لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > قسم الارشيف والمواضيع القديمة > الارشيف
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الارشيف يحتوي على مواضيع قديمة او مواضيع مكررة او محتوى روابط غير عاملة لقدمها


كتاب مسرحيّة خمسون حصريّا كامل (روابط متعطلة )

أعزّائي! عندما خرجت هذه المسرحيّة وقع إنتقادها من الجميع; من التّيّار الإسلامي و التّيّار اليساري و التّيّار الوطني و كان سؤالي وقتها إذا نصفت من

 
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-08, 06:36 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 27469
المشاركات: 129
الجنس ذكر
معدل التقييم: AlHawa عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدTunisia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
AlHawa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الارشيف
Motz كتاب مسرحيّة خمسون حصريّا كامل (روابط متعطلة )

 



أعزّائي!


مسرحيّة حصريّا (روابط


عندما خرجت هذه المسرحيّة وقع إنتقادها من الجميع; من التّيّار الإسلامي و التّيّار اليساري و التّيّار الوطني و كان سؤالي وقتها إذا نصفت من هذه المسرحيّة! إريدكم أن تقرؤوا كتاب المسرحيّة بدون أن أحاول توجيهكم مسبّقا إلى منطق معيّن!



اقتباس :-  
ظاهرة التطرف الإسلامي تتغذى من تقلص الحريات في العالم العربي واستمرار احتلال أراض عربية في العراق وفلسطين.

تونس – رويترز-من طارق عمارة:
انتزعت مسرحية تونسية عرضت الجمعة لاول مرة بالعاصمة تونس اعجاب المتفرجين والنقاد على حد سواء لطرحها قضية ظهور ما يعرف بالتطرف الاسلامي في تونس بجرأة غير مألوفة في الاعمال الفنية في البلاد.

وتؤرخ مسرحية "خمسون" للمخرج الفاضل الجعايبي لخمسين عاما من استقلال فرنسا وتنبش المسرحية في حقبات زمنية مختلفة منذ استقلال البلاد عام 1956 من بينها طرق معالجة زحف الفكر الاسلامي المتطرف.

وتدفق على المسرح البلدي بالعاصمة مئات المتفرجين من بينهم شخصيات من انصار الدفاع عن حقوق الانسان لحضور العرض الاول لمسرحية "خمسون" بعد انتظار دام أشهر بسبب مطالبة وزارة الثقافة بتعديل اجزاء منها قبل ان تسمح بعرضها.

....................

تبدأ المسرحية التي استغرق عرضها ساعتين واربعين دقيقة بمشهد لاستاذة محجبة تفجر نفسها وسط ساحة المعهد لتنطلق بعدها التحقيقات البوليسية التي تستعمل خلالها كل وسائل التعذيب الممكنة لاستنطاق المتهمين.

وخلال مراحل البحث البوليسي تظهر عدة شخصيات ترمز للعلمانية وللحركة النقابية والحقوقية.

..........................

وقال الناقد خماس الخياطي "المسرحية رائعة لسببين اولهما ان المخرج لا يتهم من تلبس الحجاب الا اذا كان الدافع سياسيا او تخريبيا، وثانيهما تركيزه على المعالجة الامنية السيئة وهذا أمر يحسب له وغير مسبوق".

تتلخص احداث المسرحية في عودة "أمل" الى تونس من باريس حيث طاب لها الحلم الاسلامي وانتقلت بذلك من الفكر الماركسي الذي ورثته عن والديها المناضلين اليساريين الى الفكر الاسلامي.

وتجد أمل نفسها متورطة في قضية تفجير قامت بها صديقتها جودة الاستاذة.

تحدث هذه الفاجعة اضطرابا في كامل البلاد محركة بذلك آليات مقاومة الارهاب البوليسية وواضعة وجها لوجه النظام السياسي الصارم والديمقراطيين المغلوبين على أمرهم والاسلاميين المتشددين والمواطنين الراضخين وغير المبالين.

ولم تنس مؤلفة المسرحية الممثلة الشهيرة جليلة بكار ان توجه سهام نقدها الى ضعف الاداء الاعلامي الحكومي وتخص التلفزيون الحكومي بهذا النقد.

ويظهر مشهد من المسرحية نشرة اخبارية في التلفزيون الحكومي التونسي تذيع نبأ التفجير الارهابي بعد ثلاثة ايام من الحادث وتقول "والتحقيقات لا تزال جارية في كنف القانون".

لكن مخرج المسرحية لم يرجع تنامي ظاهرة التطرف الاسلامي الى تقلص الحريات فحسب بل ايضا الى احتلال اراض عربية مثل العراق وفلسطين حيث تقول احدى الممثلات "أمل لم تتحول الى متطرفة لو لم يزر شارون الحرم القدسي".

وتذكر في المسرحية عدة حركات اسلامية في العالم العربي والشرق مثل الاخوان المسلمون وطالبان والسلفية وجماعة ابو مصعب الزرقاوي الذي قتل العام الماضي في غارة أميركية.

ووقف المتفرجون مصفقين لتحية الممثلين عند نهاية العرض تعبيرا عن اعجابهم بجرأة هذا العمل.

وقال فاضل الجعايبي "انجزت هذه المسرحية دفاعا عن قيم الحداثة في المجتمع التونسي ولكي لا تضطر ابنتي لارتداء الحجاب".

وشن اسلاميون في الاونة الاخيرة هجوما كاسحا على الحكومة بسبب رفضها ارتداء الحجاب ووصفها له بانه زي طائفي.

ويقول فتحي بلحاج احد المتفرجين الذي بدا منبهرا بالعرض "انها مسرحية تدعو لقلب الموازين واعادة التفكير في عدة امور، انها رائعة حقا".

وعرضت المسرحية العام الماضي في مسرح اوديون الشهير بباريس ولاقت اشادة واسعة.

4 فبراير 2007


مسرحيّة حصريّا (روابط


المشاهد: المدخل,الأبحاث الأولى و استنطاق أمل


MEGAUPLOAD - The leading online storage and file delivery service


المشاهد: استنطاق حنان, استنطاق أحمد, استنطاق جميل, المواطنون:


MEGAUPLOAD - The leading online storage and file delivery service

المشاهد: استنطاق أمل الثاني, استنطاق حنان الثاني, اللقاء الأول مريم و ليث:


zSHARE - File Not Found

الجزء الثاني

المشاهد: جراير شارون و عودة الإبنة الضالة:


zSHARE - File Not Found

المشاهد: القطيعة, من دار لدار, من الدّار للجامع, من الجامع للبار:


zSHARE - File Not Found

المشاهد: كف و غرزة, العين في العين, أنا وراك و عيني تراك, الفضيحة, السبيطار:

zSHARE - File Not Found

الجزء الثّالث

المشاهد: الرجوع للحادثة, الحبس, استنطاق حنان الأخير, استنطاق جميل الأخير, اعتراف أحمد الميّ:


zSHARE - File Not Found

و الآن الكتاب كاملا في وصلة واحدة و أكثر من رابط

archive zshare rapidshare Megaupload

 
 

 

عرض البوم صور AlHawa  

قديم 07-05-08, 12:12 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17355
المشاركات: 2,459
الجنس ذكر
معدل التقييم: mallouli عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 61

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
mallouli غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : AlHawa المنتدى : الارشيف
افتراضي

 

أحسنت والله. والمسرحية قرأت مشاهد منها ولكن لم أتمكن من إكمالها.

 
 

 

عرض البوم صور mallouli  
قديم 07-05-08, 01:10 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 27469
المشاركات: 129
الجنس ذكر
معدل التقييم: AlHawa عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدTunisia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
AlHawa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : AlHawa المنتدى : الارشيف
افتراضي

 

أتمنّا أخي ملّولي أن تكمل قراءتها و تعطينا رأيك في الموضمون و الشكل كذلك

بارك الله فيك

 
 

 

عرض البوم صور AlHawa  
قديم 10-05-08, 06:14 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 27469
المشاركات: 129
الجنس ذكر
معدل التقييم: AlHawa عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدTunisia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
AlHawa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : AlHawa المنتدى : الارشيف
افتراضي

 

مسرحية فاضل الجعايبي تثير جدلاً في عواصم عربية وأجنبية

»خمسون« التونسية تلهب »شمس« بيروت: صرخة في وجه التطرف والمحظورات السياسية


بيروت - ليندا عثمان:

بعدما جالت في عواصم عربية واجنبية عدة, منها باريس وتونس وطوكيو, حطت فرقة »فاميليا« التونسية برئاسة المخرج فاضل الجعايبي في بيروت, حيث قدمت على مدى يومين مسرحيتها المثيرة للجدل »خمسون« على خشبة مسرح دوار الشمس, بدعوة من »جمعية شمس«.
هذه المسرحية التي كتبتها الممثلة جليلة بكار وأخرجها الجعايبي طبعت مجرى الحوادث في تونس في الأعوام الخمسين الأخيرة, وقد أثارت جدلاً كبيراً قبل أن تعرض في تونس والعالم العربي, فهي تركز على موضوع الإرهاب والتعاطي مع الخطاب المتطرف, كونه أصبح ظاهرة عالمية متعددة النسخ والصيغ والطروحات الناشطة والمساومات على حساب مصائر الأوطان والشعوب.
تبدأ المسرحية, بمشهد أستاذة محجبة تدعى »دوجة« تفجر نفسها وسط ساحة مدرسة فتشرع السلطة السياسية في التحقيق في خفايا الحادث وملابساته, ويتم توقيف عدد من الشبان المتدينين وتعذيب الذين لهم صلة بالأستاذة من بينهم »أمل« المتحدرة من عائلة يسارية.
قدم الثنائي (الجعايبي وبكار) المسرحية على أنها صرخة في وجه كل أشكال التطرف والممنوعات والمحظورات السياسية والاجتماعية والدينية والاقتصادية التي طبعت الفرد في تونس طوال خمسين عاما, لكن المخرج أظهر العرض على أنه يشبه عالمنا العربي كله, حيث تنامت ظاهرة التطرف وتقلصت الحريات على حساب حرية الفرد وتنامت أيضاً الاحتلالات من فلسطين إلى العراق إلى حروب أفغانستان ولبنان, وغيرها »فالسياسة امل لم تتحول إلى متطرفة لو لم يزر شارون الحرم القدسي«.
وبرغم اللهجة التونسية العامية الصعبة, إلا أن مقولة المسرحية وصلت إلى الجمهور الذي حضر ليشاهد عمل الجعايبي الذي زار بيروت منذ وضعت الحرب أوزارها في التسعينيات حيث عرض »فاميليا« على خشبة مسرح بيروت في عين المريسة, ثم عرض - منذ أكثر من عشر سنوات - »عشاق المقهى المهجور« في مسرح المدينة. فهذا المخرج الذي يعرفه عالم المسرح اللبناني ببصمته الجريئة وحضوره المسرحي الطليعي والمجدد استطاع على مدى يومين عرض مسرحية لها, وقعها الاجتماعي الإنساني والسياسي, فيما يتعلق بضياع الهوية, والتغرب والغربة في الأوطان, فضلا عن الواقع المعيشي في العلاقات الأسرية والواقع الديني والعلماني والإرهاب الفكري وصولاً إلى المحرمات الأخلاقية في العائلة خصوصاً المجتمع التونسي, (الثقافة, التعليم, العلمانية, التحرر, التحجر)... رأينا صراع الأجيال على مدى خمسين عاماً في وطن رسم الجعايبي شخصياته بواقعية مشهودة, وفنية تمثيلية عالية, فهو اشتغل على الممثل ووظف حركاته وتعابيره وحضوره على الخشبة في خدمة النص الذي كان بمثابة الصرخة الجريئة في وجه الواقع السياسي والاجتماعي حيث الشرخ يستفحل والجدل يتعاظم من خلال المواقف والرموز والإشارات المحمولة على الإبهام والإيهام, رغم افتقار المسرح للديكور المبهر والسينوغرافيا الأخاذة.
يقول الجعايبي عن المسرحية إنها كناية عن افتراض حقيقي وخيالي, هذه البنت التي ترعرعت بين والديها في ظل عائلة »ماركسية« تناضل لفرض حلم طوباوي في تونس... كيف اضمحل هذا الحلم وأخذ مكانه حلم آخر لاسترجاع عز الأمة المفقود. رحلت إلى فرنسا, لأنها طردت من الجامعة التونسية, فاكتشفت الإسلام هناك, تحجبت وتصوفت وعادت إلى تونس, تعرفت إلى شبان وشابات اعتنقوا الإسلام السياسي, اعتناقاً جديداً وغريباً... هذا الواقع حولناه إلى افتراض مسرحي خيالي بعملية تفجير ومطاردة من البوليس السياسي, وبعملية تقييم ذاتي لنا نحن اليساريون الديموقراطيون الطوباويون, لوضع النقاط على الحروف, فما هي مسؤولياتنا نحن? إنها مسؤولية الأنظمة والأفراد, إنها أساس طرحنا في »خمسون«, إنهم يطاردون ما تسببوا فيه, ما صنعوه على حساب التعددية وحرية التعبير, مطاردة اليسار, ثمنها بروز المتطرفين: الغرب مسؤول عن ذلك أيضاً, ليس هناك من بريء, المسؤولية متعددة, كان قرارنا أن نحاور الجميع, ونفهم الجميع.. حينما منع العرض فلأننا اتهمنا بإعطاء الكلمة لليسار, بمختلف مستوياته, والتطرف بكامل مستوياته.. كان يجب برأيهم أن نحكم على الجميع بالإعدام, أن نقرر أن النظام أبيض والآخرين سود... نحن كمواطنين فنانين, حتمي بالنسبة لنا فهم الواقع, واختزاله واقتراحه بطريقة شعرية فنية, نصبوا أن تكون عالمية, لأن المسرح لذة والتفكير فيه متعة, ولذة أخرى, لا نحب المسرح الاستهلاكي الترفيهي, فلنا انشغالات فكرية وسياسية, وأساساً انشغالات فنية.
يفرح الجعايبي لأن »خمسون« لقيت الإعجاب والاستحسان في مختلف الأمكنة والبلدان التي عرضت فيها ويستشهد بمسرح »الأوديون« الباريسي الذي لم يسبق أن أعطى الكلمة لفنانين عرب أو أفارقة أو آسيويين. »كنا مع جليلة بكار أول من اعترف بهم مسرح (الأوديون) وأعطاهم هذه الطاقة البيضاء لينددوا حتى بالغرب, إذا شاؤوا وبأنظمتهم إذا شاؤوا«.
»خمسون« تنطلق من النص الذهني والأدبي لتعمم وتصبح واقعاً حتمياً, لضرورات وإشكاليات الحياة المعاصرة, لانشغالات الإنسان التونسي خصوصاً والعربي عموماً في وعيه ولا وعيه, إنه مسرح الوعي والذاكرة الحية والتاريخ الحديث, تاريخ وتأريخ الكيان.
المسرحية بعدت عن الخيال, استمدت اليومي من العيش والفكر والتصالح مع الذات.. جسدت خطورة الإعلام والدعايات المتطرفة التي تسيس الدين الحقيقي للوصول إلى مآرب أخرى. وقد نجح الجعايبي في إيصال ما يود قوله ورفضه من خلال (المسرح) الذي هو المكان الأمثل لعرض المشكلات والحلول وجهاً لوجه مع الآخرين.


صحيفة السياسة- 10 ماي 2008

 
 

 

عرض البوم صور AlHawa  
قديم 10-02-10, 04:24 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : AlHawa المنتدى : الارشيف
افتراضي

 

جاري تعديل الروابط

 
 

 

عرض البوم صور dali2000  
 

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم الارشيف
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:30 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية