لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-10, 06:37 AM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء34

=-=-=-=-=



في بيت بو جاسم
جاسم كان يالس ويا مرته آمنه يسولوفون ويضحكون.. وكان محمد يالس على الطرف الثاني يتعبث في تليفونه..
جاسم: باجر لازم من الصبح نسير المطار؟
آمنه مستغربه: ليش؟؟ شو عندك في المطار حبيبي..
جاسم: ماشي عمي بوسعيد بيرد من السفر.. وهند ..
آمنه: هيييه .. صدق.. عيل لازم اليوم تسير محل ورود تطلب منهم باقه ورد عشان اهديها لهند بمناسبه ردتها لنا بالسلامه..
جاسم استانس من رمسه آمنه وإهتمامها في اهله وتغييرها .. : دومي أقول آمنه بنت أصول..
آمنه: فديتك حبيبي.. صح ماقلت لك.. هنادي غيرت رايها؟
جاسم: غيرت رايها في شو؟
في هاللحظه من سمع محمد اسم هنادي رفع راسه صوب آمنه لا إراديا يسمع السالفه .. آمنه صدت صوبه وضحكت بخبث.. وردت تتطالع جاسم الي رد لها الإبتسامه نفسها.. : مادري شو ياها .. اتقول بتسافر لبنان إيران عشان تسوي عملية تجميليه؟
جاسم: إيـــران؟؟ !!!.. ليش مب ألمانيا؟
آمنه: اتقول مزانيتها ما تسمح..
جاسم: زين والله يوم اقتنعت اتسوي العمليه.. وبنتها؟
آمنه: تقول بتخليها عندي.. تدري ماتقدر توديها وياها.. هي بتسافر ويا أخوي عشان تسوي العمليه وترجع..
جاسم: إنزين هي اتعرف دكتور أوكي ممكن توثق بشغله؟
آمنه: هي سمعت عن دكتور إيراني بس عايش في كندا.. متخصص جراحة تجميل.. وهو كل ثلاث شهور يسافر إيران هناك يسوي عمليات للي يبون في العياده مالته الي في إيران.. وهي تقول تعرف وحده في الصالون الي تروح له دوم إيرانيه .. ربيعتها قالت لها بتسوي لها كل شي وبتضبط لها الموعد ويمكن تسافر وياها بعد عشان تكون مترجمه هناك اتساعدها..
جاسم: زين والله.. الله يوفقها.. بس إن شاء الله العمليه تكون سهله وماتعبها وايد..
آمنه: إن شاء الله..
جاسم : وهي متى ناويه اتسير.. ؟
آمنه: تقول بعد العيد إن شاء الله.. يعني تقريبا بعد إسبوعين.. ماباقي على رمضان غير إسبوع.. وبعده العيد..
جاسم: زين والله يوم بدت اتفكر بشكل صح..
آمنه: ربي يسهل عليها ان شاء الله ..
محمد: وبنتها صغيره انزين حرام اتودرها.. بعدها ترضع
آمنه: لا .. العنود ما ترضع من أمها من فتره يوم هنادي ترقدت في المستشفى..
محمد: أها.. إنزين اقول ماباقي شي على الإفطار يلا ما بتجهزون..
جاسم: هيه صدق.. اسميني يوعان اليوم..
آمنه: يلا عيل انا سايره المطبخ عشان ازهب السفره..
محمد: وانا بنش أتلبس عشان اسير المسيد..
جاسم: هي وانا بعد..
نش محمد من عندهم وسار الغرفه عشان يتلبس وتم يفكر في العنود المسكينه.. شو هالأم..دومها انانية من يوم ماعرفتها .. تفكر في نفسها وبس.. يعني المسكينه صغيره تحتاج لأمها خصوصا ان ابوها مب موجود.. بس هاي هنادي من يوم ماعرفتها كل همها نفسها وبس..ودوم جمالها هو سبب غرورها.. الله يهديها بس..
=-=-=-=-=
أحمد كان طول الدرب يفكر في منى.. ويفكر في نفسه كيف عامل أهله بهالطريقه وهذا كله بس عشان تفكيره في منى.. معقولة منى تخليه ينسى اهله.. تذكر جاسم كيف نسى اهله وكيف عاملهم بس عشان آمنه.. تم يستغفر ربه.. ومتلوم من نفسه.. كيف عامل ولد فدوى بهالطريقه.. وأمه. كيف رد عليها.. والمسكينه تحاتيه..
وقف على جنب من الشارع وشل تليفونه واتصل في اخته فدوى.. الي من شافت رقمه على طول ردت عليه..
فدوى: هلا والله ..
أحمد: مرحبتين بالغاليه.. اشحالج؟
فدوى: الحمد لله بخير دامك بخير.. ولو اني زعلانه عليك..كيف تظهر من غير لا تسلم علي..
أحمد: ترا انا متصل عشان اعتذر منج.. والله انا اسف بس مادري شو ياني تخبلت فجأة..
فدوى: ماعليك فاهمين الي تمر فيه.. ياما مر فيه جاسم ريلي..
أحمد: ههههههه.. عاد انتي وايد مصختيها ويا جاسم.. عاد شهر ونص لين ماقررتي..
فدوى: شو اسوي قلت لازم ادلع عليه شوي..
أحمد: عاد شهر ونص تسمينه شوي.. الله يسامحج..
فدوى : اسكت لا تخليني اتصل في منى وأخليها اتسويها شهرين..
أحمد: لا شو تبيني اتخبل..
فدوى: هههههههه اتخيل بس.. انت يومين بس طاع شوسويت فينا.. وين لو شهرين..
أحمد: انزين يلا وايد ترمسين.. عطيني عماري ولدج اكلمه..
فدوى وهي تنادي على ولدها..: عماااار.. عماااري حبيبي تعال خالي أحمد يبا يكلمك..
عامر: مابا.. انا زعلان منه.. راح المسيد روحه ماوداني..
فدوى: يقول زعلان..
أحمد: بعد.. مشاكل ولدج.. قولي له ابا اكلمه ..
فدوى: عماري قلت لك تعال يلا..
عامر تم يمشي بهيازه وسار صوب فدوى وسحب التليفون من ايدها: الو.. ها؟
أحمد: شو ها بعد.. قول السلام عليكم..
عامر: السلام عليكم .. اشحالك؟
أحمد: بخير.. زعلان مني؟؟
عامر: هي لا تكلمني
أحمد: يلا عاااد عماري.. انا متصل اكلمك واراضيك جي ترد علي؟
عامر: اففف خلاص سامحتك يلا انا بسير العب بلي استيشن..
احمد: ههههه بعد خقاق من خشمه يرمسني.. خل اشوفك الإسبوع الياي انا اراويك..
عامر: مع السلامه
أحمد: مع السلامه ..ولا تلعوز اختك فاهم..
وعطى عامر التليفون لأمه وسار..
فدوى: الووو ها راضيته..
احمد: ماتعرفينه ولدج.. خقاق ما يرضى بسهوله..
فدوى: ههههههه.. انزين وين انت الحين؟
احمد: واقف في الباركينج الي جريب الكليه
فدوى: هيه سير شو تتريا..
أحمد: ابا ارمس امي بعد عشان اراضيها.. شكلها شايله بخاطرها علي؟
فدوى: لا امي ماتشل بخاطرها انت اتعرفها.. بس اتحاتيك وحليلها.. تقول شو ياه..
احمد: فديتها امي.. عطيني اياها ارمسها انزين..
فدوى: اقول احين جريب الأذان وهي في المطبخ وانت سير الكليه عن تتأخر على الإفطار مب زين.. وانا برمس امي وبقول لها ..
احمد: خلاص اوكي.. يلا مع السلامه.. وسلمي على ريلج..
فدوى: اوكي
وبند عن اخته وكان حاس براحه وقتها من الشي الي سواه .. وضميره ارتاح..
=-=-=-=-=-
بعد الإفطار..
في بيت حصه طبعا اهل عادل كانو موجودين على الإفطار.. وحصه سايره راده صوبهم ترا ترمس اميره قبل امها عن موضوع الي خاطبنها.. فشافت اميره ياسه على طرف روحها تشرب جاهي وتتطالع تلفزيون.. جربت منها حصه ويلست حذالها..
حصه: وشحااااالها امووور اخت ريلي..
أميره: ههههه.. تمام.. انتي اشحالج وشو الثانويه العامه؟؟ شدي حيلج نباج من الأوائل نرفع الراس فيج..
حصه: هههههه اوائل مره وحده.. يصير خير.. المهم انتي شو الجامعه وياج؟
اميره: والله اوكي.. نشقح.. بس اقول انتي وين سجلتي اول اختيار في الإستماره
حصه: كلية التقنية لان انا وحبيبة قلبي غزلان نبا ندرس صيدلة إذا الله راد..
أميره: شي حلو الصراحه..
حصه: وانتي صدق شو تدرسين نسيت؟
أميره: Graphic Art
حصه: يعني ماشاء الله عندج موهبة الرسم.. شي حلو انا احب ارسم بس ماعرف ارسم رسمه حلوه على بعضها
أميره: تتعلمين صدقيني..
حصه: ومتى ناويه اتعرسين؟
أميره: شووو؟؟ .. أعرس.. ليش تبين تفتكي مني هاااا (وتنغزها بإيدها)..
حصه وهي تبتسم لها..: لا والله مب جي قصدي أمووور.. بالعكس وجودج معاي راح يكون أحلى لأن بيكون في حد معاي اذا غاب عادل ولا شي.. بس انا اقول يعني..
أميره: لا .. الزواج آخر شي حاطته في بالي.. انا زواج ماراح أتزوج.. أبا ادرس وادرس.. وعندي طموح للدكتوراه بعد..
حصه: خيبه ليش كل ها.. الزواج تراه نص دين.. بس صدقيني لا ياج المعرس الزين ما بتقولين لا..
أميره: لا بقول لا.. ليش في معرس ياي؟؟
حصه: هيه فيه.. واليوم مرمسينا يبونا انرمس امج وعادل..
أميره وهي معصبه: شوووووو.. لا مابا..
حصه: إنزين اول شي اعرفي الريال يمكن زين .. ويعيبج..
أميره وبعصبية.. : مابا من غير لا اعرفه.. لو كان احسن الرياييل ماباه ماباه.. ياويلج لو قلتي لأمي السالفه فاهمه..
حصه خافت من ردة فعل أميره.. وفي نفس الوقت استغربت من تصرفها هذا.. شو ياها.. ليش تقول جي؟؟ .. ليش تكره طاري الزواج بهالطريقه.. فضلت انها تسكت عن انها ترمس وتعصب عليها زود..
حصه: انا مايخصني ما بنطق لا جدام امج ولا اخوج.. اذا امي رمست انا مايخصني..
أميره: منو هاي الي ماعندها سالفه تباني لولدها؟
حصه: وحده من ييرانا شافتج يوم الملجه.. ودشيتي خاطرها..
أميره: عشان جي ماحب اسير الأعراس.. ماحب حد يشوفني..
حصه: خلاص هدي انزين.. بلاج عصبتي علي.. ماتبين ماتبين لا تحرجين علي..
أميره: انا اسفه يا حصه.. ماكان قصدي اني ارمسج بهالطريقه.. بس والله انا موضوع الزواج ماتدرين كيف اتنرفز منه.. ولا احب طاريه..
حصه: مب مشكله انا مابرمسج فيه خير شر.. بس لا تزعلين مني..
أميره: ما بزعل افا عليج.. وانا اقدر ازعل مرت اخوي..
حصه: فديتج
عزيزه اخت حصه كانت تشوفهم يسولفون ويتساسرونز. قالت الا اتغلس عليهم..: ها.. شو عندكم اشوفكم متيمعات تسولفن رواحكن؟
حصه: اسرااااااااار... عندج مانع..
في نفس اللحظه دش عليهم عادل وشافهم يسولوفون ويضحكون.. جان يمشي شوي شوي ورى حصه الي كانت مندمجه للسوالف ولا حاسه بدخلة عادل عليهم.. تم يأشر لعزيزه اخت حصه انها تسكت وماتقول شي.. وياها من وره وقرصها.. جان تصرخ بصوت عالي.. الكل صد صوبها يشوف شو فيها.. وعادل ميت من الضحك عليها.. صدت وراها ويوم شافته غيضت من الخاطر.. تمت تتطالعه بنص عينه.. والود ودها تذبحه.. جان تنش من مكانها.. وتصد صوبه..
حصه: ليش تقرصني.. (وحاطه ايدها على خصرها..).. هااا.. لا تكلمني خلاص..
عادل: ياويل حالي على الي تزعل ..
حصه: روح روح .. ليش واقف هني..
عادل: كيفي ابا اسولف وياج.. ولا انا مالي رب..
حصه افتشلت لأن الكل تم يطالعها ويضحك.. ومشت وياه وساروا يتمشون في الحوي عشان يسولفون على راحتهم.. وتم يسولف وياها ومن بعد ربع ساعه ردت دخلت داخل ويلست ويا أهلها..
=-=-=-=-=-=
محمد في هالوقت كان يتجهز عشان يمر على غزلان ويظهر وياها ويحوطها.. بس ماكان يقدر ينكر إنه يفكر في هنادي وبنتها من بعد ما سمع عن موضوع هنادي وسفرها للخارج عشان تتعالج.. وكان في قلبه غيض منها.. حاس انه وده يصفعها.. ليش هالأنانيه الي في طبعها.. ليش اتفكر في نفسها وتنسى الي حولها..بس هالمرة الأمر مختلف..بنتها هي الي مقصودة... شو الي تقصده من ورى تصرفها هذا.. اففف
في هالوقت رن تليفونه وكانت غزلان الي متصله
محمد: الووووو؟؟؟
غزلان وهي محتشره: لا وبعد اتقول الووو.. ويا ويهك ليش متأخر انا من متى جاهزة.. يلا بسرعه اترياك لو تأخرت ياويلك
محمد: خيبه خيبه ماعطتني فرصه ارمس.. انزين احين ياي كنت اتلبس
غزلان: مادري شو بتلبس عشان تتأخر هالكثر فستان عنبووو..
محمد: انزين عنبووو..
غزلان: يلا عنبوووو..
محمد: هههههه.. اوكي عنبووو..
بند عنها محمد وكمل لبسه وتسفر .. محمد كانت كرشته خافه شوي عن قبل.. وويهه ضعفان شوي..ومبيض.. وهالشي الي بين حلاه زود.. فكان لابس كندوره بنيه وسفره بيج.. ظهر من غرفته عشان ينزل ويركب موتره ويسير لها.. سمع حشره ويوله في الصاله.. استغرب منو الي ياينهم.. شاف جاسم وآمنه وامه وابوه وعيال جاسم وحذال آمنه حرمه ثانيه ماقدر يعرفها عدل فخذ نظارته ولبسها عشان يشوف منو هي.. فشاف هنادي وبنتها.. تغير لون ويهه .. ومشى صوبهم..
محمد:السلام عليكم..
هنادي : وعليكم السلام..
محمد: انزين امي انا بظهر تامريني على شي..
أم جاسم: لاسلامتك.. بس ماقلت لي وين ساير؟؟
محمد وهو يطالع هنادي من طرف عينه.. وهي كانت في هالوقت منزله راسها..: بسير ويا غزلان تباني اتحوط وياها ملانه..
هنادي في هالوقت حست بشي غريب .. شدها انها ترفع راسها .. تمت تتطالع محمد والود ودها تنش وتظهر من المكان.. بس مابينت اهتمامها وطنشت السالفه.. ومحمد لاحظ الغيض الي كان باين عليها من سمعت رمسة محمد.. كان في قلبه مستانس ويحس بشعور ما يختلف عن الشعور الي تحس به هنادي.. وسلم عليهم وظهر من الميلس وركب موتره.. وسار صوب بيت غزلان..
=-=-=-=-=
أما غزلان من الصوب الثاني فهي كانت في عالم ثاني .. ياسه في الحوي ومجابله باب بيتهم الي كان مفتوح ومطل على باب بيت إبراهيم.. كانت تتطالع الباب وتتذكر يومكانت تشوف ابراهيم واقف عند هذا الباب.. نشت من مكانها لا إراديا وتمت تتقرب صوب الباب اكثر وتتطالع.. فشافت باب بيت حصه يفتح .. زادها الفضول اتشوف من الي بيظهر.. شافت عادل ريل حصه والي حذاله كان عبدالله اخو حصه يمشي وياه.. تكدرت.. وبوزت ليش انها ماشافت ابراهيم .. تمت واقفه بس منزله راسها.. وتلعب بطرف شيلتها.. تتريا محمد.. في لحظه سمعت ضحكه بصوت عالي.. شد انتباهها ورفعت راسها تتطالع مصدر الصوت شافت ابراهيم ومعاه سالم ريل عزيزه اخت حصه.. استانست..من غير ماتحس تقربت من الباب اكثر وقفت على طرفه بس تمت اتطل راسها تتطالع..
سالم ريل عزيزه لاحظ وجود غزلان وكيف هي تتطالع ابتسم بخبث.. وصد صوب ابراهيم ونغزه حرج ابراهيم..
ابراهيم:شو فيك؟.؟؟
سالم: احم احم... شوف باب الجيران..
ابراهيم بسرعه صد صوب الباب وشاف غزلان واقفه .. استانس من الخاطر اول مره يشوفها من بعد ما تصالحوا.. كان وده يطير من الفرحه.. ولا شعوريا تم يمشي صوب باب بيتهم انتبه عليه سالم.. ومسكه من كندورته وسحبه..
سالم: خسك الله ..بتفضحنا ويا ويهك.. وين ساير..
غزلان ماتت من الضحك يوم انتبهت على حركته.. بسرعه صدت وبندت الباب وتمت تضحك..
ابراهيم: زين سحبتني يا ريال.. ولا كنت بسير..
سالم: هههههه.. كلنا مرينا بحالتك.. مسكين حالك..
إبراهيم: شو نسوي.. غصبن عنا..
عادل: شو مب ناوين اتودعونا ولا شو السالفه.. وبعدين وين امي وأميره.. شكلهم ما يبون يظهرون؟؟
عبدالله: خلهم عندنا انت مادري شو ياك مستعيل..
عادل: انا مستعيل.. بالعكس والله متونس وياكم بس هاي امي الي دقت وقالت بنظهر..
في هالوقت ظهرت ام عادل وسمعته وهو محتشر..
أم عادل: شو فييييك.. شايل الدنيا على راسك.. هدي شوي.. يينا عنبو مايستوي نسلم على الناس..
عادل: مره ثانيه اذا قلتي بنظهر.. بتم اتريا ربع ساعه داخل بعدين بظهر عشان ما تنقعوني هالكثر برع..
أميره: ياربي من هالأخو.. دووم يتحرطم علينا.. يلا امي خل نركب..
حصه: بس في ناس ما سلموا علي.. مستعيلين يبون يظهرون بسرعه..
غزلان كانت في هالوقت تسمعهم وميته من الضحك عليهم.. واما ابراهيم فكان في عالم ثاني مب حاس بالي حواليه .. كل شوي يصد صوب باب بيتهم عل وعسى يرد يشوفها..
عادل من سمعت رمسه حصه حس بالإحراج .. لأنه فعلا اربشوه الرياييل ونسى يسلم عليها.. على طول مشى صوبها وسار يسلم عليها.. وتم الكل يضحك عليهم..
عادل: ليش تتطالعون؟؟ .. ريال يسلم على مرته.. اعوذ بالله..
الكل: ههههههه..
عادل: ماعليج منهم.. اسف والله هاييل اخوانج ونسيبج لهوني بالسوالف..
حصه: ماعلي بس انا اسولف وياك والله..
عادل: يلا حبي بدق لج اول ما اوصل خلج حذال التليفون اوكي...
حصه: اوكي.. يلا مع السلامه..
عادل: مع السلامه..
حصه: لا تسرع.. هالله هالله في عمتي واموووره..
أميره: هي دخيلج وصيه علي.. خل يحط باله شوي مني..
عادل: احين بيجلبون علي هالثنتين.. يلا عيل يا جماعه.. مشكووورين وماقصرتوا في امان الله..
وركب موتره وردوا بيتهم.. والكل دش داخل البيت الا ابراهيم.. تم سالم ريل عزيزه يضحك عليه.. مسكين حالك يالعاشق..
ابراهيم يطالع سالم بغيض.. : ادخل ادخل..
تم ابراهيم روحه واقف عند باب البيت وسرحان في غزلان.. تذكر نظراتها كيف وهي تتطالع.. وسرحانه فيه.. ياويلي منج.. خذيتي عقلي.. في هالوقت وصل محمد جدام باب بيت غزلان.. ودق لغزلان عشان تظهر.. وظهرت له.. لحظتها بس شافها ابراهيم.. بغى يموووت شوق ولهفه.. استغرب انها ظهرت روحها محد وياها.. وهو يعرف موتر محمد.. تم يطالعها .. وغزلان متجاهله وجوده والود ودها تشوفه وتشبع عيونها من النظر له..
محمد من شاف ابراهيم نزل من الموتر عشان يسلم عليه..
محمد: هلا والله بوخليل.. عاش من شافك..
إبراهيم: اهلين.. عاشت ايامك.. وينك ما تنشاف..
محمد: انا ولا انت الي موول ما تنشاف...
إبراهيم.. : ماعلينا المهم تفضل عندنا ..
غزلان في هالوقت ركبت الموتر ويلست جدام وهالشي الي رفع ضغط ابراهيم زود.. وتم يتريا اذا في حد راح يظهر من بعدها ويركب الموتر.. بس محد.. استغلت غزلان الوضع ان الموتر مخفي ومايبين وتمت تشوف ابراهيم وهو يسولف.. وميته عليه..
من بعد ما سلم محمد على ابراهيم رد وركب الموتر (رنج سودا).. ابراهيم بغى يموت من الغيض.. من بعد ماحرك موتره محمد وسار عنه..
=-=-=-=
غزلان: وين اشوف الفستان الي لبسته..
محمد: جب انتي.. ذليتيني تراج..
غزلان: شو اسوي بك.. قاهرني.. ساعه تتلبس.. مافيني اتغطي على كشختي عقب..
محمد: ههههه.. الله والكشخه عاد..
غزلان: اتصدق احسك ضعفان..
محمد: احلفي..
غزلان: والله
محمد: فرحتيني.. خلاص الليله العشا على حسابي..
غزلان: ههههههه.. عيل كل يوم بقول لك جي..
محمد: يلا عاد لا تستغليني.. ماقلتي لي وين تبينا نسير؟
غزلان: امممم.. شو رايك نسير صحارى؟؟
محمد: بس ماتبين مكان ثاني..
غزلان بحيله..: والله جان بتوديني مكان ثاني مابقول لك لا..
محمد: هههه.. مب مشكله .. بوديج برجمان اول شي لأن من زماااان خاطري اتشرى لج شي بس ماعرف في هالسوالف ودام قلتي تبين تظهرين اليوم فقلت فرصه اخليج تختارين على ذوقج احسن..
غزلان وهي تقاطعه: لا والله.. شو المناسبه
محمد:مناسبه اول طلعه من اخوج العود معاج.. وعربون تعبج معاي..
غزلان: هي اوكي اذا جي موافقه..
محمد: في مكان في بالج تبين تتشرين منه..؟؟ انا قلت برجمان لأن فيه معظم المحلات الزينه..
غزلان: لا اوكي.. بس بشرط اتوديني صحارى نتعشى هناك
محمد: افا عليج..
=-=-=-=-=-=
خالد في هالوقت كان يالس ويا نوف مرته ..
خالد: شوفيج حبيبتي؟؟ احسبج متضايقه
نوف: لا.. بس خايفه..
خالد: خاااااايفه!!!!!!.. من شوووو؟؟؟؟
نوف: مادري.. هالتغيير الي طرى عليك مخوفني.. اخاف ترجع على الي كنت عليه قبل في أي لحظه..
خالد وبعصبيه: شو قلتي؟؟ .. انتي شو تقولين ؟ مينونه.. نوف.. انا مب لهالدرجه من النذاله اني اجرحج.. انا حبيتج وهذا من بعد الي شفته منج.. نوف.. دخيلج خلي عنج هالأفكار لا تخلينها تكون سبب في تعاستج.. اباج تكونين مرتاحه وياي..
نوف: ان شاء الله..
خالد: انزيــــن.. شورايج يا حلوه اعزمج على عشا برع؟
نوف: اممم.. اوكي..
خالد: يلا عيل تلبسي عشان يمدي لنا نتحوط قبل لا نتعشى..
نوف: اوكي بس خل اخبر امي بالأول..
خالد: اوكي.. انا اترياج..
نوف كانت مستانسه من الخاطر ومرتاحه لأنه خالد يحاول يكسبها ويراضيها بأي طريقه.. والله فديتك.. أحبك..
=-=-=-=-=-=-=-=
في استراليا في هالوقت كان سعيد يطلع كتبه من اللوكر عشان يلحق على المحاضره.. وتوه يبند باب اللوكر شاف أفنان يايه صوب لوكرها .. تم واقف يترياها.. من شافته أفنان تجاهلته ولا كأنه موجود.. راحت صوب لوكرها وفتحته عشان اطلع لها الأغراض الي تباها.. جرب منها سعيد لا إراديا..
سعيد: السلام عليكم.. اشحالج افنان؟
أفنان ما صدت صوبه وتمت تتعبث بالأغراض: وعليكم السلام.. انا بخير.. انت اشحالك؟
سعيد: الحمد لله.. شو عندج محاضره احين؟
أفنان: هيه..
سعيد: اها.. متى بتخلصين هالكورس؟؟
أفنان: وياكم .. ليش؟؟ في تغيير طرى في الجداول؟
سعيد: لا أسأل قلت يمكن انتوا اتخلصون قبلنا..
أفنان: لا لا .. معاكم..
سعيد: بتنزلين الكويت هالإجازه..
أفنان : إن شاء الله..
سعيد: انزين ما بعطلج زود.. يلا مع السلامه
أفنان صدت صوبه وابتسمت له ابتسامه خفيفه.. : مع السلامه..
وراحت عنه.. وهم تم يطالعها.. وكان سعيد مرتبك وااايد وهو يرمسها.. يحس بقلبها ينبض بقو.. مب عارف شو الي يمر فيه.. وشو الي يفكر فيه بالضبط.. ما انتبه الا على وضحان ربيعه يناديه..
وضحان: يابوعسكووور..
سعيد صد صوبه.. : هلا..
وضحان: وينك يا رجااال.. سرحت في شو؟
سعيد: ها..ولا شي.. كنت أظهر اغراضي من اللوكر..
وضحان بخبث : بس على ما اعتقد ان اللوكر ماتغير مكانه لهالمكان الي انت واقف فيه..
سعيد: جب جب..
وضحان: هههههههههه.. يلا امش تأخرنا..
ومشوا صوب قاعه المحاضرات عن يتاخرون على كلاسهم..
=-=-=-=-=-=-=
راشد عم منى كان مجتمع ويا اخوانه في بيت اخوه العود علي.. عشان يكلمهم عن موضوع احمد.. وفي خاطره زايغ من ردة فعلهم .. ومب حاسه براحه وهو يالس وياهم..
راشد: والله ياخوي ياعلي اليوم ياينك بموضوع يخص منى بنت المرحوم أخونا..
علي: شو فيها منى
راشد: في ناس خاطبينها.. وبما إنكم أولياء أمورها قالت لي أم عارف أفتح وياكم الموضوع وآخذ شوركم؟؟؟
عبيد (عم منى): والله الشور شور البنت.. والي علينا ننشد عن الريال ونسأل عنه ونشوف اذا يليق لها ولا لا..وفي النهايه هي ابخص بمصلحتها..والبنت مب صغيره..
علي بعصبيه: اسمعني ياراشد.. احين تتصل لأهل الولد وتقول لهم ماعندنا بنات للزواج.. ومنى مابتاخذ غير ولدي عمر..
راشد وقتها تأكد من إحساسه ناحية أخوه علي.. ماكان مرتاح وياه من بداية ما قعد وياه وفتح موضوع منى.. : بس يا علي لازم تشاور ولدك.. والبنت..
علي: انا قلت كلمه .. وأظني كلامي مفهوم وواضح.. زواج منى لغير ولدي مستحيل.. لا تفكر قولولها..
عبيد: بس انت ياعلي ماشاورت ولدك.. وبعدين الي احيده ان عمر في حياته ماشايف منى..
علي: بيشوفها يوم بتكون على ذمته.. راشد والله ان سمعت ولا شميت ريحة ان منى بتعطونها لهذا الي خاطبنها.. مابيصير شي يرضيكم صدقوني..
راشد نزل راسه وتم ساكت.. مب عارف شو يسوي.. نش من مكانه وظهر من الميلس.. ولحقه اخوه عبيد..
عبيد: راشد.. راشد اتريا؟؟
راشد: لاحول ولا قوة إلا بالله.. عمره ما نشد عن البنت ولا سأل عنها من يوم ماتوفى أبوها.. ويقول يباها لولده.. شو هالأنانيه الي فيه.. كل هذا عشان حلال بو منى مايروح بعيد..
عبيد: لا يمكن مايبا منى تتبهدل على ايد واحد غريب..
راشد: لا ياعبيد.. علي اخوي وانا عرفه زين.. يموت على الفلس.. ومستحيل يفرط ثروة أخوه ويطيرها من ايده.. الله يهديه بس.. عمر من زينه عشان يعطيه منى.. مايحتاي أرمس.. إنت ادرى بحاله.. والله الي خاطبنها ريال والنعم فيه.. كل من سألته عنه مدح لي اياه ومدح في أهله.. غير جي انا اعرف اخوه العود..
عبيد: ماعليه نصبر عليه شوي ونشوف يمكن يغير رايه.. وبعدين يمكن عمر يرفضها.. وانت لا ترد على اهل الولد الحين.. اتريا شوي..
راشد: والله حتى لو عمر ما بغاها.. علي تدريبه .. لا بغا شي لازم يصير.. الله يستر بس...
عبيد: ماعليه ان شاء الله مابيصير الا كل خير..
راشد: منى الي كلنا هملناها.. من يوم ما فقدت امها وعرس ابوها ونحن ولا ننشد عنها ولا عن حالها.. منى عمرها ما حست إن لها أعمام تشد الظهر فيهم.. بس مع ذلك احترمونا وسوو لنا ألف حساب قبل لا يخطون أي خطوة يدام.. والله فيني قهر من اخوك هذا.. لو انه مب اخوي العود جان عرفت كيف اتصرف..
عبيد: راشد.. خلاص قلنا.. احترمني انا على الأقل... وان شاء الله مابيصير الا كل خير..
راشد: المهم انا ساير.. تامرني على شي؟
عبيد: لا سلامتك.. بس لا تسرع..
عبيد وعلي ساكنين في فلتين يفصل بينهم يدار بس.. رد عبيد ودخل الميلس شاف علي اخوه محتشر في البيت كله.. وينادي على ولده عمر..
أم عمر: عمر راقد يا علي..
علي: قلت لج وعيييييه أباه في موضوع ضروري..
أم عمر: مايستوي اتأجل الموضوع هذا؟؟
علي وبعصبيه: ياحرمه قلت لج وعيه وخلاص.. افف من هذربتكم انتوا يالحريم..
عبيد: شوفيك شال البيت على راسك.. وشو تبا في عمر..
علي: بقول له عن منى.. عشان نروح لهم باجر ويشوفها.. وبالخميس نملج بهم..
عبيد وعلامات التعجب ارتسمت على ويهه.. ومب عارف شو يسوي..: ليش هالعيله كلها؟؟
علي: يعني شو تباني اتأخر على النسره مرت اخوك تيوز البنت من ورانا.. تدريبها تبا الفكه من منى بأي طريقه عشان يخلا لها كل شي.. بس مب مخلنها.. عمــــر..
عمر دش الميلس وعيونه منفخه من الرقاد.. ومتهايز..: خير أبوي شو السالفه شايل البيت كله عراسك؟؟
علي: اباك باجر اتزهب عمرك بنسير بيت عمك المرحوم.. عشان اتشوف منى بنته..
عمر وهو مب مستوعب شي..: اشوف بنته؟؟ ليش؟؟
علي: شو ليش.. عشان تشوفها قبل ما تملج بها؟؟
عمر وبعصبيه..: شووووووو... أملج بها؟؟ ليش ان شاء الله؟؟.. ومنو قال اصلا انا ابا اعرس..
علي: انا الي اقول.. وخلاص..
عمر: اسمح لي ابوي.. الزواج مب غصب.. انا زواج مابا.. وبعدين كيف تباني املج بهالسرعه وانا البنت في حياتي ماشفتها.. يمكن بس يوم كانت صغيره..
علي: والله مابا وهالكلام مايمشي علي.. كلامي واضح.. بتملج بها يعني بتملج بها.. ولا تعرف شو بيصير..
عمر عصب.. ماعطا ابوه مجال يكمل كلامه.. صعد غرفته وخذا تليفونه وسويج الموتر وظهر بسرعه وصك الباب وراه بقو.. أم عمر استغربت ليش اتصرف عمر بهالطريقه..شو الي قاله ابوه يخليه يعصب بالطريقه هذي.. عبيد من النوع الي مسالم.. ماله دخل في شي.. اخوه علي تقريبا متحكم فيه.. وفي حياته بعد.. أما جاسم فمن يوم ماعرس ابتعد عن اخوه علي بالذات لأنه يعرف كيف انه يتدخل.. علي تحمل المسؤوليه من بعد وفاة أبوه .. وفرغ نفسه لإخوانه.. ومن حرصه وإهتمامه الزايد طفربهم..

وعمر ولده عمره 26 سنه.. انسان منعدم عن المسؤوليه .. ولا يخصه بشي في الدنيا.. كل حياته سهرات مع ربعه وسفرات وطلعات البر .. وهو غير مؤهل للزواج وبناء أسرة..
=-=-=

دخلت ام عمر على بوعمر تسأله عن عمر شوفيه..؟؟
أم عمر: شوياه ولدك ظهر .. شو قلت له؟؟
علي: ولدج يحاول يعصي أمر أبوه.. فاهمه..
أم عمر: في شو؟؟ ..
علي: سمعي يا حرمه.. لاتيسين تسألين وايد وتزنين على راسي.. ترا روحي الي فيني كافيني.. يلا خوزي من جدامي..
ام عمر اتعرف ريلها يوم يعصب كيف.. ففضلت انها تنسحب من المكان وتظهر منه..
=-=-=-=
نروح لغزلان ومحمد.. من بعد ما خلصت غزلان مشترياتها.. إلي ماخلت شي ماخذته..
غزلان: خسرتك.. منو قالك تقول هديه.. انا ماصدقت ههههههه
محمد: خذي افا عليج.. لا تقولين هالرمسه.. بالعكس استانس ان اختي الصغيره مستانسه..
غزلان: انزين تراني من كثر الدواره يعت.. ابا اسير اتعشى..
محمد: يلا عيل بنسير صحارى.. شو تبين تتعشين في اي مطعم..
غزلان: حاتم..
محمد: خلاص اوكي..
غزلان: خاطري في مشاوي...
محمد: افا عليج.. احلى مشاوي بطلب لج كم غزوووله عندنا..
غزلان: لا لا لا.. ترا جي بصدق عمري..
محمد: هههههههه..
وركبوا الموتر وراحوا صوب صحارى.. وطول الدرب غزلان تسولف وتضحك ويا محمد.. خلت محمد ينسى هنادي وتفكيره الي كان ما ينقطع عنها.. ومن بعد ماوصلوا صحارى نزلت وساروا صوب المطعم ويلسوا على طاوله منها.. الكل كان يطالعهم.. غزلان رغم صغر سنها ..إلا ان فيها طول.. وجسم يبين انها اكبر من عمرها.. فكل من كان يشوفها كانوا يتحرونهم مخطوبين ولا شي.. كانوا طالعين ثنائي حلو.. ولو ان محمد متين بس ملامحه حلوه..
طلب محمد له ولها.. ومن بعدها نشت عشان تسير الحمام وتغسل ايدها.. وهي ظاهره من الحمام تذكرت انها ناسيه ساعتها.. ردت دخلت وشلت الساعه وتمت تمشي وهي تلبسها.. فماكانت منتبهه جدامها.. بدون ما تقصد دعمت واحد من ظهره.. جان تتيبس من الفشله مكانها.. صد هالشخص يطالعها.. انصدم .. ماصدق الي تشوفه عينه.. تمت غزلان وهي موخيه راسها تعتذر..: انا اسفه مانتبهت..
ورفعت راسها.. تعلثمت.. مارامت اتكمل كلامها.. ونفس الشي هالشخص الي جدامها..
غزلان: معقوله.. خالـــد؟؟!!!
خالد: اشحالج غزلان؟؟
غزلان وبسرعه: الحمد لله..
ومشت عنه بسرعه.. خالد من غير لا يحس تم يمشي وراها بسرعه يلحقها.. وغزلان الدموع انحبست في عينها.. ماقدرت تقاوم نفسها.. نزلت الدمعه من عينها .. وراحت وقعدت بسرعه.. وخالد كانت مرته بالحظ في الطاوله الي حذالهم على طول..
محمد استغرب..شو فيها : غزلان.. شوصار؟؟
غزلان وبنبره حزينه..: شفته محمد.. شفته؟؟
محمد: منو هذا الي شفتيه؟
غزلان: خـ ... خـ.. خالد..
محمد: خير ياطير.. اتصيحين لأنج شفتيه.. ماعندج سالفه.. يلا مسحي دموعج هاي قبل لا اصفعج..
غزلان: غصبن عني محمد.. مب بيدي..
محمد مسك ويها ورفعه.. وياب الكلينكس وتم يمسح دموعها.. : مابا اشوف هالعيون الحلوه تدمع فاهمه..كله ولا هالدموع..
غزلان ابتسمت له..: ان شاء الله..
محمد: هي خلج جي.. ترا والله لجلب العزيمه اخليها على حسابج..
غزلان: لا لا لا.. دخيلك ..
محمد: هههههه
خالد شاف غزلان قاعده مع محمد.. عرف محمد لأنه شايفنه قبل.. بس استغرب.. ليش غزلان قاعده وياه؟؟ .. معقوله بيكون خطبها وخذاها؟؟ .. حاول يتجاهل الموضوع.. يلس بحيث معطي ظهره لغزلان.. وتم يسولف ويا مرته ويلهي نفسه عشان ما يفكر فيها... ولو انه ما يقدر ينكر إنها على باله فعلا..
=-=-=-=-=

أم مريم كلمت أبو مريم عن موضوع عبدالله.. وقال انه راح ينشد عن الريال وان شاء الله يصير خير..

=-=-=-=

سلطان و وداد.. هاييل عايشين في عالم الحب وذايبين فيه.. كان طالب سلطان عشى من مطعم وراحوا عند البحر ياكلون هناك..
سلطان: تدرين.. هالقعده لها ذكريات وايده عندي..
وداد: هههه... يوم راضيتني اول مارديت من السفر صح؟؟
سلطان: هيييييه.. وغيرها بعد.. أيام طفولتنا..
وداد: أحلى أيامي صدقني هي الي معاك.. واليوم الي ماعيشه وياك..أحس به اخر يوم في حياتي..
سلطان: بسم الله عليج.. بعد عمر طويل.. وداد.. والله أحبج.. ليش ماتحسين..
وداد: كيفي انا جي عديمه احساس..
سلطان: بذبحج..
وداد: ادريبك انت من زمان ناوي تذبحني اصلا..
سلطان: بذبحج حب وشوق وهيام..
استحت ونزلت راسها..
سلطان: فديييييتها بعد تعرف تستحي..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 06:38 AM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء 35

=-=-=-=-=

ملخص الجزء السابق: (( قرار هنادي بالعلاج.. ندم أحمد على تعامله مع اهله .. رفض أميره فكرة الزواج.. والمعارضه بشده.. الموقف الي صار بين إبراهيم وغزلان.. ومقابله غزلان لخالد في صحارى.. سعيد وتفكيره في أفنان.. معارضه العم علي لموضوع خطبة منى والخوف من فقدان الثروة.. بو مريم وتحقيقه عن عبدالله.. ))

=-=-=-=
في المطعم..
غزلان: الله كشخه باجر ابوي وهندووو الي تولهت عليها بيردون من السفر..
محمد: وعلي المسكين.. ماتولهتي عليه ولا نسيتيه..
غزلان: لااااا بالعكس.. ها اكثر واحد متشوقه ردته بس تعرف ليش.. !!؟؟
محمد:ليش؟
غزلان: ابا اشوف الموقف بينه وبين آمنه كيف بيكون من بعد هالسنين كلها..
محمد: هي والله صدقج انا بعد متشوق لهاللحظه..
غزلان: اقول انا خلصت أكل.. وإنت؟
محمد: كنت اترياج انا بعد مخلص..
غزلان: عيل لا قم حاسب خلنا نسير..
محمد نادى على الجرسون عشان اييب الحساب وحاسب معاهم ونش مع غزلان عشان يظهرون من المركز.. فكانوا مجبورين يخطفون حذال خالد ومرته.. وخالد من مرت غزلان تم موخي راسه خاف مرته تشك في السالفه او شي.. والود وده ينش من مكانه ويوقف لها.. بس نوف ومكانتها في قلبه مانعه خالد يسوي هالشي.. وهالشي الي بيساعده انه ينسى ايامه مع غزلان..
وردت غزلان البيت وكانت هلكااااانه من الخاطر.. فرت اجياس الأغراض الي شرتهم على الأرض.. وبدلت ورقدت على طول.. ووداد دخلت عندها الغرفه شافتها نايمه .. فراحت عنها وسارت غرفتها تنام عشان ينشون للدوامات اليوم الثاني ويسيرون المطار الصبح..
=-=-=-=
ابراهيم كان ميت ومتحرقص كل شوي يطل من الجامه يشوف اذا غزلان ردت البيت ولا بعدها لين ما شاف محمد موقف الموتر ونزلت غزلان من الموتر ودخلت البيت ومعاها كوم الأجياس.. انغاض زود .. وظهر من الغرفه وصك الباب بقو.. حصه في هالوقت كانت ترمس عادل.. من سمعت صوت الباب تخرعت.. بندت عن عادل وبسرعه ظهرت من غرفتها.. شافت ابراهيم يالس عالكنبه في الحجره.. ومبين عليه معصب ومتضايق.. سارت يلست حذاله وساندت ايدها على جتفه..
حصه: والحلو ليش معصب؟ .. بيستوي معرس جريب.. مب زين له يعصب..
ابراهيم: لا خلاص ما بستوي معرس..
حصه مستغربه نشت من مكانها وقفت جدامه: وليش ان شاااااء الله؟؟ شو المانع؟؟ شو الي غير رايك بعد..؟؟
ابراهيم: ماشي خوزي من يدامي..
حصه: مب متحركه لين ما تقول لي شو السالفه..؟؟
ابراهيم:ربيعتج قاهرتني.. اونها تباني.. وتوني اشوفها ظاهره مع ولد خالتها ولا بعد روحها محد وياهم..
حصه: أي واحد فيهم؟؟
ابراهيم: محمد.. وايد مهتمه فيه اشوف.. في البدايه على الريجيم واحين طلعات ماشاء الله
حصه ميته من الضحك على ابراهيم..: فديتك اخوي.. تغاااااار... ومن محمد الي غزلان تعتبره اخوها العود وهو نفس الشي..
ابراهيم وبإرتباك: لا.. منو قال اغار.. عادي كيفها خل تظهر
حصه: برهووووم عاد.. من بعد ما تصالحتوا وردت المياه لمجاريها تبا اتخرب كل شي.. ولا تخلي هالأمور التافهه اتفرق بينكم..
ابراهيم تم ساكت.. ويعرف ان الي تقوله حصه هو الصح.. بس شو يسوي من القهر الي فيه.. الغيره الي يحس فيها مب بيده..
=-=-=-=-=
مرت الليله هذي على خير.. على الكل الا عمر ولد عم منى.. الي ما يعرف شو يسوي.. ومنى وأحمد يبنون آمالهم على بعض وهم مب عارفين شو الي يصير من وراهم..
=--=-=-=-=
يوم السبت الساعه 8.00
غزلان ماطاعت تنش من وقت.. وردت رقدت.. جان يدش عليها هادف يحرج عليها..
هادف: غزووووول نشي عاد بتتأخرين على المدرسه
غزلان وهي تفرك عيونها ومعصبه: اوهوووووووو.. شو هالبيت ياربي.. تراني ابا اسير المطار يعني اليوم مب سايره المدرسه انا قايله هالكلام لوداد..
هادف: بس وداد ماقالت لنا شي؟؟
غزلان: وانت ليش للحين مب ساير قاعد تصارخ علي بس..
هادف: لأني شراتج ابا اسير المطار.. واليوم اصلا مافي دروس مهمه ولا امتحانات
وغزلان: وانا بعد نفس الشي مافي عندي دروس مهمه ولا شي.. خلاص.. يلا فارج ابا ارقد
هادف: ما تستحي صايمه وتقول لأخوها فارج..
غزلان: شو اسوي بك مزيغني.. مقومني من الرقاد بهالطريقه.. خلك رقيق شوي.. تعلم عشان مستقبلك؟
هادف: ليش قالو لج بشتغل في المستقبل سنطور اقوم الناس من الرقاد..
غزلان: يجوز.. هههههههه
هادف: اقول ابرك لج تنامين .. نامي نامي احسن
غزلان: اقول انا جي بعد.. صك الليت لو سمحت.. هيييييه جي اوكي ظلام.. صح قبل لا تظهر.. الساعه 10 يوم بتقوموني لا تقومني انت.. خل وداد ولا أي حد ثاني يقومني لو سمحت..
هادف: حاضر برنسيسه غزلان.. اوامر ثانيه
غزلان: لا شكرا.. اذا بغيت شي بزقرك.. يلا برع
هادف: ماعليه:.. انا اراويج.. مابعديها لج
وظهر من الغرفه وهي ميته من الضحك.. وردت راسها على المخده ورقدت..
اما في بيت بو جاسم فكان جاسم ماخذ اجازه عشان يروح المطار ويستقبل علي وريل خالته.. وفي قلبه يترقب اللحظه الي راح تتلاقى فيها آمنه مع علي في المطار.. ومحمد من شوقه لأخوه راح بنفسه فتح باب غرفه علي من بعد هالفتره كلها الي كانوا قافلين فيها الباب .. وتم يرتبها وينظفها من خاطره.. وسار محد الورود وطلب باقه جوري حمرا وحطها على التسريحة في غرفته.. وطلب من الخدامه تولع الفحم عشان يحط المبخرة في الغرفه ويبخر له غرفته..
آمنه: جاسم.. شو هالنشاط اليوم .. ولا بعد ماخذ اجازه.. شو السالفه.. ؟؟ .. كل هذا عشان ريل خالتك بيي من العمره ولا شو؟؟
جاسم: ولا تنسين هند .. والشخص الثالث بعد..
آمنه: هههههه.. والله انكم اليوم كلكم مب طبيعيين في البيت.. عمتي ناشه من الصبح ومستانسه ونفس الشي عمي..
جاسم: وحتى محمد.. هههههه
آمنه: محمد عاد هذا الي مختفي من الصبح وماشفته للحين.. مادري وين مختفي..
جاسم: بتحصلينه في القسم ماله..
آمنه: بسير أصبح عليه عيل.. بشوف هو بعد في أي حاله من النشاط..
ظهرت آمنه من الغرفه وسارت القسم الي فيه غرفه محمد.. دقت عليه الباب بس محد فتح.. شمت ريحه بخور حلوة ظاهره من القسم.. جان تفتح الباب وشافت محمد فاتح الجامه وحاط المبخره برع.. ويالس يرتب.. بس الي استغربت منه.. وخلاها تحتار.. ان محمد مب في غرفته.. في غرفة علي..
آمنه: صباح الخير..
محمد بعد ما انتبه لوجودها...: صباح النور هلا..
آمنه: مب جنك صايم؟.كيف تعطر الغرفه بهالطريقه
محمد: شو اسوي من زمااااان ما فاتحين هالغرفه واحس مادري كيف مستويه كئيبة.. أقول خل نظهر من الغرفه عشا نريحة العطور.. وبخلي باب القسم مفتوح عشان الريحه تنتشر برع بعد شوي وتخف هني..
انتبهت آمنه على باقه الورد الي موجوده.. قربت صوبها وشافت في بطاقه على طرفها.. ومحمد كان منشغل.. استغلت انشغاله وقرت البطاقه (( عمرة مقبولة إن شاء الله.. أخوك محمد ))
...
في هاللحظه ساد الصمت وتغيرت تعابير ويه آمنه من قرت عبارة اخوك.. يعني علي الي ياي وياهم هو علي اخو ريلها.. وليش خشوا عنها هالشي.. وليش جذبوا عليها وماقالو لها من البداية.. صدت صوب محمد.. وبصوت عالي.. : لييييييش جذبتوا علي؟؟.. ليش قلتوا لي ان علي هذا ولد عم هند؟؟
محمد انصدم.. رفع راسه وشاف الدموع كيف انحبست في عيونها.. ماعرف شو يسوي.. احتار وتغيرت ملامحه.. ماعرف كيف يتصرف..
محمد: تعالي برع الغرفه وبقولج كل شي..
ظهرت آمنه من الغرفه بسرعه.. وسارت صوب غرفتها.. وفتحت الباب وكان جاسم يالس على الكرسي يقرا قرآن.. : ليييييش ماقلت لي ان علي رد.. ليييييش خشيت عني هالشي؟؟
انصدم جاسم.. رفع راسه يطالعها.. كيف عرفت؟؟..: انتي شو تقولين..
آمنه: خلاص .. عرفت كل شي.. محمد من الصبح يرتب وينظف في غرفه علي.. وشفت باقة الورد الي شاريها له.. عمرة مقبوله.. أخوك محمد.. ليش خليتوني اتعذب طول هالفتره وماقلتوا لي ان علي رد لنا بالسلامه..
جاسم: حبينا انخليها لج مفاجئة.. بغينا انفاجئج فيها.. وعلي يدري انج رجعتي لي.. وعلي كان وياي من ايام مشاكلنا.. وهو مسامحنج ومب حاط شي في خاطره عليج.. فقلنا بنفاجئج يوم بتشوفين علي يسلم عليج بنفسه .. قبل ما انتي اتعرفينه
آمنه حست بإنهيار.. حست شريط الذكريات والألم الي سببته له هو بالذات.. والغربه الي عاشها.. وتذكرت كل شي.. يلست على السرير وغطت ويها بإيدها وتمت اتصيح من الخاطر.. جرب منها جاسم ولوى عليها وتم يطبطب على ظهرها ويخفف عنها..
جاسم: بس حبيبتي.. الي فات مات.. واباج تنسين كل شي استوى من قبل وتعتبرينه كابوس ونشيتي منه.. مايحتاي هالدموع كلها.. يلا عااااد ابا اشوف ابتسامه مرتي ام عيالي..
امنه رفعت راسه تمت تناظر عيونه.. ابتسمت له ابتسامه خفيفه.. فديتك والله.. بس مادري انا حاسه ان علي بعده مب مسامحني ..
جاسم: لا تقولين هالكلام.. تذكرين يوم انا سويت حادث وطحت في المستشفى.. هو أول واحد شجعني اني اردج لي.. وقالي صح زعل من الي صار بس عمره ماكرهج.. وهو من عرف انج تغيرتي قال انه ماحاط شي في خاطره خلاص.. أهم شي الحين والي قبل شي ومضى..
آمنه: اكيييييد
جاسم: شو اتحيديني اجذب عليج
آمنه: هههههه .. لا
جاسم يقاطعها: فديييييت هالضحكه.. هيه هاي اموون مرتي
جان اتنزل راسها مستحيه من رمسته..
=-=-=-=-=
واستوت الساعه 10.00 كان سلطان ويا امه وأبوه في بيت بوسعيد .. يتريون الكل يجهز عشان يروحون المطار..
هادف: عمي .. ليش ناصر مب وياكم؟؟
بوسلطان: ناصر في المدرسه..
هادف: هيييييه نسيت ان ناصر ولد علمي.. عشان جي.. زلمه لازم مايغيب
غزلان كانت في هالوقت نازله من عالدري.. وسمعت رمسة هادف..: لا والله كل من يدخل علمي زلمه يعني.. على الأقل احسن من الأدبي.. والمشكله انهم مايعرفون الأدب..
هادف: هههه.. مشكله الي يتفلسفون..مادري شو بتستوي عالمة ذرة..
غزلان: هههه.. وليش لا..
هادف: ليش لا اونه.. انزين يا غزوووول جان ماشفتي هذا الي يدامج راعي الأدبي اعلى عنج انا اراويج..
سلطان: اعوذ بالله منكم انتوا الإثنين .. بسكم وانتوا تتناقرون.. كبرتوا على هالسوالف..
أم سعيد: خلهم يا سلطان.. ترا هم الي محلين البيت.. واناماذابحني غير غياب سعيد عن البيت..
سلطان: الله يرده لكم سالم ان شاء الله..
أم سعيد: آميييين يارب..
سلطان: انزين شو جاهزين احين ولا شو السالفه.. ؟؟
الكل: هيه..
سلطان: يلا عيل ركبوا الموتر لأن باقي على الطياره نص ساعه وتوصل.. ويبالنا نص ساعه في هالزحمه..
غزلان: يلا ..
والكل سار صوب الموتر وركبوا الموتر عشان يروحون المطار..
=-=-=-=-=-=
عبدالله في الدوام..
كان يالس عبدالله في المكتب وهو يفكر في مريم وشو ممكن ترد عليه.. ياترى بتوافق ولا لا.. ودخل عليه ربيعه حامد الي معاه في الدوام..
حامد: شفيك ياريال شايل الدنيا على راسك..
عبدالله: ههههه.. ماشي
حامد: كل هالسرحان وماشي.. على مييييين؟؟
عبدالله: ياخي خاطب وحده واتريا الرد.. وعاد انت ادرى بهالحال.. مريت فيه من قبلي..
حامد: وحليلك.. عيل الله يعينك.. ومن بنته.. ؟؟
عبدالله: بنت محمد صالح..
حامد تم ساكت شوي يفكر في الإسم.. : لحظه.. هالإسم مب غريب علي.. (تم ساكت شوي).. جني عرفته
عبدالله: منو؟؟؟
حامد: اتعرف سلطان ضاعن ؟؟
عبدالله: هيه الي يشتغل في قسم مكافحة المخدرات صح..
حامد: هيييييه.. محمد هذا يستوي ريل خالته..
عبدالله: ياربي انا ليش بهالغباء.. اختي طلعت البنت معاها في الدوام.. وأحين ظهر انها تستوي بنت خاله سلطان.. ولا بعد ازيدك من الشعر بيت اني اعرف بيت عمومة سلطان.. وعيال خالتهم ربعي.. ماشي غير علووو يتوسط لي..
حامد: تراك انت اكيد استعيلت في كل شي..
عبدالله: هي والله صدقك.. بس علو مسافر العمره اول مايرد بستلمه بخليه يحل في مشكلتي.. وخل اتصل في اختي اشوف شو سوت..
حامد: الله يوفقك.. بس عاد عن تنشغل بهالسالفه وتهمل شغلك..
عبدالله: ههههه.. ان شاء الله
من بعد ما ظهر حامد من عنده في المكتب شل تليفونه واتصل في اخته هدى عشان يسألها شو سوت في موضوع مريم..
عبدالله: السلام عليكم..
هدى: وعليكم السلام هلا والله..شو سر هالإتصال الغريب.. انت عمرك ما تتصل فيه الصبح...
عبدالله: شو اسوي مشتاق لج مب رايم افترق عنج..
هدى: هههههههه.. عاد انا الي مره صدقت.. كيف مشتاق وماتروم تفترق عني هاي.. ماصدق.. عطي من الآخر شو السالفه
عبدالله: السالفه ومافيها.. اني ابا اعرف شو سويتي في موضوع مريم..
هدى: يوم قلت ان في شي تحت راسك.. انزيييييين تبا تعرف شسويت؟؟ .. ماسويت شي..
عبدالله: لا والله.. إحلفي انتي بس..
هدى: والله.. خلاص اليوم برمسها..
عبدالله: خل اخبرج..في شي ثاني اكتشفته اليوم..
هدى: شو بعد..
عبدالله: طلعت اعرف ولد خالتها.. واعرف واحد ثاني من معارفهم بعد
هدى: قول والله.. حلاته عيل.. مايحتاي ارمسها..
عبدالله: لا والله يحتاي.. بتروحين..
هدى: انزين.. ههههه حشرتنا
عبدالله: يلا باي سيري رمسيها..
هدى: هههههه.. والله انك مب صاحي.. الله يهنيك وتعقل على ايدها..
عبدالله: امييييين بس خل اوصل لإيدها بالأول..
هدى: ان شاء الله.. يلا معطلني عن شغلي .. ماوراك شغل انت؟
عبدالله: بلا وراي.. يلا مع السلامه .. اتريا منج الرد اليوم اكيد اوكي..
هدى: اوكي.. يلا مع السلامه..
بند عبدالله عن هدى.. تم مبتسم.. يحس بإرتياح كبير ما يعرف سببه.. بس الي يعرفه انه مستانس من خاطره ومرتاح..
=-=-=-=-=
في المطار..
الكل كان ينتظر لحظه ظهور بوسعيد وهند وعلي من البوابه.. وأكثر وحده كانت تنتظرهم هي آمنه.. ودها تشوف علي.. ماتعرف شو بيصير فيها لحظتها..
جاسم: خلج عادية آمنه.. ترا والله الإرتباك باين عليج..
آمنه: خايفه من رده فعل علي .. والله خايفه..
جاسم: لا تخافين .. قلت لج ان علي مسامحنج ..
غزلان ووداد عرفوا من محمد إن آمنه عرفت عن حقيقه علي.. ومنو هو.. فهم كانوا كل شوي يصدون صوبها ويلاحظون الخوف والربكه على تصرفاتها..
غزلان: وحليلها الله يعينها.. بس ماعتقد علي بيقول شي جارح.. علي وايد متسامح..
وداد: وانا بعد اقول نفس الشي..
هادف: هذوم وصلوا..
الكل صد صوب البوابه.. شاف بوسعيد طالع من البوابه.. وبعده هند.. الي من شافتهم غزلان ربعت وحضنت ابوها ولوت عليه ومن بعدها سلمت على هند.. بس الي استغرب منه الكل ان علي بعده ماظهر..
محمد: الحمد لله على السلامه.. الا وين علي؟
هند: اييب الشنط.. ياي ورانا..
ولحظتها طلع علي.. الي على طول راح له محمد وحضنه وسلم عليه.. اما آمنه فمن شافت علي.. انهارت.. وبدت تدمع.. صدت وعطته ظهرها.. وجاسم تم يهديها بس ماشي فايده.. وسار يسلم على اخوه..
جاسم: هلا والله.. اشتقنالك..
علي: اهلين.. والله انا زود.. (بصوت واطي).. هاي امنه صح..
جاسم: هيه.. بس اقول.. تراها عرفت انت منو تكون.. يعني اتعرف انك اخوي..
علي فاج عيونه..: يعني عرفت خلاص..
جاسم: هيه..
علي: عيل بسير اسلم عليها..
وتوه علي بيسير صوب آمنه نادت عليه غزلان: وبعدين يعني ليش خقاق.. ماتبا تسلم علي..
علي صد صوبها: اوه.. اسمحي لي.. بس شفتج مشغوله مع هند.. اشحالج..
غزلان: مب مشكله..
ومن بعدها رد علي يمشي صوب آمنه الي كانت معطته ظهرها.. وماتدري ان علي ياي صوبها.. وهي ميته من الخوف.. وقلبها يدق بقو.. متردده انه تصد وتسلم عليه.. لين ماسمعت صوت علي..
علي: يعني ماتبين اتسلمين على عم عيالج؟؟
آمنه جمدت مكانها يوم سمعت صوت علي.. ارتبكت زود ماعرفت شو تسوي..
علي مشى وجابلها.. : اشحالج امنه؟؟..
آمنه وهي منزله راسها: بخير.. الحمد لله على السلامه.. وتقبل الله..
علي: الله يسلمج.. ومنا ومنج صالح الأعمال.. بس ممكن ترفعين راسج وتتطالعيني ولا ماتولهتي على اخوج الصغير..
آمنه وقتها انهارت من الصياح.. تمت اتصيح من خاطرها.. وياها جاسم وحضنها.. رفعت عينها لأول مره تتطالع علي في عينه.. كانت صدق خايفه.. بس الي خلا هالخوف كله يروح عنها هو ابتسامه علي الي ماكانت تفارق شفاته..
علي: آمنه.. الماضي شي وانتهى.. ماعاد لازم نذكره.. وخل عنج هالسوالف.. ترا انا والله بزعل..
آمنه : ابتسمت له.. وتمت تمسح دموعها..
الكل كان محوط حولهم ومستانسين من هاللمه الي كانوا يتريونها من زمان.. وداد مارامت تتحمل دمعت عينها من الموقف.. ومن غير لا تحس حطت راسها على جتف سلطان.. الي خلاها تنحرج وتحمر من لاحظت الي سوته.. وقتها سلطان حس بحب وداد واحتياجها الكبير له.. وابتسم لها..
غزلان قطعت هالجو بحشرتها: اقول فضحتونا مسوين مسلسل تراجيدي في المطار.. يلا خل نرد البيت ..
محمد: هي والله صدق.. خلنا نروح البيت..
ام سعيد: بما ان 2 من المسافرين من عندنا عيل كلكم معزومين اليوم عندي..
ام جاسم: لا لا لا.. عندي انا..
ام سعيد: مايصيييير.. عندي انا..
ام جاسم: خل المره اليايه عندج هالمره عندي..
جاسم: وبعدين يعني بتموت تتعازمون.. يلا عاد دام ان خالوو عزمت بالأول فاليوم عند خالو وامي انتي حددي يوم ثاني لج..
محمد: صح خالو.. قرت عينج لردة عمي
ام سعيد استحت ونزلت راسها... والكل تم يضحك عليها .. وظهروا من المطار عشان يروحون بيت بوسعيد هناك بيجتمعون كلهم.. في هالوقت كان ابراهيم يتريا لحظه وصولهم عشان يروح ويسلم على بوسعيد.. ماخذ اجازه من الدوام وتم برع البيت يسوي عمره يصلح السياره.. عشان ما يشكون في السالفه.. ولو انها مكشوفه منه..
من بعد نص ساعه وصلوا البيت ومن انتبه ابراهيم لوصولهم على طول شل القطعه الي نظف فيها ايده عشان يقدر يسلم عليهم.. الكل نزل من الموتر ومن شافت غزلان ابراهيم استانست من الخاطر.. وكانت اتحاول انها اتسوي اي شي وماتدخل البيت.. اما علي فمن شاف ابراهيم وده يموت من الضحك لأنه عرف من سعيد عن حب ابراهيم لغزلان.. جان يجرب صوبهم ابراهيم وسلم على بوسعيد وعلي.. وتحمد لهم بالسلامه..
بوسعيد: تفضل عندنا..
ابراهيم : لا مشكور ماقصرت بس مشغول شوي فرصه ثانيه اكيد بزوركم..
علي: يلا عاد لا تردنا.. تعال داخل.. في هالحر وانت صاير يالس تعابل في الموتر..
ابراهيم: شو اسوي.. مب مشكله يوم ثاني انتوا تعبانين من السفر..
علي: لا تعبانين ولا شي.. قلنالك تعال..
غزلان كان ودها تقول له انه يدخل بس كانت مستحيه.. جان تقرص وداد عشان ترمس لأنها العوده وعادي اذا رمست.. فهمت عليها وداد وابتسمت.. جان اتصد صوب ابراهيم: يلا عاد بترد ابوي.. تفضل.. تراك هب غريب عنا.. منا وفينا..
ابراهيم استانس من كلام وداد .. حس بالراحه .. خصوصا يوم قالت انك منا وفينا.. حس بغلاته عندهم شكثر.. وجان يبند كابوت السياره.. ودخل البيت يسبح ويتلبس ويروح عندهم.. غزلان كانت الفرحه ماتنوصف عندها.. من خاطرها تونست.. اول مادخلت البيت.. وكانت وداد صاعده غرفتها.. ربعت صوب غرفه وداد.. دقت عليها الباب.. ومن فتحت لها الباب ربعت وحضنت وداد بقو..
غزلان: والله احبج احبج احبج..
وداد: ههههه.. شو ياج..
غزلان: واااااااو.. ياربي اشكثر انا احبج..
وداد: هههه.. والله مب صاحيه انتي..
غزلان: اسكتي انا بطير من الفرحه..
وداد: كل ها عشان ابراهيم..
غزلان استحت ونزلت راسها.. وفي هالوقت دشت عليهم هند.. ومن شافتها غزلان ربعت وحضنتها..: فديتج والله تولهت عليج.. مره ثانيه ماشي سفر من غيري فاهمه
هند: هههه.. والله اني تولهت عليج زود.. اصلا مب حلو المكان من دونج..
غزلان: هندووووووو عندي وايد سوالف ابا اقولها لج..
وداد في هالوقت صدت صوب غزلان وتمت تتطالعها بنص عين..: ماعليه .. انا اختج حبيبتج ماتقولين لي.. انا اراويج..
غزلان: ترا انا كنت اترياكم تجتمعون عشان اخبركم مره وحده وماتعب لساني اتم كل مره اعيد السالفه لكل وحده فيكم..
وداد: ههههه اونه اتعب لساني.. انتي لو لسانج يتعب وااايد زين.. تفكين البشريه ..
هند: يلا خبريني مافيني صبر لين مانسوي اجتماع..
غزلان: احم احم.. استحي
وداد: عاشوووو البنت كبرت وقامت تستحي..
غزلان: لا والله .. مابخبركم خلاص..
وداد: اونها زعلت.. بتخبرينا غصبن عنج ولا بنحبسج في الحجره ومابطلعج..
غزلان: ها لا.. كله ولا الحبس اليوم..
هند: ههههههه.. يلا قولي..
غزلان: ابراهيم سامحني.. وقال لحصه انه يتريا ابوي يرد من السفر عشان يخطبني..
هند من سمعت الخبر ماقدرت تيود عمرها من الفرحه تمت اتيبب من خاطرها.. وداد يودتها وسدت حلجها..: فضحتينا بيقولون عندنا عرس..
هند: معلوم عرس عيل ..
غزلان: هههههههه.. يعني هالكثر هالخبر يفرحكم..
وداد: هي والله.. ماتصورين كم كنا نتمنى هالإنسان يكون من نصيبج..لأن ماشي احسن عنه ممكن انه يدير باله عليج ..
غزلان: الله يجمعنا على خير..
هند: يلا مب ناوين تنزلون..
غزلان: بلا بسير ابدل ثيابي وبنزل..
وداد: اوكي.. يلا هند خل ننزل..
=-=-=-=-=
في الوزاره..
كانت هند اتدور على مريم عشان اترمسها.. ماحصلتها في البدايه لأن كان عندها اجتماع واول ماخلصت مريم من الإجتماع راحت لها هدى اترمسها..
هدى: السلام عليج مريم..
مريم: وعليكم السلام.. هلا اشحالج؟؟
هدى: بخير ربي يعافيج.. انتي اشحالج..
مريم: والله الحمد لله.. بس الشغل ضغط علينا هاليومين..
هدى: الله يسهل عليج..
تمت ساكته هدى مب عارفه كيف تبدأ الموضوع.. مريم حست ان هدى في شي في خاطرها ودها تقوله بس مستحيه..
مريم: هدى.. في شي في خاطرج تبين تقولينه؟؟
هدى انتبهت لها ورفعت راسها: ماعرف كيف ابدأ الموضوع..
مريم: افا عليج ارمسي..في شي في الدوام تبيني اساعدج فيه.
هدى: لا.. مايخص الدوام.. السالفه بكل إختصار عن عبدالله..
مريم تمت اتفكر..ماعرف منو عبدالله.. : عبدالله!!!!.. أي عبدالله؟
هدى: اخوي؟؟
مريم: أخوج.. شفيه؟
هدى: ترا الي خاطبنج هو اخوي..
مريم فجت عيونها مستغربه معقوله انه اخو هدى..كيف ماعرفت هالشي.. : والله ماكنت ادري.. ولا لاحظت من الإسم..
هدى: انا بنفسي مادريت الا من يومين من كثر ما مستعيل رمس امي في الموضوع ومافكر يرمسني قبلها ويسهل الموضوع على امي.. بس يلا ماعلينا .. فبغيت اقول لج فكري على راحتج ومتى ماحبيتي اتردين ترانا نترياج.. وانا مابيي وبمدح اخوي جذب واخرب حياتج.. في النهايه انتي بنت.. اذا انا كنت سبب في دمار حياتج بييني يوم والله بيراويني في عيالي..بس والله من غير مديح.. عبدالله انسان ملتزم ومدين.. وكان يدور على بنت تدخل خاطره مالقى.. لين شافج في الجمعيه.. ومن يومها تميتي في باله.. صدق عيبتيه بتصرفاتج .. واصر انه يخطبج.. واخوي عمره ماكانت عنده سوالف الخرابيط شرات شباب هالأيام.. دومه في البيت ويانا وبالنادر يظهر مع ربعه يرد.. فالي اباه منج تفكرين وتاخذين راحتج ويوم تقتنعين ردي علينا خبر نترياج..
مريم كانت منزله راسها ومب عارفه شو ترد عليها: ان شاء الله خير
هدى: يلا عيل بخليج وفكري براحتج واتريا منج الرد في اقرب وقت
مريم: ان شاء الله..
وظهرت هدى من عند مريم وخلتها تايهه في افكارها مب عارفه شو اتسوي..كل الي تترياه احين الخبر من عند ابوها من بعد ما يسأل عن عبدالله ويعرف عنه..
=-=-=-=-=
العم راشد كان محتار في موضوع منى مب عارف شو يسوي.. ومب عارف كيف يتصرف.. كان خايف يرمس منى وتنصدم ويستوي بها شي.. فقرر انه يرمس ام عارف بس.. ويشوف شو بتقول.. من غير لا تعرف منى.. وانه يحاول يرمس اخوه مره ثانيه..
في بيت أم عارف..
كان راشد توه ياي عندهم.. واستقبلته ام عارف.. ومنى كانت نايمه في هالوقت..
ام عارف: يا حيا الله من يانا..
راشد: الله يحييج.. اشحالج..؟؟ واشحال عيال اخوي؟
ام عارف:كلهم بخير الحمد لله يسلمون عليك..
راشد: الله يسلمهم.. والله انا اليوم ياي ارمسج في موضوع ضروري..
ام عارف: خير ان شاء الله اكيد يخص منى.
راشد: هيه..
ام عارف: خير ان شاء الله.. رمست اعمامها؟؟
راشد: رمست عمها علي وعبيد..
ام عارف: وشو قالو..
راشد: ترا هالموضوع الي ياي ارمسج فيه.. الله يهداه بس اخوي علي معارض..
ام عارف : ليش ان شاء الله..
راشد: اونه لا .. يبا ولده عمر ياخذ منى.. وعمر ابد مب مناسب للزواج.. انسان مايعرف شي عن المسؤوليه..كيف يعرس.. ويبا يغصبهم على بعض..
ام عارف: كيف جي.. (وهي معصبه).. مافي شي غصب .. وبعدين انا مستحيل افر بنتي لأي واحد يبهدلها عقب..
راشد: ونحن هالي نقوله .. بس انتي اتعرفين علي كيف..
ام عارف: دومه متسلط مع الكل.. حتى مع المرحوم خلفان..
راشد: فأنا ياينج اليوم ارمسج قبل لا ايي علي ويكلمج في الموضوع.. فأبا اعرف رايج شو بتسوين..
أم عارف: مستحيل اخلي عمر ياخذ منى.. لو انجبر اروح واشتكي عليه المحكمه انه بيغصب بنتي.. ولا اني اخليه ياخذها..
راشد: والله ريحتيني يا ام عارف.. هالموضوع كان شاغل بالي وايد.. من امس ومب قادر انام عدل.. ولا عارف شو اسوي..
ام عارف: لا تحاتي.. ويزاك الله الف خير يوم ييت وتعنيت وقلت لي..
راشد: وعن الريال تراني سألت عنه.. وكلن يمدحه.. وانا اعرف اخوه والكل يمدح فيهم.. ناس ما يتعوضون.. وأحمد الكل راضي عنه.. وانا شخصيا مرتاح للموضوع وايد
أم عارف: وانا بعد.. لأني اعرف هالناس شخصيا ومتعامله وياهم.. ناس والنعم فيهم.. يعرفون الأصول..
راشد: الله يكتب الي فيه الخير.. يلا عالعموم انا طالع.. تامريني بشي..
ام عارف: مايلست.. ايلس افطر عندنا اليوم..
راشد: لا ماعليه .. اليايات اكثر.. بس لا تقولين شي لمنى تتضايق..
أم عارف: ماعليك انا بتصرف في الموضوع وبحله بنفسي ان شاء الله.. وسلم على ام العيال..
راشد: ان شاء الله.. مع السلامه
ام عارف: بحفظ الرحمن..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 06:39 AM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء 36
=-=-=-=-=

في بيت بوسعيد..
الكل كان متميع في الصاله يسولف ومستانسين لردة بوسعيد وهله من السفر.. ناصر من رد من المدرسه على طول سار بيت عمه عشان ما يفوت هالقعده الحلوه.. دش البيت وشاف الكل قاعد وابراهيم من بينهم.. استغرب من وجود ابراهيم بس تدارك الموضوع..
ناصر: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام..
غزلان: ويييييو .. مساكين الي داوموا اليوم
ناصر:جب انتي.. على الأقل انا طالب مجتهد مب مثلج..
غزلان: هههه يقول مجتهد اونه..
ناصر: اشحالك عمي؟؟ اشحالج هند.؟؟ اشحالك علي؟؟ ..
بوسعيد: بخير ربي يخليك.. انت اشحالك؟؟ شو علوم الدراسه معاك..
ناصر: الحمدلله.. والله تولهنا عليكم زين يوم رديتوا.. موووول مب شي من دونكم..
بوسعيد: وحليلك يا ناصر..
ابراهيم طول الوقت كان يستغل أي فرصه يقدر يشوف فيها غزلان.. يتم يتأملها وهي تضحك وترمس.. وكان مستانس من خاطره.. الود وده يصرخ ويقول لها احبج.. احبـــــــج.. بس مب قادر.. وده يرمس ابو غزلان بس المشكله ان الوقت مايسمح له انه يرمس في الموضوع.. ولازم يتريا هله.. وتموا يسولفون.. وابراهيم روح عنهم لأنه ماقدر يطول زود عندهم.. وظهر ...
وتموا الباقي يكملون سوالفهم
غزلان: تدرون.. هالقعده ناقصها اثنين..
هند: سعيد.. وأحمد..
وداد: لهم وحشه الصراحه.. متى يخلصون يفتكون..
هند: سعيد هانت هالسنه بيخلص الدبلوم.. وبيرد..
غزلان وهي فاجه ثمها: تخبل هذا؟؟
هند: ليش.. ؟؟
غزلان: شو دبلوم.. ليش ما يكمل بكالوريوس..
هند: يا هبله.. دبلوم جامعتهم يعادل الدبلوم العالي هني.. فهمتي..
غزلان: خلاص عيل انا بسير ادرس هناك..
بو سعيد: لا لا لا لا.. كافي علينا فراق سعيد.. تبين انتي بعد تروحين.. تبين تذبحيني..
غزلان: بسم الله عليك.. بعد عمر طويل ..
=-=-=-=-=-=
في بيت منى.. أم عارف تعمدت اتطرش منى بيت بوسعيد عشان تزور هند وتتحمد لها بالسلامه.. عشان اذا ياها بوعمر عمها مايلقاها..
منى: بس مب حلوه اليوم رادين من السفر واليوم اسير لهم.. خلهم يرتاحون يومين عقب بسير لهم
أم عارف: يا منى.. تراج هب غريبه عنهم.. انتي وحده منهم وفيهم.. روحي يا بنتي ..
منى: بس امي..
قاطعتها ام عارف: يلا عاد. سيري تلبسي وزوريهم مب حلوه عقب يقولون نستنا خلاص..
منى ابتسمت لها: خلاص ان شاء الله..
وظهرت منى من الميلس وصعدت غرفتها عشان تتلبس وتروح بيت بوسعيد.. في خاطرها كانت مستغربه من مرت ابوها.. أول مره تصر عليها بالطريقة هذي انها تظهر من البيت.. بس خذت الموضوع عساس انه واجب عليها تزور بيت بوسعيد عشان تتحمد لهم بالسلامه.. وتلبست وطلبت من عارف يوصلها من بعد ماتصلت في هند وقالت لها انها يايه عندهم..
وفي هالوقت كانت ام عارف مرتبكه.. تفكر طول الوقت في الرمسه الي بتزهبها لبو عمر عشان ترده وتخليه يهون عن الموضوع.. وقطع حبل افكارها صوت الجرس.. فزت من مكانها .. _(( اكيد هذا بوعمر.. يارب ساعدني عليه.. خله يرد خايب ويغير رايه.. مستحيل اعطيه بنتي.. مستحيل اعطيها لإنسان بيعذبها في حياتها.. منى بنتي ظلمتها وايد.. ومستحيل ارد اظلمها زود ماظلمتها.. )).. نشت من مكانها ودشت غرفتها ولبست لها شيله ويتها الخدامه: ماما في واحد يقول يريد انتي..
أم عارف: منو هالواحد؟؟ ووينه؟؟
الخدامه: مافي معلوم ماما.. هذا في قول اسم مال هو.. صبر انا في انسى.. هذا.. هذا.. هيه.. بو عمر..
أم عارف: وينه دخلتيه الميلس؟؟
الخدامه: هي ماما.. ثنينه رجال في داخل مجلس..
أم عارف: خلاص انتي سيري جهزي العصير والفواله وهاتيهم انزين..
الخدامه: جين ماما..
ظهرت ام عارف من غرفتها وطول الوقت ياسه تقرا المعوذات وايه الكرسي.. والخوف ممتلكها.. من زمان ماشافت بوعمر.. واليوم ياينهم في موضوع حساس وايد.. بيحدد مصير منى.. كانت خايفه ومرعوبه من الخاطر.. مشت واول ماوصلت عند باب الميلس تنهدت.. وفتحت الباب.. ِشافت بوعمر يالس وحذاله ولده عمر..
ام عارف: السلام عليكم..
بوعمر: وعليج السلام.. اشحالج ام عارف؟؟ عساج بخير..
ام عارف: بخير ربي يعافيك.. اشحالك ولدي عمر؟؟
عمر: بخير عمتي..
ام عارف: حياك اقعد ارتاح.. شو هالزياره المفاجأة؟؟ توك تذكرت وين بيت اخوك؟؟
بو عمر عصب من رمستها بس يود عمره.. لأنه ياي لغرض في نفسه ويروح.. مايبا يخرب على عمره: والله تدرين مشاغل الدنيا وايد.. والشركه.. وغير جي عندي مسؤوليه اكبر احين شركه المرحون تحت ايدي..
ام عارف: الله يعينك.. واشحال ام عمر..ليش ما يبتها وياكم؟؟
بو عمر: ماعليه المرات اليايه ان شاء الله.. كان عندها حريم وماتقدر اتيي اليوم...
ام عارف: هيه..
ودشت الخدامه وضيفتهم العصير وظهرت..
عمر كان طول الوقت ساكت ومنزل راسه ومب عارف شو السالفه.. في خاطره يظهر من هالمكان بس ابوه ساحبنه غصب.. الود وده يشرد..
بو عمر: عيل وينها بنت اخوي مايت هي اتضيفني.. عنبو عمها انا؟؟
ام عارف: والله يابوعمر منى هب في البيت.. راحت بيت ربيعتها ولدي عارف راح يوصلها..
بوعمر وهو معصب: نعـــــــــم؟؟.. ونحن من متى عندنا بنات يظهرن من البيت من غير شور وليهم؟؟
أم عارف: ومنو قال انها ماخذت الشور.. تراها شاورتني وانا رخصتها..
بوعمر ونفسه في خشمه..: والله يام عارف.. مايحتاي اذكرج منو ولي أمرها احين.. اعتقد اني انا الوصي عليها.. ومنى في ذمتي.. ومنو هاي ربيعتها.. وكيف تخلين البنت تروح روحها.. هاي الأمانه الي سلمناها لج.. تضيعين البنت بهالطريقه.. ولا صح نسيت مايهمج اصلا.. هالي تبينه.. لأنج مب امها..
أم عارف كانت صدق معصبه من رمسته.. كل شوي تتعوذ من ابليس في خاطرها.. احتراما لشيبته..: والله انا اعرف ربيعتها.. وماكنت بخليها تروح لو ان هالبيت عليه رمسه ولا شي.. وبعدين منو قالك انها راحت روحها.. تراني قلت ولدي عارف سار يوصلها..
بو عمر: شوفي يابنت الناس.. اذا تميتي على هالحال مع منى ترا ماخليها تبات في هالبيت ليله وحده فاهمه.. مالها طلعه من هالبيت لين ما تعرس ويا ولدي..
عمر في هاللحظه صد اطالع ابوه.. كيف ابوه يقرر والبنت ماشاوروها.. وفوق هذا كله ماشافها عمر للحين..((شو الي قاعد يقوله ابوي.. من صدقه يباني اخذ وحده ماشفتها في حياتي غير يوم صغيره.. ))..
أم عارف: نعم.. شو قلت.. تعرس ويا ولدك؟؟ .. بشور منو؟؟ .. وكيف تقرر والبنت ماشاورتها..
بو عمر: سمعيني يا شيخه.. البنت مالها شور عندها.. منقووود.. البنت شورها عند وليها.. وانا وليها.. ومثل ماقلت لج.. الخميس ملجتهم.. وان سمعت ان ريلها طبت برع البيت تراها مالها قعده هني ولا دقيقه.. فااااااهمه..
أم عارف ماقدرت اتيود عمرها زود.. انفجرت في ويهه.. : اسمعني يا بو عمر.. أولا البنت مالها طلعه من هالبيت .. وثاني شي مب مينونه ايوز بنتي ريال شرات ولدك .. بطالي لا شغله ولا مشغله.. وما يعرف راسه من ريوله.. آنا بنتي ماياخذها غير ريال يعرف جيتمها وقدرها.. وبعدين أنت طووووول هالسنين ما تسأل عنا حتى أيام المرحوم لما كان عايش.. احين بس تذكرت أن عندك بنت أخو يوم عرفت إن في واحد خاطبنها؟؟
عمر كان معصب من رمسه مرت عمه..((شوقاعده اتخربط هذي.. جي شو ناقصني .. والله ابوي عنده خير.. اشله الشغل بعد.. تتحديني .. بنتج باخذها باخذها.. مب انا الي ينقال.. )).. تم يطالعها بإحتقار والود وده ياكلها بعيونه... كان ميود عمره بس احتراما لأبوه...
بو عمر: اخبرج.. اتصلي في منى ألحين قولي لها ترد البيت..
ام عارف: انا آسفه بو عمر.. ماقدر اخرب على البنت وناستها... يوم بتخلص هي روحها بترد البيت..
بوعمر وبكل عصبيته... وبصوت عالي يرج البيت كله..: أخبرج يا شيييييييييييييخه.. قولي لمنى ترد البيت قبل لا انا اسير وأيرها من شعرها واطلعها..
أم عارف خافت ان بوعمر فعلا يسويها بسرعه راحت صوب التليفون واتصلت في منى..
ام عارف: السلام عليكم
منى:هلا والله أمي اشحالج؟؟
ام عارف: بخير فديتج..
منى: ياريتج ويانا.. اسمينا مستانسين.. والكل ينشد عنج هني..
أم عارف تلومت من سمعت رمسة منى.. حست بضميرها يأنبها.. ماتدري منى المسكينة شو الي ينتظرها عندي في البيت.. والله ماودي اخرب وناستج.. حاولت الي اقدر عليه اني ابعدج عن هالمشاكل لين ماحلها..: منى حبيبتي.. ممكن تردين البيت بغيتج..
منى: بس انا بعدني ماصار لي ساعه ياسه عندهم..
في هالوقت تلومت ام عارف زياده.. ماعرفت شو اتسوي.. قلبها عورها.. تدري منى وحيده.. وتستانس يوم تقعد ويا حد من عمرها.. : مب مشكله تراج بتروحين عندهم بعد.. بس تعالي انا اباج احين...
منى: خلاص امي.. دزي عارف خل ايي يمر علي..
أم عارف وهي تتنهد.. : خلاص امي. احين بقول له..
بندت ام عارف عن منى واتصلت في عارف وقالت له اييب منى من بيت بوسعيد.. عارف استغرب ليش بهالسرعه.. بس طنش الموضوع..
في الميلس..
كان بوعمر في قمه غيضه وقهره.. وكان معصب من الخاطر.. يتريا لحظه وصول منى البيت..
عمر: أبوي.. انا ماشفت البنت بعدني..
بوعمر: بتشوفها.. لا تستعيل.. وبتعيبك صدقني. منى من صغرها كانت حلوه.. فأكيد أحين احلوت بزياده..
عمر في قلبه ما يهمه عن منى أي شي غير انه يحرق قلب ام عارف من بعد ما سمع منها الرمسه الي قالتها عنه.. ((والله لا أراويج منو عمر هذا الي قاعده تتحدينه عشان خاطر هالي اسمها منى.. مادي شو من الزود الي فيها .. ))
بو عمر: اسمعني يا ولدي يا عمر.. البنت لازم ناخذها.. قبل لا ايي حد ثاني ويمتلك كل شي.. فاهم.. الحلال لازم مايظهر من العايله..
عمر: اكيد ابوي.. افا عليك وانا اروم اكسر كلمتك.. انت تامر..
وفي هالوقت دخلت عليهم ام عارف وهي مرعوبه وخايفه.. ماتعرف شو الي ينتظر منى.. شو الي بيصير.. منى شو بيصير فيها؟؟ .. لا حرام.. بنتي ماتهون علي.. انا مالي ذنب.. مابا تشك في لحظه ان ممكن يكون لي أيد في الموضوع .. الله يشهد اني اعز منى كنها بنتي صدق.. وعمري ما طمعت في فلس من فلوسها شرات عمها.. الله يستر بس..
في هالوقت وصلت منى البيت.. شافت موتر عند باب بيتهم.. سألت عارف بس هم بعد ما يعرف شي عن الموتر مستغرب حاله حال منى.. حست منى بدقات قلبها تدق بسرعه.. تحس برجفه في ايديها وريولها.. قلبها يقول لها ان في شي جايد مستوي.. كانت خايفه بالقعل .. وماتدري بالمصير الي يترياها داخل.. دشت الميلس شافت مرت ابوها ياسه سلمت.. وماعرفت منو الي قاعدين في الميلس لأنها من زماااااان ماشافت لا عمها ولا عيال عمها..
منى: السلام عليكم..(بصوت واطي).. امي منو هاييل؟؟
وكان عارف واقف وياها..
ام عارف: ها عمج علي.. وهذا ولده عمر..
في هاللحظه تفاجئت صدق منى من الي سمعته.. وحست بدقات قلبها تزيد.. والخوف والرعب زاد فيها.. صدت تتطالع والتقت عينها في عين عمر في نفس اللحظه.. كانت تتطالع عمها وكانت نظراته كلها غضب ولؤم.. خافت زود.. ضمت ايدها وتمت اترص على ايدها بالقو وهي خايفه بالفعل..
عمر من شاف منى اعجب فيها.. خصوصا عيونها.. منى الشي الي فعلا يبرز شكلها عيونها الي تلمح للبراءه والطفوله .. كانت بالفعل خايفه وهو لاحظ هالشي من نظراتها وهي تتطالعهم بإستغراب وفي بالها ميت سؤال.. بس عمره ماهمه شي غير انه ينتقم وبس.. وقتها تذكر رمسه مرت عمه..((والله لا أكسر راسج.. ))..
بو عمر: مرحبا بمنى.. بنت اخوي المرحوم.. اقربي يا بنتي..
منى لطيبتها ماحطت شي في بالها.. ومن سمعت رمسته ابتسمت له بكل براءة.. وقربت منه تسلم عليه.. كانت تشوف في ويهه صورة ابوها المرحوم الي ماقدرت تشوفه قبل لا يموت.. راحت صوبه وسلمت عليه وباست راسه.. ونفس الشي سواه عارف.. بس كان مب مرتاح لهالزياره ابد.. كل شوي يسأل امه بس ماكانت ترد عليه.. ويلست منى حذال عمها..
منى: اشحالك عمر؟؟ .. عنبو ولد عمي وتوني اشوفك واعرفك.. وانت بعد يا عمي انا عتبانه عليك.. جي ما تسأل عن بنتك ولا تنشد عن احوالها..
بو عمر وهو يضحك بكل خبث: لا يابنتي لا تقولين هالرمسه.. تراج دوم عالبال.. تدرين المشاغل كيف.. خصوصا المسؤوليه الي توليتها اداره مكتب عقارات ابوج.. والمقاولات.. وخصوصا عمر المسكين الي يكد ليل ونهار على شغل ابوج..
في هالوقت فجت ام عارف عيونها.. ((والله انك هب هين يا بو عمر.. وعرفت كيف اتفر راسه.. الله يستر بس.. )).. حتى عمر استغرب من رمسه ابوه.. وخصوصا يوم رمس عنه.. بس مابين هالشي عشان مايظهر ابوه جذاب.. وتم يبتسم كأنه يأيد كلام ابوه..
عمر: والله يا منى انا ماسويت غير الواجب... وعمي الله يرحمه..
بو عمر: الله يرحمه..
عمر: كان دوم في الدوام يوم يشوفني يقول لي.. ماوصيك على بنتي.. منى ومنى.. كان دوم يطريج الظاهر عمي وايد كان يعزج..
منى فجت عيونها.. استغربت.. معقوله ابوها كان يذكرها وهي ماتحس بهالشي.. كانت دوم من الي تشوفه من مرت عمها اتحس ان ابوها ناسيها.. وناسي وجودها اصلا.. بس استانست في خاطرها.. ((فديته ابوي والله .. الله يرحمك.. مفتقدتك وايد))..
منى: تسلم يا عمر.. والله وتعبناك معانا..
عمر: افا يا بنت العم.. لا تقولين هالرمسه.. تراج بنت عمي ومن لحمي ودمي.. والي يهمج يهمني.. والي يضرج يضرني.. والله يرحمه عمي هو الي وصاني عليج.. ولو مانج غاليه جان ماسويت ها كله..
نزلت راسها منى واستحت من رمسته.. جان يصد عمر صوب ابوه ويطالعه بنظره بادلها فيها ابوه ذات النظره.. نظره خبث ونصر.. من شاف عارف هالنظره زاغ.. فهم ان هالكلام كله تأليف وقتها حس بخوف على اخته.. لا بس منى تعذبت وايد.. حرام والله حرام
بو عمر: اقول ام عارف ممكن تخليني ايلس ويا بنت اخوي روحي شوي.
فجت عيونها ام عارف.. وماقدرت تنطق بأي كلمه.. وظهرت من الميلس وسحبت معاها ولدها عارف..
عارف: امي شو السالفه.. تراني هب مرتاح بالمره
ام عارف: ولا انا مرتاحه .. عارف انا خايفه على اختك وايد
عارف: ليش خير امي.. خايفه عليها من عمها؟؟؟؟
أم عارف: اقول.. هات التليفون بتصل في عمك راشد.. ماشي غير عمك راشد هو الي بيساعدني..
عارف: ممكن تفهميني الموضوع
أم عارف وبعصبيه..: انت هات التليفون اقول لك وبعدين بتعرف السالفه كلها..
=-=-=
في الميلس كان بوعمر وعمر ياسين ويا منى..
منى: وشخبار مرت عمي.. خاطري اشوفها..
بوعمر: بتشوفينها ان شاء الله.. وبتشوفين باقي عيال عمومتج كلهم.. ولا ماتبين..
منى: شقايل مابا.. بالعكس..
بوعمر وهو يتظاهر الحزن.. والكآبه..: منى.. ودي أعوضج عن كل الحرمان.. كل السنين الي أهملتج فيها .. ولا سألت عنج فيها.. ودي انج تكونين قريبه مني.. ترا مهما يكون فيج من ريحه المرحوم .. كل ليله انام فيها اتخيل نفسي ما بنش اليوم الثاني وانا بعدني ما يبتج عندي.. واحس بقلبي ينقبض..
منى والدمعه في عينها.. وتلوي على عمها.. : فديتك عمي.. لا تعور قلبك.. انا مب متضايقه ابد.. وترا انت ييت.. وخلاص من اليوم وساير دوم بطيح عندكم..
بوعمر وهو يقبض ايد منى.. ويطالع في عيونها..: منى يا بنتي.. انا في خاطري شي قبل لا أموت..
منى: شو هو هالشي عمي؟؟ وبعد عمر طويل لا تقول هالرمسه..
بو عمر: أشوفج عروس.. وأطمن عليج.. وإن الريال الي بياخذج بيصونج وبيحطج في عيونه..
منى في قلبلها استانست.. تذكرت أحمد.. آآآه يا عمي.. لو تدري بأحمد.. الي يموت علي.. جان تطمنت .. نزلت راسها وهي مستحيه من عمها وكلامه..
بوعمر: منى يا بنتي.. أنا اليوم ياينج لين عندج .. أطلب إيدج لولدي عمر.. وأنا ماعندي أغلى من ولدي أعطيه لبنتي الغاليه..
منى في هالوقت حست بماي ينصب على ويهها.. انصدمت من الخاطر بالكلام الي سمعته.. لا عمي دخيلك.. لا تحرجني بهالكلام.. عمر مابااااااه.. ابا أحمد.. عمي دخيلك.. لا تهدم حياتي..
بوعمر وهو بدت عليه ملامح العصبيه..: ممكن اعرف ليش السكوت؟؟
عمر وبكل خبث: يقولون السكوت علامه الرضا..
منى حست ان لسانها انبلع ماتروم تقول اي كلمه.. شو تقول.. تقوله انها تحب أحمد وتباه ويباهاز. تقول له انها ماتتخيل حياتها من دون أحمد.. تقول له انها موافقه على أحمد وماتتمنى غيره في هالدنيا.. حست براسها يدور.. حست بدوامه من الأفكار تدور في راسها.. مب عارفه شو تسوي.. بين نارين.. أهلها.. وقلبها وحبها..
عمر: ولاتنسين يا منى.. إن أبوج هو الي وصاني عليج.. ومأمنج علي.. وكان دوم يقول لي الله يرحمه.. بنتي أمانه في رقبتك يا عمر..وماقدر أمن بنتي على إنسان كثر ما أمنها لك.. (صد صوب أبوه).. أبوي.. شو رايك إنخلي منى تفكر كم يوم.. وترد علينا خبر.. بس ها يا منى لا تتحيرين علي.. تراني اتريا على نار..
بو عمر: هيه صدقك يا عمر .. البنت من حقها تفكر وتقرر.. وعاد منى بقولج شي.. لا تخيبين ظني فيج.. وياريت لو ماتكسرين بكلمتي..
منى رفعت راسها وتتطالعهم.. والود ودها تقول لهم قرارها.. لا.. ماباه.. بس في شي في داخلها يمنعها من البوح.. الخجل.. والخوف.. والحيره..
بو عمر: منى يا بنتي لا تتحريني مادريت بهذا الي خطبج.. عمج راشد رمسني.. وقال لي عنه.. والريال يا منى ما يصلح لج.. عليه رمسه ماتسر.. وانا مابا لج المضره.. وخصوصا ان اخوي المرحوم موصيني عليج.. وأنا يوم رمست مرت ابوج عن سالفه عمر.. عارضت.. ويمكن تقول لج بعد مانسير عن معارضتها.. منى يابنتي انتي اتعرفين ان مافي انسان ممكن يخاف عليج ويداريج كثري.. أنا الي من لحمج ودمج.. حتى اخوانج الي من ابوج ما بيحبونج ولا بيحرصون عليج كثري.. مرت ابوج انتي ادرى بها.. ماهمها غير نفسها.. يوم توفى أبوج.. بدت تتقرب منج عشان بيزاتج.. بس مب أنا الي بخلي بنت اخوي فريسه بين ايديها.. مستحيل.. ويابنتي يا منى انا ريال مشيب راسي ويا الناس واعرفهم.. ومرت ابوج أكثر وحده اعرفها..كافي انها كانت السبب في فراق امج وابوج.. وداشه على طمع.. وألحين تبا اتيوزج لأي شخص وتبا في النهايه انها تسلبج وتسلب حلالج كله.. انتي مب ياهل يا منى.. إنتي غديتي حرمه.. والله شاهد كم أتمناج لولدي عمر.. يلا يا عمر خلنا نروح.. نخليها تفكر جم يوم.. وترد علينا..
عمر: إن شاء الله ..
ظهر بوعمر من بعد ماسلمت عليه منى.. بس عمر تعمد إنه يتأخر شوي عشان يرمس منى بروحها.. وحست منى ان عمر في شي يبا يقوله لها..
عمر: منى..
منى رفعت راسها تتطالعه.. : هلا..
عمر: انا يوم ييت وخطبتج.. مب بس عشان المرحوم عمي.. لا يا منى.. عشانج انتي منى .. منى الي ماعرف قلبي غيرها.. بتستغربين من كلامي بتقولين كيف وانا طول السنين هذي ما شفتج فيها.. وأنا بقول لج غلطانه.. شايف صورتج في درج مكتب عمي.. وغير هذا كنت اشوفج ساعات عند باب بيتكم يوم تردين من المدرسه.. منى.. فكري عدل.. ولا تظلميني.. مع السلامه
ظهر عمر وترك منى مع افكارها المتضاربه في راسها.. مب عارفه شو تسوي.. تحس انه راسها بدا يدور.. ولاهي قادره انها تتصرف ولا تقرر.. ظهرت من الميلس شافت امها توها مبنده من التليفون..
أم عارف: منى .. ها .. شو بغا منج عمج؟؟ ووينه في الميلس بعده؟؟
منى: لا روح..
ماردت عليها زود.. كملت طريقها وصعدت الدري عشان تروح غرفتها.. وملامح الحزن والكآبه باينه عليها.. أأأأأأه.. يوم اني حبيت..حبيت غلط.. ماكان مفروض أحب.. ليش ياربي خليتني احبه.. ليش.. ؟؟ كيف اتخيل نفسي اعيش مع شخص غيره.. ومب أي شخص.. عمر.. الي في حياتي ماشفته ولا عرفت عنه شي.. كيف بقدر اعيش بهالطريقه.. يارب.. شو اسوي.. ليش حظي جي.. لا افرح بطفولتي ولا يوم اني كبرت.. يوم اني حسيت ان كل شي تغير في حياتي.. وابتسمت للحياة.. وتعلقت بأمل.. كل شي انمحى في لحظه.. لييييييييييش؟؟ .. وأمي.. لا مستحيل انها تكون مثل ما وصفها عمي.. تغيرت.. هيه تغيرت.. تحبني.. آآآآه ماعرف اصدق منو ولا منو.. شو اسوي .. شوووووو ياربي.. أبوي.. الله يسامحك يابوي.. ليش وصيتني عليه.. ؟؟.. ليش انحط في هالموقف ليييش؟؟
ام عارف من شافت ملامح منى زاد خوفها.. حست بإن منى ماتباه.. وحست بحزنها.. ونفس الشي عارف الي كان حاس بحب إخته.. كل ما طروا اسم احمد تفز من مكانها.. تصرفاتها .. حركاتها.. وحت له بهالشي بس سكت وكان مستانس لأن أحمد إنسان طيب.. ويستاهل منى..
أم عارف شلت التليفون بسرعه تتصل في راشد..
راشد: هلا أم عارف.. خير..شو صار؟؟
ام عارف: والله مادري ياراشد.. مادري شو قال لها.. من ظهرت منى من عنده والحزن في ويهها .. دخلت غرفتها وماتفتح الباب ولا ترمسني.. خايفه عليها ياراشد.. مابا يصيبها شي..
راشد: لا اطمني .. ان شاء الله مابيستوي الا كل خير.. بس انا هاليومين مشغول واااايد حدي يا ام عارف.. بس اتريا هالأشغالي الي على راسي اتخلص وبحل الموضوع كله بإذن الله..
أم عارف: دخيلك ياراشد.. اخاف اخوك يسويها وياخذ بنتي..
راشد: قلت لج لا تحاتين.. ومابيصير الا كل خير.. يلا طمنيني اول بأول.. اوكي
أم عارف: ان شاء الله.. السموحه تعبناك معانا..
راشد: لا افا عليج.. لا تقولين هالرمسه.. تراها مب غريبه.. بنت اخوي.. ومصلحتها تهمني.. يلا مع السلامه
أم عارف بندت عن راشد.. وحست بإرتياح شوي يوم عرفت ان راشد بيتولى الموضوع .. وراحت فوق عند منى دقت عليها الباب كذا مره بس منى ما ردت عليها.. ولا فتحت الباب.. قالت بتخليها وباجر بترمسها..
=-=-=-=-=-=

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 06:40 AM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت بوسعيد..
غزلان طبعا ماكانت مفارقه ابوها ولا دقيقه غير يوم رقد.. كله ياسه حذاله وتلوي عليه وتبوس راسه.. وهادف كل شوي يعلق عليها ويغايض فيها..
هادف: والله الي يشوفج يقول نونو.. استحي على ويهج.. غديتي حرمه..
غزلان: كيييييييييفي.. ادلع على ابوي.. وبعدين ولهانه عليه .. فديته من زماااان ماشفته..
هادف: انزين كلنا ولهانين عليه.. عاد ماسوينا سواتج..
غزلان: أدريبك غيران احين ليش ان ابوي مسوي لي سالفه وانت لا..
هادف: هههههههه.. شوقلتي.. غيران؟؟ منو.. انا اغار.. مينونه انتي..
في هالوقت رن التليفون نشت غزلان تربع تشل التليفون..
غزلان: ألوووووو
أحمد: مرحبااا الساااع..
غزلان: هـــــــلا والله بهالصوت وراعيه.. وينك يالقاطع..
أحمد: توني من يومين كنت عندكم كيف قاطع..
غزلان: شو نسوي.. تولهنا عليك.. اشحالك.. شخبارك.. شو علومك.. شو مسوي.. شو الدراسه.. شو الجو.. شو الكليه.. شو..
قاطعها أحمد: بس بس.. عنبو .. بالعه رادو.. المهم يالشيخه تراني ماروم ارمس وايد عن يزخوني وانحبس.. عطيني عمي وهندوو اسلم عليهم..
غزلان: لحظه بشوف دفتر المواعيد اذا ابوي فاضي بعطيك..
أحمد: شو عينوج سكرتيره عمي..عطيني يلا بلا هذربه زايده..
غزلان: هههههه.. كشخه كشخه يوم اتعصب ولد عمي.. يلا مع السلامه..
أحمد : لحظه لحظه.. بتخبرج يا سي ان ان.. ماقلتي لي.. ماشي اخبار مني مناك؟؟
غزلان وهي فاهمه شو يطري.. : مثل شو يعني؟
أحمد: انتي فاهمه انا شو اطري.. يلا قولي..
غزلان: لا لا لا.. مافهم فهمني..
أحمد: اوهوووو.. مابا شي خلاص..
غزلان: ههههه.. اليوم كانو عندنا..
احمد: إحلفي.. ماقالو شي.. هي.. لا .. شي حلو جي يفتح النفس ..
غزلان: لا ماقالو..
أحمد: افاااا.. عيل عطيني ابوج.. سديتي نفسي..
غزلان: هههههه.. ها ويهي جان قلت لك اخبار بعد..
أحمد: والله انتي اخبارج تسد النفس شو تبيني اسوي..
غزلان: والله شو اسوي يوم ..
قاطعها أحمد..: بس بس.. عطيني عمي وخلاص..
ودت غزلان التليفون لأبوها عشان يرمس أحمد.. وكانت تضحك على أحمد.. مسكين حالك يا أحمد.. وحليلك متعني.. وتحاتي سالفه منى.. ربي يتممها لك على خير.. ويوفقك.. ويوفقني ياااااااااااااااااااااااااارب..
هادف: يارب على شو؟؟ .. شو تقولين؟؟
غزلان: مشكله الفضوليين .. انت اشعليك..
هادف: كيفي ابا اعرف.. شو السالفه؟؟
غزلان: ماشي.. اقول يارب انجح واييب نسبه ترفع الراس..
هادف: هههههه.. اشك..
غزلان: نعم نعم نعم..
هادف: ها.. لا ماشي.. اقول بسير اذاكر عندي امتحان..
غزلان: احسن..
=-=-=-=-=-=
في بيت عادل..
كانت أميره قاعده متفيزره جدام الكمبيوتر تقرا قصه ومندمجه فيها عالآخر.. دشت عندها امها وشافتها ياسه مجابله اللابتوب ومندمجه..
أم عادل: بسج يا بنت الناس.. إرحمي عيونج شوي.. شو ها مب حاله هاي..
أميره : امي انتي لو تقرين القصه بتحسين فيني.. والله حلوه..
أم عادل: لا ويه.. ماتخبلت.. شو تبين في هالخرابيط.. هدي شوي هاللابتوب وجابليني خليني ارمسج شوي..
أميره: وهذا اللابتوب وبندناه. .. آمري يا أحلى أم في الدنيا..
أم عادل: ههههه عاد أحلى أم ماصدق..
أميره افااااا ليش ماتصدقين؟؟.. احين انا جذابه.. لا قولي قولي اني جذابه...
أم عادل: ماقلنا شي انزين.. المهم تعالي ابا اكلمج في موضوع..
أميره حست ان الموضوع فيه سالفه زواج.. السالفه الي قالته لها حصه..
أم عادل: أميره ... اليوم أم حصه متصله فيني رمستني في سالفه.. ولازم اكلمج فيها..
أميره وتغير لون ويهها لأنها عرفت الموضوع..: خير امي شو الموضوع..
أم عادل: أميره تراج بنت كبيره وعاقله.. وأبا الي صار تنسينه.. ولاتردين تذكرينه حتى.. ومابا هالشي يأثر على حياتج.. ترا في واحد خاطبنج.. وماباج تتـــ..
ماعطت مجال امها تكمل رمستها وقاطعتها..: امي.. انا حصه رمستني في هالسالفه وقلت لها رايي.. اني مب موافقه وخلاص.. وماعندي غير هالرمسه..
أم عادل تضايقت من حاله بنتها.. لين متى بتم على هالحاله.. : أميره.. حرام الي تسوينه بعمرج وفيني.. يعني انا ماودي اشوفج عروس.. (وبدت تدمع عيونها.. ).. كافي والله دنياي متعبتني.. خلوني أروح من هالدنيا وأنا مرتاحه ومطنمه عليج وعلى اخوج..
أميره حزنت لحاله أمها.. راحت عندها ولوت على امها.. : أمي .. دخيلج إفهميني.. انا بخير ليش هالرمسه كلها.. وعادل موجود.. مابيتخلى عني.. وأنا قايله لج من قبل الزواج ماباه.. عايفتنه.. دخيلج يامي افهمي الي في خاطري.. ولا تجبريني على شي ماباه..
أم عادل: لا حول ولا قوة إلا بالله .. حرام والله حرام يا أميره الي تسوينه بعمرج.. لو أبوج الله يرحمه كان حي جان مارضى بالي تسوينه..
أميره: ..
أم عادل: حاولي تفكرين هالمره.. مايصير تردين كل من يخطبج.. عشاني..
اميره وهي منزله راسها..: أمي ماقدر اجذب عليج واقول لج بفكر وانا مابفكر.. ريحي نفسج من أحين وردي عليهم.. لااااا.. هذا جوابي..
أم عادل ما رامت تتحمل أكثر نشت من مكانها وهي تصيح وظهرت من الغرفه .. ودشت غرفتها.. وشافها عادل وهي في هالحاله.. استغرب.. بسرعه سار عند أميره عشان يسألها..
عادل: أميره....!!.. شو فيها أمي..!!..
أميره تمت ساكته.. شو تقول له.. أمي تصيح بسببي.. امي تصيح عشاني.. أنا السبب في حزنها.. آه بس لو تحسون بالي احسه..
عادل وبعصبيه..: أميره ارمسج.. أمي شو فيها؟؟؟.. منو ضايق بها..
أميره: ماشي.. في واحد خاطبني وقلت لها ماباه.. وانت تعرف امي..
عادل زادت عصبيته.. : وليش لا.. ليش ماتفكرين.. انا حصه قالت لي عن الريال.. ونشدت عنه عند إبراهيم.. والي اعرفهم.. محد عاب الريال بشي.. ليش ترفضين؟؟.. حرام عليج الي تسوينه بعمرج وبأمج.. أرحميهم.. كل هذا عشان إنسان ميت..
اميره عصبت.. : لاااااااااااا.. لا تقول عن سيف ميت.. سيف مامات.. مامات.. (وتمت اتصيح)..
عادل: لا حول ولا قوة إلا بالله..
ظهر من غرفتها وهو معصب من خاطره.. وراح عند أمه عشان يطمن عليها..
أميره كانت من الصغر محيرينها لولد خالتها.. وكانت تموووووت عليه.. وهو نفس الشي.. الكل كان يعرف ان أميره لسيف وسيف لأميره.. وأميره تعلقت فيه بصوره غير طبيعيه.. خصوصا من بعد ما توفى أبوها.. لقت عنده كل الحب الي كانت تتمناه.. وملا الفراغ الي كان في قلبها من بعد وفاة أبوها.. توفى سيف في حادث وهو ساير يشتري لها الشبكه الي كان راح يلبسها اياها في يوم ملجتهم.. بس توفى قبل لا يسوي هذا كله.. ومن يومها أميره عايفه الدنيا بما فيها.. ودوم تحس انها هي السبب في وفاته .. وهي رافضه الزواج لأنها ما تتخيل حياته بليا سيف..
=-=-=-=-=
في بيت بو مريم..
مريم ياسه تقرا مجله في الصاله .. دش عليها ابوها مع امها..
بو مريم.. : اشحالج يا بنتي؟؟ عساج بخير..
رفعت راسها مريم تبتسم لأبوها ومستغربه .. شو بلاه ابوي اليوم يسأل علي.. غريبه.. : بخير الله يعافيك ابوي.. انت اشحالك.. شو صحتك؟؟ عساك مرتاح..
بو مريم: مرتاح.. بس برتاح زود يوم بتطمن على عيالي انهم بخير وفي أمان..
مريم: الله يخليك لنا ويطول بعمرك..
بو مريم: مريم يا بنتي نحن سألنا عن الريل.. وماشاء الله عليه ماعليه كلام.. كل حد يمدح فيه وفي أخلاقه.. وأهله ناس والنعم فيهم.. ريال شايل مسؤولية هله على أكمل وجه.. مريم يا بنتي الي اباه منج اتفكرين عدل وتردين علينا.. وماتردين علينا الا وانتي مقتنعه من قرارج..
مريم نزلت راسها.. وحطت المجلة على الطاوله.. كانت محمره من الخاطر مستحيه من ابوها..
أم مريم..: مريم يا بنتي.. ترا ابوج يبا مصلحتج.. ونحن نبا راحتج.. ولو كان هالإنسان ما يناسبج جان ابوج ما وافق عليه.. شو رايج؟؟
مريم ابتسمت واتطالعتهم بمستحى وظهرت بسرعه من الصاله ودخلت غرفتها... ابتسمت ام مريم.. حست ان مريم موافقه .. : محمد.. انا في رايي ان مريم شكلها موافقه..
محمد: وانا بعد احس جي.. بس لازم نعرف رايها النهائي.. هذا زواج مب لعبه..
ام مريم: كلها شوي وبتعرف كل شي.. بدخل عندها وبسألها..
بو مريم: زين تسوين..
نشت ام مريم ودشت غرفه مريم شافتها ياسه على طرف السرير وسرحانه وتفكر في الموضوع.. تذكرت سلطان.. ابتسمت.. والله انج كنتي هبله يا مريووم..
أم مريم: مريوووووم .. وين وصلتي.. من ساعه ازقرج ما تسمعين..
مريم: اوه.. هههه.. اسفه امي مانتبهت..
أم مريم: ماعلينا.. مريم.. نبا نعرف رايج.. شو قلتي..
مريم وهي منزله راسها..: الي تشوفونه..
أم مريم وهي تيلس عند بنتها.. : فديتج يا بنتي.. ابا رايج وانتي مقتنعه منه ..
مريم: مقتنعه يامي.. والي تشوفونه زين سووه..
أم مريم والدمعه في عينها.. وتبوس بنتها..: الله يوفقج ويهنيج يابنتي يامريم..
مريم وهي تبوس راس امها..: الله لا يحرمني منكم..
نشت ام مريم.. : بسير اخبر ابوج.. وارد لأهل الولد الخبر..
مريم ابتسمت لأمها..
=-=-=-=-=-=
في بيت غزلان..
هند وعلي ووداد وغزلان ياسين سوى يسولفون..
علي: اخبرج انتي ماوراج مدرسه باجر..
غزلان: شو حارنك.. ولهانه على اختي وابا اقعد وياها..
علي: احم احم.. ونحن مالنا رب تشتاقين لنا يعني؟؟
غزلان: لا.. دامك ماتباني اقعد وياك.. خلاص مب مشتاقه لك..
علي: ههههههه.. وحليلج يا غزلان.. والله وولهنا على سوالفج.. انزين يا هند.. باجر نشي من وقت عشان امر عليج واوديج وياي المستشفى..
هند وهي مستغربه: ليش عاد؟؟
علي: شو ليش بعد؟؟ .. شو اتقفنا.. من نرد البلاد تسوين فحوصات كامله ونتطمن على صحتج..
هند: مايحتاي..
علي: لا يحتاي.. عاد لا ترديني..
غزلان وهي تقاطعه: ماعاش من يردك.. وانا بعد بيي وياها اساعدها..
وداد: تمي تمي.. انتي عاد ماصدقتي تلقين حجه تغيبين فيها عن المدرسه..
غزلان: اففففف لازم اتخربون يعني..
علي: خلاص عيل يا هند.. مثل ماقلت لج باجر اوكي..
هند: اوكي
علي: شطوره.. وأحين بخليكم برد البيت ارقد عشان انش من وقت.. يلا تامروني على شي؟؟
الكل: سلامتك..
علي: مع السلامه.. اشوفكم باجر..
غزلان: افففف.. لازم يعني..
علي: خلاص مابيي..
غزلان:هههههه اسولف تعال ويا ويهك.. وهات الدب وياك.
علي وهو مستغرب: منو الدب؟؟
غزلان: اقصد محمد..
علي: حرام عليج.. محمد ماعاد دب شرات قبل انتي ذوبتيه..
غزلان: ههههههه.. اسولف عنبووو.. انزين قوله ايي تولهت عليه..
وداد وهي تتطالع غزلان بنص عين..: قولي تولهتي على الخساير الي خسرتيه المسكين..
غزلان: هههههه.. انتوا اليوم فيكم شي.. كلكم ضدي..
وداد: محد ضدج ياماما..
علي: اقول.. شكلي بسهر للصبح وياكم.. خل اسير البيت..
غزلان: احسن.. عندي اسرار ابا ارمس فيها ويه ماروم ارمس في وجودك..
علي: اخ منج ام لسان..
وظهر علي من بيتهم.. والكل تم سهران يسولف..
=-=-=-=-=
في بيت عبدالله..
ام عبدالله ياسه ويا بناتها وفاء ومها وريم..
وفا: مساكين معورين قلبي.. ماباقي شي على امتحانات نص السنه وانا امتحاناتي مب محسوبه يعني عادي..
ريم: بدت ترمس احين هاي.. اففف.. اسكتي اسكتي الله يخليج..
مها: اقول امي .. متى بتقولين حق عبدالله؟؟
نفس الوقت دش عبدالله وسمع مها تطريه..
عبدالله:خير شو السالفه؟؟ اتحشون فيني؟؟
ريم: بسم الله.. يني بو سبع ارواح..
أم عبدالله: بسم الله على ولدي.. لا تقولين عنه يني..
عبدالله وهو يحب راسها: فديتج والله.. أنقذيني يا أماه من أيديهن.. الشريرات الثلاث..
وفاء: أرجووك يا عبدالله.. لا تضم إسمي معهن.. فإني لا يخصني بشي..
عبدالله: الله على العربي.. لا يخصني.. ههههههههه
مها: اقول ريموووو.. في نااااس عندي لهم خبر يسوى الدنيا.. بس مابقوله لهم خلاص..
ريم: هي.. احسن.. عيل نحن شريرات ها..
عبدالله: افااااا.. مهوووي انتي اختي حبيبتي.. اصلا انا راد البيت بس عشانج لأني تولهت عليج.. اسولف وياج.. وانتي ريماني.. انتي ماروم على فراقج..
ام عبدالله وهي تضحك على سوالفهم..: ربي لا يحرمني منكم ومن هاللمه الحلوه.. وبسكم لا تلعوزون اخوكم..
مها: هيييييييييه .. أحين نحن نلعوزه.. ولا جنه هو الي مشيب راسنا في البيت..
عبدالله: جب انتي.. خلاص ماحبج.. والخبر الي عندكم اكيد امي بتقوله لي..
ام عبدالله: انا.. ماعندي شي.. اي شي عندهن.. اسألهن..
عبدالله: احين انتي امي تتفقين وياهم.. فليسامحك الله يا أماه..
وفاء: انا سايره ارقد .. وراي دوام باجر من الصبح.. تصبحون على خير..
ونشت وفاء وسارت غرفتها..
ريم: امي بنتج هاي دوم جي خقاقه.. عفان الله نحن اخوانها وخواتها ماتحب تقعد ويانا شوي.. (وهي تقلد وفاء).. انا سايره ارقد.. روحي الله معاج..
ام عبدالله: عيب ياريم.. هاي اختج لا ترمسين عنها بهالطريقه مب زين..
مها: صدقها ريماني.. عمرنا ماحسينا انها اختنا..كله في غرفتها.. واذا ظهرت للغدى ولا عشا.. ولا اذا بغت شي منا..
وفاء سمعت رمسه خواتها لأنها كانت ياسه عالدري.. تضايقت في خاطرها.. وتلومت.. بس تجاهلت وكملت دربها ودخلت غرفتها ترقد
عبدالله: بسكن .. يلا شو السالفه.. ترا بزعل وما بوديكم السينما باجر..
ريم: ها.. شو.. سينما.. خلاص بقول بقول..
الكل: ههههههههه
مها: انا بقول انتي جب..
ريم: لا انا بقول.. انتي الي جب..
مها: انا..
ريم: لا انا..
عبدالله: اوهوووووو لين الصبح بتيلسون على هالحاله ترا انا بعد بنش ولا بوديكن..
مها: خلاص خلاص.. شوف.. السالفه ومافيها ان مريم وافقت عليك..
عبدالله وهو مب مستوعب: شو.. شوقلتي.. ماسمعت..
ريم: اوهوووو.. شو بلاك ماقمت تسمع.. اقول لك مريم وافقت عليك..
عبدالله: أمي.. صدق الي يقولونه ولا يلعوزوني بس..
أم عبدالله: ههههه.. صدق يا ولدي.. صدق.. ألف ألف مبروك.. ربي يبلغني في عيالك..
عبدالله: آمين.. وانتوا الثنتين يلا جدامي على الفراش وقت الرقاد..
ريم + مها: والسينما؟
عبدالله: اي سينما.. ماشي يلا.. ماعندنا بنات يروحن السينما..
مها: لا والله.. عيل مابحضر عرسك..
ريم: لا انا بحضر بس ما برقص..
عبدالله: هههههه.. عاد الله والتهديد.. بوديكن افا عليكن انتو بس..
استانسوا من الخاطر .. وعبدالله كان مستانس من خااااااااااطره.. الفرحه ماكانت شايلته.. معقووووله خلاص .. بتتحقق امنيتي.. وباخذ الإنسانه الي اباها.. اشكرك يارب..
ونش من مكانه عشان يروح غرفته يتوضى ويصلي ركعتين شكر لربه..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 06:42 AM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء37

=-=-=-=-=-=

اليوم الثاني الصبح.. الكل نش عشان يروح دواماته.. ونزلت غزلان عشان تصبح على أمها.. فشافت علي يالس في الصاله ويقرا الجرايد وأمها محد..
غزلان: بسم الله الرحمن الرحيم.. أول مره اشوف قمر يظهر في النهار..
علي صد صوبها وابتسم..: لايكون ترمسين عني؟؟
غزلان: ليش تشوف حد غيرك في الصاله؟؟
علي: لا .. بس مستغرب.. انتي في حياتج ما قلتي لي شي حلو..
غزلان: يلا قلنا لك اليوم.. شو يايبنك من صباح الله خير..
علي: شو الي موعيني ويايبني عندكم غير عشان هندووو..
غزلان: بس هند راقده..
علي وهو عاقد حياته..: وانا قايل لها بيي الصبح.. تستهبل هاي ترقد للحين.. سيري قوميها..
غزلان: انت قلت لها الصبح.. بس ماقلت لها الساعه 7.30 ..
علي: شو اسوي.. يلا وعيها عشان ما نتأخر..
غزلان: اوكي.. بس وين امي..؟؟
علي: خالو في الحجره دشت من عقب ماسلمت عليها..
غزلان: خلاص عيل.. بسير انشش هند..
وهي صاعده الدري شافت وداد يايه تربع ولابسه عباتها..: وين وين.. تريي بعدني ماييت..
وداد: غزوول ماروم اوديج اليوم.. روحي ويا حصه.. لأن المدير متصل فيني ويقول في اجتماع ضروري الساعه 8.00 ولازم اكون موجوده..
غزلان وهي تحايس بثمها: اعوذ بالله.. شو هالنحاسه اليوم.. يلا روحي .. ربي يحفظج..
ومن بعدها سارت غزلان عشان اتقوم هند .. ودشت غرفه هند.. وشافتها راقده.. يلست حذالها وقومتها.. ونشت هند عشان تتغسل وتنزل لعلي.. وظهرت غزلان عشان تتصل في حصه تقول لها انها بتسير وياها..
حصه: خلاص اوكي.. يلا نترياج..
غزلان بصوت واطي: حصوو.. لا يكون؟؟
قاطعتها حصه: هيه هو بيودينا.. كالعاده موشي يديد..
غزلان: اوهووووو
حصه: غزووووووول!!
غزلان: اوكي اوكي.. انا اسفه..
حصه بندت عن غزلان ونزلت تحت عشان تركب الموتر.. ونفس الشي غزلان سلمت على امها وشلت شنطه كتبها وظهرت من البيت.. حصه اول ماركبت الموتر ابراهيم كان يبا يحرك الموتر وقفته حصه.. : اتريا شوي؟؟
ابراهيم: ليش؟
حصه وهي تتطالع الجامات الجانبيه للسياره شافت غزلان وهي يايه.. جان اتأشر على ورى.. : في ناس بيون؟؟
ابراهيم من استوعب ان غزلان يايه تركب وياهم الموتر استانس من الخاطر.. وتم في خاطره يتفداها وهي تمشي.. وفتحت الباب ودشت..: السلام عليكم..
ابراهيم: وعليكم السلام..
حصه: جان تأخرتي بعد شو رايج؟؟
غزلان وهي معصبه ليش حصه تهزبها جدام ابراهيم: ماتأخرت.. كنت ادور على امايه عشان اقول لها..
ابراهيم: صدقها ماتأخرت. وبعدين انتي روحج توج راكبه..
حصه غيضت من ابراهيم ليش فشلها.. تمت تتطالعه بنص عين والود ودها تعضه من الغيض.. وغزلان استانست من الخاطر يوم ان ابراهيم دافع عنها..
تمت غزلان مرتبكه في السياره وهي تلاحظ نظرات ابراهيم لها من الجامه كانت اتحاول اتبين انها مب منتبهه بس الشوق والحنين كان يجبرها انها تتطالع لو نظره وحده.. وحصه كانت طول الوقت حاشرتهم بسوالفها .. حتى غزلان استغربت منها .. أول مره حصه تسولف بهالطريقه..
أما في بيت بوسعيد فنشت هند وتلبست ونزلت لعلي الي كان يترياها عشان يوديها المستشفى وتقوم بالفحوصات اللازمه..
هند وعلي في السياره..
هند: أحين لازم يعني اتوديني والله انك متفيج
علي: هي لازم.. غصبن عن خشمج الصغير هذا بوديج.. أبا اطمن عليج عندج مانع
هند: لا بس ..
علي وهو يقاطعها: لا بس ولا شياته.. تمي ساكته لا انزلج احين ..
هند: خيبه ليش جيييييه.. خلاص سكتنا..
تم علي وهو يسوق كل شوي يصد صوبها يشوف كيف منزله راسها وتلعب بصبوعها.. كان الود وده يمسك ايدها ويضمها بإيده بس الحيا .. والإحترام الي عود هند عليه مانعنه.. كانت هند طول الوقت ساكته لين ماوصلو المستشفى ونزل علي ونزلت من بعده هند ودخلوا المستشفى.. الكل من شاف علي نش يسلم عليه ويتحمد له بالسلامه.. وطبعا اجازه علي كان باقي لها كم يوم وتخلص ويرد يباشر دوامه عادي..
وراح علي وكمل كل الإجراءات اللازمه وتوسط عشان يخلون موعد هند في نفس الوقت انها تسوي كل الفحوصات... ودخلوها غرف الفحص وخلصوا كل الفحوصات اللازمه وكان علي في هالوقت يترياها عند الإستقبال اتخلص عشان يظهر وياها.. بس قبل لا يظهر سار رمسهم عشان يطلعون النتايج بأسرع وقت .. وعدوه ان النتايج تظهر بعد يومين..
=-=-=-=-=
مريم في الدوام كانت مفتشله وخايفه تجابل هدى.. إخت عبدالله.. بس المصير كان محتم عليها انها تجابلها أول مادخلت الوزاره..
هدى: صباح الخير مريم..
مريم وهي ترد لها ذات الإبتسامه: صباح النور.. هلا والله..
هدى: إشحالج؟؟
مريم: بخير ربي يعافيج.. انتي اشحالج؟؟
هدى: بخير الحمد لله..
مريم وهي منزله راسها.. : يوم تفضين مري علي المكتب اذا ماعليج أمر ..
هدى: خلاص ان شاء الله..
وراحن كل وحده فيهن صوب مكتبها عشان اتداوم .. ومريم طول الوقت تحاول تستجمع قواها وتقدر اتواجه هدى في الموافقه.. وهدى الفضول كان ماكلها.. اتصلت في عبدالله على طول..
هدى: صبــــــاح الخــــــــير
عبدالله: لحظه لحظه.. الشمس من وين طالعه اليوم؟
هدى: ههههههههه.. ليش؟
عبدالله : ترا انتي متصلة؟؟ وانتي بالنادر تسألين عني..
هدى: شو اسوي قلت اسلم .. كسرت خاطري..
عبدالله: لا والله احين بس كسرت خاطرج.. ماعلينا المهم اشحالج؟؟ وشحال ريلج والعيال؟؟
هدى: كلهم بخير يسلمون عليك.. الا ماقلت لك.. مريم اليوم تبا ترمسني .. بس مادري في شو
عبدالله: شو بعد.. موافقه ووافقت بعد شو تبا ؟؟
هدى وهي مصدومه: شوووووووووووو؟؟؟ وافقت؟؟ متى وكيف وشلون؟؟ وليش محد قالي؟؟
عبدالله: صدق حريم.. عنبو مليون سؤال في الثانيه.. ليش امي ماخبرتج؟؟
هدى: ليش انتوا من متى اتخبروني اصلا.. زين يوم تعترفون اني اختكم..
عبدالله: افااااااا اصلا نحن مالنا غناة عنج.. ماشي اصلا هل البنت جنهم كانوا متصلين فليل وقت متأخر وامي كانت بتخبرج اليوم اكيد..
هدى: هييييييه.. خلاص عيل ليش ارمس مريوم مايحتاي احس
عبدالله: لا لا لا لا.. روحي يمكن تبا تقول شي ثاني
هدى: بنشوف..
عبدالله: وفي شي ثاني بغيتج اتسوينه يا هدى؟؟
هدى: خير.. شو السالفه؟
عبدالله: وفووووي؟؟
هدى: وفوي؟؟ .. وفوي منو؟ إختي؟؟ بلاها
عبدالله: بعد تقول نسيتوني.. روحج ناسيه اختج..
هدى: هههههههه .. شو بلاها؟؟
عبدالله: مابلاها شي.. بس امس ريم ومها يتشكون منها.. يقولون انها متعبر حد ولا تحشم أحد.. يعني كله روحها ولا كنها موجوده في البيت.. متضايقين ريم ومها من خصوصيتها الزايده.. يعني ماتحسسهم ان لهم اخت ثالثه..
هدى: الله يهديها هالبنت.. هاي حتى علي انا منجلبه... مادري شو فيها؟؟
عبدالله: رمسيها هدى.. شوفي شو بلاها
هدى: إن شاء الله .. ولو اني عارفة اني مابلقى منها لا حق ولا باطل..
عبدالله:ماعليه انتي حاولي وان شاء الله خير
هدى: ان شاء الله.. أخبرك تراك عطلتني عن شغلي.. يلا باي
عبدالله: خيييييبه على طول يلا باي.. ماشي اتريي شوي ولا بخليك ولا مقدمات..
هدى: هههههههه.. شو اسوي .. تراك اخوي عادي.. مب غريب
عبدالله: انزين انزين... يلا في امان الله.. صح بعد ماترمسين العروس قولي لي شو قالت
هدى: اووووكي.. مع السلامه
بندت هدى عن اخوها ويلست تكمل شغلها ونفس الشي علي.. الي ماكان رغم اشغاله كلها يقدر يمنع نفسه من التفكير في مريم..
=-=-=-=-=-=
في هالأثناء أحمد كان في المحاضره في الكليه .. وسرحان طول الوقت.. باله مشغول في منى .. ويخطط لمستقبله معاها وهو مسكين مايدري بالمعاناة الي تمر فيها منى... ومايهمه غير شي واحد هو ان الله متى راح يجمعه مع الإنسانه الي يحبها وبس..
انتبه عليه ربيعه عبيد .. تم ينغزه لأن الدكتور بدا يلاحظ عليه سرحانه..
عبيد: غربلاته الحب شو مبهدلنك.. نش قبل لا ايي الدكتور عبدالله ويقومك من الحلم يجلبه لك كابوس
أحمد صد صوب ربيعه وابتسم في هالوقت نادى عليه الدكتور وسأله سؤال.. ارتبك أحمد.. لأنه مب عارف الإجابه.. الدكتور استغرب من حاله.. مب معقولة أحمد الي تعود منه انه اول واحد يشارك ويعرف الإجابات يطلع بهالطريقه مب عارف شي.. انحرج من الخاطر.. وتم ساكت منزل راسه.. طنش الدكتور الموضوع لأنها اول مره تصير مع أحمد.. اما ربيعه فتم يضحك عليه وأحمد يطالعه بنص عين متوعد فيه..
=-=-=-=
في استراليا
سعيد يالس ويا شله ربعه في الكوفي والسوالف ماخذتهم.. ماخلو شي ماتكلموا عنه..
سعيد: تدرون شو في خاطري؟
وضحان: شووووو؟؟
سعيد: ابا استقر.. أبا احس ان لي كياني الخاص.. أبا .. لا تضحكون يا ويلكم بالكوب على راسكم.. ابا اعرس..
عمر: هههههههه.. شو.. عيد عيد .. ماسمعت..
سعيد: ماظني قلت شي يضحك.. ولا شي غلط.. الزواج نص دين
عمر: هيييييه.. نص دين.. صح صح.. ربي يوفقك.. بس منو تعيــ.. أأأقصد سعيده الحظ..
وضحان: أفا يا سعيد.. انا معك في الشقه وماتقول لي..
سعيد: انا فكرت في الموضوع طول هاليومين .. لين ماقررت نهائيا وصممت اني اتزوج..
وضحان: ومنهي البنت؟؟ أكيد من أهلك.. أجل انتوا ماتاخذو غير من الأهل
سعيد: لا.. مب من الأهل..
عمر: ها عيل؟؟ لا يكون وحده من الشقر والصفر..
سعيد: لا وعععع..
وضحان: شوقتنا .. منو هي الي خذت عقلك وتفكيرك وخلتك اتفكر في الزواج
سعيد: مب قايل لكم.. خله مفاجئة..
عمر: اهاااا.. عيل اكيد الي في بالي.. انا شاك فيها..
وضحان: وانا بعد نفس الشك عندي..
سعيد: ههههه.. موتو حره مب قايل لكم من هي الحين..
وكملوا الشباب سوالفهم وقعدتهم الحلوه...
=-=-=-=-=
في هالوقت كانت منى غارقه في أفكارها.. ومحتاره.. تصدق قلبها وحبها.. ولا تمشي على كلام عمها.. ومرت ابوها.. تحبها فعلا .. ولا همها الفكاك منها.. كانت تحس بصداع شديد .. وتحس بضيقه كبيره.. وام عارف تحاول معاها .. وتبا تعرف الي فيها بس مب قادره لأن منى ماكانت تنطق بأي كلمة..
تمت ياسه بين هالأربع جدران وتفكيرها منصب على عمها .. وعمر.. وتذكرت ابوها وكلام عمر عن ابوها.. فديته ابوي.. انا كنت حاسه بحبه وإهتمامه فيني رغم محاولات عمووو انها تبعدك عني.. بس ليش ماشاورتني قبل لا توصي ولد عمي علي.. لييييييييش.. ؟؟ خليتني افكر في غيره واتعلق به.. وأرسم في مخيلتي حياتي معاه.. آآآآآآه.. يارب احترت ومب عارفه شو اسوي.. مب عارفه..
سمعت تليفونها يرن.. بسرعه راحت صوبه.. شافت الرقم غريب.. استغربت .. ياترى منو هالي متصل... فردت على الرقم وتمت ساكته في البدايه لين ماينطق الطرف الثاني..
عمر: ألووو
منى: الو نعم.. منو معاي؟
عمر: انا عمر يا منى.. ولد عمج..
منى: هييييه.. هلا عمر اشحالك؟؟ وشحال عمي؟؟
عمر: تسأليني عن حالي يا منى.. أي حال بيتم فيني من بعد ما شفتج جدامي... هزيتي كياني هز يا منى.. مادري شو صار فيني.. لو بيلس اوصف الي صار فيه من بعد ماشفت عيونج ما بقدر اخلص..
منى طول الوقت سااااكته وهي تسمعه.. وتتذكر أحمد.. آآآآه وينك يا أحمد.. تحس بالدمعه تحرق عيونها بس مب طايعه تنزل..
عمر: منى.. ليش ساكته؟؟ .. لا تحرميني من حسج
منى: من وين يايب رقمي؟
عمر: رقمج؟؟ .. من أبوي.. نسيتي انج اخر شي عطيتيه لأبوي.. وانا حفظته على طول..
منى: وبصفتك منو متصل فيه..
عمر وقتها افتشل.. حس بإحراج من رمستها.. كيف تتجرأ وتقول لي هالكلام.. والله وطلعتي مب هينه يا بنت عمي.. بس انا اراويج.. : بصفتي ولد عمج.. والي وصاني عليج ابوج المرحوم.. ربي يرحمه ويغفر له ان شاء الله
منى: إن شاء الله.. بغيت شي ضروري يا عمر..
عمر: مافي شي أهم عنج.. والسؤال عن حالج.. وكل الي اباه أبا اعرف انتي فكرتي وقررتي ولا بعدج؟؟
منى: لا بعدني.. المهم انا مشغوله .. تامرني على شي؟
عمر: لا سلامتج.. يالغـــــــالية
منى غمضت عيونها وتنفست بعمق.. وشلت السماعه من إذنها وبندت الخط.. ورمت نفسها على السرير وبدت اتصيح.. لا.. لا.. ماباااااااه.. أنا مابا غير أحمد.. أحمد وينك ..؟؟ ليش ماخذتني وانا في بيتكم قبل لا يدرون عني هلي..
تمت منى مستهمه من السالفه مب عارفه شو مصيرها.. ولا كيف تتصرف.. تمت محتاره .. ودها تشكي ودها تقول لأي حد عن المعاناة الي تعانيها بس مب قادره.. ودها بشخص يشاركها الهم.. ماحست بعمرها غير اتشل التليفون وتتصل في هند..
منى: اشحالج هند.. عساج بخير..
هند: هلا والله بمنايه.. بخير دامج بخير الغاليه..
منى: لا يكون بس غثيتج بإتصالي..
هند: لا افا عليج لا تقولين هالرمسه ابد.. بس شو بلاج.. من حسج مبين ان في شي مستوي..
منى تنهدت وغمضت عيونها.. وقتها حست هند ان منى في شي في خاطرها.. ودها اتطلعه.. : ماعرف من وين ابدأ..
هند: افا عليج يا منى.. ارمسي .. طلعي الي في خاطرج.. مرت ابوج ضايجتج بشي؟
منى: لا.. امي مالها خص.. السالفه عني انا.. محتاره ماعرف شو اسوي بها..
هند وهي تبتسم.. : عن أحمد؟؟
منى: آآآآآه أحمد.. ليته هني يحل لي مشاكلي..
هند: شو السالفه يا منى.. تراني بديت احاتي..
منى: شو اقول .. بس انا برمس وماعلي من حد..
رمست منى وقالت السالفه كلها لمنى.. وفهمتها الموضوع
هند: وانت على شو ناويه.؟.
منى: ماعرف.. والله ماعرف.. افتر راسي يا هند.. احس نفسي ضايعه
هند: تبيني ارمس أحمد في الموضوع..
منى: لا .. دخيلج مابا حد يعرف بالسالفه .. ولا حد.. اوعديني ارجوج..
هند: لا تحاتين محد بيعرف. بس انا ابا اساعدج وماباج لغير أحمد والله ..
منى: ولا حتى انا ابا غيره..
هند: عيل شو تتريين.. مبين من رمستج ان عمج طيب.. واذا قلتي له انج ماتبينه ماعتقد بيغصبج....
منى: وانا اقول جي بعد.. بس مادري احس بخوف...
هند: لا تحاتين شي افا عليج انتي بس..
منى: ان شاء الله .. المهم انا بخليج.. احس اني غثيتج بكلامي.. بخليج احين تامريني بشي
هند: سلامتج الغاليه.. ولا تقولين انج غثيتيني ولا شياته.. فاهمه
منى: هههه.. ان شاء الله.. يلا مع السلامه
هند: مع السلامه
من بندت منى عن هند كانت هند متضايقه عشان منى.. ومب قادرة اتسوي شي.. خصوصا انها وعدت منى ان محد يدري بهالموضوع.. كانت ضايجه من الخاطر.. وعلي كان في بيتهم من بعد ما ردها البيت ماخلته هند يرد البيت وقالت له انه لازم يتم عندهم الإفطار.. ونزلت عشان تقعد وياه تحت..
=-=-=-=-=
في الوزاره
خلصت هدى اشغالها ومرت على مريم في المكتب اتشوفها .. ودشت المكتب شافت مريم شوي مشغوله ويا المراجعين.. وتوها بتظهر نادتها مريم.. ردت دشت المكتب..
مريم: اتريي احين بخلص
المراجع: برايه اختي دام ان السالفه بطول بييج باجر..
مريم: خلاص ان شاء الله اليوم بحول الأوراق عشان النقل وان شاء الله باجر كل شي جاهز بيكون..
المراجع: مشكوره اختي.. ماقصرتي.. السموحه..
وظهر المراجع وراحت هدى ويلست مجابله مريم في المكتب..
هدى: اشحالج؟
مريم: بخير.. وانتي اشحالج؟؟ وشحال عيالج.. ؟؟
هدى: مشيبين راسي.. انزين شو السالفه من الصبح وانا اتحرقص تعرفين الفضول ومايسوي..
مريم: هههههه.. (نزلت راسها وهي مستحيه).. بغيت اقول لج قراري بخصوص..
قاطعتها هدى.. : مايحتاي اتكملين جان هاي السالفه.. لأن امي قالت لي انكم رديتوا عليها خبر..
مريم: والله..
هدى: هي.. وصدقيني يا مريم .. عمرج ما بتندمين على اختيارج.. صدقيني..
مريم: ان شاء الله..
هدى: واذا عندج اي شروط ولا اشيا معينه تبينها منه.. ترا ما يردج الا لسانج
مريم: لا مابا شي.. نحن شارين الريال مانبي شي منه..
هدى: تسلمين والله.. ونحن بعد شارينج.. يلا بخليج ترا المدير بيروغني وانا ماخلصت اشغالي..
مريم: هههههه. ... الله يعينج
وظهرت هدى من عند مريم في المكتب وكانت مستانسه من ردة فعل مريم .. وارتاحت ان هالإنسانه بتكون من نصيب اخوها.. وقتها بس تطمنت ان اخوها بيرتاح في حياته دام مريم بتكون مرته.. وعلى طول اتصلت في عبدالله وقالت له السالفه كلها.. استانس عبدالله من الخاطر.. وفي هالأثناء عبدالله كان رامس عن موضوعه لسلطان ولد خاله مريم.. الي استانس يوم عرف اني مريم وافقت عليه.. وتطمن ان مريم بتاخذ ريال والنعم فيه.. كل حد يمدح فيه.. وخلص الدوام وكلن رد بيته..
غزلان ردت ويا حصه لأن وداد مايتها فعرفت انها ما بتمر عليها.. وكان الي مار عليهم ابراهيم.. بس غزلان كانت تعبانه من الخاطر.. اغمى عليها في المدرسه من الإرهاق الي ياها.. وجبروها تفطر.. وكان التعب باين تحت عيونها.. الكل استغرب شو ياها غزلان فجأة تغير ويهها.. وابراهيم من شافها لاحظ التعب من تحت عيونها والصفار الي في ويهها.. صد صوب حصه وتم يأشر .. شو مستوي؟؟
حصه وبصوت واطي.. : نقص فيتامين.. فياها ضعف من الشمس خصوصا يوم وقفونا اليوم في الطابور..
ابراهيم وبصوت واطي.. : فديييييييتها
بس ماحس بعمره وهو يقولها .. سمعته حصه بس ابتسمت وتمت ساكته.. وصلوا البيت ودشت غزلان البيت ومن شافها علي عرف من شكلها انها تعبانه لآنها حتى ما سلمت عليهم.. وهند ربعت صوبها..
هند: شوفيج غزووول؟؟
غزلان: ماشي تعبانه ابا انام.. احس بدوخه..
هند: بسم الله عليج.. شو ياج؟؟
غزلان: اليوم من وقفنا في الطابور والشمس فوق روسنا.. دوخت وطحت..
هند: وليش مادقيتي علينا الله يهداج؟؟
غزلان: مابغيت اغثكم.. وبعدين حسيت نفسي اوكي.. بس الحين اشوف زاد علي..
علي: انزين فطرتي؟؟
غزلان: هيه شربت لي ماي.. بس ماكلت شي لأن ما يبيعون شي في المدرسه..
علي: عيل سيري المطبخ كلي لج شي.. اكيد السكر في دمج نازل واااايد وبالتالي نزل ضغطج واستوى الي استوى.. فتحتاجين لأكل.. وراحه..
هند: ياشاطر انت..
علي: عيل.. دكتور عالفاضي..
ابتسمت لهم غزلان ولو انه ماكان من خاطرها من التعب الي فيها.. وبسرعه سارت المطبخ وكلت لها لقمه وبعدها صعدت غرفتها ونامت..
اما في بيت ابراهيم فكان الجو مختلف تماما.. ابراهيم .. شايل البيت بكبره على راسه.. ومسوي لهم يوله..
أم إبراهيم: شوفيك.. استهدي بالله.. عين من الله خير.. قلت لك الخميس.. عنبوك العرب توهم رادين من السفر
ابراهيم: امي انتي ليش تبين تخربين علي فرحتي.. ترا والله لهون.. ليش تكرهوني جي
ام ابراهيم: يا حبيبي منو قال كارهينك.. بس انت مادري شو ياك فجأة جي مستعيل..
ابراهيم: خلاص ما بقى من العمر شي .. وانا ريال ابا اعرس اكمل نص ديني
ام ابراهيم: ويديه.. طول الله بعمرك ان شاء الله..
ابراهيم: ويخليج لي يا أغلى ام.. يلا عااااااد.. لا تكسرين بخاطري..
أم إبراهيم: لا حول الله.. شو هالحاله..
دش بوبراهيم وسمع مرته وهي محتشره وشاله البيت عراسها..
بو ابراهيم (مشعل): شو فيج العيوز محتشره ..
ام ابراهيم (موزه): ماتشوف ولدك.. بيذبحني من دش البيت وهو يون عراسي عطاري العرس..
مشعل: شو فيك مستعيل.. لاحق على عوار الراس..
موزه: احين يعني انا معوره راسك..
مشعل: لا حشى ماقلت شي..
ابراهيم: لاحوووووول.. اقول والله ان مارمستوا اليوم تراني انا بسير وبرمس..
موزه: ويه ويه ويه.. هذا الي ناوي يفضحنا جدام العرب كلهم..
ابراهيم: شو اسوي.. ماتحبوني .. ولا تبون تفرحون بي وتشوفوني معرس
مشعل: افا يا ولدي ومنو قال مانبا هالشي.. والله اني اتريا هاليوم من متى..
ابراهيم: خلاص عيل.. سيروا اخطبوا لي اياها..
مشعل: يا ابراهيم.. الناس امس يادوب رادين من السفر .. اتريا عليهم شوي..
ابراهيم: لا لا لا.. ماقدر.. اليوم يعني اليوم.. والخميس الخطوبه.. لالا لا لا.. الملجه..
موزه: شو رايك نخليها العرس مب احسن..
ابراهيم: والله ليش لا.. ياليت..
مشعل: ههههههه.. (بصوت واطي).. شلك بعوار الراس.. اسألني..
موزه: نعم نعم.. شو قلت له..
مشعل: ماشي.. ههههه
ابراهيم: ههههه.. شو بتخطب ولا اقول...
مشعل: خلاص خلاص.. انا اليوم بسير ميلسهم عشان اسلم عليهم واتحمد لبوسعيد بالسلامه.. وبرمسه بعد شو تبا زوود؟؟
ابراهيم: فديتك والله.. محد حس بس غيرك (ونش باس راس ابوه ولوى على امه..) افا عليج يامي.. يعني ماتبين تفرحين ولدج
موزه: والله فرحتك هي فرحتي .. ويكفي اني اشوفك مستانس ومتهني..
ابراهيم: لعل ربي لا يخليني منكم..
ونش يروح غرفته وهو مستانس من الخاطر.. خلااااااااااص كل شي جرب.. وبيتحقق.. وماشي بيمنعه من حب الطفوله.. غزلااااااااااااااااااان.. آه منج.. غزيتي قلبي واثرج احتليتيه.. احبج لا خليت من شوفتج..
=-=-=-=-=
في بيت سلطان..
رد سلطان من الدوام ويلس في الصاله ويا هله يسولف وياهم ..
سلطان: إلا ماقلت لج امي.. ترا في واحد خطب مريم.. بنت خالوو
أم سلطان: ويديه.. وشقايل من غير لا نحن ندري.. ولا تاخذ بشورنا
سلطان: أمي انتي تدرين بها خالو مب وايد ويانا كيف تتوقعين انها تشاورج..
أم سلطان: ماعلينا.. وانت كيف دريت؟؟
سلطان: ترا المعرس ربيعنا .. وياي في الدوام.. وماشاء الله عليه ريال ماينعاب بشي..
أم سلطان: ربي يهنيها.. ماعلينا المهم وين نصور اخوك؟؟
سلطان: مادريبه ليش مارد من المدرسه؟
أم سلطان: بلا رد... بس ماريته في غرفته؟
سلطان: لا.. يمكن رقد ولا مشغول بدراسته.. الا اقول يمي.. اهل منى ماردوا خبر للحين؟؟
أم سلطان: لا يا ولدي.. للحين.. ابطوا علينا.. بس عسى المانع خير..
سلطان: ان شاء الله خير...
=-=-=-=-=
ومر الوقت .. وراشد عم منى مب قادر يسوي شي في موضوع عمر حاس انه فقد الأمل.. كلم اخوه وكلم عمر.. بس ماشي فايده.. كل شي بإيد منى انها تسويه.. واذا منى وافقت على عمر ترا محد بيقدر يتدخل وقتها خلاص.. ومنى كانت رافضه انها ترمس اي شخص حتى عمها راشد.. وهالشي الي خلا الكل يحاتي.. شو بيكون قرارها يا ترى..
ومن بعد صلاة التراويح ظهر إبراهيم وأخوه عبدالله وأبوه لبيت بوسعيد عشان يسلمون عليه ويتحمدون له بالسلامه.. ويرمسون في السالفه.. إبراهيم تعمد مايقول لحصه عن سبب روحته الحقيقي لبيت بوسعيد.. عشان ماتقول لغزلان.. وغزلان من درت ان ابراهيم بييهم البيت ارتبشت.. تمت اتوايج من الجامه وهم ظاهرين من البيت ويمشون صوب بيتهم.. كان إبراهيم مستانس من الخاطر.. وطول ماهو يمشي الضحكه ماتفارق شفاته.. الكل وصل عند باب بيت غزلان الا ابراهيم الي رد صوب بيتهم.. استغربت شو رده..
ابراهيم: اقول .. انتوا دشوا انا نسيت شي بسير اييبه وبرد لكم..
بوإبراهيم: الله يهديك من الربشه قمت تنسى..
عبدالله: كنا في يوم من الأيام في نفس حالته..
وفي هالوقت ظهر لهم هادف وسلم عليهم ودخلهم.. وقالو له ان ابراهيم شوي وبيرد.. وغزلان بعدها تمت واقفه توايج من الجامه تشوفه وهو يمشي.. في هاللحظه ظهر ابراهيم من بيتهم ورفع راسه لا إراديا صوب جامه غرفه غزلان.. وشافها وهي توايج.. وغزلان من الصدمه بسرعه ابتعدت عن الجامه.. تم يبتسم ابراهيم وكمل دربه صوب بيت غزلان ودش البيت.. والكل رحب فيه.. وقعدوا الرياييل يسولوفون ويضحكون.. علي ومحمد وسلطان بعد تواجدوا لأن وداد طلبت منهم هالشي بما إن سعيد مب موجود.. وحتى بوسلطان ياهم في هاليوم.. وغزلان كل شوي تعابل بالفاله وتحط وترتب.. وتسوي.. ومانعه اي شخص يلمس الفواله غيرها.. تبا كل شي يترتب على ذوقها.. هي نفسها ماكانت حاسه بالسبب الي خلاها اتسوي هالشي.. بس الي اتعرفه انها مستانسه لوجود ابراهيم.. آآآآه ما يفصل بيني وبينه غير يدار.. ولاني قادره اشوفه.. ياويل حالي منه..
في ميلس الرياييل..
ابراهيم ماكان مخلي ابوه في حاله.. كل شوي ينغزه عشان يبدأ بالموضوع وكان بو ابراهيم يأجل لين ماطفر منه وقرر انه يرمس في السالفه..
بو ابراهيم: والله يا بوسعيد بما إن الكل موجود هني .. واللمه الحلوه هاي.. قلت انتهز الفرصه وافتح وياك الموضوع الي ياينك عشانه.. ؟؟
بو سعيد وهو حس ان الموضوع يخص ابراهيم .. بس سكت.. : افا عليك.. قول الي في خاطرك..
بو ابراهيم: والله يا بوسعيد لنا الشرف ان اناسبكم.. ونخطب بنتكم غزلان لإبراهيم ولدنا..
من بعد ما قال بوابراهيم هالرمسه ارتاح ابراهيم.. والكل تم يطالعه وهو يبتسم له بخبث .. بس ابراهيم ماكان يهمه شي غير ان غزلان بتكون من نصيبه جريب..
بوسعيد: والله شو اقول لك يا مشعل.. نحن لنا الشرف الأكبر بهالنسب.. بس تدري البنت توها ما مضى عليها فتره ظهرت من تجربه فاشله ومادري شو بيكون ردها.. انا واخوانها وامها محد منا عنده اي اعتراض بالعكس.. ابراهيم ولدكم ريال والنعم فيه.. ماينشرى بالفلوس.. بس لازم نشاور البنت تعرف..
مشعل: افا عليك.. خذ راحتك.. والبنت بنتنا لو ماوافقت .. ترا كل شي قسمة ونصيب.. ونحن ماعندنا اعتراض على اي شي تامرونا فيه..
ومن بعدها الكل تم يكمل سوالفهم لين ما تأخر الوقت وظهروا من البيت.. إبراهيم كانت الفرحه مب شايلته.. مب عارف شو يسوي.. وده يرقص ويغني .. بس ماسك نفسه..
في البيت من بعد ما ظهر بو ابراهيم وعياله.. سار علي صوب الفيلا ودش عليهم.. من شاف غزلان قاعده مع هند ابتسم لها ابتسامه خبيثه.. حست غزلان ان في شي..
هند: علي.. شو بلاك؟؟
علي: ها.. ماشي.. ليش؟؟
هند: لا بس ضحكتك لغزلان مب طبيعيه..
علي: ترا خلاص مايستوي نضحك لغزلان شرات اول.. كل شي تغير..
غزلان فهمت من كلام علي الموضوع.. نزلت راسها وتمت تلعب بطرف الشيله.. ابتسم علي وصد صوب هند..
هند: علي بتفهمني شو السالفه ولا شو احين؟؟
علي: الصراحه عيب اني ارمس في الموضوع قبل عمي.. خل ابوج ايي وهو يفتح الموضوع ..
ودش عليهم سلطان وبوسلطان وبوسعيد وهادف وناصر وكانو يسولوفون ويضحكون.. وشافوا غزلان وهند ووداد وعلي قاعدين..
سلطان: اقول.. انا اشوف قمر يالس هناك صدق الي اشوفه ولا شو؟؟
الكل عرف ان سلطان يطري وداد واستحت ونزلت راسها..
بوسعيد: ولا.. القمر حياوي ما يتحمل الكلام الحلو.. على طول يستحي..
سلطان: مالنا غناة عن هالقمر.. يظوي حياتي كلها..
وداد توها بتنش من المستحى ربع سلطان ويلس حذالها ومسكها من ايدها.. في هالوقت ماتت حيا خصوصا جدام ابوها وعمها وعلي.. وعلي في هالوقت تم يطالع هند الي كانت تبتسم لهم واول ما صدت صوب علي غمز لها بعينه استحت ونزلت راسها..
بوسعيد: لا لا لا لا.. البيت اليوم مب طبيعي.. كل حد مستحي فيه.. شو السالفه؟؟ غزلان.. تعالي ابا ارمسج شوي في المكتب..
هند في هاللحظه فهمت الموضوع وخصوصا ان توهم اهل ابراهيم كانو عندهم من شوي وسارو.. ونشت غزلان ومحمد كان توه داش الصاله لأنه كان يرمس في التليفون.. ويوم شافها في هالحاله وقف جدامها..
محمد: على وين..
غزلان: خوز.. ابوي يباني..
محمد: لا لا لا.. ماشي..
غزلان: محمد عن الغلاسه عاد..
محمد: كيفي انا اليوم ناوي اني العوزج كيفي.. عندج مانع..
علي: خلها يا ريال.. شوي وبتموت علينا تبا تعرف شو السالفه..
سلطان: اتسوي عمرها ماتعرف شي.. اقص ايدي جان ماتعرف..
غزلان في هالوقت ضحكت ماقدرت اتيود عمرها.. الكل ضحك وياها..
هادف: لعلج يا غزلان تتهنين وتستانسين في حياتج وربي يعوضج عن الي فات بأيام حلوه كلها فرح وسعاده.. قولو آمين..
الكل: آمين..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للحب عنوان للكاتبة بنت البلاد, للكاتبة بنت البلاد, الكاتبة بنت البلاد, بنت البلاد, قصة للحب عنوان للكاتبة بنت البلاد
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:38 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية