لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-06-08, 09:11 AM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي إهداء لكل من أحب وتابع .. صراخ صمتي

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء السادس عشر

الكل يتغير..!
_*_*_*_


متلحفة ببطانية ثقيلة في نص الدولاب

ترتجف من البرد والخوف

تحت عيونها سوااااد فضيع

كملت اسبوع وهي ما تنام ابدا ولا تاكل

كل ما تغمض عيونها

ترجع لها ذكريات هذاك اليوم ،، وترجع دموعها!!!

كانت مغطية راسها بالبطانية

ومتخبيه ورى ملابسها

عيونها على باب الغرفة

تراقبه ،، ما تبغى احد غريب يدخل الغرفة

تفكر

وتفكر

وتفكر

آه يا ربي ،، ليش؟ ايش الاحساس هذا

الرعب والخوف ،، ما ادري ايش اسميه

يا رب ادري اني مقصرة

بس ليش يا ربي !!

مسحت دموعها بطرف البطانية

ورجعت لتساؤلاتها

يا رب ... هذا عشان اللي سويته في سيف؟!

بس هو بدا يا ربي !!

هو اللي غلط علي الاول

وانا ما سويت شي ،، يا ربي !!!

آ ه ه ه ه يا الله !!

والله اني ندمانة !! ندمانة على كل لحظة طلعت فيها وانا...

وانا...

يا رب سامحني !!

ما كنت اقصد شي !! والله ياربي !!

وسيف!! ما كنت اقصد !

آه ه ...

وشادن !

شادن!

بعد كل اللي سويته فيها ،، دافعت عني

طاحت على جنبها

ونامت على كرتون كان في وسط الدولاب

سمعت دقات على الباب

قبض قلبها

وبدت ترجف بشكل اكبر واكبر

دخلت امها

وشافتها في حالتها

حطت الصينيه اللي كانت بيدها على الطاولة

وبسرعة قربت من بنتها

درجة حرارتها عاليا جدا

حياة صارت تنادي شادن ،، أو أي احد يلحقها

يكلم الاسعاف

أي شي

دخلت شادن مسرعة

حياة: شادن دقي على الاسعاف !

مسكت شادن تلفون غرفة منال

ودقت رقم الاسعاف

في نفس اللحظة كانت في اصوات لسيارة شرطة

تمر من قدام البيت

زادت حالت منال سوء

وصارت تصارخ ،، وتبكي

شادن تركت التلفون

وركضت بسرعة لعند الطاقة وقفلتها ،وقفلت البلكونة و الستاير

ورجعت للتلفون بسرعة

__________________________________

فتحت عيونها ،، وناظرت في كل ركن من اركان الغرفة

اليوم ... هو اليوم !!

قامت السرير ،، وتوجهت للطاقة

فتحتها

واخذت نفس عميق

ناظرت في الشارع المزدحم بالناس

ابتسمت

لفت شعرها بشباصة

وطلعت للصالة

رائحة غريبة ؟ ايش هذا ؟

دخلت الصالة

ولقتها مليانة ورود !!!

ورود جوري حمرا ،،

وبنص الصالة

في باقة تجنن ،، تحتوي على بطاقة كبيرة

مكتوب عليها

( الف مبروك !)

وكانت من ( نواف وسيف)

مسكت نوف البطاقة ،، وصارت تضحك بدموع في عينها

دخل سيف الشقة

سيف: اها ،، صباح الخير يا دكتورة!

نوف: صباح الخير

وبسرعة ركضت لعنده وحضنته

نوف: من متى وانتو رومنسيين !!!

سيف: اووووه زمان ،، بس انتي ما تدري هههههههه

دق جوالها ،، وكان بالغرفة

يوووه نغمة نواف

بسرعة ركضت للغرفة

وردت

نوف وهي تلهث: هلا ،، هلا !

نواف: الله ،، من فين جاية هههههههه

نوف: لا كنت بالصالة ،، يا حبي لك يا رومنسي انتا ههههه راسل لي ورد هاه !

نواف: هههههه هذه فكرة سيف،، ترى انا من جنبها

نوف: أي وانا مستغربه اقول اشبو الولد رومنسي هههههههه

نواف: اسمعي نادي سيف،، في حاجة ابغى اقولها لكم

نوف: سيفووووووووووووو تعال !!

نواف: اوووووووووف،، اذني يا هبلة !!!

نوف: هههههه عادي ،، عادي !!

دخل سيف للغرفة

ونوف حطت جوالها على الـ(سبيكر )

نواف: هذا اجتماع للعائلة

سيف: اخصصصصصصص!!!

نوف: انا اعترض !!

نواف: هههههه مالت عليك ،، خليني اعرف اهرج !!

نوف: طيب قول !!

نواف: عمي كلمني اليوم من سويسرا

نوف: والله ،، كيف حالو ؟ قلتو اني اتقبلت ؟ والله لو تقلوا افقع وجهك !! انا ....

نواف بنبرة حادة: نوف لا تقاطعيني !!!

نوف سكتت على طول ،، وحطت يدها على فمها

سيف: طيب كمل عمي ؟ ايش قال لك ؟

نواف: منال وشادن صار لهم حادث

نوف: حادث!! يا لطيف ،، وكيفهم ؟

وشرح نواف تفاصيل الحادث،، ونوف ضاق صدرها عليهم

بنات عمها مهما كان

نوف: وعمي ايش يبغى يسوي ؟

نواف: والله لحد الان ،، محاكمة الراجل بعد شهر ،، يمكن يتسجن له كم سنة !

سيف: هذا يعدموه !! ايش يسجنوه!!

نوف: ايوة !!

نواف: على العموم ،، عمي كان ناوي يروح على جبال الالب ،، بس منال حالتها صعبة

قرر انه يرجعها للرياض ،، راح يرجعوا بعد اسبوع ان شاء الله

ويبغانا كلنا نكون هناك ،، عشان يمكن لو شافتنا واقفين معاها ،، ترتاح شوي

والله اللي قال لي عمي ما هو هين ،، من جد البنت حالتها صعبة

نوف: يا الله يا منال !! الله يصبرك ،، ياعمري والله صغيرة !!

سيف: ومتى راح نرجع احنا ؟

نواف: شوف ،، انا كلمت عمي وقلت له على بعثة نوف ،، وان لسة ما تحدد شي ،، فقال

ان افضل شي ،، بعد ما يتحدد ،، ترجع للرياض

نوف: طيب ان شاء الله

قفل نواف،، بعد ما قال لنوف عن الخبر هذا

واعطاها موجز عن العمل معاه

استأجر هو ومحمد ،، محل لا هو كبير ولا هو صغير على قولة نواف

حاجة بسيطة يبدوا فيها المشروع

اللي كان عبارة عن شركة استيراد كمبيوترات

من شركات معروفة من اوروبا واليابان وغيرها

وفي نفس الوقت الصيانة تكون في السعودية

وبالاضافة الى افكار في راس نواف ،، نفسه يطبقها

بس ما حب انه يقولها الين يتأكد انه يقدر يعملها

______________________

دخلت غرفتها

وحست بضيقة كبيرة

قبل لحظات طلعت منال من البيت

في سيارة اسعاف مع امها

وطلبت امها من شادن تجلس في البيت

تنتظر ابوها عشان تقول له

ابوها كان في العمل ،، مشغول ومقفل جواله

فجلست شادن في البيت

مع ان كان ودها تروح معاهم

جلست قدام جهاز الكمبيوتر

وحست ان ودها تكلم احد

متضايقة جدا

حاسة ان في جبل على كتوفها ،، وحجارة على صدرها

شغلت الجهاز

وكانت عاملة نظام ،، اول ما تشغل الجهاز يتصل بالنت

ومسوية تسجيل دخول تلقائي للماسنجر

جلست تراقب شاشة الكمبيوتر

تتمنى انها تشوف سيف،، نفسها تفضفض

دخلت الماسنجر

ما لقيت احد

ضاق صدرها بشكل كبير

بعدت الكيبورد من قدامها

وحطت ذقنها على الطاولة

تراقب الماسنجر

كل اللي تفكر فيه

" يا رب يدخل !! يا رب يدخل !!"

_____________________________

دخل غرفته ضايق ... صحيح انه ما يحتك فيهم كثير

بس حاسس وكأن شخص قريب له صاير له الشي هذا

بدون تفكير

شغل الجهاز ..

واتصل بالنت

كتب ايميله ،، وعمل تسجيل دخول للماسنجر

اول ما دخل ما صدق عيونه !!

شذى!!

معقولة !

ايوة هذه شذى

يالله ! يا ربي !

هذه هي

على طول ضغط على اسمها

سيف: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شادن كانت سرحانة ،، ما هي مصدقة ان هذا هو ! دخل !

تبغى ترد عليه ،، بس متوترة

يا ربي ارد

لا ما ارد

خليه

بس شافني

بس يكلمني !

لازم ارد

لا

لا

لا

ايش يقول لو يعرف انا شادن ! اخاف يقول اني اكذب عليه !!

يا ربي ايش اسوي ؟!

سيف: الو ؟ شذى انتي موجودة ؟


حست بشعور غريب !! يالله يا سيف !!

ما ادري ليه لما تقول " شذى" احس قلبي يرقص من الفرح !

مو اسمي ! بس جزء مني !

قربت الكيبورد قدامها

غمضت عيونها واخذت نفس عميق

حطت اصابعها على الكيبورد

وكتبت

شادن: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سيف شافها ردت عليه ،، ما قدر يخفي ابتسامته !!

حس ان كل الدنيا ما فيها الا هو وهي !

الله يا شذى!

سيف: كيف حالك ؟

شادن: بخير الحمد لله ،، انت كيفك ؟

سيف: بخير ..

لحظات صمت عجيبة !

كل واحد وده يتكلم ... بس محد عارف يبدا من وين !

يا ترى يا شادن ،، اقول له مين انا ؟

ولا اول شي اخليه يقول هو ،، يعني ،، استناه يسألني ؟

ولا ابدا انا؟؟؟

وسيف سرحان في اسمها ،، وينتظر منها كلمة

وده يتكلم ،، ويفضفض لها ،، بس من زمان ما شافها

ما يبغى يصير ثقيل !

ما ادري ،، بس شعوري يقول هذه شذى !

سيف: ممكن سؤال ؟ قرأتي الايميل؟

شادن: أي ايميل؟

سيف:يعني ما قرأتيه ،، طيب اجل انا بسألك الحين!

شادن: طيب

سيف: بس تجاوبي بصراحة!

شادن: اكيد !

سيف: املئ الفراغ ( تعرفنا في شات ________)

شادن: قلوب !

سيف: الساعة؟

شادن: 2 ونص الفجر !

سيف: وردتك في أي كتاب ؟

شادن حست بشعور غريب،، وبدت دموعها تنزل من عيونها

شادن: الله يا سيف،، وردتي ! وردتي في "كتابي المفضل" (ذو البدلة البنية-اجاثا كريستي)

هنا سيف ايقن ان هذه هي شذى

هذه هي اللي يحبها

مستحيل احد ثاني يعرفه

هذا ما يعرفه الا انا وهي !

انا اشتريت الكتاب وقرأته عشان خاطر عيونها !

سيف: والله أحبك !

شادن استحت ،، ما ردت عليه

سيف كان فرحان بشكل كبير

ناظر في المتصلين بالماسنجر

وشاف الايميل الثاني (ايميل منال)

يا ترى مين هذه ؟ وكيف تعرفني ؟ وتعرف شذى ؟

انا محد يعرف حكايتي مع شذى ؟

بس بندر عنده خلفيه

ومستحيل انه قال لاحد

واصلا ما كنت اقول له ادق التفاصيل ؟!

مين هذه ؟!

شادن: سيف؟

سيف: عيونه !

شادن: من جد تحبني ؟ من كل قلبك ؟

سيف: بكل ما فيني ،، قد ما اقول لك ما راح اوفي !

شادن: مهما صار ؟

سيف: ليش الاسئلة هذه ؟

شادن: الله يخليك جاوبني !

سيف: مهما صار !

شادن: مهما سمعت ،، او شفت ،، أي شي يصير بعد كذا !

سيف: وش فيك ؟

شادن : ودي اقول ،، بس ما اقدر .

سيف: ليش؟

شادن: ضايق صدري يا سيف. مرة !

سيف: سلامتك يا عمري ! ليته فيني ولا فيك !

شادن: توعدني توقف جنبي مهما صار !

سيف: اوعدك ! مهما صار ،، لو ايش ما تطلبي مني .. طلباتك اواااااااااامر !

شادن : تسلم لي !

سيف: يا حبي لام خدود موردة !

فصل الاتصال عند سيف،، وشادن كان قلبها بين نارين

فرحانة ان سيف واثق انها هي شذى

بس مقهورة لان ما عندها الشجاعة عشان تقول له مين تكون !

___________________________________

واقفة في المطار،، عند قاعة الوصول

تناظر في ساعتها

لابسة بدلة (سوداء) رسمية مخططة بالطول باللون الابيض

وحجاب اسود

وشايلة شنطة سودا

شياكة ... ورزانة

لمحت " دعاء" داخلة لقاعة الوصول

لوحت لها

ركضت دعاء ناحيتها بسرعة كبيرة

ضمت نوف بكل ما فيها

نوف: welcome to London

دعاء: ميرسي يا قمر !!!

مرت 5 سنوات على قبول نوف في بعثة مجموعة عبد الرؤوف مرسي السيد

في لندن !

ودعاء كانت في فرنسا

ولكن من يوم ما اتقبلت في فرنسا وهي تحاول تحول على لندن

واخيرا بعد 5 سنوات قدرت تحول

ما عادلوا لها كل المواد

لذلك نوف كانت سنة خامس طب

ودعاء رابع طب

.
.
.

وسيف سادس طب مع عمته في لندن !!!

لان عمها ما رضي انها تروح لوحدها لندن

خصوصا بعد اللي صار لبناته

خاف انه يصير شي – لا قدر الله في نوف-

لذلك ارسل سيف معاها وعلى حسابه !

وكويس انهم عادلوا له المواد وكمل من سنة ثانية!

.
.
.

نوف: والله وحشتيني !!

دعاء: دنا شايفاك العيد اللي فات !! قال وحشتك !! قولي كلام غير ده هههههههه

نوف: والله يا دعاء ما تعرفي معزتك ! نحن قدمنا الطب سوا ولو !

دعاء : كانت ايام !

نوف: ايوة ،، ايام زمان ! يالله يا ستي امشي سيف يستنانا !

دعاء : اه والله دا هو بس اللي استفاد ،، بقة اكبر مننا ههههههه

نوف: ايش نقول ،، لقينا واحد يشرح لنا ههههههههه

طلعت نوف ومعاها دعاء وركبوا في سيارة سيف

سيف: الحمد لله على السلامة دعاء ،، كيف فرنسا؟

دعاء: لاأأأأأأأ،، ما تسألنيش !! دنا تعقدت بشكل مستحيل في فرنسا !

نوف: هههههههه خلاص،، انتي معنا !!

وانطلقوا للسكن المخصص لطلاب (عبد الرؤوف مرسي السيد)

كان عامل لهم سكن خاص

لكل طالبين شقة

وكانت نوف مع سيف في شقة لان العدد كان ناقص، وكان المفروض نوف لحالها

بس لما قرر سيف يروح لندن مع عمته ،، اقنعوا الاستاذ عبد الروؤف ان سيف يسكن معاها

والحين انضمت لهم دعاء

نوف كانت شايلة هم ،، يعني دحين سيف ودعاء في شقة وحدة

مو حلوة ... بس هي صارت تعرف اخلاق دعاء

وشافت انها نعم البنت

بالاضافة الى ( رأفت )!!!

____________________________

دق تلفون المكتب

نواف: نعم!

السكرتير : الانسة شادن على الخط الثاني

نواف: شكرا

وضغط على الخط الثاني

نواف: ايوة يا شادن

شادن: استاذ نواف، بالنسبة للطلبية اللي طالبينها المدرسة الاهلية

ما وصلت الكمية كلها ،، ومديرة المدرسة تسأل ،، ايش تبغاني اقول لها ؟

نواف: قولي لها العدد كامل ،، ان شاءا لله ،، بس تعطينا فرصة كم يوم

لان الشحن تأخر !

شادن : صار

قفلت الخط .. ومسكت مجموعة الورق على الطاولة

وحطتها في الملف

ودخلت الملف في الدرج

حطت كوعها على الطاولة

واتكت ميلت راسها وريحته على يدها

اخذت نفس عميق

شادن: الله عليك يا نواف،، والله شركة ناجحة ! الحمد لله !

في الخمس سنوات اللي فاتت

كبرت شركة نواف ومحمد ،، وصارت الطلبات تكثر عليهم

من الشركات والبنوك والمدارس

خصوصا ان التوصيل كان مجانا !

وكان في قسم نسائي خاص

مديرته ( شادن)

تخرجت الاولى على الدفعة

وعلى طول وبدون أي تردد وظفها نواف ،، اولا لقدراتها في العمل

وثانيا لانها كانت تحتاج شي جديد يشغلها

دق جوالها

( منال بتصل بك)

شادن: منوووو

منال: هلا شادن ،، اسمعي متى راجعة اليوم ؟

شادن : امممم،، على 5 العصر ... زي كل يوم !

منال: ما تقدري ترجعي بدري؟

شادن : في حاجة منوو؟

منال: لا بس ،، كنت ابغى اطلع الحوش ،،و لقيت " نور" في الحوش

خفت اطلع ،، وقلت انتظرك عشان نطلع سوا

شادن ضاق صدرها ،، اه ه ه يا منال ،، بعد عيني ،، حتى الحوش ما تقدري تطلعي

شادن بضحكة: يا حبيبتي ،، خلاص ،، انا بكلم نواف،، اذا اقدر اطلع بدري

ونطلع انا وانتي ،، فين نفسك تروحي ؟

منال: لا ،، ما ابغى ،، بس ... يعني .. الكتاب اللي نقراه،، نفسي تخلصيه ليا، تحمست !

شادن : من عيوني ... كم اخت عندي ؟

منال بنبرة مبحوحة: الله يخليك لي يا شادن

قفلت الخط

وسرحت في التحفة على سطح المكتب

مسكته ،، كان من الفجار،، على شكل صندوق قديم ،، وطالع منه سلاسل اللؤلؤ

كانت متقنة جدا ،، والوانها جدا روعة

شادن: يالله ،، يا ربي خفف عن منال ،، خمس سنوات وزي ما هي

يالله ،والله انك موهوبة يا منال ! ،، بس لو تطلعي من قوقعتك !!!

___________________________________________

قفلت من شادن

ودقت على سناء

صار لها سنتين متزوجة ،، وعندها بنوتة صغيرة

وساكنه مع زوجها بالشرقية

منال: سنووو حبيبتي

سناء: هلا والله ،،

في الخلفية صوت بكاء الصغيرة (غلا)

منال: غلووو تبكي !! يا حياتي

سناء: والله انا مشغولة شوي ،، غلا مسخنة ،، وما ادري وش اسوي

الحين يجي ابوها وبأخذها للمستشفى ،، اكلمك بعدين طيب ؟

منال بضيق: طيب

قفلت من عند سناء

حست ان الدنيا ما فيها احد

جلست على طرف السرير

وعيونها باللوحة اللي كانت ترسمها

كانت لوحة بالوان قاتمة

اسود ،، ورمادي ،، وبني ،، ازرق غامق

صورة امرأة ترفع يدها للسما ،، تحاول تمسك بنجمة

عيونها فيها حزن كبير

وشعرها الاسود ،،، على وجهها ،، يخفي كثير من ملامحها

ولكن الحزن واضع في العيون المرسومة بدقة عاليه

كانت منال تحب الرسم

بس ما كانت ترسم كثير

و بعد الحادثة ،، نصحها الطبيب النفسي انها تطلع مشاعرها في أي شي

سواء تكتب ،، او ترسم ،، أي هواية ممكنة

فدخلت في عالم الرسم بشكل كبير

كل يوم ترسم

بس ما تخلي احد يشوف الرسمة

كل ما تخلص رسمة

تدخلها في دولابها

اللي ما صار فيه ملابس

صار مخزن للرسومات

كانت منال ما تلبس الا هذاك الفستان الاسود

مخصر وطويل .. بربع كم

اسود سادة ،، اشترت منه كمية كبيرة

امها حاولت تمنعها ،، بس هي اصرت ،، وكانت تبكي

وتقول لها :

انتي ضيعتيني !! خليتيني اطلع وانا شكلي "غلط" وصار اللي صار

خليني اصير كدا محد يناظر فيني !!

تعبت ما ابغى احد يناظر فيني !!

كل مرة امها تقول لها شي ،، كانت تردد الكلام هذا في وجهها

الين استسلمت امها لها

وتركتها تعمل اللي يرحيها

مع ان ما كان عاجبها

بنتها دوبها 24 سنة ،، وكأنها ارمله في الستين !!!

ما صارت تضحك ولا تتكلم كثير،، اكثر من تكلمه

شادن وسناء

ويمكن شادن اكثر

وتركت الكلية .. واعتزلت العالم

كان ضميرها يأنبها كثير على اللي سوته في اختها

كيف كانت تعاملها بشكل فظيع

وكانت تستحملها

وكيف دافعت عنها شادن في الحادث

حست منال انها ولا شي قدام اختها ،، فصارت تتقرب منها

وتحاول تصير اقرب انسان لها

حتى النت تركته

رسلت رسالة اعتذار لسيف

وشكرته على كل شي ،،كانت تبغى تعترف له ،، بس خافت يكرها

وهي تحست ان سيف له مكانة في قلبها

خصوصا انه كان يعالمها معاملة مختلفه

هي عرفت اولاد كثار

بس ما عمرها حست بالشعور هذا مع احد

سيف كان اول شخص اعطى (الحب) معنى

منال كانت شبه مقتنعة انها تحب سيف

وكان واثقة انه مستحيل يحبها في يوم اذا عرف مين هي وايش كانت تسوي

لذلك اعتزلت كل شي ،، كانت تقول في نفسها :

اترك ذكرى حلوة من الماضي !

___________________________

بسرعة بدل ملابسة ،، يبغى يلحق الدوام في المستشفى

وكان عامل خدمة الـ(واب) في جواله

من خمس سنوات ومراسلاته مع (شذى) ما تغيرت

وفي كل يوم يزيد حبه لها

أخذ سماعات الطبيب حقته

وحطها على رقبته

مسك بطاقته وعلقها على جيبه العلوي

لمح كتابة " ذو البدلة البنية"

ابتسم وطلع جواله

شغل الماسنجر

لقى "شادن موجودة"

سيف: جيتي على بالي !

شادن: شفت كيف انا خطيرة ،، دخلت في نفس الوقت هههه

سيف: والله انا طالع دحين للمستشفى ،، بس ما ادري حبيت اسلم عليك الاول

شادن: الله يسلمك !

سيف: هاه ؟ اليوم ؟ !

شادن: هههههه انت كل يوم تسأل !

سيف: خلاص على راحتك!

يالله انا تأخرت ،، اشوفك بعدين طيب !

شادن: الله معاك !

شادن من يوم ما شافت سيف،، وعرف انها هي "شذى" الحقيقية

قالت له ان اسمها مو شذى

بس ما قالت له اسمها الحقيقي

كانت خايفة ،، انه ما يبدلها نفس الشعور

اذا عرف من تكون

واتفقت معاه ،، لما يكون الوقت مناسب

راح يعرف اسمها الحقيقي

بسرعة طلع سيف وراح للمستشفى

_______________________

نوف: الله يا دعاء ،، جايبة فرنسا معاك!

دعاء: لأة ،، دي مصر ،، هههههههههه

نوف: يالله !! انا بكدا لازم افضي الغرفة عشان تحطي خرابيطك

دعاء: هههههههه ،، لا والله في حاجات بتاعت المطبخ وفي حاجات بتاعت غرفة النوم

نوف: الله ليه تحسبي ما عندنا قدور؟

دعاء: هههههه والله يا نوفا،، ما حبتشي اتخلص من حاجة

نوف: كلمتي ماماتك ؟

دعاء: فكرتيني ،، كنت عايزة ادق عليها !

نوف: بصي التلفون هناك !

واشرت لها على التلفون اللي بالصاله

راحت دعاء ودقت على امها

وطمنتها انها وصلت بالسلامة

اما نوف ،، فكانت ترتب الدولاب ،، والله شكل دعاء تحتاج خزااااااااااااااااانة جديدة على الملابس اللي معاها

دقات على الباب

بسرعة لبست نوف طرحتها

وراحت تفتح الباب

نوف: who is it?

عامل بريد: the mail

فتحت نوف الباب ،، واخذت الرسايل من عامل البريد

واعطاها وردة

نوف استغربت ،، لما سألته

قال لها ان الوردة كانت على الارض قدام الباب

خاف انه يندعس

نوف شافت الوردة

حست بشعور غريب

هذه الوردة ما هي غريبة علي

فين شفتها من قبل ؟

وردة حمرا ،، وعليها شريطة

فجأة تذكرت

جلست على الكنب جنب دعاء اللي كانت تكلم ابوها

وفتحت الشريطة

بدت عيونها تدمع

وابتسمت

ناظرت في دعاء

وصارت تضحك

كان مكتوب على الشريطة

" والله العظيم أشتقنالك"

________________________

نوف اعتذرت عن الدوام اليوم

ولان عمرها ما عملتها ،، سمحوا لها تغيب اليوم

كانت تبغى تساعد دعاء ،،

دخلت لغرفتها

وحطت الوردة في كاستها ( كاسة الاقلام)

كانت عادة فيها ،، لازم يكون عندها كاسة اقلام

مسكت الشريطة

وتأملتها

يا ربي ! معقولة ؟ معقولة تكون من .....فيصل؟!

بعد ( 5 ) سنوات ،، لسة يفكر فيا؟

يالله !

مو معقول؟

صارت الافكار تروح وتجي

وتذكرت نوف كل الماضي ،، وكيف تعاملت مع الوضع اول

يا ربي !

لا يا نوف ! باقي لك سنة وتتخرجي !

خليكي تصيري دكتورة الاول

بعدين فكري في الاشياء التانية

يا ما ضحيت وضحيت

جاء دوري عشان احقق لو حلم واحد

واحد بس !

دعاء: ايوة يا نوفا،، كل مصر بتسلم عليكي !

نوف: هههههه ، الله يسلمهم يا رب

دعاء: ايوة افتكرت حاجة ،، حصل ايه مع "علاء" ؟

نوف: ما حصلشي حاجة !

دعاء: والله بجد ! يا نوفا دنا نفسي اشوفك عروسة !

نوف: انتي راح تتزوجي قبلي هههههههههه

دعاء: وعلاء مالو؟ مش صاحب اخوكي ؟

نوف: ايوة (اخو) زوجة ( محمد) شريك نواف .

دعاء: طب ومالو ؟ وحش؟

نوف: هههههه هو انا شفتو ؟

دعاء: وترفضي ليه ؟

نوف: كم مرة اقول لك !!

دعاء: اه ،، الطب اولا واخيرا ! يا لهوي دحنا مش حـ نجوزك ابدا !

___________________
نهاية الجزء السادس عشر
___________________

لنا لقاء بإذنه تعالى مع أحداث الجزء السابع عشر

ألحين وش تتوقعون
نوف بترجع عن قرارها (الطب أولاً) أو بالأصح شنو حيكون مصيرها ؟
سيف وعرف من شذى الحقيقية وعرفنا إن شذى هي شادن بنت عم أبوه
يا ترى بيظل يحبها وإلا بتتغير نظرة لها لو عرف إنها شادن ؟
يا ترى بيعرف إن منال لعبت عليه وإلا لا ؟ وإيش راح يصير ؟
نواف شنو حياته ؟ إيش ينتظره في المستقبل ؟
منال .. أول شي قبل ما أسأل عن مصيرها
بسألكم .. بردت حرتكم فيها وإلا تتمنوا لها شي أقوى من اللي صار ؟
شنو مصيرها .. هل راح تظل حبيسة السواد طول حياتها ؟
في النهاية أي توقع أو افتراض اطرحوه

تقبلوا مني أرق التحايا
هذه أنا/ ليمو

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 25-06-08, 06:52 AM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في البداية أععععععععععتذر عن التأخر غير المقصود بسبب فترة الامتحانات
والحمد لله إنها عدت على خير

والحين بنزل جزئين أو ثلاثة .. كاعتذااااااااااار لجميييييييييييع المتابعين

والشكر لكم سلفـًا


ليمو

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 25-06-08, 06:56 AM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود


الجزء السابع عشر

الأمل موجود!
_*_*_*_


دخل للشقة وهو مهدود حيلة
يالله الساعة 12!
هههههه الله عليك يا نواف،، كل يوم تكسر الرقم القياسي
رمى نفسه على الكنب
وصار يفضي جيوبه
ويرمي كل شي على الارض
شال النظارة من على وجهه

الله يا نواف،، والله كبرت ،، والنظر الله يخلف!
مد يده للطاولة
بس ما قدر يوصل لها
فحط النظارة مع بقية الحاجات على الارض

يووووه لازم ادق على نوف
الحين الساعة 9 عندهم ،، اكيد انها تنتظرني
يا ذي الوعود ،، لازم ندق بين الشفتات هههههه

مسك جواله يبغى يشوف المسجات
لقى 3 مسجات جديدة
1 من نوف
و2 من لؤي

بسرعة عدل جلسته
وفتح اول رسالة من لؤي
" اول ما تفضى دق علي "

والرسالة الثانية

" دق على الجوال ،، مو البيت"

بسرعة
دق نواف على لؤي

" يالله ،، شكله لقاها !"

نواف: الوووو،، ايوة لؤي!

لؤي: سلم ،، اسأل عن اخباري الاول ،، مو على طول ،، هات اللي عندك !

نواف: السلام عليكم ،، كيف حالك ،، ايش صار؟

لؤي: هههههه ،، وعليكم السلام ، بخير،، لقيتها !

نواف: بالله! الله يبشرك بالجنة!

لؤي: بس في خبر.

نواف: ايش؟

لؤي: يا نواف ترى الدنيا هذه مو على هوانا ،، و...

نواف: ايش في ؟

لؤي: اسمع ،، انا حـ قول لك ،، بس ابغاك تفهم معايا طيب ! استوعب كويس!

نواف: والله لو ما تهرج ،، لانزل جدة وافقع وجهك!

لؤي: اووووف،، لا حـ قول ،، بس اعصابك !

نواف: يالله!

لؤي: اسمع ،، انت قلت لي انها رياضيات ،، واكيد تخرجت ،،
ياخي انت رهيب بعد 9 سنوات تقول لي دور
المهم
انا خليت اختي تسأل عنها في الكلية ،، لانها نفس الكلية
طلعت متخرجة ،، وتوظفت من 6 سنوات في مدرسة باحدى القرى
ودحين نقلت لـ جدة

نواف: طيب !حلو !

لؤي: هذا الخبر الحلو ،، والمر ..

نواف: المر!

لؤي: يا ربي كيف اقول لك !

نواف: اشبك انتا ! شايفني بزر ؟ يالله قول !

لؤي: هي متزوجة من 5 سنوات ،، وعندها ولدين ،، و ... و... حامل دحين!

نواف ما استحمل الخبر
وقف على رجوله وصار يناظر حوله
ابدا ما هو مستوعب

نواف: ايش!! ايش تقول انتا ! مو معقول !

لؤي: اذكر الله يا نواف،، ترى ماهي اول بنت في الدنيا تتزوج
بعدين فكر منطقيا،، بالله مين هذه اللي راح تستنى 9 سنوات الين يجي حبيب القلب
يعني ترفض كل واحد جاها ،، وانت يمكن تجي ويمكن ما تجي و بعدين ....

نواف: مع السلامة

وقفل الخط في وجه صاحبه
من قهره
رمى جواله على الجدار
وتكسر الجوال وتناثر بالغرفة

مقهوووور ، وما هو قادر يطلع القهر هذا
يبغى يصارخ
يبغى يضرب احد
يبغى يسوي أي شي

فجأة
لقى نفسه يشوت الكنب اللي كان جالس عليه
يشوووت بكل قوته
ما عاد يحس بشي
رجوله بدت تنزف
بس هو ما هو حاسس بحاجة

ابتسام !!!
ليه ! ليه ما انتظرتيني ! ليه يا ابتسام ! ليه !

طاح على ظهره من التعب
ورجله اليمين اللي كان يشوت الكنب بيها
كلها دم

مرر اصابعه في شعره
وصارت عيونه متعلقة بسقف الغرفة

يالله يا ابتسام
اكيد غصبوك ,,, صح .. مستحيل انتي اللي رضيتي بالزواج
لا
لا

اكيد انتي رفضتي ،، بس هم اجبروك
يمكن يقرب لها ؟ عشان كدا ما قدرت ترفض.؟
او يمكن لانها ,, لا
لا

مستحيل
معقولة ؟
معقولة تكون... زي ما قال لؤي؟
يعني قالت لنفسها اني انا نسيتها !
لا
لا

ما تسويها ابتسام

قلب نواف على جنبه اليسار
وشاف اغراضه كلها متناثرة على الارض
المحفظة
ومجموعة اوراق
ومناديل
والمفاتيح

المحفظة كانت اقرب شي له
مسكه
وفتح المحفظه
طلع صورة من ورى الرخصة

ابتسم ..

وصار يدقق النظر في الصورة
كانت صورة التقطتت قبل سنتين
في لندن
لما راح وزار نوف وسيف في اجازة الصيف
كان عنده عمل في لندن
وفي نفس الوقت خلاها زيارة

كان هو واقف في النص
لابس بنطلون جينز ،، تي شيرت ( طلبه سيف خصيصا لعمه)
مكتوب عليه ( I Know 2 Doctors)
على يمينه .. نوف،، كانت بالبالطو ،، وحاطة بطاقت المستشفى
وكانت تحضن نواف
على يساره سيف ،، وكان ماسك البالطو في يده
ويده الثاني على كتف عمه

قلب الصورة ،، وشاف اللي مكتوب ورى
صارت عيونه تدمع
وفي نفس الوقت يضحك

كتبت نوف :

" يا بختك يا عم ،، مين قدك ،، دكتورين !"

غمض عيونه
وصار يفكر في حياته

يا ربي ! احمدك على كل شي
نوف وعوضتها ،، الحمد لله ،، والله اني ما قد شفتها سعيدة في الرياض
الا لما كانت تروح لعملها
بس دحين ،، احسها على طول فرحانة
والله هذا اللي ابغاه لها

وسيف.. يا رب اعني عشان اعوضه ،،

والشركة ،، ومحمد ، وعمي
والله ... يا ربي لك الحمد

بس ليه ابتسام!!
الوحيدة اللي تمنيتها ! ولا لقيتها !
هذا اللي يسموه

" ليس كل ما يتمناه المرء يدركه "

دق تلفون البيت
وكسل نواف يقوم عشان يرد
قرر يخلي الجهاز يرد

بعد 4 رنات
اشتغل الجهاز .. نواف كان متوقع انها فاكس ،، لان محد يدق عليه كثير

فجأة سمع صوت نوف

نوف: نوااااااااااااااااف!! نواف !! فيك !! الوووووووو رد علي !! نواااااااااااااف!!

هو حس الخوف في نبرتها
يوووه يا نوف ،، يا انك شكاكة وخوافة

قام وحس بالم في رجله
ناظر وشاف الدم
تنهد
وبالقوة وصل للتلفون
حط التلفون في حضنه ورد عيها

نواف: ايوة يا نوف!! هدي اعصابك

نوف سمعت صوت اخوها ،، بشكل لا ارادي بدت تبكي

نواف: يووووه يا نوف !! اشبك انتي !! يختي صرتي قلق !

نوف:الله ياخذ ابليسك ،، من جد انت ما تستحي على وجهك !! ليش مقفل جوالك؟
هاااااااااااااااااااه ،، وادق عليك على البيت ما ترد على طول !
ليش هاه ؟ تبغاني اموت من القلق؟
مو قلت لك تعال لندن ،، وانت مسوي لي شخصية ،، تبغى تجلس في الرياض
يا نواف والله انك واحد ... اوووووووووووف
انا بيجيني الضغط منك !

نواف: هههههههههههههههههههههههه ،، يا نوف يا غبية !!

نوف: والله من جد غبية! اخاف عليك ،، وانت ما تستاهل ! مع السلامة !

نواف: لالالالا،، تعالي !! والله امزح ،، امسحيها في وجهي المرة دي !!

نوف: فين كنت طيب؟

نواف: يعني الواحد ما يروح الحمام ؟ ولا كيف؟

نوف: كل هذا في الحمام ،، لا ومقفل الجوال ،، العن ام الشغلة ! ما صار حمام !

نواف: ههههههههه ،، لا جوالي اتكسر،، عشان كدا مقفل

نوف: اتكسر! كيف؟

نواف: لا طاح مني .. مو مشكلة،، اصلا ابغى اشتري جهاز جديد

نوف: اخييييييييييرا!! والله انك كنت قاهرني انت وجوالك ،، تقول من العصر الحجري!

نواف: كان فيها ذكريات حلوة ،، مو عبد الله اللي جابها لي ! الله يرحمك يا خوي

نوف: الله يرحمه يا رب ،، اسمع يا زفت !

نواف: الله ،، ايوة كدا ،، حسسيني بالحب والحنان !

نوف: هههههه ،، طيب اقلب وجهك ،، انا بروح اكل قبل ما ينتهي البريك !

نواف: يعطيك العافية ،، سلمي على سيف ودعاء،، و مع السلامة

نوف: يوصل ان شاءا لله ،، مع السلامة

__________________________

قفلت التلفون ..
وراحت للكافتيريا
الساعة 9 الليل،، وعندهم دوام الشفتات

اخذت لها ساندويتش ديك رومي
ومعاه عصير مشكل
وجلست على طاولة

دخل عامل وصار يناظر في الكافتيريا
ولما لمح نوف ،، ابتسم
وتوجه لها

العامل: عذرا

نوف: ايوة ؟

العامل: هذه رسالة لك

نوف: من مين ؟

العامل: لا اعلم ،، رجل احضره لمكتب الريسبشن ،، وطلب ان نوصله لك

نوف: شكرا

حطت نوف علبه العصير على الطاولة
وتفحصت الرسالة
تدور على شي مكتوب
ما فيها لا طوابع ولا عنوان
يعني مو من البريد ؟

فتحت الرسالة
واول شي لمحته
ورود مجففة ،، منثرة داخل الرسالة

ايش هذا ؟

طلعت الرسالة بحذر شديد ،، ما تبغى الورود تتناثر على الطاولة

حطت الظرف على جنب
وقرأت الرسالة

.
.
.

نوف

لم ارى في حياتي .. اجمل من هذا المنظر
امرأة جميلة ،، تجلس وحدها على طاولة في وسط الكافتيريا
تأكل وجبتها المعتادة ،، كل يوم نفس الوجبة
اتسائل لماذا؟

تجلس بكل انوثه على الطاولة
ولكن ؟
لم انتي وحدك ؟
لم استطع ان انزل عيني من عليك
وسرحت في شفتيك ،، وتمنيت لو اني العصير الذي تشربين

لا تخافي ،، لست رجل مجنون ،، الاحقك ،، لأؤذيك
ولكني رجل مجنون بحبك !
احببت ان اعيد لك ثاني وردة !

.
.
.

اول ما قرأت الرسالة
صارت تناظر حولها
مين هذا !!
مين اللي ارسل الرسالة هذه ؟
وقفت في مكانها
واخذت نظرة على الكافتريا
كلهم دكاترة وممرضات ،، والعمال !
كلهم تعرفهم نوف

جاها شعور غريب،، مين هذا ؟!

جلست مرة ثانية ،، وانسدت نفسها عن الاكل
صارت تتأمل الرسالة
اعرف الخط هذا !
بس مو معقول ! ابدا مستحيل ...

اخذت الرسالة وادخلتها للظرف مرة ثانية
وشالت الصينية وخرجت من الكافتريا

_________________________

نزلت من غرفتها ،، ما جاها نوم
لقت امها تقلب في القنوات

سلمت وجلست جنب امها ،، ومنال كانت على يمينها

شادن: ايش تتابعوا؟

منال: مسلسل (يوم اخر) كل مرة يعيدوها ،، لازم نجلس نتابعها

شادن: هههههههه ،، يالله حفظناها ،، ما في شي جديد ؟ شوفوا لنا فيلم طيب

حياة: رجعتي الساعة كم اليوم ؟

شادن: خمس ونص ،، الطريق زحمة مرة اليوم !

حياة: ولا تجي تسلمي على امك ؟

شادن ناظرت في منال ورجعت ناظرت في امها: يا ماما ،، انتي كنتي نايمة
يعني تبغيني اصحيك من النوم !

حياة: ايوة تصحيني !! اطمن عليك ،، مو اقوم من النوم مفجوعة
زي المجنونة ادور على بنتي!

شادن: يا ماما ،، والله ما حبيت اصحيكي ،، بس ولا يهمك المرة الجاية ،،
راح اصحيك هههههههههههه

منال: ماما ،، يعني انتي تبغيها تجي وتجلس تزعجك !

حياة: اسمعي يا شادن .. اليوم دقت ام "سلطان" وسألتني عنك

شادن باستهبال: قولي لها والله انا طيبة والشغل تمام ،، واذا تبغى كمبيوترات ما عليها الا تدق علي

منال صارت تضحك

حياة: بنت! انا اتكلم جد! الحرمة تبغاك لولدها !

منال زي اللي انصدمت من الخبر
بسرعة طلعت من الغرفة ,, وركضت فوق لغرفتها

شادن بعصبية : ماما !!! اشبك! ليش تقولي كدا قدام منال !
واصلا انتي عارفة اني ما ابغى اتزوج ! كم مرة اقول الكلام هذا !

حياة: مالك عذر ،، اول مشيناها ،، تقولي ابغى ادرس
وخلصتي دراسة ،، قلتي لنا ابغى اثبت رجولي في العمل
وما شاء الله مديرة
ايش عذرك دحين ؟

شادن: يعني اتزوج انا !! قبل منال؟ ! ايش هذا ما فكرتي في شعورها يا ماما !

حياة: منال ،، ما تبغى تتزوج ،، متعقدة!

شادن: هي قالت لك ،، ولا انتي قلتي لنفسك ؟

حياة: البنت ما تبغى ابوها يقرب منها ! ازوجها عشان تتجنن !

شادن قامت من مكانها وتوجهت للدرج

شادن: يا ماما ،، افهمي بنتك ! بعدين احمكي على كيفك !

وطلعت بسرعة لغرفة منال

_________________________

دخلت غرفتها
سحبت البطانية وتلحفت بها
جلست على الارض واتكت على السرير

صارت تكلم نفسها

ليش يا ماما ! هو انا صرت ولا شي؟ ما لي أي قيمة ؟
مالي مشاعر ؟ ابدا!
انتي ام انتي ! والله انك ... يا ربي من جد بلوى !

غطت راسها بالبطانية
وصارت تبكي

يا ربي ! يا ليتني كنت قبيحة ،، ليش يا ربي خليتني جملية
ما استفدت شي من جمالي
محد يبغاني ،، محد يفكر فيني ،، طول الخمس سنوات
محد خطبني
ليه ؟ عشاني مو حلوة ؟
ولا عشاني مجنونة ؟
مو ذنبي ! مو ذنبي والله! والله مو ذنبي !

طاحت على جنبها
ما عاد فيها قوة تتحرك
ما كانت تاكل مضبوط بس كانت تشرب ،، واذا اكلت ،، اكلت شوي
السوواد اللي تحت عينها ،، صار ملازم لها
ما تنام لا ليل ولا نهار
طول الوقت يا ترسم
يا تفكر
يا تبكي

جات عينها على لوحة جديدة
البارح ابوها جابه لها
قامت من مكانها
وحطت اللوحة
فتحت الوانها
وبدت ترسم

رسمت ملاح شخص تعرفه ،، وكان مثل اللي يشع منه النور
ولابس لبس ابيض
وماد يده
وكان الشخص هذا في الركن العلوي لليمين

وتحت على اليسار
رسمت بنت ،، طايحة على الارض
كلها سووواد
باين عليها الضياع ،، وخوف ،، والحزن

كل هذا في ساعة ،، فقط رسم اولي
ما انتهت من الرسمه
بس كان في شي في خاطرها
تبغى تطلعه

سمعت دقات على الباب

راحت فتحته

شادن : اخيييييييييييييييييييييييييييييرا !!! لازم ادق الباب ساعة عشان تردي !

منال: والله ما حسيت!

________________________________

كان جالس على مكتبه ،، عنده اختبار شفوي بكره
وجالس يذاكر بشغف كبير

على يمينه في فنجان قهوة ،، صار مدمن قهوة !
وعلى يساره كل انواع الكتب !

كان مكتبه عبارة عن مكتبين
مكتب للكتب
ومكتب للكمبيوتر
مقابل بعض
بحيث ان الكرسي بالنص واذا لف من الناحية ثانية راح يقابل الكمبيوتر

سمع صوت ،، يحبه قلبه
التفت
ولقى ان شذى دخلت للماسنجر

ترك الكتاب وراح عشان يكلمها

سيف: يا مسااااااء الخير

شادن: مساااء النور والسرور

سيف: كيفك اليوم حبي؟

شادن: بخير الحمد لله ،، انت كيفك اليوم ؟

سيف: داااااااااااااااايخ،، عندي اختبار شفوي بكرة ،، وباقي لي كمية حلوة

شادن: يوووه،، اجل بطلع ،، واخليك تذاكر

سيف: لا،، ايش تطلعي ،، انا مشتاق لك ،، وكنت حاس ان ناقصني شي عشان افتح نفسي للمذاكرة

شادن: لا تقول القهوة ههههههه

سيف: يا الله يا شذى ،، ادعي لي ،، قربنا نخلص،، والله اول ما اتخرج
لأجي اخطبك ! بس انتي مجننتني ما تبغي تقولي لي مين انتي !

شادن اتكت على يدها ،، وابتسمت : سر!

سيف: طيب يا اسرار ،، بكرة مصيري اعرف!

شادن : ان غد لناظره قريب !

سيف: بكره هذه ما هي راضية تجي ،، جابت اجلي !

شادن: سلامتك والله!

سيف: طيب عيوني ،، انا لازم اروح اذاكر ،، خلينا نعرف نهرج بكره

شادن: طيب الله يسلمني الاول ..!

سيف: هههههه ،، يسلمك ربي من كل مكروه ،، ويسعدك يا رب ،، ويجعلك من نصيبي!

___________________________________

منسدحة على السرير
ما خلص دوامها الا 12 نص الليل

ظهرها يألمها بشكل مو طبيعي

دخلت دعاء ومعاها كاستين بيبسي بثلج !

دعاء: تفضلي يا حضرت الدكتورة

نوف اخذت منها الكاسة وقامت
جلست على الارض

نوف: يزيد فضلك يا ام حنفي !

دعاء: اه ،، حنفي ابني ! دا حبيبي والله

نوف: هههههه ،، الا كيفو اللي بالي بالك

بسرعة قامت دعاء وقفلت الباب

دعاء: والله انك فضيحة ،، يا ليتني ما قلت لك !

نوف: هههههههههههه ،، يختي انتي اللي دايما تتكلمي عنه ،، مو انا اللي اسأل
اول مرة افتح فمي والله !

دعاء وبدا وجهها يحمر : كويس ،،

نوف: يا بو خدود حمر يا هوووووووووه

دعاء: يووووووه يا نوف ،، في يوم حـ عرف عنك حاجة ،، وحـ بهدلك اخر بهدلة !

نوف: انا كتاب مفتوح ما عندي شي ههههههه

دعاء: حـ تشوفي،، حـ يجي اللي يطيحك على وشك !

نوف: افا!! يعني يبيجي واحد يمد رجله واطيح انا قدام الله وخلقه !

دعاء: والله انك !!!!

وقربت منها تبغى تضربها
صارت نوف تضحك بشكل هستيري

سمعت صوت جوالها،، شكلها رسالة
قربت من الجوال
ولقت انها رسالة من " ندوووش"

نوف: يا حبيبة قلبي والله !

الرسالة:

مهما نواجه من فراق وصعايب
نبقىعلى عهد الاخوه والاصحاب
ومهما نشوف من الزمان العجايب
تبقى الصداقة بيننا ضد الاصعاب
هذا كلامي بالرخا والكرايب
ما انساك لين يحط من فوق تراب

ابتسمت نوف

يا الله يا ام ايمن !

دعاء: دي ندى !

نوف: ايوة ندى

دعاء: ولدت ؟

نوف: لا تستهبل ! ههههههههه الله يقومها بالسلامة

دعاء: هي عندها ايمن ،، واسمها ايه البنت ؟

نوف: البنوته الزعنونة اسمها " لجين" يحفظها ربي ،، طعمة ودي اكلها !

دعاء: ههههههه ،، والله زمان يا نوف،، ندى اتجوزت وخلفت وانتي قاعدة !

نوف: وانتي واقفة هههههههههههه

دعاء: اه ، مهو انتي متجوزة الطب !

نوف: والله يحبني يختي ،، ويراعي شعوري،، ما يجرحني ،، ابن حلال هههههههه

دعاء: والله انتي ! هههههه محدش يتكلم معاكي

نوف: ليه دنا زي القمر !

دعاء: ايوة صح صح ،، ما تسكتي وتشربي البتاع اللي جبتهولك !

_________________________

صار له 5 ساعات جالس في مكانه
على الارض
متكأ على الكرسي
في حظنه التلفون

يفكر

كل شي ممكن يفكر فيه ،، فكر فيه
كل الاحتمالات
الممكنه والغير ممكنه

سرحان في الماضي
وفي كل شي صار

من خمس سنوات ؟
يعني اول ما بديت الشركة مع محمد
يا الله لو اني بس استعجلت شوي
كان ..

يالله

غمض عيونه
وحط راسه على الكرسي
نفسه يقوم يشوف ايش يسوي برجله
بس ماله خلق يتحرك

النزيف توقف
بس رجله انتفخت بشكل فضيع
وفيه الم شديد ،، بس هو ما هو حاسس بحاجة
تفكيره مو معاه

فجاة صار يغني

كتبنا وما كاتبنا ... يا خسارة ما كتبنا
كتبنا مية مكتوب .. ولهلق ما جاوبنا
كنا بنبعت لو مكتوب
يبعت مكتوبيبن

الله عليك يا فيروز !

حط التلفون على جنب
وقام ،، صار يعرج من الالم
وتوجه لغرفة نوف

توقع يلقى عندها شي يفيد رجله
دخل وفتح دولابها
لقى علبه اسعافات اوليه

فتح العلبة
نظف الجرح ،، ولفه

نواف: الله عندي دكتورين وجالس اعالج نفسي هههههه

________________________

دقات على الباب

نواف: اتفضل

محمد: السلام عليكم ،، صباحك كمبيوترات ههههههههههه

نواف وهو يقوم من مكانه : وعليكم السلام ،، ايه ،، كل يوم صباحنا كمبيوترات ههههههه

محمد : خليك ،، فين رايح ؟

نواف: نجلس هنا افضل

وجلس محمد ونواف،، على الكنبات ،، اللي على يمين المكتب

كان مكتب نواف،، شبيه بمكتب محمد
بس كأنها معكوسة ،، اللي عند نواف باليمين
يكون عند محمد باليسار

على قولة نواف: العدل !

محمد وهي يجلس على الكنب : هاه ،، كلمت لنا العروسة ؟

نواف: يالله يا محمد ،، ما تتخيل قد ايش البنت هذه عنيدة!

محمد: طيب قلت لها ان ما عنده مانع انها تشتغل ؟

نواف: قلت لها .. بس ايش اقول لك !

محمد: حاول فيها يا نواف،، من كثر ما تمدحها "ام عبد الله" انهبل الرجال ههههه

نواف: ههههههه،، راح احاول فيها ،، ان شاء الله

محمد: ما لهم نزله للرياض؟

نواف: هي تبغى تاخذ صيفي،، عشان تتخرج الترم الاول ،، مستعجلة الانسانة
تقول لي لو انها تدري ان ممكن تتخرج ابدر ،، كان من زمان درست كل صيف ههههه

محمد: الله يعينك يا علاء ،، ههههه ،، شكلها Workaholic

نواف: هههههه ،، أي نوف،، تموت في الشغل ،، ما شاءا لله عليها

محمد: الله يوفقها ،، ويوفق سيف معاها ان شاء الله ،، الا متى راح يتخرج سيف؟

نواف: ان شاء الله اذا جات بالـ"ملّي" على حسب حسابات نوف
ان شاءا لله يتخرجوا مع بعض نفس السنة ،، السنة الجاية ان شاء الله
ما ادري اعتقد هو السنة الجاية ،، وهي صيف السنة الجاية ؟
والله البنت هذه تشرح لي ،، وانا ما افهم !

محمد: عادي انت بس تفهم في "البرامج" هههههه

نواف: نجي للجد .. بالنسبة لـ ......

______________________

دخلت الحمام
وصارت تفرش اسنانها ،، وتحك عينها
يالله ما نمت كويس البارح
الله يسامح اللي كان السبب

دخلت دعاء معاها ،، ومسكت فرشتها

دعاء: اوعي كدا ،، يا دبة!

نوف صارت تدف دعاء،، تبعدها عن المغسلة
والفرشة في فمها،، وفيها ضحكة

دعاء: اه ،، يا بت انتبهي لا يحصل لك "سافاكييشيين"

هنا نوف ما استحملت
صارت تضحك وتضحك

غسلت فهمها
وحمر وجهها من الضحك

دعاء: ايه مالك !

نوف: الصراحة يا دعاء،، عليك لغة عجيبة ههههههههههه

دعاء: الانجليزي تبعي؟ اخرووجي يا نوف ،، لاضربك ضربا مبرحا!

نوف: اه اه ،، لمازا هاكزا،، هههههه صرنا مسلسل تاريخي

دعاء: نوووووووووووووف !! دنتي رايقة عـ الصبح !

طلعت من الحمام ،، وما زالت تضحك
راحت للمطبخ
وبدت تحضر قهوة الصباح
دخل سيف وكان لابس وجاهز

نوف: الله ،، كل هذا حماس للاختبار

سيف: اصلا ما جاني نوم !

نوف: والله انك مدمن ،، خفف قهوة ،، لا وعلى اساس انك دكتور !

سيف: عمتي دعواتك ،، وبالله قهوتي

نوف: امشيها لك اليوم لان عندك اختبار ،، بس من جد يا ولدي خفف ،، ما صارت

سيف: حااااااااضر.. ناولينا القهوة يا ست الكل !

نوف: خذ يا سيفو ،، الله يوفقك يا رب ،، ان شاء الله نتخرج سوا

سيف: ايوة انتي اضغطي على نفسك ،، عشان احنا نشيل همك عادي
لانك انتي انسانة انانية !

نوف: نعم نعم ،، ياخي احلى شي بالكون ،، ان احد يشيل همك ،، صح ولا ؟

ابتسم سيف : صح يا دكتورة

اخذ فنجان قهوته
وطلع بسرعة
اما نوف ،، فصارت تطبخ الفطور
طبعا كالعادة،، بيض !

_______________________

دقات على الباب

ونوف كانت تلبس،، اما دعاء،، كانت تفطر
وهي اللي كانت اقرب للباب
فراحت وفتحته

ما لقت احد
استغربت ؟! جات تبغى تقفل الباب
لمحت شي على الارض

ايه دا؟

صندوق صغير بحجم اليد .. احمر – عودي
وعليه شريطة ذهبية
مربوطة وعليها بطاقة صغيرة مكتوب عليها ، ( نوف)

دخلت دعاء
ونادت نوف

طلعت نوف من غرفتها ،، وكانت تطقطق البالطو

نوف: سمي يا بعدي !

دعاء: ايه ؟

نوف: هههههه ،، يختي تذكرت ايام الرياض،، سمي ،، يعني شو بدك
يعني عايزة ايه ؟ بس بطريقة مؤدبة

دعاء: يا سلام عـ الشرح بس !

نوف: ايش دا اللي في يدك ؟

دعاء: معرفش ،، مكتوب عليه نوف !

نوف استغربت ،، قربت من دعاء واخذت العلبة
فتحت الصندوق

لقت فيه ورود مجففة ،، نفس طريقة الرسالة
مجففة وشبه متكسرة

وفي ورقة صغيرة بالداخل مكتوب عليها

"سحابة حب يا عمري تمطر في سما دنياك
تعطر قلبك الدافي وتقول مستحيل انساك!"
"الوردة الثالثة"

ابتسمت نوف ... وحست ان الفضول بدا يتسلل اليها
يا ترى من تكون !

___________________________

جالسة في غرفة الانتظار
ومعاها احدى روايات اغاثا

تذكرت سيف.. الله يوفقك يارب ويفتح عليك ان شاءا لله

سمعت صوت الباب يتفك
ناظرت ،، شافت منال وهي طالعة
ووراها الدكتورة "خديجة" كانت سودانية الاصل

الدكتورة خديجة: منال ،، اقعدي هنا،، وانا بكلم اختك شويا،، طيب

منال: ليش ايش تبغي تقولي لها ؟

دكتورة خديجة: ما تخافي ،، ما بقول لها اللي صار بيننا ،، مو اتفقنا اللي بيننا سر!

منال: طيب ،، بجلس هنا

اشرت الدكتورة خديجة لشادن عشان تدخل للمكتب
فدخلت

دكتورة خديجة: تفضلي،، اقعدي

شادن: شكرا ، خير ان شاء الله دكتورة ؟ منال فيها حاجة ؟

دكتورة خديجة : دايرة اوريك شغلة
وقربت من مجموعة رسومات لمنال
وشالت وحدة

قربت لشادن وقالت لها

دكتورة خديجة : تعرفي هذا الراجل ؟

شادن انصدمت ،، يالله يا منال ،، كأنها صورة مو رسمه
كررت الدكتورة السؤال

شادن: هاه .. ايوة اعرفه ؟ ليه ؟

دكتورة خديجة: ايش علاقة اختك به ؟

شادن: هاه ؟ ما ادري؟ ترى هو مو في السعودية ؟ وايش تقصدي علاقة اختي به ؟

دكتورة خديجة : ما تخافي،، قلتا ليكي ،، ما تخافي !

شادن اخذت نفس عميق،، ما زالت مصدومة ،، يا ربي ايش الموقف دا !

دكتورة خديجة: انا طلبتا من اختك ،، تجيب احب الرسومات لها ،، وكل ما ترسم حاجة
تحبها ،، تجيب اللوحة ،، وهذه احب لوحة لها
صورة الراجل دا،، انا دايرة اعرف منو هذا ؟
لان اشباهه تطلع في رسوماتها كثيرا
كذا رسمة شفتها ،، نفس الراجل فيها ؟!

شادن كل مالها يضيق صدرها
الله يا منال ،، ايش الحكاية؟

دكتورة خديجة: هذا هو سيف؟!

شادن حست بدوخة ،، اتكت على الكرسي
ومسكت راسها

اه ه ه ه يا سيف!!!

دكتورة خديجة: مالك يا بنتي ! اجيب لك كوباية مية ؟

شادن: لا .. لا ... انا بخير دكتورة ،، بس قلة نوم

دكتورة خديجة : اها ،، نامي كويس يا بنتي ،، ما عايزين تتعبي !

شادن: ان شاء الله ،، طيب دكتورة ، من فين عرفتي سيف؟ ايش قالت لك منال ؟

دكتورة خدجية: ما بقدر قول لك ،، اللي بيني وبين اختك ،، ما يصير اقول لك

شادن مع القهر : بس انا لازم اعرف !

دكتورة خديجة: ما بقدر قول لك ... بس شكل اختك تحب سيف
كل ما تتكلم عنه ،، بحس انها تنسى همومها شوية
وللحظة بشوف ابتسامة على وجهها
حتى مرة تكلمت وحمرت خدودها
فانا كنتا عايزة اسألك هذا الانسان حقيقة ولا خيال
لان كثير ما نجد المرضى النفسيين ،، يختلقوا ناس،، يعيشوا معاهم
" قصص حب" وانا خفتا تكون منال منهم !
بس شكل ان " سيف" هذا حقيقة!

شادن: آ ... بس... كيف؟

دكتورة خديجة: قلتا ليكي ،، ما تخافي،، هذا شي كويس
لازم اختك تطلع من الخوف اللي تعيشه ،، اول ما جات عندي ،، كانت تخاف من كل الناس
حتى انا كانت تخاف مني ،، بس من يوم ما صارت تحكي لي
عن " سيف" حالها بدت تتحسن
عشان كدا قلتا اسألك ،، وعايزة مساعدتك ،، هذه اختك ،، اوكيد تبغى مصلحتها !

شادن دارت بها الدنيا
يا منال !! الا سيف!! ليه يا منال !
ما لقيتي الا سيف!
سيف لي انا مو لك !

فجأة لقت الدكتورة خديجة قدامها وتهزها من كتفها

دكتورة خديجة: شادن؟ اشبك يا بنتي ؟

شادن: هاه ؟ لا ما فيها دكتورة ،، بس ما كنت ادري ان منال ....

دكتورة خديجة: تحب ؟!

طاحت الكلمة بقوة على صدرها،، آه ه ه يا قلبي !!
يا قوة الكلمة !
بدا يضيق صدرها اكثر واكثر

حست بحيرة كبيرة

سيف... منال... سيف... منال ...

طيب وانا !!!

فجأة اغمي عليها

_____________________________

جالس على مكتبه
سرحان في الملف اللي قدامه
يقرا كل كلمة خمس مرات عشان يفهمها

يا رب .. ايش اشوي دحين ؟
من لي بعد ابتسام ؟

طيب .. ادق عليها !

لا يا غبي ! ايش تدق ،، الحرمة متزوجة !
بس يمكن مو سعيدة ؟
يمكن تبغاني ادق عليها

يوووووه يا نواف
من جد انك متخلف!
خلاص
انسى
خليك قوي !!اووووف !!

اكره الحيرة!!

وضرب يده على المكتب بكل قوة

لدرجة ان التحف اللي كانت على الاطراف
طارت وطاحت على الارض

شال شماغه
وعلقه على الكرسي
وشال النظارة حطها المكتب

يا رب!! ايش اسوي !

ادري ان مستحيل ادق عليها ،، اكبر غلط اسويه اني ادق عليها
وادري ان خلاص،، اكيد نسيتني
بس انا كيف راح انساها ؟ !

يا الله !
خلاص يا نواف

خير ان شاءا لله ! حرمة تخليك تنهار
خلاص مو كذا !
امسك نفسك ! مر علينا 9 سنوات
صح كلامه لؤي ،، تسع سنوات كثير تستنى الحرمة
ما هي غلطانة

انا الحمار اللي ضيعتها من بين ايديا !!
انا الغلطان !!

خلاص,, ما هو وجه حب !
خليني ابدا من جديد
وخلي همي نوف وسيف! وبس !
بدون شخص ثالث

هذول الاثنين اهم شي عندي بالدنيا كلها
ايوة
خلاص

صح يا نواف ! صح !
كذا انت عاقل
وانت تمام !

والله ان التفكير هذا هو الصح
خلاص

ابتسام ،، في الماضي ،، وراحت ،، ما اقدر اجبر الناس يسووا اللي ابغاه
واذا من جد كنت احبها
راح اتمنى لها الخير
صح ؟!
ايوة صح !

الله يوفقك يا ابتسام
ويسعدك يا رب

والله يعوضني خير !
_____________________
نهاية الجزء السابع عشر
_____________________


لمو

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 25-06-08, 07:05 AM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود


الجزء الثامن عشر

قبل اللقاء..!
_*_*_*_


كانت هادئة جدا في السيارة
منال تحاول تجيب مواضيع عشان يتكلموا ،، بس شادن في عالم ثاني
وصلوا للبيت .. وفتحت شادن الباب
جات تبغى تطلع مسكتها منال

منال: اشبك ؟

شادن: اتركيني !

منال: ايش قالت لك الدكتورة ؟

شادن: قلت لك اتركيني !

منال: ما راح اتركك .. قولي ايش قالت لك ؟

شادن دفت منال بالقوة .. وطلعت من السيارة
قفلت الباب بكل قوتها
ودخلت البيت بسرعة

منال تعجبت من العصبية
وصارت تتسائل ايش ممكن تكون قالت لها الدكتورة
وخافت ان الدكتورة حكتها عن مشاعر منال سابقا وحاليا

كان اكثر شخص على لسان منال في جلسات العلاج

شادن ، وسيف، وامها

وكيف كان تعاملها مع كل شخص،، وكيف صار
وكانت خايفة ان الدكتورة قالت لشادن عن "هي" ايش كانت وايش صارت بالنسبة لها

طلعت منال من السيارة
وهي محتارة
نفسها تدق على الدكتورة تسألها
بس الدكتورة كانت شارطة عليها ما تكلمها خارج جلسات العلاج
واي شي تبغى تقوله لها ،، تقوله خلال الفترة اللي يتقابلوا فيها
اللي كانت 3 مرات بالاسبوع

_________________________

قام من النوم ورجله تألمه بشكل كبير
وكانت متورمة وبدت تأخذ الوان عجيبة

نزل رجله من على السرير
وصار يحاول يحركها يمين ويسار
وكل ما حركها زاد عليه الالم

نواف: يالله الحمد لله اليوم خميس،، نروح لدكتور

مسك العكاز اللي كان على يمنه وقام راح للحمام

كان العكاز هذا ،، عكاز "سيف" لما كان في ثاني ثانوي
راح مع اصحابه ،،دبابات وبر وشوي
رجع البيت برجل مكسورة
ونوف حرمت عليه الدبابات

نواف اخذ العكاز هذا معاه للعمل البارح
قال يدبر نفسه يوم واحد
على بال ما يروح للدكتور يطمن على رجله
ويشتري عكاز عدل زي الناس

كان العكاز هذا (اخضر فااااقع اللون ) وعليه (ستكرات ) سيارات في كل مكان
على باله سيف مسوي يجمع الصور
ويلصقها على العكاز كـ نوع من الذكرى

بدل ملابسه
ومسك العكاز
وصار يضحك

نواف: الله يخلف على الشكل
والله حرام رحت العمل البارح زي كدا هههههه ،، مدير وعكازه في صور سيارات
والله انك غبي يا سيف،، احد يلصق صور على عكاز
يالله نستحمل ،، الين نشوف حكاية الرجل هذه

طلع من الشقة
وكان في الدور الثالث
وعند مدخل العمارة ،، كان في درج ، من يوم ما هو بالانصنصير
وهو شايل هم كيف راح ينزل من الدرج
البارح بالقوة نزل
واليوم الالم زاد عليه

وبعد جهد جيهد وصل للسيارة

نواف: الله عليك يا نواف،، والله وكبرنا نظارات وعكاز ،، باقي اجيب لي حفيد ههههههه

شغل السيارة وعلى طول اشتغل
اخر شريط كان حاطة نواف

"يا دارة دوري بينا
ظلي دوري بنا
تـ ينسوا اساميهون وننسا اسامينا "

نواف: هههههه ،، دايما انسى اقفل الشريط

حط العكاز على الكرسي اللي جنبه وقفل الباب
شغل المكيف ونزل الطيق

اووووف حر اليوم يا لطيف

"سألونا وين كنتو وليش ما كبرتو انتو .. بنقلون نسينا !"

صار نواف يضحك على المقطع
يضحك على حاله

أي يا نواف ،، والله نكبر ،، بس الفكر هو نفسه
بعد تسع سنوات جاي تسأل ،، يالله
والله اني اتذكر يوم دقت علي كأنه البارح
مو من تسع سنوات
اتذكر نبره صوتها ،، و.....بس يمكن ..

صح يمكن انا ما حبيتها ،، بس انا اعجبت بالشخصية ؟
يمكن لان هي اللي علمتني فين الصواب ؟
صح

خلاص احسن طريقة للنسيان... اتزوج !
خليني اكلم نوف تشوف لي بريطانية هههههه

وجاء يبغى يطلع جواله من جيبه
تذكر ان جواله مكسر
والشريحة بس اللي معاه في جيب الثوب العلوي

اتكأ على الطاقة
وحط يده على راسه
ما كان لابس لا شماغ ولا غترة ولا حتى كفيه
من التعب ،، بس لبس الثوب
ناظر في شكله بالمرايا
وصار يضحك

نواف: خلاص يا ولد ! بلاش كلام فاضي ،، مو نصيبك !

وانطلق لاقرب عيادة

___________________________
بالقوة صرفت دعاء
يا دي البنت .. ما صدقت لقت شي تمسكه عليا
كل يوم تفتح لي السالفة !!الصندوق الورد

نزلت بسرعة لسيارتها ،، ودعاء راحت للمكتبه
عندها شغلة تبغى تقرا عنها

جات تبغى تشغل السيارة ... ما اشتغل
طلعت من السيارة
وفتحت الكبوت
صارت تناظر

بعدين ضحكت : والله يا نوف انتي ما تفهمي في الامور هذه ليه تتفلسفي وتفتحي الكبوت هههههه

قفلت الكبوت واخذت شنطتها
قفلت بيبان السيارة
ناظرت في ساعتها

نوف: يووووه ،، بسرعة عشان الحق الباص حق الساعة 8 !

بسرعة لبست شنطتها ،، وكانت شنطة ظهر سودا
مخطط بالابيض،، كأنه حمار وحشي
وعليه ميدالية من عظام على شكل ( مفصل الركبة)

شالت فنجان القهوة اللي كل يوم تعمل لسيف واحد ولها واحد
وجرررررررررري لمحطة الباصات

من يوم ما طبت لندن
وهي نحفانة ،، لانها كانت تأخذ الباص كل يوم
لا هي ولا سيف كان عندهم علم بشوارع لندن
عشان كدا كانوا يمشوا لحد محطة الباصات يوميا

بعد سنتين في لندن ،، بدوا يتعلموا عن الشوارع
ونواف عمل لهم مفاجأة
واشترى لكل واحد سيارة

عاد نوف كانت مفاجأتها اكبر
عمرها ما ساقت سيارة
ما عدا هذاك اليوم اللي راحوا فيه للبر ،، وجاء على بالها تستهبل
وجابت العيد ،، ما توقعت ان نواف يجيب لها سيارة هي كمان

بالموت لين تعلمت كيف تسوق
دورس مكثفة من سيف،، خصوصا حكاية " توقيف السيارة بين سيارتين"
كانت تنجن منها

وفي النهاية جابت رخصة ،، وصارت تروح وتجي بسيارتها
للمستشفى ،، واي مشوار تاني تروح مع سيف
الا للضرورة
لانها ما كانت تحب تروح لحالها اصلا

وصلت لمحطة الباصات

ولقت مجموعة من الطلاب ... خمس طلاب، شكلهم ثانوية
وحرمتين عجايز ..،، ضحكت نوف ،، ايش مصحي العجوزتين دول هههههه

طلعت من جيب البالطو السفلي
مصحف صغير،، دايما تخليه في جيبها هذا
والجيب الثاني تدخل فيه قارورة موية ،، وتعلق فنجان القهوة على الشنطة

اقترب منها ولد وبنت

الولد بلكنه بريطانية : عفوا!

نوف: اهلا؟

الولد : انتي طبيبة ؟

نواف: طالبة .. اقدر اساعدكم في شي ؟

صارت البنت تدق الولد ،، وكأنها ما تبغاه يقول شي لنوف
وهو يحاول يقنع في البنت
كان وجهها اصفر ،، وماسكة بطنها
نوف قالت في نفسها ،، شكل البنت تعبانة ،، وما تبغى احد يدري ؟

الولد: ممكن نكلمك على الانفراد

نوف: طبعا

وتنحوا عن موقف الباصات شوي
بس مو مرة ،، لان نوف لازم تركب الباص دا
ولا راح تتأخر على الدوام في المستشفى

نوف: في مشكلة ؟

البنت: " بيتر" !

الولد:" ليندا" هذه دكتورة واكيد تقدر تساعدنا !

نوف: ايش المشكلة ؟

كان الولد ماسك البنت من خصرها
وهي حاطة راسها على كتفه ،، وماسكة بطنها

نوف حست ان في مشكلة ،، بس ما كانت تبغى تستنتج من نفسها

الولد: هذه صديقتي ليندا ،، وانا بيتر ،، نعرف بعض من سنتين ،، و ...
ناظر في البنت ،، وكانت جدا تعبانة
وما عرف كيف يكمل

نوف حطت عينها بعين الولد ،، وكأنها تقول له ، كمل !

قام قال وبسرعة : اعتقد انها حامل !

نوف دارت بها الدنيا ... حست بشعور " مقرف"!!
صحيح تشوف اشكال كثيرة زي كدا في المستشفى .. بس اول مرة
يكون احد يكلمها شخصيا

فجأة سمعت صوت الباص
مسكت يد البنت
ومشت للباص

ركبوا الباص ،، وجلست نوف جنب ليندا
وبيتر وراهم

نوف: تشكي انك حامل ؟

ليندا ما ردت عليها ،، واكتفت انها تناظر في بيتر
وكأنها تدور على احد ينقذها

كررت نوف سؤالها

ليندا: صار لي فترة ... بس استفرغ ،، ومالي خلق احد ،، وشوفي بطني !

نوف ما لاحظت ان بطن البنت كبير؟
بس يمكن البنت تشك

بيتر: لازم نقول لاهلها؟ ولا؟

نوف: كم عمرك يا ليندا؟

ليندا: 17؟

تنهدت نوف: لازم نقول للاهل ،، لانك ما تعتبري بالغة !
قالتها بقهر ! من جد ما تستحوا !! قلت حيا!
نفسها تضرب البنت وتكفخ الولد
بس هي دحين تعتبر طبية تعطي نصحية
وهم ما هم مسلمين عشان يأنبهم ضميرهم
بس برضوا باين على وجوههم الخوف
فجاة صارت تبكي ليندا
مسكت يد نوف وصارت تبوس يدها

ليندا: لا تقولي لاهلي! ابوي راح يقتلني !

نوف سحبت يدها ،، حزنت على البنت وفي نفس الوقت تقول تستاهل
محد قال لها تقدم على شي .. وهي عارفة انه غلط!

بيتر: ليندا ،، ما تأكدنا انك حامل الى الان

ليندا: كل هذا وما تاكدنا !

نوف: تعالوا معايا للمستشفى ،، ونعمل التحاليل ونتأكد

ليندا: بس وقتها راح تكملوا اهلي!

نوف: لازم نكلمهم !

اتقلب وجه ليندا وصارت تسب وتشتم بيتر
وتقول انه هو السبب ما خلت شتيمة الا قالتها
لدرجة ان الكل صار يناظر فيهم

توقف الباص في محطة القطار
المفروض ان ليندا وبيتر ينزلوا ويأخذوا القطار للمدرسة
بس قرروا في النهاية انهم يروحوا مع نوف للمستشفى

_________________________

عند باب المستشفى
تعلقت ليندا بيدها اليسار
وبيتر بيدها اليمين
كل واحد ينتفض من الخوف
وكان بيتر وجهه مصفر اكثر من ليندا

جات نوف تبغى تاخذ خطوة لقدام
ما قدرت ،، لان كل من ليندا وبيتر ،، جامدين في مكانها من الخوف

نوف : شهيق!!!

زفير !!

نفس عميق !!

ايوة !!

طيب خطوة لقدام !

واخذوا خطوة لقدام
وصارت نوف تحاول تمشيهم
كل مرة تطلب منهم خطوة .. يمشوا خطوة وحدة بس

الين ما وصلوا لمكتب الريسبشن

هوني اللي عند الريسبشن: nouf dr.montgomory is looking 4 u

نوف: ok .. ok … I'm coming

مسكت يد ليندا ،، وحطته بيد بيتر
وحطت اياديهم على مكتب الريسبشن
طلبت من هوني تسلمهم لـ Dr.W

وهي دكتورة متخصصة بحالات حمل المراهقات
حاولت تخفف من رعب ليندا وبيتر
وطلبت منهم ما يطلعوا من المستشفى قبل ما تشوفهم

وبسرعة ركضت للاصنصير

يووووه تأخرت ربع ساعة !

________________________________

يطلع من غرفة .. ويدخل غرفة .. فينك يا نوف !!

نوف الشهر هذا ،، تداوم في قسم الامراض العصبية
في الدور الثالث للمستشفى
وسيف كان يدور عليها
عنده خبر نفسه يقوله لها

لقاها في احدى الغرف
تكلم مريض شكل عنده Parkinson " رعاش"
كانت جالسة تشرح له عن حالته

دق سيف الباب ،، وكان باين انه فرحان مرة
استأذنت نوف من المريض
وطلعت لسيف

نوف: هلا ايش الفرحة دي

سيف بسرعة ضم نوف ،، وباس خدها
ونوف تضحك

نوف: يا لهوي !! في ايه !

سيف: باركي لي !

نوف: مبرووووووووووووووووووووك الف مبروك
بس على ايش؟

سيف: الدكتور "تشان" .. رئيس قسم الجراحة العصبية
كلمني اليوم ،، ووافقوا على البعثة !!!

نوف من فرحتها صارت تنط في مكانها : والله!! والله!! والله!! والله!! من جد !!

سيف: والله ،، اخير ا!! قال لي ان ما صار شي رسمي ،، بس اكيد اني مقبول !!

نوف بسرعة حضنت سيف بكل قوتها
وحست بدموعها
بسرعة مسحتها بطرف كمها

نوف: يالله يا سيف.. والله اني فرحانة اليوم ! كلمت عمي يحيي؟

سيف: انتي اول وحدة والله اول ما عرفت قلت والله محد يدري قبل عمتي !

نوف: يا حبيبي يا انتا !! طيب كلم عمي بشره ،، عشان يعرف انه راسلك هنا بفايدة
ما يقول انه رسلك بدون فايدة !

سيف: بدرجاتي هذه ،، ومستواي هذا ،، يقول شي !

نوف: مو هو يا غبي ! ناس ثانيين!

سيف: هههههه اللي بالي بالك !

نوف: بالله روح دق عليه ودق على نواف لا تنسى !اطمن عنه وبشره

سيف من اول ما هو قادر يخفي ابتسامته
من زمان وهو يبغى يدرس جراحة مخ واعصاب
بس كان خايف ما يتقبل
مع ان الدكتور "تشان" كان مرشحة بنفسه

سيف: والله راح ادق على جدي يحيي،، وعمي نواف،، وشذى!!

نوف تركت كل الاسماء وبس سمعت "شذى"
بسرعة مسكت سيف من ذقنه
وسحبته حطت عينها بعينه

نوف بنبرة رهيبة: شذى!!!!

اتقلب وجه سيف،، وبدا وجهه يحمر
وحس بتوتر كبير

رجعت نوف كررت : شذى!!

سيف: لا ما قلت شذى الله يهديك قلت شـ شـ " شـ قول حق جدي" ايوة ايوة صح
ما قلت شذى ،، مين شذى هذه ؟؟

نوف: ايوة صح ، من كثر ما تاثرت من " مشاري"اقووووووووول لك مين شذى!!

وضغطت بيدها على ذقنه ،، وبدا وجهه يعوره
خصوصا ان اظافرها طويلة

سيف: سيبيني طيب عشان اعرف اتكلم !

تركته نوف ورفعت جاحبها ،، وضمت اياديها : قول !

سيف: ما اقدر اقول هنا ،، بس وعد اقول لك بالبيت طيب !

نوف: والله ما اسيبك ! لا تتوقع اني راح انسى ،، انا عندي مريض دحين
ولازم اروح اشوفه ،، بس انا اوريك يا سيفوووه !

سيف: والله يا عمتي ...

نوف حطت يدها على فمه :اوووووووص !! ترى انا عصبت ! لا تلخيني انفجر فيك !

سيف سكت ..لاول مرة يشوف عمته من جد مرة معصبة
حتى وجهها حمر من العصبية
وقف في مكانه وسكت
ونوف دخلت للغرفة مرة ثانية

اما سيف اخذ جوالها وطلع خارج المستشفى عشان يدق على الكل يبشرهم
واول من جاء على باله بعد عمته " شذى" طبعا !

صحيح انه صار قلقان لما شاف ردة فعل عمته
بس قال في نفسه ،، هي راح تعرف راح تعرف
وهذه فرصتي اقول لها

____________________________

جالسة قدام الكمبيوتر
مشغلة الماسنجر
وحاطة حالتها (غير متصل)
عيونها متعلقة باسم سيف
وافكارها في كل الغرفة

منال .. وسيف؟
لا
مستحيل .. تخربط الدكتورة هذه
يمكن منال تحس ان سيف اخوها ؟
لان ما عندنا اخوان ؟
خصوصا ان منال عمرها ما عاملت سيف معاملة حسنه
كانت دايما تتضارب معاه
وتسب وتشتم
معقولة هذا حب ؟

لا .. لا ... مجرد اعجاب ،، صح صح ، عادي ،، هي ..
يا ربي !!!

ليش كدا ! الله يأخذك يا منال ،، خلتيني في دوامة !
لا مو من حقك ،، لا سيف مو من حقك
انتي ما تستحقي قلبه
ما ابغى !
ما راح اعطيك سيف

فجأة سمعت صوت منال في راسها
كلماتها هذاك اليوم

" شادن ،، تقدري تكرهي احد ،، وتحبيه ؟ بس ما تبغي تقولي؟ او يعني ما تدري ؟
يعني .. ما ادري "

صارت شادن تربط كلام منال ،، مع اللي عرفته البارح من الدكتورة خديجة
يالله !
معقولة من جد تحبه !
بس اكيد هو ما يدري عنها ،، هي بس تقول كلام
لا لا ،، منال تستهبل بس

" شادن ،، لما يكون شخص على بالك على طول .. هل هذا حب ؟ "

يا الله منالووووووووه
يا ريتني عرفت قبل ما جاوبتك

هي تسأل وانا اقول لها ،، ايوة حب ،، صح ،، اكيد!!!

اخ خ خ يا قهري !
انا اللي خليتها تصدق انها تحبه !
انا السبب ! يا ربي !
ليتي عرفت قبل اليوم !

فجأة دخل سيف للماسنجر
ناظرت شادن في الساعة

يؤ ... غريب .. ما هي عوايده ؟

غيرت وضعها الى متصل

سيف: هلا والله باللي تحس فيني وتدخل اول ما ادخل

شادن: هلا بك !

سيف: عندي لك خبر ،، احلى من الحلى !

شادن: ايش؟

سيف: قبلوني في البعثة!!!!

شادن دمعت عيونها حست ان فرحتها كبيرة
هي عارفة ان هذه رغبة سيف
كان كل يوم يقول لها ادعي لي
وتدعي له ،، في صلاتها وفي كل وقت

شادن: الف الف الف مبرووووك يا عمري !! فرحتني والله !!

سيف: لا تبكي يا عيوني !

شادن وهي تمسح دموعها: ههههه ما ابكي ! ليه ابكي

سيف: اعرفك ،، تدمعي لما تفرحي ،، وتدمعي كل الصباح اول ما تفتحي عيونك،،
ولما تزعلي ما تنزل ولا دمعة !

شادن حست بنغزة في قلبها
يالله يا سيف،، صرت تعرف عني كل شي
كل صغيرة وكبيرة
بس ..
ما تعرف مين انا !

شادن: كشفتني !

سيف: يا عمري،، انا اعرف فيك كل شي ،، والله اني داخل بس عشان ابشرك
ودحين راح اكلم جدي ابشره واكلم عمي ،، واشوفك بالليل طيب

شادن: ان شاءا لله ،، الف مبروك سيف! وربي فرحتني !

سيف: الله يبارك فيك ،، عقبال ما ننزف سوا ( صورة غمزة)

شادن: هههههههه صورة غمزة هاه ههههه

سيف: ايش اسوي ما في صور هههه ، يالله عيوني لازم اطلع
بعدين احكيك عن اللي صار لي اليوم

شادن : بالليل اجل

سيف: الليل

طلع سيف من الماسنجر
وكانت دموع شادن اربع اربع
ماهي قادرة توقف
والابتسامة من الاذن للاذن

الله يا سيف!اخيرا تحقق حلمك ،، يا رب توفقه وتسعد قلبه يا رب !

___________________________________

انتهت من رسم لوحتها
وقعت تحت على اليمين

" منال"
وكتبت تحت اسمها " انقذني"

اخيرا انتهت من اللوحة اللي صار لها 3 ايام ترسم فيه
لوحة الشخص اللي كان لابس اللبس الابيض
والبنت اللي على الارض

اخذت خطوين للخلف
وصارت تتأمل في الصورة

تنهدت وقالت :

وين هذا اللي راح ينقذني !

جلست على السرير
وصارت تمسح يدها في المنشفة الصغيرة
اللي كانت كلها الوان

دخلت لدولابها ،، وصارت تدور على احدى اللوح
اللوحة المفضلة ،، لقتها في اخر الدولاب
وكانت مغطيتها بقطعة قماش بنية

طلعت اللوحة
وحطتها على السرير
شالت القماش من عليه
وابتسمت

كانت عبارة عن لوحة لـ " سيف" متقنه جدا
كأنها صورة ملتقطة له
كاتت ملامح سيف راسخة في بالها
عشان كذا قدرت ترسمه بشكل متقن
تقريبا كل اللوحات فيها سيف،، حتى لو بس "عين" او " فم"
المهم تحطه في اللوح
حتى ان الدكتورة خديجة مرة سألتها

" هذا شعارك !"

صارت تضحك منال وهي تتأمل اللوحة

منال: والله ما ابتسم واضحك ،، الا لما اتذكرك !

حطت اللوحة على السرير
وفتحت البلكونة ،، كانت بس فاتحة الطاقة ،، بس حست ان الغرفة اتكتمت زيادة
ففتحت البلكونة عشان التهوية
صارت تلم الالوان ،، وتنظف المكان

فتحت الدرج العلوي لمكتبها
وشافت " دفتر يوميات سيف"
اللي طبعت منه نسخة
حطت الوانها على الطاولة
واخذت الدفتر
جلست على الارض وصارت تقرا

منال: اتحدا في احد يعرفك اكثر مني !
اعرف الماضي والحاضر... وراح اكون المستقبل

ضمت الدفتر لصدرها
وسرحت في خيالها

____________________________

جلست في غرفة الانتظار
تعباااااانة

تفكيرها يأخذها ويجيبها

"شذى" مين "شذى" يا سيفوووه
جات على بالها " ليندا"

ضبطت جلستها وتوترت

لا يكون يا سيف!!

لا لا ... خير يا نوف !! غبية انتي ؟
سيف تربية "امل " الله يرحمها .. ومستحيل يكون فيه كدا ولا كدا
وهو عارف الصح والغلط
وفاهم وواعي ، انا ما تركته بعد ما توفت "امل" يسوي شي على كيفه !
ووجهته صح ؟!
ما غلطت ؟
ولا يتهيء لي؟

سمعت صوت وراها

Hello

التفتت ،، لقت ليندا وبيتر على راسها
ناظرت في الساعة ،، الله الساعة 6 المغرب !

نوف: what r u doing here?

ليندا: waiting 4 u!

نوف وهي تأشر على الكراسي جنبها : اجلسوا

بيتر جلس جنب ليندا ،ويده بيدها، وليندا جنب نوف

نوف: ايش صار؟

ليندا فرحانة: انا حامل !!

نوف ضاق صدرها ،، صارت تربط بينهم بين سيف
بدت الشكوك تدب فيها
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
لا سيف حبيبي ما يسويها

بيتر: حامل في اسبوعها الثالث!

وضم يد ليندا وقبلها
نوف ما هي قادرة تستوعب ،، ليه فرحانين ؟! والله ما تستحوا !

بيتر وليندا ينتظروا من نوف تبارك لهم
وهي ابدا ما تبغى ،، لان مو عاجبها الوضع اصلا

بيتر: الخبر ما يفرح ؟

نوف: كلمتوا اهاليكم؟

ليندا: لا؟

نوف: الدكتورة ما طلبت منكم ؟

بيتر: لا ليندا الشهر الجاء راح تكلم 18 سنة ،، وتعتبر راشدة ،، وما يحتاج نقول لاهلنا

نوف ضاق صدرها على الضياع اللي هم فيه
يا ربي لك الحمد على الاسلام
فين عقول المراهقين هذول

قامت من مكانها
ناظرت في ليندا

نوف: ما راح ابارك لك ،، لاني بالفعل ضد الفكرة هذه ،، بس اقول لكم كلمة
مين راح يربي الولد ؟
وكيف راح يعيش؟

ودارت ظهرها
ومشت

وصارت تكلم نفسها:

قلت حيا والله ! فرحانين كمان !! اوووووف
عالم ايش اقول عنها بس !
لو انا ام ليندا ،، كان شافت شي ...
لا اله الا الله
خلاص يا نوف ،، مالك صلاح ،، لو ان البنت مسلمة
كان عرفت اتعامل معاها
بس بريطانية مسيحية ،، حتى تلاقي ما تدري ايش اللي حرام وحلال
يا ربي لا تبلانا !

نوف استأذنت من الدكتور مونتقومري عشان تطلع بدري اليوم
وسمح لها ،، لان ما في حالات كثيرة

طلعت من المستشفى
وصارت تدق على نواف وهو جواله مقفول

جلست عند محطة الباصات
وصارت تحاول في جوال نواف

نوف: لسة ما اشترى جوال ؟

__________________________

كان جالس في الغرفة لحاله
لمدة ساعة
ينتظر دكتور

نواف: والله شكل سحب علي الدكتور هههههههه

فجأة دخل الدكتور معاه الاشعة

الدكتور: شكله كسر اخ نواف

نواف: كسر؟

حط الدكتور الصورة على الجهاز وشغله

الدكتور: لاحظ هنا ،، عندك كسر،، وهنا في كسر ثاني
عندك كسر في the second metatarsal للاصباع الثاني هذا
و كسر في الاصباع الكبير،، بس الكبير هذا ما هو كسر كامل جزء
ما اتوقع ان هذا من طيحة درج ؟!

نواف: هههههههه ،، يعني تبغاني اقول لك اني انقهرت وشت الكنبة الين نزف رجلي

الدكتور: على الاقل تكون منطقي ،، كذا اقول صح ،، الكسر سببه واضح

نوف: ومتى راح يشفى الكسر؟

الدكتور: الله يهديك يا نواف، انت ما جينتا امس،، خليت الكسر مثل ما هو
واحتمال كبير انه ما كان كسر،، كانت العظام متصلة في جزء ،، مع كثر المشي
كسرت لك عظمتين وترى صعب علاج عظام الاصابع ،، الله يهديك بس !

نواف: كان عندي دوام ،، صعب اتركه ،، وكان في اجتماع مهم و

الدكتور: الصحة اهم !

نواف: ههههه على قولة اختي ، الصحة اولا !

الدكتور: والله ذكية اختك

نواف: طيب ودحين يا دكتور ؟

الدكتور : راح اكتب لك مسكنات للالم
وراح نلف لك رجلك .. واحتمال الشفاء في اسبوعين او ثلاث

نواف: الله يخليك اسبوعين بس،، لا تقول لي ثلاث،، ورايا سفر

الدكتور: انت الغلطان ! واستحمل

نواف: ههههه دحين تشوفني نوف ،، تضربني !

الدكتور: ان شاء الله تشفى قبل ،، بس انت لا تمشى كثير
واذا اضطريت امشي بالعكاز ،، ومسافات بسيطة
ولما تجلس ارفع رجلك

نواف: طيب ان شاءا لله

الدكتور: الحين يجي اخصائي الجبص،، وراح يجبص لك رجلك

نواف: الله يعين

_________________________

اقترب منها ولد صغير
وسألها اذا كانت هي nouf

نوف: yes I'm nouf

الولد: this is for you

اخذت نوف الرسالة من الولد وسألته من مين
بس ما جاوبها
ركب سيكله وراح

فتحت نوف الرسالة
وقرأت :

" ليش العصبية ؟!
تصدقي حتى وانتي معصبة تأخذين العقل !
اليوم نص دوام ؟ ايش اللي اهم من الطب خلاك تطلعين بدري؟
اول مرة تسوينها

طلب..

ممكن اعزمك على فنجان قهوة ؟
بكرة الساعة 10 الصباح
انتظريني عند مواقف المستشفى
اتمنى حضورك "

قفلت نوف الرسالة
واحتارت ،، احساسها يقول لها روحي
بس هي "جبانة"
عمرها ما طلعت لحالها ،، ومستحيل تجيب احد معاها

يوووه يا نوف،، بكرة فكري في الموضوع هذا
اليوم نشوف سيفوووه ايش حكايتو

دخلت الرسالة في الظرف
وحطت الظرف في جيب البالطو
وانتظرت الباص

_________________________

دخلت دعاء للشقة
وصارت تنادي نوف

دعاء: الحقيييييني يا بت!!

بسرعة طلعت نوف من المطبخ وشالت معاها الاكياس

هي نوف طلبت من دعاء تجيب لها كم شغله من السوبرماركت

هي اعتذرت عن الدوام اليوم
عشان نفسها تعمل حاجة مميزة لسيف
بمناسبة قبوله في البعثة

دعاء: يا بت دا اكل كتير،، مش حـ ناكلوا كلو!

نوف: هههههه ،، يعطيك العافية يا قمر،، والله انقذتيني !

دعاء: رحيه ايه دي ؟ والله يا نوف بتعرفي تطبخي ؟

نوف: اعرف حاجة بسيطة ،، اعرف الاكلات اللي يحبها سيفوه وهو صغير
بس زمان ما طبخت ،، تعالي اوريك

ودخلوا المطبخ
كان في 3 قدور على النار
ومغسلة الصحون مليانة

دعاء: يا ماما ،، انتي طلعتي كل الصحون من الدولاب!

نوف: عليك الغسيل اليوم !

دعاء: اه عارفة تبقي تعملي كدا ! والله ما بحبكيش!

نوف: يا عمري،، والله اغسل معاك ،، لا تزعلي،، بس ابغى اسألك
شوفي هذا

جابت نوف دفتر باين عليه قديم
وكان مكتوب فيه وصفات لاكلات سعودية واجنبيه

دعاء: ايه دا ،، الشيف مين ههههههههه

نوف: الشيف امل !

دعاء: مين امل ؟

نوف: ام سيف،، الله يرحمها ،، هذا كان دفترها ،، تكتب فيه وصفات تعجبها

دعاء: الله يرحمها ،، ايه عايزة تعرفي ايه ؟

دعاء صارت تقرا وتشرج لنوف
ونوف تطبق

نوف: والله الطبيخ اصعب من الطب ههههههههههه

دعاء: لا مش صعب ،، بوصي انا طبخت يوم مع ماما
وحرقت المطبخ ههههههههههههه

نوف: مو صعب هاه ،، طيب وبعدين ؟

__________________________

طلع من المستشفى ورجله مجبصة
ما هو عارف يمشي كويس

الساعة كم ؟
يوووه 6 المغرب .. ما راح الحق ولا مكان
خلاص اروح اصلي.. وبعدين ادور لي على جوال

وقف نواف عند اقرب مسجد
سمع صوت الاقامة
بسرعة نزل
عشان يلحق الجماعة

طلع من المسجد
لقى صيدلية قريبه ،، قال لنفسه يدخل يمكن في عكاز افضل من هذا
دام راح اجلس فيه اسبوعين
اشتري شي اكشخ من هذا

دخل العيادة
واشترى له عكاز فضي ،، بمقبض رمادي غامق مايل للسواد

على طول فكه واستعمله
وكان الصيدلاني سوري

جلس يسأله من فين جاب العكاز الاخضر
ونواف قال له : هذا عكاز وطني ،، مو انا اشجع السعودة هههههههه

طلع من الصيدلية
وبسرعة راح يدور له على محل جوالات كويس
ما هو عارف فين ممكن يلاقي شي حلو
خصوصا انه من زمان عن الجوالات

تذكر مرة صاحبه قال له مجمع الاتصالات ،، وان فيه محلات كثيرة وخيارات كثيرة
فراح لهناك
ودخل اول محل
ما وده يمشي كثير مع رجله
طلب اجدد جوال
قال في نفسه دام بشتري شي جديد خليه اجدد شي

اشترى له جوال ورجع البيت
اخذ له دش على السريع
وجلس قدام التلفزيون
جاب الجوال
وصار يقرا الكتيب
عاد نواف من النوع اللي يحب يعرف الشغله هذه كيف تشتغل بالضبط
بعدين يستعملها
عشان ما يخربها ،، كان دايما يطفش سيف ونوف بالحركة هذه

ما امداه حط الشريحة
الا انواع الرسايل

نواف صار يضحك ،، الله عليك يا نوف ،، والله انك قلق
الله يعين زوجك ! هههههههههه

5 رسايل من نوف
و3 رسايل من سيف

اول ما قرا رسايل سيف
حس بفرحة كبيرة

على طول دق على سيف،، بس كان جواله مقفل
فدق على نوف

دق جوالها اربع مرات قبل ما ترد

نوف: ايوة ايوة !!

نواف: ههههههههه ،، اعصابك !

نوف وهي تلوح بالملعقة اللي بيدها: فينك يا زفت! من اول ارسل لك مسجات وادق مقفل
كل دا تشتري جوال ! والله لو انك ايش ما اخذت الوقت هذا كله !!!!!!

نواف ناظر في الساعة ،، الله كيف صارت الساعة 10 الليل ؟
طول اليوم وانا ادور على جوال ههههههههههه

نواف: والله دوبي رجعت البيت ،، كنت ادور لي على جوال !

نوف: طيب مبروووك ايش اشتريت ؟

نواف: والله ما ادري ايش اسمو هههههه لسه ما تعرفنا ،، بس يقول لي الراجل اجدد شي

نوف: طيب مبرووووك .. والله يعطيك خيره ويكفيك شره ان شاءا لله

نواف: ان شاء الله ،، الا سيف فينو ؟

نوف: ايوة ما قلنا لك ،، اتقبل في البعثة !

نواف: ايوة وصلتني3 رسايل منه ،، وخمسة منك هههههههه

نوف: مالت عليك ،، طيب جاملني ،، قول ،، الله يبشرك بالجنة أي شي

نواف: طيب طيب ،، يا سلام من جد ،، فرحتيني يا نوف هههههه

نوف: وخر ماحووووبك !

نواف: هههههههههه،، اسمعي انا ان شاء الله اسبوعين وانا عندكم

نوف: خلاص،، انتهت بعثة الرجال اللي ارسلتوهم ؟

نواف: ايوة لازم يا انا يا محمد ،، نجي نشوف ايش صار معاهم
يعني تدري لازم تخلي عينك عليهم

نوف: ما شاء الله ،، بالسلامة نوافي ،، اسمع ،، جيب لي كنافة !

نواف: ههههههههههههههههههه كنافة !

نوف: والله من جد ،، اشتهيت ،، وما لقيت هنا! ومرة عملت لنا دعاء
جابت العيد ههههههه ، ، أي أي ،، خلاص اتوب ، والله ما عاد اقول

نواف: احسن خليها تضربك !! هههههههههههه

نوف: اح والله خبطتني خبطة قوية هههههههه

نواف: خلاص لما يرجع سيف، خليه يكلمني ،، طيب
عشان ابارك له ،، وكمان نرتب امور الوصول

نوف: طيب ان شاء الله ،، لما يوصل اقول له يكلمك

قفلت السماعة
ومسكت ملعقة الخشب اللي رمتها دعاء ،، ورجعت رمتها عليها

نوف: دعااااااااااااااااااء ،، ما حووبك ،، لا ينحرق الاكل !

_____________________________________

طلعت صندوقها الازرق
اللي كان مليان لدرجة ان ما عاد يتقفل
كله اوراق " ايميلات" سيف

كانت كل ليلة قبل ما تنام ،، لازم تقرا كل الرسايل

كانت جالسة على السرير
تقرا في الرسايل

الا دق الباب
ناظرت في الساعة 10 الليل؟ ايش ؟ مين ؟

منال: انا منال ممكن ادخل ؟

بسرعة قامت شادن
لمت الورق كله
ودخلته بالدولاب
تأكدت ان ما في ورق على السرير
بعدين فتحت الباب

شادن: ما نمتي ؟

منال: ما قدرت

شادن :طيب ،، امممم ،، روحي اتفرجي على التلفزيون ؟

منال: ابغى اكلمك

شادن : طيب ننزل تحت للصالة ؟

منال: لا ما ينفع يا غرفتي يا غرفتك ،، واحنا اقرب لغرفتك

شادن: طيب ادخلي

دخلت منال للغرفة
وشادن ما كان عاجبها الوضع
رجعت لها الافكار اللي بالقوة طلعتها من راسها

جلست منال على السرير وشادن على كرسي المكتب

شادن: ايوة !

منال: ايش قالت لك الدكتور خديجة البارح ؟

شادن : ولا شي ؟

منال: يغمى عليك ،، وتعامليني بشكل مختلف تقولي لي ولا شي ؟

شادن : لا من جد ولا شي مهم،، انا غمي علي من التعب

منال: لا تضحكي عليا،، اكيد قالت لك شي ،، وخليتك تعامليني كذا

شادن: كيف؟ ما تغيرت انا؟

منال: الا صرتي تعامليني بجفاف،، اول كنتي تعامليني كأني انا اختك الصغيرة مو الكبيرة
ولا بنتك ،، ولا وحدة من اعز صحباتك ،، بس دحين ،، رجعتي زي اول

شادن: اول ؟

منال: أي ،، اول كنتي دايما كذا ،، انا في مكان وانتي في مكان ،، وكل واحدة ما تدري عن الثانية
انا ما ابغى هذا يا شادن،، انا ما صدقت اننا صرنا ،، افضل من اول

شادن: يتهيء لك !

منال: ما صرتي تكلمني زي اول ،، ولا تسأليني عن يومي ،، شادن
الدكتورة قالت لك شي ضايقك ؟

شادن: لا لا ،، بس تدري العمل ،، والضغوط ،، يعني الحاجات هذه

منال: لا مو الحاجات هذه

شادن : اجل ؟

منال: ادري انها قالت لك شي ،، بس ما ادري ايش هو ،، وانا مو عاجبني الوضع

شادن : اووووووووووف يا منال ،، لا تجننيني ترى ابغى انام !

منال: بكرة جمعة ما وراك عمل !

شادن: منال، ترى ضايق صدري ومالي خلق اتكلم

منال: طيب قولي لي ايش فيك ،، وانا اطلع

شادن: انتي !! انتي اللي فيني ! انتي دايما كذا
من يوم ما احنا صغار ،، دايما انتي اللي تأخذي الزين ،، وانا الشين
دايما انتي الاولى ،، انتي الاحلى،، انتي الاحسن
وتأخذي مني كل شي
تتذكري واحنا صغار ؟ كيف كنتي تاخذي حتى الحلاوة من فمي !
ليش كذا يا منال
ليش انتي انانية ؟ ليش تأخذي مني كل شي احبه واعزه !
ليش ! وانا اسكت
واقول اختك برضو،، تحس
خليها اليوم تفرح بكرة راح تفرحك
راح تراعي شعورك
وانتي ابدا

انتي اكبر انانية شفتها في حياتي
كل شي لازم يكون ملكك
كل شي ،،، كل شي

انا اكرهك !!
اكرهك !!

اطلعي بره !
ما ابغى اشوفك قدام عيني !!

منال كان وجهها اصفر،، وعيونها حمرا
من الدموع
بسرعة طلعت من الغرفة
وصكت الباب وراها بقوة

شادن رمت نفسها على السرير
وصارت تبكي ،، وتبكي
اول مرة تواجه منال باللي في قلبها ،، كانت دايما تسكت
وحلفت انها ما تبكي ،، مهما تعالمها منال ما تبكي

بسرعة جمعت قواها
ومسحت دموعها

شادن: لا !! والله ما ابكي !! ما تستحق منال ما راح اعطيها الفرصة انها تشوف دموعي
لا انا اقوى منها ! انا افضل منها !!

بس ما قدرت ،، حست بانهيار داخلها
كل شي اقدر اسامحهه
الا هذا يا منال
الا سيف!

_______________________________________

حط المفتاح على الباب
وهو شامم ريحة ما يدري ايش هي

دخل الشقة
وشاف بالونات في كل مكان
وطاولة مجهزة استغرب شكل الشقة
اخذ خطوة لورى يتاكد هذه شقتهم
ولما تاكد دخل

وقف عند الطاولة
وجذبته ريحة حاجة حلوة في المطبخ
يا هوووه والله طبيخ بيت
دخل المطبخ وما امداه يحط رجله في المطبخ
سحبته نوف لورى

مبرووووووووووووووووووووووووووووووووك!!

سيف صار يضحك

سيف: ايش هذا !

نوف: تخيل !! بس تخيل ! انا ودعاء طبخنا وما حرقنا البيت! سبحان الله

سيف: الحمد لله ،، ولا كان مصيبة !

دعاء: تعال يا سيف ،، اقعد هنا
وسحبت الكرسي عشان يجلس
ونوف اخذت منه البالطو

سيف: اخص،، معاملة ملكية ههههههه

نوف: بس اليوم لا تتعود !

دعاء: بص احنا طبخنا ،، وما دقناش حاجة ،،قلنا تاكل انتا ،، ما حصلشي حاجة فيك
نبقا ناكل احنا

نوف: صح صح

سيف: ههههههه،، فار التجارب انا ؟

نوف: ايوة بالضبط ،، اصبر بس عملت لك حاجة ،، انجاز والله!

سيف: مصيبة اول مرة تسويها وانا لازم اذوقها

نوف: لا مو اول مرة ،، ثاني مرة ،، اول مرة كانت مع "امل" الله يرحمها

تنهد سيف: الله يرحمك يا امي ،، والله يرحمك يا ابوي،، اه لو بس تشوفوا فين كنا وفين صرنا !

نوف قربت من سيف وباسته على جبهته : يا سيف،، انا موجودة وعمك نواف موجود
وجدك يحيي،، كلنا هنا معاك ،، ونفرح لك ،، الله يرحمك يا عبد الله ،، والله وكبر ولدك !

دعاء: خلاص خلاص،، دنا والله حـ عيط

نوف ناظرت في دعاء وكانت من جد بعيونها دموع
عاد دعاء حساسة تبكي بسرعة

نوف: هههههههه ،، اقول اهجدي ،، لا تبكي ،، ترى والله ما تذوقي ( الششبرك)

سيف: الله الله الله ،، ششبرك يا عمتي !! انجاز عالمي ،، هذا نحطه في جينيس ههههههههه

نوف: تخيل بس،، تصدق من جد مصيبة لف العجينة وحشيها انجاز ههههههه

دعاء: اه والله يا سيف،، وتصدق جبنا حبة،، وحطينا فيها هدية مجانية
يعني لازم تاكل القدر كلو،، عشان تاخذ الهدية المجانية

نوف: صح ،، وفي واحد جرب مرة اخرى هههههههههههه

سيف: يالله جيبو الاكل والله جيعاااااااااااااان ،، واشتهيت !

نوف: الله يستر !

_______________________________

دخلت الغرفة
وقفلت الباب ورها

نوف: هاه كيف الاكل ؟

سيف: تسلم ايدك يا حجة!

نوف: هههه الله يسلمك،، طيب مين شذى.؟

سيف ما امداه حتى يبدل ملابسه
او يجلس حتى

سيف: هههههه طيب ابدل ملابسي ،، اخذ نفسي !

نوف عقدت حواجبها ،، وفرصعت عيونها

سيف: يمة يمة ،، طيب طيب ههههههههه اسمعي انا احكيك

وجلست يحكيها الحكاية
من اولها لاخرها
كل شي فيها
بكل التفاصيل ... نوف حست من نبرته حاجة مميزة
كل ما يقول "شذى" كأنه في عالم ثاني
عارف فيها كل شي .. ست سنوات ما هي هينة

نوف: يا واد من جد تحب !

سيف: والله يا عمتي احس فيها ،، ما ادري كيف اوصف لك بس والله مالها مثيل !

نوف: اه ه ه يا ناس،، والله كبر ولد اخويا وصار يحب وعنده الكلام دا ههههههه

سيف: هيا لا تتريقي !

نوف: طيب ،، خلاص ،، بس عندي سؤال لك !

سيف: اسألي

نوف: متى راح تعرف هي مين ؟ صحيح هي اللي ما قلت لك بس والله مو حلوة
تجلس تعلق البنت فيك ،، ايش دراك ما راح تنخط ولا حاجة
ترى مو حلوة تلعب في مشاعر الناس!

سيف عصب ووقف بسرعة: ايش العب في مشاعر الناس!!

نوف: هدي العصابك،، ما اقصد كدا،، يعني قصدي ،، ما تدري اذا كانت نصيبك ولا لا
لانك اصلا ما تردي مين هي ؟

سيف: راح اعرف .. مصيري اعرف !

نوف: شوف سيف، حبيبي انتا ،، انا ابغى مصلحتك ،، واقول لك
جيب لي اسم البنت ،، وانا اروح اخطبها لك
بس تجلس تتكلم معاها وانتا ما تدري هي مين ،، وتتعلق البنت حرام
لا تخليها تتعلق فيك ،، بعدين تتحطم ولا حاجة لا قدر الله
ترى البنت مو بيدها تجلس ترفض طول عمرها !

سيف: تساعديني يا عمتي !

نوف: وانا عندي خيار تاني !

بسرعة قرب منها سيف وباس جبهتها : الله يخليك لي يا رب !!

_____________________________
نهاية الجزء الثامن عشر
_____________________________


لم لم

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 25-06-08, 07:22 AM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء التاسع عشر

الشمس في الأفق
_*_*_*_


عاملة لها ساندوتش جبن ،، ومعاها فنجان قهوة

جالسة تقرا كتاب ،، عندها اختبار نهائي بكرة

دعاء: يا نوووووفاااا،، يا حببتي والله !!

نوف كانت في الحمام ،، دوبها استحمت وكانت تبغى تنام

نوف: ايوة يا دعاء؟ ايش في ؟

دعاء: دنا دخت والله ! مش عارفة اعمل ايه!

نوف: والله ،، هاتي اشوف !

دعاء: مش المنهج يا بت!

نوف: هههههه،، اجل لا تكلميني خليني انام ،، مالي خلق اجلس اسمع شكاوي

مسكت دعاء المخدة اللي جنبها ،، ورمتها في وجه نوف

دعاء: ما بحبكيش !!

نوف: عادي ،، حـ عيش! ،،

ودخلت في سريرها ،، وتغطيت ،، غمضت عيونها

دعاء: يا وحشة!! اسمعيني !

نوف: ههههههه،، طيب عايزة ايه ؟

دعاء: رأفت !

نوف: لا اله الا الله ،، يا دا الـ"رأفت" !

دعاء: نوووف!!

نوف: طيب خلاص،، مش حـ تكلم!

دعاء: كلمني النهار داه

نوف: ايش قال ؟

دعاء: بكرة حـ يقابل بابا !

نوف عدلت جلستها بسرعة: والله يا دعاء!

دعاء ووجهها احمرررر ،، هزت راسها بالموافقة

نطت نوف من مكانها

وحضنت دعاء

نوف: يا بنت ،، مو تقولي كدا من اول ،، عشان افرح !!

الله اليوم كله اخبار حلوة !

دعاء: اه ،، باقي نجوزك انتي ،، خلاص حـ جيب لك عريس لقطة !

نوف: ليه يا ماما ،، شايفتني ميتة ابغى اتزوج !

دعاء: ههههههه لأة ،، عشان نتجوز في يوم واحد !

نوف: مسلسل مصري ههههههه

دعاء: مهو رأفت عندو اخ ،، سمير .. و...

نوف نطت وحطت يدها على فم دعاء : اوووووص !!! بس يكفي ،، اصلا الاسم من جنبها

دعاء: ههههههههه لا مش من جنبها ،، دا من وراها هههههههههههههه

نوف بنبرة استهزاء: الف مبروووووك يا دعاء،، اخيرا تكلم الاهبل رأفت

دعاء: ما تقوليش عنو اهبل !

نوف: الا اهبل ! طول عمرك قدام عينو ،، الباب بالباب ،، دوبو دحين حس فيك لما بعدتي !

دعاء: اه ،، هو بجد كنا الباب بالباب على قولتك ،، بس انا ما قلتش حاجة

نوف: الله الله ،، ما قلتش حاجة ،، كل يوم في الاصنصير نازلين طالعين .. ما قلتيش !

دعاء: هههه ،، دي ايام زمان يا بت! ما تفكرينيش

نوف وهي تنعم صوتها: ايوة يا رأفت ! عامل ايه النهار ده ! هههههههههههه

فجأة لقت مخدة وبطانية وكل شي ممكن يترمي

طار ناحيتها وهي تضحك وتضحك

طاحت على الارض من الضحك

نزلت دعاء وجلست جنبها

حضنتها

دعاء: يا حببتي يا نوف،، عقبالك يا رب ،، من صاحب الورد الاحمر !

نوف: يا دي النيلة !

دعاء: انا قلت لك ،، مش حـ سيبك هههههههههه

نوف: طيب طيب ،، مو مشكلة !

دعاء:طيب قولي لي ... حـ تعملي ايه

نوف : في ايه ؟

طلعت دعاء رسالة من جيبها ،، هي نفسها الرسالة اللي فيها "الموعد"

نوف فتحت عيونها على الاخير

واخذت الرسالة من بين يدين دعاء

نوف بعصبية: من فين جبتيه ! تفتشي في اغراضي يا دعاء! اخص عليك !

دعاء: والله ما فتشت حاجة !! والله اني لقتها على الارض وانا داخلة الشقة

وما كنش مكتوب عليها حاجة

ما كنتش عارفة والله

قريتها وما كنتش متوقعه انها ليكي والله يا نوف !! ما تزعليش !

نوف قامت من مكانها وجلست على سريرها

تنهدت وناظرت في دعاء

نوف: طيب اسمعي ! ابغى رايك !

___________________________________

سرحانة تناظر من طاقة الغرفة

كان في مجموعة من اولاد الحارة

جالسين يلعبوا كورة

وكل شوية تسطح الكورة في بيت الجيران

التفتت واعطت الطاقة ظهرها

وصارت تتأمل الغرفة

آه يا ربي ! كلو منك يا منال ! ايش اسوي ؟

انا ليش انفجرت في وجهها ؟

ليش ؟!

كان المفروض اني ما اكلمها زي كدا

مهما كان هي "مريضة" وتعبانة لازم اراعي شعورها

بس من جد هي انانية ،، طول عمرها تعاملنا كأني انا " خادمة" عندها

ولا حاجة ،، لازم تعرف ان مو كل شي تبغاه يكون لها

بس كيف؟

اقول لها اني انا شذى ؟

لا

لا

سيف ما قلت له اقول لمنال !

يا ربي ايش هذا ! ما ادري ما ادري !

جلست على مكتبها ،، وكانت تكتب تقرير لاحدى المشاريع

بس بالها في شي ثاني

اخذت تفكر في كل شي ممكن الحدوث

انا عندي كذا حال

يا اقول لمنال اني شذى

يا اقول لها ان سيف يحب وحدة

بس هي تدري؟!

تدري ان سيف يحب وحدة

وهي حاولت انها ،، يا ربي !!

كل ما اتذكر السالفة هذه انقهر !

حطت يدها على راسها

وكانت تعاني من صداع فضيع

قررت تنزل تجيب لها حبة بندول من المطبخ

_________________________

متلحفة بالبطانية

حاسة انها حرانة ،، بس ما تبغى تقوم تشغل المكيف

خليني اموت !

احسن!

عشان ترتاح شادن!

انا انانية ؟!

ليش تقول كذا!

فجأة تذكرت شي !

جلست على السرير وبعدت البطانية عنها

يوووه يا شادن

لا يكون عشان اليوم هذاك

لما انا اغمي علي !

بس والله مو بيدي

لا يكون هي تحسب اني سويت كدا مقصودة ؟!

لا يكون انها تعتقد اني انا ترتكتها مع ...

وكنت يعني ...

لا

لا

معقولة يا شادن! تفكري بهذه الطريقة ؟!

يالله !

واحنا صغار ما كنت اخذ منها حاجة ؟

متى؟

مو بابا كان يجيب لها كل شي تبغاه ،، انا اللي كنت انقهر !

هي اللي انانية مو انا !

سخيفة شادن!

لازم اقول لها

صح

الدكتورة خديجة قالت لي ،، لما اتذكر شي

لازم اواجه الشي هذا

خلاص ،، حـ قول لها !

مو انا الانانية هي الانانية !

هي اللي فاهمة غلط!

طلعت من غرفتها بسرعة

وتوجهت لغرفة شادن

دقت الباب مرة

مرتين

ما ردت شادن

قالت يمكن زعلانة وما تبغى ترد عليا

فتحت الباب

ودخلت

منال: شادن ؟! انتي هنا ؟

لقت جهاز الكمبيوتر شغال

وكان مكتب شادن ،، بوجه المكيف

وكانت منزلة الريش على المكتب ،، مع الحر

والاوراق طارت في الغرفة

منال: يووه،، اكيد هذه اوراق العمل حقت شادن ،، خليني المه لها

والله حرام ،، تشتغل فيه ،، بعدين يطير كدا

وصارت تلم الاوراق

وترتبه على حسب رقم الصفحة

كانت تقريبا حول العشرين صفحة

رتبتها كلها

بس كانت في ورقة

ما عليها رقم ؟

يمكن هذا الغلاف؟

قرأت :

حبيبتي شذى..

حبيت ارسل لك الايميل هذا ،، في اليوم هذا ... تذكري أي يوم ؟

اليوم هو عيد لقائنا ،، اليوم تعرفت على اطهر وارق واصفى قلب بالدنيا

الله لا يحرمني منك

أحبك ..!

وراح أظل احبك طول عمري ..

وما راح يفرق بيننا احد

أحبك..!

حتى لو ما عرفت من تكوني !

وانا متأكد انك من نصيبي !

هذه ذكري عامنا الخامس

وانا اتذكر يوم اللقاء وكأنه اليوم ،،

وما راح انسى اليوم هذا ،، ما حييت

مع كل حبي واخلاصي

مجنونك

سيف

بشكل تلقائي

رمت منال الاوراق على الارض

وصارت تناظر في الكمبيوتر اللي كان شغال

كانت شادن تشتغل على تقرير

بدت اياديها تنتفض

وعيونها دمعت بشكل تلقائي

شادن هي شذى!!!

شادن هي شذى!!!

شادن هي شذى!!!

لا

لا

لا

مو معقولة ؟ كيف؟

ما يصير !

لا ايش اللي هي شذى

لا لا

انا يتهيء لي

ومسكت الورقة مرة ثانية عشان تتأكد من الاسماء

لا

هذا شذى مكتوب شذى ،، وهذا سيف!!!

معقولة ؟

توقفت في مكانها لحظة ،، وكأنها ترجع بذاكرتها

للاحداث السابقة

حطت يدها على فمها

وكتمت صوتها

بسرعة خرجت من الغرفة وقفلت الباب وراها

سمعت صوت شادن تتضارب مع امها على الدرج

مسحت دموعها

وراحت لعندهم

شادن كانت باعلى الدرج

وامها تحت

شادن: والله يا ماما ، ما انزل !!والله !!

حياة: بنت! استحي على وشك ! الحرمة جاية اليوم ،، يعني اقول لها ما عندي بنات!

شادن: مالي صلاح !! انا قلت لك ما ابغى اتزوج!! طيب !! ما ابغى!!

حياة: ليش يعني ؟ لا تقولي لي منال !! ولا الشغل !! ليش ما تبغي الولد؟

سلطان ولد حلال ،، ناجح في عمله وامه طيبة ،، ايش تبغي احسن من كذا

شادن ما قدرت تحبس دموعها : ايش دراك يا امي !!

منال شافت دموع شادن ،، اقتنعت انها هي شذى ،، اكيد حـ تكون شذى

اجل ليش ترفض سلطان ،، الولد ما فيه عيب عشان ترفضه ،، شغله حلو ،،

وشخصيته حلوة كمان ،، اكيد ،، ما في تفسير ثاني !

يالله يا شادن !!

انتي شذى!!

شادن: يوووه يا ماما !!!

التفتت بسرعة

طلعت جري

وصلت اعلى الدرج ،، لقت منال واقفة

شادن بقهر: فرحاانة !!

ودخلت غرفتها وقفلت الباب

منال رجعت نزلت من عينها ،، دمعة ثانية : لا ماني فرحانة !

___________________________

دعاء: يا لهوي !! مين دا !!

نوف: ما ادري !

دعاء: لا دا بيعرفك !! اكيد ،، بوصي نفكر مين يعرفك من زمان؟

حد كدا ممكن يكون ،، اجيبها ازاي

(و غمزت ) يحبك ؟!

نوف: ههههههههههه ،، لا يا بنت انتي والغمزة !ما اقدر !

دعاء: بصي انا حـ قولها بكل صراحة !

نوف وهي تضبط جلستها: قولي

دعاء: الولد دا ،، بيــــــــــــحبك !!!! والله بيحبك !! وانا حبيتو هههههه ،، ايه الرومنسية دي

اقول لك ،، اروح انا بكرة بدالك ؟

نوف: يا ريت !

دعاء: شوفوا البت!! دنا عارفة انك عايزة بكرة تيجي بسرعة عشان تروحي هناك الساعة عشرة !

نوف: والله اني بموت من الخوف !

دعاء :ليه يا بنت ؟

نوف بتردد: اخاف..

دعاء: تطلعي من البداية بتحبيه!

نوف بدت تخجل وحمرت خدودها: لا لا ،، مو هو ،، يعني اقصد

دعاء: ههههه ،، يا حببتي يا نوف،، بصي،، الالب ما بيستأزنشي وقت الحب !

نوف: بس انا ما ابغى احب !

دعاء: ومين مش عايز؟ يحب وينحب؟

نوف: انا !!

دعاء: كدابة!!! وستين كدابة!!!

نوف: وانتي ايش عرفك ؟

دعاء قامت من مكانها ووقفلت قدام نوف

حطت عينها بعين نوف

دعاء: لان من اول الحكاية ووشك احمر ! وكل مالك بتخجلي زيادة!

ونبرة صوتك كاشفاك يا بت! دنتي مش شاطرة في الكدب خالص خالص !

طريقة كلامك ،، اسلوبك ،، وصفك ،، كلو بّين لي انك ،، ميالة لصاحب الرسايل !!

كلام دعاء ،، جات قوية ،، وكأن دعاء فتحت قلب نوف

وشافت اللي فيه ،، شافت مشاعرها كيف

حست باحساسها

نوف: بس يا دعاء.. مو وقتو ! مو وقت الحب !

دعاء: ومتى وقتو ؟ مهو شكل مش حـ يجي وقتو !

نوف: يا دعاء انتي منتي فاهمة ! انا ...

دعاء: انتي خايفة انك راح تنجرحي ،، وانك راح تتألمي ، انتي خايفة اذا دخلتي في الحب هذا

كل اللي حـ تستفيدي منو الالم والجراح،، ومحدش بيستحق انك تحبيه ،، عارفة يا نوفا

دا كلنا كدا،، كلنا بشر،، بنحس كدا ،، وبنفكر كدا

طبيعتنا عايزين الامان ،، مش عايزين اننا نغامر بمشاعرنا ،، لا تنجرح او حتى تتقطع

نوف، انا مش حـ شجعك تروحي تقابلي الراجل دا ،، لان مش حلوة تروحي لوحدك

بس عايزة اقول لك ،، الحب حاجة جميلة ،، ما ترفضيش كل حاجة

بصي انا عندي سؤال ؟

انتي رافضة علاء ليه ؟

نوف: هاه ؟ بس عشان ابغى اكمل دراسة ،، بعدين تدري العمل ...

دعاء: مهو الراجل قال انو حـ يسمح لك تكملي دراسة ،، وتشتغلي .. و ايه ؟

نوف: لا يعني ما اقدر مسؤولية !

دعاء: اضحكي على غيري ،، يا نوف رفضك مالوش عذر ،، انتي مش عايزة الراجل دا

لانك عايزة راجل غيرو !!!!

نوف: دعاء جرح واحد يكفي ! انا ماني لعبة ! انا انسان عندي مشاعر واحاسيس

ما ابغى انجرح ! ما ابغى يا دعاء ! يكفي ،، يكفي ،، تعبت ! والله تعبت !

قلبي ساكت،، ساكت ،، اتحمل ،، واقول بكرة راح تفرح يا قلبي!

كل يوم اقول بكرة ،، والبكرة ما تجي !

ليش يا دعاء؟ انا ايش فيني ؟ لهذه الدرجة مالي بالطيب نصيب !

اه ه ه ه يا دعاء

والله الشي الوحيد اللي مفرحني الطب ! الطب هو هدفي

هو طموحي ،، حياتي وكل شي !

لا تقولي لي ،، الناس تختلف ،، ومن الكلام الفاضي دا ،،اقول لك انا ما ابغى جرح ثاني !

دعاء: ومين قال لك ان حد حـ يجرحك ؟!

نوف سكتت ،، ومسحت دموعها ،، بعدين قامت راحت للطاقة

فتحت الستارة ،، وصارت تتأمل النجوم

نوف: محد قال !

_____________________________

دقات على الباب

حياة: نص ساعة انتي تحت سامعة

شادن: ما راح انزل !!

حياة: افتحي الباب ! بنت لا تفضحينا ! الحرمة تحت !!

شادن: ماني نازلة يا ماما !!

دقت الباب اخر مرة ،، ونزلت للحريم تحت

ام سلطان: فين العروسة ؟

حياة: دحين نازلة ،، تدري بنات ههههههه

ام سلطان: انتي عندك بنتين منال وشادن ،، مين اللي اكبر؟

حياة: منال اكبر من شادن

ام سلطان: الله يخليهم لك يا رب

حياة: امين

_________________________

سحبت الشنطة من اخر الدولاب

فتحتها وطلعت مجموعة من الفساتين

صارت تمسك فستان وتناظر في نفسها بالمرايا

وترجع ترميه على السرير

وتأخذ غيره

الين وصلت لفستان

احمر مايل لكونة عنابي،، "شنن" بربع كم

فتحت الصدر على شكل سبعة

وفيها فيونكة بسيطة في الخلف عند الخصر

فستان ناعم وبيسط

طلعت طقم الذهب الابيض الناعم ،، كان عبارة عن قلب وفيه فصوص كثيرة

لبست السلسلة والاخراص،، والخاتم

وما لبست أي اساور

طلعت من الدرج ،، صندوق الساعات

واخذت ساعة جلد ابيض،، مرصعة بالالماس،، كانت الساعة المفضلة

هدية امها وابوها لما نجحت من الثانوية

لاول مرة تفتح شعرها ،، من فترة طويلة

اووه ،، وصل لنص فخذها

تركته على طوله

ورفعت كم خصلة من قدام

حطت مكياج بسيط وناعم

ناظرت في شكلها في المرايا

تنهدت وقالت

"والله عشانك يا شادن!!!!"

________________________________

جالسة في غرفتها تفكر ،، انزل ولا ما انزل

يمكن الحرمة تطفش وتروح

بس عيب

يعني ماما بعدين كيف تتصرف اذا ما نزلت

يا ربي !!!!

يعين لازم القلق هذا !

ما ابغى اتزوج

من جد

لازم تسوي لي حكاية ماما

فتحت الباب

وحاولت تسمع ايش يقولوا الحريم

كأنها سمعت ام سلطان وهي تتكلم بس ايش تقول

يووه يمكن تبغى تمشي

بسرعة خرجت من الغرفة

وطلت من اعلى الدرج بحذر

شافت ام سلطان لابسة العباية وتسلم على امها

وبعدين لمحت وحدة بفستان احمر

مين هذه ؟

صارت تميل على قدام ،، تبغى تشوف مين البنت هذه

امها طلعت مع ام سلطان ،، ووصلتها للباب

وام الفستان الاحمر لسة واقفة

نزلت شادن درجتين بس عشان تشوف مين هذه

التفتت

وابتسمت لها

منال: والله عشانك !!!

شادن انصدمت ! هذه منال ! معقولة ؟ ايش صار ؟

دحين فين راحت البنت ام فستان اسود ؟

نزلت شادن ووقفت وجهها بوجه منال

شادن: مين انتي ؟

منال: هههههه ،، لا تصيري غبية!

شادن: ايش صار ؟ كيف؟ متى ؟

قربت منها وهمست في اذنها :

" خمس سنوات كثير !"

شادن بشكل تلقائي حضنت منال

وصارت تضحك

منال: ايوة ،، دحين فرحتي ،، لما عرفتي اني ماشية ،، مو على اساس انا الانانية !

_____________________________

دخل المكتب ،، بعكازه ..

السكرتير : الحمد لله على السلامة ،، هاه ايش قالوا لك ؟

نواف: هههههه،ن تخيل واحد يكسر اصابع رجله !!

السكرتير: تحصل في افضل العائلات !

نواف: هههههه،، ايش جدولي اليوم ؟

محمد طلع من مكتبه ومعاه مجموعة من الورق: الله الله ،، جاء جدنا نواف ههههههه

نواف: ايوة جيت ،، ويالله طلنا الدرج

محمد: يقولوا عندنا اصنصير

نواف: ايش معاك ؟

محمد: هذه فاكسات جاتني من لندن ،، عن المجموعة اللي ارسلناها ، اسمع تعال ادخل

ودخل نواف مع محمد للمكتب

جلسوا على طاولة الاجتماعات

وطلع محمد الاوراق

اللي كانت عبارة عن تقييم للموظفين في لندن

وكفاءة كل موظف

كانوا عبارة عن 10 موظفين من الشركة

من مختلف التخصصات

وكان محمد فرحان بالتقييم ،، بالفعل مجتهدين

محمد: خلاص على كدا لازم تقدم سفرتك !

نواف: يا دي المصيبة ! دحين تشوفني نوف !!

محمد: ههههههههههههه ، هذا همك !

نواف: أي والله هي همي ،، دحين تجي تقول لي ،، كيف ومتى ،، وما تخلي بالك و وو ،، ترى تطلع لي مليون مصيبة !!

محمد: هههههههه ،، تستاهل ،، احد قال لك تشوت لك كرسي !

نواف: هههههههههه

___________________________

حياة : مبرووووك يا منال !

منال: الله يبارك في حياتك

حياة: وانتي !! ايش عندك ما تسمعي كلامي !

شادن : مو وقتو يا ماما ،، اليوم نفرح في منال !

منال: هههههههههه ،، ايوة اليوم انا ،، بكرة وحدة ثانية

حياة: والله ،، ما تستحي انتي ! كيف لو منال ما نزلت كمان!

شادن: يا ماما انتي ليش تحبي هذا السؤال ؟ مو خلاص صار وانتهى ! وعجبتها منالوه ؟

منال: اصلا مين يشوفني وما اعجبه ههههههههههههه

حياة: بكرة راح يجي سلطان ،، اهم شي تعجبيه هو مو امه !

شادن: اخصصصصصصص،، سيأتي رجل الى المنزل هههههههه

منال: لازم ؟!!!!

حياة: اجل ؟ يعني ما تبغيه يشوفك ؟!

منال توترت : هاه ،، لازم يا ماما ؟

شادن حست ان منال توترت وحبت تغطي عليها: طيب يا ماما لازم بكرة ؟ مو نخليها بعد كم يوم ؟

حياة: ليه بعد كم يوم ؟ خلاص مو اتفقنا مع الحرمة بكرة الليل

منال تغيرت ملامح وجهها ، حست كانها استعجلت ،، لسة ما هي مستعدة لشيء زي كدا

بدا وجهها يصفر ،، وعيونها حايرة

شادن شافتها كذا ،، بسرعة مسكت يدها وطلعتها فوق

هذا اللي كانت خايفة منها ،، دحين هل راح تتقبل منال هذا الموقف الجديد

وهي اللي تخاف تطلع من الباب لا يشوفها احد ؟

ايش اللي خلاها تنط النطة هذه ؟

مو معقول

دخلتها لغرفتها

وقفلت الباب وراها

شادن: اجلسي !

جلست منال على السرير ،، ووجهها مخطوف ،، ما عندها ملامح ،، كأنها شافت شي مرعب !

شادن جلست جنبها

ومسحت بيداه على ظهرها

شادن بابتسامة: لا تخافي!!

منال: عادي صح ؟ يعني ما راح يصير شي ،، و .... بعدين ماما تقول الولد طيب

و..... يعني ما ادري يا شادن

هنا شادن أنبها ضميرها مرة

منال نزلت في مكاني ،، ودحين صارت في موقف ماله داعي

ايش اسوي دحين ؟ كيف اقدر اهديها !!

منال بشكل عشوائي:ترى ادري انك شذى !!

شادن وقفت دقات قلبها ! وما قدرت تاخذ نفسها !

ولا حتى رمشت

منال عدلت جلستها:

ادري انك شذى ،، وانك تحبي سيف،، واكيد الدكتورة خديجة ورتك اللوح اللي رسمتها

وانتي فهمتي غلط ،، انا ما احب سيف

انا بس اعجبت بشخصيته

وخلاص اصلا ،، راح اتزوج

وانتي لك سيف

شادن كانت مصدومة من اول ما بدت منال الكلام

ايش؟

كيف عرفتي ؟

مين قال لك ؟

كل هذه التساؤولات في راسها ،، بس ما قدرت تنطق بحرف

وقفت منال وقالت : دقيقة !

طلعت من الغرفة جري

وشادن بسرعة ناظرت في الاوراق اللي كانت على المكتب

تذكرت انها طبعت احدى رسايل سيف

ونستها بالطابعة

اكيد ان منال قرتها

بسرعة قامت وخبت الورقة

وهي تدخلها بالدرج

دخلت منال الغرفة ومعاها احدى لوحاتها

منال: ههههههه والله انك غبية! خلاص قريتها !

شادن كانت متوترة ،، وماهي عارفة ايش تسوي

طاحت الاوراق من يدها ،، وبدت تنتفض

ومنال تشوف شكلها وتضحك

منال: تعالي يا بنت!

قربت شادن من اختها ،وشافت لوحة مغطية بقماش بني

ايش هذه ؟

منال: شيلي القماش ! هذه هدية لك !

شالت شادن القماش

وشافت اللوحة

ما قدرت تخبي دموعها

حطت يدها على وجهها ،، وصارت تمسح الدموع

بس كل ما مسحت دموعها زادت

حست بفرحة في قلبها

بس خوف في نفس الوقت

نفسها تنط من السعادة

وفي شي مانعها


كل اللي قدرت تسويه انها تحضن منال بكل قوتها

شادن: والله ما انساها لك يا منال !!!

منال: احنا اخوات ! وانتي سويتي اكثر ،، بس الله يستر على بكرة !!!

شادن مسكت اللوحة وتأملتها : يالله يا منال ، طبق الاصل !

________________________________

ما قدرت تنام ،، طول الليل وهي تفكر في كلام دعاء

معقولة ؟ معقولة من جد انا كدا ؟

اخاف ان الناس تجرحني ؟ فابعدهم عني ؟

لا مو معقولة ؟ شوف انا عندي صحبات

ندووش،، ودعاء و ... بس؟؟

لا يا نوف

يتهيء لك ،، بس انتي تأثرتي من الكلام

يا ربي يا دعاء يا هبلة !

خليتيني افكر !!!

مسكت مخدة صغيرة ناعمة ورمتها بجهة دعاء

بس ما وصلتها وطاحت على الارض

قلبت وجهها للجهاة الثانية

وناظرت في الساعة

يالله الساعة3 الفجر

طيب انام شوية كمان

غمضت عيونها ،، وحاولت تنام

بس كل ما تغمض ،، تفكر اكثر

جلست على السرير

وصارت تضرب نفسها

اووووووف،، نااااااااااااااااااااااااااااامي !!!

ولما حست انه ما في امل

قامت وراحت للمطبخ

فتحت الثلاجة

وطلعت شوية جبن عشان تسوي لنفسها ساندويتش

جلست على الطاولة في المطبخ

ومسكت التوست

كانت في على الطاولة تحفة صغيرة

عبارة عن بطيخ فيها فتحتات ،، نقدر نحط فيها ملاعق

وكانت دعاء حاطة فيها ورود بلاستيكية

بدل الملاعق ،، قال ايه ،، تغيير جو

مسكت نوف الوردة ،، وكانت ورود بيضا

وجلست تضحك

والله ما عندك ذوق يا دعاء !

اخذت لقمة من الساندويتش

وقامت وراحت للصالة

سمعت صوت بره في الشارع

ناظرت من الطاقة

شافت مجموعة من الطلاب ،، ما تدري ايش جالسين يعلموا في هذا الوقت المتاخر

صارت تراقبهم وتاكل الساندويتش

وما حست باحد

فجأة سيف واقف وراها

سيف: ايش في؟

نوف اتفجعت ما كانت متوقعة ان في احد صاحي

حتى انها غصت

وصارت تكح وتكح

وبسرعة راح سيف جاب لها كاسة موية

شربتها ،، واول ما ارتاحت شوية

ضربته على كتفه

نوف: خير!! انت ما تخاف عليا!! واثق مرة ! نص الليل تجي تفجعني كدا !!

سيف: هههههه والله ما اقصد ،، بس لو تشوفي شكلك ! هههههههه

نوف: طيب طيب ،، والله انتا !! اووووف بس !

سيف: اسمعي عمتي ابغى اكلمك في حاجة

نوف: تقوم تفجعني !

سيف: ههههههه ،، خلاص يوه !! انتي راح تمسكيها عليا !

نوف: والله انك ما تستحي ،، ايش تبغى؟

سيف: البعثة !

نوف: اشبها ؟

سيف: تقررت انها تكون في كندا ،،من السنة الجاية ،، يعني من سنة سابعة

نوف: اوووه،، متى صار الكلام هذا

سيف سحب كرسيين عشان يجلسوا عند الطاقة ،، يتكلموا ويراقبوا الطلاب

سيف: البارح كلمني الدكتور " تشان" وقال لي

ومد يده واخذ جزء من شاندويتش نوف

نوف: خييييييييير!!! قوم سوي لنفسك !!

سيف: لا خلاص شبعت ههههههههههههههه

نوف: طيب ايش قلت له ؟

سيف: قلت له اكلم عمي وجدي ،، وان شاء الله ارد له خبر،، بس لازم بكرة ،، فانا قلت اكلم عمي الفجر وهو يكلم جدي ،، وبعدين يصير خير

نوف: على خير ،، اجل لازم نزوجك قبل ما تروح كندا !

سيف بسرعة مسك يد عمتها وباسها: يا ريت!!!

نوف: شوف الولد هههههههههههههههههههههه

سيف: لا والله من جد ،، نفسي يا عمتي !

نوف: اللي يسمعك يقول ،، بنت الجيران ،، وانا اللي مقصرة ما رحت خطبتها لك!!

سيف: والله يا عمتي لو من جد تتكلمني ،، انا حـ جيب لك هي بنت مين !

نوف: اجل من كدب!

سيف قام من فرحته وباس راس عمته : والله اني احبك !

نوف: الله ،، دحين طلع الحب !!

سيف: ههههههه ،، ايوة وقت المصلحة بس !

نوف: شوف يا سيف ،، اجلس خليني اعرف اتكلم معاك

سيف: سمي يا اغلى من بالكون!

نوف: أي هين ،، بس اسمع ،، شوف البنت هذه ،، لازم باقرب وقت تعرف هي مين

لان نواف جاي قريب عشان حكاية الموظفين المبعوثين هدول

واحتمال يصير نرجع معاه على الاجازة الصيف هذه ،، ما باقي لها شي

يعني نروح كم يوم قبل ما تبدا الدراسة الصيفية

وبعدين نرجع

سيف: وتخطبي لي !!!

نوف: الله يخلف ! اهجد فشلتنا !!

سيف: ههههههه طيب

نوف: خلاص فهمت !! يصير نخطب لك في الفترة هذه !

سيف:يا سلام !!!!

نوف: هههههههه ،، والله تضحك يا سيف!

سيف: والله فرحان يا عمتي ،، فرحان ما تتخيلي

نوف: ان شاء الله بس تطلع بنت حلال ،، وطيبة ،، ما تجنني !!

سيف: ايش دخلك ؟ !

نوف: الله اكبر !!!!! اقووووووووول ،، ترى ابطل اخطبها لك !!!

سيف: لا ..لا ,, خلاص ،، والله اسكت ،، انتي الكل في الكل ، وانتي الاول !!

وقبل الناس كلهم !

نوف: لسة ما خطبنا البنت ،، وتقول لي ،، مين انا ،، اجل لما نخطبها

ايش راح اصير؟

سيف مسك يد عمته وحط عينه بعينها : والله انك امي وابويا واختي وكل دنيتي وانتي

اهم شخص في حياتي ! انتي اللي عوضتيني كل اللي فقدته !

قد ما اقول واسوي ما اوفيك حقك !

نوف: اجل خليك فاكر !! هههههههه

سيف: ههههههه ،، والله انك !!! اعز اصدقائي !!

__________________________

كان جالس يرتب شنطته

عشان السفر

الساعة 10 الصباح رحلته

وكان مقرر يدق على سيف في طريقه للمطار

شال الشنطة وكانت شنطة صغيرة

بس حقت يومين

دق جواله

"عم يحيي"

طلع نواف الشنطة بالصالة

وجلس على الكنب

نواف: هلا والله عمي

يحيي: السلام عليكم

نواف: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يحيي: كيف حالك يا ولدي ؟ سمعت ان رجلك مكسورة ؟

نواف: الحمد لله بخير،، بسيطة ،، اصباع رجلي اللي مكسور

يحيي: هههههه ،، يالله الحمد لله يا ولدي ،، اسمع عندك حاجة بكرة ؟

نواف: والله مسافر لندن ،، رحلتي الساعة 10 الصباح

يحيي: بالله ! مو على اساس الاسبوع الجاي؟

نواف: والله تقدمت عشان شوية ظروف

يحيي: بالسلامة ان شاء الله ،، اجل في الرجعة تجيب سيف ونوف

عشان ملكة منال

نواف: ما شاء الله ،، متى الكلام دا !

يحيي: البارح ،، وكنت ابغاك تصير موجود اليوم معايا

نواف: ههههههه ليه يا عمي ،، يالله انا ولد عمها !

يحيي: عشان يشوف الولد ان في رجال وراها ،، مو بس شايب !

نواف: يا عم والله كان بودي ،، بس المشكلة ما اقدر أجل الرحلة

يحيي: خلاص ما هي مشكلة ،، ان شاء الله لما ترجع مع نوف وسيف ، نجتمع

نواف: ان شاء الله ،، تأمر شي عمي ؟

يحيي: سلامتك ، وسلم لي على اللي في لندن

نواف: يوصل ان شاء الله

قفل نواف الجوال

وسرح في تفكيره

الله ما توقعت انك اول وحدة تتزوجي بيننا يا منال

الله يوفقك ان شاء الله

_________________________

من الساعة 3 الى الان جالسين في الصالة

وطايحين في سالفة ورى سالفة

فجاة سمع سيف صوت جواله

بسرعة قام وجابه

سيف: هلا والله عمي !

نواف: هلا بك ،، هاه صاحيين ؟

سيف: الساعة ستة الصباح،، ما عندنا شي ،، اليوم المفروض اجازة !

نواف: ايوة اليوم سبت ادري ،، عشان كدا اسأل

سيف: ايه يا مزعج صحيتني هههههههههه

نواف: اجل قوم البس ،، وانتظرني بالمطار

سيف: يؤ؟ انت جاي اليوم ؟ مو الاسبوع الجاي؟

نواف: لا صارت شغلة لازم اجي اليوم ،، رحلتي بعد ساعة وانا في المطار

سيف: بالسلامة ،، والله مفتري ،، تبغاني من دحين استناك في المطار !!

نواف: هههههه ،، بس تكون مستعد !

سيف: ولا يهمك ،، ان شاء الله اكون موجود

نواف: سلم لي على الهبلة اللي معاك

سيف: دعاء ؟

نواف: وش دخل البنت هذه

سيف: هههههههههههههه،، ما ادري يمكن معجب من ورانا هههههه

نواف: والله شكلك مسطل على الصبح !

سيف: خلاص خليني اروح انام اجل !

نواف: لا تنسى ! حط منبه اذا تبغى تنام !

سيف: اللي يسمع يقول اول مرة تجي لندن هههههه ما راح تضيع اذا ما جيتك

نواف: اقووووول ،، خلاص لا تطفشني !

نوف كانت واقفة عند الباب

وتسمع المحادثة بين نواف وسيف

قفل سيف والتفت لعمته

سيف: الـbig boss في الطريق

نوف: ايش دخل دعاء !!

سيف: هههههههه من كل الكلام ما سمعتي الا دعاء !!

نوف: ترى البنت انخطبت اليوم ،، لا يكون الغبي دا حاط عينو عليها !

سيف: هههههههههههههههههههه والله امزح انا !!

نوف: مو عن حاجة ،، بس اصلا نواف ما هو عاجبني من فترة كدا احس فيه شي

سيف: مشتاق لي ،، تدري انا هنا وهو هناك ،، ويعني انا زي ولده

نوف: العن ام الثقة !!

سيف: هههههههه لا تنكري اني جميل !

نوف: اقول بروح انام !!

__________________________

بعد محادثة طويلة عريضة مع منال

من البارح الى اليوم الصباح

راحت منال لغرفتها

بعد ما اقنعتها شادن ان كل شي راح يكون تمام بكرة

هي منال مرعووووبة من حكاية الشوفة

بعد ما كانت معتزلة الدنيا

دحين يجي واحد يشوفها

ابدا ما كانت مرتاحة للفكرة

بس حاولت تهدي نفسها وتتقبل الموضوع

وان هذه حاجة عادية جدا

واصلا ابوها راح يكون موجود

وفي بيتهم

يعني ليش الخوف هذا كله

دخلت غرفتها ووقفت قدام المرايا

شافت شكلها بالفستان الاحمر

صار لها فترة ما ضبطت نفسها زي كدا

بدت تضحك بدموع في عينها

انا سويت الصح !

المفروض اني اسوي كدا ،، ما غلطت

هذا احسن حل

وشادن كلامها صحيح

من جد قد ما سويت فيها ،، كانت توقف معايا

بس ليش انا ماني فرحانة ؟!

ايش الضيقة هذه اللي في قلبي !

ايش الشعور الغريب هذا

المفروض اكون فرحانة وسعيدة

واكون انط من الفرحة

مو سلطان مهندس ،، وامه شكلها طيبة

ويسكن هنا ،، عمله حلو

يعني كل بنت تتمنى واحد زي كدا

بس ليش!!!!

منال !! لا تفكري في سيف !

خلاص ! ما يصير ،، سيف من نصيب شادن

انا ما توقعت بعد خمس سنوات

راح ترجع "شذى" في حياتي !

وفي النهاية

اكتشفت انها اصلا ما طلعت من حياتي !

جلست على السرير

وصارت تشيل البكلات من شعرها

وتفكر

يمكن يطلع سلطان هذا ،، احسن من سيف

لا اكيد ،، اكيد ،، لازم

ايوة

بكرة اشوفه

واعرف

رمت نفسها على السرير

وغمضت عيونها

وبدت ترسم كل انواع السيناريوهات الممكنة لبكرة

كيف راح يكون شكله

وايش راح يقول

وكيف راح يتصرف

يا ترى طويل

ولا قصير؟

وما درت عن نفسها الا وهي نايمة في سابع نومة

________________________

دخلت النت

نفسها تشوف سيف

حاسة انها فرحانة وتبغى احد يفرح معاها

لقت منه ايميل

صباحك سكر

عيوني اتنمى اشوفك الليلة

عندي لك خبر احلى من العسل

سيف

ابتسمت شادن ،، وقفلت الجهاز

وقفت قدام المرايا وجلست تمشط شعرها

حاسة ان ما فيها نوم

جلست تفكر

ايش ممكن يكون الخبر !

جات على بالها فكرة

بسرعة طلعت ورقة وقلم

وكتبت

أعترف لك ... أنا شذى!
__________________
نهاية الجزء التاسع عشر
__________________


ولنا لقاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء
بإذن الباري
مع أحدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااث
الجزء الأخيييييييييييييييييييييييير


أتمنى أن أرى تعليقاتكم وآراؤكم

دمتم في حفظ المولى

هذه أنا/ لملومة

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي, رواية صراخ صمتي للكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي الكاتبة سحاب الود, صراخ صمتي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:15 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية