لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-10, 06:53 AM   المشاركة رقم: 71
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء 41
=-=-=-=-=-=-=

يوم الأربعاء.. أول أيام العيد

نش بو سعيد يروح المصلى يصلي صلاة العيد ومعاه هادف.. نزلوا من الدري شافوا غزلان وهند ووداد ياسين في الصاله.. استغربوا شو موعيهم من الصبح..
بوسعيد: شفيكم ياسين هني؟؟ لايكون من أمس سهرانين
هند وهي تلبس شيلتها وتلفها..: ماشي.. قلنا بنيي وياكم نصلي صلاة العيد ..
بوسعيد: هيه.. وانا اقول مجتمعات قلت شو مستوي.. يلا انزين نشن بسرعه عن نتأخر..
ونشوا البنات من بعد مالبسوا عبيهم وشيلهم وركبوا الموتر بسرعه مستانسين ان ابوهم وافق يوديهم وياه يصلون صلاة العيد.. وراحوا مصلى العيد .. البنات ساروا قسم الحريم والرياييل قسمهم..
غزلان وهي تصلي فتحت كفيها عشان تدعي ربعها وهي بخشوعها .. إن الله يقوم أحمد بالسلامه ويفرحون بنشته.. دمعت عينها بدون ماتحس.. شافتها الحرمه الي حذالها وحست فيها.. طبطبت على ظهر غزلان .. فصدت صوبها..
---: يابنتي.. خير اليوم عيد ليش تصيحين..
غزلان وهي تمسح دموعها: كيف نفرح بالعيد وولد عمي بين الحيا والموت..
انصدمت الحرمه ونزلت راسها.. وهزت راسها متأسفه: الله يقومه لكم بالسلامه ويشافيه.. (صدت صوب الحريم).. يزاكم الله خير.. ادعوا لشاب في المستشفى مريض بين الحيا والموت ان الله يقومه لهله بالسلامة في هاليوم..
وداد وهند استغربوا.. والحريم كلهم رفعوا إيدهم يدعون الرحمن إنه يشفيه ويقومه بالسلامه..
صلوا صلاتهم ومن بعدها ردوا صوب المواتر.. بوسعيد وهادف والبنات.. ماكانو حاسين بطعم العيد وبفرحته وأحمد مغمض عينه .. مايهنا لهم اليوم دونه.. ها أول عيد ويكون أحمد غايب عنه فيهم.. ركبوا الموتر من غير لا يباركون لبعض بهاليوم..
ويوم وصلوا البيت ساروا صوب امهم وسلموا عليها وباركوا لها.. وردوا صوب ابوهم وسلمو عليه وباركوا له هو وهادف.. وتوهم بيصعدون صوب غرفتهم..
أم سعيد: ردن.. بنسير المستشفى عند أحمد.. علي متصل من شوي يقول لازم نروح المستشفى..
غزلان يوم سمعت هالرمسه يلست على الدري تمت تصيح: لاااااااااا.. احمد مافيه شي.. لا تقولين ان احمد شي صابه.. لاااااااااا
تموا هند ووداد يهدونها وشلوها عشان تنش وتروح وياهم..
بو سعيد: الله يهداج يا غزلان ان شاء الله مافي شي.. يلا سرينا كلنا.. اركبوا الإستيشن عشان يسدكن كلكن.. عساه خير بس.. بتصل في سلطان بتخبر منه شو السالفه..
اتصل بوسعيد في سلطان.. ورد عليه.. : الوو
سلطان: تقبل الله صيامك وطاعتك يا عمي..
بوسعيد: منا ومنك ان شاء الله.. اقول يا سلطان يا ولدي شو السالفه.. أحمد شي ياه.. علي متصل زيغنا.. قال تعالو المستشى ضروري..
سلطان: خبري خبرك يا عمي.. والله اني تلقيت الإتصال من علي حالي من حالك توني ومدوده مب عارف شو اسوي.. سرت اخذ الأهل من البيت واوديهم..
بوسعيد: لا تحاتي.. ولا تسرع في الدرب..
سلطان: ماروم اسوي شي.. والله يا عمي فيه صيحه قابض عمري بس عشان خاطر امي..
بوسعيد: ماعليه ان شاء الله خير.. ربك كريم ورحيم بعباده..
سلطان: يلا نشوفك في المستشفى يا عمي..
بند بوسعيد عن سلطان وراح المستشفى..وبعد ربع ساعه تقريبا وصل المستشفى.. وساروا بسرعه صوب الغرفه الي كان فيها أحمد في قسم الطوارئ.. تفاجئوا ان الغرفه فاضيه.. ظهروا من الغرفه جابلوا سلطان وهله.. غزلان كانت تصارخ وتصيح ووداد وهند يهدونها.. ومن شافتهم ام سلطان بهالحاله زاغت.. تمت تصرخ الا يودونها عند ولدها تشوفه.. اتصل سلطان في علي.. وقاله انهم نقلوا احمد للجناح فوق وهو نسى يخبرهم.. فعطاهم رقم الغرفه والعنبر وساروا بسرعه..
الكل تزاحم عند الباب عشان يدخل الغرفه.. وخايفين مب عارفين شو السالفه..
دشت غزلان اول وحده.. وتمت ترتجف وهي تمشي .. وتبلع ريجها.. سلم عليها علي وبارك لها عالعيد.. تمت غزلان مبهته مستغربه من هدوء علي.. أول ماقربت صوب السرير شافت أحمد.. تفاجئت.. من هول المفاجأة عليها تمت تصيح .. مستانسه طايره من الفرحه..
غزلان: اميييي.. عمي.. أبوي.. تعالو شوفوووووووو.. تعالي عمتي شوفي أحمد فاتح عيونه ماصدق.. أحمدك وأشكرك يااااااااااااااارب.. صدق ان هالعيد احلى عيد..
الكل من سمع رمسه غزلان بسرعه ربع في الغرفه وشافو فعلا أحمد فاتح عيونه يطالعهم وهو يبتسم لهم.. امه من شافته راحت له وحضنته من خااااطرها وتمت اتبوس كل قطعه من ويه ولدها.. وتحط راسها على صدره.. : وافديييييييتك يا ولدي.. احساسي مايخيب.. ولدي عايش .. قطعه مني شقايل ماحس فيك..
استانس أحمد يوم شاف الكل حوله.. سلموا عليه وباركوا له بالعيد.. ويلسوا وياه ..
غزلان: زعلانه منك.. هالكثر رقاد..ماستوى..
ابتسم لها أحمد: شو اسوي.. قلت اتغلى اشوف غلاتي عندكم..
هند: وإنت خليت فيها غلاة يا أحمد.. بغيت تذبحنا اتموتنا..
أحمد: لا عاد مب لهالدرجه.. بسم الله عليكم.. يلا.. ربي راد اني افتح عيوني بصبح العيد ولا بعد اشوف أحلى ويوه ربي خلقها يدامي..
في هالوقت وصل لغزلان مسج.. فتحته .. شافته من إبراهيم..
((صباح الخير.. عيدج مبارك يا أحلى وردة في الوجود.. تقبل الله صيامج وطاعتج))
استانست من المسج.. ردت طرشت له مسج رد عليه.. بس نست تقول له عن أحمد
((صباح النور ياغالي.. مبارك علينا وعليك ان شاء الله.. سلم على عموتي وبوس راسها وبارك لها))
من عقبها بندت تليفونها لأن مب حلوه تيلس تكتب مسجات وهي في المستشفى يدام اهلها.. في هالوقت سلطان ماكان مصدق.. طول الوقت قابض ايد اخوه يطالع أحمد ويتأمله.. دومك قوي يا بوشهاب.
أحمد لاحظ سرحان أخوه فيه.. صد صوبه.. : شفيك بومايد (سلطان).. سرحان.. خير..
سلطان وهو مب قادر يمنع الدمعه تنزل من عينه.. : غصبن عني ياخوي.. من فرحتي.. دومك قوي ماشاء الله عليك.. قدرت تقاوم كل شي..
أحمد: لا والله.. ها كله بوقفتكم ودعائكم لي..
علي: لو تشوف ربعك مال الكلية يوم دروا بالحادث شقايل تزاحموا عند غرفتك..
ابتسم احمد وهو يحمد ربه على محبة الناس له..
أم سلطان: ماتبات اليوم هني.. خلاص رد البيت.. قم نش ويانا خل نعيد في البيت..
في هاللحظه اختفت البسمه من ويه علي وأحمد... وكل واحد فيهم يطالع الثاني.. نزل احمد راسه.. تم يطالع ريوله.. تذكر ان السبب هو الحادث.. والسبب الأول هو منى.. آآآآآآه يا منى.. وين دارج احين.. لو تدرين بالي صار لي .. محتاج لج ..
بو سلطان مارتاح للحزن الي شافه في عين علي وأحمد.. حس ان في شي..: خير شو فيكم.. ليش سكت يا أحمد.. مارديت على أمك..
أحمد رفع راسه يطالع أبوه مايعرف شو يرد عليه ولا شو يقول له..
بو سلطان وهو متنرفز ومعصب.. : شفييييييكم.. خبروني اذا في شي..
أحمد وبحزن: ماروم أمشي..
الكل شهق في هاللحظه وتفاجأ.. شوووووو.. أحمد ما يقدر يمشي ..
علي: لا بس يا عمي في أمل انه يتحسن بالعلاج الطبيعي.. لأن العضلات عنده صار فيها جمود نتيجه الجبس وانه تم اسبوع راقد على السرير وهو في الغيبوبه وماحرك ريله..
نزل بو سلطان راسه وحس بحزن..
أم سلطان تمت اتصيح ومتضايقه تذكرت ان السبب الرئيسي في هذا كله هي منى.. : كل منها.. مارحمتك.. يتنا البيت يابت مشاكلها .. حشمناها وسترنا عليها.. وآخر شي تكون السبب في أذى ولدي.. الله لا يسامحها ..
أحمد وهو معصب: أمي.. لا تلومينها.. لوميني انا ولدج.. انا الي ما تمالكت اعصابي واسرعت.. ماكان لازم اسرع .. أنا الي ضريت عمري.. خلاص.. لا تلومين البنت.. الله يوفقها في حياتها.. وانا ان شاء الله بواصل العلاج وبرد امشي بإرادة رب العالمين..
الكل استانس في هاللحظه يوم شافوا نظره الأمل.. والتحدي في عيون احمد إنه يواجه الي هو فيه..
وقضوا يومهم معاه وعقبها ردوا البيت إلا ام سلطان مارضت انها ترجع.. وعلي رد البيت بعد ما تطمن على حاله أحمد..
=-=-=-=-=-=
في بيت علي
من وصل علي البيت.. سلم على امه وابوه واخوه ومرته وبارك لهم على العيد.. وخبرهم ان احمد نش من غيبوبته وحالته تحسنت واستانسوا من الخاطر.. وقرروا العصر يزورونه..
محمد: والله ها أحلى خبر سمعته اليوم..
جاسم: هي والله... أحمد ما يستاهل إلا كل خير.. الحمد لله يوم ان الله قومه لنا بالسلامه..
علي: عاد أخبركم.. أحمد ونش الحمد لله.. وانا مافيي صبر على بنت خالتي..
تمت ام علي تضحك.. : والله يا علي شو اقول لك.. الود ودي اليوم قبل باجر.. بس تريا بعد يومين..
علي: يووووووه.. يومين يعني 48 ساعه..واااايد
محمد: ههههه.. مستعيل..
علي: اسكت ملينا من العزوبيه خلاص..
جاسم: الله يهنيك ياخوي..
آمنه: عيل بهالمناسبه.. لكم مني أحلى قلاص عصير طازج تشربونه في حياتكم..
علي: زين تسوين.. تبردين على قلبي من نار الشوق..
الكل تم يضحك على علي وسوالفه..
=-=-=-=-=
في بيت عبدالله
الكل نش الصبح ولبس لبسة العيد الي شارنها .. وباركوا لبعض.. وهاي أول مره وفاء تظهر لهم وهي مبتسمه وسلمت عليهم كلهم وباركت لهم..
مها: شو ياها اليوم؟؟
ريم: شكله الصيام عطى تأثيره..
مها: ولا بعد تبتسم لنا شوفي..
ريم: ههههه.. اشوف تراني ماتشوفيني ارد الإبتسامه..
جواهر: اخبركن انتوا شفيكن من الصبح تصاصرن.. في شي؟؟
مها: ها.. لا ماشي.. بس اقول بدلتج وايد حلوه..
جواهر: عليناااا.. يلا ماعلي نطوفها..
عبدالله نزل من الدري وهو يصك فصم كندورته.. ربعت مها بسرعه وقفت يدامه.. : عيديه يا أخ عبدالله..
ريم ربعت وراها.. ودزتها..وتمت تصك العقمة الأخيره في كندورته..: لا لا لا.. انتي ماتستاهلين عيديه.. انا لازم احصل عيديه..
مها: لا والله..
عبدالله: عفان الله.. الناس يسلمون يباركون بالعيد.. مب جي..
مها وريم في نفس الوقت: عيدك مبارك..
انتبهوا انهم قالوها في نفس الوقت .. تموا يضحكون والباقي في البيت تموا يضحكون عليهم..
وساروا الميلس كلهم ويلسوا ويا بعض تموا يسولفون ويضحكون.. كان صدق الجو حلو وسعيد من بينهم في البيت..
عبدالله:أقول امي.. شو رايج انروح بيت مريم اليوم نبارك لهم بالعيد..
ام عبدالله: وانا بعد اقول جي.. نروح لهم عالعصر جي نبارك لهم بالعيد ونسلم عليهم..
عبدالله بصوت واطي: وانا اشوف الريم..
مها كانت ياسه حذالها:خير اخوي ماسمعت..
عبدالله وهو يضربهاعلى راسها: سلامتج.. بس انتي اسكتي..
وتموا يسولفون.. من بعدها نشت ريم ومها صوب غرفتهم.. وفاء بعد نشت بعدهم بشوي..
مها: قالت اليوم بتدخل خل ندخل نسلم عليها ونبارك لها بالعيد..
ريم: هي.. واذا ماحصلناها بنطرش لها بطاقه شو رايج؟؟
مها: اوكي..
يلسوا سوى وفتحوا الكمبيوتر.. ودشوا المسنجر.. شافوها مب موجوده.. قرروا يطرشون لها بطاقه,.. اختاروا البطاقه وكل شي.. وتوهم بيطرشون الرساله شافوها دخلت المسنجر.. على طول كتبوا لها..

(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯):
هلا ومرحبا.. كل عام وانتي بخير..
O؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
وإنتي بخير.. وينج امس ماشفتج عالمسنجر.. تولهت عليج والله
ريم: هههه تولهت علي وحليلها
مها: لازم من طولة لسانج.. سلمي عليها قولي لها مهووووي تسلم عليج
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
ههههه.. فديتج تولهت عليج العافيه... أقول ترا اختي تسلم عليج وايد..
O؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
الله يسلمها .. قولي لها هي بعد ليش ماتدخل..؟؟
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
لا والله مب جي.. بس تدرين العيد ومشاغله.. المهم خبرينا شو اخبارج وعلومج.. في جزء اليوم.. ترا اليوم عيد ولازم تعطينا عيديه؟؟
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
ههههه.. ان شاء الله العيدية بتوصلكم.. ها وين ناوين تروحون في العيد؟؟
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
اليوم مابنسير مكان غير زيارات أهليه .. تدرين اول يوم.. بس باجر يمكن نروح الخور.. هو في اقتراح للخور
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
قولي والله.. حتى نحن يمكن نروح الخور باجر.. عيل زين بشوفكم باجر..
ريم: الله وناسه بنشوفها..
مها: بس ماظني امي ترضى نروح الخور باجر يالهبله..لا توعدين بالبنت عقب مانروم نروح.. هو بس اقتراح جواهرووو اقترحته
ريم:هي والله صدق..
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
والله ودنا نشوفج.. بس قلت لج ترا مب اكيد.. وفي احتمال مانروح
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
اها.. خلاص مب مشكله.. بس عاد ها.. ابا وعد منكم ان ايي يوم واشوفكم فيه.. مايستوي انا في دبي وانتوا بعد في دبي.. ومانشوف بعض
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
افا عليج.. لج مني انا واختي وعد.. ترا نحن بعد واااايد متولهين نقابلج شخصيا.. شو رايج اتيين بيتنا.. بخلي اخوي يعطيج عيديه..
O؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
ههههه.. اشمعنى اخوج مب ابوج..
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
l.. لأن ماعندنا أبو.. أبوي متوفي..
O؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
شراتي يعني.. يتيمه.. الله يرحمه ويغمد روحه الجنه..
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
صدق.. انتي بعد ابوج متوفي؟؟ .. شوف الصدف
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
شفتي كيف.. واحين بعد ارتاح لكم أكثر.. لأني صدق صدق أحس انكم قراب مني..
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
فديتج والله.. المهم حبيبتي بنخليج احين قلنا نعيد عليج.. لأن بيونا عرب لازم نجابلهم..
O؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
خلاص مب مشكله.. عاد لا تقاطعونا..
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
افا عليج ونحن نروم اصلا.. يلا مع السلامه
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
مع السلامه

بندت ريم المسنجر وتمت تفكر شوي..
مها: هييييييه.. وين وصلتي..
ريم: شوفي سبحان الله.. حتى في هالشي طلعت شراتنا..
مها: شو الغريب.. وايد ناس ابهاتهم متوفين..
ريم: ادري يا هبله.. بس انا اقول يعني شوفي كيف الدنيا.. ارتحنى لها وطلعت مثلنا..
مها: يلا المهم خلنا ننزل قبل لا امي تيينا وتصرخ علينا جدام الناس ننفضح..
ريم: هههه.. تخيلي..
مها: بايخه ماتخيل..
=-=-=-=-=-=-=
أهل عادل راحوا من بعد صلاة الظهر بيت بو ابراهيم لأنهم كانوا عازمينهم على الغدى..
فالكل كان مجتمع ويالسين ويا بعض في الميلس.. والسوالف والضحك مالي عليهم المكان كله..
سالم:ههههههه.. عاد كله ولا يوم برهوم توه بيروح في الحوض يسبح وقاعد يرمسنها واتييه حصه واتفره في الماي فجأة.. كان صدق يضحك شكله
ابراهيم وهو يطالع سالم بنقمه.. بعدها صد صوب عادل شافه يضحك..: ماعليه اضحك.. ترا حصوو هاي حرمتك .. بتسويها فيك اتريا.
عادل: هههههه... لا لا لا.. ماظني اهون عليها.. ولا شو رايج يا حصه..
حصه اسحت ونزلت راسها.. تم اخوها عبدالله يقرصها: ياولي على دلع البنات..
عادل: إلا صدق ماقلت لي يا ابراهيم متى ملجتك ان شاء الله.؟؟
ابراهيم نزل راسه: أي ملجه.. نحن مانروم نملج ولا نسوي شي غير يوم نتطمن على حاله أحمد..
عادل وهو مستغرب: بس أحمد نش من غيبوبته..
الكل تفاجأ..
عبدالله: صدق.. كيف عرفت.. ؟؟
عادل وهو يصد صوب حصه الي تحاول تشرد من الميلس..: حصوو.. جي انتي مب مخبرتنهم؟؟
ضحكت حصه وتوها يايه تشرد.. مسكها ابراهيم وسحبها.. تم ماسك اذنها من فوق الشيله.. : ليش ماقلتي لي هااااااااا..
حصه: آي. آآآآي.. إذني.. عادل قول له يودر اذني..
عادل: يزاج.. ليش ما قلتي..
حصه: ماعليه.. انا براويك.. ااااااي.. امي.. قطع اذني ولدج
ام ابراهيم: خل اذنها ذبحت البنت الله يهداك..
ابراهيم: ليش ماقلتي لي ها..
حصه: نسيت خبرني عادل ونسيت اقول لكم انشغلت..
ابراهيم: ابوي.. اليوم نسير لهم..
بو ابراهيم: هي اكيد لازم نزوره في المستشفى..
عادل: خلاص دام اني هني بيي وياكم عيل.. نظهر رباعه ضربه وحده صوبه..
ومن بعدها تموا يكملون سوالفهم.. وعقبها نش ابراهيم راح صوب غرفته وطرش لغزلان مسج..
(( توها ربيعتج الدبه خبرتني عن نشه أحمد بالسلامه.. الحمد لله على سلامته.. ))
ضحكت غزلان يوم قرت كلمة دبه..
((الله يسلمك.. لا تلومها.. لومني أنا لأني ماخبرتك.. ))
قرا المسج ورد عليها
(( ألوم الي يلومج ولا بلومج يا حرم إبراهيم.. ))
استحت غزلان يوم قرت كلمة حرم ابراهيم وفضلت انها ماترد عليه وظهرت من الغرفه عشان تيلس عند أهلها لأن بيت خالتها راح ايونهم على الغدى.. ونفس الشي ابراهيم رد يلس مع هله..
أميره في هالوقت كانت ياسه روحها ماترمس أي أحد.. منعزله بنفسها... لاحظت هالشي حصه وقربت منها..
حصه: شحالج يا أموووووووووور؟؟
أميره وهي تبتسم لها..: بخير.. انتي اشحالج؟؟
حصه: انا بخير.. بس انتي هب عايبتني اليوم..
أميره: أفا ليش عاد؟؟
حصه: من اول ماييتي كله ساكته ماتشاركينا السوالف.. ممكن اعرف شو السالفه.. بما إني مرت اخوج وإختج في نفس الوقت اذا تعتبريني اخت طبعا
أميره: افا شو هالرمسه اكيد انتي اختي.. بس شو اقول..
حصه: قولي الي في خاطرج
أميره: مادري.. مرتبكه عن موضوع باجر.. مادري كيف بشوفه
حصه: صدقيني يوم بتشوفينه بترتاحين له.. حمد طيب.. وانا امسات شفته كان واقف ويا اخوانه الصغاريه عند باب بيتهم.. مبين عليه طيب وحبوب.. بتحبينه بسرعه صدقيني..
أميره وهي تبتسم..: أحبه..؟؟
حصه: هيه يا اميره.. انسانه طيبه مثلج تنحب.. وهو مابيحاول يخسرج ولا يفقدج.. فعشان جي بيحاول يكسب حبج أكيد..
أميره تمت ساكته تفكر في كلام حصه.. وعقبها حاولت تغير السالفه وتمت تسولف في أشيا ثانيه.. وماحبت حصه تقول لها شي.. خلتها على راحتها وكملت وياها سوالف..
=-=-=-=-=-=
في بيت بو عمر..
كانت منى ياسه في الميلس ويا الحريم ومعاها عهود ونوره وإيمان.. والسوالف ماخذتهم.. ومنى كل شوي تتطالع الساعه تتريا اللحظه الي توصل فيه أم عارف البيت عشان تقعد وياها.:.
عهود: منى.. تترين شي؟
منى: هي مرت ابوي بتزورني اليوم
عهود وبفرح..: صدق.. زين عيل بشوفها من بعد هالسنين كلها..
منى: وانا صار لي فتره قصيره ماشفتها.. احسها سنين شراتكم..
عهود : وحليلج يا منى..
في هاللحظه وصلت الخدامه تنادي على منى لأن عمر يترياها في الحديقه يبا يرمس وياها.. من أصبحت منى ماشافت عمر وكانت تتحاشى المكان الي يوجد فيه.. نشت منى وهي مكتئبة وسارت صوب الباب عشان تظهر وتروح له الحديقه وهي سايره شافت عمها راشد.. قربت صوبه عشان تسلم عليه
منى: مرحبا عمي.. مبارك عيدك؟؟
راشد: اهلين بالغاليه.. مبارك علينا وعليج.. اشحالج يا بنت اخوي؟
منى: بخير يا عمي.. انت اشحالك.. ؟
راشد: والله بخير.. ها خبريني عساج مرتاحه هني محد ملعوزنج؟؟
منى: لا الحمد لله مرتاحه
راشد: يلا الحمد لله.. ليش طالعه؟؟
منى: ماشي عمر في الحديقه يترياني..
راشد: هيه صدق.. مبروك على الملجه.. وسمعت ان عرسكم بعد يومين..
منى نزلت راسها وتنفست بعمق ماحبت تبين له حزنها: ان شاء الله ..
راشد: ربي يهنيج يامنى ويوفقج
وراحت عنه ومشت صوب الحديقه عشان تشوف عمر الي كان يالس على الكرسي الي في الحديقه يترياها.. كان معطنها ظهره.. ماودها تقرب وتروح له.. تحس انها عايفتنه.. بس مجبوره .. وقفت وراه.. : السلام عليكم..
عمر صد وراه شافها وهي لابسه خوار أحمر.. والشيله الخفيفه الي على راسها.. والمكياج الخفيف الي على ويهها.. كان طالع رقيق وحلو.. تم يتأمل ويهها للحظات.. وهي كانت جامده ما تتحرك تتطالع تحت من غير لا ترفع راسها..
انتبه عمر لنفسه:.. عيدج مبارك.. ماشفتج من الصبح ابارك لج بالعيد..
منى وبدون نفس..: الله يبارك فيك..
عمر.. : بتمين واقفه جي.. تعالي يلسي حذالي ماباكلج.. على ماعتقد اني ريلج.. ولا شو رايج؟
منى سكتت ويلست حذاله بهدوء.. كانت ريحه العود الي متعطره فيه فايحه... غمض عمر عيونه من قعدت منى يمه.. تصور صورة أحمد حذاله توحش وفتح عيونه وبدأ يرمس بإسلوب جاف..: سمعي يا منى.. اعتقد ورى باجر عرسنا.. خلج طبيعيه.. مابا حد يحس بالي من بينا..
منى: وانا هذا الي الله كتبه لي.. اتظاهر بالفرح رغم اني ماحس به..
غيض عمر من رمستها..: لا والله.. وليش مب مستانسه.. شو قاصرنج..كل شي تبينه تحت أمرج.. إحمدي ربج خل ربج يوفقج شوي..
منى في هاللحظه فضلت السكوت على انها تكمل وياه الرمسه..
عمر: سمعي دخلي داخل أحين... وفليل اباج تقعدين على العشا ويانا.. مابا يصير شرات ماصار على الغدا حضرتج طاليه غداج في الغرفه.. بيشكون بهالطريقه.. وانا مابا ابوي خصوصا يحس ان في بينا شي..
منى هزت راسها بمعنى موافقه..
عمر: والله انتي عجيبه.. ساعات يطلع لج لسان مادري من وين.. وساعات تسكتين.. روحي روحي..
توها منى بتنش مانتبهت لريول عمر يدامها كانت بتتخرطف وبطيح بس يودها عمر وسحبها صوبه من غير لا ينتبه انها طاحت في حضنه يوم سحبها... رفعت منى عينها وهي ميته من الخجل.. كان خشمها ملاصق لخشم عمر وعينها في عينه بصورة قريبه.. كانت تحس بأنفاسه وهو تجمد مكانه ماقدر يحرك شعره من جسمه.. خصوصا انه يحس بأنفاسها السريعه من الخوف.. والربكه.. منى بسرعه نشت وربعت صوب البيت عشان تدخل وهي ميته من الخجل.. عمر نزل راسه وحط ايده على راسه يحاول يستوعب الي صار.. اخر شي ابتسم وهو يتذكر ملامح منى وهي خايفه وكيف ركضت للبيت.. ونش عسب يدخل الميلس عند الرياييل.. رن تليفونه كانت خوله .. رد مكانه بسرعه ورد عليها..
عمر: وينج.. حرام عليج صار لي اسبوع ادق لج وتليفونج كله مغلق..
خوله وهي تصيح: انت خاين يا عمر.. خاين خاين..
عمر:خوله اشفيج .. خوالي حبيبتي..
خوله:بس خلاص.. يكفي رمسه .. انت نسيتني .. بعتني.. وملجت من وراي..
عمر تم ساكت مب عارف شو يرد عليها
خوله: ليش سكت.... شفت انك خاين.. انا متصله ابارك لك بالعيد والزواج..
عمر: بس يا خوله خليني اشرح لج..
خوله: شو تشرح لي.. شوووووو.. غصبوك مثلا.. عمــــــــر.. ولد علي.. بوعمر.. يغصبونه عشي مايباه.. ماقدر اصدق
عمر: بس يا خوله,..
خوله: ولاكلــــــمه..
عمر وهو يصرخ ومعصب: خوله.. بس.. خليني ارمس..
خوله سكتت في هاللحظه.. وبدأ عمر يشرح لها السالفه كله وشو غرضه من الزواج..
عمر: ووعد مني يا خوله.. وانتي تدرين ان عمر لا وعد ما يخلف.. ماجيس انسانه غيرج.. زواجي بمنى شكليات بس.. مايمد بالزواج الحقيقي أي صله.. ماقدر اتخيل حياتي مع انسانه غيرج.. منى كل همي فلوسها ومن احصل الي اباه منها بتركها في حال سبيلها وأول شي بسويه هو اني اخذج يا خوله..
ابتسمت خوله بخبث.. : يعني هذا كله عشاني.. ماصدق.. انت اكيد تبا تلعب بأعصابي وتقص علي..
عمر: خوله حرام عليج.. انتي الحب الأول والأخير في حياتي..
خوله: انا اسفه على الكلام الي قلته.. بس من حبي لك والغيره الي احسها .. عمر سامحني
عمر: انا الي اسف اني مافهمتج من البدايه
خوله: خلاص عيل.. زين ريحتني.. احين بسير ايلس عند هلي وانا بالي مرتاح..
عمر: سيري يا بعد عمري..
بندت عنه خوله والفرحه مب شايلتنها.. ههههههه.. يتحراني ميته عليه.. زين بنستفيد من بيزاته يوم انها بتزيد.. والله يا عمر انت مسكييييييين..
عمر حبه لخوله عامنه عن تصرفاتها ومايشوف الشر الي في عيونها.. وان غرضها تستغله وبس.. دخلت في حياة عمر من البداية على طمع.. كانت تدرس وياه في الجامعه الأمريكيه.. كانت تسمع عنه وعن بيزاته وأملاكه.. كان يعيبها في كشخته ولبسه وموتره.. وكل البنات ميتين عليه.. تحدت الكل انها راح تسلبه.. صارت تجابله في كل مكان هو موجود فيه بس بحيث ان الموقف صدفه ومب قاصده فيه.. وماكانت توقف موترها إلا حذاله.. في يوم تعدمت ان تبنجر تاير موترها.. تمت واقفه عدال الموتر وتسوي عمرها تتصل بس محد يرد.. في هالوقت ظهر عمر من الجامعه وشافها واقفه حذال موتره وتتطالع موترها .. مبين عليها في مشكله.. قرب..
عمر: خير اختي في شي..
خوله وهي تسوي نفسها معصبه.. ومتضايقه: مافي شي..
عمر وهو يطالع موترها شاف ان التاير مبنجر.. : خلاص عيل عندج عده في موترج وتاير اسبير..
خوله تمت ساكته ومسويه عمرها مستحيه..
عمر: إختي .. خطر تسوقين موترج في هالحاله.. فخليني ببدل لج التاير..
خوله: لا مايحتاي أحين الأهل بيون..
عمر: لا وانا مصر اني اعدل لج الموتر.. ماقدر اروح جي..
فتحت خوله صندوق الموتر وأونها تحاول اتظهر التاير بس ماتروم ثجيل عليها.. قرب عمر ومن غير قصد لمس ايدها وهي صدت تتطالعه كان قريب منها وايد.. طاحت عينها في عينه.. بسرعه سحبت إيدها وسارت ورى شوي.. وتم عمر يعدل موترها وخلص كل شي وتبهدلت ثيابه وتوسخ.. وانجرحت ايده تم يعابل بصبعه شافت خوله الدم ينزل كان عندها في الموتر مطهر.. يابته ويابت الكلينكس وجربت منه..
خوله وهي مقربه ايدها منه وماسكه المطهر..: ممكن
عمر ابتسم لها ومد له ايده.. تم يتأملها وهي تطهر الجرح الي في إيده.. بعد ماخلصت ..
خوله: مشكور وماقصرت.. عاد انا مديونه لك
عمر: لا افا عليج.. نحن في الخدمة ولا تقولين مديونه..
خوله: لا لا .. بس صدق مديونه لك بهالجميل
عمر: هههه.. خلاص تامرينا على شي .. لأني بروح البيت
خوله وهي منزله راسها: سلامتك.. وماقصرت
روح عمر وهو يفكر فيها وكيف كانت تداويه.. ابتسم وتم يسوق ولين ما وصل البيت.. طول هالفتره خوله ماغابت عن بال عمر بالمره.. كان كل ما يشوفها يبتسم لها وهي تبتسم له من بعيد وتروح.. لين مره عمر كان بيركب الموتر شاف باقه ورد حمرا على موتره استغرب.. وخوله كانت طالعه قبله.. شاف عليها بطاقه..
(( هاي عربون الخدمه الي سويتها لي.. شي بسيط.. خوله))
عرف منو حط له الباقه ابتسم وتم يطالع الجرح الي في إيده وتذكر يوم كانت واقفه في نفس المكان وهي تداويله جرحه.. ابتسم وحط الباقه عنده في الموتر وظهر من الجامعه.. وطول الدرب وهو يفكر فيها.. اليوم الثاني حط لها عمر ورقه
((شكرا على الباقه.. *******050 .. لا تفهميني غلط عمر))
خوله ماحبت انها تبين له انه كانت تتريا هاللحظه.. خزنت عندها رقمه وردت الورقه على موتره .. شاف عمر الورقه تضايق .. ومن يومها وخوله كل ما تشوفه تتجاهله ولا ترد عليه.. تضايق من الي سواه عمر.. وغاب عن الكليه كم يوم.. وكان صدق متعلق في خوله.. قدر اييب رقمها عن طريق واحد من ربعه يعرف ربيعتها.. تم يطرش لها مسجات يعتذر منها عن الي صار.. ويفهمها عن اعجابه فيها وفي شخصيتها وان نواياه معاها شريفه.. تم على هالحال جريب الشهر.. لين مارضت خوله ترمسه.. شوي شوي كبرت علاقتهم وتعلق بها عمر زود.. وحبها من كل قلبه.. وأحين صار لهم 3 سنين وهم يعرفون بعض وعلى علاقتهم.. وكل ما يبا يخطبها خوله تأجل الأمور بحجه ما..
=-=-=-=-=

في بيت بو عمر وصلت أم عارف عشان تزور منى.. من شافتها منى ربعت صوبها وحضنتها وتمت تصيح في حضنها وتبوس راسها..
منى: ولهت عليج والله ولهت عليج..
ام عارف وهي تمسح دموعها: وانا اكثر والله..
وتموا قاعدين يسولفون من بعد ما سلمت ام عارف على الكل.. الكل لاحظ فرحة منى الي ماتنوصف مع ام عارف.. ومنى كانت ترمس وترمس ولا سكتت ولا لحظه..
ام عارف: انتي مقتنعه بزواجج..
منى وهي منزله راسها وتتنفس بعمق.. : يالله هذا الي الله كتبه لنا.. (صدت صوب أم عارف وخفضت صوتها).. أحمد طلع من المستشفى.؟؟
ام عارف وهي مستغربه: شووو.. أحمد في المستشفى؟؟
منى وهي خايفه لا يكون احد سمعها..: خفي صوتج.. هيه هند قالت لي.. ماعندي تليفون ولا يخليني عمر اني ادق واطمن.. دخيلج دقي لهم وطمنيني..
أم عارف: والله ماكنت ادري.. وحليلك يا احمد.. من ارد البيت بتصل وبتطمن عليه وبطمنج.. وانتي متى حددتي العرس.؟؟ ولا يكون مابتقولين لي شرات الملجه..؟؟
منى: لا ظروف الملجه يت غير شوي.. بس العرس اكيد اباج تكونين وياي من لي غيرج.. وبيكون ورا باجر..ثالث ايام العيد..
ام عارف وهي متعجبه: بهالسرعه..
منى: كله واحد.. ماتفرق عندي.. المهم غيري السالفه لا يسمعونا




=-=-=-=

ومر أول يوم عيد وكلن يفكر في حياته.. شو بيصير فيها..
عمر .. وبعد يومين راح يعيش مع منى وعليهم انهم يعيشون حياة زوجية سوى..
منى.. وابتعادها عن بيتها والي تحبه.. وحياتها كيف راح تكون مع عمر..
غزلان.. وحبها لإبراهيم.. وتعلقها فيه..
حصه.. عايشه بإستقرار وسعاده مع عادل
سعيد.. المغترب الوحيد.. منشغل بدراسته خصوصا انه اخر سنه .. يعني لازم يشتغل على بحث التخرج مب فاضي لشي
هادف وناصر.. شرات اي شباب في عمرهم.. طلعات سينما حواطه.. يلسات ويا الربع.. لعب كوره.. وآآآآخر شي الدراسه..
إيمان.. في البيت.. يالسه روحها .. يادوب تحتك ويا أهلها ..
عهود ووليد... زوجين سعيدين.. في إنتظار مولودهم..
علي.. ينتظر اللحظه الي يعلن إرتباطه بهند .. وهند نفس الشي..
أحمد.. عايش بحزن.. فراقه لمنى.. القلب الي حبه وبيتم يحبه.. صدمه كبيره .. يباله وقت ينش منها المره الأولى كانت صدمته من حصه.. وألحين منى.. بس مب مفتكر في الشلل الي ياه.. خصوصا بعد ما سمع ان ممكن يروح عنه مع العلاج الطبيعي.. إيمانه قوي برب العالمين..
سلطان ووداد.. راح يبدون بتجهيزاتهم للعرس.. لأنه قريب في شهر 2.. وأحين يادوب شهر 11
عبدالله.. مستانس مع اهله.. ويتريا اليوم الي يملج فيه ..
أميره.. الخوف سيد الموقف عندها...
وفاء.. وخواتها.. كل يوم يتقربون من بعض.. وبعدهم جاهلين بعضهم..
محمد.. عايش حياته.. بس يحس بتغيير شوي ناحيه هنادي.. وخصوصا عنود بنتها..
آمنه.. تحسنت للأفضل.. وتحاول تكسب حب الكل..
وجاسم .. راضي بتغيير آمنه ومستانس وحاس بإستقرار
=-=-=-=

ثاني أيام العيد
نشت منى من وقت ومعاها نوره وعهود عشان يروحون الصالون(هم اتفقوا مع الصالون من قبل عشان يفتحون في هاليوم) .. وهالمره بعد إيمان نشت وياهم والكل استغرب من هالتغيير وراحوا الصالون عشان منى تتعدل وتزهب لعرسها.. وتتحنى والكل يتحنى وياها..
نوره وهي مستانسه..: وأخيرا في فرحه يديده.. وزين انه في البيت لأني ماحب الفنادق..
عهود: ليش؟؟
نوره: الفندق وايد ناس وماحب اظهر يدامهم..
منى وهي تتطالعها بحزن.. فاهمه شعورها..:ليش.. بالعكس.. لهم الشرف يشوفون نوره بنت علي..
نوره: ههه.. ضحكتيني.. شو الفايده اكشخ والبس واخرتها ياسه على كرسي..
إيمان : صدقها.. تخيلوا..
في هاللحظه تضايقت نوره زود.. أحبطها رمسة إيمان وحسسها بنقصها.. والكل عصب من إيمان وكلامها.. حتى وليد.. كان وده يزغدها..
وليد: مثل ما قالت منى.. لهم الشرف بشوفتج..ماعليج من ايمان.. تغار عن الناس يشوفونج وتغطين عليها..
نوره: هههههههههه..
إيمان غيضت بس تمت ساكته لأنها عرفت اذا رمست مره ثانيه وليد بيفرها من الموتر..
ومنى استانست ان وليد قدر يرد على كلام إيمان بحيث يفرح نوره شوي.. وصلوا الصالون ونزلوا كلهم عشان يدخلون .. ومن دخلوا العاملات كانوا يتريونهم طبعا لأنهم يدرون بهم بيون من قبل.. وأول شي قالو بيبدون في منى بما إنها العروس.. وطلعت عباتها ويلست ومدت ايديها وريولها .. وبدوا يحنونها.. منى في هالوقت ماقدرت اتيود عمرها.. تمت اتصيح من خاطرها وهي تشوف نقوش الحنا على ايديها وريولها.. وفي قلبها غصه.. كل العرايس في هاليوم امهاتهم راح يكونون وياهم.. وهي حتى هالعرس ماراح تتهنى فيه.. ولا بيكون شرات ماحلمت فيه.. تمت منزله راسها تتطالع النقوش وعينها غرقانه دموع بس حابستها عشان محد يحس.. ومن الصوب الثاني ايمان حاشره الحنايا كل شوي تطلب منها تغير لها النقش..
إيمان: شوفي انا مابا من هالنقش.. سوي لي شرات هذا الي هني.. (وتأشر على النقشه الي على طرف).. سويه هني جريب صبوعي.. وشوفي.. لاتحنين ظفوري..
الحنايه كانت معصبه وميوده عمرها..لأن إيمان طفرت فيها ماتخليها تحني عراحتها من كثر ما تتدخل.. لين مانفجرت في ويه ايمان..
الحنايه: شو هادا.. كلوو انا في سوي انتي في قول لا مو جدي.. انا مافي معلوم غير جدي.. يريد انا بيسوي مايريد خلي نفر غير يسوي حق انتي..
ايمان وهي مصدومه منها كيف اتواجعها.. وفي قلبها.. لولا الحاجه ماذليت عمري..
إيمان: انزين انزين.. سوي .. بس سوي مضبوط.. وان خربتيه بدفعج بيزاته..
عهود ونوره يطالعونها ويضحكون فيما بيناتهم..
=-=-=-=
في بيت أم عادل..
نشت أميره الصبح وهي متضايقه وتصيح من الخاطر.. تمت في غرفتها ولا ظهرت.. استغربت امها انها تأخرت وماظهرت من الغرفه.. راحت صوب غرفتها ودقت الباب.. بس ماسمعت حد.. عرفت أميره انها امها.. تلحفت والليت كان مبند في غرفتها.. دشت امها وشافتها متلحفه.. ابتسمت وقربت صوب الستاره وفتحتها عشان تنور الغرفه.. ويلست حذال أميره على السرير وتمت تمسح على شعرها بحنان..
أم عادل وبصوت حنون.. : أميييره.. أموووره..
أميره كانت تدمع تحت اللحاف وتصيح بصمت ... عشان امها ماتحس.. بس أمها حست بشي في قلبها.. أميره مب طبيعيه فيها شي.. شلت عنها اللحاف وشافتها وهي تدمع.. من رفعت أميره راسها حضنت امها وتمت اتصيح بحرقه.. وأمها ماقدرت تيود عمرها وبدت اتصيح وياها..
أم عادل: شفيج حبيبتي..
أميره: أمي ماباه.. ماباه.. دخيلج قولي لهم أميره ماتبا..مب موافقه..
ام عادل: هدي عمرج انتي بس.. وفهميني ليش غيرتي رايج؟؟
أميره: مب قادره اتحمل.. والله امي وافقت عشانج.. بس مب قادرة اتقبل.. حسي فيني..
أم عادل: تعوذي من إبليس..
أميره: أعوذ بالله منك يا إبليس..
أم عادل: ذكري الله..
أميره: لا إله إلا الله..
أم عادل: ونشي تغسلي.. وتمسحي صلي لج ركعتين .. ربج بيهدي بالج.. وبترتاحين شوي.. وعشان خاطري كملي جميلج.. انا هالمره مرتاحه واحس انج بترتاحين .. دخيلج سمعي كلامي..
أميره نزلت راسها.. وهي تحاول تقنع نفسها.. :بس بشرط
أم عادل: آمري تدللي..
أميره: تقولون له عن سيف.. لازم يعرف عن سيف..
أم عادل نزلت راسها.. وهالشرط صعب شوي.. بس ماتروم ترد بنتها..
ام عادل: ان شاء الله.. ومايصير خاطرج الا طيب.. هااااا شو تبين بعد زود
ابتسمت لها اميره.. : ابا سلامتج
أم عادل: يلا نشي عيل تمسحي ومثل ماقلت لج..
أميره: أن شاء الله.. نشت اميره ودشت الحمام وطلعت أم عادل من الغرفه وايهت عادل.. الي من شافها باس راسها .. : صباح النور يا أحلى أم..
أم عادل وهي تبتسم له: صباح الورد .. ها كيف اصبحت؟؟
عادل: بخير دام اني شفت ويهج الحلو.. اشوفج ظاهره من عند أميره..
أم عادل نزلت راسها وملامحها حزينه: هيه
عادل: شفيج امي.. اميره شي بلاها..
أم عادل: لا مافيها الا كل خير.. بس اميره اشترطت علي شرط.. وصعب شوي..
عادل: خير شو..
ام عادل: تباني اخبر ام حمد عن سيف..
عادل: شووووو.. مب ألحين يوم كل شي يتم عقب..
أم عادل: بس أميره اشترطت هالشي..
عادل: ونحن مانروم نردها.. ماصدقنا وافقت.. أمرنا لله.. خبريهم..
أم عادل: تراني سايره اتصل في ام حمد احين واشوف شو بتقول..
عادل: عساه خير..
وسارت ام عادل صوب التليفون واتصلت في ام حمد.. الي هي كانت الي راده على التليفون.. وبعد السلام والتحايا..
أم حمد: إن شاء الله الليله عاد بنييكم..
أم عادل: هيه حياكم الله في أي وقت..
أم حمد: تسلمين الغاليه من طيبج..
أم عادل: والله يا ام حمد انا متصله اليوم عشان اكلمج في موضوع قبل لا اتيون
أم حمد وهي بدت تحاتي..: خير.. شو صاير؟؟
أم عادل: خير ان شاء الله.. البنت اشترطت علي اني اخبركم بهالسالفه قبل لا اتيون.. والسالفه ومافيها ان بنتي من صغرها محيره لولد خالتها.. ومن سنتين خطبها..
وبدت تقول لها السالفه وام حمد تسمعها وهي ساكته لين ماخلصت ام عادل السالفه
أم حمد: الله يرحمه ان شاء الله ويغمد روحه الجنه.. ومافيها شي السالفه.. ترا الأعمار بيد الله..
أم عادل استانست من أم حمد وكبرت في عينها في تفهمها.. وقتها حست براحه كبيره اكيد حمد مرباي على هالأساس..: تسلمين والله اني كنت خايفه هالشي يضايقكم..
أم حمد: لا بالعكس.. وفيها الخير بنتج يوم انها مابغت تخبي علينا..
ام عادل: تسلمين..
أم حمد: خير ان شاء الله نتشاوف فليل ان شاء الله..
ام عادل: ان شاء الله..
وبندوا الخط عن بعض.. وتنفست ام عادل بعمق لأنها ارتاحت من هالخوف الي كانت حاسه به.. وبشرت عادل بهالشي الي بدوره تونس من هالخبر.. وبدوا يجهزون لليل.. لأنهم من بعد صلاة العشان راح ايونهم..وقالت لأميره انها تزهب.. الي من سمعت هالرمسه والضيج زاد بها.. وتضايقت زود.. حاسه بضيق وماكان ودها تظهره عشان امها ماتزعل وتتضايق منها..
=-=-=-=-=-=
عمر فقرر انها يظهر ويا ربعه فليل.. وقال لهله إنه يمكن يرجع متأخر البيت فلا يحاتونه.. منى من ردت البيت حمدت ربها ان عمر مب في البيت لأن ماودها اتجابله كافي انها بتجابله طول عمرها.. بس دش عليها عمها الغرفه ومن شافها بدت تدمع عيونه وهي محنايه وحافه حياتها ومحلوه.. ابتسمت لعمها ونزلت راسها من المستحى.. وقرب منها ويلس حذالها وتم يمسح عراسها..
بوعمر: ياحيك يابوعارف ببنتك.. يوم انها بتصير حليله ولدي.. الله يرحمك يا بوعارف..
في هاللحظه ماقدرت منى تيود عمرها وبدت اتصيح.. وحطت راسها في حضن عمها وتمت اتصيح.. الي تم يمسح عراسها ويهديها..
منى: عمي ولهانه على ابوي..
بوعمر: انا ابوج وعمج واخوج والي تبينه بكون لج افا عليج..
منى: تسلم يا عمي ماتقصر..
بوعمر: مسحي هالدموع .. لأنج عروس لازم تفرحين ومابا هالحزن.. انا ياي عشان اخبرج بشي..
منى: خير يا عمي..
بوعمر: حجزت لج انتي وعمر تذكره لفرنسا وألمانيا وفيينا.. تروحون وتستانسون هناك.. وعاد في ألمانيا هناك شقتي .. بس فرنسا وفيينا حجزت لكم بفندق.. في كل دولة إسبوع .. ولا بغيتوا زود ترا ماعندي أي إشكال..
منى نشت وباست راس عمها: تسلم يا عمي وماتقصر..
بوعمر: افا عليج.. انتي بنتي.. ومرت ولدي بعد.. لازم افرح فيكم.. وها اقل شي اسويه لكم
منى:ماقصرت..
بوعمر: يلا عيل.. بخليج يالعروس تزهبين.. ترا اباج تطلعين احلى عروس.. وخذتي لج فستان؟؟
منى: هيه عمي.. ماقصرت عهود وكلمت وحده من رباعتها واستأجرنا منها..
بوعمر: كان ودي تكون فرحتج أكبر.. بس انتي.
قاطعته منى: لا يا عمي.. يسدني اني وياكم في البيت هاي كل فرحتي..
بوعمر: تسلمين يا بنتي..
وظهر عنها وترك منى بأحزانها.. وتصيح بحرقه وحزن كبيرين.. تمت تتطالع ايديها المحنايه.. والدموع تذرف على ايديها.. والحزن ممتلك صدرها.. آآآه.. مب قادره ابات ليله معاه.. وألحين ببات 3 اسابيع وياه في مكان واحد.. على الأقل هني شي غرف غير هاي في الجناح.. وحطت راسها على المخده وتمت اتصيح
=-=-=-=-=

بيت عبدالله
وفاء كانت من الساعه 11.30 الصبح إلين الساعه 2.30 وهي ترمس مها وريم.. ولا تشبع من سوالفهم.. ماخذنها الوقت وهي مستانسه انها لقت من تستانس وياه وتقضي وقتها..
وعبدالله قاعد يستعد للملجه الي قرروا انها تكون على الإسبوع الياي.. والبنات من سمعوا الخبر طاروا من الفرحه.. خصوصا مها وريم.. وبدوا يخططون ويجهزون شو بيسوون.. وشو بيلبسون ومن هالرمسه.. ومن عقبها دشوا النت عشان يرمسون وفاء.. الي طلبت منهم انها ودها تشوفهم..

O؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
عاد والله اني من كثر ماسولف وياكم .. ودي أشوفكم واعرفكم عن قرب أكثر..
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
افا عليج ونحن نروم اصلا.. يلا اختاري المكان
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
مممممم.. مادري..
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
ولا نحن.. عادة انتي وين تروحين؟؟
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
انا .. ماظهر مكان
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
اختي تقول.. شو رايج بـ حديقة الخور..
O؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
ماحب الحدايق وايد
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
مادري.. عيل انتي قولي لنا مكان؟
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
شوفي .. شو رايج بـ.. صحارى
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
حلوو.. وندخل السينما بعد.
O؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
خلاص اوكي..موافقه.. عاد اختيار الفلم عليكم
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
ههههههه اوووكي.. اقول امايه تزقرني.. بروح لها
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
خلاص حبوبه.. خذي راحتج.. وانا بيلس اكتب البارت
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
يكون احسن لأني ولهانه على القصه

وظهرت مها من النت.. وراحت عند امها.. ورمست امها عشان تشوف وفا.. وامها ماعارضت بس قالت لهم يروحون الصبح احسن لأن مافي زحمه عشان محد يضايقهم.. ووافقوا وراحت مها وبشرت ريم.. ودشوا المسنجر وكلموا وفاء وقالو لها انهم وافقوا واتفقوا انهم يروحون يوم الجمعه الصبح.. يعني بعد يومين.. وكانوا مستانسين من الخاطر ويتريون هاليوم.. وتموا يسألون عبدالله عن آخر الأفلام الي نزلت وقالهم اسم فلم حلو يدخلونه..
=-=-=-=-=-=
في بيت بو سعيد
غزلان كانت ياسه تتطالع تلفزيون وهي منسدحه على الكنبه وتاكل فراخ.. شافها هادف واطالع وداد وهند بخبث إنه بيروح صوبها.. بس غزلان لاحظت وجوده وسوت عمرها ماشافته.. وتم يتقرب منها شوي شوي.. من وقف وراها.. نشت غزلان وصبت عراسه الفراخ كله..
تموا يضحكون عشكله وحبات الفراخ عالقه في شعره.. تم مغيض
غزلان: يزاك.. عيل انا تزيغني وانا اسولف..
هادف: ماعلي.. انا وراج وراج.. بردها لج..
غزلان تمت اتطلع له لسانها وهو نش عشان يروح يتغسل .. لأنه شعره خاس.. وغزلان ميته عليه من الضحك
وداد: شريره
غزلان: لا والله.. وليش ماقلتوا عنه شرير يوم زيغني.. بغيت اموت..
هند: عداااااال عاد مابتموتين الا جي..
غزلان: طاعوو هذي تباني اموت..
هند: ههههههه بسم الله عليج..
غزلان: لا لا لا.. مايخصني.. برفع عليج قضيه قذف وسب..
وداد: خيبه خيبه.. ليش عاد؟؟
غزلان: بس جي كيفي.. وينه خطيبج؟؟
هند فجت عيونها..: أي خطيب.. انتي الي مخطوبه هني.. هب انا
غزلان: ههههه تتحراني ماعرف وهبله.. ياحلوه انا اعرف كل شي.. علوو منو غيره
احمرت هند يوم سمعت طاري علي..
غزلان: مايفيد الحيا .. يلا إلى المحاكمة..
وداد: اي محاكمة اني بعد..
غزلان وهي عاقدة حياتها.. نشت وخذت التليفون واتصلت في محمد وعلي.. وطلبت منهم ايون البيت..
محمد: شو عندج؟
غزلان: اولا ماشفتك من زمان.. وابا اشوف شو مسوي في الريجيم.. مر شهر على الريجيم اكيد في تغيير.. وثاني شي عندي محاكمه واباك تكون من المحلفين..
محمد: ههههه والله انتي سوالف..
غزلان: بتيي ولا لا..
محمد: واذا ماييت؟؟
غزلان: المحاكمة بتنجلب عليك ترا..
محمد: لا لا لا.. خلاص توبه يا حلوه بيي بيي..
غزلان : هيه جي اباك..
ومن بعد ربع ساعه وصل محمد وبعده علي.. ومن دشوا البيت استلمتهم غزلان ودخلتهم الميلس العود.. وطلبت من هند ووداد وهادف يدخلون الميلس.. وراحت عنهم.. والكل مستغرب ..
علي: شو بلاها..
هند: مادري..
وقاله له سالفه هادف..: ومن وقتها البنت مادري شو ياها.. تبا تحاكمنا
وداد: هاي مب خاليه شي تحت راسها..
هادف: وانا اقول جي
محمد: وانا الي اقوله نترياها اتيي ونشوف شو محاكمتها..
راحت غزلان ودشت غرفتها.. وبطلت الكبت.. طلعت منه رشاش الأوراق الملونه الي كانت شارتنه من فتره.. ونزلت بسرعه صوبهم.. بس حطت الرشاش في جيس عشان مايشوفونه ويعرفون شو في راسها.. ومن دشت قبضت هند ويلستها جريب من علي..
هند: شوفيج انتي؟؟
غزلان: انا رافعه القضيه عليج.. وبما إنج خطيبه الأخ علي.. فبيتحاكم وياج..
علي استانس يوم سمع كلمه خطيبه الأخ علي.. : هيه صدقها تعالي جريب مني..
هادف تم يتحنحن: احم احم..
علي: اوووووه نسيت انك هني
هادف: زين عشان ماتنسى مره ثانيه..
محمد: وانا شو سالفتي؟؟
غزلان: انت بعد بتتحاكم؟؟
محمد: مب انتي قلتي انا من المحلفين؟
غزلان: بلا بس بعد ما شفتك.. غيرت رايي..
محمد تم يضحك.. عرف قصدها على سالفه الريجيم..
وداد: وانا..
غزلان: انتي اتطالعيهم بس..
وداد: هههههه
غزلان: يلا نبدأ بمحمد أول..
هند: لا لالالا .. انا بالأول..
غزلان: انتي جب.. اول محمد قلت لج..
علي: ماسمح تقولين لخطيبتي جب..
غزلان: انت المتهم الأول.. مايحق لك ترمس.. وكل لك محامي..
علي تم يطالع هادف..
هادف: لا تتطالعني.. انا من الحضور بس..
علي: ههههههههههه.. خاين ماعليه..
وبدت غزلان .. حاطه ايديها ورى ظهرها وتمشي رايحه وراده يدام محمد.. فجأة وقفت.. : ممكن تفهمني ليش مامشيت على الجدول صح؟؟
محمد وده يضحك بس قابض عمره من شكل غزلان..: اسف.. شو اسوي.. تدرين عيد وكثرت شوي هاليومين..
غزلان: بس انت بهالطريقه خالفت القوانين.. والي يخالف القوانين عليه غرامه لازم يدفعها
محمد: ماعليه بندفعها..
غزلان: خلاص انت قلت بتدفعها.. عيل هادف..
هادف: نعم حضره المحامي.؟
غزلان: سجل عندك وخلك شاهد على الي قاله..
هادف: تم التسجيل..
غزلان: وانتي بعد يا وداد..
وداد وهي تتطالع محمد وهي تضحك: ياك الموت ياتارك الصلاة..
غزلان: خلاص خلصت محاكمة الأخ محمد.. انيي صوب علي ومراته..
هادف: توج قلتي خطيبته.. استوت مراته
غزلان وهي تصد صوبه وتغمز له..
هادف: هييييييه .. يعني حركات..
هند كانت ميته م الحيا.. وعلي مستانس عالآخر..
غزلان: قد صدر الحكم على هند وعلي.. والحكم هو..
قاطعتها هند: لحظه لحظه.. حاكمي بالأول .. عقب اصدر يالحكم
غزلان: كيفي.. جب انتي..
علي: اعتــــــــــــرض
غزلان: كل تبن
الكل ضحك في هالوقت.. وراحت غزلان صوب الكيس.. وقفت ورى هند وعلي..
غزلان: شوفو ان صديتوا ورى ياويلكم..
علي: ان شاء الله..
هند: اوكي.. بس عن تسوين شي خطير..
غزلان: مايخصج.. انا الحكم وانا الي اصدر الأحكام هني..
طلعت غزلان الرشاش .. وتمت تضحك.. وداد وهادف ومحمد من شافو الرشاش تموا قابضين اعمارهم من الضحك عن يحسون بشي..
غزلان: الحكم هو التالي.. السجن المؤبد للمتهمين علي وهند مع الأعمال الشاقه.. في القفص الذهبي.. كلولولولوووووووش (وتمت ترش الرشاش عليهم.. والكل يضحك ومستانس.. صد علي صوب هند والأوراق الملونه تنزل عراسهم.. وهند منزله راسها وهي مستحيه.. ضربت غزلان عراسهم).. عيب.. بعدني ماخلصت الحكم..
علي: بعد شو ... ولا اقول.. قولي قولي.. أحكامج حلوه..
غزلان: هههههه.. عيل سمعوا التالي.. هذا الحكم إجباااااااااري.. يعني شئتم أم أبيتم لازم تسوونه.. اول بنت اتييكم تسمونها غزلان فاهمين..
والكل تم يضحك هني..
=-=-=-=-=-=

في هالوقت كانت منى منسدحه على سريرها وهي تفكر في باجر.. كيف بيكون يوم زواجها.. وكيف بتتحمل انها تكون مع عمر في غرفه وحده ومايفصل بينهم شي..
في هاليوم ماظهرت منى أبد من الغرفه بحجه ان عمر مايشوفها..
وقضت ليلتها وهي حاضنه المخده وتصيح من الخاطر.. وتدعي ربها انها تموت ولا تعيش لحظه من عمرها مع عمر..
دشت عليها عهود من بعد ما دقت عليها الباب.. شافتها منسدحه على السرير وسرحانه..
عهود: شوفيها العروس تفكر..
ابتسمت لها منى: ها لا ماشي..
عهود: ههههههه .. ماصدق.. حاسه فيج.. ياما مرينا بحالتج.. بس بعدين بتضحكين على عمرج لأنج تفكرين كل ها ..
منى في قلبها هي والله.. ودي اضحك بس ماروم..
عهود وهي تمسك إيد منى وترص عليها..: سمعي يا منى.. ادري وحاسه فيج.. بس صدقيني عمر بيتغير.. لا تخافين.. هو يمكن احين شوي دفش بس بعدين انتي بتقدرين اتغيرينه
منى وهي تبتسم من ورى خاطرها: ان شاء الله..
عهود: المهم خلينا من هذا.. لو تشوفين الصاله تحت.. رتبوها وعمي يايب فرش يديد ومعدلين البيت.. وباجر بيركبون الكوشه في الصاله العوده الي تحت.. الي صوب الليفت.. بيصكون الليفت وبيخلون الكوشه يدامه.. رهييييييب اتصدقين..
منى: وحليله عمي مب مقصر.. ودي اشوف بس تعرفين مابا اظهر من الغرفه
عهود: هي احسن.. (تغمز لها).. عشان يتوله عليج..
منى: وحليلج.. بس اباج ترقصين..
وعهود: وانا حامل.. مينونه.. تبين وليد يذبحني.. ماعليج.. بيون بنات خالتي خريشات.. بيربشون المكان..
منى: ههههه ان شاء الله..
عهود: يلا بخليج بسير اشوف ريلي..
منى: ههه اوكي..
عهود: وانتي ارقدي مب زين لج السهر فديتج.. يلا تصبحين على خير يا عروس..
منى: وانتي من اهله..
=-=-=-=-=-=
الساعه 8.00 في بيت عادل..
كانت أميره تتعدل بس مو من خاطرها عشان تستقبل أهل حمد.. ولبست لها مغربيه لونها وردي فاتح.. وربطت الحزام على خصرها.. وهالشي أبرز تقاسيم جسمها الحلو.. وفتحت شعرها الطويل.. أميره دووم كان خاطرها تقص شعرها بس سيف قال لها لا تقصه لأنه يحبه طويل ومن يومها ماجاسته وحلفت ماتجيسه.. وتعطرت.. دشت عليها امها وفي ايدها الدخون من شافت اميره تمت اتصيح.. وحضنتها.. وأميره توها بتدمع مسحت امها الدمعه بإيدها.. وتمت اتحط خصلتها ورى إذنها..
أم عادل: فديتج يا أميره.. قمر .. والله قمر..
أميره وهي تبتسم لأمها..: يعني بطلع قمر على منو.. غير على القمر الي جدامي..
ابتسمت لها ام عادل..: انزين خليني ادخنج واظهر لأنهم بيوصلون بعد شوي..
أميره وقفت وقربت منها امها وتمت اتدخن بنتها وتقرى عليها..
وأميره تذكرت سيف ودمعت عينها بدون لا تحس.. تمت تتطالع شعرها في المرايه وتتذكر يوم كانت صغيره وسيف يلعب بشعرها..
+ + -- + + ردت لـ 6 سنين ورى + + -- + +
كانوا يالسين على طرف الحوض في مزرعه بوسيف..
وأميره كانت رافعه شعرها لأنها لو فتحته وهي يالسه بيوصل للأرض.. لأنه طويل .. واصل قريب ركبتها..
سيف: اتشوفين القمر الي فوق..
أميره: هيه..
سيف: انتي احلى منه..
أميره: ههههه.. جذاب ماصدق.. انا عندي عيون وخشم .. غير عنه..
سيف: عشان جي احلى..
أميره: هههههههه..
سيف: بس شي واحد مب حلو فيج..
أميره وهي مستغربه: شووو؟؟
سيف: ضروسج يوم تضحكين جنج عيوز
أميره تمت مبوزه.. ونشت عنه.. ربع سيف وراها عشان يراضيها يبا يمسكها.. مارام غير يمسك شعرها.. وانفتح وانسدل على ظهرها.. يودها وسحبها منه..
اميره: شعري يالغبي..
سيف: شو اسوي مب رايم اوصل لج.. لولا هالشعر جان مارمت اييبج..
أميره: هههه.. خلاص عيل بقصه عشان ماتروم توصل له مره ثانيه..
سيف وهو معصب: لااااااا.. حلاة البنت بشعرها الطويل.. أبوي دوم يقول جي..
أميره : مابا بقصه بقصه..
سيف: لااااااا.. أمووووور عاد..
أميره: عيل انا عيوز يوم اضحك؟؟
سيف: اسولف والله اسولف..آسف يلا عاد..
أميره: انزين سامحتك خلاص.. بس بقص شعري..
سيف: احين انا الي بزعل..
أميره وبخوف: لا لالا لا .. خلاص مابقصه..
سيف: ههه.. انزين ممكن توعديني انج موووول ماتقصينه؟؟
أميره وهي منزله راسها..تهزه بمعنى موافقه
سيف: لا مابا هز راس.. ابا وعد..
أميره: خلاص وعد اني ماقصه أبد..
سيف: لين مانعرس بعد كم سنه..
أميره: 10..
سيف: شو تبين تموتيني.. لا لا لا.. بعد 8 شو رايج؟؟
أميره: عاد سنتين بتفرق.. يلا ماعليه..بس عيب لا تكلمني جي انا ياهل.. عيب.. انت اكبر عني بثلاث سنين بس انا ياهل بعدني 13 سنه..
سيف: بس انا ريلج فاهمه..
أميره استحت ركضت وسارت صوب البيت.. تم سيف واقف يطالعها ويضحك
+-+-+-+-+-+-+
ردت بذكرياتها ومارامت.. تمت تدمع عينها وشافتها امها.. : شفيج..
أميره: ماروم انساه يمي والله ماروم..
ام عادل وهي تهون عليها: مسحي هالدموع احين.. وماعليج.. بتلاقينه احين مستانس وفرحان انج عايشه حياتج طبيعيه حتى وهو مب موجود..
أميره: الله يرحمك يا سيف
أم عادل: الله يرحمه ان شاء الله.. يلا ترا العرب بيونا وانتي بعدج ما جهزتي
أميره: ان شاء الله امي..
ومر الوقت وصلوا اهل المعرس وتموا قاعدين ويرمسون وهم يتفقون على امور الزواج ويتعارفون على بعض.. وراحت ام عادل عشان اتييب أميره عند الحريم. لأنها تستحي تدخل روحها.. ودخلت مع اميره على الحريم الي تموا يسمون الرحمن وهم يشوفون حلاتها .. كلهم لاحظوا شعرها الطويل الحلو الي محلنها بطريقه مب طبيعيه.. وتقاطيع جسمها الي مبينه وحلوه.. وسلمت على ام حمد وباقي الحريم ويلست حذال ام حمد الي تمت تتطالعها وتمسح عراسها وتسمي بالرحمن وتقرا عليها.. واميره تبتسم لها.. حاسه براحه مع ام حمد.. بس بعد الخوف في قلبها من مواجهة حمد..
ومر الوقت بسرعه .. وصل الوقت الي بيدخل فيه حمد عشان يشوف أميره.. نشت هي دخلت غرفتها عشان تلبس عباتها وتغطي شعرها.. دشت امها وراها وهي حاسه بموقف بنتها.. توقعت تدخل وتشوفها تصيح.. بس شافتها هاديه بالمره.. وتلبس شيلتها ومغطيه شعرها مستعده تظهر..
أم عادل: يلا حبيبتي..
أميره: انا جاهزه.. هو وينه؟؟
ام عادل: يترياج في الصاله..
أميره نزلت راسها وتنفست بعمق.. وتوكلت على الله وراحت.. حمد كان منزل راسه يترياها.. ويلعب بصبوع ايديه يحركهم حركه دائرية.. من الربكه الي يحسها..
يوم دشت أميره وكانت تمشي عشان تيلس مجابلته لاحظ ريولها وهي تمشي.. وده يرفع راسه ويشوفها بس من الحيا مب رايم..
ويلست مجابلته.. تمت منزله راسها بعد ما رايمه تتطالعه وترفع راسها.. في هاللحظه ضحكت ام حمد: وبعدين يعني.. بتمون كل واحد يطالع الأرض.. ترا لازم تتطالعون بعض.. يمي أميره من حقج تشوفينه.. وانت بعد يا حمد..
أم عادل: هي والله صدقج.. يمي يا حمد لا تستحي.. ترا ها زواج ولازم تشوف البنت الي بتاخذها
في هاللحظه حاولت أميره ترفع راسها وهي تبتسم بس بحيا ومحمره من الخاطر.. وحمد نفس الشي.. ورفعوا راسهم مجابلين بعض في نفس الوقت .. وطاحت عيونهم في بعض.. أميره مارامت.. نزلت عينها على طول.. اما حمد فخلاص تصنم.. مب رايم ينزل راسه.. تم يطالع ويتأمل كل قطعه في ويهها.. وشاف ايديها كيف ناعمات .. وتذكر ريولها وهي تمشي .. بياضها حلو.. اميره من شافته بعد تفاجأت.. ماتوقعته بهالجمال.. حمد جمييييل وايد.. وكل البنات يتخبلن من يشوفونه.. خشمه طويل وضعيف.. وعيونه عسليات.. ووساع.. وجماله جمال بدوي .. بشرته حنطاويه.. كان حلو من الخاطر.. وكل من يشوفه يتسمر من مكانه.. وهاللي خلا صورته تنطبع في راس أميره.. حست بنغزه في قلبها ماقدرت تفسرها.. ونفس الشي حمد.. ارتاح لملامح أميره بشكل مب طبيعي.. وهالشي الي خلا في خاطره انه يملج في أسرع وقت عشان يتقرب منها زود وزود.. ويعرف هالإنسانه من داخلها.. من قلبها مب بس ويهها..
ومن عقبها ماقدر يقعد زود من المستحى.. وقال لأمه انه بيظهر..
أم حمد: بس بالأول قول لي شو رايك..
ابتسم حمد وهز راسه بمعنى موافق..
أم حمد: وانتي يا بنتي .. شو موافقه..
ابتسمت اميره ونشت دخلت مارامت تيلس زود من الحيا.. ومن دشت غرفتها تساندت على الباب وحاطه ايدها على قلبها وتتنفس بسرعه.. وتضحك على موقفها المحرج..
أم حمد استانست على موقف أميره.. عرفت انها مربايه احسن تربيه.. وعارفه تحشم أهلها وثقيله.. : عيل بالبركه..
وطلع حمد وسار ميلس الرياييل برع.. وباركت ام حمد لأم عادل واستانسوا من الخاطر.. وقرروا ان تكون الملجه بعد ما تخلص أميره هالكورس عشان تتفرغ لدراستها شوي هالكورس..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 06:55 AM   المشاركة رقم: 72
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء42
=-=-=-=-=

يوم الخميس الصبح
نشت منى من النوم عشان تزهب .. أما البيت تحت فكانت الحركه فيه مثل خلية النحل.. وصلوا عمال محل الكوشات عشان يركبون الكوشه.. ومحل الورود عشان يرتبون الورود في الصاله ويزينون المكان.. وكانت أم عمر مستانسه من الخاطر.. أخيرا ولدها العود بيعرس.. وعمر من عرف عن سالفة السفر إكتئب.. بس مارام يقول شي لأبوه عشان مايزعل..
بوعمر: شوف.. السفر بيكون باجر الساعه 10.30 الصبح..
عمر: ان شاء الله.. مشكور وماتقصر..
بوعمر: عاد ماوصيك يا عمر.. حط بالك على منى.. وخلها في عيونك.. ودير بالك عليها..
عمر: افا عليك لا توصي حريص..
بوعمر وهو يحضن ولده عمر..: ماتدري اشكثر انا مستانس اليوم إنك وأخيرا بتعرس وبتستقر شوي..
عمر وهو مبتسم..: عساك دوم راضي عني..
بوعمر: يلا بسير اشوف الشغل كيف في البيت..
عمر: بيي وياك..
وطلع بوعمر ويا عمر من المكتب وساروا صوب الصالة يشوفون الترتيبات كيف ماشيه..
منى في هالوقت كانت تزهب شنطتها وتحط الملابس الي تباها للسفر وعهود كانت تساعدها.. ونوره قاعده وتتطالعهم وهي مستانسه..
نوره: ياريت لو اني اسافر..
منى: والله انا بعد ودي تكونين وياي..
نوره: المرات اليايه هالمره شهر عسل.. يعني لازم تكونين روحج وياه..
عهود: ههههه.. خسج الله..
منى:ههه.. خليها..
نوره: امي تقول عازمه وايد ناس..
منى: وييييييه عاد انا استحي..
نوره: لا ليش تستحين.. خل الناس يشوفونج.. يشوفون مرت اخوي اشحلاتها..
منى: ههههههه وحليلج يا نوره.. عسى ربي يبلغني فيج عروس..
نوره وهي منزله راسها وبحزن..: عروس.. ومنو يبا عروس مثلي على كرسي متحرك..؟؟
صدت صوبها منى وجربت منها..: فديتج انا والله.. لا تقولين جي.. بالعكس .. ودهم بعروس بحلاتج..
نوره: منى..تقصين على منو.. علي ولا على عمرج..؟؟
عهود: بس عاد.. طبوها من سالفه.. ونوره عن هالرمسه ترا والله ازعل منج؟؟
نوره: خلاص خلاص.. غيروا السالفه ماعليه..
عهود: هههههه .. جي اباج..
=-=-=-=-=-=
في بيت حمد.. (خطيب أميره)
أم حمد وهي داشه غرفه حمد.. شافت سريره فاضي يعني نش من النوم.. وهاي مب من عادته انه ينش من وقت في الإجازات.. والستاره مفتوحه.. والشمس منور له غرفته.. اطالعت .. لقته توه طالع من غرفه الملابس لابس كندورته وياي بالغتره والعقال صوب المرايه.. بس من شاف امه.. قرب صوبها وباس راسها..: صباح الخير..
أم حمد: حمـــــــــد؟؟.. متى ناش؟؟
حمد: اشفيييييج .. توني ناش.. ليش مستغربه جي؟
أم حمد: لا بس مب على عادتك انك تنش من وقت..
حمد: شو اسوي.. قلت استوي نشيط شوي..
أم حمد: لا لا لا.. اكيد في شي.. ولابس كندورتك ومتسفر.. وين ساير؟؟
حمد: ماشي.. واحد من الربع عازمنا على الغدا في بيتهم..
أم حمد: هي وأنا اقول ليش ناش من وقت.. انزين بس لا تتأخر..
حمد: لا ان شاء الله..
وتوها امه بتظهر صد صوبها حمد: بس أمي بغيت اسألج؟
أم حمد: خير..
حمد: متى حددتوا لملجتي؟
أم حمد وهي تضحك: ليش؟؟ مستعيل؟؟ ..
حمد: تبين الصدق.. هيه.. ودي أملج بها اليوم قبل باجر
أم حمد: هههههههه.. يحليلك يا حمد.. لا على اليوم الي كنت فيه معارض شي إسمه زواج ولا اليوم مستعيل تملج
حمد: شو نسوي.. الواحد لازم شوي يفكر بعمره ملينا العزوبيه
أم حمد: ههههه ولا شوفه البنت خلت الي في اليوف يهتز؟
حمد: تبين الصدق.. هيه.. من شفتها وانا مستعيل
أم حمد: يحليلك يا حمد.. والله نحن قلنا لأهل البنت في عطلة الربيع لين ماتخلص البنت هالفصل الدراسي
حمد: مايستوي اتيدمونه شوي.. عطلة الربيع وايد بعيده..
أم حمد: شو البعيد فيها .. كلها شهرين .. بغمضه عين يمرن
حمد: افففففف .. نصبر شو علينا
أم حمد: اركد.. ترا الركاده زينه
حمد: ان شاء الله
وظهرت من عنده ام حمد وهي تضحك على ولدها .. وفرحانه له..
=-=-=-=-=-=
بيت بوخالد
خالد كان عايش أحلى ايامه مع نوف.. ويرتبون للعرس الي قرروا انه يتجدم ويكون في نهايه شهر 11.. ونوف مستانسه للتغيير الي طرى على خالد في الفتره الأخيره وبدا يتهم فيها بطريقه أحسن من قبل..
خالد: تدرين ياني مستعيل على يوم العرس هذا
نوف: ههههه ليش ؟؟ قبل ما كنت مستعيل جي؟
خالد: لا تذكريني بقبل.. خلاص انتي صرتي مستقبلي وحاضري وكل شي
نوف: اسميك انت ... ماقلت لي بتييني اليوم؟
خالد: لا اليوم بنجتمع نحن الربع سوى في ميلس واحد فيهم..
نوف: أي ربع؟
خالد: عبدالله وعلي ربيعي الي تصالحت وياه من فتره
نوف:هي زين تسوي تسلي عمرك شوي
خالد: هيه صدقتي.. تراني مليت شوفتج ..
نوف: نعــــــــــــم؟
خالد: ههههه اسولف وياج شو فيج
نوف: اتحرى بعد..
خالد: انزين عيل .. مابطول احين لأني بسير اسبح واتجهز بغيتي شي طرشي مسج
نوف: بعد لا تتصلين طرشي مسج
خالد: ههههههههه شفيج صايره حساسه.. بس ماحب ارمس جدام ربعي
نوف: ههه لا مب حساسه بس ادلع ولا حرام
خالد: لا مب حرام يارووووووح خالد
نوف وهي مستحيه من رمسته: خلاص عيل مع السلامه
خالد: استحت الحلوه.. انا لازم اداويج يلا باي
نوف: باي
وبند عنها خالد وسار يسبح عشان يظهر ويقعد ويا ربعه شوي .. يقضي وقته ويشوف علي الي ماشافه من بعد ذيج الفتره
=-=-=-=-=-=-=
بيت بوسعيد
غزلان ياسه تمشط شعر لطيفه بنت فدوى (إخت أحمد).. دش عليها ناصر وهادف
غزلان: شوفو.. والله ان قربتوا صوبي.. لأيركم واقرعكم ..
ناصر: هههههه شفيج.. نحن ماقلنا شي.. دشينا نسلم عليج ولهنا على ويهج الحلو
غزلان: أونننننه صدقت انا.. ولهنا اونه.. نصووووور يوله علي انا ماصدق
هادف: هههه ليش وفاقده الأمل فيه.. مسكين ماعنده قلب واحاسيس
ناصر: لا ترا عندها خطيب يوله عليها فما نترس عينها نحن
غزلان وهي مستحيه بس ماتبا تبين: اقول طلعوا بـــــــــــــــــرع
أحمد كان طالع من غرفته وسمع صوت غزلان.. أحمد يمشي على عكاز لأن ريله اليسار بعدها جامده مايقدر يمشي عليها.. تحتاج لفتره عشان تتحسن.. مايقل عن 6 شهور من العلاج الطبيعي.. وسار صوبهم..
أحمد: شوفيكم؟؟
غزلان وهي ناشه من مكانها ومندسه ورا أحمد وبدلع: احمد شوف هاييل يلعوزوني مايخلوني عراحتي
لطيفه كانت تلعب بالشبابيص ولا منتبهه لشي.. اما ناصر وهادف فاجين ثهمهم مستغربين ماسوو لها شي..
أحمد: ياويلي على الدلع.. انتي الله يعين برهوم اذا تدلعتي جي.. بتذبحين الريال
غزلان استحت وتمت تضرب عجتف أحمد: يالسخيييف.. مابا شي منك انزين.. لطووووف.. قومي بنسير في الصاله بعدل شعرج
لطوف وهي معانده: مابا.. ابا هني حلو..
ناصر ومن بعيد يأشر لها بصبعه بمعناة اوكي..
لطوف تمت تتطالع خالها ناصر وتضحك.. : مابا بتم هني عند خالي ناصر..
غزلان وهي تتطالع ناصر بنص عين وهو مب منتبه لغزلان انها تشوفه وتشوف حركاته لين ماوخزه هادف جان يبتسم لغزلان..
ناصر: انا اشر لها روحي عند خالو غزلان احسن
غزلان: اوننننه.. ماعليه تبين اتمين عند خالي ناصر لطوف؟؟
لطوف وهي تهز راسها:هيه
غزلان مشت صوب جيس الشبابيص.. وتشله وتاخذ المشط وتمشي صوب ناصر مدت له الجيس والشبابيص: يلا انت عدل شعرها وسحيه
ناصر: لا والله؟ شو عرفني بهالسوالف.
غزلان: مب انت تبا لطوف اتم عندك يلا اشوف
ناصر توهق ماعرف شو يسوي يلس على الأرض وقبض لطوف ويلسها.. وتم يعابل بشعرها يمين ويسار وهي تصيح لأنه يعورها.. أحمد يلس على الكرسي جان ينادي على لطوف: لطيفه خالي.. تعالي انا بسوي..
لطيفه: ماحبك نصوور.. كله تعور شعري..
ناصر وهو يضرب عراسها عالخفيف: نصور في عينج.. خالج انا
غزلان وهي ميته من الضحك: دواك ياللوتي
هادف: وييييييييييو قالو عنه لوتي
غزلان: الكتاب باين من عنوانه لا تستانس تراك انت بعد لوتي دامك وياه
مشت لطوف عند أحمد ويلست على ريوله وتم يسحي شعرها بكل خفه ويعدله لها ويرتبه تمت غزلان تتأمل أحمد وهو يسولف للطوف.. ويسحي شعرها ويلعب بخدودها.. حست بالحنيه الي في قلب هالإنسان.. مسكين حاله مايستاهل الي ياه.. نزلت دمعه من عينها غصبن عنها مابغت احمد يشوف الدمعه ظهرت من الغرفه بسرعه وسارت صوب خواتها تيلس وياهم
فدوى: وين بنتي كل ها تسحين شعرها
غزلان: هههههه استوت سالفه واحين احمدوو يسحي شعرها
الكل مستغرب..: شووووو؟
هند: واحمد كيف طلع من غرفته؟؟
غزلان: مادري شفناه ياي عندنا بالعكاز
وداد: انابروح له.. هذا لازم يرتاح صدق مايستحي
راحت له وداد وشافته يلعب مع لطوف ويغني لها ابتسمت وقربت صوبه: انت وبعدين يعني مابتسمع الرمسه؟
أحمد مستغرب عن شو ترمس: هههه شوفيج؟
وداد: انت لازم ترتاح ليش طلعت من غرفتك؟
أحمد: هيييييييه عشان جي معصبه وانا اقول.. ماشي مليت من القعده قلت اطلع وسمعت حشره غزلان وييت عندهم فيها شي؟
وداد وهي حاسه بالي يمر فيه احمد: ههههه لاعادي سامحناك بس هاي اخر مره اوكي
احمد: ان شاء الله ياحرم سلطان
وداد استحت وطلعت من عنده..
=-=-=-=-=-=
بيت حصه
كانت حصه في هالوقت ياسه مع ابراهيم ويسولفون.. كان ابراهيم يقول لها عن سوالف ربعه وهي ميته عليه من الضحك..
حصه: أسميكم.. انزين واخر شي أكل من المطعم؟
ابراهيم: لا .. اسمعي انتي بالأول.. ثاني مره سار توه يلس وطلب.. وقاعد يتريا فجأة طلع واحد وتم يصارخ يطلع الكل من المطعم.. وربيعي مستغرب شو السالفه؟؟.. قالو ان صار انفجار في المطبخ عندهم وحريجه فالكل لازم يظهر المسكين طلع وماقدر ياكل من المطعم
حصه: ههههههه مسكين حاله .. انزين وبعد سار
ابراهيم: هيه المسكين مووول مشتهي حده الأكل من هالمطعم.. راح توه بيدش منعوه.. ليش ومادري شو؟؟ اونه لا في عايله حاجزه المطعم كله عندهم حفله..ورد مسكين ولا كل من هالمطعم
حصه : هههههههه لا حوول شكله ولا بياكل منه
ابراهيم: ههههه انا بعد اقول جي
حصه: انزين ماقلت لي اخبارك ويا ربيعتي؟
ابراهيم: اي ربيعه؟
حصه: شو اي ربيعه تستهبل.. ليش في غيرها.. غزووووله
ابراهيم: ههههههه استهبل شو فيج
حصه: متفيج.. شو اخباركم؟
ابراهيم: مايخصج.. ليش الفضول هذا
حصه: لا والله ماعليه انت مابتقول ربيعتي بتقول ماتخش عني شي..
ابراهيم: لا عيل انا بقول لها لا تقول لج
حصه: حرام عليك.. لا تستوي شرير
ابراهيم: ههههه كسرتي خاطري خلاص.. بخير زينه ربيعتج.. يعني كل شي اوكي .. كل يوم نطرش مسجات لبعض بس
حصه: مممم.. مارمستها .. بصراحه
ابراهيم: اسكتي ودي بس ماتخليني..
حصه: يلا ماعليه تحمل.
ابراهيم: ترا هذا الي يستوي يالس اتحمل لين مانملج
حصه: جريب ان شاء الله
ابراهيم:الله يسمع منج
=-=-=-=-=-=
في هالوقت الساعه 7.00 المغرب .. كانت الكوافيره عند منى تعدلها .. وتعدل نوره وياها.. اما عهود وايمان فراحوا الصالون سوى.. راحوا عند ليندا خليفه عشان تمكيجهم.. وكانت ايمان هي الي تسوق..
كانوا جاهزين ومخلصين.. راحوا يركبون الموتر في موتر كان مبركن عطرف جريب من موتر ايمان.. فعهود كانت متغشيه اما ايمان لا.. فكانت كاشفه ويهها والكل يشوفها..
كان واقف في الموتر واحد .. ومن شاف ايمان تخبل على شكلها.. لأنها كانت طالعه حلوه من الخاطر.. وملامحها كانت مبينه .. تقرب منها بالموتر وقف ورى موترها وصك عليها يعني مابتروم تظهر .. ايمان استغربت..تمت ادق له هرن واتأشر له انه يحرك موتره عشان تطلع بس هو كان منزل الجامه ويدوخ ومعاند.. تمت ايمان ادق هرن وماتشل ايدها من عالهرن.. حتى المواتر الي جريبه منهم لاحظوا..
ايمان مارامت تتحمل الوضع هذا زود نزلت من الموتر وسارت صوبه..: وبعدين يعني ماتسمع من الصبح أهرن لك..
---: جذابه مب من الصبح.. إلا هي من شوي..
إيمان: لا والله.. وتتطاول علي بعد.. احسن لك قوم بالطيب قبل لا اتصرف تصرف ثاني مايعيبك..
---: طاعوا هااااي اتهدد.. شوفي.. بعدها ماولدتها امها الي بتهددني فاهمه.. وانا هب متحرك مني هني وخل اشوف شو بتسوين؟
إيمان كانت معصبه من الخاطر.. ويهها محمر ومووول مب عارفه شو تسوي.. في داخلها خايفه ان لو عمر ولا وليد يدرون بالي يصير بيذبحونها هيه والريال هذا..
وراحت ركبت الموتر وصكت الباب بقو..
عهود: شو سالفته ها..
إيمان: مادري عنه .. أقوله خوز سيارتك يقولي لا..
عهود: شو بتسوين.. بنتم محبوسين هني..؟؟ شو هالحظ
إيمان: بدعمه..
عهود:مينونه.. انتي موترج صالون.. وهو نيسان.. وين ترومين عليه..
إيمان: افففففف يقهر.. يعني بنبات هني..
عهود: اتصلي الشرطه
إيمان: لا والله عشان ننفضح عدل.. بدق لوليد..
عهود: لا دخيلج.. وليد بيجلب السالفه كلها.. اتصلي في اخوي سالم احسن..
إيمان: سالم ها مادانيه اتعرفيني.. انتي دقي له..
عهود: والله متفيجه انج تفكرين في هالأمور احين..
عالجهه الثانيه كان في موتر واقف وشاف الي صار كله.. وعرف ان هالريال متعمد يلعوز إيمان لأنه في البدايه كان بعيد.. وماقرب غير يوم ايمان ركبت الموتر.. وكان معصب وثاير حده.. يتريا خواته يطلعن من الصالون.. قالهم يتريون في الموتر وهو بينزل من السياره بيشوف شو السالفه.. كان مهير..
وقرب صوب الريال..
مهير: لو سمحت يالشيخ.. ممكن تخوز سيارتك؟؟
---: نعم.. وبصفتك منو ترمس..
مهير: وانت اشلك.. انا واحد من هلها..
إيمان كانت توايج من المرايا الجانبيه .. ومستغربه.. منو ها.. : منو ها الي واقف يرمس الريال..
عهود وهي توايج: مادري.. نزلي شوفي
إيمان: افففف والله ان طلع واحد من ربعه وياي يسانده بتصل في الشرطه والي فيها فيها..
نزلت إيمان من الموتر وصد مهير صوبها من سمع صوت باب الموتر.. غمز لها بعينه ورمسها وزقرها بإسمها.. وهالشي الي خلا ايمان تستغرب ها من وين يعرف اسمها..
مهير: إيمان.. دشي داخل الموتر.. ولا تطلعين.. والريال بيخوز سيارته احين..
إيمان تمت تتطالعه ولا نطقت بشي.. وردت صوب الموتر وركبت.. وتمت مبهته وساكته..
عهود: ها شو استوى..
ايمان: ماشي قال احين بيحرك الموتر..
عهود: زييييين يزاه الله خير يوم ساعدنا..
----: السموحه بس ماكنت ادري حد في الموتر ووقفت..
مهير وهو ميت غيض بس قابض عمره..: لا ماعليك.. واسمحلنا على الإزعاج..
وحرك الريال موتره وظهرت إيمان من الباركنج ورد مهير الموتر .. جان تمسكه اخته من جتفه.. : انت شو عرفك بأمووون؟؟
مهير استغرب وصد صوبها..: خير.. أي أمون؟؟
نوف: هاي الي توك ساعدتها..
مهير: هاي إسمها آمنه (يستهبل عشان مايشكون بشي)..
نوف: أي آمنه .. إيمان..
مهير: ماعرفها ..
مريم: غبيه انتي نوفوو... من وين بيعرفها.. نحن نعرفها لأنها كانت ويانا في المدرسه..
مهير: هههههه والله غبيه اختج.. احين وحده وياكم في المدرسه انا كيف بعرفها..
نوف: اووووه انا تعبت وافهمه.. مريوم انتي قولي له..
مريم: هاي سلمك الله بنت يارنا الجدييييييم علي... الي استوى تاجر احين وانتقل لبيت عود.. يوم زاره ابوي وراغه من البيت.. انت كنت دووم تلعب ويا إيمان يوم صغير..
نوف: أحين عرفت يا حلو..
مهير تم مبهت ومصدوم.. أحين عرف شو سر هالإحساس الي كان يحس به.. يوم شاف إيمان.. حس انها تذكره بشخص.. فيها شي يحسسه انه يعرفها.. بس مب قادر يفسره احين فهم وعرف منو ايمان.. استانس في خاطره يوم عرف ان كان له ذكريات مع هالإنسانه الي اسرت تفكيره بهالطريقه..
مريم: شوفيك ساكت..
مهير: ها.. لا ماشي.. بس كنت افكر شوي..
نوف: تفكر.. في شوو؟؟
مهير: ماشي كنت اتذكر يوم صغار وجي.. لأني ماذكر عدل..
مريم: نوفووو.. هي عطتج رقمها في الصالون صح..؟
نوف وبنقمه: عطته لج هب لي..
مريم: ههههههه.. تغارين شو.. ترا تليفوني ناسته.. فقلت لج خزنيه عندج يالغبيه
نوف:انزين.. تبين الرقم.. ؟
مريم: اذا تسمحين يعني..
نوف وهي تمد ايدها: ابا بطاقه تليفون..
مهير:مشكله قوم بوالرصيد
نوف: والله انت تشتغل وعندك بيزات.. تكرم وطلع لي رقم فاتوره..
مهير: هههههههههه.. لا عيل خلاص مابقول شي
مريم: انزين باخذ لج بطاقه بس عطيني الرقم احين عشان اطرش لها مسج تعرف رقمي قبل لا انسى..
نوف: لا حبيبتي.. يوم بشوف البطاقه ولا البيزات وقتها..
مريم فتحت بوكها وطلعت لنوف البيزات وعطتها.. استانست نوف وساندت ظهرها على السيت الخلفي ويلست تتعبث في تليفونها.. : انتي ناسيه تليفونج كيف بتخزنين الرقم.؟؟
مريم: يالغبيه ناستنه في الموتر عند مهير..
نوف: هههه انزين يلا سجلي..
هني مهير تم يركز عشان يقدر يعرف الرقم ويحفظه..
نوف: صفر خمسه صفر..
مريم صدت صوبها..: يالغبيه.. اعرف انزين.. اونه قلتي شي.. عطيني الرقم..
نوف: هههههه.. انزين سمعي.. (تمت تنقل الرقم.. ومهير قدر يحفظه بسرعه لأنه سهل وينحفظ بسهوله)..
مريم: عيدي اخر رقمين ماسمعتهم..
مهير: ثلاثه.. اثنين..
مريم: ههههه لا يكون حفظت الرقم..
نوف: اخوي واعرفه صمه بالعشره مب الا حفظه..
مهير: ههههه .. افاااا ليش سيئي الظن فيني...
....
وفي هالوقت وصلت إيمان مع عهود البيت وبسرعه راحوا حجرهم عشان يلبسن ويخلصون قبل لا يوصلون المعازيم.. وكانت الصاله مزينه على الآخر.. وحاطين سي ديات دي جي.. وسماعات كبيره في الصاله.. وتابعه لها برع الصاله.. وماقدروا يحجزون أي فرقه .. لأن الفتره قصيره وماشي حجوزات..
عهود من خلصت راحت صوب غرفه منى ونوره.. دشت شافت نوره كانت لابسه الفستان البسيط الي شرته.. ومسويه تسريحه بسيطه بشعرها.. ومكياج خفيف.. كانت طالعه جميييييله من الخاطر.. وصدت صوب منى كانوا مخلصين لها المكياج وياسين يسوون لها التسريحه.. ومن الإستوديو كانوا يركبون الخلفيات للتصوير.. ويحطون الإضاءة..
عهود: لا إله إلا الله محمد رسول الله.. عندنا عروستين اليوم..
نوره: لا انا لا تشمليني..
عهود: لا والله جنج البخت اشحلاتج..
نوره: ههههههه
عهود: منى عاد مسكته ماشاء الله عليج..
منى: ههههه تسلمين..
عهود: حتى الفستان واااايد لايق عليج اتصدقين..
منى: من ذوقج الحلو انتي الإلي اخترتيه لي..
عهود: لا حبيبتي انتي الي محليته..
منى: وينها ام عارف يت؟
عهود: هيه شفتها تساعد امي في الصاله تحت
منى: وحليلها.. خل اتييني فوق..
عهود: ماعليه انتي خلصي من شعرج يوم تجهزين بييبها لج..
منى: وين إيمان؟؟
عهود: سارت تتلبس..
وتمت عهود تسولف ويا نوره وعقب عالساعه 8.30 طلعت مع نوره عشان ينزلون ويستقبلون الضيوف لأنهم بدوا إيون.. وكانت إيمان واقفه بصوب بعيده مايخصها فيهم ولا كأنها من اهل البيت..
أما أم عارف فقالت لها عهود ان منى تباها تروح لها فوق.. وراحت أم عارف ودشت عند منى وشافتها وهي واقفه وحاطه الطرحه عراسها ولابسه الفستان.. كانت طالعه جميله من الخاااااااطر.. كانو مسوين لها التسريحه بحيث شعرها مفتوح وهو شبه مفتوح..والمكياج كان دمج مابين لون الكحلي واللون الباذنجاني وهالشي الي ابرز عيونها.. وكانت مسويه خصل في شعرها.. وطالعه صدق رهييييييبه بشكلها.. من شافتها ام عارف دمعت عينها وسارت صوبها وحضنتها..
منى: فديتج والله ..
أم عارف: كان ودي افرح فيج ويا أحمد في هاليوم
منى وهي ماسكه عمرها عن الصياح: خلاص الي صار صار.. مانقدر نغير شي أحين.. المهم ماقلتي شو رايج فيني..
ام عارف وهي مبتسمه لها.. : قمر.. تخبلين.. طالعه نسخه من امج..
منى من سمعت طاري امها صدت عالصوب الثاني وهي معصبه: لا تييبين طاريها.. ماحبها.. ماحبها.. كيف نستني.. ودرتني ولا سألت عني..
أم عارف وهي متولمه ليش زعلت منى.. تمت اطبطب عظهرها..: ماعلي انا اسفه اني يبت طاريها ماكنت اقصد.. لا تزعلين عمرج ترا بقول خسفه..
منى ردت صدت صوب ام عارف وباست راسها: انتي امي..
ام عارف: والله اني اعزج كنج بنتي الي طالعه من بطني وربي شاهد..
المصوره: يلا مابدك تتصوري..
منى: بلا.. وأول صوره اباها مع امي..
ابتسمت لها ام عارف وقربت منها عشان يتصورون.. ومن بعدها تمت المصوره تصور منى روحها.. وسمعت دق على الباب .. راحت ام عارف وفتحت الباب.. كانت ام عمر.. من شافت منى تمت تسمي الرحمن.. وتقرا عليها.. ومنى تضحك..
أم عمر: اشفيج..اخاف عليج من العين..
منى:تسلمين والله..
ام عمر: يلا تعالي وياي يا ام عارف.. مودرتني روحي تحت..
ام عارف: خلاص.. انا رايحه ولا بغيتي شي قولي لأي حد يزقر علي..
وطلعت ام عارف مع ام عمر من الغرفه..
ام عمر: انا طلعتج لأني بغيت اقول لج شي..
أم عارف وهي خايفه..: خير .. عمر فيه شي؟؟
ام عمر: لا فديته ولدي مافيه الا العافيه.. بس..
ام عارف: قولي.. تراج خوفتيني..
أم عمر: وحده من الحريم توها قالت لي انها تعرف ام منى .. ويوم قلت لها منو العروس وعرفت انها منى.. سارت وقالت لأم منى .. وتقول ان عزيزه بتيي.. (عزيزه هي ام منى)
ام عارف وهي حاطه ايدها عثمها..: انا توني بس زلة لسان قلت لمنى انها تشبه امها بغت تذبحني ..
ام عمر: انا خايفه اكثر عنج..
ام عارف: وينها عزيزه وصلت ولا بعدها..
أم عمر:مادري انا يوم كنت تحت بعدها مايت..
أم عارف: عيل خل ننزل تحت.. الله يستر بس
ام عمر: خلاص.. وربي يستر..
ونزلوا تحت وشافو الصاله ممزوره معازيم.. تمت عيونهم اتدور على ام منى.. وفعلا شافوها ياسه ويا ام طارق.. ربيعه أم عمر.. جان تتغير ملامحهم.. ونشت ام منى من شافت ام عارف وام عمر وسارت صوبهم..
أم عمر: والله قوات عين.. بعد هالسنين كلها ترد تظهر وتيي صوبنا جي..
ام عارف: صدقج..

ام منى بحرينيه.. ومن النوع الي فري وايد.. خذاها ابو منى وهي كان عمرها 18 سنه.. ويابت منى وبعد زواجها ب3 سنين ماعيبها الوضع انها عايشه مع ريال اكبر عنها تقريبا ب 11 سنه.. وطلبت الطلاق بعد ماواجهته انها تحب غيره .. ولا تباه ولا تبا بنته.. وبو منى طلقها وتنازلت هي من حضانه منى وتزوج ام عارف..
منى احين عمرها 21 سنه.. يعني امها عمرها39 سنه.. والي يشوفها ويشوف كشختها ولبسها مايعطيها هالعمر..

قربت منهم ومدت ايدها لأم عمر.. وتبتسم لها:اشحالج يا ام عمر..
ام عمر ومن دون نفس: بخير..
صدت صوب ام عارف: وانتي اشحالج .. عساج بخير؟؟
عزيزه: بخير.. افااااا زعلت منكم.. اتيوزون بنتي ولا تقولون لي عن عرسها..
ام عمر وبنقمه: ليش وانتي ماتذكرين انج وقعتي على اوراق تنازلتي فيها عن حضانة بنتج..
عزيزه وهي تحاول تتمسكن.. : كنت مجبووووره.. ماطاع يطلقني الا يوم اتنازل عن حضانتها.. ولا خلاني اشوفها ولا ايلس وياها..
أم عارف: خلاص عيل.. وليش يايه بعد هالسنين كلها تشوفينها..
أم عمر: لحظه لحظه.. جنها تقول ان بوعارف ماخلاها تشوفها.. انا ماحيده سوى هالشي..
عزيزه: عيل انتي ماتعرفين شي..
أم عارف: وليش يايه اليوم تخربين عليها فرحتها..؟؟
عزيزه وهي فاجه عيونها: شووو.. انا اخرب فرحتها.. نسيتي انا امها .. كيف اخرب فرحتها.. بالعكس بتستانس يوم بتشوفني..
أم عمر: ههههههه لا مانسيت انج امها.. بس انتي نسيتي انها بنتج..
أم عارف وهي تحاول تهدي الوضع يوم شافت ان العيون كلها صوبهم.. : خلاص هدوا أحين .. لأن مب حلوه تتناقشون يدام الناس..
عزيزه: والله انا متعنيه ويايه اسلم والله يهداها ميثه انهدت فيني..
صدت عنها ام عمر وراحت تسلم على الباقي..
وقاموا بنات خاله عهود يرقصن.. وكان الجو ربشه صدق عند البنات..
من الصوب الثاني عند الرياييل..
ماكانو اقل وناسه وربشه.. ربع عمر كانوا شالين العرس عراسهم.. ورابشين المكان.. الي يرزف والي يخدم الرياييل ويساعدهم..
عمر كان المصور يصوره وهو يأشر له يصور الصوب الثاني..
وليد: شوفيك.. كل ما صد بالكيمرا صوبك المسكين فشلته قلت له الصوب الثاني.. أظني انت المعرس
عمر وبلهجه قويه: اوكي المعرس.. بس شو يعني .. يقعد طول الوقت يصورني..
وليد: انزين هدي ماقلنا شي..
بوعمر واقف ويسلم على الرياييل .. ومعاه جاسم وعبيد أعمام منى..

وعالساعه 10.00 ..
استعدت منى انها تنزل تحت.. وكانو عهود وإيمان وياها..
عهود: يلا العروس.. استعدي..
منى: أحين بتنزلوني..
عهود: هيه ..
إيمان: ههههههه لا شكلها تبا المعازيم ايون لها فوق..
منى: هههههه.. لوكانت الغرفه تسدهم جان سويتها..
عهود: هههههه .. اتخيل بس..
منى: انزين شوفو هني اوكي.. احس الجحال سايح ولا مادري هذا ظل..
إيمان: بدت بدلع البنات.. لا سايح ولا شي.. يلا عاد..
عهود كانت تتطالع ايمان ومستغربه.. ساعات تحس هالإنسانه طيبه.. وساعات اتحسها ماتحب حد غير نفسها.. ابتسمت وتقربت من منى وقبضتها من ايدها.. : يلا يا حلوه خل ننزل الناس بيرقدون علينا وهم يتريون العروس..
منى: اووووكي .. يلا .. افف ماتحسون فيني..
عهود: اليوم بالذات مابنحس فيج.. تحملي.. ونزلي..
ومشوا ويا بعض ثلاثتهم وراحوا صوب الدري.. عشان ينزلون منى.. وتموا ماسكين ايديها لأنها كانت خايفه تطيح من الدري.. وتضحك على عمرها كيف تمشي..
منى: ههههه احس في شي غلط فيه
عهود: ههههه انتي بكبرج غلط.. زين جي
إيمان: دواج.. يلا.. بسير بسرعه بقول لهم يشغلون السي دي الي بتدخلين عليه..
منى تمت واقفه عند الباب تتريا الموسيقى تبدأ عشان تدخل الصاله.. ومن بدت الموسيقى دخلت منى.. والمصوره كانت تصورها.. ومنى تبتسم ابتسامه خفيفه وتمشي بين الناس.. وامها كانت ياسه وتشوفها.. بس منى مب حاسه فيها .. لأنها ماتعرفها .. ماشافتها ولا شافت لها اي صوره.. تمت تمشي والكل يسمي بجمالها..
عزيزه: تشبهني صح؟...
أم طارق: هيه ماشاء الله عليها.. وايد تشبهج..
ومنى وهي تمشي كانت مستانسه لإهتمام عمها.. كان طالع شكل الصاله واااايد حلو .. والكوشه كانت ناعمه وحلوه.. ومن وصلت لها منى ارتاحت انها وصلت وأخيرا بتقعد وبترتاح من الربكه الي حاسه فيها من نظرات الحريم لها.. ويلست.. وكانت طالعه أميره ألف ليله وليله بجمالها.. أم عمر وأم عارف طول الوقت خايفين من ام منى تقرب صوب منى وتخرب كل شي.. وكانو يراقبونها طول الوقت عشان يمنعونها.. ومن بعد ساعه تقريبا .. قالو بيدخلون عمر..
وقفت منى عشان تتريا عمر يدخل.. وعمر بيدخل مع ابوه واعمام منى.. وعارف اخو منى.. ودشوا الصاله الي كان يطالع عمر ويشوف هيبته في مشيته.. والبنات تخبلن على الخقه الي فيه.. والغرور.. فيه شموخ غير طبيعي.. يجذب البنات صوبه.. عمر من دخل وشاف منى وهي واقفه .. وكيف جميله وحلوه.. تمت مبهت وهو يمشي ويتأملها لين ماقرب منها وباس راسها.. وهالشي الي اربك منى زود.. ااااااه ياربي ماستحمل لمسه منه مادانييييه اكرهه..
وتصوروا الرياييل وباركوا لمنى وظهروا من الصاله.. ويابو الكيك عشان يقطعونه ويشربون بعض العصاير.. لا منى ولا عمر كان ودهم بهذا كله.. بس انجبروا عشان الناس والمظاهر وتظاهروا انهم يرمسون بعض ومستانسين.. عشان محد يحس بشي.. ومر الوقت لين مافضت الصاله تقريبا من المعازيم.. وكانت عزيزه ام منى بعدها ياسه..
أم عمر:شو هاي مابتروح.. شو تبا ياسه متفيزره هني..
أم عارف: خوفي تروح صوب منى..
أم عمر: بقصب ريلها..
أم عارف: ماترومين .. تراها امها في النهايه
أم عمر: أي أم.. مايخصها في الأمومه هاي..
في هالوقت نشت عزيزه عشان تروح صوب بنتها.. تيبست ام عمر.. : طاع هاي نشت..
أم عارف: قومي نروح صوبها.
عمر شاف عزيزه بهت.. تشبه منى واااايد.. صد يطالع منى.. ويطالع عزيزه..: منى.. هاي الحرمه الي يايه صوبنا تصير لج؟؟... وايد تشبهج؟؟
منى بنفسها استغربت يوم شافت هالحرمه..: لا اول مره اشوفها اصلا..
أم عارف وهي توقف مجابله عزيزه: وين ..؟
عزيزه: شفيج انتي.. صدقتي عمرج ربيتيها .. خلاص استويتي امها.. انا امها..
أم عمر: عمرج ماكنتي ولا بتكونين امها..
عزيزه: شوووفي يا ام عمر.. خلي النفس الطيبه ولا تسوين فضايح بسير اسلم على بنتي..
ام عارف: انتي مابتسلمين انتي بتذبحين بنتج..
ام عمر: يلا اشوف طلعي برع..
عزيزه: والله مب طالعه غير يوم اسلم على بنتي.. وابارك لها..
وبدا صوت ام عمر وهي معصبه يعلا.. وهاللي خلا عمر يستغرب.. : منو هاي.. امي ليش اتضاربها؟؟
منى: ماعرف والله..
ايمان وعهود قربوا صوب امهم يشوفون شو السالفه.. وساروا زقروا بوعمر يوم حسوا ان السالفه فيها شي..
ودخل بوعمر على الحريم يشوف شو السالفه..
بوعمر: خير خير.. اشفيكم..
صدت صوبه عزيزه.. على طول عرفها بوعمر.. لأن عزيزه ملامحها ماتتنسى للي يشوفها..
بوعمر: عزيزه.. انتي شو يايبنج هني؟؟
عزيزه: لاحووووول.. شو شو يايبني انتو.. عرس بنتي ويايه احضره..
في هالوقت فجت عهود ثمها مستغربه.. وياها إيمان..
بوعمر: توج بس عرفتي انها بنتج.. وتذكرتيها..
عزيزه: انا مانسيت بنتي.. انتوا حرمتوني منها..
بوعمر: نسيتي انج تخليتي عن ريلج عشان .. خلني ساكت..
عزيزه: لا .. أرمس شو تتريا.. ارمس..
عمر من سمع السالفه تم يطالع منى .. وحسها متضايقه.. وشاف الدموع محبوسه في عيونها ومصدومه.. مسك ايدها وهي مب حاسه بشي حولها.. وتم يرص على ايدها.. ومنى ولا هي حاسه بشي.. عمر رغم الطباع الي فيه.. الا انه انسان حنون من الداخل.. نش وقبض ايد منى وتم يمشي فيها عشان يبعدها من هالجو.. وقال للمصوره توقف تصوير واتيي وياهم فوق..
منى تمت تمشي ورى عمر ولا حاسه بعمرها.. والصدمه مبينه على ويهها.. كانت في موقف ماتنحسد عليه..
عزيزه من شافت منى تروح.. تمت تصارخ: منى يابنتي.. حرموني منج وانتي صغيره.. وحتى الحين يحرموني منج..
منى كانت دموعها تذرف وتمشي ولا حاسه بعمرها.. وساكته..
عزيزه ربعت صوب منى وقفت مجابلها.. :منى يابنتي.. انا امج ردي علي..
تمت منى تتطالع في عيون امها ودموعها تذرف.. وساكته ولا طايعه ترد على اي احد يكلمها.. عمر تم يطالع عزيزه بغضب..: وانتي شو ذكرج فيها بعد هالسنين كلها.. احين بس ييتي تنشدين عن بنتج..
عزيزه: شوفيكم يا جماعه انا مانسيت بنتي.. منى.. لا تصدقين كلامهم ترا هم الي منعوني منج..
انفجرت منى في ويه امها.. وهي تصيح بحرقه..: بــــــــــــــــــــس.. بسج جذب ونفااااااااااق.. بسج وانتي تتظاهرين انج تحبيني.. بس خلاص.. محد يقدر يمنع الأم من بنتها.. محـــــــد.. لو حتى ابوي.. مابيقدر يمنعج مني.. وابوي انا اعرفه زين.. الله يرحمه.. عمره ماااااا بيمنعج منيييي لو كنتي سائله عني.. بس انتي لهيتي عني.. شو تبين فيني احين.. ليش ييتي في حياتي.. انتي مب امي.. هاي امي(وهي تأشر لأم عارف) .. شفتيها.. هاااي الي ربتني وكبرتني وعلمتني.. مب انتي (وتمت تحرك صبعها وهي تأشر على امها).. أكرهج.. عمر.. ودني بعيد عنها مابا اشوفها مابا..
مسكها عمر وتم يمشي وياها ويصعدون الدري عشان يروحون فوق .. ومنى كانت ميته من الصياح.. ماكانت تقدر تشوف دربها من الدموع.. ضمها عمر بإيده عصدره.. وتمت حاطه راسها على صدره وهي تمشي.. لين ماوصلوا الجناح.. كانت المصوره بتدخل بس عمر قال لها خلاص مايبون تصوير.. لأن حاله منى ماتسمح..
عزيزه ظهرت من البيت وهي تصيح.. وام عمر وام عارف بسرعه راحوا فوق يشوفون منى.. والباقي تموا تحت..
بوعمر: والله قوات عين هالحرمه.. بعد هالسنين كلها يايه وتقول نحن الي حرمناها.. ولاجنه هي الي قالت بكل وقاحه لبوعارف الله يرحمه.. انا ماباك لأنك شيبه .. واحب غيرك.. وطلقها بعد ماطلب منها تتنازل عن منى.. ولا قصرت .. تنازلت على طول.. ويايه بعد 18 سنه تقول .. انتوا حرمتوني منها..
عهود: هدي عمرك ياعمي.. خلها تزول.. خربت الفرحه على منى..
إيمان: والله قصه عجيبه..
نوره: ودوني عند منى..
بوعمر: لا انا اقول لو تخلونها مع عمر رواحهم احسن.. حتى امج ومرت عمج ماكان لازم يروحون.. بس حريم محد يروم عليهم..
ام عمر وام عارف ماقدروا يهدون منى من الصياح.. وظهروا وخلو عمر معاها روحهم.. كانت ياسه منى على السرير ومغطيه ويهها وتصيح.. وتمسح دموعها بالكلينكس.. عمر تم يطالعها متلوم فيها.. كسرت خاطره.. ماحب يتركها وهي بهالحاله ويروح عنها الغرفه الثانيه تقرب منها.. ويلس وراها وتم يفتح شعرها ويطلع البين ويضحك..: ها كيف يطلعونه ماعرف..
منى ماقدرت اتيود عمرها وتمنع عمرها من الضحك .. تمت تضحك.. ورفعت ايدها عشان تفتح البين يودت ايد عمر بالغلط.. وسحبت ايدها على طول.. رغم انه كان ميود ايدها من قبل بس ماكانت تحس به.. وتمت اتبطل البين لين مافتحته بالكامل.. بس ماقدرت.. تذكرت امها مره ثانيه وبدت اتصيح بحرقه.. : ماذكرتني طول هالسنين الي كنت محتاجه لها فيهم.. يايتني اليوم بكل قوة عين تجابلني.. أكرهها ..اكرهها..
عمر ماقدر يمنع نفسه من انه يحضنها.. يود راسها وقربه من صدره وتم يمسح على شعرها وهو يهديها.. ومر عليهم الوقت لين مانامت منى من غير لا تحس انها في حضن عمر.. ولا نش عمر يبدل ثيابه عشان مايزعجها.. ويخليها تنام وهي مرتاحه.. ابتسم وهو يطالع ملامحها والدموع الي نازله من عيونها ومذوبه المكياج على خدودها.. ورقد هو بعد من التعب.. لأن لازم ينشون من الساعه 7.00 عشان السفر

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:00 AM   المشاركة رقم: 73
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

=-=-=
في هالوقت في غرفه إيمان.. كانت سادحه على فراشها.. وتتذكر الموقف الي صار عند الصالون.. وتذكرت مهير كيف عرف اسمها.. تمت اتفكر فيه.. وتضحك على عمرها..
وفي هالوقت كان مهير من الصوب الثاني يفكر في إيمان.. وتذكر رقمها وعلى طول فتح الرسائل في تلفونه.. وتنقى له احلى مسج عنده

الحب عند الناس كلمة وحرفين..
والحب عندي
له معاني ثمينه
وحبي ياناس ماله موازين.
. مثل البحر لا هاج تحت
السفينه
ياطير سلم على كامل الزين
قله
عيني من غير شوفه حزينه.
. قله
منساه لو مرت سنين..
دام المشاعر في غرامه رهينه

سمعت ايمان صوت المسج.. راحت صوب التليفون الي كانت حاطته على التسريحه.. نشت وفتحت المسج وعيبتها الكلمات.. بس استغربت منو ممكن يكون راعي المسج..لان الرقم غريب عليها.. خطر على بالها ممكن يكون ثاني.. بس ثاني مايعرف هالرقم.. اوووه انا ليش افكر..يمكن بالغلط.. واغلقت تليفونها وسارت ترقد.. أما مهير فكان متوقع انها اطنش المسج..لأن الي مثل إيمان مب سهل..
=-=-=-=
في بيت عبدالله
كانو مها وريم ياسين على المسنجر يسولفون ويا وفاء

(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
ان شاء الله باجر بنشوفج وأخيرا
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
هيه.. والله اني مستانسه اخيرا لقيت رباعه..
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
عاد اخبرج مب تستحين منا.. سولفي ويانا شرات ماتسولفين على المسنجر
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
افا عليكم لا تحاتون..
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
بس تعالي كيف بتعرفين مكانا في السينما اخاف تحجزين مكان بعيد عنا..
O؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
هيه صدق تصدقون راح عن بالي؟؟
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
شوفي انا عندي فكرة.. نحن طبعا الي عازمينج..لأن الإقتراح كان من صوبنا.. فراح ناخذ التذاكر وبنحط تذكرتج بإسمج عند الكاونتر وانتي خذيه عنهم.. شو رايج؟؟
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
نعم نعم.. نحن ماتفقنا انكم انتوا الي تاخذون التذاكر
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
لا والله.. خلاص مب يايين
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
لا شو ماتيون.. انا ماصدقت ان باجر بشوفكم.. خلاص اوكي.. عاد على اول عرض بعد صلاة الجمعه متى بيكون
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
انا سألت اخوي وقال ان العرض الأول بيكون الساعه 2.30 للفلم الي اخترناه
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
خلاص اوكي.. ان شاء الله بشوفكم باجر
(¯`•._.•[خفوق الشوق]•._.•´¯)
ان شاء الله.. انزين احين بنخليج بنسير نرقد الوقت تأخر.. عشان انش من وقت ونتعدل لج.. تقولين مواعدين واحد من الشباب
o؛°‘¨وحيدة بزماني¨‘°؛o
هههههه.. تخيلو.. خلاص اوكي.. انا بعد بسير ارقد

وبندوا المسنجر عنها وساروا يرقدون.. بس مها وريم قبل لا يرقدون فتحوا كبتاتهم ويطلعون كل الملابس الي عندهم ويختارون من بينها..
ريم: شوفي البني حلو عليج.. انا بلبس الوردي
مها: لا لا لا.. انا قلت الوردي قبلج
ريم: اصلا مب على قياسج.. خلاص البسي الأصفر وايد حلو عليج
مها: خلاص اوكي.. وسمعي انا بلبس اسكارف..
ريم: لا وعععع جنج زلمه.. لبسي شيلتج الي النقش على اطرافها
مها: لا مابا.. قلت اسكارف يعني اسكارف
ريم: اوكي بكيفج.. انا بلبس الشيله الي خذتها للعيد ..
مها: ههههه والله الي يشوفنا يقول مواعدين واحد..
ريم: هههههه تخيلي بعد هالفتره كلها تطلع لنا واحد مب وحده..
مها: ههههههه.. لا ماتخيل دخيلج.. تبينا ننذبح
ريم: بموت من الضحك عليج لو طلع واحد
مها: ويه بسم الله علي.. بقول انتي عرفتيني عليه..
ريم: لا لا لا.. انا مايخصني..
مها: ماعليه.. تبري احين..
دشت عليهم امهم وشافتهم بعدهم واعين..
أم عبدالله: انتوا بعدكم مارقدتوا..؟؟
مها وهي تفر الملابس على السرير من الزيغه وتنقز غلى فراشها وتتغطى.. : لا انا نايمه
ريم وام عبدالله تموا يطالعون بعض ويضحكون على خبال مها وسوالفها..
=-=-=-=-=-=
الساعه 6.00 الصبح
في بيت بوعمر
نشت منى وشافت عمرها في حضن عمر.. فزت من مكانها.. تحاول تتذكر شو صار.. بس الصداع الي تحس فيه كان ذابحنها.. نشت من على الفراش وهي بعدها كانت بفستانها لأنها نامت من غير لا تبدل ثيابها.. ومن شافت ويهها في المرايه تخرعت.. ليش ان المكياج كان ذايب ومعلم على ويهها.. وسارت صوب غرفه الملابس وبدلت ثيابها.. وسارت الحمام عشان تسبح وتغير ثيابها..
نش عمر من حس ان منى مب في حضنه.. تم يفرك عيونه ويطالع حوالينه في الغرفه مالقاها.. عصب من الخاطر.. اكيد شردت ترقد في الغرف الثانيه الي في قسمهم.. ظهر من الغرفه وسار يدورها ومالقاها.. وتم معصب من الخاطر.. قرر يدخل الغرفه ويتم يترياها.. سمع صوب من صوب غرفه الملابس.. صد وشاف منى وهي طالعه من الحمام..
الغرفه كانت ظلام.. يادوب نور الحمام شوي منور غرفه الملابس.. فمنى ماتقدر تشوف الغرفه عدل.. وكانت متناسيه ان عمر اصلا في الغرفه.. وكانت طالعه وهي لافه الفوده عليها بس.. تم عمر يطالعها ويتأمل كل قطعه منها.. وشعرها الي مغطي ظهرها وهو خرسان.. وعقبها فتحت باب الكبت.. فعمر ماكان قادر يشوفها لأن باب الكبت غطا عليها.. وتم يضحك على عمره.. كيف مافكر انها ممكن تكون في الحمام.. ولبست منى بيجامه ورديه.. وراحت صوب التسريحه وفتحت الأبجوره الي محطوطه على الزاويه جريب التسريحه عشان تقدر تشوف.. وشلت المشط عشان تمشط شعرها وهي تتطالع في المرايه شاف عمر وهو يالس على السرير وراها ويراقبها.. صدت صوبه بسرعه.. وبخوف
منى: انت من متى ناش؟؟
عمر وهو يطالعها بخبث: ليش لازم تعرفين؟؟
منى وهي خجلانه .. لا يكون شافني وانا طالعه من الحمام.. ومنزله راسها: لا مب لازم..
وصدت صوب المرايه وهي تتنافض وتمشط شعرها.. كانت الساعه 6.45.. نش عمر وقرب منها.. وقف وراها.. وتم يطالعها من المرايه .. ومنى ميته خوف وهي ترتجف من الخاطر.. وحط عمر ايده على جتفها.. حس بحراره جسمها كيف مرتفعه من الخوف.. ابتسم.. وحط ايده على ايدها الي ماسكه فيه المشط وسحبه عنها وهي مب قادره تتحرك ومتيمده مكانها.. وتم يكمل تمشيط شعرها وهو يطالعها في المرايه وهي تتطالع في عيونه شوي وتنزل عينها من الخوف..
عمر: بشو بتربطين شعرج..
منى: ها.. لا عادي روحي بربطه.. سير اسبح..
عمر: لا.. انا بربطه.. وين الربطه..
منى مدت ايدها وخذت الربطه الي بترفع فيها شعرها .. وعطته لعمر.. ومسك عمر الربطه.. وتم يلم شعرها على الخفيف ويلم الشعر الي قريب من اذنها وخدودها ويلمه مع باقي شعرها .. ويالس يحاول يربطه بس مب عارف كيف ومنى تضحك عليه.. جان ترفع ايدها عشان تاخذ عنه الربطه ويت ايدها في ايده وسحب عمر ايده بسرعه وعطاها الربطه وابتعد عنها شوي..
عمر: والله انتوا ماعرف لكم كيف.. كيف تربطون هالشعر مادري..
منى ابتسمت له وهي تتطالعه ومستغربه.. هالإنسان غامض.. يوم احسه يكرهني ويتمنى موتي.. ويوم احس انه حنووون.. تذكرت كيف يعامل اخته نوره.. وربطت شعرها : قلت لك روحي بربطه..
عمر: شو عرفني قلت اكيد سهل
منى: ههههه.. انزين اخبرك انت مابتسير تسبح.. لأن الساعه 8.30 لازم نكون في المطار ولا نسيت
عمر: لا مانسيت وانا احين بسير اسبح.. بس لا تظهرين من الغرفه من دوني فاهمه
منى : ان شاء الله..
دش عمر الحمام ومنى تمت روحها في الغرفه وهي ترتب فستانها واغراضها .. وتذكرت امها.. بغت تدمع بس حبست الدمعه ولا خلتها تنزل..ليش اصيح.. ام مانشدت عني كل هالسنين اصيح ليش.. ماعندي سالفه.. وتمت تكمل شغلها وتذكرت كيف عمر كان حاضننها بكل حنيه ويخفف عنها.. : اه منك يا عمر.. والله انك انسان غريب.. ماينعرف لك.. بس مب قادره احبك مهما كان..لأنك السبب في دماري وتعاستي..كيف يارب بتحمل السفر وياه واكون روحي معاه..
=-=-=-=
في بيت بوسعيد(الساعه 7.30)
نشت غزلان وهي تسمع حشره في بيتهم.. اسغربت ظهرت من الغرفه وتمت توايج من فوق صوب الصاله.. شافت ام علي وآمنه تحت.. وأمها ووداد ياسين..
تمت توايج.. وتصارخ: شوفييييييكم؟؟ خبروني؟؟
وداد وهي تتطالع فوق: يالملقوفه سيري كملي رقاد
غزلان: لا لازم اعرف.. خالووو شو السالفه؟؟ اسمع يباب منو عرس؟؟
ام سعيد وهي تتطالع غزلان: ماشي.. من فرحتي .. خالتج اليوم خطبت هند لعلي..
غزلان وهي فاجه عيونها.. وربعت صوب الدري عشان تنزل بسرعه: لحظه لحظه.. أول مره اشوف حد يخطب من صباح الله ..
آمنه وهي تضحك: لو تشوفين علي البارحه ماخلانا في حالنا.. ذبحنا.. للصبح يزن على راسنا سيروا وسيروا.. قلنا له فليل .. معند لا .. لازم الصبح عشان من تنش هند تسمع الخبر تستانس
غزلان وهي ترفع حياتها وتتطالع غزلان: ياعيني على الحب.. اقول برخصتكم.. بسير اكمل شغلي..
وداد: تعالي اي شغل..
غزلان وهي تيبب: كلولولولوووووووش.. شغل العرس بعد شو من شغله..
وداد:هههه خبله .. الله يعين ابراهيم عليج
غزلان: اصلا قولي ياحظه علي..
وداد: ههههه ياحظه اونه.. الا خبله..
غزلان: اقول.. مب فاضيه لج.. بسوي عمري ماسمعت..
وسارت فوق صوب غرفه هند ومن غير لا ادق الباب.. دشت الغرفه.. وسارت صوب الستاره وفتحتها.. نشت هند من مكانها متخرعه.. وتتطالع غزلان وهي مستغربه.. شو ياها.. ومسكتها غزلان من ايدها وتحاول تسحبها من على الفراش..
هند: شوفيج.. تخبلتي؟؟؟
غزلان: نشي ماشي وقت..
هند: لشو ماشي وقت..
غزلان: اوهووو.. لا تناقشين.. نشي وبس..
هند وهي تضحك.. نشت تشوف غزلان شو عندها.. سحبتها صوب الحمام: يلا تسبحي وتغسلي بسرعه ماشي وقت..
هند: مينونه الحمد لله والشكر..
غزلان: يلا اقول لج..
دشت هند وهي تضحك ولا تعرف شو السالفه..
وفي هالوقت ام سعيد خبرت بوسعيد الي استانس ووافق على طول.. والعايله كلهم كانو موافقين وماعندهم اي اعتراض عليه.. والفرحه كانت عامه البيت كله تحت.. وام سعيد اصرت ان الكل يكون متواجد عالغدا عندهم.. بيت بوسلطان.. وبيت علي.. وطلعت امنه مع ام علي ردوا البيت عشان يزهبون ويردون وقت الغدا عندهم..
ظهرت هند من الغرفه.. ويودتها غزلان الي كانت لابسه برقع امها.. ويلستها على الكرسي الي مجابله التسريحه.. وتمت تمشي رايحه راده حذالها..
غزلان: سمعي يا بنتي.. انتي كبرتي.. وصرتي حرمه.. وألف من يتمناج لولده.. وخلي عنج اللعب والسوالف.. خلاص انتي راح تدخلين حياة يديده .. فيها مسؤوليات كبيره عليج ولازم تبيضين ويه امج فيها..
هند تتطالعها وهي تضحك.. ومستغربه شو بلاها غزلان
هند: انتي صاحيه غزلان.. احسج مب طبيعيه
غزلان: لا تحاتين.. اصحى عنج؟؟
هند: شو سالفتج عيل؟؟
دشت وداد وشافت غزلان وهي لابسه البرقه ماتت ضحك عليها.. وهي تحاول تقلد امها..: هههه اتخبلت البنت
غزلان: انتي بعد تعالي.. لازم تسمعين هالنصايح.. لا تنسين ان انتي بعد جريب وبتعرسين.. وانتي في فتره تأهب واستعداد للحياة اليديده
وداد: تأهب..! واستعداد!.. ماحيد امي تقول هالكلمات
غزلان: انتي اشعليج المهم انا امج وبس.. تعلمنا من التلفزيون.. انزين يا بنتي يا هند.. سمعي الرمسه وكوني شاطره
دشت ام سعيد وشافت غزلان واستغربت.. ومن شافتها غزلان فرت البرقع عن تحرج عليها امها.. : ماشي اعطيها شويه نصايح
ام سعيد وهي تضحك وتحرك راسها.. : احين يلا فارجوا خلوني مع بنتي شوي برمسها
وداد وغزلان: ونحن.. مب بناتج..؟؟
ام سعيد: لا حوووووول.. روحوا انتوا وخلوني ارمس البنت احين
ظهروا وهم يضحكون على سوالفهم..
ام سعيد: هند يابنتي ماشاء الله عليج كبرتي وكبرتينا وياج
هند: امي.. دخيلج لا تعيدين رمسه غزلان.. قالت لي نفس رمستج.. ابا افهم شو السالفه
ام سعيد: ماشي سالفه.. السالفه ومافيها انج انخطبتي..ونحن وابوج وكلنا ماعندنا مانع على الي خاطبنج وموافقين عليه
هند انصدمت.. منو الي خاطبني وهلي موافقين عليه.. كانت حاسه بغصه وتبا تصيح.. ليش ماشاوروني؟؟
ام سعيد: والله وكبرتي يا هند وكبرتينا وياج..
هند: و..
ام سعيد تقاطعها: تبين تعرفين منو الي خاطبنج؟؟
هند نزلت راسها مستحيه من امها..
ام سعيد وهي تبتسم لها: ولد خالتج .. علي .. ماعتقد بتلقين واحد احسن عنه لج؟؟
هند من سمعت طاري علي بغت اتطير من الفرحه.. ودها تصرخ وتقول موافـــــقه.. بس تمت ساكته.. وام سعيد فهمت سكوتها.. وظهرت من الغرفه وهي مرتاحه من رده فعل هند..
=-=-=-=
الساعه 8.00
في بيت بوعمر
من بعد ما تلبست منى... وتزهب عمر للسفر.. ولبس له بدله .. بنطلون جينز .. وبودي راص على جسمه تبين جتوفه وتقاسيم جسمه.. لونه ابيض .. ولبست منى تنوره سودا وبودي أحمر .. وعباتها وشيلتها. وتمكيجت مكياج خفيف.. كانت طالعه حلوه فيه..
وظهروا من غرفتهم.. وتم عمر يطلع الشنط من الغرفه عشان ينزلونهم الخدم للسياره..
عمر: مانسيتي شي..؟
منى: لا كل شي في الشنطه.. بس لا تنسى التذاكر والجوازات..
عمر: لا ماعليج.. يلا خل ننزل..
ركبوا المصعد.. عشان ينزلون للصاله.. وشافوا الكل واعي يترياهم تحت عشان يباركون لهم..
منى من شافت ام عارف ربعت في حضنها وباست راسها..: فدييييتج.. تحريتج مابتيين تودعيني
ام عارف: وانا اروم اصلا ما أبارك لبنتي في يوم عرسها.. واودعها قبل سفرها..
الكل تم يطالع منى وقلبه معورنه عليها.. حتى ايمان نزلت في هاليوم تسلم على منى.. حست ان فعلا منى طيبه.. خصوصا في اليوم الي يت تسألها اذا بتظهر وياهم السوق.. تحس ان منى انسانه شفافه.. وهشه.. بسرعه تنكسر.. تمت تتطالعها بإبتسامه واول ماخلصت من سلامها مع ام عارف بسرعه تجدمت ايمان عشان تسلم عليها.. شافتها منى على طول ابتسمت لها
ايمان: مبروك يامرت اخوي..
منى استانست من هالكلمه.. ولو انها ماتحب اخوها.. بس حست ان ايمان بدت تحسن علاقتها وياها..
منى: الله يبارك فيج.. عقبال ماافرح فيج
ايمان من ورى خاطرها: تسلمين.. عاد لا تنسيني بالهدايا الحلوه
منى: ههههه افا عليج
عهود تمت تتطالع ايمان مستغربه وتنغز وليد: شوفيها اختك تغيرت فجأة..
وليد: هههههه.. الظاهر اليوم نازل عليها الوحي
عهود: عن تسمعك وتنجلب خلها جي احلى
وليد: هي والله
وتمت منى اتسلم عليهم كلهم وعمر نفس الشي.. ومن وصلوا اثنيناتهم عند نوره كانت نوره تصيح.. نزل عمر.. ونزلت منى ويلسوا مجابلينها.. وهي على كرسيها.. وعمر يمسح دموعها ويمسح شعرها..: ليش الصياح؟
نوره: بتوله عليكم.. ماعندي حد في البيت..
منى: انا مابروح طول عمري.. كلها 3 اسابيع وبرجع لج.. بس امريني شو تبين اييب لج من هناك
نوره: مابا شي.. اباكم تردون لي بالسلامه..
عمر: نواري.. ترا اذا تميتي جي مابسافر.. كله الا نواري تصيح..
نوره وهي تبتسم وتمسح دموعها: خلاص خلاص.. مابصيح.. بعدين منى بتكرهني لأني بخرب سفرها..
منى: افاااااا انا اكرهج.. منو يقدر يكره نوره الحلوه اصلا قولي لي..
ابتسمت لها نوره..
منى: والله انا روحي زايغه اول مره في حياتي بسافر وبركب طياره اتصدقين
نوره وهي فاجه عيونها: صدق
منى بصوت واطي: هيه .. اصصصص.. لا تفضحيني بعدين بيضحكون علي..
نوره: ههههههه انزين.. بيتم سر بيني وبينج
منى: خلاص..
عمر: الطياره بتطير وانتي بعدج تسلمين
منى: هههههه يايه خلاص..
عمر بنفس خايسه:متأكده مانسيتي حد مني مناك تسلمين عليه
منى وهي مصدومه منه.. : لا ..
عمر: يلا امشي..
وساروا وركبوا الموتر مع بوعمر الي قال راح ايي وياهم..
=-=-=-=

في بيت بوسلطان
سلطان من بعد ما تزهب للصلاة دخل على غرفه أحمد.. شافه ناش وقاعد على فراشه يقرا قرآن.. ابتسم له.. وصد احمد صوبه يرد له الإبتسامه
سلطان: صباح الخير..
أحمد: صباح الورد..
سلطان: اشحالك اليوم؟؟
أحمد: والله بخير.. انت اشحالك؟؟
سلطان: نسأل عنك..
أحمد: احين بتروحون المسيد..
سلطان: هيه ان شاء الله
أحمد وهو يحاول ينش من الفراش وقبض سلطان ايده يساعده.. : خلاص انا بعد بزهب وبيي وياكم تريوني شوي بس
سلطان وهو معصب: شووووو.. شوف حالتك بالأول ماتروم تمشي عدل.. والدكتور مانعنك عن اي اجهاد.. لأن العضلات عندك متيمده ويبالها فتره ترد شرات ماكانت
أحمد وهو منزل راسه: هذا مكتوب من الله.. وترا الصلاة واجب علينا
سلطان: ماقلنا شي.. بس الي في حالتك تراه معذور..
أحمد: بس..
سلطان وهو يقاطعه: لا بس ولا شي.. اقعد مكانك ماشي ظهره..
ابتسم له احمد ورد مكانه بعد ما ساعده سلطان.. وظهر سلطان.. وشاف ابوه وناصر توهم ظاهرين من حجرهم سايرين صوب أحمد يخطفون عليه ويسلمون عليه.. ومن بعدها ساروا المسيد للصلاة..
أم سلطان: وينه احمد؟
سلطان: في غرفته فوق.. تامرينا على شي امي.. سايرين الصلاة
أم سلطان: سلامتك.. روح ربي يحفظك..
ومن بعدها راحت ام سلطان فوق صوب غرفه احمد عشان اطل عليه وتتطمن على حاله
=-=-=-=
في الطياره
ركبت منى وهي خايفه.. تمت تتطالع الطياره وكراسيها والناس.. عمر حس بخوفها.. خصوصا يوم شفا جوازها فاضي مافيه ولا ختم لأي دوله.. يعني ماسافرت لأي مكان.. عرف انها اكيد بتخاف من الطياره.. وكان مقعدهم في درجه رجال الأعمال.. على الطرف اليمين من الطياره..
عمر: شو بتيلسين عند الجامه ولا عالطرف
منى: عند الجامه..
عمر: يلا عيل يلسي..
ويلست منى ورفعت الجامه وتمت تتطالع برع.. كان الجو هادي وحلو .. والسما صافيه مافيها غيوم..
عمر: اول مره تركبين طياره صح
منى وهي تضحك وتهز راسها بمعنى هيه..
عمر: ههههه لا تخافين
منى: اصلا منو قال انا خايفه عادي.. ماخاف..
عمر: هيه لا مبين انج مب خايفه
وأول رحله لهم كانت متجهه لباريس.. سمعت صوت المضيف يطلب منهم يربطون احزمه الأمان... فكانت اتدور على الحزام وماتعرف وينه.. صد عمر صوبها وهو يبتسم لها.. ومد ايده صوب خصرها.. من صوب الجامه.. شدت منى عمرها على الكرسي على ورى.. وكان قلبها يدق بقو وتتنافض.. صد عمر وشاف كيف تتنفس بسرعه وخايفه ابتسم .. بس منى مالاحظت لأنها كانت صاكه عيونها.. وسحب الحزام وربطه..
عمر: احين اوكي
منى يوم حست ان عمر ابتعد ارتاحت.. وهدت شوي..: شكرا
عمر العفو.. يلا قبضي عمرج.. الطياره بتتحرك احين..
منى على طول فتحت شنطتها وطلعت دفتر الأدعيه وتمت تقرا ادعيه الركوب وتقرا آية الكرسي وكل الأدعيه الي حافظتها.. تم عمر يطالعها وده يضحك على شكلها كيف خايفه بس مابين لها هالشي..
وبدت الطياره تتحرك.. شوي شوي عشان تنطلق.. وأول ما اسرعت الطياره عشان ترتفع عن الأرض..منى من خوفها وبدون ماتحس قبضت ايد عمر بقو وتمت ترص عليها.. وحاطه راسها جريب جتفه.. وعمر تم يطالعها ويضحك..ياربي شو هالبلشه.. عاد مالقيت غير وحده خوافه اتوهق فيها.. ويوم استقرت الطياره في الجو.. انتبهت منى لعمرها.. نشت بسرعه وصدت صوب الجامه وتمت تتطالع تحت.. وشهقت
منى: نحن هالكثر مرتفعين.. مابطيح الطياره؟؟
عمر: هههههههههههههه.. شو تطيح.. والله انتي مب صاحيه.. لا مابطيح لا تحاتين..
منى: بس وايد مرتفعين نحن
عمر: بعدنا مارتفعنا الإرتفاع المطلوب.. يبالنا بعد نرتفع..
منى: صدق..
جان تصك الجامه وتتغشى وتساند براسها على الكرسي..: انا برقد
عمر: ارقدي احسن.. حشرتينا..
منى نزلت الغشوه.. واطالعته بس كان صاك عيونه.. تغيضت منه.. وردت تغشت وساندت راسها عشان ترقد..
=-=-=-=
بعد الصلاة في بيت عبدالله
الساعه 1.30
مها: يلا ريمووووووو بنتأخر والسبه انتي..
ريم: شوفيج.. مينونه انتي.. مابنتأخر.. الفلم بيبدأ الساعه 2.30..
مها: وليش احين الساعه كم.. 1.30.. ولين عبدالحق يوصلنا تعرفين متى بنوصل.. مايحتاي ارمس عيل..
ريم وهي فاجه عيونها: هيييييييه.. صدق والله راح عن بالي.. انزين وحقووووو وينه؟؟
مها: يتريانا تحت.. اصغير عيالها .. حقوو
ريم: ندلعه شو ورانا.
مها: ماورانا شي.. سايرين نحاوط بس.. ولا جنه مواعدين البنت
ريم: ههههه.. يلا انا جاهزه..
مها:مابغيتي .. تقولين عروس..
ريم: هههههه.. يلا انزين جنج عيوز تحرطمين..
ونزلوا تحت وشافوا امهم ياسه مع حرمه جيرانهم.. سلموا عليها..
مها: انزين امي نحن بنسير احين.. تامرينا بشي؟
ام عبدالله: لا بس حطوا بالكم على اعماركم.. ولا تتأخرون
ريم: ان شااااااااء الله
مها: يلا امشي..
ام عبدالله: لا تروحون لحظه.. ترا وفاء بعد تبا تطلع مادري وين تقول بتسير تتشرا شوي
مها وهي فاجه ثمها: لا بالله اليوم بنتأخر.. ماشي.. نحن بنسير.. ماعلينا منها والله.. كيفها تروح يوم ثاني..
ام عبدالله: اوهوو.. ماعلي منكن.. انتوا تفاهموا..
ووتوهم بيظهرون من الباب شافو وفاء يايه..
ريم من غير نفس: نحن قايلين حق عبدالحق يودينا برع.. مانبا نتأخر..
وفاء: والله انا بعد ابا اظهر برع.. يوصلني بعدين يوصلكن وين ماتبون..
مها: لا حبيبتي.. نحن مانبا نتأخر.. بنيلس نتريا لين مايوصلج.. عيل بنوصل الساعه 3.00..
ريم: هيه
وفاء: اقول.. سيروا يوم ثاني
مها: ليش انتي ماتسيرين يوم ثاني.. نحن مانروم نأجل..
وفاء: ولا انا اروم أجل..
ريم : وبعدين يعني الساعه احين 1.45.. بنتأخر جي..
وفاء: شو دراني.. انا بعد بتأخر.. أخرتوني تراكن... عبدالحق.. شغل السياره
مها: عبدالحق.. اتريا لا تشغل السياره..
عبدالحق: والله انتوا في خلي انا يستوي كريزي..
ريم: هههههه .. انا بعد بيي عندك.. صدق لو تميت عندهن بيخبلون بي..
مها: انتي وين تبين تروحين؟؟
وفاء: اشعليج.. وليه امري؟؟
مها: لا حبيبتي.. مب ولية أمرج.. بس ابا اعرف عشان اشوف الدرب كيف بيكون
وفاء وهي تتطالع الصوب الثاني: صحارى..
مها وهي فاجه عيونها: هههههههههههههههه
وفاء: شوفيج تخبلتي
ريم: الظاهر مها استوت كريزي قبلنا
مها: من الصبح نتضارب واخر شي طلعنا بنروح نفس المكان..؟
ريم: هههههه.. انزين يلا بسرعه شو تتريون؟؟ بنتأخر
وفاء: يلا..
وراحوا ركبوا الموتر وتموا يتضاربون على الإذاعه الي يبون يسمعونها..
وفاء: عبدالحق.. حط الخليجيه
مها: لا لا لا.. حط امارات اف ام احسن..
وفاء: قلت الخليجيه..
ريم: لا امارات..
وفاء: شو يعني السالفه عناد.. لا تسمع رمستهن عبدالحق.. خل الخليجيه وبس..
عبدالحق: الله اكبر.. انتوا في خلي انا كريزي.. مافي انا في خلي انديا اف ام.. هذا في تمام
تم يسمع اغاني هنديه ويهز راسه؟..
ريم: زين جي.. حط لج اندنيا..
مها: هههههه لحظه.. ريموو مالاحظتي شي..
ريم:شو؟؟
مها:عبدالحق ماعنده عير جمله انتوا في خلي انا كريزي..
ريم: هههههههههههههههههه.. صدق والله ..
وفاء حز في خاطرها يوم شافتهم يسولفون ولا هم معبرينها.. كأنها مب موجوده في السياره بس بسرعه تناست الموضوع.. ومن وصلوا المركز نزلهم عبدالحق
عبدالحق: متى يجي انا؟؟
مها: بندق لك ..
عبدالحق: يلا مع السلامه
وراح عنهم ودخلوا المركز.. كانت الساعه 2.20.. تموا يمشون مها وريم رواحهم يدام عشان يصعدون بسرعه ويروحون صوب السينما.. وكانت وفاء تمشي وراهم.. من غير قصد.. لكن لأنها قاصده تروح للمكان نفسه..
ريم: مهووي..
مها: هااا..
ريم: وفووي ورانا.. شو ياسه تراقبنا هاي.. شو تتحرانا بنواعد يعني..
مها: شو دراني.. سخيفه اصلا..
ريم: مادري عبدالله على شو متعب عمره يبانا نستوي اوكي وياها.. وهي تشك فينا
مها: ترا سخيف اخوج ساعات
ريم: ههههههه...اقول خل نضيعها
مها: هيه احسن..
وتموا يمشون بسرعه لين ماختفوا عنها..
ريم: اشوه.. افففف.. ويا ويهها.. كفايه انها أخرتنا.. ولا اونها تلحقنا..
مها: اقووووول.. يالغبيه ..
ريم: انتي الغبيه مب انا..
مها: لو خذنا رقمها مب احسن. جان نتصل فيها بلا مانحجز بإسمها وغيره
ريم وهي تضرب على راسها: صدق اني غبيه.. اقول.. انتي سيري خذي التذاكر... وانا بسير الكوفي نت وبكلمها
مها وهي تضرب على راس ريم: شوفي الساعه كم.. تلاقينها احين وصلت المركز..
ريم: شو دراني انزين لا تضربين فضحتينا.. شوفي راعي الكوفي يضحك..
وراحوا الكونتر وخذوا التذاكر وحجزوا لوفاء بإسمها.. وقالو انها بتيي وبتستلمها بنفسها..وخذوا لهم فراخ وبيبسي.. ودشوا الصاله.... ويلسوا اماكنهم.. وتموا يسولفون.. لين ماشافو وحده داخله..
ريم وهي تضرب مها الي كانت مندمجه في الدعايات..: مهوووي.. وصلت وصلت..
مها من الصدمه غصت.. وتمت تكح.. وتشرب بيبسي كل شوي..: الله يغربل ابليسج.. منو الي وصلت..
ريم: طاع.. هاي وفووووي.. شو يايبنها.. حتى هني تراقبنا وملاحقتنا..
مها: هي والله.. افففف .. ياربي هالإنسانه تقهر..
ريم: طاع.. يايه صوبنا..
مها: وهي تصد صوب ريم فجأة: ريموووووو.. الكاتبه شو اسمها؟؟
ريم: و.. أويييييييييييه (بصدمه)..
مها تمت ساكته ومصدومه.. لين ماقعدت وفاء حذالهم.. وبعدها ماشافتهم عدل.. لأنها تلبس نظارات وماتشوف عدل في الظلام.. الا من قريب.. صدت صوب مها.. انصدمت.. وتموا ساكتين .. وفجأة ثلاثتهم نقعوا من الضحك..
ريم: انتي ايميلج ********
وفاء وهي بعدها مب مستوعبه ومصدومه.. تهز راسها بمعنى هيه..
ومره ثانيه تموا يضحكون ثلاثتهم من الخااااااااطر.. وفاء كانت فيها صيحه بس حبستها.. حبت تستغل كل دقيقه هي ويا خواتها فيها.. حست انهم قرااااااااب منها فعلا..لأول مره تحس بإنها تحبهم من خاطرها.. ودها تيلس وتسولف لهم وتقول لهم الي في خاطرها.. وهم نفس الشي.. ومب مصدقين الموقف.. حاسين اعمارهم في حلم..
ريم وبحنيه: والله وطلعت لنا اخت تكتب قصص بعد.. واستوت ربيعتنا..
مها: اصصصصص.. ابا اشوف الفلم.. بعدين يوم بنتغدا بنطلع كل الي في خاطرنا
وفاء: هيه صدق..لأن الفلم يبين عليه حلو..
وتموا يطالعون الفلم.. بس نشت ريم الا تسوي لهم حشره..واستغلت فرصه ان القاعه فاضيه مافيها غيرهم هم الثلاث: مهوووووووي
مها: ويعاااااااااه.. شو؟
ريم: نشي خل وفوي تيلس في النص.. وانتي يلسي مكانها.. لاعت جبدي منج.. خل اجابل اختي اليديده..
وفاء حز في خاطرها كلمه اختي اليديده.. حست انها فعلا مبتعده عنهم زياده عن اللزوم.. لدرجه انهم ماكانو يحسون ان لهم اخت غير جواهر وهدى..
مها: نشي وفوي.. ترا هاي ما بتخليني اشوف الفلم ان مانشيت
وفا: ههههه.. زين تعرفين طبعها..
مها: خبز ايدي.. عشره عمر وياي في الغرفه كيف ماعرفها.. الي تباه لازم يستوي..
ريم: لازم تراني ريااااااامي الحلوه..
مها: وعععع .. طايح حظه الي بياخذج اصلا..
ريم: بالعكس.. قولي الله يحبه الي بياخذني.. بياخذ ريييم.. ريم الفلا..
مها وهي تسوي له ماااالت بإيدها على ويه ريم.. وفوي ميته من الضحك على سوالفهم..
ولا إراديا.. قبضت ريم ايد اختها وفا وحطت راسها على جتفها.. ورفعت ريلها على الكرسي الي يدامها..
مها وهي تتطالعها: بتفضحينا؟
ريم: محد هني.. بروحنا منو بيشوف..
وفا: صدق انا بعد برفع ريلي..
ورفعت وفا ريلها على الكرسي الي يدامها.. ضحكت مها وكملت وياها.. وصدت شافت ريم حاطه راسها على جتف وفا وقابضه ايدها.. وجان تمسك ايد وفا وتسحبها.. وتحط راسها على جتف وفوي من صوبها.. : مب بس اختج.. اختي انا بعد..
وفا استانست من الخاطر.. وتمت تحمد ربها في قلبها ان الله جمعهم على النت وتلاقوا بهالطريقه.. واحلوت علاقتهم.. ومن خلص الفلم طلعوا وساروا صوب المطاعم عشان يتغدون.. وكانوا طول وقتهم يسولفون
وكل وحده فيهم تقول سوالفها في المدرسه كيف.. وشو يسوون..
وفاء: ريموو.. انتي اي صف احين؟
ريم تضايقت ..كيف اختها ماتعرف هي اي صف .. بس ماحبت تعكر جوهم الحلو..: ثاني اعدادي
وفاء..: لا تزعلين مني.. (ضمت ايد ريم بإيدها).. صح اني ابتعدت منكم... بس خلاص.. من يوم ماعرفتكم عدل وتعلقت بيكم مستحيل اترككم وابتعد عنكم..
مها:وعد ؟؟
وفاء وهي تبتسم لهم: وعــــــــد..
=-=-=-=-=
في بيت بوسعيد
الكل كان مجتمع عندهم.. والجو كان واااااااايد حلو.. أحمد رغم تعبه وحزنه نسى كل شي.. ونسى تعبه وألمه وحزنه.. يوم شاف الفرحه في عيون الكل بخطبه هند وعلي.. وهند كان الحيا ماكل ويهها.. وغزلان رابشتهم بتعليقاتها..
علي كانت الفرحه ماتنوصف عنده.. وحاشر امه انه مستعيل على الملجه.ويباها بسرعه..
وهند ماقدرت تيلس زود.. نشت تروح المطبخ برع تعابل فيه وتضيع وقتها..
علي طلع من باب الصاله ولف وسار صوب المطبخ.. شافها ترمس الخدامه وتقول لها على اشيا تسويها.. جان يزقرها
علي: هندووو.. هندووو
الخدامه: ماما.. علي في يريد انت ..
هند صدت وراها وشافته.. ابتسمت ونزلت راسها عشان تدخل داخل
علي: لا لا لا.. لا تدخلين بقولج شي.. دخيلج
هند وهي تتطالع حواليها شافت الخدامه تتطالعها وتضحك بخبث.. : سيري داخل كملي شغلج
علي: زين رغتيها
هند: شو والله اذا حد شافنا بموت ..
علي: انتي خطيبتي محد يقدر يقول شي.. انزين سمعي انا ابا املج بسرعه ولو ودي اليوم..
هند نزلت راسها وتمت تضحك.. : ليش مستعيل؟
علي: بس ماروم اصبر.. كبرت وابا اعرس بسرعه
هند: الي تشوفه وانا مابا حفله ملجه.... عشان مانتأخر بالعرس
علي: حلو.. هذا الكلام الي يونس.. ودي ايبب بس ماعرف..
هند: انا بدخل.. بس عاد
علي: وانا برمس امي باجر نملج اوكي
هند وهي تضحك: الي تشوفه
دش علي داخل .. ونادى على بوسعيد..
علي: عمي.. بغيتك بكلمه راس..
نش بوسعيد وراح صوبه: خير..
علي: لو نسير المكتب احسن..
وساروا صوب المكتب.. ويلس علي ويا بوسعيد..
علي: عمي انا ريال مستعيل الصراحه.. ودي املج بسرعه.. كبرت ومافيني اتريا
بوسعيد: ههههههه.. يحليلك.. انا ماعندي مانع انت بس حدد اليوم .. ونحن حاضرين..
علي: وهند؟؟
بوسعيد: بنشاورها.. وانا ماظني هند بتعارض
علي: باجر
بوسعيد: ههههه شو.. باجر.. اسميك ياعلي مستعيل
علي: دخيلك ياعمي لا تردني.. وشاور هند.. ترا باجر شرات الي عقبه ماشي فرق..
بوسعيد: ادري.. بس..
علي: دخيلك لا تردني
بوسعيد: خلاص مايصير خاطرك الا طيب.. وبنشاور البنت وان شاء الله خير..
علي نش بسرعه وباس راس بوسعيد.. : والله ماقصرت ياعمي
وطلع علي والود وده يرقص من الفرحه..
وبوسعيد شاور ام سعيد الي ماعارضت ابد.. وكلموا هند الي كالعاده.. الخجل هو سيد الموقف.. وسكتت واكتفت بإبتسامه.. وعم الخبر في البيت..
ام علي: والله سويت الي في راسك
علي: شو اسوي.. كل ما قلت لج ... طنشتنيني وسكتيني..
ام علي: يلا مبروك ياولدي وتستاهل كل خير..
واستانسوا كلهم على الخبر.. وأولهم غزلان.. واتصلت في حصه وبشرتها..
حصه ماقصرت نشرت الخبر في بيتهم.. ومن عرف ابراهيم الخبر مات غيض ..
ابراهيم: شو ها.. انا خاطب قبله ومستعيل اكثر عنه.. وها يملج قبلي.. مايخصني.. ابا املج انا بعد
بو ابراهيم: اثجل ياولد.. على شو مستعيل..
ابراهيم: مايخصني.. انا ابا املج ..
ام ابراهيم: ان شاء الله.. بس اصبر شوي..
ابراهيم تم محتشر في البيت كله.. وسار خذا تليفونه وكتب مسج لغزلان وطرشه
(( علي مب احسن عني يملج.. انا بعد ابا املج.. مافيني اصبر عنج زود))
من شافت غزلان المسج ماتت من الضحك.. وطرشت له مسج وغاضت به زود
((اصبر شو وراك))
مات غيض ابراهيم من قرا المسج.. ورد عند هله يحشرهم انهم الا يروحون الليله يرمسون عن موضوع الملجه في بيت بوسعيد.. ويحددون اقرب وقت.. وافقوا عشان مايصدعهم زود
=-=-=-=-=
في هالوقت في بيت عبدالله
كانو وفاء ومها وريم توهم رادين..
طول الدرب سوالف وضحك.. وهالمره ماختلفوا على الإذاعه ووافقوا على الخليجيه.. عبدالحق كان مستغرب. ومب قادر يفسر الي قاعد يصير.. على الروحه يتضاربون.. وهاييل عمرهم ماجتمعوا مكان بسوالف وجي.. اكيد في شي ..
ودشوا البيت.. وكان عبدالله يالس ويا امه.. وجواهر وهدى.. وداشين مها وفاء وريم.. وضحكاتهم تهز البيت بكبره
الكل صد صوبهم.. ومستغرب..
جواهر: هدووو.. صدق الي اشوفه ولا حلم؟؟
هدى: علمي علمج؟؟ منى متى هاييل على هالحال..
جواهر: اول مره..
عبدالله: هدوو.. شو السالفه
هدى: شو فيكم تسألوني.. انتوا الي في البيت وياهم انا مادري عن شي..
وفاء: جواهر.. والله لو ييتي.. الفلم عجيييييييب اليوم..
عبدالله: أي فلم؟
ريم: شوفيك نسيت.. الفلم الي عطيتني اسمع عشان اروح له..
عبدالله: بس انتي قلتي ويا مها وربيعتج..
مها: ههههههههه.. مسكين مايدري.. ترا وفوي ربيعتنا..
عبدالله: لا انا اكيد احلم خل اغسل ويهي..
ربعوا وفا وريم ومها صوبه وسحبوه عشان مايروح وتموا يقرصون فيه ويضربونه..
عبدالله: بس بس.. صدقت اني ماحلم..
هدى: والله فاجئتونا..
وفاء وهي تتطالع خواتها: احين بس عرفت ان عندي أحلى خوات في الدنيا.. ومالي غناة عنهم..
الكل استانس على كلام وفاء واستبشروا خير من الي ياي...



الجزء 43
=-=-=-=

في بيت بو سعيد
علي وهله من بعد صلاة المغرب ردوا بيتهم عشان يهيئون أعمارهم لليوم الثاني.. عشان ملجة علي وهند.. واما سلطان وهله فراح يتمون في بيت بوسعيد للعشا.. الكل كان مجتمع في الصاله.. هادف وناصر كالعاده لعب على البلي ستيشن.. وأحمد وبوسعيد وبوسلطان وسلطان ووداد وهند وغزلان ياسين سوى.. اما ام سلطان وام سعيد فيعابلون في المطبخ..
غزلان: أحمد.. متى بتبدأ علاجك؟؟
أحمد: مادري.. بس جنه بعد العيد قالو لي..
وداد وسلطان كانو قاعدين على جنب.. ومب منتبهين لأي حد حواليهم.. دايبين في العسل<<على قولة إخوانا المصريين
وداد: بس ماتحس ان عرسنا من وقت؟؟
سلطان وهو فاج عيونه: شو من وقت انتي بعد.. احين شهر 11.. والعرس شهر 2
وداد: هههههه.. تدري.. احس عمري من زمااااااان مايلست وياك اسولف وانا مرتاحه
سلطان: ليش يعني؟
وداد: بسبب الظروف الي مرينا فيها الفتره الأخيره.. حسيتك كنت مبتعد عني شوي.. ومنشغل.. حتى انا احس عمري انشغلت عنك..
سلطان: هي والله .. انا بعد يا وداد.. ما تتصورين كانت اتييني لحظات كنت محتاج لج فيها وايد.. تكونين يمي.. بس عاد الظروف كانت اقوى..
وداد: انا بعد ماتصور اشكثر محتاجه لوجودك.. احس عمري ضايعه من دونك..
سلطان وهو ناسي عمره.. مسك ايد وداد وضمها بإيده.. وداد من المستحى نزلت راسها.. انتبهت لهم غزلان.. جان تمسك كرتون الكلينكس.. وفرته عليهم..
سلطان فز من مكانه وصد صوبها..
غزلان: استح عويهك.. نحن بعدنا يالسين..
وداد من المستحى نشت من مكانها وسارت صوب المطبخ.. وهند والباقي كانو يضحكون على شكل سلطان وهو قافط..
بوسعيد: شوفيج انتي.. خليه الريال ماسوى شي غلط.. تراها مرته..
بوسلطان: لا خله يتصبر يابوسعيد.. لا تدلع نسيبك..
سلطان: عمي دخيلك.. شوف كلهم جلبوا علي
بوسعيد: خذ راحتك يا ولدي.. انا ابوها واعطيك تصريح
جان يصد سلطان صوب غزلان ويحرك له حياته ويضحك لها..
غزلان: وراك وراك والزمن طويل
بوسعيد يصد صوب غزلان : شو قلتي
غزلان: ها لا ماشي.. اقول نشي هند نروح ورى وداد المطبخ
هند: متأكده هذا الي قلتيه ولا..
نشت غزلان ويودت ايد هند بقو وسحبتها ونشت هند وراها وهي تضحك..
بوسلطان: وحليلهم.. الا ماقلت لي بوسعيد.. متى بيملج علي على هند؟؟
بوسعيد: ان شاء الله باجر في المحكمه
بوسلطان : زين يلا ربي يوفقهم ويهنيهم ان شاء الله
بوسعيد: ان شاء الله
أحمد في هالوقت كان سرحان ويفكر في منى.. آآآآآه.. ليتني كنت بدال علي وانتي بدال هند.. لا هان كل شي ولا حد كان بيقدر يحرمج مني.. كلن خذ الي يحبه.. ابراهيم وغزلان.. وداد وسلطان.. علي وهند.. وأنا.. تركتيني يا منى مع همومي ... نزل راسه تم سرحان طول الوقت.. غزلان كانت راده من المطبخ وماسكه في ايدها التليفون وترمس وتضحك.. فجأة خيم الصمت غزلان واحمر ويهها من الخاطر.. وزغللت عيونها.. صدت تتطالع احمد شافته سرحان ويفكر نزلت التليفون من على اذنها .. وتمت واقفه وسادنت اليدار.. والدموع تذرف من عينها.. دشت هند وراها وشافتها واقفه استغربت وكانت شاله في ايدها صينيه الجاهي.. وسارت حطت الصينيه عند الرياييل وردت عند غزلان الي كانت مثبته على وقفتها .. وتتطالع احمد.. صدت صوب الجهة الي تتطالعها غزلان وشافت انها تتطالع احمد..
مسكتها من جتفها وهزتها..: غزلاااااان
غزلان من انتبهت لهند بدت تدمع وعطت ظهرها لأحمد عشان ما يشوف دموعها ويحس بشي..
هند حست بخوف: شوفيج؟؟
غزلان: أحمد.. خايفه عليه.. شو بيستوي به لو درى..
هند وهي تمسح دموع غزلان وادخل خصلتها الي طلعت من تحت الشيله: شو السالفه .. فهميني.. يدري عن شو..
غزلان يلست عالدري الي يفصل بين الممر الي يوصل للباب الخلفي من البيت.. والصاله.. ويلست حذالها هند: انتي هدي عمرج وفهميني شو السالفه..
في هالوقت نش أحمد ونادى على ناصر..
أحمد: ناصر.. ناصر..
ناصر: هلا..
أحمد: تعال ابا اسير الحمام .. ساعدني شوي..
ناصر: ان شاء الله
ومشى ناصر عند أحمد وقبضه من ايده ومسكه .. يحاول شوي شوي وياه عشان يوصل للحمام الي جريب من الممر.. وقف عند المغسله وقف حذاله ناصر يترياه يخلص غسوله..
وغزلان في هالوقت كانت معطه ظهرها لجهة الحمام ومانتبهت لهم ولا لصوتهم.. وكانت ترمس وتقول لهند عن موضوع منى الي عرفته..
غزلان: جان ارمس سلوى.. وقالت لي انها حضرت عرس في بيت .. أمس.. تعرفين منو العروس؟؟
هند وبخوف: منوو؟؟
غزلان والدمعه تنزل من عيونها: منى.. منى عرست يا هند.. آآآه لو أحمد درى..
احمد في هالوقت كان توه بيظهر من الحمام ومن سمع اسم منى قبض ناصر وسحبه صوبه وأشر له بصبعه عشان يسكت.. وسكت.. وتم يسمع كلام غزلان وهو مصدوم.. وفاج عيونه.. وناصر منصدم وكل شوي يطالع احمد .. ويشوف ملامحه.. حس بخوف لا يصيب شي أحمد من الخبر.. قبض ايد أحمد وتم يرص على ايده..
غزلان: هند.. خايفه على احمد لا درى.. والله خايفه عليه
هند تمت ساكته شوي..: لا ياغزلان.. احمد اقوى من هذا كله.. اعتقد انه بيقدر يتخطى هالشي وينسى هالموضوع.. أحمد قوي.. قدر يقاوم تعبه ومرضه.. فأكيد بيقدر ينسى هالسالفه بعد..
غزلان: اتمنى يا هند اتمنى..
احمد كتم مشاعره.. خصوصا من سمع كلام هند وغزلان.. وحس بخوفهم عليه وحرصهم عليه.. حس بحبهم له.. وماحب انه يزعلهم.. مسك ايد ناصر وشد عليه عشان يساعده في المشي.. وسار صوب غزلان وهند..
احمد: غزلان.. ليش مزعله روحج؟؟
غزلان من سمعت صوت احمد رفعت راسها تمت تتطالع يدامها مصدومه وخايفه.. سمع لا لا لا. .. أكيد ماسمع.. ماسمع.. مستحيل..
هند بعد من سمعت صوت احمد صدت بسرعه صوبه شافته يطالعها وهو يبتسم لها.. ارتاحت شوي.. وغزلان صدت صوبه من بعد ما مسحت دموعها عشان مايلاحظ..
أحمد: شوفيج زعلانه؟؟ .. ياسين هني جنكم مشردات..
هند: هههه لا تغيير
غزلان: هيه قلنا نغير المكان شوي.. ملينا من القعده في الصاله.. قلنا نغير..
أحمد: لا تجذبون علي.. انا سمعت كل شي.. والله يوفقها.. وانا مب زعلان..
غزلان من سمعت هالرمسه وقفت وتمت تتطالع في عيون أحمد وحست بالحزن الي فيهم.. وهو يبتسم لها يحاول مايبين هالحزن: خلاص انا عايش حياتي.. وهي عايشه حياتها.. اختارت دربها وليش ما اختار انا بعد دربي؟؟ الله يوفقها
هند وقفت وهي تتطالعه بكل فخر: هذا ولد عمي احمد الي انا اعرفه..
أحمد: هههههه .. يلا تعالو الميلس..
وتم يمشي ويا ناصر الي تم مبهت طول الوقت وحاس عمره ضايع.. وهند وغزلان يمشون ورى احمد وهم مستانسين ان احمد ما تأثر وايد.. وماصابه شي.. وعلى قولتهم.. عدت السالفه على خير.
=-=-=-=-=-=
منى وعمر(في الفندق)
الطريق من دبي لين باريس خذ لهم سبع ساعات في الطياره.. وفرق التوقيت بين الإمارات وفرنسا .. ناقص 3 ساعات..
في هالوقت كان في الإمارات الساعه 8 المغرب.. وفي فرنسا.. الساعه 5 العصر..
من وصلوا المطار استقبلهم المندوب السياحي الخاص فيهم عشان يوديهم الفندق الي حاجزين فيه.. نورماندي هوتيل.. هالفندق موقعه في وسط باريس.. يبعد عن متحف اللوفر دقيقتين .. وقريب من أحدى أشهر اسواق فرنسا.. هاوسمان شوب.. ديزاين هالفندق ديزاين كلاسيكي تقليدي.. من دخلت فيه منى تمت تتطالع حواليها منبهره من جمال الفندق.. رحب فيهم الحارس عند الباب.. ودخلوا.. وطبعا على طول شلوا شنطهم للغرفه وصعدوا لها عشان يرتاحون فيها... من بعد هالرحله الطويله..
منى من دخلت الجناح عيبها.. تمت تحاوط فيه وتتطالع كل قطعه فنيه موجوده في الغرفه.. كانت صدق منبهره من المكان.. وعمر يطالعها وده يضحك.. مثل الياهل يوم يكون منبهر من شي يشوفه.. وسار الغرفه ودش الحمام قبلها عشان يسبح.. منى عصبت وتمت تتحرطم
منى: أحين مارمت تتريا تخليني اشوف الحمام قبل لا تدخل.. افففف احين بشوفه من بعد ما انت خربت كل شي فيه
عمر يوم سمع رمستها ضحك بصوت عالي ماقدر ايود عمره زود..: مشكلتج.. خليني اسبح على راحتي..
منى تمت اتحن عليه عند الباب.. جان توقف وتعطي ظهرها للباب.. وساندت ظهرها عليه.. وتمت تتطالع الجامه الي مجابله الباب وتشوف البلكونه والجو برع كيف حلو وبارد.. وتمت تتأمل الغرفه ومانتبهت إلا بالباب ينفتح وبغت اتطيح على ظهرها .وطاحت شيلتها على الأرض... بس عمر لأنه كان ورى الباب مسكها عشان ماطيح
كان وده يضحك عليها بس يود عمره عشان ماتعصب عليه

منى وهي تشل الشيله من علىالأرض لأنها انخرست بالماي : ماتروم تفتح الباب شوي شوي..
عمر: شو اسوي بج.. مسانده عمرج عالباب... تقولين مسند.. يلا سيري شوفي الحمام احين..
منى وهي تمد بوزها وتربع ايديها: مابا.. بعد ماخيسته..

عمر وهو يهز راسه: ياهل..
منى: شووو؟؟
عمر: سلامتج.. فكيني.. خل البس..
منى من سمعته قال يبا يلبس شلت عمرها وطلعت من الغرفه.. وسارت الصاله.. طلعت عباتها وتمت ببدلتها.. ويلست على الكنبه.. وفتحت شعرها وتمت تلعب فيه.. طلع عمر من الغرفه وشافها كيف تلعب بشعرها وسرحانه.. تم يطالعها شوي.. وتذكر خوله.. يوم كان وياها في الشقه وكانت قاعده نفس القعده.. وتسوي نفس الحركه.. بس الفرق.. ان خوله كانت صاده صوبه وتبتسم له..
عمر: خوله..
منى صدت صوبه مصدومه من الإسم الي سمعته: شوووووو؟؟
عمر يوم انتبه لنفسه . ارتبك.. كيف يبت طاريها.. افففف اسميني احب المشاكل.. : شو شو.. اقول مطوله؟؟
منى وهي تسوي عمرها مب مهتمه.. : لا مب (وهي تشد على الكلمه).. مطووووله.. بسير اسبح..
عمر: اوكي..
منى وهي ماشيه عنه وتضرب على جتفه..: سلم على خوله..
مسك ايدها عمر وسحبها.. تمت منى فاجه عيونها مصدومه تتطالعه مستغربه منه.. وكانت تتألم من مسكته القويه بإيدها..
منى: ايدي .. عمر ايدي..
ودر عمر ايدها ومشى عنها.. ومب قادر بنفسه يفسر شو سر هالغضب الي ياه فجأة.. ومشت منى بسرعه وهي تصيح .. ودخلت الغرفه وعمر صد صوبها عشان يكلمها .. صكت الباب في نفس الوقت.. وتراجع عمر ويلس على الكنبه يترياها..
منى.. شو فاكر عمره.. مستقوي علي.. زين ماصفعني.. كل ها عشان خوله.. ليش انا مهتمه.. شو يعني.. انا ماحبه اصلا.. انا خذته غصب.. ماحبه ولا عمري بحبه.. شايف نفسه مادري على شو.. افففف اكرهه.. كيف بتحمل اكون معاه في غرفه وحده.. كييييييف..
=-=-=-=-=

في استراليا
سعيد كان يرمس هله في التليفون وقالو له خبر ملجه هند
سعيد: افاااا .. وعاد تخلون التوأم مالي تملج وانا محد.. شو هااااا.. غزلان بتملج بس من غير حفله.. قلنا ماعليه.. واحين هند بعد؟
ام سعيد: شو نسوي يا سعيد.. تراك انت ماعيبتك الدراسه الا برع.. رحت بعيد عنا..
سعيد: واتقومون انتوا تملجون بخواتي .. وتفرحون وانا بعيد.. شو هالحاله ياربي..
ام سعيد وهي حزينه: سعيد.. والله انك واحشني..ولا تقول تفرحون.. عمرها الفرحه ماكملت عندي بغيابك.. شو تقول.. انت ولدي.. ولدي العود.. الكل يزقرني بإسمك.. اباك تشد حيلك.. وترد من بعد سنين هالغربه كلها رافع راسي جدام العرب كلهم بشهادتك..
سعيد: افا عليج يامي.. ولدج عمره مابيرد البلاد الا وهو رافع راسج .. كيف انا اقدر اوفي يزاج يامي.. انتي جنتي وناري..
ام سعيد: ربي يخليك لي يارب
غزلان وهي تصارخ: حو حو.. نحن هني.. الأم نستنا .. والأخو نسانا..
سعيد: عطيني ام لسان خل ارمسها..
أم سعيد: هههههه.. مغربلتنا..
سعيد: ماعليج برد البلاد بداويها لج..
أم سعيد: يبالها..
غزلان وهي تسحب التليفون عن امها: شو يبالي ها.. ها.. شو يبالي؟؟
سعيد: يبالج ضرب بالعصا.. بعد شو يبالج..
غزلان:هههههه.. عاد اهون عليك؟
سعيد: لا والله ماتهونين ياختي..
غزلان: فديت اخوي.. اشحالك؟؟
سعيد: بخير.. انتي اشحالج؟؟
غزلان: والله بخير الحمد لله..
سعيد: وشو الثانويه..
غزلان: ماشي حالها..
سعيد:شو آخر الأنباء..
غزلان: ماعندي.. كل الأنباء امي قالتها لك..
سعيد: ههههه ماخلت شي لج عيل..
غزلان: لا خلاص طاح سوقي..
سعيد: وشحال ابراهيم..
غزلان استحت .. وجان تغير السالفه: هيه هند هني.. تبا ترمسها..
سعيد: استحت اونه..
وكملوا سوالفهم.. وبندوا عنه..
=-=-=-=
في بيت علي
علي كان مستانس.. وكل شوي يقول شي لهله..
علي: شوفو.. باجر من نملج.. كلنا رباعه عازمنكم عالغدا في مطعم حاتم في صحارى.. و. بعدين انتوا ردوا البيت برايكم انا ومرتي بنحوط
أم علي: ههههه اسميك تخبلت
بوعلي: ماعليج كلها يومين.. وبعدين بينسى كل هالسوالف
علي: لا.. مستحيل انسى هالسوالف.. والله لخلي هند تعيش حياة.. عمرها ماحلمت فيها..
محمد: الله يهنيكم.. والله احسكم لايقين على بعض..
علي: الله يخلي المسنجر..
ام علي: شو ها الجنجر..
بو علي: اشفيج يا حرمه ماتفهمين.. قصده على الزنجر.. هذا السندويج الي تحبينه.. الحار..
علي ومحمد ماتو من الضحك على امهم وابوهم.. وحليلهم مب دارين بالي حواليهم
علي: ههههه وحليلج يامي..
أم علي: لا تضحكون علي عاد.. شو عرفني انا بهالسوالف..
محمد: احسن لج امي.. بس عاد مشكله اذا ابوي عرف بهالسوالف..
بوعلي: ليش.. شو المشكله لو عرفت عن الزنجر.. ترا حالي حال الناس اكله؟
علي: لا ابوي.. ها مب زنجر الي انا اطريه.. اطري المسنجر ها برنامج في الكمبيوتر..
بوعلي: عاد انا شو عرفني بالكمبوتر
محمد: احسن يوم مابتعرفه..
بوعلي: ليش احسن؟
علي: ابوي.. انت لا عرفت بسوالف الكمبيوتر.. والمسنجر.. عز الله بتاخذ على امي 3 حريم هب وحده
ام علي: ايه انتو.. نشوا ارقدوا يلا.. تخربون ابوكم على شيباته
بوعلي: لا اصلا انا مالي غناة عن ام علي.. (بصوت واطي).. عندي وحده عن 10 حريم مينون اخذ غيرها
ام علي: شو قلت..؟؟
بوعلي: ماشي اقول لو يسيرون يرقدون يخلوني بريحاتي وياج مب احسن..
استحت ام علي ونزلت راسها..
محمد وهو يطالعه علي: اقول.. مب جنه قعدتنا وسطهم غلط..
علي: هي وانا بعد اقول جي..
محمد: نش.. يلا تصبحون على خير..
=-=-=-=-=
بيت عبدالله
وفاء وخواتها كانوا قاعدين في الغرفه ويسولوفن..
جواهر كانت مشاركتنهم القعده من بعد ماراحت عنهم هدى..
ريم: هههههههه.. مهوي اسكتي بس موت من الضحك..
مها وهي تقلد ريم: مهوي اسكتي بموت من الضحك.. هاي على اي شي تضحك والله خبله..
ريم وهي تضرب على راس مها: جب .. انا مب مينونه انزيييييييين؟
مها وهي ترد الضربه: انزين..
جواهر: هههههه اسميكن حشره..
وفا: خليهم مستانسه على حشرتهم.. سوالف.. تقولين مسرحيه..
ريم: عيل فاتتج واااايد مسرحيات
وفاء وبحزن: هي والله فاتتني وايد مسرحيات؟
جواهر: وفاء.. ممكن اسألج سؤال؟
وفاء: اسإلي؟
جواهر: انتي ليش ابتعدتي عني.. وعمرج ماحاولتي تحتكين مع ريم ومها.. حتى وانتي صغيره..
وفاء سكتت.. ومها وريم كانوا يطالعونها يتريون يعرفون الإجابه لأن ذات السؤال خطر على بالهم..
وفاء: شو اقول.. كنت انانيه زياده عن اللزوم.. من صغري كنت الدلوعه من بعدج.. وابوي مايرد لي اي طلب.. بعدي بسنتين وصلت مها.. وبدا الدلع يخف عني.. بس بعد كان موجود.. وكنت قريبه من مها لأنها اصغر عني بسنتين بس.. وبعد مها بسنه ونص.. جريب السنتين.. يتنا ريموو.. هني.. انا راح عني الدلع.. وكان منحصر على مها وريم.. فكنت اغار منهم وايد.. وماكنت احب ايلس وياهم.. فأي ضرابه كنت انا الي انهزب.. على ايام ابوي الله يرحمه.. كان دوم يهزبني لو ماكنت انا الغلطانه حتى.. وكل الهدايا والدلع كانو مها وريم يحصلون عليها.. فأنا شو .. قمت نهائيا ما أحتك وياهم.. وتميت وياج .. وتقربت منج.. وشفتج تبادليني ذات الإهتمام.. كنت اقولج كل الي في قلبي واسراري وسوالفي.. وكبرنا سوى.. خلصتي الثانويه ورحتي الجامعه .. حسيتج ابتعدتي عني.. وتميت انا روحي.. كنت بتخبل من الوحده الي انا كنت فيها.. مب عارفه شو اسوي.. وذات الشعور كنت احس به اتجاه ريم ومها ما تغير.. فماتقربت منهم ابد.. وكونت لنفسي عالمي الخاص.. النت.. والدراسه ورباعتي وبس.. اما شي ثاني ماحبيت ادخله في عالمي.. بس اليوم.. خلاص.. هالعالم صار مفتوح للكل.. خصوصا بعد ما عرفت خواتي وشفتهم فعلا يحبوني.. وعايشه بسعاده مابا انحرم منها
ريم ومها تموا يدمعون.. وقربوا من اختهم وحضنوها.. وجواهر تتطالعم وهي تبتسم وتمسح دموعها..
جواهر: بس انا مابتعدت عنج عشان تبتعدين عني.. انتي الي قمتي تصديني
وفاء: ادري.. بس انا كنت انانيه اباج كل الوقت وياي.. سرتي العين وماشوفج الا في الإجازات وبعض الأسابيع ماتنزلين عشان الدراسه ولا الإمتحانات.. ورباعتج والجامعه كله كله شغلج عني
جواهر: بس ماباج اتمين حاطه في بالج هالفكره
وفاء وهي تمسح دموعها: لا خلاص مب حاطه هالفكره.. غيرت كل افكاري كليا
دش عليهم عبدالله وشاف هاللمه.. هو متعود عليها.. بس هالمره الي يميزها وجود وفاء.. ابتسم وهو مستانس من خاطره.. اخيرا هالهم الي كان في قلبه راح عنه وانحل كل شي.. : الللللللللله .. هاي أحلى قعده اشوفها في حياتي..
ريم: تعال تعال..
عبدالله: لا بسير ارقد تدرون خلصت الإجازه وباجر دوامات..
ريم: افففففف.. هي والله الإجازه خلصت بسرعه
عبدالله: ويلا ياحلوات على سرايركم وقت النوم..
مها: مابا.. باجر مابداوم.. كل رباعتي مابيداومون..
جواهر: حتى انا.. عشان جي مارحت اليوم.. اصلا باجر عندي بس محاضرتين..
عبدالله وهو معصب: يلا .. بلا دلع بنات كل وحده على سريرها..
وفاء: هههههه .. الله يخليك عبدالله .. باجر مانبا نسير.. نبا نيلس..
عبدالله من شاف عيون وفاء وهي تترجاه لأول مره في حياتها.. ماحب يردها: اففف ياربي ماقدر اقاوم هالعيون الحلوه وهي تترجاني..
وفاء ابتسمت وطلع عبدالله وخلاهم يكملون قعدتهم على راحتهم..
ريم: اقول وفوووووي.. كملي لنا القصه.. متشوقه اعرف النهايه
مها: لا لا لا.. انا مابا اعرف.. احسن مفاجأة..
وفاء: وانا اقول جي
=-=-=-=-=
((((باريس))))

من بعد ما طلعت منى من الحمام .. تمت ياسه في الغرفه تحاوط فيها .. وتراقب منظر الشارع من الجامه.. وتذكرت عمر.. اففففف.. نسيت اني معرسه وفي انسان وياي.. ياربي كيف بتحمله مادري..
وطلعت من غرفتها.. وكانت لابسه بيجامه سماويه.. شكلها كيوت وطفولي.. شافت عمر وهو نايم على الكنبه وحاط راسه ولام بعمره من البرد.. تمت تتطالعه ابتسمت على شكله.. جنه ياهل.. قربت منه عشان تقومه ويرقد في الغرفه.. يلست على الأرض.. وتقربت منه شوي.. وكان ويهها مجابل ويه عمر..
منى: عمر.. عمر..
عمر يوم انتبه لصوتها كان توه يحاول يفتح عيونه.. نزلت خصله من شعر منى على عيونه فرد غمضهم.. واعتدل على الكرسي..
منى وهي تلم الخصله ورى اذنها: نش سير ارقد في الغرفه.. ظهرك بيعورك
عمر تم ساكت وهو منزل راسه يطاله ريولها وهي ياسه.. وايدها الي على ريله.. ويوم لاحظت منى ايدها سحبتها على طول ونشت من مكانها.. : سير ارقد في الغرفه
عمر: هاتي فراشي هني .. برقد في الصاله.. خل الغرفه لج؟؟
استغربت منى من ردة فعله..
منى: ليش ماتبا تنام في الغرفه..
عمر وهو يطالعها: شوفيج.. اقولج الغرفه لج انتي.. انا بنام في الغرفه .. بس هاتي لي لحاف من الكبت الداخلي اكيد فيه .. ومخده.. وبرقد هني..
منى بلا مبالاة.. راحت وفتحت الكبت وشافت فيه اللحاف وشلته ويا المخده وعطته.. وحط المخده وتلحف ورقد.. تمت تتطالعه شوي من عند باب الغرفه وبعدها دشت الغرفه وصكت الباب..احسن يوم يت منه فكه..
وراحت فتحت الشنطه وطلعت الثياب الي بتلبسهم في هالفتره ..
وكانت شاريه كله بيجامات.. وماشرت ولا لبس نوم.. ويابت لها جلابيات خفيفه تلبسهم في النهار.. وبدلات للطلعه..
من بعد مارتبت الأغراض.. راحت ورقدت لأنها حاسه بتعب فضيع..
عمر في هالوقت ماكان راقد.. كان يتأمل نفسه وحياته.. شو هالحاله.. لا احس بالزواج ولا شي.. الله يلعن السبب الي خلاني اعيش هالعيشه..
=-=-=-=-=

في الإمارات
كانت الساعه في هالوقت 10.00
ابراهيم وابوه واخوه عبدالله كانو في بيت بوسعيد عشان يرمسون عن موضوع الملجه .. لأن ابراهيم ماخلاهم يباتون الليل الا ويرمسون اهل غزلان عن موضوع الملجه..
بوسعيد: مالكم شوفه ..
بوابراهيم: شو اسوي.. تدري عاد العيد وظروفه..
سلطان: اشحالك يا ابراهيم..
ابراهيم: بخير.. ننشد عنك.. واشحالك أحمد.. ان شاء الله احسن؟؟
احمد: الحمد لله على كل حال..
ابراهيم: يلا الحمد لله..
بو ابراهيم: والله يا بوسعيد ييناك اليوم نرمسك في موضوع..
بو سعيد: خير يا بو عبدالله.. ارمس..
بوابراهيم: كل خير.. بس السالفه ومافيها.. نحن كنا ماجلين كل شي لين طلعه أحمد بالسلامه.. وأحمد طلع الحمد لله بالسلامه.. وماعتقد في شي يمنع احين.. عن موضوع ملجه ولدنا ابراهيم مع بنتكم؟؟
بو سعيد وهو يحط ايده على ظهر بو ابراهيم..: والله شو اقول لك.. البنت بنتك يا بو ابراهيم.. انت تامر بس.. متى مابغيتو..
ابراهيم استانس من الخاطر يوم سمع هالرمسه.. جان يطالعه اخوه ويهمس له: ها ارتحت احين
ابراهيم: مابرتاح لين ماوقع ورقه الملجه
عبدالله: هههه اسميك مستعيل.. لاحق على العرس .. لا تستعيل..
بو ابراهيم: تسلم والله.. والله مادري.. الشور شوركم.. نحن زاهبين في أي وقت.. بس المثل يقول.. خير البر عاجله..
بو سعيد: على قولتك.. شو رايك الخميس؟
ابراهيم وده يرمس ويقول لا.. باجر.. بس مب رايم.. تم يطالع ابوه.. بس ابوه طنشه ولا سوالفه سالفه..
بوابراهيم: شورتك وهدايه الله..
بوسعيد: بالبركه ان شاء الله..
ومن بعد ماتفقوا الرياييل عساس يوم الخميس ملجه غزلان.. الكل استانس.. خصوصا غزلان.. وتمت تقول في خاطرها.. سواها ماقدر يصبر..
هند: في شو تفكر العروس..
غزلان وهي تضحك بخجل: انتي العروس احين.. انا بعدني انتي قبل..
هند: هههههه وحليلج.. الله يوفقج..
وسارت غزلان غرفتها وسدحت على السرير وهي ماسكه التليفون.. اممم.. اطرش مسج.. لا لا لا.. مابطرش خله.. لا بطرش.. لا مابطرش اوووووووه.. وهي تفكر.. سمعت صوت المسج.. بسرعه فتحت المسج تقراه

(( مسكت القلم وكتبت بعض الجمل
كتبت على اول سطر
قلبي يحبك للأبد
وكتبت على ثاني سطر
ما أرضى انا بغيرك احد
وكتبت على آخر سطر
أكيد نحن بنستمر
طول الدهر
ولو قضى فيك العمر بعطيك من عمري عمر))

استانست غزلان.. وردت طرشت له

(( أكتب غلاك بصفحة الطيب والجود
على الوفا يا خلي مانسيتك
وانا اللذي في محبتك حيل محسود
لو تطلب عيوني وروحي عطيتك
باب المودة عنك ماهو ب مردود
وانا بصفحة فؤادي قريــــــتك))

ابتسم ابراهيم من شاف المسج.. فديتها والله فديتها.. أحبها ياناااااس والله احبها.. وأخيرا بتستوي ملكي.. مابغيت.. افففف
=-=-=-=-=
بيت بوعمر
كان البيت هادي على وضعه قبل لا تدخل منى حياتهم.. عهود ووليد عايشين حياتهم.. وعهود مشغوله بحمالها.. ونوره مع عهود ساعات وبروحها ساعات ثانيه.. وإيمان عايشه حياتها.. تليفونها مع رباعتها ونت وجات ومسنجر..
رن تليفون إيمان.. شافت الرقم.. هو ذات الرقم الي يطرش لها مسجات.. ماردت وطنشت المكالمه.. تم يتصل فيها جريب ال4 مرات.. ولا ردت عليه.. وطرش لها مسج

(( قلبي من عرفك وهو دايم فخور
ما أطنه بيوم أو بلحظه نساك
يردد كلمات الغلا لك في سرور
وأنا أرددها يا عسى عمري يفداك
خل شمس الغلا تتباهى بكل نور
لجل يبان كل نجم(ن) في سماك))

استغربت.. وردت ترمس رباعتها على المسنجر وهي مطنشه.. لين ماسمعت حشره تحت في الصاله.. طلعت من غرفتها بسرعه تشوف شو السالفه.. نزلت من الدري.. شافت ام منى وهي تضارب امها.. جان تروح توقف في ويهها.. وتدافع عن امها..
إيمان: انتي ايه.. شو يايبنج بيتنا.. وماتستحين تضاربين امي في بيتها
عزيزه: اخبرج سيري ازقري منى بنتي ابا اسلم عليها وابارك لها..
إيمان: بنتج مب هني.. فكيني واطلعي برع.. اصلا لو كانت هني ماتبا تشوف رقعه ويهج..
عزيزه: وليش انا مب امها.. عيل تجابل مرت ابوها.. وماتبا تجابلني..
أم عمر: وليش اتجابلج.. من كثر ما قمتي بواجب الأمومه معاها..
عزيزه: اقول.. لا اطولون بالرمسه.. وين بنتي منى.. (تمت تصارخ صوب الدري).. منى.. منى..
بو عمر يوم سمع الحشره طلع من غرفته ونزل من المصعد.. وأول ما فتح باب المصعه سار صوب الصاله وشاف ام منى..: انتي شفيج يايه هني وحاشره الدنيا..
عزيزه: ام يايه تشوف بنتها..
بوعمر: بعد 19 سنه يايه تشوفين بنتج..
عزيزه: لاحوووووول
إيمان: بإختصار بنتج سافرت اليوم الصبح.. يلا برع..
عزيزه تمت تتطالع ايمان بحقد.. وطلعت من البيت بسرعه من بعد ما شلت شنطتها الي كانت على الكنب..
ام عمر: مادري شو فاكره عمرها.. والله ماخليها تشوف منى..
بوعمر: هيه.. ترا شوفتها بتعب منى.. مادري من اي ارض طلعت لنا
ايمان: هدي عمرج ماعليج منها امي..
ام عمر: اعوذ بالله من ابليس.. لولا الحشيمه جان صفعتها.. ماتستحي ولا تحشم بيوت الناس..
بو عمر: لو كانت تعرف المستحى جان ماقالت لأخوي ماباك.. أحب غيرك .. لأنك شيبه
أم عمر: هي والله صدقت


=-=-=-=-=-=-=

يوم السبت الساعه 9.00 الصبح
أول وحده نشت هي غزلان طبعا.. نشت تسبحت وتعدلت وتكشخت.. وسارت صوب غرفه هند.. شافتها واعيه وياسه مجال المنظره..
غزلان: كلولولولوووووووش.. ازيك يا عروووووس؟؟
هند ابتسمت لها ونزلت راسها من المستحى..
جربت منها غزلان: بلا مستحى.. تراني انا بعد في نفس حالتج.. كلنا في الهوا سوا..
هند: هههه شو موعنج.. وراج مدرسه
غزلان: لو سمحتي.. هناك خطأ.. قولي وراج ملجه.. مو مدرسه..
هند: ههههههه.. لا والله لا يكون انتي الي بتملجين؟
غزلان: هيه ليش ماتدرين؟؟
هند وهي تتطالعها بإستغراب
غزلان: علي غير رايه قال بياخذني انا .. وانا تنازلت عن برهوم لج..
هند تمت تضحك وشلت المخده وفرتها على راسها.. جان تصد صوبها غزلان اونها مكشره ومعصبه
غزلان: ماعليه.. بفوتها لأنج عروس وحرام اشوه ويهج.. يلا نشي الكل يترياج تحت
هند: والله يتريون.. وليش ماتقولين بدال هالهذره كلها
نشت هند بسرعه ولبست عباتها وشيلتها وشلت شنطتها.. وتذكرت ان جوازها في الكبت سارت وشلت جوازها وحطته في الشنطه وهي تنزل على الدري وغزلان تتطالعها وتضحك من الخاطر.. وبصوت واطي: انا اراويج..
غزلان وهي تعلي صوتها: ودااااااااد.. أميييييي.. أبووووووي.. هادف.. تعالو شوفو العروس شقايل مستعيله سبقتكم للصاله بعباتها وانتوا بعدكم ماجهزتوا..
الكل ظهر من الغرفه وشاف هند وهي واقفه في نص الدرب في الدري.. ومصدومه من حركه غزلان.. ضحكو عليها فإستحت ونزلت راسها من الفشله وفي خاطرها تدعي على غزلان..
=-=-=-=
في بيت ابراهيم
نش ابراهيم من وقت لأنه عرف ان غزلان اكيد بتسير وياهم الملجه لايمكن تفوت اي حدث مثل هذا عليها.. وسار طلع موتره .. ويلس فيه عشان يقدر يشوفها من الجامه.. وبعد ربع ساعه.. انفتح باب بيت غزلان وطلع منها بوسعيد وام سعيد وهند .. ووداد وهادف.. وآخر شي غزلان.. تم يتأملها وهي تمشي وتضحك.. وغمازاتها تبان.. استانس عليها.. ياويلي منج يا بنت خليفه كيف ذابحتني .. فجأة سمع هرن وراه.. وصد .. شاف موتر ولد جيرانهم حمد.. (خطيب أميره).. استحى ينزل من الموتر عن تشوفه غزلان ..
غزلان الفضول ماكلنها منو ها الي في الموتر..
غزلان: وداد.. منو ها الي يهرن ورى موتر ابراهيم..
وداد وبخبث:.. هذي وحده مب واحد
غزلان وهي تحاول اتدقق: روحي لاا.. وااااااحد.. لابس غتره وعقال منو ها..
وداد: شو عرفني.. شو رايج انزل وأسأله انت منو؟؟
غزلان: تسوين خير الصراحه..
وداد: ويا ويهج. ابوي يلا مابنسير..
غزلان: شوفيج مستعيله العروس ماستعيلت..
جان تقرصها هند وبصوت واطي: حسابي بصفيه وياج بعدين..
غزلان وهي تصاصرها: خلج عروس رزينه وعن الشطانه لا أبلغ الشرطه عليج
تموا يضحكون على هباله غزلان
ومن بعد ما تحرك موتر بوسعيد.. نزل إبراهي من موتره وسار صوب حمد
ابراهيم: مرحبا حمد .. اشحالك؟؟
حمد: بخير طاب حالك.. ويا هالراس.. يوم انك في الموتر اشعنه ماتنزل..
ابراهيم: كنت اتريا اهل الخطيبه يروحون لأنهم مايدرون اني في الموتر وانا مانزلت اسلم عليهم
حمد: وينهم.. خل افتن..
ابراهيم : لا دخيلك.. عاد انا يتريون شي علي بعض الناس..
حمد: هههه مسكين حالك.. عاشق ليلى..
إبراهيم: المهم وين ماسرت الدوام..
حمد: كنت ساير.. فشفت موترك قلت اكيد بعدك ماروحت.. فلقيتها فرصه ارمسك في الموضوع..
إبراهيم: شو من موضوع؟
حمد: ياريال انا مستعيل على الزواج..
إبراهيم تم يطالع حمد ويقول في خاطره.. والله انا اكثر عنك..
حمد: وين سرحت..
إبراهيم: ها لا ماشي كمل..
حمد: من امس حاشر الوالده بس ماشاء الله عليها راسها يابس.. فبغيتك ترمس نسيبك وتقول له اني مستعيل الصراحه وخل يشاور هله.. عشان اقدر اقنع الوالده اذا هله موافقين.. ملينا العزوبيه
إبراهيم: هي والله صدقت.. ملل العزوبيه ياخي.. شومن عيشه هاي.. ترد البيت ماتلقى من يهتم فيك ويداريك..
حمد: هي والله.. المهم ممكن ترمسه ولا انا ارمسه؟
إبراهيم: تبا رايي.. لو انت ترمسه وايد أحسن.. يمكن يتضايق لأنك دخلتني في السالفه
حمد: ترا قلت لأنك اقرب له مني..
إبراهيم: بعد حتى لو.. انا بروح وياك لو بغيت بس انت الي ترمس..
حمد: لا اذا جي خلاص انا برمسه اليوم روحي.. وان شاء الله خير..
ابراهيم: ان شاء الله.. وربي يوفقك ان شاء الله.. ويهنيك..
حمد: وياك ان شاء الله.. يالله عيل بوخليل.. من رخصتك بسير الدوام.. امبوني متاخر..
ابراهيم: ههههه .. مشكله الي يداومون.. مب شراتنا.. مأجزين..
حمد: ههه يالله مع السلامه.. وسلم على اخوك
ابراهيم: يبلغ
وراح عنه حمد وتم إبراهيم واقف مجابل باب بيت غزلان.. ااااااه.. متى ايي الخميس هذا الي كنت اترياه من سنين.. ياويلي منج ..

=-=-=-=-=

بيت علي..
أهل علي ظهروا من البيت عشان يتلاقون مع بوسعيد عند المحكمه عشان يملجون بعلي وهند.. بس آمنه طلبت إن يوصلونها المطار قبل عشان تسلم على هنادي وأخوها قبل سفرهم وتاخذ عنود بنت هنادي واغراضها وتييبها البيت عندها.. لأن هنادي في هاليوم راح تسافر لإيران عشان العمليه الي بتسويلها ..
جاسم عاند انه يبا يكون حاضر عرس اخوه.. فإنجبر محمد انه يوصلها.. بس طبعا بعد ما قال لعلي .. إلي مازعل ولا تضايق.. بس قال لهم يكونون متواجدين بعد ما يخلصون عشان يحتفلون..
وراح محمد مع آمنه المطار عشان يسلمون على هنادي وياخذون بنتها.. دشوا مطار دبي.. البوابه رقم 3.. للمغادرون.. شافو هنادي قاعده تلاعب بنتها وتصيح.. وهي حاضنتها.. وأخوهم طلال قاعد يسوي إجراءات السفر وكل شي ..
آمنه: فديتج والله بتوله عليج.. بس اكيد بتحلوين عن قبل..
هنادي: هههه.. انا مايهمني المهم هالي في ويهي يروح .. ماتهمني الحلاة..
آمنه: يلا عاد كلها اسبوعين ولا ثلاث وبترجعين لنا..
هنادي: وبتعبكم وياي..
محمد: افا عليج.. لا تقولين هالرمسه.. تراج مب غريبه .. ولا عنود الصغيره غريبه.. بتكون في بيت خالتها..
هنادي: تسلمون.. عاد ديروا بالكم على بنتي.. ماوصيكم عليها..ملابسها وأغراضها كله في هالشنطه..
محمد شل الشنطه.. وآمنه شلت عنود.. وكان لازم يدخلون لأن قاموا ينادون عليهم .. وراح طلال ويا هنادي عشان يركبون الطياره.. وراحت آمنه مع محمد عشان يردون البيت ..
آمنه تمت تلاعب عنود الي كانت تصيح لأن امها راحت عنها.. ومحمد يمشي يدامها صوب المواقف عشان يحط الشنطه.. وهو سرحان.. ويفكر في هنادي وبنتها.. ابتسم..وهو يتذكر الموقف يوم قالت له هنادي عن سبب سفرها.. الله يوفقج..
وركبوا الموتر من بعدها اتصل محمد في علي عشان يشوفهم وين ويروح لهم.. وعرف انهم ملجوا في المحكمه والحين في الدرب رادين البيت.. وقال لهم انه بيروح البيت يتلاقى وياهم.. ومن بعد ربع ساعه وصل البيت .. وشل الشنطه من الموتر ودخلها.. وشل عنود الصغيره عشان تصعد آمنه وتغير ثيابها.. وتم يالس في الميلس يتريا المعاريس ويلاعب عنود الصغيره...
محمد: شوفي.. انا بوديج الألعاب وبلعبج وبشتري لج هدايا..
كان عمر عنود الصغيره سنه.. يعني بعدها ماتفهم الرمسه.. تمت تبتسم له وهي ماتعرف شو قاعد يقول لها.
محمد: سبحان الله.. ماخذه نفس ابتسامه هنادي وجمالها.. ياعيني عليج يوم تكبرين بس لا تستوين في نفس غرور أمج الي شوفي الله وين وصلها..
وماسمع الا صوت يباب في البيت.. عرف انهم وصلوا.. شل هنادي على جتفه وقرب صوب الباب.. وأول من دخلوا كانت هند ومعاها علي.. قرب من اخوه وتوايه وياه وبارك له وبارك لهند.. وأما غزلان فكانت شاله الدنيا.. رافعه شنطتها وتدق عليها طبول..
غزلان: يااااااامعييييرييييييييس.. عين الله ترعاكم.. والقمر والنجوم تمشي وراكم.. عاشو..
وأم علي من فرحتها تيبب وتصفق على غنا غزلان.. والكل يضحك.. وهند منزله راسها ومستحيه.. لين ما وصلو الصاله وقعدوا.. وعلي طول الوقت متحرقص متى ينخلي بهند عشان يسولف وياه على راحته.. بس غزلان ماكانت مخلتنهم على راحتهم كل شوي اتطب عليهم وتيلس حذالهم وتقعد تخرب عليهم وتسولف..
=-=-=-=
بيت بوعمر
نزلت إيمان من غرفتها... عشان تتريق وتروح بعدها السينما.. لأنها من النوع الي تحب اتروح السينما الصبح لأنه مافيه زحمه وتاخذ راحتها..
يلست على الطاوله تشرب كوب الحليب وتقرا الجريده.. وفجأة سمعت صوت المسج.. جيكت على التليفون شافت المسج من ذات الرقم..
(( صبحك الله بالخير ياوجه يشع بالنور في حضور شمسه
صباح الخير يا وردة ترسل شذاها مع نسيم الهوا نفحه))
استغربت.. طفرت من الخاطر.. نشت من مكانها دون ماتكمل كوب الحليب.. وسارت فوق عشان تلبس عباتها وتلحق على الفلم الي راح يبدأ عرضه الساعه 11.30
لبست عباتها وتمت تلف الشيله وتتطالع عمرها في المنظره وتفكر في الرقم.. منو ممكن يكون.. صار له كم يوم يطرش لي مسجات.. أكيد يعرفني.. مب معقوله بالغلط.. انا لازم اتصل وأشوف منو.. وأوقفه عند حده..
شلت تليفونها وشنطتها ونزلت .. واستأذنت من أمها وظهرت.. ركبت الموتر وركبت السماعه ودقت على الرقم.. وبدت تسوق الموتر عشان اتطلعه من الكاراج.. تم يرن لين ماقطع بس محد رد..
وكملت دربها صوب سينما جراند الي عند وندرلاند.. وهي في الدرب رن تليفونها.. شافت الرقم.. هو نفسه.. بسرعه ردت عليه.. بس تمت ساكته تترياه يرمس..
مهير: ألووو..
إيمان: منو معاي؟؟
مهير: السلام عليكم بالأول..؟
إيمان: وعليكم السلام.. خلصنا منو انت.. وليش اتطرش مسجات؟؟
مهير: خيبه خيبه خيبه.. كلتينا شوفيج.. ليش مب عايبتنج مسجاتي؟؟
إيمان: لو سمحت.. قولي انت منو ولا بصك الخط وبتصرف تصرف ثاني تندم عليه..
مهير: ياربي من هالبنت.. كله معصبه وتبا تضارب..
إيمان: بس عاد خلصنا انت منو؟؟
مهير: انا مهير..
إيمان: وشو يعني..منو مهير؟؟
مهير: ههههههههه.. حرام عليج.. عاد نسيتيني بهالسرعه؟؟
إيمان وهي مستغربه: بهالسرعه!!!.. ليش انا من متى اعرفك ان شاء الله؟؟
مهير: من سنييييييييييييين.. سنين طويله يا إيمان..
إيمان: اقول.. تراك ماعرفت تعلب ويا منو.. مغلط باباتي.. لا تتصل مره ثانيه مع السلامه
وبندت الخط في ويهه وقفلت تليفونها .. اففففف لازم يعني اتصرف جي..
مهير تم يتصل بس شاف التليفون مغلق..
ياربي من هالبنت..كيف اييب راسها مادري.. مووووول ماتعطي مجال للتفاهم.. بس والله تعيبيني.. تعيبيني..
وصلت إيمان السينما ونزلت ودخلت الصاله عشان تحضر الفلم.. طول الوقت كانت سرحانه وتفكر في كلام مهير..
سنيييييين طويله؟؟
منو هذا.. معقوله يكون ثاني.. .. لا لا .. ثاني اقدر اميز صوته لو من بد هالبشر كلهم.. ماعتقد.. بس منو ها.. اففففف واانا ليش افكر.. خل استانس بالفلم..
=-=-=-=-=
في باريس
كانت الساعه في هالوقت 6 الصبح..
نشت منى قبل عمر.. وسارت سبحت وفتحت الجامه شافت الدنيا منوره.. لأن النهار يبدأ بسرعه عندهم.. وصلت الفجر لأنه من التعب نامت ولا حست بالوقت يمر.. وطلعت من الغرفه شافت عمر طايح على الأرض وريله عالقه فوق على الكنبه.. بغت تموت من الضحك على شكله.. تذكرت انها يابت وياها كيمرا تصوير عشان تصور .. راحت فتحت الشنطه ويابتها وصورت عمر وهو في هالحاله.. لابس بيجامه رماديه.. منسدح على الأرض.. لأنه مبين طايح من على الكنبه.. المخدمه مايله من على الكنبه.. وريله اليسار معلقه على الكنبه واللحاف مغطيه.. شكله كان طالع تحفه..
صورته .. وتمت تضحك..
والله لو يعرف بيذبحني.. بس خله احسن.. منو قال له ينام جي.. ههههههه..
وسارت صوب المطبخ.. بس ماشي في الثلاجه.. غير غراش مياه إفيان المعدنيه.. شربت لها ماي وتمت ياسه في المطبخ الي هو ياي على شكل مطبخ مفتوح مع الصاله.. يعني أوبن..
يلست حاطه ايدها تحت خدها وتهز بريولها وتفكر.. تذكرت أحمد..آآآآآه يا أحمد.. ياترى شو الي صابك.. وين دارك وين انت.. مشتاقه لك.. ليتني هالأيام الي اعيشها مع عمر الي كنها سم بطئ المفعول.. كانت وياك انت.. كنت بكون أسعد من في الكون وقتها.. بس هذي الأقدار مكتوبه عند رب العالمين.. اووووووه.. انا كيف افكر في ريال ثاني انا على ذمه غيره.. اسميني غبيه.. خل اروح اقومه هذا الي مادري لين متى ناوي يرقد.. الصراحه انا يايه احوط مب ايلس في الفندق..
جربت منه ويلست على الأرض تهمس..: عمر.. عمر..
بس عمر عيا انه ينش.. تمت اتحاول بكل الطرق.. علت صوتها بس ماشي فايده.. تذكرت شو كانت تسوي في عارف عشان يروح المدرسه.. تييب كوب ماي وتصب شويه ماي على ويهه.. فراحت يابت لها كوب ماي.. وخرست ايدها وتمت اتقطره على ويهه.. فز عمر من مكانه وتيبس.. تمت يتنفس بسرعه.. وبعدها غمض عيونه وتم يمسح على ويهه حس بالماي.. فتح عيونه شاف يدامه منى وهي ماسكه الكوب وتضحك..
عمر وبكل عصبيه: شوفيج..مينووووووونه.. ولا تستهبلين.. شو ياهل انتي تلعبين وياي هاللعبه.. والله انج مب صاحيه.. (تم يهز راسها بصبعه).. شغلي مخج انا عمر.. هب ياهل ولا اصغر عيالج.. عنلاتج من بنت ماتعرفين السنع.. افففففف..
نش من مكانه وراح عنها صوب الغرفه.. تمت منى ياسه مكانها منصدمه من كلامه.. يقول لي هالكلام كله بس عشان اني خيسته بالماي.. ليييييييش؟؟ حرام عليه..؟؟ انا شو سويت.. ؟؟ .. كافي اني عايشه بجحيم.. احاول احلي عيشتي وياه واعيشها طبيعيه يجلب علي لييييش؟؟ .. بدت تدمع عيونها.. نشت من مكانها ودشت الغرفه شافت الغرفه فاضيه.. يعني هو في الحمام.. سدت على الفراش وتغطت عشان اذا طلع ماترمسه.. طلع عمر من الحمام وشافها نايمه.. اونها عاد بتكسر خاطري.. عنلاتها ياهل..
وطلع عنها دون مايرمسها بأي كلمه ولا يجبر بخاطرها.. وبند الباب وراه بقو.. صدت تتطالعه.. اففففف ياربي كيف بتحمله كيييييييف..

=-=-=-=-=
دبي..
بيت بوسلطان
كان أحمد يالس روحه في الغرفه.. لأن سلطان سار الدوام.. وناصر راح المدرسه.. ولو انه ماكان وده بس يوم قال له أحمد روح.. ماقدر يرد اخوه.. كان يالس احمد يتريا سلطان يمر عليه عشان يوديه المستشفى لأن عنده مراجعه بخصوص سالفة العلاج الطبيعي..
دخلت عليه امه شافته لابس ويالس على الكرسي الي جريب من الدريشه.. ويتطالع وسرحان.. ابتسمت وتقربت صوبه..
أم سلطان: أحمد يا ولدي ليش قاعد بروحك..؟
أحمد صد صوب امه وابتسم له ورد يطالع الدريشه: الجو بدا يحلو.. أحلى شو في السنه هو احين.. وينه سلطان وصل؟؟
أم سلطان: توني دقيت له قال انه جريب البيت..
أحمد وهو منزل راسه..: أمي.. عرفتي؟
أم سلطان وهي مستغربه: اعرف شو؟
احمد: منى تزوجت ..(صد صوب امه يشوف موقفها)..
أم سلطان وهي عاقده حياتها..: وبعدين وياك.. شو البلاد مافيها بنات غير منى.. شو يهمك فيها.. كافينا الي يانا من تحت راسها.. وانت بعدك تفكر فيها.. يا يما ألف من تتمناك غيرها.. خلها الله يوفقها..
أحمد: أمي.. دخيلج.. لا تقولين جي عن منى.. منى مغصوبه على هالزواج؟؟
أم سلطان: محد يقدر يغصب حد على شي هالأيام خصوصا.. كل شي تغير.. ذاك أول يوم إن البنت تنغصب على الزواج..
أحمد: بس امي بعد.. لا تظلمين البنت.. وانا خلاص شلت من بالي فكرة الزواج .. لين ايي الوقت الي اشوف نفسي فيه متفرغ له..
أم سلطان: هي يا أحمد يا ولدي.. ماباك تفكر في هالسالفه زود.. دخيلك ولا تعب قلبي.. كافي وانا اشوفك طايح على الفراش.. كنت حاسه اني بموت من عقبك ..
أحمد وهو يمسك إيد امه ويبوسها: فديتج يامي.. ربي لا يخليني منج.. جني اسمع صوت موتر سلطان يهرن.. يعني وصل.. ساعديني..
ام سلطان وهي تقبض بإيد ولدها وتساعده عشان ينش من مكانه ويمشي صوب الباب.. لين مانزل وركب الموتر مع سلطان..
أحمد: السلام عليكم
سلطان: وعليكم السلام.. يلا نروح؟؟
أحمد: هيه يلا..
وحرك موتره وظهر عسب يروحون المستشفى..
سلطان لاحظ صمت أحمد.. يدل على ان في شي يدور في خاطره.. وقف عند الإشارات وصد صوب اخوه.. : أحمد.. في شو تفكر؟
أحمد: مافكر في شي..
سلطان: من اول ماحرك الموتر للحين وانت سرحان وتقول لي ماتفكر في شي؟
أحمد: ههه.. اخضرت الإشاره مشي الموتر ..
سلطان: ماعليك مني انا بسوق بس انت ارمس وقول الي في خاطرك.. انا اخوك..
أحمد: تبي الصدق.. أفكر في منى..
سلطان: أحمد.. مايستوي تفكر في وحده على ذمة ريال ثاني يا أحمد.. إنت ريال مؤمن وتعرف إن هالشي غلط..
نزل راسه أحمد.. : يعي تتوقع بسهوله بقدر أنساها..
سلطان: ماقلت لك انساها.. بس ادعي ان الله يوفقها..
أحمد: وهذا الي قاعد اسويه..
سلطان: يلا انزل عن تتأخر عن موعدك.. باقي له 10 دقايق..
أحمد: تعال ساعدني انزين..
=-=-=-=
بيت عبدالله
عبدالله وهله كانو ياسين ويسولفون ومستانسين من الخاطر..
وفاء: عبدالله..ولهت على مريم.. ابا اشوفها ليش ماتودينا عندها..
ريم: هي هي هي..
مها: جب انتي.. ياهل مابنوديج..
وفاء: اصلا مانقدر نظهر من دونها
ريم صدت صوب مها وتمت تحرك حياتها وتبتسم بخبث..
مها: ويا هالراس..
وفاء: شو قلت ياخوي؟؟
عبدالله: وانا اقدر ارفض طلب خواتي .. مستحيل..
ريم وهي تنغز مها..: اونه مايقدر يرفض طلب.. إلا يباها من الله يروح صوب بيتهم عشان يشوفها..
عبدالله: جني سمعت شي..
ريم: ها.. لا ماشي يالس اقول.. شوفي عندنا أطيب أخو في الدنيا
مها وهي تضحك عليها: ههههه.. جذابه.. ياسه تقول..
جان اتيي ريم وتصك بوز مها..: لا .. لا ترمسين مب زين لج.. تعالي لازم تاخذين دواج..
والكل يضحك عليهم وعلى خبالهم..
=-=-=-=
في بيت بوعلي
طبعا علي بهالمناسبه الي كان طاير من الفرحه عشانها.. عزمهم كلهم على الغدا في مطعم صدف في دبي.. وقال لهله إنه بيركب هند وياه في الموتر عساس يكونون رواحهم وماعارضوا هالشي لأنها مرته ومن حقه.. وراح علي ويا هند صوب الموتر عشان يركبون..
علي: أخييييرا قدرنا نيلس روحنا ..
هند: هههه.. ليش؟؟.. حلاتها القعده ويا الأهل..
علي:ماقلنا شي.. بس بعد يمكن في كلام ابا اقوله لج وماروم.. خصوصا اختج هالعله الي مادري من وين تطلع لنا كل شوي.. ماخلتني اتهنى بقعدتي وياج..
غزلان كانت مندسه وياسه في السيت الي ورا.. وماشافوها.. جان تروح ورى على وتدق على ظهره بصبعها: انا هنا..
علي: غزوووووووول.. يلا نزلي اشوف.. ماصدقت ايلس ويا اختج.. انتي لازم تحشرين نفسج
هند كانت ميته من الضحك.. وفي نفس الوقت مفتشله من اختها..
علي: نزلي اقول لج..
غزلان وهي تمد إيدها: كم تدفع..
علي: بدفع الي وراي والي جدامي بس فكيني منج؟
غزلان: خلاص يلا اكتب .. جميل أملاكي.. وممتلكاتي.. أصبحت من ملك غزلان ..
علي: جب يلا نزلي لا أزقر ابوج..
غزلان : ها شو.. باباتي.. لا لا لا.. دخيلك.. بعدين بيأجل ملجتي.. عيل بس انتوا الي تتهنون..
علي: طاعو هاي الي ماتستحي..
غزلان وهي ماسكه ايد اختها.: الله يخليج عشاني خليه يطوفها لي.. توسطي لي..
هند: يلا طوفها لها..
علي: بشرط تنزل وتركب موتر محمد..
غزلان: حااااضر..
ونزلت غزلان بسرعه من الموتر وسارت صوب موتر محمد ويلست حذاله لأن محد وياه في الموتر.. ومحمد كان مصر ان عنود الصغيره تكون وياه عشان اليهال مايلعوزونها لأنها صايره حساسه وايد بغياب امها.. فمسكتها غزلان ويلستها في حضنها.. وتمت تلعب وياها.. ومحمد كل شوي يصد ويلعب بشعرها وهي تضحك له.. وأصر انه يوقف عند شيشه البترول ينزل ياخذ لها حلاوه..
غزلان: بنتأخر محمد..
محمد: لا مابنتأخر عادي.. الا هي حلاوه باخذها وبنسير..
غزلان: ياربي.. تراني من امس ماتعشيت عشان هالعزيمه..
محمد: مب بس انتي..
غزلان: ههههههه.. اسميه بيخسر علي عيل. ؟؟
محمد: شو قصدج؟؟.. آكل وايد يعني..
غزلان:لا ماشي.. يلا انزل بسرعه
محمد: ماتبين شي؟
غزلان: بطاقه تليفون..
محمد: لا حووووول..
غزلان: ههههههه
=-=-=-=
حمد بعد ما خلص شغله اتصل في عادل وطلب انه يتلاقى وياه عشان يرمسه في سالفه الملجه..
عادل: خلاص عيل اترياك في البيت عندنا..
حمد: لا دخيلك استحي..
عادل: شو تستحي يا ريال.. بيتنا مافيه حد.. تعال وماعليك..
حمد: خلاص ان شاء الله
عادل: اتم الغدا اليوم عندنا..
حمد: لا لا لا.. غدا لا.. بييكم العصر جي
عادل: بس عاد.. تراك نسيبنا احين..وعن هالرمسه.. قلت لك اتيي الغدا ونترياك
حمد: خلاص تم.. كلها نص ساعه بالكثير بكون عندكم..
عادل: نترياك عيل..
وبعد نص ساعه وصل حمد بيت عادل الي كان يترياه ودخله الميلس.. وقال له انه بيسير يبدل ثيابه لأنه توه واصل وبيرجع له..
حمد: خذ راحتك..
في هالوقت أميره كانت ياسه في غرفتها تبدل في القنوات بس لاحظت ان قناة ام بي سي 2.. ما تفتح عندها لأنهم غيروا تردداتهم.. سارت عند امها تسألها عن عادل..
أميره: أمي وين عادل؟
أم عادل وهي تعدل الصحون عشان يفرشون السفره في الميلس.. : مادريبه جنه في الميلس... (وأميره من سمعت طاري الميلس طلعت بسرعه دون ماتسمع تكملة كلام امها..).. ويا حمد.. ياربي من بنات هالزمن في كل شي مستعيلين.. الله يوفقج يابنتي..
وراحت أميره صوب الميلس وهي ماتدري بوجود حمد فيه.. وكانت لابسه برمودا سماويه.. والقميص اسبورتي.. سماوي فيه خطوط بيضا على الأطراف.. وكانت لامه شعرها فوق.. ومنزله منه خصل على ويهها.. ودشت الميلس وشافته فاضي.. وراحت شلت الريموت وتمت تتعبث في القنوات عشان اتطلع قناة ام بي سي 2 وهي تعبث في القنوات حست في حد واقف عند الباب.. تحسبته عادل..
أميره: أقول عادل.. هذا أراب سات؟؟ ولا نايل سات.. ماشوف عدل..
حمد من حس بعادل بدا يجرب من الميلس رد دخل الحمام عشان مايسوي مشاكل لأميره لو شافها في الميلس وهو واقف.. تم يتذكر شكل أميره وهي قاعده واتدقق نظرها في التلفزيون لأنها ماتشوف عدل.. وهي ضامه ريولها وشعرها الي رافعتنه من ورى الطويل.. الي مهما رفعته تظل خصله طويله تنزل منه.. ااااه.. بعد يبوني اصبر عن الملجه لين ماتخلصين هالكورس.. والله مارمت..
دخل عادل الميلس من شاف أميره ياسه تمت عيونه تدور على حمد الي ماشافه..
صدت صوبه أميره.. : وبعدين يعني من ساعه ارمسك كل هالمذله عشان تقول لي ارب سات ولا نايل سات.. (شافته يطالعها بغضب وعيونه محمره).. شوفيك.. عادل.. الووووووو
عادل وبعصبيه: إنتي من متى هني؟؟
أميره: من شوي بس ليش؟
عادل: ويوم تدرين عندي ضيوف ليش تدخلين الميلس بهالمنظر؟؟
أميره: عادل شو فيك.. ؟.. دخلت عندك.. وانت اخوي شوفيها انزين؟؟
عادل: إطلعي برع.. إطلعي برع.. سود الله ويهج فشلتينا..
أميره تمت تتطالعه مستغربه.. وهي ماشيه تطلع كان توه حمد فاتح باب الحمام.. بس ماشافته.. سمعت صوت الباب وادركت وقتها ان في حد كان في الميلس غير اخوها وعشان جي عصب.. سارت عند امها في المطبخ تتحرطم..
أميره: أمي .. ليش ماقلتي عادل عنده ضيوف في الميلس .. زين جي حرج علي وجلب الدنيا على راسي وفشلني..
ام عادل: شو اسوي بج يايه اقول لج انتي ظويتي ..
أميره: اففففف احين شو يفكني من لسانه.. منو هذا الي ياينه هالحزه ماعنده سالفه؟
أم عادل وهي تتطالعها بخبث: خطيبج..
تيبست اميره يوم سمعت خطيبج.. ها.. شو خطيبي.. يععننننني.. حححححححمد.. لااااااااا اف ياربي شو هالفشيله
وراحت صوب غرفتها ويلست فيها وماطاعت تطلع .. اف ياربي ليش انا جي غبيه.. انزين ماشفتي النعل الي عند الباب جان نعال عادل ولا لا.. اوهوو انا شو دراني اصلا.. بس الحمد لله ماشافني ولا شفته..
في الميلس
عادل: السموحه منك بس الرضيعه شوي دشت الميلس وماتدري إنك هني..
حمد وهو يسوي عمره مايعرف شي..: انا سمعت حشره بس ماعرفت السالفه؟؟
عادل: يعني ماشفت الرضيعه؟
حمد: منو؟؟ لا ماشفت حد في الميلس..
عادل: اهااا..
حمد:ليش منو كان في الميلس(يستهبل اونه)؟
عادل: لا ماشي.. المهم اشحالك خبرنا؟
حمد: والله بخير الحمد لله انت اشحالك؟؟
عادل: الحمد لله..
وتموا يسولفون شوي لين ماحطو لهم الغدا وتغدوا.. ويلسوا شوي .. وقرر حمد يبدأ في الموضوع الي كان ياي عشانه..
حمد: والله يا عادل انا ييتك اليوم وعندي رمسه في خاطري ابا اقولها لك..
عادل: قول .. خير ان شاء الله؟
حمد: كل خير.. انا رمست هلي في هالموضوع والوالده ماشاء الله عليها معنده الا ماترمسكم في السالفه.. وانا الصراحه ماقدرت اصبر فقلت ارمسك بما انك الولي في هالبيت
عادل وهو بدا يحاتي: خير.. ارمس.. ترا بديت احاتي
حمد: لا .. لا تحاتي.. السالفه ماتستاهل ها كله.. بس انا ريال الصراحه مافيني صبر.. يوم اني نويت عالزواج .. الصراحه مستعيل اباه يصير.. فقلت أقل شي كتصبيره الملجه.. والوالده قالت ان الملجه تكون بعد ماتخلص الكورس.. يعني على شهر واحد.. وانا الصراحه ريال مستعيل.. ومنها ابا اتعرف عليها زود.. واتعود عليها..
عادل وهو يبتسم له: اسكت ذكرتني في عمري يوم كنت في نفس حالتك.. خلاص انا بتشاور ويا الرضيعه.. والوالده وبرد عليك خبر..
حمد وبدا يتفائل خير من ردة فعل عادل..: تسلم والله ماتقصر.. ماتدري اشكثر ارتحت احين..
عادل: افا عليك.. انت ماطلبت الا الشي الي من حقك تطلبه..
حمد:تسلم والله
=-=-=-=-=
في استراليا..
سعيد كان مستانس من سمع خبر ملجه علي وهند.. واتصل فيهم عشان يبارك لهم.. كان وده يكون موجود.. بس وعدهم إنه يكون موجود يوم العرس ان شاء الله.. لو مهما كانت الظروف.. على قولة زواج توأمتي هو زواجي..
هند: ههههه كيف جي؟
سعيد: عادي تراج توأمتي ولا نسيتي..
هند: ربي يبلغني فيك معرس ولا كل المعاريس
سعيد: ان شاء الله.. بس خل اخلص هالدراسه الأرف
هند: بالتوفيق ان شاء الله
سعيد: الا اقول ماحددتوا متى العرس..
هند: هههه تونا مالجين اتريا شوي عشان نحدد
سحب علي التليفون عن هند: اسكت يا ريال الود ودي باجر..
سعيد: هههههههه من وين طلعت انت؟
علي: ههههه.. من كل مكان اطلع لك.. ياريال فكنا من هالأرف ورد البلاد ماصارت ..
سعيد: ان شاء الله مابقى كثر الي راح..
علي: لا تحاتي مابنعرس وانت مب موجود.. بس حاليا انا حاط في بالي بعد عرس وداد .. مب حلوه قبلهم وهم من قبلنا مالجين..
سعيد: عاد عرس وداد شهر 2.. وانا يادوب بيي العرس وبرد.. وعقبها بكم يعني.. في الصيف؟
علي: لا شو الصيف وايد ماروم..
سعيد: تبا رايي؟
علي: قول؟
سعيد: سووه في نفس يوم عرس وداد.. الفرحه فرحتين مره وحده
علي: ان شاء الله .. الصراحه فكره وايد حلوه وعجيبه.. يمكن اسويها..
سعيد: لا تقول يمكن خلها اكيد وفكني خل اتفرغ للداراسه جي بتعطلوني اذا بيلس اييكم كل كم فتره
علي: هههههه .. ماعليه.. خل هالموضوع قيد الدراسه والتشاور..
سعيد: ان شاء الله.. انزين عيل.. احين بخليكم تستانسون بما إنكم رواحكم.. وانا بسير ويا ربعي نغير جو شوي.. نتغدى برع ونصيع شوي..
علي: هههههههه هي والله احلى ايام هي هالأيام .. استانس فيها
وجان تسمعه هند وتنغزه..فهم علي ان هند عصبت
علي: ها.. لا لا لا أقصد أحلى ايام هي ايام الملجه
سعيد: هههه اكيد التوأمه سمعت.. ياويلك عيل..
علي وبصوت واطي: دخيلك لا تبند عني اخاف تنتقم..
سعيد: مشكلتك.. يلا مع السلامه وسلم على الأهل..
علي: يبلغ.. مع السلامه
وبند سعيد عن علي.. وعلي توه بيغير السالفه تمت تتطالعه هند بنظرات
هند: عيل احلى ايام ها؟؟
علي: شو.. كيف؟؟
هند: ماعليه.. ردني بيتنا..
علي: هندووووو عاد صدقتي ترا اساير اخوج.. يلا عاد
هند وبدلع: مابا ردني ردني ردني..
علي: لا ماروم دخيلج على الدلع..
هند استحت ونزلت راسها..
علي: اقول.. تعرفين سعيد اخوج شو اقترح علي؟
هند: شو؟
علي: نخلي عرسنا وعرس وداد وسلطان في نفس اليوم..
سكتت شوي هند تفكر.. وابتسمت: فكره حلوه اتصدق.. ومنها نوفر شوي الصرف
علي: يعني موافقه..
هند ابتسمت: ليش تباني اوافق؟؟
علي: انا مب عشان شي.. بس عشان نجدم موعد العرس..
هند: بس لازم نشاور الكبار؟
علي: أكيد.. خلاص اليوم برمس سلطان وانتي رمسي وداد واذا موافقين ماعتقد الكبار يعارضون؟
هند: ان شاء الله
=-=-=-=
في فرنسا
كان عمر في الصاله قاعد متولم ليش حرج على منى بهالطريقه.. عنلاتها جنها ياهل انزين.. بس بعد ليش صرخت عليها.. افففففف تقهرني بتصرفاتها.. وتذكر خوله في هالوقت.. شل تليفونه يتصل فيها بس تذكر ان منى موجوده وماحب انها تسمعه فحط التليفون على الطاوله ومشى صوب الغرفه.. وقف عند باب الغرفه.. انا شو يابني هني.. وتوه بيرد مكان ماكان يالس .. سمع صوت باب الغرفه انفتح.. شت.. اكيد منى احين بتشوفني ياي صوبها وبتعرف اني كنت بيي اراضيها ياربي شو هالحظ
منى وهي منزله راسها: عمر..
عمر وبكل غرور مشى صوب الدريشه وفتحها وطلع علبه السجاير وولع السيجاره وبدا يدخن.. اتيبست منى مكانها ماكانت تدري ان عمر يدخن ولا عمرها سمعت بهالشي..بس تجاهلت الموضوع لأنها الصبح بتصرفها كانت سبب الضرابه.. يعني لازم اترشين الماي.. كل حد شرات عارف يعني.. افف غبيه دوومي
منى: عمر.. ارمسك انا..
عمر: خير في شي؟؟
منى: أنا اسفه على الي سويته الصبح
عمر: خلاص ماعليه
منى: ماكان قصدي.. وماتوقعتك تتضايق يعني
عمر: قلنا خلاص
منى: انزين عمر انا ماحيدك تدخن ..
عمر: خلاص.. اليوم عرفتي.. ولاتقولين لحد.. لأني ادخن من ورى هلي..
منى: شووووو.. بس انت تضر عمرك جي.. عمر حرام الي تسويه
عمر صد صوبها وعيونه حمر من العصبيه: وبعدين يعني.. الواحد مايقدر يرتاح شوي.. مالج شغل فيه انا ريال وحر بالي اسويه.. وقلت لج ان حد درى ف البيت ماتلومين غير نفسج..
منى تمت واقفه متصنمه مكانها ياربي من هالريال .. كل شوي على حال.. تزغللت عيونها الي كانت تطالع فيهم عمر وهو يطالعها بكل غضب في عيونها.. على طول سارت صوب غرفتها ودخلت وصكت الباب وراها ويلست تصيح..
عمر.. ياربي شو فيني انا.. يتني لين عندي تعتذر .. ايي ازعلها.. ليش انا جي غبي..
يلس وخلص الصلب.. ودخن غيره.. لأنه كان متوتر ومعصب.. ومنى ياسه في الغرفه تلعن عمرها ليش سارت تراضيه.. مايستاهل.. والله مايستاهل.. المره اليايه برش عليه سطل ماي

=-=-=-=
بيت عادل
حمد من بعد صلاة العصر روح بيتهم.. وأميره كانت ياسه ويا امها وهي تحاتي عن ايي عادل في أي لحظه ويرد يكمل هزابه وياها.. ومن سمعت صوته دش الصاله ارتبكت.. شلت المجله وتمت تقراها اونه.. شافها عادل وضحك.. عرف انها زعلانه منه لأنه صرخ عليها بهالطريقه وهي ماسوت شي.. ولاحظ انها من الربكه ماسكه المجله بالجلب.. جرب صوبها..وعدل لها المجله..
عادل: مايقرون بالجلب..
أميره: عادي انا متعوده اقرا بالجلب..
عادل: اهااااا.. عيل قلتي انج متعوده.. ماعليه خلاص اقري بالجلب.. بس زعلانه مني..
ويلس حذالها وتم يلعب بشعرها.. وهي تحرك راسها عشان يودر شعرها..
عادل: أموووووورتي حبيبتي.. آسف.. بس والله تنرفزت تعرفيني اغار عليج..
أميره: بس مب جي تفشلني.. طلعني من الميلس عقب صرخ علي..ولا بعد منو الي سمع..
عادل: هههههه خايفه زوج المستقبل يحط عليج بعدين
اميره: جب لا.. متفيج..
عادل: هههههه.. انزين انا ياي ارمسكم في موضوع
أم عادل: خير ان شاء الله ياولدي.. قول شو في السالفه؟
عادل: الريال الي كان عندي توه؟؟
أميره وهي تستهبل: اي ريال..
عادل: خطيبج..
أميره: هييييييييه
عادل: تسوي عمرها ماتعرف انه هني اونه
أم عادل: يلا عاد قول..
عادل: حمد يقول مستعيل.. ويبا يجدم موعد الملجه..
أميره من سمعت هالرمسه تغصصت..: لااااا
وراحت عنهم وصعدت غرفتها
عادل : لا حول ولا قوة إلا بالله مع هالبنت.. امي رمسيها قوليلها شي..
أم عادل: شو اقول.. بس انا شخصيا ماعندي مانع.. ومانروم نجبر أميره.. الحمد لله بس انها وافقت..
عادل: وانا بعد ماعندي مانع.. وانتي حاولي وياها وشوفي شو بتقول
أم عادل: بحاول امري لله..
عادل: الله يهديج يا أميره

-=-=-=-=
طبعا علي وهند .. كملوا حواطتهم لين العشا .. تعشوا وردها علي البيت ورد البيت.. ولو انه ماكان خاطره يودرها.. بس مجبور.. كان عايش احلى لحظات حياته

أحمد .. كلم الدكتور الي حدد له 3 ايام في الإسبوع يروح للعلاج الطبيعي المكثف.. لين ماتلين العضلات كليا ويقدر يمشي بكل مرونه

محمد.. قضى يومه كله و مع عنود الصغيره.. وماكان يخلي آمنه تشلها عنه.. وعنود تعودت عليه بسرعه وكانت تحب تيلس وتلعب وياه.. لين مانامت في حضنه ونام وياها.. دش جاسم عشان ياخذ البنت بس يوم شاف المنظر ماقدر.. كان شكل محمد وااااايد حلو وعنود في حضنه جنها ملاك صغير.. وطلع من الغرفه..
آمنه: ها وين عنود؟
جاسم: تعالي شوفي دخيلج؟
آمنه: شو اشوف؟
جربت آمنه صوب باب الغرفه وايجت.. يوم شافت المنظر ابتسمت..
آمنه: دومي اقول ان محمد وايد حنون..
جاسم: هي والله
آمنه: اتعلم منه..
جاسم وهو يصك باب غرفه اخوه: لا والله ليش انا شرير..
آمنه: يقولون شوي..
جاسم: هههههههههه..

يوم الأحد
..
بيت بوسعيد
نشت غزلان من الصبح لأنها بتسير المدرسة.. وكانت مووول متهايزه ومتكاسلة..
وداد: يلا عاد نشي بتأخريني على الدوام جي
غزلان: دخيلج ودووووووود قولي لأمي اليوم مابسير
وداد: لا بتسيرين يلا عاد.. بسج اجازه ودلع..
غزلان: شو هااااا... خلوني انام عشان بشرتي ماتخترب في الشمس لين الملجه..
وداد: طاعوو هاي انتوا.. صدق ماتستحي.. نشي يلا..
غزلان وهي تيلس على السرير وتفرك عيونها.. وشعرها كان مكشوش من الخاطر.. وداد ميته من الضحك عليها.. جان تفج غزلان عين وحده بصعوبه وتصد صوب وداد: انتي ايه.. ويا هالويه ليش تضحكين علي؟
وداد: الله يخليج نشي وشوفي عمرح في المنظره.. شو بتقولين؟؟
غزلان: يعني وحده توها ناشه من الرقاد شو بيكون شكلها مثلا.. ها ها..
وداد: انزين اسفين .. مسكين يا إبراهيم كل يوم بينش متخرع.. نشي يلا..
غزلان: شو قلتي.. ؟
وداد: ماقلت شي.. قلت بس نشي بسج رقاد..
غزلان: هيه اتحسب بعد,..
وطلعت وداد من غرفة غزلان وشافت اخوها هادف طالع وماسك كتبه الي لافنهم بالسير وساير المدرسه.. من شاف وداد ابتسم لها وقرب صوبها وباسها على خدها..: يلا انا ساير تامريني على شي
وداد: لا فديتك.. روح الله يوفقك
ونزل هادف من الدري عشان يروح المدرسة
ونزلت وداد عقبه عشان تتريق.. ومن بعدها بربع ساعه نزلت غزلان وكانت تير شنطتها وراها على الدري ومنزله راسها ومادة بوزها شبرين صدت وداد صوبها وتضحك على شكلها ..
وداد: امي بنتج اليوم مب طبيعيه.. وكل هذا عشان المدرسة..
غزلان اول ما وصلت عندهم ودرت شنطتها وجربت منهم.. : احين شو هالحاله.. لازم يعني نروح اليوم.. يعني لو غبت مثلا مثلا.. شو بيستوي.. بيصكون المدرسة؟؟.. ولا بيستوي خلل في العدد.. افففف
أم سعيد وهي معصبه منها: انتي .. شوفيج عالصبح شاله الدنيا على راسج.. احشمينا.. الناس يصبحون وانتي داشه تبين تهازبين ..
غزلان: ويه.. الحلوه زعلت.. من يراضيها..(جان تجرب صوب امها تبا تبوس راسها بس ام سعيد تبعد عنها) .. لا والله والله اتخليني ابوس راسج الحلو..
أم سعيد: خوزي عني.. لا بركتن فيج من بنت
غزلان: خيييييبه.. قويه.. بس مقبوله..أدريبج معصبه.. يلا عاد بوسه وحده.. ترا والله غصب ببوسج
أم سعيد: ماترومين.. خوزي عني..
غزلان غفلت امها وباستها على خدها وحضنتها.. ابتسمت ام سعيد ولوت على بنتها..
غزلان وهي تتطالع وداد وتغمز لها: محد يقاوم بوساتي..
وداد: هههههه .. انزين يلا نشي تأخرت..
غزلان: بعدني ماتريقت..
وداد: مايخصني منو قل تتأخرين..
غزلان: أمييييييي.. شوفي بنتج.؟؟ ,. ماتباني اتغدى.. اوووووه.. اقصد اتريق..
وداد: ههههه بعدها ماتريقت تفكر في الغدا..
أم سعيد: خليها لو تشرب الحليب على الأقل.. شربي فديتج..
وداد: دلعوها انتو بس..
وطلعت وداد عشان تسخن الموتر لين ماتييها غزلان.. ويلست في الموتر وشغلت اذاعه القرآن.. لين مايتها غزلان وركبت الموتر من بعد ما حطت شنطتها في السيت الوراني.. من ظهرت موترها في نفس الوقت كان ابراهيم يبا يركب موتره بس من شاف موتر وداد عرف ان غزلان في الموتر.. لا إراديا صد صوبهم وتم واقف.. غزلان حست ان قلبها وقف من شافته.. آآآآه.. لعلني ماخلا من هالشوف.. والله انه حلو والله.. ياربي كيف كنت غبيه وساهيه عنه كل هالفتره.. : وداااااااااااااااااااد
وداد وهي توقف الموتر.. : بسم الله شوفيج..
غزلان: دخيلج لا تحركين الموتر لين مايروح قبلنا.. خليني اشوفه شوي..
وداد وهي تضرب غزلان على ريولها: عيب عليج يا بنت.. شو هالرمسه بعد.. والله انتي بعتي الحيا مووول اشوفج..
غزلان وهي ترفرف برموشها وتبتسم ببراءة: ودااااد.. حسي فيني.. انتي كنتي تحبين وحاسه.. وتراه خطيبي انزين مب واحد من الفريج
وداد : طاعو هاي.. تسوي عمرها مسكينه وبريئة.. ماشي يلا..
غزلان وهي قابضه سويج الموتر عشان ماتلفه وداد وتشغل الموتر..وتتطالع صوب إبراهيم الي واقف نفس وقفته ومب منزل عينه : الله يخليج شوي بس..
وداد: يابنت اقولج متأخره.. وبعدين صدق هذا مايستحي بعد ماينزل عينه..
غزلان: تصدقين مع انه مايبين من المخفي.. احس ان عيني في عينه.. وداد بمووووووت
وداد: لاحووول مستويه عاشقه ولهانه حقنا.. (جان تنزل الجامه وتصد صوب ابراهيم).. السلام عليك..
ابراهيم من انتبه لصوت وداد .. افتشل من نفسه ونزل راسه: وعليكم السلام..
وداد: اشحالك؟؟ عساك بخير؟؟
إبراهيم: بخير الحمد لله.. انتوا اشحالكم؟
وداد: الحمد لله.. اقول.. ماتباني اوصل حصه في دربي وانا اوصل غزلان..
إبراهيم: مادري جان حصه تبا عادي..
حصه كانت توها طالعه من باب بيتهم تبا تركب الموتر.. وشافت وداد جان تسوي لها باي باي من بعيد..
إبراهيم: حصوو.. وداد تقول جان تبين تسيرين وياهم؟
حصه: هيه اوكي..
إبراهيم: فكه منج..
حصه: ماعليه.. حسابك يوم برد البيت..
وركب ابراهيم موتره من الفشله.. وركبت حصه موتر وداد وتحركوا.. وغزلان طول الوقت مبوزه ليش وداد سوت جي وخربت الجو الي كانو فيه.. وداد تصد صوبها وتشوفها وتضحك عليها..
=-=-=-=-=
في بيت عادل
كانت أم عادل ياسه في الغرفه تقنع أميره انها تروح الجامعه.. بس أميره من الضيج الي فيها مب طايعه انها تروح..
أم عادل: أميره يا حبيبتي.. خلاص انسي السالفه والي تبينه بيصير.. وإنتي شوفيج.؟؟ ترا الريال ماطلب شي غلط عسب تسوين بعمرج ها كله
أميره والدموع في عيونها: أمي.. انا وافقت على الخطوبه.. بس مب مستعده للملجه.. خلوها بعدين.. دخيلكم..
أم عادل: أميره.. بس
أميره وهي تقاطع امها: دخيلج امي..
ودش عادل في هالوقت لأنه يبا يوصل أميره.. وشاف امه ياسه على السرير ويا أميره الي للحين مابدلت.. : انتي بعدج ما جهزتي..
اميره ماقدرت تمسك عمرها زود.. وبدت اتدمع.. صدت صوب عادل .. وتتطالعه بنظره كلها ترجي..: عادل.. دخيلك قول له لا.. مابا املج احين.. الله يخليكم.. فهموه حالتي.. مب قادره اتعود عليه..
أم عادل صدت صوب عادل وهزت راسها بمعناة انها فقدت الأمل انها تقنعها.. وطلعت من عندها.. وتم عادل روحه مع أميره.. قرب منها ومسك ايدها وباس راسها: خلاص .. انتي هدي.. ولا تسوين ها كله في عمرج
أميره: إنتوا قلتو له عن سيف؟
عادل: أمي قالت لأمه.. فأكيد يعرف..
أميره: عادل.. انت فهمه الموضوع.. الله يخليك فهمه.. قول له.. يمكن ماقالت له امه.. وهو يمكن يكون عنده وجهة نظر ثانيه
عادل وبعصبيه: شو اقول له.. مينونه؟؟ .. أقول له اختي ماتباك تحب واحد قبل وتوفى وللحين تحبه؟؟ .. انتي ليش ماتفكرين بعقل؟؟
أميره وهي تحط راسها على ريول اخوها وتترجاه: عااااااااادل.. اترجاك (بصوت متقطع ومبحوح من الصياح).. فهمه قول له.. لأن لو ملجنا انا بقول له.. فأحسن يعرف من قبل.. فهمه
عادل تم ساكت.. واقتنع انه يقول لحمد.. لأنه في النهاية لازم يعرف هالشي.. ويمكن هله ماقالو هالكلام له.. يكون له نظرة ثانية..ومب حلوه يخدعون الريال.. رفع راسها.. وتم يطالع عيونها.. : خلاص مابيصير الا الي انتي تبينه.. شو رايج احين؟؟
أميره ابتسمت له.. وتم يمسح دموعها بصبعه الإبهام وباس يبهتها: يلا ممكن احين تروحين تزهبين للجامعه؟
إبتسمت له أميره ونشت من مكانها وسارت الحمام عشان تغسل ويهها وتزهب للجامعه.. وظهر من عندها عادل وحاس بضيج في صدره.. حاس بضيق من حالة إخته.. تخيل نفسه في مكانها لو فقد حصه.. لاااااا كله ولا حصه ماتحمل فراقها.. هالإنسانه غير غييييييير في حياتي.. إنسانه عطت لحياتي معنى ثاني.. مستحيل أتخيل نفسي من دونها.. (صد صوب باب غرفه أميره).. شرات ما انتي يا أميره ماتخيلين نفسج من دون سيف الله يرحمه..
=-=-=-=
فرنسا
كانت منى في هالوقت بعدها راقده.. ونش عمر قبلها .. فتح باب الغرفه شوي شوي ..شافها سادحه على الفراش وراقدة.. وقف شوي يتأملها وهي راقده.. اكنت مغمضه عيونها كأنها طفل صغير.. شاف البراءة في ملامحها.. بغا يقرب منها عشان يوعيها بس تردد وسار صوب الحمام عشان يتغسل.. وهو يغسل ويهه شاف عمره في المنظره وابتسم..
تذكر يوم منى يته واعتذرت منه وكيف رد عليها بجفاف.. انا ليش جي ساعات استوي اهبل ماعرف اتصرف..
بدا يطالع المرايه ويرمس بصوت اعلى شوي: يعني هو انت شكلك حلو.. بس ساعات تستوي خقاق وكريه على الفاضي.. شوف اذا ماتأدبت شوي ترا بصفعك.. إسمع الرمسه احسن لك.. ويا هالويه شو تتطالع..
منى كانت قايمه في هالوقت .. وسمعت صوت خفيف في الحمام .. قربت منه ولصقت اذنها وسمعت عمر يرمس .. استغربت.. مينون هذا يرمس عمره
تمت اتركز عشان تسمع عدل شو يقول.. وماوحالها إلا وفتح عمر الباب وصلبت عمرها.. بس مانتبه لها عمر انها كانت لاصقه بالباب.. بس انها كانت قريبه منه.. تم يخزها بنظرات وهي تتطالع الصوب الثاني وتدعي الله في قلبها مايقول شي عالصبح..
عمر: صباح الخير
منى ماحبت ترد عليه .. بسبب الي صار امس يوم صرخ عليها ..طافت من حذاله ودشت الحمام وصكت الباب دون ماترد عليه بس بعدها تندمت .. وتجاهلت الموضوع
عمر انقهر من حركاتها.. عنلاتها صدق ياهل.. مايسوى علي اني صرخت عليه..
وسار يبدل ثيابه عشان ينزلون يتريقون تحت.. وبالمره يطلعها في هاليوم عشان يتحوطون.. لأن يوم الخميس بيسافرون ألمانيا.. فبيستغل هالكم يوم عشان يتحوطون في باريس عدل.. طلعت منى بعد 20 دقيقه من الحمام.. شافت عمر سادح على سريرها.. غيضت.. افففف هو قال بيرقد في الصاله ليش يسدح هني.. اكيد يبا يغيض فيني لأني مارديت عليه يوم صبح علي.. أحسن يستاهل..
عمر وهو يطالع الجامه برع: اتزهبي عشان ننزل تحت نتريق.. وبالمره نطلع نحوط لنا في باريس شوي
منى تمت ساكته ولا ردت عليه وسارت صوب الكبت اتظهر لها لبسه... ومن بعدها سارت اتسحي شعرها وهي ياسه على الكرسي الي عند التسريحه.. وعمر سادح على السرير وراها ويطالعها.. وهو يضحك بخبث: ماتبيني امشط شعرج؟
منى صدت صوبه وتتطالعه بطرف عينها: لا .. مب مستغنيه عن شعري
عمر وهو ينش من على الفراش ويحط ريوله على الأرض ويطالع الأرضيه ويضحك.. : انزين لا تأخرين اترياج..
منى سكتت وطلع عمر وصك الباب وراه.. ونشت منى عشان تتزهب.. ومن بعد ربع ساعه طلعت منى وهي لابسه بدله بيضا.. تنوره وجاكيت ابيض طويل شوي.. وتنوره بيضا.. وبودي اسود.. وبرش على شكل ريش اسود وابيض .. وشيله سودا .. كانت طالعه أنيقه وااااايد بهاللبس..تم عمر يتأملها شوي وابتسم لها بس هي زامه بخشمها وماتصد صوبه ..<<البنت زعلانه
وطلعوا من الشقه ونزلوا المطعم تحت عشان يتريقون ومن بعدها يطلعون يتحوطون على راحتهم في باريس شوي.. يلسوا على طاولة في الزاويه وكانو ياكلون بصمت وهدوء.. منى ماكانت ترفع عينها وتتطالع عمر أبد.. واما عمر فماشال عينه من عليها وهي تاكل وهي تمد ايدها للأكل.. وهو يتأمل صبوعها الصغيره البيضا.. وهي تشل الخبز..
عمر: شو من عصاير اطلب لج؟
منى: برتقال..
عمر عناد فيها طلب عصيرين مانجا.. صدت صوبه منى بغضب.. : انا قلت برتقال..
عمر: وانا طلبت منجا..
منى: عيل ليش تسألني دامك بتطلب على كيفك؟؟ انت الي بتشرب مب انا
عمر: بس عشان اعرف انتي شو تبين واطلب لج شي غيره..
منى: يعني السالفه فيها عناد..
عمر: ممكن تسمينها جي
منى: لا والله.. وشو مناسبة هالعناد؟؟
عمر: لأنج مارديتي علي الصبح..
منى: كـــــــــــــيفي..
عمر: وانا بعد (وهو يقلدها).. كـــــــــــيفي
منى:أقول اشرب العصير روحك إنزين انا بصعد الغرفه ومابا حواطتك..
عمر قبض إيدها بسرعه قبل لا تفلت عنه.. صدت صوبه منى وعينها مليانه دموع.. : لا تلمسني..
وسحبت ايدها.. تضايق عمر من تصرفها وعصب.. بس تمالك نفسه.. وردت منى يلست مكانها يوم حست الناس تطالعها.. وحطت ايدها على راسها ونزلت راسها وتمت تمسح دموعها .. وعمر يطالعها.. وصل النادل معاه العصاير.. وحطهم على الطاولة وسار.. ورد يطالع عمر منى.. ومب عارف شو يسوي..
عمر: منى..
منى وبصوت مبحوح: بس كفاية عمر.. دخيلك.. ادريبك ماتحبني وماخذني غصب..وانا وانت ازواج بس يدام الناس.. والظروف يت بعكس مانبا.. بس في النهايه انا انسانه لها احساسها ومشاعرها.. كفاية بس.. تعبت.. عاملني كبنت عمك.. شرات ماتعامل عهود..
عمر قرب ايده منها ومسكها.. وحطها بين كفين ايديه وهو يضرب على الخفيف على ظهر ايدها.. : هدي عمرج.. وانا اسف.. خلاص ماتبين انا بشرب العصيرين.. وبييب لج البرتقال لين هني وبعصره بيدي وبشربج اياه.. انتي بس هدي نفسج..
ابتسمت منى من رمسته وسحبت ايدها.. وشلت العصير..: لا خلاص بشربه..
ابتسم عمر ومن خلصوا قال لها تنش عشان يروحون أول شي يتمشون في الشارع الي قريب من الفندق يشوفون شو فيه وشو مافيه.. ويجيكون اذا اللوفر فاتح بما إن اليوم الأحد يعني إجازتهم..
وهم ماشين شافت منى محل ايس كريم ومرطبات.. جريب من الحديقه العامه الي على زاوية الشارع.. خذ لها اسكريم.. ويلسوا تحت شيره في الحديقه وهم يتاملون الطبيعه والجو البارد... وكانت منى صدق مستانسه .. ياما تمنت انها تسافر لمثل هالمكان.. تحقق حلمها بس تحس فيه شي ناقص.. اطالعها شوي عمر يتاملها.. وشل عنها الآيس كريم بغفلة عصبت منى..
منى: هاته..
عمر وهو يطالعها بخبث: خاطري اذوقه اشوف كيف طعمه احلى عن الي عندي؟
منى: هاته اقول لك..
عمر: يالزطيه قلت بجرب شوي بس..
منى: لا لا لا..
عمر تم يطالعها بنص عين.. عقب حط طرف صبعه على الآيس كريم وخيس به ايده ومشاه على خشمها وتم يضحك عليها.. ومنى معصبه من الخاطر..
منى: تعرف.. سخيف.. اففففف.. قوم قوم ليش يالس هني اصلا.. واقول مابا الآيس كريم خلاص..
عمر : افاااااا.. منى عاد اسولف وياج
منى وهي تتطالعه سحبت عنه الآي كريم وتمت تكمل أكله..
عمر: دبه..
تموا صاخين شوي.. وعم يطالع الحشيش تحته ويلعب به بإيده م التوتر.. : منى؟؟
منى: نعم
عمر: إنتي..
منى: انا شو؟
عمر: بعدج زعلانه مني؟
منى: لا خلاص نسيت السالفه
عمر: منى.. أنا آسف.. ماعنيت اني اجرحج وازعلج والله..
منى: خلاص حصل خير..
عمر: يعني مب زعلانه علي..
منى تهز راسها بمعنى لا..
عمر: الحمد لله
منى: أحين ممكن نتمشى.. مليت من اليلسه
عمر: ممكن ليش لا..
ونشت منى وتمت تتمشى ويا عمر وتحاوط.. كانت ساعات تحس بعمر إنساااان غير.. إنسان حساس للغاية.. حنون.. وساعات تحس به وغد.. وعنيد.. وماينحب.. غريب هالإنسان..
=-=-=-=

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:02 AM   المشاركة رقم: 74
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

علي من خلص دوامه راح البيت تغدى وتمدد له شوي يرتاح من تعب الشغل.. وجاسم وآمنه فكانو في بيت اهل آمنه على الغدا.. ومحمد لأنه مايبا يفارق عنود راح وياهم.. جاسم كان واااايد مستانس لتغيير محمد.. وحتى آمنه.. لأنها تتمنى هنادي لمحمد
آمنه: بقولك شي جاسم؟
جاسم: قولي؟
آمنه: احس عنود بتكون سبب الصلح
جاسم: وانا بعد.. شوفيه كيف يلاعبها ومتعلق فيها.. وهي بعد وايد تعلقت به بسرعه
آمنه: اصلا محمد من النوع الي اليهال يتأقلمون وياه بسرعه
جاسم: صدقج.. وانا من اي نوع؟
آمنه وهي تتطالع صوب محمد.. ومب مركزه على رمسة جاسم: كيف يعني من اي نوع؟
جاسم وهو يمسكها ويلفها صوبه..: ارمسج انا.. انا من اي نوع؟؟
آمنه وهي تبتسم له ونزلت راسها ..: انت من النوع النادر بين البشر.. ومامثلك أحد.. إنت انسان غييييير غيير .. إنت كل شي بالنسبه لي..
جاسم: فديتج..
استحت آمنه وسارت عنه.. بس جاسم تم يطالعها لين ماراحت ..
.......
علي.. من نش من الرقاد اتصل في سلطان وقال له انه يبي يتلاقى وياه ويكلمه في السالفه.. ومن بعدها اتصل في هند..
علي: حي هالصووووت.. ياويل حالي.. كم بعيش انا قولي؟
هند: هههههه العمر كله ان شاء الله وياي..
علي: آميييين.. اقول هندوو..
هند: لبيه..
علي: شو.. شو قلتي؟؟
هند وبدلع: لبيييييه؟.؟
علي: لباج قلبي وعقلي قولي آمين..
هند: آمين..
علي: انزين خل اخبرج انا احين نشيت بسير عند سلطان بتلاقى وياه وبرمس عن سالفة العرس الواحد..
هند: هيه زين عشان انا بعد ابا ارمس وداد..
علي: خلاص عيل.. انتي رمسي وداد وانا برمس سلطان..
من بعد 35 دقيقة تلاقى علي مع سلطان في الكوفي الي في مركز الغرير.. يلسوا وطلبوا لهم.. تم علي متردد كيف يفاتحه في الموضوع مع ان الموضوع عادي..
علي: سلطان انا اليوم تلاقيت وياك ابا ارمسك في سالفة.. عادية .. بس مهمة بالنسبة لي..
سلطان: خير.. انا اصلا من البداية وانا حاس ان عندك رمسة تبا تقولها..
علي: هههههه.. انزين هالسالفة سعيد قال لنا عنها وانا هند تشجعنا نعرضها عليك انت ووداد..
سلطان: شو مشروع؟؟ هههههه
علي: اي مشروع انا ويهي ويه مشاريع.. ماعلينا.. المهم اسمع.. سعيد لأنه ماعنده اجازات وايده ومايروم وايد ايي البلاد لأنه اخر سنه له ولازم يشد حيله .. فقال كإقتراح لو ان نخلي عرسي وعرسك في نفس اليوم منها سعيد يحضر العرسين .. ومنها تخفيف مصاريف
سلطان تم يفكر شوي وابتسم بعدها.. : والله انا ماعندي مانع بس انت تعرف الحريم كيف.. يعني لو وداد وهند يتفقون انا ماعندي مانع بالعكس.. يا حلاة الفرحة تكون فرحتين..
علي: هند موافقه.. وانت موافق.. باقي وداد بس.. قلنا نشاوركم بالأول .. واذا وافقتوا نرمس الكباريه
سلطان: يلا ان شاء الله خير.. احين هالموضوع الي من الصبح مستهم عليه ومب رايم تفتحه لي..
علي: هههههه شفت كيف..
سلطان: إنزين انا بطلب لي كابتشينو.. ماتباني اطلب لك وياي؟؟
علي: لا مابا شكرا..
=-=-=
هند
في هالوقت كانت هند ياسه ويا غزلان ووداد.. وكانت تبا تبدا السالفة مع وداد ..
غزلان: هندووو شوفيج ساكته مب على عادتج اليوم؟؟.. دومج تسولفين ومالية الدنيا..
هند: ههههه ليش انتي خليتي حد فينا يسولف اصلا
وداد: صدقها.. من الصبح ماتسكتين..
غزلان: شوفو انا احسن بسكت.. عقب لا تقولون مب من عادتج ومادري شو..
وداد: ههه اوكي.. بس اشك انا في هالشي
هند: زين خلها تسكت شوي أحسن عشان اقدر ارمس..
غزلان فزت من مكانها وقربت من هند: ترمسييييييييييين؟؟.. لا اكيد في شي؟
هند: ياربي هاي ماتروم تكمل دقيقة وهي ساكتة..
غزلان: لا لا ماروم صعب جدا..
هند: ههههه
وداد: ارمسي في شي ف خاطرج..
هند: مب في خاطري.. بس هاي سالفة قالي اياها سعيد وانا لازم عشان اسويها اشاورج انتي فيها..
غزلان: وانااااااا
هند: انتي خلج على صوب..
غزلان: اففففففف
وداد: منج.
هند: اسمعي انزين.. سعيد يقول شو رايج انخلي عرسي وعرسج في نفس اليوم عشان يروم انه يحضر العرسين بما إن ماعنده وايد فرصه..
وداد ابتسمت ابتسامه عريضه.. : انتي شو تقولين.. أصلا فكرة رهييييييييييييبه..
هند استانست من ردة فعل وداد.. وارتاحت.. اما غزلان فتمت ياسه عصوب اونها مبوزه وزعلانه.. صدت صوبها هند وضحكت
هند: مايليق عليج الزعل
غزلان: لا والله .. شو الي يليق عيل؟؟ هااا.. قولي؟؟
هند: كل شي لايق عليج يا حلوه..
غزلان: لا تحاولون خلاص انا زعلان زعلانه..
هند: هههههه.. انزين يلا عاااد بلا دلع
وداد: بسج عاد غزلان.
غزلان: اففف ماقامو يتحملون مني شي من يوم ما ملجو.. يعني رياييلكم ترسوا عينكم خلاص
هند: المهم وداد انتي تشاوري ويا ريلج وشوفيه شو بيقول
وداد: ماعتقد سلطان بيعارض..
هند: علي سار يرمسه في السالفه ..
وداد: زين سوى..
غزلان تضايقت حست ان محد يرد عليها ولا معتبرها موجوده.. وكله يسكتونها.. نشت وسارت غرفتها تذاكر على قولتها.. وداد استغربت من طلعة غزلان..
وداد: هندوو.. لايكون صدق زعلت..
هند: مادري حسيت انا جي بعد
وداد: عيل نشي خل نشوف شو فيها..
هند: فديتها غزلان.. كله ولا زعلها..
=-=-=-=-=
عادل من بعد صلاة المغرب.. مر على حمد وظهر وياه عشان يرمسه في السالفه.. حمد من شاف ويه عادل حس ان في شي كبير بيقوله عادل.. تم في الموتر يحاول يغطي على الإرتباك الي يحس به بالسوالف .. بس عادل ماكان وايد متفاعل وياه.. وهالشي الي كان يزيد من ربكة حمد.. لين ماوصلوا صوب بحر الممزر.. ونزلو يتمشون لأن الجو كان حلو وايد .. وشاف عادل شلة من ربعه سار ويا حمد وسلم عليهم ومن بعدها يلس على كرسي ويلس وياه حمد..
عادل: انت امس ييتني البيت تطلب انجدم موعد الملجة صح؟
حمد: هيه صح..
عادل: وانا اليوم ياينك ويايب وياي الرد.. وغير الرد في رمسة لازم تعرفها.. ومادري جان تعرفها ولا لا..
تأكد حمد في هاللحظة من إحساسه ان في شي فعلا مستوي.. تم يطالع عادل يترياه يرمس وعادل يطالع البحر ومب عارف من وين يبدأ..
حمد: مب موافقين على طلبي صح؟
عادل سكت شوي.. : مب معارضين 100%.. بس في شي لازم تعرفه قبل
حمد: خير ان شاء تراك شغلت بالي.. شو صاير؟؟
عادل: امك ما قالت لك عن ماضي إختي؟؟
حمد مستغرب ويحاول يسترجع بذاكرته جن امه قالت شي او لا.. : لا.. ماقالت لي شي غير انها بنت زينه ومن هالكلام.. بس عن ماضيها يعني حياتها لا..
عادل: عيل انا اليوم ياي اقول لك عن ماضيها.. كان هذا شرطها عشان توافق عليك
حمد: عادل.. تراك شغلت بالي.. قولي بسرعه.,.
عادل: والله يا حمد.. اسمع السالفه من اولها لآخرها..
وبدأ عادل يقول لحمد كل سالفه سيف لحمد.. لغاية اللحظة الي توفى فيها.. وشو الحال الي طرى على أميره من بعده.. حمد غيرته ورجولته ما تسمح له إنه يتحمل هالكلام.. نش من مكانه وقرب صوب البحر وتم يطالع.. نزل راسه وشبك صبوعه وتم يحرك ابهامه بحركه دائرية سريعة.. حس الدنيا تدور فيه.. كييييف.. أرتبط بإنسانه تحب غيري ومتعلقه في خياله.. حتى لو ميت.. كيييييييييييف؟؟ ..
عادل من شاف تصرف حمد .. تضايق.. ربي يسامحج يا أميره يوم عن يوم تدمرين نفسج زود..
حمد تم ساكت.. ومارد على عادل بأي كلمه..
عادل قرب صوبه..: حمد.. إختي ماتحبه.. لكن إحساس الذنب هو الي متملك تصرفاتها.. حاطه في بالها انها هي السبب في موت سيف.. وهالشي الي متعبنها.. يوم وافقت عليك.. وافقت بكل إقتناع.. بس شرطت إن نخبرك بالحقيقة ومانخشها عنك.. وانا أيدت رايها لأن مانبا يستوي أي سوء تفاهم..
حمد تم ساكت والقهر والغيض ممتلكين مشاعره.. كييييف يباني اتقبل هالشي كييييييف.. ماقدر اخذ وحده تفكر في غيري.. ماقدر..
عادل: دام ان بعدنا على البر.. تقدر تنسحب اذا بغيت.. ونحن بنكون برئنا ذمتنا..
عادل في خاطره تضايق من تصرف حمد.. كأن بتصرفه يقول خلاص.. بنتكم ماباها.. وهالتصرف مب رجولي تماما.. إنه بيعلق تفكيره بماضي ميت.. وانه مب قد كلمته.. اذا بيلوم.. يلوم هله الي ماقالو له..
حمد مانطق بأي كلمه.. مشى عن عادل وركب موتره وراح.. وعادل خلاه فحاله وكان في خاطره متضايق من الي سواه.. كاره نفسه وحياته بهالموقف الي انحط فيه.. ورد صوب البحر.. وماحس بعمره غير يشل التليفون يتصل في حصه.. أقرب الناس له..
عادل: هلا حبيبتي..
حصه بكل شوق وحنيه: مرحبا بالغالي.. (بس يوم سمعت حسه .. حست ان فيه شي).. عادل.. شو فيك..
عادل: آآآآآآه يا حصه.. حاس ان مشاكل الدنيا على راسي.. حاس اني دايخ ماعرف شو اسوي.. محتار.. محتاج لوجودج..
حصه: شو مستوي قول لي؟؟
عادل: حصه.. احين الساعه 8.00.. أهلج بيسمحون لي اظهرج نتعشى برع؟
حصه: مادري برمس أمايه بشوف
عادل: رمسيها وردي علي.. دخيلج محتاج لج..
حصه: ان شاء الله ..
بندت حصه عن عادل وسارت رمست امها الي ماعارضت ابدا.. وبشرت عادل انها تقدر تظهر.. استانس من الخاطر لأنه بيغير جو ومنها بيكون قرب حصه.. ورد البيت سبح وبدل ثيابه وقال لأمه انه بيظهر مع حصه.. وعالساعه 9.10.. كان عند باب بيت حصه.. وراحوا صوب مطعم جيليز..
عادل وهو ماسك ايد حصه.. : حبيبتي والله ولهت ايلس وياج بروحنا.. من زمااااان ما ظهرت وياج..
حصه: هيه والله انا بعد.. بس شو فيك.. من اول ماركبت الموتر وانا اشوف شي في عيونك ماعرف شو هو..
عادل: شوقي وحبي وهيامي فيج..
حصه: هههه.. لا صدق صدق..
عادل وهو يتنهد: شو اقول..
حصه: قول كل الي في خاطرك..
عادل: أميره.. تعبتني وتعبت امي ..
حصه: خير شو فيها؟
عادل: موضوع حمد.. مره تقول موافقه ومره لا.. ومادري شو.. واحين اشترطت ان انخبر حمد عن موضوع سيف الله يرحمه.. وقلت له.. حسيته تندم لأنه خطبها .. يعني كأنه فهمني من تصرفه إنه خلاص مايباها
حصه: شوووو.. شو مايباها,. بنات الناس لعبه يعني..
عادل: حصه.. انا مالومه.. وبعد متضايق من تصرفه.. بس زين يوم انه رست على جي.. تخيلي بعد الملجه يسوي جي..
حصه: اصلا بإمكانه يخلي أميره تنسااااااااه .. وماتحط في بالها غيره.. بس هو مادري كيف..
عادل: المهم خلنا من هذا ابا استغل كل لحظة انا وياج فيها..
حصه استحت وتمت تلعب بالإسترو الي في العصير.. ابتسم لها عادل .. ووصل النادل وياه الأكل..
=-=-=-=
حمد.. تم يدور في الشوارع بلا هدف.. مايعرف وين يروح ولا اي صوب يوقف.. كل الي كان يسويه.. يفكر وبس.. الأفكار مشوشة في راسه.. ومب عارف شو يسوي ولا كيف يتصرف.. آآآآه.. يارب نورني.. ارشدني.. أخاف اتربط فيها واتم تذكره ولا تنساه.. واتعذب انا..
واخاف اتركها واخسر بنت شراتها بإحساسها وإخلاص حبها.. يعني بإمكاني اقناعها واخليها تنساه بإسلوبي.. وأكسب حبها الأبدي وأعيش حياتي طبيعيه معاها.. آآآه زود حيرتي احترت.. شو اسوي.. مابا اظلم نفسي ولا اظلمها..
تم يحوط ولا درى بعمره لين تأخر الوقت ورد البيت.. ودخل غرفته على طول وصك الباب على عمره

=-=-=-=
في بيت مريم
كان عبدالله مع خواته وأمه في بيت مريم على العشا..
عبدالله واسماعيل وبومريم كانو في الميلس يسولوفون .. والحريم كانت مريم ويا خوات عبدالله وامها وام عبدالله يالسين يسولفون.. مريم استغربت من التغيير الي طرى على وفاء.. كانت هاديه ولا ترمس.. بس هالمره شافتها مختلفه تماما.. يمكن هي اكثر وحده تسولف.. وقاعده حذال مريم وتسولف وتقول لها عن سوالف المدرسه ومها وريم.. حدث ولا حرج.. هاييل شي ثاني في القصه..
ريم:بسج قرض فينا
مها: هيه والله شفتي من اول ماطلعنا في القصة وهي ترمس عنا وتحط علينا.. يووووه شو ماشي غيرنا في القصه..
الكاتبه: أقول انتو اسكتوا لا تطلعون برع النص لا امحيكم من القصه..(اهني بين كاتبه القصه والأبطال لووول حبت اتسويلكم جوو اشوي عشان تضحكون ^_^)
ريم: كم مره اقولج مهوو اسكتي يعني اسكتي..
مها: خلاص سكت..
وفاء: شو فيكم؟؟
ريم: ماشي بس في قملة ضايعه من شعري .. سايره تحوط في شعر مها..
مها: لا والله شو تحيديني ماسبح الا في السنه مره شراتج
ريم: لا تسبحين .. بس في السنه 3 مرات.. عيد الأضحى.. وعيد الفطر.. والعيد الوطني..
مريم: اسميكن والله سوالف..
وفاء: بتتخبلين منا .. بس انتو عرسوا بسرعه..
مريم نزلت راسها بحيا..: ان شاء الله
ام عبدالله: وافديييييت مرت ولدي انا كيف تستحي.. شوفو ماباكم تضايقونها خلو البنت على راحتها.. تراها مرت الغالي..
ام مريم: هههه
مريم: تسلمين خالو..
=-=-=-=

أحمد في هالوقت كان يالس روحه في الغرفه سادح يفكر.. ياترى وين ديارج أحين يا منى.. آآآه مب قادر اتصور انج تكونين بقرب ريال غيري.. ليتني مت في الحادث .. اتعبني السهر والتفكير.. تعبت من كل شي.. فقدت حصه.. وهالمره يوم تعلقت بمنى .. وكان طوق النجاة بنسيان حصه.. ويصير مصيرها شرات حصه مع اختلاف انها مغصوبة وتدري بحبي..
الدنيا أحوالها غريبه بالفعل.. مب كل الي نباه نلقاه..
تم يفكر لين ماقطع افكاره صوت الباب يندق.. : تفضل
فتح سلطان الباب ودخل.. ومعاه ناصر.. ويلسوا جريب منه..
ناصر: اشحالك؟؟
احمد: بخير يسرك حالي.. انت اشحالك.. شو الدراسه وياك.. والثانويه؟
ناصر: تمشي الحال..
سلطان: باجر عندك موعد لا تنسى.. بمر عليك الصبح بوديك
احمد: ليش تعب عمرك ..
سلطان: بلاها رمسة الشياب والعيايز هاي.. انزين اسمعني انا ياي اقولكم خبر..
أحمد: خبر؟؟ .. اي خبر؟؟
ناصر: والله وعدت غزلان بعادتها ام الأخبار..
سلطان: هههههه لا مب لدرجة غزلان .. اخف عنها..
احمد: وحليلها هالبنت متوله على سوالفها وشطانتها..
سلطان: المهم بتخلوني اكمل رمستي ولا شلون؟.
احمد: كمل يابوي كمل..
سلطان: انا ووداد وعلي وهند.. قررنا نخلي عرسنا في نفس اليوم.. شو رايكم؟؟
ناصر: والله كشخه..
احمد: هي والله .. نخلي الفرحه فرحتين.. عرس اخوي وبنت عمي.. وعلي..
سلطان: اليوم قال لي علي الموضوع.. وانا عيبتي الفكره ويوم كلمت وداد كانت متشجعة للموضوع.. فقلت برمس امي وابوي في السالفه .. وهي بترمس امها وابوها عشان نكمل ترتيباتنا..
أحمد: الله يوفقك ياخوي ويهنيك..
سلطان: عقبال مانفرح فيك
نزل احمد راسه بحزن: إن شاء الله..
ناصر: انزين عيل الوقت تأخر وبسير ارقد الصراحه وراي نشه للمدرسة باجر..
أحمد: هي وانت بعد سلطان سير ارقد وانا برقد عشان باجر انش للعلاج الطبيعي..
سلطان: لا انا بنزل عند امي وابوي برمسهم في الموضوع بالأول بعدين بسير ارقد..
احمد: خلاص عيل.. تصبحون على خير..
نش سلطان مع ناصر وظهروا من غرفة أحمد.. ونزل سلطان عشان يرمس هله..
تم احمد يتأمل نفسه وحاله.. كلن بيسعد ويا الإنسان الي يحبه.. وانا مادري من الله كاتب له نصيب وياي.. وياترى بقدر احبها شرات حبي لمنى.. آآآآآآآآآآآآآآه يا منى جلبتي حالي..
سلطان رمس امه وابوه والي طبعا ماعارضو وتشجعوا للفكرة.. ونفس الشي وداد .. أهلها ماكانو معارضين بالمرة.. ووافقوا.. استانست هند من الخاطر.. وبلغت علي.. الي بدوره قال لأمه وابوه.. وعم الخبر عند الكل الي صدق استانس..
=-=-=-=
يوم الإثنين..
باريس
كانت الساعه 4 الفجر.. توقيت فرنسا.. 10 صباحا .. توقيت الإمارات
منى وعمر يالسين على الكنبه ويطالعون فلم حاطينه في التلفزيون.. ومنى كانت مندمجه من الخاطر في الفلم.. وعمر كل شوي يصد صوبها ويشوفها مندمجه.. والا يبا يغلس عليها..
وكانت ماسكه في ايدها باكيت جبس كانو شارينه.. وتاكل منه.. وعمر يغلس عليها وياكل منها.. وهي تضربه على ايده.. : الجبس مالك هناك سير خذه..
عمر: مابا هذا عايبني..
منى: لا والله عايبنك.. عيل ليش ماشريت لعمرك ..
عمر: زطيه..
منى: شو اسوي يقولوون ورثتها منك..
عمر غياض فيها خذ الريموت وغير القناة.. جان تعصب منى.. وقفت جباله..: ايييييه.. رد القناة ياسه اتابع الفلم..
عمر: خوزي من يدامي ابا اشوف هذا انا..
منى: عمر يلا عاااااااد
عمر: عطيني الجبس..
منى: كل ها عشان الجبس... يلا خذه ورد القناة..
عمر: ههههه.. (سحب عنها الجبس ورد القناة.. وسارت خذت الجبس ماله وفتحته تمت تاكل منه.. ).. لا والله وليش تاخذين الجبس مالي؟؟
منى: شرات ماخذت الجبس مالي..
ابتسم لها عمر وتموا يتابعون الفلم.. وعمر بدون مايحس بعمره حط راسه ورقد .. منى سارت ويابت لها اللحاف وغطته وسارت رقدت وهي تفكر في أحمد.. يالله .. شو الحال عليك يا أحمد.. شو مستوي بك.. آآآآه.. ليتني اقدر اقتنع ببعدك وحياتي اليديده..
وتذكرت انه مايجوز تفكر في ريال ثاني وهي على ذمة غيره.. حتى لو ماتحبه.. تنهدت وحطت راسها وبندت ليت الأبجوره ورقدت..
=-=-=-=
في الإمارات.. الساعه 10.00 الصبح
نش أحمد الصبح من وقت .. ومر عليه سلطان ووداه المستشفى.. وهناك كان علي موجود الي تولى كل شي ودخل أحمد بسرعه غرفه العلاج الطبيعي عشان يبدأ التمرينات..
أحمد كانت عزيمته قويه ومصر انه يقاوم كل الآلام الي يعاني منها عشان يشفى ويرد أحمد الأولي ويكمل دراسته.. طبعا هالكورس فاته مايقدر يحضر بسبب العلاج.. ويمكن السنه تضيع عليه.. والضباط في الكلية تفهموا ظروفه.. خصوصا انهم يدرون به انسان مجتهد وشاطر.. وماينخاف عليه
...
بيت بوعمر
كانت ايمان تتطالع الأرقام في تليفونها وتاكل لها تفاح.. شافت من بين الأرقام رقم مريم.. اخت مهير.. ابتسمت واتصلت على الرقم.. تم يرن ويرن بس محد رد عليها.. وبندت..
..
ردت واتصلت إيمان على الرقم مره ثانيه.. تم يرن.. وفجأة حد رن..
إيمان: مرحباااااااا
الطرف الثاني كان ساااااكت ولا يرمس..
إيمان: مريووووم.. شفيج ساكته؟؟ الووو تسمعيني..
الي رد كان مهير.. وعرف رقمها يوم شافه على تليفون مريم.. ولأن مريم كانت مشغوله في المطبخ ويا امها هو رد على التليفون.. تم ساكت ويتنهد ..
إيمان: مريوووووووووووم.. عاد هاي اول مره اتصل فيج وتستهبلين
مهير: انا اخوها.. مريم مشغوله شوي.
افتشلت إيمان من سمعت صوت مهير .. وبندت الخط من غير لا تقول اي كلمه..: اسميني غبيه والله.. اففف لازم يعني ترمسين خلاص محد رد عليج صكي.. لازم هالفلسفه السخيفه مالتج.. بس لحظه.. صوته هب غريب علي.. سامعته مكان.. اوهووو يعني وين بسمعه اسميني بعد رديت على غبائي

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:05 AM   المشاركة رقم: 75
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء 44

=-=-=-=

ملخص الجزء السابق: (( مصارحة عادل لحمد عن موضوع أميره.. موافقة وداد وسلطان على فكرة الزواج في نفس يوم زواج علي وهند.. تضارب الأفكار عند حمد بخصوص أميره.. بدء أحمد في علاجه.. التقلبات في علاقة منى وعمر))

=-=-=-=
باريس
الساعه 10.00 الصبح.. 4 العصر بتوقيت الإمارات..
نشت منى ومن بعد ماتغسلت وتلبست طلعت من الغرفه.. شافت عمر بعده راقد.. قربت منه ببطء ويلست على الأرض.. وتمت تتطالعه.. وتهمس..
منى: عمر.. عمر..
عمر وهو يبطل عيونه شوي شوي.. نش من مكانه ويلس على الكنبه وحاس بويع فضيع في جتفه من الكنبه.. يحس ان جتفة منكسر.. تم يرص على عيونه وهو يحاول يسوي تمرينات لجتوفه بس مب رايم من الألم.. لاحظت منى هالشي.. لا إراديا قربت ايدها من ايد عمر ومسكته..: شفيك؟
عمر: مادري جتفي وايد يعورني..
منى: تباني اسوي لك مساج؟؟
عمر: تعرفين؟
منى: هيه .. ليش ابوي الله يرحمه ماقال لك اني احسن وحده تسوي مساج؟؟
عمر: ههههه.. لا ماقال..
منى: خلاص عيل.. ايلس على ينب عشان اقدر ايلس وراك..
عمر عدل يلسته وعطى منى ظهره.. ويلست منى وراه.. تمت اتحس برعشة في إيديها.. مب قادرة تمسك جتوفه.. ترتجف من خاطرها.. غمضت عيونها ومسكت جتوفه وبدت تسوي له مساج.. عمر كان يحس براحه فضيعه.. يحس إن الألم يروح عنه بس بطريقة عجيبه.. يعني مرتاح على الآخر.. يحس بصبوعها وهي ترص على جتوفه عشان تسوي له المساج.. ماقدر يتحمل زود.. نش وقف.: بس مشكورة..
منى: العفو.. ان شاء الله احسن..
عمر: الحمد لله.. انا ساير اسبح.. وانتي تزهبي عشان نظهر ..
منى: انزين عمر اليوم بغيت اسير الديزني لاند..
عمر: ترا هذا الي انا مخطط له..
ابتسمت له منى وبادلها الإبتسامة وراح.. ويلست شوي تفكر.. ومن بعدها نشت تروح الغرفة تطلع لها لبسة ممكن تلبسها ..
=-=-=-=
في بيت عبدالله
عبدالله كان يالس ويا خواته في الميلس ويسولف وياهم.. ومستانسين من الخاطر..
وفاء: نحن احين في أي شهر.. ؟
مها: هههههه .. وفووووي عنبووو ماتعرفين انتي في أي شهر.. عاد هالشهر بالذات الي لازم ماتنسينه؟؟
ريم: اقول انا بسير عندي واجب لازم احله..
مسكتها مها من طرف قميص البيجامه ويرتها: ويييييين سايره تشردين هااااااا.. ماشي شردة...
وفاء: شو السالفه؟؟ تراني ضايعة من بينكم؟
عبدالله: انا بقول لج.. تاريخ 21/11 عيد ميلاد مها.. عشان جي مسويه لنا هالحشرة كلها.. يعني تبا هدية..
وفاء: اهااا.. افا عليج لو تبين هدايا الدنيا كلها بناخذ لج..
مها وهي تتطالعهم بغرور: اصلا غصبن عنكم تاخذون لي هدية.. لا انا هالسنه ابا شي ثاني..
ريم وبتعجب: نعـــــــم.. شي ثاني.. ماحيد اني اتفقت وياج على شي ثاني؟
مها: هههههه لايكون عيد ميلادج وانا مادري..
ريم: لا بس اتفاقاتنا ويا بعض..
وفاء: لا هالسنه انا بعد لازم اكون وياكم في كل اتفاقاتكم..
مها: أكيد اصلا .. اليهالو مانباهم
ريم: هههههههه.. قالت مانباهم اصلا انا الأساس من دوني ماترومون تسوون شي
عبدالله: لحظه انزين.. انتوا ياسين تتضاربون من ساعه .. فهموني اول شي شو هو الشي الثاني بعدين تضاربو..
مها: شوووف يا أخي العزيز عبدالله.. انا يوم ميلادي 21/11 .. وهالسنه بيصادف يوم الخميس.. وفي هذا اليوم أباكم تسوون لي حفلة.. فاهمين..
عبدالله يطالعها وفي خاطره يضحك بس مسوي عمره مهتم.. ويهز راسه وهو يسمعها..: ان شاء الله عمتي.. كملي أوامرج
مها: وبما أن الجو حلو في هالفترة.. أبا تكون حفلتي خارج المنزل..
ريم وهي تير مها من اذنها: وين تبين يعني في الديسكو؟؟
مها وهي تضرب على ايد ريم.. : يعلج بريل راعي ديسكو.. انجبي واسمعي..
ريم: اففففف .. كملي انزين
وفاء: هههههه مهوي الصراحه عليج دعاوي عجيبه..
صدت مها صوب وفاء وغمزت لها وبدت تكمل رمستها: فإسمع يا خوي العزيز.. أبا عرسي يكووووووون في البر.. أوبس.. جني قلت عرسي.. أقصد حفلة عيد ميلادي..
عبدالله نش وقبض مها وتم يكفخها بس بمزح ولعب.. وهي تضحك وتترجاه: خلاص اخر مره اخره مره.. غيرت رايي.. ابا الحفلة في البحر..
ريم: هههههه تستاهلين .. ويا ويهج..تبين تعرسين ها..
مها: والله بالغلط..
عبدالله: بالغلط.. انا بأدبج عشان مره ثانيه ماتغلطين
مها: توبه.. تووووووبه..
عبدالله ودرها وقعد يبوس راسها: فديتج ادري اسولف وياج.. وطلبج راح يتم بإذن الله مثل ماتامرين..
مها وبفرحه: صــــــــــــدق.. واااااااااااو (ونشت حضنت اخوها وباسته على خده).. لا خليت منك يارب..
الكل استانس انه في طلعه قريبه بعد اسبوعين..
=-=-=-=
نروح عند حمد.. حمد في هاليوم ماقدر يداوم.. من رد من برع تم في غرفته بروحه وصاك الباب على عمره ويفكر .. أمه كانت تحاتيه من الخاطر.. لأنه لا نش يتريق ولا بطل الباب لحد.. وحابس عمره ولا راضي يطلع.. ولا حتى نزل يتغدى وياهم.. فراحت له عند باب الغرفه ودقت عليه الباب..
حمد وبضيج: منووو
أم حمد: انا امك.. افتح لي الباب
حمد: أمي الله يخليج خليني ابا ارقد..
أم حمد وبصوت مبحوح حزين: حمد دخيلك لا تعذب قلب أمك زود.. افتح لي الباب وقول لي شو فيك.. خلني اتطمن عليك؟
نش حمد وفتح الباب لأمه وهو منزل لها راسه.. : ها ارتحتي..
أم حمد وهي تلوي عليه وتشوف الحزن في عيونه والتعب: شوفيك ياولدي قول لي..
حمد: ليش ماقلتي لي من البداية.. ليييييييش؟
أم حمد وهي مستهمه: أقول.. شو الي بغيتني أقوله؟
حمد: عن أميره انها كانت مخطوبه قبل..
أم حمد: شو يعني..تراها انخطبت والريال توفى.. والبنت فيها الخير يوم انها ماخشت هالشي
حمد: بس يامي البنت متعلقه فيه احس..
أم حمد: شل هالوسواس من راسك يا ولدي.. وايلس خل ارمسك (يلس حمد مع امه على السرير).. اسمعني .. البنت وااااايد زينه وماتعوض ولا هلها يتعوضون يا حمد.. ولو كانت البنت ماتيوز لك جان ما اخترتها لك وخطبت له غيرها.. وانت تعرف ان كل حد يتريا اشاره منك بس.. بس انا من بين البنات كلهن مادشت خاطري وحده كثر أميره.. وأنا ادري سعادتك معاها.. انا امك يا حمد.. اعرف الشين من الزين.. وانت دامك ماخذنها ومقتنع فيها بتقدر تغيرها..
حمد تم ساكت ويحس بكلام امه صح.. بس بعد في شي مانع..
أم حمد: حمد يا ولدي.. نحن رمسنا مع العرب وماباك تفشلني يدامهم.. ترا والله هب حلوه في حقي.. أبد
حمد نزل راسه: إلي تامريني فيه يامي..
أم حمد: هذا ولدي حمد الي اعرفه وارفع راسي به..
حمد قرب من امه وباس راسها..
أم حمد: ممكن احين عشان خاطر امك تنش تغدى؟
ابتسم لها حمد ونش وياها عشان يتغدى
=-=-=-=
علي بلغ هله الي ابد ماعارضوا على الفكرة.. بالعكس استانسو عليها.. ونفس الشي بالنسبه لأهل وداد وأهل سلطان..
وفي هالوقت كان علي يالس في الميلس ويا محمد اخوه لأن عبدالله بيمر عليهم.. ومعاه خالد.. <<تذكرونه
محمد: عنود تبين عنب؟؟
علي: اسميك مدلع البنت..
محمد: شوفيك غيران.. كيفي ياريال..
علي: هههه ماقلنا شي.. انزين عطني عنب وياها..
محمد: ههههه.. غديت ياهل..
علي: شو نسوي بعد.. عشان تدلعنا لازم نغدي يهال..
محمد: عنود لا بابا..
علي من سمع محمد قال كلمة باب صد صوبه وتم يتأمله .. ياربي شكله كيف حنون مع عنود.. : محمد.. ماودك ببنت شراتها من لحمك ودمك..
محمد: هاي بنتي..
علي: هههه .. ليش ماتاخذ امها عشان تستوي بنتك؟؟
محمد رفع راسه وهو حاط عنود على ريله ويأكلها العنب.. ويبتسم لعلي: ترا هذا الي افكر فيه..
علي: عاشوووووو .. وجان يوافق محمد على الزواج.. انزين خل اسير اخبر الأهل..
محمد وبعصبيه: لاااااا.. اتريا.. لا تقول لحد لين ماترد هنادي من السفر وارمسها واشوف رايها بالأول..
علي: وين بتلاقي احسن عنك..
محمد: تصبر انت..
علي: انزين ماقلت لي كم كيلو نزلت من رمضان للحين..
محمد: والله انا هالكم يوم هامل الريجيم شوي.. عشان عنود.. ماروم اودرها.. يعني تقريبا نزلت 6 كيلو
علي: زين.. باين انك بديت تضعف..
محمد: الحمد لله..
علي: وايد متعلق في البنت صح..
محمد وهو يطالع عنود ويبتسم لها: تصدق.. وايد.. وااااااااايد وايد بعد.. هالصغيره حسستني بإحساس عمري ماحسيته.. انا اذا باخذ أمها مب عشان امها.. عشانها هي.. لني تعلقت بها.. أحس عمري ماقدر من دونها خلاص.. أحسبها صدق بنتي..
علي: حتى عنود ماشاء الله بسرعه تعودت عليك..
عنود وهي تحاول تنطق بكلمة بابا الي عودها محمد عليها..: ببب.. ببــا..
علي: اوب اوب.. ولابعد تزقرك بابا.. لا عيل انت شغلك مضبوط
ورن تليفون علي في نفس الوقت كان عبدالله:الوو.. مرحب.. اقرب الميلس حياك
وشوي ودخل عليهم عبدالله ونشوا سلموا عليه ويلسوا وياه.. وتموا يسولفون حول النص ساعه
عبدالله: اسميهن هالرضايع بلشه؟؟
علي: خير ليش؟
عبدالله: هه لو أقول لكم بتضحكون..
محمد: قول قول.. عادي.. ترا نحن عندنا رضيعه بلشه بعد
علي: أي رضيعه؟؟ ماحيد عندي اخت اصغر من عليوو..
محمد: ههههه نسيت غزوول
علي: ههههههههههههه .. في هاي صدقت.. هاي أكبر بلشه بعد..
عبدالله: تخيلو الرضيعه شو تبا.؟
محمد: شو؟
عبدالله: تباني اسوي حفلة لعيد ميلادها في البر..
علي + محمد: البــــــــر؟؟
عبدالله: ههههه شفتوا كيف.. البر.. اونه لأن الجو حلو..
محمد: اسمح لي .. بس اختك هاي مب صاحية..
عبدالله: ههههه ادريبها
علي: شوفيكم البنت مسكينه ماقالت شي غلط.. وبالعكس انا من زمااااان خاطري في طلعة بر.؟؟
محمد: وانت وشلك؟؟
علي: اسمع يا عبدالله.. نحن غدينا اهل تقريبا.. لأن خطيبتك تقرب لمرتي.. وانا من زمان خاطري اعرف هلي على اهلك.. شو رايك في طلعة البر هذي نظهر فيها رباعه.. هلي وهلك؟؟
محمد: هي والله فكرة حلوه.. ومنها نغير جو..
عبدالله: خلاص تم ان شاء الله
علي: على خير ان شاء الله
=-=-=-=
استراليا
سعيد كان يالس ويا ربعه في الكوفي.. ويسولف وياهم.. شاف من بعيد أفنان وولد عمها يايين صوبهم
ولد عم أفنان كان مبتسم وضام إيد أفنان بإيده وهي منزله راسها ومستحية.. راح طلال صوب ربعه وأفنان راحت عند شلة البنات الي على الصوب الثاني تبشرهم.. كانت مستانسه من الخاطر.. تحس بفرحة تغمرها.. حست ان اختيارها لطلال هو الصح.. طلال إنسان دين ويخاف ربه .. بيراعيها وبيخاف عليها أكثر من أي شخص ثاني خصوصا انه ولد عمها..
طلال: السلام عليكم شباب..
الكل: وعليكم السلام
طلال: باركو لي.. ملجت على بنت عمي.. والعرس قريب..
خالد: والله.. مبرووووووك..
ونش الكل يبارك لطلال.. وأفنان كانت عند رباعتها تبشرهم بالملجة وهم مستانسين لها ويباركون لها..
ومن بعد ما الشباب يلسوا .. يلس سعيد وياهم شوي.. وبعدها تعذر ان عنده شغل ونش.. وضحان طبعا مايقدر يودره .. على طول راح وراه..
وضحان: إيش بك.. ليه كذه؟؟ .. لو قعدت معاهم ماكان أحسن..
سعيد: فكني يابوي انت بعد...
وضحان: هههههه.. ياحلوك وانت معصب..
سعيد: سخيييييف مستوي شرات البنات تتغزل..
وضحان: ههه.. التغيير مطلوب..
سعيد صد صوبه وهو عاقد حياته.. : عنلاتك من ريال.. خوز عني لا عرفك ولا تعرفني.. تغيير اونه..
وضحان: حتى المزح ماعدت تتحمله..
سعيد: بتيي وياي تم ساكت ولا رد عندهم احسن
وضحان وهو يسوي حركة كأنه صك بوزه بالسحاب.. ابتسم له سعيد وهز راسه ومشى
=-=-=-=
غزلان ووداد وهند .. في هالوقت كانوا طالعين عشان يتشرون لملجة غزلان الي راح تكون يوم الخميس.. وحجزت غزلان عند مورا.. وخذت لها فستان من وافي.. لونه بنفسجي مايل للوردي.. بسيط وحلو.. وطبعا مايحلي الفستان غير صاحبه...
غزلان: بس خلاص بعد شو تم؟؟
هند: خلصنا كل شي.. الصراحه تعبت وابا ارجع البيت ..
وداد: وانا بعد تعبت
غزلان: لا عيل خل نروح السينما..
هند: نعـــــم.. بتموتيني انتي.. ترا الثقب ماراح بس صغر يعني مب زين علي..
غزلان: اوهوو علينا مايخلون الواحد يستنذل شوي.. انزين يلا امشو خل نرد البيت.. توها الساعه 10 يقولون تعبنا..
وداد: والله خل ريلج يوديج السينما بعدين.. نحن ماعلينا منج..
غزلان: انزين انزين.. ماعليه..
وراحوا صوب الباركينات.. وركبوا الموتر.. وغزلان الملل ذابحنها .. ودها تغلس على أي حد بس مب رايمه.. هي بعد تحس بتعب بس تبا تقاوم.. رن تليفونها كان محمد الي متصل.. استانست من شافت رقمه.. ردت عليه على طول.. بس تمت ساكته
محمد: الووو
غزلان ..أونها زعلانه..: نعـــــــــم؟
محمد: بسم الله شفييييج.. انزين السلام عليكم..
غزلان: ولا عليكم السلام
محمد: اعوذ بالله.. لا لا لا.. انتي شكلج معصبه وبطلعين حرتج فيني خل ابند ابرك لي..
غزلان: لا ماشي تبند.. انت اتصلت وانت تتحمل..
محمد: خل ريلج الي يتحمل انا اشلي..
غزلان وهي صدق متنرفزه: افففف.. شو هااااا.. كل ما قلنا شي.. قالو لنا ريلج وريلج.. بعده ماستوى ريلي انزين..
محمد: ههههههه ليش منو قال لج بعد
غزلان: هاي.. مرت سلطانوو..
وداد وهي تفر عليها كرتون الكلينكس: اصغر عيالج هو..
غزلان: جب انتي.. انزين حمودي.. قلت لها وديني السينما تقول خل ريلج يوديج
محمد: لاااااا عاد مصختيها.. كلنا اصغر عيالج.. سلطانوو.. وحمودي.. شو تم بعد؟؟
غزلان: ههههههه.. اسولف انزين ماتباني ادلعك خلاص.. لازم ترا عندك عنود احين.. ماخذتك عنا..
محمد: هي والله فدييييتها راقده في حضني..
غزلان: الله يخليها لك..
محمد: آمييييين...
غزلان: ليش متصل احين؟؟؟.. عندك عنود شو تبا بي..
محمد: ههه انتي اسبير.. يوم عنود ترقد الجأ لج انتي..
غزلان: لا والله.. اقول يلا باي..
محمد: ههههه عصبت الحرمه.. لا لا .. صدق انا متصل اقول لج عن شي متأكد إنه بيفرحج..
غزلان: خير شو فرحني؟؟
محمد: تحبين البر..
غزلان: أكيييييييد.. منو فينا مايحب البر..
محمد: خلاص عيل جهزي عمرج الخميس عندنا طلعة للبر .. كلنا.. وأهل عبدالله خطيب مريم ..
غزلان: شووووووو.. الخميس.. مينون انت.. الخميس الملجه
محمد وهو يبا يغلس عليها: والله كيفج.. بتفوتج الطلعة.. لا تقولين ماقلنا لج..
غزلان: حرااااااام.. محمد الله يخليك أجلو الطلعة للخميس الياي..
محمد: ماقدر.. عبدالله قايل هالخميس..
غزلان: محمد الله يخليك الله يخلييييييييييييييييييك..
محمد: هههههههه.. كسرتي خاطري.. اصلا الطلعه هاي يوم الخميس الي بعده .. عتاريخ 21/11.. لأنه في هاليوم عيدميلاد اخت عبدالله.. مسويتلهم حشره تبا الحفلة في البر..
غزلان وهي ميته من الضحك: هههههههه.. والشمعه وين بتحطيها على قمة عرقوب..
محمد: هههه مادري..
غزلان: مشكله اليهال.. يعني لازم ناخذ لها هدية..
محمد: هيي .. هديتين بعد مب وحده..
غزلان: شوووو.. ليش هديتين؟
محمد: وحده لي انا..
غزلان: لا والله..جي عيد ميلادك.. يلا يلا..
محمد: عيل ماشي طلعه..
غزلان: افففف خلاص موافقه
=-=-=-=
فرنسا
كان عمر راد توه مع منى من برع.. والضحكة ماتفارق منى.. صدق استانست من الخاطر.. ماخلت لعبه ماركبتها.. عاشت طفولتها أحين.. وهي كبيره.. لعبت كل الألعاب الي في خاطرها اتجربهم وهي صغيره.. وماحست بالخوف من الألعاب الخطرة وهذا لأن عمر كان وياها وتحس بالأمان.. كانت تحس به حنان كبير في داخله وهو كان لاف ايده على جتفها في اللعبه عشان ماتخاف.. وكان البرد ذابحها بس دفوة إيده وحنانه وطيبته.. حسسها بالدفا والحب الي فقدتهم وهي صغيره..
دشت الغرفه وقعدت على الكنبه وشلت الشيله من على راسها وحطتها على الكنبه حذالها وتساندت عليها من التعب الي فيها.. عمر تم يطالعها..
عمر: ها استانستي ؟؟
منى وهي تتطالعه بإبتسامه عريضه : واااااااايد.. تصدق.. هاي اول مره ادخل فيها حديقه وألعاب..
عمر: يالله الحمد لله..
منى فزت من مكانها وتمت تتطالع حوالها .. وبإرتباك: الأجياس؟؟.. وينها ؟؟ .. مايبتهم؟؟
عمر: أي اجياس؟؟
منى: الهدايا الي شريتهم.. وين الأجياس؟
عمر: ماشفت اجياس..
منى: عمر لا تمصخر.. مافيني اتشرى بعد
عمر: والله انتي مهمله وماتعرفين وين تحطينها انا شو ذنبي..
منى: لا والله انا عطيتك اياها.. انت كنت شالنهم.. منو المهمل احين..
عمر ويهو يشوف ويهها كيف محمر ومعصبه.. ومتغايضه.. تم يضحك بصوت عالي مارام ايود عمره..: ههههههههههههههههههههههههه
منى: لا والله احر ماعندي أبرد ما عندك..
عمر: شو تبيني اسوي.. ايلس واحط ايدي على خدي واصيح؟
منى: لا سير دور على الأجياس..
عمر: دخلت بهم الغرفه ماشفتيني..
منى وهي تحس براحه: والله.. وانزين ليش ماتقول؟
عمر: بس بغيت احرق اعصابج شوي..
منى وهي تتطالعه بنص عين.. : سخيف..
عمر: مب أكثر عنج..
منى وهي تقلده: مب أكثر عنج.. بسيييير اسبح
عمر: هههههههه
وسارت منى الغرفه وهي مرتاحه نفسيا.. في هاليوم أبد ما طرى أحمد على بالها ولا فكرت فيه.. حست بتغيير كبير في حياتها.. حست ان حياتها تبدلت 180 درجه.. تحس بفرحة ماودها تروح عنها.. صح انها مب عايشه حياتها كزوجة.. لكن عايشه حياتها بطريقة ثانيه.. ماتحس بالحرمان الي كانت تحس به قبل... وهالشي الي خلاها تنسى شوي احمد.. الي كان شاغل بالها .. ويمكن معاملة عمر الطيبه معاها خلتها تنسى أحمد وطاريه
..
عمر في هالوقت كان يالس يطالع التلفزيون ويتذكر منى وهي تضحك وتلعب .. مثل الطفلة .. تفرح وتستانس يوم تشوف الشخصيات الكرتونيه الخاصه بديزني تتمشى في أرجاء الحديقة.. وتوقف وتتصور عند كل شخصية.. ابتسم ونزل راسه.. تم يطالع ايدينه ويفكر صبعه على كف إيده كأنه يحس بحراره إيد منى يوم كان ضامنها بإيده.. قرب كف ايده وتم يشمه.. شم ريحه اللوشن الي تحطه منى على ايديها.. تروح الريحة وهو يحس بروحه تنرد له.. يحس بإنتعاش .. يحس بتجديد.. من أي أرض طلعتي لي يا منى.. غيرتي كل شي فيني..
=-=-=-=
في بيت بوعمر
نوره كانت ياسه تسولف ويا عهود..
نوره: عهود والله تولهت على عمر ومنى ..
عهود: صدقج رغم ان منى ماتمت فتره طويله.. بس تعودنا عليها .. واستانسنا عليها..
نوره: ان شاء الله يردون بالسلامه ويستانسون.. تتوقعين منى مستانسه مع عمر؟؟
عهود سكتت شوي.. بس ماحبت اتحسس نوره بشي..: أكيد.. والي يكون ويا عمر مابيكون مستانس..
نوره: انا بعد اقول جي..لأن عمر حنون يا عهود.. وايد حنون..
عهود: هييييييه.. وحليلهم.. الله يهنيهم..
نوره: اقول عهود انتي أي شهر أحين.. تولهت الصراحة استوي عمه..
عهود: ههههههه.. وحليلج يا نوره.. انا بعدني في البداية.. توني من اسبوع دخلت في الثالث..
نوره: هيه .. يالله بالسلامه ان شاء الله.. وينها إيمان؟؟
عهود: جنج تسألين عن وحده اول مره تعرفينها.. يعني ماتدرين بها إختج.. في حياتها ماتقعد ويانا..
نوره: مع اني ساعات احسها تغيرت..
عهود:منو.. إيمان.. هههههه تحلمين..
إيمان كانت نازله من الدري وسمعت رمسة عهود..
إيمان: شوقلتي؟؟ .. شو الي تحلمين؟؟
عهود وهي تتطالع نوره وبعدم إهتمام..: انج تيلسين ويانا..
إيمان: هههههه.. ليش يعني فاقدين الأمل فييه؟؟
نوره وهي تتطالع عهود: شفتي قلت لج احسها تغيرت شوي..
إيمان: لا لا لا.. ماتغيرت.. بس حسيت بملل شوي.. قلت انزل عندكم..
نوره وهي تبتسم لها: تفضلي تعالي .. احين ماناقصنا غير منى..
عهود: هي والله..
إيمان: اقول نوره هاتي الريموت شوي خل اغير القناة..
وخذت الريموت وتمت تجلب في القنوات.. وعهود تتطالع في المجلات.. وترمس نوره.. وشوي تشاركهم إيمان في الرمسه.. دخل وليد في هالوقت وشاف ايمان ياسه وياهم استغرب.. صدت عهود صوبه .. جان يهز راسه ويعقد حياته.. وعهود تسوي حركه بجتوفها وترفعهم بمعنى.. ماعرف..
وليد: السلام عليكم
نوره+ إيمان+ عهود: وعليكم السلام..
وليد: اشحالكم؟؟
الكل: بخير..
وليد: شو هاللمه الحلوه.. ليش ماقلتو لي من قبل جان ييت اشارككم .. يلا عيدو السوالف كلها من اول..
إيمان: ههههه .. جي شريط كاسيت نعيد عكيفنا
عهود: هي والله صدقها.. وقعد وليد وياهم وتموا يكملون سوالف وضحك.. لين ما رن تليفون إيمان.. كانت متصله فيها مريم إخت مهير.. ردت عليها وتمت صاخه..
مريم: ألوووو.. إيمانوو ويهد ارمسي.. انا مريووووم..
إيمان: ويا ويهج.. منو راد علي الظهر..
مريم: ها اخوي .. كنت مشغوله على قولته حشرني التليفون من كثر مايرن جان يرد عليج..
إيمان: مره ثانيه مابتصل فيج.. ولا خلي التليفون خليه وياج دوم
مريم: هههههه.. اعصابج يا حلوه.. اشحالج .. شو اخبارج يا قاطعه؟؟
إيمان: أنا بخير انتي اشحالج؟؟
مريم: بخير.. وييييين أيام قبل.. كل يوم عند بعض.. وايام الثانويه تحيدين.. عاد من خلصنا الثانويه انتي ماكملتي وتميتي في البيت وانقطعتي عنا..
إيمان: هاي الدنيا يختي.. بعدني اذكر يوم كنا مسافرين البحرين ويا بعض.. والسوالف الي كنا نسويها في بيت خالتج هناك.. ههههه خبال..
مريم: هي والله.. عاد انتي وأخوي دوم ضدنا مسوين فريق.. وانا كنت مع اخوج..
إيمان: هههههه.. هيه تعالي نسيت اخوج.. شخباره؟؟
مريم: الحمد لله.. عاطل عن الزواج هذا.. عزوبي البلاد
إيمان: ههههه ليش؟
مريم: مادريبه.. كل مانقول له بنخطب لك.. تقولين جنه حد سبه..
إيمان: كل الأولاد جي.. فجأة يقررون.. شرات عمر..
مريم: هههههه.. الله يوفقهم جميعا.. وشخبار امج وابوج..
إيمان: كلهم بخير.. شو رايج تزورينا في يوم..
سكتت مريم.. تذكرت ان ابو ايمان راغ ابوها من البيت.. كيف بتدخل في بيت ابوها مطرود منه..: هيه ان شاء الله خير..
إيمان ماقدرت تصر عليها لأنها تعرف بالسالفه.. وتعرف ان مستحيل يدخلون هالبيت وتموا يسولفون شوي وبندوا الخط..
تمت إيمان تذكر أيام الي كانت تعيشها ويا مريم وخواتها .. وتذكرت اخو مريم.. بس مارامت تتذكر إسمه.. ابتسمت.. تتذكر كل لحظه كان يدافع عنها ضد خواته.. ويلعب وياها.. ويهتم فيها.. وكيف كان كل ظهره ياخذ لها الحلاوة الي تحبها من الدكان ويحطه لها في شنطتها .. ابتسمت وهي تسترجع شريط ذكرياتها الحلوه مع هالعايله..
=-=-=-=-=

بعد 3 أيام
بيت بوسعيد.. كانو يستعدون للملجة.. وغزلان غابت اخر يومين من المدرسة.. <<دلع بنات..
احمد.. كان يروح العلاج الطبيعي.. ويرد البيت.. وطبعا ربعه كانو يزورونه في هالأيام عشان مايحسسونه بالوحده.. خصوصا انه مايقدر يطلع من البيت..
إيمان.. في هاليومين تقربت من نوره وعهود أكثر.. وهالشي الي فرحهم وعطاهم أمل ان ايمان ممكن تتغير.. لدرجة إنها حسست نوره بالإحساس الي كانت تحسه مع عمر.. حست ان في شي مشترك بينها وبين عمر..
حصه وعادل.. عايشين حياتهم مستانسين.. بس عادل هم سالفه حمد وأميره هالكنه.. وذابحنه.. وحمد انقطع عن عادل بإتصالاته وحابس نفسه في البيت.. يفكر .. ومحتار شو يسوي..
علي وهند.. تقربوا من بعض أكثر.. زاد حبهم.. زاد حنينهم وشوقهم لبعضهم..
منى وعمر.. في هاليوم راح يسافرون ألمانيا.. شهر العسل الي بعدهم عن الكل.. خلاهم يتقربون من بعض.. ويتفهمون بعض.. وهالشي الي حسس منى بالراحه.. والي خلاها تبعد أحمد عن تفكيرها.. كانو عايشين حياتهم كعيال عمومه ويا بعض.. ومب كزوجين.. والضحك والمرح والسوالف ماتفارقهم.. من موقف لموقف ثاني..
إبراهيم.. كل شوقه وتفكيره ليوم الخميس.. في هاليوم الي راح يرتبط فيه مع الإنسانه الي حبها طول هالسنين وتعذب وعانا لين ماقدر يرتبط فيها.. كان من الخاطر متحمس.. وحاشر أهله عشان التجهيزات.. وطالب بوفيه مع الطاولات من مطعم صدف الي في دبي..
محمد.. مر اسبوع من سفر هنادي.. وهالشي الي قرب عنود له وااااااايد.. لدرجه انه خلاص صمم ان من ترد هنادي يفاتحها بالموضوع.. حس بالأبوة الي كان طول عمره يتمنى يحسها .. حتى لو هالبنت مب منه بس في شي يحسسه ان هاي بنته وقطعه منه.. كان يدلعها آخر دلع.. جلب غرفته لغرفة ألعاب خاصه فيها.. وماخلا مركز ألعاب او محل العاب ماراح له عشان ياخذ لها الألعاب والأغراض..
وفاء ومها وريم .. عايشين احلى أيام بقرب بعض.. كخوات.. يتشاركون في كل شي.. حتى ان وفاء نقلت سريرها لغرفة خواتها.. وخلو في غرفة وفاء كبت وفاء.. وطلعوا طاولة الكمبيوتر من غرفة مها وريم وحطوها في غرفة وفاء عشان توسع الغرفه للسرير الثالث الي ضافوه
عبدالله.. رمس أخو مريم (اسماعيل) عن موضوع الملجه.. وتشاور اسماعيل مع مريم ووافقت .. وقرروا يوم الإثنين تكون الملجه في المحكمة.. ومريم رفضت اي حفلة لأنه العرس راح يكون قريب في عطلة الربيع فما يحتاي حفلة ملجة..
=-=-=
يوم الخميس..
هاليوم الي كانت تترياه غزلان وكان إبراهيم يترياه أكثر منها.. وكل شوقه وحنينه لهاليوم..من نشت غزلان الصبح من الرقاد تمت ياسه شوي.. وتتطالع الحنا الي على ايديها كيف محمر والنقوش مبينه.. وتمت اتشم كفيها ..لأنها من النوع الي تحب الحنا وخصوصا ريحته.. دخلت عليها هند تمت تتأملها شوي وابتسموا لبعض..
هند: يلا العروس نشي.. أكسل عروس اشوفها في حياتي..
غزلان: هههههه.. شو اسوي.. هذا اخر يوم للعنوسه عندي
هند: بسج دلع.. 3 أيام غايبه عن المدرسه اونج عروس وتبين ترتاحين.. يلا عاد.. نشي ..
غزلان: نشينا.. الكل واعي تحت؟؟
هند: هيه
غزلان: ويييييه يالفضيحة يعني أنا اخر وحده ناشه..
هند: شفتي عاد..
ونشت غزلان ودشت الحمام عشان تسبح وتنزل عند أهلها وتتريق ..
والجو تحت كان حماسي.. الكل متفاعل.. والكل في حركة.. يرتبون ويعدلون في البيت وينظفون.. علي وهله كلهم كانو في البيت عشان يساعدون ام سعيد.. وبعد سلطان وهله .. وداد وهند وعليه إخت علي.. وآمنه قاعدين في الصالة تحت ويسولفون.. غزلان كانت واقفه فوق ومتردده تنزل ومستحيه.. هادف كان وراها ويشوفها كيف توايج من فوق وتتحرطم بصوت واطي.. لأن علي وأحمد وناصر وسلطان موجودين تحت بعد.. ياها هادف شوي شوي من وراها ودق بصبعه على خصرها .. من الزيغه فزت من مكانها وصرخت الكل صد فوق وانتبه لها..
غزلان: انا اراويك ماعليه..
هادف: ههههههه.. ساعه واقفه تفكر تنزل ولا لا..
علي: عنبوج غديتي عروس وبعدج على خبالج..
غزلان: جب انت..
سلطان: أتخيلج تقولين لريلج جب.. والله لا يصفعج ذيج الصفعه.. الي تطبع على ويهج..
ناصر: لاااااااا.. مابيصفعها..
أحمد: ولا ظني بتقول له جب.. الا بتكون ذربه.. حريييييم .. إن كيدهن عظيم..
غزلان ويلست عالدري تمت تسوي عمرها تصيح: شو هااااا .. كلكم تحطون علي.. راعو مشاعري عروس..
أم سعيد: غربلج من بنت .. ماتستحين.. اشو هالرمسه بعد.. احيد على ايامنا لا قالو لنا بنعرس نحبس اعمارنا في الغرفة ولا نظهر منها غير يوم العرس..
بوسعيد: عاد شو كان رايج يوم شفتيني انا المعرس..
علي: طاحت غشيانه م الفرحه..
الكل تم يضحك وأم سعيد اونها مستحيه ومنزله راسها..
غزلان: ايه احين منو العروس انا ولا امي؟
بوسعيد: أمج دوومها عروس في عيوني..
سلطان: عاشو الشياب.. أحسن هناك..
الكل تم يضحك على سوالفهم.. وهادف كان فوق واقف ويا غزلان .. جان اتييه فكره.. ويهمس في اذن غزلان ولأنها خريشه عيبتها الفكره.. نشت وقفت.. وقبض هادف ايدها وشبكها بإيده.. وتمت غزلان منزله راسها اونها مستحيه ومفتشله وهادف اونه المعرس وينزلون دريه دريه.. على راحتهم..
هادف: طن طان ططا.. طن طان ططا.. طن طن ططا طا طاا..
غزلان وبصوت واطي: لا ها مال اجانب غير..
هادف: يامعيريييييييس.. عين الله ترعاكم.. والقمر والنجوم تمشي وراكم.. ايوا.. ردوا وراي..
والكل تحت يطالعهم وميت من الضحك على خبالهم..
ومر الوقت عليهم وعالساعه 2.00 راحت غزلان ويا خواتها الصالون عشان تتجهز.. وقبل لا تظهر شافت السياره الخاصه مالت مطعم صدف وهم يصفون الطاولات في الحوي.. استانست من الخاطر.. وركبت الموتر وسلطان قرر يوصلهم لأن وداد مابتقدر اتسوق يوم بترجع..
=-=-==-=
في هالوقت في مطار باريس ..
كان عمر يختم على الجوازات ورايحين صوب الطياره لأنهم راح يروحون ألمانيا (برلين).. وهم ماشين صوب البوابه عشان يركبون الطياره..
عمر: ها .. شو اليوم بعد بتخافين من الطياره؟؟
منى وهي منزله راسها: لا.. منو قال اني اخاف اصلا.. الا هي طياره..
عمر: هيه .. لا موول ماتخافين كان باين عليج يوم يينا فرنسا..
منى وهي تضحك بخجل..
منى: أقول عمر.. خاطري في شي؟
عمر : شو؟؟
منى: اتصور في المطار..
عمر: ههههه شو..
منى: خلاص مابا مابا..
عمر تم يدور في الهاند باج على الكيمرا وطلعها.. وسار نادى على واحد كان يالس عشان يصورهم.. وكان هالريال يحب يسولف وايد.. كان لبناني.. هو بعد ياي لشهر العسل.. يوم كان يسولف ويا عمر وهو ياي صوب منى.. عرف ان عمر بعد معرس يديد وياي شهر عسل.. وقالهم يقعدون حذال بعض عشان يصورهم..
اللبناني: يلا بدكون صورة وحدة بس؟؟
عمر: هيه اخوي.. اذا ماعليك أمر..
اللبناني: لا ولووو..
وتوه كان بيصور.. شل الكيمرا وتم يطالعهم وهو عاقد حياته..
اللبناني: لك بتقول انكون لسه متزوجين.. ليه هيك جامدين.. الي بيشوفكون بيقول هيدول إخوان منوون أزواج.. ولا في شهر عسل.. لك إمسك ايدها اعمل شي..
عمر صد صوب منى الي كانت منزله راسها ومستحيه.. ابتسم.. وبصوت واطي: هاتي ايدج ترا ها حشرنا..
ومسك ايدها وتقرب منها شوي.. : ها شو .. راضي ألحين..
اللبناني: إي هيك.. يلا قولو شييييييز..
وصورهم وعطاهم الكيمرا وسار عنهم.. وبالصدفه طلع ان الريال وياهم في نفس الطيارة ويالس في الكراسي الي في الوسط يعني حذالهم.. ويلسوا في الطياره وهالريال ماكان مخلي عمر في حاله.. من كثر مايرمس ويتفلسف.. وعمر كاره حياته.. وكان يطلع حرته في منى..
عمر: احين انتي مابغيتي تتصورين الا في المطار؟؟
منى: انزين انت الي قلت له هو من بين كل الي يالسين..
عمر: شو اسوي.. شفته عربي قلت احسن من الأجانب..
منى: طنشه..
عمر: شو اطنشه كل شوي يسألني عن شي.. عاد مشكله يوم هاييل يلصقون في حد مايودرونه..
منى: ههههههههه.. احسن..
عمر: لا والله مستانسه انتي يعني..
منى: هيه خل يغلس عليك شوي..
عمر: مالت عليج..
تمت تضحك منى.. وصد عمر صوب المضيف وطلب منه كوب ماي.. وسمعه اللبناني..
اللبناني رمس له شويه بالفرنسي .. بما معناه ييب لي ماي..
عمر: يوم انك تعرف فرنسي علمنا خل نرمس شوي..
اللبناني: ايييييه.. بدك ياني علمك فرنسي.. بدك تجي عنا بلبنان حتا علمك.. هون مابينفع..
عمر: هيه ان شاء الله.. (بصوت واطي لمنى).. مينون انا اسير له لبنان..
اللبناني: لك بتعرف عمر..
عمر وهو يطالع منى ويمسح بكف ايده على ويهه ويسوي حركته انه بيصيح.. وصد صوب الريال: خييييييير..
اللبناني: انت ومرتك كتيييير ماشاء الله لايقين على بعض.. بتقول ان الله خالقنكم لبعض.. ربي يوفقكن..
عمر: تسلم.. ويوفقك..
اللبناني: مرتي بدها تتعرف على مرتك.. شو رايك تجي هون محل مرتي ومرتي تروح عند مرتك..
منى وبصوت واطي: لا دخيلك .. مافيني.. أكيد مرته شراته..
عمر: عناد فيج بسير هناك عشان تحسين بمعاناتي.. عيل انا تعيبين علي وتقولين احسن..
منى نزلت راسها ومدت بوزها..: انا اراويك..
عمر: ماعليه راويني بس احين تحملي..
وبادل عمر مكانه مع مرت الريال.. وقعدت حذال منى.. وحشرت منى بأسئلتها وسوالفها.. وعمر كاره حياته.. كل مايغمض عينه بينام.. مايخليه الريال في حاله.. لين ماوصلو ألمانيا بالسلامه.
=-=-=
في الإمارات.. 6.00 العصر
كانت أم سعيد وأم سلطان وأم علي في المطبخ يعابلون ويرتبون الصحون.. والرياييل (أحمد وسلطان وهادف وناصر وعلي ومحمد وبوسعيد وبوسلطان وبو علي وجاسم اخو علي.. وجاسم ريل فدوى اخت سلطان).. وفدوى وآمنه وعليه ياسين في الصاله..
بوسعيد: والله وكبروا عيالي.. وبيعرسون.. ماباقي لنا غير سعيد ان شا ءالله يتخرج ونخطب له ويعرس..
أحمد: أخاف اييك ويايب له وحده من الشقر..
بوسعيد: يهبي.. والله لا أقصبه.. بنات البلاد شو زينهم ياخذ من هاييل الشقر..
جاسم (اخو علي): هههه.. لا شفتهم يا عمي مابتقول هالرمسه..
بوسعيد: عندي الي تسواهم ليش اشوفهم..
سلطان: عاش الشيبه..
وتموا يسولفون .. فجأة سمعوا دق على باب الميلس..
بو سلطان: توها الساعه 6.00 .. معقولة يونا احين؟؟
بوسعيد: مادري والله.. اقرب حياك..
وانفتح الباب والكل تفاجأ.. ونش هادف ربع صوب الباب يسلم على الي دخل عليهم.. كان سعيد.. والكل نش يسلم عليه ومتفاجأ من وجوده..
سلطان: إنت دومك جي.. اتيي فجأة بلا خبر..
سعيد: هههههه.. ليش مب مستانسين على هالمفاجأة.. ترا برد .. الطياره ماطارت للحين..
أحمد: تعال ياريال ماصدقنا نشوفك..
سعيد: ملجة أختي ويبوني ماحضرها.. والله لو عندي دراسة الدنيا أودرها واحضر ملجة اختي الصغيره.. كافي ملجة علي وهند ماحضرته..
هادف: هيه جي الفرحه تكتمل..
سعيد من شاف احمد استغرب يوم شاف قعدته.. والعكاز حذاله..من بعد ما سلم على الكل قرب صوب أحمد يلس عنده..
سعيد: أحمد.. شو بلاك..
الكل تم يطالع بعض وأحمد منزل راسه..
سعيد ما قدر يتمالك نفسه.. وتنرفز: شو الي صااااااير فهموني..
سلطان: ماعليه بنفهمك كل شي بعدين ماعتقد ان اليوم مناسب نرمس في هالمواضيع..
تم سعيد ساكت والكل ساكت.. حس سعيد انه خرب عليهم فرحه كانو حاسين بها وذكر أحمد بشي ولو انه مايعرف شو هالشي.. بس زعل أحمد فيها.. فجأة رفع راسه..: ويه يالفضيحة.. نسيت الريال في الموتر
بوسلطان: أي ريال؟؟
سعيد: هههههه... ربيعي السعودي يارنه وياي ويايبنه..
وطلعوا كلهم ويا سعيد عشان يسلمون على الريال ويتعذرون منه..
وضحان: ياخاين..
سعيد: ههههههه .. ياريال أحين بتسوي عمرك زعلان..
وضحان: جايبني الإمارات غصبن عني.. ودحين ينساني..
سلطان: نساك الموت.. ماعليك منه سعيد.. خريشه..
وضحان:ماعاد اسمع صوتك تكلمني فاهم..
سعيد: ماتروم .. اقول وين امايه.. اسميني ولهان عليها..
سلطان: في المطبخ ويا أمي..
سعيد: خلاص عيل.. اقول وضحان.. سير وياهم لاترمسني برايك.. بسير عند امايه ولهت علهت على حضنها..
وراح سعيد صوب المطبخ عشان يسلم على امه.. وهو داخل المطبخ أم علي ماعرفته .. أول مره تشوفه من بعد هالسنين كلها.. من شافته تحرته ريال غريب.. تغطت..
أم علي: تغطن ياحريم.. ريال غريب داخل..
سعيد ماقدر يعرفها عدل.. بس توقع انها تكون ام علي.. جان يغلض صوته: درب درب..
أم سعيد ارتبكت وتغطت وعطته ظهرها ونفس الشي أم سلطان الي نزلت راسها ومشت صوب الباب عشان تظهر.. يودها سعيد ويرها: افااااا ماعرفتيني.. انا سعووود
أم سلطان: ويه ويه.. أم سعييييد ولدج سعيد رد..
أم سعيد من سمعت حس سعيد وسمعت رمسة أم سلطان ماعرفت كيف تربع وتروح صوبه وحضنها .. وتمت تبوسه من الخاطر ام سعيد.. حست ان فرحتها في هاليوم اكتملت.. ملجة بنتها الصغيره وشوفة سعيد.. وسلم على امه وماكان وده يروح عنها بس.. دخل البيت عشان يسبح ويبدل ثيابه عشان يزهب للملجه..
=-=-=
عالساعه 8.00
كانت غزلان متجهزة واتصلوا في سلطان وقالو له يمر عليهم..
سلطان: يلا عيل انا بستأذن بسير أخذهم من الصالون؟؟
سعيد : وين وين؟؟
سلطان: هههه شفيك بسم الله.. بسير اخذ غزلان وهند وداد من الصالون..
سعيد: دلني مكان الصالون انا بمر عليهم.. ابا افاجئهم..
سلطان: خلاص عيل.. هاك سويج الموتر وسير..
ودل سعيد المكان وراح.. وبعد 20 دقيقه كان عند الباب ودق لسلطان عشان يدق لهم ويظهرون.. وظهروا.. وركبت هند بالأول.. من بعدها غزلان.. يلسوا ورا.. ووداد يلست يدام.. وكلهم كانو متغشيات.. عساس ان سلطان السايق.. وهم عشان مايبين برع..
غزلان كانت تحس بالحر .. خوزت شوي من الغشوه ورفعت راسها شوي.. وشافت عيون سعيد من الجامه.. بسرعه تحركت صوبه وقربت راسها .. ومن شافت ويهه صرخت.. الكل زاغ واستغرب.. وصدت وداد صوبها وشافت سعيد.. وفجت عيونها.. وسعيد ميت من الضحك عليهم..
غزلان: فديييييييييييييييييييييييييت اخويه انا..
هند من سمعت هالطاري عرفت انه سعيد.. : شو التوأم هني..
سعيد: جب انتي.. توأم ولا تحس بوجودي..
غزلان تمت محتشره في السياره: مابا أعرس خلاص مابا.. ابا ايلس عند اخوي..
سعيد: هههههه وحليلج..
وغزلان يلست في النص ورا وتقربت من كرسي الي يدام.. وحاطه ايدها على جتف سعيد.. كانت صدق مستانسه من الخاطر..
وداد: وليش ماقلت لنا من قبل انك بتيي؟؟
سعيد: قلت افاجئكم.. وبعدين يعني كفاية ملجة هند ماكنت حاضر.. بعد ملجة غزوووول...
غزلان: فديتك والله.. واشكثر بتم..
سعيد وبحزن: للأسف باجر الساعه 10 طيارتي..
هند: لا حرااااااام
سعيد: شو اسوي.. حكم القوي..
غزلان: انزين انتوا اجازتكم بالسبت والأحد.. روح السبت فليل ..
سعيد: لا عندي امتحان عشان جي.. فبسير اذاكر هاليومين..
وداد: يلا ماعليه المهم انك ييت وكملت فرحتنا..
=-=-=-=-=
ومرت الأوقات بسرعه.. وحضروا اهل إبراهيم.. وعادل وهله كانو متواجدين بعد.. وحصه كانت عند غزلان فوق في الغرفه.. والرياييل ياسين يتفقون.. وحضر القاضي عشان يعقد قرانهم..
وقع ابراهيم على العقد وطلبوا انهم يودون العقد عند غزلان عشان توقعه.. وسار سعيد من الباب الخلفي واتصل في هند عشان اتشل الكتاب واتوديه لغزلان عشان توقع..
ودخلت هند عليهم وكانت غزلان ياسه ويا حصه.. ولابسه فستانها وطالعه روووعه بالميك آب الخفيف والتسريحة الي مسويتها..
غزلان: ابيييييه لازم اوقع
هند: لا عيل كيف تبين تملجين حضرتج بس كلام..
غزلان: انزين هالقلم اي لون..
حصه: احين بتيلسن تتدلعين على القلم يلا عاد نشفتي ريجنا وقعي..
غزلان: خل افكر.. موافقه او لا..
هند: لا والله اتفكرين..
غزلان: مابا هالقلم.. هاتو لي قلم سائل ماعرف اكتب بقلم جاف..
حصه: شو رايج اييب لج لوحه عشان ترسمين بعد..
غزلان: هههههه سخيفه
دشت وداد عليهم وشافت غزلان ياسه تستهبل وبعدها ماوقعت.. حرجت عليها: وبعدين يعني.. ترا القاضي يبا يروح.. شو توقعين انتي معلقه؟؟
غزلان من الزيغه بسرعه وقعت.. ويببت هند.. وحصه على طول حضنتها وتمت تبارك لها..
ونزلت وداد والدفتر معاها وسلمته لسعيد.. وبشرت الحريم الي تموا ايببون ويباركون لأم سعيد..
=-=-=
طلع عادل من الميلس لأنه رن تليفونه وتم يمشي في الحوي ويرمس.. وطلع سعيد مع وضحان.. وتموا واقفين يسولفون.. واتصلت ام عادل تطلب من عادل اييب اغراض ناسينها في الموتر.. وسار برع البيت عشان اييب الأغراض من الموتر.. وسعيد وضحان كانو في الحوي واقفين.. وهو يطلع الأغراض حس ان في موتر وقف.. صد.. شاف موتر حمد.. بس ماعبره ولا راح صوبه.. وتوه بيرد يدخل البيت.. سمع صوت الهرن وقف مكانه.. وسعيد وضحان طلعوا برع تحسبو حد من معارفهم.. شافو حمد نازل من الموتر ويقرب صوب عادل.. وعادل تغيرت ملامحه.. فيها حزن غريب.. قرروا انهم يدخلون..
حمد: السلام عليك..
عادل: وعليكم السلام..
حمد: اشحالك؟؟
عادل: بخير الحمد لله.. انت اشحالك؟؟ واشحال الأهل؟؟
حمد: الحمد لله بخير.. ها اشوفك هني؟؟
عادل: هيه اليوم اخو الحرمه بيملج..
حمد: هيه بياخذ بنت بوسعيد..
عادل: هيه..
حمد: بالبركه ان شاء الله..
عادل: انزين عيل تامر على شي.. لأني مستعيل.. عندي أغراض للأهل..
حمد: عادل.. بغيت ارمسك في سالفه..
عادل: مو وقت السوالف ألحين.إقرب داخل جان بغيت..
حمد: لا مستعيل.. بس بغيت اقول لك قول للأهل يحددون يوم للملجه..
عادل من سمع هالرمسه صد صوب عادل وتم يطالعه.. وساكت..
حمد: وانا اسف على الي بدر مني ذاك اليوم.. وانا مقتنع في بنتكم..
عادل: حمد.. بنات الناس هب لعبه.. لا تقول عقب ماقلنا لك
حمد: لا يا عادل.. كلمة رياييل اعتبرها.. وانا اقولك وانا كلي مقتنع فيها.. وحددو يوم وان شاء الله خير
وارتسمت ابتسامه في ويه عادل.. وحس براحه..حس ان هم وانزاح: خلاص ان شاء الله
حمد: عيل اسمحلنا عطلناك.. يلا انا ساير.. واتريا اتصالك
عادل: لا افا عليك.. ان شاء الله برد عليك خبر..
ودخل عادل البيت وكان صدق مستانس وطلب من حصه تظهر عشان يعطيها الأغراض.. ورد دخل الميلس عند الرياييل.. وعالساعه 10.30 حطوا العشا وراحوا الرياييل يتعشون .. وغزلان كانت ميته خوف.. والمصوره تعطيها حركات ومب طايعه تبتسم.. من الربكه والخوف.. وعالساعه 10.45 قالو بينزلون غزلان.. كانو محطين كرسيين للمعاريس في الصاله.. وخلف هالكرسي مثل اعمده مزينه بالشيفون والورود..
ونزلت على انغام اغنية راشد.. والكل كان يسمي الرحمن من جمالها.. كانت هاديه على غير عادتها.. الخوف والرهبه خلاها تكون هاديه بهالطريقه.. كانت تمشي بهدوء ورقه.. وابتسامه خفيفه على ويهها لين ماقعدت..
..
وتموا البنات يترقصن ومستانسين.. والرياييل مرتبشين من الخاطر..
قربت حصه من غزلان ويلست حذالها.. والمصوره كانت تصورها..
غزلان: الدق يربش حصوو بنش ارقص..
حصه: هههههه اتخيل بس.. عروس وترقص.. قومي خل انشوف الرمسه كيف بتكون من عقبها
غزلان: بعدين يوم الكل بيروح..
حصه: ولااااا بعد ناويه يعني..
غزلان: يختي ربشه..الكل يرقص.. وداد وهند وأميره الي عمري ماشفتها تنش اليوم نشت..
حصه: ههههه.. يلا انا بعد بنش..
غزلان: اونه سحبيني اونج قومتيني غصب عشان ارقص
حصه: هييه عشان ابراهيم يجتلني انا..
غزلان: يهبي والله ماخليته..
حصه: ههههه.. مستقويه البنت..
..
ومر الوقت وعالساعه 11.45 قرروا يدخلون إبراهيم.. مع بوإبراهيم وسعيد وهادف..
وغزلان وقفت ..وكانت ترتجف من الخاطر.. أول مره بيشوفها ابراهيم وهي مكشوفه.. وهالمره غير.. بيدخل عليها وهو زوجها.. ولي أمرها من اليوم وساير.. دخل ومن وصل عند غزلان كان يرتجف من الخاطر.. مسك راسها وقربه وباسها على يبهتها..
وكان مستانس من الخاطر.. وقفوا شوي تصوروا من بعد باركوا لهم وردوا الميلس عند الرياييل ..
إبراهيم: ها شو رايج بالحفله؟؟
غزلان وبخجل: حلوه..
إبراهيم: بس ولا شي فيها يسوى جمالج.. ولا أي فرحه في الدنيا بتوصف فرحتي في هاليوم..
غزلان: وانا بعد..
إبراهيم: يلا متى بنسير فوق نتصور ..
غزلان: ليش مستعيل..
إبراهيم: عشان نكون رواحنا شوي.. واقول لج كل الكلام الي حفظته من البارحه عشان اقوله لج..
غزلان: ههههه.. اتخيل شكلك وانت قابض ورقه وتحفظها..
إبراهيم: تتمصخرين هاااا..
غزلان: هههههه


<><><>< إبتدي يا حب وإرسم.. في سما هالليلة قلبين.. إكتب غزلان بالأول.. وإكتب الثاني لإبراهيم.. أو يجيلك راي وقف.. ماله داعي ترسم إثنين.. إكتب الإسمين لكن.. حطهم في قلب واحد ><><><>

======

بعد الحفلة راحوا غزلان وإبراهيم فوق في الغرفه عشان يتصورون..
وتمت المصورة تعطيهم حركات عشان يسوونها.. وغزلان كل شوي تستحي وتعاند ماتبا الحركة.. دخل عليهم سعيد.. وتم واقف يطالعهم وهم واقفين حذال بعض يتصورون.. وصدت صوبه غزلان وابتسمت له..
غزلان: زين انك ييت.. تعال ابا اتصور وياك..
سعيد: لا لا .. وفري الصور لج انتي وريلج..
إبراهيم: اسكت ياسعيد.. تلعوزنا عشان صورة.. كل ما المسكينه تقول حركه توقف في ويهها لا ولا..
سعيد: لازم أكيد هالفلبينيه تعطيكم حركات تخلي اختي تستحي..
وقف سعيد ويا غزلان وتصور وياها روحه.. ومن بعدها تصور وياهم هم الإثنين .. وخلصوا تصوير وسارت المصوره.. وتموا بروحهم في الغرفه.. وغزلان ميته حيا.. وإبراهيم في خاطره.. لو اليوم عرسي مب أحسن.. شو ها.. شوف وحرق يوف..
إبراهيم: الصور كلها انتي الي بتحلينها بوجودج..
غزلان: إنزين انت مابتروح بيتكم.. الوقت متأخر..
إبراهيم: خيبه شو من حرمه انتي .. تروغين ريلج من البيت؟؟
غزلان استحت يوم سمعت كلمة ريلج ونزلت راسها وتمت تحرك صبعها على التطريز الي على فستانها.. ومرتبكه.. وابراهيم يتطالعها وفي خاطره يضحك على شكلها وهي محمره بهالطريقه وخجلانه..
إبراهيم: شو اشوفج سكتي.. خلاص عيل انا طالع.. تامريني على شي..
نش إبراهيم وتم يمشي صوب الباب وغزلان متلومه على الرمسه الي قالتها ماكان قصدها.. وماتوقعته ياخذها جد.. جان تنش وتوقف: لا وين ساير..
إبراهيم: تراج رايغتني توج..
غزلان وهي تتطالع الأرض وتبتسم: كنت امزح وياك.. وإنت على طول ماصدقت..
إبراهيم وهو يقرب منها.. ومسك إيدها : غزلان انا الود ودي مافارقج أبد.. وأتم يمج.. ماتصورين فرحتي اشكثر يوم اني خذتج وصرتي ملكي الخاص.. غزلان..
غزلان وهي ترفع راسها وتتطالع في عيونه واتشوف الحب الي عمرها ماشافته في عيون أي شخص من قبل: هلا
إبراهيم: أحبج ياللي ملكتي روح إبراهيم..
ويلسوا وتموا يسولفون.. وانضم لهم سعيد وتم يغلس عليهم شوي .. وعالساعه 2.15 طلع ابراهيم ورد بيتهم.. وأما غزلان فسارت سبحت ومسحت المكياج.. ولبست بيجامتها ونزلت تحت في الصاله عشان تسهر ويا اخوانها وخواتها.. خصوصا بوجود سعيد .. حابه تستغل كل لحظه وياه لأنه بيسافر عنها باجر فليل وبيفارقهم فتره..
وهي نازله من الدري شافها سعيد..
تم يرفع صوته ويقلد الحريم: يببو.. يببو.. العروس وصلت.. كلولولوووووووش..
والكل كان يضحك وغزلان فيها ضحكه مع شعور بالخجل.. ويلست تحت وياهم..
هادف: ماعليه .. كل ها تصورين ويا ريلج وتقعدين وياه.. بتنسينا خلاص..
غزلان: هههههه .. مادري يوم بتعرس انت شوبتسوي..
هادف: لا دخيلج انا مافكر في الزواج ..
هند: عاد الي يقول احين البنات مقطعات اعمارهن عليك الا تخطبهن..
وداد: أصلا يتمنون لهم واحد شروات هادف..
هادف: فديتها اختي بس الي تقدرني..
سعيد: يالفشييييييييله.. الريال نسيته مادري وين راح..
هند: أي ريال..
سعيد: ربيعي السعودي.. كان ويا ريلج خل اتصل ..
اتصل سعيد في علي.. ورد عليه كان في الموتر..
سعيد: علي وين وضحان؟؟
علي: هههه رد استراليا
سعيد: لا تمصخر..
علي: عيل هالحشيمه نسيت ربيعك المسكين..
سعيد: ارتبشت ويا الأهل..
وضحان وبصوت عالي: ليش تجيبني معاك.. لو خليتني هناك مب احسن..
علي: افاااااا وانا مقصر وياك
وضحان: لا لك الحشميه.. بس ولد خالتك.. هذا خله بعيد.. ماعاد تكلمني فاهم..
وتموا يرمسون بعض شوي وبند عنهم سعيد ورد عند خواته ويلس وياهم يكمل السهره.. مايبا يضيع أي لحظه منه..
=-=-=-=
في بيت عادل
كانت اميره توها ظاهره من الحمام سابحه.. سمعت حد يدق على الباب.. وراحت فتحت الباب .. كان عادل..
عادل: شو راقده؟
أميره: لا توني ظاهره من الحمام سابحه؟؟ ليش؟
عادل: ماشي بغيت ارمسج شوي؟
أميره حست ان الموضوع فيه حمد.. نزلت راسها.. وفتحت الباب اكثر عشان يدخل.. ودخل عادل ويلس على سريرها.. وتمت أميره واقفه شوي بعيد..
عادل: تعالي يلسي بلاج زايغه من أخوج؟
أميره: ههه لا مب زايغه بس ابا اعرف شو السالفه؟
عادل: السالفه ومافيها عن حمد..
أميره نزلت راسها وتغيرت ملامح ويهها.. والحزن واضح على ملامحها..
عادل: أميره تراني رمست حمد وهو مب معترض على السالفه.. وبالعكس.. بعده مصر على سالفة تجديم موعد الملجة..
أميره: يعني ماشي مجال.. لازم ..
عادل: أميره.. نحن عطينا كلمة للريال.. ومشينا على شورج ورمست الريال.. وهو ماقال شي..
أميره: كيف ماقال شي.. وين غيرته؟؟ وين؟؟
استغرب عادل من رمسة أميره.. وهي انحرجت من رمستها وصدت عطته ظهرها وتمت تلوم عمرها في خاطرها على الرمسه الي طلعت منها.. وعادل تم يطالعها مستغرب منها..
أميره: آسفة ماكان قصدي..
عادل وبعصبيه: شوفي.. متى تبين الملجه خل ارد خبر للريال..
أميره: الي تشوفونه انا مالي راي..
عادل: خلاص انا برمس امي وبشوف..
وطلع عادل دون مايقول لها أي كلمة.. وأميره تمت تضرب بإيدها على ريلها من القهر.. : افففف غبيه.. شو هالرمسه الي طلعت منج.. لساني هذا يباله قص.. يعني لو يدام امي اوكي.. بس يدام عادل ااخ..
وحطت راسها على الفراش وفتحت اضاءة الأبجورة بس ويلست تفكر وسرحانه.. تتذكر يوم شافته..ياربي هالويه الي شفته كيف ممكن تكون معاملته وياي؟؟ معقوله بيكون لي ريل غيرك يا سيف.. لاااااااا.. مستحيل ماقدر اتخيل.. (بدت تدمع عينها).. بس.. أمي.. عادل.. لا لا لا.. انا لازم اكون اقوى من هذا كله .. وسيف مب زعلان مني ..لا أكيد مب زعلان..
=-=-=-=

ألمانيا
كانو عمر ومنى توهم واصلين مطار ألمانيا.. ومنى كانت حاسه بصدااااع فضيع مب قادره انها تتحمل.. والسبه هالحرمه اللبنانيه الي ماخلتها في حالها من كثر ماترمس.. تمت تمشي وهي منزله راسها ورى عمر .. كل مايصد عمر وراه يشوفها شوي بعيده عنه فيبطئ من حركته عشان تلحق عليه.. ويرد يشوف بعدها تتأخر حس ان فيها شي.. قرب منها وضم كف ايدها بكف إيده..
وبصوت حنووون ودافي: منى.. شفيج؟
رفعت عينها واتطالعته في عيونه شافت فيهم شي غريب ماقدرت تستوعبه.. تمت تتأمل عيونه.. وهم واقفين قريب الجوازات.. تمت تتطالع عيونه وهي تلق من الماي الي متجمع فيها.. فيهم شي يجذبها.. شي يحسسها بحراره في كل جسمها.. وبعد شوي استوعبت سرحانها ونزلت راسها: ماشي بس راسي شوي يعورني..
عمر: ماعليه احين بنختم الجوازات وبنسير ناخذ الشنط وبنسير الفندق وريحي.. وان تم التعب فيج بوديج المستشفى..
منى: لا لا..مايحتاي مستشفى ترا الا هو صداع وبيخف من آخذ المسكن..
عمر: خلاص يلا عيل تعال..
وماودر ايدها وسحبها.. وهي مشت وياه وهي تتطالعه وتبتسم له.. وخلصوا اجراءاتهم وراحوا صوب السيارات عشان يروحون الفندق الي حاجزين فيه.. وهم في الدرب.. طلع عمر تليفونه..
منى: وييييييه احس عمري من زمان ماشفت تليفون..
عمر: هههه تصدقين حتى انا.. ولا جنه امسات مرمسه الأهل ..
منى: لا ذاك من تليفون الغرفه غير.. انا اقصد هذا..(تأشر بإيدها) .. الموبايل..
عمر: ادري بس استهبل عليج..
منى تمت تتطالعه بإبتسامه خفيفه وهي رافعه حياتها..
عمر تم ساكت شوي يطالع تليفونه ويتعبث فيه.. وصد صوب منى وبصوت واطي شوي..: ماودج ترمسين حد؟
منى استغربت وتمت تتطالعه بإستغراب: حد..؟؟ مثل منو؟
عمر: أم عارف؟
منى: أمايه.. هيييييييه دخيلك والله متولهه عليها..
عمر: خلاص عطيني الرقم وبتصل..
منى: بس لحظه احين هناك الوقت وايد متأخر.. وهم رقود أكيد..
عمر: خلاص باجر ان شاء الله دقي لها..
منى: ان شاء الله..
وعم السكوت للحظات ..
وبعدها حطت منى ايدها على ايد عمر وبفرحه..: مشكور.
شل عمر ايده الثانيه وتم يطبطب على ظهر ايد منى: سعادتج هي غايتي..
في هاللحظه غمرت منى سعادة عمرها ماحست فيها.. أول مره تحس بحنيه عمر.. تحس به قريب منها.. قريب وااايد.. وعمر نفسه ماعرف شو سر هالتصرف.. بس الي عرفه ومستانس منه .. ان منى مستانسه.. هالشي كان مريحنه.. ماكان وده يغثها ولا يزعلها من بعد آخر موقف صار من بينهم.. حس ان منى فاقده لشي.. ومحتاجه لهالشي واااايد.. خصوصا ألحين .. وهي بعيده عن الكل ومالها غيري.. ليتج ماكنتي بنت يا منى.. ولا صرتي ضحية طمع..
=-=-=-=
إيمان في هالوقت كانت ياسه عالنت وتسمع إغنيه عبدالمجيد.. مابين بعينك
(¯`•._.•[مابين بعينك.. على كثر ماجااااك.. لا وا حسافة .. ليتني ماعطيتك.. تخطي وأعذرك.. وأتحمل خطاياك.. هويت غلطاتك .. كثر ماهويتك..]•._.•´¯)
ضحيت بالدنيا.. علشان دنياك.. خليت كل الي يبيني وجيتك.. كنت بعيوني وين ماطالع ألقاك.. حتى ولو غمضت عيني لقيتك
غمضت عيونها إيمان وكانت الدمعه في عينها تذرف بحراره على خدها.. دمعة قهر.. وندم.. وألم.. وخسارة.. في هاللحظه رن تليفونها إطالعت الرقم..شافت هو ذاته الرقم الغريب الي شافته كذا مره واتصل فيها.. رفعت التليفون .. وكان صبعها على زر الإرسال.. ترد.. أو ما ترد.. بس غيرت اتجاه صبعها وحطته صوب الصامت عشان تسكت الرنه وحطت التليفون على الطاوله بس بالجلب.. عشان ماتشوف الشاشه.. ونزلت راسها سرحانه وتفكر.. تذكرت ثاني.. شافته وهو شال الياهل على جتفه.. آآآآه.. ياليت هالياهل كان مني انا .. حست بحسرة وألم.. ضمت كف ايدها وتمت ترص عليها بالقو.. وظفورها كان طوال شوي.. بحيث أتركوا أثر على كف ايدها من قوة الضغط الي كانت تضغطه.. ومن بعدها نشت وسدحت على الفراش وتمت تتطالع سقف الغرفه.. ومن التعب غمضت عينها بلا حاسيه.. وسمعت صوت المسج.. بس مانشت عشان تشوف المسج ولا فتحت عينها .. ورقدت على هالحال..
=-=-=
يوم الجمعة..

سعيد كان راقد في غرفته.. بس طبعا الكل رقد الصبح من السهر.. محد فيهم كان طايع يودر الثاني.. وغزلان سوت حفلة وإحتجاج إلا إنها تنام في غرفة سعيد.. هي على السرير.. وسعيد على الأرض.. نشت غزلان على الساعه 11.00.. وحاسه بنشاط رغم إنها مارقدت وايد ولا شبعت رقاد.. بس كانت تحس براحة نفسيه كبيره.. ماتعرف شو هالسر.. وجود أخوها.. ولا تغيير حياتها.. بس الي عرفته .. إن الإثنين لهم أثرهم في نفسها.. ونشت من مكانها تمت تتطالع سعيد وهو راقد على الأرض.. وشكله الملائكي البريء.. كان حلو وهو راقد.. ياويل حالي.. لو انا مب اختك جان عشقتك.. يا حظها الي بتاخذك يا سعيد..
وراحت عنده ويلست حذاله.. ورفعت خصلت شعرها ورى اذنها وبدت تنادي على اسم اخوها بصوت واطي..
غزلان: سعيد.. سعيد..
حس سعيد بصوتها وفتح عيونه وشافها وابتسم لها وهي بادلته الإبتسامه..
غزلان: نش يلا عشان تلحق تزهب للصلاة..
سعيد: ان شاء الله.. بس انتي فارجي من غرفتي احين..
غزلان: هههههه .. خير تفعل.. شر تلقى.. هاي آخرتها تروغني..
سعيد: اونج زعلتي؟؟
غزلان:يقولون..
سعيد: أحسن.. يلا فارجي..
غزلان: لا والله احسن.. انزين ماعليه انا اراويك.. مب طالعه من هني شو بتسوي..
سعيد: بسحبج من شعرج وبطلعج..
غزلان وهي فاتحه عيونها: شوووو.. ؟؟ ليش جي مستقوي علي؟؟
سعيد: كيفي..
غزلان:ماعليه بخبر ريلي عليك..
سعيد: ههههه او صح نسينا صار لج احين مدافع خاص..
غزلان استحت ونشت من مكانها وظهرت من الغرفه..
سعيد: ويه لو دريت ان طاري ريلج بيخليج تطلعين جان قلت من زمان..
تمت غزلان تضحك ومرت من صوب الصاله لأن غرفه سعيد تحت.. وشافت امها وابوها ياسين.. قربت منهم وباست راسهم وصبحت عليهم.. ويلست تتريق وياهم..
بوسعيد: هلا والله ببنتي العروس. ها كيف اصبحتي..
غزلان وبخجل: بخير.. انت اشحالك ابويه؟
بوسعيد: بخير دامني اشوف عيالي حوالي..
أم سعيد: هي والله.. قرت عيني بردة سعيد..
غزلان: ماعليه انا بعد بسافر وبرجع عشان تتولهون علي..
بوسعيد: لا عاد انتي الي مانروم نستغني عنج..
غزلان: هيه صح.. صدقت.. اشوفك رحت العمره ودرتني هني..
بوسعيد وهو يمسح على راسها وايرها صوب حضنه..: فديتج اصلا انتي شيخة الي في البيت..
غزلان رفعت عمرها شوي وباست راسه.. وكان هادف توه نازل وشافها يوم تبوس راسه: .. لا اكيد تبا شي.. ولا هالأدب مب من طبايعها..
أم سعيد: لا فديتها بنتي عاجل..
غزلان وهي تتطالع هادف وتطلع له لسانها.. وتضحك..
هادف: هيه عاجل وتسوي هالحركات.. خل عنكم بس تدافعون عنها.. إلا وينه سعيد؟
غزلان: قومته وبينش يسبح وبيي..
=-=-=-=
في بيت بوسلطان
أحمد كان أول واحد ناش.. وهاليوم كان حاس ان نفسيته احسن عن كل مره.. اللمه الي كانو فيها أمس.. جددت روحه شوي.. وخصوصا ردة سعيد.. تم يفكر يتذكر كلام سعيد يوم رمسه
<><><><><>
سعيد: أحمد.. يمكن هالحادث وهذا الي صار كله خير لك.. ولا تزعل ترا هذا أمر ربك.. والحمد لله انت يبالك فتره علاج طبيعي وبترد أوكي.. لأن في حركه في ريولك.. بس صايبنها جمود في العضلات..
أحمد وهو منزل راسه وبصوت مبحوح وواطي: و.. منـ..
قاطعه سعيد: مايجوز تذكر اسم وحده وهي على ذمة غيرك.. منى اختارت حياتها.. وانت خلك عزيز نفس.. بالأول حبيت وحدة خل نقول أعجبت فيها وحطيتها في بالك.. ولو قلت لأهلها ماكانو بيردونك وانت عارف هالشي.. بس الله ماكان كاتب.. ياها نصيبها والحمد لله مستانسه.. ومنى دخلتها في حياتنا ككل كانت غلط.. أظني تحيد السالفه الي عرفتنا عليها.. مابقول انها جذبت بشعورها ناحيتك.. بالعكس يمكن تكون صادقة.. بس أكيد لها أسبابها الي خلتها تختار غيرك
أحمد وهو يقاطعه: هي ماختارته بإرادتها.. غصبن عنها..
سعيد: ماعليه يا أحمد.. لو غصبن عنها.. بكلمة منها للملاج.. بتقدر اتغير كل شي.. انها بس تقول انها مغصوبه.. وهي ماشاء الله أكبر عنك يعني عاجل وتعرف هالأمور.. بس لو مابغت هي هالشي في نفسها.. جان ماوافقت بالأساس.. الله يوفقها في حياتها.. بس ربك فوق.. اللي ياك من وراها.. ربنا بيراويها..
أحمد وهو منفعل: لاااااا.. لا ياسعيد دخيلك لا .. مابا شي يصيبها..
سعيد: انت ماتبا.. ولا نحن نبا.. ولكن الله اذا أراد.. ترا بيصير.. انسى منى.. إبدأ من الصفر.. كأنك إنسان توك منولد.. ولا تتسرع بحبك.. ترا القلب لين.. ممكن في أي لحظه يدخل له أي حب .. ويغير كل شي.. فإنت تمالك هالقلب (وتم يأشر على صدر أحمد صوب قلبه).. ويوده.. لا تخليه يبهدلك..
تم أحمد ساكت لين ماياهم وضحان وغيروا السالفه
<><><><><>
ابتسم أحمد وهو يتذكر هالكلام الي صار.. لين ما قاطع ناصر أفكاره
ناصر: الووووووو.. أحمدووووووو
أحمد وهو يتطالعه بنظره غضب.. ويضربه على راسه عالخفيف: أصغر عيالك تزقرني احمدوو؟؟
ناصر: شو اسوي بك من الصبح ازقرك وانت مادري وين سارح..
أحمد: جب يلا..
ناصر: هيه لو غزلان الي قالت لك أحمدوو جان مابتقول شي..
أحمد: ههههههه.. برايها خل تقول.. بس احين ماظني تقول؟
ناصر : ليش يعني؟
أحمد: عندها ابراهيموووو.. شو تبا فينا احين
ناصر: هييييييييييه.. هههههههه صدقك.. اقول وينه سلطان نش ولا بعده راقد؟
أحمد: لا ماشفته ظني بعده راقد..
ومانتبهوا إلا لصوت سلطان ياي من الباب الخلفي.. : السلام عليكم..
أحمد: وعليكم السلام..
ناصر: بل.. عمرك طويل..
سلطان وهو يضربه على راسه: اذكر الله..
ناصر: شوفيكم انتوا اليوم كله تضربوني عراسي.. بييني ارتجاج في المخ
أحمد +سلطان:ههههههه
أحمد: انت وين كنت؟
سلطان: جنه حرمتي ياس تسأل..
أحمد: هيه حرمتك عندك مانع
سلطان: أكيد عندي مانع.. وعععععع اتخيل..
ناصر: هههههههه ..
أحمد: لا دخيلك لا تخيل شي.. ماقلت من وين ياي؟؟
سلطان: من الجمعيه.. نشيت بسرعه عشان ألحق على الجمعية قبل لا يبندون .. أمي بغت شوية أغراض.. تعرفون منو شفت في الجمعية؟
ناصر: منو؟
سلطان: عبدالله.. خطيب مريم..
أحمد وهو مستغرب: شو.. مريم انخطبت؟؟ متى وكيف؟؟
ناصر: اوووووووه نسينا نقول لك.. وغريبه الـ سي إن إن.. ماقالت لك الخبر..
أحمد: منو ال سي ان ان بعد؟
سلطان: ههههه منو غيرها غزلان..
أحمد: هههه وحليلها من الصبح تحشون في العروس.. انزين خبروني متى انخطبت؟
سلطان: يوم الي انت سويت فيه حادث كان خطوبتها؟؟
أحمد: هييييييييه توني تذكرت كان المفروض نحضرها.. وانتو شو حضرتوا؟
ناصر: أمي حضرت عشان مايعرفون عنك ويخربون فرحة البنت..
أحمد: زين سوت.. انزين ومنو ريلها؟
سلطان: هذا عبدالله .. ربيع علي.. المهم اليوم شفته وقالي عن شي..
ناصر: شو؟
أحمد: شي؟؟ شو هالشي؟
سلطان: يقول انه هو وهله يبون يروحون رحلة للبر يوم الخميس الياي.. وقايل لعلي عشان يقول لهله وبيت عمي بوسعيد.. عشان نروح نحن العوايل الـ 4 رباعه..
ناصر: قول والله.. كشخة عيل..
أحمد: لحظه لحظه.. شو كشخة.. ناس غرب مانعرفهم... أحين بيت عمي بوسعيد.. وبيت علي.. مب غريبين علينا.. بس أهل عبدالله بلا..
سلطان: ترا هو مضبط هالطلعه عشان الأهالي يتعرفون فهمت...
أحمد: هيييييييه.. بس انا ماقدر ايي.. شوف حالتي..
سلطان: شو بلاها حالتك مابلاها شي.. وبلا هالدلع..
أحمد: خلاص ان شاء الله مافينا بعد نرفض.. أدريبها غزلان اتموت في هالسوالف.. وان كنا نحن في هالسالفه بعد ورفضنا.. بترفسنا..
سلطان: مب جنه رديتو حشيتو في البنت..
ناصر: اظني منهري لسانها من كثر ماعضته اليوم..
الكل: هههههههه
أحمد: اقول.. لو نروح نلحق على الصلاة مب أبرك لنا.. لاحقين على القعده؟
ناصر: وين ابوي..
أحمد: سار عند يارنا يطمن عليه مادري شي بلاه
سلطان: خلاص عيل خل نروح نحن وأكيد أبوي بيينا هناك..
أحمد: هيه يلا.. توكلنا..
ونش أحمد وكان ناصر ميوده من ايده اليمين وسلطان من ايده اليسار يساعدونه ينش.. وساروا المسيد رباعه..
أما سعيد فمر عليه علي ومعاه وضحان وساروا صوب المسيد عشان يصلون اليمعه ومن بعدها يردون بيت بوسعيد عشان بيتغدون هناك.. والساعه 11.00 فليل لازم يكونون ف المطار لأن طيارتهم على الساعه 1.30
..
=-=-=-=
بيت بوعمر
كانت ايمان توها ناشه من الرقاد.. وسارت سبحت وبدلت وظهرت من الحمام.. وتذكرت تليفونها .. راحت تجيك عليه وتشوف اذا في مكالمات.. شافت في مسج واحد.. تذكرت ان هالمسج وصل لها امس بس ماقرته.. وفتحت المسج.. اول ماشافت.. شافت الرقم الغريب نفسه.. وتمت تحرك راسها من كثر ماطفرت من هالرقم.. وتمت تقرا المسج
"ادري مكالماتي تزعج وايد.. بس لو تعرفين انا منو.. يمكن تغيرين رايج؟"
ياربي وبعدين وياه هذا.. متى بيفج عني.. وبعدين منو بيكون يعني.. وايد شايف عمره.. يمكن تغيرين رايج.. احسن شي اسويه اغير رقمي وافتك منه.. بس حرام رقمي حلو.. اغيره عشان واحد ماعنده سالفه.. خل اتصل وهزبه شوي..
واتصلت إيمان على الرقم .. ورن رنتين ورد عليها ..
إيمان وبإنفعال: شوف انا مابسلم ولا بطول بالرمسه.. بس اسمعني مره ثانيه ان شفت رقمك على تليفوني صدقني مابيصير خير.. واظني فهمت رمستي..
مهير: لحظه اشفيج معصبه من صباح الله خير..
إيمان وهي تقاطعه: لا والله شو تباني اكون.. هاديه ورايقه وادقها سوالف وياك.. انت وامثالك ماتنعطون ويه.. عنبووو غصب ارمسك
مهير: انتي فهمتي كل شي غلط.. عطيني مجال اوضح..
إيمان وهي تضحك بإستخفاف .. : شو بتقول يعني.. كلامكم انتوا الشباب معروف.. (وهي تقلد اسلوبهم).. لا انا قصدي شريف وابا مادري شو.. ومب من الشباب هاييل.. وانتي دشيتي خاطري.. روح يابووووي ها كلام مال اول مايأثر فيه.. يأثر على اليهال..
مهير وبدا يعصب: إيمان.. بس انا من اول المكالمة ساكت وانتي تغلطين.. بس يوم بتعرفين انا منو وقتها بتلومين نفسج.. انا يا إيمان مهير.. أخو مريم.. ولد بوصاااالح.. عرفتيني.. تحيدين يوم قلت لج انا اعرفج ومن سنيييين طويله..
تمت إيمان ساكته ومصدومه.. مهير.. معقوله..
مهير: شفتي انج تسرعتي..
إيمان وبإرتباك: حتى لو مهير.. شو يعني.. مب معناته انك تتصل فيه وتاخذ راحتك.. يوم كنا صغار شي.. وأحين شي ثاني.. وبعدين مريم بأي حق تعطيك رقمي؟
مهير: لا تهازبين ويا مريم ولا شي.. ترا مريم ماتدري ان عندي رقمج.. وتحيدين سالفة الصالون .. ذاك الي لعوزج وصك على موترج
إيمان: هيه.. وانت شو عرفك؟
مهير: ترا انا الي ييت ودافعت عنج.. ماستغربتي اني اعرف اسمج..
إيمان كانت واقفه وهي ترمس.. من الصدمه يلست على الكرسي وتمت تتطالع عمرها في المرايه: انت؟؟ .. كيف عرفتني؟؟
مهير: سالفه طويله.. المهم احين انا بسير الحق على الصلاة.. بدق لج عقب وبفهمج كل شي..
إيمان وبركبه: ها.. لااااا.. لااا.. مايحتاي اتدق مابيني وبينك شي.. ورجاء لا تتصل فيه..
مهير: لا بتصل.. لازم افهمج الموضوع
إيمان: مايحتاي..
مهير: أرجوج يا إيمان.. عشان العشره الي كانت من بينا من سنين..
سكتت ايمان وماعرفت شو ترد عليه.. حست ان في شي يمنعها انها ترفض .. يمكن الذكريات الي تجمعهم.. والأيام الحلوه الي عاشوها مع بعض في طفولتهم..
مهير: خلاص يعني افهم من سكوتج موافقه اني اتصل..
إيمان: سير عن تتأخر على الصلاة..
مهير في هالوقت استانس .. وابتسم.. : خلاص اوكي.. من ارجع بتصل بج.. مع السلامه..
إيمان: مع السلامه
بند عنها مهير وهو متفائل خير من بعد هالمكالمة.. وسار يلحق على الصلاة بسرعه..
وإيمان تمت تفكر بالي سوته.. صح ولا غلط.. ياربي انا ليش جي ساعات غبيه وماعرف اتصرف.. بس انزين بشوف شو عنده وبس بعد مابخليه يتصل..
=-=-=-=-=
بعد الصلاة
رجع عادل من الصلاة ودخل على أمه الغرفه .. كانت تقرا سورة الكهف.. يلس وهي من انتبهت له صكت القرآن وحطته على الكوميدينه الي حذالها.. وصدت صوبه وهي تبتسم له..
أم عادل: توك ياي م الصلاة؟
عادل: هي امي..
أم عادل: يلا تقبل الله..
عادل: منا ومنكم ان شاء الله.. (وسكت شوي وبعدها رفع راسه ويطالعها وبدا يرمس).. أمي اليوم ييت ارمسج في سالفة أميره..
أم عادل وهي تشل شيلة الصلاة من عليها وتلم السياده: خير يا ولدي بلاها أميره..
عادل: مابلاها شي.. بس تراني رمست الريال بالي طلبته مني أميره.. والريال ماعنده أي مانع ويبا يحدد موعد الملجة.. وانا رمست أميره امس فليل وقلت لها بشاورج..
أم عادل وهي تنش وتقرب من ولدها وتيلس حذاله: انت شو تشوف؟ .. لا تنسى تراك انت ولي أمرها؟
عادل: والله مافيها شي لو جدمنا موعد الملجة..
أم عادل: خلاص الي تشوفه.. بس عاد متى؟
عادل: أنا أقول لو نخلي الملجة سكيتي وايد أحسن.. عشان أميره ماترتبك وتقعد تزهب وهالشي أظني بيخليها تذكر سيف الله يرحمه..
أم عادل وهي منزله راسها وتقرا الفاتحه على روحه.. وتترحم له.. : خلاص الي تشوفه..
عادل: انا برمس حمد وبشوف متى اليوم الي مناسب له وبشوف جان مناسب لنا نحن ولا لا..
أم عادل: خلاص.. بإذن الله..
صد عادل صوب امه وباس راسها وظهر من الغرفه .. وشاف اميره وهي طالعه من المطبخ وماسكه المجلة في ايدها اليسار وكوب حليب في ايدها اليمين.. ابتسم وهو يشوفها مندمجه في القرايه ولامه شعرها فوق ومنزله منه خصل .. كانت حلوه وناعمه وهي لابسه البيجاما الوردية.. الله يهنيج يا إختي .. ويكون لج حمد السند والعون ويعوضج عن كل شي..
=-=-=-=
في بيت عبدالله..
كانت أم عبدالله تقسم الرطب الي يابته لها إختها عشان توزعه على جيرانهم.. وحطت الرطب الي بتعطيه لجيرانهم الي ملاصقينهم في البيت.. ونادت على ريم...
ريم:نعم أمايه.. الخدامه تقول انج تبيني..
أم عبدالله: هي امي.. لو تودين هالرطب لبيت بو وائل..
ريم وهي ماده بوزها: لا امي استحي.. خل روفينا توديها لهم..
أم عبدالله: أحين روفينا شو عرفها وين بيت بو وائل.. توها المسكينه ماكملت شهر عندنا..
ريم: أماااااايه.. ترا مصيرها بتعرف عنهم.. اذا ماعلمناها اليوم ترا في يوم لازم نعلمها فيه..
أم عبدالله : انزين انزين.. انتي شلي الرطب وقولي لروفينا توديه..
ريم: اووووووكي.. روفينا.. شلي الرطب من عند امي وتعالي وياي..
وشلت الخدامه الرطب وطلعت من المطبخ مع ريم.. وقفت ريم عند باب المطبخ وتمت تعلم الخدامه .. والخدامه ماتعرف ترمس عربي لن ماجد اشتغلت من قبل .. : شوفي ودي هذا(وتأشر على الرطب).. هناك (ترفع ايدها وتأشر على بيت بو وائل) بيت بابا وائل.. انزيييين..
الخدامه مافهمت شي.. بس هزت راسها وشلت الرطب ومشت صوب الغرفه الصغيره الي حذال الكاراج.. هي عبارة عن مخزن فيه اغراض وايده.. من شافتها ريم تروح هناك صرخت.. : لااااااااااااااااا..
فزت الخدامه وصدت صوب ريم مستغربه..
ريم: موو هني.. تعالي تعالي..
يودتها ريم من إيدها وقفت حذال اليدار الي ملاصق في بيت بو وائل .. وتمت تأشر على البيت: هنااااااك.. بيت بابا وائل.. سيري يلا..
وسارت الخدامه صوب المكان الي كانت تأشر فيه ريم .. كان موتر عبدالله هناك.. وحطت الرطب على الأرض ورى الموتر.. ريم من شافت هالمنظر فجت عيونها وماتعرف تضحك ولا تعصب عليها..
ريم: ياربييييييي.. اللهم طولك يارووح.. اقول تعالي..
يت الخدامه صوب ريم..
ريم: تعالي انتي والرطب.. سيري هاتي الرطب..
وردت الخدامه شلت الرطب ومشت ورى ريم.. وراحت ريم فتحت باب الحوي.. وقفت برع.. : شوفي.. سيري بيت هناك (وتأشر على بيت بو وائل).. دقي جرس (تمت تأشر على جرس بيتهم وتمثل لها).. سوي درنج درنج.. بعدين فتح باب.. عطيهم.. انزييييين
وهزت راسها من دون لا ترمس ولا كلمه.. ويودت سلة الرطب بإيد وحده وقفت يدام البيت وتمت تدق جرس البيت.. ريم في هالوقت عصبت.. وتمت تصرخ عليها.. : اوهووووووو من هاي.. ماقلت لج دقي جرس بيتنا.. هنااااااااااااااااااااك(تأشر على بيت بو وائل).. جرس هناك.. جرس بيت بابا وائل.. افففف.. ولا اقول.. هاتي الرطب (سحبته عنها).. ودشي البيت.. الظاهر لازم اوديه روحي.. مامنج فايده..
(ملاحظه.. ترا هالموقف الي نقلته لكم حقيقي .. صار لي مع الخدامه من فتره.. صدق خلتي اعصب من الخاطر.. بس بعدين ضحكت من الخاطر.. )
وسارت ريم صوب بيت بو وائل.. وتمت تعدل شيلتها وتسمي بالرحمان.. ودقت الجرس.. تمت واقفه تترياهم يفتحون الباب وتعطيهم الرطب وترد البيت.. لأن الشمس حاره.. وقاعده تتحرطم لأنهم تأخروا لين مايفتحون الباب..
ريم: شو ها.. عنبو يخيسون الناس عند الباب ساعه .. شو ها.. مذله يعني.. افف حر .. بمووووت.. الله يخس ابليسح يا روفينا يوم انج ماتفهمين.. (توها رافعه ايدها بترد اتدق الجرس الا الباب انفتح.. من الزيغه بغى الرطب يطيح من ايدها بس لحقت عليه.. ).. اسفه..
الي فتح الباب كان ولدهم وائل.. انحرجت يوم شافته.. وكانت منزله راسها وتعض شفايفها من الخجل.. ومدت ايدها بالرطب ومشت بدون لا ترمس صوب البيت.. وهو ماعرفها .. لأن مايشوفها بس طلع من الباب عسب يشوف هي وين رايحه ويعرف من اي بيت.. وتذكر يوم كانت تتحرطم.. ابتسم..
وريم من وصلت عند باب بيتهم.. ماتدري شو الي خلاها تصد صوب بيت بو وائل .. وشافته واقف وهو ماسك الكيس الي فيه سلة الرطب.. ويطالعها.. ونزلت راسها بسرعه ودشت البيت وسارت صوب المطبخ عند أمها تشتكي من الخدامه..
ريم: أمايه هالخدامه ماباها اتم هني بعد.. شيبت شعر راسي.. ولا فهمت بعد..
أم عبدالله: انتي ليش تصرخين عليها المسكينه يايتني تصيح..
ريم: شووووو.. (حطت ايدها على خصرها).. لا والله هي الي تصيح.. مفروض انا الي اصيح مب اهي.. لو تدرين شو سوت..
أم عبدالله: ماعلينا المهم وديتي الرطب..
ريم: هيه.. بس امي فشيله بغى الرطب يطيح من ايدي جدام ولدهم..
أم عبدالله: من حوباتج أكيد.. عنبو ماتعرفين تيودين جيس..
ريم: شو اسوي ثجيل..
أم عبدالله: انزين يلا طلعي خليني اكمل شغلي لا تعطليني..
ريم: احين ريمااااااااني. تعطلج.. ماعلي.. يلا انا سايره عند خواتي.. بغيتي شي..
أم عبدالله: هيه اباج تفارجين ..
ريم وهي ماده بوزها وتعطي امها ظهرها وتمشي صوب باب المطبخ عشان تطلع.. : اففف كله يحرجون علي.. ياربي شو ها..
ودشت البيت عند خواتها.. شافت وفاء ومها ياسين يلعبون بلي استيشن..
ريم: أكيد صارقينه من عند عبدالله..
وفاء: اصص ولا كلمة.. ياويلج لو قلتي له..
ريم: ماعليه ان ماخليتوني العب بتشوفون الخبر منتشر..
مها: اقول وفووووي عطيها تلعب دور واحد عشان تسكت..
وفاء: وليش ماتلعب دورج انتي هااااااا؟
ريم: هيه انا ابا العب ويا وفوووي عشان اغلبها بس انتي خبره في البلي استيشن كله تغلبيني..
وفاء: لا والله شو تحريني شوي.. تعالي انتي بس.. سأسحقك أيتها الفتاة..
ريم وهي تضحك بسخافه: ها ها ها.. لا أظن ذلك..
وتوها ريم بتشل جهاز التحكم للعبه وبتيلس سمعت صوت الباب .. نشت بسرعه وسارت صوب الباب.. شافت عبدالله..
ريم: عبدالله عبدالله.. وفوي ومهوو.. شالين البلي استيشن من غرفتك ومايخلوني العب..
مها و وفاء صدوا صوبها وهم فاجين عيونهم..
مها: اعوذ بالله منج يالجذابه.. والله توها كانت بتلعب دوري بس من سمعت صوت الباب نشت..
ريم كانت واقفه ورا عبدالله وتسوي لهم حره بإيدها وتطلع لسانها.. وفوي تمت تتطالعها بنص عين وتأشر لها بإيدها.. انا اراويج ماعليه..
عبدالله عرف ان هاي لعبه من الاعيب ريموو.. يودها من اذنها.. : بعد تجذبين.. عقاب لج.. سيري سوي لي جاي وتعالي..
ريم وهي ماده بوزها ومنزله راسها.. : شو ها..كلهم يصرخون علي.. اصلا امايه توها رايغتني من المطبخ ماروم ادش مره ثانيه..
عبدالله: عيل تعالي سوي مساج لريولي تعورني..
ريم: شوووووو.. افففففف.. انزين .. حكم القوي على الضعيف..
مها: تستاهلين.. ولا تنسين تروحين السوق وتاخذين لي هديه عيد ميلادي..
ريم تمت تنافخ وماده بوزها .. والكل يضحك على حركاتها الطفوليه..
=-=-=-=
مهير كان توه راد من الصلاة وبسرعه سار غرفته.. وخذ التليفون واتصل.. عطاه الخط مشغول.. تم يتأفف.. وإيمان كانت ترمس إبتسام في هالوقت.. بس ماقالت لها عن سالفة مهير.. ماحبت تفتح وياها الموضوع..
إبتسام: ملل يختي.. لوعه جبد..
إيمان: انا بعد ملانه.. شو رايج اليوم نسير الستي..
إبتسام: عاد تعرفيني انا في الطلعه ماقول لا..
إيمان: هههههه خس الله ابليسج.. خلاص اليوم ان شاء الله بعد صلاة المغرب كوني زاهبه بمر عليج..
إبتسام: اوكي اترياج عيل..
إيمان: انزين عيل بخليج احين .. واشوفج بعدين..
إبتسام: يلا عيل مع السلامه
وبندت إيمان من ابتسام وعلى طول رن تليفونها.. وكان المتصل مهير.. تنفست ايمان بعمق وردت على المكالمة.. : ألوو..
مهير: السلام عليكم
إيمان: وعليكم السلام ..
مهير: اتصلت فيج كان مشغول..
إيمان: هيه كنت ارمس ربيعتي.. ممكن احين تقول لي السالفه الي كنت تبا توضحها لي؟
مهير: شو فيج مستعيله.. خليني بالأول اسأل عنج وعن أخبارج..
إيمان: مب مهم.. المهم قول الي عندك وبس..
مهير: السالفه.. امممممم.. سمعي يا إيمان.. انا شايفنج من قبل لا اعرف انتي إيمان الي كانت وياي في طفولتي.. وانعجبت فيج من الخاطر.. وتميتي في بالي.. وكنت حاس والله ان في شي يجمعني وياج.. ذكرى.. بس ماكنت عارف شو هالشي بالضبط لين ماصار موقف الصالون وعرفت من خواتي انج ايمان الي كانت وياي في الطفوله .. إيمان مابجذب عليج.. في البدايه انعجبت فيج وكنت حاط في بالي اني اتعرف عليج واسوي شرات ما الشباب يسوون.. بس يوم عرفت انتي منو بالضبط في حياتي.. غيرت هذا كله وتمسكت بج زود رغم انج تصديني
وإيمان كانت ياسه وتسوي حركات بويهها وراسها .. وتضحك.. على انها ماتصدق أي كلمة من الي يقولها.. : اسمعني.. ترا ولا كلمة من الي قلتها دشت راسي.. ذكريات الطفولة شي.. وألحين شي.. انا بنت.. لي سمعتي .. وسمعتي من سمعت هلي.. ولا تحرى هالكلام بيخليني انجذب لك واصدق..لأني مب ياهل تقص علي بكلمتين
مهير: لا حووول.. ومنو قال عنج ياهل يا إيمان.. شوفي انا بطلب منج طلب واتمنى اتمنى ماترديني فيه.. ؟
إيمان: خير..
مهير: أول شي مابا حد يدري حتى خواتي بهالإتصال.. وثاني شي اتمنى انج ما تمنعيني اني اتواصل وياج.. واسأل عنج بس بالمسجات.. لا ترمسيني بس بالمسجات.. وماعتقد بيضرج هالشي..
إيمان تمت ساكته .. ودها تسب عمرها ليش انها مب قادره ترفض.. تحس لسانها ينربط ولا عاد تروم ترمس.. : خلاص.. بس ان اتصلت صدقني مب راده عليك..
مهير: خلاص اوكي.. وعد مني ماتصل..
إيمان: انزين عيل.. انا بسير عند قوم امي تحت بتغدا..
مهير: خلاص عيل.. حطي بالج من عمرج.. وفي امان الله..
إيمان: مع السلامه..
بندت ايمان ومن كثر ماكانت معصبه من عمرها فرت التليفون على السرير وظهرت من غرفتها وسارت تحت عشان تتغدى..
مهير كان مستانس من الخاطر ان ايمان مارفضت.. حس ان هالشي فاتحة خير عليهم.. وفي هالوقت رن تليفونه شاف رقم ابتسام.. تغيرت ملامح ويهه.. ورد عليها من غير نفس..: ألو نعم..
إبتسام: خيبه خيبه..شو هالإسلوب.. مفروض انا الي ارمسك جي مب انت.. عنبووو ماتتصل ولا تسأل..
مهير: مشغول مب فاضي شو اسوي..
إبتسام: أكيد محصل صيدة يديدة من جي..
مهير: أي صيدة يديدة.. ماشي السوق طايح هاليومين..
إبتسام: وشو صار ماتبا ايمان؟
مهير سكت.. كان وده يطلع من التليفون ويصفعها .. حس ان ماوده هالإنسانه تذكر اسم ايمان على لسانها.. لأن مثل ماقالت لمهير عن ايمان ممكن تقول لأي واحد ثاني.. وده لو يقدر يخلي ايمان تبتعد عنها بس مب عارف كيف.. وفي نفس الوقت مايبا ينقطع عن ابتسام عشان يقدر يعرف منها الي مايقدر يعرفه من ايمان نفسها..
إبتسام: الووو وين سرت
مهير: لا ماشي.. بس انتي الي لازم تضبطيني ويا ايمان ولا نسيتي..
إبتسام: قلت لك ايمان مب سهله صعب اني اوصلك لها
مهير وهو يضحك في خاطره.. اصلا ماحتاج مساعدتج يا هبله وصلت لها.. : انزين عيل ليش متصله دام ان ماعندج شي عنها.. قايلج انا من قبل شو ابا..
ابتسام: شو اسوي مارمت اصبر لليوم الي اتصل فيه عشان ابشرك.. بس على كل حال بعد اليوم متصله اقولك شي عن ايمان..بس دام هاي رمستك وياي خلاص هونت
مهير: ها.. شو .. لا لا لا.. اسولف وياااااج عاد انتي صدقتي..
ابتسام: ههههههه.. مسكين حالك هالكثر مخبله فيك.. انزين اسمع.. اليوم انا وايمان بنظهر
قاطعها مهير: افففف منج ومن اخبارج الي تسد النفس.. يعني مابغيتو تظهرون غير اليوم.. انا اليوم مشغول ويا الوالده..
إبتسام: خلاص عيل راحت عليك.. يلا عيل بخليك عندي خط..
مهير: انتي هالخطوط ماتسكت عندج.. يلا فارجي انتي واخبارج
ابتسام: ههههههه.. باااااااااااي
وبندت عنه وتم مهير يتحرطم انه مابيقدر يشوف ايمان اليوم.. كان متأمل انه يشوفها لو بعد هالفتره كلها مشتاق انه يشوفها..
=-=-=-=
في ألمانيا
كانو عمر ومنى يتريقون في المطعم تحت في الفندق ويسولفون.. فجآة سكت عمر ونزل راسه..
عمر: منى لا تصدين وراج.. ترا اللبناني ومرته شكلهم بعد في نفس الفندق..
منى وهي مصدومه: إحلف.. ويه خل نشرد قبل لا ايون..
عمر: لا دخيلج لا تفاولين.. ترا حدي مب متفيج له
منى: ولا انا لي بارض رمسة مرته الي ماتخلص..
عمر شل قائمه الأكل وغطا فيها ويهه عشان مايشوفونه.. : مصيبه ان شافونها شو يفكنا منهم.. عادي ايون غرفتنا نص الليل بعد..
منى وهي تضحك: ماتخيل .. أرد الإمارات اهون علي..
عمر: هي والله.. اقول قومي خل نظهر ونكمل ريوقنا برع الفندق في أي مطعم..
نشت منى وغطت ويهها بالشيله وعمر تم يمشي بحيث تغطي عليه منى.. وهم يمشون انجبروا يعدون حذالهم لأن ماشي درب غير هالدرب.. وهم يمشون بحذر عشان مايحسون فيهم.. قدروا يخطفون من غير لا يحسون فيهم..وطلعو من مطعم الفندق وراحوا برع الفندق وتموا يتمشون في الشارع منها يشوفون الشارع .. ويدورون على مطعم ممكن ياكلون فيه..
منى: اقول عمر..
عمر: قولي..
منى: صح ان سرنا فرنسا.. واحين هني في ألمانيا.. يعني تعتبر دول متقدمه ومتحضرة.. بس والله ما أرتاح كثر ما أرتاح للإمارات.. احسها غييير..
عمر: أكيد بتكون غير.. مهما يكون ذيج ديارنا.. بيتنا.. ومكانا..
منى: لا مب جي.. يعني أحس الإمارات فيها جمال ثاني.. مع ان الجو هني شوف كيف حلو.. والطبيعه الخضرا وغيره.. بس والله ماتسوى نقطه من الإمارات..
عمر: هي والله .. على طاري الإمارات تذكرت.. ماودج ترمسين ام عارف..
منى وهي تتطالع ساعتها.. : هيه ابا صدق.. احين الوقت مناسب..
عمر طلع التليفون من مخباة الجاكيت الي لابسنه وفتح التليفون ..: كم رقمها؟
منى: ********..
عمر: هاج .. يرن..
منى شلت التليفون وكانت تمشي ويا عمر لين ماردت عليهم أم عارف..
أم عارف: ألوو؟
منى: أميييييييي.. فديت روحج تولهت عليج..
أم عارف: لعلني افدى هالحس.. منايه الغاليه اشحالج؟
منى: بخييير لعلني افداج امايه تولهت عليج..
أم عارف: تولهت عليج العافيه حبيبتي.. وينج ماتسألين عن امج.. ولا خلاص حبيب القلب خذاج عني؟؟
منى وهي تتطالع عمر وتبتسم..: لا .. محد في هالدنيا ياخذج عني.. بس شوي كنا مربوشين تدرين فيني اول مره اسافر..
ام عارف: عسى ربي يهنيييج ويوفقج يا بنتي.. قولي آمين..
منى: آمين.. خبريني.. شو اخبار عارف.. والصغاريه..
أم عارف: كللللنا بخير.. ومشتاقين لج
منى: يلا هانت ان شاء الله اسبوعين وبكون عندكم..
أم عارف: بالسلامه ان شاء الله..
وتمت منى تسولف ويا ام عارف.. ويبون يعدون الشارع للصوب الثاني.. فبندت عن أم عارف وحط عمر تليفونه في مخباته.. ومد إيده لمنى عشان تحطه في إيدها ويعدون من الشارع سوى.. ابتسمت له منى ومدت له ايدها.. وشبك اصابع ايده بأصابع ايدها.. وتم يمشي وياها وعدى الشارع.. ومنى طول الوقت عينها على ايده الي ماسك ايدها فيه.. تتأمل ايده كيف ضامه إيدها.. تحس بحرارة كف ايده بكف إيدها.. ورفعت راسها وتمت تتطالع يدامها وهم يمشون في صمت يتأملون الشارع في النهار.. والناس تمشي كلن لشغله.. واليهال يلعبون على طرف الشارع.. والهوا البارد الي يحرك شيلتها شوي من جتفها.. ويحسسها بالبرد وبدون لا تحس تتقرب من جتف عمر.. كأنها تدور على الدفا .. وعمر رافع راسه ويمشي ويفكر.. ومايدري وين بيوصل بأفكاره ولا يدري لوين هو يمشي.. تم يحرك صبعه على ظهر ايد منى.. تفاجئت منى وتمت تتطالع ايده وتشوف كيف يحرك صبعه الإبهام.. كانت تحس مثل التيار يسري في ايدها لين قلبها.. وهالشي الي اربكها..
منى وهي تسحب ايدها بشوي.. يوم حس فيها عمر ترك ايدها.. : نحن وين سايرين؟
عمر: ها.. هيه والله وين سايرين.. شكلنا وايد ابتعدنا من الفندق..
منى: هيه لأن وايد مشينا..
عمر: هههههه ضيعنا عيل..
منى: اويييه شو يردنا احين..
عمر: دامج مع عمر.. لا تحاتين شي..
منى: ههههه مهو الخوف اني وياك..
عمر وهو يضرب على جتفها على الخفيف ويبتسم لها..: ويا ويهج.. تعالي.. (مسك ايدها وسحبها.. صوب حديقه كانت قريبه .. وتم يمشي بسرعه).. تعالي..
منى ضحكت.. ومشت وراه بسرعه.. : وين توديني..
عمر: بنيلس في الحديقه بسرعه تعالي..
منى: انزييييييين.. ههههه .. شوي شوي.. لا تسحبني..
عمر: كيفي .. يلا تعالي..
منى: ان شاء الله..
وصلوا الحديقه ويلسو تحت ظل شيره كبيره.. وكانت منى تضحك من الخاطر.. حست نفسها ياهل وهي تركض حتى عمر..كان يحس بحيويه كبييييره.. ومستانس من خاطره.. ياويلي منج يا منى.. خبلتيبي..
منى: برد اهني اكثر لأن المنطقه مفتوحه.. فالهوا أكثر..
عمر: هههههه بدت تفسر الأحوال الجويه الآنسه منى..
نزلت راسها منى وهي تضحك.. بس في داخلها تضايقت.. من كلمة آنسة.. حتى ما يبا يحسسني اني متزوجه.. بس بسرعه عمر بسوالفه خلاها تنسى هالضيج.. كان كل ماحد يمر من حذالهم يرمس عربي وهم مايفهمون ويطالعونه بإستغراب..
عمر: نعم خير.. في شي.. لعل عيونكم البط..
منى: هههههه.. احين تخيل يعرفون شو تقول..
عمر: هههه.. لا مايعرفون ماعليج..
منى: يخرعون.. دخيلك مافينا يذبحونا في الغربه.. تراها بلادهم مب بلادنا
عمر: لا لا .. قلت لج لا تحاتين دامج ويا عمر.. شوفي شوفي.. الشيبه ويا مرته هناك كيف عايشين حياتهم.. ههههه احلى هناك..
منى: اشعليك منهم... شياب وعايشين حياتهم مثل أي زوجين يحبون بعض..
هالكلمة أثرت في نفس عمر,.. آآآآه .. زوجين يحبون بعض.. مب شرات حالتنا.. مب زوجين.. مجرد عيال عم لا أكثر..
=-=-=-=-=
كان سعيد يالس ويا خواته ويسولف وياهم.. وياهم سلطان وناصر وأحمد وعلي ومحمد يشاركونهم القعده.. أما وضحان فكان عنده أهل هني في الإمارات.. فطلب من علي يوصله عند أهله عشان يزورهم ويسلم عليهم دامه في الإمارات..
غزلان: سعيد.. إنت منو بتاخذ..
سعيد: ههههه شو هالسؤال؟
هند: صدق.. انت حاط في بالك وحدة معينه؟
سعيد:لا حاط في بالي ولا شي.. انا بتخرج ان شاء الله.. وقتها عاد خل هالحلوه هالقمر الي قاعده يدامكم اتدور لي على ذوقها
أم سعيد: يعلني ماذوق حزنك يا ولدي..
سعيد: كم أم حلوه عندي أنا قولي لي.. إلا هي وحده وتسوى الدنيا كلها..
أم سعيد: لا خليت منك..
وداد: انزين امي انتي منو حاطه في بالج لسعيد؟
أم سعيد: والله ماحاطه في بالي حد.. لين وقتها يصير خير..
الكل: إن شاء الله..
سلطان: انا اليوم لازم افتن عليكم (وهو يطالع أحمد وناصر)..
ناصر وهو يأشر له عشان مايقول..
وداد: شو السالفه؟؟؟ ... إتفتن على منو..
غزلان: ها شو.. سالفه فيها يفتن.. قوووووول لا يهمك حد قول..
أحمد: جب دومج ملقوفه..
محمد: غزلان.. سجلي هذا عندج وحاكميه..
علي: ها شو.. محاكمة..لا دخيلكم مانبا محاكم بس يسد..
ناصر: لحظه أي محاكمة؟
هند: ههههههه فاتتكم والله..
أحمد: افا من ورانا هذا كله..
سلطان: خلاص عيل.. انا بفتن وخل تسوي لكم محاكمة محترمه..
غزلان: اكيد السالفه تخصني دام ان فيها جب .. وملقوفه.. ومحاكمة.. قول قول.. ماعليك منهم..
سلطان: انتي اليوم كم مره عضيتي لسانج؟
غزلان وهي مستغربه: متى؟
سلطان: جي الظهر .. أو الصبح
غزلان: ماذكر اني عضيت لساني..
ناصر: شوفي .. ها أول دليل انه يبا يجذب..
وداد: لا سلطان مايجذب..
أحمد: لازم تراه ريلج بتدافعين عنه.. اقول ناصر تعال ساعدني خل نسير الميلس برع
سلطان: لا لا لا.. استريح ماشي شرده.. سمعي يا غزلان ترا اليوم الصبح أحمد وناصر رمسوا عنج من الخاطر.. ماخلو شي ماقالوه.. انا بس لحقت على شيئين من الي قالوه.. قالو عنج سي ان ان.. وبعد كان أحمد بيرفض طلعة البر.. بس خاف لا ترفسينه بعدين..
غزلان وهي حاطه ايدها على خصرها : لا والله.. شو قالولكم بقره عشان ارفس..
ناصر: لاااااااا منو قال.. محشووومه.. انتي عنزه صغيرونه
الكل تم يضحك.. الا غزلان تمت تتطالعه وتسوي له حركات بويهها .. كأنها مب مهتمه..
محمد: أوب.. غريبه ماسويتي لهم محاكمة..
غزلان: اليوم مب متفيجه
علي: ليش شو عندج تفيجتي لنا؟
وداد: ترا اليوم ريلها بيي عشان جي ماتبا تعكر مزاجها..
سعيد: لا والله وهذا ماصدق ملج كل يوم بيطب عندنا.. ماشي..
غزلان فجت عيونها وتمت تتطالع سعيد كأنها تترجاه..
سعيد: لا تتطالعيني لا تحاولين.. عنبو ولا جنج امسات ذالتنه..
أحمد: هي والله .. كان يكسر خاطري..
سعيد: بعدني ما أنسى في ألمانيا.. المسكين يسألها عن رايها في شنطه وهي تسبه وتتحرطم وحالتها لله..
سلطان: ماعليكم .. تراه بينتقم..
غزلان تمت ترتب ظفورها ولا مهتمه لرمستهم.. وتتطالعه بنص عين وتبتسم بخبث..
ناصر: نسيت.. الله سبحانه وتعالى قال في كتابه الكريم( إن لكيدهن عظيم).. مابتخليه يسوي شي..
أحمد: وانا اقول ان غزلان كيدها اعظم من العظيم.. هاي ابليس بكبره..
غزلان: ويه بسم الله علي.. اقول انا سايره فوق..
هند: ههههه تعدلي عدل اوكي..
علي: انا اصلا منو قدي.. 24 ساعه مرتي مجابلتني..
سلطان: احم احم.. حتى انا..
هند وداد استحوا ونزلو راسهم وهم يبتسمون..
سعيد: أحم إحم.. ناصر.. هادف.. أحمد.. مب جنه مكانا غلط نحن.. اخاف يعادونا بوباء الزواج..
محمد: وليش نسيتني انا ..
سعيد: لا انت بوعيال احين.. هههههه .. يعني من تعداد المتزوجين..
محمد كانت عنود راقده على ريوله ورافض ان اي احد يشلها ومخلنها راقده على ريوله..
محمد: هههه.. صدقك..
أحمد: بس ناقصنك حرمه..
محمد: قريب اذا الله راد..
=-=-=-=
من بعد صلاة المغرب استئذنت إيمان من أبوها وظهرت من البيت عشان تمر على ابتسام ويظهرن سوى..
وصلت عند بيت ابتسام واتصلت فيها عشان تظهر.. وظهرت ويلست في الموتر وياها.. وراحوا صوب الستي.. بعد ربع ساعه وصلوا.. ونزلو من الموتر ودخلوا السنتر.. وراحوا صوب السينما يشوفون العروض الموجوده.. ومن بعدها تمو يتمشون في الستي.. فشافت إبتسام شلة من رباعتها بس إيمان ماعيبها منظر البنات الي سلمت عليهم ابتسام.. حست فيهم خبث.. ومب زينات.. فسلمت عليهم بس من ورى خاطرها..
إيمان: إنتي كيف ترابعين هالبنات؟
إبتسام وبربكه : ها.. لا هاييل بس وياي في الجامعه يعني سلام بس..
إيمان: أكييييييد؟
إبتسام وهي تتطالع الناحيه الثانيه: هيه اكيد شفيج.. اقول خل نسير باريس جاليري.. ابا اخذ لي عطر يديد توه نازل..
إيمان: هيه زين ذكرتيني انا بعد ابا اسير هناك.,.
مشوا صوب باريس جاليري ودخلوه سوا.. إبتسام سارت صوب وإيمان في الصوب الثاني .. كانت إيمان واقفه حذال حرمه.. وماكانت منتبهه لها فدعمتها.. : آسفة خالوو مانتبهت لج..
رفعت الحرمه راسها وشافت إيمان وابتسمت لها.. وحطت ايدها على جتف ايمان وتمسح عليه.. وبحنيه: لا ماعليج يا بنتي.. مسموحه..
وردت صدت إيمان الناحية الثانيه تتطالع العطور.. جان تزقرها الحرمه .. وصدت إيمان لها..
.. : يا بنتي ممكن تساعديني شوي؟
إيمان: خير خالوو.. في شو تبيني اساعدج؟؟
.. : ابا اخذ لمرت ولدي العود هدية.. والصراحه ماعرف بنات اليوم شو من عطور يحبون.. تدرين فينا نحن العيايز.. مانعرف في هالسوالف..
إيمان: هههههه.. لا وين انتي عيوز.. توج شباب.. انزين في عطر يديد نازل.. وريحته حلوه شو رايج تاخذينه لها؟
..: الي تشوفينه .. لأني ماعرف لهم الصراحه..
إيمان طلبت من الي يشتغل هناك اييب العطر.. وتمت الحرمه تسولف وياها شوي عن العطور وتسألها عن الهدايا .. فجآة سمعت إيمان صوت وراها..
مهير: أمي ماخلصتي بعدج؟؟ من متى ودرتج قلتي بتاخذين عطر.. وللحين ماخترتي..
أم مهير: شو عرفني بالعطور.. خويتك يزاها الله خير ماقصرت وساعدتني..
مهير: يزاها الله خير..
إيمان: خلاص عيل خالو انا استئذن.. تامريني على شي ثاني
مهير تم في هالوقت مبهت.. يحاول يركز في الصوت.. ياربي هالصوت مب غريب علي.. معقوله تكون هي.. لا لا لا.. ماعتقد.. كان في هالوقت معطي ايمان ظهره وهي بعد معطتنه ظهره..
أم مهير: لا سلامتج وماقصرتي.. اسمحي لي جان تعبتج وياي..
إيمان: لا افا عليج.. مسموحه.. مع السلامه
أم مهير: بحفظ الرحمن..
في هالوقت لفت إيمان عشان تروح.. ولف مهير في نفس الوقت .. كانت ايمان منزله راسها فمانتبهت له غير يوم حست انها بتدعمه وقفت ورفعت عينها شافته.. حطت عينها في عينه.. بسرعه تخطته وتمت تدور على إبتسام .. ومهير ماقدر يستوعب الموقف.. كان متيبس مكانه ويطالعها وهي تسحب ابتسام وراها.. كان يحس بشي يسري في كل جسمه.. شي غريب.. لأول مره يحس به إتجاه بنت.. نزل راسه وتعوذ من ابليس وراح عند امه..
إبتسام: اشفيييييج جنج شايفه يني..
إيمان: ها.. لا هاي وحده لعوزتني داخل ... كل شوي تسألني.. حرمه عوده تبا تاخذ هدايا وماتعرف..
إبتسام: هههههه اشوفج شقايل شردتي.. وحليلها جان ساعدتيها؟
إيمان: مالي بارض.. انزين احين شو رايج نحضر الفلم؟
إبتسام: بس باقي على الفلم ربع ساعه.. خلنا ندور شوي..
إيمان: لا ماعليه بندخل من احين عادي يستوي..
إبتسام: إيمااااااااااااان انتي شي فيج مب طبيعيه كل ها عشان الحرمه..
تمت ايمان ساكته وتمشي صوب السينما.. وصل لها مسج..
.. شوفة هالعيون كم تسوى ..
مسحت المسج بسرعه قبل لا تلاحظها إبتسام.. وردت تليفونها في الشنطه.. آآآآآآه .. شو هالحظ الي علي.. خلاص من اليوم وساير مابظهر من البيت.. بتم في البيت عشان ماتستوي لي مثل هالمواقف..
=-=-=-=

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للحب عنوان للكاتبة بنت البلاد, للكاتبة بنت البلاد, الكاتبة بنت البلاد, بنت البلاد, قصة للحب عنوان للكاتبة بنت البلاد
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:26 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية