المباركه يا هند.. خلاص ان شاء الله برمس عمي ومرت عمي الليله وبرد عليكم خبر.. عاد انتي مابدق لج.. عروس ومشغوله اكيد..
هند: هههه لا عادي..
منى: لا لا .. انا بدق لغزلان عندي رقمها.. وصح انتوا متى بتسافرون ووين؟
هند: السفر ان شاء الله عالإسبوع الياي.. بنسير نحن ووداد وسلطان لماليزيا.. قلنا نكون سوى كشخه بنتونس..
منى: هيه صدق وناسه.. يلا ربي يوفقج..
هند: عاد اسمحي لي دقيت لج هالوقت..
منى: لا افا عليج.. في اي وقت دقي
هند: تسلمين
وبندوا الخط عن بعض وراحت منى الغرفه عند عمر وقالت له.. استانس من خاطره لإخته نوره..
عمر: والريال هذا كيف؟
هند: شوف الريال ماعليه كلام.. محترم وخلوق.. وماشاء الله عليه مثابر.. السنه بيتخرج من استراليا هندسه شبكات..
عمر: والله زين ماشاء الله.. عاد مانعرف راي نوره شو بيكون.. وبعدين مع ذلك لازم نسأل عن الريال مايسد الي انتي تعرفينه..
منى: هيه اكيد.. فالي أباه منك ترمس عمي وعمتي وقول لهم لأن الناس باجر فليل يبون اييونا..
عمر: ان شاء الله احين بنزل برمس امي وابوي..
ونزل عمر ورمس امه وأبوه الي بعد بدورهم استانسوا للخبر.. لأن كانو خايفين محد يخطب نوره بسبب حالتها الصحية.. لأن راح اتم تعري شوي في مشيها.. وهاي شبه اعاقه.. ومنى ردت عليهم خبر عشان يزورونهم باليوم الثاني يخطبون ..
=-=-=-=
إيمان في الغرفه كانت ترمس مهير.. من يوم ما ملجت وهي معظم وقتها ترمس مهير ولا تشبع منه.. ولا هو يشبع من السوالف معاها..
إيمان: هههههههه.. انزين خاطري اروح الفلم.. عيل تروح له وماترياني ايي وياك؟؟
مهير: مادري جان اهلج بيخلوني اظهر وياج..
إيمان: اعتقد عادي.. بسأل أمي..
مهير: هيه دخيلج .. لأن ودي ايلس وياج واسولف واشوف عيونج..
إيمان: يالله بشوف عمري عاد.. منو قدي.. مهير يبا شوفتي..
مهير: من حقج.. شوفي عمرج.. انتي مب اي احد.. إنتي إيمان.. حبيبه وزوجه وكل شي لمهير..
إيمان: اقول.. احسن اسير ارمس امي..
مهير: ههه استحت البنت..
إيمان: ترا بهون ومابرمسها..
مهير: لا لا لا.. دخيلج كله ولا هالشي..
وبندوا عن بعض.. وكانت ايمان توها بتظهر من الغرفه الا سمعت دق على باب الغرفه.. كانت الخادمه ومعاها باقه ورد كبيره وداخلها علبه صغيره..
خذت الباقه وبندت الباب وحطت الباقه على سريرها.. وفتحت البطاقه الصغيره..
سامحيني على خطاي.. تبقين عزيزه وغاليه على قلبي.. وفرحت يوم انج لقيتي الشخص المناسب الي تكملين معاه حياتج.. ربي يوفقج..
في العلبه هديه كانت ذكرى مني لج بس انتي رديتيها لي.. واليوم اردها لج.. ان شاء الله بس ماتردينها لي شرات قبل..
إيمان من قرت الكلام عرفته.. من اسلوبه وخطه وكل شي.. وفتحت العلبه.. وكان فيها خاتم ذهب بسيط وحلو.. كان ثاني مهديه لها في بدايات علاقتهم.. وهي ردته له اليوم الي انفصلوا فيه عن بعض.. لكنه احتفظ بهالخاتم عشان يرده لها بيوم من الأيام.. ورده لها بهاليوم.. دمعت عينها.. صح انها ماعادت تحب ثاني... ونسته لأن في حياتها انسان ثاني لا يمكن تفكر في لحظه تخونه.. او تحتفظ بشي يذكرها بشخص ثاني غيره.. شلت الباقه وحطتها في سلة الزباله.. والبطاقه قطعتها.. والعلبه احتفظت فيها عشان اليوم الثاني تروح له المكتب وترده له.. وطلعت من الغرفه عشان ترمس امها في موضوع الطلعه الي ماعارضت وقالت لها عن موضوع نوره الي بعد استانست عليه وااااايد.. وسارت الغرفه عند نوره شافتها مشغوله عالنت تقرا وتتصفح.. يلست حذالها..
إيمان: اختي الحلوه شو قاعده تسوي؟؟
نوره: ماشي اطالع هالموقع فيه بطاقات حلوه.. ابا اتعلم على الفوتوشوب..
إيمان: ليش ماقلتي لي.. بعلمج عليه..
نوره: والله تعرفين.. الله وناااسه..
إيمان: بس بالأول اباج تقولين لي شي.. وتصارحيني انا اختج ومالج غيري..
نوره وهي مستغربه: خير اختي شو السالفه؟
إيمان: الي دعمتيه البارحه تذكرينه..
نوره وهي منزله راسها ومبتسمه وهي تذكره..: هيه شو فيه؟
إيمان: ليش هالإبتسامه.. احس في شي وراها.. لحظه بحط ايدي على قلبج (حطت ايدها على قلب نوره وحست به يدق من الخاطر).. لا القلب يدق يعني فيه شي..
نوره: ههههههه لا مافي شي..
إيمان: ليش تقولينها وانتي منزله راسج.. رفعي راسج واطالعيني وارمسي..
نوره: ياسه اطالعج احين زين..
إيمان: هيه يلا قولي..
نوره تمت تضحك...لأنها فعلا مب رايمه تجذب على ايمان..
إيمان: يعني معجبه فيه.. لأن بصراحه جميل..
نوره: هو مب معجبه معجبه.. بس مادري كيف..
إيمان: هههههه يلا عاد.. خل عنج.. معجبه يعني معجبه..
نوره: انزين ممكن اعرف شو الي تبينه من ورا هالرمسه..
إيمان وهي ناشه من مكانها وتمشي صوب الباب..: بس بغيت اعرف سر النظره الي فيج وخلته يتخبل ويفكر انه يخطبج باجر من ابوي..
وطلعت ايمان وهي تضحك ونوره تنادي عليها بس ايمان طنشتها وراحت.. ونوره مب رايمه تستوعب شي.. ونشت من مكانها وسارت صوب غرفه إيمان.. ودخلت..
نوره: شو تقولين انتي؟
إيمان: الي سمعتيه.. سعيد باجر ياي مع اهله وغزلان وبيخطبونج.. لأن الريال ورا باجر بيسافر..
نوره: هذا الي دعمته امس؟
إيمان: هيييييييه شوفيج مب مصدقه..
نوره: مادري بس مب رايمه استوعب..
إيمان: لا صدقي واستوعبي .. وسيري زهبي لج لبس حلو غاوي عشان تلبسينه يدامهم..
نوره: انتي تمصخرين اكيد..
إيمان: ماعليه اتمصخر اتمصخر.. بس باجر كل شي بيبين..
نوره طلعت من غرفه ايمان وردت غرفتها وهي حاسه بفرحه كبييييره.. تحس ان ربها قاعد يكافئ صبرها ويعطيها من فضله.. وقتها حست نوره بحلاة الدنيا.. عرفت ان الرب مايضيع صبر عبده.. وتمت تتطالع الكبت وتختار لها لبس وشيله وتفكر كيف بتجابلهم.. و و و و ..
=-=-=-=-=-=
سعيـــــــــــــــــــــد
هالإنسان لأول مره في حياته يحس بهالإحساس.. يمكن يقول عنه إعجاب.. لكن بعد يحس بشي زود عن الإعجاب.. شي يجذبه غير انه اعجاب.. يمكن لو يحسب كم بنت يشوف في اليوم.. مابيخلص.. ويمكن اعجاب بجمال كذا وحده .. لكن شرات الي شافه عند نوره وحس به.. ماحس فيه من قبل.. الود وده يقعد يسمع عنها زود وزود .. وده يتعرف على شخصيه هالإنسانه اكثر.. كان منسدح على الفراش يفكر.. وعالسرير الثاني كان أحمد وهادف المسكين رقدوه على الأرض عساس احمد ضيف عندهم.. كان احمد يطالع تليفونه ويدور ويدور .. كأنه يدور على فضولي.. ومنهمك.. فجأة لاحظ سرحان سعيد.. شل المخده وفرها على ويه سعيد.. فز سعيد من مكانه..
سعيد: يالخايس.. تبي توقف قلبي..
أحمد: عاشوووووو بو قلب رهيف مستوي.. ماحيدك جي حساس..
يعني.. Sensitive سعيد: خلاص لازم نستوي حساسين...
أحمد: زين والله في تقدم.. بس يلا قولي في شو كنت تفكر..
سعيد: افكر كيف بتكون.. أحس من نظرتها انها انسانه حساسه.. واتذكر كيف كانت خايفه يوم انها بغت اتطيح.. مسكت ايدها بس حسيت بنبض الدم فيه وحرارتها كيف مرتفعه..لأن ايدها كانت دافيه..
أحمد وهو يرد يفر المخده الثانيه: أيا اللوتي.. ونحن نقول سعيد محترم .. وسعيد وسعيد.. طلعت لوتي.. من تحت لي تحت..
سعيد: ههههههه.. جب لا..
هادف: انتوا ايه اطلعوا برع رمسوا..
أحمد: طاعو هذا يروغني.. ابا افهم.. انا يوم كنت مكانك ماصدق اتيي الإجازه عشان اسهر.. وانت من الساعه 11 راقد.. شو ها.. ولا الدياي شراتك..
هادف: نسيت اني مسجل في معهد.. وكل يوم الصبح ساير هناك.. واظني باجر السبت يعني..
احمد: اسف نسيت ارباب.. ارقد ارقد..
سعيد قاعد يضحك عليهم ويطالع تليفون احمد.. : الا اقول احمد.. شو كنت تتعبث في التليفون..
أحمد: ها.. انت مب جنك كنت سرحان كيف لاحظت..
سعيد: عشان تعرف اني سرحان بس عيوني شغاله..
أحمد: شغاله ولا خدامه.. هههههههه
سعيد يرد يفر عليه المخده: سخيف بالقو..
وسمعوا دق على الباب..
سعيد: أكيد غزلان..
أحمد: اوهووووو هاي ماتيي الا الأوقات الحرجه..
سعيد: اي حرجه.. جي شو.. يالسين بطاليه نحن..
أحمد: لا يعني ابا اخذ راحتي بالسوالف احين هالملقوفه الفتانه بتقول كل شي..
وغزلان كانت في هالوقت داخله الغرفه وسمعت رمسه احمد.. تقربت ويابت المخده وتمت تضربه بها .. وسعيد ميت ضحك..
أحمد: خلااااااااص توبه والله توبه.. ماعيدها.. كسرتي ظهري.. قلت توبه..
غزلان: احسن عشان تأدب وماترمس من وراي هالرمسات.. وبعدين يلا قول السالفه ولا ترا والله برد اضرب..
سعيد: تبون رايي خل نطلع لأن هادف شكله شوي وبيصفعنا..
غزلان: عيل يلا امشوا يدامي..
أحمد : وليش يدامج ان شاء الله..
غزلان: عن اتخلوني اطلع وبعدين تقفلون الباب وراي وانا اتم برع ولا اقدر اعرف شي..
أحمد وهو صاد صوب سعيد ويسوي حركات ببوزه: ذكية اختك.. بس بعد ملقوفه
غزلان: ايه انت شو قاعد تقول؟
أحمد: ماشي قاعد اقووول.. يلا سعيد نش .. لازم نسمع رمسه المعزبه..
سعيد واحمد مشوا صوب غزلان.. سعيد بصوت واطي لأحمد: لو درت بالكلام الي قلته جان باجر يوم دفنك
أحمد: لا دخيلك.. كله ولا غزلان..
غزلان: الجو حلو.. بسير افرش حصير برع.. وانت يا سعيد سير المطبخ سو لنا عصير .. واحمد تعال وياي..
سعيد: ان شاء الله عمتي
وسار سعيد المطبخ عشان يسوي العصير.. واحمد وغزلان ساروا وفرشوا الحصير.. وكان الجو بارد ليلتها.. وقعدوا كلهم.. أحمد على طول انسدح وتم يتأمل النجوم.. وشوي الا سعيد وصل ومعاه صينيه العصير والأكواب وقعد..
سعيد: بلادكم بارده..
أحمد: بعد.. بلادكم اونه.. الأخ من وين ماشاء الله..
سعيد: هههههه
غزلان: مايخصك في اخوي زين..
أحمد: ياحظك لك من يدافع عنك مب انا وحليلي..
غزلان: والله لو خطيبتك كانت هني جان ماسترجيت اقول لك شي.. بتاكلني..
تيبس احمد وصلب عمره وقعد..: صدق صدق.. شو تقول عني؟
غزلان: وايد .. بس مب كل شي بقوله طبعا..
سعيد: بدت شغل النذاله مالتها..
غزلان: سعيد انا بردانه.. ممكن اقرب منك..
لوى سعيد بجاكيته وتشارك فيه مع غزلان .. وتموا يسولفون.. غزلان ماكانت تدري ان ابراهيم قاعد من دريشه غرفته يشوفهم في الحوي.. وميت قهر.. الود وده يكون مكان سعيد.. بس شو بيقول.. لازم يصبر..
احمد: يلا عاااااااد انتي بنت عمي الغاليه الي مالي غيرج.. قولي لي..
غزلان: شو اقوووول.؟
أحمد: شو تقول عني؟؟ .. البارحه في العرس شافتني وانا ارزف شو سوت..
غزلان في هاللحظه ضحكت.. : هههههه.. لا تذكرني.. والله لو تشوفها تقول جنه الا حد صاب عليها ماي بارد.. كل شوي تتفدى.. ولا ويه ويه بيغمى علي.. (تمت اتقلدها..واحمد متخبل.. )
أحمد: قولي والله جي سوت.. ااااخ ليتني شفتها..
غزلان: نحن كلنا ميتين من الضحك عليها..
أحمد: انا سمعت حشرتها يوم انا دقيت..
غزلان: هههه شو سوت فيه.. حشرتني.. كلتني.. الا تبا تعرف انت بتدخل ولا لا..
أحمد: فديتها ياربي.. أحبها..
سعيد: هههه.. والله سوالف
غزلان: انت اسكت شو استوى في نوره.. هههه.. ويهها استوى احمر من الخاطر.. والكل يعلق عليها.. الا مها كانت اتدافع.. بس كانت صدق قافطه.. عورت قلبي.. وحليلها.. بس تصدق وااايد طيبه حبيتها وايد..
سعيد: شراتي
غزلان: شو؟.؟؟
سعيد انحرج وتم ساكت..
أحمد: هههههههه.. والله انك سوالف.. اقول غزلان هاتي تليفونج ابا مسجات حلوه
غزلان: هذوا يدامك شله..
وشل احمد تليفون غزلان ونفس الوقت وصل مسج.. : افتح المسج..
مالحق احمد يرفع راسه الا غزلان ساحبه عنه التليفون.. وفجأة صدت فوق.. واحمر ويهها من شافته كان يطالعها وهو يبتسم.. احمد وسعيد صدوا فوق وشافو ابراهيم.. اشر سعيد لإبراهيم عشان ينزل.. الي ماصدق على طول قرر يروح لهم.. وغزلان تحرطم.. لأنها تعرف مابتقدر تيلس واحمد وسعيد موجودين وابراهيم.. لأنها بتحس بإحراج..
سعيد: شوفي عن الحركات.. تراه ريلج.. وخلج عاديه لو نحن موجودين..
انحرجت غزلان..
أحمد: لا تخليها تفج الحيا مول.. اقول هالمسج حلو..
غزلان: اي مسج..
أحمد: أقدم لك كلمة أحبك.. مع مشاعر ماتبي تهدك.. وهمس يذوب على خدك.. وشوق يغني على قلبك.. وعيون بس تبي شوفك.. وإذن ماتبي تسمع غير صوتك.. ولي قلب يصون حبك.. ما أقدر أقول شي ثاني .. غير إني مووووت أحبك..
سعيد: منو مطرش لج هالمسج..
ونفس الوقت سمعوا دق على الباب..
أحمد: هذو وصل راعي المسج..
وضحكوا ونشوا عشان يفتحون له الباب ويدخل.. وغزلان تتعدل في اليلسه .. ونشت عشان تسلم عليه.. تقربت صوبه عشان تسلم ومدت ايدها.. وهو مد ايدها ويطالعها وهو متشقق..
سعيد: والله ان ماتعرفون تسلمون.. ها سلام؟؟
غزلان صدت صوب سعيد مستغربه: عيل كيف يسلمون..
سعيد: انتي كيف تسلمين عليه مب توايهيني وتبوسيني على خدي..
غزلان نزلت راسها واستحت.. وابراهيم مايصدق..
أحمد: يلا عيدوا السلام..
غزلان ماقدرت لأن صدق كانت ميته من الحيا.. وسحبت ايدها وقعدت.. والكل تم يضحك حتى ابراهيم.. يحب كل شي فيها.. حيويتها.. طبيعتها.. ضحكها ولعبها وخجلها الي يموووووت عليه..
سعيد وابراهيم تموا يسولفون وغزلان قاعده تقول سالفه خطبه سعيد لإبراهيم.. واحمد مندمج في المسجات.. في لحظه خطر على باله يدور على رقم مها.. وتم يطالع قائمه الأرقام.. وشاف رقم واحد بس بإسم مها.. وسجل الرقم في تليفونه.. وخزنه بإسم .. الغلا..
وسار يقعد يسولف وياهم..
ابراهيم: ها وانت يا احمد متى ان شاء الله بنفرح فيك..
احمد: افففففف لا تغصص بي.. (صد صوب غزلان).. احين هاي لازم تكمل دراستها اونها البنت طموحه..
غزلان: هيه لازم عندك مانع..
أحمد: ماعندي.. بس مب قادر اصبرعنها..
ابراهيم وسعيد: عاشووووووووووو..
غزلان وهي تتطالع ابراهيم وتتأمله وفي خاطرها.. شراتي مب قادره اصبر عنه..
سعيد: وبعدين لا تنسى ان احمد روحه باقي له سنتين في الدراسه .. يعني حالته شرات حالتها..
أحمد: انا مب مهم عندي العرس.. ابا اعيش حياتي كحبيب معاها.. ارمس واسولف وياها اعرفها اكثر.. اتعود عليها.. الأيام تمر بسرعه وبنعرس وبنعيش ويا بعض بس شرات ايام الخطبه او الملجة ماتكون..
إبراهيم: هيه والله..
سعيد: هههههههه.. طالع كيف تتطالعك.. الله يعينك بعد الزواج.. احين اليفه بعد الزواج بتستوي وحشيه
غزلان: يلا يلا.. بسير ارقد..
إبراهيم: وين تو الناس؟
أحمد: لا خلها ترقد السهر مب زين لها
سعيد: هيه يسبب سواد تحت العين..
ابراهيم ميت قهر.. احين زقرتوني من بيتي عشان اجابلكم اففففف..
وغزلان حاسه بإبراهيم وغيضه ودها تضحك بس ميوده عمرها..وشلت تليفونها ودخلت البيت..
واما الشباب فقعدوا شوي ومن بعدها كل واحد نش وسار غرفته يرقد..
أحمد تم يطالع التليفون .. ويطالع الرقم المخزن بإسم الغلا.. ابتسم ابتسامه خبيثه.. وفتح المسجات عنده وسوا اعادة إرسال للمسج الي خذه من تليفون غزلان.. وطرشه على رقم الغلا..
وتم يطالع التليفون يتريا التقرير.. وثواني الا التقرير يوصل له.. صرخ وهو مب حاس بعمره..: هيييييييييييه..
فز سعيد وقعد في مكانه: شو فيك؟؟ شو صار؟
أحمد: ههه ماشي ارقد ارقد
سعيد: خرعتنا يابوي.. شوي شوي..
أحمد: ارقد يا بوقلب رهيف.. ههههههههه
سعيد: عنلاتك يالخام..
ورقد سعيد الا احمد الي مابات الليل.. فيه فضول يبا يعرف شو شعورها وهي تقرا المسج..
ومها كانت في هالوقت واعيه تقرا قصه على المنتدى.. وانتبهت على التليفون.. : خير اللهم اجعله خير.. منو مطرش مسج تالي الليل..
فتحت المسج وقرته..: لا الرقم غريب.. أكيد بالغلط.. بس المسج وايد حلو.. اوهوووو وانا ليش مهمتمه..
وتمت اتكمل قرايه القصه وفي هالوقت وصلت لمقطع في القصه.
(( سيف كان يتأمل في تليفونه متردد يطرش لها مسج.. خايف انها تفهم المسج غلط.. بس شوقه مب قادر ايوده.. تم حاط صبعه على زر الإرسال متردد.. ولكن في آخر لحظه ضغط على الزر وتم مبهت في الشاشه .. وشوي الا بالتقرير يوصل له.. حس بقلبه ينبض بسرعه ومرتبك.. وايديه ترتجف...
ميثه في هالوقت من وصل لها المسج فتحته وقرته بس ماقدرت تعرف انه من سيف لأن الرقم غريب.. وفضلت انها تمسح المسج.. ))
في هاللحظه مها تمت مبهته شوي وتفز على التليفون: يعني هوووه.. هيه هووو.. فديييييت روحه طرش لي مسج مارام يصبر .. يحبني انا ادري.. ياااويل حاااااالي..
ريم كانت توها طالعه من الحمام وتنشف شعرها.. وتتطالع مها وهي مستغربه.. : استخفيتي شو؟
مها: طرش لي مسج..
ريم : منو الي طرش مسج..
مها: أحمد.. حبيب ألبي..
ريم: سيري لا.. من وين له رقمج عشان يطرش لج مسج..
تمت مها تشرح لها السالفه..
وفاء في هاللحظه ضحكت بصوت عالي..
مها: انتي ابا افهم شو دخلج عرض فالسالفه..
وفاء: اضحك على تفكيرج السخيف.. احين ذاك موقف في القصه شو له في الواقع.. شغلي عقلج يا بنت..
مها: لا انا احساسي يقول لي انه احمد..
ريم وهي تقعد على السرير حذال وفاء وهي معطتنها ظهرها عشان تمشط لها شعرها.. : وليش احساسج ماقالج اول ماشفتي المسج.. ماحسيتي يعني غير يوم قريتي الموقف..
مها: افففففف ياربي شو هالخوات الي مايفهموني..
وفاء: ريمووو تثبتي خل امشط.. وانتي ايه العاشقه الولهانه .. خلج مع القصه مالتج.. ولو كان احمد كان بيقول شي.. ماكان بيطرش مسج جي..
مها: ماعليه انا اراويكم.. أحين بطرش له مسج..
ريم ووفاء: ايييييييييييه..
وفاء: مينونه انتي.. واذا طلع مب احمد..
مها: بغلق تليفوني شهر..
ريم: قد هالرمسه..
مها: واذا طلع احمد انتوا تغلقون تليفوناتكم شهر..
وفاء: اوكي.. انا موافقه..
ريم: لا انا اخاف.. مب موافقه..
مها: ماشي خلاص غصبن عنج توافقين..
ريم: اوكي يلا موافقه بس كله بستخدم من تليفونج..
مها: اوكي مب مشكله..
ومها كتبت المسج..
(يا قليل الأدب لا تسرق أرقام من تليفونات غيرك..لأني متأكده ان غزلان ماتسويها.. بس الحاسه السادسة عندي تقول انك أ ح م د .. )
واحمد كان في هالوقت يسمع اف إم ويتمشى في الحوي.. لأن ماياه نوم.. وصل له المسج وفتحه على طول.. تم مفجج عيونه.. طاع طلعت مب هينه عرفتني.. أكيد سارقه رقمي شرات ما انا سرقت رقمه..
(اتقصين على منو.. اونه حاسه سادسه)..
مها وخواتها قاعدات على اعصابهن ويترين الرد.. وشوي الا بصوت المسج.. ومها تتطالع الشاشه .. : خايفه افتح المسج..
ريم: يارب يارب .. تخسر التحدي..
وفاء: يلا ولا ترا انا الي بفتحه..
مها: انزين انزين.
وفتحت المسج وقرته.. وصرخت.. : يوم اقول لكم هو يعني هو.. اقرو اقرو..
وفرت عليهم التليفون .. ونشت ريم وقفت على السرير.. : يا حلوه.. ترا مافي أي دليل في المسج انه احمد.. تمصخرين شو..
مها: الأسلوب..
وفاء: لا لا لا.. نحن مانعرف اسلوبه نبا دليييييل..
مها: اوكي احين اراويكم.. بكتب له كلام رسمي وقوي.. وبنشوف...
(لو سمحت أحمد.. نحن مابينا شي رسمي ومايجوز ترسل لي مسجات.. بس والله ان احساسي هو الي قال لي ان صاحب الرقم هو انت.. ولا انا ماعرف الرقم بالأساس.. )
ريم: يا خطيييييييره انتي..
وفاء: اذا احمد المسكين بيوقف قلبه..
مها: ها شو.. قلبه.. لا لا لا.. اففففف اطرش..
ريم و وفاء: ههههههههه
...
أحمد يلس على الدري الي عند المدخل يتريا الرد.. وهو مستانس ومتشقق.. ومن وصل له المسج ماتريا ولا دقيقه وفتحه على طول.. بس من قراه قلبه انقبض.. تضايق من نفسه .. حس بخجل من الي سواه..
بس استانس من شي واحد.. هو ان مها عرفته بإحساسها ومب من الرقم.. وها دليل انه يعني شي في حياة مها.. فدييييييييييتها.. اويه لا يسمعوني.. اوووه خل يسمعوني.. خطيبتي واحبها.. بس لازم اراضيها..
A( أنا آسف.. لكن احساسي كان أكبر مني.. وسامحيني على المسج.. ديري بالج على نفسج
..
وصل المسج لمها وفتحته.. وتمت تقرا المسج.. ودمعت عينها.. ديري بالج على نفسج.. آآآه والله احبه احبه احبه..
وفاء وريم كانو يطالعونها مستغربين.. ليش تدمع.. قربوا منها..
ريم: شو فيج مهوووي؟
مها وهي تمسح دموعها وتبتسم لهم.. وفجأة: يلا اغلقو تليفوناتكم..
ريم: قولي والله طلع هو؟
مها: اقروا وتأكدوا..
وفاء: غربلات ابليسج من بنت.. مب حاسه سادسة عندج..
مها: هههههههه..
ريم: زين عشان مايرد يطرش.. ولا يتحراج سهلة..
مها: لا تغيرين السالفه.. هاتو تليفوناتكم بخليها عندي هالشهر..
وفاء: حرام عليج مهووي على هالرهان.. ترا شهر يعني اجازتنا كلها.. وتبيني اغلق التليفون طول الإجازه..
مها: خلاص عفوت عنكم.. بس مره ثانيه لا قلت شي صدقوني..
ريم وهي تمسك أيد مها وتبوسها وتضحك: خلاص توبه بصدق..
مها: ههههه هبله والله..
وعقبها كل وحده سارت ترقد الا مها الي ماغمض لها جفن وهي كل شوي تقرا المسج وتتأثر زود..
=-=-=-=-=
أميره كانت في هالوقت ترمس حمد .. ومستانسه في كل لحظه تقضيها مع حمد..
حمد: تدرين.. ما أضحك غير يوم أرمسج.. ولا استانس الا وياج.. وما أحس بالراحه الا وياج..
أميره: نفس الي انا احسه بعد يا حمد..
حمد: ممكن اقول شي وماتزعلين.. في شي خاطري اسمعه منج بس انتي حارمتني منه.. مادري ما استاهلها ولا الحيا هو الي غالب..
أميره: تسمع شي مثل شو؟
حمد: كلمة حلوه مني مناك.. ماشي..
أميره: امممم.. عطني مثال..
حمد: تبين ترفعين ضغطي ادري.. وانتي فاهمه بس تستهبلين..
أميره: هههه.. شوي فاهمه مب وايد..
حمد: ههههههههه.. والله اني احبج والله..
أميره: انزين ليش تحلف؟؟ تراني مصدقة..
حمد: انزين ممكن اسمعها منج لأني مب مصدق..
أميره: امممم بطرشها بمسج
حمد: لا انا ماعترف بالمسجات احب اسمعها بإذني..
أميره: اوه امي تزقرني..
حمد: تعالي تعالي تعالي.. وين امج تباج ساعه 3:00 نص الليل وبعدين امج معرسه ولا نسيتي.. يعني مو فاضيه لج.. خلتج لي..
أميره: فديتها امي حتى وهي معرسه تحاتينا وتفكر فينا
حمد: تراج تقولين امي,, وقلب الأم دايما على عياله لو شو ماصار..
أميره: هي والله ربي يطول بعمرها..
حمد: لا تغيرين السالفه وخبريني..
أميره: شو أخبرك؟؟
حمد: لا حوووول يعني انتي مصرة توصليني لدرجه اليأس.. لا تفرحين لا يأس مع حمد ولا حمد مع يأس..
أميره: ههههههه حلوه ..
وسمعت أميره دق على الباب..
أميره: منو يدق باب غرفتي هالوقت..
حمد: أكيد عادل ولا الخدامه..
أميره: زيغه مابفتح..
وردت سمعت دق على الباب.. والا تسمع صوت عادل: أمووور انا عادل
أميره: ادخل زيغتني تحريت حرامي
عادل وهو يضحك دخل وسماعة التليفون في اذنه: ههههه حرامي بيدق الباب.. خوش حرامي مؤدب الي بيدق الباب..
أميره: ههههههه.. شو ياك للحين واعي..
عادل: أنقذيني أختااااااااه
أميره: خير شو صاير؟؟
عادل: دخيلج اقنعي هالإنسانة..ان الموتر حلاته باللون الأبيض وهي ماشي الا تباني اخذ موتر اسود
أميره: لا وعععع شو أبيض.. أسود أحلى..
عادل: طاعو هذي. .بغيناج عون صرتي فرعوون..
حصه: ههههههه .. عشان تعرف ان البنات فاهمات بعض..
عادل: يلا عاااد.. وافقي ماحب الأسود
حصه: وانا ماحب الأبيض..
عادل: خلاص عناد باخذه ابيض .. شو بتسوين؟
حصه: بكل بساطه مابركب الموتر..
عادل: اقول أميره عن اذنج ترا عندنا يهال هني لازم نقنعهم.. وانتي كملي مغازل .. (يعلي صوته) السموحه يالنسيب على المقاطعه..
احمرت أميره وتمت ساكته.. وطلع عمر.. وحمد ميت من الضحك: شو بلاه اخوش يستنجد فيج؟؟
أميره: تبا الصراحه ماحب الموتر الأسود بس عناد قلت اسود..
حمد: هههههه والله صدق ان كيدهن عظيم..
أميره: هههههههه
=-=-=-=
يوم السبت الصبح
عمر في هاليوم نش قبل منى.. وتم لدقايق يطالعها وهي راقده.. كيف بريئه.. والتعب باين عليها من الحمل.. فتح الستاره ونور الشمس كان مباشر على ويه منى.. تمت تحاول تفتح عينها بصعوبه شوي.. وعمر كان واقف يدامها ونور الشمس من وراه.. كان طالع منور بهالطريقه.. وشعره يلمع من الماي الي عليه.. ومنى ابتسمت له..
عمر: صباح الخير يا أحلى ويه اشوفه فحياتي
منى: هيه ويه منفخ وتعبان وتقول لي احلى ويه.. قص علي اشعليك..
عمر: افا والله... لو اقص عالدنيا مستحيل اقص عليج..
منى: الساعه كم؟
عمر: 10:30 ..
فزت منى من مكانها مصدومه: أبيييييه.. وايد رقدت
عمر وهو يقرب صوبها وبكل حنيه: شفييييج.. شوي شوي مب زين عليج جيه
منى وهي تتطالع عيونه وضامه ايدها بإيده: خايف علي؟
عمر: أخاف عليج وعلى ولدي الي في بطنج..
منى: ويمكن بنت..
عمر: يارييييييت عشان تطلع بجمال وحنان امها
منى: ياويلي غازلوني على الصبح
عمر: ههههههههه.. فديتج والله..
منى: ممكن توخر شوي عشان اروح الحمام..
عمر: ممكن اشلج واوصلج الحمام..
منى: لا لا لا.. بلييييييز خلك مؤدب..
عمر: ههههه فديتج انا ... انا دومي مؤدب
منى: هيه واضح الأدب اشوفه يقطر منك..
عمر: عاد خله يقطر وانتي يمعي بتحتاجينه..
منى: ههههههه اوكي بس وخر خل اروووح..
عمر تم يطالعها وهي تمشي بخطواتها الثقيله صوب الحمام ويضحك..
منى: ليتك تجرب الحمال يوم عشان اتوب تضحك علي..
عمر: هههه لا الله لا يقول.. خلني ريال وايد احسن..
راحت منى الحمام وتم عمر يطالع الكبت في غرفه الملابس يبا منى تلبس على ذوقه في هاليوم.. طلع لها جلابيه بنيه.. مطرزه تطريز ذهبي.. وشل عطر وتم يعطر الجلابيه الا بمنى تطلع من الحمام..
منى: شو قاعد اتسوي؟
عمر: اباج تلبسين على ذوقي..
منى: بس هالجلابيه ثجيله .. وبعدين مال قبل الحمال ماروم البسها..
عمر: مب شغلي.. البسيها..
منى: مايستوي اقولك ضيجة..
عمر: افف .. انزين خلاص زعلت..
منى: افااااا.. (يودت ايده وسحبته صوب الكبت")... يلا اختار انت لي..
عمر وهو يطالعها بخبث.. طلع لبس نوم.. مسكت منى اللبس وفرته عليه..: انت مب مال واحد يعطيك ويه..
عمر: شوووو فيج.. تراه لبس غاوي..
منى: روح لا.. غاوي اونه..
عمر: ههههههه احب اشوفج وانتي مغيضه وناسه والله..
منى: لا والله.. عيل حلو شكلي وانا مغيضه.. اووووكي.. شوف من الي بترضى احين..
عمر : ها شو .. ترضا.. لا دخيييلج غلطنا ابوي مابغينا.. سامحينا
=-=-=-=
نوره طول الليل ما قدرت ترقد.. من كثر ما تفكر كيف بيكون موقفها.. وخل نقول .. من فرحتها.. ودخلت عليها عهود ومعاها إيمان..
نوره: شو ألبس..
عهود: إشعليها العروس محتاره..
نوره: عهووووود حرام عليج لا تحرجيني..
إيمان: ياويلي على الإحراج.. شوفي البسي هاللبس رهييييب..
نوره: لا انا اشوف الفستقي أحلى..
إيمان : عيل ليش تسألينا عن راينا..
نوره: هههههه مادري..
إيمان: الا صدق عهود انتي متى موعد ولادتج؟
عهود: والله حسب ما الدكتوره قالت بعد اسبوعين.. والله العالم
نوره: لا دخيلج لا تربين اليوم..
إيمان + عهود: هههههههه
عهود: ماتصورين اشكثر فرحت لج.. ربي يوفقج..
إيمان: انا اكثر عنج.. وسمعت من منى ان الريال وايد زين..
عهود: الله يكتب فيه الخير..
ونوره منزله راسها منحرجه..
=-=-=-=
ومر الوقت وبيت بوسعيد كلهم اتجهزوا.. حتى العرايس.. مهما يكون هذا اخوهم العود وأول مره يخطبون له.. لازم الكل يتواجد..بوسعيد وأم سعيد و أم سلطان وبوسلطان وأحمد وسلطان وعلي وهادف وناصر وغزلان ووداد وهند.. الكل كان صدق مستانس ومرتبش.. وسعيد الي يالس ساعه يتمنظر يدام التسريحة يعدل السفره.. ويتعطر.. ويلف يطالع عمره.. دخلت عليه غزلان وفي إيدها المبخره.. ماقدرت اتيود عمرها.. دمعت عينها .. من شافها سعيد تقرب منها وشل من ايدها المبخره وباس راسها وحضنها..: ليش هالدموع ممكن اعرف؟
غزلان: مستانسه لأني اشوفك معرس..
سعيد: شو دراج يمكن مايوافقون علي؟
غزلان: اصلا مابيلقون احسن عنك.. حتى كل الي يقرون القصه قالو جي..
سعيد: احم احم.. طلعتي من النص..
غزلان: شو اسوي من الفرحه نسيت كل شي..
سعيد: انزين بتمين تصيحين.. ومابتبخريني شكلج..
غزلان وهي تمسح دموعها.. وتشل المبخره وتبتسم: لا اكيد ببخرك..
تمت غزلان اتبخره وتقرا عليه.. وتسمي بالرحمن..
سعيد: هههههه.. الي يشوفج يقول عروس الي يدامج مب الا واحد يبا يخطب يادوب..
غزلان: ماعليه .. بس الواحد لازم يتحصن..
ودخلوا هند ووداد وكل وحده اتيبب.. ويقربون من اخوهم..
سعيد: انتوا لا يكون صدقتوا اني معرس.. يا جماعه البنت يمكن ماتوافق.. ولا يمكن اهلها.. شو دراكم انتوا..
ام سعيد وهي داخله..: لو يدورون الدنيا شرات ولدي مايلقون..
غزلان: شفت حتى امي قالت..
سعيد: معلوم تراها امي اكيد بتمدحني..
غزلان: يلا خل نروح شكلنا وايد تأخرنا..
سعيد: يلا سرينا..
والكل طلع وصد سعيد صوب غرفته وبند الليت.. بس قبلها عينه طاحت على شي.. ماقدر ايود عمره.. فتح الليت وسار صوب الكوميدينه الي عند السرير.. وطلع وهو شال الشي الي طلع من الدرج .. وحطه في مخباه وطلع من الغرفه.. وتوجهوا كلهم صوب بيت بوعمر.. وطبعا كان في اتصال بين بوسعيد وبوعمر عشان يدلون البيت.. وقفوا كلهم صوب الجمعيه القريبه من بيت بوعمر وياهم هناك ولحقوه صوب بيت بوعمر.. تم سعيد يتأمل موتر بوعمر يدامه وطلع هالشي من مخباه وتم يطالعه.. ان وافقوا علي.. برده.. وان ماوافقوا بحتفظ فيه ذكرى..
وشوي الا هم واصلين بيت بوعمر.. الحريم نزلوا ودخلوا البيت من المدخل الرئيسي.. وكانت فإستقبالهم منى الي عرفتهم على اهل عمر.. واما الرياييل فبعد ما توايهوا وسلموا.. كان أحمد فالسياره يطالعهم وقلبه مقبوض.. مب قادر انه ينزل.. بس تنفس نفس عميق.. ونزل من الموتر.. وكان بوعمر واقف آخر واحد يرمس عمر.. ومن انتبه لصوت باب الموتر.. صد صوب الموتر وشاف احمد.. انصدم.. بس احمد حاول يتدارك الموقف وتقرب منه وهو مبتسم وسلم عليه .. وعمر كان منزل راسه وهو مفتشل وقافط..
بوعمر: أحمد؟
أحمد: هيه نعم احمد.. اشحالك عمي؟
بو عمر من سمع كلمة عمي تأثر.. نزل راسه وحط ايده على جتف أحمد..: سامحني يا ول..
قاطعه أحمد: عمي الي فات مات.. ونحن عيال اليوم.. وانت حسبة ابوي.. لو تضربني بالعصا الي بيدك من حقك.. وانت يا عمر اخوي العود.. والي تامرني به انا حاضر..
عمر ماقدر ايود نفسه ضم أحمد وضرب على ظهره بإيده على الخفيف.... وقتها بوعمر تأكد من أدب هالعايله وأخلاقياتهم.. ويشرفه نسبهم.. ومن بعدها دخلوا ثلاثتهم الميلس.. وسلم أحمد على وليد الي كان هو الثاني بعد منصدم من وجوده.. وخصوصا يوم يشوف البسمه على ويهه ولا كأن هالإنسان انهان في نفس هالميلس من فتره..
بوعمر كان قاعد حذال أحمد.. والكل لاحظ ان بوعمر وايد ماخذ على احمد كأنه يعرفه بس البقية ماكانو يدرون بالي صار بينهم.. والكل كان يرمس ويسولف.. صد بوعمر صوب أحمد..
بوعمر: أحمد يا ولدي بغيت اسألك عن سعيد؟؟ .. واذا صدق تعتبرني ابوك.. اعتبر بنتي اختك.. وشو بتقول لو سعيد خطب اختك..
أحمد: عمي انا برمس مب على إني ولد عم سعيد.. برمس عساس اني ولدك.. واخو البنت ومابجذب عليك .. سعيد ريال والنعم فيه.. ويعتمد عليه.. وخسارة الي يرده..
بوعمر: وانا مب راده ان شاء الله..
استانس احمد لرمسه بوعمر وصد صوب سعيد الي شافه مندمج فالسوالف مع عمر ووليد.. وخذ عليهم بسرعه.. بطبعه الإجتماعي ..
=-=-=-=-=
عند الحريم
فأم سعيد وأم سلطان خذوا على ام عمر بسرعه وتوالفوا معاها.. حتى البنات .. كانوا صدق مندمجات. كأنهم صدق عايله وحده.. الكل إرتاح للثاني وحسه قريب منه.. بو عمر نظرا للرسميات طلب من بوسعيد فتره اسبوعين على الأقل يسألون عن سعيد واخلاقياته ويردون عليهم خبر.. تنهد سعيد من سمع سالفه اسبوعين وحط ايده صوب مخباته تم يحس بالشي الي فيه.. وصد صوب عمر الي كان يطالعه وابتسم له..
عمر: الا متى بتتخرج ان شاء الله؟
سعيد: شهر 6 اذا الله راد..
عمر: ومتى السفر؟
سعيد: باجر بإذن الله..
عمر: تروح وترد بالسلامه.. وبالتوفيق
سعيد:أجمعين... الا انت شو تشتغل..؟
عمر: اعمال حره.. وادير شركه أبوي لأنه تدري تعبان ومايقدر..
سعيد: هيه ماشاء الله.. الله يعطيكم العافيه..
عمر : قرب بقولك شي..
وليد: لا بدت الأسرار اشوف..
سعيد وعمر: هههههههه
عمر: ماعليك منه قرب.. الصراحه ارتحت للسوالف وياك.. ممكن اعرف رقمك عشان انتم على اتصال وانت برع البلاد..
سعيد: هيه افا عليك..
وخذوا ارقام بعض.. ونفس الشي البقيه.. وعالساعه 10:30 الكل طلع من البيت..
ونوره على طول ربعت لغرفتها لأنها مفتشله تجابل اخوانها وابوها.. الي من دخلوا الميلس سألو عنها..
أم عمر: فديتها بنيتي .. تستحي.. صعدت فوق..
عمر: تبون الصراحه .. ارتحت للريال وايد.. ماشاء الله عليه شخصيه في كلامه..
وليد: هي .. وغير جي اتحسه طموح..
بوعمر: كلهم بصوب وأحمد بصوب..
عمر: هي والله انا بعد وياك في هالشي ابوي..
منى من سمعت اسم أحمد رفعت راسها مستغربه لأنه كان موجود.. كيف حضر بعد الي صار..
عمر حس بمنى.. فتقرب منها وحط ايده على جتفها.. : والنعم فيهم كلهم.. عايله صدق مربايين ويعرفون الأصول..
أم عمر: هي والله انا بعد ارتحت لهم وايد..
عهود: أيبب .. أقول مبروك؟
وليد: شفيج يا حرمه مستعيله..
بوعمر: هذيل هم الحريم كل شي يبونه بسرعه..
عمر: هههههههه.. لا تعليق..
ابتسمت منى ونزلت راسها..
بوعمر: الله يوفقكم يا عيالي.. واشوف عيالكم يحاوطون حوالي.. وسعيد هذا بسأل عنه ويصير خير.. مابقت غير نوره الي ابا اطمن عليها قبل لا تغمض عيوني..
الكل: الله يطول بعمرك..
أم عمر: يعل عمرك طويل ..
عمر: وليد.. قم خل نصعد.. الظاهر الشياب حان وقتهم..
وليد: هيه حسب التوقيت المحلي لمدينه دبي وضواحيها..
وتوها كانت امه بتضربه بعصا ابوه جان يشرد .. والكل كان يضحك..
=-=-=-=-=
نوره في الغرفه وتتطالع عمرها في المنظره ومستاااانسه من الخاطر.. وكانت اتطلع حلقها وتحطه على الطاوله ومن عقب طلعت الذهب كله وتمت تتطالع العلبه تحس في شي ناقص فيها.. ومن عقب تفكير.. تذكرت ان اسويرتها الي لبستها لعرس وداد وهند مب موجوده.. تمت اتدور في الشنطه ومالقتها.. سارت عند ايمان وسألتها وقالت لها انها ماشافتها..
نوره: حرااااااااام هالإسويره عمر شاريها لي..
إيمان: انتي وين حطيتيها ماتذكرين؟
نوره: كنت لابستها في العرس..
إيمان: اكيد طاحت عنج..
نوره: هي كانت شوي لوز.. وممكن تنفتح بسهوله بس مادري..
إيمان: خلاص عيل راحت..
طلع عمر من غرفته وشاف نوره واقفه عند باب غرفه ايمان وتحرطم قرب ولوى على نوره: شو فيج؟
نوره والدموع في عينها: الإسويره الي يبتها لي في يوم ميلادي ضاعت..
عمر: بس عشان جي.. بدال الإسويره بييب لج عشر..
نوره: بس غير هاي غير..
عمر: ماعليه كله ولا زعلج.. يلا عاااد..
ابتسمت نوره وباست راس عمر وسارت غرفتها..
عمر: وانتي ايه قولي حق ريلج بسه مغازل وياج..
ضحكت ايمان ونزلت راسها.. وطلع عمر وبند الباب ورد غرفته..
=-=-=-=-=
في بيت بوسعيد..
سعيد تم يتمشى في الحوي مب قادر يرقد..
غزلان: سعيد عاد مب زين عليك.. باجر وراك نشه بتروح المطار..
سعيد: كيف برقد.. وانا مب عارف مصيري.
غزلان: مادري بس حاسه احساس قوي انهم بيوافقون..
أحمد: ياريال خل عنك.. انا حسيت بحالتك هاي.. بس بعد اقول لك نفس رمسة غزلان.. انا بعد حاس انهم بيوافقون عليك..
سعيد: الله يسمع منكم..
غزلان: احين خلك ويانا انزين.. كفايه انك باجر بتسافر..
سعيد وهو يتنهد.. : أمري لله ..
وسار سعيد وسهر ويا هادف واحمد وغزلان.. للساعه 4:00 ساروا المطار لأن طيارته على الساعه 6:00 .. وطول هالوقت تم سهران وياهم ومارقد.. لغايه مانش ابوه ويو خواته عشان يسلمون عليه..
سعيد: انتوا عرايس ولا استانستوا من عرستوا؟
هند: لا تقول هالرمسه... ونحن كم سعيد عنا؟
وداد: صدقها هند.. وبعدين نحن مستانسين منو قال مب مستانسين..
سلطان: هي انا بتشقق من الفرح..
سعيد: ههههه شوفي ريلج .. قصده مو شريف..
سلطان: هههه اسولف والله.. وعن هالرمسه يا سعيد لأن صدق بنزعل منك.. والي سويناه واجب نسويه لأخونا..
سعيد: سلمتوا والله.. ويالله خلوني ارجع واسمع خبر حلو..
هند ووداد استحن وكل وحده منزله راسها..
احمد: بس عاد.. دلع البنات خلوه لغزلان احين.. انتوا عرستوا بعد ليش المستحى..
الكل: هههههههههههه
ومر الوقت وسار سعيد بعد ما ودع هله .. وراح بالسلامه .. بس شل وياه الشي ذاك .. وتم حاطه في مخباة الجينز .. ذكرى مثل ما قال.. لحين مايسمع ردهم..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:37 AM   المشاركة رقم: 83
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء 52
=-=-=-=-=-=-=-=

ملخص الجزء السابق: (( تقدم سعيد لنورة.. وانتظاره الإجابه.. ورجوعه لإستراليا.. ارسال أحمد المسج لمها ورفضها لإستقباله.. ))

=-=-=-=-=

في الطياره..
كان سعيد يالس ويطالع البلاد بعد ما ارتفعت الطياره .. كان يشوفها على ارتفاع كبير جدا.. بس الإمارات حلوة لو من بعيد.. كانت أضواء مدينة دبي كلها منورة.. ومضيئة.. وحركة سير السيارات سريعه.. كان يطالع البلاد وكله شوق إنه يرجع لها .. بيشتاق لها ولأهلها وكل الي يحبهم فيها.. حط ايده على مخباته حس بالإسويرة.. ابتسم وطلعها.. وتم يطالعها.. ويتأملها.. تم يطالع حجم الإسويره كيف صغير.. دليل ان ايدها صغيره.. تم يلمس بطرف صبعه أطراف الإسويرة ويتحسس بها... ويبتسم وهو يتذكر شكلها وهي منحرجه ومحمره من الخجل.. كانت طالعة كيوووت وايد.. رد راسه وتساند على الكرسي وصد صوب الجامه شاف انه على ارتفاع كبير ماعاد يشوف شي تحت لأن الجو كان مغيم والغيوم مغطية الرؤية..
ورد تساند بعدها على الكرسي وغمض عيونه.. فهاللحظة شاف غزلان يدامه وهي تبتسم له ابتسم وهو مغمض عيونه.. فجأة حس بهمس في إذنه.. فتح عيونه .. فز من مكانه من شاف المضيفه وهي تبتسم
سعيد وبصوت واطي: الله ينطبج .. خرعتني بنت اللذينه..
The breakfast sir المضيفه:
سعيد: اهاا.. اوكي
وحطت له الريوق على الطاولة وصبت له الجاي وروحت.. سعيد تم يطالع الجاي وتذكر امه يوم تصب له الجاهي وتزهب له الريوق والجامي.. شي الصراحه. حس بيوع شديد وده ياكل الصينيه باللي فيها.. من شوقه لإمه .. تم ياكل وخلص اكل وشلوا عنه الصينيه وطلع اللابتوت وتم يطالع صور اليهال وربعه وصور عرس سلطان وعلي الي كان منزلنهم من الكاميرا على كمبيوتره.. ويضحك على كل صورة يتذكر موقف.. تنهد وتم يطالع.. الي كان حذاله شيبه اجنبي.. ياه الفضول وتم ينشد عن كل واحد ظاهر فالصورة وسعيد ابتلش تم يشرح له ويقول له..
وفي نفس اليوم فليل كان مقرر سفر المعاريس لشهر العسل..
=-=-=-=
منى كانت في هالوقت توها ناشه من الرقاد لأنها حاسه بتعب وماقدرت اتكمل رقادها مع ان الوقت مبجر وايد.. ونشت راحت المكتب وشلت لها كتاب وتمت تقراه.. ومن عقب شافت لابتوب عمر.. ياها فضول وراحت وفتحته تمت تتطالع الفايلات والي فيهم.. وشافت فايل صور تمت تتطالع صور عمر.. كان طالع شكله جنان.. على أيام سفره مع ربعه وطلعاته وياهم البر.. على كل صورة كانت تتأمل ملامحه وتاخذ وقت عشان تغير الصورة.. وفجأة تذكرت صور شهر العسل.. سارت يابت الكاميرا الديجيتال.. ووصلة الكاميرا.. وقعدت تنزل الصور و تتطالعهم وهي مبتسه .. تذكر الأيام الحلوة الي كانت من بينهم والحب الي حسته معاه... ومن عقب شافت صورته يوم صورته وهو راقد.. كان شكله جنااااااااان.. جنه بيبي ببرائته.. وعفويته... ولام بعمره ولام ثمه شرات اليهال.. وبردان.. وشعره ولبسه مب مرتبين.. ودخلت الصورة على الفوتوشوب.. وكتبت عليها أحبك.. وحطتها له خلفية سطح مكتب.. وبندت اللاب توب.. ويلست تزهب ثياب عمر لأنه قال بيسير يقضي شوية أشغال.. وعالساعه 7:00 راحت عنده وتمت تلعب بشعره..
عمر: خليني انام منوووي..
منى: يلا عاد بتتأخر..
عمر: شوي بس شوي..
منى: بلاك كسول.. يلا نش ترا انا برقد.. طول الليل مب راقده
عمر فز من مكانه ويلس: شووووووو.. مب راقده.. ليش؟؟ شو فيج؟؟ شي يعورج؟؟
منى وهي تتطالعه وعيونه مليانه دموع .. مستانسه لإهتمامه وخوفه عليها.. : مافيني شي بس شوي تعب الحمل ..
عمر: فديتج والله خوفتيني عليج..
منى: انزين يلا قوووووووووم..
عمر: خلاص خلاص بقوم.. كله ولا الحلو يعصب..
منى: ههههههه يااااي قالو عني حلوه بصدق عمري..
عمر: هههههه.. من حقج..
ونش وهو كان ماسك ايدها فإنسحبت وياه...
عمر: اوه سوري نسيت اني ماسك ايدج..
منى وهي رافعه حياتها وتتطالعه بنص عين.. : نسيييييت!!!.. ماصدق..
عمر: هههههه..
ودخل الحمام وتمت منى تعطر ثيابه وعلقتهم.. وسارت تنام..
=-=-=-=
إيمان في هالوقت كانت ناشه من الرقاد.. فتحت الستاره وتمت تتأمل الجو برع.. الغيوم مغطية كل ماكان.. عاد الشتا في الإمارات غير.. الجو رهيب من الخاطر.. فتحت الدريشه.. بس بندته بالتور عشان الحشرات.. بس الهوى البارد كان مثلج الغرفه زود.. والستاره تتحرك من الهوى.. وخصل من شعر إيمان تتطاير مع الهوى.. وتحس بالهوى يدغدغ اذنها وابتسمت.. واتصلت في مهير..
إيمان: صباح الخير..
مهير: صباح الورد .. والفل.. والياسمين.. والحب.. وكل شي حلو بالدنيا..
إيمان: ههههههه.. جن عليك دوام ولا ماتبا تداوم اليوم؟
مهير: الي يسمع هالصوت وين له مزاج للدوام..
إيمان: ياعييييني.. تدري وايد برد اليوم الصراحه.. (تمت تتطالع نفسها في المنظره وتعدل شعرها وهي ترمس) .. فاتحه الدريشه بس شو الهوى بارد..
مهير: شووووو؟؟ فاتحه الدريشه؟؟ ومخليه الهوى يدخل غرفتج؟؟
إيمان وهي مستغربه: هيه ليش؟؟
مهير: شو لييييييش؟؟ تخبلتي.. ليش اونه؟.. عيل هالهوى الحلو وهالنسيم العليل يلامس خدودج.. وانا حتى ماشوفج..
إيمان: هههههه .. يالله ليش كل ها؟
مهير: صكي يلا اغار..
إيمان: تغار من الهوى؟
مهير: اغار عليج من كل شي.. إيمان.. انتي ماتصورين مقدار فرحتي بعد ماجتمعت وياج.. إيمان احبج احبج.. اعتبرج كل الي لي في الدنيا..
إيمان: الله لا يخليني من هالحب ولا يغير علينا
مهير: آمين يارب العالمين..
إيمان: انزين يلا نش.. وصح انا اليوم بسير عندي شغله بسيطه في البنك وبرجع اوكي..
مهير: اوكي حبي..
وبندت إيمان الخط.. ولمت شعرها ورفعته.. ولبست لها تنوره بيضا وبودي أبيض وجاكيت خفيف سماوي لأن الجو برع برد.. وخذت لها شنطتها الجينز ولبست عباتها ولفت الشيله.. وتعدلت بس على الخفيف.. وتوها بتظهر من الغرفه.. تذكرت شي.. راحت صوب الكبت وشلته وظهرت من الغرفه.. نزلت بس شافت الصالة فاضيه.. ملت الكوب بجاي وظهرت.. وركبت موترها.. وراحت.. وهي فالدرب تذكرته.. وتذكرت ايامه. غصبن عنها مارامت تيود نفسها.. وقعدت تصيح.. ومالقت نفسها غير صوب الممزر.. نزلت من الموتر وتمت تتمشى.. وهي تتذكر.. صاحت من الخاطر.. عيونها احمرن.. ندمانه قد شعر راسها على كل شي سوته.. تبا تمحي هالنقطه السودا من حياتها مب قادره.. انا قذرة.. مستحيل اخلي مهير يمسك انسانه قذرة مثلي.. مستحيل.. ويلست على كرسي من الكراسي وتمت تتطالع البحر وتفكر.. كيف ممكن تمحي هالشي من حياتها وتبدأ من يديد.. نزلت راسها وهي تفكر.. نزلت خصلة من شعرها رفعتها ودخلتها تحت الشيلة.. ولحظتها طرى على بالها شي.. وحست انه الحل الوحيد.. الحج.. هيه الحج.. هالطريقه الوحيده الي اقدر فيها أبدا من الصفر.. أبدأ وكأني مولودة من يديد.. بس هالموسم راح عني.. ان شااء الله الموسم الياي لازم اسير.. ولا ماخلي مهير يمسك شعره من شعري الا وانا اكون نظيفه من كل شي.. مسحت دمعتها وابتسمت.. وسارت صوب موترها.. لاحظت ان في سيارة عند موترها مب غريبه عليها.. ركبت موترها ويلست تتطالع الموتر تحاول تعرف الموتر لمنو بس ماتذكر.. فجاة شافت جامة الموتر تنزل.. وكانت حرمة متنقبة.. استغربت.. ماقدرت تعرفها من النقاب.. صدت الحرمه صوبها وطلبت منها تنزل الجامه.. وايمان نزلت الجامه..
إيمان: خير اختي بغيتي شي؟
رفعت هالحرمه النقاب.. وعرفتها ايمان على طول.. كانت إبتسام.. متغيره بشكل كبير.. هالويه مب ويه ابتسام الأولي.. الويه شاحب.. والحزن ماليه.. وتحت عيونها سود .. نشت ايمان وظهرت من موترها وركبت عند ابتسام..
إيمان: ابتسام.. شو فيج؟؟ شو الي خلاج جي؟
ابتسام والدمعه تنزل من على خدها: سامحيني يا إيمان.. سامحيني..
إيمان وهي تهز كتوف ابتسام: ابتسااااااااااام.. شو فيج؟؟ انا مسامحتنج.. بس قولي لي شو صاير لج؟؟
ابتسام: ايمان الطمع ضيعني.. وخسرني صداقتج وخسرني حتى هلي..
إيمان: كيف فهميني.. ترا مب قادره استوعب شي..
إبتسام بدت تقول قصتها لإيمان.. من بعد ما تفرقنا... خطبني ريال كبير في العمر.. أهلي ماكانو موافقين .. ومعارضين هالزواج.. بس انا كنت موافقه لأن عنده بيزات وغني.. عاندت أهلي وخذته من غير رضاهم.. في أول اسبوع من الزواج كنت عايشه احلى حياة.. بس بعدها .. تم يذلني على اني خذته من غير رضا هلي.. وعلى البيزات.. كان في كل ليله تمر علينا.. يفر علي بيزات .. كنت احس نفسي وحده من هالحريم اللي يقبضن ثمنهم لشي معين.. ماحسيت اني زوجته ولا لمره في حياتي..كل ليله يرجع سكران من عند ربعه ويقعد يضربني وينام والصبح القى بيزات على السرير منثوره.. وألحين أنا حامل .. يطلب مني أجهض بالطفل.. وهالشي مب زين تدرين انتي.. لأنه يخاف مرته الأولى تدري بهالزواج.. وأبوي رافض يستقبلني في البيت عنده بس امي موافقه لكن ابوي الي معاند.. وانا هاي حالتي.. كل ليله انام في بيت وحده من رباعتي او اسير فندق انام فيه لحين اشوف وين نهايتي..ويوم طرشت لج مسج صديتيني.. وهالشي أكثر خلاني ما ألجأ لج.. بس وانا ماره اليوم من الشارع شفت موترج وعرفته.. قلت بوقف اترياج.. إيمان انا ماقول لج هالقصه عشان تشفقين عليه وتردين علاقتنا.. انا قلت لج لأنج الوحيده الي ممكن اشكي لها همي وارتاح..
ايمان كانت منزله راسها وتصيح على حال ابتسام والي وصلت له.. مهما يكون هاي ربيعتها.. صح انها فيوم من الأيام سوت شي غلط بحقها .. بس قلبها الطيب مايقدر يكره.. رفعت راسها وتمت تتطالع إبتسام الي كانت منزله راسها وتمسح دموعها.. يودت روسها ولفته صوبها.. وهي تبتسم لها: وانا وين رحت؟
إبتسام ردت نزلت راسها..
إيمان: تروحين بيوت الكل.. الا بيتي مافكرتي اتطبينه؟؟
إبتسام: بس..
إيمان وهي تقاطعها: لا بس ولا شي.. تروحين تلمين ثيابج وتيين بيتنا اليوم عالغدا.. وهناك بنقعد ويا ابوي وبنشوف شو الحل المناسب للموضوع.. فاهمه..
ابتسام ابتسمت لها.. وحضنت ايمان.. وتموا يصيحون في حضن بعض..
إيمان بعد ما نشت من حضنها.. ومسحت دموعها..وطالعت الساعه كانت 10:30 .. : خس الله ابليسج.. أخرتيني عندي اشغال شوي بقضيها.. ويلا خلني اشوفج عالغدا في البيت فاهمه..
إبتسام: ان شاء الله
ونزلت ايمان من عند ابتسام وسارت ركبت موترها واتجهت صوب البنك وبعد ساعه خلصت شغلها..وراحت صوب الشركة الي يشتغل فيها ثاني.. وعطت الإستقبال الكيس وقالت لهم يسلمونه لثاني.. .ونزل ثاني عشان يستلم الكيس وشاف الي فيه.. وبسرعه ربع صوب الباب ... بس ماشاف الا موتر ايمان يتحرك من الشركه.. ونزل راسه ودخل الشركه ومعاه الكيس وهو معصب.. ليييش؟؟ حتى الذكرى ماتبيها..
ويلس في المكتب وهو ميت قهر.. بس بينه وبين نفسه يدرك ان الي سواه في حق إيمان جريمة.. ولا يمكن ايمان تنساله اياها..
=-=-=-=-=
في بيت هنادي
محمد كان يالس ويا عنود يتريا هنادي تطلع من عند الطبيبه.. لأنها كانت تعبانه ووداها محمد العيادة.. ويالس يلعب عنود وهي على ريله.. ومن شاف هنادي طلعت.. نش والعنود في حضنه..
محمد: طمنيني.. شو قال الطبيب؟
هنادي وهي تتطالع العنود وتبتسم..: امش في السيارة بقول لك..
محمد: مب متحرك من هني غير يوم اعرف..
هنادي: قلت لك في السيارة بقول..
محمد: لحظه امسكي بنتج شوي..
وشلت هنادي العنود في حضنها.. وسار محمد صوب مكتب الدكتوره.. وهنادي تنادي عليه.. بس مطنشها..
محمد: السموحه الدكتوره على الإزعاج..
الدكتوره: لو سمحت من سمح لك تدخل؟
محمد: بس دكتوره عندي سؤال؟؟
الدكتوره: اطلع برع ممنوع رجال يدخل المكتب..
محمد: بس..
بندت الدكتوره الباب في ويه محمد.. وهنادي تضحك عليه....
محمد: اوكي.. ماعليه.. انا الغلطان الي فكرت اييب مرتي هني.. وانتي ايه ليش تضحكين.. شاقه الحلج.. بتقولين شو فيج احين ولا؟
هنادي: انت تعال هني بقول.. مايستوي على هالبعد اقول..
محمد: يلا قربت قوووولي؟؟
هنادي: انا حامل..
طاحت غتره محمد من فرحته.. شلها وحطها على جتفه..: قووووولي والله؟
هنادي: هههههه.. والله ليش اجذب بعد؟
محمد: يافرحتي.. بستوي ابو..
هنادي: انت من زمان ابو ولا نسيت؟
محمد:هيه بس احين للمره الثانيه..
هنادي وهي تنزل راسها.. : ممكن نطلع لأن الكل قاعد يطالعنا..
محمد: برايهم.. أقول يا جماعه.. ترا مرتي حامل.. اسمحوا لي شوي من الفرحه مب عارف شو اسوي..
الكل تم يضحك وطلع محمد وهو لاوي على هنادي بإيده وركبوا الموتر.. وهو حاس وده يطير من الفرحه.. حبه لهنادي اتوج بحملها.. في طفل ينتظره منها.. وكم يسوى هالشي في حياة محمد..وراحوا البيت كانت أمه ياسه ويا أبوه فالصالة.. وآمنه ياسه ويا عيالها ..
محمد: امي.. أبوي.. باركو لي..
أم محمد: لا احم ولا دستور.. شو من مذهب..؟؟
قفط محمد .. وهنادي تضحك عليه.. : اتريي انتي جان ماكسرت لج ظروسج..
وتقرب من امه وابوه وسلم عليهم ومن بعده هنادي.. ويلس حذال أمه: احين تسمحين لي ارمس؟
ام محمد وهي تضحك: قول.. عطنا من الي عندك..
محمد: كلولولولولووووووش.. هنادي حامل..
آمنه: ويييه انا قلت شي يديد احين..
محمد صد صوب آمنه: شو؟؟ كيف يعني شي يديد؟
آمنه: ههههه تراها من امس تحن علي في التليفون تقول لي شاكه وشاكه..
هنادي: وانتي لازم تفضحينا يعني..
أم محمد: ربي يبشرك بالخير فرحتني.. ألف ألف مبروك.. تستاهلون كل خير..
وكان جاسم توه راد من الدوام شافهم مستانسين وقاعدين سوى..: شو السالفة.. فرحوني؟
آمنه: هنادي حامل..
جاسم: والله.. ألف ألف مبروك.. تستاهلون.. بس جنه بعد آمنه حامل وماقالت لكم؟؟
هنادي: صدق..
نزلت آمنه راسها: بعدني مب متأكده..
محمد: ههههههههههه ..
أم محمد: ربي يفرحني بعيال عيالكم ان شاء الله
بومحمد: عاد اباكم تترسون لي هالبيت عيال.. عقبال ما نسمع عن هند انها حامل..
محمد: الا صدق وينهم المعاريس؟
بومحمد: الليله سفرهم.. فياسين يجهزون اغراضهم..
هنادي: يروحون ويردون بالسلامه.. واييون والبشارة الحلوة وياهم..
بومحمد: آمين يارب..
=-=-=-=-=
في بيت عبدالله..
كانت مها قاعدة وتلعب مونوبولي ويا ريم.. ووفاء كعادتها لازم تقرا الجريدة من الألف للياء...
مها: اقول وفوووي.. شو آخر أخبار العالم..
وفاء: اسكتوا انا مصدومة..
ريم: مصدومه..؟؟ ليش؟؟
صدت ريم صوب وفاء وراها.. ومها استغلت الموقف وتمت تتلاعب بأوراق اللعبه..
وفاء: حرمه هنديه فاره ولدها الرضيع الي عمره 6 شهور في البير.. كيف قلبها طاوعها..
ريم : شووووووو؟؟ ولدها؟؟
مها: لحظه.. حبه حبه علي.. ولدها ولا سارقتنه ؟؟
وفاء: أقول لكم ولدها تقولون سارقتنه..
ريم: هاي شو من قلب عندها؟؟..
وفاء: اونه سمعوا شو السبب.. حتى تزيل شكوك زوجها أن الإبن ليس له..سخييييييييفة.. وينها خل اجتلها..
مها: شو بتقولين.. مادري شو من قلوب عليهم..
ريم: الله يعافينا.. ايه انتي.. مب جنج غاشه في اللعبه.. متى شريتي هالبيت؟؟
مها: هههههه بعد ربج شريته..
ريم وهي تشل أرضيه اللعبه وتفرها على مها: مابلعب..
وكان عبدالله توه نازل من الدري وشاف حركة ريم: شو فيكم؟
ريم: هاي غشاشه.. (مها كانت تضحك في هالوقت).. مادري شو مسويه.. مابلعب وياها..
مها: هههههه احين تبا تقول انها ماتعرف تلعب تقول اني انا غاشه.. وحليلي..
عبدالله: اشك انه وحليلج الصراحه..
مها: بعد.. كملت انت بعد ضدي..
وفاء: عبدالله زين ييت بغيت اقولك شي..
ريم ومها: شوووووو؟؟
وفاء: انتوا اسمكم عبدالله؟؟
مها: وقت الظروره هي..
عبدالله: ياللقافه.. آمري اختي..
وفاء: في مسابقة منظمينها على مستوى الدوله لكتابة القصه.. بس القصه تكون هادفة ولغتها سهله للأطفال يعني.. وأنا خاطري أشارك فيها..
عبدالله: شي حلو.. وليش ماتشاركين؟؟ بس أول شي تعرفين تكتبين قصص؟
ريم: وييييييه خبرك عتييييج... هالقصه سوت لنا سالفه.. هههههه
مها: ههههههه هي والله تذكرين ريمووو..
وفاء وهي تضحك: الله ينطبكم.. لا تذكروني.. بس حبيت الكتابة أكثر لأنها كانت السبب..
عبدالله: ترا انا مب فاهم شي..
مها: أحـــــــــــــــسن..
عبدالله وهو يفر على مها كرتون الكلينكس: قليلة الأدب..
ريم: عبدالله..
عبدالله: عيوووووووووون عبدالله..
مها: أنا أحتج..
عبدالله: وانا اقول انتي انطبي..
مها يلست وربعت ريولها وضمت ايديها.. ومدت بوزها.. أونه زعلانه والكل يضحك على شكلها.. خصوصا انها كانت رابطه شعرها شرات إذن الأرنب.. فطالعه بيييييبي من الخاطر..
ريم: عبدالله خاطري اروح القريه.. من يوم ما افتتحوها وانت ماوديتنا؟؟
عبدالله: ياويلي على الي مادة البوز.. فديتها انا..
ريم: يعني مابتودينا..
عبدالله: لا حبيبتي.. بوديكم.. جهزوا أعماركم على الساعه 5:00 بنظهر من البيت.. وبنمر على مريم وبنسير..
ريم نقزت من الفرحه ومها وياها..
وفاء: ههههههه ولا جنها كانت زعلانه توه..
مها تمت تتطالع وفاء بنص عين وتغمز لها..: ماعليج.. أنفع ممثله..
عبدالله: الله يحفظكم..يلا سيروا تجهزوا..
=-=-=-=-=-=
غزلان وحصه كانو قاعدين سوى والسوالف ماخذتهم ومستانسين وكل وحده تخطط شو بتسوي في عرس الثانية وكيف ببيقضون أيامهم بعد الزواج ..
غزلان: تدرين شو بسمي ولدي؟
حصه: شو؟؟
غزلان: على اسم ابوي.. وإنتي مافكرتي؟؟
حصه: امممم.. مادري بس اكيد على اسم ابو عادل الله يرحمه..
غزلان: الله يرحمه.. وشو بتكملين دراستج ولا شو احين؟؟
حصه :ولو ان ما ودي اكمل بس عشانج بكمل اونه..
غزلان: لا تكملين عشان انا بعد ما اكمل والله ماودي اكمل..
حصه: جب يلا.. صدقت هاي ما اكمل أونه.. روحي لا اصلا انا انسانه طموحة..
غزلان: عاشت الطموحة .. انا طموحي على قدي..
حصه: يلا عاد مابا مرت اخوي تطلع كسولة.. اباج تطلعين احسن عني بعد..
غزلان: فديتج والله.. وشو تجهيزاتج للعرس.. بما انج بتدخلين القفص الذهبي قبلي..
حصه: ويا ويهج.. هيه بديت تدرين بعد عقب ابا اتفرغ لإمتحانات الثانويه ومابا شي يشغلني من جي..
غزلان: وعععععع وايد طموحة ... انزين وبتفصلينه عند منو؟؟
حصه: يارا.. سرت واتفقت وياها عالسعر وكل شي .. بس بعدني مارديت لها عشا أكد
غزلان وهي تتطالعها بإبتسامة وهي لاوية براسها: تدرين شكثر انا فرحانة لج.. والله اتخيلج بفستان العرس والله بصيح..
حصه: دخيلج كله ولا الصياح .. ترا بصيح وياج..
غزلان: لا مافينا عقب عادل بيكرهني..
وتموايكملون سوالف ومن عقب تغدوا ويا بعض وعقبها راحت حصه بيتهم واتصل فيها عادل وقال لها تجهز عمرها عشان يوديها عند المصممة ويتفقون على كل شي وتدفع العربون.. وغزلان في هالوقت كانت ترمس إبراهيم..
إبراهيم: فديتج والله ولهان اشوفج.. سيري ايلسي في الحوي خل اشوفج..
غزلان: لاااااااا برد حرام عليك..
إبراهيم: شويه بس..
غزلان: برهوووم حبيبي عاد..
ابراهيم: ياويلي ماروم على الدلع انا بموت اليوم..
غزلان: ههههههه..
ابراهيم: يعل هالضحكه دوم هب يوم..
غزلان: وياك ان شاء الله.. برهوم بقول لك شي؟؟
إبراهيم: قولي فديتج..
غزلان: مادري اليوم حاسه بضيج وانا قاعدة ويا حصه..
ابراهيم: كيف يعني بضيج؟؟ قالت لج شي وزعلتج فيه؟
غزلان: لا مب جي.. بالعكس عمري ماتضايقت وياها.. بس مادري حاسه بشي غريب وانا اكلمها.. احس بشي مب طبيعي قاعد يصير.. او بيصير..
ابراهيم: تعوذي من ابليس ومافي الا كل خير ان شاء الله..
غزلان: ان شاء الله..
=-=-=-=-=-=

عالساعه 5:00 العصر
تجهزت حصه وتلبست وعادل كان يترياها في الموتر.. بس حصه قبل لا تظهر راحت عند امها وسلمت عليها وعقب شافت ابراهيم.. ماتدري شو الي خلاها تبا تحضنه .. وقربت منه وحضنته وباست راسه وطلعت وابراهيم مستغرب من تصرفها وتذكر كلام غزلان وقتها.. بس تعوذ من ابليس عشان يبعد هالأفكار.. وكمل قرايته للجريدة..
حصه ركبت الموتر .. : السلام عليكم..
عادل: وعليكم السلام يا أحلى زوجة بالدنيا..
حصه: يالله بصدق عمري...
عادل: صدقي من حقج..
حصه: خل نسير لأن تأخرت على موعدي عند المصممة ومابا اتأخر عليها..
عادل وهو كان واقف عند الإشارات ويطالع حصه ويبتسم لها.. واول ما اخضرت الإشارة انطلق عادل.. بس حصه كانت منتبهه ان في سياره يايه صوبهم معدية الإشاره الحمرا.. تمت تصرخ: عاااااااااااااااااااااااادل..
أول ماصد عادل صوب الشاحنه بهت.. وشوي الا السياره تدعم فيهم وتجلبهم..
السيد كامل وقف والناس تيمعوا حول المكان.. وأميره وأمها كانو طالعين بعد .. ومروا صوب الشارع..
أميره: الله يستر ويطلعهم بالسلامه..
أم عادل ماتدري شو الي كان يجذبها انها تروح صوب هالموتر وتشوف حاله.. ووقفت على جنب الشارع..
أميره..: امي وين سايره تعورين قلبج..
أم عادل: مادري بس هالسياره فيها شي مني انا حاسه..
أميره: ههههه.. كيف يعني شي منج.. يلا خل ننزل ونسير نشوف شو الي منج هناك..
أم عادل: لا تضحكين انا جادة بكلامي..
أميره وهي تمشي رفعت راسها تتطالع صوب الموتر جان تصرخ وتركض صوب الموتر.. وأم عادل وراها.. تموا يحاولون يمنعون أميره انها تقرب من الموتر بس ماقدروا..
أميره: لييييش تتطالعون جي.. (واقفه مجابله الي متميعين حول السياره..).. سوو شي.. أخوي داخل.. عااااااااااااااادل.. (تمت تصيح بإنهيار وأم عادل مصدومه وتتطالع وتحس بقلبها بيوقف.. وهي حاضنه أميره ويصيحون سوى)..

وبعد نص ساعه وصلت سياره الشرطه والإسعاف... وقربوا من السياره..

وطلبوا من أم عادل تبتعد عن المكان.. وسحبت أميره وقفوا بعيد شوي.. والشرطه تموا يحاولون يطلعون حصه وعادل من السياره.. عادل توفى في موقع الحادث نفس الوقت... أما حصه فكانت بعدها تنتفض.. وتموا يجرون لها الإسعافات الأولية ويحاولون.. بس ماقدرت تقاوم ودقايق لحقت روحها روح عادل.. مايقدرون يفارقون بعض في الدنيا .. فكيف بيقدرون بعد موتهم..
الخبر انتشر بعد ساعه بين الأهل كلهم.. إبراهيم انهار.. وامه وغزلان مب قادرين يصدقون الخبر.. وحمد متضايق لضيق أميره..
غزلان كانت في بيت حصه طول الليل تواسي أهلها.. وهي روحها مب لايقه حد يواسيها.. تحس انها ويا حصه كانو روحين بجسد.. يحبون بعض وكل حياتهم ومواقفهم ويا بعض.. راحت غزلان عند عزيزه(إخت حصه) تسألها عن ابراهيم.. وقالت لها ان هو في غرفه حصه.. وسارت صوب الغرفه.. تمت واقفه عند الباب وعيونها تدمع من الخاطر..مب قادره تشوف شي من الدموع الي فيهم.. تتذكر هالباب..تمت تدور على زاويه في الباب كانو محفرين هي وحصه حروف اسمهم.. تمت مساندة الباب وتصيح وتشهق.. ابراهيم حس ان في حد ورى الباب.. فتح الباب وبغت غزلان اتطيح بس يودها ابراهيم.. كانو عيونه منتفخه من الصياح..يوم شاف غزلان وكيف تصيح وعيونها المحمره صاح زياده.. : ماصدقت كلامج.. وليتني ماخليتها تطلع.. ليتني منعتها.. ااااه..
قربت منه غزلان وحطت راسها على جتف ابراهيم وتصيح.. ويلسوا اثنينهم على الأرض مساندين سرير حصه ومجابلين باب الغرفه المفتوح ويصيحون..
تموا يصيحون بصمت لفتره.. وقتها ماقدرت غزلان تيود عمرها.. انفجرت صياح: خااااااااااااااااينه يا حصه خاااااينه.. رحتي وودرتيني.. (وهي تشق بصياحها.. وابراهيم يطالعها وهي تدور في الغرفه تصرخ).. ماحبج.. ماحبج.. أكرهج.. تسمعيني صح.. ادري تسمعيني.. ماااااااااااااااا احبج.. خذاج عني عادل فالبداية واحين خذاج للأبد.. يوم قلت لج بياخذج عادل قلتي مستحيل حد يفرقني عنج.. انتي خاينه رحتي وماتميتي عشان نكمل الي كنا نخطط له..
دخلت عليهم عزيزه الي كانت صدق منهاره ومن شافت غرفه حصه وكل زاويه فيها انهارت زود.. وصورة حصه الي محطوطه على الطاوله .. هي وعادل.. يوم ملجتهم.. راحت صوب غزلان وحضنتها وتموا يصيحون بحضن بعض..
ابراهيم وهو يمسح دموعه ومنزل راسه: رتبت لملجتي كل شي فيها.. وراحت ومابتحضر عرسي.. خاينه يا حصه .. انتي ماتحبين اخوج .. ماتحبينه..
غزلان قربت من ابراهيم واطالعته في عيونه وتمت تمسح دموعه بإيدها.. وتلوي براسها وهي تدمع وتشوفه .. وطلعت من الغرفه على طول وراحت بيتهم.. تم ابراهيم يطالع عزيزه وعزيزه تتطالعه مستغربين من موقف غزلان.. ومن عقبها سحبت عزيزه ابراهيم وجبرته ينزل وياها عند امهم يواسونها الي ماذاقت طعم الراحه من لحظة سماعها للخبر..
=-=-=-=
ام عادل..
الأم الي ضحت وعطت كل شبابها وقتها لعيالها.. عادل وأميره.. وصلتهم للي كانت تتمناه.. وعادل.. كان الأبو والأخو والولد.. شال البيت كله على ظهره وحاط امه في عيونه.. يخدمهم من طيب خاطر.. يعطيهم كل الي يقدر عليه .. أميره أكثر وحده مفتقده عادل.. كان هو الأبو من بعد وفاة أبوها.. لولا عادل ماكانت بتوافق على حمد.. كانت ياسه مع امها في غرفه عادل وحاطه راسها على ريل امها وتصيح.. وام عادل تحاول تقوي قلبها وماتبين ضعفها وهي تمسح على راس أميره..
أم عادل: أميره يا بنتي.. عادل ان شاء الله فالجنه احين.. نشي افتحي القرآن واقري لج كم من آية على روح اخوج لأنه محتاج لنا في هالوقت.. طول عمره عطانا كل الي يقدر عليه.. وهذا هو الوقت ان نعطيه لو ربع الي عطانا هو..
نشت اميره وهي تمسح دموعها وتحضن امها: مشتاقه له.. لصوته.. طلته علي كل صبح يقومني.. اميييي.. عادل راح مابنشوفه مره ثانية..
أم عادل: هذا ولدي يا أميره.. ولدي الي طالع من بطني.. انا بشتاق له اكثر عنج.. ولدي هذا قطعه من يوفي يا أميره.. بس لازم تكونين قويه.. ترا هذا المكان الي كلنا بنروح له..
أميره: أمي.. مابقى لي حد غيرج.. والله مابقى لي غيرج..
أم عادل: وحمد وين؟؟ (وهي تبتسم لها وتحس بطعنه في صدرها)..
أميره نزلت راسها وتمت تصيح زود وهي لاويه على امها..
أم عادل: عادل يشوفونا احين .. وبيتعذب لو درى بدموعج.. راضيه بعذابه..
على طول نشت أميره من حضن امها وتمت تمسح دموعها.. بس الضيق مستحيل يروح عنها..
=-=-=-=
نرجع لوقتنا ورى شوي..
طلعه عبدالله وخواته للقريه العالميه..
كانو صدق متونسات.. وماخلو لعبه الا ولعبوها.. وطول الوقت يعلقون ويضحكون.. ومريم مستانسه وياهم.. تحس نفسها اقرب لهم في هالوقت.. وفتحت ويا عادل موضوع اسماعيل لأنه يتريا فعلا الملجة بفارغ الصبر..
مريم: عبدالله.. بغيت ارمسك في موضوع..
عبدالله: شووو.. ماسمعج وايد حشره هني
مريم وهي تعلي صوتها: ابا اكلمك في موضوووع..
عبدالله: انزين صمختي اذني..
مريم وهي تتدلع: لا حووول ماعرفنا لك.. مره تقول ماسمع ومره صمختك..
عبدالله: هههه العوزج انا ماتفهمين يعني..
مريم: انزين اسمع احين.. اسماعيل مستعيل عبدالله.. ويبا يملج.. فمادري شو رايك؟
عبدالله: انا بعد فكرت في الموضوع.. ابا شي يشغل جواهر.. احسها متضايقه دووم.. غير عن الثلاثي المرح..دومهم على خبالهم.. فمب حاسين بشي..
مريم: الله يحفظهن.. انزين ليش مانملج بهم بس ملجه محكمة يعني بدون حفلة..
عبدالله: برمس جواهر وبشوف رايها..
وهني قاطعتهم مها وهي تربع: عبدالله.. عبدالله..
مريم تتطالعهم وتحس بنظرتهم ان في شي مستوي.. : خير شو؟
وفاء: ريم.. كانت ويانا.. (تدمع عينها).. ضاعت .. ومب وياها التليفون..
عبدالله لوى على وفاء ويطالعها: ايه انتي بلاج تصيحين.. ريم حرمه تراها مب ياهل.. مابتضيع.. بتلاقينها مني ولا هناك..
مها: هاي عبيطه على كل شي تصيح.. بس سير بلغ الشرطه.. الله وناسه.. مغامرات..
عبدالله: ههههههه اسميج انتي خبله زود..
ريم في هالوقت كانت صوب الألعاب تمت تلحق بنات تتحراهم مها ووفاء وجواهر.. بس كانت غلطانه.. تمت تحوط وماتعرف هي وين.. وعقب استوعبت انها ضاعت.. مدت بوزها وماعرفت شو تسوي.. استحت تطلب من البنات تليفون عشان تتصل في عبدالله بيضحكون عليها.. اونه بنت بهالعمر وماعندها مبايل..
وعالجهة الثانيه في واحد كان يلعب لعبة الحلقات .. وفر آخر حلقة وفاز بدبدوب كبير.. وهو شال الدبدوب صد عالصوب الثاني.. شافها.. وهي تدور.. حس انها ضايعه.. ابتسم.. وتقرب منها..
ناصر: ريم.. اانتي شو تسوين هني روحج..
فزت ريم من مكانها خافت في البدايه من سمعت صوته.. بس يوم شافته ارتاحت شوي.. وهي منزله راسها وقافطه من الخاطر.. : مادري وين ضيعتهم..
ناصر: هههههههه يعني انتي ضايعه.. استحي عويهج شو طولج وعرضج تضيعين جنج ياهل..
ريم وهي عاقده حياتها وتحايس بثمها: احين انت بتقعد تعيب علي ولا بتعطيني تليفونك اتصل في عبدالله..
ناصر على طول طلع تليفونه ومده لها..: هاج لا تصيحين..
تم يطالعها وهو في خاطره يضحك.. بس ميود عمره.. لأنها شوي وبتصفعه يدام الخلق.. واتصلت في عبدالله وقالت له عن مكانها .. وشوي وعبدالله كان عندها وسلم على ناصر وشكره.. في هالوقت يا اتصال لناصر من احمد .. وقاله عن خبر وفاة عادل وحصه.. انصدم.. بسرعه ربع صوب عبدالله واهله وهمس في اذن عبدالله الي فج عيونه من سمع الخبر مصدوم مب قادر يصدق.. بس حاول إيود عمره ومايخرب فرحة خواته.. خصوصا انهم من كم يوم متعرفين على حصه وكانو يمدحونها .. وهو بعد صعبة عليه.. يادوب تعرف على عادل.. واليوم يسمع خبر وفاته.. بس قال لمريم الي ماقدرت تيود عمرها وتمت تصيح.. جان تتغشى..
جواهر: مريم ليش تغشيتي؟؟
مريم: زحمه وايد الصراحه واخوج عاد ماتدرين به..
جواهر: لا بس غريبه.. نحن ماقال لنا..
مريم: هههه يغار علي اونه..
جواهر: هههههه..
=-=-=-=-=-=
أحمد.. المصدوم دايما.. من سمع خبر وفاة حصه ماقدر يصدق في البدايه ولا قدر يستوعب شي من الي يصير حواليه.. اخر شي قدر يسويه.. انه يقعد يقرا على روحهم قرآن ويطلب لهم المغفره.. والكل قال بيكونون متواجدين في تشييع جنازتهم.. لأن الصبح راح يدفنونهم بعد صلاة الفجر..
عبدالله وخواته رجعوا البيت.. وقال الصبح بيخبرهم عشان ينامون ويرتاحون... واتصل في أحمد وقال له انه راح يروح وياه للدفن.. واتفقوا انهم مايقولون لعلي وسلطان ولا يخربون شهر العسل عليهم..
وعالساعه 5:00 الكل تجمع في المسيد الي عند المقبره.. وصلوا صلاة الجنازه على روح الفقيدين.. ومن عقبها دفنوهم حذال بعض.. أحمد كان صعب جدا عليه انه يشوف حصه تندفن جدام عينه.. لأنه في يوم من الأيام كان يحس بشي صوبها.. فهالوقت راح فموتره وكان يصيح من الخاطر.. وابراهيم هو الي دفن حصه مع اخوه عبدالله.. وعبدالله (اخو مها) شارك في دفن عادل وكان ريل امه متواجد.. وشويه من ربعه..
الكل كان شرات المصدوم.. مب قادرين يستوعبون الي قاعد يصير يدامهم.. الموقف صعب عليهم وايد انهم يستوعبونه.. ومن بعدها الرياييل تجمعوا في بيت عادل وهناك كانو يايبين شيخ عشان يقرا القرآن ويختمونه.. والحريم متيمعين في بيت حصه.. وفي هالوقت مها وخواتها دروا بالخبر.. ماقدرون ياكلون أي شي من سمعوا الخبر.. وكلهم اصروا يحضرون العزا.. وكانو هناك.. ومعاهم غزلان واخت حصه وخوله مرت اخوها.. ويقرون قرآن على روحهم.. ومتضايقين من الخاطر.. أكثر شي غزلان.. الي حاسه بفقدان شي كبير وعزيز عليها.. تحس ان مافي شي يسوى يخليها تروح المدرسه وتشوف الكرسي الي حذالها بلا مها.. ووفاء ومها وريم .. كانو محاوطين غزلان ويهدونها وهي منهاره من الخاطر.. وتصيح ومتضايقه..
=-=-=-=
في بيت بوعمر..
عمر كان يالس في الميلس ومنى يالسه وياه.. ونوره.. ويسولفون.. وفجأة سمعوا وليد ينادي على عمر..
وليد: عمر عمر..
عمر رفع راسه يطالع وليد: خير.. شفيك طيحت قلبي..
وليد: يابو قلب حنون انت بس.. نش شغل موترك.. عهود ياها الطلق..
نوره من سمعت الخبر يببت: كلولولولوووووووش.. بستوي عمووو.. أميييي إلحقي مرت ولدج بتربي..
إيمان من سمعت هالخبر ربعت من المطبخ وايديها كله صابون.. ومريول المطبخ حول خصرها..: شووووو؟؟ صدق؟؟
منى وهي تتطالع مب عارفه تلحق على منو ولا منو.. ومن شافت ايمان ضحكت على شكلها: الإخت مستويه حرمه بيت.. هههه.. ياحلوة انتي.. مرت اخوج بتربي..
إيمان: وين بسووم؟
منى: فالغرفه مانزلت للحين..
إيمان: خلني اسير اتزهب.. ابا ارووووووووح..
نوره: انا بعد..
إيمان: اذا جهزت وشفتج مب جاهزه ترا ماشي روحه..
والبيت ارتبش من الخاطر من سمعوا الخبر.. والكل سار المستشفى ويتريون الخبر السعيد.. وعمر كان مستانس أكثر من وليد.. وهالي مخلي منى تستغرب..
منى: انت ليش مستانس بهالطريقه..؟؟
عمر: ماتدرين.. احلفي بس انتي ؟؟.. والله .. ماتدرين شو السبب؟؟
منى: لا شو عرفني..
عمر: مادري.. بس مستانس لأخوي..
منى: يلا عاااد جي صدقت..
عمر: هههه شفيج جنج واحد من الشباب.. يلا عااااد (يقلدها)
منى وهي تتدلع: لا تعيب علي..
عمر: ياويل حالي.. مستانس لأني اتريا هاللحظه منج.. فأشوف كيف وليد واحس اني بكون شرات فرحته وزود..
منى: هيه .. بس جي..
عمر: بس جي..
منى: انزين واذا انا قلت لك خبر.. يخليك ترقص في المستشفى..
عمر: لا عاد هاي مستحيله.. شو هالخبر الي بيخليني ارقص..
منى : وان رقصت؟
عمر: بيود عمري مابرقص..
منى: اوكي.. بنشوف منو الي بيود عمره.. ولو اني اشك..
نوره: اخبركم.. انتوا فاضين وايد.. نحن على اعصابنا نتريا عهود.. وانتوا تتناقرون..
عمر: خلينا ننسى التوتر شوي..
منى: انا حامل بتوأم..
إيمان ونوره صدوا .. وفجأة صرخوا.. وياهم السيكيوريتي غرفه الإنتظار وسكتهم وتموا يضحكون.. واما عمر فصدق رقد من وناسته تم يغني ولا عليه من سيكيوريتي ولا غيره..
عمر: ويلي انا ياويييييلي.. ياوييييلي.. ومنى بتييب لي توم.. ياويييييلي..
وطلعت السستر ولقت وليد عند الباب لاصق يترياها.. وقالت له ان عهود ولدت ويابت ولد.. وهي صحتها طيبه.. على طول من فرحته انضم لعمر وشالو المستشفى على راسهم.. رقص من فرحته ويا عمر وتم يغني وياهم.. وابتسام قاعده تتطالع هالجو وتضحك.. والبنات ودهن يرقصن.. بس عاد بقص الرقاب ان رقصن.. وبعد نص ساعه سمحوا لهم يدخلون الغرفه عند عهود.. والكل هجوم.. الا ابتسام الي فضلت انها تيلس برع.. واتلموا حول عهود والبيبي كانو حاطينه في السرير الزجاجي.. شكله جناااااان.. راقد ومغمض عيونه وياربي على حلاه..
على طول قرب وليد صوبه بعد ما أذن بإذن ولده.. وأقام في الثانية.. باسه على راسه.. ورده على سريره..
[
الكل تم يسمي بالرحمن ويتسابق عشان يصور.. وعمر كان طبعا برع الغرفه.. ومن بعدها طلعوا الياهل عشان يحطونه في الحضانه وينقلون عهود للجناح فوق .. عمر كان واقف برع وطلعت منى ورا الممرضه الي ادز سرير البيبي عشان يودونه الحضانه .. وقفهم عمر على طول وقف ويا منى ويتأملون الياهل.. كان عمر واقف وهو لاوي بإيده على جتف منى وتقرب من الياهل وباس راسه.. وسمى عليه..
عمر: متى بشوف التوأم..
منى: ان شاء الله بتشوفه اتريا شو وراك..
عمر: مافيني صبر ابا اشوفه..
منى: ههههه ان شاء الله بس ادعي ان الله يسهل علي.. لأن المسكينة عهود وايد تعبت .. وانا عاد توأم.. الله يعين..
عمر: ماعليج ربج بيسهل.. وانا ماشي غصب طيب يدخلوني وياج الغرفه .. مابتم شرات وليد برع اتريا الخبر.. على اعصابي..
منى: اليوم وااايد كنت على اعصابك.. والدليل ترقص..
عمر: وليش اكون على اعصابي.. مرتي ولا مرت وليد الي بتربي..
وليد كان طالع ويا نوره من الغرفه: شو فيكم ؟؟ سمعت اسم وليد شو السالفة.. ؟؟
عمر: هههههه كل خير.. الا ولدك ماشاء الله عليه غاوي .. يشبهك..
وليد: معلووووم الولد يطلع على ابوه..
منى: يتربى في عزك ان شاء الله..
وليد: تسلمين وربي يسهل عليج وتيبين لنا ولد ولا بنت .. واستوي عم..
نوره: اييييييييه .. وليد صدق مادريت ان منى حامل بتوأم؟؟
وليد وهو صاد صوبهم منبهر: والله..!!!.. ماشاء الله مبروووووك؟؟ ..
نزلت راسها منى وعمر قربها منه زود ورص عليها..
نوره: كم باقي لج.. ولهاااااانه ابا اشوف التوم .. كشخه..
منى: انا الحين في الرابع.. يعني بعد 5 شهور..
عمر: انا الي ابا اشوفهم اكثر عنج..
وبهالوقت الكل كان مستانس من الخاطر وردوا البيت عشان يخلون عهود ترتاح وترقد واليوم الثاني طبعا بيون عندها..
=-=-=-=-=
الحال في بيت ابراهيم وعادل وبوسعيد وحتى بوسلطان.. منجلب بالمره.. خصوصا البنات.. مها وخواتها *ريم ووفاء* أصروا انهم يباتون عند غزلان عشان ماتحس بالوحده.. واجازتهم مابقت منها غير اسبوع وبعدها لازم يرجعون للمدرسة..
غزلان وهي ياسه على طاولة الأكل مع البنات .. بس مالها نفس تاكل.. تلعب بالقبشه (ملعقه) بالأكل.. وتتطالع صحنها.. تقربت منها مها : غزلان عشان خاطري لقمه.. شوفي ويهج كيف مختفي.. بتموتين مب زين عليج..
غزلان والدمعه تنزل على الصحن: خلني اموت اروح لها..
وفي هالوقت سمعتها ام سعيد .. زعجت عليها: شو هالرمسه بعد.. بسم الله عليج.. ليش ماتفكرين في امج.. ماتدرين اني ماقدر اعيش من بعدج.. انتي شمعة البيت كلها.. شوفي حال أم ابراهيم.. شو صاير فيها.. تبين هالحال يصير فيني؟؟
صدت غزلان صوب امها وربعت صوبها وباست راسها وحضنتها: بسم الله عليج .. ماتهونين علي.. انا اسفه..
مها وخواتها تأثروا.. كل وحده فيهم تذكرت أمها.. ونزلن روسهم وهم يتذكرون امهم وطيبتها وحنيتها.. وكل وحده في نفسها تترحم على امها.. ومن عقبها ردت غزلان صوب الطاوله عشان تاكل لها لقمة عن خاطر امها تزعل.. وكلت غصب لأن ماكان لها نفس للأكل.. ومن بعدها نشت ويا البنات وسارت غرفتها ويلسوا كلهم.. الي كانت ياسه على السرير وياها.. والي على كرسي التسريحه.. والي على الأرض ومساندة السرير..
غزلان وهي لامه براسها على ركب ريولها: مالي خاطر اروح المدرسة.. مابا خلاص..
مها: لو سمعتج حصه شو بيكون موقفها؟؟
ريم: بتزعل وبتتضايق واااااااايد..
غزلان: هذا الي فالحين فيه.. كل ما ابا اسوي شي.. لو شافتج؟؟ لو سمعتج..؟؟ لو لو لو .. وينها خل تسمعني وتشوفني.. خلها تصفعني.. تذبحني.. تير شعري.. تفرني بالمخده.. اي شي.. بس خلني اشوفها .. ابا اشوووووووفها. وانهارت صياح والبنات تمن يصيحن وياها..
نشت وفاء وقربت صوب غزلان وتمت تمسح على راسها: على الأقل انتي عندج شي تذكرين به حصه.. وهو اخوها..
غزلان رفعت راسها وصرخت: ماباااااااااااااااه. .. مابااااااه.. ابا حصه.. مابا اي احد ثاني.. هي رتبت لكل شي بيني وبين ابراهيم.. هيه الي خلتني احبه.. واحين ودرتني.. ماباه ماباه..
مها: لا تقولين هالكلام.. ابراهيم ريلج وله حق عليج وانتي هاملتنه.. ولا تنسين انه اقرب من حصه منج.. لأنه اخوها قطعه منها.. وهو محتاج من يواسيه وانتي تاركته روحه..
تمت تصيح غزلان ولوت براسها على جتف مها وهي ساكته وتصيح بصمت.. حبت وفاء تغير الجو شوي عليهم.. وتبدأ ترمس بشي ينسيهم هالحزن الي فيه..
وفاء: الا ماخبرتكم اني بديت في القصه الي بقدمها للمسابقة.. وباقي لي شوي وبخلصها وبراجعها وبطرشها ..
ريم: صدق.. الله وناسة.. انا ابا اقرا؟؟
مها: انا وغزلان الي لازم نقرا اول.. لجنة الحكم اذا عيبنا طرشيه
ماقدرت غزلان تيود عمرها وابتسمت على الخفيف: شو محاميتي انتي؟
مها : كلولولولوووووووش.. فديتني والله قدرت اضحكها..
الكل تقرب من غزلان وحضنها وباسوها مستانسين لفرحتها..
=-=-=-=-=-=
ومرت الأيام وقربت المدارس..
ليلة دوامات المدارس والجامعات..
طبعا إيمان ونوره راح يكون أول يوم دوام لهم بالكورس في الجامعه.. جامعة الشارجه..
والبنات كلهم راح يكونون فالمدرسة..
وناصر وهادف بعد..
احمد طبعا تأخر سنة.. فراح يكمل لغاية شهر 9 ينظم ويا الكلية..
وفاء قدمت قصتها للمسابقة وتتريا النتيجة الي راح تظهر بعد اسبوعين.. وماخلت حد يقرأ قصتها لغايه ما تظهر النتايج..
عهود ردت البيت مع البيبي (حمدان) .. والكل كان مستانس عليه.. ومنى عرفت بخبر وفاة حصه وعادل.. وخبرت إيمان ونوره الي زعلوا من الخاطر وساروا عند أم ابراهيم يعزونها ..
قرر بوعمر يتلاقى مع ابو ابتسام ويتفاهم وياه بموضوع ابتسام.. ويلقون حل.. ويصلح بين الأبو وبنته بعد
إيمان عايشه براحه ويا مهير.. بس خففت اتصالاتها عنه لأن ابتسام عندها وهذا الي كان مضايق مهير شوي..
وام عادل وأميره... بعدهم مب قادرين يطلعون من المحنة الي هم فيها.. بس يحاولون.. ووقفة حمد مع اميره الي ماراح تنساها له ابد.. وهذا الشي خلاها تتقرب منه اكثر واكثر.. وحبته زود وزود..
أميره: حمد لولاك الله يعلم بحالتي..
حمد: أنا ماسويت الا الشي الي طالع من خاطري.. اميره انتي حياتي.. ِشريكتي وحبي وكل شي.. كيف ماتبيني اشاركج كل حالاتج.. وخصوصا هالحالات..
أميره: لا خليت منك ان شاء الله..
حمد: اميره عادل راح صح.. بس لا تنسين اني انا موجود.. انا بقيت لج.. وربي يخلينا لبعض طول العمر..
أميره: آمين يارب..
=-=-=-=
إبراهيم وغزلان ماكلموا بعض من اخر مره شافو بعض فيها.. لا ابراهيم يتصل في غزلان ولا هي تتصل فيه.. ابراهيم نفسيته تعبت وااايد ومرض.. فراق اخته كان صعب عليه.. وحتى ام حصه.. مرضت ونزل ضغطها وودوها المستشفى .. بس استقرت شوي حالتها.. عزيزه وخوله مايفارقونها ابد.. طول الوقت وياها..
=-=-=-=
وسعيد المسكين الي حرق تليفون بيتهم من كثر مايتصل يتريا يعرف راي أهل نوره فيه..
أم سعيد: يميي اشفيك مستعيل.. تراهم بيردون علينا خبر.. لين مايسألون عنك..
سعيد: أمي انا والله على اعصابي.. افف ليتني ماقلت بعرس لو ادري ان العرس حرق اعصاب لهالدرجة..
أم سعيد: ههههه .. تصبر يا ولدي شو فيك..
سعيد: بنصبر .. وعسى الصبر يفيد..
أم سعيد: كل خير ان شاء الله.. وعشان خاطرك اليوم بتصل فيهم وبتخبرهم شو رايك؟؟
سعيد: والله.. متى عالساعة كم بتتصلين عشان اتصل عقبها..
أم سعيد: ههههههههه.. مايسوى عليك كل هذا مخسر عمرك .. ترا بخبرك من يوصلني الخبر..
سعيد: مافيني صبر والله مافيني صبر..
أم سعيد: الله يوفقك ويهنيك ياولدي.. ويعطيك على قد نيتك يارب..
سعيد: هيه امي زيدي من هالدعوات .. لا خليت منج ان شاء الله
من بعد ما بندت ام سعيد عن سعيد.. اتصلت في بيت بوعمر على طول.. وردت عليها نوره..
نوره: ألووو..
أم سعيد: السلام عليكم.. اشحالج بنتي؟
نوره: الحمد لله بخير.. منو وياي؟
أم سعيد: وياج ام غزلان..
قفطت نوره من سمعت طاريها ونزلت راسها..: هيه .. هلا خالو اشحالج؟؟ عساج بخير؟
ام سعيد: بخير يعلني افداج.. وينها امج؟
نوره وويها محمر من الخاطر صدت صوب امها : امي تليفون لج..
ام عمر: منو؟
نوره وبصوت واطي: خالو ام غزلان..
ام عمر وهي تضحك..: وانتي ليش تقولينها بصوت واطي.. ياويلي منكن انتوا البنات..
وشلت التليفون: هلا والله بالغاليه..
ام سعيد: هلا ومرحبا بج .. اشحالج غناتي؟
ام عمر: بخير يعلني ماذوق حزنج.. انتي اشحالج؟؟ وشحال بوالعيال والعيال؟
ام سعيد: كلهم طيبين يسلمون عليج .. وانتي اشحالج واشحال عيالج؟
ام عمر: كلهم طيبين يسلمون عليج..
ام سعيد: الله يسلمهم ويعافيهم ان شاء الله.. والله يا ام عمر انا اليوم متصله عشان اتخبرج عن موضوع ولدي سعيد.. لأن مارديتو علينا خبر.. والولد حشرني من كثر ما يتصل ويسأل..
أم عمر: قولي له يتصبر ويتريث.. بلاه ملهوف..
ام سعيد: تعرفين الشباب هالأيام وطيشهم كيف..
ام عمر: هي والله صدقج.. لا تذكريني.. شفت الطيش على اصوله ويا اولادي..
عمر وهو يصرخ من بعيد: اكيد مب انا..
الكل ضحك في هالوقت..
ام سعيد: ربي يخليهم ويحفظهم لج ان شاء الله.. وماتذوقين حزنهم..
ام عمر: امين يارب.. وعن موضوع سعيد.. نحن اليوم كنا ناوين نتصل فيكم ونرد عليكم خبر.. بس انتي سبقتيني.. وان شاء الله بوالعيال بيتصل في بوسعيد وبيقول له شو راينا..
في هالوقت سمعت نوره طاري الخبر والموافقه.. استحت من الخاطر .. ونشت من المكان وعلى طول صعدت غرفتها.. وعمر ووليد يعلقون عليها.. وعهود وايمان ومنى يدافعون عنها.. وبندت ام عمر عن ام سعيد.. وطلبت ام عمر من بوعمر انه يتصل في بوسعيد ويقول له عن قرارهم.. لأن بوعمر بعد ما سأل عن سعيد والكل كان يمدح فيه وماعابه.. وشاورو نوره .. الي ماكان عندها اي مانع ابد بالموضوع وكانت موافقه.. ونفس الليله اتصل بوعمي في بوسعيد وقال له الخبر السعيد.. والكل في بيت بوسعيد استانس .. حتى غزلان الي كانت متضايقه من موضوع حصه .. فرحت لأخوها.. ومن خبروا سعيد كان طاير من الفرحه من الخااااااااااطر.. والود وده احين يرجع البلاد عشان يملج بنوره.. بس اجازته راح تكون شهر ثلاثه.. وهاللي مخرب عليه.. بس لازم يصبر شو وراه على قولته..
=-=-=-=-=-=

اليوم الثاني هو اليوم الي المفروض تروح له غزلان المدرسه.. ماكانت قادرة بالمره.. نشت الصبح وبالغصب تلبست ويادوب تريقت شي خفيف عشان خاطر امها.. ومن طلعت من البيت وقفت تمت تتطالع بيت حصه وعيونها غرقانه بالدموع.. مب قادره تتصور البيت من غير حصه تكون فيه .. دومها كانت تتريا حصه عند باب البيت.. وخصوصا يوم كانو صغار.. يتريون الباص سوى.. تمت تصيح ولوى عليها هادف ودخلها الحوي في بيتهم وتم يهديها.. ابراهيم في هالوقت كان يشوفها من فوق الجامه وكانت صدق معورة قلبه .. والود وده لو يروح لها ركض ويحضنها ويواسيها.. بس شي يمنعه.. أحبج والله احبج.. انتي كل مابقيتي لي من ريحة الغاليه.. ومن بعد محاولات وشوي هدت ومن بعدها سارت المدرسه من ورى خاطرها.. وأول مادخلت المدرسه.. دخلت وهي منزله راسها ومتضايقه.. مب قادره تشوف البنات وتسلم عليهم وبيسألونها عن حصه.. شو تقول لهم.. حصه خلاص ماراح اتيي وياها..
نوال من شافت غزلان تقربت صوبها.. وسلمت عليها غزلان بس من ورى خاطرها .. حست نوال من غزلان ان في شي مب طبيعي صاير.. سألتها: وين حصه؟؟ ماشوفها وياج اليوم..
غزلان ماقدرت تيود عمرها.. لوت على نوال وبدت تصيح.. : حصه خلاص راحت يا نوال راااااااحت..
نوال بعدها مب فاهمه شي.. كيف يعني راحت.. فهميني؟؟
غزلان: حصه ماتت في حادث..
وهني من سمعوا البنات هالرمسه.. كلهم تموا يصيحون من الخاطر.. مهما يكون هذي ربيعتهم.. وعرفوا وقتها ان حصه كانت ماخذه ولد المديره.. وان الإثنين توفوا ويا بعض.. الكل كان متضايق في المدرسه.. حتى الي مايعرف حصه تضايق من سمع قصتها.. الكل كان يالس في الصف ويطالع مكان حصه ويصيح.. ومحد قادر يقعد في هالمكان.. وغزلان منهاره من الخاطر.. ماتسوى القعدة فالصف من دون حصه.. كانت حاسه بضيق فضيع.. ماقدرت اتكمل يومها.. وطلعت من المدرسة وردت البيت..

=-=-=-=-=-=
اما في بيت عبدالله..
البنات كلهم نشوا وتزهبوا عشان يروحون المدرسة.. وجواهر كانت سايره السكن الليله الي قبلها.. وهم اقعدوا في الصالة يتريون عبدالله يظهر.. بس عبدالله ماظهر .. وراحت ريم صوب غرفه عبدالله ودقت الباب بس ماشي فايده.. محد يرد.. ودخلت .. شافته راقد على الفراش. قربت منه تمت اتدزه وتناديه .. بس حست بجسمه شرات النار.. حار من الخاطر.. وحرارة جسمه صدق مرتفعه.. نادت على خواتها الي ربعن صوب الغرفه بسرعه..
ريم: مهووووووي وفووووووي.. الحقوا.. عبدالله حرارته وايد مرتفعه ويرتجف..
مها: ابييييييه.. بلاه اخوي فديته..
الكل تقرب.. بس عبدالله من التعب ماكان قادر يرمس.. وهم حواليه يصيحون.. شلت مها التليفون واتصلت في هدى اختها بس ماردت عليها .. واتصلت في ريل هدى بس بعد مارد عليها.. اهني تموا يصيحون زود.. ومب عارفين شو يسوون...




وفاء وهي تصيح: مهوووي شو الحل..
مها وهي تمسح دموعها.. : احمد.. ماشي غيره.. مجبورة اسوي جي.. لأني ماعرف حد ثاني ألجأ له..
ريم وهي تصرخ وحاطه راس عبدالله على ريولها: بسرررررررعه شو تترييييين؟؟
بسرعه اتصلت مها على تليفون احمد.. تم يرن يرن يرن.. بس محد يرد.. : مايرد أكيد راقد..
وفاء: ردي اتصلي شو تترين..

*أحمد*
كان راقد في هالوقت.. ومب حاس بشي.. بس صوت الهزاز خلاه ينش.. وبصعوبة قدر يفتح عينه ويشوف الرقم.. من شاف رقم مها اتيبس مكانه.. ونش.. لبس نظارته وتم يطالع بدقه.. وبهاللحظه بندت مها.. جيك على المكالمات التي لم يرد عليها شاف رقم مها.. خاف يتصل ويتطلع حلمان ولا شي.. وشوي الا يرن التليفون مره ثانيه رد احمد على طول بس تم ساكت شوي..
بس سمع صوت مها وهي متضايقه وترمس برجفة.. حس ان في شي..: احمد.. أحمد .. تسمعني..
أحمد: ها.. هلا .. هيه اسمعج..
مها ماقدرت اتيود عمرها وبدت اتصيح.. فحس احمد بهالشي: احمد الحق علينا عبدالله تعبان واايد مادري شو فيه
أحمد وقف مكانه وتم يطالع برع من الجامه: كيف؟؟ شو فيه؟
مها وهي تصيح بزيادة.. وبصوت عالي شوي وربكة: ماااااعر مااااااعرف.. تعال بسرعه اخاف يصير له شي..
أحمد: خلاص .. عشر دقايق واناعندكم
مها: اوكي..
وبندت الخط.. وسارت عند اخوها وقالت لخواتها ان احمد بعد عشر دقايق بيوصل عندهم.. وفعلا احمد ماعرف كيف يشل عمره ويوصل عندهم بعد 8 دقايق..
من وصل اتصل في مها.. الي ماكانت منتبهه انها مالافه شعرها بالشيله.. بس كانت لابسه مريول المدرسه.. والشيلة على جتفها.. وعيونها محمرين من الصياح.. وبسرعه سارت صوب الباب وفتحته.. وخواتها طلعن من غرفه عبدالله وتموا لاويات على بعض برع الغرفه.. من شافها احمد بهت.. كيف طالعه يدامه بدون شيله.. بس عذرها لأن الحالة الي فيها ماتخليها تفكر في شي.. وبسرعه ربع وراها صوب غرفه عبدالله وشل عبدالله على جتفه.. وحطه في الموتر.. والبنات كلهم ركبوا ورا .. وصل المستشفى وطلب منهم ينقلونه بسرعه.. ودخلوه غرفه الإنعاش.. لأن حرارته كانت مرتفعه 39 درجه.. وكان مشكل هالشي خطر عليه.. أحمد انتبه ان مها بعدها ما لافه الشيله.. ماقدر يتحمل عيون الشرطي الي واقف ويطالع مها وخواتها.. تقرب من مها وبصوت واطي..
أحمد: مها بس لو تلفين الشيله على راسج احسن..
وقتها تمت مها تتحسس شعرها وشافت فعلا ان مالافه شيله.. قفطت.. ورفعت الشيله ولفتها..وصدت صوب احمد: أسفه والله ماكنت ادري اني ناسيه الشيله..
احمد هز راسه وابتسم لها على الخفيف.. ارتاحت مها لهالإبتسامه وايد.. ورن تليفونها كانت هدى اختها.. وردت عليها بعصبيه ونرفزه: انتي وييييين حرقت تليفونج؟؟
هدى: انا نازله الدوام وناسيه تليفوني في الموتر.. شو السالفه؟؟ وليش انتي مب في المدرسة؟؟
مها: انا في المستشفى.. أحمد.. (استوعبت انها غلطت في الإسم.. *خس الله ابليسك خبلتني بالإبتسامه*) اقصد عبدالله تعب علينا واتصلت فيج عشان نوديه المستشفى بس مارديتي.. جان انجبر اتصل في بيت عمي بوسلطان ورد احمد وقلت له..
هدى: زين سويتي وانا يايه احين..
مها: اوكي..
قفطت مها لان احمد سمعها يوم خربطت في اسم اخوها ذكرت اسمه.. استانس لهالشي.. وشوي طلع الدكتور.. وفاء وريم ومها قربوا منه..وكل وحده تسأل الدكتور شي.. ماعرف يرد على منو فيهن.. طلب منهم احمد انهم يقعدون على الكراسي عشان يرمس الدكتور.. ورمسه.. وقال له ان عبدالله استقرت حالته شوي.. وبدت حرارته تنزل.. والي فيه مجرد حمى شديدة.. كانت بتكون خطر لو تأخروا.. في هالوقت تنهدوا ... حسوا براحه يوم عرفوا ان الخطر زال عن اخوهم.. وصد احمد صوبهم.. شاف كل وحده فيهم تحضن الثانيه وهي مستانسه .. فرح من خاطره.. فقرر يتريا وصول هدى .. بعدها بيودرهم عشان مايكونون روحهم.. وقف بعيد عنهم بس كان يراقب كل حركات مها.. وبلبسها مريول المدرسه كانت طالعه بيبي من الخاطر.. قميص ابيض.. ومريول كحلي.. وشيله سودا لافه فيها شعرها.. كانت قاعده على الكرسي وحاطه راسها على جتف وفاء وماسكه ايدها ومغمضه عيونها.. شكلها كان طالع نعووومي .. وريم قاعده وتلعب بصبوعها متوتره.. ووفاء سرحانه..
ريم: وفوووي؟؟ متى نتايج القصص؟
وفاء: انتي ويييين وانا وين؟
ريم: شو اسوي.. ابا انسي اعمارنا شوي..
وفاء: هي والله.. ان شاء الله بعد اسبوعين
مها نشت وعدلت شيلتها.. وقفت مجابله خواتها: مابدشون عند عبدالله؟
ريم: بلا انا ودي..
وفاء: انا بعد..
مها: يلا خل نروح شو تتريون؟
أحمد: على وين؟
مها:بنسير عند عبدالله..
أحمد: بس تبون رايي.. لو تخلونه شوي بعد نص ساعه احسن.. لأن اذا دخلتوا بينش ومابيرقد وهو لازم يريح.. وماينفعل.. وبيشوف هالعيون يدامه كل وحده عيونها منفخة اكثر عن الثانيه
كلهم ضحكوا ونزلوا راسهم.. ابتسم لهم احمد وصد على الجهة الثانيه ورمسهم..: كيفكم جان تبون تروحون.. بس انا نصحتكم..
مها بدون لا تحس: ونحن نسمع نصيحتك..
ريم قرصتها جان تفز مها.. وسارت ورى وفاء انخشت.. جنها ياهل خايفه يعاقبونها.. استانس احمد في خاطره وسار عنهم لأن شاف هدى وهي يايه.. سلم عليها واستأذنهم وراح
..
ريم وهي تتطنز.. وحاطه ايدها اليمين على قلبها.. وماده ايدها اليسار صوب البوابه: واااا قيسااااه لا ترحل..
الكل تم يضحك حتى هدى لأنها فهمت السالفة.. الا مها الي تمت تتطالع ريم بطرف عينها ..
ومن بعدها شرحوا لهدى الي صار ودخلوا عند عبدالله الغرفه.. كان راقد.. ومها كل شوي تصوره بتليفونها.. وهدى تهزبها.. لين ماسمعهم عبدالله وفتح عينه.. شاف مها مجابلته بالتليفون.. رد صك عيونه لأن حاس بنعاس شديد.. وكسل..
نشت هدى وسحبت التليفون من ايد مها.. والباقي تموا يضحكون على شكل مها وعبطها.. ونشت مها وسحبت التليفون من ايد هدى: قليله ادب.. عيب يشلون التليفون بدون استئذان..
عبدالله كان يسمعهم بس من التعب مب رايم يفتح عينه.. فيادوب يبتسم على رمستهم.. وبهالوقت كانت مها تلعب بتليفونها وتسمع الرنات الي فيهن.. ومن بين الرنات كانت رنه لإغنيه راب اجنبيه .. وكلها دق .. نشت وحطت التليفون على السرير وتمت تترقص شرات الخبايل.. فتح عيونه عبدالله وشافها وضحك.. وهدى تتضحك على خبال اختها..
ريم بصوت واطي لوفاء: كل هذا لأنها شافت حبيب القلب..
وفاء: ههههه ..
عبدالله: انا منو يابني هني..
الكل تقرب من عبدالله من سمعوا صوته..
مها: انا دقيت لهدى ماردت .. وخفت اتصل في مريم اتم اتحاتي.. اتصلت في بيت عمي بوسلطان واحمد رد علي .. وقلت له ايينا..
عبدالله: وينه احين؟
ريم: روح..
عبدالله: يزاه الله ألف خير.. وانتوا ليش ماسرتوا المدرسة..
مها: كيف بنسير واخونا حبيب قلبنا تعبان..
عبدالله ابتسم لهم: الله لا يحرمني منكم..
وفاء: انا بسير اتصل في مريم لأنها حرقت تليفونك اليوم..
عبدالله: اذا تمت تحاتي عطيني اياها برمسها عشان ماتحاتي..
وفاء: ان شاء الله..
ورمست وفاء مريم وفعلا تمت تحاتي وتوسوس.. ورمست عبدالله وقتهاارتاحت انه بخير فعلا ومافيه شي.. وتموا عند اخوهم.. وبالعصر يتهم أم سلطان وبوسلطان يزورونه لأنهم عرفوا بالسالفة من أحمد.. وناصر استغل الفرصه ويا وياهم.. وريم في هالوقت كانت اتزهب القهوة والفناجين.. وسمعوا دق على الباب وبعدها دخل بوسلطان وراه ام سلطان وناصر.. وسلموا على عبدالله واقعدوا.. وريم طول الوقت قافطه وناصر مايشل عينه من عليها.. وامه كل شوي تقرص فيه.. لأن كان مبين نظراته لها.. وهي قافطه..
عبدالله: ريم .. صبي قهوة للضيوف..
ريم: ان شاء الله
عبدالله طول عمره يعامل ريم على انها اخته الصغيره المدللـه.. وبعدها صغيره: عفيه على الشاطره..
مها ضحكت في هالوقت على ريم .. ولاحظ ناصر .. امبونه مايحب مها.. وشافها تضحك على ريم عصب.. وشلت ريم الدله والفنايين.. وقهوتهم.. ويوم وصلت عند ناصر كانت ترتجف من الخاطر مب رايمه تمد ايدها.. وشل عنها الفنيان.. ولامس طرف صبعه .. صبعها من غير قصد.. قفطت زود ريم وبسرعه ردت مكانها.. وتتريا الوقت يطوف عشان يروحون.. وبعد نص ساعه روحوا.. والدكتور قال انه بيطلع عبدالله اليوم الثاني.. لن لازم يتم تحت المراقبه 24 ساعه لغايه مايتأكد ان حرارته اعتدلت..
وتموا خواته عنده شوي ومن بعدها ردن البيت.. وأحمد قرر انه الصبح يروح يزور عبدالله ويسلم عليه.. هدى باتت عند خواتها عشان مايكونون رواحهم.. ويكون في احد وياهم..
ريم: ياربي ملل البيت من غير عبدالله..
مها: اقوووول وفوووي.. سمعتي عن روميو وجولييت اليداد الي ظهروا.. (وهي تتطالع ريم بطرف عينها)..
وفاء: لا .. بعدني ماشفت.. وينهم؟
مها: والله حاليا بس جولييت الي متوفرة .. روميو في بيتهم...
وفاء: ههههههههه.. بس صدق مايستحي ماشل عينه من عليج .. لا يحشم اخونا يالس..
ريم تعرف انهم يقصدونها.. حطت سماعات الكمبيوتر على اذنها وتمت تسمع أغاني ولا معبرتنهم.. وهم ميتين من الضحك عليها وهي قافطة..
=-=-=-=-=-=
نرجع لورى شوي.. فالمدرسة عند غزلان.. كانت ياسه مع رباعتها وحاسه بضيج فضيع.. مب قادرة تتأقلم مع الوضع الي هيه فيه من دون حصه.. الكل في الفسحة ماكان له نفس يطلع من الصف.. وقعدوا في الصف.. الي راقدة على الطاولة.. والي تتعبث بدفترها.. والي تصيح.. حالتهم حالة.. ولا قادرين يستوعبون الي صار والي سمعوه من غزلان ..
اما غزلان فطول الوقت تتطالع كرسي حصه وساكته.. وتدمع بصمت.. نشت نوال ويرت كرسيها ويابته حذال غزلان وحطت ايدها على جتف غزلان: تتوقعين انتي لو كنتي بسم الله عليج بعد عمر طويل مكان حصه.. بتكون شرات حالتج الي انتي فيها احين؟؟
سكتت وتمت اتصيح بصوت مسموع شوي..
نوال: غزووول.. ارمسج انا ردي علي..
غزلان: لا.. لأني مابرضى انها تكون جي؟
نوال: خلاص عيل انتي بعد لازم تعرفين ان حصه مب راضيه على الي قاعدة تسوينه في عمرج احين..
غزلان: انتي ليش ماتفهمين.. حصه كانت اقرب الناس لي.. وفجأة تختفي من حياتي.. وايد صعب علي اني اتحمل هالشي..
نوال: وانا اصعب .. وكل البنات صعب عليهم.. ترا بييج يوم وبتلحقينها..
غزلان: ليتني لحقتها..
نوال وبعصبية: غزلان شو هالرمسه.. انا ماحيدج بهالضعف.. دومج قوية... حصه الله يرحمها كانت ضعيفه وايد.. ولو كانت مكانج ماكنا بنلومها لو استوت بحالج.. اما انت لا..
غزلان: بس صعب علي اصدق الي صاير..
نوال: اذا انتي صعب عليج مره.. فنحن ألف مره.. انا شو اقول.. الي طول عمري مزعلة حصه.. وشفتي كيف كنت وياكم.. (بدت تدمع).. راحت عن الدنيا وهي حاطه في قلبها علي..
قاطعتها غزلان: لا يا نوال.. حصه من ذيج المره الي انتي تسامحتي فيها منا.. وهي ناسيه الموضوع ومسامحتنج..
نوال وهي منزله راسها وتمسح دموعها: غزلان ادري انج تبين تقنعيني بكلامج بس انا عارفه الصدق..
غزلان وهي ترفع ويه نوال: لا والله اني ماجذب عليج.. الي اقوله صدق.. حصه ماحاطة شي في خاطرها عليج..
نوال وهي تبتسم لها: وانا اباج تثبتين لي هالشي بشي واحد..
غزلان: والي هو..
نوال: امممم.. ممكن نستوي انا وانتي ربع.. وانتي تقعدين مكان حصه وانا اقعد مكانج.. لأن اكيد محد يقدر ياخذ مكان حصه..
غزلان ابتسمت لها وحضنتها من خاطرها وتمت اتصيح.. : انتي من زمان ربيعتي يا نوال..
نوال: والله انج طيبه يا غزلان.. رغم كل الي سويته شوفي كيف تعامليني..
غزلان: يالله عاد.. سيري يبي شنطتج.. واليوم تعالي بيتنا عشان انجلد الكتب سوى..
استانست نوال من الخاطر.. لأنها فعلا كانت ندمانه على كل الي سوته في حق غزلان وحصه الله يرحمها.. فقررت انها تعوض غزلان بكل الي تقدر عليه عشان ماتحسسها بالوحدة.. وبهالطريقه قدرت تهون على غزلان باقي الوقت في المدرسة.. واتفقوا على انها اتزورها في البيت العصر ويجلدون كتب الفصل الثاني ويا بعض..
=-=-=-=-=
في بيت ام عادل
أميره وأم عادل في هاليوم ماقدروا يداومون.. وتموا في البيت..
أميره طول اليوم حابسة نفسها في الغرفه ومب طايعه تفتح الباب حتى لأمها... وطول الوقت تصيح.. وهالشي الي ضايق ام عادل زود.. ومعصبه من الخاطر.. وقفت عند باب غرفة أميرة وهي تصرخ: ماتبين تفتحين الباب لا تفتحين.. عادل راح وتركني.. وانتي بعد تبين تتركيني.. ولا فكرتي فيني... يالأنانية .. تفكرين في نفسج وبس.. كأن محد غيرج الي زعلان لفراق عادل.. انا امه الي كان في بطني ويبته على هالدنيا مب زعلانه عليه.. خلج في حالج انزين.. وخليني في حالي... يالأنانيه.. جنه هالصياح وهالحزن بيرد عادل للدنيا..
اميره كانت واقفه ورا الباب وهي تسمع كلام امها ومتضايقة من الخاطر.. ومن قادرة ترد عليها.. شو بتقول لها.. لأن تعرف ان كلام امها صح وهي الي غلط.. وتصيح من الخاطر. ومن حست ان الصوت انقطع .. يعني امها راحت.. فتحت الباب شافت امها ياسه على الأرض ومتسانده على اليدار وتصيح.. عورت قلبها.. بسرعه تقربت من امها وحضنتها من الخاطر.. وتموا يصيحون في حضن بعض..
دخل عليهم ريل أم عادل (خليفة)*.. وشافهم على هالحال.. هو متضايق من هالحال.. ومايهون عليه يشوفهم جي.. بس شو يقدر يسوي..
خليفه وبكل ضيق: فكرتوا في أعماركم.. وكأن محد عايش وياكم غير المرحوم.. اميره نسيتي ان في ريال يسأل عنج.. وانتي يا نعيمه.. نسيتي..
ودرهم وراح غرفته.. صدت ام عادل صوبه وبعدها تساندت على اليدار وتنهدت.. : شو اسوي يا اميره.. ألحق على منو ولا منو.. انتي ولا خليفه.. تعبت صدق تعبت.. اباج تخففين عني.. اباج تهتمين في نفسج.. وفي ريلج.. عشان تخففين علي دخيلج يا اميره ساعديني.. عادل في قلوبنا وبالنا مستحيل ننساه.. وفراقه اصعب شي في حياتنا.. بس لازم نرضى بالمكتوب..
نزلت اميره راسها وبعدها مسحت دموعها وباست راس امها..
اميره: سامحيني يالغاليه.. ووعد مني اني ماضايقج.. وعادل شرات ماقلتي في قلوبنا..
ابتسمت ام عادل واستانست على رمسة بنتها..: ربي لا يذوقني حزنج ان شاء الله..
أميره: أحبج امييي.. أحبج..
ام عادل: انتي كل الي بقى لي في هالدنيا.. ربي يوفقج ان شاء الله..
اميره: انزين يلا سيري عند ريلج وخلني اسير اشوف الخدامه شو سوت في المطبخ..
نشت ام عادل واتحس ان خليفه قدر يأثر على اميره برمسته... وهالشي بيخفف عليها..
-=-=-=-=-=-=-
في بيت بوعمر
منى سمعت بخبر وفاة حصه وعادل بعد فتره .. تضايقت من الخاطر.. وكانت تصيح في الغرفه.. عمر يحاول يهديها..
عمر: منى حبيبتي .. يلا عاااد.. الله يرحمهم توفوا.. لا تصيحين وتضايقين بعمرج هالكثر.. مب زين لج ولا لعيالنا..
منى: بس ماتصور هالبنت اشكثر طيبه .. مع اني بس قعدت وياها مره او مرتين..
عمر: فاهم عليج حبيبتي.. وانا بعد لو مكانج بعد بتضايق .. بس شو بتسوين.. ترا هذا عمر..
منى وهي تلوي براسها على جتف عمر.. : الله لا يخليني منك.. مادري من دونك انا شو بقدر اسوي..
عمر: فديتج.. اخبرج حمدانوو الصغير ليش يصيح؟؟
منى: اكيد يوعان ..
عمر: ياربيييييي يا عمري انتي والله اني اتريا اشوف عيالي.. ابا الاعبهم احضنهم وابوسهم
منى: هههههه.. ان شاء الله كلها شهور اتريا انت بس..
عمر: مافيني صبر.. اخبرج ماروم احين نسير المستشفى ويطلعون البيبي اشوفه وعقب يردونه..
منى: هههههههه.. كيف جي بعد؟؟
عمر: اففف مافيني صبر والله مافيني صبر..
منى: عمر.. أحبك..
عمر: شو قلتي ماسمعت.. ابا اسمع مره ثانيه دخيلج..
منى: اممم مابقول..
عمر: ياويلي على الدلع.. قولي عاد..
منى: أحبك..
عمر: انا امووووووووووووووووووووووووووووت فيج
منى وهي فاجه عينها: ايييه سكتي كل حد سمعك..
عمر: منو بيسمع؟؟ نوره؟؟ تراها بعد كم من شهر بتملج وبتسمع من ريلها.. وايمان.. راقده على التليفون رقاد ترمس ريلها..
منى: يلا عاد بسك انت شكلك وايد غيران منهم..
عمر: هيه مابا احد يحب الثاني كثرنا..
منى: يا أنااااااني..
عمر: المهم اني امووووووت فيج .. احبج.. اهواج.. اتخبل عليج.. اعشقج؟..
منى: ايه عيب عيب ..
عمر وهو يحط راسه على بطنها عشان يسمع نبض الياهل.. ومنى تضحك عليه: شو قاعد تسوي..
عمر: اسمع ولدي يناديني.. يقول طلعوني..
منى: لا مايقول جي .. يا جذاااااااب..
عمر: شو قلتي؟
منى: لا اقول يا جذاب.. يعني شرات المغناطيس..
عمر: هيه اتحرى بعد..
وضحكوا سوى..
=-=-=-=-=-=-=
في بيت بوسعيد
غزلان كانت شويه احسن من قبل من بعد كلام نوال.. وهالشي الي فرح ام سعيد.. شافتها تضحك وشوي على نشاطها.. تمت ترتب غرفتها وتبخرها وتعطرها.. لأن نوال راح اتييها.. وسارت المطبخ وسوت عصير ورتبت السويتس بروحها.. وامها اتراقبها من بعيد ومستانسه .. وتقربت من غزلان وحضنتها.. : يعل ربي لا يذوقني حزنج يابنتي.. اشحلاتج وانتي جي.. ماحب اشوف الضيج فيج..
غزلان: ربي يطول بعمرج امي.. انزين انا بسير الغرفه عشان اتلبس لأن اكيد نوال بتوصل احين..
وبعد نص ساعه وصلت نوال ومعاها جيس كتبها.. ابراهيم كان يالس عند باب بيتهم يوم شاف نوال نازله من الموتر استغرب.. عرفها.. وتم يطالع وقف مكانه تم يطالعها.. بس نوال ماشافته ودخلت بيت غزلان.. الي كانت تترياها عند الباب استقبلتها..
غزلان: هلا والله.. تو مانور البيت..
نوال: بنور بهله... ماشاء الله بيتكم غاوي وحلو..
غزلان: تسلمين عيونج الحلوة.. حياج تعالي..
دشوا داخل. وسلمت نوال على ام غزلان.. وصعدوا سوى لغرفتهم فوق.. ويلسوا يسولوفون.. وقعدت غزلان تراوي نوال شويه صور لأهلها ونوال تسولف وتحاول كثر ماتقدر انها اتضحك غزلان.. : اخبرج مب جنه انا يايه عشان انجلد كتبنا.. يلا شو تترين؟
غزلان وهي تحج راسها: تصدقين متهايزه..
نوال وهي تحايس بثمها: انا بعد..
غزلان: هههههههه.. خله يولي عيل..
نوال: لا شوو.. تبين امي تهزبني.. بتشوف الكتب شرات ماهي..
غزلان: يعني لازم..
نوال: هيه لازم يلا..
وبدوا يجلدون الكتب وهم ساكتين.. في هالوقت غزلان سرحت شوي.. وتذكرت ابراهيم.. وحست انها ابتعدت عنه.. وطبعا شاله من بالها العلاقة الي كانت بين نوال وابراهيم.. لأنها تأكدت ان نوال ماشالة شي في خاطرها..
نوال: غزلان.. عطيني المقص..
بس غزلان ماردت عليها لأنها كانت سرحانه..
نوال وهي تعلي صوتها شوي.. : غزلاااااااااااااااان.. وين وصلتي انتي حوووه؟؟
غزلان وهي تهز براسها: ها.. شو ؟
نوال: يالسرحانه.. وين وصلتي..
غزلان صدت واطالعت جامة غرفتها الي مجابلة بيت حصه..
نوال: في حصه..
غزلان نزلت راسها والدمعه محبوسه في عينها..: حصه في بالي عمرها ماراح تغيب.. بس ابراهيم.. انا وايد ابتعدت عنه هالفتره..
نوال: ليييييييش؟؟ تدرين انه هالفتره هو محتاج لج اكثر من اي فترة ثانية..
غزلان: بس مادري شو الي خلاني ابتعد عنه.. واهمله..
نوال: غزلان انتي غلطانه بالي سويتيه.. تراه من ريحة المرحومه.. ولا تنسين ان كان لها دور في إرتباطكم..
غزلان: تدرين لولاج يا نوال مادري شو كنت بسوي في حياتي.. كنت بضيع صدقيني..
نوال: غزلان انا ندمانة على كل شي سويته قبل.. وياسه احاول كثر ما اقدر اني اعوضج عن الي فات واباج اتسامحيني..
غزلان: لا تقولين هالرمسه.. انا في حياتي ماحطيت في خاطري عليج.. انتي اختي وربيعتي..
نوال: لا خليت منج ان شاء الله.. وربي لا يغير هالحال من بينا..
غزلان: أمين..
نوال: ممكن اطلب منج طلب؟؟\
غزلان: آمري..
نوال: اباج تردين لريلج وماتهملينه.. عشان خاطر حصه ..
غزلان ابتسمت لها: ان شاء الله.. يلا خل نكمل اذا تمينا نرمس ترا مابنخلص..
نوال: ههههههه صدقج.. اخييييج وصلت للكيمياا.. اكره مادة عندي..
غزلان: انا مخلتنه اخر شي اجلده..
نوال: الله يعين احس هالمس الي يايبينها لنا موول مب شي..
غزلان: هيه .. ليش ابله منال وينها؟
نوال: سمعت انها ربت شي جي.. فيايبين هاي احتياط..
غزلان: عز الله فلحنا عيل..
نوال: الله يعين ..
ودخلت عليهم الخدامه ويايبه وياها الفواكه والفاله عشان تفرشها لهم في الغرفه.. وتموا يجلدون ويسولفون .. وهالشي ساعد غزلان أكثر وأكثر ان نفسيتها تتحسن وتتأقلم مع الوضع.. وقررت انها ترد علاقتها مع ابراهيم.. وتكون له اقرب من قبل.. وتعوضه وتعوض اهله غياب حصه..
=-=-=-=-=-=
في بيت بوعمر..
كان مقرر في هاليوم ان بوابتسام يحضر البيت عند بوعمر.. لأن بوعمر طلب منه اييه.. وهو فضل انه هو الي يزور عمر في البيت.. وبعده ماكان يدري ان بنته ابتسام في هالبيت.. وابتسام طول الوقت زايغه.. وايمان اتهديها..
ابتسام: ماعرف كيف بجابل ابوي..
ايمان: ابوج هذا يا ابتسام.. وصدقيني عمره الظفر مايطلع من اللحم.. ومهما كان ابوج يحبج..
ابتسام: وانا احبه.. ويهمني رضاه.. لأني ادركت ان هلي هم الصح .. واني غلطت في حقهم وايد..
ايمان: الحلو انج عرفتي غلطتج.. والأحلى انج ناويه اتصححين غلطتج.. وانا واثقة ان ابوج الوحيد الي بيوقف وياج..
ابتسام: الله يسمع منج.. لني أحس نفسي ثقلت عليج وايد..
إيمان: ابتسام.. لا تقولين هالرمسه.. انتي ربيعتي من الصغر ومستحيل افكر ان وجودج ثقل.. احين خليني ارمسج شو سويت اليوم في الجامعه لغايه ما ايينا ابوج..
ابتسام: هيه صدق حتى اني نسيت اسألج..
وبدت ايمان ترمس وياها .. عشان تحاول اتخفف عنها ربكتها وخوفها الي كانت تحس بهم..
وفي هالوقت وصل أبو ابتسام واستقبله عمر ووليد وبوعمر.. ودخلوا الميلس.. ابو ابتسام له معرفه مع ابو إيمان بحكم طبيعة شغله بس بسيطة وسطحية جدا.. واستغرب من ترحيب بوعمر له وطريقته وياه..
بوعمر: اشحالك يا بوحامد؟؟ عساك بخير..
بوحامد: بخير الله يسلمك.. عيل هاييل عيالك ماشاء الله..
بوعمر: هي نعم .. هذا ولدي العود عمر.. وهذا الثاني وليد..
بوحامد: ماشاء الله ربي يحفظهم.. انا عندي ولد واحد وهو في الإعداديه احين..
بوعمر: ربي يحفظه لك ان شاء الله.. وعرفت ان بنتي وبنتك ابتسام رباعه..
بوحامد انصدم من سمع اسم ابتسام.. حس وقتها ان الموضوع الي يبيه فيه بوعمر له علاقه بإبتسام.. سكت ونزل راسه وهز بمعنى الموافقه من غير لا يرمس.. صد بوعمر اطالع عمر ووليد .. وطلعوا هم برع الميلس وودروا بوعمر وبوحامد بروحهم في الميلس..
بوعمر: يا بوحامد انا اليوم طالبنك عشان بنتك ابتسام..
بوحامد تم ساكت ومنزل راسه يتريا بوعمر يكمل رمسته..
بوعمر: وبنتك هي عندنا اليوم.. وعرفت بكل موضوعها.. وعرفت انك لليوم ماتبا تشوفها ولا تكلمها.. بس هاي بنتك يا بوحامد كيف تتخلى عن ضناك.. وخصوصا انها تحتاج لك في هالوقت اكثر من اي وقت مضى.. البنت حامل وريلها هاملنها وشبه طاردنها من البيت.. وغير انه يباها تجتل الياهل الي في بطنها.. وهالشي لا الدين والناس يرضون فيه..
بوحامد طول الوقت كان ساكت ومايرمس.. وحاس بضيج مجرد ذكر ابتسام.. مايقدر ينكر محبة ابتسام الي في قلبه.. وانها بنته وبأي حال من الأحوال مايقدر ينساها ولا يتخلى عنها.. : يا بوعمر.. مادري اذا البنت قالت لك كيف تزوجت؟؟
بوعمر: قالت لي بكل السالفة.. وانا قعدت وياها وبنتي .. وعرفت بكل الموضوع.. وانا اشهد انت بنتك غلطانه بحقك.. والي سوته لو اانا مكانك ماسامحها عليه.. بس يا بوحامد مهما كان هاي بنتي وشايله اسمي كيف بقدر اتخلى عنها..
بوحامد: صورتي انهزت وانكسرت يدام الكل.. انهزت شخصيتي يدام الكل.. كيف اكبر بناتي قدرت على عصيان امري..
بوعمر: بس بنتك تعترف بغلطتها وعرفت انها غلطت بحقك.. وهذا يكفي.. واذا انت بتقعد تفكر بالكلام الي الناس يرمسون به.. مابتوصل لمكان..
بوحامد: ماتصور ضيقي ان بنتي بعيدة عني.. وتوصلني انها مب مرتاحه.. بس مب قادر اسامحها..
بوعمر: يعني بتخلي بنتك وولدها يتشتتون؟؟ يرضيك هالشي..
بوحامد: لا حشى مايرضيني..
بوعمر: بنتك يوم انها قررت الزواج.. كم عمرها.. 21 وجاهل بعدها ... صح انها كبيره بحيث تقدر تفكر وتعرف الغلط من الصح.. بس كانت مراهقه تفكر ان الزواج بيزات وسعادة وكل شي بالبيزات.. بس يوم عاشت العذاب والحياة الي عاشتها .. وقتها ادركت ان البيزات مب كل شي.. يكفي ان بنتك تعلمت من غلطتها.. وهي محتاجه لك احين..
بوحامد: بس..
وفي هالوقت دخلت ابتسام الميلس وهي ميته من الخوف.. وترتجف من الخاطر.. وربعت عند ابوها ونزلت عند ريوله ويودتهم .. بس ابوها تم يرفعها.. : ابوس ريولك سامحني ابوي.. والله ان مالي غيرك في هالدنيا.. سامحني رضاك جنتي وناري يا يبا.. دخيلك سامحني ابوي..
رفعها ابوها.. وارتمت في حضنه وتمت تصيح بحضنه.. تم بوعمر يطالعها ويبتسم.. مستانس وحس ان الي سواه شي كبير.. رد بنت لحضن ابوها.. وهي في أمس الحاجه لهم..
ابتسام: ابوي سامحني.. ردني لعندك.. مابا اعيش بعيد عنك خلاص.. انا غلطت.. انا غلطت وانا اعترف بكل غلطي.. بس سامحني.. ولا تخلي عبيد يجتل الياهل الي في بطني.. عبيد ما يبا الياهل يعيش..
صلب عمره بوحامد وبصوت قوي: يهبي الا هو يجيس شعره من شعرج..
استانست من الخاطر ابتسام يوم سمعت هالرمسه من ابوها. حضنته وباست راسه.. وابتسم لها بعد هالفتره كلها.. استانس بوعمر وحس ان الي سواه خير .. وقدر يسوي شي عشانها.. نشت ابتسام وتقربت من بوعمر.. حبت راسه.. احتراما..
ابتسام: مشكور عمي .. لولاك جان ابوي ماسامحني..
بوعمر: يهبي الا هو يجيس شعره من شعرج..
الكل ضحك هني... من سمعت ايمان هالضحك استانست.. وقعدت تيبب سمعها بوعمر وبوحامد.. : شو السالفه؟؟
بوحامد: عندكم عرس؟
ابتسام: ههههههه لا.. بس اكيد ايمان عرفت ان نحن تصالحنا.. لأنها قالت اذا تصالحتو انا بيبب..
الكل: هههههههه..
وكمل بو حامد يلسته مع بوعمر وعمر ووليد... وابتسام قعدت مع البنات ولمت ثيابها لأنها راح ترجع بيت ابوها..
ارتاحت نفسيه ابتسام.. وارتاحت إيمان لها.. بعد ما ظهرت ابتسام من البيت.. ربعت ايمان لغرفتها واتصلت في مهير..
ايمان: الوووووو.. مرحبا مرحبا بهالصوووووت..
مهير: مرحبتين.. وينج انتي ماسمع صوتج الا بالقطاره.. ارحمي حال محبوبج يا بنت الناس..
إيمان: اليوم انا مستاااااااااانسه..
مهير: اكيد عشان سمعتي صوتي الحلو..
إيمان: هههه شو ماشي شغل استانس لأني سمعت صوتك..
مهير: صدق صدق ما احبطتيني مووووول..
إيمان: هههههه احـــــــــــــــسن..
مهير: خيبه اشكثر مستويه وغدة اليوم.. يلا خبريني يا حلوة شو الي مونسنج اليوم..
إيمان: ابتسام تصالحت ويا أبوها.. يعني خلاص.. كل شي انحل.. وردت بيت ابوها..
مهير: قولي والله.. فكـــــــــــة.. مابغت.. حشى يا بوووج.. مب حالة هذي كل ما بغيت ارمسج.. تقولين .. لا .. ابتسام هني ماروم ارمس.. اخيرا راحت.. الله يوفقها ويهنيها عشان ماترد عندج..
إيمان: هههههه ليش المسكينة قاعدة على جبدك؟
مهير: ههههه.. الا جبدي.. على قلبي.. مب مخلتني اتنفس براحتي وياج..
إيمان: هههه عيل خل اقول لها ترجع عندي ولهت عليها..
مهير: يا خاينه.. بعد ماتقولين ولهت عليك انت..
إيمان: انت مت من الوله عليك.. ماتصور اشكثر مشتاقة إني ارمسك وآخذ راحتي وياك.. يا أغلى الناس كلهم..
مهير مب مصدق الي قاعد يسمعه.. حس ان ايمان رومانسيه بس زيادة شوي.. : اقول.. لحظه بسير اصب على عمري ماي بارد وبييج.. لأني مب مصدق اني قاعد اكلمج..
إيمان: هههههههه.. تعاااال وين ساير.. صدق فديتك.. صدق.. انا امونه.. مرتك.. والله اني مرتك..
مهير: ايمان ماتصورين فرحتي اليوم.. والله اني مستانس اني اسمع منج هالكلام من غير لا اطلب منج انا..
إيمان: هذا الي في خاطري وقلته لك.. ولا ماتباني اطلع الي في خاطري..
مهير: طلعي كل الي في خاطرج دامه جي.. طلعيييه فديتج لا خليت منج..
إيمان: ههههه عيل بسير اصب على عمري مايه بارده عشان اصدق انك ريلي..
مهير: لا دخيلج اخاف اذا بندتي عني الخط تردين لي ايمان الأوليه وانا مابا هالشي..
إيمان: ههههه.. احبك والله احبك..
مهير: انا اليوم بيستوي بي شي..
إيمان: بسم الله عليك..
مهير: اقول مب رايم اخذ راحتي وياج بالرمسه..
إيمان: افا ليش؟؟
مهير: هاي بنت البلاد كله حاطه الكيمرا صوبنا خل اتشلها شوي عشان اقدر اخذ راحتي..
إيمان: ههههه.. تحبنا شو اسوي..
مهير: مايستوي بيملون القراء.. لازم تغيير..
إيمان: ههههههههه
=-=-=-=-=-=
اليوم الثاني الصبح
نشت غزلان بكل نشاطها الصبح عشان تروح المدرسه.. ونزلت تحت بكل حشرتها المعتادة.. كان ابوها وهادف وامها قاعدين يتريقون نزلت على الدري بسرعه .. وسارت عند ابوها وباست راسه.. وراحت عند امها وحضنتها من وراها.. وباست راسها.. : فديتج يا احلى واغلى ام في الدنيا..
يودتها امها وحضنتها: هاي بنتي الي اعرفها..
سارت عند هادف ويرت الكرسي الي حذاله ويلست.. ويرت صحنه..
هادف: اخبرج .. ماتشوفين ان هالصحن يدامي..
غزلان: لا اسفه اخوي من اليوع ماشفت..
هادف: لا والله..
غزلان : هي والله.. ممكن تصب لي شاي..
هادف: لا .. اخدمي نفسج بنفسج..
غزلان : إني آمرك ان تصب لي كوب شاهي..
هادف: وانا اقول لك.. انجعمي..
غزلان وهي تتدلع: باباتي شوف هادف مايبا يصب لي شاي.. يرضيك اروح المدرسه وانا ماشربت لي شاي..
هادف: عاشت الي تعلمت الدلع.. اخبرج دلعج مب علي انا.. يلا انا ساير المدرسه مع السلامه
بوسعيد وبصوت حاد: تعال.. صب لإختك الشاي وروح..
هادف وهو يطالع غزلان بنص عين.. : اخر زمن.. بنات يتأمرون علينا.. ولا بعد انا الي اخر العنقود ما دلعوني كثرها..
تمت تتحايس غزلان بثمها وتطلع لسانها.. : كييييفي.. يلا صب شاي.. وقبشتين سكر الله يخليك..
هادف: حاضر يا مولاتي..
بوسعيد وام سعيد كانو يضحكون ومستانسين لحالة غزلان..
ومن نش هادف بعد ماصب لها الشاهي.. نشت غزلان وباسته على راسه: والله انك اخوي وتاج راسي.. وان كنت اصغر عني.. واعرف ان اختك تمووووت فيك..
ابتسم لها هادف وحضنها: والله يا غزلان ان البيت وانتي متضايقه مووول مب شي..
غزلان: اخبرك عن اللواته يلا انت دوامك بيبدأ قبلي.. يلا روح ..
هادف: يلا مع السلامه..
ام سعيد: الله يحفظك يا ولدي..
بوسعيد: تريا انا بوصلك المدرسه وبروح الدوام.. بغيتي شي يالعيوز..
ام سعيد: شوو.. منو العيوز؟؟
بوسعيد: ها.. اطري غزلان..
ام سعيد: اتحرى بعد..
غزلان: ههههه.. اشعليها الوالده ماترضى ينقال لها عيوز..
بوسعيد مشى وضرب غزلان على جتفها: بلا شطانه ويلا تزهبي وسيري مدرستج اباج تظهرين من الأوائل السنة...
غزلان كانت معطه ظهرها لأبوها لأنه كان يمشي وهو يرمس.. فتمت تسوي حركات براسها : اوكي اوكي
وظهر ابوها من البيت مع اخوها.. وراحت صوب امها ولوت عليها..
ام سعيد: انتي من الصبح حاسه ان في رمسه تبين تقولينها .. خير امي قولي..
غزلان: ممكن يا امي الحنونه الحبوبه الغاليه .. اطلب طلب وماترديني فيه..
ام سعيد: انتي لو تبين عيوني اعطيج اياهم..
غزلان: لا لا لا.. عيونج خلهم عشان تشوفين فيهم القمر بنتج.. وبوسعيد ريلج..
ام سعيد: هههههه.. يلا قولي وخلصينا
غزلان وبحزن وهي منزله راسها: امي انا ابراهيم من يوم ماتوفت حصه مانرمس بعض.. وانا ابا اتراضى وياه ابا اكون قريبه منه.. لأنه وايد متضايق من وفاة اخته.. مثل ما انا متضايقه.. بس وجود نوال خفف علي.. وانا اعتقد وجودي بيخفف على ابراهيم..
ام سعيد: شي اكيد هذا ريلج.. واحين محتاج لج اكثر من قبل..
غزلان: امي انا قبل كنت اروح المدرسه مع وداد .. ولا حصه وابراهيم.. لكن حصه راحت .. ووداد محد... صح ان دريول عمي موجود ويوصلني.. بس طلبتج طلبه وياريت ماترديني.. اليوم بس.. تخلين ابراهيم يوصلني المدرسه.. ووالله بس بروح المدرسه.. عشان اكون وياه واقدر ارمسه براحتي..
أم سعيد: بس يمي..
غزلان تقاطعها: دخيلج امي (بدت تدمع عينها) انا وايد ابتعدت عنه.. عطيني فرصه اتقرب منه..
ام سعيد: اللي تشوفينه يابنتي.. بس اليوم .. ويوم ثاني لا تردين تطلبين هالطلب لأنه مرفووووض.. تعرفين نحن مانسمح للبنت تظهر ويا ريلها لغايه ماتعرس.. حتى لو هو حليلج وريلج..
غزلان وهي تهز راسها وتمسح دموعها.. نشت وباست راس امها: لا خليت منج يا اغلى ام في الدنيا.. خل اسير اتصل فيه واقول له..
نشت غزلان وصعدت لغرفتها.. قبل لا تتصل.. سارت توايج من جامة غرفتها.. وشافت عمها بو ابراهيم وهو ظاهر من البيت .. تذكرت ابراهيم.. يوم شافته اخر مره .. شلت التليفون ولفت ظهرها وتساندت على الجامه واتصلت فيه.. تم يرن ويرن ويرن.. محد يرد.. ردت اتصلت مره ثانيه.. بعد محد يرد.. والمره الثالثه
ابراهيم في هالوقت كان راقد لأنه ماخذ اجازه .. وتمت تتصل.. ابراهيم حس بالرنه بس ماكان ينش.. بس يوم ركز عرف هالرنه لمنو.. استغرب.. بعد هالفتره كلها شو ذكر غزلان فيه وبهالصبح.. فخاف عن يكون شي صايبها.. على طول رد عليها.. : الووو
غزلان: صباح الخير ..
ابراهيم وبصوت غليض شوي: صباح النور..
غزلان: بوخليل ممكن اطلب منك طلب..
ابراهيم كان رسمي وياها في الرمسه وايد.. يمكن هالفتره الي ابتعدوا فيها عن بعض.. خلتهم شوي ينسون الحب الي بينهم.. : تفضلي..
غزلان حست التغيير في اسلوبه بس ماقدرت اتلومه .. ابتسمت: وصلني المدرسه.. لأن ماعندي حد..
ابراهيم وبعصبيه: انتي صدق ماتحسين.. منقطعه عني فتره طويله.. ولا فكرتي في يوم تسألين ابراهيم شو حاله .. عايش ولا مب عايش.. واليوم تتصلين عشان اوصلج المدرسه.. اسف.. دوري حد ثاني يستوي دريولج..
وبند الخط في ويهها.. تضايقت غزلان من الخاطر ويلست تصيح.. رقدت على السرير وغطت ويهها على المخدة ويلست تصيح بحرقه.. امها دخلت عليها وشافتها على هالحال استغربت.. تقربت منها وتمت تمسح على راسها: امي شو فيج؟؟ ليش اتصيحين؟؟
غزلان: امي ابراهيم خلاص كرهني.. كرهني..
ام سعيد: شو هالرمسه .. كيف كرهج؟؟
غزلان وبصوت متقطع ومبحوح: قلت له وصلني المدرسه.. قالي انتي مافكرتي تسألين عني حي ولا ميت واليوم تبيني اوصلج.. اونه دوري لج دريول غيري..
ام سعيد: وانتي الله يهداج يابنتي ماعندج اسلوب.. اول شي اعتذري سوي شي .. قولي كلمه حلوه بعدين وصلني ..
غزلان: بس انا بغيته يوصلني عشان فالدرب اعتذر واقول الي في خاطري احسن من التليفون
ام سعيد: وانا فاهمه قصدج يابنتي.. بس عاد الرياييل مايعرفون هالحركات..
غزلان وهي تبتسم والدموع تذرف من عينها.. : احين شو اسوي..
وفي هالوقت وصل لها مسج.. فتحته على طول.. وتمت تصرخ وباست امها.. ونشت تدور على شيلتها وشلت شنطتها وامها مب فاهمه شي..
ام سعيد: ممكن افهم شو بلاج؟
غزلان: هههههه.. ابراهيم مطرش مسج.. انا اترياج تحت في الموتر.. وحليله ماهان عليه يكسر خاطري..
ام سعيد: شفتي انه يحبج..
غزلان: وانا بعد احبج..
ام سعيد: ربي يسعدكم ويهنيكم ويخليكم لي..
غزلان: آمييييييييين.. زيدي من هالدعوات الحلوة.. يا حلوة..
ضحكت ام سعيد وهزت راسها.. وطلعت غزلان من الغرفه ونزلت تحت بسرعه.. وهي مستانسه من الخاطر.. وكل شوي تتفدى ابراهيم والي سواه.. وركبت الموتر.. كان لابس كندورة بيج.. وسفرة حمرا.. وكان شكله تعباااان وميهود من الخاطر.. وتحت عيونه مسودين من التعب.. وضعفان شوي.. تمت غزلان مبهته تتطالعه..
ابراهيم: يعني شو مب ناويه تسلمين بعد..
غزلان: ها.. السلام عليكم..
ابراهيم : وعليكم السلام.. احين ممكن اعرف ليش جي مبهته؟؟
غزلان وبدت تدمع عيونها: ابراهيم شوف في المنظره شو مستوي في حالك؟؟
ابراهيم: شو مستوي..
غزلان: ضعفان وتحت عيونك مسودين .. كل ها وتقول شو مستوي..
ابراهيم صد صوب غزلان ومن شاف عيونها تدمع ماقدر.. على طول مد ايده ومسح دموعها لا إراديا: لا دخيلج يا غزلان يكفي دموع.. في البيت كل ما اطالع واحد فيهم اشوف عيونه محمره من الدموع وصايح.. بس يكفي دخيلج يا غزلان..
طول هالوقت وابراهيم بعده ماحرك الموتر .. كان موقف عند باب بيت غزلان وهم يالسين في الموتر.. غزلان صدت عنه ونزلت راسها وتمت تلعب بطرف شيلتها.. : ابراهيم انا وايد ابتعدت عنك وانا اعترف.. كنت منهاره وتعبانه وميهوده وكل شي فيني.. كنت نفس حالتك واردى... فقدان حصه الغاليه .. كان صعب علينا كلنا.. خلاني انسى نفسي انسى كل شي حولي.. بس مهما نسيت.. انت شي كبير في حياتي ماقدر انساه.. والي اكبر من هذا حصه كانت سبب في وجودك انت في حياتي.. وقتها ادركت ان كل واحد فينا يحتاج للثاني في هالوقت اكثر من قبل.. ابراهيم سامحني.. ارجووك سامحني.. وانا راح اعوضك بكل لحظه غبت فيها عنك..
ابراهيم: غزلان مب بس انتي الي غلطتي وابتعدتي عني.. حتى انا ابتعدت عنج وبعدتج عني.. غزلان انا محتاج لج اكثر من قبل.. وجودج مهم وايد في حياتي عشان امر من هالأزمه.. ومب بس انا.. حتى في حياة امي وخواتي واخوي.. كلهم يهمهم انج تكونين موجوده وياهم..
غزلان يودت ايد ابراهيم وضمتها بإيدها.. وباست ظهر ايده: سامحني يالغالي..
ابراهيم وهو يبتسم لها: ربي لا خليت منج يالغاليه.. ومسموحه.. واخبرج مب جنه وراج مدرسه..
غزلان: مايستوي اليوم ماروح؟؟
ابراهيم: لا مايستوي..
غزلان: اففففففف
ابراهيم: ههههه.. يلا ولا كلمة.. انتي ثانويه عامه يا حبي.. واباج ترفعين راسي..
غزلان نزلت راسها وتذكرت حصه.. حس ابراهيم في هاللحظه في الي تحسه غزلان ... لأنه هو نفسه تذكر اخته.. : حتى بغياب الغاليه اباج تفرحيني ..الله يخليج يا غزلان.. كل الي تبينه بسويه .. بس فرحي قلبي وقلب امي.. أمي وايد تحبج والله انها تحبج ودوم تتنشد عنج.. انتي ريحة الغاليه حصه..
غزلان ابتسمت له: لك وعد مني يا ابراهيم اقل عن ال90 ما بييب..
ابراهيم: كلها شهور.. وبنشوف اذا انتي حرمه ولا لا..
غزلان وهي حاطه ايدها على خصرها: لا والله.. كيف يعني حرمه ولا لا..
ابراهيم: ههههه مادري.. بس يعني قد الوعد او لا..
غزلان: فديتها انا بنت بوسعيد.. مستحييييل ماتوفي بوعدها..
ابراهيم: اقول.. انا مصختها وايد وياج.. خل احرك الموتر..
غزلان: يلا .. فوتنا الحصه الأولى..
ابراهيم: هذا الي هامنج انتي..
وحرك الموتر وهو حاس براحه.. كلامه ويا غزلان هون عليه وااااااايد الي هو فيه.. وخصوصا شوفتها .. حس بقربها .. حس بحبها وخوفها عليه.. هالشي الي شجع ابراهيم انه يساعد نفسه بنسيان الي هو فيه عشان خاطرها..
وصلها المدرسه .. قلبه انقبض من شاف باب المدرسه.. تذكر يوم يوصل حصه يوميا المدرسه بس حاول مايبين لغزلان عشان مايضايقها.. وقبل لا تنزل غزلان صدت صوبه.. : ابراهيم انا بييب النسبه عشان خاطرك.. واباك تسوي شي عشاني..
ابراهيم: والي هو؟
غزلان: اباك تهتم في نفسك وفي صحتك.. وهالسواد وهالضعف الي شفته في ويهك مابا اشوفه.. اباك ترد ابراهيم الأولي.. عشاني .. وعشان روح المرحومه ترتاح..
ابتسم لها ابراهيم: ان شاء الله.. عاد يلا نزلي لأنج صدق تأخرتي..
غزلان: عاد اليوم صدق نفسيتي مرتاحه.. ونفسي مفتوح للدراسه..
ابراهيم: عساج دوم نفسج مفتوحه للدراسه..
غزلان: هههه.. يلا مع السلامه
ابراهيم: مع السلامه.. بس اخبرج.. الغدا اليوم في بيتنا فاهمه..
غزلان : انا اقدر افوت هالغدا اصلا..
ابراهيم: احبج..
غزلان: تولهت عليها ماسمعتها من زمااااااااان..
ابراهيم: وانا مالي حق اسمع..
غزلان وهي تشل شنطتها .. وفتحت الباب.. وقبل لا تبنده..: انا بعد احبك..
وبندت الباب على طول ومشت صوب باب المدرسة.. ابتسم ابراهيم وهو مستانس ومرتاح من الخاطر.. ورد اليت ودخل على امه في الغرفه.. : السلام عليج امي..
ام ابراهيم: وعليكم السلام.. من وين ضاوي؟
ابراهيم: وصلت غزلان المدرسه
ام ابراهيم وهي مبتسمه: يعني رديتوا لبعض؟
ابراهيم يهز راسه بمعنى هيه..
ام ابراهيم: هيه امي.. دخيلك لا تعور قلبي زود وخلكم جي دوم ويا بعض.. مابا شي يفرقكم او يبعدكم عن بعض.. دخيلك ياولدي..
ابراهيم: ان شاء الله .. بس انا خليني اشوف هالإبتسامه دوم.. صدقيني انا بكون مستانس ومرتاح..
ام ابراهيم:الله يهنيك يا ولدي..
ابراهيم: انزين بغيت اقول لج.. ان غزلان اليوم بتتغدى في بيتنا.
ام ابراهيم: ان شاء الله.. حياها الله.. والله اني ولهت عليها .. فديتها..
ابراهيم: وانا بعد ولهان عليج.. خاطري احط راسي على ريولج وتلعبين بشعري شرات ماكنتي تسوين قبل..
ام ابراهيم: بس جي.. افا عليج يا ولدي.. تعال..
تقرب ابراهيم من امه وحضنها وباسها على راسها وتمدد وحط راسه على ريلها.. تمت تلعب بشعره وتغني له.. وهو مستااااانس من الخاطر.. وامه بعد حست هالقعده خففت عنها.. ومن شافتهم عزيزه اخت عبدالله على هالحال استانست من الخاطر لأن امها مبتسمه..
-=-=-=-=-=-=-

مها وخواتها اليوم راحوا المدرسه طبعا لأن هدى اجبرتهم.. ولا هم ماودهم يروحون.. وهدى راحت المستشفى عند عبدالله لأن اليوم بيظهر من المستشفى.. وهناك أحمد كان عند عبدالله.. يالس عنده ويسولف وياه..
عبدالله: لولاك الله العالم بحالي..
أحمد: لا تقول هالرمسه وانت اخوي من واجبي اني اخدمك.. وماسويت غير الواجب..
عبدالله : والنعم والله.. انزين عيل انت ماقدرت اتداوم الكليه وياهم..
احمد: لا .. قالي الظابط ان لازم اعيد السنة كاملة.. فعشان جي راح اداوم بشهر تسعه.. وهذا الشي الي اخرني سنه كاملة..
عبدالله: الله يوفقك ان شاء الله..
أحمد: اجمعين ان شاء الله..
في هالوقت دخلت عليهم هدى وشافت احمد.. : السلام عليكم..
احمد وعبدالله: وعليكم السلام..
هدى: اشحالك اخوي؟
عبدالله: بخير الحمد لله انتي اشحالج؟؟
هدى: بخير الحمد لله.. اشحالك احمد؟؟ وشحال الوالدة؟
أحمد: انا بخير والوالدة بخير تسلم عليج..
هدى: الله يسلمها.. انزين شو قالك الدكتور اليوم عبدالله؟؟
عبدالله: والله رخصني قالي تقدر تظهر اليوم..
هدى: زين عيل..
عبدالله: عيل البقيه وينهم؟؟
هدى: طرشتهم المدرسه عيل شو كل يوم يغيبون ..
عبدالله: هههههه .. اسميهن صاحن اليوم عيل..
هدى: لعوزوني.. تقول بنات بو 4 ولا 5 سنين..
عبدالله: ربي يحفظهن..
أحمد: عيل انا بترخص عنكم.. يلا ماتشوف شر يا عبدالله..
عبدالله: وين تو الناس؟
أحمد: لا بروح شوي الأهل يبوني اليوم عندهم شغل.. شافوني بطالي قامو شغلوني دريول
هدى وعبدالله: هههههه.. الله يعينك عيل..
أحمد: هي والله.. يلا عيل مع السلامه..
عبدالله: في أمان الله
احمد: سلمي على ريلج..
هدى: يبلغ ان شاء الله..
طلع احمد من الغرفه وصدت هدى صوب عبدالله: طيب ماشاء الله عليه..
عبدالله: هيه ماشاء الله عليه.. والنعم فيه.. افتخر اني اناسب هالإنسان..
هدى: هي والله.. انزين يلا عيل نش عشان نروح البيت هناك ترتاح..
عبدالله: هي والله قعدة المستشفى تملل بالواحد..
هدى: نش عيل.. خواتك ام شيبو لي راسي.. حشره..
عبدالله: هههههه.. توج بس تدرين بهن..
هدى: من يومهن وهم جي..
عبدالله: الله يحفظكم ويخليكم لي..
هدى: آمين ويخليك ذخر لنا ياخوي..
ومن بعدها نش عبدالله عشان يردون البيت
=-=-=-=-=-=-=
غزلان من ردة من المدرسه راحت عند امها وقالت لها انها بتروح بيت ابراهيم تتغدا.. ومن بعدها صعدت غرفتها عشان تتلبس وتكشخ وتروح بيت ابراهيم.. ولبست لها جلابيه بيضا.. عليها نقوش مدورة باللون الأسود .. والتطريز طبع وحواليه بالفصوص.. ولبست لها شيله بعد عليها نقش دواير.. ولبست عباتها .. بس ماحطت شي في ويهها لأن مب حلوه وهم بعدهم في فتره حداد.. وطلعت من غرفتها واستئذنت من امها وطلعت من البيت وسارت صوب بيت ابراهيم الي كان يترياها في الحوي.. ومن شافها سلمت عليه.. ودخلوا البيت.. وسارت عند عمتها وباستها على راسها وحضنتها.. : لا خليت منج عموو.. والله اني ولهت عليج
ام ابراهيم: ولهتي علي وتغيبين عني ولا اشوفج..
نزلت غزلان راسها.. : انا اسفه بس انتي ادرى بالظروف عمتي..
ام ابراهيم: ماعلينا.. بس ماباج تغيبين عنا بعد شرات هالغيبه.. (وبدا صوتها يربك شوي.. وعيونها زغللت بالدموع) تراج كل الي بقى لي من ريحة الغاليه..
غزلان على طول حضنت عمتها: دخيلج مابا اشوف هالدموع.. ترا والله بزعل والغاليه بتزعلي علينا.. مافي شي بيعوض مكانها.. بس اعتبريني بنتج قبل لا اكون مرت ولدج
ام ابراهيم: الله يشهد انج بنتي وحبيبتي ..
غزلان وهي تبتسم لها: الله لا يخليني منج..
ام ابراهيم: انزين احين تعالي وساعديني في المطبخ..
ابراهيم: وانا يعني بتخليني بروحي في الصاله.. مابتخليني ايلس ويا حرمتي..
ام ابراهيم: انا ولهانه على بنتي .. خلها شوي عندي..
غزلان: هيه وانا بعد ولهانه على امي..
ام ابراهيم: فدييييت هالثم الي قال امي .. لا خليت منج..
غزلان: ولا منج..
ابراهيم: خوش خوش.. قاموا يتغزلون يدامي وانا محد مسوي لي سالفة..
غزلان تمت اتأشر له بإيدها روح روح.. وتضحك عليه.. وراحت ويا ام ابراهيم..
تقربت عزيزه من ابراهيم: ماشاء الله عليها غزلان.. صدق انها تسحر الكل بإسلوبها.. احسها هي الوحيدة الي بتقدر تهون على امي..
ابراهيم: صدقج.. مثل ماهي الوحيدة الي قدرت تهون علي انا بعد..
عزيزه: الله يهنيكم ان شاء الله
ابراهيم: امين يارب.. بس خلها تخلص الثانويه بالأول وترفع الراس .. عقبها صدق بتكتمل فرحتي
عزيزه: ان شاء الله يارب..
=-=-=-=-=-=-=-=-=
عبدالله وهو طالع من المستشفى مع اخته شاف واحد يعرفه داخل المستشفى ومعاه وحده.. : اخبرج هدى انتي وين موترج؟
هدى: هناك على اليمين
عبدالله: انتي روحي وانا بييج..
عبدالله لحق الريال هذا وطبطب على ظهره.. : السلام عليكم
الريال: وعليكم السلام.. اوه عبدالله.. اهليييييييييييييييين؟؟
عبدالله: زين يوم عرفت اسمي بعد.. حتى اتصال ماتتصل ولا تسلم علينا.. خلاص عرست نسيت ربعك..
خالد: لا والله مانسيتكم .. بس انشغلت تدري العرس ومشاغله كيف وسافرت شهر العسل..
عبدالله: ألف ألف مبرووك.. تستاهل كل خير..
خالد: الله يبارك فحياتك..
عبدالله: وخير ان شاء الله اشوفك ياي المستشفى؟
خالد: ماشي والله اخت الحرمه مربيه ويايين عندها نزورها..
عبدالله: بالبركة ان شاء الله.. بس صدق زعلان منك.. يعني توفت امي ولا ييت تعزيني ولا ييت تتصل ولا تسلم ولا شي..
خالد وهو فاج عيونه: شوووووو.. متى هالكلام؟؟ عظم الله اجرك ياخوي.. سامحني والله ماكنت ادري ومن متى هالكلام؟
عبدالله: جريب ال3 شهور ونص احين..
خالد: ماشاء الله.. سامحني والله ماكنت ادري.. وبعدين كنت في شهر العسل انا..
عبدالله: يلا ماعليه نعذرك.. بس عاد تقطعنا هالمره صدقني مابنعذرك..
خالد: لا افا عليك .. وشخبار علي.. بعدك على اتصال وياه؟؟
عبدالله: علي قالي بيتصل فيك يعزمك على عرسه .لأنه عرس واحين مسافر
خالد: لا والله.. متى عرس؟
عبدالله: من 3 اسابيع تقريبا
خالد: ماشاء الله.. بس مادق لي ولا شي.. ولا هيه صدق تعاااال.. انا غيرت رقمي..
عبدالله: عيل مالك حق تعاتبنا.. نحن من وين بنييب رقمك يوم الكل يقول انه مايعرف شي عنك..
خالد: شو اسوي والله ادري اني مقصر عاد سامحوني
عبدالله: ماعليه مسموح ومابنأخرك زود.. وانا الأهل يتريوني برع..
خالد: خلاص عيل مرخوص.. سلم سلم.. وان شاء الله عن قريب بدق لك.. ولا بييك في يوم..
عبدالله: حياك الله.. مع السلامه
خالد: مع السلامه
روح عبدالله وهو يفكر.. ياسبحان الله.. هالإنسان الي كان وياه دوم .. وأيام ما كان عبدالله ساكن في شقة.. خالد كان دوم مطيح عنده.. بس منو يتوقع انه يتغير بهالدرجه.. ابتسم وراح وركب الموتر عند هدى..
هدى: شو رايك كنت تبات اليوم في المستشفى بعد..
عبدالله: ههههه اسف وحقج علي.. بس شفت واحد من ربعي من زمااااان ماشايفنه من جي تأخرت..
هدى: هيه وعاد هني كافيه قاعد داق وياه سوالف..
عبدالله: يلا عاااد سامحينا..
هدى: سامحنااااك سامحناااااك..
وحركت الموتر وساروا صوب البيت .. الي كان البنات رادات من المدرسه .. ويتريون وصول عبدالله ومن سمعوا صوت موتر هدى.. ربعوا صوب الباب.. ومن نزل عبدالله ربعوا صوبه وحضنوه..
ريم: والله البيت من دونج مووووووشي..
مها: افتقدناااك وايد مع انه بس كان يوم واحد..
وفاء: ماتشوف شر ومأجور ياخوي..
عبدالله: فديتكم والله.. الا تعالي وفووي متى بتظهر نتايج المسابقة..
وفاء: جنه بعد اسبوعين.. بس انا حاسة اني خسرانه.. يعني لا تتأملون وايد..
ريم: لا حبيبتي اذا انتي ماتعرفين اتقيمين نفسج مشكلتج.. بس انا عندي احساس قوي يقول لي انج بتفوزين..
هدى: وانا بعد..
مها: وانتي شو عرفج؟؟ هااا؟.. جيه قاريه قصصها..
هدى وهي تتطالع وفاء وتبتسم لها: هيه تابعت قصتج وقريتها وعيبتني .. وحتى رديت عليج فيها..
وفاء استانست من الخااااطر.. ربعت عند اختها وباستها: فديتج والله فرحتيني..
عبدالله: والله اني مستانس يوم اشوف هالفرحه في عيونكم.. لا خليت منكم يا أحلى خوات بالدنيا ربي رزقني فيهم..
كلهم تقربوا منه وحضنوه..
=-=-=-=-=
أحمد حس بالملل.. فقرر انه يسجل في نادي.. ويا واحد من ربعه.. ومن بعدها ساروا صوب الكوفي يجتمعون عند باقي ربعهم.. وهناك كل واحد كان يسولف واحمد طول الوقت ومها ماتفارق باله.. ويفكر فيها.. هالبنت ساحرتني ولا شو.. افف.. ماعليه انا براويها بس خل املج عليها.. الخقاقه..
غانم: بوشهاب.. وين سرحت؟؟
أحمد: ها.. وياك انا .. ماسرحت مكان.. بس شوي..
غانم: اعترف في شو سرحان ..
أحمد: ماشي ياخوك.. ملينا من العزوبيه..
غانم: عاش بوشهاب.. والله نفس حالتي.. انا بعد مليت من العزوبية وأفكر في الزواج..
أحمد: شي جميل الي اسمعه الصراحه.. زين يوم فكرت.. انت مب ناقصنك شي.. دوام واداوم.. ودراسه ومخلص.. شو تتريا.. كلم هلك خل يدورون لك.. الا اذا انت حاط في بالك حد معين؟؟
غانم: اي حد معين.. لا انا تعرفني.. مب راعي هالسوالف.. بس مابا اخذ وحده من الأهل..
أحمد: ليش؟
غانم: مادري.. بس مابا.. فأنا كنت حاط في بالي ارمسك في الموضوع اليوم..
أحمد: اخبرك.. تشوف هالمكان مناسب انه نرمس فيه في مثل هالموضوع.. خلنا نطلع
غانم: يلا قم عيل..
نش احمد واستئذنوا من باقي ربعهم وطلعوا من الكوفي وركبوا الموتر وسارو صوب الممزر.. ونزل من الموتر تموا يتمشون.. وبدا غانم يرمس ويسولف.. ورمس احمد عن حبه ونيته في الزواج..
غانم: ههههه.. يحليلك.. الله يعينك.. عيل لازم تصبر لك سنتين للعرس..
أحمد: لا يابوي مافيني اصبر.. خلها تكمل مسائي..
غانم: لا حرام عليك.. انت روحك وراك دراسه.. خلها المسكينة تستانس.. تدري ان الثانويه احلى ايام المدراسه..
أحمد: بس انا مافيني صبر..
غانم: اصبر عاد .. وانت ماوصيك رمس هلك خل يشوفون لي وحده من صوبهم..
أحمد: مع اني ماعتقد ان في احد.. بس برمسهم.. تعرف الحريم كيف يطلعون من تحت الأرض..
غانم: هي صدقك.. يلا عيل خل نسير نتعشى ولا مب ناوي اتعشينا..
أحمد: استح.. انا بطالي ماعندي راتب.. خلها على حسابك..
غانم: لوتي ماينرام عليك..
أحمد: ههههههه..
وتحركوا واتصلوا في واحد ثاني من ربعهم وتلاقوا وياه في مطعم من المطاعم عشان يتعشون هناك..
=-=-=-=-=-=
بعد يومين
أحمد كان يالس في الصالة مع فدوى وامه.. وكانت فدوى تحس بآلام في بطنها شوي .. لأنها في شهرها التاسع.. وموعد ولادتها قريب..
أحمد: نشي يا حرمة خل اوديج المستشفى.. ريلج محد فالدوام..
فدوى: لا قال بيرجع فالدرب هو..
أحمد: شوفي ويهج كيف تعبان..
فدوى: ماعليه بعده ماحان الموعد..
أم سلطان: شو فيك انت على اختك.. خلها على راحتك..
أحمد: صدق امي لقيتي حرمه لربيعي..
أم سلطان: لا بعدني ماشفت له.. صدق انه مايستحي.. خل يقول لأمه تدور له..
أحمد: قلت له.. قالي مابا احد من صوب اهلي..
فدوى وبدا العوار يزيد عنها.. حطت ايدها على بطنها:أحمد.. نش ييب عباتي فوق على السرير.. شكلي بربي.. العوار زاد..
أحمد: يوم اقول بوديج..
أم سلطان وهي مرتبكه: وانت واقف بعدك.. روح ييب عباتها..
بسرعه ربع احمد فوق وياب عباة فدوى وعطاها اياه.. ولبسته.. وطلعت وياه وركبت الموتر وساروا صوب المستشفى.. وفي هالوقت اتصل عبدالله في احمد الي رد عليه وكلمه عالسريع وكل الي قاله.. بدق لك بعدين لأني بودي الرضيعه بتربي
عبدالله: يالله بالسلامه ان شاء الله..
صد عبدالله صوب خواته.. : فدوى بتربي..
مها فزت من مكانها: صدق؟؟ .. الله يخليك عبدالله الله يخليك ودني المستشفى.. خاطري اشوف الياهل اول ماينولد كيف.. ؟
عبدالله: مينونه انتي مب صاحية..
ريم: يحليلك ياخوي.. توك تدري بخبال مهووي..
وفاء: لا انا بعد خاطري .. دخيلك عبدالله..
عبدالله: احس مب حلوه ان نروح..
مها وهي عاقدة حياتها: ليش مب حلوة.. عادي حلوة.. لا تنسى ان انت مناسبهم وماخذ بنت خالتهم.. عادي يعني.. بالعكس يوم انك دريت ها واجب.. ولا تنسى منو وقف ويانا يوم الله يرحمها امي توفت..
عبدالله تم يطالعها بنص عين وهو حاس ان الموضوع فيه احمد بس سكت ماحب يبين لها انه حاس فيها..: انزين يلا بعد للثلاثة ان مالقيتكم هني بروح...
كلهم ربعوا فوق عشان يلبسن عبيهم بسرعه ونزلن عند عبدالله وراحوا صوب المستشفى.. ومها شاقة الحلج من الوناسة اشعليها البنت بتشوف حبيب القلب منو قدها.. ومها ووفاء يطالعونها بنص عين.. وهي ولا مهتمه.. ومن وصلوا المستشفى اتصل عبدالله في احمد بس مافي ارسال فعطاه مغلق.. وفي هالوقت وصلت غزلان ومن شافت مها وخواتها استانست لأن من زماااان ماشافتهم.. تقربت من مها وغطت عيونها بإيدها وريم ووفاء سكتوا..
وفاء: تتوقعين منو؟
مها وهي فاجة ثمها متفاجئة مب رايمه ترمس.. لأن ريم ووفاء كانو حذالها كيف بيغمضون عيونها.. وهي كل الي في بالها احمد..
ريم: لا لا .. عارفه وين وصلتي بتفكيرج.. مب احمد..
مها وهي تسحب الإيد وتشلها من على عينها وتتطالع وراها ومن شافت غزلان شهقت وحضنتها.. عبدالله صد وراه وشافهم يسلمون على غزلان..
عبدالله: ايه انتوا.. هني مب ميلس ولا مكان سوالف.. يلا امشن .. انتوا الي يسمع رمستكم يضيع..
ريم: ههههههه.. يحليلنا.. ماسوينا شي..
مشوا كلهم صوب غرف الإنتظار شافو احمد قاعد ومعاه ريل فدوى(جاسم).. مشى عبدالله صوبهم وسلم عليهم.. وقال لخواته يقعدن الصوب الثاني وكانت ام غزلان وياهم.. تموا يسولوفن وكل وحده تتوقع فدوى شو بتييب ولا شو بيسمون الياهل لو بنت ولا ولد..
أحمد: ليش كلفت على عمرك يا ريال وييت.. مايحتاي..
عبدالله : لا افا عليك هذا واجب.. وبعدين خواتي سون لي حشره الا يبن ايين.. شو اقدر اقول لهم..
أحمد: هيه.. فيكم الخير..
وفي خاطره يتفدى مهوووي.. فديتها راعية واجب.. تعرف السنع.. وفي هالوقت كان جاسم يرمسه بس هو سرحااان والود وده يدور له اي حجه عسب يروح صوب البنات ويشوفها..
جاسم: أحمد..
أحمد: هلا شوي شوي.. نحن في مستشفى لا تعلي صوتك..
جاسم: شو اسوي بك ارمسك لابسني.. الا فدوى من متى داشه داخل..
أحمد وهو يطالع ساعته.. : من ساعة تقريبا..
جاسم: يالله وايد طولت..
عبدالله: تريث يا بوعامر.. اشعليه مستعيل..
جاسم: ماعليه ياينك الدور وبتحس ان شاء الله يوم بتكون مكاني..
عبدالله: ههههه.. اسميني مستعيل عيل.. خل ايي عشان احس به..
أحمد: شد حيلك وعرس بسرعه..
عبدالله: ان شاء الله عالسنة اليايه.. ابا يمر على وفاة امي على الأقل سنة..
أحمد: الله يرحمها..
جاسم: ياخي انا ماروم اتريا بدخل داخل..
أحمد: ممنوع..
جاسم: شو ممنوع.. انا دخلت على لطيفة وعامر يوم انولدوا.. احين بيتعنترون لي..
عبدالله وهو يضرب على ريله: اتريا يا ريال .. صبرك
جاسم: نفذ الصبر.. افففففف..
أحمد: عيل مرت عمي بعد يايه..
عبدالله: هيه سارت قعدت على الصوب الثاني..
أحمد: قم جاسم نسلم عليها وبالمره بعد تنشغل شوي وتنسى ربكتك..
اطالع جاسم احمد بنص عين وابتسم له بخبث.. : انسى ها.. اوكي يلا قم ..
ونشوا ثلاثتهم صوب البنات عشان يسلمون.. ومها في هالوقت كانت حاطه راسها على جتف غزلان وحاسه بتعب شوي.. لأن اليوم الأربعا ومن الصبح كانو في المدرسه واحين بدا الوقت يتأخر.. وفيهم رقاد.. بس متحملين.. من شافت احمد داش تيبست وعدلت شيلتها لأن شعرها شوي كان ظاهر ونزلت راسها والبنات قاعدين يعلقون عليها.. وسلم احمد على مرت عمه وهو يبوس راس مرت عمه وعينه على مها شافته غزلان وابتسمت رد لها الإبتسامه ومشى راح.. حس براحة يوم شاف مها.. كل يوم يحسها غير عن الي قبله.. شي غريب يربط هالإثنين في بعض.. العيون اذا تلاقت ينبض القلب بصورة غير طبيعيه.. الحب الي بينهم حب بريء لكن صادق.. حبه لمنى كان يمكن شفقة اكثر من انه حب.. وحصه .. الله يرحمها.. حب مراهقين.. واعجاب.. لكن مها.. هي الحب الحقيقي الي حس به .. حس بكل لحظاته.. الشوق والهيام.. والأعجاب وكل شي منجمع في هالعلاقة..
ومرت الدقايق والدقايق.. وطلعت ام سلطان والبشرى وياها بولادة بنت سموها .. عذاري.. الكل طار من الفرحة.. وخصوصا جاسم الي كان طاير من الفرحة.. من سمع الخبر ماعرف كيف يشل عمره ويدخل داخل.. والبنات ماحبن يدخلن عند فدوى لأنها تعبانة.. بس راحو الحضانه عشان يشوفون البنوته.. وكانت قمر ماشاء الله عليها.. وطلعوا من المستشفى.. واصرت عليهم ام سعيد انهم يباتون عند غزلان.. وعاد غزلان ماصدقت ولا رفضت.. الا وفاء الي فضلت اتبات عند جواهر لأنها بتكون بروحها في البيت.. وطبعا محد زعل منها لأنهم عارفين بطبيعة العلاقة بينها وبين جواهر كيف قوية من الصغر.. فعذورها.. وهم لأنهم مايبون جواهر بعد تكون روحها..
=-=-=-=-=
فالبيت عند وفاء وجواهر..
كانت وفاء قاعدة تراجع القصه الي كتبتها .. وكل شوي اتطلع فيها اخطاء وتقعد تحرطم..
وفاء: اففففف والله اني بخسر شوفي كله اخطاء في اخطاء..
جواهر: انتي حشرتيني انا قريت القصه ووايد حلوة الصراحه.. هم يهمهم المضمون.. ومضمون قصتج روووعه الصراحه..
وفاء: مادري بس خايفه..
جواهر سكتت وتمت سرحانه شوي.. صدت وفاء صوبها تمت تتطالعها شوي.. : انتي في شو سرحانه ممكن اعرف..
جواهر وهي منزله راسها: موضوع الملجة الي رمسني فيها عبدالله امس..
وفاء: كلمنا نحن بعد.. والصراحه اشوف ماشي مانع انج تملجين وحرام تخلين الريال معلق جي..
جواهر: مب عن معلق ولا مب معلق.. انا مب قادره اسوي شي واستوعب ان امي ماعادت موجوده وياي في هاللحظات من عمري.. مب فاهمة علي كيف..
وفاء: والله اني فاهمه يا جواهر.. بس هذا الواقع.. شو بتقدرين تغيرين فيه..
جواهر: والمشكله انه الواقع على قولتج وهو الي متعبني..
وفاء: ماعليه يا جواهر هونيها وتهون.. وترا هالريال الي امي وافقت عليه .. واكيد امي فرحانه لج..
جواهر رفعت راسها واطالعت وفاء وعيونها مليانه دموع.. : فديتج والله.. يعني نتوكل على الله ونملج السبت
وفاء: اشعليج بتغيبين يوم السبتمب نحن بنداوم
جواهر وهي تفر وفاء بالمخده: مالت عليج هذا كل همج..
ابتسمت لها وفاء وكملوا سوالف وتخطيطات ليوم السبت..
=-=-=-=-=
اليوم الثاني في المستشفى
الكل كان مجتمع عندهم في المستشفى عند فدوى.. وغزلان وخوات عبدالله بعد كانو متواجدات ومستانسين بالياهل كل شوي وحده فيهم تشله...... دخل اسماعيل عند فدوى سلم عليها و طلع .. وتمت مريم في الغرفه.. كان اسماعيل يمشي مع ناصر صوب المجلس الي في المستشفى.. وهو ماشي جابل عبدالله وسلم عليه وشاف جواهر الي كانت منزله راسها من الفشله.. هو بحكم تدينه نزل راسه لأن بعدها ماتتحلل له يشوفها.. وخطفت جواهر من حذاله سرح شوي فيها.. ماشاء الله جمال ورزانه واخلاق وبنت ناس.. كان يتمنى بنت بهالصفات من زمان.. يلا مابقى شي.. كلها يومين وبيملج بها..
ودخلت جواهر مع وفاء عند فدوى ورد عبدالله عند اسماعيل وناصر وانضم لهم احمد..
في هالوقت رن تليفون أحمد.. كان سلطان اخوه الي متصل..
سلطان:مرحب بوشهاب..
أحمد: مرحبتين.. هلا والله بالمعرس.. وينكم انتوا لا تتصلون ولا شي.؟؟
سلطان: اسمحلنا عاد تدري.. هالحريم دوخوا راسنا.. ماعلي انا الحين.. انتوا وين حرقت تليفون البيت ولا احد رد فيكم..
أحمد: نحن في المستشفى..
طاح قلب سلطان من سمع طاري المستشفى..: خير..شو صاير؟؟
أحمد: اشبلاك يا ريال قلبك في ايدك.. اطمن.. بس الرضيعه ربت بالسلامه..
سلطان وبفرحه: صدق.. الحمد لله على سلامتها.. وشو يابت..
وهني تمت وداد تسأل.. منو.. فدوى ربت.. صدق.. شو يابت..
سلطان: تريي خل اسمع احمد شو يقول..
أحمد: هههههه ماحيدها ملقوفه.. اثاري غزلان موزعه جيناتها كل مكان..
سلطان: هههههه .. اسكت الا اكتشفتها على حقيقتها طلعت ملقوفه اكثر عن غزلان.. وذا..
أحمد: هههه.. عن تسويبك شي احين..
سلطان: هههه.. من الصبح تتطالعني بنظره خبث.. الله يستر.. انزين قولي شو يابت فدوى؟؟
أحمد: يابت عذاري..
سلطان: يالله بالبركه.. شو صحتها احين؟؟
أحمد: هي والياهل تمام التمام..
سلطان: وينها خل ارمسها.. وخل ارمس الأهل..
أحمد: انا كنت برع الغرفه احين ماشي صوبهم.. انزين متى بتردون بالسلامه..؟
سلطان: بالإثنين ان شاء الله رادين..
أحمد: شخبار علي وهند.. ؟
سلطان: هاييل خلهم.. روميو وجولييت.. خونوا ياخوي.. كنا على اساس بنكون في نفس المنطقة.. اثاري علي اللوتي مغير كل شي.. اونه مانبا ازعاج..
أحمد: اتوقعت اتصدق.. انا اقول هذا علي على هدوئه يسوي بلاوي..
سلطان: ههههه صدقت..
وصل احمد عند هله ومن دخل عينه تدور على القلب.. بس ماكانت موجوده لأنهم روحوا.. بوز ومد بإيده التليفون لفدوى.. تمت تتطالعه ماتعرف شو السالفه..
فدوى: شو اسوي بالتليفون..
أحمد بدون نفس: سلطان عالخط..
فدوى: اشبلاك انزين ماد البوز..
شلت التليفون وتوه بيظهر من الباب الا شاف باب الحمام انفتح ومها تطلع منه كانت بتدعم فيه بس الله ستر.. انصدم.. وهي انحرجت وتلون ويهها من الخاطر.. وامه تتطالعهم وتضحك.. وهو طلع وهو شاق الحلج.. ورد دخل بسرعه: اخبرج متى ماخلصتي دقي لناصر من تليفوني بيي بشل تليفوني.. لا تطرشينه بإيد احد انا بي بشله..
طلع وامه كانت تتطالع الباب وتقول في قلبها.. لوتي.. مايبا يفوت لحظه عشان يشوف خطيبته..
ومها صدق كانت قافطه.. حبت تغير الموضوع..
مها: خالوو وين غزلان وريم؟
ام سلطان: سارو مع ام سعيد عند وحده من الحريم مربيه في نفس الطابق تعرفها ام سعيد.. قالو بيسلمون عليها وبيوون..
مها : اهااا..
وتطمنوا على حال سلطان ووداد.. وبعدها بنص ساعه اتصلت هند تكلم امها ومن سمعت بخبر ولاده فدوى استانست ورمست فدوى.. وبشروهم انهم بيرجعون بالإثنين .. لأن ردتهم راح تكون مع سلطان ووداد بس اللهم في المناطق كانو مفترقين..

.....
ومرت الأيام طبيعيه.. وردوا خوات عبدالله بيتهم بالجمعه فليل لأن السبت مدارس.. الا انهم احتشروا لأنهم يبون يحضرون ملجة اختهم.. ووافق عبدالله وماحب يكسر بخاطرهم وكانو مستانسين من الخاطر.. مهما يكون ملجة اختهم.. ولو ان الفرحة ناقصة بغياب أمهم .. بس بعد حلوة لأن اختهم بتملج.. وجواهر كانت مرتبكه من الخاطر ومب عارفه كيف تتصرف.. بس خواتها يهونون عليها هالربكه..
وصلوا المحكمة وكان اسماعيل مع احمد عشان يكون شاهد لزواجه وابوه وعمه.. البنات تمن في السياره يترين ردتهم وهم على اعصابهم.. نزل عبدالله ومعاه جواهر والشاهد الي من طرف عبدالله كان واحد من ربعه يداوم في المحكمة نفسها.. ونزل بعده احمد الي كان موقف موتره حذال عبدالله.. من شافته مها تخبلت.. تمت تصرخ..
مها: ياربي محلاااااااااااااااااه.. اه.. (تمت تمثل ان بيغما عليها).. ماصدق.. ابا ماي.. ماي ..
ريم: لا يوجد ماء هنا..
وفاء: صدق انج خبلة..
مها: شوفي .. (تقبض وفاء من راسها وتلفه صوب احمد).. بذمتج الي يشوف هالإنسان مايتخبل..
وفاء: نوو..
ريم وهي موخيه راسها..: بس لو شفت اخوه بتخبل..
مها ووفاء صدوا صوب ريم وهم فاجين عيونهم.. اول مره يسمعون ريم تنطق بهالكلام..
وفاء: والله وكبرتي يا ريموو وقمتي تحبين..
ريم وهي تحايس بثمها وتضحك وغمازتها تبان..
مها: عقبال وفووووووي..
وفاء: لا لا .. انا عاد مب شراتكم.. انا انسانه طموحه.. بخلص الثانويه وبدخل كلية الآداب.. ابا اطلع كاتبه بكل معنى الكلمة.. عندي طموح يفوق الزواج وغيره.. ابا اكون لوفاء اسم خاص فيها.. الكل يرمس عنه..
ريم ومها تموا يصفقون ويصفرون.. الا وهم شافو جواهر وعبدالله واحمد واسماعيل وبوسماعيل وعمه طالعين من باب المحكمة.. تموا ايببون..
ومها طول الوقت تتطالع احمد وتتخيل نفسها في هالموقف.. وتتمنى انها لو كانت هاليوم بهالموقف مع احمد
وبارك عبدالله لإخته وابراهيم.. وهم ساروا صوب موترهم .. واحمد مشى مع عبدالله صوب موترهم لأنهم موقفين عند بعض.. وماكان يدري احمد ان خوات عبدالله في السياره.. وقف تم يسولف شوي ويا عبدالله عند الجامه الي صوب مها.. كانت لاصقه بالجامه وهي تتطالعه.. مستغله الوضع انه مايشوفها.. بس الي ماعرفته مها.. ان احمد لابس نظاره.. ومن الشمس الي كانت صوب موتر عبدالله شفت المخفي شوي.. فبان.. عرف وقتها.. كان يكلم عبدالله بس عيونه ماتفارق جامة موتر عبدالله.. ركب احمد موتره .. وتم عبدالله واقف يرمسه في سالفه وهو منزل الجامه.. كان يشغل احمد الموتر بس لاحظ ان موتره مايشتغل..
عبدالله: شو بلاه موترك؟؟
أحمد: مادريبه توه شغال تمام..
عبدالله: اكيد البطاريه ..
أحمد: شكله جي.. لاحوووول وقته احين..
عبدالله: شوف انت تعال وياي وانا بوصلك.. والعصر تعال شوف موترك..
احمد: لا ماعليه بتصل في واحد من الربع..
عبدالله: استح.. افا والله .. انا موجود وتتصل في ربعك.. يلا بند موترك وتعال اترياك..
راح عبدالله ركب موتره وقال لخواته ان احمد بيركب وياهم لأن موتره خربان.. عاد هني منو بيود مها الي طايره من الفرحه..
طول الدرب ومها تتطالع احمد وتسمع كلامه وتشوف حركاته.. كان طبيعي بكل شي يسويه.. كان يرمس ويسولف ولا كأن خوات عبدالله موجودات.. ويتعبث بالإف إم .. وكل شوي يغير الموجات.. ويلعوزهم.. ومها مستانسه لأنها تشوف احمد بطبيعته الي عمرها يمكن ماشافته عليها.. طول الدرب وقلبهم ينبض والود ودهم يطالعون في عيون بعض بدون مايرمشون حتى..
في هالوقت واحد بغا يلف على عبدالله وكان بيسبب حادث.. فوقف عبدالله فجأة وصرخن البنات.. الا وفاء الي كانت قاعدة في النص اتجدمت.. ويودها احمد عن يندق راسها بالمسند.. استحت وفاء.. صد احمد صوبها وشاف مها وهي تتنافض من الخوف كان وده انه يلمها ويهديها.. اااه يا مها.. بس من شاف وفاء خطر على باله ربيعه.. وحس انها مناسبة له العمر.. واخلاقها عالية .. وجميله نوعا ما.. وطيبه .. ويعرف اخوها.. يعني شو يبا اكثر من جي.. قرر يرمس غانم ربيعه .. ويشوف شو بيقول.. عشان يكلم امه ترمس هدى اختها.. وفعلا من وصل البيت سار عند امه وكلمها.. وهي ايدت الفكرة.. وهو على طول اتصل في ربيعه ويوم قال له عن مواصفات وفاء وافق.. وقال لأمه ان الريال ماعنده مانع.. وعالعصر اتصلت ام سلطان في هدى وفاتحتها بالموضوع.. وقالت لها عطينا فرصه نشاور البنت وعبدالله..

هدى فاتحت عبدالله بالموضوع.. فرح واستانس بالخبر.. لأنه وده يتطمن على وفاء وتبقى له ريم.. فقرر انه يكلم وفاء بالموضوع.. وطلبها في نفس اليوم في الغرفه عنده وفتح معاها الموضوع..
عبدالله: شو رايج؟؟
تمت وفاء ساكته ومنزله راسها.. مستحيه وفي نفس الوقت مب عارفه كيف ترد عليه.. كيف تقول له انها مب موافقه.. خايفه ان هالكلام يخلي عبدالله يفكر تفكير ثاني انها حاطه في بالها حد معين..
عبدالله: وفاء.. انا مب يايبنج عشان اقول لج غصبن عنج ولا غيره.. ياي اخذ بشورج ورايج.. اذا انتي قابله فكرة الزواج.. او لا.. اذا لا تراه حياتج وانتي ادرى فيها والي يريحج.. واذا هيه.. عشان ابدأ اسأل عن الريال واعرفه..
وفاء: الصراحه ياخوي.. (سكتت شوي).. انا مافكر في الزواج.. انا وراي دراسه وطموح ابا احققه و اوصله.. بعدني صغيره على مسؤولية الزواج.. عندي أحلام ودي احققها..
عبدالله : تدرين اسمعج وانتي تقولين هالكلام.. ودي تمر السنين بسرعه عشان امشي فيج بين الناس وانا رافع راسي ان اختي شي في هالمجتمع.. وفي نفس الوقت تهمني راحتج.. الي يريحج..
نشت وفاء وحضنت اخوها وباسته على راسه.. وطلعت من الغرفه.. وطبعا مها وريم لها بالمرصاد وقالت لهم السالفه
مها: يالمينونه واحد من طرف احمد وترفضينه..
وفاء: يختي شوفيج.. قلت انا مافكر في الزواج..
وفي هالوقت دخلت عليهم جواهر عشان تسلم عليهم قبل لا تروح الجامعه مع عبدالله لأنه بيوصلها.. وهم قبضوها يسألونها عن شعورها في اول يوم طلعه لها مع اسماعيل.. صح ان ضيقها لفقدان امها ماراح.. بس ماتقدر تنكر الراحه الي حستها مع هالإنسان.. ورغم التزامه المعقول .. لكنه رومانسي وطيب وحنون..
ريم: بل بل بل.. كل ها اكتشفتيه اليوم..
جواهر: الي يقعد مع اسماعيل مره.. يقدر يعرف عنه كل شي.. اسماعيل انسان شفاف.. كل الي في قلبه ظاهر في ويهه ولسانه..
وفاء: الله يهنيج..
وبدت مها تفتن..: الا اخبرج شفتي وفووي يالها عريس وشاتته..
وفاء: يلا عاد لا تبالغين وين اشوته..
مها: اوهوو جب انتي خل ارمس..
وتمت تقول السالفه لجواهر..
جواهر: صدقها يوم انها طموحه انا بعد اشجعها على طموحها.. وفاء غير عنكن يالخبايل من صغرها وهي تخطط لمستقبلها.. وعشان تحقق الي في بالها لازم تكون متفرغه.. وهالفراغ مابيكون موجود اذا في ريل.. وبعدها صغيره.. وبييها الي احسن من هذا بمليوووون مره.. فديتها الف من يتمناها..
وفاء تمت تتخقق يدامهم وهم يضحكون على حركاتها وسلمت عليهم جواهر وتوكلت على الله صوب العين..
=-=-=-=
إيمان في هالوقت كانت قاعده مع مهير في الميلس وقاعدين يخططون لزواجهم..
وغير ان العيد الكبير.. (عيد الأضحى باقي له كم يوم)..
مهير: والله ودي يكون عرسنا السنة..
سكتت ايمان ونزلت راسها سرحانه.. حس مهير ان في شي في خاطرها.. ضم ايده بإيدها.. وتم يرص عليه.. : شوفيني..
رفعت ايمان راسها..
مهير: طالعيني في عيني.. وخبريني شو في هالقلب الصغير..
إيمان: مهير خاطري اقول لك هالشي من زمان.. بس مب عارفه شو موقفك..
مهير: قولي..
إيمان: وماتفهمني غلط.. ولا تعارض..
مهير: قولي تراج وترتيني..
إيمان: احنا كنا حاطين في بالنا نعرس في الصيف.. وانا ماعندي مانع.. بس عندي شرط..
مهير: والي هو؟
إيمان: ماتلمسني لحين ما اروح الحج السنه اليايه..
عصب مهير وودر ايد إيمان ونش وقف عند الجامه وتم يطالع الحديقه برع.. وهو حاط ايده على اليدار..
إيمان وقفت وراه وصوتها المبحوح المكتوم..: دخيلك هير افهمني.. ابا اطهر نفسي.. اطهر كل خطاياي.. ابا احس نفسي انسانه ثانيه..
مهير صد صوبها وهو ماسك ايدها ويكلمها وهو يرص على اسنانه وايدها: انتي طاهره ويديده في عيني وهذا يكفي.. ليش تبين تعذبيني وتذكريني بشي نسيته ولا في حياتي افكر فيه..
إيمان وهي تصيح وتدمع: مهير افهمني..
مهير: بس ولا كلمة.. شو تبيني افهم شووو.. افهم انج شاكة في نفسج وانا لا.. افهم انج كارهه نفسج الي انا اموووت فيها.. حرام عليج يا إيمان لا تعذبيني.. ولا تحاسبين نفسج وتظلميني وياج بشي انتهى..
إيمان وهي تسحب ايدها بقوة وتقعد على الكنبة.. وتغطي ويهها بإيدها: افهمني.. ابا اطهر نفسي عند ربي قبلك انت.. حس فيني..
مهير ينزل عند ريولها ويرفع ويهها بطرف صبوعه ويطالع عيونها ويمسح دموعها بإيده الثانية: انتي طاهره.. كنتي جاهله وماتعرفين الي تسوينه .. مراهقة..
إيمان تمت منزله عينها ومب قادره تشوف عيونه..
مهير: ارفعي عينج شوفيني..
إيمان تمت مصره ما تتطالعه..
مهير: اكلمج انا شوفيني..
إيمان رفعت عينها.. ابتسم لها مهير..
مهير: احبج.. ودام هالشي يرضيج خلاص سويه.. اهم شي عندي راحتج.. وانا قلت لج وجهة نظري..
إيمان وبصوت واطي: أموت فيك..
مهير وبكل حنية : ماسمعت..
إيمان وهي تبتسم تعض طرف شفتها بخجل..
مهير: ياوييييييييلي..
دخل عليهم عمر : يلا بس انتهى وقت الزياره..
بس سكت من شاف قعدى مهير على الأرض وعيون اخته الي كانو محمرين من الصياح.. وتقرب بسرعه عند اخته وقعد نفس قعدة مهير.. بس طبعا بعد ما دز مهير وبغى يطيح بس تيود بالكنبة.. وايمان تضحك عليه وهو يطالع عمر بحقد..
عمر: اختي حبيبتي شوفيج..
مهير: هيه اونه اختي حبيبتي شوفيج.. مسوي عمره موووول.. خايف عليج.. الا هاي نذاله تبا تخرب
عمر وهو يأشر له بإيده..: روح بيتكم
مهير: ايمان ترضين اخوج يروغني..
عمر: مارغتك.. قلت روح بيتكم .. ولا انا غلطان..
إيمان: لا حشى اخوي مايغلط..
مهير: ماعليه وقفتي بصف اخوج اشوف..
إيمان وهي تحضن اخوها وهو يدلع عمره في حضنها غياضا في مهير.. ويأشر له بإيده روح روح..
إيمان: هذا اخوي حبيبي.. الغالي هذا..
مهير وهو يطالعها ويشل بوكه وتليفونه: انا اراويج.. وتوه بيظهر الا بوعمر داش ويطالع صوب إيمان ويحرك براسه: كملت..
بوعمر: لازم القعدة بتكتمل بوجودي.. وين ساير.. ؟
مهير: ولدك عمر راغني.. قالي روح بيتكم.. وانا ساير..
بوعمر: صدقه روح.. وانت عمر شو تسوي؟
عمر: ماشي متوله على اختي حرام؟؟
بوعمر: لا نش نش .. دوري احين انا متوله على بنتي..
وإيمان كانت مستانسه من الخاطر.. ومهير ميت قهر.. وده يكون مكانهم بس آآآآآآآخ يالقهر.. ومن عقب نش عمر وراضاه ودخله..
عمر: ياخي نسولف وياك خذتها بجديه..
يبتسم له مهير: ماعليك اعرف امثل اني زعلان..
عمر: عيل احين صدق اقول لك روح بيتكم..
مهير: هههههه..
ورد دخل الميلس ونشت ايمان ودخل وليد وقعدوا سوا.. وايمان حاسه براحه بعد مافتحت قلبها لمهير.. وراحت عند منى ونوره .. لأن عهود سارت عند امها تقعد عندها كم يوم.. عاد تدرون الحرمه بالأربعين لازم تكون عند اهلها..
نورة: اممم.. خاطري اقول لكم شي بس اخاف تضحكون علي..
منى: افا نوره شي في خاطرها ونضحك عليها .. مستحيل..
نوره: خاطري اشوف الإنسان الي خاطبني.. احس اني ماشايفته عدل..
منى تمت تتطالع ايمان وايمان تتطالعها .. خاطرهم يضحكون بس ماسكين اعمارهم.. وشوي الا هم يضحكون بصوت عالي .. لأن ماقدروا يمسكون نفسهم..
نوره وهي ماده بوزها: شفتوا.. قلت بتضحكون علي.. ها ويهي ان قلت لكم شي..
نشت ايمان ولوت على نوره: افا عليج.. نسولف شو بلاج.. بالعكس من حقج تشوفينه.. ان شاء الله بيتخرج وبيرد وبتشوفينه..
نوره وبصوت واطي مليان خجل: متى؟
منى: عاشت البنت مستعيله..
ضحكت نوره وتمت تضرب ايمان على جتفها لأنها كانت تسوي لها حركات
الله يهنيك فيها ياسعيد
=-=-=-=-=
ومرت الأيام وعيدوا بعيد الأضحى.. الا بيت ابراهيم .. ماقدروا يعيدون.. هذا اول عيد لهم من غير حصه.. طبعا محد تحنى ولا حتى بيت غزلان ولا بوسلطان تحنوا.. والمعاريس ردوا بالسلامه من السفر.. وداد راحت بيت عمها سكنت.. وهند سكنت في بيت خالتها..
في بيت بوعلي كان الجو شوي مرتبش..
محمد وهنادي والعنود بنت هنادي..
آمنه وجاسم وعيالهم.. عبود ومريوم..
علي وهند على جنب.. وعليه وريلها صالح..
وبوعلي وام علي..
امنه وهنادي كانو يعانون من وحام الحمل وملعوزنهم.. وهند عاد تعايبهم.. كل ما تاكل شي وتضيفهم فيه.. يقولون مانقدر ..
هند: هههههه وحليلكم بتنحرمون من الأكل..
هنادي: لا تعيبين.. ترا بييج يوم وبتحسين فينا..
علي: لا نحن احين مانفكر في العيال.. بعد سنة ان شاء الله.. خل نستانس..
محمد: ياعيني على الي بيستانسون..
هند استحت ..
عليه: علي متى بتبدأ دوامك؟
علي: ليش؟
عليه: ماشي بس لأني بغيت افتح ملف لبنتي والعيادة مب طايعين يعطوني تحويل للمستشفى..
علي: خلاص انتي تعالي بالسبت وانا بسوي لج كل شي..
هند: بس انت مابداوم السبت؟
علي: ادري.. بس بروح هناك برمس مسؤول الملفات ربيعي..
جاسم: واسطه.. الدكتور علي بعد مانروم عليه..
علي: حاسب ترا الإبره في جيبي..
جاسم: لا لا لا لا.. دخيلك كله ولا الإبر..
ام جاسم: والله اني مستانسه يا عيالي.. لا خليت من هاللمه..
بو جاسم: ما انسى الأعياد الي كان علي بعيد عنا فيهم.. وانا الي بعدتك
نزل راسه علي وتنهد..: ابوي ممكن مانذكر الي فات.. خلاص كل شي تغير.. ونحن ويا بعض.. الله لا يغير هالحال علينا ان شاء الله..
الكل: آمين يارب..



=-=-=-=
تاريخ 17/2
يوم اعلان النتائج لمسابقة القصص..
نشت وفاء من النوم وهي على اعصابها تدور على الجريدة.. لأن النتايج بتظهر في الجريدة.. ومن لقت الجريدة شرات المينونه قعدت تدور على اسمها في الصفحات.. نش عبدالله لأنه بعد شراتها على اعصابه.. ونزلن ريم ومها شافو وفاء راقده على الكنبة والجريدة على ويهها.. ربعوا صوبها خايفين عليها.. شلو الجريدة شافوها فاجة عيونها ومبهته.. صفعها عبدالله
عبدالله: ايه انتي وين سرتي..
وفاء: ماي.. بسرعه مااااااااي..
ربعت ريم ويابت الماي وعبدالله شل الجريدة وقرا الأسامي.. وشاف اسم وفاء بالمركز الأول.. ومها تمت تصرخ وريم من سمعت الصريخ عرفت..
ريم: ماقلت لكم الحاسه عندي غير..
نشت وفاء بعد ماشربت الماي.. وحضنت اخوها وتمت تصيح مستانسه من خاطرها.. ماكانت متوقعه انها تفوز ولا بالمركز الأول.. ترجت عبدالله انها ماتروح المدرسة.. وماراحت لأن طول الليل ماقدرت تنام وهي تتنظر راعي الجريدة يوصل بالجريدة.. وطبعا اذا وفاء ماراحت.. ريم ومها وياها.. وهم الفرحة عندهم فرحتين.. غياب.. ونتيجة المسابقة.. وكانت الجائزه انهم بيطبعون لها القصه هذي على كتاب وبتتوزع على المكتبات وغير التكريم الي راح يكون في الحفلة طبعا..
وفاء: احس هاي بتكون البداية عشان احقق احلامي..
ريم: هيه اكيد.. وعاد شدي الهمه نبيج ترفعين الراس عشان نخق فيج
وفاء تتطالعها بإبتسامه..
مها: انا بكون مديرة اعمالج..
وفاء: ويا ويهج جي ممثلة..
مها بمزح: لا رقاصه..
وفاء وهي تضحك: بايخة تدرين..
وتموا يسولفون وعلى الساعه 10:00 رن تليفون وفاء.. استغربت من الرقم لأنه غريب.. ردت عليه ..
وفاء: ألوو..
الموظف: السلام عليكم اختي..
وفاء: وعليكم السلام
الموظف: بغينا الأخت وفاء (الفلاني) ..
وفاء: معاك وفاء..
الموظف: انا موظف تابع للجنة المسابقة الي شاركتي فيها..
وفاء وبفرحة وشوي بتطير من مكانها: ايه..
الموظف: اختي بغينا نبلغج ان الحفل راح يكون بتاريخ 27/2 بمركز دبي التجاري.. طبعا انتي سامعه عن الحفلة..
وفاء: هيه اكيد.. جائزه دبي للتفوق والتميز العلمي..
الموظف: هي نعم.. يعني بيكون في حضور الشيخ محمد بن راشد ومجموعه من الحضور.. يعني اذا الأهل بيسمحون لج انتي تستلمين الجائزه او في احد بيكون مكانج عشان اسجل الإسم
وفاء: لا لا.. انا بحضر ان شاء الله
الموظف: ان شاء الله.. خلاص عيل.. ان شاء الله بنكلمج قبل الحفل بكم يوم عشان نخبرج عن الترتيبات
وفاء: ان شاء الله
وبندت وفاء عن الريال واتصلت في عبدالله وقالت له.. الي استانس لها من الخاطر طبعا..
=-=-=-=-=-=
في نفس اليوم فليل في بيت ابراهيم
كانت غزلان قاعدة مع ابراهيم في الميلس وعزيزه وريلها سالم.. وام ابراهيم وبوابراهيم وخوله وعبدالله.. يعني العايله كلها متيمعه.. طبعا الي ناقص من بينهم كانت حصه الله يرحمها.. غزلان طول الوقت قاعدة حذال ام ابراهيم ولامه بإيدها حوالين جتف ام ابراهيم.. تبا تحسسها انها بدال حصه .. انها بتعوضها بكل شي.. ماتبا غياب حصه يتعبها زود.. وقرب غزلان منها هون عليها وايد مثل ماهون على ابراهيم والعايله كلها..
ام ابراهيم: ابراهيم وغزلان.. ممكن اقول لكم شي؟؟
غزلان وهي تبوس راس ام ابراهيم: انتي تامرين يالشيخه..
ام ابراهيم: فديتج والله.. بغيت اخذ رايكم لو نجدم عرسكم ونخليه بالصيف شو رايكم..
نزلت غزلان راسها لأنها تذكرت حصه.. وابراهيم تم يطالع امه بحزن ولاحظ الحزن الي مخبته في عيونها..
عزيزه : هيه صدق.. دخيلكم نبي نفرح شوي..
بو ابراهيم: انا بقول رايي بس اخاف تبدون تصيحون وتسوون مناحة مافيني..
ام ابراهيم: لا قول ..
بو ابراهيم: تخلونه بنفس اليوم الي كنا حاجزين فيه لحصه الله يرحمها.. ونبدل الحجز بإسم ابراهيم..
غزلان : لا..
ام ابراهيم صدت صوب ريلها: انت شو تقول.. حرام عليك.. خل يكون لهم يوم مايذكرهم بشي يضايقهم.. هذول معاريس..
ابراهيم: هيه ابوي دخيلك.. فخل موعد عرسنا شرات ماهو.. في عطلة الربيع.. شو فرقت الا هي كم من شهر..
ام ابراهيم: خلاص يا عيالي على راحتكم..
نشت غزلان وهي حاسه بضيق تذكرت حصه.. : انزين عيل انا تأخرت.. ولا القعدة وياكم ماشي احلى عنها.. بس لأن باجر عندي مدرسة..
ام ابراهيم: برايج بنتي مرخوصه..
تم يطالع ابراهيم غزلان .. وهو حاس انها متضايقه.. نش وراها بعد ما سلمت على الكل وساروا في الحوي..
ابراهيم: غزووول.. شو فيج؟؟
غزلان والدمعه نزلت من عينها: تذكرتها..
ابراهيم وهو يحاول يكون قوي يدامها: شو اتفقنا؟
غزلان وهي تمسح دمعتها: ان شاء الله.. بس غصبن عني..
ابراهيم: ماعليه حاولي دخيلج.. مابا اشوف هالدموع اتعذب والله اني اتعذب..
غزلان: صعب علي اتذكر ان عرسي حصه مابتكون فيه صعب..
ابراهيم يود ايد غزلان ومشى وياها..
غزلان: وين توديني..
ابراهيم: ماعليج انتي تعالي..
غزلان: بس لحظة وين بتوديني..
ابراهيم: براويج شي بتستانسين يوم بتشوفينه ومابتتوقعين ان بعدني محتفظ فيه..
مشى ابراهيم مع غزلان ووداها حديقة بيتهم الخلفية.. كان فيها بيت صغير على جنب الحديقة.. كانو مسوينه عشان يلعبون فيه وهم صغار.. ابراهيم ماخلا هله يهبشون هالبيت.. وكل سنه يسوي له صيانه بسيطه عشان مايخترب.. هو عباره عن غرفه على شكل بيت.. وملون بألوان وااااايد حلوة.. وفيه ألعابهم.. من شافت غزلان البيت استانست.. لأن حصه في عمرها مايابت طاري البيت لها.. وكانت حاطه في بالها ان هالبيت انشل مجرد ماكبروا.. قعد ابراهيم مع غزلان فيه.. وطلع العابهم الي كانو يلعبون فيها..
ابراهيم: تتذكرين يوم كنتي تلعبين وياي ضد حصه الله يرحمها
غزلان وهي تضحك: هيه .. والمسكينة تربع عند ابوك وهي تصيح وعاد انا وانت يلحقنا بالخيزرانه فالحوي..
ابراهيم: بعدين استوى العكس.. انجلبتي علي..
غزلان: كنت عميه ومينونه ..
ابراهيم: ليش كل هذا..؟
غزلان: لآني ماكنت اشوف هالقلب الي يحبني ويموت علي..
ابراهيم: وللحين يموت عليج ويهواج يا اغلى البشر عندي..
غزلان وهي ماسكه ايد ابراهيم وتشبك صبوعه بصبوعها: بنخلي هالبيت لعيالنا..
ابراهيم: هيه اكيد.. مستحيل اهدمه هالبيت..
غزلان: واذا يبنا بنت بنسميها حصه
ابراهيم: مايبالها كلام..
غزلان: عاد على الله تظهر عليها مب عليك
ابراهيم: وليش ان شاء الله مب تارس عينج؟
غزلان وهي تشل المنظرة: لا... عيني وسيعه وانت صغيرون..
فر عليها ابراهيم كرتون صغير كان حذاله انفتح الكرتون وطاحت منه اوراق .. فتحت غزلان الأوراق وكان عليه رسايل صغيره كانت تكتبهم لحصه ..
وتقول لها فيهم عن مواقفها مع ابراهيم وكيف كانت وياه.. وشو صار لها .. وتتأسف لأنها زعلتها .. وتمت تضحك على خطها..
غزلان: مفتقدنها وايد ..
ابراهيم:كلنا مفتقدينها... تدرين بغلاتها عند الكل اشكثر.. ومحد يعوض مكانها .. بس والله يا غزلان ما جاملج اهتمامج في البيت غيرهم.. قبل ماكان يمر يوم من غير لا تصيح امي .. لكن احين احسها دوم تطريج شرات ماتطري حصه.. حتى انا ماتصورين اشكثر هونتي علي.. احبج غزلان.. ربي لا يحرمني منج..
غزلان وهي تبتسم له: ولا منك حبيبي..
ابراهيم: اقول سيري بيتكم وراج مدرسة.. ترا انا هالرمسه الحلوة ماروم عليها وبرتكب فيج جريمة
غزلان: لا دخيلكم .. خلنا بعيد عن الجرايم بسم الله.. بسير ارقد فبيتنا احسن..
ابراهيم: انا بعد اقول جي..
ونشت غزلان وصلها ابراهيم بيتهم وهو حاس براحه وفرحه.. بس بعد ماشبعوا من بعض.. رد البيت اتصل فيها وقعدوا يكلمون بعض طول الليل لحد مانامو..
=-=-=-=-=

ام عادل واميره وخليفه ريل أم عادل.. كانو قاعدين يتفاولون العصر.. كانت النفسيه في بيت ام عادل احسن شوي.. اشغلت نفسها اميره بالدراسه وام عادل بشغلها.. حاولت تشترك بنشاطات المدرسة عشان تتفاعل وياهم وتنسى وفاة ولدها... وقررت انها لو سمحوا لها الوزاره تاخذ اجازه لمدة 3 أيام تروح تعتمر فيهم مع أميره وترجع.. تجديد نفسيه بعد.. وفعلا سمحوا لها .. وسافرت لمدة 3 أيام اعتمرت فيهم وردت بالسلامه وهي مرتاحه اكثر من قبل..
أم عادل: فراقك يا يما والله انه صعب علي.. صعب..
عادل: يمي انا مب بعيد.. انا بقربج.. انا مارحت عنج ليش تقولين هالكلام؟
ام عادل: انا ماقول.. بس الناس والعالم كلها تقول انك مت ورحت عني؟
عادل: يعني بتصدقين الناس وبتجذبين عيونج.. يا يما انا ولدج مستحيل اروح وابتعد عنج.. وراح اتم وياج.. وابشرج ترا انا وحصه عرسنا..
أم عادل وبضيج وزعل: وليش ماقلت لي؟؟ كيف تعرس من دوني؟
عادل: شو اسوي.. ماقدرت اخلي حصه بروحها محد وياها.. وبعدين نحن مالجين.. وحصه مابتكمل دراستها خلاص.. فقلت نعرس احسن..
ام عادل: بس بعد يعني انت ولدي الوحيد كيف ماتباني احضر عرسك واستانس فيه..
عادل: خلاص يا يما.. هاتي راسج ابوسه..
ام عادل: كيف بتبوس راسي وانت ميت؟؟
عادل عصب: انتي شو تقولين؟؟ كيف ميت وانا يدامج.. كيف تموتين ولدج..
ام عادل وهي تصيح وماده ايديها: تعال ياولدي تعال فحضن امك.. ولهت عليك .. ولهت لريحتك..
تقرب عادل من امه ..
وفي هاللحظه فزت ام عادل من عالسرير وهي تنادي بإسم عادل.. : يما عادل.. عادل ولدي .. وينك يا يما.
نش خليفه على صوت ام عادل وفتح الليت وتم يهديها.. : سمي بالرحمن.. بنش اييب لج ماي..
ام عادل تمت تسمي بالرحمن وتقرا المعوذات.. وياها خليفه وياه الماي وشربها.. وتمت تتنافض..
ام عادل: ياني عادل في الحلم يقولي انه عرس.. ولدي عرس يا خليفه.. يقولي انه مامات.. لا تصدقينهم..
ام عادل: تعوذي من الشيطان.. تعوذي ياحرمه وهدي.. واياني واياج تقولين هالحلم لأي احد .. خصووووصا بنتج.. تدرين هي يالله هدت حالتها لا تيبين لها طاري هالحلم بيزيد الي فيها..
ام عادل: لا خليت منك.. مادري لو انت مب وياي جان احين وقف قلبي ومت..
خليفه وهو يبتسم لها: بسم الله عليج.. بعد عمرن طويل.. شفتي عاد .. لولا ولدج عادل الله يرحمه جان انتي مب حرمتي احين..
ام عادل : هي والله.. هو الي اقنعني..
خليفه: عرفتي ان الحرمه بليا ريال ماتسوى..
ام عادل وهي ادزه: يلا عاد خل عنك.. احين طول هالسنين يوم ماكنت معرسه ماكنت اسوى؟
خليفه وهو يضحك: هيه خلج جيه.. وكنتي تسوين.. وتسوين كنوز الدنيا كلها..
ام عادل: بس صدق الحرمه تحتاج ريال قربها خصوصا لا كبرت..
خليفه : انتي بعدج شباب ولا كبرتي ولا شي.. خل عنج..
ام عادل: فديتك ترفع معنوياتي..
خليفه: هههههههه..
ام عادل: الساعه كم احين؟؟
خليفه: مابقى شي على اذان الفجر..
ام عادل: عيل بنش اقرالي قرآن شوي لغايه ما يأذن عشان اصلي وارقد..
خليفه: زين تسوين.. لو تقومين بنتج بعد عشان تقرا قرآن تسوين خير..
ام عادل: ان شاء الله..
خليفه: بس هااا.. عن تعرف بالحلم..
ام عادل: لا ان شاء الله مب قايله..
وسارت صوب بنتها عشان تقومها ..
=-=-=-=-=-=
تاريخ 27-2 يوم تسليم الجوائز الخاصه بالمسابقة..
وفاء كانت تتزهب عشان الحفلة ..وحاسة بخوف وربكة كيف بتسلم على الشيخ بس مع هذا كله ماتقدر توصف فرحتها الي تحس بها في هاليوم.. ولو ان هالمسابقة بتكون انجاز بسيط لها.. كان بالنسبة لها هالبداية الي بتخليها تتشجع وتكمل وتحقق الي في بالها..
مها وريم وعبدالله وجواهر وهدى كلهم كانو بين الحضور قاعدين في الحفل يتريون الحفلة تبدأ ويبدأ التكريم.. وكلهم متحمسين لوفاء.. اسمها بيبرز وقصتها بتنتشر في دور النشر والمكتبات.. وهذي أول بصمة لها في عالم الكتابة والقصص.. وبدت الحفلة وبدت الكلمة الإفتتاحية فالحفل... وعلى كل كلمة تحس وفاء قلبها يدق عشر مرات اكثر من قبل.. وهي واقفه ومعاها المكرمين الباقين وكل واحد طبعا مرتبك اكثر من الثاني ويتريا اللحظة الي يسمع اسمه فيها عشان يمشي على المسرح ويسلم على الشيخ ويستلم جائزته...
ومر الوقت وكرموا بالأول المتميزين فالمدارس .. والمناطق التعليمية.. وبدأ توزيع جوائز المسابقات الفرعيه الي تابعة للتكريم.. وكان أول اسم يذكرونه هو اسم وفاء.. وكان مطلوب منها انها تلقي كلمة بسيطه عن القصة وفكرتها .. ومن وين استوحت هالفكرة...
أحمد وناصر وغانم وسلطان وعلي بعد كانو موجودين لأن في واحد من ربعهم بعد من بين المكرمين..
أحمد: غانم. اقرب بخبرك شي..
تقرب غانم من احمد : في وحده اسمها وفاء راح تتكرم بعد شوي.. هذي هي الي كانت في بالي عشان نخطبها لك.
غانم يود ايد احمد.. : شووو.. قول والله؟؟ وينها؟؟
احمد: قلت لك اسمها وفاء الفلاني.. يوم بتسمع اسمها بتشوفها..
تم غانم متحرقص في مكانه يتريا اللحظه الي يسمع فيها اسم وفاء عشان يشوفها من كثر ما سمع عنها ومدحها احمد.. كان وده يشوفها.. فيه فضول يعرف هالإنسانه كيف شكلها بالنسبة للوصف الي سمعه..
ومر الوقت.. ونادوا على اسم وفاء الي كانت واقفه ورا المسرح وخايفه تصعد لأنها راح ترمس عن القصه وبتوقف جدام هالحضور كله.. والشيوخ.. خواتها وعبدالله كلهم كانو متحمسين لطلعتها ومستانسين لها.. واحمد مستانس لأنها اخت الحبيبة مها.. وغانم.. الفضول ماكلنه يبا يشوفها بسرعه..
صعدت وفاء بخطوات بطيئة على الدري وقلبها يدق بقو.. وترتجف من الخاطر.. تمت تسمي وتقرا المعوذات عشان تهدي نفسها.. وكانت ضامه ايدها وضاغطة بالقو من خوفها.. وقفت عند المكريفون ومن رفعت راسها شافت كل هالحضور يدامها خافت وارتبكت زود.. الكيمرا كانت عليها وظهرت في الشاشه العودة..حست ان راسها دار من المكان وهالحضور الكبير.. كانت عيونها تدور على اخوها بس ماقدرت تشوف شي من الإضاءة وهالحضور الكبير..
بسملت.. وألقت التحية وبدت ترمس عن نفسها وتعرف عن نفسها.. ومن بعدها تمت ترمس عن طموحها للقصص.. والي خلاها تفكر انها تشارك في المسابقة.. الكل كان منبهر بإسلوبها الحلو في الكلام.. مع انها كانت تحس بربكة وخوف الا انها كانت تخفي هالخوف بإبتسامه رقيقه.. غانم من شل عينه من على الشاشه.. كانت وفاء بسيطه في كشختها.. ويادوب مجحلة عيونها وحاطه جلوز شفاف.. الكل كان ملاحظ ايدها الصغيره الرقيقه.. وصوتها الناعم الممزوج بالخجل والخوف.. الا ان الطموح ونظرة المستقبل الي في عيونها كانت مغطية هذا كله.. عبدالله كان يطالع اخته بكل فخر.. مستانس لإخته من كل قلبه.. وفخور فيها.. وده يروح صوب المسرح ويوقف يمها.. يقول هذي اختي الي ربيتها..
وفاء: هذي كل الي عندي عن القصة.. بس في كلمة بسيطة ودي اقولها لناس موجودين هني.. اول شي اشكر اللجنة الي اختارو قصتي للمركز الأول.. ان هالشي كان دافع كبير لي اني اعطي الأفضل والأفضل.. واشكركم
طبعا على المسابقة الي طرحتوها الي من خلاله تثبتون المواهب الشابة الموجوده.. وشي أخير.. اشكر انسان هو كل شي في حياتي.. وهو فخري في هالدنيا.,. اسأل الله لا يخليني منه ولا يحرمني منه.. هو أخوي وأبوي واهلي كلهم.. من بعد وفاة ابوي ماشفنا غيره ابو.. وهو اخوي عبدالله..
في هاللحظة يوم سمع عبدالله هالرمسه مارام ايود نفسه.. دمعت عيونه من الفرحة بكلام اخته.. من بعد ما انهت وفاء كلامها الكل صفق لها وحياها بصوت عالي.. غانم اعجب في اسلوبها وخصوصا انها مانست فضل اخوها .. صد صوب احمد الي كان سرحان ويفكر في مها.. الي يحبها على خبالها.. لأن طبيعته مايحب البنت تكون رسمية جيه.. يحب وحده خريشة شراته..
غانم: يالعاشق.. انا هالبنت اباها..
أحمد: انت سمعتني يوم قلت لك عن رد البنت بموضوع الزواج..
غانم: بس عايبتني والله انها عايبتني..
أحمد: شوف.. اخوها هني بعرفك عليه.. وانت رمسه شخصيا.. انا مالي شغل..
غانم: افاااا احين تتخلا عن ربيعك..
أحمد وهو يطالعه بنص عين: مشكلتك..
غانم: ماعليه يالهرم.. انا اراويك..
ناصر: ممكن تسكتون شوي. نبا نسمع..
احمد: اصص نصووور سكتنا..
غانم وبصوت واطي: حسابك بعدين..
ومر الوقت وخلص الحفل وردت وفاء البيت وهي مستانسه من الخاطر من هالتكريم..وكل شوي تسأل خواتها..شكلي اوكي؟؟؟ مانقعت؟؟ ماخربطت.. مابين اني مرتبكه.. وغيرها من الأسئلة الي طفرتهم من الخاطر.. واخر شي طنشوها.. اما عبدالله فمن نزل من الموتر سار صوبها وحضنها من الخاطر وباس راسها وتمت تصيح..
وفاء: الله لا يخليني منك ياخوي..
عبدالله: ولا منك ان شاء الله.. بس اباج دوم جي ترفعين راسي...
وفاء: ان شاء الله .. لا تحاتي..
وراحت وفاء صوب غرفتها عشان ترقد بس تمت طول الليل تتطالع شهادة التقدير وهي مستانسه .
ريم ومها دخلوا عندها : وفوووووووووووووووي
فزت وفاء من مكانها من سمعت حشرتهم وصدت صوبهم: شوفيكم .. شوي شوي.. طيرتوا قلبي..
ريم وهي حاطه ايدها على خصرها: كيف تخليج جواهر تقرا القصه قبلنا ونحن نترجاج ماخليتينا..
وفاء: ههههه.. بس عشان جي معصبين..
مها: وليش تشوفين هالشي مايستاهل..
وفاء: لا مايستاهل ..
مها: اقول ريموو.. الخطة رقم 555
ريم:يلا فوقه..
وفاء: لا خلااااااااااااص غيرت راييي يستاهل يستاهل
مها: لا ماشي فايده
وربعدوا نقزوا على الفراش وتموا يضربونها ويمطون شعرها وهي ميته من الضحك..
=-=-=-=-=-=-=
ومرت الأيام وكل شي كان طبيعي.. وغانم مانشلت وفاء من باله وكل يوم يفكر فيها زود وزود.. وكل ما اهله يقولون له عن وحده عشان يخطبونها يقول لهم مابا مع ان البنات مواصفاتهم ماعليها كلام. بس مايدري ليش وشو الي يخليه يرفض... كل ما شاف وحده او سمع عنها ماتترس عينه شرات ماترست وفاء عينه.. دخلت عليه اخته تسأله ليش تغير حاله بهالطريقه وقام حتى مايشوف الصور الي اييبونهم خواته عشان يشوف البنات.. وقال لها عن وفاء واعجابه بشخصيتها..
غانم: شوفي انا مفكر اني اترياها لغايه ماتخلص الجامعه حتى.. لأن البنت عايبتني عايبتني ماتصورين اشكثر..
نوف: شوف الي تشوفه .. هاي حياتك وانت حر فيها تعيش مع الشخص الي ترتاح له وتباه..
غانم: انا برمس اخوها شخصيا .. وان شاء الله تغير رايها على الأقل تقبل بالملجة.. وانا ماعندي مانع انها تكمل دراستها او تحقق الي في بالها..
نوف: خلاص انت رمس اخوها ونحن مستعدين وماعندنا مانع بالمرة..
استانس غانم من الخاطر.. وارتاح نفسيا من بعد الرمسه الي سمعها.. وبعد فتره كلم غانم عبدالله بالموضوع واعترف له انه معجب بشخصية وفاء ومصر عليها.. ومستعد يترياها لغايه ماتخلص وان كانت موافقه على الزواج هو ماعنده مانع انها تواصل بالي في بالها ومستعد يدعمها بكل الي يقدر عليه.. استانس عبدالله من شخصية غانم.. حسه انسان مصر ولازم يحقق الي في باله .. كلم وفاء.. لكنها رفضت انها مجرد انها تفكر في الموضوع لأنها في الثانويه ومابقى غير 3 شهور على الأمتحانات وماتبا شي يشغلها.. وغانم قال بيتريا..
غزلان و وفاء وناصر كانو مشتركين في بعض المدرسين الي يدرسونهم بعض المواد.. شرات العربي والرياضيات.. اما المواد العلمية فكانت وفاء مع غزلان بس لأن ناصر يدرس ادبي..
هالثلاث الشهور كانو شرات الكابوس لناصر وغزلان ووفاء.. كل واحد فيهم يفكر في النسبة ويطمح في الأعلى والأعلى.. وكان التنافس شديد.. غزلان وعدت ابراهيم انها ماتييب اقل من التسعين.. ووفاء بعد نفس الشي.. اما ناصر فكان دووم يقول للكل.. لا تحطون في بالكم اكثر من 85% انا اذا بييب فالسبعين نعمة..
ام سلطان: لا يا ولدي انت ولدي الصغير.. اباك ترفع راسي بالنسبة الحلوة..
ناصر: ان شاء الله خير..
أحمد: استح انا يوم كنت مكانك ولا مدرس يبنا ويبت 81% .. عاد انت مدرسين وحالتك لله.. وتقول مابتييب اعلى عن 85% ..
ناصر: ياخي انا مب طموح.. (شل بنت فدوى *عذاري* وهو يطالعها) .. صح خالي انا مب طموح صح؟؟
فدوى: هات بنتي.. اخاف تطلع عليك كسولة..
ناصر: ههههههه.. قولي انا اذا طلعت شرات خالي لازم تبوسين ايديج ورا وجدام..
أحمد: خقاااااااااااق..
ناصر: من حقي اخر العنقود..
أحمد وهو يطالعه بنص عين: هههههه.. اخر عنقود اونه.. روح روح..
ناصر: وين اروح؟
احمد: اقول سير افتح لك كتاب وذاكر.. شوف بنت عمك كيف تدرس..
ناصر: غزلان مينونه.. ماعندها مخ .. ذابحة عمرها دراسه.. تبا تخترع الذرة.. شايفني مينون شراتها..
ام سلطان: لاترمس عن بنتي جي ما ارضى..
ناصر: وينج يا غزوووووول تسمعين..
ورن تليفون احمد في هالوقت وكانت غزلان.. ضحك وصد صوب ناصر: عمرها طويل .. اتصلت..
ناصر: بل بل بل.. صدق ينيه هالبنت..
غزلان: أحمدووووووووووووووووووو
احمد وهو يشل التليفون من اذنه.. : بل مب صووووت.. شوي شوي..
غزلان: اذنك عورتك؟؟.. احسن.. اسمعني..
أحمد: خلاص ماقمت اسمع.. الطبلة انطرت..
غزلان: بصوت واطي : مها تسلم عليك..
أحمد: قولي والله..
غزلان وهي تحرطم: توك تقول ماتسمع.. لازم الي تباه تسمعه والي ماتبا ماتسمع..
احمد: هههههه .. صدق احين ترمسين تسلم علي..
غزلان: لا شو ماشي شغل.. انا متصلة اقول لك ان سعيد يقول اتصل فيه ضروري لأن ماعنده رصيد.. توني كنت متصل فيه..
أحمد: زطي اخوج..
غزلان: لو سمحت لا تغلط على اخوي..
أحمد: الله والإخو عاد مادري منو دون جوان الي ماتبينا نغلط عليه..
غزلان: احمدوووو عاد
احمد: هههههههه جان تعصب.. مافينا ينط لج عرج عقب اتطيحين في جبدنا وماياخذج ابراهيموو..
غزلان: اااااااه فديت هالطاري..
أحمد: طاع الي ماتستحي تتفدى ريلها يدامي..
غزلان: والله كيفي.. انت عندك الي يتفدونك وخل عاد نحن نتفدا ريلنا بعد..
أحمد :انزين يلا عاد ذليتينا.. سيري ذاكري خل اتصل في بوعسكوور اشوف شو يبا..
غزلان: لا تنسى تتصل فيني عقب تقول لي شو كان يبا منك..
احمد: ههههه والله اني توقعتج تقولين هالكلام.. فضووووول.. يلا انزين بفكر اذا اقول ولا ولا..
غزلان: كيفك ماقلت لي مابقول لك الأخبار أول بأول...
أحمد: ها.. لا لا خلاص هونت.. بقول وانا حمار بعد..
غزلان/: افاااااا محشوم والله اني مارضى تقول عن عمرك جيه.. انت احمدووو مب اي شي..
أحمد: جان اشوف عمري.. انزين يلا جلبي ويهج خل اتصل فسعيد ..
غزلان: اووووووكي اتريا الخبر عيل..
بندت عنه وسارت الغرفة عشان تكمل مذاكرة .. وتمت تفكر ياترى شو يبا سعيد من أحمد.. وشو هالموضوع الضروري.. وفي هالوقت اتصل أحمد في سعيد وكان يكلمه..
أحمد: ههههه اسميه ها وضحان يسوي سوالف يا ريال..
سعيد: ياخي مايسلني احد هني كثره.. انزين خلنا في الموضوع.. احمد انا ابا اسوي مفاجئة لخطيبتي..
أحمد: ههههههههههه .. انت بالأول اخطبها رسمي شي عقب فكر بالمفاجئات..
سعيد: ياخي ماتغيب عن بالي والله طول الوقت افكر فيها واتذكر الموقف .. ابا املي عينها.. ماباها تحس بأي نقص ابد..
أحمد: شي حلو.. الله يسعدك ان شاء الله.. انزين وشو هالمفاجئة الي تبا تسويها..
سعيد: شوف انا مابا احد يدري عنها..
أحمد: اوكي.. بس شو هي..
سعيد: مره ثانية اقول مابا احد يدري.. وخصووووووصا غزلان.. هاي السي ان ان.. مابيتم احد مايعرف بالمفاجئة ان قلت له..
أحمد: انزين قلت لك.. ماعليك غزلان لا تحاتي مابتعرف.. بس انت بالأول قول شو المفاجأة الي تفكر فيها..
سعيد: شوف اباك تروح عند مهندس زراعي فنان جي. وتتفق وياه عساس انه يزرع في مزرعتنا وين البيوت الزجاجيه احسن انواع الورد.. وانا مستعد لكل التكاليف لأن البيزات موجودة الحمدلله بالمبلغ المطلوب.. لأن تقريبا انا سائل كم بيكلف.. واباهم يزرعون ورود باللون الأبيض والوردي.. وينكتب اسم نوره في قلب أبيض وحواليه جيه شرات البرواز على القلب بس باللون الأحمر.. اباهم يضبطون اسم نوره اوكي..
أحمد: عاد انتوا قلتوا احمدوو بطالي خل نكرفه..
سعيد: اذا ماتروم خلاص مايحتاي..
أحمد: لا افا ولد العم.. اخدمك بعيوني.. لا تقول هالرمسه.. مب مشكلة انا ان شاء الله بشوف مهندس زراعي فنان جي.. يسوي لك البيت الزجاجي..
سعيد: قول له مستعد لو 100 ألف بيكلف بعد مستعد.. المبلغ موجود الحمد لله..
أحمد: ماعتقد 100 ألف عنبوو .. بس يمكن فوق ال30 ألف..
سعيد: قلت لك لا تفكر في البيزات ابدا. المهم عندي المفاجئة تطلع حلوة وقد المقام عشان افرح نوره..
أحمد: تدري اول مره احس انك انسان رومانسي.. ادريبك حساس وتحب خواتك وتحاتيهم شرات هند.. بس الرومانسيه ماتوقعتها فيه..
سعيد: افا طايح من عينك..
أحمد: ههههههه لا محشوم.. بس يعني فاهمني اعتقد
سعيد: فاهمك افا عليك..
أحمد: انزين وانت كم باقي لك ان شاء الله..
سعيد: ان شاء الله في بدايات شهر سبعة برجع بإذن الله..
أحمد: بالسلامه.. عاد ماوصيك.. نبا الشهادة الي ترفع الراس..
سعيد: ان شاء الله.. لا تحاتي.. تراني ياي هني للدراسه وماعندي شي غير الدراسة..
ومر يومين وراح احمد ولقاله مهندس زراعي وافق انه ينفذ المشروع ب 48 ألف درهم.. واتفقوا وبدوا بعد اسبوعين بالشغل.. ودخلنا شهر ابريل.. ومابقى للإمتحانات غير شهرين.. 3- 6 .. راح تبدأ امتحانات الثانوية العامة .. الكل متحمس وخايف .. وناصر في هالشهر حس بالمسؤولية اكثر والربكة.. بدا يدرس بضمير اكثر.. وغزلان ووفاء بعد..
إيمان ونوره بما انهم كانو سوى في الجامعه فدراستهم متقاربة تقريبا كانو يساعدون بعض في البحوث والواجبات..وشادين حيلهم لأن امتحاناتهم النهائية بعد قربت.. بس نوره كل يوم كان يمر وتحس ان ردة سعيد قربت ترتبك.. وتحس بشوق.. ودها تشوف هالإنسان مره ثانية.. تحس فيه شي غير عن الكل.. شي يجذبها بشكل غير طبيعي .. بس مرتاحه له وايد..
منى كانت في بداية شهرها السابع .. وتحس بتعب بس ماكانت تبين لعمر لأنه بيحاتي وايد وهي ماتباه يحاتيها..
إيمان: اخبرج منى اليوم بغيت اروح اشوف المصممين في شارع رقة ويا إيمان عشان ادور لي مصمم يصمم فستان عرسي.. تدرين مابقى غير 3 شهور.. بتيين؟؟
منى وبتعب: لا .. سيري ويا نوره..
إيمان: افاااا.. عهود تقول البيبي مايخليها.. وانتي ماتبين اتيين وياي.. شو هاااا
منى : والله يا إيمان انا ودي اكون وياكم بس احس بتعب مب عارفه كيف.. احس بتقلصات فضيعة..
نوره: ليش انتي بأي شهر..
منى: بعدني في السابع انا احين..
نوره: يعني بعده مب على الموعد..
إيمان : وين عمر خل يوديج المستشفى..
منى: لادخيلج انا ماقايله شي لعمر ماباه يحاتي دخيلج..
إيمان: ليش؟.. خل نتطمن عليج انزين وعلى البيبي..
منى: لا دخيلج ايمان.. ماتعرفين عمر كيف وايد يحاتي..
نوره : انزين انا ماقدر اسير السوق وانتي تعبانة..
إيمان: هيه ولا انا اقدر اخليج فهالحالة..
منى: لا روحي فديتج انتي لازم تستغلين هالوقت روحج ماعندج وقت..
إيمان: لا والله مب سايره بتم عندج..
نوره: عندج مانع ياحرم عمر..
ابتسمت لهم منى وهي مستانسه ان الله رزقها بزوج شرات عمر.. وقربها من بنات عمها الي كانت تحس بالوحدة من قبل لا تعرفهم.. كانو مايتركونها للحظة روحها.. كلهم على قلب واحد.. إيمان بدت في هالفتره تتعلم الطبخ شوي عشان خاطر مهير... وكان يزورها ومحد يغلس عليهم غير الأخ عمر.. ونوره تشغل نفسها بالدراسه .. لكن سعيد في بالها ودها تشوفه ودها تعرفه اكثر.. بس يمدحونه الصبر..
ومرت الأيام وكلن مشغول بشي.. عمر دخل بمشروع كبير خذا منه راس مال كبير.. على قولته.. مغامرة العمر.. وتوكل على الله وبدا فيه بعد ماصلى الإستخارة.. وارتاح للمشروع.. ومنى كانت يوم عن يوم يزداد التعب عندها والآلام تزيد.. دخلت في الثامن والآلام ماكانت تودرها.. كانت تشتد.. في ليلة كان راد فيها عمر من عرس واحد من ربعه وحاس بتعب لأن الوقت متأخر .. كانت الساعه 2:30.. من دخل الغرفه شاف منى واعيه وقاعدة على طرف السرير وايدها على بطنها ومنزله راسها.. راح صوبها بسرعه ويلس عندها..
عمر: حبيبتي شو فيج؟؟
منى: ها.. انتي ييت؟؟
عمر: انا توني داش.. امنّي .. شوفيج؟؟ ..
منى: عوار الولادة متعبني حبيبي ماعرف احس اني بربي..
عمر: وانتي ليش ماتتصلين؟
منى: كيف اتصل وانت في عرس ربعك ماروم..
عمر: بس انتي تعبانة.. منى حرام عليج انتي بهالطريقه بتخليني اذا طلعت من البيت بتم احاتيك..
منى: لا تحاتي ولا شي .. بس الام بسيطة ..
عمر: حبي حبي.. يلا عاد.. نشي لبسي عباتج وخل نسير المستشفى نتطمن..
منى: ممكن اتصل في امايه اتيي ..
عمر: هيه ليش لا.. دقي لها خل تجهز عشان نمر عليها..
منى: اوكي..
ودقت منى لأمها *ام عارف* وطلبت منها تزهب.. وتوهم كانو بيظهرون كانت ام عمر طالعه من المطبخ ومعاها دوا بوعمر..
ام عمر: عمر امي وين ساير؟؟
عمر: منى تعبانة وماحبيت ازعجج .. تحريتج راقدة..
أم عمر: لا امي لا تقول هالرمسه.. ومنى بنتي..
منى: فديتج امي.. سامحيني امايه ماوعيتج بس ماهنتي علي..
ام عمر: تريوني عيل بلبس عباتي وبيي..
عمر: اوكي
وبعد عشر دقايق نزلت ام عمر وهي لابسه عباتها وبدت ألام الولادة تزيد عند منى.. وتحس بطلق خفيف.. كانت خايفه انها تربي بس ميودة عمرها .. تمت تدعي طول الدرب ان الله يهون عليها.. كانت ياسه ورا وحاطه راسها على ريل ام عمر وسادحة على السيت.. وام عارف قاعدة يدام.. وصلوا المستشفى ونزلوا.. من دخلوا غرفه العناية على طول قالت الدكتوره ان منى لازم تدخل غرفه الولاده لآن الولادة قربت.. منى كانت تزيد الآلام عندها بشكل فضيع وتحس بتعب بس ميوده عمرها.. واتصل عمر في ايمان وقومها من الرقاد وقال لها انه فالمستشفى وشكلها منى بتربي قبل موعدها.. نشت ايمان وقومت نوره وساروا المستشفى سوى.. اتصلوا في وليد بس كان راقد.. وردوا اتصلوا فيه على تليفون الغرفه نشت عهود وبلغتها عن حالة منى انها تعبانه وفغرفة الولادة وللحين ماربت.. وقومت عهود وليد عشان يروح المستشفى اما هي فتمت فالبيت عشان البيبي.. ومر اكثر من ساعتين ومنى بعدها تقاوم.. حطوا لها طلق لكن للحين ماربت.. خافوا ان الياهل يختنق طلعت الطبيبه تكلم عمر..
الطبيبه: وينوو زوجها لمنى؟
عمر: انا زوجها؟
الطبيبه: نحن لازم نعمل لها عملية قيصرية لأن الولادة مستعصيه وخايفين على الجنين يختنق.. وهالشي مش زين لها..
عمر: والقيصريه مافيه ضرر على صحة منى اهم شي..
الطبيبة: لا ان شاء الله..
ام عمر: لا امي انا يبتك قيصري.. مافيها شي.. توكل على الله..
عمر: نتوكل على الله..
نوره لصغرها وماتعرف في هالسوالف.. خافت وتمت تصيح في حضن ايمان الي كانت تهديها.. وعمر وقع على الأوراق وافق على العملية.. ودخلوا منى غرفة العمليات.. وتمت تقريبا 45 دقيقة.. وطلعت الطبيبه تبشرهم بولادة البيبي..
الطبيبه: توأم إسم الله عليهم.. بنت وولد.. حلوين زي القمر.. مبروكين ان شاء الله
عمر: ومنى؟
الطبيبه: صحتها مثل العسل.. ماتاكل هم.. كلوو شي نص ساعه وراح تطلع المدام.. بس البيبي راح يطلعوه بعد شوي ويودوه على الحضانه..
عمر: الحمد لله..
نوره هدت من سمعت هالخبر وقربت من اخوها وباركت له.. والكل بارك لعمر.. ومستانسين.. وشوي الا السرير الزجاجي طلعوه وفيه التوأم.. طبعا انولدوا قبل موعدهم بإسبوعين ونص.. بس كانو مكتملين.. الكل مرتبش وتم يطالع اليهال.. حلوين ويتشابهون واااااايد .. سبحانك يارب.
نوره: شو بتسميهم؟
عمر: مافي اسامي في بالي.. اتريا منى تنش بالسلامة وبنسألها..
إيمان: تستاهل سلامتهم.. يالله الحمد لله..
عمر: الحمد لله ان ولدت بالسلامة.. لأني كنت صدق خايف من ولادة التوأم..
نوره: اكيد تعبت وايد وحليلها..
وليد: شقايل مابتتعب من الساعه 3:30 وهي تقاوم للحين الساعه استوت 7:05 ولدت بالسلامة..
نوره: الحمد لله.. ابا اشوف منى.
عمر: خل يطلعونها..
وبعد نص ساعه طلعوا منى ودوها للجناح فوق وكانت صدق تعبانه مبين من ويهها.. باسها عمر على راسها وتم يمسح على شعرها.. وام عارف وام عمر قاعدين يسمون بالرحمن عليها.. وايمان ونوره مب مفارقين اليهال في الحضانة..
وليد: يتربون في عزك ياخوي..
عمر: تسلم.. يلا عاد بنتي لولدك شو رايك؟؟
وليد: هههههه.. بس اخاف مهرها غالي ولدي مايروم عليه..
عمر: لا لا تحاتي.. على حسب البترول والذهب.. ارتفع بنرتفع وياه.. والا العكس..
بوعمر: الله يحفظهم أحفادي واشوفهم يدامي يكبرون..
الكل: آمين ان شاء الله..
تم عمر عند منى والبقية ردوا البيت لأنهم كانو تعبانين طول الليل في المستشفى مارقدوا.. عالساعه 9 .. اتصل فيه مدير المشروع الي حاطه عمر.. وبشره ان المشروع صعد صعدة قوية وربحهم مبلغ كبير.. استانس عمر من الخاطر للخبر الي سمعه.. وحس ان اليهال الي يوه فال خير من الله.. صد صوب منى الي كانت مغمضه عيونها.. قعد على الكرسي حذالها وهو يتأمل ويهها.. ويمشي صبعه على خشمها وعيونها المغمضه.. وباس طرف صبعه وحطه على خدها.. وتم يطالعها.. : لا خليت منج.. انتي الي غيرتيني.. انتي الي سويتي عمر الإنسان .. انتي الي مليتي قلبي حب واحساس.. احبج يا ويه الخير.. احبج يا غناتي.. لا خليت منج يا ام عيالي..
فتحت منى عيونها بتعب وحط صبعه على ثمها: اشششش.. لا ترمسين.. روحج تعبانة..
ابتسمت له منى.. : وينهم ابا اشوفهم..
عمر: خلهم فالحضانة احين يوم بترتاحين بييبونهم لج.. بس قمر قمر على امهم..
منى: فديت ابوهم..
عمر: فديت روحج.. قولي لي.. شو بتسمينهم؟.
منى: خاطري اسمي بنتي عفرا.. صح ان امي ماحسستني بأمومتها.. بس ماقدر انكر اني مانسيت امي وبعدني اذكر اخر لحظاتي وياها.. الله يرحمج يا أمي.. والولد شو خاطرك اتسميه؟ مادري شو رايك؟
عمر: منصور؟؟
منى: امممم حلو تدري.. خلاص منصور وعفاري..
عمر: وانتي احلى منى فالدنيا..
منى: فديتك والله..
عمر: الله يخليهم لنا ان شاء الله..
=-=-=-=-=
ومرت الأيام وبدت امتحانات الثانويه العامة وانشغلت غزلان ووفاء وناصر.. شادين حيلهم من الخاطر.. وابراهيم كان هو الي يوصل غزلان اللجنة ويردها.. وطبعا موعد عرسهم شرات ماهو.. في عطلة الربيع.. على كل امتحان كانت تطلع منه غزلان تقعد تصيح.. وابراهيم طول الدرب يهدي فيها.. بس ماشي فايدة.. البنت خايفه من الإمتحان..
ابراهيم: يابنت الحلال انتي سويتي الي عليج..
غزلان: شو ها.. كنت ابا اكتب الإجابه الي قالت عنها ربيعتي مادري شو ياني اخر لحظة غلطت..
ابراهيم: ويمكن ربيعتج غلطانه وانتي الصح..
غزلان: لا شو.. هاي ربيعتي دحيحة.. ماشاء الله دوم من الأوائل..
ابراهيم: الي يسمعج يقول انج من الأواخر..
غزلان: خايفه..
ابراهيم: لا تخافين وفكري في الإمتحان الياي وخل عنج هالأوهام..
غزلان تنهدت وسكتت ..
كان باقي لهم اخر امتحانين.. كيميا وبعده استراحه.. واحيا اخر يوم..

اما ناصر فكان باقي له اقتصاد وبيخلص امتحاناته قبل غزلان ووفاء.. ناصر ماكان يهتم وايد بصعوبة الإمتحان.. المهم عنده انه سوى الي عليه ويبا النجاح عشان يفتك..
وعلى اخر امتحان غزلان طول الليل كانت سهرانه تذاكر لإمتحان الأحيا.. عالساعه 6:30 غفت عينها وراحت عليها نومه.. والإمتحان بيبدأ الساعه 8:00.. وهي نشت من الرقاد الساعه 7:45.. تمت تصيح .. ابراهيم كان متعود ان غزلان تقومه.. بس هالمره اثنينهم راحت عليهم نومه.. نشت غزلان وربعت صوب بيت حصه من تزهبت.. ودخلت غرفة ابراهيم بعد ماستئذنت من ام ابراهيم.. كان راقد ومتلحف ولا على البال..
غزلان: برهووووووووووووووووووووووووووم.. نش نش.. انا متأخره..
ابراهيم من شاف غزلان في غرفته تفاجأ.. : شووو.. يلا ياي..
غزلان: يلا نش..
ابراهيم: انزين اطلعي برع الغرفه عشان انش..
افتشلت غزلان وطلعت .. وخمس دقايق وطلع ابراهيم من الغرفه وركبوا الموتر.. وبحكم ان اللجنة جريبه وايد منهم.. مسافه شارعين ودوار.. وعلى الدوار كان ابراهيم مسرع عشان يوصل المدرسه .. مانتبه للسياره الي وراه فضرب في التاير ولفت السياره فيهم وساروا عكس السيد.. وغزلان تصيح وتصرخ.. نشت السياره كانت بتنجلب بس الله ستر ثقلت وردت مكانها.. نزلت غزلان وهي بلبس المدرسه وهي تصيح.. وراعي السياره الثانية من شاف غزلان غمضته لأنها مبين انها من الثانويه العامه.. راح ابراهيم عندها وتطمن عليها ان ماصار لها شي..
غزلان: خلاص طارت المعلومات.. افتر راسي بكل الي درسته.. نسيت كل شي كيف بمتحن.. برسب انا اليوم..
وتمت تصيح .. وابراهيم يهديها.. وراعي السياره الثانيه يطالع مب عارف كيف يتصرف.. اتصل ف الشرطة عشان يحضرون.. واما غزلان ففضلت تكمل دربها مشي للمدرسة لأنها قريبه وايد من مكان الحادث.. ابراهيم ماقدر يتحرك من مكانه لأن الشرطه بيوصلون.. بس تم يطالع غزلان وهي تمشي على طرف الشارع عشان توصل المدرسه ويطمن عليها.. وفجأة وقفت لها سياره .. ماتت من الخوف.. نزلت الجامه وكانت وحده من الي معاها في اللجنة.. وركبت الموتر وياهم وسارت المدرسه.. ابراهيم تطمن وقتها ان غزلان بتوصل بالسلامه..

ومن دخلت اللجنة كانت تصيح وخايفه.. من شافتها نوال ربعت صوبها.. : وينج تأخرتي..
غزلان وهي ترتجف وتصيح.. : انا مامت.. بغينا ننجلب.. بغيت اموت..
نوال: بسم الله عليج.. بنات سيروا ييبوا لها ماي..
وبسرعه ربعت ربيعتهم عشان اتييب ماي لنوال.. وشربت ماي وهدت شوي.. وتموا المدرسات يهدونها وقالو انهم بيعطونها وقت اضافي بس اتهدي نفسها.. وبعد ربع ساعه دخلت غزلان اللجنة.. عالساعه 8:20.. وكانت تحل الإمتحان بربكة وخوف وهي ترتجف.. بس كانت توقف وتقرا المعوذات وتكمل.. والحمد لله قدرت تكمل الإمتحان على خير.. ولأنه كان شوي سهل هالشي ساعدها..
ومن ظهرت غزلان من الإمتحان اتصل فيها ابراهيم عشان يطمن عليها.. وقالت له ان كل شي اوكي.. وراحت سلمت على رباعتها وهي تصيح ومن عقبها ركبت الموتر وسارت بيتهم
ابراهيم: مبروووك خلصتي..
غزلان: فكه.. بس اليوم صدق كان كابوس..
ابراهيم وهو ضام ايدها: انا اسف حبي..
غزلان: ماعليه كله قضاء وقدر..
ابراهيم: يلا عساه خير

غزلان: شوفو انا لو يبت نسبة مب حلوة مابحضر العرس..
هند: سيري ماعندج سالفه.. وبعدين انا واثقه انج بتييبين فوق ال90..
وداد: وانا بعد اقول جي..
غزلان: الله يسمع منكم.. بس خايفه من امتحان الأحيا يوم الحادث..
وداد: تفائلي بالخير يابنت..
غزلان: اقول وداد.. عرس منو قبل.. إيمان ولا أميره؟؟
وداد: لا أميره قبل بإسبوعين..
غزلان: هيه لأني اتخربط.. بس اعرف ان وحده فيهن بتعرس يوم توزيع النتايج..
هند: الله يعينج.. حرق أعصاب لغايه ماتستلمين النتايج..
غزلان: هي والله اني قاعدة على اعصابي من الخاطر... اقول انتوا.. انا مستعيله ابا استوي خالو.. شو ها.. عيل أحمدو استوى خال قبلي.. وياحظه بيستوي عم اذا وداد حملت..
وداد اطالعت هند وابتسمت بخبث.. غزلان وهي تتطالع بنص عين.. : شو سالفة هالنظره.. فيها وايد اشيا ابا اعرف..
وداد وبصوت واطي شوي: انا حامل..
غزلان: شوووووووو.. والله.. مبرووووووووووك.. كلولولولولولوووووووش.. أمي أبوي هادف .. تعالو اسمعوا هالخبر..
ربع هادف صوب الصالة: خير شو مستوي..
غزلان: وداد حامل..
هادف وهو يطالعها بتملل: احين قلت شي مستوي.. الا اونه وداد حامل.. مب شي يديد .. اعرف من قبلج..
غزلان صدت صوب وداد وهي حاطه ايدها على خصرها وامها وابوها يتطالعونها ويضحكون.. : وليش ان شاء الله ماقلتو لي هالخبر السار جدا..
وداد: انتي مشغوله في امتحاناتج قلنا يوم بتخلصين بنقول لج..
غزلان صدت صوب هند: يعني اطوفها ولا اسوي محاكمة..
وداد : لا لا لا لا.. كله ولا المحاكمات..
هند: هيه سامحيها بليز..
تقربت غزلان من هند ومطت اذنها: وانتي اعترفي مب حامل بعد؟؟
هند: هههههه.. لا.. نحن متفقين ان شاء الله بعد سنه ..
غزلان: لااااااااااااا.. ابا استوي خالوو..
هادف: وانا بعد ابا استوي خال بس مب من وداد وهند..
غزلان تتطالع هادف وهي مستغربه: انزين تريا شوي بيعرس سعيد وان شاء الله بتستوي خال..
هادف وهو يتقرب من غزلان: ابا استوي خال لعيالج يا غزلان..
غزلان: فدييييييتك والله اخويه الغالي..
حضنته وباسته على راسه..: ربي لا يذوقني حزنك يارب.. بس خل اشوفك معرس بعد..
هادف وهو رافع راسه: انا ابا اثبت للكل اني مب شرات عمي فاضل شرات ماشبهتوني فيه ..
تقربت ام سعيد منه.. وطبطت على ظهره: انت الغالي.. ماشبهناك فيه يا ولدي.. بس نباك تكون الأحسن دايما..
غزلان تمت تتطالع اخوها وعيونها مليانه دموع.. تتذكر ان فعلا دايما كانو يشبهون هادف بعمهم فاضل.. خصوصا بعد القضية الي صارت..
هادف: ابوي امي.. ممكن ارمسكم في موضوع..
بوسعيد: قول ياولدي انت تامر..
هادف وهو يطالع حواليه.. : بس ممكن مكان شوي نكون فيه بروحنا..
غزلان: لا وكبر اخوي .. عنده اسرار بعد..
ام سعيد وهي تسحب ولدها: اسكتي انتي يالملسونه..
غزلان وهي تتحايس بثمها: سكتوني الجماعه..
ام سعيد: ههههههه..
مشى هادف ويا امه وابوه وسار المكتب.. وقعد مجابل امه وابوه قعد على كرسي المكتب مجابلهم بس يطالع هادف.. : يلا يا ولدي قول ..
هادف: ابوي انا خلصت دراستي السنه والحمد لله نجحت.. وباقي لي سنه وبخلص المدرسه وبتخرج من الثانويه وانا طموحي ادرس هندسة كمبيوتر لأني وايد احب هالشي..
ام سعيد: يارب ياحي يا قيوم توفق ولدي هادف وتنجحه..
هادف: هيه امي فديتج زيدي من هالدعوات
بوسعيد: خلي هالدعوات لبعدين وخل نعرف الولد شو يبا..
هادف: أبوي انا في خاطري نفتح محل كمبيوترات صغير .. اديره واشتغل فيه... منها اشغل نفسي منها اكسب خبره..
بوسعيد استانس على تفكير هادف.. كيف يبا يبين للكل ويثبت لهم انه تغير بالفعل.. : افا عليك.. ماطلبت شي.. خلاص انا برمس مهندس الكمبيوتر الي عندنا في الشركه وبسأله اكيد عنده خبره في هالأشيا وبيعرف شو المطلوب وانا بسوي كل شي وبسلم لك مفاتيح المحل من يجهز..
استانس هادف من خاطره على هالخبر الي سمعه.. تقرب من ابوه وباس راسه : لا خليت منك يابوي..
وماحسوا الا بالباب ينفتح بالقو.. وغزلان داخله عليهم المكتب..
غزلان: شوفو انا صبرت وايد وماعاد فيني صبر زود.. يلا بسرعه خبروني شو السالفه؟؟
هادف: ملقوفه هالبنت.. الله يعين ريلج عليج..
ام سعيد: اصلا مابيلقى احسن من بنتي..
بوسعيد: باركي لأخوج .. بيستوي صاحب محل كمبيوترات عن قريب..
غزلان: صدق.. مبروووووووووك تستاهل ياخوي.. بس اقول ترا انا مخلصه ثانويه وابا لابتوب للكلية..
ام سعيد: اشو ها اللاكلوك..
الكل تم يضحك..
بوسعيد: يوم اقولج عيوز تزعلين.. تقولج تبا لابتوب يعني كمبيوتر..
هادف صد صوب ابوه: ابويه.. من متى وانت تعرف اللابتوب.. ماحيدك تعرف هالسوالف..
بوسعيد: ماعليك اعرف انا بس ماقول لكم.. واعرف النت والجات ..
غزلان: عاش الوالد عاش.. اقول ام سعيد.. لحقي على ريلج تراه بيدور له من هالغراشيب الي في النت وبيطير عنج..
ام سعيد: خل يروح.. الله وياه.. بس لو يدور الدنيا مابيلقى احسن عن ام عياله..
غزلان: عاشت عاشت امي..
تقرب بوسعيد من مرته وضمها بإيده: انتي الكل بالكل.. اسولف وياج.. انتي شيخه الحريم الي محد يسواج.. ام عيالي..
هادف: أختاه.. لنخرج وندعهم لوحدهم..
غزلان: اوافقك الرأي .. هيا بنا..
الكل: ههههههه..
وطلعت غزلان وسارت عند خواتها وبشرتهم بقرار هادف بالمحل الي راح يفتحه له ابوه.. الكل استانس وبارك لهادف الي كان متحمس من الخاطر.. وسمعوا جرس البيت.. ربعت غزلان عشان تفتحه.. لأن قوم عمها قالو انهم بيون.. وكان بوسلطان وام سلطان يايين.. اما احمد وناصر وعلي وسلطان.. فكانو سايرين النادي لأنه كان يومها مباراة بين الشارجة والأهلي..
طبعا أحمد وسلطان وناصر اهلاويين ومتضايقين من الخاطر.. لأن الشارجه فازوا على الأهلي.. وعلي كل شوي يعلق عليهم ويضحك.. ودخلوا البيت كلهم.
هادف: قلت لك يا نصووور لا تروح.. عاندت الا تروح.. هههههههه كلوكم الشرجاويه..
ناصر: يخسون .. ياكلونا اونه.. نحن الشياطين الحمر..
علي: ههههههه.. اي شياطين.. استويتو الصيصان الحمر اليوم.. نحن الملوك اصحى يا حلو..
أحمد: شوف شوف.. احمد ربك ان الحكم كان وياكم ولا انتوا خسرانين اكيد.. يعني لا تستانس فوزكم ماكان شطاره منكم..
سلطان: شفت اصلا.. ضربة الجزاء الي عطوهم اياها.. ظلم الصراحه..
هند: لا حووول بتقعدون ترمسون عن المباراة يعني..
علي: ههههههه خل اقول لكم.. اول ماظهرنا قبض مذيع برنامج الجماهير ناصر .. وناصر دموعه أربع اربع.. (الكل يضحك وناصر مغيض).. وقاعد يحط على الحكم ويذمه ويقطع فيه.. وسلطان وأحمد واقفين شوي بعيد شاردين من المذيع كان يبا يرمسهم بس ماطاعوو..
غزلان: ههههههههه عيل خل اقول لخطيبتك تشوفك..
صد احمد صوب غزلان: شووو.. انا ماظهرت اصلا..
غزلان: شو بلاك زايغ.. مارمس عنك انت.. ارمس عن ناصر.. بقول لريمووو..
الكل صد صوب ناصر الي كان يطالع غزلان بنص عين لأنها فضحت سره..
أم سلطان: شو بلاك محمر.. تراك انت الي قايل تبا البنت ولا غيرت رايك..
ناصر: ها.. لا ماغيرت.. اقول احين كل واحد فينا في العايله لقاله وحده.. بس الأخ هادف ماعرفنا منو الي في باله..
بوسعيد: ولدي هادف مب شراتكم يفكر في الزواج .. يفكر في مستقبله..
هادف:هي نعم.. خليت الحب والزواج لكم.. انا تو الناس علي.. يدامي مستقبل اكونه لنفسي.. عشان وقتها اتشرط على اي بنت على كيفي..
الكل تم يضحك ويدعي لهادف بالتوفيق..
غزلان: تدرون هاللمه ناقصنها سعيد.. ربي يرده لنا بالسلامه..
الكل: آمين..
ناصر: اقول جنه بعد فدوى ناقصه..
غزلان: هيه بس هي يايه في الدرب ويا جاسم ولطووف وعامر..
أحمد: وييه خل اشرد..
الكل مستغرب..: ليش؟
احمد: عماري قلت له باخذ له سياره بالريموت وماخذت له .. بيذبحني..
وداد: انا قلت عندك شي مهم.. مالت عليك عيل..
نشت غزلان من عندهم وسارت صوب غرفتها عشان تتصل في ابراهيم وتقول له ايي اليوم عندهم منها يغير جو ويسهر وياهم.. ووافق على طول ابراهيم وما عارض.. وبعدها اتصلت في ريم عشان تقول لها عن ناصر.. ردت مها على التليفون.. واحمد كان في هالوقت كان في يتوضا في الحمام اكرمكم الله ويسمع صوت غزلان وهي ترمس.. ومن سمع اسم مها ماقدر ايود عمره تشبث بالباب وقعد يسمع..
غزلان: هههه.. والله وفووي ماعندها سالفه.. وحده شرات وفوي تاكل الكتب ماعتقد اتييب اقل عن 90 او 95..
مها: هههه منو يقنعها احين.. اخبرج شخبار بعض الناس..
غزلان: هم عندنا اليوم..
مها وهي فاجه عيونها وصاده صوب خواتها: والله.. ابيييه ابا ايي..
غزلان: هههههه خبلة هالبنت ياربي.. ثقلي.. خل اخبرج اليوم .. ترا خطيبج اهلاوي وهم خسرانين اليوم.. لو تشوفينه.. شوي وبيصيح لأنهم خسرانين..
مها: فدييته وليش يخسرون هم.. صدق ماعنده سالفة..
غزلان: طاعوو هاي صدق ماتستحي تتفدى ولد عمي يدامي..
مها: ماهو خطيبي شو يعني..
غزلان: جب جب يالعيوز.. باقي لج سنتين على الزواج..
مها: لا تذكريني اتغصص من هالشي..
غزلان: هونيها وبعدين انتوا الإثنين عندكم دراسه مب بس انتي..
مها: الله يسهل ان شاء الله..
غزلان: اقول قولي لريموو.. ترا ريلها بيظهر في برنامج الجماهير هالإسبوع..
مها وهي عاقدة حياتها.. : اي ريل؟؟ ريموو ماحيد عندها ريل..
غزلان: اوه تعالي انا نسيت انها ماتدري..
مها: عن شوو.. فهميني تراني مب فاهمة شي.
غزلان: عيل سمعي.. يقولج ناصر مغرم في اختج من النظرة الأولى.. وقايل لعمي ومرت عمي.. يتريا ان ريم تكبر شوي يعني تكون في الثانويه وهو يتثبت في الكلية او المكان الي بيدرس فيه يبا يخطبها..
مها وهي متفاجئة وتتطالع ريم: صدق.. والله هذي الساعة المباركه..
وفاء: شو قاعدة تخبرط هاي جنها عيوز..
جواهر: علمي علمج.. خل تبند بنعرف..
ريم: بس هاي قاعدة ترمس وتتطالعني .. اكيد عني انا..
وفاء: ايه انتي تحشين في منو وشو السالفة..
مها اتأشر لهم بمعنى بعدين..
ريم: خلاص نتريا بعدين عيل..
مها: انزين اخبرج قبل لا تبندين..
غزلان: هلا..
مها: سلمي عليهم..
غزلان: احم احم.. تراهم واقفين عراسي من خمس دقايق..
مها فهاللحظه سكتت ماعرفت شو تقول..
غزلان: قاعد يترجاني اسمح لج ترمسينه لو شوي يبا يقول لج شي..
مها: آسفة..
وبندت الخط في ويه غزلان.. مازعلت منها غزلان لأن مب من طبعها تزعل من هالأشيا البسيطة.. وبعدين تعذرها من الموقف..
أحمد: ابا افهم انا باكلها يعني..
غزلان: لا تلومها ماتبا تفقد ثقة اخوها..
احمد: واناماحب ارمس بالمسجات..
غزلان: ليش شو السالفة ممكن اعرف..
أحمد: ابا اشاورها شو رايها لو نعجل بالملجة..
غزلان: شوف احمد انا بقول لك رايي الشخصي.. الملجة مدة سنتين مب حلوة في حق البنت.. البنت المفروض لا ملجت اذا طولت بالكثير سنة لا اكثر..
أحمد: وانا فكرت في هالشي.. بس ابا ارمسها ابا ايلس وياها اتعرف عليها اكثر.. لا غير.. لأن جي مابروم لأنه مايجوز.. فبغيت شي رسمي..
غزلان: شوري انك ترمس عبدالله..
في هالوقت رن جرس البيت.. بسرعه ربعت غزلان صوب المنظره رتبت عمرها..: لو سمحت سير استقبل ريلي وصل..
احمد: عنلاتج..
وراح عنها وهي تضحك عليه..
اما مها فمن بندت الخط وهي قاعدة مكانها تضحك..
جواهر: انتي شوفيج.. مره تضحكين ومره مادري كيف مصدومة..
مها: حالات ماعليج..
ريم: شو فيج احين ممكن نعرف..
مها: الي مايستحي على ويهه احمدوو.. اونه يبا يرمسني في موضوع شوي..
ريم: جان شفتي شو يبا..
مها: لا شو ماشي شغل.. بندت الخط في ويه غزلان المسكينه..
جواهر: زين سويتي.. خلج ثقيلة.. عشان يتعلق فيج زود.. ..
مها: هههههههههههههه..
وفاء: هالبنت مسكونه هالبنت مب صاحية..
ريم: هي انا بعد اوافقج الراي..
مها: جب انتي.. خل ارمس.. وافضحج..
ريم: ويديه.. تفضحيني بشو؟
مها: اقول ترا ريموو هاي ناويه على البشريه بالهلاك..
جواهر: ليييييييييييش؟
مها: يكفي ناصر المغرور انغرم فيج وذاب في هواج..
تمت ريم تتحايس بثمها وقافطه..
مها: هههههههه ياويل حالي... انزين اخبرج ترا نصور بيظهر في التلفزيون في برنامج الجماهر هالإسبوع
ريم وبعفويتها: والله .. متى ؟؟ والساعه كم؟؟
الكل تم يضحك عليها انتبهت لنفسها ريم واستحت وضحكت وياهم..
=-=-=-=-=-=-=
29-6
يوم اعلان نتايج الثانويه العامة.. وفاء وغزلان وناصر كلهم كانو متيمعين في بيت بوسعيد عشان يشوفون النتايج على النت.. الساعه 9:00 الصبح راح تعلن النتايج على النت والكل يقدر يشوف نتيجته بمجرد دخوله على رقم جلوسه.. رقم جلوس غزلان كان 27834 ووفاء رقم جلوسها 27 650واما ناصر فرقم جلوسه كان 2558.. الكل كان على اعصابه وقاعدين مجابلين لابتوب وفاء في الصالة.. وعبدالله وريم ومها وجواهر بعد على اعصابهم قاعدين واحمد قعد في البيت عشان البنات مايقفطن بوجوده.. اما سلطان وعلي فعادي كان عندهم لنهم كبار ويا حريمهم يعني وجودهم ماكان وايد محرج بالنسبه للبنات لو كان احمد موجود مع انه خطيب مها.. لكن ريم كانت ذايبه في مكانها ومستحيه.. بس ناصر قاعد على اعصابه ولا منتبه لريم ولا لأي انسان حواليه.. وهادف كان فيا احمد في بيتهم يتريون النتايج من كمبيوتر احمد في بيت بوسلطان.. ومعاه امه وابوه عشان يعرفون نتيجة ناصر وغزلان ووفاء..
غزلان: لاحوووول.. احين باقي دقيقة وبتستوي الساعه 9:00 يعني الا بالدقيقه بالضبط بيحطون النتايج..
ناصر: هي والله ..
عبدالله: الله يوفقكم..
وعالساعه 9:01.. بسرعه ضغطت غزلان على زر الإنتر وكانت نتيجة ناصر اول شي.. لأنها كانت خايفه تشوف نتيجتها اول شي وتنصدم.. ومن شاف ناصر النتيجة نش وتم ايول ومستانس.. وغزلان ووفاء على اعصابهم.. كل وحده تعازم الثانيه انها تكتب رقم جلوسها..
ام سعيد: بشر بشر..
ناصر: 80.1%.. ييهوووووووووو..
نش بوسعيد ويا ام سعيد وباركوا لناصر والباقي.. اما عبدالله فتقرب من وفاء ويلس على اعصابه وياها.. وكتب رقم جلوسها وهي من الزيغه حطت راسها على جتف عبدالله ماتبا تشوف.. ومن شاف عبدالله النسبة الحلوة استانس وادمعت عينه على جتف اخته.. ورفعها: لا خليت منج..
غزلان: يالمصريه.. قلت انج مابتييبين اقل عن 95%..
مها وريم ربعوا صوب اختهم: كم كم ..
غزلان: 97.3%..
مها: ياعيني على اختي فدييييتها انا.. ألف ألف مبروك..
ناصر يطالع مها بنص عين.. وفي خاطره.. ماتستحي احين انا ماباركت لي..
ريم وهي منزله راسها : مبروك ناصر تستاهل..
ناصر استانس من الخاطر: الله يبارك فيج..
وراحت ريم صوب اختها عشان تبارك لها وحضنتها .. وغزلان انشغلت وهي تبارك لوفاء ونست انها لازم تشوف نتيجتها.. وماحست الا بصوت مسج من تليفونها.. اتصالات طرشوا لها نسبتها بالمسج.. خافت تفتح التليفون.. الا وتسمع جرس البيت.. سارت الخدامه وفتحت الباب كان ابراهيم.. ودخل داخل.. والود وده يحضن غزلان من فرحته.. وهي للحين خايفه ماتعرف كم نسبتها ومن شافت ابراهيم من الجامه..
غزلان: اكيد مزفته ياي يهزبني..
ام سعيد: يابنتي ابا اعرف ريحيني وقولي لي كم يبتي..
غزلان: مادري..
ابراهيم: مبرووووووووك..
غزلان ربعت صوب هند وانخشت وراها والموبايل في ايدها.. سحبت هند الموبايل وفتحت المسج ومن قرت المسج طارت من الفرحة.. وباست اختها وغزلان للحين مب فاهمه شي..
ابراهيم: شو ماتبيني ابارك لج..
نش ناصر وقف مجابل ابراهيم: الله يبارك فيك..
ابراهيم: هيه اسمح لي ناصر ماشفتك.. كم يبت..
ناصر: 80..
ابراهيم: ماشاء الله مبروك ألف مبروك
ابتسم له ناصر: الله يبارك فيك.. بس ممكن اعرف غزلان كم يايبه.. ؟؟
ابراهيم: المصريه.. يابت 94% وامسات تصيح اونها رسبت..
استانست غزلان من الخاطر.. وقرر بوسعيد انه يعزمهم كلهم على مطعم برع.. بس غزلان حبت انها تقضي الغدا ويا اهل ابراهيم والليل تقضيه ويا اهلها برع البيت.. مها وريم استانسوا لأنهم راح يشوفون حبايبهم.. ووفاء تضحك وتعلق عليهم.. فتح عبدالله مع وفاء موضوع الزواج.. لكنها رافضه وبشدة.. ورد عبدالله على غانم.. اتضايج بس احترم رايها.. بس قال راح يتريا بعد سنة لأنه طلعت له دورة على ألمانيا.. يعني راح يسافر ألمانيا وماراح يكون موجود في البلاد خلال هالسنة.. وهاي فرصه عشان وفاء تعيد النظر في الموضوع..
=-=-=-=-

في بيت ابراهيم
غزلان من دخلت البيت رحبت فيها ام ابراهيم وعزيزه اخت ابراهيم وكلهم كانو مستانسين بنسبة غزلان الي يابتها وتموا يباركون لها.. وراحت ام ابراهيم غرفتها وطلعت طقم الذهب الي شرته لحصه عشان تعطيه لها فهاليوم لو كانت عايشه.. بس فضلت تعطيه لغزلان لأنها بحسبة حصه ألحين.. وماشي فرق في نظرها.. استانست غزلان وايد على الطقم.. عيبها وبهالطريقه تقربت من ام ابراهيم اكثر.. الكل كان مفتقد حصه في هاليوم يشوف فرحتها بنسبتها.. بس كانت غزلان ماليه عليهم المكان وما حسستهم بهالشي وايد.. الكل وكل أمره لله وتصبر.. لأن هذا قدر الله ومكتوبه ولا اعتراض على ماشاء الله.. ومن بعد المغرب ظهرت غزلان ويا ابراهيم وراحوا ويا اهلها وبيت بوسلطان واسماعيل ومريم بعد يو.. لأن عبدالله وخواته حضروا العزيمه.. وعلي..
-=-=-=-=-=-=-
في بيت بوعمر
عمر كان قاعد يلاعب عياله ومسوين له حشره.. اذا عفاري صاحت منصور يسكت.. وساعات العكس.. تخبل عمر.. ساعات كان يرقد برع الغرفه.. ومنى تغمضه عمر وتسير عنده وتلاعب بشعره وتقومه عشان ينام عندها
عمر: شوفي كل يوم اتقصين علي واتييبيني الغرفه عندج اليوم ماشي ماترومين تقصين علي..
منى وهي مادة بوزها: يعني اهون عليك تخليني بروحي..
عمر: لا حبيبة قلبي انتي مالي غناة عنج.. بس وايد يحشرون عيالج.. مايخلون الواحد يرقد.. وانا ريال وراي نشة من الصبح..
منى وبدلع: وانا مرتك حبيبتك.. الي ماتقدر تغمض عيونها وهي بعيدة عنك..
ابتسم لها عمر وحضنها من كل قلبه: والله انج ساحرة ماروم على هالرمسه الحلوة ماروم..
منى: أحبك..
عمر: لا انا بيي وريولي فوق راسي بعد بيي..
منى: فديتك بومنصور..
عمر: آآآآآآآه ياروح بومنصور انتي.. شو حلاة هالإسم على لسانج..
ونش عمر يمشي وهو قابض بإيد منى ويمشي صوب الغرفه .. ويلس منى على السرير ويلس يتأمل عيونها وهي تبتسم له ..
عمر: قربي بقول لج سر ماقلته لأحد..
تقربت منى ببطء: خير قول..
توه عمر بينطق بكلمة أحبج.. الا وبعفاري تصيح.. دز منى بعيد: اففففففف.. عنبو مايعرفون متى يصيحون عيالج.. يخربون اللحظات الرومانسيه..
منى: لا تنسى انهم ثمرة حبنا.. ولولاهم.. جان ماردينا لبعض..
عمر: هي والله .. وانا هذا الي مخليني اتخبل عليهم واموت فيهم..
منى: وانا بعد اموت فيك..
عمر: فديتج يا روح عمر..
منى: عمر.. ودي اطلب منك طلب.. بس مستحيه..
عمر: انتي تامرين امر..
منى: عارف اخوي خلص الثانويه.. ووده يسافر يدرس برع.. بس تعرف كل شي بواسطات.. وهو نسبته في الثمانينات.. يعني يقبلونه الجامعات هناك.. وهو خاطره اكثر شي يدخل في المشروع..
عمر وهو يحرك صبعه على طرف خشم منى: انتي تامرين امر.. خلاص اليوم برمس ربيعي ابوه ظابط كبير في المشروع وخل يقدم اوراقه..
منى: لا خليت منك..
عمر: اوووووه .. سيري عند بنتج.. سندرت راسي.. اكيد طالعه على امها..
منى: وليش ماتقول الولد طالع عليك.. لأنه وايد يصيح بعد..
عمر: لا اثنينهم عليج..
منى: لا لا لا.. عليك .. انا وحليلي هادية ماينسمع حسي..
عمر: وانا اشحلاتي حلو وهادي.. مب علي انا عليج انتي..
منى: لا عليك..
عمر: لا عليك..
منى: اوهوووو.. الكلام ضايع وياك.. بسير عند عيالي..
راحت منى صوب عيالها عشان ترضعهم وتقرب منها عمر وحضنها من ظهرها: مالي غناة عنج يا ام عيالي..
ابتسمت منى وباس راسها عمر وظهر من الغرفه عشان يتصل في ربيعه ويرمسه بموضوع عارف ولد عمه..

نوره في هالوقت كانت ترمس غزلان وتبارك لها بالنسبه..
نوره: والله تستاهلين ..
غزلان: تسلمين والله .. وانتي شو سويتي هالكورس؟
نورة: الحمد لله كان سهل وخلصته بالسلامة..
غزلان: ربي يوفقج يا نورة.. انتي طيبة وتستاهلين كل خير..
نوره وهي تلعب بواير تليفون البيت: الله يخليج من طيبج غناتي..
غزلان: نوره دريتي ان سعيد بيرجع يوم عرس ايمان اختج..
نوره: ها.. سعيد..
غزلان: هههههه شوفيج ارتبكتي.. انا اخت ريل المستقبل لا تستحين ولا شي..
نوره: ههههه الله يخليج لي ان شاء الله
غزلان: انزين قولي يرد بالسلامة شي.. عنبو ريلج ها..
نوره: هههههه.. لا تفشليني عاد.. يلا يرد بالسلامة..
غزلان: فديتج خاطري اشوف ويهج وهو محمر..
نوره: لا احسن لا تشوفين.. اقول انتي بتحضرين عرس ايمان ؟
غزلان: هيه اكيد.. بس مابنروم انطول وايد لأن بنستقبل سعيد.. وهالمره راد لنا متخرج.. فقررنا نستقبله كلنا بالورود..
نوره: اذا طلبت منج شي بتسوينه لي ..
غزلان: انتي تامرين ماتطلبين..
نوره: تسلمين والله ماقصرتي.. بغيت اتوصلين له باقه بإسمي..
غزلان: هههه البنت مستعيله
نوره قفطت وتمت ساكته وتلعب بالواير اكثر..
غزلان: افا عليج.. اصلا لو انتي ماقلتي كنت انا بسويها عشان يستانس اخوي.. ماتصورين فرحته يوم سمع انج موافقه على الزواج..
نوره: والله؟؟
غزلان: والله ماجاملج.. كان طاير من الفرحة.. وكله يقول متى ارجع عشان املج ومتى ارجع..
نوره وبصوت واطي: فديته..
غزلان: نعم.. جني سمعت شي..
نوره: ها.. لا لا لا.. ولا شي..
غزلان: بسوي عمري ماسمعت عيل..
نوره: هههههه..
وبندت غزلان عن نوره وسارت عند اهلها تقعد وياهم.. وتتفق ويا خواتها على شو بتلبس لعرس أميره لأن بقى له يومين ان شاء الله.. اميره ماحبت تسوي حفلة حنا.. وفضلت حفلة وحده وهي العرس.. كان ودها اتأجل العرس.. بس حمد اقنعها وامها بعد.. لأن التأجيل مب لصالحها وراح يخسر وايد حمد من ورا هالتأجيل.. تذاكر السفر.. والإجازه السنويه الي طلعت له.. ومنها عشان نفسيتها.. التأجيل راح يذكرها بعادل الله يرحمه أكثر..
دخلت ام عادل على أميره وشافتها ترتب زهبتها في الشنطة عشان ينقلونه بيت حمد الي بناه في نفس حوي بيت ابوه..
أم عادل: الله يوفقج يابنتي ويهنيج.. ويسهل عليج..
ابتسمت لها اميره: لا خليت منج يميييي..
ولوت على امها وادمعت عينها غصب.. لأنها راح تفارق امها.. وفي نفس الوقت مفتقدة لوجود عادل وياها .. الي اكيد كان راح يعلق ويضحك وياها ويفرح لفرحتها.. تحس فرحتها ناقصه بس ماتبا تبين لأمها هالشي عشان لا تتعب امها.. يكفي فراقها الي راح يتعب امها.. فكيف لو تذكرها بعادل الله يرحمه.. وهي الي شافت جثة ولدها وهم يطلعونها من السياره.. وقتها أميره ماكانت تشوف لأنها كانت لاويه على امها ومعطه ظهرها للحادث أما ام عادل فكانت تشوف كل شي بعينها وتتألم للمنظر بس بصمت
ام عادل: يلا عاد.. لا تستوين دلوعه وتصيحين..
اميره: شو اسوي تعودت اصبح على ويهج كل صبح واقعد وياج فليل.. احين بنحرم من هذا كله..
ام عادل: من بعد البيت.. كله درب خمس دقايق..
أميره: بعد غير اني اكون بعيدة عنج.. يا أغلى ام في الدنيا..
ام عادل: ربي يوفقج ويهنيج ويسهل عليج دربج يابنتي يا أميره..
أميره: ماماتي..
ام عادل وهي تمسح على راس بنتها وتبوسها: فديت هالثم الي يقول ماماتي.. تذكريني يوم كنتي صغيره وتتدلعين لي..
أميره: بعدني دلوعتج ولا..
ام عادل: اكيييييييد.. اقول انتي من متى مارمستي ريلج..
أميره : صار لي اسبوعين وشوي احين..
ام عادل وهي تضحك: ههه احسن خليه يشتاق لج..
سمعها خليفه وضحك.. وقال بصوت عالي: اااااخ منكن يالحريم.. صدق ان كيدكن لعظيم..
ام عادل واميره تموا يضحكون على رمسته.
=-=-=-=-=
وصلنا ليوم العرس الي كان في قرية البوم.. قاعه لطيفة.. أميره طلبت من حمد انه يلغي الحجز ويا الفرقه ويحطون أناشيد ليوم عرسها.. عشان اخوها عادل.. حاول حمد يقنعها بس ماشي فايده.. فياب فرقة المزيود الحربية في حفلة الرياييل الي كانت في قاعة راشد في نفس المكان.. وكان حمد مرتبش ومستانس.. أميره انسانه حساسه وطيبه وحلوة.. صح انها شوي حنطاويه بس جمالها بسيط وحلو.. كانت لابسه فستان ابيض.. مطرز بالوردي الفاتح.. وفيه هاي نك دانتيل أبيض يغطي الجتف والرقبه.. وتسريحة شعرها مرفوعه ومنزله خصل.. وطلبت من المصممة تصمم لها اكسسوارات للشعر على شكل ورود مطرزه وموصلة بسلاسل كريستال صغير ببعضه.. وباقة ورد صغيره وبسيطه لونها وردي.. ومكياج دامجين فيه لون الكحلي المايل للبنفسجي والوردي.. ابرزت فيهم ملامح أميره البسيطة.. غزلان وخواتها حضروا العرس.. بس طبعا منى وخوات عمر ماحضروا لأن مالهم اي صلة بأميره وام عادل.. مشت على كلمات شعريه انكتبت لها ولحمد.. من كلمات علي الخوار.. بناء على طلب حمد منه.. اتفاجئت أميره يوم سمعت الشعر واستانست من الخاطر.. الكل يطالعها ومستانس لها.. بس يحس بالحزن الي في عيونها لازال على فراق أخوها.. الي عمرها ماراح تنساه.. مهما يكون تراه الي ملا عليها فراق ابوها.. كانت تمشي والتصوير عليها ومن وصلت الكوشه وقفت عند الكرسي تستعد عشان تيلس.. كانت تدور بعينها على امها الي كانت واقفه بآخر الصالة تمسح دموعها.. دموع الفرح.. بنتها اليوم غدت عروس.. ومن احلى العرايس.. نزلت دمعه من عينها بانت في التصوير.. لاحظت هالشي عليها غزلان.. هي الثانية تمت تصيح وهي تتذكر ان كان باقي على عرس حصه وعادل من عرس اميره شهر واحد بس.. دمعت عينها وهي تحس بشوق لهالإنسانه.. ودها تشوف حصه لو دقيقه وحده بس.. بس مابتقدر على هالشي طبعا.. حست بها هند يودت ايد غزلان ورصت عليها..
هند: انتي اقوى من هالشي..
غزلان: مشتاقه لها ياهند لا تلوميني.. افتقدها وايد..
هند: كلنا مشتاقين لها ومفتقدينها.. حتى امسات كان علي يرمسني ويقول انه مفتقد عادل وايد.. بس هذا المكتوب.. الله يرحمهم برحمته ان شاء الله..
غزلان: آمين يارب.. اقول انا خاطري اعتزل هالقصه.. لأن احس مالي معنى من دون حصة..
هند: غزلان.. حتى لو بنت البلاد ما ذبحت حصه.. اوه سوري.. اقصد ألفت موقف الحادث.. بس الواقع الي نحن فيه هو هذا.. محد بيتم على هالدنيا.. مابتقدرين تحتفظين بكل شخص عزيز عليج وتقولين ماباهم يموتون..
غزلان: الله يسامحها بس..
هند: لا تنسين .. ان لج الدور انج تعوضين اهل ابراهيم غياب حصه عنهم..
غزلان: وهذا الي متعبني.. لأن مهما اسوي مابقدر اعوض غياب حصه..
هند: اقول خل نسير عند اميره وحاولي تنسين.. ترا اميره مب ناقصه.. روحها فاقدة اخوها الي مالها غيره..
غزلان: الله يعينها ويصبرها ويصبر ام عادل.. ويصبرنا نحن بعد..
هند:آمين يارب..
ونشوا عشان يسلمون على أميره.. وسلموا عليها وكان وياهم وداد.. ومن بعدها نزولو.. وبعد ربع ساعه دخل حمد ومن شاف اميره انبهر بجمالها.. كانت طالعه جميله بشكل كبير..
حمد: اخاف احسد عمري عليج..
ابتسمت اميره ابتسامة خفيفه ..
حمد: محلوه..
اميره: يوم عرسي ماتباني احلو..
حمد: دومج حلوة بعيني بس اليوم بزيادة..
أميره: هذا المطلوب..
حمد: اخخ منكن انتوا البنات اذا ماخبلتوا الريال ماترتاحون..
أميره: ههههههه..
ومن بعد مافضت الصالة.. نشت اميره ويا حمد وزفوا المعاريس للسياره لأنهم راح يروحون بيتهم وهناك يقضون ليله عرسهم.. وام عادل من نزلت اميره من الكوشة ربعت عنها وحضنتها وقعدت تصيح وصيحت اميره وياها..
حمد: الله يهديج يا عمتي.. خربتي مكياج اميره احين بتستوي خسفة..
ابتسمت ام عادل واطالعت اميره حمد بنص عين وهي تمسح دموعها
ام عادل: حط بالك على بنتي يا حمد..
حمد: لا توصين.. ام عادل في عيوني..
انصدمت اميره من سمعت حمد يناديها ام عادل.. بس استانست من الخاطر.. وام عادل بعد استانست.. ومشوا وزفوهم بمسيره حلوه لبيتهم.. وهناك غزلان كانت تتطالع من جامة غرفتها.. لأن بيت اهل حمد جريب بيتهم بحكم الجيرة.. وحمد ساكن في نفس الحوي لكن في فيلا منفصلة.. وكانت ترمس ابراهيم في هالوقت..
ابراهيم: متى بيزفوني وياج..
غزلان: لا لا .. خل يزفونك روحك انا ماسويت شي..
ابراهيم: يالسخيفه.. انا وين وانتي وين..
غزلان: هههههههه اسولف وياك انزييييييييين
ابراهيم: فديتج وفديت سوالفج.. انزين وانتي ماقلتي لي وين بخاطرج يكون عرسج
غزلان: فندق تحت الماي..
ابراهيم: نعم؟؟ ووين هذا بعد؟؟
غزلان: مادري بس انا سمعت بيسوونه في دبي.. خل نترياه يخلص عقب نعرس..
ابراهيم: هيه بخليج انا تنقعيني هالكثر.. ماشي زين مني بصبر لعطلة الربيع..
غزلان: افففف ياربي ليش هالريال مستعيل مادري ليش..
ابراهيم: ثانويه وخلصتي بعد شو تبين
غزلان: وراي كلية ادرس فيها..
ابراهيم: لاتقولين بهالنسبة تبين تدخلين الكلية..
غزلان: وليش شوفيها الكلية..
ابراهيم: مينونه انتي.. تبين تدخلين الكلية.. ماشي.. يلا..
غزلان وبدلع: برهووووم عاد.. تراني ابا ادرس صيدلة وماشي غير في كلية تقنية دبي..
ابراهيم: بس نسبتج مب للكلية..
غزلان: انت مستهين في الكلية.. والله ترا دراسة الكلية قوية خصوصا في هالتخصصات..
ابراهيم: يعني مصرة..
غزلان: اذا تسمح يعني..
ابراهيم: ياعيني على الأدب... اسمح ليش ماسمح.. الي يريحج ياعمري..
غزلان: فديييييتك انا والله.. فرحتني..
ابراهيم: غزلان انا مايهمني غير انج تكونين مستانسه ومرتاحه..
غزلان: ربي لا يخليني منك..
ابراهيم: ولا منج..
وكملوا سوالفهم لين مارقدوا..
=-=-=-=-=-=
برنامج الجماهير.. كانو مها وريم ووفاء.. كلهم متفيزرين يدام التلفزيون يتريون عرض البرنامج عشان يشوفون ناصر.. مثل ما قالت غزلان.. وعبدالله كان قاعد عشان يتابع البرنامج اسبوعيا.. ريم متحرقصه طول الوقت.. بدأ البرنامج وكانو يرمسون عن المباريات الثانية وهم يتريون عن الأهلي والشارجه..
ريم كانت تاكل ذره كان يايب لهم عبدالله من الجمعية الي قريبه من بيتهم.. وشوي طلع ناصر في البرنامج وهو معصب ويتحرطم وعيونه محمره من الدموع.. غصت ريم من شافته.. ومها ادحها على ظهرها ..ووفاء وجواهر يضحكون عليها وعبدالله ولا فاهم شي..
عبدالله: بسم الله شو ياها..
وفاء: ماشي تاكل وتضحك.. من جي..
عبدالله : الله يهديج مب بتختنقين مب زين ياهبلة..
مها: اويه احمد..
صد عبدالله صوب مها واطالعها بنظره استحت ونزلت راسها.. : هيه حتى ناصر طلع من شوي.. بعد لهم ويه خسرانين يظهرون فالبرنامج..
مها: هههه فديته والله..
وفاء: لو سمعج عبدالله احين بيعلقج بالمروحه..
مها: هو مابيسمع الا اذا انتوا قلتوا..
جواهر: بس عاد خلوا هالرمسه في الغرفه..
ريم نشت عشان تصعد لغرفتها.. ولحقتها مها..
عبدالله: وين سارو..
وفاء: ها.. لا ماشي ترا ريم ياسه تكح من جي..
عبدالله: وشو المدام مها مرافقه..
وفاء: هههه شكلها..
ريم من دخلت الغرفه قعدت على السرير وتمت تهز ريولها.. : تصدقين مهوي..
مها: لا ماصدق لين ما انتي تقولين لي..
ريم: سخيفه انزين.. سمعيني..
مها: قولي خل اسمع..
ريم: تصدقين اول مره احس ان ناصر وسيم .. غير غير شكله اليوم يوم شفته..
مها: بس مب احلى عن احمد..
ريم: لا حووول ذلتنا.. محد غيرج حب..
مها: لا صدق.. انا ها نصور مادانيه..
ريم: يلا عاااد مها..
مها: طاعو هاي ماترضى عليه.. من صدقها البنت حبت..
ريم: لا ماحبيت بس اعجاب.. ماعلينا خل اكمل كلامي..
مها: كملي..
ريم: صح ان نصور مربرب.. بس مادري ملامحه تعيبني..
مها: مبروك انزين.. انتي بعد عايبتنه ويحبج..
ريم: يمكن غزلان تتوهم؟
مها: شو تتوهم.. الريال روحه قايل ..
ريم: لا يعني قال ريم ريم.. يمكن وفوي لأنها كبره..
مها: لا حوووول.. شوفي اذا شفتيه اسأليه..
ريم : سخيفه انزين..
مها: انزين..
=-=-=-=-=-=-=-=
سافرت اميره ويا حمد شهر العسل لماليزيا.. *كل المعاريس يسافرون لهالبلاد شو اسوي*.. .. وغزلان كملت اجرائات تسجيلها في الكلية.. وناصر قبلوه المشروع البريطاني وراح يسافر ويا عارف.. طبعا هو يعرف عارف من قبل من موضوع منى.. واحمد كلم عبدالله في موضوع رغبته في الملجة وليش يبا الملجة.. فكر عبدالله في الموضوع وشاف من حق احمد يقعد ويا خطيبته ويتعرف عليها اكثر.. بس خاف ان هالشي يأثر على دراسة مها.. وقال هالشي لأحمد .. بس وعد احمد انه يخلي يكون في تواصل بينه وبين مها بس مب دايما.. حسب مايجتمعون العوايل.. لامانع عنده انهم يسولوفون شوي بحضور الأهل طبعا.. استانس احمد ووافق.. على قولته احسن من ولا شي.. استانست مها على هالقرار لأنها بهالطريقه بتتعرف على احمد اكثر.. اما ريم فاشتركت في نادي الفتيات ويا وفاء اختها عشان تتعلم السباحة.. مها تروح وياهم بس تاخذ اللابتوب وتيلس تلعب فيه بدون ماتسوي شي.. ساعات بس تروح تتزلج عن خاطرها.. وجواهر فكان عندها مساق صيفي باقي لها تاخذه لأنها رسبت فيه في الفتره الي توفت فيه امها.. ومنها تستعد لعرسها الي راح يكون في شهر ثمانيه بعد ماتخلص الجامعه وتتخرج..
أحمد كان يتابع الشغل في المزرعه عشان المفاجئة الي طلبها سعيد.. وكان المهندس الزراعي مضبط الورود حسب إسم نوره وبخط حلو.. وطبعا وصلو سعيد هو نفس يوم عرس إيمان.. ونوره كانت تتريا وصوله ..ودها تملج اليوم قبل باجر.. لأن الجو في البيت يخليها تستعيل على هالشي.. كلن التهى وانشغل عنها.. وليد وعهود والبيبي.. عمر ومنى والتوأم.. إيمان كانت تقعد وياها وتظهر وياها عشان تزهب لزهبتها.. وفي نفس الوقت نوره كانت تحس بنقص كل ما تسمع مهير وهو يكلم ايمان وكيف يهتمون لبعض.. ونوره راح تحس بالوحدة أكثر بعد زواج إيمان لأنها راح تظهر من البيت وتروح بيت ريلها طبعا.. بس الي مصبرها إن سعيد راح يرجع بنفس يوم عرس ايمان..

إيمان في هالأيام كانت منقطعه عن مهير صار لها اكثر من شهر ونص.. وهو متعذب لأنها حتى ماترمسه بالتليفون.. هو ميت قهر.. يتصل فيها وهي ماترد.. ويطرش لها مسجات وهي تتغلا.. وبيت بوعمر الربشه كانت في كل صوب.. يتريون لحظة العرس.. كل واحد مشغول في ترتيبات العرس..
إيمان ماحبت تسوي حفلة حنا وحبت يكون العرس على طول.. فكانت مجهزة كل شي لهاليوم وقلبها معورنها كل ماتلم ثيابها في الشنطة لأنها خلاص بتروح من هالبيت وبتسكن بعيد عن بيتها الي تربت فيه.. وراح تكون بقرب مهير.. بعد هالفترة كلها الي تعذبت.. الي مضايق ايمان ومضايق مهير نفسه.. موضوع انها راح تحرم مهير منها لغايه ما تروح الحج واتطهر نفسها وتلبي الي في بالها.. ايمان حبت يكون عرسها بسيط وايد.. والمعازيم شوي.. كانت مفصلة فستان موديل فرنسي دانتيل.. بسيط ياي على الجسم.. ومكياج خفيف من خبيره التجميل الفرنسيه الي في باريس جاليري مكيجتها.. وحبت شعرها بعد يكون بسيط.. ومسكت باقه ورد بيضا ومشت على انغام موسيقى كلاسيكيه.. كانت الأضواء عليها.. على جمال إيمان الفضيع والمكياج البسيط الي سوته كان محلنها اكثر رغم بساطته.. وطالعه جميله بالفعل.. الكل كان يسمي بالرحمن على هالملاك الي يمشي ويحسد مهير عليها.. ايمان طويله شوي وهالطول محلنها بزياده.. وملامحها جميله وناعمه.. نوره كانت شوي بعيد بس الكل كان يلاحظها ببساطتها.. كانت لابسه فستان بنفسجي فاتح.. وفاتحه شعرها فيه شويه فير.. ومكياج خفيف.. وغزلان وخواتها وصلن شوي متأخر وكانت منى في استقبالهم وعيالها التوأم في الكرسي الجرار يدامها.. من شافتهم غزلان تخبلت.. ماقدرت تقاوم رغبتها انها تمسكهم.. فشلت عفاري وباستها وباست منصور على ايده..
غزلان: انا اذا بعرس عشان اييب بنت تكون من نصيب منصور..
منى: هههههه ان شاء الله.. ربي يهنيج ونشوف عيالج..
غزلان: ان شاء الله..
غزلان كانت متمكيجة على الخفيف ولابسه تنوره قصيرة وبوت وقميص خاص بالحفلات وعباة مفتوحه.. وفتحت شعرها.. وهند ووداد تموا عند منى.. اما غزلان فراحت عند نوره وسلمت عليها..
غزلان: بقولج شي..
نوره: قولي..
غزلان: خطيبج اليوم بيوصل..
نوره: كيف ماسمعج؟؟
غزلان: من الصدمه ادري.. اقولج سعيد خطيبج اليوم فليل بيوصل من السفر.. تخرج الحمد لله .. ونجح..
ابتسمت لها نوره والود ودها تقول وينه خل اشوفه..
ومر الوقت ودخل مهير الي من شاف ايمان على الكوشه وده يركض لها.. وقف وتصور وياها مع عمر ووليد وابوه.. ومن بعد راحوا.. اقعدوا المعاريس ساعه تقريبا وبعدها ساروا فوق لغرفتهم.. بعد ماتصوروا..
مهير: ايمان.. ماغيرتي رايج بالموضوع الي قلتيه..
إيمان: لا يا مهير.. مصره عليه بزياده..
مهير: عيل خليني اقول لج شي...
إيمان: قول..
مهير: انا بنام في الصاله وانتي في الغرفه.. ومابا انام معاج في غرفه وحده لحين ما انتي تقررين..
إيمان نزلت راسها.. ماتقدر ترفض طلبه ولا تعارضه.. او حتى تحتج علي.. لأن من حقه يطلب.. فالنهايه مهير ريال.. حاولت تغير الموضوع: متى سفرنا..
مهير وهو يبتسم لها: يكفيني اكون قربج وان مانمتي يمي.. المهم اشوفج 24 ساعه يدامي.. حارمتني شهر ونص منج..
ايمان: ههههه احسن.. انزين متى بنسافر؟
مهير: مستعيله.. بعد يومين ان شاء الله..
إيمان: الله وناسه.. بكون وياك..
مهير: ههههه بخبلج اتريي
إيمان: عاد انا اموت في الخبال..
مهير: أحبج..
إيمان: احم احم.. بدينا بكلام العيب..
مهير: ههههههههههه
=-=-=-=-=

غزلان ماقدرت اتم في العرس وايد لأنهم بيروحون المطار بيستقبلون سعيد بالورود لأنه راد لهم خريج.. ومن وصل شافوه من بعيد حسوه ضعفان ومتغير.. ابتسمت ولوحت له غزلان ورد لها التلويح.. وربعت في حضنه من شافته.. وباست راسه: ألف ألف مبروك ياخوي..
سعيد: الله يبارك فيج.. وين امي لازم اسلم على امي بالأول.. فديتها اكيد مستانسه بتخريجي..
ام سعيد: فديييييته ولدي..
سلم سعيد على اهله واستقبلوه كلهم بفرحه.. أخيرا سعيد راح يستقر عندهم وماراح يسافر مره ثانية.. رد لهم سعيد رافع الراس.. ومرتاح البال.. راد وفي باله وحده تترياه وهو كان ينتظر هاليوم الي يجتمع فيه وياها.. تقربت غزلان من سعيد وعطته باقة ثانيه..
سعيد: مب جنج عطيتيني باقة من شوي..
غزلان: هيه بس هاي اسبيشل غير..
سعيد: كيف يعني غير..
غزلان: اممممم.. هاي الباقه من نوره..
حط الباقة الي في ايده على عربة الشنط وشل الباقه الي في ايد غزلان.. : صدق..
غزلان: هي والله صدق.. هي وصتني اعطيها لك..
سعيد: فديتها.. عيل يوم بتشوف المفاجئة الي انا مسونها لها شو بيكون ردة فعلها..
غزلان: اي مفاجئة..
سعيد: يالملقوفة مالج شغل..
غزلان وهي تلوي عليه بإيدها: يلا عاااد اخويه حبيبي..
سعيد: وين احمد؟؟
غزلان: سار اييب موتره ..
سعيد: اقول امي انا بسير ويا احمد مشوار صغير وياي..
ام سعيد: وين يمي انا ولهانه عليك..
وداد: هي والله ولهانين عليك ماصدقنا ترد وانت تبا تشرد..
سعيد وهوي بتسم لهم..: مابا اشرد.. بس والله شغله صغيره من اخلصها بييكم انتوا اسبقوني البيت وانا بتريا احمد..
غزلان: هي امي سيروا ونحن بنيي بعدين..
صد سعيد صوب غزلان ويطالعها بنص عين: وانتي منو عزمج.. رياييل بيظهرون وانتي اشلج رازة الويه..
غزلان وهي مادة بوزها: يلا عاد خيووو حبيبي..
سعيد: يلا انزين.. تعالي .. ماروم على دلعج..
غزلان: هههه كلها كم يوم وعقب دلعي مامنه فايدة..
سعيد: اسكتي ودي املج اليوم قبل باجر..
غزلان: هيه اليوم قلت لمنى خل ترمس ريلها عن موضوع الملجة..
سعيد صد صوبها : احلفي..
غزلان: والله امي قالت لي ارمس منى وهي بترمس ام نوره..
سعيد: فدييييييتكم والله تحسون فيني..
غزلان: الا قول مستعيلين نفرح فيك..
سعيد: الله لا يخليني منكم.. اقول مب جنه ولد عمج نقعنا..
غزلان: خل اتصل فيه..
توها غزلان طلعت التليفون بتتصل فأحمد.. الا هو يوقف موتره يدامهم ويركبون الموتر..
سعيد: جان ماييت..
أحمد: شو اسوي في سيارتين يدامي كانو يتضاربون على الباركن لعوزوني..
سعيد: يلا ودني المزرعه..
أحمد: أحم احم..
سعيد: هههههه.. اذا قصدك على غزلان.. فلا مفر .. مابتنزل من الموتر..
أحمد: هههه ملقوفه ماتنلام..
غزلان: شوفو انا للحين ساكته عنكم لا تخلوني اعصب.. وانتف هالورد الي في ايدك..
سعيد: لا لا لا.. كله ولا الورد الي عندي دخيلج..
أحمد: ليش شو سالفة الوردة؟
سعيد وهو يشم الورد.. : ريحتها حلوة شراتهم..
غزلان: يالجذاب ليش انت شميت ريحتها..
أحمد: العاشق يشم كل شي من على بعد كيلو..
سعيد: اوكي.. اوكي.. ولا جنك عاشق شراتي..
غزلان: انزين ممكن اعرف ليش سايرين المزرعه.. ترا بشك انكم اخواني.. اخاف تصير شرات قصة الوصلاويه شي سوالف في المزرعه..
فر احمد على غزلان المشط الي في موتره: مالت عليج.. وعلى القصص الي تقرينها.. استحي على ويهج.. هذا اخوج وانا ولد عمج.. شو بنسوي..
غزلان: مادري قلت يمكن..
سعيد: مالت عليج وعلى القصص الي تقرينهن.. بنسير المزرعه وبتشوفين.. اقول احمد شي ليتات هناك؟؟
أحمد: هيه وشرات ماطلبت ليتات بيض..
غزلان: ممكن افهم انزين..
أحمد: لا حوووول.. هالمشكلة الي فهمهم بطئ..
غزلان: اوكي ماعليه انا اراويكم .. انت ويا مهوووي.. وانت الثاني.. ؟(وهي تضرب على راس سعيد بطرف صبوعها).,, عند نورووو..
أحمد وسعيد: لااااااااااا..
أحمد: كله ولا القلب..
سعيد: عاش العاشق... صدقه كله ولا القلب.. ولا ترا نحن بنسير عند ابراهيم وبنشيشه عليج..
غزلان سكتت شوي يوم تذكرت ابراهيم.. وابتسمت.. : كله ولا ابراهيم..
وصلوا المزرعه.. ونزلوا.. وغزلان كانت خايفه لأن كان شوي مظلم المكان فكانت ملاصقة بسعيد وميودة إيده بقو.. ومشوا صوب المزرعه الزجاجية.. استغربت غزلان من البيت الزجاجي.. لأن ماكان موجود قبل..
غزلان: لحظة نحن مغلطين في المزرعه.. مزرعتنا مافيها هذا..
سعيد: لا حبيبتي هاي مزرعتنا بس هذا الي طلبته من احمد يسويه..
وفتحوا الباب وفتح احمد الليت وانبهرت غزلان من الورود.. والجو كان بارد في البيت الزجاجي عشان الورود تحتاج لهالبروده.. وغزلان تقربت من وردة من الورود وشمت ريحته.. وصدت صوب سعيد
غزلان: والله لو نوره شافت بتتخبل..
سعيد: صدق يعني بيعيبها..
غزلان: الا بتتخبل عليه..
سعيد: أحمد الله يعطيك العافيه الصراحه ماتوقعته يطلع بهالروعه..
غزلان: هي والله يحليلها نوره تستاهل كل خير..
سعيد: انزين خل نرجع عن نتأخر على امي .. اكيد تترياني..
غزلان: عيل من باجر بنشر الخبر..
يود سعيد غزلان وبند حلجها.. : جب انتي ولا كلمة.. وان رمستي يا ويلج..
غزلان: اممم غممم ببمممم
احمد: هههههه شو قاعدة تخربط هاي..
سعيد: اوه سوري نسيت ايدي.. (شل ايده من على ثمها).. يلا ارمسي..
غزلان: اقول مابقول شي بس اسولف..
وطلعوا كلهم من المزرعه وركبوا الموتر وردوا البيت.. وتموا سهرانين ويسولوفون.. وأحمد ماتم وايد لأنه بيرد بيتهم.. وغزلان كالعادة.. لازم تبات عند سعيد اول يوم يرجع فيه من السفر..
غزلان: اقول سعيد .. ربيعك السعودي الي يانا هني ..
سعيد: وضحان.. هههههههه .. وحليله وضحان.. عشق له سعودية بنت السفير السعودي هناك.. وتم يرابع اخوها.. والله لو تشوفين شكله كيف يتمصلح الهرم طلع مب هين.. بس طلع السفير ريال متواضع وطيب وايد.. ووافق على وضحان.. وابوه وامه يو عندنا وملجوا..
غزلان: الله يوفقه.. و.. عندي سؤال ثاني..
سعيد: اسألي..
غزلان: افنان.. شو صار لها.. ؟
سعيد: ملجت على ولدت عمها.. وهالصيف بيرجعون الكويت وبيعرسون .. وانتي شو ذكرج فيها؟؟
غزلان: كنت تسولف لي عنها .. من جي اذكرها..
سعيد: انتي داهية ماتنسين شي..
غزلان : ههههههه..
=--=-=-=-=-=
بعدها بيومين ردت ام عمر خبر على ام سعيد موافقه على ان ملجة نوره تكون متى مايبون.. وسعيد طبعا مستعيل فقرر ان ملجته على نوره تكون بالخميس.. وقال بيفتح موضوع زواجه بعد الملجة.. ويعني بعد 3 أيام.. غزلان كانت هالأيام تروح بيت ام ابراهيم واتساعدها في المطبخ وتشغل نفسها وياها عشان ماتحسسها بذرة حزن على فقدان حصه او نقص البيت منها.. وهالشي كان مقرب غزلان من ابراهيم وايد.. تعاملها ويا ابراهيم كان بحنيه كبيره.. وهالمعاملة عوض العايله كلها فقدان حصه..
نورة استانست وايد من سالفة الملجة واستعدت لها واشترت لها فستان فوشي بسيط.. وفيه نفخة بسيطه تخفي ضعفها.. وحجزت عند هيفا للمكياج.. وايمان كانت مسافره مع مهير ماقدرت تحضر الملجة للأسف.. بس كانت مستانسه لفرحة إختها..
مهير: خلاص عاد يكفي انج باركتي لها..
إيمان: مهير هاي اختي الوحيدة.. وماتدري كيف كانت تتريا ملجتها..
مهير: الله يوفقها.. نوره طيبه وتستاهل كل خير..
إيمان: امين يارب.. بس دخيلك خل نرجع..
مهير يطالعها وغامضتنه مايهون عليه ايمان تكون متضايجه.. : خلاص حبيبتي.. كله ولا يكون في شي في خاطرج.. وبجدم موعد السفر.. أحين بسير مكتب السفريات بعد آمري وتدللي..
إيمان ربعت وحضنت مهير من خاطرها استانس مهير.. كل مايشوف الفرحة في عيون ايمان مهير يحس بفرحه اكبر.. باسها على راسها.. : أحبج..
إيمان ابتسمت له.. : يلا بسرعه روح قبل لايسكرون المكتب..
مهير: اوكي..
وطلع مهير عشان يروح مكتب السفريات.. وحصل له على حظه حجز وغير موعد الردة لنفس يوم ملجة نوره بس الصبح.. استانست ايمان وايد .. وجهزوا اغراضهم عشان الردة..

عمر ومنى في هالوقت كانو في ستي سنتر دبي يدورون عشان ياخذون فستان لعفاري.. ولقت لها فستان عند ماذركير لونه بيج ووايد حلو..
عمر: اتخيلها بتطلع قمر شرات امها.. وانتي بس تبين تكشخين بنتج.. وولدج بتخلينه عنقاش..
منى: هيه لأنه على ابوه..
عمر: شو قصدج.. ؟؟ انا عنقاش..
منى: ها.. لا ماشي..
عمر: فديتج.. منى تدرين.. احس ان الله يحبني يوم رزقني فيج.. والله اني مستانس ومتهني.. ويوم عن يوم احس تجارتي تربح اكثر واكثر.. احس ان الله موفقني في كل خطوة اخطيها..
منى: لا يا عمر.. مب انا السبب.. ها رضا امك عليك..
عمر: هي والله .. بس بعد انتي مب راضيه علي..
كانو قاعدين في جيليز يتعشون ويرمسون.. منى تمت تحايس بثمها وتسوي حركات بعيونها: اممم.. بفكر
عمر: ويا ويهج.. صدق عاد ارمسي..
منى: راضيه كل الرضا يا عمري..
عمر: الله لا يغير علينا ياروحي.. ام منصور..
منى: عمر بسألك عن شي..
عمر: اسألي حبيبتي..
منى: انت تزكي على بيزاتك..
عمر: لا الصراحه..
منى: عشان الله يبارك لك في بيزاتك.. لازم تزكي عن اموالك عشان الله يبارك لك فيهم..
عمر: ان شاء الله .. على امرج.. يا اغلى الناس بالدنيا..
وشوي صاحت عفرا وصاح منصور بعدها.. الكل صد صوبهم لأن عيالهم مسوين حشرة.. نش عمر بسرعه دز العربة مالتهم وبسرعه طلعوا من المطعم وهم يضحكون من نظرات الناس لهم..
منى: زين ماكفخونا بصحونهم..
عمر: هي والله.. عيالج فضحونا..
منى: ليش ان شاء الله مب عيالك هم بعد..
عمر: عيالي وتاج راسي بعد..
منى: ويه ويه خل نوصل السياره بسرعه عشان ارضعهم.. لنهم سوا حفلة..
=-=-=-=-=-=
يوم الملجة..
نوره من نشت الصبح وهي مرتبكه.. وسارت تسبح ومنى كانت في الغرفه عندها ويا عفرا ومنصور لأن عمر سار يزور واحد من ربعه مرقد في المستشفى مسوي عملية.. لأن بينشغل ومابيقدر يزوره بعدين.. منى كانت تلعب عيالها في هالوقت الا تسمع صوت الباب.. حطت في بالها تكون عهود..
منى: عهود عطيني الكلينكس الي على الكوميدين.. لأن عفاري زايعه...
حست بالكلينكس حذالها صدت صوب عهود عشان تشركها تفاجئت وصرخت.. ومن الزيغه طلعت نوره.. بس من شافت ايمان.. صرخت وربعت تحضنها..
نوره: إيمان فديتج والله .. ماتصورين كيف متضايقه لملجتي من دونج..
منى: هي والله صدق.. احين احس الفرحة بتكتمل..
إيمان: معقوله انا اخليج تملجين وانا ماحضر.. مستحيل.. تميت احن على مهير لين ماردني قبل الموعد..
نوره: عيل تعالي ساعديني.. لأن راسي مفتر.. وشوفي فستاني حلو.. امسات طلعت ويا عهود واخترته..
راحت ايمان وفرت عباتها على السرير وسارت ويا نوره تشوف الفستان..
نوره: ها شو رايج..
إيمان: اراهن ان اليوم ريلج بيتخبل.. لأن الفستان خباااال..
نوره: صدق..
إيمان: والله صدق.. ولونه صح فوشي بس احس فيه لمعة غريبه..
نوره: ياااي جان استانس..
ومر الوقت وايمان كانت مفصله فساتين من زهبتها.. اختارت لها فستان ليموني وسوت لنفسها المكياج لأن ماشاء الله عليها تعرف تمكيج وايد حلو.. ومكيجت منى وعهود.. وكانو كاشخات على الآخر.. وغزلان عاد منو يتحداها.. لابسه فستان اسود وفاتحه شعرها ومكياج خفيف..
البنات تيمعوا في الصاله.. منى وهند ووداد وفدوى وإيمان وعهود كلهم قعدوا ويا بعض.. اما نوره فكانت في الغرفه تتصور.. وكانت عازمه خوات عبدالله.. الي كانو قاعدات ويا غزلان.. ومستانسين..
وبعد ما ملجت نوره ووقعت ورقة الملجة.. الحريم يببوا.. وشغلوا الاغاني ونشن البنات يترقصن.. مستانسات على الآخر.. وام سعيد كل شوي وتمسح دمعتها.. مستانسه لزواج ولدها وتخريجه.. وام عمر مستانسه لأن اطمنت على بنتها نوره وأخيرا.. ولقت لها انسان يستاهلها..
اما عند الرياييل فكانو مرتبشين على الأخر.. حتى سعيد المعرس.. اخترش وتم ايول ويرقص وياهم.. احمد طول الوقت مرافج عمر بالسوالف.. وحتى هادف كان وياهم.. كل شوي يسأل عمر اسئلة تخص التجاره.. اعجب عمر بشخصية هادف وطموحه وصغر سنه.. وطلب منه يمر عليه المكتب يوم السبت الصبح عشان يرمسون عن مشروع هادف واذا يقدر يتشارك وياه بشي.. استانس هادف لأنه محتاج لدعم عشان يبدأ بداية قويه ويقدر يكمل..
نزلت نوره على اغنيه مغننها الجسمي بإسم نوره وسعيد.. تفاجئت بالإغنيه.. وهالي تفاجأ فيه الباقي..
احمد من سمع صد صوب سعيد: وهاي مفاجئة ثانية..
سعيد: هيه.. عاد الجسمي ربيعي.. ماقصر..
محمد: حشى علي ماغنيت شي.
علي: منو طراك انت احين..
محمد: هههههه.. نسيت غزلان اتسميني الجسمي..
سعيد: هههه اتخيل اذا انت الي مغني جان ماتم حد هني ..
محمد: عنلاتك يالخام..
سعيد: يلا عاد متى بيدخلوني..
علي: لا تذكرني بعرسي..
سعيد: هههههه لا عاد انت غير عن الناس..
سلطان: لولا عرسي انا وعلي جان ماكانت هالليله موجوده
سعيد: بدوا شغل المذله احين..
محمد: وين غزلان ابا اشوفها واقعد وياها.. هالإنسانه ولهت على قعدتها..
ابراهيم: احم احم..
الكل: ههههههههههه
احمد بدا يشعر: عليك اغار من لمسة هبايب.. وجلاسك واهلك والقرايب
عليك اغار من عمري عليك.. واغار بسبة وبلا سبايب..
سعيد: طلبتك..
احمد: انت تامر يا بوعسكور..
عمر تقرب منهم: شو السالفه الشبيبه متيمعين؟؟
محمد: المعرس مستعيل يبا يدخل..
عمر تذكر يوم عرسه.. ماحس يومها انه معرس.. وموقف منى ويا امها.. ابتسم.. : الله يوفقك ويهنيك ياسعيد يالنسيب..
وليد: عاشو تعالو يلا خل انيول..
عمر: ياحبك لليوله..
سعيد: اقول انا شكلي بنسى طلبي..
احمد: امر..
سعيد: الشعر الي اشعرته توه اباك اتشله بس على الميكروفون..
احمد صد تم يضحك..
عمر: صدق احمد يعرف يشل.. ؟
وليد: اقول يا جماعه عندنا واحد بيشل هني..
أحمد: لحظه انا بعدني ماوافقت..
سعيد: غصبن عنك..
الكل يره صوب الميكروفون.. وقعد.. قعد يكحكح شوي.. : عاد السموحه لولا هالمعرس اللزقه جان ماوافقت..
محمد: عاش بوشهاب..
أحمد: طبعا هالشله اهداء من نسيبنا.. ابراهيم.. لمرته..
الكل تم يضحك .. وابراهيم قفط لآن الكل تم يطالعه ويضحك عليه.. وغزلان من سمعت صوت احمد يقول اسم ابراهيم ان الشله اهداء لها.. تشبثت بالباب عشان تسمع.. والبنات كلهن.. خصوصا مها.. الي بغى يغمى عليها.. من الفرحه.. وصل مسج على تليفون مها..
)لا يغرج ترا الي قلته تمويه.. هذا اهداء لج.. مب سعيد بس يعرف يفاجئ مرته حتى انا اعرف) استانست مها.. وقعدت عند نوره وقالت لها.. ونوره تبتسم.. والكل سكت عند الحريم والرياييل عشان يسمع احمد.. وبدأ يشل اغنيه هزاع المنهالي.. عليك أغار..
وبعد ماخلص الرياييل تموا يصفرون ويحيونه واحمد يسوي حركات والكل يضحك عليه..
وبعدها دخلوا سعيد على العروس الي من شاف نوره انبهر فيها.. ويا فستانها الفوشي.. والمكياج الوردي الخفيف.. الي حطت لها هيفا لأن ويهها طفولي.. والنقش الرهيب على ايديها كان محليها زود.. وقف سعيد حذالها وبان فرق الطول بينهم.. بس الكل كان يسمي بالرحمن.. وقفت هند حذال اخوها عشان تتصور الكل لاحظ الشبه الكبير بينهم لأنهم توأم.. وباركت لهم والكل بارك لهم وصعدوا فوق عشان يتصورون..
سعيد: مبروك يالعروس..
نوره وهي تتطالعه بخجل.. : الله يبارك فيك..
سعيد: ماشاء الله عليج.. احلى من القمر..
نوره: عيونك الحلوة..
سعيد: تدرين اشكثر كنت اتريا هالليله..
نوره: وانا بع.. (وسكتت لأن حست شكلها غلط وهي تقول هالرمسه)..
سعيد ابتسم .. وصد عنها وطلع شي من مخباته ومشى صوبها.. : انا لبستج طقم الذهب الي خذته لج.. بس في شي نسيت البسج اياه..
نوره تتطالعه مستغربه: شو هالشي؟؟
طلع سعيد من ايده الإسويره .. : مدي ايديج..
مدت نوره ايدها.. وطلع الإسويره ولبسها اياه.. ونوره تتطالع الإسويره مستغربه شو يابها عند سعيد.. : هاي كيف وصلت عندك.. اكيد سويت لي عمل..
سعيد: هههههه.. عمل اونه.. ها يوم العرس طاح في ايدي يوم تخرطفتي..
نزلت راسها: عيل انت الحرامي الي سرقتها وانا ادور عليها..
سعيد: وانتي بعد حراميه سرقتي شي ثاني..
نوره: شو ساعتك مثلا..
سعيد: لا لا .. (اشر على قلبه).. هذا؟؟
نوره استحت ويلست على الكنب.. : بس تعبت من الوقفه من متى وانا اتصور..
سعيد: كله ولا تعبج..
وقعدوا يسولفون حوالي الساعه ..وبعدها طلع سعيد ورد بيتهم لأن الوقت تأخر.. وكانت نوره مستانسه من الخاطر.. شل رقمها وبعد مارد البيت تم يرمسها طول الليل.. لغايه ما ناموا..
فتح وياها موضوع الزواج.. فاتفقوا مبدئيا على ان العرس يكون بعد سنة.. لأن ودها تتثبت في الدراسه شوي اكثر.. وسعيد وافق وماعنده اي مانع المهم عنده انه ملج وراحة نوره.. وقرر يرمس اهله انهم يسوون عزيمه لأهل نوره للمزرعه ومنها تغيير جو.. وعشان يراوي نوره المفاجئة الي سواها لها..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:39 AM   المشاركة رقم: 84
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الأخير


أميره ردت من السفر واول شي سوته سارت عند امها عشان تسلم عليها وقضت الليله وياها مع ان حمد كان متضايق بس مايروم يرفض لها طلب.. وعبدالله ومريم قرروا عرسهم يكون في عطلة الربيع بس بحيث مايخرب على عرس غزلان وابراهيم.. وراح يكون عرسهم قبل عرس غزلان ..
مها: انتوا شوفيكم.. من طول الإجازه عاد.. كلها اسبوعين وكل يوم بتسوون فيه عرس.. بيدوخ راسنا وبنخسر..
مريم: قاعدة اقول لعبدالله خل العرس في الصيف يقولي لا..
ريم: شوفو تبون رايي..
عبدالله : قولي يا احلى من القمر..
ريم: احم احم.. فديتني والله..
مها: جب جب.. عاد هاي ماتصدق حد يقول لها شي..
ريم: اسكتي يالحسودة.. اسمعوا.. خلوا عرسكم انتوا بعد عرس غزلان لأن غزلان يادوب اجازتها بيكون اسبوعين في عطلة الربيع وبترجع اداوم في الكلية.. اما انتوا فإجازتكم السنويه..
عبدالله صد صوب مريم وهو متولم يقول الي في خاطره.. : مريم ودي اقول شي بس اخاف تزعلين وتتضايقين..
مريم: ليش اتضايق قول؟
جواهر: لحظه ياخوي قبل لا ترمس خلني اقولك شي.. لأني عارفه شو بترمس.. سمعي يا مريم انا موافقه ان عرسي يكون في نفس يوم عرسكم.. وانت يا عبدالله سافر وريم ووفاء ومها انا واسماعيل بنكون عندهم..
مريم: تتوقعين اني ارضى انج تحرمين نفسج من السفر عشان خاطرنا.. اصلا انا كنت ناويه افتح هالموضوع مع اخوج اني مابا اسافر شهر عسل.. ويأجل السفر لأي وقت ثاني.. خواتي اهم عندي.. وماعتقد في مكان بكون في مستانسه اكثر من اني اكون بقربهم..
ريم ومها ووفاء استانسوا على كلامها وتقربوا منها وحضنوها.. عبدالله تم يطالعهم ببسمة ومستانس من الخاطر.. وصد صوب جواهر: انتي من ون يتج هالفكرة العجيبه للعرس..
جواهر: اليوم كلمتني مريم عن الفكرة.. لأن ريلها بيكون اخوي.. واخوها ريلي.. يعني بنكون مرتاحين ومايحتاي نتغطى شرات ماكان في عرس خوات غزلان..
ريم: الله وناسه.. اصلا انا في عرس خوات غزلان وايد استانست.. واتخيل خواتي بهالعرس بيطلع رهييييييييب..
مها: هي والله صدق.. وجي توفير في اللبس.. عن نفصل لعرسين..
جواهر: وفاء ليش ساكته..
انتبهت وفاء لجواهر انها ترمسها صدت لها: ها رمستيني..
عبدالله: لا وفاء في عالم ثاني .. سرحانه.. فيها شي..
مريم: انا اعرف شوفيها.. نشي بنرمس بعيد عنهم..
ربعت مها ولصقت بوفاء: لا لا .. اصلا ماتروم ترمس من غيري.. يلا خل نطلع من هني..
وفاء: انتي منو قال اني بخبرج.. اصلا الي بيخبرج بيندم..
مها: بل.. ليش عاد؟؟
وفاء: رويتر العايله.. انتي نسخه من غزلان عندنا نحن..
ريم: وحليلها هالغزلان كل حد يحط عليها..
مريم: قولي ان كل احد يحبها.. نشي يا وفاء خل نطلع الحديقه..
عبدالله: والله يا مريووم وقدرتي تاخذين خواتي عني..
مريم: الله مارزقني بخوات.. وهاييل خواتي
مها: فديت اخوي يغار..
عبدالله: تعالو هني خل اسولف وياكم مرتي خلاص سارت عني..
مها وريم تقربوا من اخوهم: افا عليك..
تمت مها تلعب بشعره وريم تهمز له جتوفه: قول الي في خاطرك..
جواهر: لواته هالخوات..
في الحديقه..
مريم: وفاء انتي تفكرين في الي خاطبنج صح؟
وفاء سكتت ونزلت راسها ماعرفت شو ترد عليها..
مريم: وفاء ترا عبدالله رمسني عن الريال وقالي انه طموح وماشاء الله عليه دارس ويداوم .. واعجب فيج لطموحج وشافج يوم توزيع الجوايز.. وان الريال كل احد يمدحه.. بس مب فاهمين ليش انتي رافضه..
وفاء: انا مب اني رافضة.. انا ابا احقق الي في بالي.. ابا اكون لنفسي اسم ..
مريم: وهو ماعنده مانع من هالشي.. ومستعد يدعمج بأي طريقة تبينها..
وفاء: وانا هذا الي مخليني اتلوم.. ريم شبه تعلقت بإنسان وهو متعلق بها.. يعني كأنها محيره.. ومها مخطوبة.. وأحمد مب من النوع الي ينخاف انه يغير رايه.. يعني بيتريا مها بإخلاص.. وجواهر بتعرس.. احس نفسي ثقيلة... احس اني عائق عليج انتي وعبدالله.
صدت مريم صوب وفاء بسرعه: شو هالرمسه.. اذا انتي تحسبين اني فكرت بهالتفكير فإنتي غلطانه.. عمري مافكرت بهالشي.. انتي اختي وغلاتي.. ويهمني امرج وايد.. واخاف عليج اكثر من نفسي..
وفاء: ادري والله اني حاسة بهالشي.. واحبج شرات حبي لخواتي..
مريم: عيل وافقي على الريال..
وفاء: هو سافر.. وبعدين مب حلوة احين عبدالله يرمسه ويقول له اختي موافقه.. يلا الله يعوضني بغيره..
مريم تمت ساكته مب عارفه كيف تتصرف .. لأن فعلا الموقف صعب.. : بس هو قال بيترياج لين مايرجع ومتمسك فيج..
وفاء: هي اليوم قالت لي جواهر.. انا ماكنت ادري.. وهذا الشي خلاني اتلوم زود..
مريم: يلا عاد لا تبينين انج متضايقه ترا عبدالله بيتضايق.. هو تضايق لأنج رفضتي الريال.. بس يهمه راحتج.. واذا شافج متضايقه بيضيق زود..
وفاء هزت راسها: ان شاء الله.. خل نروح داخل احين عن مها اتنتفنا..
مريم: اممم لحظه اليوم الساعه 12 تعالي المكتب..
وفاء: اشمعنى المكتب.. ولا الساعه 12..
مريم: بتعرفين الساعه 12
وفاء: مريوووم مافيني صبر.. بلييييييز.. باقي ربع ساعه على الساعه 12.. يلا عاااد..
مريم: اتعلمي الصبر..
ودخلوا داخل.. صدت مريم صوب عبدالله الي كان شكله يضحك.. لأنه مها خبصت له شعره وريم شو مسويه فيه.. وجواهر كانت على جنب بعيد ترمس تليفون.. مبين ترمس منو.. حبيب القلب اسماعيل.. اششش مب لازم تعرفون شو يقولون..
مريم: عبدالله باقي شوي على الساعه 12..
مها: والله.. يلا بسرعه خل نروح المكتب..
ريم: هي يلا..
ونشوا كلهم ومنعوا وفاء انها تدخل وياهم.. وقاعدة عند الباب وتحرطم.. وعالساعه 12 فتحوا الباب.. ودخلت..
وتموا يغنون لها ..
Happy Birthday To You Waffa
استانست وايد يوم تموا يغنون لها وعيونها تدمع وتقربوا وباسوها وباركوا لها .. كملت في هاليوم 18 ودخلت ال19..
عبدالله: في مفاجئة انا وخواتج محضرينها لج من وقت ماستلمتي الجايزه..
وفاء: وينها؟
مها: هني في النت..
وفاء وهي مستغربه.. : في النت؟؟
جواهر: هيه .. يمعنا كل قصصج.. وكل كتاباتج وخواطرج.. وكل شي يخص مواهبج.. وصممنا لج هالموقع..
وفاء تتطالعهم وهي بعدها مب مستوعبه ومب قادرة تفهم شي..
ريم: وعنوان الموقع على النك نيم الخاص فيج.. خفوق الشوق..
وفاء تقربت من المكتب وكانت بتقعد على الكرسي بس عبدالله يالس من انتبهت انها بتقعد على ريوله بغت اتنش بس عبدالله ماخلاها.. مسكت الماوس وقعدت تتصفح الموقع.. ومستانسه لأن تصميم الموقع رهييب ووايد حلو.. ومستانسه على شكله.. صدت صوب اخوها وباسته على راسه وحضنت خواتها.. وقعدت تدمع..
مريم: تستاهلين كل خير..
عبدالله: وانتي انسانه عندج موهبه حلوه لازم الكل يعرف عنج..
فرحت وفاء من الخاطر.. وبعدها ساروا يقطعون الكيك وقعدوا يسولوفون .. وبعدها قعدت وفاء تتصفح في موقعها .. وسوت لعمرها دعايه وطرشته لكل الي تعرفهم في المنتديات.. ولاقى هالموقع اقبال في فتره قصيره وانعرفت بصورة اكبر شوي..

يوم الإثنين.. من الصبح الكل تزهب في بيت بوعمر وفي بيت بوسعيد وبوسلطان وعبدالله.. وبوابراهيم عشان يروحون المزرعه لأن بوسعيد سوى العزيمه بمناسبة نجاح سعيد وغزلان رزة ويهها .. وعزمت الا ان اسمها يكون في العزيمة..
الجو يومها كان حر شوي.. فعشان جي كلهم كانو في البيت.. والبيت كان عباره عن صالتين.. الصالة الي تحت للرياييل.. والي فوق للبنات.. البنات خذتهم السوالف ومستانسين على الآخر.. وتحت كانو الشواب والشباب وانضموا لهم بيت بوعلي وزاد العدد.. كان البيت مليان من الخاطر.. بس الفرحة عامة المكان كله.. اهل ابراهيم كانو محتاجين لهاللمة.. بس كانو مفتقدين عادل الي كان يتواجد في كل عزايمهم.. بس ايمانهم بالله قوي..
وفاء: اقول.. دريتوا عن موقعي.
مها: احين بتذلنا محد غيرها عنده موقع
وفاء: والله لولاكم جان ماصار لي موقع..
ريم: تستاهلين .
غزلان: لحظه لحظه.. اي موقع؟؟
وفاء: سوها لي مفاجئة عيد ميلادي.. سوو لي موقع فيه كل القصص الي كاتبتها والخواطر وكل شي.. وفيه منتدى بعد.. شاركوا فيه..
نوره: افا عليج.. بنشارك وبنشرك الي نعرفهم فيه.. تستاهلين كل خير.. وصدق مبروك على الفوز ماكنت ادري اليوم بس قالت لي جواهر..
وفاء: الله يبارك فيج..
غزلان: اقول عن اذنكم.. بس انا ونوره لازم نروح..
نوره: وين اروح؟؟
غزلان: ريلج طرش لي مسج يقول لي قولي لنوره تنزل وريلج يباج تنزلين..
نوره وهي منزله راسها: جان استحي..
الكل تم يضحك..
إيمان: عيل انا بقول لريلي خل نتمشى بعد..
مها: هههه بس ريلج مايباج يمكن..
إيمان: انتي ليش تحبطيني..
جواهر: اوهو.. انا بعد ابا اتمشى ويا ريلي..
مها وهي تحايس بثمها: ياحيكم.. مب انا محرومه..
مريم: يلا بااااي انا بعد ريلي يباني اتمشى وياه..
ريم: الظاهر انا مصيري اتم هني ويا مهووي ووفوي..
وفاء: وليش مب تارسه عينج..
ريم: بلا بس..
وفاء وبصوت واطي: خلاص عشان خاطرج انا بنزل اتمشى وياج انتي ومها.. يمكن تكسبين شوفته لو من بعيد..
ريم بصوت عالي: والله.. الله وناااسه..
جواهر: شو السالفه..
وفاء: سر..
جواهر: هههه من عيونكم السر مكشوف اصلا..
الكل: ههههههه..
وكل وحده نزلت ويا خطيبها عشان يتمشون تحت في المزرعه.. الا وفاء وريم ومها اللي نزلوا رواحهم.. اما ناصر واحمد فمن شافوهم مافوتوا الفرصه.. فتموا يتمشون وراهم بس اونهم مب قاصدين.. وهم يتمشون شافو ابراهيم وغزلان قاعدين على طرف الحوض ويأكلون السمج الي فيه.. تقرب منهم احمد ومعاه ناصر..
احمد: احم احم.. بيموتون السمج بس .. مايأكلونهم هالكثر..
ناصر: لا يقولك السمج الي عندنا ماياكل الا من لحوم البشر..
غزلان صدت صوبهم وهي حاطه ايدها على خصرها.. وتتطالع مها وريم الي كانو شوي بعيد: اقول انتوا ايه.. رقيه وسبيجه.. تعالو شلو رياييلكم مسوين لنا حشره..
صد احمد صوب غزلان: لو سمحتي مارضى على الخطيبه..
ابراهيم وقف: ولا انا ارضى على مرتي ولا على نفسي..
ناصر: ماعليه انا اراويج يا غزلان..
يود ناصر ابراهيم الي كان معطيه ظهره ودزه على الحوض.. ومانتبه ان ابراهيم ماسكنه ويره وياه وطاحو سوى في الحوض.. الكل تم يضحك عليهم..
غزلان وهي تهز ريلها وايدها على خصرها: تبا تاخذ لك شاور محترم..
أحمد: لا دخييييييييلج..
وماحس الا بعبدالله يدزه في الماي ويطيح ويا ناصر وابراهيم.. والكل تم يضحك.. ومها تحرطم.. واما ريم فكانت تضحك..
مها : لا تضحكون عليه..
وفاء: بذمتج مايضحك شكله.. مستوي بطل اونه..
ريم: هههه الا يموتون من الضحك..
ومد عبدالله ايده لهم عشان يطلعهم.. وكانو بيسحبونه فالماي.. بس الذكي ماسك ايد مريم بإيده الثانيه فماقدروا.. وطلعوا.. وسارت مها ويابت لهم فوط عن يبردون.. وتوها بتعطي لأحمد الي كان مستانس.. كان يطالع ايدها الممدوده بالفوطه: تسلم لي هالإيد..
استحت مها..: الله يسلمك..
وخذا الفوطه.. وناصر كان وده ريم تعطيه بس الإخت تتغلا.. اونها..
وكلهم قعدوا على الحشيش ويلسوا يسولفون ويضحكون.. ومن بين السوالف عرف احمد عن موقع وفاء وطلب من غزلان تسجله عندها عشان يشوفه..
اما سعيد ونوره فكانو يتمشون.. وصلوا عند البيت الزجاجي..
نوره: شوفي داخل هالبيت..
سعيد: نوره..
نوره: نعم..
سعيد: هههههه.. محد زقرج.. اقولج داخل البيت نوره.
استغربت نوره ومافهمت شي..: كيف يعني داخله نوره؟؟
سعيد: هاتي ايدج..
نوره: لا اخاف..
سعيد: تعالي انتي وياي كيف تخافين.. براويج البيت من داخل...
نوره: متأكد مافي شي..
سعيد: هيه ..
وفتح الليت الي كان سويجه برع.. وفتح الباب ودخل.. ماقدرت نوره تستوعب المنظر الرهيب الي يدامها.. وصعدها فوق الدري الي موجود على طرف البيت الزجاجي عشان تقدر تشوف القلب واسمها عدل.. من صعدت وشافت المنظر من الصدمه بغت اتطيح بس سعيد يودها.. وادمعت عينها.. وضم ايده بإيدها..
سعيد: عيبتج المفاجئة..
نوره: شو عيبتني.. قول تخبلت عليها.. واايد حلو الصراحه.. كيف سووه؟؟
سعيد: مايهمج المهم سووه عشان خاطر عيونج.. يا احلى نوره بالدنيا..
نوره: سعيد انا ماسويت لك شي يخليني استاهل هذا كله..
سعيد: يكفي انج مرت سعيد..
نوره: الله لا يخليني منك ياسعيد..
سعيد: احبج.. والله احبج
نوره وهي منزله راسها: وانا بعد..
وماحسوا الا بإقتحام من غزلان وابراهيم..
غزلان: شو تسووووووووون .. جكيتكم..
ابراهيم: هههه خليهم براحتهم..
غزلان وهي مادة بوزها: شوف شو حلات الورد.. عفان الله انا محد سوالي جي..
ابراهيم: الله يسامحك سعيد وهقتنا..
سعيد: هههه تحمل عاد .. شو يفكك من لسان غزلان..
ابراهيم: هي والله صدق..
وقعدوا يضحكون كلهم.. وطلعوا لأن كانو مسوين مشاوي .. والرياييل يشوون برع.. والحريم يجهزون الأكل داخل..
عمر كان مستانس يوم تعرف على اهل احمد وسعيد اكثر.. تفاعل وياهم.. وخصوصا ويا هادف.. لأنه اتفق وياه انه يرعى مشروعه.. ويساهم فيه.. وعطاه من خبرته.. وهالشي الي اشغل هادف اكثر وخلاه يتعلم اكثر.. وغير ان عمر بهالطريقه وسع نطاق تجارته بهالتجاره اليديده..
الكل حاس بإستقرار الا وفاء الي كانت متضايقه لأنها رفضت غانم.. خصوصا يوم شاف الكل متيمع ويا بعض.. وكل وحده تبادل نظرات الحب مع حبيبها.. وكلن لها من يحبها ويفدي نفسه عشانها..
=-=-=-=-=-=

اليوم الثاني
كان أحمد راقد في بيت عمه بوسعيد.. ومن الصبح الكل نش عشان يتريق ويروحون صلاة الظهر المسيد.. سعيد وابوه وهادف كانو قاعدين في الصالة .. وأحمد انضم لهم اخر شي..
غزلان..: امييي عاد والله حرام..
ام سعيد: شو حرام.. يلا عاد بلا كسل..
غزلان ماكانت منتبهه ان احمد في بيتهم.. فطالعه بالبيجاما وشعرها المكشوش.. ومن شافت احمد من فوق.. : ولا بعد ماتقولي الغول تحت..
وقتها غص احمد.. وتم سعيد يدحه على ظهره.. : حلو حلو.. شو صابك..
احمد: جنه اختك قالت لي غول..
سعيد وهو يضحك: لا لا .. ماعتقد..
غزلان وهي نازله: هيه انت الغول محد غيرك..
أحمد وهو ناش من على الكرسي وفي ايده سجين..: خل اذبحها هاي الي تقهرني..
غزلان وهي تضحك ومنخشه ورا هادف: شو الدنيا فوضى.. وراي ريل انا مب بروحي..
أحمد: مالت على ريلج فوقج..
هادف: ويييو حطو على ريلها..
غزلان وهي ادح هادف على جتفه: وانت اخو عالفاضي دافع..
هادف: ماااااااااايخصني..
بوسعيد: ياعيال بسكم حشره.. خلو الواحد يتريق براحته..
سكتت غزلان وقعدت حذال هادف ويلست تاكل واحمد قعد وفيه ضحكة ميود عمره خوفا من عمه.. اما غزلان ماتقدر تقعد ساكته وايد..
غزلان: البارحة دخلت النت وشفت موقع وفاء.. رووووعه الصراحه.. وقعدت اقرا قصتها اه يا زمن.. البطلة فاطمة والبطل غانم.. هههه صدق مواقف اتضحك.. تذكرني فيني وفي أحمد..
أحمد: قولي والله البطل غانم.. هههههههه..
غزلان: اممم.. سعيد انا قلت شي يضحك..
سعيد يهز راسه بمعنى لا..
غزلان: عيل ليش يضحك أحمد؟؟
احمد: لأن ربيعي غانم من شاف وفاء في حفل التكريم وهو متخبل فيها.. خطبها مرتين للحين وهي رافضه الزواج.. ولو اقول له عن موقعها ولا عن القصه شو بيستوي به..
غزلان وهي متفاجئة: وفووووي انخطبت.. وليش ماوافقت؟
احمد: مادري قالي عبدالله ان البنت ودها تكمل دراستها وماتفكر في الزواج حاليا..
غزلان: اهااا.. والله هالبنت ماعندها سالفة..
هادف: شو ماعندها سالفة.. بالعكس.. انا اشجع الي جي.. لأني انا شخصيا باعد عن بالي اي شي ثاني غير الشغل والدراسه.. ابا اكون لنفسي اسم.. وماعتمد على اسم ابوي بس..
بوسعيد: ليت بعض الناس يتعلمون منك..
سعيد: احم احم.. الكلام لنا الظاهر..
الكل: ههههههه
أحمد: انا بسير الصلاة.. ويوم ارجع عطيني موقع وفاء خل اشوفه.. واقول للعاشق الولهان عنه..
غزلان: اوكي..
وطلعوا الشباب كلهم ويا بوسعيد وراحوا المسيد وصعدت غزلان واتصلت في نورة يلست تكلمها شوي.. وبعدها اتصلت في ابراهيم وقعدت تسولف وياه.. دق عليها احمد الباب..
غزلان: لحظه حبيبي حد يدق الباب..
ابراهيم: لا تأخرين بشتاق لج..
غزلان: اوكي.. منو عالباب..
أحمد: انا ..
غزلان: ها شو تبا .. مزعج..
أحمد: مب ياي عشان سواد عيونج.. عطيني الموقع لأن غانم من قلت له تخبل.. حشرني كل شوي يتصل اونه يلا ابا الموقع انا قاعد عالنت..
غزلان: هههه مسكين حاله.. اوكي لحظه بكتبه على ورقه وبعطيك اياه..
كتبت غزلان الموقع على ورقه وعطته وطلع عنها وردت ترمس ابراهيم.. واتصل احمد في غانم..
غانم: ها الموقع عندك..
أحمد: اركد ياريال.. اشفيك..
غانم: روح لا .. نسيت عمرك كيف عاشق.. يلا عطني الموقع..
احمد: ههههههه.. شو بتعطيني..
غانم: الي تباه عاد لا تستنذل..
أحمد: كسرت خاطري .. يلا اكتب عندك..
غانم: www
احمد: لا اول شي .. http
غانم: سخيف انزين.. يلا عاد..
وعطا احمد الموقع لغانم بعد مذلة وبند الخط ودخل على طول الغانم الموقع وقعد يتصفح فيه ويقرا كلمة كلمة فيه.. واشترك في المنتدى بإسم غــانم..
وكانت مديرة المنتدى وفاء موجودة وقتها.. ومن شافت اسم المشترك اليديد صرخت..
وفاء: جواهر لحقي واحد مشترك بإسم غانم..
جواهر: خير ياطير.. شو صاير يعني..
وفاء: يمكن هو..
جواهر: شو تستهبلين.. شو هو.. يعني ماشي حد اسمه غانم غيره..
وفاء: اوهووو.. مادري.. وين مهووي ام الحاسه السادسة..
جواهر: مالت عليج عيل.. اتخبلتي انا متأكدة..
وفاء سوت حركة بإيدها لجواهر وقعدت تراقب المتواجدين الآن.. تفاجئت يوم شافت غانم يكتب رسالة خاصه لـ خفوق الشوق
تمت متحرقصه مكانها صدت صوب جواهر عشان تقول لها.. بس ترددت.. وقعدت كل شوي تجيك على الرسالة الخاصة عندها ..بعد عشر دقايق وصلت لها رسالة خاصه.. تمت مرتبكة تفتحه ولا لا.. اممم واخر شي فتحته لقت مكتوب فيه..
مايغيت الود من بعد المسافة
كم
قريب مانوده
وكم
بعيد زاد حبه

غــ..ــ..ا نــ..ــ..ــم

تمت تتطالع الرسالة وتقول في خاطرها.. والله انه هو.. انا حاسه.. وينج يا مهوي حسيت فيج يوم حسيتي بأحمد.. يا وييييييل حالي.. بعده يباني.. اوووه انا ليش افكر في الحب.. بس بس غانم احسه غير.. مصر علي يباني رغم رفضي..
وفي هالوقت كانت جواهر واقفه وراها وقرت الرساله وتضحك وطبطبت على جتف وفاء..
جواهر: عيل طلع هو..
وفاء فزت من مكانها وصدق صوب جواهر: هي والله اني حاسه انه هوو.. حاسه..
جواهر: تبين رايي احقريه لا تردين.. لين ماهو يطرش لج رسالة يأكد لج انه هو.. وعقب بنفكر شو تسوين..
وفاء: اوكي..
وطلعت من صفحة الرسالة .. شافت ان واصل لها رسالة ثانية..
فتحته ولقت فيه هالكلمات
لا تحسبن البعد تاليه نسيان
غير الظروف محاربتني وانا بعيد

ماني على وصل المحبين كسلان
ذكراج داخل القلب وتزيد

للوزن كيلو وانتي ميزانج أطنان
ميزان قدرج ماله أرقام تحديد..!!

استانست من الخاطر .. ومسكت ايد جواهر..: مافيني صبر بقوله انا موافقه..
جواهر: لا اثقلي يابنت.. قلت لا..
وفاء: افففففف
وبندت الصفحة ولقت رسالة اخيره.. ومكتوب عنوانها.. آخر كلامي..
جواهر : فتحيه بسرعه..
وفاء: حاسه نفسي شوي وبصيح..
جواهر: افتحييييييييييه..
وفتحت وفاء الرسالة وقرت الي فيه
السلام عليج وفاء.. او بالأحرى الكاتبه وفاء.. أو .. مديرة المنتدى..
طرشت لج الرسالتين الأوليتين عشان تحسين لو بشوي من الي في خاطري.. اما في هالرساله آخر كلامي الي بقوله اني فعلا اعجبت فيج من اللحظه الي شفتج فيها ومتمسك فيج.. ادري الي قاعد اسويه غلط.. بس ما باليد حيلة.. كل الي ابا اعرفه احين.. انتي هل من الممكن توافقين علي بعد ما ارجع من السفر واخطبج.. ولا بعدج مصرة انج ماتبين ترتبطين..
اتمنى رسالتي ما تزعلج.. بس هالطريقه الوحيدة الي اقدر اعرف رايج فيها.. وماظني فيها شي اني اعرف رايج لأنه من حقي..
المحب غانم..

جواهر: شو تتريين.. اكتب عنج.. يلا سوي رد واكتبي له هي نعم بوافق
وفاء: مب قادره يا جواهر..
جواهر: كيفج.. ولا جنج من كم يوم تصيحين انج ندمانه..
وفاء: يعني اكتب.. مابيفكر علي تفكير ثاني
جواهر: هاي الي بتذبحني الريال يبا رايج.. قال ابا رايج.. يعني يبا يشوف ردج..
وفاء: امم اوكي.. برد عليه
جواهر: يلا يدامي..
وردت عليه وفاء انها موافقه بس بعد مايرجع من السفر.. وبتترياه.. استانس غانم وايد يوم قرا الرساله.. ورمس اخته الكبيره وقال لها.. استانست له.. وهو اتشجع انه يسافر بسرعه عشان يرجع بسرعه وياخذ الإنسانه الي تمناها..
=-=-=--=
وعدت الأيام وكل واحد مستقر ومستانس.. وجواهر نجحت في امتحان الإعادة وتخرجت.. وطبعا حفل التخريج راح يكون مع الدفعه اليايه في شهر 1.. وكانت تستعد لعرسها.. الي تأجل من شهر ثمانيه لعطلة الربيع لأنه راح يكون مشترك بينها وبين عبدالله اخوها.. وراح يكون بعد عرس غزلان بإسبوع.. عشان مايخربون شهر العسل عليهم بهالحالة.. وغزلان كانت في هالفتره تتزهب للكلية.. ونفس الشي وفاء ونوره لأن دواماتهم قربت ومابقى عليها غير 3 اسابيع.. وفاء راح اتداوم في جامعه الشارجه لأنها بتدخل كلية الآداب.. وغزلان ونوال راح يدخلون الكليه.. قسم العلوم الصحية.. ونوره راح تكون مع وفاء بس متجدمه عنها بكورس.. وحاولت تاخذ لها مساقات تكون مشتركه بينها وبين وفاء..
انشغلوا البنات بدراستهم في الفصل الأول.. ومها دخلت قسم العلمي.. وريم كانت اول ثانوي.. وفاء كانت مشغوله بدراستها وموقعها.. وهي منتظره غانم بكل شوق فالصيف لأنه بيرجع في ذاك الوقت.. وكان غانم بين فترة والثانيه يطرش لها رسالة خاصه يسلم عليها فيه.. بس وفاء ماكانت ترد عليه حفاظا على نفسها وانها تضعف وتسوي شي تندم عليه بعدين..
ومضت الأيام على الكل وهو مستانس.. ومرتاح.. خصوصا احمد.. لأنه مل من قعدة البيت.. فبدأ دوام في الكلية.. بس طبعا كان متأخر سنه عن ربعه بالدفعه الي كان وياهم فيها.. بس طبعا الأخ شاد حيله عشان مها.. ولو يقدر ياخذ صيفي كان بياخذ بس مايقدر.. وسعيد داوم في شركة بترول وراتبه ومنصبه كان مرتاح منهم.. ومرتاح في علاقته ويا نوره.. طلعات وروحات وييات.. وتعلق كل واحد فيهم وايد في الثاني..
هند ماحملت للحين.. لأنها حاطه في بالها اذا تحمل بعد سنة من الزواج.. لكن وداد كانت تعبانه من الحمل.. كانت في شهرها الخامس.. واما آمنه وهنادي فكان شهرهم.. محمد كان مستانس ومرتاح.. مع ان كان في شويه خلافات واختلافات في وجهات النظر.. بس يحبها وهي تحبه.. وهالخلافات تنوجد بين إي اثنين في الدنيا.. شوق بنت هنادي كانت ماليه على محمد كل حياته.. ومستانس وياها وايد.. عمره ماحس ان هالبنت مب بنته.. أميره قررت انها تكمل دراستها ونفس الشي حمد.. وقدموا لهم على بعثه من التعليم العالي وربنا وفقهم ولقوا لهم بعثه وسافروا بريطانيا عشان يكملون دراستهم العليا.. ومنها يبعد اميره عن البلاد عشان نفسيتها.. لأنها للحين مب قادرة تنسى عادل اخوها.. وام عادل ربنا عطاها قلب قوي.. تحملت فراق ابو عيالها في شبابها.. واحين تتحمل فراق ولدها بس ريلها مب مقصر عليها بشي ولا محسسها بأي نقص..
..
الله رزق هنادي ويابت ولد وسمته سيف.. وصار محمد اسمه بوسيف.. والولد شكله جنان.. كان طالع شوي اشقر.. محمد كان كل ما يشوفه.. يقول.. : اخبرج.. انا شاك ان هالولد ولدي..
هنادي: ويا ويهك انزين.. شو مب ولدك..
محمد: على منو طالع اشقر .. ؟
هنادي: شوف صوري وانا صغيره والله شقرا..
محمد: يعني شو تحولتي يوم كبرتي..
هنادي: ياربييييييي.. لا تتطنز والله صدق شوف صوري اذا ماتصدق..
محمد: لا ماصدق..
هنادي: اوووه.. خلاص كيفك..
محمد حط بنته على الفراش وتقرب من هنادي وحضنها: حبيبتي مرتي الغاليه.. اسولف وياج..
هنادي وهي ماده بوزها وتتدلع: ويا ويهك كله تغايضني وتراضيني..
محمد: احب اشوفج جيه.. ويهج يطلع شرات الورد..
دشت عليهم شوق: أويييه.. عيب عيب..
محمد: اوه اسفه.. اميرتي الصغيره.. نسيت..
شوق: وين ثيف..
محمد: ثيف راقد..
شوق وهي تقعد على الأرض وتمد ريولها وماده بوزها: اوهووو.. انا العب ويا منوو..
محمد: هههههه.. دلوعه على امج
هنادي: شوووو؟؟
محمد: ها ولا شي..
هنادي: اتحرى بعد.. انا يوم سيف بيكبر بخطب له بنت اختي.. حور.. شفتها ماشاء الله عليها قمر..
محمد: هي ماشاء الله عليها ربي يحفظها.. تشبه امي..
هنادي: هي صدقك.. تشبه عمتي.. عيل عمتي حلوه يوم شبابها..
محمد وهو يطالع عمره: عشان تعرفين ان ولدها طالع على منو..
هنادي: خقاااااااق..
شوق: انتي ليش مايبتي نونو مثل مال خالو آمنه..
هنادي: عاد ربج ماراد..
محمد: افا عليج تبين غيرها بنييب..
هنادي: نعم نعم.. هيه الحمل وايد سهل .. ماشي خل سيف يكبر وهاي تكبر بعدين..
محمد: الله يحفظكم يا عيالي..
هنادي: اليوم ودني بيبي شوب.. ابا اخذ هديه لبنت آمنه..
محمد: اوكيييييي.. نحن الرياييل بس للدفع..
هنادي ابتسمت له وسارت عند شوق وشلتها..
=-=-=-=-=-=-=
أول كورس في الكلية عدى بسهوله على غزلان ونوال.. ونفس الشي نوره ووفاء.. ونجحوا.. وانشغلت غزلان بتجهيزات عرسها لأنه راح يكون باول إسبوع من اجازتهم.. وكانت اترمس ابراهيم وماحبت تنقطع عنه لأنها معاهدة نفسها ماتترك ابراهيم بروحه من بعد وفاة حصة ابد.. وجواهر ومريم كل وحده فيهم اتجهز لعرسها وفصلوا فساتينهم عند آروشي.. المشكلة البسيطه الي كانو يعانون منها هو اسماعيل.. لأنه متدين ومايحب يسمع اغاني.. رفض انه يكون في فرقه في عرسه.. فانجبرت مريم توافق على الأناشيد.. عشان خاطر اخوها.. وجواهر ماكان عندها مانع.. وعبدالله غاض مريم يوم قال لها.. : احسن توفير..
وحليلهم.. الله يهنيهم..

حجز مهير لرحلة الحج.. وام مهير وبومهير وياهم.. وسافروا وتوكلوا على الله وردتهم راح تكون قبل عرس غزلان بيومين.. لأن عرس غزلان راح يكون بعد عيد الأضحى على طول..
..
الحج كان تعب عليهم.. واكثر شي تعبوا فيه يوم رمي الجمرات فقرر راعي الحملة ان الحريم اليوم الثاني كلهم يروحون على الفندق ويوكلون رياييل عنهم.. فكان بومهير عن ام مهير.. ومهير عن ايمان.. ويومها كان مطر وسيل.. تمت ايمان تتطالع من الجامه وميته خوف على مهير لأن كل ماتتصل فيه على تليفونه مايرد..
ايمان: عمتي مايرد..
ام مهير: يمكن ماشي ارسال
إيمان: عمتي خايفه وايد..
ام مهير: هدي وادعي ربج انهم يوصلون على خير..
وشو يسمعون صوت شي يندعم.. ربعت صوب الجامه ومن شافت المنظر يلست تصرخ وتصيح..
ام مهير: شوفيج؟
إيمان: عمتي.. شوفي الريال..
ام مهير تقربت من الجامه من شافت المنظر يلست تصيح .. كان ريال باكستاني داعمينه وشاردين.. وطايح عالأرض والدم منتشر كل مكان.. (( موقف حقيقي شفته بعيني يوم كنت في الحج.. ((
إيمان قعدت تتصل في مهير بس ماشي فايده انغلق التليفون.. قعدت تصيح.. وام مهير تصيح وياها.. وماوعاهم غير صوت الباب.. ربعت ايمان وفتحت الباب.. كان مهير.. ماقدرت تيود عمرها وحضنته..
مهير وهو يبعدها عنه: يا حرمه نحن في الحج.. لا تخربين حجنا..
الكل تم يضحك..
ايمان: ليش ماترد علي..حرام عليك والله احاتيك..
مهير: ماتشوفين السيل والمطر.. زين قدرنا نطلع.. تليفوناتنا اختربت في المطر..
بومهير: الله لا يراويكم المنظر الي شفناه.. ربكم كتب لنا عمر يديد.. السيل كان فضيع..
ام مهير: الحمد لله على السلامه.. اكيد تعبانين..
مهير: الا مب تعبانين.. ساعتين مشي..
ام مهير: سيروا عيل ريحوا عشان نصلي المغرب سوى في الحرم..
مهير: انزين ايمان عطيني فوطتي لأنها عندج..
ايمان : ان شاء الله..
وعطته ايمان الفوطه وراح مهير غرفته.. وايمان بندت الباب وراها وتساندت بالباب وتنهدت.. : احين ارتحت..
ام مهير: هي والله.. ربي يحفظهم..
وكان باقي لهم يومين.. واخر يوم يطوفون طواف الوداع من بعده يروحون المطار بجدة عشان يردون البلاد بالسلامه..
وخلصوا كل شي بالسلامة وردوا البلاد.. والكل استقبلهم وتحمد لهم بالسلامه.. ومهير كان يعتبر هاليوم هو عرسه.. لأنه خلاص ايمان حققت الي في بالها.. وراح يكتمل زواجهم في هاليوم.. ويعيشون حياتهم كأي اثنين في هالدنيا..
في بيت مهير..
إيمان: تقبل الله طاعتك يا مهير..
مهير: منا ومنج يالغاليه.. احين شو مرتاحه..
ايمان: وايد ماتصور فرحتي وراحتي بهاليوم..
مهير: قولي انا الي مرتاح ومستانس.. لأن خلاص مافي شي يمنعج مني.. يكفي كل هالأيام الي تنامين بعيدة عني..
إيمان: مافي شي بيمنعني عنك من بعد هاليوم..
مهير: الله لا يغير علينا هالحال..
إيمان: احبك..
مهير: أموت بحبج.. يالغاليه..
=-=-=-=-=

غزلان حبت ام ابراهيم ان عرسها يكون مفصل.. 7 أيام ذبايح ويوزعونها على الجيران.. وآخر ثلاث ليالي حفلات.. اول ليله كان حفلة للحريم.. ليلة الحنا.. وكانت في بيت ام سعيد.. عبارة عن خيمة ناصبينها في الحوي لأن حويهم كبير.. وخوات عبدالله حاضرين الحنا.. ومستانسين لغزلان.. شرات ما الكل مستانس لها..
غزلان في يوم حنتها فصلت لها لبس هندي لونه باذنجاني ومطرز بالذهبي.. وسوت لها مكياج هندي عند ماشكوبار.. واكسسوارات هنديه خذتهم من القرية العالميه.. كانت طالعه فضيعه مع تسريحتها الهنديه.. في هاليوم طبعا في عوايل يسمحون المعرس يدخل وفي عوايل لا.. واهل غزلان يسمحون بس غزلان ماحبت.. اونه ماباه يشوف كشختي ليوم العرس.. وطلعت على انغام اغنيه هنديه ومشت والكل كان يطالعها ومعجب بشكلها.. كانت طالعه جميله أكثر عن كل مره.. خصوصا لأن لبسها ومكياجها مختلف عن كل مره.. نوره كانت كاشخه يومها طبعا ولابسه مغربيه حمرا لأنها مرت اخوهم والكل طبعا بيسأل.. وماكنت مودره غزلان في أي لحظة.. وخوات عبدالله كانو مستانسين لها من الخاطر.. غزلان في هاليوم كانت تحس بحزن لفراق انسانه كانت متفقه وياها على هاليوم.. وفي هاليوم ماتشوف بسمة هالإنسانه شرات ماتشوف بسمة الكل لها.. تنهدت.. وتقربت منها نوال وحضنتها ومسحت دمعتها..
نوال: ادعي لها بالرحمه..
غزلان: مفتقدنتها بأحلى ايام عمري..
نوال: تبين الصدق.. الكل مفتقدنها..
غزلان: الله يغفر لها ويرحمها.. بس وين ماكانت لازم تعرف اني احبها
ونوال: وكلنا نحبج ونحبها..
غزلان: اقول اتصوري وياي..
نوال: لا لا .. دخيلج ويهي عفن..
غزلان: من حلاة ويهي.. يلا عاااد..
وقعدت نوال وياها واشرت على نوره ووفاء وكلهم ساروا عندها.. كانت الصورة طالعه رهيبه كل البنات فيها.. وكل وحده فيهم احلى عن الثانيه.. مها وريم كان واقفات ورا غزلان.. ووفاء ونوال وريم قاعدات حذال غزلان.. ومستانسين كلهم لوناسه غزلان.. الا غزلان الي كان في حزن في قلبها مثل ماكان في قلب ابراهيم ويصيح في هالوقت.. مشتاق لإخته.. ويتذكر كيف كانت تتحايل وهي مرسال الغرام بينهم.. مسح دمعته عن يشوفه احد ويتضايق.. ورفع ايده ودعى ربه انه يرحم حصه وعادل.. وكمل قعدته عند الرياييل..

اليوم الثاني كان حفلة الرياييل الكل كان مرتبش ومستانس.. حتى اخو ابراهيم ارتبش الي في حياته مارقص.. وكلهم مستانسين لفرحه هالإثنين.. هالحب الي له سنين واتوج بالزواج بعد هالسنين كلها.. حزن غزلان من خطوبتها الأولى بخالد.. وكيف عذبها.. وهالمره كيف الله عوض حياتها.. سعيد وأحمد وهادف وناصر كانو يرزفون ومستانسين.. وعلي وسلطان يطالعون من بعيد وهم قاعدين يطالعون الشباب الي يرزفون.. فجأة انتبه علي لشي وسحب عبدالله وطلع وياه..
عبدالله: اشفيك..
علي مشى صوب الموتر ووقف بويهه: انت شو يابك هني.. مينون .. مب صاحي اكيد..
عبدالله من شافه تفاجأ.. : صدق انك ينيت .. تبا تسوي مشاكل..
خالد: انتوا شو فيكم.. ياي ابارك للمعرس..
عبدالله: خالد هالخبث الي فيك ودره.. لا تكدر الريال في يوم عرسه..
علي: خالد..انت ربيعنا ولك احترامك.. بس ابراهيم لا يعرفك ولا شي.. وبيفهم زيارتك غلط..
ابتسم لهم خالد.. : بخبرك .. انت قلت عني خبيث.. وانت الثاني طايح فيني.. ترا قبل لا انا ادخل عندكم.. هلي سايرين عند غزلان يسلمون عليها ويباركون لها ويعتذرون لها ولأمها.. وانا كنت في الموتر وشفت الحفل قلت اسلم..
ابتسم عبدالله: فرحتني.. والله كبروا هلك في عيني.. بس يا خالد ابراهيم ريال له غيرته..
علي: صدقه..
خالد: شفتوا انكم ظالميني..
تقرب علي وباس راسه: سامحنا..
خالد: ههههههه مسموح.. احين ممكن اشوف هادف.. وسعيد.. اعتذر منهم انا ..
صد عبدالله صوب علي وعلي صد صوبه.. وابتسموا.. ودخل عبدالله وزقر هادف وسعيد.. الي من شافوا خالد بغوا يردون يدخلون .. بس عبدالله منعهم..
سعيد: انا ان جابلته مابمرر اليوم على خير..
هادف: ولا انا.. مابا اشوف رقعة ويهه النذل..
عبدالله: بس انتوا اول شي اعرفوا هو ليش ياي بعدين..
تقربوا وتموا يطالعونه بغضب.. شوي وبياكلونه بعيونهم.. تقرب خالد وباس راس هادف بالأول: سامحني.. انت اخوي وماتهون علي.. وانا وهلي غلطنا بحقك..
ابتسم له هادف: حصل خير.. وبس لا تبوس راسي احس عمري شايب..
سعيد طبطب على ظهر خالد: الحمد لله يوم انك حسيت بغلطك وهذا يكفي..
خالد: ابي ربي يوفقني في حياتي مع مرتي وعيالي.. واذا رحت من الدنيا في يوم من الأيام مابا يكون في احد حاط في قلبه شي علي.. وهلي في بيتكم احين .. ساروا عشان يعتذرون من اختكم وامكم..
ابتسم سعيد وحضن خالد.. ومن بعدها طلعوا هله من بيت بوسعيد.. وسلموا على بعض وردوا دخلوا داخل.. وراحوا اهل خالد وهم مستانسين ان كل شي رد طبيعي ومحد شايل عليهم..
...
محد فيهم قال لإبراهيم عن وجود خالد.. عن يتضايق.. وبعد ماخلصت الحفله.. قضى ابراهيم الليل كله يسولف ويا غزلان.. ويتريا الساعات تمر عشان يجتمع بغزلان تحت سقف واحد..
...
عمر: تدرين.. ودي لو نعرس مره ثانيه واعوضج بعرس احلى عن عرسج بألف مره..
منى: يكفي ان حياتي الي عايشتها وياك من احلى الأيام.. العرس الا هو حفلة..
عمر: فديييييييتها الفاهمه انا..
منى: ويه نسيت المرضعه فالمطبخ..
عمر: لاحووووووول.. الواحد مايروم يتهنى بلحظة رومانسية..
منى: هههههههه..
-==-=-=-=-=-

العــــــــــــرس..

في هاليوم الي راح يجتمع أطهر قلبين في هالقصه.. غزلان وابراهيم.. الحب الي عانى عشان يوصل لهاليوم.. غزلان في كل دقيقه تمر عليها في الصالون تحس بحزن اكبر.. كأنها تنتظر شخص يدخل عليها وتعابته ليش تأخرت.. بس هالحلم الي مابيتحقق..
ليندا: لك شو هيدا.. كلو دموع.. حبيبتي شوبكي..
غزلان: اااه لو تدرين بالي في قلبي.. خلاص مابصيح..
ليندا: هههه ايه خليكي هيك..
خلصت غزلان وكانت جاهزه على الساعه 10:00 ونزلت والدمعه في عينها وتتطالع ارجاء الصالة.. وهي تتخيل حصه في كل زاويه من الصاله تتطالعها وتبتسم لها.. مشت والكل يطالعها ويبتسم لها وهي تبتسم بخجل مخلوط بحزن.. فستان غزلان البسيط الكل اعجب فيه..
نوره: اقول مهووي.. والله لو غزلان ماكانت اخت ريلي.. جان خذت فستانها لأنها رهيب الصراحه
مها: غزلان ذوقها وايد حلو..
نوره: الله يهنيها تستاهل كل خير..
غزلان كان شعرها مرفوع وعيونها الواسعه ... لبست عدسات عسلية .. ومسويه خصل بنية في شعرها.. وطقم ألماس شوي كبير مغطي صدرها.. بكل خطوه تمشيها امها كانت تقرا عليها.. وداد وهند كانو مستانسين لإختهم ويطالعونها .. وكل ماتصد صوبهم غزلان يغمزون لها وهي تبتسم لهم ..
بعد ماقعدت الكل تقرب يسلم عليها ويبارك لها.. وتقربت منها وحده عشان تسلم عليها.. وغزلان من شافتها وقفت لا اراديا.. وهي تتطالعها مصدومه البنت استغربت من تصرفها وتمت غزلان تتطالعها وسلمت عليها بحراره كبيره.. وراحت البنت وهي محتاره من تصرف غزلان.. تقربت غزلان من وداد الي كانت واقفه حذالها..
غزلان: شفتي كيف تشبه حصه..
وداد: هيه سبحان الله..
غزلان: منو هاي؟
وداد: بنت خاله ابراهيم اعتقد..
غزلان: واااااااايد تشبه حصه الله يرحمها..
وداد: الله يرحمها..
نزلت راسها غزلان: مفتقدتنها وايد اليوم..
وداد: اذكري الله.. ولا تخلين احد يحس فيج.. خصووووووووصا ام ابراهيم..
غزلان غطت ويهها بالباقه ومسحت دموعها وردت نزلت الورد.. وعالساعه 12 دخل ابراهيم ومعاه سعيد وهادف وابوه.. سعيد ماطاع يظهر الا نوره تصعد وتوقف عند غزلان عشان يتصور وياهم..
ابراهيم: مايروم يتصور من دونها..
سعيد: هيه عندك مانع..
ابراهيم: هيه عطلتني.. ماروم اقول كلام حلو لمرتي..
سعيد: قول خل نتعلم شي يديد للحرمه.. سو عمرك اني مب موجود..
ابراهيم: ههههههه.. يلا اطلع برع..
سعيد: لاحووول.. يطردنا.. شفتي يختي.. ترضين..
غزلان: لا حشى علي مارضى..
ابراهيم: ماعليه.. تدرين انا اشكثر مخزن عندي.. بنتقم عدل..
غزلان: هههههه.. دخيلكم لا تودروني عيل..
سعيد: سمعي الساعه 3 جهزي عمرج بشردج.. ها ناوي عليج..
تموا يضحكون.. وطلع سعيد وهو يمشي ويا مرته.. وهي ذايبه ومستحيه وقتها..
سعيد: ما خليتينا نعرس قبل.. افف شو يصبرني للصيف..
نوره: وراك شي؟
سعيد: هيه.. حب وعشق واحلى حياة مع انسانه امووت عليها..
نوره: جان استحي..
سعيد: جان استانس.. يلا بسج خل اوصلج البيت..
نوره: لا لا لا.. ابا ازف المعاريس بعدين..
سعيد: لا يكون رقصتي؟
نوره: على الخفيف..
سعيد: عساج بس تصورتي وانتي ترقصين عشان اشوف..
نوره: يا قليل الأدب..
سعيد: هههههه.. محد خربني غير حبج..
نوره: ياويلي..
طلعوا كلهم من الصاله.. وبعد 45 دقيقه المعاريس ظهروا من الصاله وساروا الغرفه عشان يتصورون ويعيشون حياتهم بكل خير..
بعد ما ظهرت المصوره.. سمعت دق على الباب..
ابراهيم: اكيد المصورة نست شي..
ومن فتح الباب انصدم يوم شاف سعيد.. : نعم في شي..
سعيد: رايغيني من البيت .. مالقيت غير اني انام عندكم..
غزلان: حياك حياك ياخوي..
ابراهيم: لا .. انا ماعرفك ولا شي.. روح روح..
سعيد: بلللللل.. تتخلا عني..
غزلان: هههههههه غلس عليه..
وقعد سعيد يغلس على ابراهيم وبعد عناء سلم عليه وظهر..
ابراهيم: بل.. غلس اخوج..
غزلان: بس وايد احبه..
ابراهيم: وانا بعد احبج..
غزلان: وانا اموت فيك..
ابراهيم: ياويييييييل حالي.. اقول هاي بنت البلاد مب بسها منا.. خلصت القصه عرسنا بعد شو تبا..
غزلان: سمعت ان في جزء ثاني..
ابراهيم: دوري لج ريل ثاني انا بعتزل التمثيل..
غزلان: ههههههه.. يلا بسج .. خليني اخذ راحتي ويا ريلي..
ابراهيم: هههههه
=-=-=-=-=-=-=
بعدها بإسبوع عرس عبدالله ومريم وجواهر واسماعيل.. وكلن واصل حياته براحه..

ولدت وداد والله رزقها بولد وسمته فاضل على اسم عمها.. بس الكل تعاهد انهم ما يذمون عمهم فاضل.. ويحسنون صورته يدام الولد لا كبر..

هند الله راد وحملت بعد عرس غزلان.. شرات مابغت.. بعد سنة..

نوره وسعيد.. كانو يستعدون لعرسهم.. وسعيد بدى ببناء بيته بعد ماظهر اسمه بمشروع زايد للإسكان..

إيمان الله راد وحملت من مهير..

ومنى وعمر بنوا لهم بيت في حوي بيت بوعمر وراح يسكنون فيه.. بس بوعمر مرض في الفتره الأخيره كان تعبان من قلبه.. وسافر مع عمر عشان يتعالج.. بس ماكانت حالته وايد خطيره.. وهالشي الي ريح الكل..

رجع غانم من السفر .. شهر 5 وخطب وفاء.. ووافقت.. وهالشي الي فرح عبدالله وريحه.. كان يحس ماباقي له غير ريم.. الي في نظره بعدها الصغيره..

هادف كان مابين الدراسه لأنه كان ثانويه عامه.. والمحل.. الي بدأ يربح فيه واستفاد منه من الخبره الي حصلها.. وقدم على الليسن الدولي للكمبيوتر.. لأنه وايد راح يفيده بشغله في المستقبل

غزلان أجلت موضوع الحمل والعيال لغايه ماتثبت في الدراسه.. وهالشي بموافقه ابراهيم..

ناصر كان مسافر برع البلاد طبعا ويا عارف ومشغول بدراسته في المشروع..

وريم تحس نفسها كبرت ولو ان عبدالله بعده قانع نفسه ان ريم النونو الصغيره في العايله..
=-=-=-=-=-=
بعد سنتين..
كان عرس مها وأحمد.. بعد ماخلصت امتحانات الثانويه على طول كان عرسهم.. ويابت 80% .. الحب عامنها البنت عن الدراسه..
وهادف طبعا تخرج سنة قبل مها وكان يايب 88%.. كل هذا عشان يحقق طموحه..
احمد ملج على مها اسبوع قبل العرس.. لأن الوقت كان ضيق وهي كانت مشغوله بإمتحاناتها ومابغى عبدالله شي يشغلها عن الدراسه.. فأجل الملجة لغايه ماخلصوا امتحانات..
وفاء وقتها كانت حامل من غانم.. وهند كانت مربيه والله رزقها بولد وسمته فيصل.. واميره الله رزقها بولد وسمته عادل طبعا.. وصارت ام عادل.. في هالصيف ما ردت البلاد.. لأن امها وخليفه ريل امها.. سافروا لها عشان يحوطون هالصيف سوى ويا حمد ..
مها اجرت لها فستان جاهز لأن ماكان عندها وقت وايد عشان تفصل لها فستان.. وأحمد عاد ماتنوصف فرحته.. حب يفاجئ مها بإغنيه غناها لها يوم دخلت العروس.. وهاي أول مره يغني فيها.. الكل تعود يسمع صوت احمد بشله .. لكن هالمره غنى لها.. وهالشي فرح مها وايد.. وخلاها شاقه الحلج وهي تمشي..
غزلان: وفووي سيري اقعدي انتي حامل مب زين لج الوقفه هالكثر..
وفاء: ماتدرين اشكثر مستانسه لزواج اختي الغاليه..
غزلان: الله يهنيها ويهني ولد عمي.
وفاء: امين يارب.. سيري قولي لمريم تقعد .. الي من الصبح تتحرك وها شهرها.. عن تربي لنا الليله..
غزلان: هههههههه اتخيل..
وفاء: اقول.. خل انسير انلم بيزات.. ههههه
غزلان: هيه ابا رصيد..
وفاء: زطيه.. وين ريلج؟؟
غزلان: اونه ابا اساعده في بناء البيت فنحتاج بيزات..
نوره كانت تعبانه يومها وتحس بدوخه وتعب.. سارت صوب وفاء.. : اقول وفاء.. من الصبح وانا احس بلوعه..
وفاء: هههههه غزلان.. مرت اخوج حامل..
غزلان: ويييييييه كلكم حملتوا وانا بعدني..
نوره: يمكن مب حامل انزين..
غزلان: اقول.. انتي افحصي عشان تتأكدين.. وخل نسير عند مها.. لأن اليوم عرسها وتحتاج ان نكون وياها..
نوره: ههههههه هي والله ونحن هني قاعدين اناقش امور الحمل..

في هالوقت عند الرياييل برع الخيمه.. كان هادف يرمس في التليفون ويتمشى.. ومتساند على موتر وهو يرمس.. انتبه لصوت احد يدق جامه الموتر.. صد وراه.. كانت وحده تبا تنزل..
: ….ممكن انزل.. لأنك واقف على الباب..
استحى هادف ومشى شوي بعيد عشان تنزل.. بس كان منبهر بجمال هالإنسانه.. جمالها فضيع.. ورقيقه وايد.. خصوصا صوتها.. طفولي وحلو.. هادف بهالسنتين تغيرت ملامحه وايد وصار يشبه سعيد وايد.. واحلو بزياده.. الي يشوفه يلاحظ اكثر شي خشمه الضعيف الطويل.. ابتسمت له البنت وراحت صوب المدخل عشان تروح الخيمه.. تمت البنت في باله.. وماقدر ينسى شكلها.. ويضحك على عمره كل شوي يوم يتذكر شكله وهو مانع نزولها من الباب..
=-=-=-=-=-=
بعد هالعرس بشهرين..
مها: شوفي انا ولد عم ريلي عنده محل كمبيوترات تبيني ارمس ريلي يرمسه عشان يختار لج كمبيوتر بالمواصفات الي تبينها..
مروه: اوكي..
مها: خلاص انا برمس ريلي اليوم وبخليه يرمس ولد عمه..
مروه: الا مهووي ماشي اخبار مني مناك.. ماحملتي شي..
مها: ويه تو الناس.. تونا شهرين.. عايشين في عسل..
مروه: الله يهنيج ان شاء الله.. يلا عيل اخليج.. بس لا تنسين لأني مستعيله على الكمبيوتر..
مها: اوووووووكي.. يلا بااااي
وبندت مها عن بنت خالتها وصدت صوب احمد.. وهي مغيضه.. : انت تشوفني ارمس البنت ليش اتلعوزني..
احمد: كيفي ..
مها: لا والله.. زين ماصرخت وانا عالخط وياها..
احمد: اتخيل انا بس.. بتوب البنت انها تتصل مره ثانيه..
مها: هيه صدق.. اباك ترمس هادف عشان يزهب كمبيوتر جي فنان فيه احسن المواصفات لبنت خالتي..
أحمد: احبج..
مها: أحمد ارمسك انا.. انزيييييييين
أحمد: احبج..
مها: انت الكلام ضايع وياك..
أحمد: مالت عليج مب مال حب.. انزين برمسه..
مها: زعلت..
أحمد: روحي عني..
مها: احمــــــــــــــد..
أحمد: اخسي ازعل يوم اسمع هالدلع اناماروم..
مها: ههههه احبك والله احبك..
أحمد: أموت عليج..
رمس احمد هادف وقال له.. وهو قال ماعنده مانع.. ومها كلمت مروه عن هادف وعطتها رقم هادف عشان تتفق وياه عن كيفية الإستلام.. وفعلا مروه اتصلت فيه وقال لها يومين وبيكون الكمبيوتر جاهز.. بعد يومين راحت مروه مع دريولهم عشان تستلم الكمبيوتر.. وعطت البيزات بإيد الدريول عشان يدفع.. هادف كان فيه فضول يشوف منو بياخذ الكمبيوتر.. فطلع من المحل ومسوي عمره ساير المحل الي حذاله.. سمع حد ينادي..
مروه: لو سمحت..
صد هادف وراه وانصدم.. وتذكرها على طول.. هالويه مستحيل ينساه لأنه انطبع في باله.. : نـ.. عم..
مروه: مشكور وماقصرت..
هادف: ها.. هيه .. افا عليج حاضرين.. اذا فيه اي مشكله رديه..
مروه: مشكور وماقصرت.. بس مره ثانيه لا تتساند على البيبان..
هادف ابتسم وهي رفعت الجامه وراحت عنه.. ماقدر هادف ينسى هالإنسانه وشكلها.. بعدها بإسبوع كلم غزلان عنها.. الي سألت مها عن البنت وعرفتها.. وقرروا يخطبونها.. هادف يعتبر انه يشتغل.. لأنه عنده محل ويدرس.. ويقدر على الزواج.. خصوصا انه ميمع بيزات ارباح المحل خلال هالسنتين وماصرف منهم غير بيزات الرنج الي خذاه..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:40 AM   المشاركة رقم: 85
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وبهذا تحدد مصير كل أبطال القصه..

السموحه جان طولت عليكم..

وتم بحمد الله..

أشكركم على المتابعه

وبهذا انتهت القصه.. وصار للحب عنوان.. لكل بطل له عنوانه الخاص ومشاعره الخاصه اللي بروز فيهم حبه وتوجه فالنهايه.. حب صافي وحب نقي..

هالقصه من تأليف ; بنت البلاد





تحليل القصة


راح أبدأ بالشخصيات الي انعرفت فالقصه من البدايه إلى الشخصيات الي طلعت بعد ذلك في القصه ذاتها..
التحليل يشمل المواقف الي مروا فيها الشخصيات.. من حيث اذا كان الموقف واقعي وله صلة بالواقع أو كان من وحي الخيال.. ماراح اتطرق للشخصية كتصرفاته وتعامله

الشواب.. بوسلطان وبوسعيد وام سعيد وام سلطان.. ماراح اتطرق لهم وايد.. لأن دورهم تكميلي وليس رئيسي



غزلان: قصه غزلان مع خالد.. شبه حقيقيه.. بغيت أبين من خلال هالقصه إن مب كل شاب ينعجب في بنت يشوفها لمره يكون حبها بجد ويباها تكون له وحليلته.. فخالد فالقصه لو كان فعلا جاد بعلاقته وحبه لغزلان كان بيوقف بويه أهله ومابيبدي البيزات عليها.. لكنه حب انه يوصل لها بطريقه رسمية يوم شاف ماشي فايدة انه يوصل لها بالطرق الثانيه.. ويوم رمسها ووصل للغايه الي كان يتمناها تملل .. وكان تركها سهل جدا..
إبراهيم وغزلان... غزلان حبته كأخ في البدايه.. بس بعد خالد قدرت تفرق بين الي يحبها لذاتها والي يحبها لغايه في نفسه.. موقفها مع ابراهيم من وحي خيالي.. لكن مع خالد.. له صلة بالواقع شوي..



هند: كانت مريضه وفاقدة الأمل فالحياة... كانت تعتقد ان الي في حالتها ماتقدر تعيش شرات باقي الناس.. وهذي كانت حالة وحده اعرفها... بس البنت الي اعرفها الله ماشفاها من الي فيها.. لكن واصلت حياتها والله رزقها ببنت وولد ألحين.. لكن اضفت في هند ان الله شفاها لأني بغيت ابين للي يقرون ان الله كريم ويكرم عبده لو كان شاكر وغير ناقم للحالة الي فيه... وعلي كانت ترمسه فالمسنجر.. وهذا مب اقصد فيه اني اشجع البنات انهن يرمسن على المسنجر.. بس حبيت اني اضيف موقف كصدفه يعني.. بس من بعد ما ظهر انه ولد خالتها تركت المسنجر لأنه هالإنسان بقربها احين.. وحبها .. مثال للشخص الي يحب بواقعيه ومايهمه مرض ومافي شي يعرقل حبه




علي: هذا الإنسان قصته حقيقيه.. السالفه الي صارت في الواقع ان علي طعن اخوه وصفع مرت اخوه.. ايام ماكان في المراهقه وفعلا انطرد من البيت واخته تكفلت بكل دراسته برع.. وهو يوم ندم.. وقدر تضحية اخته له.. ماضيع سنين الدراسه على الفاضي.. درس وتخرج ورفع راس هله يوم رجع..



محمد: هاي من الخيال.. حالته مع هنادي كانت شرات الشخص الي ينجرح ويفقد امله باللي حواليه ويفقد ثقته في نفسه... لكن لأنه كان يحب من قلب رجع للحب القديم واعجابه في غزلان ولا منى.. ما قدر يهز عرش حب هنادي.. خياليه



هنادي : الغرور والكبرياء الي انكسر في لحظه وتبخر كل شي كانت تتباهى بنفسها فيه.. وقتها عرفت من يصلح لها ويحبها .. خياليه

جاسم: الرجل الخاضع لزوجته.. وهاي ياكثرها في الواقع.. وآمنه الطامعه .. وهاي واقعيه تقريبا.. لكن الناس الي في الواقع ودوا امهم وابوهم دار العجزه.. ولا افتكروا فيهم ليومهم هذا.. والله بيجازيهم ان شاء الله.. ولكن في القصه ألفت الباقي من عندي عشان ابين ان الله يمهل ولا يهمل


أم جاسم وأبو جاسم: الأبهات الي عمرهم ماينسون عيالهم ولا يقدرون ينكرون ان يحبونهم.. في لحظه نسوا ان لهم ولد.. ولكن من شافوه.. القلب الحنون رد الحنين لقلبهم.. والظفر عمره مايطلع من اللحم


سعيد: انسان طموح.. سافر برع البلاد حافظ على نفسه وياي وفي راسه هدف ينفذه .. يته فتره كأي مراهق حب له بنت يوم شافها على هواه لكن من قبل ماكان يباها أفنان.. وحلت بعينه.. لكن خسر فالنهايه ويوم انعجب بوحده ثبت عليهانوره وخذاها.. من الخيال طبعا..



وداد: تحب الخير للي حواليها.. موقفها مع مريم.. بعد شبه حقيقي.. لأن في ناس فالواقع يضحون بكل شي عشان خاطر شخص وهذا كله على حساب سعادتهم.. لكن الله مايرضى بالظلم.. طاحت مريم في شر اعمالها والله جازاها..



هادف: قصه لشباب مراهقين كثيرين تعرضوا للدلع الزايد من عند أهلهم.. والرفاهيه والحريه.. والي في عمر المراهقه غير قادر على السيطرة على نفسه.. ويفلت كل شي من ايده.. وصار الي صار.. بس الي صار خلاه ينش من غفلته الي هو فيها.. لأن مب كل مره تسلم الجرة.. وهاي غير واقعيه بالكامل.. لأن أغلب الي في حاله هادف.. مايتعلمون من غلطتهم بالعكس يتمادون وفي نظرهم الي سووه صح..
ربعه الي سامحوه: مثال للتسامح.. ولو اني استبعد وجوده



بيت بوسلطان:



سلطان: ولد العم الي ماغير رايه في بنت عمه يوم انهم تحيروا من هم صغار.. مع ان في حالات في الواقع تصير الولد يستغني عن بنت عمه الي تحيرت له سنين.. وياخذ من برع.. انسان عاقل يوزن الأمور في راسه.. حاول مع وداد بكل الطرق وكسبها وحل المشكله والأزمه وتصرف بعقلانيه يوم وقف مع بنت خالته رغم الي سوته بحقه



أحمد: مراهق حب له واعجب .. لكن اخفق في كل مره.. والثالثه ثابته.. ايمانه بالله قوي.. متسامح.. ناس اهانوه ورد دخل بيتهم بس عشان يحسسهم بأخلاقياته العاليه والي حسوه منه


ناصر: مراهق:... مرت عليه فتره ورمس بنات وسوى.. لكنه ندم.. وتغير..


فدوى: مالها دور رئيسي هي وزوجها..


اسماعيل: الشخص الدين العاقل.. عرف كيف يتصرف مع اخته يوم درى بغلطتها.. وفي حالات كثيره الأخ مع انه يدري بغلطة اخته الا انه يدافع عنها ويمكن يسوي مشكله ثانيه بس عشان هالشي..


عادل: الإبن الي شل مسؤولية بيته وعاش كأب وأخ ورب منزل من صغره حقيقه قصته..
اعجابه بحصه كان صادق .. وكان جاد.. ماحب ينزل من مستواه ويفكر تفكير خالد.. بالعكس وقف على رايه ويوم خذاها خذاها ولا فحياته فكر انه يودرها .. وحصه البنت الطيبه .. وهاي مب حقيقيه لأن معظم الي نشوفه ونسمعه.. للأسف شبابنا يستغلون بناتنا.. والبنات مخهم تبن الله يهداهم



ام عادل: إمرأة ضحت وتعبت.. غير حقيقه.. لكن حبيت ابين نقطه.. إنها في النهايه إمرأة.. بغض النظر ان عيالها كبار.. ومن حق إي إمرأة فالدنيا العيش حياة طبيعيه تروح وتيي على كيفها .. والزواج شرع لابد منه.. ليش العيال يرفضون هالشي غلط اصلا.. لأن الله مايرضى بهالشي.. ام عادل.. أم في الدنيا.. يوم القيامه كلن لنفسه بيتحاسب كأنه كان عايش بهالدنيا لحاله.. وحبيت ابين من بعد وفاة عادل.. كيف الأم الصبوره المؤمنه بقضاء ربها..واقعيه هالقصه



أميره: ممكن اقول عنها تافهه .. لأن تفكيرها كان غير منطقي.. ماترضى تتزوج لمجرد وفاة شخص قبل.. كل انسان بيموت محد بيدوم.. وماتضع لحياتها نقطه يوم الله يكتب وتنتهي حياة شخص يرتبط فيه.. من الواقع وللأسف هالبنت للحين ماتزوجت.. لكن كل الي حواليها انشغلوا بحياتهم.. وامها وابوها كم بيودومون لها؟؟ فالنهايه المرأة خصوصا تحتاج لشخص يكون معاها يسليها



عادل وحصه يوم توفوا.. ذكرت هالشي من قبل وبرجع اذكره.. فعلا توفوا بسبب حادث وقصه حقيقيه..


عائلة حصه..
عبدالله وزوجته .. وعزيزه وزوجها.. والأم والأبو.. شخصيات عامه مالها دور او قصه


حصه: ذكرت.. البنت الطيبه تحب صديقتها ومخلصه لها.. وحافظت على نفسها والله رزقها على قد نيتها زوج حبها..



عائله عبدالله
عبدالله تقريبا نفس حالة عادل.. شايل مسؤولية هله.. وبعد نفسه يوم حب له وحده ماتريا انه يسيء لنفسه.. وخطبها بعد ماتنشد عنها.. حبه لخواته وحنيته عليهم.. أخوي العود... مافي في العايله اخ حنون اكثر منه علينا.. الله يحفظه ان شاء الله


وفاء: ناس قالو اني باااالغت وايد في وصف طموحها.. مب شرط كل الي اكتبه في القصه حرفيا يكون حقيقي.. انا انسانه احب اكون نفس وفاء.. لكن يوم افكر فيها احس انها صعبه شوي.. فحبيت ابين شخصيه واحطها في صورة يدامكم.. وانا متأكده 100% ان في ناس شرات وفاء واكثر طموح بعد.. يعني مثل مايقولون حبيت حلم في بالي احققه في شخصيه يدامي..
وعن موقفها مع خواتها ممكن يكون حقيقي.. لأن الغيرة بين الأخوه وارده..

مها وريم : التوأم الي هم اصلا مب توأم.. كيف افهمكم مادري.. بس انتوا افهموها عاد.. بس بينت شي واحد التربيه الي تربوا عليها.. الأسس الي تعلموها من امهم الله يرحمها.. مانسوها.. مها رغم حبها لأحمد مارضخت لرغبتها انها ترمسه من ورا اهلها.. لأنها خذت من اخوها ثقته الكامله بها.. ومايجوز تخون هالثقه.. ونفس الشي ريم..

جواهر: تأثرت بوفاة امها .. وهذا شي طبيعي يحصل لأي بنت تتمنى وجود امها يوم عرسها..



منى: البنت الي تنظلم من مرت الأبو.. وشرات ماقلت.. هاي شبه حقيقيه.. في حالات مرت الأبو ماتتغير.. لكن حبيت اني ابين شي وان في خير في الدنيا .. ومافي انسان قلبه من حجر .. حبت واعجبت لكن فكرت بعقل.. وخلت العقل هو سيد الموقف يوم خذت عمر عشان ترضي اهلها.. لأن فالنهايه محد ينفعها غير اهلها.. حتى وان كان في حب بينها وبين احمد.. والله راد وحبت زوجها حب ماتصورته في لحظة.. فيها من الواقع والخيال اكثر



عارف: ماذكرته عقب.. لكن في بدايته انهارت نفسيته من المشاكل الي كان يشوفها ومن معاملة امه لإخته مهما يكون هذي اخته.. ووفاة ابوه.. ولكن اهتدى بعد ذلك.. من الخيال



عمر: اااااااااااه من الرياييل الي هالنوع.. وياكثرهم.. مايهمهم قلب البنت على حساب سعادتهم.. وفيها من الواقع.. لكن يوم نش من غفلته نش لكن متأخر شوي.. وخذاله وقت يصحح لو شوي من اخطائه .. والله غفور رحيم..



إيمان: هنييييييييييييي سوء الفهم... من الأول اقول لكم.. قصة إيمان.. خيال في خيال.. في خيال في خياااااااااااااااااااال..
خلنا واقعيين.. الرجل بطبيعته غيور.. وخصووووصا رياييلنا نحن الشرقيين.. غيرتهم غير طبيعية.. مستحيل ثم مستحيييييييييييييييل يتحصل انسان شرات مهير ويرضى في بنت بهالطريقه وخصوووووصا ان ايمان الي سوته من رضاها هيه.. مب غصبن عليها.. يعني ان كان في انسان شراته فهذا شخص واحد بين مئة شخص.. شوفو الفرق الكبير...

قصة ايمان الي انا حطيتها.. من خيالي.. حبيت ابين شي واحد.. ان البنت تخطأ.. شرات ماعمر أخطأ بعد.. عمر سامحوه لأنه ريال؟؟ لكن هل الله سامحه؟؟... إيمان.. المجتمع ماراح يسامحها.. لأنها بنت.. والبنت ان مس شي شرفها ماشي يمسحه.. هو مب ثوب وتلظخ تقولين بحطه في الغسيل وكأنه ماكان في شي.. ثاني انسان مستهتر.. كان صادق بحبه لكن ما جاد .. خطب ايمان .. وبمجرد رفض اهله او اهل ايمان.. تخلا عنها.. وبهذا الشي دمر إيمان وحياتها.. ليش؟؟ لأنه غير جاد.. وشو كان يخلي ايمان تتخيل ان في انسان مثل مهير بيظهر لها؟؟.. مهير حبها لجمالها .. وطمع بها.. لكن شاف اخلاقيتها كيف.. وكيف صاينه نفسها.. مب من يوم وليله وافق على حالها.. تم فتره وراها.. ويوم كلمها وقالت الي عندها مع ذلك مارضت تكرر الخطأ نفسه.. لكن لو نوزنها بالواقع.. مافي ريال يرضى ان الي بيرتبط فيها انها كان لها علاقة بشخص حتى وان كان بس تواصل تليفوني.. فمابالكم مس شرفها؟؟ ..
قصه ايمان شي من خيالي.. شرات ما وفاء نموذج حبيت ارسمه في دنيا مخيلتي.. نفس الشي في مهير .. حبيت ارسم صورة رجل صادق بمعنى الكلمة.. يحب ويسامح لكن مب بسهولة.. وهالصورة مب موجودة لأن مافي ريال بيرضى بهالشي .. وياما بنات نسمع عنهم او نعرفهم.. صابهم هالموقف وتلطخت سمعتهم .. وليومكم محد يرضى فيهم وان كانو تائبات بصدق وتركوا كل شي.. في عينهم خلاص هالبنت ماتصلح تكون ام او زوجه.. فلا تحطون في بالكم انها قصه حقيقيه وان في شباب شرات مهير بالهبل عشان يسوون هالشي ويكونون مطمنين.. واعتقد الشباب الي قروا القصه يوافقوني الرأي.. لأن مافي شاب يرضى انه يرتبط بإنسانه ممسوس شرفها برضاها.. اما ان كان بغير رضاها فهذا شي ثااني تماما.. وماعتقد في انسانه عاقل تخاف ربها بتسوي هالشي ومابتفكر في الدرجه الأولى بأهلها...
انا كتبت عن ايمان لكن ماحبيت موقفها.. لأن الغبيه الي تسوي هالشي.. والي تسوي هالشي في نظري ماتستاهل انها تتسامح.. لكن شي حبيت اخليه في دنيا مخيلتي



نوره الإنسانه المعاقه..من خياليحبيت اوضح ان بالإراده والإيمان كل شي يتحقق..

والباقي فرعيين..


بوعمر: الطمع ملا عينه ومافكر بسعادة الي حواليه سوى سعادة نفسه.. ولكن تندم ووعى بالي سواه بحق بومهير وطلب السماح لأن يبا الله يرضى عليه .. وبومهير الرجل الطيب الحنون.. مايحمل الحقد في قلبه

أفنان: ااااااااااه من افنان.. الي صارت عليها ضجة..
فالبداية كانت في دور غير سوي من حيث انها كانت تبرز حبها لسعيد علنا.. لكن الله يحب عبده.. وهداها بيوم وليله وتغيرت.. وصار هو الي يلحقها .. وفكرت بعقل وعرفت ان مالها غير ولد عمها

إبتسام: وياكثر البنات الي شرات ابتسام.. وماعرف عن وحده تعاقبت من قبل رب العالمين.. لكن حبيت ابين إن الي شراتها الله مايوفقها.. حب المال والطمع فيه ... وحب الدنيا وملذاتها.. خلاها تقع في مشاكل هي في غنى عنها .. وطاحت فيها برضاها وقلة عقلها


خوله: استغلاليه انتهازيه .. ماتخاف ربها خربت بين زوجين.. والله مايضرب بعصا..



غانم: بغيت ابين طبقة من الشباب.. ممكن يكونون من النوع الي يرمس او الصايعوانا ماوضحت هالشي في شخصيته بس أشرح لكم نقطه.. لكن عمره مايرضى ياخذ وحده خانت ثقة أهلها في لحظة وكلمته.. ولا بيفكر فيها عشان يبني معاها اسرته الصغيره.. لأن الي تخون ثقة اهلها.. تخون ثقة زوجها بعدين.. وحب له وفاء يوم شاف طموحها واخلاقياتها.. ظهرت امام الملآ وارمست.. ولكن حافظت على كل كلمة تقولها.. بنبرة صوتها.. بحركاتها بلبسها واحتشامها.. ممكن يكون قارنها بالي تعرف عليهن.. شي طبيعي عقله وضميره يقول له هاي الي تنفع.. وهذا واقع في شخصيه كل شاب اعتقد انه يأيد كلامي

وهذا كل شي بالنسبه للشخصيات

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للحب عنوان للكاتبة بنت البلاد, للكاتبة بنت البلاد, الكاتبة بنت البلاد, بنت البلاد, قصة للحب عنوان للكاتبة بنت البلاد
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:16 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية