لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-05-08, 11:18 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دفى الكون المنتدى : القصص المكتمله
Stupido2

 

....*@*.....الجزء الخامس....*@*.....


منيرة حاولت اتهدي امنة واتعرف السبب دون جدوى امنة مشت دموعها
امنة : عبدالله ممكن نمشي
عبدالله كسر خاطره امنة ويموت يعرف ليش اتصيح لكن ما بيده حيله : اوكي يالله
وركبو السيارة
عبدالله ما قدر يتحمل اكثر: امنة اشفيج ممكن انعرف
منيرة : ويكون في علمج يا امنة اذا اليومالخبر ببفلوس باجرر بصير ببلاشش
امنة بعد ما قالت شئ الا ما وصلو الرفاع
امنة : عبدالله بيي معاكم بيتكم
مينرة : أخيرا سمعنا حسج ، امنة الله يخليج قولي اشفيج
امنة مرة ثانية سرحت بأفكارهاا
وصلو البيت ودشت امنة بدون ما تصبر لعبدالله ومنيرة وفي الصالة كان قاعد حمدان
امنة : السلام عليكم
حمدان تشقق عندما شاف امنة قاعد بروحه متملل حده لكن تغير عندما شاف عيون
امنة وويهها الي يبين انها كانت تصيح استغرب : عليكم السلام هلا والله ببنت عمي
امنة : وينه عمي
حمدان: حمدلله انا بخير انتي شعلومج
امنة : حمدان وين ابوك
حمدان : امنة اشفيج
امنة : مافيني شئ وينه ابووك
حمدان : امنة شكلج مو طبيعي ممكن انعرف حضرتكم شنو خاشين عنه
عبدالله : حمدان ابوي اهني ولالا
حمدان : امبلالا اهني
عبدالله : وينه عيل
حمدان : في حجرته
امنة سيدة راحت لحجرة عمهاا وطقت الباب
أم عبدالله : تفضل
دشت امنة وسلمت على مرت عمها وعمها
بو عبدالله : امنة عسى ما شر اشفيج
امنة : عمتي ممكن اتهديناا برووحنا
ام عبدالله استسلمت وطلعت براا الحجرة
حمدان : هاا يمه شنو صار
ام عبدالله : انا اشدراني طلعوني براا لكن اشفيها امنة ليش اتصيح
حمدان : ما أدري امنة كانت ويا عبدالله ومنيرة أكااهم سأليهم يمكن انتي بقولون لج
ام عبدالله : منيرة اشفيها بنت عمج
منيرة : يمه ماا ادري ولا عبدالله يدري علمنا علمكم بروحنا مستغربين وطول الطريج
انحاول انعرف السالفة من امنة لكن دون جدوى
حمدان : انزين انتوو وين كنتوو وليش تأخرتو اليوم وايد
عبدالله : سلمك الله كنا في المستشفى
ام عبدالله : مستشفى وليش
عبدالله : ما أدري احمد اتصل وقال اودي اخته المستشفى
حمدان : انزين في المستشفى شنو صار
وعبدالله قال لحمدان شنو صار
أماا داخل الحجرة
امنة : عمي شنو هاي
بو عبدالله خذ رسالتين وقراهم بو عبدالله : والله يا امنة اذا تسألين ابوج يكون أحسن
امنة : لا ابيك انت اتقول لي شسالفة
بو عبدالله : على راحتج يا بنتي واعرف ان صعبة على ابوج ان هو بنفسه يقول لج كل
السالفة فأنا بقول لج وانتي بس طولي بالج
وامنة بكل انصات
بو عبدالله : امنة انتي امج( سكت فترة .........
امنة : عمي اشفيها امي
بو عبدالله :امنة أم احمد مو امج
امنة : شنوووووووووووووووووو
بو عبدالله : خليني اكمل يا امنة
امنة انتي أمج الله يرحمها كانت عايشة في الامارات واهلج الي من صوب امج
كلهم عايشين في الامارات وعقب ما تعرض أبوج للخيانة من أعز ربعه امج يات
وحاولت توصل الى أبوج لكن دون جدوى ولانه ابوج
فقد مرتبته وومن مشهور صار انسان عادي علشان جذي ما قدرت
وايد حاولت لكن بعد ما قدرت توصل الى ابوج والحين قبل جم من يوم كانو ياييج لج
وشافوج في الشارع وحادث صار لان سيارة الي كان يمشيها اخوج الي من أمج
وقف سيارته في وسط الشارع وسبب انهم شافووج واسم أخوج خالد
( تذكرت امنة بالفعل احد كان ياءي عندها في ذاك الحزة وحاولت تتذكر ملامح اخوها
وكلام الي قاله لامنة لكن دون جدوى ودموع امنة بدت تتساقط)
وامنة الحين في ذمتج بنت اخوج ويكون في علمج انتي الحين مليونيرة أملاك امج
كلها على اسمج واخوج قبل ما يتوفى هو بعد سوا املاكه كله على اسمج علشان
جذي ابوج قرر انج لازم اتهدينا واتروحين لاهل امج علشان ما تفقدين كل هالاملاك
واهل امج قالوو مستحيل يعطونج ميراثج اذا ما رحتي لهم
امنة : ولليش ميراث اخوي لي لازم لبنت اخوي يكون
بوعبدالله : يا بنتي اخوج عرف انه لو اخوال بنت اخوج ياخذونها ويربونها بياخذونها علشان
اموالها ويمكن بعاملونها بطريقة قسوة ولذا فكر وقال هاي ابسط طريقة انج انتي
اتكونين مسوؤلة عن بنت اخوج وبالفعل اخوال بنت اخوج لما دروا بهالسالفة قررو ان
بنت لازم اتكن عندج وهاي بعد سبب بحيث يقنعهم ان بنت اخوج يكون عندج ومثل ما
قريتي في الرسالة اخوج وصاج على بنته
امنة : والحين يعني بتخلوني ارجع لبيت اهل امي والله حرام عليكم ما أقدر اعيش
بعيد عن ابوي وامي اصلا هي مو أمي ولا اعرفها ولا تعرفني والحين بعد مو حية
ليش ارووح أنا واهناك من بيهتم فيني بكون برووحي يا عمي الله يخليك قول لابوي
بو عبدالله : يا بنتي وايد حاولت ويا ابوج لكن دون فائدة واتعرفين ابوج اذا قال شئ
لازم يسويه وواصلا هو بسوي كل هاي علشانج واتعرفين انتي بعد ابوج اشكثر يحبج
امنة حست ان الدنيا ادور من حوالينهاا
بوعبدالله : امنة اسمحيلي الحين برووح عندي شغل وانتي روحي غسلي ويهج وان
شاء الله ما بصير كل الخير
امنة : عمي الله يخليك لا تخلي ابوي يدري اني اعرف كل السالفة
بوعبدالله : ليش
امنة : بس جذي
بوعبدالله : على راحتج و تطمني الكلام الي دار بيني وبينج محد راح يدري عنه ولا
تفكرين في هالشئ وايد وان شاء الله بصير خير
طلع بو عبدالله من حجرته وامنة انهارت اكثر مساعة يودت عمرها
علشان بس عمها قاعد وحمدت ربها يوم عمها قال بيطلع
وكلهم في الصالة ينتظرون احد يطلع من الحجرة علشان يشوفون شسالفة والا
تعبو من كثر ما يراقبون باب الحجرة الا بوعبدالله يطلع وام عبدالله اتقوم وتتقرب من
بوعبدالله : هاا اشفيها بنت اخووك
بوعبدالله : درت بكل السالفة
ام عبدالله : مسكينة والله كاسرة خاطري
بوعبدالله : أي شنسوي بس هذا قدر محتوم اانا برووح الشركة وخلو امنة اشوية
بروحها لين ما تهدى
ام عبدالله : ان شاء الله
وطلع
حمدااان : يمه اشفيها امون
ام عبدالله : مافيها شئ
عبدالله : كل هاي ومافيها شئ ابوي طلع من حجرته وهو مو على بعضه وانتي
يوم سالتيه حتى علامات ويهج تغير ممكن نفهم السالفة
ام عبدالله : انزين شئ سري وخصوصي ما نقدر انخبركم
منيرة : حرام عليكم والله احد يفهمنا بسالفة
ام عبدالله :احسن لي اروح عند امنة اشوفهاا
حمدان راح ورى امه ام عبدالله لما دشت الحجرة ما قدرت اتشوف امنة بهحالة امنة
الي دائما تضحك ولا مرة في حياتها شافت امنة اتصيح اول مرة اتصيح وبعد مو أي
صيااح طبيعي قاعدة على الارض وايدينها على ويهها وتحاول كد ما تقدر تكتم صوتها
لكن دون فائدة ما قدرت اتسوي شئ الا راحت وضمتها ام عبدالله : امنة هدي وهدي
حمدان ما قدر يتحمل بنت عمه الي يعزه ويحترمه اكثر من اخته بعد
حمدان وبطريقة صوته يبين انه يبي يعرف فعلا شصاير : امنة اشفيج
ام عبدالله تلتفت وتشوف حمدان واقف : حمداان اطلع وصك الباب وراك
حمدان : يمه
لكن ام عبدالله قاطع حمدان : حمدان قلت لك اطلع (صارخت )
وحمدان طلع وما بيده حيلة
عبدالله : هااا حمدان عرفت شئ
حمدان : لا ولا شئ
منيرة : ليكون امنة فيها مرض خطير وما سمعتو ان ابوي قال ما بقى الا اياما قليلا
وبتبتعد عنا
حمدان : فال الله ولا فالها اشفيج انتي خرفتي اتفاولين على بنت عمي
عبدالله : أي حتى انا احس
حمدان : لا ما اظنتي انتو كلكم اتعرفون ان امنة تامن بقضاء الله وقدره اكثر منا اذا
مرض خطير على قولتكم جان ما سوت فيها كل هاي
وام عبدالله بالفعل قدرت اتواسي امنة ومهما كانت ام عبدالله فهي وايد طيبة ووايد
صج اهتمامها باعيالها قليل لكن طيبتها اتخلي عيوبها ولا شئ
ام عبدالله : يالله امنة روحي عند الاعيال تراهم كلهم في الصالة
امنة : ان شاء الله وعمتي الله يخليج اتمنى محد يعرف وخصوصا اعيال اعمامي
ام عبدالله : تطمني يا امنة واصلا لو اعيالي دروا تدرين بشيلون قشج بيبونج بيتنا
وبخشونج عن اهلج علشان بس ما اتروحين
امنة : عيل بخبرهم
ام عبدالله : هاا امنة اشقلنا ولا تنسين بنت اخوج
امنة : افا عليج مستحيل الحين بغير قراري وان شاء الله بروح
لاهل امي علشان بس بنت اخوي
آمنة : يالله عيل استأذن منج
وابتسمت ام عبدالله
ومرة ثانية الباب تبطل وعيون كلها على الباب وامنة طلعت وما عرفت اشلون تطلع
حتى ما قدرت
تمشي حتى نست مشيتهاا
امنة : اشفيكم كلكم اطالعوني اول مرة اتشوفوني ولا في ويهي شئ
منيرة : امنة درينا اشفيج
امنة وهي مصدقة يا ربي الحين شلبلوة : شنوووووو
حمدان : بتقولين امنة ولا اشلون
امنة : في بداية قولو لي شنو الي انتو دريتو عنه
حمدان : اوهووو ما ندري بشئ فرحتي ومنيرة الهبلة اتقول ان فيج مرض خطير
امنة اشوية بتموت من الضحك عليهم لكن قالت ليش اطوف هالفرصة ومرة ثانية
صاحت ويزعم بتطلع من البيت : أي فيني سرطاان (تهي تهي تهي)
منيرة + حمدان _+ عبدالله : سرطااااااااااااااان
امنة : فال الله ولا فالي اشفيكم اتفاولون علي مالت عليج يا منيرة فيني مرض
بعد خطير مالت عليج ومااالت
عبدالله : امنة بعدين ويااج لا تلعبين مع اعصابنااااا
امنة : تدروون ميتة من اليووع قحط ياية بيتكم ولا حد عزمني على الغدى
حمدان عرف ان امنة مستحيل اتقوول : حتى انا يوعان يالله يا بنت عم تبين اكل
البيت ولا المطعم
امنة : اكيد البيت أقول دريتوو
منيرة : شنوو
امنة وعيونها بعين عبدالله وابتسامة شاقة حلجها :عمتي فاطمة اليوم في بيتناا
وبنتهاا سارة معاهاااا
عبدالله : انزين خير يا طير وليش اطالعيني
حمدان انضم الى امنة : انقول ليش
عاد منيرة بعد حبت تغير الجوو : احم احم سارة وياها يا حظ بعض الناس اكيد
طايرين من الفرح
امنة: أي طايرين قولي ميتيين من الفرح
عبدالله : شنو تقصدون
حمدان : ليش قلنا المقصود بكل هاي الاخ عبدالله
امنة : مسوي روحه ولا داري بساالفة
منيرة : برئ وبري
عبدالله : أوهووووو الكلام وياكم ييب عوار راس
امنة : وكلام ويا بعض الناس ييب مرض القلب
حمدان : مرض القلب ؟؟؟؟ شنو يعني
منيرة : يا الذكي يعني الحب
حمدان : يا سلالالالام
عبدالله وفي نفسه يقول يا ربي الحين كلهم ضدي بس هين براويكم : وليش بعض
الناس يحترون
امنة : اشتقصد ببعض الناس
عبدالله : عارفين اعمارهم
حمدان : اصلا قول انت ميت على بعض الناس لكن بعض الناس ما يعطونك ويه
( عاد امنة عطت لحمدان نظرة لان شنو قاعد يخربط )
منيرة : حمدانوو اشدراك انت يمكن بعض الناس بعد يموتون في اخوي بس ما
يعترفون ( عاد امنة تحيرت الحين اشكره يقصدونهاا واشوية حست بالاحراج )
امنة : وشولا يستحون يا حبيبتي اذا صج يحبون عيل الحب مافي حيااء بيعترفون
بحبهم قبل ما حبهم يروح من ايدهم وهم حاطين ايد على ايد
حمدان : سمعتي يا منيرة اصلا وافقتي او لم توافقي ترى بعض الناس يموتون
على بنت عمي .
عبدالله عاد قال هين يا امنة عيني بعينج تقولين هالكلام : عاد شذنب بعض الناس
اذا يموتون في بنت عمك وعلى فكرة الحب دائما ما يكون من طرفين
( وقال هالكلام ركب فوق حجرته)
امنة حمدان ومنيرة بطلو بوزهم شيقول هاي
حمدان بالعمد حاول يحرج امنة : معقولة يحب بنت عمي
ا منة : اشقصدك حمدان
حمدان : ولا شئ
منيرة : تدري يا حمدان احس اخوي صج يحب بنت عمي
امنة : وأي بنت عم ان شاء الله
حمدان : لا افا عليج نقصد بنت عمتنااا
امنة : اتقص علي
حمدان : ليش قالو لج انتي مقصة
امنة : حمداان
منيرة : ما قلتو يوعانيين امشو نتغدى قبل ما يصير المغرب واحنا لين حين مو متغديين
وتغدوا
امنة : يالله من بوصلني البيت
حمدان : اكيد أناااااا يالله امشي
منيرة : يالله عيل بروح فوق ببدل ثيابي وعقب بيي لج وبنروح بيتكم يعني wait for me
حمدان : يزعم كلش تعلمتو جم من كلمة انكليزي وبديتو تتفلسفون يالله بسرعة روحي
وتبدلي وتعالي ما بنتظرج وايد
وراحت منيرة حجرتها والا احد يدق الباب
حمداان : ميري وصمخ روحي بطلي الباب شوفي من ياينا هالحزة
ميري راحت تبطل الباب الا سارة الي هي بنت عمتهم
سارة : hi mery h r u
سارة عمرها 20 سنة وتدرس في لندن علشان جذي دائما في سنة مرة او مرتين
يشوفونها وتقضيها عند خوالهاا
mery :: iam fine thank u
سارة : anybody is her
mery:yes all of them
سارة : السلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام
حمدان + امنة : عليكم السلام
سارة : هلالالالالالالا امونتي شخبارج والله اشتقت لج موووووووووووت
وانت بعد حمدان
امنة قامت حق سارة وسارة لوت على امنة
امنة: حتى احنا اشتقناا لج هااا بشري عن السفر عسااج فرحتي
سارة : أي الحمدلله بس بدونكم ولا شئ
حمدان وبصوت واطي : بدونا ولا بدون عبدالله
امنة ضحكت سارة : حمدان انت لين حين اتساسر امنة وتضحكون من ورانا
حمدان : شاسوي والله احبها بنت عمي
امنة : احم احم
سارة : الله الحب شعور وايد حلوو
حمدان :سارونة لا يروح تفكيرج بعيد ترى احبها كبنت عم واخت وبس
سارة وتفششلت : عيل انا شنو قلت
امنة : سارة بتيين ويانا الحين برد البيت
سارة : استاذنت من ابووج وقال لي عادي وحتى اليوم يمكن بسهر ويا منيرة فقال
لي عادي بتسهرين ويانا
حمدان: على حسب علمي ان عمي ما يرضى ان امنة تسهر بيتنا وخصوصا اذا عليها
مدرسة باجر
سارة : أي حتى انا استغربت وافق بكل سهولة
وامنة راحت بعالمها مجرد ما سمعت كلمة ابووي
ومنيرة نازلة : ييا حيا الله بساارة
سارة : الله يحييج
منيرة : عاش من شافج يا سارونة شخبارج وشمسوية
سارة : لحمدلله بخير انتي شخبارج
منيرة : بخير مادامج بخير
منيرة : يالله ما بنمشي
ححمدان : لا غيرنا القرار
امنة : لا انا بمشي لاني لين حين ما غيرت ثيابي مال المدرسة
منيرة : انزين روحي حجرتي ولبسي من عندي
امنة : لا والله
سارة : انزين عادي
حمدان : يالله امنة روحي وفي طريجج قولي حق عبدالله ان سارة الاخت سارة يايتناا
سارة : عبدالله اهني عيل انا برووح وبفاجأه
حمدان : لا تكفين ترى عبدالله يكره المفاجآت
سارة : صج
امنة : يالله منيرة وديني حجرتج
منيرة : توني نازلة روحي فتحي الكبت اختاري الي يعجبج اوكي
امنة : اوكي
وراحت فووق دشت حجرة منيرة وما صكت الباب وراحت الى المنظرة وشافت عيونها
منتفخين يبين عليها أنها كانت تصيح فصخت شيلتها وخصلاتها طاحو على ويهاا وانسدحت
على السرير وراحت في سابع نومهاا وعقب ربع ساعة عبدلله دش حجرة اخته ودق الباب
عبدالله : منيرةة ( وشاف ان الباب مبطل وبطل الباب شاف وحدة راقدة بحيث جسمها على
السرير وريولها تحت والله مسكينة اختي تعبانة حيل وامنة كان ويها صوب الثاني وهو ما
انتبه ولا شاف الويه وراح قال بيعدل من رقدة اخته وشال ريلها وقال بحط ريلها صوب الي
يحطون فيه الراس وصوب الثاني الي انمد ريلنا اتكون راسها وهو قاعد يسوي جذي الا
شاف ويه امنة الله ويه ولا أحلى منه وقال كل هاي جمال وخاشتهم يا امنة ورى شيلتج
خصلاتها على ويهها وويها الطفولي بس يبين من ويهها ان هموم الدنيا على راسها قعد
على السرير واشوي بيمسح على شعرهاا وقال في نفسه جان زين يا امنة لو ادري
اشفيج وفجأة قال اعوذ بالله من شيطان الرجيم لعب وياي شيطان لعب بحيث نسيت
انها بنت عمي وليس اختي او زوجتي وقام بسرعة وطلع براا الحجرة ودش حجرته يا
ربي ويا ربي وضحك ههههههههتي والله لو درت لا بسوي لي زلزال لكن هين يا امنة
ان ما فريت راسج مثل ما فريتي راسي وخذيتي قلبي وعقلي معاج ما اكون انا عبدالله
وقال في نفسه اخيرا اعترفت يا عبدالله بحبك ياماا ترددت ياما طلعت لنفسي اعذار لكن
نهايته اعترفت
ونزل تحت
سارة عيونها على الدري: عبدالله لين حين ما نزل يمكن امنة نست
عبدالله : ياااااااه سارة عندنا مو معقولة هلا سارة شخباارج
سارة وطارت من الفرح : هلا ولله هلا وغلالالا بعبدالله حمدلله بخير انت شخبارك
عبدالله : الحمدلله بخير الله يسلمج الله يعافيج
سارة : واخيرا شفنااك
عبدالله : هههههتي اشكثر اشتاقيتي لي
سارة : أي واكثر بعد
حمدان عرف لو ثنتينهم قعدو من اليوم الى باجر ما بكملون سوالفهم
: احم احم
منيرة : اقول احنا بعد ويااكم
سارة : ههههههههتي
حمدان : منيرة مو كأنه امنة وايد تأخرت روحي شوفيها
عبدالله: لا راقدة ( stop عبدالله شتقوول يا ربي يبت على روحي مصيبة)
سارة : انت اشدراك راقدة
حمدان هههههههتي الله الغيرة ما أقدر لكن هين سارة انتي ولا تسوين شئ جداام
امنة : ههههههتي سارة لا تنسين عبدالله ولد عم امنة وفوق هاي مثل ما اتعرفين مدى
قوة علاقة عبدالله بامنة يعني لو اشياء بسيطة يعرفونها عن بعض
سارة : على حسب علمي ان امنة وعبدالله ما يقدرون يقعدون في مكان واحد
منيرة : ودائما الاهواش في النهاية يتحول الى الحب
عبدالله ساكت كانه عاجبه الموضوع
سارة : مو منكم من الافلام الي اطالعونه
حمدان : اذا ما اصدقين سالي عبدالله
عبدالله : حمدان اشفيك انت
منيرة : سارة اتيين معاي بروح فوق بشوف امنة
سارة :لا بقعد اهني روحي وبسرعة نزلي
منيرة عرفت بتقولين لالا: اوكي as u wish
حمدان : أمحق لغة الانكليزية
وراحت منيرة حجرتها وشافت امنة راقدة وعدلت من رقدتها لان الاخ عبدالله خرب رقدتها اكثر
وتقريبا امنة عقب ساعتين قامت وشافت انها مو في بيتهم وتذكرت ان بتبات في بيت عمها
بطلت الكبت شافت جلابية من زماان داش خاطرها فيه وكانت تبي تشتري لكن منيرة
شرته قبلها وضحكت وقالت يا حظي والله وبدلت ثيابها ولبست الجلابية مع الشيلة ونزلت
تحت معاهم في بداية لين حين مافيها شدة على الكلام لانه توها قايمة من النوم وبعد ما
تعشت صارت نشيطة
حمدان : يالله امشوو نلعب
سارة : متفرغ انت احد يلعب خلنا انسولف
امنة : يالله يا حمدان واقول سارة انتي سولفي مع عبدالله واحنا بنلعب
عبدالله : لا أنا بعد ابي العب يالله سارة لعبي معانا
امنة + منيرة + حمدان : قال سارة قال سارة
عبدالله فهم قصدهم
سارة : اشعندكم
عبدالله : الظاهر يحبون اسمج وايد
امنة : انحب اسمها وانحبها حتى هي وايد مو جذي يا عبدالله
عبدالله : الله يخلي بنت عمتج لج
امنة : ويخليها لك
عبدالله هههههتي براويج يا امون وبرااويج ابتسم عبدالله ولا علق
عبدالله : انا بقول لكم اللعبة بنسأل سؤال وكل وحدة اجاوب اوكي
منيرة : أي فكرة حلوة يالله
حمدان : اوكي في بداية كل أحد لازم يقول أعز الناس اليه من بعد اهل بيته اكيد اول شئ
سارة بعدين منيرة بعدين امنة وبعدين حمدان وبعدين عبدالله اخر شئ عبدالله
سارة : انا أعز الناس الي بصراحة عبدالله
امنة : عبدالله اوه يا حظك يا عبدالله
حمدان : منوو قدك يا عبدالله
عبدالله : تسلمين يا سارة
حمدان : منور دورج
منيرة : اكيد اعز الناس الي اختي وبنت عمي وصديقتي امنة
امنة : كنت عارفة اكيد انا وحتى انا اعز الناس منيرة وبعدها حمدانوو الدب
عبدالله : أفا يعني أنا مو من اعز الناس اليج
امنة : نو انت من اعز اعداءي
حمدان : هههههههتي اعداءي قوية منج
حمدان : اناااااا اكيد بنت عمي امنة
امنة : انزين الي تطلع اعز الناس من اكثر من واحد يستاهل هدية
منيرة : أي لانج اتعرفين الهدية لج
حمدان: عبود دورك
عبدالله : عبود في عينك قول عبدالله بعدين بجااوب
امنة : عبود يالله
عبدالله : علشان خاطر امنة وبس
وعلامات استفهام في ويوهم كلهم ياااه عبدالله يقول علشان خاطر امنة وفوق هاي ما قال
شئ عندما قالت عبوود
عبدالله : اعز الناس الي احم احم امنة ....... وسارة ( فكر بتاخذ على خاطرها اذا ما قلت اسمها)
وامنة كانت تشرب ماءي وطلعت الي شربته وبدت تكح
امنة: كح كح كح كح كح كح (ويهها صار طماطة)
حمدان: عبدالله تقصد اأي امنة
عبدالله : يااه اشفيكم هاي امنة الي قاعدة جدامكم
منيرة : بنت عمي امنة مو غيرها
عبدالله : أي بنت عمي امنة
امنة : عبدالله احلف انت بس
عبدالله : هههههتي ليش مو مصدقة يا امنة
امنة : منور انا في حلم ولا علم
عبدالله : اشفيج يا يبه
حمدان : انزين في احد مناا خذ بخاطره او يبي يقول شئ لاحد منا ولكن ابد ما تجرأ
سارة كانت تبي اتقول لكن قالت مو وقته وكل من قاال لا
عبدالله : امبلالالالالالالالالالالالالا صبرو دقيقة
(راح حجرته وبسرعة نزل)
حمدان : اشعندك عبدالله
عبدالله : هاي هدية انا شريته وكنت ابي اعطيه لوحدة منكم لكن ابدا ما تجرأت ما دام
اليوم الفرصة ليش اطوفها
حمدان : ييب ييب انا الي ببطله وبترتيب من الي قاعد يمي الى اخر وحدة الا هي سارة
وبنشوف الهدية حق منهوو
وهدية كانت في علبة علبة واااااااايد رووعة بحيث كل من دش خاطره في العلبة وبطل
العلبة حمدان علبة الثانية والثالثة : اقول عبدالله ليكون مسوي مقلب
عبدالله : لا انت بطله في البداية
بطله كامل شاف الاسم استغرب وراح الى منيرة منيرة عاد هاي عرفت بس ضحكت
حمدان/: منيرة لكيون تدرين بسالفة
منيرة : خبر خير توي الناس يا حمدان من زمان ادري
حمدان : وما خبرتيني
وامنة شافته واستغربت : عبدالله ما لقيت هدية ثانية غير هالهدية
وما شافت الاسم هي عبالها هالهدية لسارة
سارة : الله وايد حلوة تستاهلين امونتي
امنة : شنوو
عبدالله خذ الهدية : هدية مني لج يا امنة
امنة بأشد استغراب: عبدالله اكيد فيك شئ

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
قديم 22-05-08, 11:23 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دفى الكون المنتدى : القصص المكتمله
Flowers

 

....*@*.....الجزء السادس....*@*.....
عبدالله خذ الهدية : هدية مني لج يا امنة
امنة بأشد استغراب: عبدالله اكيد فيك شئ
عبدالله : لا ولله الحمد مافيني شئ يالله أنا برووح برقد باجر وراءي جامعة
سارة : توي الناس
عبدالله : لو قلت لج من الساعة ست وانا قايم ولين حين ما ارتحت تعبان حدي
عبدالله : تصبحون على خير
وكل: وانت من اهله
منيرة :يالله يا بنوتات امشوو نرقد
امنة : يااااااه عاد الحين انتي ثانية قعدي اشوية وعقب اشوية بنرووح
منيرة : اقول امونة انتي رقدتي ساعتين واحنا ولا ساعة
سارة : أي حتى اناا ييت من السفر وما ارتحت
حمدان: اقوول امون خلهم يروحون أنا بسهر وياج
امنة : يالله عيل ذلفو ويوهكم
منيرة : يالله سويرة وامونة بترقدين ويانا
امنة : وين ارقد وياكم برقد في حجرتي الي دائما متعودة ارقد فيه
منيرة : عيل اوكي ثيابج النوم بحطه اهنااك
ومنيرة وسارة راحو حجرتهم
سارة : منور ما اتحسين عبدالله وايد غير معاملته ويا امونتي
منيرة ( لو تدرين هو بس اليوم جذي وناوي على امنة ما ادري بشنو): لا عادي لا تغير
ولا هم يحزنون
سارة : بس ذاك السنة عندما ييت ماكانو جذي
منيرة : الله هداج سنة مضت كل شئ تغير أقول سويرة الله يخليج تعبانة حدي ابي
ارقد بنسوولف باجر
سار ة : اوكي على راحتج sweet dream

وفي الصالة حمدان وامنة كانو مشغلين فيلم وقاعدين يشوفونه
حمدان : امونة يالله بسنا باجر وراج مدرسة روحي رقدي
امنة : ههههتي اصلا قول انت تبي ترقد يالله انا بروح وانت صك التلفزيون وليتات
وكل شئ
حمدان: اوكي تصبحين على خير
امنة : وانت من أهله
راحت امنة حجرتها شافت ثيابها مال مدرسة جاهز مكويينه ومغسلينه وراحت بتاخذ
ثيااب النوم وحطت راسها علشان ترقد وطول هالفترة تحاول تتذكر ملامح أخوها خالد
لكن دون فائدة وفكرت ان الحين عندهم صياح وبكاء وحالتهم حالة انا الي فقدت امي
واخوي ولا دارية بسالفة على فكرة اخوها بس من امهاا تبي اصيح على فقدان اقرب
الناس اليها بس ماهي قادرة ومع هالتفكير رقدت .
أحمد رجع البيت :السلام عليكم
بواحمد+ ام احمد: عليكم السلام
وفي ويوهم يبين الحزن
احمد: وينها امنة ومنى
ام احمد: منى راقدة في حجرتها وامنة بتبات في بيت عمها
احمد: وليش ان شاء الله في بيت عمها وباجر بعد عليها مدرسة
بو أحمد: احمد احنا شنو اتفقنا
ام احمد: وانا قلت وبقول اني خارج اتفاق مهما كان فهي بنتي لو أني انا ما ولدتها
لكنها دائما كانت كحسبة بنتي واكثر بعد
احمد: اسف يا بوي حتى انا مهما حاولت اكون قاسي وياها ما أقدر يبه اختي هي
وانا احبها ووايد احبها طول الوقت هي في بالي بس علشان معاملة الي عاملته
اليوم الصبح
بو أحمد : انتو شنو عبالكم انا فرحان ومستانس لاني قلت بنغير معاملتنا وياها لازم
بنعاني واقول لكم هالشئ علشان مصلحتها ومصلحتها وانتو تعرفون بنتي زين ما
زين عنيدة ما يهمها اموال ولا شئ ثاني اهم شئ عندها في هالدنيا احنا
احمد: اسمح لي يا يبه
وقام راح حجرته وقرر انه ما يغير تصرفه مع اخته امنة
وفي الصبح أحمد قام من وقت وقوم اخته منى
منى : اصبر يا احمد باقي وايد على الجرس اشفيك مستعيل
احمد: يا ربي بنروح حق اختج امنة
منى : ما ادري شنو شايفين في امنة حرام عليكم حتى أنا اختك ليش ما اتحبني مثل امنة
احمد: حبيبتي انتي بس امنة اكبر منج وفوق هاي امس زعلتها وياي لازم اروح اراضيهاا
ومنى راحت مع احمد وفي بيت بو عبدالله كالعادة عبدالله متأخر
منيرة : يالله عبدالله تأخرنا
امنة : اووف منك عبدالله يالله عاد مصخته
عبدالله : صبرو الله هداكم
والا احد يدق الباب
منيرة : بعد منو ياءي لنا الحين
وراحت اتبطل الباب وذابت لما شافت احمد وعصبيتهاااا كل راح في بداية ما صدقت ان
هاي احمد وكان لابس ذاك الثياب الكاشخ وفوق هاي لون اسود ومنيرة اتموت في لون
الاسود وقميص ضيج بحيث عضلاته اشكره يبانون الله عليه وابتسمت وسرحت مع ويه احمد
احمد: السلام عليكم
منيرة ولا جاوبت
منى : منور اشفيج يعني اخوي الى هالحد يخبل
انتبهت منيرة : شنو منوي ترى لسانج وايد طويل
منى : أي اذا قلنا حقيقة اتقولون لساني طويلة اقول نادي امنة
احمد: منى (بنظرة حادة اشوية ) هلا منيرة شخبارج
منيرة بشوفتك باححسن حال: الحمدلله انت شخبارك وعسى ما شر ليش يايينا من الصبح
احمد: بدال ما اتقولين البيت بيتك أي وقت تقدر اتيي اتقولين لي ليش
منيرة : افا عليك
احمد: وينها امنة
منيرة صوتت لامنة
احمد: هلا باختي الغالية هلا بحياااتي
امنة : أي توك تذكرت اني اختك من امس ولا احد منكم سأل عني
احمد: افااااا عاد طول ليل سهرانين ولا يانا رقاد لان ما شفناج
منيرة : حشى ما صارت الاخت هاي
احمد: أي الا هي امنة
عبدالله : يا هلا والله باحمد
احمد: هلا عبود شخبارك
عبدالله : بخير تمام انت شخبارك
احمد: حمدلله
عبدالله: يا يبه شوفو اختك سالمة مسالمة لا كليناها ولا طقيناها من الصبح يايين علشان
تتأكد ان اختك مافيها شئ
احمد: هههههههتي
امنة : ليش تحتر اخوي ويحبني
عبدالله وجرب صوب امنة وتقريبا في اذنها بحيث محد سمع : في الناس يحبونج اكثر من
اخوج
عاد صدمة قوية الا امنة حست دمها توقف اشوية بطيح ما قدرت تضبط وقفتها احمد يبعد
عبدالله عن امنة : هيه اشفيك مع اختي
عبدالله: هههههههتي ولاشئ بس انا في سيارة بسرعة تعالوو
احمد: اقول عبدالله ممكن اتوصل منى معااك
عبدالله : افا عليك بوصل منى ونص بعد
منى : أي توك تذكرتني اذا ياء سالفة طلعات تنساني
عبدالله : ماخذة بخاطرج علي يا منى انتي حبيبتي وحياتي
منى : لا تقص علي تراني ماني ياهل
عبدالله : عاد كل شئ والا زعل منى مرة ثانية ان طلعت وديتهم أي مكان انتي لازم وياههم
منى : صج بس امونة ما ترضى
عبدالله طالع امنة وابتسم بحيث غمازاته طلعوو : بتوافق امونة وبتوافق
وراح مع منى الى سيارته واحمد تكلم اشوية مع منيرة وامنة وريح باله بأنه اخته الحين
مو زعلانة ومنيرة امنة ركبوو السيارة
منيرة : عبدالله أقول شنو قلت حق امنة مساعة
منى : فضولية انتي انتي شكو اعيال عم بينهم اسرار
امنة : انتي مع هالويه أي اسرار لا اسرار ولا هم يحزنون
منيرة: امونة شنو قال لج
امنة : ولا شئ
منيرة : اشلون ولا شئ
عبدالله : منور بعدين معاج بتسكتين ولا اشلون
منيرة : ما بسكت الا لما اعرف
عبدالله : امون اقول لمنيرة شنو قلت لج ولالا
منيرة : أي قول امون ما عندها مانع
امنة : عندي مانع ونص
وصلو الى مدرسة منى نزلوها
وبعدين وصلو الى مدرسة منيرة وامنة ومنيرة طول طريج اتحاول اتعرف لكن امنة ما عطت
لمنيرة مجال كل ساعة اتغير السالفة
وفي المدرسة راحت الصف شافت روضة وسلمت عليها وقعدو
روضة : امنة بقول لج شئ
امنة : يااه الحين بعد شنو صااير
روضة : امنة نجوي وايد متحسفة على فعلتها وتبي اسامحينها
امنة : بعد ما سوت فيني كل هاي اتقولين اسامحها وايد علي اني قلت لمديرة انها ما اتعاقبها
روضة : امنة اذا سامحتيها وخليناها منا وفينا يمكن بتتغير
امنة : امممممممم بصراحة معااج حق ايش رايج منيرة
منيرة : بصراحة احس نجوي وحدة طيبة بس ما ادري ليش ساعات تتصرف تصرف بحيث
اشيل الضغط
روضة : صبرو بنادي نجوي
ناجية : هلا امنة ومنيرة شخباركم
امنة + منيرة : الحمدلله بخير انتي شخباارج
ناجية : الحمدلله بخير
ناجية ومنزلة راسها ومتفشلة عدل : امنة بصراحة حبيت اتاسف منج
امنة : افا يا نجوي مهما صار احنا في نهاية خوات ومستحيل ازعل منج
ناجية : والله يا امنة قلبج ابيض ونظيف
منيرة : الا بنت عمي
ناجية : من طيبت اصلكم هاي
امنة ومينرة : احم احم
وهكذا نجوي شالت الحقد والكراهية من امنة وقررت انها اترابعهم واتهد شلتها القديمة
واكثر شئ عجبها ان سوالف منيرة وامنة وياها كأنها وحدة عادية يعرفونها من زمان ها
لشئ وايد ريحهاا وعجبهاا سوالفهم


في السعودية في بيت بو فيصل
ام فيصل: يا بوو فيصل الحين متى قررت اتكلم اهل امنة
بوفيصل: بنصبر لين ما اتكمل البنت الدراسة ما باقي على الامتحانات الا اشوية
جنان : لا يا ابوي يمكن البنت بتروح من ايدنا
بوفيصل: كل شئ قسمة ونصيب يا جنان
جنان : يبه علشان خاطري امشو انروح اسبوع الياءي ونتقدم حق امنة
فيصل: يااااااه اشفيج مستعيلة يا جنان ابوي قال بعد الامتحانات يعني بعد الامتحانات
واذا في نصيبي لازم بحصل عليهاا
وجنان مرة ثانية توهقت مصييبة يديدة واتصلت في أقرب رفيجة اليها البندري
وخبرته كل السالفة جنان : والحين شسوي
البندري : ايش رايج تعترفين بحبج لعبدالله
جنان : لالالالالالالالا والله
البندري : خلج واثقة من عمرج ترى حلوة وكل واحد يتمنى وحدة مثلج
جنان : بس احس اني لين حين اصغيرة عمري 16
البندري: يعني مو متأكد من حبج لعبدالله
جنان : لا متأكدة ونص بعد
البندري: عيل
جنان : بشوف بفكر

وفي مدرسة امنة الفراشة يات وقالت مشرفة تبي امنة
روضة : يا ربي الحين شصاير وليش يبونج
منيرة : اشفيج انتي عادي مشرفة تبيها مو لازم مسوية شئ
امنة : يااه عاد لا طيحون قلبي انتوو زيادة
وراحت امنة للمشرفة
امنة : السملا عليكم
مشرفة + واحد رياال : عليكم السلام
مشرفة : تفضلي امنة
وامنة شافت هالريال الي قاعد
امنة : خير يا مشرفة
مشرفة : امنة روحي ييبي شنظتج بتردين البيت
امنة : لفت ورى وجدام ما لقت احد قالت يمكن احد من الاهل يايين
راحت الصف
امنة : منيرة برووح البيت
منيرة : وديني معااج
امنة : هههههههتي خلج قاعدة علشان تفهمين وعقب اتيين وتشرحين لي
وراحت امنة ولكنها استغربت ان هالريال قاعد ينتظرها
امنة : من انت
الريال : انا خالج يا امنة
امنة : خالي
نواف : أي نعم خالج
امنة : واثبت لي
وطلع بطاقته بحيث ثبت انه خال امنة
امنة : خير يا خالوو ليش ياءي لي
نواف: ابي اكلمج بس اشوي وعقب بمشي
امنة : نعم
نواف: يا امنة بس حبيت اسالج متى انيي وناخذج من اهني
امنة يا ربي شالمصايب وشالمصايب : خالي والله ما أدري
نواف:افهم ظروفج يا امنة بس مريم بحاجة اليج
امنة : ان شاء الله بعد امتحانات ( بعد الامتحانات بطلع لي عذر يديد)
نواف : اوكي ان شاء الله لينما اتكملين امتحاناتج انا قاعدفي البحرين عندي كم شغلة
واذا كملتي اخذي هاي رقم تلفوني اتصلي فيني وبيي باخذج
امنة ياااااااااه انت اشمقعدك : ان شاء الله (ولا بتصل)
نواف: يبت لج هدية
امنة : هدية
نواف : أي
امنة خذت الهدية وبطلته شافت هاتف نقال
نواف: امنة هاي تلفون حقج لان خوالج قالو يبون يكلمونج وحتى يدتج قال تبي اتكلمج
امنة : يدتي عندي يدة أنا
نواف : هههههتي اسم الله علي امي أي عندج يده وقالت بتتصل فيج ليش ما كنتي تدرين
امنة :لا توني ادري
نواف: امشي خاطري اطلعج وياي
امنة : خالو عندي مدرسة ان شاء الله مرة ثانية
نواف : شنو يعني مرة ثانية ادش صف وياج هالشنطة
امنة : أي عادي يا خالي اذا ما عندك مانع انت
نواف: اوكي امنة روحي ودرسي عدل ويبي درجات سنعة ووباقي دراستج علينا
وراح نواف وامنة مرة ثانية تحيرت راحت الصف شافت منيرة ومنيرة ما خلتها ذبحتها مع
اسئلتها لكن هي ما جاوبت
وياء لهم عبدالله
عبدالله : بوديكم البيت وبعدين باخذكم الى بيت عمي لان سارة في البيت
امنة :لا عبدالله وصلني البيت أنا
عبدالله : لا عندي شغلة بسيطة وعقب برد وبوصلج البيت
امنة : انزين نفس الطريج
عبدالله : قلت لا يعني لا
امنة : اوووووووف معليه برووح مشي الى بيتنا
عبدالله : تحلمين انتي علشان اقص ريولج قص
امنة : اذا فيك خير
منيرة : بعدين معاكم
وصلو وعبدالله طلع راح بسرعة حجرته علشان يبدل امنة ومنيرة داخلين داخل
امنة : منيرة يالله عيل انا برووح البيت
منيرة : ناوي على روحج
امنة : ما اخاف من اخوج
منيرة: ترى حذرتج انا ان سال عنج شأقول
امنة : قولي له الحقيقة خوفتيني انتي مع اخووج
يالله ومنيرة دشت داخل وامنة وقفت يم الباب دقيقة اتفكر لو راحت البيت بروحها عبدالله
بسوي شئ واصلا ما يقدر وامها وابوها ما بقولون شئ لان البيت جريب
امنة : يا ربي شاسوي الحين وعبدالله بروح من امس ما ادري اشفيه احسن لي اروح البيت
الا قبل ما تطلع من الباب الرئيسي ايد يودت ايد امنة امنة سيدة التفت عبالها منيرة لكن
شافت عبدالله
عبدالله : شنو قلت لج
امنة : عبدالله هد ايدي
عبدالله: واذا ما هديته شنو بسوين
امنة : عبدالله قلت لك هد ايدي
عبدالله : يعني اتهدديني
امنة : عبدالله
عبدالله : بشرط في البداية بقول لج شئ وبعدين سوي الي تبينه
امنة اوف مرة ثانية الخوف ياء لها يا ربي الحين هاي شنو ناوي ونزلت راسها وقامت
ترتجف قليللا ما
عبدالله : ليش ويهج تغير 180 ردجة
امنة : عبدالله ما ابي اسمع منك شئ هدني برووح البيت
عبدالله : ليش ليكون عارفة شنو بقوول لج
امنة : اشفيك انت هدني بس
عبدالله : سمعيني في البداية



يا ترى الحين جنان بتعترف بحبها

وعبدالله بعد بيعترف بحبه

قراءه ممتعه
كانت هنا دفووووووو

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
قديم 24-05-08, 01:08 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دفى الكون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

دفي ياقلبي مشكور علي القصص مووووو ووووووت عليه القصص


 
 

 

عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس
قديم 25-05-08, 01:07 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دفى الكون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هلا العامريه مشكورة على
مرورك الحلو

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
قديم 25-05-08, 08:32 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دفى الكون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


...## الفصل السابع ##...
* *

امنة: عبدالله
الا حمدان ياءي وحط سيارته في الكراج
امنة : حمداان شوف عبدالله مو راضي ارجع البيت
حمدان: عبادي اشبلاك مع امون خل البنت في حالها
عبدالله : حمدان ممكن ادش داخل
حمدان: لا والله واخلي بنت عمي معاك وبروحك اقول عبودي يالله اذلف داخل
عبدالله : عبودي في عينك حمدان عندي سالفة مع بنت عمك
الا بو عبدالله : اشفيكم صوتكم واصل لاخر الشارع
حمدان: ولا شئ يبه بس قاعدين نفكر من يوصل امنة البيت
بو عبدالله : اتفكرون ولا تتهاوشون
عبدالله : لا يبه ما نتهاوش اصلا انا وحمدان مستحيل ننتهاوش
بوعبدالله : اقول امنة امشي انا بوصلج البيت
احباط لدى عبدالله : حمدانو كله منك
حمدان: يااه اشسويت انا
أصلا شنو كنت انت اسوي مع بنت عمي اهني
عبدالله : مالك خص
حمدان : على راحتك
امنة مع عمها
امنة : عمي ابي اقولك شئ
بوعبدالله : خير
امنة وقالت لها كل السالفة ان خالها ياء لها مدرسة وعطاها تلفون ووو
بوعبدالله : انزين خبرتي ابوج
امنة : لا ما خبرته ولا ابيه يدري
بوعبدالله : ليش ما تبينه يدري
امنة : اخاف ياخذ بخاطره ويقول أني انا الي قلت لخالي علشان ييب لي
هالنقال او شئ جذي واذا قلت لاحمد احمد ما بيرضى واذا قلت لخالي
انه احمد ما بيرضي ثنتينهم بسوون لهم سالفة ماله داعي
بوعبدالله : ما شاء الله عليج يا بنتي ذكية انتي وذكية
وصلو البيت ودشوو داخل وبوعبدالله دش داخل
أم احمد: امنة رحتي بيت عمج ونسيتينا ولا تسالين ولا هم يحزنون
امنة : افا يمه بنسى روحي ولا بنسااج
بو احمد: اذا أحد يشوفكم كأنكم عقب سنين اشوفون بعضكم
بوعبدالله : اصلا قول انك تحتر
بواحمد: احتر وليش عندي احمد ومنى يكفوني وزود بعد
ام احمد: بس امنة غير
امنة : احم احم الى هالحد انا ضرورية بحيث صرتو تنتاقشون فيني
بوعبدالله : وأكثر بعد يالله الحين استاذن برووح البيت
بو احمد: بدري اقعد العشى عندنا
بوعبدالله : بروح البيت ان شاء الله مرة ثانية
وراح بوعبدالله بيتهم
وامنة راحت حجرتها وشافت الاخت منى صاكة الحجرة
امنة : منى بطلي الباب صدقيني بكسرها لج
منى : ههههههي خرعتيني روحي هددي احد غيري
امنة طفشت من مساعة وهي عند الباب والاخت منى ولا دارية
بدنياا : منى بطلي الباب
منى: امون لا تعورين راسي خليني احل واجباتي
امنة راحت عند امها وابوها
امنة : يمه شوفي منى مقفلة الباب ولا راضية اتبطله
ام احمد: يااااااااااااه اشلون اختج تقفل الباب
بو احمد: انزين خليها على راحتها
امنة : اشلون اخليها على راحتها وانا لين حين ما بدلت تعبانة ابي اشوية ارتتااح
بواحمد صارخ : امنة لا تسوين لنا سالفة ترى في حجرة الضيوف روحي اهنااك
وبدلي وسوي اشغالج
امنة ودموع في عيونها لثاني مرة ابوها يصارخ عليها : انا ماني ضيفة علشان
ارووح حجرة الضيوف
بو احمد: اذا مو ضيفة عيل ليش شايلة البيت على راسج
أم احمد: اشفيك بو احمد مكبر السالفة ترى منى مصختها الحجرة حجرتها وحجرة
امنة مالها حق اتقفله
بواحمد: انتي الثانية بعد أقول امنة من اليوم ورايح الحجرة حجرة منى وبس الحين
عندكم اعتراض
ام احمد: وامنة وين بكون حجرتها
بو احمد: حجرة الضيووف
ام احمد: واذا ياء لنا احد وين بنرقد الضيوف
بو احمد: بعدين عيل بنفكر
وقام وراح عنهم امنة اتحاول قد ما تقدر تكتم بكاءها اتعرف ابوها مو عمدا اتسوي
فيها جذي
ام احمد: معليه يا بنتي ترى ابوج معصب ولا تاخذين بخاطرج تعالي رقدي في حجرتنا
امنة : أي علشان ابوي مرة وحدة يطلعني من هالبيت
ام احمد: ما عاش الي يطلعج من هالبيت
امنة : يمه اتغشمر معاج عاد بقعد في صالة بحل واجباتي وبدرس حق الاختبار ومنوي
وعقب انا الي براويها
وفي البيت بو عبدالله
عبدالله وحمدان دشوو داخل وشافو منيرة وسارة قاعدين
عبداله وحمدان : السلام عليكم
منيرة وسارة : عليكم السلام
منيرة : وصلتو امون
عبدالله : اخوج يخلي احد يسوي شغله بهدوء
حمدان: ووشنو هالشغل الي عندك مع امون
عبدالله : انت شكوو ملقوف في كل شئ تتدخل
حمدان : مو في كل شئ بس اشياء الي يخص بنت عمي
سارة : تدري يا حمدان امونتي وايد اتناسبك
وشرار في عيونهم كلهم عبدالله سكت واشوية يروح ويذبح بنت عمته لكن قال بشوف
ردة فعل حمداان
حمدان: جان زين والله يا سويرة لكن امنة بظل كأخت غالية على نفسي مهما صاار
ومهما حدث فديتها امونتج ههتي وعلى فكرة عاد اخوي عبدالله اكبر مني ما اتحسين
عبدالله وامنة يناسبون بعض
منيرة : وتخيل حمداان a + a = love
حمدان : كشخة
سارة : هههههههههتي عاد اقول ناقص تاريخ العرس و اقول لا تتحلمون وايد اذا عبدالله
قال ما يبي بنت عمه
عبدالله : سارونة الظاهر بيتبرون مني اذا قلت لا
سارة : ههههههههتي موب الظاهر الاكيد
الا بوعبدالله دش وسمع نص كلامهم : صدقتي يا بنتي الا أكيد ونص بعد لو رضيت ام
ابيت امنة بتكون جنتي ومستحيل ارضى ان احد ثاني ياخذ امنة غير ولدي
حمدان : يا يبه عاد انا شولا قاعد
عبدالله : اشقصدك يا حمدانو
حمدان : قصدي واضح
بوعبدالله : ههههههههههتي المشكلة الي يبي ويسوي روحه برئ
وقام عنهم
عبدالله : هاا حمدان شنو كان قصدك
حمدان : شوف يا عبادي
عبدالله ويقاطع حمدان: عبادي في عينك قول عبدالله اخوك العود انا ماكو احترام
عاد حمدان عصب اشفيه الاخ عبدالله : أقول يا اخوي لا يكثر ترى لا اسوي روحك كلش
ان بنتي عمي وافقت عليك هاي وايد عليك لا تقعد عندنا واتقول ما تبي بنت عمك وما
ادري شنو الحين اذا احد يشوفك يقول بنت عمي ميتة عليك وحط في بالك مليون واحد
غيرك يتمنون بنت عمي
عبدالله : اشفيك انت الحين انا قلت ما ابي بنت عمي كليتني بدون فلفل ولا بهارات
حمدان وهو رايح الى حجرته : أي قول جذي انك تبي بنت عمي وليش تستحي
عبدالله : يااه اشفيه انا قلت الحين ابيهااا
منيرة وعصبت يا ربي اخوي الحين يبي بنت عمي ولالا : عبدالله بعدين معااك مرة اتقول
أي ومرة لالا
(وقامت عنهم)
ما بقى غير سارة وعبدالله
سارة : اشفيهم اختك واخوك ما يرضون عن امنة لو بكلمة
عبدالله: اسويرة تسالين بعد اشفيهم هاي امنة الغالية غصب على كل انه يحبه
سارة وخافت ليكون عبدالله يفكر في امنة : عبدالله لو ابوك غصبك انك تاخذ بنت عمك
شنو بكون ردة فعلك
عبدالله: سويرة الله هداج امنة ابنية وكل من يتمناها وليش يغصبني اصلا باخذها بفرحتي
وبرضاي
سارة: يعني اتحب امنة
عبدالله : بنت عمي واشلون ما احبهاا
اقول سارة ما قلتي انج تبين اتروحين بيت عمي بواحمد يالله بروح بقول لمنيرة وانتي
تجهزي بنطلع وبنروح لهم
سارة ما قالت شئ وهي تفكر يا ربي ليش هالشوكة امنة في طريجي
وعبدالله راح قال لاخته منيرة انهم بروحون
وفي بيت بواحمد امنة تمللت من كثر ما تنتظر احمد ولكن لين حين ما رجع ياربي شاأسوي
الحين ابي ارقد
راحت حجرة الضيوف بطلته وفكرت لو رقدت احمد ما بياخذالسالفة بجدية ااخاف بعدين
لا يقوولون اخذي غرفة الضيوف لج شأسوي بعدين ( على فكرة امنة اكبر خوافة في العالم
لذا قايلة حق اهلهاا منى ياهلة واتخاف لكن في الحقيقة هي تخااف ولو اهلها دروا برقدونها
بروحه وغصبا عن ويهها علشان هالخوف يطلع منها ) وفكرت وفكرت
وصل احمد البيت وقبل ما يدش شاف في احد من بيت عمه طالع والا عرف انه شلة عبدالله
فوقف علشان يسلم ويدخلهم داخل
وسلمو على بعض ومنيرة حمدت ربها انها شافت احمد من رغم ان حمد ما يسوي لها سالفة
لكن احمد يعني لمنيرة كثير وكثير ودشو وشافو ام احمد قاعدة بروحها في الصالة سلمو عليها
مينرة : عمتي وينها امون
سارة ياااااه عاد كانكم ما تقدرون تقعدون بلياا اموون
ام احمد ( بنتي الحين وين راحت قالت في الصالة ييت ما لقيتها وما عرفت شنو اجاوب له
اقول شئ بعدين اطلع جذابة : بنت عمج ضايعة
عبدالله : ضايعة ليش ما رجعت البيت ابوي بنفسه مساعة وصل امنة
ام احمد ما قدرت اتيود عمرها: ههههههههههتي يا وليدي اقصد ضايعة في هالبيت
احمد: عاد من كبر هالبيت
ام احمد: ليش شايف البيت اصغير المهم تهاوشت مع اختها منى ومنى قفلت الباب والحين
ما ادري وين راحت ووين قاعدة في أي بقعة من هالبيت
احمد: ههههههتي بدون اهواش ما يقدرون يرقدون بهدوء
منيرة : يا حظها والله عندها اخت مو مثلي
عبدالله : افا احنا وين رحناا
منيرة : انتو اربع عشرين ساعة في حجرتكم
ام احمد: منيرة شهالكلام امنة ومنى ثنتينهم اختج وفوق هاي امنة رازة ويها اربع عشرين
ساعة في بيتكم
احمد: يالله عبدالله بروح حجرتي بتيي معاي
عبدالله : اكيد
منيرة : يالله عمتي انا بعد بروح يمكن امنة داشة حجرتها ويالله سارة
ومهم منيرة وسارة قامو قبل عبدالله واحمد ومنيرة وصلت عند حجرة امنة استغربت شافت
وحدة راقدة على الارض والا احمد وعبدالله يايين وحجرة احمد ملتصق بحجرة اخواته
احمد: دشوو داخل ليش واقفين براا
الا احمد يشوف احد راقد على الارض عرف اخته امنة وامنة كانت راقدة على الارض ولين
حين ما بدلت ثيابها المدرسة ولابسة العباية ووبشيلتها مغطية ويها وشعرها
احمد: امون امون اشمرقدج اهني
امنة : ........
احمد: امووون قوومي
منيرة: احمد خله انا بقومها
احمد: منور انتي لين حين ماا عرفتي امنة نوومها ثقيل يبيلها ماءي
امنة سمعت كلمة ماءي عرفت اخوها بسويها
امنة : اشتبي احمد
احمد: هههههههتي قلنا ماءي الاخت قامت
سارة : يااء راقدة على الارض امنة راحت عليها اليوم ما تقدر بترقد والسالفة ظهرها
احمد: بسم الله عليها
وعبدالله قاعد ولا كلمة عرف انه اذا قال شئ احمد سيدة بقول له روح حجرتي اقعد وانا
بييك قال احسن بشووف وانا سااكت
احمد: امنة قومي دشي حجرتج
وامنة من ما سمعت حجرتج قالت ااه يا منوي لازم بنتقم منج وبصوتها الناعس ومسوية
روحها البريئة : احمد تدري منوي قافلة علي الباب عاد ما لقيت مكان ثاني وكنت تعبانة
فلذا رقدت اهني
واحمد من بعد ما سمع شاف فعلا الباب مقفل ودق الباب
منى: من
احمد: اتقولين بعد من بطلي الباب لا اكسره على راسج
منى ( يا ربي غبية انا ليش ما بطلت الباب قبل والحين احمد براويني ): اصبر دقيقة
ببطل الباب
وبطلت الباب احمد: هاا انسة منى جان زين بعد ما بطلتي الباب ما تستحين على
ويهج اختج اكبر منج وقافلة الباب لازم هي تقفل الباب مو انتي
منى : ما كان قصدي
احمد: شنو بعد ما كان قصدج يا ويلج ان مرة ثانية قفلتي الباب برااويج انا
ومنى تفشلت عند منيرة وسارة وعبدالله ومنى منقهرة حدها لان امس رضوو امنة
اتبات بيت عمها لما هي بعد قالت بتروح منعوها
احمد: امنة قومي رقدي في حجرتج
امنة راقدة ولا دارية بدنياا
احمد : امنة امنة
امنة : اوهوووو اشتبون انتو خلوني ارقد حتى الرقاد ما تخلوني
كلهم نقعو من الضحك
احمد: حبيبتي امنة انتي راقدة براا حجرتج وعلى الارض قومي رقدي داخل
امنة : صج
احمد: أي
امنة : احمد شيلني ودني حجرتي
واحمد تفشل ياااااااه اختي عاد بتفشليني عند اعيال اعمامج وعمتج بس احمد يبقى
احمد ومدلع اخواته على الاخر وخصوصا امنة لانه دائما كان يتمنى اخو يلعب معااه تقريبا
صار تسعة سنين ليما يابو امنة من ذاك وقت قلبه كله حب لاخواته
امنة : احمد تعبانة مافيني شدة اقووم اذا ما شلتني عيل لا تزعجني خلني اكمل رقاادي
منيرة : امون امون قومي
سارة : ما توقعت امنة دليعة الى هالحد
احمد: انا اهني واتقولون عن اختي جذي اختي وكيفي بدلعها كيف ما أشاء
واحمد شال امنة وداها حجرتها وكلهم بطلو عيونهم على الاخر وخصوصا عبدالله قال لو اختي
والله جان ضربتها وخليتها اتقوم ترقد حجرتها
عيل الله يساعدني عليج يا امون وراح حجرة احمد علشان احمد عباله من البداية هو في
حجرته
ومنيرة وسارة دشوو حجرة امنة وحاولو وايد ويا امنة اتقووم لكن ماكو فائدة منيرة قررت
اتروح البيت مع عبدالله وسارة تمت وبعد ساعات قامت امنة
وعقب ساعتين سارة يات لامنة
سارة : امنة لو سمحتي ابي اكلمج بموضوع
امنة : عسى ما شر اشفيج سويرة ومن ما ييتي من بيت عمي اشوفج مو على بعضج
سارة واشوية بصيح: امونة ابي اسالج شئ وقولي بصراحة
امنة : سالي
سارة : انتي تحبين عبدالله
امنة ( صج متفرغة يا صغر سننا وتبونا انفكر في الحب): بصراحة لا وأنا بنفسي ما افكر
في هالسوالف الحب وخرابيط عمري الحين 18 يعني صغيرة على الحب
سارة : اذا عبدالله يحبج
امنة : عبدالله ويحبني مستحيل يمكن انتي لاحظتي من تصرفه خلال هاليوم غير اصلا
بروحي انا مستغربة منه وتطمني مستحيل عبدالله يحبني
واقول سارة ليكون انتي تحبين عبدالله
سارة : بصراحة أي
امنة وهي مو مصدقة وما اهتمت للسالفة : حلفي
سارة : اشفيج انتي بس هو ما يحبني
امنة : اشدراج اكيد هو بعد يحبج
سارة : لا اعرف انه ما يحبني احسه هو يحبج
امنة : ياااااه قلت لج انه ما يحبني ومستحيل يحبني اصلا
سارة : واذا قلت لج انه هو قال لي بنفسي
امنة وبطلت عيونها على الاخر لكن في نهاية قالت لالا عاد عبدالله يحبني مستحيل
يمكن يبي يفتك من سارة قال انه يحبني
امنة : شوفي سارة لا انا احب عبدالله ولا عبدالله يحبني
سارة:امنة هو يحبج
امنة : بعدين معااج بس خلاص ما ابي اتكلم في هالموضوع زياادة
وسارة كل شئ قسمة ونصيب صدقيني لو عبدالله بنصيبي غصبا عن كل انا باخذه لو
بنصيبج غصبا عن الكل انتي بتاخذينه اقول لا تعورين راسج بهالسوالف انتظري نصيبج
وبس واذا حبيتي تخيلي بعدين نصيبج بيخدعج كم بتتأذين
سارة : امونة اقول الله يخليج لا تتفلسفين احس روحي ياهلة وانتي اكبر مني بما انج
انتي الاصغر
امنة : ههههههههههتي


وفي السعودية عند جنان فكرت انها اتقول وتعترف بحبهاا لعبدالله
وعندها رقم تلفون بيت منيرة واتصلت على تلفون وسبحان الله عبدالله شال التلفون
عبدالله : االو
جنان: الو سلام عليكم
عبدالله : عليكم السلام
جنان : من معاي عبدالله
عبدالله :أي نعم عبدالله لكن من معاي
جننان : وحدة من ما شافتك لا ليلها ليل ولا نهارها نهار
عبدالله : تقصدين وحدة اتغازل شباب تنتقل من شاب الى شاب وحدة اهلها ما ربوها
جنان : عبدالله حدك علي ترى اذا عرفتني بتتأسف الي قلته لي
عبدالله : لا والله بتاسف ولج بتاسف لوحدة قليلة ادب مثلج
جنان: عبدالله انا جنان بنت خال امنة
عبدالله انصدم ياااااااه هاي جنان
عبدالله : اشتبين جنان
جنان: عبدالله والله اني احبك حبا جما لا حبه بشر
عبدالله: جنان احترمي نفسج
جنان: اعرف انك اتحب وحدة ثانية بس لا تحلم انك تاخذ الي تحبه
عبدالله : ومن الي احبها
جنان : بنت عمج امنة ترى امنة جريب بشيلها من طريجي
عبدالله : هههههتي واشلون بشيلينها بتذبحينها ولا اشلون
جنان : لا يكون في علمك ان اخوي فيصل عقب ما اتكمل الامنة امتحانات بيتقدم لها
عبدالله : تدرين انج غبية وزين انج قلتي لي برووح بلحق على بنت عمي بتقدم لهاا قبل
اخوج وسك التلفون
يااااه والله لله انقذتني زين انه قالت لي بروح بقول لابوي اممم ابوي ليش لو قلت له
بقول لي لين حين ما اشتغلت واذا قلت له ان ولد خاله ناوي يتقدم لها بقول من وين
دريت بسوي لي تحقيق اشكبره احسن طريقة اقول لامنة
وفي طرف الثاني تقدمو لروضة لكن روضة رفضت وناجية حاولت وايد ويا روضة لكن
دون فائدة ولين في نهاية عرفت السبب رفض روضة
وقررت هي بنفسها اتسوي شئ اتصلت في امنة
ناجية: امنة ابيج اساعديني في شئ
امنة : حاضرة انا يا نجوي انتي بس امري
ناجية : امنة انتي تدرين بسالفة حب روضة انها حبت واحد وفي نهاية هالواحد قال
لروضة انه حاول يلعب مع رووضة ولكن خاف ربه علشان جذي
امنة : أي اعرف
ناجية : الي ما تدرينه من هالواحد هو واحد يصير لج
امنة يااااااه ليكونن بتقول عبدالله ترى بذبح عمري اششايفين في عبدالله هايلين : من
ناجية : فيصل ولد خالج
امنة : من من كأنها ما استوعبت
ناجية : فيصل ترى روضة حبت فيصل ويابت رقم فيصل من بيتكم وتكلمت معااه اصلا هي
تحب فيصل من كل قلبها اول ما شاف فيصل وفيصل خذ عقلها وقلبها والحين ابيج اساعديني
امنة: اشلون اساعدج
ناجية: بروحي ما اعرف علشان جذي اتصلت فيج قلت انتي فكري وانا بفكر وفي نهاية
لازم نوصل الى حل وعلى فكرة بليز لا تخبرين روضة
امنة : اوكي ان شاء الله
وصكو تلفوون
عبدالله قرر يروح بيت عمه وتكشخ وتلبس وتسبح بالعطر
ودق الباب كان يدعي ان امنة جان زين اتبطل الباب
وبالفعل امنة بطلت الباب الا شافت محد عن الباب دشت مرة ثانية وتقريبا تكرر اربع
مراات الا بعدين طلعت قررت تروح لباب الرئيسي يمكن احد واقف اهنااك لان كانوو
يدقون الباب اليى سيدة يدشون فيه الصالة
المهم راحت الى اهناك وحطت على قلبها الصخر فضول كان بيذبحها لازم تبي اتعرف
شسالفة ومن هاي وبالفعل راحت الا بعدين اشوف احد صك الباب الثاني ودقاات قلبها
زااد خافت اتروح عند الباب احد ثاني بيطلع لها لكن شتسوي اتم اهني عند الباب اذا
احد شافها اخوانها او اعيال اعمامها بيذبحونها الا راحت تمشي بلعداد اتشوف ورى
جدام تحت فوق خايفة لا يطلع لها شئ والا بالفعل احد يصارخ
ووووووووووووووه
امنة تخرعت وصارخت: يمه
عبدالله: الناس يقولون بسم الله مو يمه
امنة : عبدالله يا سخيف لو صار فيني شئ
عبدالله : ههههههههتي في عدوينج ولا فيج
امنة : بايخ انت ليش واقف براا دش دااخل
عبدالله : ابي اقول لج شئ
امنة : رديناا(تذكرت كلام سارة قالت فعلا بشوف عبدالله شنو يبي يقول لي)
امنة : امممممم انزين قول اشعندك
عبدالله خبر امنة بسالفة جنان ولكن امنة ما صبرت وقاطعت عبدالله : البنات شنو شايفين
فيك ما ادري شنو عاجبهم فيك كل وحدة ورااك
عبدالله : وليش كل هالغيرة
وامنة : وليش اغير
عبدالله : انزين امنة تدرين خالج يبيج حق ولده فيصل
امنة : شنو فيصل هههههههههتي والله حالة توني وحدة اتخبرني عن حب فيصل وفي
نهاية فيصل يبي يتقدم لي الظاهر جنان من صوب والثانية من صوب بشيلوني من
طريجهم هههههتي والله ماخذين الحب لعبة
عبدالله : ومن هالوحدة
امنة : بقول لك لكن لا تعلم احد وبقول لك سالفتها بس لاني ابي احد يساعدني
وامنة قالت السالفة لعبدالله
عبدالله : سهلة الحل قولي لفيصل وبس خلاص
امنة : الله العالم فيصل متى بيي بيتنا اخاف لا يي يوم الي بيتقدم لي
عبدالله : تطمني بتصل فيه بخليه باجر اييي
امنة : ليش مستعيل
عبدالله : تبين اتعرفين ليش
امنة : أي ابي اعرف
عبدالله : اقوول لج
امنة : قول وليكون تستحي مني
عبدالله : السالفة ترى فيها اشوية حيااء
امنة كانها عرفت عبدالله اشيبي يقول وقلبها بدأ يدق : اقول دش داخل وبسرعة دشت
داخل وعبدالله وراها
عبدالله : لين حين ما قلت لج ركضتي الله يستر لو قلت لج شنو بسوين
امنة ما قالت شئ
وبالفعل عبدالله نفس الليلة اتصل في فيصل وقال له يبي فيصل في كلالام ولازمم
يي له باجر
وامنة من قبل كانت عازمة روضة في بيتها وهي اصلا ما كانت تدري بقدوم فيصل
المفاجئ الا فيصل كان ماار في الشارع شاف وحدة تشرد ورى اختها اصغيرة واختها
كانت ماخذة منها تلفونها عاد ابنية اصارخ وهالابنية كانت واقفة عند بيتهم والا تلف ورى
اتشوف فيصل تتجمد في مكانها كان دم وقف السريان في جسمها حتى التنفس
ما قدرت اتسويه عقب سنين طويلة اتشوف فيصل فيصل شاف روضة حس انه هالابنية
شافه في مكان لكن وين الله اعلم
روضة تجرأت وقالت بتساله اصلا هي مشتاقة لسماع صوت فيصل: هلا فيصل شخبارك
فيصل: الحمدلله بخير كيف حالج انتي
روضة ما قالت شئ ودشت داخل وفرحت اه واخيرا شفته جدامي وسمعت صوته يا ربي
ما بصدق الي كنت اكلمه كان فيصل
وفيصل استغرب من هاي ومن هاااااااي
وراحت بيت عمته واهناك قالت بتسال امنة
فيصل:: امنة البيت الي لونه اخضر وبووابته زجاجية بيت منهو هاي
امنة استغربت ليكون عبدالله قال لفيصل: بيت سيف
فيصل: شفت ابنية حسيت اني اعرفهاا
امنة الحمدلله عبدالله ما قال شئ : أي يمكن روضة نسيت يا فيصل كنت اتيي لنا البحرين
ونلعب جماعة انا معاك وروضة الي مرة قطيت عليها حصى واشتكت لابوها وانت شردت
وما ييت البحرين الا عقب شهر كنت خايف مو ابو روضة
فيصل: أي تذكرتها هاي الشيطانة الدبة روضة والله آه زمن
والا احد يدق الباب امنة عرفت انها روضة قالت ليش ما اخليهم مرة ثانية يلتقوون عاد
روضة ما شالته الارض من فرحتها
وبطلت الباب فيصل ابتسم وروضة رجعت ابتسامته لفيصل ولكنها نزلت راسها
روضة : امنة موجودة
فيصل: هاااا روضة الدبة الشيطانة مستوية لي شريفة مكة
وروضة ضحكت وما قالت شئ وفيصل تذكر ياااه هاي ما صير لي اشلون قاعد انا
اتكلم وياها المهم دشت روضة عند امنة عقب ما راحت امنة قررت اتروح اتقوول لفيصل
وبالفعل راحت وقالت له
فيصل/: ايش اتحبني
امنة : أي يا فيصل اتحبك اعرف انها غلطت يوم اتصلت على تلفونك وتكلمت وياك لكن
فترة مراهقة اتعرف
فيصل: والله يا امنة ما ادري شاقول لج
امنة : على فكرة يا فيصل ترى قاعدة ترفض كل واحد يتقدم لهاا
بصراحة انا اقول لك ما بتلقى وحدة احسن من روضة وباقي القرار اليك
فيصل بفكر وراح لعبدالله عبدالله عزماه على عشى قال له ناديتك بس جذي وامنة
قالت لعبدالله انها نفذت العميلة وافتك عبدالله من احد
وفيصل فكر عدل ما عدل قال هو اوردي بيتزوج عيل ليش مو روضة الي اتحبني
واتموت فيني وقالت لاهلها الي سالو عن روضة وووافقوو
وامنة من خذت النقال ما بطلته بعد ما كملت الامتحانات قررت اتبطله علشان اهل
امها يعطونها مهلة اكثر والا بطلت شافت مسجاات كله من ارقام غريبة ما عرفت
احد اول ما بطلته خالها نواف اتصل فيهاا وامنة وهي تتكلم مع خالهاا الا منيرة ادش
وشافت النقال في يد امنة وامنة قالت بتخبر منيرة لكن مو بكل سهولة
امنة : اوكي نواف ( عمدا قالت نواف علشان بس منيرة تسمع) الحين استاذن منك
بعدين بتصل فيك
وصكت نقالها وسيدة خشت
منيرة : من وين لج نقاال
امنة : من نواف
منيرة : ومن نواف
امنة : يااه الحين ما بقول لج
منيرة : بتقولين ولا اشلون
امنة حقرتها وراحت ( بشوف يا منور شنو بسوين)
منيرة تمت ايام اتفكر في امنة يا ربي ليكون اتحب واحد وافكار يوديها وييبها
عبدالله: منوور اشفيج كله سرحاانة
منيرة : مافيني شئ
عبدالله : انزين ما قلت لج شنو فيج يمكن اذا قلتي لي بقدر اساعدج
منيرة : اوكي عبدالله وحدة من ربيعاتي شفت وياها نقال بما اني اعرف اهلها مستحيل
يعطونها نقاال واظن انها تحب واحد وواحد عطاها الحين انا ككوني رفيجتها شنو علي اسوي
عبدالله : اول شئ تاككدي النقال من وين يابته وبعدين نصحيها وبالاصح الصحيح خبري
احد من بيتهم علشان يتصرف وياهم
منيرة : أي صحح
عبدالله : اقول ترى مرة ثانية ما ابي اشوفج تمشين مع هالرفيجة
منيرة : واذا هالرفيجة ما اقدر استغني عنها
عبدالله : اعرفها انا
منيرة : أي
عبداله ؟: من
منيرة : يعني لازم اتعرف
عبدالله : يمكن اقدر اساعدج اكثر
منيرة : لا مشكوور في بداية بتأكد مثل ما قلت
وكل هالحوار سارة سمعته وما اهتمت
وفي بيت عمها شافت النقاال في يد امنةوعرفت كل شئ
وقالت هين يا امنة برااويج وخال امنة نواف كل يوم كان يتصل على امنة وسارة
عرفت وقت الي هو يتصل فيه
وقالت لاحمد وعبدالله وحمدان ومنيرة انه تبي اتراويهم شئ وحمدان تعذر قال ما اقدر
المهم كلهم مجمعين في بيت بو احمد وامنة استاذنت منهم لانه هالوقت خال امنة يتصل
عليهاا ويحاول كل يوم يقول لامنة عن اهله وعن املاكها ووو المهم هالمرة خالها قال بيي
لامنة عاد امنة حاولت وياه هو قال لازم يبي يي المهم امنة قالت بتخبر امها علشاان اتعرف
والا تلتفت ورى اتشوف احمد شرار من عيونه وعبدالله ومنيرة وسمعو نهاية المحادثة الي
قالت امنة اوكي تعال وانتبه على نفسك
احمد تمنى هاللحظة ان الارض يبلعه وحاول يمسك اعصابه لكن ما قدر غير بكف على ويه
امنة وراح الى حجرته
عبدالله : ما توقعت منج يا امنة
امنة : عبدالله صدقني
عبدالله يقاطع امنة : ما يحتاي اتقدمين لي اعذار طحتي من عيني يا امنة
امنة : عبدالله هاي ثقتك فيني
عبدالله : امشي يا ممنيرة
منيرة : امنة حراام عليج والله حطمتي امالنا فيج
امنة : منيرة انتي رفيجتي اقرب وحدة الي اتقولين لي جذي
مينرة : لا رفيجتج ولا هم يحزنون
عبدالله : من يوم ورايح لا احنا انعرفج ولا انتي اتعرفيني
امنة سكتت وبدات اصيح تذكرت بكف اخوها وبكلام عبدالله جارح ومنيرة وسارة قليلا
ما تحسفت وعبدالله خذ اخته وراح وسارة دشت االبيت وامنة تمت براا والا سيارة
خالها ايي وحاولت تمسح دموعها ولكن ما قدرت راحت الى خالها
نواف: امنة اشفيج ليش اصيحين
امنة : خالي ودعت اهلي بس خلاص ودني عن اهل امي
نواف: امنة توج من قبل جم من يوم قلتي تبين مهلة اكثر
امنة : بس خلاص خالي خير البر العاجلة
نواف: والله يا امنة قرار وايد فرحني
وخذ سيارته سيدة الى الامارات وبسيارته بعد لانه خاف لامنة تغير قرارها
وفي بيت بو احمد وصل بو احمد بيته وكان مع بوعبدالله
بوعبدالله : وينهم اعياال
ام احمد: ما ادري والله يمكن راحو بيتك يا بو عبدالله
بوعبدالله : بتصل وبشوف
لكن قبل ما يتصل ياء له اتصال ورقم غريب
شال تلفون الا امنة
بوعبدالله : امنة اشفيج اصيحين
امنة : عمي رايحة الامارات ويا خالي ومرة ثانية مستحيل ارجع لكم ومستحيل تخليتو
عني بكل سهولة بسبة املاك يا عمي ما ابي املاك كنت ابيكم انتو لكن انتو الي
تخليتو عني مو انا حاولت وياكم وايد لكن الظاهر القدر كتب لنا نبتعد
بوعبدالله : امنة وشولا غيرتي قرارج بهسرعة
امنة: سالي سارة او احمد او عبدالله او منيرة بقولون لج
وسكت تلفون
وبوعبدالله حاول يتصل مرة ثانية وثالثة لكن تلفون مغلق
وبوعبدالله ما عرف اشللون يتصرف
اتصل في اعياله كله واحمد نزل وسارة وشاف كلهم متغيرين عرف انه صار شئ
وحمدان الي استغرب من اتصاال ابوه رجع لهم وهد ربعه
بوعبدالله : ممكن اتفهموني شنو سويتو مع امنة
مع جاوب
بوعبدالله : اسالكم انااااا
بواحمد: شنو صاير يا بو عبدالله
بوعبدالله : اصبر يا اخوي احمد ممكن اتقول لي
احمد ولا قال شئ
بوعبدالله : سارة انتي قولي شنو السالفة
وسارة قالت له كل السالفة من الالف الى الياء
وحمدان بطل عيون لاخر
وصفق وصفق وكل من استغرب من تصفيق بوعبدالله
: برافوو عليكم يا اعيالي احمد هاي اختك انت الي ربيته بنفسك وما تثق في اختك
وعبدالله ومنيرة انتو حضرتكم هي قضت معاكم نص عمرهاا وفي نهاية الثقة معدومة فيكم
بواحمد: اشسالفة ممكن احد يفهمني
بوعبدالله وقال كل السالفه ان امنة كانت تدري وخالها عطاها تلفون علشان بس يتم
باتصال دائم معااه
بوعبدالله : تحققق امنيتك يا بو احمد امنة راحت ادير املاكهاا
وعبدالله ما صدق يا ربي اشسويت انا ومنيرة ما قدرت اتيود دموها
واحمد الي حالته كان اخس اختي حبيبتي اشلون قدرت اسوي كل هاي يا ربي
حمدان الي لين حين مو مستوعب : يبه انا الي بكلم امنة بقنعها انها ترجع الينا
بوعبدالله : عندما يفوت الاوان ما ينفع الصوت يا وليدي ما عندنا أي شئ يوصلنا لامنة
أي شئ يعني مرة ثانية ما بشوفون امنة انسوها سوو لها مسح من حياتكم ولا
تتحسفون لان السبب انتو كنتوو
راحت امنة ودت قلوب كل هالناس معاها

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة صدفة حلوة, رواية, رواية مهما كرهتك فأني اموت في هواك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:12 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية