لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-05-08, 11:50 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي من أجل الغالية .. دفى الكون

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء التاسع

لا وقت للحب ..!
_*_*_*_


دخل من باب المطار
وبسرعة راح للوحة الرحلات
زبط شماغه

واخذ نفس عميق
دخل يده في جيبه يدور على الورقة اللي كتب عليها رقم الرحلة

فجأة سمع احد وراه ينادي : شذى ..!!

التفت بسرعة

شاف
بنوتة صغيرة ... لابسة تنورة قصيرة .. جينز
ومعاها بلوزة حمرا .. مكتوب عليه cute
ورابطة شعرها ..قرنين
وفي يدها حلاو مصاص ...
تركض في انحاء المطار
واخوها يلحقها ويناديها : شذى..!

وهي تضحك مبسوطة ...

ابتسم سيف... وطلع الورقة من جيبه
ورجع التفت للوحة يدور على رقم البوابة

الا رن جواله
كان جده يحيي

سيف: الحمد لله على السلامة جدي

يحيي: الله يسلمك يا ولدي ،، فيك ؟

سيف: انا في المطار .. بس ماني عارفة أي بوابة ؟

يحيي: اسمع انا عند مكان اللي ناخذ منو العفش ... تعال لي

صار سيف يتكلم مع جده يحيي ... وهو يوصف له الطريق
لان سيف ما كان يروح للمطار كثير
ومضيع
اما يحيي،، كانت كل ايامه سفر

سيف: وصلت يا جدي فيك ؟

يحيي وهو يلوح بيده في الهوا: هنا ... هاه شفتني

سيف: هههههه.. ايوة يالله جيتك

_______________________

باس يده وراسه

سيف: الحمد لله على السلامة جدي ...

يحيي: الله يسلمك يا ولدي

سيف: الله اكبر... عربيتين ..!! ما شاء الله

يحيي: ههههههه ،، الرجال لما يكون عنده بنتين ،، يصير فيه كدا

سيف: هههههه ،، باقي لك حاجة جدي؟

يحيي وهو يلتفت ناحية الهندي اللي كان ينزل له الشنط والكراتين

يحيي: هاه ... باقي حاجة ؟

الهندي: في واهد ،، هازا ...
واشر له بالورقة ... على الرقم قبل الاخير

صار سيف والهندي يدورا على الكرتون اللي باقي
والعم يحيي راح جلس على الكراسي
رجال كبير في السن ،، ومعاه عكاز
بس لان ما عنده الا بنات ... لابد انه يشتغل
الين ما يزوج بناته ويطمن عليهم

يحيي كان يناظر في سيف طول ما هو جالس يدور على الكرتون الناقص
وهو يكلم نفسه

يحيي: الله يرحمك يا عبد الله ،،، والله وكبر سيف...

شوية وجاء سيف وهو يدف وحدة من العربيات
والهندي يدف التانية

سيف: يالله نتوكل على الله جدي

يحيي: يالله ... بسم الله

________________________

يحيي: ههههه كويس ان سيارتك كبيرة يا سيف,, ولا كان زي الحجاج
نربط الكراتين بسقف السيارة

سيف: ههههه أي والله ،، الحمد لله

يحيي: كيف حاله نواف؟ فينو؟ على اساس هو اللي يجيني ؟

سيف: الحمد لله طيب ..بس ...

يحيي: ايش في ؟

سيف: اليوم جاته نوبة ربو ... بس الحمد لله حالته مستقرة .. زي ما يقول الدكتور

يحيي: لا اله الا الله ... ولد ليه ما تقول من اول ؟

سيف: يا جدي انتا دوبك جاي من السفر.. لازم ترتاح ،، لاحقين على الامور هذه

يحيي: الله يهديك بس.. امشي روح للمستشفى

سيف وهو يأشر لساعة السيارة : جدي .. الساعة 11 الا ربع .. وقربنا للبيت
لو ابغى اروح للمستشفى ... راح نأخذ لنا كمان ساعة

يحيي: ولد!! هذا ولد اخوي .. لازم اطمن عليه ..
يعني دوبي جي من السفر.. واسمع انو بالمستشفى
اروح انام في البيت قبل ما اطمن عليه ... هيا اشي وبلاش كتر كلام

سيف: طيب ... تأمر أمر جدي

وانطلق للمستشفى

_____________________

مقبض الباب الحديدي كان باااارد جدا
وهي كانت تحس انها بردانة من الداخل
مسكت مقبض الباب وفتحته بالقوة

طلعت للسيب

نوف وهي تكلم نفسها : هههههه يالله ... يخوف المستشفى في الليل ما في احد
دخلت غرفة نواف

وردّت الباب وراها
سحبت المغذي ،، اللي كان مسوي ازعاج كبير لها
وقربت من نواف اللي كان نايم

مررت يدها في شعره
ومسحت العرق اللي كان على جبيته
وابتسمت

فتح نواف عيونه
وشاف نوف جالسة على طرف السرير جنبه

نواف: نوف..!

نوف: الحمد لله على السلامة يا قميل

نواف: هههه العن ام الغيرة يا شيخ ،،، يعين اطيح بالمستشفى .. لازم تطيحي انتي كمان

نوف: هههههه ،، شايف ،، هذه الغيرة .. بالضبط

نواف: كيف حالك دحين ؟

نوف: انا اللي لازم اسألك عن حالك ؟

نواف: انا طيب الحمد لله .. بس اني يا هبلة ... ليش ترهقي نفسك هاه ؟

نوف: مو لاني هبلة

نواف: ههههههه ،، الله يأخذ ابليسك ... وبعدين يا دبة ،، ترى السرير راح يفقد التوازن
لوووووو سمحتي انا اخاف على نفسي،، قومي اجلسي على الكرسي

نوف: ايه ،، مالت عليك ... وبقوة ,,,
وقامت جلست على ابعد كرسي

نواف: ههههههه ابوووك يالزعل ..!!

فجأة اتفتح الباب
ونوف بسرعة اعطت الباب ظهرها
و تلثمت بطرحتها

سيف: السلام عليكم يا حلوين

التفتت نوف لناحية سيف ... وشالت اللثمة

نوف: الله الله الله .. كل دا عشان نوافوووه

سيف كان شايل باقة ورد كبيرررررررررة مرة
ورود بيضا واطرافها وردي فاتح
وبين الورود البيضا هذه ،، ورود صغيرة ،، حمرا

باقة جميلة جدا

سيف: هذا من جدي يحيي

نوف: فينو عمي ؟

يحيي وهو يدخل الغرفة وماسك الباب: السلام عليكم

نوف قامت بسرعة
ونست ان في يدها في مغذي ...
فلما قامت بسرعة ... اتسحب المغذي ... وصرخت غصب عنها

بسرعة مسحت فيها بيدها اليسار
ورجعت خطوتين لورى

سيف قرب منها
وشاف المغذي اللي كان بيدها
تحرك بشكل بسيط
حاول يزبطه لها
بس المها زيادة

راحت بشكل عشوائي
ضربته على راسه

نوف: يا دب ... وخر لا تتفلسف

سيف: أي ي ي ي ي .. عورتيني يا دبة

يحيي وهو يمشى لناحية السرير: هههههههه،، الحمد لله على السلامة نواف

نواف وهو يحاول يزبط جلسته : الله يسلمك عمي ،، نورت الرياض

نوف: الحمد لله على السلامة عمي

يحيي: الله يسلمك يا نوف.. ايش دا ؟ اول ما تشوفيني تزغقي ؟

نوف ووجها بدا يحمر: لا والله يا عمي

يحيي: ههههههه ،، ايش المغذي دا اللي في يدك ؟

نوف: ايش هذا ،، لا ولا حاجة يا عمي ... بسيطة

يحيي وهو يناظر في سيف: مو تقول لي نواف بس اللي في المستشفى

سيف: ما حبيت اقلقك جدي

يحيي: اسيبكم اسبوعين بس ... يصير فيكم كدا

نواف: هههههه،، شفت كيف يا عمي

سيف شال كرسي
وراح عند جده يحيي،، وقرب له الكرسي عشان يجلس

جلس يحيي،، وفرد رجله اليمين
لان كان عنده مشكلة في ركبته
وما يقدر يطويها ويفردها كثير

يحيي وهو يجلس على الكرسي: طهور ان شاءا لله يا ولدي
ومسك كتف نواف

نواف: تعبناك يا عمي ،، المفروض انك في البيت ,, ترتاح

يحيي: دحين اروح للبيت ،، بس حبيت اطمن عليك .. اشوف كيف حالك

نواف: الحمد لله طيب

نوف اشرت لسيف عشان يجي يشيل الكرسي حقها ،، ويحطه جنب العم يحيي
عشان تجلس هي كمان جنبهم
فجاء سيف
وشال لها الكرسي .. وحطه جنب العم يحيي
وجلس هو !!

نوف .. انقهرت من حركته
قربته منه
وبكل حب ... ضربته على كتفه

سيف بدأ يضحك بقوووة
التفت يحيي لناحيتهم

يحيي: اشبك يا ولد ،، جنيت اخر الليل !!

نوف: هههههه،، هو من زمان مجنون ههههههههه

سيف: ايه يا العاقلة انتي

دق جوال يحيي ...وشاف المتصل زوجته
التفت ناحية سيف وقال :

يالله يا سيف .. وزارة الداخلية حرقت شريحتي ..!

سيف: هههههه يالله يا جدي

وقف سيف وجر الكرسي حقه لورى عشان يعمل طريق يقدر يمشي فيه يحيي
ولما وقف العم يحيي،، راح وسحب كرسيه هو كمان

يحيي : يالله يا نواف,, شد حيلك ... بكرة عندنا عزيمة ,, واذا ما طلعت
راح أأجلها .. عشان تحضر

نواف: لا ايش تأجلها عمي... انا طيب وما فيا حاجة ان شاء الله

يحيي: طيب يالله ،، طهور ان شاء الله ،، وما تشوف شر يا ولدي

والتفت ناحية نوف: يالله يا بنتي ،،، تجي معانا على البيت ؟

سيف: لا يا جدي ،، الدكتور كاتب لها تجلس بالمستشفى لبكرة
ان شاء الله بكرة نطلعها من هنا

يحيي: ان شاء الله
يالله تصبحو على خير

نوف ونواف في نفس الوقت : وانت من اهل الخير

_________________________

الساعة 3 الفجر ...

باقي نص ساعة ... على الفجر
وما جاها نوم

تركت غرفة نواف... وراحت لغرفتها
عشان تخليه يرتاح
بس هي ما هي قادرة تنام

كانت سرحانه تناظر من شباك الغرفة
في السيارات اللي رايحة وجاية
وتلعب في شعرها

وجوالها حاطته على الصامت
وتاكرته على الطاولة جنب السرير
فجأة حست ان الغرفة نورت
التفتت لقت الجوال يرن

شافت المتصل

( ندووووش)

نوف: هلا والله

ندى : الحمد لله على السلامة حبيبتي

نوف: الله يسلمك ،، ما شاء الله الاخبار اول باول عندك هههههه

ندى: يا دبتي ،، اخبار حبايبي هي اللي عندي ،،طمنينا عنك ان شاء الله بخير

نوف: الحمد لله بخير.. كيف حالك انتي ؟

ندى : الحمد لله ،، كل شي تمام ,, بس طمنينا عنك ؟

نوف: والله بخير .. والله ..

ندى: الحمد لله ،، والله ان قلبي مشغول عليك من زمان
بس ما قدرت ادق،، قلت اكيد انك تعبانة اخليك ترتاحي

نوف: يا حببتي ..!

ندى : طيب ما ادري اذا كان وقته ولا لا ... بس عندي لك خبر .. ما ادري هو حلو ولا مر

نوف: فرحيني !

ندى : ملكتي بعد اسبوعين !

نوف: والله! الف الف الف مبروووك ... والله انك .. ما ادري ايش اقول
يعني الخبر هذا راح يكون مر؟

ندى : والله خايفة يا نوف

نوف: يا ندوووش ... والله انا اللي سمعته عن فايز .. كل خير
وما قد سمعتك تسبينه ولا تتكلمي فيه بشي ... يعني ما اقدر اقول انك
تحبيه ... بس اقدر اقول انك ما تكرهيه ... ندوووش.. قلبي ,,, لازم تمشي لقدام
لا تمشي على ورى

ندى : اه ه ه ،، يا نوف

نوف وهي تغني : سلامتك من الاه ... سلامتك من الاه

ندى: ههههههه،،تدري

نوف: ايش

ندى : انا استخرت مثل ما قلتي لي ... وماني حاسة بشي معين
يعني ماني كارهته ،، ولاني حابته .. واحس تفكيري مشتت

نوف: شوفي يا قلبي ... دامك استخرتي .. ان شاء الله اللي فيه الخير راح يصير
اذا الخير في زواجك .. تزوجتي ... واذا العكس...

ندى: ان شاء الله

نوف: اذن يا ندوش ولا لسه ؟

ندى: أي .. اسمع الاذن الحين بالمسجد اللي جنبنا

نوف: اسمعي يا قلبي ... بكرة عندنا عزيمة عشان عمي جاء من السفر

ندى: الحمد لله على السلامة

نوف: الله يسلمك ... المهم.. ابغاك تحضري،، ما في احد اعرفه
كلهم اهل ( حياة) وانا اصلا ما اتفق معاهم .. ما ابغى اجلس طفشانة

ندى: ان شاء الله ... بحاول مع امي .. ان شاء الله ترضى

نوف: تكفيييييييييييييييييييييييييين!

ندى: ههههههه،، الله ،، صارت مصيبة هذه مو عزيمة

نوف: هههههههههه،، الله يخليك تعالي ,, حاولي ،، طيب !

ندى: ان شاء الله .. والله صاير اسلوبك .. اسلوب شحاتين هههههه
انتبهي لا تكسرين خاطري ،، واعطيك ريال

نوف: ويه ،، ريال ,, استريحي ،، قال ايش ،، قال ريال

ندى: هههههه،، طيب قلبي ما ابي اطول عليك اكثر ،، انتي تعبانة ولازم تستريحي

نوف: لا تنسيني بكرة !

ندى : ان شاء الله ،، مع السلامة

نوف: مع السلامة

________________________

جالسة امام دولابها الكبييييير
من كثر ملابسها
اضطرت انها تجعل دولابها ،، بحجم غرفة !
كسرت الجدار ... وعملت لها دولاب كبير مرة!

كانت واقفة بوسط الدولاب هذا
نتاظر في ملابسها

ومحتارة ايش تلبس

فجأة دقات على الباب

منال: هااااااااااااااااااااااه

شادن: اها ،، يعني ادخل هههههههههه

منال : شااادنوووووه ،،،

وطلعت من الدولاب ،، تشوف أي تبغى شادن

شافتها لابسة
بنطلون جينز .. ازرق .. وعلى اطرافه في خطين احمر
وعليها ،، بدي احمر فااااقع .. على جسمها
وفوقه بلوزة واسعه شفافة .. بيضا
طالع كتفها اليمين ....
البلوزة واصلة لحد نص فخذها
وشعرها القصير .. رافعته ببكل صغيرة
ولابسة ..صندل ابيض... فيه فراشه صغيرة على الطرف
بين الاصباع الكبير ... واللي بعده

وقفت شادن .. مثل عارضات الازياء
وبعدين صارت تمشي ... من اول الغرفة لاخرها
ولما تلف
ترمي شعرها القصير وراها
وتضحك

منال: واااااااااااااااااااااااااااااااو ... وجع يا دبة ... من فين جبتي اللبس هذا ؟

شادن : هاهاهاها... شكرا !!

منال: يوووه .. شكلي بروح غرفتك .. البس شي من عندك

شادن : هههههههههه ،، اعتذر ... ما اسلفك شي .. اخاف ينقطع
وصارت تضحك بقوة ... وشافت نظرة مرعبة في عيون منال
بسرعة شالت نفسها وطلعت من الغرفة

منال: اوووووف ... وانا ايش البس يا ربي !!!

ودخلت لدولابها مرة ثانية .. تدور لها على حاجة تلبسها

________________________

أخذت لها دش على السريع
وفتحت دولابها ،، تشوف ايش ممكن تسلب عشان عزيمة اليوم
عزيمة كبيرة ... لازم تكون لابسة حاجة حلوة

كانت لافة شعرها بالمنشفة
ولابسة .. روب الحمام
جلست قدام الدولاب
وشالت المنشفة من راسها
وصارت تدخل اصابعها .. تفرق خصل شعرها
وهي تناظر في كل حاجة عندها بالدولاب

نوف: اهااااا.. يا ربي ايش البس ؟

دق جوالها ...
قامت بسرعة لشنطتها ...
هذه نغمة نواف

نوف: ايووووووة

نواف: ايوة ،، هنا الصعيد هههههههه

نوف : هههه،، هلا والله ،، كيف حالك دحين ؟

نواف : بخير الحمد لله ،، اسمعي ،، انا كلمت الدكتور سامر ... وكتب لي خروج
اليوم المسا... احاول ادق على سيفوه ،، ما يرد علي
بلغيه ،، على الساعة 8 ان شاء الله الخروج

نوف: افراااج !!

نواف: ههههههههه،، ايوة بريء يا سعادة المحامي

نوف: بالسلامة ان شاء الله ،،

نواف: اسمعي ،، كلمني المدير،، على اخر راتب لك

نوف: ايوة ؟

نواف: صرف لك مكافئة على جهودك ... ولازم تجي انتي تستلميه
خليها على بكرة ان شاءا لله ،، خلاص؟ بس ذكريني .. يا اوديك انا لا سيف

نوف: خلاص.. طيب ...

نواف: لا تنسي .. كلمي سيف ،،

نوف: خلاص .. ولا يهمك ,, انا اكلمه دحين

قفلت نوف ،، وعلى طول دقت على سيف

مرة ... مرتين ... ولا رد عليها

اخذ جوالها ورمته على السرير
وانبطحت جنب الجوال
ريحت راسها على يدها ،، ورفعت رجولها لفوق

صارت تحرك رجولها في الهوا

نوف: طيب ،، اللي يبغاني البسه يطلع!!!

وصارت تضحك ...

_____________________________

كان في الحمام يأخذ له دش
طلع وهو لاف المنشفة على خصره
وبمنشفة ثانية جالس ينشف شعره

كأنه سمع جواله يرن

قرب من الجوال شاف 5 مسد كول

3 من نواف
و2 من نوف

دق على نواف

سيف: هلا والله عمي

نواف: وينك يا ولد ؟

سيف: هههههههه،، كنت اخذ لي دش،، ياخي النظافة من الايمان

نواف: طيب ،، نعيما ،، اسمع ،، مرني الساعة 8 ،، سمحوا لي اطلع

سيف: والله ... خلاص .. ان شاء الله امرك

نواف: اسمع ،، جيب لي ثوب كشخة ... وغترة كويسة ,, فاهم ,, خلينا كشخة اليوم

سيف: ياخي لا تحاول ،، دامك بتوقف جنبي،، رحت فيها ههههههههه

نواف: ولد!! لا تنسى طيب ..

سيف: هههههه ،، طيب ,, طيب

نواف: يالله مع السلامة ,, جاء الدكتور

سيف: مع السلامة

قفل من نواف .. وحط جواله على المكتب
دخل الحمام عشان يحلق
وصار يغني

عاد سيف ما يعرف الا اجنبي
فصار يغني :

Form this moment … life has begun
From this moment… you are the one
Right beside you … is where I belong
From this moment ON

ومسك المشط
وكأنه مايكرفون ... وصار يغني ومندمج مرررررة

I gave my hand 2 u with all my heart
Can't wait 2 live my life with u
Can't wait 2 start
U & I will never be apart

ولما خلص الحلاقة
ناظر في شكله بالمرايا

سيف: يا بختك يا شذى .. والله اني اجنن هههههههههههههه

______________________________

الساعة 3 العصر

من الظهر والرجال داخلين طالعين من البيت
اللي يزبط طاولة الطعام
واللي يزبط النباتات بالحوش
واللي يكنس

زحمة من الظهر

حتى ان منال طلبت من امها تجيب لها
وحدة تعمل لها شعرها
لانها انقهرت ان شادن طالعة مرة حلوة
ما يصير... ويه اكبر من شادن

وامها مدلعتها ... أي شي تبغاه تعطيها
وطبعا منال تستغل كل فرصة ممكنة

في النهاية رست على بر
وقررت انها تلبس

فستان رمادي .. مايل للسواد .. بس ما هو اسود
قصير لحد فوق الركبة بشوي
عاري من غير حمالات
وفيه تطريز( أزرق بحري) من خصرها اليمين
لتحت ... وعند الفخذ ... يبدا التطريز
يمتد لقدام وورى

بشكل بسيط .. جدا ... ناعم وجذاب

وهي شعرها .. احمر... من كثر ما تصبغ ..
فشعرها فيه من الاحمر ,, والبني ...
بس الاحمر طاغي مرة

عملت لها الكوافيرة ... تسريحة
مثل تسريحة ( نانسي عجرم ) في اغنية ( لون عيونك )
وماتت من الفرحة على شكلها

وحياة كانت لابسة ثوب فيها تدرجات البني
وتطريز ذهبي
وعليه (دقلة) باكمام واسعه
ومخصر

وتاركة شعرها مستشورته على جوه
وكانت قاصته مدرج
لحد كتفها

والكل مشغوووول
لان حياة تبغى كل شيء ... مية يالمية
ما تبغى شي يكون شكله غلط بالعزيمة هذه
اهم شي المظهر الخارجي

______________________

في غرفتها ... ومازالت امام الدولاب
منبطحة على السرير

تنادي لها شي تلبسه
وتضحك

مسكت الجوال
وصارت تلعب فيه
وتفكر ايش ممكن تلبس ... شي حلو بسيط ناعم
ما فيه مبالغة ..ولا انه بسيط مرة

قامت من على السرير
وشعرها بدا ينشف

راحت للتسريحة
وبدت تمشط فيه

نوف: يا ربي ... حتى الشعر دا .. ايش اسوي فيه ههههههه

فجأة تذكرت الكيس اللي باخر الدولاب

نوف: ايووووووة !!!

بسرعة حطت المشط على التسريحة وجلست قدام الدولاب

صارت تطلع كل الاكياس اللي بالدولاب
شي فيه جزم
شي فيه شنط
وشي فيه ... خرابيط

نوف وهي تطلع الكيس العودي اللي مكتوب عليه
(أهلا وسهلا)

ورفعته فوق راسها

نوف : هذا هوو... هههههه،، لقد وجدتك يا هزا

طلعت الملابس اللي بالكيس

نوف: يالله كيف نسيت عنه ،، ههههههه ،، يا حبي لك يا ندوووش
يختي دايم المفروض اتسوق معاك ههههه

طلعت الملابس اللي بالكيس
وجلست تضحك

اممممممم ... طيب وشعري هذا
ايوة ... اعمله كذا
يا هووووه يا انا ... هههههه اخيرا لقيت لي شي

________________

الساعة 8 الليل
بدأت الناس توصل لبيت العم يحيي
وسيف طلع يجيب عمه من المستشفى

والكل مشغول .. هنا وهناك

منال كانت عازمة صحباتها
وشادن ... بعد عزمت صحباتها

وندى كمان اعطت نوف كلمه انها بتجي
فالكل عنده شخص يجلس معاه

الرجال كانوا عاملين لهم ,,, خيمة بالحوش ... كبيييييييرة
بس مو أي خيمة ... كانت فخمة جدا
وفي كل ركن ،، حاطين لهم ... باقة ورد ، تأخذ العقل
وكان في رجال ،، يصبوا قهوة
ويقدموا فطاير ...

يعني من جد كانت شغله ... محترمة

___________________

دق جوال نوف ... اووووه ندوووش

نوف: هلا والله ,, هاه فينك ؟

ندى: عند باب البيت ،، يالله عاد انزلي استقبليني ههههههه

نوف: تأمرين امر

أخذت نظرة سريعة على شكلها بالمرايا
ورشت العطر .. لاخر مرة

ونزلت بسرعة عشان تستقبل ندى

_______________________

فستان ...صيني ... اسود ... حرير
مخصر على الجسم ...
لها فتحه على اليمين واليسار
لحد الركبة
مطرزة بالاحمر .. على جانبي الفتحات
وعند الصدر ..ناعم جدا ... وجذاب
رفعت نص شعرها ،، بأعواد
ولفتها من تحت بالفير
مكياجها ناعم جدا ... بمبي ...
لبست ساعة حمرا ... على يدها اليسار
وحطت اساور كثيرة ... حمرا وسودا ،، على يدها اليمين
تقريبا ماخذه نص ساعدها
ولابسة صندل ..احمر ... بكعب عالي
فيها فص واحد كبير عند الاصباع الكبير

استقبلت ندى
اللي كانت لابسة ... تيوور ..بنطلون ... سماوي
بياقة كبيرة ... وطالعة ناعمة مرة فيه

ندى : يا هوووووووه ،، وين اللبس هذا ،، صار له قرن ههههههه

نوف: لا تفشليني .. وجع ههههههه

ندى : هههههه ،، هو اشتريناه من زمان ،، بس ما لبستيه انتي

نوف: احم ... نحفت ترى ،، ابوك يالرشافة

واخذت لها لفة في مكانها

ندى: ههههههههه يا هوه ،، مبروك يا رشيقه

______________________

الساعة ... 10 الليل

نوف جالسة مع ندى ... تسولف لها ،، عن اللي صار معاها

ندى : استني ... دقيقة ... ستووووووووب !

نوف: ايش في ؟

ندى : من ذا ؟ فيصل ؟

نوف: ايووووة .. ما تفهمي ؟ ركزي معايا ... المهم ... هو قال

ندى : يالله .. ليه ما جات على بالي من اول ؟

نوف: ايش؟

ندى : أي والله ،، اول ... صح .. وبعدين ... هههههههه ،، والله كلامي صح !

نوف: بسم الله ،، سكنهم بمساكنهم !!!

ندى وهي تضرب نوف على كتفها : بنت!! اسمعي

نوف: غردي !!!

ندى : مستعدة للي بقوله لك ؟

نوف: اصبري بجيب لي حاجة تسدني اذا طحت ههههههه

ندى : هههههه،، اجلشي وعن الفلسفة ،، اتكلم صدق انا

نوف: طيب طيب ... قولي

ندى : فيصل ... يحبك !!! وانا متأكدة ،، والله صدق ،، شوفي تصرفاته .. والله !!

نوف اخذت نفس عميق... وصارت تضحك بشكل هستيري

ندى: ههههههه ،، هيه ،، بنت !!والله اتكلم صدق

نوف: ههههههه،، عاد فيصل.. لا وين ... لا يا بنت ،، يتهيأ لك !!

ندى : راح تشوفين !! والله ،، اقطع يدي لو ما كان يحبك !!1

نوف : خير؟ مصدقة انتي ههههه ، اقول اجلسي بس ،، متى ملكتك ؟

ندى : ابووووك يالتصريف ههههههه

قربت منها (زينب) ومعاها باقة ورد
ما فيها الا (3 ورود حمرا ) وبوردة اللي بالنص
مربوط عليها ،، قلوب شكولاته
ومعاها رسالة

استغربت نوف .. وسألت زينب : لمين هذه ؟

زينب: انتا .. .في واحد نفر عند الباب ,, في قول ... هذا وصل (انسه نوف)

ندى: هههههه احلى شي انسة هذه

نوف: اووووص... انتي ،، زينب .. مين الرجال ؟

زينب: هذا رجال ،، مال شركة ,, في قول ... بس وصل هدية

نوف: طيب طيب .. شكرا

اخذت نوف الورود والرسالة ..
واستغربت من الحركة ... مين ممكن يرسل لها .. هدية
وبعدين ايش هذه ؟ 3 ورود ؟

ندى: هذا واحد قعيطي يا نوف هههههههه

نوف: شكلو ياا بنتي ههههههه


ندى : اقول نوف ،، امشي نطلع فوق ,, نشوف الرسالة من مين

نوف: ههههههه ،، يا فرحتك متحمسة

ندى : والله الصراحة انا مستغربة مين ممكن يرسل لك رسالة ؟

نوف: طيب امشي ،، خلينا نطلع فوق

وسحبت ندى من يدها ،، وطلعت لغرفتها

______________________

جلست ندى على السرير
وقفلت نوف الباب بالمفتاح
عشان محد يدخل عليهم حتى لو بالغلط

وقفت عند المرايا
حطت الورد على التسريحة ... والرسالة جنبها
وصارت تزبط شعرها

ندى : يوووووه يا نوف تعالي ... بسرعة .. انا تحمست ابغى اشوف مين

نوف: ههههه،، والله انك ... اقول اصبري ،، يا خبر النهار داه بفلوس بكرة ببلاش

ندى : الله يا دكتور مصطفى هههههههههه

نوف جلست جنب ندى على السرير
وفتحت الرسالة

قرت اول كلمتين
وقفلت الرسالة تاني

ناظرت في ندى ... وبعيونها خوف كبير حاولت تخفيه عن ندى

ندى : بسم الله عليك ... وش فيك ؟ من مين الرسالة ؟

نوف: هاه ،، لا هذا ،،، سيفوووه ،، مسوي لي رومنسي راسل لي رسالة
يقول ،، اااا,,, نحن الثلاثة ,,, مثل الورود
يستهبل ... ههههههههه

ندى : احلىىىى،، معجبين يا بنتي ههههههه

نوف: ههههههههه،، أي هذا من المعجبين

دق جوال ندى ،، وكانت امها

ندى : أي يمة .. لا لين الحين .. لا وشو .. و .... طيب .... طيب ... خلاص طيب

قفلت السماعة
وهي مقهورة

نوف: لا تقولي !!!

ندى: ايه ،، انتهت المدة المخصصة ،، تدري
انا اللي مخليني ابغى اتزوج ,, افتك من الشك هذا ،،

نوف: تخاف عليك لا اكثر

ندى : طيب .. المهم.. امي عند الباب

نوف: لا والله ،، طيب خليها تنزل

ندى وهي تناظر في نوف بنص عين : ناوية تخليها تذبحني اليوم ؟

نوف: ههههههه ،، سلامتك يا بنتي ،،، بس ما اعتبرها زيارة ،، لازم تجيني مرة ثانية
ندى : ان شاء الله

نزلت نوف ووصلت ندى لحد الباب
وطلعت بسرعة لغرفتها
قفلت الباب وراها
واتكأت على الباب

ناظرت على السرير
شافت الرسالة ... والورود الثلاثة

وصار قلبها يدق بسرعة
خايفة ... تبغى تفتح الرسالة تقراها
بس تخاف من محتواها

في النهاية قررت انها تقرا الرسالة
جلست على السرير
ومسكت الرسالة

غمضت عيونها واخذت نفس عميق
فتحت الرسالة وعيونها مغمضة

وعدت
1
.
.
.
2
.
.
.
3
.
.
.

فتحت عيونها وقرأت :

اكتب لك هذه الرسالة ... وجسمي مهدود ... تفكيري في عالم ثاني
عيوني تملأها الدموع ... والقلم يكتب ما بقلبي

يا اغلى انسان على قلبي
يا من اتنفس هواك
يا من اعطيتني معنى للحياة

حبيبتي ..... نوف

اهديك ثلاث وردات حمر
بعدد السنين التي احببتك فيها

اهديك ثلاث وردات حمر
بعدد السنين التي عشت فيها بقلب محب ،، خلف القضبان

اهديك ثلاث وردات حمر
لاعبر لك عن مدى حبي لك ،،

اهديك ... قلبي وروحي ... وكل ما املك ..
فقط كي اقول لك

أحبك !!!

ترددت كثيرا في كتابة هذه الرسالة
لي ثلاث سنوات وانا احاول
ولم اجد الشجاعة كي اكتبها
الا اليوم

بعد ما رأيت ما رأيت
وشعرت ما شعرت

أقول لك

أحبك يا نوف ... والله أحبك !!

عاشق ...
مجنون ...
.
.
.
فيصل

نوف مسكت الوردات الثلاث
وشافت الشوكولاته اللي كانت معلقة
وتذكرت يوم انها قالت للدكتور مصطفى انها تحب الشوكولاته
وسمعها فيصل

دمعت عيونها وقالت : لا يا فيصل ... لا ..!

______________________
نهاية الجزء التاسع
______________________


ولقاؤنا بإذن الله مع أحداث الجزء العاشر

لكم مني كل احترام وتقدير

هذه أنا/ ليمو

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 16-05-08, 07:55 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مساء السعد
البارت حلو
ندى احيها غيورة وانانيه ومتهوره
حياه اكيد مهمها الا المظاهر وهالشي زرعت في ندى بقوه
سيف عايش في عالم مع شذى وما ادري الى وين راح يوصله
يحي شخصيته حلوه ولكن وجوده دائم في البيت كان تغيرت اشياء كثيره ...
نوف ونواف ههههههههههههه احلى اخوان بشقاوته وروحهم وحبهم
وخوفهم على بعض
نوف ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
موتتني من الضحك وهي تستنى الثياب تجيها ذكرتني بهبالي ..
انصدمت صدمه عمرها بالرساله ما اتوقعت ان كلام ندى بيصدق
وان هالأنسان
اللي تعتبره كااخ يكون يحبها خصوصا بعد التجربه اللي صارت لها
احسها انها
ناويه تنسى شي اسمه حب
ندى خطت خطوه يمكن تغير حياتها وان شاء الله تقدر تنسى اللي
فات ويعوضها
فايز عن اللي شافته
مع حبي دفى الكون

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
قديم 19-05-08, 02:09 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون مشاهدة المشاركة
   مساء السعد
البارت حلو
ندى احيها غيورة وانانيه ومتهوره
حياه اكيد مهمها الا المظاهر وهالشي زرعت في ندى بقوه
سيف عايش في عالم مع شذى وما ادري الى وين راح يوصله
يحي شخصيته حلوه ولكن وجوده دائم في البيت كان تغيرت اشياء كثيره ...
نوف ونواف ههههههههههههه احلى اخوان بشقاوته وروحهم وحبهم
وخوفهم على بعض
نوف ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
موتتني من الضحك وهي تستنى الثياب تجيها ذكرتني بهبالي ..
انصدمت صدمه عمرها بالرساله ما اتوقعت ان كلام ندى بيصدق
وان هالأنسان
اللي تعتبره كااخ يكون يحبها خصوصا بعد التجربه اللي صارت لها
احسها انها
ناويه تنسى شي اسمه حب
ندى خطت خطوه يمكن تغير حياتها وان شاء الله تقدر تنسى اللي
فات ويعوضها
فايز عن اللي شافته
مع حبي دفى الكون

يا هلا بالدفى
مسائك أسعد

ندى .. أنانية ليش حكمتي عليها كذا .. حياتها مع فايز بتعرفي عنها
سيف .. الله يعينه لى اللي بيجيه من ورا هالاندفاع خلف طيف اسمه شذى
نوف و نواف .. أخوتهم نادر ما تلقيها الحين .. تفاهم وحب وترابط
فيصل .. بدأ خطوة أولى في سبيل حبه .. ونوف أكيد بتنصدم منها لأنها ما كانت متوقعتها

شكــــــــــــــــــرًا لمتابعتك المستمرة دفو

لك مودتي .. لمو

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 19-05-08, 02:12 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي للمتابعين جميعهم .. وأعتذر عن التأخير

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود


الجزء العاشر

قلبي محتار..!
_*_*_*_


جالس امام التلفزيون
يتابع فليم مع نادية وهدى
كانت نادية على يمينه ... ومعاها صحن فصفص... مندمجة كليا بالفيلم
أما هدهودة ..فكانت حاطة راسها على فخذ خالها
ونايمة على جنبها
تلعب في يدها

وهو كان سرحان ...
في عالم ثاني ...
وكان يلعب في شعر هدى

فجأة

سمع صراخها !!
وقامت وصارت تضربه

هدى: ما حبك !!! ليش تشد شعري!!!

فيصل وهو يحاول يصد ضرباتها : ههههههه ،، اسف يا بنت !!

هدى: انا بنت !!انا هدى... انا موب بنت!!!

فيصل: افااااا.. يعني اخذت مقلب فيك ,, احسبك بنيه!!! هههههههه

هدى وهي تناظر في امها: ماما .. شوفي حالي فيثل !!!!

نادية: فيصل !!!!

هدى وهي تضحك وتأشر على خالها: هاهاهاها... احسن !!!

فيصل: طيب يا هدهودة .... كيف نراضيك ؟

هدى وهي تحط اصباعها على ذقنها: اممممم..ابي حصان!!

فيصل: ههههههه ،، يا ذا الحصان !!!

هدى: طيب ..امممممم...ابي طيارة !!!

فيصل: اووووف..ههههههههههه.. بس تأمرين أمر يا بنت اختي !!

هدى: طيب ..اممممم.. وكاكاو

فيصل: هذا الكلام السنع ... ههههههه موب طيارات واحصنة !!!

هدى وهي تشد يده : طيب يالله قوم!!

فيصل وهو يقوم من مكانه: وين نروح ؟

هدى: نشتري كاكاو !!

نادية : هدهودة ماما،، موب الحين ،، خالك تعبان .. خليها بكرة

هدى والدموع بدت تتجمع في عيونها : لا...لالا... مابي ..مابي !!!

فيصل: هههههههه،، يالله طيب نروح
وشالها وراح يجيب مفتاح السيارة

نادية: وش يالله ... هي كل ما تقول لك شي تقول لها حاضر.. ما يصير يا فيصل

فيصل: مالك شغل !! هذا بيني وبين حبيبتي .. صح ؟

هدى: صح!! نروح نشتري كاكاو
والتفتت ناحية امها وقالت : مع السلامة ماما ... نجيب لك شي ؟

نادية: هههههه،،ابي حصان

هدى: طيب .. حالي فيثل ... ماما تبي حصان.. طيب !!

فيصل: يالله ... ان شاء الله لين صرت مليونير ... اجيب لكم اسطبل

_______________________

صار له ربع ساعة يدوووور بالسيارة مع هدى
ما هو عارف يدخل أي محل ؟
في باله حاجة ... بس ما هو عارف كيف يخليها حقيقة

هدى: فين البقالة ؟

فيصل: هههههههه،، محنا برايحين لبقالة ... بنروح لمكان ثاني

هدى:لالالالالالالالالا... انت قلت نشتري كاكاو

فيصل: راح نشتري،، اكيد ،، بس موب من بقالة

هدى: بس كندرسبرايز!!!

فيصل: هههههههههه ،، طيب يا انتي وكندر حقتك

لمح (باتشي) قدامه
وقال يجرب يدخل ،، يمكن في شي حلو

نزل من السيارة مع هدى
ودخل للمحل ... شالها عشان تقدر تشوف الكاكاوات كلها
وصارت تأشر له هنا وهناك
وتقول له : ابي هذا ... لا هذا ...

وهو يضحك عليها

العامل : مرحبا... كيف بقدر ساعدكون ؟

فيصل: ابي شوكولاته على شكل قلوب ؟؟؟

العامل: من هون ... عنا هيدا و..... هيدا ...
وصار يطلع له ،، انواع واشكال القلوب
بس فيصل ما جذبه الا نوع واحد

كاكاو على شكل قلب،، مغلف بقصدير احمر عودي ...
لامع ... كان ماهو كبير مرة ،، ولا هو صغير
حجم وسط ... ومعقول وكانت مسطحة ... مثل قطعة ورق
بس اعرض من الورق

أشر له فيصل على القطعة اللي يبغاها
وطلب انه يذوقها

اعطاه العامل قطعة .. فراح فيصل قسمه نصين
واعطى نص لهدى
ونزلها على الارض

هدى: 1....2......3 ...ابدا!

فيصل اكل النص اللي معاه وضحك
اعجبه طعم الكاكاو
وسأل عن سعره

العامل:الكيلو بمية وعشرين ,, والنص كيلو بـ ستنين..

فيصل غص بالكاكاو اللي كانت في فمه

فيصل: هاه ؟ 120!!!

العامل: ههههه ايه ... هيدا "كاكاو" فاخر اكتير ...وغمز لهدى..

هدى وهي تجر ثوب خالها: حالي ... حالي... والله طعم !! خلاص مابي كندر سيربرايز

فيصل ضحك ... وقال: تأمرين امر يا اميرة !!

هدى: لا .. انا هدى !!

______________________

طلع من محل الكاكاو
وقرر يدور له على محل ورود
لقى له محل بعد شارعين
جاء يبغى ينزل

سمع على الـFM اغنية محمد عبدو..

الاماكن كلها مشتاقة لك
والعيون اللي انرسم فيها خيالك
والحنيني اللي انولد فيها وجالك
ماهو بس انا حبيبي
الاماكن كلها مشتاقه لك
كل شبر حولي يذكرني بشيء
حتى صوتي وضحكتي لك فيها شيء
لو تغيب الدنيا عمرك ما تغيب
شوف حالي آه من تطري علي
الاماكن كلها مشتاقة لك

الله الله الله ،، يا بو نورة
والله جبتها

وصار يغني مع الاغنية

ماهو بس انا حبيبي
الاماكن كلها مشتاقه لك
كل شبر حولي يذكرني بشيء

فيصل صار يكلم نفسه ...اي والله
الكرسي ...
الكمبيوتر ..
وكاسة الاقلام ...

شوف حالي آه من تطري علي
الاماكن كلها مشتاقة لك

ابتسم فيصل

وناظر في هدى ... ولقاها نايمة
خاف يخليها بالسيارة لوحدها
فشالها ... وهي كانت ماسكة كيس الكاكاو في يدها
ودخل للمحل

فيصل: السلام عليكم

الهندي : عليكم سلام

فيصل: ابي ورد احمرر

الهندي: فدل ... هنا
ودخله لغرفة باااردة .... فيها جميع انواع الورود
فيصل احتار ... في ورود حمرا كثير
طاحت كيس الكاكاو من يد هدى اللي كانت نايمة
والتفت فيصل يدور على الكيس
لقى الهندي يجمع له الكاكاوات
فطلب منه فيصل انه يمسك الكيس لحد ما يخلص

لقى فيصل ورود حمرا ... بساق طويلة
اختار منها وردتين (غير متفتحة ) ووردة (متفتحة)
وقال في نفسه وهو يناظر في الورود

وردتين ما هي متفتحه .... لسنتين اللي عشتها بسكوت
ووحدة متفتحة ... للاعتراف اخيرا

وارتسمت ابتسامة على وجه

حكت هدى عيونها
وقامت من البرد

هدى: حنا بالثلاجة ؟

فيصل ما استحمل ,, جلس يضحك ضحك ... ورفعها وصار يبوسها ..
ويدغدغها ... ويلعب في شعرها
وهدى بين النوم والضحك

التفت فيصل للهندي
واشر له على الورود اللي اعجبته

والهندي استغرب
ليه بس 3 ورود ؟
فيصل شاف الاستغراب على وجه الهندي
قال له : ما في فلوس صديق هههههههههههههه

______________________

مسك الهندي الورود الثلاث.. وجالس يفكر كيف يقدر يعمل له باقة حلوة
لان فيصل اشترط انه ما يضيف أي ورود ثانية

وانه يحط على الاقل 3 كاكاوات مع الباقة

مسك الرجال الورود الثلاث
بحيث حط الوردتين اللي ما كانت متفتحة بالخلف
واللي كانت متفتحة قدام
وكأن في تدرج في التنسيق
ومسك قطعة (خيش) ناعمة ... بيضاء اللون
وربط الورود على بعض وعمل فيونكة بسيطة
ومسك قطع الشوكولاته
ولصقها على شريطة ضعيفة
وربطها على الوردة اللي بالنص
كانت عبارة عن حبتين فقط ... ربطها قريب مرة ..وكأن الكاكاو جزء من الوردة
ومسك قطعتين ولصقهم على اخر شريط ذهبي
وربط الشريطة على الباقة
بحيث تتداخل مع الفيونكة الكبيرة البيضا

طلعت ناعمة وبسيطة
ولاول مرة يعمل العامل باقة ما فيها ولا شي زي كدا
دايما يحط لها اضافات من ورق شجر
او ورود ثانية
فيصل اعجبته شكل الباقة البسيطة
وطلع من جيبه كرت

وقال للهندي : وصل هذا ..لهذا البيت

وكان مرسوم كروكي خلف البطاقة الصغيرة
اللي كانت عبارة عن (بطاقة العم يحيي)
اعطاها اياه لما كان في المستشفى
يزور نواف
وعزمه على العزيمة
لانه شاف انه يعرف سيف ونواف ونوف كمان
فحب انه يعزم احد يعرف عيال اخوه

____________________________

الساعة 10 بالليل
من يوم عزيمة العم يحيي

نوف مسكت الوردات الثلاث
وشافت الشوكولاته اللي كانت معلقة
وتذكرت يوم انها قالت للدكتور مصطفى انها تحب الشوكولاته
وسمعها فيصل

دمعت عيونها وقالت : لا يا فيصل ... لا ..!

طاحت على جنبها
وصارت تتمتم حاجات غير مفهومة

.
.
.
مسكت الشكولاته اللي كانت على الوردة اللي بالنص
ولقت في كلام مكتوب على الشريطة اللي كانت على الباقة

مسكت الشريطة
وسحبتها عشان تفكها وتقرا المكتوب

لقت مكتوب على الشريطة بخط يد فيصل اللي تعرفه

أحبك....أحبك....أحبك ....

من أولها لأخرها
دمعة في عينها وفرحة بقلبها
بس شعورها غريب
نفسها تضحك وتقول احد حاس فيني بالدنيا هذه
ونفسها تبكي وتقول مو وقتك يا فيصل

احتارت نوف
وتفكيرها سرح بالخيال
دحين ليه احب؟
وبعدين انجرح ؟
لا ما ابغى

بس فيصل ...
ما راح يجرحني !

بس سامي ...
جرحني !

صكت اذانيها
وصارت زي اللي ما تبغى تسمع الكلام اللي يدور في راسها

صارت تقول : خلاص... خلاص.... ما ابغى ... خلاص!!!

______________________________

بعد نص ساعة
بدت تهدى شوية
ودق جوالها
شافت المتصل نواف

تذكرت نوف انها ما كلمت سيف

نوف وهي تناظر في الساعة : يووووه الساعة كم!! نسيت اكلم سيف
شكله نواف في المستشفى !!

ردت على التلفون

نواف: الووو

نوف:دحين اكلم سيف.. نسيت والله!!!

نواف: هههههه،، يا نساية .. لا خلاص لا تكلميه ولا حاجة .. انا كلمته
ومنتي شايفة البيت منور؟

نوف: الحمد لله على السلامة

نواف: اسمعي ..مرت محمد دوبها دخلت عند الحريم .. روحي قابليها
ما تعرف احد الحرمة ..ما تعرف غيرك

نوف: هههههههه ،، يا اهبل حتى انا ما شافتني ولا شفتها ؟

نواف: ههههههه ،، صح نسيت خرجنا بدري احنا ،،
بس يالله الحرمة اللي شكلها ضايعة ....هذه هي

نوف: ههههههه لا يا شيخ .. طيب ..طيب مو مشكلة انا اشوفها

قفلت نوف السماعة
وقامت لعند المرايا وزبطت شعرها ومكياجها اللي ساح مع (اشباه) الدموع

وهي تزبط شعرها بالمرايا لمحت باقة الورد
التفتت واخذت الوردة اللي كانت متفتحة
وحطته في شعرها عند اذنها اليمين ( بعد ما شالت الشوكولاته )
وثبتته بالبنس

ناظرت في الوردة
أخذت نفس عميق وقالت: ما ادري يا قلبي انت مستعد؟

______________________

دخلت مرت محمد ( حنان) للمجلس
وهي ما هي عارفة ولا احد
وحاسة ان مالها موقع من الاعراب
كل ما تشوف وحدة تبتسم لها
على امل انها نوف

جلست على اقرب كرسي
وقدمت لها وحدة من العاملات كاسة عصير
اخذتها وجلست تشرب في العصير
وعيونها في كل مكان
تدور على نوف

نزلت نوف
ووقفت على الدرج
تدور على احد شكله ضايع
وتضحك
تقول في نفسها :
يا مرااات محمد فينك يا ست انتي !!!

لمحت وحدة جالسة بأول المجلس
لابسة فستان احمر ... طويل وعاري ... فيه تطريز عند الصدر
باللون الذهبي
ورافعة خصل من شعرها

نوف قالت في نفسها : هذه شكلها هي ،، والله اهل حياة ما عندهم ذوق وهذه عندها
هههههههههه ظلم تكون منهم !!

نزلت نوف وقربت من الحرمة
وسألت : امممم ،، السلام عليكم ... انتي مرت محمد؟

التفتت حنان لنوف : عليكم السلام ... وانتي نوف ؟

ضحكت نوف : ههههه ايوة انا ... يا هلا بك ... تفضلي.. نورتينا والله

حنان : هههههه ،، والله جالسة ادور بين البنات على وحدة حلوة .. اسمها نوف

نوف: طبعا ما لقيتي غيري ههههههه

حنان : هههههههههه

دق جوال نوف
وكانت حياة المتصلة
قبل ما ترد عليها
صارت تدور في الغرفة عليها ،، ولما ما لقتها بالغرفة ردت

نوف: هلا

حياة: تعالي بسرعة

نوف: فين ؟

حياة: غرفة الطعام

نوف: طيب ..دحين اجي

استأذنت نوف من حنان ،، وراحت لعند حياة

_________________________

واقفة عند باب الغرفة ... تراقب العمال اللي جالسين يزبطوا العشا على الطاولات
وتتأكد انهم جايبين كل اللي طلبته

نوف: ايوة يا خالة

حياة: اسمعي ,, ابغاك تجلسي هنا ... تراقبي هدول ..عشان ما تصير لخبطة ولا حاجة

نوف: طيب .. ان شاء الله

حياة: لما يطلعوا تأكدي من كل حاجة .. انها تمام .. وبعدين دقي عليا عشان اجي اشوف

نوف: طيب

وراحت حياة وجلست مع مجموعة حريم
ونوف وقفت عند الباب
اللي كان مردود
وصارت تناظر من الفتحة البسيطة اللي كانت حياة فاتحتها
وتراقب منها

نوف: واحد نفر هندي .... اثنين نفر هندي .. هههههههههه

انتظرت نوف حوالي 10 دقايق
وطلعوا كل الرجال وردوا باب الغرفة وراهم
كانت غرفة الطعام تطل على الحوش
عشان في حالات زي كدا ،، يدخلوا الرجال ,, ويزبطوا العشا
وما يزعجوا احد

دخلت نوف
واول شي سوته راحت لعند الباب
ودفته .. بس ما اتسك ... وهي ما لاحظت

صارت تطل في الاكل الموجود

سلطات ... تمام
محاشي.... حلو
سمبوسات ... حلو
بشمل... يا سلام

وطلت على كل الاكل اللي كان على الطاولة
ما شاء الله ... طاولة طويلة
ومليانة ... الحمد لله على النعمة

فجأة بدت اغنية (الشاكي) لحسين جسمي

ونوف لقت نفسها
بدت تهز راسها مع بداية الاغنية
شوية صارت تهز خصرها
وبعدين دخلت جو
وصارت ترقص
مسكت لها قطعة حلوى
وصارت تاكلها ونفس الوقت ترقص في غرفة الطعام
التفتت لقت مجموعة اولاد واقفين عند الباب
يراقبوها وهي ترقص

صارت تضحك وتأشر لهم عشان يدخلوا
كانو 3 اولاد بين ثاني ابتدائي وخامس
ما صدقوا الاولاد
دخلوا وصاروا يرقصوا معاها
وهي تضحك وفرحانة مررررررة

واحد من الاولاد شاف صحن الحلى
راح يبغى يأخذه
نوف صارت تضحك
وقالت له :

يالله خذها وروحوا بره هههههههه

بسرعة اخذ الولد الصحن
وطلع مع اصحابه
ونوف راحت لعند الباب
وقفلته بالمفتاح

ووجهها للباب
صارت ترقص وترجع على ورى
التفتت لقت شادن واقفة عند الباب
وتضحك من قلبها

شادن: يا هووووووه يا نوف ...
وصارت تصفق لها
ونوف دخلت جو
صارت ترقص ومستمتعة
والابتسامة من الاذن للاذن

________________________

دقات على الباب

فتحت عيونها وغرفتها ظلام
حاولت تدور على الجوال عشان تشوف الساعة كم
ولا لقته جنبها

وتكررت الدقات على الباب

نوف: مين ؟

زينب: انا زينب!

شالت البطانية من على وجهها
ولمت شعرها فوق كتفها اليسار كعادتها
حكت عيونها وقالت : ادخلي زينب،، تعالي !

دخلت زينب وبكل حيووونة شغلت اللمبات
نوف شافت ان الحرمة تنيذلت وفتحت اللمبات
على طول سحبت البطانية وغطت وجهها

نوف: هييييه ،، زينبوووه .... طفي اللمبات

زينب: ما يصير.. كيف شوف هادا!!

شالت نوف البطانية ببطء شديد عشان ما تألمها عيونها
وفتحت عين وحدة
وناظرت في زينب

زينب على طول رفعت اللي كان في يدها
نوف تركت البطانية
وقامت من على السرير
واخذت اللي كان في يد زينب

نوف: من مين ؟

زينب: ما دري؟ في يجي اليوم صبح

نوف ابتسمت وشالت شعرها من جبهتها وطلبت من زينب تطلع من الغرفة

خرجت زينب
وعلى طول قفلت نوف الباب
ناظرت في اللي كان بيدها
ابتسمت

جلست على السرير
ومسكت

الوردة الحمرا اللي جابتها زينب
وجلست تضحك

يالله يا فيصل !!!

كانت عبارة عن وردة حمرا
بساق طويلة
وعليها شريطة حمرا
نفس حركة البارح
شالت الشريطة وقرأت اللي مكتوب عليه

( صباح الورد يا ورد !)
ضحكت نوف ... وشمت الوردة
وقالت : صباحك فل وياسمين !

اخذت الوردة وحطتها مع الورود التانية
على التسريحة
في كاسة كانت فيها اقلام
تشبه الكاسة اللي كانت نوف تحتفظ بها في مكتب الريسبشن

لمحت مجموعة السيديات اللي اعطاها سيف
ومسكت سيدي من النص
وشغلته

ودخلت الحمام

_____________________

دخل المفتاح في باب السيارة
وفتح الباب
اخذ كاسة النسكافيه اللي جهزته له اخته نادية
وحطه في السيارة
فتح الباب الخلفي
وعلق البالطو
دخل في السيارة
وشغلها ... ونزل الطيق
ناظر في الكرسي اللي جنب السائق
ولقى (جزمة) هدى ..
اللي كان يدور عليها البارح ولا لقاها
اخذ الجزمة
وحطها في الكرتون اللي كان في الكرسي الخلفي
كله العاب هدى واغراضها اللي تنساها بالسيارة

شغل الـFM
وطلعت له اغنية (انت غير الناس)

انت غير الناس عندي
انت عندي شي كبير
كيف ابصبر وانا شايف
الناس من حولك كثير
وانا احبك
واقولها لك
كلمه خليها في بالك
انا ماني اي عاشق انا لما اعشق اغير

ابتسم وناظر في مراية السيارة
صار يزين شماغه
والنظارة الشمسية
نزل النظارة شويه
وغمز لنفسه
وقال :

اليوم يومك يا فيصل !

من عيون الناس والله
اغار ياعمري عليك ما اتطمن وانسى خوفي
الا ويديني بيديك
بس تحمل كل جنوني لانك اغلى من عيوني
ماابي شي بحياتي انت بس الي ابيك
والله بس الي ابيك

تذكر فيصل شكل نوف
وهي جالسة على الكرسي المجاور له
وسرحانة بشاشة الكمبيوتر
في كل مرة تجلس تحزر ايش فيه المريض هذا
وتندمج مرررررة
وتصير تكتب ملاحظاتها الخاصة

فيصل: يا زينك وانتي مندمجة ههههههههه

______________________________

طلعت من الحمام
وكانت تنشف شعرها بالمنشفة
شافت جوالها ينور
هي حاطته على الصامت
قربت لقت المتصل

(سيف )

نوف: هلا بالطش والرش والماء ورد بليله... ما ادري ايش نسيت ....وايد حلو

سيف: هههههههه الله الله ،، ايش الرواااااق هذا على الصبح يا ناس

نوف: شايف كيف ... هذه حال الدنيا،، يوم فرحانين ويوم زعلانين

سيف: الله يبسطك على طول ان شاء الله

نوف: اميييييين!!!

سيف: ههههه ،، اسمعي عمتي ،، متى تبغي تروحي للمستشفى ؟

نوف: اممممم،، ما ادري دحين الساعة كم

سيف وهو يناظر في الساعة : امممممم،، 9 وشي

نوف: طيب ...عشرة حلو .. عشان يكون اكيد وصل المدير

سيف: خلاص ،، عشرة انتي في السيارة

نوف: لا يا شيخ!!!

سيف: ههههه ،، ايوة اجل ؟ شايفتني تاكسي؟ استناك ؟

نوف: لا انت ولد اخويا .. حبيبي ... تستناني ..

سيف: ايوة ايوة ... طيب ...

نوف: هههههههههه

سيف: خلاص عشرة طيب !

نوف: اوكي !

قفلت السماعة
و
التفتت نوف للاستريو
غمضت عيونها وسرحت في الاغنية

What goes around comes back around
Seems that's just the way heartache falls
I learn to live without you by my side
But I prayed for the day that you would call

ضاق صدرها نوف على الكلمات
خصوصا مقطع (But I prayed for the day that you would call)

تنهدت نوف ..وصارت تلعب في شعرها
جلست على السرير
وسرحت تفكر في (سامي)
يا ترى فينك ؟
هل انا من جد انتظر اليوم اللي تكلمني ؟
اليوم اللي ممكن تتصل وتسأل عني ؟
من جد ؟

فجأة جذبها المقطع الثاني من الاغنية

Go on and cry
Here's my shoulder, my shoulder
Why don't you try to imagine that I'd even care?
Go on and cry on my cold shoulder
Oh you, you left me so sad
And you hurt me so bad
Your turn to cry
Go on and cry
Over me
Cry over me

صارت تضحك ...
ودمعة في عينها
اه ه ه يا قلبي .. لو بس تتعلم
وتقول زي اللي تقوله هذه

(Your turn to cry
Go on and cry
Over me
Cry over me)

صح ... انا بكيت وبكيت ... وجاء دوره يبكي علي !!!!
خلاص يا قلبي .. تعلم
وابدا من جديد !!!

__________________________

نزلت من السيارة
كانت لابسة صندل كعب عالي
احمر
وشايلة شنطة حمرا
وبدون بالطو
لاول مرة تجي المستشفى كذا ،، دايما تكون بجزمة رياضية
التفتت لسيف اللي كان شايل كرتون بيده
وخنقتها العبرة

سيف شاف حالتها غريبة
مسك يدها ... وعبر الشارع معاها

وصلوا لعند درجات المدخل
سيف طلع بسرعة
اما نوف

وقفت عند اول درجة
ماهي قادرة ترفع رجولها
وتطلع
ما استوعبت الا في تلك اللحظة

فيصل هنا !!!
فيصل اول شخص راح اشوفه لما ادخل للمستشفى !!

بدت دقات قلبها تزيد
وتوترت مررررة
يا ربي

كانت محتارة
تبغى تشوف فيصل ... بس ما تبغى
تبغى تعرف ايش ردة فعله اذا شافها ..
بس ما تبغاه يشوفها

سمعت صوت شخص يناديها
التفتت شافت الدكتور مصطفى

نوف: دكتور مصطفى !!!!!!

دكتور مصطفى: نوفا!!! الحمد لله على السلامة ..دنتي وحشاني خالص يا بت!

نوف: ههههه ،، الله يخليك دكتر

دكتور مصطفى : والله يا نوفا ما بقاش للريسبشن طعم من دونك

نوف وهي تهز راسها بالموافقة: قسمة ونصيب دكتور

دكتور مصطفى وهو يحط يده على جبهة نوف: مسخنة ولا حاجة يا نوفا؟

نوف استحت من الدكتور ... وبدا وجهها يحمر ..
نوف: ههههه لا الحمد لله

دكتور مصطفى: دنا دكتور اطفال صحيح ،، بس بفهم في الاساسيات

نوف: هههههه ،،، اكيد يا دكتور اكيد !

دكتور مصطفى صفق بيديه وكأنه تذكر حاجة:ايووووووة!!!
الحمد لله اني شفتك النهار ده

نوف: في ايه؟

دكتور مصطفى : انتي جاية تاخذي باقي مرتبك مش كدا ؟

نوف: فلوس فلوس فلوس هههههههه

دكتور مصطفى: الله يبارك لك يا بنتي ... بصي ،، لما تخلصي من المدير .. تعالي على مكتبي
عاوزك في كلمة راس

نوف: تأمر امر

دكتور مصطفى ناظر لاخر الدرجات وشاف سيف
اللي اشر لهم

دكتور مصطفى:ما تيجي نخش جوه ،، اصل الجو حلو خالص هنا

نوف: هههههه اتشوينا والله

.
.
.
.
طلعت نوف مع الدكتور مصطفى
ودخل الدكتور مع سيف
وكان سيف يسولف معاه
اما نوف وقفت عند الباب الزجاجي للمستشفى
تناظر في الريسبشن
تبغى تتأكد فيصل موجود ولا ماهو موجود
صارت زي الحرامية
تدور عند مكتب الريسبشن

ما شافت احد
فدخلت
ما امداها تحط رجلها في المستشفى

طلع فيصل من تحت المكتب
وبيده مجموعة اقلام

بشكل لا ارادي
التفتت نوف ،،واعطت فيصل ظهرها
وغمضت عيونها وضمت شنطتها لصدرها
وصارت تقول :

يا رب ما يشوفني ... يا رب ما يشوفني !!!
يا رب ما يشوفني ... يا رب ما يشوفني !!!

فجأة جاء شخص مسك كتفها
زادت دقات قلبها
وضغطت على شنطتها بقووووة
وبدا تعرق ... وارتفعت درجة حرارتها
فجأة سمعت في اذنها

هييييه ،، صديقة!!! تستني عزيمة عشان تدخلي ؟

فتحت نوف نص عين
وناظر شافت سيف
ارتاح قلبها بشكل كبيــــــــــــــــــر
مسكت يده والتفتت وخلت سيف على يسارها .. ناحية فيصل
عاد سيف طويل ،، اطول من نوف
وهي استغلت هذا الشي لصالحها

تعلقت بساعد سيف
وصارت تمشي بحيث خطواتها مع خطوات سيف

وسيف صار يدفها ويقول لها :

هيه ،، هيه انتي ،،، ترى والله صرنا شبهه هههههههه وخري !!

ونوف ما هي سامعة ولا كلمة يقولها سيف
كل اللي في بالها

يا رب ما يشوفني !!
يا رب ما يشوفني !!

دخلت الاصنصير
وما ارتاحت الين قفل الباب
مسكت صدرها واخذت نفس عميق
تبغى تخفف من دقات قلبها

نوف وهي تكلم نفسها: يا ربي ،، هو شافني ولا ؟

________________________

جلس على كرسي في مكتب الريسبشن
شرب له شوية نسكافيه
مسك الكاسة الخاصة بالاقلام

ورفعه لمستوى نظره

فيصل: هذا الشي الوحيد اللي باقي لي من نوف !
رجع ظهره لورى
وخبط كوعه بالجدار
وبشكل لا ارادي اتكبت الاقلام كلها على الارض
وبالقوة لحق الكاسة قبل ما تتكسر

فيصل وهو ماسك صدره : الحمد لله!!!! لحقتها !!!

حط الكاسة على الطاولة
ونزل على الارض يلم الاقلام كلها
وقف وحط الاقلام في الكاسة
وبعدين زبط شماغه
رفع عيونه لعند الباب
وشاف وحدة واقفة ومعطيته ظهرها
استغرب ...

بعدين لمح سيف
على طول عرف ان هذه نوف
اكيد نوف .. اجل راح تكون مين

ولما شاف كيف كانت تمشي
وهي متعلقة بسيف
جاته الضحكة
بس كتمها
اول ما دخلت الاصنصير

ضحك من كل قلبه

فيصل: الله عليك يا نوف !! ما تبيني اشوفك !!!

___________________________

وقفت عند باب غرفة المدير
وسرحت في مقبض الباب
ما تدري ليه توترت ما تبغى تدخل
فجأة مسك سيف المقبض
بسرعة مسكت يده

نوف: لالالالالالا.... استنى دقيقة .. استعد نفسيا

سيف: هههههههه ايش اللي نفسيا يالله امشي ادخلي

نوف: لا ..
مسكت كتفه وسحبته لورى
وغمضت عيونها
واخذت نفس عميق

وبعدين اشرت لسيف عشان يفتح الباب

سيف: والله صرت بواب ههههههه

______________________

المدير: تفضلي اخت نوف..
واشر لها على الكرسي

دخلت وجلست على يمين المكتب
وسيف على يساره
والمدير كان مشغول يوقع على مجموعة ورق

المدير: لحظة بس

نوف: خذ راحتك

كان في بين كرسيها وكرسي سيف
طاولة صغيرة
محطوط عليها مجموعة من التحف الصغيرة الزجاجية

نوف جلست تشوف كل تحفة عبارة عن ايش

المدير: ايوة اخت نوف ..

نوف لانها كانت سرحانة .. انفجعت من صوت المدير
وحطت يدها على صدرها
وجاتها ضحكة

المدير: بسم الله هههههه ،، لهذه الدرجة صوتي يخوف

نوف استحت لان مو قصدها ابدا
ولا عرفت ترد

نوف وهي تصرف الموضوع: احم ،، لا عادي ،، ايوة ,, ايش كنت تبغى مني

المدير : ايوة
فتح الدرج العلوي للمكتب
وطلع شيكين

سلمها الاول وقال : هذا مرتبك للشهر اللي فات والشهر هذا
وسلمها الثاني وقال: هذه مكافئة على جهودك معنا

وطلع ورقة من تحت الاوراق
وقال لها : تفضلي ،، لو توقعي هنا يكون حلو

اخذت نوف الورقة وقرأت الكلام المكتوب
ابتسمت ووقعت
شكرت المدير
وخرجت من مكتبه مع سيف

عند باب المكتب
سيف وهو يقفل الباب: ايش وقعتي ؟

نوف : الاستقالة!

___________________________

سيف وهو شايل كرتون فيه 4 كتب: هييييه ،،اذا حبيبك عسل لا تلحسه كله

نوف: طيب

سيف: هههههه هيه ،، ترى تعبت

نوف: ههههههه ،، معليش استحمل ،، شوف هذا مكتب الدكتور مصطفى

دقت نوف الباب
ودخلت

دكتور مصطفى: اهلا،، اهلا ,,,

نوف: ممكن ندخل ؟ ولا مشغول ؟

دكتور مصطفى : دنا افضي نفسي عشان خطرك بس

نوف: تسلم يا دكتور ... سيف تعلم .. تعلم

سيف: ههههههه،، طيب

دكتور مصطفى : يا (ولا) يا سيف ايه الكرتون دا اللي ماشي مـن الصبح وشايلو ؟

سيف: هذا العلم يا دكتور ههههههه

نوف وهي تطلع من الكرتون الكتب: تفضل دكتور مصطفى.. الكتب اللي كانت عندي
وفي كتاب ثاني في الدولاب الخاص في غرفة الموظفين و...

دكتور مصطفى وهو يقاطع كلام نوف : لأأأأة دنا ازعل منك خالص خالص !!!

نوف: ليه لا قدر الله ؟ ايش في؟

دكتور مصطفى: ايه الكلام دا؟ هو انتي عايزة تديني كل الكتب ؟
منتش عايزة تشوفيني تاني؟
اخص عليك يا نوفا!!!

نوف: هههههه لا والله يا دكتر... انا قلت يمكن تحتاجها
وتكون عندي ،، وتتورط ... يعني اخليها عندك احسن

دكتور مصطفى : طيب بصي ... تعالي اقعدي هنا

جلست نوف وجلس سيف بالكرسي المقابل لها

نوف: وهذه جلسة !

دكتور مصطفى ... طلع من الدرج ورقتين
واعطى نوف وحدة وسيف وحدة
وقال لها : اأري دا !!!

وصارت نوف تقرا
ومع كل كلمة ,,,, تزيد ابتسامتها

الفتت ناحية سيف
اللي كان نفس حالتها

سيف: والله حلو عمتي !!

نوف وعينها بعين الدكتور مصطفى: متى ؟ وكيف؟ وانا اقدر يعني ؟

دكتور مصطفى: ههههههه،، والله يا بت ، ، اول ما شفت الاعلان دا ،، قلت مافيش
دا لازم تشوفوا نوفا ،، اه والله

نوف: الله يسلمك يارب ،، والله فرصة تجنن!!

دكتور مصطفى: بصي .. انا صحبي الدكتور عادل في مصر
قلتلو ان بنت اختي عايزة تدرس الطب
دعاء اللي قلت لك عنها
فهو قعد يدور لنا هنا وهناك
وجاب لي الاعلان دا
دنا والله استلمتو امبارح
وكلمت دعاء قلتلها
وقلت لازم تعرفي انتي زيها

نوف: الله يسلمك والله مرة حلوة ... طيب عادي ؟ انا صارلي 5 سنوات متخرجة ؟

دكتور مصطفى : بصي أأري كويس
مكتوب ...( لكل من يرغب في دراسة الطب ...في الدول التالية ........
يملك شهادة ثانوية عامة ... علمي ...وطموح ليصبح طبيب !!)

نوف ما قدرت تمسح الابتسامة اللي كانت على وجهها
جدا فرحت بالخبر
يعني اقدر ادرس الطب
اقدر احقق حلمي
الله
الله
الله
وصارت الافكار تتصارع في راسها

دكتور مصطفى : بصي يا نوفا،، عندك اسبوعين تفكري كويس
وتعطيني خبر
مش انا حسافر بعد اسبوع زي منت عارفة
وازا كنتي عايزة
.
.
طلع كرته من جيبه
وكتب ارقامه في مصر على ظهر البطاقة
واعطاها لنوف
.
.
.
ازا كنتي عايزة تبقي تدقي عليا
ازا كنت في مصر او هنا
تقدمي مع "دعاء"
وااقابلك في مصر
تنوريها يا بنتي
.
.
.
نوف وهي باقي لها شوية وتبكي :
والله يا دكتر ربي،، حرمني من ابويا ... بس عوضني فيك
الله يجزاك الخير
.
.
.
ومسحت دمعة بطرف عبايتها قبل ما تطيح
وكملت :

الله يكتب لك الخير
والله ما قصرت معايا
من يوم ما دخلت المستشفى
لحد ما طلعت منها
يعلم الله قد ايش احبك يا دكتور

دكتور مصطفى: والله يا نوفا دنا بحبك وعايز لك الخير
وان شاء الله تقدري تتقبلي في البعثة دي
واجمل ما فيها
انها على حساب التاجر ( عبد الرؤوف مرسي السيد )
جميع التكاليف ... من سكن وكتب .. وكل حاجة
حترتاحي خالص
وانا عندي احساس ازا قدمتي
راح تتقبلي على طول
كل القرايا ديا ،، دنتي دكتورة بس بدون شهادة هههههههههه

نوف: الله يسلمك يا دكتر... وان شاء الله يا رب اقدر ارد الجميل هذا

دكتور مصطفى: دنا والله في يوم حضربك !!!
كل معمل حاجة تقولي لي (جميل)

نوف: ههههههه ،، طيب مو جميل ،،، NICE

دكتور مصطفى : ههههه،، ربونا يوفقك ان شاء الله
وما تزعليش على الوظيفة ديا،، ان شاء الله خير ،، مين عارف
يمكن تكملي في الطب
في مصر او حتى استراليا ولا لندن

نوف :ان شاء الله
وطلعت من شنطتها هدية مغلفة ...
واعطته للدكتور مصطفى

دكتور مصطفى : ايه دا ؟

نوف: قنبلة هههههههههه

دكتور مصطفى : ايه دا .. ميرسي خالص !! ههههههه

نوف : والله يا دكتور كنت ناوية اعطيك هي قبل ما تسافر
بس شكلي ما راح اكون هنا ،، فقلت اعطيك هي دحين

دكتور مصطفى وهي يفتح الهدية : يا بت!! ما يصحش والله!

نوف ابتسمت وهي تراقب دكتور مصطفى يفتح الهدية
نفسها تشوف ردة فعله

دكتور مصطفى وهو يضحك :ههههههههه يا بت!!!
عرفتي ازاي اني كنت عايز دفتر جمع عملات !!

نوف: من العملات اللي معاك .. اول مرة اشوف شخص يشيل محفظتين
وحدة للعملات اللي معاه
ووحدة للريال هههههههههههه

دكتور مصطفى: الف شكر لك يا نوفا،، والله اجمل هدية
لا كدا انا لازم اجيب لك حاجة

نوف وهي تلوح بالورقة في الهوا: ودا ايه ؟

دكتور مصطفى: ربونا يوفقك ان شاءا لله ،، وتتقبلي يا رب

نوف: دعواتك

_______________________
نهاية الجزء العاشر
_______________________

لنا لقاااااااااااااااااااااااااااء قريب بإذن الله
مع الجزء الحادي عشر


تقبلوا مودتي وتحيتي

هذه أنا/ ليمو

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 20-05-08, 07:31 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

صباحك مشرق بنور الشمس
بارت روووووووووووعه
نوف هههههههههههههههههههههههههههههههه
هالبنت احبها في كل حالاته بحونه بحنونها بروقانها
نوف تحس نفسها انها في دوامه مابين جرح قلبها واللي صار مع سامي
وبين حب فيصل هل تقبل ويمكن تعود الماساه ولا ترفض هالأحساس الجميل
موتتني من الضحك هي مع لعبها مع الأولاد
ولا حركتها وياسيف
وسبحان الله (ورزقكم في السماء وماتوعدون)
صح هي انطردت من عملها وتسكر هالباب
بس انفتح لها باب جديد وامل انهاتحقق طموحها
وفرصه ماكانت على بالها

فيصل العاشق المجنون ...هالأيام بتجمع بينهم ولا راح تفرقهم
مع حبي دفى الكون

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي, رواية صراخ صمتي للكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي الكاتبة سحاب الود, صراخ صمتي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:10 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية