لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-05-08, 03:14 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون مشاهدة المشاركة
   صباحك مشرق بنور الشمس
بارت روووووووووووعه
نوف هههههههههههههههههههههههههههههههه
هالبنت احبها في كل حالاته بحونه بحنونها بروقانها
نوف تحس نفسها انها في دوامه مابين جرح قلبها واللي صار مع سامي
وبين حب فيصل هل تقبل ويمكن تعود الماساه ولا ترفض هالأحساس الجميل
موتتني من الضحك هي مع لعبها مع الأولاد
ولا حركتها وياسيف
وسبحان الله (ورزقكم في السماء وماتوعدون)
صح هي انطردت من عملها وتسكر هالباب
بس انفتح لها باب جديد وامل انهاتحقق طموحها
وفرصه ماكانت على بالها

فيصل العاشق المجنون ...هالأيام بتجمع بينهم ولا راح تفرقهم
مع حبي دفى الكون

مرحبًا دفاي .. حياك الله حبيبتي

أنت الأروع حبوبة

نوف
فيصل
سيف

الأيام الجاية بتعرفي وش بيصير لهم
بتتحقق أحلامهم أو بييشوا في حلم طول الوقت

حبوبة .. الآية نصها هكذا (وفي السماء رزقكم وما توعدون)
زادك الله علمًا وفقهًا وتقـًى وهدًى

لك ودي
ليمو

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 21-05-08, 03:17 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الحادي عشر

أبواب تفتح..!
_*_*_*_

قفل من نواف .. وحط جواله على المكتب

دخل الحمام عشان يحلق

وصار يغني

عاد سيف ما يعرف الا اجنبي

فصار يغني :

Form this moment … life has begun

From this moment… you are the one

Right beside you … is where I belong

From this moment ON

ومسك المشط

وكأنه مايكرفون ... وصار يغني ومندمج مرررررة

I gave my hand 2 u with all my heart

Can't wait 2 live my life with u

Can't wait 2 start

U & I will never be apart

ولما خلص الحلاقة

ناظر في شكله بالمرايا

سيف: يا بختك يا شذى .. والله اني اجنن هههههههههههههه

ابتسم .. ومشط شعره على جنب

ومشى اصابعه على حواجبه والسكسوكة

طلع من الحمام

جلس على السرير

مد يده لتحت السرير

وطلع الدفتر من تحت السرير وكتب

.
.
.

اليوم... عزيمة جدي يحيي

وعدت شذى ادخل اليوم ... ارسلت لها ايميل

واعتذرت لها

لقيت منها رد ... انها حتى هي ماهي داخلة

وعندها عزيمة

ما ادري ،، بس من يوم ما رجعت في حياتي

اعطت لحياتي معنى

احس ان كل نفس اخذه لسبب

كل خطوة اخطوها ،، اتمنى انها تكون معايا

هي معايا بقلبي

بس اتمنى ... اتمنى ....

.
.
.

حط القلم جوات الدفتر

وقفل عليه

ابتسم

ومرر اصابعه في شعره المبلل

وسرح في عالم ثاني

________________________

بعد عزيمة ابوها

من كثر الرقص والسوالف اللي ما خلصت

بعد ما دقت على "سناء" اعز صحباتها

تسولف معاها عن العزيمة

نامت الساعة 9 الصباح ...

ولا قامت الا المغرب

جسمها مكسر ... وحاسة ان رقبتها متشنجة

جلست على السرير

وتذكرت انها وعدت سيف تدخل على المغرب

بسرعة قامت وهي تحك عيونها تحاول تصحصح

مررت اصابعها في شعرها

ولقت ان الـ(سبري) معقد شعرها

هي من التعب بس غيرت ملابسها

ولا تروشت ..... جابت شباصة ولفت شعرها غصب

عشان ما يزعجها

وجلست على الكرسي تناظر في الشاشة وتفكر

وتلعب في طرف بلوزتها

منال: امممممم.... يا سيف يا سيف... ايش اقول لك اليوم ؟

فجأة تذكرت شغله وضربت فخذها من القهر

منال: يوووووووه نسيت!! راح نسافر لسويسرا بعد يومين

كيف اصرفه ؟ اخاف اقول له بسافر ،، يشك فيني

امممممممم ايش اقول له ؟

وضغطت على زر الاتصال بالانترنيت

وشغلت الماسنجر ... حطت الرقم السري

وهي تفكر في الكلام اللي راح تقوله لسيف

دخلت للماسنجر

وكان النيك نيم

(Missing U)

ما امداها تدخل الا يفتح سيف محادثة

كان النك حقه (Can't wait 2 live my life with u )

سيف: يا هلا والله بالمقبلين

منال: هلا بك

سيف: كيف حالك اليوم ؟

منال: بخير .. كيف حالك انت ؟

سيف: الحمد لله طيب .. هاه كيف عزيمتك البارح ؟

منال: حلو والله .. استانست كثير

سيف: الحمد لله .. احنا كان نص ونص ،، يا ليتك كنتي في ،،كان صارت من احلى ما يكون

منال حطت وجه مستحي ،، مع انها كانت فاطسة ضحك على كلام سيف مو هس نفس العزيمة !

سيف: اموووت على ابو خدود حمر

منال : هههههه ،، بس انتبه لا تموت !

سيف: ابغى اهديك الاغنية هذه ،، ما عندي الرابط دحين ،، بس اذا تقدري تسمعيها

منال: ايش هي ؟

سيف: اغنية (the Way-Clay Aiken)

منال وهي عاقدة حواجبها ( هذا يحسبني افهم انجليزي ) : طيب ...

سيف: بدور لك على الرابط اذا لقيته برسله لك

منال: طيب

سيف: طيب شذى ... اقدر اشوفك بعد صلاة العشا ...

منال: ليش طالع ؟

سيف: ايوة .. عندي شغله ضرورية

منال: اوه .... طيب

سيف: طيب .. اشوفك ؟

منال: اكيد

سيف: طيب ... مع السلامة

طلع سيف من الماسنجر ... ومنال كملت الجلسة

ما عندها احد بالماسنجر ... ما كان في الا سيف

صارت جالسة تناظر في الشاشة

يمكن خمس دقايق

بعدين ابتسمت

وقفلت الجهاز

ودخلت تأخذ لها دش

وفيها شعور غريب ... ؟

____________________________________

دق جواله كان (محمد)

نواف: هلا ... هلا والله محمد

محمد: هلا بك ..كيف حالك ؟

نواف: بخير الحمد لله .. كيف حالك ؟

محمد : الحمد لله .. هاه استناك اليوم ؟

نواف: هههههه ،، ان شاء الله ،، بس عندي موعد عند الدكتور ...

اطلع من عنده على طول اجيك

محمد: سلامات ؟؟

نواف: الله يسلمك ... مراجعة فقط ... لان كان المفروض اجلس لي كم يوم في المستشفى

بس طلعت ..فطلب مني الدكتور اجيه مراجعة ... يعني بس عشان نطّمن

محمد: ما تشوف شر يا نواف،، خلاص استناك .. طيب

نواف: الشر ما يجيك ... ان شاء الله اول ما اطلع اكون عندك

محمد: مع السلامة

نواف: مع السلامة

________________________

طلعت من الحمام

وفتحت الكريم وحطت كمية بسيطة في يدها

وصارت تحط على وجهها

وتكلم نفسها

تضبط حواجبها

ولقت في كم شعره طلعوا ... ومو عاجبها شكل حاجبها

جابت الملقاط ... وبدت تشيل في شعر حاجبها

ولما خلصت اخذت نظرة عامة على وجهها

ابتسم وقالت :

الله يخليك لي يا منال ههههههههههه

ناظرت بالساعة

لقت الساعة 9

منال : امممم .. الا الساعة كم العشا؟ يا ربي ذا السيف .. كل شي عنه موقته بالصلاة

ما عمره قال الساعة كذا القاك ...

يالله عادي ادخل الساعة تسع ونص

اسوي ثقل هههههههه

دخلت لدولابها

وصارت تفتش بين الحاجات .. ايش ممكن تلبس اليوم

وكعادتها

اخذت بنطلون جينز

ولبست " بدي" ابيض مكتوب عليه بالاحمر "love me"

راحت لعند تسريحتها

وجلست تحط مكياج ...

عاد منال من عشاق المكياج

دايما تجلس تحط في وجهها مكياج كااامل

حتى لو انها في البيت وما هي رايحة مكان

تقريبا من اولى ثانوي

محد شافها من دون مكياج

ناظرت في الساعة لقته عشرة الا ربع

ابتسمت وقالت : الى العمل !! ههههههه

__________________________

صار له ساعة ينتظر شذى تدخل

بس قال في نفسه الغايب عذره معه

مع ان شذى عمرها ما تاخرت قبل

جلست يقرا في المواقع

ينتقل من موقع لموقع ...

فجأة سمع صوت الماسنجر

تم تسجيل دخول (Missing U)

ابتسم

وضغط على اسمها

سيف: الحمد لله على السلامة

منال: الله يسلمك ..

سيف: تأخرتي

منال: ليه انت حددت وقت ؟ انت قلت بعد العشا ... وانا دخلت بعد العشا

سيف: هههههه ،، ايش تغير؟ مو دايما اقول بعد العشا .. ادخل القاك موجودة

منال: ليه ؟ يعني انا بس اللي اجلس استناك ؟

سيف: لا والله ما اقصد ... يا ستي انا اللي استناك ... ليش تستنيني انتي ؟ ولا يهمك

منال: طيب المهم ...

سيف: ههههههه زعلتي ؟

منال: لا ما زعلت ،، بس مين انت عشان تتحكم فيني ؟؟

سيف: انا ما اتحكم فيك ؟

منال: لا والله !!! وايش الكلام اللي تقوله ؟ هاه ؟

سيف: شذى وش فيك ؟ ليش معصبة ؟

فجأأأأة تذكرت منال انها شذى !! مو "منال"

ضربت راسها وقالت : يا غبية!!! يا ربي !!

سيف: شذى ؟ !

منال: هلا

سيف: وش فيك ؟ متضايقة من شي ؟ قولي لي ؟

منال : لا ما في شي ... عادي

سيف: شذى ؟

منال: نعم ؟

سيف: انا كل اللي فيني قلته لك ... كل شي يصير لي اقوله لك

كل حركة اسويها ،، كل نفس اخذه ..

بس انتي ...

ليش متغيره علي ؟

منال حست انها متورطة ... كيف تقدر تصرفه الحين ؟

منال : لا بس انا كنت متضايقة شوي و الحين عادي ..

سيف: اكيد ؟

منال: اكيد

سيف: طيب ممكن اطلب منك طيب ؟

منال: تفضل

سيف: اذا صار لك شي ... أي شي ... ضايقك .. ان شاء الله احد جاء ,, ورمى عليك ورد

وزعلتي ... قولي لي ... اي شي يضايقك ... اتمنى تقوليه لي

مثل ما اقول لك ...اتفقنا!

منال: طيب

سيف: وعد ؟

منال : وعد !

_________________________

دق الباب

فتح له محمد

نواف: السلام عليكم

محمد : وعليكم السلام ... تفضل تفضل ... نور البيت والله

نواف: منور بأهله

دخل نواف ومحمد للمجلس

وراح محمد يجيب له العصير

جلس نواف على الكرسي

وناظر حوله

نواف: والله زوجتك ذوقها حلو ههههه ولا انت يا محمد من جنبها

دخل محمد : هلا والله نواف .. استريح

نواف: مستريح ... تعال اجلس بس .. لا تتعب نفسك

قدم محمد العصير لنواف

وجلس جنبه

واخذ كاسة العصير الثانية

نواف: هاه ... ايش اخر الاخبار اللي وصلت لها ؟

محمد حط الكاسة على الطاولة : اوريك

راح وجاب مجموعة اوراق

في ملف كبير

وصار يشرح لنواف عن كل شي في الشركة اللي ناويين

ان شاء الله يدخلوها مع بعض

ونواف متحمس جدا لها

ومحمد مثله

صار نواف يقترح اقتراحات

ويناقش محمد

وقلبه فرحاااان من الفكرة

نفسه يشوف النجاح هذا

يا سلام يا نواف

اذا نجحت ان شااء لله

والله ...

والله اذا نجحت ان شاءا لله

راح ترتاح نوف

انا ادري انها اكثر وحدة شايلة هم

وابتسام ... ترجع في حياتي

ابتسم نواف ... ورجع يسمع كلام محمد

______________________________

انسدح على سريره

ومريح راسه على كفيه

يناظر في سقف الغرفة

وسرررحااااان بالمرة

جلس على السرير

وناظر في الكمبيوتر

وبعدين في الساعة

سيف: الساعة 3 الفجر ... هل ممكن القاها ؟

وبعدين ضحك

سيف: ههههه والله اني .... دوبي طالع انا من النت ههههههه

قام وراح لعند الاستيريو

وصار يقلب في السيديات اللي معاه

يدور على سي دي حلو يشغله

كل ما يمسك سي دي

ما يعجبه .. ويحطه على جنب

في النهاية دخل يده بين السيديات

ومسك واحد منهم ... وشغله

راح قفل باب الغرفة

عشان ما يصحي عمه من النوم

طفا اللمبات في الغرفة

وشغل الابجورة اللي على مكتبه

كان الضوء خافت جدا

جلس على الكرسي

وطلع دفترمن الدرج .. واخذ قلم من حاملة الاقلام على المكتب

وكان قلم اسود

حط القلم على الورقة

وصار يكتب

ويكتب

بدون تفكير

كل ما تجيه كلمة... كتبها

وكل ما تعبر فكرة خياله

عبر عنها بحروف

فتح الدرج الاخير في المكتب

وطلع كتاب

فتح الكتاب ... وفي النص

طلع وردة ...

كان مجففه ومحطوطة فيها

فتح الكتاب على المكتب

وجلس يتأمل الوردة

ورجع بتفكيره لورى

.
.
.

A Doctor

السلام عليكم ... ممكن

لاحظت شذى ... المحادثة الخاصة بالشات

شافت الاسم ... ابتسمت ..

وكان اسمها بالشات ( دمعة متضايقة )

شذى: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سيف: ليه متضايقة ؟

شذى : امور على البال

سيف: يمكن مو من حقي اعرف السبب.. بس اقول لك

ما في شي بالدنيا .. يستاهل ... الصحة والعافية ... اهم شي

واللي اهم من هذا وذاك ... اللي حوالينك يحبوك

شذى : هنا المشكلة !!!

سيف: ليش؟

شذى : اللي حولي ما يحبوني !

سيف: وانتي ايش عرفك ؟

شذى : القلب يحس ... بدون ما احد يقول له ... في بعض التصرفات تبين لك

بدون ما تحتاج الى ان احد يقول لك !

سيف: لا يا اخت دمعة ... اكيد في احد يحبك ... مستحيل

على الاقل امك وابوك .. اختك واخوك !!

شذى : امي ؟ مرة !! هو احد فاضي للثاني ؟

سيف: ليش؟ اذا ما فيها أي مضايقة ؟

شذى : امي !!!! ،، تخيل اليوم جبت شهادتي

الاولى على الفصل ... لا مو الفصل .. الفصوووول

ومحد تعب نفسه يقول لي مبروووووك

ولا كلمة ... ولا حتى تعبت نفسها تسأل !!!

سيف: يمكن انها كانت مشغولة ؟ واكيد سألتك بعد كذا

شذى: لا ما سألت ... بابا اللي سأل ,,, الله يخلي لي ابوي ،،

الوحيد اللي يحسسني اني انسانة

استحق انحب ...

سيف: شفتي !! شفتي انه في احد يحبك !!

شذى: شفت ..

سيف: شوفي اخت دمعة ... مهما قالت امك او فعلت ،، تظل تحبك ..

حملتك تسع شهور .. وربتك ... مستحيل انها ما تحبك بعد كل هذا !!

شذى: يمكن ... بس انت ما تعرف امي !

سيف: كل امرأة مخلوقة من المشاعر ... كل امرأة يقودها قلبها

واعتقد ان امك "امرأة"

شذى : ههههههههه ... صحيح

سيف: ايوة ,, اضحكي ,, الضحك اجمل من الدموع

شذى : شكرا لك يا دكتور .. هههههه .. من جد عالجتني !!

سيف: في الخدمة

.
.
.

جاء يبغى يفتح الصفحة

لقى انها اخر صفحة في الدفتر

قفل الدفتر

وناظر في الساعة ...

ابتسم سيف وقال :

دمعة متضايقة !!

الله لا يجعلك تبكين دمعة ثانية

علمتيني كيف احب !!

ووعد مني الدموع تنسيها !!!

.
.
.

اخذ الوردة ورجعها بداخل الكتاب

ورجع الكتاب باخر درج

وقال:

و تشوفي الوردة هذه ... في يوم!!!!

_________________________

قبل ساعتين على الماسنجر

سيف: اخر اخبار البرمجة معاك ؟

منال تورطت ... هي ماهي فاهمة حاجة في الكمبيوتر

دحين يسألها عن البرمجة

منال: الحمد لله ... تمام

سيف: راح تسافري هذه الاجازة ؟

منال: احتمال

سيف: نفس السنة اللي فاتت ؟

منال على بالها ترد له السؤال: وفين رحت " انا " السنة اللي فاتت ؟

سيف: هههههه ،، لا تخافي اتذكر ... رحتي لفرنسا

منال (باستهزاء) : فرنسا!! صح

سيف: هههههه ،، والله اتذكر كل شي يا شذى

انتي اسألي

منال لقت انها فرصة ،، تعرف اللي مو مكتوب بالدفتر

منال: اممممم،،لوني المفضل ؟

سيف: ازرق سماوي

منال: المغني المفضل؟

سيف: Celine Dion

منال: هوايتي ؟

سيف: الكمبيوتر طبعا

منال: اكلتي المفضلة ؟

سيف: البيتزا

منال: امممممم

سيف: ويومك المفضل "الاربعاء" ككل طالب طبعا

وكاتبك المفضل ... اجاثا كريستي

وتحبي الورد الاحمر

والموسيقى الهادية

وعصير البرتقال

وكل ليلة ... تكتبي في ذلك الدفتر

وصندوق ذكرياتك ..

اذكر كل شي يا شذى ... احنا افترقنا صح

بس ما نسيت!! كيف انسى روحي؟

منال وقفت مذهووووولة

لاول مرة تشوف انسان يتذكر كل هذا عن شخص اخر

حتى العصير؟

باقي يوصف لي شكلها ؟

عجزت ترد عليه

خافت تقول شي ... ويكتشف هو انها مو شذى

وانها وحدة ثانية

سيف: شذى ... والله احبك!!

التقلب حال منال

حست بتوتر

لاول مرة ... تحس ان للكلمة هذه "معنى"

ان لها ... رنة ...

.
.
.

انها " مقصودة "

_______________________

نايمة على جنبها

متغطية بالبطانية

ما هو طالع منها الا راسها

حاسة ان جسمها مهدود

ومتكسرة وما فيها تتحرك

بس ما هي قادرة تنام

تفكيرها مو معاها

تفكر في كل شي حولها

كل الاحداث اللي صارت اليوم

من الدكتور مصطفى ...

العرض الرائع اللي عرضه عليها

الى ...

.
.
.

فيصل

.
.
.

صباح اليوم

.
.
.

بعد ما طلعت من مكتب الدكتور مصطفى

كان وجهها يشع نور من فرحتها

الله يا نوف

الله ... حلمك اخيرا راح يتحقق

يا رب ...يا رب

كان فرحانة وتكلم سيف

وتسأله عن رأيه

وما حست بنفسها الا عند الريسبشن

ووجهها بوجه فيصل

سكت فجأة وجمدت في مكانها

للحظة ... اختفت جميع الافكار اللي كانت في راسها

لا الدكتور مصطفى

ولا الطب

ولا شي ...

.
.
.

بس فيصل !!

تكلم سيف .. وكسر السكون

سيف: عمتي ... اسمعي انا جعت ... بروح اجيب لي حاجة اكلها ولا اشربها...

في ستار بكس قريب صح ؟

نوف حركت راسها

بس سيف ما فهم ،، هذه تقول "ايوة" ولا "لا" ؟

سيف: عمتي ؟

فيصل: في ستار بكس في اول الشارع يا سيف

لو تأخذ الطريق....

.
.
.

فيصل يكلم سيف

ونوف سرحانة في "يد " فيصل

اللي كان يلوحه في الهوا

يحاول يشرح لسيف الطريق لستار بكس

تقول في نفسها ... هو كتب ... بخط يده ؟ يكتب باليمين صح ..

ايوة اكيد ... هو اللي كتب...

.
.
.

سيف التفت ناحية نوف قال لها شي وراح

هي مثل اللي ما تسمع شي حولها

كل اللي تسمعه ... موسيقى هااادية

وكأن في احد شغل لها هذه الموسيقى

وصارت هادية ...

سرحانة ...

مرتاحة ...

فيصل: نوف؟

نوف: هاه ؟ ايوة ... معاك ؟ ايش تقول ؟

فيصل: ههههههههه ،، معاي؟

نوف حمر وجهها ... ليش قلت معاك ؟دحين يفسرها شي تاني !!

نوف: احم ... ايوة ... بس انا ابغى ..

واشرت على الغرفة حقت الموظفين ...

تبغاه يفهم انها تبغى تروح لهناك

فيصل: غرفة الموظفين ؟ وش فيها؟

نوف: انا.. بروح ... امممم ... سيف فين راح ؟

فيصل: ههههههههه ،،، ستار بكس

نوف تبغى تروح .. بس رجولها ما هي راضية

يا ربي ليه ... يالله

نفسها تمشي

بس عيونها متعلقة بعيون فيصل

و رجولها ما هي قادرة تتحكم فيها

فيصل: نوف؟

نوف هزت راسها مستفسرة

فيصل: الورود ... اعجبتك ؟

نوف زاد الاحمرار اللي بوجهها

واكتفت انها تهز راسها

عندها كلام ودها تقوله ... بس عجزت تقول

فيصل: نوف ...

رجعت وهزت راسها مستفسرة

.
.
.

دكتور سامر : هلا نوف !!

.
.
.

التفتت نوف بسرعة ... لناحية الدكتور سامر

وكانت فرحانة ان احد جاء وصرف الموضوع

.
.
.

نوف: ايوة ... عليكم السلام

دكتور سامر : طيب .. السلام عليكم ههههههه

نوف: اوه اسفة ،، ما كنت منتبهة

دكتور سامر : فيصل؟ الملف اللي قلت لك عليه ،، جهزته ؟

فيصل وهو يناول الدكتور سامر الملف وبعيونه حقد كبير : خذ!!

دكتور سامر: شكرا يعطيك العااافية

والتفت ناحية نوف وقال:

اخر يوم ؟

نوف هزت راسها بالموافقة

دكتور سامر : كلنا راح نفتقدك ... ويمكن بعضنا اكثر من بعض..

لا تقطعينا !!!

.
.
.

ابتسم . ..

وراح في حال سبيله

نوف رجعت ناظرت في فيصل وقالت: شكرا..

فيصل: عفوا .. بس على ايش؟

نوف بصوت واطي: لانك رجعت فتحت لي قلبي !!

وبسرعة راحت لغرفة الموظفين

وهي شايلة الكرتون اللي كان معاها من اول –بصعوبة-

فيصل ارتسمت على وجهه ابتسامة

وبدا وجهه يحمر ...

زبط شماغة ..

وقال : اخيرا!!!

_______________________

دخلت غرفة الموظفين

ووجها من كثر ما هو احمر ,, شكت ان في عرق انفجر

فتحت الدولاب الخاص بها

وشالت اللثام .. لان ما كان في احد

كان عندها صعوبه في التنفس

حطت يدها على صدرها

لقت قلبها يدق بسرعة كبيرة

ناظرت في المراية اللي كانت معلقة على الدولاب من جوه

لقت وجهها احمـــــــــــــــــــر

استحت زيادة

شافت في ارضية الدولاب

مجموعة ظروف

فتحت اول واحد

لقت فيه بطاقة من "آرلين"

وبطاقة من الممرضات

وبطاقة من فيصل !!!

.
.
.

اول ما تذكرت البطاقة اللي من فيصل

استحت وغطت وجهها بالبطانية

____________________________

الساعة 3 ونص الفجر

دخلت النت

فتحت الماسنجر الخاص بها

بس فتحت الايميل "shaza4u"

ولقت 4 ايميلات من سيف

3 بطاقات

ورسالة واحدة عادية

فتحت الرسالة العادية

عنوانها " عجزت انام "

السلام عليكم

كيف حالك شذى ؟ ان شاء الله طيبة ؟

الساعة 3 الفجر

ما قدرت انام

مسكت ورقة وقلم ... وكتبت وكتبت ...

لقيت نفسي كاتب عشر صفحات

وبين كل كلمة وكلمة "شذى"

وبين كل "شذى " و "شذى"......... "أحبك"!!

.
.
.

أخذت لقمة من كيك الكاكاو

اللي كانت تاكله

وكانت تقرا وهي لا مبالية للكلام

تقرا سطر

وتترك سطر

وفي النهاية كان كاتب

" اقري الملف المرفق... وكل الحب "

.
.
.

ضغطت على الملف المرفق

وحملته وهي تاكل في كيك الكاكاو

معاها فنجان كابتشينو

وتسمع لمغنيها المفضل ...ايهاب توفيق ...

تحمل الملف

قطعت الاتصال

لقت ملف Word

فتحت الملف

حطت الصحن على جنب

وشالت قصتها من على جبهتها

وقرأت الـ 3 صفحات

وعند اخر سطر

حمرت عيونها

وكأنها على وشك انها تبكي

منال: الله ياخذك يا سيف... والله طلعت تحبها من جد!!!!

____________________________
نهاية الجزء الحادي عشر
____________________________

احم احم
اللي يدخل ويقرأ لا تخرج قبل تجاوب لأني أبي أعرف وش هي توقعاتكم عن حال أبطالنا

نوف .. مين تحب سامي وإلا فيصل؟
شو القرار اللي بتاخده بعد عرض الدكتور مصطفى؟
وهل بيأثر القرار على فيصل؟ بتهمش فيصل أو بتسأله عن رايه؟

سيف .. يحب شذى من جد وإلا بس طيش شباب؟
بيعرف إن منال مو شذى وإلا بيتم على عماه؟
وأصلا مين هذي شذى؟

منال .. بتحب سيف وتميل له أو بتنفذ مخططها؟
وش هي نهاية هالخطة اللي راسمتها؟

نواف .. راح يحصل على ابتسام أو تنتهي من حياته؟



في أمان الله ولنا لقاء بإذنه تعالى مع الجزء الثاني عشر

ودي للجميييييييييع
هذه أنا/ لِمَ السؤال؟

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 22-05-08, 09:01 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي جزء آخر لأنني قد أتأخر به لاحقـًا

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الثاني عشر

إحساس غريب؟
_*_*_*_

دقات على الباب

فيصل: مين ؟

دكتور سامر: سامر ... جاركم

فيصل وهو يفتح الباب ،، هلا والله بالدكتور .. تفضل تفضل ...

دخل الدكتور سامر مع فيصل ،، للمجلس

وكان الدكتور سامر ... كاشخ ،، بالثوب والغترة .,, دايما في المستشفى

يكون بـscrubs والبالطو

دكتور سامر: كيف حالك يا فيصل؟ وكيف حالها هدى و ...

فيصل: الحمد لله كلنا بخير

دكتور سامر: هاه يا فيصل؟ ايش صار على موضوعنا ؟

فيصل: اول شي ... ايش عندك تحتك بنوف؟

دكتور سامر: هههههههه،،، يا رجال ... والله انا ما كنت شايف اللي تشوفه انت

كنت اشوف البنت محترمة صح ... بس ما فيها ميزة

بس هذاك اليوم عرفت ايش تمتاز فيه ... يالله ان شاء الله تكون من نصيبك

فيصل بنبره استهزاء : كلنا راح نفتقدك ... ويمكن بعضنا اكثر من بعض..

لا تقطعينا !!!

هااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااه

دكتور سامر: يا رجال ،، تبي تمسكها علينا ؟

فيصل: عشان تلزم حدك ! يقول لك الشاعر
والله وبديت اشغله واطري على باله
بديت اذوب خفوق اللي مذوبني

يا كثر ما قلت في نفسي هنيا له
مرتاح ما يدري ان الهم عذبني

دكتور سامر: صح لسانك ...
مو انت اللي ما تبي احد يدري اننا جيران ؟ ههههههه

فيصل: صدق انك غبي ... دكتور بس غبي !!!

دكتور سامر: تموووون ،،، اخو زوجتي ان شاءا لله

فيصل: هههههههه ،، نقول ان شاءا لله ،، والله ما ادري عنها نادية

من اول احاول معاها بس ميب راضية

دكتور سامر: عشان هدى ؟ والله اني بعاملها مثل بنتي !!

وانت تدري وش قد احبها !!!

فيصل: ادري يا سامر،، وانا حاولت اقنعها ،، بس ماش

دكتور سامر: طيب حاول مرة اخرى

فيصل: هههههه ،، طيب ان شاء الله

دكتور سامر : يالله الحين

فيصل: هههههههه طيب طيب

دخل فيصل لعند نادية

اللي كانت تسرح شعر بنتها

فيصل: هدهودتي ... روحي شوفي عمك سامر جاء... يبي يسلم عليك

هدى : هيييييه

وطلعت من الغرفة بسرعة ... كانت تحب سامر

لانه كان دايما يجيب لها هدايا وحلويات

نادية : لا تقول ولا كلمة

فيصل: يا نادية والله ان الرجال شاريك !!

نادية: فيصل ،، انت ما تفهم ؟ ولا هو اللي ما يفهم ؟

انا مابي اهل (سعود)- الله يرحمه- يأخذون مني هدى!!

هدى الشي الوحيد اللي باقي لي !!

فيصل وش فيك ؟؟

فيصل: وش دراك انهم بياخذونها يا نادية؟ تفائلي !

نادية : وش تفائلي !!! هذه بنتي!! هذه اللي باقية لي من بعد سعود الله يرحمه

والله اني حبيته ولحد الان احبه

ما اقدر اتزوج ... ما اقدر

فيصل: طيب .. انا مب ضاغط عليك ... ولاني بجابرك على شي

بس كل اللي ابيه انك تفكرين زين

ترى مانيب عايش للابد انا

واخاف عليك يا اختي

نادية : بسم الله عليك ... الله لا يقوله

بس والله يا فيصل.. ماقدر ... ماقدر !!!

فيصل: خلاص... خلاص... انا اكلمه ... بس انتي تدرين ان سامر هذا

صديقي ،، من زمان ،، هو اللي وقف معاي بعد ما طلعت من السجن

هو اللي جاب لي الوظيفة

يعني لولا الله ثم مساعدته كان.... ما يحتاج اقول !!!

نادية :والله ادري ... بس يا فيصل... قلبي ما يطاوعني .. ما اقدر

حتى لو افكر في يوم اتزوج ... بعد سعود الله يرحمه

راح امسح الفكرة ... بسبب .... هدى !!!

والله ما اقدر افقد بنتي !! ما اقدر !!!

فيصل: خلاص... لا تزعلين نفسك ... الحين اكلمه انا ..

واذا غيرتي رايك!!!

نادية : ليه لعب عيال ؟ مانيب مغيرة رايي

.
.
.

طلع فيصل من الغرفة

وقفل الباب وراه

سمع صوت نادية وهي تصيح ... تقطع قلبه عليها

ما يقدر يجبرها على شي

هو يعرف سامر من زمان ... عيال حارة وحدة

بس ... هدى حرام تنظلم !!

لا اب ولا ام

مسح دمعة كانت على وشك انها تطيح

واتجه للمجلس

.
.
.

دكتور سامر: هاه يا هدى ... هنا ولا هنا

هدى وهي تفكر في أي يد سامر حاط الكورة : هنا ( واشرت على اليد اليمين )

دكتور سامر: الله عليك يا ذكية !!! ما شاء الله ..صح

هدى اخذت الكورة .. وحطته في يدها اليسار: هاه ... أي يد ؟

دكتور سامر حط يده على ذقنه وصار يفكر

دكتور سامر: امممممم ... هنا ؟ ( واشر على اليد اليمين )

هدى: لالالالا!! هههههه ما تعرف !!!!

دكتور سامر وهو يضرب فخذه : قهر!!!

دخل فيصل وشاف هدى وهي تضحك مع سامر

فيصل بقلبه : يا ليتك توافقين يا نادية ،، ضميري مأنبني بشكل كبير... ودي اطمن عليك انتي وهدى!

دكتور سامر : جاء خالو فيصل

هدى: حالي فيثل... شوف ... ما يعرف فين الكورة هههههههه

فيصل: أي اصلا غبي .. هههههههههههه

دكتور سامر: اوريك !!! اوريك!!!

فيصل: ههههههه هدهودة قلبو ... ماما تبيك !!

هدى : طيب ,,, ( واعطت الدكتور سامر الكورة ) ،، هدية!!!!

دكتور سامر: الله ،، شكرا !!

وطلعت من الغرفة تجري

.
.
.

دكتور سامر: هاه ؟ وش صار معاك ؟

فيصل هز راسه بالنفي

دكتور سامر: حاولت معها ؟ منا ولا منا ؟ لعل وعسى!!!

فيصل: رافضة الفكرة يا سامر ،، مهوب انت !!

والله انك نعم الرجل ,,, بس هي ... خايفة على بنتها

دكتور سامر: والله في عيوني ،، وربي !!

فيصل: ادري،، ما تقصر،، هي خايفة من اهل سعود الله يرحمه ،، يأخذون هدى

دكتور سامر : زين نكلمهم !!!

فيصل: وش نقول ؟

دكتور سامر : نقول ان نادية تبي تتزوج ... وان هدى بعيون زوجها !!

والله ما راح اعاملها معاملة مختلفة ،، والله راح تكون مثل بنتي !!

فيصل: انت وش فيك ؟ الحين بنروح نقول لهم

والله نبي نزوج نادية ،، وترى تبي تعيش البنت مع امها ؟

دكتور سامر: وش فيها ؟

فيصل: ولا كأنك تعرف !!!!يوم توفى سعود الله يرحمة

كانوا هله يبون نادية تتزوج من اخو سعود الصغير تركي

بس نادية رفضت تتزوج بعد سعود الله يرحمه

الحين لو نروح نقول لهم ،، انها تبي تتزوج .. اكيد بيأخذون البنت!!!

دكتور سامر:وش التخلف ذا !!!

فيصل: هذه الدنيا يا سامر ،، وش تسوي ...

دكتور سامر : شوف يا فيصل... انا مابي غير نادية !!!وانت تدري اني احبها من زمان

حتى قبل ما تتزوج سعود ,, ومحد يعرف هذا الشي ،، غيري انا وانت

وانت تدري وش قد اعزها واقدرها ،، وش قد راح اراعي شعورها !!!

فيصل: ادري ... والله ادري ،، بس بعض الاحيان الدنيا ما تكون على هوانا !!

تنهد سامر ... وطلع علبة السجاير

فيصل: خير؟؟؟ والله صدق دكتور متخلف وغبي !!!

سامر والسيجارة في فمه ويبغى يولعها : ههههههههه ،، ياخي اكثر المدخنين دكاتره

فيصل: تبي تدخن ،، دخن بالحوش .!!! نادية مانعة التدخين

وانا اصلا ما ادخن،، ولا احد اعرفه يدخن!!! انت متى بديت؟

دكتور سامر: يووووه ،، زمان .. بس ما قد دخنت بالمستشفى ههههههه

فيصل مد يده واخذ السيجارة من فم سامر: اقوووول ... انت تبي نادية ،، وهي ما تحب التدخين

ومصر انك تدخن ؟

دكتور سامر: هي بس توافق ،، وانا اسوي كل اللي تبيه ،، ان شاء الله تقول لي

اسمن ههههههههههه

فيصل: ههههههه واثق انت ،، على بالك رشيق ؟

دكتور سامر: هههههههههه احسن منك !!

وتعالت الضحكات في مجلس منزل فيصل

نادية اخت فيصل الصغيرة ،، اصغر منه بسنة بس

وكان سامر ولد الجيران ،، يحبها ،، من يوم هم صغار

بس ما قد قال لها شي ،، وهي ما تدري انه يحبها

يعني حب من طرف واحد

____________________________________

دخلت منال غرفة شادن

بدون ما تدق الباب

شادن : وكالة من غير بواب ؟

منال: لا والله اشك انها حظيرة هههههههه

شادن : مالت عليك والله !!!

منال: اقول عندي سؤال ؟

شادن: سبحان الله !!!

منال: اسكتي .. تجاوبيني ولا لا؟

شادن : من زين الاسلوب !!! اقول اطلعي وقفلي الباب وراك

ورجعت شادن تكتب على الكمبيوتر

قربت منال من شادن

وباستها على خدها

منال: والله حبيبتي انتي يا شدوووونه !!!

شادن وهي تدف منال : وخرررررررررررري !!!

منال: حبيبي انتي !! يالله ساعديني !!!

شادن : اذا ساعدتك تقلبين وجهك ؟

منال: بكل سعة صدر

شادن : اسألي

منال طلعت ورقة من جيبها واعطته لشادن: شوفي هذه الاغنية عندك ؟

شادن : واااااااااااااااااو clay احب الاغنية هذه ،، تصدقي ما لقيتها بالسوق

نزلتها من النت هههههههههه

منال: والله عندك ... طيب سمعيني !!

شادن قامت وراحت لعند الاستيريو .. وصارت تدور بين السيديات

شادن رفعت سي دي : ايووووة ,, هذا هو !!

شغلته وصارت تغني مع المغني ... وتقول : هذا يغني لي يا منالوووه ،، ترى ما يغني لك هههههه

منال: طيب .. المهم ترجمي !!

شادن : ههههههه ،، ياحبي للاغبياء هههههههههه

منال بدت تعصب: يوووه ،، يالله ترجمي !!!

شادن بعناد : لا اول شي نسمعها

وصارت تغني شادن ،، وترقص،، وتنط فوق السرير

كله عشان تقهر منال

وتسوي انها مررررة مندمجة بالاغنية

واخذت منال ورقة من طابعة الكمبيوتر

واعطته لشادن

منال: اكتبي لي الكلمات والمعنى

شادن : طيب ( وكملت اخر مقطع من الاغنية )
There's something 'bout the way you look tonight.
There's nothing more to say then, I feel it in the way.

.
.
.

وبعدين لوحت بيدها بالهوا كأنها تحي الجمهور !!

.
.
.

كتبت لها الاغنية والترجمة

واخذت منال الورقة وطلعت بسرعة راحت لغرفتها

دخلت وقفلت الباب

نطت على السرير

وقرأت الترجمة العربية بعد الكلمات الانجليزية:

.
.
.

هناك شي مميز في مظهرك الليلة

هناك سبب يجعلني لا استطيع الكف عن النظر اليك

قد يكون ذلك هو السبب .. لكوني متوترا حولك

واريد ان تكوني لي

وان اردتي معرفة السبب

قد يكون السبب ..

في طريقة تحريكك لمشاعري

او طريقة مزحك معي

الطريقة التي تعرفيني بها

لا اجد الكلمات

ولكني اشعر بك في اسلوبك معي

.
.
.

هناك سبب لكونك راسخة في تفكيري

هناك سبب يجعلني اهمس اسمك في نومي

ربما كانت نظرتك لي

الاسباب قد تختلف

ولكن شعوري واحد

لا استطيع تحديد ما يجعلني هكذا

فلا تطلبي مني ان اوصف لك

فانا اتوتر لمجرد التفكير بك

.
.
.

هناك شي مميز في مظهرك الليلة

لا يمكن ان اقول اكثر من

هناك سبب!!

.
.
.

منال: والله الكلمات حلوة ... والله يا سيفوووه ،، عندك ذوق!!!

_________________________________

نواف: والله حلو يا نوف ،، فرصة ولا احلى

العم يحيي: ما شاءا لله ،، شي حلو يا بنتي !! فرصة طيبة

نوف : رايك يا عمي ؟

العم يحيي: والله يابنتي ،،، انتي تبغيه ؟ اذا تبغيه توكلي على الله

نوف تبغى تسأل عمها عن ( حياة) خايفة تتفائل وتجي حياة تحطمها

بس مستحية من عمها

العم يحيي: وحياة خليها عليا !!

قامت نوف من كرسيها بسرعة

وباست راس عمها ويده

نوف: الله يخليك لي يااااااااا رب !!!

العم يحيي: ههههه ،، اسمعي يا بنتي ،، احنا مسافرين بكرة ان شاء الله

انتي احجزي على مصر مع سيف ونواف ،، عادي نقول تغيير جو

وبعدين لما تبدا الدراسة يحلها ربي

نوف صارت تنط في مكانها : الله يا عمي ،، فرحتني والله !!!

نواف: عمي طيب والمشروع ؟

عم يحيي: يا ولدي توكل على الله ،، احلى شي الواحد يشتغل لنفسه

يشتغل في شي ملكه ،، انا عرضت عليك تشتغل معايا ورفضت

ولا زعلت ،، عارف انك ما تبغى التجارة ،،

واذا كانت الشركة هذه راح تسعدك وحاس انك راح تتوفق فيها مع صاحبك

توكل على الله

نواف والابتسامة ارتسمت على وجهه : الله يجزاك خير عمي ,, والله كنت شايل هم

عم يحيي: ههههه ،، ليه شايفني "بع بع " ؟

نوف ضحكت بقوووة

ومن قوة الضحك طاحت على العرض ماسكة خصرها

نواف شافها تضحك ...ابتسم بس .....حس بالدمعة على اطراف عيونه

نواف في نفسه : الله يسعدك يا نوف .. من زمان ما شفتك تضحكي زي كدا

ربي يوفقك .. ويسعد لك قلبك ...

____________________________

سيف: وافق جدي !!! والله!!!

نوف وهي تقفل باب السيارة : وافق ،، وافق !!!!

سيف: الله ،، الحمد لله ،، مبروووووك عمتي ،، خلاص بقدم معاك هههههههه

نوف: يا ريت والله ،، ادرس انا وانت مع بعض هههههه

سيف: والله من جد ؟ اقدم معاك؟

نوف: ايوة ليش لا؟

سيف: طيب ما يبغوا شهادة الثانوية الاصليه ؟

نوف: اممممم ،، ما ادري ؟ يبغالي اسأل الدكتور مصطفى

وطلعت جوالها تبغى تدق عليه

سيف مسك يدها : هيه !! ايش تسأليه ترى الساعة 11 الليل !! والله انك ازعاج

نوف: ههههههه ،، ما لاحظت !!

سيف: هههههه

ودخل مع عمته لمجمع خريص بلازا

كانت تبغى تشتري لها ملابس

متحمسة لسفرة مصر

وتبغى حاجات جديدة

.
.
.

صارت تلف في المحلات

ومعاها سيف

وفرحانة بشكل كبير ...من زمان عن الفرح والسعادة

صارت تكلم نفسها

الله يا نوف .. لا ايش نوف .. دكتورة نوف

يا سلام عليك ...

تدرسي الطب

وتصيري دكتورة ,,, الله

و...فيصل... صح فيصل... كيف اسافر ولا اقول له ؟

لا اصلا ليش اقول له ؟

.
.
.

شافت نوف (تيور ) حلو على بترينه محل

قربت وصارت تدقق النظر فيه

وتكلم سيف،، ناظرت جنبها ما لقته

صارت ترجع على ورى

بدون ما تناظر وراها

تبغى تتخيل نفسها في التيور هذا

يا ترى قدي ولا ... واسع ؟ الاحتمال الاكبر ضيق

.
.
.

فجأة فقدت توازنها

من موية كبها ولد صغير على الارض

وحست انها راح تخبط راسها بقوة

فغمضت عيونها وضمت شنطتها لصدرها

.
.
.

بس ما طاحت ؟

فتحت عيونها

شافت ....

.
.
.

سامي !!!!

سامي مسكها قبل ما تطيح!!!

معقولة!

.
.
.

بسرعة قامت دفت الرجال ...

ودمعت عيونها ،، وصارت تتنفس بصعوبة

.
.
.

سيف كان جاي ومعاه ايس كريم

واحد له وواحد لنوف

لما شافها على الارض

رمى الايس كريم

وجاها جري

.
.
.

ونوف تبكي ... وماهي قادرة توقف،،لا مو تبكي .. كان اشبه بنحيب !!

.
.
.

وكان الرجال واقف قدامها ، يعتذر ويعتذر

.
.
.

سيف ما هو فاهم ،، بس حس ان الرجال هذا

اكيد سوا شي لعمتي

اجل ليش تبكي

صار يصارخ فيه

ويهزأ

وشال العقال يبغى يتضارب خلاص ... مرة عصب

وحمرت عيونه من القهر

.
.
.

مسحت دموعها

وهدت شوي

وناظرت في الرجال

يؤ

يؤ

هذا مو سامي !!

لا مو سامي

.
.
.

بس نفس الملامح ،،، نفس ... يعني .... يوه مو سامي!!!!

كان الرجال يشبه سامي ،، في ضخامة جسمه

وطريقة تشخيصته بالشماغ ..والشنب ...

والوقفة الثابته ...

.
.
.

نوف شافت سيف شال العقال وطايح في الرجال تهزيء

بسرعة قامت وضمته

مسكت يده وقالت بصوت مبحوح :

سيف... خلاص!! ما صار شي ...

سيف كان معصب جدا !!!!

لانه مو فاهم ... يحسب الرجال سوى شي لنوف ،،

ولما تدخلوا الرجال ،، عشان يفكوا الخصام

ترك سيف الرجال

مع انه جدا معصب

.
.
.

جلسته على الكرسي ... وشالت الشماغ من على راسه

واشترت موية من الكشكات الصغيرة

واعطته

وجلست جنبه

حطت يدها على كتفه

مستحية لان ردة فعلها كانت عجيبة

والرجال ما عمل حاجة تستاهل كل هذه

كانت تبكي بشكل فضيع ! حتى الرجال شك في نفسه !!

سيف اخذ الموية وصار يشرب

ولا قال ولا كلمه

ونوف ما هي عارفة ايش تقول

كيف تفسر تصرفها

لو تقول الرجال ما عمل حاجة ،، طيب ليش تبكي ؟

ولو تقول انه عمل لها شي ،، ليش تركته ؟

.
.
.

ليش الدموع يا نوف !!

ليش!!!

.
.
.

سامي ؟

سامي السبب!!

معقولة اشوف واحد يشببه ،، انهار لهذه الدرجة!!!

انهار لمجرد نظرة !!

معقولة ؟

معقولة ...الين دحين

.
.
.

احبه؟!

_______________________________

طلع من مكتب المدير

توه قدم استقالته

الابتسامة مرتسمة على وجهه

وكأن النور يشع منه لشدة فرحه

سلم على اصحابه اللي معاه بالمكتب

واكثر واحد راح يفتقده هو (ابراهيم)

المكتب اللي جنبه

كان وده يطلعه على مشروعه

بس لان ما في شي مضمون الى الان

فضل يقول له بعدين

لان ابراهيم مكسب كبير

خبرة ,, وتفاني بالعمل

اخذ نظرة اخيرة على المبنى اللي "كان" يشتغل فيه

كل يوم من 8 الصباح الى 8 الليل بدوامين

وقال :

ان شاء الله في يوم راح اشوف شركتي اكبر منها !!!

دخل للسيارة ..

وشغله

على طول اشتغل الشريط اللي كان بالمسجل

كانت فيروز ... المغنية المفضلة لنواف

جلس في السيارة دقائق

وسرح بفكره

.
.
.

قبل خمس سنوات

لؤي: هاه يا نواف ،، تجي معانا ؟

نواف: على فين ؟

لؤي: نزور جدتي !! فين يعني ؟ نشوف لنا بنات !!!

نواف: هههههههه ،، طيب قول من اول !!!

كان نواف ،، دايما يطلع مع صاحبه لؤي ايام جدة

ما يخلوا سوق ولا مجمع ولا شارع

الا رقموا فيه

كان نواف حياته " فري" جدا

ودراسته نص ونص

ما عدا ثالث ثانوي شد حيله فيه

عشان المعدل ،، ودخول الجامعة

بعد جولة ترقيم " ناجحة" راح كل واحد في حال سبيله

دخل نواف لغرفته

ينتظر مين يدق عليه اليوم

مسك الجوال وصار يلعب "سنيك"

دق جواله رقم غريب

نواف: ايووووة .

ابتسام : الو ؟؟ هذا جوال سمية ؟

نواف: لا جوال نواف

ابتسام : طيب .. اسفة

نواف: لحظة .. لحظة !!

ابتسام : نعم ؟

نواف: ما انفع انا يعني ؟ لازم سمية ؟

ابتسام : نعم ؟ استحي على وجهك ،!!!

نواف: انتي اللي داقة !!

قفلت ابتسام السماعة ... ودخل نواف في جو ضحك

نواف: ههههههه ،، تدق عليا ،، وتقول لي استحي على وجهك !!!

.
.
.

مر كم يوم

ودقت ابتسام مرة ثانية

نواف: ايووووة

ابتسام : يوووه ،، لا غلطانة انا ،، معليش

وتكررت هذه الحكاية كذا مرة

لحد ما قرر نواف يحفظ رقم ابتسام بجواله .. باسم ( غلطانة على طول )

كان ابتسام تدق على نواف ،، بالخطأ لان رقم (سمية ) يشبه رقم نواف

وكانت تغلط بالرقم الاخير

.
.
.

ويوم توفى عبد الله ،، نواف ضاق صدره ،، ما عرف يكلم مين

كل "صديقاته " اللي بالجوال ،، كلهم ،، ما فكر في ولا وحدة

اللي جات على باله ... ابتسام

دق عليها ،،

ما ردت ,,, دق يمكن عشر مرات وهي ما ترد

فارسل لها رسال..

لو سمحتي ،، ممكن بس خمس دقايق من وقتك !!

وجرب دق عليها فردت ..

نواف: السلام عليكم

ابتسام: وعليكم السلام

نواف: ممكن اكلمك ...

ابتسام: ايش تبغى

فجأة بدا نواف يبكي ... ابتسام خافت ،، ماهي عارفة تتكلم ،، تسأله ايش فيه

ولا تقفل في وجهه ؟

ابتسام : هدي اعصابك .. بسيطة ان شاءا لله

نواف: عبد الله مات !!! ايش بسيطة!!!

ابتسام ضاق صدرها ،، مع انها ما تردي مين عبد الله توقعت انه صاحبه :

عظم الله اجرك،، والله يصبر اهله،، كل نفس ذائقة الموت ،،

اذكر الله ،، وادعي له ،، ربي يغفر له ويرحمه ويثبته عند السؤال

نواف ما قدر يرد عليها ،، دخل في حالة بكاء تكسر القلب

ابتسام ضاق صدرها عليه

حست انه من جد متألم ،، وحرين

صارت تخفف عنه ،، وتحاول تخليه يرتاح

نواف بشكل غريب ... حس ان البنت هذه

من جد تنصحه وتبغى تساعده

اكتفى يسمع كلامها فقط

ولا قال ولا كلمه

ولما هدت اعصابه ،، شكرها وطلب منها طلب

ابتسام : اذا اقدر عليه ،، ان شاءا لله اساعدك

نواف: والله يا اختي انا ارتحت لكلامك ... ونفسي اطلب منك ،، طلب

ابتسام : ايش؟

نواف: اذا ضاق صدري ،، وما لقيت احد ،، ممكن ادق عليك ؟

ابتسام ،، ما حبت السالفة ،، ايش تخليه يدق عليها ؟

بس في شي بداخلها خلاها توافق

.
.
.

ومن يومها صلح حال نواف ،، ما صار يطلع مع لؤي للاسواق والمجمعات

وصار يذاكر ،، ويشد حيله بالدراسة

حس انه الكل معتمد عليه

نوف وسيف ... هذول امانة في رقبته

هو اللي لازم يصرف عليهم

ما لهم احد ثاني

.
.
.

بدا نواف يتعلق بابتسام

مع انه ما كان يدق عليها كثير ،، لانها هي اللي طلبت

وهو ما حب انه يحرجها

ما كان يدق الا اذا ضاق صدره مرررة

وما لقى مين يخفف عنه

اول كان يكلم نوف ،، بس شاف ان حالتها النفسية جدا سيئة

ما حب انه يزود عليها همومه

ولقى في ابتسام الانسان المتفهم

العاقل

اللي ينصحه بدون مجامله

يخفف عنه ،،

وكانت قمة في الاحترام ،، كان نواف يحترمها بشكل كبير

ويقدرها ،، ويحب يستشيرها

حتى قبل ما ينقل للرياض

استشارها في الموضوع

ولا نسى كلامها :

يا اخ نواف ... وجودك بالرياض فيها ميزة

انك تتفرغ لدراستك وتشد حيلك ... وتلقى مين يهتم باختك وولد اخوك

انا ما اقول انك مقصر ... بس انت تحتاج ترتاح شوي

واعتقد افضل حل انك تنقل للرياض

.
.
.

ومن بعدها طلبت ابتسام من نواف انه ما يدق عليها

هو استغرب من تصرفها

لانه ما كان يدق كثير اصلا

بس ابتسام حست انها بدت تتعلق فيه

وهي ما تبغى هذا الشي ،،

و نواف وعدها انه ما يدق عليها

الين ما يجمع مهرها ويخطبها من اهلها !!!

______________________________
نهاية الجزء الثاني عشر
______________________________


ولنا لقاء بإذنه تعالى مع الجزء الثالث عشر


محبتكم/ لِمَ السؤال؟

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 28-05-08, 04:46 AM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 41272
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: سجينـ :,ـة القمـ :,ـر عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سجينـ :,ـة القمـ :,ـر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الله يعطيك الف الف عافية على القصة الجميلة

انا متابعة من البداية لكني احب انهي القصة كاملة ولا احب التعليق في الوسط

بس حبيت اشكرك واقول الله يديك العافية على مجهودك ياقمر

بانتظارك

 
 

 

عرض البوم صور سجينـ :,ـة القمـ :,ـر   رد مع اقتباس
قديم 29-05-08, 03:06 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سجينـ :,ـة القمـ :,ـر مشاهدة المشاركة
   الله يعطيك الف الف عافية على القصة الجميلة

انا متابعة من البداية لكني احب انهي القصة كاملة ولا احب التعليق في الوسط

بس حبيت اشكرك واقول الله يديك العافية على مجهودك ياقمر

بانتظارك

سجينة القمر

مرحبًا بك

الله يعافيك
والأجمل تواجدك
الشكر لك حبوبة

لك ودي

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي, رواية صراخ صمتي للكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي الكاتبة سحاب الود, صراخ صمتي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:02 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية