لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-04-08, 11:03 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(...الجزء السابع والعشرون...)
_-_ الفصل الأول _-_



اول ماطلعت رحاب طارت جنــى على دولابها وطلعت تلفونها اللي مقفل من مــــده دقت على الرقم اللي كان اخر مكالمــــه صادره وأتصلت عليـــــه ..
الطرف الثانـــــي :آلوووووو ...
جنــــى :نايف أنا جنــــــى ...
نايف :................
نايف :جنــــــى هلا جنــــى ...
جنــــــى :.............
نايف اللي توه أستوعب الأسم :جنــــى ..!!!
جنــى :ايه جنـــى ليه كم تعرف وحــده غيري ...
نايف توه تحت تأثير الصدمــه :ولاوحــده ...
جنــى :طيب ليه قبل ماتعرفني على طول جالس ترحب ...
نايف :ليه وش متوقعه مني أقفل الخط بوجهك بس عشـان ماعرفتك ...
جنــى :اكيد بتقفل بوجها هي مو بوجهي ...
نايف :هي ميـــــن ..!!
جنــى :اللي غلطانه برقمك ...
نايف أستدرك الأمر :اصلاً أنا المفروض مأرد عليك ...
جنـــى بلعت ريقها :ليه ..؟!
نايف بقهر:وتسألين بعـــد ليه قولي ليه من أسبوعين ماتردين علي ...
جنـــــى :أنا آسفـــه ماكان قصدي بس ...
نايف:أسفه هذا اللي قدرتي عليه وبكل سهــــــوله وتبغيني أسامحك بس الوعـــد بعد شهـــرين ...
جنـــى :وشوو اللي بعــد شهرين ...
نايف :عرسنا بعــد شهرين ..
جنــى :كذا بدون حتى ماتأخذ رايي ...
نايف :ليه أنا لاقيك عشان أخذ رأيك ...
جنــى :ناااااايف ...
نايف :خير وش تبين ...
جنــى تنرفزت :ليه تكلمني كذا ...
نايف :وش فيه كلامــي مو عاجبك ...
جنــى :أكيد موعاجبني ...
نايف :عادي موضروري يعجبك ...
جنـــى شوي وتبكــي :ناااااااايف ...
نايف بالسرعه قبل مايلين قلبه عليها :عطيتك وجــه كثير ... يالله مع الســـلامه ...
قبض على جــواله بقوه وأخيراً سمع صوتها وتطمن عليهــــا بس لازم يربيها على اللي سوته بس لحظه هي ليه سوت اللي سوته لأتصلت عليه مــره ثانيه بيسألها هالسؤال اما هو مستحيل يتصل عليها بيذوقها اللي ذاقه بس بالطريقه ألطف على الأقل هو بيرد عليها لأتصلت مومثلها مطنشته كلش ...
قفل الخط بوجها كيف سوى كذا أكيد شايل عليها ماسوى كذا الا لأنه مجروح بس هي ماكان قصدها ..... كان قصدها أو لا خلاص اللي صار صار .. نزلت تحت تشوف أهلها اللي أشتاقت لهم كثير بس للأسف مالقت أحد لاكان فيه ...
جنى :نورررره شتسوين تحت ...
نوره :العب ...
جنــى :تلعبين هنا ضاقت عليك الأماكن يالله أطلعي أشوف ...
نوره :مأبي بلعب ..
جنى :نوره أذا ماطلعتي بضربك ...
نوره طلعت وهي زعلانه :مأبك ...
جنى :لاتحبيني ...
نوره وهي تبكي :أنتي دوبا ..
جنى :ابعدي يالرشيقه أنتي ....
هديل :بوووووووووووووو ...
جنى :ياقدمك شفتك قبل ماتجين ...
هديل :وش قاعــده تسوي الغبيه هذي هنا ...
نوره :أنتي ابيه ...
هديل :أنا غبيه يالحماره أنتي ...
نوره :انتي همار ..
هديل :أنقلعي بس يالهنديه ...
جنـــــى :هديل بس خلاص حرام عليك ...
هديل :لا لازم أبكيها ...
نوره :مأهبك أعلم بابا ...
هديل :ايه وشايه وبزر وغبيه ...
نوره عاد ماقدرت تحمل كل هالتهزيئات مع بعض جلست تبكــي وراحت تركض مع السلم وهي تقول :أعلم بابا ..
جنــى :ياحبك للمشاكل ...
هديل :اصلاً أنتي وش مطلعك من كنيستك .....
جنــى :وجع اللي يسمعك يقول جايتك فبيتك ...
هديل وهي تطالع فوق :اصلاً ذيك الساعه ماراح تقدرين تدخلين بيتي لأنه بيكون محاط بالحرس وماراح أسمح لك تدخلينه الامره بالسنه ...
جنـــــى :حشى البيت الأبيض مو بيت هديل ...
هديل :بليز لاتقارنين بيتي فأي بيت فالدنيا ...
جنــى :أعوذ بالله من الفخر والغرور ...
هديل :بالعكس أنا قمت التواضع مو تشوفيني جالسه معك ... بس أنتي وش اللي طلعك من غرفتك ...
جنــى :أسمحيلي أقولك انتي مجنونه مع مرتبة الشرف ...
وهج :تدري مايحتاج تقولين لها ...
هديل بغيض :كملت أنتي الثانيه متى بترجعين لبيت زوجك ....
جت وهج بتقاطعها بتقول شي ... بس هديل سبقتها :آسفه آسفه قصدي بيت أم زوجك ...
وهج :ماني براجعه أبد ...
جنــــى :ابد ابد ...
هديل فجأه صرخت :لاتقولين ماتدرين ..؟!
جنــى :أدري عن ايش ...
هديل :قال بيطلقها ...
وهج وجنـــى :ايش .....؟!
هديل حست أنها طيحت نفسها بالنفسها :ولاشــــي ...
وهج :أنتي وش دراك أنا ماقلت لأحد...
هديل عضت على لسانها :سمعتكم ...
وهج :وقحه قليلة أدب ...
هديل :والله آسفه ماكان قصدي سمعتكم صدفه ... وقامت تركض طلعت من البيت ...
جنــى بتردد :صدق اللي تقوله هديل ...
وهج :ايه صح ..
جنــى :طيب ليش وكيف وانتي حامل ...
وهج :مايدري ولاراح يدري ...
جنــى :وش اللي خليك تقولين هالكلام أمي أكيــد بتقول لناصر هذا أذا ماكانت قالت له وأكيد ناصر بينقل له الخبر بالظرف ساعه ...
وهج :لا أمي مستحيل تسويها وعدتني ماتقوله ...
جنــى :امبلا أذا وصل الموضوع لطلاق ...
وهج :لااا مأبيه يدري صرت أكرهه وأكره خواته ...
جنــى برود :عن الكذب سلطان مستحيل تكرهينه ...واتحداك تكملين أسبوع ثاني بعيـــد عنــه موحياتك الباقيه ..
وهج تكابر :الا أكرهه وبتشوفين كيف بقدر أعيش بعيــد عنه عمري الباقي ...
جنـــى :رجعنا للكــذب ...
وهج بأنفعال :أنا مأكذب أنا صادقه صح يمكن أتأثر وضعف بس بضغط على نفسي للآخر وبتشوفين بالنفسك كيف بقدر أتخلص من هالضعف اللي أنا فيه ...
جنــى :أنتي أوووووووف وشأقدر أقول عنك بتهدميــن حياتك بيدك مو عشــان مشكله بسيطه صارت بينكم بتطلقين ...
وهج بأندهاش :تقولين مشكله بسيطه .. سلطان طقنــي وسمعني كلام مثل السم وأهله يعاملوني معامله زفت وبالأخيـــر يعرض على أنه يطلقني وتقولين مشكله بسيطـــه ...
جنــى :ايه مشكله بسيطه وتصير فأي بيت بعيــدين أنتي ماسألتي نفسك ليه سلطــان غلط بحقك بالطريقه هذي ...
وهج :ليش يعني لأنه أنســان ناكر للجميل بلحظه أنقلب علي وبيطلقني أكيد أمه لقتله عروس وبتزوجه ....
جنـــى :أنتي مجنونه كيف تفكرين كذا يعني سلطان سلبي لهدرجه كلمه توديه وكلمــه تجيبه ...
وهج بعناد :ايه كذا ولاماطاع أمه وخواته وصارزي لعبــه بيديهم ....
جنـــى هزت راسها بعدم تصديق :مستحيل مأنتي وهج اللي عرفها كيف أنقلبتي كذا من اللي فر مخك بهالطريقه .. ولا ليش أسألك الجــواب واضح أكيد خالتي ومن غيرها ...
وهج :خالتي سالي تحبني وتبي مصلحتي وهي أكثر عضو محايد مو مثل أمي اللي أهم شي عندهاكلام الناس ولاناصر اللي دايم بالصف صديقه .....
جنــى بداخلها :الاقولي على حيــاتك السلام دام سالي حطت يدها فيها ....

-----------------------------------


ميته من الغيض بسبب اللي سمعته منـــه يعني موكفايه قاتل أخــوها لا بعــد له وجــه يكذب ويتهم الرجال بكل قواة عيـــن وبجاحه أنــه منتحــر بس عشــان يبري نفســــــه من تهمه خلاص صارت ملتصقــه فيه بس حاول يـ ياســر تقول شــي الليوم عن أخوي من أكاذيبك والله لأقلب الدنيا كلها على راسك ... دخل الغرفه شافها جالس تتزيــن وعصبيتها واضحه بكل حركـه تسويها رمــى شمــاغه على السرير بقوه عشــان تنتبــه له بس اللس شاغل بالها كان أكبر رمــى بالنفسه على السرير .. طاحت ريشة الشدو من يدها والتفت له بحــده :ماتعرف تدق على الباب وأنت داخل ..
ياســـر :للمــره الألف تسأليني هالسؤال وأنا للمـره التسعميه قبل الألف أقولك لا مأعرف علمينــــي ...
سالي بالطنازه :لاعيوني أنا مو أمك روح للماما ياحبيب الماما وهي تعلمك مو هي اللي ماعرفت تربيك خل ترجع تربيك مــن جديد ...
ياســـر :طيب حبيبتي أنتي أخلصي بالســرعه عشان أروح لحبيبتي أمــي ماتصدقين قد ايش مشتاق لها ...
سالي لفت عنه بقهر وقد تكمل شغلها وهي تتريق عليه وعلى امه بالصوت قصير .......
ياسر اللي متسلي بقهرها :تقولين شــي حبيبتي ...
سالي وهي تطير عيونها بالصورته بالمرايه :لاتقول حبيبتي حبتك القراده ...
ياســــر :الا بقول حبيبتي وحبيبتي وحبيبتي عندك مانع حبيبتـــي ....... ويالله اخلصي ترى عطيك وجـــه زياده عن اللازم ولاترى بأخذ ولدي وأروح للأمــي وأنتي بقفل عليك هنــا ...
سالي بقهر :تسويها ماهي بغريبه عليك سويت اللي اكبر منها خريج سجــون ماينشره عليك ...
عدل جلستــه وأخذ شمــاغه :بروح أسبح تبغيــن شي قبل مأروح ...
سالي بنرفزه :انقلع يعني وش أبي منك ...
ياســــر :يعني قلت يمكــن تبين شــي ولاشــــي ...
ولف بيطلع بعــدين رجــع لها :على فكره نسيت أقولك طالعـــــه حلوه اليوم حبيبتي ....
سالي بغرور وهي طالعه بطرف عيــن :طول عمري حلـــوه مو محتاجــه تقولــي ...
ياســـــــر :قلنا حلـــوه بس مو أحلى وحــده يعنــي الحلــوين غيــرك كثير ...
سالي : وش قصدك تلمــيح يعنــي أنك تقدر تزوج غيري حبيبي لوتبي أخطب لك بعــد من عيونـــي بس لاتفكــر تلقى وحـــده تسوى ظفر رجل سالي بنت صالح ...
ياســـــر :مشكلتك هالغرور ولاوش زودك عن بنات الناس فيهم اللي تســـواك وتسوى طوايف وطوايفك ....
سالي :تحلم حبيبي بهالدنيـــا كلها مافيه سالي غير وحــــده .........
مسك يده باللحضه الأخيره ليخنقها على هالغرور اللي ذابحـــــه وده لويكســــــر راسها وشكلــه عرف كيف ...؟! .. رغم كل محاولتها أنها ماتطلع غيرتها بس بعـد بردودها ريحــة غيره ....
اول ماطلع رمــت العطر اللي كانت ماسكتـــه تشغل نفسها فيه قدامه الخسيس ولابيتزوج عليها هذا اللي كان ناقصها عشــان تشمــت العذال فيها بس أنا أوريك ياولد أمك بشوف من بترضى تأخذك وأنت متزوجنـــي والله لأشوه لها وجها قبل ماتفكــــــر فيك ..... وخرت هالأفكــارعنها وكملت شغلها أول ماخلصت كان ياســـر داخل عليها وهو يجفف شعره ...
سالي :اووووووف أنت وش تبي ماعنــدك غرفه ...
ياســـر :الا عنــدي بس جيت أشوف خلصتي أو لا لأنــي أول ماخلص بأخذ سعــودي واطلع ....
سالي بالتصريفه :طيب خلاص روح اللحيــن أنت وأذا على أنا خلاص خلصت ..... بس باقي بشوف سعــود أذا لبسته جــوني ...
ياسر :بالسرعه أبوي داق علي مرتين ...
سالي :طيب الله معك روح وأنا أتصل على بهجت يجي يأخذنا ...
ياســــر :لا أنا بوديكم .. ورمى عليها المنشفه وهو طالع ....
سالي :حقيررررر ...
دخلت على سعـــود بغرفته لقته مو راضي يلبس ...
سالي بالنرفزه :وش فيك ياولد أبوك ليه ماتلبس ....
سعـــود اللي أول مره امه تعصب عليه أنصدم وجلس يبكــــي ...
سالي :يووووووووه سعـــود موناقصتك ... وكلمت جــوني :وش هاللي بتلبسينه لا هذا مــوحلو لبسيه الأســود أحلى بالســرعه أشوف ...
بالسياره ..
سعــود للحين يبكــــي ..
سالي :جوني سكتيه لألفه بكف يسكته ...
ياســـر بالتريقه :ونعم الأم الحنون ...
سالي :أنت مالك دخل ولدي وكيفي أسوي فيه اللي يعجبنـــــي ...
ياسر أنتظر لين وقفــوا عند الأشاره وأخذ سعـــود من جوني ورى وحطه بحضنه :حبيبي سعـــود تسوق ....
سعـــود اللي دموعه للحيــن بعينه حط أصبعه بفمه وسكت ...
ياســـر :شاطر سعود واللحين بيسوق ... ومسك يده الصغيـــره بيديه وحطها على الدريكســـون ...
سعــود أنبسط بهاللعبــه وجلس يضحك ...
وقف سعــود عنــد مدخل البيت ونزلت ويوم جات بتأخذ سعــود رفض ياســــر وقال بيأخذه معه سالي طنشته ومأهتمـــــت ...نزل ياســــر وسعــود معه يمشــي وهو هادي بس فجأه بد يفك يده من يد أبوه ...
ياســـر :وش فيك يابابا وين بتروح ....
سعــــود اللي متحمس وشد يده بقوه :نول نولاااا ...(نور,, نورا )
انفكت يده وراح يركض وياســر يمشي بالسرعه بيلحقه ...وفجأه
هديل :هااااي ياسر ... الحمــدالله على السلامـــه ...
ياســــــربالبدايه ماعرفها :هلا هديل وش أخبــارك ... ياحليلك كبرتي ماعرفتك ...
هديل :بخير .. حتي أنت شيبت ماعرفتك ...
ياســـر يكلم سعــود اللي بالغصب مسكــه :سعــود خلك رجال يالله وأمش معــي ...
سعــود :مابي بلئب مع نولا ...
نوره :فكه يالدب فك سئـــود ...
ياسر توه ينتبه لها :خير وش تبين أنتـــي ....
هديل أنفجرت ضحك :أحسن تستاهلين ...
ياسـر :وأنتي وش فيك عليها ....
هديل :مأحبها الشينه ...
ياســـر جلس لمستواها:انتي نوره ...؟!
نوره :ايه ...
ياســـر :وأنا ياسر ...
نوره :ماثألتك ...
ياســـر وقف وهو يضحك ...
هديل :ليش تضحك ..؟!
ياســر :رجعتيني ست سنوات ورى ... مأوصيك أنتبهي عليهم ...
راح ياسر وهديل واقفه مكــانها تفكر وش قصده ياســـر يوم قال رجعتنـــــي ست سنوات ورى يعني صار له مثل هالمــوقف قبل بس مع ميـــــــن والله شكله هذا خرف مع السجن وجالس يقط خيط وخيط ... مأقول الا الله يعينك ياخالتي على هالمجنون ...
دخلت الصـاله اللي كانوا متجمعيــــن فيها العائله مأحد جاء من الضيوف ......
شيخـــه :هديل هووو ورى ماتسلميــن على عمتك ....
هديل بقهر :سوري عمتي مأنتبهــــت ....
أبتهال :هديل ماشفتي نــوره ....
هديل بتأفف وهي تجلس بين سالي وأمهـــا:كامن تلعب مع سعـــود وجـوني عنـدهم ...
سالي بهمــس :وين خواتك ماراح يجــــون ...
هديل بالنفس نبرة الصوت :لااا وهج ماهي طايقه عمرها وجنــى ماودها تقابل شيوووخ مالها خلق لسانها وتدرين اللحيــن الكلمــه محسـوبه عليهـــا ....
وبهاللحضه دخـــــل سعـــود يركض وجلس فحضن أمـــــه .....
شيخــــه :ماشاءالله هذا سعــود ....
فاطمـــه :ايه سعــود تعال سعــود حبيبي سلم علــى جدتك .......
سالي وهي تضم ولدها عشــان مايروح لها :سوري أعذروه سعـــودي حبيبي بسم الله عليـــــه خجــول ومايحب الأشكال الغريبه يتخرع منهـــــا .......
شيخـــــه :خجول على مين طالع لاأنتـــــي ولاأبوه تعـــــرفون الخجل ....
فاطمـــــه بقهر :الا ياســـر فديت قلبه وهــو صغير وش حليله مؤدب وأكيد ولده طالع عليــــــه .....
سالي لهديل بصوت واطي :ايه ولدها مخبـــــر ....
هديل :كأنا فمزاد كلاً تمــدح بولدها .... اما أمـــي وعمتــي سعــاد ولامع الناس كل شــي بينهن خاص .....
سالي :الا سؤال صريح أنتي وش جايبك مأخبر احد هنا بعمــرك ولامــن وين المناسبه عشـان ترزين عمـــــرك ...
هديل :أفا عليك وتبغيــن مناسبه احلى من هذي اذا مافرحت لك لميــــن افرح ......
سالي :ومن قال لك أني فرحانه عشـان تفرحيــن لي .....
هديل :لاتحاولين خالتي أدري ان ياســـــر غالي عنــدك .... وطلعته من السجن عنــدك بالدنيا كلها ....
سالي بعصبيه :أنقلعي زين أنا الغبيــه اللي معطيتك وجـه والله المناقر مع فطوم وشويخ احلى من سوالفك .......
وصدت علــى بسمـــــه اللي كانت لاهيه بالســـــوالف مع أبتهال :أقول بسمــــه جناح ياســر مفتــوح ...
بسمــــه :ايه مفتـــوح هــوأمس العصـر يوم جانا نام فيـــــه ......
هزت سالي راسها بتفهـــــم ...
سألتها هديل يوم شافتها توقف:وين بتروحيـــــــن ..؟!
سالي :اظنك جالسه معنا وسامعه وش نقـول الا أذا كنتي في عالم ثاني غير عالمنا .....
هديل :طيب خذيني معاك ...
سالي وهي تمســك يد ولدها وتمشــي :بتجين تعالي ....
هديل وهي تلحقها :الاصح ماقلت لك شفت ياســــر واووووووو طالع يجنن ... تصدقيــــن محلـــــو طالع يهبل ....
سالي اللي منقهره ماتحب تسمع احد يمدح بياســـــــر:هديل وجــع وش هالكــلام عيب أخخخ ياليت امك تسمعك ....
هديل بعدم اهتمــام :عادي وش قلت كفرت ماتكلمـت عن واحد غريب ولد عمي وزوج خالتــــي ........
وصـلوا للجناح فتــحت سالي ودخلوا لقته مثل ماتركتـــــــه قبل ثلاث سنيــن نفس الأثاث وبالنفس مكانه ماتغير الا أنه مر ثلاث السنيــــــن .. ورجعت تكمل كلامها مع هديل اللي جلست براحه على واحد من الكراسي ....
سالي :ولو بعــد عيب انتي كبرتي وكل كلمـه تقولينها محسوبه عليك ....
هديل :من ناحيــة كبرت مافيها شك وطلعت حلــوه وأجنن ....
سالي :والله مأنتي صاحيــه وش دخل هذا فمـوضوعنا ... ياويل قلبــــي بس لوناصر يسمــعك تقولين هالكــــلام .....
هديل بخــوف :لاخااالتي ماتوقعتك فتانه .....
سالي :وأنا اللحيـن قلت بعلمــه انا بس أبغاك تنتبهين على كـــــلامك .....
هديل :طيب أوكي ..... خالتي ماقلتي وش رايك بقصة شعــري الجديده ........
سالي :مو سألتني تحت وقايله لك حلوه الصراحه صايـــره ماعنــدك ثقه بالنفسك ... ولاعنــدك كلام بتقــولينه بس ماتدرين كيف تبـدين .....
هديل :احبك ياخالتي تفهمينها وهي طايره الصـــراحه بقول لك شــي بس خايفه من وهــــج ...
سالي :ليش الموضوع يخصها .....
هديل :ايه بتتطلق .....
سالي :لا عااااد تمزحيــــــن ..
هديل بحماس :والله العظيم وانا سامعه سلطـان وهو يقولها تبين أطلقك ......
سالي :كيف ووين سمعتيهم ...؟!
هديل :مره جانا مع ناصــــــر ... وكنت مارره صدفه وسمعتهم ...
سالي بعــدم تصديق :صدفه ياســــوسه ماعليه كملي وش قالت وهج ....
هديل : ماسمعتها كان صوتها واطــــي بس شكلــها قالت أيه وبعــدها مأدري وش صار لأني حسيت أن وهج بتطلع وطـــرت .....
سالي وهي تقلدها :كنت ماره صدفــه الاتلقينك ملصقه أذنك فالباب وجالست تنصتيـــن ....
أمشـــي اللحيــن خل ننزل تلقين الناس كلها متجمعه ولي كــلام ثاني معك بس مو هنا لافبيتكم .....
من بكـــــره العصــــــر
ياســــر تــوه داخل بعـــــد الهــوشه الكبيره اللي صارت بينه وبيـــــن سالي وسبب أمـــــه ... لأنه شافها بعينه ماسمــع هالكــلام من احد شافها كيف تغلط على امــه وبحضــوره بالطريقه قليله عليها كلمــة وقحــــــه ..... دخل للصاله لقــى سعــــــود جالس عنــد التلفزيـــــــون ... ماصدق عيــونه ...
اللي شافه وصل غضبــــه للقمــه دخل عليهـــــا فالمطبـــــخ
..أنتي كيف تتركين ولدك كذا بدون مراقبه ...
التفتت علــــى العاصفه اللي دخلت عليـــها من بعــد اللي صار بينهم أمــس فالسيــاره ماكلمــوا بعــــض وهو بعد ماوصلهم للبيت طلع وهاللحين بس اللي شافتــــــه وداخل وهوناوي على الهــواش : خير وش فيه وش صايـــــر بعد ...
ياســـر:فاتحه للولد التلفزيون وتاركته بس كذا يتابع كل اللي ينعرض قدامـــه ...
سالي بقهر وهي مشغوله :وش بيتابع يعني اصلاً القناه اللي فاتحتها له خاصه بالأطفال ...
ياســـر :بس الولد معه الرمـوت وجالس يقلب على كيفه يوم جيت لقيت فاتحه على قناه أعوذ بالله منها بس ...
سالي :هذا طفل مايفهم ...
ياســـــر :مولازم يفهم يكفي أنه يشوف مشاهد المفروض مايشوفها ....
سالي رمت السكين اللي بيدها :أنت جاي تتهاوش ولاهمك اصلاً الولد والتربيته ...
ياســــر :انتي اللي ماتمشين الا بالهواش .. أنتي بالأساس أنسانه الأخلاق عنـدها معــدومه كيف أطلب منك انك تربين طفل ...
سالي :لااا أنت تعديت حــدودك معــــي ... اخلاقي وأخلاق ولدي ماهي من تخصصاتك ... واللحيــن ممكــن تطلع عشـان أكمل شغلي ...
ياســـر :أنتي اصلاً الكلام معك ضايع أتكلم معك عن ولدك وكل اللي يهمك أني أطلع من عنـدك عشان تكملــين شغلك ...
سالي :وهالشغل للميـــن مولك ولــولدك ياســـــر لو سمحت دماغــي منفوخــه من كلامك أمـــس مالي خلق محاضره ثانيـــه بالأخــــلاق .....

ياســــر :أشوف عاد أعتبرتي .. ...............
وكــلام كثيــــر قاعــد يقوله كله اهانات وتجـــريح كل اللي يوصلها منه يحثها على الخطـــوه اللي بتســــويها وأبليس كــان حاضر وكيف مايكــــون مــوجــــود بهاللحضــه التاريخيــــه
شجعها وعمــى قلبها عن اللي بالتســـــويه ......باللحضــه ماحست فيها أنها هـــي اللي تسوي كـذا شالت التاوه من على الفرن وداخلها زيت مغلــي ومن مكـانها وبلحضة غفلــه منه رمتــها فيــه وهي تشـــــوف الذهــول بعيــونـه ... بذيك اللحضــه بعــد ماسوت اللي كانت يدها أكلتها عليــــه حست بشناعة اللي ســـــوته بعــد ماشافته يطيــــح بطـوله جالس على ركبـــــه وأخر كلمــــه سمعتها منـــــه بصوت حزيــــن متألم :لااا سالي ليـــــه ........
وأسودت الدنيـــــا بعيــــــونه وعيــــــونها ....
(...الجزء السابع والعشرون...)
_-_ الفصل الثانــــــي _-_


تركت الشغاله اللي كانت تنظف غرفة سالي اللي بيدها وراحت تركض على المطبـخ اللي سمــعت الصرخــه جايه منــه ووقفت مذهــوله من المنظــراللي شافته قدامهــــا ....
فبيت أم ناصــر كانوا كلهم مجتمعيــن فالحديقــه يوم دخل عليهم ناصــر ومعه سعــــــود ...
أم ناصر اللي انصدمـت بمنظر ناصر اللي واضح عليه الحزن :وش فيه وش صاير ليش سعــود معك ...؟!
ناصــر مارد على سؤالها :هديل خذي سعــود معك دخليه داخل ...
قامت هديل وهي مقهــوره ودها تعرف وش السالفه بس مابغت تعانــد لأن ناصــر كان واضح عليه العصبيــــه ...
ناصر وهي رمي بالثقله على الكــرسي :وش صار يمـه مأدري وش صــار ياليت أدري .....
أم ناصر :كيف ماتدري سعـود وش يسوي معك وين امه وين ابوه .....
ناصـر :بالمستشــفى ...
وهج بالرعب :بالمستشفى ليه سالي وش فيهـــــا .....
ناصــر :مافيها الا كل خيــر .. ياســر هو اللي .. وتنهـد بالتعب الله ينجيــــــه .....
أم ناصر :ينجيــه من ايش ناصر تكلم أكلت قلوبنا ......
ناصــر :صار حادث بس ماهــو حادث عادي ياســــر محترق بالزيت مغلــي وحالته خطيــــره وخالتي عندها أنهيـار عصبـــــي .....
أم ناصر :ياويلي عليك يأختي من متى هالكــلام .....
ناصــر :من العصــر .....
وهج ودموعها بدت تنزل :يعني كيف أحترق ...
ناصــر :مأدري ومحد يدري الشغاله اللي بلغت عن الحادث ... وهي ماشافته بس سمعت الصراخ سالي ويوم جت المطبـــــخ لقت ياســـر طايح على الأرض وهو محترق وسالي فاقده الوعــــــي ....
أبتهال بالتردد:الصوره واضحــه أكيد هي اللي أحرقته .....
ناصــر بعصبيه :ماحد يدري وش اللي صار وماله داعــي تكلمين عن شـي ماتعرفين عنــــــه .....
جنــى بقهر للأبتهال:مستحيل خالتي ماتســويها أحترمــي نفسك لاتغلطيـن على خالتي وأنتي فبيتنا ..... وتركت المكـان وهي تغلي من القهــــر مايكفــي هالخبـر المرعب عشـان تزعجها أبتهال بتكهناتها ....
أبتهال بالنـدم بعــد ماقامت جنـى ولحقتها وهج :أنا آسفه ماكان قصدي .....
أم ناصربحزن :ماعليه ماصار الا الخيـــــر ....
بغرفة جنــى كانت هديل تبكـــــي وهي ضامــه سعــود ....
جنــى :هديل بس بعــدين بتخرعين الولـد معك ...
هديل :حرااام ليش يصيرلهم كــذا ..... وبتردد رفعت راسهــا :خالتي مو و هي اللـي .... صح ..
جنــى وهي مومقتنعه :صح خالتي مالها داخل هي بس كانت موجـوده وأنهارت من اللي حصل لياســـر لأنها ماتمنــى يصير له كذا ....
هديل وهي تهز راسها بقوه وتمسح دموعها :صح أكيــد ياســر كان بينقذ خالتــي وأحترق هــو .....
حنــى :وهج وش فيك تعبانه ....
وهج وتعب باين على وجها :أحس ظهري بينكســر ...
جنــى :طيب روحي نامــي ...
وهج وهي تغمض عيونها :لاماني قادره أنام وأنا أفكر بسـالي ...
سكتوا كلهم فجأه حتــى هديل اللي كانت تبكي سكتت يوم سمعوا صوت الصراخ والهـواش اللي جاي من تحــت ...
جنــى طلعت بالســرعه تركض بتشــوف وش صايرو وراها وهج وهديل اللي شايله سعــــود .....
فاطمــه اللي كانت حاضره عذاب ولدها من بداية زواجـه من سالي وكانت هي تعذب بعـذابــه ... زواجه من سالي كان غلطـــه دفع ثمنها ولدها بمـافيه الكفايه من حيــاته وشكله جاء الوقت اللي بيدفع ثمن هالغطلــه حيــاته كلها ... تحت هالفاجعه جايه تطالب بولد ولـــــدها ......
فاطمــه :انتو ماتفهمــون قلت لكم مأبي اجلس ولا أرتاح أبي سعـود تفهمــون أبي سعـــود ......
أبتهال وهي تمسكها :ياعمتي أجلسي وأرتاحــي واللحين بنجيب لك سعــــود ...
فاطمــه وخرت يدها عنها بقـوه :أقول جيبوا الولد مايكفي اللي سوتــه بنتكم بولدي حسبي الله عليهــا أشوف فيها يــــوووم ..... وجلست تنادي:سعــود يا سعـــود .....
ام ناصر :فاطمــه وش هالكــلام اللي تقولينه ولدك الله يشفيه وانتي ماتدرين وش اللي صار لاتقعــدين تدعيــن ......
فاطمــه :مايبيلها درايه أصلاً ياســر من تزوج وجه النحس ماعاش ثانيه مرتاح .. المجرمـه بس خلوا يصير بولدي شــي أقسم بالله العظيم ماتطلع منها ......
أم ناصر :أنتي جايه لبيتنا عشـان تهــددينا ...
فاطمــه :انا ماني جايه لك أنا جايه أخذ حفيدي سعـــود ......
جنــى اللي كانت واقفه مع خــواتها على الدرج سحبت سعــود من هــديل اللي كانت متشبثه فيه وراحت لفاطمــه :خذي هذا سعـــود ولاعاد نشــوفك داخلـــه بيتنــــــــا ........
فاطمــه ماصدقت كانت تجره عشــان يمشــي معها لأن مايبي يروح معها ومارحمته حتى وهو يبكــي ......
هديل :لاااا ليش خليتوها تأخذه حررراام عليكم .....
ام ناصر :خليها تأخذه هي جدته وأحرص عليه منا ....
هديل :حرام والله حرام لو خالتي فيه ماخلتها تأخذه ...
جنــى :وخالتي ماهي فيه وحنا موناقصين عــوار راس خليها تأخذه ولصحت خالتي تفاهم معهم ......
بعد مرور شهـر من الأحداث السـابقه
سالي مر عليها الشهــر مثل الكــابوس بعد الأنهيـار العصبــي اللي جاها واللي بقت بسببــه أسبوعيــن فالمسشفى أخذوها أهلــها للقصيـــــم بعد مأخذوا السعــود من أهل ياســـر بالقوه ....
ياســـر بعد أسبوع من الحادث تحسنت صحته وصحــى بس بقــــى آثر الحــادث والتشــوه اللي غطــى منطقه كبيره من الصدر والرقبــه ...وشــي بسيط من الوجـــــه وبذات هـذا بيختفـــي مع الوقــت ... بس اللي بالصدر والرقبــه يحتاج للعمليات تجميـــــــل .....
بالمستشفى عنـــد ياســــر ...
فاطمــه :بعد كل اللي سوته فيك وللحيـن تدافع ..... ليه كذبت بالتحقيق وقلت أن اللي صار حادث ...
ياســـر : انا قلت الصدق سالي مالها دخل أنا اللي شفت سعــود دخل للمطبخ وللحقت فيه كنت ببعـد التاوه عنه قبل ماتوصلها يده وصار اللي صـار ....
فاطمـه بقهر :لاتكذب الكل عارف أنها هي اللي أحرقتك مايحـتاج تدافع عنها ...
ياسـر بألم :أنا مادفعت عن احد هذا اللي صـار ...
بسمــه :يمه خلاص ياســر تعبــان ..
ياســـر صد على الجهــه الثانيه وبيده يتحسـس الشـاش اللي لافين فيه صــدره ومايندرى وش يفكــر فيه .....
فاطمــه :حتى مافكرت تزورك ولاكأنك زوجها صدق قليلة اصل ...
بسمــه :ياسر لاتسمـع كلام أمــي سالي كانت بالمستشـفى تعبــانه وأكيد لوشافتك بالحاله هذي بتأثر أكــثر وأهلها هم اللي منعوها أنها تشــوفك عشان ماترجع تتعب نفسيتها ...
فاطمــه :انتي ليش تدافعين عنها وكأنا مانعرفهـــــا .....
بسمــه بداخلها :أمى ماتدري وش اللي تسويه بياسر بكلامـها ذا هي تحسب أنها بتعيفه بالسـالي لوقالت كذا وهو جالس يتعـذب يوم تردد على أذنه الكلام اللي عارفه وفاهمه زيــــن والكـلام هذا مو منقص من مشاعره لسالي بالعكس بيجرحه ويذكـره بالحقيقه انه يحب سالي وهي ماتحبـــــه ....
طلع من تخيلاتها صوتــه :بسمــه عطيني كاس ماااي ..
عطته كأس الماي اللي طلبه وطلعت من غرفتـــه وهي طالعه أصطدمــت بالشخص جاااي بيدخــــل ...
نايف :آسف ماشفتك ....
بسمــه بألم :لاعادي ... كيف الحال نايف ......
نايف :من بسمــه .. بخير الله يسلمك وش أخبـارك أنتـــــي ... ؟!
بسمــه وهي توخر عن طريقه :الحمدلله بالنعمــه ... تفضل بتدخل عنــد ياســــر ...
دخل نايف وهو يفكــر بسمـه اللي تو شافها واللي أمـه كانت تبغـاه يأخذها بدال جنـــــى .... وأبتسم يوم وصل بأفكــاره لها ياحليلك ياجنــى صدق مهبل فيها هاليوميـن بس أحســن خلها تأدب .......
نايف :الســلام عليكم .....
فاطمـه وياسر :وعليكم الســلام ....
ياســر :هلا نايف تفضل ...
نايف :بشرنا عنك وش أخبـارك اليوم ..
ياســر :بخير الله يسلمك .....
نايف وهويجلس :كيف حالك خالتي طمنينا على صحتك .....
فاطمــه :بالصحه وعافيه الله يسلمك ياولـــــدي ...... يالله أنا بروح للبيت تبي شي ياسر .....
ياســر :لاسـلامتك الغاليـــــه .....
نايف بعد ماطلعت أم ياســر:هاه وينهم العيال مأشوف أحد منهم عنــدك ...
ياســر :أصبر بس دقايق وتلقاهم داخلين علينـــــا ......
نايف :أجل سبقتهم أنا ....
ياســر بأبتسـامه :دايم سباق أنت ... الا متــى عرسك ....
نايف :أجلناه وللحيـن ماحددنا المـوعد الجديد .....
ياســر :افاا ليه ...
نايف :لاعاد بتهرب الملكــه وماحضرتها تبغاني أسوي عرسي بعد بدونك لاعاد مايصير ......
ياســر :اجل مطــول تعرف أول مأطلع منها بالسافر اتعالج برى .....
نايف :عارف ورجلي على رجلك ....
ياســربالضحكــه :لااا مايصير عاد ....
نايف :وليش مايصير .....
ياســــر :لأن المـدام بتســـافر معــي ....
نايف بالصدمـه :هاه من متـــــى ...
ياســر :وش اللي من متى ...
نايف :اخذت هالقرار ...
ياسـر :من اللحيـن ..
نايف جاء بيقول شـي بس قاطعه دخـــول أبوياســـــر .....

-----------------------
كانت واقفه بلكــونة غرفتها تأمل عيـال أخوانها اللي يلعبـون بالحديقه سمعت صوت طق الباب ....
سالي :أدخــل ....
حست باللي دخل جاي يمشي قبل مايوقف جنبها ...
سالي بدون ماتلتفت :خير حمـــد ...
حمـــد :عندي لك بشـاره ...
سالي بملل :اللي هــي ...
حمــد :اقنعــت أبوي بسالفة طلاقك ....
سالي اللي نزل عليها الخبر مثل الصاعقــه :انت وش قاعد تخرف ...
حمــد :انتي ماكنتي تبغين تتطلقين أنا اقنعت لك أبوي وش تبين أكثر من كذا .....
سالي وهي ماسكه اعصابها :ومن قالك أني أبي أتطلق ...
حمـــد :اووووف هماك صاجتنا من تزوجتي وأنتي تبين الطلاق ...
سالي :أذكر اول المعارضين لهالقرار حتى وياســر بالسجن مارضيتو تطلقوني منه ...
حمـــد :ذاك شي واللي صار اللحيـن شــي ...
سالي بقهر :بس أنا مأبي أتطلق بعـدين حتى لوكنت أبي الطلاق من قبل اللحيـن مأبيه لأني مستحيل اتخلى عن ولــدي ....
حمــد :انتي ليش كذا متقلبه ومالك راي واحد ... بنطلقك منه غصباً عنك وش تبغين بواحد مشــوه .....
سالي :أنا راضيه فيه بزينه وشينـــه ... انت مالك دخل كفـايه تدخل بحيــاتي مايكفــي أنكم انتو اللي غصبتوني عليــه ...
حمـد بطنازه:واللحيـن جاين نصحح هالغلط ..... خلاص ماعاد يصلح لك جايب لك عريس لقطــه
مليونيــر من الـ ......... ,,, أصغـــر من هالخبل اللي متزوجتــه وأوسم منـــه ...
سالي اللي للحين محافظه على هدؤها :واللي كل هالمواصفات فيه وش يبي بوحـده مطلقه وعنـدها ولـــد .....
حمــد بتردد :كان يبغاك من قبل بس ماصار نصيب .....
سالي بالصراخ :حمــد أطلع من غرفتــي وحتى لو ياســر طلقنــي هاللي جايبه لي لو أنقبر ماتزوجـــه ...
لبنـى :عمتي عمــي وش فيكم .....
حمـد وهو يطلع :مافيه شــي ... وبتشـوفين ياسالي أذا ماطلقتك منــه مأكـون حمـــد ....
اول ماطلع حمـــد انهارت سالي على سريرها وهي تبكــي ......
لبنــى :عمتي وش فيك ....
سالي من بين شهقاتها :شفتي الحقير عمك وش مســوي جايب لي عريس .....
لبنــى بالشهقه ويدها على فمها :الخسيس ... الله يعيــن روابي عليـــه ...
سالي :لورضت فيه بتكــون امها داعيــه عليها .....
لبنى بحنان :ماعليك منه هذي عادته يجلس يهدد ويتـوعد ولاجاء وقت الجد ماعنـدك أحد .....
سالي وهي تمسح دموعها:لا يالبنى حمــد يخــوف مثل مازوجني من ياسـر قبل بالحيله يقدر يسويها اللحيــن ...
لبنـى بحسن نيه :وياسر بيرضى يطلقك .....
سالي بداخلها :ليش ساكته ردي قولي أن ياســر يحبك ومستحيل يطلقك ولااللحيـن خلاص أنعدمت ثقتك بنفسك ..... ماعاد تدرين أذا ياســر يبغاك وللحين متمسك فيك ولاخــــــلاص أنتهى الحب عدمــه طول الجفــا وبعد كل هذا معقـوله قلبه يقسى عليها ويتحول الحـب للكـــره ...... يطلقها لامايسويها ياســر اذا ماطلقها بتعيش معه بعذاب عندها أستعداد تتحمـل هالعذاب ...
لبنى اللي شافت عمتتها سرحت بأفكارها طلعت وقفلت الباب وراها بهدوء عشـان ماتقطـع حبل أفكـارها بس سالي كانت منتبهه عليها من قبل ماتطلـــــع .. بالوقت اللي طلعت فيه لبنى من الغرفه كانت الفكره أستوت بمخها وماباقي عليهــا الا التنفيـــذ .... بعــدها بالست ساعات كانت المهـــه منتهيــه يوم صرخـت هـــديل :خااالتي سالي سعــودي .....
سالي بالضحكه اللي يسمعك يقول :أشتقتي لنــــــا ...
هديل وهي تضم سعــــود :مووووووووووت ...أشتقت لكم مــوووت .. ياحياة ألبــي ياسعــود أشتقت لي صح .....
سالي :ولافكر فيك هناك درزينه كاملـه يلعب معهم وين أمك .....؟!
هديل :ماهي فيه وهي وجنــى بالسوق .....
سالي :لاتقولين حددوا العرس ...
هديل :تبغيني أكذب الا بقووول ..... ياربــيه خالتي مرره متغيــره وش فيك نحفانه ووجهك شاحــب ...
سالي بلعت ريقهـا :هاه لابس تعرفين هناك مافيه ناس مثلك تفتح النفــس للأكـــــل ...
هديل :يعني تعترفين أن شوفتي تفتح النفــس ...
سالي:وهذا فيها شك .....
وفجأه أنفتح الباب ودخلت أبتهال وعليها عباتها ومعها بنتها نوره اللي أول ماشافت سالي صرخت :خاله ساااالي ... وحاولت تفك يدها من أمها عشـان تروح لهم بس امها كانت ماسكتها وطلعتها بالغصب معها بدون ماتعبر سالي .....
تغير وجــه سالي هذا اللي شافته هديل وقبل ماتعلق دخـــــل ناصر ...
ناصـر بأبتسـامـــه :السـلام عليكم ... وش هالمفاجأه الحلـوه الخاله مـــــوجوده .....
سالي أصطنعت ابتسـامه : وعليكم الـــــسلام ياهلا والله بأبو نوره ...
ناصر كان واضح عليه أنه خمن الحركه اللي سوتها أبتهال لأنه يوم دخل بعدها على طــول وهي تطلع السلم يعنــي ماسلمـت على سالي ولاعبرتهــــا أبتسمت هديل على فكرتها هذي وهي تصور الهــوشه الكبيره اللي بتصير بينهــــم ....
ناصر بأستغراب :فيه شــي يستحق هالأبتسـامـه أخت هديل ...
هديل بالدهـاء :شــي كبيـــر ...
سالي :وش هالشــي ...
هديل :يعني ماحزرتوا اليوم أيش ...
ناصر :الأربعـــاء ...
هديل :اليوم بيجــي عادل .....
ناصر :ايه صح كيف فاتتني هذي ... الا وينها وهج ..؟!
سالي :من دخلت ماشفتهـا ..
هديل :طلعت مع سامي مأدري وين راحـــت ..
عنــد وهج وسامـي بالسـيارة الأخيــر ...
وهج :لاتحرك خلك واقف هنا بجمـع أغراضي وأجــي ....
سامـي :بس تكفين لاتطـولين لأن عادل موعد طيــارته بعـد ساعــه مأبغى اطول عليه ...
وهج وهي تنزل :ماراح أتأخرعشـردقايق وجايتك ...
دخلت وهج البيت وهي تشجــع نفسهــــا انها ماتراجــع فالصاله لقت الخدامــه ..
وهج :رابيه فيه أحد غيــر أهل البيت ...
رابيه :كلوا نفر مـوجــود ....
وهج هزت راسها بتفهــم وطلعت السلم بالسرعه قبل مايطلــع أحد من المجلس ويشوفها يعني مثل ماتوقعــت الشياطين كلها اليوم متجمعــه ..... اصلاً كيف فكرت أنهم اليوم يتخلفون وأكيــد حتى خوالهم موجــودين رددت بداخلها الله لايكثرهم وحطت يدها على بطنهــا ياويلي عليك ياولدي الله بلاك بعايلة أبو الشيطان يتعوذ منهم ..... دخلت غرفتها بالسـرعه كانت الغرفه حــوسه ومعفــوسه ملابس سلطـان فكل مكــــان حن قلبها عليــــه بس بالسرعه غيرت موقفها يوم تذكرت أخر موقف بينهم وكيف كان يسألها بكل برود أذا كانت تبي الطلاق .. نطت من محلها يوم سمـعت الباب يتقفل بقوه وصوت المفتاح يتقفل بلعت ريقها وهي تلف عشان تشوف من جاء وبداخلها متأكده أن مافيه غيره .... همست عشان تأكد لنفسها :سلطـــــان ...
سلطــان اللي كان لابس ثوب بدون شمــاغ وحالته معفوسه :ومن غيره .. وش تسوين هنا ....
وهج اللي كانت بترد عليه رد قوي شهقت يوم أنتبهت على الدم اللي مغطي جزء كبير من ثوبه ... وجاء تركض عشان توقف جنبـــه وتلمس وجهه ويديه وراسه تشوف مصدر الدم :ليش جااي هنا ليه مارحت للمستشفى وين الجرح ..يعورك أكيد نزفت كثير....؟!
سلطـان أبتسم على أسألتها العفويه واللي جايه ورى بعــض تلاشت بالســرعه هالأبتســامه وصار محلها تكشيره :خايفه علي .....
وهج بدت تبكي :هذا وقت الأسئله سلطان الله يخليك قولي وش فيك .. وين الجرح ...؟!
سلطــان مسكها مع يدها وجلسها جنبه على السـرير :تسأليني وين الجرح .. صدق ياوهج تبغين تدرين من ويــن أنا مجروح ..... أشر على صدره جهة القلب : انا مجروح هنــا .. مستعجله تبغيــن تعالجين نزفي ,, مسكها مع يديها الثنتيــن اللي كانت تمســح دموعها وضغط عليها بقسوه... أنا من شهــور وقلبي مجروح وجرحــه مفتوح ينزف .. وهالجرح أطباء العالم كله ماتقدر تعالجـــــه ..... فك يديها :بس كفايه صياح مليت من هالدمــوع من عرفتك وأنتي تبكــين
مامليتي أنا مليت كل كلمــه أجي بقولها أفكر فيها مرتين قبل ماتطلع اخاف تجرحك نقــاش بينا مافيــه لأن نقاشنا دايم ينتهــي بدمــوعك أي ملاحضه أقولها لك تعتبرينها أهانه وتهزيء ... لو مره طلبتي شي وقلت لااا على طول دمــوعك نزلت وقتلي اني مأحبك .....
وهج بقهر من بين دمــوعها :طيب ليش صابر علي للحيــن ليه ماطلقتني ......
سلطــان :وهج واللي يرحم والديك كبري عقلك شوي انا مأبي أطلقك ومستحيل أطلقك تفهميــن وش معنــى مستحيل ....
وهج بأنكسار :طيب سلطان خلاص ماله داعي هالكــلام انت اللحيـن تعبان .....
سطلــان مسكها مع كتوفها وجلس يهزها :وهج أصحي يامجنونه للحين مافهمتي أن الدم هذا مو دمـــي ...
وهج بالشهقه :أجل دم ميـن ...
سلطــان وهو يفكها:حادث حاولت أساعد فيه وطلعت منه بهالدم فهمتــي اللحيـــن ...
وهج :يعني انت موتعبان ولامجروح ...
سلطان :لاااا ...
وهج :اجل ليش ماقلت من البدايه ....
سلطـان :كيفي بتزعلين أزعلي بتصارخين صارخــي بتطقين طقي بس بليز لاتبكــين ...
وهج ماردت عليه وجات بتقوم بس سلطــان مسكـها ورجعها تجلس :على ويـــــن ....؟!
وهج وهي تحاول تخلص من يده :بأخذ أغراضي تأخرت على سامــي ....
سلطــان :دقي عليه وخليه يروح أذا مستعجل بينا كلام طــويل ..
وهج :لااابروح معه ..... مأبغى أسمــع منك شــي ...
سلطــان بتنهيده :خليه يروح واذا خلصنا كلامنا وبقيتي على موقفك أنا نفسي بوصلك .....
وتحت أصرار سلطـان أتصلت وهج بسامـي وقالت له يروح وسلطـان بيوصلها ...
وهج طالعته بقرف :أنت للحين بثوبك هذا ماغيرته ....
سلطــان بنغزه :وش أسوي ماعنــدي مره سنعــه تسنعنــي مرتي تاركــه بيتها ورايحــه عنـد اهلها ....
وهج :وينهن خــواتك اللي شاد فيهن الظهر ورى مايسنعنك ....
سلطــان :خواتي خواتي أنتي ليش تكرهين خواتي ....
وهج والعبره خانقتها :انا مأكرهم هــم اللي يكـرهوني مع اني والله ماسويت لهم شي يستحق هالعــداوه .....
سلطــان :يعني مايكفيك أني احبك وش لك فيهم حبوك او أكرهوك ....
وهج :تحبني واضح بالمـره والدليل يوم قالت لك أمك تزوج علي ماقلت لااا .....
سلطــان :وماقلت أيه ولاراح أقول أيه .. وهج انا مت مليون مره قبل مأتزوجك كيف تفكــرين أني ممكـن اتزوج عليك ..... وهج انتي تدرين من متــى أحبك من خمس سنين الا شهــــــر ...
من أول مره طاحت عيني فيها عليك الا هاللحضه الله دخيلك وكل دقه من دقات قلبي تنبض بحبك ...
وهج تحت هالأعترافات المجنـــونه ماكانت قادره الا تفتح أذنيها وعيـــــونها وقلبها على الأخيــر ...... تبغــى تصدق كل اللي قوله تبغى تعيش هاللحضــات لحضه لحضه ماتبغــى يفوتها شـــي من اللي يقوله ولا أعتراف ولاكملــــة حب ولاهمسه ولانظــــره ...
سلطـان مسك راسها بين يديه ولف وجها له :وين شــردتي بأفكــارك ....
وهج بهمس:أفكر فيك ....
سلطـان بأبتســامه:وأنا عنــدك ...
وهج بنظره حزينه :اليوم عنـــدي بكره مايندرى وش يصير ....
سلطـــان :تحبيني قوليها ولاعمري سمعتها منك .....
وهج :يعني لازم أقولها مايحتاج أنت تدري أني أحبك ......
سلطــان :كيف أدري قوليلي شــي واحد تصرف واحد من تصرفاتك يخليني أقول أنك تحبينـــــي .......
وهج بالنرفزه :احبك زيــــن .....
سلطــان بالضحكه :لاموزيــن جايه من ورى خاطــرك أبغاها تطلع من قلبك أبغى أشوف الكلمــه بعيونك قبل مأسمعها بلسانك .....
وهج :سلطــان انت تابع افلام مصريه كثير هاليوميــن ......
سلطــان :وش أسوي ماعندي الا هالأفلام أسهر عليهــــا ........
وهج :صاير غثيث .....
سلطــان :أقول وهج ماعنــد خبر بتقولينه لـــــي ..
وهج :خبر مثل أيش ....
سلطــان غمزلهــا :خبر عن ضيف بيشرفنا بعــــد سبع أشهــر ....
وهج بقهر :ناصر صح ناصر هو اللي قالك أكرهه .....
سلطـــان :ول ماعنــدك تفاهم على طـول كرهتيه ...
وهج :ماراح أسمـي ولدي على أسمــه لو أيش ....
سلطـان :قلت الأسامي عشان نسميـه عليه ...
وهج :من قالك أنه ولد يمكــن بنت ...
سلطــان :انا اللحين قلت انه ولد أنتي اللي تقولين ماراح تسميـن ولدك ناصـــــر ...
وهج :طيب خلاص خلصت الكــــلام اللي عنـدك يالله وصلني على البيت ...
سلطـان تكدر:بعد كل هذا وللحين مصره ترجعيـن لبيت أهلك ....
وهج :مأبي أرجع أبغى أقى معك وبالنفس الوقت مستحيل أبقى هنا كرهت هالمكــان ....
سلطــان :طيب ماتقدرين تحملـين كم شهـــر لين تخلص فلتنا.....
وهج رددت وراه :فلتنا ...
سلطـان :ايه فلتنا بنيتها خصيصاً لك على ذوقك كل شي تحبينه حطيته فيها .....
وهج :علشاني ....
سلطــان :أجل عشـان ميـن غيرك .....

هديل :اووووف وهج من طلعت للحيــن مارجعت ...
جنــى :وأنتي معينه نفسك حارس أمــن للأهل البيت ...
هديل :احر ماعنـدي أبرد ماعنــدك .. بعدين وش تبغيني اسوي أشوف محد منكم سأل عنها ....
سالي :هي وين قالت رايحـــه ...
هديل :ماقالت شـي بس أنا دقيت على سامـي وقال أنه وصلها لبيت سلطـــان .....
جنــى :دامك عارفه ليش هالقلق ...
هديل :والله انك غبيه أنا خايفه لأني داريه وين محلها ,, ياويلي عليك يأختي لايأكلونك المتوحشـات مسكينه وهج يمـديهم مسوين منها مندي اللحيــــن .....
سالي :واللي يرحم والديك هديل اجلسي ...
هديل :ايه صح خالتي سمعتهم يقولون أن ياســـر بكره بيطلع من المستشفى ....
سالي لوقايلين بكره بنأخذك للاعدام ماخافت كذا :من سمعتي ...
هديل :ناصروأمـــي ...
جنــى :بتروحين خالتي ....
سالي أنتفضت :لاا مأقدر ..
هديل :خااالتي الله يخليك لاتخلينهم يمسكـون عليك شــــي خيبي ظنهم ....
سالي :مأقدر صدقوني والله مأقدر ....
جنــى :طيب مو لازم بكــره ..
سالي :لا مأقدر أبدأ بالخطــوه الأولى ...
هديل بأستغراب :وش خطوته ...
جنــى اللي عارفه الحقيقه :خلاص هديل خلي خالتي على راحتهــــا ....
سالي (أي راحـه ياجنى أي راحـه الا قولي عذابها .. ياســر بكره بيطلــع وش خطوته الثاني يطلقنـــي ... وأرتجفت عنـد هالفكــره .. بعد ماعذبته معــي فبعــدي وقربي السنيــن طويله للحيــن متمسك فينـــي ولاخلاص مل منــي ومن الصبر علي .. أرجــوك يياسـر تحرك بالســرعه سو أي خطــوه قل أي شي اتخذ أي قرارلوفيـــه نهايتنـا بس ماتتركني فجهلي اكثر مليت من الأنتظار .. تعبت من السهــر والتفكـير فيك وبمصيري ومصيرك ... أرهقتني فكرة أني أحرقتك وتسببت بتشوهك بـس كل هذا مايقارن بحرق قلبي ولا التشــوه اللي صاب نفســــي بعد اللي سويته فيك مافيه أصعب من أن الأنســـــان يكـره نفســـه ... وبضل أكره نفســــي لين أسمــع منك كلمــة السمــــاح .. حتــى لوقضيت عمري كله على أمل أسمــع هالكلمـــه وعمري ماراح أسامح نفسي على اللي سويتـــــه فيك لو ماسامحتني ...)
هديل :خالتي جــــوالك .....
سالي :شوفي ميـــن ...
هديل بالدهشــه وعيونها مفتــوحه على الآخــــر :ياســـــــررررررررررر ....
سالي بالصــرخه :لااااااااااااااااااااااااااااااااا ... وتكومت على نفسها وجلست ترتجف...
جنى :خالتي بسم الله عليك هدي وش فيك .....
هديل بخوف :خلاص مولازم تردين عليه ....
سالي تحرك يدينها قدام وجها بالطريقه هسترييه :مأبي مأبــي ....
وجلسوا على هالحاله لين وقف رنين الجــــوال ثواني بس ورجع يرن من جديد وبأصرار أكثر .... وبعد عشر دقايق من الرنين المتواصل سمـعوا نغمــة رساله .....
جنــى :افتحهـــا ..
سالي هزت راسها علامة الموافقه بالتردد .....
جنـــى تقرأ الرساله وعلى راسها أكبر علامـــة أستفهــــام :اول شــي يسلم ويسأل عن أحـوالك انتي وسعــود بعــدين يقول أنه بيسافر ويسألك أذا بتجين معه أنتي وسعــــود ......
سالي بتردد مدت يدها وخذت الجــوال من جنــى قرأت الرســاله وبأصابع مرتجفه أكتبت الرد بالموافقـــــه .....
بعديوميــن كان اللقاء بالمطـــــار ....
سالي كانت من مكـانها اللي جالسه فيه تشــــــوف ياسـر اللي كان لابس وكاشخ يسولف ويضحك بكل ثقه واللي يشـوفه مايصدق أنه بس من يوميـن طالع من المستشــــفى الصحه والحيــويه واضحـه على وجهه وبكل حركـه يسويها وبكل أبتسامه وضحكه ونظره من عيــونه ...
هديل :يااهووو عطينا وجه لاحقه على التمقل فيه عنــدكم اجازه مفتـــوحه .... حنا بطلوع الروح أقنعنا ناصر أنا نجي معك للمطار وأنتي سرحانه فالحبيب ..
سالي :هاه .. بغيتوا شــــي ..
جنـى بالضحكه :ولاشي سلامتك ياقميل بس لاتنســين الهدايا ....
سالي بأبتسامه باهته :ولايهمك ....
هديل :عااد انا تعرفوني غريبة أطوار ...
جنى :طيب وش مناسبة هالكلام ...
هديل :أنتي أحد كلمك الكلام موجه لخالتي الحلوه .... تفضلي يأحلى خاله ...
سالي أخذت الكيس اللي مدته لها هديل :تسلميـن ياعمري بس وش المناسبه ....
هديل :لفتحتيه بتعرفين وش المنـــاسبه بس امانه لاتفتحينه الا وأنتي مبسوطــه .....
جنــى :وأنا أقول وش فيه هالكيس ....
هديل :أنتي مأقول الا يالقفك متــى بس يجي يوم زواجك ونفتك منك ...
سالي :بليز لاتبدون ....
سامــي اللي كان واقف مع ياسـر وأخوانه :يالله خالتي ياســــر ينتظرك هناك .. يالله سعــــود يابطل تعال معاي ...وشال سعــــود ولحقته سالي هي تجر رجليها جررر..
تبادلت الأدوار وصار ياســر اللي شايل سعـــود وسالي على نفس مــوقف تجر نفسها وراه ومع كل ثانيه تمر عليها تمنــى لوتهرب من هالمكـــان وتبعد الف الأمتار عنــه .. لين ركبت الطيــاره وخلاص ضاعت أي فرصه لها للهـــــرب وصار مصيرها معلق شبهته بالطيـاره اللي راكبتها ومعلقه بين السمـــاء والأرض .....
على حين غفله منها حست بيد ياســــراللي جالس بالكرسي اللي جنبها على يدها :ليش ترتجفين خايفه من الطيـــاره ولامنــــي ...
معقــوله سالي تخافين منــي أنا .. أنا ياسالــــــي .....
ماتدري وش قصده بكــلامه هذا يهديها ولايهددهـــا ... بس مع نظرة الخبث اللي بعيونــــه شافت لمعــان فقدتــه من زمــان ... لمعان مايذكــرها الا بخبــث ياســــر الأولــي ......






نهاية الجزء السابع والعشــــرون

%الجزء الأخيـــــــــــــــــــر%
الفصــل الأول



صد عنها وتركها بأفكـارها اللي بتذبحها كل ماغمضت عينــها شافته يطالعها بالنظرته الخبيثه ولاصدت له تشوف وش يسوي لقته لاهي بسعـود عنــها غمضت عيــونها وهي تترجــى بداخلها ياسـر يقول يتكلم يكشف لها اللي بداخله بدال ماهــومطنشها كذا ماتحب تجلس فجهــل ,, لويرميها من الطيـاره ارحم لها من الجلســه على نار بأنتظار أي كلمــه اوحركـه أوحتى نظره تصدر منه تدينها ولاتطمنها ..... وفظلمـة أفكـارها جاها صوته :وش فيك شكلك ودك تنامين بس مأنتــي قادره .....
ولأول مــره من ركبــوا الطيـاره يطـلع صوتهــــا بس ليته ماطلع كان مهزوز مرتجف يفضح حال صاحبته :لاا عادي مافيني نوم ......
كنت خايفه انه يعلق على صوتها بس شكـله ولاحتى لاحظ :ليكون جلوسـي جنبك مضايقك وماودك تقولين .....
سالي اللي زاد أرتباكها :لاعااادي ..
وياســر أكتفى بردها هذا وسكـــت ....
ولكم تتصورا الأفكـار اللي جات على بالي سالي من سكــوته هذا أكيــد هو متعمــد يسوي كذا معها يدري أنها على أعصـابها وحاب يوترهــا عشـان تقضي الرحله كلهــا فخــوف وترقب ....وجلست تناجـي ياســر بكلمـات مستحيل يسمعها حرام عليك ليش صاير قاســي علي,,وين حبك وحنانك اللي عــرفته عنك يمكــن مومع كل النــاس بس معــي كنت مره حنون صح كنت مرات تثور تزعـــل منــي بس ترجــع بعــدها ياســر الحنــون الطيب عمــرك ماقسيت علي أوجافيتني مـده طويله رغم أني كنت أقابل كله هالحنـان برود الجلــيد ومع كل هــذا ماشعــرت مره أنك توقفت عن حبــي كيف اللحيــن هنت عليك مـو أنا حبيبتك .. وحتى هذي من بعد تطنشيك لي صـرت أشك فيهـــا .... بدون أحســاس منها ووسط ارهـاقها الفكري والجسدي جاها النوم اللي له ليالي مجافيها ..
حس بشــي ثقيل ينزل على كتفــه أبتسم يوم شـاف أن هالشـــي راس سالي بس بالســرعه تحـولت أبتسـامته لتكشيره بعــد ماطاحت يده على الجزء السفلي من رقبته وتحسس الجلد المحروق فيهــا كان يكره يلمســه أوحتــى يشوفه لاجاء يغير ملابسه أو يتحمم أول مره شاف هالتشــوه كان على وشك يستفرغ كان المنظر بالنسبه له قبيح مقــرف ياترى كيف بيكـــون لوحده مثــل سالي تتقرف من أسخف شــي وللحيــن يذكــر المره اللي شافت فيها صورة شخص مصاب بالبهاق بمجله وكيف بقت بعــدها يوميــن ماتأكل شــي وأذا جات بتأكل تذكرت المنظر ورجعت تستـفرغ مع ان اللي كان بالصوره شي ماينذكــرلوشافت تشــوهي أنا وش بتقـــــول أكيد بتفضل تنتحــر على الحياه مع واحد مثــلي ومن هنا يبدأ عقــابي لها بجبرها تعيش معــي وبتضطر كل يوم صبح وليل تشوف منظر تشــوهي ومابيدها شــي تســويه وطلاق بالمشمــش أطلقها بتلذذ بعــذابها بوريها جحيـــم الدنيا بعيشتها معــــي ... رغم كل التهــديدات اللي أطلقهـا فالســره لقــى عيــونه غصب عنه رجعت تطالع فعيــونها وهو الشــي الوحيـد اللي طالع منهــا .. فكر كيف قادره تنام وهذا على وجهــا يحــرمها من التنفس مد يده بيشيل النقـاب عن وجهــا بس تراجــع بالحضـه الأخيــره .. وتمتـم بالداخلــه :تموت ولاغيري يشوف وجهـــــا ....


بالسيارة عادل .....
سامــي :بس أسكتوا صجيتونا من رجعتوا وأنتم صياح ...
عادل :خلهم يعبرون عن مشـاعرهم ...
هديل بقهر وهي تمسح دموعها اللي بترجع تنزل :تتريقون علينا يصير خيــر ,, موكنه اللي مسـافره خالتكم بعــد ....
عادل :بل حتى يوم سافرت أنا ماصحتوا علي هالكثر ....
جنــى :تقارن نفسك بخالتي ياحيــاتي وش مسويه اللحيـن ...
عادل :افااا هذا وأنتم ماشفتوني من ست أشهــر ....
سامي :شفت عاد محد فاقدك غيــري ....
هديل بزعل :اصلاً ليش راجع وانت كلها شهــرين وبترجع تسـافر بس تفتح الجروح وترجــع ...
سامي اللي جالس قدام رجع عليها يضربها بالسبحته :لوكان جاي علشانك تعالي تحكـــــي ....
جنى :الاصدق عادل يالدب وش لك بالدراسه بالرى خلك هنا ...
سامي :لاتسمع لهن ذولي بيضيعن مستقبلك ....
هديل :وانت اللحين اللي خايف على مستقبله ... أنت خلك بس بلعب الكوره .....
سامي :وش فيه لعب الكــوره هو اللي بيشهــرني بكره لصرت نجم السعـوديه الأول لتجين تلزقين .....
هديل :أعوذ بالله اتلزق فيك اصلاً بتبرأ منك ....
عادل :خلاص هديل سامي اللحين بتقلبونها معركه ......
جنــى :الحمدالله كلها شهر وبفتك منهــــم .. وانت مسـافر مابقي غيــر أمي الله يعينها عليهـم ...
عادل :وناصر ....
جنــى :ناصر مو فاضي لهم تكفيه نوره ....
عادل :ياحبيلها هالبنت ....
هديل :وععع الله يقرفكم هذي وش جاب طاريها .....
جنـى :عاد اللحيـن مالك أنت وياها غير بعض ......
عادل :الاصدق هدول حرام عليك ليه تعاملينها كذا ...
هديل :اسمعوا من يتكلم ترى أنتي ماتحبينها ودووم تطقينها ...
جنـى :أنا مو عشـان شي بس الصغار خلقه ماينزلون لي من زور ونوره كلش حبــوبه ...
سامــي :اصلاً هديلوووه بطبعها شريره حتى سعــوود العسـل كم مره شفتها مصيحته ......
هديل :آآه يازمــن أشهد وسجــل كيف صار الكـــل ضدي من بعد خالتي سالي وحبيبة قلبــي وهج ......روووح منك لله يازمــن ياهدم اللذات ومفرق الجمــاعات ...
سامــي :اخبر الموت هوهادم اللذات ومفرق الجمــاعات ....
هديل :عربتها ...>> اخخخخ وين ميشو عنك ...؟!
((معجبه مغرمــه انا .....)) >>> نغمــة جوال جنــى ...
هديل بلقافه :أكيــد نايف ..
جنــى بضحكة أستهزأ وهي تطالع بشاشة جوالها :محزرتي ياحلــووه .....
الوهـــــلا وهج ...
وهج :اهلين جنــى كيفك ...
جنـى :تمامو كيفك انتي ...
وهج :بخير ..وبالنبره حزينه : سافرت خالتي ...
جنــى :ايه سافرت ....
وهج :ياربي أني مأدري كيف المجنـونه هذي وافقت تسـافر معه بعد كل اللي صار ....
جنــى اللي ماهي قادره تكلم بوجـود هديل الملقوفه وأخوانها :وهج أنا اللحيـن بالسيـاره لوصلت البيت أكلمك ...
وهج :طيب يالله تأمرين على شــي ....
جنى :لاسلامتك باااي ..
هديل وهي تقلد صوت جنى :وهج أنا اللحيـن بالسياره لاوصلت البيت اكلمك .. ورجعت لصوتها الطبيعي :قولي انك ماتبين تكلمين قدامنا ماله داعي اللف والدوران .....
جنــى :وأنتي شكـو يالقفك ياشيخــــه ...
سامـي :هذي تحب ترزعمـرها بكل شـــي ...
هديل بعدم أهتمام :داريه حاقدين ماتحبوني ....
تطالعه وهي يقرأ قراءن بصوته العذب الخاشع ..... وقف عن القرايه وصك المصحف وهي سرحانه فيه بس مومنتبهه انه خلص .....
خالد :رحاب فيك شـي ...؟!
رحاب مسحت دموعها اللي نزلت :أشتقت له ...
خالد اللي عرف أنها تحكى عن فارس :الله يرحمــه .. ماتمنيت تكـون نهايته كذا ....
رحاب :كنتوا أصحابه ليه ماتغير مثلكم يوم تغيـرتوا ليه بقى على ضلاله ...
خالد بحزن :حكمة رب العالميــن الحمدالله على كل حال أدعي له الله يغفـرله ..... مهما كانت ذنوبه ومعاصيه الله غفـور رحيم ....
رحاب بتأثر :ونعم بالله ... للحين ماني قادره أصدق أنه مات رغم كل العيـوب اللي فيه الا أنه اخــوي وأحبه بعد رغـد مابقى لي غيـــره ....
خالد :خلاص حبيبتي أنســي ... بعدين أنا مأكفيك ..
رحاب تخشع صوتها بالبكــى :ماني قادره والله موقادره أنسـااااااااهم....
كيف أنسى أخواني اللي عشت معهم 18 سنه من حيـاتي صح بعد ماكبرنا تفرقنا وكلاً انشغل بحيـاته بس بعد كان اخواني اللي أحبهم يكفيني أنهم عايشين يتنفسون الهواء الي أنا أتنفســه ....
خالد بأبتسامــه :بتنسيهم عيالنا بينســونك الدنيا بكبــرها ...
رحاب وهي تحط يدها على بطنها :عيالنا هو واحــــد وكفايه .....
خالد :تنكتين أنتي وجهك انا مايملى عينــي غيــرعشر عيال ..
رحاب بأنفعال :ليش وش قالوا لك متزوج قطــوه ....
خالد وهي يتصنع الجديه :يقولون ....
رحاب أنقهــرت منه تبغى تضربه تسـوي أي شي بس عشـان تنقتم منــه مالقت غير علبه الكلينكــس رمته فيها ...
خالد عارف أنها مقهوره ومن حركتها عرف أنها بتضربه ويوم شافه تمسك علبة الكلينكس وترميــه فيه ماتحرك من محله مع أنه قادر بس حرام كسرت خاطــره شكلها مقهوره من قلب :خلاص حبيبتي طلعتي اللي بقلبك بعد ماطقيتيني ....
رحاب :تسمي هذا طق...
خالد :أجل وش اسميــه ..
رحاب:الطق الصدقي لاسمعتك تصرخ من الألم ...
خالد :بل مجــرمه ...
رحاب :توك ماشفت شـي ..
خالد :الاصدق خلاص نايف موعد زواجه هذا ثابت ...
رحاب :ايه خلاص هذا اخر موعـد ملوا من كثر مايأجلـونه ...
خالد :ايه الله يوفقهــــم ....
رحاب :هههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه...
خالد بأستغراب: وش فيك تضحكين ...؟!
رحاب وهي تغلب على ضحكتها :ماني مصدقه أن جنــى بتزوج نايف ولد عمتها اللي تكرهه كره أبليس بعد أول موقف صـار بينهم ...
خالد بأستغراب :ليش وش صار بينهم ..؟!!
رحاب :رماها بالمسبح حسباله أخته لاوالمصيبه أنها ماتعرف تسبح لاوبعد مأنقذها عطاها كف محترم لأنها طولت لسانها عليه ....
خالد يبتسم وهو يتخيل نايف لعصب هوخلقه عصبي أجل كيف وبنت غلطانه عليه :وبعدين وش صار ...؟!
رحاب :والله مأدري كيف أنقلب الكـره لحب الله وحـــــد العالم ....
خالد :هههه ياحليلهم الله يوفقهم ......
ياسـر وسالي وسعــود بالسيارة الأجره اللي بتوصلهم للفنـدق اللي حاجزين فيه ...
سالي بهمس لسعـود اللي فحضنها :برد عليك حبيبي ...
سعود اللي مايفرق بين الحر والبرد :نا حللل (لا حر)
سالي ضحكة على براءة سعــود ونست ياسـر اللي جالس جنبها ....
بس سعـود نبهها لوجود :بابا حلل ...
ياســـر بملامح جامـده :صح يابابا حرر ..
سالي كش جسمها من لهجة ياســر الجافه حسستها بـعظم المغامـره اللي دخلتها برضاها السفر معه اللحيـن هم فبلد أجنبــي بعيد عن اهلها ووطنها واي ملجألها
هنا يسهل له الأنتقـام منها وبمليــون طريقه .. بس السؤال أي طريقه منهم بيختــار ...
ماتدري كيف طلعت منها بس طلعت :أي واحد بتختار ....
ياســر سماع صوتها بس أصطدمـه ماتوقعها أبد توجه له أي حــديث .....
سالي تعبت من سكــوته وضاق تنفسها من النقـاب اللي لابستــه فكت النقاب وطالعتــه حطت عينها الغرقانه بعينــه:ماجـاوبتني أي طريقة انتقـام بتختار ......
يشوف دمـوعها اللي تنزل بالهبـل ليش اختارت هالوقت عشـان أنتكلم :مأعتقد هذا المكان المناسب اللي نناقشه فيه مواضيعنا ......
سالي بأنفعال :مأعتقد تهتم بأي مكان نتكلم كان المهم عندك تبعـدني عن أهلي عشـان يحلى لك الانتقــام وهذا حنا بعيــد عنهم ببحــور .....
ياســـر :خلاص سالي امسحي دمـوعك بعدين نتكلم .....
سالي بقهر :لاموبعــدين اللحيــن ....
سعــود بدأ يبكــي ..
ياســر ماعاتب سالي ولاقال لها أنه السبب بكل بساطه أخذ سعـــود منها وجلس يلاعبــه ....
سالي دفنت وجها بين يديها وجلست تبكي أندمـت على تسـرعها ليش تكلمـت وش كان بيصير لوصبرت لها كم ساعه ليش بدت المفروض هو اللي يبدي غلطت غلطه كبيره يوم فتحت هالموضوع ووضحت له أنها فاهمـه نواياه
.. بس الا متــى بتسكت أنفجارها هذا سببه طــول الانتظار والترقب وسالي بطبيعتها ماهــي صبوره .....
ماهان عليه يسمــع صوتها وهي تبكــي عورة قلبـــه ضم سعــود اللي بحضنه لصدره وركى راسه عليـــه ماهــو متحمــل يشوفها كذا تبكـــي متعذبه وهو بيده يريحها من هالعـذاب ... لاااااااا يياســـــر وش فيك حنيت كذا بكل سهــوله بتسامحــها حتى قبل ما تطلب منك هــي السمــاح والمفروض حتى لوطلبته ماترضخ لين تنتقم منهــا وتعذبها مثل ماعــذبتك ولوعة قلبك بحبهـــا لازم ترد لها الديـــن ..كفايه رخـاووه وطيبة قلــب كيف تحــن عليها وهي ماحنت عليك نسيت وش سوت فيك شوهتـــــــك وقبلها ومن السنيــن مشــوهه قلبك ...
ورفع راســه وأبتسم وهو يفكر بالطريقه الخبيثه اللي بينتقم فيها ...
وصلوا الفنــدق وبعــد مأستقروا بجناحهــم ....
ياســر :الفنـدق بنجلس فيه هاليوميــن على بال مأستأجر شقـــه .....
سالي وهي تبلع ريقها :وليه شقه لهدرجـه بنطول ...
ياســر حقرها بالنظره :اكيــد هذا علاج ياماما .. أحتاج عمليات تجميل كثيره على بال مايرجع جلدي مثل الأول ويمكن بعد مايرجــع .. وكمل بأستهزأ وهو يشوفها كيف حاسه بالذنب :ولاصح أنتــي ماشفتي نتيجــة أحقــادك .. ماشفتي نتيجة دناءتك ......
وبدأ يفصخه جاكيته ثم القميــص والفانيلــه ....
سالي اللي كانت منزل راسها أرفعته بذهـــــول وهي تشوفه كيف يفصخ ملابســه ......
ياســـر بحقد وسواد قلب :شوفي ناظري زيـــن بعمايل يدك شفتي هالمنظر ....
وماكلم كلامـــه بعد صرخت سالي المكـتومــه وطيحتها ....
طاحت قدامــه على الأرض مغمــى عليها شاف هالمنظر كذا مره وكل مره يحس قلبه يطلع من مكــانه لاشافها طايحــه على الأرض الا هالمــره حس قلبه قاســـي ماتحرك من مكــانه جلس يتأملها فتره وهي طايحــه على الأرض على وجها وشعرها منتثره حــولها ماحاول يصيحها ولايحــرك من مكــانها وبعــد ماشبع من منظرها اللي أثار فيه شمــاته طلــع بكل برود وتركها على حالـها .....


صحت سالي بعد هالموقف بفتره طــويله فالبدايه أستغربت المكان والطريقه اللي كانت نايمــه فيها بعدين تذكــرت كل شــي الأحداث اللي مرت فيها باليوميــن الماضيات أنهمرت عليها مره وحــده غمضت عيــونها يوم تذكــرت أخر منظر شافته جلد ياســر المحروق والمشــوه حست بالدوخــه قويه رجعتها تجلس بعد ماكانت واقفه ... قامـت من مكانها وهي تتسنـد على الحيط لين وصلت الغرفه اللي نايم فيها سعـــــود ... سبحت وغيرت ملابسها قبل مايصحــى ...
دخل الجناح وهي يصفر واللي يشــوفه يقول فقمــة سعـادته ... شافها جالسه على الكنبه الواسعــه ومعها مجلــه تقراها رمى نفسه جنبها ولصق فيها :صحيتي حبيبتي ... ماقلتي لي وش رايك بالمنظر اللي شفتيه أن شاءالله عجبك
لأنك للأسف بتعيشين معه طول حيــاتك ....
سالي عمرها ماحسـت أنها كارهه قرب ياســر كثر هالمــره ومع أخر جمله قالها شعــرت بمــوجة غثيان قويــــه ....
ياســـر وهو يشوف كيف تغمض عيــونها ولون وجها اللي انقلب عرف انها قرفانه وقبل مايقول شــي قامـت وراحت تركض للحمــام ....
طلعت سالي من الحمــام بعد مأستفرغت ....
ياســر اللي واقف على الباب :لاحبي ليش كذا تزعلينــي منك .... يعني منظر جلدي مو عاجبك .... وكمل تمثيل :آآآها صح نسيت ياقلبي أنك حســاسه وماتحملين هالمناظر المقرفه .. بس أنا عارف حبيبتي بتقوي قلبها ومع الوقت بتتعـــود حتى انا حاس بوقت قريت بتقرب تحط يدها على صدري وتلمســــه ....
سالي طايحــه على الارض وتبكــي بهستريه :خلاااااص بسسسس الله يخليك كفااااايه تعذبنـــــي ...
ياســــــر جلس على ركبته جبنها :تسمين هذا عــذاب كلامــي هذا حبيبتي موشي قدام اللي بتشــوفينه الفعـــــل ابد مو مثل الكـــلام صح حبـــــي ....
ومـد يده يمســح على شعــرها فالبدايه بحنيــه :اششش بس حبيبتي موحلوه يصحى ولدك ويلقاك تبكــين اششش ...
لما شافها مارضت تسكت شد شعــرها بقسوه وبنبــره حاقده :بتسكتين ولاشلــون .....
سالي تدفن راسها أكثر بحضنها لأنها متكــومه على نفسهــا :بسكت بس الله يخليك تركني بحالي ...
ياســر زفها على الأرض ووقف :أنا أطلع من حالي موبأنتي اللي تأمرينــي ...
كتمـة صرخه كانت بتفلت منهــا حست يدها أنكســرت وتذكـرت أن يدها هذي كانت مكســوره من قبل وضلت فتره طــويله معذبتها ..
طالعها بعبــوس لفتره ثم طلــع ..
مسحت الدمــوعها :أخخ يارب ألطف فينــي يارب ....
حست بيد على كتفهـا أنتفضت تحسبه ياســـر ...
سعود :ماما ...ابي هم ...
سالي وهي تغلب على ألمها وتوقف :طيب ياماما ...
وفتحت شنطته الصغيره وطلعت له حاجه تسكـته وتصبره ...
جلسوا يوميـن على هالحال .. وباليوم الثالث أنتقلوا لشقه أستأجرها ياســـــرقريبه من المستشـفى اللي المفروض يتعالج فيه ...
دخل عليها وهي تفرغ المـلابس من شنطتها ....
ياسر بتهكـــم :ليش تحطين ملابسك هنا موقايل لك أن الغرفه هذي لسعـود وحــده .....
سالي :بس سعــود يخاف ينام لحاله ...
ياســـر :بيتعـــود ... والموضوع هذا مأبغى أتكلم فيه مرتيــن فاهمــه ... واللحين أطبخي لنا عشـاء مليت من اكل الفنــدق ساعــــه اتوقع كافيه ...
هزت سالي راسها بأنصيــاع وأول ماطلع رمت نفسها على السرير وجلست تبكـــي ثلاث أيام من بدأ أنتقــامــه وأنهارت ماهي قادره تصمد حاولت تعــودعلى معاملته وتجاريه بس ماقدرت ماتعــوته كذا كرهة هالجانب من شخصيته وين ياســر اللي يحبها ليه تغيــر وينه عنها ليش مايجي وينتشلها من هالضيــاع ..... ملت تكتم اللي بقلبها ملت تسكت وتنصاع له وبداخلها صوت يصرخ ردي عليه وقفيه عند حــده بس كل جرأتها تبخر لاتذكـرت اللي سوته فيــــه ...هي ماشوهته من الخارج بس لاهي شوهته حتى من الداخل هي السبب هــي ....
أنتي للحين جالسه هنــا ...
أنتفضت يوم سمعت صوته وهذي صارت جزء من شخصيتها فالفتره الأخيــره كل ماسمعت صوته فزت وصابها أرتجاف وبهت لون وجهـا .....
وقف متردد عنـد الباب وكانه بيقول شــي بس بالسـرعه طلع وصقع الباب وراه ......
مسحت سالي دمـوعها وطلعت تسـوي العشاء اللي طلبه ....
كانت تقطع البصل وسرحـانه يوم جرحت يدها جرح عميق ....
دخل عليها ياسـر بعد ماسمــع صرختها ويوم شاف يدها المجروحه كان القلق واضح لها بعيــونه بس أبتسامته الساخــره وضحكــة الأستهزاء اللي طلعت منه أقوى من أي جــرح بكفها :مره تعذرين بيدك المكسـوره واللحيــن تجرحين يدك ...بس ياحــرام مافيه فايده لأني ماني بالساذج ولاغبــي وفاهم حركاتك زين ياسالــــي ألعبي على واحد غيــري ... قال آخــر كلمـه وهو واقف فوق راسهــا: عالجي جرحك وكمـلي شغلك اذا ودك الليله هذي تعدي على خيـر ...
كان كفها ينزف بغزاره والألم مسبب لها دوخــه وقفت وطاحت على أرض المطبخ القاسيه ورجعت توقف وأحتضنتها أرض المطبــخ من جــديد تحاملت على نفسهــا وغمضت عيـونها عشـان ماتشـــوف الدم .....
بعد ساعتين كانت منجزه كل شــي وجالسه ترتاح بغرفة سعــود النايم ...
كان الآلم زايد عليها بشكــل غير طبيعــي والجرح للحيــن ماوقف نزفه وهذي ثالث مره تغيـر ضمـادته .....
غمضت عينها وفتحتها بعــــد فتره طــويله لقت نفسهــا بمكـان غريب بس لحضه الريحــه هذي موغريبه عليها أيه تذكـــــرت هذي ريحــة المستشفــى زفرة بأرتيــاح وغمضت عينها يعني للحيـن عايشه ماماتت ماتوقعت أبد ترجــع تفتح عينها وتلقى نفسها بالدنيــاحست أن ذيك الساعه بتكــون أخر عهـدها فيهــــا......
سمعت صوت معــذبه :سالي أنتي صحيتــي ...
فتحت عيـونها بالصعــوبه ...
ياســر :يالله قومــي سعــود تاركـه بالشقه لحاله .....
سعــود سعــود جلست تكــرر وهي تمشــي معه ومن غيره مصبـرها على هالضيم اللي معيشها فيه أبوه .. كل شــي علشانه يهـــون
.. شافته يطالعها من أخر الممر بالنظرات ضايقه .... جرت رجــولها جــر وللحيــن تحس بيدها مخــدره بس باقي جسدها متحس فيه بأي ألم بالعكس تحس بالنشاط غريب ولاكأنها مرت بذاك العذاب .....
صرخ فيها بنفاذ صبر :تحررركـي ....
لحقت خـطواته السريعه لين وصـلوا لسيارته اللي كان مأجرها ....
سألها :كيف تحسين اللحيـن ..
سالي :يعني أحسن ..
ياســر :مره ثانيه أذا كنتي لهدرجـه متألمــه تكلمي موتسكتين لين تمـوتين وأبتلــــي فيك .....
لوغارس بقلبها خنجر ماتألمت كثر هالألم ... ماهي مصدقه أن اللي جالس يقول هالكـــلام اللحيــــن ياســر .. ياسر مايرضى أحد يقولها هالكــلام فكيف هو يقوله لها ...



يتبــــــــــــــع

الفصـل الثانــي



شهــر مر وهم على نفس حالهــم ياســر يتلذذ بالأنتقــام منهــا وهي مابيدها شــي حاولت تقـاوم تســوي أي شــي الا انها تنذل بس ماقدرت والذل صار جزء من حيـاتها وأخر انتقـام ســواه يوم أبعد سعــود عنها ورجعه لسعــوديه مع أمــه وأخـوه اللي جايين يتطمنون عليـــــه .. ورجعت لأسبوعين ورى ....
سالي وهي تجلس على الأرض وتبكي :ياسر الله يخليك أبوس أيدك لاتبعــد سعــود عني ...
ياســر بعد أهتمام :أنتي لاتصرين مجنونه الولد وجـوده هنا خطأ أظن تذكرين اليوم اللي دخلتي فيه المستشفى وبقى هولحاله فالشقه الحمدالله أنه كان ساعتها نايم ....
سالي وهي للحين تبكي ومن بين شهقاتها :بس هذا مو عذر ... طيب خلني أرجع معه ....
ياســر :تدرين أن هذا مستحيل يصير وأحسلك تعقلين مأبي أزيد الجرعه عليك شــوي .. بعدين أحسن له الولد يبتعد عن هالأجــواء المشحــونه ......
سالي بألم :اكرررررررررهك ,,,اكررررررررهك ....
ياســــر بالضحكه :من زمان تكرهيني وش اللي تغيــر ....
سالي :اللي تغير أنك ظالم الله ينتقم منـــــك ....
ياســـر :قلتيها قبل ملاايين حتى صارت أذني تطرب لسمعها ....
رجعت سالي للواقع على صوت جـوالها ... كانت بيت أختها اللي متصــل ماردت لأنها عارفه أن أي أحد بيتصل من بيت أختها بيسألها ليش الا اللحيـن مارجعوا للسعـوديه وبعد يوميـن زواج جنــى ونايف وش ترد عليهـم وش تقــول هذي أحد أساليب ياســر فالأنتقـام منها ... اكيد ماراح تقول لهم هالكـلام وأي عذر غيــره ماهــوكافــي ... آسفه ياجنــى لأني وعدتك وماقدرت اوفي بوعدي .. بس مابيدي شي أعمله ياســر أستقوى علــي كل اللي كنت أسويه فيه رده لــي مابقيت مديونه له بالشــي .. سالي فقدت الأمل بأن ياســر يرجـع يعاملها مثل قبل خلاص بدت تعــود نفسها على معامـلة ياســر هذي حاولت تكــون ند له توقف بوجهه بس ماقدرت ياســر بشخصيته الجديده ماتقدر تحط عينها بعينــه قبل كانت تقدر تعـانده وتسـوي اللي تبي برضاه أوغصب عنـه لأنها كانت داريه أن لها مكانه فقلبه وأنه رغم كل الظروف اللي صارت باقي على حبها .. بس بعــد الحادثه اللي شوهته فيها ماصارت واثقه من شــي ومع عقـدة الذنب اللي صارت ملازمتها ضعفة وصار سهل على ياسـر قيادتها ...
يتمشــى فالشوارع مثل تايه جالس يهرب من أيش من ضميــره من قلبه من حبــه اللي معذبه .. تعب من اللي يسويه فالسالي تعب من تعذيبها اللي عذبه تعب من لومها وتعب من بعده عنها تعـب من كرها له .. من عرفها وأكبر طمـوحه ان يوصل لقلبها ويخليها تحبـه مثل مايحبها لدرجة انه مع مرور الوقت مل وصـار مايبغى منها غير الأحترام وبعد ماقدر يحصله منهـا .. كان معتقد أنه اذا عذبها أهانه تجبر عليها بيكــون مرتاح بس وين هالراحه منــه ...
سوى فيها كل شــي يخالف ضميـره .. ياما سمــعها ليالي كثيره تبكــي وهي تعتقد أنه نايم كان يسمعها يسمــع سالي تبكــي وهوجالس بمكانه يتلذذ ويطرب مثل مايصورلها بس بالحقيقه كان بداخله يبكـي لبكاها ويجافيه النـوم من بعد مايشوف دمـوعها ...
يشتاق لها وهـو بعيد ويتعهد على نفسه أنه اذا شافها ماراح يأذي حتى لو بالكــلام وبيعاملها زيـن .. بس أول ماتطيح عينه عليها ويشــوف العذاب بعيــونها يرجع يقسى عليها يأذيها عشـان يأذي قلبه يلوعه للي ســواه وباقي يسويه فيها .... وده لويرتاح من هالجنون اللي هو فيه بس يرجع يتذكر كيف كانت تعاملــه وكيف كان ملهــوف عليها متيم فحبها وكيف كانت هي تكرهه وتتلذذ بالصده يصر على المضي باللي هو فيه علــى الأقل اللحيــن هو اللي بيده القياده يقدر يسيرها مثل مايبي حتى لو كرهته لمعاملته لها يكفيه أنها اللحيـن تحترمـه او بالأصح تخاف منــــه ..يكره هالشــي يموت الف مره لشاف رجفة شفايفها ونظرة الحذر بعيــونها لشافته أنتفاض جسمها لقرب منها .. اللي شافه ياســر وتحمله فهالشهر حتى لوماجاء بكثر اللي شافته وعانته سالي بس يبقى أنه هو بعد ماكان مرتاح ......
سمع صوته نحيبهاووناتها اللي اعتصر لها قلبه وهو يدخل مع باب الشقــه نفض عنه وجه الرحمــه ومثل الجمــود ونادى عليها :ساااالي ...
مسحت دمــوعها وبلعت شهقاتها وطلعت له بالســرعه ...
ياســر :بعد أسبوعين بنرجع للرياض ...
سالي أحبست شهقة قهر كانت بتطلع منها وألتزمت الصمـت ...
ياســر وهو يجلس:وش فيك ساكته ولا كأن الموضوع يعنيك ...
سالي :صدقت مايعنيني ...
ياســر :لااه وش هالهجه الجديده ...
سالي سألت السؤال اللي تعرف جوابه وجاوبها هو عليه بأفعاله :ياسر وش تبغى منــي ...؟!
ياســر :أعذبك ...
سالي بالصرخه أعلنت أنفجارها:عذذذذذذذبتني ذوقتني اللي ماذقته بحياتي كلهااااااا ...وش تبغــى اكثر ..
ياســر :أعذبك اكثر .. خمس سنين وأنا متعذب معك .. بس كنت أستاهل لأني أنااااا .... وأشر على صدره :الغلطان أن اللي اجرمت بحق نفســي ...
كان يمشــي وهو يتكلم وهي ترجع على ورى لين لصقت بالجدار :تدرين وش الجرم الذنب اللي أرتكبته ....
وصرخ فيها :لأني حبيت أنســانه ماتستحق هالحب .... شفت قد ايش أنا غبي ..
وتراجع عنها لمكانه :كنت عايش حيـاتي مثل الامبراطـور محد يقدر يطى لي على طرف.. كانت عايش فووووق فبرج عالي حاميني محد يقدر يوصل لـي ويضرني .. كنت محصن نفسي من كل أنواع العذاب والألم لين طلعتي انتي .. وأشر عليها بأدانه والقهر بعــيونه :
طلعتي فحياتي وزلزلتيها .. وأرتكبت أكبر خطأ وأعظم خطأ فحيـاتي كلها حبيتك وجنيت ثمــن هالخطأ السنيني اللي عشتها معك فعذاب .....
قاطعته سالي بالصرخه :بسسسسسس خلاااااص مو بس أنت اللي تعذبت حتى أنا تعذبت .. انت اخطأت وجنيت ثمر غلطتك انا وش ذنبي قلللي وش ذنبي .. انا ماتزوجتك بالرضاااي غصب عني وأنتي اللي اجبرتني بأسالبيك الملتويه مــع أهلي .. تدري أن غلطتك ماكانت بحبك لي لاااا غلطتك بأجباري على زواج منك ...
كنت رافضه مبدأ الزواج بكبره ورافضه أكثر أني أتزوجك ....
ياسر بألم :ليه .. ليه رافضه الزواج مني ...
سالي :شف كيف كانت حيـاتنا وتعرف ليه رافضه أنا مأقدر أعيش مع أنسان غصب عني كرامتي ماتسمح لي .. ماكنت مفكره اتزوج بذاك الوقت ولوفكرت ماكنت بأرضى فيك لأنا مانصلح لبعض ...
ياسر :وليه مانصلح لبعض مني بالسيء لهدرجه عشـان ماترضين فيني ...
سالي بالضعف :وعشانك مأنت بالسـيء ماكنت بالرضا فيك .. يمكن قبل خمس سنوات مستحيل أقول هالكـلام بس اللحيـن بقوله ..وأخذت نفس عميق :بكل صراحه أنا مأبي رجال يكون ند لي أبي أعيش حياتي مثل قبل مأتزوج حرة نفســي عشـان كذا الرجال القوي ماينفع لــي أبي واحد شخصيته ضعيفــه بدال ماهــو يوجهني أنا اوجهه ...
ياســـر :وبتقدرين تعيشين مع رجال كذا ...
سالي :جوابي قبل خمس سنيــن نعـــم .. بس اللحيـن لاتسألني لأني مأدري ....
ياســــر :يعني تغيرتي ...
سالي :يمكـن تغيرت ويمكــن هذا أنا بس ماكنت فاهمنـي ...
ياســـر :صدقيني محد فهالدنيا كلها فاهمك قدي أنتي ياسالي قمة الأنانيــه والقســوه وسواد القلب .... فقر الحنان والحب اللي عشتيه فصغــرك خلاك قاسيه بعد ماكبــرتي تركك أنسـانه ماتقدر المشــاعر .. انســانه تأخذ بدون ماتعطــي أنســانه فاقده للأنســانيه .....
سالي بالدمــوع حارره :مأنكــربس مو ذنبــي .. موذنبـــي أنــي كنت مأقدر أحب غيــر نفســي ... شلون تبغاني أحب وأنا ماعرفته وأنا فأمس الحاجـــه له .. فاقد الشــيء لايعطيــه يياســـــر .....
ياســـــر :كنتـــي وش قصدك بكنتــي يعني اللحيــن تعرفين تحبين .....
سالي زادت دمــوعها :ايه أعرف .. اعرف أحبك وأحب سعــود ...
ياســــر بالضحكه هستــريه :تحبيني تكفين لاتضحكينــي ياســالي ... بس فكره حلــوه اهنئك عليها .. عشان ترتاحينـي قلتي ألعب عليه أقوله احبك ....
سالي وتكذيب ياســر لها يجرحها وهـي اللي ماتدري كيف أعترفت بحبها اللي دفنته داخل قلبها وكانت حريصه أنها ماتطلعه له لو وش ماصار:لايياســر لاتظلمنــي والله أحبك صدقني أحبك مو من اللحيـن من ثلاث سنيــن .....
ياســـر بالسخريه وهو يشوف كيف سالي تستخف بحبه لها بأصطناع حبه:ايه ترى صدقتك من قلتي من ثلاث سنيـن من اليوم اللي قتلت فيه أخوك صح ....
سالي بقوه وودها لو ياســر يصدقها:ايه من يومها .. كثر ماحزنت على أخــوي اللي راح أضعافها حزنت عليك .....
ياســــــر بقهر من كذبها :بسسس أسكتي كفاايه كذذذب ... ومسكها مع شعرها بقسوه :لاتحبيني قولي تكرهيني أهون علي من كذبة حبك ... ياحســافه ياسالي ياحسـافه ماتوقعتك لهدرجـه ضعيفه ماقدرتي تتفوقين على بالحق بديتي بالكذب ....
سالي :أنا مأكذب اللي أقوله صدق ليش مومصدق أني احبك .. واللي ماتبي خلاص أعجبتك فكرة أنك مظــلووم وجالس تنتقم ... بس صدق أني أحبك عشــان تزداد حلاوة انتقـــام ....
بس أنا كثر ماصرت أحبك أكرررهك .... أكررره غرورك اكررره كبرياءك وكرامتك أكررره كل شـــي فيك يبعدنا عن بعــض أكررره كل شـي فيك
مايخليك تسامحنــي ونعيش بعــدها بالراحـــه ......
ياســـر أعصــابه أحترقت للحيــن تكذب وتنافق وتبغاه يصدقهــا بس هذا مستحيل يصير تبغاه يتعلق بكذبه عشــان يتحطم بعــدها لأنكشفت الحقيقه لاماراح يضعف كفايه السنين العذاب ماراح يصدقها حتى لوصار حبها اللي تكلم عنه حاجه ماااديه يشوفها بيكذبها ويصدق قلبه : تقولين تحبيني .... وأنا مصدقك .....
ماتصدقون سالي بهاللحضه كيف كان بيغمى عليها من الفرحه ياســر وأخيراً صدقها بس قبل ماتقول أي شــي يعبــر عن عظم فرحتها قال اللي طعنها فالصميم وسدد الديـــــن :أحتفظي بحبك لنفسك مايلزمنــي حب وحــده مثلك ...واذاكنتي معتقده أني ممكـن أسامحك أوافرح بحبك فيأسفني أقولك الحقيقه المؤلمـه أنا مستحيل احب أنسـانه وصلت فيها المواصيل أنها تحرقني تشوهنـــي .. أنســانه قلبها أسود مثلك .. انسـانه تسمع بالحب وماتعرف وش هــو .. تدرين وش هالحب اللي تدعينه ياسالي الحب أطهر كلمــه على وجـه الوجــود يرددها كثير من أمثالك وهم مو مقدرينها الحب أنك تضحيــن عشــان تسعدين غيــرك وهذا للأسف مومـوجـود فيك ... الحب أنك تتألميـــن عشــــان غيرك وهذا بعد ماتقدرين عليـــه .. الحب أنك تنجرحين وماتذمرين تعطيــن وماتطلبيـــن تسمعيــن وماتشتكيــن .. الحب أنك تدعيــن بالسعـاده وتمنيــن السعــاده وتوفـرين السعــاده بس مولك لاا للي تحبيــــــــن .... واللحيــن أسألك بالله ياسالي أنتــــي تقدريــــن تحبين ...
أقدر أحبك أقدررررررر بس أوقف أسمعنـــــــي ....
بس للأسف ياســــر طلع قبل مايسمعها ولأنها سكتت عشــان تستوعب كلامــه أعتبــــر سكــوتها أنها ماتقــــــدر تحب مثل ماكان حاب يسمـــــع ......
اللي قاعد يصير أكبر من أن تستوعبــه سالي .. ياســـــــر ماهو بس استعجل بطلــوعه قبل مايسمــع جـوابها لااا اللي صـار ان ياســـر رفض حبهـا بكل أستبداد رفضه..ماعطى هالحب الوليد فرصه عشــان يعيش ... كبرياءه الملعــون ماسمح له يقبل حبها بعـــد ماصدته كثير ...رد الديــن لها وصدها يوم جت اللحيــن تفتح قلبها له وتفضح حبها اللي كانت رافضه تناقشه حتــــى مع نفسها .... ليه الأستغراب والصدمــه بتكــون غبيه لوفكــرت بأي موقف أيجابي يتخذه ياســر وهي اللي عارفته زيــن ...حتــى بأسعد أحلامها ماتوقعت منه يتقبل حبها بكل سهــــوله بس بعــد حتـى بأتعس كوابيسها ماتوقعت منه هالرفض القاســـي ....
أعترافها صدمــه زلزل كيــانه ولخبط كل حسـاباته ... من سمــع الكلمـه منها الا هاللحضــه وهو يحــس بدقات قلبه ماهــدت تدق بجنــون ... ماكان متصــور لو واحد بالميـه وهو راجـع للشقه انه يسمـع منها هالأعتراف ... كانت الكلمـه أثقل من أنه يستوعبها أو حتــى يصدقها كيف تقــول تحبــه وهي اللي ياما كررت على مسمعه كرها له بوقته وغير وقته ... معقــوله سالي طـوال هالوقت تحبـه وساكته .. ايه هي قالت تحبــه من ثلاث السنيــن ..غبي يياســر وطـول عمرك بتظل غبــي بكل سهــوله صدقتها وحن قلبك نسيت من هذي ووش سوت فيك .. وجايه اليوم تلعب عليك وتقول تحبك بس أنت لازم تكــون أكبر من هاللعبــه ... بتغلط غلطـة عمرك لوصدقتها .. هي تدري كم تمنيــت أنها تحبك مثل ماتحبها عشـان كذا جايه تستغلك بعد معاملتك القاسيــه لها بعــد ماعقلت وعرفت وين مصلحتك جايه تنبش ماضــي حبك تبي تلين قلبك عليها تولع نيــران حبها اللي ياما أكتويت بالنــارها ... بعــد كل اللي ذقته منهـا بتكـون مجنون لو صدقتها أنت عارفها زيــن سالي مستحيل تحب غيــر نفسهــا وحتــى لوكانت صادقه وهذا من سابع المستحيــلات فهي تستاهل اللي بيجيها منك وش يعنــي خل ينحرق قلبها مثل محرقت قلبك خلها تعذب شــوي طـول عمــرها مرتاحــه موهي اللي تحبني على حد قولها أجل تستاهل اللي بيجيها منــي أنا ماطقيتها على يدها وقلت حبــي ...
يتمنــى لوكانت صادقه عشــان تجرب أحساس الحب من طرف واحــد ...
-------------------------
وهج :جنــى تكفين ياعمــري بس ...
جنــى :ماني مصدقه كيف هنت عليها ماتحضــر زواجــي .... هى هى هى ...
هديل بحزن :أكيد بتجــي أجلو الزفه شـوي...
لبنى :جت المجنــونه الثانيه شوفي الساعه كم كيف بتجــي ...
جنــى :لو أتصلت وقالت ماهي جايه هي كلش ماعبرتني ...
وهج :الغايب عذره معــه يعني لوتقدر تجــي ماتأخرت ...
لبنـى :بنات يالله خلاص فضو هالسيره بكلم عمتــي عشـان الزفه ....
جنــى :لا لحضه أحس نفسي ماني مستعــده ...
وهج :جنــى ياحبيبتي خلينا نخلص كفايه تأجيل ... بعدين لاتنسين ناصــر مكلمينه من ساعه تلقينهم كل هالمـده جالسين ينتظرون ...
جنــى بلعت ريقها :خلاص يالله ...


جالسه بالظلام لوحـدها تفكــر بجنــى اللي بهالوقت بتنزف لعـريسها وهــي بعيـده عنهــا .. سامحيني ياجنــى مابيدي شـي أسويه لك الا أني أدعي لك بالتوفيق .. كانت تتمنــى تكون معها بهاليوم بس القدر ماجاء على رغبتها .. موبس جنــى اللي بحاجــه لجمـعة الناس حولها هاليوم حتــى هي محتاجه لأحد يهــون عليها ألمـها بهاليوم حرمــانها من سعــود موجع قلبها .. كل اللي سواه فيها ياســـر مايجي شــي قدام حرمانها من ولــدها ... هزت راسها عشـان تبعد عنها هالأفكار المؤذيه وقامت تســوي عشـاء لياســر ...
من خلال ســرحانها وغفلتها مأنتبهت للي قاعــد تســويه لين بدأ الزيـت يغــلي .....
ياســر من وراها :معجبك المشهــد ...
مقدرت تحــرك ولاتوخر عيــونها عن منظر الزيــت وهو يغــلي وصوت فرقعته.. المشهــد ينعاد قدامهــا ياســر يدخل عليها النقــاش الحاد منظرها المــرعب وهي تحمل التاوه بترميــه فيها وصرخـت ياســـر .. منظر التشـوه فجسمـه .. انهيـارها الكــوابيس اللي تجيها وينحرق فيها سعــود بدال ياســـــــــر ..
وياســــــر اللي واقف وراها يتحرك وكأنه بالرتم البطيء يطفي النار وبلهجــه مرعبــه :وش رايك أذوقك شي بسيط من اللي ذقته أصبعك البنصر بس بغمــس هنا .. وأشر على الزيــت داخل التاوه .. تجربين ..؟!
المطبــخ يلف فيها والدنيا من حولها ضباب وصــوت ياســــر يسألها جااااي من بعيـــــــــد وظلمت الدنيـا بعينها .....
ياســـــر كان الوضع له مثل الكــابوس كان بيخــوفها وماكان قاصد أي شــــر لكن اللي ماحســب له حســاب أغماءت سالي
اللي طاحـت على وجها ومر راسها على بعــد مل من التاوه اللي ماسكــها فيده ...
نزل التاوه على الفرن بكل هدوء ونزل يرفعها عن الأرض ...

نايف بالرقه :اللحيـن ممكن أعرف ليش تبكـين ..؟!
جنــى مسحت دموعها :بشتاق لأهلــي ..
نايف :طيب حتى أنا بشتاق لأهلــي مابكيت مثلك ...
جنــى :تقارن نفسك فينــي ..
نايف :ايه وين الغلط ...
جنــى :مافيه مجال للمقارنه أنت رجال وأنا بنت ......
نايف :عندي كـــلام كثير من زمان خاطري أقوله لك ......
جنــى فالبدايه أستغربت من طريقة تغيره للمــوضوع وبالنفس الوقت أستحت من قبل تسمــع الكــلام اللي قوله ....
نايف بالضحكــه :وش فيك حمـرتي للحيـن ماقلت شــــــي ..
جنــى :أسمعك ..
نايف بالرومانسيه :كل كلام الحــــــب اللي بالدنيا لوبقوله لك مايعبر عن قطــره من بحر حبـــــــي لك ... وكمــــل وكفه تحتضن كفها وترفعها لشفايفه:جنـــــى احبك ..

رفعها عن الأرض بالســـرعه وعيونه تدور على وجهها بجنـــون يبغى يتأكد أنها سالمــه الزيــت ماوصل لجمال وجها وشوهه ... ضمها بقوه يوم شـاف وجها سالم من الخطر اللي عرضها هو له ... بس وجها كان فيه شــي ثاني هوسببه بعــد كان شاحــب مافيه نقطــة دم .. شالها للغرفه ونزلها على الســرير وجلس جنبها يتأمل بوجهها اللي كان بتهــوره بيحــرم نفسه منه .. حس بعظم اللي كان يسويه فيها واللي ارتكبه بحق نفسه وحق زوجته .. تفكيره بالأنتقام كان قمــة الجنــون تصرف غير مسئول منــه ... كيف يرتكب غلط مثل هذا بعد العمر هذا كله.. ليش تصرف بالرعــونه وغباء اللي ماعنــده خبره بالحيــاه ..
بس الحمــدالله أنه رجع للصوابه قبل مايضيع نفسه ويضيعها ويضيع ولده .......
مايدري كم بقى على هالحــاله حتى فتحت عيــونها وهي تردد بالصـوت ضعيف :سعـوود سعـوود ...
تألم للحال اللي وصلت له بسببه :سالي حبيبتي ...
سالي اللي صحت :ياسر الله يخليك أبي سعــود أبي ولدي ... عذبني عاقبني بأي شــي الا أنك تحرمني منه ياســر بشوف ولدي الله يخليك ..
ياســر بحنان وهو يرجعها تنام :خلاص حبيبتي قريب بتشــوفينه ...
سالي بفرحــه والدموعها تنزل :والله صدق ... أحلف .. أحلف أنك ماتكذب ....
ياســر :والله حبيبتي والله أني مأكذب ....
بعــد الحلف هذا أرتاحـت سالي ورجعت تنام بدون ماتفكــر وش اللي غيــــر ياســـر أوحتى تذكر أخر موقف صـــار ...
طلع ياســـر بعد ماتطمـن عليها وبالصاله وبعــــد ماصك باب غرفتهــــا ..
بدأ يضرب راسه ويديه بالجدار :حقيرر أنا حقيـــررررر ....
سامحنــي ياسعــــوووود على تفريطـي بوصيتك ساااامحنـــــي ..
غصب عني والله غصب ماكنت حاس باللي أسويه كانت الرغبه الغبيه بالأنتقــام مسيطره علــي ....

فرحت سالي بالتغير ياســـــر وعاشته وكأنه حلــــم ماتدري وش سبب هالتغيــر وماتبي تدري اهم شــي ياســر يبقى على هالحال صح ياســر ماتكلم معها عن أي شــي صار بينهم بس تعامله تغير طريقته فالكـلام تغيرت ... وأحلـى شي أنهم خلاص بيرجعون للرياض ...
ياســر :سالي يالله تأخرنا ...
سالي من الغرفه :طيب بس ثانيــه بالتأكد أني مانسيت شــي ....
فالمطار ..
سالي كانت جالسه على كراسي الانتظار تنتظرياســر اللي راح يخلص أوراقهم .. أبتسمت بالرضا وهي تشوفه جااي يمشــي بيده شنطة صغيــره :خلصت ..
ياســر :أي خلاص باقي عشــر دقايق على موعد طيارتنا ...
سالي :ياءالله وأخيـراً ماني مصدقه ..
ياسر حزت بنفســه كلمتها هي تقصــد أنها مبسوطـه أنها بالترجــع عشـان سعـود واهلها كلهم وهو فهمها على أنها تبــي تبعـد عنـــه لاصارت بين أهلها الصراحه يعذرها لأن اللي شافته معه مــاهو هيـــــن ... صد عليها بقوه يوم سمع شهقتها :سعـــووووود ..
شافه توقف وتأشر على شخص راحت تركض له بالســـــرعه ...
ياســر :سااللي تعالي وين رايحــه ...
رجعت له ومســكت مع يده :سعــووود اخوووي سعـووود ...
أنتبه ياســر على الشخص اللي كانت تأشر عليه واللحين صار يبعد عنهم بمسافه قريبه وفعلاً كان سعــود :سعــوود .. بس كيف سعـــوود ماااات ..
سالي وهي تهزه :لااا سعــود مامات شوووف سعــوود ...
الرجال شكلــه حس بأن أحد يتكلم عنــه صد وراه وشافهم فالبدايه طالعهم بالنظره عاديــه بعدين رجــع يناظر فيهم وأبتســم ...
سالي بفرحه :شفت سعــوود الا سعـوود شفت كيف أبتسم يوم شافنا ...
ياســر اللي كان بحالة ذهول :مستحيل اللي قاعد تقولينه مستحيل سعــود مات هذا اكيد واحد يشبه له ...
وخلال الحوار هذا بينهم كان الرجل جاااي يمشــي لهم .. سالي كانت تحس أن رجوله مو قادره تشيلها من الفرحـــــه ... ياســر كلما أقترب الرجل منهم أكثــر تأكد أنه موسعـــــــود ....
الرجل :الســـــــلام عليكم ..
ياســر :هلا وعليكم الســـــلام ....
سالي أنصطــدمت وتجمـدت بمكـانها لأن الصوت ماكان صوت سعـــــــود مع أن الشكل شكلـه ...
الرجل :وش أخــبارك ياســــر ...؟!
ياســـــر بأستغراب من هذا اللي يعرفه :بخير الله يسلمك .. ماعرفنا من الطيب .....
الرجل بأبتسامــه :أنت بعذرك لوماعرفتني بس سالي مالها عذرماتعرفنـــــي ..
سالي رد لها الأمــل ان هذا سعـــــود:انت سعــود صح تغير صوتك بس انت سعــــوود ..
الرجل شحب وجهه :آسف ... عظم الله أجركم بالسعــود ...
أنا فايز ولد عمك ماعرفتينــــي ..
ياســر تنهد بالراحه :ياهلا والله فيك أعذرني ماعرفتك ....
وجلســوا ياســر وفايز يتكلمــون شــوي .. مع خيبة الأمـل اللي صابتها بس بعــــد ماقدرت توخر عيونها عن فايز اللي يحمـل شبه كبير من سعــــــود ... نادوا لرحلتهم واللي كان فايز بعــد معهم فيها ....
بالطيــاره بعد ماجلسوا فاماكنهم ....
سالي صدت ورى تطالع بفايز اللي وراهم بكذا مقعــدبس بالجهه الثانيه:
ماني مصدقه انه مو سعـــــوود .. حتى لليوم هذا ماكنت أدري أن لي ولد عم أسمــه فايز كيف مالحضت قبل أن فيه أحد من عيال عمي يشبه سعــود ......
ياسر بالصبــر :يمكن لأنك قضيتي فتره طويله بعيده عنهم بعدين هو صح يشبهه بس مولدرجـه اللي تنذكــــر ...
سالي رجعت تصد ورى وبحسن نيه قالت :ياليت كل يوم أقدر أشوفه .......
الجمله هذي نرفزت ياســر ومارد عليها ... وسالي مأنتبهت لأنها كانت منغمسه بتأمــــل فايز ......
وبقت على هالحاله ساعتين تقــريباً وياســر جالس على نار بسببها وهي ولاحاسه لين فقد أعصـــــابه :ساااالي وبعدين معك الناس بدوا يلاحظون تصــرفك اللي موطبيعي ...
ساالي تطالع بياسر وترجع تطالع ورى:ماااني مصــدقه عيوني خااايفه يكــون حلم وأصحــى منه خلني أشبع من شوفته ....
ياســر بقهر :لاوش رايك أروح مكــانه وجيبه يجلس مكــاني عشـان تشوفينه على كيفك وماتنكسر رقبتك من كثر ماتصددين وراك .....
سالي حست أن الحركه اللي قاعده تسويها ماهي حلــوه .. وحست بالشــي ثاني ياســــر يغار:كني أشم ريحة غيــــــــره ..>> قالتها بدلع ..
ياســـربالنرفزه :لومابغار بكـــون حيــوان مافيه أحدعاقل يرضــى من زوجته هالحركـه وش تبغين الناس تقــول عنك وعنــــي بعدين فايز نفسه وش بيقول...
سالي برطمـت :اووووف ياسر لاتصير معقد أنت تدري أني ماكنت قاصــده ...
ياســـر :ادري والله أدري بس الناس شدراها .. بعدين شكلك موحلووو كلش وأنتي مبرطمــــــه ...
سالي أستنانست أنه معبرها وماطنشها:والله أحلف أنت بس .. اصلاً أنا حلوه بكل حالتـــي ...
ياســـر بأبتســامة حب :طيب ياحلوه بكل حالاتك .. وش رايك لوقلت لك أني محضر لك مفاجأه ...
سالي مصدقه نفسهــا أنها زعلانه:لتحاول خلاص زعلت ...
ياســر يبي يقهرها يموت فيها وهي معصبه : عمرك مارضيتي ..
وعشان يزيد الجرعه ويخليها تولع طرت فباله فكره خبيثه .. رسم على وجهه أبتسامه بريئه :سااالي الاصدق بسألك تعرفين بنت خالتي حصه ..
سالي بشك :ايه أعرفهن الله لايكثرهن ..
ياســـروهو يحاول يتذكر أسم أي وحده من بنات خالته واخيراً حصل الأسم :أجل أكيـد تعرفين ريمه ..
سالي ماسكه أعصــابها :ايه وش فيها ...
ياســــر :تصوري أمــي بتخطبها لي ... وقبل ماتكلم :بس أنا رفضتها ..
سالي :لااعاد ليش رفضتها ...
ياســـر ومعجبته اللعبه :تصوري مره شفتها صدفه طبعاً وهي اللي طلعت فوجــهي ...
سالي وهي تهز رجلها وبغيض:ايه طلعت فوجهك وبعدين ..
ياســر :ولاقبلين مأعجبتني ...
وبعدهــــا سكتوا وماعاد أفتحواهالمــوضوع مرره ثانيــه .. ياسر كان طبيعي وحس أن سالي تغيرت عليه ....
وقبل ماينزلون من الطيــاره سألته سالي :وش المفاجأه اللي محضرها لــي ..
ياســر :هذا اللي ماتبغــى تسمعها اللحيــن ماراح أعلمك كلها ثواني وتشــوفين المفاجأه بعيــــونك ...
نزلت سالي وهي على أعصـابها ومتحمسـه للمفاجأه ...
وبالمطار بأنتظارهـــــم ...
ريان :بندر مو كنهم تأخروا ...
بندر:لاتوه هذا مــوعدهم أصبر ربع ساعه وتلقى ياســـر طاب عليك ولا مأتكلم عنه عنده قرون استشعار ....>> قالها بالضحكــه ..
ريان اللي شايل سعـــود وهذي المفاجأه :اششش .. درى أنا نتكلم عن أبوه ... ووجــه كلامـه للبندر :لاخذ راحتك قرون الأستشعار حقته ماتشتغل بين السمـــاء والأرض ..
ياســــر :والله لو موولدي اللي بين يديك وريتك شغل الله يالمنافق ....
بندر :هلااا والله أبو سعـــود تو مانورررت الرياض .....
ريان وهو يسلم عليه :ترى ماكنت أتكلم عنك ....
ياســـر وهو يأخذ سعــود منه ويعطيه سالي اللي وراه :لا ياشيخ قص علــــي .....
سالي وهي تضم سعـــود وتبوسه بكل جزء منه :حبيبي والله سعــود وحشتنـــــي ...
سعود بالدهشــه يوم سمــع صوتها :ماماااا ...
سالي :ايه مااما سعــودي حبيبي أنت زيـن ... تأكل زين تنام زيــن ...
ياســــر :بيجاوبك على كل هالأسئله هنا لاحبيبتي بيطلع يوم جديد وأنت ماخلصتوا .. خلونا نرجع للبيت وسولفواعلى كيفكم ...
وجاء بيأخذه منها ...
سالي :لا خله معي مشتاقه لها ..
سعــود :ماما انتي وين لحتي ..

صحـــــى ناصر على صويت هيصه وأزعاج جايه من الحــديقه طلع للبلكــونه اللي تفتح على الحــديقه وشاف .....
هديل معها خرطــوم ماء ونوره معها ثاني وجالسين يلعبــــــون وأصواتهم واصله أخر الدنيــا ...
أبتهال من وراه :شفت عاد مأتفقوا الا على الأذيه ...
ناصــر أبتسم :ان شاءالله بس هديل غيــرت معاملتها لك ...
ابتهال :ياحبيلها هــديل من قبل عارفه أن قلبها أبيض ,, بس من بعد زواج جنــى طلعت على طبيعتها وهاليومين حاطه بالراسها أحد جـديد ..
ناصــر :سبحان الله هــديل أخذه كل شــي من خالتــي وكأنها بنتها ...
أبتهال :ونوره لاحقتهــم ...
ناصــر :ياخــوفي تسـوي اللي ماسونه .. وبجـديه :أنتبهي على البنت يأبتهال .....
أبتهال :لاعاد بنتك عليك ... انا علي ولدي .. وحطت يدها على بطنها اللي بارز ...
ناصــر :الاصدق هالمفعــوص ماسمينـاه ...
أبتهال :مايبيلها تفكــير محــمد ..
ناصــر :صدقتي محمــــد ..

بالحـــــديقه ...
هديل :لاخطأ نوير ووجـع يالغشــاشه ..
نوره :انا ماني غشـاشه أنتي البطيئــــه ...
هديل :خلاص ماني لاعبـه ..
نوره :أحسن ..
جلست هديل على كرسـي فالحديقه .. وجت نوره وجلست على الكرسي اللي جنبـــــــه ..
هديل :وش فيك جالسه جنبي روحــي اجلسي على أي كرسي ..
نوره :لا انتي روحـي ..
هديل :ياشينك ..
نوره :ياشينك أنتي ..
هديل :وتعرف ترد بعــد .. وش رايك نلعب باسكتبول ..
نوره :يله ..
مثل مأنتــوا شايفين العــلاقه صارت حلــوه بينهم لأن هديل شافت بنوره خليفتها ومن صالحها تكسبها بالصفهـــــا وأهي عارفه من قبل أن ابتهال ماراح تأثر ولا أثــرت بناصــر عــشان كذا تصالحـت معهم بس طبعاً هذا مايغير شــــــي وهديل حتبقى هــديل ...

دخل الغرفه يدورها أستغــرب اختفأها فجأه .. لقاها..
ياســـر بالدهشــه :سااالي تبكيـــــن ...
سالي صدت على الجهه الثانيه عشـان مايشوف دمــوعها بس هوخلاص شافهــا ..
جاء يجلس جنبها ..
ياســـــــــر :سالي حياتــي وش فيك ليش تبكيــــن ..
سالي تصـرح له باللي داخلـها ولاتبقى كذا تلعب فيها هواجيسها :ياســر قلي بالصـراحه وش قصدك من الكــلام اللي قلته وحنا بالطيــاره ..
ياســـر :أي كـــــلام .. وكنــه تأخر وأبتســــم :اللحيـن عشـان كذا تبكيـن ..
سالي :يااااســــر أنا أتكلم معك جــد ..
ياســــر :وأنت للحيــن ماعرفتي جـواب هالسؤال ... ساالي حبيبتــي حتــى لوبعـــــد مليون سنــــه أنا مستحيل أتزوج ثاني ...
سالي بفرحـه :والله صدق ..
ياســـــر :ايه تطمني صدق انا تزوجــت وحــده ولوعت كبدي تبغــاني أتزوج ثاني ...
سااالي بدلع :ياســــرروه ..
ياســـر :ياعيــوونه تستاهلين ولاهذا ســؤال مليون مـرره قلت لك عليك ماراح اتزوج ... ساالي صدق تحبينــــي ..
سالي بدلال :لامأحبك .. أموووووت فيك .. بس عاد موكل يوم تجيني تسأل هالســؤال ..
ياســــــر :أجل خلاص لاتزعلين لوتزوجــت وحـده ثانيــه وأسمــع منها كلمـة احبك كــــــل يوووم وماتمـن علي فيهــــا ..
سالي :لاخــــلاص ولايهمك حبيبي بكل يوم بتسمـعها منــي ..
ياســـر :شفتي عاد كيف غرتي علــي وماتبغينــي اغار يوم ماعنــدك غـير سالفه غيـر فايزووه وطايحـه مطالع فيـــــه ..
سالي:افاا ياســـوري تغااار أحلف لك أن القلب مافيـــــــه غيــرك تصدقنــــي ..
ياســـر يقرص خدها:أكيــد مصــدقك .. سالي حبيبتي بسافر شهر عســان أسوي العملــيه وراجـع لك ...
سالي دمعت عيــونها :ياســــــــر آآسفه والله آسفــــــه ... أنا مستحيل أسامح نفــسي على اللي سويته فيك ...
ياســــر حن عليها قالها مليون مره انه مسامحها وكل مــره تفتح هالمـوضوع :يابعــد هلي والله شفتي هالحــرق اللي على صدري مثــــل العســل على قلبــي لأنـــه منك .. يالله عاد حبيبتي مابي أشوف بهالعــيـون الحــلوه دمــعه لو وحـــــده .. يالله ننزل عنــد امــــي ...
سالي مسحت عيــونها بعبط :تصدق يسوري أمك هــذي مأحبها ولا احــس فيوم أبــــي بقدر أحبها ..
ياســــر :مأحد قالك حبيها انا يكفي أحبها .. بس عامليها كــويس لأني صح أحبك بس أمــــــي مأرضى عليـــــها ...
وعلى هالنصيحــه مشت باقــــي حياتهم ...
سالي لم تتغيــــــر ولن تتغيــــر وستبقـــى على نفس حالها اللذي بــدأت فيــه القصه ولكـــن الذي اختـــلف الحب الذي سكــــــن قلبها مــن غيـر أستأذان واي تغــير قد يحــدث لطبـاعها سيكــون هذا الحب سببــــه ... وهــــــج جنـــى سلطـــان ونايف أبتهال ناصــــــر على نفــــــس المنــوال الذي رسمتــه لهم بمشــاهدتكم سيسيرون ولكــــــم ان تتصــوروا كيف ستكـــون حالهــــــم مــع مرور الزمـــن ...
ستبقــــــى وهج الحســاسه وسلطــان المتيم بهــــا والذي يعمل جاهــداً ليصوغ شخصيتها كما يود ولكــن ستبقى وهج هــــي وهج ...
جنــى بالتأكيــد ستبـــرع في عرض تمثلياتها علــى نايف الذي ندعــوله بالطــولة البال وصبـــــــر .....
ناصر سيبقــــــى لأخـــوته بمنزلـــــة الأب ولزوجتـــــه الزوج المحــب ولأمــه الأبــــن البــــــار ...
واخيـــــراً هــديل وقصــــــة سالي جديده مــع أختــلاف الزمــن والأشخــــاص ..

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 13-04-08, 11:12 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم
تمت القصة بحمد الله ارجو ان تعطوني رئيكم

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 14-04-08, 07:16 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يعطيك العافيه اراده

قصة مميزه وتستحق النقل

 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
قديم 16-04-08, 10:48 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 35088
المشاركات: 1,546
الجنس أنثى
معدل التقييم: سعوديه وكلي عز عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سعوديه وكلي عز غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشكووره ابلا اراده ,, من اروع القصص اللي قراتها

ياااسر :: حياة هالرجل غريبه ,, يحب ساالي ,, ويستفزها بطريقة زواجه منها كانها صفقه تجاريه بينه وبين ابو سالي ,, من حقها تكرهه

سالي :: تشتكي من فرااغ عاااطفي ,, وبقوة ,, تصرفااتها تصرفاات شخص فيه خيير ,,

لكن عشانها افتقدت جو الاسريه الحلو تشوفينها تعاااند وعليها تصرفااات مو كويسه

جنى :: حلاة القصه هههههههه خليفة سااالي والله يوفقها مع عاشق الغبرى نايف

ناصر :: هو الشخص اللي عجبني من القصه كلها ,, رجل له هيبته بين اخوااانه

وهج :: مشكلتها مع اهل زوجها وتنغيزهم لها بالكلااام كثييير في مجتمعاتنا

مشكوووره ابلا اراده على هالقصه الروووعه

قصه تستحق النقل ...

دمتي بود

سعوديه وكلي عزْ

 
 

 

عرض البوم صور سعوديه وكلي عز   رد مع اقتباس
قديم 16-04-08, 06:40 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعوديه وكلي عز مشاهدة المشاركة
   مشكووره ابلا اراده ,, من اروع القصص اللي قراتها

ياااسر :: حياة هالرجل غريبه ,, يحب ساالي ,, ويستفزها بطريقة زواجه منها كانها صفقه تجاريه بينه وبين ابو سالي ,, من حقها تكرهه

سالي :: تشتكي من فرااغ عاااطفي ,, وبقوة ,, تصرفااتها تصرفاات شخص فيه خيير ,,

لكن عشانها افتقدت جو الاسريه الحلو تشوفينها تعاااند وعليها تصرفااات مو كويسه

جنى :: حلاة القصه هههههههه خليفة سااالي والله يوفقها مع عاشق الغبرى نايف

ناصر :: هو الشخص اللي عجبني من القصه كلها ,, رجل له هيبته بين اخوااانه

وهج :: مشكلتها مع اهل زوجها وتنغيزهم لها بالكلااام كثييير في مجتمعاتنا

مشكوووره ابلا اراده على هالقصه الروووعه

قصه تستحق النقل ...

دمتي بود

سعوديه وكلي عزْ


السلام عليكم سعودية

اسعدني كثرا اعجابك بالقصة
الله يسعد ايامك عزيزتي
يارب دوم القصص الي انقلها تعجبك
تسلميلي عمري

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:56 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية