لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-06-08, 04:15 PM   المشاركة رقم: 126
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 28474
المشاركات: 412
الجنس أنثى
معدل التقييم: Cheer عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 20

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Cheer غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
.

ياسمين كانت يالسة في الحديقة تقرا مجلة وتشرب عصير يوم اتصلت بها نهلة.. الجو كان حار نوعا ما بس ياسمين كانت مظايجة من يلسة البيت وتبا تغير جو ولو في الحديقة .. ويوم رن موبايلها تنهدت وردت بدون نفس..
ياسمين:" هلا نهوولتي"
نهلة: "أهليين.. شحالها الحلوة؟؟"
ياسمين:" ملانة وطفرانة وحرانه.. انتي شحالج؟"
نهلة: "أنا بخير الحمدلله.. "
ياسمين:" تغديتي؟"
نهلة: " هيه توني متغدية.. وانتي؟"
ياسمين: "مالي نفس للغدا. بس شربت عصير.. "
نهلة: " حرام عليج بتختفين!!"
ياسمين (وهي تتنهد): " اتمنى والله"
نهلة: "شو؟"
ياسمين: "ولا شي..!"
نهلة:" هييه.. انزين انا متصلة ابا اخبرج بشي.. "
ياسمين: "شو؟"
نهلة: " انا رمست خطيبي في موضوع الفيلا ووايد استانس.. خصوصا انها مأثثة ومب لازم نتعب عمارنا وندور لنا اثاث.. وعطيته المفتاح وسار هو وامه وشافوا الغرف كلهن وخلاص ياسمين تعلق بالفيلا ما يبا غيرها.."
ضحكت ياسمين من الوناسة ونزلت العصير وهي توقف وتقول: " صدق؟؟ يعني بتشترونها؟"
نهلة: "هييييه اكيد بنشتريها!!.. بس عاد هو حدد السعر من عنده ويخاف انج تطلبين اكثر.."
ياسمين: "كم بيدفع؟؟"
نهلة: " انتي قول يكم تبين.؟؟"
ياسمين: "لا.. خبريني خطيبج كم ناوي يدفع"
نهلة: " اخاف يكون عرض مبلغ اكثر من اللي انتي بتعرضينه"
ياسمين: " طاعوا التفكير..!! نهلوه بتقولين ولا لاء؟؟"
نهلة: "بيدفع لج 980 ألف درهم.."
ياسمين: "بس؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ نهلووه الفيلا بنيانها بروحه ويا قيمة الأرض بمليون!!.. هذا غير الاثاث اللي فيها واللي يايبينه من برى يعني فوق ال 200 ألف دافعين فيه.."
نهلة: "انزين خلاص انا بزيد هالبيزات من عندي وبخلي ابويه يساعدني فيهن .. يعني بنشتريها بمليون و200 ألف.. يسدج ولا بعدج تبين؟"
ابتسمت ياسمين وقالت: "لا .. يسدني!"
نهلة: "زين.. الحمدلله!! .. خلاص بس نباج تعطينا مهلة شهر ونص او شهرين عشان نقدر نحول لج المبلغ ع حسابج.."
ياسمين: "عندكم شهرين.. أي تأخير ولو ان شالله يوم واحد.. بشوف لي شراي غيركم.."
نهلة: " لا لا لا .. ان شالله ما بنتأخر حتى قبل الشهرين بتحصلين المبلغ عندج"
ياسمين: "زين.. نهلة؟"
نهلة: " هلا"
ياسمين: "هالخدمة عمري ما بنسالج اياها.."
ابتسمت نهلة وقالت: " لا تزعليني منج ياسمين.. نحن ماامبينا هالرمسة"
ياسمين: "انزين عيل خبريني بآخر التطورات.. لا تنسين"
نهلة: " ان شالله.. ياللا حبيبتي باي"
ياسمين (وهي تبند الموبايل) :" باي"
.
.
في الدوحة، وفي بيت ناعمة اخت فاطمة.. كان التيلفون يرن ونوال تركض بسرعة من الصالة الثانية عشان ترد عليه قبل لا يبندونه.. وشلت السماعة وهي تاخذ نفس عميق وقالت: " ألوو؟"
ياها صوت خالوتها فاطمة من الكويت وردت عليها: " السلام عليكم.. "
نوال (وهي تبتسم ابتسامة عريضة): "وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. يا هلا والله .. فديييييييت هالصوت يا ربي.. شحالج خالتي؟"
فاطمة: "هههههه هلا حبيبتي .. انا بخير الحمدلله انتي شحالج؟"
نوال: " بخير خالتي فاطمة.. والله تولهنا عليج واااااايد واااااايد واااااااايد.. متى بتزورينا؟"
فاطمة: "أنا عشان جي متصلة.. برد الدوحة جريب.."
نوال (وهي تبطل عيونها ع الاخر) : "والله؟؟ بتبدا اجازتج ؟؟ بس بعده شهر وشوية عن نهاية الكورس"
فاطمة: " ااممم انا قدمت استقالتي.."
انصدمت نوال وتساندت ع القنفة اللي وراها وهي تسألها بهمس: " ليش؟؟"
خالوتها فاطمة كانت من اكثر الحريم اللي عرفتهم طموح ورغبة في العلم والتعليم.. حياتها كلها كانوا طلابها ومحاظراتها والشهادات اللي تسعى انها دوم تحصلهن.. شو اللي ياها مرة وحدة وخلاها تستقيل؟
فاطمة : " خلاص يا نوال انا كبرت.. والشغل في الجامعة يخليني اكبر في اليوم عشر سنين.. تعبت.. وابا ارتاح في اخر سنوات عمري.."
نوال: " حرام عليج خالتي انتي بعدج صغيرة!!.. ليش اتخذتي هالقرار بهالسرعة؟؟ على الاقل لو خذتي اجازة وفكرتي في الموضوع اكثر.."
فاطمة: " أنا فكرت في الموضوع زين.. أبا اعيش جريبة من هلي.. ومن اختي ناعمة ومنكم.. وانا قدمت اوراقي في الجامعة في قطر وامس ردوا عليه ووافقوا.. خلاص ابا ارد ديرتي .. تعبت من الغربة ومن اليلسة بروحي.."
نوال:" حبيبتي يا خالتي!.. والله ما اعرف شو اقول لج.. وايد مستانسة انج بتكونين ويانا طول الوقت .. انتي تعرفين نحن شكثر نحبج ونتمنى تكونين معانا.. لكن هم كنت احس انج تحبين شغلج في جامعة الكويت وكنتي شوي وتستوين عميدة الكلية"
فاطمة: " ما ادري.. في لحظة يتني فكرة مجنونة اني اهد كل اللي في ايدي وارد لوطني.. يدفعني لهالشي شوق كبير ما اقدر اكتمه.. ولأول مرة في حياتي قررت اني اتبع افكاري المجنونة واشوف وين اوصل.. العمر ما باجي منه شي وخليني ولو لمرة اتصرف بجنون.."
ابتسمت نوال وقالت: " امي وايد بتستانس"
فاطمة: " قولي لها شهرين بالكثير وبكون عندكم.. لين ما احصل شراي للبيت وانقل كل اغراضي للدوحة.. "
نوال: " ان شالله خالتي.."
تمت فاطمة تسألها عن اخوانها واهلها كلهم وعقب بندت عنها وتمت حاطة ايدها على سماعة التيلفون وهي تفكر.. هل القرار اللي اتخذته هو القرار السليم؟؟ ما كانت فاطمة تعرف اجابة لهالسؤال وقررت انها تخلي اجابته للأيام اللي بتكشف لها صحة تصرفها أو عدم صحته..
بس ما تنكر انها كانت حاسة بسعادة ما حست بها من زمان.. أخيرا بترد للوطن.. أخيرا بتنتهي الغربة.. وبتحس بالاستقرار.. وما في احلى من الاستقرار وسط اهلها والناس اللي يحبونها
.
.

ناصر كان متظايج وايد وحاس بالذنب.. اللي طلبه منه مانع كان ضد مبادئه.. صحيح انه هاكر بس ما كان يحب أبدا انه يأذي أي شخص ثاني.. كل اللي يسوي لهم هاك كانوا شباب وكان يدش على كمبيوتراتهم وياخذ منها البرامج اللي يباها وعقب يطلع.. بس انه يدش على كمبيوتر بنية بغرض انه يفضحها هالشي كان كبير وما يقدر يسويه..
الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل.. وفي يوم من الايام خواته الصغار اللي يموت فيهن بيكبرن وبيكتشفن عالم النت سواءا بمعرفته او بدونها .. واللي بيسويه في هالبنية بيتكرر لهن وبينفضحن بدون ذنب وهن مظلومات..
ناصر فكر وايد في الموضوع وقرر انه ما يكون له يد في اللي بيسويه مانع.. عشان جي اتصل به الساعة خمس العصر وتم يمشي في الغرفة بعصبية واضحة وهو يتريا مانع يرد على التيلفون.. ويوم رد عليه قرر ناصر انه يدش في الموضوع على طول..
ناصر: " هلا مانع شحالك؟"
مانع: " تماام .. ها نصور.. بشر.. شو سويت؟"
ناصر: " اممم .. مانع انا متصل بك عشان هالموضوع."
مانع: " حلو.. ياللا خبرني."
ناصر: " مانع اسمح لي انا ما بدش وياك في هالسالفة"
مانع (وهو مب مستوعب) : " شو؟؟ شو يعني؟"
ناصر: " يعني البنية هاي انا ما يخصني فيها.. حاولت ازرع الفايروس في ايميلها بس ظميري يأنبني.. ما اروم.."
مانع (بعصبية): " وليش؟؟ ليش تغير رايك الحين؟؟ امس كنت موافق !!"
ناصر: " يوم فكرت في الموضوع خفت.. يعني اول شي يمكن تكون انته غلطان. .مايد عمره 16 سنة يعني ما يروم يظهر بطاقة تيلفون بإسمه.. حتى لو كانت مدفوعة.. !"
ارتبك مانع.. كيف ما فكر بهالشي؟؟ بس ما بين عليه وقال بنبرة حادة: "شو قصدك يعني انا جذاب؟"
ناصر: " أنا ما قلت جي.. بس يمكن تشابه أسماء.. أو يمكن ربيعك اللي في اتصالات قص عليك.."
مانع: " وشو مصلحته يقص عليه؟؟"
ناصر: "يمكن يبا يوهقك !"
مانع: "أففف والله ما توقعت تكون جبان لهالدرجة يا نصور.. يعني نسيت كل اللي سواه مايد فينا؟؟ هاي فرصتنا ننتقم منه.. شو ياك انته جي مرة وحدة انجلبت دياية؟؟"
ناصر: " أنا ما نسيت.. ومايد اكرهه شرات ما انته تكرهه ويمكن اكثر بعد.. وبيي اليوم اللي بننتقم منه فيه بس من دون ما نورط وياه حد من اهله او أي بنية ثانية ممكن انه يعرفها"
مانع: " تعرف ؟؟ عطني السي دي مال برنامج الهاك وانا بروحي بسوي كل شي.. "
ناصر: " بس الاثم بيرد عليه انا..!!"
مانع: "الحين انته بكبرك اثام.. يت على هاذي يعني؟؟؟ انا بمر عليك عقب شوي وعطني السي دي"
ناصر: " أفففف اوكيه بعطيك.. بس اسمع. .تراني من الحين اقول لك انا هالسالفة بكبرها ما يخصني فيها.."
مانع: " خلاص انزين .. والله ما توقعتك جي خواف.. كنت اتحراك ريال يا نصور"
ناصر: " الله يسامحك .. انا ما برد عليك ."
قاطعه مانع وقال: " انزين انزين.. دقايق وبكون عندك.."
وبند الموبايل في ويهه.. وتنهد ناصر وهو يطالع الموبايل اللي في ايده واستغرب من نفسه.. شو اللي يخليه يتحمل هالانسان للحين؟؟
.
.

 
 

 

عرض البوم صور Cheer   رد مع اقتباس
قديم 04-06-08, 04:16 PM   المشاركة رقم: 127
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 28474
المشاركات: 412
الجنس أنثى
معدل التقييم: Cheer عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 20

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Cheer غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
.

الساعة سبع ، عقب صلاة المغرب، وصل مايد وخواته البيت وهم تعبانين.. أمل وسارة كانن دايخات ورقدن في السيارة ويا مزنة اللي وصلوها بيت يدوتها قبل لا يردون البيت.. والحين اول ما دخلن طاحن على القنفة في الصالة وعلى طول رقدن..
ومايد يوم ماشاف حد في الصالة سار قسم عمه عبدالله لأنه ليلى خبرته انه رد البيت وشافهم كلهم يالسين في الصالة هناك وهم يضحكون ويسولفون ويا بعض.. وأول ما بطل الباب يت عينه على عمه وهو يتقهوى ويضحك ومحمد يالس حذاله هو ويدوته ويسولفون له.. ويوم التفت عمه يشوف منو اللي بطل الباب وشاف مايد واقف يطالعهم ويبتسم لمعت عيونه بحب ودفء وصل لقلب مايد على طول.. مع انه كان يعرف انه عمه بيسكن وياهم هني في البيت بس ألحين يوم شافه في غرفته حس فعلا بإحساس انه يكون عمهم موجود وياهم على طول.. تماما مثل ما كان ابوهم الله يرحمه دوم وياهم.. ارتجفت شفايف مايد وهو يحس انه بيصيح واضطر انه يضحك عشان ما تنساب دموعه اللي ابتدت تتيمع في عيونه ودخل عندهم وهو شوي وبيطير من الوناسة ولوى على عمه بقوة وتم يحببه على راسه وخشمه وأم أحمد تضحك وتقول له: "بس ذبحت عمك ميووود!!!"
عبدالله كان يضحك وهو يلوي على ولد اخوه اللي يذكره بأحمد الله يرحمه وقال لأمه: " خليه امايه خليه .. مايد اكثر واحد متوله عليه.."
محمد: "أفاااااااااا"
مايد (بنقمة): " باين انك متوله عليه!!"
عبدالله: " هههههههه جيه عاد؟"
مايد : " اصلا كيف ترد البيت وانا محد؟؟ كيف طاوعك قلبك تسولف وتضحك وانته ما شفتني؟؟"
عبدالله: " ههههههه قلت لهم خلوني في المستشفى لين ما يرد مايد بس ما طاعوا.. راغوني!!"
مايد: " فديت روحك يا عمي.. والله العظيم انه البيت منور بوجودك.. "
وقبل لا يرمس عبدالله رد مايد يلوي عليه مرة ثانية وضحك محمد وهو يحس في داخله بالغيرة من اخوه الصغير اللي ما عنده أي مشكلة في انه يطلع عواطفه لكل اللي يحبهم وما يهمه أي حد حواليه.. كان يتمنى يكون مثله وتكون عنده نفس الثقة اللي عند مايد بس محمد انولد وهو جي وما يروم الحين يغير شخصيته..
مايد: " يعني الحين خلاص انته بتم ويانا؟؟"
عبدالله (وهو يمسح بإيده على شعر مايد): " هيه"
مايد:" على طول؟؟"
عبدالله: " هيه على طول.."
مايد : "يا سلاااااااااام عيل الحين بيزيد مصروفي.. باخذ دبل.. "
ضحكوا كلهم على تفكير مايد وقالت له ام أحمد وهي تظربه ظربة خفيفه على ريوله: " عنبوو ما تستحي على ويهك.. كل هاللي تاخذه مني ومن اخوك ومب سادنك؟؟"
مايد: "أنا ريال ومصاريفي وايدة.. وبعدين محد يرمس بحضور ريال البيت.. عمي الحين هو صاحب القرار هني .. صح عمي؟؟"
عبدالله (وهو يضحك):" هيه اكييد"
مايد: "انزين عمي عيل انا بستغل الفرصة وبطلب منك شي طلبته من يدوه مرتين وما طاعت تخليني اسويه"
عبدالله: "شو هالشي؟"
مايد: " أنا الحين ريال عمري 16 سنة وباجي كم شهر وبدخل ال 17 .. يعني اروم اخذ الليسن .. ليش ما يعطوني الكروزر من الحين عشان اسوقه.؟؟ الا هو كروزر جديم يعني شو فيها؟؟"
أم أحمد (بجدية): " السالفة مب سالفة جديم ولا يديد.. انته جان تبا باخذ لك أي موتر تطلبه.. بس انته بعدك صغير .. شو حايتك بالموتر من الحين؟؟"
محمد: " انته خلص ثالث ثانوي وعقب بنتفاهم في هالسالفة.."
مايد (وهو يطالع اخوه بطرف عينه): "أنا الرمسة اللي قلتها كانت موجهة لعمي.. "
عبدالله: " فااالك طيب يا مايد.. بعطيك النيسان الجديم من زمان مودرنه.. وبتمشي حالك فيه الحين.. وعقب ما تخلص ثانوية انا بنفسي باخذ لك الموتر اللي تباه؟؟"
مايد كان مب مصدق اللي يسمعه وقال وهو يحب عمه على راسه وسط اعتراضات محمد وام احمد: " مشكووور عمي والله والله ما بتندم على هالشي.. فديييت عمي والله محد يسواه.."
أم أحمد: " مب زين تقبضه موتر وهو بعده ما عنده ليسن!!"
عبدالله: " أمايه تحيدين انا كم كان عمري يوم بديت اسوق؟؟"
أم أحمد: "هذاك أول يا عبدالله .. ما كان شي وايد مواتر وما شي هالشباب الطايش "
عبدالله: " ما عليه انا واثق في مايد.."
ابتسم له مايد بامتنان وكان بيتكلم بس ليلى دخلت عليهم وقالت : "عمي انا بسير الصيدلية اييب الدوا لشموس"
عبدالله:" بعدها الكحة ما راحت عنها؟"
ليلى: " لا .. الدكتور وصف لي الدوا وبسير ويا اشفاق اييبه.."
عبدالله:" خلاص سيري فديتج.."
أم أحمد: " وييبي لي حبوب الضغط بعد اللي عندي خلصن"
ليلى: "ان شالله يدوه بس وين الوصفة؟؟ ما بيصرف لي اياهن بدونها.."
أم أحمد: " بتحصلينها في غرفتي في الدرج اللي عند الشبرية.."
ليلى: " زين.. ياللا باي.."
طلعت ليلى وقال محمد لمايد: " ميود سير وياها .."
مايد: " ما اروم انا تعبان.. توني راد من دبي.. انته سير وياها.."
محمد: " مالي بارض.."
عبدالله: "وليش تسيرون وياها؟؟ برايها ليلى بتسير دقيقة ويا اشفاق وبترد.."

دخلت تاميني عليهم عقب ما دقت الباب وقالت لأم أحمد: " ماماه في ريال برى انا يودي داخل ميلس"
عبدالله: "هذا أكيد مبارك .. مواعدني اييني الحين عقب المغرب.."
محمد: " مبارك هني؟ زين من زمان ما شفته بسير وياك عمي.."
عبدالله:" ياللا نش عيل مابا أخليه يتريا "
مايد: " أنا بعد .. من زمان اسمع عنه مبارك هذا ولا مرة شفته"
عبدالله: " تعال ويانا وبتشوفه.."
مايد: " ياللا.."
طلعوا محمد ومايد وعبدالله وساروا الميلس عند مبارك وعقب دقايق طلعت ليلى وأشرت على اشفاق اللي كان يالس عند الموتر وركبت وياه السيارة وساروا الصيدلية
.
.

في الميلس كانوا مبارك وعبدالله ومحمد ومايد مندمجين في سوالفهم ومايد يلس عندهم شوي بس وعقب من التعب ترخص وسار يرقد.. ومحمد ياه منصور وتم يسولف وياه ومبارك يعطي عبدالله تقرير مفصل عن كل اللي سووه في الشركة في غيابه.. وخبره عن الصفقات والمناقصات وراواه الفواتير وكل شي.. وعقب ساعة الا ربع تقريبا انترس الميلس رياييل وترخص مبارك عشان يروح البيت.. ووعد عبدالله انه يمر عليه باجر العصر ويكمل وياه سوالف الشغل ..

طلع مبارك من الميلس ومشى عبر الحديقة الكثيفة اللي تحجب منظر البيت تماما عن اللي يمشون من جهة الميلس.. ابتسم مبارك وهو يستنشق ريحة أشجار الريحان والياسمين واللوز اللي كانت منتشرة في كل مكان في ارجاء الحديقة.. وايد حب هالحديقة وحب شكل البيت الجديم والفخم في نفس الوقت.. أول ما دش هالبيت حس بإحساس بالسعادة والدفء.. وكأنه مشاعر اهل البيت وحبهم لبعض انعكس في كل زاوية من زواياه..
مشى مبارك بخطوات سريعة باتجاه موتره اللي كان موقفنه عند الباب من داخل.. وتنهد وهو يشوف المواتر السبعة اللي كانت مبركنة برى وفكر كيف بيطلع موتره الحين؟؟
في هاللحظة دخل موتر إشفاق اللي كانت ليلى فيه ووقف في الكراج اللي كان قريب من باب البيت.. واطالع مبارك وهو حابس انفاسه ليلى اللي نزلت من الموتر وقالت لإشفاق يزقر البشاكير عشان يشلون الاغراض وياه ويدخلونها في المطبخ، لأنها عقب ما سارت الصيدلية مرت على كارفور واشترت اغراض للمطبخ والبيت

مشت ليلى وهي مب منتبهة لمبارك لأنها كانت ادور موبايلها في الشنطة ومبارك كان يمشي وهو يحاول ينزل عيونه بس مب قادر ويوم اقترب منها عشان يسير صوب الباب رفعت ليلى عيونها وهي مصدومة انه شي ريال يمشي جدامها وهي مب منتبهة.. ويوم شافته والتقت عيونهم.. تحولت نظرتها لجليد وتوقف قلب مبارك وهو يشوف نظرة الكره اللي عطته اياها..
كانت نظرة خاطفة ذبحته فيها ليلى وكملت دربها لداخل البيت.. نظرة عمره ما شاف مثلها.. كل مشاعر الكره والحزن اللي في قلب ليلى انعكست في عيونها في هاللحظة اللي اطالعته فيها.. كانت تكرهه.. وتحقد عليه بدرجة فظيعة.. ما كانت تتخيل انها ممكن تكره شخص في هالدنيا بهالطريقة بس الحين يوم شافت مبارك عرفت انه الكره اللي في داخلها له مستحيل يكون له حدود.. ما قدرت تنزل عيونها عنه او تتجاهله.. ما قدرت انها تمر من جدامه وما توصل له ولو شوي من الجرح اللي تحس به يقطع قلبها..
كل المعاناة اللي عانتها ليلى وعانوها اخوانها خلال هالاربع سنوات.. هو سببها.. حالة سارة اللي كل يوم تزيد عن قبل.. هو سببها.. امها وابوها اللي تحت التراب.. بسببه هو!!.. مهما حاولت تقنع نفسها انه ماله ذنب وانه هو بعد فقد عياله ومرته في هالحادث ، الا انه مشاعر الكره اللي في داخلها ومشاعر الألم والوحدة اللي حست بها طول هالسنين من بعد وفاة امها كانت تتجمع في قلبها وتطغى على أي مشاعر ثانية..
كانت تكرهه.. تكرهه بجنون.. من كل قلبها كانت تكره مبارك.. وما حست بشدة هالكره وعمقه الا الحين يوم شافته جدامها وتمنت لو انه هو اللي كان ميت بدالهم..

تم مبارك واقف في مكانه وهو ملتفت لها ويطالع ظهرها وهي تمشي مبتعدة عنه لين ما اختفت ورا الاشجار الكثيفة وأكيد دخلت في الصالة..
ويوم حس بعمره انه واقف في نص الحوي، تحرك وهو يرتجف بكبره ومشى صوب موتره وهو يحس انه دايخ ومهموم.. ليش ؟؟ ليش اطالعته بهالنظرة؟؟ هالويه اللي عشق أدق تفاصيله وهالعيون اللي ابتسمت له بسعادة وبراءة في آخر مرة شافها فيها حطمته تماما الحين بهالنظرة اللي صوبتها لقلبه..

وفجأة .. مثل اللي نش من وسط كابوس واستوعب اخيرا انه كان يحلم.. فهم مبارك السالفة كلها.. كيف كان غبي لدرجة انه يفكر بإنه الماضي مجرد ماضي وانه اشباحه مستحيل تطارده وتخرب عليه الحاظر والمستقبل في نفس الوقت.. كيف كان غبي لدرجة انه يصدق بإنه ليلى كانت تعرف من البداية علاقته بوفاة امها وابوها ورغم هذا كانت تبتسم له وتتعامل وياه بشكل عادي؟؟
توه بس حس بإنها ما كانت تعرف أي شي .. وانها الحين عرفت الحقيقة كلها.. أكيد في حد خبرها.. نظرة الكره اللي عطته اياها عمره ما شاف مثلها وهو اللي كان متعود على أشد نظرات الكره والاحتقار من اللي حواليه.. طول سنوات عمره وعلى كثر الناس اللي قابلهم وحبهم وتعامل وياهم.. عمره ما تحطم من نظره مثل ما تحطم اليوم وهو يسترجع نظرة عيونها
احساس جارف بالذنب والهم استولى عليه وللحظة نسى مبارك كيف يشغل موتره.. وتم متلخبط مب عارف وين يدخل السويتش.. وعقب ثواني ردت له الحاسية وشغل موتره وطلع من البيت بصعوبة كبيرة..
كان فاقد التركيز تماما وهو يسوق موتره ولأول مرة من فترة طويلة جدا، دمعت عيون مبارك
ليلى كانت الحب اللي طلعه من عزلته ومن الوحدة اللي كان عايش فيها
وبالسرعة والسهولة اللي دخلت فيها حياته.. طلعت مرة ثانية وخلفت في داخل قلبه جرح كبير واحساس بالندم ما يعتقد في يوم انه ممكن يبرى
.
.

 
 

 

عرض البوم صور Cheer   رد مع اقتباس
قديم 04-06-08, 04:17 PM   المشاركة رقم: 128
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 28474
المشاركات: 412
الجنس أنثى
معدل التقييم: Cheer عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 20

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Cheer غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
Wavey

 

.
.
ليلى أول ما دخلت البيت عطت الادوية ليدوتها ولمريم عشان تعطي شمسة.. وفصخت عباتها وشيلتها وبسرعة سارت غرفة امها وابوها وقفلت الباب وراها وتمت يالسة على الشبرية وهي تطالع ارجاء الغرفة وتصيح.. كانت مقهورة.. وحزينة وتحس بتعب فظيع هد لها كيانها كله.. ما تبا تفكر بالاحتمالات وما تبا تفكر بالماضي بس غصبن عنها كانت تفكر.. كيف تجرأ مبارك انه يدخل بيتهم وايده ملطخة بدم امها وابوها وبدم حميد.. كيف تجرأ يتقرب منها وهي كيف تجرأت تبتسم وتفكر بالانسان اللي حرمها من حظن ابوها وابتسامة امها .. بشو كان يفكر وهو يطالعها وهي تبتسم له بكل غباء؟؟ هل كان يتعاطف وياها؟؟ ولا يبا يكفر عن ذنبه ويأرف بحالها ويسوي فيها معروف ويخطبها..؟؟
حست ليلى بألم فظيع يخترق قلبها.. عمرها ما حست بهالغضب وعمرها ما كرهت حد هالكثر.. كانت تبا اطلع مشاعرها المكبوتة بأي طريقة وما لقت جدامها الا الدموع تغسل بهن كل همومها وحزنها والألم اللي يعتصر قلبها..
مستحيل تسامحه.. مهما صار مستحيل تسامحه.. مستحيل تسامح المجرم اللي سرق فرحتها ومستقبلها واغتال بقايا طفولتها وحولها من مجرد مراهقة لأم وربة أسرة وهي بعدها في العشرين من عمرها..
مستحيل تسامحه..
.
.

مسحت موزة دموعها بالمنديل اللي في ايدها وقالت للطيفة: " مب راضية ترد عليه ولا حتى ترد على مسجاتي.. ويوم اتم اتصل بها تغلق الموبايل في ويهي"
اطالعتها لطيفة بتعاطف وقالت: " يعني شو تبينها تسوي مثلا؟؟ عيل تشكين فيها وتواجهينها بهالطريقة وتصدمينها بخبر مثل هذا وتبينها تسامحج بهالسهولة؟؟"
اطالعتها موزة بنظرة محطمة وردت تصيح بصوت عالي وتأففت لطيفة وهي تلوي عليها وقالت: "ألحين انتي جي بتمين؟؟ من اقول لج كلمة صحتي؟؟ "
موزة (وهي تصيح): " ما اروم!! والله ما اروم ايود دموعي.. انتي مب حاسة.. لطوف مب حاسة باللي في داخلي"
لطيفة: "والله العظيم حاسة واعرف انج وايد تتألمين غناتي بس بدل لا اتمين تصيحين وتقولين ليتني ما قلت وليتني ما سويت.. فكري كيف تراضينها"
اطالعتها موزة وكانت ملامحها غريبة تماما عن لطيفة بسبب عيونها المنفخة وويهها الاحمر اللي كان متورم من كثر الدموع.. وقالت وهي تبعد خصلات الشعر اللي طاحت على ويهها: " صعب.. صعب اراضيها.. انا عمري ما شفتها معصبة جي.. لطووف شو اسوي..؟؟"
لطيفة: "بس ليلى تحبج موزوه"
موزة: " وما في افظع من الجرح اللي ايي من الناس اللي تحبينهم"
لطيفة: " صدقيني بتسامحج"
موزة: "ما اعتقد.. عندي احساس (ردت تصيح مرة ثانية وقالت وهي تتنفس بصعوبة) عندي احساس انه ليلى خلاص راحت.. مستحيل ترد ترمسني مرة ثانية.. "
لطيفة: " حرام عليج موزووه لا تسوين جي بعمرج.. تفائلي وصدقيني ليلى بترد ترمسج وصداقتكم بترد اقوى عن قبل"
ريحت موزة راسها على جتف اختها وقالت: "تولهت عليها"
لطيفة: "اعرف فديتج والله اعرف.."
غمضت موزة عيونها وتمت تفكر شو تسوي عشان ترضي ليلى.. كانت مب قادرة تتحمل فكرة انها تكون زعلانة عليها.. هالفكرة كانت فوق طاقتها .. وفجأة وهي تصيح.. عرفت شو بتسوي .. وبطلت عيونها وهي تفكر بهالفكرة اللي نزلت عليها فجأة.. ولأول مرة هاليوم.. ابتسمت موزة ورفعت راسها وهي تقول للطيفة بحماس: "عرفت!! عرفت شو اسوي!!"
لطيفة: "شو؟؟
موزة: "الحين بخبرج.."
.
.

أسدل الليل ستاره على كل المشاعر الغاضبة وعلى كل الجراح والاحزان اللي كانت تغلف مشاعر ليلى ورغم عذابها النفسي اللي تحس به ورغم نهر الذكريات اللي جرفها وياه الليلة، رقدت ليلى مثل الطفلة وشموس جدامها.. وكان رقادها هادي بدون كوابيس وبدون أي احلام مزعجة..

سارة كانت على عكس اختها، تتنقل بين عالم الاحلام واليقظة وكل شوي تنش من رقادها وهي تنتفض من الخوف.. خلاص كانت مب قادرة تتحمل الاصوات اللي ساكنه في راسها.. تحس بهم يدشون في احلامها ويعبثون بأفكارها ومخيلتها.. كانت متولهة على امها وايد .. خصوصا الليلة.. أمها كانت دوم وياها.. ما كانت تفارقها ولو للحظة .. حتى في الليل تيلس عندها واتم تسولف لها وتمسح على شعرها لين ما ترقد.. ومن يوم راحت وسارة تحس بإنه جزء من قلبها ظاع وياها..
امها ما خلتها حتى عقب ما راحت.. من كثر ما تحبها كانت للحين وياها.. بس صوت امها اللي كان يريح سارة وهي صغيرة ويخليها عايشة في عالم خاص فيها ما في حد الا هي وامها، صار يخوفها ويزعجها الحين وايد.. الصوت اللي في داخلها.. صوت امها.. كان يكلمها في كل الاوقات.. وكان دوم يحرضها عشان تلحق امها واتم وياها على طول.. وسارة ما كانت تبا تروح.. خلاص تبا اتم هني ويا اخوانها.. ما تبا تروح .. بس الصوت مأذنها.. ما يخليها في حالها.. ما يخليها ترتاح.. طول الوقت كان يتردد في خيالها وطول الوقت يجبرها تسمعه ويرتفع فوق أي صوت ثاني ينسمع حواليها لين ما تحس انها خلاص بتختنق..
نزلت دمعة من عيون سارة وهي حاسة بظيج فظيع.. كانت تعرف انه عمها راقد في غرفته تحت.. وسارة تموت في عمها عبدالله وكل ما يكون موجود تحس انه ابوها الله يرحمه رد لها مرة ثانية..
كانت بتموت وهي تبا تسير وترقد عنده تحت.. بس مجرد فكرة انها تمشي في الممر المظلم وتنزل الدري وتسير للقسم الجديم من البيت كان يخليها ترتعش من الخوف..
وفي النهاية حست بالصوت يتلاشى تدريجيا من مخيلتها لين ما اختفى نهائيا وعلى طول استغلت سارة الفرصة ورقدت.. قبل لا يرد يأذيها مرة ثانية
.
.

الساعة اربع ونص الفجر، انتبه مانع على صوت دقات عالية على باب غرفته.. وتأفف بظيج وهو يسمع صوت أبوه يناديه ويقول له: " منووع.. ياللا نش بتفوتنا صلاة الفجر.."
نش مانع بصعوبة وهو يقول بصوت خشن: "زين ابويه نشيت.. "
بومانع: "أترياك لا تتأخر.."
مانع: "انزين.."
غسل مانع ويهه وتيدد وظهر من الغرفة وهو بعده مسطل.. ابوه كل يوم الفجر ياخذه وياه ويسيرون يصلون في المسيد.. ومانع تعود على هالشي يوميا ومع هذا كل يوم ينش وهو شوي وبيصيح من التعب ويتمنى لو يوم واحد بس ابوه يغفل ويخليه يرقد براحة..
تنهد مانع وهو يحج شعره ويمشي ورا ابوه في الجو الدافي .. ورغم جمال وروعة المنظر والسما اللي كانت تودع ظلام الليل وتبدا تستقبل النهار في ساعات الفجر الأولى، إلا انه مانع كان غافل عن كل هذا وصلى صلاته وهو مسطل وما يعرف حتى شو كان الامام يقول..
ويوم سلم ويا بيوقف عشان يروح ويا أبوه تفاجئ انه المصلين ردوا يصطفون مرة ثانية في صفوفهم وابوه بعد وياهم والأمام رد يستعد عشان يصلي.. والتفت مانع على ابوه وسأله بهمس: "صلاة شو هاذي الحين؟"
اطالعه ابوه وهو يهز راسه بيأس وقال: " منوع انته بعدك راقد؟؟ بيصلون ع الميت!"
انصدم مانع ووقف على اطراف اصابعه وهو يحاول يشوف بداية الصف.. وشاف بصعوبة الجثة المكفنة والممدة جدام جموع المصلين.. وحس بقشعريرة تسري في جسمه وتم يطالعها برهبة وهو يسأله ابوه: " منو متوفي؟؟"
بومانع (وهو يتنهد بحسرة): " هذا سعيد ولد محمد سليمان.. الله يرحمه.. منو يصدق انه صبي بعده ما كمل ال14 سنة يموت جي من دون سبب.. "
مانع كان يطالع ابوه بنظرة مفجوعة وهو مب مصدق: " سعيد؟؟؟ سعيد ؟؟؟ سعيد مات؟؟"
مانع: " هيييه .. الله يرحمه ويصبر اهله.. "
كبر الامام وابتدوا كلهم يصلون.. وصلى مانع وهو يرتجف من تأثير الصدمة اللي انصدمها يوم سمع الخبر..
سعيد كان صبي في فريجهم تعود مانع يشوفه كل يوم وهو راد من المدرسة وكان يستانس وايد يوم يلعوزه.. امس الظهر كان معثر له بريوله وطاح سعيد على كتبه وتم مانع يضحك عليه.. امس شايفنه وما كان فيه شي.. كيف مات.؟؟ كيف؟؟
خلصوا الناس صلاتهم وشلوا سعيد الله يرحمه عشان يدفنونه واضطر مانع وابوه انهم يمشون وراهم في الجنازة.. ومانع مستغرب من عمره ومن الدموع اللي كانت تصب من عيونه وهو مب قادر يسيطر عليهن.. كان يحس بالذنب لأنه طول هالسنين وهو يلعوزه ويأذيه ويخلي الكل يتمصخر عليه.. طول هالسنين وهو يكرهه بدون سبب ومتعته الكبرى في الحياة انه يشوف نظرة الحزن والاحراج في عيونه.. والحين مات.. مات وهو يكرهه ومانع ما كانت عنده أي فرصة عشان يغير هالشي..
انتبه بومانع على دموع ولده وضغط على جتفه وهو يطالع بحنان وقال له: " الواحد في هالدنيا ما يعرف متى بتكون ساعته.. الموت ما يعرف لا عمر ولا مركز اجتماعي .. الموت يخطفنا في أي لحظة والانسان يا مانع لازم يكون دوم مستعد لنهايته.. "
هز مانع راسه بحزن وهو يسمع كلام ابوه اللي للمرة الاولى يحس به يدخل لأعماق قلبه
بومانع: " اللهم انا نسألك حسن الخاتمة... اللهم انا نسألك حسن الخاتمة"
مانع (بهمس): "آمين..!"
حظر مانع الدفن وهو مذهول ومحطم نفسيا.. خصوصا يوم شافهم يدفنون سعيد ويكيلون التراب عليه.. تذكر عمره وعرف انه هذا هو مصيره في يوم من الايام.. مجرد كفن وحفرة ضيقة وباردة تحت التراب.. لا بينفعه رقاده اللي يحبه اكثر عن الصلاة ولا بتنفعه افكاره الانتقامية واحقاده وكرهه للناس وغيرته منهم.. كل هذا بيعذبه اكثر واكثر وهو في قبره..
في هاللحظة يت لطيفة على بال مانع.. ومايد وياها.. وحس مانع بقلبه ينقبض بشده وهو يفكر باللي كان بيسويه.. لطيفة بنية برغم انه عرفها في البوول إلا انها كانت وايد محترمة وياه.. وهو كان بيفضحها وبيدمر سمعتها عشان كرهه لمايد ولاعتقاده بإنها تعرفه او يمكن تكون معجبة فيه..
كان يبا يأذي مايد بأي طريقة وما فكر للحظة انه الله سبحانه وتعالى يشوفه وبيحاسبه على كل اللي يسويه
كانت هاي لحظة عمره مانع ما بينساها.. والمشهد اللي شافه جدامه.. مشهد سعيد وهو ينحط في القبر.. بيتم محفور في ذاكرته للأبد.. وبيكون سبب ودافع له عشان يتغير للأحسن ويصفي نيته وقلبه وينسى احقاده وافكاره السودا كلها
في هاللحظة.. وهو راد البيت من المقبرة.. قرر مانع يرد السي دي على ناصر بدون ما يستخدمه.. وقرر انه ينسى لطيفة وهو يدعي الله انه يستر عليها.. كافي الذنوب اللي كانت مكدسه على قلبه.. آخر شي يباه مانع في هاللحظة هو انه يزيد عمره ذنوب اكثر من اللي عنده
.
.



 
 

 

عرض البوم صور Cheer   رد مع اقتباس
قديم 04-06-08, 04:19 PM   المشاركة رقم: 129
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 28474
المشاركات: 412
الجنس أنثى
معدل التقييم: Cheer عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 20

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Cheer غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
Top

 

.
.



" بعد مرور شهر... "



" ياااه !! هالشهر مر بسرعة.. والله ما حسيت به.."
قالت مريم وهي يالسة تتريق ويا ليلى في الصالة.. الساعة كانت ثمان الصبح وكل حد سار المدارس او الدوام.. حتى عبدالله اليوم داوم في الشركة لأول مرة من عقب ما مرض..
ردت عليها ليلى وهي تصب لها جاهي: " هيه الأيام تمر بسرعة.. خصوصا اذا الواحد فينا كان مشغول"
مريم: " الاسبوع الياي بتبدا امتحانات اخر العام صح؟"
ليلى: " هيه .. الحمدلله انه محد من اخواني بيمتحن الا ميود.. وهذا ما ينخاف عليه بيعديهن ان شالله"
مريم: " السنة الياية عاد سارونا بتكون صف رابع وبتبدا تمتحن .. لازم تشدين حيلج وياها.."
تنهدت ليلى وهي تقول: " هاي بالذات وايد احاتيها مريوم.. سارونه وايد تغيرت عن قبل.."
مريم: "أنا لاحظت انها كله يالسة بروحها.. خصوصا في الفترة الاخيرة.."
ليلى: " هيه.. من يوم انتقل عمي عندنا وهي تقريبا ما ترمس حد غيره.. اممم هي كانت جي قبل على ايام امايه وابويه الله يرحمهم.. ما كانت تتعامل ويانا وايد وما ترمس الا امايه.. والحين ردت لعادتها يوم شافت عمي موجود عندنا طول الوقت.."
مريم: " وهذا اللي مخوفنج..؟"
ليلى: " لا.. بالعكس احس انه هاي هي طبيعتها .. هي شوي منعزلة عن الباجين.. اللي مخوفني كلام مايد اللي قال لي اياه هذاك اليوم.. خبرني انها تسمع اصوات.. وانها يمكن تكون مريضة نفسيا.."
مريم: " بسم الله عليها.. لا لا ما اعتقد انه مرض نفسي.. سارة بعدها صغيرة!! لا تحاتين بتكبر وبتعدي هالمرحلة.."
ليلى: " مايد يشوف اني المفروض اوديها تتعالج.."
مريم (برعب): " علاج نفسي..؟"
ليلى: " هيه.."
مريم: " لا لا لا .. ليش عاد؟؟ قلت لج بتكبر وبتعدي هالمرحلة لا تحاتين.."
ليلى: " الله يسمع منج مريوم.."
مريم: " على طاري ميود.. هههههه.. من يوم عطاه عمج النيسان ونحن موول ما نشوفه"
ليلى: " أسكتيي والله اني مقهورة من هالسالفة وناوية ارمسه اليوم ان شالله.. اربعة وعشرين ساعة مجابل النيسان.. واذا ما كان يهيت فيه .. يتم يتعبث فيه برى في الحديقة وناسي شي اسمه مذاكرة.."
مريم: " الاسبوع الياي امتحانات.. لا تخلينه يظهر "
ليلى: "أكيد.. امم مريوم خبرتي محمد؟؟"
مريم: " عن شو؟؟"
ليلى: "عن شو بعد.. عن الحمل"
نزلت مريم الكرواسون من ايدها لأنها حست انه نفسها انسدت وقالت لليلى: " لا ما خبرته.."
ليلى: " ومتى ان شالله ناوية تخبرينه؟"
مريم: "بخبره اليوم.. بس خايفة وايد من ردة فعله.."
ليلى: " لا تخافين.. محمد بيتفهم الوضع.. وبعدين انتي الحمدلله صحتج الحين وايد احسن.. يعني المفروض يتفاءل.."
تنهدت مريم وقالت: "ما اعرف!!.. بحاول ارمسه اليوم وبخبره .. والله يستر.."
ليلى: " انزين حبيبتي انا بسير الحين.. حفلة خلود بتبدا عقب نص ساعة وابا اسير من وقت.."
مريم: " اوكيه غناتي.. "

نشت ليلى وسارت تتلبس بسرعة عشان تلحق على حفل تخريج اخوها خالد من الروضة.. وكالعادة يوم شلت موبايلها عن الشبرية شافت موزة مطرشة لها اكثر عن مسج .. ومسحتهن ليلى مثل ما مسحت كل المسجات اللي وصلنها من موزة خلال هالشهر.. وطوال هالشهر كانت تتجاهل تماما اتصالات موزة ومسجاتها اللي ما توقفت ابد .. رغم شوقها لها بس كانت للحين حاسة بالجرح والغضب ولين ما يتلاشى هالاحساس كانت مقررة انها ما ترمس موزة ولا تقترب منها
وموزة كانت من تنش الصبح لين ما ترقد في الليل وهي منشغلة بشي واحد بس .. الهدية اللي تسويها لليلى عشان تراضيها.. وفي الفترة الاخيرة خفت اتصالاتها لليلى بس رغم هذا ما يأست.. وكان عندها امل انه ليلى بتسامحها في يوم من الايام
.
.

اليوم السبت.. الساعة تسع ونص الصبح.. والمكان هو المسرح الصغير التابع للروضة اللي يدرس فيها خالد..
دخلت ليلى المسرح ويا مجموعة من الامهات اللي كانن يايات يحضرن تخريج اطفالهن من الروضة.. وليلى كانت وياهن بس الفرق الوحيد اللي بينها وبينهن انه اللي يايه تحضر له هو اخوها مب ولدها.. يلست ليلى في الصف السادس لأنها ما لقت اماكن جدام بسبب الزحمة في المكان.. وتلفتت حواليها وهي تطالع ويوه الامهات على امل انها تحصل حد تعرفه بس للأسف ما كانت تعرف ولا وحدة فيهن..
في هاللحظة اشتاقت لموزة وتمنت لو كانت موجودة وياها الحين.. ع الاقل ما بتحس ليلى بالتوتر هذا كله.. ولا بتحس بالغربة والوحدة وهي موجودة في هالحشد من الناس..
تنفست ليلى بعمق وفكرت بخالد.. كانت وايد فخورة بأخوها لأنها قبل شوي رمست ابلته وخبرتها انه خالد اذكى طفل عندها في الصف وانه اكثرهم شعبيه بين باجي اليهال.. وهالشي ريح ليلى وايد.. على الاقل خالد بيكبر وهو طبيعي.. بدون عقد وبدون احساس بالنقص.. وهالشي واضح في شخصيته من الحين..
انطفت الانوار في المسرح وسكتن الحريم كلهن وهن يترين الستارة تنرفع عن خشبة المسرح.. وابتدى برنامج الحفل بكلمة من مديرة الروضة اللي عبرت عن فخرها بكل الاطفال اللي بيتخرجون من روضتها.. عقب هالكلمة ابتسمت ليلى بحنان وهي تطالع مجموعة من البنات يرقصن على ايقاعات وحدة من الاناشيد الخاصة باليهال وعقبهن كان دور الفقرة اللي مشترك فيها خالد..
كانت الأبلة واقفة تتكلم في الميكرفون وتقول تمهيد للشخصية اللي بيمثلها الطفل.. وعقبها يطلع الطفل ع المسرح وهو لابس ثياب هالشخصية ويقول كلمتين ويرد ورا المسرح.. ليلى كانت تطالعهم بترقب وهي تتريا خالد يطلع وكل شوي تسمع وحدة من الامهات تقول " هذا ولدي .." أو "هاي بنتي" وكانت ليلى مب قادرة تسيطر على دقات قلبها وهي تتريا اخوها يطلع وفي الاخير يا دوره وقالت الابلة : " إنه ينبض حنانا وحبا ويتسع لكل ما يتنفس على وجه الكرة الارضية.. هو يحبنا.. يخاف علينا.. يسعد لسعادتنا ويحزن لحزننا.. فما هو؟؟"
في هاللحظة ، طلع خالد من ورا المسرح وهو لابس قلب أحمر كبير من الاسفنج وكان شكله واااااااايد يخبل لدرجة انه الامهات اللي حذال ليلى قامن يتفدنه وليلى شوي وبتصيح من الوناسة وهي تقول في خاطرها " ربي يحفظك ان شالله"
وقف خالد عند الابلة وقال في المكيرفون اللي حطته على حلجه " أنا قلب الأم.. أنا احب اطفالي .. فأنا.. اااا فأانا.. (اطالع خالد الابلة اللي ذكرته باللي يقوله وهي تهمس ) فأنا أرعاهم في مرضهم.. وأسهر الليالي على راحتهم.. وأفعل المستحيل لأجلهم.. "
الأبلة: "راائع!! اذن هذا قلب الأم.. فلنصفق جميعا له"
ارتفع صوت التصفيق بشكل عالي واختفى خالد ورا المسرح مثل باجي الاطفال وتمت ليلى تصفق له بكل حرارة وهي تبتسم من الوناسة والفخر.. وعقب ما خلصت كل الفقرات.. سلموهم شهاداتهم واقتربت ليلى من المسرح وصورت اخوها وهو يستلم شهادته وعلى طول نزل لها خالد من فوق وتم يالس عندها لين ما طلعوا اثنيناتهم من المسرح ويا باجي الحريم..
وبرى المسرح، وقفت ليلى ترمس اشفاق في التيلفون عشان ياخذهم وخالد يطالع الشهادة وهو مستانس بلبس التخرج اللي لابسنه ويوم ابتسمت له ليلى قال لها: " شفتيني وانا طالع ع المسرح؟"
ليلى (وهي تبتسم له ): " هيه حبيبي شفتك.."
خالد: " وشفتيني يوم عطوني الشهادة؟؟"
ليلى: "هههههه هيه خلود بلاك؟؟ تراني صورتك بعد!"
خالد: "أووه صح.. هيهيهي.. نسيت!"
ليلى: "فدييت روحك.."
في هاللحظة مرت حذالها وحدة من الامهات وقالت لها وهي تبتسم: " ولدج ماشالله أموور"
بطلت ليلى حلجها عشان تقول لها انه اخوها مب ولدها وعقب سكتت وهي تبتسم وقالت: " تسلمين الغالية .. كلج ذوق.."
ابتسمت الحرمة وهي تطالع خالد وقالت: "الله يحفظه لج ان شالله.."
ليلى: "آمين.."
سارت عنها الحرمة وتمت ليلى واقفة ويا خالد وهي تتريا اشفاق.. ما تعرف ليش حست بفخر كبير يوم تحرتها الحرمة ام خالد.. كانت فعلا تحس بصلة غريبة تربطها بخالد بالذات.. وكأنها فعلا امه.. يمكن لأنه امها الله يرحمها ضحت بحياتها عشان تحميه.. وليلى كانت تحس انه خالد أمانه أمنتها اياها امها الله يرحمها.. ولازم تحافظ عليه..
اليوم تخرج خالد من الروضة.. والسنة الياية بيدش المدرسة .. وليلى بتكون موجودة وياه في أول يوم له في المدرسة.. بتكون موجودة وياه وهو يكبر وبتشهد كل مراحل حياته بنفس الحب والاهتمام اللي كانت امها بتعطيه اياه.. عمرها ما بتخذله وعمرها ما بتتخلف عن أي يوم مهم في حياته..
وعمرها ما بتحسسه انه يتيم..
هذا كان العهد اللي عاهدت ليلى فيه نفسها وهي واقفة وياه هني في الروضة ..
خالد عمره ما بيحس بالغربة بين اهله وناسه..
وعمره ما بيحتاج لمخلوق..
.
.



 
 

 

عرض البوم صور Cheer   رد مع اقتباس
قديم 04-06-08, 04:21 PM   المشاركة رقم: 130
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 28474
المشاركات: 412
الجنس أنثى
معدل التقييم: Cheer عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 20

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Cheer غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
Top

 

.
.

تبطل باب الصالة ودشت لميا وهي تضحك ويا نوال اخت خطيبها.. توهن كانن رادات من السيتي سنتر واياديهن كانت محملة بالاكياس والمشتريات.. ووراهن دشت فاطمة وهي ما تشوف اللي جدامها من كثر الاغراض اللي كانت في ايدها..
فاطمة استوى لها اسبوعين من يوم ردت تعيش في قطر.. ومن ساعتها ونوال ولميا كل يوم يطلعن وياها.. وثلاث مرات وصلن للبحرين .. كانن وايد مستانسات وياها وخصوصا انها ما كانت متشددة مثل ام نوال وأم لميا.. وساعات كانت لميا ربيعة فاطمة تظهر وياهن بس هذا نادرا ما يستوي لأنها تستعد لعرسها اللي بيكون جريب..
فاطمة (وهي تيلس ع القنفة بتعب وتقول للميا خطيبة احمد): " انتي جي خلاص تجهزتي لعرسج.. لا تقولين تبين زهاب بعد.."
لميا: " ههههههههه لا لا خالتي.. بعدني ما شبعت.. لازم اكشخ لأحمد ولا تبينه يقول عني عنقاش؟؟"
فاطمة: " احمد حليله مول ما يهمه اللبس .. انتي بس تبين تصرفين وخلاص"
لميا: " ما عليج من الرياييل .. يقولون اللبس والشكل ما يهمهم وعيونهم ع اللبنانيات والسوريات.."
فاطمة: "هههههههه معاج حق في هاي"
نوال: " أنا تعبانة... خالتي شي عصير في الثلاجة؟"
فاطمة: " إييه شي.. وهاتي لي وياج وانتي رادة.."
لميا: " وانا بعد.."
نوال (وهي سايرة المطبخ): "أوكيه"
أول ما سارت نوال ابتسمت لميا لفاطمة وقالت: " خالتي بخبرج بشي .."
فاطمة: " شو؟؟"
لميا: "أنا كنت بخبرج جدام نوال بس خفت انه يكون شي خاص وتظايجين مني.."
ابتسمت فاطمة وقالت: " قولي لموي.. شو عندج.."
لميا: " امممم.. أنا تعرفت على وحدة اماراتية من الانترنت.."
فاطمة (باهتمام): " حلو.."
لميا : "وتقول انها تعرفج.."
فاطمة: " يمكن... شو اسمها؟"
لميا: " اسمها ليلى.. تقول انها شافتج في ايطاليا وسلمت عليج.. وانج تعرفين عمها.. اممم اعتقد اسمه عبدالله.."
انصدمت فاطمة يوم سمعت اسم عبدالله يطلع من شفايف لميا خطيبة ولد اختها.. وتمت تطالعها وهي متفاجئة وعلامات التوتر بادية على ملامحها.. وهالشي خوف لميا اللي حست على طول انها غلطت يوم طرت هالاسم جدام فاطمة وقالت بسرعة: " بس يمكن تكون جذابة!!"
فاطمة (وهي تلبس نظارتها وتبطل المجلة اللي شارتنها): " لا لا مب جذابة ولا شي.. فعلا انا اعرف عمها عبدالله بن خليفة.. شفته في مؤتمر مرة ويلسنا نتناقش في موضوع.. وعقب شفته مرة ثانية في ايطاليا وكان ويا اهله وسلمت عليهم.. وأكيد صديقتج كانت وحدة من اهله مع اني ما اتذكرها"
لميا: " أهاا.. يعني انتي ما تعرفينه عدل؟؟ "
فاطمة: " لا طبعا ما اعرفه.. "
لميا: " لأني كنت افكر اخذ رقمها ويوم اروح الامارات اتلاقى وياها.. شو رايج خالتي.؟؟ أخذه؟؟"
فكرت فاطمة في الموضوع عدل.. هاي كانت فرصتها.. نافذتها اللي ممكن اطل فيها على حياة عبدالله وتعرف اخباره.. وأملها الوحيد في انها ترد تتلاقى وياه مرة ثانية.. قلبها كان يقول لها خلي لميا تتعرف عليهم وتقترب منهم.. وعقلها يذكرها بانها وحدة كبيرة ومحترمة والمفروض تكون كبرت عن هالحركات اللي مالها معنى.. بس بين قلبها وعقلها كان الاختيار صعب جدا.. وتنهدت فاطمة بصعوبة وهي تحس بعقلها يتغلب على قلبها في الاخير وقالت للميا: " صداقات الانترنت هاذي انا ما اوافق عليها.. وما اعتقد انه احمد بعد بيوافق عليها.. انتي ما تعرفين البنية عدل ولا تعرفين اذا كانت زينة ولا شينة.. ما تعرفين اصلا اذا كانت بنية..!! فمن رايي انج ما تعطينها رقمج ولا تاخذين رقمها.. خلي علاقتج وياها سطحية احسن.."
لميا: "أممم انا بعد قلت جي.. بس كان عذري الوحيد في اني اتعرف عليها هو انها تعرفج وقلت يمكن تستانسين اذا عرفتهم انا بعد.. بس دام انه المعرفة سطحية جدا خلاص ماله داعي اتقرب منها اكثر.."
ابتسمت فاطمة للميا وسوت عمرها مندمجة في قراية المجلة اللي جدامها.. ويت نوال من المطبخ وفي ايدها صينية العصير والكيك اللي طلعته من الثلاجة..

خذت فاطمة العصير وتمت تشربه بهدوء وهي تطالع لميا ونوال اللي كانن يسولفن بحيوية ويطالعن اللي اشترنه.. بس فاطمة ما كانت منتبهة لهن ولا كانت مهتمة للي يقولنه.. بالها كان في مكان ثاني.. في العين.. عند عبدالله.. اللي كل ما قررت تسد باب قلبها في ويه ذكراه .. تتفاجئ بها وهي تطلع لها من مكان ثاني ..
بس فاطمة كانت قوية.. والدروب اللي تختارها لنفسها تستمر فيها للنهاية.. وهي اختارت انها تبعد عبدالله عن حياتها وبتستمر في هالدرب بدون ما تلتفت وراها او تسمح لقلبها انه يحن ويشتاق له..
مثل ما كانت تقول دوم " كبرنا على هالسوالف.. خلي الحب والاشواق للشباب.. نحن مالنا غير اننا نراقب من بعيد ونبتسم"
.
.
اليوم هو أول يوم يسير فيه عبدالله بن خليفة في الشركة من بعد الغيبة الطويلة اللي غابها، وهو يالس في مكتبه الحين، كان يحس بالطمأنينة وبشعور غريب بالقناعة والرضا.. حياته بالنسبة له كانت كاملة.. وعيال اخوه ملوا كل نقطة فراغ خلفتها ياسمين في قلبه من عقب ما ودرته.. كان مستغرب من عمره كيف ما انتقل عندهم من البداية..؟ خلال هالشهر اللي يلسه عندهم حس عبدالله انه في منتهى السعادة.. كانوا اربعة وعشرين ساعة عنده ، مول ما يخلونه بروحه.. وعبدالله اللي كان يتوقع انه ما يروم يستغنى عن عزلته والهدوء اللي كان عايش فيه.. استوى ما يطيق ييلس دقيقة وحدة من دونهم ومن دون ما يسمع صوتهم حتى لو من بعيد..
أشيا وايدة تغيرت في حياته، شمسة كانت دوم جدام عينه.. والحين عقب ما كملت شهرين وخمسة ايام كانت تميز بين الويوه والناس اللي حواليها وكانت وايد دلوعة وكل ما حد غير ليلى ومريم يشلها اتم تصيح وتعفس ويهها.. بس عبدالله كان يذوب من الوناسة لأنه يوم يشلها اتم ساكتة وتطالعه بانبهار وكأنها حاسة بإنه هذا هو أبوها..
أحاسيس جميلة كانت تملا قلبه كل ما شل شموس في حظنه.. كان يعشقها بجنون وهالطفلة اللي دخلت عالمه من شهرين بس .. استوت وبدون أي مقدمات عالمه كله.. وكان مستحيل يمر اليوم بدون ما ييلس وياها ع الاقل خمس ساعات..

دقت روان باب المكتب بهدوء ودخلت على عبدالله وهي تبتسم وشالة في ايدها صينية القهوة، له ولسهيل ومبارك اللي كانوا يالسين وياه..
روان اليوم كانت مب قادرة تشل الابتسامة عن ويهها.. كانت تحس بها لاصقة على شفايفها مهما حاولت انها ما تبتسم كانت ما تقدر.. من متى تتريا عبدالله يرد يداوم ، والحين يوم تحققت امنيتها كانت مب قادرة تسيطر على مشاعر السعادة اللي تحس بها ومبارك اللي كان يطالعها بخبث ويبتسم كان عارف هالشي وحاس بإعجاب روان بعبدالله بس طبعا سكت لأنه مستحيل يعلق على هالشي

حطت روان القهوة على طاولة المكتب وابتسم لها عبدالله وهو يقول: " الله يعطيج العافية.."
روان (وابتسامتها تكبر): " الله يعافيك يا رب.. أي حاجة تانية؟؟"
عبدالله: " لا مشكورة وما قصرتي.."
روان: " طيب.. عن إزنكوو"
عبدالله (وهو يطالعها ويبتسم): "تفضلي.."
طلعت روان من المكتب وقال عبدالله لسهيل: " يعني خلال هالشهرين اللي مروا وانا غايب عن الشركة خلصنا مشروعين وسلمناهن لأصحابهن.."
سهيل: " هيه.. واثنيناتهم دفعوا كل اللي عليهم والفواتير وكل المستندات موجودة في الملف الاخضر.."
عبدالله: " حلو.. والمشاريع المعلقة للحين؟"
مبارك : " مشروع النادي البحري.. وفيلا سكنية في منطقة الشعيبة"
عبدالله: " بس هالمشروعين؟؟ "
سهيل: " هالفترة ما انعرضت أي مشاريع يديدة وحتى المناقصات مب لين هناك"
مبارك : " شركتي انا للحين ما عندها الا مشروع المنتجع .. المشكلة انه في شركات اجنبية قامت تنافسنا واسعارهم وايد ارخص ويستخدمون الخرسانة الجاهزة في كل شغلهم ويسلمون مشاريعهم بشكل اسرع"
عبدالله: " بس هالبنيان ما ينفع .. ماشي احسن عن البنيان التقليدي.. ولا شغل الخرسانات كله أي كلام"
مبارك : " بس الناس الحين يدورون الرخيص .. محد يهتم بالجودة والنوعية.."
سهيل: " معاك حق .. "
عبدالله: " انزين .. سهيل اباك تعطي العمال والمهندسين خبر عشان يبدون في هالمشروعين ويحاولون يخلصونهم بأسرع وقت.."
سهيل: " إن شالله.."
عبدالله: " وسير البلدية شوف شو المشاريع اليديدة المطروحة في السوق.. وشوف اذا في أي مناقصات يديدة"
مبارك : " أنا بسير البلدية عقب شوي وبشوف لك المشاريع والمناقصات وبتصل بك وبخبرك.. سهيل انته مب لازم تسير.."
عبدالله : " بارك الله فيك يا مبارك"
وقف مبارك وقال وهو يمد ايده عشان يسلم على عبدالله وسهيل : " ياللا عيل انا بسير الحين.. لازم اخلص شغلي في البلدية وعقب بروح دبا عشان اتابع المشروع هناك.."
عبدالله (وهو يسلم عليه): " وين ؟ تو الناس!! ما شربت قهوتك.."
مبارك: " مرة ثانية ان شالله.. ياللا فمان الله.."
مبارك + عبدالله: " مع السلامة.."
طلع مبارك من المكتب وعلى طول التفت عبدالله لسهيل وقال : " والله انه ريال والنعم فيه.. مول ما قصر ويايه في الفترة اللي طافت.."
سهيل: "ليش ما تردون الشراكة من بينكم.. ؟"
عبدالله: " لا يا سهيل.. جي احسن لنا اثنيناتنا.. بنرد شركا وبترد المشاكل من اول ويديد"
سهيل: " بس مبارك تغير .. وفوق حبه لك زاد احترامه لمكانتك ونزاهتك وشغلك.. وما اعتقد انه المشاكل التافهة اللي كانت واقفة بينكم من قبل بترد مرة ثانية"
عبدالله:" يا سهيل انا كبرت وما اروم على عوار الراس.. ومبارك مهما اقترب مني ووثقت فيه بس بعد ما اروم ارده شريكي.. الانسان يتعلم من غلطاته وانا دفعت الثمن غالي في المرة اللي طافت يوم فض الشراكة وخسرت شركتي.. "
هز سهيل راسه وقال: " ويلسنا شهور طويلة واحنا نحاول نرد الشركة مثل ما كانت"
عبدالله: " والحمدلله ردت مثل اول واحسن.. وانا الحين ما بضحي بهذا كله عشان اجرب اذا مبارك تغير ولا لاء.. الانسان لازم يكون حذر. حتى مع اقرب الناس له.."
سهيل: " صحيح.."
ابتسم له عبدالله ورد يقرا الملف اللي في ايده وتم سهيل يطالعه وهو مستانس من التغير اللي طرى على شخصيته ولو انه يعرف انه عبدالله في النهاية بيرد لطيبته وثقته اللامحدودة في اللي حواليه.. بس بعد كان يحس انه الازمة اللي مر بها في زواجه اثرت عليه وايد.. واستوى عبدالله انسان حذر جدا في التعامل مع اللي حواليه.. فعلا ياسمين اثرت فيه وايد.. وتمنى سهيل في داخله انه عبدالله يروم يتجاوز مشاعره تجاهها في يوم من الايام
.
.



 
 

 

عرض البوم صور Cheer   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة ظنون, روايات, رواية غربة الايام, قسم الروايات والقصص
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:23 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية