لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-04-08, 02:55 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضياءk.s.a المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مرحباااااااا ضيوووووووو

علمني حبك ان احزن ,,,,من اروع القصص الجديره بلمتابعه

سلمتي على النقل المميز

 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
قديم 28-04-08, 10:58 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 35039
المشاركات: 2,640
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضياءk.s.a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضياءk.s.a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضياءk.s.a المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الخامس




أشرقت شمس يوم الجمعة بكل حب عشان تنور هالكون وتنشر عليه الروحانية والسكينة ،،، هاليوم اللي فيه النفوس تتصافى والأسر تتجمع مع بعضها وكأنه فعلا يوم عيد ..!!
نزلت ام عبدالله درجات بيتهم متوجهة للمطبخ علشان تجهز لعيالها الفطور وتصحيهم لصلاة الجمعة ... وكان لسانها يلهج بالإستغفار والتسبيح والصلاة على النبي طول الوقت...
لكن فيه شئ شد انتباهها وقطع عليها تمتمتها وكان صوت جاي من غرفة الجلوس ،، هي في البداية توقعت يكون أسامة قام من النوم وجالس يطالع التلفزيون ،، لكنها سرعان مااستبعدت هالفكرة لأنه مستحيــــــــــل أسامة بيقوم من نفسه في مثل هالوقت وهو نايم امس في وقت متأخر ... !!!
ابتسمت بحب لما توقعتها وحدة من وردات هالبيت اللي تعشقهم وتخاف عليهم من هبوب النسمة ،،،على طول جت في بالها عذا لأنها هي اللي غالبا ما تصحى لحالها من دون ما تقومها أمها وخصوصا يوم الجمعة الصبح لأنها تحب هالوقت وتحب جمعتهم فيه ،،، راحت أم عبدالله للغرفة عشان تتأكد من توقعاتها,, لكن لما دخلت تفاجئت برجال منسدح بثوبه وطاقيته على راسه وممدد رجوله على الكنبة ويطالع الأخبار ،،
عقدت أم عبدالله حوااجبها مستغربة أن تخمينها خاب هالمرة وأن أسامة صاحي هالوقت ،، لا وعليه ثوبه يعني كان طالع ..!! خافت لا يكون فيه شي ،،
قربت منه وهي تقول ::/أســـامة وش عندك صاحي مبكر اليوم ؟؟
.............................................. ((مالقت رد ))
خافت وقربت أكثر علشان تواجهه ::/أســــــــــاااااااامـ ـ ـ ـة
وقفت أم عبدالله مشدوهة باللي قدامها خصوصا أنه للأسف ما طلع أسامة !!! لكن ثواني بس وتغيرت نظرتها من التعجب والخوف للحنان والشوق وارتسمت على فمها ابتسامة حب حلوة لما تعرفت على المنسدح قدامها ... ::/هلا والله الحمدلله على السلامة ..!! متى وصلت ؟؟
أبوعبدالله ووجهه للتلفزيون وعاقد يديه على صدره::/تو اني واصل..!!
أم عبدالله وهي تجلس بجنبه وبنبرة اهتمام::/وش فيك تتكلم من دون نفس؟؟ عسى ماشر؟؟
ابوعبدالله وهو رافع حاجبه بعتب ::/ منك ..!! يعني معقولة ماعرفتيني وانا اللي قايل بسوي لك مفاجئة ؟؟ والا لهالدرجة شكلي يشبه لأسامة ؟؟
ابتسمت له بحب ::/ والله أنها أحلى مفاجئة وبعدين أكيد أنت غير ..!! بس أنا توقعتك أسامة بالبداية لأن ما بالبيت رجال هاليومين إلا هو ..!! وانت ماكنت معطيني وجهك ..؟؟
نزل ابو عبدالله رجلينه واعتدل بجلسته ورفع حاجبه ::/ لاعادي قولي أنك تحبين أسامة أكثر منا كلنا عشان كذا الكل تشوفينهم هو ...!!
ام عبدالله وهي تحط يدها على يده::/ محمـــد ..!! أنت عارف أنك شي وعيالي شي ثاني بالنسبة لي ..!!
ابو عبدالله وهو يطالعها بنقمة::/أيـــــــــــــه أكيد خذوك مني وصرتي تفضلينهم علي .. وين أيام اول يوم كنت أنا الكل في الكل ..!!
ام عبدالله وهي تبتسم بود ::/ لازلت الكل في الكل ومكانتك غير ،،، وانا قلبي واسع لكم كلكم وكل واحد له مكانه ..!! وأنت لك المركز الأول من بينهم ... و يالله اتبسط ياعم ههههههههه
ابو عبدالله وهو يلف كتفها بيده بحنان ويضحك ::/ ههههههههه لاخلاني منك ربي ..!! والله يخليكم لي ولا يحرمني منكم ..
ام عبدالله ::/ ولا منك ..!! المهم ماقلت لي عسى ماتعبت ..!!
ابو عبدالله وهو يتسند ويعتدل بجلسته::/ لا ياربي لك الحمد كل شي تساهيل ،،، والامور كلها تمام ..
ام عبدالله ::/ الله يوفقك يارب ويسهل عليك ..
ابوعبدالله::/آميــــن ،، رحت أمس وتفاهمت معهم على كل شي وعلى موعد الشحن ،،، بس المشكلة ان صاحب البضاعة يبغى فلوسه كاش وماعنده شي أسمه تأجيل الدفع ... وهذا اللي ملخبطني ..
ام عبدالله باهتمام::/ يعني كم بيكلفك تقريبا ؟؟
ابو عبدالله وهو يتنهد ويطالعها ::/ تقريبا من مليونين لمليونين ونص ...
ام عبدالله مصدومة ::/ أوف ،، وأنت من وين بتدبر هالمبلغ ؟؟
ابو عبدالله بقلة حيلة ::/ ماأدري والله محتار ومحتاس ..
ام عبدالله ::/ يعني بتنكسل هالمشروع ؟؟ والا وش راح تسوي؟؟
ابو عبدالله باندفاع وهو يناظرها:://لالا ماراح اكنسله ..!! انا خلاص كتبت العقد مع المُصدِّر وبعدين استأجرت المحل ودفعت أول الإيجار يعني مافيه مجال للتراجع عشان كذا ابحاول ادبر هالمبلغ ..
ام عبدالله بخوف::/ محمد ..!! وش بتبيع بعد غير المزرعة ؟؟
ابو عبدالله يبتسم ::/ هههه لا تخافين يالجوهرة ماراح ابيع شي ...بشوف لي واحد قادر وأمون عليه علشان يسلفني ... وعقب ما يطلع الربح من المشروع اردهم له بالتقسيط ..
ام عبدالله وهي تنزل راسها ::// أحس انها كثيرة مليونين؟؟ ومن اللي يرضى يسلفك اياهم ؟؟
ابو عبدالله والأمل واضح من صوته ::/ أبشوف ابو مشاري أكيد ماراح يقصر ان شاء الله .. وإلا أباخذ سلفة من البنك .!!
تنهدت ام عبدالله من خاطرها وحست ان زوجها هالمرة خاطر بأشياء كثيرة ،، باع المزرعة اللي تعبوا عليها ودفعوا دم قلبهم عشان يشترونها من 15 سنة والمشكلة انها ما جابت سعرها اللي تستحقه لأن ابو عبدالله استعجل وباعها وأستأجر بفلوسها محل كبير جدا موقعه على اهم شارع بالرياض يعني يعتبر شريان المدينة ،، والفلوس اللي كانوا مدخرينها للحاجة دفعها لشركة الشحن ،، والحين بيستلف هالمبلغ الضخم عشان يقدر يشتري البضاعة (( ماادري وش ربي بلاه بهالمشروع مادام انه ماعنده سيولة ؟؟)) دعت ربها أنه يوفقه وييسر امره ولا يضيع تعبه وخسارته ..
في هاللحظة انفتح الباب ودخلت عليهم وابتسامتها شاقة حلقها ،، فرحانة برجعة أبوها و صديقها ،، اليوم صاحية مبكرة لأنها شايلة هم اختبارها اللي بكرة ،، وبالإضافة لأرنبها اللي حست امس انه تعبان وفيه شي ،، فأول ماقامت طلعت تطمن على حيواناتها وتتاكد أن كل شي اوكي لكن اول مافتحت باب البيت شافت سيارة ابوها واقفة في الكراج ..!! في البداية تشككت في الموضوع لكن لما اطالت النظر ودققت تأكدت ان أبوها رجع بالسلامة وهذي هي سيارته ..!!
سكرت سارة باب الفلة وراحت تركض لغرفة التلفزيون لأنها توقعتهم هناك وفعلا اول مافتحت الباب لقته هو وامها جالسين مع بعض ،، حست بالفرحة وان عيونها تحرقها من الوناسة ،، اول ماشافها ابوها ابتسم في وجهها هو الثاني وماقدر يخبي فرحته بشوفتها يحبها بجنون يحس انها تذكره بطفولته ويحس أن افكارهم متقاربة لبعض بالإضافة إلى أنها آخر العنقود ... واكتشف انه فعلا مايقدر يبعد عنهم ولا يوم ..
ابوعبدالله ::/ هلااااااا والله وغلا .. هلاا ومرحبا بالشيخة بنت ابوها ..
سارة وهي تحط يدها على قلبها وتقلد حركات الرسوم ::// أبـــــــي ..!! لقد عدت اخيرا ..!!
ضحكوا عليها أمها وأبوها .. أبو عبدالله ::/ هههههه اجل يا عزيزتي ..!! هلاّ جئتِ لتسلمين علي ..
سارة وهي تتقدم لأبوها ::/ هههه يبه عليك لغة فصحى شي الصراحة ...
تقدمت من ابوها وحطت يديها على كتوفه وحبته على راسه::/ الحمد لله على السلامة .. وهو مسكها مع يدها وخلاها تجلس جنبه وحط يده على كتوفها::/ الله يسلمك .. وش اخبارك ؟؟ ووش عندك اليوم صاحية مبكرة ؟؟
سارة وهي حاطة يدها على يد ابوها اللي مسنودة على كتفها وعينها بعينه وهي لافة وجهها له::/ الحمدلله تمام .. واليوم قايمة الصباح بدري لأن الله يسلمك واحد من الأرانب الصغار حسيت امس انه تعبان فقمت مبكرة عشان اتأكد أنه بخير وما زاد عليه شي ..
ابو عبدالله بنظرة استفهام ::/ أي واحد فيهم ؟؟
سارة بنبرة حزن ::/ الأبيض ..!! مسكيـــن ..!!
ابو عبدالله ويقرصها مع خدها::/ اليوم ان شاء الله بوديه للبيطري يشوفه ...
سارة باهتمام::/ايه يبه ياحبي لك .. وبعد بروح معك .. زين ؟؟
ابو عبدالله ::/ زين بس عاد حلي واجباتك وخلصي شغل المدرسة ونروح ..
سارة بحزن وهي تتذكر اختبارها ::/ لالااااا يبه ليه تذكرني ..!! بكرة عندي اختبار صعب والأستاذة حقته شديدة مرة ..
ابوعبدالله ::/ لا يوم عندك اختبار اجل ما بتروحين معي اقعدي ذاكري .. ولا تنسين ان هذي آخر سنة لك بالمتوسط ...
سارة ولاوية فمها بحزن ::/ ان شاء الله ..!!
قامت ام عبدالله وهي تناظر ابوعبدالله بنص عين ::/ أشوف يوم جت سارة نسيتونا ... ايـــه الله يرحم هذيك الأيام يوم كنت أنا الكل في الكل ..
ابو عبدالله يضحك ::/ هههههههههههههههههههههههههه .. وحده بوحده والبادي أظلم ..!! لاتنكرين انك انت اللي بديتي ..
سارة ترفع نظارتها وترفع معها واحد من حواجبها::/ يمـــه مو معقولة ..!! لا تقولين انك تغارين ؟؟ ترى بتطيحين من عيني ؟؟
ام عبدالله معصبة::/ وليش أن شاء الله مايحق لي اغار آنسة سارة ؟؟ (( وهي تصرف الموضوع ))المهم انا بروح اجهز الفطور روحي صحي اخوانك عشان يفطرون ويلحق أسامة على الصلاة ..
قامت سارة من عند أبوها ومشت وهي تقول ::/ ان شاء الله ماميتو بس ابروح لعيالي أول وبعدين ابروح لعيالك ..
طلعت سارة وابتسمت ام عبدالله وهي تطالعها وبعدين التفتت على أبو عبدالله والابتسامة على وجهها ::/ تبغى شي معين على الفطور والا أحط لكم على ذوقي ..؟؟
قام ابو عبدالله وخذ غترته وعقاله في يده وتقدم منها وقرب لها ::/ ايه لو سمحتي ..!!( وحط اصبعه على زاوية فمها )) ابغى ابتسامتك هذي ماتفارقك طول اليوم ... لأنها تريحيني من كل تعب .. وتحسسني بالتفاؤل واني مالك الدنيا باللي فيها ..!!
ابتسم لها ومشى عنها وتركها وراه وخدودها موردة من الخجل ..
ام عبدالله بصوت عالي شوي::/ ماأدري متى بتتخلص من مراهقتك ..؟؟
ابو عبدالله يضحك ::/ ههههههههههههه طول ما انتم عائلتي وانت زوجتي فأنا بضل مراهق ... وعلى فكرة (( لمعت عيونه بحب )) بُعدكم جنني ...((وكمل ضحكه ومشى))
توجه أبو عبدالله للدرج طالع فوق والإبتسامة على وجهه وام عبدالله لفت رايحة للمطبخ .. وحمرة الخجل كاسية خدودها ...
هذي هي حالتهم حتى لما كبروا وصار عندهم عيال ،، وأحفاد ... حبهم عمره مايعرف الكبر والكلمة الحلوة اللي تعود محمد يقولها لها ماتعرف عمر معين ولا وقت معين ...
جو الألفة والمحبة المخيم على بيت ابو عبدالله محسس سكانه انهم مثل اليد الوحدة والشخص الواحد .. عايشين كأنهم اصدقاء ومترابطين بكل الروابط الإنسانية القوية من صداقة وأخوة واحِبَّه...
-------------------------------------------------------------------------------
كانت واقفة قدام مراية الحمام وعيونها منتفخة من الصياح أمس ... شافت لون أزرق خفيف فوق جبهتها ،، وشافت جرح بسيط احمر عند رقبتها ،، ((وكل هذا بسببه هو ... الحقير الواطي ،، محسوب علينا أخ وبس ..جعلله للمرض اللي يفتك فيه يارب .. يا حظها ندى ليتني اتبادل معها ولو يوم واحد بس .. ودي أجرب حياتها .. ودي اجرب معنى الأخ الحنون اللي يخاف على اخته ويغار عليها ،، ودي أجرب أكون تاجرة وعندي فلوس وما فيه شي ناقصني ..!! صدق ان ندى مولوده وبفمها ملعقة من ذهب )) نزلت راسها وغسلت وجهها عشان تطرد أفكارها وغسلت وأسنانها وتنشفت وطلعت لغرفتها عشان تبدل وتنزل تحت عند امها واخواتها .. ولما كانت في الصالة وفي طريقها لغرفتها رن التليفون ووقفت في مكانها ورفعت راسها للسماء ( يالله )) وتأففت (( أفففف ياربي من المتخلف اللي متصل هالوقت )) سحبت رجولها على الأرض ورفعت التليفون بملل ..
أريج :::/ نــعــم...!!
إيمان ::/بسم الله الرحمن الرحيم ..!! يختي الناس تسلم وتصبح مو (( نعععععععععم ))
نعامة ترفسك ان شاء الله ..
أريج تضحك ::/ ههههههه وش اسوي بك انت بعد ؟؟ فيه احد يدق على الناس من صباح الله خير ..
إيمان ::/ إيه انا .. عندك اعتراض ..؟؟
اريج وهي تتسند على الجدار ::/ لا وش دعوى انت تدقين بأي وقت على الرحب والسعة .. المهم وش اخبارك ووش اخبار امك وعمي ؟؟
إيمان ::/ الحمدلله بخير نسأل عنكم .. انت كيفك وكيف دراستك .. عسى بديتي تذاكرين ؟
أريج ::/ اففف لا والله ما بديت .. الله يسهل علينا بس ونجيب نسب تدخلنا الجامعة ..
إيمان تبتسم ::/ آآآمين الله يوفقكم ان شاء الله .. الا وين عبير ؟؟ صاحية والا بعدها نايمة؟؟
أريج ::/ لحظة شوي ابروح اشوفها لك ..
حطت أريج السماعة على الطاولة وراحت لغرفة عبير .. توها بتدق الباب بس فتحته عبير قبلها وكانت تربط شعرها ومبدلة ملا بسها عشان تنزل ..
عبير مبتسمة::/ صباح الخير .. من وين طالعة الشمس اليوم اول وجه اتصبح عليه انت ؟؟
أريج تضحك ::/ ههه قولي بعد مو عاجبك ؟؟ عشان اكفر فيك الحين ..
عبير ::/ لا وش دعوى الا عاجبني ونص ..!! بس تعالي وش فيها عيونك متنفخة ؟؟
أريج وهي تعطيها ظهرها وتمشي ببطئ ::/ تعرفين كل هذا من الوناسة امس .. المهم إيمان بنت عمي تبغاك على التليفون ...
ضحكت عبير على اختها وراحت لمكان التليفون علشان ترد على بنت عمها ولحقتها اريج عشان تشوف وش تبغى فيها لأنها مهما حاولت تقاوم لقافتها ما تقدر لأن هذا الشي الوحيد اللي ماتقدر عليه ..
عبير ::/ صباح الخير والنور ..
إيمان ::/ الحين وش اقول ؟؟ كان تركتي لي وحدة اقولها ..
عبير تضحك::/ هههههههه معليش نسيت .. عادي قولي صباح الورد والياسمين ..
إيمان ::/ إيه صح .. اجل صباح اللي قلتيه تو ..
عبير ::/ طيب يالزولة .. شكرا ..
إيمان تضحك ::/ ههههههه العفو .. المهم وش اخبارك يالطيبة ووش علومك ؟؟
عبير ::/ الحمد لله ماعلي كأني البخت ..
إيمان :/ الحمدلله هذا اهم شي .. ((وهي تلتفت على اللي واقف عند الباب بيطلع ويحاكيها )) طيب اصبر وش فيك مستعجل خلني اسلم عليها ..
عبير وهي مستغربة ::/ وش فيك إيمان من تكلمين ؟؟
إيمان ::/الله يسلمك هذا نواف اخوي يسألكم إن كنتوا محتاجين شي لكم او للبيت عشان يجيبه معه لأنه بيطلع الحين ويمكن يمر على سوق الخضار .. تحتاجون شي ؟؟
عبير وهي تبتسم بخجل متفشلة منه ::/ لا سلامتك وسلامته ما نحتاج شي ..
إيمان ::/ يقول لك أكيد ..!! لاتستحين ان كنتوا تبغون شي ؟؟
عبير وهي تتلعثم ::/ لا والله إيمان مانحتاج شي الحمدلله بس ,,,,
إيمان ::/ إيه .. بس وشو ؟؟
عبير وهي صدق متفشلة ::/ قولي له لا ينسى موعد أمي اليوم بعد المغرب ..
إيمان وهي تكلم نواف ::/ تقول لك ما يحتاجون شي بس لاتنسى موعد امها اليوم ..
نواف وهو وده لو يكلمها بنفسه ويسمع صوتها اللي من زمان عنه ::/ لا قولي لها مانسيت وحاطه على المنبه عندي في الجوال ..
إيمان بصوت واطي لعبير ::/ إيه صدَق من قال المحبوب في راحة ..!!
عبير ::/ وش تقولين ؟؟
إيمان ::/ ماأقول شي سلامتك .. بس يقولك نواف أنه ما نسى وحاطه منبه عنده في الجوال ..
عبير تبتسم ::/ إيه سمعته ..
أريج وهي ترفع صوتها علشان تسمعها إيمان ::/ أمووووووووووووونة لاتخافين على عبيروه تراها تسمع صوت نواف ولو هو في المريخ ..
إيمان وهي تضحك على اريج ::/ هههههههاااي ايه والله صادقة اختك اذا اشتهيتي سمعتي اللي تبغين .. سبحان اللي خالق الحب والمحبة ..
عبير وهي تشهق ::/ مشكلة اللي يكذبون كذبة ويصدقونها ...!!
إيمان وهي تضحك ::/ علينــــــــااااااااا ،، بس والله حرام عليك اللي تسوينه بأخوي ... يختي عطيه وجه ...
عبيربتملل::/ إيماااااااااااااااااااان ترى طفشتيني من كثر ما تقولين هالكلام ..!!
أريج وهي تقرب لأختها ::/ ريري امانتك وش قالت .. (( وتقرب فمها للسماعة )) أموووونة تكفين وش قلتي لها ؟؟
عبير وهي تبعدها عندها ::/ بعدين اقول لك يالملقوفة ..!! يالله إيمان مع السلامة وسلمي على امك وعمي واخواتك .. ووالله اني متفشلة في اخوك يعني لو كان مشغول ترى عادي نروح مع ليموزين ..
إيمان تشهق ::/ اسكتي اسكتي لا يزعل علينا ربي .. حبيبتي إذا كنت تبغين تموتين ناقصة عمر قولي هالكلام لنواف بنفسك ... ويالله عاد عن الرسميات .. ومع السلامة ...
سكروا البنات عن بعض وقامت عبير بتنزل تحت بس تعلقت فيها اريج علشان تعرف وش قالت لها إيمان لكن عبير رفضت تقولها ..
عبير ::/ مااااااااااااااااراااااااااااااح اقوووووووووووووووووووووووولك شي وخلي بصلتك تحترق ههههههههههههههههه
أريج وهي واقفة عند الدرج وتشوف اختها تنزل ::/ زين يا عبيروه جعلك تطيحين من الدرج وتتكسرين ولا يبقى فيك ولا عظم سليم ..
عبير وتسوي نفسها تطيح ::/ آآآآآآآآآآآآآآآه لا لا ارجوك لا تدعين علي مرة ثانية طحت طحت...
أريج منقهرة ::/ زين تتطنزين والله لأوريك ..
شالت أريج شبشبها وراحت تركض مع الدرج علشان تلحق أختها وتضربها وأول ماشافتها عبير شهقت وراحت تركض علشان تتوزى عند امها ...(( الله يديم عليهم بسمتهم)) ...
-------------------------------------------------------------------------------------------
أول ماوصل أبو عبدالله الدور الثاني قابلته عذا وهي تكلم بالجوال اختها لمياء ومن يوم شافت أبوها صرخت على لمياء علشان تسكر وراحت ركض لأبوها اللي ابتسم بوجهها وحس انه مشتاق لهم كلهم ولها هي بالذات لأنها تعبت وهو مو موجود عندها وعلى حسب كلام الجوهرة ان رجلها تعورها وله أربع أيام ماشافها وهو اللي متعود انها تصبح عليه بابتسامتها البريئة ...
عذا وهي تتعلق برقبة ابوها ::/ هلا والله وغلا .. نوّر البيت بجيتك يالغالي ..
ابو عبدالله وهو يضمها له وما يستغرب تصرفاتها لأن عذا بالذات ما تقدر ماتعبر عن مشاعرها بالأفعال ::/ منور بكم وانا ابوك ..
عذا وهي تواجهه وتبعد عنه شوي ::/ متى وصلت ؟؟
ابو عبدالله ::/ من ساعة تقريبا ...
طلع عليهم أسامة من دورة المياه وهو توه خالص متسبح ومعه فوطته يمسح فيها شعره ومغطي بها وجهه ..
أبو عبدالله يضحك ::/ صبحه بالخير راعي البيت ..!!
نزل أسامة فوطته وهو متفاجئ ورافع حاجبه شاف عذا وهي تبتسم والتفت على اللي واقف جنبها ولقاه ابوه ،،، ابتسم من خاطره وفرح بشوفته ..
أسامة يضحك::/ هلا والله براعي هالصوت ..
قرب لأبوه وسلم عليه وحبه على راسه ::/ الحمدلله على السلامة ...
أبو عبدالله ويلف عذا مع كتفها ::/ الله يسلمك من كل شر يا أبوي .. وش أخباركم عقبي وكيف حالكم ؟؟
عذا وهي لازالت مبتسمة من الفرحة ::/ بخير بس مشتاقين لك ..
ابو عبدالله::/ ياحبي لك والله انت اللي ترفعين معنوياتي .. تشتاق لك الجنة يالغلا ..
أسامة وهو يتمصخر :::/ هه ماتعرفها بنتك أنت .. ترى هذا كله مصلحة عشان تضمن انك تسوي اللي هي تبغاه بعدين .. تراني فاهمها ..
عذا وهي مطيرة عيونها فيه ::/ حراااااام عليك يالدب الحين انا كذا .. الله يسامحك بس ..
أسامة ::/ هاه خذ ..!!على بالها بتسوي قدامك انها متسامحة وماتدعي على أحد .. ولا تكره أحد ..
أبو عبدالله يضحك::/ههههههههههههههه حدك عاد كل شي ولا عذاي تراها الغلا كله ..
أسامة ورافع حاجبه ::/ يعني ياأسامة ضف خلاقينك وعطنا مقفاك لأن مالك سنع ..
ابو عبدالله يضحك::/ ههههههههههه لاعاد مو لهالدرجة ،،، المهم ترى امكم تحت تجهز الفطور يالله أخلصوا وانزلوا علشان نفطر .. (( ونزل يده من على كتوف عذا ))
عذا ::/ ان شاء الله ،، انا بسبقكم تحت وانتم لا تتأخرون ..
مشت عذا بعرج خفيف للدرج علشان تنزل ،، وانتبه لها ابوها وتذكر الموقف اللي سووه فيها اخوانها التفت ابو عبدالله على طول على أسامة اللي مشى لغرفته ومسكه مع يده ونادى عذا علشان توقف ..
ابو عبدالله ::/ عذا ..!!
وقفت عذا والتفتت لأبوها وشافته ماسك اسامة مع يده ::/ سم ..! بغيت شي يبه ؟؟
أبو عبدالله ::/ وش اخبارها رجلك عقب اللي سووه فيك هالوحوش ؟؟
عذا تمد بوزها ::/ توك ذكرت ؟؟ وبعدين اللي تشوفه الى الآن وانا اعرج شوي ..!!
أبو عبدالله وهو يلف يد أسامة ::/ أنت ما تستحي على وجهك يوم تسوي سواتك بأختك ؟؟
أسامة وهو يضحك ::/ هههههههههه آآآآآآآآآآآآي يبه يعور تكفى فكني ؟؟
ابو عبدالله ::/ الحين تتألم ..!!والا يوم تتهور وتسوي المقلب لأختك مافكرت بألمها .. هاه ؟؟
أسامة ::/ يبه والله أنا عبداً مأمور ،، والرأس المدبر هو لمياء وانا وصارورة نفذنا بس ..
ابو عبدالله وهو يشد قبضته على ولده ::/ اسمها سارة كم مرة قايل لكم لا تسمونها صارورة ؟؟
عذا ::/ يبه خلاص سامحه هالمرة علشاني أنا مسامحته ..
اسامه ::/ إيه مسامحتني لأنك ناوية على شي تراني فاهمك .. أأأااه يبه خلاص تكفى آسف لاتزيد الشد ...
عذا تشهق::/ هذي جزاتي اللي بتوسط لك ... لكن صدق انه مايثمر فيك المعروف ..(( وتلتفت على أبوها)) يبه سوي اللي تبغاه فيه.. لك اللحم ولنا العظم ..
أبو عبدالله وهو يبتسم ::/ قل والله ما اعيدها ..!!
أسامة وعافس ملامحه من الألم::/ يبه عيب انا كبير على هالتصرفات ..
أبوعبدالله ::/ ليش ماصرت كبير يوم قررت تسوي فعلتك ؟؟ يالله خل عنك كثر الهرج وقل اللي قلته ..
أسامة ::/ والله مااعيدها خلاص اعتقني ؟؟
عذا وهي تتقدم من أبوها ::/ فديتك والله ياعنترة انا قايلة محد مآخذ حقي من أسامة إلا انت وإلا سارة عارفة ان محد بياخذ بثأري إلا امي نورة ..
أبو عبدالله وهو يفك أسامة ::/ أحمدي ربك بعد ان امي واقفة معك وانا مع سارة وامك مع أسامة ..
عذا ::/ مساكين لمياء وعبدالله مابقى لهم أحد ..
أبو عبدالله يضحك::/هههههههه المسكين عبدالله وإلا لمياء عندها سندها اللي من يلمسكم بأصبعه يطيركم كلكم في دقيقة ..
ضحكوا كلهم وهم يتذكرون فهد وضخامته وسمعوا صوت سارة تناديهم علشان ينزلون للفطور .. ونزلت عذا قبل ابوها وأسامة اللي دخلوا غرفهم يبدلون وبينزلون ...
-------------------------------------------------------------------------------
ندى بعد ما خلصت فطورها مع زياد اخوها خذت اللاب توب من عنده وراحت لغرفتها علشان تتصفح النت شوي قبل لا تبدأ تذاكر .. أول ماوصلت عند باب غرفتها شافته مفتوح واستغربت من اللي فاتحه بس يوم دخلت شافت سحر متمددة على السرير وتقرا قرآن ...
ندى وهي مبتسمة وتحط الاب توب على الطاولة ::/ وش عندك اليوم مشرفتني ؟؟
سحر وهي توقف عند نهاية الآية ::/ اشتقت لك ..
ندى وهي تضحك وتدور على سلك التليفون ::/ ايييييييييييييييييييييه .. وانا بعد .. وين السلك ما شفتيه ؟؟
سحر باستهبال ::/ الا تلاقينه بجيب مريولي حق المدرسة ..!
ندى باستغراب ::/ ووش بتسوين فيه بالمدرسة ؟؟
سحر تضحك ::/ استهبل انت ووجهك على طول صدقتي ..
ندى وهي تكشر بوجهها وترجع تدور ::/ مو وقت خفة دمك ..
تحمست سحر واعتدلت في جلستها على السرير ::/ هذا لاب توب زياد ..
ندى تستهبل ::/ لا أبو الجيران .. مستعيرته منه ..!!
ضحكت سحر::/ أي واحد ابو صالح والا أبو طلاااااااااااال (( وتغمز بعينها ))
ندى وهي تسايرها ::/ لا أبو زياد ..
سحر:: /خخخخخخخخخ بايخة .. المهم عندي لك امانة ..
ندى وتناظرها بقلة اهتمام ::/ ووش هي إن شاء الله ؟؟
سحر::/ اول شي اوعديني أنك ماتقولين لي لا ..
ندى ::/ وليه ان شاء الله ؟؟ افرضي قلتي لي شي ما يعجبني ..
سحر بحماس:/ لا والله العظيم بيعجبك ..! يعني ماتثقين بذوقي؟؟
ندى تبتسم ::/ لا وش دعوى ..!!..
قامت سحر من على السرير وبغت تطيح وتتخرطف في المفرش ::/ خلاص انتظري .. أي وجع بغيت أطيح ،،، انتظري ندوش دقيقة وراجعة ..
ندى وهي تضحك ::/ هههههههههههههه طيب طيب بس شوي شوي على عمرك .!!
طلعت سحر وهي تركض رايحة لغرفتها وقعدت ندى تفكر بالأمانة اللي عند سحر واللي متحمسة لها لهالدرجة ..
رجعت سحر وهي ماسكة علبة مكعبة نيلية صغيرة بيدها وكانت ملفوفة بشريطة فضية أنيقة تقدمت سحر لندى ومدت يدها اللي فيها العلبة لها وهي تبتسم ..
ندى باستغراب ::/ وش هذي ؟؟
سحر مبتسمة :/ الأمانة ..
ندى بحاجب مرفوع ::// أي امانة ؟؟ ومن عند مين ؟؟
سحر تغمزلها ::/ بصراحة من اللي بالي بالك ..
ندى واحمر وجهها ::/ طلال ؟؟
سحر ::/ههههههههههههههه احبك يوم تفهمينها وهي طايرة .. إيه من طلال ،،
جاء عندنا امس وعطاني إياها لك .. يقول انه ماعطاك هديتك يوم عيد الأضحى.. عاد هذي هي ولو انها متأخرة .. بس اتمنى انك تقبلينها ..
ندى وهي ودها تعبرعن فرحتها بس ماسكة نفسها عن سحر ::/ من اللي يتمنى انت والا هو ؟؟
سحر وتطير عيونها بندى ::/ اكيد هو يالغبية .. يالله عاد خذيها وافتحيها خلينا نشوف ذوقه هالمرة ...
ندى وعلى بالها تكابر ::/لالا سحر ماراح اقبلها أحس اننا مصخناها وبعدين خلاص كبرنا والمفروض ماعاد آخذ منه شي ..
سحر بعصبية ::/ ندى لايكون طلال ولد من الشارع ؟؟ تراه ولد عمك وانت عارفة أن نواياه شريفة .. عاد يالله اقبليها ..
ندى بتوسل ::/ سحر ..!!
سحر وهي تحط الهدية بيد ندى ::/ ندى أنت وعدتيني ماتقولين لي لا وبعدين لا تسوين نفسك مو فرحانة بهديته والا انك ماتحبينه ترى انا عارفة البير وغطاه عاد خذيها وفكينا ..
ابتسمت ندى من كلام سحر اللي كان كل حرف فيه يحكي الحقيقة وخذت الهدية بيد ترتجف وكانت تتخيل شكل طلال وكأنه هو اللي واقف قدامها ويعطيها الهدية.. فتحت الشريطة وهي تناظر سحر اللي ابتسمت لها وهي متحمسة وودها تشوف وش جايب اخوها.. فتحت التغليف النيلي المعرق بفضي .. وطلعت لها علبة شفاف على شكل كريستالة طلعتها وفتحتها ولقت داخلها خاتم فضي بفصين ألماس وشكله بالمرة ناعم وكيوت ..
فتحت ندى فمها لما شافت الخاتم يعني صدق أبهرها وعجبها .. رفعت نظرها لسحروهي مطيرة عيونها ..
سحر ::/ رووووووووووووووعة ،،،(( وبحماس)) يالله لا تقعدين تطالعيني البسيه خليني أشوفه على يدك ..
طلعته ندى وحطته بأصبعها البنصر وعلى يدها الناعمة وبشرتها البيضاء طلع للخاتم شكل ثاني ...
سحر بانبهار ::/ واااااااااااااااااااو تدرين ودي اصور يدك بالخاتم واوريها طلال ..
ندى تبتسم وودها تصيح من حبها لطلال ::/ ياحبي له والله العظيم ان عنده ذوق ..
سحر تضحك ::/ هههههههههههههه تدرين ليتني سجلت كلامك وصورت يدك ووريتها طلوول . كان على طووووووول راح يجي اليوم يخطبك والا وش يخطبك الا بيعرس عليك بكرة ..
ندى تستهبل ::/ لالا يوم الأحد عندي إختبار فيزياء صعب .. خليه يوم الأثنين لأن ماعندي شي ..
سحر ::/ هههههههههههههههههههههااااااااااااااااي أجل انت اللي مستعجلة مو أخوي ؟؟
ندى وهي تضربها على كتفها ::/ أقول اسكتي تكفين ..!! وروحي جيبي لي سلك من عند مشاري والا مصعب خليني اشيك على إيميلي قبل لاأبدء أذاكر ..
سحر وهي تتوجه للسرير ::// روحي انت انا بكمل قراءتي
ندى بتوسل ::/سحـــــــر ،،، استحي منهم تخيلي اروح والقى واحد منهم موجود ..؟؟
سحر وهي تجلس وتمسك المصحف ::/ لالا أكيد راحوا يصلون .. والا تدرين روحي جيبيه من غرفتي أكيد بتلقين لك واحد ..
ندى ::/ زين ابروح .. بس تشوفين والله بتتحسفين ..
سحر وترفع صوتها وعلى بالها معصبة::/ المفروض انت اللي تخدميني على اللي سويته لك مو انا اللي أخدمك ،، لا وتتشرهين علي بعد انت ووجهك ؟؟
ندى وهي ترميها بالسجادة ::/ خلاص يالرنانة اسكتي مانبغى منك شي أنا بروح اجيب السلك .. الواحد مايطلب منها شي استغفر الله ..
طلعت ندى وراحت لغرفة سحر عشان السلك وهي طول الطريق تطالع يدها والخاتم اللي في أصبعها وعلى وجهها ابتسامة حلوة تعكس المشاعر العميقة اللي بداخلها ...
أما سحر فتمددت على السرير ورجعت تقرأ لكن بالها مو معها من التفكير فوقفت القراءة وتخيلت لو أن زياد يسوي زي طلال .. (( يعني ليته على الأقل يغلط مرة وحدة ويجيب لي هدية .. مو شرط خاتم ألماس والله ما أبغى منه كل هذا تكفيني وردة حمراء ريحتها زكية ،،، بتكون أغلى عندي من كنوز الدنيا كلها يكفي انها منه ...!!مافيه إلا أني أنتظر يمكن الله يهديه ويرقق قلبه علي ويتكرم علي بهدية كتذكار منه استلذ لما أشوفها واروي بها ظمآي كلما اشتقت له)))
-------------------------------------------------------------------------------
يوم الجمعة...
بعد المغرب ...
كان نواف يصلي في المسجد القريب من حارة بيت عمه علشان اول مايخلص من الفرض والسنة يروح لهم ولا يتأخر عليهم ...
أول ما سلم الإمام منتهي من صلاة المغرب قام نواف على طول وصلى السنة وقرأ قرآن يمكن وجه واحد وبعد كذا لبس عقاله وصلح تشخيصته وطلع متوجه لبيت عمه ..
كانت يديه تعرق على المقود من الإحراج أو يمكن من الفرحة أو يمكن هذا طبعه لما يحتم عليه الأمر أنه يجتمع مع عبير في مكان واحد ...!واليوم بالذات بيتواجد معها بصورة قريبة أكثر من قبل خصوصا لأنه بيوديهم المستشفى وبيكون قريب منهم لما يدخلون عند الدكتور يعني تقريبا طول الوقت بتكون هي جنبه وكأنها فعلا زوجته .. ابتسم لما وصل تفكيره عند هالنقطة ...
لف نواف مع الملف اللي يطلعه على طول لبيت عمه بس لما قرب بسيارته تفاجأ بجاكوار فضية آخر موديل واقفة قدام باب بيتهم .. في البداية استغرب من تواجدها لكن بعدين توقع انها وحدة من صديقاتهم أو احد جاي يزورهم .. قرب سيارته للباب اكثر وأكثر ووقفها على جنب وارتجل منها .. بس لما التفت على الباب طارت عيونه لأنه شاف شاب وسيم جداً وكاااااشخ يعني الثوب يلمع وباين أنه توه مفصل والشماغ حمرته تكسر العين .. يعني الولد ماينعاب من ناحية الكشخة والرزة ويكفي سيارته ...
قرب منه نواف وهو مصدوم من تواجده عند باب بيت عمه بس مع ذلك ابتسم وكأنه يرحب فيه ..
نواف ::/ حي الله اللحية الغانمة ..
....::/ الله يحيك ويبقيك ...
نواف ::/ ماأدري تنتظر أحد هنا ..!!
مؤيد بنظرة تكبر ::/ وأنت وش لك ؟؟
نواف وهو مستغرب غروره ورده ::/ عجيب ..!! واقف عند باب أهلي وتقول لي هالكلام ؟؟
مؤيد وهو يرجع من عند الباب ويوقف جنب سيارته ::/ ماسمعت ان راكان له أخوان ؟؟ علمي به أن عنده أخوات بس .. (( وابتسم باستهزاء ))
نواف وهو مقهور من غرور هالشاب ::/ هذا بيت عمي وبحسبة أهلي ...!! ووقفتك قدام بابهم ما عجبتني ؟؟ يعني لك شي نقدر نخدمك فيه آمر واحنا حاظرين ..؟؟
مؤيد بتهكم::/هههههههههههههه ما يبغى لها كلام لو أبغى شي منك اكيد بآمرك وما فيها شك ؟؟
نواف اللي فعلا تضايق وكان شاد على قبضة يده ::/ المطلوب ؟؟
مؤيد وهو يتسند على باب السيارة ومواجه لباب البيت ::/ انا انتظر راكان يجي ..!! يعني ما أبغى منك شي ؟؟
نواف باستغراب ::/بس راكان شكله مو هنا لأن سيارته مو موجودة ..!!
مؤيد وهو متملل ::/ عارف مو أنت اللي تجي تعلمني ..!! هو الحين بيجي قايل لي انتظره ببيتهم بس انا ولد أجاويد ولا دخلت على الحريم بالبيت لحالهم .. (( ورفع حاجبه لنواف ))
نواف يتطنز ::/ حي الله ولد الأجاويد ...
سفهه نواف وتقرب للجرس علشان يدقه ويطلعون له بنت عمه وامها وفي نفس الوقت كان منقهر من تصرفات ولد عمه العديمة المسؤولية والغيرة (( الحين قايل للرجال يجي ينتظره ببيتهم وهو عارف انه مو موجود وأن مافيه رجال بالبيت غيره ،، وما في البيت الا أمه واخواته البنات عرضه وشرفه ..!! صدق انه يبغى له تأديب هالمستهتر بس مو منه من هالسم اللي يآخذه ويشربه نساه دينه وعاداته وتقاليده ..!!))
دق نواف الجرس وردت عليه نورة بنت عمه الصغيرة وقال لها تنبه عبير انه جاء ..
رجع نواف من عند الباب وراح يركب سيارته ويقربها للباب اكثر علشان يريح مرت عمه وكان مؤيد لا زال واقف قدام الباب .. ونواف منقهر منه وده لو يروح ويعطيه كم بكس على كم طراق علشان يستحي على دمه ويرجع لسيارته .. طلعت عبير من البيت وكانت ماسكة امها واول ماشافهم نواف نزل على طول حتى يساعد مرت عمه وغصبا عن نواف التفت لمؤيد بيشوف هل هو فعلا ولد اجاويد وصاد عن الحريم والا فاتح عيونه ..؟؟؟
بس للأسف شافه رافع واحد من حواجبه ومركز عيونه على عبير اللي كانت ماسكة امها وتحاول تنزلها من الدرج .. هنا انقهر نواف من جد وبعصبية قال لعبير وهو يمسك يد مرت عمه ::/ عبير روحي اركبي السيارة وانا بجيب امك ..
استغربت عبير من تصرفه بس نزلت عند رغبته ونفذت له اللي يبغى .. وراحت وركبت السيارة وهي مستغربة تواجد هالشاب الى هاللحظة قدام بيتهم ..
نواف ركب مرت عمه وراح هو يركب في مقعده بس اول ماركب قالت له مرت عمه ::/ هذا الى الآن موجود ؟؟ ماراح ؟؟
نواف وهو عاقد حواجبه ::/ ليه ؟؟ ومن متى أصلا هو جايكم ؟؟
ام راكان ::/ قبل نصف ساعة دق علينا الجرس يبغى راكان وقلنا له أنه مو موجود بس أصر أنه يدخل وينتظره داخل البيت لكن لولا الله ثم لسان عبير والا ان كان هو الحين بالمجلس (( وضحكت ))
نواف يبتسم بعذوبة ::/ بنت رجال والله ..
وحرك نواف سيارته بيمشي لكن وقفته عبير ..
عبيربصوت واثق ::// نواف معليش نوقف لحد مايجي راكان ويروح معه ..
نواف مستغرب ::/ ليش عاد ؟؟
عبير وهي تفرك يدها من التوتر ::/ لا بس اخاف على أريج ونورة وانوار تراهم بالبيت لحالهم وودي اتطمن عليهم وانه راح ..
نواف وصار أسنانه من القهر ::/ أنتم متأكدين انه يبغى راكان وماسوى لكم شي ؟؟
ام راكان ::/ لا والله ياولدي ماسوى شي بس لأنه أصر علينا يدخل المجلس مع اننا قايلين له مافيه رجال بالبيت وأنه لازم ينتظر راكان بسيارته .. وبس هذا اللي مخوفنا يعني أخاف يدق على أريج ويقول لها انه من طرف راكان .. عاد أريج انت عارفها تخاف من طاريه اخافها تروح تفتح له علشان تفتك من لسان اخوها ولا يضربها ..
تنهد نواف ووقف سيارته ينتظرون راكان يشرف .. وفعلا ما مر 10 دقايق الا وهو جاي دخل البيت وبدل ملابسه وطلع مع هالصديق اللي مبين انه ولد نعمه بسيارته ..
وبعدها تحرك نواف متوجه للمستشفى وشعور السعادة بدأ يغمره من جديد لأن هواه اللي يتنفسه راكب وراه ..!!
----------------------------------------------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ضياءk.s.a   رد مع اقتباس
قديم 29-04-08, 01:31 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 35088
المشاركات: 1,546
الجنس أنثى
معدل التقييم: سعوديه وكلي عز عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سعوديه وكلي عز غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضياءk.s.a المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشكووره ضياء

بارك الله فيك ,,, وتسلميين على هالنقل المميز لقصه مميزه مثل قصه المها

نواف رجل اعتقد من وجهة نظري انه شهم وشقردي بمعاونه اهله وعيال عمه

وعبير اتوقع تتغلى علييه لا اكثر ولا اقل


زياااد روووعه هالولد
واتوقع ان عذى تناسبه اكثر من بنت عمه


دمتي بود

سعوديه وكلي عز

 
 

 

عرض البوم صور سعوديه وكلي عز   رد مع اقتباس
قديم 13-03-10, 02:23 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضياءk.s.a المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لتأخر ناقلة القصة عن النقل ،جاري نقل القصة من قبلي ،،قراءة موفقة للجميع


يوم السبت
الصباح
في مدرسة الثانوية للبنات
كانت الحصتين الأخيرات حصة نشاط والأستاذة جمعت الطالبات وراحت معهم للمرسم وخلتهم يشتغلون معها في ترتيب اللوحات وتنظميها استعداداً للمعرض اللي راح يسوونه نهاية السنة في حفل تخريج الصف الثالث ثانوي ..
خلصوا البنات شغلهم بسرعة لأنهم كانوا كثيرين ومتقاسمين الشغل فيما بينهم ..
جلسوا البنات بعد ما انتهوا وكل وحدة التمت مع شلتها وبدوا يسولفون ..
رحاب وسحر وغادة وأريج وندى راحوا وجلسوا في نهاية المرسم وقعدوا يسولفون ويستهبلون ،، لكن ندى انتبهت أن عين أريج متورمة بشكل خفيف يعني ما يلاحظها الواحد الا إذا دقق النظر .. عقدت حواجبها ندى لما شافت الزراق اللي في اعلى جبهة أريج وكانت مغطيته بشعرها ..
ندى باستنكار::/ أريج وش صاير فيك ؟؟
قطعت أريج سالفتها ::/ وش فيني ؟؟
ندى وهي تأشر على عينها ::/ وش فيها عينك منتفخة ؟؟
ارتبكت أريج وحطت يدها على عينها::/ مافيها شي ؟؟
غادة وهي تدقق النظر ::/ الا أريج كأنها منتفخة ؟؟
أريج عرفت انه مالها بد من انها تفسر لهم ::/ أجل يمكن بعوضة قرصتني ؟؟ غريبة مانتبهت لها انها منتفخة ؟؟
سكتوا البنات عنها وصدقوا اللي قالته بس ندى وبحكم أن صداقتها بأريج اقوى وفاهمة أريج أكثر من البنات حست انه فيه شي صاير بس أريج متحفظة عليه علشان كذا ماحبت تحرجها اكثر وتستفسر عن الزراق ..
بعد فترة ولما ملوا البنات السوالف او بالأحرى خلصت ،، قرروا يلعبون لعبة إنسان حيوان وقاموا جابوا أقلام وأوراق وبدوا اللعبة ..
رحاب أول ماخلصت صرخت على البنات علشان يوقفون وكانت ندى جنبها فمسكت يدها على طول بقوة علشان توقفها وصرخت ندى من الألم ..
::/ آآآآآآآآآآه رحى عورتيني ..
رحاب وهي تناظر يد ندى وتشوف آثار مسكتها ::// ههههههههه معليش آسفة هذا كله مع الحماس ..
غادة ::/ ههههههههههه رحى وتحمست ..!! زين اللي ما ضربتك بجزمتها ..
رحاب وانتبهت للخاتم اللي في أصبع ندى ::/ وااااو وااااااااااااااااااااااااو ... وش هالزين وش هالزين ؟؟ متى شريتيه ؟؟ يوم الخميس من الفيصلية لما تركناكم ؟؟
سحر وهي تبتسم بخبث لأن ندى مازالت لابسته::/ لا وش فيصليته وش خرابيطه ؟؟ ترى يوم تروحون للفيصلية أنا مارحت معكم وكان السبب أن طلال أخوي بيجي لبيتنا (( وضحكت))
شهقت غادة ::/ هيييييييييييييييي لا تقولين من طلاااالوه .. ياعيني عليكم وعلى هداياكم ..
رحاب بألم ::/ ماشاء الله عليك ندوش حبيبك مفتكر فيك مالت علي انا ومصعب جعله للي منيب قايله الظاهر انه حتى مايعرف اسمي ؟؟
غادة ::/ أنت صدق مآخذه مقلب بعمرك وانك انت ومصعب حبايب..!! والله حالتك مستعصية تكذبين الكذبة وتصدقينها هههههههه..!!
اطرقت سحر رأسها وهي تبتسم وحست ان معانتها وتفكيرها اللي أمس رجع لها .
أريج باستنكار ::/ ندى الى الحين تآخذين منه هدايا ؟؟ ماتخافين زياد يقول لك شي ؟؟
ندى مستحية ::/ وش أسوي ما أقدر أرده ودي اتغلى عليه بس أعجز قدامه .. وبعدين زياد وشلون بيعرف ولو سأل أقوله اني أنا شاريته ..
غادة ::/ طيب والهدايا القديمة وش سويتي فيها ؟؟ رميتيها ؟؟
ندى باندفااع ::/ لالالالالالالالالا وش اللي رميتها محتفظة فيها عندي ومسكرة عليها في ردفة الدولاب ومحتفظة بالمفتاح عندي بالكومدينو علشان إذا الله كتب لي نصيب معه ابحطهم تذكارات منه بغرفة النوم ..
بدوا البنات يعلقون عليها ويستهبلون ورجعوا يكملون لعبتهم .. بس أريج كان بالها مو معها ووتفكيراتها خرجت عن النطاق المحدود (( هه وتتغلين عليه بعد..!! يا قلبي عليك ياعبير انت راميه وجهك على نواف 24 ساعة الظاهر بيمل منك بسببنا وبسبب طلبتنا وبيهج ويروح يدور على وحده تريحه مو تزيده هموم ..!! ))
----------------------------------------------------------------------------
بعد العصر وبعد ماتغدوا كانت أم عبدالله وبناتها جالسين بالصالة يتقهوون شاهي ويسولفون ..
أم عبدالله ::/ لمياء مارحتي اليوم لموعدك ؟؟
لمياء بحزن ::/ إلا رحت ..
عذا بحماس ::/ بشري وش قالت لك ؟؟
لمياء وتلعب بالبيالة ::/ تقول خلي أملك بالله كبير .. لأن العقم اللي فيني بسبب الحبوب ..
أم عبدالله::/ كنت قايلة لك بما أنك ماحملتي المرة الأولى إلا بمنشطات لا تآكلين حبوب لأنها بتأثر عليك ..
لمياء وبدت تدمع عيونها ::/ اللي صار صار يمه ومانقدر نغير شي الحين .. بس انت ادعي لي تكفين ..
عذا وبدت تحرقها عيونها ودها تصيح على أختها ::/ طيب فهد وش ردت فعله ؟؟
لمياء وهي تنزل البيالة وتمسح عيونها ::/ ماقال شي .. بس أكيد متضايق هو يبغى بنت ويبغى عيال يعني مايكفيه واحد ..
سارة وهي تلعب مع مهند والآرانب ::/ طيب وأطفال الأنابيب .. ما سألتي عنها ؟؟
لمياء تتنهد ::/ تقول ماتصلح لي الحين في هالفترة لأني اعالج يعني اذا يأسو من العلاج بيشوفون احتمالات طفل الأنابيب ..
عذا ::/ طيب ليش ماتغيرين هالدكتورة يمكن يكون الخير عند غيرها ..
لمياء ::/ أفكر أغيرها بس اخلص برنامج العلاج اللي عندها أول لأني دفعت لها خلاص وبعدين أشوف ..
أم عبدالله تهون على بنتها ::/ الله كريم حبيبتي .. وبعدين انتم توكم صغار والعمر قدامكم ومهند توه مكمل الأربع سنين وان شاء الله ماراح يخيب رجاكم ..
لمياء وبدت عيونها تلمع من الدموع ::/ تصدقون امس كنا بمطعم طالعين نتغدى .. و مهند طالع يتمشى زي العادة ويستكشف مطعمهم .. عاد بعدين رجع لنا ومعه بنوته حلوة وتجنن جابها ودخل هو وإياها علينا .. لو تشوفون فهد وش وسوى ؟؟ بغى يموت من الوناسة عليها جلسها في حضنه وبدأ يسولف معها ويلعب هو وإياها ومهند ،،، يعني كأنه ماعنده عيال .. عاد حز بخاطري والله وصحت من دون شعور ...
عذا بحزن::/لمياء بس فهد يحبك وماكان قصده يزعلك او أنه متضايق من أنك ماجبتي له الا مهند ؟؟
لمياء وهي توضح لأختها ::/ عارفة ياعذا بس أنا لأني أحب فهد ودي أقدم له اللي يبغاه لأني ما أبغى أخسره ..
ساره تتنهد ::/ يعني وش بتسوين ؟؟ بتعترضين على قضاء الله ؟؟ هذا نصيبك ولازم ترضين فيه والله يرزقكم من حيث لاتعلمون ..
لمياء بألم ::/ أنا ماعترضت .. أنا خايفة على فهد خايفة لا أخسره هذا هو بس .. وخايفة من امه احس أنها بدت تنغز بالكلام هاليومين ..
ام عبدالله تبتسم باستهزاء وهي تصب لها شاهي ::/ عاد هي من الأول مو هاضمتك ؟؟
وش لون الحين والفرصة جت لعندها ..
عذا ::/ يمه حرام لاتظلمونها ؟؟
لمياء رافعة حاجب ::/ وش اللي لا نظلمها ؟؟ تدرين ان من البداية من أيام الخطبة ماكانت تبغاني .. يعني ماخطبني إلا خالته اللي هي أخته من الرضاع وبنتها اللي هي صديقتي خوله ...
سارة تضحك::/ ههههههههه أحلى ياللي كنت عاجبهم ؟؟
عذا ::/ المهم أن فهد يحبك صح ..
لمياء ::/ هههههههه من هذي واثقة ،، بس تصدقون اول ماكانت خولة تلمح لي انها بتخطبني كنت متحمسة ودي أشوف خالها هاللي أزعجتنا فيه .. عاد اول ماجابت صورته ماكان وسيم لهذيك الدرجة يعني انا كانت أحلامي آخذ واحد يشبه جمال سليمان والا حسين فهمي والا شاروخ .. فأول ماشفت صورته انصدمت قلت ماعاد باقي الا هي آخذه هو ..
سارة ::/ههههههههههااااااااي طلعتي مو سهلة والله ؟؟
لمياء وبدت تتحمس وتتربع بجلستها وتحرك يدها ::/ أووووه أفا عليك بس عاد ماحبيت أجرح خولة وبديت أسايرها واقول ايه بآخذه وبنتزوج .. عاد انا كنت امزح بس هي الله يهديها كانت جادة ..
عاد مرة كنا ببيتهم وهذي هي المرة اللي انخطبت عقبها ..كنا جالسين نذاكر بغرفة خوله وهي كانت نازلة تجيب لنا عصير وتأخرت .. وعقب ما طلعت لنا فوق قالت انها راحت تسلم على خالها في الملحق وهذ اللي أخرها .. عااد سعااد بغت تموت وقامت تحبب خولة علشان تودينا نشوفه على الطبيعة .. المهم خولة ماعارضت ورحنا كلنا معها الى الملحق ووقفتنا عند الشباك حقه بس للأسف كان مسكر ...
سعاد ::/ لالالالالالالالالالا مسكر .. والحين لو فتحناه بينتبه ؟؟
خولة تبتسم ::/ لا ،،!! الخطة عندي وانا ام هندي شوفوا يابنات انا الحين بدخل الملحق كأني بسولف معه وبفتح لكم الدريشة زين ..
سعاد ::/ وكيف بنعرفه ياشاطرة ؟؟
خولة ::/ أصلا مافيه إلا هو .. ومع ذلك بأشر لكم عليه بحركة وأنتم أفهموها ..
لمياء بخوف ::/ لا خولة أحس اننا تهورنا تكفين مو لازم خلاص خلونا نطلع فوق نذاكر بس..
سعاد ::/ يالخوافة المفروض أنت اللي تحرصين على هالشئ ...
المهم راحت خولة وتركتنا عند الدريشة ولفت متوجهة لباب الملحق بس فجأة سمعنا صوت تنحنح ويوم التفتنا لقيناه فهد بضخامته طالع من باب الفلة وجاي للملحق .. يعني الملحق مافيه احد ..!! فتحت خولة الشباك وهي تضحك::/ هههههههههههههههه واحد صفر ماطلع موجود . معليش لمووووووي خيرها بغيرها ..
بس لما التفتت شافت خالها واقف ومنزل راسه وشافت سعاد متغطية بجلال الصلاة أما انا فكنت قاعدة على ركبي من الحياء ومغطيه وجهي بيديني ..
طلعت لنا خولة تركض ودبرت امر خالها اللي توهق وماعرف وشلون يتحرك ومسكتنا وطلعنا مع بعض فوق ..
عاد هو يومها كانوا قايلين له انهم بيخطبوني له لأنهم كانوا مصدقين وعقب ماشافني هذاك اليوم بعدها بأسبوع تقدموا لي ،، طبعا خالته هي اللي اتصلت بالبداية اما أمه اتصلت بعدين .. وكانت معارضة فكرة زواجي منه ...
سارة ::/ وكيف وافقتي عليه وهو ماكان عاجبك ؟؟
لمياء ::/ أممممم عادي جاء لبيتنا وشفته مع الشباك يعني كان ضخم طول بعرض وكان شكله مهيب .. لكن قال أبوي أهم شي الأخلاق اقتنعت بفكرة أبوي وفعلا من ملكنا وهو بصراحة رجال بمعنى الكلمة ويحبني ويداريني وهذا أهم شي ..!!
عذا تصفر ::/ يهووووووووووووووووووووووووه من قدك ياعم ؟؟ والله وطلعتوا حبايب ..
سارة تتنهد ويدها على خدها ::/ يعني كلكم تزوجتوا عن حب إلا أنا .. آآآآآآه متى بس أحد يحبني ..
عذا ::/ وش قصدك كلنا متزوجين عن حب ؟؟ تراني مازلت عزباء يا أخت سارة ؟؟((وتتنهد زي سارة )) آآآآآآآآآآآآه يعني ممكن يجي اليوم اللي راح انحب فيه واتزوج ..!!
ام عبدالله وهي ترميهم بالمخدة وتضحك::/ عيب عليك انت وهي ..
سارة تشخر باستهزاء ::/ أرجووووووووووووووووك لاتضحكيني عذاوه .. حضرتك من تلعبين عليه ؟؟ ترانا فاهمين ..
لمياء وهي تزيد النار حطب ::/ أصلا عذا مانسمح لها تحب أحد لازم تآخذ زياد ولد خالي لأنه يناسبها ..
عذا تضحك بحياء ::/هاهاهاهاها سخيفين مايضحك ...
دخل عليهم أبوهم في هاللحظة ومعه أسامة وكان معه اوراق وملفات وخرابيط لها اول مالها تالي ..
أبو عبدالله وهو يفك أزرار ثوبه من فوق::/السلام عليكم ..
الجميع ::/ وعليكم السلام ..
قامت سارة عن أبوها علشان يجلس مكانها وجلست هي جنب عذا ..
أم عبدالله ::/ هاه خلصتتوا كل شي ..
أبو عبدالله وهو يجلس براحة ::/ الحمدلله بنسلم له المزرعة بعد أسبوعين ..
سارة بحزن ::/ خسارة .. راحت علينا المزرعة
ابو عبدالله بابتسامة حب ::/ نهاية هذا الأسبوع بنروح لها كلنا كتوديع لها .. وبنآخذ الأرانب والقطاوة منها وبنحطهم ببيتنا وعقبها بسلم المفاتيح لراعيها ..
عذا بوناسة ::/ يعني صدق هالخميس بنروح ..
ابو عبدالله ::/ ايه صدق .. راح ننادي أخوي وإن كان عيال خالكم واللي تبغون وبنجتمع كلنا ...
عذا وسارة قاموا لأبوهم يحبونه على راسه ويتدلعون عليه من الفرحة ..
أما أسامة انسدح على رجل أمه ولف يدها على رقبته وقال لها تلعب بشعره ولمياء تعلق عليه وعلى دلعه ..
لمياء وترجفه مع رجله ::/ أنت لو سمحت ترى أمي حقتنا كلنا انت تبغى أحد يدلعك بروحك ياأخي تزوج وفكنا ..
أسامة وهو يقهرها ويحط يد أمه على صدره ::/ ياشين الغيرة ياناس .. حبيبتي تبغين أحد يدلعك كان ماجيتي لبيتنا وقعدتي عند جدارك .. هههههههههههه
لمياء وهي تضربه بالمخدة ::/ جدار بعينك يالماصورة .. وبعدين ترى جداري يسواك ويبيعك وتراك ماتسوى ظفر منه ..
سارة بسخرية ::/ مو قلنا ماتحبينه وش عندك تدافعين عنه الحين ؟؟ وين حسين فهمي وماادري مين والا طاروا في مهب الريح ..
عذا تضحك ::/ههههههههههههههههههههه لا وانت الصادقة جت الدبابة وسحقتهم ..

لمياء بنقمة ::/ نشوفكم بكرة من بتاخذون ؟؟ وحدة برميل زيت والثانية فيل افريقي مهجن ..
ضحك الجميع على مناقرهم وهبالهم ... أما أم عبدالله وأبو عبدالله فكانوا يناظرون عيالهم اللي اجتمعوا على الحب والأخوة وفرحانين لأنهم قدروا يزرعون فيهم أنهم عبارة عن شخص واحد ويد وحدة وكل واحد يحس بالثاني ويخاف عليه مثل نفسه بالضبط واكثر وتذكرت أم عبدالله في هالوقت ولدها المتغرب ولمعت عيونها بالحزن وتمنته فعلا يكون معهم ...
------------------------------------------------------------------------------
مر عليهم أسبوعهم هذا بزحمة الدوامات فيه والتجهيزات القائمة على قدم وساق استعداداً لطلعتهم نهاية الأسبوع .. كانوا مقررين ينامون بالمزرعة الإربعاء والخميس وبالجمعة يرجعون إن شاء الله ..
عذا وأمها كانوا كل يوم يا إما يروحون السوبرماركت والا بالمطبخ يضبطون التجهيزات لأن هالمرة الطلعة عليهم هم ولازم يجهزون كل شي من الألف للياء خصوصا أن المزرعة فاضية تماما من كل شي .. إلا البيت وأثاثه البسيط ..
أما سارة فكانت عايشة وناستها بشكل ثاني .. كانت كل يوم هي وأبوها يطلعون للسطح علشان يجهزون مكان وبيوت لحيواناتهم اللي بيجيبونها من المزرعة .. يعني مثل باقي الأرانب وكذلك الهمسترات اللي بيطلعون بيتهم فوق .. ومكان خاص للسلاحف ... يعني باختصار كانوا مسوين حديقة حيوانات مصغرة ...
يوم الثلاثاء بالليل كانت عذا تتكلم مع ندى بخصوص الطلعة ..
عذا بحماس ::/ ندى ترى بنام هناك الى يوم الجمعة ..
ندى بفرحة ::/صـــــــــــــــــــــــــــدق ..!! ياحبي لها مزرعتكم والله انها وسيعة صدر حرام ليش أبوك باعها كنا نستانس فيها بالحيل ..
عذا بحزن ::/ ماادري عنه يقول محتاج فلوسها في شغل ..!! عاد إذا مااستفاد منها الحين متى بيستفيد ..؟؟
ندى ::/صادقة .. اهم شي عمي وشغله والا المزرعة تتعوض ان شاء الله ..
عذا باستهبال ::/ هالمرة دوركم انتم تشترون لنا مزرعة مو صرتوا من أصحاب الأملاك ..
ندى بغضب مصطنع ::/ أشوفك داخله على طمع يابنت محمد ؟؟ (( وبدلع )) وبعدين ولا يهمك أصلا حتى لو اشترينا مزرعة ماراح نشتري زي حقتكم بنشتري وحدة أفخم وأكبر وأحلى يعني زي اللي تشوفينها بأفلام كرتون ... ومع ذلك ماراح تأثر على ميزانيتنا ..
عذا تضحك ::// شوي شوي على عمرك طاح نصك وانت تتفشخرين ؟؟ المهم سحر بنت عمك بتجي معك ؟؟
ندى ::/ إيه الظاهر انها بتجي .. لأنها قامت تسألني وتستفسر عن نوعية الطلعة .. هل هي عادية والا رسمية عاد افرحي انا مدحتكم لها وقلت بس عليك الونااااااااااااااااااسة كلهم فلة وسعة صدر ..
عذا تضحك ::/ ههههه بعدي والله بنت خالي تحسن السمعة .. المهم يعني كلكم بتجون ؟؟
ندى بتشكيك::/ مرت عمي ماأظنها تجي يعني لأن مو كل مكان أو مزرعة تروح لها؟؟
عذا بغضب ::/ وش قصدها يعني مزرعتنا مش قد المقام ؟؟
ندى ::/ ياحليلك هي عندها وسواس نظافة مخيف وبعدين لاتعصبين علي ..!.! مزرعتكم مش قد المقام عندها هي ..!! بس أنا تسوى الدنيا ومافيها ..
عذا بابتسامة ::/ ياحبي لك والله .. يعني الحين من راح يجي؟؟
ندى ::/الله واكبر عليك من كثرنا بس أنا وسحر ..
عذا ::/ يعني مو كلكم بتجون ؟؟
ندى وابتسمت ::/ وش عندك انت ..!! لا حبيبتي مو كلنا انا وسحربس ويمكن يجيبنا مصعب والا مشاري لأن زياد ماراح يقدر يجي يقول انه لازم يتدرب بالشركة ويستغل الخميس والجمعة ..
عذا باندفاااع ::/ يوووووووووووه مو على كيفه ؟؟ هالخميس خليه يطلع معنا والخميس الجاي يتدرب على كيفه (( وبنبرة توسل )) تكفين ندى ؟؟
ندى ::/ عذا على بالك ما أقنعته .. أقولك حاولت معه بشتى الطرق ولا رضى يقول مالي حاجة في المزرعة والطلعة يعني انتم وهو متعود يشوفكم دائما ومافيه ناس من زمان ماشافهم والا أغراب علشان يسلم عليهم ويقول الشركة أهم لحياتي ومستقبلي من هالطلعة ..
عذا وودها تصيح من كلام زياد::/ يعني مزرعتنا والطلعة معنا مو مهمة بالنسبة له ولازم يكون فيه وجوه جديده..؟؟
ندى ترقع وتبتسم ::/ لالا مو قصده .. بس هو قال أنه مو مهتم للطلعة كثير لأنه ما أبطى رايح للمزرعة بالإضافة إلى أن عنده شغل مكلفه عمي به لازم يسويه وانت عاد تعرفين هو في فترة لازم يثبت وجوده ...
عذا والعبرة خنقتها ::/ بس جو المزرعة غير يعني بيغير مكان ويستانس ومنها نشوفه ..!!
ندى ::/ عاد ماتدرين يمكن يغير رأيه ويجي .! وبما أني ماقدرت أقنعه أبقول لسحر بنت عمي تتدلع عليه وتقوله يجيبنا عاد هو ما أظن بيرفض لها طلب ..!!
عذا وخلاص ودها تصيح::/ الله يعين .. يالله عاد ندوووش ماأطول عليك أبنزل أشوف أمي وش عندها ..
ندى وهي تضحك ::/هههههههههههه زين يالله مع السلامة وسلمي على عمتي وسارونة ..
عذا::/ إن شاء الله يوصل باي ..
سكرت عذا وهي منقهرة من تصرفات زياد .. (( السخيف .. النونو ،، والله ماتسوى علي يزعل .. هذا وهو ماصار لي شي هذي سواته أجل لو صدق صابت شكوكه وش كان بيسوي ..؟؟ بس أنه سخيف حده يعني بيستمر على زعله ؟؟لا وقال إيش ؟؟ مايرفض لها طلب .. سخيف سخيف سخيف .. لكن يشوف واللي بيعبره والا يعطيه وجه .. أنا دواه )) تنهدت عذا من كلام ندى اللي سمعته لما قالت لها أن زياد لازال عاتب عليها ومقهور من اللي سوته واللي صار لها ،،،،واللي زاد الطين بله كلمتها الأخيرة أن سحر بتتدلع عليه ...!! ومسحت دمعة قهرها ونزلت من على سريرها طالعة من غرفتها نازلة تحت ..
توجهت للصالة على طول بس سمعت فيها أصوات غريبة ولما حاولت تتعرف على الصوت .. اكتشفت أن زياد عندهم بالبيت وجالس مع اهلها بالصالة .. علشان كذا لوت بوزها وراحت للمطبخ (( هه لا وجاي عندنا بعد وأنا آخر من يعلم ..!! قهر )).. تقابلت مع لمياء هناك وهي تصلح القهوة والشاهي لضيفهم .. عذا وهي تآخذ الكاس وتصب لها مويه ::/ وش تسوين ؟؟
لمياءوهي واقفة قدام الفرن::/ أصلح شاهي لعريس الغفلة ..
عذا وهي تكب عليها الباقي من المويه ::/ غثيثة ..
لمياء تضحك ::/هههههههههههههههههههه يعني عارفة أنه موجود وتسوين نفسك غبية .. أقول تعالي سوي له قهوة وشاهي فاضية لكم انا شغالتكم ؟؟
عذا وهي تقعد على الطاولة وتآكل من صحن التمر ::/ مو لازم تسوين له شي .. هو ماجاء يتقهوى ترى عندهم ببيتهم خير ورزق ..
لمياء وترفع حواجبها بوجه عذا ::/ صدق عاد .. على بالي جاي من الربع الخالي ..
عذا تضحك ::/ها ها هاهاهاها .. أنتي قد أحد اعترف لك أنك ثقيلة دم ؟؟
لمياء وهي تحرك السكر ::/ اللي بيعترف لك انك بيبي بيعترف لي أني ثقيلة دم..!!وادي احنا بنستنا ..
سكتوا شوي عن الكلام ورجعت عذا تقول ::/ ندى وسحر بس بيجون بكرة مرت عمهم ماراح تجي ..
لمياء ::/ كنت متوقعة ..!!!
عذا ::/ حتى زياد ماراح يجي ..
لمياء بنص عين ::/ وانت وش تبين فيه يجي و الا مايجي ؟؟؟
تجاهلت عذا كلام لمياء وكملت ::/ يقول عنده شغل .. وهو ما أبطى شايف المزرعة ..
ابتسمت لمياء ::/ حجتهم المعروفة .. عندنا شغل ..!! وانت من قال لك ؟؟
عذا وخنقتها العبرة لما تذكرت كلام ندى::/ ندى تقوله ..!!
لمياء وهي تشوف أختها متأثرة من زياد ::/ اسألي أبوي إذا كان زياد بيجي والا لا ؟؟ أكيد انهم تكلموا في الموضوع ؟؟
عذا وهي تقوم وعيونها ودها تدمع ::/ مو لازم يجي ..
طلعت عذا بسرعة من عند أختها ومشت بسرعة بتطلع فوق علشان تآخذ راحتها في التفكير والصياح ...
هذي هي عذا وهذي هي مشكلتها .. حساسة ومن أي شي ممكن تنجرح وتتأثر،، ماتتحمل أي تصرف مو حلو من الناس اللي تحبهم وعلى طول دمعتها تدل طريقها على خدها ،،، يعني يكفي أنها تعرضت لحادث بروحها وهو عاتبها وضيق خلقها وفي الأخير وضح لها رضاه وبالنهاية يصير ما رضى ولاهم يحزنون واللي سواه كله مجرد تمثلية علشان تسكت.. بشكل عام الواحد لما يشوف دموع عذا على طول يتنهد لأنها بسرعة تصيح وماتقدر تناقش والا تتكلم إذا وصلت هالمرحلة وهي الله يهديها ماتآخذ وقت وتوصل لها ،،،حتى لو أبوها وهويناقشها في أي موضوع ويرفع صوته عليها شوي تلقون عيونها على طول تمتلي دموع وتبدأ تخنقها العبرة ... ماأدري هل هذي حساسية والا دلع والا كل الثنين مجتمعين ...؟؟
-------------------------------------------------------------------------------

الإربعاء بعد الظهر الكل مدهر ومحتاس اللي يرتب الأغراض بالشناط واللي يشحنهم بالسيارة حتى مهند ولد لمياء مدّهر معهم ،، لمياء كانت نايمة عند اهلها من يوم الثلاثاء لأنها كانت بتروح معهم وفهد بيلحقهم بالليل بعد مايخلص دوامه ..
أسامة وسوراج ركبوا الونيت اللي محملين فيه أغراضهم .. أما البنات ركبوا مع أبوهم وامهم في الاند كروزر حقتهم .. ومشوا متوجهين للمكان المطلوب .. كانوا مستانسين في السيارة حدهم ،، ومهند ولد لمياء مسوي لهم جو ..و أول ماقربوا للمنطقة اللي فيها مزرعتهم استانسوا اكثر ..
سارة بلهفة وتصرخ ::/ يبه يبه تكفى وقفنا هنا وبنزل أنا وعذا نتسابق من يوصل للمزرعة قبل ؟؟
عذا بحماس ::/ ايه يبه تكفى الله يخليك .. قول تم ..
أبو عبدالله يضحك ::/ ترى باقي كثير على مانوصل .. يعني بتتكسر رجولكم
سارة باندفاااع ::/ لا والله يبه شف مزعتنا هذي هي .. يالله عاد يبه لاتصير نحيس ..
ابو عبدالله يحاول يغطي ابتسامته::/ بنت .. عيب عليك تكلميني بهالطريقة ..
سارة بتملل::/ يبه عادي خلك ديمقراطي .. هاه وش قلت ؟؟
ابو عبدالله ::/ قول الله ابرك ..
عذا وتقرب رأسها من الفتحة الأمامية ::/ يبه تكفى طلبناك لا تردنا بسرعة الله يخليك قبل لا نوصل ؟
ام عبدالله اللي اشفقت عليهم ضحكت ::/ههههههههههه حرام عليك محمد ماتسوى عليهم نزلهم وماعليهم الا العافية ان شاء الله ..
ابو عبدالله وهو يناظر زوجته ::/ حكم القوي على الضعيف ..
وقف سيارته ::/يالله انزلوا وشوي شوي على اعماركم واحنا بنسبقكم وننتظركم هناك ..
لمياء وهي متسندة وكأنها منسدحة::/ سويرة القشرى انتبهي لعصاقيلك لا تطلع وتفضحينا و ترى مالنا حاجة بكرة نشوف صورتك دعايات على سباق الثيران .. خخخخ
الكل ضحك .. ماعادا سارة ::/ على الأقل أنا سباق ثيران غيري بيحطونه واحد من ضمن مسببات زلازل تسونامي ..
لمياء بخفة ::/ ها ها ها نكتتك مرة حلوة ..
سارة وهي تسكر الباب وراها ::/ أدري وماطلبت رأيك ..
نزلوا البنات ومشى أبوهم رايح للمزرعة بس قبل حرك الكفرات بقوة على التراب علشان يغبرعليهم وهذا اللي حصل والغبار كله جاء بوجه سارة اللي احمر وجهها من الغيظ وهي متاكدة أن لمو لها يد في السالفة ..
عذا تهدي الوضع ::/ ريلاكس سارونة احنا جايين ننبسط مو نتضارب ..
سارة وهي تنفظ الغبار عن عبايتها ووجهها ::/ أدري بس بتشوف والله لأوريها ..
عذا تضحك ::/ هههههههه الله حط كيدكم بينكم والا من أول انتم فريق وانا وعبدالله خارج الحسبة ..
سارة تضحك ::/ ههههههههههههههههههههههه صدقتي بس ليت عبدالله يرجع والله ماعاد اسوي به شي .. (( ونزلت راسها بحزن ))
عذا تغير الجو ::/ يالله تبغينا نبدأ من هنا والا نتقدم شوي ..
سارة بحماس ::/ لا وش اللي نتقدم ..!!؟ من هنا يالله .. بسم الله بدينا ..
رفعت عذا عبايتها وربطتها على خصرها وكانت لابسة برمودا جينز أسود وصندل أسود رياضي وشالت نقابها وربطته على رقبتها وخلت الطرحة عليها .. أما سارة فلفت العباية على خصرها وربطت الطرحة معها ووقفوا استعداد للسباق ..
....// واااااااااااااحد اثنييييييييييييييييييين ثلااااااااااااااااااااااااااااااثة
وانطلقوا الثنتين متوجهات للمزرعة .. سارة بحكم انها اطول وعصاقيلها على قولة لمياء أطول من عذا وخطواتها متباعدة قدرت تتجاوز عذا من البداية بس عذا مارضت لنفسها بالخسارة وبدت تشد على عمرها وبدأو يتحمسون أكثر وكل وحدة تسرع من خطواتها علشان تسبق بس كانت الأفضلية لسارة .. أما عذا فكانت تضغط على نفسها بقوة علشان تسبق وحست ان نفسها بيوقف من كثر الركض والغبار بس قاومت كل تعبها رغبة في الفوز..
أما سارة فما كانت تشوف شي قدامها الا بوابة المزرعة اللي لازم توصلها ..
طبعا كانت الغلبة لسارة اللي قدرت تهزم عذا في آخر لحظة وعذا كانت قريبة منها ووراها على طول يعني ماكان بينهم الا بضع خطوات بس للأسف سارة سبقت ..!! وأول مادخلوا مع البوابة راحت سارة وجلست على الكرسي الموجود عند الباب بتعب ،، أما عذا فتسندت على السيارة الواقفة قدام البوابة وهي تلهث ووجهها احمر من الحر ..
سارة وهي ترفع يديها وتمد رجولها :/ الفااااااااااااااااااااااااااااااااااائزة ساااااااااااااارة محمـــــــــــــــــــــــــــــــــد .. صفقة قووووووووووووووية ..
عذا تقهرها وتسوي إشارة على تحت ::/ أوووووووووووووووووووووووو
سارة تناظرها ::/ ياحلوهم المنقهرين ..
جلست عذا على شنطة السيارة ومو منتبهة هي حقت مين ::/ اسكتي والله لو رجلي ماتعورني كان سبقتك ..
سارة تضحك ::/هههههههههههههههههه العبي علي وخذيها حجة أصلا رجلك طابت الحين لك أسبوع وانت أوكيه ..
عذا :/ مهما يكن كان المفروض أنا أفوز بس أنت السبب ..
سارة وتشيل نعالها من رجولها ::/ أيه ايه المفروض بس لاتصيحين علينا ..
نقزت عذا من السيارة ورفعت صبعها لوجه سارة::/ سوييييييييييرة لا تقعـ ـ ـ ـ
قطع عليها كلامها لما طلع من سيارته وهو لابس ثوب وعليه نظارته الشمسية المغطية عيونه وشعره المرتب على ورى وقفله اللي مرتبه بشكل خيالي وسماره البرونزي طالع ناقع تحت الشمس وكان في إيده سلة الظاهر كان راجع ياخذها من السيارة.. فضل أنه يطلع لأنهم طولوا واقفين وشكلهم ماراح يروحون وإذا على سارة فهي مابعد تغطت عنه بشكل جدي بس المشكلة عذا اللي بدت تتغطى وخاف يحرجها .. وعموماً كذا وإلا كذا هو شافها وشبع منها وفز قلبه من يوم شافها داخلة وهي طايره تركض وعلى طول جت عند سيارته شاف شكلها اللي ماتغير من سنة ..!!
عذا هي نفسها عذا بشكلها الطفولي وبرائتها الحلوة وحضورها اللي يربكه ويخليه ينسى نفسه ووجهها المحمر من الشمس كل شي كوم وغمازتها اللي تطلع لما تبتسم كوم ثاني تذوبه وتخلي قلبه يغوص بين ضلوعه من حبه لها.....



------------------------------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 13-03-10, 02:24 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضياءk.s.a المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

زياد ويبتسم بخفيف وهو ينزل::/ لا أصلا هي الفايزة مو انت لأني متأكد أنك مسويه لها شي خلاها تتعرقل و ما تلحقك ..
عذا منصدمة و ما عرفت وش تسوي والا وش تقول والا حتى وشلون تتغطى ماتدري مصدومة من الفرحة والا لأنه شافها في هالموقف وهي شبه لابسة حجابها أو لأنه جاء وهي ماتوقعته قالت بصوت واطي هامس وهي لا زالت على رفعة أصبعها ::/ أنت جــــــــــــااااااااااي؟؟
زياد وهو يطالعها بكل شوق وحنين باين على صوته لأن النظارة مخفيه عيونه ::/ ومن قايل لك اني ماراح أجي ؟؟
سارة وهي تقرب لأختها اللي تهورت وترمي الطرحة على وجهها علشان تتغطى ::/ وانت وش دخلك ؟؟ يالله ماعندنا عيال يشوفون بنات ..
زياد يضحك ويقفل السيارة بالريموت::/ههههههههههههههه لايكون عاده نفسك ولد وانا ماادري..
سارة تضحك ::/ هههههههههههاااااااي لا وانت الصادق بنت بس مستولده حاليا إلى أجل غير مسمى ..
غطت عذا وجهها وضبطت نفسها وربكتها و راحت تاركتهم وهي تحس قلبها بيطير من الوناسة لأنه جاء وشافته .. بس تنكدت لما ذكرت كلام ندى (( يعني وش اللي ممكن يكون غير رأيه عقب أمس وخلاه يجي معقولة أبوي حلف عليه ؟؟ والااااااااا أكيد سحر قالت له ؟؟ يعني تدلعت عليه وتغنجت ؟؟ معقووولة ...!!)) تشجنت أعصابها بسبب الفكرة بس مشت ودخلت البيت وهي تفصخ عبايتها ووراها سارة اللي تناظرها بنص عين وملاحظة حمرة خدودها وارتباكها .. شافتها عذا بعيون مهددة عشان ماتقول لأحد باللي صار ..
فسخوا البنات عباياتهم ودخلوا للصالة شافوا أمهم وندى وسحر جالسين وشكلهم توهم واصلين دخلت عذا قبل سارة وحطت عينها بعين ندى وكانها تقول يالكذاااابة ضحكت ندى لأنها فهمتها وعرفت انها درت أن زياد جاي وسلموا على بعض
ندى ::/ يمه يخوف شكلك ؟؟
عذا وهي تضغط على يد ندى ::/ لأنك كذابة وقلتي مو جاي بس أكيد أنها هي قالت له صح ؟؟
ندى وما قدرت تتحمل وضحكت ::// هههههههههههههههههه بعلمك كل شي بس اول أنت قولي لي صح صحتي امس لما سكرتي مني ؟؟
عذا وهي تتلعثم وماودها تقول ::/ لا من قال ؟؟
ندى :/ ههههههههه أرجوك لاتكذبين علي ،،، وبعدين انا أقول ..
عذا بغضب بس بصوت واطي::/ أكيد بصيح ؟؟ يعني تتوقعين شي سهل اللي قلتيه لي ؟؟
ندى ::/ طيب آسفة ..! وترى كل اللي قلته كذبة .. ويكون في علمك ترى زياد هو اللي معلمني عن الروحة قبل لاتقولين لي أنت ..!! يعني كان متحمس أكثر منا كلنا ... ههههههه
عذا ضربتها على بطنها بكس ::/ صدق من قال انك خبيثة ..
تركتها وراها تضحك و راحت تسلم على سحر اللي ابتسمت في وجهها..
سحر تبتسم ::/ أهلين عذا كيفك ؟؟
عذا تبتسم ::/تمام .. وانتي علومك ؟؟
سحر::/ الحمدلله .... ياحليلك عذا ماتغيرتي ..
عذا تلوي بوزها ::/ حتى انتي ؟؟
ندى تضحك ::/ههههههههههههههههههه سحــــــــــــــر حطمتيها ..
سحر مستحية حست انها احرجت عذا ::/ لا والله موقصدي شي .. بس أنا أتذكر شكلك يوم كنتي بالمتوسط هو نفسه ماتغير بس شعرك طال عن قبل ...
عذا وهي تجلس بينهم ::/كذا وحده قالت لي .. مو بس أنت يعني لاتنحرجين عادي ..
اجتمعوا البنات كلهم وجو بيت عمهم وصارت الهيصة والزنبليطة واستغلوا كل ساعة يقضونها علشان ينبسطون ويملون عيونهم من المزرعة ..
بالليل وقت العشاء كانت ام عبدالله و ام تركي يجهزون الأكل بالمطبخ والبنات يقلطونه بالغرفة .. دخلوا الرجال يتعشون وراحوا الحريم علشان يتعشون هم بعد .. بس أم عبدالله استفقدت عذا وماشافتها مع البنات على السفرة ..
على هالأساس تركت لقمتها وراحت تدور بنتها وين اختفت ؟؟ لقتها في وحدة من غرف الدور الثاني منسدحة على السرير ومتلوية عليه وضامة المفرش وشكلها معفوس ..
ام عبدالله باستغراب ::/ عذا نايمة ؟؟
عذا وصوتها كأنها تصيح ::/ لا يمه صاحية ..
تركت ام عبدالله مقبض الباب وتقدمت للسرير بقلق::/وش فيك ؟؟ وراك مسوية هالحرب كلها ..؟؟
عذا وهي تشهق وتصيح ::/ بطني يعورني ؟؟
جلست ام عبدالله على طرف السرير ::/ ماكلة شي غريب ؟؟ والا وش فيك ؟؟
عذا وهي تشد ضغطتها على بطنها وتقرب رجولها لصدرها ::/ لا بس زي كل مرة ؟؟
ام عبدالله تنهدت ::/ هذا وقته .. طيب كلتي بنادول أو أي مسكن ؟؟
عذا ::/ أيه كلت بس انتظر مفعوله ..
ام عبدالله ::/يعني ماتبغين عشاء ؟؟
عذا ::/ لا ماأبغى شي بس أبغى أنام ..
ام عبدالله ::/زين .. إذا بغيتي شي ناديني والا نادي وحده من اخواتك..
وقامت ام عبدالله من عندها وطفت الأنوار وطلعت وخلتها تحارب الألم لحالها .. نزلت تحت وشافت البنات يتعشون واول ماشافوها سألوها عن عذا وقالت لهم أنها تعبانة وبتنام وماتبغى عشى ..
تعشى الجميع هذيك الليلة ومن دقت الساعة 12 الكل كان نايم لأنهم كانوا اليوم مداومين ومو ماخذين قيلولتهم فـ هدّهم التعب وارتاحوا من اسدل الليل ستاره ...
------------------------------------------------------------------------------
الساعة 5 صباحا
صحت عذا وفتحت عيونها بكسل كانت تحلم حلم مزعج وكأن شي منغص عليها ويوم قامت عرفت أن احلامها المزعجة بسبب بطنها اللي رجع يمغصها مرة ثانية .. تجاهلته وقررت تقوم وتغسل وتطلع لأن أكيد جدتها بتقوم بدري فـ بتفطر معها وتآكل لها بنادول مرة ثانية لأنها مو فاظية يروح عليها يومها وهي تتألم ..
فعلا قامت وراحت للحمام تغسلت ولبست شيال جينز كحلي وتحته تي شيرت احمر من دون أكمام وفوق الشيال قميص أبيض نص كم وخلت شعرها منثور على أكتافها وطلعت لصالة تشوف من اللي قام ..
أول ما طلعت تفاجئت بالهدوء السائد بس سمعت صوت المويه بحمام الصالة وكأن أحد قايم .. جلست بالصالة اللي فوق بتشوف من اللي صاحي .. ولما انفتح الباب شافت جدتها طالعه وهي متغسلة وخالصه .. ابتسمت عذا وقامت لها ..
حبتها على راسها ::/ صبحها بالخير أم الشباب ..
ام عبدالرحمن تضربها على كتفها ::/ اسمي ام عبدالرحمن مو الشباب ؟؟
عذا تلعب معها ::/ يمـه يعني تحبين عمي أكثر من أبوي ؟؟ أنا قلت أنك أم الشباب يعني أبوي وعمي ؟؟
ام عبدالرحمن تبتسم ::/ ايه مادام هذا قصدك معليش..مسامحتك ..
عذا وتحضن جدتها مع كتوفها ::/ بتنزلين علشان نفطر ..
ام عبدالرحمن ::/ ان شاء الله دقايق اغير ملابسي وأنزل لك ..
عذا وجتها نوبة مغص وعقدت حواجبها :/ خلاص بنتظرك تحت ..
تركت جدتها ونزلت للصالة التحتية بس اول ما وصلتها شافت سحر جالسة على الكنب وماسكة معها الريموت وتطالع التلفزيون ..
سحر كان شكلها مو شكل وحده جايه لمزرعه وغبار يعني لبسها وكشختها وجلستها الأميرية كأنها رايحة لحفلة غداء .. بس كل شي كان على نعومه لأنها ماتحب البهرجة كثير ....!!
سحر وهي تلتفت لها وتبتسم ::/ صباح الخير ..
عذا وهي تقرب للكنب علشان تجلس::/ صباح النور ..!! أشوفك صاحيه ؟؟
سحر::/ ايه ما طاع يجيني النوم يمكن متغير علي المكان .. إلا أنت وش أخبارك الحين ..
ضغطت عذا على بطنها اللي رجع لحالته ::/ الحمدلله من شوي كنت اوكيه بس الحين رجع ،، عاد ابفطر وآكل بنادول مرة ثانية...
طالعتها سحر برحمه وحاسه بمعاناتها ::/ اسمعي والله فيه خلطة طبيعية أحسن من المسكنات اللي بتأذيك .. امي تسويها لي كل مرة وما تخلي الخدم يسوونها لأنهم ما يضبطونها ،، وانا بصراحه مااشوف العافية الا اذا شربتها ..
عذا بلهفة ::/ انقذيني بها تكفين تعرفين مقاديرها و وشلون تتصلح ؟؟
سحر بابتسامة حلوة ::/ ولا يهمك ابروح المطبخ واشوف ان كانت مقاديرها فيه سويتها لك .. بس عاد ترى أنا مو زي امي ؟؟
عذا تبتسم ::/ لا ماعليك زود .. بس اصبري بروح معك علشان اعلمك اماكن الأشياء ..
قاموا الثنتين رايحات المطبخ وسحر كانت تسولف على عذا بكل شي وتخربط عليها وعذا ماكانت معها لأنها تتألم بصمت وماودها تفشل سحر ...
دخلوا المطبخ و تساعدوا على تطليع الأغراض ..
سحر وهي تصب المويه بالإبريق ::/ خلاص عذا روحي ارتاحي بالصالة وإذا خلص اجيبه لك ..
حست عذا بلإفراج وودها تنسدح ::/ أوكي انتظرك ...
طلعت عذا وهي تحارب دمعتها ورمت نفسها على طول على الكنب وحطت على بطنها خدديه صغيرة .. شافت لميس بنت عمها تطلع من الغرفة لأنها هي وسارة ناموا بغرفة النوم اللي تحت .. كانت طايرة كشتها ومعها فوطتها وبالحسرة فاتحه عيونها ..
عذا ماقدرت تقاوم وضحكـــــــــــــــــــــــــت ..::/هههههههههههههههههه لميس شكلك يصلح فتاة الغلاف على هالكشة..
لميس وهي توها تنتبه لعذا وترتب شعرها :/ الله ياخذك خوفتيني .. أشوى أنها فيك مو في غيرك..
عذا عاقده حواجبها ::/ من تقصدين ؟؟
لميس بحيرة ::/ اقصد بنت عمكم مادري خالكم مادري وش تصير ؟؟
عذا::/ ندى ؟؟
لميس::/ لالا اللي معها .. والله كشخه وانتيكه الواحد يتفشل منها ..
عذا تبتسم ::/أهاااااااا قصدك سحر ..
لميس::/ايوه اللي هي بس والله تفشلت منها أمس ..!! وعاد انت تعرفيني في المزرعة عساني البس شي نظيف ..
عذا تضحك ::/ ههههههههههه عساك جايبه معك شي زين ..
لميس تضحك أكثر وتتوجه للحمام ::/ هههههههههههههههههه لا سلفتني أمس سارة ..!! الظاهر انها حست اني بفشلكم ..
دخلت لميس الحمام وكانت الجده تدخل الصالة .. شافتها عذا بحب وانتبهت لها جدتها انها منسدحه وتذكرت انها امس تعبانه ..
ام عبدالرحمن وهي تجلس ::/ وش فيك يمه عسى ماشر ..؟؟
عذا بدلع ::/ ولا شي بس بطني يعورني شوي ؟؟
ام عبدالرحمن ::/ ما خف عنك عقب البارح ؟؟
عذا ::/ الا والله ونمت مرتاحة بس رجع مره ثانية ..
ام عبدالرحمن ::/ طيب كلتي شي مسكن والا فطور ؟؟
عذا تبتسم ::/ لالا سحر تسوي لي خلطه تقول عنها زينه وابنفطر سوى انا وانت وهي ولميس توها قايمة ..
ابتسمت ام عبدالرحمن لبنت ولدها::/ ماشاء الله عليها سحر مزيونه وسنعه بعد ..
عذا اللي غارت ::/ يعني انا ماعجبتك ؟؟
ضحكت ام عبدالرحمن وهي تعدل شيلتها ::/ انا شهادتي فيك مجروحة .. لأنك تعرفين غلاتك..!!
ضحكت عذا وسكتت ام عبدالرحمن يوم شافت سحر متوجهه لهم وهي شايلة الكاس معها وتبتسم بحلاوة ...
سحر كان جمالها حاد شوي بيضاء وخشمها طويل وعيونها وساع وحادة لكن هذا مايمنع وجود النعومة والرقة.. أما عذا فكانت تغلب على ملامحها البراءة والملح الطفولي يعني غمازاتها وفمها الصغير وبشرتها الناعمة وعيونها اللي ترمش بها يوم تجي تسولف .. وحركاتها على بعض تحليها وتخليها أحلى بكثير من سحر اللي شكلها رزة وجمالها فرعوني ... كانوا شبه متساويات في الطول بس سحر أطول شوي وهذا يوضح لما يوقفون قريب من بعض..
خذت عذا الكأس من سحر وهي تبتسم لها وشربته كله وهي مسكره خشمها لأنها ماتطيق ريحة الكمون .. وسلمت سحر على الجدة وحبت راسها وجلسوامع بعض ينتظرون الفطور يجهز علشان يجتمعون عليه ...
------------------------------------------------------------------------------
بعد العصر
الساعة حول خمس كانوا الحريم فارشين لهم عند الزرع ومطلعين شاهيهم وقهوتهم وقاعدين يتقهوون في الهواء الطلق .. البنات كانوا مسوين حلقة ويسولفون بكل شي ممكن يخطر على بالكم .. أما سارة فما كان عندها شغله الا قطوتها السوداء اللي منومتها جنبها وكل شوي تمسح عليها .. وعذا كان تركيزها عليها مع انها أوكي مع الحيوانات وتحبهم بس مشكلتها تكره شي أسمه قطاوه والا كلاب و يشكلون فلم مرعب بالنسبة لها ..
فكت ساره شعرها اللي انحاس وراحت لأمها علشان تسويلها الجديلة بشكل مرتب ..
بس انتبهت لها سحر وعلى طول نادتها ..
سحر ::/ سارونه تعالي أنا بسوي لك شعرك ..
سارة وهي تمشي راجعه لسحر ::/ أكيد تعرفين مو تخربطين علي ؟؟
سحر وهي تأشر لها علشان تجلس قدامها ::/ ابداً اضمن لك شغلي ..
جلست سارة قدام سحر وعطتها ظهرها ..وبدت سحر تلمس شعر سارة ضاق صدرها عليه لأنه حلو ولونه حلو وناااعم بالحيل ومع ذلك سارة دائما مسويته جديله وماتهتم فيه ..
سحر ::/ سارة معليش اسوي بشعرك تسريحة ثانية ..؟
عقدت سارة حواجبها ولمت شعرها::/ لا تكفيين لا تحوسينه انا بسويه جديله علشان أفتك منه وما يقعد كل شوي يبهذلني ..!!
سحر بتوسل ::/ والله بيطلع شكلك حلو ..!! صدقيني شكلك بالجديلة كأنك عجوز أم 100 سنة ..
سارة وهي تتنهد وتفك شعرها ::/ يالله أمري لله ..
وبدت تشتغل سحر فيه بس قاطعتها سارة ::/ بس هاه شوي شوي وخليه ملموم كله مالي خلق ترى كل شوي أرفعه ..
ضحكت سحر ::/ ههههههههههههههههههههه طيب بسم الله منك ..
عذا ::/ ههههههههههههههههههههه والله اني مستغربة انها راضية عليك تسوين لها تسريحة بس عارفتها سارة مستحيل ماتعلق والا تمن على الواحد ..
سارة بنص عين ::/ انا ما امن على أحد .. بس اعطيها تعليماتي علشان ما تتعب عليه وعقب أفكه ..
قامت سحر بسرعة وطلبت من سارة ماتتحرك من مكانها بتروح تجيب أغراض وترجع لها .. ركضت سحر للبيت علشان تجيب صندوق ربطاتها اللي جايبته معها .. طلعت الدرجة بسرعة وتوجهت على طول للغرفة قامت تفتش في اغراضها بحركات سريعة علشان تلحق على سارة قبل لاتغير رأيها .. خذت صندوقها العودي المذهب وطلعت من الغرفة نازلة تحت .. ولما وصلت نهاية الدرج وقفت فجأة وشهقت لما سمعت أصوات شباب جاية من المطبخ الداخلي .. لفت وما عرفت وش تسوي والا وين تروح فركضت بسرعة وتوزت تحت الدرج مع أنه ماكان فيه مكان وممكن لو واحد بس التفت يشوفها وينتبه لها ،،، لكن هي ضغطت نفسها على الجدار وصلبت طولها علشان ماحد ينتبه وطلت براسها شوي تشوف من اللي جاي .. شافت واحد نحيف وطويل ولابس بنطلون أسود وتي شيرت رصاصي ومعاه شي بيده ياكله ومتوجه للمجلس الخارجي .. اول ماطلع هالشاب حسبتهم خلصوا وحطت رجلها بتطلع من مخبأها بس تفاجأت لما شافت اثنين ثانيين يطلعون من المطبخ وهم يضحكون وياكلون ،،، رجعت رجلها بهدوء علشان مايحسون بها وفز قلبها لما عرفت واحد منهم .. بغى الصندوق يطيح من يدها بسبة الرجفة لكن سيطرت على نفسها في اللحظة الأخيرة وركزت عليهم تبغى تسمع وش يقولون .. سمعت زياد يضحك للي معه ويقول ::// أحبها وبس ياعزيز إلا...قالوا تحبها قلت ماهو بالحيل *** بس هي أغلى شوي من نور عيني ..
وطلعوا لاحقين الشاب الأول للمجلس ... حطت سحر يدها على قلبها وتنهدت براحة لأنهم ما شافوها بس رجع قلبها وفز لما تذكرت كلام زياد ؟؟ (( من ياترى اللي يحبها ويعشقها ؟؟ ))
مشت سحر وراحت للبنات برا علشان تشوف شغلها وكلهم عصبوا عليها لأنها تأخرت .. رجعت سحر لمكانها وبدت تحوس في شعر سارة لما ضبط .. وطلع شكلها جنااااااااااااان تغيرت 180 درجة .. ورجعت كأنها بنت بالإبتدائي .. طبعا سحر بعد مشادات من سارة ومضاربات لأنها تبغى جديلة اضطرت تفرق لها من النص وتحط لها جديلتين بشكل حلو وكانت قصتها منتثرة على الجنبين وبعض شعرها طايح لأنه مدرج وماقدرت سحر تلمه مع الجديلة.. لكن شعرها الناعم والأسود على بياضها وخدودها الحمراء ولبسها المتواضع واللي كان برمودا جينز سماوي وقميص أبيض بأكمام معكوفة خلى التسريحة تطلع بشكل ثاني وحلو بقوة ..
انبهرت سارة لما شافت شكلها وعجبها وجهها بالحيل وقعدت كل شوي تطالع المراية مو متعودة تشوف نفسها بهالصورة ..
بعد ماخلصوا البنات متقهوين اقترحت عليهم لمياء يقومون يتمشون ويفرجون سحر على مزرعتهم الكبيرة .. وتحمست سارة معها علشان تشوف سحر حيواناتها او عيالها على قولتها ..
البنات قاموا ولمياء تقوم سحر ::/ يالله سحورة ماراح تجين ؟؟
سحر اللي انتبهت من سرحانها ::/ هاه .. الا يالله انا معكم ..
وقاموا كلهم خذوا معهم طرحهم وراحو يتمشون وسبقتهم سارة لعيالها علشان ترتبهم وتوريهم سحر وتعرفهم عليها ..
كان فيه نسمة هواء قوية شوي هذاك اليوم .. وكانت سحر متضايقة منها لأن تنورتها وسيعة مرة والهواء يطيرها مما يضطرها انها تمسكها بيدها ..
عذا وهي تبتسم ويبين تقويمها الملون ::/ شكلك مو مرتاحة على هاللبس ؟؟؟
سحر وهي تبتسم برحابة صدر :::/ شكلي كذا بس بعدنا عن البيت وإلا كنت رجعت وغيرت ..
عذا وهي تمسك يدها ::/ يالله خلينا نرجع غيري لبسك وعقب نرجع لهم ؟؟
سحر ::/ لا مو لازم يعني عادي ..!!
عذا بحزم ::/ إلا يالله خلينا نرجع والله بتتضايقين وماراح تعرفين تتصرفين بحرية ؟؟
سحر تتنهد ::/ ياحبي لك والله يالله مشينا ..
راحت سحر وعذا بس وقفتهم ندى وهي تصارخ ::/ على وين النية ان شاء الله ؟؟
عذا وتبعد شعرها عن وجهها ::/ بنروح تغير سحر وبنرجع ماراح نطول بس انتم لا تبعدون ..
لمياء ترفع صوتها :/ بتلاقونا عند الحيوانات زين ؟؟
عذا تأشر لهم بيدها باي ::/ خلاص زين ..
راحوا الثنتين متوجهين للبيت وعذا قاعده تشوت الحصى اللي تحت رجولها .. قطعت عليها سحر::/ عذا انت ثاني ثانوي صح ؟؟
عذا وهي تلتفت مبتسمة ::/ ايه .. علمي بعد ..
سحر ::/ حلو يعني زيي .. معناتها بعطيك كتبي وأوراقي تستفيدين منها ..
عذا ::/ الله يعطيك العافية .. خلاص وتريحيني من الهم اللي عايشته ..
ضحكت سحر وهي تمسك تنورتها ::/ هالتنورة ناوية على فضيحتي اليوم
ضحكت عذا على تعليق سحر ::/ ههههههه ماتدرين يمكن تكون سبب في نصيبك يعني يمكن يمر أحد الحين وينفتن فيك...
سحر::/ ههههههههههههههههه مسوية فلم مصري .. بس يابنت الحلال ليته يمر ويعجب في سيقاني كان والله كل يوم أطلعها له بس هو خل تعجبه ..
ضحكت عذا بس ماتدري ليه رجع لها كلام ندى اللي أمس عن سحر ودلعها ...
نزلت راسها وهي تشتت تفكيرها عن النقطة الأساسية .. لكن نبهتها سحر لما سحبت الكاب من يدها ولبستها إياه ..
سحر وهي تبتسم ::/ كذا شكلك أحلى ..
عذا وهي تعدله وتوقف وقفة كاوبوي ويدها على طرف الكاب ورافعة حاجب::/ أنا دائما حلوة ..!!
سحر وهي تناظرها وبتمعن ::/ تدرين يبغى لك صورة على هالحركة .. بتطلعين تحفة .. ((وهي تلف على وراء )) اممممم ووراك هذاك الشجر بتصير الصورة مغرية .. وش رأيك ؟؟
عذا وهي تتعدل بوقفتها وتضحك ::/ لا تكفين أنا شكلي بالصور يطلع خاايس ..
سحر متحمسة ::/ وش دعوى انا تصويري يطلع القرد غزال وشلون و انت زي القمر ؟؟ بتصير احلى صورة صورتها .. هاه وش رأيك ؟؟(( وناظرتها بتوسل ))
عذا وهي تناظرها بشك ::/ طيب صوررة وحدة بس ؟؟ زين
سحر تهز رأسها برضى ::/زين ..
مشوا الثنتين داخلين للبيت .. وعلى طول طلعوا للدور الثاني علشان تبدل سحر .. جلست عذا بالصالة تنتظرها تطلع من غرفتها .. ويوم طلعت تفاجأت عذا من لبسها وكأنها مو بمزرعة .. كانت لابسة بنطلون أسود حرير وبلوزة حرير أبيض بطبعات ورود أسود وحولها شك خفيف .. ولابسة صندل واطي فضي ومنزلة شعرها على كتوفها وحاطة مشبك كريستال على قصتها .. وإكسسواراتها كلها أسود يعني من دقايق كان كل شي أورنج والحين أسود .. وماسكة الكاميرا بيدها ..
سحر وهي منحرجة من نظرات عذا وتناظر لبسها ::/ قلت الحين بيدخل الليل عاد نحتاج نلبس ليلي ..
عذا وهي عاجبها شكل سحر ::/ همممممممم . ايه صح مابقى الاساعة على المغرب .. يالله علشان نلحقهم قبل لاتظلم الدنيا ..
سحر تبتسم ::/ يالله ..
راحو بينزلون مع الدرج وعذا كل شوي معطيه سحر نظرة .. وسحر تحس بالإعجاب لأنها قدرت تلفت أنتباهها بأناقتها عاد انتم تعرفون البنات ومجاكرتهم باللبس والأناقة ..
نزلوا بخطوات سريعة ولما وصلوا الباب وقفت عذا فجأة وقالت بسرعة ::/ لالالا تعالي نطلع مع الباب الثاني أقرب لحظيرة الحيوانات اللي ينتظرونا البنات عندها ..
سحر باستفهام ::/ اخاف فيه واحد من العيال يقابلنا والا شي ..
عذا وهي تسحبها مع يدها ::/ اول شي بنلقي نظرة وبعدين نطلع ..
سحر وهي توقفها ::/ طيب والشجر والتصوير ؟؟
عذا وتضرب جبهتها ::/ أاوه نسيت
سحر تبتسم ::/ هاه وش تختارين ؟؟
عذا وهي ترجع على وراء ::/ خلاص يالله اول شي نروح نصور وبعدين نرجع لهم ..
سحر وهي تهز رأسها برضى وتجهز كاميرتها ::/ أوكيه مشينا ..
طلعوا رايحين لمنطقة الزراعة اللي كانت مليانة شجر تين ورمان والأرض كلها مزروعة بالفلفل الحار وكل مالذ وطاب .. عموما المنطقة كانت ريفية وخضرااااء بشكل يريح العين .. وكأنها صورة من حدائق بابل..
دخلوا البنات وتوغلوا في المنطقة شوي .. لحد ماوصلوا للساقي وكان صوته المنعش يتغلغل في الأعماق .. وقفت عذا وابتسمت ::/ صوريني هنا ..
وقفت سحر وراها تعاين الموقع ::/ مو احلى لو تقدمنا شوي ؟؟
عذا بإصرار ::/ لالا بليز سحر بنتصور هنا .. ماتدرين وش كثر تعبت انا وأبوي على هالمنطقة و في زراعتها وسقيها .. كنا كلما جينا هنا لازم نروح لها
نتطمن عليها والحين بنفتقدها ... (( وتأشر على شجرة ليمون وتضحك )) هذي مسميها على سارة لأن طعمها مر ومهمها حاول يسمدها والا يجيب لها مزارع مايفيد طعمها مايتغير هو هو .. مثل سارة اللي لحمها مر وياويل أحد يتنقرش فيها .. (( ابتسمت سحر وهي تشوف عذا وشلون متحمسة ))
(( وتأشر على شجرة تين وتبتسم ودمعتها متحجرة عند عينها)) وهذي سميتي .. امي نورة مسميتها علي تقول طعمها حلو وينسيك أوجاعك .. مثلي (( وترفع حواجبها بفخر بس عيونها مهزومة ودمعتها نزلت بس على طول مسحتها ))
قربت سحر وهي تتنهد بس مبتسمة وحطت يدها على كتف عذا ::/ الله بيعوضكم باللي أحسن منها .. (( وتضربها على كتفها )) يالله عاد لاتقلبين السالفة تراجيديا .. خلينا مستانسين ..
وقفت عذا بين شجرة التين وشجرة الليمون ووقفت وقفتها الأولانية وابتسمت بكل عذوبة وبراءة ..
سحر وهي تشوف شكل عذا من وراء عدستها وكانت عاجبتها بأنوثتها الطفولية .. أبتسمت وهي تشوف تقويمها الأحمر اللي على بلوزتها وضغطت على الزر واشتغل الفلاش معلن التقاط الصورة ..
شالت سحر الكاميرا وهي تبتسم ::/ done
عذا وهي تتقدم لها ::/ يالله متى بتوريني إياها ..؟؟
سحر وهي تمشي ::/ لما نرجع البيت أضبطها وأعطيها ندى توصلها لك ..
عذا وهي تلحقها ::/ زين ..
ومشوا رايحين للبنات عند حظيرة الحيوانات ...
---------------------------------------------------------------------------
في بيت أبو فارس ..
كانوا حصة وابراهيم جالسين على الطاولة ويتغدون .. كان الجو هادي وهم مو متعودين عليه .. متعودين عيالهم يكونون معهم على الوجبة بحسهم وحركتهم ..بس هالمرة كلهم رايحين للمزرعة مع عيال عمهم ،،، تنهد ابراهيم على دخلة مشاري اللي ماراح معهم وكان جاي ومعه شنطته ولاب توبه والتذاكر بيده.. رماهم على الكرسي وقرب لأمه وحبها على رأسها وحب أبوه ..
مشاري وهو يرفع أكمام ثوبه ::/ أجل ناوين تتغدون وتخلوني ؟؟
حصة وهي مستانسة بوجوده ::/ توقعتك ماراح تجي ؟؟ يعني بالعادة الخميس ماتتغدى معنا ؟؟
مشاري وبدء يغرف في صحنه ::/ لا ماهنتوا علي هالمرة أخليكم تتغدون لحالكم .. عاد قلت أخاويكم ..
ابو مشاري::/ فيك الخير ،، بس والله افتقدنا حسهم بالبيت ..
مشاري وهو يبتسم ::/ يعني يامشاري ماعاد لك كرت عندنا .. الظاهر أني ابروح اعرس عسى تجيني وحده تفرح بوجودي معها ..
ام مشاري فرحانة ::/ صدق يمه بتعرس .. تبيني أدور لك ؟؟
مشاري يقهقه ::/ هههههههههههههههههههههههههه يمه الله يهديك وانت بس على الريحة .. ماصارت زلة لسان . أمزح يالغالية والا أنا وين والعرس وين ؟؟
ابو مشاري ورافع حاجبه ::/ ليش وش ناقصك ؟؟ رجال كامل ولله الحمد ومقتدر ماديا ؟؟ إذاً وش المانع ؟؟
مشاري اللي هزته كلمات ابوه ونزل ملعقته :/ سلامتك ماناقصني شي (( وابتسم )) بس ناقصني الإستعداد النفسي وانا ماأحس اني استعديت نفسيا علشان أكوّن أسرة وأكون مسؤول عنها ..
ام مشاري::/ إذا تزوجت حسيت بالمسؤولية بس بما أنك عازب فـ مستحيل أنك بتحس ..
ابو مشاري ::/ أذكر يوم كنا نتزوج ماعندنا هالخرابيط وأشوفنا الحمدلله مستقرين وعندنا عيال ..
مشاري وهو يضيع السالفة لأنها تعبته ::/ المهم تراني بسافر لبريطانيا الأسبوع الجاي ..!!
حصة ويدها على قلبها ::/ ياربي منك يامشاري اذا عورت قلبي ؟؟ الحين وش لك بهالديرة ؟؟ مايكفي اللي نسمعه عنها ؟؟ تبيهم يمسكونك بكرة ويلزقون فيك أي شي ؟؟
مشاري يضحك على أمه ::/ وش نسوي ياأم مشاري عندي شغل ؟؟
ابراهيم وهو يشرب مويه ::/ وشو من شغل ؟؟
مشاري اللي تلعثم ::/ هاه..!! ااااالشركة الجديدة ،، ماغيرها اللي بنعقد معها صفقة المواد الغذائية .. أبروح أتأكد من شغلهم وأخلص لي كم من مشوار .. ولا تنسون أن ربعي اللي هناك من زمان عنهم .. أبمر عليهم بالمرة ..
ام مشاري وهي تدعي لولدها ::/ الله يوفقك يا مشاري .. ويبعدك عنك كل شر ... وتروح وترجع لي بالسلامة والعافية ..
ابتسم مشاري وهو يقوم عن الغداء وكلام أبوه لازال عالق في باله .... ومشى رايح لغرفته بهمومه وأفكاره ...
-----------------------------------------------------------------------------

وصلوا سحر وعذا للبنات اللي كانوا واقفين جنب حظيرة البقر ويطالعون سارة اللي كانت داخلة داخل عندها وتسحب مهند علشان يطلع ..
سحر تنبههم بجيتهم ::/ مرحبااااااااااااا عدنا ..
لمياء تلتفت عليهم وباستهزاء::/ بدري ..!! وراكم ماطولتوا شوي ..
عذا بفرحة ::/ وش نسوي ؟؟ سحر يوم شافتني قالت بس انت فتاة احلامي اللي اتمنى أني احصل على صورة لها .. عاد انا ماحبيت أخذلها .. فخليتها تصورني ..
سحر وهي تناظرها ::/ شوي شوي لا يطيح نصك .. مادري الأميرة ديانا و الا ماري كوري ..
سارة وهي تنط عليهم ::/ تصوّرتييييييييييييييييييييييييي ؟؟ وين فيه ..
عذا وتحاول تقهرها لأن هذي فرصتها ::/ إيه صورت عند التين والليمون الزراعة الخضراء اللي هناك .. علشان تكون ذكرى لي بينهم يوم تروح المزرعة عنا ..
سارة هي منقهرة ::/ نحيسااااااااااااااااااااااااااااات ليش ماناديتوني ؟؟
عذا وهي تلتفت عنها ::/ تخيلي أجي هنا و اناديك وبعدين نرجع نصور ؟؟ وش هالغباء..
سارة وهي ودها تصيح من القهر وتمسك يد سحر وتسحبها ::/ يالله تعالي صوريني مثلها هناك ..
سحر وهي توقفها ::/ لحظة لحظة .. الحين الدنيا خف نورها والشجر هناك حاجب النور بزيادة يعني صورتك ماراح تبين .. خليها بكرة الظهر وبصورك احلى صورة ..
سارة وهي مصرة ::/ أقولك الحين يالله تعالي ..
سحر بإحراج ::/ إيه بس الذاكرة مليانه احتاج لاب توب علشان أفرغها .. انتظري شوي ..
لمياء وهي معصبة ::/ ســــــــــــــــــارة ..!! خلاص اتركي البنت واذا قدرت بكرة أكيد بتصورك ..
سارة بحزن ::/ بس بكرة حنا بنمشي ..
لمياء ::/ ماطارت الدنيا ..عندك الصبح .. إذا قمتي خليها تصورك ..
سكتت سارة وهي غيرانة من عذا واللي زاد الطين بله شافتها وهي مبسوطة لأن تقويمها طلع في الصورة ولونه أحمر زي لبسها وكانت توها حاطة هاللون .. مسحت سارة دمعتها اللي بسبب الفشيلة لأن لمياء هاوشتها والقهر لأن الذاكرة ما امتلت الا يوم بغت هي تصور ..!!
حست باللي يتمسح تحت رجلها .. نزلت رأسها وشافت قطوتها البيضاء الدوبا واللي كأنها كلب مو قطوة بسبب ضخامتها..
ضحكت بدهاء وهي تشيلها لها وتمسح عليها ... التفتت لندى اللي كانت سرحانة ::/ ندى انت ماتخافين من القطاوة صح ؟؟
ندى تبتسم وتلعب بالعصا على الأرض وتخطط على التراب::/ قطاوة معليش .. بس همسترات اسمحيييييييييي لي ما أقدر ..
سارة وهي تبتسم ::/ مو مهم الهمسترات الحين .. المهم القطاوة ..
شوفي وش رايك ........ (( وساسرتها ))
ابتسمت ندى ::/ بس بنت عمي فيها قلب أخاف يصير لها شي وأكون انا السبب ..
سارة وهي معقدة حواجبها ومتحمسة ::/ يووووووووووه ياندى .. شوفي انت الحقي بنت عمك واذا حسيتي انها خلاص ماعاد تقدر وقفي .. وانا بلحق أختي الحنونة وإذا حسيت انها ماتت خلاص ابوقف ..
ندى بعتاب ::/سارة حرام عليك وش سوت لك هي علشان هذا كله ؟؟
سارة متمللة ::/ مو عن شي بس ودي يصير فيه آكشن موهالملل..
تنهدت ندى وعجبتها الفكرة ::/ خلاص يالله ..
سارة اللي انبسطت وانفرجت أساريرها ::/ خذي انت هذي البيضاء وانا ابروح آخذ السوداء ..
ندى وهي تمسك القطوة ::/ ماعندكم بيضاء ثانية ؟؟ يعني اخاف عذا تشوفها قطوة وسوداء من هنا ويغمى عليها من هنا ..
سارة وهي تمشي ::/ لا ماعليك انا بدبرها بس انتظري ..
راحت سارة تركض تدور على قطوتها السوداء .. ولقتها نايمة على الفراش اللي كانوا جالسين عليه من شوي .. شالتها وهي الدنيا مو واسعتها من الوناسة .. وراحت تركض راجعه لهم ..
اول ماوصلت شافت ندى جالسة بنفس مكانها .. غمزت لها ان الخطة بتبدء وراحت وهي تضحك بخبث .. التفت من وراء عذا وحطت القطوة على كتفها ..
عذا اللي كانت شبه جالسة وتمسح وجه مهند من الآيس كريم سمعت صرخة لميس ولما جت بتلتفت تشوف وش فيها ما درت الا و بهالكائن الأسود بالعيون الزرق ووبره المنتفش والضخم بشكل مخيف موجود على كتفها ..
صرخت عذا بأقوى ماعندها وقامت بسرعة ماتدري وين هي فيه ؟؟ بعدت هالشي المرعب عن كتفها وهي تصيح بس تلقفته سارة ولحقتها فيه .. في هاللحظة قامت ندى بقطوتها وتوجهت تركض لسحر اللي تطالعها ومن الصدمة انحاشت بدون شعور ..
الحين عذا وسحر يركضون وهالشريرتين يلحقونهم ..
افترقوا عن بعض لأن عذا دخلت مع الزرع بتروح للبيت عند امها علشان تحتمي بها .. كانت تصيح من الرعب وخصوصا ان سارة الحيوانة كل شوي تسبقها وتحط القطوة بوجهها والا ترميها على ظهرها والقطوة تطلع أصوات مخيفة وفاتحة مخالبها لأنها مو متعودة على هالتصرفات وحاسة بالخطر ..
عذا قب الشيب في راسها من رمت سارة الشريرة القطوة في وجهها فجأة ومن الخوف صارت تركض وهي مغمضة عيونها تخاف لاتجي سارة بوجهها وتحط القطوة في عيونها مرة ثانية وقامت تصرخ لسحر وهي تشهق من الصياح مو متخيلة فكرة ان القطوة كانت على كتفها وقريبه من وجهها ::/ سحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــر تعالي من هنا من هنا علشان نروح البيت عند أمي بسرررررررررررررررررررررررررررررررررعة .. سحــــــــ ـــ ـ ـ ـ ـ

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة الـ مها, علمني حبك ان احزن, علمني حبك ان احزن للكاتبة الـ مها, قصة علمني حبك ان احزن, قصة علمني حبك ان احزن للكاتبة الـ مها
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:20 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية