لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-05-08, 10:31 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71247
المشاركات: 1,032
الجنس أنثى
معدل التقييم: أمـ مجروح ـل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أمـ مجروح ـل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أمـ مجروح ـل المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



) الجـــــــــزء الخامـــــــــس (



:: الفصــــل الثاني ::


هيام بدلع : الووووو هلاااا ناصر
ناصر : يا هلاااا والله ومرحبا
هيام : عرفتني
ناصر : وهل يخفى القمر 0
هيام : ناصر بسألك ما تدري وين سعود ادق عليه اليوم جواله كل مغلق
ناصر : سعود مسافر ليه ما قال لش
هيام متفاجأه: ومسافر وشلون يسافر وما يقول لي واليوم هم 00ما ادري ما ادري ليه ما قال لي ليه ما عطاني خبر
ناصر : والله ما ادري عنه
هيام : طيب 00ما تدري وين سافر
ناصر : مدري 00هو ما قال لك
هيام بصوت وطي وكله حزن: لا
ناصر : على العموم انا بسأل عنه 00وبعطيك خبر
هيام: والله 000تكفى طمني
ناصر : اوكي 000 من عيوني
هيام: لا تنسى تطمني عليه 000يالله مع السلامه
ناصر ببتسامه : مع الف سلامه يا عمري

هيام قفلة الخط وهي مقهوره على كلمة ياعمري هو وش شايفني ميتا على الكلام الحلوووو ولا اترجى الكلام من أي حد 00انا ما احب أي احد 00 لكن احب الناس كلهم بس هم ليش كلهم كذا 00ما يحسون 00انا وش جالسه اقول 00هذا وينه ليش سافر وما قال لي 00ليش اليوم 00ليش اليوم بالذات 00امي وش اقول لها 00ما في احد بجي لنا كنت امزح معك 00مزحه صار لي ساعات اعدل البيت واحفظ امي الكلام الي بتقوله 00تسلفت من افنان فلوس علشان اشتري لي بدله حلوووه واشتري شويت اغراض للبيت
جلست هيام على الكرسي الي قبال المرايه ورفعت عينها ولتقت مع صورتها الي اعكستها المرايه تجمعت الدموع في عينها ورجعت الذاكره ليومين ورى 000كانت على السرير طايره من الفرحه

من الذاكره _____ هيام : صحيح يا قلبي 00صحيح الكلام الي تقوله 00ولا تمزح معي
ســـــــــعود: افاااااااااا 000ترى ازعل منك يعني منتي مصدقه كلامي 00ويعني ما في ثقه
هيام: لاااااا في ثقه 0000بس احس اني مو مصدقه 0واخيرا بنكون لبعض
سعـــــــود : احنا لبعض ياعمري 000يعني الحين حنا مو لبعض
هيام: الااااا بس 00ودي احس ان الي بينا شيء ما ينخاف منه 00يعني اقصد ودي اكلمك متى ما ابي ودي اقول للناس كلهم اني احبك وان انت خطيبي ودي انام وانا مرتاحه 00ابي احس اني مثل بقيت البنات
سعــــود : قريب 00قريب 00قريب يا حبيبتي 00قريب
هيام : سعود ما قلت لي وشلون قلت لاهلك
سعود: انتي تدرين ان اختي تدري بالسالفه 00قلت لها تقول لامي ان بتخطب لي صديقتها يعني انتي يا حبي
هيام بفرحه : متى راح تجونا
سعـــود : بعد يومين لمن ابي يرجع من السفر 000طيب يا قلبي ما طلعو ا نتايج الثنويه
هيام : لا لسى 00انا قلت لصدقتي اذا طلعو تطلع نسبتي وتعطيني خبر 00مع اني متأكده اني ما راح اجيب نسبه زي العالم
سعــــود: ليه يا قلبي انت افضل من العالم كله ولا تحاتين ولا شيء وانا بدخلك الجامعه بالواسطه مثل ما وعدتك
هيام : عاد تصدق انا مرتاحه ومبرده هذي السنه والسبب هذا الوعد 00ليه اتعب عمي وحبيبي بدخلني بالواسطه
سعود : طيب حبيبتي انا اخليك الحين 00لان عندي خط ثاني الوالد يدق على من فرنسا
هيام : طيب 00متى اكلمك
سعود : انا اكلمك بكره نتفق على الجيه
هيام : باي يا فلبي
سعود : باي حبي 000

رجعت تناظر نفسها في المرايه رفعت يدها وتحسست ملامح وجها اهااا 000يا ريت يا مرايه مثل ما نشوف نفسنا فيك تعكسين لنا ما بي داخلنا رجعت الذاكره ليوم ورى

هيام : هلااااااااااا بحبيبي هلاااااا بنور عيني
سعود : هلاااااااا هيوم
هيام : كيف حالك
سعود : اسعد الناس 00وشلون ما اصير سعيد وحبيبتي جنبي وتكلمني
هيام بحيا : 00000000
سعود : بقولك ترى اهلي بزرونكم بكره
هيام بفرحه : صحيح 00طيب جا ابوك من فرنسا
سعود : لااا 00ما جا بس انا قلت ما اقدر اصبر 00وانتظر ابوي لما يرجع يزرونكم الحريم وبعدين نجي حنا الرجال
هيام حاسه ان الدنيا مو سايعتها من الفرحه : خلاص انتظركم بكره على الساعه 8
سعود : اوكي 00وانا بكره بكلمك
هيام : طيب 000توصي شيء حبي انا الحين بقفل
سعود : لاا ليه تقفلين ما شبعت منك يا قلبي
هيام : اخاف امي تدخل في أي وقلت وتشوفني اكلم
سعود : عاد كل شيء ولا خالتي خلاص بس قبل لتقفلين 000ابي بوسه
هيام بحيا : لاا ما في
سعود : ليه لاا ماابي ابي بوسه
هيام : بكره لك مني احلى بوسه
سعود : يعني ما في الحين 000 ما في امل 000ترى انام وانا زعلان 00ترضين حبيبك سعـــــــووووووود ينام وهو زعلان 00ترضين
هيام : اليوم بس واعودك من بكره ينسى الزعل 00وانا اقدر ازعل عمري

قطع سرحانها ورجعها لارض والواقع صوت جوالها الي كان بين كفينها ما سكته كانها ودها تخنقه
في لحظه فز قلبها ظنت ان سعود هو الي متصل وان هم الحين على وصل بدون ما تطالع الرقم على طول ردت
هيام بلهفه : وينك 000اشتغل بالي عليك
دلال بستغراب : من هذا الي مشغل البال
هيام بخيبت امل وربكه وبرود : هااا هااا 000دلال 0000لا هذا اخوي راح قصدي طالع مع ربعه وما دق علي مع اني موصيته يكلمني ويطمني عليه 000طيب ما علينا انت اخبارك
دلال : اهاااااااااااا اخوكي 000000 انا بخير 00انت كيف حالك
هيام : الحمدلله تمام
دلال : هيام دريتي ان النتايج طلعت
هيام : عندي خبر
دلال : ما عندك خير كم نتيجتك
هيام : لا
دلال : طيب دام ان ما عندك خير ليه ما دقت على وسألتيني ولا ما تبين تعرفين كم جبتي
هيام بلى موبالاه : كم جبت
دلال منقهره من برود هيام واهمالها الي مو طبيعي : 79
هيام وما تغير شيء : هاااااااا زين
دلال : هيام انت ليه كذا ما عندك اهتمام واضح بشيء ما عندك عمق ما عندك تجاوب مع الناس ولا حتى معا ظروفك والي يصير من حولك وكأن مو عاجبك شيء 00ماشيه على خط واحد هذا هو نفس الشعور نفس الاحساس كل يوم في كل موقف 00ما نشوف منك جديد وما نلتمس منك أي مشاعر 00حتى اتجاهنا هنا صديقاتك 000 ما نحس بشوقك لنا ولا خوفك علينا 000هيام احنا عارفين بظروفك بس ما هقيت ان الظروف قدرت تغيرك بهذي السهوله وين كلامك ان حنا نصنع الظروف ونحكمها بعقلنا 000ليه بذات هذي السنه تبدل فيك كل شيء مع ان مثل ما انا خابره ان هذي السنه ما فيها شيء جديد عن السنوات الي قبلها بعكس يمكن هذي السنه حياتك صارت افضل 000على العموم ما ينفع كلامي في الجوال اذا شفتك لي كلام ثاني معك 000بس رجاي ان اشوف هيام الي فقتها والله مشتاقه لضحكتها
هيام وهي تسمع كلام دلال تحوال قد ما تقدر ما تفكر فيه ما تخليه يعلق بذاكرتها ما تبي شيء يذكرها بهيام الي امس لان حتى هي تحس ان فقدتها لكنها مو قادره تلقاها مو قادره ترجعها وتعر ف ان كلام دلال هو الي صحيح لكنها ما تبي تواجهه نفسها فيه 000
استقلت هيام صوت الباب وهو يدق وقالت على طول
هيام : اوكي دلال امي تدق على الباب بقوم افتح لها
دلال : طيب 000بكلمك بكره لان بنسوي حفله 00ونبي نتفق على اليوم
هيام : طيب 000 قبل لانسى ترى الصور جاهزه بكره مرو اخذوها بلقي انفال وسجى 00اوكي باي
دلال : باااااااي
هيام صحيح ان مالها خلق تفتح الباب لامها لانها مو عارفه وش تقول لها لكنها افرحت يوم اسمعت صوت الباب في الوقت المناسب علشان تقفل من دلال
هيام قامت وفتحت الباب لامها
ام ميثم : ساعه وانت تفتحين الباب 00وبعدين ليه مغفله الباب
هيام : كنت اكلم صديقتي دلال وبعدين ما ادري ان الباب مغفل اظاهر اني يوم دخلت انمدت يدي على الغفل ولفته
ام ميثم : 0000 طيب 00خالك يبيك تحت
هيام برتباك : هذا وش يبي
ام ميثم : يالله تركي عنك الكلام وتعال خالك بالصاله 000وبعدين قبل تروحين تسلمين عليه مسحي المكياج عن وجهك الحين يشوفك وسوي لنا سالفه
هيام بتنهيده : ان شالله 00الحين اجي وراك

وقفه مع عائلة هيــــــام

هم عائله صغيره وشبه مقطوعه من شجره اقلب الاهل عايشين في شمال المملكه والصله بينهم شبه معدومه

ام ميثـــــم : ام تحملت الشقا لجل لقمت العيش تركها زوجها ابو ميثم تصارع الحياه لوحدها وفي رقبتها معلقين
بنتين وولدين توهم صغار ما تفتحت عينهم على الدنيا عدل كانت تبيهم يعيشون افضل عيشه ما تبيهم يحسون بنفص بفقدان ابوهم مع ان هذا الاحساس ما اقدرت تموته فيهم لان كل طفل يفتح عينه على الدنيا وما عنده ابو اكيد بحس بالنقص وان هو مو زي بقيت الطفال 00لكنهم قدرو يعشون ويتعايشون حتى مع هذا الاحساس المؤلم

هيــــــام هي اكبر اعيالهما 0000 سبق ذكرها
بعدين ميثم : متوفي من يوم عمره 10 سنوات انكسر قلب امه وما زال مكسور من رحيله المفاجأ بعد وافت ابوه بكم سنه اصدمته سياره هو راجع من المدرسه كانت السنه الي توفا فيها سنت عذاب للام المسكينه ومازالت متمسكه بلون الاسود حداد على فقدها لزوجها ولدها قطع منها
نوره : عمرها الحين 13سنه يوم توفا ابوها كان عمرها 6 سنوات
رائد : عمره 12 سنه

وعندهم خال واحد في منتصف العمر عمره 33 مو متوزج شديد معهم ويحاسبهم على كل شيء مع ان المفروض هو يكون عون لهم ويساعدهم في مصروف البيت الا ان هو ياخذ منهم فلوس علشان الخمر الي يشربه اقلب الاحيان فاقد الوعي 00ولما يفقد الوعي او يكون صاحي ما يسلمون منه00 يده تاكله اذا ما مدها بسبب او بدون سبب معيشهم برعب مو طبيعي

حالتهم الماديه تدهورت لما توفى ابوهم وكان محتاجين لدخل اخر علشان يسدون احتياجاتهم ام ميثم ادخلت شراكه مع جارتهم يجبون بضاعه من الامارات جلابيات وبخور ودهن عود يبعونهم على المحلات او في البيوت
ام ميثم لما حست ان اكثرو زباينها خصصت غرفه في البيت للبضاعه والبيع فقط وسوت لها مدخل ولما اشتغلت هيام في المشغل تحسنت احوالهم كثير صار عندهم وزياده لكن قلوبهم ما زالت تحس انها فاقد اشياء كثير مو عافين كيف يعوضونها والبيت من زمان ما زاره الفرح ولا استغرت فيه لحظات السعاده 00 جدران البيت مطليه بالحزن هذا طابع البيت العام الي صار مرايه لما في نفوس ساكنيه

هيام وهي تناظر شكلها
(( ملامحها قاسيه شوي وجها بيضواي وشعرها قصير اشبه بالبوي بس اطول شوي دائما كانت ملامحها تثير الغموض والتسائل لان مو دائما تعكس شعورها حياتها عودتها على النظره القاسيه والحاده حتى لما تناظر نفسها في المرايه كنها نظرت تحدي ))
كانت نظرتها هذي المره تختلف نظرت شفقه شفقه على هيام اليوم هيام الي كانت فرحانه تحس ان اليوم اسعد ايام حياتها كخطوه ثابته نحو الارتباط بسعود كانت خطوه مكسوره رغم ان الدمعه تستعد لنزول الا ان يد هيام كانت تتلقفها خذت هيام المنديل وبللته بكريم ومسحت عيونها كانت حاطه ظل لونه اخضر وبرتقالي على لون البدله وكانت راسمه عينوها بطريقه حلووووه وبعدين مررت المنديل على شفايفها كانت حاطه حمره خفيفه ومسحتها بقى باقيا من الكحل والحمره فضلت انها ما تمسحهم
خذت نفس عميق وتجهت للباب علشان تروح تسلم على خالها

فـــي الصاله
الخال منذر يتفحص المكان بطريقه غريبه
منذر : اقول اشم ريحت بخور ودهن عود 000وليه مرتبين الصاله 00في احد جاي لكم
ام ميثم : كان في ناس بجونا بس ما جو
منذر وتسعت عيونه : من هم الي بجون لكم وليه ما عندي خبر 00ومتى احد يزوركم
ام ميثم : مدري ناس يعرفون هيام بنتي وقالو لها بزرونها اليوم عاد عدلنا البيت ورتبانه وما جو
منذر : روحي نادي لي هيام
ام ميثم : الحين راح تجي

دخلت هيام الصاله ولما شافت ملامح خالها المتحجره خافت
هيام قربت من خالها بخوف
هيام : هلااااااا خالي
منذر بنظره ينبعث منها الشرار وبدون أي كلمه رفع يده وعطاها كف على خدها
هيام ما تفاجأت لنها متعوده مو اول مره وما راح تكون اخر مره نزلت هيام راسها
منذر : من هم الناس الي تعرفينهم 00وكيف عرفتيهم 000حنا ما عندنا بنات يعزمون احد ما نعرفه
والله وهذا انا اقول لك ان سمعت او دريت انك عزمتي ناس ما نعرفهم ناس غربين على بيتنا راح اكسر لك ضلوعك سامعه 000اقول احمد ربك ان الناس الي عزمتيهم ما جو ولا كان دخلت عليكم وسويت الي ما يتسوى
والله اخر زمن بنات بعزمون على كيفهم 000
يالله انا رايح ام ميثم روح جيب لي المبلغ الي طلبته 000الي بسرعه
ام ميثم بخوف : ان شألله يا اخوي ان شألله 000 هذا هو المبلغ الي طلبته بمجهزته لك
منذر : انا طالع 000سلام
في كل مره يجي فيها ويطلع يخيم على بيت نفس الاجواء اجواء تكتم على الانفاس لزم يطبع يده على خد واحد منهم ودائما هيام لها نصيب اكثر من الضرب والاهانه والبقيه يتفرجون بس ما يقدرون يسون شيء السنتهم تنربط وما تنفك الى بعد خروجه لحظه صمت مثل كل مره 00يناظرون بعض بنظره شفقه وحزن وكانهم عاجزين ان يساعدون بعض ويواسون بعض 00 وبعدين كل واحد يتجه الى غرفته
بي هذي المره هيام تزاحمت الاحزان بداخلها وضاق الصدر فيهم ما تدري لمين تلجأ 000حتى الي دائما تلجأه الحين هو مسافر هو له نصيب من الضيقه الي داخلها

هيام بصوت حزين : يما ليـــــــش خالي كذا ليه معيشنا برعب ليه كل كاتم على انفاسنا
وخاصتا انا 00ليه يكرهني وكل شيء اسويه خطأ وعيب وما يجوز 00
ام ميثم : يا بنتي تحمل هذا خالك
هيام : الله تعبت جسمي تعب نفسيتي منهاره حتى خدي يشتكي منه
ام ميثم : خالك مريض في عقده نفسه 000من سالفه قديمه
هيام بفضول : وش هي السالفه

فــــــــــــي بيت بوضاري
كان ضاري جالس في الصاله يفكر وباين عليه الحيره صار له فتره على هذي الحاله من طلع بو شهاب من عنده
ام ضاري : علامك يا بوضاري وش فيك 00صار لي ساعه اكلمك ما ترد عليك 00في شيء شاغل باك
قول لي عيـــوني 00قول لي وش الي شاغلك
بو ضاري ما يقدر على ام ضاري لازم يقول لها كل شيء وهذا اكثر شيء يحبه فيها تحس فيه قبل لا يقول وحتى في احساسها حب ما يدري كيف
بو ضاري : وين العيال ما لهم حس
ام ضاري : يلعبون كوره بالحديقه
بوضاري : وطلال وينه
ام ضاري : من امس ما بين 00يمكن مع اعيال اخوك بو شهاب
بوضاري : اليوم وانا جالس في المجلس مع اخوي دق علي بو عدنان خال انفال 00
ام ضاري : وش بقى
بو ضاري : يقول ما يبي انفال لعدنان ولده واذا جا لها نصيبها زوجوها لان هو ظروفه ما تسمح له يزوج ولده في ذي والوقت وما يبي يعلق البنت 00ما يدري متى الله يفرجها عليه 00وقال كلام كثير 00
ام ضاري : طيب 00ام انفال تدري
بوضاري : اعتقد ان عندها علم 00بس انا خايف اقول لانفال 00مو حلووه ان البنت هي الي ترفض
ام ضاري : بس هم ما قول ما يبونها او ارفضوها 00صارت لهم ظروف وما يقدرون يتمون هذا الزواج وهذا الي المفروض انفال تفهمه وهي توها صغيره 00 ان شألله بجي لها نصيبها
ابو ضاري : هو نصيبها عند بابنا 00بس مو عارف كيف اقول لها
ام ضاري : في احد خاطبها وقايل يبيها غير عدنان ولد خالها
بو ضاري : اخوي بو شهاب كان مكلمني من فتره يبي انفال لولده شهاب 00بس انا قلت له ان هي لولد خالها وانا عطيتهم كلمه والبنت هم هي تبيه 00واليوم لما سكرت من بو عدنان وقلت له السالفه فتح معي الموضوع وقال فاتح انفال واخذ رايها 00 هذا ولد عمها اول فيها من الغريب 00عاد انا قلت بدق على انفال وبخليها تجي عندنا وفاتحها بموضوع عدنان وموضوع شهاب واشوف وش رايها
ام ضاري : ليه يبو ضاري تجي هي عندنا المفروض انت تروح لها خلها تحس انك مهتم فيها ومتعني لها وتبي لها الخير وبالمره تشوف حالتها وكيف هي عايشه هناك وتكلم امها وزوج امها وتاخذ رايهم بموضوع شهاب
بوضاري : كلامك يبرد الخاطر 000خلاص انا الحين اقوم اروح لها
ام ضاري : ليه خلها بكره
بو ضاري : ما بقدر انام اذا ما تكلمت معها بالمره ابارك لها بالتخرج واخذ لها هديه يمكن تهون عليها مسألة عدنان 000يمكن اذا رضت اجيبها تنام عندنا يومين 00خليها تفكر هنا00 الحين شهاب ولد اخوي يعني قريب مني يمكن تبي تسأل عنه او تبي نقولها عنه وخليها تجي تحتك ببنات عمها بعد خلاص هي بتصير الحين منهم وفيهم وانا بصراحه ابي لها شهاب 00 ما بلقى احسن منه والخيره في ما اختاره الله 00 ما تدرين وين الصالح فيه
ام ضاري : زين تسوي 00حتى انا ودي ياخذها ولد عمها شهاب 00نبيها في وسطنا وتحت عينا مثل ما يقولون
وسلم عليها سلاما كثير 000شوف ضاري يمكن يبي يروح معك ترى هو يدل بيتهم 00خله يدليك
بوضار ي : صحيح عاد انا قلت بقول لسواق يدلين بس خلاص اخذ ضاري معي افضل


عند باب بنت منصور كان بو ضاري وضاري واقفين
بو ضاري توه يدري ان انفال عايشه في بيت زي كذا كان طول عمه يظن انها عايشه افضل من كذا ولا مره سألها كيف عايشه وين يشتغل زوج امك يوم شاف البيت حس انه وده ياخذ انفال تعيش عنده هو ما يرضى ان بنته تعيش هذي العيشه 00وتمنى بقوه انه توافق على شهاب علشان تعيش بمستوى اعلى من كذا هذي بنت بوضاري مو أي كلام ما هي اقل من اخونها واعيال عمها
بوضاري : ضاري انت متأكد ان هذا هو البيت
ضاري : متأكد تونا موصلينها انا وعمي طلال من كم يوم 00ما مداني انسى البيت
بوضاري : طيب رن الجرس
ضاري : طيب



على شاطئ البحـــــــر في الكرنيش
صحيح الحظات الحلووه تمر بغمضت عين ما حسو بالوقت والفرحه ما ليه قلوبهم
عند خلست الشباب
عبدالرحمن : ههههههههههههههه الله يرجك يا حمد على هذي السوالف 000ما تجوز من حركاتك
حمد : هههههههههههههههههههههه 00لا عاد اسمع بعد
حمد : لي صاحب عله على قلبي ما لي خلقه اذا دق على ما ارد عليه ودوم اتحجج له ذاك اليوم وانا طالع رايح للجلسه على الساعه 12 باليل دق على وانا بالسياره ما رديت عليه كان ما لي خلقه وقفت عند الاشاره الا يدق علي عاد قلت خلين ارد عليه اسوي روحي نايم تعبان رديت عليه وصوت تعبان واحد نايم وقلت له انا انا متشطح فوق السرير نايم ما اقدر اقوم قال لي التفت على يسارك قلت له انا نايم فيني النوم عاد انا ناظرت يساري والا اشوفه في السياره الي جنبي يأشر لي عاد نقص وجهي نصين قال لي ها هذا الي نايم نوم العوافي
عاد انا ما عر فت كيف اصرف الحركه 000قلت له كنت امزح معك هههههههههههههههههههههه
مشاري : هههههههههههههههههههههههه هههههههههههه عاد اما موقف حركات
ذكرتني موقف صار معي هههههههههههه
حمد : وش الموقف
مشاري : اول ما اشتغلت كانت اروح مع باص العمل نتجمع في مكان ويجي ياخذنا ويودينا الى مقر العمل في بقيق كان اول يوم بداوم فيه كانت فرحان حتى سهرت طول الليل ما قدرت انام من الفرحه تدري كل الانسان بيشتغل يحس ان هو مهم في المجتمع صار له حياه و مدخول يبني عليه حياته وانا في الباص راحت على نومه
وصل الباص ونزل الشباب الي فيه وانا نايم ما ادري عن شيء وفي رجعت الباص فتحت عيني وشفت ما في احد بالباص الا انا جالس ورى اخر شيء انعفست ما ادري وش اسوي قمت بسرعه ورحت كلمت السواق علشان يرجعني تصور قال لي ما يقدر يرجعني لان بعدنا عن المقر وهو راجع يجيب دفعه ثانيه ما يقدر يتأخر عليهم نزلني وخلاني ارجع مقر العمل مشي هههههههههههههههههههههههه
حمد : ههههههههههههه هذا اولها 000الا وين عمي وافي فجأه اختفا
عبدالرحمن : راح المطار يستقبل اخو صديقه جاي من السفر
مشاري : شكله ما راح يرجع طيب ترى خذانا الوقت خلينا نمشيء
حمد : ليه توه الناس توها تبتدي السهره
مشاري : بكره عندنا دوامات 000
حمد: طيب حنا جاين مع عمي وافي
مشاري : طيب مو مشكله السيارات كثير اركب في أي وحده منهم عبدالرحمن موجود وتركي موجود
تركي : لا انا بظل اتمشى مع زوجي ماني براجع البيت الحين
مشاري : خلاص طيب البقيه يتوزعون في سيارتي وسيارت عبدالرحمن
عبدالرحمن : انا باخذ عمتي ومره عمي بوصلهم وانت اخذ اهلي00 لان بوصلهم وبروح القهوه عند الشباب مو بارجع البيت
مشاري بفرحه : طيب 000خلنا نقول لهم
تركي : ناديه قوم نتمشى شوي على البحر
ناديه : ان شألله
حمد : يالله يما 0000قومو شاو عفشكم الي جايبينه سنرجع من حيث اتينا 00
ام تركي : حنا جاين مع عمك وافي
حمد: بنرجع مع مشاري
سجــــــــى كانت طول الجلسه هادءه تناظر في مشاري ومره تناظر جهة البحر على الرقم ان هو قريب منها وبينهم خطوة رجل الا انها تحس انه بعيد ما تقدر تكلمه حتى لو في فرصه ما تدري وش تقول تحس ان الكلام يتزاحم ولما بتجي تقول شيء ما تلقى كلام تقوله وجودها كان بس عند مشاري كان يحس فيها وبنظراتها طول ما هم جالسين ويخاف ان يناظر جهتها وتلتقي عيونهم 00فكتفا بحساسه

فــــــــــي سيارت مشاري
كان مشاري يسوق وحمد جنبه وامه وام تركي وسجى ورى كانت سجى جالسه وراه اول ركبت عدل مشاري المرايه علشان تبين عيونه
مشاري : ها يا ام تركي عسى انبسطتي
ام تركي : أي والله 000في احلى من الجمعه مع الاهل والناس الطيبين
ام مشاري : أي والله الله لايغير علينا
ام تر كي : وافي الي عازمنا هو الي ما حظر
حمد: احنا قمنا بدري لو حنا ظالين يمكن يلحق علينا بس في بعض الناس دجاج ينامون بدري لازم ينامون 8 ساعات واكثر علشان ما تطوفهم فوائد النوم
مشاري بحركه من يده شغل المسجل وجلس يناظر في عين سجى
سجى حست ان هو يراقبها وفضلت انها تناظر الشباك
كانت اغنية كاظر الساهر
حمد : وش حببك في ذا يا اخي حط لنا راشد ولا أي شيء ثاني ازين من ذا
مشاري: انت وش فهمك في الطرب الاصيل انت بس راقب كلمات الغنيه هذا نزار قباني يا ماما مو أي كلام
مشاري وهو يطول على المسجل
الغنيه كانت على نهايتها وكانت الاغنيه الى بعدها الى تلميذه فرح مشاري وحب يثير اعصاب سجــى شوي من زمان ما لعب بعصابها وشاف منها النظره تحدي 000والله اشتقت لها

_______

كان طول الطريق وهو يطالع في عين سجى يا ربي متى تناظر فيني ابي اشوفها ابي اتأمل عيونها
وسجـــى تحس انه يرقبها ودها ترفع عينها بس ما تقدر ما عندها القوه الكافيه علشان ترفعها اندمجت مع كلمات الغنيه هي تعرف دائما اذا ركبت في سيارت مشاري وحط اغنيا يعني هو يقصدها والكلام موجه لها لغه من لغات التواصل الي تصير بينهم 0
لما جاء مقطع (( ما زلتي في فن المحبتي طفلتا بيني وبينكي ابحرا وجبالو لم تستطيع بعد ان تتفهمي ان الرجال جميعهم اطفالو فأذا وقفت امام حسنك صامتا فصمتو في حرم الجمال جمالا كلماتنا في الحب تقتل حبنا ان الحروف تموت حين تقالو ))
مشاري طول على المسجل علشان تفهم ان هو يقصد هذا المقطع 0000

رفعت سجــــــى عيانها وجات في عين مشاري كان هذا المقطع اكثر مقطع عجبها واكثر مقطع استفزها يعني انا طفله كانت كلماته قويه ورائعه في نفس الوقت تبيه بنظرتها يعرف ان الكلامات اوصلت لها وبسرعه نزلت عينها ورجعت تناظر في الشباك
مشاري لما شاف عين سجى شوي ارتاح عر ف ان احساسه وصل وان الكلامات تثير شيء في اعماقها
شاف نظرت التحدي 000

فــــي مكان ما يعرف الهدوء دائما زحمه
في المطار
في حضرت هذا المكان قلوب تنكسر وبتوديع غالي لا تعرف متى سيرجع اليها لترجع بقايا روحها التي رحت برحيله ربما لا يكون رحيله برغبتا منه انما من اجل مستقبل ينتظره00 وقلوبا مشتاقه وطواقه الى من اتو حاملين معهم ما قادرو من اجله وقلوبا حملها الشوق الى ارض الوطن والى اهله راجعين بحب يريدون ان يستعيدو ما فقدوه وما حسو بفقدانه 00ذائقين مرارت الغربه طاوين مسافات عادو وعاد احساسهم بالامان

دلال : بدر متى صاحبك راح يوصل
بدر : بقى ساعه على موعد الطياره
دلال: ساعه 000طيب
بدر : ها ما قلتي لي يا دلال وش قررتي
دلال : في ايش
بدر : بتكملين دراستك في امريكا ولا هنا بالجامعه
دلال : مدري ابوي يقول كملي دراسك في امريكا افضل وهو بكلم عمي ويرتب الامور معه وبسكن مع عمي
بدر : حلوووووووو 00والله شهادة برى افضل من هنا وبعدين هنا التخصوصات محدوده والدراسه ما فيها عمق مثل برى بعدين انت نسبتك حلووووه وذكيه ومتمكنه من الغه يعني ما بتلاقين أي صعوبه 00وانت عارفه وعايشه فتره تغريبه طويله هناك يعني متوعده وما بتحسين بالغربه 00 وعارفه كيف الحياه هناك
دلال : مدري 000
بدر : هنا كل صيف واقلب العطل هناك وعارفين الولايه شارع شارع
دلال : نروحها زياره ولا سياحه غير لما اروح اجلس هناك ادرس وخاصه ان انت استغريت هنا وابوي وامي هنا يعني ما بتكونون معي دايما 000وانا ما اقدر على بعدكم 00ما اقدر اعيش لحالي 00ما اقدر اعيش واكمل حياتي بلاكم 00
بدر : يا بعدهم 000خلاص انت فكري واحنا بنحترم قرارك 000وحنا ما نقدر عليك
هذي دلول الغاليه هذي نور عيون
دلال وبدلع : الله يخليك لي وما يحرمني منك 00000 طيب انا بروح اشتري لنا شيء نشربه وابي اشتري لي شيء اكله من زمان على لحم بطني
بدر: طيب 0000اشتري لي معك
دلال : اوكي 00

عند البقاله او الشبه كفتريا كانت دلال واقفه محتاره وش تاخذ لها شيء بارد ولا شيء ساخن
وقف جنبها واحد كان قريب منها حيل لدرجه انها تشم عطره بقوه كان هو شكله بعد محتار ما يدري وش ياخذ لانه من وقف ما تكلم ولا طلب شيء
دلال لما رفعت راسها ولتفت جهته توسعت عيونها معقوله معقوله هو 00000
وافي وحس كان عين عليه لف راسه جهتها 0000 يالله هذا هي 000هي والله هي 000عيونها 00اقدر اضيع عيونها 0000
ظل يناظرون بعض بنظارات كلها دهشه وعدم تصديق نظره تكذب ما تناظره قدامها

القاء بين وافي ودلال هذي المره كان غير لان ما في موقف جمعهم كانت مجرد
صدفه لكن هل يمكن ان تتحول الصدفه الى موقف يذكر ؟
انفال كيف راح تكون ردت فعلها من خطوبتها لشهاب 000وشهاب كيف راح تكون ردت فعله ؟
منذر خال هيام وش السالفه القديمه الي خلت تعامله يكون قاسي مع الكل وخاصه مع هيام ؟
تركي هل سيفاتح ناديه بموضوع الطفل ؟

 
 

 

عرض البوم صور أمـ مجروح ـل   رد مع اقتباس
قديم 17-05-08, 10:35 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71247
المشاركات: 1,032
الجنس أنثى
معدل التقييم: أمـ مجروح ـل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أمـ مجروح ـل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أمـ مجروح ـل المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



) الجزء الســـــــــادس (


:: الفصل الأول ::

وافي وحس كان عين عليه لف راسه جهتها 0000 يالله هذا هي 000هي والله هي 000عيونها 00مااقدر اضيع عيونها 0000
ظل يناظرون بعض بنظارات كلها دهشه وعدم تصديق نظره تكذب ما تناظره قدامها

كبرياك وكبريــــــــا عينك جميل
وياحلـــــــو جرح العيــــون الظالمه

وردتين فوقــــــها رمــــــــش ظليل
دايم لجــــــروح قلبـــــي والمـــه

كــــــن في نظرتـــها حد صقــــيل
تذبـــــح العاشـــق بها وتكالمـــــــه

بـــالهوى معهــــا على ذبحــــــــي دليل
قــبــــــر راســـــي بالحشـــا معالمــــه

هي اجزاء من الثانيه وكانت كافيه ليصل سهم عيون دلال الى جوف وافي
وافي ادرك ان هو تعمق في عيونها وده يوخر عيونه لكن ما قدر يحس ان في شيء يجذبه
00 فقد التحكم على حركة عيونه ويحس ان اطرافه تشنجت ما يدري ليه
اما دلال فكانت تفكر في الصدفه الغريبه الي اجمعتهم لذا نست نفسها
وهي تناظر فيه وففضلت بسرعه توخر عيونها
00على طول لفت جهت البائع وقال بسرعه 00وما تدري كيف طلع منها الكلام
دلال : عطني ثنين كبشينو 000وكروسان جبن
لما وخرت عينها حس وافي براحه وقدر يرمش وكأن القوه المغناطسيه الي كانت تأثر عليه انزاحت
00وافي ناظر جهت الباع لسى محتار ما يدري وش يأخذ
ويرن وجوال وافــــــــــي 000
وافي ابتسم ما يدري له وقال في خاطره خليني اسمعها صوتي 000 وارد برقه وذرابه
لما شاف شاشة الجوال عرف ان المتصل عبدالرحمن
هو كان متأمل سجى تتصل او مشاري
عاد عبدالرحمن و ش يفكنا من لسانه الحين صوته بيطلع برى الجوال ويسمع الحاظرين
عاد ياريت كلامه يوسع الصدر
00افضل شيء اعطيه مشغول واسوي روحي ارد والف الكلام على كيفي
000ابي اقول كلام يحسسها اني انا مهم بالمجتمع 00او عندي شخصيه 0000في داخله وافي ما يدري ليه هو وده يسوي كذا يمكن رد اعتبار على الموقفين الي صارو
او ان وده يسمعها صوته لان في الموقفين الي صارو كان شكله بايخ وما يدري وش يقول 0
0يبي يطلع بموقف مرتب يبين شيء من شخصيته او تاخذ انطباع عنه 000
مسك الجوال وقربه من اذنه وضغط عطاه مشغول وسوى نفسه يرد
وافي : هلااااااا وغلااااااا00 هلاااا بدافي الصوت
وافي عيباره و ينتظر شوي يعني ينتظر المتصل يتكلم >>>> المتصل الوهمي
000خلى صوته شوي عالي
مع انهم قراب حيل من بعض بس حب يطمن قلبه ان كل كلمه ينطقعا تسمعها بوضوح
وافي : والله حنا الي مشتاقين لكم 000وينكم وين ايامكم
وافي : تدري يا الحبيب مشاغل الدنيا 000 والعمل
وافي ويسوي نفسه متعجب : دقيت على جوال 00مشغول 000متى 000اها تذكرت والله كنت احل مشكلة واحد من الشباب ضايق صدره 0000 لالالا مو مشكله في العمل 00مشكله عاطفيه 000تدري هذي الايام محد خالي كل لن يشتكي من العشق واهواله 000قليلين الي قلوبهم خاليه
وافي : 0000لا ما اقدر اقولك المشكله هذي اسرار 000حتى انت ولا نسيناا يوم تجيني نصايف الليل
00وتقولي احبها واموت فيها 000نسينا
وافي : 000وش لكم بالحب اذا منتو بقده 00000مين تقصدني انا
0000لا تطمن ما تشوفني مرتاح ومبسوط القلب لسى ما سكنه احد ولا راح يسكنه 0000
مقفله زيييين
وافي : لا والله مو متعقد 000اساسا ما في بنت في هذي الدنيا تستحق حبي 0
00وما في بنت في الدنيا تنحب 00ولا تأثر فيني 00ولا تهز قلبي
00 للحين ما نخلقت الي بتسكن فؤادي 00 يابابا انا وافي مو أي واحد
مايدري ليه حب يقول اسمه يمكن علشان تسمعه
وافي واندمج بالكلام الي يقوله وحس وده يقول اكثر وده يعبر عن الي في داخله00
او هو قال هذا الكلام علشان يقتل شعور بدا يكبر بداخله وهو رافض يعترف فيه 0
0 ما يدري بكلامه هو يقصد نفسه ولا يقصدها هي
وهو الي شجعه يكمل 00ان دلال ما زالت واقفه جنبه
00واستغرب انها ما تحركة مع ان طلبها جاهز 00يمكن تبي تسمع
باقي الكلام الي بقوله طبعا هو ما كان يناظرها كان يطالع قدامه بس يقدر يشوفها بطرف عينه بدون
ما يلف راسه او تلاحظ هي لان قريب منها كثير 00 لكنه كان مفكر ان هي معجبه بالكلام الي يقوله وحبت تسمعه للاخر

اما دلال فكان شيء جابرها تظل واقفه محلها ما تحركة 000
وهي بداخلها تغلي من القهر00 تقول في خاطرها يالله متى يخلص الاخ مكالمه علشان
امشي مو حلوه وقفتي هنا 00وانا طلبت وخلصت 00اذا الاخ مطول
شكلي بطلب شيء ثاني ولا وقفتي كذا ما لها داعي 00 اسمعت مكالمته لكن ما همها
000مع ان كان فيها فضول تسمع اكثر 000الا تسمع صوت اخوها بــــــــدر وراها 000وعلى طول تلتفت 00جا المنقذ
بـــــــــدر : دلال 0000وينك طولتي ما صار هذا اكل بتشتريينه
دلال وتحامل تعلي صوتها علشان وافي يسمعها
دلال بصوت عالي شوي واستخفاف كل عاده : والله يا اخوي الاخ الي جنبي موطي بنعاله على عباتي
وصار له فتره يكلم جوال00 فقلت من الذوووق اني ما اقاطعه شكل السالفه مهمه 00
ومطول الاخ 00 فكرته بيحس بنفسه ويوخر شوي 000
وكملت وهي تناظر في وافي بنظرت تحدي وانتصار
000تدري يا اخوي الشيء الي يكون تحت لنعال ما ينحس فيه
وافي كان يحس بحساس غريب اول مره يحسه يمكن يكون خيبت امل لا شيء اقسى من كذا
00 وقف مثل التمثال مو قادر يلتفت جهتها ومو قادر يزيح رجله عن عباتها
ومو قادر ينزل الجوال الي جنب اذنه00 الجمله الي محضرها بقولها في المكالمه الوهميه طارت مع الريح
بــــدر : لو سمحت يالحبيب 000ممكن توخر عن عبات اختي لانك موطي عليها برجلك
وافي ما حب يلتفت على بدر ودلال وخر وهو لسى ماعطيهم ظهره
وعلى حركته الاخيره الجوال جنب اذنه ما يبي يشوف نظراتها يحسها قاسيه
000وما يبي يوريهم وجهه الي يحسه صغير بعد هذا الموقف
بـــــدر : تسلم يطيب 000 يالله دلال تأخرنا
دلال والكلام الي بتقوله موجه لوافي بحدة صوت : اقول مره ثانيه اعرف وين توطي رجلك على الارض 00ولا تناظر لسما دوم شوف الارض 00علشان تعرف مكانك وين عليها 00
بدر تفاجأ اول مره يشوف اخته تتكلم بهذي الطريقه 0
00كل هذي الانوثه والارقه وفيها هذي القساوه ماا دري من وين جات فجأه

دلال وهي تمشي جنب اخوها تحس ان الكلام الي قالته فيه اهناه ما تدري ليه قالته 0
0يمكن رد اعتبار على مكالمته انا
00وافي 000وما نخلقت البنت الي تسكن فؤادي 000ومدري ايش
000والله كثير معطي نفسه اهميه
الا صحيح اسمه وافي 00وافي 00والله حلووو اسمه رمنسي حيل
000 احسه اسم خيل اصيل 00مدري له هيبه

البائع : لو سمحت صارلك زمان واقف وش بقيت
وافي وافاق من الي هو فيه : نعم 000000 لا ما بقيت شيء خلاص مشكور

وافي يحس انه تايه يمشيء بخطوات سريعه ما يدري وين اتجاها بحركه من يديه الثنتين مسك شعره بالقوه ورجعه على ورى وهو مغمض عيونه
000: ها يا الاخ انتبه لطريقك 00بقيت تصدمنا
وافي فتح عيونه بسرعه : اه 000اسفه ما اقصد

وافي وهو يكمل طريقه 000يالله وش هذا الموقف الي حطيت نفسي فيه 0
00يعني لازوم اسمعها صوتي واقول الكلام الي قلته 00
00لا وحظرتي مبسوط افكرها واقفه تسمعني للاخر 00 غبي والله غــــبي 00
0 وما عندي سالفه 00 احس نفــــــسي صغير 00 وصغرت اكثر في عينها
0يالله وش هذا الموقف 00ياريت ما جيت من الاساس هنا خلينا اطلع

لمـــــا وصل وافي السياره فتح الباب وجلس داخلها قبل لا يشغل السياره
اسند نفــــسه واعمض عيونه
وتذكر المــــــوقف حس بضيقه وكرهه نفسه ما يدري ليه 0
0هزراسه وكانه يطرد الافكار الي في باله
ويرن جواله 000رقم غريب

وافي : الوووووو
000: الوووو السلام عليكم
وافي : وعليكم السلام
00: الاخ وافـــــي
وافي : اي نعم معك وافي
00:: وينك اخوي تأخرت علينا من زمان وانا استناك في المطار
وافي وكانه تذكر شيء : السموحه اخوي انا الحين داخل المطار انت وين
000: عند الحقائب
وافي : دقايق وانا عندك ومعذرتا على التأخير
000: لا عاد

وافي ويبتسم نسيت الطيب داخل خلينا ادخل الحين يقول عني غير ملتزم بمواعيده
ولا انا ما جا على بالي لو اني ما شيء كان 00نسيته عدل00 ولو هو ما تصل كان ما ذكرته

فــــــــــي مجلــــــس بيت منصــــــــور

بو ضاري وعلى وجه علمات الاستغراب اعيونه تتجول في المكان
السقف والارض والفناجيل طعم الشاي

منصــــــور وهو يتفحص وجه بوضاري عرف وش يفكر فيــــه لكن طبيعة
منصور ما خلته يتضايق لانه هو عارف ان كل انسان وله نصيب من الرزق
الانسان المفروض ما يخجل من وضعه 00دام انه مرتاح فيه
وعنده الي يقطي احتياجاته
ومنصــــــور وحب يكسر الصمت

منصـــــور : حيا الله بو ضاري تو منور البيت
بوضاري وببتسامه : الله يحيك
منصور : هذا ولدك
بوضاري : هذا اكبر واحد ضاري
منصور : الله يخليه لك
بوضاري : وانت كم عندك من اولاد
منصور: عندي ولدين
بوضاري : الله يخليهم لك
ضاري : عمي وين اولادك
منصور : اظاهر انهم بالحاره يلعبون مع العيال
بوضاري مستغرب : كيف تخليهم لهاذا الوقت برى البيت ما تخاف عليهم
منصور : لا الدنيا امان وحراتنا ما فيها هذي السوالف 00الحين هم جاين ما يطولون كثير
منصور هو يوقف : بروح اشوف انفال وينها 00خذ راحتك بو ضاري البيت بيت
بو ضاري : تسلم من طيبك

والا بدخلت نصار البيت

منصــــــور : وهذا ولدي نصار وصل سلم على عمك بو ضاري ولده ضاري اخو انفال

فــــــــي غرفت انفال
كان في حاجر بين تماضر وبنتها مو عارفه تماضر كيف تزيحه مو عارفه كيف
تفتح معها الموضوع 00 كيف تقول لها ان خلاص ما عاد في زواج
وان عدنان ما يبيك او ما يبي يتزوج
تماضر وهي جالسه على السرير تنتظر انفال تطلع من الحمام جالسه
في دوامه من الافكار وخاصه انها تحس نفسها كأيبه وحزينه وتخاف هذا يبين عليها
وينعكس على انفال وهي ما تبي تزيدها تبي تهون عليها00 تبي تلقى كلمه تفتح بها
السالفه وبعدين الكلام يجر نفسه 00والي زاد همها يوم درت ان بو ضاري
يبي يكلمها يعني لازم تفتح هي معها الموضوع علشان تكون انفال على علم
ولما ابوها يكلمها تكون عارفه وشيء الي حاصل حولها

اطلعت انفال من الحمام وهي تنشف شعرها بالمنشفه
وكانت مرتاحه ومبسوطه
انفال ببتسامه : يما انت هنا
تماضر تحاول تبتسم : حمام الهنا
انفال : الله يهنيك
تماضر : تعالي يا انفال جلسي جنبي ابيك بموضوع
انفال : ان شألله يما وهذا انا جلست جنبك امري تدللي
تماضر : يا بنت انت عارفه ان خالك خطبك لولد عدنان
انفال : سالفه قديمه الي بعده
تماضر : وعارفه ان خالك عايش على قده00 وحالتهم كلما وتضيق والمسؤليه كبيره
انفال : 0000
تماضر : اليوم دق علي خالك قال انه حالته ما تسمح له يزوج ولده عدنان حالته الماديه حرجه
وحالته الاجتماعيه وانت ادرى فيها وحالته النفسيه في ضيقه
ويخاف يظلمك معه وما يقدر يعيشك عيشه راقيه ولا في حاله مرتاحه
وهو راجه انك ما تشيلين بقلبك عليه وتقدرين ظروفه انت بنت
والف من يتمناك 00اذا الله كاتب لك نصيب بيخذك عدنان واذا ما لك نصيب
معه اكيد مع غيره
انفال ماتدري وش تقول تقول ان هز كبريائها كأنثى انها ترفض من قبل خاطبها
ولا احساسها كانسانه والمفروض انها تقدر وضع خالها وخاصه انها عارفه كويس
كيف عايش ولا احساسه انها تبي تعاتب او تلومهم على تسرعهم وخطوبتهم لها
من غير ما يحسبون حسابهم 00ولما صار الموضوع جد 00تعذرو بضروفهم
انفال نزلت راسها مو انكسار وانما تفكر بكلام امها

تماضر وتتفحص ملامح بنتها : انفال 00ابوك تحت يبك بموضوع
انفال على طول ارفعت راسها
انفال مستغربه ومتفاجأه : ابوي هنا من متى
تماضر : من ساعه تغريبا
انفال : الحين بنزل له بس اذا ممكن يما تخلين لوحدي شوي
تماضر : ان شالله بس لا تبطين على ابوك
انفال : ربع ساعه ونازله

لما اسمعت صوت الباب على طول انزلت دمعتها ما تدر ليه
مع انها مو حزينه على مو ضوع الخطوبه مو عارفه وش اثر الموضوع عليها
ولا تعمقت بحساسها 00بس الاكيد انها انصدمت
ما تبي تجلس تفكر في الموضوع وتجيبه من كل النواحي وتطلع من الصح
ومن الخطأ وش المفروض يصير وش الي ما يصير ومن المسؤل
لاني لو فكرت اكثر بتتضايق
وانا ما ابي ابوي يشوفني متضايقه 00 ابي اصير قويه
عاد يعني وش عدنان 00وزواجي منه 00عادي
الا صحيح اول مره ابوي يجي هنا لهذي الدرجه الموضوع هامه
وجاي يناقشني فيه 000خليني انزل مو حلوه اتأخر عليه
وخلي التفكر لبعدين

فـــــــي المجلس
ادخلت انفال وحاولت تكون طبعيه عادي وسلمت على ابوها وبواسته على راسه
وببتسامه : هلااا بك يبا تو ما نور البيت
وتلتفت على ضاري وببتسامه : ضاري هنا يا مرحبا 000 شخبارك وكيف صحتك وش علومك ؟
ضاري مستغرب من انفال الابتسامه مبين عليها التصنع والترحيب مبالغ فيه مو بالعاده
مو هو الي لاحظ هذا الشيء حتى بو ضاري ومنصور
بس مل حبو يعلقون على الموضوع
ضاري : انا بخير دامك بخير انت اخبارك
انفال : طيوبه
ضاري : ومبرووووك النسبه
انفال : الله يبارك فيك الفال لك انت ونصار

بعد هذا الترحيب لحظة صمت كانت الافكار شوي مشوشه وهنا انفال حست بانظارهم كانها انظار تفحصيه
او تقيم لما تحسه في هذي الحظه كانهم يبون يعرفون ردت فعلها \
لكن محد قادر يسألها
وهي مو قادره تتكلم وتقول 000شوفوني طبعيه ما هزني الموضوع
منصور : يالله يااعيال خلينا نطلع ونخلي بوضاري مع انفال ياخذون راحتهم
بوضاري وهو يناظر منصور حس بالامتننا له 000
نصار : يالله يا ضاري خلنا نطلع نسولف في الشارع
ضاري : يالله
بو ضاري : ضاري 00لا تبعد كثير خلكم عند الباب
ضاري : ان شألله

بوضاري وهو يتامل ملامح انفال : انفال انت بخير
انفال مستغربه من سؤال ابوها
وبصوت واطي : الحمدلله
بوضاري بتردد : اكيد عندك علم بموضوع خطوبتك بعدنان الي القي
انفال وخاقتها العبره وتحس ان دمعتها بنتنزل ما تحب تنحط
بموقف كذا مع ابوها هو مو متعوده على التصريح بلي داخلها
انفال قدرت تجمع صوتها وتضغط عليه علشان يطلع متباسك
وقوي ومفهوم
انفال : عندي علم
بوضاري وببتسامه : انا ما ابي هذا الموضوع يهزك او يهز كيانك كانثى
هذي مشاكل تصير في كثير من العوايل ولا تخذينها بحساسيه مفرطه
وانت عارفه ان الزواج قسمه ونصيب ومحد بخذ الى نصيبه
والحمدلله انها جات على كذا مو احسن من تتزوجين ويكون الارتباط رسمي بعدين يصير طلاق
او مشاكل وتكبر السالفه
انفال وتحس براحه من كلام ابوها : الحمدلله
بوضاري : طيب انا جاي لك بموضوع ثاني
انفال : خير يبا
بوضاري : خير ان شألله 0000يوم جا خالك وخطبك لولده عدنان في نفس الوقت خطبك ولد عمك
شهاب وانا قلت لعمك انا انا عطيت خالها كلمه 000واليوم لما كلمني خالك علشان يعتذر كان عمك بشهاب
جالس عندي 00فاتحني بالموضوع مره ثانيه وقال ان شهاب شاريكي
وانا قلت بفاتحك بالموضوع وباخذ رايك 00ها يابنتي وش رايك
انفال ما تدري وش تقول :000
انفال : الي تشوفه يبا
بوضاري : والله انا اشوف ان شهاب رجال والنعم مو عشان انه ولد اخوي وانا عمه
لكن انا معاشره في الشغل وعارف عنه رجال سمعته طيبه وحلو المعشر وسنع
وانا عارف يابنتي ان الوضع شوي صعب عليك وانا افكارك مشوشه بس عطي
كل موضوع حقه بالتفكير وطبعا موضوع خطوبتك بعدنان على ما اعتقد خذ حقه
وصار من الماضي وتفكيرك فيه ما بعيد شيء وما بقدم او يأخر خلك في موضوع خطوبتك
بشهاب ولد عمك هو حاضرك وان شألله بكون مستقبلك فعطيه حقه من التفكير
واستشيري امك وعمك منصور
انفال : ان شألله يبا
بوضاري : طيب 00قومي روحي معنا البيت 00اهناك بتخذين راحتك اكثر
انفال : ان شألله 00بس خلها بكره لان ابي اجلس مع امي واقول الموضوع واخذ
رايها
بوضاري : طيب 00بس اتمنى وانا ابوك تفكيرين000 انا ما ابيك توافقين على ولد عمك كرد
اعتبار للي حصل ابيك توافقين عن قناعه وراحه هذا زواج مو لعبه
انفال : ان شألله
بوضاري : يالله انا استأذن
وقام بوضاري

عند باب البيت كان ضاري مع نصار يسولفون
نصار : اول مره تجون عندنا في البيت
ضاري : اظاهر ان الموضوع الي ابوي يبي يكلم فيه انفال ضروري
نصار : انا سمعت امي اليوم تقول ان خطوبت انفال ولد خالي عدنان تكنسلت
ضاري: صحيح !!!
نصاري : أي صحيح 00عاد انا تضايقت 00كان ودي انفال تتزوج عدنان وتفكنا
ضاري ما عجبته الطريقه الي تيكلم فيها نصار عن اخته انفال
ضاري : خلاص بقول لها تجي تعيش عندنا
نصاري : ياريت 00بس عندكم مكان لها
ضاري : هي عندها غرفه في بيتنها 00بس هي ما ترضى تجي تسكن معنا
نصار : والله 00انت بيتكم كبير ؟
ضاري : هذا ابوي جا يالله بمشيء
نصار: خلنا نشوفك
ضاري : ان شألله

فــــــــي المجلس كانت جالسه انفال سرحانه تفكر في موضوع
خطوبتها بولد عمها شــــــهاب ما تدري تحس بشيء حلو
داخلها اتجاه هذي الخطوبه حاولت تتذكر شكل اشهاب يوم
شافته في بيت ابوها مع ليلى ما تتذكر ملامح وجه لكنها تتذكر طوله
ولون شعره وحركاته
قطع عليها سرحانها دخلت امها وعمها منصور المجلس
منصور : ها يبنتي طلع بو ضاري
انفال اكتفت بهز راسها
تماضر : انفال ابوك وش كان رايه بالموضوع
انفال : مدري
تماضر : كيف يعني
انفال : ابوي جاي يكلمني بموضوع ثاني غير موضوع عدنان
تماضر : يعني ما جاب طاري لموضوع عدنان وتكلم فيه
انفال : الا 00تكلم فيه 00بس
تماضر : طيب وش الموضوع الي ابوك كلمك فيه
انفال مو عارفه من وين تبتدي وكيف تبتدي
انفال برتباك : عمي بو شهاب خطبني لولده شهاب
تماضر : متـــــى صار هذا الكلام
انفال : يقول ابوي ان عمي فاتح ابوي بالموضوع في اليوم الي راح خالي
وخطبني رسمي من ابوي وابوي اعتذر من عمي لان هو عطى كلمه لخالي
ولما خالي دق على ابوي واعتذر عن الزواج عمي فتح الموضوع مع ابوي مره ثانيه
وقاله قول لانفال ان الولد للحين شاريها
تماضر ببتسامه : انت وش رايك
انفال : مدري 00
منصور : طيب ابوك وش رايه
انفال : ابوي موافق 00وينتظر موافقتي 00وقالي خذي راي امك وعمك
تماضر بفرحه : اكيد موافقين
انفال : بـــــــس 00
تماضر : بس وش هذا ولد عمك 00ودام ان ابوك موافق عليه اكيد الولد ما يعيبه
شيء ويكفي ان مستواه ما يقل عن مستوى ابوك 00ولا وبعد شاريك
منصور : انت وش رايك يا بنتي
انفال : انا قلت لابوي ان باخذ راي امي ودام انت امي موافقه وانت ياعمي ما عندك ما نع
وابوي موافق واذا والولد ما عليه كلام 000
منصـــور : لا تستعجلين يا بنت وخذ وقتك وما هما كان قرارك بلاقي كل الاحترام

فــــــــي سياره بو ضاري

ضاري : يبا صحيح الكلام الي سمعته
بوضاري : أي كلام
ضاري : ان عدنان قال ما يبي انفال وانهم كنسلو الزواج
بوضاري : مو هو الي ما يبيها بس ظروفه صعبه وما يقدر يتزوجها وخاف ان يظلمها
بهذا الزواج 00وان ما يقدر يعيشها عيشه مرتاحه
ضاري : طيب وش كانت ردت فعل انفال
بوضاري : والله مدري ولدي بس ان شألله خير

ويرن جواك بوضاري
كانت المتصله ام ضاري تتطمن على الوضع
بوضاري : السلام عليكم
ام ضاري : وعليكم السلام 00ها طمنني اقول مبروووك
بوضاري : لا بدري قولي نص مبروووك
ام ضاري: يعني في امل توافق
بوضاري : ابصملك على العشره ان بتوافق
ام ضاري ببتسامه : والله فرحتني 00 طيب وش كان موقفها من موضوع خطوبتها لعدنان
بوضاري : احس انها متأثره بس مو كثير وان شألله خطوبتها من شهاب خير لها
ام ضاري : ان شألله 000طيب هي جات معكم
بوضاري : لاااا 00قالت بتجي بكره لان تبي تخذ راي امها وعمها بالموضوع
ام ضاري : خير ان شألله 000انتو الحين جاين
بوضاري: على وصول 00قريب
ام ضاري : دير بالك على الطريق
بوضاري : ان شألله مع السلامه
ام ضاري : الله يسلمك

ضاري : يبا 000شهاب خاطب اختي انفال
بوضاري : خطبها عمك بو شهاب لولده شهاب
ضاري : وانفال وافقت
بوضاري : هي ما عطتنا الموافقه النهائيه بس مالاحظت منها أي اعترضا على الخطوبه
ضاري : بس غريبه انــــــ 0000
توه ضاري بكمل بس حس ان الكلام الي بقوله ما له داعي مجرد افتراض
هو مستغرب ان شهاب خطب اخته انفال هو عنده علم بشهاب وتفكيره وسمعه اخر مره يقول لعمه
طلال انه ما يفكر بالزواج في هذا الوقت واذا فكر بيأخذ وحده من خارج العائله 00وبيزوج وحده على مستوى عالي من الجمال والاناقه
وفجأه يسمع انه خطب ومن اخته انفال 000كل شيء جايز
بوضاري : كمل وش بقيت تقول
ضاري : لا يبا ولا شيء
بوضاري : والله ان ودي ان انفال تأخذ ولد اخوي شهاب 000والله لو وافقت لسوي عرس
ما صار ولا ستوى
ضاري : انا يبا اذا تزوجت وش بتسوي لي
بوضاري ببتسامه : عاد انت الغالي ولد الغاليه والله لسوي عرس الكل يتكلم عنه
وينحفظ في التايخ
ضاري : خلاص 00بكره نروح نخطب
بوضاري : ههههههههههههه وش فيك و انا بوك لاحق على العرس
خلك الحين بدراستك

علــــــى طريق المطار

كان الشارع هدوء والسما صافيه والقمر نوره مكتمل

فــــــي سيارت بدر

بدر : دلال
دلال : مممممم
بدر : نمتي
دلال : لا
بدر : وش فيك ساكته
دلال : مندمجه مع الغنيه
بدر : اهااااااا 000طيب سولفي معي ما احب احس اني لحالي 00تفكرين اني جايبك معي
امشيك ولا علشان تجلسين لي كذا ساكته 000 ولا جايبك اسمعك كلمات الغنيه 00ياريتني ما خذ سلطان يهذر على راسي
بس انا قلت اجيب اختي مشتاق لسوالفها 000ذيك السوالف الي كلها رقه ودلع
دلال ببتسامه : طيب يالغالي قولي وش تبين اسولف فيه
بدر : مدري 000بس تصدقين 00ودي اقول شيء
دلال : قول
بدر : مدري بس الموقف الي صار مع الشاب الي توه من اشوي في المطار تذكرتيه
دلال : أي تذكرت الي كان موطي على عباتي
بدر : ايوه
دلال : وش فيه 000وش الطاري
بدر : ابد بس ما كانك احرجتيه شوي
دلال : هههههههههههههههههه تصدق عاد
بدر : أي اصدق 000وش
دلال : احس هذا الكائن مو مثلنا بشر 00مدري احسه من المريخ من عطارد من الزهره يعني من
مكان ثاني غير الارض في كل مره التقيت فيه وان كان القاء صدفه لم يدم غير لحظات
بس مدري ترتسم على ملامحه اشياء غيربه علامة استفهام ذهول 00زي كذا يعني
احسه مضيع الدرب 000صعب الاستعاب 00مو متأقلم مع الكوكب والناس الي
عايش وياهم 00ههههههههه ان كان غير ما ذكرت بس اكيد في صفه من الي قلتهم
فيه الا يمكن اكثر من صفه
بدر : هههههههههه لا بعد لقائات وصدف 000واستفهام وذهول هههههههههههههههههههههه
والله احيانا عليك حركات 00000طيب يالحركات وين التقيتو
دلال ما حبت تقول لاخوها الموقفين الي التقو فيها بس حبت تحدد له المكان لان
الموقفين ثقلين عليها 00يعني وش تقوله في المره الاوله شفته بالجرم المشهود
وهو ما سك جوالي يتعث فيه 000 وما قصرت فيه بالكلام
ولا عاد الموقف الثاني اندفعت عليه ورشيت عليه دش
كلام مو أي كلام 000وفي النهايه طلع اهو الصح وسواقنا
غلطان 000ولا عاد الموقف الثالث كفاي عليه اخوي ان شهد نصه
بدر : دلال وين وصلتي
دلال : نعم 000هذا الله يسلمك التقيت فيه بالسوق
كان يبيع بمحل 000والقاء الثاني كان عند الاشاره
وانا رايحه لصديقاتي في المشغل
بدر : الا على طاري صديقاتك شخبارهم
دلال : بخير
بدر : شخبار نتايجهم ان شألله كويسه
دلال : تمام
بدر : من الي جابت أعلى نسبه فيكم
دلال : انا بس اعرف نسبة سجى وهيام انفال ما بعد كلمتها الذي وصلنا
البيت بكلمها 000بس انا متأكده ان هي اعلى نسبه فينا

انفال للحين ما عرفنا ردها النهائي على موضوع خطوبتها من شهاب ؟
وشهاب للحين متأمل ان انفال ما توافق واذا وافقة وش راح يكون موقفه ؟
دلال وافي وان كان لقائهم صدفه الا انه يحمل العلامه السالبه
هل ممكن ان يتحول القاء يوما الى علامه موجبه

 
 

 

عرض البوم صور أمـ مجروح ـل   رد مع اقتباس
قديم 17-05-08, 10:36 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71247
المشاركات: 1,032
الجنس أنثى
معدل التقييم: أمـ مجروح ـل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أمـ مجروح ـل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أمـ مجروح ـل المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



) الفـــــــصل السادس (



:: الجـــــــزء الثاني ::


وصل تفكرها لبعيد الــــــى هناك حيث لم تحلم يوما 000مازالت
غير مصدقه او غير مقتنعه
لاتدري هل تفرح ام تحزن هل تبكي ام تضحك
هل تفكر بعقلها ام تترك الامور الى حدسهها
هل هي هدية الحياه لها00 ام هي نقطة تحول00 او تغير اتجاه

افاقت انفال من دوامت الافكار التي وضعت نفسها فيها على صوت ابريق الشاي
وهو يفور قد وصل الي قمة غليانه وتصاعد الدخان من فوهته

بحركه سريعه اطفأت النار من تحته
وتركته يهدء

انفال : والله ما لي خلق اشرب شاهي لوحدي خليني اروح اشوف امي اذا تبي اصلح
لها واحد معي

لما وصلت انفال عند باب الصاله سمعت امها تكلم تلفون

تماضـــــر : تصدقين جا ابوها لحد عندنا يترجاها تخذ ولد اخوه
ام محمد : طيب وولد خالها عدنان
تمـــاضر : وش نسوي حكم القوي على الضعيف اقولك ولد عمها يبيها ميت عليها
ام محمد : ليش هو شافها
تما ضر : لا والله بس مجرد ما ينذكر اسمها 00عشقها الولد
ام محمد : وهي وش رايها
تماضر : اكيد بتوافق 00بعد هي ما ترد لبوها طلب وابوه حالف ان وافقت على ولد اخوه بسوي لها
عرس لا صار ولا ستوى عاد انت تدرين خيره كثير
لا وبعد اقولك حتى عمها بعد خيره كثير وهو بعد قايل ان انفال خذت ولده بعيشها احسن عيشه
ام محمد : ياعيني عليك يا ام نصار 00بنتك بتاخذ ذاك النسب الى كلن يحلم فيه
تماضر : علشان تعرفين حنا مو قليلين 000بعد ما دريت بشيء
ام محمد : هو وش يشتغل
تماضر : والله ما سك شركة عمه 00وعنده بعد مشاريع وعمارات ويعني
والولد ما شألله عليهم كامل من مجاميعه 000ول كامل الله
ام محمد : ما شألله 0000ما كامل الى وجه سبحانه

انفال هي واقفه عند الباب خلاص وصل حدها من اقوال امها
الناس يزيدون على الكلام كلام مو يحرفون الحقيقه والواقع ميه وثمانين درجه
والله احس ان الي تتكلم عنها امي مو انا 00الله يهديك يما وش لزومه هذا الكلام
ياخوفي ما يصير شيء ويطلع موقفك مو حلو قدام النسوان السالفه توه من ساعه
ما صار لها اربع وعشرين ساعه في بيتنا الحين في خلال نص ساعه نسوان الحاره
كلهم عندهم علم اذا امي زادت كلام وام محمد بعد غنيه عن التعريف بتزيد كلمتين
وكل وحده بتزيد كلمتين 0000يالله وش بتصير السالفه 000
صحيح ناقصات عقل ودين
خليني اروح غرفتي ازين لي والله ضاق خلقي 00يعني حتى لو اني برفض او بفكر
بالسالفه بتراجع 00صارت السالفه ما لها طعم 00دام انها صارت بفواه الناس
0000يوه حتى مالي نفس اشرب شاهي ولا اكل شيء

تماضر : والله يا ام محمد لو انت مو عزيزه وغاليه علي كان ما دقيت عليك اول وحده
وعلمتك بالسالفه >>>>>>> ( والله لو منتي بعارفه ان ام محمد افضل قناه لنقل الاخبار
مباشره من لحظت تلقيها ونشرها بتفصيل الممل واضافت بعض من التوابل عليها ما كان دقيت
عليها )
تمــــــاضر : عاد ما وصيك ابي حريم الحاره كلهم يدرون وخاصتا ام منذر الي
غشتنا ببنتها بنتي ما اخذها دكتور بنت ما خذها دكتور 000
ولا ام سامي الي كلتنا ببنتها بنتي خاطبها كبتن طيران 00بنت ما خذها طيار 00انقضو عليها سبع
طيور ونتفو لحمها اهي وبنتها
ام محمد : عاد هذي وصاه 000الحين الساعه كم
تماضر مستغربه : والله متأخر الوقت يمكن الساعه داخله على الثنعش 12
ام محمد : ما تجي الساعه 12 ونص الى حريم الحاره كلهم يدرون 00تلفونكم ما بيسكت
من الرن
تماضر : يدقون لمن بتعبون ما ني براده على احد بقطع واير التلفون 00بس ابي بكره
اذا رحت بيت ام عبدالله اشرب عندها شاي الضحى ما ابي انا اقولهم السالفه أبيهم هم
يسألوني وانا اجاوب
ام محمد : انت تامرين امر 000خلاص اشوفك بكره في بيت ام عبدالله
تماضر : ان شألله 00يالله مع الســـــــلامه
ام محمد : الله يسلمك من كل شــــــــر

تماضر يو م سكرت السماعه وهي طايره من الوناسه
والله وحظ بنتي قام 000والله لو تاخذ شهاب
لرقص بعرسها لين ينهد حيلي من كثر الرقص وبعزم نسوان الحاره كلهم
علشان يعرفون ام نصار من ناسبت00خليني اقوم اروح انام علشان بكره
اروح بين ام عبدالله 000نشرب عندها شاي الضحى 00عاد بكره شاي الضحى
غير 00اكيد احلى 00
وهي واقفه 00كانها تذكرت شيء ورجعت مره ثانيه ومسكت سماعت التلفون
خليني اكلم اخوي بو عدنان اسأل عن اخباره و اقوله بسالفه علشان
يعرف وش كبر خسارته
تماضر : اقول ناد ابوك
ناصر : خالتي تماصر ليش ما تسلمين
تماضر ( هذا من وين طلع لي اخر عمري يعلمني الاصول ويحاسبني بعد ) : ياماما روح ناد ابوك
ناصر : ان شألله خالتي
بوعدنان بصوته الثقيل : السلام عليكم 00هلا اختي تماضر 00شخبارك
تماضر : بخير 00انت اخبارك واخبار العيال
بوعدنان : بخير 000قول لي شخبار انفال
تماضر : بخير وعالي العال
بوعدنان بستغراب : هي عرفت بسالفه
تماضر : اعرفت وعليه عليها بنتيتي ضاق خلقها بس الله عوضها خير وخير مو أي خير
بوعدنان : 0000
تماضر : اليوم جا ابوها وقال لها لا تتضايقين هذا ولد عمك شهاب شاريك ويبيك
بوعدنان ( والله وسويتها يا بوشهاب منت بهين ما مداك ) : زين هي وش رايها
تماضر : هي للحين ما ردت 00بس انا من جهتي انا وعمها بو نصار موافقين وابوها بعد موافق
بوعدنان : الله يوفقها 00ويجعها زواجه صالحه والله يهنيها
تماضر مستغربه من ردت فعل بوعدنان البارده : الله يهنيها ويسعدها

فـــــــي غرفت انفال

كانت انفال جالسه على الكرسي تمشت شعرها ولامته على جنب واحد وجالسه تمشط فيه وتناظر
شكلها في المرايه وتتذكر صوت شهاب يوم شافته في بيت ابوها
ودها تشوفه مره ثانيه تحس انها ما شافته زين الصوره الي
تتذكرها شوي مشوشه
الا تسمع صوت جوالها قامت بثقل من الكرسي وخذته من فوق السرير
وجلست على الكرسي مره ثانيه امام المرايه
يوم شافت الشاشه فرحت وخجلت في نفس الوقت كانت المتصله ليلى بنت عمها
بو شهاب
انفال ( مسرع درت هي بعد بالخبر ) خليني ارد عليها

انفال : هلاااااااا وغلاااااااا
ليلــــــى : هلاااااا فيك هلااااااا بنت العم هلاااا بالي ما تسأل 00 وهلااا بالي
نستنا ولا كان حنا اهلها هلااااا00
انفال : هههههههه بس عاد ما بقى شي ما قلتيه
ليــــلى : خليني اعبر 000طمنيني انت وش اخبارك
انفال : انا بخــــــير انت اخبارك واخبار عمي ومرت عمي
لـــــيلى : كلهم بخــير ويسلمون عليك
انفال حسيت بخجل ( كلهم يعني يمكن شهاب معهم معقوله يسلم علي !) : الله يســــلمهم من كل شر
لـــــيلى : مبـــــــرووووووووووك الف الف مبروك 000والله اني فرحت لك حيل
انفال وستحت حيل ( معقوله ليلى فرحانه كذا بخطوبه )
انفال بحياه : الله يبارك فيك 000الفال لك
ليــــلى مستغربه : ههههههه هههههه لا خلاص راحت علينا
انفال : لا لا تقولين كذا انت توك صغيره
ليـــــلى : ههههههههههههههه بس خلاص خلصنا الثنويه طلعنا منها
انفال مستغربه( وش دخل الثنويه بالموضوع )
ليـــــــلى : عاد انا زعلانه عليك حيل 00ليه ما خبرتيني
انفال : توني ادري 000 انفال تكمل بخجل ::ليه شهاب ما خبرك
ليــــــلى بستغراب : وش دخل شهاب بالموضوع
انفال ( ليكون ليلى ما تدري 00يالله وش قلت انا )
ليلى : انفال وين رحتي قول لي وش دخل اخوي شهاب بالنسبه
انفال وكان احد كاب عليها مويه باره ( ياالله هذي صدق ما تدري 00وش اقول الحين )
انفال : هههههههههههههههههههه لان يوم يخبرني عمي طلال كان شهاب
معه بالسياره فكرته خبرك (( الحمدلله قدرت اطلع منها ))
ليــــلى : لا انا اخوي شهاب ما شفته اليـــــوم 000طيب اشتقت لك متى راح تجين
بيت عمي علشان نجي نشوفك
انفال : بكره ان شألله بروح بين ابوي
ليــــــلى : خلاص بكره حنا عدك 00عاد نبي عشا دسم
انفال : ههههههههههههههههههه جيب عشاك معك 00من عيوني
ليـــــلى : اخليك الحين وبكره نكمل سوالفنا
انفال : اوكي 00مع السلامه
ليلــــى : باااااااي

لمــــا سكلت انفال من ليلى حست بالحراج زين انها قدرت تصرف
ضلت فتره تناظر في المرايه وتضحك على نفسها 00ما تدري كيف
صارت كل المواقف تنقلب وتاخذ اتجاه اخر ويعني المفروض
اني فكرت مو من المعقول انها تدري بهذي السرعه وتدق تقولي مبروك
وانا حتى ما وفقت او لسى ما قلت وش راي 000ما ادري ابوي خبر عمي ان فاتحني بالموضوع ولا
ما خبره وش بكون موقف شهاب اكيد بيفرح لان هو الي يبيني واذا درا
اني موفقه وما عندي مانع اكيد بيفرح طيب وعمي وش موقفه مع اني احسه
ما استلطفني 00بس يمكن هو طبيعته كذا ما يبين الي بداخله يمكن بيفرح لفرح
ولده طيب وليلى وعمتي ام شهاب 00وعمي طلال وعمتي ام عبدالعزيز هذا
عاد متأكده انها ما بتفرح 000يوه انا وش فيني استبق الاحداث وما كاني
مجنونه من يوم ابوي كلمني وانا حالتي غريبه 00 جالسه وافكر بالسالفه واتحلم
خليني اخلي الجنون على جنب واقوم انام ازين لي

ظلت انفال تتقلب يمين ويسار ما جاها نوم والافكار ما خلتها في حالها تجي وتروح
سمعت صوت جوالها يرن
حست انها ثقيله 00مو قادره تقوم تاخذه
ياالله وش فيه هذا الجوال اليوم كل يرن في اوقات غير مناسبه
خلينا اقوم ارد مو انا صايره مهمه اليوم ههههههههههه هههههههه وحديث الناس قصد
حديث الحريم بكره وحلاهم مع شاي الضحى في بيت جارتنا ام عبدالله

مسكت الجوال ورجعت وجلست على السرير يوم شافت المتصل
دلال 000هذا عاد مو معقوله درت بالسالفه هههههههه

انفال وبفرحه : هلاااا وغلااااااا
دلال : هلااااااا انفال 00اخبار يا البطه
انفال : بخير دامك بخير يا كتكوته
دلال : لا اليوم الاجواء صافيه 00 والمزاج عال العال 00اعترفي وش
سبب هذا الفرح المفاجأ
انفال بفرح : يعني ما تبيني افرح
دلال : افااااااااا عساها دوووم هذي الفرحه بس عاد فرحينا معك
انفال : لا عاد هذي يبيلها جلسه حلوووه
دلال : لا شكل السالفه مهمه
انفال : اقول دلال شخبار نسبكم انتي سجى وهيام
دلال : توك تتذكرين 00اي غرقانه في العسل
انفال : لا عاد 000والله كنت بدق عليكم اليوم بس انشقلت
دلال : انا اليوم دقيت بيتكم مشغول
انفال : اكيد امي تسولف تدرين اذا مسكت السماعه ما تسكرها الى وقت النوم ههههههههه
دلال : هههههههههههه والله يحفظها 0000تعال غريبه ما نمتي انا خبري الدجاج ينامون بدري من الساعه 8
انفال : لا00 على الاقل احسن من الخفافيش الي ما ينامون الى وجه الصبح ههههههههههههههههههه
والله توني بنام يعني لو داقه بعد نص ساعه ما رديت عليك
دلال : هههههههههههه زين اني دقيت 000ما قلت لي كم جبتي
انفال : مممممم 98
دلال : مبروووووووووووك الف مبرووووووووك عقبال الماجستير والدكتوراه 00الا ما قلت لي من طلع لك
نسبتك يا البطه
انفال : عمي طلال 00كلمني اليوم وطلع لي النسبه
دلال : يا عيــــــني حركات 000طيب الحين كيف علاقتك مع اهل ابوك يعني ما يدقون عليك ما يجونك
انفال : الا توها من شوي مكلمتني ليلى بنت عمي وعمي طلال كلمني امس وابوي واخوي
ضاري جاو اليوم بيتنا
دلال : اهاااااااااا الحين عرفت سبب هذ الفرحه 00بس غريبه ابوكي جاي بنفسه والله غريبه
انفال : لا وبكره بروح بيت ابوي بعد
دلال : اشوف رجلك خذت كثير على بيت ابوك
انفال : لا والله بس اوبي اليوم قال لي تعال عندنا يومين وانا ما قدرت ارده 00وبعدين
ليلى بتجين بكره مع بنات عمتي ام عبدالعزيز
دلال : طيب واحنا ما تبينا نجي
انفال بفرحه : صحيح دلال لو اقولكم تجون بنجون
دلال بعد تردد : ممممممم مدري بس اذا ما فيها ازعاج لخالتك وابوك عاد نجي والله نفسي نتجمع ونسولف
اشتقت لكم حيل
انفال : طيب خلاص انا لما اروح بيت ابوي بأخذ الاذن من ابوي وخالتي وبعطيك خبر 00بس ابيكم
تجون بدري قبل بنات عمي علشان ابيكم بموضوع لحالنا
دلال : خلاص طيب انتي عطينا خبر بكره وانا اقول للبنات 000او صحيح قبل لا انسى
ترى كلمتني هيام تقول ان الصور جاهزه مرو المشغل اخذوهم لان هي ما بتروح العصر المشغل
انفال : خلاص انا بكره لما يمرني السواق العصر قبل لا اروح بيت ابوي بمر المشغل اخذهم
دلال : طيب اذا رحت المشغل كلمي دانه لان هي الي عندها الصور
انفال : طيب 00خذتنا السوالف وما قلت لي كم نسبكم
دلال : انا 96 وسجـــــــى 94 واما هيام 79
انفال : كويس مبرووووووووك 000بس ليه هيام نسبته كذا نازله مره
دلال : والله هذي البنت محيرتني كتله متجمده
انفال : بكره نكلمها نشوف وش فيها 000يالله تصبحين على خير
دلال : وانت من اهل الخير 000واحلام ورديه


فــــــــي بيت بو تركي وتحديد في غرفة سجـــــى

كانت سجى غرقانه في احلام اليقظه كعادتها اليليه تمارس طقوسها اليوميه
فـــــي عالمها الخاص
نغمت مسج
على طول سجى طارت للجوال
وقلبها وده يطلع من صدرها هذا اكيد من (( نبض قلبي ))
هم بالعاده بعد كل طلعه او بين فتره والثانيه يرسل لها مسج اما شعر او يطمنها عن احواله
وحتى سجى احيانا ترسله
امسكت الجوال بيدها الثنتين وقربته من وجها 00وعيونها مبين فيها الفرح يلمع

يشعل الليل هاجوس ســــــــرابي
زي هاجـــس حبيبي لالــــــــفى

ياحبيـــبي ترى حبك غدى بي
والليالي لها وجه وقفـــــــى

اولك نــور 00ضوه من عـــــذابي
واخــــرك نور 00في صدري طفــى

لمنى شــوق 00من شفة عتابي
لمـــــني ( برد ) ياكل الدفـــــى

يا حبيبي تـــــرى حبك غدى بــــي
والليالي يــــــزينها الــــــوفا

فـــــــــديت انا هذي الابيات 000وفديت صاحبها
ليتنـــــــي يمك ادفــــيك من برد الليالـــــي

قربت شاشت الجوال وباست الشاشه
بدين اضغطت على الرد واكتبت

لا تلتـــــحف بالبــــرد يالليـــــل تـــكفى
البــــرد مــــوحش وانت ياليل بـــــدري

تــــراجفت ضلوعـــــــي 00وانا كـــيف ابدفا
احــــس هذا البــــرد فــ ضلوع صدري

لــــي فيك حاجــــه تشبـــه الســـــر واخفى
بعـضي مايدري 000كيف ياليل تدري

كان البحر ( عشق ) له قلوب لهفـــى
وصار البحر ( قشع ) له قلوب تذري

وضغطت على ارسال وهي مبتســــــمه
ويرن وجوالها
يالله من هذا الــــي متصل فـــــي ذي الوقت والله انه فاضي
وما عنده سالفه
شافت الشاشه
(عينـــــي 00ضمانه ) يتصل بك

سجى : انت من وين طالعه
دلال : الناس يقولون السلام 00مساء الخير 00 مو من البدايه طرده
سجى : ما عندي صريحه 00ما اجامل 000 يا مقتحمت الاجواء 00ما تدرين الساعه كم الحين
دلال : عارفه 00بس ادري ان انت للحين جالسه 00في عالمك الخاص مع
احلام اليقظه حقتك 00وفارس الاحلام الي راكب على حمار
سجى : عن الغلط 00 الله يبلاك بحب يسهرك ليالي ويطير النوم من جفونك
دلال : الله يرجك 00تدعين علي بالعذاب
سجى : انا ما ادعي عليك انا ادعيلك 00عاد هذا عذاب غير هذا احلى عذاب
دلال : المهم انه يدخل من ضمن العذاب يعني عذاب
سجى : بس الحب مو كله عذاب يقولك المثل
ليـــــس الحب الذي يعذبنا انما من نحب
الحب مزيج من اسما المشاعر من سعاده من فرح 00اشتياق 00وله 00انتظار 00 احلام
دلال : والله ان دخلت معك في الحب ما طلعت سالمه 00خليت الحب لصحابه
سجـــى : دلال ممكن اسألك
دلال : تفضلي 00يا طنط سجى اسألي
سجى : انتي ما حبيتي او يعني ما فكرتي تحبين 00يعني ما حسيت بمشاعر اتجاه شخص
دلال وتغير صوتها : مدري 00انا مو رافضه الحب بس ما اعتقد ان في شخص يستحق الحب
او يمكن ان ما لقيت شخص فريد من نوعه 00اساسا انا ما اعرف وش يعني الحب
سجى : وشلون يعني فريد من نوعه
دلال وتحاول تغير الموضوع : مدري كيف يعني 00المهم ما علينا قول لي وش كنت تسوين
سجــى بتنهيده : كنت ارسل مسج 00(ويتغير صوتها يصير اكثر دلع ) 00 لنبض قلبي
دلال : وانت للحين على عادتكم مع هذي ارسايل الحين الناس تطورت صارت في مكالمات وطلعات
وحركات وشفني واشوفك 0000وانت للحين على ايام الجاهليه شعر ومرسال غرام
سجـــى : مشاري رافض فكرة ان يكلمني وانا بعد
دلال وتتكلم فصحه : لماذا يا عشاق اخر زمانكم ؟
سجـى : اولا لان ما بينا رابط رسمي 00ثانيا لان اذا كلمنا بعض بالجوال ما خلينا شيء لفترة الخطوبه
ثالثا 00علشان نحس بحلاوت الحب والشوق رابعا : ما نبي يكون حبا مثل حب هذي الايام جوالات ومكالمات اخر اليل 00نبي نعيش الحب الحقيقي الحب الطاهر 00اسمى انواع الحب علشان بعدين اذا تزوجنا
ما نحس ان هنا غلطنا او ارتكبنا شيء غلط يجرح هذا الحب والرابط الي بينا وخامس00
دلال : خلااااص خلاااااص 00والله علم
سجى : دلول كلمتي انفال
دلال : يس 000 وتسلم عليك
سجى : بكره ان شألله راح اكلمها
دلال : لا ما يحتاج تكلمينها لان هي بكره عازمتنا بيت ابوها
سجى : والله 000والله تطورات صارت والعزيمه بيت ابوها ما اصدق وش صاير بالدنيا
دلال : يماما وما خفي اعظم 000والله شكل البنت محظره لنا شيء لان يوم اكلمها كانت مبسوطه
وقالت ان تبينا بسالفه يوم قلت لها قول لي قالت لا هذي يبيلها جلسه 00 وبكره لما نروح بيت ابوها
بقول لنا 000بس المشكله من راح يودينا
سجى : ليه ما عندك احد يوديك 00هذا سواقكم موجود
دلال : سواقنا ما يدل 000بقره لو بجلس لبكره افهمه وادليه ما بدلي وخاصه انه توه جديد
يدوب يدلي الاماكن المهمه انا قايله لبوي يجب لنا سواق مصري علشان نعرف
نتفاهم معه 00 والله تعبت وانا اتكلم مع ذا السواق بالانجليزي وبعد مو جاي يفهم وش اسوي له
واخاف اجازف بكره واخليه يوصلني اخاف يوديني في الطريق الى ما منه رجعه
سجى : ههههههههههههه 000هذا عبدالرحمن اخوي موجود وعمي بعد أي واحد منه يقدر يودينا
دلال : انت تعرفين اني ما احب اركب الى مع سواويق
سجى : عاد دوري من يوديك 00طراره ومتشرطه بعد هههههه
دلال : خلااااااص بروح معك 000 والله انا ما ادري وش فيكم على اليوم محد يحبني يعني ما تبوني اجي
معكم العزيمه 000والله اني مسكينه محمد يسأل عني يقول شخباري انا الي ادق عليكم
سجــــى : عاد حنا نقدر 00اساسا الجمعه بلاك ما لها طعم انت سكر العزيمه
دلال وفرحة : والله جبرتي بخاطري بهذي الكلمتين 000طيب قبل لا انسى مري بكره
المشغل اخذي الصور تقول هيام اجهزو اخذيها من دانه لان هيام ما بتروح المشغل العصر طيب
سجى : طيب 000 انت متى نوايه تسكرين
دلال : ياعيني على الطرده المحترمه
سجى : هههههههههههههههه من جد والله فيني النوم
دلال : طيب 00اخليك باااااااااي اشوفك بكره
سجى : الله يسلمك خلاص القى بكره 00وخبري هيام لا تنسين
دلال : طيب 000مو انا اشتغل عندكم 00وش شايفيني نقالت كلام 00يالله صديقاتي وغالين
علي لازم انحملكم
سجى : يالله بلى كلام كثير مع السلامه هههههههه تصبحين على خير
دلال : وانت من اهل الخير 00واحلام ورديه

سجـــى لما قفلت السماعه ابتسمت
ياعيني عليك يا دلال رغم غرورك وكبريائك وعزت نفسك وانفتاحك الا انك
معانا هنا صديقاتك والله زي العسل ما اذكر يوم تكبرتي علينا بالعكس 00 والله اني
احيانا استغرب وشلون يجتمع الغرور مع التواضع في شخص واحد
دائما هي الي تسأل وهي الي تسايرنا 00 وتحاول تسعدنا والله
قلبك كبير يا دلال 00الله يخليك لي يارب

فــــــي نفس البيت لكن في جناح تركي وناديه
تركي كان جالس بالصاله حقت جناحهم الخاص
تـــــــركي بدلع : عيــــوني
ناديه : هلااااا
تركي : تعالي جلسي جنبي
ناديه : بروح اشوف الحلووووه رشروش صحت ولا لا
تركي : لو صحت كان جات تدور علينا
ناديه : حتى لو ما صحت بس بروح اشوفها يمكن البطانيه مو مقطيتها عدل الحين تمرض
بنتي
تــــركي : يا ريتك تخافين علي كثر ما تخافين عليها
ناديه وتبي تقهره : انت كبير
تركي : لا والله مو كبير توني صغير 00 اصغر منك
ناديه وتمد الكلمه : لا ياشيـــــــخ
تـــــركي : ههههههههههههه عاد انتو موتكم يالحريم احد يكبركم
ناديه : هههههههههه عاد مو كلهم
تركي : والله انتي احلاهم كلهم
ناديه وبحياء : طيب ممكن تخليني اروح اشوف رشروش
تركي : بوسيها عني 000 لا تتأخرين علي
ناديه وهي قايمه وببتسامه : من اعيوني
تـــــركي ويبادلها الابتسامه : تسلملي عيــــــونك

لما اطلعت ناديه من الصاله اختفت فجأ ابتسامة تركي لما تذكر الموضوع
وخاصه لما شاف ابتسامة ناديه والله ما يهون علي اضيع هذي الابتسامه
لكن لازم اقولها 00والحين 00لالا خليها بكره 00ليه طيب اخليها بكره
وتذكر تركي كلام الدكتوره لا زم تعمل العمليه باسرع وقت وخاصه انها في
الشهر الجامس
اغمض تركي عيونه وهو عاقد حواجبه
اقولها ولا ما اقولها اقولها ولا ماا قولها ياتركي انت قوي لازم تصير قوي

ناديه لما دخلت الصاله ما حس فيها وهي لما شافته مغمض عيونه اعرفت انه يفكر
اجلست جنه على الكنب بهدوء وحاولت تقرا افكاره من ملامح وجه 00واعرفت انها افكار تزعجه
او انه محتار في شيء مسرع تبدلت تقاسم الملامح توه من شوي كانت مرتاحه والوجه مبتسم
والحين الملامح تعبانه
حطت يدها على يد تركي بكل هدوء وحنيه
لما تركي حس بلمستها مسك يدها وهو ما زال مغمض عيونه
تركي ببتسامه : متى جيتي 000ما حسيت انك دخلتي
ناديه بجديه : تركي وش كنت تفكر فيه
تركي وهو يفتح عيونه وعلى طول ناظر فيها : افكر فيك
ناديه تناظره وكانها مو مصدقه : وش الي تفكر فيه
تركي اخذ نفس عميق وناظر فيها بنظرات كلها حنيه وتفحصيه وكانه اول مره يشوفها
تركي : ناديه الحين انت أي شهر
ناديه استغربت من سؤاله : في الشهر الجامس
تركي : اهااااااااا 000طيب
ناديه ومازالت مستغربه : وش الي طيب
تركي قرب من ناديه ومسك يدها الثنتين بقوه وناظرها في عينا
تركي : ناديه اليوم لما رحنا المستسفى 00يوم قالت لي الدكتوره ابك بالمكتب
تدرين وش تبي فيني
ناديه وبصوت واطي : وشو
تركي ويزيد الضغط على يدها : تقول ان الطفل الي في بطنك مشوه خلقينا ولازم ننزله لانه
حتى لو جبناه ما يقدر يعيش 000 ( رفع يده تركي ومسح على راسها ) 00انت ياناديه مأمنه
بقضاء الله وقدره 000والله ان شألله بعوضنا خير 00وحنا تونا صغار نقدر نجيب بدل الواحد
عشره وهذي رشروشه حبيبتي ما ليه عليها البيت 00 صحيح ان الموضوع صعب عليك
بس لازم تتحلين بالصبر وانا جنبك ما بخليك ( تركي حس ان يد ناديه ترتجف بين يده )
ناظر عينها شاف الدموع بدت تتجمع
ناديه وهي تتحسس بطنها بيدها وبصوت مخنوق : يعني يا تركي الجنين الي داخل بطني مشوه
يعني ولدي ما بيولد ما بضمه وشيله بين ايدي 000 ( ويختفي صوتها من البكا )


فــــــــي عصر اليـــــــوم الثاني

فــــــي صالت بيت بو تركي

كان وافي نايم بثوبه على الكنب بالصاله
وشماخه تحت راسه

انزلت سجى من الدرج وهي تنطط
سجى : يما يماااااااااااااا يالغاليه
ام تركي : وجع 000 وش هذا الصراخ 00عمك نايم بالصاله لا تسوين فوضا
سجى وهي تدخل الطبخ وتلحقها ام تركي : عمي وافي عندنا 000متى جا
ام تركي : اظاهر جا امس على وجه الفجر وبين عليه تعبان شوفيه
مسكين نايم بثوبه
سجى : خليني اشوف وش فيه
ام تركي : خليه نايم لا تصحينه 000 وانت بعدين معك كل هذا نوم
سجى بدلع وهي تبوس راس امها : يمااااا احنا في اجازه وش اسوي اجلس من الصبح
ام تركي : جلسي تفطري معنا انا وابوك 00روحي الزرعه مع ابوك
سجى وهي تأخذ كاس تشرب فيه ميه : وش اسوي اروح 000خليني نايمه بسريري اريح لي 000 وين اخوي عبدالرحمن
ام تركي : في المجلس يطالع التلفزيون
سجــــــى : يمااا اليوم عازمتنا انفال بيت ابوها ممكن اروح
ام تركي : من بوديك
سجى : اخوي الحبيب من غيره
ام تركي : طيب 00دير بالك على حالك
سجى وهي طالعه من المطبخ : ان شألله

فـــــــي المجلس

سجـــى وهي تجلس جنب اخوها عبدالرحمن بدلع : دحومي حبيبي
عبدالرحمن : وش بقيتي 000 توصيله ولا تمشيه
سجى : ياقلبي على الي فاهمني
عبدالرحمن : خلصيني توصيله ولا تمشيه
سجى : لا توصيله 000 مممممممم هم مشوارين بس والله خفيفين ولطيفين
عبدالرحمن : والله مشاويك مثل وجهك كل واحد اثقل من الثاني 0000عاد قال عاد
ويحاول يقلد صوت سجى خفيفيييييييين ولطيييييييفيين
سجى : بمشيه لك هذي المره مستر دحومي بس لا تعيدها لانها مو حلوه بفمك
عبدالرحمن : ما صحى عمي وافي
سجى : الا 0000 عبدالرحمن وش فيه عمي وافي هذي الايام احسه مو على بعضه
انت شفته كيف نايم بالصاله بثوبه ومكور روحه بالكنب يدوب يكفيه وتقول امي انه جاي
في وقت متأخر 000 اكيد فيه شيء 00ما هو بخالي
عبدالرحمن : والله علمي علمك 00 والله حتى انا لاحظة عليه هذي الايام تصرفات غريبه

الى يدخل عليهم وافي
وافي هو يتثاوب : الا من هو هذا الي تصرفاته غريبه
سجـى : عمي وافي صباح الخير
وافي ويجلس جنب عبدالرحمن بتكاسر ومبين عليه الاجهاد والتعب وشكله ما أخذ كفايته من النوم
وافي : وين الفطور 00والله حدي جوعان
عبدالرحمن : قصدك وين الغدا 000 الحين وقت غدا مو فطور
سجـــى وهي قايمه : الحين اخلي امي تحط لك الغدا
وتناظر عبدالرحمن : خلاص اعتمد انك توصلني
وافي ويدخل عرض : وين يوصلك
سجى وهي تناظر ساعتها : الحين الساعه اربع اربع ونص ابي اروح المشغل اجيب الصور
وفي اليل ابي اروح بيت صديقتي
وافي : خلااص انا بوديك المشغل
عبدالرحمن : لا ياعمي لا تتعب نفسك 00خلاص انا بوديها
وافي : لا والله انا نفسي اطلع شوي بوصلها وبروح مشوار وفي اليل انت تولا المشوار الثاني
سجى انبسطت ان عمها وافي بوصلها لانها تبي تتكلم معه يمكن يقول وش فيه
وافي ويناظر سجى : خلاص ما ابي غدا 00 بس ابي اخذ شور على السريع
000عبدالرحمن قم عطني بدله من بدلاتك والله مليت من الثوب
عبدالرحمن : اخاف ما يكفونك 000ههههههههه الحين توسعهم
وافي ويضربه على كتفه بالخفيف : اقول قم بلى كلام فاضي اساسا انا اضعف منك قول
اخاف تلبس البنطلون ويطيح مو اخاف توسعهم انت وجهك يالله قم بس قم

فــــــــي سيارت وافــــــي

كان وافي طالع جناننننن مع البنطلون الجينز والبلوزه الصفره نص كم وفيها زيج ابيض في اطراف
الكموم
سجــــى وهي تناظر في عمها ( والله ياعمي امرك يحير من شوي كان مبين عليك التعب والحين
مبسوط ومرتاح وش الي يبدل احوالك كذا عاد انا جنوني هذا الغموض
سجى : عمي متى امس رجعت من المطار
وافي بلا مبالاه : على الساعه 2 مريت بيت صديق لي وجلست معه شوي وبعدين جيت بيتكم
سجى :عمي انت تحب ؟ 00000 ( ما تدري كيف طلع منها هذا السؤال تمنت انها ما قالته تخاف من ردت فعل عمها
وافي ويناظر في سجى : ههههههههههههههههههههه هههههههههههههه سؤال يسدح نفسه
ههههههههههههههه ههههههههههههه والله اني احبكم كل لكم 000عندك شك في ذلك
سجــــى استغربت من ردت فعل عمها و ما حبت تعلق 000فضلت انها تظل ساكته
وعند باب المشغل
سجى وهي بتفتح باب السياره
وافي : سجى 00استناك ولا امشي
سجى : لا ياعمي اذا ما في كلاقه استناني لان بس باخذ الصور وبرجع ما بطول داخل
وافي : طيب

داخل المشغل
سجى ادخلت المشغل بدون ما تفتح برقعها قالت انها مو محتاجه لانها بتطلع بسرعه
سجى : السلام عليكم
دانه : وعليكم السلام
سجى : وين هيام
دانه : ما جات اليوم انت وحده من صاحباتها جايه تستلمين الصور
سجى : أي
دانه : لحظه بس اجيب الظرف
سجى : طيب

فـــــــي سيارت وافي
وافي جالس يتعبث بالاشرطه جاي على باله يسمع مسيقه كلاسكيه
يالله وين راح هذا الشريط 00اكيد اني معطيه واحد من الشباب
ولا ناسيه في البيت 00خليني اشغل أي شي

سجى وتقتح باب السياره
وافي : قريبه ما طولتي مسرع جيتي
سجى وهي تحط الظرف في المكان الي بينها وبين وافي : لا بس استلمت الصور وجيت
ولان هيام صديقتي مو موجوده
وافي وتوه بشغل السياره
الا يصيح جوال سجى
كان المتصل المشغل
سجى بستغراب : السلام عليكم
000: الاخت سجــــــى
سجـــــى : نعم
000: وصلت بعيد عن المشغل ولا لساتك قريبه
سجى : لا ما بعدت 00انا واقفه قبال المشغل ما مداني تحركة
000: اذا ممكن تنزلين شوي
سجى : اكوي مع السلامه
000: لو س000
سكرت سجى بدون ما تسمع وش كانت تبي تقول صاحبة المشغل
سجى : عمي بنزل شوي وبرجع ثواني بس اشوف وش يبون
وافي بتنهيده : طيب
لما انزلت سجى
جا على بال وافي شريط فيه اغنيه يقولون الشباب انها طرب ترقص
حب يسمعها
شال الظرف الابيض حق الصور بيده علشان يدور على الشريط
وافي وهو ماسك الظرف ويناظر الشباك الي جنبه
( السياره مظلله ما يبين منها شيء خلين اشوف صور بنت اخوي حقين التخرج الي مأذيتنا عليهم )
بحركه سريعه فتح وافي الظرف وطلع الصور
فتح عيونه على الاخـــــــــــــــــــــــــــــــــر
معقـــــوله !!!

يا ترى وش شاف وافي بالصور ؟ او صور مين الي شافهم وافي ؟
ناديه وصدمتها بخبر الجنين 00هل بتوافق انها تسوي العمليه ؟
شهاب لسى ما عرفنا ردت فعله لما يدري ان انفال وافقت ؟
وش راح يكون ردت فعل ليلى00 طلال 00ومرت عمها 00وعمتها 00وبنات عمتها لما يدرون بالخطوبه ؟
وش راح يصير في العزيمه الي بسويها انفال في بيت ابو انفال ؟

 
 

 

عرض البوم صور أمـ مجروح ـل   رد مع اقتباس
قديم 17-05-08, 10:39 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71247
المشاركات: 1,032
الجنس أنثى
معدل التقييم: أمـ مجروح ـل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أمـ مجروح ـل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أمـ مجروح ـل المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



) الفـــــــــصل السابــــــــع (

:: الجــــــــزء الاول ::



بحركه سريعه فتح وافي الظرف وطلع الصور
فتح عيونه على الاخـــــــــــــــــــــــــــــــــر
معقـــــوله !!!

سجــــــــد الجمال لحـــــسن وجهـــك
واستـــــراح الـــــى جمالك

وتشـــوقت حور الجنـــــان
من الخلـــــــود الــــــى مثالـــــك

فعشقــــــت وجهــــــك اذ رأيــــــــتك
واعتمــــــدت علـــــى وصالــــك



وافي وهو ما سك الصور بايده
ياربــــــــــــي وش ذا الملاكــــــــ 0000 جلس يناظر بالصوره وتوقف عند ملامحها وكانه يتأمل ايه من
أيـــــات الجمال 000هذي هي النظـــــــره 00من العــــين الي مستحيــــل اضيعـــها لو من بين مليون
عيــــــون وعيـــــــون 000اميــــــزها
ادرك وافي ان الي يسويه شيء غلط والمفروض ان ما يجلس يناظرها فرجع الصور بسرعه
في الظرف وهو ما زال غير مصدق 00كيف جات الصور هنا 00كيف طاحت عينه عليها 00
كيف صارت بين ايده
وافي وهو عاقد حواجبه
00حقيقه ولا خيال 000هي نفسها ولا غيرها 00 ليش فتحت الظرف 00يا شيني
اذا صرت ملقوف
رجع الظرف الى مكانه وخذ نفس عمق وجلس يناظر في الشارع الي قدامه
جات سجى مسرعه وفتحت باب السياره وخذت الظرف وبدون اي
كلمه وافي شكله سرحان ما لتفت عليها وما حس فيها يوم تاخذ الظرف
وسكرت باب السياره ودخلت المشغل مره ثانيه
بعد خمس دقايق ارجعت سجى وما زال وافي يناظر الشارع الي قدامه
سجــــــى وجا صوتها قاطع لاجواء الصمت : عمي 00عمي وافي
وافي(بدون ما يلتفت عليها ) : ممممممم
سجى : جيت من المشغل وخذيت الظرف ورجعت المشغل مره ثانيه وجيت وفتحت الباب
وجلست وسكرت الباب وانت على هذي الحاله
وافي ( وتذكر الظرف ويلتفت على سجى : الظرف 000
سجى : أي الظرف 000عمي الله اليوم انت مو صاحي اسمح لي يعني والله مو صاحي
وافي ويحاول يكون طبيعي وهو يشغل السياره : خلاص امشي
سجى : أي خلاص
وافي وهو لا منتبه لطريق جالس يفكر بالظرف والاهم الصوره الي بالظرف والاكثر اهميه الشخص
الي شافه بالصوره جلس يتذكر ملامحها عينها كحلها 00شعرها الاسود الطويل 00بياضها 00قوامها
لبسها 00ابتسامتها 00دلعها 00حركتها الي بصوره 00الغرور الي مبين في عينها 00ابتسامتها
يالله 00وربي ما اقدر
وافي وهو غارق في بحـــــــر ها 00جالس يركب ما التقطته عينه ووصل الى داخله
تلقائي ابتســـــم وافي اتسامه 00اثارت الكثير من تسألات سجى

وافـــــي في نفسه خليني ارجع للواقع شفتها وصار الي صار بس انا ما بخلي الي صار
يعدي على خير جات بطريقي انا كل شيء بدربي ما اتجاهله ولا امشيء وخليه ولاكانه
صار شيء 00اصورها مثل المعركه بس ما هي معركه عاديه معركة رد اعتبار
لا مو رد اعتبار 00مدري المهم انها داخله خاطري 00بس الحين الاهم من وين ابتدي
صارت الصور بين يدي لما جابتهم بنت اخوي من المشغل يعني
وحده من الثنتين اما ان صاحبة الصوره مصوره مره بهذا المشغل او ان لها علاقه
بسجى طيب كيف لها علاقه بسجى

سجــى جالسه تناظر في عمها( سجى وفي نفسها) 00والله منت بخالي ياعمي
ومنت بمعنا في العالم 00يعني الحين هو يناظر طريق 00لا بلى وصلنا بيتنا
مبين من عينه ونظراته انه ما يشوف الصوره الواقعيه الي قدامه وكانه يناظر شريط لصور
مرت قدامه من استديو الذاكره 00لا وشكله منبهر فيها 00يترى وش الشيء الي سالب
النظر 00ولا عاد الابتسامه يا عيني على الابتسامه هذي اول ابتسامه ترتسم على شفات عمي
من هذا النوع احسها طالعه عفويه تجنن 00الصوره العامه توحي باحد الحالات التاليه
اما العم الغالي اكتشف شيء عاجبه 00او تلقى هديه من شخص ما توقعه ان
بيهديه يوم 00او انه فاز بمعركه 00او انه يخطط لشيء 00او انه كشف اوراق خصمه
وانه يستعد لخوض معركه 00ومعاه الورقه الربحانه
طيب انا ليش احط احتمالات 00خليني اسأله مو خسرانه شيء ان قالي كان بها
وان ما قالي وين بيروح مني 00كاشفته كاشفته
سجـــى : عمي وفي نفس الحظه الي قالت فيها سجى عمي كان وافي ملتفت عليها وبقول شيء
سجـى : وش بقيت تقول
وافي : لا انت وش بقيتي ( كان وافي يبي يسألها وش يبون فيك المشغل بس تردد 00 وغير رايه )
سجى ( سجى كان ودها تسأله عن الشي الي شاغل باله بس ترددت )
ودام انها كانت ببتكلم 00فقالت لازم اقول شيء
سجــــى : لا ما كو بس بقيت اقول ان يوم دقو علي المشغل
لاحظة سجى اهتمام وافي وكانه شخص ينتظر ان يعلنون اسمه كرابح للجائزه الكبرى
وافي بهتمام : كملي سجى لما نزلتي المشغل وش صار
سجى ما راق لها الاهتمام بس حبت تكمل : لما نزلت لهم المشغل قالت لي صاحبة المشغل ان في
خطأ بالظرف الموظفه الي عندهم ظنت اني دلال صاحبتي لان هي كانت داقه عليهم
وقايله لهم ان هي دقايق وتكون بالمشغل وطلبت منهم يجهزون الصور الي عليها اسم دلال
ولاني ما فتحت وجهي ولا قلت اسمي ضنو اني دلال وعطاني الظرف المكتوب عليه
اسمها وانا بعد ما لاحظت الاسم وخذيت الظرف ومشيت لما طلعت دقت دلال
وقالت لهم ان هي يمكن ما تجي تأخذهم اليوم وعرفو ان انا مو دلال ودقو على
على طول
وافي كان يدقق في كل كلمه تقولها سجى وقف عند كلمت دلال صاحبتي وحط عليها خطين
وافي على طول وقف السياره على جنب قدام محل فواكه وخضار
ولتفت على سجى
وافي ( ناسي نفسه ) : طيب كملي وبعدين
سجى مستغربه : ولا ابلين 000000طيب انت ليش وقفت
وافي انحرج ما يدري وش يقول ( يقول لها ما يقدر يركز على شيئين
في نفس الحظه وان البيت مو طاير يبي يعرف عن
المهم الحين (دلال صاحبتي) الي عليها خطين وش موقعها بضبط من الاعراب )
وافي : ولا ولا شيء بس حسيت اني عطشان قلت اوقف اشتري ماي او بيبسي
سجى وتناظر قدامها : ما اشوف بقاله او سوبر ما ركت 00لا على هذا الشارع ولا على الشارع
الثاني ما اشوف الى محل خضرا
وافي ويناظر يمينه وشماله : تصدقين ضنيت اني بلقي بقاله هنا 00اذكر ان في بقاله
يمكن شالوها
سجــــــى ( على مين تلعبها ) : صار لنا اسنين نمر على هذا الشارع وحافظينه
مثل اسمنا من اعمارنا ما كان في بقاله ولا حتى احد يبيع ماي في الطريق
وافي وهو يحرك السياره الحين وش يفكني من سجى هداهيه
عاد هي على كل تصرف تبي مبررات تبتسم
لازم تعطيها تفسير مقنع 00حتى التفاحه اذا قطعتها بالطول او بالعرض
لازم لها تفسير 00الحين وش يفكني منها ومن نظراتها 00انا اشهد
ان هذي النظرات بتظل تلازمني فيها في كل مره التقي فيها لين
يبرد خاطرها وتعرف كل شيء 00الله بلاني بعيال اخو داهيه
هذي هي اوخوها دحومي مصيبه كل وحده اكبر من الثانيه
ناشبين لي الا يبون يعرفون البيضه من باضها والدجاجه من جابها
الله يعينني عليهم

فـــــــــــي بيت منصــــــور

وفـــــي غرفة انفال
كانت انفال ترتب شنطتها وتجهز نفسها لانها بعد ساعه بتروح بيت ابوها
هذي المره احساسها غير 00ما تحس انها بتروح غريبه او مغصوبه
او غير مرقوب فيها 00بتروح بيت ابوها بتعيش وسط اهلها في
مكان مرحب فيها فيه 00تبي تنبسط00 تفرح00 تسولف
فتحت الدولاب وطلعت لها بدله بنطلون من المخمل لونه زيتي مع بلوزه
لونها ابيض اكمامها طويله وبدله ثانيه تنوره لونها وردي مع فتحتين على الجنبين
بس الفتحين مخيطتهن شوي من فوق لان انفال ما تحب تطلع سيقانها وتحس
ان الفتحتين طوال بزياده مع ابلوزه من قطعتين القطعه التحتيه لونها ابيض
والقطعه الفوقيه لونها اسود 00احتارات انفال أي من الدلتين تلبس
وخاصه ان اليوم بتجي ليلى ويمكن تجي مرت عمها شهاب
لزم تطلع حلوووه بعد تفكير قررت تلبس البدله الثانيه الي هي
التنوره الورديه مع البلوزه الي من قطعتين حطت البدله الي
بتلبسها على السرير والبدله الاوله الي هي البنطلون مع البلوزه حطتها
في الشنطه وحطت لها بعض الاشياء الي تحتاجها

وانفال وهي منهمكه في تعديل حقيبتها 00تحس بمتعه بحركه
سريعه ناظرت ساعتها الي في يدها
انفال : يالله نساني الوقت 00خليني اروح اخذ لي شور والبس بسرعه
بقى نص ساعه ويجي السواق

فـــــي الصاله كانت ام نصار
ما سكه سماعات التلفون وفي يدها دفتر التلفونات
تتنقل من رقم الى رقم
لا هذي ان بدر اكيد درت 00لانها تعرف ام عبدالله اكيد علمتها
وهذا رقم ام سمر 00ما ادري تدري ولا ما تدري هي من انتقلت من الحاره
ما سمعنا عنها شيء خليني ادق عليها 00

تماضر : الووو 00السلام عليكم
00000: وعليكم السلام
تماضر : موجوده ام سمــــــر
000: لا والله اختي غلطانه بالرقم
تماضر : اسفه

سكرت تماضر السماعه 00يمكن غير رقمهم خليني بكره اذا رحت بيت
ام جابر اسأل عنها هي كانت اقرب وحده لها
خليني اشوف من بقا ما دقيت عليه

ويدخل نصار الصاله معصب
نصار بصوت عالي : يمااااااااااااااااااااا
تماضر : ويعي وش فيك تصارخ
نصار ويجلس جنب امه : صحيح الكلام الي سمعته
تماضر وتسكر دفتر التلفونات وتحطه على الطاوله الي جنبها : أي كلام وش الي سمعته
نصار : يقولون ان انفال ببتزوج ولد عمها شهاب
تماضر وتتهلل وجهها : ومن الي قال لك
نصار : اليوم وانا جاي شفت محمد وقال لي
تماضر( والله درو الحاره كلها ) : وش قالك بضبط
نصار : قالي مبرووك زواج اختك تقول امي ان اختك بتاخذ واحد عنده فلوس كثير
يصير ولد عمها وبسون عرس كبير 000
تماضر : وهو الصادق 00وش الي يخليك تعصب هذا بدل ما تفرح
نصار : انا معصب ان محد قالي يعني يرضيك اسمع من اعيال الحاره
وانا ما عندي علم والا 00 هي انفال ما همتني 00تتزوج الي تتزوجه محد
بيبتي الا الي بياخذها
تماضر : عيب عليك تتكلم عن اختك كذا 00يالله اقول قم عن وجهي
خليني اكمل شغلي 00وراي مكالمات كثيره

الا بدخلت انفال والابتسامه مرتسمه على محياها
كان شعرها مببل ومشط على ورى وملفوف مثل الكعكه
وماسكه عباتها بيدها واليد الثانيه ما سكله فيها الشنطه
وفي شنطه صغيره كانت معلقتها على كتفها لونها اسود
وفيها نفط بلون الابيض

انفال ببتسامه : يمه وين فردت انعالي الثانيه ما اشوفها
تماضر وترد لها الابتسامه : أي وحده
انفال وتأشر على رجلها : الي زي هذي (( كان لونها بيج وكعبها واطي ))
تماضر : يمكن تشوفينها في المطبخ 000الحين بتروحين
انفال : ايوه الحين السواق عند الباب
تماضر : عاد ما اوصيك يا بنت 00الاخلاق السنعه 00والتصرفات الراكده
واذا حصل وشفتي ام زوجك 00ما اوصيك بالابتسامه والحنيه 00و
انفال ببتسامه وتحب راس امها : ان شألله يما 000توصين شيء
تماضر : ما ابي الى سلامتك 00وكلميني وقل لي عن اخر التطورات 00طيب
انفال : طيب 00يالله مع السلامه
وتلتفت انفال على نصار : ما تبي تسلم علي
نصار ومن طرف خشمه : عاد الي يسمعك يقول الاخت مسافره بلا رجعه او بتغيبين
سنه ولا اكثر كلها يومين وراجعه وهذا اذا ماكانت ساعات وراجعه
انفال تضايقت لكلام اخوها وطريقته في الكلام مع انها متعوده على
اسلوبه معها 00بس مسرع نست يوم اركبت السياره وراحت تفكر بالاهم


فــــــي بيت هيـــــام
كانت هيام منسدحه على سريرها الي يشوفها يظن انها في
سابع نومه وهي متوسده على مخده مليانه دموع
على هذا الحاله من ساعة ما درت
ان سعوود سافر وتركها لحالها 00سافر وخلاني الي
كان مهون علي 00سافر الي لسمعت صوته يهز اعماقي
رحل الي لقالها 00بعضمت السانه 00احبك 00يلخبط كياني
سافر القلب الي 00تمنيته 00سافر الحب الي اتويت منه
سافر 00سافر 00 وتزيد هيام في البكاء وتعيد نفس
العبارات وبين عباره وعباره تخنقها العبره وتبكي دقايق وتعيد
نفس العبارات ولما تنطق احبك 000يعصف حزن ويعتصر قلبها
وفي النهايه 000وياتي بعد هذا الصراع وموال الحـــــــزن السؤال الي دائما
تتهرب منه هيام 00ولانها خايفه من الاجابه عليه
ليه سافــــــر ؟ ليـــــه رحل ؟ ليه تركني ؟ 000

اسمعت طرقات الباب وبصوت مخنوق
هيـــــام : مين
جاء صوت ام هيام من خلف الباب
ام هيام : يابنتي انا امك فتحي الباب شوي ما يصير كذا
هيام : يما تعبانه والله تعبانه
ام هيام وتضرب على الباب : عاد يبنتي فتحي الباب رحمي امك المسكينه ما يصير تسوين فيني كذا
هيام حست بالذنب وما حبت ان امها تترجاها او تكون السبب في ضيقت امها
امسحت دمعتها وقامت بثقل من السرير واتجهت الى التسريحه
ورتبت شعرها 00وفتحت الباب
ام هيام كانها اول مره تشوف بنتها على طول ضمتها
ام هيام : يا بنتي ليه حابسه نفسك 00والله خايفه عليك
هيام وهي في حضن امها : ما فيني شيء يما بس شوي متضايقه
ام هيام : فضفضي لي يبنتي قول لي وش الي مضايقك
هيام : يعني وش الي بكون مضايقني 00لا تشيلين همي
ام هيام : طيب ليه اليوم ما رحتي المشغل
هيام : حسيت ان راسي مصدع ما قدرت اروح
ام هيام وكانه تذكرت شيء : أي صحيح ترى دلال دقت تسأل عندك تقول انك ما تردين على جوالك
هيام ( هيام من بعد ما درت ان سعود سافر وهي مقاطعه مع الجوال
حطته على الصامت وقاطته في الدولاب) : جوالي 000اي صحيح 00هو محطوط على الصامت
الحين اكلمها
ام هيام ببتسامه : هيام تبين اسويك شيء 000شوفي وجهك شاهب من زمان ما كليت
شيء 00خليني اسويك سندويشت بيض 00وكاس عصير برتقال 00علشان ترد روحك
هيام ببتسامه خفيفه يدوب تتلاحظ : مشكوره يالغاليه 00خلاص انا بكلم دلال وبجي وراك
ام هيام : طيب سلمي عليها

هيام افتحت الدولاب وطلعت جوالها شافت مكالمه من يرد عليها = 14
10 من ناصر و4 مكالمات من دلال
يالله هذا وش يبي داق 00ليكون بقول لي شيء عن سعود 00يمكن جا سعود
من السفر 00وببتسامه 00خليني ادق عليه
وتوه هيام بدق عليه الي يرن جوالها المتصله دلال
هيام ببتسامه ( كعادتها صاحبتي دائما في الاوقات الغير مناسبه تطلع هي )
هيام : هلاااااااا دلول
دلال : ولك عين تدلعيني
هيام : لا شكل الاخلاق خربانه
دلال : منك 00وينك صار لي وقت ادق عليك ما تردين ودقيت على بيتكم وكلمتني امك
تقول هيام نايمه 00مو بالعاده تنامين الى هذا الوقت
هيام : لا بس راسي مصدع 00خذيت حبه ونمت
دلال : اهااااا 00سلامتك يالغلا
هيام : الله يسلمك
دلال بتردد : هيام تقدرين اليوم تجين بيت انفال
هيام : والله مدري 00مع اني ما اعتقد 00انت تدرين بخالي لو اني بصر
مو اقل من كف مرتب بجيني
دلال : قول لامك تحاول معه علشان خاطري 00ساعه وحده بس
هيام : بحاول 00بس ما اضمن لك اني بجي
دلال : لا ان شألله بتجين 00وترى العزيمه مو في بين امها في بيت ابوها
هيام : معناتا ما في روحه 00لان خالي الحين بسوي لي سين وجيم الى بكره وين بيتهم وكم اخوان عندهم
وش يشتغل ابوها ووووو الى ما له نهايه
دلال : طيب علشان خاطري حاولي 000يمكن يلين راسه ويحن عليك
هيام : انت تامرين 00خلاص الحين اكلم امي 00والله يعين
دلال : طيب اخليك وبشريني طيب
هيام : ان شألله 000مع السلامه

طلعت هيام من الغرفه ونست تكلم ناصر وعلى طول راحت عند امها
هيام في طريقها تقول في خاطرها يا عيني عليك يا دلال والله انك ما تنسين
احد حتى عارفه متى انام ومتى اصحا ومن اتضايق او اغيب اهي اول وحده تسأل عني
مع اني لقيت صعوبه في تقبلها اول ما تعرفت عليها لان تفكيرها غير تفكيري وعقلها نتفتح
لا اني مع الايام اكتشف فيها صفات انعدمت هذي الايام

فـــــــــــــي بيت بو ضاري

كانو جالسين بالصاله انفال وام ضاري وبو ضاري
بوضاري : ها يابنتي ما عطيتني ردك 00 ويكمل بوضاري ببتسامه 00ترى عمك
زاعجني بتصالاته
انفال وبخجل : الى تشوفه يبا
بوضاري : ما ابي الى انا اشوفه 00ابي اسمع الموافقه بذني
انفال وذبحها الحيا : 000مممم 00موافففقققه
بوضاري ببتسامه : الله يتمم على خير مبرووووك يا بنتي
ام ضاري تلولش : الف الف مبروووووك تستاهلين الخير كله يا عروستنا
انفال لما شافت الفرحه تنور وجه اوبها وخالتها صحيح انها فرحانه بس لما
شافتهم افرحت زياده
بوضاري وهو قايم : خلاص انا الحين بروح اكلم اخوي بو شهاب وافرحه
جعله ان شألله فرح دايم

انفال ما قام ابوها قامت واجلست قريب من ام ضاري
انفال : خاله انت مبسوطه
ام ضاري ببتسامه : والله فرحانه لك 00 حيل 00 ( وتمسح على راس انفال ) الله ما رزقني ببنت
بس الله اعتبرك مثل بنت واكثر 000يعني ما تبن افرح لك
انفال اكتفت ببتسامه
انفال بخجل وتردد : خاله
ام ضاري : امري
انفال : اذا ممكن يعني 00اليوم 0اعزم صديقاتي على العشا هنا
ام ضاري ببتسامه : انفال قبل ليكون البيت بيتي هذا بيت ابوك واخوانك وانت لك الحيره
تعزمين الي تبينه وانا مستعده اسوي لهم احلى عشا
انفال : صحيح 00بعد بعزل ليلى وبنات عمتي ام عبدالعزيز
ام ضاري : حلوووو خذي راحتكم وانسطي ومثل ما قلت لك البيت بيتك ليكون اسمعك مره
ثانيه تأخذين الاذن مني بعزيمه 000 خلاص الحين ادخل المطبخ وخلاص ساعات كل
شيء بكون جاهز 00وبخلي الخدم يرتبون الصاله
انفال : الله يعطيك العافيه

فــــــي بيت بو بدر

وتحديد فـــــي غرفة دلال
على صوت الموسيقى الي كان فيها صوت الغيتار واضح 00وتعاشق الالات الموسيقيه
الي اثارت سحب من الابداع في جو الغرفه ذات مساحه واسعه واثات راقي نحتا على
ايدي ابدع المصمين جومعه بين الاناقه والدقه في الصنع والطابع الغربي كان سائدا على
ديكور الغر فه من حيت الاضاءه وطقم الجلوس والمفارش وحتى الوحات المعلقه
واشرطة الاغاني التي تحتل زوايه في الغرفه
تدل الغرفه على عشق صاحبها لهذا العلم الغربي
مرت على وقوف دلال امام التسريحه ساعتان تتنقل يدها
ما بين علمت المكياج الى علبت الاكسسراوات الى صندوق العطورات

يرن جوال دلال الواقع فوق طاوله الغريبه من السرير
بحركه سريعه اطفات دلال المسجل

دلال : هاي
سجى : هاين 00اقول دلال الحين هنا قريبين من بيتكم كوني جاهزه دقايق وحنا
عندكم 00لا تطولين لان احنا اساسا متأخير المسأله ما تتحمل تأخير اكثر
دلال : خلاص انا بس بخذ عباتي وبنزل تحت اول ما توصلون عند الباب
دقي لي رنه وانا اطلع 00طيب
سجى : اوكي خلاص

رجعت دلال امام المرايه كان شكلها جنننان كعادته في كل مره متألقه بلمبسها
وفنانه بمكياجها كانت لابسه تنوره قصيره سوده مع بلوزه سوده بدون كموم
وكاشفه نحرها الي زينته بطقم ناعم من الالماس وخصرها طوقته بحزام فضي
في رجلها بوت اسوت طويل فيه فرو من فوق وشعرها على اكتابها ملفلف
من الاطراف بطريقه خفيفه ومكياجها كان ناعم زاد من جمال ملامحه
وفنانه هي في رسم عينها بالكحل وكان هذا اكثر شيء بارز فيها


فـــــــــي بيت بو ضاري
فـــــي الصاله كانت جالسين البنات هيام وانفال وسجى ودلال

انفال : والله اني اشتقت لكم حيل يابنات
دلال : تشتاق لك العافيه 00يالله بسرعه قول الي عندك لان ما عدت اتحمل
انفال : انت دائما مستعجله طيب تقهووه بالاول
دلال : القهوه ما راح تطير
سجى : أي والله 000عاد انا لاحظت الوجه مشع اليوم اكيد في سر
هيام : أي صحيح خبرينا حرقتي اعصابنا صار لنا نص ساعه نترجاك
ترى ما بقى الى نص ساعه وامشي يالله عاد
انفال وتناظر في هيام : ليه 00ليه توك جايه 00افا مسرع ما تبين تفارقينا
هيام بتنهيده : والله 00مجبرا اخاك لا بطل 000لو ان الموضوع رجع علي والله ما فارقتكم
انا من لي اعز منكم بس تدري خالي بالموت جابني بطلعت الروح وحب الخشوم والمذله
والله كل هذا عشانك يا انفال تدرين ان هو تحت يستناني في السياره يقولي حدك بس ساعه
واذا ما طلعت بعد ساعه بيدخل يسوي فضيحه في البيت
دلال : والله 00طيب ليه واقف تحت يروح ويرجع بعد ساعه
هيام : بلاك ما عرفتي خالي عدل 00يراقب البيت يشوف من دخل ومن طلع عندهم شباب ما عندهم شباب
عاد انا حالفه له بالمصحف ان ما عندها اخوان شباب كبار لو يجي الحين عم انفال او
أي احد من اعيال عمها صديقني بنتفني مثل الدجاجه وبشويني بالضرب
دلال : الله لايبلانا 000 والله اسمحي لي يا هيام هذا مو تخلف او رجعيه هذا مرض
وباء قاتل يضر النفس والغير
هيام ببتسامة حزن : ما علينا الحين 00يالله قول لنا انفال بسرعه
انفال ببتسامه وخجل : بنات انا انخطبت
سجى وعلامات الا مباله مرتسمه على ملامحه
سجى بستهبال : صار لك ساعه وسالفه وسالفه وجينا من بيوتنا علشان تقول لنا انك
انخطبتي 00والله ما عندك ما عند جدتي
دلال : انفال تستهبلين علينا من تعرفت عليك ايام المدرسه وانا ادري انك مخطوبه
لولد خالك عدنان 000وش الجديد يعني
انفال ببتسامه : قومو بعد عطوني كف 00خلوني اكمل كلامي وسمعوني للاخر
انا ما نخطبت لعدنان ولد خالي انا انخطبت لشهاب ولد عمي
دلال : الحفي بس 000والله
انفال : أي والله
هيام : طيب ولد خالك
انفال ما حبت تخوص معهم بالتفاصيل وما حبت تقول لهم ان والد خالها ما يبي يتزوجها
بسبب اظروفه الصعبه اكتفت انه تقول انه
انفال : ابوي ما وافق عليه وقال لي ان ولد عمك خطبك
دلال : طيب انتي وافقتي
انفال ببتسامه ودلع : وافقت
دلال : الف الف الف الف مبرووووووووك والله وبصير عندنا عرس على مستوى
عالي وراقي وكذا الزواجات ولا بلاها
وقامو البنات وضمو انفال وباركو لها
مثل ما توقعة انفال واكثر بعد ما راح تشوف فرحه اكبر واصدق من فرحت صديقاتها
لها طول عمرها تحب تشوف الفرحه فيهم
دلال : طيب انفال قولي لنا بالتفصيل شلون تمت الخطوبه وكيف
انفال انحرجت وما عرفت وش تقول وخاصه انها ما تبي صديقاتها يعرفون

دخلت في هذي الحظه ام ضاري وهي لابسه بدله مرتبه عباره عن بنطلون اسود مع بلوزه عنابيه
وفوقها جوكيت اسود طالع شكلها رووعه مبين من مشيتها الرقه والذووق الملحوظ في ملابسها
انفال : بنات هذي خالتي ام ضاري
ام ضاري وتسلم عليهم وحده وحده : يا هلااااا فيكم تو ما نور البيت هلاا وسهلاا
وتجلس جنب انفال
ام ضاري ببتسامه : ما عرفتيني عليهم
انفال : هذي هيام وهذي دلال وهذي سجى
ام ضاري اطالت النظر في دلال انبهرت من اناقتها وجمال ملامحها وخاصه ان انفال ما يبين عليها
انها عندها صديقات بهذى المستوى الراقي شكلها من عايله رفيعت المستوى

ام ضاري وتلتفت على انفال : ما جات ليلى وبنات عمتك ام عبدالعزيز
انفال : على وصول لان ليلى توه مكلمتي تقول توهم بطلعون من البيت
ام ضاري وتناظر البنات وتحديدا دلال 00وببتسامه : خذو راحتكم يا بنات البيت بيتكم
( وترجع تناظر انفال ) ام ضاري : انفال قومي حبيبتي ساعديني شوي
انفال وهي تقوم : ان شألله

اطلعت انفال وام ضاري من الصاله
وعلى طول التفتت سجى لدلال
سجى بالستغراب : والله تهبل خالتها 00مره تجنن شفتو لبسها واسلوبها والله
ما توقعتها كذا
دلال : أي والله صحيح
هيام : انا لو من انفال والله اسكن عند ابوي ( وتجول اعين هيام في الصاله ) وتكمل
: كل هذا العز والفخامه بالاضافه الى خاله سنعه وطيوبه وحديقه كانها مدينه
وكل وسائل الترفيه متوفره واكيد ما يخلوهذا القصر من الخدم والحشم وتكون الفلوس
بيد مثل الماي 000والله صدق اعيال نعمه
دلال وما عجبتها طريقة هيام : بس الفلوس مو كل شيء 00في اشياء
اهم من الفلوس
هيام : اسمحي لي 00ما يقول هذا الكلام الا الي عنده خير ويلعب بالفلوس بس لما تنعدم
الماده بتحسين انها اهم شيء وهي سبب السعاده
سجى : لا سمحي لي الفلوس مهي سبب السعاده 000 هي مسبب لسعاده
سجى وحبت تغير الموضوع : دلول ما شفتيها كيف تطالعك
هيام : أي والله صحيح ما شالت عيونها عندك 00لو عندها ولد كبير كان قلنا
بتخطبك له
دلال بدلع : احرجتوني

الـــــى بدخلت ليلى وميلاف وميعاد الصاله
لحظت صمت تبادل النظرات بين هيام ودلال وسجى وبين ليلى وميعاد وميلاف
الي اول ما ادخلو الصاله اقفو عند الباب

ميلاف وبصوت واطي : ليلى من هذولي البنات
ليلى بصوت واطي : والله علمي علمك لو ان مو متاكده ان هذا بيت عمي كان قلت ان دخلنا البيت الغلط
ميعاد بصوت واطي : شفو هذي الي جالسه في النص تهبل
ميلاف لاحظت جمال وانافت دلال من اول ما طاحت عينها عليهم بس غرورها ما سمح لها
تقر وتعترف هذا الشي
ميلاف بصوت واطي : لا جميله ولا شيء
ليلى بصوت واطي : لا والله تهبل شوفي ملامحها وسمي بالرحمن وشوفي لبسها
وستحي تفسخين عباتك عاد انا جايه بخلاقيني وحتى شعري ما رتبته
عدل 00ترى شكلنا مو حلو واقفين كذا يا ندخل ونسلم ونجلس يا نطلع
ميلاف : خلينا نطلع افضل
ليلى بصوت واطي : بس احسها مو حلوه حركتنا دخلنا وكانها شفنا شيء اربكنا وارعبنا وطلعنا

جا صوت انفال من الخلف قاطع لصمت وحيرت البنات
انفال : هلااااااا والله واخير شرفتو
ليلى وتلف على انفال وتسلم عليها وتبوسها : هلااااا وغلاااااااا شخبارك
انفال : انا بخير انت اخبارك 000ليه واقفين عند الباب كان دخلتو
ليلى : كنا بندخل بس شفا 00
انفال وتقاطع ليلى : نسيت اقول لكم اني عازمه صديقاتي
ليلى ( كان قلت لنا او عطتينا خبر ضبطنا شكلنا شوي جايب حالتنا حاله ) : اهااااا
انفال : تفضلوا اعرفكم على صديقاتي

ادخلو البنات مع انفال وسلمو على صديقاتها وجلسو في كنب بعيد شوي عنهم
علشان ياخذون راحتهم بالحش
سجى وتقرب من دلال وتهمس لها : احس شكلنا غلط
دلال : ليه عادي مع اني ما استلطفت ميلاف بس عادي
سجى : بس عكس ميلاف احليوه
دلال : ما شفته كيف سلمت 00شوفي كيف تناظرنا 00كانها اميره
مغروره مدري على شنو
سجى : ليش خايفه تاكل الجو عنك
دلال : ما عاش من 00
توها بتكمل الى انفال تقاطعهم
انفال : خلونا نشاركم وش تقولون
دلال : لا ولا شيء بس متى العشا جعنا
انفال : هو جاهز بالله قومو
هيام : اسمح لي انا لازم امشي الحين
انفال : طيب كلي لك شيء عاد لايطوفك طباخ خالتي يجنن
هيام : طيب يالله بسرعه خلينا نقوم واكل لي شوي واطلع بسرعه 00لا يسوي لي سالفه خالي
بعدين ما يخليني اشوفكم

بعد العشا اجلسو البنات في الصاله بس هذي المره متقاربين
لان شوي خذو على بعض وخاصه ميلاف مع سجى انسجمو بالسوالف
وانفال تسولف مع دلال وليلى وميعاد عاد ي مو متحيزه لحزب مره
مع ميلاف وسجى ومره مع انفال وليلى ودلال
صوت دقت الساعه الكبيره المحتله احدى زوايا الصاله الواسعه اقطعت جو
الانسجام والخوض في كل وادي
سجى وهي تناظر الساعه : والله سرقنا الوقت ونست ادق على اخوي يجي ياخذنا
ميلاف : تو بدري والله مبسوطين
انفال استغربت من ميلاف وانسجامها مع سجى اول مره تقول شيء عدل
سجى : لا الحين الساعه 10 ونص متأخر
طلعت سجى جوالها واتصلت على عبدالرحمن علشان يمر ياخذهم هي ودلال


فــــــــي مكان ثاني على البحـــــــر
كان الجووووو مره رووووعه
تعلو اصوات الشباب والطرب والضحك وتنصدم مع صوت امواج البحر
في اجواء لا تخلو من الاثاره والمتعه

عادل : يا بو الوفا سمعنا شيء بالعود نبيها تعدل المزاج00 ترتيب
وافي : انت تامر امــــــر
عم الهدو ء على الشباب لما بدا وافي يلعب على اوتار العود
بمهاره واحساس
اندمجو الكل مع دندنت العود الى ان هز وافي اخر وتر من الحن بالريشه بمهاره
وبدا يصفقون الشباب
عادل : يا سلاااااااااام سلم 00يا عيني عليك يا بوالوفا تعجبني حرييييييييف
عبدالله : طيب الحين نبي نسمع الثنائي الرائع عبدالرحمن بغنيه ووافي
يشاركه على العود
وافي ببتسامه : من عيـــوني
عبدالرحمن : لا انا ما اقدر بقوم عندي مشوار
وافي قرب من عبدالرحمن الي كان جالس جنبه
وافي وبصوت واطي يهمس لعبد الرحمن : على وين
عبدالرحمن بصوت واطي : شكلك نسيت 00بروح اجيب سجى من بيت صديقتها
وافي : بطول ولا لا
عبدالرحمن : شكلي بطول لان هي بخذها على صديقتها وصديقتها بيتها بعيد
في اخر العالم 00ما اظن اني برجع
وافي وكانه تذكر شيء ( دلال صاحبتي ) الي عليها خطين
وافي( وكله امل ان تكون الي في باله ) : دحومي من هذي صديقتها
عبدالرحمن : وانا وش دراني بس اعتقد ان اسمها دلال
وافي من سمع اسم دلال انعفس وحط العود على الارض
وافي وهو قايم : عبدالرحمن اجلس انت وكمل السهره على الشباب وسمعهم صوتك الشجي
وانا راح اجيبهم
وما عطى مجال ل أي احد يسأل او يقول شيء
على طول مشى

وافي وهو يفتح باب السياره لاحظ شكله على الجامه كان ذقنه طالع وثوبه مكسر ومتوسج شوي
على طول ركب السياره
واتجه الى اول محل حلاقه صادفه بالطريق
وبعدين راح البيت يتروش ويبدل ملابسه ويتعطر

فــــي بيت بو ضاري وفي الصاله
كانت الساعه تشير الى 12 منتصف الليل
دلال : سجى ما كان تاخر اخوك حيل
سجى : كلمته يقول ان عمي هو الي بجي ياخذنا وادق على عمي
ما يرد على جواله
انفال : نامو عندنا اليوم
سجى : لا والله احس اني منحرجه منك اول مره نجي عندكم ونطول كذا والله احراج
ميلاف كانت موجوده مع اختها ميعاد ما حبت تروح مع ليلى لما جا كمال ياخذها
قالت تبي تروح مع سجى (( من اولها تتلصقق )
ميلاف : خلاص ادق على عبدالعزيز اخوي يجي ياخذنا
دلال بستخفاف(( لو تفكينا من اقتراحاتك البايخه ازين لك )) : لا 00 نروح مشي ازين
انفال : طيب وش رايكم اكلم عمي طلال يوصلكم
سجى : لاا خليني ادق على عمي يمكن الحين يرد واذا مارد بكلم عبدالرحمن بخليه
يجينا
دلال : والله عمك شكل راحت عليه نومه
سجى : لا عمي ما يسويها

وسجى وتدق على عمها بعد الرنه الثالثه جا صوت وافي
من الجوال وكان صوت الاغاني واضح من سماعت الجوال
وافي : هلااااااااااا وغلااااااا
سجى : هلااا والله 00اقول عمي الساعه كم الحين
وافي برواقه : الساعه الان الثانيه عشر بعد منتصف الليل
سجى (( هذا وقته يا عمي الزاج مروق وحنا صار لنا ساعه ننتظر على اعصابنا وبكل
بساعه يقول الساعه الان 12 )) : دامت تعرف الساعه ليه متأخر علينا
وافي ويغير الموضوع : الحين انا عند الباب يالله كوكلي 00بسرعه 00
سجى وتاخذ نفس عميق : طيب ثواني ونازلين

سجى ودلال وميلاف وميعاد لبس عباياتهم انزلو وطبعا كانت ميلاف سباقه
مع سجى للسياره وميعاد تلحقهم اما دلال فهي مو قادره تتحمل ميلاف
كان شيء كاتم على قلبها تمشي وراهم ببرود

طلال كان توه داخل البيت استغرب لما شاف سيارت وافي
هذا وقت الزيارات صحيح ناس ما يعروفون الاصول
وخاصه ان طلال يحس بضيقه فحب يترك بيت بو شهاب ويجي
يغير جو في بنت اخوه بو ضاري
دخل طلال وفي ممر الحديقه يمشى بتكاسر يحس ان الطريق
طويل وان المدخل للبيت بعيد وخاصه انه مو قادر يشيل راسه
يحسه ثقيل من الافكار الي فيه
رفع طلال راسه وناظر باب البيت
لمح شخص طلع من الباب بسرعه وقف مكانه مذهول
وكأن الحمل الثقيل الي يحسه في راسه انتقل الى رجله حس
بثقل فيهم وما قدر يتحرك خطوه وحده

كانت دلال طالعه مسرعه وعينها على بوابت البيت الرئسيه تخاف لا يمشون عنها
ويخلونها ما انتبهت لطلال
لما مرت دلال جنب طلال

حست بيد تمسكها من اذراعها وتشدها للخلف وتوقفها
التفتت دلال بعصبيه

ياترى ليــــــــش طلال سوا هذي الحركه (مسك دلال من يدها )؟
وافي بعد ما عرف هويت دلال كيف راح يتصرف وخاصه
لقاء وافي ودلال هذي المره مقصود من قبل وافي لكن
هل ستعرف دلال ان وافي هو الشخص الي التقت فيه في المطار ؟
واذا اعرفت كيف راح يكون تصرفها ؟
ميلاف وسجى وبذور الصداقه الي بدت تكبر بينهم الى اين ستصل ؟

 
 

 

عرض البوم صور أمـ مجروح ـل   رد مع اقتباس
قديم 17-05-08, 10:41 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71247
المشاركات: 1,032
الجنس أنثى
معدل التقييم: أمـ مجروح ـل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أمـ مجروح ـل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أمـ مجروح ـل المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



) الفصـــــــل السابـــــع (

000الجـــــزء الثانــــــي 000



كانت دلال طالعه مسرعه وعينها على بوابت البيت الرئسيه تخاف لا يمشون عنها
ويخلونها ما انتبهت لطلال
لما مرت دلال جنب طلال

حست بيد تمسكها من اذراعها وتشدها للخلف وتوقفها
التفتت دلال بعصبيه

دلال اذا عصبت تتهور يعني أي حركه تصدر تستفزها او ما تروق لها ممكن تقوم الدنيا وتقعدها
او تطيح فيه ضرب الى ان تفرق الشحنات العصبيه الي فيها
التفت دلال على طلال بعصبيه والشرار يتطاير من عينها يعني ممكن أي حركه ثانيه تضربه
ومستعده تقط كلام مثل السم يهز البدن


طلال تفاجأ من نظرتها الحاده 0
طلال وهو يناظر في عين دلال00 يا اللــــــه 00لو اني مو بكامل قواتي العقليه كان قلت ارجعت لــــي
ارجعت لـــي0 ارجعت 0 ياني محتاج لها ياني متشــوق لحظنها الدافــــي
افتقدت ذاك الحنان الي قامرني من راسي الي اطراف الاصابع 00نفس العيون بس في اختلاف بطول
الرمــــوش
كانت ملامح طلال الذبلانه ونظرته المنكسـره وكانه انسان تايه ضايع محتاج احد يرشده
ويرسم له الطريق بالاضافه كانت في نظرة حب وملامح اشتياق وابتسامة اسف وخيبت امل
0 باديه على محياه
ولاحظتها دلال 00وهذي الملامح هي الي اقتلت نظرة العصبيه والكبرياء الي في عين دلال وتبدلت بنظره
شفــقه اقرب الى نظرات الحنان رغم ان النظره تبدلت تلقائيا بمجرد رايتها لملامحه الى ان
في مشاعر انولدت بداخلها وتحرك شيء بداخلها

اطالت النظر فيه وذهب هو برايتها الى الماضي بحنين جراف

فـــــــي سيارات وافي الي واقفه امام المدخل الرئيسي لبيت بو ضاري
كان وافي يترقب بحماس من سيركب في سيارته
اركبت سجى قدام قبل حتى لاتعدل جلستها وتسكر باب السياره شمت العطـــر بقوه المنبعث من
عمها وافي وقبل لا تسكر الباب على طول ناظرت في وافي واثار تعجبها بالاضافه الى اعجابها
محلق دقنه ولابس ثوب وكانه ثوب العيد ومتشخص مو بالعاده هو مو دائما يحب الشماخ يقول
انه يعيق حركته ويقيد تصرفاته هو يحب يتحرك بحريه ومن غير رسميات
سكرت سجى باب السياره بقوه 000وهي عندها علم ان هذي الحركه تعصب وافي بقوه
فسوتها عمد لكن هذي المره غير ما تغير شيء لا عصب ولا هم يحزنون ولا كانه سمع
اساسا سكت الباب القويه سجى في نفسها (00اذا كذا ما راح اسلم ولا راح اتكلم 00اذا سكت الباب ما سمعها
بيسمع سلامي ولا كلامي )

كان وافي مشغول يراقب المنظره ينتظر من يدخل السياره من الباب اليمين ولا اليسار
وكأن الثواني تمر ببطأ والله متشوق لعيـــــونها يبي يعرف ردت فعلها لما تشوفه
يتوقع انها ببتفاجأ وبعدين اذا درت اني عم سجى يمكن تتأسف لي >>> متأمل خير الولد
وهو يناظر في المنظره بحركه من يده حركها شوي الى تحت حتى يشوف ثوبه وذفنه
مرتب ولا ولا
لما سمع صوت الباب الي ورى سجى انفتح00 ابتســـم ابتسامة ترحيب مع انا الراكب
ما راح يلاحظها 00ما في غير سجى الي لاحظتها وانقهرت
اركبت ميعاد وبعدها ميلاف 00
ميلاف : السلام عليكم
محد رد عليها السلام الى سجى ومتأخر بعد
هنا وافي خاب امله بقوه اولا هاذولي بنتين وثانيا ولا وحده منهم تمد بصله
لدلال الي اعرفها00 الله يرجك يا عبدالرحمن يا الدب القطبي ما ني شايف دلال
ولا حتى طيفها ليكون وحده منهم اسمها دلال وانا الخبل الي ظنيت ان
هي (دلال صاحبتي) الي تحتها خطين والله اني مقهور ودي انزلهم كلهم من
السياره وخليهم يمشون خبل والله خبل تارك جمعت الشباب الي ما تتعوض واوتار الحبيب
ومتكرم حظرتي اجيب الست سجى وهاذولي الي ورى 00لا وبعد
محلق ولبست ثوب الجديد الي مسويه للعمل والشماخ وراش نص غرشت
عطر توني شاريها 000والله اني مقهور

بدون أي حركه او أي همس انتهى القاء الذي دام ثواني بين طلال ودلال
كل منهم حمل اسألته وتسألاته واستفهاماته وادار جسده ببطأ واتجها الى
مقصده بتثاقل
طلال يناظر للاسفل حيث يضع قدمه في كل خطوه يخطوها بتجاه مدخل
البيت يمشي ببطأ وتفكيره للخلف
اما دلال تحركة الى المدخل الرئيسي بسرعه ولكنها للحظه توقفت واستدارت الى الخلف حيث رات جسد طلال من خلفه
دلال وهي نتاظر فيه بنظرات حيره وهو يدخل البيت ( يا ترى من يكون ؟ )

فــــــي سيارات وافي بعد خيبت الامل التي خيمت على وافي وهو ينتظر لقائا لم يحدث
والله الدنيا غربيه الحين كم مره اتصادف معها من غير موعد ولا قصد والحين يوم اني
مخطط للقاء ما يصير 00 والله قهر
وافي ويدير ( مفتاح ) السياره وبحركها
سجـــى اول مره تتكلم من ركبت السياره : عمي انتظر
وافي بستغراب : ليـــــه
سجــى : صاحبتي الحين بتجي
رجع الامل يغـــزو وافي وببتستامه :طيب
ميعاد ببراءه : اروح انادي دلال ما كانها تأخرت يمكن ما عرفت السياره او ضيعت مدخل البيت
سجى : اوكي روح ناديها
وافي ببتسامه ( لا خليها على راحتها ننتظرها ان شألله لبكره بنتظرها العمر كله بس المهم تجي )
جلس وافي يصفر رايق 000وهذا الشيء اثار جنــــون سجى بقوه
انا خبري الناس كل يوم بحال مو كل لحظه تتبدل الاحوال
ميعاد توها بتفتح باب السياره الي في احد يفتحه من الخارج
افتحت دلال باب السياره وانتظرت اشوي لما ميعاد تزيح لها مكان
اركبت دلال بثقل وسكرت باب السياره
بدون حركه ولا كلمه ولا حتى كلمه تعتذر فيها عن التأخير الكل لاحظ
شرود دلال من اول ما ركبت السياره ما ناظرت في احد ولا لفت لاحد
عيونها كانت مغناطسيا تناظر بيت بضاري من زجاج السياره وتفكيرها مع الي داخل
اما وافي من اول ما فتحت دلال باب السياره والابتسامه على وجه
ما تدرين ان انتظرتك ثواني كانها دهر واخيرا جيتي واخيرا وليس اخــــرا
بحركه من يده عدل وافي المرايه بحيث يشوف عين دلال الي جالسه خلفه
سجــــى ( ما مرت عليها حركة وافي مرور الكرام لاحظة الحركه مضبوط
ولتفت على دلال الي شافتها سرحانه تناظر في الشباك ) وش فيها دلال مو طبعيه
خلينا اذا وصلت البيت اكلمها مو حلوه اكلمها هنا بالسياره

فـــــــي بيت بو شهاب

كان بشهاب يرتشف القهوه من ثالث فنجال شربه من جلس بالصاله
مع ام شهاب وكان شارد الذهن ينتظر مكالمه من أي احد يبشره بخير وعيونه
على الشريط الي يدور في اسفل الشاشه يحاول يقرا اخر الاخبار اخ00اخ لو ينكتب خبر
موافقة انفال مع الاخبار ويدور مع اخبار هذا الشريط الي ما فيه الى المآسي
ويرن جوال شهاب وهو شارد
ام شهاب : يا بوشهاب جوالك يرن شوف من متصل
بو شهاب ( ويدور جواله في مخباه ) ويرفعه ويرد على طول
بو ضاري : السلام عليكم
بوشهاب بفرحه مبين من صوت بو ضاري ان الخير جاي : هلااا بخوي هلاا بعزوتي
بوضاري : الله يحيك
بو شهاب : ان شألله اتصالك يحمل اخبار حلوووه من زمان وانا انتظرك ابطيت علينا
يا خوي كل هذا تغلي ولا تفكير ولا الولد مو قد المقام وما يستاهل البنت
بوضاري : افاااااا لا والله شهاب يستاهل كل الخير
بوشهاب : يعني موافقين
بوضاري : انا بلقا مثل ولد اخوي يصون بنتي ويحفظها
بوشهاب : الله يجعله زواجه صالحه 00ويتتم لهم على خير
بوضاري : ان شألله 00يالله انا استأذن وسلم لي على شهاب كثير وخبره
بوشهاب : لا توصلي 00فمان الله
بوضاري : فمان الكريم 00اشوفك بكره في المجلس
بوشهاب : ان شألله

سكر بوشهاب السماعه وهو مبتسم والله وجبتها يا بوشهاب عرفت كيف تلعبها صح انتهينا
الحين من الخطوه المهمه الحين نبتدي بالخطوه الاقل اهميه الي هي شهاب الرخوه ما ادري
على مين طالع اكيد على امه الحين ما علينا المهم الحين اني اخبر شهاب وام شهاب عن الخطوبه والموافقه بس الافضل اني ادق على شهاب بالاول واقوله ان انفال بنت عمك وافقة
واسايره بالكلام علشان ما يبين لامه ان هو مو راضي عن الزواجه هذي

ام شهاب جالسه جنب بوشهاب وهي مو فاهمه شيء فحبت تسأله عن سر الفرحه المفاجأه
ام شهاب : جعلها دوم هذي الفرحه بس فرحنا معاك حتى حنا ودنا نفرح من زمان ما فرحنا
بوشهاب ببتسامه : ان شألله تفرحين يا ام شهاب يا ام الغالي 00بس انتي روحي نادي لي شهاب وخليه يجيني المكتب ابيه بشغله ضروريه
ام شهاب : من عيـــوني الحين اناديه لك

في سيــــــارات وافي

كان الصمت هو سيد الموقف
وهذا الي اثار جنون وافي بالاضافه الى شرود دلال من اول ماركبت السياره وعينها على الشباك ما تغيرت حتى عدست العين ثابته مكانها والي مجنني زياده سجى هي جالسه جنبي
ما فتحت موضوع او تكلمت وبعد الهبلتين الي جالسين ورى بس زياده عدد وتوصيله ببلاش
الله ياخذهم من بنات محد راضي ينظق بكلمه ولا بالغلظ مو من العدل انا افتح موضوع اخاف اتفشل ومحد يتجواب معي لان الاخت سجى شكلها بعد سرحانه انا مو ناقص قصت وجه قدام الست دلال هذا وقته عاد اجيبهم واجمعهم وكل واحد في عالم ثاني يا أخي نبي اكشن
تبي نقول شيء نبي نظره نبي نسمع صوت 00

كانت السياره ماشيه على 120 الشارع فاضي بس في اشاره خضره قدام
قبل توصل السياره عند الاشاره فجأه صارت حمره وفي اخر لحظه انتبه لها وافي وخلها يمسك بريك فجأه ويوقف السياره عند الاشاره الحمره مما خل القوم السرحانين يتفاجأه وتروح اجسادهم لقدام بقوه
حنا ابنسط وافي خليهم يحسون اني انا مو سواق عندهم 00ويعطون ولو قليل من الاهتمام
والله بس نظره
سجى بعصبيه : عمي بقيت تروحنا
وافي ببتسامه : اربطو الاحزمه ( قالها وهو يناظر في المرايه )
وفي هذي الحظه دلال انتبهت لصوت وغيرت عيونها من الشباك الي قدام وشافت عين وافي عليها وبكل برود ارجعت تناظر الشباك مرده ثاني
دلال والله محنا برايقين للمخبول الي يسوق أي والله اربطو الاحزمه وين قادين حنا بطياره
00ياترى الحين الشخص الي شفته مساعه في بيت انفال من هو اخوها ابوها لا مو معقوله 00عمها خالها يمكن 00بس الي محيرني تعابيره ملامحه مو معقوله يكون انسان عادي ليه مسكني من يدي00 ليه ناظرني بهذي النظرات 00وش ســــــر الحنين الي في عيونه وش قصة الدمعه المحبوسه في عينه ليه حسيت ان هز شيء بداخلي يمكن لان ما احب اشوف دمعة رجال او يمكن لان اول مره اصادف شخص بهذي الملامح الي تحمل غموض

فـــــي شخص ثاني غير وافي مو عاجبه الصمت الذي يخيم على الجو
ميـــلاف من اول ما ركبت السياره وطاحت عينها على القــــمر الي يسوق وهي عينها عليه
ما تحرك لا يمين ولا يسار فيها اندفاع تملكي من اول ما شافت وافي حست ان هو المفروض يصير ملكها لانها اولا بجماله من غيرها تتمنى الحين تاخذه معاها البيت
ما اتدري كيف تجيبه لها 00والمشكله الزفوت الي معاها محد منهم راضي يتكلم تبي
تتكلم تبي تعبر ومو عدله تتكلم هي المفروض ان سجى هي الي تتكلم مدري اضرب
برجلي على سيتها واهزها يمكن تحس 00فكري يا ميلاف فكري شقلي المخ
دوري شي تقولينه لازم انتكلم ابيه يسمع صوتي 00طيب وش اقول
من اول ماركبت و انا ادور على شيء اقوله مدري اهيج عليه و اقوله
اني ابيك يا حلوووو00 لا وين قاعدين حنا مبين عليه مو صعب كثير
والله فكــــــره 000والله اني راعيت افكار جهنميه اسألها عن رقم
جوالها واخليها تعطيني اياه 00 يعني ما بتكلم عبث خيني الحين اسألها


جاء صوت ميلاف مثل المنبه لهم ليفوق من سرحانهم وينتبه لها
ميلاف ( وتنعم صوتها ) : سجــــى
سجـــــى : نعم
وافــــــي هنا ابتسم بفرحه وده يشكر ميلاف على المبادره الطيبه منها الي تحوال
تفتح موضوع علشان يتسنا له يتكلم 000ببتسامه يترقب وافي وش راح تقول ميلاف
ميــــلاف (وتنعم صوتها حبتين وهذا الي خلا دلال تنتبه لها )
ميلاف ( بصوتها الناعم حبتين ) : سجـــــى اذا ممكن تعطيني رقم جوالك علشان اكلمك
سجـــــى : طيب بس انا مو حافظه رقمي
ميلاف (بدلع ) : طيب وش رايك تسجلين عندك رقمي وتدقين علي رنه واحفظ رقمك عندي
سجى : طيب عطيني رقمك خليني ادق عليك رنا
ميلاف ( بصوت شوي عالي ونعومه اتمنى انك تسمع يا حلوو) : سجلي عندك *****050
( وياريت تسجل عندك ياحلوو بعد )
سجى : طيب
وافي ( ويدخل عرض ) : كأن ناقص رقـــــــم
ميــــلاف ( بفرحه ياعين على الحلوووو تعجبني يعني افهم من كذا انه يسجل الر قم عنده في الذاكره )
سجى : أي صحيح ناقص رقم
ميلاف بدلع : عيدي الرقم الي مسجلته عندك وانا اشوف أي رقم ناقص


فـــــــي بيت بوشهاب

وتحديدا فــــي الصاله
كان شهاب وبو شهاب وام شهاب وليلى جالسين
يتابعون برنامج وثائقي يتكلم عن الغه العربيه
شهاب كانت عيونه على الشاشه لكن تفكيره راجع خطوه للخلف مذ لحظات
كان شهاب وبو شهاب يتكلمون في المكتب

مـــــــن الذاكــــــره 000 اول ما دخل شهاب المكتب ولقى ابوه جالس خلف كرسي المكتب
شهاب : امر يبا تقول امي انك بقيتني بشغله
بوشهاب : استريح يا ولدي
شهاب وهو يجلس على الكرسي : ان شألله
بوشهاب بحدت صوت : عمك كلمي اليوم وعطاني الموافقه
شهاب : أي موافقه
بوشهاب بعصبيه شوي : ترى احيانا يقتلني غيائك يعني أي موافقه 00ليكون نسيت موضوع زواجك من بنت عمك انفال
شهاب ( لا ما نسيت بس احاول اني اتناسا ) : طيب وش المطلوب مني
بوشهاب ببتسامه : الحين تعجبني المطلوب انك تأقلم نفسك مع الوضع يعني ما ابي أي احد
من العائله يعرف انك انت مو ر اضي وادري ان مصيرك بترضا والحين بعد الموافقه
ابكي تبين لهم انك فرحان وان انت الي خاطبها وتبيها مو انا الي خطبته لك
شهاب ( الله يلعن الساعه الي طلعتي فيها يا انفال يا بنت العم ) : بس يبا عطني
بعد وقت افكر صعب اني اتأقلم
بوشهاب : ما في مجال لتفكير 00فكر باي شيء الا انك ترفض لان ما في مجال لرفض
يا حبيبي
شهاب ( الله هذي البنت العم غبيه مسرع انخطبت الا وافقت ) : طيب يمكن عمي ما خذ راي
البنت ويمكن البنت رافضه >>>> يفكر مثله
بوشهاب : الى عمك ما هو من النوع الي ما يخذ راي احد بشي يخص حياته وانا عندي
علم يوم يروح لها لحد بيت امها ويأخذ رايها واذا تبي ااكد لك بكره بروح بيت اخوي
وبكلم البنت بنفسي وبسمع منها الموافقه واذا تبي تعال معي وتسمع باذنك
شهاب ( ياريتك يا بوي طلعت مثل اخوك يأخذ رايي بشيء يخص حياتي ) : مدري يبا بس 00
بوشهاب بعصبيه : لا بس ولا شيء الحين ننزل انا وانت ونجلس بالصاله مع امك واختك ما ابي انا اخبرهم ابيك انت بنفسك تقولهم وابك تحسسهم انك فرحان بالخطوبه
وما اوصيك بعدين حاول تأقلم نفسك بسرعه لان انا مو مستعد اصلح
لك اخطائك وكل مره اقولك كيف تتصرف

رجع الى الواقع لما سمع صوت ابوه يناديه التفت لابه وشافه يحرك راسه ويرفع حواجه
فهم الرساله يعني خبرهم

شهاب برتباك :يما ( بس نطق شهاب يما الكل انتبه هذا الشي خلا شهاب يرتبك اكثر )
شهاب ببتسامه يدوب تبين : يما
ام شهاب : وش فيك يا شهاب امــــر
شهاب يحس ان ابوه ماسك بيده سكينه ولو ما تكلم رماه عليه : يما انا تراننننننننني مخطوب
قصدي خاطب مدري 00خطبت بنت عمـــي
ام شهاب متفاجأه : أي عم
بو شهاب ببتسامه : الله يهديك يا ام شهاب يعني انا كم اخو عندي عنده بنات اخو واحد بو ضاري لاو ما عنده الا بنت وحده
ليلى بهتمام : شهـــــــاب انت خاطب انفال بيت عمي بضاري ممعقوله !
شهاب : ليش يعني مو معقوله
ليلى : مدري مو مصدقه
بوشهاب وحب ينهي الموضوع بسرعه لما لاحظ على شهاب الارتباك اكثر : وش الي مو
معقول بالسالفه الولد قال يبي البنت ورحنا خطبناها من اخوي
واخوي وافق يعني فيها شيء
ليــــــلى : شهاب انت وافقت 00قصدي انفال وافقت
بوشهاب : وليش ما توافق وانا ولدي رجال محد يرده 00بعدين انتي بسك كلام وقمي
جيبي لي كاس مويه
ليـــــلى : ان شألله

فــــي المطبخ كانت ليلى تركب صورت انفال وشهاب في برواز واحد مو معقوله
وش جاب لجاب والله الموضوع مو داخل عقلي شهاب اخوي الرمنسي والوسيم والاتكيت
والانيق والرزه الذووق يجي جنب انفال ما ابي اعيبها او شيء هي صحيح
البنت حليوه بس ما ترضي ذووق شهاب وبساطتها عند شهاب حثاله
بس الغريب ان انا توني جايه من بيت عمي ما قالت لي انفال000 بس لحظه
انا لاحظت انها تحاول تجيب طاري شهاب00 او لما اجيب طاريه احس
بشيء فيها يتغير معقوله انها وافقت والا معقول ان شهاب خاطبها
يمكن محد قاله عنها 00طيب يعني مو من المفروض يستشيرني
يخذ راي او راي امي على الاقل

ام شهاب وهي داخله المطبخ : ليـــلى ما صارت هذي كاس ماي رحتي تجبينه
ليلى : يما 000انت كان عندي علم بموضوع الخطوبه
ام شهاب : والله يا بنتي علمي علمك توني من دقايق دريت
ليلى : طيب يما ما تحسن ان الموضوع غريب شوي يعني مو من المفروض
يخذ راينا او رايك على الاقل
ام شهاب وتهز اكتافها : يالله ودي كاس الماي لبوك الحين يسوي لنا سالفه
تدرين هو ما يحب التأخير وخلي عندك الموضوع بعدين نتكلم فيه
ليلى : حاضــــــر

تـــــوقفت فجأه سيـــــارت وافي امام بقالة غاده الي تقع بالقرب
من بيت ام عبدالعزيز
سجـــــى : عمي ليه وقفت
وافي ببتسامه : بشتري لنا شيء نشربه000 ( والله اني تعبت ابيها ترفع عينها ابيها تحس
والله حسيت اني خبل ما تم حركه ما سويتها لفلفت فيهم طولت المسافه والله لو اني ماسك
خط ا الرياض وصلنا سرعة بسياره 00فتحت النوافذ شغلت راديو
شغلت موسيقى وش حصلت منها مغير نظره كبرياء
بس غير كل مره هذي ابرد بشوي ليه طيب وش هذا البرود وليش الشرود
والامباله ويعني وش تبين اسوي هذي المره بنزل بنفسي من السياره وبوقف
قدام ناظرها علشان تعرفني يمكن تتذكرني لعلى وعسى نطلع بشيء وتطلع من
قوقعت الجمود الله اني مستعد انزلها من السياره وعطيها كف محترم
واقولها انا وافي اتذكري )

فتح وافي باب السياره ونزل البقاله وشرا بيبسي وبطلعته من البقاله ركز على
النافذه الي جالسه جنبها دلال وحاول ان يمشي ببطأ علشان يضمن انها تشوفه عدل

دلال وهي تناظر باب البقاله وتفاجأة لما طلع وافي منها هي صحيح ما
انتبهت له لما دخل لان كان معطها ظهره لكن لما طلع شافته وكأن احد مكهربها
هذا اخر ما توقعته 000ظلت عينها عليه الى ان ركب السياره
وعلى طول ارفعت عينها وناظرت عيونه في المرايه
هنا وافي عرف ان هـــــي اعرفته 00بعد جهدا جهيد

ضفــــــي عيونك عن عيــــــون المرايا
لا تنظركـــ عين المــرايا بــــدوني

جفــــنك ملامح ليـــــل ســتر العرايا
كــــم واحد لجلك ســـكن في عيوني

واسمــــع صهيل رموش عينك ورايا
واثرك بعيده والمغـــــــازي شجوني

بين العـــــذاري تــاخذين المــــزايــــا
عـــــود ووجه والتفاتــــــه ولونـــــي

ضفـــــي عيــــونك عن عيـــــون المرايـــا
لا تنظـــرك عيـــنك وتشـــقى عيـــــوني


مــــازالت دلال تناظر فيه وكأن كل شيء كان من لحظات اكبر
همها واكثر شيء شاغلها رحل من بالها وحل هو محله
يعني معقوله هذا يكون لا ما ابي اقولها 000
والله ودي انزل من السياره واركض لبعيد احس اني مخنوقه

وافـــــي من فرحته ظل يناظر في المرايا وده يعيش يومه كله
على هذي الحال ما وده يفارق عيونها جا صوت سجى مثل
زنت الذبانه اذا جات تزعج الواحد

سجى : عمـــــي انت كم قوطي بيبسي جايب
وافــــي : ممم اربعه
سجى : طيب حنا خمسه باقي صاحبتي مالها بيبسي
وافي بعمد : مدري نسيت ان هي موجوده
ميلاف وهي تفتح قوصي البيبسي وكانها خذت على الجو : أي صحيح وجودها وعدمها واحد
وافي : يعني شلون امشي ولا انزل اشتري قوطي بيبسي لصاحبتك
جا صوت دلال قاطع من الخلف ( اول مره تتكلم من ركبت السياره ) : لا ما ابي 00كمل طريقك

عند بــــــيت ام عبدالعزيز كانت سيارت وافي عند المدخل

ميلاف وهي تفتح باب السياره برقه : مشكور على التوصيله الحلوووه يالله مع السلامه
وافــــي ببتسامه : العفــــو ماسوينا شيء حنا بالخدمه
ميلاف انزلت من السياره وهي مبسوطه على الاخـــــر مع انها ما ودها تفارق القمر
بس متأكده ان بجي يوم وبصير ملكها وهذا اليوم ما راح يكون بعيد

سجى ما راق لها اسلوب عمها وافي اليــــوم لا معا ميلاف ولا معها ولا حتى
طريقة السواقه تحس ان في شيء غريب مو قاده تفهمه واول مره
تشوف عمها وافي بهذي الجراءه والرقه في التعامل مع الجنس الناعم
كانه يلف ويدور على دائره يدور على مدخل يدخل من خلاله الي
وسط الدائره نظراته المتواصله للمرايا وكانه يترصد اخر ما حدث
على الشارع العام من الخلف بس مو أي عام 00انا ساكته طول
الطريق ما تكلمت لكني ما راح اسكت الى لما اعرف وش يدور
في بال عمي وافي

فــــــي بيت بوضاري

وتحديدا فـــــي الجناح الخاص للعم طــــلال

كانت الغرفه شبيها بالظلام التام لكن نور الشباك كان كاسر خطوط الظلام
كان وافي منسدح على سريره يتقلب يمين ويسار يحس ان التفكر عمليه
مجهده مو للعقل فقط وانما للقلب يسترجع صوره من الماضي البعيد وصوره
من الحاظر نفسها لكن فــــي اختلاف لا يلاحظ يالله معقوله في اشخاص
يملكون نفس الطله ونفس الهيأه 00طيب يمكن الي شفتها اليوم طيفها
لا بس انا حسيتها لما مسكتها يعني معقوله خيال عابر طيب ليه في هذا الوقت
وفـــي بيت بوضاري من تطلع هذا معقوله صديقت ام ضاري 00لا لالا يمـ

وينقطع حبل الافكار لما يرن جواله رفعه بتثاقل بقرب من وجه علشان يعرف من المتصل
قبل لا يرد عليه ما له خلق يكلم أي احد

طلال بصوت تعبان : هلااا شهاب
شهاب : الحمدلله عمي انك مو نايم
طلال : خير بقيت شيء
شهاب : أي والله بقيتك بخدمه ضروريه انت وين الحين
طلال : امر 00انا الحين بيت اخوي بو ضاري
شهاب : ليه عمي ما جيت اليوم تنام عندنا محتاجك ضروري
طلال : طيب انتظرني بمركم بكره
شهاب : اقولك ياعمي والله محتاجك ضروري الحين يا بعدهم تعال عندنا في البيت تكفى
طلال : والله حدي تعبان ما اقدر اجي انا زين وصلت السرير تبيني اقوم منه
شهاب : حاول ياعمي
طلال : طيب انت وش رايك تجي هنا
شهاب متفاجأ : وين بيت عمي 00في هذا الوقت
طلال : عاد 00هو مو بيت احد قريب بعدين بنجلس انا وانت بالحديقه جالس مع عمك في بيت عمك يعني وش فيها
شهاب : طيب دقايق وانا عندك
طلال : اقول اذا ما عليك امر جيب لـــي عشا معاك
شهاب : عمي أي مطعم فاتح لذي الوقت
طلال : في كفتيريت بو سمير فاتحه مره اشتر لي سندويشت فلافل وقوطي بيبسي
شهاب : طيب

فــــــي سيارات وافي بعد ما وصلو دلال بيتهم

حــــس وافي براحه والسعاده ونشوت الانتصار في وقت واحد
كانه مسوي انجاز عظيم ويستحق الثناء عليه صحيح الي صار
ما يدري مدى تأثره على الست دلال بس هو واثق ان له تأثير حتى لو بسيط
المهم انه ارضى شيء بداخل

ويـــرن جوال وافــــــي

وافي ببتسامه : هلااااا تركي من وين طالعه الشمس اليوم
تركي بضيقه : من الغرب 00عمي انت وينك
وافي وحس ان تركي فيه شيء : انا مع سجى توني جايبها من بيت صديقتها وهذا حنا راجعين البيت
تركي : عمي مر البيت واخذ امي وتعال المستشفى 00ادق على عبدالرحمن ما يرد علي
وافي : خير ان شألله 00 وش فيك
تركي بحزن : ناديه تعبانه وديتها على طول المستشفى ونسيت ابلغ امي وانا محتاجها
معي وصعبه اني ارجع اخذها واجيبها واخلي ناديه
وافي : خير ان شألله وش فيها ناديه خبري ان هذا مو شهرها
تركي : اذا جيت المستشفى اخبرك بس الله يسلمك يا عمي جيب امي وتعال بسرعه
وافي : ان شألله 00اقل من ساعه حنا عندك

كيف راح تكون حالت ناديه ؟
طلال بعد هذا الموقف هل ستنولد مشاعر حب او انها مجرد جرعه زياده
من الحنين الي الماضي ؟
أي نوع من الانواع هذي الخدمه التي سيطلبها شهاب من عمه طلال ؟
وافي واحساسه بالانجاز العظيم الذي بنظره قد حققه هل اثر او اثار شيء
في داخل دلال ؟

 
 

 

عرض البوم صور أمـ مجروح ـل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آه هذا الحب جمره من لظآه أنا اكتويت, آه هذا الحب جمره من لظآه أنا اكتويت بقلم همت بهواك, بقلم همت بهواك, همت بهواك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:41 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية