لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-06-08, 11:33 AM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الجزء الأخيييييييييييييير

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الأخير.. العشرون
الفصل الأول

نهاية الصمت !
-*-*-



دخلت الحمام..وشافت نفسها في المرايا

الله عليك يا ام عيون حمرا

غسلت وجهها ،، وبدت تفرش اسنانها

وكل اللي في بالها ... ايش راح يصير اليوم !

من البارح والاحداث تمشي ببطء شديد

مررت اصابعها في شعرها

ولقت عقدة .. دخلت غرفتها واخذت مشط

وصارت تحاول تفك العقدة هذه



دعاء وفي يدها فنجان القهوة: يا صباح العقد !



نوف: ههههههه ،، صباح القهوة يا مدمنة !



دعاء دخلت الغرفة وقفلت الباب وراها : هاه ؟ نروح ؟!



نوف تنهدت وسرحت للحظة : ما عندي خيار اخر !الا تعالي كيف كان الاختبار؟



بسرعة حطت دعاء الفنجان على الطاولة

وركضت لدولاب نوف

طلعت طقم رمادي ،، رسمي ،، اجدد طقم اشترته نوف

كان عبارة عن بنطلون رمادي طويل مع بلوزة بيضا بياقة كبيرة

وعليها جاكيت رمادي قصير الى الخصر



وقالت: انا حـ لبس دا !!!



نوف: ههههههه،، الله ،، ما اخذتي الا اجدد شي ! طيب وانا ؟ وما جاوبتيني عن الاختبار ؟





ابتسمت دعاء وطلعت لنوف طقم مميز جدا

من احب الاطقم لنوف ،، كان لونه مميزة ،، بلون رملي ناعم وجميل

حتى لما تدقق فيه ،، تحس وكأن فيه حبيبات من الرمل

بنطلون طويل ،، ومعاه جاكيت طويل الى نص الفخذ

الجاكيت مخصر ويوسع على اخره

فيه ثلاث ازارير في المنتصف بحيث تبعد تقريبا نفس المسافة من فوق وتحت

ومعاها بلوزة سُكريه ،، بياقة كبيرة ( تحب نوف الياقات الكبيرة)



دعاء: والله دنتي قمر في دا !والحمد لله الاختبار كان تمام التمام ، مش اوي ،، بس يعني ان شاءا لله



نوف: هههههههه ،، تصدقي كنت ناوية البسه ،، كويس انك تتفقي معايا في الذوق !



دعاء: والله جميل اوي،، شيك و كدا اللي يشوفك يقول بزنس ومن !



نوف: ما يقولوا دكتورة؟



دعاء: ههههههههه ،، لأة مش دكتورة للاسف!



نوف: دعاء؟ احس اني خايفة!



دعاء: ماتخفيش! هو انتي رايحة من غير حد ! دنا البودي قارد بتاعك!



نوف: من كبرك يختي !! ننفعص انا وانتي مع بعض هههههههه



دعاء وهي تلوح بالجوال في الجو: دا ربونا منعم علينا بالعقل يختي !!



نوف: الله ! صح صح ! شطورة!



دعاء: يالله البسي الساعة تسعة ،، ولازم نأخد الباص محدش مننا معاه سيارة!



نوف: يا دي السيارة ما خربت الا في الوقت الضايع!



دعاء: يابتي الباصات جميلة جدا ،، وكل الناس بتركبها !



نوف: صح صح ،، اقول بعدي خلينا نلبس بس !



ودق جرس الباب

قامت دعاء بسرعة عشان تشوف مين عند الباب






لقيت وردة على عتبه الباب

وظرف صغير



دعاء: دا بتاع الورد يا نوفا !



نوف طلعت من الغرفة بسرعة

وكانت تقفل ازارير البلوزة



نوف: ايش ،، اشوف



دعاء: يا لهوي !!هههههه كل دا عشان صاحب الورد !



نوف اخذت الظرف مع الوردة

وقرأت: اقابك في المقهى المقابل للمستشفى ،، وهذه وردتك لا تعتقدي اني نسيتها !



استغربت نوف

هذه رابع وردة يرسلها لي؟

ايش يقصد ؟ نسيتها وما نسيتها ؟

يا ربي مين دا !



___________________________________



سيف: ايش رأيك في اللي قلته لك!



شادن ما عرفت ايش تقول ،، كيف ترد ؟ من فين تبدا !

دحين كيف راح اعترف

يا ربي قبل شوية كل شي كان في بالي مجهز ومرتب !

ودحين ماني قادرة اتكلم !



سيف: شذى؟



شادن: هلا



سيف: اشبك؟ ما تبغي تقولي لي من تكوني ؟



شادن: الا والله ،، بس خايفة!



سيف: تخافي مني !



شادن: لا والله مو منك ،، من ردت فعلك! اذا عرفت انا من اكون



سيف: لا تكوني بس بنت "بوش"!



شادن: هههههه ،، لا والله بنت ابويا وافتخر ! هذا اللي ناقص اصير بنت المعفن دا !



سيف: هههههههه خلاص! ليش خايفة



شادن : سيف, مو انت راح تجي السعودية الاسبوع الجاي؟



سيف: لا يمكن ابدر ،، عشان ملكة بنت عم ابويا،، اللي قلت لك عنها

عمي يقول افضل نتواجد بدري



شادن: حلو .. اجل اقول لك انا مين لما توصل بالسلامة!



سيف: وعد!



شادن:وعد!



سيف: والله اسعد يوم في حياتي لما اعرف من تكوني !



__________________________



لفت طرحتها السكرية

واياديها ترتجف



يووووووه يا نوف ليه الخوف دا كلو !!

خذي نفس !

بسيطة

معليش،، مكان عام ،، ومعايا دعاء

وكل البشر حوالينا

ما راح يصير شي ان شاء الله





دخلت دعاء

وصارت تدور حول نفسها



دعاء: هاه ايه رأيك !



نوف: ههههههه ،، والله مرة حلو عليك ،، اكرهك!



دعاء: خلاص شكرا على الهدية هههههههههههه



نوف: شوف البنت!



دعاء: امزح ،، والله امزح ،، ما تضربيش!



نوف: لا والله حلالك يا حلوة ،، خلاص خديه هدية



دعاء: صدقتي!! دنا بمزح معاكي !



نوف: لا والله من جد ،، انا من اول ابغى اشتري لك حاجة ،، كويس ان في شي عجبك ههههههه



دعاء: لا والله مش حـ خدو



نوف: اصلا غصب عنك ،، لا تسوي نفسك شخصية عليا!



دعاء: ههههههه،، ما تزؤيش!!! خلاص ،، يالله جهزة؟! نلحق الباص بتاع الساعة تسع ونص



نوف: يالله !



_________________________



دعاء: تعالي !! ابص كدا!



نوف: ايش في؟



صارت دعاء تضبط لها الطرحة وطرف الجاكيت



نوف: هههههههه ،، خير؟ عايزة ايه يا ماما !!



دعاء: لأة والله ما يشوفكيش وانتي كدا ،، دنتي لازم تخليه ملوخية!



نوف: هههههههه ،، انا نفسي في فطيرمشلتت !



دعاء: يا بت !! يالله يروحي دنتي محدش يتكلم معاكي !






دخلوا البنات للمقهى ،،، ونوف بتموت من الخوف

الساعة كم ؟ عشر بالضبط !

على الموعد

جلست نوف ،، وجنبها دعاء

وصارت تناظر دعاء حول المقهى



دعاء: بصي يا نوف ،، تعرفي حد .؟ بصي اللي هناك ،، دا كأنو بيعرفنا



نوف: هههههه ،، اهجدي يا بنت اللي يبغانا راح يجينا



دعاء: ايووووووووووووة يا بنت انتي والله حاجة جنان



نوف: بطني !!! والله خايفة يا دعاء

وحطت يدها على بطنها ،، وغمضت عيونها



دعاء: طيب نطلب حاجة سقعه عشان تفرفشي كدا

وطلبت من الجرسون كاستين عصير ليمون









" يالله هذه نوف ،، هذه هي ،، يالله يا ربي احلى من اول

بس مين اللي معاها

مين هذه اللي جالسة جنبها

خليني انتظر شوي ،، يمكن وحدة توصلها وتمشي"









شربت جغمة من العصير

وريحت اياديها على الطاولة ،، غمضت عيونها وحطت راسها على يدها

وسرحت بفكرها

يا ترى مين اللي راح اقابله اليوم

مين اللي بيرسل لي الورود






مرت ربع ساعة








نوف ما قدرت تستحمل

قامت من الكرسي

وطلبت من دعاء تقوم











فجأة سمعت صوت وراها



"السلام عليكم "





دعاء: وعليكو السلام



نوف التفتت ببطء شديد

شافت رجل لابس بدلة سودا ،، ونظارة شمسية

ما تبان عيونه من وراها



نوف: نعم؟



الرجل: اخت نوف ممكن تتفضلي معايا



نوف: على فين ؟



الرجل: لا تخافي ،، مكان قريب



نوف: يالله يا دعاء



دعاء: دا ما قلشي دعاء، دا قال نوف،، خلاص بصي يا حببتي

انا حـ جلس هنا ،، واراقب من بعيد ما تخافيش

مش حمشي لحد ما تيجي

انتا حـ تاخدها لبعيد ؟



الرجل: لا في جلسة حلوة جنب المقهى ،، راح نكون هناك



دعاء: خلاص حـ خرج بره ،، واجلس في الكراسي اللي بره دي ،، وراح انتظرك لحد ما تيجي

موافقة!



نوف وهي خايفة: بس يا دعاء !



دعاء: ما تخافيش يا حببتي ،، مش حتحصل حاقة ان شاءا لله



طلعت نوف مع الرجل ،، ودعاء خرجت تراقبهم من بعيد

شافت نوف جلست على كرسي ،، في طاولة لاربع اشخاص

تحت مظلة كبيرة كانت عبارة عن جلسة امام فندق كبير



بعد ما اطمنت عليها دعاء

جلست على الكراسي الموجودة خارج المقهى

وعينها على نوف








______________________________



جلست بتوتر كبير

حاسة ان شكلها غلط ،، ومكانها كدا لوحدها يخوف

صارت تناظر حولها

تشوف الناس

لقت عائلة جنبها ،، ام واب مع ولدهم الصغير

ارتاحت شوية ،، قالت على الاقل في عائلة هنا



صارت تلعب بطرف الجاكيت

وتهز رجلها بتوتر

حاسة ان المغص بيزيد عليها

وحالة الانتظار والتوتر هذه جدا مو حلوة









"السلام عليكم"

صوت رجولي ،، مبحوح ،، وكأنه صوت مدخن ،،

شخص واقف وراها

نوف من الخوف ما قدرت تلف عشان تشوف مين



ردت السلام بس بصوت مررررة واطي حتى هي ما سمعت نفسها



اقترب منها صاحب الصوت

ولمحت لبسه

بدلة رسمية كحلية ،، مخططة بخطوط سودا بسيطة





سحب الكرسي اللي قدامها

جلس امامها

رفعت عينها بتردد عشان تشوف وجهه






انصدمت!!!!!

مو معقولة!!

ابدا مستحيل !

انا اكيد احلم !

مين ؟ كيف؟ لا انا يتهيأ لي !

يمكن مو هو

وصارت تدقق في ملامح وجهه






يا ربي نفس العيون الواثقة

بس ورى نظارة

وشال ال***وكة ،، وبدلها هذا الذقن الخفيف

كأنه سمنان !

بس شكله في نعمة؟!



دارت بها الدنيا ،، ما صدقت ابدا ! مو معقولة بعد عشر سنوات

اشوفه ! وفي لندن! انا ما نزلت جدة ولا مكة عشان ما اشوفه

واشوفه في لندن!!!!!






ابتسم الرجل وسألها: تغيرت ؟ لهذه الدرجة صار شكلي غريب؟



نوف بكل استغراب : ساااااااااااااااااامي؟!



ابتسم وقال : سامي !












حست بدوخة

وضاق صدرها

وكانت تتنفس بصعوبة

بسرعة طلب لها سامي كاسة موية

وجابها الجرسون

وبسرعة كبيرة

اخذت الكاسة وشربتها في جغمة واحدة









سامي : اذكري الله !لهذه الدرجة انا افجع!






نوف بدت تخجل ،، وتورد خدودها ،، يالله ليش كدا،، من جد بعد عشر سنوات

تكون هذه ردة فعلي

لا بس ،، اخر من توقعت اشوفه هو .... سامي !



سامي: ارتحتي شوية ؟ ممكن نتكلم ؟



نوف بتردد: تفضل.



سامي: والله يا نوف ما تغيرتي ! زي مانتي ،، بكل برائتك وفي نفس الوقت

الرزانة والعقل اللي يوزن بلد !



نوف: وانت زي ماأنت تجامل !



سامي: ههههه ،، ما اجاملك !هذه حقيقة



نوف: طيب ممكن سؤال !



سامي: بعد عشر سنوات ايش ابغى صح!



نوف: وهل كنت تتوقع سؤال ثاني ؟



سامي: انا حـ قول لك ،، بس اتمنى ما تقطعي كلامي اذا ممكن؟



نوف: تفضل.



سامي : من عشر سنوات صار اللي صار ،، تفكير مراهق، تتحكم فيه عواطفه

واللي ابدا ما كان ينوثق فيه ،، انا اعترف اني اغبى انسان في الكون ، لاني بعت اطيب قلب خُلق!

بس اتعميت وما كنت اشوف كويس



نوف: معليش لازم اقاطعك ،، بس انت دحين جالس تعتذر يعني ؟



سامي: اعتذر ،، وابرر موقفي



نوف دخلت في جو من الضحك !



نوف: ههههه،، يالله ،، انتا تحسبني بعد عشر سنوات ابغى اعتذار ؟



سامي: اقل شي اسويه



نوف: ليش؟ شايفني وحدة مسكينة انتظر اعتذار ؟ اصلا انت من يوم ما ارسلت لك" المباركة "

وانت ولا شي في حياتي !



سامي: عشان كدا ما اتزوجتي الى الان ؟ وحدة بجمالك وذاكائك مو معقولة ما اتخطبت!



نوف: من جد واثق من نفسك! انت تعرف ان اهم شي عندي دراستي !



سامي: تنكري انك رفضتي العرسان عشاني !



نوف: وانت ايش لك ؟



سامي: اعتذر،، طلعنا عن الموضوع الاساسي



نوف: و هو في موضوع اساسي؟



سامي: انا يا نوف ،، ما صار بيني وبين عبير شي ،، انا خطبتها صح ،، بس ما كنت مقتنع

وبعدين ابتعدنا عن بعض،، يعني ما صار بيننا شي،، وبعدين انتي ابدا ما اعطيتيني فرصة ابرر موقفي وقتها



نوف: ايوة،، تبرر،، انا قلت لك ،، الورود اللي ارسلتها لك كانت اخر اللي بيني وبينك



سامي: الورود اللي ارسلتيها ليا،، باقة الورود الحمرا ،، والبطاقة اللي كتبتي فيها

( مبروك) كانت اكبر جرح انجرحته في حياتي!!!



نوف: سامي ، روح اضحك على غيري لو سمحت ! انا ما عندي وقت للكلام الفاضي هذا!



سامي: اذا ما عندك وقت ، ايش اللي خلاك تجي !



نوف: الفضول فقط!



سامي: طيب ممكن نجي للموضوع الاساسي بدل ما نلف وندور في نفس الكلام!



نوف: قول اللي عندك !



سامي: انا قد ما اقول لك تحطمت ،، فانا عارف انك ما راح تصدقيني !

بس والله يا نوف ،، احلف لك ! اني حاولت وحاولت اوصل لك ،، بس انتي اللي كنتي رافضة

وفي النهاية تعبت ،، تعبت بشكل كبير،، والوالدة قررت تخطب لي

وحدة.... "لمياء" ،، امها توفت وهي صغيرة ،، وهي عايشة مع ابوها

وتزوجنا ،، وربي رزقنا ببنت حبيبتي " رغد"



نوف: ما شاء الله ،، الله يخليها لك



سامي: تسلمي .. بس من سنة ،، توفت ام رغد ،، الله يرحمها ،، كنا في رحلة في فرنسا ،، واصيبت بمرض للاسف كان اقوى منها ،، وبنتي حبيبتي ،، حُرمت من امها !



نوف: يالله،، عظم الله اجرك ،، والله يصبركم



سامي: جزاك الله خير ، "رغودي" كانت متعلقة بامها كثير،، دحين هي عمرها 6 سنوات

وصحتها تدهورت ،، من كثر ماهي متعلقة بامها ،، وامي واخواتي يقولوا لي

افضل حل اتزوج ،، عشان تعوْض بنتي حنان الام!



نوف: معاهم حق



سامي: ودوروا لي على وحدة تكون نعم الزوجة ،، وقبل كدا نعم الام لبنتي

وانا خوفي اني اظلم بنتي لما اتزوج ،،لان صعب القى من راح تربي بنتي كأنها بنتها !



نوف: ان شاء الله تلاقي



سامي: انا لما فكرت ،، اول واخر من جاء على بالي ،،غيرك انتي !



نوف: نعم!!



سامي: والله اتكلم جد يا نوف،، انتي اكثر وحدة فاهمتني واعرف اخلاقها

واكيد راح تخاف على بنتي !

وانا ادري ان الطب اكبر همك الان ،، وما راح احرمك منه

ولك كل اللي تبغيه ،، كل شروطك لي اوامر،، وانا الحمد لله ربي منعم عليا

دخلت في التجارة مع عمي الله يرحمه ،، ودحين كل شغلي بين لندن وباريس

وانا من جد ما لقيت انسب منك ،، تكون زوجة لي،، وام لبنتي !

لاني اثق فيك ،، ولان اعرف ان لي معزة عندك



نوف بنبرة حقد : واثق!!

ودخلت في جو من الضحك

لدرجة انها جذبت كل من كان في الجلسة



نوف: يالله يا سامي ،، جايني بعد عشر سنوات ،، تقول لي اربي بنتك!

يعني "شغالة"؟ ولا "انسة صفاء"؟

اممممممم ،، لا لا ،، مو على اساس انا افهمك ! اها ،، طيب

وانا الظاهر "ملطشة" كل من هب ودب ،، يرميني يمين ويسار !

يعني انا مو انسانه؟؟..ماعندي مشاعر ..ماعندي كرامه؟؟

ليه ان شاء الله ؟ مالي رب ؟ ولا مالي أي شخصية ؟

ولا يمكن تحسبني انتظر شفقه منك؟؟

جاوبني؟؟؟؟؟ ولا تدري

انت من جد وااااثق من نفسك زيادة عن اللزوم !

على بالك "بكم كلمة" راح يلين قلبي؟

ولا على بالك " نوف هي نوف"

هديك النوف تنهار من كلمة ،، وتلين بنظرة ...نوف الي كان الكل يفسر طيبتها واحترامها لمشاعر الناس غباااااااااء وسذاجه

لا يا بابا ،، نوف اللي قدامك ،، ما هي نفسها نوف من عشر سنوات

هذه النوف ،، "حجر" لا تحاول معايا

وما ادري اذا انت شايفني وحدة تبغى فلوس ولا شهرة ؟

فكر مرة تانية !



سامي : ما اقصد يا نوف !



وقفت نوف ودفت الكرسي على ورى

وقالت:



لو سمحت ، الاسم هذا ،، ما ينطقه لسانك مرة ثانية !

لا تحسب كل خلق الله" ما عندهم" كرامة!

روح دور على "انسة صفاء" في مكان ثاني

قلبي وعافاك!!!











شالت شنطتها

وطلعت كأنها عاصفة رعدية

ونست دعاء

اللي كانت تجري وراها وتناديها



وقفت نوف عند محطة الباصات

ووقفت دعاء جنبها

كانت تلهث



دعاء: بتجري ليه!



نوف: يووووه ،، اسفة يا دعاء،، نسيتك والله!



دعاء: مهو دا جزائي،، اقعد اشرب قهوة على حسابي وتنسيني كمان



نوف: قلبي انتي والله ،، بس احس تفكيري وقف !!






دعاء لاحظت ان نوف محمرة ،، ونبرتها فيها قهر



وقفت تكسي بسرعة

دعاء: يا حلوة المطار نروح له بالتكسي مش الباص!



______________________________






في التكسي ،، هدووووء كبير

نوف كانت تسترجع الاحداث

والكلمات اللي قالتها



بالله بعد عشر سنوات

جاي يقول لي تزوجيني !



يا انا وبختي اللي زي الزفت!





دعاء: حصل ايه يا قميل ! بتفكر في ايه؟



نوف: ابدا ،، افكار تروح وتجي !



دعاء: في الراجل الشيك اللي قابلتيه ؟



نوف: ايوة ،، هههههه،، الشيك الاهبل اللي قابلتو!



دعاء: وحصل ايه؟ مالك زعلتي ؟ والله يا نوف كان المفروض تكبي عليه القهوة

عشان يصير منظر "تراجيدي" اكتر



نوف: هههههههههههههههه ،، يا اني احبك يا بنت!!



دعاء: ربونا يديم عليك الضحكة





فضلت نوف انها ما تقول لدعاء عن سامي

هذا ماضي،، وراح يظل ماضي

وان عاد

انا دفنتك من سنين ،، واليوم انت نبشت قبرك !

بس ترى ما في الا عظام!






ابتسمت نوف

والتفتت لدعاء





نوف: يا دعاء، اللي سويته صح ،، وهو يستاهل ،، انا لي عزة نفس وكرامة

وانا حلوة صح ؟ وما كنت ارفض العرسان عشانه صح!



دعاء مع انها ما كانت فاهمة بس ايدتها في كل شي : صح ،، والله ما تقولي غير الصح!



نوف: وهو الخسران ،، باعني من عشر سنوات ،، ودحين يبغاني انحني وانكسر

لا والف لا



دعاء: والف لا ولا !



نوف: صح ،، خليه يدور على وحدة مسكينة ما عندها حياة تعيشها

عشان يتزوجها !على باله بحركاته انه رومنسي !

ورود ورسايل ! هاه ،، يلعبها على غيري



دعاء: على مين تلعبها على مين يابن الناس هههههه،، والله بقيت خليجية انا هههههههههه



نوف: ههههههههههههههه



ضحكت نوف وحست انها على قمة الدنيا

الان فقط ،، عرفت انها بالفعل نست الماضي

وانها تمشي لقدام مو لورى !

واللي يستحق القلب هذا لسة ما جاء!

وفجأة طرأ على بالها

شخص ثاني من الماضي ولكن كان دايم حاظر في بالها

.

.

.

.

.



"فيصل"؟!



______________________________



نوف: نووااافي !!! ايش هذا !!!!!!!!!!!!



نواف قلّب عيونه : ولا شي ،، موضة جديدة في الرياض ! ترى كل الشباب بعكازات !



نوف قربت منه وضربته على كتفه : ايش دا !! من جد انتا ما تستحي

قد ما اقول لك خلي بالك .....خلي بالك ،، تكسر رجلك!



نواف: لا والله اصباعين بس هههههههه،، مو الرجل



سيف: صح صح ،، مو هم" الرجّالة" بس اللي يكسروا الاصابع هههههههههه



دعاء: اه من شيم الرجال !



نوف نزلت على ركبها وجلّست نواف على الكرسي وصارت تتفحص الجبس



نواف: اعوووووووذ بالله،، مصيبة لما تعرف لك دكتور لازم يتفلسف!



سيف: لا يا غبي هذه تشم الريحة هههههههههه



نوف: مالت عليك انتا هو !



دعاء: طيب يا نوف مش نخرج من المطار الاول ؟



نوف: متى كسرت اصابعك وكيف؟



نواف: مو تدري انا ارقص باليه ،، وهداك اليوم كان في عرض في المملكة

ورحت وشاركت فيه و ....



نوف ضربته مرة ثانية وصارت تضحك : ههههههه والله وحشتني انتي وغبائك!!!



سيف: كيف دبرت نفسك؟



نواف: والله فاتك يومين اروح العمل بعكازك الاخضر



نوف: العن ام الفشيلة ،، تلاقي الموظفين انواع الضحك عليك



دعاء: ليه مالو اللون الاخضر؟



سيف: والله ما شفتيه هههههههههههههه



نوف: طيب يالله نروح نتغدا ،، وبعدها نشوف ايش راح نسوي



نواف: أي والله جيعان، يالله نلحق لنا مطعم شوف دحين الساعة 12



سيف: هههههههههههه،، والله انتا لسة على النظام السعودي ما راح يقفلوا للصلاة ترى



_______________________________________



طلعت كل شي من دولابها

ماهي عارفة ايش تلبس

والخوف راح يقتلها





دخلت شادن



منال: شادن ايش اسوي !!!!



شادن ضحكت على شكلها



كان شعرها مفكوك ،، وحالته صعبه

وكل شي على السرير والارض

وحاجات على التسريحة

الغرفة مقلوبة فوق تحت





شادن: يا الله تدوري على كنز ولا حاجة هههههههه



منال: والله ما ادري اشي اسوي !!



شادن: لا تخافي ،، يوووه ،، ليه هو "بع بع" ،، اصلا لو تدخلي بفستانك المحشش الاسود

ما حـ يقول حاجة هههههههههههه



منال: يوووه،، لا من جد ايش البس!!!



شادن صارت تمسك الفساتين وتتأمل فيها

وفجأة جاء على بالها سيف

وكيف لما يجي هو ،، ويخطبها ،، ولو يبغى يشوفها

ايش حـ تلبس هي كمان



ودخلت هي كمان في حالة توتر وقلق



شادن: يوووووه ،، ايش دا ،، حتى انا احترت !!!



منال: هههههههه ،، اسمعي البس دا بس ،، شوفي الساعة كم ،، ماما تقول انو جاي العصر !



شادن: الساعة 12 لسة باقي وقت !



منال: ايش باقي وقت ،، لسة ابغى اشوف شعري ،، وما ادري ايش حـ لبس! يا ربي



شادن: ههههههه ،، والله زمان ،، واخيرا رجعت اختي !



______________________________



تغدوا وكل حاجة

وطلعوا كلهم مع نواف،، عشان يروح يشوف الموظفين المبعوثين

لان البنات ما معاهم سيارة

فجلسوا كلهم في الريسبشن

على بال ما يخلص نواف اموره



بس دعاء قررت تمشي ،، وتخليهم في جو اسري

حست انها من اول ملقوفة و " قاطة وجه"

فاستحت على دمها ومشت





سيف كان جالس على يمين عمته

سرحان في فكره

ونوف اخذت لها احدى المجالات

كان مكتوب على الغلاف " من انت ؟!"

مجموعة اسئلة وتكتشف شخصيتك



وصارت تقرا



طلع سيف جواله وشغله



نوف دقته بكتفها : الله على الحب اللي ما استغني انا !



سيف: ههههههه ،، بس ابغى اشوف الرسايل !



نوف: صح صح ،، انا اصلا دايما اظلمك !



سيف: تدري عمتي ،، كلمتها



نوف حطت المجلة على جنب: ايوة ايش قالت !



سيف: قالت لما نرجع السعودية ،، تقول لي هي مين !



نوف: بس هاه يا ولد ،، مو تجي تقول لي ،، طلعت بنت فلان ولا فلان

وما ابغى! البنت ما تنقاس بـ "بيت فلان" هي بطبعها واخلاقها



سيف: افا عليك يا عمتي ،، والله لو اقول لك اللي في قلبي هذا مو روحي

واللي يمشي في عروقي مو دمي ،، اللي فيني انا "شذى"



نوف: وع لا تتكلم برومنسية قدامي ،، ما تعرف هههههههههههههههه





سيف: هههههههههههههه ، ،والله احبها يا عمتي



نوف: الله لنا !



سيف: هههههههههه ، عادي عندك علاء!



نوف: مين دا ؟



سيف: الله ياللي مسوية مانتي فاكرة والله ههههههههههههههه



نوف: لا من جد مين ما افتكر ؟



سيف التفت وشاف ان الموظفين طالعين من غرفة الاجتماع

وكان نواف يكلم مجموعة منهم



سيف قرب من عمته وصار زي اللي يهمس في اذنها



سيف: شوفي ،، ابو بدلة بنية ،، اللي عامل ***وكة ،، حركات

وشايل الملف الاسود دا ،، ولابس نظارة طبية هذه اللي ما ادري كيف شكلها



نوف: فينو ؟



سيف: انتي ما تفهمي الا اذا قلنا لك

the man with the myopic eye

and a slit tilted chin seemes he has a problem

with his left leg when walking



نوف : ههههههههههه طلعت عاهات الرجال حرام عليك



سيف: مهو انتي شكلك ما تفهمي الا كدا



نوف: لا لسة مين دا ؟



سيف: هذا علاء يا غبية!



وفي نفس اللحظة جات عينها بعينه

بسرعة لفت وجهها استحت



دقت سيف وقالت له : يا غبي دحين يحسبني كنت اراقبه!!!



سيف: احسن ،، اتزوجي طفشتينا ،، نفسي ادخل عند الحريم وارقص هههههههههه



نوف: لا والله!





__________________________________






رمت نفسها على السرير

يالله بالقوة دخلت منال

كان ودي ادفها بس خفت يصير ردة فعل عكسي

وتبطل تدخل ولا حاجة



نامت على ظهرها

وريحت راسها على يدينها

وصارت تتأمل الابجورة اللي في الغرفة

وتفكر



بكرة لما يجي سيف ويخطبني

ايش راح اسوي انا

حست ان وجهها صار حار

وحمر خدودها



ابتسمت





شادن: اول ما توصل ان شاء الله الاسبوع الجاي راح اعترف لك

بس يا رب تتقبل



لا يا غبيه يا شادن

اكيد راح يتقبل

يعني بعد الكلام هذا كله

والسنين هذه كلها

راح ينصدم

هو يحب بابا ،، دايما اشوفوا يتكلم معاه

وبابا يحبو ،، ويمدحو كتير

بس ماما



اه ه ه ه يا ماما

كل خوفي ،، فيك يا ماما

بس ان شاءا لله بابا يقنعها

وتنبسط

وكل حاجة تكون حلوة

ههههههه زي الافلام المصرية





قلبت على جنبها اليمين

ونظارت في الكمبيوتر



والله الصراحة نفسي ابوس راس اللي اخترع الكمبيوتر

هههههههههه





اممممممممممم

منال كأني سمعت حددو ملكتها الاسبوع الجاي

يعني اكيد راح يجي سيف بدري

يعني بداية الاسبوع الجاي او يمكن حتى يرجعوا مع نواف

على يوم الاثنين



يصير اممممممممممم

صح ،، اكيد بابا حـ يعزمهم ونجتمع

وقتها اقول له

صح ،، ان شاء الله يومها اقول له !



________________________



دخلت الغرفة مهدود حيلها

ونواف وسيف راحوا لفندق

لان نواف ما حب يضيق على دعاء

وحس ان موقفه غلط

فأخذ له غرفه ،، ونوف ارسلت سيف معاه

عشان ما يتكسر نواف زيادة



دعاء: هههههههه،، هو يعني حـ يرمي نفسو من فوق العمارة لا قدر الله



نوف: لا ،، بس من جد غبي ،، يشوت الكنب الين اتكسرت اصابعه ،، ما تدري ايش يسوي بكرة



دعاء: احسن نبقا بنات في الشقة لوحدينا ، ايه رأيك بـ فيلم ؟



نوف: ايت فيلم؟



دعاء: امممممم،، مش عارفة انا حـ روح اجيب أي حاجة حلوة ،، نفسي في كوميدي



نوف: يكون احسن ،، ما ابغى ابكي ،، فلا تجيبي محزن ولا رومنسي ،لا بوليسي

لان كلها فيها موت وحزن ودموع



دعاء: خلاص ،، وانتي عليك الفشار !!



نوف: طيب انا اجهزها ،، وانتي جيبي لنا فيلم حلو وخلي بالك من نفسك!



دعاء طلعت من شنطتها رشاش الدفاع عن النفس: بصي جبتها النهار داه هههههههههه مفيدة جدا



نوف: ايوة في العين دغري حلو ههههههههههه



طلعت دعاء وراحت تجيب لهم فيلم من محل يبعد شارعين عن مكان سكنهم

ودخلت نوف المطبخ تدور على الفشار

لقت شوي بس

دخلته في جهاز صنع الفشار

كانت دعاء جايبتو معاها ،، لانها مدمنه فشار

وحطت الصحن في مكانه المخصص

ودخلت الحمام تأخذ لها دوش



_______________________





نواف: انت تنام على الارض لاني انا عمك



سيف: الله السرير كبير ليش انا انام على الارض



نواف: انا رجلي مكسورة !



سيف: الله واكبر،، اصباعين !!



نواف: بس برضو لازم اتمدد ! ههههههههه



سيف: طيب طيب ،، اسمع انا حـ طلب العشا ايش تبغى ؟



نواف: لا والله شبعاااااان



سيف: اجل حنزل لوحدي ،، يالله تبغى شي



نواف: لا تتأخر ،، بعدين تضربني نوف اذا تصلت وانت مو موجود



سيف: الله صارت الشرطة هذه مو عمتي هههههههههه



طلع سيف من الغرفة

وبسرعة شغل جواله

من اول يدور على الفرصة هذه ،، بس ماقدر مع زحمة عمه وعمته



نزل للريسبشن وجلس على الكراسي

طلب له ساندويتش دجاج وعصير برتقال



وترك الجوال شغال قدامه

بس ينتظر شذى تدخل

وخياله يأخذه ويجيبه

عمه قال له ان سفره الاثنين ان شاء الله ،، لانه هو عنده شغله ضرورية

وحجز لنوف وسيف على يوم الاربعاء

عشان يكونوا خلصوا من كل االاختبارات

وهو من فرحته ،، يبغى يقول لشذى

بس ما يبغالها تقراها من اييميل

نفسو يشوف ردة فعلها على الماسنجر





انتظر يمكن نص ساعة

الا دخلت شذى



سيف: واخيرا بان القمر



شادن: هههههه ،، ايوة القمر ما يجي الين تختفي النجوم



سيف: هلا والله ،، والله تصدقي باستناك من نص ساعة



شادن: يوووه،، لو ادري كان دخلت والله



سيف: عندي لك خبر،، ما في احلى منه



شادن: فرحني !



سيف: ان شاء الله يوم الاربعاء هذا ،، راح اكون في الرياض!



شادن حست ان الابتسامة شقت وجهها

وماهي قادرة تخبيها



شادن: تنورها والله يا عيوني !!



سيف: منور بقمرها ( غمزة)



شادن: هههههه ،، تسلم لي



سيف: هاه تستقبليني في المطار ؟



شادن : هههههه ،، هي البنت تروح للولد ؟ ولا الولد اللي يجي البنت؟



سيف: الولد يجي البنت ،، بس الحبابيب يجو لبعض!



شادن:جبتها هههههه ،، ان شاء الله تشوفني قريب !



سيف: يا ريت والله ،، اليوم كلمت عمتي ،، احسها متحمسة لي !



شادن: والله من جد !



سيف: والله يا شذى عمتي هذه اعز من على قلبي ،، اقرب اصدقائي

ولما شفت الفرحة في عينها ،، صحيح كان مع شوية عتب

بس والله مرة فرحت



شادن: الحمد لله ،، كويس والله





واستمرت المحادثة ساعة كاملة

سيف يحاول يخليها تقول له هي مين

وهي تقول له لما توصل بالسلامة تعرف

وفي النهاية تركها على راحتها

وما حب انه يضغط عليها اكثر



___________________________



جالسة قدام التلفزيون

في البجامة البيضا اللي مرسوم عليها دباديب بنية

وتاكل في الفشار

ناظرت بالساعة



نوف: الله يا دعاء كل هذا تجيبي فيلم ،، خير ان شاء الله





صارت تقلب في القنوات

وتحاول تشوف شي حلو على بال ما ترجع دعاء

لقت نفسها عند قناة اغاني اجنبيه

وقامت تجيب لها كاسة موية

نشف حلقها من الفشار



فجأة سمعت مقطع من الاغنية اللي كانت تشتغل



And now I'm in love

Cause a girl like me

Waited patiently for someone

Someone to care for me

And there will never be

No more lonely,no more just me

I've been there before

Ain't going no more

And now that you here

I never wanna say good bye love

Never wanna be with out you



ابتسمت نوف

وصارت تتسائل ،،انا ليش ما جاء في بالي سامي

اللي جاء في بالي ... شخص واحد

هو اللي فكرت فيه

وتوقعت انه هو

بس ما ادري ليه كنت مترددة



يالله ، يا ترى وينك يا فيصل؟

وليه طريت على بالي ؟

هو انا احب؟ ولا بس حنيت لبلادي ؟ ولا ....



شربت كاسة الموية

ورجعت جلست على الكنبة قدام التلفزيون

والافكار حول فيصل ،، تجول في خاطرها





يا ترى وينك ؟!



________________________



انتهت الاختبارات على خير

ودعاء سافرت على مصر على طول بعد اخر اختبار

عشان "ما يصحش تتجوز وهي ما هي موجودة " على قولتها



اما نوف ،، فانتظرت سيف،، لانه يخلص الاربعاء

وهي خلصت الاثنين

واصلا الرحلة ما كانت الا الاربعاء



وخلال اليومين هذه

كل اللي كانت تفكر فيه نوف

شي واحد






"فيصل"





جلست على الكرسي في ساحة السكن

ومعاها دفتر وجالسة تكتب وتكتب .....متحمسة

ما تدري ليش ،، بس جاء على بالها تكتب "شخبطات"

وبدا الدفتر يمتلي كلام بشكل سريع

هذا كله من تفكيرها في "فيصل"



ما تدري ليش جايها الفضول الكبير هذا

عشان تعرف ايش صار معاه

يا ترى تزوج ؟

مازال في الريسبشن

يشرب النسكافيه

وكل يوم يبتسم في الصباح



ابتسمت نوف

وتذكرت ضحكت فيصل ،، ليش بعد خمس سنوات

الابتسامة هذه مثل ما هي في ذاكرتي ؟

ليش ما اتمحت زي بقية الامور ؟

ليش ؟





دق جوالها ، كان سيف



سيف: اخيييييييييييييييييرا!!! يالله على المطار



نوف: الله عـ المستعجل والله !



_____________________________



لاول مرة تحتار زي كدا

واقفة قدام المرايا

كل شوية تقيس شي



يا ربي !!

ايش البس !

أي واحد ؟





دقات على الباب





منال: يالله شادن ، نروح عشان الفستان !!



شادن: يا ربي !



منال: هههههههه ،، كل هذا عشان اللي بالي بالك جاي !



شادن : يووووه ،، من جد منال ايش البس اليوم؟



منال: مالت عليك والله ! كلها نوف اللي بنشوفها هههههههههه



شادن: لا بس يعني برضوا لازم اكشخ



منال: يختي عليها بس هههههه،، يالله ترى مو بس "بروفتي" حتى انتي ، كويس

ان الحرمة عجلت لنا ،، يالله بسرعة ،، جنني بابا !!

ما ادري ليه مستعجل !



شادن: يختي طفشتينا ،، بس هذا هو السبب،، نفسنا نتخلص منك



منال: لا والله !



شادن رمت البلوزة اللي كانت في يدها وطلعت مع منال



_______________________



ولبست العباية السودا

ولفت اللثام





سيف: يالله زمان عن المنظر هذا ههههههههههه



نوف: يالله من جد !



سيف: ما ادري كيف كل سنة أتأقلم على شكلك هههههه



نوف: والله ما عندك سالفة اسكت بس





كان باقي لهم شوية وتهبط الطائرة في مطار الرياض

وعلى اساس ان نواف يستقبلهم هناك



نوف جايها احساس غريب

ماهي عارفة ايش هو ،، يمكن بس حنين للوطن ؟



اما سيف ،، كان وده يرمي نفسه من الطائرة

بس عشان يصير في الرياض

على باله راح تطلع له "شذى" قدام عينه!





نزلوا من الطيارة واخذوا العفش كله



وهم بالسياره..نوف قاعده تتامل الشوارع

والانوار ..والمحلات ...والمساجد..وكل شي

نوف وهي تفكر يالله ..الله لايحرم احد من وطنه



توجهوا الى شقتهم اللي كانت تبعد نص ساعة عن منزل العم يحيي

عشان يرتاحوا شوية ،، وفي الليل "العشا" عند العم يحيي

ملكة منال بعد يومين

ونوف ما عندها لا فستان ولا هم يحزنون



فقررت انها تنزل السوق بعد بكرة مع سيف





سيف: يالله استحملك الين تتزوجي



نوف: ياخي اقلقتنا !!! احد قال لك بتزوج!



سيف: ههههههههه ،،بس اذكرك ،، تدري يوم شفناه تراه لمحك



نوف: كدااااااااااااااااااب!!



سيف : والله حتى اسألي عمي !



نوف: نواااااافوووووووووه!!!



نواف كان في غرفته منسدح تعبان

ما قام من مكانه بس صارخ لها: هااااااااااااااااااااااه



نوف: تعال حبيبي انتا



سيف: هههههههه ،، خفتي يفعصك !



قام نواف بالقوة ،، وجلس معاهم



نوف: وحشتني !



نواف: الله ، اعترفي ايش تبغي



نوف: من جد كلام سيف؟



سيف: ان "علاء" شافها هداك اليوم في لندن !



نواف: ايوة ،، خليناها يوم الشوفه هههههههههه



نوف: كدااااب من جد !



نواف: ايوة ! اشبك انتي ،، عادي ،، وبعدين احمدي ربك مو زي منال

يقولوا كبت العصير على الرجال وهي داخلة هههههههه



نوف: يالله !!!!!



سيف: ههههههههه ،، من جد احراج ما ادري ليه لازم عصير ،، اللي ينظلم

ثوب الرجال مو احد ثاني ههههههههه





نوف: لا بالله من جد ؟



نواف: ترى اقلقتيني !!



نوف: طيب انا ما ابغى اتزوج!



سيف: يوووه ،، خلاص لا تحني ! ههههههههههه محد قال راح نجبرك!



نواف: يا نوف ، يا اختي ،، ما راح نجبرك على حاجة ،، لا تخافي



نوف: طيب انت ،، ما ودك اشوف لك بنت حلوة ،، في ملكة منال ؟



نواف بابتسامة: والله يا ريت ،، وحدة كدا "امورة"



سيف: اخصصص،، حركات والله



نواف: أي يمدك على الشرط بس



سيف: ما راح تلاقي امورات ههههههههه



نوف: خلاص راح افتح عيني وادور لنفرين في الملكة ( وغمزت لسيف)



سيف: طيب طيب ،، بعدين لي كلام معاكي





__________________________





عزيمة كبيرة

عشان خاطر اولاد اخوه

الدكاترة جو من لندن

وملكة بنته بعد يومين

يبغالها عزيمة كبيرة





شادن ارسلت ايميل لسيف ،، وقالت له انها راح تكون قريبه منه اليوم

وانها راح تكون موجودة في العزيمة هذه

وهو راح يعرف هي مين ،، اليوم !





الولد شكله كأنه عريس

ما بقى الا انه يلبس لنا البشت

متعّدل ومتكشخ واحلى ما يكون

وما قال لعمته ان شذى راح تكون موجودة

حاب يعرف من تكون هي قبل ما تعرف عمته





كان الايميل :



اليوم راح تعرف من اكون ،، وراح اكون موجودة في العزيمة

أنا راح اعرفك ،، وبعدها انت اكيد راح تعرفني

انتظرك اليوم !






سيف مستغرب وقلقان جداااااا..وفي نفس الوقت فرحان..مشاعر متضاربه نوعا ما

كل شوية يطل على الايميل هذا

ويقراه

وكأنه مادة حفظ عليه

وكان في قمة السعادة





اول ما وصلوا لبيت العم يحيي

ما كان في احد

هم جايين اول ناس



دخلت نوف ،، وكان الشخص الوحيد اللي تدور عليه

هو العم يحيي

توقعت انه راح يكون في مكتبه

بس استحت تدخل ،، لانها ما عاد تسكن في البيت هذا

فجلسوا زيهم زي الضيوف

نواف وسيف في مجلس الرجال



ونوف لحالها في مجلس الحريم





شوية الا دخلت منال ومعاها شادن

وسلموا على نوف



نوف استغربت الحب من منال ،، وجدا كانت فرحانة من اللي تشوفه

البنت كل سنة نجي ما نشوفها

جالسة في الغرفة

تغيير رائع !

وان شاء الله على طول تكون كدا



اما شادن ،، فكانت مستحية

ونوف اول مرة تشوفها كدا



استغربت من الاثنين

وحدة مستحية لاول مرة ،، والثانية بشوشة بعد فترة اكتئاب طويلة

حست وكأن شادن تبغى تقول حاجة ،، بس ماهي عارفة كيف تقوله

شوية الا دخلت حياة



سلمت نوف عليها ،، وطبعا البرود نفسه

هذه الوحيدة اللي ما تغيرت



نوف: فين عمي يحيي؟



منال : بابا عند الرجال ،، محد جاء لسة ،، تقدري تروحي اذا تبغي يا نوف



نوف: طيب عن اذنكم والله وحشني نفسي اسلم عليه



وتوجهت لمجلس الرجال

وشافت سيف يسلم على العم يحيي



يالله ،، ضاق صدرها نوف

مرررة شكله تعبان



دخلت الغرفة وسلمت

قربت من عمها وباست راسه ويده





نوف: سلامات عمي !



يحيي: الله يسلمك يا بنتي



نوف: اشبك ؟ عشى ما شر؟



يحيي: والله طيب يا دكتورة ! ما فيا حاجة ،، شوفيني زي الحصان



نواف: اكيد ، ترى عندك هنا دكاترة !



نوف: والله من جد عمي ,, فيك شي؟



يحيي: ما فيا الا كل خير يا بنتي ،، الحمد لله على سلامتكم



نوف: الله يسلمك يا رب



شوية الا سمعت نوف صوت الجرس

استأذنت وطلعت من المجلس

وراحت لعند البنات اللي كانو في الصالة



_______________________________

طول الوقت وهو يراقب الباب

مين جا

ومين طلع

يا ترى هي هذه ؟

ولا خلاص جات

ولا يمكن لسة راح تجي ؟

يالله!!!

وينك يا شذى!

ماهو عارف كيف راح يشوف شذى

وكيف راح يقدر يكلمها

يا ترى هي تعرف بنات جدي يحيي

وتجي هنا كثير ،، فتعرف البيت ؟

او يمكن جيرانهم ؟

عجز يرحم عقله من التفكير ،، كل همه يعرف ايت وحدة شذى!!

قرب منه ولد صغير : هيه

سيف: هيه في عينك !

الولد: انت سيف؟

سيف: وانت مين ؟

الولد: في وحدة تبغاك؟!

سيف سمع الكلمتين هذه ،، حسن الدنيا ما توسعه من الفرحة

يالله اكيد هذه شذى

اكيد هي اللي ارسلت هذا

يمكن اخوها الصغير !

لا يا غبي ما راح ترسل اخوها مستحيل !

مو مهم

فجأة لقى نفسه شال الولد الصغير

وقال له وين ؟

واشر له الولد على باب غرفة الطعام

وتذكر سيف ان الباب هذا يفتح على بره

يعني اكيد راح تطل علي من جوه

حس ان قلبه طاير من الفرحة

وانه ماهو قادر يستحمل اكثر

حط الولد وحضنه بقوووة

والولد انزعج من الحركة هذه

ضربه وراح

بس سيف ما همه الولد

المهم

الملاك اللي راح اقابلها اليوم

وقف وصلح ترسيمه الشماغ واخذ خطوات سريعة

وهو يتجه الى غرفة الطعام ..

كل ما يأخذ خطوة

يحس انها تبعد عنه اكثر

وبالقوة وصل ،، ووقف ما عرف يدق الباب ؟ ولا يدخل ؟

ولا بس يوقف هنا وخلاص؟

الا اترمت رسالة من ورى الباب

ابتسم سيف والتفت

حس كأن في احد واقف ورى الباب

وكان الباب مردود شوية

مسك الظرف

وسأل باستعباط : يعني اقرا ؟

وبعدين سأل : شذى ؟

سمع صوت انثوي ،، باين عليه الحياء: ايوة شذى .. لاتفتح الرسالة بس حطها في جيبك

حط سيف الظرف في جيبه

وحس انه نفسه يقابل الباب

بدل ما هو واقف كدا على جنب

لانه شايف ان الباب مردود شوية

ربعه مفتوح

يعني يقدر يشوف اللي واقف ورى الباب

حس انها تحركت من مكانها وقربت من الباب اكثر

فالتفت

وجات عينه بعينها

وكأن الوقت وقف

وكل الدنيا توقفت عشان تلحظ اللحظة هذه

هي استحت وباين ان خدودها كل مالها تحمر زيادة

بالقوة فتحت فمها وقالت :

أنا شادن يحي عمر !

حس سيف ان الاصوات كلها سكنت.. كأنها مويه بارده انكبت عليه ...

فتح فمه سيف واتقلب وجهه... وصار زي اللي شاف له ميت

وبلهجة مزعجة قال :

" بنت حياة "!!!!

بدا على وجه الغضب والقهر

بسرعة مشي وهو مقهور مررررررة

وراح لعمه واخذ منه مفتاح السيارة

وتعذر انه نسي شغله يبغى يروح يجيبها

وطلع من البيت بسرعة!!!

______________________

كانت واقفة ورى الباب

تراقب سيف لما اخذ الرسالة وحطها في جيبه يالله ،، عيونه تهبل

كل مالها تحس ان دقات قلبها بتتزايد

وكأن قلبها راح يشق صدرها ويطلع له

وكل تفكيرها ،، يا ترى ايش راح يقول لي

كيف راح تكون ردة فعله

اكيد راح يبتسم

اكيد بيقول هذا اسعد يوم في حياتي

اكيد بيقول ..ويقول ..ويقول....

يا ربي ..

فجأة التفت سيف للباب

وشادن كانت واقفة مرة قريب

وجات عينها بعينه

استحت هي بس ما قدرت تشيل عينها

وقالت:

انا شادن يحيي عمر !

شافت نظرة .. كسرت قلبها

حست بالم شديد في صدرها

شادن خافت

ابدا ما كانت متوقعة ردة الفعل هذه

ليه يا سيف!!!

وسمعت الكلمة اللي طاحت عليها بقوووة

" بنت حياة"!!!!

ومشي سيف واخذ روحها معاه

حست ان الدنيا تدور بيها

ليييييييييييييييييييييش يا سيف!

قفلت الباب وراها

وبشكل لا ارادي نزلت دموعها

حست وكأن احد طعنها في صدرها

ضاقت بها الدنيا ،، ليه يا سيف ،، ليه!!!

ما توقعتها منك !

ما توقتها والله !

وبسرعة طلعت لغرفتها

دخلت وقفلت الباب

ما قدرت تكمل طريقها للسرير

طاحت على الارض

حست وكأن جسمها مهدود

وماهي قادرة تتنفس

بدا وجهها يصفر

ودموعها تتسابق ،، صارت تتنافض ،، ماهي قادة توقف دموعها

ما تبغى تطلع صوت ،، خايفة احد يسمعها

بس عجزت تكتم صوتها

حطت يدها على صدرها ،، وكانت تحس بألم شديد

نظرتك يا سيف اول مرة اشوفها

اه ه ه ه

والله طعتني بيها

ليه ! ليه يا سيف!

صارت تبكي وتبكي ،، وتحاول تقوم

بس ماهي قادرة ابدا

ما صارت تحس برجولها وبردااااانة مرررة

تنتفض من البرد

حست وكأن جسمها مكسر ،، وماهي فاهمة حاجة

ليه يسوي فيا كدا

اهون عليك يا سيف!

اهون عليك تجرحني كدا !

بعد كل كلامي ،، برضوا هنت عليك ،، ليه يا سيف !!

حست وكأن حاجة تتكسر جواتها

والالم كل ماله يزيد عليها

"بنت حياة"!

أنا بالنسبة لك .. بنت حياة ؟!

ليه يا سيف... ليه

حست ببرودة حولها

ووحدة عجيبة

غمضت عيونها وحاولت تقنع نفسها ان اليوم ما صار شي

سيف ما قال لي كدا

سيف يحبني !

بس ليه يا سيف! اه ه ه ه ،، ليه تقارني بامي !

والله انا ماني امي !

____________________________

كان راكب السيارة ما هو عارف فين يروح

لقى نفسه بطريق الشرقية

وقف في اول محطة

وجنًب جنْب المسجد

حاس ان صدره ضايق

وان عقله ما هو قادر يستوعب اللي جالس يصير

"بنت حياة"!!

انا احب بنت حياة؟ مستحيل ... أصلا ما في دليل انها هي شذى!

شال اللي على راسه

ورماه على الكرسي اللي جنبه

ورمى راسه على الدركسون

ونزلت دمعه ..حرقت قلبه

ليـ ـ ـ ـ ـه يا سيف!!! ما لقيت الا بنت حيـ ـ ـ ـاة تحبها !!

امها اللي سوت فيك اللي سوته

تجي تحب بنتها !!!

وصار يضرب راسه بالدركسون

من القهر !!

وما حس ان راسه انجرح وصار ينزف

الين شاف الدم على ثوبه

ناظر في نفسه بالمرايا

شاف الدم ،، والجرح كان كبير

شكله يبغاله خياطة

بس ما همه !!

كل فكره

"بنت حياة"!!!!

ايش اللي يثبت لي انها من خمس سنوات ما تضحك عليا؟

او انها من اول تسوي فيا كدا

تبغى تقهرني !!

عشان انا كيف كنت اعامل امها ؟

يمكن؟؟؟

تذكر سيف الرسالة اللي اعطته له

وطلعها من جيبه

وصار يقرا :

فتح الظرف ... وبدا يقرا

"الى شذى ،، اعز انسانة على قلبي

ارسل لك الايميل هذا ،، واتمنى منك ان تجيبي على الاسئلة هذه

ليس لشيء

ولكن لغرض في نفسي !"

تذكر سيف الكلمات هذه ،، ايوة هذا الايميل اللي ارسلته من خمس سنوات

كمل الرسالة

" سيف ...

ما ادري كيف اعترف لك ،، والله ان قلبي ميت من الخوف

ابغى اقول لك انا مين

بس اخاف من ردة فعلك

اخاف تظلمني وتمشي وتتركني

تتركني جسد بلا روح

تأخذ قلبي وتروح

والله اني اخاف ،، اخاف من اليوم هذا

من يوم ما قلت لك ان "شذى" مو اسمي الحقيقي

وانا شايلة هم اليوم هذا

ادري انك تحبني ،، وانا والله اموت فيك

بس

خوفي تتهور !

اخاف لما تعرفني ،، ما تفكر بعقلك ،، وتتركني بجرح ما راح يبرى!

ما ادري اذا كنت انا مستعدة اقول انا مين

او اذا كنت انتا مستعد تعرف من اكون

بس خلاص

ما راح اقدر اخفي نفسي

ورى الاسم المستعار هذا للابد

ولا راح اقدر اخفي مشاعري تجاهك للابد

سيف ....

انا قريبه منك

كنت اشوفك كل يوم ،، وانت طالع وانت داخل

انا بنت شخص قريب منك

تعرفه زين

وتعزه

أنا شادن يحيي عمر !

بدت عيونه تتجمع فيها الدموع ....لدرجه انه مو قادر يشوف كلمات الرساله.. كويس

فأضطر انه يغمض عينه بقوه .. ويسمح للدموع بالنزول..

ليييييييييييييييه ياشذى ليه ..وربي حبيتك بكل مافيا ..

خرج قلم من جيبه ومسك الرساله وقلبها وحطها على الدركسون وكتب على ظهر الرساله..

وش تبين ؟!

تجرحي ؟! ..

افرحي .. مابقى مني أنا غير الجراح

وش تبين ؟!

تعذبي ؟! ..

ابشري .. الفرح من دنيتي ولىَ وراح

والحين سويتي كل اللي تبين ..

اتركيني دمعة في خد الجراح ،،،
__________________
نهاية الفصل الأول
__________________

هذه أنا / ليمو

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 30-06-08, 12:13 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود

الجزء الأخير.. العشرون


الفصل الأخير

نهاية الصمت ..!
-*-*-

دخلت لغرفة سيف وهي مستعجلة

نوف: يالله يا سييوووفي ،، حبيبي انتا ! امشي وديني !

سيف كان نايم في السرير
من البارح وهو على هذا الحال
ما يتحرك ولا يتكلم
نوف شكت في حالته
بس ما حبت انها تجبره يتكلم

ما رد عليها سيف،، وكان نفسه انها تطلع من الغرفة وتتركه لحاله

نوف قربت منه
وجلست على طرف السرير

صارت تدفه وتحاول تصحيه : سيفوووووووه!

قام سيف بعصبية كبير
لاحظت نوف ان عيونه حمرا,, ومتجمعة فيها الدموع
لاول مرة تشوفه بهذه العصبية

نوف: ايش فيك يا سيف؟

سيف: ولا شي يا عمة ،، بس والله تعبان ،، ما لي خلق اوديك ،، معليش،، خلي عمي يوديك ولا أي احد ،، مرة ما لي خلق

نوف وهي تمزح : بس حبيبي انتا ،، ابغى اخذ رايك ،، نواف ما عنده ذوق !

سيف: والله مالي خلف !

نوف: طيب لا تعصب !

سيف: اسف،، بس من جد مالي خلق احد ،، وتعبان ابغى انام

نوف: طيب يا بو غرز في الجبهة!

سيف: الله يخليك عمتي مالي خلق مزح !

نوف: مالك خلق،، مالك خلق! طفشتنا ترى !

سيف: يوووووووووووه !
وطلع من الغرفة ،، راح للحمام
وقفل الباب بقوووووة

نوف استغربت منه الحركة هذه
مهما كان معصب ،، ما عمره عصب في وجهها كذا ،، كان دايما يحترمها
واذا فيه حاجة يقوله لها
ضاق صدرها على اللي صار
وراحت تكلم نواف عنه

نواف كان جالس بمكتبه
يكتب في التقارير وامور الشغل

نوف: مشغول نوافي؟

نواف: دام فيها (نوافي) ايوة مشغول هههههه

نوف دخلت الغرفة وقفل الباب وراها : والله انا سيف شاغل بالي

نواف: ايش فيه ؟

نوف: دحين انتا مصدق قصته عن الفقشة اللي في راسه ؟

نواف: لا ، ماني مصدقها ،، بس ما دام ما قال لنا ،، ما راح نجبره

نوف: والله بديت اقلق عليه

نواف: لا تقلقي عليه ،، هو طيب ،، بس انتي شكاكة وتطفشي !

نوف: لا والله ،، من جد يا نواف، اول مرة يعاملني كدا ، ما عمرو عصب في وجهي !

نواف: اعطيه فرصة يهدا شوية ،، يمكن عصب من شغله مُعينة ،، صارت له ولا حاجة
يبغاله شوية وقت عشان يقدر يرتاح

نوف: يمكن ؟

نواف: لا تخافي يا نوف ،، هو بخير ان شاء الله

نوف: طيب ، ودحين اروح مع مين للسوق؟ ما اقدر احضر ملكة منال بدون فستان
وبكرة الملكة!!!!

نواف: يا ربي انتو والفساتين !! اممممم ،، شوفي اكمل الورق اللي عندي
وانزلك ،، بس لا تطفشيني ،، من جد ما اقدر امشي كتير ،، وانتي دكتورة تدري

نوف: ايوة يا بو اُصباع مكسور ،، مو مشكلة ،، المهم توديني مكان كويس

____________________________

دخل الحمام
وبشكل لا ارادي نزلت دموعه
وحرقت قلبه
سيول على الخدين

كل ما حاول يمنع نفسه ،، تزيد

حاس انه انخدع ،، وان كل السنين هذه كان في سراب او وهم
ماهو متخيل ابدا الموقف اللي هو فيه

كل ما يتذكر محادثاته معاها
واسلوبها ،، تزيد شكوكه
راسه راح ينفجر من التفكير

ناظر في المرايا ،، وشاف الـ 4 غرز اللي في جبهته
مرر يده عليها
حس بضيقة في صدره

نفسه يصااارخ ،، ويطلع اللي فيه
بس ماهو قادر

غسل وجهه خمس مرات ،، ولا في امل
باين ان وجهه اصفر ،، وعيونه مليانة دموع

فتح باب الحمام ،، وتأكد ان ما في احد
وبسرعة راح لغرفته
وقفل الباب عشان محد يزعجه

رمى نفسه على السرير ،، وتأمل الغرفة
زي اللي يدور على حاجة يغير بيها تفكيره
يبغى يفكر في شي ثاني
عشان يرتاح شوية

صار يطالع في الغرفه وينقل بصره من ركن... لركن من شي... لشي

بس كل ما تطيح عينه على حاجة ،، يتذكر شذى ...أو بالاحرى ... شادن !

الكمبيوتر....

الكرسي اللي كان يجلس عليه بالساعات
يتكلم مع شخص واحد

الكتب اللي اشتراها عشان خاطر عيونها
وقراها ،، وتمعن فيها

العطر اللي في يوم قالت انها تحبه ،،

الوردة .. آه الوردة !

قام بسرعة وأخذ الكتاب
تصفحه بسرعة لحد ما لقا الوردة
ناظر فيها ،، وحس باحساس غريب
راحة .. و خوف
حيرة ..و ثقة
حب... وكره

جلس على الارض
وصار يتأمل الوردة
وتذكر كل لحظة مضت من حياته

يا ربي ! ايش اسوي !

________________________________

دقات على الباب

فتحت الباب ودخلت متحمسه

منال : شدووووووونة !!!

شادن كانت تحت بطانيتها ،، ومغطية جسمها بالكامل
ولا ردت على منال

منال قربت من السرير
وصارت تهزه ،، عشان تقوم شادن

وشادن ابدا ولا تتحرك ولا تتكلم

هنا منال خافت
بسرعة شالت عنها البطانية

لقت بنت ... كأنها شادن .. بس شكلها غير!!
عيونها حمرا،،، وخشمها احمر
ماسكه مخده صغيره بأيديها الاثنين وحاطتها في فمها وعاضه عليها بأسنانها عشان تكتم صوتها
شعرها على وجهها
متكورة زي الكورة
تنتفض!

منال لما شافت شكلها ،، خافت عليها
بسرعة قربت منها
صارت تطالع في شادن
وصارت تسألها وتستفسر منها
وشادن بس تبكي في صمت

جات عينها بعين اختها
ما قدرت تمسك نفسها
حضنتها بكل قوة
وصارت تبكي
وتبكي بصوت

منال ماهي فاهمة حاجة ،، لاول مرة تشوف شادن تبكي هذا الشكل
متحطمة ،، ومنهارة ،، كانت شادن دايما رمز الثبات !

منال من الخوف ،، ما قدرت تجبرها تتكلم
خافت لو تكلمت ،، تنهار زيادة
اكتفت انها تمرر اصابعها بين شعرها
وترجع تمسح على ظهرها
تحاول انها تهديها

وكل مالها تزيد تبكي
وكان واضح عليها الانهيار والحزن وكل معاني التحطيم

منال كانت تبغى شادن تروح معاها المشغل
بكرة الملكة ،، واليوم يأخذوا الفساتين
بس لما شافتها كدا ،، قررت تهديها الاول
واذا حبت تجي معاها تأخذها ،، واذا ما حبت ،، تخليها على راحتها

_________________________

ليلة الملكة

بالقوة اقنعت منال اختها انها تطلع من الغرفة هذه
وتروح معاها على المشغل
عشان يتجهزوا
شادن ما كان لها نفس تسوي شي
حتى ما كانت تاكل اليومين اللي فاتو
بس محد لاحظ !!

راحت المشغل عشان خاطر اختها ،
والفرحة اللي في عيونها راحت معاها

مع ان شكلها وكأنها من ( الاحياء الاموات)!!
وجه شااااحب
وهالات سودا تحت العيون
وشفايفها صفرا

اكتفت تأخذ دش على السريع
وراحت معاها ،، وشعرها مبلول

منال كانت حاسة ان اختها فيها حاجة
بس ما هي عارفة كيف تقدر تسألها
كان احساسها يقول لها ،، السالفة عن سيف
بس حاسة انها مستحيه تسأل اختها ،، وفي نفس الوقت ، خايفة

كانت لمنال طلة مميزة ،، خصوصا ان من فترة محد شافها بمكياج
ولا احد شافها بشيء غير الفستان الاسود
فمن جد ،، كانت في احلى طلة ((زي مايقولوا طلعت لها طلعه))

اما شادن ،، فمع المكياج ،، والفستان المميز
والتسريحة وكل هذا
باين عليها الهم!
وانها شايلة حاجة في صدرها ،، ما قدرت تخفي هذا الشعور
كان ظاهر للجميع
بس كل من سألها ،، كانت تقول ، انها تعبانة شوية


نواف بالقوة شال سيف ،، واجبره يحضر
ولا هو ما كان يبغى يطلع من (الحفرة) اللي حفرها لنفسه في غرفته !
من هنا وهناك ،، اقنعه يجي معاه
بدا نواف يقلق مثل نوف ،، بعد ما استمر هذا الشي 3 ايام
لاول مرة يصير الولد كذا

في الملكة ،، ما تحرك من مكانه
كان جالس جنب جده يحيي
ولا راح ولا جاء
وباين عليه انه يفكر في شي معين
محتار ،، وخايف
وكل من يكلمه ،، لازم يعيد الجملة مرتين عشان يفهم عليه

يحيي: اشبك يا ولدي ؟

سيف: هاه ؟ ولا حاجة جدي ،، انا بخير ،، بخير

يحيي: متأكد ؟

سيف: ايوة

يحيي: اذا تعبان تقدر تستأذن ،، والله يا ولدي ،، عشان صحتك

سيف: لا والله ،، بس انا مشغول فكري شوية

يحيي: على حكاية البعثة ؟

سيف ارتاح ان جده جاب له سبب : ايووووة يا جدي ،، البعثة!

يحيي: لا تخاف يا ولدي ، وان شاء الله خير ،، بس فاضل نزوجك عشان تروح كندا ههههههه

سيف ضاق صدره من الكلمة
اه ه ه ،، بس لو تدري يا جدي !!!

يحيي: اسمع ،، تعال بكرة انتا وعمتك ،، عشان نشوف حكاية البعثة هذه
ولا تخاف ان شاء الله كل حاجة كويسة،، يا ولدي لا تشيل هم !!

سيف: ان شاءا لله

__________________________________

نوف كانت تحس بسعادة في وسط الملكة
شافت ناس من زمان ما شافتهم

وحضرت (ندى) مع اولادها ،، جابت بنت من شهر وسمتها ( ملاك)
و عشان خاطر نوف قررت تجي ،، تشوفها وتجلس معاها

ونوف كانت مرررة سعيده بشوفت ناس من سنين ما شافتهم
حتى ان زوجة ( محمد) حضرت كمان
وكانت طول الوقت تدقها بالكلام حول اخوها( علاء)
ونوف تصرف السالفة

صارت تراقب البنات
تدور لاخوها على عروسة حلوة (امورة) على قولته
وكل ما تشوف وحدة تسأل شادن من تكون البنت

وجذبتها وحدة من البنات
باين عليها انها رزينه ،، كانت جالسة في طاولة
وجنبها وحدة حرمة كبيرة
كانت البنت لابسة فستان ناعم مرة ،، وبسيط
وكان شعرها اسود طويل

نوف ارتاحت للبنت ، وحست كأن البنت هذه لو يشوفها نواف
راح تعجبه ،، بسرعة راحت سألت شادن عن البنت
وعرفت انهم كانو جيران عم يحيي
بس نقلوا لبيت جديد من فترة
ومن زمان ما شافوهم
ونوف بما انها ما كانت تشوف الجيران كثير
ما تتذكر البنت

بس عرفت ان اسمها ( آلاء)
وانها اخر العنقود
حطتها في بالها
قالت خلاص هذه مرات اخويا !!

__________________________________

رجعوا من الملكة
وكل واحد تفكيره في جهة

سيف على طول دخل غرفته
واتعذر انه تعبان ويبغى ينام
اما نوف جلست مع نواف
تقول له عن (آلاء)

وهو قال لها اذا ارتحتي لها وحسيتي انها مناسبة
خلاص توكلي على الله

نوف: الله ،، والله واخويا حـ يتجوز ،، وانا حـ صير عمه اخيرا !!

نواف: وانا يعني ما تبغيني اصير خال ؟؟

نوف: هاهاهاها ،، اقووول ،، كم مرة اكرر الحكاية هذه ؟

نواف: خليكي جدية يا نوف ،، انا ما راح اعيش لك على طول ،، ولا سيف بعد عمر طويل
مين لك بعدها ؟ لازم يكون لك احد تعتمدي عليه

نوف: بعيد الشر ،، الله يخليكم ليا يا رب !

نواف: خليك واقعية يا بنت ! محد فينا راح يعيش للابد !

نوف: والله يا نواف،، القلب واللي يميل له!

نواف: وعلاء ايش يعيبه ؟

تنهدت نوف: يا الله !!! ما يعيبه شي ،، بس ما ادري ما ارتحت يا نواف !

نواف: والله ما راح اجبرك ،، وما راح اسمح لاحد يجبرك ،، بس انتي فكري بعقلك
وشوفي ايش فيه مصلحتك ،، وقتها ،، اعطيني قرارك النهائي ، اتفقنا ؟!

نوف: اوكي ،، اتفقنا !

___________________________________

دخلت لغرفتها
وجسمها مهدود حيله ،، حاسة ان شعرها مشدود مررررة
وكأنه راح يتقطع اذا خليته كمان شوية
وعيونها حمرا من المكياج

ناظرت في شكلها بالمرايا

نوف: الله ،، يعني عشان من زمان عن المكياج هههههه

بدت تفك شعرها ،، ومع السبري والحاجات العجيبة اللي حطته لها الكوافيرة
كان عذاب ،، تسحب بنسه ،، تتقطع كم شعره
وهي جالسة تشيل اللي في راسها
لمحت كاسة الاقلام حقتها

وجاء على بالها " فيصل"

ابتسمت ابتسامة اطفال
تذكرت جلسته على الكرسي
وكيف كان شكله لما يندمج في الكتابة والقراءة

نوف: والله كان اسرع مني في الطباعة!

وصارت تضحك
وتتذكر كيف كان مدمن نسكافيه
والبالطو حقه ،، كان كمه فيه بقعة حبر زرقا على الاكمام
بشكل دائم
وما كانت تعرف السبب ؟!

بدت تمسح المكياج ،، وتفرق خصلات شعرها
وحست انها تعبانة
ونفسها تنام

دخلت اخذت لها دش على السريع
عشان خاطر السبري اللي خلى شعرها (حجر)

طلعت من الحمام .. وصارت تنشف شعرها

نوف: يالله يا فيصل.. ليه انت على بالي !!

جلست على طرف السرير
وجابت المشط
صارت تمشط شعرها ،، وتفكر

يا ربي ؟ فيصل على بالي تقريبا كل الوقت
بس ليش؟
اشمعنه هو ؟
حتى لما جاتني الورود من سامي
والله ما جاء سامي على بالي
هو اللي جاء على بالي
ويومها توقعت اني اشوفه هو مو ....

يالله يا نوف !!
معقولة ؟
معقولة اكون انا احبه من اول ؟

تذكرت نوف كلام دعاء لما قالت لها :

" انتي تبتعدي عن الناس اللي تحبيهم خوفا من انك تنجرحي ..."

طاحت عليها الكلمة بقوووة
وحست انها حقيقة

كل ما احس اني ارتحت
او بديت ارتاح
اتنبأ ان شي غلط راح يصير ،، او اني انا راح انجرح
او ان اللي يحبوني راح يتركوني

يمكن لان امي وابويا ماتو وانا صغيرة ؟
او يمكن عشان سامي ؟
ولا عبد الله وامل ؟

آه ه ه يا راسي !!
ليه تحب تحيرني !!

فجأة بدت تضحك
تذكرت لما قال لها فيصل" اذا كنتي تعبانة ارجعي البيت "
وهي ما صدقت خبر
صارت تضحك تقول في نفسها
اكيد انقهر ،، لاني طلعت وتركته جالس لحاله

يالله !
دحين لما ارجع بفكري لورى
من جد الولد يحبني !
وانا الغبية اللي رحت وتركته !
بس ... انا معذورة صح ؟
ماني غلطانة ؟!
الانسان ما عنده الا قلب واحد .. ليه يعذب قلبه ؟

بس انا كدا عذبته هو ؟
خليته يذوق اللي انا ذقته من سامي !
يالله يا نوف !!
كيف ما فكرتي في هذا!!!

ظلمته !! والله ظلمته!!

رمت نفسها على السرير
وحطت المشط على جنب
غمضت عيونها
واول من شافت في مخيلتها .... فيصل !
وكأنه واقف قدامها

يالله يا ربي ،، حتى ملامحك ما اتمسحت من بالي !
يالله ... والله يا نوف ... شكلك ...

لا
لا
لا
ما احب احد انا !!
ما راح اسمح لاحد يجرحني من جديد
حلفت ما انجرح!!!

بس هذا فيصل؟
انا شفت قد ايش كان طيب معايا ،، ومع غيري
وما جرحني في يوم

جلست بسرعة
وقالت :

" خلاص من بكرة راح ادور عليك !!!! واعرف حقيقة مشاعري !!!!"

_____________________________________


قلبه يقول له

كيف تترك اللي تحبها من موقف زي كدا

وعقله يقول له

هذه اللي ضحكت عليك .. وخلتك تحبها

كان نايم في سريره
حاس ان جسمه مكسر وتفكيره مشتت

يالله يا سيف
من خمس سنوات
كنت انتا تكلم البنت اللي في البيت نفسه!!!
انا في الملحق
وهي في البيت!!!

من خمس سنوات وانا جالس جنبها
تحت عينها ،، وما كنت داري
كانت تشوفني كل يوم وتعرفني
بس انا ما كنت عارف؟

ادخل واطلع من البيت
وافكر فيها ،، وفين ممكن تكون
وايش تكون جالسة تسوي

وفي النهاية طلعت معايا في بيت واحد!!!

هي حبتني قبل ما تعرف انا سيف
ولما عرفت اني انا سيف
ظلت مثل ما هي
ما تغيرت عليا
ما انفجرت في وجهي
ولا عاملتني بشكل مختلف زي ماعاملتها

طيب ليش؟
ليش انا عاملتها زي كدا ؟
ليش عاملت الانسانة اللي سكنت قلبي
باسلوب ....

غبي يا سيف!!!
غبي !!!

هي شافت اخلاقي ،، وعرفتني كلي،، كل تصرفاتي وطريقة تفكيري
وعرفت اني انا سيف... بس ما سوت اللي سويته

اه ه ه ه
انا ليش سويت كدا !!

بسرعة قام وشغل جهازه
ودخل على النت
نفسه يشوفها يبغى يكلمها
بس حاسس انه غلط في حقها
واكيد انها زعلانة منه
او يمكن حتى كرهته !!!

فتح الماسنجر
ولقى ايميل جديد
كانت عبارة عن بطاقة
من
.
.
.
.
.
.
شـــادن

..فتح البطاقه



وشويه اشتغلت اغنيه حقيقة واقعي

و بدت تظهر له هالكلمات


زعلت ولا عرفت ارضيك
ولا ادري وش اخر هالظلم والتشكيك

ابرحل يا صدى شوقي
واداري الهم بعروقي ولا اشقيك
..
انا الي بكل شي افديك
وظلمك ما يغيرني
دام ان الهجر يرضيك
بقول الله يصبرني
..
ولا تنسى صدق الوفا مني
وحقيقة واقعي وانشغالي فيك
..
انا الي عشت لعيونك
لاحزانك ولجنونك
عذرتك وانت ما تدري
لانك كنت لي دنيا
مثل ما كنت لك دنياك
ولاني من كثر ما احبك
قبلت اموت في قلبك
واشيلك روح في صدري
ابرحل..
..
عليك اخاف من نفسك
ومن يومك ومن امسك
واخاف ان العمر يجري
واذا في خاطرك كلمه
انا مشتاقه للكلمه
ابهدي للفرح فرصه
ومالي غيرها فرصه
ومالي غيرك بعمري
ابرحل..


دمعت عيونه ،،وحس انه لسى في احد يحبه ويشتاق له
و انه من جد ،، كان تصرفه صبياني !!!
وما كان في داعي لردة فعله هذه

جرحها !!

جرح القلب اللي حبه!!

كيف يا سيف!!

كيف قدرت تسوي كذا !!
ليش !!

معقولة انا سطحي لهذه الدرجة ! شذى ما هي امها
قصدي ... شادن

حس باحساس غريب لما نطق اسمها الحقيقي لأول مرة
كأن الاسم هذا له معاني كثيرة ،، وما عاد لـ "شذى" هديك الرنة

ابتسم ،، وحس باحساس غريب في صدره
كان حاس انه فرحان ،، بس زعلان
فرحان لانه اخيرا عرف من وراء الشاشة اللي كان يشوفها كل يوم
وحبها بكل ما فيه
بس زعلان من ردة فعله معاها

وشال هم كيف يقدر يراضيها ،، بعد الكلام الجارح اللي قاله
" بنت حياة"

ضرب فخذه من القهر

يالله يا سيف!! كيف طلعت منك الكلمة دي!!
والله ما ادري ايش جاني !
الغضب!

بسرعة دخل للموقع نفسه اللي ارسلت منه شادن البطاقة
وصار يدور ويدور على بطاقة مناسبة
يعتذر لها من خلاله

وكانت راح تكون اخر بطاقة يرسلها لها
وقال في نفسه

اخر رسالة ارسلها لها بالنت
وبعد كدا ،، راح يكون وجه لوجه !!!

_______________________________

كانت في غرفتها ،، كعادتها في الفترة اللي راحت
تفكر ،، صارت مدمنة تفكير
ما قدرت توقف تفكير

من يوم ما ارسلت البطاقة لسيف
وهي في حالة انهيار مو طبيعية
دموعها توقفت
مو عشانها مرتاحة
بس عشانها تعبت من البكاء!

صارت ما تتكلم ،، ولا تتحرك ...
من بعد ملكة منال ،، وهي في تدهور

ليش يا ربي !! حبيته والله ،، والله حبيته !!!
ليش يا سيف
ما توقعتها منك ابدا ! توقعت ان عقلك اكبر من كدا
مو زي الاطفال

اه ه ه ه يا قلبي !
اصبر هذا نصيبك
اللي حبك .... جرحك!

يالله انا ارسلت له البطاقة من يومين
بس ما رد عليا
شكله من جد ما يبغى يكلمني
من جد انصدم وخلاص
ما عاد لـ "شذى" معني
و"شادن" اصلا ما لها مكانة

بس يمكن ما يكون دخل النت ؟
يمكن هو مشغول ؟
ايوة صح
شكله مشغول ... عشان كدا ما شاف البطاقة

قامت لجهازها
وحبت انها تتأكد من ايميلها

فتحت الايميل
وما كان في حاجة

حست بضيق،، وبدت تصدق ان سيف يبغى ينساها

مدت يدها للماوس ،، وقررت تجرب تعمل تحديث للصفحة
حطت راسها على الطاولة
تتأمل الخطوط الخضرا ،، والصفحة البيضا

فجأة لقت رسالة
بسرعة رفعت راسها
وطالعت ،، لقتها بطاقة

يالله دوبها وصلت البطاقة

لقت البطاقة من سيف

ابتسمت وفتحتها بسرعه

وصارت تقرا كلمات البطاقه


.


تعودنا انا وانت..تعودنا على النسيان
خذتنا عزة الدنيا..وتهنا في ليالينا
صحينا والثمن غالي..وضعنا في خطاوينا
نحاول نكتم الحسره
نحاول نخفي الاحزان

قسينا في مشاعرنا
غلطت انتا وانا غلطان
ولا شفنا سوا الحيره
حبيبي وييييييييين ماااااضينا
نبي نصبر ولا نقدر
ولا نعرف لنا عنوااااااان
تغربنا في هالدنيا
وماضي الشوق يبكيناااااااااا

ندمت انت..وانا اكثر..اعيش بدنيتني ندمان
توقعنا نبي ننسى..وذكرانا تصحينا..
تكابرنا على العشره ولابه غيرنا خسرنا
صحينا والثمن غالي وضعنا في خطاوينا

وكتب في اخر البطاقة :
" يا ريت ما اكون خسرتك!"


دمعت عيونها بشكل تلقائي
واترسمت ابتسامة من الاذن للاذن
ما قدرت تخفي فرحتها
وحست ان الدنيا ما تسعها من الفرحة

صارت تحاول تمسح دموعها
عشان ترجع تقرا كلمات البطاقة

وبسرعة شغلت الماسنجر ،، قالت ما دام دوبو وصل الايميل
يمكن يكون على النت ؟

وصارت تراقب الماسنجر وهو يعمل تسجيل دخول
وتقول :

بسرعة...بسرعة...بسرعة!!!

دخلت ،، وشافته متصل
طاح قلبها ،، حست بالخوف،، أول مرة تكلمه على انها شادن
ومو "شذى"

حست بتوتر ،،

وصارت اياديها الاثنين باااااااارده وترتجف

وكأنها راح تكلم الشخص هذا لاول مرة
يا ربي ايش اقول
كيف اتصرف

الا كلمها هو

واكتفى انه يحط صورة قلب

وهي ضحكت والدموع في عينها
حاسة ان كل المشاكل اللي في الدنيا اتحلت
وانه ما في حزن بعد كذا
وصلت لأوج فرحتها
ولقمة جبلها

نفسها تقوم وتقول للعالم كله

" والله احبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــه!!!!"

سيف كان يرسل لها صور
قلوب
ووردة
ويكررها

وهي ساكته ،، ما هي قادرة تتكلم من فرحتها

بعدين تكلم:

سيف: لا تقولي شي .. بس بكرة لما اجي اخطبك ... لا ترديني !!!

شادن وجهها صار طماطم
وحست بالحرارة في كل جسمها
فرحانة وخجلانة لابعد الحدود

يالله يا سيف!!!

وكتب: اخر كلمة اقولها لك بالنت .... أحبك!!!!
وصدقيني ما راح اتخلى عنك !!!
وبكرة تسمعي الخبر !!

وجلس خمس دقايق
وبعدين طلع

وشادن ماهي قادرة تستوعب
فرحانة ،، بس ما تدري ايش تقول
ايش تسوي
كيف تتصرف

فرحتها خلتها تنشل !!!
ما قدرت حتى تقوم من على الكرسي
الضحكة ما فراقتها
والدموع في سيل مستمر

غطت وجهها بيدها وقالت:

"انتظرك!"

__________________________________

الساعة 9 الصباح

دقت على عمها ،، وطلبت يرسل لها "نور"
لانها ما لقت سيف البيت
استغربت من تصرفه

عمها كان في العمل ،، عنده شغله طارئة
كان لازم يخلصها على الصبح
وعلى الساعة 10 او 12 بالكثير .. راح يكون في البيت
فقررت نوف انها تروح المستشفى تسأل عن فيصل
دام عندها السيارة والوقت

____________________________

في طريقها للمستشفى
حاسة ان قلبها كل ماله نبضاته تزيد
وكأن قلبها راح يطلع ويمشي قدامها ،، يسبقها على هناك
وكل ما تفكر في الكلام اللي راح تقوله
ولا الطريقة اللي راح تدخل بيها المستشفى
تتوتر
وتحس ان وجهها كل ماله يحتر
ناظرت في المرايا
وشافت عيونها ،، تذكرت ايام زمان ،، لما كانت تروح الدوام كل يوم
وكل صباح تقابل فيصل
والدكتور سامر
والدكتور مصطفى

كل الوجوه تجمعت في مخيلتها
بس ما كانت تتذكر ملامحهم كثير

مـــاعدا...... فيصل ........

تتذكر شكله وكأنه واقف قدامها

وصلت للمستشفى
وترددت انها تنزل من السيارة
حست بقلق شديد

يا ربي دحين اشوفه بالريسبشن

طيب ايش اقول له ؟

اسلم واستنى اشوف لو يعرفني ؟

ولا اقول له اني انا نوف؟

لا
لا

بلاش اتكلم
خليني بس اوقف واشوف هو ايش يقول
ايوة صح احسن شي

فتحت الباب
ووقفت اخذت نظرة على المستشفى من الخارج
يالله زي ما هو
صارت تسترجع ذكريات الماضي

اتذكرت اول يوم لمن جات المستشفى عشان تتوظف فيها

وتذكرت كمان اليوم اللي جات وكانت خايفة ان فيصل يشوفها

ارتسمت على وجهها ابتسامة خجل
وحست بنفس الشعور
بس هذه المرة
تبغاه يشوفها !!
نفسها تشوف ردة فعله
يا ترى راح يفرح بشوفتي ؟
ولا راح يكون ماخذ على خاطره مني ؟

اخذت نفس عميق
وبدت تأخذ خطوة لقدام ،، وخطوة لورى .. مترددة
بس في النهاية قررت انها تتقدم

وصلت اعلى الدرجات
ورجع لها التورتر من جديد
يا ربي !!!
دحين ادخل ،، وراح اشوفه على مكتب الريسبشن
طيب اذا ما ابتسم ؟
اذا كشر في وجهي !
ما راح استحمل ! يا ربي !!!!!

فجأة جا من وراها مجموعة حريم
وكانوا مسويين زحمة عجيبة
ودف ،، ومعاهم اطفال
ونوف عشان تتفاداهم

اضطرت تدخل بسرعة

اول ما دخلت
على طول طاحت عينها على مكتب الريسبشن
شافت بنت قاعدة في مكانها
حرقها قلبها !
ايش جلس البنت هذه هنا ؟
يا ربي !!! يعني فيصل كل يوم يداوم وهذه جنبه ؟!

ما كان في احد في الكرسي المجاور للبنت
فجاء على بالها انه طالع يوصل ملف او شي ؟
ايوه اكيد راح يوصل ملف..

اخذت خطوات صغيرة ،، وتوجهت للمكتب
وقفت قدام البنت
وشافت انها كانت كاشفة
وخصل من شعرها طالعة
زادت الحرقة اللي في قلبها

يا ربي !!! من جد ما تستحي !!!

كان نفسها تضربها ،، وتشيلها من مكانها ،، وتجلس هي
وتنتظر فيصل

فجأة لمحت احد كان واقف ورى
عند الدواليب
يدخل ملفات

زادت دقات قلبها
وحست بالحرارة في كل جسمها

يالله فيصل !!!

كان معطيها ظهرها
وهي تبغاه يلف ،، بس ما تبغى تناديه
تبغاه هو يشوفها

انتظرت وانتظرت

البنت اللي على مكتب الريسبشن استغربت
تكلم نوف ،، ونوف مطنشتها
عيونها على صاحب الشماغ
اللي واقف ورى

كانت خاااايفة وفي نفس الوقت متوترة وحاسة بشعور غريب

التفت صاحب الشماغ

وناظرت فيه نوف بابتسامة
وبعدين استغربت
وبدا فكرها يتشتت






مين هذا ؟!!



حست ان الدنيا اتلخبطت ،، وتفكيرها توقف
يالله ،، مين هذا ؟
هذا مو فيصل؟
يالله
اجل فين فيصل؟

قرب الرجل من المكتب : ايوة ، نقدر نساعدك في شي ؟

نوف توترت ما عرفت تسأل عن فيصل ،، ولا ايش تسوي
وبشكل تلقائي سألت : الدكتور مصطفى موجود؟

الرجل: ايوة موجود ،، عندك موعد ؟

نوف ضحكت وهي تصرف: لا انا اعرفه وجاية ازوره بس

الرجل : اعتقد انه عنده مريض الان ،، بس تقدري تنتظريه في مكتبه اللي....

نوف: الدور الثاني ؟ اول سيب ،، خامس باب على اليسار !!

الرجل : هههههه ،، ايوة بالضبط

نوف: سبحان الله يعني في حاجات ما تغيرت

بسرعة راحت نوف للاصنصير
اول ما فتح الانصنصير ودخلت فيه
حست براحه
كانت خجلانة مرة ،، لان الراجل ما طلع فيصل
وفي نفس الوقت
ارتاحت لانها كانت غيرانة من البنت

هنا حست بشعور غريب

الله يا نوف ،، تغاري !!!!

طلعت من الاصنصير،، سرحانة
وكانت رجولها تمشي تلقائيا لمكتب الدكتور مصطفى
بدون تفكير لقت نفسها امام مكتبه

دقت الباب

دكتور مصطفى: ايوة ..اتفضل..

نوف: السلامووو عليكووو

دكتور مصطفى : يــــــــــــــــا دا النور !! يا دا النور !!
وقام من ورى المكتب عشان يسلم عليها

هي دخلت المكتب
و أول سؤال على بالها ،، فين فيصل ؟
بس ما قدرت تسأل

نوف: كيف حالك يا دكتور .. وكيف اهل مصر ؟

دكتور مصطفى : كويسين ،، دي خطبة دعاء الاسبوع اللي فات
وانا مقدرتش احضر ،، وكلهم بيسلمو عليك

نوف: الله يسلمهم يا رب

دكتور مصطفى: ايه جاب القميل للمستشفى

نوف: ههههه ،، لا بس حبيت استرجع الذكريات ،، الا فينو عبد القدوس ؟

دكتور مصطفى: اوووه دا سافر من زمان ،، يمكن لو تلات سنوات .. وما سمعناش عنو حاجة

نوف: يالله !! وآرلين والدكتور سامر ؟

دكتور مصطفى: اوووه ،، مش دا سامر اتجوز !! واخد اخت "فيصل"

نوف سمعت فيصل على طول قطعت كلامه : فيصل !

دكتور مصطفى: آه والله تجي من سنتين كدا ،، جاء سامر وعزمني على جوازو
ما شاء الله ،، بقالو سنتين خلاص ،، وعندو بنت او ولد مش فاكر والله

نوف: ما شاءا لله ،، وفيصل؟

دكتور مصطفى : والله دا من يوم ما سافرتي ،، وانا ما شفتوتشي ،، سألت سامر عنو قال لي انه كويس
والله الكلام دا قبل ما ينقل سامر لمستشفى تاني

نوف: اوووه ،، نقل؟

دكتور مصطفى: اه والله ،، جاتلو فرصة يتوظف في مستشفى حكومي
وكمان المرتب احسن بكتير ،، هو قال لي كدا ،، وبعدين الراجل تجوز
لازم يخلي بالو من اهل بيتو

نوف: صحيح والله ،، طيب ايت مستشفى ؟عشان ابارك له مع انها متأخره ...

دكتور مصطفى وصف لها المستشفى
وطلب منها تسلم على سامر
لانه من زمان ما شافه
ولا يدري عنه حاجة

نوف طلعت من المستشفى
وهي حاسة ان كل شي متغير من الداخل
مع انه زي ما هو من الخارج
الناس ما هم الناس
واللي كانو فيه ،،، راحوا

_________________________

دوبو دخل البيت
تعبان على الاخر ... دخل للمكتب ،، وشال الغترة
وحطها على اقرب كرسي
فتح ازارير الثوب
وجلس على الكرسي
حاسس ان نفسه مكتوم
غمض عيونه عشان يرتاح له شوية

دق جواله
طلع النظارة من جيبه ،، ولبسها عشان خاطر يشوف اسم المتصل

يحيي : يالله نوف .. سهيت عنها

طلعت نوف قدام البيت ،، بس ما حبت تدخل من غير ما تتاكد ان العم يحيي موجود
لانها ما تبغى تجلس مع حياة
ولما تأكدت نزلت من السيارة ودخلت البيت

طلعت الدور الثاني
وتوجهت لمكتب العم يحيي

نوف: السلام عليكم

يحيي: وعليكم السلام،، ادخلي يا بنتي لا تستحي

نوف: كيف حالك عمي ؟

يحيي: الحمد لله طيب ... انتي كيف حالك ،، وسيف سمعت انه تعبان ؟

نوف: لا بسيطة بس يمكن عشان تغير الجو وزي كدا ،، تدري اختلاف لندن عن الرياض

يحيي: اها ،، يالله الحمد لله ،، اجلسي يا بنتي اشبك واقفة

جلست نوف على الكرسي المقابل ليحيي
في المكتب الفخم
كان مكتبه وكأنه متحف،، فيه كل شي قديم
من تحف وصور وغيرها

لاحظت نوف ان العم يحيي شكله مختلف عن البارح
صحيح انه كان تعبان البارح ،، بس اليوم شكله تعبان بزيادة

نوف: عمي بالله ،، اذا تعبان نوديك المستشفى ،، مو لازم نشوف حكاية سيف اليوم

يحيي: يا بنتي انا طيب ،، واللي ربي يكتبو فيه الخير

نوف: يعطيك العافية يارب

يحيي: طيب ايش طلبات سيف ؟

نوف: والله بس انك توقع موافقه ،، لانك ولي امر سيف حاليا
وبعدين حكاية السفر ان شاء الله سهلة ،، وكمان عندي موضوع انا كمان

يحيي: ايوة ،، ايش هو يا بنتي ؟

نوف: افكر اخذ صيفي السنة دي ... ويبدا بعد اسبوع ان شاءا لله

يحيي: وتدرسي كمان في الصيف،، ولا تخلينا نشوفك!

نوف: ههههه ،، والله يا عمي انا نفسي اجلس هنا والله وحشتوني ،، بس احس كل ما اضغط نفسي دحين اقدر اخلص ابدر ،، يعني بدل ما اخذ سنتين كمان ،، اخذ سنة! او سنة ونص على حسب

يحيي: يا بنتي انا على قدي ،، ما افهم الحاجات هذه ،، بس اذا انتي تبغي وتحسي انو افضل حاجة ،، توكلي على الله

نوف: يعني موافق ؟

يحيي: والله يا بنتي نفسي اشوفك هنا بيننا ،، واتمنى ما تأخذي الصيفي دا
بس ماني عارف ،، شكلك نفسك فيه

نوف: أي والله يا عمي ،، ابغى اخلص !

يحيي: خلاص لك اللي تبغيه !

نوف قامت وباست راسه : الله يخليك لنا يا عمي

يحيي:و اليوم كمان كلمني نواف ،، على سيف... وشادن

نوف ابتسمت ،، البارح قال لها سيف السالفة ،، وكيف تصرف معاها
وهي اصرت انه يخلي نواف يكلم يحيي اليوم الثاني
هي انقهرت من تصرف سيف جدا !!
خصوصا بعد كل كلام الحب اللي قاله
بس لما شافته عقل ورجع لصوابه شجعته على انه يتمسك في شادن اكثر
وقالتله (يطلع من الشوك ورد) وشادن ورد
وكلمت له نواف،، وبدوره نواف كلم عمه

يحيي: والله انا فرحت كتير،، سيف زي ولدي ،، واحبو ،، وما راح القى احسن منو لبنتي

نوف: الله يخليك لنا يا رب ،، والله حتى هو ،، يحبك ويموت فيك !

يحيي: خلاص نعمل ملكتها مع زواج منال

نوف: ان شاءا لله ،، يالله نفسي اغطرف بس ما اعرف ههههههههههه
احس اني فرحانة مرة اليوم !!!

يحيي: الله يفرحك دايما يا بنتي !!
وبدا يكح ويكح ،، بشكل شديد
وزادت البحه في صوته
وبان عليه التعب اكثر واكثر

نوف: عمي الله يخليك لا تتعب نفسك ،، خذ اجازة يومين !

يحيي: شغل دكاترة هذه ههههه،، يا بنتي ما فيا الا العافية

نوف: ان شاء الله يا رب .. بس برضو يا عمي ،، صحتك هذه

يحيي اشر على مكتبه: ناوليني كاسة الموية هذه ،، مع الدوا..

قامت نوف ... وراحت للمكتب،، كان في صينية عليها كاسة موية ومجموعة من الادوية
وقفت نوف لحظة عشان تقرا كل دوا لايش بالضبط
التفتت للعم يحيي.. وصارت تسأله عن الادوية هذه
وكم صار له يأخذها
وعيونها على العلبة وبتقرا
كررت سؤالها

نوف رفعت عيونها: هاه عمي؟!

شافت نوف العم يحيي وهو ماسك صدره ،، ويتصبب منه العرق بغزاره
متكأ على طرف الكرسي

بسرعة تركت الدوا ،، وركضت نحوه

نوف: عمي ... عمي اشبك!

كان يتمتم حاجة ،، وهي ماهي قادرة تفهم هو ايش بيقول
حاولت تفهم ،، بس ما كان واضح

نوف بدت ترجع لها ذكريات عبد الله
ويوم الحادث ،، وكيف كان يوصيها
وصارت تقول في قلبها
لا ما اقدر استحمل اكثر
لا ما ابغى
لا تموت يا عمي !!!

بس من هول الموقف ما قدر تنطق بحرف واحد
مسكت يده وضغطت عليها
وصارت تقول لنفسها
ازمة وتعدي
ازمة وتعدي!
دحين يقوم .. دحين يكلمني!

فجأة حست بيده ثقلت عليها
ومال زيادة على جهته اليمين
وراسه طاح لقدام

بدت عيونها تجمع الدموع ،، بس ما رضت تنزل دموعها

نوف بخوف وتردد: عـــ ـ ـ ـ مــــ ـ ـ ـ ــي ؟

فجأة دخلت منال
منال: نوف انتي هنا .. تقول لي زينب انك جيتي ولا تسلمي ولا حاجة....
طاحت عينها بعيون نوف
وشافت الخوف والقلق اللي كان بعيونها
حست ان صدرها ضاق عليها

اخذت خطوة لقدام .. وشافت ابوها وهو طايح على الكرسي
ونوف ماسكة يده
نوف ما قدرت تحبس دموعها اكثر
صارت تبكي وتبكي
ما قدرت تقول ولا كلمة وحدة لمنال

نزلت راسها على الأرض وغمضت عيونها
وصارت الدموع تحرق خدودها
ومنال واقفة في حالة رفض للي تشوف

منال: نوف لا تستهبلي !!!

كانت تبغى تقرب من ابوها ،، بس حاسة بخوف
ما تبغى تعرف الحقيقة

منال: بابا ما فيه حاجة .. دوبو قال يبغى يكلم سلطان ويتفق على يوم الزواج
نوف لا تصيري سخيفة

نوف قامت من مكانها
وحضنت منال

منال دفتها
وصارت تمسح الدموع من عيونها

منال: سخيفة والله!

وجلست على ركبها قدام ابوها
وصارت تهزه

منال: يا بابا ... قوم ... قوم بابا !!

من قوة هزها .. طاح يحيي على قدام ،، وكان راح يطيح فوقها
بس نوف لحقته ومسكته قبل ما يطيح

منال ما قدرت تستوعب الموقف
صارت تصارخ وتصارخ في رفض تام
ومسكت ابوها من كتوفه
وصارت تهزه لعله يقوم

منال: يا بابا وعدتني !!!! وعدتني تزفني لزوجي !!!
يا بابا لاتروح وتخليني!!
لاتيتمني!!

من كثر الصراخ والازعاج
جات كل من حياة وشادن
وفي عيونهم الف سؤال وسؤال

ولما شافوا حالة منال
وكيف ان نوف ماسكة عمها

زاد الصراخ ... والبكاء
خصوصا من البنات
كل وحدة تحاول تقنع نفسها ان هذا كابوس
وان ابوهم بخير

نوف شافت حالة منال ... تذكرت سيف وانهياره لما مات ابوه
صارت نوف تشهق وتبكي
حست ان اليوم فقدت الدنيا كلها !!!

______________________________

مر اسبوع على وفاة يحيي
وقررت نوف انهم يرجعوا لبيت العم يحيي
عشان كلهم حريم
على الاقل يكون في رجال اذا لا قدر الله احتاجوا لاحد

منال كانت تتجهز عشان تروح لبيت زوجها

كانت اخر كلمة على لسان يحيي لبنته:

" اذا صار لي شي .. لا تأجلي زواجك اكثر من اسبوع!"

كان حاس ان يومه قرب... وكان يبغى يطمن على بناته
كان ناشر الخبر هذا ،، لسلطان وشادن وحياة
وكلهم كانوا على علم

بس محد كان ناوي يطبق الوصية
الين وصل الخبر لنواف
وقال لهم :

" هذه اخر وصية لعمي ،، لازم نحققه له "

وقرروا يعملو عشا بسيط .. ويأخذ سلطان عروسته..

منال كانت رافضة الفكرة بشدة ،، كانت تقول ،، ابويا ميت!
وانا تزفوني !!!!

بس حصل ... وراحت منال مع زوجها
بقى في البيت ،، حياة وشادن ،، نوف،، سيف ونواف
كانت نوف تحس ان البيت صار هادئ بشكل غريب
شالت هم شادن وحياة ،، وكيف نفسية كل وحدة منهم
اكيد ان شادن منهارة
هي "دلوعة بابا" والكل يعرف قد ايش هي متعلقه بابوها
نوف كانت الوحيدة اللي تعرف حكاية خطبه سيف وشادن
حتى شادن نفسها ما كانت تدري

كانت تبغى تقول لها
بس حست ان الوقت غلط
فاكتفت تخلي الموضوع لنفسها
بينها وبين سيف ونواف

ولما يهدا الجو شوية ،، يكلموا حياة في الموضوع
وان شاءا لله تصير الامور كويسة

في الاسبوع هذا
حست نوف ان الدنيا تغيرت بالفعل
وما في شي يدوم على حاله
وكلنا نمشي لقدام ،، محد منا يمشى لورى
والماضي نودعه
ونستقبل الحاضر والمستقبل

بس يظل ماضي،، ملازمها

"فيصل"

كانت كل ليلة قبل ما تحط راسها على السرير
تفكر فيه
وكيف حاله وهو فين ،، ويا ترى ايش يسوي
وتفكر كيف راح تقدر تعرف اخباره
وصارت تفكر في السيناريوهات اللي ممكن تصير
لما تقابل الدكتور سامر
وكيف راح تقدر تسأله عن فيصل

وكل ما تتذكر شي ،، تبتسم

يالله يا نوف،، طلعتي من جد تحبيه!!!!

__________________________________

بعد 27 سنة

أول مرة أحس بالوحدة!
صحيح انه ما كان معايا كل يوم
وسفراته كثيرة

بس كنت واثقة انه راح يرجع لي
وراح اشوفه ثاني

عشت معاه اكثر من ماعشت مع اهلي
اتزوجت يحيى وانا صغيره
كان لي الاب والاخ والصديق والحبيب وكل شي

بس دحين ...

خلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالاص. ..

راح وخلاني

راح وما حشوفه مرة ثانية في حياتي كلها........ ماراح اشوفه !!

ودخلت في حالة جديدة من الدموع
من يوم وفاة يحيي
وهي منهارة
وكأنها كانت تتوقع ان اليوم هذا ما راح يجي
او انها هي يومها قبل يومه

وكل ما حاولت نوف تهديها
كانت تزيد وتزيد
الحزن خيم على البيت

حياة في غرفتها

وشادن في غرفتها

ونوف بين الاثنين
ما قدرت تقنع ولا وحدة منهم بالاكل
على الاقل شادن كانت تأكل من فترة لفترة
بس حياة ابدا ما كانت حتى تقبل ان احد يدخل الغرفة معاها

واستمر الحال هذا لمدة شهر
ومحد يتكلم في البيت
سوا نوف !

قررت في يوم انها تقول لشادن عن سيف
يمكن تفرح البنت ؟
وتطلع من الحزن اللي هي فيه
حرام والله ،، بنت في سن الزهور
تعيش الحزن هذا كله

دقات على الباب

شادن: مين ؟

نوف: ممكن ادخل؟

شادن: اتفضلي

دخلت نوف ،، وعلى طول ضاق صدرها
الغرفة كانت مظلمة ،، الستاير مقفلة
وما كانت شادن تبان في وسط الظلام هذا

شغلت اللمبة
وبسرعة شادن غطت عيونها

شادن: ليه!!!

نوف: عشان الظلام هذا مخوفني !!

دخلت وقفلت الباب وراها

راحت نوف وفتحت الستاير

وبعدين قربت من شادن
وجلست جنبها على السرير

شادن كان في بحضنها
صورة لها هي وابوها ،، لما كانت في ثاني ابتدائي
اول ما رجعت من المدرسة تصورت معاه
وكانت بمريول المدرسة

ابتسمت شادن واعطت الصورة لنوف

شادن: شفتي بابا كيف طالعة صورته حلوة !

نوف ابتسمت وارتاحت ان شادن ما كانت تبكي : ايوة ،، الله يرحمه

شادن: الله يرحمه
وبدت عيونها تدمع

نوف: يا حبيبتي لا تبكي ،، حرام عليك ! ارحمي نفسك !

شادن: ما ابكي ،، بس دموعي مو بيدي ،، تنزل من نفسها

نوف : دموعك ماتنفعه دحين.. اذا تحبيه من جد ادعيله
الرسول - -قال : (اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث...
.من صدقه جاريه او علم ينتفع به..او ولد صالح يدعو له)او كما قال عليه الصلاه والسلام

شادن:عليه الصلاه والسلام..

نوف: طيب اعطيك خبر ،، يمكن يخفف عنك؟

شادن : ايش؟

نوف: سيف يسلم عليك!

نوف لاحظت التورد اللي في خدود شادن ،، اول ما نطقت اسمه
وابتسمت ،، وصارت تتأمل الوجه البريء هذا !!

شادن استحت ،، وما قدرت تتكلم

نوف: سيف قال لي اللي بينك وبينه ،، واللي ما تعرفيه ،، انه خطبك من ابوك قبل ما يتوفى الله يرحمه
وكان موافق !!!

شادن هنا ما قدرت تخفي ابتسامتها
رجعت لها الحياة من جديد

شادن: والله!!!

نوف: هههههه ،، ايوة ،، انا ما قدرت اقول لك قبل
بس خلاص أجلت الكلام كتير ،، لازم تعرفي !!!

شادن : وماما؟

نوف: لسة ما قلنا لها شي

شادن: اخاف ترفض!

نوف: وليش ترفض؟ خليكي متفائلة !!

شادن: الله يستر !!

نوف حست بالخوف من نبرة صوتها وحبت تطمنها : لا تخافي يا شادن ،، ما راح اخطب لسيف غيرك!

استحت شادن ،، وبشكل لا ارادي
حضنت نوف بكل قوتها
نوف فرحت لفرح شادن،، وانها بالخبر هذا ،، رجعت البنت اللي كانت عليه
بدل الحزن والكآبة اللي كانت مخيمة فوق راسها

___________________________________

طلعت مع نور ،، عشان تروح تقضي للبيت كم شغله
ما دام حياة ما تقدر تطلع من البيت
وشادن ما تبغى تطلع
كل شي صار فوق راسها

خصوصا انها بطلت تأخذ الصيفي ،، بعد ما توفى العم يحيي
عشان تجلس معاهم في المحنة هذه

وفي طريقها لمحت مستشفى
وتذكرت ان سامر في المستشفى هذا
بسرعة طلبت من "نور" يتوجه للمستشفى الاول قبل المشاوير الثانية

حست انها أجلت السؤال عن فيصل لفترة طويلة
خلاص جاء الوقت اللي تسأل عنه
بدت تسترجع الكلام اللي تبغى تقوله
وكيف تقدر تقابله من دون ما يشك فيها

وقف نور قدام البوابة
على اساس تنزل نوف وهو يروح للمواقف
نوف اخذت نفس عميق
وفتحت الباب

دخلت المستشفى وحست انها ضايعة
قربت من الريسبشن
وسألت عن الدكتور سامر
ووصفوا لها مكتبه

توجهت لمكتب الدكتور سامر
وكان الخوف مسيطر عليها
كانت خايفة انها تتوتر ما تقدر تتكلم
او من توترها تقول كلام غير مفهوم

وصلت لباب مكتبه
وطلت من الطاقة الصغيرة اللي على الباب
وشافته منهمك في الكتابة
ابتسمت نوف

" يالله زي ما هو !"

بس الحمدلله ماعنده مريض ولا احد

دقت الباب
ودخلت

نوف: السلام عليكم

د. سامر: وعليكم السلام

نوف: يعطيك العافية

د.سامر: الله يعافيك .. تفضلي

نوف حست من نبرة صوته ،، انه ما عرفها
واستحت تقول له انها نوف

جلست على الكرسي المقابل لمكتبه
وانتظرت الين كتب اخر كلمتين
وقفل الملف

د.سامر: ايوة ،، ايش المشكلة

نوف: ابد ،، سلامتك.. ما عرفتني ؟

د.سامر: لا؟ معليش ما عرفتك ؟ مين ؟

نوف: انا نوف؟؟كنت اشتغل في مستشفى .....

د. سامر قاطعها : يالله نوف!!! نوف لندن !!!

نوف: هههههه ايوة انا

د.سامر: الحمد لله على السلامة ،، متى رجعتي ؟

نوف: صار لي تقريبا شهر

د. سامر: ما شاء الله لا تقول توظفتي هنا !!!

نوف: هههههه،، لا لسة ،، بس جاية اشوف نظام المستشفى ،، عشان اقدم
( ارتاحت انها لقت سبب لتواجدها في المستشفى)

د.سامر: والله حلو ،،،وانصحك تقدمي

نوف: ان شاءا لله ،، الدكتور مصطفى يسلم عليك ،، ويسأل عن اخبارك

د.سامر: يالله من زمان ما شفته،، يمكن لي سنتين ما شفته ،، سلمي لي عليه اذا شفتيه مرة ثانية

نوف: ان شاءا لله
نفسها تسأل عن فيصل,, بس حاسة بتوتر ،، وان اصلا السؤال مكانه غلط

د.سامر: وكيف لندن ؟

نوف حست ان كذا راح يضيع الموضوع وما راح تقدر تسأله عن فيصل
لمحت صورة على مكتبه
كانه صورة طفل صغير

نوف وهي تأشر على الصورة : ولدك؟

د.سامر ضحك: ايوة هذا فيصل حبيبي !!!

نوف لقتها فرصة تسأل: فيصل الصغير !!ههههههه ما شاء الله ،، الله يخليه لك ان شاء الله
الا ذكرتني ،، ايش اخبار فيصل الكبير؟

د.سامر اتقلب وجهه ،، خصوصا انه داري بحكاية نوف وفيصل
وصار زي اللي يصرف الموضوع

د.سامر: لازم اعرفك على زوجتي اجل .. هي اخت فيصل،ونفسها تزور لندن الاجازة هذه
انا عندي اجازة بعد شهر ،، يعني يبقى لنا شهر على الدراسة
فما دام انتي سكنتي لندن ،، حلو تعطيها رايك

نوف: اها ،، ان شاء الله

د. سامر طلع ورقة وكتب لها تلفون البيت ،، واعطاها

نوف اخذت الورقة: ايوة،، خلاص ان شاء الله قريب

د.سامر: ان شاء الله

طلعت نوف من المستشفى
وحاسة انها قربت من الهدف

اخت فيصل ،، اكيد راح تعرف اخوها فين
واكيد اذا سألتها عنه ما راح تستغرب كثير
يعني انا اشتغلت معاه 3 سنوات في مستشفى وحده
وكل يوم وجهي في وجهه
وكثير ما حكاني عن "هدى" و"نادية"

لا لا ... حلو والله ... قربت اعرف !!!

________________________________

حياة: لا ماني موافقة!!!

نوف: ليه يا خالتي !!

حياة: كدابة،، يحيي ما قال حاجة ،، وتبغى تحطي كلام في فمه!!!

نوف: ليش الزعل يا خالتي؟ انا قلت حاجة تزعل ؟
وبعدين ليش افتري على عمي الله يرحمه ،، والله قال لي انه موافق!!!

حياة: حتى لو هو موافق،، انا ما أوافق!!!!!

نوف: ليش يا خالتي !! سيف ايش ينقصه ؟

حياة: اول شي ،، هو في لندن ،، وبعدين حكاية البعثة حقتو
يبغى ياخد بنتي ويسافر بيها وما اشوفها ؟
يا سلام !!

نوف: يا خالتي،، سيف عنده البعثة ،، ولازم يسافر السنة الجاية على كندا
مو احسن نسفره وهو متزوج ؟ وبعدين ما راح نقصر معاها

حياة: لا يعني لا... حتى لو يحيي كان موافق ،،

بنت...... شاااااادن !!!!

شادن كانت جالسة عند الباب
تتصنت على الكلام
ولما سمعت امها تناديها
اتفجعت
ورجعت دخلت في السيب
وعدت لعشرة
وبعدين
دقت الباب
ودخلت

شادن باستعباط : ناديتيني؟

حياة: تعالي اجلسي

دخلت شادن وجلست على الكرسي اللي بين حياة ونوف
وبكل براءة ... تسائلت عن الموضوع

حياة: لا تعملي لي البريئة ،، انا عارفة انك عند الباب من اول

شادن اتقلب وجهها ،، حست وكأنها نملة !
اكتفت بالسكوت

حياة: لو سمحتي نوف ،، خليني اكلم بنتي على انفراد

نوف استحت
وطلعت من الغرفة
عشان تتركهم على راحتهم
يمكن شادن تقدر تقنع امها

حياة بعصبية: اسمعي يا بنت! اصحك عينك تقولي لي موافقة!
سامعة!
الولد دا ما خطبك الا عشان ينتقم مني
يبغى يسوي فيك اللي انا سويته فيهم
عارفة تفكيرهم !!!
انا خليتهم يسكنوا معانا ،، وحاولت اكون طيبة
بس هم ما ينحبوا !!
اسمعي !
لا اشوفك تقولي لي يا ماما ابغاه!
فاهمة!

شادن انصدمت من كلام امها
ايش انتقام وما انتقام؟
ليش احنا فين عايشين ؟
لهذه الدرجة امي عارفة انها عاملتهم غلط ؟
وحاسة ان في يوم راح ينقلب الموضوع عليها ؟

شادن ما ردت على امها
لانها ما عرفت ايش تقول
بس تسحبت وطلعت من الغرفة
عشان تهدأ امها شوية

________________________________

كل يوم تقول لنفسها بكرة اكلمها
وتأجل الموضوع
خوف من الموقف
وقلق وحيرة

نفسها تكلمها
عشان تعرف اخبار فيصل
بس خايفة انه يطلع متزوج
او انه يكون نسيها

استجمعت قواها

وقالت الشي الي خايفه منه لازم اواجهه

رفعت سماعه التلفون ودقت عليها
واتفقت تروح تزورها بعد يومين
ونوف بطبعها اللي يشيل "الهم"
اتفقت انها تشوف "نادية" زيارة سريعة فقط
وعّدت اليومين هذه بشكل بطيء

نوف كانت كل يوم تحاول تفكر في طريقة تسأل نادية عن فيصل
وكل مرة تفشل في ايجاد طريقة مناسبة

قررت في النهاية
انها تخليها على الله
يمكن مع السواليف
تجيني فرصة وأسألها

_________________________________

نادية: زارتنا البركة،، هاتي العباية

نوف: لا ،،لا،، ما اقدر اطول ،، انا قلت اجيك اليوم زيارة سريعة
وان شاءا لله الجايات الثانيه اكثر

نادية: لا ما يصير،، لازم تتعشي

نوف: مو اتفققنا احنا على التلفون ،، والله ما اقدر اطول

نادية: طيب ،، على راحتك ،، اتفضلي

نوف لاحظت ان نادية حامل: ما شاء الله ،، متى شهرك ؟

نادية: ان شاء الله في شوال ...شهرين باذن الله

نوف: بالسلامة ان شاء الله

نادية: ان شاء الله يا رب ...

نوف نفسها تسأل عن فيصل،، بس ماهي عارفة تجيب السالفة
تذكرت هدى : الا كيف حالها هدى ؟ فيصل كان كل يوم يحكيني عنها

نادية اتقلب وجهها : والله هدى طيبة ،، اليوم عند جدتها ،، عن اذنك اجيب القهوة

نوف انقهرت ،، يالله دوبها جاتني الفرصة عشان اتكلم ،، الا راحت تجيب القهوة
هذا وقت قهوه دحين ..اوووووووف

رجعت نادية ومعاها القهوة
صبت فنجان لنوف
وقدمته لها
وجلست مقابل لها

نوف: تسلمي... وحطت الفنجان على الطاوله الي قدامها،، الا ما قلتي لي .. فيصل كيف حاله ؟

نادية بان على وجهها انها متضايقة
وسكتت وما جاوبتها

نوف حست وكأن في مشكلة ؟
بس ما عرفت ايش هي

نوف: نادية ؟

رفعت نادية عيونها ،، وطاحت بعيون نوف
نوف شافت الدموع اللي بدت تتجمع
والعيون اللي بدت تحمر
خافت !

نوف بخوف: فيصل فينو ؟ ايش فيه ؟

نادية سكتت ،، وبان عليها انها متضايقة بشكل كبير
ومسكت بطنها ،، وتاملت دلة القهوة

نوف كل مال يزيد خوفها وتوترها
حست ان نادية فيها شي من الحزن,,, والقلق

نوف: ايش صار ؟

نادية بصوت مبحوح ،، وبعيون مليانة دموع:

بعد خمس سنوات ،، جاية تسألي عنه؟؟
بعد خمس سنوات ,,تقولي كيف حاله؟؟
خليتيه يعيش في عذاب
وتدهورت صحته
ورجع حزين .... بعد ما صدقت انه يفرح !!!!
ليه ما رحمتيه ؟!
ليه ؟!
ايش سوا لك يا نوف ؟



نوف حست ان في خطأ كبير
ايش اللي صاير؟
اشبو فيصل؟

اكتفت انها تسكت وتسمع نادية

مسحت دموعها وحاولت تهدي نفسها
مسكت ظهرها ،، وضبطت المخدة ورى ظهرها

نادية: طول الفترة اللي فاتت وكل اللي على لسانه كلمة وحدة "نوف"
ما رحمتيه ،، ولا رحمتي حالته !
ما كان ناقص حزن !
ما كان ناقص انه يتألم !
ليه ؟!
كل اللي سواه انه حبك!
تظلميه كذا ليه ؟
الله يسامحك !! الله يسامحك!!!

نوف حست بالدموع في عيونها ،، بس حاولت تخفيها
بدا الخوف يتسلل لقلبها
وحاسة ان في خبر .... راح يفجعها !

بس ما قدرت تنطق ولا بحرف واحد
وعيونها باين عليها الحيرة

سكتت نادية ،، دقيقة ،، واخذت نفس
ناظرت في نوف وقالت :








ربي أرحم مني ومنك يا نوف!!!









اخذ امانته من سنتين!!!


نوف حطت يدها على فمها
عشان تمنع نفسها من الصراخ
وما كانت مصدقة الكلام اللي تقوله

وقفت في مكانها
وحست بالدموع على خدودها
حاولت تمنع نفسها
بس ما قدرت

وقفت نادية قدام نوف

نادية: ادعي له بالرحمة يا نوف !

نوف جاتها panic attack -حالة رعب وصدمة من الكلام-
ما قدرت تأخذ نفسها ،، وكانت تحاول تشهق
بس ما تقدر
حطت يدها على صدرها ،، وزاد الازيز
وماهي قادرة تتنفس

بسرعة نزلت راسها وكأنها تركع
وحاولت انها تأخذ نفس
وكانت تشهق وما تقدر تدخل الهوا

نادية توترت وخافت من حالة نوف
قربت منها ومسحت بيدها على ظهر نوف
وهي تحاول تساعدها تأخذ نفس

بسرعة قامت نوف
ودفت يد نادية

وجها اصفر ... وعيونها حمرا ...
وبالقوة تتنفس





نوف بصوت مقطع: فيصل ما مات !!!!




وبسرعة رمت طرحتها على وجهها
وطلعت من الشقة

نزلت بسرعة للمواقف
ولقت السيارة بس ما لقيت نور

صارت تصارخ في الشارع

" نوووووووور!!!!! نووووور يا زفت!!! نووووووووووووووور!!!"

وجاء الرجال بسرعة
وعلى وجه ابتسامة غبية
زادت من قهر نوف

نوف: ليه تضحك فرحان ،، افتح السيارة بسرعة!!!!

فتح الباب ،، وركبت نوف
وكانت حاسة بدموعها على خدودها
ووصلت لرقبتها من غزارتها
ولحد الان ما هي قادرة تستوعب

كل اللي يتكرر في راسها



" ادعي له بالرحمة يا نوف "



صدى صوت نادية ،، كل ماله يعلى ،، وكأنها تصارخ في راسها
صارت نوف تحط يدها على راسها
تحاول تمحي صوت نادية
بس ما قدرت
كل ماله يعلى ،، ويعلى !!!

ودموعها تزيد ،، وحاسة بضيقة كبيرة في صدرها
نفسها تصارخ وتفجر بركان الدموع

وقف نور عند الاشارة
وساد الهدوء

نوف ما تبغى نور يسمعها وهي تبكي ،،
حاولت تكتم صوتها بقدر الامكان

وقفت سيارة شباب جنب سيارتهم
وكانو مشغلين المسجل ورافعين الصوت على الاخر
فاتحين الطيق
وفرحانين مرة

كان DJ من الـFM
وكل شوية مقطع من اغنية
كانت اطووووول اشارة شافتها نوف في حياتها

فجأة سمعت اغنية من السيارة المجاورة

"والمسافر راح
يالله ياقلبي تعبنا من الوقوف مابقى لليل نجمه ولا طيوف
ذبلت أنوار الشوارع وأنطفى ضئ الحروف
يالله يا قلبي سرينا ضاقت الدنيا علينا
هالقطار وفاتنا القطار وفاتنا
والمسافر راح
ما أدري باكر هالمدينه وش تكون النهار والورد الأصفر والغصون"

ضاق صدرها بزيادة
حطت راسها على مقعد السيارة
وحاولت تكتم صوتها
بس ما قدرت

صارت تبكي بشكل فضيع
وكأنه نواح مو بكاء

حاسة ان قلبها اليوم انكسر لاخر جزء!!
ما عاد يستحمل اكثر



"الدنيا ايش تكون بدونك يا فيصل!"



غمضت عيونها
وهي تحاول تقلل الحرارة اللي فيها

الا جاء فيصل على بالها
وشافته في خيالها

جالس على المكتب ،،

ويشرب من النسكافيه

يبتسم لها ،، بابتسامته الجذابه



تأملت جلسته ،، و كان دايما يرفع رجل على طرف الكرسي
ورجل يخليه على الارض

اتذكرت ارتباكه لمن يجي يكلمها

و خوفه عليها لمن داخت

اتذكرت سواليفه عن هدى



اتذكرت هديته

اتذكرت مسكته للقلم



" ادعي له بالرحمة يا نوف"



صدى مزعج ،، يتردد في راسها بعنف!
كل ما تسمع الكلمات هذه تتردد في بالها
كل ما يزيد حزنها ،، ودموعها تسيل بشكل اكبر

وكل محاولاتها انها تخفي الدموع باتت بالفشل
ما قدرت تقّوم نفسها من على الكرسي
حست وكأن جسمها ما فيه أي ارادة
او حتى قدرة على الحركة

وقفت السيارة فجأة

نور: خلاص في وصل !

بسرعة خرجت نوف من السيارة
فتحت شنطتها وهي تدور على مفتاح البيت
ما لقته....



وبسرعة
كبت الشنطه في الشارع
وطاح كل شي من وسطه
وصارت تدور على المفتاح بين الحاجات اللي على الارض
وماهي قاردة تشوف قدامها من الدموع

كل ما تمسح عيونها ،، تزيد الدموع

فجأة اتفتح الباب
وهي لفت لقت نور فتح لها الباب

تركت كل شي مرمي على الارض
وركضت لجوا

طلعت بسرعة كبيرة لغرفتها ،، وكانت بين كل درجة تطيح
وتتعنقل ... والالم اللي بقلبها ،، فوق طاقتها !!!

اخيرا وصلت للغرفه
قفلت الباب
وطاحت على الارض



فقدت قدرتها على الحركة
دموعها تسبقها ،، شالت الطرحة من على راسها
وحاولت تفك ازرار البلوزة
بس ما قدرت
حست انها ماهي قادرة تتنفس
ولا هي قادرة تستوعب اللي جالس يصير

قلبت على اليمين
ولمحت كاسة اقلامها على المكتب

بدت تضحك بشكل غريب
قامت وهي تمسح دموعها
مسكت الكاسة



فيصل كان يحب الكاسة اللي كانت عندنا
كان كل يوم يستخدم القلم الاسود

وهذاك اليوم اللي حط لي فيها وردة حمرا

وصارت تضحك وهي تتذكر الحاجات هذه

لا بكرة لما اروح المستشفى ،، راح اشوفه جالس هناك

ايوة ،، هذا كابوس
اصلا فيصل ما صار له شي
هو طيب
ويحبني !
وانا احبه!!
والله احبه !!

ايوه ..صح بكرى راح القاه بالريسبشن يبتسم لي

راح يقولي انتي كل يوم تجي قبلي

راح .............

لا
لا
لا
لا

يا ربي !!
فيصل ما مات ،، لا !!!
الشخص اللي حبني ... واعطاني قلبه ،، ما مات ،،!!

انا لو بكرة اروح اسأل عنه ،، راح يقولوا لي انه بخير
وانه يشتغل في مستشفى ثاني
وهو طيب



ايوة طيب

هذا كابووووس

حتى شوفي يا نوف!

وقرصت ( قبصت) نفسها في يدها اليسار

ومن قوة القرصة صاااااااااااااااارخت بكل اللي فيها
من الالم
والحزن
والجرح اللي فيها

طاحت على ركبها
وحطت يدها على صدرها
وصارت تبكي
من غزارة دموعها
ما صارت تشوف ولا شي قدامها

يا ربي ليه!!!
ليه!!
كل ما حبيت احد ،، اخذته مني !!!

امي وابويا وحرمتني منهم وانا صغيرة
وعبد الله وأمل اللي كانوا لي الام والاب،، اخذتهم في يوم واحد !!!
حرمتني من الحب !!

حتى فيصل !!!

فيصل اللي بقا لي !!

القلب الوحيد اللي حبني بصدق !!

اخذته مني !!

ليه يا ربي !!!

انا ايش اللي فيني ؟

ليه كل هذا يصير لي؟

كل ما حبيت ،، كل ما اعطيت ،، كل ما ضحكيت
انجرح!!!!!

يا ربي ليه!!!!

ليه الدنيا تظلمني ليه!!

ظلم!!!

ظلم!!!!


طاحت على ظهرها ،، وصارت تحاول تمسح دموعها
بس ما في امل

يالله يا ربي ،، ليه خليته طيب

ليه خليتني احبه

ليه !!!!!!!!!!!!

اه ه ه ه يا ربي ،، رجعني خمس سنوات ورى

يارب استجيب لدعائي !!!

بس رجعني خمس سنوات لورى!!

بس اقول له كلمه

اقول له اني احبه!!

بس اقول له انه يعني لي الكون

بس نظرة منه

بس كلمة!!!

بس يقول لي حرف واحد!!

واعطيه قلبي ،، واعترف له!!!

بس اعيش معاه لحظه وحده

والله احبه يا ربي !!

احبه!!!

يا ربي بس نظرة منه ،، بس اشوفه ،، مرة وحدة !!
يا ربي اخذته وهو ما يدري اني احبه
اخذته وما اعترفت له بحبي
ما يدري اني احبه
والله احبه

يا فيصل احبك!!!!!
والله احبك!!!!!

فيصل الله يخليك ،، ارجع ،، تعال ،، خليني اشوفك
الله يخليك ،، لا تتركني

لاتخليني وحيده

لاتكسرني زياده

ما اقدر استحمل اعيش بقية حياتي كدا

ظلم يا فيصل !!!

ابغى اشوف ابتسامتك مرة ثانية
اسمع ضحكتك
اشوفك وانتا تكتب على الكمبيوتر
واعمل لك فنجان نسكافيه

ابغى اراقبك وانتا تشتغل
ابغى اكلمك وترد عليا
اضحك معاك وتضحك معايا
ابغـ ـ ـ ـ ـى.........

يا ربي !!!!
يا ربي مرة وحدة بس!!!
لحظة يا ربي
نظرة !!!!

وحشتنــــــــــــــــــــــي يافيصل وحشتني



ظلم ..

وجراح ..

ومآسي ..

وغدر يصدح بالمحاني ..

صوت ..

يصرخ ..

ليه يادنيا رماني ..

يوم انا احتجته ..

جفاني !

....


كان غيمة ..

تمطر الدنيا أماني ..

كان وحده .. بس

اللي بغيابي بكاني ..

شوفي حالي كيف بعده .. !

كني غريبة ..

أبزمن ماهو زماني ..

لا هو خذا قلبي معاه ..

ولا تركني فيه أعاني ..

(( والله يادنيا أبيه .. ))

____________________________________

نواف: والله ما ادري يا سيف

سيف: عمي والله ما ادري ايش فيها ،، مو معقولة الاجازة راح تخلص
وراح نضطر نرجع لـ لندن ،، وهي حالتها كل مالها تسوء
والله البارح رحت اشوفها
زي ما تركتها اليوم اللي قبله
ما اكلت ولا لقمة
ولا تحركت من مكانها
اكلمها وكأني اكلم شخص ميت
عمي والله خايف عليها ،، هذه اغلى من لي بالكون
هذه امي وابوي واختي واخوي ،، هذه هي نوف!!!

نواف: والله انا زيك ، حاولت افهم اشبها ،، بس ما قدرت ، اخاف انها ربطت
موت عمي يحيي ،، مع موت عبد الله لله يرحمه
نوف بنت حساسة ،، بس تحاول تبين لنا انها قوية

سيف: عمي انا اقترح ،، ننزل مكة ،، يمكن اذا اخذت لها عمرة ترتاح شوية؟

نواف: والله فكرة ،، يمكن نقدر نريحها

واتفق نواف وسيف انهم ينزلوا كلهم على مكة يأخذوا لهم عمره

حكاية خطبة شادن وسيف،، ما طلعت مرة ثانية
اول شي بسبب رفض حياة الشديد
وثاني شي حالة نوف الغريبة!

مع ان حياة ما عادت الحرمة الصارمه
صارت اكثر ليونه ،، والتفاهم معاها صار اسهل
خصوصا انها بدت تحس بالوحدة ،، بعد ما توفى زوجها
واختفوا كل من كان حولها
عرفت ان الناس كانوا يتقربوا منها ،، مصلحة!
فحنت على نوف ،، خصوصا بعد ما شافت حالتها

نوف كانت مكسورة ،، لا حول ولا قوة
محد قدر يعرف اللي فيها
وهي فيها كل الجروح!
ما كانت تاكل ولا تشرب،، ولا حتى تتحرك
كانت وكأنها ملصوقة على السرير
واي احد يكلمها ،، ترد عليه بكلمة وحدة
وما عادت البنت الفرفوشة
اللي تضحك وتملئ الغرفة ابتسامات

نحفت بشكل كبير ... لدرجة ان في يوم اغمي عليها
واخذوها المستشفى على طول ركبوا لها مغذي
وطلع عندها سوء تغذية

صار سيف يأكلها غصب عنها
وهي مثل ما هي ،، في عالم اخر !

______________________________

سيف: يالله ننزل نمشي من هنا ،، عشان الزحمة اللي عند الحرم
ما راح نقدر نحصل مواقف

سيف كان ماسك يد نوف
اللي كانت تمشي مع الناس ،، وهي ماهي معاهم
تفكيرها في عالم اخر
وكان سيف مرة خايف عليها
مرة كان جالس معاها يتكلم ،، فجأة لقاها تبكي ،، بشكل هستيري !!!

عشان كدا جات في باله انه يأخذها للحرم

نواف كان ماشي قدامهم معاه حياة ،، اللي كانت ماسكة بنتها شادن
سيف يمشي وعيونه في عمته
ضايق صدره عليها مرة
حس ان الدنيا ما تسوى ،، وهي في حالتها هذه

وقفت معاه
وعوضته عن حنان الام والاب

ودحين هي في حالة كآبه
ومحد عارف السبب

هو ما همه السبب
قد ما همه يطلعها من اللي هي فيه

دخلوا الحرم من" باب السلام "...

وكانت وقت الظهرية ،، تفاديا للزحمة

نوف اول ما طاحت عينها على الكعبة
جاتها راحة عجيبة ،، ودمعت عيونها
تعلقت بسيف اكثر ،وكأنها طفلة خايفة من الزحمة،
بس كانت حاسة بالامان وهي في الحرم

صاروا يطوفوا حول الكعبة
نواف وحياة وشادن في الامام
وخلفهم نوف وسيف

نوف كانت عيونها طول الوقت على الكعبة
منظره شرح لها صدرها ،، حست بالطمأنينه والهدوء

وهم بالشوط السابع -اخر شوط في الطواف-

طلبت من سيف يقربها للكعبه اكثر ويخليها تمسكها
وسيف كان مستعد يسوي اي شي عشان نوف

على الرغم من الزحام ..قدرت نوف توصل للكعبه
وقالت لسيف اخلص وارجع لكم

قربت نوف ومسكت الكعبه بإيديها الاثنين
وحست انها قريبه جدا جدا جدا من الله
وصارت
تبكي
وتبكي

وتدعي ربها
يخفف المها
ويهديها للخير
واكثر دعاها كان ...لـــ فيصل



أما حياة ، فكانت محتارة ،، وحاسة انها غلطت في حقهم كلهم
ظلمتهم في تصرفها معاهم
وهم في النهاية وقفوا معاها
شالوا همها ،، وسادعوها طول الفترة اللي فاتت
سبحان الله
دخلت الحرم ،، وحست بالراحة هي كمان
عرفت اللي لازم تسويه بعد كذا

راحوا وكملوا العمرة
وفي نهايتها ،، بدت نوف تحس بالراحة
وان قلبها ،، فيه شي من الطمأنينة والهدوء

طلبت من سيف انها تجلس شويه قدام الكعبه مره ثانيه
ما حست بالوقت
ولا تدري كم ساعة مرت وهي جالسة
تدعي ربها

ولما حست ان قلبها ارتاح

رفعت راسها للسما
وغمضت عيونها
وقالت:

"اجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها"

___________________________

رجعوا للفندق

وطلع نواف يجيب الغدا
وجلسوا كلهم في الصالة

ما عدا شادن،، كانت مرة مستحيه وجالسة في الغرفة
مع انه كان عادي جدا في السابق انها تجلس معاهم في نفس الغرفة
بس من يوم ما بدت حكاية الخطبة ،، وهي تتفادا انها تقابل سيف

جلست نوف جنب سيف
وحياة على يمين نوف

ابتسمت نوف
وحست ان قلبها دخل له الهدوء ،،
وقررت انها تحاول تنسى ،، وتمشي بحياتها

حياة: كيف حالك يا نوف دحين؟

نوف ابتسمت لحياة: الحمد لله ،، بخير

سيف قرب من عمته وباسها على خدها
نوف التفتت له وابتسمت

سيف: هذا القمر اللي انا اعرفه !!

نوف: هههههههه حبيبي والله

سيف: فديت الضحكة هذه

نوف: الله الله الله !!

حياة: ههههههه،،الا متى سفركم ؟

سيف: بعد اسبوع تقريبا

حياة: وجاهزين لكل حاجة ان شاء الله ؟

نوف: ان شاء الله

سيف كان نفسه يفتح موضوع شادن ،، بس مستحي ،، يخاف انها تعصب عليه او شي
مع ان تعاملها متغير بشكل كبير الفترة اللي فاتت
بس برضو ما جاته الجرأة

حياة: وسيف انتا من هنا لكندا؟

سيف: لا اسبوع في لندن اتأكد من كل شي ،، وبعدين على كندا ان شاء الله

حياة: على خير ان شاء الله ،، بس خلي بالك من بنتي ،، يا ويلك لو تزعلها !!!

سيف اترسمت على وجه ابتسامة ما قدر يخفيها
ومن الفرحة وقف في مكانة

سيف: والله !! من جد !! مواقفة!! ننزل نملك في الحرم !!

نوف صارت تضحك في مكانها ،، من زمان ما حست بالاحساس هذا
يالله هذا اللي يسموه الفرح؟

حياة: بس هذه بنتي ،، اخر العنقود،، الدلوعة حقتنا ، خلي بالك منها
مو عشانك في كندا تزعلها !!

سيف: والله اشيلها على راسي من فوق ،، واحطها بوسط عيني !!!

دخل نواف ومعاه الغدا

نوف: الله البيك!!!!

نواف: هههههههه ،، ايوة جبنا حبيبك البيك!!

سيف: مو تبارك لي طيب ؟

نوف: خالتي حياة وافقت !!

نواف: بالله ،، الف مبرووووك سيفو !! والله وراح تتزوج قبلي وقبل الهبلة هذه

نوف بشكل عشوائي: ومين قال انا راح اتزوج؟ انا قررت ادرس وبس !!!

_____________________________________

بعد 3 سنوات
في عيد الفطر

حياة: نوف!! بسرعة ،، دحين يوصلوا اهل الدكتور مصطفى

نوف: طيب يا خالتي ،، بس البس "فتو" وننزل


دقات على الباب

منال بفرحة كبيرة: ماما حبيبتي !!! كل سنة وانتي طيبة

سلمت عليها ،، ودخل " يحيي" الصغير وجري لعند جدته
ورمى نفسه في حظنها

حياة: حبيبي والله !!!

منال: يحيي بابا ،، لا تعور ستو!

حياة: اسكتي انتي هذا حبيبي !! هات بوسه
وشالته ودخلت هي ومنال وزوجها للمجلس

حياة: كيفك اليوم يا بنتي ؟ ان شاء الله احسن من البارح ؟

منال: الحمدلله ...ما ادري من ايش دي الانفلونزا ؟
سلطان: يمكن عشان جو مصر؟

حياة: والله يمكن ،، انا ونوف وفتو اتعودنا على جو مصر خلاص..
اكيد اتغير عليك ِ الجو ،، جو الرياض غير عن جو مصر..

منال : مالنا الا يومين في مصر يأثروا كدا ..


دق الجرس مرة ثانية

وكان الدكتور مصطفى واهله كلهم



نوف كل سنة ........من يوم ما استقرت في مصر
تعمل عزيمة "اول يوم العيد" في بيتها
وتعزم كل من تعرفه في مصر
وطبعا نواف وسيف ومنال كلهم يجيو
نواف ومنال من السعودية
وسيف من كندا

نزلت شادن من فوق ،،
وسلمت على منال ،، وجلست تلعب مع يحيي

منال: وانتي يا دبة ،، كيف بطنك اليوم

شادن: ههههههه ،، النونو يسلم عليك!

حياة: الله يفرحنا بقومه شادن والنونو بالسلامه يارب !!

كلهم: آآآآمييييييييييييييييييييييييين

شادن : الله يخليك لنا يا رب !!ويعطيك الصحة والعافية

جلسوا كلهم فرحانين ويعيدوا على بعض في المجلس
والاطفال في الحديقة الكبيرة المحيطة بالمنزل

نوف حرصت انها تحط مراجيح والعاب
عشان خاطر " فتو"

شادن: مو كأنه تأخر سيف؟

منال: هههههههه،، بعد ثلاث سنوات ،، لساعك تقولي نفس الكلام
هو لو صار له نص دقيقة بره البيت ،، تقولي تأخر!

شادن: زوجي حبيبي !!

دعاء: يا مشاء الله ... دا يحيي كبر اوي !!!

منال: شفتي كيف يا دكتورة !!

دعاء: ازيك يا يحيي!!مشاء الله بطل !!! طولت خالص!

دعاء تخرجت طبيبة اطفال ،، زي خالها مصطفى
كانت تعشق هذا القسم ،، هي تخصصت اطفال
ونوف كملت حلمها للـ ER


دقات على الباب

شادن: وهذا نواف !!!

راحت فتحت الباب
كان سيف مع نواف و زوجته آلاء عند الباب
توهم واصلين من السعودية

نواف: السلام عليكم يا مصر!!!!

د.مصطفى: الحمد لله على السلامة


زاد الازعاج في الدور الارضي
ونوف ما زالت فوق ،، مشغولة مع " فتو"

نوف: فتو!!! حبيبتي!! البسي دا ،، اليوم العيد !!

فتو: بس كيف العب بالفستان ؟

نوف: يا ماما ،، حلو يشوفوك الناس وانتي حلوة بالفستان ،،
وبعدين اذا تبغى تلعبي في الحديقة
البسك البنطول طيب !

فتو: طيب !!

بسرعة لبستها الفستان الأحمر القصير
وربطت شعرها ببكلات صغيرة حمرا
كانت كأنها قطعة حلاوة

باستها على خدها
ونزلت "فتو" جري لتحت

وقفت نوف اعلى الدرج تراقب فتو وهي نازلة
وسمعت الاصوات

" يا قميل!!!"
" ايه النور دا!!!"
" ايوة يا أحمر!!"

ضحكت ودخلت للغرفة
وقفت قدام المرايا شوية
وشافت شكلها
صارت تضبط طرحتها عشان تنزل

ابتسمت وقالت :

ايش ابغى اكتر من كدا من الدنيا؟
اخويا ومبسوط الحمدلله ،، عنده زوجة زي القمر
وشركة ناجحة

سيف حبيبي ،، وجراح قد الدنيا،، الله يرحمك يا عبد الله
والله وكبر حبيبي وصار دكتور
وان شاء الله اب قريب !

وانا ....
ايش ابغى اكتر ؟
الطب ودرسته
الطوارئ واشتغلت فيها
"فتو" آه ه ه يا فتو !!
ان شاء الله اقدر اعوضك اللي فقدتيه
مالك ذنب جيتي على الدنيا ،، وانتي يتيمة!

ان شاء الله اقدر اسوي معاك ،، اللي سويته مع سيف!

بعد ما حققت حلمي في الطب
راح احقق احلامي الثانية فيك!!
وان شاء الله اقدر اعوضك الام والاب واكون لك كل اللي تتمنيه

ابتسمت لنفسها في المرايا
وحست انها اخيرا وصلت لنقطة سعادة
الى قمة الجبل
الدنيا اخذت منها كثير
بس برضو اعطتها كثير

اعطتها قلب طيب ... واهل واصدقاء
حب ... من قلب لقلب

واعطتها
.
.
.
"فتو"
قال رسول الله :(انا وكافل اليتيم في الجنه كهاتين. واشار بالسبابه والوسطى)

عدلت طرف البلوزة
وقالت لنفسها:

هذه نهاية صراخ صمتي !!!

___________________________
النهاية

______________________________


تراررااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

وهذي القصة وانتهت


أتمنى انها تعجبكم
تحوز على رضاكم واستحسانكم
<على فكرة ما أدري وش بلاها الصور عيت تبين .. كل ما حاولت أظهرها ما تجي .. حملتها من كذا موقع وبرضها مو راضية تزبط>

كانت معكم/ لمو بنت أبوها وأمها

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة لِمَ السؤال؟ ; 30-06-08 الساعة 12:21 PM
عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 30-06-08, 12:43 PM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

خلف الكواليس:

بداية القصة :

صيف سنة 1425هـ
السنة اللي فاتت
كنا في مكة عند " ستي" عشان زواج خالتي
كنا بنات بس ... أنا واخواتي
امي وابويا والعيال في الرياض

يعني صياعة على اصولها

اول ما بدت الاجازة
كنت فرحانة
كل يوم طلعة ودخلة ،، وروحات وجيات
بس بعدين بديت اطفش
كل شوية نازلين
خالتي تبغى قماش
ولا تبغى صندوق؟

يا لهوي ؟

وفي يوم رحنا لـ" مجمع الضيافة"

وطلعنا أنا واخواتي وبنات خالتي لمكتبه جرير
كان نفسي اجيب لي دفتر اشخبط فيه
اكتب طرطشات كلام وزي كدا

اشتريت دفتر كبير ابو ما ادري كم صفحة يمكن ميتين
واشتريت مجموعة كبيرة من الاقلام

رجعنا البيت
فتحت الدفتر
وجلست افكر
يا ربي ايش اكتب ؟

صرت اكتب اسمي ،، واتفنن فيه ،، واجيبه من هنا وهناك
وبعدين لقيت نفسي اكتب اسماء ناس اعرفهم
وكل اسم اجيبه بشكل معين

وانا بطبعي لما اجلس كدا ،، احب اتخيل قصص
سواء تصير لي او لغيري
تلاقيني قبل ما انام

اجلس اقول
يا سلام لو بكرة يصير كدا وكدا
الله حركات والله

فـــ يومها كانوا يتكلموا عن الحوادث
ووحدة بنت صغيرة اتيتمت
كانت مع اهلها في سيارة
كلهم ماتو ،، وهي بس اللي (سبحان الله) ربي حفظها

صارت تجيني طرطشات كلام ... وافكار هنا وهناك
اقول ،، يالله ،، يا قلبي عليها ،، الله يصبرها
كانت في وسط الحادث وشافت اهلها قدامها
مرة موقف صعب
انا لو اسمع احس اني اتأثر
كيف لو اشوف الشي قدام عيني

وصرت اتخيل وحدة ،، شافت اهلها يموتوا قدام عينها في حادث
وكلمة ورى كلمة

صار اسمها نوف
وعندها اخ اسمه نواف
وولد اخو اسمه سيف

وبدت القصة!!!

_______________________________

بداية الكتابة:

رجعت للرياض،، ودخلنا جو دراسة وقلت حيا
دكتور يقول لك ذاكر من الورق هذا
ويجيب الاختبار من راسه

وجاتني فترة
طفشت من المذاكرة
وصرت افتش في اوراقي

لقيت الدفتر دا
وكنت كاتبه مقدمة للقصة في البداية
جلست اقرا اللي كتبته

قلت يا بنت ليش ما تكتبه على الكمبيوتر
بعد ما قريت كل الكلام اللي كتبته

جلست على الكمبيوتر
وجلست افكر كيف اقدر اخليها حماسية اكثر
وايش يصير لو اضفت الشغله هذه
وحذفت الشغله هذه

وجلست عليها
اطقطق
الين طق اصابعي

وكنت وقتها كاتبه الجزء الأول فقط!
وما كان عندي نيه اكمل

كنت بس حابة اكتبها لنفسي ،، عشان الفكرة كانت عاجبتني

وانا كدا من وانا صغيرة ،، كتبت مسرحيتين وانا في الابتدائي
الله يذكر ايام البحرين بالخير
كنت اكتب مسرحية ،، واجمع بنات الحارة
ونمثلها

كتبت مسرحيتين ،، بس والله ما أذكر محتواها
ومقهورة لاني ما اتذكرها
احس ان جزء من حياتي نسيته

انجاز المفروض انه حلو ،، والمفروض اذكره ،، نسيته ؟!

لاني كنت سنة رابعة ،، وما كنت مرة اهتم في اوراقي

فـ عشان كدا،، قلت يا بنت ما بدهاش
اكتبيها ،، عشان يمكن في المستقبل يجي على بالك تشوفي ايش الحاجات اللي قد كتبتيها
يعني كنت اعتبرها مجرد للذكريات!

_______________________________________

تشجيع:

شخص من الاشخاص
الله يذكره بالخير
مرة قال لي

" قد جربتي تكتبي خواطر؟"

وانا طبعا من جنبها في الخواطر ،، قلت ما اكتب خواطر ،، بس لي تجربة في قصة
مو قصة قصة ،، بس بداية قصة
يعني حاجة بسيطة

واصر هذا الشخص انه يقرا الجزء اللي كتبته
وهذا الكلام كان بداية الترم الثاني على ما اعتقد!

انا كنت مترددة ،، ما ودي احد يقرا
وبعدين اتفشل ما يطلع حلو
يعني كان عندي قلق اني لو اخلي احد يقرا اللي كتبته
يضحك عليا ،، او يقول لي والله معفنة
ومن الكلام هذا

بس والله بالعكس

شجعني كثير جدا جدا جدا
وقال لي:

" والله تحمست منها ,, كمليها ابغى اعرف النهاية!"

انا والله حسيت بلذة من الكلمة
حسيت باحساس عجبني
تشجيع في شي انا كتبته
احد متحمس لشي انا سويته

قلت خلاص اكملها ،، صرت اكتب كل يوم شوية
احط فكرة هنا وهناك
وامسح وارجع اعيد
انام واقوم
وتجيني فكرة افضل من اللي قبلها
اروح امسح كلامي
واكتب من جديد

وكتبت 3 اجزاء من القصة .. وبعدين انشغلت من الدراسة

____________________________________

كيف طرحته بالنت !

بدت اجازة الصيف
صيف 1426هـ وجاب لنا الملل والقلق
وحسيت اني بموت من الطفش

صرت اقلب ملفات الكمبيوتر
اشوف ايش عندي
وكان في ملف اسمه "قصة"

نسيت عنه انا

دخلت وفتحت الملف
لقيت القصة مكتوبة
قريت الاجزاء
وحسيت رجع لي الحماس عشان اكتب

دخلت الفوتوشوب

وجيت ابغى اصمم غلاف للقصة
كبداية لها

بس تنحت

لسبب واحد

ما كان عندي عنوان للقصة!!!!

جلست افكر وافكر
ما ابغى اكتب عنوان زي
( فلانة وفلان)
( احبك يا فلانة)

ابغى عنوان مختلف ،، يعبر عن الشخصيات ،، ويعطي لي ميزة

جلست أتأمل الشخصية الاساسية
" نوف "

وافكر .. ايش يميز الشخصية هذه ؟
فرفوشة
وذكية
هادئة
قوية
ثابته
صبورة

من هنا وهناك
طلعت العنوان

( صراخ صمتي)

واعتبرتها ،، صراخ لصمت البطلة ،، اللي تكتم مشاعرها
وفي نفس الوقت ،، صراخ لصمتي انا ،، وبداية لمشوار جديد في القصص

شبكت النت ،، ودخلت المنتدى
وصرت اضبط في النص
وألون
واحط التصميم

ولما جيت ابغى اضغط ( نشر)

حسيت بتردد !!!
خفت محد يرد عليا واتحطم !
بس قلت لا يا بنتي
ما دامك وصلتي هنا
انشريها !!!

اول ما ضغطت الزر
حسيت اني خفت!!!
من جد ،، ما ادري ليه !! كدا خفت ان احد يرد عليا
يقول لي ايش هذا ،، قصة ما لها داعي
واتحطم نفسيا
وابكي
وما اطلع من بيتنا بعد اليوم<< قوية هههههه

بس والله فرحت من الردود
ما توقعت الحماس هذا كله
كل ما اشوف الردود
اتحمس عشان اكتب
واجيب افكار
مرررررررررررة فرحت !!

______________________________

الشخصيات:

نوف:
انا احب هذا الاسم،، ما ادري ليه ،، من يوم ما اكتشفته وانا عاجبني ،، ما عمري سمعته من قبل
الين سكنت الرياض ،، وحسيت اني حبيت الاسم مرة
ولما جيت ابغى اكتب اسم البطلة ،، طلع لي على طول ... نوف !

شخصيتها :
حبيت انها تكون زي أي بنت .. حبوبة وفرفوشة ،، مجتهدة في الدراسة ،، وتحاول تثبت نفسها
وحدة فقدت امها وابوها ،، وعايشة مع اخوها،، تبغى تبين انها ما ينخاف عليها ،، ما تبغى احد يقلق عليها
تبغاهم يعرفوا انها قد المسؤوليه
ولما صار الحادث
حبيت ابين انها جامدة ،، ووقفت بأرضها !
وقدرت انها تحبس المشاعر داخلها
حبيت اجيب شخصية ،، ربما نشوفها كثير،، الشخصية الكتومة !
اللي تحبس مشاعرها بداخلها ،، وما تخلي احد يعرف اللي داخلها
الشخصية القوية ،، اللي تعتبر دموعها ضعف !
وما تبكي قدام أي احد!
شخصية قوية بالخراج
محطمة بالداخل !
تبحث عن السعادة والحب !



سيف:
ياخي احب الاسم هذا ،، والله ما ادري ليش؟ احس فيه قوة ،، وترددت اني اسمي الشخصية سيف
مع ان ما كان عندي اسم ثاني ،، بس كويس اني بالنهاية سميتو سيف

شخصيته:
حبيت ابين ان مو كل طفل ،، يكون يتيم يضيع! كل اللي يحتاجه هو الحب والحنان
وراح نكون شخصية فذة !!! مميزة ويعتمد عليها!
شخصيته حساسة ،، وطيبة ،، واللي في قلبه على لسانه
شخصية يمكن(حساسة) اكثر من نوف !
حبيت اخليه متعلق بنوف ،، ويعتبرها الكل في الكل
وقبل ما تكون عمه ،، تكون صديقة ،، لقرب اعمارهم



نواف:
الصراحة سميته نواف،، عشان نوف هههههه،، حبيت تكون اسمائهم قريبه من بعض
وحبيت انهم ما يكون بينهم الا سنة ،، يكونوا مو مرة قريبين ،، بس بعد الحادث،، يقربوا من بعض

شخصيته:
شخصية اول ما تكون،، تكون صاااايعة ،، بقوووة ،، ماخذ الدنيا وناسة،، وكثير من الشباب كدا
وكان لازم يكون في سبب يخليه يعقل ،، الا وهو موت عبد الله
صار الان في نقطة مسؤولية ،، ولابد انه يعمل بكل اللي فيه عشان يكون قدها
ولابد ان يكون هناك شخصية ،، تساعده ( ابتسام)



فيصل:
والله احب الاسم هذا !!! مررررررة احبه !! خالي اسمه فيصل كمان
يعني انا حبيت الشخصية ،، وقلت لازم احط له اسم احبه !!
فحطيت له فيصل!!

شخصيته:
شخصية ،، عايشة في خوف ورعب ،، لماضي اقترفه ،، خطأ كبير كلفه مستقبله !!!
ولانه غير مقصود ،، كان ضميره مأنبه جدا،، وعايش الكابوس!! ولما يشوف وحدة يرتاح لها قلبه
يبدا ينسى الحزن والالم ،، ويبدا يعيش الفرح!!
ويحس بالاخلاف والتغيير اللي يطرأ عليه
والله حسيت ان قلبي عورني لما (مات من الحزن) ... وبما ان شخصيته حساسة
وتقودها المشاعر ،، حبيت ابين فيه ،، الناس اللي بالفعل تحب بقلب ومشاعر
وتتأثر بكل ما فيها ،، يا حبي لك يا فيصل!!!



منال:
من فين جاء الاسم ما ادري،، كنت جالسة وابغى اسم عشان احطه ،، جلست افكر كدا في الاسماء
وجاء على بالي اسم منال ،، مع اني ما اعرف احد بهذا الاسم هههههه،، بس جات على بالي
وحطيتها

شخصيتها:
البنت الغنية ،، الدلوعة ،، اللي عندها كل شي ،، وماهي حاسة بقيمة الفلوس ،، ولا بقيمة الدنيا
وضايعة صايعة ...كنت ابغاها تكون الشخصية اللي (تسبب القهر) يمكن من بين كل الشخصيات
حبيت منال اكثر هههههه،، مو عشان شخصيتها ،، بس كل ما تجي وبأي جزء،، اشوف ردود فعل عجيبه !!
والحماس يزيد معايا واكتب القصة بحماس اكبر واكبر،،
حبيت اني اخليها تسبب لكم الضغط والسكر- لا قدر الله – وبعدين كنت ابغاكم تحزنوا عليها مررررررة
وتكسر خاطركم ،، وكل واحد يأنبه ضميره ،، لما تصير هي طيبة وتساعد اختها
(ان شاءا لله قدرت اسوي اللي في بالي ههههههههه)



شادن:
والله قبل ما احط الشخصية هذه ،، رحت مع اختي لمركز صيفي ،، وكان عندهم يوم مفتوح
تناحة قمت الساعة 6 الصباح وانا ما نمت الا بعد الفجر ،، رحت وشفت بنت اسمها (شادن)
اعجبني اسمها ،، وقلت ما بدهاااااااااااااااااااااااش هذه اسميها شادن

شخصيتها :
حبيت اجيب شخصية ،، طيوووبة ،، في جو عائلي تعبان!!! عشان نبين ان ابدا ما نحكم على الشخص
من الناس اللي حواليه ،، لكل واحد شخصيته ،، مو شرط يكون مئة بالمئة زي أهله
وحبيت حكاية انها تتعرف على سيف بالنت ،، وتحبه ! وحبيت حركة اللف والدوران
مع منال وسيف وشادن !!! ههههههههه،، حبيت الحيرة في عينوكم ،، ولما اخيرا بيت ان شادن هي شذى
حسيت اني سويت انجاز رهيب ههههههههه،، على فكرة "شذى" هذه وحدة كانت معايا في المدرسة
ما ادري حبيت اسمها ههههههههه



حياة:
في مخبز جنب بيتنا اسمه(مخبز حياة) ولما جيت ابغى اكتب اسم للحرمة هذه ،، كنا جايبين فطاير من المخبر هذا،، وقلت ما بدهاااااااااااااااااااااااااش،، الحرمة هذه اسمها حياة

شخصيتها:
الشخصية القوية الصلبه ،، اللي ما تبين لاحد مشاعرها ،، منافقة في امور كثيرة
تبين الطيبة ،، بس تخفي الحقد والكره ،، حبيت ابين انها مقهورة من عيال (سلفتها) كيف ناجحين
وكل واحد في مجال حلو ,, فتحاول انها تخرب عليهم
وتكون هي كمان الشخصية الشريرة في القصة ،، اللي يأمر وينهي ،، والكل يطيعه
بس حبيت انها تلين في النهاية ،، وابين ان كل الناس تتغير مع المعاملة الحسنة



يحيي:
والله جلست افحط عشان اجيب له اسم هههههههه،، كنت راح اسميه (زكي) بعدين تذكرت طاش ما طاش
قلت لآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآ ما ابغى اسم زي طاش ما طاش هههههههه
مو بعدين يقولوا ( زكي طرطشلي) وبعدين جلست افكر في الاسماء القديمة
اسماء حجازية من زمااااااااااااان وهم يسموها
وجاء على بالي يحيي!

شخصيته:
رجل طيب ،، ومتفاني في عمله ،، اهم شي شغله ،، وحاطه قبل بناته ،، وهذا خطأ كبير
وبين خطأه في منال ،، وكيف البنت ضايعة ،، وطبعا ما دامه متفاني في شغله اكيد راح يكون رجل اعمال ناجح
ولما يكون موجود ،، يلين قلبه على عيال اخوه ،، وطيب لدرجة كبيرة



دكتور مصطفى:
اول اسم يجي على بالي لما اقول (مصر) هو (مصطفى)
ولا ادري ليش هههههههههه،، بس دايما اربط بين مصر+مصطفى

شخصيته:
رجال مصري طيب ،، ويبغى الخير للناس،،يفكر في الغير،، ويحاول يساعد باللي عنده
والله شفت مصارايا كثير،، وكان في عندنا جار في البحرين
(عمو شحته) كان كل يوم جمعة يشتري لنا حلويات ،، ودايما يسأل عننا
طيب بالمرررررررررررررة،، يمكن المصري الوحيد اللي قابلته كدا
كل البقية (دكاترتنا) من جنبها ماحوووووبهم
بس عمو شحته والله كان جنان
وكان من فترة لفترة ،، يطبخ (كشري) ويرسل لنا والله الى اليوم احب الكشري حقته
ما حبيت الكشري الا منه
فالدكتور مصطفى،، مستوحى من عمو شحته الله يذكره بالخير



دكتور سامر:
كنت جالسة افحط ابغى اسم ،، يا ربي ايش نسمي دا كمان ،، وجلست اتصفت المجلات
واقرا السماء
واشوف لي واحد كدا ينفع نحطو بطل من الابطال هههههههه
وطاحت عيني على واحد اسمو سامر
وطلعا،، ما بدهاااااااااااااااااااااااااش،، هذا سامر



نادية:
ابلتي في الثانوية ،، درستني (احياء) من اولى ثانوي الى ثالث ثانوي وحببتني في المنهج كثير
وحببتني في الاحياء بشكل ،، من جد حبيتها !!
الله يذكرك بالخير ابله نادية

شخصيتها:
الام اللي ما تبغى تتزوج عشان خاطر اولادها ،، ونشوفها كثير،، تلاقي الام تقول ،، ما ابغى اتزوج
اخاف يأخذوا مني اولادي ،، وسبحان الله قلب الام ما يسمح لها انها تضحي فيهم
تضحي لهم ايوة،، بس فيهم مستحيل ... بس في النهاية لينت قلبها على سامر ،،



سعود:
دورت على اسم من الاسماء،، عشان يكون كدا زوج نادية
دخلت النت ،، وصرت اقرا المواضيع ،، طحت في موضوع ولقيت مكتوب(سعود)
فكتبت الاسم سعود !



ندى:
وحدة صاحبتي ،، تدرس معايا في الكلية،، اسمها ندى،، ولما جيت ابغى اسم لصديقة نوف
دقت عليا هي ،، وسبحان الله صار اسمها ندى !!



ايمن:
كنت ابغى اسم واحد ،، أي واحد !! لاني ما راح اطول مع الشخصية هذه
دق تلفون البيت ،، كان جنبي رديت ،، كان صاحب اخويا
واسمه ايمن !!!
قلت ما بدهااااااااااااااااااش كمان مرة ،، هذا هو ايمن!!



دكتورة خديجة:
ههههههههههههههه ،، والله من دون تردد ،، اكتب خديجة بنت عصمان السودانية
ااااااااي دايرين كمونية يا زووول !!!
كنت ابغى دكتورة ،، وحابة تكون جنسيتها غير السعودية والمصرية
قمت تذكرت الدكتورة السودانية اللي في (الملز) بالعيادة
قلت والله هم السودانيين كمان والله شطار
فيهم دكاترة ،، وجات خديجة بنت عصمان هههههههههه



عبد الله وامل : اسماء جات على الطاير.. بدون تفكير كتبتها ،، ولا ادري ليه ؟



امممممممممممممممممم مين كمان ؟

عبد القدووووس:
والله هذا عامل نظافة في الكلية عندنا،، كل صباح اشوفو وانا داخلة الكلية
والله راجل عجوووووووووز ويمشي دايما ووجهو على الجدار
وانقهر من الدكتور علي لما يتريق عليه ،، احس ان عبد القدوس انسان طيب



آرلين:
هذه اخويا يطبق في مستشفى،، وفي ممرضة معاهم ،، هذاك اليوم جابت بنتها
ومسميتها (اميرة) تقول حلو معناه بالانقلش،، وما تقدر تسميها ( برنسيس)
يطيحوا فيها تريقة لما تروح المدرسة هههههههههههههه
بس اميرة مميز ،، فقلت والله لازم ندخل الحرمة ارلين في الموضوع هههههههههه



دعاء:
الدكتور علي السيد ،، في وحدة من البنات اسمها( نهى) عاد هو يدلعها (دعاء)
والله اعلم ايش علامة الوصل بينها ههههههههههه،، بس انا لما فكرت في المصارايا
لقيت دعاء في كثير



أماني:
صديقتي في البحرين اسمها اماني ،، ولما حبيت احط شخصية ،، كانت هي على بالي
فكتبت أمااااااااااااااااااني



هدى:
صاحبت اختي اسمها هدى ،، وانا كنت ادور على اسم للبنت الصغيرة
ابغاها تكون مو باسم جديد ،، ولا باسم قديم مرة ،، جبيت تكون حاجة بالنص
وهذه صاحبت اختي كنا نسولف وجات سيرتها ،، فسميت البنت هدى!

وشخصية هدى ،، هي نفسها شخصية اختي الصغيرة هههههههههه



علاء:
هههههههههههههه ،، هذا واحد يقرب لنا اسمو علاء،، يومها جاء على بالي الولد
وكنت محتاجة اسم ،، قلت خلاص دامه جاء على بالي ،، يكون هو اسمه علاء
بالاضافة الى انه حجازي

__________________________________

مواقف مع الاجزاء:

الجزء الأول :
أول ما بديت اكتب فيه ،، ما كان حلو في وجهة نظري
يمكن عدته خمس مرات؟ الين حسيت انه مناسب
والا ابغى ابكي هههههههههههه ،، نفسي ابكي وانا اكتبه
بس ابدا ما في

واختي جات ،، وكل يوم تشوفني اكتب ،، قالت لي ايش جالسة تكتبي انتي
قلت فرصة اخليها تقرا

وكنت كاتبه على الجزء 11 واصلا خلاص نزلت القصة بالنت
جات هي ،، وصارت تقرا
وانا رحت اتمشى وادور في البيت

وجيت لقيت البنت تبكي
يا اني فرحت ههههههههههههههههه
عيونها حمرا وخشمها احمر
حسيت يالله وناسة ط
يا سلام حركات

ولما سألتها
قالت دمعت في الجزء الاول
وبكيت لما فيصل قتل سعود بالغلط

وانا شريرة فرحانة مرة ههههههههه اقول اخصصصصصص خليتها تبكي


الجزء السابع:
حبيت ابين قد ايش فيصل متأثر من نوف
وغيابها
وكيف يرتبك قدامها وهي ولا كأن في احد هههههههههههه
كنا يومها طالعين نشتري وورود
ونبغى كذا باقة ورد
وصرت انا اتفرج على الباقات اللي معروضة
وقاهرني السوري
واقف ورايا ،، ما ادري ايش يبغى
وانا عاد اعجبكم في التطنيش ههههههه ولا كأنه على قد الحياة
بس جلست اتأمل الباقات
واخذ لي افكار ،، وكيف اقدر اوصف الباقات

واستفدت منها كثير في الجزء التاسع!


الجزء الثامن:
اكثر جزء حبيته !!!
كتبته وانا فرحانة فيه ،، وعارفة كل حاجة كيف راح اكتبها وفين راح احطها
والمواقف كيف تكون
والجزء السابع كان برضو حلو ،، واستمتعت وانا اكتبه

بس الجزء اللي تنطرد فيه نوف من عملها لانها انقذت اخوها
بدون شهادة ،، كنت مرة متحمسة لها

حتى صاحبتي دقت عليا ،، قالت لي : يا شريرة ليش خليتيها تنطرد

قلت لها ،، انا في البداية كنت ابغاها تنفصل لكم يوم
بس بعدين ما يصير منطقي،، من جد وقتها أي واحد يعمل أي حاجة
وينفصل كم يوم ويرجع
صارت مدرسة هذه مو مستشفى

بس من جد حبيت الجزء هذا
سواء كتابة او فكرة

وفكرة ان نوف ،، تنهار قدام فيصل،، كانت مرة عاجبتني ههههههههههه
ما ادري ليش ،، وان سيف ينفجر في وجه حياة
اوووووووووه استانست لها بقوووووووووة

من جد حسيت الجزء كان مميز في نظري !!


الجزء التاسع:
حبيت ابين جنون الحب
صحيح ما دخلت جو رومنسي جدا
بس في حاجات صغيرة تبين لك الحب
مثلا لما تحب ،، غالبا ما تلاقي نفسك تغني اغنيه معينه
تحكي حالك
او يمكن مهداة لك ؟
وهذه كانت حالت سيف

والورود اللي وصلت لنوف
وكيف انها هي رفضتها وما تبغى تحب ،، ولا تنجرح !!!



الجزء العاشر:
هدى ،،، كثير من تصرفاتها من اختي الصغيرة هههههههه ( فتو)
حتى طريقة الكلام في منها ،، يعني نقدر نقول هدى هي فتو هههههههههه
وحبيت الطريقة اللي هدى خلت فيصل يتشجع ويشتري الورد والشوكولا
لان كثير ما نتأثر من كلام الاطفال

ولما خليت نوف ،، تتوتر لما دخلت المستشفى
بعد ما عرفت ان فيصل يحبها
وكيف انها اعطته ظهرها لما دخلت
وصارت تنتدس ورى سيف
ههههههههههههههه
والله من الليل وانا اتخيل
اقول ايوة دحين لو يصير لي الموقف هذا
كيف راح اتفادا اني اشوف فيصل
اممممممممممممممممممم
وصرت اتخيل شكلي
ههههههههههههههههه
واكيد اني كنت راح اتصرف كثير زي نوف

ما عرفت انام يومها ،، جلست افكر وافكر وافكر
في النهاية لقيت نفسي على الكبيورد
ههههههههههههههه


الجزء الحادي عشر:
كان طوووووووووووووووووووووووووويل مرة
وجاني شد وانا اكتب القصة
من جد
جلست اكتب واكتب
الين حسيت بشد عضلي بيدي
قلت ستوووووووووووب

رحت ارتحت شوية
وبعدين كملت
بس من جد ،، من طوله جاني فيه شي ههههههههههه

لا والاغاني كلها من صاحبتي –العربي-
اتنح ابغى اغنية
ادق عليها
اقول لها الموقف كدا وكدا
يالله دوري على اغنية
واقفل واكمل كتابة

تقوم هي تدق عليا تقول لي
والله لقيت كدا وكدا
هههههههههههههههههههه

يعني هذه الحلقية دويتو
والاغاني الاجنبيه ،، من عند اختي

انا ما كتبت الا اغاني
فيروز وام كلثوم
الحاجات المحششة القديمة هههههههههه
البقية من صديقتي واختي
ما ادري تنحت وعجزت اجيب اغاني

لا وتجي الهبلة ترد عليا
تقول لي

الاغاني جات على الجرح

يا فرحتك انتي اللي جايبا الاغاني ههههههههههههههههههه


الجزء الثاني عشر:
لما كشفت ان سامر جار فيصل ويحب نادية
وكيف ان كثااااااار توقعوا ان سامر يحب نوف من تصرفاته
ههههههههههههههه ،، حبيت الجزء وانا اكتبه
وصرت اتخيل شكل فيصل وسامر وهم سواليف
وخارج وقت الدوام
من جد يعرفوا يمثلوا قدام الناس انهم مو اصحاب
<<< يالله ترى انتي الفتي القصة لا تستعبطي ههههههههه



الجزء الثالث عشر:
لما تنهار نوف في السوق قدام الناس
كانت في بالي من زماااااااااااااان
الا ابغى احطها في القصة
بس كل ما اكتب ،، ما اقدر اضبط الموقف
الين جاء الجزء هذا
وقلت فرصة ،، احب التفشيلات اللي تكون قدام الناس كدا ههههههههههههه
<<< شريرة
وحبيت ابين ان العقل الباطني دايما معنا
وفي حالات تستولي علينا
وتتصرف بدل مننا

المشاعر اغرب شي في الانسان
وما يقدر يتحكم فيها مهما حاول !!!


الجزء الثالث عشر:
حبيت الجزء هذا كمان
لاني كنت في قمة النذالة
هههههههههههههههههههه

حطمت فيصل في الجزء هذا
والله مسكين
فتفته فتفتة
حطمته بشكل عجيب !!!
انا اكتب واحس اني راحمه فيصل ،، واقول في قلبي شريرة نوف
بس بعدين اقول بس مسكينه خليها تدرس
هي ضحت كثير
وما حققت احلامها
ولا قدرت تسوي شي لنفسها

<<< الله اجلس اشوف وجهة نظر كل شخصية

والطريقة اللي ارسلت بها نوف الباقة لفيصل
جلست افكر فيها سنة!!!!
كل شوية اطلع فكرة جديدة
اسلوب جديد عشان تقول له مع السلامة

بس طبعا ما تقابله
لان الوداع صعب

واكن احلى شي في الجزء الوداع طبعا
مع ان فيه حزن كبير !!!

بس دايما اقولها
الحزن يوصل الكل
والفرح لك وحدك!


الجزء الرابع عشر:
والله عشان اكتب عن سويسرا
جلست اقرا واتثقف هههههههههههههه،، انا استفدت من القصة في حاجتين
تثقفت عن سويسرا ،، وعن الربو
قرأت عنها كثير
حملت صفحات الويب ،، وجلست اقرا
عمري ما طبيت سويسرا هههههههههههه بس استفدت لاني عرفت حاجات كثيرة
واول مرة ادري انهم يتكلموا فرنسي
انا توقعت انهم يتكلموا انجليزي

من جد في الجزء هذا قرأت عن سويسرا ،، عشان اقدر اجيب الموضوع بشكل صحيح
لا وصديقتي شككتني في معلوماتي
تقول لي

جبال الالب في فرنسا بس

انا قلت لها اذكر انها سلسلة جبلية
قالت لي لا
وسوت بحث بالقوقلز
وجابت لي كلام من جرايد
وانا طيبة صدقتها على طول
قلت فشيلة اقول كلام ويطلع غلط

اليوم التاني فتحت الاطلس
ولقيت اني صح
يا هووووووووه ما غلطت
وبس ادق عليها اقول لها
هااااااااااااااااع ترى صح جبال الالب تمر في سويسرا

( تحسونا من جنبها ما قد سافرنا هههههههههههههههه)

بس حالة فيصل في الجزء هذا ، حزني من جد
لما خليته ينهار ويتحطم
من جد حسيت باحساسه
انا لو احب احد ،، ويجي يحطمني كدا
ممكن كثير انتهي زي فيصل <<< بسم الله عليا

ولما حطيت الموقف ان دكتور مصطفى يحضن نوف
هههههههههههههههههههههههه
ياخي استانس
حلو الاحراج
وناصة

ههههههههههههه
ههههههههههههههههه

ولما علقت شبووصة عن عدد الحمامات
هههههههههههههه والله جلست اضحك
على قدي انا اتخيل شقة فيها حمامات بالهبل
ههههههههههههههههههه
يختي يا شباصة ترى كشخة الناس ،، في كل غرفة في حمام
ليه تفشليني ههههههههههههههههه

ايوة صح
صاحبتي تقول لي

انتي غبية،، ليه تخلي نوف متلثمة في مصر؟
عادي كان خليتيها كاشفة

بس انا فكرت

اوكي عادي كثار يكشفوا
بس في دكتور مصطفى ،، مشكلة الصراحة ،، بعدين هي تتغطى عنه في السعودية
لما راحت مصر كشفت
حسيتها مو حلوة ههههههههههههههههه
يعني اخدتها بالمنطق
البنت ما يصير تكشف هنا وتتغطى هناك
بس لما طيرتها لندن
قلت بعدين ،، واصلا ما في احد يتغطى
فخليتها تصيع ههههههههههههههههههههه

أحلام فيصل في الجزء هذا
من جد حسيت فيها وانا اكتبها
حسيت انسان متحطم ،، قلبه انكسر
كيف ممكن يتأثر
اكيد ان كل شي في حياته راح يأثر عليه
وكل شي راح يكون له معنى جديد
او بالاحرى ،، راح يعيش مع الاحياء
وهو بين الاموات

فحبيت ابين هذا في احلامه
وكثير ما تصير ،، لان الاحلام تحكي العقل الباطني


الجزء الخامس عشر:
عبد الرؤوف <<< ههههههههه،، والله في واحد مصري نعرفه
كان اسمه ( عبـ روؤف) تووووحفه اسمه
وبنته (رنيم) كانت تسبب لي قلق ،، لانها وحيدتهم كل شي تطلبه لها
الموووووووهيم

انا كنت ابغى اسم مصري توووحفة
وجات اختي سألتها قلت
ابغى اسم مصري
قالت لي :

مرسي الزيناتي !!!
ولا عبـ رؤوف

قمت حطيت الاثنين على بعض
عبد الرؤوف مرسي السيد <<< عاد السيد عشان كل المصارايا كدا
ههههههههههه

اسامة السيد
وعلي السيد << دكتور الاناتومي
ومحمد السيد <<< جارنا ههههههههههههههه

ياخي كلهم السيد

موقف قبول نوف في الكلية

جلست اوصف شعوري لما اتقبلت في الجامعة ههههههههه
صحيح مو الكلية اللي ابغاها ،، بس نفس الفرحة
وكيف حلو ان تلاقي احد يفرح معاك
وناس مهتمة فيك
جلست اوصف التوتر اللي عشانه ايام النتايج
وبعدين الراحة والفرح بعد ما اتقبلنا

والموقف لما مصطفى يناظر في نوف
وهي تهز راسها ،، يعين انها تقبلت في البعثة
ويجي يضمها ويقول لها : مبروك يا بنتي

ياخي انا دمعت عيوني وانا اكتبها
هههههههههههههه
هههههههههههههههههههههه

والله حسيت باحساس نوف
محرومة طول عمرها ،، ودحين جاتها الفرصة
وجاء مصطفى كأنه ابوها
وبارك لها ،، وحضنها وقال ( بنتي)
ياخي من جد تأثرت ههههههههههههه
<<<< ولا كأن انا اللي كاتبه الكلام هذا ههههههههههه

بس موقف منال وشادن
شي تااااااااااااااااني
والله اكتب وانا خايفة هههههههه
احس اني متوترة ،، زي اللي ابغى اكتب بس ما ابغى
الفكرة كانت في بالي من زمان
لان منال صايعة لازم يجيها شي يفوقها
ولما بديت اكتب
صارت تجيني الافكار ،، واستفدت من المعلومات اللي قريتها عن سويسرا
وكيف لازم تدفع ضريبة عشان تستخدم الخط السريع
من جد شي عجيب

وحطيت دا على دا على دا
وطلعت جزء مرعب
انا كنت اكتب وانا خايفة
واقول

الله يستر علينا
يا رب استر علينا
يا رب لا تبلانا

<<< مو انتي اللي جالسة تكتبي الجنون هذا هههههههههه

حسيت الجزء صحيح مرعب ،، بس استفدت منه
لاني قدرت اكتب شي اخاف غالبا اني اتكلم عنه

لانه اصلا شي مرعب
والله يستر على بناتنا وبنات المسلمين

الفكرة جاتني ،، لاني شفت برامج كثيرة على التلفزيون
تتحدث عن الحالات هذه وكيف انها كثيرة في البلاد الاجنبيه
امريكا واوروبا
وتحدث بشكل كبير جدا
فجات على بالي الفكرة
وكنت مترددة ااذا احطها اولا
بس في النهاية تشجعت وحطيتها


الجزء السادس عشر:
هذا الجزء كنت ابغى الكل يحزن على منال
بعد ما كان واضح ان الكل كره الشخصية هذه
كنت ابغى الكل يتعاطف معاها
رسمت سكة معينه لمسيرة هذه الشخصية
اول شي تسبب الكره والحقد
وبعدين يرحموها ويحزنوا عليها ويتعاطفوا معاها
وبعدين يبدوا يحبوها <<عاد ما ادري حبيتوها هههههههههههههه

في الجزء هذا طيرتكم خمس سنوات
هههههههههههههههههههه
كثيرة صح ،، بس كان لغرض في نفسي

اما كنت حابة اني اعمل الحركة هذه
لما نروح للمستقبل فجأة
ووتغير الناس
وكل واحد يبدا في حياة جديدة
يتأقلم في حياته

وكيف ان نوف بدت تصير انسانة طبيعيه
مع الطب ،، وكيف ان الدراسة خليتها تصير منطقية
وترجع تفكر في القلب
وكيف انها ظلمته

كنت ناوية اسوي نذالة وازوج نواف ودعاء
بس بعدين قلت لا خليها فيلم مصري ههههههههه
دايما المصاريا عندهم حركة بحب ابن الجيران
وتنزل كل يوم البقالة
ينقال تشتري فصفص
وهو ينزل ينقال انه يشتري كورة
ويتقابلوا في الاصنصير
ولا على الدرج
ههههههههههههه
هههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههه

مسلسل مصري
بس دايما يصير
عشان كدا قلت خلاص دعاء نزوجها لرأفت
هذا جبت اسمو من رأفت الهجان
ههههههههههههههه

حبيت ابدا ابين ان كل واحد مشي في حياته لقدام
ما عدا نوف وقفت في مكان معين
وعشان في الطب
ما صار عندها حياة خارج الطب
وتصير لناس كثار
لما ما يكون عندهم سبب عشان يعيشوا حياة اجتماعية عادية
يرموا كل اللي فيهم في الدراسة

حطمت منال بقوووووة
خليت البسة الشريرة اللي كانت تأذي الكثير
تصير عصفور او بالاحرى دجاجة


الجزء السابع عشر:
هنا حبيت انهي قصة نواف ،، شخصية كانت عايشة في وهم
وللاسف تحدث!!!نمشي في حياتنا ،، وعلى بالنا ان الكل ينتظرنا
وفي النهاية ،، يصير وحيد
انا بس حبيت احط شخصية ،، تساعد نواف يصحصح من اللي هو فيه
مع حادث عبد الله
عشان كدا جبت ابتسام
واصلا من البداية ما كنت ناوية اخليه يتزوجها ههههههههههههه
يعني نذالة من اول القصة
وحتى كنت ابغاه ما يتزوج اخر شي
بس بعدين قلت لا ،، المفروض نخليه يتزوج ،، عشان نبين انه مشي في طريقة
وقدر يعيش
ونوف هي بس اللي خلاص ما تبغى تكمل في الحب !

لما كتبت (مسلسل يوم اخر) من جد احب المسلسل هذا
ههههههههههههههه كل ما يجي لازم اتابعه
ما ادري ليه ،، ولما جيت ابغى احط مسلسل
هو اول شي جاء على بالي
فحطيته

حبيت ابين ،، كيف حياة ما تفكر بعقلها
اول كانت تدلع الاولى ،، اللين ضاعت ،، وما عرفت كيف تتصرف معاها بعد كدا
وبعدين صارت تحاول تتحكم في الصغيرة بالاجبار
عشان تحس بالسلطة

لما تجي منال تقول ( ليش انا حلوة)

جات اختي وقالت لي ،، مالت عليها !!! من جد
مصدقة انها حلوة ومسكينة
اصلا كان المفروض انك حطيتي شخصية اسمها( اسم اختي ) وتخليها تكفخ منال

ههههههههههه
ههههههههههههههههههههه

يعين بلغى اخرى
كانت تبغى تكفخها هي هههههههههههههه

واني حطيتها موهوبة في الرسم
لانها كانت تميل للمكياج والموضة
يعين اصلا بنت ذوق
وممكن كثير انها ترسم
بس المصايب تطلع لك مواهب

واكثر الامور تأثيرا
لما تكون ان تكتب او ترسم او أي كان
وانت بالفعل بمشاعرك !!!

حركة نوف ودعاء ،، وهي يتكلموا مصري فصحى
هههههههههههههه احبها مررررررررررررررررة
دايما تجيني طنات اتكلم كدا

لمازا يا هزا
ان هازا ظلم للمجتمع
وان ما حدس هنالك ،، لا يبدو جيد!!!
وواحد قهوة وصلحوووووووووووووو
ورقصني يا قدع !!!

ههههههههههههه
هههههههههههههههههه

ما ادري بس احسها لغة الاستعباط عندي
لما اتنح ولا تجيني حالة مزمنه من الزهق والطفش

ايوة يا بنت!!! فيه ايه!!

ولا اقلب لك سوداني ههههههههه وهذه برضوا وناسة لما دخلت خديجة في القصة

علاقة سيف ونوف ،، حبيتها مرة
وكنت اتمنى من جد يكون عندي ولد اخوي ولا اخت
واستعبط معاه كدا ههههههههههه
ونصير اسدكاء
بس عاد ايش اسوي
ما في نصيب هههههههههههههههههه

بس تعامل سيف ونوف ،، كثير ما اتعامل بيها مع اخواني واخواتي
وانا حبيت لما اجي اكتب عن اخوان واقارب
اخليها واقعيه
من جد ناس يعالموا بعض زي كدا

مو واحد يجي يقول لك

والدتي الحبيبة

ولا اختي الحنون

ويا اخي العزيز

هههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههه

محد يقولها في الواقع
بس يمكن ( ماما حبيبتي )
هذه تنقال

بس ما في غيره ؟
فانا حبيت اني اخلي الاسلوب من جد زي ما اتعامل مع اخواني واخواتي
وحتى تعاملي مع صبحاتي
عشان اخليها واقعيه
وما احتاج اكتب شي ما يكون مقنع او حاجة

حبيت الحركة ،، لما عرفت شادن ان منال تحب سيف
وكيف انها صارت في حالة توتر وضياع
خوف وحيرة بين الاثنين

وكثير توقع ان شادن تضحي
لانها هي الطيبة
وراح تقول عشان اختي
واختي مسكينة مريضة وتعبانة

بس انا خليت الشغله بالعكس ههههههههههه

وخليت هديك اللي تضحي عشان اختها
وتفوق وتصحصح بقة!!!



الجزء الثامن عشر والتاسع عشر:
حسيت اني بديت اخليكم على البر كثير
وما طيرتكم في البحر
وبدا الكل يقول خلاص النهاية صارت معروفة
وخلينا نمشيها

بس انا ما احب الحاجات المتوقعه
احب لما اسوي حاجة
تكون غير متوقعه

والحاجات اللي غير متوقعه
احسها تجذبك اكثر من الروتين
اللي كل يوم نفس الحاجة ولا كل نهاية قصة زي التانية

حبيت اني اعمل حماس حتى في اخر القصة هههههههههه
عشان كدا جبت هدوء،، الهدوء اللي تسبق العاصفة
وبعدين جبت العااااااااااااااااصفة



كتبت الجزء الاخير
في دموع
والله اليوم ما دخلت النت !!!
جلست اكتب واكتب واكتب
جايني شد حاليا في يدي اليمين هههههههههههههههه
في كل اصابعي من الكتابة ما شاء الله
من يوم ما قمت من النوم
وانا اكتب واكتب واكتب
اقوم اكل
وارجع اكتب واكتب واكتب
اوقف اصلي
واكتب واكتب واكتب
اوقف اروح الحمام ههههههههههههههههه

ضاااااااااااااااااااق صدري لما قررت اني ( اخلص) على فيصل
وكنت ابغى ازوج فيصل ونوف
بس بعدين قلت
لا يا بنتي
ترى مو كل شي في الدنيا تتمناه راح تلقاه !!!

ما كل ما يتمناه المرء يدركه ... تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

وغالبا النهاية الحزينة ،، تثبت في عقلك اكثر من النهاية السعيدة
لانك تتأثر منها اكثر من تأثرك بالسعيدة


تم الانتهاء والقصة
في يوم الخميس
20-8-1426هـ
25-8-2005م
الساعة 3:24 فجرا
وعدد صفحات القصة على الووردword كانت 447


ان شاء الله تكون القصة نالت على اعجابكم


وان شاء الله تكونوا استمتعتم في القراءة
زي ما استمتعت انا بالكتابة


اشكركم جميعا على المتابعة
يا عسى ربي يسعدكم جميع

وان شاء الله الصيف الجاي ،، لي قصة ثانية
بس عاد ،، شكلي راح اخليها مناسبة من المناسبات
كل صيف انزل لكم قصة هههههههه
:ss:

الف الف الف شكر لكم
ولتشجيعاتكم
اول قصة لي صحيح ،، بس والله حسيت اني تشجعت اكتب غيرها
^_^ ^_^ ^_^ ^_^

تسلمووووووون
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
__________________


وأنا بدوري أشكر الكاتبة (سحاب الود) وأشكر جميع من تابع معنا حتى النهاية

والسلام عليكم والرحمة والإكرام والبركة وطيب الإنعام

كانت معكم في النقل المتأخر/ ليمو

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 18-07-08, 10:07 AM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64391
المشاركات: 437
الجنس أنثى
معدل التقييم: نكهة خاصة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نكهة خاصة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

قصة تجننننننننن

لكن حزنتني وخلت دموعي اربع اربع على فيصل


شكرا قلبوو

 
 

 

عرض البوم صور نكهة خاصة   رد مع اقتباس
قديم 19-07-08, 10:39 PM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 75885
المشاركات: 140
الجنس أنثى
معدل التقييم: سرسورة المغرورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سرسورة المغرورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهء هيييييييييئ لمووووو يالدبة النهاية تقطع القلب وخصوصا لما مات فيصل
قلت اكيد يكذبون عليها


فيصصصصصصصصصصصل الله يرحمك يارب

نوف حرمة محطمة ما عاد تثق بالحب سامي وعبيروووه النذله حطموها

سيف ياربي عليه يجنن بس رفع ضغطي يوم قال بنت حياة هي وش ذنبها يوم ان امها سوت به كذا

شادن ياقلبي عليها احبها
اخت حنونه وعطوفة صح جاء له وقت خرفت فيه يوم انها صارخت على منال بس الحمد لله ربي ستر على منوله الحلوة



منال بنت ضايعة حصلت لها صدمه حولتها لشبح منال رحمتها كثير صح الواحد بيخاف وتجيه حاله كئابة بس مب لذا الدرجة انها تلبس اسود

نواف مدري احس شخصيته موجودة بالواقع كثير وماله ذا الدور بالقصة



اللي حبيته كثييير الدكتور مصطفى ياربي عليه


ارجو ان اكون خفيفه عليس بس انا ما عندي اسلوب بالتعبير اللي ببالي كتبته

وبالنهاية مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووورة

 
 

 

عرض البوم صور سرسورة المغرورة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي, رواية صراخ صمتي للكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي الكاتبة سحاب الود, صراخ صمتي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:24 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية