لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-06-08, 07:20 AM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68282
المشاركات: 173
الجنس أنثى
معدل التقييم: الدلال Q8 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الدلال Q8 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الدلال Q8 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي << حقك علي إن كنت زعلان للكاتبة : ما عاد بدري >>

 

,,بغرفة مشاري..
,,الساعه 12 الليل..
مشاري بعد ما أخذ حبوب الدواء من رهف: وشفيك زعلانه..
رهف: هاه.. لاولاشي..
مشاري: إشلون ولاشي.. كل البيت مكتئب..
إنتي وأمي وأخواني ...وحتى أسيل اللي يشوفها مايقول عروس وشفيكم..
رهف وهي ماودها تضايق مشاري بسالفة أسيل: مشاري مافي شي..
مشاري:إي صح دريتي.. أبوك دق على عبدالرحمن وعزمه على زواج إختك أبرار..
رهف مصدومه:زواج أبرار!!!..
مشاري:مادق عليك؟؟
أبرار: لاوالله مادق ولاقالي..أنا سمعت من صالح إنها انخطبت بس ماقالي إن الزواج تحدد..
مشاري وهويختبر رهف: بتروحين؟؟
رهف: وين أروح؟؟
مشاري: زواج إختك...
رهف: والله إذا أبوي دق عليك وعزمك وعزمني بروح..
إذا مادق عليك إشلون أروح من غير عزيمه..
مشاري وهومرتاح من رد رهف: رهف إذا تبين تحضرين أنا ما أمنعك..
رهف بضيق: مشاري أبوي ماعزمك وشلون تبيني أروح أرز وجهي.. وأصلآ حتى لو أروح... أنا أعرف أبوي ماعنده تفاهم بيخلي أمي منيره تطردني..
مشاري: نفسي أفهم شي واحد..
ممكن الأب يسير قاسي والطمع يعمي عيونه..
بس معقوله الأم يسير فيها نفس الطبع.. وين اللي يقولون قلب الأم..
رهف وعيونها مليانه دموع قامت تضحك ضحكة استهزاء وقالت: أم..
مشاري وهويحاول يهدي رهف: خلاص يارهف لايضيق صدرك..
إذا هم مايبونك وبايعينك أنا أبيك..
وماشالله يارهف أمي لطيفة مي مقصره معك وتعاملك مثل بنتها..
رهف: إي والله .. الله يطول عمرها..ويخليها لنا..
,,شوي ولارهف تعفست ملامح وجهها وحطت يدها على بطنها وهي عاقده حواجبها..
مشاري باهتمام: وشفيــــك..
رهف: الله يهديه يرافس وهومتحمس..
مشاري وهومبسوط: على أبوه .. نشمي ..رجال..
رهف: إي والله من الناحيه هذي صدقت.. ماترتاحون إلا لما تعذبوني..
مشاري: ماعاش من يعذبك.. خليه يطلع دلوع أبوه وأمه وأوريك شغله..
رهف: ليه شبتسوي؟؟
مشاري: أبد بس بسوي شعره سبايكي..
وألبسه برمودات.. وأشتريله همر.. وأعطيه أغلى وأحدث الجوالات..
وأشتريله شارع التحليه بكبره.. عشان إذا عاكس.. ماحد يضايقه..
رهف وهي مبتسمه: لا والله تبي تفسد الولد بالدلع الزايد..
لاتشتريله ولاشي.. خليه هويعتمد على نفسه..
مشاري: براسك.. أول ماينولد.. بدخله العسكريه عشان يطلع رجال..
,,رجعت رهف كشرت ونزلت راسها تحت وهي تحس بألم شديد..
مشاري: رهف.. تبين أهلي يودونك الطوارئ..
,,وترفع راسها رهف وتبتسم وهي تكابر.. وتقول:
لاتخاف .. مافيني شي..[وتسحب يد مشاري وتحطها على بطنها وتناظر في عيون مشاري]..
,,ابتسم مشاري وناظر لرهف وقال:
سم الله عليه.. كل هذي حركته..
مستعجل يبي يطلع..
,,شوي ولامشاري يناظر ببطن رهف ويقول:
هيه إنت.. اسمعني.. ترى ياويلك ان سرت بكاي وصياح بذبحك ذبح..
خلك مثل أمك هادي..
رهف وهي تناظر لمشاري بحب: بالعكس ياليته يطلع بطيبتك وصفاء نيتك وقلبك الحنون..
مشاري: لا لا.. انشاله ياخذ أخلاقك.. وياخذ وسامتي وحلاوتي..
رهف: لاااوالله... إخس عليك يعني أنا شينه..
مشاري وهويضحك: لااااااا.. واللــــه.. موقصدي..
رهف وهي مكسور خاطرها: لا....لا تحلف.. واضح إنه قصدك..
,,جلس مشاري يتمعن بملامح رهف البريئة وهي تناظر لتحت وتلعب بخيوط المخده اللي حاطتها تحت إيدينها..وهي ساكته..
مد مشاري يده وخذ جواله وقال:
رهف.. اسمعي زين هالأغنيه .. وقولي لي رايك..
,,بلعت رهف ريقها وهي لازالت مدنقه وساكته.. ولا شوي وتسمع..
,
,
,
حقك علي إن كنت زعلان..
يابعد عمر وقلب غاليك...
برضيك مهما يكـــــــــون يا فـــلان..
حتى ولو راضي براضيــــــك...
قلبي بك مولع وحيران..
محتار مايدري بك اشفيـــك..
ويقول لك إن كان غلطان...
إرضى عليه اللــــه يخليكــــك...
عليك أنا ياشوق ولهــــان..
دايم أنا وقلبي في طاريك..
جفني يقضي الليل سهـــران..
والعين يالغالي تنـــــاديك..
إنت وأنا يازين خلان..
واجب تداريني وأداريك..
مانختلف لوكان ماكان..
ولاعاد تشفيني ولا أشفيـــــــك..
,
,
,
,,بعد ماخلصت هالأغنية اللي منزلها مشاري بجواله..
مشاري: ها اشرايك بهالأغنية؟؟
رفعت رهف راسها وناظرت بمشاري وعيونها كلها دموع وقالت:
اللــــه يا مشاري.. ياحلو كلماتها..تجنــــن..
مشاري وهومبتسم: أول مره تسمعينها؟؟
رهف وهي تمسح دموعها بأصابعها قبل لاتنزل:
لاقد سمعتها قبل.. بس مادري هالمره أحسها غير..
مشاري: هالأغنية لك يارهف...
,,ويمد مشاري يده ويمسك يد رهف ويضغط عليها ويقول:
حقك علي يارهف..
لاتزعلين علي..
يعلم الله إنك أحلى ماشافت عيني..
وينقطع لساني قبل ما أقول عنك شينه..
رهف وهي تحضن يد مشاري بيديها الثنتين:
سم الله عليك.. لاتدعي على نفسك..
أنا موزعلانه... أزعل من نفسي ولا أزعل منك..
مشاري: رهف... ودي أقولك شي..
رهف: قول؟؟
مشاري: عمري ماتوقعت الحب حلو لهالدرجه؟؟
,,تنحت رهف وجلست تطالع بعيون مشاري وهي بتطير من الفرح ومومصدقه إن مشاري يقول هالحكي..
مشاري: كل ما أتذكر إني فكرت أضيعك من إيدي أكثر من مره..
ألوم نفسي وأقول قد إيش أنا غبي..
وكل ما أتذكر قد إيش قلبي كان قاسي عليك.. وأرتاح لاجرحتك وضايقتك..
أحس نفسي وحش.. مو إنسان..
رهف برجاء: مشاري.. الله يخليك..
إنسى كل اللي فات.. وخلنا نبدأ حياة جديدة..
حياة إحنا الإثنين نرتاح فيها.. ماحد يجرح الثاني بقصد..
مشاري: رهف.. أبي أفهم شي واحد بس .. وش اللي جابرك طول الأيام اللي فاتت تصبرين علي وتستحمليني...
,,انصدمت رهف من سؤال مشاري وقالت:
مشاري.. مارح أكذب عليك وأقولك إن طول الفترة اللي فاتت كنت أحبك..
بالعكس..مرت علي أوقات كرهتك فيها.. لأنك كنت في قمة القسوه معي..
بس أرجع يامشاري لأرض الواقع وأعرف إن مالي بهالدنيا غيرك..
ممكن تقول إني مصلحجيه.. وصبرت عليك عشان مصلحتي وما أرجع أذل نفسي لأبوي اللي طردني..
بس في أوقات لما أتضايق منك وأبي أصرخ بوجهك وأقول كفاية..
أرجع أهدي نفسي وأقول يمكن الله يغرس بقلبك لو شي بسيط من مقدار الحب اللي بقلبي لك..
والحمد الله يامشاري.. أملي ماخاب..
الله لايخليني منـــــك..
مشاري وهو يتنهد: آآآآه... ليت هالحادث سايرلي من أول يوم من زواجنا..
رهف: بسم الله عليك.. مشاري اشهالحكي؟؟
مشاري: لأني ماحسيت بقيمتك وعرفت قدرك إلا بعد ماتكسرت..
,, بعد هالتعليق.. تموا مشاري ورهف يضحكون ويسولفون بكل حب وود وتفاهم وهدوء..


,,,,
,,اليوم اللي بعده..
,,,بغرفة أسيــــل...
,,,الساعه 6 المغرب...
كانت منى جالسه على كرسي الكمدينه وضامه يدها اليسار على بطنها وحاطه يدها اليمين على فمها ودموعها تنزل على خدودها غصبن عنها..
ولطيفة جالسه عالسرير ووجها أحمر وضامه بين إيدينها الثنتين أسيل اللي كانت منهاره تبكي وترتجف بطريقه غريبه وتتأوه..
لطيفة:يابنيتي بس حرام كذا تخرب حياتكم من غير سبب..
أسيل: مادري..مادري.. بس اللي أعرفه شي واحد إني ما أبيه.. مابيــــــــــه
طلقوني منه طلقــــــــــوني..
لطيفة: يابنيتي مابعد خلصتوا شهر واشلون تطلبين الطلاق؟؟
وبعدين الولد مسكين متعذب وتعبان وبيموت وترجعين طبيعيه مثل أول معه..
أسيل: جده تكفين ياجده تكفيــــــن..
إذا تحبيني لاترجعوني عنده .. تكفيـــن..
لطيفة: أسيل أناجدتك.. لاتخبين علي..
قوليلي..قد سار بينكم شي موبزين ... ولاقد شفتيه يشرب ولايتعاطى شي..
ولااعترف لك بشي.. ولاضايقك بشي.. ولامد يده..
أسيل:هذا اللي ذابحني..
إنه فحياته ماضايقني أو عاملني معامله سيئه..
بالعكس..يدور خاطري ويعاملني أحسن معامله..
بس ياجده غصبن عني.. غصبن عني..
موطايقته.. أحس إني لاشفته.. كني شايفه جني..
وإذا قرب مني أحس بجسمي زي نغزات الدبابيس.. وإحس الدنيا سوداء بعيني..
,,بعد ماقالت أسيل هالكلام.. طالعت لطيفه بمنى ورجعت طالعت بأسيل وقالتلها:
خلاص يا بنيتي.. إنتي الحين نامي وريحي..
وانشالله مايسير إلا كل خير..
أسيل وهي تطالع بجدتها برجاء:ها ياجده..بتطلقوني..خلاص بتطلقوني..
تكفين ياجده تكفييين..
لطيفه وقلبها بيتقطع:خلاص يا أسيل ..خلاص..إرتاحي وموبصاير إلا اللي تبينه..
,,وغطت لطيفه أسيل اللي حضنت مخدتها وتمددت على السرير..
لطيفه وهي تقوم: منى.. نادي عبدالرحمن وتعالي إنتي وياه غرفتي أبيكم..
,,,,
,,,,
,,بغرفة لطيفه..
بعد مادخل عبدالرحمن وزوجته وجلسوا قبال لطيفه..
لطيفه: شوف ياعبدالرحمن..
الحاله اللي أسيل فيها.. ماتفسر إلا بشي واحد..
أسيل فيها عيون قويه.. فرقت بينها وبين زوجها..
منى وهي مي مستوعبه: عيـــــن؟؟ لامومعقول..
لطيفه: وليه مومعقول.. العين حق..
والرسول عليه الصلاة والسلام قال(نصف قبوركم من عيونكم)
ولاتنسون يوم زواجها البنت وشطلعت.. ملكة جمال..
والكل يوم شافها يتهول من جمالها وزينها.. والعيشه اللي بتعيشها..
وأسيل من يوم هي بزر وهي عايشه عيشة ملوك..
وتزوجت واحد كل بنات الناس يتمنونه..
وكل هذا وتقولين يامنى مومعقول..
البنت ماتشكي من شي بجسمها صحتها سليمه ويوم قعدت معنا هاليومين استردت عافيتها وسارت تاكل وتسولف وتضحك..
وبس تجي سيرة رجلها تختبص وتتكدر..
عبدالرحمن بألم: طب شالسواه يمه.؟؟
لطيفه: من بكره ناخذها ونوديها عند شيخ يقرأ عليها..
ويشوف البنت وشفيها بالضبط..
إن وديناها عند الشيخ وقال إنه مافيها شي ..اعرفوا إن بنتكم تتدلع..
لكن إن وديناها وشافها وقال البنت فيها شي..
خلاص نستمر نوديها عند الشيخ إلين الله يكتبلها الشفاء..
عبدالرحمن:إنا لله .. لاحول ولاقوة إلا بالله..
لطيفه: وضروري زوجها يدري..
**
**
**
,,اليوم اللي بعده..
,,بغرفة أسماء..
,,باب الغرفه يدق..
أسماء: ميــــن؟؟
رهف: أنا رهف..
أسماء: تعالي عمه رهف .. ادخلي..
رهف: لايكون ازعجتك؟؟
أسماء: لاوالله.. بالعكس طفشانه..
أسيل راحت مع جدتي وأبوي... مادري وين راحوا..
وفيصل جالس مع عمي ميشو وعمي تركي ...
وعمتي دينا وعمتي إيمان جالسين مع أمي.. في غرفة الجلوس.. وسوالفهم عن الحمل والولاده..
طفشت وطلعت غرفتي وقعدت عالنت..
رهف: أسماء حبيبي ممكن طلب..
أسماء: إنتي تامرين يارهف؟؟
رهف:شوفي أسماء.. تعرفين أغنية عبدالمجيد.. حقك علي؟؟
أسماء: ياقدمك ياعمه..
رهف وهي تضحك: داريه إنها قديمه..تعرفين كلماتها..
أسماء: لاوالله ماعرفها كلها..
رهف: طب شوفي أبيك تحملينها من النت.. أوكي..
أسماء وهي موفاهمه شي:أوكي..
رهف: وخذي صور مشاري هذي..
أسماء وهي تمسك الصور: طيب..
رهف: أبيك تدخلينها عالبور بوينت وتسوين فيها حركات..
أسماء: حركااات؟؟
رهف: شوفي أسماء حبيبي أبيك تحطين كل صوره من صور مشاري بشريحه وبعدين تحطين خلفيات غير أو مثلآ تدخلين صورغير... يعني تحطين قلوب ولاقمر ولاأوراق ورود وشجر.. ولا شلال..وتدخلينها على الصور..
يعني تبدعين بكل صوره.. وبعدين تحطين أغنية عبدالمجيد هذي تشتغل طول الوقت بالعرض كله.. وطول ما الصور تنعرض أبيك تعرضين كلمات الأغنية بشكل كتابي تدخل بالشرائح بطريقه حلوه..
بعدين إحفظيه في سيدي وعطينياه..
أسماء: ليه تبين تسوين ندوه عن مشاري؟؟
رهف وهي تضحك:أسماء أي ندوه..
أسماء: أنا أدري عنك؟؟وشوله كل هالشغل..
رهف:بصراحه مشاري سمعني هالأغنيه.. وهالمره من جد حسيتها غير..
وأبي هالسي دي أهديه لمشاري..
ها أسومتي تسوينه لي..
أسماء: أمممم أفكر..
رهف: لاأسماء تكفين..طلبتـــــــك..
أسماء: البلشه إني ما أقدر أرفضلك طلب..
خلاص تعاليني اليوم الساعه 12 الليل.. تلقينه جاهز..
شغلته سهله ما يبيلها...
رهف: ياعمري يا أسماء.. خلاص الساعه 12 بجيك وأشوف إبداعات أناملك الذهبيه..
,,,,
,,,,
,,في غرفة الجلوس..
جوال منى يدق..
منى بقلق: هلاعبدالرحمن..
عبدالرحمن:منى.. تعالي لحالك الحوش بسرعه..ونادي فيصل معك بس..
منى:طيب..
,,دقت منى على جوال فيصل وخذته وراحوا بسرعه للحوش وقعدوا على كراسي الحديقه وشوي ولاسيارة عبدالرحمن تدخل حوش البيت وتوقف..وينزل منها عبدالرحمن وهومتضايق.. ويروح يفتح باب السيارة الخلفي..
أول ماشافتهم منى نطت بسرعه هي وفيصل وراحوا عند السياره..
لما فتح عبدالرحمن باب السياره كانت لطيفه جالسه وأسيل نايمه بحضنها ووجهها أحمر وفمها شبه مفتوح..
أول ماشافت منى الوضع خافت وقالت:
بنتـــــي..
فيصل بخوف: أسيـــــل..
عبدالرحمن وهو يحاول يتماسك: أووصصصصص..
ولاكلمة.. لاحد يسمع حسكم.. مانادينك إنتي وولدك عشان تصرخون..
فيصل: يبه أسيل اشفيها..
لطيفه وصوتها تعبان: ياولدي تعال عاون أبوك وشيل إختك..
,,شال فيصل أسيل من جهه.. وعبدالرحمن من جهه وطلعوها فوق غرفتها ونوموها على سريرها..
,,فيصل بعد ماحط أسيل عالسرير وهويتنفس بصعوبه: يبه أسيل اشفيها..
منى ويدها ماشالتها من على قلبها: عبدالرحمن البنت وشفيها..
لطيفه: تعالوا غرفتي .. خلنا نطلع من عند البنت لانزعجها..
منى: اول شي تكلموا أسيل اشفيها؟؟
فيصل وهويهدي أمه: يمه تعالي نروح مع جدتي غرفتها ونعرف كل شي..


,,,
,,,
في غرفة لطيفه..
منى: عمه.. عبدالرحمن تكلموا أسيل اشفيها؟؟
عبدالرحمن: وشفيها.. وش اللي مافيها..
بس جلست عالكنبه.. وقرى عليها الشيخ..
صابتها حالة بكاء شديده.. وبعدين جلست تصرخ وتتأوه إلين أغمى عليها..
منى وهي تبكي: ياويلي على بنتي..
لطيفه: وبعد ماقامت من إغماءتها جلس الشيخ يحاول فيها ويقولها.. إنتي شفتي أحد معين يوم أغمى عليك..
ماردت عليه ومستمره تبكي.. آخر شي الشيخ قالنا نستمر نجي نقرى عليها عنده..
وانتي وابوها تقرون عليها بالبيت..
وعطانا مويه مقري فيها... وزيت..
ونصحنا.. نخليها تبتعد هالأيام عن زوجها..
فيصل وهومقهور على أخته: حسبي الله على هالناس..
مايربحون أحد.. نتكلف ونعزم ونوجب ونقدر.. وآخر شي حتى الله مايذكرونه لاشافوا شي عجبهم..
منى وهي تبكي:ياربي شالسواااه..
لطيفه: سواة الله أبرك.. إحنا نسوي اللي نصحنا به الشيخ..
ونخلي زوجها على بينه.. والخيره فيما اختاره الله..
عبدالرحمن بلهجة عتاب: كله منك.. الظاهر لاإنتي ولاأمي..نبهتوها تقرا على نفسها يوم زواجها.. وهذي النتيجه..
منى وهي تبكي:والله ياعبدالرحمن إني قاريه عليها بنفسي.. بس مادري..مادري..

 
 

 

عرض البوم صور الدلال Q8   رد مع اقتباس
قديم 19-06-08, 07:36 AM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68282
المشاركات: 173
الجنس أنثى
معدل التقييم: الدلال Q8 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الدلال Q8 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الدلال Q8 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي << حقك علي إن كنت زعلان للكاتبة : ما عاد بدري >>

 

لطيفه: هذا مو وقت لوم.. خلاص هذا قدر الله ولا اعتراض على حكمه..
,,,,,
,,,,,
في غرفة أسمــاء..
,,الساعه 12,30 الليل..
رهف: الله يا أسمـــــــاء... تسلم إيديك..
أسماء: عجبك يارهف؟؟
رهف: يجنن.. الله يعطيك العافيه..
بس لو تزيدين شي بسيط..
أسماء: وش أزيد؟؟
رهف:أبيك تزيدين شريحه بالأخير.. وتحطين فيها..كلمه أخيره..
وبس هااه بخلي هالسي دي أمانه عندك إلين أولد وأجيب لمشاري هديه وأحط هالسي دي مع هالهديه..
أسماء: هيه إنتي يا الدلخه..
ترى الزوج إذا ولدت زوجته هو اللي يجيب لها هديه موب هي اللي تجيبله..
رهف وهي تضحك:داريه..
بس مشاري لو أهديه كنوز الدنيا ماتعبر له عن حبي..
أسماء وهي تكبس عيونها:مايمديني على هالحب..
يللاه إخلصي قوليلي كلمتك الأخيره عشان أزينه قدامك..
***
****
*****
[[بعد مرور أسبوع]]
(في بيت أبوصالح..)
أثير: أبرار.. لاتسيرين غبيه.. قولي لصالح..يمكن ينتهي الموضوع..
ترى زواجك بعد يومين يا أبرار..
أبرار وهي تتكلم بطرقه غريبه:لاتقولين زواجك.. قولي دفنك..
أثير وهي تبكي:أبراار.. اشفيك انتي..
بس سرحانه...ومفهيه .. هيــــه.. صحصحي...
يا أبرار.. طب كلمي فراس.. كلميه..
كل يوم يدق عالثابت يدورك يبي يكلمك وانتي تصرفينه..
ليه ماتحاولين تفهمينه الموضوع.. ليـــــه..
أبرار: مايهمني..
أثير: وش اللي مايهمك... والفضيحه... وسمعتنا..
أبرار وعيونها مليانه دموع وتناظر لأثير بكل حقد: إيه قوليها من أول إنتي خايفه على سمعتك ومستقبلك.. موخايفه علي..
أثير: كذا يا أبرار.. كذا...
هذي آخرتها.. طول الوقت منشغل بالي وأفكر فيك.. وشايله همك..
لا آكل ولاأشرب ولاأذاكر زي الناس.. وآخرشي تقوليلي هالحكي..
أبرار: خلاص تعبت..
التفكير ذبحني.. والوساوس قيدتني..
أحس تفكيري إنشل... أنا بتزوج بفراس واللي يسير .. يسير..
مافي يدي حيله.. خلاااااص..
,,وتقوم أبرار وتدخل الحمام.. وتخلي أثير منهاره عالسرير..ومستغربه من حالة البرود واللا مبالاه اللي سارت فيها إختها,..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,في غرفة منى..
,,,الساعه 11,30 الليل..
رهف وهي مصدومه: لامومعقوول..
منى وهي تبكي: شسوي يارهف ..شسوي..
أحس نفسي بموت من الحسره على بنتي..
رهف ودموعها تنزل: لاحول ولاقوة إلا بالله..
لاتجيبين سيرة الموت يامنى بسم الله عليك..إنشالله حالتها بتتحسن وتطيب..
منى: إشلون حالتها تتحسن وتطيب..
كل يوم البنت حالتها أسوأ من اليوم اللي قبله..
وزوجها هالضعيف المسكين ساكت وصابر.. أهله بغوا يزورونها ..لكنه هوتعذرهم وصرفهم..
وأخذ إجازه من دوامه عشان يكون معها.. ويتابع حالتها..
وياليت هالشي يحنن قلبها..
أمس معاذ جى عندنا وهو ميت على شوفتها..جلس يترجانا إنه يشوفها..
واحنا كلنا عارفين إنه لوتشوفه بيسير شي ماحد يتمناه..
أخذني أبوها بالصاله وقالي يامنى روحي ناديها وقوليلها أبوك يبيك بالمجلس..
ولاتقولينلها إن معاذ موجود..
طلعت عندها فوق وقلتلها نفس الكلام اللي قاله عبدالرحمن..
تخيلي يارهف..[بكاء منى يزداد]..نزلت وهي ماعندها علم بوجوده.. بس شافته صرخت وطاحت على وجهها وأغمى عليها..
رهف وهي تبكي:حسبي الله ونعم الوكيــل ..
مادري هالناس.. وشيضرهم لاقالوا ماشالله وذكروا الله...
منى: شوفي يارهف..
أنا ماهمني زواج أسيل يستمر.. وتتحسن علاقتها بمعاذ..
أنا يهمني شي واحد.. بنتي تقوم سليمه وترجع مثل أول ..
رهف: منى اذكري الله واهدي..
منى: وش أهدأ.. وش أهدأ يارهف البنت سايره مثل الصوماليين..
نحيفه بتنقسم من وسطها من كثر النحف.. ووجهها أصفر..
حتى عيونها ماسارت تفتحهم زي الناس..
وياهي في حالة كآبه وحزن.. أو حالة ضحك وهستيريا..
رهف أنا مابي بنتي تفقد عقلها.. أنا أبيها ترجع سليمه مثل أول..
والزواج قسمه ونصيب..
وترى هالحاله اللي هي فيها ما أثرت عليها وبس.. مأثره علينا كلنا..
أبوها وفيصل وأسماء... ومعاذ اللي مايمر يوم إلا وهو يكلمني بكل رجاء على أمل إنه يسمع إنه في تحسن بسيط بحالة أسيل..
وهذي أسابيع تمر وأسيل على حالها..
,,طالعت رهف بحزن لمنى وحضنتها بين إيدينها..
وحاولت فيها تهديها...إلين هدت..
وبعدين نزلت للدور الأرضي بكل ألم وقهر على حال أسيل ودخلت لغرفة مشاري الجديده..


,,,,,
,,,,,
بغرفة مشاري..
مشاري بعتب: يا رهف وين رحتي وخليتيني..
رهف وهي تحاول تخبي: معليش يامشاري..طلعت فوق غرفتنا وانشغلت ارتب أغراض فيها شوي..
مشاري وهويمسك يد رهف:والله اشتقت لغرفتنا اللي فوق..
رهف وهي تبتسم: بس للغرفه..
مشاري وهو يغمز: وللمغامرات اللي تسير بالغرفه..
,,,,,رهف تضحك...
مشاري: بس انشالله لافكيت هالجبس ورجعت أمشي... أول شي أسويه أشيل كل شي موجود بالغرفه.. ولا أخلي إلا السريسر..
رهف وهي تبتسم: لاواللـــه..
مشاري: بشيل هالكنبه اللي إنتي مستقويه فيها..
وحتى الزوليات الصغار بشيلهم.. وحتى كرسي الكمدينه بشيله..
رهف: وليــه هذا كله؟؟
مشاري: عشان مايسير في مجال تنامين لحالك..
رهف: لحظه..لحظه.. نسيت إنه في بيبي في الطريق؟؟
ويبيله هالبيبي سرير لحاله..
مشاري: إي والله ذكرتيني..
بس تصدقين عندي حل فظيـــــع..
رهف: عرفت وشو حلك ينام بالوسط صح..
مشاري وهويقلد طريقة رهف بالحكي: لآء ختــأ.. [قصده خطأ]
رهف وهي تضحك: أجل وشو حلك..
مشاري: لاخلصتي الأربعين.. إحذفيه عند أمي..
يسير ينام ويقوم عندها..
إلين يكبر ويسير عمره أربع سنين ونجهز له غرفه لحاله..
رهف: حلوه ذي..
إحنا نجيب بزارين ونبلش خلق الله فيهم.. لاوالله ولدي ماينام بعيد عني شبر..
مشاري وهو يغمض عيونه: بشرك الله بالخير..
,,ابتسمت رهف من طريقة حكي مشاري ومزحه معها..
لكنها تذكرت وضع أسيل ومشكلتها.. ورجعت تنهدت ونزلت راسها تحت..
مشاري: رهف.. إشفيك؟؟
رهف: هااه.. ولاشي حبيبي..
مشاري: الظاهر إني ثقلت عليك يارهف..
إنتي ماقصرتي استحملتيني بمافيه الكفايه من يوم ماطلعت من المستشفى..
رهف: إخس عليك.. إنت تثقل علي..
إنت روحي يا مشاري.. أحد يتضايق من روحه..
مشاري: طب ليش مهمومه.. وعيونك حزينه..
رهف: لاني مهمومه ولاشي..
[وتمد رهف يدها وتلعب بشعر مشاري وبعدين قالت]
مشاري إشرايك تتسبح..
مشاري: لاتقولين شعرك مدهن..خليني بحالي..
مع هالجبس وهالغرز..سرت أكره شي إسمه تسبيح ومويه..
رهف: مشاري تكفى والله شعرك مدهن..
وبعدين ياخي صدق إنك دلوع.. من يوم سارلك الحادث إذا جيت تتسبح ..
أنا أدخل معك ورجلي على رجلك.. ولامره جت مويه عالجبس ولا تأذيت..
مشاري: دامك مصممه كيفك إنتي حره..
أنا إشعلي كل التعب عليك.. إنتي اللي بتشيلين وتحطين وتسبحين..
رهف:مو مشكله..
بس إسمع كل ملابسك وشورتاتك اللي هنا خفيفه..بطلع فوق أجيبلك بجامه ثقيله عشان ماتبرد من المكيف بعد التسبيحه..
مشاري: خلاص أنا استناك..
,,,وتطلع رهف غرفتها فوق عشان تجيب لمشاري بجامته..
وعلى دخلتها كان جوالها يدق..
لما شافت رهف الرقم إنصدمت وقالت بنفسها مو معقول..
رهف: ألـــو..
أثير: ألـــو.. رهف..
رهف بلهفه:هلا أثير.. هلا حبيبتي..
,,بس سمعت أثير صوت رهف ماقدرت تستحمل وجلست تصيح..
رهف:أثير حبيبتي كيفك..
أثير وهي تحاول تبطل بكي: حمدالله زينه..
إنتي كيفك.. بشري ولدتي؟؟
رهف: أنا زينه وللحين ماولدت..
,,تبلع ريقها بألم,,, هااه بشري كيف العروس..
أثير بمراره: طيبه ماعليها..
رهف: هامستعدين للزواج..
أثير بدون نفس: عادي..
رهف: الله يوفقها عقبالك يا أثير..
,,,أثير ماترد وساكته..
رهف: أثير في شي.. أنا ملاحظه صوتك متغير ومو زين..
,,هنا أثير ماقدرت تمسك نفسها وانهارت تبكي..
رهف بخوف: أثيـــــر..إشفيك تبكين؟؟
تكلمي إشفيك.. أبوي سايرله شي.. أمي منيره فيها شي..
أثيـــــــر وقفتي قلبي تكلمي..
أثير بحزن: رهف شقولك.. شقـــــولك؟؟
رهف: أثير تكفين ارحميني وتكلمي.. وشصاير ليه تبكين؟؟
,, بعد صمت دام شهور حست أثير إنها موقادره تكتم فنفسها أكثر من كذا وقالت لرهف كل شي..
رهف وهي مصدومه: أثير.. إنتي تتكلمين من جد؟؟
أثير: وهذا كلام ينمزح فيه يارهف..
رهف: وبكره الزواج جايه تقوليلي هالكلام...ليه ماقلتي من قبل؟؟
أثير: شقولك أقولك عن سوااد الوجه..
رهف: أثير.. ليه ماتكلمتي وقلتيلي من قبل ..
كان أنا كلمت صالح وفهمته.. ومنعنا هالزواج إنه يتم..
أثير: رهف تبين تقولين لصالح ... عشان يذبح أبرار ويذبح نفسه بعدها..
رهف وهي تحط يدها على خدها بكل صدمه: الله يصلحك يا أبرار الله يصلحك..
ياما نصحتها بس مافاد..
أثير:أنا لوماقلتلك وفضفضتلك كنت بموت..
تكفين يا رهف تكفين إدعي إن الله يستر.. إدعي إن الموضوع ينتهي على خير..
رهف بلحظة يأس: على خيـــر؟؟
أثير بلهجة خوف: رهف.. أنا الحين بقفل أسمع أمي تناديني..
بقفل قبل ماتشوفني وتسويلي سالفه..
رهف: أثير كلميني بعد زواج أبرار.. وطمنيني..
,,أثير ماردت وسكرت السماعه..
,,,,رمت رهف الجوال عالسرير وحطت راسها بين إيدينها وهي مصدومه وحاسه راسها بينفجر..
رهف: ياربي اشهالمصايب... اشهالمصايب..
وشهاليوم الزفت...
جاني خبر مرض أسيل.. والحين خبر مصيبة أبرار..
يا الله ليش يسير فيهم كذا.. ليـــــه..
,, وجلست رهف تبكي وتبكي.. وبعدين تذكرت مشاري إنه يستناها عشان تساعده إنه يتسبح..
وقامت بسرعه وغسلت وجهها وخذت لمشاري بجامه ونزلت تحت بسرعه..
,,,
,,,
,,بغرفة مشاري..
مشاري: تأخــــرتي..
رهف وهي تكابر: معليش يامشاري..
,,,مدت يدها رهف وحطتها حولين خصر مشاري ,,,
رهف: يللاه قوم..
,,وقف مشاري وتسند على عكازاته الثنتين.. بعد ما أخذ فترة عشان يتدرب على المشي على هالعكازات,,,
ودخل مشاري الحمام مع رهف وتسبح بمساعدة رهف..
وطول الوقت وهوملاحظ الكآبه والحزن على وجه رهف..
,,بعد ماخلص مشاري تسبيح.. وقف على عكازاته عشان يطلع من الحمام..
ورهف كانت واقفه وراه وماسكه بيدها ملابسه اللي كانت عليه..
لكن للأسف مشاري وهو يمشي إختل توازنه وزلق وكان يبي يطيح على جنب لكن رهف بسرعه مسكته بين إيدينها ولحقت عليه قبل لايطيح..
رهف: مشـــاري بسم الله عليك..
مشاري وهويرجع يقوم على عكازاته ويطالع لرهف بكل قهر:
رهف.. إشفيك انهبلتي..
رهف وهي مستغربه: إشفيك عصبت.. وشسويت؟؟
مشاري:الحين تبين تلحقين علي قبل ما أطيح تقومين تسنديني بكرشتك.. نسيتي إنك حامل وهاللي داخلك إنسان..
رهف وهي تتنفس بسرعه: أجل تبيني أخليك تطيح..
مشاري: الله لايردني... أجل تذبحين عمرك وولدك عشاني..
رهف وهي تفتح باب الحمام: ماصار إلا الخير..الحين إنت إطلع والبس بجامتك..
إلين أجهزلك أدويتك عشان تشربها..
,,,وطلعت رهف وتركت مشاري يمشي بهدوء وهو مقهور من رهف إشلون مستهينه بصحتها وصحة الولد.. ومستعده تسوي أي شي عشانه حتى لوهالشي يضرها.. وبنفس الوقت مستغرب من نفسية رهف وضيقة الصدر اللي مسيطره عليها.. وسرحانها والحزن اللي مغطي وجهها...


,,,,,
***
***
,,,بغرفة مشاري الساعه 1 الظهر..
,,فتح عيونه مشاري بتثاقل والتفت حاولينه ومالقى جنبه إلا أمه..
لطيفه: صح النوم ياولدي..
مشاري وهو يفرك رقبته:...هلا يمه..
لطيفه: يللاه قوم وأنا أمك غسل وتوظى عشان تصلي وتجي تفطر..
أساعدك؟؟
مشاري: لايمه ارتاحي ... وين رهف؟؟
لطيفه:قامت من الساعه 11 وقعدت معي..وشكلها تعبانه وطلعت تريح فوق شوي..
مشاري وهويتذكر طيحته عليها: الله يهديها..
لطيفه: الظاهر إنه ضايق صدرها..لأنه اليوم زواج إختها..
مشاري: بتروحين يمه؟؟
لطيفه:لاوالله ياولدي..مالي نفس.. إنت تعبان.. وأسيـــ... [وتسكت لطيفه وتتذكر إن مشاري مايدري عن حالة أسيل]
مشاري: وإيش يمه.. أسيل إشفيها؟؟
لطيفه:أسيل...آآآ أسيل مافيها شي..
بس لامارح أروح ولامكان.. وإنت يللاه قوم عشان تصلي وأجيبلك فطورك..
,,,وتقوم لطيفه للمطبخ ومشاري يناظر فيها باستغراب..
بعد كذا قام مشاري وراح توضى وصلى وبعد ماخلص جلس على طرف السرير..
أخذ جواله ودق على أعز أصدقائه..
طارق:هلا والله..
مشاري: هلاطارق كيفك حبيبي؟؟
طارق:بخير يالغالي.. إنت بشرني عنك؟؟
مشاري: والله الحمدالله.. ياخي وينك إنت وعزام ماعد تنشافون..
طارق:مشاري الله يهديك تونا قبل أمس عندك..وبعدين ياخي فشله كل يومين واحنا عندك..
مشاري:ياطارق وشهالحكي.. إنتم إخواني..
طارق: الله يحفظك يامشاري ويخليك لنا..
مشاري:طارق عندك رقم الشيخ هذاك اللي يفسر الأحلام؟؟
طارق: أي واحد؟؟
مشاري: هذاك اللي دقينا عليه واحنا بالجامعه عشان يفسر حلم عزام..
طارق: آآآه.... إيه إيه عندي..
مشاري:الله يهينك إرسله لي أبيه..
طارق:خلاص برسله لك بطاقة أعمال..ليه تبي يفسرلك حلم..
مشاري:حمدالله أكيد..أجل يغنيلي..
طارق: أقول مشاري يا إبني..قولي حلمك وأنا أفسرلك..
مشاري:طارق إخلــــص..
طارق:إنا لله ماينمزح معك.. خلاص برسله لك الحين..
,,أنهى مشاري المكالمه وسرح وهو يناظر في الأرض..
مشاري: يا الله...ياترى إشتفسير هالحلم..هذي ثاني مره أحلم فيه..
معقول تفسيره شين.. الحلم أصلآ يخوف وشكل رهف في الحلم موزين..
لايكون في شي موزين بهالبنيه.. وأنا ما أدري..
لازم أفسره اليوم قبل بكره..لازم..
,,دخلت لطيفه وجابت فطور مشاري وأثناء ماهو ياكل وصلت بطاقة الأعمال..
وبعد ما أنهى مشاري فطوره قال:
يمه خلاص الحمدالله..
لطيفه وهي تشيل الصينيه: تبيني أصحيلك رهف..
مشاري:لاخليها ترتاح وإذا بغيتها بدق على جوالها وأناديها..
,,بعدماطلعت لطيفه فتح مشاري جواله وعلى طول دق على الرقم ومن حسن حظه إنه الشيخ رد عليه وماصرف كعادة الشيوخ اللي يفسرون الأحلام..
مشاري:السلام عليكم..
الشيخ: عليكم السلام..
مشاري:ياشيخ الله يجزاك خير أنا حلمت حلم.. وأبيك تفسرلياه..
الشيخ:من حسن حظك إني اليوم عندي إجازه من شغلي ومرتاح بالبيت..
تفضل ياولدي..قول حلمك..
مشاري:ياشيخ هذي ثاني مره أحلم فيها نفس الحلم..
والحلم هو إن زوجتي وجهها تعبان وشايله على ظهرها خيشتين.. كل خيشه أكبر من الثانيه وباين على هالخيشتين إنهم ثقيلات بالمره..
وجيت عندها وقلتلها خليني أساعدك..قالتلي لأ..ما أقدر..
وبعدين قلتلها طب نزليهم وخليهم عالأرض مولازم تشيلينهم..قالتلي..لأ..ما أقدرأنزلهم..
الشيخ:إيــــــه.. أجل هالحلم تكرر مرتين..

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة الدلال Q8 ; 19-06-08 الساعة 07:41 AM
عرض البوم صور الدلال Q8   رد مع اقتباس
قديم 19-06-08, 07:43 AM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68282
المشاركات: 173
الجنس أنثى
معدل التقييم: الدلال Q8 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الدلال Q8 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الدلال Q8 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي << حقك علي إن كنت زعلان للكاتبة : ما عاد بدري >>

 

مشاري:إيه ياشيخ..
الشيخ:طب يوم حلمت هالحلم علاقتك مع زوجتك كويسه..
مشاري:أول مره حلمت بهالحلم..كانت علاقتي فيها سيئه..كنت ماأكلمها..
لكن ثاني مره ..عادي علاقتي فيها من أحسن مايكون..
الشيخ: لاحول ولاقوة إلا بالله..طيب علاقتها مع أهلها..
مشاري: بصراحه ياشيخ أهلها مقاطعينها..
الشيخ:لاحول ولاقوة إلا بالله..
مشاري:بس هي مالها ذنب..هم اللي غلطانين عليها وقاطعوها..
الشيخ:بسألك بصراحه وجاوبني ياولدي..إنت تحبها؟؟
,,مشاري دنق وغمض عيونه بألم وتنهد وقال: مادري..
الشيخ: إشلون ماتدري..أنت تحبها؟؟
مشاري: اللي أعرفه إني ما أستغني عنها ووجودها قدام عيني ضروري..
الشيخ:شوف ياولدي..
زوجتك إنسانه كامله بجميع المقاييس.. وإنسانه كفؤ وقد المسؤوليه..
والخيشتين اللي على ظهرها.. أول خيشه هي أنـت..
مشاري باستغراب: أنــــا؟؟
الشيخ: وثاني خيشه أهلها..
هي تحبكم وتقدركم ومخلصه لكم.. وماشافت منكم ياهالطرفين أي مقابل..واللي باين بالحلم إنكم مكافئينها بالجحود والقسوه..
ومسببين لها ألم وحزن في حياتها...
بس موقادره تكرهكم او تتركم والدليل إنها مي راضيه تستغني عنكم وتشيلكم من على ظهرها أو تنزلكم عالأرض..
,,سكت مشاري وهومتنح وعاقد حواجبه وعيونه مليانه دموع..
الشيخ: شوف ياولدي..أنا فسرتلك حلمك واللي علي سويته..
لكني أبي أريح ضميري وأذكرك بتقوى الله ومخافته في زوجتك..
مهما كان هي ضعيفه ومحتاجتك..وتحبك.. فلاتكون في حياتها مجرد حزن وألم..
مشاري وهويالله يالله يحكي: يعطيك العافيه ياشيخ ماقصرت..
الشيخ:الله يعافيك..
,,وأنهى مشاري المكالمه وهومصدوم وكاره نفسه..
مشاري: أنا مسببلك يارهف ألم.. أناجاحد وقاسي؟؟؟
كل ملامح التعب وكل هالثقل اللي على ظهرك أنا سببه؟؟
ياربي والله إني أجاهد عشان أريحك يارهف وما أضايقك..
يارب سامحني..على كل اللي سويته برهف..يارب سامحنـــــــي..
,,شوي ولارهف تفتح الباب بهدوء وتناظر لمشاري وتبتسم..
رهف: الســــــلام عليكم..
مشاري وصوته مبحوح: عليكم السلام..
,,ويأشر مشاري بيده جنبه وتجي رهف تجلس بهدوء..
رهف وهي مبتسمه: كيفك؟؟
مشاري وعيونه مانزلت عن عيون رهف: أنا زين..
,,ويحط يده على بطن رهف ويقول: لكن إنتي وجهك تعبان.. الظاهر مهبل فيك هالولد..
رهف:يعني..بس أحس بتقلصات خفيفه..
مشاري: تبين أمي توديك المستشفى؟؟
رهف: لالالا..مايحتاج.. كالعاده بتخف وتروح..
مشاري:رهف..قررت قرار وأبيك تعطيني رايك؟؟
رهف:وشو قرارك؟؟
مشاري: إذا ولدتي إنشالله وقمتي بالسلامه..
أباخذك إنتي والبيبي ونسافر شهر عسل..
رهف:ههههههه حلوه ذي شهر عسل.. مشاري ترى خلاص بنخلص سنه واحنا متزوجين.. بعدين نسيت شهر العسل اللي بجده..
مشاري وهومكشر: بالله تسمين هذاك شهر عسل..
كله مهاوشات.. وطول الوقت إنا عالنت وانتي نايمه..
رهف:لاواللـــــه.. الحين أنا اللي سرت نايمه.. لو إنت معطيني وجه كان مارحت نمت..
,,,,مشاري يضحك..
رهف: بس ولو يا مشاري.. يمكن ماتصدقني..
والله إنها أحلى أيام مرت علي بحياتي.. لأنها جمعتني فيك..
,,ناظر مشاري برهف وقال:
سبحان اللي يغير ولايتغير..من يصدق إحساسي هذيك الأيام يتغير وينقلب 360 درجه.. لهالإحساس اللي لك بقلبي الحين..
رهف: وأنا من هذيك الأيام إلى آخر يوم بعمري وأنا إحساسي لك مايتغير ولايتبدل..
بالعكس إنت سرت كل أحاسيسي ومشاعري وسرت دنيتي كلها..
مشاري: طيب يللاه إختاري.. وين تبين تسافرين؟؟
رهف: أممممممم..جده..
مشاري بعصبيه: ما أقول إلا ياليت هالجبس اللي بفخذي بيدي..
رهف وهي تضحك: ليــــه؟؟
مشاري: عشان أرقعك على خشمك..
من جدك إنتي.. تبينا نروح جده..
رهف:هههههههه خلاص إنت كيفك إختار اللي تبي وين مارحت أنا معك..
مشاري:إشرايك نروح بلجيكا.. وبعدين نروح على أسبانيا..
تكون أسيل هي وزوجها هناك...نزورهم ونقعد معهم يومين وبعدها نكمل رحلتنا وين مابغينا..
,,ابتسمت رهف بألم وعورها قلبها لما ذكر مشاري إسم أسيل وقالت بنفسها:
إنشالله الله يشفيها وترجع مع زوجها يارب..
مشاري: ها اشقلتي؟؟
رهف:إنت بالأول فك هالجبس..
وخلني أولد.. ولاقمنا إحنا ثنيناتنا بالسلامه يسير خير..


****
*****
(في بيت أبوصالح..)
,,في غرفة أثير..
,,,بعد يوم مليئ بالأحداث..
كانت قاعده على طرف السرير وهي قمه بالجمال والنعومه ومصدومه وترتجف وخايفه وتفرك إيدينها ببعض.. وبحالة بكاء شديدة..
فتح صالح الباب بهدوء ,, وقرب منها وجلس جنبها وحط يده على كتفها..
صالح: أثيــــر..خلاص..من يوم ماطلعنا من القاعه وركبتي السياره وانتي تبكين ومنهاره..كل هذا حب بأبرار؟؟
,,أثير ماترد ومستمره تبكي..
صالح:خلاص يا أثير..
إنتي المفروض تدعينلها بالتوفيق وإن الله يسعدها ويرزقها الذريه الصالحه..
وبعدين لاتخافين..فراس إبن حلال وإنسان مستقيم وملتزم وبيحطها بعيونه..
بالعكس هو اللي الله يعينه عليها..
,,حطت أثير إيدينها على وجهها وانهارت تبكي وهي تقول بنفسها:
يااللـــــــه ياصالح..موحاسس بالمصيبه اللي بتطيح على روسنا..
,,قرب صالح من أثير وشال إيدينها من على وجهها وقال:
خلاص..قومي شيلي هالمكياج وغيري فستانك.. وارتاحي شوي..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة منى..
كان عبدالرحمن نايم على السرير ومعطي زوجته ظهره..
ويتنهد بكل ألم.. وشايل هموم الدنيا كلها على راسه..
حست منى إن عبدالرحمن مانام ولسه صاحي.. قربت منه بهدوء وحطت يدها عليه..
منى: عبدالرحمن..مانمت؟؟
عبدالرحمن وهويتنهد: من وين يجيني النوم..وبنتي أسيل هذي حالتها؟؟
منى:عبدالرحمن.. وبعدين إحنا بنقعد كذا ساكتين والبنت كل مال حالتها تتدهور..
لادراسه ولازواج ولانفسيه زينه.. يكفي هالترم والترم اللي فات ضاعوا عليها عشان هالزواج..على أمل إنها تكمل دراستها بأسبانيا..
عبدالرحمن: وش أسوي..
هذا أنا قاعد أوديها عند الشيخ اللي يقرأ عليها بانتظام..
ووديتها عند دكتور نفسي.. وكلامهم واحد مايتغير..هاللي في البنت عين قويه مواضطراب نفسي..
قسمآ بالله إن تفكيري إنشل موقادر أفكر إلا فيها..سرت لا أشتغل زي الناس ولا أقعد مع خلق الله..طول الوقت بالي مشغول..
لكن الظاهر مافي إلا حل واحد.. نخلي معاذ يطلقها..
منى:لا ياعبدالرحمن لاتستعجل حرام نخرب حياتهم وهي لسه ما ابتدت..
الولد ماصدر منه إلا كل خير..يحبها وبينجن عليها وكلنا ملاحظين..
حتى أسيل ياعبدالرحمن اعترفت إنها تحبه زي ماهويحبها.. ولاعمره ضايقها أو كدر خاطرها.. بس تقول لاشافته تحس نفسها بتموت وينقلب هالحب اللي بقلبها لكره..
عبدالرحمن: يعني شالسواه..
منى:سواة الله أبرك إحنا نصبر.. وانشالله تتحسن حالتها..
***
****
*****
((في شقـة فراس...))
,,كانت جالسه على طرف الكنبه وعيونها مليانه دموع ومي مصدقه الوضع اللي هي فيه..
,,مشى بهدوء وفصخ بشته وفرش سجادته وصلى ركعتين..
وبعدين قرب منها وحط يده على راسها وقال:
اللهم إني أسألك خير مافيها... وخير ماجبلت عليه..
وأعوذ بك من شرمافيها... وشر ماجبلت عليه..
,,,وباس جبينها ومسك يدها وجلس جنبها..
فراس:مبروك يا أبرار..
,,أبرار ساكته وترتجف وماسكه بين إيدينها مسكة الورد بأقوى ماعندها..
فراس: مصممه ماتسمعيني صوتك... يللاه مومشكله..
إشرايك تقومين تغيرين ملابسك.. وتجين عشان نتعشى...
,,أبرار على نفس الوضع..
حس فراس بتوتر أبرار الزايد وخوفها..وحب إنه يهديها..
مد يده بكل براءه ومسك كتفها بكل حنيه.. لكن أبرار ارتجفت ونفضت يده وبعدتها عن كتفها..
,,استغرب فراس وبلع ريقه وقال:
أبرار.. حبيبتي إهدي... خلاص قومي غيري فستانك وتعالي نتعشى..
أبرار بصوت مرتجف: مابي أتعشى..
فراس:بس أنا جوعان أهون عليك آكل لحالي؟؟
أبرار: فراس مابي آكل شي..
فراس: خلاص مومشكله إنتي روحي غيري وإذا جيتي يسير خير..
,,مشت أبرار ودخلت لداخل وهي ترتجف ومومصدقه إنها خلاص تزوجت فراس..
وميته خوف من اللي بيسير...
,,,,
,,,,
بعد مرور قرابة النص ساعه..
كان فراس قاعد بغرفة التلفزيون.. وحاط على طاولة التقديم صحون العشاء وحاط إيده على خده..
فراس:إنا لله هذي وينهي..
,,قام فراس وتوجه لغرفة النوم..
أول مادخل الغرفه إنصدم فراس..كانت أبرار نايمه عالسرير ومتلحفه..
ومعطيه ظهرها الباب ومغمضه عيونها بشده..
فراس: أبرااار.. الله يهديك نمتي..
الحين أنا قاعد يدي على خدي أستناك.. تروحين تغيرين فستانك..
وتنــــامين..
,,أبرار ماترد وترتجف ومغمضه عيونها بقوه..
فراس برجاء:يابنت الناس وشفيك خايفه مني...
والله ما أسوي فيك شي.. بس قومي تعشي وسولفي معي شوي..
,,,أبرار على حالها..
فراس: خلاص مومشكله..
اليوم براعيك وأخليك تنامين..
لكن بكره إنشالله إنك تسيرين أحسن وتجلسين معي وتسولفين..
طيب ياأبرار..خلاص اتفقنا..
,,,ويطلع فراس ويترك أبرار خايفه ومنهاره.. وتدعي على نفسها..
ومنتظره اللحظه الحاسمه للمصيبه اللي هي فيها....
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة أسيل...
أسماء: تكفين أسيـــل..
أسيل وعيونها مقفله:أسماء الله يخليك إطلعي وصكي اللمبه..والله مالي خلق..
أسماء:أسيل.. خلنا نروح نسهر مع عمتي رهف..
هي بعد ماعشت مشاري وقعدت شوي معاه إلين نام..طلعت فوق غرفتها وقالتلي تعالي عندي إنتي وأسيل إسهروا وسولفوا معي شوي..
أسيل: إسهري لحالك...ماأبي أشوف أحد..ابي أنام وبس..
,,تنهدت أسماء وطالعت بأسيل وقالت بنفسها:
مومعقول هذي أسيل..
تغيرت سايره إنسانه ثانيه...
,,وتقوم أسماء وتطفي اللمبات وتسكر الباب وتتوجه لغرفة رهف..
,,
,,دقت أسماء الباب..لكنها مالقت أي رد..
أسماء:معقوله رهف نامت؟؟
بس هي قالت ما رح أنام وبستناكم نسهر سوا..
,,رجعت دقت أسماء الباب وبهاللحظه فتحت رهف الباب..
أسماء بخوف:رهـــــف..
,,كانت رهف وجهها أحمر ودموعها مليه وجهها..
وأول مافتحت الباب طاحت عند عتبة الباب..
أسماء وهي تحاول تسند رهف وتقومها:
رهف وشفيــــــك؟؟
رهف وهي تتنفس بصعوبه وتبكي:
أسمـــــاء..الحقيني..نادي عمتي لطيفه..بمووووووت...
,,وتترك أسماء رهف مكان ماهي وتروح تنادي أمها وجدتها..
,,فزت لطيفة من نومها على صراخ أسماء,,وراحت بسرعه عند رهف ولحقتها منى..
لطيفه وهي تحط راس رهف على صدرها:
رهف.. وشفيك يمه..وشتحسين فيه..
رهف:الحقيني ياعمه بمووت..بمووت..تقلصات ذبحتني..موقادره استحملها..
منى:بسم الله عليك يارهف...عمه الظاهر إنها تبي تولـــد..
لطيفه:تولد وهي لسه بالثــــــــامن..
بسرعه يامنى..سنديها معي ونادي عبدالرحمن عشان نوديها المستشفى..
منى: طيب..
لطيفه: وانتي يا أسماء... انتبهوا لاحد منكم يصحي مشاري ويقوله..
خلوه إلين يصحى الظهر وأنا بكون فيه وأقوله..
أسماء: انشالله ياجده..
,,,ويجهز عبدالرحمن السياره وينطلقون للمستشفى..


****
*****
,,بالمستشفى..
,,,,الساعه 1 الفجر..
لطيفه: ها يا دكتوره بشري..
الدكتوره:هي من متى تحس بهالآلام هذي؟؟
لطيفه: والله يادكتوره إني مادري..ليه حالتها خطيره؟؟
الدكتوره: لاانشالله موخطيره..
بس الرحم عندها مفتوح ثلاثه سانتي..
بنعطيها فرصه ووقت يمكن تولد طبيعي.. إذا ماولدت طبيعي بنولدها قيصري..
,,الدكتوره تلتفت لعبدالرحمن وتقول: حضرتك زوجها؟؟
عبدالرحمن:لأ..أنا أخو زوجها وهذي أمي..
الدكتوره باستغراب:أجل وين زوجها؟؟ في إجراءات وأوراق لازم يوقع عليها..
لطيفه:زوجها سايرله حادث وماقدر يجيبها ...لكن بكره انشالله إذا قدر بيجي..
الدكتوره: الله يعطيكم العافيه وجوده ضروري..لازم على ولادتها يكون موجود..
وبالنسبه لكم تقدرون ترجعون البيت وترتاحون لأنه الوقت تأخر والظاهر بتطول إلين تولد وحرام نسهركم..وانشالله إذا ولدت بندق عليكم ونبشركم..
لطيفه: لا مانيبراجعه أبقعد عندها إلين تولد..
عبدالرحمن:يمه الله يهديك جلستك بالمستشفى مالها فايده وتعرفين جلسة المستشفيات إشلون متعبه.. وضروري ترجعين البيت عشان إذا صحى مشاري تكونين قدامه وتقولين له الخبر بنفسك..
لطيفه بعد ما اقتنعت بكلام عبدالرحمن: طيب دكتوره أبي أشوفها قبل ما أروح عشان أتطمن عليها وأطمنها..
الدكتوره: أكيد..تفضلي مع الممرضه وبتوديك الغرفه عندها..
,,,
,,,
,,كانت رهف متمدده عالسرير وميته خوف وتتنفس بصعوبه شديده ووجهها يتلوى من الألم وكل شوي تعض شفتها وتتأوه..
ويدها فيها مغذي ..حطوا لها الممرضات في محلول المغذي طلق صناعي عشان يساعدها ويعجل بالولاده..
,,دخلت لطيفه على رهف اللي كانت مغمضه عيونها وتتأوه..وناظرتلها بكل رحمه..
لطيفه وهي تقرب لرهف وتمسح على راسها بحنان:
رهف..
,,شهقت رهف وفتحت عيونها وأول ماشافت لطيفه إنهارت وبكت..
لطيفه:بسم الله عليك..لاتبكين يارهف..
يللاه شدي حيلك وتشجعي وأولدي وقوميلنا بالسلامه..
رهف وهي تبكي:عمــــه..بموت..
لطيفه:بسم الله عليك..رهف لاتجيبين سيرة الموت..
لاانتي أول وحده ولا آخر وحده تولد.. وكل الحريم هذي حالتهم..
رهف: تكفين ياعمه إدعيلي..
لطيفه:الله يقومك بالسلامه يارهف..لاتخافين..لاتخافين..
شوفي وانا أمك.. عبدالرحمن يقول نرجع البيت..لكني خلاص أبقعد معك إلين تولدين..
رهف:لا والله ياعمه.. والله لترجعين البيت وترتاحين..
[وتغمض عيونها] أنا شكلي مطوله..
لطيفه: لاخليني أجلس معك..
رهف:عمه تكفين..ما أبي أتعبك معي إرجعي البيت وارتاحي..
لطيفه: خلاص...أنا برجع البيت لأني أبي أكون جنب مشاري لاقام من نومه..
بس يا بنيتي ماتبين ندق على منيره ولا أبوك..
رهف وهي تمسح دموعها بألم: لايا عمه..حتى لوتدقين ما حد رح يهتم.. بس إذا ولدت خلي مشاري يدق على صالح ويقوله..
لطيفه:انشالله..
خلاص يمه أنابروح ..الله يهون عليك..ولاتخافين كل هالألم والخوف بيروح وتنسينه لاسار ولدك ولا بنتك بين إيدينك..
رهف بتردد: عمه..
لطيفه:لبيه يارهف..
رهف وهي تبكي: عمه...
إذا صارلي شي.. إنتبهي لولدي ياعمه.. أبيك تربينه نفس تربية أبوه وأعمامه..
لطيفه وعيونها مليانه دموع: إذكري الله يارهف لاتقولين هالحكي..
رهف: تكفين ياعمه إسمعيني..
أنا تشردت وذقت الويل بعد وفاة أمي ..مابي ولدي يعيش نفس مأساتي..
أبيه يعيش بحب أبوه وحبك وحب كل اللي حولينه..
ما أبيه يفقدني ويحس بالنقص..
لطيفه ودموعها تنزل غصبن عنها:يارهف وشهالكلام ..
ماحد مربي ولدك ولاحد منتبه له غيرك..
رهف:عمه..بطلبك طلب أخير..
لاصارلي شي.. لاتزوجين مشاري إلا برضاه..[وتشاهق رهف من البكي]
تكفين ياعمه تكفين.. لاتزوجين مشاري إلا البنت اللي يختارها ويطلبك تخطبينها..
,,وتقوم لطيفه من مكانها وتحضن رهف وتهديها وتودعها وتطلع لعبدالرحمن ويتوجهون للبيت..
وطول الطريق ولطيفه دموعها ماوقفت وقلبها قارصها من وصية رهف وكلامها وطول الوقت تدعي إن الله يستر..
***
****

 
 

 

عرض البوم صور الدلال Q8   رد مع اقتباس
قديم 19-06-08, 07:49 AM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68282
المشاركات: 173
الجنس أنثى
معدل التقييم: الدلال Q8 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الدلال Q8 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الدلال Q8 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي << حقك علي إن كنت زعلان للكاتبة : ما عاد بدري >>

 

(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,الساعه 11 الصباح..
..كانت أم عبدالرحمن جالسه على الكرسي اللي جنب سرير مشاري ومتخدده وتطالع فيه وهونايم بكل براءه..
لطيفه: ياربي اشهالحاله وشهالمصايب اللي إحنا فيها..
الولد متكسر وفوق الشهرين وهومنسدح على سريره.. وزوجته ولادتها متعسره وتهوجس بالموت.. وأسيل لاتمتعت لابزواج ولابحياه مثل باقي بنات خلق الله..
لكن لا إعتراض..
يارب..يارب... سهل ولادة رهف وقومها بالسلامه..
يارب أنا عارفه مخاطر ولادة الثامن ..بس يارب إكرمنا برحمتك وفضلك وفرحنا بولادة رهف وقومتها.. يارب..
,,,
,,,
شوي ولا الشغاله تدق الباب دقه خفيفه..
,,وتقوم لطيفه وتفتح الباب..
لطيفه: هااه..إشفيه؟؟
جيسي: مدام..بابا عبدالرحمن يكلم تليفون..
,,وتطلع لطيفه برا الغرفه وتسكر الباب وراها بشويش وتنطلق للصاله وتمسك التليفون بلهفه..
لطيفه: ألــــو..
عبدالرحمن: هلايمه..السلام عليكم..
لطيفه:عليكم السلام..
عبدالرحمن: يمه المستشفى دقوا علي..
لطيفه بلهفه: هاه..بشـــر..
عبدالرحمن:رهف ولدت وجابت ولد..
لطيفه وهي تبكي: يــــــاربي لك الحمد..الحمد الله ياربي..الحمد اللــــه..
عبدالرحمن:الحمــدالله على كل حال..بس يقولون الولد تعبان شوي..
لطيفه بخوف: وشفيه؟؟
عبدالرحمن: والله إني مادري بس الولاده تعسرت إلين سار الوضع خطير وولدوها قيصري..
لطيفه: قيصري..طب ورهف كيفها الحين..
عبدالرحمن: يمه.. رهف..
لطيفه:عبدالرحمن تكلم..
ياعبدالرحمن تكلم رهف وشفيهــــا..
عبدالرحمن: رهف يمه بعد ماولدت دخلت في غيبوبه... والدكاتره يقولون الوضع خطير..
لطيفه وهي تضرب على فخذها: غيبــــوبه..
***
****
*****
انتهى الجزء الرابع عشر..
$بعد السعاده اللي عاشوها مشاري ورهف..
*كيف بيستقبل مشاري خبر غيبوبة رهف..
*كيف بتكون فرحته بالمولود الجديد, ووش بيسميه..
*هل بتسترد رهف وعيها بعد هالغيبوبه..
*كيف بتتضح حقيقة أبرار لفراس..
*هل بيطلق فراس أبرار إذا عرف الحقيقه..
*يبقى السؤال هل بيستمر زواج أسيل ومعاذ..
*وإذا حصل وتطلقت أسيل هل بيكون في مجال لبدء حياه بين صالح وأسيل؟؟؟




آراءكم و توقعاتكم


بعد باقي بارت واحد

إن شاء الله يوم السبت أنزله

<< سبحانك اللهم و بحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك و أتوب إليك >>


تحياتي


الدلال

 
 

 

عرض البوم صور الدلال Q8   رد مع اقتباس
قديم 21-06-08, 10:49 PM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68282
المشاركات: 173
الجنس أنثى
معدل التقييم: الدلال Q8 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الدلال Q8 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الدلال Q8 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(الجـــزء الخامس عشر والخيــــــر..)
(في شقة فراس..)
فراس وهو يهز رجله:
إنـــا لله كل هذا حياء.. لاجت أفطرت.. ولاهي براضيه تجي تجلس معي والظاهر إن حتى الغداء ميبجايه تتغدى معي..
لكن أنا من جدي قاعد لحالي ومخليها ضعيفه..بروح أحاول فيها وأهديها إلين تجي
,,كانت جالسه على طرف السرير ومسنده ظهرها عالمخده وضامه رجولها لصدرها ومنظر ناصر وهوينتزع أغلى ماعندها يتكرر قدام عيونها..
كانت ترفع راسها بألم وتغمض عيونها ومستغربه ليه من يوم مادخلت شقة فراس وهالمشهد يتكرر ويتكرر وموقادره تبعده من بالها..
,,مادرت إلا بإيد فراس على كتفها وبس حست فيها شهقت..
فراس باهتمام:بسم الله عليك.. أبرار والله ماكان قصدي أخوفك..
,,أبرار بلعت ريقها وهي تناظر لفراس وهوجنبها عالسرير ومقرب منها بشكل كبير..تمت تناظر وتتفحص ملامح فراس وهي مذهوله وتتنفس بسرعه..
فراس وهو يبتسم بحب:أبرار..إشفيك؟؟
أبرار بنفسها: نـــــــاصر..
,,فجأه شهقت وكش جسمها وانهارت تبكي وحطت يدينها على وجهها..
فراس بخوف: أبرار..حبيبتي ماله داعي هالخوف كله..إهدي..
,,رفعت راسها أبرار وشالت يدينها من على وجهها ورجعت لأرض الواقع واستوعبت إن اللي قدامها فراس..
فراس وهو يمسح دموعها:حرام عليك تتعبين هالعيون بهالدموع..
بللاه هذي حاله..حارمتني منك وتاركتني وقاعده.. [ويمسك كفها برفق]
يللاه قومي معي ..تعالي لاتخافين مني..
عالأقل كوليلك تفاحه وخوخ..عشان خاطري ..
,,بلعت أبرار ريقها وقامت من عالسرير وهي تناظر لفراس وهو مبتسم ويسحبها مع يدها بكل حنان ولما قامت حط إيده على خصرها وهويمشي معها خطوه بخطوه إلين جلسها عالكنبه بالصاله وجلس جنبها..
أخذ تفاحه وقطعها أرباع وأخذ ربع وقربها منها وقال:
يللاه حبيبتي خذي هالتفاحه من إيدي..يللاه لاتكسفيني..
,,مدت يدها أبرار وهي ترتجف وخذت التفاحه وهي في عالم ثاني..
أبرار بنفسها: اللـــــــه.. ياحلو هالشعور..
ياحلو الإحساس بالأمان والإستقرار..[وترفع عيونها وتناظر لفراس]
قد إيش إيدينك دافيه.. قد إيش إنت حنون..وقد إيش أنا حقيره وما أستاهل..
لوتدري يافراس بسواد وجهي..ماقربت.. ماقربت ولاقدرت حتى تطالع فيني..
الله يكون بعونك يافراس ويصبرك لاعرفت المصيبه اللي رميت نفسك فيها..
فراس: ها حبيبتي..تدللي وين تبين نروح نتغدى.. بأي مطعم..
,,أبرار ماترد وساكته وعيونها بالأرض..
فراس: ترااني ميييت جوووع.. طب شوفي في مطعم دايم وأنا عزابي أسمع الشباب يتكلمون عنه..هو قديم..بس ماجت فرصه ورحته..
ستيك هاوس.. وشرايك نروح نتغدى فيه؟؟
أبرار:...
فراس: خلاص..السكوت علامة الرضى..
إلبسي واجهزي بعد ساعه عشان نروح..طيب ياقلبي..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة مشاري..
,,كان باستغراب يقرب عكازاته منه ويتسحب على آخر السرير عشان يقدر يقوم..
مشاري: معقول الساعه وحده الظهر ماحد صحاني..
لا أمي ولارهف؟؟ وش السالفه..
,,دخل مشاري الحمام وتوظى وجلس على طرف السرير وكبر وابتدا يصلي..
,,دخل فيصل بجانب عمه تركي وجلسوا عالكنب وهم يناظرون لمشاري ويدعون بقلوبهم إن الله يستر..
,,سلم مشاري والتفت على تركي وفيصل وابتسم..
فز فيصل عند عمه عشان يساعده يرجع على السرير..
مشاري وهو يعدل المخده: آآآه...غريبه جايين من دواماتكم بدري؟؟
تركي: كيفك اليوم؟؟
مشاري: الحمد الله تمام..[ويلاحظ ملامح القلق بوجه فيصل وتركي ويعقد حواجبه]
عسى ماشر وشفيكم..وين أمي وزوجتي؟؟
,,تركي ساكت ويطالع بفيصل..
مشاري بقلق:فيه شي..تكلمـــوا؟؟
تركي:زوجتك تعبت بالليل أمس وودينها المستشفى وأمي عندها الحين..مبروك يامشاري جاك ولد..
مشاري وعيونه مفتوحه عالآخر وطاير من الفرحه: صــــــــدق..
أنا جاني ولد... خـــــالد..خــــــالد..بسميه خالد..
يعني أنا سرت أب .. أنا سرت أب.. أنا أبو خالد..
فيصل وهو يبوس مشاري على خدوده: مبروك يا عمي مبرك..
مشاري وهو مبتسم: طب يللاه يللاه..تعال ساعدني يافيصل.. أبي أغير ملابسي عشان أروح أشوف رهف وخالد..
,,نزل فيصل راسه وناظر لتركي ولسانه معقود وموقادر يتكلم..
,,كان مشاري يدور بنظره بين فيصل وتركي وقلبه قارصه وحاس إن فيه شي...
تركي: مشاري..
رهف بعد ماولدت..
دخلت في غيبوبه.. والدكاتره مو عارفين متى تقوم منها..
مشاري بعد ماتلاشت ملامح الفرح من وجهه:
غيبـــــوبه... وليــــه؟؟ وش سبب هالغيبوبه؟؟
فيصل: قضاء وقدر ياعمي..
مشاري وصوته مبحوح وعيونه مليانه دموع وبقمة العصبيه:
لاااا.. موقضاء وقدر..
أكيد زودولها جرعة الأكسجين..أو المخدر..
أكيــــد هذي حالة مستشفياتنا .. هذي حالتهم..
يذبحون بخلق الله ويقولون خطأ طبي غير مقصود..
واللـــــه..واللــــــه ... لويسير لها شي وماترجع تقوم لأدفعهم الثمن غالي..
فيصل: ياعمي تعوذ من ابليس وهدي عمرك..
إنت تعبان وصحتك ماتستحمل.. والمفروض تتماسك وتسير أقوى عشان ولدك هالضعيف.. وانشالله إن رهف بتقوم..
أنا قبل ما أجي وأقولك فتحت النت وقريت عن الغيبوبة اللي تجي الحريم اللي يولدون قيصري..
أغلب الدكاتره يقولون فتره بسيطه ويستردون وعيهم..
مشاري وهويحاول مايبكي: يعني إشلون..
أنا موفاهم.. إشمعنى رهف من بين كل الحريم تجيها هالغيبوبه..
كل حريم خلق الله يولدون ويقومون بالسلامه من غير أي مضاعفات ..
وشمعنى هالضعيفه.. بس لا... لآآآ ماظنيت رهف ترجع تقوم ...
رهف صحتها تعبانه وماتتحمل.. ياكثر مامرضت وتعرضت لضغوط وياكثرماطاحت وأنــــــا بكبري طحت عليها...
,,ويتذكر فيصل ضربته لرهف بالدرج والمشاكل اللي حصلت لها..
ويغمض عيونه بألم وهو يلوم نفسه وعمه...
تركي: مشـــاري..
خلاص.. إهدأ وأمسك نفسك إنت تعبان.. وإحنا بانتظار عبدالرحمن وأمي يجون من المستشفى ويطمنونا ونعرف كل شي..
***
****
*****
(في المستشفى...)
,,كانت لطيفه حاطه إيدينها عالقزازه وعيونها مليانه دموع وتناظر لخالد...
اللي كان ملفوف بمهاد أبيض وفاتح نص عيونه اللي كانت تتحرك بسرعه حتى وجفونه مقفله وصدره يطلع وينزل بسرعه وكأنه عارف بحالة أمه وقلقان عليها..
,,حط عبدالرحمن يده على يد أمه وقال:
يــاحليله هالصغير.. يشبه أبوه وهو صغير..
لطيفه بألم: صح.. بس فمه مثل فم أمه.. يارب لايحرمه منها..
عبدالرحمن:خلاص يمه نرجع البيت عشان ترتاحين؟؟
لطيفه: طيب تركي علم مشاري؟؟
عبدالرحمن: تو تركي كلمني ويقول قاله..
لطيفه: ومشاري إش سوا؟؟
عبدالرحمن: يقول تركي إنه إنصدم ويللاه يللاه هدا..
لطيفه:توكلنا على الله وأنا أمك.. مشينا البيت..

****
*****
((في بيت أبو متعب..))
أم متعب: وبعدين يامعاذ هذي حاله... الناس شبيقولون علينا؟؟
معاذ: أنا ماعلي من كلام الناس..
أم متعب: وبالله هذي حاله.. تارك دوامك وأشغالك ومعطل نفسك وقاعد هنا..
معاذ: يمه يرحم والديك حكينا بهالموضوع ألف مره وأنا قلتلك قراري ورايي..
متعب: بس يا معاذ مافيها شي إذا تراجعت عن قرارك..
إنت نفسك رحت للشيخ اللي أسيل تقرا عنده... وقالك قد إيش حالتها صعبه وهالعين اللي فيها قويه وعلاجها يطول..
وأبوها إنسان فاهم وعاقل وموضوعي وقالك إذا إنت تبي تطلقها مسموح ولاحد بيشيل عليك..
معاذ: بس أنا ما أبي أطلقها..
أستغني عن روحي ولا أستغني عن أسيل..
متعب: ياخوي الله يهديك..
ماحد يلومك والكل يعرف إنك تحبها وهالشي اللي هيه فيه هي مسكينه مالها ذنب ولا يد فيه..
بس كل مال حالتها تتدهور وحتى القراءه ماجابت معها نتيجه..
وإنت تظلم نفسك... وتظلمها مسكينه..
معاذ بصدمه: أنا أظلم أسيل؟؟
متعب: إي تظلمها بتمسكك فيها..
واللي يحب أحد يا معاذ لازم يظحي لحبيبه.. البنت ماطاحت ومرضت إلا بسبب زواجك منها.. ويمكن لا إنفصلتوا تتحسن حالتها..
,,بلع معاذ ريقه وهو يناظر تحت ومصدوم ومومصدق إن بعده عن أسيل هو حل..
أم متعب: وبعدين يامعاذ حتى لو البنت صارلها تحسن بسيط ورجعتلك.. وشدراك يمكن تنتكس وترجع أسوأ من أول..
,,تضايق معاذ بشده وأخذ مفتاحه وركب سيارته وجلس يدور بالشوارع وهو موعارف وين يروح..
***
****
*****
( في بيت أم عبدالرحمن..)
,,في الصاله..
,,كان الكل مكتئب وحزين وفرحان بخالد وبنفس الوقت زعلان على حالة رهف..
حتى الأطفال مكتئبين وجالسين مصدومين وحاسين بإحساس الكبار وصدمتهم..
,,كانت أسيل منسدحه عالكنبه وحاطه إيدها على عيونها وتبكي وتون ومنهاره..
وإيمان عند راسها وتمسح على شعرها وتحاول هي ومنى وأسماء فيها تسكت وتهدا..
أسيل: ياربي إشهالحظ إشهالحظ..
وشهالمصايب اللي إحنا فيها.. نطلع من حفره نطيح في حفره أكبر..
مسكينه رهف .. مسكينه..
لابحياتها مع أهلها سعدت ولابزواجها سعدت.. ولابولادتها لأول فرحه لها تهنت..
ويادوبك صفت حياتها مع مشاري راحت وخلت كل شي..
منى بحزم: أسيـــــل..
خلاص..قلنالك المره ما ماتت وشفيك تفاولين عليها..
وبعدين قصري حسك لايسمعك عمك مشاري مو بناقص..بروحه مسكين من يوم سمع الخبر وهو ماهدا ولا ارتاح..
أسماء وهي مهمومه وتحس بكتمه فظيعه:أسيل تعالي معي فوق ارتاحي قومي يللاه..
أسيل: مانيبرايحه مكان لين أشوف أبوي وجدتي وأتطمن على رهف..
,, عبدالرحمن: السلام عليكم..
الكل وهو ينظر بلهفه: عليكم السلااام..
,,وكانت لطيفه تمشي ورى وهي تعبانه وباين عليها الضيق والألم..
وتفز إيمان للمطبخ عشان تجيب للطيفه مويه..
عبدالرحمن: مشاري داخل؟؟
منى: إيه داخل ومعاه تركي وفيصل..
,,ويتوجه عبدالرحمن لغرفة مشاري..
منى: بشري ياعمه إنشالله رهف قامت؟؟
لطيفه وهي تشرب المويه بمراره: وين تقوم..
في غيبوبه والأكسجين عليهاوالأجهزه والأسلاك والأنابيب محاوطتها من كل مكان..
,,,نحيب أسيل المكتوم يزداد..
إيمان: طيب ياعمه والولد ..كيفه..
لطيفه وهي تبتسم بألم: بسم اللــه عليه... يــــا زينه..
يشابه أمه وأبوه.. صحيح إنه تعب بعد ولادته بس إستقرت حالته..
,,وتناظر لأسيل بكل رحمه وقلبها يعورها..
لطيفه: كان ماقلتولها..
منى: شنسوي ياعمه الكل درى ومن يوم مادرت ماسكتت..
لطيفه: وش نسوي قضاء الله وقدره..
,,وتقوم لطيفه وتقول:
أنا بروح عند مشاري أشوفه..
***
****
*****
( في شقة فراس..)
فراس: بالله وشضرك لو لبستي ورحنا المطعم تغدينا وغيرنا جو..
أبرار:.....
فراس: بس يللاه ماتنلامين..
أعرف مغص البطن وثقالة دمه.. ووشلون الواحد يتنكد وينقلب حاله لاحس بالمغص..
بس هاه بكره انشالله مافي مجال من أول اليوم بنطلع نتمشى ولابنرجع إلا آخر الليل..
هاه حبيبتي إشقلتي..
,,ويقرب فراس من أبرار ويحط إيدينه حاولينها وهومبتسم على أمل إنه يحظنها..
لكن أبرار فزت بسرعه ونفضت إيدينه وانطلقت لغرفتها..
,,هز فراس راسه وقال:
إنا للـــــه وبعدين معها هذي.. وشسالفتها؟؟
أحس خوفها مو طبيعي.. لايكون تعبانه وماقالوا لي..
آآآه يابنت خالتي.. بس ياليت الله يهديك وتهدين شوي وتخلينلي فرصه...
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,في غرفة مشاري..
كان متسند وجالس عالسرير ويتنفس بصعوبه وماسك جوال عبدالرحمن بيده وكل شوي يرجع يعيد مقطع الفديو..
فيصل وهو ملزق راسه جنب مشاري: ماشالله يامشاري..
يهبل إسم الله عليه.. تصدق يشبهلك...
تركي: خلاص عاد..
عطوني الجوال بشوفه..
,,مشاري وهو يوقف المقطع ويرفع عيونه اللي كانت مليانه دموع ويبلع ريقه بألم وبصوت مبحوح:
يعطيك العافيه ياعبدالرحمن..
,,وينط تركي وياخذ الجوال من يد مشاري...
تركي: خلني أشوف خلودي..
عبدالرحمن: خلاص يامشاري قررت تسميه خالد..
مشاري وهو يتنهد: هااه... إيه...
على عمه الله يرحمه..
لطيفه: الله يحفظه إنشالله ويخليه لك..
,,كان مشاري يحس نفسه مخنوق ويتنقل بنظرات الحيره والخوف اللي تحمل مية سؤال وسؤال بين أمه وعبدالرحمن..
,,بعد ما لطف عبدالرحمن الجو وهدأ قلوب الكل بمقطع الفديو لخلودي الصغير.. أخيرآ قرر إنه يبدأ الكلام ويرحم قلب مشاري...
عبدالرحمن: مشاري..
أنا عارف إنك ميت وتعرف حالة رهف بالضبط.. وعارف إنك زعلان وثاير وتلوم المستشفى عاللي صار..
زوجتك يامشاري مثلها مثل أي وحده دخلت المستشفى وهي مستعده للولاده..
لكن لما شافوا الدكاتره إنه كل مال نبض الطفل يضعف وكل مال جهد رهف يضعف على طول قرروا يولدونها قيصري..
وولادتها القيصريه والمخدر ماله أي دخل بالغيبوبه اللي صابت رهف..
لاتخاف أنا ماسكت وحققت بالموضوع وأخذت كذا دكتور لها موبس الدكتور اللي سوالها العمليه..
الكل قال عن السبب الرئيسي بغيبوبة رهف فقر دم شديد وسوء تغذيه وضغوط نفسيه طول فترة حملها..
فيصل: طب يبه ماقالوا لك متى تقوم؟؟
عبدالرحمن: كلهم يقولون العلم عند الله..
تركي: طب وخالد؟؟
,,كان مشاري مدنق ومصدوم من كلام عبدالرحمن وبس سمع تركي يقول إسم خالد..
رفع راسه وصورة أخوه خالد قدام عيونه..
عبدالرحمن: لا الولد طيب ويقولون نقدر ناخذه البيت بعد بكره...
,,غمض عيونه مشاري وقال بنفسه:
سبحان الله كنت حاسس إن هالولد بيطلع من المستشفى ويجي عندي البيت لحاله من غير أمه..
يا الله ياكثر ماحلفت إني أطلقك يارهف وأنتزع ولدك منك وأخذه وإنتي أرجعك بيت أهلك.. ياكثر ماهددتك وخوفتك وعيشتك برعب إني أحرمك منه..
لكن الله إنتقم مني فيك.. وخذك بدون إرادتي أو إرادتك..
مشاري يلتفت لعبدالرحمن ويتكلم بصعوبه: مسموح لها الزياره؟؟
عبدالرحمن: إي مسموح..بس لوقت قصير..
مشاري: بروحلها..
عبدالرحمن: مشاري إنت تعبان ونفسيتك تعبانه ولو تروح عندها مابتلقى منها أي ردة فعل بيضيق صدرك وتتعب قلبك وتتعب زوجتك معاك وبس..
مشاري بضيق: وولدي.. أخليه مرمي هناك..
ورهف تقعد لحالها بالمستشفى.. وجود أحد جنبها ضروري مهما سار هذي مره موكفايه في ولادتها أنا مندفس نايم..
لطيفه: يامشاري لاتضايق عمرك ونفسك..
ترى أنا جايه بس أغير هدومي وأتحمم وارتاح وأرجع لرهف وخالد..
لاتخاف يا مشاري لاتخاف.. رهف ضعيفه ووحيده مالها إلا الله ثم إحنا.. موبعدله نخليها ..
ياعمري على رهف الله يستر لاتسير زي أمها..
أمها ولدت بها وقعدت يومين وتوفت.. وتشردت هالرهف بعد موتها.. لكن الله كريم انشالله إنها تولد وتقوم بالسلامه..
تفاجأ مشاري وقال: أم رهف ميته..
وأنا أقول ليش دايمآ تقول أمي منيره.. وليش تتكدر لاحد جاب سيرتها أثاريها مرة أبوها...آآآه يارهف..
,,سكتت لطيفه ثواني وتذكرت شكل رهف قبل ولادتها وتذكرت التوصيات وعورها قلبها وبعد تردد قالت:
مشاري ترى زوجتك قبل ماتولد وصتني أقولك تعلم صالح إذا ولدت..
إبتسم مشاري بألم وقال بنفسه:
كنها داريه إنها مارح تقدر تقوله بنفسها..
,,بعد هالكلام الكل طلع وترك مشاري معاه فيصل..
مشاري وهوماسك جواله: فيصل..خذ كلم صالح أخو رهف وقوله اللي صار..
مالي خلق أسمع صوت أحد ولاأكلم أحد..
,,مسك فيصل الجوال وهوحاس بصعوبة هالمهمه ويقول بنفسه:
لاحول الله.. عاد إلا صالح أحسه ضعيف وحساس ومن كلام مشاري إنه يموت بإخته..وتوه مسكين مزوج إخته الثانيه وفرحان فيها.. الله يعينه لاسمع الخبر..
***
****

****
*****
(في بيت أبوصالح..)
,,بالملحق..
كان صالح ماسك الجوال بيده وقابض عليه بأقوى ماعنده..
وحاط إيدينه الثنتين على راسه.. ويبكي بكاء شديد..
,,شوي ولا دخلت أثير وقالت:
صالح خذ ثوبك خلاص كويته...
,,لاحظت أثير حال صالح وعلى طول حطت يدها على قلبها وقالت بنفسها:
يا ويلي صالح عرف بمصيبة أبرار..
أثير وقلبها يرقع وبصوت مرتجف: صـــــالح إشفيك؟؟
,,صالح مايرد ومستمر يبكي...
أثير ودموعها تنزل: صالح تكلم ... ليه تبكي..
صالح: رهف.. رهف يا أثير.. رهف..
أثير جمد الدم بعروقها : رهف .. وشفيها رهف..

 
 

 

عرض البوم صور الدلال Q8   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة ما عاد بدري, روايات, رواية حقك علي إن كنت زعلان, قصص
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:08 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية