لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-04-08, 07:50 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45524
المشاركات: 335
الجنس أنثى
معدل التقييم: الفنودية عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 16

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الفنودية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفنودية المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعوديه وكلي عز مشاهدة المشاركة
   مشكووره الفنوديه
القصه روووعه

ومحمد مررره يهبل هههه

دمتي بود

اختك

سعوديه وكلي عز

شوفي باقي القصة وبعدين قولي رايج هههههههههههههههه بعدي والله محمد خخخخ

 
 

 

عرض البوم صور الفنودية   رد مع اقتباس
قديم 13-04-08, 07:51 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45524
المشاركات: 335
الجنس أنثى
معدل التقييم: الفنودية عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 16

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الفنودية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفنودية المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعوديه وكلي عز مشاهدة المشاركة
   مشكووره الفنوديه
القصه روووعه

ومحمد مررره يهبل هههه

دمتي بود

اختك

سعوديه وكلي عز

شوفي باقي القصة وبعدين قولي رايج هههههههههههههههه بعدي والله محمد خخخخ

 
 

 

عرض البوم صور الفنودية   رد مع اقتباس
قديم 13-04-08, 07:54 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45524
المشاركات: 335
الجنس أنثى
معدل التقييم: الفنودية عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 16

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الفنودية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفنودية المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اقدار مشاهدة المشاركة
  
تسلمين الفنودية على القصة

ربي لايحرمنا منك ومن جهودك الرائعه


ان شاء الله يكون لك بصمة واضحه في القسم ونشوف اسمك من الأسماء اللامعة اللي ساهمت في تطور ورقي اقسام القصص ..


كل الود لقلبك يارائعه

تسلمين يا مشرفتنا على هالكلام الحلو اللي يرفع المعنويات ان شاء الله اكون عند حسن الظن

 
 

 

عرض البوم صور الفنودية   رد مع اقتباس
قديم 13-04-08, 08:26 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45524
المشاركات: 335
الجنس أنثى
معدل التقييم: الفنودية عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 16

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الفنودية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفنودية المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هذي وردة للهوى هذي جروحك عطني روحي سيدي او خذها روحك(4)

ودون مقدمات فتح باب غرفة التلفاز ودخل هزاع الغرفة
وبينما دانة في صدمة وقد ادركت انه سمع كل كلمة قالتها عنه
هزاع وهو ينظر اليها وابتسامة سخرية على وجهه : شحالج بنت عمي بس حبيت اقولج ان يوم ابي اخذج باخذج برظاج او غصب عنج . عن اذنج
خرج من الغرفة تارك دانة في حالة من الصدمة والذهول
دانة : سمعتي شقال انا ما قلتلج انه ما ينطاق
شما: دانة هو مب قصده بس الظاهر ان كلامج عصبه . عسب جي قال اللي قاله
دانة: شما هو كان قاصد كل كلمة قالها. بعدين هو باي حق يدش الغرفة جي بدون استئذان.
شما: دانة خلاص . وبعدين الكلام اللي قلتيه عنه جارح
دانة: الكلام اللي قلته شوي عليه
شما: حرام عليج
دانة: شما انا خايفة
شما: من شو
دانة: خايفة ابوي يغصبني اخذه
شما: لا تخافين ابوي ما بيغصبج
دانة: بس يا شما انتي ما تبين مبارك وانا ما بي هزاع . اكيد عمي بيزعل من ابوي
شما: سمعيني زين لا تشغلين عمرج بهذي المواظيع . خليج بدراستج وامتحاناتج .ولا تفكرين بسالفة ثانية
دانة: بس يا ...
شما: دانة الله يخليج لا تفتحيين هذا الموظوع الحين بعدين لين تخلصين امتحانات
دانة: انزين خلاص
اما هزاع فقد كان يشعر بغضب شديد من كلام دانة فهو لم يكن يعتقد ان هذا رايها به . انه تعتقد انه متكبر و مغرور . وحتى من ناحية الشكل فانه لا يعجبها وترى ان مبارك افضل منه بكل شيء.
كان هزاع بغرفة الجلوس وتراوده هذا الافكار عندما دخل خليفة و لاحظ سرحانه
خليفة: شفيك وين سرت
هزاع: ولا مكان . خليفة بسالك سؤال
خليفة: خير
هزاع: الحين انت شرايك فيني
خليفة: شو يعني من ناحية الشكل
هزاع: من ناحية الشكل و الاشياء الثانية . انتي تعرفني اكثر من أي واحد ثاني وابي رايك بصراحة
خليفة: شو السالفة
هزاع: انت بس قلي شرايك
خليفة: انزين من ناحية الشكل ما شالله عليك مهيوب و غاوي . تذكر ذيج البنت اللي كانت ويانا بالجامعة شكثر كانت ملاحقتنك وانت عاطينها بو لباس ومب معبرها . يعني برايك وحدة مثلها حلوة و تهبل ليش تركظ وراك اذا ما كان عايبنها شكلك.
هزاع: انزين و شرايك بشخصيتي
خليفة: طيب و محترم
هزاع: بس
خليفة: انزين بصراحة انت عصبي شوي
هزاع: انزين انا مغرور
خليفة: مغرور
هزاع: هيه
خليفة: انت واثق من عمرك بس هذا مب غرور
هزاع: بس الناس تشوف ان هذا غرور
خليفة: يمكن . هزاع شو السالفة
هزاع: ولا شي
دخل مبارك الى المجلس
مبارك: انتو وينكم فيه عمي و ابوي يسالون عنكم
خليفة: انزين يلا نسير
مبارك: خليفة وين خالتي و البنات ابي اسلم عليهم
خليفة: الحين بزقرهم

يوم الخميس في منزل ابو سعود
حمدة ومنى في غرفة حمدة
حمدة ودموعها تملا عينيها: وصلوا
منى: هيه وامج قالتلي ازقرج لان الحريم قاعدات بالميلس
حمدة: خلاص يا منى خلاص
منى وهي تحتضن حمدة: حمدة حبيبتي الله يخليج كافي لا تذبحين عمرج
حمدة: انا لازم ما صيح لو دشت امي و شافتني اصيح بتقعد تسالني شفيج . بس انا مب قادرة احس عمري قاعدة اموت
دخلت امل الى الغرفة
مسحت حمدة دموعها بسرعة
امل: يلا يا حمدة الحريم قاعدات برع
منى: خلاص الحين بتطلع
امل: انزين يلا بسرعة
خرجت امل من الغرفة
منى: يلا يا حمدة
حمدة: يالله تساعدني و تصبرني
ذهبت حمدة ومنى الى المجلس حيث كان هناك ام سعود وام محمد وام خليفة و ام سالم وام فارس
في مجلس الرجال
محمد: وانا حاظر بلي تبونه
ام سعود: ما تقصر يا وليدي
ابو محمد: بالنسبة للمهر احنا حاظرين
محمد:عمي انا مستعيل ابي الملجة الاسبوع الياي
ابو سعود: الاسبوع الياي
كان ابو سعود يشعر انه لا يستطيع ان يرفض لهم أي طلب . فهو و رغم انهم يجلسون في منزله لا يصدق ان محمد خليفة سيصبح زوج ابنته وانه في منزله .
محمد: هيه الاسبوع الياي
ابو سعود: سعود يبى صب قهوة
محمد: يعني خلاص اتفقنا الاسبوع الياي الملجة
ابو سعود: خلاص يا وليدي وانا موافق
ابو محمد: على بركة الله خلونا نقرى الفاتحة
في مجلس الحريم
حمدة تجلس بين ام محمد ومنال
منال: بصراحة اخوي عرف يختار والله ما شالله عليج
ام سعود: الله يحفظج يا بنيتي . اقول انتي معرسة
منال: ههههه ليش ما ينبان
ام سعود: يعني شكلج صغيرة
ام محمد: معرسة و عندها ثلاث عيال وولدها العود 20 سنه
ام سعود: ما شالله عليح والله ما ينبان
منال: مشكورة هذا احلى كلام سمعته بحياتي
ام محمد: انزين يام سعود محمد مستعيل ويبي الملجة عقب اسبوع
حمدة نظرت الى منى بذهول و صدمة . اسبوع واحد وتصبح زوجة لمحمد . رغبت بالصراخ و الهرب و لكن تمالكت نفسها
ام سعود: اسبوع شوي يام محمد البنية بتخلص امتحانات عقب يومين
ام محمد: انزين يعني جدامها خمس ايام تزهب عمرها
ام سعود: والله ما ااعرف انا بكلم بو سعود وبشوف رايه
ام محمد: اكيد الحين بو محمد كلمه
ابو سعود: خلاص اذا وافق انا ما عندي مانع
ابو محمد: على بركة الله
كانت حمدة ترغب بان يرحلو لتهرع الى غرفتها وتبكي دون ان يراها احد. انها تتالم والاكثر الما انها غير قادرة على اظهار المها امامهم . بل على العكس امامهم يجب ان تكون سعيدة وكيف لا تكون سعيدة وهي ستصبح زوجة محمد خليفة . ستعيش في قصر و يقام لها عرس كبير و تسافر الى اوروبا لقضاء شهر العسل ولكن كل هذه الامور لا تهمها . لانها ستصبح زوجة لرجل قاسي القلب اجبرها على الزواج منه.
بعد نصف ساعة
منال: يمى هذا محمد يتصل فيني
ام محمد: شوفيه شيبي
منال: الو
محمد: الو . يلا طلعو بنسير
منال: خلاص اتفقتو
محمد: هيه و قرينا الفاتحة
منال: مبروك
محمد: الله يبارك فيج يلا طلعو
ام محمد: ها بشري
منال: خلاص يمى قرو الفاتحة
ام محمد بسعادة غامرة: الحمدلله مبروك يا بنيتي
سلمت ام محمد على حمدة و قبلتها . وحمدة لا تشعر بما حولها . وهي لا تصدق انها اصبحت مخطوبة لمحمد.
بعد نصف ساعة في غرفة حمدة بعد ان غادرو
امل: ماشالله عليه محمد والله انه مهيوب
منى: انتي وين شفتيه
امل: من الدريشة يوم طلعو
منى: عيبج
امل: والله ما شالله عليه
حمدة: اذا عايبنج خذيه حلال عليج
امل بدهشة: تتغشمرين حظرتج
حمدة وقد ادركت ما قالت : اكيد اتغشمر
امل: ايوى الظاهر انج تغارين عليه
حمدة: اكيد اغار مب ريلي
منى: امل ممكن تخلينى بروحنا شوي
امل: انزين
خرجت امل من الغرفة
منى: حمدة شفيج
حمدة: شفيني . ما سمعتي يبي الملجة الاسبوع الياي يا منى
منى: حمدة انتي اقوى من جي
حمدة: كنت بس الحين خلاص يا منى مب قادرة اتحمل
منى: حمدة توكلي على الله و خلي املج بالله كبير
حمدة: ونعم بالله
منى: بس تدرين شي امه واخته بصراحة طيبات
حمدة: هذا اللي مصبرني يا منى وبعدين دانة و شما وهدى بعد كلهم طيبات وانا احبهن وايد
منى: قومي نطلع برع ابوج يبي يكلمج
حمدة: تعالي وياي اخاف جدامه انهار وما اقدر اتحمل
منى: قومي يلا
في المجلس
ابو سعود: مبروك يا بنيتي
حمدة: الله يبارك فيك يبى
يوسف: لو شفتي سيارته يا امل تهبل
امل: لهذي الدرجة حلوة
يوسف: الا حلوة سعرها مب اقل عن 300 الف درهم
امل: اووف لهذي الدرجة هو غني
سعود: غني و بس حبيبتي هذي سيارة من عشر سيارات عنده
حمدة تستمع الى كلام اخوتها وهي تتمزق من الداخل . لو كانت في ظروف اخرى ستكون سعيدة من انها ستتزوج من رجل غني ولكن الان كل اموال العالم لن تسعدها ان كانت ستتزوج من رجل لا تريده.
ابو سعود: يبون الملجة الاسبوع الياي
ام سعود: هيه ام محمد قالتلي
ابو سعود: وانتي شرايج
ام سعود: خلاص مثل ما يبون
ابوسعود: تدرين كم المهر اللي يبدفعونه
ام سعود: كم
ابو سعود: 500 الف
ام سعود بدهشة: كم نص مليون
ابو سعود: انا ما صدقت حسبت ان سمعت غلط
ام سعود: سمعتي يمى مهرج نص مليون يمى
حمدة تشعر بطعنات بقلبها . انها يشتريها بنقوده . يريد ان يذكرها في كل لحظة انه يملك المال والنفوذ.
بعد يومين في الجامعة
سهيلة: الحمد لله خلصنا امتحانات
منى: الحمدلله
سهيلة: حمدة صحيح الكلام اللي سمعته
حمدة: أي كلام
سهيلة: انج انخطبتي لمحمد خليفة
حمدة: هيه صحيح
سهيلة: وليش ما قلتي
حمدة: لانها بس خطبة و الملجة عقب خمس ايام
موزة: ما صدق الحين انتي بتاخذين محمد خليفة
حمدة: وليش مب مصدقة
موزة: يعني هذا محمد خليفة
حمدة: انزين
موزة: يعني بصراحة ما قول الا الله يوفقج
حمدة: مشكورة
سهيلة: واحنا معزومين او لا
حمدة : اكيد معزومين
سهيلة: يعني انا قلت احنا مب من مستوى....
حمدة: سهيلة انتي تعرفيني عدل انتو ربيعاتي وانا ما استغني عنكم
سهيلة: مبروك والله يوفقج . عن اذنكم بس انا و موزة بنسير البيت
غادرت سهيلة وموزة
حمدة: شفتي يا منى . الكل يحسدني ويحسبون اني اسعد انسانة بالكون لاني باخذ محمد خليفة وهم ما يحسون بالنار اللي فيني
منى: لا تلومينهم يا حمدة الناس تاخذ بالمظاهر
حمدة: وهلي يا منى لو تشوفين شكثر مستانسين. وامي قاعدة تكلم اهلنا و معارفنا و تفتخر جدامهم ان بنتها بتاخذ ولد خليفة سلطان.
منى: حمدة هذي شما ياية صوبنا
اقتربت شما منه
شما: شحالكم . شحالج مرت خالي
حمدة: بخير الله يسلمج
شما: يلا قومي
حمدة: وين
شما: بيت يدي
حمدة : بيت يدج
شما: هيه
حمدة: ليش
شما: عسب تختارين الشبكة و الفستان
حمدة بدهشة: انزين انا بسير السوق واشتري
شما: وليش تسيرين السوق . المصممة بتي بيت يدي وانتي اختاري اللي تبينه من التصاميم اللي عندها. و محل المجوهرات اللي نتعامل وياه بتي منه وحدة توريج التصاميم
حمدة: شما انا...
شما: حبيبتي لا تفكرين ترفظين . هذا قرار من يدتي وما حد يقدر يرفظ. يلا قومي بنسير
حمدة: انزين انا بكلم امي و بيي بعدين
شما: ليش بعدين الدرويل برع ينطر يلا . لازم تختارين من وقت عسب المصممة تعدل الفستان حسب مقاسج . مع اني متاكدة انه بيكون على مقاسج ماشالله عليج. جسمج متناسق.
حمدة: انزين بكلم امي
شما: يلا كلميها انا اترياج . هيه صحيح منى انتي تدرسين انجليزي وبالتالي تعرفين تعلمين ناس ما يعرفون عربي. عربي
منى : هيه
شما: عيل سمعيني في وحدة اعرفها ياية من امريكا وعندها بنتين و بناتها ما يتكلمون عربي وتبي تعلمهم عربي شرايج تعلمينهم
منى: انزين انتي تعرفين عنوان بيتنا خليهم يوون
شما: هذي المشكلة. هي تبيج انتي تعلمينهم في بيتهم
منى: اسير بيتهم لا شما انا ما سير بيت حد
شما: بس هذيل مب أي حد . تعرفين منصور راشد
منى: منصور راشد
شما: هيه بنته سامية ويانا هني بالجامعة وهو ربيع يدي من زمان و ولده سعيد ربيع خالي محمد
منى: سامية ربيعة خالتج هدى
شما: أي هي.
منى: انزين
شما: امنة اخت سامية. عايشة بلندن و يت هني تقعد جمن شهر و بناتها ما يعرفون عربي
منى: شما انا ما اقدر اسير بيت ناس ما اعرفهم
شما: صدقيني يا منى انا لو ما كنت متاكدة منهم جان ما كلمتج خالتي ام سعيد وايد طيبة و امنة ما شالله عليها وايد حبوبة و طيبة
منى: ما اعرف يا شما لازم افكر و تبين الصراحة انا احس ان سامية ما تحبني شلون تبيني اسير بيتهم و ادرس بنات اختها
شما: سامية ما عليج منها بعدين انتي بتقعدين مع البنات و امهم واذا ما عيبج الوظع خلاص تركيهم
منى: بفكر بالسالفة
شما: تبين الصراحة انا احبج وايد وابي اساعدج وانا اعرف انج ما ترظين تاخذين من حد فلوس لان كرامتج ما تسمحلج وهذا اكثر شي يعيبني فيج عسب جي انا اتمنى تشتغلين هناك لانهم بيدفعون زين وبنفس الوقت انا متاكدة انهم بيعاملونج زين
منى: مشكورة يا شما وانا بفكر بالموظوع و برد عليج
شما: انزين اليوم ردي علي بسرعة لانهم مستعيلين
منى: انشالله

في منزل ابو محمد
في المجلس
حمدة و شما وهدى و دانة والمصممة
حمدة ترتدي فستان وردي لتجربته
هدى: هذا روعة
شما: هيه والله خلاص خذي هذا
حمدة: هو حلو بس شكله غالي. لو سمحتي كم سعره
المصممة: 30 الف
حمدة : كم لا لا وايد غالي
هدى: حمدة انتي ما عليج اذا عايبنج خلاص
حمدة: لا يا هدى ادفع 30 الف عسب فستان بلبس مرة وحدة لا حرام
شما: حمدة انتي ما عليج خلاص بناخذه
حمدة: لا يا شما لا باخذ واحد ثاني
دانة: كل الفساتين اسعارها جي
حمدة: لا انا ما بي خلاص بييب من السوق
دانة: انتي تبين خالي محمد يذبحنا
حمدة: ليش
دانة: لانه قايل انج تاخذين اللي تبينه ولو سعره 100 الف مب 30 الف بس
حمدة بصدمة: 100 الف
شما: يلا عاد حمدة الفستان وايد حلو عليج
حمدة: لا انا ما بيه
دانة: يالله شكثر انتي عنيدة .خلاص خذيه
حمدة لا تريد ان تجعله يعتقد انه وافقت لاجل امواله تريده ان يعلم ان نقوده لا تهمها ولن تجعلها سعيدة وهو يحاول ان يذكرها انه اشتراها بامواله.
دانة: انا بسير بيتنا الظاهر انج ما بتختارين شي بسير ادرس احسن لي
شما : انا ما ادري انتي شيابج من الاول مب جنه عليج ثانوية
دانة: الحمدلله يومين وا فتك
هدى: عيل سيري عسب تقتكي
خرجت دانة من المجلس وهي عند الباب الخارجي دخل محمد ومعه خليفة و هزاع. وعند رؤيتها لهزاع لم تسلم عليه حتى و اشاحت بنظرها عنه
محمد: الواحد يقول السلام عليكم شحالك ولد عمي شحالك خالي شحالك اخوي
دانة: ها ايه السلام عليكم
محمد: شفيج
دانة: خطيبتك طفرتنى
محمد: ليش
دانة: ما تبي تشتري شي
محمد: مب عايبها شي
دانة: يا ليت بس تقول ان الفساتين وايد غالية وهي ما تبي تييب شي غالي
محمد: هي وينها في
دانة: في الميلس
محمد: انزين
توجه محمد الى المجلس تاركا دانة وخليفة و هزاع
خليفة: مب جنه عليج ثانوية
دانة: هيه
خليفة: عيل سيري درسي
دانة: انشالله
همت دانة بالخروج من المنزل . خليفة دخل و تاخر هزاع ورائه
هزاع و بينما دانة تمر بجانبه وهو يتعمد اثارة غضبها: لازم تييبين نسبه عالية . لانج بتكونين حرمة مهندس ولازم تدرسين تخصص عدل
دانة تكاد تنفجر من الغضب من اسلوبه بالكلام .
دانة وهي تحاول ازعاجه: انا ما حب المهندسين
هزاع: مب لازم تحبينهم حبيني انا بس
دانة: تعرف شي انت ما تنطاق
هزاع: اعرف
دانة بغيظ: والله انك سخيف
هزاع وابتسامة باردة على وجهه: مشكورة هذا احلى كلام سمعته بحياتي
دانة ودموع الغيظ تملا عينيها: انا اكرهك
هزاع: وشو بعد
دانة: وما بيك ما اخذك ما خذك ولو بعد مليون سنه
هزاع: اخاف تندمين عقب
دانة ودموعها تتساقط: على شو بندم اني ما خذيت واحد مثلك
هزاع: ليش تصيحين كل هذي سعادة انج بتاخذيني
دانة وهي لم تعد تحتمل: اكرهك والله العظيم اكرهك
خرجت دانة من منزل جدها مسرعة باتجاه منزلهم . ودموعها تملا عينيها و لم تنتبه ان هناك سيارة تدخل المنزل وكادت ان تصطدم بها . توقفت مذعورة وهي ترتجف و نزل سائق السيارة مسرعا
سعود: فيج شي اختي
نظرت دانة الى سعود مذهولة وهي غير قادرة على الكلام
سعود وهو خائف من ان يكون قد اصابها شيء: اختي فيج شي
دانة: انا ....انا ما فيني شي
سعود: انا اسف ما اتنبهت ان حد ياي
دانة: لا انا الغلطانة كنت ماشية بسرعة
خرج هزاع من المنزل عندما سمع صوت سيارة تتوقف بسرعة . ولكن فوجيء برؤية دانة تقف مع سائق السيارة و فوجيء اكثر عندما راى ان سائق السيارة هو سعود الذي راه يوم خطبة محمد
توجه الى حيث يقفان
هزاع بغضب : خير في شي
دانة زعجت من رؤية هزاع
سعود: هلا اخوي هزاع شحالك
هزاع: بخير شو السالفة
سعود: انا اسف بس كنت
دانة: ما شي انا كنت ماشية بسرعة والله ستر كنت بصطدم بسيارة الاخ
هزاع بقلق: فيج شي
دانة: ما فيني شي
هزاع: متاكدة
دانة: هيه متاكدة
سعود: السموحة منج اختي
دانة: مسموح اخوي .انا بسير
هزاع: بوصلج
دانة: ماله داعي البيت هني
هزاع: اعرف انه هني
مشت دانة باتجاه منزلهم ولحق بها هزاع
كانت تمشي بسرعة
هزاع: دانة
لكنها لم ترد عليه و اكملت طريقها
هزاع: دانة
لكنها لم تتوقف ودخلت الى المنزل
هزاع: دانة انا اكلمج سمعيني
دانة: ياليته دعمني جان ارتحت منك
هزاع: ما كنت اعرف اني هالكثر شين
دانة: انت ليش تسوي فيني جي انا شسويت لك
هزاع: ما اعرف . مب قادر اتذكر الحين
دانة وهي تشعر برغبة في الصراخ من بروده :انت ما تحس . ما عندك احساس . هذا اللي موجود هني بصدرك قلب او لوح ثلج
هزاع: ما اعرف يمكن قلب يمكن لوح ثلج
لم تعد دانة قادرة على الاحتمال اكثر انه يحاول ازعاجها باي طريقة
دانة: يا رب اموت وافتك من العيشة يا رب خلاص مب قادرة اتحمل . انت ما تنطاق والله ما تنطاق الله يعينها اللي بتاخذك
هزاع: قصدج انتي
دانة: انا اذبح عمري ولا اخذك
اسرعت الى غرفتها هربا منه

في تلك الاثناء في منزل ابو سعيد
سامية: شو منى هي اللي بتي تدرس بناتج
امنة: نعرفينها
سامية: الا اعرفها متى بتي
امنة: الحين
سامية: حلو وايد
سامية لا تحب منى . بل لقد حصلت بينهما عدة مواقف جعلت سامية تكره منى وحمدة . وقد اغضبها ان تعرف ان محمد سيتزوج من حمدة . ولكنها رحبت بقدوم منى لتدريس بنات اختها لتحرجها و تريها فرق المستوى الذي بينهما.
سامية.....والله لعرفج منة هي سامية منصور.

بعد نصف ساعة وصلت منى الى المنزل
في المجلس منى و امنة و سارة و لولوة
امنة: ما اعرف شقلج انا غلطت معاهن جان لازم ادخلهن مدارس عربية
منى: بناتج بعدهن صغار وانشالله بيتعملون بسرعة
امنة: انا بتركج وياهن شوي عسب تتعرفين عليهم
منى: انزين
خرجت امنة من الغرفة
منى: مين فيكم سارة و مين لولوة
سارة: I am Sara
منى: يا هلا فيج وانا منى
سارة: Mona
منى: منى . انا ادري انكم تفهمون عربي بس لازم بعد تتكلمون عربي
لولوة: its difficult to speak Arabic
منى: لا مب صعب انا بعلمكم و بمشي وياكم شوي شوي اوكي
سارة: ok . do you know something I think I like you
استغربت منى من كلام سارة و اسعدها ان تحبها الفتاة بهذه السرعة
منى: وانا احبج بعد . وانتي لولوة انا احبج
لولوة: call me Lolo this is how my dad call me
منى: اوكي لولو
كانت منى خائفة في البداية الا تتقبلها الفتيات ولكن شعرت انها تفاهمت معهن بسرعة.
لولوة: can we take the lesson up stairs in our room
منى: والله ما اعرف لازم نسال امكم
سارة: I will ask my mom
بعد ان سالت امها صعدت الفتيات مع منى الى غرفتهن لدراسة.
سعيد كان في غرفته نائم عندما استيقظ على صوت ازعاج و صراخ صادر من الغرفة المجاورة
سعيد : لا اله الا الله على هالبنات . شياطين هذيل مب بنات
حاول سعيد ان ينام ولكن بلا فائدة . فلقد كانت الفتيات يغنين و يصرخن بصوت عالي ويرددن خلف منى ما تعلمهن .
خرج سعيد من غرفته غاضبا باتجاه غرفة الفتيات
كان الغضب يبدو عليه توجه الى غرفة الفتيات و فتح الباب بقوة
سعيد: وبعدين وياكم مب قادر انام من ازعاجكم....
نظر سعيد الى الفتاة التي تجلس على الارض وراى نظرة الدهشة على وجهها . لم يفهم من هي و ما تفعله هنا . اسرعت منى ووقفت فقد كانت تجلس على الارض هي و الفتيات و يلبعن معا. وسعيد ينظر اليها وهو لا يفهم ما يحصل
سارة: hi uncle
سعيد بذهول : hi
لولوة: come and play with us
سعيد لا زال لا يعرف من هي هذه التي تجلس في منزله و تلعب مع بنات اخته
سارة: oh yes this is ms Mona , ms Mona this is my uncle Saeed
منى: انا اسفة ما كنت اعرف ان صوتنا عالي
سعيد: مب مشكلة . ها شو تلعبون
لولوة: she ask us in Arabic and we answer in English
سعيد: شرايج بيتعملون عربي او لا
منى: ما شالله عليهن وايد ذكيات
سعيد: انا احس الموظوع دلع. يعني هم يعرفون عربي بس يستسهلون الانجليزي
منى: يمكن
سعيد: شوفو الي تتعلم عربي قبل الثانية بوديها Disney Land
سارة: swear of god
سعيد: ههههه الله يغربل ابليسج مب مصدقتني
ضحكت منى على سارة التي تغيرت تعابير وجهها فهي لم تفهم ما قاله خالها
منى: ههههههه الظاهر انها ما فهمت شقلت
سعيد: اكيد ما بتفهم . يلا عن اذنكم بسير ارقد . وسمعوني ما بي ازعاج
لولوة: I promise that we will not make any noise but you have to keep your promise to
سعيد: حاظرين انسة لولو خلاص بوديكم ديزني. تدرين ما قول الا الله يعينج عليهم
منى: انشالله
سعيد: عن اذنج
خرج سعيد من الغرفة . وبقيت منى للحظات تحاول ان تستوعب ما حصل. لقد كانت تقف قبل قليل تتكلم مع سعيد منصور . كان لطيفا على عكس ما توقعت وعلى عكس اخته سامية. حاولت ان تركز مع الفتيات و لكنها لم تعد قادرة على ان تبعده عن تفكيرها .


في منزل ابو سعيد
فتحت شما الباب
شما: هلا خالي شحالك
محمد: بخير حمدة هني
شما: هيه
محمد: ومين بعد
شما: هدى و المصممة
محمد: انزين طلعو برع ابي اكلمها
شما: شو
محمد: سمعتي شقلت طلعو برع بكلمها
شما: بس شلون
محمد: شما انا بقعد وياها والباب بيتم مبطل لا تخافين يلا
شما: انزين انزين
دخلت شما وطلبت من هدى و المصممة ان يخرجن
دخل محمد الى المجلس ولم تكن حمدة تعرف انه سيدخل
نظرت اليه مستغربة وكل ما شعرت به من تحسن زال من مجرد رؤيته . كانت تراه قبيحا رغم انه وسيم . فقسوته و ظلمه كانتا تحجبان جمال شكله بالنسبة لها
اما محمد وفي كل مرة يراها يظل ينظر اليها باندهاش . كان معجبا بها ورؤيتها تؤثر به بشكل غريب
محمد: شخبارج
حمدة: بخير
اتجهت الى الباب وهي تهم بالخروج
محمد: وين
حمدة: بطلع سعود ينطرني برع
محمد وهو يرفع احد حاجبيه: اخوج هني . الظاهر انه ما يعرف اني عرفت انه هو اللي سرق فلوسي عسب جي يدش بيتي من دون أي خجل
حمدة بقلق : لا ما يعرف ولاحد يعرف والله يخليك ما بي حد يعرف
محمد بدهشة: هل كثر خايفة عليه وليش هو ما خاف عليكم يوم سرق فلوسي
حمدة: انا ما قول ان اخوي معاه حق بس انا اعرف انه هو ما سوى جي الا علشانا احنا
محمد: شلون اه فهمت عسب يدفع القرظ
حمدة: ارجوك ما بي حد يعرف عن السالفة ابوي لو درى بيروح فيها
محمد:
حمدة: انا بسير
محمد:سمعت انج ما شريتي شي
حمدة: بسير السوق واييب
محمد: ليش ما عيبج شي
حمدة: لا بس الفساتين وايد غالية
محمد: اللي يعيبج خذيه و ما عليج من السعر
حمدة: مالها داعي المصاريف
محمد: لا لها داعي
حمدة: انت تبي تذكرني انك اشتريتني
محمد: هذي حقيقة
نظرت اليه حمدة بدهشة وهي لا تعرف ما تقول
محمد: انتي بتكونين حرمة محمد خليفة وانا ما تهمني الفلوس . مستعد ادفع 100 الف مب 30 او اربعين بس
حمدة: وانا ما تهمني فلوسك.
تحركت حمدة باتجاه الباب
محمد: الفستان اللي عيبج بتاخذينه .
حمدة: لا
محمد: يعني انتي قاعدة تتحديني
حمدة: انت تعرف اني ما اقدر اتحداك بس انا اشوف انه حرام اني اييب فستان بهذا السعر و البسه مرة وحدة
محمد بغضب: يعني شو بتيين فستان بميتين ريال
حمدة: هيه
محمد: وشو بيقولون اني بخيل
حمدة: ما اعرف يمكن
محمد: ههههه تصدقين تعيبني جراتج . بس بقولج شي وياي بتتغيرين وايد
حمدة بخوف: وانا ادعي الله اني اموت قبل لا صير وياك

 
 

 

عرض البوم صور الفنودية   رد مع اقتباس
قديم 13-04-08, 08:30 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45524
المشاركات: 335
الجنس أنثى
معدل التقييم: الفنودية عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 16

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الفنودية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفنودية المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هذي وردة للهوى هذي جروحك عطني روحي سيدي او خذها روحك(5)


محمد: ههههه تصدقين تعيبني جراتج . بس بقولج شي وياي بتتغيرين وايد
حمدة بخوف: وانا ادعي الله اني اموت قبل لا صير وياك
خرجت حمدة مسرعة من المنزل و ركبت بسيارة سعود وكانها تهرب من شيء يلاحقها . لم تعرف من أين اتتها الجرة لتقول ما قالت .
اما محمد ودون ان يعرف السبب . اثر كلامها به جدا . انها تتمنى ان تموت على ان تتزوجه . شعر بغضب شديد ولكنه لم يعرف ما يفعل و لكن ادرك شيء واحد انها ليست ضعيفة كما اعتقد بل ستحاول ان تشعره بكل لحظة بقسوة ما فعل . ستجعله يدرك انه ليس قادرا على ان يتحكم بها كما يشاء و بانها ستواجهه و تقف في وجهه.

في منزل ابو خليفة
في غرفة دانة
شما: اشفيج
دانة: هزاع يا شما
شما: لا اله الا الله مب انا قلتلج لا تفكرين بالسالفة الحين لين تخلصين امتحانات
دانة: وانا ما فكرت فيه اليوم لما طلعت من بيت يدي شفته وقعد يكلمني بسالفة العرس وانا ما قدرت اتحمل جان اقله انا اكرهك واما اخذك لو بعد مليون سنه
شما: وبعدين معاج ليش ما تميتي ساكتة و سرتي البيت
دانة: ما قدرت والله ما قدرت لانه بارد و سخيف
شما: انا ما ادري انتي من وين يايبة هذا الكلام . هزاع مب شين والله انه طيب . و اذا مب مصدقتني سالي خليفة هو يعرفه زين
دانة: انا اشوفه سخيف و متكبر و يحسب ان كل البنات في العالم يركظون وراه
شما: دانة لا تظلمين الريال.
دانة: تصدقين انج غريبة . الحين قاعدة تكلميني عن هزاع و انتي قاعدة تسوين نفس الشي ويى مبارك . و مبارك احسن عن هزاع بمليون مرة
شما: انا ما قلت ان مبارك شين مثل ما انتي تقولين عن هزاع بس انا ما بيه
دانة: مبارك زين و يحبج . تصدقين يمكن لو انا احس انا هزاع يحبني جان فكرت بالسالفة بس انا متاكدة انه ما يحبني و السالفة بالنسبة له سالفة تحدي لاني رفظته .

يوم الملجة
منزل ابو محمد
امل: هذا مب بيت هذا قصر
منى: قولي ما شالله
امل: انا مب قصدي احسد . ما شالله. بس انا ما توقعت ان بيتهم هالكثر كبير
منى: الحمدلله على كل حال
امل: منى حمدة شفيها . ليش ساكتة و متظايجة
منى: هي اكيد خايفة
امل: منى لا تخبين علي . انا حاسة من يوم بدت السالفة وهي متغيرة بعدين لا تنسين اني ارقد انا وياها بنفس الحجرة و اكثر من مرة اسمعها وهي تصيح واحس فيها وهي تتقلب على الفراش ومب قادرة ترقد.
منى: امل لا تشغلين بالج . ولا تخافين حمدة ما فيها شي
حمدة كانت ترتجف من فكرة انها اصبحت الان زوجة محمد خليفة. الان لا مجال للتراجع لقد كتب عليها ان تصبح زوجته .
كانت الدقائق تمر عليها ببطء وهي تخشى ان ياتي الوقت الذي يدخل محمد لرؤيتها. وهي تتذكر ما قالته له في اخر مرة راته فيها
حمدة......يا رب صبرني والله انا مب قادرة اتحمل
ام مبارك: ماشالله عليها والله ان محمد عرف يختار
ام خليفة: هيه والله
ام مبارك: اقول يام خليفة الحين شما خلصت امتحانات. كلمتيها بسالفة الملجة
ام خليفة: تدرين هي خلصت امتحانات من هني واحنا ارتبشنا بسالفة ملجة محمد بس اليوم انشالله بكلمها
ام مبارك: مبارك كل يوم يسالني شصار . فديت قلبه مستعيل
ام خليفة: انشالله خير يام مبارك
ام مبارك: بصراحة في سالفة ثانية ابي اكلمج فيها
ام خليفة: خير
ام مبارك: نبي دانة لهزاع
ام خليفة: دانة . بعدها صغيرة
ام مبارك: دانة اصغر عن شما بسنة وحدة
ام خليفة: هيه بس هي غير يعني شما عاقلة و هادية بس دانة و ايد مدلعة ابوها و يدها و اخوالها وايد مدلعينها
ام مبارك: انزين انا ما قلت نسوي الملجة باجر بس انا ابيج تعرفين ان احن نبيها لهزاع عسب اذا تقدملها حد ثاني
ام خليفة: ما اعرف يام مبارك خلينا نشوف سالفة مبارك وشما . و بعدين يصير خير.
دانة و منى و امل في المجلس
دانة: الحمدلله خلصنا امتحانات
امل: هيه والله اخيرا
منى: انتو تعرفون بعظ
دانة: كنا مع بعظ بالاعدادي بس بالثانوي هي سارت مدرسة ثانية
امل: احنا انتقلنا من بيتنا عسب جي انتقلت مدرسة ثانية
منى: عيل بخليكم واسير اشوف حمدة
دانة: انا مستانسة ان خالي بياخذ اختج على الاقل في حد بيكون من عمري
امل: هيه والله وناسة
دانة: ها شقررتي تدرسين
امل: ما اعرف يمكن طب
دانة: طب مرة وحدة
امل: هيه اذا معدلي زين بدش طب
دانة: انا بدش ادارة اعمال
امل: الظاهر انج مالج خلق على الدراسة
دانة: انا والدراسة اعداء
امل: انا تعبت والظاهر ان اهلي بيتمون هني لين الفجر
دانة: وانا تعبت بعد . رقصت وايد وريولي تعورني. اقولج شرايج نسير بيتنا
امل: لا ما اقدر
دانة: بيتنا هني عدال بيت يدي بالظبط
امل: لا امي ما بترظى
دانة: انتي ساليها
امل: انزين بشوف
في منزل ابو خليفة
امل و دانة في المجلس
دانة: واخيرا برتاح شوي تعبت والله. شفيج بتمين لابسة الشيلة عقيها ماحد هني
امل: اخاف ابوج او اخوج يدشون
دانة: لا تخافين كلهم برع يولون
امل: والله ابي اشوفهم
دانة: شو قصدج نسير عندهم
امل: ما نقدر انشوفهم من هني
دانة: تدرين شلون تعالي بنسير فوق السطح . الحين ظلام ما حد بيشوفنا
صعدت دانة وامل الى سطح المنزل
دانة: تشوفين هذا اللي لابس سفرة بيج .هذا اخوي خليفة . وهذا اللي لابس سفرة بيظة وواقف عداله خالي احمد واللي عداله ولد عمي مبارك . واللي عداله ولد عمي امي سالم واللي هو خطيب هدى و اللي عداله و لد عمي علي و اللي عداله فهد اخو سامية
امل: واللي عداله اخوي سعود
نظرت دانة الى سعود وهنا عرفت انه الشاب الذي كادت ان تصتدم بسيارته
دانة:
عند خيمة الشباب
علي: احمد
احمد : خير شو السالفة
علي: الظاهر ان في حد من البنات فوق سطح بيت بو خليفة
احمد: شو وين
نظر احمد الى الاعلى ليلمح فتاتين لكنه لم يعرف من هن
احمد: انزين انا بطلع اشوف مين
علي: لا تعصب عليهم
احمد: لا تخاف
علي: لا بخاف انا ادريبك اذا عصبت . لا تخليني اندم اني قلتلك
احمد: خلاص اقولك ما بعصب
صعد احمد الى اعلى السطح و ما ان وصل هناك وقبل ان تنبته اليه الفتيات ادرك ان احداهن هي دانة فقد ميز صوتها
احمد وهو يقترب منهم: تصدقين انج ما تستحين
التفت دانة برعب الى احمد
احمد: شو تسوين هني
لاحظت امل ان دانة خائفة جدا
دانة: انا ....
احمد: انتي ما تستحين تبين تفظحينا جدام الناس . احمدي ربج ان علي هو اللي شافج مب واحد ثاني
دانة: انا ما ...
ااقترب احمد من دانة و اعتقدت امل انه سيضربها
احمد: حسابج بعدين
امل: هي مالها ذنب
نظر احمد بدهشة الى امل
امل وهي تستجمع شجاعتها: انا اللي قلتلها ابي اطلع فوق
احمد: وحظرتج مين
امل: انا اخت حمدة
احمد: نزلو تحت بسرعة
امل: اخوي انت قاعد تتكلم جنا مسويين شي حرام
استغرب احمد من جراتها
احمد بغضب: يعني انتي تشوفين عادي تطلعون فوق السطح و الحوش متروس رياييل
امل: لا بس....
احمد: نزلوا تحت بسرعة قبل لا اسوي شي اندم عليه. انت حسابج بعدين
امل: اخوي هي مالها ذنب
احمد: انتي المحامي مالها وانا ما ادري
امل: ماله داعي هذا الكلام
احمد بغضب اخاف امل: لا والله وبتعلميني بعد شلون اتكلم
امل: انا ما قصدت
احمد: دانة انتي و ربيعتج نزلو تحت .
دانة: انشالله
نزل احمد . و نزلت امل و دانة بعده الى الاسفل
دانة: انا اسفة على اللي صار بس هو وايد عصبي
امل وهي تمسح دموعها: ما صار شي . بس انا خايفة عليج انتي
دانة: لا تخافين خالي احمد طيب . هو الحين معصب بس عقب شوي بيهدى
امل باستغراب: هذا خالج
دانة: هيه
امل: انا حسبت انه اخوج
دانة: لا هذا خالي احمد
امل: دانة انا بسير الحين
دانة: لحظة لا تسيرين بروحج بسير وياج




في خيمة الرجال
سعيد : شفيك
محمد: ما شي
سعيد: لا والله
محمد: سعيد الله يخليك يوز عني
سعيد: محمد شفيك . توقعتك تكون مستانس اليوم
محمد: تصدق انها تتمنى الموت عن تاخذني
سعيد: وانت اش متوقع يا محمد . لا تنسى انك بتاخذها غصب عنها
محمد: سعيد انا شين لهذي الدرجة عسب تكرهني هالكثر
سعيد: السالفة مب سالفة شين او زين . السالفة انك غصبتها
محمد: سعيد انا بعطيها اللي تبيه . نص مليون مهر . شهر عسل وين ما تبي , بسكنها بقصر . شلون ترفظ كل هذا . وحدة ثانية مكانها بتكون اسعد وحدة بالعالم
سعيد: مب كل البنات مثل بعظ . في ناس ما تهمهم الفلوس
محمد بغضب: ما في حد بالكون ما تهمه الفلوس
سعيد: انزين انزين شفيك عصبت.
محمد: ما اعرف يا سعيد من يوم بدت السالفة وانا ظايج و تعبان

في مجلس الحريم
كانت حمدة تشعر برغبة بالهرب ولكن الى اين.
هدى: حمدة محمد يبي يشوفج
حمدة....وانا ما بي
هدى: يلا قومي بنسير داخل
حمدة: الحين
هدى: هيه الحين . المعازيم روحوا
حمدة: انزين وين منى
هدى: الحين بزقرها
كانت حمدة تماطل قدر المستطاع . انها ترتجف من فكرة رؤيته . فالان هي زوجته يحق له ان يتدخل بحياتها كما يشاء ان يملي عليها تصرفاتها وان كان قد فعل ذلك قبل ان تصبح زوجته
جاءتها منى وهي تراودها هذه لافكار
منى: حمدة
حمدة: خلاص يا منى كل شي انتهى الحين انا حرمته
منى: حمدة الله يهداج بس كافي . اللي صار صار وهذا امر ربج
حمدة: ونعم بالله .
منى: اليوم ملجتج لازم تكونين مستانسة
حمدة: سرق من فرحتي يا منى . جان المفروظ اليوم اكون اسعد وحدة بالعالم . جان المفروظ اكون مستانسة مثل أي بنت يوم ملجتها بس انا يا منى اتعس وحدة والله . وهو السبب
منى:حمدة سمعيني زين خلي ايمانج بالله كبير. والله بيهونها عليج انشالله. انا بسير البيت الحين
حمدة: وين خالتي ام فارس
منى: سارت البيت مع ام عبدالله
حمدة: وانتي شلون بتسيرين البيت
منى: لا تخافين . خليج بعمرج الحين
سلمت عليها وقبلتها
منى: حمدة ابيج قوية
حمدة: انشالله
خرجت منى من الغرفة وقابلت امنة في عند الباب
امنة: شحالج
منى: بخير الله يسلمج شخبار سارة ولولوة
امنة: ذبحوني وهم يسالون متى بتي مس منى متى بتي مس منى
منى: ههههه انا بيي باجر انشالله
امنة: خلاص عيل . ها بتسيرين البيت
منى: هيه
امنة: شلون
منى: كنت بتريا عمي بو سعود بس الظاهر انهم بيتاخرون
امنة: انزين تعالي ويانا
منى: لا ماله داعي
امنة: احنا بنسير البيت الحين يلا تعالي ويانا
منى: ما ابي اثقل عليكم
امنة: ما في شي يلا . سعيد برع
عندما سمعت اسم سعيد فكرت بالعدول و لكنها يجب ان تعود الى البيت فقد تاخر الوقت
خرجت هي و امنة الى الخارج حيث كانت تقف سيارة سعيد
ركبت امنة بالسيارة وترددت منى قبل الركوب
امنة : يلا منى
ركبت منى بالسيارة
امنة: سعيد بنوصل منى البيت
سعيد: حاظرين . اقول وين امي و سامية
امنة: سارو البيت مع ابوي
سعيد: بناتج وين
امنة: راقدات
سعيد: احسن عن حشرتهن
امنة: احسك تكرههن
سعيد: انا اكرههن. حرام عليج والله يوم ارد البيت واسمع حشرتهن استانس من الخاطر . بس انا يوم ارقد ما حب حد يزعجني
امنة: انا بس ابي اشوف يوم انت بتعرس و تييب عيال شو بتسوي وياهم
سعيد: ومين قالج ابي اعرس
امنة: لا والله بتم جي
سعيد: يمكن ما اعرف.
كانت منى تجلس وتستمع الى حوارهم . وهي تتمنى الا يتوقفو عن الكلام . كانت تحسد امنة على وجود اخ اكبر لديها . فمنى تفتقد الى وجود رجل يحسسها بالامان في حياتها فوالدها متوفي و شقيقها فارس مازال طفل ويحتاج لمن يحميه. شعرت بدمعة تكاد تسقط من عينها . ولكنها مسحتها قبل ان تسقط . لقد عاهدت نفسها من يوم وفاة والدها الا تبكي . لانها يجب ان تكون قوية امام والدتها واخوتها يجب ان تظهر بمظهر القوية .
سعيد: ما عرفنا وين بيتكم
منى: اسفة .
نظر اليها سعيد بالمراة ولاحظ لمحة الحزن على وجهها
وصفت له منى مكان البيت وشعر سعيد من نبرة صوتها ان هناك شي ما يزعجها.
وصلوا الى المنزل
منى: مشكور اخوي ما تقصر
سعيد: العفو
امنة: بترياج باجر
منى: انشالله
سعيد: شلون بتين
منى وهي مستغربة من سؤاله: مب مشكلة
سعيد: هذي وسيلة مواصلات يديدة وانا ما اعرف
منى بدهشة: انا قصدي اني ...
سعيد: خلاص الدرويل بييج باجر
منى: ماله داعي اخوي
سعيد: ما فيها شي اختي . خلاص باجر الدرويل بيكون هني
امنة: خلاص منى باجر الساعة 5 بيكون الدرويل هني
منى: انشالله.
نزلت منى من السيارة وهي تشعر بمشاعر غريبة. انها اول مرة منذ مدة طويلة تشعر بالامان وان هناك شخص ما قادر على ان يهتم بها.
في سيارة سعيد
سعيد: امنة هي عمرها
امنة: انت كم تقول
سعيد: ما اعرف 25 . يمكن
امنة: ليش يعني 25
سعيد: هي شكلها اصغر بس انا اقول وحدة مثلها تشتغل بتكون مب اقل من 25
امنة: تصدق انها 19 سنه
سعيد بذهول: 19
امنة: هيه
سعيد: وهي ليش تشتغل . المفروظ تكون بالجامعة
امنة: هي تدرس و تشتغل .
سعيد: وليش تشتغل
امنة: انت ما شفت بيتهم ما لاحظت شكثر هو جديم و صغير يعني هم محتايين
سعيد: حتى لو شلون ابوها يرظى انها تشتغل
امنة: ابوها متوفي
سعيد بصدمة: لا حول ولا قوة الا بالله . انزين ما عندها اخوان اكبر عنها . ما عندها عم يصرف عليها
امنة: لا هي اكبر وحدة باخوانها وما اعرف اذا عندها عم او لا
سعيد منذهل مما يسمع لم يعتقد ان هناك من يمر بظروف كهذه وخاصة طفلة مثلها لا يتعدى عمرها 19 .

في منزل ابو محمد
حمدة في المجلس مع شما
دخل محمد الى المجلس و بقي للحظات واقف عند الباب ينظر الى اليها وهو لا يتوقع ان تكون بهذا الجمال و اكثر ما لفت نظرها شعرها الطويل الذي يصل الى اسفل ظهرها. كانت تتكلم مع شما ولم تنتبها اليه. كان محمد ينظر اليها مشدوها اليها وهو لا يعرف ما يحصل معه.
شما وقد انتبهت لمحمد: هلا والله بالمعرس
التفت حمدة اليه و هي ترتجف تلاقت نظراتهم وهي تتمنى الهرب و ان تضع عباتها و حجابها ولكن سيكون الامر سخيفا فهي زوجته و يحق له رؤيتها هكذا .
شما: نحن هنا
محمد: وشراي نحن يطلع برع
شما: نحن يفكر بالسالفة
محمد: احسن له يطلع
شما: انزين عافانا الله بتاكلني. حمدة حبيبتي انا برع اذا تبيني بس اقولي شما مرة وحدة وانا بكون عندج
محمد: شموو
شما: خلاص خلاص بطلع
خرجت شما من الغرفة
بقيت حمدة جالسة وتنظر الى الارض وهي تدعو الله ان تمر اللحظات بسرعة و تعود الى منزلها
محمد وهو يقف امامها: مبروك
رفعت حمدة نظرها اليه وهي لا تصدق مدى قسوته انه يقف امامها و يبارك لها على ما اجبرها على فعله
محمد: ما بتباركين لي
حمدة وهي تتمالك نفسها كي لا تبكي: مبروك
محمد: بس حبيت اقولج ان العرس بيكون عقب ثلاث اسابيع
لم تعرف حمدة ما تفعل . هل تصرخ بوجهه وتعلمه كم تكرهه و تحتقره . ام تركض خارجة من الغرفة هربا منه . الشيء الوحيد الذي استطاعت ان تفعله ان تبكي . تساقطت دموعها بشدة .
صدم محمد لرؤيتها تبكي لم يعرف ما يفعل . للحظة رغب ان يجلس بجانبها و يحتضنها ولكن عزة نفسه منعته من ان يحاول وهو يشعر انها ستصده . وقفت حمدة و اتجهت الى الباب . ولكنه امسك بيدها . جفلت من لمسة يده وكان نار لسعتها . ترك يدها عندما شعر بنفورها منه
حمدة وهي تقف عند الباب و تهم بالخروج: انت تعرف اني ما اقدر ارفظ . تبي الملجة عقب ثلاث اسابيع خلاص مثل ما تبي. بس لازم تعرف انك بتاخذني جسد بدون روح . تدري ليش لانك سرقت روحي مني وانا ما بسامحك عمري ما بسامحك .
محمد يقف مكانه كالتمثال . لم يكلمه احد بهذه الطريقة من قبل . لم يشعر بكره و نفور شخص منه كما شعر الان . و لسبب لم يعرفه كان نفورها منه هي بالذات مؤلما لدرجة كبيرة . لدرجة انه شعر كمن غرس خنجر بقلبه .
اما حمدة صعدت الى غرفة هدى ارتدت عبائتها و هي تبكي بشدة و ترتجف وهي تدرك انها بعد ثلاث اسابيع ستصبح زوجته.
في اليوم التالي في منزل ابو خليفة
ام خليفة وشما و دانة في المجلس
ام خليفة: شوفي اذا كانت نسبتج زينة لج اللي تبينه
دانة: ابي اسافر سويسرا
ام خليفة: بنسافر بكل الاحوال
دانة: انزين ابي.... والله ما اعرف بعدين بقولج
ام خليفة: في موظوع بكلمج فيه بس يعني لا تستعيلين فكري فيه براحتج
دانة: خير
ام خليفة: ام مبارك البارحة كلمتني عسب يخطبونج لهزاع و......
دانة: لا ومليون لا ما اخذه
ام خليفة بصدمة: بسم الله شفيج . ما يبون الملجة الحين السالفة بس كلام عسب اذا تقدملج حد ثاني
دانة وهي تكاد تبكي: لا الحين و لا بعد مليون سنه . لو بتم من دون زواج ما اخذه هذا هزاع
ام خليفة: تبون تذبحوني انتو . اختج ما تبي مبارك وانتي ما تبين هزاع . شو تبون بالظبط تبون ابوكم وعمك يتزاعلون . شو بيقول عمكم لو درى
دانة: يعني يمى تبيني اخذ واحد ما بيه عسب عمي ما يزعل
ام خليفة: وليش ما تبينه
دانة: لانه سخيف و خقاق و انا ما حبه
ام خليفة: عيب عليج هذا ولد عمج . تصدقين والله انج ما تستاهلينه
دانة وهي منصدمة من كلام امها: يمى انا بنتج . ليش تقولين هذا الكلام
ام خليفة: انا ما دري انتي متى بتكبرين . هزاع شقاصره والله انه ريال و ما عليه كلام . انتي سمعتي كلام اخوج عنه . شكثر هو زين و محترم . بس انت واختج مستبطرات . والله اذا ابوكم درى ما ادري شو بيصير فيه.
شما: يمى انا موافقة على مبارك
نظرت دانة و والدتها بدهشة الى شما
ام خليفة: موافقة
شما: هيه موافقة
ام خليفة: وليش الحين وافقتي
شما: وافقت و خلاص . قولي لابوي اني موافقة
صعدت شما الى غرفتها وهي تشعر بمشاعر متضاربة . لا تعرف ان كان ما فعلته صحيح ام لا . انها لا تعرف حقيقة مشاعرها تجاه مبارك . احيانا تشعر انها تحبه و احيانا تشعر انه مشاعرها تجاهه هي مشاعر معزة والفة كونها ابنة عمه و كبرت وهي تسمع من الكل انها ستصبح زوجته. و لكن اكثر ما كان يخيفها ان يكون مبارك لا يحبها بل يراها زوجة مناسبة له كونها ابنة عمه و مخطوبة له منذ كانوا صغارا. ولكن ما حصل الان و رفض دانة لهزاع جعلها توافق . لا تريد ان تسبب المشاكل بين والدها و عمها .

في منزل ابو سعيد
منى و سارة ولولوة في غرفتهن
منى: انزين شوفو اللي تتكلم عربي اكثر انا بخليها تسير تحط شريط الكارتون اللي تبيه
لولوة: really
منى: عربي يا لولو
لولوة: انزين
منى: عفية عليج
بعد نصف ساعة
في غرفة التلفاز
وبينما منى ولولوة و سارة يشاهدن التلفاز دخلت سامية
سامية: شحالج منى
منى: بخير الله يسلمج
سامية: شخبار ربيعتج
منى: حمدة بخير الحمدلله
سامية: اكيد هي مب مصدقة عمرها من الفرحة
منى: ليش
سامية: بتاخذ محمد خليفة
منى....لو تدرين شكثر تكرهه
منى: اكيد مستانسة
سامية: يعني هذا شي ما كانت تتوقعه صح
منى: ليش
سامية: يعني محمد خليفة ياخذ وحدة مثلها
ادركت منى ان سامية تحاول كعادتها ان تقلل من شان حمدة
منى: حمدة ما شالله عليها الف واحد يتمناها
سامية: يمكن. وانتي شخبارج
منى: بخير
سامية: انا قصدي ما حد تقدملج
منى: لا
سامية: ليش
منى: والله هذا امر ربج
سامية: تدرين في واحد نعرفه يبي يعرس شرايج
منى:
سامية: صحيح هو متزوج وعنده عيال . بس وايد غني يعني بتعيشين برفاهية
منى: مشكورة بس انا ما اخذ واحد متزوج
سامية: ليش . لازم تفكرين على الاقل بترتاحين و ما بتشتغلين . صدقيني هذي فرصة بعدين هو مب عود وايد يعني 40 سنه
منى تعرف ان سامية لا تريد مصلحتها وهي تستغل أي فرصة لتذكرها بالفرق الذي بينهم .
منى: يعني هو اكبر عني 21 سنه
سامية: صدقيني انا ابي مصلحتج .يعني صدقيني ما حد بيتقدملج احسن عن جي واذا خذيتي واحد من عمرج اكيد بيكون مب غني وبتطرين تشتغلين
منى: مشكورة بس انا ما بي اعرس
سامية: فكري عدل الريال مستعيل و انا يوم امي قاللتي فكرت فيج على طول . صدقيني الريال ما يتعوظ
منى: دامنه جي ليش ما تاخذينه انتي
سامية: لا حبيبتي انا ما خذ واحد معرس
منى بدهشة: وليش يعني انا اخذ واحد معرس وكبر ابوي
سامية باستهجان و استهزاء: يعني ظروفج غير ظروفي .
منى: هيه فهمت عسب انج من عايلة غنية و معروفة . بس انا ما حد بيتقدملي
سامية: بصراحة هيه
منى تدرك انه رغم قسوة كلام سامية الا انه صحيح . فمن سيرغب بالزواج من فتاة دون حسب او نسب مثلها . و مضطرة ان تعمل و تنفق على عائلتها . بالاضافة الى القرض الذي تدين بها عائلتها الى البنك.
لم تعد منى قادرة على الاحتمال . وشعرت انها بدات تضعف و قد تبكي ولكن اخر ما تريده ان تظهر ضعفها امام سامية . و تجعلها تدرك انها حققت مرادها
منى: عن اذنج بسير
سلمت على الفتيات و خرجت مسرعة الى خارج المنزل . لم تعد قادرة على الاحتمال اكثر
كان سعيد في الممر عندما راى منى تخرج مسرعة من الغرفة و دموعها تملا عينيها. عندما راته منى زاد ذلك من دموعها و لكنها تخطته و همت بالنزول
سعيد بقلق: شو فيج
لكن منى لم تتوقف و اسرعت بالنزول . لحق بها سعيد
سعيد: منى شو السالفة
كانت ترغب منى بان تخبره كل شيء . ان تبكي امامه و تخبره بالعذاب الذي تعيشه و لكنها تمالكت نفسها ولم تتوقف الى ان وصلت الى الباب الخارجي . وهمت بالخروج منه و لكن شخص ما امسك بيدها و استوقفها . التفت منى اليه بصدمة من مسكه يدها . نظرت اليه و راى عينيها و دموعها.
سعيد وهو يمسك بيدها: شو السالفة
منى وهي تبكي بمرارة: ما شي اخوي
سعيد: كل هذي الدموع وتقولين ما شي
منى: الله يخليك خليني اسير .
سعيد: حد من هلج صار له شي
منى: لا انا بس متظايجة شوي
سعيد: انزين يمكن انا اقدر اساعد
منى : مشكور اخوي
ترك يدها وهمت بالخروج
سعيد: لحظة بكلم الدرويل عسب يوصلج
لم تعرف منى ما نتابها من مشاعر من كلامها معه . كان حنونا و طيبا. اما سعيد فكان هناك ما يجعله يهتم لامرها . رؤيتها تبكي و ترتجف المته . ربما ما سمعه من امنة عن ظروفها الصعبة . او ربما هو يريد ان يقنع نفسه ان هذا هو سبب اهتمامه بها.
بعد يومين
في محل الملابس. منى وحمدة و دانة و امل يتسوقن لعرس هدى
حمدة: منى انتي مب مضطرة تتحملين سامية و كلامها
منى: اسمع من يتكلم . على الاقل انا بتحمل سامية جمن اسبوع و بعدين خلاص . وانتي بتاخذين واحد و اتمين وياه طول عمرج عسب اهلج
حمدة: انزين انتي مب محتاجة للشغل عندهم انا بكلم هدى عسب تشوفين مكان ثاني

منى: امنة وايدة حبوبة و بناتها بعد . وانا مب مضطرة اتعامل مع سامية و بعدين لا تخافين علي
حمدة: تدرين شلي يعيبني فيج . انج تاخذين الامور ببساطة و كل مشكلة وحتى لو كانت جايدة تبسطينها
منى: حمدة اذا كل مشكلة تصير بقعد اصيح و اعذب بعمري ما بوقف صياح . خليها على ربج
حمدة:ونعم بالله
منى: تدرين هذا الفستان وايد حلو
حمدة: يعني رايج اييبه
منى: هيه والله حلو
حمدة: هو قصير شوي
منى: وين تحت الركبة مب قصير
جاءت شما باتجاههن
شما: لا تقولين هذا الفستان اللي بتلبسينه
حمدة: مب حلو
شما: لا حلو بس لو شافه خالي محمد بيعصب
حمدة: ليش
شما: لانه عاري و قصير
حمدة: مب لهذي الدرجة . بعدين انا بلبسه جدام حريم بس
شما: ادري بس هو ما يقتنع . تبين نصيحتي لا تييبنه
دانة: شما تعالي شوفي هذا الجوتي
منى: خلاص شوفي واحد ثاني
حمدة: شوفي انا ما كنت مقتنعة فيه وايد. بس دامنه ما بيعيبه انا بييبه
منى بذهول: تتحدينه يعني
حمدة: هيه بتحداه بلبسه واتنمى من الله يشوفه ويعرف ان ما يهمني رايه واني ما اخاف منه
منى: عيني بعينج الحين انتي ما تخافين منه
حمدة وهي تدعي الشجاعة: لا ما خاف
دانة: يلا خلصتوا
حمدة: هيه بس بحاسب
شما: مين بيودينا البيت
دانة: خالي احمد برع
امل بصوت منخفض بينها و بين دانة: لازم انسير وياه
دانة: امل وبعدين معاج الريال غلط ومنج السماح
شما: اشفيكم تتصاصرون يلا احمد برع
منى: انزين انا بسير
شما: وين بنوديج بطريجنا
منى: لا نا بسير عند عمي هو ساكن جريب من هني
خرجت الفتيات الى سيارة احمد
ركبت شما بجانبه . و حمدة ودانة و امل في الخلف
احمد:خلصتو
دانة: هيه خلصنا
احمد : الحمدلله
شما: احمد انا يوعانة
احمد: انزين
شما: يعني ابي اكل
احمد: سبحان الله الحين يوم الواحد يوعان ياكل
شما: هيه والله تصدق
احمد: انزين شو تبين
شما: شورما
احمد: حاظرين. و البقية شيبون
حمدة: لا احنا بنسير البيت
احمد: لا شلون ما يصير تتعشون بعدين تسيرون البيت
شما: يلا عاد شتبون
حمدة: مثل ما تبون
دانة: وانتي يا امل
امل: ما بي شي
نظر احمد الى امل بالمراة . تلاقت نظراتهما و . نظرا لبعض لعدة ثواني ثم التفت امل الى دانة هربا من نظراته . و هي تحاول ان تهدىء نبضات قلبها التي تسارعت بشكل غريب.
امل....انا شفيني ارتجف جي
دانة التي انتبهت الى الى امل: شفيج
امل: ما شي
شما: امل ما يصير لازم تطلبين شي
امل: مب مشتهية
احمد......يالله عيونها تذبح

في منزل ابو مبارك
مبارك وهو يكاد يطير من الفرح: شما وافقت
ام مبارك:ههههههه يا حليلك يا وليدي هيه وافقت
مبارك: الحمدلله انزين يمى ابي الملجة عقب اسبوع
ام مبارك: اسبوع لا يمى البنية يبالها وقت لين تزهب عمرها
ابو مبارك: شفيك مستعيل اصبر
مبارك: انزين انزين خلاص بس انا مستعيل سمعتوني
ابو مبارك: انزين خلاص انا بكلم عمك و بتفق وياه
هزاع: وانا شصار بسالفتي
ام مبارك: ام خليفة تقول انها مب مستعيلة على دانة الحين
هزاع: دانة اصغر عن شما بسنة. شو الفرق امبينهم
ام مبارك: دانة بعدها ياهلى
هزاع: يعني شو
صام مبارك: لا تخاف بتاخذها بس اصبر شوي . انت توك مخلص دراسة . اشتغل شوي وعقب كمن شهر برد بكلمها
هزاع: لا ما اقدر اصبر جمن شهر . ليش ما نسوي ملجتي و ملجة مبارك بنفس اليوم
مبارك: شفيك انت مستعيل
هزاع: وليش انت مستعيل
مبارك: انا اكبر عنك
هزاع: واكبر عن علي . وعلي عرس قبلنا
مبارك: خلاص اذيتنا . خلاص يبى خلي ملجتنا مع بعظ
ابو مبارك: مب انا اللي اقرر باخذ راي عمك بو خليفة بالاول

يوم عرس هدى و سالم
في منزل ابو محمد
حمدة: ما شالله عليج تهبلين
هدى: انتي من صدجج تتكلمين او قاعدة تجاملين
حمدة: طالعي عمرج بالمنظرة و بتعرفين
هدى: انا زايغة يا حمدة
حمدة: سمي بالرحمن
هدى: بسم الله . وين شما ما شوفها
حمدة: برع بزقرها
دخلت شما الغرفة
شما: هدى خالي محمد يبي يدش
هدى: خليه يدش
حمدة وقد تلاشت كل شجاعتها : لا شو لحظة
هدى: ليش هذا ريلج عادي يشوفج جي
لكن حمدة خائفة من غضب محمد اذا راى ثوبها. كل ما ادعته من شجاعة اختفى

فتح الباب و اذا به محمد ينظر اليها و ينظر الى ثوبها بغضب اخافها. وجعلها تندم لرغبتها بتحديه . بدات حمد ترتجف وهي تحمد الله ان هدى معهم بالغرفة.

 
 

 

عرض البوم صور الفنودية   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة شمس ابوظبي, شمس ابوظبي, هذي وردة للهوى هذي جروحك عطني روحي سيدي, قصة هذي وردة للهوى هذي جروحك عطني روحي سيدي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:38 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية