لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-05-08, 05:40 AM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجــزء الرابـــــــــــع والعـشـ24ـرون "
"مـشاعـر ضـائعة" (1)

بعد طول انتظار ..وزحام شديد ..ومشاجرات بالألسنة ..جاءه دوره ..تنفس الصعداء ..ومسح قطرت العرق من جبينه ..وتقدم بأوراقه .. وبثواني معدودة ..جاءه صوته خالي من أي تعبير "اسف مواصفاتك ما تسمح بسحب قرض من البنك "
تغيرت تقاسيم وجهه وبدون أي ان يحرك شفائفه بكلمه ..سحب اوراقه وطلع
من البوابه وركب السياره وهو يزفر
فهد وبعد طول انتظار ..هاااوش صار "
ماجد ويزفر بضيق.."ولا شيء يقلون راتبي ما يسمح اني اخذ عليه قرض"
فهد ويضربه على كتفه بخفه ويشغل السياره ويتحرك.."خيره ان شاء الله "
هز راسه ماجد واكتفى فيه كجواب وسرح بالدنيا ..وخيال اخته ماغاب عن عينه ..وكيف يواجهها بالحقيقة
انتبه لسرحانه فهد وبمزحة خفيفة .." لا تقول انك سرحت عند العروسه يارجال خف ما هو شرط تتزوج هالسنة ..وتضيق على عمرك بالديون"
ماجد ويطالع قدامه .."ياليت هذا المعكر علي ..الزواج ما افكر فيه بهالوقت وكل الي افكر فيه اختي حنين ..وكيف اقول لها اني مااقدر ادبر لها المبلغ "
فهد وخفف السرعه وباستغراب .."وش دخل حنين بالقرض"وانتبه لتطفله وباحراج.."اسف على التدخل "
ماجد ويتنهد.."عااادي وحنين مثل ماهي اختي اكيد تعتبرها اختك..وراحتها تهمك مثل ماتهمني"
فهد وماحب هالمصطلح وهز راسه بالتاكيد
ويكمل كلامه .."حنين ماتبي خطيبها وهو الله يهديه ماهو راضي يطلقها الا ندفع له المهر كامل او يعلقها طول عمرها ..وانت عارف ابوي لو يموت مايرجع قرش ويقول ارجعي بدل ماتكوني معلقه والمسكينة مالاقت غيري تلجاء له والمشكلة وانا وعدتها وماادري كيف اخبرها .."
سكت فهد وماهو مستوعب كلام الي سمعه وزاد سرعة السياره وسرح باحلامه بعييييد..وبصوت داخلي يتردد هذي فرصتك لاتضيعها ..هذي فرصتك لاتضيعها ..وبتجاهل نظرات ماجد وطالع بالفراغ الي قدامه
وبتردد اثر على نبرة صوته .."طيب خلك على وعدك والمبلغ قريب يتوفر"
ماجد وباستغراب .."كيف والبنك ماهو راضي يقرضني المبلغ"
فهد وقف عند بيتهم .."انت ماعليك الا انك تثق في وتبقى على وعدك والمبلغ
راح يكون عندك خلال هاليومين "..وابتسم بثقه .."ولا ماتثق بولد ناصر"
=============***============
وقفت على المرايا ..ومسحت على تقاسيم وجهها بغرور وكبرياء ..اخذت عطرها المركز وملت ملابسها من رائحته ..ولبست لثمته وشدت عباتها على خصرها بعناد وتحدي على الصوت المنبعث بداخلها فتحت الباب وتذكرت ذكرى البحر وترغرت عيونها بالدموع ..ولمست خدها تتحسس اثار اصابعه
وحتى لاتتراجع اسرعت بخطواتها الى الخارج وهي تتنفس بصعوبه ..وشهقت بدهشه ممزوج بشعور غريب تتجاهله وهي تشوفه نازل من السياره ومعه شخص ملامحه قريبه لحنين
وبضحكة ماجد وبعيونه المتطاوله انتبه فهد على الشخص والواقف على الشارع الاخر .."طالع العيون الذباحه عزالله اصابتني بسهمها .." قالها بسخريه
فهد وكشر بوجهه .." استحي ترا عمها اسامه "
ماجد شهق بذهول .." غريبه اسامه يشوفها بالتبرج ولا يتكلم "
فهد وهو ماشي ومسفه دلال .." اظنها بنت متمرده ولا ينفع فيها شيء "
ام هي طالعت فيه بقهر لتطنيش فهد لها وركبت مع السواق وهي تتوعد لتمرد اكبر
=============***============
جالسه بالصاله ..وهي تحاول تتجاهل نظرات خالها وامها وتتهرب من كلماتهم المتطايره والمقصدود
فيها اولا واخيرا ..انتبهت لغمزة امها لخالها وفهمت قصدها ..بلعت ريقها يوم قامت امها ومابقى الا هي وخالها
اسامه .."ريم تعالي اجلسي جنبي "
ريم .." هذا انا جالسه عندك..وما يفرق المكان "
اسامه بحده .." اظن كلامي امر "
استحت ريم ترد على خالها وقامت من مكانها بهدوء وجلست جنبه
اسامه بدون مقدمات ونبرة غاضب .."وش السالفه الي سوتيها "
ريم باستفسار ممزوج بخوف .."أي سالفه "
اسامه يتمالك نفسه .."اظن انت فاهمه ايش اقصد"
ريم بقهر من ردة فعل خالها .."بس ياخال يستاهل الي جاه والبادي اظلم هو
رفضني قدام الرجال وانا رفضته قدام الحريم .."
اسامه ويرفع صوته .." بس هذا ماهو حل ..وبعدين هو رجال وانت بنت والي سوتيه عيب واكبر عيب.."
انقهرت ريم من خالها وماعرفت كيف ترد كرامتها الا بنفس القوة .." يعني وم رفضني قدام خوالي واولاده مااحد تكلم ويوم انا ارفضه كلكم وقفتوا بوجهي وتركتم الغلط علي .."
اسامه .."رفضك يوم احنا اخترناك له ويمكن الرجال مقصده طيب ويبي يكون الاختيار جاي من طرفه وهذا هو رجع خطبك بدون احد يطلب منه"
ريم بطولة صبر .." بس هذا قراري وماراح اغيره..وعلى قولته اخاف لا تزوجني اعله ويقرف من طولة لساني .."
اسامه ومل منها .."شوفي ياريم توافقي او ماتوافقي هذا الشيء مايهمني وكل
الي يهمني ان ملكة اخر الاسبوع وتجهزي بكره امر عليك اخذك عشان تحاليل الزواج
وقام وبدون ماينتظر ردها وتارك وراها ريم تتخبط بكلماته وتقاوم دموعها
=============***============
قدم الكرسي وجلس عليه ..وطالع في أبو عبد الكريم ورجع طالع فيها وبمشاعر ضائعة ..وعيون متشتتة .." يعني انت بنت ابو عبدالكريم "
شقاء وهي تغالب دموعها ونزلت راسها وتنهدت بحزن .."ايه والله يهدي اخواني ماخبروني عن صحة ابوي ..ورفعت راسها وطالعت باسامه .." كيف حالته الصحيه الحين .."
اسامه وتهرب من سؤالها.."ان شاء الله بخير ..وزين منك جيتي وزرتيه كل مايصحا يسال عنك ويقول قولوا لها اني راضي عليها ليوم الدين واطلبوها السماح.."
اختفى صوتها ..وسكنت حركاتها وطالعت بابوها .."انا مسامحته ليوم الدين ومافي بنت تشيل على ابوها مهما كان الي مسويه.."
اسامه وبتردد من تطفله .."وش معنى انت يسأل عنك واخوانك مايهتم فيهم ولا يسأل عنهم اكيد كان
مقصر معك بشيء وعشان كذا يطلب الحل.."
شقاء وتنهدت تنهيده اكبر من الأولى وغمضت عيونها وقلبت دفتر مذكراتها دور عن حياتها البائسه مع ابوها وبصوت متألم .." أيـيـيه تسالني ليش يطلب الحل .. اقولك ليش ... كنا ست بنات واصغرهن انا والله مارزقنا بأخ وابوي ماكان راضي بقسمة ربنا وكان يتذمر منا ويدعي علينا وعلى امناوحملت امي ..وبحملها الاخير اقسم ابوي على امي ان هي ولدت بنت انه غير يطلقها ويرمينا بالشارع وكان امي هي الي تتحكم بارزاقنا ويكتب الله ان امي تولد بولد وتموت اختي الكبيره ولقساة قلب ابوي فرح فرحتين فرحته بولد وفرحته بالخلاص بموت اختي الي على قولته مثل الهم
الجاثم على قلبه ..وبعد سنة حملت امي ورزقت بولد وشاركة فرحت ابوي موت اختي الثانيه وكذا ربي يقدر لابوي كل مارزقه بولد تموت وحده من اخواتي الا ان جاء اخر اخواني وكان ينتظر موتي وفي
الاخير مل من الانتظار واخذني وانا صغيره ورماني عند باب المسجد وكان ينتظر احد ياخذني ويتخلص مني وبعد اسبوع طفش وتركني اعيش مصيري معاه ..كبرت وكبرت همومي وزادت الالمي وجروحي كان يحرمني من ابسط حقوقي بس لاني غير عن جنسه .كنت اشوف العنصريه والمحايده
ولما صار عمري 12 سنة زوجني ابوي برجال عمره ستين سنة ماله اثر الحياة الا اسمه ..ويقدر الله ان يرزقني منه بنت وبعدها بكم شهر توفي ورجعت لبيت وجن جنون ابوي كانت وحده لما زوجني ولما ترملت صرت اثنين..وحتى بنتي كان لها نصيب من معاناة امها كان يحرمها الحليب الي
ماقدرت اوفره لها وكان اغلب اكلها بقايا من اكل ابوي
وبعد ماخلصت العده زوجني ابوي برجال اقل سن من الاول بس كان عنده ثنتين وانا الثالثه والحمدالله
حياتي عنده كانت ارحم لي بالنسبه لابوي وزوجي الاول ومن زواجي اقسم ابوي على زوجي اني ماادخل بيته ولا اشوفه ..وزوجي من كره لابوي نفذ الوصيه وهذا اخر خبري لابوي.."
قام اسامه وبعد الكرسي على الجدار ..وطلع بعد ماسجل عقله كل كلمه مرت عليه ..انتابه شعور بالندم اول مره يحس نفسه سخيف ...تافهه ...لاهي...وان حبه لرحمه اكبر غلطه بحياته والتفت على وراءه وقارن بين قلب شقاء وبين قلبه ومعاناتها .. وبين قلبه ومعاناته وحجم المشاعر المتناقضه
الي يرميهن بطريقها بدون مايلاقيي من يحتوييهن ..والتفت على قدام وتوقف بوسط الممر ..وجدد نفسه وجدد عزيمته معاه ..لخلاص من حب ضائع
=============***============
طلع من المطبخ وهو شايل الصحن بطرف اصابعه من قوة الحراره ضحك بداخله وحمد ربه ان البيت
فاضي وما احد شافه جلس على الارض وشغل التليفزيون على مسلسلة المفضل وبدا بالمتابعه والاندماج والأكل وماانتبه لطيف الي وراه
فيصل حط يده على ظهره وبنغزة .." كشفتك وش تسوي"
خالد وطائر قلبه واهتز اطراف جسمه الي لامست الصحن من الربكه وقدر بالحظة الاخيره يسيطر على الصحن
خالد .." بسم الله الرحمن الرحيم طيرت قلبي وبغيت تكب عشائي المفضل بخفة دمك .."
فصل وطالع بالصحن وبضحكة مكتمومه .." الحين هالاندومي صارت اكلتك المفضله ..لا عزالله تعبت فيها .."
خالد ويطنشه وياخذ له عامود من الشعريه وييلفها بطرف الشوكه .." اذا تبيي تشاركنيي روح جيب لك شوكه .."
فيصل .." لا مالي نفس بالاندومي"... وضحك ياليت اكلك على قد وزنك كان تلاقيي نفسك اسمن واحد بالعالم ..وبضحة لئيمه.." تلاقي ياعمي بطنك دود عشان كذا أكلك ماينفعك .. "
خالد .. "ايه بس هالدود ماهو بطن حولي" .. وبحقد ظاهر .."كله منك ومن
اسامه ومن هالريم دائم عينكن على الاكل الي اكله عشان كذا ما ينفعني..ولا
الاخ مالقى غير الريم يتزوجها عشان تشاركه بعيونه و تكتمل معاكم واروح انا وقتها في داهيه .."
فيصل وانحرج من ذكر الريم ..وبتوتر .. "على قولتك عمي اسامه وش سوا بالموضوع.."
خالد .".مدري هو عندهم الحين وقال انه راح يكلمهم ومايصير الا الخير
وقام وقفل التلفزيون وترك صحن الاندومي مكانه.. وطلع من البيت وهو يحس بملل من حياة العزوبية.. وفراغ كبير بحياته ..وبشوق فضيع لحنين.. اشتاق لها ولصوتها ..تمنى شوفتها وتكون حوله يملى قلبه قبل عينه ..لمح طيفها وهي طالعه من بيتهم وداخله بيت اخوه ابو سعود ..وابتسم بفرح وكأن لقاءها هبة من ربنا وبسرعة دخل البيت وتسبح وتكشخ وطلع بعد عطر المكان من رائحته
=============***============
دق الباب دقات خفيفه ..ودخل بعد ماسمع صوت الاذن له بالدخول
قفل الباب وراه بهدوء وسلم مصافحة وجلس مقابل عمه وباستفسار سريع
"خير ياعمي ناديتني ..عسى ماشر "
ابو نواف وينزل النظاره ويقفل القلم .." الخير بوجهك ياوليدي .."
وبفترة صمت مرت عليهم تشاغلوا فيها بالسرحان ..جاءه صوت عمه
حاد واثق .."امس ياوليدي جاءنا ابو علي قريبنا يخطب دلال بنتي لولده علي
وانا بصراحه مااعطيت الناس رد وقلت بشاورك واعطيك خبر اذا لك نفس بنت عمك ترا بنعطي الناس خبر ان ولد عمها متكلم فيها واذا تبي ترخصها..هذا الشيء راجع لك .."
سعود وانصدم من كلام عمها وزادت حدة عيونه ومر على باله طيف فرح
وبروح تجددت داخله اتسعت شفائفه بابتسامه على الفكره ..وخاصة انه في
الفترة الاخيرة صار يمل من فرح وعرف ان زواجه منها كان مجرد نزوة شيطانيه وهو بحاجة لاستقرار بحياته وسكن نفسي وروحي وبنكران لاسمى واقدس معاني الحب .." لا ياعمي انا اولى بدلال من الغريب واذا ماعندك مانع خلي ملكتنا بعد رمضان .."
ابو نواف .." وانا ياوليدي ماعندي مانع وماراح القى خير منك ..والله يوفق بينكم ويجيب الي فيه الخير
سعود ويقوم .." اجل انا طالع الحين عندي اوراق لازم اخلصها
ابو نواف ويلبس النظاره .."بحفظ الله ياوليدي "
=============***============
بين ضحكات البنات وهمساتهن ..جالسه بطرف المجلس وهي تحس بملل فضيع وخمول بجسمها كله ولو كانت الزياره ماهي لوجهه الله واحتساب اجر زيارة المريض كانت ندمته عليها
حاولت انها تشتت نظراتها وماتتلتقي بنظرات دلال وهمسات ساره
ساره وتغايضها .."حنين ماهو معقوله ابوك الى الان ماقدر يدبر المبلغ وبعدين مهرك بسيط واي واحد
يقدر يدبره بسهوله ..وبحنيه زائفه .."واذا انتم فقراء عادي اكلم خالد واقوله يخليه صدقه لكم "
حنين وتتجاهل كلماتها .." ان شاء يارغد ماتشوف شر ويكون الي تشوفه بموازين اعمالك .."
رغد وتهز راسها وبالم داخلي .." الله يسمع منك "
دلال وانقهرت من تطنيشها .." وتكمل الي بدأته ساره .." يمكن عمي من
حقده عليك مايبي يطلقك بالسهولة هذي غير يشرتح فيك .."
حنين وعلى تسفيهن لها وتأملت صوره معلقه على الحائط عن منظر الغروب وكيف على انه كان يملى

الدنيا ظلام .. الا انه غروب الشمس كان لها منظر خلاب وبديعي وغياب الشمس وظهور القمر من الجهه الثانيه له انعكاس ثاني على النفسية ويشعرها بالتفائل
جاءت رهف وهي مبتسمه وتشبك يديها بعض .." احم ..احم ..عمي خالد
يقول اذا مافي احد غريب بيدخل"
تفا جاءت حنين وبشهقه مكتومه وبسرعه ردت عليها .." لاقولي له فيه ناس يتغطون منه .."
ساره وتتمهزء عليها وتقلد نبرة صوتها .." لاقولي له فيه ناس تتغطى منه "
"لا ياحبيبتي اذا انت ماتبيه غير ميت عليه ولا تظني دخوله عشان سواد
عيونك ..وبغرور .."يمكن شوفته لبعض الناس تفرحه "
حنين وتذكرت شكلها البسيط وجهها الخالي من أي اثار لميك اب وملابسها العاديه بمقارنه يشكل ساره الخيالي بالنسبة لها وتجمعت دموعها بعينها وخافت من مقارنة خالد بينها وبين ساره .." طيب انا ماابي اشوفه واذا بيدخل عشانك روحي مكان ثاني.."
دلال وكانها ماسمعت كلمه .." قولي له مافي احد غريب وخله يدخل "
بقت حنين بصدمتها حاولت تتهرب ودور لها مكان تختفي فيه عن خالد
ومالاقت الا غير طرحتها حطت على شعرها
دخل خالد بعيون متعطشه وقلب يرفرف من فرط السعاده وماهو مصدق انه
بثواني راح يشوفها ويجلس جنبها ويسمع صوتها
واول مادخل ركز عينه عليها وارسلها ابتسامه محروم وسلم مشافه على
الحاضرين وبقت عيونه مصدومه من حنين
ساره .."هلا خالد "
خالد ولسه بصدمته من تجاهل حنين وطريقة لبسها لطرحه .." الحمد الله
اشتقت لكم وقلت امر اسلم" ..وجه كلمتة الاخيره لحنين
ساره بدلع .."تشتاق لك الجنة ..حنا اكثر ..واشرت بيدها لمقعد قريب منها تعال اجلس هنا "
طنشها خالد وعيونه مافارقت شكل حنين وبجــرارة زايده وتسفيه
لموجودين جلس جنبها واخذ بيدها وضغط عليها وابتسم بحالميه وبصوت
هامس .."ماهي حلوه الطرحه عليك بدونها تكوني احلى "
ارتبكت حنين من كلمته وقبل كذا من حركته وتحمرت خدودها وانحرجت
من خالد وخاصه قدام اهله وبصوت مميزه الحياء .."خالد لو سمحت فك يدي"
خالد ويضغط عليها وبقرب منها .." طيب فكي الطرحه وانا افك يدك "
وانتبه لصوت المخنوق الي قطع كلامهم
ساره وبكرامه مجروحه وبنبره مخنوقه .."اذا انت داخل عشانها خذها واطلعوا برا عنا .."
خالد وماصدق خبر ولا اهتم لدموعها ولا لمشاعرها ومسك يدا حنين ..
"تعال عندي كلام ابي اقوله لك "
تاهت حنين بين مشاعرها الضائعه.. واحاسيسها المكذوبه..ورومنسية خالد
ولهفته عليها الي ماقدرت تميز بين صدقها وكذبها
وبداخل غرفة الضيوف ..دخل خالد وسحب حنين معاه سحب واول شيء

سواه انه سكر الباب وراه والتفت عليها ونزع الطرحه من شعرها
حنين باحراج وبزعل واضح .." خالد بلاش حركات البزران الي ماله داعي"
خالد ورمى نفسه على الكنب .."الحين حركاتي حركات بزران ..يللا نمشيها
لك ..واشر لها بيده .. تعالي اجلسي .."
حنين بدهشه .."خالد ان شاء ناوي تجلس وتسولف..وبجــديه .." قول الي عندك وخلصني... وقبل كذا هات طرحتي "
خالد .."اظني زوجك ومن حقي استمتع بشعرك "
حنين .." ومن متى هالكلام وهالحركات ..ناسي ايش كلامك عني "
خالد برجاء .." خلينا من الماضي وهذا انا اعتذر عاشر مره واذا انا غلطت
حتى انت شاركتيني بالغلط "
حنين وارفع صوتها .." بايش غلطت يمكن كانت غلطتي اني رضيت بواحد اناني مثلك .."
خالد ويقوم من مكانه ويتمالك اعصابه .."الف مره قلتها لاترفعي صوتك علي .."
حنين بتحدي .." راح ارفعه ..وخلي اهلك يسمعوا حقيقتك يسمعوا انانيتك وحقارته افعالك ويعرفوا الخيانة على حقيقتها ..يعرفوا كيف حطم قلب حنين وضيع احلامها بغروره ..وذنبها عشانها ماهي حلوه ..عشانها كان لها تاريخ بالحب .."
خالد ويمسكها مع كتفها ويهز فيها وبعصبيه حارقه .." انا ماجبتك هنا عشان تقولي لي هالكلام ..انا جبتك عشان نبدا صفحة جديده وننسى الماضي
وبصوت حنون .."ولا تنسين اني احبك ومالي صبر بفرقاك.."
حنين ويسخريه مؤلمه .." وتبيني انسى الماضي وساره جالسه بالمجلس"
خالد .."ساره غلطه وانا معترف اني تسرعت فيها "
حنين .."وانا ماعندي غير هالكلام الي قلته ..وبصوت تستفز رجولته وتجرح كرامته ..وتطعن كبرياءه ..وبنظرات احتقار املا منها ان يطلقها وتأبى عليه كرامته .." واذا فيك ذرة رجولة وكرامه طلقني لاني ماابي اعيش مع حقير مثلك ووووو...
وبهداوء المكان وبصوت قاسي ..امتدت يدا خالد لتقضي على بقايا الحب
خالد وعيونه طير من الشرر .."اظن هالكف علمتك الرجوله كيف"
حطت يدها على خدها وطالعت بعيون مصدومه وبانفاس امتزجت بالشهقات
وغمضت عيونها تسترجع الموقف الي مر قدامها وتاكدت من نبرة الصوت ان الي صار واقعي
خالد وراسه يكاد ينفجر من الندم ومن التسرع .." مااكنت اقصد اني يدي تمد
عليك بس انت استفزتيني.."
فتحت عينها المختلطه بدموع الذل والاهانه وبدون ماترد عليه لبست
طرحتها وطلعت وهي تزف قلبها لقبره
طالع بيده وضربها على الجدار بكل قوته ورضخ لصوت الي بداخله ..ان
الي سواه اخر عهده بحنين وبلحظتها تذكر ساره وان كل الي سار بينه وبين حنين من اثار ظلمه لها
=============***============
طالع بديكورات المجلس.. وبقطع أثاثه الموزعه بطريقة عجيبه ..وبذكرى داهمة تفكيره ..تذكر ليلة زواجه من داليا ..والضرب الي ذاقه ليلتها والاهانه الي استحملها والبهتان الي رمى فيه
طالع بالساعة قاطع سيل متخيلاته وبملل زفر من خشمه وبقهر امتلى قلبه على
داليا الي له ساعه وهو ينتظرها وهي تتغلى عليه وسمع صوت مشى وتوقعها
داليا ..وعدل بجلسته وظبط توازنه وهدات انفاسه وبثواني عبس ملامح وجها لما شاف الداخل
ام نواف وترحب وتهلل .." ياهلا ..ومرحبا فيك ياوليدي ..اعذرنا تاخرنا عليك"
تركي ويسك اسنانه بغيض من داليا ويحاول يزن صوته .." لا تاخرتي ولا شيء . هلا فيك ..كيف صحتك ياخاله اعذرينا هالايام انشغلنا عنك.."
ام نواف انا بخير دامكم ياوليدي بخير وصحه ومبسوطين بحياتكم
وبعبرة مخنوقه .."هو انت ياوليدي ماشفت نواف .."
تركي .." لا ياخاله بس اعرف مكان تواجده ان شاء الله بكره امره واخليه
يزورك ومايكون خاطرك الا طيب .."
ام نواف وانفرجت اساريرها .. الله يبشرك بالخير ياوليدي ..الله يبشرك بالخير
وقامت وهي تدعي لتركي وقفت عند الباب .."الحين انادي لك داليا "
وبعد عشر دقائق قضاهن تركي بالاستغفار..جاءت داليا
قام تركي وبشوق لزوجته الي بدورها بادلته الشوق بنوع ثاني
تركي .."هلا داليا ..وينك لي ساعه انتظرك"
داليا بروده .."كنت مشغوله ..خير وش عندك "
تركي وانفجر من داخله لاستقبالها له .." عجبك وضعنا الي فيه"

داليا .".ايه على الاقل اسلم من اختك ام لسانين .."
تركي بنفاخ .." احترمي نفسك واختي ماجاءك منها شر .."
داليا بمسخره .." عشتو والله وصرنا ندافع عنها كمان "
تركي ويزفر بضيق .."ماهو هذا الي جاي له ..يللا تجهزي عشان نرجع على البيت .."
داليا وتحط يديها على بعض وتجلس.."اسفه اليومين ماني فاضيه ..خله الاثنين .."
تركي بغيض .."بس لك اكثر من اسبوعين عند اهلك وما اشوف فيك غير الدلع .."
داليا بطرف خشمها .."عجبك او ماعجبك ماني مروحه اليوم معاك"
..وبتهزء.."مالي اخلق اسوي لكم العشاء الليله تعبانه.."
تركي وماعد صار يستحمل دلعها .." اجل انتظريني يوم الاثنين اخذك "
وطلع وهو يتوعد لها بداخله ..ويسب حياة الرفاهية اذا كانت تخرج بنات كذا
=============***============
نزلت فنجال القهوة .. واخذت لها بطرف الشوكه قطعه من الحلى ..وبادلتها الابتسامه وانشغلت بتأمل يساطة البيت
اريام وحست فيها ..." عجبتك بساطة الشقه "
ريم بحياء .." اكيد احسها تصلح لزوجين متحابين"
اريام واشفقت على اخوها .." يمكن توقعك صحيح ..وتذكرت شيء .."صح
حنين ليه ماجاءت معاك

ريم بصراحه..." ماكلمتها كل مااتصل عليها ام مقفل او ماترد واتوقع حتى لو
قلت لها ماراح توافق اخوها احسه متشدد عليها بالطلعات ..وضحكة ببراءه
.."ماهي مثلي حالي داجه ولا احد معبرني "
اريام .."فيك الخير والبركه وزيارتك من جد فرحتني وحبيت صحبتك من كل قلبي .."
ريم .."واناكمان ماحبيت علاقتنا تنقطع بالسهوله قلت خلي الوصل يجي مني"
اريام باحراج .." لاتفهميني غلط انا هذا طبعي مااقدر اكون علاقات مع الي
حولي ودائما فاشله بحياتي ..بس اذا كونت وحبيت تلاقي وفيه ومخلصه "
ريم بمزح .." اجل بستغل هالنقطه فيك واتخدم عليك ..وخاااصة بكتابة البحوث"
اريام .."انت تامرين امر ..بس صح شكلك غير عن اول ماجيتي ..ايش بلاك
فيه شيء مكدرك ..ومضايقك "
ريم وتغيرت ملامحها وتنهدت تنهيده حزينه .." مدري ايش اقولك بس خالي الله يهديه رجع وكلمني بخصوص ولد خالي وانا رفضت وهو شكله ملزم علي ويبي يغصبني..."
اريام .. بس حرام عليه ..شكله خالك هذا قاسي ..لا تقولي خالك خطيب حنين..."
ريم وعبست وجها..لا هذي خالي اسامه اول مره يسويها ويكون قاسي معانا بالقسوة ..دائما طيب
وحبوب ومايشيل بقلبه على احد بس هو هالايام متضايق واحسه مهموم وشكله مالقى غيري يحط همه لي.."
اريام وتوردت خدودها وارتبكت من ذكر اسامه ..ومرعلى ذاكرتها اول للقاء بينهم وكيف كانت القسوة منفجرة بملامحه ..وكيف بفأجاءت انقلبت ملامحه وانبعثت منها الطيبه والرحمه ..اسامه الي عمرها مانامت الا وطيفه يمر عليها بس هالمراه مابنت احلامها عليه لان احلامها بالنسبة لها مصيرها الانتحار
ريم وتأشر بيدها .."وين سرحتي"
اريام وانتبهت لحالها وضحكة .." ابي اقولك شيء بس قبل كل شيء ابي وعد منك انك ماتخبري خالك اسامه "
ريم وتفأجات وماهي مستوعبه .."ايش دخل خالي ..وهزت راسها .." خلاص انا على وعدي اريام وتحكي لريم كل الموقف الي صار بينهم يوم الحادث
ريم بنذاله ممزوجه مزحه .."حسبي الله على ابليس طلعتي انت ام لسانين الي يقول عنها خالي ..حرام عليك بغيتي تحرمينا اسامه "
اريام بجراءة .." ماعليك خالك ماينخاف عليه ..بس من جد غاوي "
ريم وتفاجأت من اريام وبضحكت بصوت عالي .." اجل نقول مبرووووك "
=============***===========
الجــزء الرابـــــــــــع والعـشـ24ـرون "
"مـشاعـر ضـائعة" (2)


دخلت البيت وطرحتها لسه على وجهاا ..ودموعها تنكرت لها هالمره حاولت ..وحاولت ..ولو دمعه تلين الحجر الي بداخلها ..بس عمر الحجر مالان سمعت اصوات متداخله وضحات رجوليه و حقدت بداخلها على كل رجال بالدنيا ..فتحت باب الصاله وطاحت عيونها على ابتسامة فهد

ماجد وانتبه لدخولها.." حنين انتبهي فيه فهد ولد عمتي "..واستغراب سكوتها
فهد باحراج .."لا انا طالع خذوا راحتكم "
حنين بصمود .." لا خلك انا داخله انااااام
وطلعت لغرفتها ..استوقفتها صوت تعرفه بس لهجته تنكره ..صوت تميزهمهما كان نبرته ..وضحكة غريبه استوقفتها
رحمه .." حرام عليك وليد ..وكل الي صار وتقول هالكلام .."
"خلاص انت تبشر ..وكم وليد عندي بالدنيا "
واستوعبت الصدمه الي الجمتها ..والخيانه الي سمعتها ..ودخلت وفتحت عليها
الباب ..وبصوت متحطم بصوت مكذب .."رحمه انت تكلمي ولــيـد "
طار قلبها من الصوت الجاي ومن الخوف والربكه بسرعة قفلت الجوال
وحطته وراء ظهرها وتلعثمت وتداركت نفسها بالأخير .." ايش فيك تنافخي "
حنين وتنزع يدها من وراء ظهرها وتاخذ الجوال .."جاوبيني كنت تكلمي وليد"
رحمه وخافت تنفضح وتنكر.." لا كنت اكلم وحده تعرفت عليها توني "
حنين باستهزاء.." يعني الي سمعته كان لبنت ..وفتح جوالها وبسرعه فتحتعلى المكالمات الصادره وماشافت رقم غريب ..ورجعت وفتحت علىالمكالمات المستلمة وانفجر الدم بعروقها وعشان تصدق الي سمعته وتكذبالأحاسيس الي بداخلها ضغطت على زر الاتصال واتصلت عليه
رحمه بشهقه .."انت ايش قاعده تسوي"
حنين بسخريه .."ابي اسمع صوت هالبنت عندك مانع" ..وحطت المكالمه على المكرفون
رحمه برجاء.." حنين انت ماتثقي في ..وش هالتصرف الهمجي "..وبنبرة امره.." هااااتي الجوال "
جاء صوته قاطع لشكوك الي بداخلها .."وليد ..هلا خير وش فيه الخط انقطع "
انتبهت لصوت وبسرعه قفلت حنين الخط بوجهه ولسه بصدمتها ..حاولتتخرس الصوت الي بداخلها وتصدق كلام رحمه بس صوت وليد زلزلها
رحمه.." حنين لاتفهميني غلط .."
حنين وصحت من سرحانها وكل امالها بالي تحبهم تحطمت..وصرخت بصوت
عالي وبهستريا ..اطلعي برا ..اطلعي ماابي اشوفك قدامي ..ياخساره الثقه الياعطيناك ياها حسبي الله عليك حسبي الله عليك ..ودفنت نفسها بالمخده وهي تشاهق من البكى ..وتحاول تجبر الصورة اليانكسرت..والزجاج الي تناثر بس هيهات كل شيء صار بالنسبة لحنين انتحار
وانتحار بطيء..وانهزامها امام خالد فتح لها باب غفلت عنه وتناستهوالحين لاقت المفتاح ..ومصيبتها الحاليه برحمه
=============***============
صحا من نومه على صوت امه تستعجل فيه على الرجال الي ينتظره برا..وبعجلة لبس ثوبه ..واخذ
شماغه ومن الربشه صار يلبسه هو ماشي ..وخايف من الشعور الي بداخله وان الزيارة لها مطلب
وراها وغرض
اسامه ولمح طيف عبدالله ومن بعيد .."هلا عبدالله وش فيك تاخرت "
عبدالله ويسلم عليه بحراره .." اعذرني كنت نايم ..وباستفسار.." عسى ماشر
الوالده تقول تبغاني ضروري.."
اسامه ويستعجل عليه .." ايه بنت اخوي تعبت علينا وسعود موصيني اناديك
عبدالله وتسمرت اعضاءه وبصوت هامس .." بس انا "
اسامه ويقاطعه .." ماهو وقته الاعتذار ..ومااظن تردنا واحنا بحاجه لك"
عبدالله .." بس بامكانكم تقروا عليها بنفسكم والقران كله واحد سواء من عندي ولا من عندكم والله هو الشافي "
اسامه .."عارف بس انت لك خلفيه بالقراءه "..وفتح باب بيتهم "يللا ادخل "
=============***============
بعالم ضياعه واستهتاره ..جالس بين الشباب والانهزامية واضحه على ملامحه .. والتمرد والفجور قاده انه يواصل بضياعه حتى تنتهى حياته..اخذ حقنة الهروين واختلى بزواية الشقه ورفع كم ثوبه وعبس وجهه يوم ماشاف ما لها مكان من كثر الادمان ..وبمكان العضد غرزها بجسمه بقوة ورامها على الجالسين بتهكم..وقهقه بصوت عالي ورمى نفسه على الكنب..وبدا جسمه يهتز مع اصوات الغناء الماجنة..وبلحظات شاف الي حوله ضباب وشيء يضيق على قلبه وجسمه كله ويحاول يخرج منه وبانفاس ضعيفه حاول ينبه الحاظرين عن نفسه وفي الاخير ماقدر سكنت حركاته.. وتوقفت
انفاسه .. وارتاح من الالمه ومعاناته
انتبه له احد الشباب وصرخ بخوف .. "عيال نواف مايرد اصحي فيه ومايتحرك ولا يتنفس.."
عادل وبسكره .."تلاقوه يمزح اعرفه خفيف دم"
الشاب بصراخ .." اقولك اضرب فيه ومايتحرك وماله نفس "
واحد من الشباب الجالسن قام وبلع ريقه المر .." والحــل "
الشاب بكل عصبيه .." انا اسالك الحل " ورفس نواف بكل قوته املا انه يصحا ويريحهم من المشكله الي طاحت على روسهم
عادل .." عزالله طحنا فيها شكله زاد الجرعه وجسمه مااستحمل وفارق "
الشباب كلهم وبصوت واحد .." والحل الحين "
عادل .." مافيه الا انا نلفه بسجاده ونرميه خارج الرياض على طريق الشرقية
حملوه الشباب كالخرقه الباليه ولفوه بسجادته الي كان اغلب وقته يتعاطيالهروين عليها ..ونزلوا فيه تحت ..ومن الخوف رموه بشنطة السيارة ..
وبوسط الجبال .. بدون ماراعوا حرمة الميت..رموه كالقامامه الفاسده ..وانطلقوا على اعقابهم مولين بعد ماتخلصوا من ضحية من ضحايا الهروين
=============***============
دخل المجلس وحاول يشتت نظراته ..ويتهرب من لقاءها .. ومستحيل أنتستمر عيناه معلقتان بالفراغ وبدون قصد طاحت عيونه
على سعود والبنت النايمه جنبه..ومغطي جسمها بالكامل بشرشف سميك
جلس جنب سعود ..وغمض عيونه وحاول مايظهر التوتر والقلق عليه
و بعيونه الي تفيضان بالألم.. وجسمه ينتفض ويرتعش من شكلها .. وقلبهيتمزق ويحتضر بداخله وعلى حالها
تعوذ من الشيطان الرجيم ..وبدا بقراءة الرقيه واستفتح..بسورة الفاتحه واية الكرسي ..وبعدها قراء ايات السحر ..والعين ..واستغربهدوءها وهو يقرا الايات واناته بدت تخف مع كل ايه ..كرر ايات العين ..وعرف من خلال قراته ان الي فيها عين ..وهذا وضح من راحتها لقراءه على عكس لو كان فيها سحر لتأثرت وبكت او صرخت
اخذ كوب مويا وقراء عليه وبدا ينفث فيها ..وهو يدعي الله بسره انه يشفيها
حاول الشيطان يخلط عليه بنيته وان الي سواه ماهو لوجهه الله وكله حب لرغدوعشان يشوفها ويسعد قلبه ويحي الحب بداخله تعوذ من الشيطان وتخلص من هالوساوس وبعد ماانتهى سحب نفسه وطلع بعد ماحاول يبعد نظراته عنها
لحقه سعود..ونادى عليه .."عبدالله ..عبدالله ..انتظر يارجال وين طالع "
عبدالله والعبره خانقته على حال رغد وبالم ظاهر .."خلها الحين ترتاح وانا راح اقرى على مويا وعسل وارسلها لها .."
سعود بصوت كله رجاء وخوف .."طيب خبرني عن حالها .. وش بلاها "
عبدالله و الألم يفتك بقلبي ..:.." على مااظن اختك فيها عين والعين جاتها عن بطريقة صرع "
سعود ونزل راسه فتره ..وبعده رفعه باستفسار .." وكيف بطيب وتتشافى اجل"
عبدالله .." الشفاء بيدا ربنا بس احنا نسوي الي علينا ..ولا تخاف ان شاء الله كل اثنين وخميس اقرا عليها وان شاء الله مع القراءه تخف وتتعافى .."
سعود ويرتب على كتفه بامتنان.." ماتقصر ياعبدالله والله يساعدني وارد لك جمايلك .."
=============***============
ماشيه بالحوش وهي تفرك يديها بتوتر وتتقلب على جمر الخوف..لفت الحوش اكثر من مره وطالعت بالساعة بضيق وشبكت اصبعاها بعض ...وهي تشوفه تاخر عليها وقلبها ممتلي غيض من وليد وخوف من حنين انها هالمره تكشفها..
وليد ويضرب الباب بخفيف ..وينادي بهمس .. رحمه ..رحمه
وبسرعه انفتح الباب .." هلا وليد ليش تاخرت "
وليد وهو داخل ويسكر الباب وراه .." الشوارع زحمه ..خير وش صاير "
رحمه بخوف واضح "..حنين ..حنين ..سمعتني اكلمك وماهي راضيه تكلمنيوخايفه انها تتصرف بطريقه تضيع علي حياتي .."
وليد .."طيب ليش الخوف مادام ام راشد خبرتيها بالموضوع"
رحمه .."ام راشد غير عن حنين ام راشد كانت من اول عارفه قصتي ومن الاول وهي فرحانه لي وتقول ماراح ارتاح الا يوم اشوفك بيتك ..بس الخوف من حنين ومن ردة فعلها.."
وليد بسعة صدر .." يابنت الحلال خبريها بالسالفه كلها وارتاحي وانت ماسويتي غلط عشان تخافي منها ..واظن حنين ماهي من النوع الي تفشي الاسرار ..وبدل ماكل يوم وانتي يدك على قلبك"
رحمه .."صعبه والله وليد ..وبعدين لمتى بتم على حالي كذا وين وعدك لي"
وليد ..مدري ايش اقولك بس والله خايف من ردة فعل ابوي ..واخاف الازمه
تجيه ويصير فيه شيء.."
رحمه ..وانا ماتخاف علي ..ياليتني اموت مره وحده وارتاح بدل ماموت فياليوم الف مره ولا احد حاس في .."
وليد ويقرب منها ويحط يدها على كتفها .." حرام عليك وش هالكلام وقلت لك
خليني ابدا مع ابوي بالتدرج بدل مايكون الموضوع صدمه له .."
رحمه .."نشوف تاليتها معك ياوليد ..وانتبهت لوقفته .."ادخل وش فيك واقف
امي ام راشد تبي تسلم عليك .."
وليد بضحكة يخفف عليها آلامها .." دوبك تذكري ضيفك ..وهذا وانت عايشه مع البدوا وعارف طبعهم زين مااقول الا ياخسارة العمر الي قضتيهمعاهم .."
رحمه وتقاطعه .." اقول ادخل وانت ساااكت .." وبنص عين .." تراه امـر "
وليد ويترجع بخوف مصنوع .." يمه خوفتيني ياعمه بس انظف اسناني وانام" ..ويـفتـح الباب .."لا انا طالع والله صار ينخاف منك ومن كلامك "
وطلع وسكر الباب وراه وهو يلتفت يمين وشمال ..وركب السياره وانطلقبالشوارع وهو يحمد ربه انمااحد انتبه له وشافه ..
وماانتبه لشباك المقابل الي كان واقف عليه اسامه وصدمته هالمره كانت خفيفه
وشعوره بالحقد والكره زاد ..تنهد بضيق على حظه العاثر وسكر الشباك بقوة
وهو بسب نفسه الي ذل نفسه وفضح عمره لإنسان مثل رحمه
=============***============
جلست على الكرسي ودارت كلها كم دوره على بال ما يشتغل الجهاز
وبسرعه اتصلت وفتحت على منتداها المفضل وخاصة المشاركات الجديده
شافت مشاركات في كل الاقسام..واول ماشيكة عليه قسم الخواطر
وفتحت المشاركة الاولى باسم الكاتب " انتحار الاحلام

أتعلم هذا المساء
لا حاجة لي بالبكاء
ولن أقف على شرفات الانتظار
أقلب الطرف في سماء
غاب عنها القمر
وهجرتها النجوم
وخاصمها الضياء
هذا المساء سأجمع كل ورودي
وسأسكب كل عطوري
وسأعتق أثوابي من أسرالترقب
لمواعيد اللقاء
وأمحو ظلك من على جدران
وهمي
هذا المساء
لن أرحل في قوارب الخيال
في بحور الغرام
ولن أنشر أشرعة الأحلام
لرياح المحال
ولن أتصيد طيفك من أعماق
الذكرى
ولن أطارد فراشات الأماني
في حقول المنى
هذا المساء
سأروض وحوش الحنين
وأطعمها أصابع الندم
مغموسة بعسل الوعود
من أزهار الوهم
وأعيد على مسامعها
تراتيل اليقين
وسألقنها درسا في الخضوع
لواقعنا المرير
وسازج بها في اقفاص العدم
افترقنا
مضى كلٌ في طريق
لن تسكب السماء ادمعها
علينا
ولن يشتعل الكون حريق
هذا المساء
سأحدث نفسي كثيرا
وسأ حضن نفسي كثيرا
وسأرافق نفسي كثيرا
وسأعرف نفسي كثيرا
وسأحدق في المرايا أستعيد
ملامحي من تفاصيل وجهك
وسأعيد ترميم ابتساماتي
ورسم عيوني بكحل جديد
هذا المساء
وسأفتح ذراعي لنسيم الهدوء
وسأنحني لعواصف الشوق
وعن أحلام ستولد في جفن وحيد
وسأردد وحدي أنشودة المطر
على مسامع الصمت العنيد
هذا المساء
سأنتظر فجر
أفتح ستائره وحدي
وغروب سأرمق شفقه وحدي
وبحر سأعتاد شغب موجه
بلا ضحكات
ونوارس سترحل غير محملة بوصايا
الشوق
وشمس ستشرق من غير جهتك
وليل متأبط ذراع الوحشة
يسامرني وحدي
هذا المساء
سأتمرد على كل وسائل التعذيب
التي يمارسها حضورك
وكل وسائل الترهيب التي يعلنها غيابك
وسأدس احساسي
في أبيات قصيدة
تمجد الرحيل
وأخبيء حروفي
خلف قوافي الهجر
وسأرسل نسور الصد
تغتال عصافير
اللهفة
كلما رف قلبي بالشوق
او هزني الوجد
هذا المساء
سوف أنساك
للأبد..........؟؟سلوة الخاطر

اعادت قراتها اكثر من مره ..وحست كانها موجهه لها ورساله لقتال الاحلام
ابتسمت بداخلها يوم قرت صاحب المشاركه ..هو نفسه..بلا احلام الي تسميه دائما من كثر مشاركته وخواطره عن انتحار الاحلام..كانت اول ماتشوف مشاركته على طووول تدخل بس لانها تحسه نفسها ..تحسه روحها الي تتكلموشيء داخلي يقول ان هالشاب يشاطرها نصف احزانها والامها ..وبالرد السريع سطرت همسات بسيطه ونثرتها له بعد ماحطت وجهه خجول

الاحلام تتحقق اذا اصدقنا العزم
والحب
وجعلنا مشاعر الود
راية والرحمة مبدأ
اذا اشعرنا الاخر
اننا لن نتغير
ومنحناه الامان
حتما سيقيده الوفاء
ويمنحنا الحلم

=============***============
رمت شنطتها على الطاوله ..وتبعتها زفره قويه ..قربت الكرسي ..وجلست عليه وحطت يديها على خدها بملل..وتحاول تسفه الموجودين..وبعد لحظات ملت من السكوت..وطالعت فيهن وبحقد ممزوج بسخريه .." هاااا حليـتـن قـضـية فلـسطـين "
طالعن بحنين ورجعن طالعن بعض وانفجرن بالضحك
حنين بغيض .." ابي افهم من متى هالمحبه ..بنظرة قويه وجهتا لريم .." ولاخلاص سرت مهمشه
ريم ببراءه وبمزحه مااستحملتها حنين .."من امس الساعه عشره قبل العشاءالي هو ارز هندي مع سلطة مكرونه ..وتبوله ..تعرفي وش هي مقادير التبوله تخيلي امس رحت لسوبر ماركت وقلت له اعطيني مقادير التبوله وراحاعطاني حمص ..وبصراحة خفت من الحمص تعرفي هالايام جابوا بالجرايد
ان المتبل و الطحنيه فيه ماده ضاره بالجسم وصح نسيت كمان يقلون ان
الشمام والبطيخ فيها مرض وبصراحة انا ابي اسوي لي مزرعه بحوشنا اظمن صحتي

حنين وتستعطف اريام انها تسكتها .." الله يخليك اريام قفلي الاذاعه "
اريام وتخبط ظهر ريم بخفه .."هااا بس كان سؤال صار بعدها مزرعه "
ريم بحقد لانهن قاطعنها .. " نعم يالمصريه هااا خلصت محاظراتك حشا
مابقيتي محاظره الا واختيها حتى محاظرات بنات خالي دخلتيها.."
حنين وتحط يدها تحت خدها .." اجل ليش متغربه عن اهلي بس عشان اقابل وجهك .."
ريم وتتظاهر بالصدمه .."ماتوقعتك تقوليها بوجهي كذا"....وتهز راسها باسى
"صدمتيني الصراحه ياخساره غير هاالعلك الي اباشر عليك فيه "
حنين وتغايضها .." ليش ان شاء الله تحسبي الناس كلهم مثل اريام تضحكي عليها بكلمتين
اريام وتبتسم تجاريهن .." لا انا من الحين منسحبه مالي دخل بينك وبين حنين"
حنين يازين الخوف ..وانتبهت لكتاب الموجود على الطاوله
ومسكته وطالعت فيهن .." اهاااا ثقافة مشتركة "..وتقلب غلاف الكتاب
وصفحاته وتقرا العنوان باستغراب .."انتحار حمار "ورفعت طرف عينها
بستفسار..." وشى معناه وش يقصد"
ريم ماله معني مجرد قصة ..وكله مقصده يتكلم عن الحمار وكيف انتحر
اظن فيه حالة تشبيه لحال شبابنا يوم يسافرون لغرب وكيف ينبهرون بالحريه
الزائفه ..وهي مجموعه قصصيه فكاهيه .."
اريام وتكمل كلامها ..وكاتبها المعروف الخفاش الي يكتب بموقع الساحات
واخيرا نزل كتاب واباسمه الحقيقي ..بصراحه طرحه رائع ويسخر من الحكام والقادات بطريقه غير مباشره
حنين وتقرا مقاطع من الكتاب وسكره .."اجل ابي اخذه اقراه وارجعه لك .."
ريم بلهجة وعيد .." خذيه بس ماهو تاكلي عليه وتشربي ..اعرفك الكتاب لااخذتيه اعافه بعدك"
طالعت حنين فيها بغيض وكانت بترد وسبقتها اريام" انا طالعه عندي محاظرة ..تامروني شيء "
ريم وتبادلها الابتسامه لا مشكوره ولا تقطعينا
راحت اريام وحنين شيعتها بنظراتها وباعجاب .."ماشاء الله عليها لو اخوي ماجد ماهو خاطب كان زوجتها له
ريم .." لا ياقلبي تراه من الحين محجوزه والحمدالله اخوك خطب وافتكنا من علته .."
حنين وترد بنفسه لهجة صوتها .." وان شاء الله مين هو عريسك هالمره "
ريم وتبتسم بثقه .." خالي اسامه احسها تناسبه كثير "
تفاجأت حنين واوجعها قلبها وفتحت ريم بكلمتها جروح ماهي راضيه تبرا طول عمرها تتنى اسامه لرحمه ..تتمنى ان رحمه ولو يوم بحياتها تعيش السعاده الي تزرعها حولها ومالها نصيب فيها ..رحمه الي اكتشفت خيانتها وواكتشفت غباءها وكيف طول هالسنين تثق فيها وهي ماهي اهلا لثقه
=============***============
يوم الاثنين ..طلع من المحكمة ..وقلب الورقه بطرف يده وهو يتذكر وعدهاله بانتظار زيارته يوم الاثنين ..حس نفسه استعجل .. ويمكن تسرع وظلمها
وتذكرا حياته معاها وحياة اخته الي ظلمها .. وانفجرت بداخله مشاعر الانتصار وان الي سواه المفروض يسويه من زمان ويرتاح من الهم..وطلع ورقه من جيبته وقراها على عجل ..وحطها معاها ودخلها الظرف ..وركب السيارة وانطلق على بيتهم
واول ماوصل دق الجرس بعجله وكانه خايف من شيء وبثواني فتحت لهالشغاله الباب
تركي .." داليا موجوده "
الشغاله .. "يـس ...بابا اناديها لك "
تركي .." لا بس اعطيها هالضرف وقولي لها تحافظ على الامانه
وطلع وسكرت الشغاله وراه الباب قلبت الظرف بيدها وبسرعة طلعت غرفة داليا
وفي غرفة دلال
دلال وتتثاوب .." اقول داليا متى ناويه تروحي بيتك "
داليا .." يعني طرده ..ماني مروحه غير يوم يوافق على شروطي كلها
دلال بتهكم ومسايره لها.. واولها
داليا ..انه يجيب لي شغاله..ويسكني فله او على الاقل دور ارضي كامل
دلال .. "هاااا احلمي ومحد قالك ارضي بالمشرتح هذا لو اخذتي سعود ازين لك"
داليا وترمى نفسها بثقل على الكرسي .." لا ياقلبي سعود تركته لك ..ولا ناسيه انه ابو العيال مستقبلا .."
الشغاله وتفتح الباب بدون استذان .."ماما داليا "
دلال بنفاخ .." هيه انت ماتعرفي الاستذان كم مره قلت لك ماتدخلي غرفتي الا بعد مااسمح لك "
الشغاله بخوف .."بس انا ابي ماما داليا ..ماهي موجوده بغرفتها "
داليا وتصارخ عليها .."خير وش تبي "
الشغاله بدون ماترد قربت منها و أعطتها الظرف ماما يقول هذا نفر حافظي على الامانة وطلعت
داليا واستغربت من كلمتها وفتحت الظرف وعيونها محتاره وبنفس الوقت
انقبض قلبها وتقلب الظرف بخوف وتلتفت على دلال
دلال باستغراب .." من مين هالظرف "
داليا .."علمي علمك " وفتحت الظرف وطاحت يدها على الورقه الورديه

"الــى من قضيت معها اقـسى لحـظات"
اهل القصاص يقلون العين بالعين وانا اقول الصد بالصد اداويه
خلاص برحل ومابقى لصبر حين باب التغلي وانتي الي فتحتيه

ماني بميت يوم عني تصدين الكل يبغاني وانا العفن ماابيه
مغرور وغدار عني تقولين هذا الصيحح وقولي الي تقوليه
شهم وعنيد وشامخاً بالموازين ماني بذاك الي بكيفك تمشيه
برحل واعيش انسى عشرة البين وانت تعيشي حلمك الي حلمتيه
حان الفراق وصار لدرب دربين والكـل منا له نصيب يلاقـيه
بـــلا الـــــــــــم


وعجزت تفهم الكلام والمقصود وفتحت الورقه الثانيه ..وانصدمت
داليا وضاقت فيها الدنيا والصدمه الجمتها وخلتها طيح على الارض وتنهار
وهي تضم الورقه لصدرها .."دلال تركي طلقني "

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 25-05-08, 05:43 AM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجــزء الخـــــــــــــامس والـعــــــــــــــشـ25ـرون
"ويبقــــــــى هناك قلب "

داليا وعجزت تفهم الكلام والمقصود وفتحت الورقه الثانيه ..وانصدمتوضاقت فيها الدنيا والورقه الجمتها وخلتها طيح على الارض وتنهاروهي تضم الورقه لصدرها وتصيح بحرارة .."دلال تركي طلقني
شهقت دلال وقامت بفزع.."انت وش تقولي "
داليا وتزيد بالصياح وتغطي وجها بيديها .."اقولك تركني..تركي طلقني "
دلال وتنهدت بقهر وسكت على اسنانها بغيظ .."كله من اخته انا عارفه من الاول
زواجك من تركي مايصلح وياما نصحتك بس انت عنيده وركبت راسك.."
داليا وسكتت بعد كلامها وطالعت فيه بغيض .." ماهو هذي نصحيتكم انت
وبنات عمي هذا انا سمعت كلامكم وهذي نهايتها .." وبدا صوتها يتحشرج .."
طول عمري تابعه لكم طول عمري اسمع كلامكم وهذي اخرتها تطلقت.."
دلال بصوت عالي وتتنفرز .." لا ياحبيبتي لاترمي اخطاءك على غيرك ..هذي
حياتك وانت الي ضيعتيها..ولا ناسيه دلعك وطلباتك واخرتها يوم كسرتي كلمته"
داليا وتقاطعها ورجعت تصيح.."طلعي برا.. اطلعي برا ماابي اشوفك ولا اشوف
حد اتركوني بحالي .."
دلال وتقهقه بغيض .." ياعمري كل هذا حب لتركي ..حتى ماصرتي تفرقي بين
غرفتك وغرفتي ..وبحده امره .." لو سمحتي انت الي اطلعي برا "
=============***============
بصلابة الحجر .. وبشدة حرارة الشمس .. وتحت رمضاء الصحراء ..
فتح عيونه بقوة وصعوبه متحدي شدة شعاع الشمس ..تامل المكان ..والجبال والطيور وهي تحلق في السماء..حرك يديه بخفه وغرز اصابعه بقوة داخل الرمال وبعدها نثرها في الهواء وتركها تتراقص امامه ...قام بثقل وهو ينتزع روحه من الأرض انتزاعاضغط على رقبته بقوة وهو يبلع كميات كبيره من لعابه تطفي عليه شدة العطش
وفجأة .. توقف بوسط الصحراء وتاهت افكاره واشتدت ملامحه وبصوت داخلي
ايقضه وهزه من الاعماق...." انا وش جابني هنا "...تذكر اصحابه وتذكر حقنة الهروين وفهم الطريق الي اوصلها هنا
تنفس بصعوبه وحمد ربه بسره ان الله كتب له حياة جديده ..مشى ..ومشى حتى
انخارت قواه وعجزت رجليه عن اكمال باقي المشوار ..طالع بشموخ الجبال وحقارة الرمال وقف وقفت تأمل بين حال الجبال وبين حاله ..بين التناقض والشبه المتضاد بينهم حس نفسه مثل الرمل الكل يداس عليه الكل يهينه ويحتقره وماله
مكان الا بينا الأرجل وهذي حاله عمره ماحس بالتناقض الي بقلبه والصراع الداخلي الا بلحظة هذي وشعورة بالندم والضياع طغى علا تعابير وجهه تمنى وقتها انه كان مثل هالجبل شامخ مااحد يقدر يزلزله مااحد يقدر يهينه ولا يحتقره الكل يهابه ويحترمه ..الكل يوقف له وقف اجلال واكبار ..قطع سيل افكاره وطالع بالسماء وبصوت متحشرح باكي
" يارب ان رحمتني من هالهروين وكتبت لي حياة فارحمني من سياط الصحراء"
وانكب على ركبه داعي وراجي ومتذلل لله سبحانة وتعالى
=============***============
رفعت ريم كم عباتها وتمتمت بغيظ ..وزفرت من طول الانتظار .. ضربت باصابعها على طرف الكرسي وهي تفكر بحياتها الجديده .. وبزوج المستقبل..وكبرياءها الزائف قطع سرحانها صوت الممرضه وهي جايه..."يلا ماما ارفع زين "
ريم وتناظر بالابرة وتبلع ريقها بخوف .." كل هذي بدخليها في "
الممرضه .."ايش فيك ماما هذي مافي خوف .."وبعدين انت لازم فيه سعيد عشان فيه زواج وصير عروسه "
ريم تتهمز عليها وتقلد نبرة صوتها .."اقول شرفينا بسكوتك وبسرعه خلصي شغلك"
الممرضه وانغاضت منها وغرزت فيها الابرة بقوة .. وتالمت ريم بصمت وهي تشد على اصابعها وبعد ما انتهت نزلت كم عبايتها وطلعت
اسامه ولمحها من بعيد ونادى بهمس .." ريم .. ريم .."
ريم وتظاهرت انها ماسمعت ولا شافته وجلست على كراسي الانتظار بضيق
عرفها اسامه من بعيد وقرب لها وبهمس حاد .." ايش فيك ماتسمعي انادي عليك وماتردي "
ريم ببراءه مزيفه وتقوم معاه .." اسف خالي ماشفتك "
وطلعت معاه وعند بوابة المستشفى ..التــــقــياء..
خالد .."هلا اسامه هاااا بشر خلصتوا التحاليل "
اسامه وتنهد برتياح .." الحمد الله ".. وابتسم لفيصل يللا جاء دورك واستعجل بالنتيجه
صعقت ريم يوم سمعت اسمه وبسرعة رفعت عينها وطاحت عيونها على ابتسامتة
نزلت عيونها وهي منتهيه من الداخل ..جسمها ارتعش ..واطرافها ماهي قادره
تسعفها وقبلها قلبها فضحها ..ضغطت بيدها على يدا خالها وهي شبه صاحيه
خالد بجراءة ويضحك بملى فمه .." مبروك ياريم وهامن الحين غرفة النوم علي "
وقع كلام خالد عليها مثل الصاعقه وبسرعه طالعت في ردة فعل فيصل وشافته
الابتسامه مرسومه على وجهه باتقان ..وخلاص القوة الي فيها انهارت والدموعضاعت منها وخافت تبقى وتسمع تعليقات خالد الماسخه ..ونزعت يدها من خالها اسامه بقوة وبسرعه طلعت وهي تطفي الحرارة الداخليه فيها وهم كعاده انفجروا ضحك عليها وعلى براتها
=============***============
جالسه بملل وهي تابع التلفزيون ..اخذت الريموت وقلبت بالقنوات وماشفت شيء مفيد ورجعت حطت على نفس القناة ..ورجع الملل وتسرب لها من المتابعة رمت الريموت على الطاوله وتمددت على الكنب وغمضت عيونها وتذكرت شيء وبسرعة قامت وركضت على المطبخ
وعند باب المطبخ ..صدمت برحمه وهي طالعه
رحمه .."اشفيك .. لاتخافي قفلت الغاز"
حنين ناظرت فيها من فوق لتحت وسفهتها ودخلت المطبخ بدون ماترد عليها
ورحمه لمت بقايا وجها ودخلت المطبخ وراها
رحمه .." حنين وبعدين معاك لمتى بنتم على هالحال "
حنين وتلتفت نصف التفاته .." أي حال "
رحمه .. "انت فاهمه ومايحتاج افهمك .. وبعدين انا ماسويت شيء غلط عشان تقاطعيني هالايام هذي كلها .."
حنين بسخريه مؤلمه لرحمه .." اهااا اسفه ياماما فهمناك غلط حقك علينا "
رحمه برجاء .. "الله يسعدك افهميني ولا تحكمي على بشيء وانت ماانت فاهمه
وحرام الي تسويه فيني الاقيه منك ولا من مين ولا مين .."
حنين وحنت عليها .." حنين بس مهما كان الي سوتيه غلط حتى لو كانت نيتك
شريفه واظن وليد لو فيه خير ماكلمك .."
رحمه .." خلاص حنين انا اوعدك ان شاء مايتكرر هالامر بس خليك حولي وجنبي "
حنين وحطت يدها على كتفها وابتسمت بمحبه .." ومين قال اني اقدر ابعد عنك ..
لاتخافي راح تفتكي مني وارجع الشمال بروحي .."
رحمه وتحط يدها على يدا حنين الممتده على كتفها وتلتفت عليها وتبادلها الابتسامه
"لا تخافي روحي معلقه معاك حتى لو رجعتي الشمال برجع معاك "
حنين بمزح وهي طالعه .." وياويل حالي وش هالعله الي ماتفارقني "
=============***============
دخلت البيت وهي تتذمر وتسب وتسخط ..ومن الغيظ فكت عبايتها ورمتها بقوة على الكنب
ولفت عليه بعصبيه وهي ترتجف من القهر .."ابي افهم انت من أي طينه مخلوق "
اسامه وكتم ضحكته .." من طين لازب "
ريم ورمت نفسها على الكنب وشوي تصيح .."ياخفة دمك تصدق عمري ماشفت
خفة دم مثلك ..والله تنحسد عليها .."
اسامه جلس ويغايضها .." وعمري ماشفت عروسه مثلك تنافخ وقوية عين .."
ريم والتفتت عليه بجسمها كله وكانت تبي تتكلم وطلع الي بقلبها وبقت تناظر فيه
وفي الاخير تراجعت لفت وعدلت بجلستها وسكتت
اسامه .."ايش فيك ولا الكلام الي عندك تبخر .."
ريم وترفع اصبعها بوجهه خالها .." خالي لو سمحت فكني من شرك انت وخالد وتذكرت كلمة خالد وتلقد صوته وتتمهزء عليه .." فيصل ها من الحين غرفة النوم علي "والله ماتنلام حنين يوم رفضته وتركته احسن لها تضيع عمرها مع واحد مثل خالد "
اسامه ورجع ظهره على الكنب وضرب بكفيه بعض من قوة الضحك وطالع فيها
بضحكة .." يابنت هدي لاينقطع فيك عرق وتموتي علينا "
ريم وتنفست بكتمان .." احسن على الاقل مااكون لعبه سهله لك ولخالد "
اسامه سكت وعدل بجلسته ومسح على شعرها .."واذا متي مين يدور لي على عروسه "
ريم وهدت ورفعت حاجبيها وناظرت فيه بحيرة .. ليه انت ناوي تتزوج "
اسامه وتنهد من اعماق قلبه .." ايه ابي ارتاح من العزوبيه واريح قلبي "
قالها وهو يضغط على الكلمة الاخيرة
ريم وخافت من ردة فعله وبلعت ريقها .." يعني انت مستعد تنسى رحمه وتعيش مع غيرها "
اسامه وعبس وجهه وطالع فيها بكبرياء .."ومين قال اني كنت افكر فيها عشان
انساها.."وسكت وكمل باقي كلامه بقلبه .." رحمه جرح بحياتي وماني مستعد افتح
جروحي عشان اتلم منها "
ريم وتنهدت برتياح وبابتسامه صادقه .." يعني انت راضي بذوقي "
اسامه .." اكيد و لكان ماطلبتك "
ريم وبتردد وتحك رقبتها .." وش رايك باخت تركي اريام "
اسامه .." امممم ما اعرفها ...كيف هي .."
ريم بثقه.."ماهو شرط تعرفها المهم تعجبك وبعدين ماراح تندم عليها واذا ماانت مقتنع بكلامي اسأل امي عنها .."
اسامه .." لا خلاص مقتنع ويكفي انها اختيارك .."
ريم وتحب راسه .." الحين رضيت عنك وانا خلال هاليومين اكلمها لك وان شاء الله توافق "
اسامه وحب يحرجها .." ان شاء الله ومن الحين قولي لها ترا زواجي وزواج فيصل بليلة وحدة "
ريم وشب وجها ضوء وطالعت فيه بحقد واخذت عبايتها وسحبت المخده معاها
ورمت على وجهه وطلعت لغرفتها ..
=============***============
الساعه وحده في اخر الليل .. جالسه بالصاله وهي تقلب بكتابها التاريخ..حاولت تركز وتبعد الخوطر عن بالها وتبعد السرحان عنها ..طالعت بساعتها...ورجعت طالعت بالباب وزفرت بضيق وقفلت الكتاب ولبست الشبشب وقامت وطالعت بالشباك
كان عندها امل انه يوفي بوعده هالمره ويجي تسرب النوم لها وسكرت الشباك..وطلعت على الدرجوفجأة سمعت صوت فتح باب والتفت على وراء وشهقت بفرح.." ســــعــــود "
دخل سعود وقفل الباب وراه .." ايه سعود ولا منتظره احد غيره"
فرح وتنزل من الدرج وباحراج .." لا بس ماتوقعتك تجي "
سعود جلس واشر لها تجلس .." وش فيك حارقه جوالي بالاتصالات"
فرح وعبست وجها ولفت وجها عنه بزعل واضح .." اسفه ان كنت ازعجتك "
سعود .." وش عندك متضايقه ..وتتكلمي من طرف خشمك "
فرح يعني ماانت حاس في ولا معترف بغلطتك شهر كامل واحنا بمنطقه وحده ومااشوفك ايش قلبك يارجال "
سعود ويرجع بظهره على الكنب وبلا مباله ياخذ الريموت ويقلب بالقنوات .." وباي حق تحاسبيني
فرح وبرزت عيونها بقوة من شدة الصدمه وبصوت عالي.." بحق اني زوجتك ولا ناسي كمان "
سعود ويقفل التلفزيون ويرمي الريموت وبعصبيه ثايره .." لاترفعي صوتك علي
وبعدين زواجي منك زواج مسيار عارفه ايش معنى مسيار .."
فرح وخافت من نبرة صوته وسكت بسرعه وبعدها استجمعت قواها ولفت عليه
وبنفس القوة .."وش يفرق بين زواج المسيار عن الزواج العادي وكلها اختلاف اسماء ...وبثقه ممزوجه ببراءه .." ولا ماهو صح كلامي "
سعود بضحكة قويه افزعت قلب فرح .."لا ياماما انت مادرستي ايش فرق بين زواج المسيار والزواج الشرعي .." ويستدرك بالكلام ويعدل من جلسته وبنبرة ساخره .." ياعمري زواج المسيار اسقط كل حقوقك علي ومالك الا حق وانت وانت تعرفيه "
فرح وتغيرت ملامح وجها وباستفسار رجائي .." ايش معنى كلامك ..فهمني "
سعود ويقوم وياخذ بيدها .." خلي امك تفهمك خلينا نام ونرتاح " وسحب يدها
وطلعت معاه وكلام سعود ماقدر يحتل له مكانه بعقلها ويترجم معانيه ويحل افكارها
=============***============
جالسين بالمجلس وبعد سوالف عديده ونقاشات طويلة قام اسامه واستذن وطلع
خالد بنظرات متشككة وغريبه .." خير وش الموضوع الي جاين عشانه "
ماجد دخل يده بجيبه وطلع الشيك ومده له .." تفضل هذا حقك "
خالد وبعيون منزوعه من مكانه ومستقره على الورقه الممتده .." أي حق تقصد ومااظن اني اخذت منك فلوس "
ماجد بحده .." هذي الفلوس الي دفعتهن مهر لحنين والحين فلوسك عندك ومانبي منك الا انك طلق البنت .."
خالد وافزعه كلام ماجد ..وفضحه قلبه ..وتلعثم بالكلام ورد بسرعة ..بس مين قال اني ابي اطلقها "
ماجد .." خالد مثل مازوجناك بالطيب ياليتك تطلق البنت بالطيب "
خالد .." بس حنين عاجبتني وماابي اطلقها والكلام الي كنت اقوله لها كنت ماهو جاد ومجرد كلام فاضي .."
ماجد .." بس البنت ماتباك وبنفس الوقت انت ماتباها ..واترك عند ياخالد شغله الف والدورن وسرح البنت سرحا جميلا .."
خالد .. بس البنت يمكن لها راي ثاني "
ماجد يقاطعه .." خالد انا قبل مااسوي شيء كلمتك حنين وهي مقتنعه برايها ومرتاحه لقرارها وخلي عندك كرامه واترك البنت بحالها
سكت خالد وجرحه كلام ماجد ونزل راسه بسرحان وشرود وبنفس الوقت مستحيل يطلق حنين ويفرط فيها
" خلاص ياخالد مادام البنت ماتباك طلقها " قالها فهد بعد طول صمت طويل
رفع خالد راسه وطالع بفهد .." خلاص خذوا فلوسكم وانا لو ابي اطلقها راح اطلقها
بدون مقابل بس عندي شرط "
ماجد واستبشر من كلمته واتسعت ابتسامته .." وانا جاهز بالي تطلبه"
خالد بهدوء .." اني اسمع رفضها منها "
ماجد طالع بخالد بغرابه وسكتت على مضض ..وخالد حس بتردده ..
" هذا شرطي وياليت تقتنون فيه وتتركوني براحتي وصدقوني لو سمعت رفضها من نفسها راح اطلقها وباسرع وقت "
ماجد وقام وقوم معه فهد .."خلاص مثل ماتبي "
=============***============
بوسط السوق ماشين مع بعض ..وكل شوي وليد يتقدم عليها ويسرع بالمشي ..وبعدها يضطر يوقف ينتظرها ..وهو يضم يديه لبعضها ويزفر من مشيها
وليد .." يللا الوقت راح وانت حضرتك ماخلصت ولا اشتريتي شيء "
وقفت رحمه وتاملت بالمحلات وبعدها كملت طريقها .." وش اسوي مافي شيء اعجبني .."
وليد وعبس وجهه .." سبحان الله طبعك ماتتركيه "
رحمه .."وانت طبعك ماتتركه الا عيونك دور يمين وشمال دور لك بنت تسعفك "
وليد وضحك وكمل مشيه وهو يقول .." الـنظــره الاولـى لـك "

.

.

.

جالس على الطاوله بالكوفي شوب وهو يلمحهم من بعيد وبعد ماغابو عن عينه نزل راسه حسرة على حاله وعلى قلبه الي سلمه لانسانه ماتستحقه مثل رحمه مر باله المواقف الي جمعهتم مع بعض وتذكر لقاءه به اول مره وكيف كانت بالنسبه له صلبه وشامخه بعزتها وبانوثتها ..تذكر يوم طاحت ومرضت بس لانها ذكر لها مزحه عن الزواج ..وشكلها كيف انهارت من مجرد سماع اعترافه لها
ضغط على اسنانه وضرب بيده على الطاوله بقوة واهتز فنجال القهوة ..وقربه لفمه بدون ماييحس بالحرارة المنبعثه منه وبعد ماشربه بجرعه واحده ..نزل الفنجال على الطاوله وانشغل بمكعبات السكر
وهو يجمهم وييرتبهن باشكال مختلفه ..وماهو منتبه لعيون اليي تناظره
رفع راسه بملل وطاحت عيونه بعيونها ..شافها واقفه ماهيي بعيد عنه ويوم رد لها
النظرة بنظرة قوية لفت عيونها وانشغلت بالي حولها
وبمشاعر متضاربه ..وإحسايس طاغيه .. وبقوة جامحة ..قام من مكانه وقرب منها
اسامه بسخريه واضحه وشماته لاذعة .." وين وليد عنك ماهو حرام عليه يترك بالسوق بروحك .."
شهقت رحمه والتفت عليه ورجعت طالعت بالفراغ اليي حولها .."ايش تقصد ومين وليد اليي تتكلم عنه"
اسامه بصوت استخفاف .." اوووه يالشيخه اعذرينا ماكنا نعرف انا لك اكثر من وليد "
رحمه بغرابه وطالعت بعيونه الي ترمي الشرر عليها .." اسامه احترم نفسك لوسمحت وانا ماسويت شيء غلط عشان اشوف الحقاره بعيونك .."
اسامه وناظر بوليد الجايي .." لا انت ماسويتي شيء غلط بس انا الغلطان اليي
واقف مع وحده قذره مثلك .."
شهقت رحمه وحطت يدها على فمها من كبر وقع الكلمه على قلبها..
وليد وبصوت رجولي حاد وقوي .." القذر الي يترصد لبنات المسلمين والناس لاهيه عنه ..ولا ماهو صح يادكتور اسامه .."
اسامه وبنفس قوة النظرات وبنبرة متعجبه بسخريه .."اووووه العاشق الولهاناسمحلنا يالشيخ ولو نصير قذرين مادام الطهاره شعار تلبسوه انت وهي.."
وليد وجن جنونه وقربه منه والشرر يتطاير منهو ضغط على يدينه يمنعها من التهور.." بلا قلة حياء وضف وجهك احسن لك "
اسامه طنشه وكمل طريقه وهو يحس بلذة الانتصار انه انتصر على قلبه وقدر يواجهه رحمه بحقيقتها يواجها وييجرحها ويعذبها ويقسوا عليها مثل ماكانت تسوي فيه دائما
التفت وليد على رحمه والشرر يتطاير منه وعصبيه سيطرت على لسانه .." هاااوتقولي مابينك وبين اسامه شيء "
رحمه وهي منهاره وكلمته كل مالها تحفر بقلبها وتجرحها وبصوت مخنوق من البكاء..."والله مابينا شيء هو شافني واقفه معاك واكيد فهمنا غلط "
وليد بحاجب مرفوع ويسك باسنانه بقهر .."وليش هالدموع وعلى قلبك ماهو مطاوعك على زعله
رحمه .." وليد احترم نفسك واسامه مايهمني كلامه "
وليد ويتظاهر بالقناعة ويهز راسه .." فاهمين يالشيخه والدموع الي نزلتيها كانت مجرد غسيل لعينك او حبات عرق ازعجتك "..وبــــحـدة اسبقيني على السياره على بال ماانهي اشغالي .."
=============***============
صحت من نومها وهي تحس براحه كبيرة ..ونشاط زائد ..تمغطت وهي تتنهد بسعاده حرمتها اسابيع ..وبثواني تغيرت ملامح وجها وانقلبت لاستفسارات عديده وحيرة غرقت فيها ..حطت يدها على راسها وتساقطت خصل شعرها وهي تسترجع وتحاول تعصر احداث البارحه ..وتذكرت شيء واحد انها البارحة اغمى عليها وماصحت الا دوبها .. شافت كوب موضوع على الدرج وجك مويا محكم الاغلاق
قامت من سريرها واتجهت لحمام وقفت بنص الغرفة وهي تنظر الباب يفتح بعد ماشافت مقبض الباب يتحرك ..
ام سعود بابتسامه .."الحمد الله انك صحيتي ..كيف صحتك الحين ان شاء الله احسن
رغد جلست على طرف السرير ..الحمد الله بخير "
ام سعود بحزن وقلق .." امس تعبتي علينا وماقدرنا نصحيك "
رغد ..طيب ماهي اول مره اتعب كل مره يغمى علي وبعدها اصحى "
ام سعود واخذت جك المويا وصبت لها كوب ومدته لبنتها بحنان ورحمه .." سمي بالله يابنتيواشربي"
رغد .." بس انا ماني عطشانه
ام سعود باستعطاف.." يابنتي لازم تشربي وتراه علاج لك باذن الله "
رغد .." ليش اظنها مويا عاديه مافيها أي ميزة ..وطول عمري وانا اشرب مويا"
ام سعود.." لايابنتي هذي مويا مقري عليها ..وتنهدت بحزت وهي تتذكر احداث
البارحه امس تعبتي علينا زجبنا لك عبدالله ولد جارنا يقرا عليك وهو ماقصر طول الوقت وهو يقرا عليك وقرا بعدها على مويا وعسل وجابها اليوم لك .."
رغد وكلام امها يدخل براسها ويطلع وماهي قادره تستوعب شيء ..حاولت تفهم او تميز كلمه من كلام امها ..بس صدمتها شلتها عن التفكير وقلبها مااعطى لها مجال انها تضبطه من كثر النبظ القوي الي اتعبها ..بقت تسمع وتسمع وبالاخير صرخت .." يمه امس عبدالله شافني وانا مغمى علي "
ام سعود وتهز راسها بقوة .." لاغطاك سعود بشرشف سميك وعمك اسامه كان موجود
رغد برجاء ممزوج ببكاء .." يمه اقولك عبدالله شافني .. جاوبيني "
استغربت ام سعود ردة فعلها .." ايه وش فيها والرجال ماقصر معانا "
رغد وترمي نفسها على السرير وتصيح بحرقه.." وانا ماقلت لكم الا عبدالله ..الاعبدالله.."
واختفى صوتها وامتزج بقايا دموعها ويقت تصيح وتصيح وتستنزف كل الي بقلبها كل كل ماتزيد بالصياح تدفن نفسها اكثر وتمنت وقتها انها تموت ولا يشوفها عبدالله بالضعف هذا .. يشوفها عبدالله ورده ذابله الكل يعطف عليها ويرحمها ..راح يشمت فيها بظنها ويسخر لانها مثل ماكان بالاول محتاج لها صارت هي محتاجه له هدت انفاسها وقتها وجفت سيل دموعها وتذكرت شيء غاب عن بالها بعيييييد..ان كل الي فيها عقوبه من ربنا ..عقوبه لانها ماتركت عبدالله ورفضتها الا لانه
التزم وعرف طريق الحق ..عقوبة من ربنا لانها كل ماشافت شيخ او شاب ملتزم استهزت فيه وتمسخرت على لحيته وقصر ثوبه .. عقوبه من ربنا ان لكل داء دواء ودواها هي مع المشايخ الي تبغضهن وتركهم ..وبلحظات مرت عليها قامت من سريرها ودخلت الحمام وهي عازمه على امــــر مـــــــ؟؟؟؟؟ــا
=============***============
وقفت على المقصف ..وتنفست بصعوبة وعدلت بشعرها المتطاير من اثار الزحام
" لو سمحتي اثنين كولا واثنين بونتي "
وبثواني حصلت على مرادها واخذت لها طريق بالزحام ..وطلعت ما ماانفكت اكمام بلوزتها وتعثرت اكثر من مره
مدت الكولا والبونتي .." تفضلي اعرف ماهو فطور بس بالزحمه هذي يسمى عندي فطور .."
اريام بخجل .."لا مشكوره لو ابي اشتريت"
ريم وتسكر ازارير بلوزتها .." اقول بلا دلع وانا وانت ماتفرق ..ولاتخافي لو مامعي فلوس باخذ منك ومن فوق خشمك .."
اريام بضحكة ناعمه .." انت تبشري وكم ريم عندي بالدنيا "
ريم بتقطيب .."بلاش هالمصطلحات لانها تظايقني وخلك فري مثل حنين اعطيها كلمه تعطيني عشرة "
اريام بابتسامه وتلتفت .." صح هي وينها .."
ريم صرفتها قلت لها عندي مشوار خاص "
اريام وتناظر فيها بحيرة وتلتصق خصلات من شعرها على وجها وترفعهن بضيق .." ليش .."
ريم بهمس .." لاني ابيك موضوع خاص "
اريام .." خير ايش فيه "
ريم وتتجاهل سؤالها وبدون مقدمات .."خالي اسامه رايدك ويبي يخطبك "
شهقت اريام من المفاجأة وماتوقعت انها بيوم تتمنى شيء ويتحقق ..ماتوقعت انها بيوم تحلم وتصحا وتلقى احلامها اشرقت مع الشمس .. هو اسامه الوحيد الي مارضت تبني عليه احلام ولا اماني لان مصير الحب عندها مجرد انتحار واكبر ذكرى لها وليد حب طفولتها ..ونزلت راسها وبهدوء
"وخالك وش عرفه في "
ريم بثقه .." اكيد انا .. طلبني ادور له عن عروسه واخترتك لها وبسرعه وافق "
اريام بحمرة وتتلعثم بالكلام .." بس بنات اخوه مايحبوني واكيد ماراح يرضوا على
اختيارك ..ويمكن يغيروا رايه ويقنعوه انه يتراجع .."
ريم ضحكة بتمهزء وسخريه وتقلد كلامها .."وش دخل بنات اخوه اقولك خالي تقولي بنات اخــــوه هااااو ش رايك.."
اريام باحراج واضح بصوتها .." بس مااقدر اعطيك رد الا يوم اعرف راي اخوي بالموضوع.."
ريم بطولة بال .."يعني والمقصود "
اريام .." المقصود ان راي من راي اخوي "
ريم .. "بس مانقدر نكلم اخوك وانت عندك اعتراض على اسامه واذا ماتبي خالي
من الحين اعطينا ردك بدل مانطولها وهي قصيره .."
اريام بحياء ونزلت راسها وصارت تحرك رجلها يمين وشمال .." لا انا عن نفسي
ماعندي اعتراض على خالك ومستحيل القى مثله بس اكيد الراي الاول والاخير لأخوى
ريم بفرحه .."الله يوفقك وهذي اريام حبيبتي .." وتبوسها مع خدها بضحكة .."ياحلاتك وانت زوجة لخالي .."
اريام وضاعت من الحياء وبتسامه خجوله .." ماهو كننا تاخرنا على حنين "
=============***============
فتحت دلال دولابها وطلعت فستانها وتحسسته بحزن ورمته على السرير ..وكانها ترمى الذكرى معه جلست على طرف السرير واخذت الفستان وتاملته وهي تفكر بقراره ..والقناعة الي بداخلها ان حياتها مع سعود راح تكون افضل بكثير من حياتها مع وليد ..وليد حلمها الي انتحر على شاشات الماسنجر ..ابتسمت بمرارة ومرت يدها على الفستان الي اشترته يوم خطبها وليد وكيف كانت بانيه احلام حلوة معاه وفجاة اختفى حلمها واسدل عليه الليل بستاره
هذا هو حلمها انتحر وقتلته بيدها يوم حست ان احلامها عقبه لها بطريقها ..قتلته يوم انطعنت بكبريائها يوم انجرحت بانوثتها وكل الالم الي تحسه كان مناحلامها البائسه ومافي خيار الا انها تقتل احلامها بسكين كبرياءها وتزيح عقبةالاحلام عن طريقها عشان تعيش بــــــــلا احـــــلام
قطع سرحانها دخول اختها دانه عليها وهي تركض وكانها خايفه من شيء
ورمت نفسها بحظن اختها .." دلال شوفي داليا تبي تضربني "
دلال وتخفي الامها بابتسامه .." لاتخافي ماراح اخليها تمد يدها عليك "
دانه وانتبهت لفستان المرمي على السرير وقامت من حظنها ومسكت الفستان
وببراءة الطفولة" ياالله مااحلاه ..متى اكبر والبس واحد مثله "
دلال .." لما يكون عندك احلام تسهري عليها "
دانه وماهي فاهمه .." بس انا عندي فــلــة تكفيني "
دلال بضحكة عاليه.." ياحبك لفلة ماتذكر سالفه الا ودخليها غصب "
انتبهت دليا لضحكة وهي ماره وعرفت ان دانه دخلت عند دلال
داليا وهي داخله .."انت هنا وانا ادور عليك "
دانه وتختبي وراء ظهر دلال .."شوفيها جت تبي تظربني "
دلال ضمتها لصدرها لاتخافي ماراح تمد يدها عليك ودلال اختك معاك"
داليا بتاكيد وغضب واضح .." لا راح تنظرب عشان تحرم تدخل غرفتي وتلعب باغراضي .."
دانه وخافت وهربت وهي تصيح .." والله ماعاد ادخلها ولا العب بشيء "
وركضت وراها داليا وهي تتوعد عليها وقامت دلال تنقذ اختها من عصبية داليا
الواضحه واخلاقها المتعكره بسبب طلاق تركي لها ..
=============***============
يوم الخميس الساعه الرابعه عصرا..صحت من نومها على دقات الباب القويه ..واصوات الضحكات مختلطه بين رجوليه وانثويه ..قامت من نومها وهي تشدالغطاء عنها..وتعثرت بطرف السجاده وقامت بالم خفيف وبصوت ناعس .." مين "
خالد ورهف وامها بصوت واحد .." افتحي "
استغربت هالاصوات المجتمعه مع بعض وماعطت نفسها مجال انها تفكر وبسرعه فتحت .." خير وش صاير "
رهف وتاشر بيدها .." طيب سلمي بالاول "
ريم .." اعذريني كنت مصدعه من النوم وماانتبهت"
رهف.."وليش نايمه فيه عروسه تنام يوم ملكتها "
ريم باستغراب .." وش تقولي ..وتثاوبت بلا اهتمام .." خير يمه وش فيك واقفه"
وتبعد عن الباب .."ادخلي.."
ام ريان بغضب مكبوت .."بسرعه تسبحي ولا تفضحينا خوالك وزوجاتهم تحت والملك نصف ساعه وهو جاي .."
شهقت ريم وضربت على صدرها .." يمه وايش تقولي انت "
ام ريان وهي طالعه .." الي سمعتيه وبلا فضايح "
طالعت ريم بامها وهي ماشيه ورجعت طالعت برهف وخالد ودارت عيونهم على الاثنين وهي ماهي مستوعبه الموضوع ..وبالاخير ركزتها على خالد وبستفسار مخنوق .."خالي ايش فيه"
خالد بابتسامته المعروفه .."مافيه الا الخير ..بس فيصل ازعجنا ويبي يملك اليوم"
ريم وتبلع ريقها وترطب حلقها من صوتها المتفاجيء .." بس التحاليل ماتطلع الا يوم السبت .."
خالد بلا اهتمام .." ماهو شرط النتيجه المهم رقم الملف وعادي نقدر نملك عليه "
ريم باستعطاف ورجاء حار .."بس انا ماني مستعده ونفسية اليوم تعبانه وكمان اغراض الملكه مااشتريتها حتى الفستان ماصممته .."
رهف ماعلينا من هالكلام والكوفيره حجزناها والفستان روحي الحين المملكه وخذي
واحد جاهز ..وبلوم .." وترا فيصل راضي لو طلعي له بكشتك هذي "
ريم بيأس .." يعني خلاص مافي امل "
خالد ويمسح عليها بحنيه.." خلاص ريم والرجال شاريك وهذا مصيرك ولازم تقتنعي فيه .."
ريم .."بس اليوم صعبه ..والله صعبه"
خالد ويسكتها باقناع .." بس خير البر عاجله "
هزت ريم راسها ودخلت غرفتها وهي تحس بتناقض داخلي فضيع ومشاعر جديده تنولد ومشاعر تندفن تنفست باكبر قدر لاستنشاق الهواء ورمت نفسها على السرير بسرحان
=============***============
نزل من السيارة وهو يحاول يزيح الذكــرى الاليمه.. الي نقشتها امه بذاكرته ..دخل المفتاح بجيبه وابتسم رغم حزنه والمه وصوت امه يرجع وينعاد براسه " دامك اخذت بنت ام ريان ليش جاي تشاورني ..انا قلت لك من الاول هالعيلة انسى ان لك ام دامك تفضلهم علي وريم ماني راضيه عنها وملكه ماني حاظره لك .. وزواج احلم انك تتوفق فيه دام انا غضبانه عليك وعلى اختيارك "
نفض راسه بأسى ودخل البيت واتسعت ابتسامته وتجدد نفسه يوم شاف الحضور
والكل وقف يبارك له ..وظهرت له صورت ريم قدامه وزحزت عنه صورت امه وزوجها من قدامه
سلم على المعازيم وهو يحس بنشوة غامره وفرحه ماهو قادر يضبطها ..وراحه اجتاحت قلبه وهمس من السعاده بينه وبين نفسه" واخير يالريم صرتي لي ..صرت زوجتي وحلمي اشرق مع الفجر
وماصرت اكتفي فيك بس بالليل .."..انتبه لنغزة اخوة سعود المبتسمه .." مبروك يابو الشباب "
فيصل ويشد على يديه وبابتسامه.." الله يبارك فيك ..وعقبالك .."
سعود .."قريب ان شاء لاتخاف العروس جاهزة ..وماراح تسبقني .."
فيصل .." الله يوفقك وتستاهل كل خير .."
وانشغل بالسلام وروحه معلقه هناك ..عندها ..وينتظر اعمامه يدخلوا ويدخل معاها
عشان يشوفها ..ويلبسها الشبكة ويسكت الصوت الي بداخله ..شاف عمه اسامه طالع فيه وقام وتبعتها ابتسامه واضحه من خالد ..وفهم انه بعد لحظات بيدخل ويشوفها ..راح يملى عينه منها وايديهم راح تختلط بعض ..وانفاسه تمتزج بانفاسها ..زادت دقات قلبه .. وتوزعت حبات العرق بوجهه ..لما تذكر انه راح يلبسها قدام العالم كله ..واي غلطه راح تنحسب ضده ..
قام خالد واشر له بالقيام وعرف انه حال اللقاء ..بلع ريقه وزع ابتسامه على الحضور وطلع وكانه يرقص رقصا من الفرحة ..

.
.
.

وفي غرفة الضيوف

نزلت راسها بحظها وصاحت بحرارة .." قلت لكم ماابي اشوفه ..كمان بتغصبوني"
اسامه ويتمالك اعصابه وبحدة .." ريم بلا حركات بزران ويوم جت الساعة الجد تبي تفضحينا مع الرجال .."
ريم وتتشاهق بقوة .." قلت لكم من الاول انا ماابيه بس انتم الي اصريتوا علي
وغصبتوني وطاوعتكم ووافقت ..وتبعت خاطركم وحللت والحين تبي دخله عندي
يشوفني ويلبسني لا والله هالمره ماراح اطاوعكم وراي هو الي يمشي .."
وقف خالد على الباب وطالع فيصل الي سمع كل كلمه انقالت وماقدر يملك اعصابه
وفتــح الباب ودخل .." وجع ياريم وش هالكلام "
رفعت ريم عيونها وصعقت لما شافت خالها خالد داخل وراه فيصل
وانشلت عن الكلام وسكت ولا ردت بكلمه
فيصل ويطالع بريم وقلبه يعتصر من الصدمه الي ماتوقعها
" عمي خالد واسامه خلوها براحتها اذا هي ماتبي تشوفني ولا تجلس معي حتى انا ماني محتاج لها.."
رمى كلمته ورمى قلبه معاه وكل مشاعره واحلامه وامانيه الي بناهن على الريم
وطلع وبسرعة ركب سيارته وانطلق بكل قوته ..هارب من الواقع الاليم والصدمه الموجعة ..
ام هـم طالعوا بعض وكلمه فيصل لسه تدوي باذانهم ومالامست شغاف قلوبهم ولا
عقولهم ..وبصرخة اسامه المزلزلة الي هزت قلب الريم وصحته من غفوته..
" هاااا ارتحتي الحين برد قلبك لما سمعك فيصل "
خالد بشده .." اسامه ماهو وقته هالكلام بسرعة الحق على فيصل"
=============***============
غسلت الصحون ونظفت الرفوف ..ومسحت بقايا الدهون عن الغاز ..وهي سرحانه وتفكر بشخص واحد قدر يقتل احلامها ..ويعيشها احلام جديدة ...ابتسمت لصراخ اخوها .." بسرعة الشاهي "
حطت الثلاجة والكاسات على الصينية وراحت لا اخوها
طالع فيها تركي وبنص عين .." كم مره قلت لك الشاي لاتحطية بالثلاجة "
اريام بصوت خافض .." وش اسوي اخاف يبرد وتقول سوي واحد ثاني "
تركي بحدة .." لا قولي انك عنيدة والي براسك غير تنفذية "
اريام وتجلس وتصب له بيالة شاي .." تركي لاتنفخ ترا اعطيتك وجهه زيادة ..
وين داليا عنك تريحني من كثر طلباتك .."
تركي بروده .." داليا انسيها "
شهقت اريام وفتحت عينها على الاخر وبخوف .." انت وش تقول "
تركي تمدد على الكنب وضم المخده لصدره .." اية انسيها ودوري لي عروس
غيرها ..لاني طلقتها وارتحت من وجع الراس .."
اريام قامت وجلست جنبة واخذت بيده .." انت صاحى "
تركي .." لامجنون يوم فكرت اني ابني حياة معاها ..انا وداليا مابينا تكافؤا
يكفي انها شايفه عمرها علي ..ولا معبرتني اني رجال قدامها "
اريام .." بس حرام عليك والطفل الي بطنها وش ذنبه يطلع محروم "
تركي وتنهد وجلس .." ماهو اول طفل يطلع على الدنيا وابوه وامه منفصلين .."
اريام .." بــــس ....."
تركي قاطعاها ..."خلاص اريام ماهو انتهي من وليد تجي انتي قفلي على الموضوع رجاء.."
اريام وتهز راسها وتفكر باخوها .."وبحياته المحروم منها من يوم طلع على الدنيا
وسكت وكان تركي معه حق بنظرها .." لانه جاء وقته الي يبسط قلبه ويرتاح هو"
=============***============
في اخر الليل ..وبين زحام السيارات ...واصوات الابواق ..تجاهل التحذيرات
وقبلها تجاوز السرعة القانونية ..تحت تاثير صراع داخلي ..والم يفتك بقلبه ويقطع شريان
حبه ..وحلمه ...وامله ..غمض عيونه وهو يسترجع صوت امه وصوت الريم ..وزاد بالسرعة بجنون وكانها يبي يقضي على حياته وينهيها

..

..

.

وتحت عجلات الشاحنة ..اختفت السيارة بداخلها ..واختفى فيصل عن عيون اسامه


فهل آن أن تنتحر الاحلام في اخر الليل
؟

؟

؟

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 25-05-08, 05:45 AM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـــزء السادس والـــعشـ26ـرون
"صــراع مع الاحـــلام"


في داخل بيت ام ريان .. ومن بين تلك الوجوه المسروق منها الفرحه وفي اعماق قلوبهم ..وبين مشاعرهم التائه ..وأحاسيسهم النادمة
ضمت ريم حنين لصدرها وبصياح مخنوق .."والله لو صار لفيصل عمري ماراح اسامح نفسي وقتها "
حنين تهدي فيها .." لاتخافي ان شاء الله مافيه الا الخير ..بس انت كنت قاسيه معاه واكيد كرامته مااستحملت وردة فعله طبعية.."
جلست ريم على طرف السرير وحط وجها بين كفيها وتضغط بقوة على وجها من الالم والندم
" طيب ليه تاخر خالي ..وخالي خالد جاءه اتصال وبسرعه طلع بدون مايتكلم "
حنين حطت يدها على كتفها وابتسمت بمزحه خفيفة .." اوووه كل هذا خوف عليه وانت
مغصوبة اجل لو راضية ايش تسوي .."
تنهدت ريم بالم ورفعت وجها لحنين وبدمعه ممزوجة بندم احتبست داخل عينها و أظهرت لمعان مؤلم
" حنين فيصل مستحيل اكره او افكر اني اتجاهل الي بداخلي وكل الي سويته كان مجرد انتقام لكرامتي وانوثتي وهذا انا دست على قلبي وطاوعت عقلي ومع هذا كان ربي له اختيار ثاني .."
حنين وابتسمت بحب .." ربي يوفقك بحياتك وبلاش التغلي وخلاص فيصل الحين زوجك "
ريم وهزت رأسها .."عارفه هالشيء وهذي الي متعبني "
=============***============
ماسكه طرف الحوض .. وخصلات شعرها تناثرت بالحوض نزلت راسها اكثر وهي تغوص بتعب وهن كانت تحاول تخرج كل الي بطنها يمكن ترتاح حاولت وحاولت بس معدتها فاضيه ..ومافي شيء يخرح الا عصارة معدتها ..وبعد محاولات بائسة ..رفعت راسها وغسلت وجها وعدلت من شعرها ودخلت غرفتها تاركه الباب وراها مفتوح ..رمت نفسها على السرير ..وتوسدت مخدتها
والتحفت بغطاءها ..سمعت صوت امها ورفعت راسها وبصوت تعبان " هااايمه انا هنا بغرفتي "
ام محمد وهي داخله وبقلق.." كيفك الحين اتصل على سعود يوديك المستشفى "
فرح بخوف وبسرعة ردت .." لا يمه سعود لو يعرف اني حامل راح يزعل واكيد راح يتصرف بطريقه ثانية.."
ام محمد وتجلس جنبها .." انت ماسويتي شيء غلط واذا هو مايبي اطفال انت تبي "
فرح .." بس هو محذرني اني ماانسى الحبوب واستمر عليهن.."
ام محمد بضيق من تصرفات سعود .." ماعليك منه وكفاية العذاب الي جانا منه ..ولو ادري
انه كذا كان ماوفقت على هالزواج .."
فرح .." كل شيء يمه مكتوب والمكتوب مالنا عنه وما تنفع كلمة لو الحين "
ام محمد بتنهيدة موجعة .."وكم لك الحين .."
فرح وتمسح على بطنها.." ثلاث شهور ونص "
ام محمد وتقوم .." وحضرته مايطلع علينا الا كل شهر ..
فرح تقاطع امها وبعتاب موجع .." يمه الحين تقولي هالكلام انت عارفه ان زواجي منه زواج مسيار ..ولو ادري هذا هو زواج المسيار ماكان رضيت من البدايه ..بس الله يسامحك ماعلمتيني الفرق بين الزواج المسيار وبين الزواج الشرعي .."
ام محمد .." يابنتي انا معترفه اني غلطت بحقك ومادليتك على الحق ..كان المفروض ارفض هالزواج ولا اطاوعك ..واضيع مستقبلك ..
وطلعت وسكرت الباب وراها وتركت وراها بنته تقاسى ضيحة احلام ضيعت حياتها
ولو اختارت انتحارها كان حياتها اسعد من كذا
=============***============
جالسة بغرفتها وعيونها مافارقت الساعة ..وكل شوي تناظر من الشباك..اسنتدت راسها على الجدار وهي تفكر بتصرفاتها الطائشه ..صارت تفرك بيدها من التوتر..ودارت بالغرفه بلا
هدف..اخذت المصحف وقراءت منه كم ايه ومن الصراع الداخلي والضياع تشتت طمانيتها
وضاع تدبرها ..قفلت المصحف ورجعته بمكانه ..وهي تدعي ان اليوم يمر بسلام ..طالعت
بساعتها وشافتها الثامنة صباحا .. وزداد توترها .. سمعت صون سيارة وقفت عند الباب
وشهقت بفرحه ...طالعت من الشباك وشافت خالها نازل من السيارة وداخل البيت وبسرعة
نزلت وفتحت الباب
ريم بعد مافتحت الباب ركضت لخالها .."خالي كيف فيصل ..ووو"...حطت يدها على فهمها
بهلع وخوف .." خالي من وين هالدم الي مالي ثوبك "
اسامه بتسفيه وكأنه ماسمع شيء .." هاتي جوالي نسيته بغرفة الضيوف "
ريم وتصرخ من الخوف وبصوت مهزوز..." خالي انا اسألك عن فيصل وانت تسألني عن جوالك "
اسامه ويناظر فيها بقسوة وعيونه تبي تنطق من قوة الغيظ .." وبحظرتك ايش تسألني عن فيصل "
ريم بخجل والهلع مالي قلبها وتخفض صوتها .." خالي وش بلاك انت ناسي ان امس عقدة
على فيصل وصار.."
اسامه قاطع كلامها وبعصبيه.." وبما انك عارف انه صار زوجك ليش الدلع والسوالف
الطويله الي سوتيها ..وقرب منها وحط اصبعه على جبتها ومن قوته رجعت على وراء .."
بدلعك كنت تبي تقضي على الرجال" وزفر بضيق .."الله يعينك يافيصل تلاقيها من امك ولا من زوجتك "
ريم وتمسكت بالجدار وبقلب متقطع من الالم .." خالي انا معترفه اني اخطيت وسرقة الفرحه
من قلوبكم وبصوت ضعيف .." خالي الله يخليك قولي شخبار فيصل الحين .."
اسامه ويرتب على كتفها وبطمانيها .." ان شاء الله بخير ..حالته الصحيه الحين مستقره بس
لازال تحت الملاحظه ..وسكت وكانه يسترجع الحادث قدامه .."الحمدالله الضربة جاءت اكثر
شيء من جهة الراكب والله ستر
ريم بعيون.." طيب ليش هو تحت الملاحظه ..حالته خطيرة"
اسامه بتنهيده وحده اكبر من الثانيه .."اكيد لازم يطمنوا عليه خاصة دوبه طالع من غرفة
العماليات وقدرو بصعوبة يرجعوا الحوض مكانه بعد ماقوة الصدمه خلته ينكسر ويرجع على وراء وكمان رجله اليسرى يمكن ماترجع تمشيء مثل الاول
ريم بجحوظ.. "ايش تقصد"
اسامه .." لا تخافي بس عمليته الي اجرواها ما نجحت وهذا سبب انه مايرجع يمشى عليها مثل اول بس مع الايام يقدر يرجع ويسويها باي وقت وماراح يأثر عليها بحياته حتى مشيته راح تكون طبعية نوعا ما"
ريم والقوة الي كانت تملكها ضاعت وغطت وجها بيديها وانهارت بالبكاء كالالم الثكلى والأرملة الفقدى ودموعها دفنت ملامحها البريئة
اسامه ويحاول يهدي فيها .."خلاص يالريم واذا انت تحبي فيصل لازم توقفي معاه وماتتحسيه بالي فيه وابتسم رغم المه وفاجعته .." وبكره راح امرك ونروح انا وياك له "
اشاحت ريم بوجها ومشت رغم العذاب الي اكتواها ..والنار الي تطوي بادخلها
"اعذرني ياخال نسيت اجيب جوالك .."
=============***============
الظهر الساعة الواحدة والنصف ..الجو اثر على المزاج وعلى الرغم من قوة التكيف الا ان العصاب مشدوده والانفس مزحزمه من هموم عكرت صفو حياتهم
صبت بيالة الشاي لجدتها ..واخذت ملزمتها تراجع وتكمل باقي المقررحاولت تندمج مع الملزمه بس ابتسامه رحمة الغريبة وشرودها وتعكر مزاجها..منعها ان تركز او تحفظ كلمة حطت القلم وسكرت الملزمه وقامت وجلست جنبها
حنين بحنية وتمسك يدها .."رحمة وش بلاك "
رحمه وتنهدت وكان سؤال حنين مثل القشه الي قصمت ظهر البعير ..وتساقطت دموعها بغزارة وبصوت مبحوح .." ياليتني اموت وارتاح "
حنين بخوف .."رحمه وش بلاك لاتخوفيني عليك "
رحمه تحاول تكفف دموعها .."ليش الناس ماتحبني؟؟؟؟؟ "
حنين بشك ورفعت حاجبها الأيسر باستغراب .." ليش احد قالك هالكلام ..احد عمره اذاك "
رحمة وسرحت بعيون اسامة .." لا بس هذا واضح بعيونهم ..وزادت عليها اللم والغربه الي
تحس فيها .." حتى ريم احسها تكرهني ..احس بعيون بغض لي مع اني عمري مااذيتها ولا شافت مني مكروه.."
حنين .."لا يارحمة الكلام الي تقوليه ماهو صحيح ريم طيبه وحبوبه بس انت انت الي فارضه حاجز بينك وبينها.."
رحمه .." انا غصب عني ووو..
ضربت ام راشد بالعكاز على الأرض وقطعت كلامهم وبغضب.." وش عندكم مسفهيني ولا كاني جالسه عندكم ..اعوذ بالله من جيل مايستحي "
حنين وانتفض قلبها .." الله يسامحك ياجده بس تعرفي سوالف بنات فاضيه "
شدت ام راشد على العصا وطالعت فيها بتمعن .." طيب قومي يالفاضية وسوي الغداء خلي
فهد يتعود على اكلك .."
طالعت حنين بجدتها بغرابه ورجعت طالعت برحمة وشدتها الابتسامة الغريبة المرسومة على وجهه رحمة وتكلمت بعد فترة صمت .." بس ياجدة انا عندي اختبار ولسه ماخلصت "
ام راشد بجدية .."قومي بلا دلع فاضي وبلا اختبار بلا هم ومصيرك المطبخ طارت الدنيا ولا قعدت "
حنين .." لا ياجدة هذا كلام اول والدنيا تغيرت حتى البقرة في هالزمن صارت ثور .."
ام راشد تقاطعه.."ثور ولا تيس مايهمني كلامك ..وان شاء الله مصدقه عمرك انك تتوظفي
وتهز راسها بتمهزء ماكثر الله غير من الرجال المتراميين بالبيوت بلا وظائف .."
حنين .." الأرزاق بيدا لله وماحد ياخذ الا نصيبه"
ام راشد وتضرب بالعصا ضربة اقوى من الاولى .."قومي لابارك الله فيك من بنت بسرعة
جهزي الغداء ..ولا تكثري الملح لان هالظغط ارتفع منك .."
حنين قامت وسحبت رحمة معها .." مافيك الا الخير ياجدة وان شاء الله اسوي غداء يرضيك عنا"
دخلن المطبخ وسكرت الباب وراها وبهمس .." وش فيكم هالايام ماعندكم سيرة الا فهد .."
هزت رحمة كتفها بالإنكار.." مافي شيء "
ناظرت فيها حنين بنص عين .."والابتسامة الي ترسم على وجهك كل ماانذكر اسمك
وبلهجة تهديد .."لا تكذبي وخبريني وش الموضوع مع اني شاكة ان فيه شيء يصير من وراي .."
مشت رحمة وطالعت بالفراغ الي حولها وبعدها فتحت الباب تطلع .." وبما انك شاكة ليش تسألي
لحقتها حنين ومسكتها مع يدها وسكرت باب المطبخ وراها.."اقولك لاتضيعي الوقت ترا وراي غداء"
لعبت رحمه بشفايفها وهمسة .." بشرط ان الموضوع يبقى سر بينا .."
انتاب الخوف حنين وبتأكيد حازم .." وعــــد .."
جلست رحمة على الكرسي وصارت تلعب بطرف السفرة ونظراتها متشتتة .." كل الموضوع ان جدتي سمعت فهد وهو يتكلم مع ماجد وقوله .." خذ الفلوس وادفعهن لخالد وياليت حنين ماتعرف اني الفلوس من عندي ولان" راتب ماجد مايسمح انه يسحب قرض اخذ الفلوس وقالك ان هذا البنك الي اقرضه.."
حطت يدها على فمها من شدة الذهول .." وفهد ليش مايباني اعرف وليش سوا كذا "
قربت منها رحمة .."لانه بكل بساطه يبي يخطبك اذا طلقك خالد "
فركت خدها بأصابعها بشدة وضغطت بيدها على صدغيها بقوة وبدون استوعاب .."رحمة وش الكلاك الي تقوليه "
قربت رحمة بالكرسي .."وماسوى هالشيء الا انه يحبك ..وصدقيني فهد احسن لك من خالد
الف مره يكفي انه ولد عمتك ومن ديرتك .."
حنين بعيون مليانه رجاء .."رحمه بالله عليك من وين لك هالكلام .."
رجعت ظهرها على الكرسي .." من فهد ..صح انه ماخبرني بهالشيء بس تصرفاته واضحه
مثل وضوح الشمس" ..واستدركة بالكلام بعد ماشافت الصمت مخيم عليها .."تذكري بعيد الفطر الي ماجيتي وقتها حسيت انه متظايق وما هو طبيعي ولا جلس عند جدي وبسرعة رجع ولما سألته قال انه تعبان وبعدها سالني عنك وصار يفتح موضيع كثيرة تخصك وحسيت بنبرة غريبه عند كل حرف ينطق فيه اسمك وفمت ان سبب ضيقته انت.."
انصدمت حنين ومن قوة الصدمة برزت عيونها .."انــــــا"
رحمه بثقة .." ايه انت وعشان كذا اعترضت يوم خالد خطبك وحاولت اقنع فيك بس انت مااهتميتي بكلامي "
نزلت راسها بحظنها وصارت تلعب بايديها بعشوائية .." وليش ماخبرتيني على الاقل يمكن
يكون لي راي ثاني "
تنهدت رحمة وبعدها اخذت لها جرعة مويا ترطب حلقها .."ماكان عندي دليل وخفت يكون
توقعاتي كلها مالها اساس بس تصرفه الأخير خلاني اجزم بحبة لك وهااا وش رايك بكلامي"
رفعت حنين عينها بعين رحمة وهزت راسها .." مدري ايش اقولك بس صدمتيني بكلامك "
وبصوت ام راشد المزلزل القاطع .." حنين وين الغداء حسبي الله عليك من بنت "
طارت قلوبهن وانتفضن ومن الخوف توزعن بالمطبخ وكل وحدة استلمت شيء
=============***============
نايم على سرير المستشفى بين عذاب نفسي والم جسدي ..غمض عيونه وهو يتذكر كلامها ونبرة صوتها ..صدمته ريم بأحلامه .. وطعنته بأمانيه ..وحطمت قصر الحب الي بناه بقلبه لها حطمته بمعول اعرضها عنه ..وصدها الجارح له ..تنفس بالم وكأن روحه تطلع مع كل نفس ..وحاول إخراج كحه احتبست بداخل حنجرته وتغيرت تعابير وجهه من قوة الالم الي يعانيه والاوجاع الي يقاسيها ...
سعود بخوف .."فيصل تحس شيء"
فيصل بوهن وتعب .." لا بس ابي مويا "
قام سعود وبسرعة اخذ علبة المويا وفتحها ورفع راسه بكفه وقرب المويا لفمه وبدا فيصل
يتراشق قطرات المويا كطائر الجارح
سعود.." ايش فيك يارجال خوفتنا عليك خبري فيك دخلت على خطيبتك تلبسها "
خالد ويدارك الأمر .." لا هو ماكان داخل عند الريم جاه اتصال من واحد من اصحابه وبسرعة طلع ولا ماهو صحيح كلامي .."
هز فيصل راسه بالتاكيد ومرت لحظات صمت بينهم الا من اصوات بعض الزوار المارين
وبصوت اسامة الداخل قطع عليهم صمتهم .." السلام عليكم ورحمة الله وبركاته "
ابتسم فيصل بابتسامة عذبة قاومها بصعوبة .."وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .."
اسامة .." ترا جاين معي ناس غالين على قلبك "
فيصل .." فاتت عليك .." دوبه عمي ابو نواف وعمي عبدالطيف طلعوا من عندي "
طالع اسامة بالباب .." بس هالاثنين الغاليين على قلبك .." وماانتهى من كلمته حتى دخلت
ام ريان ووراها الريم .."
انصدم فيصل وانفجرت بداخلة اسطوانة الحب واثرت على ملامحه وتاهت معالم وجهه بين
المد والجز المد لحب الضائع والجزر لكرامه مهدوره
ام ريان وسلمت عليه وحبته على جبهته .." الحمد الله على السلامة ياوليدي وماتشوف شر
وعين ماصلت على النبي ماصابتك الا يوم فرحتك .."
تجاهل فيصل وجود الريم .." الله يسلمك ياعمة ولا عين ولا شيء بس شكلي تسرعت .."
وركز عيونه النارية على الريم
سعود باحراج وهو يشوف زوجة اخوة قدامه .." عن اذنكم انا طالع "
واستوقفه صوت خالد .." لحظه انا طالع معاك .."
تقدمت ريم وبصراع داخلي وحياء واحراج وبحركة خفيفة قربت من من فيصل وحطت باقة
الورد على الطاولة وقبلته من جبينه بقبله هادئة وناعمة وتبعثرت الحروف وتاهت وبكلمات
على شفايفها و أخير خرجت..." الحمد الله على سلامتك وما تشوف شر "
ارتبك من حركتها وتوتر من قربها وحاول ما يظهر على ملامحه الا الجمود .."الشر مايجيك يابنت العمة .."
حست ريم بنبرة صوته الغاضبة والتفت على خالها بحزن
اسامة .." ايش فيك تقولها بدون نفس ولا زعلان عشان ماتركناه مع خطيبتك بروحك .."
وبضحكة مصطنعة .."يللا خلينا نطلع يام ريان " وطلع وتذكر شيء ورجع ونادى
"فيصل ترا الدبل بالدرج الي على يمينك.."
ام ريان وهي طالعه .."لا خلينا نعطيهم اياهم وهو بكيفهم ..وفتحت الدرج وطلعت الدبل
واعطت كل واحد دبلته
صرخ اسامة بضحكة وبسرعة نزع الدبل منهم .." لاتلبسوها بروحكم واخذ دبلة ريم واعطاة
فيصل ودبلة فيصل واعطاه ريم .." ومسك يد ام ريان احتفلوا بروحكم احنا طالعين"
وطلع وسكر الباب وراه
قلب فيصل الدبلة بين اصابعة وبصوت جاي من اعماق قلب مجروح.." اظنك ما تحتاجيها دامك مغصوبة "
نزلت راسها وفكت طرحتها من وجها وبخجل متقطع .." ومين قال اني مغصوبة "
فيصل وحاول يخفى سيطرته على التطفل على ملامح وجها .."كلامك ولا ناسية بكاءك يوم ابي ادخل "
ريم .." بس انا كنت متظايقه من تصرفات خوالي وووو
قاطعها فيصل .." قصدك متظايقه لانهم غصبوك علي "
ريم بغصة احتبست بداخلها .." فيصل لا تفهمني غلط وابدا كلامك ماهو صحيح انا رضيت
من قناعة نفسي وخوالي ماغصبوني عليك .."
فيصل .."ريم لاتنكري واذا انت خايفة على مشاعري او خايفه انك تجرحيني بقولك غلطانة
لاني اقدر اعيش بدون قلب بس بقلب مستعار هذي لا ..وبصوت مزلزل المه هو بذاته .."
"ريم اذا تبي الطلاق فما الحين انا مستعد اطلقك "
انصدمت ريم من كلمته وناظرته بقسوة وبعدها لفت وجها بعيد عنه وغصب عنها تساقط
دموعها والمها حبها وصوت بكاءها اختلط مع صوت انفاسها .. وساد الصمت بينهم
تعذب فيصل من نظراتها القوية ومن صوتها المخنوق وسكت وتركها تبكي بروحها مايدري
ليش يحس نفسه يتلذذ بكاءها يمكن لانه قسى عليها او جرحها مثل ماجرجته او شيء ثاني
يجهله وما قــدر يفهمه
قامت ريم تلم باقي كرامتها حطت الدبلة على الطاولة وبحشرجة مخنوقه .."عن اذنك فيصل
تاخرت على خالي "
فيصل واستند بظهر وبهدوء.."ريم"
طالعت ريم والتصقت خصلات شعرها بدموعها وابحرت بنفس العيون الي كانت تشدها
بالمكتبه نفس الروح الي حلمت فيها ..وبنفس الحب الي عذبها وغمضت عيونها وردت
"فيصل اذا تبي طلقني طلقني ماعندي مانع بس قبل لا اطلع خليني اقولك شيء اتعبني قلبي
من كثر ماهو محبوس فيه وحرمني اني اكمل حياتي دام هو محبوس بقلبي .." ترا حبك
عذبني يا فيصل وحرام عليك الي تسويه في "
طالع فيها فيصل مبهوت ..مشدود ..مدهوش .." ترا حبك عذبني يافيصل ".. ترا حبك
عذبني يافيصل ..تتردد هالكلمات بأذنه وبقلبه وبجوارحه ..كان يبي يصرخ لها ويقول لها
حبك ماهو عذبني حبك كان يبي يقضي على حياتي.. ريم حتى انا احبك وانت ملاذي الوحيد
بالدنيا بعد الله ..طالع بالباب الي اختفت ريم عن عينه ..وضغط على الريموت وانعدل وتاه
بمخدته وغرق بفرحته وبنفس الوقت تالم لقسوته
=============***============
في اول يوم من ايام خير الشهور..وعلى مائدة الفطور ..اجتمعت العائلة بعد تعب الشهور
وهـن الايام ارتاحت الأنفس وغمرت بالحب والمودة .. ارتفع الصوت واعلن النداء ..الله
اكبر.. الله اكبر.. اشهد ان لااله الا الله ..واشهد ان محمد رسول الله ..تسابقوا على التمرات
واختلط الأيادي.. واختلفت الأدعية
دخلت دانة تركض وهي ضامت فلتها معاها وبلهجة طفوليه مزعجة افزعتهم
"بابا ..بابا ..فيه رجال يشبه اخوي نواف واقف جنب البيت"
قاموا كلهم بحركة واحدة وتسارعت خطواتهم
تقدم ابو نواف بالخطوات بدون مايتكلم تبعته زوجته ام نواف بقلب وجل وبنفس الوقت بتراقص بفرحة مجهولة
كان واقف على الباب ينتظر ابوه يسمح له انه يدخل ..وكيف يقدر يدخل وهو انطرد من مهده
ومأوى قلبه ومسكن باله واقف بشموخه وعزته على الباب .وقف بغير الوجهه الي انطرد
بوجهه اشرق بالنور تحيطه لحية خفيفة والسواك يتخلل بين اسنانه
ناظره ابو نواف من بعيد ماهو مصدق الي يشوفه .. ماهو مستوعب الشخص الي ينتظره
وكل الي قدر يهمسه.. نواف ..
انتبه نواف لابوه تقدم وتسارع بالخطوات وانكب على ابوه بالتقبيل .." يبه سامحني "
الصدمة ماازل اثرها على ابو نواف ضم ولده لصدره واستنشق رائحة طفله الي مهما كبر
يظل طفل بالنسة لابوه طفل زادت السنين ولا قصرت
ابو نواف بفرحة لا توصف .."الله يرضى عليك ياوليدي الله يرضى عليك ياوليدي "
وادخله البيت وهو ينادى بصوت .." ام نواف ابشرك نواف رجع ..نواف رجع "
=============***============
وقفت حنين على المرايا تتأمل وجهه وابتسمت بثقه غمرت قلبها لاول مره ..اخذت من زيت الفل وزعته خلف اذنها ولمت شعرها بفوضوية ..وتساقطت خصل شعرها حاولت تحكم الشباصه حول شعرها بس تمرد الخصل ابى الا البقاء ...تاملت نفسها وابتسمت لجمالها الناعم وطلعت بمشيها يملها الاعتزار والافتخار..ودخلت عليه
ام هــو ..وقـف بكل جوارحه وبكل حب وشوق الشهور الي طافت..وتفاجاء من شكلها ماتوقع ان هذي حنين كل شيء فيها تغير نظرتها ..ابتسامتها ..وقفتها ..وكان كل خوفه ان قلبها يشمل هالتغير ..
حنين بهمس .." هلا خالد تفضل ايش فيك واقف "
جلس خالد بتوتر .." شخبارك حنين "
حنين بابتسامه رضى .." الحمد الله حالنا على اتمم خير "
سكت مرت فترة صمت طويلة بينهم خالد شجاعته خانته وحنين حياءها يمنعها من البدء
خالد بعد صراع دخلي .." حنين انت تحبيني ؟؟؟؟؟"
تفاجات حنين من سؤاله وبنفس الوقت ابتسمت على القناعة الي بنيت بداخلها وردت بثقه ...
"يمكن لو سألت هالسؤال قبل كذا راح تلاقي جواب يسرك .."
عبست ملامحه خالد وضاق تنفسه.." طيب والحين وش جوابك"
حنين وهزت راسها.."امممم بالاول ايه بس الحين مااكرهك بس اني احبك هذي لا "
خالد .." بس انا.....
حنين قاطعته .." خالد اذا كنت تبي تقنعني فاختصر الطريق وريح راسك لاني مقتنعه
بالقرار الي اتخذته .. ومستحيل انسى كلماتك.. ونزلت راسها وتاملت باطراف اصابعها.." ان
حبنا مسرحية ولازم يجي يوم وينتهى دورنا.."
خالد.." بس حنين انت مافهمتي انا ليش سويت كذا وصدقيني كله من حبك "
حنين بشدة .. "والي يحـب يعـذب ويــذل يا خالد "
خالد.. "حنين بس مستحيل اقدر اعيش بدونك حنين انت ماتفهمي انت ايش بالنسبة لي
حنين بحــدة .." خالد اشرب قهوتك تراها بردة"
وبغياب الشمس لمغيب وبفرارها عن لحظة الوداع .." طلع خالد يجر وراه اذيال الخيبه
واحلام تحطمت وهي ما انبنت وقف عند الباب وطالع فيها بنظرة مودع وبنفس الوقت نظرة
عاشق متلهف "خلاص بكرة ورقتك توصلك "
ابتسمت بتوديع وباحلام بنيت امامها جديدة ..وهزت راسها برضا
=============***============
توسط الشمس في كبد السماء ..وابت الا اللمعان على رؤس العباد ..وبساحة الجامعة
الخالية من الطالبات جالسات عند البوابة ينتظرن السواق على نهاية الدوام
ساره .."ابي افهم الحين اسامه مالقى غير اريام يخطبها ..صدق وجهه فقر "
دلال وحمدت ربها ان اريام تكون من نصيب عمها ولا تكون من نصيب وليد .."عن الغلط
وكلش ولا عمي اسامه واريام هذا نصيبها "
ساره بتقزز وتميل فمها باشمئزاز .."وع ماني متخيله ان اريام تكون سلفتي بصراحه شيء يقرف ويفشل .."
رغد .. "استغفر الله العظيم اللهم اني صائمه "
طالعت فيها ساره من فوق لتحت ولفت بوجها لدلال باستفسار وازدراء .." هي هذي بنت
عمك رغد ولا انا غلطانه.."
دلال .." يووووه منك ياساره بس عشانها قالت كلمة حق صارت غلطانة "
ساره بنص عين .. "لاو الله لايكون انا جالسة مع بنات المصلى وانا ماني عارفه "
دلال .."سارة احنا الحين برمضان وكفاية ذنوب "
ناظرتهن بضحكة استخفاف على حالهن وطلعت عطرها وملت جسمها منه واتجهت لبوابة الجامعة
رغد باحراج وباستفسار ازعجها وآبى الا الخروج .." صح نواف جاء "
دلال بابتسامه .." ايه بس بصراحة ماتقولي هذا نواف طلع يجنن باللحية"
سكت وبالأخير ما قدرت تسيطر على قلبها وهمسة بخجل .." طيب سأل عني "
سكتت دلال واحتارت ايش تجاوبه .." هاااا على مااظن "..وسمعت رنة جوال وحمدت ربها
انه انقذها من سؤالها .." يللا رغد السواق جاء "
رغد وهزت راسها وكانها فهمت حركتها وطاوعتها وتجاهلت أعراضها
=============***============
في المركز التجاري ..وبعد ما صلوا صلاة التراويح .. واخيرا نزلت ام راشد السوق بعد جدال طويل واقناع دام ثلاث ايام ..عشان تجهز للعيد وتشتري أغراضها الناقصة .. استوقفها محل لمحته من بعيد وصدمته عروضه
ام راشد وترفع طرف الطرحة .." يا وليدي خلينا نروح لهذاك المحل شكله زين "
فهد بعد ما قرا لوحة المحل .."لا ياجده هذا المحل مااظن يعجبك "
ام راشد بنفاخ .." وانت وش دراك بالزين اقول امشى ولا كلمة "
ماجد.." خلها يافهد تروح يمكن يعجبها شيء هناك "
فهد وهمس باذن ماجد .."بشرط انت الي تدفع "
ماجد وهو يدخل المحل .." تنكت وانت وجهك "
دخلت ام راشد وتبعتها حنين ورحمة
حنين اعجبها تايور من ثلاث قطع مدموج باللونين البرتقالي القاتم والطوبي الفاتح بشيك مموج على اللونين وبفتحات يتهاء لناظر من اول نظرة انه ممزق بقطعة سكين وهمسة
بتعجب .." وووااوو وش رايك رحمة .."
رحمة .."بصراحة يجنن لو ما اخذتيها انا راح اخذها "
حنين قربت من ماجد .." ماجد شوف لنا هذا "
كلم ماجد البائع وانصدم من سعرها وقرب منهم وهمس لهن .." انسوها والله مادفع تسعمائة
ريال لخربيط مثل كذا .. وتمتم بين نفسه ..ازين لي اسدد فاتور الجوال "
سمعت صوتهن ام راشد وقلبت التايور على البترينا باشمزاز .." كم سعرها "
البائع .." تسعمائة ريال "
ام راشد بشهقه .." وش هو ... مخيطة بالذهب ...ولا منقوعة بالبترول "
ماجد برجاء ويكتم ضحكته .. "جده اسكتي فضحتينا"
حركت ام راشد يديها بدون وعي .. "يللا .. يللا خلينا نطلع من هالمحلت تايور بتسمعمائة
اجل السروال عندهم بكم "
ضحك فهد ودفع ماجد قدامة .. واستوقفه التايور وتمنى لحظتها ان حنين ملكة ويقدر بفديها
ماهو بس بفلوسه وبعيونه كمان ..لف نظره شافها لاول مره تبادله النظرات ولما انتبهت له
بسرعة اختفت عن عينة
مشوا بين المحلات وشهقة ام راشد لما شافت محل لبيع الملابس الداخلية وطريقة عرضها
على البترينا بشكل مثير لغرائز ومقزز لنفوس..وبصوت متعجب وتهز بيدها .. "وش قلة
هالحياء .. وش هالمصاخة وين احنا عايشين .. والتفت لفهد.. انت من صدقك احنا بالرياض
ودخلت المحل بدةن ماتنتظر جواب فهد
ودخل وراها فهد ..ام ماجد اخــذ حنين ورحمه وهـربوا لمحل ثاني
ام راشد وتنادى على البائع بصوت عالي .." محمد ..محمد ."
البائع .." هلا خالوه تفضلي المحل قدامك "
تمعنت ام راشد بالبائع وباشمزاز" لتكون انت الي تبيع هنا "
البائع .." اكيد خالوه وان شاء الله تلاقي عندنا الي يسرك .."
ام راشد بغيض .."وانت قلة وظايف ماجيت تبع غير ملابس هالحريم وين الحياء راح
وبعدين ليه حرمتك ماتبيع مكانك احسن لك ولها ولا تكون هي كمان تبع ملابس الرجال الداخلية "
البائع .." ايش فيك ياخاله هدي عمرك ماصار شيء وهذا محلات عالمية وماركات معروفه"
ام راشد بصراخ .."بلا سوبر ماركات بلا هم.." واشرت على البترينا.. "بسرعة نزل قلة
هالحياء من هالعظم اليابس الي قدامي.. ولو انك رجال فيك الخير ماجلست بين هالملابس
الفاضحة"..وتمتمت بين نفسها .." الله على الزمن الي الحرمه تشتري ملابسها الداخليه بالدس
ولا احد يدري عنها ومن حياءها كأنها مسوية جريمة"
البائع .." اعذرينا خاله بس هذا شغلنا واحنا نعرف كيف نكسب زبائنا.."
ام راشد طنشته وطالعت بقميص نوم معروض شكله عادي جدا الا من كرستال موضوع على
الصدر ودانتيل مغطي منطقة الخصر وقلبته بيدها وهي تسب وتسخط على أمريكيا وبوش الي
احتلوا العراق وخلتهم يعرضوا ملابس كذا
" وهذا كم سعره ان شاء لا تقول بثلاثين ولا خمسين "
البائع .." مااظن هالنوعية تصلح لك "
ام راشد وطالعت فيه بنص عين .. "ليه انت مصدق روحك اني ودي اشتري من عندك ..
وبصوت عالي .."بسرعة قول كم سعره "
البائع .." الله يهديك خالوه ايش ثلاثين وخمسين هذي قطعة جديدة دوبها نازله وسعرها مايقل
عن سبع مائة ريال
ضربت ام راشد يدها بقوة على صدرها .. "وش سبع مائة ريال انا العام قبل مايموت ابو
راشد الله يرحمة مشترية من عند ابــو خــمسـة اخــوه والله ما تفرقه عنه .."
انحرج فهد وبنفس الوقت مات ضحك .." جده الله يخليك خلينا نطلع "
طلعت ام راشد وطلع فهد وهو يتحلف لماجد ويقسم بداخله انه معاد ينزل جدته السوق
=============***============
بعد صلاة التراويح ..دخلوا المجلس ..يتقدمهم عمهم عبداللطيف ابو سارة بمكانة ابوهم
وراه اسامة وخالد وسعود ..وبعد ماشربوا القهوة وانشغلوا بنقاشات طويلة ومواضيع عديدة
تكلم اخير ابو سارة بعد صمت طويل وبدون مقدمات.." احنا اليوم جاينك ياتركي بطلب
وان شاء الله ماتردنا .."
استغرب تركي من كلمته وقبلها استغرب من هالزيارة المفاجئة .." فالك طيب ياعم "
عبدالطيف .." هذا العشم فيك .. واشر على ولد اخوه .." هذا اسامه ولدي طالب قربك باختك اريام زوجة له على سنة الله ورسولة .."
تفاجاء تركي وهدت النبضات وبابتسامة دار فيها على الجالسين وركزها على اسامه واستبشر
"انا عن عن نفسي من الحين اقولكم موافق واسامة مايحتاج احد يسأل عنه بس قبل كل
شيء الرأي الأول والأخير لأختي "
اسامه .."ماتقصر ياتركي وياليتك ماتتاخر علينا بالرد ..ولا تخاف على اختك وتراها قبل
ماتكون بعيني راح تكون بقلبي وان شاء الله ماراح اقصر عليها بشيء.."
قطعت كلماته ضحكة خالد المدوية .."اص فشلتنا اثقل يارجال دوبك مالك ثانية خاطب
ومسرع ماتغزلت .. بقلبي وعيوني وبخربيط فاضيه ."
ضحك من في المجلس على على خفة دم خالد ..وقطع ضحكهم صــوت ولـيد يسـتأذن
=============***============
تاملت المكتبة الضخمة ..واستوقفها كتاب اعجبها .." مـصارع العشاق "
اخذته وجلست على الكنب وبدت تتصفح فيه.."واستوقفها مقاطع منثور كدرر بين الصفحات
" رفعوا خبيب بن عدي على الخشبة الموت ، فانشدا طربا وامتلأ عجبا ، وقال قصيدة الحب
كل الحب فسمعها المحبون لكن عبدة الأصنام في سكرهم يعمهون
" ولست ابالي حين أقتل مسلما ××× على أي جنب كان في الله مصرعي "
و قطع عليها تأملها دخول الشغالة وراها ريم قفلت الكتاب وحطته جنبها ..حطت الشغالة
الصنية على الطاولة وقدمت صحن الحلى وقبلها صندوق الشكولاته اخذت ريم الصندوق
وفتحته ومدته على اريام .." تفضلي "
اخذت اريام قطعه .." مشكوره واعذرينا كان المفروض نكون اول الحاضرين "
ريم بحزن على حالها وعلى الفرحة الي مااكتملت .." يله نعديها لك ..وبضحكة غيرت الجو
خسارة ليتك حضرتي كان خليتك تشوفي خالي اسامة على الطبيعة" ..ورجعت شعرها على
وراء من الحماس .."وكمان خالي خالد خطيب حنين تخيلي اول مره خالي اسامه يغطي
على خالي خالد ومن جد طلع يجنن "
اريام قاطعتها .." ترا شفته اكثر من مره وما يحتاج كل هالمدح "
ريم .."طيب وش رايك فيه عجبك "
اريام بضحكة .." ولو مااعجبني مارضيت فيه"
ورفعت عينها بضحكة ..وضاعت بين صاحب الضحكة الواقف قدامها
واثار الذهول اخرسها عن الكلام والحركة
وقف اسامه وعيونه على اريام ..وتدارك نفسه وبسرعة سحب نفسه وطلع
طالعت ريم باريام ورجعت طالعت بظل خالها الطالع
ريم باحراج .."اسفه اريام شكله مايتوقع فيه احد "
طلعت ريم ونادت خالها الطالع .."اسامه ..اسامه .."
اسامة باحراج "هلا ريم اسف والله مانت ادري انا عندك احد "
ريم .."عادي ولو ماهي عروسة المستقبل ماكان رضيت ونعديها لك واعتبرها نظرة شرعية
اسامة بسعادة لا توازن .."هذي اريام "
ريم بهمسة وقربت منه .." ليه اعجبتك "
اسامه بابتسامة هادية .." تدري عيوني انحولت من كثرة وانا ادور فيها يمكن طيح بعيني
او اشوفها على الطاير واخرتها طالعت العروسة برا البيت.."
ريم .."كل هذا يطل منك ياطويل العين ..صدق انكم يارجال عينكم طويلة .."وباستفسار
محرج .."هاااا ياخال وش رايك فيها "
اسامه بحالمية وعض عل شفته السفلى .." ناعــمـة مــره "
ريم بنذالة .."ناعمة معاك انا فيها بس انها احلى مني اكيد لا "
اسامه .."انت من جدك ولا ماخذه بنفسك مقلب وش جاب البدر لنجم .."
ريم بغيرة .." طيب ياخال من الحين صرت تفضلها علي"
اسامة.." اقول لحقى على ضيفتك البنت ملت بروحها "وطلع قبل مايسمع أي تعليق منها ..
وقف على سيارته وغمض عينه وتاه قلبه المهدور من حب رحمة ونسيانه لواقع بزواجة من
اريام ..فتح السياره وشغلها وانطلق صوت القارئ يرتل ايات تطمئن لها القلوب
=============***============
طالع فيها وهم طالعين ورجع طالع بتركي وهو واقف معهم ويبادلهم الابتسامة ويتمتم بكلمات مبهمه تحرك بداخله أشياء قديمه مرت عليها السنين وما غيرتها واول ماتسكر الباب
بسرعة قفز وبادره السؤال بنظرات جادة .."غريبه عبداللطيف وعيال اخوانه عندك "
جلس تركي وبتسامة رد .." لا غريبه ولا شيء "
انقهر وليد من جوابة وبستفسار قاطع .." طيب ليش جاين "
قام تركي بدون مايجاوب وصب له القهوة ومد الفنجال .." كل شيء بوقته حلو "
طاح الفنجال من قوة الغيظ وبعصبية حارقة وبصوت هز كيان تركي.." تركي تتكلم معاي
بالقطارة جاوبني الصحيح واترك عنك الف والدوران"
استغرب تركي ردة فعلة وجاوب .." ايش فيك يارجال مسرع مازعلت كل الموضوع
ان اسامه جاي يخطب اختي اريام فيها شيء "
قفز وليد والصدمة اثرت على تصرفاته ومسك طرف ثوب تركي بدون ادراك .." ولا تكون
واقفت على ولــد الشوارع "
نزع نفسه تركي بقوة ودفعه على وراء .."وليد وش بلاك شارب شيء "
تدارك نفسه بالأخير ورمى جسمه المحمل بالهموم والأثقال على الكنب .." اسف والله
ماقصدت شيء بس اريام انا ابيها لنفسي .."
صدمته كلمة وليد ..اريام ابيها لنفسي وبنظرات قوية .." ايش تقصد "
وليد .. "تركي انت فاهم وش اقصد واريام مستحيل القى مثلها وانا من الحين شاريها "
جلس تركي واحتار بين صديق طفولته وتوم روحه وبين حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
عن تحريم الخطبة على خطبة اخيه .." بس اسامه خاطبها قبلك والرجال ما ينعاب "
وليد وبنفس النبرة .." وانا ابيها من الاول "
تركي .." مدري ايش اقولك وصعبة الرجال مكلمني وعلى مااظن انه قبل مايخطب ماخذ
الرد من اهله واريام ماعندها مانع .."
وليد برجاء .." بس انا....
تركي قاطعه وتجاهل نظراته .. "ياليت ياوليد اقدر اساعدك الرد الحين ماهو معي مع اريام
وانا مااقدر اخير اريام بينك وبين اسامه لانه هو الخاطب اول .."
طالع بتركي وماعرف ايش يسوي وينقذ حلمه طلع وركب السيارة ومن الضيق ماقدر يتحكم
بأعصابه وبنفس الوقت ما قدر يوقف الأفكار والخواطر الي تمر على راسه ..وكل الي قدر
يميزة من افكاره ان اسامه مصيرة الموت لو اخذ اريام
اخذ الجوال وكل الي قدره يسوية وبدون عقل ..اتصل على اسامة ..
وبالمقابل استغرب اسامة الاتصال المفاجئ من وليد وبوجل رد .." هـلا "
وليد بدون وعي وبتوعد وتهديد جاد .."اسامه شيل من راسك اريام لانك مستحيل تاخذها "
تعجب اسامة من طريقه كلامه ورد بنفس قوة الصوت .."حلو اشيلها من راسي ليش هي
شماغ ولا غترة" ..وبغيض يفجر وليد "ترا شفتها البنت واعجبتني وهي مواقفه علي "
وليد وانفجرت فيه الغيرة وصرخ من اعماق قلبة .." تخسى ياولد الكلب تاخذها وانا لك
بالمرصاد ولا تقول وليد مايسويها .."
قفل الخط اسامة بوجهه وكلمة ولد الكلب لسه ترن باذنه حاول يطنش كلمتة بس الاثر الي
تركه وليد بقلبه اوجعة والمه ورجعه على الواقع لان هذا هو واقعه ومستحيل يتجاهله .."
=============***============
حاط يديه بشعره ويشدا من قوة القسوة.. ومن حرارة الحب والحرمان ..تنفس بالم وروحه
تخرج مع كل تنهيدة ..وضرب بيده بقوة على الكنب مستحيل يسمح لا سامه ..هذي اريام حب طفولته ..اريام الي يوم عن يوم يزيد حبه لها اريام الي حاول يتجاهلها وينسى حبها بس لشيء واحد لانها تذكره باخته لميس لانه حياته معاها راح تكون بائسة طال هو انحرم من اخته بس الحين كل شيء وضح وكل شيء رجع مثل اول وهالمرة الحب زاد والطفولة رجعت والأحلام بنيت من جديد
وليد .." كله من الكلب ذاك والله دام راسي يشم الهواء انه مايفرح فيها "
رحمه بنزيف داخلى ابى الا ان يتمرد .."طيب وينك طوال هالسنين ماتكلمت "
وليد.." ماحد يفهمنمي وعمركم ماراح تفهموني ...وبرجاء ..الحل بيدك ولازم تساعديني "
رحمه .."بس مستحيل اروح لااريام بعد هالسنين وش راح تقول وهزت راسها بخوف لا صعبة والله.."
وليد والتفت بجسمه كله .."صدقيني لااريام عرفت اني احبها اكيد راح يكون لها راي ثاني
سكتت رحمه والجرح الي اثاره اسامه لها المه واوجعها ماكنت مصدومه من خطبة اسامة
لااريام كثر ماكانت مصدومه من حظها من الدنيا ومن الانتحار الي تلاقيه بطريقها دائما
رحمة .."خلاص وليد بس كلم تركي وفهمه قبل كل شيء "
وليد وطار من الفرحة وحب راسها.." وانا من الحين اوعدك اني راح اكلم ابوي وامي راح
تشوفيها قريب .."
=============***============
ترددت على الخطوة الي تخطيها ..واسترجعت الرقم بعقلها وضغطت على ازارير الجوال
وجاءها صوته عذب ونشر الدف بمشاعرها
عبدالله باستغراب .." نعم "
رغد بلعت ريقها وندمت على اتصالها .." عبدالله "
عبدالله بوجل .."ايه معاك عبدالله مين معاي "
رغد .."انا رغد .. عرفتني ولا نسيت صوتي .."
عبدالله انصدم وشهق بصوت مسموع .." رغـد "
رغد وبسرعة تتكلم.. "عبدالله انا مااتصلت عليك عشان اجدد العهد فيك ولا عشان اذكرك
بالماضي بس كل الي ابيه انك لا تقرا علي وانا فاهم انا قرايتك على ماهي لوجهه الله يمكن
شمتان او متشفق او شيء ثاني انا معرفه ..وحتى لو سعود كلمك ارفض ....
عبدالله قاطعها .." بس يارغد انا مااشمت فيك ولا كان لي نيه.. وسكت وخاف ان الشيطان
يفتح له مجال و سكت وتنهد بضيق .." تبي شيء ثاني"
رغد .."لا مشكور"
وما انتظر تكمل كلمتها عبدالله واغلق الخط بوجها
ام هي رمت الجوال على السرير ورمت جسمها المثقل بالهموم وتأملت ديكور الغرفة بسرحان
=============***============
صحت من نومها ..وطالعت بسرير رحمه شافته فاضي .. ومافي اثار لها الا نور الصالة المتسرب لغرفتها وقفت على الباب وقلبها انقبض من الأصوات الموجودة
تردد ان تطلع بس قوة الصوت وغرابته دفعتها ان تستكشف الموجود طلعت لصالة وشهقت
بصوت مسموع على المنظر الي تشوفه
كان وليد متمدد على الكنب وحاط راسه بحظن رحمه ..ورحمه تمسح على شعره بحنية
انسلب عقلها و قطع لسانها وتاهت كلماتها وبقوة سيطرت عليها تقدمت بخطوات ناسية وليد
صرخت بعذاب والم ومشاعر متناقضة .." رحـمــة "
قام وليد ورحمه وكأن افعى لدغتهم على صوت حنين
رحمه بخوف .."حـنيـن"
ماردت عليها حنين ولما واجهتها وصار وجها ولوجه ومدت يدها وبكل قوتها لتطبع كف
على خد رحمه بكل قساوة وبشاعة و اكملت بشاعتها بطعناته الي كانت مثل السكاكين تطعن
بقلب رحمة .." ولك عين يا فاجرة تجيبي وليد عندنا في البيت .."
جاءها صوت غاضب كلماته هزها من الأعماق وصدمها بالواقع.."حنين هـذي لميس اختي "

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 25-05-08, 05:48 AM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء السابـــع والعــشـ27ـرون
"انـتــــــــــقــام خـــــــــــالــد"


سـمــــــــــاء داكــنـــــــــــــة ..وقــمر تـائــه ..وظــلام دامــس..
حـشرجـات مكـتومة ..و أنـفاس مخـنوقـة .. ودمعة مهـــدورة..

و

و

و

وطــــــعنــــــة تبـعــــــتها صــــــرخـــــــة بأخـــــــــــر اللـــــــــــيل
هـذا حــــال الـــدنــــيا .. و حـــــال لــميس
مسحت دمعتها السائلة على خدها .." طيب ليش ماقلتي لي من الاول ان وليد اخوك "
لميس بعواصف داخلها تقاومها .." وهذا من انا خبرتك الحين "
حنين تعيد كلمات لميس قدامها .." مدري قصتك ماتصدق ..يعني صار لكم حادث والسياره
الي صدمتكم كانت بنتهم هي الميته وخلوك انت الميته وقلبوا بالاسماء المستشفى بدون قصد
وسلموا لابوك جثة ماهي له ..وبعدين ...
هزت راسها لميس وهذي هي الكذبة الي لفقها وليد لها من اجل سمعتها وسمعة العائلة
" خلاص كم مره عدتي السالفة "
حنين حكت راسها بقلة استيعاب .." يهووووه والله سالفتك ما تنفهم "
لميس .." ليه لأنها حكاية من حكايات ألف ليلة وليلة"
حنين وضمتها على صدرها .." والله ماتدري قد ايش فرحتي فيك "
وبعدتها عن صدرها وناظرت فيها .."تدري من اول مرة شفت وليد حكمت عليه بالغرور
ومن اول يوم شفتك حكمت عليك بالغرور ..اجل طلع العرق دساس فيكم .."
لميس وتضربها بكوها على جنبها .." هي انت ماسمح لك تغلطي على اخوي "
حنين .." أىىىي اوجعتيني ..عاد من زينة خسارة حب اريام له "
شهقت لميس بفرحة .." ليه انت تعرفي اريام "
حنين بحيرة .." ايه ليش "
سحبتها لميس بقوة الغرفة ودخلتها .." يلا قولي لي شخبارها وكيف صحتها .. سمينة ولا
ضعيفة لسه عنيدة مثل اول .. وش خبرك انها تحب وليد وووو
حنين .." بسم الله الرحمن الرحيم بالعة راديو.." وبنص عين .." ماخبرتك خفيفة لهدرجة "
لميس بقلة صبر .." يووووه بسرعه تكلمي تركت الثقل لك ياماما "
حنين .."طيب كم تعطيني تراك الحين بطرانة وعندك فلوس اكثر من فلوس الوليد بن طلال "
لميس .." اعوذ بالله من عينك .. خلاص اعطيك الي تبيه ..ولا اقولك راح اشتري لك
التايور الي شفناه بالسوق "
حنين بفرح .." خلاص اتفقنا "
خبرت حنين لميس بكل شيء يخص اريام هي تعرفه خبرتها عن احلامها المنتحرة .. عن
حب وليد الضائع ..وعن قسوة الدنيا عليها ..سكتت لميس وخانتها الدمعة وهي تشوف روحها
تتعذب وقلبها يتمزق بدون ماتحس بالألم والأوجاع ..ودنيا احتوت قلوب عذري وغدرتهم
حنين .." ايش فيك رحمة ..اقصد لميس ترا اريام بخير ..وهمسة بصوت شبه مسموع
"وراح تتزوج قريب باسامة "
ماغاب كلام حنين عن مسامعها وسكتت بالم وقامت بعد ما خافت ان قلبها بخونها ويفضحها
"طيب انا بنام "تعبانه وحطت راسها على الفراش تقاسي وحدها لوعة الفراق والحرمان
رفعت عنها الغطى حنين وخنقتها الغصة وخانتها العبرة وجلست جنبها .." رحمة ليش تبكي "
لميس ولفت وجها عنها واعطتها ظهرها .." كفاية حنين خليني بروحي "
حنين ..وسكت وطالعت بشكلها بالمرايا .." تدرين ان خالد واقف يطلقني بدون مقابل "
لميس على وضعيتها وما تحركت وهمسة .." الله يوفقك "
وسكت هالمره وماعرفت ايش تقول وغصب عنها تغررت دموعها .." رحمة والله اسامه
يحبك بس انت مااعطتيه مجال ان......
صرخت لميس باآآآآه تفجرت فيها ودفنت نفسها بالمخدة وصاحت بحرارة ودموعها صارت
مثل الجمر تنهش بوجهها .."اقولك كفاية ..كفاية ..ماابي اسمع كلمة زايده "
حنين وتمسح على شعرها بحنية .." كان عندي احساس انك تحبيه او على الاقل معجبة
بشخصيته ..وانا اعرفك يارحمة زين لحبيت احد تجاهلتيه "
لميس .." غصب عني .. والله غصب عني ايش تبيني اسوي هذا قلبي انطعن اكثر من مره
ومات من كثر الطعنات ..قلبي توقف من سبع سنين يوم انغدرت بحب طاهر دنسه انسان
حقير بانانيته وبكذبة ..وسكتت ورجعت الشريط حياتها قدامه وتنهدت بأسى .." بالله عليك
قولي لي من وين تبي ابادل بالحب انسان اخاف يخوني وتتشوه اللوحة الي راسمها عنه من
اول يوم التقيت فيه واحتفظت بصورتها لوحدي ..وغمضت عيونها .." اسامة ماتعرفي هو
ايش بالنسبة لي ..اسامه بشخصيتها وبطهارته حطم كل الماضي الي ظلمني وبرز لي مثل
النور بحياتي انا معترفه اني كنت قاسية معاها كنت ..وكنت وكنت
بس كيف تبين ابين صدق حبه لي من كذبة وكل الي اشوف بحياتي سامي وبس
سكتت حنين وناظرتها بغرابة وبقسواة .." ومين سامي هذا "
لميس .." انسان قذر كان بحياتي ومات غيض لانه ما قدر يمسك مني شعره"
حنين .." طيب قولي لي السالفة كلها "
تغطت لميس بقوة بالحاف وبصوت مبحوح ومجروح .." نام ازين لي ولك "
=============***============
واكتمل البدر ومضى نصف الشهر ..والبشر في تخبط وتصادم مع القدر ..
واخيرا تحقق الحلم .. وانتشرت الأفراح ..وكثرة المسرات
هذا هو تركي ماشي بممرات المستشفى وبين لحظة ولحظة يصدم برجال ويرمي له اشاره
اعتذار طويلة ..وقف عند باب غرفتها وتجددت الفرحة بقلبة ..استذن بدقات سريعة
سلم على الموجودين ودارت عيونه وشافها فرحته مرمرمية على السريرة بطهارة
حظنها بعمق وضمها لصدره وابتسم لحبة
جاءه صوتها قاطع فرحته .." مبروك ماجاءك ياوليدي ويتربى بعزك "
تركي واخيرا انتبه للي حوله واولهم داليا المتغطية عنه بحكم انتهاء العدة
"الله يبارك فيك ياخاله وعقبال ماتفرحي بالباقين "..وباحراج .." الحمد الله على السلامة ياداليا"
داليا بعيون مانزعت من تركي .." الله يسلمك "
رفع وقرب ذقنها لخده وابتسم بشقاوة .." انا برا بطلع مع هالصغيرونة " وطلع بالممر وصار
يبوس فيها ويصحيها وهي مره تبكي ومره ترجع تنام
"يا رجل زوجني هالبدر الي شايلة " قالها وليد بضحكة
رفع عينة وتكبرا واضح .." ولله لو توزنها ذهب مازوجتها لك "
وليد .."افا وهذا انا مسوي لك سالفه وجاي اشوفها قلت على وعسى تركي يرحمني من
العزوبية ويزوجني" ورتب على كتفه بسعادة .." والله كبرت ياتركي وصرت اب "
تركي "عقبالك بس من الحين ولدك لا يقرب بنتي ..وقطع ضحكته الرسالة الي وصلته
وفتح الرسالة .."مبروك ما جاءك ويتربى بعزك وعقبال ماتزفها لزوجها ..أريام "
تركي ويدخل الجوال بجيبة .." وش رايك اسميها اريام "
وليد وغمض عيونة وطيف من شقاوة اريام مرت على بالة .." حلو بس لازم امها تتشاور "
تركي .." لا اهم شيء انه يعجبني "
قاطعها صوت خالد الطالع من عند داليا.."خلاص يارجال صار عندك نكران لابسط حقوقها عليك"
وليد .." صح تركي حرام هالقمر يتربى بعيد عنك "
شهق تركي وطالع بعيونهم .." وليش تتربى بعيد عني بأخذها و اربيها انا وعمتها اريام ماراح تقصر
خالد .." لهدرجة مالك نية ترجعها "
تركي .."لا بس انا وداليا مابين تكافؤ ..وكل واحد خليه يعيش طبقته "
وليد.." يارجال هذا كلام جرايد ..وانسى الحياة الي عشتوها وعيشوا من جديد ولاتنسى ان
التوفيق بيد ربنا ماهو بيدك ولا بيدها "
تركي يضيع الموضوع .. "يصير خير "
طلعت رهف من غرفة داليا وكلمت تركي بخجل .." اقول تركي لو سمحت البنت امها تبيها"
وليد وعرف صوتها وبلؤم واضح .." لا تعطيها يا تركي أخاف ما تعرف تشيلها وطيح منها "
رهف بنص عين وتمدد يدها مسفها وليد .." وكمان ابي اوديها لاخوي فيصل بقسم الرجال
يشوف بنت داليا "
وليد .." شوف البنت وتقولها قدام عمها.. هي يابنت اذا عمك ساكت لك ترا انا ماسمح لك
تمشي على راسك واذا انت محد يردك بنت تركي ما نبيها تطلع لخالتها "
رهف وشوي تصيح .." عمي شوف وليد "
خالد .."يابنت الرجال يمزح معاك ويللا اسبقينا على فيصل لانا نبي نروح عنده"
رهف بنظرات تحقير ترسلها لوليد.." خلاص بس اقول لرغد وريم يطلعوا معاي "
=============***============
في احدى المنتزهات ....ناظرت بالقمر المتربص بسماء العاشقين ..وانشدة مع النجوم احلام
المحبين وتاهت بساحات الحالمين ..وفجأة انتبهت لسرحانها المتواصل وهمسة.." تدري مين
شفت عند بوابة المستشفى لما زرنا داليا .."
ساره بلا مبالة .." مين "
دلال .."ولــيـد "
ساره بنص عين .." يعني معترفه انك لسه تحبيه وتموتي فيه"
دلال تنهدت بضيق.." لو ابيه كان رضيت فيه بس انا خلاص بعد العيد ملكتي على سعود "
ساره .." بالله عليك وش الي يرميك على سعود والله غير يعقدك مثل اخواته"
دلال .."هذا الكلام مفروغ منه وريحني انا جاية استنانس ولا جاية اضيق خلقي معك "
ساره وتذكرت شيء .." صح شخبار داليا وبنتها تشبه مين "
دلال وتذكرة ملامح بنوتة اختها وضحكة بفرح .." الله يخليك لا تذكريني البنت تجنن ولا هي
طالعه لا على امها ولا على ابوها ..بس والله اخذت قلوبنا كلنا .."
مر جنبها شاب وقطع كلامهم وخبط بكتفه كتف ساره متعمد هالحركة بكل حبكة .."
ردت ساره بدلع.." أىىىىي اوجعتني ""
الشاب ..."السموحة يالشيخة ماشفناك ..ولايكون اذيناك "
سارة .." لا بس ضربتك بتعور" ..ومسحت على كتفها بدلع
الشباب .." اجل خلينا نوديك العيادة يمكن ترضي عنا "
سارة بضحكة .." لا بس اذا كوفي ماعندي مانع "
الشباب بكل خبث .." افا ولو تبي بعدها حبة على الخشم ماعندنا مانع "
مشى الرجال ومشت وراه ساره ام دلال كانت ماشية صح معهم بس كانت مبهوته من داخله
وحرارة الكف لسه تلسع بخدها وكلام فهد انعاد عليها وووووقفت بنص الطريق وكانه تلمح
طيف فهد قدامها
ساره .." يلا دلال ايش فيك وقفت "
دلال .." لا فكينا من حركاتك وخلينا نبعد "
ساره" وتدزها بقوة اص ولا كلمة ويلا قدامي .."
دلال تنفض يدها من يدها بقوة .."يووووه منك روحه معاك ماني رايحة واذا ودك تشدني من
شعري ترا خذي راحتك انا جاهزة .."
ساره وتنزع الشنطة الي فيها الجوال.." لا وش ابي بشعرك اهم شيء هالجوال لا يتصل خالد
ويسأل عنا .."
مشت .. ومشت ..وماتدري انها مشيتها يمكن تضيعها
=============***============
بعيون متتطايرة ..وبضحكات متداخلة .. وباصوات حادة ..
جالسين جلسة شبابية في احدى المنتزهات
وليد .."شوف هذي الي عبايتها طايرة ولابسة شورت زيتي "
خالد .." ياالله المستعان هذا واحنا برمضان هذا لبسهم اجل بالعيد وش يلبسوا"
بنت مرت قدامهم وضحكت بتغنج .." مايـــوه "
التفتوا كل الموجودين على الطاولة وشافوا بنت بكامل زينتها واغراها تمشي بدلال على
الأرض وكأنها تقول يا ارض انهدي ما عليك قدي .... الشباب الموجدين على الطاولة الي
يصفر والي يرمي بوسات طايرة والي يقول اموت انا بالظل الأزرق .."..
ضحك وليد ومال لخالد بهمس .." تراها اختك خوينا بندر "
خالد وكأن افعى لدغته .." من صدقك انت "
وليد.." اجل امزح اعرفها لسانها متبري منها وفوق هذا مشيتها ما تغيرها"
خالد بذهول .." واخوها يدري عنها "
وليد باستهبال.." ايه وهو الي وصاها تسوي كذا .."وضربه مع كتفه .." انت غبي ولا تستغبي
يعني اكيد لو يدري انها تسوي كذا كان ماتلاقيها على وجهه الارض "
خالد وغفل عن شيء .." عن اذنك شكلي تاخرت على سارة ودلال "
وبسرعة قام يتفقد اهله ..كان ماسك الجوال وكل شوي يتصل وساره مقفلة الجوال ودلال
ماترد ..انقهر من حركتهن وانفجر بالغيض..لمح فهد من بعيد وسلم عليها على المستعجل
وبسرعة صار يدور عليهن مثل المجنون ..والجوال بيده ما تقفل
=============***============
مدت البنوته لاخوها وضحكة ببراءة وشقاوة .." هااافيصل امانة ماتشبهني "
فيصل .." لا حرام عليك انت احلى بكثير "
رهف .." اشوا خفت تقلبها علي .. ترا ماتنلام امها وع وابوها وعين "
ناظرتها رغد بتوعد وغيرت السالفة .."هااا فيصل ان شاء الله العيد تكون بينا"
فيصل اكيد ..وطالع بريم الي من يوم ماجت ماتكلمت وعيونها بالأرض ولا قدرت ترفعها
بوجهه ..وبدا يتمالها على الطبيعة بهدوء ومن قرب
رهف حطت يدها على فمها علامة القسم " والله وقسم بالله أنها ام صويلح جايبة شلته الي
يقزن بعيونهم قز واكيد وحده منهن اعطتك عين" ..واسترجعت بثقة .. "بس لاتخاف من بكرة
اسير عليها واخذ من تمرها .."
فيصل .." بسم منك اصلا انا مادخلت عند الحريم عشان يعطوني عين "
رهف وتذكرت شيء وضربت على صدرها .." صح فيصل انت الحين تمشي اعرج "
رغد ضربتها على ظهرها تسكتها .." بنت انخرسي "
فيصل ضحك بهدوء ولا تأثر من كلمة اخته .." لاتخافي ماني مروحك من المدرسه عشان
يشفوني البنات ويقلوا اخوها اعرج .."
رغد .." انت من صدقك انك اعرج.."
فيصل .." لاتخافي مايسمى هذا عرج لانه ما هو واضح الا الي يدقق بالمشية وباي وقت اقدر
اسوي العملية وبأذنه الله تنجح هالمرة ..وبعدين مدري هي ريم كمان ماتبي اروحها من الكليه
(قال كلمتها يبي يشوف ردة فعلها)
ابتسمت ريم وطالعت فيه اخيرا ومالت فمها بابتسامة جانبية عذبة قلب فيصل .." ايه اكيد
ما ابيك تروحني اخاف بنات الكلية يرموك بعين وانا وقتها اجلس بحسرتي "
ابتسم فيصل برضا وصرخت رهف بنذاله.." لا ياقلبي اخوي ماهو سواق لك ..وبعدين اذا
تبي تتغزلي بخطيبك تغزلي فيه بالجوال ماهو قدام خلق الله صدق جيل ما يستحي " قالتها
بنبرة العجايز وهن متذمرات
ناظرتها ريم بنظره سكتها ورمت رغد نفسها على الكرسي باستسلام من لسان اختها
وفيصل بقى مبتسم وعيونه ما فارقت ريم
=============***============
ناظر الساعة وقلبه توقف من الغيظ .. تعب ورامى نفسه على اقرب مقعد واعاد الاتصال من
جديد ..ومثل كل المحاولات بات بالفشل ..قام بعذاب نفسي وبركين تغلي من داخل على
عرضه الضائع وصار يلهث من التعب ورجوله عجزت عن اكمال المشوار
/

\

/

تقدم الشباب بالكرسي ولمس اصابعها .." ماني متوقع انك مخطوبة "
سارة وتسحب يدها .." ليش ناوي تخطبني اذا كنت ماني ملكة "
الشاب بنفسه تخسى وانت ذا الوجهه .." اول شيء افكر فيه "
ساره .."اشوف قهوتك بردت "
الشاب وقرب بالكرسي .."وش رايك نروح السرك عندهم اليوم عروض جديدة وحلوة"
حطت اصبعها فمها وبدلع .." اممم مدري اخاف اضايقك "
الشاب ويدوس على رجلها بخفه .." عيديها ماسمعتها "
/

\

/

ام هي ..بقت واقفه ونسائم الليل الباردة اتعب جسمها العاري من تحت العباية ..لفت بعيون
وشافت الكل يناظر فيها وعرفت انها بوسط قطيع من الذئاب مايرحم ..ضمت يديها لبعض
تدفى جسمها والبرودة الي بداخلها .. تمنتا وقتها انها داخل فراشها وغارقه في احلامها سمعت
اصوات العاملين بالمكبرات انهم بعد دقائق يقفلوا المنتزه ..ضاعت وضاع قلبها وهوى بالقاع
وارتطم بقوة

/

\

/

كان واقف بعيد يلمحها وبنفس الوقت مستغرب..خاف انه يسألها وتفهمه خطأ
قرب منها يتأكد ..وانتبه لأصوات الي وراه
يمه.." هذا الدكتور الي يعطينا في الشبكاااات شوفيه واقف قدامنا "
ام البنت.. "يا ويل حالي وهم مالقوا غير هالمزيون يعطيكم وين الحريم عنكم وانا اقول وش
عندك كل سنة طالعة لك ماده اثري البلى من هالرجال "
البنت .." يمه ايش هالكلام وبعدين احنا مانشوفهم يعني بس نسمع صوتهم "
ام البنت .." اجل ايش دراك انه لايكون تبي تسودي وجهنا قدام الناس ترا ابوك لسه مامات "
البنت "يمه الله يهديك ترا انا ترباتك واذا تبي تشكي في ترباتك راح تشكي بنفسك اول
واذا على الكلية خلاص والله ماني مكمل دراستي دام هذا موالك معاي .."
ام البنت .."يكون احسن بس المكافئة خساره تروح عليك ولا اقول كملي دراستك على الاقل
اسلم من مصروفك .."
فهد ضحك على كلامهن وجلس على اقرب كرسي يلمحها من بعيد ويستمع بسوالف الام وبنتها

/

\

/

ابتسم لما شافها وهدت انفاسه وبدت نبضات قلبة بالهدوء اخذ نفس عميق وهمس .."ساره انت
وينك.."
ناظرته البنت من فوق لتحت .." لا ياخوي ماني ساره شكلك مضيع "
غمض عيونه ومسك طرف الطاولة وعادت النبضات بالصراع من جديد .." السموحة اختي "
وبسرعة طلع يلهث هذي ثاني بنت يعيد نفس الحركة معها ..وقف على رنة جواله ورفعه مثل
البرق ..وتحطمت ابتامته لما شاف رقم اسامة قفل الجوال
/

\

/
طلعت برا المنتزه .. وشافت وليد راكب سيارته وخافت تساله عن خالد ويظن فيها ظن سوء
ندمت لما شافت غبار سيارته ..وبقت واقفه لمحت بنت من بعيد وقربت منها تسألها
"لو سمحتي اختي ممكن جوال "
ناظرتها الحرمة بتقزز من فوق لتحت و طريقة لبسها لعباءة وناظرت زوجها وقالت بحدة
" اسفة جوالي مافيه رصيد "
/

\

/
شافها واقفه مع رجال ويدها بيده وماخفى كان اعظم بقى واقف ينتظر عقله يرسل اشارات
تسعفه كان واقف ..مبهوت ..مصدوم ..مشلول
معاني اختلطت على خالد وماهو مصدق الي يشوفه حاول يشيل عينها ويمني نفسه انها ماهي
خالد بشك .." ساره "
التفت وشهقت بخوف وبسرعة نزعت يدها من الشاب وقامت مذعورة.." خاااااالد "
مشى خطوات بطئه وبنفس الوقت دقات قلبه سريعة ..وبحركة تلقائيا لف يد الرجال بقوة
وقربه لوجهه وصرخ من اعماق .."انت وش جالس تسوي معاها "
الشاب ويحاول ينزع نفسه من قبضة خالد .." اسألها هي "
خالد بشبة وعي .." انا اسألك" وضربة بصفعة هزت كل الموجدين حولهم
الشاب نزع نفسه بكل قوة .." ومادامك خايف على عرضك ليش ماتربيها وترا اذا انا سلمت
منها غيري ماراح يسلموا منها .."وتفل بوجهه.." روح بس دور لك حلاق تحلق فيه شنبك
مسح التفله من وجهه والتفت لها بكل وحشية وجموع من الشياطين التفت حوله .." ياالفاجره
حسابك في البيت ويلا قدامي .."
ناظرت فيه ساره وبزدراء تغطي فيه خوفها .." ليش ابوي مامات عشان تتدخل في "
خالد .." وليش ناسية اني زوجك "
ساره بغيض وتصرخ بدون وعي.."اسم على الورق والباقي راميه تحت رجول حنين وياليتها
معطتك وجهه .."
خالد وطعنات صوبت بقلبه من جهة ساره وتجاهل الالم والتفت حوله .." لا دنسي اسمها
على لسانك وقدامي والكلام خليه في البيت "
نزعت يدها من يده .." اتركني مالك دخل في ومن الحين طلقني وريحني من وجع راسك
خالد .." اقولك قدامي والطلاق احلمي فيه "
ساره وقفت بوسط الطريق .."ليش تحبني مثل حنين لا تخاف ما راح اذلك مثلها واخليك
تبوس الارض تحتي عشان ارضى واكذب على الناس بكم كذبه واتحجج بالفلوس وكلام فاضي.."
خالد وانجرح وتفجرت فيه الكبرياء وانقهر انه صار مكشوف لحوله وماقدر يرد كرامته
الا بضربة بكل قوته على كتفها .." امشي ولا كلمة وحنين زواجي فيها في العطلة وانت اول
الحاضرين على الأقل اظمن عرضي لغبت عنه.."
مشت ساره وهي تدعي وتسب على اليوم الي عرفت فيه خالد
/

\

/
شافها دور على الحريم والعباية من قوة الهواء تفتح مره وتسكرها بضيق مره وعرف انها
محتاجة شيء قرب منها وهمس بدفأ دوره دلال .." محتاجة شيء اختي "
رفعت عينها وشافت نفس العيون ونفس الوجهه ونفس اليد الي انمدت عليها ..
وقاومت خوفها بكل كبرياء .." لا مشكور اخوي "
ومشت ..وخنقتها العبرة وتاهت بوسط الشارع ..لفت على وراء وشافته بمكانه ماتحرك
وتقدمت خطوات وخارت قواها وهي تسمع أصوات الأبواب تتسكر "
فهد ..تقدم لها ومد جواله لها وانسحب بكل شموخ
ناظرت فيه وضغطت الازارير وهمسة بصرخة.." خالد انت وينك "
جاها صوته منهد وبنفس الوقت متعذب .." انت الي وينك "
/

\

/
الله اكبر .. الله اكبر ..اذن الفجر ..وصامت الجوارح .. وصفدت الشياطين
ردد مع المؤذن بكل جوارحه وبسكون وهدوء تقلب على الفراش وكلام ساره جرحه وموقفها
طعنه تمنى انه ماشافها او انه يقدر ينزع الصوره الي رسمتها ساره عنه ندم انه فكر بيوم انه
يحب انسانه مثلها او بيوم انه يكمل حياته معاها
قام من السرير بثقل وخطوات متعبة وهو يدعي ربه يلهمه الصبر والسلوان ويهدي حنين
ترجع له او يرزقه بنسيان يمحي كل اثار الماضي ويزحزح معاه باقي الحب المجروح وفجأة
اشدت ملامح وجهه وتذكر موعده بالمحكمة اليوم عشان طلاق حنين وقتها راح يكون وحده
بدون انسانه تعوضه او انسانه تنشله من ماضيه راح يرجع خالد الأول والزمن راح يلعب
لعبته وتكون ساره اول الشامتين فيه ضرب الجدار بكل قوته بس مستحيل هالمره يترك
ساره تنتقم منه راح هو من يينتقم منها وراح يتزوج حنين ويعلق ساره طول عمره
وابتسم على مخططه وضحك على فكرته ودخل يمحي ذنوبه بالوضوء لصلاة
=============***============
تاهت المعاني على شفائفها وتصلبت الملامح على وجهها وغرقت بلجة دفعتها الى الماضي
البعيد وتحطمت قوارب الضياع لينشى قارب قادم من بعيد يعيد الروح من جديد
لميس ما ماتت ..لميس ما ماتت ..كررتها بدون وعي ..والعبرات اختلطت بالهمسات
تنهد تركي بفاجعه صحته وهز راسه بشبه وعي .." ايه وحكاية طويلة بس كل الي استوعبته
انها كانت بالمسشفى والجثة الي سلموها لابوها كانت ماهي جثتها وكان مجرد اختلاط بالأسماء.."
ارتسمت على ملامحها علامات استفهام وتاهت بتعابير اخوها الجادة .." تركي مايهمني هذا
الكلام بس كل الي يهمني ان لميس موجوده واقدر اشوفها .."
قام من مكانه واستنشق الهواء بعمق بعيد عن كلام اخته واحاسيسها المكبوته وباستفسار غير
مجرى حديثهم .." اريام تعتقدي ان لميس تغيرت "
وقفت دموعها ومابقى الا شهقات مكتومه .."لا مستحيل تغيرها الدنيا "
وقامت وارتقصت بفرح على الأرض ودخلت غرفتها وهي تصيح وتتكلم بكلام شبه مسموع
ومفهوم .."قولها اني راح انتظرها راح اعلمها اني انا اريام عمر الدنيا ماتغيرني
قول لها ان انتظرها على احر من الجمر وطول عمري وانا انتظرها قول لها هي وعدتني
لجات من سفرها تجيب هدية لي ونطلع انا وياها السطح ونأكل ايس كريم
ورمت نفسها على السرير وقول لها ان وليد هو الي ضيعها وهو الي قتلني ومسحيل الميت يرجع
=============***============
طالعت بلميس وهي طالعة ودعت ربها يوفقها بحياتها ويسهل امورها
ويسهل لجدتها انها تفهم امها الموضوع او تمهدا لها الطريق لمشوار طويل
حاست بالبيت الفاضي وملت من كثر الجلوس طلعت غرفتها تنام بس صوت الجرس رجعها
فتحت الباب كعادتها بدون ماتسأل..وشهقت بخوف وبلعت ريقها لما شافته قدامها
خالد بنظرات جهلتها حنين لاول مرة .."السلام عليكم "
حنين مسكت الباب بقوة وحاولت تتشجع .." وعليكم السلام خير ياخالد "
خالد بنظراته المجهولة .." مافي الا الخير بس ياليتك تعطيني كرت العائلة
لان الصورة الي عندي ضيعتها .."
ردت الباب بوجهه وتكلمت من وراءه .."طيب انتظرني لحظة على بال مااجيبه "
دفع الباب بكتفة العريضة وبشدة خلت الحاجبين يلتقوا لاول مرة .."لا وش رايك
اوقف على الباب مثل الشحاذ"..وسكر الباب وراه.." يللا لا تاخريني هات الكرت.."
تمتمت حنين بغيض وطلعت وما نتبهت لضل الي تبع خطاها
دخلت غرفتها دور الكرت فتحت الأدراج والدولاب وفي الأخير لقته بصندوقها
الخشبي حمدت ربها بسرها ورفعت عينها وشهقت بخوف لما شافته قدامها ويناظرها
بنظرات ملتهبه ..حنين واجادت دور العصبية رغم ارتباكها .."ايش فيك داخل
غرفتي مافي ادب ولا احترم.."
خالد برودة .."قلت يمكن تحتاجي مساعدة ولا شيء "
حنين مايحتاج هذا الكرت بيدي .." ومدته بكل خضوع "
وبدل ما ياخذ الكرت من يدها مسك يدها بيده واليد الثانية سكر الباب وراه بكل بقوة
وبصوت جاي من موج هائج " انا ماني جاي لكرت انا جاي لك " وضمها
لصدره بكل قسوة واحتوتها يدينه بكل رجولة وغرقت حنين بين جبروت خالد وانانية حبة..
=============***============
وقف بالصاله بعد دوران دام دقائق وتفكير شله عن الكلام ..تنهد بحرارة وضيق وضرب
بكفه رجله بقوة وصرخ بصوت عالي .."انا ماقلت لك الحبوب ماتتركيها انت باي عقليه تفهمي .."
فرح وجف حلقها من الخوف .." طيب خلاص وقع الفاس بالراس وماسوينا شيء حرام او
عيب نخاف منه "
سعود بعصيه وصوت عالي .." بس انت بحملك هذا خربتي علي اشياء كثير ..اشياء كثيرة "
وضغط بيده على راسه بقوة
فرح.." حرام عليك ..انا وش سويت فيك ضيعتني بزواجنا وبعدين ليش مانعيش مثل غيرنا "
قطع كلامها صرخت صوته المدويه .." اص ولا كلمه وبعدين انا بعد العيد ابي املك على
بنت عمي وهذا انا خبرتك ولا تقولي ماسمعتي وحملك هذا شوفي له صرفه .."
شهقت بطعنات قتلتها وتركتها تخر وتنزف بصحراء قاحله ..ناظرته بقسوة وتأملت أحلامها
الموزعه بكل ركن من اركان البيت وبصوت اتي من هشيم متحطم .." وانا وين رحت "
سعود .." انت موجوده وزواجي من بنت عمي ماراح يأثر علينا وبالعربي انا ابي استقر
واحس نفسي متزوج وافرح امي واعيش مثل غيري .."
سكتت ولا تكلمت وتركت أنفاسها المحبوسة تعبر عن الي يجول بخاطرها ..كانت تبي تقو له
وانا مالي حق اعيش مثل غيري مالي حق افرح واقول لناس اني زوجه" سعود الـ "مالي حق
اروح السوق واشتري ملابس اطفال لطفلنا الجاي واعيش الفرحه لو لحظات
قطع جرحها النازف صوته .." وكم لك الحين شهر "
رفعت عينها والتقت بعينه القاسية ولفت وجها بعيد عنه .."خمس شهور "
سعود يتمالك أعصابه وبحدة .."وحضرتك ماعلمتيني الا يوم طلعت بطنك "
فرح بهدوء اجتاحها .."كنت خايفه من ردة فعلك "
قام من مكانه وانتزع معه قلب طفله برئيه لا ذنب لها الا أنها أحبت بصدق
=============***============
بعد طول الفراق ..ومرارة الأيام ..وانتحار بعض من الأحلام التقيا
كان لقائهن بعيد كل البعد ان يسطره كاتب مبدع او قاص متحرر او يخرجه مخرج متقن
كان اللقاء مشحون بكل المشاعر والأحاسيس الكل شارك بفرحه ببسمه بدمعه كان الوقت
يمضي ببط والكلمات تتسابق وتصارع مع الوقت ..قلبن الماضي بأفراحه واحزانه ألمه
وأوجاعه وسطرا ذكريات بالدنيا على جدران من الزمن
ابتسمت لميس وقربت من خدها وقرصتها بلطف .." هاااا يا اريام اشوفك ماسمعت الكلام
وصار لك احلام ثانية غير الي بنيناها مع بعض .."
اريام بضحكة .." دوم الحال من المحال ما صدقت انك مت قلت خليني اعيش حياتي بروحي
وخسارة طلعت لك سبع ارواح "
لميس.." تقصدي شفتي نفسك على وليد وحطيتي عينك على غيره"
تعجبت اريام من كلامها وقامت بعد ان زفرت زفرات آذتها بصدرها.." الي كان بينا حب
مراهقة وانتهى ولا تقولي الحب ما يموت لان هذا كذب وتلبيس ابيلس علينا .."
لميس .." بس يا اريام وليد يحبك والرجال بينجن لو ما أخذك"
اريام تقاطعها.." لميس الله يخليك قفلي على الموضوع ووليد انتهى من حياتي وصدقيني حب
وليد كان اكبر عقبة لي بحياتي وما صدقت ان ربي ساعدني عشان انساه وارجع اعيش حياة
طاهرة خاليه من أي حب يمكن يدنسها او يعبث فيها.."
سكتت لميس وطالعت بصورتها المنعكسه على الشباك .." طيب ايش اقول له الحين "
اريام .." قولي له ان الحب مجرد أوهام وأحلام ولا بد يجي يوم ويكون مصيرها الانتحار
واذا على اسامه انا راضيه فيه كل الرضا على الأقل يمكن حياتي يكون معه افضل بكثير من
من حياتي لو كانت مع وليد.."
لفت لميس لها بقوة وناظرته بغيرة وحرمان ونيران اشتعلت بجوفها واهلكت باقي فرحتها
وتكلمت بصوت احرقته النيران .." اريام انت تحبي اسامه "
نزلت راسها اريام وضحكة بخجل .." جاري الحب "
سكتت لميس كانت تظن ان اسامه ملكها لوحده ومستحيل تسمح لبنت تقرب منه ان اسامه له
هي واذا قست الدنيا منت نفسها بحبه .. واذا ابتسمت شاركته بفرحته .. اسامه الي ماهب
رياح المحبين الا استنشقت عبيره وجددت احلامها كانت تبي تصرخ من جور الايام عليها
الي خلت اول المحبين للاسامه توم روحها وشقيقة قلبها " اريام " ومستحيل تترك لغيرها
يتعذب مثل ماتعذبت لو كان العذاب لا يطاق اذا كان فيه سعاده لغيرها
وتمتمت بكلمات شبه مفهومه .." الله يوفقك "
اريام وجلست جنبها واخذت بيدها وضغط عليها بحنيه .." عقباااالك "
ابتسمت بمرارة ورددت من داخل قلبها.." ادعي لي اني ارجع للأهلي وبعدين افكر بالزواج"
ضحكت معاندة لحزن الي ارتسم على ملامح لميس .." ايه وترا تركي الى الان مانسالك "
ابتسمت بصعوبه ورفعت عينها عليها .." ايه واكبر دليل اريومه الصغيره "
ابتسمت اريام بفرح ولميس بألم وتاهت اريام بواقعيه بدون ان تترك لاحلام مجال ان تغزو
عقلها ولميس باحلام كانت ولازالت مصيرها الانتحار
=============***============
بزاوية من زوايا المسجد جلسا بعدما أدوا عبادة ارحات قلوبهم واجسامهم وطهرت قلبوبهم
كما يتطهر الثياب من الدنس..كان النقاش يشتد بينهم ثم يهدا
عبدالله .."بس يانواف هذا انت قلت من الاول كنت ابغاها بس الحين لا "
نواف .." عبدالله انا مستعد مثل مافرقت بينكم اني اجمع بينكم ورغد هي الحين محتاجه لك
اكثر من قبل .."
عبد الله .."بس حتى لو اخطبها الحين ما اظن انها بتوافق علي "
نواف .."وش دراك .. يمكن البنت تغيرت"
عبدالله ويهز راسه بأسف ..." الكل يتغير الا رغد"
نواف ويقبل له بجسمه .."عبدالله رغد قلبها طاهر ولا يغرك تصرفاتها الطايشه وصدقيني
عمرك ماراح تندم عليها واذا على تصرفاتها تقدر مع الايام تغيرها ولا تنسى ان لك اجر على
كل شيء بتعلمه لها ويمكن ربي يكرمك بهدايتها علىيدك .."
عبدالله .."بس صعبة انا محتاج من يأخذ بيدي "
قاطعه نواف .."ورغد محتاجه من يأخذ بيدها"
نزل عبدالله راسه بالارض وتأمل بشرود زخارف السجاد
نواف .." هاااا عبدالله اتفقنا ..من بكره اروح لسعود واخطب لك رغد "
رفع راسه عبدالله بابتسامه .."شانسوي حكم الضعيف على القوي ..نستخير ونرد عليك "
ابتسم نواف ورتب على كتفه .." الله يوفقك ويسر امرك "
=============***============
دخلت البيت بقلب منهار ..واماني كانت شبه مبنيه وتحطمت قبل ان ترى النور
وقفت بوسط البيت وحست ببرودة البيت وعرفت ان ام راشد جاءت قبلها .. وقفت كانت
متخوفه كثر ماهي متشوقه انها تسألها وترددت تصحيها وتسألها عن امها وايش سوت معها
وبالخير تراجعت ودخلت على غرفة حنين .. استغربت الفوضى الي تشوفها وحنين متكورة
على نفسها ومتغطية ..بس لمحت جسمها يهتز وصوت مخنوق يطلع منها
رفعت الغطاء وقربت منها وصاحت بوجل .." حنين وش بلاك "
ناظرتها بعيون دائما تلتقي بالحزن والم والوجع ورمت نفسها بحضنها صاحت بحرقة
" الحقير النذل يهددني "
ضربت صدرها بقوة وهزت بعنف .." حنين وش بلاك ومين الي يهددك "
دفنت نفسها بحظنها بقوة .." خالد ..خالد الله لا يوفقه "
"بنت تكلمي عدل بايش يهددك انت سويتي شيء غلط " صاحت فيها لميس بفزع
حنين رفعت نفسها ودموعها احرقتها من كثر لهبتها .." انا ماسويت شيء هو..هو الي جاني
وفوق هذا يهددني ليحرمني حياتي كلها اذا مارضيت فيه قدام العالم .."
لميس بطولة صبرا وصوتها بدا يضعف .." يعني خالد كان هنا "
حنين .." ايه كان هنا وبعدين كذب علي وقال ابي الكرت عشان اطلقك ..واختنق صوتها
ولفت وجهها بعيدا عنها .." وشاف البيت مافي احد وسوا الي يرضي غرورة ويشبع انانيته "
لميس وبدأت تستوعب ببط .." يعني اذاك ضربك ايش سوا "
حنين بعصبية .." انت ماتفهمي ..يعني ايش اقولك او كيف افهمك انطقها لك بالعربي
الفصيح او اقلك خالد اخذ الي يبغاه عشان يذلني "
واخيرا فهمتها لميس ونزلت راسها والدنيا دارت فيها وهمسة بخجل .." وليش سوا كذا "
حنين بمرارة "عشان يذلني عشان يحرمني حياتي ومرت نبرة خالد القاسية قدامها " حنين انا
ما سويت شيء حرام انت زوجتي وعلى سنة الله ورسولة وكان من الاول بدا مااذل نفسي لك
واترجاك ترجعي لي..جيت من الاخر واذا تبي الطلاق انا مستعد ومن بكرة بس حطتي
بالك اني مستحيل اعترف بشيء واخليك تعييء مصيرك وبكذا حياتك اظنها مهدده دامك
راح تطلعي ما انت بـكـر..او نرجع لبعض ونعيش أحلام جديدة وقتها راح اكون اسعد
رجل بالعالم ..وترا حبك لسه باقى ومازلزله اعصار .."
لميس وتهز فيها تصحيها من غفوتها .." حنين ..حنين "
حنين بصداع والم جسدي اجتاحها.." رحمه الله يخليك ابي بندول "

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 25-05-08, 05:51 AM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الـجـزء الــثامـــــــــن والـعشـ28ـرون
"حيـــاة بـــــــلا أحــــلام "

مضت أيــام ..وأسابيـع.. وأبطالنا في صراع مع لعبة الحياة ..ايام تزرع البسمة وأسابيع
تسرق الــفرحة .... وساعات تولد دمعه ..وأوقات تنبت ورده خلف كومة من الأشواك
ودنـيـا بين فجـر ولـيل..ومــد وجــــــــزر..والأحداث كثيرة توالت وغابت عن أذهاننا
رجع ماجد لشمال..كان مستغرب من قرار حنين المفاجئ وكيف قدر خالد يقنعها بسهولة وما ننكر انه اخذ موقف من أخته وتسرعها باتخاذ القرار
ولميس بدأت حقيقتها تظهر لمقربين لها وتركي وليد ماهم مقصرين في ابو وليد واريام وحنين تشاركهم ام راشد كانوا يمهدوا الطريق لام وليد
انتشر خبر ساره وخالد رفض رفضا قاطع انه يطلقه ويبي يعلقها طول عمرها
فهد تحطمت أماله وتكسرت أمواجه وما كان له قارب ينقذه لان الأحلام بالنسبة له مثل السراب
خالد فرحته ما كانت توصف بقرارها بالرضا ..بس تسفيه حنين له عكر عليه
اسامه متقلب في متاهات الحياة ومنتظر الرد بكل شوق
ونواف والبقيه بصارعات يومية مع الحياة
=============***============
متمدد على السرير ومعطي كل عضو من أعضائه الاسترخاء ..طالع بالسقف بشرود وسرحان وابتسم وهو يتحسس صدره ويتذكر ضربها له ..مسح على ذقنة ورجع يده وراء رأسه .. واليد الثانية اخذ جواله واتصل فيه على حنين وبسرعة قفلت الخط بوجهه
عرف أنها لسه زعلانه ورضاها صعب ..ضحك بسعادة وشوق انها صارت ملكه وما في أحد يقدر يزحزحه عنها و أرسل له مسج.."عـروس بـدون عـرس ..نهاية الـدلـع شـفتـي كـيف خـالد يحبك .."
طالعت بالرسالة وكانت تبي تقفل الجوال بس تراجعت بالأخير وقررت ترد على رسالته برسالة قاسية تبرد النار الي أشعلها بقلبها .." ايه عروس بدون عرس وعقبال زوجة بدون عيال ..ان شاء الله اشوفك مرمي بسجن غوانتانامو.."
ضحك خالد وتبدلت أحزانه و أرسل .." فال الله ولا فالك وليش سجن غوانتانامو سجن ابو غريب اقرب وحط لها وجهه مطلع لسانه .."
قرت المسج حنين وهالمره ما قدرت تستحمل وقفلته ورمته وراها وطلعت من غرفتها
وهي تدعي على اليوم الي عرفت فيه خالد..وعلى الحب اذا كان فيه ذل للأخر..وحياة جديدة رسمتها لطريقها .. ان خالد مثل ماذلها وخالها ترجع له راح تذله بحبه لها وتبدا معاه مشوار طويل لحياة قد تكون افضل بالنسبة لكرامتها
=============***============
قلبت الأدراج .. والدولاب ..وفتحت الملفات.. والمجلدات.. واخيرا لقته
كانت شاكة بتصرفات اخوها ..وغياب فرح عنها فجأة..واشياء كثيرة اخذت منها وقت طويل بالتفكير بس الي لاقته ريحها من هذا وهذا ولازم تتحرك ويكون لها دور بالحياة
لازم تنقذ قلوب راح تتظلم أولهم دلال وأخرهم فرح
بس شئ واحد وقفها كيف راح توصل لها ومستحيل تسوي شيء لوحدها
طلعت لغرفة أمها ولاقتها تصلي وانتظرت حتى تنهي صلاتها
وصارت تقرا بالعقد بذهول وتعجب ..واستوقفها كلمة زواج مسيار
ابتسمت لامها بعد ما شافتها أدت الصلاة .." هاااا يمه خلصتي "
ام سعود وتاخذ السجادة وترتبها .." ايه ايش عندك "
رهف .." تدري ان ملكة سعود الخميس الجاي على دلال "
ام سعود .." عارفه وش عندك هات من الأخر.."
رهف وبدون مقدمات .." وتدري ان سعود عاقد على غيرها .."
ام سعود وجحظت عينها وبصدمه ناظرت بنتها بحدة .." رهف وش هالكلام "
رهف مدت العقد .." خذي اذا ماانت مصدقه "
ام سعود قرات العقد وكل كل ثانية تظهر منها علامة تعجب وبعدها التفت لرهف باستفسار غاضب لون وجها بحمرة قاتمه.."وانت من وين لك هالعقد .."
رهف .." يعني من وين اكيد من مكتبة "
ام سعود والصدمه مازلت مآثره عليها.." ومن متى عاقد أخوك ومين فرح هذي"
رهف.." من متى عاقد اقرا التاريخ وفرح بنت ام محمد الي كانوا ساكنين عندنا فترة"
ام سعود .."طيب وش يقصد بزواج مسيار "
رهف .."يعني ماهو زواج استقرار عبث شباب ونزوة مراهق ..وإنكار لقدس معاني الحب والاستقرار..والرحمة والمودة ..وضياع لسكن وهبه الله لكلاهما
ام سعود وجاست على طرف السرير وبنهيار.."لا ماصدق سعود يسوي كذا اكيد في شيء غلط ..سعود انا مربيته عمره ماغلط على احد او اذى احد واسغتل ضعف الاخرين له
رهف .."يمه ليش ما تصدقي سعود من يوم ما طلع لدنيا وهو كل شيء بأمره وكل شيء بيده عمرا مافي احد منا وقف بوجهه وقال له هذا غلط .. وهذا صح ..سعود لازم يتخلى عن الداكتوريه وعيش لغيره قبل ما يعيش لنفسه..
ام سعود وتتنهد بحزن وضيق .." خلاص انا راح اكلمه وافهم الموضوع منه عدل "
=============***============
بمكتب ابو وليد ..التقى وليد بتركي بلقاء معهود .. كان اللقاء بارد وجاف وخالي من أي انفعلات وليدكان يسأل و يستفسر ويرمي كلام يشاركه فيه تركي على الرغم ان تركي ماكان عارف بالحقيقة الا ان الكذبه المزعومه اثرت فيه
وليد ويتجاهل النظر بعين ابوه.."يبه كيف اختي لميس ماتت "
ابو وليد وتذكر لحظات قاسية مرت عليه..وشيء بداخله صرخ وتقطع من كثر الم .. " انا كم مره قلت لك هالموضوع ماتفتحه معاااي "
وليد ببراءه وحسن نية يصنعها.." طيب ليه"
ابو وليدبضيق.." ماهو من حقك تسأل.."
تركي ويتظاهر بالقراءة بالجريدة .." تدري ياعم امس قريت مقال بالجريده عن قصة بنت ضاعت عن اهلها وبعدها لاقوها بعد سبع سنين.."
وليد يستدرج .." سبحان الله كيف فرحة اهلها فيها "
تركي واتجهه باتجاه معاكس .." بالله ياعم ما انت ماشتاق لشمال واهلها"
ابو وليد بعد ماضاق من كلامهم والشيء الي بداخله اتعبة وبدا ينزف بغزارة .." لو سمحتوا اتركوني روحي "
طلع وليد وتبعه تركي ..وتركوه ..يعيش ببالماضي بروحة وقتها ..تذكر بنته وكيف مارحم دموعها وصريخها ..كيف ترك ديرته هروب من الفضيحة بس لمجرد كذبة قدر ذئب يستغل فيها رجولته ..والقلب الي لازمه يوم عرف ان بنته اطهر من الطهر وكلام سامي ينعاد ويغرز بقلبه وكيف اهلكته السنين وهو ينشد عن بنته ويسأل حتى فقد الامل
وبالم ..واوجاع كادت تقضي على حياته وهو يسترجع الماضي قدامه ..والسكاكين الي تغرز بقلبه رمي ظهره على الكرسي بقوة وحط يده على قلبه ينشد الحياة ..حاول يفتح درجه وياخذ حبه من حبوب القلب .. وبصعوبة قدرا اخير يوصل لمبتغاه وبعدها رمي نفسه على الكنبه الوحيدة بالمكتب هاربا من تأنيب الضمير..وتاريخ قديم
=============***============
نزلت من السيارة وهي تحمل ثقل بقلبها وبيده ..ترددت على الخطوة وتذكرت كلام أمها
"يابنت اثقلي على الرجال وبلاش هالزياره الي مالها داعي "وقفت بوسط الشارع وهي تفكر
بتردد وزفرت بخوف وتقدمت خطوات سريعة واستعادت نفسها ودقت الجرس دقات متقطعة وبثوان سمعت صوت هزها وخافت من تعليقاته ....انفتح الباب واطل خالد بابتسامته المعهودة
خالد بنظرات متعجبة .." اهلين ريم "
ريم برتباك وخجل .." هلا خالي زين انك موجود "
ابتعد خالد عن الباب وبضحكة سمعتها الريم .." ايه تعالي من الأخر ولا تلفي ودوري
لاتخافي فيصل موجود .."
قربت الريم وهمسة بخجل بأذنه .."افا عليك ياخالي طول عمري انا الي ازوركم بس مسرع
ماتنكرتوا لي ونسيتوا جميلي .."
خالد بنقمة .." ايه صادقة ..الله على الدنيا خبري الرجال هو الي يزور خطيبته ما هو الحرمه هي الي تزوره ..بنات اخر زمن .."
ريم بإحراج وندم اجتاحها على هالزياره .." بس فيصل تعبااااان وزيارة المريض واجبة "
سكتها خالد .." ايه عارفين لا تبرري موقفك .. وانتبه لصحن الي بيدها " لاتقولي حلى"
ريم بزعل .." أيــه "ومــــــــــــــدته له
خالد بتذمر .." ول يا لحريم خيركم ما طلعوه إلا على أزواجكم.. واحنا خوالكم مانفرح الا بقهوة سادة .."
ريم بطولة صبرا .." خاااااالي وش هالكلام "
خالد.." وليش الزعل .. من متى وانت تجيبي لنا حلى خبري فيك لاجيتي لهفتي الي بالثلاجة وخلتينا نبات بدون عشاء .."
ضربت ريم الأرض بقهر وتسك أسنانه بغيض.." اووووف منك طيب وين خالي اسامة "
خالد بنذالة .."تقصدي وين حبيبك فيصل" ..ويأخذ قطعة بطرف اصابعة .." الله يستر عليك يا حنين ما ذقت الحلى من بعدك .."
ريم بنفاخ.." انا طالعة بيت خالي ابو سعود اجلس مع البنات احسن واشبع بالحلى بروحك
خالد مسكها مع يدها .." لا ياخبلة امزح معاك فيصل واسامه جالسين بالصاله الي فوق "
طلع خالد فوق وشايل صحن الحلى وريم دخلت المطبخ تجهز الصحون والملاعق وتحضر
القهوة..
جلس خالد على الكنب وحط صحن الحلى بحظنه وبدا يأكل منها بأطرف أصابعه ومتناسي الموجودين حوله
اسامه باستغراب من حركته .."انت ماتشبع أربعة وعشرين ساعة الصحن بيدك متفارقه "
خالد بلا مباله وتجاهل سؤال أسامه وفمه مليان أكل وناظر في فيصل وضحك بضحكة لئيمة
" حظك يا رجال خطيبتك بدل ما تزورها هي تزورك ولا وجايبه معها هالصحن
" ورفعه بيده"
ارتبك فيصل وعدل بجلسته رغم الالم الي اجتاحه وتكلم بصعوبة .. "ريم هنا."
خالد.." ايه والحين تطلع وجايبه هالحلى لك بس شكلك ماراح تذوقه "
اسامه .." والله فيها الخير ريم "
انتشرت الحرارة بجسم فيصل وزادت دقات قلبه وتوزعت حبات العرق على تقاسيم وجهه
دخلت ريم الصالة وهي شايلة صينية القهوة والصحون ..حطته على الطاوله وعينها مارفعتها
قربت من خالها اسامه وسلمت عليه .. وبحياء غير ملامح وجها وزادتها انوثه وعذوبة
رفعت طرف عينها بفيصل وهمسة بحنان ودفـأ .." شخبارك فيصل "
فيصل وعينها تلمع بحب وما نزلت عن الريم وبابتسامه متبادلة .. "بخير الله يسلمك "
خالد واظهر العصبية وشد ملامح وجهه الغير جادة .." وانت وش فيك تقولها بدون نفسك .." وبلـؤم واضح ..."ولا تبيها تحضنك مثل اسامه .."
انحرج فيصل ورد بسرعة .."وليش تظلمني لهجتي كانت عاديه ومافيها أي شيء "
ساد الصمت بينهم بعد كلمات فيصل وزعت ريم الحلى بصحون وجلست جنب خالها اسامه
تظاهر أسامه بالانشغال بالأكل وهمس لريم.." وش اللبس الي جايه تقابلي فيه خطيبك "
بلعت ريم ريقها وما صدقت تخلص من اسطوانة خالد يجي أسامه ويكمل الباقي
ناظرت بملابسها على السريع والتفتت له باستفهام .." وايش فيه لبسي "
أسامه بنفس الهمس .."مدري تشوفيه محتشم وساتر "
بدأت عينها تلمع بشرر من البراكين المتفجرة بداخلها .."بس هذا استر شيء عندي وبعدين دائما اجيكم بالملابس هذي "
اسامه .." احنا غير وفيصل غير وش يقول بثالث مقابلة له لابسه بطالون جنز ضيق
وتي شرت شفاف كاشف اكثر من الي ساتره اجل خامس مقابلة لك بأيش تقابليه .."
ريم وغمضت عينها بقوة وبصوت رجائي.."خالي خلاص"
اسامه.." هالمراه بنعديها لك بس ثاني مره لو أشوفك باللبس هذا قدام فيصل مايصير لك طيب .. وبنذاله .." وعادي لو تزوجتوا ان شاء الله تقابليه بدون ملابس "
انحرجت ريم وبنفس الوقت انجرحت ونزلت عيونها الي تجمعت فيها الدموع بالأرض وصار جسمها يرتعش مع كل شهقه تكتمها بقلبها
ام فيصل الي كان يسمع نص الكلام وباقيه ماتسعفه اذنه ..ابتسم بقلبه وهو راضي كل الرضا على كل كلمه قالها أسامه لأنه بنظره هو أحق ان يشوفها بالملابس هذي لوحده ولا كان راضي انها تطلع باللبس هذا قدام خوالها
ساد الصمت بينهم لمرة الثانية وكل واحد تشاغل بصحنة ومافي صوت يقطع صمتهم الا انفاس ريم المكتومه وتحريك الملاعق بالصحون
حط فيصل الصحن على الطاولة وبمتنان.." مشكوره ريم وتعبناك ويانا "
ريم بصوت مخنوق .." العفو وما سوينا شيء يشكر "
تشاغل أسامه بالأوراق الي يراجعهن ..وخالد عيونه ماشالهن بين فيصل وريم
وفيصل ماتمر عليه ثانيه الا ويحاول يسرق النظر لريم ..وريم كانت تشاركه بس حياءها
يمنعها وصارت تلعب بطرف البدي بارتباك من نظراته
بالأخير اخذ خالد الريموت وانشغل بالتقلب بين القنوات وبملل واضح .."ايش فيكم ساكتين تكلموا فضفضوا ..قولوا الي عندكم .."
رمى اسامه الأوراق جنبه وزفر.." وأنت ليش ما تفضفض وتقول لي عندك "
خالد .." لاني ماني فاضي جالس اتابع فلم هندي مباشر"
وبأسرع من البرق رفعوا عيونهم بحركة وحده وصوبوها لخالد بشرر وبعدها ضحك فيصل
بهدوء وريم زاد غيضها على خالد
اسامه .."وانت وش حارق رزقك رجال يطالع بزوجته حرام "
خالد .."لا بس حاسدهم على هالنعمة " قالها بنبرة حرمان
قام أسامه واخذ الأوراق معه .." يللا انا طالع أخليكم براحتكم " وابتسم لخالد .. "وانت يالاخ من ناوي تشرف وتترك الرجال مع خطيبته "
ضحك خالد باستهزاء وتمدد على الكنب براحة .." حلوه أخليهم براحتهم ..انت ما تؤمن بحديث الرسول " صلى الله عليه وسلم " لا يخلوا رجل بأمرائه إلا كان الشيطان ثالثهما"
فيصل بنقمه .." بس ريم زوجتي "
خالد .." بس انا مااظمنك وماحنا ناقصين كلام الناس "..وبلحظه اخيره قدر يسيطر على لسانه ويسحب من انه يكمل .." يكفي واحد بالعائلة "
اسامه وهو نازل .."فيصل الله يعينك على خالد يحسب الناس كلهم مثله "
خالد يصارخ عليه .." ايش قصدك يااسامه "
اسامه ويرد عليه من تحت بصراخ .." انا ماقلت شيء "
ضحك خالد لطيف الي مر على باله وناظره فيهم وابتسم .."يللا تكلموا واعتبروني ماني عندكم "
فيصل بغيض .." طيب ماتلاحظ ان موقعك بينا غلط "
تجاهل خالد كلامه وضحك لريم .." وانت وش فيك زعلانه ولا حتى انت ما انت هينه "
ريم ناظرت فيه بنظرات محرقه وكأنها تلجمه بعيونه وسفهته ولا ردت عليه
خالد .."شوف البنت اكلتني بعيونها لا تخافي ياماما راح اسكر اذاني واغمض عيوني وسولفوا براحتكم "
فيصل برجاء واستعطاف .." الله يخليك عمي ابي اجلس مع الريم شوي "
طنشه خالد ومارد عليه الا بهزت الراس بــــــــــلا
انقهر فيصل وانفجر على خالد الي مثل الجثه الجاثم على قلبه
وبدا يسولف مع الريم بسوالف سحطيه وعامه نوما ما وكلها تخص الكتب والدراسة
قام خالد وطالع بالساعة ورجع طالع بالريم " يلا ياريم انا طالع خليني اوصلك على طريقي "
فيصل بشهقه .." لا وين تروح بدوبها جايه واسامه لرجع يوصلها "
خالد ورفع طرف شفايفه بازدراء.." تنكت وانت وجهك تبيها تجلس معاك والبيت مافي أحد "
وبلهجة امره .."يللا يا ريم خمس دقائق و أشوفك بالسيارة ..وبوعيد .."سامعه"..
نزل خالد وطالع فيصل بريم برجاء .." ريم اجلسي وانا اكلم عمي اسامه يوصلك "
ريم وتلبس العبايه .." اسفه فيصل وانت تعبان ولازم ترتاح "
قام فيصل واخذ العكاز وشد عليها وقف رغم تعبة والمه وقرب من الريم وهمس باذنها
" راح اشـتـاق لـك "
نزلت ريم راسها بـــحراج من حركته وهزت رأسها ..وجاءهم صوت قاطع لاسعد لحظات
مرت بينهم .."شوف الرجال وهو مريض هذي حركاته اجل لو متعافي ايش تسوي "
" وبعصبيه .." يللا يالريم قدامي "
رمي فيصل نفسه على الكنب بغيض ..وريم ضاعت بملابسها من الحياء
=============***============
رننن ..رننن..رننن كان صوت التليفون يصدع في البيت بدون من يجيه او يسعفه احد من اهل البيت ..وكأنه يصر على المعاندة والبقــــــــــاء ..
وحنين ترفض تسمع او تقابل احد وبعد جدال طويل دار بينها وبين حنين قامت لميس بكسل ورفعت السماعة بثقل وتكلمت بضيق..." نعم "
وليد بعجله وكأنه يتسابق مع الكلمات .." هلا لميس ..والله مدري ايش اقولك انت خدمتيني خدمه عمري ماانساه لك.."
لميس بتعجب.." اهلين وليد وش صاير"
وليد يتكلم بدون ما يأخذ نفس..." ماكنت ادري ان لك هالقدره العجيبة الي خلت اريام بسرعة تغير رأيها".. وتمتم بغيض وشماااته .."نفسي اشوف وجهه اسامه لما يوصله الخبر..."
لميس بطولة صبر.. "انت عن ايش تتكلم"
وليد يكمل كلامه بدون ما يجاوب على سؤالها .."تدري كنت خائف إن اريام توافق على اسامه بس انت مصيبه قدرتي تقلبي راسها وتغيري رايها.."
لميس بصدمه وصوت عالي ...."انــــــا!!!!"
وليد .."ايش فيك شكلي صحيتك من نومك "
لميس بمشاعر اختلطت بفرح وحزن وامل وانتحار همسة بدهشه... "مين خبرك ان اريام رفضت"
وليد.." دوبه خبرني تركي شكلك كنت تبي تخلييها لي مفاجئه.."
لميس بسرحان .."خلاص اجل اريام الحين لك ولازم تخطبها اخاف تروح منك"
وليد .."ان شاء الله بس خلينا نتهي من موضعك واول شيء اسويه بعدها"
ويللا اخليك تكملي نومك.." وقفل الخط ..
نزلت السامعة بذهول ... واستغربت قرار اريام المفاجئ ..كان المفروض انها تبتسم وتفرح بس شيء بداخلها حارمها هالفرحة يمكن الانتحار الي تلاقيه او شيء داخلها يوقف بسعادتها ..وطلعت غرفتها واجهت حنين عن عند المرر
لميس بقلة استيعاب .." حنين تدري اريام رفضت اسامه "
حنين حاولت تظهر الدهشه على وجها.." غريبه انت قلت انها موافقه "
سكتت رحمه وهزت رأسها وكملت الطريق لغرفتها مسكت مقبض الباب بسرحان
وفجأة شيء خطر ببالها وصدمها ومن الخوف بسرعة نادت "..حنين ..حنين "
حنين بضيق .."خير وش تبي تراك علتيني طالعه نازله ..حنين ..حنين "
لميس.." اسألك بالله انت الي طلبتي من اريام انها ترفض اسامه "
شهقت حنين وسكتت ..بعدها تكلمت بثقه.. " ايه ولازم من الأول أتكلم رحمة انت طول عمرك تضحي لغيرك ولازم يجي اليوم الي نضحي لك ومثل ماقدمتي لنا جاء اليوم الي نقدم لك ..واذا على اريام تراها زعلانه منك لانك ماخبرتيها وتقول من متى كان بينا أسرار.."
لميس بغصه خنقتها واحتبست معها بعض من الكلمات.."بس اريام حرام عليك كفايه الي شافته خليها تفرح "
حنين بشفقه .."وانت ماهو كفاية الي شفتيه ولازم تفرحي ..ومسكتها مع كتفها وهزتها بخفيف .."رحمه انت عوضتيني عن اختي رنيم ومدري كيف اقدر أعيش بدونك.. والله يرزقك باسامه لان بصراحه احسه هو الوحيد الي يستاهلك.."
لميس.. "بس يمكن بنظره اني مااستاهله ودخلت غرفتها تاركه حنين بحيرتها
=============***============
طلع من شركة ابو وليد بعد ماسمع الرفض من تركي..كان شعوره مزيج من الألم والأوجاع والحرمان والي طفح عليه الإحباط انه هذي حياته ومستحيل وحده ترضى بولد شوارع ماينعرف ابوه عن امه ..وقف عند سيارته غمض عينيه بقوة يحاول ينسى الواقع وتنفس بصعوبة .. وبعدها ادخل المفتاح بسيارته بضيق..وانتبه لصوت الي نااااااداه ورجعه لواقعه
وليد كان نازل من سيارته ومتجه لاسامه بابتسامه فهم اسامه معناها
وليد يسرع بالخطوات.." اسامه "
اسامه ومتشاغل بالسيارة ..."نعم وش تبي"
وليد بشماته .." عرفت الحين مين وليد ..ما قلت لك لا تحط رأسك براس وليد"
أسامه بغيض.." أنت نـذل حقـير "
وليد ببرودة ويناظره باستحقار .."وأنت واطــي وكمان ولد شوارع "
اسامه .."ابــي افهم ليش هالكـــره"
وليد .."لانك فكرت بيوم تحرمني من أشياء احبها و حطيت نفسك بالواجهة مع وليد "
اسامه.." اذا على رحمة خذها الله لا يوفقك لا انت ولا هي "
وليد.." لادنس اسمها على لسانك ورحمه اشرف منك يا طاهر .."
أسامه وهز رأسه .." الله يوفقك مع اريام بس لا تنسي ان الله لك بالمرصاد والدنيا بينا "
وليد بسخرية لاذعة ".. اللهم امين .. وتراك أول المعزومين"
ركب اسامه السيارة وسكر الباب بكل قوته ..وحركها ومابقى له الا اثار غبار آذت وليد
=============***============
ووقت العصر جالسات ام راشد ولميس وشاركتهم حنين بالأخير بالحوش تحت عريش العنب
وكل وحده كانت تشغل نفسها بالنظرات للفضاء تكلمت ام راشد بعد تنهيده طويلة
" مدري ايش اقولك يابنتي حاولت اقرب لامك من بعيد لبعيد واجيب لها قصص لناس كان يتوقعون بنتهم ماتت وهي حية ترزق "
لميس تقاطعها بأدب.."يعني كيف اهم شيء انها فهمت "
ام راشد تهز راسها بالنفي .." لا مااظن بس ماعليك طول ماوليد يلمح واريام تقرب ان شاء الله بتفهم قريب او على الاقل تكون الصدمه ماهي قوية عليها
لميس .." والله مدري ايش اقولك طول عمري جمايلكم مغطتني"
ام راشد .."وش هالكلام يابنتي وانت بنتا ومافي احد مايتعب على بنته.."
انتبهت ام راشد لحنين الجالسة بضيق ومن يوم ما جلست ماتكلمت بكلمة
"حنين وش بلاك لك كم يوم وانت ما أنت على بعضك"
حنين .."لا بس تعبانه شوي"
ام راشد .."وش الي غير رايك بخالد خبري فيكم اتفقتوا على الطلاق"
تنهدت حنين وطالعت برحمه تسعفها بالكلام وتنقذها من جدتها
لميس .."الله يوفقها وابغض الحلال عند ربي الطلاق وخالد ماراح تلاقي مثله "
ام راشد .."والله انه كان خاطري فيها لفهد بس مادام انك راضيه الله يوفقك"
قامت حنين لما انذكر اسم خالد ولاعت كبدها.."عن اذنكم انا طالعة انام"
=============***============
طلع الدرج بخطوات أثقلتها الهموم والأوجاع وفي العتبة الرابعة صدم بخالد بدون ماينتبه خالد بكشيره واضحة .." وش فيك أعمى "
ما اهتم بكلماته ولا بوجوده كمل طريقها وانتبه خالد لتهيده الي دوت باذنه مسكه مع كتفه ولفه عليه وفي عينه علامات استفهام كثيرة" اسامه وش فيك "
أسامه و يكتم آهة تكاد تفجر صدره ..." ما فيني شيء "
خالد واستغرب نبرة صوته الحزينة وعينه الي تفيض بالم .." كذاب انت فيك شيء وهذا واضح بعيونك .."
اسامه حاول انه تكون نبرة صوته عادية قدر المستطاع .."كل الموضوع ان البنت رفضت والسبب كله من وليد.."
خالد باستفسار قاطع .." وش دخل وليد "
اسامه وهز كتفه.." اسأله هـــــــــــــو .."
خالد.." اسامه تراك ماعرفت وليد زين يمكن الرجال....
اسامه قاطعه بحـدة .." خالد ماهو عشانه رفيق دربك دافع عنه"
خالد .." لاتظلم الرجال ويمكن البنت غيرت رايها عشان أسباب خاصة"
اسامة بنظرات تفيضان بالألم ..الوجع ..الوحدة .. الوحشة .. الضياع
" مايهمني كلامك الحين وكل الي يهمني اني ابي اسافر اكمل دراستي بالخارج و أتخصص بمجال عملي والزواج الحين أخر شيء أفكر فيه.."
بخالد بشهقه وبعده سكت فتره يفكر في كلامه ..."بس حرام عليك اربع سنين ماهي هينه تسافر وتخلينا على الأقل تزوج وبعدها سافر.."
اسامه .." وبالله مين عليك تبي ترضى بولد شوارع ما يندري اصله من فصله.."
خالد واستغرب هالكلمات من أسامه وصرخ بغضب .." أســـــــامــــه"
أسامه ورجولته تبي عليه ان تذرفه دمعه تطفي الحرارة والنار المشتعلة بحوفه
ومع هذا آبت تلك الدموع أن تعبر ما بداخل هذا الإنسان و لمعت عيونه بدموع.. وتكلم بحشرجة خنقته" هذي هي حقيقتي وهذا هو واقعي واذا انا تنكرت المجتمع ما راح ينكر حالي" ..وتنهد بضيق و أدار وجهه بعد ما يأس من سيطرته على دموعه .." خالد انت مستحيل تحس بالي احسه عمرك ماحسيت بلذة الحرمان والغربة الي بداخلي عمرك ماحسيت بلذه يوم تتمنى شيء وتنحرم منه ويكون السبب ماهو بيدك بيد غيرك رموك بالدنيا ومايدرون وش نصيبك منها .. يوم تحس نفسك شامخ وصامد وبكلمة وحده تزلزك وتهوي فيك فالحضيض ..كل شيء ضد اللقيط اولهم هالدنيا واخرهم وليد الي كل مايشوفني يرمي علي كلام ماله داعي...فخليني أسافر يمكن النفسية تجدد والزمن يتغير مع اني مااظن دام البشر موجودين بالأرض
حس خالد انه أمام لوحة نقش فيها جميع الماسي والأحزان لوحة غرقت بسواد وطمست بضباب فلم يظهر لناظر إلا بقعة من الألوان .. وبتأنيب ضمير اعترف بنفسه انه حتى هو شارك المجتمع بظلمه للقيط وخاصة بالفترة الأخير الي انشغل عن اخوه الي شاركه في كل شيء بالدنيا الا حمل البطن..
تبادلوا النظرات فترة طويلة قرب منه خالد وضمه على صدره بكل قوته وبصوت متحشرج
"راح أفــــــــقــــــــــــدك"
اسامة وكان محتاج لدفأ والانتماء.." لا تخاف ما راح اقطعك بنكون على تواصل"
=============***===========
شافها جالسه بالارجوحه وتهزها بخفيف وباين عليها السرحان والشرود
جلس بجنبها وقطع عنها السرحان واشر بيده بضحكة.." ياااهو خلك ويانا وانسى سعود"
دلال واهتز جسمها وانتفض قلبها .." بسم الله منك من وين طالع" ..وبنص عين .."هذا الي ناقص افكر بسعود .."
نواف رفع حاجبيه .." نفسي بيوم اشوفك متواضعه وماانت مغروره "
دلال بثقة.."ومين قال اني مغروره بس هذا طبعي ومستحيل اغيره "
سكت نواف فترة واخذ جواله وصار يقلب فيه وباستفسار مفاجئ .." دلال ابي أسألك سؤال بس ياليتك تجاوبيني بصراحة.."
دلال بابتسامة و أقبلت عليه بوجهه.."حاضرين كلنا آذان صائغيه "
نواف بتردد وابتسامة اريام ماغابت عن باله وطيف من وجها احتل بقعة بمن عقله ..
" اممممم اريام انخطبت "
دلال باستغراب وهزت راسها .."لا ليش السؤال "
قام نواف من الارجوحه.. "مجرد سؤال"
قامت دلال وقفت قدامه.." نواف انت متى ناوي تملك على رغد "
نواف .." مين قال اني ابي املك عليها...ورغد اعرف سعادتها وين وقريب راح تعرفي "
رمى كلماته مثل القنبلة وانصرف عنها ..وتركها بدوامه تخبطت فيها
=============***===========
بالقاعة وبعد ما خرجت الدكتورة جالسات يكملن الناقص ويجمعن أغراضهن وبعدها احتدا النقاش بينهن صرخت ريم بغيض والتفت لحنين .."يوووه منك حنين لاتقول كذا عن فيصل.."
حنين .." اسكتي ولما يطيح الفأس تعالي وقتها ولـــــــــــــولي.."
ريم.." لا فيصل ما يفكر بالأشياء هذي أصلا يادوبه يبتسم لي عشان تبيه يفكر بتفكيرك "
حنين بغيض .."ريم بس الرجال كلهم بنفس الطينه"
ريم بإصرار.."بس فيصل غير "
حنين .." ولا تنسي ان فيصل تربية أعمامه"
ريم بلوم .." ليش خالد وش سوا معاك عشان تقولي كل هالكلام "
حنين وتداركت نفسها وقامت مابعد ماتلون وجها بحمرة الغضب وجمعت أغراضها واخذت ملازمها وبغيض.."الله يأخذك وأنت وخالك" ..وطلعت بدون ماتنتظر جوابها
ريم طالع بالبنات الي حولها .."بسم الله البنت ايش فيها صايره عصبية و أخلاقها زفت"
ولحقتها وصارت تنادي عليها .." حنين ..حنين "
وقفت حنين والتفت عليها .." خير وش تبي"
ريم .." ايش فيك كنت امزح معاك وما توقعتك بسرعة تزعلي "
حنين .." طيب قفلي على الموضوع واريام جايه "
اريام بابتسامه ووجهه اشرق بالرضا .." هلا بنات اخباركم .. وانت ياريم وينك
ما تنشافي .."
ريم انقهرت منها بسبة رفضها لخالها وبدون نفس .." الحمد الله بخير ..وعايشين بهالدنيا.."
طالعت اريام بحنين ورجعت طالعت بريم .."شكلك تعبانه "
ريم .." لا بس متضايقه شوي ..وعن اذنك اما طالعة "
اريام .." وش بلاها ريم "
حنين .." زعلانه لأنك رفضت خالها "
اريام .." بس لميس تستاهل الي نسويه لها"
حنين .." ومين يفهم بالدنيا هذا الشيء "
=============***===========
اخذ البنوته الصغيره وطيرها بالهواء..وهو يتلذذ بصريخ امها وتوسلاتها
ضمها لصدره بقوة حتى صاحت الطفله ببكاء حار ..وبعدها مدها لامها بضيق بعدما ازعجه صريخها وضحكوا الموجدين حولهم على روتين داليا ونواف الدائم
داليا بزعل .." حسبي الله على إبليسك الحين يوم بكت رميتها علي بعد مالعوزتها وجنتها "
نواف .." أموت بالأطفال بس إذا صاحوا شيطان يركبني وبسرعة اطفش منهم"
داليا .."طيب لعبها بهدوء ورواقه ماهو طيرها بالهواء وتظنها تضحك لك وهي ميته خوف وتضحك بدون وعي"
نواف ويعظها مع خدها .." غصب عني هالبنت تجنن وياليتها ما تطلع مثل امها"
داليا بنص عين .."وايش فيها امها يكفي انها جابت هالبدر الي مطيره عقلك"
نواف بضحكة.." بهذي معاك حق بس تراه محجوزة لولدي والمهر اني ابـــوه نواف.."
دلال ترفع حاجبها اليمين وبتعجب.." ماينلام يموت فيها ويغليها يمكن عشانها لبعض الناس طالعة"
نواف ناظره بعصبيه وفهم ايش تقصد وبنفس الوقت انحرج وخاف تفضحة اخته وعبس بوجها وتجاهل كلمتها
ام نواف.." طيب جيب العروسه وبعدها تكلم عن العيال.."
دانه ببراءة ومسكة ثوب اخوها .."نواف انت عندك ولد"
نواف بضحكة واستهبال على أخته.." ايه بس لسه ماشفته"
ابو نواف .."هاااا يانواف نبي نفرح فيك ونشوف عيالك "
نواف جلس جنب ابوه وحبه على خشمه .." قريب يبه بس دعواتك لاتتركها"
ابو نواف برضا.." الله يرزقك بالي تسعدك وتملى عليك دنيتك "
الكل بصوت واحد .." اميــــــــــــــــــــــــن"
دخل فارس هو يصرخ .." ياحليها بنت داليا صاحيه "
داليا وتضم بنتها لصدرها من الخوف عليها.." جاء المخبول الثاني "وبسرعة هربت لغرفتها
=============***===========
دق الباب وبعدها فتحه بهدوء شافها جالسه على السرير ومنشغلة بجهازها جلس على طرف السرير ..وابتسم لها وهي بدورها قفلت الجهاز بعد ماشافته جلس وضحكت بضحكة اخفت فيها خوفها .." هلا سعود غريبه جاي لغرفتي "
سعود .." جيت بدري من الشركة قلت خليني ادخل وادردش معك شوي .."
رغد .." بس سوالفي دائما ما تعجبك "
سعود.." لاهالمره أنا بتكلم وان شاء الله كلامي يعجبك .."
رغد بلعت ريقها وناظرته بوجل .." خير وش عندك "
سعود وتجاهل نظراتها وطالع باركان الغرفة .." رغد اليوم جاء عبد الله يخطبك وهالشخص مافي بنت على وجهه الأرض إلا وتتمناها وأنا بصراحة أعطيته كلمه وما آبى اخسر الرجال .."
رغد شهقت بكتمان وتوقفت أنفاسها .."سعود أنت ايش تقول"
سعود .."اقولك عبدالله ولد جارنا خطبك وكلنا موافقين حتى امي تقول لاتاخذ رايها وقول لناس اننا موافقين .."
رغد بتقطع والكلمات أعجزتها تخرج من الاحراج .."انت ناسي اني مخطوبه لنواف"
سعود وطالع فيها بتجاهل .." تدري مين الي جاي يخطبك حق عبدالله "
سكتت رغد وهزت اكتوفها بالنفي وبلا مبالة ..
سعود ..نــــــوافـــــ؟؟؟
جحظت عيونها وشيء بداخلها هوى بقوى وارتطم وحطم اشياء بنت من سنين
وصوت تردد بداخلها ..."نواف"
سعود .."ايه نواف ومااظنه سوا كذا الا وهو ماله رغبة فيك "
سكتت رغد وصدمتها بنواف كانت كبيرة وبنفس الوقت جارحة ومهينه ..تركها سعود تتخبط بأحلام وأماني زرعتها معاها.. وبلحظة جاء هو وحده وحصد الحب بدون ما ينتظر ثمره ..حركت الخاتم الي اهداه لها وبعدها نزعته وحطته على الطاوله ونادت سعود الطالع وبصوت معذب "سعود انا موافقه على عبدالله "
ابتسم لها وقرب منها وحبها على ر اسها.." الله يوفقك ويسعدك "
=============***===========
على طاولتهن المعتادة والي اصبحت ماضي قديم بالنسبه لهن ..وذكريات ظالمه جمعتهم مع البعض..وشاركتهم بالبخس للآخرين .. والضياع وربما الانتحار المشترك
دلال تصرخ من الغيظ الي بداخلها.." أنت حقيرة ونذله وما كنت أتوقع كل هذا يطلع منك"
ساره .." لاياقلبي تظنيني مثل خالد تضحكي عليه بكم كلمه وتقول انك كنت جالسه دوري عليه.. ابصم بالمليون ومستعده اجيب شهود انك كنت جالسه مع شاب او مسويه مصيبه اكبرمن كذا.."
دلال وتتمالك الكلمات وبأنفس حاره .." اذا انت واطيه غيرك لا ..وماينلام عمي يوم مارضى يطلقك ويبي يعلقك طول عمرك يخاف يبتلي فيك واحد غيره "
ساره بثقه مزيفه وغرور واضح.." يخسا هو وجهه وماهو ساره الي تتعلق والايام بينا "
دلال .." اقول اتركي عنا كلامك ..ولازم تحضري شبكة رغد على عبدالله "
ساره وتلعب بخلتصها المتمرده على وجها وبسخريه .." مابقى غير هذي اخاف يحط لنا طلــــــع البــــدر علينـــا "
قامت دلال بضيق الدنيا اجتمع عليها ..وتحسفت على الأيام الي قضتهن مع انسانه مثلها "ساره انسي انك لك بنت عم اسمها دلال وما كذبت رغد يوم قالت عنك اخبث من اليهود واكيد من الشيطان.."ومشت وماهي منتبها لطريقها صدمت باريام وابتسمت لها لما تذكرت نواف وبادلتها اريام بدورها الابتسامة
=============***===========
واقفه على المرايا ساعه تعدل من تسريحتها ..ومكياجها..تأملت نفسها بنظرة أخيره وطلعت من غرفتها بعجله بعد ما سمعت صوت أخوها يصارخ
تركي .." يووووه منك اريام ساعة تلبسي..تاخرا على الناس
اريام طيب لحظة بس باقي الصندل وجلست تلبسه وتربط الخيوط الملتفه حوله
تركي بغيض.."نفسي افهم ايش غير رايك باسامه واحمد ربي الف مره اني ماتسرعت عليه واعطيت الرجال رد.."
اريام وطيف لميس مرا امامها .."كل شيء قسمة ونصيب"
تركي بهمس .." شخبار لميس"
اريام بنص عين.." انساها وخلك بالك عند داليا وبنتك "
تركي بقهر.." سؤالي كان عادي "
اريام .."وانا ماقلت شيء غلط " وبعدها تذكرت شيء والتفت على اخوها .." صح وش سويت مع ابو نواف وافق ان داليا ترجع لك .."
تركي .." اليوم كلمة ابو نواف بس حسيته يتماطل وما أعطاني كلمة"
اريام .."اكيد بيتغلوا عليك ليش تظن بنات الناس لعبه عندك..وقت ماطلقها طلقها
وقت ماتبيها تبيها .."
تركي.." بس حتى ولو الفروض يفكروا بالبنت الي بينا
اريام .." انت ابوها مافكرت بالشيء هذا ..وبالله عليك ماانت ندمان على طلاقها ومتحسف "
تركي .." اكذب عليها اذا قلت لا على الاقل تكون بنتي عندي بدل ماكل يوم مرتز بيت الناس واشحذهم شحذه البنت "
اريام.."بس عشان بنتك وداليا مالها نصيب بقلبك ..
تركي .." اكيد يكفي انها جابت هااريومه"
اريام ودزه مع كتفه وتسبقه على السياره.." قول من الاول انك ميت على داليا ومتشقق لشوفتها.."
=============***===========
يوم شبكتها وبعد ما عقد عليها عبدالله بساعات دخلت المجلس ويدها بيد أخوها فيصل وعينيها تفيضان بأحاسيس جافه وقاحلة
جلست مقابلة له ويدها لم تنزع من يدفيصل وفستانها العاري أخجلها واربك تصرفاتها
ابتسم عبدالله لحب الي بزغ في قلبة فجأة .." مبروك يارغد "
رغد بعيون مليانه دموع .." الله يبارك فيك "
ولحظات هادئه وصامته مرت بينهن قطعها صوت فيصل يستأذن .." اخليكم براحتكم "
وطلع وطلع معاه قلب رغد.. حاولت تتمالك نفسها وتهدي من روعها
عبدالله بإعجاب واضح بملامحه المشدودة .."تدري ما توقعتك بالجمال هذا خبري فيك وانت صغيره بكشتك الطايره .."
رغد ابتسمت رغم ماتحمله بداخلها وبحياء.."تقصد لما كنت تلحقني عشان تأخذ العصير مني "
عبدالله بخفة دم .." ياولي ماكنت اذكر هذا الشيء بس شكل ذاك العصير لسه بقلبك لاتخافي راح عوضك بعشره غيره.."
مرت بينهن فترة صمت طويلة ورغد تأملت أطراف فستانها بشرود من الواقع وعبدالله شجعها حياها وجلس جنبها ومسك يدها وبحالميه همس .." رغد انت ماتعرفي وش كثر غلاك عندي "
سكتت كانت محتاجه بالوقت هذا لحب والحنان ..محتاجة لدفا والارتواء من بئر
تعمره المودة والسكينة .. من بئر انحرمت من ماءه وجاء عبد الله يسقيها وتروي عطشها بعد شربها لمياه بحر مالحه اتعبتها في عمرها ..و أخيرا رفعت عينها بعينه وبابتسامه جانبيه.. "ما تلاحظ انك جرئ زيادة "
عبدالله بعذوبيه واتسعت ابتسامته .."واخيرا خلتيني اشوف هالعيون ..والله مانلام مادام عندي قمر مثلك .."
ابتسم لها بحب وهي بادلته بابتسامه أشرقت ولأول مره بقلب طاهر مله مشاعر مولودة

=============***===========

بليلة باردة من ليالي الشتاء ..وهدوء ساكن كهدوء أصحاب القبور ..وبمشاعر داخليه متضاربة كأمواج هائجة .. وسرحان وأحلام قااادته بعيد إلى صحراء قاحلة
سمع صوت سيارة وليد وقفت في الحي ..شيء واحد فهمه ان وليد داخل عند رحمة

وراح يجلس معها راح يكلمها..يسمعها .. او اشياء كثيرة ..حاول يتجاهلها
وبركااااكين تفجرت بلحظتها لتوا ..لتقضي آخر عهده بالحب ..تقلب على الفراش بمحاولة يائسه للهروب من الواقع ..ولكن هيااااات لــــ اسامه ان يهنا وان يهرب..ابتسم لصوره الي انرسمت بداخله
فجأأأأأة...اخذ جواله باتصال واحد قضى على ما بناه وليد وتركي في أيــــــــــــام
وبعدها اغلق الخط وشعور الانتقام اثلج صدره وجعلته يرفرف بفرحه مجهولة
قام من سريره وفتح الشباك ونسائم الليل الباردة أطفأت البراكين بداخله
لمح طيف سيارة ابو وليد قادمه من بعيد وقفت أمام بيت ام راشد لينزل ابو وليد
وبعدها بدقائق تسمع أصوات الإسعاف تصدح بالحارة لتزف معها روحين جميعهما ان لما ان يرتاحا



ولتبــــدأ حكــــــــاية جـــــــــــديدة لأبطـــــــــــــــــالنـــــــــا

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
انتحار الاحلام اخر الليل بقلم فتاة بلا الم, فتاة بلا الم, قصة انتحار الاحلام اخر الليل, قصة انتحار الاحلام اخر الليل بقلم فتاة بلا الم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:45 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية