لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-04-10, 10:38 AM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سعوديه وكلي عز المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثامن ...


في نفس اليوم الي قال فيه راشد انه يريد وديمه بنت خالته ... محد من هل البيت ياه نوووم الكل يفكر بهالشي ... عدى عبيد الي كان مب مهتم ... عبيد هذا اصغر الاولاد في عايله مبارك ... عمره 19 سنه السنه الماضيه خلص الثانويه .. رقيب دارس تبع كلية الشرطه و يدرس في التقنيه ... عبيد راعي دراسه لا له دخل لا بالبنات و لا بالحواطه .. بس راعي نت درجه اولى ... يبات و يصبح عالكمبيوتر ... مب متخالط مع الناس واايد ... شكله وااايد حلووو ... وايد ياخذ من شكل مبارك يوم كان مبارك في نفس سنه ... كان عبيد اقرب واحد من خوانه لخاواته .. لانه دوووم في البيت و كانن وايد يرتاحن معاه
دخلت امنه و عوشه على عبيد حجرته ... و كان عبيد يالس عالنت
امنه : عبوووود عبووود ...
عبيد : عيوون عبووود و الله
عوشه : عندي لك خبر يسوى ملاييييييييين ...
امنه : ايه عويش مالج دخل انا بقوووله .....
عوشه : لا و الله .. و ليش عاد ..
امنه : لاني العووود و اكبر منج .. و بس و انجبي ..
عوشه و هي تشوف عبيد عاطنهن بولابس و لا مهتم منهم و لا من حشرتهن ... : طاعي خوج انتي .. و لا مبمهتم ..
امنه : بيموت ان ما طرقع صوبعه ...
عبيد : لا حوووول ... شو فيكن
عوشه : رشوووود بيعرس ...
امنه : اااييييييه يالدبه ... و تظرب عوشه عظهرها ...
عبيد : منو رشود
امنه : راشد خويه منو بعد ...
عبيد : و الله .. .. و منو بياخذ انشالله ...
عوشه : انت منو تتوقع ... و تظحك ظحكه خبيثه .. هههههههههههه
عبيد : و ليش هالخبث بعد .....
امنه : شووف ان عرفتها لك الي تباه ...
عبيد : امم .... وحده اعرفها ..
عوشه : هيه تعرفها ..
امنه : ايييييه عنلاتج لا تقوليله ... انا ما اريده يعرفها ...
عوشه : ليييش عاد ...
امنه : عشان اتشرط عليه على كيفي ...
عبيد : امم ... اعتقد وحده من بنات عمي علي صح
امنه : لالالالالالا ... خلالالاص خلصن محاولاتك ...
عبيد : ههههههههههههههه .... لا و الله
عوشه : اما اقدر استحمل ... بيخطب ودوووم بنت خالوه فاطمه ...
عبيد : منوووه .. ودوووم هالياهل شو يباها ..
امنه : وين ياهل .. غدت قمر من حلاتها ما شالله عليها كبرت و حلوت و الله ..
عبيد : اللله يهنيهم انشالله ...
عوشه : باااااااااااااارد ..... حشى انا ما شفت واحد ابرد منك ....
امنه : لا بس انا شفت ... ما ابرد من عبيد غيرج انتي ... و تظهر لسانها للعوشه و تظهر تربع من حجرة عبيد و عبيد يضحك عليهن .... الله لا يحرمنا من بعض انشالله ...
كان مبارك يفكر في كلالالام هله له .... لهالدرجه هو طايح من عيون الناس ... اذا هذا راي خاواته فيه شوو راي الغرب فيه ... واااايد حزت في خاطر مبارك رمسة امه .... اول مره مبارك يحس انه كبر و اول مره يحس ان ناقصنه شي ... اول شي طرى عباله هي لطيفه .... لطيفه بنت ييرانهم ... كان مبارك وااايد يحبها ... كانت اول انسانه شافتها عينه .. لطيفه ارق انسانه عرفها مبارك .... كانت مب بس تحبه الا كانت تموووت عالتراب الي يدوووسه .... حبووو بعض و هم صغار ... لطيفه اصغر من مبارك بثلاث سنوات يعني اللحين عمرها تقريبا 24 .... كان مبارك دوووم يرقبها و هي راده من المدرسه مشي هي و بنات ييرانها ... كان يطول عالمسجل كل ما طاف من عدالهن .... و كل البنات ييلسن يتظاحكن لنهن يعرفن انه يعني لطوووف بهالغنيه .... كانت اول مره مبارك يتجرأ و يطول عالمسجل و كانت توها نازله غنية اصيل .. (اعجبك في كل شي الا الزعل ... لو يطول العمر عايش في سلالالام ... لو تخاصمني اخاصمك بغزل .. و لو تراظيني اجاذبك الغرام .... ) ... كان مبارك احلا واحد في رماح و كل البنات يتمنن انه يفتر صوب وحده منهن ... و من بين هالبنات كانت لطيفه ... بس حظ لطيفه ان مبارك كان ولد ييرانها ... كانت تشووفه كل يووم و هو ظاهر و الا داخل البيت ... كانت ترووح بيتهم و تشوووف حجرته ... كانت قربه منه بكل شي ... كان عند لطيفه اسلووب يجذب كل من يعرفها ... انسانه حبوبه و عفويه بحركاتها ... و هذا الشي الي جذب مبارك لها ... كانت تذبحه بحركاتها .... كانت غنوووج ... غير فيها دلع يذبح .... اول علاقة لطوف بمبارك كانت بالاغاني ... كان مبارك كل ما يشووف لطوووف يطولها عالمسجل على مقطع معين ... و هي تفهم هو شوو يقصد ... و استمروو عهالحال مده طويله ... و في يوم حط مبارك حق لطوووف ...( اتصلبي تسلم اعيونك .. ما يطيق القلب هجرانك ... لتصلت و قلت يا عونك ... ينتفض قلبي على شانك ...).... فهمت لطوف قصد مبارك بهالغنيه ... اول شي ترددت لطوف .. بس كانت بعدها صغيره في السن و غرمبها مبارك و حركاته .. ما قدرت انها تقاوم انها تكلم مبارك .... و في النهاية اتطورت العلاقه بينهم لتيلفونات ... كانوو وايد متعلقين في بعض ... مبارك حب لطيفه من قلبه و لا جذب عليها بشي و كان مخلص لها بكل جوارحه ... بس ما كان هالشي متبادل فيما بينهم ... كانت لطيفه همها الوحيد انها تعرس .. هي صح كانت تحب مبارك و تتمناه .. بس مبارك كان بعده ما خذ الثنويه حتى كان وايد مستهتر و لا مهتم لا بدراسه و لا بشي ... كان العود و البجر و بوه ما قصر فيه بشي و كانووو وايد مدلعينه .... في يوم كلمت لطوف مبارك بهالسالفه ...
لطيفه : يالله عليك يا مبارك ... الي من سناك يدرسوون في الجامعه و الا تخرجوو من الكليات و الا حتى اشتغلوو و انت مره الثنويه ما خذتها اللين اللحين ...
مبارك : اووووه فكينا فكينا الله يخليج ..
لطيفه : لين متى بتم عهالحال ...
مبارك : لطووف انا بعدني في اول شبابي .. شو تبيني اكد من اللحين ... و بويه الله يطولي بعمره مب مقصر بشي ..
لطيفه : و باجر ان عرست بوووك بيكد عليك و عحرمتك ...
مبارك : اعرس ... شوو هالفال ... يابويه انا ما افكر في العرس .. حشى جني من اليوم بربط عمري بحرمه و عيال ....
لطيفه : و الله ... و متى انشالله ناوي عالعرس ..
مبارك : بصراحه انا ما قد فكرة في السالفه مره ....
لطيفه : يعني انا ما ييت على بالك مره .
مبارك : ليييييش .....
لطيفه : لاني لو يت عبالك اكيد بتفكر في العرس ...
مبارك : .......
لطيفه : مبارك من متى و احنا نعرف بعض اللحين ..
مبارك : ما ادري بس من زمان ..
لطيفه : انزين و شووو نهايتها بينا ... بنتم عهالحال واايد ..
و كانت هذي اخر مره تكلم فيها لطيفه مبارك ..... بعدها بسبع شهووور و صلهم خبر خطبة لطيفه ... خطبها واحد من هلهم من المنطقه الغربيه ... و بين يوم و ليله عرست لطيفه و تم مبارك وحيد في حبه ... و من ذاك اليوم خذ مبارك الثنويه و اشتغل .. هو نسى حبه للطيفه .. بس اللين اللحين ما يحس ان في وحده ممكن تكوون حنونه عليه مثل لطيفه ... كانت وايد تحاتيه .... هي صح خلته و عرست .. بس هذا حقها لانها كانت تعرف ان مبارك ما بياخذها و هو نفسه يعرف هالشي مستحيل انه يثق في وحده كلمته و لو كان اول واحد تكلمه .... ااااااااه من ظلم القدر ...

عافت عيوني نظرة الحزن ... و آهات خوف ٍ تسكن البدر
تملكني حنين ماضي الزمن ... من همسه و ذكرى سالف العمر
تناشدنا عن الدنيا و المحن ... عرفنا كلمة الفرقى و الكدر
سلبني الحب نشوات الذهن ... و قلب ٍ مالك الفرحه و المكر
تصابينا على الدمعه و الحزن ... و ما نلنا سوى هم ٍ و الكسر
ترافجنا و طلبنا باقي الاذن ... ترامينا على اوهام العصر
عنيت اليوم آهاتي و اللحن ... كفاني الصمت في قلبي و العذر

اتصلت ام مبارك بختها و قالتلها انها و مبارك بيوونهم بالخميس بس ما قالتلها عن شي ...
و يوم الخميس
كان مبارك مرتبش بروووح ..... يالله بشوفها ... اممم .... شو سوتبي هالبنت افففففففففف من عرفتها و هي ملعوزتني ... يالله عسى ربي ما يبلي لا عدوو و لا صديق بشوووق منصوريه .... كان مبارك وايد يحشم رباعته يعني مستحيل انه يغلط على وحده من خاوات ربعه ... و اليوم سلطان خو روضه من اعز ربعي و امني و دخلني بيته .. كيف ممكن اخونه في عرضه ... استغر الله العظيم ...
وصل مبارك و امه بيت خالته عقب المغرب ... كلمة ام مبارك ختها فاطمه عن سالفة راشد و قالتلها عشان تشاور ريلها و عيالها و تشاور وديمه ان كانت تبى راشد ... و بعد ما نزل مبارك امه و يلس عند سعيد و علي و سالم عيال خالته .. راح هو و سعيد صووب بيت روضه عشان العزيمه الي مسوينها .... كانووو العرب مرتبشين واايد ... كان مبارك يعتقد ان الي بيحظروون العزيمه ما يتعدوون العشر و ان كثروو بيكونون عشرين ... بس ماشالله كان البيت متروووووس و نص الشباب يلسووو برى ... و مر الوقت و انحط العشى و تعشووو الريايييل ... تموو الشباب يالسين عقب العشى يسولفوون الي يالس في المايلس و الي يالس عالفراش برى و كان الجوو واايد حلوووو ... فجأه سمعووو صووت مسجل شااال الدنيا .. كان واحد من الشباب مشغل مسجل سيارته و مطول عليه ... كل الشباب ظهرووو يشوفونه ..
قال : هاه شباب الي فيه هبه يله يا حياه في الميدان ...
اشتلووو الشباب و كل شوي ينشوون مجموعه و ايولن ... يوم شافت روضه هالربشه طرشت لبنات عمها اييبن كيمرت الفيديوو عشان يصوروون ... و اتصلت بسلطان و عطته الكيمره عشان يصور ... كان كل شوي واحد يحط شريط و ينشووون ايولون و ايبسوون الشبيبه كان جووو رهييييب .... راح مبارك و حط غنيه لميحد ..
مبارك : شباب هاليوووله و هالغنيه اهدااااء خاااص مني لعرب غاليييييييين عقلبي ..
واحد من الشباب : هههههههه ... منوه منوووه هالعرب ..
واحد ثاني : اكيييييييييد وحده من غراشيب رماح ...
مبارك و هو يضحك : ههههههههههههههههه .... لا من غراشييب الوثبه ...
كان مبارك قاصد هالشي بس الشباب اعتقدووو انه يسولف ...
و اول ما بدت الغنيه نزل مبارك من سيارته و الكلالالاشن في يده و يلس ايووول ..
( حد مثلي بات مشجنه ... حلم طيف ٍ مر خطافي ...و اغتنم من وجدي الونه .... يوم كل ٍ بالكرى غافي ..جرح في جاشي مخفنه ... و الخوافي ضربهم خافي ... لي محب ٍ مني و منه ... حب مثل الجوهر الصافي ..) ...
و اشتلوو الشباب مع مبارك في اليوله .... بس مبارك يال من الخاطر..... اول مره يحس بان لليوله طعم ثاني
و يوم وصل هالمقطع من الغنيه ... تم مبارك يغني و هو ايوول و ايسوي حركات جدام الكيمره جنه يعني حد بهالحركات ..
( حيث لان بالعرب سنه ... خص عند الناس لشرافي ... يا نديمي وصلكم جنه ... و البخت الي هب مسعافي ... حاليه يا زين مدعنه ... من ودادك منقل الحافي ... لا تخيب فيك من ظنه ... خير و انتو حق و انصافي ..)...
قال واحد من الشباب : مسكيييين حالك يالخييلي ...
مبارك و هو يسوي حركه ايأشر على قلبه و من عقب ينزلها : لا تتخبر يالخوي ...


ظنكن روضه بتفهم الاهداااء ...

ا ... و كيف بيكون رد شمامي عالخطبه ..

ظنكن روضه بترد على اهداء مبارك لها ...

شووو بيحن قلب روضه لمبارك ..



الجزء التاسع ..

عقب اليوله و الربشه الي عاشوووها الشباب .. سرى كلن لداره ... تم مبارك هو و سعيد عند سلطان عقب ما سرووو الشباب ... و كل شوي تتصل ام مبارك محتشره عليه عشان يسرووون رماح ..
مبارك : فدييييييييتج العيوز شوي و بيييج ..
ام مبارك : يالله عليك يامبارك .. يوم ان خاطرك في اليلسه الين نصايف الليل جان قلتلي جان خليت سراج و الا واحد من خوانك اييبني ...
مبارك : امايه امايه .. اسمع خالوه تزقرج توايبيلها ...
ام مبارك : تزقرني .. عنلاتك مسود الويه ....
مبارك : ههههههههههه ... فديتج فديتج و الله شوي و بييج ..
ام مبارك : ما عليه بشوف هالشوي هذي ..
تم سلطان و سعيد و مبارك يسووولفون ..
سلطان : بو عسكور .
سعيد : عونك ..
سلطان : طلبتك قل تم ..
سعيد : تم ..
سلطان : اباك اتشللي شلة العامري احب صوتك ...
مبارك : افا بو عسكوور تشل و انا ما عندي علم ...
سعيد : هههههههههه .. هب من زين الصوت ربي يطولي في عمرك ..
سلطان : لا خل عنك .. حرااام يا صوووت ما فيه حيله ..
مبارك : يالله يالله ..
سلطان و بعد ما شغل الكيمره ..: يالله بو عسكوور ..
سعيد : ههههههههههه ... و ليش مشغل الكيمره بعد ..
سلطان : جاد ربك وحده من الغراشييب تشوووف الشريط و الا شي .. و يذبحها صوتك ههههههههه
سعيد : هههههههههه ...
احب صوتك و محلا رنت الهاتف ... لي من جداكم حبيبي صدق تسعدني
و محلا حديثك معايه يوم تتعاطف ... كل متى حبك من الخاطر تفرحني
صوتك و نار الشوق بي عاصف ... متى حبيبي بك الايام تجمعني
اكف دمعي و دمع العين بي ذارف ... اخفي دموعي و دمع العين يفظحني
احبك انت حبيبي و انت بي عارف ... من غيرك انت به يسامرني
اخذت قلبي و ليتك بالقلب رايف ... انت مريحن و انا عيني تسهرني
احب صوتك و محلا رنت الهاتف ... لي من جداكم حبيبي صدق تسعدني
مبارك : ما فيك حيله بو عسكووور ..
و عقب ما يلسو شوي سرى مبارك و سعيد عن سلطان ... دخل سلطان البيت و كانت روضه بعدها واعيه ..
روضه : وين كنت
سلطان : يالس عند الشباب ...
روضه : يالفضايح و خوانك ترهم يوم دخلو البيت كان حد باقي من الشباب ..
سلطان : هيه لا ربعي ..
روضه : ازين هات الكيمره ...
سلطان : شو تبنها ...
روضه : بشوووف .. ظنك بايته ارقبك تحدر عسواد عيووون .. الا عشان ان الكيمره عندك ..
سلطان : و الله .. ما عليه عيل ماشي كيمره و لا بتشوفينه الفلم
روضه : سلطان فديييييييييييتك ....
سلطان : ههههههههههههه .. ترجيني اكثر ..
روضه : بتبطي ... يالله عطني الكيمره ...
سلطان و هو يمد الكيمره لروضه : ههههههههههه ... لو مب تعبان جان راويتج ..
روضه : ههههههههههه و اهون عليك سلطووون ..
سلطان : و هو رايح صوب حجرته : لا ما تهونين .. بس يله رقاد خلي عنج السهر ..
روضه : انشالله باباتي ...
دخلت روضه حجرتها و الكيمره في يدها ... يلست عشبريتها و هادت الفلم الي في الكيمره و فتحت الشاشه الصغيره الي في الكيمره و يلست تشوووف الفلم ... و طلع مبارك في الفلم وااايد و كانت كل ما تشووفه تعيد اللقطه .. الين ما وصلت عند الاهداء يوم نزل مبارك بالكلاشن من سيارته ... كنت الصوره مب وايد واضحه و الصوب مب زين ... بس من لغثت روضه ما قدرت تستنا اللين ما يودون الفلم للاستيديو عشان ينسخونه عشريط فيديوو ... كانت تشووف مبارك و هو ايووول ... ذبحتها حركات ... منوه المعنايه بهاليوله ... شمامي .. الي اتصلتبه و احنا في العزبه .. و الا وحده غير .. و الا انا .. احتارت روضه بافكارها ... في شي في مبارك يجذب روضه صوبه .. و هي ما تقدر تجذب و تقول ان مافي مشاعر في قلبها صوب هالانسان ... بس هي خايفه من مشاعرها .. خايفه من مبارك اكثر ... هو شوو يريد منها . ليش يعذبني .... روضه تفكر في مبارك .. و مبارك اول مره فحياته يحس بشي غريب هالليله .. شي مب عارف شو هو .. ليش اهديتها الغنيه و اليوله .. كيف تحق نفسي لبنت عايفتني و لا هي بحاسه بشي ... انزين انا ما احبها .. يالله و الله كرهت عمري و الله ... حشى انا شالله بلاني بهالبنت ... حتى يوم حب لطيفه ما عاش هالشي معاها .. شمعنا روضه هي الي تحرك هالشي فيه ... تم مبارك يفكر في روضه طووول الليل .. كان يتخيلها و هي تمشي.... و هي تتكلم .. كان يتخيلها و هي معاه ... نش مبارك و طلع من حجرته صوب سيارته هو لابس الا الفالينه و الوزار .. ركب سيارته و ظهر قصيدة روضه و يلس يقراها ... مستحيل وحده كتبت هالقصيده يكون شي في قلبها صوبي ... شغل مبارك سيارته و تم يحوووط في الشعبيه ... و بعدين رجع البيت و نام ...
يوم اليمعه بعد صلاة اليمعه ....
الكل في بيت قوم شمامي يالسين عقب الغدا يسولفون ... كانت خالة مبارك قد قالت لريلها ان ختهال سلامه تريد وديمه لراشد ولدها .. و هم يالسين
ام شمامي : شمامي تعالي اباج ...
شمامي : عووونج الغاليه ..
ما تم في الصاله الا بو شمامي و علي و سعيد و سالم و وديمه .... نشت وديمه بترووح حجرتها
بوشمامي : هاه وديمه وين بها ..
وديمه : سلامتك الغالي .. برووح الحجره بذاكر شوي ..
بوشمامي : صبري لاحجه عالمذاكره اباج في سالفه .. انتي و خوانج ..
وديمه : انشالله ... و رجعت وديمه و يلست ..
بوشمامي : امس خالتكم سلامه يت ورمست امكم ...
سعيد : رب ما شر ..
بوشمامي : ما شر يعني افداك ... الا بغوو وديمه لراشد ولد خالتك ...
تم ويه وديمه احمر من المستحتى .. ما كانت تتوقع هالشي .. و تمت ساكته ...
سعيد : و الله يا راشد انه ما ينعاب ...
سالم : ريال ما عليه رمسه ان بغيت الشوور .. ما بتلقون حد اخير عنه لوديمه ...
بو شمامي : و هذا شوري انا بعد .. الا ما رمت اقول شي قبل لا اشاوركم ... و ترى الشور كله لوديمه .. و التفت صوب وديمه .. هاه وديمه شو رايج ..
وديمه و هي مستحيه : ... ما ادري ..
بو شمامي : كيف ما تدرين بعد .. تبينه و الا لا ..
علي : يابويه هذا عرس مب لعبه .. عطوها فرصه تفكر ..
سعيد : عاد بخبرك لو هو واحد غريب بنقوول الا يوم هو ولد خالتها شعنه تفكر بعد ..
نشت وديمه عنهم و خلتهم برووحهم يكملون الرمسه ... دخلت وديمه حجرتها و يلست تصيح ...
في هالوقت شمامي و امها في المطبخ ..
شمامي : الحين ساحبتني من البراد صوب المطبخ عشان ما ادري شوو هالدله الي ادورينها القايله ...
ام شمامي : لا .. في سالفه بين بوج و خوانج و سحبتج عنهم ..
شمامي : سالفة شووووووو ...
ام شمامي : انشالله بنشووف عالشووه بيتفقوون و عقب بقولج ...
شمامي : حرااام عليج .. و الله لتقولين شوو السالفه شووو مستوي ...
ام شمامي : سلامتج .. خالتج سلامه امس يتني تخطب وديمه ...
شمامي و هي فرحانه : و الله ... لمنوه ..
ام شمامي : لراشد ...
انصدمت شمامي بهالشي ... رااااشد بياخذ وديمه ختيه .. راشد من بد الشباب بياخذ ختيه .. طلعت شمامي عن امها و راحت حجرتها و يلست تصيييييح و تصيح من الخاطر ... من بد البنات يوم بغى ياخذ خذ ختيه ... شووو هو ما يحس .. تمت شمامي حابسه عمرها في حجرتها و تصيح اللين المغرب .. جن روضه كانت حاسه ان شمامي فيها شي .. اتصلت روضه بشمامي و شله سالم ..
روضه : السلام عليكو ..
سالم : و عليكو السلام
روضه : شمامي موجوده ..
سالم : هيه نعم .. لحظه ..
راح سالم و دق عشمامي ..
سالم : شما ... تعالي تيلفون ...
شمامي : منوه ..
سالم : شدراني وحده من ربيعاتج ...
شمامي : اوكي ... نشت شمامي و طلعت من حجرتها و شلت التيلفون عندها في الحجره ..
شمامي : الوو ..
روضه : هلا و الله ..
شمامي : روضووووووووه ... يلست شما تصيح
روضه : شمامي شو فيج ..
شما : روضوه بموووت ..
روضه : بسم الله عليج .. شعندج ..
شما : رااااااشد ..
روضه : شوو بلاه راشد..
شما : بياخذ وديمه ختيه ...
من الصدمه ما عرفت روضه شو تقول و الا تسوي ...
روضه : خلاص شمامي انا بييج اللحين ..
سكرت روضه عن شما و راحت و تلبست و راحت صوب شمامي و يلست عندها تحاول انها تهديها .. بس يلست روضه تصيح فطرفها .. كان عند روضه امل ان راشد ياخذ شما .. و يمكن يكون لها امل مع مبارك ... بس بهالشي انعدم أي امل الها مع مبارك ...
روضه : ازين يمكن وديمه ما توافق عليه .. و الا بوج ما يوافق
شما : مستحيل بوويه يرفض حد من عيال خالوه سلالالامه ... بعدين لو رفضوو امي ما بترفض و انتي تعرفين امايه اذا عزمت عالشي لازم تسويه ...
ما عرفت روضه شو تسوي و الا شو تقول لشما عشان تهديها ... طلعت روضه من حجرة شما و راحت صوب وديمه تشووف شو الوضع عندها ... كانت وديمه يالسه تذاكر ...

روضه : شوو تسوين ..
وديمه : هههههههههه ... اوين اذاكر ...
روضه : ههههههه ..
وديمه : من متى و انتي عندنا محد قالي انج يتي ...
روضه : تلقفتني ختج الله يهديها من عند البنات ... حشى ما خلتني اسلم عحد .. ههههههههههه
وديمه : ههههههههههه ... و منوه هالحد ..
روضه : ههههههههههههه ... الا قوليلي صدق الرمسه الي قالولي عنها ..
وديمه و هي مستحيه : أي رمسه ..
روضه : خلي عنج .. اوين انج ما ترفين يعني ..
وديمه : تصدقين روضوه و الله انصدمت ...
روضه : ليش عاد ....
وديمه : ما ادري بس صدمني ان راشد يباني ... تعرفين امايه عقب ما دخلت عن قوم بويه .. دخلت عليه الحجره و قالتلي ان خالوه سلامه قالتلها ان راشد هو الي ياها و قالها انه يريدني ... انا بصراحه كنت متردده .. لاني ما اعرف شي عن قووم خالوه عن طباعهم و الا عن حياتهم .. تعرفيني مالي دخل بحد ... بس يلست امايه تقول انه بغاني و انه لو مب شارني ما راح و طلبني من امه بالاسم ... ما ادري روضوه و الله خايفه ...
روضه بعد ما سمعت هالشي عرفت ان ما في امل لشما مع راشد لان راشد يريد وديمه و مب هله الي خطبوها له ..
روضه : ودوووم هذا عرس ... و تراج بتعيشين حياتج كلها مع هالانسان و لازم انج يووم تاخذين واحد تكونين واثقه انج بترتاحين معاه و بيسعدج و بتسعدينه ...
وديمه : ادري و الله ...
رجعت روضه بيتهم و هي مب عارفه شو تسوي .. محتاره .. حب شما لراشد كان من طرف واحد ... مسكينه شما جن الانسان الي تحبه بياخذ ختها و بتم طول حياتها تشووفهم جدامها ... و في هالاثناء كانت شما ميته مب عارفه شو تسوي .. اول شي خطر في بالها انها تتصل براشد ... و صدق اتصلت شما براشد ..
راشد : الوو ..
شما : ... الو .
راشد : مرحبا ...
شما : راشد ..
راشد و هو مستغرب : هي راشد ...
شما : .. شحالك ..
راشد : بخير و نعمه ..
تم راشد ساكت مب عارف منوه هذي الي متصلتله الساعه 12 فليل ..
راشد : نعم ختيه رب ما شر ..
شما : راشد انت ما عرفتني ..
راشد : ليش الشيخه المفروض اني اعرفج يعني ..
شما : راشد انا شما ..
عرف راشد انها شما بنت خالته فاطمه بس ما حب انه يتمادا معاها في الكلالالام ..
راشد : شما
شما : شما بنت خالتك فاطمه ..
راشد : مرحبا شما شحالج
شما : يهمك تعرف حالي ..
راشد :.......
شما : راشد انت ما تحس ..
راشد : شوووو
شما : حرام عليك انا شو سويتبك عشان تعذبني ... حرام عليك راشد انت شو جنسك ..
راشد : لحظه لحظه ... انا شو سويت عشان كل هذا ..
شما : ما سويت شي سلامتك .. بس بكل بساطه تريد تاخذ ختيه ... حراام عليك يووم انت عايفني .. تاخذ ختيه عشان تنتقم مني يعني ..
راشد : شما ما كان من بيننا شي .. و انتي شرات ختيه و...
شما : ختك اللحين تقولي ختك .. حرام عليك سنين و انا عايشه عشانك .. سنين و انا اتخيل اليوم الي بتكون فيه ملكي و اليوم بكل بساطه تقولي ختك ..
راشد : شما ..
شما : شوو بتقول .. راشد شووو ما تذكر يوم قلتلي مستحيل تكونين لريال غيري .. شووو ما تذكر ...
راشد : شما هالسالفه مر عليها سنين ..
شما : بس انا بعدني عايشه على هالرمسه .. بعدني اذكر شكلك و انت تقولي هالرمسه ...
راشد : شما ممكن تسكتين شوي ...
شما : .....
راشد : شما الي كان من بيننا كان لعب مراهقه و مر عليه سنين اللحين ... الله مب كاتبلنا نصيب .. شما مبارك بياخذج .. و من فكر فيج مبارك تحرمين عليه ...
شما : مبارك ما رمس ..
راشد : و منو قال انه ما رمس ... شما مبارك من سنه طافت .. في نفس اليوم الي قلتلج فيه هالرمسه .. ياني مبارك و قالي انا اذا فكرة اعرس في يووم ترى شما هي الي باخذها ... تعرفين شو معناة هالشي ...... يعني انتي في خاطر مبارك .. و مبارك يريدج ..
شما : عشان جذيه انت كنت تصدني كل هالفتره ... ليش ما قلتلي راشد .. مب حرام عليك .... راشد حراام عليك تذبحني و انا مالي ذنب .... راشد لو كنت تباني و قد كلامك لي كان المفروض تخطبني انا مب وديمه ...
راشد : شما صاحيه انتي .. شو ما تفهمين . .. اقولج خويه خاطره فيج كيف تبيني ااخذج ...
شما : و انا خاطريه فيك .. كيف تباني ااخذ خوووك ...
سكت راشد ما عرف شو يرد عشما ...
راشد : ارجوج شمامي لا ...
شما و هي تصيح : تعرف انك من زمان ما قلتلي شمامي ....
في هاللحظه ما قدر راشد يمسك عمره ... صدق هو حب شما و هي كانت الانسنه الوحيده الي في حياته .. ما قد كلم بنت و لا قد طرت عالبال أي وحده من البنات كانت شمامي ماليه عليه كل دنياه ... كان يعرف انها تحبه ... كان يشووف الحب في عيونها .. كان يسمع الشوووق في همسها ... كان الحب من بينهم حب عذري حب ما مسه حب هالايام .. كانوو يحبون بعض بصمت .. كانت شمامي دوووم عندهم في الاجازات .. كانت عادي تيلس عنه و يسولفون .. بس في كلام كانو يقولونه بالرسايل .. بس من سنه اعترف مبارك انه يريد شمامي ... بس هو مأجل ستافة العرس شوي .. و من ذاك اليوم وراشد يدوووس عحبه لشما و يكابر على حبها ... سوى المستحيل عشان يبعدها عنه ... و شما حست بهالشي .. بس ما كانت تدري انها ممكن تهون على راشد و يقدر انه يعذبها بهالطريقه ...
راشد : شما .. ارجوووج ...
شما : انت الي ارجوووك ... راشد .. انت ما لقيت حد تخطبه غير وديمه ختيه .. ليييش اذا عايفني خطب الي تباها بس ليش تخطب ختيه .. انا صنتك و ربي عكلامي شاهد ... و تجازيني انك تخطب ختيه ...
راشد : شما ... انا ما خطبت وديمه عشان انتقم منج ... انا خطبت وديمه لاني من شفتها و انا معجب بها...
شما : شوووووووووو ...
راشد : هذي هي الحقيقه ... انا ما احب وديمه ختج ... بس انا معجب بها من الخاطر ... و يوم عزمت عالعرس هي الي طرت عبالي ...
شما : حراااااام عليك راشد .. انت تذبحني بكلالامك هذا ...
راشد : شما ...
شما : و الله اهون عليه انك تقولي انا بعتج عشان خويه و لا انك تقولي انا بعتج عشان ختج عيبتني .... حراااااااام علييييك و الله حرااااام ....
سكرت شما عن راشد و هي ميته من كلالالام راشد ... حتى راشد حز في خاطره هالموقف ... هو تعمد انه يقولها هالرمسه عشان ما تفكر فيه ... هو صح عيبته وديمه بس مب لدرجة انه يعاف شما عشانها ... بس لازم شما تنسى راشد عشان مبارك ... كان هالحال على شما و راشد ... و مبارك ما يدري عن الي مستوي ... ما كان يدري ان كلمه نطقها في يووم ممكن انها ادمر حياة غيره .. قد قال مبارك لراشد انه ايريد شما بس هالكلالام كان من زمان و مبارك نسى هالسالفه و لا طرت عباله حتى .. و لو راشد رجع و كلم مبارك في السالفه جان عرف هالشي ... بس راشد ما كان يقدر انه يكلم أي انسان عن شما ... لانه ما يريد حد يمسها بشي ...
بعدها بيومين اتصلت ام شما بختها و قالتلها انهم موافقين و حددو يوووم عشان يروحون الريالييل و يخطبوون رسمي ... و تحدد اليوم و كان الخميس الياي ... تلايموو قوم بالخيل كلهم و راحووو صوب الوثبه و كانو المناصير عمومة شما و خاوالها يستنونهم .. و بعد هاليوم الكل عرف ان وديمه تم خطيبة راشد ... في هاليوم تموو الشباب يالسين يسولفون و مبارك عندهم ....
سعيد : مبارك ...
مبارك : عوونك بو عسكوور ...
سعيد : اباك في رمسه ..
عبيد : يالله يالله ... و ما ينفع هالرمسه تنقال جدامنا ....
علي : هههههههههه ... لا ما ظني ..
مبارك : ههههههههه ... نش نش خلنا نروحلنا في بقعه عدله بدل ما نرتز في نص هاليهااااااال
سعيد : ههههههههههههه ...
عبيد : برووووووك اشووف فيك شعر ابيض ...
سالم : يمدحونها الصبغه ...
مبارك : عنلالالاتكم .. الشيب هيبه ...
علي : خل عنك اللواته ... اوين الشيب هيبه ...
راح مبارك هو و سعيد ولد خالته في سيارة سعيد و تموو يحوطون في الشعبيه ... خطف سعيد من جدام بيت هل رووضه ... مبارك لا اراديا افتر براسه صوب الباب جنه يتوقع ان روضه واقفه اتطالعه ... انتبه سعيد لحركت مبارك ..
سعيد : خييبه افترت الرقبه ...
مبارك : شووو ...
سعيد : سلامت قلبك ... الا رقبتك افترت و انت توايج ...
مبارك : لا كنت اشووف جن سلطان في البيت و الا لا ..
سعيد : سلطان .. ههههههههههههه
مبارك : هههههههههههههههه ... المهم .. علومك انت
سعيد : علوم الخير يالخوي ...
مبارك : عساك دووم انشالله ...
سعيد : يمييع انشالله ...
مبارك : انزين ...
سعيد : انزين ....
مبارك : لا و الله ...
سعيد : هههههههههههههه ...
مبارك : شو فخاطرك بو عسكوور ...
سعيد : امم ... ياخي ما اعرف شو اقولك ..
مبارك : قول الي في خاطرك و لا تستحي ...
سعيد : انشالله ... بس ما اباك تفهمني غلط ...
مبارك : .....
سعيد : انا ... اريد امنه ختك ...
انصدم مبارك بهالشي .... عمره ما توقع ان سعيد يريد ااامنه ... تم مبارك ساكة مب عارف شووو يرد عليه ..
سعيد : و الله اني اباها من زمان و الله .. الا انت تعرف كيف كانت ظروفي و لا قدرت اني اتقدملها الا و انا ريال ساد عمري ...
مبارك : افا عليك يا بو عسكوور انت تنشرى بفلوووس و الله ..
سعيد : لا و الله بس حتى ... بس انا ما قدرت ارمس حد الا يوم شفت عمري ارووم اسد عمري و اسد حرمتيه ... بس استوت خطبت راشد و وديمه ..
مبارك : و انت شو عليك منهم ..
سعيد : مبارك ... انا اريد ختك .. بس ما ادري اذا هي تباني و الا لا ... يمكن البنت ما تباني و خالتيه تتلوم و تقول هم قربونا و احنا ما قربنابهم ... تعرف الحرمات عاد ... و انا ما اريد اظلم ختك معايه ... ان ما كانت تباني انا ما بخطبها رسمي ...
مبارك : اها فهمت عليك .... يعني انت تبى تعرف رد امنه عليك قبل لا تخطب رسمي ....
سعيد : هيه ... بس و الله و الله و الله يشهد عهالشي اني ما قد غلطت على ختك و لا فكرت بها أي تفكير شين و اني اباها عشرع الله ...
مبارك : و انا اعرف هالشي فيك يا بو عسكووور و انشالله فالك طيب انشالله ... عطني يومين و بردلك خبر انشالله ....


مسكييين حالج يا شما ...

ظنكن امنه بتوافق على سعيد ...

ام ... القدر بيجمع روضه و مبارك .... شو هالموقف الي بيجمعهم ..... كيف روضه بتتصرف مع مبارك ..
كيف مبارك بيتصرف مع روضه ...

ثنينتهم يكابرون في حبهم لبعض ... منو الي بيتنازل و بيعترف لثاني


الجزء العاشر ...

في هاليوم ما قدرت شما انها تنام ... خلالالاص ظاع الامل في ردت راشد لها ... اكره وديمه و الا اكره راشد و الا اكره عمري و الا اكره هالزمن ... وش جرمي عشان ما انال محبوبي ... ااااه يا زمن ليت ترفق بالحال و ترحم قلبي المسيكين ... شما تصيح حب راشد .. و روضه تصيح شو مبارك ... من الخاطر روضه حبت مبارك .. يمكن هي رافضه هالحقيقه .. بس حب مبارك تملك كيانها .. و صار شريان فوادها ما يرتوي الا بشوووق مبارك ... حتى مبارك و لو هو يكابر بس هو اكتشف ان روضه عسكرت في فواده .... و ما في انسانه ممكن اتحل مكانها ...
بعد خطوبة راشد و وديمه بيومين ...
شما : روضوه و الله مب قادره استحمل و الله ...
روضه : .... و الله ما ادري شو اقولج يا شما ... بس ربي يصبرج ...
شما : يا ويلي يا روضه و الله مب قادره اجابل وديمه ... ما ادري اكرها و الا احتقرها و الا شووو ... بس و الله مب قادره اجابلها و الله ...
روضه : شما لا تظلمين وديمه ... انتي اكثر وحده تدري ان وديمه ما لها ذنب في هالخطبه ... و اذا بتكرهين و الا بتحتقرين فألاولى تحتقرين راشد ... هو النذل ... عنلاته ما لقى الا ختج عشان يخطبها ... شووو جنسه هالانسان ..
شما : ههههههههههه .. هذا حال الشباب كلهم ... من ياخذ من البنت الي يباه بيطبها و بيطب ترابها بعد ...
روضه : لييييييييييييش شمامي شي كان بينج و بين راشد غير الي اعرفه .....
شما : لا و الله و ربي يشهد عكلامي .. و الله يا راشد ما قد غلط عليه بكلمه و لا لمس شعره من راسي و الله و رفجت يدي في قبره ...
روضه : يا ويلي خوفتيني .. قلت البنت سوت شي و انا ما ادري ...
سكتت شما و روضه ... كان خاطر روضه اتشوف وضع شما بالنسبه لمبارك اللحين بعد خطبة راشد ..
روضه : امممم ... الا مبارك ما خطبج رسمي
شما : لا ما خطب ...
روضه : ا ... شما اذا خطبج مبارك .. بتوافقين عليه ..
شما : امم ..
روضه : ....
شما : تعرفين .. بعد ما كلمت راشد ذاك اليوم .. حلفت اني لخليه يندم عاليوم الي فكر فيه انه يبيعني ..
روضه : ...
شما : تعرفين شووو قررت ..
روضه : شووو ...
شما : و الله ان خطبني مبارك اني لاوافق عليه ... بس عشان انتقم من راشد ... عشان يصبح و يمسي و هو يشوفني ... انا ادري ان راشد بعده يحبني ... بس صدقيني و الله لذوقه المر الي قاسيته و انا اشووف دبلته في ايييد وديمه .... و الله لخليه يجاسي مثل ما انا جاسيت .. و الله .. و يلست شما تصيح ...
من بعد ما سمعت روضه كلام شما ... ما عرفت شو تسوي .. اذا راشد و هو الي يحب شما سنين يجازيها بان ياخذ ختها .. كيف ممكن يسوي في مبارك و هو الي ما يعرفها الا من كم ٍ شهر بس ... ليييييش حبيت هالانسان من بد كل الخلق ... خلالالاص مالي امل بمبارك ... هذا كان الحال في الوثبه .. و في رماح .. كان الجو ثاني ... الكل يخطط لعرس راشد مع ان العرس بعده مطول ...
عوشه : شوووفووو ... لازم تيبووون بوصلالاح ...
امنه : هيه لازم ...
بو مبارك : و شو الي الزمه عاد ...
امنه : شو تباهم يقولون حمد الخييلي غلبه بو صلاح ما رام اييبه لعرس ولده ..
بو مبارك : ههههههههههههههه ... لا امايه ما بيغلبنا لا بو صلالاح و لا بو فلالالاح ..
عوشه : هههههههههه ... باباتي ..الا بتخبرك ..
بو مبارك : عووونج غناتي ...
عوشه : هالقوم الي روحوو معاكم الخطوبه منوووه ..
ام مبارك : القوووم .... حشى يلسانج .. ما قد تنطقتي لا انتي و لا ختج بكلمه عدله .
بو مبارك : شو بلاج يا سلامه عالبنات خليهن يرمسن ... و انا اشهد انهم قوووم ... حشى ما خليتي حد ما دعيتيه ... هاي الخطووبه و ودعيتي هيلا كلهم عيل العرس شووو بتسوين ..
مبارك : ههههههههههههه ... لا يوم العرس العيوز بتحد لافتات في الشوارع ... عرس بالخيل و المناصير .. لمن يرغب في الحظووور من الشيوووخ و ابناء الجبايل .. هههههههههههه
ام مبارك : تتطنز مسود الويه ... ما عليه .. راشد الكل بينش في عرسه .. و الا انت بن عروه بينش في عرسك ..
مبارك : هههههههههههههههه ... بس عليه شوووفت بن عروه .. هههههههه
بو مبارك : ههههههههه ... الا بتخبرك شعندك باغظ العرس ..
راشد : ههههههههه ... يمكن الريال شالنه الهوى ..
مبارك : اااه هيه و الله يييت عالعوق يا بوسنيده ...
بو مبارك : هههههههههه ... لحقي يا سلامه ولدج متعوق ... وديه المستشفى ...
ام مبارك : عوووق ولديه لا هب في مستشفيات و الا مطيوعيه ... عوق وليده عند السوده ... من شاف بنت ظربه هواها و بات يهويسبها ..
مبارك : هههههههههه .. امايه بنات هالزمان ما تمن يلبس شيل سووود .. حلن في الشيل البيض و الملونه .. يا ويل حالي يوم البنت تلبس شيله ورديه و جلابيه ورديه .. ااااخ يا قلبي ..
و في هاللحظه تذكر روضه يوم كانو سارحين العزبه هي و يدتها ... هو قال هالكلالام بس ما كان قاصد به روضه .. بس اكتشف انه كل ما يطرى عباله شي لازم يربطه بروووضه ...
بو مبارك : هههههههه ... لا ولدج ما ينسكت عن حالته .. هاه بو حمد ... شالحال عليك ..
مبارك :
انتفض قلبي بشوفت غزال منصوري ... و صابني سهم الهوى وصرت مقتوله
فتان خلي و لا له من مثيل في داري ... و انحفر قبري من اسباب الهوى و عشقه

ام مبارك : وااايه بسم الله عليك من طاري الموووت و القبر ... حشى مب فال .. لا اله الا الله من ذا الولد الي ما يرحم حالي ..
بو مبارك : لا يا سلامه مره ولدج متخشع تخشيع ...
الكل كان يعتقد ان هالقصيده في شما و اولهم راشد الي ذبحته هالقصيده ... يالله يالقدر .. بس مبارك ما طرت عباله شما و لا فكر حتى فيها ... كان كل فكره في روضه ... هالغزال المنصوري الي سلبه حلو المنام .. و سلب فواده من مكانه ...
مبارك : امنه ... تعالي اباج شوي ...
و نش مبارك عن هله و هو يغمز لامه ..
ام مبارك : شعندك ...
مبارك : سلالالامت قلبج يالعيووز ... ما شي اغازل ...
ام مبارك : حمد ولدك هذا ان ما ذبحني تراني ذابحتنه ....
بو مبارك : هههههههههه ... بروووك وثق عمرك .. لا تغزيك عيوزك في الليل و تقصبك هههههههههه
مبارك : ههههههههههه تسويها منصوريه ....
ام مبارك : يا ويلي ... تلايمووو حمد و بروووك عليه ... عزات اني ما ظويت عخير ....
مبارك : هههههههههههه ... تعالي امون اريدج ...
عوشه : و انا ما تباني ...
ام مبارك : لا بغتج هله .. وين تبين بعد ......
عوشه : باباتي شوووف حرمتك .. كله تسبني ...
بو مبارك : مرخوووصه ام مبارك ... الي بغت تسبه تسبه و الي بغت تقصبه مره نفاده .. فدوى عن راس سلامه ...
امنه : الله الله ... يا ويل حالي انا ...
مبارك : ايه يالله كل واحد حجرته يله ... و خلووو الشواب يتغازلون شوي ههههههههههه ...
بو مبارك : ههههههههههههههههه ...
مبارك : هاه العيوز تعرفين تغازلين و الا تبيني اعلمج .. ههههههههههههه
بو مبارك : هههههههههههه ... لا معلمنها من قبل لا تعرف المغازل يالخام ...
مبارك : هههههههههههه .... الشيبه اريد منك كوورسات في التعامل مع المنصوريات ...
ام مبارك : ليييييش .. شي في خاطرك من جدى المنصوريات

مبارك : هههههههه .... جاد ربج ... هههههههه و طلع مبارك هو و امنه خته و راحو صوب حجرة مبارك ...و اول ما دخلو فتح مبارك مع امنه الموضوع ...
مبارك : امممم .. امنه .... سعيد ولد خالتيه فاطمه رمسني عنج ...
امنه : رمسك عني .... ليييييييييييش ....
مبارك : هو يبى يخطبج ... الا بغى رايج قبل لا يخطب رسمي ...
امنه : شووو ...
مبارك : سعيد يريد يخطبج ... شووو رايج ...
امنه : ....
مبارك : شوفي اذا تبينه قولي و اذا ما تبينه بعد قولي عشان اقول لريال ماله نصيب عندنا ...
امنه : انت شو رايك ..
مبارك : و الله مب انا الي بجابل سودته طول حياتي .. انتي الي بتعيشين معاه .. و الراي رايج ...
امنه : امايه تدري ...
مبارك : لا محد يدري الا انا حتى خالتيه ما تدري .. هو ما بغى يخبر حد الين ما ياخذ موافقتج و من عقب بنخبر الطايفه الكريمه ....
امنه : يعني امايه ما تدري ..
مبارك : اقولها ثووور تقوول حلبووه .... ظهري ظهري ...
امنه : حرااام عليك مبارك و الله مرتبشه ...
مبارك : مقفاج لو سمحتي ...
امنه : بروووووووووووك ... حرام عليك ...
مبارك : ههههههههههههههه ... امنه فكري و خذي وقتج و عقب قوليلي رايج .. انزين ..
امنه : انزين ...
طلعت امنه عن مبارك و هي مرتبشه ... هي كانت تدري ان سعيد بيخطبها بس ما كانت تتوقع انه بيخطبها في هالفتره و الا بهالسرعه ...
بعدها باسبووع راح مبارك الوثبه صوب يدته ... و بلغ سعيد ان امنه موافقه ...كان مبارك متعلث بهالشي بس عشان يرووح الوثبه ... مسك نفسه عشان ما يرووح بيت قوم روضه ... بس صادف ان سلطان كان في الوثبه و عزمه عالعشا عندهم .... مبارك فرحان . .. يالله يا رب اشوووفها لو من بعيد .. بس اشوفها يااااارب ... كانت روضه تدري ان سلطان خوها عزم واحد من الشباب للعشى الا ما عرفت منوه و لا استهمت من هالريال الي بيتعشى عندهم ...
روضه : يدوووه ما تبيني احني شعرج بعد ...
يدت روضه : لا ما فيني .. حني ريولي و اديه بس ..
روضه : انشالله يدوووه ... ألس ... ألس ...
و يت الخدامه حق روضه ....
روضه : روحي داخل حجرتيه بتلقين مله فيها حنى هاتيها ...
يدت روضه : الا بتخبرج هالسباله شعنه ما كنسلتوها .. انا مب حالفه عليها ما تبات في البيت ...
روضه : يا ويلي يا يدوووه .... حليلها شو سوتبج بعد ...
يدت روضه : سلامتج ... مقيله ادق ع رزاق ما دري شو تباه ايب الها من الدكان مسودت الويه ... لا تقيل و لا تخلي الدريول يقيل ....
و ان الخدامه داخله عليهم ...
روضه : الس ثاني مره لا تروحين و ادقين عرزاق .. اذا تريدين شي من الدكان قولي حق يمعه بايييبلج ...
يدت روضه : و الله يا ان دقيتي ع رزاق لا اكنسل ويزتج .. حماره مسودت الويه ...
يلست روضه تغمس يدتها و تحنيها ...
روضه : يدووه خليني احط الباقي في شعرج ...
يدت روضه : لا لا تغمسيبه انتي ...
و تغمست روضه بالحنا الباقي من حنا يدتها .... و هن يالسات سمعن واحد يهوود ...
....: هوووووووود هووووووووود ..
يدت روضه : هداااااااااااا .. هدااااااااا ... ..
روضه و هي تبا تربع و تدخل داخل ...
يدت روضه : روضه صكي التراب ... عيب عليج اتجفين الخطار ... منقووود ... لفت روضه و عطت مقفاها للباب .. لانها ما قدرت تتغشى لان اديها مخمسات حنا ..
.....: السلالالام عليكم ...
يدت روضه : واايه مرحبا ملاييييييييين ....
....: المرحب باجي و لا هان ... و خر الريال عراس يدت روضه و وايها و حبها عراسها ...
تم قلب روضه يدق بطريقه غير طبيعيه ...
يدت روضه : منووو الريال ...
....: فديتج يدوووه .. ما عرفتيني ..
في هاللحظه عرفت روضه هالريال ...
يدت روضه : يا بويه الشيب ذبحنا ... ما نعرف روسنا من رويلنا في هالدنيا ....
....: وين الشيب بعدج شباب و الله ...
يدت روضه و هالمدحه يت عهواها : ههههههههه ... وين شباب .. خلينا الشباب حق روضه و خوياتها ...
....: شحالج .. روضه ..
روضه و قلبها يدق : بخير ربي يسلمك ... و من صوبك ...
....: ما نشكي باااس الحمدلله ... الا قاصرنا شوفتكم ...
روضه : .....
يدت روضه : روضه عرفتيه الريال ..
روضه و هي مستحيه و تقول في خاطرها ( من بد كل الخلق مستحيل اني ما اعرف هالانسان ) : هيه يدووه عرفته ...
مبارك و هو طاير من الفرحه : هههههههه .. الحمدلله يوم انج عرفتيني و انتي عاطيتني مقفاااج ... قلت العرب ما بيعرفون ... اكيد الا نسوني ...
روضه : نساااك الموت انشالله ...
يالله فديييييييت منطوقها و الله ذابحتني هالانسانه ....
مبارك : يالله عسى الموت ما يصيب دار غاليج ...
روضه من الخاطر : اميييييييييييين ...
يدت روضه : قرب قرب فديتك بتتقهوي عندنا ...
و يلس مبارك عدال يدت روضه ...
روضه : السموحه منكم ..
يدت روضه : ودي وين تبن مويهه ...
روضه : ههههههههه ... ما بتم يالسه و عاطيه الريال مقفايه .. بحد اغسل الحنا ...
يدت روضه : ودي توج حاطيتنه .. ما يوحيله يصبغ ...
مبارك : اذا تبين عادي بعدل شيلتج و بغشيييج .. و يلسي عندنا و خلي حناج الين ما يصبغ .. ههههههههههه ...
روضه و هي مستحيه : لا مشكور ...
مبارك : يا بنت الحلال لا تحليفين ...
روضه : ههههههههههههه ...
يا ويييييلي محلالالات ظحكتها ... حشى عذاب هالبنت ...
يدت روضه : و هي شو تباها الغشوه .. متقبعه بالشيله و الغشووه ... انت الا ولد خالتها ...
روضه : السموحه منكم ...
نش مبارك و هو يشووف روضه تدخل في باب .. و عقب رجع و يلس عند يدتها و يلس يسووولف ... كانت روضه منخشه ورى الباب تتسمع سوالف مبارك مع يدتها ... اول مره تكتشف ان مبارك انسان حنووووون ... كان وايد رقيق في معاملته ليدتها ...شوي و دخل سلطان و محمد خوه و يلسووو عند مبارك و يدتها ... كانت تسمع سوالف مبارك و ميته عليك ... و الله تحت مبارك اللعاب انسان رقيق و حساس ... انسان يمكن انظلم في هالدنيا ... كان مبارك يسولف من الخاطر و هو فرحان ... حس ان روضه في قلبها شي صوبه ... يمكن ما تحبه بس اكيد ما تكرهه .. .. انحط العشى و تعشوو الشباب و تم مبارك في ميالس قوم روضه يلعبون ورقه هو و الشباب ... كان حاس ان روضه قريبه منه .. ما كان يريد يظهر من بيتهم .. بس ما باليد حيله و لازم يظهر من بيتهم و من الوثبه بعد .. كانت روضه توايج من دريشت الصاله كل شوي .. اتريد تشووف مبارك و هو ظاهر من بيتهم ... و شافته و كان عاق العقااال و السفره حاطنها على كتفه و لابس الطاقيه بس ... ألتفت مبارك و هو ظاهر من الميالس صوب البيت ... و شاف روضه و هي توايج .. الحبيبه توايج و ليتات الصاله مشتغله .. ما كانت تدري ان ظلها منعكس عالستاره و هي توايج ... ظحك مباارك من الخاطر ... صدق هالانسانه بتذبحني بحركاتها ... يم مبارك يمشي بشوي شوي و ايريد يلتفت و يشوفها بس خاف لا تعرف انه شافها و تشرد ... كان مبارك موقف سيارته جدام دروازت بيتهم .. كانت هي تشووف السياره من ورى بس ما تشووف مبارك ... و مبارك ما كان يقدر يشوفها .. شغل مبارك السياره و تم واقف و لا راح ... و قبل لا يرووح حط هالغنيه و طول عليها بس مب وايد ....
(حايره و الشوق بين عيونج ... خايفه تحبين و يلومونج ... باقيه بنص الدرب محتاره ....ما تعرفين هذا العشق و اسراره
و السهر ذبل سواد عيونج ... حايره و الشوق بين عيونج ...)

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 24-04-10, 10:40 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سعوديه وكلي عز المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عرفت روضه ان مبارك شافها ... و فرحت من الخاطر ... يالله هالغنيه مهدنها لي ... فديته و الله ... ما قدرة روضه انها تنام هاليوم كل ما تخر عينها تتذكر مبارك ... يالله فديت هالانسان .. هي تحب مبارك و هذا واقع هي ما تقدر انها تنكره ... بس مبارك يحبني ... هذا الي كان مسهر روضه ... كانت تريد تعرف مبارك يحبها و الا يسوي هالحركات لحايه في نفسه ... معقووول مبارك يسوي كل هذا عشان بس يكلمني و من عقب يبيعني برخص لاثمان بعد ما يلقاله وحده غيري ...
و مبارك شالنه هوى غزاله المنصوري ... كان راد صوب رماح و يسمع المسجل و هو خلالالاص ميت من روضه ... عمره ما اثرت فيه وحده مثل تأثير روضه عليه ...
و يرن تيلفون مبارك ...

مبارك : ...
خليفه : مرحبا ملاييييييييييين ...
مبارك : و لا يسدن بالمري ...
خليفه : تسلم الغالي .. علومك بو حمد
مبارك : علوم الخير يالخوي ... و من صوبك .
خليفه : علومي تسرك و لا تضرك ..
مبارك : يالله عساك دوم انشالله ...
خليفه : يميع انشالله .... هاه المزيون وين دارك
مبارك : و الله توني واصل بوسمره ...
خليفه : ليش وين امبونك انت
مبارك : كنت عند سلطان ..
خليفه : وش سلطان ..
مبارك : المنصوري ...
خليفه و هو يقطع رمست مبارك .: بسك بسك ... راعي الوثبه ..
مبارك : وصلت ...
خليفه: اها ... بو حمد ما تشوف عمرك كثرت بروحاتك صوب الوثبه
مبارك : لا اله الا الله .. يا خي هليه في الوثبه ...
خليفه : و من متى هلك في الوثبه
مبارك : من زمان و هليه في الوثبه ... شو ما تعرف اونك ان عيوزي من الوثبه
خليفه : اعرف الا ما اذكر من متى و انت تسير صوبهم ...
مبارك : عنلاتك ... بتخبرك شو في خاطرك انت
خليفه : سلامت راسك ...
مبارك : حراااام لا تقول شو الي في خاطرك ...
خليفه : مبارك تحبها .
مبارك : منوه
خليفه : المنصوريه ....
مبارك : ا ...
خليفه : حبيتها صح
مبارك : ياخي ما ادري اذا هذا يعتبر حب و الا لا ...
خليفه : ...
مبارك : ياخي ذابحتني هالبنت و الله اني بموووووووووووت عليها و الله ... شو بموت الا و الله عمري كله فداها و الله ... و الله يا خليفه اني .. كيف اقولك ... مره متخشع منها تخشيع ...
خليفه : ههههههههههه ... خييييييييبه ...
مبارك : لازم انت تقول هالرمسه لان ما تانس الي انسه ....
خليفه : انت متأكد انك تحبها ... و الا هذي ردت فعلك لانك من 3 شهور و انت تحاوطها و هي مب معبرتنك ..
مبارك : لا و االله .. حتى لو كلمتني و لو عبرتني ياخي هالانسان في شي ما ادري كيف ساحرتني و الله ... بعدين امب من 3 شهور .. من 4 شهور و يومين ...
خليفه : هههههههههههه ... لا وضعك مستعصي انت ..
مبارك : اااااااااه ...
خليفه : بسألك
مبارك : امر الغالي ..
خليفه : منو حبيت اكثر هي و الا لطيفه ...
انصدم مبارك بسؤال خليفه و مع هذا جاوبه و هو واثق من مشاعره : ما في وجه مقارنه بين المنصوريه و لطيفه ... حب المنصوريه له طعم ثاني اول مره اذوووق مثله ... و ما اظن اني بذوق مثله ...
خليفه : هذي رمست بعد عن لطيفه ... تحيد ..
مبارك : ... امممم ... تعرف لو كانت أي وحده غير روضه ماكنت بحس صوبها بهالشي .. و صدقني حب لطوف كان من نوع ثاني .. كيف اقولك .. حب يهال .. يعني انا لو موت ماكنت باخذ لطوف .. بس روضه بسووق مالي و حلالي و قوم بالخيل كلهم عشان نظره منها ...
خليفه : و الله و ظوت راسك المنصوريه ..
مبارك : لا ما ظوت راسي الا ظوت فوادي .. و هذا الي ما في بنت قدرت تظويه و لا بتظويه انسانه غيرها دامني حي ...
خليفه : خلاص نويت ...
مبارك : نويت انشاااالله ... خلاص ما بجى بالعمر باجي ..
خليفه : ههههههههههههههههههه .... خلاص بتودع العزوبيه
مبارك : الا بطبها ..ههههههههههههههههه
خليفه : عنبووها المنصوريه ... اسميها مب الا ظوتك الا خشعتك ههههههههههههههههههه
مبارك : اااااااه ... لا تخبر و الله ...
خليفه : الا صح متى بيعرس راشد خوك ..
مبارك : ما ادريبه و الله ... بس اذا هو بيبطي .. انا ما استحمل بعرس قبله ..
خليفه : هههههههههههههه ... خييييبه .... لالالا ما اصدق برووووك الي يكلمني و الا واحد ثااني ...
مبارك : شووو بروك بعد .. عنلات صداك .. اصغر عيالك ...
خليفه : هههههههههههههه .... لا كنت تلعب عندي في السكه امس ما تذكر ...
مبارك : ههههههههه ...
خليفه : شو بعدك ما وصت رماح ..
مبارك : لا عننبوه من ساعه واصل ... الا يالس في السياره..
خليفه : اكييييييد جدامك وحده من غراشيب رماح ...مزروعيه و الا .. هههههههههههههههههههههه
مبارك : هههههههههههه ... عنلاتك ... لا غراشيب رماح خليتهن لك يالخام .. انا سدتني غرشوبة الوثبه عن غراشيب الدار كلهن ...
خليفه : هههههههههههههههههههه ... بويه روح و حط راسك و استريح احسن لك ..

مبارك :

صورته ترافقني كل ما ارمش بعيني ... و همسته تعزف البسمه في مسمع الليل .
وصرت ذا اليوم اتخيل اعيونه تداعبني ... و بهمس صوته صار قلبي بالمحبه يميل
و كل ما نعس طرفي احلامي به تذكرني ... و يفزله شوق قلبي كما العواصف مهاطيل

خليفه : يا ويل حالي انا ...

مبارك : اذا انت يا ويل حالك انا مسكين حالي و الله ...
خليفه : ههههههههههههههههههههه ... الله يرحم ايام اول ...
مبارك : ايه بتخبرك عاد .. تراني وايد عطيتك ويه ... يله يله جلب ويهك ..
خليفه : اجلب ويهي .. ماله مونه الي يتصلبك ..
مبارك : ههههههههههه ... اذا ما تعنيت و اتصلتبي بمونه بتتصل عيل ..
خليفه : عرب عيونهم سود .. ما ذاقوو ماي رماح ..
مبارك : هههههههههههههه .. لتكون السودانيه ..
خليفه : هههههههههههههههههههههههههه ... الشيمه طلبك .. لا تذكرني بذيج المأساه ههههههههه حرام الين اليوم و انا اتذكر هالمقلب و االله ...ههههههههههههههههه...

بعدها بيومين .. في ميالس حمد الخييلي ..

عم مبارك : هاه .. راشد شو هباتك .. شو ما نويت عالعرس ..
راشد : و الله بعدنا شوي ...
عم مبارك : و شو الي مأخربك .. حمد عليكم قصور في شي ..
بو مبارك : لا قصور و لا شي .. الا العروس بعدها تدرس ..
مبارك : وش حايتها بالدراسه خلاص يوم انها بتعرس اطبها المدرسه ..
راشد : عاد ما بقى الا شهرين و تخلص و انا مب عيل ...
مبارك : بس انا عيل ...
عم مبارك : شعنه ترك انت الي بتعرس و الا راشد ..
مبارك : هههههههههههههه .. شو اسوي غرت من بوسنيده ..
عم مبارك : هاه .. و عمنوه عزمت
مبارك : عرب عيونهم سود ...
بو مبارك : ليش ترك تفطنت في عيونهم هالعرب ..
مبارك : هههههههههههههههههه ... يا ليت و الله ..
كانت راشد حاس ان مبارك بيقرر انه يعرس في يوم بس ما كان يتوقع ان قراره بيكون بهالسرعه .... يالله كيف بستحمل ان شما تكون لمبارك .. يالله بمووووووووووت ...
و في الوثبه ...
ام شما : خالكن محمد بيرد البلاد الاسبوع الياي ...
شما : و الله ..
ام شما : امس ترمسه سلامه .. و قالها انه بيرد بالاسبوع الياي ...
وديمه : غريبه ... ما شي اجازات اللحين عندهم ..
شما و هي تحاول قد ما تقدر انها تتحاشى أي كلام بينها و بين وديمه ..: يالله عسى ربي يسوقه بالسلامه ...
ام شما : باجر متى يخلص دوامج ..
شما : الساعه 2 الظهر .. ليش ..
ام شما : خلاص عيل بخلي سعيد و الا سالم يسير صوبج ...
شما : غريبه من متى ... دومه الباص الي يردني ..
ام شما : لا بغيتج اتشلين وديمه عندكم و تروحون السوق و تتشرون قطع فساتين ..
وديمه : ليييييييييش ..
ام شما : امس خالتج ترمسني .. يبووون يملجون ..
شما و دمعتها بتنزل خلالاص : .....
وديمه و هي فرحانه : و الله كنت حاسه و الا شو باييب خالي محمد في نص الدراسه ..
نشت شما عنهن ..
ام شما : شما وين بها فديتج ..
شما : بروح اذاكر ....
ام شما : خلاص عيل ... الا اتصلي بواحد من خوانج ايسيربكن باجر السوق ...
شما : امايه انا مب فاضيه باجر ..
وديمه : عادي امايه .. بروح انا بروحي ..
ام شما : و شعرفج بالقطع انتي ..
دخلت شما عنهم و هم بعدهم يسولفون عن الملجه .. حاولت شما انها تدرس و الا انها تسوي أي شي يشغل بالها عن راشد ... بس ما قدرت .. بعده راشد في بالها و في قلبها ...
و في بيت قوم روضه ..
كانت روضه و ميثه و موزه بنات عمها و شما حرمت محمد خو روضه و مريم بنت يريانهم ..

موزه : يا حلوات انتباااااااااااه ... بقولكن خبر وااااااااااايد حلو ..
شما : هههههههه ... و شو هالخبر ..
موزه : و ليش تضحكين بعد ..
شما : لاني اشك ان ايي من وراج انتي و الا مرييييم شي حلو ..
مريم : يالله عليج .. انا ساكته و لا قلت شي .. ليش كلكم ظالميني فديتني ..
روضه : عالشوه تتفدين عمرج ... مب من حلات الشيفه عاد ..
مريم : لا خليت الحلاه لج انتي ..
شما : خافي ربج جن روضه مب حلوه منو الحلو ..
موزه : اكيييييييييد انا ..

ميثه : ههههههههههههههه ...
روضه : اقول ما انتبهتن لشي ..
شما : شو
روضه : ميثوه وايد هاديه اليوم
موزه : ترى هذا هو الخبر الي بقوله لكن ...
مريم : شوو .. ليكون انخطبت .. هههههههههههههههه
موزه : كيف عرفتي ..
مريم : و الله ... انخطبت ..
روضه : شووووو
موزه : ايه مريوم كيف عرفتني
مريم : يا لقعتيه و الله ما ادري ... الا جذيه قلت ..
روضه : كيف ايونكم خطاطيب و ما عندنا علم ...
شما : يالله ... صدق ميثوه انخطبتي
ميثه : لالا ...
موزه : هيه .. خطبها واحد هاملي من بوظبي ... امس امه رمست امي و يريدوون ايحددون يوم عشان ايون و يشوفونها ..
روضه : الحمدلله ... انا تحسبت خطبو رسمي ... حرام لا بويه يتغيض ان محد قاله ...
ميثه : عاد ما حصل شي عشان يتغيض ..
مريم : الا بتخبرج من وين ظويتيه هالهاملي بعد ...
ميثه : عنلاتج من وين بظويه بعد ... .. لا اعرفه و لا يعرفني .. الله يستر علينا ..
مريم : علينا ... واحد و من بوظبي لا و هاملي بعد .. بيظوي الوثبه و بيخطب منصوريه منيه و الدرب .... قيسوها بالعقل ..
شما : ايه خلي عنج هالرمسه .. مرفوجه بنت خميس عن هالسوايا ...
روضه : لا صح هو من وين عرفها عشان يخطبها ..
موزه : ما اقدر اسكت ...
شما : اتلن الخبووور من طويز .. كل العلوم عندها ..
موزه : لا انا ما عندي علوم .. انا عندي تاريخ .. ههههههههههه ..
روضه : بااااااايخه ... يالله .. عاد رمسي شو تعرفين ..
موزه : تحيدين الصيف الماضي يوم كنا في محاظرنا في ليوا ..
روضه : هيه ...
موزه : تحيدينهن الهامليات الي دوومهن بالسكيتي ..
مريم : هيه هيه ذكرتهن ...
روضه : ما اذكرهن ... المهم كملي ..
ميثه : يالله من دمجات في السالفه ...
روضه : انتي لمي ثمج .. بنتفاهم بعدين مسودت الويه ..
ميثه : محد مسود الويه الا انتي ...
روضه : هههههههههههههههههههه .. جب .. كملي طويز ..
موزه : بتخبركن عاد احترمني شوي ... من اصبحتن الا طويز و طويز ...
مريم : حليلنا ندلعج ..
موزه : ما باكن تدلعني ..
روضه : عيل منوه تبينه يدلعج غيرنا ..
موزه : واحد من مخاوين شما ..
مريم : ياويل حالي عمخاوين شما والله ...
شما : لا تصيحن مخاوين شما .. بييكن يوم بتكرهن فيه طاريهم و الله ...
مريم : لا انا مستحيل اكرههم ... و الذات لو كان عنده رنج .. اااااااااه اسميني ميته ..
من قالت مريم هالكلام ماتت روضه من الغيض ...
روضه : و منو هذا راعي الرنج بعد الي تصيحينه ..
مريم : ااااااه ... غرشوب رماااااااح ..
روضه بنقمه : شووو .
موزه : حشى من شافت مبارك و هي ميته عليه ..
شما : عليه و الا عالرنج ..هههههههههههههههههههه ..
مريم : قبل كان عالرنج .. الا من ريت بروووووك مره مت ..
روضه : بروووك بعد .. ليكون اصغر عيالج بس ..
ميثه : ايه مالك خص بالريال ...
مريم : ليش انشالله ...
ميثه : لانه خاطب شمامي .. و عيب عليكن تطرن الريال ...
مريم : اسميه ما ظوى عخير يوم انه بيظوي عشمامي ..
موزه : تعرفن ... انا اريد واحد عنده كروزر ...
و الكل ظحك ...
مريم : هههههههههههههههههههه ... خذيه عيل هذاكي راعي الكروزر الحمر الي دوم يحوط في ليوا ,,
موزه : ههههههههههههه ... لا ما باه هذاكي ..
و تدخل خدامة شما عليهن ...
الخدامه : مدام .. في واحد ريال برى ...
شما : و عمتيه وين ..
الخدامه : ما ادري ..
روضه : راحت هي و بويه صوب الفله يشوفونها و مناك بيرووحن صوب عوشه بنت راشد ..
شما : برايكن عيل برووح صوب الريال ..
روضه : انزين كملي سالفة الهاملي ..
ميثه : يالله خليتنها سالفه بعد ..
موزه : ماشي سلامتج .. هالهاملي خو وحده منهن .. و هي عندنا في التقنيه و تعرفت عليه ... و اللحين ايريدون ميثوه لحميد ..
يلسن البنات يسولف الين فليل و عقب سرن عن روضه ... عند العشى قالت روضه لهلها عن هالهاملي الي يريد ميثه و كانوو خوانها كلهم موجودين ..
سلطان : شوووووووووووو ..من وين ظاوي هذا بعد ..
ام روضه : من وين ظاوي بعد .. من الدار ..
بو روضه : امس انا عندهم ما خبروني ..
روضه : لا هم الا امس اتصلتبهم ام الريال و بعدهم ما ردولها خبر ...
سلطان : و لا يردولها خبر ..
ام روضه : يالله عليك .. تبى تقطع نصيبها ..
شما : بصراحه ميثه تستاهل كل خير .. و الحمدلله يوم ان الله عوضى خير ..
ام روضه : صدقج .. ميثه هب بنت امس .. ماشالله عليها حرمه .. الي من سناها بعيالها ..
سلطان : لا يستريح .. ما عندنا بنات له ..
ام روضه : ودي ...
محمد : عاد سلطان انت ما لك خص عمي وعياله ان بغوه بيقربوبه ..
سلطان : يخسي الا هو .. يقربربه بعد .. عنلاته ...
روضه : و انت ليش متغيض عاد .. خلها تعرس ..
سلطان : و الله انا ولد عمها و اولابها من الغريب ...
الكل انصدم .. ميثه اكبر من سلطان يمكن بسنتين او زوود حتى ..
ام روضه : ياويلي شو تباها .. ميثه اكبر عنك ..
سلطان : و الله هالشي ما يعيبني و لا يعيبها ..
بو روضه : صدقك .. و الله انك ريال .. هيه جذيه اباك ..
سلطان : و انتي قولي لربيعج .. يخسي لا الهاملي و لا غيره ياخذها دامني حي ..
روضه : ههههههههههههههههه .. لا بقول و لا بسوي شي .. جن شي في خاطر ادل بيتها ... سير صوبها و قولها الي في خاطرك من جداها ..

بعد اسبوع ...

في بيت قوم مبارك ..

ام مبارك : عبيد .. اباك توديني الوثبه باجر ...
مبارك : ليييييش..
ام مبارك : ودي بروووح اسلم عهليه ...
مبارك : حشى يا هالسلالام الي ما يوقف .. كل يوم هو السلالالام ....
عوشه : برووح فياج ...
امنه : و انا بعد ..
مبارك : لا انتي استريحي .. ماشي رووحه ..
امنه : ليش عاد ..
مبارك : لا و الله .. ..
عوشه : شو مستوي بينكم انتم الاثنين ..
ام مبارك : شعنه ما تبى ختك تخاوينا ...
مبارك : هي تعرف ..
امنه و هي مستحيه : اوكي خلاص ما برووح ...
مبارك : يا ويلي عمستحى البنات ...
امنه : ايه بروووك .. و تفر عليه الكنينكس ...
مبارك : هههههههههههههههههههههههههه ...
ام مبارك : ايه شو بينكم .. الا تتغامزون ...
عوشه : امايه تراهم عهالحال من الاسبوعين اللحين ... و لا طاعوو يقولولي شو بينهم ..
عبيد : انا اعرف ...
مبارك : تعرف شووو ..
عبيد : ما بقول ...
ام مبارك : لا قول شعندهم ..
مبارك : ههههههههههههههه .... العيوز ذابحنها الفضوول ...
ام مبارك عطت مبارك نظره ...
مبارك : خيييييييييييبه ..
ام مبارك : تخيبك .... عبيد رمس شعندهم
مبارك : هههههههههههههههههههه ... ما يعرف .. الا جذيه يرمس هو ...
عبيد : انزين و كان الي بقوله صدق و هو الي من بينكم .. شو بتعطيني ..
مبارك : ههههههههههههه ... علمنك خاواتك تعطيني و اعطيك ...
عبيد : هههههههههههههههههههههه ... هذي هي الحياه يا صاحبي ...
مبارك : هههههه ... لك الي تباه ..
عبيد : اريد سيارته يوووم كامل من الصبح الين فليل ...
مبارك : اريد اعرف شوو مشكلتكم .. الكل يباها هالسياره .. حشى حاس انها بتنعدم الا من عيونكم ..
عوشه : انزين يله قوول ...
عبيد : .. امممم ... احم احم ..
ام مبارك : ما قلنالك غني .. تتحنحن احم احم ..
عوشه : امايه سكتي ... يله عبووود قووول ..
عبيد : اعتقد .. ترى هو مجرد اعتقاد .. ان السالفه سالفة عرس ..
ام مبارك : عرس ... منو بيعرس .
مبارك : و الله و ظويتها السالفه هههههههههههههه ...
عبيد : و الله .. خلالاص عيل باجر سيارتك عندي طول اليوم ..
مبارك : لا باجر برووح عرس الشدود في سويحان .. ورى باجر انشالله ..
عوشه : سعووود بيخطب امنه صح
استحت امنه و نشت عنهم ..
عوشه : اوين مستحيه ...
عبيد : الله يرحم لسانها و الله هههههههههههههههههههههههه ...
و قال مبارك لامه ان عن السالفه ...
مبارك : و ابشرج العيوز ... و انا انشالله نويت اعرس بعد ...

ظنكن مبارك بيقول لامه انه يريد يخطب روضه

و ميثه بتوافق على سلطان و الا عالهاملي ..

ظنكن الله ممكن يقرب شما و راشد و يرجعهم لبعض .. و الا انحكم عليهم بالبعاد

عبيد : لا ما اصدق .. بتعرس ..
ام مبارك : و الله ..
مبارك : يعني اونج ما تدرين ...
ام مبارك : حليلي ... شدراني بك ...
مبارك : يعني الشيبه ما قالج ..
ام مبارك : ليش تره بوك يدري ...
مبارك : حرااام يا انه قايللج ...
ام مبارك : هههههههههههههههههه ...
عوشه : ايه خلوني استوعب ... اللحين راشد بيعرس و امونه بتعرس و مبارك بعد ...
عبيد : الفال لج انشالله .. و افتك من حشرتج ...
عوشه : لا حبيبي .. انا يالسه عقلبك ...
ام مبارك : و عمنوووه نويت انشالله ...
مبارك : عرب ..
ام مبارك : دريتبهم عرب .. الا منو هالعرب ..
مبارك : امممم ... بعدني ما توثقت منهم .. انشالله بقولج يوم بتوثق من ردهم عليه ...
ام مبارك : يا ويلي يا مبارك ... ربك بتظويلي وحده من هالخايسات الي مخاونهن ..
مبارك : شو اسوي .. ما اصبر عنهن ... هههههههههه ..
ام مبارك : ياويلي من هالصبي ...
مبارك : حشم .. ريال بلحيتيه و تقوليلي صبي ....
ام مبارك : امحق ريال ... الريال يحشم من هله ...
عبيد : يالغاليه .. ترى مبارك دوومه حاشمنكم ...
ام مبارك : لا لالا ... يعله فدى راااشد ...
مبارك : و الله ..
ام مبارك : هيه ... فديته يوم بغى يعرس .. خطب بنت ختيه .. ما ربع عالغرب ...
عوشه : يالله عليج .. ترى محمد خويه خذ بنت عمي علي .. و ما قلتيله شي ...
ام مبارك : مب منقود عالريال يظوي بنت عمه و الا بنات خاواله .. الا منقود عليه يخليهن عشان وحده جبيليه ...
مبارك : يعني لو هالبنت الي اباها مب من هليه ما بتخطبينها لي ..
ام مبارك : لا ما طرالي ... جن الا في خاطرك هالعرب .. خلهم في خاطرك .. و جنك تبى تعرس تنقالك وحده من هلنا .. و الا مره لا تحط في بالك انك بتظوي جبيليه علينا ...
مبارك : ان بغيت وحده بظويها ...
ام مبارك : بتظويها ...
مبارك : هيه بظويها ... و نش مبارك و هو متغيض ...
ام مبارك و هي تكلم مبارك بصوت عالي : ظوها الرقعه عيل ...
مبارك : الا بظويها في هالبيت و لا عليه من حد ...
ام مبارك : عنلاتك مسود الويه ... عزات انك ما بيضت ويهنا بين العربان ...
مبارك : لا خلي راشد يبيض ويهكم عند العربان ...
عوشه : خلالالاص امايه ...
ام مبارك : هيه بيبيضه .. مب انت ما من وراك الا الفضايح ...
مبارك : و الله .. ما عليه .. و يطلع مبارك عنهم و يركب سيارته .. و يظهر من رماح ...
امنه : شوو بلاكم .....
عوشه و هي تصيح :... امووون .. يا ويلي برووك ظهر متغيض ..
امنه : شوو مستوي ليش تصيحين ....
عبيد : لا اله الا الله ... اتصلبه ما يشله تيلفونه ...
ام مبارك : خله .. بيرووح و بيرد ..
عبيد : حراام عليج ... مبارك ما يستاهل منج هالشي ...
عوشه و هي تصيح : حرااام عليج امايه ... و الله محد منا يحبج كثر مبارك .. و انتي دوومج تتهزبينه ..
ام مبارك : لا ما يحبنيه ... ما سمعتيه شو يقولي ..
عبيد : امي .. مبارك كان يسولف .. و الا انتي ما ادري شو بلالاج عليه ...
امنه : ممكن حد يقولي شو مستوي ..
عوشه : اذا كنتي اتسوين كل هذا عشان مبارك ياخذ بنت ختج ... تراج برمستج اليوم بتخلينه يعافها .. هو من قبل و هو يريد شما .. بس ما ظني انه بياخذها من عقب رمستج ...

كانو مرتبشين في البيت .. عوشه عكل دقيقه تتصل بمبارك خوها .. لانها واااايد متعلقه به .. و مبارك يسووق سيارته صوب بوظبي .. و هو حاز في خاطره رمست امه ... يالله لهالدرجه امي ما تحبني ... ليش انا شو سويت عشان الكل يعاملني بهالطريقه ... و الله نزلت دمعت مبارك .. هو صح مغازلجي .. الا عمره ما غلط عانسان و لا قد عصى ربه في شي .. و لا قد فاته فرض و لا سنه ... و هو يموت ع امه .. عمره راشد ما عامل امه مثل ما مبارك يعاملها .. دومه راشد في حاله و لا له خص في حد من هله .. عمره ما ودى خاواته مكان او حتى قضى حايه لهم .. يالله يا هالدنيا ...

تمو هل مبارك يتصلوبه بس هو ما رد عليهم و من عقب اغلق تيلفونه ... اتصل عبيد بخليفه ربيع مبارك يشوفه اذا مبارك عنده و الا اتصلبه ...

خليفه : لا و الله ..
عبيد : خلاص عليك السموحه جني غثيتك ...
خليفه : لا افا عليك انت شراه مسري خويه ..
عبيد : تسلم .... بس ان اتصلبك و الا ريته .. خله يتصلبي دخيلك ..
خليفه : رب ماشر شي مستوي ..
عبيد : ماشي..... تواجع هو و الوالده شوي و ظهر عنا من العصر و اللين اللحين ما نعرف عنه شي ...
خليفه : في ذمتك ..
عبيد : و الله ..
خليفه : خلاص برايك عيل بتصلبه ...

و تم خليفه يتصل و تيلفون مبارك مغلق ... كان مبارك في هالوقت عالكورنيش في بوظبي ... هو برووح ما درى بعمره شوو الي ساقه بوظبي ... بس بعدين عرف ... سبحان الله جن فواده كان يسوقه صوب خوه محمد ... محمد اصغر عن مبارك و اقرب واحد من خوانه له في السن و في التفكير و في المشاعر ... معرس بالريم ببنت عمه علي .. يشتغل في جازكو في بوظبي .. و يالس في فلتهم الي في بوظبي .. عنده ولد واحد اسمه حمد و بنتين .. العنود و الهنوف ... عرس محمد بالريم بعد الثانويه و خذها و سافر يكمل دارسته في الخارج و اللحين معرسين من 6 سنين و شوي .. كانو وايد صغار يوم عرسوو .. بس الحمدلله محمد ايحب الريم و هي تموت عليه... ركب مبارك سيارته و راح بين الجسرين صوب خوه ... فتحت الخدامه الباب حق مبارك .. و توه بيدخل الفله ...

العنوود : ماماتي ... تعالي شوفي حمووووود ...
حمد : انا جووووووونقل ...
الهنوف : و انا ثبايدل مااان ...
العنود : ماماتي ....
حمد : اهاها .. ماثي ماماتي ... ثوف اكتلك ...
مبارك : شو بلاكم محتشرين ...

كلهم سكتو ... كان حمد يالس يضارب العنود خته .. و الهنوف رابطه سفرت بوها عرقبتها و راكبه فوق الطاوله ... اول ما شاف حمد عمه مبارك .. نط عن العنود و ربع صووبه ....

حمد : هييييييييييييييييييييه عمي يى ...
مبارك و هو يشل حمد فووق ...: هلا و الله بباباتي ...
و يقومن العنود و الهنوف صوب عمهن عشان يسلمن عليه ...
العنود : هلا عمي شحالك ..
مبارك : بخير يالعنوووووود .. انتي شحالج ..
العنود : افففف ... كنت بخير قبل لا امي تيب هالتووم ... كسروني و الله ...
مبارك : ههههههههههههه ...
الهنوف و هي تمط عمها عشان ييلس : تعال تعال يلث هنيه ...
مبارك : انزين انزين .. لا تمطيني بطيح عليج انا و حمد ...
حمد : لا انا جونقل ... ما تيح ..
الهنوف : و انا ثبايدل مان ...
مبارك : حشى .. و وين سوبر مان عنكم ...
حمد : لا كتلته امث ..
مبارك : و الله ..... ههههههههههههههههه ...
العنود : .. حسوو بمعاناتي ...
مبارك : يا ويلي عليج انتي البريئه ...
و يدخل محمد عليهم ...
محمد : ما صدقت يوم قالتلي الخدامه انك عندنا ... و ينش مبارك صوب محمد و يتوايهووون ..
مبارك : جنك ما تباني انت بعد قولي عشان اتلاحج عمري بدار تظمني غير دارك ...
محمد : افا و الله ... يا شين الدار بلاك و الله يا مبارك ..
العنود : بويه شووف حمووووود .. كسرني ..
حمد : ثوف اكتلك ...
محمد : حمد ... يلس عن ختك ...
حمد : حلالام .. يالثين نلعأب ..
الهنوف : باباتي ثوفني ...
محمد : لا تنطيييييييين ... الريييييييييييييييييييييييييييييييييييييييم ... تعالي شلي عيالج ...
مبارك : هههههههههههههههههههههههههه ... تعرف و الله كنت متكدر الا من ريت عيالك خازت الظيجه من قلبي ...
محمد : رب ما شر ..
مبارك : اااااااه .. خلها على الله انت بس ...
محمد : شووو بلاك مبارك .... هميتني عليك ...
حمد : هنووووووووووووفه .. تعالي بثلج ...
الهنووف : ماليييييييييييييييييييييييد ..
محمد : الله يحشركم ... نش نش بنروووح الميالس ...
حمد : بلووووح عندكم ...
محمد : لا استريح انت عند خاواتك ....
العنود : لا ارجوووك باباتي شله فكني من حشرته ارجوووك ...
محمد : عنود يلسي عند خوانج ..
و نش مبارك و محمد خوه و راحو صووب الميالس ... و يلسوو ..
محمد : و علومهم الاهل ..
مبارك : بخير ..
محمد : مبارك شو بلاك .. ما احيدك جذيه .. شو الي مستوي عليك ...
مبارك : كرهت عمري و كرهت حياتي و الله ...
محمد : افا .. ليش عاد ..
و تحدر عليهم الريم حرمت محمد ... و ينش مبارك ..
الريم : مرحبا الساااع ...
مبارك : مرحبابج زووود ام حمد .. شحالج
الريم : بخير ربي يسلمك ... انت شحالك و شحال عربانا من صوبك ..
مبارك : يردووون السلالام ...
الريم : يالله .. من متى اعديبها رماااح من زمان و الله ...
محمد : وين من زمان .... تراج من اسبوعين فيها ...
الريم : لا من ثلاث اسابيع و هذا الرابع اللحين ...
محمد : لاحجه عرماح و غبرتها ....
الريم : ههههههههههههه ... يعله في ذمتك .. ما تتمناها اليلسه عالعراقيب ..
مبارك : لا جاد ريلج عيبته يلست المكاتب .. ههههههههههههههههه ..
محمد : لا و الله ... تحيد يوم نبات انا و انت في عراقيب الختم ... ههههههههههههههه و الله ايام ...
مبارك : ههههههههههههههههه ...
الريم : هههههههههههههههههه ....... انزين .. بظهرون بقعه و الا بتيلسون في البيت ...
محمد : لا بنظهر اللحين ...
الريم : بتعشون برى و الا هنيه ...
محمد : لا برى ... خليني افجج راسي شوي .. حشى طول حياتي و انا اجابلج انتي و عيالج في العشى و الغدى .. خلوني لو يوم واحد اتهنى في عيشتيه .. هههههههههههههههههه
الريم : و منو مسكك .... الدرب طايح ... يا كثرهن المطاعم ...
محمد : و انا كيف تهنالي العيشه بدووونج ...
مبارك : احم احم ..
الريم : لا امبونه خوك فارط ...
محمد : و الله كنت مؤدب الا من خذتج ظيعت المستحى ... ههههههههههههههههههه
الريم : هههههههههههههههههههههه ...
ظهر مبارك هو و محمد و ركبو استيشن محمد و راحو صوب المارينا ... و في الدرب ..

محمد : الا ما قلو ان خالي محمد بيرجع هالاسبووع ..
مبارك : هيه سمعت ...
محمد : شو راد عشان ملجت راشد ..
مبارك : ما ادري ...
محمد : شو بلاك مبارك ..
مبارك : ياخي لا تيبلي طاري راشد ...
محمد : ليش عاد ..
مبارك : بس ...
محمد : لا و الله ترمس ... شو مستوي ..
قال مبارك لمحمد الي صار بينه و بين امه ...
محمد : الله يهديك .. و انت ما تعرف طباع العيوووز ... دومها هداده ...
مبارك : هداده و الا غيره ... انا مب ياهل تمشي رمستها عليه ...
محمد : و انتو ليش مكبرين السالفه ... تراك في النهايه بتاخذ بنت خالتك و .
مبارك : لحظه لحظه ... اخذ منوووووه ..
محمد : تاخذ بنت خالتك ... شمامي ..
مبارك : و من قال عاد .....
محمد : الكل يقول ...
مبارك : لا و الله ...
محمد : هاه عيل ..
مبارك : ان اريد اعرف ... ليش الكل يقرر و يحكم ع حياتي عكيفه ... شو تشوفوني جدامكم ..
محمد : مبارك .. الكل يعرف انك بتاخذ شما .. و هالشي من زمان نعرفه .. لا من اليوم و لا من امس ...
مبارك : و منو قال عاد .. شو بتيوزوني غصب ...
محمد : لا مب غصب ... بس انت قايل ..
مبارك : متى قلت ...
محمد : شداراني خاواتك قالن ...
مبارك : و هن من وين ألفن هالقصه بعد ..
محمد : شدراني ...
مبارك : انا عمري ما قلت اني باخذ شما ... صح انا كنت حاط في بالي ان خذت يا باخذ شما يا باخذ صالحه بنت عمتيه موزه ... الا ماقد قلت لحد اني باخذ شما ...
محمد : و انت عمنوه منهن نويت صالحه و الا شما ...
مبارك : و لا وحده منهن ...
محمد : ياخي بتيننبي انت ..... توك تقول يا شما يا صالحه ...
مبارك : اقولك كنت ... بس اللحين ما اريدهن .... اريد وحده غيرهن ...
محمد : .. اها ... و هي سبب هالمشكله مع العيوز ...
مبارك : هيه ....
محمد : شوف مبارك .. انا صح اصغر منك ... الا انا جربت العرس ... الواحد يوم يعرس يبى وحده يأمن على عمره و عرضه و حلاله و عياله عندها .. مب وحده .. يتم طول حياته عايش الشيك من بينكم ...
مبارك : أي شك
محمد : ترى الي بتكلمك بتكلم غيرك و....
مبارك : لحظه ... انت مب عارف السالفه ...
محمد : أي سالفه ..

و قال مبارك مختصر العلاقه بينه و بين روضه ..

مبارك : و الله اني حبيت هالانسانه و الله ... و الله و ربي يشهد عكلامي اني ما غلطت معاها في كلمه .. و لا في فعل ...
محمد : و انت الله يهديك .. جان قلت للعيوز انك تباها ... تراها من هلنا ...
مبارك : لاني اريد اعرف رايها و راي سلطان خوها قبل لا اخطبها ... ما ادري احيانن احسبها تباني .. و احياننا احسها تصد عني ... و اعتقد اني عرفت السبب ..
محمد : و شو هو ..
مبارك : اعتقد انها تتحسبني باخذ شما ..
محمد : نش خلنا ننزل من ساعه واصلين و مرتزين في السياره ..

و نزل محمد و مبارك و دشووو المارينا ... تعشووو في مطعم حاتم و من عقب راحوو شافوو السنما .. و عالساعه 2:30 الصبح توهم ظاهرين من المارينا ... و رجعو فلة محمد ...

محمد : هاه شو هباتك اللحين ..
مبارك : و الله ارتحت بالرمسه عندك ...
محمد : خلاص .. حدر نام انت و باجر بنتفاهم عخير انشالله ...
بات مبارك هاليوم عند خوه محمد ... و تيلفونه بعده مغلق ... و عوشه و عبيد و هله مرتبشين كلهم يدورون مبارك .... و خليفه ين مب عارف وين ممكن يحصل مبارك .... و مبارك نسى تيلفونه و لا فتحه ...
ام مبارك : ياويلي ولديه شي استوى عليه ...
عوشه : فديتك عبيد دوره فديتك ...
راشد : شو الي استوى من بينكم عشان يظهر متغيض من البيت .. عمره مبارك ما ظهر و هو تغيض ..
ام مبارك و هي تصيح : يا نفاد الدار من عقب مبارك ...
و في هالوقت يتصل خليفه بعبيد ..
خليفه : هاه بشر ياكم علم و الا خبر ..
عبيد : لا علم و لا خبر ...
ام مبارك : منو هذا ...
عبيد : هذا واحد من ربع مبارك ..
ام مبارك : عطني اياه ...
...
ام مبارك : فديتك يا ولديه جنك ادل مبارك .. خله يظوي ..
خليفه : و الله يا خالتيه ما ادله و لا عندي علم بدار ...
و تمو عهالحال الين الفير ...
عوشه و هي تصيح : حرااام عليج امايه ...
ام مبارك : يا لقعتيه .. سكتي عني .. انا بروحي مب في حاله ...
و لا طرى في بال حد ان مبارك ممكن يكون عند محمد ...
يوم الخميس الصبح عالساعه 10 دخل حمد على عمه مبارك ..

حمد : عمي .. قوم لعأب أندي ...
مبارك : اممم .. شووو ..
و ينط حمد عالشبريه ... و ييلس عبطن مبارك ..
حمد : ياله قووم بناكل كوو كوورل فكث و هليب ..
مبارك : هههههههههههه ... انت وين امك عنك فاجيتنك عجبدي ... ..
حمد : باباتي و ماماتي .. يثلبون هليب في الثاله ..
مبارك : انزين انت وايد ثقيل قووم ما اقدر اشلك ..
حمد : انا جونقل .. ..( و يسوي حركه بايده اوين معضل الريال )
مبارك : ههههههههههههههههههههههه ...
و ظهر مبارك صوبهم و هو لابس الفالينه و الوزار بس ... و شال حمد عجتوووفه ...
مبارك : بتخبرج انتي وين فاجه هاليعري ... ما خلاني اريقد .. اذاني ...
الريم : هههههههههههههههه .. منو عمه ..ههههههههههه
مبارك : شووو قصدج يعني ...
الريم : سلالالامتك هههههههههههههههههههههه ...
محمد : هاه هاه ... شعندك عحرمتيه ..
مبارك : ما عندي شي ... شل ولدك فكني من حشرته بس ...
و نزل مبارك حمد عن جتووفه و سوى حركه جنه بيعقه ..
الريم : يا ويلي ولديه ...
مبارك : هههههههههههههههههههههه ...
محمد : ايه راس مدانا هالصبي ..
مبارك : انزين اللحين روح يبلي فالينه و وزار من عندك و فوده اريد اتسبح ...
الريم : انشالله بييبلك لحظه ...
تسبح مبارك و تغدوو و العصر طلع هو و محمد و عياله و الريم صوب رماح ..

في هالوقت في الوثبه كانت روضه مشغله شريط اليوله و كل شوي و تعيده علقطات مبارك ...
و قلبها يدق و هي تسمعه يقوول اهداء لعرب .. يالله فديته ... تشوف حركاته و هو ايول جدام الكيمره .. من الخاطر بتموت هالريال .. و تدخل الخدامه عليها

ألس : مدام .. يدوووه ايريد انتي ...
روضه : خلاص اللحين بروحلها ...
و ترووح روضه صوب يدتها ...
يدت روضه : روضه ..
روضه : لبيييييييييييييه ...
يدت روضه : لبيتي حايه ... اباج تشوفين شوه في عيني ... تاكلني ...
روضه : صبري اشووف .... ماشي ..
يدت روضه : وين ماشي .... اقولج اآنس اكله في عيني ..
روضه : هذيه ما فيها شي .. الا انتي برووحج توسوسين ..
يدت روضه : ظكي هنه ... اقولها تاكلني قالت توسوسين ...
روضه : هههههههههههههههههه ... فديتج و الله .. و تخر روضه عراس يدتها و تحبها عراسها ..
يدت روضه : يعلني ما خلا منج يالغاليه ..
روضه : و لا منج ..
و تدخل عليهم ميثه بنت عم روضه و تسلم عيدتها و تيلس عدال روضه ...
يدت روضه : الا بتخبرج خوانج شو مستوي عليهم ما يخطفووون صوبي .. ..
ميثه : يدوووه يووج ذاك اليوم و لا رووج .. امبونج في العزبه ما دري عند منوه كنتي ...

و في هاللحظه يدخل سلطان ...

سلطان : السلام عليكوو ..
ميثه و روضه : و عليكو السلام ...
سلطان : اشوووف العروووس عندنا ...
ميثه و هي مستحيه : ....
سلطان : هاه جربتوبه الهاملي ..
روضه : سلطان ...
و يطالع سلطان روضه جنه يقولها انجبي

سلطان : تبينه .
ميثه : و الله انا لا اعرفه لا لي شووور .. الشور شور بويه و خواني ...
سلطان : شوفي لا تحلمين انج تاخذينه .. تسمعين ..
ميثه : و الله انت مالك كلمه عليٍٍَ دام بويه حي و خواني موجودين ...
سلطان بنقمه : لا و الله ...
ميثه : هيه .. و الله ( ميثه تقوله هالكلالام و هي تتنافض من الزيغه منه ) ...
سلطان : ميثوه ...
ميثه : لا تقول ميثوه .. شو تشوفني اصغر عيالك ..
سلطان : الا ميثووووووه و ميثوووه ...
ميثه : ايه سلطووووووووون ...
سلطان : لا ماشي سلطوووون ... خليني املج بس ... حراام لا اراويج شغل الله عدل ...
ميثه : و منو قالك اني باخذك اصلا ..
سلطان : و الله مب بشووورج .. بتاخذيني غصبا عن خشمج ...
ميثه : لا و الله ... و الله لو ما بقى ريال في الدار ما خذتك ...
سلطان : لا تحلفين ... يخسي ألف ريال ياخذج غيري ..
يدت روضه : سمعووو الرمسه .... جب جب مالج غير ولد عمج مسودت الويه ...
ميثه : يدوووه ما اباه ... هذا ياهل اصغر مني ...
يدت روضه : ياااااااهل .. حزن .. ريال بلحيته و خليتيه ياهل ....
ميثه : ما اباه ...
يدت روضه : و منو بيشاورج ... سلطان مره خذها و لا نبى زهاب و لا دق .. مره سرها ...
ميثه : يدوووووووووه ..
يدت روضه : جب جب قطعيها الرمسه ...و الا بفرج بهالعيره ...
سلطان : بنات ما تن الا بعيرت العيوز .. هههههههههههههههه
ميثه تشوف سلطان بنظره ...
سلطان : هههههههههههههههههههههه .... بنشوف منو بيظويج .. انا و الا .. الهاملي ..
ميثه : اففففففففففففففففف ...
سلطان : لا تتأففين .. حرام لا اخلي يدوووه تفلعج بهالعيره بين عيونج ....
روضه : عاد خلاص سلطان ...


و في هالوقت توه مبارك و محمد خوه واصلين رماح ...

دخل اول شي حمد و هو يسحب الهنوف من قميصها ...
حمد : بلاويج طقوه يدوووم ... ثووودى .. بتاكلج فليل .. ..
الهنوف : ما ليييييييييييييييييييييييد ...
حمد : ثوفي ثوفي ...
العنود : ماماتي .. شوفي حمووود .. و الله بيفضحنا ...
الريم : يا ويلي منج يالعيوز .. الي يسمعج بيقول عيوز و لا جنج ام خمس سنين ...
مبارك : ههههههههههههههههههههه ... و الله يا بوجسيم انك مستوي عايلة خمس نجوم .. هههههههه
محمد : هيه ظحك ظحك ... بيييك يوووم ...
مبارك : لييييييييييييييييييييييييت و الله ...
الريم : هيه ... و باجر بتفرهم في حلج حرمتك ... و العثره كلها علينا احنا ...
و يدخلون البيت ... بس مبارك دخل عقبهم ... كان يالس يكلم حمد ولد خوه ... توه بيدخل البيت ... و الا يشوووف عوشه خته يايتنه تربع و هي تصيح ...
عوشه : فدييييييييييييييييييييييييييييييييييييتك مبارك .. و تلوي عليه و هي ميته من الصايح ..
مبارك : بسم الله شو بلاج عويش
عوشه : حرام عليك و الله استهمينا عليك ....
مبارك : ليييييييييييش ...
عوشه و هي اوين تظرب مبارك عجتفه : سبال و الله خفت عليك حراام اني من امس و انا احاتيك ... من ظهرت عنا الين اللحين ... و الله ما قدرت انام و لا قدرت اذوووق شي بسببك ...
مبارك : فدييييييييييييييييييتج ... و يلوي ع عوشه ... السمووووووووووحه ان هميتج ... انزين جان اتصلتيبي ...
عوشه : لا و الله ... كيف و حظرتك مغلق تيلفونك ..
مبارك : اووووه .. انا اغلقت التيلفون و فريته في السده ... مره نسيته ...
و ان عبيد و امنه ظاهرين صوبهم ...
عبيد : و اخيرا ...
مبارك : هههههههههههههههههههههههههه ... و ليش اخرا ..
امنه : و الله هميتنا ...
مبارك : السمووووووووووووووووووووحه ....
عبيد : حشى حرااام اننا من امس و احنا مب في حاله ... الله يهديك و الله ...
مبارك : هههههههههههه ... اول مره اكتشف اني غالي لهالدرجه ...
عبيد : الا كلنا كوووم و عويش كوووم ... حشى فظحتنا .. من امس و الونان شغال عندها ... تنعر مبارك و مبارك ...
و تلوي عوشه عمبارك : فدييييييييييييته ما عندي حد اغلا منه ...
امنه : لا عندج .... بطنج يالدبه ..
و يضحكووووون .... و يطلع راشد هو و العنود و الهنوف ...
راشد : الحمدلله عالسلالالامه يالمزيون ...
مبارك و مب من خاطره الرمسه : الله يسلمك .... سمحولي .. بروووح اتسبح .. عبيد بتخاويني عرس الشدوود ..
عبيد : وين عرسهم ..
مبارك : سويحان ...
عبيد : غايته .. من متى اعديبهم شبيبة سويحان ...
مبارك : خلاص .. رووح و تزهب هبابنا ..
و يدخل مبارك البيت ... كانت امه يالسه هي و الريم و محمد و حمد يالس عريوول يدته .. دخلن خاوات مبارك وراه ...
مبارك : السلام عليكم ... و خطف سيييييره صوب حجرته .. و لا ستنا حتى ان امه تقول شي و الا ترد عليه ... كان عبيد بيدخل .. جان يمسكه راشد من جتفه ..
راشد : شو بلاه مبارك ..
عبيد : ما بلاه شي ...
راشد : لا .. شي فيه ...
عبيد : مافيه الا كل خير انشالله ... بس بعده متضايج من سالفته مع امي ...
راشد : لا و الله ... تراه كان يسولف و يضحك و من يييت جلب ... شووو السالفه ..
عبيد : ما ادري و الله ...

تم الجو وايد متكهرب في بيت حمد الخييلي ... مبارك ماتم ييلس في البيت و لا حتى يسولف مع حد .. ... و قرب يوم ملجة راشد ع وديمه ... و قرب عزى شما عفوادها و حب حياتها ...
في الوثبه ...

روضه عند شما ...
شما : روضوه .. ماشي باجي الا يومين عن ملجتهم ... بمووووووووووت ...
روضه : شما ... خلاص راشد يحرم عليج .... كيف تفكرين في ريلج ختج ..
شما : بس هو كان لي قبل لا يكوون ريل وديمه ...
روضه : شما كل الي تسوينه ما منه فايده .. الريال بايعنج برخص الاثمان و لا حفلج و لا ستهم منج ... ليش تصيحين واحد شراته ...
شما : انتي تقولين جذيه لانج ما تانسين الي انا اااااااااااانسه ...
روضه : ليتج ياشما تعرفين الي في فوادي و الا جان ما قلتي هالكلالالام ..
و تدخل ام شما في هاللحظه ...
ام شما : شما ... عوشه و مبارك يسيروون صوبنا .. نشي عابلي الميالس و حطي الفواله ...
فز قلب روضه من سمعت اسم مبارك ...
شما : انشالله ...
راحت شما و روضه و رتبن الفواله .. و دخنن الميالس .. و رجعن في الصاله ... و تمن يالسات يسولف و روضه تحاول تنسي شما حزنها ... و في نفس الوقت تحاول تسيطر ع دقات قلبها .. كانت تحس ان فوادها بيطلع من صدرها ... كله من شوقها لمبارك ... و في هالحظه يدخل عليهم سالم خو شما ... فز قلبه من شاف روضه ...
سالم : السلام عليكوو ..
روضه و شما : و عليكو السلالالام ..
سالم : انا اقول البيت منور ... تر روضه عندنا ...
روضه : منور بوجودكو الشيخ ...
سالم : الشيخ من قال ربي يسلمج ...
روضه : و يسلمك انشالله ...
شما : اووووه ... روضوه نسينا المدخن في الميلس .. ربعي شوفيه ...
روضه : انشالله ...

و تروووح روضه الميالس و لقت المدخن ... بس البيادير ما كانو مرتبين الفواله عدل ... يلست روضه ترتب الحرارات و الحقيق ... في هاللحظه دخل مبارك ... و شاف روضه .. كانت لابسه جلابيه رصاصيه فاتحه و شيله من نفس اللون بس متدرج ... كنت روضه ترتب الصحون و كانت بكلتها نازله عويها .... و عقصها يتخطى مفقرها ... تيبس مبارك من شافها جدامه ... بغى يتحنحن و الا يسوي أي شي بس ما قدر ... ما قدر انه يوقف عريوله من شاف روضه ... روضه ما انتبهتله .. بس حركت ايدها عشان ترفع بكلتها عن ويها ... فأنتبهت ان في واحد واقف عند الباب ... و بدون ما تلتفت قالها قلبها منو هالانسان ... و افترت عطرف عشان تتغشى ...


و جان اقطع عليكن الجزء

ههههههههههههههههههه ....

شووو تتوقعن يستوي بين مبارك و روضه ...

و ظنكن القدر ممكن يلعب دووور في حياة راشد ... و يخليه يرجع لشما ..

و شووو الي ممكن يكون سبب فراق روضه و مبارك ... و شما و راشد ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 24-04-10, 10:42 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سعوديه وكلي عز المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثالث عشر
نشت روضه و صلبت عمرها ...
روضه : ...
مبارك : .. مرحبا ملاييييييين و لا يسدن في ذمتيه ....
روضه و هي مرتبشه ..: قرب .. قرب الشيخ ...
و راحت روضه و خذتلها طرف في الميلس .. عشان مبارك يخطف .. كانت الفواله محطوطه في نص الميلس .. و كان مبارك يقدر انه يرووح من الطرف الثاني ... بس هو ما قدر انه ما يطووف من عدال روضه ... انتبهت روضه .. ان مبارك بيطووف من عدالها .. فلا اراديا رجعت ورى و لصقت عالييدار .. ضحك مبارك ...
مبارك : .. الغاليه .. ما باكلج ...
روضه : شوووو .....
مبارك : ههههههههههههههههه ... سلامت فوادج غناتي ...
روضه و قلبها يدق : غناتك ... الشيخ مافي داعي لهالكلام لو سمحت ...
مبارك : ههههههههههههههههه ... ليش شو بتسوين ان ما سكت ..... بتحطين الفرد بين عيوني ..... هههههههههههههههههههههههههههههه ...
روضه : السموحه منك الشيخ .. ان ما منعتك حشمتك للعرب من انك تتنطق بهالرمسه .. ما بيمنعك الفرد ..
و في هاللحظه خطف مبارك من عدال روضه .. كانت تحسه جرييييييييب وايد منها ... و الله خاطري ألمسه .. و بسرعه حطت ايدها ورى ظهرها .. خافت لا ايدها تعصاها و تسوي شي تندم عليه ... في اللحظه الي كان مبارك فيها ع مستوى روضه .. ظهرت منه تنهيده هو نفسه ما قدر انه يمنعها ... اااااااااه .... و الله عذاب هالانسانه ... و خطف عنها .. و راح و تم واقف و أفت صوبها ..
مبارك : شوفي ممكن ما احشّم أي انسان في هالكون ... الا انتي .... انتي ما تعرفين قدرج و حشمتج في فوادي ...
ما عرفت روضه شو تسوي ... بس حست انها بتندم اذا تمت اكثر عنده برووحهم ..
روضه و بصوووت واااااطي ..: ... السموحه منك ..
و عطت روضه ظهرها لمبارك ...
مبارك : غناتي طلبتج .. و رفجة كل غالي في حياتج ... و رفجة بو خليفه ... خاطري في رمسه اقولها لج ..
روضه : الشيخ بوخليفه مرفووج عن سواياكم .. فلو سمحت لا ترفجبه ...
مبارك و بكل رقه و بصوت بالكاد سمعته ..: .. غناتي .. رفجت عليج تسمعيني ...
اااااااا يا ويلي من هالانسان و الله بيذبحني ... من سمعت روضه مبارك ما قدرت انها تتحرك او حتى تقول شي ... تصنمت البنت و هي فاجه ثمها ... حس مبارك ان روضه حنت .. و انه وصل لقلبها .. فرح من الخاطر .. لو ما كنت اعنيلها شي .. ما تمت واقفه و لا تمت عندي .. و هو يعرف روضه و يعرف طباعها عدل ...
مبارك : .. شوفي روضه .. بصراحه ... ا ... انا من شفتج و انا مب في حاله ... حرااام يا النوم فارق اعياني .... و عفت الزاد و العيشه ... و الله و الله .. انج ... شو اقولج ... ما ادري .. بس الي اعرفه عدل ... اني ما اقدر اعيش بدوووونج .... روضه و الله اني اريدج ..

و قال اخر كلامه باحساس .. لدرجة ان روضه ... ما عرفت شو تقوله .. اول مره في حياتها واحد يقولها اريدج ... و حست ان مبارك عاني هالشي و انه يقولها هالكلام من قلبه .... بس تذكرت بعدين رمسة ميثه بنت عمها .. ان مبارك مرده لشما .. و ماله حايه في روضه الا للعبه بس ... و في هاللحظه قسّت روضه قلبها و ردت عليه ...
روضه : السموحه منك الشيخ ... ما اعتقد انك عاني شي من كلامك هذا ... و اذا كان قصدك من ورى هالكلام انك بتأثر فيني ... السموحه .. كلامك ما هز شعره من راسي ... رووح دورلك على وحده غيري يمشي عليها هالكلالالام .... و أفترت روضه عنه و توها بتمشي عشان تطلع من الميلس ... حست ان الميلس كبيييييييييييييير لدرجة انها ... كانت تحس عمرها ما تمشي ...
مبارك : انتي شووو جنسج ... شووو ما تفهمييييييييييييين ..... ما تحسييييييييين ... حراااااام عليج ... ترى الذبحت في الميت حراااااااااااام يا بنت الناس ... انتي شووو قلبج ... انا اعرف انج تحبيني .. مافي داعي انج تكابرين .. و انا شارنج و اريدج عسنة الله و رسوله ... و لا ني حاطنج في بالي بشي شين و الا قصدي اني العب ... رووووووووووضه حراااااااااااام عليج ... و الله اني احتاجج ...
ما قدرت روضه انها تمسك نفسها اكثر من جذيه ...
روضه : مبارك انت الي ما تحس ... انا ما شفت انسان مثلك ... و من قالك اني احبك و ...
و قطع مبارك رمسة روضه : كل شي في يقول انج تحبيني ... روضه انا مب ياهل جدامج ... اشوووف الحب في رعشة ايدينج ... اشوووف الحب في كل كلمه تتنطقيبها ... روضه ... الشيمه ... لا تحرميني من حبج ..
روضه : تعرف انك واااايد مغرور بنفسك .... انت شووو تتوقع ان أي بنت بتشووفك بتطيح في هواك ... لا الشيخ صبوووع ايدك ما تتشابه .... و من اللحين اقولك ... مالك امل مني ...
مبارك : ... روضه انا مستعد اني اخطبج .. و اللحين ان بغيتي ... بس اريد اسمع رايج فيني .. انتي تبيني .. و الا ..
روضه : هههههههههههههههه .... تعرف انك اكبر جذاب شفته في هالكووون ... و ..
مبارك و هو يقطع رمستها ..: لحظه لحظه ... انا في الشوووه جذبت عليج ..
روضه و هي خلالالاص حاسه عمرها بتمووووت : مبارك ... انت ما تحس ... حرااااام عليك ... ليش تقولي هالكلالام كله ... و انت اكثر من غيرك تعرف اني مستحيل اكون لك .....
مبارك و بحزن : ليش ......... انتي حد في حياتج .......
روضه : ..........
مبارك : ارجووووووووووووج ....
روضه : .... حياتي ملكي انا .. بس حياتك ملك غيرك ... و انا مالي مكان في حياتك ...
مبارك : .. ليييييييييييييييييييييييييييييييش ... و من قال ....... و الله يا الدنيا ما تسوى شي بدوووووووونج ...
روضه : ... مبارك حراااااااام عليك ... اذا مب حاشمني .. حشم شما ... ترها و الله ما تستاهل هالشي منك ...
مبارك : و شما شو لها في السالفه ..
روضه : .. اها ... صح ... و أفترت روضه خلالاص بتطلع و وصلت عند الباب ... فهم مبارك بقصد روضه .. بس ما كان يتوقع ان روضه بعد تعتقد انه بياخذ شما ...
مبارك : روووووووضه .... ارجوووج ... و مشى مبارك صوب روضه و ما حست روضه الا و هي تسمعه يكلمها ...
مبارك : روضه .. اذا كنتي تعتقدين اني باخذ شما فأني غلطانه ... انا ما فكرة اني ااخذها و لا اريد حتى اني اخذها .. و انا معتبرنها شرات عويش ختيه و الله ..
ما قدرت روضه انها توقف ع ريولها من كلالام مبارك ....
روضه و هي تكابر : روح لعب ع وحده غيري ...
مبارك : بتخبرج عاد تراج ذليتيني ... تعرفيييييييين ... و الله ما تكونين لواحد غيري ...
روضه : لو ما بقى ريال في الدار ما ظويتك ...
مبارك : و الله ... اوكي ....ان خذج ريال غيري ... سحتي ذا اللحيه بموووووس ...
روضه و هي تمشي و قدها طلعت من الباب : من اللحين بزهب الموووووووس ...
مبارك : هههههههههههههههههههههههه .... اذا انتي الي بتسحتينها .. مب مشكله عندي ... تسدني لمسة ايدج ...
الله يلعنه .. عنلالالالالالالاته ... و ظهرت رووضه و هي تربع من الزيغه من رمسته ......
الشي الي ماكان لا مبارك و لا روضه .. يتوقعونه .. هو ان حد ممكن يسمعهم .. و للاسف هالحد كانت شما ... كانت يايه تشووف روضه .. بعد ما قالتلها عوشه ان مبارك نزلها عند باب الفله و راح صووب الميالس ... يت شما عشان تشووف روضه ... و سمعت تقريبا اغلبية رمستهم ... اااخر شي كانت شما تتوقعه ان مبارك يحب روضه .... هذا الي فهمته شما من الكلام ان مبارك يحب روضه ... بس روضه ما تحبه ... ما كانت تريد انها تيلس تتسمع كلامهم ... بس خافت ان سالم و الا سعيد و الا أي واحد ايي صوب الميالس و يسمع كلام روضه و مبارك ... و خافت على ربيعتها ... بس يوم حست ان روضه بتظهر من الميلس ... راحت و وقفت عند مدخل المغاسل .. عشان ما تشوفها لا روضه و لا مبارك ... و لا يحسون انها اعتدت على خصوصياتهم ... بعد ما تأكدت شما ان روضه راحت ... طلعت من المدخل .. و توها بتنزل من الدري ... و الا ان مبارك ظاهر من الميلس ...
شافها مبارك ... و كان خايف لا تكون شما من زمان هنيه و سمعت الرمسه ... هو مب خايف على عمره ... لا هو خايف على روضه ... ما ايريد حد يمسها بأي كلمه ...
مبارك : مرحبا و الله بشمامي ...
شما و هي مرتبكه : هلا هلا مبارك ... شحالك ..
مبارك : بخير ربي يسلمج الغاليه ... انتي شحالج و وش اعلومج ..
شما : الحمدلله .. بخير
مبارك : يالله عساكم دووم في خير انشالله ..
شما : انشاااااااالله ..
و تمت شما ساكته و مبارك ساكت ... كان مبارك شاك ان شما سمعت الرمسه .. بس يوم شافها مرتبشه و تتحاشى انها تشوفه .. تأكد انها سمعت الرمسه .... احسن عشان تعرف حدود العلاقه من بيننا .. و لا تعشم نفسها بي ..
شما : ا ... سالم ما ياك ..
مبارك : لا مره محد ياني ..
شما : اها ... اوكي برايك برووح عند عويش و البنات ..
مبارك : جدامج الرحمن الغاليه ..
و راحت شما الفله و لقت روضه هناك عند عوشه و وديمه ختها ... تمن البنات يسولفن ... بس كانت روضه من فتره لفتره تسرح عنهن .. كانت تتذكر مبارك و كلامه ... صدق هالانسان سبّة عذابي و علّة امراضي ... كانت شما منتبه لروضه .... اول مره تحس انها كانت سبب عذاب اعز رفيجه في حياتها .. اول مره تحس انها كانت بتتسبب في فصل روحين ملكن بعض .. .. مستحيل اخلي الي استوالي انا وراشد يستوي بين مبارك و روضه ...
كان باقي عن ملجة وديمه و راشد يومين ... و كانن البنات ايريدن يتحنن و يتعدلن قبل الملجه و اكيييييد العرووس لازم تروح الصالون عشان يعتنوبها ... كانت شما خلالاص قد فقدت الامل في ان راشد بيرجعلها ... خلالالاص ... راشد ملك انسانه غيري .. لا و مب أي انسانه بعد .. ختيه ... خلالالالالاص راشد يحرم عليها ... و من الخاطر دعت ان الله يوفجهم ... بس ... كيف ممكن تفرح لفرحت ختها .. و هالفرحه سبب مماتها .... يالله .. ارحمني برحمتك ...

لا عوشه و لا وديمه كانن منتبهات لحال شما .. بس روضه كانت حاسيتبها .. و تلومت فيها اكثر بسبب الموقف الي استوى بينها و بين مبارك ... يالله ... كيف افرح بكلالالام مبارك لي ... شو انا .. حرااااااام ... وديمه تاخذ حبيبها .. و انا اخذ الانسان الي الكل متأكد انه بيكون ريلها .....

و على ربشت سوالف الملجه قررت عوشه انها تبات عندهن بحيث انهن الصبح بيسرحن صوب بوظبي عشان يتحنن و عشان يودن وديمه الصالون ... و روضه بترووح معاهن مع انها ما بتحظر الملجه .. بس يله .. حواطه .

بالباجر .. شما و وديمه و عوشه و روضه .. سرحن بوظبي .. طبعا بما انهن بنات ما يقدرن انهن يرووحن مكان بدوون حرمه ... فاتفقن مع الريم حرمة محمد انهن بينها و مناك بيروحن مع بعض ... وصلن بوظبي و راحن منطقة بين الجسرين عند بيت محمد .. و كانت الريم تستناهن بالفواله .. عالساعه عشر الصبح طلعن من بيت محمد و راحن الصالون .. و كانت الريم قد حجزت لهن من قبل ..
و تحنن البنات كلهن ... بس كانو بيسوون تنظيف بشره و حمام مغربي لوديمه .. فقالتلهن الريم يرجعن العصر صوب الصالون ... و رجعن بيت الريم .. و قيلن هناك ... و محمد حليله تم محبووس في حجرته .. لان الريم واااااااااايد تغار .. و ع الساعه 5 العصر رجعن صوب الصالون ...
شما : عاااااااد يوم ان ما لنا حايه ليش نرتز في الصالون .. خلنا نرووح مكان .. مب كل يووم بني بوظبي بدوون حشرة العيايز ...
عوشه : هههههههههههههههههه ...
وديمه : و بتخلني بروحي ... لا حرام عليكن .. اخاف اتم بروحي في الصالون ...
عوشه : لا انا بتم عندج ...
روضه : لا و الله ... ليش عاد .....
عوشه : هههههههههههههههههه ... عشان اطمن على حرمت خويه ... جاد ربج حد يختطفها و الا شي .. ما فينا على حشرة المعرس .. هههههههههههههههه
كانت عوشه تقول هالكلالام و هي تضحك .... ما تدري ان كل كلمه تقولها تذبح شما ..
شما : حشى و الله احس عمري ضايجه من ريحة هالتصهوير ... خلنا نطلع ... و راحت شما ولحقتها الريم و روضه ..

. و في السياره ..

الريم : بتخبركن .. انا قاصرني قشار من الجمعيه .. شو رايكن اوديكن كارفور في المارينا ....
شما : لا دخيلج ... ما ابغض شي كثر المارينا ...
الريم : وين عيل تبيني اوديج ....
شما : شوفي بنروووح جمعية بوظبي .... و مناك بنرووح الموووول ..
روضه : شما عقلي .. وين المول و ما عندنا ريال ... لالالالالا ..
شما : يالله عليج ... ترى الريم عندنا ...
الريم : بسم الله عليّه .. ليش شميم شو تشوفيني جدامج .. ريال ..
شما : هههههههههههههههه .. و الله انتي ادرى بنفسج ... هههههههههههههه ...
و في النهايه راحن الجمعيه و اشترت الريم الي قاصر عليها .. و بعدين راحن المول من الدري الي بين الجمعيه و المول ... و هن توهن عند السلم المتحرك ...
روضه : شمامي .. تحذري لا يطويج هالسير ...
شما : يالله يعله يطويج قبلي ...
روضه : ههههههههههههههههههههه ...

و في هاللحظه كانو اربعة شباب توهم نازلين من الموول بريروحون صوب الجمعيه ... كانت روضه وااااايد تخاف من السلم المتحرك ... ركبت شما و ركبت الريم ... و روضه بعدها ...
شما : رويييييييييييض ... يالله ...
روضه : انزييييييين لا تمين تباغمين ...
انتبهوو الشباب على شما و روضه و هن يالسات يكلمن بعض و معليات صوتهن ... و لا واحد منهم قدر انه يرفع عينه عن روضه ... حشى يا عرضتها اسميها تعق الطير من السما ..
قال واحد : الشييييييييييييييييييييييييمه مستشفى ...
و يلسوو الباقين يضحكون ... من شافتهم روضه .. ما حست بعمرها .. الا و هي تركب الدري ..

...: و الله ما اخليها ..
...: شو وين تبى ... يا بويه خلها عنك ...
...: لا و الله ما اخليها ....

و يرجعون الشبيبه صوب الدري الي يودي صوب المول ... روضه من ربشتها و خوفها من الشباب ... ركبت الدري بسرعه .. فداست على عباتها بالنعال .. فأنفتحت العباه .. ما انتبهت روضه .. و وصلن المول .. كان كل الشباب من يشوفونهن لازم يعلقون عليهن .. و هن كانن متعدلات .. يعني عدله محترمه .. و حاشمات عامارهن ... كانت روضه لابسه لبس بني وااااااااايد حلوو .. و شما لابسه ازرق .. الريم لابسه عباه مسكره و متنقبه .. و تمو هالابعه يلحقونهن من مكان لمكان .. راحن صوب اوكسجين و عيبتهن لبوسه عنده فأشترلهن لبوسه ..

شما : اريد ارووح كان كان ... البنات في الكليه يقولن في تشكيله يديده نازله عندهم حلوه ..
علق واحد عليها : انتي بكبرج حلوه لو لابس يونيه بتطلعين قمر .. ما تخربين في ذمتيه ...
ذبحوهن الشباب بتعليقاتهن ... كانت روضه تسكت .. ما تحب انها ترد على حد ... بس شما و الريم ما كانن يقصرن في السب ..
تمن يدورن كان كان ... مب متذكرات هو في أي طابق و الا وين مكانه .. ركبن الطابق الثاني و هالاربعه بعدهم راهن ...
روضه : انتبهتي لهالسبلان .. من الجمعيه و هم يلحقونا ..
شما : منوه .. .. و جان تفتر وراها ..
....: يا ويل حالي على الابس ازرق و الله ..
شما : يعل حالك السل انشالله ...
...: انزين ليييييييش تدعين ..
شما : عيب عليكم ..
رد واحد ثاني عليها : انزين انتي ليش معصبه .... هدي اعصابج ..
الريم: يا بويه حشمو من الحرمات .. شو هالحركات .....
رد عليها هو نفسه : و الله يوم هالحركات مب عايبتنج .. شعنه تحوطين في المووووووووول ....
شما : و الله انك ما تستحي و لا تخيل ...
...: الغاليه .. لو استحي ما يبت عيال ...
سكتت شما من قالها جذيه ..
روضه : الا ما ظني بتظوي الرياييل .. يوم ان المريله بعيده عن لحيتك ...
سكتوو كلهم .. كانت روضه ساكته و لا تكلمة و هذي اول مره ترد عواحد ...
رد واحد غير عن هالاثنين الي كانو يترادودن معاهن : السمووووووحه منج الشيخه .. و ااسفين ان ازعجناكن و الا غثيناكن .. شباب يله ..
مشن قوم روضه و سمعن واحد يقوله ..
...: بوغيث شو بلاك ......
مطر : .. ياخي عيب و الله ... و الله بهدلتو البنات ..
...: و انت شو عليك منهن ..
مطر : لو هن من هلك بتقول شو عليك منهن ....
و ما سمعن باقي الرمسه .. و في النهايه راحن و لقن كان كان .. و عقب ما خلصن رجعن صوب الجمعيه .. و نزلن عند الباركانت وين كان الدرويل موقف السياره ... بس مالقنه ..
تمت الريم تتصلبه .. كان الحبيب في المول يحووط .. تمن واقفات عند السياره يستنن الدريول ... خصف واحد عليهن و طول عالمسجل .. كان حاط خالد عبدالرحمن ..

( احبك لو تجافيني .. على كل الخطى مسامح.. احبك يا نظر عيني .. و رضاك الزم .. )

شما : ما حطيت ميحد يوم حطيت ...

ما انتبهت شما ان الريال سمعها .. كان عنده اكس فايف ابيض ..
روضه : ايه ياالسباله سمعج ..
شما : و الله ...
....: ما طلبتي الشيخه ..

و جان يحط ميحد ..

( ورد جوري يفوع وجناتك ... و الزمرد فيك خصيته .. و المحاسن في تحياتك .. رد قلبي يوم شليته ..ما خلج مثلك و شرواتك .. بالخليج و لا بعد ريته ..)

...: الشيخه الرقم ########..
و في هاللحظه وقف عندهن واحد و نزل ...
....: رب ما شر خاواتي .....
عرفنه ... كان مطر الي كان واحد من الابعه الي لحقوهن و تواجعن معاهم ..
الريم : ما شر ... يالسات نستنا الدريول ايي ..
مطر : اها ... عيل الشيخات لو ترووحن .. و تستننه هناك عند البواب اخيرلكن .. بدل ما يعلق عليكن كل من هب و دب ...
و ان الدريول توه ياي صوبهن ...
الريم : لا مشكووور الشيخ .. الدرويل وصل .. تسلم ..
مطر : ربي يسلمج ...
و ركبن السياره و راحن الصالون و شلن وديمه ... بس عوشه ما رجعت عندهن ... قررت انها اتم عند الريم عشان ترجع رماح عندها هي و محمد و عيالهم ...

في هالوقت ... في رماح ...
كان مبارك في حجرة عبيد خوووه ... يشووفه و هو يسولف في النت ...
مبارك : ياخي ما ادري كيف تستحمل مجابل هالكمبيوتر .....
عبيد : عادي ... الي يتعود عليه يشووفه شي سهل و حلو ...
مبارك : ما احب اني اكلم حد ما اعرفه هو منوه و شو من الجبيله ولد منوه ...
عبيد : ههههههههههههههههههه ... ليش ترني بناسبه ... الا سوالف عادي يعني ..

و في هاللحظه يدخل راشد عليهم ...
عبيد : لا شي مستوي في الدنيا بروووك و رشووود عندي ....
مبارك : طاع هذا ... شو بروك و رشوود ... عنلات صداك .. اصغر عيالك ....
راشد : لا .. و لا جنا خوانه الي اكبر منه ..
عبيد : حشى يا الشوااااااااااااب حشرتوني ...
راشد : لا خوك يباله وليه ...
مبارك : الا وليه بعصاه محنايه ...
عبيد : ههههههههههههههههه ... لا عقالك اهون ... ههههههههههه
راشد : ههههههههههههههههههه ... لا وين عقاله .. خوك مره نطب السفره و العقال ..
عبيد : هيه صدقك ... لا و مرتب شعره الحبيب بعد ...
مبارك و هو يلمس شعره بأيببده ..: فديت شعري و الله ... شو نسوي .. نرجع ايام الصبى و الشباب هههههههههههههههههههههههه ..
راشد : ههههههههههههههههه ... اقول .. الشباب عازمينا باجر ...
مبارك : أي شباب .....
راشد : شباب هيلي ... محمد النعيمي و الشبيبه الباجين ... عازمني .. على قولت النعيمي بنحتفلبك حفلة الوداع .. هههههههههههههه...
عبيد : انزين انت الا بتملج ... يوم العرس يسوون هالعزيمه ...
راشد : لا هو بدووون شي يعزم .. و يبون سبه حق السوالف و اللمه ...
مبارك : تصدق من زمان اعديبهم و الله ...
راشد : خلالاص عيل بنتخاوى باجر صووبهم ..
مبارك : خلاص تم .. باجر الاربعا صح ..
راشد : هيه ...
مبارك : خلاص عيل ...
راشد : و هاه عبيد .. ما بتخاوينا .....
عبيد : الرحمن ... خلوني انا بعيد عن شلتكم الصايعه
راشد : هههههههههههههههههههههههههههه ...



اممم ... ظنكن خلالاص ظاع الامل في ردت راشد لشما ....

و روضه .. شو بيكون موقفها من مبارك بعد ما قالها عن احاسيسه صوبها ....

و شما شوو بتقول حق روضه بعد ما عرفت السالفه ....

و منو هذا مطر الي ظهرلهن بعد ... ... تتوقعن بيكون له دووور في القصه ..

....***... اااه يا من رووحه اعتلت و اصبحت في حسب لمواتي ...***....


يوم الاربعا قبل ملجة راشد بيوم ...


ام مبارك : امنه ... ما قلتلج عوشه متى بتي هي و محمد و حرمته .....
امنه : انشالله عقب ما يرد محمد من دوامه و يقيل شوي بيون ... عالعصير جذيه ...
ام مبارك : زين عيل ... الا ظنج بوج عزم رفاجتنا في الخزنه و الختم ...
امنه : ما ادري اسمعه يقول بيعزمهم .. الا ما يعرف ترتيب قوم خالوه جن يبد البيت عندهم و الا لا ...
ام مبارك : ذاك البيت العود وين ما بيبد .......
و تتصل ام مبارك بريلها حمد ...
أم مبارك : إلا بتخبرك دعيت حد من رفاجتنا ...
بومبارك : لا بعدني ... أخاف بيت ختج ما يبدهم هالعربان ...
أم مبارك : لا بيبدهم .. مشالله بيتها عووود و بيبدهم كلهم ..
بومبارك : ع خير انشالله ...
أم مبارك : .. انشالله ... اوووه لا تنسى قوم بن هواااش
بو مبارك : لا ما بنساهم ..

و في الوثبه الجو ربشه يرتبوووون و ينظفوووووووووون .. كان الجو حلو .. غير ربشه
الكل كان فرحان و يعلق .. الا شما الي من رجعت من بوظبي و هي مب في حاله .. كل ما تتذكر كلام عوشه (عشان اطمن على حرمت خويه ... جاد ربج حد يختطفها و الا شي .. ما فينا على حشرة المعرس .. هههههههههههههههه)

يالله يعني راشد يتكلم عندهن عن وديمه ... معقوله راشد نساني بشوفته لوديمه .... معقوله يكون راشد حب وديمه صدق ... ... حرااااااااااااااااااااااااااااام ليييييش انا من بين الناس الي يستويلي هالشي ... راشد باعني و خلاني ... و يوم رضيت بمبارك لقيته يحب انسانه غيري لا و ربيعتي بعد ... شو هالحال ... انا شو سويت في حياتي عشان انظلم .....

و روضه من بعد ما سمعت كلام مبارك لها و هي مب في حاله ... يالله .. اصدقه و الا اجذبه ....
... انزين لو ما كنت اعني شي لمبارك ما قالي هالكلالالام ..... يالله يعني مبارك يفكربي مثل ما انا افكربه .. يالله ... فدييييييييييييييييييته ... كانت روضه سرحانه في احلام يقضتها و ما حست بشما حرمة خوها و هي تدخل عليها الحجره ...
شما : روييييييييييييييييض ...
روضه : ...... هلا شما ..
شما : شو هلا شما ...... شو وين دارج من ساعه اكلمج و لا تردين ..
روضه : السمووووووووحه منج .... و الله ما انتبهتلج ...
شما : اكيييييد و الا ما خليتيني ارمس عمري ...
روضه : هههههههههههههههه ......
شما: ههههههههه .... مريم ختج بتظوي اليوم ...
روضه : و الله .....
شما : هيه امس ترمس عمتيه .. بتي هي و ريلها و عمتج بخيته ..
روضه : و حموووووووووم ما بتي ....
شما : لا ما ظني تقووول خليفه ولدها مريض و لا تروووم تي ...
روضه : حشى خاواتي ما يووصلنا الا في المناسبات ...
شما : حرااااام عليج .. درب ليوا و غياثي هب هين .. تبينهن كل يوم ينسحتن في هالدرب و كل وحده بعيالها ...
روضه : الي يبى الصلالاه ما تفوته .. لو يبن بيهوووون عليهن هالدرب ...
شما : .. حرااام عليج ..
روضه : هههههههههههههههههه .... علومج
شما : اووووووووه .... نشي نشي بسرعه يدوووه محتشره ما خلت حد ما هزبته ...
روضه : ليييييييييييييييييييييييش ..
شما : روحيلها و شوفيها ...
و تروووح روضه صوب يدتها ... كان عندها عم روضه بو ميثه و بو روضه و سلطان و محمد و ام روضه و منصور ولد عمها ..
سلمت روضه عليهم ...
روضه : رب ما شر يدوووه .....
يدت روضه : ادريبكم تبووون نفادي ...
بو ميثه : فديتج .. لا تقولين هالرمسه ....
يدت روضه : لا لالالالالا ...
بو روضه : يا امي عيني خير ...
يدت روضه : يوووم انكم رمستيه ما تتصوخولها .. و ما تشاوروني .. سلالالامتكم خلالالاص .. مره من تي بخيته بخليها تشلنيه و بروووح غياثي ...
روضه : فديتج يدوووووووووه ... شو مستوي شعنه متغيضه ....
يدت روضه : تنشدي بوج و عمج .... لا يستحووون و لا يخيلون ...
عم روضه : انزين شو تبيني اسويبها ... البنت ما طاعت ...
يدت روضه : و من متى للبنت شوووووور ... ما حيد شاورنا خاواتك .. و الا سويناهن شووور ...
عم روضه : يا امي الحال تبدل ...
يدت روضه و هي تقطع رمسة ولدها : صه .. مره قطعها الرمسه يوم هاي رمستك ...
يدت روضه : رويض .. ظربي لمسودت الويه خليها تي .. و الا و الله لا اييها بهالعيره ...
و تنش روضه و تتصل بميثه بنت عمها ... و رجعت عندهم ...
محمد : الله يسامحك يا سلطان ربشتنا بهالسالفه ...
سلطان : لا و الله ..... عيل تباني اخلي بناتنا للغرب ..
منصور : مب سالفة تخليها للغرب ... الا ميثه اكبر منك .. حرااام تظلم عمرك بها ... هي ارووحها متلومه و لا تبى انها تظلمك ...
سلطان : لا تظلمني و لا شي ...
و ان ميثه و موزه داخلات ...
يدت روضه : ظويتي مسودت الويه ....
ميثه : .. يا ويلي .. يدوووووووووه .. شوبلالالاج متغيضه ...
يدت روضه : صه قطعيها الرمسه ... ما تبينه ولد عمج ... سلالالامتج ماشي .. جنج تبين العرس سلطان هاذوووه هاه ...( و اتأشر عسلطان ) ..
روضه : يدوووه العرس مب غصب .. ما ترومون تغصبونها عشي مب من خاطرها ...
يدت روضه بنقمه : شووووو ... تبيني افج براسها تتنقى بين الريايييل ... لا سلالالامتج ..
سلطان : رويض دام ان الرياييل يرمسون مالج رمسه ...
منصور : و الله هي ما قالت شي غلط .. ما تنطقت الا بحقيقه ..
يدت روضه : صه ... يالله متى بتملجون ....
عم روضه : هاذيه البنت عندج .. شاوريها ..
يدت روضه : اشاورها بعد ... بتبطي ما لها شووور ... هاه سلطان متى تبى تملج ....
بو روضه : يالله عليج يا امي .. الشور اللحين عند سلطان و الا عندنا

يدت روضه : يوم انك انت و خوك ما قصيتوها الحيه .. لا مره مالكم شووور ... ولدك غدى اريل عنك
..
و يطالع بو روضه بنقمه صوب ولده سلطان .. و فجأه ان محمد يظحك ..
بوروضه : و انت ش يضحك بعد .....
محمد : سلالامتك الغالي ...
سلطان و بخبث : هاه العروووس متى تبين الملجه ......
ميثه : و الله الي تشوفونه ...
عم روضه : بنتي جن في خاطرج شي رمسي لا تسكتين ..
يدت روضه : و شو فخاطرها بعد ..... ما شي .. بس عليها يوم بيظويها سلطان ...
سلطان : الا بس عليه يوم بظوي ع الميث ...
روضه و هي تكلم ميثه بصوت واطي : ا .. الميث بعد ... السالفه فيها شي ..
ميثه و هي تقرص روضه : جب ..
و من قرصت ميثه بغمت روضه ..
يدت روضه : بتخبركن .. شعندكن تتغامزن ....
روضه : ههههههههه ... ماشي يدووووه .. الا ميثه ما فيها تصبر تقولكم متى الملجه .... هههههههههههههه
ميثه : يالزفته .. و تفر الكنينكس على روضه و تنش عنهم ...
سلطان : ههههههههههههههه ... ردي ردي انزين بنتشاور عالملجه ...
منصور : خلها خلها ...
محمد : يالله رويض نشي .. مالج يلسه بين الرياييل ...
روضه : لا و الله ... انا مب يالسه عندكم انا يالسه عند يدوووووووووووه ... و تنش و تلوي عيدتها .. فدييييييت يدوووووه ...
عم روضه : ههههههههههههه .... البنات محد يغلبهن ..
بو روضه : ههههههههههه ... عاد ما عندنا غلا من روضه ... سميت عيوزنا الاوليه ..
يدت روضه : هيه و الله سميناها على امي ..
منصور : حليلي و انا تراني مسماي على بوج .. و الا انا مالي رب .....
سلطان : هههههههههههههه ... لو انت رويييييض بيهببونك و بيسندونك ...
روضه : لا و الله ...
عم روضه : لالالا .. كله و لا يدتنا ..
روضه : اتشووووف عمي .. ايه سلطوووووووووون ... لا تسب و الا تراني بخلي يدوووه ما تخليك تاخذ ميثوووووه ...
سلطان : لا تره بشووورج الشيخه ...
منصور : انا واحد من الناس ما بخليك تاخذ ختيه جن روضه ما طاعت .. و يلتفت منصور صوب روضه .. هاه شو الراي .. مرخصتهنم و الا لج شوور ثاني ..
من كلم منصور روضه .. حست بشي غريب ... هي مب متعوده ان منصور يكلمها ... منصور ولد عمها عمره 24 سنه .. كان يدرس في لندن .. و توه ياي البلالالاد ... مزوووووووحي رهيب .. واااااايد ينكت .. اطول واحد في العايله ما شالله عليه ... كان خاطب بنت خالته .. بس ما الله تمم من بينهم .. و انفصلوا ..
راعي سفرات و روحات و ييات .. انسان متفتح يعني .. و هاااااااادي و لا يعصب بسرعه و لا يزعل من حد .. دومها روضه من هي ياهل ترتاحله واااااااايد ..
في النهايه طلعت عنهم روضه و خلتهم يحددون الملجه و هالسوالف .. و راحت و يلست عن بنات عمها و يلست تتغيلس على ميثوووه ... و شوي و ان شما متصله بها ...
شما : روضه و الله بنخنق من يلست البيت ... تعرفين .. الكل مرتبش و يرتبون ... رويييييييييييييض خلاص راشد بياخذ وديمه ... و يلست تصيح ...
روضه : يا ويلي عليج يا شما .. فديتج .. خلاص احنا ما اتفقنا انج تنسين راشد ...
شما : انسى شووو .. حرااااااااام عليج .. الي في قلبي صوب راشد شي بنته هالسنين الطويله ... و الله يا راشد انه نظر عيني ...
روضه : شما تراج تذبحين عمرج بهالكلالالام ...
شما : انا انذبحت في اليوم الي خطب في راشد وديمه ... خلاص تميت جسد بلا روووح ...
روضه : خلاص شما فديتج .. انا اللحين بييج ...
شما : لا انا بييج .. و الله مب قادره اجابل هالبيت ... يا ويلي يا روضه ... ليتني مت قبل لا اشوووف هاليوم ..
روضه : بسم الله عليج من هالرمسه ... شما حطي الرحمن في صدرج و عيني من الله خير .. و قل لان يصيبنا الا ما كتب الله لها ..
شما : و نعم بالله ..
روضه : خلاص .. غسلي ويهج و تعالينا .. و بتصل بالبنات و بخليهن اين بعد ..
سكرت شما عن روضه .. بس بعده حاز في خاطرها .. خلالالالاص لو كان ممكن ان راشد في يوم ياخذها .. ترى هاليوم بيكون في احلامها بس ... انكتبلهم البعاااااااااااد .. و مستحيل الله يجمع من بينهم

كانت الساعه 7 المغرب ..

و كان مبارك توه ظاهر من حجرته متعدل الريال .. عشان العزيمه الي مسوينها الشباب لراشد .. كان راشد يالس يستناه في الصاله و كان بوه عنده ..

راشد : هاه المعرس خلصت و الا بعدك .....
مبارك : ههههههههههههههههههه ... خلصت ..
بو مبارك : حليلك يا راشد .. يا خوفي يحدروون مبارك ع وديمه باجر ..
راشد من الخاطر : ليت صدق ...
مبارك : شووو ليت صدق انت بعد ..... ما بقى الا ودوووم هالياهل اخذها ..
بو مبارك : لا مب لانها ياهل ما تباها .. الا يوم انها منصوريه ما تباها ...
راشد : هههههههههههههه ..... ما يريد يبتلي بمنصوريه تظهرله قرووون عقولة العيوووز ..
مبارك : ههههههههههههههه ... لا استريحوو انا ما باخذ الا منصوريه .. خلالالاص البنت توثقت في فوادي قبل عقلي ..
من قال مبارك هالكلالام .. طرى عبال راشد شما ... كانت تذبحه الغصه كل ما يتخيل ان شما بتكون حرمت مبارك ... ما يقدر يستحمل انه يشووف شما في ايد مبارك .. ما يقدر يتخيلها ملك ريال غيره .. لا و خوه بعد ... و الله حرااااااااااااااام ..
طلعوا مبارك و راشد من رماح صوب هيلي و كانو في رنج مبارك مروحين ... و هم في الدرب رن تيلفون راشد ... كان الرقم غريب .. فرد عليه ...
راشد : الوو
...: ...........
راشد : الوووو ..
محد رد عليه ... جان يسكر راشد ...
مبارك : شو بلاك .....
راشد : ما ادري و الله .. محد يتكلم ..
مبارك : هههههههههههههههههه ... جاد وحده من المعجبات درت ان ملجتك باجر و متصلتلك تصيح هههههههههههههههه ...
راشد : امحق معجبات و الله ... و ترهن ما دلن دربي الا يوم قدني بعرس .....
مبارك : هيه وايد تلقاااهن جذيه تحب الواحد تباه يضويها منيه و الدرب .. و من اييها خبر عرسه اتصلت تنعر و تصيح و انا من سنين احبك و انا رفضت فلان و علان عسبتك .. و ما ادري شوو ...
راشد : هههههههههههههههههههه ....
و يرن تيلفون راشد ... و كان نفس الرقم ..
راشد : الووو ...
....: ..... الو ..
فز قلب راشد من سمع هالصووووت .... عرفها .. يالله من متى و قلبي يرقب راعية هالصوووت ... اااااااااه ... و الله خاطره يصيح .. حس ان العبره ذاااااابحتنه ...
تم راشد ساكت مب قادر انه يتنطق بشي ... حست شما براشد ... يالله .. هي حالفه انها تكلمه و لا تصيح ... بس ما قدرت ... انتبه مبارك ان حال راشد تغير ... و الله انقبض قلبه ع راشد و جان يلمس جتفه ..
مبارك : راشد .. شو بلاك ....
انتبه راشد ان مبارك عنده في السياره ..
راشد و هو حاس عمره خلالالاص .. مب قادر انه يمسك عمره اكثر ..: مبارك وقف شوي السياره ..
و من قال راشد هالرمسه جان يوقف السياره تحت الجسر الي عقب اليحر و الي يوديهم صوب العين .. كانت شما بعدها عالخط عند راشد .... بس لا هي قدرت تتكلم و لا راشد .. لان مبارك كان عندهم .. اول ما وقف مبارك نزل راشد عنه .. و راح بعيد عنه ..
راشد : شحالج ..
شما : ..... شو تتوقع يكون حالي ..
راشد : .....
شما : .... فرحان ....
راشد : فرحان .... انتي تتوقعين اني بكون فرحان .....
شما : ... اكيد .. دام انك بتاخذ الانسانه الي تعجبك ... و تحس .. تحس انها هي الي تستاهل انك تعيش باقي حياتك لها ..( ما قدرت تكمل ...)
ذبحه كلام شما ..
راشد : لا تتوقعين ان هالشي بيستوي او بيكون في حياتي .. دام ... ( يالله ما اريد اعذبها .. و لا اريد اعذب عمري ... يالله شوو اقول .. شوو اسوي ..)
شما : دام ...شوو ..
راشد : شما تراج تعذبيني ... حرااام عليج ..
شما : اعذبك ... و الله ... اذا انا اعذبك . .. انت شو تسوي فيني راشد ... انا شو سويت عشان تجازيني بهالشي ..... ذنبي اني حبيتك ...
راشد : شما صدقيني لو الله كان كاتبلنا نصيب كنا بنكوون لبعض ... بس ما لنا نصيب في بعض ..
شما : لا و الله ... بس لك نصيب بوديمه صح ...
راشد : شما ... لا تدخلين وديمه في السالفه ..
شما و هي تقطع رمسة راشد : لا ادخلها .... لييييييييييييش مب هي الانسانه الي بتاخذك مني ..... مب هي الي بتكووون حلالالالك .. مب هي الي بتسكن فوادك ....
راشد و يقطع رمست شما : ما في انسانه بتسكن فوادي من عقبج .. لا وديمه . .. و لا مية وحده غيرها ..
شما : و الله ..
راشد و هو مب قادر انه يكابر : و الله .. و الله و الله .. اني عمري ما حبيت انسانه غيرج .. و لا تمنيت في حياتي انسانه غيرج ...
شما : ... و ليش بتخليني عيل ......
رفع راشد ويه لسما جنه يدعي ربه يمده بالعووون .. كان مغمض عيووونه ... يالله يا ربي ليتك انصفتني بحبي لشما ...
شما : راشد ..
راشد : عونج غناتي ...
شما : طلبتك ...
راشد : ....
شما : لا تاخذ وديمه دخييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييلك ... لو كنت تحبني .. لا تاخذها ...
راشد : ...... شما .. خلاص السالفه لا بيدي و لا بيدج ... خلاص الملجه باجر و لا اقدر اني اسوي شي ..
شما : حرااام عليك راشد ... انا بشر .. انسانه لي مشاعر لي احاسيس ... حراااااااام عليك ... اذا انت ما تباني خلاص لا تاخذني ... بس الشيمه .. لا تاخذ وديمه .. خذ أي وحده غيرها .. دخييييييييييييييييييييلك راشد ...
راشد : خلاص شما .. هالكلام ما منه فايده ...
شما : انت ما تحس ......
راشد : ليتج تحسين بالي في فوادي ثواني بس ... و جان ما قليتي هالرمسه ..
شما : يعل عيني ما تنظرك يوم عرسك بانسانه غيري ...
راشد : شما شو هالكلالام .....
شما : نفادي و نفاد الدار بدوون يا بو سنيده ...
راشد : خافي ربج ..
شما : لو مب خايفه ربي جان سويت اشياء وااااااايده ... الا ما بيدي غير الدعا ... لو بيدي ادعي عليك جان دعيت ... الا المشكله ان دعيت تراني ادعي عقطعه من ينبي .. ادعي عفوادي ..
راشد : و تراج بدعاج على عمرج جنج تدعين عليه ... شما انتي كل شي فيني ... دخيلج لا تدعين على عمرج ... عساني النفاااااااااد قبل انشالله ..
شما : صدقني اذا بتنفد قبل لا تكون لانسانه غيري .. و الله بفرح ... لاني بكون اول واخر وحده قلتلها احبج ...
راشد : و الله و الله يا هالكلمه ما اقولها لانسانه غيرج ...
من قال راشد جذه .. صاحت شما .. و الله انه يحبني .. ليش هالعذاب كله ..
ما قدرت شما انها تكلم راشد اكثر ... كان اهون لها لو يكون راشد كرها او حتى نساها .. و لا يكون يحبها و يكون جدامها 24 ساعه عند ختها ..
راشد : شمامي .. فديتج لا تصيحين .. و الله يا دمعتج انها غااااااااااااااليه عليه ... فديت روحج لا تصيحين ...
شما : ما اقدر ..
راشد : لو كنت غالي عندج و لي غلا في فوادج .... لا تصيحين ...
شما : انت مالك غلا في فوادي ... انت فوادي و روحي و نصخ حياتي ...
من قالت شما هالكلالالام .. زلت دمعة راشد ... مسك نفس بس خلالاص .. ما للمريله مكان في الحب ..
سمعت شما راشد يصيح ...و ذبحها هالشي ... عمرها ما توقعت ان راشد ممكن يصيح في يووم عشانها و الا عشان الي من بينهم ..
كان مبارك يشوف راشد و هو يكلم شما بس هو طبعا ما يعرف هو منوه يكلم ... اول مره يشووف راشد بهالحال .. كان يشوفه و يمشي و هو يالس حس بهموم الكون كلها عفواده ... عوره قلبه ع خوه ... هو عرف ان راشد يكلم وحده لان شكله و هو يكلمها مب شكل واحد يكلم واحد من الشباب .. فجأه شاف راشد يلس عالرصيف .. و حط ايده عويهه .. مثل الي يدس ويه عن الناس ... في هاللحظه نزل مبارك من سيارته .. الله يلعنها هي شوو تقوله ..اول ما وقف مبارك عدال راشد .. شاف راشد و هو يصيح ... اول مره مبارك يشوف راشد بهالحال .. ما حس بعمره الا و هو ياخذ سماعة التيلفون من ذن راشد
مبارك : الله يلعنج .. انتي شو قلتيله ......
من سمعت شما صوت مبارك .. سكرة التيلفون ..
مد مبارك ايده لراشد .. وقف راشد .. و هو مب حاس بعمره .. لوى ع مبارك و صاااااااح ... ريال بلحيته تخطى 24 من عمره .. يصيح .. اااه يالقدر كيف تظلم و لا تنصف ... اول مره يحس انه هو العود و المفروض انه يعين خوه ... المعونه ما تكون في الفلوس و الا الحايات ... معونة راشد بقلب يسمع ااهاته و عذابه ... بس انا ما بايدي شي دام ان راشد ما رمس .. ما اقدر اني ازيد عليه .. تموو واقفين شوي الين ما هدى راشد و عقب رجعوو السياره ... تم راشد ساكت و لا هب عارف شو يقول و لا يسوي .. و هذا الحال ع مبارك بعد ..
مبارك : راشد .. ما تبانا انصل بمحمد و نكنسل الرووحه ..
راشد : لا ...
مبارك : ما اشووف حالتك تسمحلك بلمت الشباب و حشرتهم ...
راشد : ااااااااااااااااه .... خلها على الله انت بس ...
كان مبارك يريد انه يكلم راشد ... يشووف شو الي متعبنه .. شو الي مثجل اهمومه .. .. بس حس ان راشد ما يريد انه يكلمه في أي شي و هو احترم هالشي في خوه و لا حب انه يزعجه ..

و في الوثبه ..

من سكرت شما عن راشد و هي تصيح ... بعدين راحت صوب روضه ... كانت مريم خت روضه قد ظوت عندهم .. و بنات عمها و عمتها كلهم موجودات .. كان الجو حلو .. حاولت روضه انها تنسي شما شوي من احزانها .. و عقب ما تعشوو .. يلسن البنات في صالة يدت روضه عشان يسولف عليها ...
يدت روضه : ميثه .. اباج تلبسين ثووب يوم عرسج ..
موزه : لا يدوووووووووه ... محد يلبسه الثووب اللحين .. ودروووه ...
يدت روضه : شووووه ... لا لا سلامتج .. عيل تبينها تتفصخ بهالكنادير الي يلبسونها ... تبينها تلحق بنت عوشه ... ما رامت تيب لبنتها ذراع تستر عظيماتها .....
روضه : ههههههههههههههههههههههه ... يدوووه .. الموضه جذيه ..
يدت روضه : موضي ... و موضي هي الي منعتهم ..... غربلات هالحرمه لا تستحي و تخيل جنها خلت بنت عوشه منتفه ...
مريم : ههههههههههههههههههه ... لا فديتج هب موضي ...
شما حرمت محمد : ههههههههههه حسبي الله عليج يا رويض باجر يدتج بتمسك الحرمه تتهزبها ...
روضه : هههههههههههههههه ... حليلي انا قلت الموضه .. هي الي سمعتها موضي ..
يدت روضه : بتخبرك .. ما عندكن دق .....
ميثه : افا عليج عندنا ...
يدت روضه : عيل حطلنا دق .. خلنا نسمعه بدلال طاري موضي .. الله يكره ذاك الويه ...
و نشت روضه و يابت المسجل و شغلته و يلسن البنات الي تنعش و الي ترقص ...
يدت روضه : وووووووووووه غربلات طويز ... تهتز بكبرها ...
موزه : ههههههههههههههههه ... يدوووه .. ارقص ما اهتز ...
يدت روضه : هاذا الخراب الي تتعلمووونه من مسراحكن كل يوووم .. نقضي راااااسج و نعشي شرات بنت عمج ... و هالدبي الي يدبي في كناديرج اظهريه ...
مر الوقت و لا حسن ان الساعه قدها بتوصل 12 فليل ... نشن البنات كلهن عشان يوصلن شما بيتها .. لان بيت شما في الفلل و قوم روضه بعدهم ما انتقلوو صوب فلتهم .. و تمن البنات يمشن اللين ما وصلن شما بيتهم ... كانن البنات يريدن يسلم على وديمه و يباركلها بالملجه ... فدخلت شما و روضه عشان يزقرن وديمه ... كان الجوو مرتبش في البيت ... كانت ام شما يالسه و تصيح ... و سالم يرمس في التيلفون ... كان البيت منعفس فوق تحت ...
شما : شو بلاكم ......
وديمه و هي تصيح : مباااااااااارك ...
وقف قلب روضه ....
شما : منو مبارك ..,,,..
وديمه : ولد خالوه سلامه .... سوى حادث ...


ام ... ظنكن شوو الي استوى ..

شو الي بيستوي و بيكون سبب عذاب و تعاست وحده من بطلاتنا ..

...***انشدك بالاه لي طفت برفاتي ... لا تخلي دمعة اعيونك تسيل ***...


شما : شووووووووووووو....
و روضه الين اللحين مب مستوعبه الي يستوي ... مبارك سوى حادث .... شو يعني .....
روضه : شووو يعني مبارك مات ...
شما و تلوي عروضه و هي تصيح ... ...
روضه : لا مبارك حي ... صح شما ......
شما : مااااااادري ... و تمت تصيح ...
روضه : ودووووم ... صح مبارك بخير ..... صدق مبارك حي .... هههههههههههه ... عن الطنازه .... عن هالحركاات شو مسويات مقلب حظراتكن .....
سالم : يا خي شووو ما تعرف الموجودين عندكم ....... الريال مسوي حادث عطريج العين ... و يابووووه عندكم ...
...: يا اخي و الله ما بعرف .. انا هالساع جاي و لا بعرف بالحالات الطارئه الي دشت المستشفى .. بس ازا بدك بسألك ....
سالم : ياخي حللوو معاشاتكم ... عنلاتك و عنلات الي وظفك ...
و يسكر سالم عن راعي البداله و هو معصب ...
ام شما : بشر فديتك شو الحال عليه ...
سالم : و الله ما ياني خبر ... ما ييعرفون منوه الي دخل المستشفى ....
ام شما : ياويلي عليج يا سلالالالامه ...
و اخيرا حست روضه ان السالفه حقيقيه .. و لا حست الا و الدنيا ادوربها ...
شما و هي ماسكه روضه . : فديتج رووووضوووووه ....
روضه و هي تصيح : لالالالالالا ... شما دخيلج قوليلي ان مبار ك ما مات .. دخيييييلج شمووووه ...
سالم : اييييييييييييييييه ... سكتن اريد اسمع ...
عبيد و هو يكلم سالم في التيلفوون : و الله ياخي مرتبشين ... و الله اني مب في حاله ...
سالم : و منوه يابلكم الخبر ...
عبيد : واحد من الشباب شاف سيارة مبارك عقب الحادث ... و اتصلبي .. و من ذيج الساعه و انا مب في حاله ...و اللحين اسير صوب تواااام ...
سالم : و خالتيه شو الحال عليها ......
عبيد : ما ادريبها ظهرت عنها ... و احيدها هي و البنات في ريده وحده ...
سالم : و خالي وصله الخبر ...
عبيد : لا بويه مخاوي الشيووخ باكستان و لا حد اتصلبه .. ياخي مب متوثقين من السالفه و لا هب عارفين شووو عووقه ... انشاااااااااااااااالله انه ما يكون متضرر ..
سالم : انشاااااااااااااالله ...
ام شما : ووووووووووووه ... راشد عنده خبر ..
و في هاللحظه تذكرت شما اان راشد كان عند مبارك في سيارته ...
شما : لالالالالالالالالالالالا.....
سالم : شعندج ........
شما و هي ميته ياويلي ... و راشد ... ياويلي ...
و تاخذ شما روضه من ايدها و تسحبها في الصاله الخارجيه ...
شما : روضوووووووووووه .... راشد عند مبارك .....
روضه : شووووووو ....... لالالالالالا .. لا تقولين ...
شما : يا ويلي .. ياويلي ...
و تمن لاويات عبعض و يصيحن .. و مب عارفات شوو مصير لا مبارك و لا راشد ...
و تدخل وديمه عليهن و هي ميته ....
وديمه : شموووووووووووه ... لحقيني ...
و تفز شما : شووووووووووووووو..
وديمه : قالوو ان واحد توفى في الحادث ...
شما : شووووووووووووووووووووووووووووووو ....
روضه : لالالالالالالالالالالالالالا ... لا تقولين ان مبارك مات ......
وديمه : لا يقولن واحد كان عنده هو الي توفى ...
شما : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا .... راااااااااااشد ...
و كانت هذي اخر كلمه نطقتها شما ... و من بعدها اغمى عليها ... و تربع روضه و وديمه صوبها ....
وديمه و هي ميته من الصايح : امييييييييييييييييييييي ..... لحقيني .... سااااااااااااااااااااااااااااااااااالم ...
و يدخل سالم و هو يربع ...
سالم : شووو بلاها ......
روضه : فديييييييييييتج شمووووووه نشي ... شموووه فديييتج ... و يلست روضه تصيح .. تصيح راشد .. و تصيح مبارك ... و تصيح حال شما ... و في هاللحظه دخلن خوات روضه و بنات عمها الي كانن يستننهن في الحوووش بعد ما تأخرن عليهن ...
شما حرمت محمد : شوووووووو بلالالاكم رب ماشر .....
روضه : يا ويلي يا شما ........ و يظهر سالم عنهن ...
و يتصل بسعيد خووه ...
سالم : سعيد وين انت ..
سعيد : و الله الا في الدار ... علومك ...
سالم : ياخي مبارك ولد خالتيه سوى حادث و لا هب عارفين شالحال عليه ..
سعيد : يعله في ذمتك ....
سالم : و الله ... و توني ارمس عبيد .. مسكين يسير صوب توام ..
سعيد : انزين و ما عرفتو جنه متظرر وايد و الا .....
سالم : ياخي ما تحيدهم في توااام خمه .. ما يعرفون بالحالات الي دخلت عليهم في الحوادث و لا ردولنا خبر ...
سعيد : متى سوى الحادث .....
سالم : مره توه ... و يقول الريال الي ياب الخبر لعبيد ان واحد غاب و لا هب عارفين منوه هذا ...
سعيد : خلاص انا بتصل بالمزروعي و هو بيردلنا خبر عن الحادث ..
و سكر سعيد عن سالم خوه و اتصل بربيعه و قاله عن السالفه
المزروعي : مره فالك طيب ثواني و بردلك خبر ...
سعيد : فالك ما يخييييب ... و السموحه ان غثيناك نصايف الليل .. الا و الله العرب هب في حاله من وصلهم الخبر و لا هب عارفين شوو الحال عليهم ...
المزروعي : لا بالحل افا عليك ... و انشالله بردلك الخبر ...
و في هالوقت و في رماح ...
ام مبارك : عويييييييييييييييييييييش اتصلي بمبارك ... ولديه ما فيه شي .. اتصليبه ...
امنه : و الله من الصبح نتصل الا تيلفونه مغلق ...
ام مبارك : ييييبلي راشد .... راشد بييبلي الخبر ....
عوشه : اوووووووووووووووووه .... راشد مبارك ظاهرين مع بعض ...
ام مبارك : شوووووووووووو ......
امنه : هيه رايحين العزيمه ...
ام مبارك : يااااااااااااااااويلي ... اسميكن ما بشرتني بخير ...
و تتصل عوشه ع تيلفون راشد خوها ... و رن التيلفون ...
... : الو ..
عوشه : الوو .. راااااااااااااشد وين انت ...
....: اختي انتي تعرفين راعي هالتيلفون ....
عوشه و قلبها انقبض : هيه .. تيلفون راشد ...
.... : انتي تعرفين حد من اهله ....
عوشه : انا خته ...
.... : امممم ... اختي راعي هالتيلفون مسوي حادث و هو متواجد حاليا في مستشفى توااام ...
عوشه : شووووووووووووووووووووووووووووووووووو .....
.... : و الله احنا ما عرفنا الريال لان ما لقينا عنده اوراق ثبوتيه ... الا السياره الي ستيقنها كانت بأسم مبارك حمد الخييلي ... و كنا نعتقد ان هو الريال ...
عوشه و هي ماسكه عمرها : انزين ... الله يخليك .. هم ثنينه من خواني ..
... : ا ... و الله يا ختيه ... ربي يصبركم انشالله ... كان عنده واحد في السياره و توفى ...
عوشه : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا ....
و تفر عوشه التيلفون و يلست تصاااااارخ بلا حاسيه ....
عوشه : لالالالالالالالالالا ..... مبااااااااااااااااااااااااااااااااارك ...
امنه : عوشه شووووووووووووو بلالالالالالالالالالاج ...
عوشه و تربع و تلوي على امها : امااااااااااااااااااااااااااااااااايه ... اماااااااااايه ... مبااااااااااااارك ماااااااااااااات ...
امنه : لالالالالالالالالالا.....
ام مبارك : شوووووووووووووو ......... لا لا ولديه حي .... ادريبه ... مبارك حي ... اللحين بيحد عليه
من يقول ان مبارك ماااااااااااات ......
و في هالوقت كان سعيد متصل ... و تشله امنه ...
سعيد : الو ... هاه ياكن خبر .....
امنه تمت ساكته مب قادره انها تتكلم و لا هب عارفه منوه هذا الي يكلمها ...
سعيد : الو ......
امنه : الو ..
سعيد : عوشه انا سعيد ولد خالتج ...
و من عرفت امنه انه سعيد زااااااااااااد حزنها و تمت تصييييييييييح ...
سعيد : عوووشه شووووووو بلالالالاج ..............
امنه : مباااااااااااااااااااارك مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااات ......... سعييييييييييييييييييييييد مبارك مات ..
سعيد : شوووووووووووووو ...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 24-04-10, 10:46 AM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سعوديه وكلي عز المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تمت امنه تصبح و لا هب عارفه و لا هب حاسه بسعيد و لا بالكلام الي يقوله ... حاطه السماعه و لا هب قادره تفهم شي ... و لا تعرف سعيد شو يقولها ... الين ما سكر سعيد عنها ...
ام مبارك : عوشه .. اامنه .. ليش تصيحن ... خوكن حي ... مره اللحين اللحين بيحدر عليكن و هو يغني ...
عوشه و تلوي على امها بالقو : فدييييييييييييييييييييييييييييييتج اماااااااااااااااايه ..
و تتصل وحده من حرمات رماح عشان تعرف بعد ما انتشر خبر الحادث .. و كانت امنه ترد عليهن و لا تعرف شو تقول و الا شو تسوي ...
عوشه : الله يلعنهن ..... شووووووو هن ما يحسن ....
و ترووح عوشه و تمجع واير تيلفون البيت .. و ان خالتها ام شمامي متصله على تيلفون امها ..
و ترد عليه ام مبارك : مرحبا فاطمه ..
ام شما : هاه سلامه بشريني ....
ام مبارك : ههههههههههه ... ابشرج عن شووه ..... ههههههههههه ... تعرفين ان بناتي هب صاحيات ..... ما ادري منوه الي جذب عليهن و قالهن مبارك مااااااااااااااات( و في هاللحظه جن شي حز في صدر ام مبارك) ... و ترد و تكلم ختها و هي تصيح ... تصدقين اوين مبارك مات ... طاعي فالهن ... هههههههه ... لا اللحين مبارك بيحدر علينا .. هذي ردته من الحواطه .. بيحدر و هو يغنيلي ..
امنه و هي تشل التيلفون عن امها ... بعد ما تمت تصيح بحزين ... لالالا مبارك ماا ماااااااااات ... ادريبه هذا ولديه ... مبارك حي ... اللحين بيحدر علينا ... رقبنه ...
امنه : خاااااااااالوووه لحقينا ...
ام شما و هي تصيح : يعله في ذمتكن مبارك تعوق .....
امنه : خالوه مبارك ماااااااااااااااااااااااااااات و راشد في المستشفى و لا هب عارفين شالحال عليه ...
و يتصل سعيد بعبيد ... كان عبيد توه حادر توااام ... كان عند الاستعلامات ..
عبيد : الو ..
سعيد : الو ... عبيد وين انت ..
عبيد و يكلم سعيد و هو شرات المظيع في المستشفى .. ذابحتنه العبره يريد يصيح .. و في نفس الوقت يريد يعرف شو الحال على خوه ...
عبيد : توني حادر توام ...
سعيد : اتصلت بحرماتك ...
عبيد : لالالا .. وين فيني حال اتصلبهن احيدهن يتصايحن ..
سعيد : عبيد ... ما ادري منوه الي وصل الخبر لهلك ... الا وصلهن ان مبارك غاب في الحادث ...
عبيد : شووووووووووووووووووووووووووووووووووو ...... و من سمع عبيد رمست سعيد .. مارام انه يمشي و لا حتى انه يووقف ... مره و يلس عالارض في الممر ...
سعيد : عبيد ... راشد بعد متعوق في الحادث ..
عبيد : لالالالالالالالالالالا .... لالالالالالالالا ... و صااااااااااح ... صاح خوانه ... خوانه الي كان بيخاويهم في هالروحه ... خوانه الي امس بايتين عنده في الحجره ... و كانت اول مره من هم يهال يباتوون في حجره وحده ... جنهم كانو حاسين ان شي بيصيبهم ..
سعيد : عبيد انت ريال والريال ...
عبيد و هو يقطع رمست سعيد : و الريال شووو ...... شووو ما تباني اصيح خواني ... هاذيل خواني .. تعرف شو يعني خواني ...... و يغمض عبيد عيونه و يحط اديه الثنتين عويه .. و يسند راسه عاليدار ... اااااااااااااه ... مباااااااااااارك .. ليتني ما شفت هاليوم ...
سعيد : عبيد انا اسير صوبك .. عين خير ... و رووح شوف شالحال عراشد ...ترى راشد خوك بعد ..

و في الوثبه ..
من سكرت ام شما عن ختها و بناتها و هي قافله على عمرها الحجره .. و تنش شما و ترووح صوب امها و ادق عليها ...
شما : اماااااايه فديييييتج قوليلي شووو قاللج ..... امااااااااااايه فديتج ..
و تظهر ام شما من الحجره و هي تصيح ...: ادعن لولد خالتكن الله يرحمه و يكفر خطايااااااااااه ...
وديمه : اماااااااااااااايه منوه ماااااااااااااااات ... راشد ...
شما و هي تلتفت صوب وديمه : الله يعني بلالالالالالاج .. تبين تجتلينه .....
ام شما : لا يا بناتي ادعن لمبارك ...
روضه : لالالالالالالالالالالالالالالالالا .... و ما حست بعمرها .. الا و هي مغمى عليها ..
كان سعيد توه واصل بو سمره و ان المزروعي متصل ..
المزروعي : و الله ما اعرف شو اقولك ..
سعيد : وصلنا الخبر ...
المزروعي : يالله عسى ربي يصبركم انشالله و يرحم الريال ...
سعيد : انزين و خوه راشد شالحال عليه ....
المزروعي : و الله يقولون حالته خطيره ... من وصل المستشفى سيده دخلووه غرفة العمليات ..
سعيد : لا اله الا الله ..

و في رماح ...

عوشه : لالالا امنه ما اصدق ان مبارك مات ...
امنه و هي لاويه عليها : عوييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييش حراااااااااام عليج ..
عوشه : برووح اتصلبه ...
و تنش عوشه و تتصل بمبارك خوها ... و الغريب ان تيلفون مبارك رن .. من بعد ما كان مغلق ..
و شوي و ان حد يرد عليها ..
عوشه : الووو ...
... : الو ..
عوشه : .. منوه انت ......
.... : بن عروه ... تعرفينه ..
عوشه : مبااااااااااااااااااااااااااااارك ... انت مبارك ....
مبارك : لا سكني مبارك ...
عوشه : امنه هاذوووه مباااااااااارك ...
امنه : عوووشه انتي صاحيه .....
عوشه : و الله انه مبارك ...
و تي امنه و تشل التيلفون عن عوشه ...
امنه : الو ...
مبارك : بتخبركن شعندكن ... شاربات شي انتن عتالي الليل ..
عوشه : امييييييييييييييييييييييييي ........... تعالي مبارك ..
و تظهر ام مبارك من حجرتها و هي تربع .. بتظهر برى اتشووفه ...
عوشه : لا امايه هاذوه في التيلفون ...
ام مبارك و عقب ما خذت التيلفون من امنه ...
ام مبارك : فديييييييييييييتك مباااااااااااااااااااااااارك .. فدييييييييييييتك و يلست تصيح ...
مبارك : لا انتن هب صاحيات ... شو بلاكن شو الي مستوي .....


ظنكن شو الي استوى ... شو السالفه ..

اذا كان هذا مبارك الي يكلم خواته و امه .. عيل منوه الي سوى حادث ....

ظنكن معقوله يكون راشد هو الي ...

الجزء السادس عشر
....***خليتني وحدي... دمعي على خدي ... اعاني احزاني ***....

ام مبارك : فدييييييييييييييييييييييييتك يامبارك ....
مبارك : يا ويل حالي ... العيوز تتفداني ... لا ما اصدق .. من وين ظاهره الشمس ...
و في هاللحظه عبيد اتصل عتيلفون امه و شلته عوشه ..
عوشه : عبوووووووووووود ..
عبيد : عويش من الي قالكن عن خبر مبارك ..
عوشه : لا بسم الله على بروووووك فدييييييييييييييييته هاذوه يكلم امي في التيلفون ..
عبيد : و الله ...
عوشه : و الله ..
و يسكر عبيد عن عوشه عشان يتصل بمبارك ....
مبارك : الغاليه .. شو بلاج ....
ام مبارك : اللحين تظوي ... اريد اشوف انك ما تعوقت بشي ..
مبارك : ما فيني عوق و لا شي ... هاذوه انعش ..
ام مبارك و هي توجه كلامها لبناتها : الله يعني بلا ولد شمسه جنه فاول عولديه بالموووووووت ..
مبارك : شوو ..
و تشل عوشه التيلفون من امها و تكلم مبارك ...
عوشه : فديتك يا مبارك لو تعرف شو استوابنا ... تعرفه ولد شمسه بنت يمعه ..
مبارك : منوه خالد ...
عوشه : ما اعرفه منوه ..
مبارك : ازين ...
عوشه : اتصل بعبيد و قاله انك سويت حادث و ان واحد عندك و غاب في الحادث ..
انقبض قلب مبارك : و هو كيف رمس بهالرمسه ...
عوشه : يقول انه شاف سيارتك مسويه حادث عدرب العين و ...
و يقطع مبارك رمست عوشه : شووووووووووووووووووو ...
عوشه : شو بلاك مبارك ..
مبارك : عبيد وين ....
عوشه : في تواااام .. ليش مبارك شو مستوي .....
مبارك : عوشه و الله بزوالج ان يلستي تصيحين و الا تسوين حفله فوق راس امج حرااام لا ادفنج حيه .. عيوزج ما تقهر ... سكتي ..
عوشه : انشالله .. بس شو السالفه ..
مبارك : عوشه دخيلج برمسج عقب .. عبيد عالخط الثاني باي ..
عبيد : مباااااااااااااااارك ..
مبارك : عبيد شو الحال ..
عبيد : انت بخير .....
مبارك : مب المهم انا .. راشد شالحال عليه ...
عبيد : مبارك انا خلالالاص ميت مب عارفلي راس من ريل .. و يصيح عبيد ..
مبارك : افا .. عبيد ...شيصيح ... انت ريال ..
عبيد : مباااااااااااااارك ... يا ويلي يوم قالولي مبارك مات ........ الله يلعنهم و الله يني تمنيت موتي و لا اني اسمع هالخبر ...
مبارك : عبيد ظهرلي برى تواام توني واصل ...
و يوم عبيد ظاهر صوب مبارك تشاوف مع سعيد ولد خالته ..
سعيد : هاه عبيد ...
عبيد : خلاص يا سعيد ...... حاس عمري بمووووت ...
و ان مبارك داخل عليهم ... كان سعيد عاطي ظهره لمبارك و لا شافه و هو داخل بس عبيد شافه و من شافه خلا سعيد و ربع صوب مبارك .. و يلوي عليه .. و يوم شاف سعيد مبارك صخ .. يستوعب الي يستوي ... و يشوف عبيد و هو لاوي على مبارك ..
عبيد : اااااااااااه يا مبارك ... ما اعرف شو بسوي لو كان الخبر صدق ..
مبارك : عبيد .. شفت شو الحال عراشد ...
عبيد : راشد ...
مبارك : ... لا اله الا الله ... و ان خليفه حادر ..
مبارك : سعيد ... شوو السالفه ...
سعيد : تتخبرني انا ... يا جماعة الخير حد يقولي شو السالفه تراني استخفيت ...
مبارك : بتخبركم .. انتو شو تسووون هني و انتو ما تعرفون شالحال عر اشد ..
و يخليهم مبارك ... و يرووح عند الاستعلامات ..
سعيد : خليفه ... شو السالفه .. حراام يني مب عارفلي راس من ريل ... من ثواني قالو مبارك سوى حادث و غاب و راشد حالته خطيره .. و اللحين اشووف مبارك جدامي ... ينييييت انا خلاص ما تم فيني عقل ...
خليفه : يا ريال .. كل السالفه ان راشد ما يلس عندنا في العزيمه و ظهر هو و واحد من الشباب .. و خذ سيارة مبارك ...
سعيد : بس انا من ساعه اتصل بمبارك و تيلفونه مغلق .......
خليفه : هيه ... كنا في السنما و مغلقين تيلفوناتنا ... و عقب ما ظهرنا فتح مبارك تيلفونه و ان وحده من خاواته متصلتبه .. و من عرفنا ان السالفه فيها سيارة مبارك .. عرفنا ان راشد هو الي سوى حادث .. امبونه ظهر عنا و هو هب صاحي .. الريال مب في حاله ..
مبارك : ايه ... عبيد ...
و يرووحون صوب مبارك ...
عبيد : عونك .....
مبارك : بخطف صوب الضابط الاداري و بشوووف السالفه .. و انت تم هنيه ... سعيد طالعلي في الطواري ... الدكتور الي كشف عراشد ....
و يمشي مبارك و هو ميت .. انا السبب .. كيف هنالي ارووح السنما و اخلي خويه يمسك خط و انا اشوووفه مب في حاله .. يلس مبارك يلوم بعمره يوم انه خلا راشد بروووحه ... و ان خليفه ورااااااه ..
خليفه : مبارك ... انشالله راشد ما عليه الا كل خير ...
مبارك : و الله يا راشد ان استواله شي .. اني ما اسامح عمري طول حياتي .... انا الي تسببت عليه ..
خليفه : مبارك .. عين خير.. هذا شي مكتوب و انت ما لك خص و لا تحمل عمرك السبب و ..
مبارك يقطع رمسة خليفه : لا حرااام ينه بسببيه ... كيف هنالي اخلي خويه و انا اشووف حالته ....
و انهم داخلين مكتب الضابط الاداري و كان عنده شباب ... سلمو
مبارك : الشيخ ... اريد اعرف شالحال عالشباب الي مسوين حادث عطريج العين ...
الضابط : و الله 3 حوادث مستويه اليوم .. أي حادث تعني ..
مبارك : ثنينه كانو في رنج ...
الضابط : اها ... و الله واحد منهم غاب ... و الثاني في غرفة العمليات حاليا ..
مبارك : شووووووووووو .....
خليفه : مبارك عين خير .. و يمسك مبارك من ايده ...
مبارك و هو يسحب يده من ايد خليفه و هو معصب و خانقتنه العبره .. : شووو انت ما تسمعه ....
مبارك : و منوه الي غاب .....
الضابط : الشيخ ما عندي الاسماء و لا اعرفهم ... توني اعرف بالحوادث لانه توني ماسك الزام ..و.
مبارك و هو معصب : شووو .. و يوم انك انت ما تعرف منوه الي يعرف ... ..
الضابط : انشالله بنعرف الشيخ بس لحظه ... و يمسك الضابط سماعة التيلفون ..
مبارك : توك بتشووووف ... بتخبرك انت من مسكت الزام شو كنت تسوي ... ياخي العرب مب في حاله انريد نعرف شالحال عخوانا و انت لو ما يناك ما كنت بتعرف ...
خليفه : مبارك ... شعندك ...
مبارك : شو شعندي بعد ... ماتشووهم امسكين هالسبلالالان مناصب ما يستاهلوونها ...
الضابط : لو سمحت ما في داعي تغلط .. و قلنالك ثواني و بظهرلك الخبر عن الحادث ..
مبارك : لا بغلط .. يوم انك مب قد شغلتك لا تشتغل ...
الضابط و هو معصب : تعال و اشتغل انت عني احسن ...
مبارك : تخسي الا انت .. مب مبارك بن حمد الي يشتغل هالشغله .. و يتصل مبارك بالتيلفون ..
مبارك : حرااام يا انك من عقب هالليله لا تعرف منوه مبارك بن حمد ..
و اتصل مبارك بواحد من ادارين المستشفى .. و رمسه عن السالفه ..
مبارك : ياخي شو هالي موظفينهم من ساعه و لا هب عارفين شي عن خويه و لا عن ربيعه ..
الريال : فالك طيب بو حمد ... انشالله اللحين بيوصلك الخبر ... انت عند منوه اللحين ..
مبارك : عند ظابطكم الاداري ..
الريال : ما عليك امر الا ناوله التيلفون برمسه ...
و رمس الظابط الاداري الريال ... و عقب ما سكر عنه ..
الضابط و يظهر من مكتبه : تفضل بنشووف السالفه ...
و ظهرو و راحو صوب قسم الحوادث ... و اكتشفو ان راشد و ربيعه سووو حادث عالدرب و ربيعه توفى و راشد حالته خطيره و هو متواجد اللحين في غرفة العمليات ... كانت حالته وايد خطيره .. لان حادثهم كان واايد عوووف .. لقو الشرطه .. و قالهم الشرطي ان راشد كان وايد مسرع .. و لا انتبه لشّاحنه الي كانت ظاهره من الفتحه .. و دخلت سيارتهم تحت الشاحنه .. كل الي شاف السياره يحلف ان الي فيها مستحيل يكونون عاشوو .. و هذي الحقيقه .. ربيع راشد توفى في الحادث .. و راشد حالته وايد خطيره .. و الله يرحمه برحمته و يعيش ان الله كتبله عمر ...
كان سالم يتصل بسعيد خوه ... و قاله سعيد السالفه ... كانت روضه و هلها كلهم متواجدين عند قوم شما .. حتى يدتها كانت تصيح .. كانو يعتقدوون ان مبارك غاب ... كان البيت مب في حاله .. و اولهم رووضه الي تمنت موتها و لا ان يوصلها هالخبر ... و شما ميته مب عارفه شو الحال عراشد .. الين ما ياهن سالم ..
سالم : الحمدلله مبارك بخير و نعمه و لا فيه الا كل خير ...
و من قال هالرمسه صاحت روضه ... فدييييييييييييييييييييييييته مبارك ... يا نفاد الدار من عقبه .. هي تمت تصيح .. مب من شي .. الا تصيح .. حياتها لو كان مبارك صدق استواله شي .. شو الحال في هالدنيا بلا مبارك ...
شما : و راشد ......
سالم : راشد هو الي متعوق ...
وديمه : لالالالالالالالالالالا ... و يلست تصارخ و تصيح .. و الكل نش يواسيها ...
و شما ذابحنها هالموقف .. وديمه تقدر تصارخ و تحزن على راشد جدام الكل و انا احبس اهاتي و عذابي عشان ما افضح عمري .. الكل يواسي وديمه .. وانا مالقيت من يواسيني .. انا الي راشد نظر عيني .. المفرووض يواسوني انا مب وديمه ... يواسون قلبي على عوقه ..
و تنش شما عنهم و هي مب قادره تمسك عمرها اكثر عن جذيه .. و دخلت حجرتها .. انتبهتلها روضه ..جان تنش و تلحقها ...

و في رماح ..

اتصل مبارك بعوشه و قالها السالفه .. و قالها تقول لامها ... و قالت عوشه لامها .. و كانت الساعه 4 الصبح .. و صلن الصبح و غبشن صوب المستشفى ... و اتصلت عوشه بعبيد عشان يتلقالهن عند الباب .. كان سعيد و خليفه و مبارك و عبيد يالسين في قاعة الانتظار يستنون الدكاتره يظهرون من غرفة العمليات و يردولهم خبر عن راشد ... نش عبيد و تلقى لامه و عوشه .. و تمت امنه في البيت ..
اول ما دخلن القاعه نش سعيد و سلم عخالته و على عوشه .. كان مبارك يرمس في التيلفون .. كان يكلم بوه و يقوله عن الحادث .. و راح صوب امه .. اول ما شافنه لوت عليه امه و يلست تصيح .. و عوشه في طرفها .. تم مبارك ما سك عمره ما يريد انه يصيح .. بس هو كان خايف زوود عنهن على حال راشد .. لان الدكاتره قالو انه وايد متعوق و ان عنده اصابه في العامود الفقري و في امكانيه انه ينشل .. كانت اصابات راشد من عوافتها .. تمنو الدكاتره لو انه توفى و لا ان تكون فيه هالاصابات ... لانه بيعيش في عذاب .. هذا اذا عاش ..
كلم بو مبارك ام مبارك ...
عوشه : الله يسامحك يا مبارك .... ليش تقوله .. انشالله راشد ما عليه الا كل خير انشالله ...
جان يسحب مبارك عوشه خته عطرف عنهم ...
مبارك : عوشه راشد وايد متعوق ...
عوشه : شووو ..
مبارك : .. اص ... لا تخلين امج تحس بشي ... و انا ماقلت لبويه عن حالة راشد ..
عوشه : حرام عليك بويه بيتم يهوويس اللحين ..
مبارك : يعرف مني و لا يعرف من الغرب ... اللحين العربان كلهم بينقعوون الصايح فيه ..
عوشه : انزين و راشد ..
مبارك : راشد .... ادعيله .. تراه تحت رحمة الله ...
الكل مب عارف شالحال عراشد .... و الدكاتره متلعوزين ... خايفين انهم يسون أي شي و يكون له تأثير سلبي عليه ...

و الوثبه ...

العرب مرتبشين مب عارفين شالحال على راشد و روضه ما قدرت انها تخلي شمامي بروحها .. شما تصيح حال راشد .. و وديمه من الطرف الثاني تصيح راشد ... نشت شما و روضه يصلن الصبح و يلست شما تدعي ربها انه يرحم راشد برحمته و انه يقوم بالسلامه و لا يصيبه أي عوووق .. و روضه تحمد الله على ان ما صاب مبارك أي مكروووه ... و تمو هل روضه متواجدين في بيت قوم شمامي ..
يدت روضه : يالله ترحمنا برحمتك انشالله ..
ام شما : يالله عسى امييييييييييييين انشالله ...
مريم : امايه .. انا برد البيت ما اعرف شالحال ع عيالي ...
ام روضه : شلي روضه و يدتج .. ما باتن حليلهن ...
ام شما : نشي بعد انتي و حطي راسج ..
ام روضه : لا ما اروم اخليج و انتي في هالحال ... و جاد اييكن خبر عن راشد فديته ..

ام شما : ما عليه بنردلج خبر .. نشي يعني افداج .. حطي راسج لو ساعه ..
ام روضه : خلاص عيل .. الا رفجه عليج يا ان وصلكن شي ترديلي خبر ..
ام شما : انشالله ..
يدت روضه : وديمه يا بعدي نشي زقري ختج روضه .. هبابنا بنسري ..
و تنش وديمه صوب شما و روضه ... و تزقر روضه ... رجعت روضه بيتهم مع هلها ... و كان بوها و خوانها توهم يايين من صلاة الصبح ..
سلطان : خيييبه تخيبكن .. من وين ظاويات عند صلاة الفير .....
مريم : مواعدات ...
بو روضه : انا راعي الفزعه .. مواعدات و شالات امكن في طرفكن بعد لا و امي بعد ....
شما : هههههههههه ... ماهنالنا المواعد بلا عمتيه ...
سلطان : الشيبه لحق حرمتك فرطت عتالي العمر .. تواعد و الشيب جاسي راسها ..
يدت روضه : ودي .. شها الرمسه سلطون ..
ام روضه : شاااب راسك يا اليعري ....
سلطان : ههههههههههههههههه ....
روضه : و الله انكم متفيجين ... و تخطف عنهم ... و جان يهزبها سلطان خوها ..
سلطان : شعندج ... جن الا ميتلج ميت ...
روضه : و الله لين اللحين ما توثقنا من الخبر ..
سلطان و انتبه ان روضه تكلمه بجد : أي خبر .....
ام روضه : راشد ولد سلامه سوى حادث ..
بو روضه : شراشد ..
ام روضه : ولد حمد الخييلي ...
سلطان : خو مبارك ..
روضه : هيه خو مبارك ... و اللين اللحين مب عارفين شالحال عليه .. الحين من 3 ساعات و هو في غرفة العمليات ...
سلطان : يعله في ذمتج .....
مريم : حليله ... الله يصبر هله ...
سلطان : و شعنه ما رمستن اول ما ياكن الخبر .....
روضه : فدييييييييييتك سلطان .. اتصلبه و شوف شالحال على خوه ... دخيييلك ..
سلطان : لا بسرح صوبهم ...
روضه : انزين اتصلبه ... دخيلك ..
ام سلطان : هيه يعني افداك اتصلبه .. و شوف شالحال عليهم .....
و يتصل سلطان بمبارك .. بس مبارك ما شله ... و رجع و تصل .. و نفس الشي ما شله ..
سلطان : ما يشله ..
ام روضه : انزين .. نشو تريقوو دام انكم يالسين ...
و ان مبارك متصل بسلطان ...
سلطان : بو حمد ...
مبارك : ..
سلطان : السموحه .. ما دريت بحادث خوك الا اللحين و الله .. بشرنا شالحال عليه ...
مبارك : و الله يا سلطان .. مب عارفين له حال ...
سلطان : افا و الله كيف .....
مبارك : من الساعه 1 فليل الين اللحين و هم يقولون في غرفة العمليات .. و لا حد ظهرلنا .. الا يوم طلبو دم ...
سلطان : لا اله الا الله ... و الله يا بو سنيده ما يستاهل
مبارك : هيه و الله .... كله مني .. اشوف خويه مب في حاله و خليته يمسك الخط بروووحه ..
سلطان : لا افا .. شو هالرمسه ... هذا مقدر عند ربك و مكتوب ..
روضه : سلطان .. تخبره منوه الي غاب في الحادث .. ..
سلطان و هو يرمس روضه : ليش تره حد كان عنده و غاب ..
روضه : هيه ...
من سمع مبارك صوت روضه ... خنقته العبره .. كان خاطره انه يصيح .. يصيح حال راشد .. الي بين ايدين الله ... مب عارفين شالحال عليه ... جنه بيعيش و الا لا ... كان خاطره انه يشكي بهمومه لروضه ... كان خاطره انها تساعده و تخفف احزانه ... بس الي ريحه ان روضه مهتمه بهم وتحاتيهم .. و تتلى اخبارهم لو من خوها ...
مبارك : هذا واحد من خويانا ... الله يصبر هله ...
سلطان : لا اله الا الله ... انا لله و انا اليه لراجعون ..
و اخيرا ظهرو راشد من غرفة العمليات و دخلوه العنايه المركزه .. و منعو عنه الزيارات .. و ما خلو حد يدخل عليه ...
مبارك : دكتور ... دخيلك خلني ادخله ...
الدكتور : و الله حالة اخوك وايد حرجه .. و بصراحه ... هو وايد متأثر بالحادث .. و فيه جرووح كثيره ...
سعيد : ما عليه الا كل خير يا دكتور .. بس خلنا نحدر عليه ..
الدكتور : مستحيل ...
مبارك : دكتور الله يخليك ... شو حالته .. وايد خطيره ..
الدكتور : بصراحه نعم ... اخوك عنده اصابه في العامود الفقري .. و نزيف داخلي في الدماغ .. يعني بصراحه .. اخوك انعاش .. و الامل في هذا ظعيف بصراحه ... بس حتى .. بيكون .. كيف اقولك .. ممكن هالاصابات تسببله اعاقه ...
مبارك : دكتور ... بنسفره ...
الدكتور : و انا افضل هالحل ...
سعيد : خل السالفه عليه ... مره ان بغيت اليوم بنسفره ...
مبارك : تسلم ... الا بويه مرمس واحد من ديوان خليفه ... و الاوراق باجر بتخلص ..

كانت الساعه 9 الصبح ... في مستشفى توام ...

كانت شما و امها و وديمه و علي توهم واصلين توام ... و كان وايد عرب عندهم ... شباب و حرمات و رياييل ... تمت شما ادور سعيد و الا مبارك .. بس ما لقت حد منهم ... كانو عند الدكتور .. كان مبارك يحاول انه يقنع الدكتور انه يشوف راشد ... و بعد محايل وافق الدكتور ان مبارك يدخل ... دخل مبارك غرفة الانعاش ... تيبس اول ما شاف خوووه .... خوه الي تعود انه يشووفه بطوله و عرضه ... يشوفه اللحين و هو موصل بالوايرات من كل جزء في ينبه .. يشووف خوه .. و هو جسد ٍ بلا رووح ... تمنى موته و لا يشوف راشد بهالحال ... كان يتوقع انه بيشوووف راشد ... بس تفاجأه انه يشوف انسان ثاني .. انسان ماله ملامح .. انسان متحطم ... بغى انه يروحله و يمسك ايده .. بس ما قدر .. خاف على ايد خوه لا تتحطم ان لمسه ... نزلت دمعة مبارك ... اللحين هذا راشد ...
مبارك : لالالالالالالالالا ... انتو تجذبووووووووون هذا مب رااااااااااااشد ... لالالالالا ... و تم مبارك يصااااارخ بصوت عالي ..... انتو تجذبوووووووووون مب هاذا راااااااااااشد ... هذا انسان ميت .. لالالالالالالالالالالالالالالا ... و جان يدخل الدكتور عليه و يطلعه .. و كان سعيد برى يستناه .. و من شاف مبارك راح صوبه ...
مبارك : الله يلعنكم هذا مب راااااااااااااااااشد ... انت عمنووووه تجذب ...
سعيد و هو خانقتنه العبره عحال مبارك : مبارك عين خير ...
مبارك : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا .......... و يلس يصيح .. ااااااااه يا راشد ... يا ويلي عليك .. ليته فيني و لا هب فيك ... نفادي و نفاد الدااااااااار ... و يعق مبارك سفرته ... و ييلس على الارض و يضم ريوله لصدره و تم يصيح في حزن و صمت ...
سعيد : دكتور .. الله يخليك .. قولنا شو الحال على راشد ... و الله يا ان حالته تسمحله يا اليوم نسفره ..
الدكتور : شوف .. انشالله عندنا 48 ساعه اذا حالته استقرت بتكون عدت مرحلة الخطر ... و بعدها ممكن نسفره في طياره خاصه .. بس انشالله اذا عدن هاليومين على خير ... كل شي يهون ..
و في هاللحظه .. ياهم عبيد و عنده شما ... كانت شما تتلفت جنها ادور على شي .. اول ما شافت مبارك .. راحت صوبه ...
شما : مبااااااااااااااااارك ...
و ما توايبلها مبارك ... جان تيلس شما عدال مبارك ...
شما : مبارك .. دخيييييييييييييلك اتقولي شو الحال ع راشد ... دخيلك مبارك ..
و ما رد عليها ...
شما : حراااااااااااااااااااااااااام عليك .... مبارك رحمني .........
و جان يرفع مبارك ويهه لشما .... و من شافت ويهه انقبض قلبها ....
شما : مبارك .. راشد شو بلالالالاه ....
مبارك : ادعيّ ان ربج يرحمه برحمته ...
شما و هي تصيح : ليييييييييييييييييييييييييييييييش ... .. راشد شي فيه .. دخيلك مبارك قولي شو بلاه راشد ...
و ان سعيد ياي صوبهم : راشد تحت رحمة الله يا شما .. و ما بيدنا الا ندعاله الله يرحم بحاله ..
شما و هي تفتر براسها صوب سعيد خوها : ليش تقول جذيه ... راشد ما فيه شي .. صح مبارك .. قول لسعيد ان راشد بخير ......
مبارك : شما دخيلج ...
شما : اريد اشوووفه ... خلوني اشووفه ...
سعيد : شما تشوفين منوه .. الريال في العنايه و لا هب قادرين نشوفه ...
شما : لا مبارك بيخليني اشووفه .. صح مبارك ..... و تحط ايدها على ركبت مبارك و تهزه .. صح مبارك ... صح بتخليني اشووف راشد ...
مبارك و هو منهار خلالالاص تمنى موته في هاللحظه ميت مره مب بس مره .. : شما تشوفين منوه ... اتشوفين جثه جدامج .. انا الريال ما قدرت اشوفه تبين انتي تشوفينه ....
شما : لا دخيلكم خلوني اشوووفه .. انزين من بعيد ... بس خلوني اشوفه ... دخيييييييييلكم .. رحموني خلوني اشووووووفه ..
من شاف عبيد حال شما راح و زقر عوشه خته .. انتبه خليفه ان في شي يستوي .. و جان يلحقهم .. يت عوشه و شلت شما .. الي تمت لاويه على عوووشه .. تصيييح .. من شاف خليفه شكلهم .. صاح .. اول مره يشوف مبارك عهالحال .. و الله ما يستاهلون الي صابهم ...
تمو عهالحال يوم كامل ... و ام مبارك ما تعرف عن حالة ولدها ... كانو مغبين عنها حالته و لا قالولها و لا لغيرها أي شي عن حالته ... محد كان يعرف الا مبارك و سعيد ... و شما ما طاعت انها ترجع البيت .. و بعد محايل طاعت انها ترجع بيت خالتها .. كانت الساعه 10 فليل ..
مبارك : عبيد سر الحرمات البيت ...
ام مبارك : لا و الله ما احترج من المستشفى ..
مبارك : يا امايه .. روحي حطي راسج ...
ام مبارك : وين يهنالي الرقاد و العيشه و انا ما اعرف شالحال ع راشد ...
مبارك : خلاص عيل نشن .. عوشه .. يله بسكن من اليلسه ...
شما : انزين بعده الوقت خلونا لو شوي ..
مبارك : يلستكن ما منها فايده ... يله نشن ... و جن الا استوى شي بخبرك ..
شما : حلف ..
مبارك : و الله ..
عوشه : مبارك تراك حلفت ..
ام مبارك : انشالله ما يوصلكن الا كل خير ... نشن بناتي سرن ..
مبارك : و انت خليفه ... روح و حط راسك ..
خليفه : لا ما عليه شر ..
مبارك : يا ريال و الله متلوم فيك ... تعبانك و ..
خليفه : لا تتلوم و لا الله يقوله ... و انا لو تعبان ما بستحي .. مره بنبطح و برقد ..
و نشن البنات عنهم و سرو صوب رماح ..
اول ما وصلن .. دخلت شما و تسبحت .. و هي في الحمام .. ما قدرت انها تمسك عمرها .. تمت تصيح و تصيح ... هذا فالي عليه .. الله ياخذني جني فاولت عالريال .. و عقب ما خلصت .. ظهرت ادور بنات خالتها ... كانن في حجرة عبيد .. أستحت شما انها تدخل عليهن .. كانت بتروووح الصاله ... و جان تشوف حجرة راشد ... حاولت انها تمنع عمرها و لا ترووح صوبها ... بس ما قدرت .. و لا حست بعمرها الا و هي في حجرته ... فديييييييييييييييته راشد .. هلت دمعتها من عيونها .. كان خاطرها تصااارخ .. كان خاطرها تلقى من يخفف اهمومها ... حطت شما ايدها على ثمها جنها تمنع الصرخه .. اذا قدرت امنع صرخة الصوت .. كيف امنع صرخة لفوااااااااد ...... تمت شما تحوط في حجرة راشد .. و يلست على شبريته و لوت على مخدته .. و صاحت من الخاطر ... دخلت امنه على شما .. و من شافت حالها .. لوت عليها و صاحت ...
بالباجر مر اليوم كئييييييييييييييييييييب و بطييييييييييييييييييييييييء الكل يستنى يعرف شالحال ع راشد ... و مبارك الي ما فارج خوووه .... بس صلاة اليمعه هي الي طلعت مبارك من المستشفى ... تمو على هالحال طول اليوم ... مب عارفين شي ... الين ما عدن ال48 ساعه ... كانو الدكاتره في غرفة راشد ... و العرب برى يستنون أي خبر منهم ... و شما تتدعى لراشد...


اللهم إنا نسألك زيادة في الدين

وبركة في العمر

وصحة في الجسد

وسعة في الرزق

وتوبة قبل الموت

وشهادة عند الموت

ومغفرة بعد الموت

وعفوا عند الحساب

وأمانا من العذاب

ونصيبا من الجنة

وبارك اللهم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم



شو تتوقعن الحال على راشد

السابع عشر
...*** ولكن وصيه لنشامى لي بدت لعلوم .. و قالوا رحمة الله ما مات من شيبي .. لفوني بثوبه و قولوا طلبت المرحوم .. و من عطره المخصوص كثرو التصبيبي .. يمكن اشمه لو انا من شوفته محروم .. و احفظو الوصيه ياهل العشق لا تغيبي ***....


الكل كان يستنى خبر من الدكاتره يطمنهم على راشد .... و في هاليوم الصبح وصل بو مبارك من السفر بعد ما ترخص من عند الشيوووخ ... كان الجو في المستشفى حشره .. و المكان منترس بالعرب .. و اخيرا طلع الدكتور من عند راشد ... و راحله مبارك و بوه و سعيد ...
بومبارك : بشر يا دكتور شالحال عراشد .....
الدكتور : ام ... الحمدلله .. حالته استقرت حاليا .. بس وضعه شوي حرج ...
مبارك : كيف يعني ....
الدكتور : امممم ... يعني اخوك عدى مرحلة الخطر .. بس حالته .. كيف اقولك ... يعني وضعه شوي حساس .. و انا بصراحه انصحكم انكم تسفرونه في الخارج عشان مايجي اليوم الي تندمون فيه على حالته ...
بو مبارك : خلاص دكتور انت كتب التقرير و انشالله بنخلص السالفه ...
الدكتور : انشالله ..
و راح الدكتور عنهم ... و راح بو مبارك صوب حرمته سلامه ام مبارك ... كان حاس مبارك ان الدكتور مغبي شي عنهم ..
مبارك : عبيد ..
عبيد : لبيه ...
مبارك : نش اباك ...
و قام عبيد و راح هو و مبارك صوب الدكتور ...
مبارك : دخيلك اتقولي شالحال ع راشد ..
الدكتور : و الله اخوك ما فيه شي ..
مبارك : انزين هو ما يكلم حد ..
الدكتور : بيني و بينك .. بصراحه .. اخوك متضرر من الحادث .. بس فيه اضرار نفسيه اكثر .. يعني هو الي ممتنع عن الكلام و الا حالته تسمحله انه يتكلم ..
مبارك : كيف يعني ...
عبيد : يعني هو مأثر نفسيا ....
و طرى عبال مبارك حال راشد ... الله يلعنها الي تسببت على راشد ... الله يلعن البنات وين ما يكونن ... بعد ما تأكد مبارك من حال راشد .. رجع صوب هله ... و توه واصل الممر و ان شمامي واقفه في الممر و كانت تتكلم في التيلفون ..
راح مبارك صوب شمامي و هو معصب ...
مبارك : بتخبرج انتي شو موقفنج في الممر ....
شما : ما شي كنت اتكلم في التيلفون ..
مبارك : لا و الله ... و لا تقدرين تتكلمين في التيلفون (قال هالجمله و هو يقلد شمامي ) الا في الممر .. و الا الرمسه ما تحلا الا و هالسبلان يتخطفون .....
شما : ما قدرت اتكلم في الغرفه .. وايد ناس و لا سمعت شي من الرمسه ..
مبارك : لا و الله ...
شما : حرام عليك مبارك انا الي فيني يهد يبل من ثقله .. دخيلك لا تزيد عليه ..
احس مبارك انه زودها شوي على شما جان يسكت و يفتر عنها بيرجع الغرفه ...
شما : مبارك .. لحظه اريد ارمسك ..
و رجعت شما ترمس الي على الخط ..
شما : اوكي رويض فديتج بخليج اللحين ...
وقف قلب مبارك من قالت شما اسم روضه ... يالله فدييييييييييييت هالاسم و رااااااعية هالاسم و الله
روضه : خلاص فديتج ... امممم ... شموه ..
شما : لبيه ...
روضه : لا تفهميني غلط ... بس اريد أسألج ..
شما : عونج الغاليه ...
روضه : امم ... شحال مبارك ..
انصدمت شما اول شي بس بعدين ظحكت ..
روضه : ايه .. ليش تضحكين ..
شما : هههههههههههههه ... سلامتج ... يسرج حالها تنعش جدامي ..
حس مبارك انه هو المعناي .. كان يريد يضحك .. بس مسك عمره ....ابتسم و حرك صبوعه على خشمه جنه يمسح شي عنه .. انتبهت شما لحركت مبارك و شافت ابتسامته ...
شما : امممم ... شكلنا نبالنا جلسه مغلقه انا و انتي .. و تقوليلي سالفج .. لان شكلي غلط في النص ...
جان تظحك روضه و في نفس الوقت ظحك مبارك ...
شما : ايه مصختيها تراج .. يله بسكر عنج ... مافيني تخلص الكردت عليه ...
مبارك : افا عليج .. لج بدال الكردت الوحده عشر ...
روضه : لا و الله ... قوليله استريح انت .. لا اييبلج و لا الله يقوله و الا حرام لا احرق التيلفون بالكردت فوق راسج و راسه ..
شما : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ... يا النقمه ..
و مبارك يتحرقص يريد يعرف روضه شو قالت ... اكيد سبتني ... مستحيل روضه تمدحني ..
سكرت شمامي عن روضه .. و جان تروح صوب مبارك ...
شما : بو حمد ..
مبارك : عونج ...
شما : طلبتك ..
مبارك : مره تم ..
شما : .. امممم ... اريد اشوف راشد ..
تغير شكل مبارك من سمع طلب شما ... هو ما كان يتوقع هالشي منها ..
شما : دخيييييييييييييييييييييييييييلك و الله اريد اشووووووووووفه ...
مبارك : شما حالة راشد ما تسمحله ...
شما و الدموع في عيونها : تراكم ذبحتوني من يومين و انتو الا حالة راشد و حالة راشد و انا الين اللحين مب عارفه شالحال عليه ..
مبارك : شما ...
شما : دخييييييييييييييلك مبارك .. انا طلبتك و انت قلتلي تم و تم عن ألف يمين ...
مبارك : انزين بس انا ما كنت ادريبج انج بتطلبين مني هالطلب ...
شما : مبارك .. ارجوووووووووووووك ...
عوره قلبه من شافها بهالحال ..
مبارك : بس شما من اللحين اقولج .. ترى راشد وااايد متضرر من الحادث ... فإذا بتصيحين قولي من اللحين ..
شما : لالالا ما بصيح ..
مبارك : ما عليه .. خليني اروح اشوف الدكتور و بردلج ...
راح مبارك صوب الدكتور و ترخص منه عشان شما تدخل على راشد ... شما و قلبها بيطلع من ضلوعها من الخوف و هي تمشي مع مبارك صوب العنايه صوب راشد ...
شما : لا مبارك .. بدخل بروحي ..
مبارك : ع راحتج ... بس شما بدون صياح ...
شما : انشالله ...
حس مبارك ان شي بين شما و راشد خوه ... شي اكبر من معاني هالزمن ...

دخلت شما صوب راشد ... كان راشد مغمض اعيونه .. اول ما طاحت عينها عليه .. انقبض قلبها .. و هي تشوف راشد عهالحال ... بغت تصيح .. بس هي وعدت مبارك ما تصيح .. لا اراديا حطت ايدها على ثمها ... جنها تحبس اهاتها ... تقربت شما من راشد .. الين ما وصلتله ... تمت تشوفه جنها تحاول اتقارن هالانسان الي تشوفه بالانسان الي حبته ... كان ويه راشد شبه متشوه .. لان الجامه الجداميه للسياره يته على ويهه ... كان شكل ويهه ينفر بالنفس ... و شما تتحمل شوف راشد على هالحال ... لانها تعرف ان راشد بيرجع شرات قبل و اكثر ... اول ما وصلت شما عدال ايد راشد اليمين تمت واقفه تتأمله شوي ... و بعدين يلست عالكرسي و تمت تتأمل راشد و هو نايم ... كنها تشوفه لاول مره ... كان فيه شي .. مب عارفه شو هو .. دخل مبارك عليها و اشرلها عشان تطلع .. فرجعت شما و افترت صوب راشد .. مسكت ايده اليمين و خرت عليها و حبتها .. تيبس مبارك من شاف شما تسوي جذيه ... يالله شو الي من بينهم ... و جان تنش شما عن راشد و دموعها تنزل .. يالله فديت راشد و الله ما يستاهل .. طلعت شما عن راشد و راحت عن مبارك .. تم مبارك واقف في مكانه .. يريد يستوعب الي يستوي ... شما تحب راشد .. و راشد خطيب وديمه خت شما .. و راشد يحب وحده الله يعلمبها منو هي .. شو هالدنيا الي تعيشها يا راشد .. ...
تحدد يوم السفر ... و بيسافر مبارك و امه و بوه مع راشد .. الي طلعوه من العنايه قبل لا يسفرونه بيوم واحد بس و بعد الحادث بثلاث ايام بالضبط ... قبل السفر بيوم .. راح مبارك صوب الوثبه بيسلم على يدته و هله ... بس هو فالأصل رايح عشان يودع روضه .. هالانسانه الي تمت روووح مبارك ..
راح مبارك صوب بيت خالته فاطمه .. و سلم عليهم و سلم على يدته ... كان شمامي بعدها في بيتهم بعد ما ودرت التقنيه .. كانت شما كل يوم عند راشد في المستشفى .. صبح و ليل .. ما كانت تصبر انها تكون بعيده عن راشد و هو محتاجلها و لو هو ما طلب معونتها له .. لان الي يحب يحس بخله و بحايت الخل له .. بعد ما سلم مبارك على خالته اتصل بسلطان ..
سلطان : بو حمد ..
مبارك : المرحب باجي .. شحالك سلطان .
سلطان : بخير ربي يسلمك و من صوبك ....
مبارك : ما نشكي باس ..
سلطان : يا و الله ..
مبارك : مرحبابك زوود ...
سطان : هاه بو حمد بشرنا عن راشد شالحال عليه ..
مبارك : نحمدالله ع كل حال و الله ..
سلطان : الحمدلله ..
مبارك : انشالله باجر بنسافر ..
سلطان : و الله ..
مبارك : و الله ..
سلطان : تردولنا بخير و سلامه انشالله ...
مبارك : انشالله ... سلطان يدوووه عوشه في البيت ..
سلطان : و الله ما ادريبها .. ليش رب ما شر ..
مبارك : ما من شر ... الا بغيت اسلم عليها و على عمتيه ...
سلطان : ما ادريبها و الله .. صبر بتصلبهم و بردلك خبر ..
مبارك : ليش ترك مب في الدار ....
سلطان : لا و الله ما سكيني طواري من يومين ..
مبارك : اها .. ربي يعينك ..
سلطان : ما عليه انا شوي و بردلك خبر ..
و سكر سلطان عن مبارك و اتصل بالبيت و شلته ألس ..
سلطان : ألس وين ماماه ....
ألس : ماماه مافي يرووح ...
سلطان : و يدوووه ....
ألس : ما ادري ..
سلطان : و روضه ....
ألس : داخل غرفه مال هي ...
سلطان : روحي قوليليها ريال اللحين بييجي بيسوي سلام مشان يدوووه ...
ألس : اوكي ...
و راحت ألس صوب روضه الي كانت تسبح .. و دقت عليها ...
روضه : شووووووووو تريدين .....
ألس : باباه سلطان قول في ريال ايجي ...
روضه : شوووووووو .....
ألس : في ريال ايجي ...
روضه : الله ينطبج و ينطب سلطان فوقج قولي اميييين ...
ألس : امييييين ...
طلعت روضه من حجرتها و هي معصبه ...
روضه : ألس ....
ألس : يس مام ...
روضه : شو بلاه سلطان ..
ألس : يسوي تيلفون يقول في ريال ايجي مشان يدوه

روضه : يدووه محد ..
ألس : انا ما دري ....
روضه : انزين روحي هاتي المدخن ...
و رجعت روضه حجرتها .. كانت تسحي شعرها .. و ان الخدامه داخله عليها بالمدخن .. و طلعت عنها الخدامه .. و شوي و رجعت الخدامه صوب روضه الي كانت يالسه ادخن شعرها و تدخن ...
ألس : ماما روده .. في ايجي ريال برى ...
روضه : ريال منوووه ...
ألس : ما دري ...
راحت روضه و وايجت من دريشت حجرتها .... ما شافت شي ... كل الي شافته نعال الريال ... افففففففففففففففففف .. الله يسامحك يا سلطان ... و راحت روضه و دخلت شعرها تحت الكندووره و هو مفتوح و لبست شيلتها و طلعت بعد ما تغشت ... اول ما دخلت صالة يدتها ... تصنمت من شافت الي عندهم ... كان مبارك .... انجلب حال روضه .. مب عارفه شو تسوي .. كان مبارك يالس و يشوف تيلفونه .. و لا انتبه لروضه .. الا من بعد ما رحبتبه ...
روضه : ..
و ينش مبارك : المرحب باجي .. و شحالكم ربك الا بخير ...
روضه : بخير ربي يسلمك الشيخ ... وشحالك انت و شحال راشد و عربانك ..
مبارك و قلبه يدق طبول : بخير و نعمه ما يشكون من باس الشيخه ...
روضه : يالله عساهم دوووم انشالله .. استريح الغالي ..
تنطقت روضه بكلمة الغالي و هي مب حاسه بعمرها ... بس مبارك انتبه لكلامها و ابتسم ...
رجع مبارك و يلس و روضه بعدها واقفه عالطرف الثاني من الصاله ...
مبارك : عيل عيوزنا وين مالها شوووف ... ...
روضه : و الله العيوز مهووويره صوب حلالها من الظهر و لا ظوت اللين اللحين ...
مبارك : استدت بشووفت حلالها عن العرب .. هههههههههههههه ...
روضه : هههههههههه ...
روضه : السموحه منك ..
و توها بتفتر روضه عنه بتروح صوب المطبخ ...
مبارك : الشيخه وين بها .....
روضه : الا هنيه ..
مبارك : رفجت عليج تراني ما اريد شي .. لا تعابلين و لا اتعبين عمرج ...
روضه : لا ما بعابل شي ... الا بخليهم ايبون الفواله ...
مبارك : لا فواله و لا غيره ... انا هب ظيف و لا هب من الخطار ... انا راعي البيت .. و الا شو الراي يالمنصوريه ..
روضه و هي خلاص ميته عهالانسان : الا البيت بيتك و احنا خطار و اظيوفك ...
مبارك و هو متشقق : هذا من طيب اصلج ...
و بعده ما خلص كلامه و ان ألس داخله بالفواله ...
روضه : لا حطي الحراره هناك .. هيه .. ألس هاتي عصير ..
مبارك و هو توه يتقهوي : انا اتصلت بسلطان قبل لا اييكم و قالي ان عيوزنا في الدار ..
روضه : ليش ترك لو دريت ان يدوووه مب في البيت ما كنت بتينا .....
مبارك : لا افا عليج ... الود ودي ما افارجكم لو ثواني ... و في هاللحظه رفع عينه على روضه .. كانت روضه اتشوفه .. بس حست ان عينها طاحت في عينه مع انها متغشيه ... في هاللحظه رمس مبارك ..
مبارك : روضه .. انا باجر بسافر ...
انقبض قلب روضه من قالها مبارك هالخبر ...
روضه : ... ليش .. و كانت تتكلم بصوت واطي بالكاد ينسمع ...
و نزل مبارك ويهه و تم يشوف الفنيال الي في ايده : بسافر مرافق مع راشد خويه ..
و تم مبارك منزل راسه ... و روضه خااطرها تصيح ..
روضه : بتتأخرون برى البلاد ....
مبارك و بحزن : و الله ما ندري ...
و روضه ما سكه عمرها : بو سنيده ياستاهل انك تخلي الدار و هلها عشانه ...
مبارك : لو اخلي الدار .. ترى هلها في القلب ... و ما اظن القلب بينساهم لو من بيننا بحووووور و بلالالالالالالاد ...
روضه فديته ...
روضه : ربي يعودكم لنا بخير و سلامه انشالله ...
مبارك : و رفع عينه على روضه : ام ... بتذكريني الا ... ..
روضه و قلبها يدق : و الا شو ....
مبارك و نزل راسه و هو خايف من رد روضه له : و الا بتنسيني .....
روضه و بكل احساس : ... نساك الموت يا بو حمد ...
تيبس مبارك من سمع رد روضه له ... و توه بيتكلم و ان يدت روضه حادره عليهم الصاله ...
يدت روضه : لالالالالالا ... سلامتكم ... هالبشكاره مره بتتكنسل .. الليله ما تبات في البلالالالالاد ... طيروووها طير الله راسها ..
روضه و هي تتلقى ليدتها : هههههههههههه .... فديتج يدوووه شو بلاج ..
يدت روضه : هالبشكاره غربها الله .. جان ريتي .. تحطلي الزعتر و الجاهي و لا تحطلي القهوه ... و قيلت راسي يدوووووور .. ما شربت قهوه ...
روضه : هههههههههههههههههههه .... حليلها جاد الا نست ...
يدت روضه : لالالا ما نست الا تبى تنفدني ... انا من زمان اقولكم طيروها .. طيرووها و فكوني منها .. هذي بتجتلني ... ادريبها تحاوط رزاق .. و من هزبتها و هي ناقمتني مسودت الويه ...
روضه : هههههههههههههههههههه ... حرام عليج حليلها ..
يدت روضه : حلها حلوم .. مسوت الويه ....
و توها انتبهت يدت روضه لمبارك الي مات على عمره من الظحك على يدت روضه ...
يدت روضه : وووووووووووه .... غرباللج الله يا رويض ... ما خبرتيني ان رياييل عندنا ...
روضه و هي تضحك : يدوووه هذا الا مبارك ولد سلامه بنت يدوه شطيطه ..
مبارك : ليش مبارك مب مالي عينج يعني ... قالت الا مبارك ... و بعدين الريال يتعرف بنسب بوه مب بنسب امه ...
يدت روضه : صدقه ... ايه يالخداي .. الريال يتلّون نسب بوه .. قولي فلان بن فلان الفلاني ..
روضه : انشااااااااااالله .. شي بعد ..
مبارك : ههههههه ... سلامتج ... و يروح صوب يدت روضه الي كانت روضه واقفه عندها .. و يوايها و يحبها ع راسها ... و يوم كان مبارك يحب يدت روضه عراسها حط ايده على جتفها ... و بالصدفه ان روضه كانت حاطه ايدها .. اول ما انتبه مبارك شل ايده ... كانت روضه بعدها تستوعب الموقف .. بس انتبهت ان مبارك شل ايده اول ما حس بايد روضه تحت ايده ... تيبست روضه من هاللمسه الي ما تتعدى الثواني .. و مع هذا ... حست بالدم يمشي في شرايينها من هاللمسه ...
و بعد ما يلسوو ...
يدت روضه : بشر عن خوك ربه الا بخير ....
مبارك : الحمدلله ..
يدت روضه : الحمدلله ..
و تم مبارك ساكت يريد انه يستجمع افكاره من بعد ما تشتتن من لمسته لروضه ..
يدت روضه : ربه الا ينابي ....
مبارك : هيه الحمدلله ...
يدت روضه : الحمدلله ..
و روضه يالسه عدال يدتها و ما سكه ايدها ... يالله مبارك لمس هالايد ...
يدت روضه : ربه الا ينش و يروح و يرد ....
مبارك : لا فديتج .. ما يحترج ..
يدت روضه : يا ويلي عليه ... طيروووه .. يمدحونها بلاد العنقليز ...
مبارك : هههههههههههههه ... انشالله باجر بنسافر ... و انا الا خاطف اسلم عليكم قبل لا نسافر ...
يدت روضه : يالله ربي يسلمك يا ولديه .. و انشالله تردولنا بخير انشالله ..
مبارك : انشالله ...
و يطالع مبارك ساعته و كانت الساعه 6 المغرب ...
يدت روضه : الا بتخبرك وين بتطيروون ....
مبارك : انشالله ألمانيا ..
يدت روضه : هيه .. زين ...
و سكتت ...
يدت روضه و هي ترمس روضه : هب هاي بلاد منصور يوم طار عام لول ... ..
روضه : لا يدوه .. منصور كان في بريطانيا ...
يدت روضه : و هي وين عنهم ..
روضه : الا عدالهم ..
يدت روضه : هيه ... و توجه كلامها لمبارك .. و شعنه ما طيروون عند ربع منصور ... ..
مبارك : و الله ما تفرق كله واحد ..
و سلم مبارك عليهم و قده بيطلع ... و توه راكب سيارته ... و جان يشغل المسجل .. كان مجهز هالغنيه من قبل .. كان يريد يهديها لروضه ... تمت روضه واقفه عند باب الصاله و يدتها بعدها محتشره عالخدامه ... و جان يشغل مبارك هالغنيه لروضه ..
( ودعتكم يا ليت ما كان .. يوم الوداع القلب ممحون .. اتسالني وش الي لذي كان .. لمفارج احبابه وش يكون ) ..
من سمعت روضه هالغنيه نزلت دمعتها .. تمت اتشوف مبارك و هو يركب السياره و ايروووح ... فديييييييييييييييييييييته ...

و في نفس اليوم في مستشفى توام ...

كانت شمامي بتموت .. تريد تشوف راشد ... الي ما طاع يخلي أي حد يدخل عليه .. كل الي دخلو عليه هم امه و بوه و خاواته و خوانه بس ... حتى وديمه يوم طلبت اتشوفه ... ما طاع يخليهم يدخلونها عليه ... و لا حتى ربعه قدروو انهم يشوفونه ..

و هالحال ذبح شما ... حرام عليه يحرمني من شوفته ... ليش يحرمني من اني اكون عنده .....

بعد صلاة العشى وصل مبارك توام ... و أول ما شافته شما مسكته ...
شما : مبارك دخيلك خلني ادخله .. دخيلك ..
مبارك : شما ... راشد ما يريد حد يشوفه و هو بهالحاله ...
شما و هي تصيح : دخييييييييييييييييييييلك مبارك ... الشييييييييييييييييمه انك اتدخلني عليه ... دخيييييييييييييييييييلك ...
مبارك : .. شما ..
شما : ارجووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك ....
مبارك : عخير انشالله ...
و خلاها مبارك و راح صوب راشد .. و عقب ما سلم عليه .. كان بوه عندهم ..
مبارك و هو يكلم راشد بصوت واطي : راشد .. عرب يريدون يشوفونك و يسلمون عليك قبل لا تسافر ...
راشد : ما اريد اشوووف حد ..
مبارك : ... ا .... حتى شما ..
من قال مبارك اسم شما ... تيبس راشد ... و غمض اعيونه و هو الين اللحين يتذكر شكلها و هي اتخر على ايده و اتحبها و هو في العنايه ..
راشد : اولهم شما ... ما اريد اشوفها ..
بو مبارك : برايكم بخليكم انا و بظهر صوب عيوزي ..
مبارك : ههههههههههههههه .. ربع .. احيد عيوزك ترمس واحد من عيال بن قطامي .. لحق ع عيوزك لا يلوفونها الشبيبه ..
بو مبارك : انا راعي سمحه ... و ش لهم بعيوزي ..
مبارك : منصووووريه ما تنرام تعق الطير من السما بمنطوقها .. ههههههههههههههههههههه ..
و ظهر عنهم بوهم و تم مبارك و راشد بروحهم ..
راشد : ههههههههههههههههههههه ... اسميك تظحكني و انا مافيني حيل اشل عمري ..
مبارك : لا انشالله بتشل بعمرك و بتبات تنعش بعد ...
راشد و بحزن : ظنك ..
مبارك : انا متأكد من هالشي .. خل ايمانك بربك كبير و انشالله ما يصيبك الا كل خير
راشد : و نعم بالله ..
مبارك : انزين الحين شو الراي في شما .....
راشد : في الشوه .....
مبارك : و الله البنت بتموت عشان تشوفك ...
راشد : محد يموت ناقص من عمره .. و ما بيصيبها شي ان ما شافتني ...
مبارك : لا و الله حرااام لا اتين علينا ان ما شافتك ...
راشد : مبارك ... دخيل والديك ... مالي خاطر اشوف حد و لا حد يشوفنيه ...
مبارك و هو ينش عن راشد و رايح صوب الباب : رااااشد لا تكابر ... ترى غرووورك بيذبحك .. و أسأل مجرب ..


اممم .... ظنكن راشد بيخلي شمامي تدخل عليه و تكلمه ..

امم ... شو بيكون الحال ع راشد ....

ظنكن شووو ممكن يستوي لروضه ممكن يغير مسار حياتها ...



الثامن عشر
...***انا شفتك و شفت الحب فيك و كن الي مظالي ما مظالي ... احبك و انتفعلك و اهتويك نعم و اموت فيك و لا ابالي***...


طلع مبارك عن راشد و راح صوب شما الي كانت واقفه برى تستناه يظهر من عند راشد .. اول ما شافت مبارك راحتله ...

مبارك : شما ... تراه ماطاع ...
شما : لا دخيلك ... مبارك .. و الله بموت ان راشد سافر و انا ما شفته ...
مبارك : اممم ... الي يبى الصلاه ما تفوته ..
شما : شو يعني ....
مبارك : يعني لو بغيتي تشوفين راشد محد بيقدر يمنعج ..
شما : يعني ادخل ....
مبارك : و الله هذا شي راجعلج ...
و تحرك مبارك عن شما ... تمت شمامي مرتبشه تدخل و الا لا ..
مبارك و هو يرقب شمامي من بعيد : شمامي ترى الباب مفتوووح ..
افترت شما صوب مبارك الي كان يالس يرقبها و يضحك .. تشجعت شمامي من شافت مبارك يضحكلها و فتحت الباب على راشد .. الي كان منسدح عالشبريه و رافع راسه و يشوف السقف ...
اول ما انفتح الباب افتر راشد و هو يبتسم .. كان يعتقد انه مبارك و الا حد من هله ... بس من شاف الي دخلت ماتت الظحكه على شفاته ... دخلت شما عراشد و هي متغشيه ... و مع هذا راشد عرفها من اول ما طاحت عينه عليها ...
شما : شحالك راشد ....
راشد و يفتر براسه عالطرف الثاني : بخير ..
حز في خاطر شما حركت راشد ..
شما : عسى الخير ما يفارجك انشالله ..
و تم راشد ساكت ...
شما : راشد ..
راشد : ...
شما : راشد .. ارجوووك ..
راشد : نعم ..
شما : انزين ع الاقل شوفني و انا اكلمك ...
راشد : و ليش انشالله ....
شما : و ليش ادس ويهك عني ....
راشد و بكل ألم : مثل ما انتي داسه ويهج عني ...
شما : انا .....
راشد : هيه انتي ... و افتر صوب شما .. انا ادري ان شكل ويهي ينفر .. و دامنج مب مستحمله تشوفينه ليش داخله عليه ....
شما : حرام عليك راشد ليش اتقول هالكلام ....
راشد : لان هذا الواقع ..
شما : كل هذا لاني اكلمك و انا متغشيه .....
سكت راشد ..
شما : انا متغشيه لاني انا الي ما اريدك اتشوف ويهي .. مب لاني ما اريد اشوف ويهك ..
و تم راشد ساكت ... جان تعق شما الغشوه ... كانت الهالات السووود واضحه .. و التعب امبين في ويها ... و اعيونها ذبلانه من كثر الصياح .. ما كان راشد يريد ايشوفها .. بعد ماعقت شما غشوتها وخت براسها تحت .. رفع راشد ويهه صوب شما .. و انقبض قلبه من شاف شكلها ..
راشد : شمامي ...
رفعت شما ويها صوب راشد ... تمت ساكته و هو ساكت .. بس اعيونهم رمست بأشياء وااااااااااااايده ..
راشد : حرام عليج هذا الي تسوينه في عمرج ...
شما : ....
راشد : ليتني ما شفتج و انتي بهالحاله ...
شما و تغمض اعيونها و تتنهد : اسفه ...
راشد : على شو تتأسفين ....
شما : انا ادري اني انا السبب في الي انت فيه اللحين ...
راشد : و منو قال انج انتي السبب ...
شما و تنزل راسها : شو راشد انت نسيت اخر مكالمه من بيننا ..
و نزل راشد راسه و هو يتذكر هاذاك اليوم الي كلم فيه شما ...
شما : ليت لساني انقص قبل لا اقولك ذيج الرمسه ... و الله و الله اني ما كنت اعنيها و الله ..
رفع راشد ويهه صوب شما : شما دريتبج انج ما كنتي تعنينها .. مافي داعي انج تحلفين ...
شما و تصيح : و الله يا راشد اني ما عنيت شي من كلامي .. و الله ..
راشد و هو يقطع رمست شمامي : شمامي ...
شما : ... لبيه ...
راشد : حنّــا عرب ما ناكل عيشتنا بايته ..
شما : .. شو يعني ....
راشد : يعني .. انسي السالفه ...
شما : بس ..
راشد و يقطع رمستها : .. شمامي .... ممكن ..
شما : ...
تمت شمامي ساكته و راشد ساكت ... مب عارفين شو يقولون لبعض ...
شما : ام ... بخليك اللحين عشان تنام ..
راشد : دخيلج لا تقولين بخليك ...
شما و هي تتأمل راشد : ... انشالله ...
راشد : شمامي ..
شما : لبيه ..
راشد و هو منزل راسه : ... انتي كيف تقدرين اتشوفين ويهي ....
شما : ... راشد .. انا ما اشوف ويهك .. انا اشوف قلبك .. اشوف اعيونك .. الي تقولي اشياء وااااااااااااايده ... اشياء ما تنطقبها لسانك ..
رفع راشد ويهه صوب شمامي : انتي بعده عندج امل ....
شما : كل الامل .. تدري ليش .....
راشد : ليش ....
شما : لان القدر عيّا يباعدنا عن بعض ... بغيت تبعد عني ... بس القدر ما بغى يمشي على هواك ..
راشد : .. لا تتفائلين وااااااايد ...
شما : لا بتفااااااائل ..
راشد : شما كيف بتعيشين مع واحد ان ما كان معاق بيكون .. بيكون مشوه ...
شما : فديييييييييييت روحك ... و الله يا راشد انت عندي شي ما ينوصف ...
راشد : شما ...
شما : .. راشد .. اريدك بزينك و شينك ... و بصراحه .. الحادث كان اسعد حدث استوى في حياتي ...
راشد : لا و الله .....
شما : و الله .... لان لو ما الحادث جان انت ريل وديمه اللحين ..... راشد ... صدقني من بعد اليوم مستحيل اتكون لوحده غيري .. حتى و ان كانت هالوحده ختيه ...
راشد و هو يبتسم : و الله ....
شما و هي فرحانه : و الله ..
شما : اللحين بطلع عنك قبل لا تدخل خالوه والا حد ..
راشد : ما توصيني بشي ايبه لج من ألمانيا ...
شما : ... اريدك اترد بخير و سلامه ...
راشد و هو يشوف شما : انشالله ...
قالت عيون راشد كلام ذبح شما ... كلام يصبرها على بعاده ... كلام يثبت حبه لها ..
افترت شما عن راشد بتطلع و هي عند الباب ...
راشد : شمامي ..
شما : لبيه ..
راشد : تراج انتي سبب حياتي في هالكون ...
تيبست شما من سمعت كلامه ...
راشد : اللين اللحين و انا اشوفج و انتي تدخلين عليه العنايه .... اللين اللحين و انا احس بلمسج لي ....

من خلص من كلامه و شما تحس عمرها في عالم ثاني ... يعني راشد كان واعي ... يعني حس بي و انا ... و انحرق ويهها من المستحى و طلعت بسرعه من الحجره ..... كان مبارك برى .. مسكين كان خايف لا حد يدخل عليهم و هم يتكلمون .. فتم برى عشان يتفادى ان شمامي تنحط في موقف محرج و راشد بعد .... انتبه مبارك لشما و هي ظاهره من الغرفه ... كانت متغشيه ... خاف مبارك لا يكون شي استوى بينها و بين راشد ... لانها طلعت و مشت بسرعه و لا انتبهت لمبارك حتى .... دخل مبارك ع راشد ... الي كان في عالم ثاني .... عالم ملكته شما ... كان منسدح و يبتسم ... و لا حس بمبارك و هو يدخل عليه الحجره ...
مبارك : راشد ..
فز راشد : شو ....
مبارك : سلامت روحك ..
راشد : الله يسلمك ...
و سكت راشد و هو بعده يتخيل شما و هي مستحيه من قالها انه حسبها و هي عنده في العنايه ...
مبارك : راشد شعندك ..
راشد : لا اله الا الله ... ما عندي شي ..
مبارك : حرام يا ان فيك شي ...
راشد : اففففففففف ... ياخي ما فيني شي ...
مبارك : اها ... اوكي ..
و نش مبارك عن راشد ... و ظهر عنه و راح صوب الحرمات و طلب عوشه خته ..
عوشه : عونك ...
مبارك : عويش زقريلي شمامي ...
عوشه و هي مستغربه : و انتي شو تباها شمامي ....
مبارك : لا حووول ... بدى التحقيق ...
عوشه : لا تحقيق و لا شي ..
و راحت عوشه و زقرت شمامي حق مبارك ... طلعت شما حق مبارك ..
مبارك : شمامي اريدج في سالفه ...
شما و قلبها يدق : رب ما شر ....
مبارك : الا الشر بعينه ...
شما : بسم الله ... شو بلاك مبارك ..
مبارك : شو بلاني ..... متى بتردين البيت ....
شما : ما ادري .. من ايي سراج بنرد انا و العاش ... ليش ..
مبارك : سراااااااج ... ... روحي زقري العاش يله بردكن اللحين ..
شما : راشد بلاك ....
مبارك : راشد ...
و انتبهت شمامي انها غلطت و نعتت مبارك بأسم راشد ... و تمت مستحيه
مبارك : لا شميم انا مبارك مب راشد ( و قلدها و هي تنطق راشد ) .. يله يله جدامي البيت ...
و رجعت شمامي و عوشه عند مبارك الي تم يتحرقص .... ظاربنه فضول الريال يريد يعرف شو سالفة شمامي و راشد ... اول ما وصلو البيت كانت امنه تستناهم عشان يتعشون .... و تعشو .. و عقب ظهر مبارك و يلس في حوش بيتهم ... حست شما ان مبارك معصب منها .. حست ان فيه شي ... و يوم شافته يالس بروحه ظهرت صوبه ..
شما : شو يالس تتأمل النجوم .. .....
مبارك : هههههههههههههه ... هذي اخر ليله لي في البلاد .. خليني اتأملها ..
شما : انشالله ما بتكون اخر ليله انشالله بتروحون و بتردون لنا بخير انشالله ..
مبارك : امممم ..... ما اظن اني انا المعناي بدعاج هذا ...
شما : .....
مبارك : .. شما انتي الي كنتي تكلمين راشد يوم الحادث ...
انصدمت شما من سؤال مبارك لها ... ما عرفت شو تسوي او بالشوه ترد عليه ..
مبارك : انتي .. صح ..
شما : ...
مبارك : .. ااااااااه ... ادري ان مب من حقي اني اتدخل في خصوصياتكم ...
شما : .. اممم ...
مبارك : شما شو هالحياه الي عايشنها راشد ... شالله حادنكم عهالعلاقه .. ...
شما : مبارك انت ما تدري .....
مبارك : صح شما .. اكتشفت اني ما ادري عن أي شي ... بس شو الي مخلنكم عهالحال ..
شما : هذا قرار خوك ...
مبارك : أي قرار هذا الي يخليه يودر الي ( كان بيقول الي يحبها بس حسها ثجيله على لسانه ) .. الي يباها .. و من بد العرب ما ياخذ الا ختها ..
شما و هي تضحك بألم : شوف و حرقت يوووف ... يريد يعذبني عشي انا مالي ذنب فيه ..
مبارك : شووو ...
شما : سلامتك ... كل السالفه ... انه كان يباني انساه و يريد ينساني ...
مبارك : و ليش عاد ..... هو يعرف انه لو رمس و قال انه يريدج محد بيعارض و لا حد بيمنعه .. الا العرب بيعيدووون ..
شما و اتشوف ايدها : تريد تعرف السبب ....
مبارك : ...
شما : انت السبب ..
انصدم مبارك : انا ....
شما : هيه انت ..
سكت مبارك شوي يستوعب الوضع ...
مبارك : لحظه .. لا تقولين ان راشد بعد كان يعتقد اني باخذج ..
شما : هيه ...
مبارك : يعني اللحين انا سبب هالحاله و هالعذاب كله .....
تمت شما ساكته ..
مبارك : لا اله الا الله ... يعني اللحين ركبتوني الذنب و انا مالي دخل بالسالفه حتى ..
شما : لا مبارك ... محد بيتبلا عليك بشي ...
مبارك : لا و الله .. يعني اللحين انا الي قلت لراشد يخليج و يرووح و يخطب وديمه ختج ....
شما : لا مبارك بس انت السبب ... لو ما رمست ذاك اليوم عند راشد و قلتله انك تباني ما كان كل هذا استوى ..
مبارك : شما .. انا يوم رمست ما قلت انتي و لا خصيتج بشي .. انا قلت ان بغيت اخطب بخطبج انتي و الا صالحه بنت عمتيه ...
ليش هو اعتقد اني باخذج انتي بالذات .... تراني طريت صالحه بعد ... لا شما ... راشد لو كان يباج صدق جان سعالج .. جان رمس و قال سمحلي بنت خالتيه اباها و ارقبها من سنين .. ما راح و فج ثمه و يلس يصيح شرات الحرمات .. و ربع و خطب ختج .. شو هاللعبه ... ..
شما : حرام عليك مبارك ...
مبارك : لا مب حرام عليه ... لان راشد مسك رمسه قلتها من سنين ... كانت سبب فالعذاب الي عاشه و انتي تعيشينه ... و على فكره تراني انا تضررت من هالرمسه بعد مب الا انتو ...
شما : .. لا ما اعتقد انك تضررت و لو واحد بالأميه من الي تضررنابه ...
مبارك : لا الله .... ليش شما شو قالولج عني ... انسان بلا مشاعر ... و الا ما احس ..
شما : لا مبارك محد يقدر يقول عنك هالشي بس ...
مبارك : بس راشد هو الي يحس صح .. و انا الا واحد لعاب .. ماله مشاعر صح ..
شما : مبارك ... دخيلك عطني فرصه ..
سكت مبارك ..

شما : محد قال عنك هالكلام و لا اعتقد ان حد بيقوله عنك في يوم ... بس انا الي عنيته .. اني احب راشد مب من يوم و لا من يومين .. مبارك انا و راشد نحب بعض من سنين .. تصدق .. انا نفسي ما اعرف متى بدى حب راشد في قلبي .. لاني من وعيت عالدنيا و انا اشوف حبه في فوادي ... مبارك ... انت انسان .. لك مشاعر و احاسيس .. و هذا حالنا كلنا .. بس لو انت تعيش الي انا و راشد عايشينه ما كنت فسرت السالفه عهالاساس .. راشد يباني و انا واثقه من هالشي .. بس راشد يحبك زود عن حبه لي ..( و في هاللحظه نزلت دمعتها) .. تعرف .. من زود حبه لك .. بدّاك انت على حب عمره .. حب دام اسنين ... ( قالتله هالرمسه و هي تضحك و في نفس الوقت تصيح ) .. تعرف شو قالي .. قالي شمامي انا احبج و انتي اول و اخر حب بحياتي ... بس تحرمين عليه في اليوم الي خويه حطج فيه في باله .. تعرف شو يعني انك اتشوف الانسان الي تحبه جدامك و لا تقدر انك تكلمه .. ما تقدر انك تهمسله حتى بحبك .. مب مسموحلك الا بالشوف... لا و شوف و الناس ما يحسوبك ... و الي يذبح انك تعرف ان هالانسان يحبك ... ااااااااااااااه ... يا مبارك ... ليتك صدق حسيت بهالشي ..

تم مبارك ساكت .. اااه يا راشد ... عايش كل هالعذاب في صدرك ... ليتك رمست بعذابك .. جان ارتحت و ريحت هالمسكينه ..

مبارك : ... ما اعرف شو اقولج ... بس يمكن انا ما عشت الي عشتيه انتي و راشد .. بس صدقيني انا مالي ذنب في هذا كله ..
تعرفين شما ... انا كنت وايد العب عالبنات .. اعترف اني لعبت عبنات وااايد .. و بنات عرب بعد .. كم بنت كلمت و كم بنت واعدت وااايد من كثرهن ما اقدر احصيهن ... ما ادري .. يمكن ظلمت هالبنات .. بس صدقيني لو حببيت وحده منهن كنت ببيع الكون عشانها .. مستحيل اني استسلم مثل راشد ... بس تعرفين ما اقدر اقولج لو كنت مكان راشد جان سويت و حطيت ... لا ما اقدر .. بس انا انسان احب ... و صدقيني شما مستعد اني ابيع عمري و اسوق مالي و حلالي و طايفة بالخيل كلها عشان هالانسانه الي
احبها .. بيني و بينج .. انا احب وحده .. مب الا احبها الا اموت عالتراب الي تدوووسه ... انسانه .. ملكت القلب .... و نزل راسه .. و انتي تعرفين هالانسانه ..
شما و هي اونها ما تعرف : انا ....
مبارك : هيه ... روضه ...
انصدمت شما من اعتراف مبارك لها ... و في نفس الوقت انصدمت عوشه الي كانت يالسه تتسمع الرمسه من ورى الباب ...
مبارك : و الله العظيم .. اني ما قد حبيت وحده شرات روضه ... هالانسانه ملكتني بروحي ... و الله ما قد شفت وحده شراتها .... ليت القدر يجمعني بها ..
شما : بس مبارك .... انت متأكد ان روضه تحبك ..
نزل مبارك راسه : ما ادري ... احياننا احس انها تحبنيه .. و احياننا احسها ما تحس فيني و لا تفرق عندها اذا انا حي و الا ميت
بس انا ما تفرق عندي اذا روضه تحبنيه و الا لا ... المهم اني انا احبها ... و انشالله بايي اليوم الي بثبتلها هالشي ...
شما : كيف ما تفرق عندك ... شفايدت حبك هذا اذا هي ما تحبك ...
مبارك : صدقيني شما انا متأكد ان روضه تحبنيه مثل ما انا متأكد من شوفتج جدامي ... بس الخوف في قلب روضه هو الحاجز من انها تعترفلي بهالحب .. و انا عاذرنها .. لانها بنت .. و انا نفسي ما برضى ان شي يمس روضه من ورى حبي لها .. و انشالله بايي اليوم الي تعترفلي بحبها لي ... بس خليني ارجع من برى و انشالله بتشوفين ...
شما : الله يحقق مناتك ....
مبارك : انشالله ... و انشالله اول ما يرجع راشد من العلاج .. بنهي هالسالفه الي انا سببها و انا ما ادري ..
شما : مبارك انا ما اريدك تتلوم و لا تحط في خاطرك ...
مبارك : لا بحط و لا بشل ... بس خلي بو سنيده ينش عخير انشالله ... و فالج طيب يا ام مبارك ..
شما : ام مبارك ...
مبارك : عيل ظنج بيوزج خويه عسواد عيونج ... لا فديتج .. دامني بسعى في عرسكم .. خلاص تسمون الولد عليه ..
شما : هههههههههههههههههه ...
دخلت شما عن مبارك الي تم يالس و يفكر في حال هالدنيا ... عند باب الصاله كانت عويش يالسه و تصيح ... و اول ما دخلت شما شافتها ..
شما : عويش شو بلاج ...
عوشه : فدييييييييييييتج شمامي ... و لوت ع شما ... عرفت شما انا عوشه سمعت كلامهم ..
دخلت شما حجرتها ... اول شي طرى عبالها انها تتصل بروضه ... و اتصلت بروضه و شلت التيلفون شما حرمة محمد خو روضه ..
شمامي : وين روضوه عنج ....
شما : اظن الا في حجرتها ... صبري بطالعها لج ...
روضه : هلا و غلا ملاييييييين بريحة الغالين ...
شما : انا اقول .. ما احيدج ترحبيبي كل هالترحيب .. ترج الا يوم اني في دار الغالين هالترحيب ...
روضه : لا افا عليج .. و الله ..
شما : ههههههههه .... شحالج ..
روضه : عم بندفش ...
شما : امممم ...
روضه : و انتي .. علومج
شما : عال العال .. و لا احلا ..
روضه : اب اب ... في تطور ..
شما : ااه يا روضه .. شفته .. و كلمته ..
روضه : قولي و الله ...
شما : و الله و الله ... ااااااااااه يا روضه فدييييييييييييييت هالانسان ... يالله عسى ربي يعوده لي بسلامه انشالله ...
روضه : يالله عسى امين انشالله ...
شما : امم ... و انتي علومج مسودت الويه ....
روضه : محد غيرج مسود الويه ...
شما : انا و الا انتي ... تعالي هنيه شو سالفة برووووووووووووووك ...
روضه و قلبها وقف : أي بروووك ...
شما : اوين الحبيبه ما تعرف منوه بروووك ... رويض رمسي لا اييج و ادوووس في بطنج اللحين ...
روضه : ماشي ..
شما : ا .. ما شي ... زين عيل .. مع ان مبارك موصني برمسه لج بس الظاهر ان الريال مغلط ..
روضه : شوو شووو ... شو مبارك شو قايل ....
شما : لا ماشي ...
روضه : فديتج شموووووه رمسي مبارك شو قالج .. يله فديتج شمامي ..
شما : ترجيني اكثر ...
روضه : شموه يالسباله عن المصاخه يله رمسي ..
و قالت شما لروضه عن الي استوى بينها و بين مبارك ...
روضه : تعرفين شمامي .. و الله احس الناس ظالمين مبارك ... و الله مبارك انسان رقيق و حساس .. غير احسبه انسان عطووف
شما : لا و الله ... و انتي شدراج ..
روضه : ايه يالخايسه .. انا اقصد من اسلوبه مع الناس ... ليتج شفتيه ذاك اليوم في العزبه .. يالله فديته كيف يعامل يدوووه .. غير .. هالانسان رهييييييييييييييييييييييييب بيذبحني .... اتسد حلاته ... يا ويلي يا شما .. اللين اللحين و انا اتخيل شكله يوم اهداني يولته ... لا عاد و هو ايبس عدال الكيمره و يحط ايده عقلبه و ينزلها .. اااااااااااه .. و الله عذاب ...
شما : خييييييييييييييييييييبه رويض ترج مره غارجه ....
روضه :

غرقت و اغرقني الشوق في حبه ... واصبحت فالمحبه تاج ٍ و نبراسه
وقلبي ما يرتوي ذا اليوم الا بقربه... ان سألت .هذا خييلي فديت راسه

شما : الله الله ... و صرنا نعد فيك الشعر يا بو حمد ... و رفجه تعيدينها ...
روضه : ليش ....
شما : رفجت عليج تعيدينها ...
روضه : انزين ليش عاد .....
شما : شي يصبر الولهان على الغربه ...
روضه : شوووووووووو ... لالالالالا ...
شما : رويض انا رفجت عليج ... افا ..
و عادت روضه البيتين على شما .... سكرت شما عن روضه ...

بالباجر عالساعه 1 الظهر كانت طيارتهم ... على مطار دبي ..
في المطار ...

الكل متواجد يودعونهم ... الا راشد لانهم دخلوه بالاسعاف من مكان خاص ... محد شاف راشد الا الي راحوله ... كانت وديمه تريد
تسلم على راشد قبل لا يسافر ... فراحت مع عوشه و امونه عشان يسلمن عليه .. و كانت شمامي تلحقهن بس مبارك زقرها ..
شما : مبارك ما اوصيك ع راشد ..
مبارك : افا عليج بتوصيني على خويه ... لا مره ما يهمج ...
شما : مبارك كل يوم تتصل و تقولنا عن حالته ..
مبارك : لا ما وبلج كل يوم اتصل ... بتدفعينها فاتورة التيلفون ..
شما : يالله عليك .. تراها الا فاتوره حشى ...
مبارك : و الله شوفي اذا انتي و الا بوسنيده بتدفعونها .. ببات اتصلبج و باصبح بعد ...

شما : الله لا يعوزنا عليك يالزطي ... المهم برايك بروووح صوب راشد اشوف البنات راحن صوبه ...
مبارك : هيه ربعي احيد ودوووم فطرفهن بتروح تسلم عليه .. تلاحقي شووقج لا تلوفه هالياهل عنج ...هههههههههههههههه
شما : ايه برووووووووووك ... ثمن رمستج .. شكلك الا تخور في الرمسه ...
مبارك : ههههههههههههههه .... كيفي مواطن من حقي اسوي الي اباه ههههههههههههههههه
شما : هيه و الله .. كنت بقول رمسه من عرب .. الا يوم هاي رمستك خلك يالمواطن بحسرت .. و تمشي شما عن مبارك ..
مبارك : عرب ... ايه شميم ردي ... حووووووووه ..
شما : لا تحاول .... خل الجواز الي تتخققبه يفيدك يالخييلي ...
مبارك : بتذلنا هذي ... حرام يا ان ما رمستي ما اتصلبج و اخليج معلقه ع راشد مب عارفه عن شي ...
شما : شووووه ..
مبارك : اللحين لحقيني و ترجيني اني اسمع الي عندج ..
شما : تخسي ..
مبارك : تخسي ... خييييييييييبه اسميك ما ظويت ع خير يا راشد ... منصوريه ما تنلامين ..
شما : يعلك تسد عوقها المنصوريه يالخييلي ..
مبارك : هيه و الله ... ااااااااااااه فديت المنصوريه و الله ..
شما : عرب عيونهم سود يقولولك ..

غرقت و اغرقني الشوق في حبه ... واصبحت فالمحبه تاج ٍ و نبراسه
وقلبي ما يرتوي ذا اليوم الا بقربه... ان سألت .هذا خييلي فديت راسه


مبارك : يعله في ذمتج .. هذا منها ....
شما : و الله ...
و في هاللحظه شافو وديمه تمشي صوبهم و هي تصيح .. اول مره وديمه تشوف راشد من بعد الحادث .. و صدمها شكل راشد .. ما قدرت انها تشوفه او حتى اتم معاه في مكان واحد ... اول ما شافته يلست تصارخ و خلتهم تربع ... حز هالموقف في خاطر راشد بالقو بعد ...
شما : ودوم شو بلاج ...
وديمه : لالالالالالالالالالا..... شموه شفتي راشد كيف تم ..
شما : شووو انتي شفتي راشد ....
وديمه : ليتني ما شفته ...
شما : شوووو ..
حتى مبارك حز في خاطره كلام وديمه ...
شما : يالله عليج ... شو بلاه راشد ما فيه الا كل خير ...
وديمه : لالالالالا بسم الله تم يخووووووووف ...
من سمع مبارك كلامها هذا ما قدر انه يتم واقف ... لانه ان تم بيصفعها تصفيع ...
راح مبارك صوب راشد ..
راشد : مبارك شفت .. شفت وديمه ....
مبارك : هيه شفتها الياهل ..
راشد : شو بعدها تصيح ....
مبارك : اوووووه اسميك حفلتها ... طبها عنك هالياهل ...
و في هلحظه يتهم شمامي ... من شافها راشد ابتسم ... كانت شما خايفه ع راشد من ردت فعل وديمه بس من ابتسم لها فرحت من الخاطر ...
سافرو الجماعه على خير ... و رجعت شما مع سعيد و وديمه ختها صوب الوثبه ...
اول ما وصلت شما الوثبه اتصلت بروضه ... و تلاقن في بيت قوم روضه ... كانت شما شاله معاها كيسه ..
روضه : شووو هذا ...
شما : امم ... هذي هديه ..
روضه : حقي .... فديتج شمامي انا كنت ادري انج تحبيني ... بس بصراحه ما توقعتج تحبيني لهالدرجه ...
شما : و منوه قال اني احبج ....
روضه : هههههههههههه ... يالسباله .. انزين جامليني ...
شما : هههههههههههههههههه ... اولا هالهديه مب مني ... ا ...
روضه : شمامي شو بلاج ...
شما : رويض ... ما اريدج تفهميني غلط ..
روضه : شمامي شعندج ... يا ويلي رمسي ..
شما : امممم ... روضوه ... هالهديه من مبارك و هو طلب مني اني اوصلها لج و هو ...
روضه و تقطع رمستها : شووووووووووو .... ليش انشالله هو منو يكون عشان يهاديني .. يخسي الا هو .. شو يتحسبني وحده من خايساته ... عنلالالاته ..
شما : حووووووه ... هدي اعصابج لا ينطرلج عرج ... خييييييييييييييبه نتفتي الريال تنتيف ... حشى ..
روضه : لا و الله ...
شما : روضه .. انجبي شوي ..
روضه و هي منصدمه : انجب ...
شما : هيه انجبي ... يا بويه عطيني فرصه ارمس .. و اخبرج بالسالفه .. من عقب سوي الي تبينه ... حشى .. اسميك يا مبارك ما ظويت عخير يوم ظويت ..
روضه بنقمه : لا و الله ... رمسي بالي في خاطرج اشوف ...
شما : ايه تراج وايد قاسيه على مبارك ... فديته .. تعرفين يوم احنا فالمطار و عديت عليه القصيده ... يالله لو شفتي شكله كيف فرح بهالبيتين ... ما تقولين غير ياهل عاطينه لعبه ...
روضه : .......
شما : يالله عليج ... هو ما عرف شو يسوي ... تعرفين انه راح السوق الحره و شرالج هالهديه و رد عليه و عطاني اياها ..
روضه : شما .. لو الموت ما خذتها ..
شما : لا و الله ... ليش عاد ...
روضه : لا و الله .... تبيني اخذ هديه من واحد لا اعرف و لا يعرفني و لا هب من هليه بعد ..
شما : حي .. وين ما يعرفج و لا تعرفينه ... رويض لا تكابرين .. الكل يدري ان مبارك يحبج .. و انج اتحبينه ..
روضه : شوووووووو ... منو الي يعرف ...
شما : ههههههههههههههههههه ... عنبوج يالزيغه شو تسوين ... خيبه كل هذا خوف .. ههههههههههه
روضه : ليش شما انتي ما تبيني اخاف ... تخيلي لو الخبر وصل سلطان و الا محمد .. و الا علي حرااام لا يقصبوني قصاب ..
شما : روضه انتي ما غلطتي بشي .. انتي تحبين مبارك ... بعدين تراني انا هذوووه احب راشد و لا استوابي شي ...
روضه : شمامي راشد ولد خالتج ... بس مبارك شو يكونلي ....
شما : يقربلج ..... يدته خت يدتج ..
روضه : يالله عليج ...
و في هاللحظه دخلت شما حرمت محمد عليهن ...
شما : رويض عندي لج خبر ...
شمامي : ا ... انشالله يكون يفرح لان روضه بتظهرلي قروووون ...
شما : الا يفرح و نص ...
روضه : و الله ... شو ...
شما : امممم ... عرب بيونا باجر ..
روضه : و شو الي يفرح في هالخبر ... الا بتيني العثره كلها .. بقيل الا اعابل في المطبخ ..
شما : ا .....
شمامي : و شكلي الا فهمت السالفه ...
روضه : ايه يله رمسن شعندكن ...
شما : تعرفين خالي خليفه .. خو يدوه الي فالخزنه ..
روضه : هيه .. شو بلاه ...
شما : اتصلت حرمة ولده محمد .. ايريدون ايونا عشان يخطبونج لولدهم بخيت ..


بخيت منو بخيت هذا بعد ...

ظنكن شو الي بيستوي ......

ظنكن مبارك بيدري عن هالخطبه ... اول شي ظنكن روضه بتوافق ... و الا اصلا هلها بشاورونها ....

حليلج يا روضه انتي و مبارك

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 24-04-10, 10:49 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سعوديه وكلي عز المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

...*** راح و خلاني لحالي ... شفتي ويش سوى فحالي ... خبريني ويش اسوي ... لو عشق قلبه سوايا ... قولي لو هو حب غيري... وش يكون اسمى مصيري ... غير اموت انا في مكاني .... و اترك الدنيا ورايا ***...

روضه : حي و هذا من وين ظاوي بعد .....
شما : شو من وين ظاوي بعد ..... هذا من هلنا ..
روضه : وايه بيبطي ما ظويته .. بخيت بعد ..
شما : روحي قولي ليدتج ..
روضه : هيه بروح عيل بسكت ....
و تنش روضه و تظهر صوب يدتها .. كانت يدتها و امها و بوها .. يالسين في صالة يدت روضه ...
روضه : يدووووه .. منوه هذا بخيت بعد ..
ام روضه : رويض .. ودي بالستر .. شعندج عيدتج ..
روضه : شووفوو من اللحين اقولكم .. بخيت ما باه و لا باخذه ..
يدت روضه : و شعنه ما تبينه ..
روضه : بس ما ابى اعرس ..
بو روضه : يا بنتي مالج بد من العرس ..
روضه : بويه انا ما اريد اعرس ... ما اريد اخليكم ..
بو روضه : بنتي لا انا بدوملج و لا امج بدوملج ..
روضه : لا انشالله ربي يطولي بعمركم انشالله ...
بوروضه : انشالله ... الا يا بنتي البنت مردها للعرس .. و لا تقولين مابى اعرس ..
يدت روضه : اسميك مسولها سالفه ...
روضه : يدوووووووووه ... حرام عليج ...
يدت روضه : لا هب حرام . .. الا حلال ..
روضه : امايه رمسي .. قولي شي ...
يدت روضه و اتشوف ام روضه و بنقمه : حي و امج لها شور غير شورنا بعد ....
ام روضه : يا بويه مالي خص بكم ..
روضه : يالله يا امي كيف مالج خص بنا ... تراج امي
يدت روضه : عن الحشره .. يستوي خير لين الخطبه ...
روضه : يدووووووووووووه ....
بو روضه : روضه ...
روضه و هي تصيح : و الله حرااااااااااااام ...
و رجعن حجرتها و كانت شمامي تستناها ...
شما : رويض لا تصيحين ...
روضه : لا شمامي ما باه هالسبال الي ما ادري من وين ظاوي بعد ..
شما : رويض جنج الا ما تبينه محد بيغصبج عليه ...
روضه : لا اسميج ما تعرفين عيل ... غصبو ميثه عسلطان .. ظنج ما بيغصبوني عليه هالسبال بعد ..
شما : لا فرق بين وضع سلطان وميثه .. و بين وضعج ..
روضه : و الله بمووووووت اذا خذته ..
شما : لا بسم الله عليج من طاري الموت فديت روحج ...
رجعت شمامي بيتهم بعد ما حاولت انها تهدي روضه .. الي ذبحها مجرد انها ممكن تكون لانسان غير مبارك ..
رجعت شما بيتها و لا شلت معاها الهديه الي كان مطرشنها مبارك لروضه .. و روضه كانت مرتبشه و نست سالفة الهديه ..
فليل عالساعه 11 رجعت روضه حجرتها عشان تنام .. راحت و تسبحت و من عقب ردت حجرتها .. انتبهت للكيسه الي خلتها شما .. راحت روضه و فتحت الكيسه ... كان فيها دبدوب ابيض وااااااااااايد حلو .. و فيها غرشت عطر .. و شريط ... و ورده حمرى .. كانت هديه بسيطه .. بس قيمتها كبيره ... طلعت الدبدوب و جان اطيح ورقه منه ... شلت روضه الورقه ... لقت مبارك كاتبلها ..

" ما ادري اذا انتي بتقبلين هالهديه و الا لا ... بس اتمنى انج تقبلينها ... هي بسيطه .. بس كل شي فيها يعنيلي وااااااايد .. روضه انا خذتلي نفس الدبدوب .. عشان كل ما اشوفه اتذكرج ... و شريتلج من العطر الي استخدمه .. تعرفين بس عشان احس انج قريبه مني .. روضه ارجوج .. لا تحرميني من هالاحساس .. حرمتيني من قربج و حرمتيني من حبج .. بس ارجوج لا تحرمين قلبي انه يحبج .. الغاليه بس اريد اقولج :
أحبج و عليج اغار و ما ودي تراج اعيون ... سوى اعيون ٍ نظرها انت و عمري لج اظحيبه .
عاشق اعيونج : مبارك الخييلي "


نزلت دمعة روضه من قرت كلام مبارك ... فدييييييييييييييييييييييييييييييييييييييته ... و شلت الدبدوب و لوت عليه .. حست ان فيه ريحة مبارك .. يالله يا مبارك ... ليتك ما سافرت .. شلت الشريط و شغلت المسجل .. اول جلبه كان فيها .. ( هالله هالله بعمرك و زينك في الهوى لا اتعب افوادك .. دام جامع هالغوى بعينك .. لا تصيبك عين حسادك .. انت توك باول اسنينك .. ما بلغت بعمرك امرادك .. لا تبيع احباب شارينك .. خف يالغالي من اعنادك ..)... رجعت روضه و جلبة الشريط عالجلبه الثانيه و كانت فيها ..( اسافر عنك و تسافر معايه .. ترافقني فحلي و ارتحالي .. اغيب و اترك العالم ورايه .. و لا احمل غير طيفك في خيالي .. وجوه الناس فالغربى مرايا .. تصور صورتك دايم في بالي.. و انسى غربتي و انسى عنايا.. و احس انك معي ماهب لحالي ..) ..
حز في خاطر روضه ... يالله مبارك يحبني صدق .. يالله فديت روحه ... راحت روضه و شلت الورده و حطتها في دفتر اشعارها و عطرتها بعطر مبارك ... تعطرت روضه بعطر مبارك .. و شلت الدبدوب .. و راحت شبريتها و تلحفت و نامت ... في هالوقت كان مبارك و هله توهم واصلين ألمانيا ... راحو مع راشد المستشفى .. و من عقب شل امه و بوه و راحو صوب الفندق الي عدال المستشفى .. كانو من قبل حاجزين فيه .. دخل مبارك غرفته .. تسبح و نام شوي ..
بالباجر ... قام مبارك و تسبح و تلبس و راح صوب حجرة هله .. دق عليهم بس محد توايبله .. راح مبارك صوب الاصنصير و دق الفص .. شوي و انفتح الاصنصير .. و طلعت منه بنت صغيره تربع ..
البنت : هييييييييييييييييييييه ...
...: نوير .. بسرعه .. عويش بتفظحنا ..
... : عوييييييييييييش ردي ...
ظهرت وحده من الاصنصير .. كانت متحجبه و لابسه عباه مسكره .. .. و عوشه من شافت مبارك وقفت البنت .. تمت اتشوفه .. ما عرف مبارك شو بلاها .. وليش اتشوفه ..
عوشه : اموووووووووووووووه .. هاذا ايثى ..
يلس مبارك يتلفت .. يريد يشوف عيسى .. بس محد كان واقف غيره .. افترت البنت صوبه .. يلست اتشوفه و هي منبهره .. استحى مبارك .. حشى ما شلت عينها ..
نوره : .. لا حبيبي هذا مب عيسى ..
في هاللحظه طلعت وحده ثانيه من الاصنصير .. وحده رهيييييييييييييييييييييبه .. طويله .. بس هي شوي ظعيفه .. كانت متنقبه ..

اول ما طلعت رفع مبارك عينه .. حس ان هالبنت فيها شي غير .. البنت ما كانت اتشوفه و لا افترت صوبه حتى .. بس شافت ان عوشه تضارب نوره ختها .. جان تفتر صوب الاتجاه الي اتشوفه عوشه .. انصدمت اول ما شافت مبارك .. حشى هب حلاه في هالريال .. .. طاحت عين هالبنت في عين مبارك .. صدق لهالبنت عيوووووووون جتّاااااااااااااااااااااله .. حشى مب عيون عليها .. فجأه ربعت عوشه عن نوره و ربعت صوب مبارك .. اول ما شافها مبارك تربع صوبه .. وخى و فتحه اديه الها .. مبارك واااااااااايد يحب اليهال .. و ما قدر انه يمنع نفسه و هو يشوف هالحلوه و هي تربع صوبه .. كانت عوشه لابسه تنوره بيضه قصيره و بوووت طويل اللين ركبها و قميص ابيض و جاكيت وردي .. و كان شعرها اسود و سايح .. كانت رهيبه هالبنت .. فز قلب مبارك عليها ..اول ما وصلت صوب مبارك شلها ...
مبارك : هلا و غلا .. فديييييييييييت الحلوين ..
راحت عوشه و لوت عمبارك : انا احبك ..
مبارك : فدييييييييييييتج و انا احبج .. و جان يحبها على خدها ..
نوره : منايه .. لحقي عويش .. بتفضحنا ..
منى : يا ويلي من هالعثره ..
و تحركت منى صوب مبارك الي نزل راسه من شاف منى تمشي صوبه ..
منى : السموحه منك ..
مبارك : لا عادي الشيخه ...
منى : عويش تعالي ...
لوت عوشه بادييها عرقبة مبارك بالقو : مااااااااااااااالييييييييييييييييييييييييد ...
مبارك و هو يحط ايده عظهر عوشه : فديييييييييتج لا تصيحين محد بياخذج ...
منى : عويش .. عيب ..
عوشه : ماليد ..
نوره : يله حبيبي بنروووح حق يدوووه ..
عوشه : هييييييييييييه يدوووووووووووووه ..
مبارك : هههههههههههههههههههههه ... و حب عوشه و نزلها ..
منى : السموحه الشيخ عالمغثه ...
مبارك و هو يشوف عوشه و لا رفع عينه على منى : لا افا عليج ... لا مغثه و لا شي الشيخه ..
منى من الخاطر ذبحها مبارك ... منى انسانه رهيبه .. مزوووووووحيه وااااااااايد .. و راعية سوااااااااااالف لابعد الحدود .. تتخالط مع الناس بسرعه .. و ما عليها كلام في الحلاه ... احلا ما فيها عيونها بصراحه .. يمكن عيبها الوحيد انها شوي ضعيفه .. شعرها مب طويل ... بس كثييييف .. و هي من النوع الي يهتم بعمره وااااااااااااااااااااايد ..
دقت نوره الاصنصير ... اول ما وصل كان مبارك واقف يشوف عوشه .. الي كانت تسوي حركات له .. جنها تندس ورى منى بعدين تظهرله و تظحك .. ماشالله عهالبنت ... اول ما وصل الاصنصير ركبت عوشه و من عقب نوره و منى ..
منى : الشيخ اذا نازل تفضل ...
مبارك و هو ما رفع عينه صوبهن : لا الشيخه نزلن انا بستنى الاصنصير الثاني ...
عوشه : ايثى باااااااااااااي
مبارك : ههههههههههه بااااااااااااااااي
نزلن و شوي و نزل مبارك بعد ... راح مبارك صوب الاستعلامات عشان ايحط المفتاح عندهم .. شافهن واقفات هناك بعد .. راح و حط مفتاحه و عوشه اتشوفه و تسويله حركات بويها .. مسك مبارك نفسه .. بس بعدين ما قدر .. جان ايرووح صوب عويش و شلها و تم يسويبها حركات .. و هي ميته على عمرها من الظحك ..
مبارك : فدييييييييييييييييييتج .. و حبها على خدها ..
عوشه و هي تلعب بشعرها : انا حلوه ثح ..
مبارك : فديييييييييييييييييتج انتي احلا من الحلا و الله ..
منى : حبيبي عوشه .. خلاص عيب ..
مبارك في خاطره .. هذي شالله رازبها بعد .. اوين عيب ...
نزل مبارك عوشه و خلاهن و طلع من الفندق .. و توه يعبر الشارع عشان يروووح المستشفى .. و انه يسمعهن يتكلمن وراه .. كان خاطره انه يفتر صوب عوشه .. بس خاف انهن يتحسبنه يتعلث بالياهل عشان يسويلهن حركات ..
نوره : حشى ما ريت واحد في حلاته ..
منى : ماشالله عليه .. وايد جميل ...
نوره : مب الا جميل .. الا يذبح ..
منى : هيه و الله ... الله يخليه لهله ...
تمت منى اتشوف مبارك و هو يمشي في الشارع جدامهن ... يالله .. خاطري اشووفه بالعربيه و السفره .. اكيد بيكون احلا ..في هاللحظه .. حرك الهوى شعر مبارك .. و بحركه لا اراديه .. رفع مبارك شعره ... ماتت منى من شافت شكله و هو يرفع شعره ... حشى هالريال عذااااااااب ... دخلو المستشفى .. كان مبارك يستنى الاصنصير .. و توهن واصلات منى و نوره و عوشه ..وقفن على طرف ..
عوشه : ايثى ..
مبارك : عوووووووووووووونج غناتي ...
يلست عوشه تضحك .. ما فهمت هو شو يقولها ..
اول ما وصل الاصنصير ..
مبارك : تفضلن خاواتي ..
نوره : مشكور ..
منى : انزين ركب عندنا ..
مبارك : لا عادي الشيخه ...
منى : لا انت الي طلبت الاصنصير .. ركب و الا ما بنركب ..
استحى مبارك من هالموقف .. حتى منى .. ما توقعت ان ممكن تكون فيها ذيج الجرأه الي تخليها اتقول هالشي لواحد .. بس مبارك جلب كيان هالبنت ..
مبارك : انشالله ..

و ركب مبارك الاصنصير .. و تم واقف في الطرف الثاني من الاصنصير .. راحت عوشه و مسكت في ايده .. كان مبارك داق الطابق العاشر و هن داقات الطابق الاثنعش .. نزل مبارك عنهن .. و راح صوب راشد خووه .. و لقى امه و بوه عنده ..
و بعد ما سلم عليهم ..
مبارك : حشى يالشيبه .. تر مخوتك مخوت بووووووووووش ...
بو مبارك : انا راعي سمحه .. كيف جذيه ..
مبارك : لا راعي سمحه و لا راعي ظبيان .. عيل تغبش انت و عيوزك و لا تقولون .. و برحت اتلفت ععمري ..
ام مبارك : الي يبى الصلاه ما تفوته ..
مبارك : ايوه بدت العيووووووز ...
ام مبارك : عيز حيلك ...
مبارك : حرام يا انج عيوز و هايم بعد ... بوشهاب .. تزهب ترانا من انرد البلالاد .. بنخطبلك وحده من هالغراشيب ..
راشد : هههههههههههههههههههه ... ما ظني الشيبه يبدل عيوزنا بوحده من هالغراشيب .. افا عليك العيوز متوثقه في القلب ..ههههههههههههه
بو مبارك : و من يقوله .. لالالالا .. انا من ارد .. بتنقالي من هالغراشيب وحده مزيووونه ..
ام مبارك بنقمه : شووو .. و انت هالغرشوبه عالشوه بتاخذك و انت شيبه رام ...
مبارك : لا افا عليج .. الغرشوبه بترده صبي بو العشرين ..
راشد : ههههههههههههههههه ... بتحيي شبابه ...
مبارك : ههههههههههههههه .. افففففففففف لا تخبر ..

في الامارات و بالتحديد في رماح ...

كانت الريم بنت عمهن حرمة محمد خوهن يالسه عندهن .. هي و عيالها .. الا محمد الي سرح الصبح عنهم صوب بوظبي عشان دوامه ..كان جو البيت كئيب .. كانو متعودين على امهم و ربشت مبارك فالبيت .. بس ما بيدهم حيله مطرين انهم يصبرون اللين ما الله يشفي راشد .. و يرده لهم سالم ...

في الوثبه ..

كان الوضع ألعن من رماح ... في بيت هل شما .. كانت وديمه جالبه البيت مناحه ..
وديمه : حراااااااااااااااااااااااااااااام .. انتو ليش ما تحبوني ... انا بنتكم ..
ام شما : يا ويلي يا وديمه شهالرمسه ...
وديمه : اقوووووووولكم ما اريده ... حرام عليكم جنكم بتبلوني به ...
فرحت شما بردت فعل وديمه بس حز في خاطرها اسلوبها و كلامها عن راشد .. يالله عليها ...
شما : يالله يا وديمه اللين امس و انتي تتفدينه واقف و قاعد و اللحين شعندج عليه ...
وديمه و بنقمه : لا و الله .. يعني انتي عايبنج شكله .. حشى يخوف ..
شما : من زينج انتي عاد يا اشواريت الوثبه ... مره مسكته بالحلاه ..
وديمه : شما عن الطنازه .. حرام عليج .. لو انتي مكاني بتاخذينه ..
شما : الا باخذه و بحب التراب الي يدوووسه بعد ..
ام شما : صدقها ختج .. هذا سنع العرب ..
وديمه : شميم انجبي .. و الله انتي تقولين هالكلام لانج ما بتعيشين عنده .. انا الي ببتليبه ...
شما : يالله يا وديمه اللحين راشد استوى بلوه .. الله يرحم ..
وديمه : هيه بلوه ...
و يدخل علي و سعيد و سالم توهم يايين من صلاة العصر ..
سعيد : شعندكن محتشرات ..
ام شما : هذي وديمه .. من امس و هي تباغم ععلو حسها ..
سالم : شو يبغمج ..
وديمه تمت ساكته و تصيح .. لانها تعرف خوانها ..
شما : ما تبى راشد ..
سعيد : شووووووووو ..
وديمه : ما باه ..
سالم : و ليش انشالله ...
وديمه و هي تصيح : حرااااااااااام عليكم .. كيف تبوني اااخذه .. و الله اني عايفتنه ... لالالالالالالالالا ... ما اتخيله يلمسني ... لالالالالالالالا .. و يلست تصيح و عقب نشت عنهم ..
سالم : و الله يا بناتج انهن مستبطرات ..
علي : تبون شوري ....
ام شما : شور علينا يا بو حسن ...
علي : دام ان وديمه ما تباه .. لا تغصبونها عليه . و ..
سعيد و هو يقطع رمسته : شوووووو .. هذا الي قاصر .. تبى العرب يا كلون ويهنا ..
علي : هيه صيح العرب اليوم ..و باجر بتردلك ختك مطلقه ..
ام شما : بسم الله من هالفال ..
شما : ليش امي صدقه علي .. اذا هي عايفته شو تتوقعين من راشد يحبها ..
سعيد : لالالالالا .. مره لا يخطر في بالكم اننا بنرد راشد عشان لعبت هالياهل ..
علي : و الله الشور لا هب شورك و لا هب شورنا ... الشور شور وديمه و بوك .. و هم الي بيحددون ..
سالم : الا اله الا الله ..
و في بيت روضه كان نفس الحال و خاصة ً بعد ما الكل عرف و تحدد اليوم الي بيون فيه هل بخيت عشان يخطبون ..
حاولت روضه مع هلها بكل الطرق .. بس مافي فايده ..
ميثه : روضه .. لا تحاولين .. حاولتج قبلج و لا حد عبرني .. الا رد اللوم كله عليه ..
موزه : عاد بس عليج يوم ظواج الريال .. حشى البنات يباتن يصيحن و يصبحن يصيحن يبن الا يعرسن .. و انتي و بنت عمج تتشرطن . نبى و ما نبى ..
روضه : موزه دخيلج ..
و ان يدتهن داخله عليهن الصاله ... و نشن و سلمن عليها ..
يدت روضه : موزه يابعدي .. بغمي على هالحمرى خليها تيب دلة الزعتر صوبي ..
موزه : يدوووه منو الحمرى ..
يدت روضه : ودي .. اونج ما تعرفينها منوه .. ربيعتكن هالخايسه ..
روضه : تقصد الس..
ميثه : يدوووه شبلاج عليها حليلها ..
يدت روضه : حلها حلوم ..
و ان ألس داخله عليهن بالصنيه .. وخت الخدامه بالصنيه و حطتها شوي بعيد عن يدت روضه ..
يدت روضه : ودي بالستر .. وين فارتنها .. قربي الصنيه صوبي ..
و حليلها الس تتنافض من العيوز ..
يدت روضه : ووووووووووه غربلج الله مسودت الويه .. وين الصروال ..
و مسكت يدت روضه عصاتها .. و من شافتها الخدامه ربعت ...
يدت روضه : وووه ... غربلاتها .. بلا صروااااال الحماره ...
موزه : حرام عليج يدوووه .. حتى الخدامه تبينها مصروله ..
يدت روضه : حزن .. تبينها عيل مجابله بلا صروال و لا حياه ...
ميثه : يدووووووووووووووه .. ترى موزه بلا صروال بعد ..
موزه : ميثوه يالكلبه .. تراني لابسه استرتج ..
يدت روضه : موزه .. تعالي تعالي طويز ..
موزه : ليش يدووه ..
يدت روضه : تعالي اقوووووووووولج ..
و نشت موزه صوب يدتها و توها بتيلس .. جان تمسكها يدتها من ريلها ..
يدت روضه : وينه الصروال سودا الويه ..
موزه : لالالالالالالالالالالا ... يدوووووه فديتج .. و كانت بتشرد عنها ..
يدت روضه : ميثه يا بعدي .. تعالي زخيها ..
روضه : يدوووه حرام عليج ..
و نشت ميثه و يلست على موزه ...
ميثه : عندج اياها ..


يدت روضه و هي تقرص موزه في ريلها : ما تبينه الصروال سودا الويه ...
موزه : ااااااااااااااا ... اباه اباه ... ميثوووه يالدبه خوزي عني ... رويض لحقيني ..
روضه : لا ما بلحقج ... انتي لابسه استرتج و هاي الوليه الي يتج .. عيل لو شافتني العيوز شو لابسه ..
يدت روضه : ودي .. ترج شو لابسه بعد ...
نشت روضه من مكانها و وقفت ااخر الصاله و رفعت كندورتها ..
روضه : شوفي يدوووه شو لابسه ..
كانت روضه لابسه بنطلون واسع ..
يدت روضه من شافت الي لابستنه روضه هان عندها الي لابستنه موزه .. جان اتفج موزه ..
يدت روضه : غربلج الله .. هذا بعير بيحد فيه ..
و نقعن البنات من الضحك على يدتهن ..
ميثه : يدوووه هذي الموضه ...
يدت روضه : ووووووووووووووووه .. غربلات موظي الي ماخلت خراب ما علمته لبناتنا .. امس فصخت بنت عوشه .. و اليوم لبست بناتنا هالعلل .. باجر بتخليهن بلا شيل و بلا حياه ... ليت الا من بيشوف هالعيوز ..
ميثه : ههههههههههههههههههههههه ... روضه .. تخيلي يدووه تتواجع هي و يدوووه موظي بسبت بنطلونج ..
موزه : ايه الحبيبه .. عايبتنج وايد اليلسه فوقي .. قومي ذبحتيني ..
و تمر الايام و حال عما هو عليه .. روضه تحاول انها تغير راي هلها .. وديمه من الطرف الثاني تحاول بعد ... مبارك في ألمانيا و كل تفكيره بروضه الي ملكت افواده .. و منى الي تمت تحلم بمبارك ليل و نهار .. و كان القدر يجمعها به يا اما في الفندق او في المستشفى .. حاولت انها تتقرب اكثر من مبارك .. الي تم هاجس حياتها .. الين ما تعرفت على ام مبارك .. في يوم كانت منى و عوشه و دلال حرمة حمدان خو منى ام عوشه .. عند امه في الصاله مالت غرفة راشد .. الي كانت عوشه تلعب عنده ..
دخل مبارك القسم و لا دق الباب لانه ما كان يتوقع ان حد ممكن يكون عندهم و هو الا توه معدبهم .. راح الا يوصل بوه الفندق و رد صوبهم .. كانت منى عاقه نقابها .. هي ماشالله عليها واااااااااايد بيضى و كانت صابغه شعرها اسود ليلي .. و هذا زادها حلاه ..
دخل مبارك و لا انتبه .. كانت منى متعدله .. و ام مبارك ماتت عليها من الخاطر .. اول ما دخل مبارك .. طاحت عنيه على منى .. كانت يالسه عالكرسي الي مجابل للباب .. و امه ظهرها للباب و عدالها كانت دلال .. اول ما شافت منى مبارك وقف قلبها .. .. فجأه افترت منى و ردت بشيلتها على ويها .. استحى مبارك .. لانه حس انه خان روضه بهذي النظره .. و لو هو مب قاصدنها .. و رجع و طلع من الغرفه ..
ام مبارك : بلاج فديتج تغشيتي ..
منى : خالوه .. اظني ولدج كان بيحدر و من شافنا ظهر ..
ام مبارك : .. غريبه .. ما حيد مبارك يخيل من الحريم .. هههههههههههههه ..
دلال : لا يمكن لانه ما يعرفنا ..
ام مبارك : سمحلي برووح اشوفه ..
منى : لا خالوه .. احنا بنرووح عنج و انشالله بنردلج بعدين ..
ام مبارك : لا و الله ما تحتركن ... ما صدقت ريت حد يردلي الصوت ..
منى : الله يخليلج عيالج انشالله ..
ام مبارك : انشاااااااااااالله ... الا عيالي من يتلايمون ياكلولي فوادي ..
دلال : الله لا يحرمج من لمتهم انشالله ..
و ظهرت ام مبارك صوب مبارك الي كان عند ثلاجة الكابتشينو .. ياخذله كوب ..
ام مبارك : شعندك رديت عثرك ..
مبارك : ريت حرمات عندج ..
ام مبارك : هيه .. حليلهن ... هيلا بنات امهن مرقده هنيه .. و من شافني الصبح نزلن عندي حليلهن ...
مبارك و هو مب مهتم : زين و الله ... لقيتي حد يقصر الدوب عليج ..
ام مبارك : هيه و الله .. راشد امبونه يتخبر عنك ..
مبارك : انشالله عقب ما يظهرن الحرمات بحدرله ..
ام مبارك : ودي و انت شعليك منهن .. سلم و خطف صوب خوك في حجرته ..
مشت ام مبارك قبله ..
ام مبارك : بناتي .. خوكن بيحدر صوب خوه ..
راحت منى و لبست نقابهى و دلال تحجبت ..
ام مبارك : دخل فديتك ...
مبارك : هود هووود ...
ام مبارك : هدا الغالي ..
مبارك : السلام عليكم .. كان مبارك منزل راسه و لابس نظارات شمسيه ... و لابس بنطلون ابيض جينز.. و قميص ابيض .. و رابط جاكيت رصاصي فرقبته .. كان رهيييييييييييييييييييييييب ... الا يذبح .. صدق عذاب هالريال ..
منى و دلال : و عليكم السلام و الرحمه ..
دخل مبارك على حجرة راشد و سكر وراه الباب ..
كان راشد يشوف عوشه الي كانت راكبه عالكرسي و توايج من الدريشه ..اول ما دخل مبارك الكل افتر صوبه .. اول ما شافته عوشه نطـّت من على الكرسي و ربعتله ..
عوشه : اييييييييييييييييييييييييييييثى ..
مبارك و هو يشل عوشه : هلا و غلا ... و يحب عوشه ..
لوت عوشه على مبارك بالقو ..
راشد : هههههههههههههههههههه ... حشى جن الياهل من اول مره اتشوفك تعلجتبك جذيه ..
مبارك : هيه .. هههههههههههههههههههه ... و لا قال لراشد ان هذي مب اول مره .. ما يدري ليش بس ما حب انه يتكلم ..
دخلت ام مبارك عشان اتظهر عوشه عشان هلها بيروحن ...
ام مبارك : تعالي فديتج .. امج تترياج برى ..
راشد : هههههههههههههه .. امايه خافي ربج هذي ياهل ما تفهم رمسج ..
مبارك : حبيبي عواشي .. ماماتج تريدج ..
عوشه و هي تلوي باديها بالقو على مبارك : مااااااااالييييييييييييييييييييييييييييييد ...
ام مبارك : ظهربها فديتك صوب امهاتها .. جاد من تشوف امها تفج منك ..
و ظهر مبارك بعوشه .. كانت دلال اتشووووف عوشه بنتها و هي متعلقه بمبارك ..
دلال : يله حبي بنروووح عند يدوووه ..
عوشه : ماليد ...
منى : عواشي .. باباه فوووق .. بييبلج كاكاو .. يله تعالي ..
عوشه و هي تصيح : ما ليييييييييد .. اليييييييد ايثى ..
لوى مبارك على عوشه : فدييييييييييييتج ...
دلال : فديتها .. هي متعلج بعمها عيسى واااااااايد .. و كل ما تشووف ريال شبهته بعيسى ...
ام مبارك : لا يعني افداج .. الا كل من يشوف ولديه يحبه .. ههههههههههههههه ..
منى فخاطرها .. هيه و الله .. يالله كيف هالانسان رهيب ..
مبارك : انزين خاواتي خلنها عندي شوي .. و انا بوصلها لكن الين عندكن ..
دلال : لا افا عليك ما بنتعبك ..
مبارك : لا تعب و لا شي ... بس و الله حرام البنت تصيح عشي تافه ..
منى : خلاص د .. بنتج و تعرفينها .. بتجلبها مناحه ..
دلال : بس اخاف اتلعوز الريال ..
مبارك : لا ما بتلعوزني .. و انشالله بوصلها الين غرفتكم ..
منى : تسلم ..
مبارك و هو حاس ان هالبنت شي فيها من صوبه : ربي يسلمكن .. بس غرفتكن وين .....
دلال : الطابق الاثنعش .. غرفه 1023 ...
مبارك : خلاص انشالله بوصلها لكم .. و لا تستهمون عليها ..
منى : ما تستهم عغالي ..
كانت ام مبارك عند راشد و لا انتبهت لكلام منى مع ولدها و الا جان فضحت مبارك المسكين .. راحن عنهم .. و رجع مبارك صوب راشد وهو شال عوشه ..
راشد : هاه الحلوه ما راحت ..
عوشه و بفرحه : لا ما ليد ..

مبارك : هههههههههههههههه فديتج .. و حب عوشه ..
راشد : الا امايه هالعرب من وين ....
ام مبارك : من بوظبي ..
و ان بو مبارك حادر عليهم ..
بو مبارك : اشووووف غزال عندنا ..
مبارك : هذي عواشي ..
بو مبارك : من بنته ....
ام مبارك : بنت عرب حليلهم .. شافني البنات و ردلي و يلسن عندي ..
بو مبارك : حليلهن .. الا وش منه من الجبيله ..
ام مبارك : هوامل من بوظبي .. حليلهن امهن تعبانه و مرقده هنيه ..
بو مبارك : الله يشفيها ..
تمت عوشه عندهم .. و من عقب وداها مبارك صوب غرفة قوم منى في المستشفى .. دق مبارك الباب و من عقب هود ..
مبارك : هود هود ..
حمدان : هداا .. .. و ظهر حمدان صوب مبارك و توايهو الرياييل .. و دخلت عوشه تربع صوب امها ..
عوشه : ماماتي .. باباة ايثى ... قالي .. انتي ك ك كذال . كذال .. ما دلي ..
منى : هههههههههههههه ... فديتج .. و تلوي على عويش .. و جنها الا شمت ريحة مبارك فيها .. يالله هالريال بيذبحني ..
و دخل حمدان عليهم ..
ام منى : وين الريال ...
حمدان : عزمت عليه يحد الا ما طاع ..
ام منى : يالفضايح .. جن الريال وصل لين بابنا و ما تقهوى .. و لا قرب ...
حمدان : شو اسوي عزمته الا هو ما طاع .. عنده شغل عند الدكتور و ترخص عني .. الا قالي اردلج السلالام ..
ام منى : الله يسلمه من الشر انشالله ..

و في الامارات و بالتحديد في الوثبه ..

و في بيت هل روضه .. كانو عندهم هل بخيت .. و كانو يايين يخطبون روضه .. و للاسف وافقو على بخيت و قربوبه .. و تحددت الملجه على يوم الخميس الياي انشالله .. و لا حد اهتم من راي روضه ... الا محمد خوها .. بس ما قدر انه يسوي شي دام ان يدته موافقه .. في نفس يوم الخطبه .. منصور كان موجود عندهم في الميالس .. عوره قلبه .. ما كان يتوقع ان روضه ممكن تعرس و تكون لواحد غيره .. منصور ولد عمها .. الي كان يحبها من هم يهال .. راح و درس في الخارج و رجع و هو يتمنى روضه في كل دقيقه من حياته .. كان وده انه يقولهم ان روضه بنت عمه و هو اولابها من الغريب .. بس منصور توه راجع من بريطانيا .. و اللين اللحين ما اشتغل .. بأي ويه بيرمس عند الرياييل و يحير البنت و هو مب قادر انه يكد على عمره .. رجع منصور البيت و هو متكدر .. كانت ميثه في البيت .. و هي طبجت منصور .. و كانت تعرف بحبه لروضه ..
ميثه : منصور .. حرام انك اطير روضه من ايدك ..
منصور : .....
ميثه : منصور .. روضه ما تباه بخيت .. و ان خيروها من بينكم .. اكيد بتاخذك انت .. انت ولد عمها و اقربلها من بخيت ..
منصور : بس ميثه انا ما عندي شي اقدر اني اعطيه حق روضه .. انا اللين اليوم اخذ مصروفي من عند الشيبه .. وين تبيني اقولهم ابا بنتكم ..
ميثه : يالله عليك .. بويه ما بيقصر .. و الخير زايد و الحمدلله ..
منصور : ميثه .. انا ان خذت وحده .. ما بستنا بويه ايكد عليه و عليها .. و انا ما اقدر اني العوز بنت الناس ..
ميثه : منصور بس ...
منصور : ميثه خلالالاص ..
و نش عنها و طلع برى البيت .. و ساق سيارته و هو مشغل المسجل .. ( احبك لو بغيت انساك ماقدر .. احبك لا تسال القلب و اصبر .. احبك من زمن يوم الطفوله .. و يوم الوقت احلام و تصور ).. حز في خاطر منصور .. يااااااااااااااااااالله يالقدر .. و غمض اعيونه .. و لو هو ريال .. بس ما قدر انه يمنع دمعته .. دمعة ٍ تبكي ظياع نور قلبه ..
و روضه في البيت و هي قافله على عمرها و تصيح .. يالله يا مبارك .. ليييييييييييييش سافرت ... ليش خليتني بروووووووحي و انا محتاجتلك ..... لوت روضه على الدبدوب .. و يلست تصيح ..

(اعذريني يالهدايا .... لو هملتك بالزوايا ... ماني متحمل اشوفك ... و الي جابك مو معايا .. اعذريني يالهدايا ... الي جابك وينه عني .. يا ترى زعلان مني .. ما درى اني في غيابه ... كم شكيته للمرايا ... الي جابك وينه عني ... اعذريني يالهدايا .. )

ظنكن شو سالفة منى هذي بعد ....

و ظنكن هالملجه بالتم و الا لا ...

و منصور شو بيسوي هالمسكين ..

و مبارك شالحال عليه .. ظنكن ممكن انه يخون روضه عشان منى ..

الجزء الــ20


...*** تسال الروح فجأه عنك وينك .. و جاوبها بدمع ٍ من عيوني .. لان الحب لي بيني و بينك .. دنا ما من وجد عاشق يصوني ***....


حاولت روضه مع هلها انها تغير رايهم .. بس لا حياة لمن تنادي ..
روضه : فديتك محمد .. قولهم .. و الله ما باه ..
محمد : روضه .. بويه عطى الرياييل كلمه و لا بيرد فيها ...
روضه : حرااااااااااااام عليكم .. و الله حرام
و طلعت روضه عن محمد ..
شما حرمت محمد : محمد ... لا تظلمون روضه بهالعرس ..
محمد : شما .. لا نظلمها و لا شي ..
شما : كيف ما تظلمونها ..... محمد غاصبينها عريال ما تباه و تقولون مب ظالمينها ..
محمد : و الله احنا نشوف مصلحتها احس منها .. و بخيت ريال و لا عليه قصور ..
شما : بس هي ..
محمد و هو معصب : شما جب .. لا تتدخلين في هالسالفه و لا عندج خبر .. تسمعين و الا لا ..
شما : .. انشالله ..
كان مبارك يرمس قوم خالته و خاواته تقريبا يوميا بس شما ما قدرت انها تقوله عن سالفة خطبة روضه ... لان محد كان يدري عن الخبر حتى امها ما كانت تعرف .. ما عرفت شو تسوي و الا شو تقول لمبارك .. الي كل ما يكلم شما يتخبرها عن غناته ..
شما : روضه .. تريديني اقول لمبارك ...
روضه : شو تقوليله ..
شما : اقوله عن سالفة بخيت ..
روضه : و هو شو بيده ... انتي اكثر وحده تعرف المناصير .. مستحيل يقربون بجبيلي دام ان واحد من هلهم و منصوري تقدم ..
شما : بس مبارك من هلكم .. و هو ربيع سلطان بعد .. و يدوووه واااااااااايد تحبه ...
روضه : ما ادري .. ما ادري .. انا خلالالاص بموت ... حتى محمد الي كنت اتحسبه بيعاوني .. تعاون معاهم ..
شما : افففففففففف ... احنا لو نقنع يدوووووه .. المشكله كلها بتنحل ..
روضه : يدوووه ... بعدها ما يابتها امه الي بيقنع يدوووه ... يدووه تغير سياسة دوله و لا تغير سياستها ..
روضه محتاره شو تسوي مع هلها عشان تغير رايهم في هالخطوبه .. و مبارك في المانيا يعد الساعات و الثواني عشان ايرد البلالالاد .. بس عشان ايشوووف غزاله المنصوري .. هالغزال الي سلب قلبه .. و جلب كيانه .. اول ما وصلو الماينا سوو فحوصات و اشعه لراشد .. و الحمدلله .. لقو ان الظربه الي صابته في ظهره ما وصلت للحبل الشوكي .. يعني الحمدلله نجى من الشلل .. بس كان عنده تمزق في عضلة ريله اليسار .. و عنده شرخ بسيط في الحوض .. و انشالله بيسوله عمليه لعظلة ريله .. بس الشرخ هذا شي ييبر بالوقت .. و بالنسبه لتشوهات الي استوتله فهذي اشياء مع الوقت بتزول .. بس في ندوب بتم في ويهه .. بس الدكتور قاله اذا هو بغى يقدرون يسوله عملية تجميل لويهه .. بس مب قبل 3 شهور .. و هذا معناته انهم انشالله ما بيطولون في الخارج وايد .. الكل فرح بنتيجة الفحوصات ..
ام مبارك : الحمدلله ... الحمدلله .. و يلست تصيح ..
راشد : يالغاليه .. ليش تصيحين .. الحمدلله .. سمعتيه الدكتور .. و انشالله الا شهرين و الا ثلاثه .. و انشالله بكون بخير ..
مبارك : يا بويه المنصوريه كاثره دموعها .. خلها تعبر الخزانات شوي ...
ام مبارك : برووووك ...
مبارك : خلاص خلاص .. ههههههههههههه ..
بو مبارك : هههههههههههههههههههههه ... اقول سلامه .. شالحال عالهوامل ....
ام مبارك : حليلهم و الله .. ما ادريبهم .. من متى اعديبهن البنيات ..
راشد و هو يتغيلس : امم .. بروك ما ريت عواشي ....
مبارك : عواشي ..... لا ما ريتها ..
راشد : نزين .. سير صوبهم ..
عطى مبارك راشد نظره ..
راشد : ههههههههههههههههههههههههههههه ...
ام مبارك : لا و الله .. يبالنا نسير صوبهم .. حليلهن البنيات يني ذاك اليوم ..
بو مبارك : سير صوبهن .. بتقصرين الدوب عليهن و عليج ..
ام مبارك : هيه صدقك ..
تم مبارك ساكت ..و تذكر الموقف الي استوى بينه و بين منى اليوم عند الاصنصير .. الظهر كان مبارك رايح صوب هله في غرفة راشد .. كان توه داخل المستشفى .. و لقى منى الي كانت شاله اكياس في ايدها و تستنا الاصنصير .. اول ما وصل مبارك عند منى سلم
مبارك : السلام عليكم ..
منى و بحركه طبيعيه جبلت صوب الي سلم .. ما كانت تعرف انه مبارك : و عليكم .. و سكتت من شافته مبارك .. و عليكم السلام و الرحمه .. و جبلت بويها الطرف الثاني ..
ما كانت تقصد انها تجرح مبارك .. بس لانها تحس بالعذاب كل ما تشوفه .. مع انها ما تعرفه الا من اسبوع و 3 تيام بس .. و مع هذا مبارك ملك قلبها .. استغرب مبارك من حركتها .. يالله هالبنت شو مشكلتها .. اول ما وصل الاصنصير ..
مبارك : تفظلي الشيخه ..
منى : لا شكرا تفضل انت .. و قالتها له بكل برود ..
مبارك : لا ما يستوي .. انتي واصله قبلي ..
و ما ناقشته وايد و ركبت .. و من يومين شاف مبارك منى و نوره ختها .. كان توه ياي من الجمعيه .. و شكلهن كانن رادات من المستشفى .. تلاقى معاهن في الهول .. اول ما دخل مبارك الفندق .. رن تيلفونه .. كان حمد ولد عمه متصل يسلم .. كانت منى و نوره توهن داخلات .. طاحت عين منى على مبارك ... تمت وااااااااااااايد اتطالعه .. لدرجة ان مبارك حس بنظراتها له .. فجأه افتر مبارك .. و طاحت عينه في عين منى .. لثانيه حس مبارك بشي صوب هالعيون .. حس ان منى شي في خاطرها من صوبه .. منى انسانه حبوبه .. و محترمه و لا هب راعية حركات المغازل .. بالعكس ... بس هي من شافت مبارك .. انجلب كيانها .. فمبارك شي .. لا اراديا يخلي كل من يشوفه يحبه .. بغض النظر كونها وحده و الا واحد .. بس هو صدق يسحر البنات .. يمكن هو مب قاصد .. بس كل حركه تبدر منه تسبب عذاب للبنات .. من انتبه مبارك لنظرات منى .. نزل راسه .. انتبهت منى لحركة مبارك .. و حزت في خاطرها نفسها .. انا ليش اعبر هالانسان .. حست نفسها انسانه رخيصه ... حالها من حال أي وحده تشوف واحد في السوق و تربع وراه تريد تتعرف عليه .. من بعدها .. و منى حلفت انها ما ترزله ويه .. هو منو يكون .. الا واحد لا راح و لا يى .. بالباجر تلاقى مبارك مع منى و عوشه و دلال في الهول .. كان الصبح . كانن بيروحن السوق .. اول ما شافت منى مبارك .. افتر الصوب الثاني .. المشكله ان مبارك انتبهلها .. استغرب من ردت فعلها .. يعني هي قبل كانت تتصنم و تيلس اتشوفني .. و اللحين من طاحت عينها عليه افترت .. .. و سبحان الله .. ان القدر في هاليومين جمعهم ببعض في كل مكان يروحونه .. و انتبه ان منى تتحاشاه بطريقه رهيبه .. حز في خاطره .. هي ليش تسوي جذيه ... استغرب مبارك من ردت فعل هالبنت .. بس هو ما فكربها وايد .. لان عنده انسانه تستاهل اني افكربها ليلي و نهاري .. هالانسانه كانت روضه .. اااااااااه يا روضه ... فديت روحج .. و غمض اعيونه .. يتخيل روضه ... يتخيل شكلها و هي يالسه و تعدل الحرارات في ميلس خالته .. اللين اللحين و هو مب قادر انه ينسى شكلها .. اللين اللحين و هو يحس بايدها و هي تحت ايده .. يالله ...
راشد : لا وضعك مستعصي ..
ام مبارك : ودي .. مبارك ..
مبارك : ااه ... شووو ....
بو مبارك : لا .. بو حمد .. هب في الدار ..
مبارك : لا و الله .. هب في هالدار ..
راشد : عيل وين ..
مبارك : اااااااااه .. في دار بو خليفه ..
ام مبارك : فديت هالطاري و الله ...
بو مبارك : يالله ... ما عقب دار زايد دار ..

في الامارات .. و في رماح ...
كانت امنه يالسه في الصاله اتشوف المسلسل المكسيكي على Lbc و كانت عوشه ختها تعبال العشى ...و الريم حرمة محمد خوهن كانت عند هلها .. و عبيد كان عند العين .. كمبيوتره خربان و رايح يصلحه ... و هي يالسه
....: هوووووووووود هووووووووووود ...
و كانت الحبيبه تاكل برنقز .. و غصت بالعيشه .. قامت تربع و خلت حلاواتها و عيشتها و ربعت الحجره .. و شوي و ان عوشه داخله عليها ..
عوشه : امونه .. ليش ما ظهرتي و قربتي بسعيد ...
امنه : أي سعيد ..
عوشه : أي سعيد بعد ... زوج المستقبل ..
امنه و هي مستحيه : جب جب ..
عوشه : ههههههههههه .. انزين ظهري سلمي عليه .. انا ريحتيه ميعفه من المطبخ .. بروح اغسل ينبي و بتلبس و بظهرلكم ..
امنه : انشالله .. بس عويش لا تتأخرين ..
عوشه : ههههههههههههه .. لا تخافين ما بياكلج ..
و ظهرت عنها .. راحت امنه و شافت عمرها في المنظره .. و تعطرت .. و تحجبت و ظهرت صوب سعيد الي كان في الصاله ..
كان سعيد يالس يشوف مسج و صلته ..
امنه : السلام عليكم ..
وقف سعيد : و عليكم السلام ..
امنه و هي مستحيه لانها اول مره اتشوف سعيد من بعد ما رمس مبارك عنها و خطبها .. هي طبعا شافته في المستشفى و في المطار .. بس شوف عن شوف يفرق .. هذي كانت اول مره ايكونون بروحهم و بدون حد من العايله الكريمه عندهم ..
سعيد و هو يطالع امنه : شحالج ..
امنه و منزله راسها : بخير الحمدلله .. انت شحالك و شحال خالوه ..
سعيد و هو بعده ما نزل عينه عن امنه : بخير و نعمه يسرج حالها العيوز ..
امنه : هههههههههههه .. ليتها سمعتك و انت اتقول عنها العيوز ..
سعيد : ههههههههههههههههه .. ماشي الا بتكنسل الويزه ..
امنه : الحمدلله يوم انك اعترفت انك مايوب بويزه .. هههههههههه ..
سعيد : هههههههههههههههههه ..
امنه : ليش واقف .. استريح ..
و يلس سعيد ..

سعيد : وشحالهم عربانا الي برى ..
امنه : بخير الحمدلله ... اليوم الظهر مرمسينهم .. و انشالله الاسبوع الياي عملية راشد .. و عقبها الا اسبوعين و بيردون انشالله ..
سعيد : انشالله .. و جان يرن تيلفونه ... بس هو مارد ..
امنه : ليش ما يبت شمامي و الا ودوم عندك ..
سعيد : ليش بنت حمد و انا ما اسد .....
امنه : لالالا .. افا عليك اتسد و زووود .. و في هاللحظه يته مسج .. و سكت سعيد و يلس يقرى المسج ..
و شوي و ان عوشه حادره عليهم .. عوشه غير عن امنه .. عوشه مزووحيه و لسانها يلوط ذنيها و هي اصغر من امنه .. بس امنه احلا منها ... امنه بيضه واااااااااااااااايد و شعرها طبيعي اسود .. و حياتها غلاض و خشمها ماشالله وايد حلو الي يشوفها ما يعطيها 23 سنه .. بالعكس يقول ام 19 سنه .. لا هي طويله و لا هي قصيره .. يعني طولها مناسب لطول سعيد .. و عوشه مب عوفه حلوه بعد .. ماشالله عايلة حمد الخييلي السمه الي غالبه فيهم انهم حلوين .. يمكن راشد الي حلاته عاديه .. يعني مب ذاك الزود ..
كان سعيد ياي يسلم عليهم و بيروح .. و قبل لا يروح ..
سعيد : شي في الخاطر من صوبنا ....
عوشه : سلامة راسك من كل عوق يا بو عسكور ..
سعيد : الله يسلمج .. و سلمن عالريم ..
امنه : سلامن يبلغ .. و انت سلم عقوم خالوه ..
سعيد : يبلغ انشالله ..
و افتر سعيد عنهن و هو في الحوش و يسير صوب الدروازه بيظهر من بيتهم .. رن تيلفونه .. ورد عليه ..
سعيد : ملايييين و ازيدهن مليار و لا يسدن ..
هذا بس الي سمعته امنه و تمت متصنمه اتريد تسمع هو بمنوه يرحب كل هالتراحيب .. ركب سعيد استيشنه و تم في السياره شوي و لا احترك .. و امنه بعدها تواج عليه ..
عوشه : امون شو تسوين ..
امنه : و الله انه يكلم وحده ..
عوشه و هي تواج : منو هو ... اوووه سعيد ..
في هاللحظه ظحك سعيد ..
امنه : يا ويلي .. و الله انه يرمس وحده ..
و تحرك سعيد بسيارته ..
امنه : و الله انه يغازل الحمار ..
عوشه : امون عيني خير ..
امنه : لا لالالالا .. شكله يكلم وحده .. و الا ظنج هالتراحيب كلها لواحد .. لا و الله يا انها وحده ..
عوشه : امووووووووون .. تغارين ......
امنه : و الله بذبحه .. عنلالالالالالالالالالالالاته منصوري مغازلجي ..
عوشه : اووووووه .. فكينا من الحشره .. تراه الا سعود .. مالها مونه الي بتغازله ...
امنه : سعود في عينج يالسباله ... وااااااايه فديت بو عسكور .. يسد انه منصوري عشان يربعن وراه ..
عوشه : يا حسرتيه .. عالشوه بيربعن وراه .. ظنج مبارك بن حمد ...
امنه : في نظريه بو عسكور و يسواه ريال في هالدار كلها ..
عوشه : يالله .. يعني اللحين سعود عندج اغلا من مبارك ... وايه فقتج و فقته جنج بتبدينه على بو حمد شيخ الشباب ..
امنه : اوووووووه ... عويش لا تغيرين السالفه ... اللحين هالمنصوري منوه يرمس ..

و في الوثبه ..
كان باقي عن ملجة روضه الا يومين ..
ام روضه : بتخبرك سلطان .. بخيت ماقالك ان جنهم بين الحرمات و الا الرياييل بس ...
سلطان : و الله الريال رمسني امس و قالي شو الوضع عندنا .. لانهم ايبون الحرمات و الرياييل ...
ام روضه : و الله ما علينا من قصور .. و جن الا الحرمات بيحظرن .. يا مرحبابهن ..
روضه : لا و الله ... ليش تركم ناوين على حفله و دق و دربكان ..
ام روضه : يالله عليج يا روضه .. انتي اخر فرحتنا بالبنات ..
روضه : امي ارجوج .. انا من الحين اقولكم .. انا هالعرس مب موافقه عليه ..
سلطان : روضه اعتقد اننا ناقشنا هالموضوع و خلاص ..
روضه : عاد و الله حرام ...
يدت روضه : رويض .. بنت العرب ما تتنقى من عقب تنقيت هلها لها ..
روضه : بس يدووووه ...
سلطان : رويض ..
روضه : اففففففففففف .. و قامت عنهم ..
ام روضه : لا اله الا الله ..
يدت روضه : هاه شي في خاطرج ....
ام روضه : سلامتج عمتيه ... و قامت و راحت صوب روضه .. الي كانت يالسه في الحجره و تصيح ...
ام روضه : فديتج يا روضه ..
روضه : امايه دخيلج .. دخيلج قوليلهم .. و الله ما اريد اعرس ..
ام روضه : يابنتي .. شهالرمسه .....
روضه : هالواقع .. و الله ما اريد اعرس ..
ما عرفت ام روضه شو تسوي او تقول حق بنتها .. دخلت عليهم شما حرمة محمد خوها ..
ام روضه : يا بنتي تعالي شوفي ختج ..
شما : رويض فديت روحج شو بلاج ..
روضه : الله بلاني بهالمعرس .. و بهل ما يحسووووون ..
شما : روضه .. خافي ربج ..
روضه : و الله اني خايفه ربي و الا جان من زمان انتحرت .. عشان ارتااح من هالعرس الي بتذبحوني عشانه ..
ام روضه : يا ويلي عليج يا بنتي .. روضه انت هب ياهل .. الي من سناج معرسات و بعيالهن اللحين .. و و الله لو بخيت فيه عيب جان انا ما قربته صوبج .. الا يا بنتي الريال ما ينعاب ..
روضه : بس انا ما اباه ..
شما : انزين شو رايج .. لو اقولج اني انا يوم خطبني محمد خوج ما كنت اباه .. و تميت اسبووع اصيح .. و من خذته ما تميت اصبر عنه ..
ام روضه : ودي و ترج شعنه ما تبينه محمد ..
شما : لالالا عموه .. انا كنت ما اباه الا اللحين محمد نظر عيني ..
ام روضه : هاه شفتي ... يا روضه .. محد بيخاف عليج كثر هلج .. و خوانج لو يحيدون بخيت شين و الا ناقدين شي فيه جان ما قربوبه .. يا بنتي استهدي بالله .. و انشالله ربج بيوفق من بينكم ..
روضه : شوفو .. تبوني اااخذه باخذه .. الا مالي دخل ان رديتلكم باجر مطلقه ..
ام روضه : بسم الله من هالفال ..
روضه : لالالالالا .. من اللحين اقولكم ... و الله يا بخيت ما يلمس شعره من راسي ..
طلعن ام روضه و شما عن روضه الي تمت يالسه في حجرتها لاويه عالدبدوب و تصيح ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة منطوق قلبي, منطوق قلبي, انتفض قلبي بغزال منصوري, انتفض قلبي بغزال منصوري للكاتبة منطوق قلبي, قصةانتفض قلبي بغزال منصوري للكاتبة منطوق قلبي, قصه اماراتيه .عوشه .مبارك .سالم سعيد مريم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:56 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية