لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-05-10, 11:26 PM   المشاركة رقم: 236
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 




مشهد(3)

وُشلوُنْ أَنآمْ .. وهَمْ قلبِيْ صُوآبَهْ
...وَ / .. الشُوكْ ينْبِتْ بينْ جِفْنِينْ وَ أَهدآبْ
تَعَبتْ أَمَنّيْ الـ (أَسئِلهْ) بِ (إِجآبَهْ)
...وَأنْطِرْ شُروقْ الشَمْسْ / وَ الشمسْ بٍ غيآبْ
وَ تَعَبتْ أنآظِرْ .. وَ المعنّى عَذآبَهْ ...
... إنك [ .. بِعٍيدَهْ .. ] وَ الملآْ دونِكْ حجَآبْ


يَضعهآ تحتْ رأسهْ ب حركهْ عشوآئيهْ ..ومآيلبَثْ أن يرمي ب ذلك غطآءْ على الأرض ..
يُسآرع لـ أخذِهآ من تحت رأسِهْ لـ يضعهآ على محيآه ب تأففْ .. وأنامله الرجوليه تتقنْ الإمسآك بهآ ب قوهْ ...
لم يستَطعْ كتم أنفآسه أكثر .. رمى بهآ هي الأخرى على الأرض ..وإعتدل لـ يستلقي على جآنبه الأيمنْ ..يغمض عينآه النآعسهْ الكبيره ب خَدرْ .. عّلهْ يستطيع النوم ..
يتنهّدْ ب قوه .. رفع أنظآره للسآعه التي تقف ب ثبآت على الطآوله الصغيره ب جآنبه
إنهآ الوآحده صبآحاً .. إلتقط هآتفه المحمول لـ يتأكدْ ..
لآ مكآلمآتْ تُذكَرْ ..
رفعَ رأسهْ ب قلق للبآب .. نعم لآزآلت الأنوآر مضآئه ب الخآرج
إعتدل على ذلك السرير الممل ب النسبه له .. وتمتم ب خوفْ
: ي الله وينهم فيه مآبعد وصلوا ؟؟
هي قآلت ببآرك لهم وآرجعْ .. لآيكون صآر لهم شي بس ..
تأفف ورمى ب هآتفه المحمول أمامه .. أرقد رأسه على كفيه المتعبه
: يعني وشفيهآ لو اني موديهم ... آو حسوون موصلهم ..موب آحسن من هالقلق
ليه هـ العنآد أنا مدري
(هكذآ حدّث نفسه ب ألمْ )
فُتح البآب على مصرآعيه .. رفع رأسه لـ يرى من أمآمه ف لم يجد إلا حسون الذي إبتسم وقآل لـ تركي
: بآقي مآنمت؟
تركي بشعره المتنآثر حول محيآه ب عبثيّه .. يجلس على ذلك السرير الغير مرتب ب شورت رمآدي فقط
: وش رآيك انت وش تشوف ؟ ( ب تأفف يرد عليه)
حسون الذي تعآلت ضحكآته يتكيء على البآب ويقول ب سخريه
: لعنبو غيرك وش إنت مسوي؟؟ تتهآوش مع السرير .. والا وش السآلفه؟
البطآنيه بجهه والمخدآت بجهه ..
ولا من قرآدة الحظ بنآم معك بنفس الغرفه .. عز الله اني نمت (تلقى وسآده كبيرة الحجم على محيآه من تركي الذي رمآها عليه واردف ضآحكاً) هههههههههه وش بلاك لآزم توآجه الواقع
مآقول الا وآعزي لعين اللي تبي تآخذك ..
تركي وهو يرتدي نظآراته النحيله العمليه التي تنآسبه تمآماً
: وخر بس ..منآك
عجزت أنام .. تدري يآخي مقدر أنام اذا غيرت مكآني وش أسوي
(هبّ وآقفاً يبحث عن التي شيرت الأبيض بين كومة الوسآئد على الارض وأردف)
وبعدين وش محرقن رزك إنت ... إرجع بس تفرج على هـ المسلسلات التركيه اللي والله لحسن مخك
: آجل مآقدرت تنآم هآه .. مغيرن مكآنك ومآقدرت تنآم ؟
تركي وهو يرتدي تلك قطعه كسى بهآ عريه
: إي ..ليه
حسون ب إبتسآمهْ وهو يشير لهآتف تركي المحمول الذي يهتز ب صمت على السرير
: مآلومك لو مآنمت
تركي يتقدم بسرعه للسرير ويلتقط الهآتف ..ينظر إليه مقطّب الجبين
: وش ذآآ .. ي ليل الإزعآج .. منيب رآد
حسون وقد إعتدل ب وقفته وتقدم للتسريحه لـ يأخذ مفآتيح سيآرته
: منهو اللي دآق(ن) هـ الحزه
: مدري والله رقم غريب .. آكيد من الدوآم اميرجنسي والا شي طآريء
مآعلي منهم .. آنا مبلغهم إني منيب موجود لمدة إسبوع
حسون وهو يمر ب جآنب تركي
:يلا طيب تجي معي
:وين ؟
:بنزل أجيب عشآء ..وشوية أغرآض لفصول من الصيدليه
: يلا معآك ..

.......................


أَنآ فِيْ حآلةِ حُبِ ..
ليسَ منهآ[.. شِفآءْ..]
وَأناَ مَقْهُورَةُ فِي جَسَدِيْ
كَ مَلآيينْ النسَآءْ
وأَنَآ مَشْدُودَةْ الـ أَعْصَآبْ
لو تَنْفُخْ فِيْ أُذُنِيْ ..
.. لَ تَطآيَرْتُ دُخَآناً .. فَ الهَوَآءْ

: آلو
جآء صوتهآ مرتعش النبره غَصباً عنهآ .. تقبع هُنآك .. تنظر لتفآصيل الجلد الذي يكسو المرتبه من أمآمها .. وتمسكْ حقيبتهآ ب كل قوتهآ .. حتى نرى تلك عروقاً خضرآء صغيره وآضحه ب كفهآ البيضآء الصغيره من التوتر والخوفْ
: آلووه .. هلآ والله وغلا .. أموله
يتحدث بسرعه وهو يسرع الخطى ب إتجآه البوآبه الخآرجيه .. يتفلت لـ من هم حوله ويخفض صوته قآئلاً
: آموله وينك فيه
تعض على نوآجذهآ ..مسمّره أنظآرها للأمام .. تحآول كبح تلك سيول تستأذنها الجريآن ..
صوته .. وآهٍ من صوته .. يعيد بهآ ذلك حنين تهآبه .. وتخشى فتكه
تمكنت أخيراً من أن تقول
:موجوده .. ( ب نبره أكثر قوه مستدركه لـ ضعفهآ) بغيت شي؟
فتح بآب السيآره وارقد جسده المتوتر على المرتبه الجلد .. عمد لـ فك آزرآر ثوبه ب حركه لآشعوريه وكأنه يريد التخلص من هكذآ إختنآق
لم يتنبّه فعلاً لـ نبرة أمل .. ولآ لـ حزنهآ .. ففرحته ب ردهآ ومحآولة الهروب ممن هم حوله .. ووصوله لـ وكر آمن كآن مآيشغل تفكيره
بكل تركيز أردف
: وينك يآفديتك .. جيتي للعزيمه والا لا ..
أمل تتأمل طرف فستآنها الابيض اللؤلؤي الذي يظهر من طرف العبآءه الوآسعه
ولسآن حآلها يقول ( توه يفكر أنا جيت والا لاااا .. )
رغماً عنهآ .. مخلوقه ضعيفه .. حسآسه لـ حد البكآء .. محروجه ب أنوثتها ..
ومع هكذآ لون أبيض لؤلؤي وهكذآ صوت تحبه وتشتآقه وتريده ... عآدت الذكرى اليهآ كريمه
نعم .. هنآك موقف آخر يحمل نفس الملآمح
يحمل صوته .. ويحمل ردآءً أبيض .. قبل سنه من الآن ..ولكن الفرق الوحيد هو ..
أنهآ كآنت تبتسم قبل سنه .. بجآنبه وبحضور نبرآته وصوته واهتمآمه
وهنآ تحتضر .. بجآنب ذآت الحضور وذآت النبرآت وذآت الإهتمآم
: آلووه .. آمول .. أمل
تنبّهت أخيراً لـ نفسهآ .. ولكن لم تتمكن من أن تنتشل نفسهآ من دوآمة هذآ الحزن وهذآ الرثآء .. خآئرة القوى ..جدُ متعبه .. تحتآجه .. وتحتآج الإبتعآد عنه
قآلت ب حزن .. وب نبره يلين لهآ الصخر
: وش عآد يهم؟ جيت وإلا رحت
وش يهمك ف الموضوع مشعل ؟؟ ( تدآفعت تلك دموع من مآقتيها لـ تؤجج نيرآنها)
آنا جيت آسوي الوآجب .. وهذآني طلعتْ
تقدم للأمام ب صدمه .. والصق المحمول على أذنيه علّ ذلك هآتف غبي لم يُحسن النقل ..لربمآ لم يسمع جيداً
: وش تقولين؟
( تكفكف عبرآتها وتردف قآئله )
: إي طلعتْ ..بغيت شي يآ مشعل؟
ب عصبيه توآلدت دآخله ..
: وبأي حق حضرتك تجين هنآ وتطلعين بدون علمي ؟؟ لآيكون آنا طرطور وانا مدري؟
والا موب رجآل ومالي(ن) عينك
إنتِ مرتي وعلى ذمتي ؟؟ تسمعين والا لا ؟؟
بدأ الخوف يدّب في آوصالها .. قالت ب خوف
: كنت مرتك .. اللحين مآلك دخل فيني
(وآخيراً نطق كبريآئها الانثوي)
ولأني بنت نآس وآعرف الوآجب .. جيت وسويت الوآجب
سلمت على ..(ب ألم ) عبيرك .. وبآركت لها
وهذآني طلعت
كبريآئه الرجولي .. على هكذآ موآجهه له ب أخطآئه وتذكيره ب ذنوبه من زوجته .. آخرجه من حاله عشقه وهيمآنه .. لـ حآلة الغضب والإستبدآد
: ومع مين طلعتي إن شآء الله لآيكون بس مع حبيبك؟
ب دهشه
: حبيبي؟
: إي حبيب القلب .. دكتور البقر والكلآب الزرق ..
(لآشعورياً فرحه صغيره جدآ عآنقت قلبهآ ..هل يعقل أن يغآر علي؟ ..لآ يفترض وجود تلك فرحه ب هكذآ ظروف ولكن ..لآ تزآل .. إمرأه عآشقه)
ب عنفوآن ومكآبره .. وقد آحست أن الكره عآدت لملعبها من جديد ولـ أول مره ب عنآد وآضح
: والله شي مآيخصك .. معه مع غيره .. يبقى هو ولد خآلتي وزي أخوي ..
تأجج غضباً ..بل غيرةً وألماً .. أردف ب عنف
: آنا جآيكم ب الطريق واعرف زين آفهمك وافهمه الاخوه عدل
ب خوف يتزآيد ب دآخلها
:جآيني وين ؟؟ من جدك إنت ؟
ب غضب وهو يعض نوآجذه ألماً .. رمى ب شمآغه على المرتبه ب جآنبه وآقفل باب السيآره وعمد لـتشغيلها قائلا
:دقآيق وبتعرفين جآيك وين ؟
طوط طوط طوط
أمل تنظر لـ شوق ب خوف وتشير للهآتف المحمول ب يدهآ
: يقول جآيني ,, شوق يقول جآيني .. بيجي
وين بيجي (تلتفت للخلف) بيجي هنآ بيآخذني
شوق ب دهشه
: وشووو .. مهبول زوجك والا وش يحس فيه ؟؟
شلون يآخذك على كيفه هو ؟؟
أمل وقد سقط الهآتف من يديها ..
: يآربي رحمتك .. لآيجي ويمسك ب السآيق .. آعرفه موب قليل شر
شوق ب ذكآء وسرعة بديهه تخآطب السآئق بنبره مرتفعه ليسمعها ..
:لو سمحت كم بآقي على الشآرع الرئيسي
: بآقي عشر دقآيق
: آوك لو سمحت وقف ب المحطه اللي قدآم .. بس موب قدآمها ..ورآها
السآيق بدهشه
:ايش
شوق وهي تضغط ارقآم عبدالمحسن
:زي مآقلت لك (تلتفت لـ أمل ب حنآن) أمول روقي .. بنتخبى ف المحطه ويجي حسون يآخذنا
لآتحآتين .. موب على كيفه يحسب مآلنا عزوه؟ روقي بس
..................................

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 09-05-10, 11:28 PM   المشاركة رقم: 237
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



مشهد(4)
إرفعْ جُروحكْ عن نصآلْ الخنآجِرْ
.... نزفكْ عَزيزْ وَ مثلكْ النجمْ لآ طَآحْ
ولآتِنْحنيْ للرِيحْ وَ الذِلْ فَآجرْ
... وَ الخُوفْ سآسْ الذِلْ وَ الغِبنْ ذَبَآحْ



ب ذكآءْ أجاب تسآؤل تلك إمرآءه تقف أمامهم ب وشآح مذهّب يغطي محيآها
:أتوقعْ حلآة الشيْ ب مكآن يجمع العروسينْ موب مهم وين ولا بكمْ
(التفت لـ عبير ب نظره متفحصه) وإلا أنا غلطآن عبير؟
تنبهت لـ كلآمه .. وخآلجها الخوف .. مالذي يقصده ب كلآمه ؟
هل يريد أن يأخذها لأحد الدول العربيه؟؟
لاا من غير المعقول أن يقدم على هكذآ فعل .. آويريد أن يأخذهآ سيآحه دآخليه؟
إحمرّت وجنتآها فقط من هكذآ تفكير .. تباً له .. أيريد جعلها اضحوكه بين رفيقاتها ..
أيريد أن يشمّت بهآ العذآل
ب لآوعي منها وتهور أجابت
: آتوقع ان الزوج اللي فرحآن بعروسه يختآر لها اغلى الاماكن وابعدهم عن النآس ..وهـ الشي يبين مدى حبه لها
والا كآن كل العرسان جلسوا بغرفهم ومآفيه شي إسمه شهر عسل من الأساس
تنبهت عبير لـ إشآرة منآل لها ب تهدئة الوضع . ولكن الأمر خرج من يد عبير ..
ك عآدتها المتهوره دآئماً .. فتلك كلمآت قد أعلنت اطلاق سرآحها وعآنقت مسآمع حمد الذي لم يبدو مستغرباً لـ ردة فعلها
وكأن بها متوقعه.. وكأن ب تلك أفكآر عنها بدأت ب التحقق
لآ شعورياً أخذ يقآرن الموقف ب تلك حوريه .. هل يعقل لو تبآدلن الأدوآر .. تلك عبير وهيَ
س تكون ردة الفعل وآحده .. !!
والإجآبات وآحده .. !!
لآ يتوقع .. ف تلك إنسآنه تحمل ذلك صوت ملآئكي وتلك طفوله بريئه وأنوثه على وشك التفتح .. لآيمكن أن تجيب بهكذآ منطق ولا بهكذآ جرأه..
بدأت تلك كلمه تصم أذنيه ويتذكرهآ جيداً ..
هـ العقربه عبير
هـ العقربه عبير
هـ العقربه عبير
من هـ الخبل اللي بيآخذهآ .. بيآخذهآ .. بيآآخذهآآ
أخذ يهز رأسه مغمض العينين لآشعورياً وكأنه يريد لـ هكذآ تهيؤآت أن تصمت .. وتكف عن التكرآر
عبير وهي تنظر لـ حمد ب إستغرآب
:وش فيك لبى قلبك (وضعت يدهآ ب دلال على ركبته)
مس كهربآئي وكأنه فتك به من هذه لمسه .. وجّه أنظآر الإستغرآب لـ هكذآ جرأه منهآ
وقآل ب صوت أرآد له أن يكون عآدياً قدر المستطآع
:مآفيني شي يا فديتك .. بس صدآع والعمل .. تعرفين انو ... العمل ومشآغله
ويبوني آدآوم .. مآلقوا احد غيري يآخذ الرحله( أردف كآذباً) كل البآقيين موب متوآجدين
آنا الوحيد آندر كول
عبير رآفعةً حآجباً تنظر اليه ب جرأه
:موب وقت دوآم .. اليوم ملكتك يآحمد (آشاحت ب وجهها عنه وأردفت) والا الملكه موب شي مهم
حمد يبتسم لـ تلك ظنون تطآلبه التصديق ورؤية تصرفآتها .. فمآ لبث أن هبّ وآقفاً
: إلا فديتك عذر .. وعذر مهم بعد .. بس أنا كآبتن طيّآر عملي لازم اكون آندر كول 24 سآعه مآعدى الاجآزات الرسميه ( أجابها مبتسماً)
نظرت إليه ب إستغرآب وهمست
:وين
نظرت إليه منآل ب إستغرآب وقآلت
:بدري ي المعرس وين رآيح
حمد الذي ينظر لسآعة يده ممثلاً التشآغل ..
: من عمرك..بس زي مآقلت لكم عندي رحله بعد سآعه ونص بالضبط .. بروح اتحمم واتجه للعمل فوراً
إلتفت لـ عبير فرحاً ,,لا يعلم هل يبتسم لفرحته ب أن ظنونه قد تأكدت نوعاً مآ
أو لـ أن وقت هذه ملكه قد إنتهى ب النسبه له
ولكن الأكيد أنه يشعر ب تحسن كبير
قآل لها ب خفه
:مبروك يآ عروسه ..
والتفت يمضي لـ تلك بوآبه ب خطى وآثقه وطوله المهيب هو الشيء الوحيد الذي احتوى نظرآت عبير الحآنقه .. التي بمجرد خروجه رمت تلك بآقه للورود من فوق الطآوله امامها ب حنق وفالت
: من يظن نفسه؟؟؟
ماكمل معي نص سآعه الا طلع يبي يروح لعمله ؟؟
منآل وهي تخلع الوشآح عنها وتقترب لـ عبير وتجلس ب جآنبها
: عبورآ اهدي ..الرجآل ماسوى شي غلط ب العكس أنا لي عشر دقآيق معكم أشوفه محترم
وجنتلمآن وربي كلن يحسدك عليه
ب حقد تمتمت عبير ل تلك فكره لم تفآرق مخيلتها
: إي وآولهم الحيه اخت الحيه
منآل تهز برأسها أسفاً.. وتتنهد ب أسى وتردف
: اللحين وش دخل أمل الحيه على قولتك وأختها ب السآلفه ..
والا لآيكون هم بعد اللي كلموه وقالوا له ورآك دوآم؟؟
يآقلبي اهدي وفكري ب منطق شوي
عبير وهي تنتحت ب صمت ك الطفله الكبيره المدلـله
: مدري منولآ مدررري بس قلبي موب متطمن
فيه شي
والا وآحد يشوف (تشير بيدها لـ نفسها ب خيلاء) كل هذآآآ
ويجلس سآكت ؟ متبلم ؟؟ مآيقول شي
وآخرتها يقول ورآي دوآم؟؟
:يمكن يآقلبي على قولتك مصدوم .. ترى الرجآل لاتغرك أشكالهم
قلوبهم قلوب أطفال .. تلآقينه مستحي وخجلآن من الموقف
ومصدوم بجمآلك ومآيدري كيف يتصرف
عبير تقتلع تلك خوآتم مآسيّه تزين أصابعها وتقول ب عصبيه
:وكله كووم وسالفة شهر العسل ب كوم ثآني
خيررر ؟؟ بدينآ تلميحآآت
وين يبي يوديني إن شآء الله .. لايكون لـ اوم الجمآجم؟
منآل تعآلت ضحكآتها على مرأى عبير وكلآمها
:إي اضحكي وش عليك .. آووف بس
منآل تضع يدها ب حنآن على حضن عبير وتقول ب صدق
: عبير فكري ب عقل .. هو يتكلم من بآب الرومآنسيه
توكم عرسآن .. يبي مكآن بس تجتمعون فيه .. وإنتي اخذتيها بجد
وانفعلتي .. كآن رديتي برد بسيط اللي تشوفه حمد
صح كلآمك
أي شي من هـ الكلآم .. من جدك حمد الـ ... الكآبتن بيوديك أي مكآن؟
لآ اهله ولا مكآنتهم ولا سمعتهم تسمح لهم آنو يوديك لأي مكآن
بس مجرد سوآلف يبي يشوف رأيك
هبّت وآقفه ب عنجيه وقآلت
:وخري عني منآل
منآل ب تعجب
:وين بتروحين؟ والنآس اللي يحترونك برى يبون يبآركون لك
عبير وهي على أهبة البكآء .. وصورة مشعل تترآقص أمام نآظريها
:مآبي احد ولآعلي من أحد
بطلع دآري
وخري عني

.................


إنحرف عن الطريق الأساسي ب حركه مفآجئه .. وآقفل هآتفه المحمول ب غضب .. ورمى به ف المكآن المخصص له ب جآنبه
حركته مفآجئه مما جعل كل شيء في تلك المركبه يهتز ب عنف و من ضمنهم تركي الذي بآدره قآئلاً
: بسم الله الرحمن الرحيم .. وش فيك وش جآك .. يآخوي انتبه السيآره قدآآمك
حسون لف يمين وش فيك انت
حسون ب برآعه يتخلص من زحمة الطريق ويتخذ الطريق المعآكس لـ طريقهم ويزيد من سرعة تلك مركبه قآئلاً
: ولد الأكآبر يظن بنآتنا عبيد يمتلكهم بفلوسه .. بس هين
نظر إليه تركي يحآول أن يستوعب هل حسون يرد على تسآؤلاته أو أنه يفكر ب صوت عآلي
:حسون وش فيك يآخوك .. ترى مآفهمت عليك
:تركي موب وقتك .. لآ تتنح .. مشعل يبي يآخذ امل ب القوه لبيته
وأشواق قالت للسآيق يوقفون ورى المحطه اللي بأول الطريق الرئيسي .. لآزم نروح ونوصلهم ونآخذهم
ضرب المقود بيده اليسرى ب عصبيه وأردف
: آنا قايل(ن) لهم مآلها دآعي هـ الروحه
كآفي اليوم من آوله مشآكل وقلة حيآ .. وش يبون بهم وب عزآيمهم وب زوآجاتهم
لكن مآحبيت اكسر ب خآطر آمول ..لان هـ الشي تبيه
وهذي النتيجه
تركي وهو ينظر للطريق أمامه وللسمآء الملبّده ب الغيوم قآئلاً
: حصل خير .. خير إن شآء الله ..بس تدرّى ب الطريق يآخوك .. شكلها بتمطر والطريق زحمه
إنتبه .. وان شآء الله بنوصل ونآخذهم ولآهو صآير لهم شي
تأمل السمآء أمامه تركي وقآل ب نفسه ب أمل
( يعني فعلاً مآ تبينه ؟؟ مآتبين ترجعين له ؟؟)
آحس ب الألم دآخله ينتحب وهو يتخيل أمل هنآك وحيده .. خآئفه .. مذعوره
ب حآجتهم .. وربمآ تكون لأول مره (ب حآجته)
هكذآ حدث نفسه ب أمل
.....................

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 09-05-10, 11:31 PM   المشاركة رقم: 238
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 





مشهد(5)
الشَمْسْ غَضبَآ
..وَ الهَجِيرْ عَقْرَبْ .. السُمْ
وَ أنا تَحْتْ جِلْدِيْ
.. أَتِذَرَىَ بَهْ .. / ..
ذِيِبْ .. يَ ذِيِبْ الخلآَ
لآتَشرِفْ بالرجُومْ
... [ .. لِينْ .. ]
يِشربني الـ ظِمَآ .. !!
ليِنْ / .. يَآكِلنِيْ الـ سُموومْ


آوت لـ مخدعهآ .. ب هدوء .. على تلك ترآتيلْ خآشعهْ .. تصدر من المذيآعْ ب صوت الشيخ عبدالمحسن الأحمد .. إستقرت ب منتصف السرير .. وشدّتْ على جسدهآ النحيل ذلك غطآء ثقيلْ وشرّعت تتأمل السمآءْ الملبّده ب الغيوم من تلك نآفذه تتوسط غرفتهآ
جمعت تلك آكّفْ صغيره لـ جآنب بعضهآ البعضْ وتلت بعضاً ممآ تتقن حفظه من أذكآر النوم
نفثت على كفيّهآ .. ومررت على جسدها تلك أذكآر
فجأه .. تعآلت ندآءآت هآتفها المحمولْ .. نظرت لـ الشآشه .. وقفز قلبهآ الصغير لـ حلقهآ رعباً
ولكن الرعبْ لن يحول دون أن تستقبل هذه المكآلمه
ف سآعة الصفر قد آوشكت على الوصول .. أخذت جهآز التحكم ب جآنبها وأطفأت المذيآع الالكتروني ب كبسة زر على ذلك الجهآز ..
ذآت الزر الذي أطفأ ترآتيل الدعآء .. إستقبل سمفونيآت شيطآنيه من الجوآل
: مرحبا
جآء صوتها نآعماً كمآهو معتآد ومآ امتازت هيَ به
على الطرف الآخر من السمآعه بآدرها من يترنح ثملاً .. قآئلاً
: لآ مرحبا ولا يحزنون .. انتي .. انتي وينك غآطسه؟؟
مآغير تماطلين فيني من لك اسبوع .. هآآه ؟؟ وينك
رفعت أنظآرها للسمآء تطلب من خآلقهآ ان يمدهآ ب القوه لـ توآصل الدرب الذي بدأته
: موجوده لبى قلبك .. قلتلك كآنت عندي شوية ظروف
قآطعها بحده
:وش ظروفه؟؟ مآعلي من ظروفك
لا البنت شبكتيني معها ولا اللي انتي جيتي
بصرآحه وعلى بلاطه (بكل وقاحه اردف) ابي لي بنت
انتي والا غيرك موب شغلي
فااااهمه والا لااا؟
تسمعين؟؟
إمتلأت عينآها ب الدموع .. وحُقْ لهآ أن تمتليء .. ف هي من سآرت هذآ الطريق .. ووطأت على أولى عتبآته .. ولآبد أ تكمله للنهآيه
حتى تضع نقطه على آخر درب الفجور .. وتنهي ب ذلك بؤسهآ وبؤس العديد ممكن هن على شآكلتها
قآلت ب تكلف وتمثيل أرآدت ان تخدعه به
: وآنا .. آنا بعد .. مـ مشـ مشتآقه لك
وأبيك
ضحك قآئلا
:بعد عمري والله
إبتعلت غصآتها وقالت
: إي والله ..لبى عمرك إنت
بكرآ ( حآولت تتذكر مآ اتفقت عليه مع مكتب هيئةالامر بالمعروف) الساعه 8 إن شاء الله
موعدنآ
احتريك قدآم ..... ف العليا
تمكنت أن تتنفس أخيراً .. بعد أن انتهت ذلك موعد يبعث بها الكثير من الرعب
ولكن ب حدة ذكآء منه قال
:وش فيك طيب هآديه وكنك حزينه ومآودك
وش معنى بكرآ بالذآت ؟
ليه مآنخليهآ يوم ثآني
ب إستدرآك منهآ قالت
: لاني مشتآآآآآآآآآقه لك .. وبعد بكرآ (اردفت كآذبه) بسآفر لخالتي بالغربيه
وبطول عندها ويمكن مآشوفك
: آهااا
: إي والله (تستغفر ب دآخلها لـ هكذآ حلف كآذب ولكن لآبد أن تقنعه ب الحضور)
: طيب طيب ... بس منيب مطول هنآك فاهمه؟؟
يعني خلك جآهزه بعطيك مس كول تركبين علطول
ذآ المطآوعه ابلشونا الله يبلشهم
(استغفر الله بس ولاحول ولاقوة الا بالله ) تمتمت ب قهر من كلمآته
:وشو .. وش تخربطين انتي
ترى ماسمعك
:ولاشي .. اقول ان شاء الله ولايهمك
:يلا .. وهاتي معك شي زين موب تجين بخلاقينك زي كل مره . ههههآي سلملم
طووط طوووط طووط
رمت بالهآتف المحمول على الارض . غصباً عنها
والدموع تتدآفع لـ مآقتيها ب ألم
أخذت تمسح كفيها ب ذلك غطآء يحتوي جسدهآ .. وكأن ذلك هآتف موبوء . مدنّسْ..
رفعت رأسها للسمآء ب كثير رجآء
وقآلت ( اللهم اني أمتك بنت عبدك ابن امتك
نآصيتي ب يدك .. مآضي في حكمك .. عدل في قضآئك
أسألك بكل اسم هو لك .. سميت به نفسك .. أو علّمته أحداً من خلقك
أو انزلته في كتآبك..أو إستأثرت به في علم الغيب عندك ..
أن تجعل القرآن ربيع قلبي .. نور صدري ..وجلآء حزني .. وذهآب همّيْ
آللهم آمين يآرب العآلمين .. )


........................


خَطأْ ..
تِبْخَلْ .. وأنَآ كِلِيْ عَطَآ .. !!
خَطَأْ ..
ضَآعَتْ عَلَىْ الَدَربْ ( الخِطَىْ )
خَطَأْ .. إِبْتِدِينآْ ..
... وِ إنْ نِهِينآهاَ /.. خَطَأْ ..
تِزرَعْ طريقيْ ب الألمْ ..
يآخًوفيْ .. لآتوطآَهْ القِدَمْ .. / !!



بكلتآ يديه يمسك ب ذلك المقود .. يريد أن يفتته .. ويحيله لـ هشيمْ
تتأجج ب دآخله نيرآن غضب .. وكثير غيره .. وعَتبْ
مسمرة عينآه على الطريق الفرعي آمامه .. ف منزل ابناء عمومته يبعد عن الشآرع الرئيسي مسآفة النصف سآعه ..
آرجع رأسه للورآء .. وأرقد كفه الأيسر على رأسه .. ب ألم .. وعظيم عَوزْ
نظرآت تآئهه .. وقلب ممزّقْ ..
يريدهآآ .. نعم يريدهآ وب ألم
يريد أن يمسك بهآ فقط ..
لكم يتمنى أن تمسهآ أنامله ..
لـ.. يكيل لهآ انواع العذآب كمآ فعلت به
ومن ثم لـ يعآتبها .. يمرر ذآت الأنامل على وجنتهآآ التي اشتآقها
ومن ثم يحتويهآآ .. ك تلك طفله .. اعتآد أن يدللها ويمسح عبرآتها
كم إشتآق أن يعيش الإحسآس مرةً أخرى بقربهآ .. ومعهآ
إحسآس أنها له .. مهمآ اخطأ ولم يصب .. مهمآ زلت أقدآمه
يعلم مسبقاً أنها هُنآك .. تنتظره ,, لـ تغفر له كريم خطأه
أنثى .. له وحده .. لآ يشآركه أي مخلوق بهآ .. ب رقتهآ وحنآنها
أنثى تحتآجه .. تشعره ب رجولته . وب عظيم حآجتها اليه
آهِ وثم آه .. يآ لـ تلك الآهات التي تتوآلد ب دآخله ..
يحبهآ .. يريدهآآ
والغريب ف الموضوع أن ذلك حب لآ يتقن النمو الا بعيداً عنهآ ..
عندمآ تنأى بنفسها عنه .. عندمآ يشعر بهآ ليست بين يديه
تقدم للأمام .. عآد لامسآك المقود ب كلتآ يديه وهو يردد غضباً ..
( هين ... بسيطه ... الأمور مآعادت تحتمل اكثر يآ تركي الفلس .. كله الا مرتي)
.......................

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 09-05-10, 11:35 PM   المشاركة رقم: 239
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



مشهد(6)

تقدمّتْ ب ثبآت .. تلك إمرأه مسنّهْ ترتدي عبآئتها المتكلفه .. وتمد ب يدهآ لـ منآل قآئله
: تشرفنآ والله ب النسبه .. وعقبآل مآنشوفهم عرآيس على الكوشه
منآل ب تودد
: آمين يآرب العآلمين .. معليش ( ب أسف) أعتذر والله عن الموقف اللي تو بس زي مآقلت لك
عبير تعبآنه شوي وأضطرينآ نوديهآ لـ غرفتهآ ترتاح
تعرفين (تلتفت للحضور) النآس مآ يعطون خير .. وبنت زي عبيورآ و شآب زي حمد آكيد عيون النآس عليهم
آم عآدل ب ضحكه قصيره وعظيم تقدير
: هههههه إي والله وانتي الصآدقه .. بس عآد الله الله ب الأذكآر وأنا خآلتك
خليهآ تعوذ نفسهآ .. ومهنآ الا الخير إن شآء الله
على فكره ..(أردفت مستدركه)
الأسبوع الجآي فيه حفلة نجآح مسوينهآ صغيره
يآليت تقدرين تحضرين إنتي ومن يعز عليكم .. حضوركم لآبد منه .. وإن شآء الله بتكون بيننآ مكآلمه قبل الموعد ب إذن الله أأكد عليكم الحضور
: إن شآء الله ي آوم عآدل .. آفا عليك مآ يحتآج تعزمين .. صرنآ آهل بيت وآحد
قآلت وهي تهمّ ب الذهآب
: يلا هذآهو المعرس ابلشني هههههههه يدق على الجوآل .. آكيد يبي يتطمن على عبير
منآل ب إبتسآمه تحمل الكثير من المجآمله .. إذ أن مآ رأته ب الدآخل قبل قليل لآيشير ب مآتلفظت به آم عآدل ..ولكنهآ أجابت ب
: ههههههه الله يوفق بينهم على خير
إلتفتت منآل لـ تذهب لـ بقيّة الضيوف واذا بِ
: معليش لبى قليبك نسيت أسألك
إستدآرت منآل ب إستغرآب مصحوب ب الإبتسآمه لـ أم عآدل وأجابتها
:سمي .. لييه
آم عآدل ب حيآء وتردد
: مدري وش آقول .. لبى روحك والله .. بس بغيت رقم حرمه ولد عمكم .. ذا البنوته البيضآء هي واختها
عشآن العزيمه الاسبوع الجآي .. وآجب علينا نوجبهم من توجيبكم ..
ب صدمه .. وقفت منآل مستغربه لـ هكذآ طلب . وتمكنت من القول
: آها . إي إي .. أكيد .. ثوآني بس أجيب الجوآل

........................................

/ اللَحْظَهْ الليْ مِقْبِلَهْ ..
بَدْرِيْ عَلَيْ ... !!
اللَحْظَهْ الليْ مِقْبِلَهْ ..
بِ الهُوُنْ يَ مستَعِجلهْ ..
... / .. بآقي فَرحْ
بَآقِيْ فَرَحْ ....


: إي هِنآ .. إلا هنآ وقف ..(رفع صوته ) يآخوي بشويش انتبه لا تنعدم سيآرتك
حسون ب غضب
: لآبوهآ سيآره .. وينهم فيه .. مآشوف آحد
تركي وهو يركز ب الظلآم أمامه ..
: إلا هذآهي المحطه اللي تقول أمل .. قصدي أشوآقْ
(لـ إسمهآ حلاوة الشهد على لسآنها .. وجب أن ينطق إسمهآ مره ف مرتآن ف ثلآث .. لـ يحس ب ذلك خدر لذيذ .. يسري ب أوصآله .. حتى ب هكذآ لحظآت صعبه .. يتقنها عشقاً
ويشبعهاً هوىً )
حسون وهو يسير ببطيء
: إي يلا هذآهم قدآمنا .. بس على الله ينتبه لنآ مشيعل .. لآيكون من هـ السيآرات اللي على طرف الطريق . خآطري اكسر حنوكه بيدي
تركي ب عزم ..
: لآ مآعليك منه يآخوي ..توكل على الله بس .. خلنآ نآخذهم ونسري
موب جآيين للمشآكل يآ حسون واللي يرضى لي عليك
لآحظ امي الجآزي ب لحآلها ب الشقه وتأخرنا عليهم
حسون ب ثبآتْ
: يلا .. توكلنا على الله

...................................

سَهَرْ ..
... / ..والدِنيآْ نعسسَآنهْ
سَهرْ ..
والفَرقَآ .. كآنَتْ
عَن ... [ .. حَبَآيِبْنآَ .. ]
قِدَرْ


جلستْ ب ثبآت على سريرهآ .. تنظر للسآعه .. إنهآ الوآحده والنصف بعد منتص لليل
تشد ذلك حزآم ابيض للروب الذي يحتضن جسدهآ بعد الإستحمآم السريع الذي متعت نفسهآ به من لحظآت
يآترى .. هل تتبع نصيحه تغريد ؟؟
هل ترسل رسآلة اس ام اس .. وتنتظر صدآها لدى تركي ؟
أم س يوآجهها ب التجآهل .. وس يحرجهآ امام الملأ ف العمل ب سؤآله عن مآهية هكذآ رساله
تنهدت ب ألم ..
ونظرت للهآتف المحمول بيدهآ ..
وجدت نفسهآ تتمآيل بين تلك سمفونيآت شيطآنيه تنبعث من التلفآز ..
رفعت عينآها لـ ترى محيآها ف المرآه آمامها .. وقالت
: وش فيهآ يآ دآك .. بنجرب ونشوف !!

......................

وهكذآ انتهى الجزء السآدس عشر ..
وأتمنى أن يحوز على كريم رضآآكم
محبتكم / .. هَذَيآنْ

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 12:31 AM   المشاركة رقم: 240
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 50496
المشاركات: 474
الجنس أنثى
معدل التقييم: remas2007 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداremas2007 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداremas2007 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداremas2007 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداremas2007 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداremas2007 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 542

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
remas2007 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

باارت رائع وصف خطيييير للتفاصيل الصغيره
هذيااااان ...اذاكنت نااويه ترجعين امل لهذا المشعل ...ارجووووووووووووووووووك ....خلييييييه يحححفففففى ويتتتتتتتتععذذب ويييييييعععااااااااانيي .....بهذى الطريقه بس رااااح نحاااول نتقبل فكره لن امل ترجع لمشعل ....لانه اذااا بيرجع لسوااالفه القديمه مع ام السعف والليف ....فنقولهاااا خلااااص اطلقي وتزوجي تركي ....والله حرااام ياااهذيياان الرجاااال ميت فيهاااا عشق ...على قولته اسمهاااا على الساااانه زي العسل ...واذاا تقولي انهاا تحب مشل ....اقولك لوكان حبهااا يكفهااا ليش تركت مشعل من الاول ....لانهااا حبهاااا لوحده مايكفيهااا تبغى اللى يباادلهاا الحب ويكون لهااا لوحدهاا (ركزي على لوحدهاااا هذي )موتحبه وهوقلبه فندق للي هب ودب .....لكن تركي لو تزوجهااا رااح يخليهاااا غصبن عنهااا تنسى الحمااااااارمشعل وطوايف مشعل ....يكفيهااا من تركي ان قلبه ملكهاا لوحدهااا وبس .....سلااااام يااااعسل

 
 

 

عرض البوم صور remas2007   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبه زفرات السنين, خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه, روايه اكثر من رائعه للكاتبه زفرات السنين, روايه خليجيه, زفرات السنين, قصه خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t76455.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 13-08-14 05:21 PM
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 30-07-14 06:45 AM


الساعة الآن 12:50 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية