لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-04-08, 02:32 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم


الجزء السابع عشر
-------------------------

اليوم: الخميس...
المكان: في المستشفى..
الوقت: التاسعه مساءا..
--------------------------

(سهيل)....



وقفت اتريا وصول راشد وعبدالله صوبنا وانا قلبي مب متحمل اللي عرفته توني....
عالاقل قبل ما اسال كان عندي امل... بس الحين خلاص...مالي حق افكر فيها او احبها... تصنعت ابتسامه لراشد وعبدالله وسلمنا عليهم...

سهيل: الحمد لله عالسلامه ياعبدالله...ماتستاهل والله..
عبدالله: الله يسلمك ياربي.. هااا بشروني عن فطيم.؟
شيخه: من نص ساعه مدخلينها داخل...بعدهم شوي.
قال عبدالله بملامح قلق...
عبدالله: تعبانه.؟؟
ابتسمت شيخه تحاول تخفف عليه...وانا اراقب وقلبي يحترق...

شيخه: شويه..لا تخاف عليها ان شاء الله بتقوم بالسلامه... بخبر امايه انكم وصلتوا...
تحركت شيخه وانا مازلت اراقبها...فجاه طاحت عيني بعينها...مادري شو اللي شافته فملامح ويهي..!!..

لكن الي شافته خلى ويهها يحمر وتتوتر...

دخلت شيخه الغرفه اما انا فما قدرت اقعد اكثر... استسمحت منهم وانسحبت وقلت لهم اني بييهم عقب اطمن... او بتصل...
طلعت من المستشفى وسحبت الهوا لصدري...عل وعسى اهدى شوي...رفعت ايدي ليبهتي وفركتها بتوتر...
الوقت ماكان مناسب...

اناغبي....ماكان مناسب ابدا...

ركبت سيارتي وحركتها..وبدون حاسية مني توجهت للسينما... وحضرت حيالله فلم ولا اندمجت فيه بعد ولا فهمت شي منه...بس كنت مسكر تيلفوني ..ماريد اشوف حد احين ولا اريد اكلم حد...ابا اتم بروحي...

يمكن شيخه ماكانت تعني السكوت...!!..
يمكن احرجتها وماحصلت فرصه تتكلم بسبب وصول راشد ونسيبه..!!
يمكن ويمكن....

بس كيف بتاكد...مستحيل اسالها مره ثانيه مالي ويه الا جان هي رمستني بالسالفه بروحها...
ومااعتقد ان أي بنت لها الجرأة تتكلم بموضوع مثل هذا...!!..
عقدت حياتي...لا تحط امل ياسهيل...لا تبني امل من اول ويديد...
طلعت من الفلم وكانت الساعه حوالي الـ11 ونص تقريبا...

فتحت تيلفوني واتصلت براشد....وارتحت شوي يوم اطمنت على فاطمه اللي يابت ولد ثاني وماسمووه لين الحين...وهي بخير وماعليها شر...

رجعت البيت وصادف وصولي مع وصول سيف مع جمال اللي مادري وين كانوا مرتغدين...

سلمت على جمال وترييته يسير بيتهم... ودخلنا انا وسيف البيت...

سهيل: وين كنت.؟
سيف: كنا في دبي وتونا واصلين...
سهيل: شو تسوون في دبي.؟؟
التفت لي سيف بنظره استفهام..
سيف: ليش تسالني.؟؟...انا ريال مب ياهل تسالوني وين كنت وشو سويت...!!
سكت واطالعت سيف ببرود ... كان مجرد سؤال مب تحقيق..ليش ياخذ هالموقف الدفاعي ..!!!... حطيت ايدي على صدره ابعده عن طريجي وقلت له ببرود..
سهيل: وريحة الزقاره بعدها فيك...
بعدته عن طريجي ودخلت البيت وحسيته يمشي من وراي وهو ساكت...ركبت فوق ولاحظت ليت حجرة مهرة مازال مبطل...دقيت الباب ودخلت وحصلتها يالسه عالكمبيوتر اليديد...

سهيل: شو تسوين.؟
مهرة: العب..
تقربت منها وشفتها تلعب ورقه...!!...
سهيل: بنت خالتج ربت اليوم...
رفعت نظرها لي متفاجاه...
مهرة: والله..؟؟؟...فاطمه؟...شو يااابت؟
سهيل: يابت ولد...وماسمووه لين الحين...
مهرة: وهي شو حالها بخير..
سهيل: هي بخير...المهم بسج من اللعب ورقدي..
مهرة: اوكي...

خليتها وطلعت من حجرتها ودخلت حجرتي....تسبحت بماي بارد وطولت هالمره بالسبوح لاني كنت اسرح واااايد...افكر بشيخه.... وملامح الخجل الاخيره اللي طلعت على ويهها...!!!...
--------------------------

اليوم: الجمعه....
المكان: بيت سلطان..
الوقت: الواحدة ظهرا..
--------------------------
(يوسف)...


دخلت البيت معاي ناصر ومحمد وابويه...راجعين من صلاة الجمعه....وشفنا امي طالعه من حجرتها ...
اول ماشافتني بركب حجرتي قالت لي..

ام محمد: ابويه يوسف...ازقر لي منى بالله عليك...منزربه فوق من اصبحت مادري شو تسوي...
يوسف: ان شاء الله..

ركبت فوق ومريت على حجرة منى اللي كان بابها مفتوح..وسمعتها تتكركر...دخلت الحجره ووايقت عليها وعلامه استفهام على ويهي...
حصلتها يالسه عالكمبيوتر واطقطق...

يوسف: شو تسوين.؟؟...
منى: اكلم ربعي...
يوسف: نزلي امي تباج...
منى: الحين..؟
حسيت بدافع مفاجئ وبفكره خبيثه يخليني اطلعها من الحجره احين..

يوسف: هي الحين الحين تباج سيريلها...
منى: اوكي..
طقطت منى شوي وانا سويت عمري بروح حجرتي ويوم شفتها تركظ وتنزل الطابق التحتي..ركظت انا للكمبيوتر مالها...

ورفعت المحادثات اشوف منو تكلم... فعلا كلهن بنات...وحده منهن اكتشفت انها كنه... ماكان عندي وقت اقرا شو كاتبات لكني سحبت قلم من مكتب منى ونقلت ايميلها على ورقه وخشيتها فمخباي...رجعت كل شي مكانه وطلعت من الحجره ودخلت حجرتي... حطيت الورقه في المكتب لين ما اشوف كيف بتصرف معاها عقب...

بصراحه مادري ليش خذته...بس حسيت اني بحتاجه...

شغلت كمبيوتري والشامل...

ويوم شيكت ايميلي تلقيت مفاجاه ....
كانت رساله من وضحه فيها ثلاث سطور....ثلاث سطور..لكنها زلزلت كل خلية فيني..

كانت تقولي بانه مشاكل صارت بين عمامها عسب الخطبه وموعد العرس ..واحتمال الخطبه تنفج... كانت تطلب مني اتدعى بانها تتحرر من هالالتزام عشان نرجع لبعض...!!!!...


نرجع لبعض.؟... الحين عاد...!!..



قلبي كان يدق بالقو وبفرح.... لكن عقلي رافض الفكره... وصارت بينهم حرب شرسه...

فاز فيها العقل...

انا عودت نفسي على خساره وضحه...كيف ارجع مره ثانيه..؟؟... اذا رجعنا مره ثانيه لبعض هالقصة بتكرر مرتين وثلاث وانا ما اتحمل اكثر صدمات...

لا... رغم اني اتمنى من كل قلبي نرجع لورا اسبوعين بس.... لكن ناصر معاه حق ...البدايه غلط...والحب هذا بكبره غلط...
اسمحيلي ياوضحه.... لكن ان شاء الله ماتنفج خطبتج... اذا كان هذا نصيبج... لانه نصيبج مب معاي...


تميت مسنتر عالشاشه اطالع فيها بدون ما اطالعها فعلا....افكر بحياة وضحه المضطربه والمتوتره الحين...
وتذكرت كيف انها تحب تعيش بروتين غير عن الناس...ماتحب شي يتغير عليها...اذا كانت مبسوطه من وضع تحبه يستمر على طول...بدون ملل...!!..اكيد انها مب مرتاحه حاليا...وعايشه بترقب وقلق...

حسيت بحد يدخل حجرتي ..رفعت نظري وكانت منى...

منى: يوسف تعال تغدى...
يوسف: اوكي...
طلعت منى من حجرتي وراحت لحجرتها اما انا فخليت الكمبيوتر شغال عشان ارجع له بعد الغدا..ونزلت تحت...
-----------------------

اليوم: الجمعه...
المكان: سيارة ناصر...
الوقت: الخامسة عصرا...
-----------------------
(ناصر)....

كلت حبة باندوول وشربت ماي...عل وعسى يخف الصداع اللي سببه الحلم اللي حلمته...او بالاحرى الكابوس...
شليت شنطتي ونزلت تحت اسلم على امايه واروح بوظبي...


وانا في الخط...هزيت راسي والذكرى تهاجمني من اول ويديد....ماكفى الحلم..!!..
كان حلمي عباره عن استرجاع للموقف... لكن الاصوات كانت اعلى... والحركات كانت اعنف... وصوتها وهي تقولي "الله يخليك..ابوس ايدك"... يتكرر صداه في عقلي بقوو...

مسكت السكان بقو لين مابيضن صبوعي.... يوم عن يووم يزيد تفكيري وهوسي بهالبنت... احس اني لازم اشوفها... لازم اكلمها... بس هالشي مستحيل...
لكني اعرف فقراره نفسي باني مابقدر اتخطى هالازمه الا اذا شرحت لها كل شي واستسمحت منها....بس كيف.؟؟..


مستحيل... مستحيل...المفروض مافكر في هالشي اصلا.... لانه مافي ولا طريقه.. اقدر فيها اكلمها بدون حضور اهلها بدون ما افضح نفسي... وافضحها هي وياي ...
بعدين مافي مجال تسامحني...واذا كانت ماخبرت حد من قبل بتخبر الحين بعد ازدياد جرأتي...
ياربي شو اسوي...ابا انسى...ساعدني..

ابا شي يشغل حياتي...

شي يشغل بالي.... يشغل اوقاتي... عرس لا تفكرون...مب معرس الا يوم تعرس نوره النحسه...يارب ارزقها بريال يفكني منها وخلها تعرس سرعه...

رجعت افكاري للمره الالف للبنت....

على طاري الزواج... خوفي ان البنت تعقدت من اللي سويته فيها وبترفض أي شخص اييها...اخافها تتحسب الرياييل واحد وتحلف ماتعرس...!!..
آآآآآخ ياربي انا شو سوييييت...!!!..

وصلت بوظبي بعد المغرب بشوي ... فتحت الدرايش في شقتي عشان تتهوى شوي... وبدلت ثيابي ولبست لبس الرياضه واتصلت بعبدالعزيز على طول...
وصادف ان الريال بعده مارجع من خورفكان هو واهله...بالتالي ركضت بروحي اليوم... ومازال ويه البنت عالق فبالي... لا ...انا مابقدر اتحمل اكثر...لازم اشوفها لازم...

لازم اشوف لي حل ...

بعد ساعه الا عشر دقايق رجعت لسيارتي ووقفت مكاني وانا اشوف حد واقف عدالها..يوم تقربت ميزته...
حميد..!!!..

ابتسمت وتقربت منه...

ناصر: مرحباااااااااا الساع....مفاجاه بصراحه...
ابتسم لي حميد وسلمت عليه...
حميد: شفت سيارتك واقفه ...اتصلت بك مغلق...قلت بترياك عدالها بسلم عليك...شحالك؟
ناصر: والله الحمد لله ...ماشي الحال...سيارتك وين؟
حميد: وقفتها هناك...ليش؟
ناصر: بنتعشى رباعه...الحقني الشقه...
حميد: ماعندي مانع...
ركبت سيارتي وخطفت عالمطعم اللبناني وطلبت مشاوي ومحاشي وكوكتيل وخذتهم وياي الشقه...
دخلنا انا وحميد اللي كان متعود على شقتي ويعتبرها بيته الثاني على قولته...

عطيته كيسه العشا..وقلت له..
ناصر: اندوك رتب العشا وانا بتسبح خمس دقايق بس..
حميد: بشكار ابوك انا...
ناصر: هههههههههههه محشوم... يالله عالمطبخ اشوف..

ظحك حميد وراح المطبخ وانا دخلت الحمام وتسبحت عالسريع...لبست ثيابي وطلعت لحميد اللي كان يالس في الصالة والعشا جدامه عالارض...

يلست عداله وانا ابتسم..

ناصر: هااااااه...شو لعلووووم...؟ واخبارهم الربع...
حميد: مثل ماتحيدهم...والله العلوم عندك...
ناصر: ماعندي انا علوم... عندي جغرافيا جان تبا...
حميد: هههههههه..لا صدق...صدق اللي سمعناه من عبدالله؟..
ناصر: حسب اللي قالكم اياه عبدالله...
حميد: يقول انك بتودر الشله خلاص....
ناصر: لا...غلط... السالفه ومافيها ياخوي اني قررت التزم خلاص واتوب... وقلت لعبدالله اذا ما ابتعدتوا عن هالشغلات البطاله وياي بضطر اني انا ابتعد عنكم عشان ابتعد عن هالملذات وما ارجع لذاك الدرب... والا بالله عليك حد يبغي يخسر ربعه.؟؟...
سكت عني حميد....بعدها قال لي ببطء..

حميد: اهنيك بصراحه... وتبا الصدق انا من زمان احس بتانيب الضمير من هالشغلات اللي نسويها...كنت افكر اني ابتعد بس ماكانت عندي شجاعه كافيه...كنت ابا حد يشجعني...

فرحت...

من خاطري فرحت... توبتي انا شجعت شخص ثاني عالهداية بعد..!!.. اجرها كبير عن رب العالمين...

ناصر: والله حميد..؟؟... فرحتني...صدقني بتحس براحه مابعدها راحه...
حميد: انا متاكد من هالشي...كنت اتريا الفرصه بس.. بس عندي سؤال اجاوبني بصراحه؟
ناصر: اكيد..
حميد: لكل توبه مفاجأة سبب....شو اللي خلاك اتوب فجاه.؟..وشو هاي الظربه على راسك.؟؟..

سكت..وتوترت..ماعرفت اقوله او لا...بس انا اثق في حميد ..وفي نفس الوقت احس نفسي ابا اتكلم مع حد بخصوصها...هاي البنت اللي شاغله بالي ليل نهار...كانها تنتقم مني عاللي سويته فيها....

ناصر: لازم.؟
حميد: اذا كنت تثق فيني كفايه...احب اعرف...
ناصر: توعدني ماتخبر حد..
حميد: وعد شرف...
ناصر: هممم... حميد...انا...غلطت..تحرشت في بنت...!
كان على ويه حميد الجمود ومب متاثر باللي قلته...يترياني اكمل ...ويو ماكملت سالني وهو يرفع كتوفه..
حميد: شو يعني؟ مب اول مره...!!


فهمني غلط..!!!..

ناصر: لا حميد مب مغازل... تحرشت فيها..والبنت هذي..بنت عرب.. معارف ابويه...واخوها العود ربيع اخويه محمد... تحرشت فيها يعني مسكتها وقربتها مني وكشفت غشوتها...وزين اني انتبهت لنفسي والا الله اعلم شو بيصير...!!!..


بطل حميد عيونه يطالعني برعب...

حميد: لا...لا ناصر شو سويت الله ياخذ بليسك...شو ياك عليها ..ليش جي سويت..؟؟
هزيت راسي متوتر انا بعد..
ناصر: كنت مظارب ويا ابويه وطلعت من البيت معصب وفي الطريج شربت خمر...وتخيل انته الباقي..
حميد: حسبي الله على بليسك...واهلها وين عنك؟؟
ناصر: كانت بروحها في البيت وقربت بي في الميلس وجدمت لي الفواله.... آآآخ ياحميد.... لو تشوفها.. كانت ايدها مكسوره... وبنية جسمها ضعيفة وصغيره...شكلها جي في المدرسه...ماعندها ابدا خبره..والا كيف ادخلني وهي اروحها في البيت..!!!..وانا شوف شو سويت فيها...


سكت عني حميد وهو يهز راسه باسف ويحاول يتخيل الموقف...


ناصر: ترجتني البنت اني اخليها وماسويبها شي...وصوتها الحمد لله وصل لعقلي في الوقت المناسب وفجيتها... ويوم طلعت من بيتهم سرت البر بدون ماحس.. وكسرت غرشه الخمر عالشارع...ويوم كنت برجع للطريج انجلبت بي السياره وصار لي اللي تشوفه في راسي...

رفع حميد نظره لي متفاجئ من هالخبر اليديد...

حميد: انجلبت بك السياره بعد..؟
ناصر: ماياني شي انا بخير..
حميد: الحمد لله عالسلامه ..
ناصر: الله يسلمك...شفت كيف ياحميد...الله مايضرب بعصا... وعقب كل هذا ماتباني اتوب..!!!
رجع حميد يهز راسه باسف...
حميد: والله اني مب قادر اتخيل اللي سويته...وماصار شي عقبها؟
هزيت راسي بالنفي...

ناصر: انا ساكت وهي الظاهر ساكته... واللي معور قلبي ياحميد اني بعدها بيومين جي اضطريت اروح بيتهم انا ويوسف اخويه مره ثانيه وتغدينا هناك..وتعرفت على خوانها وابوها... ناس حشام والله وشوف انا شو سويت... وامس بالذات مصلي ويا ابوها الظهر... والاسبوع اللي طاف تلاقيت ويا اخوها وولد خالتها في العين مول...يعني شوف وين ماسير احصلهم جدامي يعني مافي مجال انسى او حتى اني اتناسى...


حميد: وشو بتسوي احين..؟؟
سكت عنه شوي وعقب قلت باندفاع...
ناصر: ابا اشوفها...
حميد: شوووووووووووووه..؟؟؟..تخبلت انته...
ناصر: هي تخبلت... حميد مب قادر اشلها عن بالي ليل نهار صورتها تلاحقني...احس اني لازم اشوفها..
حميد: شو تبابها تشوفها شو بتقولها..؟؟
ناصر: مادري..
حميد: ناصر..شو انته تحبها والا شي..؟؟
تفاجات من كلمته....شو ياب هذا في هذا...
ناصر: احبها..؟؟؟...متى بواحي احبها ان شاء الله...؟؟..مايخصه الحب في هذا كله...
حميد: عيل شو تبابها تشوفها .؟؟؟
ناصر: قتلك مادري... اصلا مافي مجال اشوفها ولا افكر اني اروح بيتهم مره ثانيه ابدا... هي مجرد رغبه...
حميد: فرضا شفتها وكانت بروحها...شو بتسوي...
فكرت شوي..

ناصر: بشرح لها وضعي وبستسمح منها ولو اني اعرف انها مابتسامحني...
حميد: ناصر..بقولك شي...دامك غلطت عالبنت... ليش ماتصلح غلطك وتخطبها..؟؟
ناصر: تتحسبني مافكرت بهالشي؟..فكرت...بس اهلي مابيطيعون دام بنت عمي مازالت تترياني...وبعدين البنت مابترضى فيني... مش بعد اللي سويته فيها...خلها على الله انته بس...
حميد: الله يعينك...بصراحه مشكله...
ناصر: يعين الجميع...تعال نتعشى عن يبرد العشا...

قمنا انا وحميد وتعشينا وقعدنا نسولف لين 11 في الليل وبعدها استاذن مني وراح...ورحت انا انام...واحلم كوابيس من اول ويديد....
------------------------------

اليوم: الجمعه..
المكان: غرفة شيخه...
الوقت: الثانية عشره مساءا..
------------------------------
(شيخه)...

انسدحت على شبريتي والابتسامه مرسومه على ويهي... اشياء وايد صارت من امس لليوم...
واهمها كلام سهيل.... مادري شو اللي قلبه فوق حدر جي وخلاه يقولي هالكلام وبهالطريقه هذي..!!!..

مب مصدقه انه يبا يخطبني....

مب لاني مب متخيله نفسي كزوجه لسهيل لا بالعكس تخيلت وكذا مره بعد...بس الطريقه اللي قال فيها كلامه حيرتني لانه مب من هالنوع... وماتوقعت انه يبا يعرس ابدا عشان جي شليت من بالي فكره اني اكون لسهيل ويكون لي....

احلام المراهقة اللي كنت احلم بها خلاص اختفت ... كله شليته من بالي بسبب امتناعه هو عن مجرد التفكير بالزواج... ولاني مابغيت انصدم..ماقمت افكر بالعرس انا بعد...

يوم قال كلامه ذاك...انصدمت وبلعت لساني... ماعرفت شو ارد عليه... اصلا ماقدرت افكر لاني انتبهت لراشد وعبدالله...
لكن معقوله يسالني هالسؤال....واضح جدا اني ما اعتبره اخوي... رغم المغايظ والسوالف بس بعد..كيف ماحس..!!!..تفكيري بسهيل مب اخوي ابدا ابدا....

تنهدت وانا افكر فيه يوم زار فاطمه اليوم...كيف طنشني وماالتفت صوبي ابد... اكيد اعتبر سكوتي رفض...بس كيف يتوقع مني افكر برد وانا اشوف اخوي ياي صوبي..؟؟؟؟... اكيد بنجلط وببلع لساني....!!.

اوهووو ياهي سالفه عويصه...برااايه اكيد بيرمس في الموضوع مره ثانيه...او بحاول اوصل له اللي صار بشكل او ثاني...مسكين سهيل..اكيد انصدم...

انجلبت على يمبي وانا اتذكر شي ثاني مضحك...لكني كنت كاتمه ظحكتي لاني ماريد اضحك على ذاك الخسف وعلى حركاته...
الخسف اللي اتكلم عنه كان عمر...اخو عبدالله...اللي يوم سمع خبر ولادة فاطمه يا على جناح السرعه هو واخته ليلى...وصادف اني كنت موجوده..طبعا تميت متغشيه ومتلعوزه ويالسه اخر الغرفه...

وحظرته سلاماته ماتخلص وسوالفه بلا قياس مع حرمه اخوووه... وشفته كذا مره صد صوبي ويتصاصر هو وفطيم علي...بغيت ساعتها انش واروغه من الغرفه...

الحمد لله ان حس على دمه وطلع برا مع قوم راشد...
تذكرت سؤال ليلى الضاحك يوم تقولي لين وين احين شعرج..؟؟

بغيت اروغها ورا اخوها هذي بعد شو يعني يايه تطنز..؟؟.. بس الحمد لله اني افحمتها يوم قتلها شعري لين وين اما هي اكتشفت انها قصت شعرها لين الارداف...يعني شعري انا اطول ياسلاااااااام...

رجعت افكاري بشكل لا ارادي لسهيل.... احاول احلل مشاعري صوبه مب عارفه...
بس انا متاكده انها مب اخويه...
ورقدت وانا مازلت افكر فيه....
-----------------------------------

اليوم: السبت...
المكان: بيت خلفان
الوقت: السابعه والنصف صباحا..
----------------------------------
(مهرة)...

يلست في غرفة الطعام وانا لابسه عباتي وجاهزة.... عمتي المحبة اعلنت انها مافيها توصلني اليوم..وسهيل روح من قبل وشل سيف معاه..وابوي مازال راقد..ماتم عندي غير حمد...

مهرة: يالله عااااد حمد بتاخر والله...
حمد: صبري خلينا نكمل ريوقنا...
مهرة: انته كل يوم ماتتريق شمعنى اليوم...انزين تريق بس بسرعه بليييييييز...
لبسني حمد وتم يتريق وانا اتحرقص مكاني...لين اخيرا خلص وقام يتغسل...ركبت السياره معاه وتوجهنا للجامعه...

نزلت ودخلت الجامعه وانا اضم الدفتر الصغير ..ماكان عندي وقت لين ماتبدا محاضرتي الاولى... طلعت جدولي وقريت اسم المبنى... وتذكرت مكان المبنى هذا يوم رحت استكشف ذاك اليوم...

لكني يوم وصلت له افتر راسي من الصفوف المتشابهه..لكني في النهاية عرفت كلاسي وين ودخلت بتوتر...

ويلست على كرسي فاظي...وبعد دقيقه قعدت عدالي بنت ما اعرفها... وبعد دقيقه ثانيه دخل ريال...او بالاحرى دكتور لابس بدله وله شنب..اووففف...يالله هذا كلاس من اربع كلاسات...ان شاء الله بقية الكلاسات حريم يدرسني..

بدا الدكتور يعرف عن نفسه وعن قوانينه وكيف طريقه تدريسه ووزع علينا اوراق... وقبل مايخلص وقت المحاضره بشوي طلعنا...ميت اغراضي واوراقي وطلعت من الكلاس...

ماعرفت وين ارووح.. فكرت اروح اتريق...
ومشيت بطريجي لين ماوصلت الكافتيريا... كان شوي زحمه وشلل البنات نفسهن في كل صوب...فجاه سمعت حد زقرني..يوم تلفت حصلت عليا وحمده يالسات على زاويه وياشرن لي....

فرحت..سرت صوبهن واناشاقه الحلج..
مهرة: اهليييييييييين انتوا هنيي..
حمده: هي نعم..قربي..شحاااااااااالج؟
مهرة: بخييير شحالكم انتوا..
يلست وياهن وقعدنا نسووولف..

عليا: احين الساعه عشر بنظهر رباعه من هني..عندنا محاضره عربي اظن كلنا مع بعض...
مهرة: هي كلنا رباعه في محاضرة العربي...
حمده: احسن شي عشان ما ارقد...
عليا: هههههههههه يمكن يطلع الاستاذ يظحك ودمه خفيف..
مهرة: ان شاء الله تطلع حرمه..
حمده: لااااااااااااااا دخيلج ماريد حريم..
مهرة: ليش عاد..؟؟
عليا: لاعت جبوودنا من الحريم في المدارس خلونا نغير...
مهرة: بصراحه انا اتمناهن كلهن حريم...
عليا: هههههه مهرة مب مستعدة للتغيير...
مهرة: برتاح اكثر معاهن ...
حمده: بس يقوولون الاساتذه الرياييل يشرحون احسن ومتفهمين اكثر...
عليا: قومن نتريق قومن ماشي وقت...
قمنا نشتري ريوق ورجعنا نتريق... وبعد ماتريقنا وسولفنا سرنا محاضرة العربي اللي كانت فمبنى قريب وبااااااااااااااارد وهالشي عيبني وايد فيه...

لكن اللي شفته في الكلاس ماريح نفسي...البنات الموجودات اغلبهن بناطلين ومب متحجبات...!!!..وشكلهن جي اطباعهن مب مثل اطباعنا...

نحن طنشنا الموضوع وقعدنا مع بعض تقريبا اخر شي...

وصدمتي الثانيه كانت ان الدكتور طلع ريال ومصري.. تم عندي كلاسين وان شاء الله يطلعن حريم... !!!
------------------------------

اليوم: السبت..
المكان: غرفة المستشفى...
الوقت: الخامسة والنصف مساءا..
------------------------------
(راشد)....

انصدمت يوم فتحت باب الحجره وحصلت عيون مهرة مجابلتني...اللي على طول نزلتها عني للارض كاني باكلها...!!!...
كانت يالسه عدال شيخه وحاطه فهد ولد فاطمه على ريولها...

راشد: السلام عليكم...
ردوا كلهم علي السلام..
سلمت على عمة مهرة امنه وسالتها عن حالها وطنشت مهرة ولاحتى صديت صوبها...
سرت صوب فاطمه وقعدت اسولف وياها شوي...اللي صاصرتني اول ماوصلت صوبها..

فاطمه: مافيك معنى..شحقه ماتسلم على بنت خالتك.؟
راشد: لاني مابا...
فاطمه: شو مسوتبك..؟..
راشد:هالبنت كله تتحسبني باكلها احسن لي ما احتك فيها نهائيا..
بطلت فاطمه عينها مستغربه من كلامي...

فاطمه: شو هالرمسات هاي راشد انته اكبر من جذي..
راشد: ولاني اكبر من جذي مابحط عقلي بعقل ياهل..مافي داعي اسلم عليها...المهم انتي شحالج اليوم.؟
فاطمه: الحمد لله بخير..
راشد: بتطلعين باجر؟
فاطمه: ان شاء الله باجر الصبح بنطلع...
راشد: ماقررتوا تسموونه الولد.؟
ابتسمت فاطمه بحنان ...
فاطمه: بتشاور بعدني ويا عبدالله...عمر محتشر يبانا نسميه عليه...
راشد: ان سميتيه عليه لاانا اخوج ولاتعرفيني...
فاطمه: هههههههههههههههههه ليش؟
راشد: بس.. عنبو كله بتسمين عيالج من صوبهم سمي حد علينا نحن بعد...
فاطمه: ههههههههه بنتفاهم بعدين...
راشد: خلاص انا بخليكم احين بسير...تامرينا بشي؟
فاطمه: سلامت راسك..الله يحفظك...
راشد: الله يسلمج..فمان الله..

صديت عنها وياي بطلع من الغرفه لكن سمعت حد يزاعج باسمي...التفت حصلته فهوود رافع ايده صوبي ويناقز في ثبان مهرة...

فهد: خالي راشد ...خالي راشد...
وقفت عند الباب اطالعه..

راشد: شو تبا..؟
فهد: بسير وياك ..
راشد: مافيني عليك...
فهد: والله والله والله...
راشد: شوف الهرم بعد يعرف يحلف...!!!!..
شيخه: ههههههههههاي تعال شله انزين...
راشد: وهو مايروم يمشي..؟؟
شيخه: مسكييين منفدعه ريله اليوم الصبح مايروم ياجب عليها....
حست بوزي انا.. وتقربت من فهد او بالاحرى من مهرة... ومديت ايدي وخذته...وهو مستااااااااااانس..يوم رفعت عيني طاحت بعين مهرة...

وانصدمت صدمة حياتي يوم ابتسمت لي...

تميت اطالعها مستغرب ...مادري ابتسمت لي انا والا كانت تبتسم لفهوود اللي راسه عدال راسي ..!!!..

تميت واقف جي اطالع ومستغرب حتى مارديت لها الابتسامه...

شييخه: بلاك راشد واقف جي...
راشد: ابا اتاكد من اللي شفته حلم والا علم..؟!!..
كنت ارمس وعيني على مهرة وهي منزله عيونها تحت...
شيخه: وشو شفت...
راشد: طويلة العمر الشيخه مهرة بنت خلفان تدري...!..
ابتسمت مهرة وعينها مازالت عالارض...

شو اقولكم....

بغيت اعطيها طرااااق لانها بابتسامه وحده قدرت تذوب كل الثلج اللي كان فصدري بسبب عمايلها...!!!...
ابتسمت انا بعد وصديت عنها عن اضعف واكنسل الطلعه وادقها سوالف وياهم... التفت لفاطمه وقلت..

راشد: بشل فهد ويايه وبرده عقب...
فاطمه: انتبه عليه..
راشد: ولا يهمج... فمان الله...
طلعت من الغرفة ...لكن كان من المستحيل عقلي يطلع منها...!!...
-------------------------------

اليوم: السبت...
المكان: غرفة يوسف..
الوقت: السادسه مساءا..
---------------------------------
(يوسف)...

كنت فاتح الماسنجر وحاط الورقه اللي فيها ايميل كنه جدامي...
وافكر...

اظيف والا ما اظيف..!!...

خاطري اكلمها من دون ماتدري انه انا.... بس اخافها ماتكلم حد ماتعرفه..وهذا شي زين بس خاطري يكون استثناء في حالتي هاي بس..!!!...

شو اسوي شو الحل..؟؟

رن التيلفون..وطلع لي رقم غريب...

يوسف: آآلوووه..؟!..
منى: مرحبااا يووووسف...
عقدت حياتي..واطالعت الساعه في ايدي...
يوسف: وين انتي..؟؟
منى: في الجامعه..
يوسف: منى..لين الحين.؟؟...الساعه ست..!!.
منى: ادري..
يوسف: وانتي من ثمان سايره الجامعه حشى شو تسوين هالكثر..؟؟؟
منى: دوامي يخلص اربع وقعدت اتريا كنووه دوامها يخلص خمس..ويلسنا ساعه واحين نبا ني...!!!
يوسف: تبون توون..؟؟؟ انتي وكنوه؟رباعه والا كل وحده اروحها..؟؟
منى: رباعه...
يوسف: وانا دريولكم..؟؟.
منى: ههههههههاي محشوم بس ماحصلنا حد اييبنا...امايه شاله الدريول .. ويدوووه نفس الشي.. ومايد ساير دبي... واحين دقينالك نشوف بتيبنا والا لا..


سكت.. كنت مبدل ثيابي ومتعايز اطلع من البيت...

يوسف: خلاص اوكي...بييكن احين..
منى: مشكوور فديت روحك...يالله باي..
يوسف: باي..


سكرت الكمبيوتر وبدلت ثيابي ....وتعطرت...وتكشخت..وانا مادري عشان شو كل هذا..لكني مابغيت اوقف وافكر... شليت نظاراتي الشمسيه وبقية اغراضي وطلعت..


يوم وصلت الجامعه ووقفت في المواقف...ماطولت وانا واقف اتريا الا ومنى وكنه طالعات متغشيات... توترت واعتدلت في قعدتي.. والتفت للسيت الوراني اشوفه مرتب او لا..؟؟

ماكان مرتب...بس ماكان عندي وقت ارتبه بعد...

ركبت منى عدالي وكنه وراها...وسلمن ورديت عليهن السلام..
تحركت بالسياره وطلعت من الجامعه وفجاه انتبهت لنفسي باني ماسلمت على كنه ولا هي سلمت...
صديت صوبها شوي ورجعت اطالع الشارع وانا ابتسم..

يوسف: شووو بنت العم منتطبه علينا..؟!!...
كنه: هي..
يوسف: صبري بدورلج درام بوقف عداله..
منى: هههههههههههههههههههههههه...
كنه: بعد تصب الزيت عالنار..ماعليه جان ما سحبت صوره لك من الكاميرا ونشرتها في الانترنيت..
يوسف: هههههههههههههههههه... شحقه زعلانه انزين.؟
كنه: ليش تفشلني وتنازعني...!!..
يوسف: وانتي شحقه تصوريني...
كنه: كيفي..
يوسف: وانا بعد كيفي...
كنه: اوكي بمسح الشريط..
يوسف: هههههههه كيفج بس انا ماروم امسح هزبتي لج...
منى: اييييه شو بلاك على بنت عمي...؟!
يوسف: مب بنت عمي انا بعد..!!.. لا ادشين في النص..
كنه: لا والله كيفها ادش في النص..!!
يوسف: عيل انتي جبانه...
شهقت كنه وحسيت انها شوي وبتنقز علي بتكفخني...

منى: حووووووووه تايم اوت..شو هذا يوسف بلاك..؟
يوسف: مافيني شي اسولف عادي..
منى: حشى اول مره اشوفك تسولف جي...اقول..ابا حلاوة اخطف عالدكااااااااااااااان..
يوسف: لاااااااااااء... ماشي حلاوه....
كنه: لا تتبيخل على اختك...!!
يوسف: جب انتي لا ادورين في النص بين خوان...
منى: برااايها ادور في النص..
يوسف: ييييييييييييييه متعاونات علي اليوم....بوقف هني وبنزلكن ترا..والا جب..
سكتن منى وكنه كانهن صدقن تهديدي..بس من قال كنه تسكت..؟؟؟

كنه: بتخبرك هذي شووو بالضبط سيااره والا مكتب والا كبت للثياب..!!!..والا شو بالضبط..؟!
يوسف: حمدي ربج اني بوصلج...لا تطنزين...
كنه: والله صدق ماتروم توقفها وتقول للخدامه تنظفها...؟
يوسف: ماحب حد يحط ايده على سيارتي...
كنه: عيل نظفها ارووحك ليش جي...
يوسف: كنووه لمي ثمج...
كنه: ههههههههههههههاي ماروم... اعع موصخ سيارتك لو دريت انها جي ماركبتها...
يوسف: مسودة الويه..قسم بالله انا اعرف دواج وين بتشوفين..
كنه: هههههههههه بشوووف...كوني شاهده منى اخوج يهددني...
منى: وانا اشهد...
يوسف: سمندييييغا انتي... هي تاذن وانتي تصلين سيده...
تمن منى وكنه يتظاحكن....وطول الدرب ونحن على هالحال...

بصراحه السوالف وياها ولو انها احيانا تقهرني كانت لها طعم ثاني...وطول ما انا في السياره لين ماوصلناها وردينا بيتنا وهي بعدها فبالي ولا فكرت فشي ثاني غيرها...
_________________

نهاية الجزء السابع عشر

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 29-04-08, 02:35 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الجزء 18

 

بسم الله الرحمن الرحيم


الجزء الثامن عشر..
----------------------
اليوم: السبت..
المكان: سيارة ناصر..
الوقت: الحادية عشره والنصف مساءا..
----------------------
(ناصر)...

طالعت ساعتي في ايدي... وهزيت راسي.. بوصل متاخر للعين...
لكن المهم اني اكون الصبح هناك... حطيت شنطتي في السياره وتحركت... محد يدري في البيت اني بيي... جذي احسن..بسلم من التحقيق...لكن لابد من راحة بالي لاني ماقدر اعيش جذي..ماقدر..
بتخبل ان تميت افكر فيها بهالطريقه...لازم اسوي شي ...
ولهالسبب خذت اجازه ليوم واحد...مادري عاد شو بسوي يوم بوصل هناك...!!..لكن بفكر بشي...
لازم اشوفها...
مثل مايقولون.... المجرم دايما يدفعه دافع غريب بانه يرجع لموقع الجريمه...!!...
انا بروح..وبشوف شو يطلع معاي...!!..
ابتسمت يوم تذكرت كلمه حميد امس... "احبها؟!"... كيف اقدر احبها بالله..؟ مادري كيف طلع بهالاستنتاج..!!
انا اسمها ماعرفه... ماعرف كم عمرها... ماعرف اذا مخطوبه والا لا...
ياربي ليش مجتمعنا صعب جذي..!!..
عند الاجانب عادي الواحد يوم يبا يرمس وحده يسير لها ويكلمها بدون مقدمات...
نحن عندنا يحطون مية الف حاجز وحاجز بينك وبين البنت اللي تبغي ترمسها..!!...
سكت...انا شو قاعد اقول .؟؟..
هذي حشمه للبنت مب تعصب...!!.. قمت اخوور كله بسبب اني ابا اشوفها..!!..
حالتي صعبه..
لازم مافكر بالموضوع هذا لين مااوصل العين بالسلامه...
مديت ايدي وحطيت شريط ديني عطاني اياه عبدالعزيز من فتره...وزدت من سرعتي عشان اوصل العين باسرع وقت...خط بوظبي ممل...

يوم وصلت..وقفت سيارتي وخذت شنطتي ونزلت بهدوء... كان البيت هادي ومظلم..الساعه وحده وربع تقريبا...
ييت بفتح باب البيت وانصدمت ..حصلته مقفول... تذكرت اذا انا عندي مفتاح للبيت او لا....وفعلا دورته في سلسلة مفاتيحي ...ولا حصلته...
ياهي بلشه..!!
مسكت تيلفوني واتصلت بيوسف... ان شاء الله بس مايكون راقد...!!
يوسف: آآلوووه...
ناصر: هلا يوووسف...
يوسف:........ناصر.؟؟...باجر باجر اتصل صدق متفيج..
ناصر: هههههه اصبر ويا هالويه.... انزل بطل لي الباب انا تحت..
يوسف:...شوو؟
ناصر: مثل ماسمعت يالله بسرعه...باي
وسكرت فويهه...والا ناوي يقعدني برا جني شحات وايد..؟!!..
وبعد دقيقه انفتح الباب...ويوسف بوزار وفانيله ومرصص عيونه...شكله كان راقد...
يوسف: خيير.؟ شو صاير شفيك ..؟؟
دخلت البيت وسكرت الباب وراي وخليت يوسف يقفله..
ناصر: مافيني شي...مشكور روح كمل رقادك..
يوسف: روعتني ايييه ..بلاك.؟؟؟
ناصر: عندي شغل باجر الصبح في العين عشان جي ترخصت ويييت...مافيها شي..
ركبت الدري ويوسف يركب معاي..
يوسف: شو شغله..؟
ناصر: قايلك انا تحقيق الحريم هذا ودره...
ابتسم يوسف وفرك عيونه..وعقب قال..
يوسف: تصبح على خير..بكمل رقادي..
ابتسمت انا بعد وانا اراقبه يمشي لحجرته..
ناصر: وانته من اهله...
دخلت حجرتي وسكرت الباب وراي...فريت شنطتي عالارض وبدلت ثيابي ...
ضبطت منبه الموبايل على صلاة الفجر... ورقدت...من بعد ظرابه مع افكاري وهواجسي..!
------------------------
اليوم: الاحد
المكان: غرفة مهرة..
الوقت: السابعه صباحا..
------------------------
(مهرة)...

واخييرا حصلتك..!!!...
مسكت النقاب ورفعته جدام ويهي عشان اتاكد من انه خالي من العيوب وينلبس...!!..
قررت البس نقابي يوم اكتشفت امس وبخيبة امل فظيعه ان كل اساتذتي رياييل... وكلهم شباب تقريبا..تحت الاربعين..ماعدا استاذ الانجليزي الايرلندي...كان شويبه مسكين...
اما استاذ الكمبيوتر فصراحه شي فظيع... من اولها قام يتلصق في البنات...او انا اللي كنت احس جي.؟؟..
لانه محد اعترض غيري ...!!.
وبصراحه بصراحه يعني...كان راعي حركات...
فقررت اني اتنقب واغطي ويهي اللي يحترق من حد يطالع فيني من هالاساتذه...والله يعيني لين باقي الكورس..
وغير الاساتذه.. بنات كلاس الانجليزي كانن تحف...كل وحده شكل...ومزعجاااااااااااااات.... وانا وحيده وبروحي..وماحصلت بنت سنعه اقعد عدالها كلهن مايشجعن...!!..
الظاهر ان الحياة الجامعية ماتناسبني...لكني بصبر لين اتعود والله يعيني...
حطيت نقابي في الشنطه وشليت دفتري الاصفر المتوسط الحجم ..اللي كنت اشخبط فييه من دخلت الجامعه... وشنطتي..وطلعت من الغرفه ونزلت تحت...
سهيل وسيف كانوا على وشك انهم يطلعوون ..اطالعني سهيل بنظره بارده..
سهيل: نوصلج.؟
مهرة: توها سبع..وبعدني ماتريقت...
سهيل: برايج عيل...
طلعوا سهيل وسيف من البيت وانا دخلت غرفة الطعام عند ابويه وعمتي وحمد اخوي...
مهرة: السلام عليكم..
ردوا علي السلام بينما انا وايهت ابويه وحبيته على راسه.. استانست يوم شفته يعدل المخده اللي عداله دليل انه يباني اقعد عداله...وماجذبت خبر..يلست ...
حمد: اصبلج جاهي.؟؟..
بطلت عيوني مستغربه..شو السالفه...؟؟؟.. سهيل يعرض علي يوصلني...وابويه يسويلي مكان عداله..وحمد يصب لي جاهي..!!..ناقص بس عمتي توصلني اليوم وبيستوي يوم حظي...
مهرة: هي نص الكوب لو ماعليك امر...
صب لي حمد جاهي وعطاني اياه ونش...
حمد: يالله بتوكل انا بعد...تامرونا بشي..
الكل: سلامتك..
حمد: الله يسلمكم..فمان الله...
طلع حمد من غرفة الطعام..وانا يلست اتريق...وابويه يقرا الجريده..
مهرة: ابوويه..ابا فلوس خلصن فلوسي...
حط ابويه الجريدة عالارض وخش ايده فمخباه يطلع بوكه..وعطاني فلوس...وعقبها قلت اكمل دلع..شو وراي...
مهرة: منو بيوصلني الجامعه...عمووه..؟!!..
اطالعتني عمتي وسكتت...وردت تتريق..
مهرة: بتوصليني.؟؟..
آمنه: منو غيري يعني بيوصلج...
سكت وانا احس اني ثقيله عليها كالعاده...الله يعينها عمتي علي...احس انها تترياني بس اعرس....وانا من عقب اللي صارلي كيف بقدر اعرس.؟؟ مابقدر ..ولا اريد ولا افكر فيه اصلا..
الساعه سبع ونص..طلعنا انا وعمتي وركبنا السياره...ساعتها طلعت نقابي ولبسته وعمتي اطالعني بفضول..
آمنه: من متى اتنقبين مهروووه..؟
مهرة: من اليووم....كل اللي يدرسوني رياييل ماداني اجابل بويهي..
سكتت عني عمتي...وحسيت انها استحسنت تصرفي هذا... بينما عمتي تحرك السياره طلعت الغشوه وحطيتها على راسي فوق النقاب عشان اطلع بشكل مرتب..
----------------------------
اليوم: الاحد..
المكان: سيارة ناصر..
الوقت: السابعه والنصف صباحا..
-----------------------------
(ناصر)...

حركت سيارتي وتبعت سيارة الاودي وقلبي تقريبا اشوف دقاته القوية من ورا الكندوره...
اساسا انا مارمت ارقد عدل...ومن بعد صلاة الفجر برزت لمخي فكره مادري من وين يتني....لكني مارمت ارد ارقد بسبب حماسي...
ومن يت الساعه ست ونص..وانا واقف في هالمكان اترياها تطلع من البيت....!!
اكيد لازم تروح مكان.... مدرسه..كلية...أي مكان...وماخاب ظني... عرفت انها هي المنقبه اللي طالعه من البيت من هيئة جسمها وطولها...مستحيل اخربط فيها... وتذكرت بخجل اني تاملتها كفاية يوم شفتها اول مره..!!!
واحين بشوف وين بتسير....وقلبي مب قادر اهدي دقاته باي طريقه...حتى انفاسي تسارعت وانا مادري هل اللي اسويه صح او غلط...!!!..
تميت اتبع السياره لين ماصار الطريج اللي يروحون له مالوف....!!..وماصدقت...
الجامعه..؟!!!!!!....
ياربي كيف كنت احسبها في ثالث اعدادي او اول ثانوي او ثاني....لكن جامعه..!!.. مايندرى أي سنه جامعية بعد..!!..
دخلت سيارة الاودي اللي كانت تسوقها حرمه للجامعه من الباب الامامي..وحمدت ربي انه مب من الباب الخلفي لاني مابقدر ادخل من البوابه الخلفية لانه ماعندي تصريح...!!
استغربت من الحرمه..!!
البنت قالت امها متوفيه ....عيل منو هذي.؟؟؟...
وقفت الاودي جدام البوابه ووقفت انا عدال الرصيف ونزلت الدريشه عشان اشوف عدل...
شفت البنت تنزل من السياره وادور حواليها وتوقف صوب الحرمه اللي تسوق تكلمها شوي..وهي تهز راسها كل شوي بالايجاب...
ريجي نشف...ماصدق اني قاعد اشوفها...ماصدق...
تميت اراقب بعين مثل الصقر...تحركت سياره الاودي وراحت.. والبنت لفت ومشت شوي صوب البوابه...لكنها شوي ووقفت...

وببطء شديد..رجعت تلف وتطالع صوبي..!!..

وقف قلبي...ماقدرت اتنفس...ولا حسيت باي حركه فجسمي... كاني جثة هامدة...
عرفتني..
البنت عرفتني...مانست شكلي...!!!!.
شفت الدفتر الاصفر الصغير يطيح من ايد البنت عالارض...وماتحركت عشان تشله...وقفت اطالعني كانها تشوف الشيطان جدامها...!!..
مادريت بعمري الا وانا طالع من السياره وواقف في الشارع وبيني وبينها حوالي عشر خطوات...
تراجعت البنت بخوف ولفت بسرعه واندفعت داخل الجامعه...وتسكر الباب بيني وبينها...
ماعرفت كيف افسر شعوري ساعتها...
رفعت ايدي وفركت ويهي وعيوني..عشان اصحصح شوي... رجعت افتح عيوني عشان اتاكد من اللي شفته...
البنت مب موجوده...محد....معقووله كان يتراوالي..؟؟؟...
لفت نظري الدفتر الاصفر اللي مازال عالارض...!!..لا....مايتراوالي...كانت هني...وشافتني...وخافت مني وشردت..
تقدمت بخطوات بطيئه للدفتر وخذته من الارض...التفت وحصلت الحارس يطالعني بعين تساؤل...
بيسويلي مشكله هذا اذا تميت واقف هني...
تراجعت لسيارتي وخذت الدفتر معاي...
ركبت السياره وطرت بها بعيد عن الجامعه....
وانا لين الحين مب مصدق اللي صار معاي...ولا اظن اني بصدق فيوم....
لكن هالدفتر بيتم عندي يثبت لي صحّة هالموقف....بانه فعلا صار ...
--------------------------------
اليوم: الاحد..
المكان: بيت سلطان..
الوقت: الثامنه الا عشر دقائق..
--------------------------------
(يوسف)...

شليت شنطة اللاب توب وطلعت من حجرتي بسرعه... بتاخر عالمحاظره... وخالد بيلعن خيري..مع انه موصني ايي قبل الكلاس بربع ساعه..!!..
وانا نازل الدري حصلت ناصر يركبه بسرعه..وفي ايده شي اصفر..
يوسف: صباح الخير..
رفع ناصر راسه بسرعه كانه مب حاس فيني من قبل...
ناصر: صباح النور..
يوسف: وين كنت من الصبح..وشو هذا فايديك..؟؟

وكان دفتر.. رفعه ناصر وظربني على جتفي بالدفتر..
ناصر: ودّر هالمحاسب ودره... شكلي بعرس بس عشان افتك من حسابك لي...
ظحكت على ملامحه ونزلت بسرعه لانه ماعندي وقت..بينما ناصر كمل طريجه لحجرته وسكر الباب وراه..
والله انه غريب هالانسان...اموره متخربطه من فتره...امس ياي نص الليل...واليوم طالع من الفجر والحين راد..!!
طنشته وركبت سيارتي وتحركت بسرعه صوب الجامعه...
يوم دخلت محاضرتي كنت متاخر خمس دقايق..لكن الدكتور اللي اول مره اشوفه فحياتي بدا المحاضره..ولا افتكر بانه اول يوم دوام بالنسبه لمحاضرات الاحد..!!!..
سلمت ودخلت وحطيت لابتوبي عالطاوله بينما خالد يالس عدالي...كنت مب شايفنه من يومين ..قمت ووايهته..
جان احصل لي هزبه من الدكتور من اولها...
سكتنا...وبعد شوي سالني خالد بصوت واطي..
خالد: شحقه متاخر.؟
يوسف: راقد متاخر..وناش متاخر.. وجب عن يهزبني هذا ماريد اخلي انطباع مب زين من اولها..
ظحك خالد بصوت واطي..
خالد: والله وكورس التخرج يعلم الادب في المحاضرات...!!..
يوسف: هي عيل شو..
سكتنا لين بقية المحاضرة...ويوم خلص الدكتور وطلع وطلعوا الطلاب..
تمينا انا وخالد يالسين نلعب بالكمبيوترات...
فجاه قالي خالد..
خالد: اقول يوسف.. واحد من مصر طرشلي مواقع يهود يبانا نسكرهن...اطرشهن لك؟
يوسف: وانته مارمتلهن.؟
خالد: ماتفيجت اصلا...بطرشهن لك عالايميل وشوفهن..تدري انه في شلة هاكرز ثانيه طلعت في الجامعه غيرنا.؟؟..ويعرفون كل مواقعنا اللي ندخلها...وامس بالذات سكروا موقع سعيد وحطوا عليه تواقيعهم...
يوسف: موقع سعيد مب زود حماية عليه...وبعدين منو هذيلا مبتدئين؟
خالد: ماعرفهم...بس شكلهم جي يبون يتحدووونا...
حست بوزي..
يوسف: بس نحن مانضر حد بالعكس هاكرز مفيدين...
خالد: هذيلا عكسنا..يبون يسون لعمارهم شهره...ويخوفون العالم...
يوسف: اوهووووووووو نحن على كورس تخرج وهذيلا طالعين لنا الحين..!! منو بيتفيج لهم...!!
هز خالد راسه وسكت...
من شكلنا هالقروووب المختصين بالهاك وهندسة الكمبيوترات والبرامج والانظمه ونحن محد يجرأ يتصدى لنا..
حتى الجامعه نفسها وبمواقعها تستفيد منا احيانا... ونحن قصدنا من هذا كله شريف... يعني هاك حسن مب هاك سيئ...
وسمعتنا طيبة في الجامعه ووايدين يلجؤون لنا عشان نساعدهم....!!..والحين طلعت هالمشكله على كورس التخرج... شكلهم هالمجموعه يبون ياخذون مكانا لكن طريجهم غلط... هذيلا يخربون مايصلحون...!!
طنشت الموضوع وفتحت ايميلي اشيكه...
حصلت رساله ثانيه من وضحه...بطلت عيوني على وسعهن...شو السالفه..؟؟!!.. سكرت الايميل بسرعه لاني ماقدرت اشيكه بوجود خالد عدالي...
وسكرت الكمبيوتر بعدها وحطيته في الشنطه...
يوسف: يالله خالد نسير المحاضرة الثانيه..
اطالع خالد ساعته مستغرب..
خالد: بعده ربع ساعه....
يوسف: بنقعد في الكلااااس... يالله خلص...
خالد: اوكي لحظة شوي...
خلص خالد شغله عالكومبيوتر وسكره ...
عقبها طلعنا من الكلاس وتوجهنا لكلاسنا الثاني...
---------------------------------------
اليوم: الاحد..
المكان: في قاعه من قاعات الجامعه..
الوقت: التاسعه والنصف صباحا..
--------------------------------------
(مهرة)...

مشيت دموعي للمره الالف بالكلينكس...لكني هالمره باصرار باني مابصيح خلاص...
لكن كل ما اتذكر الخوف اللي صابني يوم شفته دموعي تنزل...ماصدق انه تبعني لين الجامعه..!!.
هذا شو يبا مني...ليش يلاحقني...ليش مايخليني انسى..!!!...
حاولت اوقف من الكرسي...ريولي ماتشلني من كثر الارتجاف... زين بس ما اغمى علي في الشارع...
الله يستر شو كان بيصير..!!..
قويت نفسي وقمت..لبست نقابي وعدلت الغشوه فوقها...وبخطوات بطيئه فتحت باب القاعه اللي كانت فاظيه يوم دخلت لها الصبح وطنشت محاضرة الرياضيات.
لاني بكل تاكيد ماكنت بقدر اني احضرها...
بعد ماطلعت من القاعه وقفت عند الثلاجه وخذت لي غرشه ماي...راسي داير..واشك اني بطيح اليوم...المساله مساله وقت..!!!...
رحت للمكتبه واشتريت لي دفتر ثاني بدل الدفتر اللي طاح عني في الشارع...
طلعت من المكتبه وانا معقده حياتي...مايندرا الريال شل الدفتر او لا...ماذكر شو كاتبه في الدفتر...مشخبطه فيه وااايد...الله يستر بس...
تذكرت بانه عندي محاضره عربي بعد شوي... غمضت عيني وماكان لي خاطر احضر...كيف بجابل عليا وحمده..!! كيف بسولف وياهن طبيعي..!!..اكيد بيحسن علي..
توجهت بدون حاسية للكابينات...
طلعت بطاقتي ..واتصلت بشيخه...

ارتحت يوم ردت علي الخدامه...
الخدامه: هالوو..؟!
مهرة: الوو...وين شيخه.؟
الخدامه: ويت اسكند..
سكت وانا اتريا شيخه تي عالخط...وبعد دقايق...
شيخه: آلووووه..؟
مهرة: شيخه..انا مهرة..
من ارتباكي نسيت حتى اني اسلم بادب عالبنت..!!..شيخه كانت ملجأي الوحيد الي افكر الجأ له الحين..
لانها الوحيده الي تعرف بسالفه الحادث اللي صارلي...
شيخه: مهرة.!!..هلا والله..من وين تتصلين من الجامعه.؟
مهرة: هي..
شيخه: شو بلاج مهرة صوتج مب طبيعي...
مهرة: شيخه...ياويلي ياشيخه ياويلي...
شيخه:...........ليش مهرة شفيج.؟ شوصار..؟
مهرة: شيخه...ذاك الريال لحقني لين الجامعه...شفته اليوم لحقني...
شيخه: شوووووووووه..؟؟؟ منوو.؟..ماغيره اللي في العين مول.؟
مهرة: هي شيخه هوووو انا متاكده
شيخه: خيبه تخيبه شووو صاااار ؟ شو سوا.؟
مهرة: مادري..ماسوا شي..لحقني لين الجامعه شفته جدام الباب...وكان نازل وبايي صوبي بس انتبهت وشردت عنه...
شيخه: خيبه..!! هذا شوو ؟ حيواااااااان.؟؟.. جدام الناس جي فووظى السالفه عنده..؟؟
مهرة: شيخه شو اسوي والله اني ماروم احضر محاظراتي ولا اروم اطلع من الجامعه بعد اتروع اخافه بعده براااا...
شيخة: .........مهرة.. استهدي بالله...روحي الحمام وغسلي ويهج وتنشطي..وحظري محاضراتج وانسي هالسالفه هذي..ادري صعب بس ان شاء الله بنتكلم يوم بترجعين من الجامعه...
مهرة: في التيلفون في البيت ماقدر اتكلم..الا جان اشوفج ...
شيخه: بشوووف بخلي راشد اييبني ان شاء الله بس انتي يوم تردين البيت اتصلي بي... وخلي حد من خوانج اييبج من الجامعه اذا شاف ريال مستحيل يتقرب صوبج...
سكت..ماكان ودي اسكر عنها... بس معاها حق...الكلام بالتيلفون ماينفع...
مهرة: ...اوكي شيخه...بتصلبج يوم برد...بس والله اني زايغه..
شيخه: لا تخافين انتي في الجامعه احين ومستحيل يوصلج ...هدي بالج ..
مهرة: ان شاء الله..بحاول...خلاص شيخه بخليج عيل..
شيخه: اوكي غناتي...الله يحفظج..

سكرت عن شيخه وانا احس بشوية راحه... ورجعت ادعي على هالريال بانه مايتوفق ابد ابد.... مب ساد اللي سواه فيني وخلاني اتعقد ياي يكمل علي بعده..!!!...حسبي الله ونعم الوكيل..
-----------------------------
اليوم: الاحد
المكان: غرفة ناصر..
الوقت: التاسعه والنصف صباحا..
-------------------------------
(ناصر)....

طلعت من الحمام وانا انشف شعري عالسريع وعيني على الشبرية وين ماكان محطوط الدفتر الصغير الاصفر...!
من يبته وانا اتجاهل وجوده...خايف من اللي بقراه من معلومات داخل الدفتر...مع انه في احتمال يكون الدفتر فاظي تماما ويكون خوفي عالفاظي..!!
تنهدت بتعب وقررت اني انهي هالمساله...
قفلت باب الحجره وانسدحت عالشبرية عدال الدفتر ومسكته ... وجلبته بين ايدي...وفتحته...
اول شي شفته في اول صفحه هو " بسم الله الرحمن الرحيم"...
غمضت عيني وانااحس بشعور غريب...باني ماسك شي شخصي للبنت اللي بغيت اهدم حياتها بسبب استهتاري..!!!..
شعوري غريب ولا ينوصف...!!..بس حسيت بالحزن الفظيع...
رجعت افتح عيني وانا اكمل قرايه...
مهرة خلفان الـ .....
الرقم الجامعي: *********
ومن بعده مكتوب جدول المواد والاوقات..والاماكن ان ما اسئت الفهم...
كل هذا ماهمني...
مهرة..!!..هذا اسمها..!..مهرة...
يااا الله... صارت شخص صدقي الحين وله اسم...
مهرة...
قعدت اردد اسمها في الدقائق اللي تـــلـــت... مادري ليش...بس كل ماانطقه ياثر تاثير عجيب على نفسي...!!..
تمالكت نفسي ودققت بالمواد الموجوده...
ان ما خانتني الذاكره...هذي مساقات المستجدين..اللي توهم داخلين الجامعه...
معناته البنت اول سنه لها في الجامعه....
تقديريا عمرها...همممممم....19 سنه...
ست سنوات بيني وبينها.... يالله يالووومي فيج يا..يامهرة...
جلبت الصفحات ..فيه منها رسومات لورود وعصافير.. وفيه رسومات مثل الرسوم المتحركه...
البنت بريئة... جلبت الدفتر وتصفحت اخر صفحاته... كانت اغلبها شعر...مب قصايد كامله...لكن مقتطفات...
وفي صفحات كانت كاتبه شويه معلومات وارقام شكله من واحد من المحاضرات..
خلال لحظات صار هالدفتر اغلى ممتلكاتي...بحافظ عليه باحسن صووره...
سكرت وقربته من ويهي اشمه... كانت فيه ريحه عطر خفيييييييييف...
اكيد عطرها..
رجعته عالشبرية وانسدحت عداله افكر...لين ماغلبني الرقاد ورقدت....!
----------------------------
اليوم: الاحد...
المكان: ميلس بيت خلفان..
الوقت: السابعه والنصف مساءا..
------------------------------
(سهيل)....

وقفت وانا اسمع صوت سيارة...اكيد هذا راشد ..قايل لي انه بايي...
طلعت من الميلس ووقفت في الحوش مصدوم....
شويخ..!!!..شو يايبنها؟... ياني راشد وتوايهت وياه..اما شيخه التفتت لي من بعيد...مااجرأت اني اطالع فويهها وايد ولا اني اسلم عليها بعد ماتذكرت رفضها لي..!!!...
صعبة على اي ريال...
لكن صوتها وصلني من بعيد...
شيخه: شحالك سهيل..!!..
تحنحنت عشان اصفي صوتي اللي حسيت به اختفى فجاه...
سهيل: بخير الحمد لله...شحالج انتي شيخه.؟
شيخه: الحمد لله...
طلعت في هاللحظة مهرة من البيت وهي ترحب بشيخه..وسلمت عليها ..بينما نحن انا وراشد وقفنا لاني كنت متاكد بان مهرة بتسلم على راشد..يعني هذا من الادب وشي طبيعي انها تسلم عليه صح؟..
لكن تخيلوا ...مهرة سحبت شيخه داخل البيت وسوتلنا ان وراشد اكبر طااااااااااااف...

حسيت بالدخان يطلع من خلايا جسم راشد من الغيظ...التفت لي وقال..
راشد: شوف اختك.؟..اقص ايدي من هني اذا كانت صاحية...!!
دخل الميلس وهو متنرفز ويلس عالكرسي...دخلت انا وراه وانا اضحك...
سهيل: يااااهل طبها عنك...
راشد: لا مب ياهل حشى...صدق صدق سهيل انتوا قايلين لها شي عني.؟؟
عقدت انا حياتي..
سهيل: شو بنقولها يعني..؟ وليش..؟
حرك راشد ايده بعصبية...
راشد: مااطيقني ماطيق لاتشوفني ولا تكلمني ولا حتى تسلم.. الود ودها ماعندها ولد خاله..
سهيل: لا حرام عليك ...تستحي يمكن منك...مب متعوده هي عليك او انها تخالط رياييل حتى لو كانوا يقربون لها... اليوم تخبرني عموووه انها تنقبت في الجامعه بس عشان اساتذتها كلهم رياييل..!!..
راشد: عووذ بالله جي مابناكلها...
سهيل: تستحي اقولك..مهرة مب اجتماعية زود يمكن تنقصها اللباقه في التصرفات ..عشان جي تبين لك انها دفشه شوي..
سكت راشد شوي وهو يصرف النظر عن هالموضوع...وبعدها قالي ..
راشد: ذاك اليوم يوم سرت دبي عشان عبدالله ..قالي عمر انه شاف سيف فواحد من الفنادق....ووياه شله...
عقدت انا حياتي من هالخبر...واستنكرته في نفس الوقت...
سهيل: وعمر شو كان يسوي في الفندق...؟!!..
راشد: يقول كان عنده اجتماع عمل هناك...
سهيل: والمعنى؟
راشد: المعنى انك انتبه لهالولد شوي...اشوفه شعره بينه وبين الضياع...
تنهدت انا بظيج...كله انا كله انا....من وين تينا هالمصايب..!!
سهيل: من وين بييبها انا والا من وين...!!.. اروحي اللي فيني كافيني...
راشد: ليش شوفيك زود بعد..؟؟
تذكرت شيخه مره ثانيه اللي يالسه داخل البيت.....ببرود...وبراحه بال...اكيد مب مفتكره باللي سوته فيني...والاثر اللي خلاه رفضها لي في نفسي...
سهيل: هممممم مافيني شي...المهم يالله قم جان تبانا نلحق عالشباب..
راشد: يالله..
قمنا انا وراشد ركبنا سيارته وطلعنا من البيت...
----------------------------
اليوم: الاحد..
المكان: غرفة مهرة..
الوقت: الثامنه مساءا..
----------------------------
(شيخه)....

راقبت باسف وغيظ ملامح مهرة وهي تشرح لي الموقف اللي مرت فيه اليوم كامل...
حياتها غريبه بنت خالتي هذي....
شيخه: حسبي الله عليه شو يبابج شحقه يلحقج...ماكفاااه اللي سواه...مايخاف هذا..؟!..
هزت مهرة راسها بحسره...
مهرة: انا مابسير الجامعه باجر...
شيخه: لا اتخبلين...
مهرة: والله مابسير...اتروع..والله اتروع...
شيخه: لا تخلينه ياثر على حياتج يامهرة...تلقينه هو عايش حياته ولا مفتكر ولا متاثر مثلج... وانتي مستعده تخربين كل شي على عمرج بسبب هالشي...
مهرة: شو اتحسبينه سهل عليه اللي صار...
شيخه: ياعمري ادري انه مب سهل....بالعكس انتي قوية لانج متحمله تشلين كل هالشي بروحج..لو انا مكانج بنهار وكل العايله بتدريبي ...بس بعدني اباج تكونين اقوى من جذي وتطردينه من بالج..ركزي في دراستج واستمتعي بحياتج وحمدي ربج بانه ماصار ظرر صدقي فيج...
مهرة: انتي شو تقولين..؟!!... كد حد لمسج او تقريبا حظنج غصبن عنج من دون اخوج او ابوج؟.. كد حد قالج حبيبتي وكشف عن ويهج وشعرج..؟؟؟...وتبيني ما اتاثر.؟!
سكت عنها...معاها حق...
هالحركه مب سهلة على اي بنت يهمها شرفها وسمعتها..لكن مع ذلك ماباها تسمح لهالشي بانه ياثر عليها...
شيخه: اوكي لا اداومين باجر بس اللي بعده لازم اداومين...
صدت مهرة بويهها لجانب ثاني كانها رافضه هالشي...لكنها بالرغم من هذا قالت..
مهرة: يصير خير لين ورا باجر...
حسيتها متظايقه وايد من وضعها ومن اللي صابها...فحبيت اغير الموضوع..
شيخه: تعالي صدق..مبرووووك عالكمبيوووتر...
ابتسمت مهرة..
مهرة: الله يبارك فيج...كل ما اشوفه اتذكر استاذ الكمبيوتر اللي يتلصق في البنات واعافه...
شيخه: مهرة...كم مره بقولج الرياييل مب واحد...لا تتعقدين من الكل بسبب شخص خبيث..
مهرة: ماعفت الرياييل انا...
شيخه: لا والله..؟..عيل شحقه ماسلمتي على راشد..؟
فجاه شهقت مهرة..
مهرة: ...نسيت والله....تراني قمت اشوفه وايد عشان جي احس ماله داعي السلام...وييه يالفشله..
شيخه: ههههههه ماعليه..بس بصراحه استغربت يوم ابتسمتيله امس.. حتى هو استغرب شفتي ويهه كيف صار.؟
احمر ويه مهرة وقالت..
مهرة: اسميج انتي....انا ابتسمت مب له..انا كنت اضحك عليه..شكله يضحك وهو شال فهوود..
شيخه: ههههههههه حراااام عليج وهو يتحسبج تبتسمين له هوو...
مهرة: وشحقه اتبسم له بالله...مني والدرب...!!!
شيخه: الابتسامه صدقه...يوم اقولج انتي متعقده صرتي لا تقوليلي لا...
سكتت مهره وهي مبرطمه شوي واطالع الارض...
شيخه: اييه...شوفيج..!!!..
قالت لي بصوت هادي..
مهرة: شيخه..!!..ظنج ليش لحقني..!!!...
استغربت من سؤالها..
شيخه: هممم مادري...
مهرة: تبين الصدق..(والتفتت لي اطالع فعيوني كانها تذكرت شوي توها بس)... ماكانت على ويهه نفس النظره اللي شفتها من قبل...هذي النظرة مختلفه..
شيخه: كيف يعني.؟
مهرة: هذيج النظرة خبيثه..خوفتني..نظرة لعاااابه واستهتارية...هذي غير..
شيخه: كيف غير اشرحيلي...
قالت مهرة وهي تحرك ايدها تحاول تشرح شي صعب عليها شرحه....!!
مهرة: كانه...كانه جي...يعني مادري كيف....كانه يترجاني بنظرته..!!!..
سكت عنها وعلى ويهي علامه استفهام...احاول اتخيل نظرة الترجي هذي...صعب اركبها عالصوره اللي تخيلتها له وهو يتحرش فمهرة...!!!..
شو القصد من ورا هالنظره ياترى...!!!.
-----------------------------------------

نهاية الجزء الثامن عشر

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 29-04-08, 02:38 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الجزء 19

 

بسم الله الرحمن الرحيم


الجزء التاسع عشر..
-----------------------------

اليوم: الاحد...
المكان: بيت خلفان..
الوقت: التاسعه والنصف مساءا..
-------------------------------
(مهرة)...

بست شيخه على خدها وكنت شوي وبلوي عليها ماريدها تروح عني...بس الوقت تاخر وزين منها انها يتني اساسا...
مسكت ايدها وابتسمت لها فويهها..

مهرة: خلينا نشوووفج ..ومشكووره وايد انج يييتيني... ماتتصورين شكثر ساعدني هالشي..!
ابتسمت شيخه..
شيخه: افا عليج مهروووه نحن في الخدمه...ههههههه بس ترا وحده بوحده انا هالمره ييتج ثاني مره لازم انتي تييني..
مهرة: من عيوني ان شاء الله مابقصر متى ماقدر..
شيخه: يالله حبيبتي مع السلامه...
مهرة: سلمي على خالتي وفاطمه...الله يحفظج..

طلعت مع شيخه للحوش وشفت سهيل متساند على سيارة راشد وراشد واقف جدامه يسولفون رباعه بصوت واطي..

بدون قصد مني لاحظت تجاهل راشد لي اللي رفض حتى انه يلتفت صوبي..وكان معقد حياته...حسيت باللوم شوي...
لايكون زعلان لاني ماسلمت عليه...؟؟!!!..

مهرة: راشد...!!
التفت لي راشد مستغرب...وسهيل بعد......الشي اللي خلاني اتوتر..اخاف احصل هزبه والا نظرة معصبه من سهيل..بس كلهم كانوا مستغربين زقرتي ويبون يعرفون شو عندي...!!.

مهرة: اسمحلي نسيت اسلم عليك المغرب...مب قصدي شي..بس الايام متشابهه عندي وتحسبت نفسي شفتك اليوم من قبل لاني شفتك امس..
سهيل وشيخه ابتسموا...بس راشد تم يطالعني كانه سرحان ...وتعقيد حواجبه اختفى...
توترت..رفعت ايدي اعدل حجابي.. اللي ماكان يحتاج لتعديل بس بغيت اسوي شي وماقعد جامده جي...
وراشد ماتحرك الا يوم ظربه سهيل على بطنه بخفه...

ورجع عقد حياته مره ثانيه...

راشد: لا عادي مهرة لا تهتمين...(والتفت لشيخه).. روحنا.؟؟..
شيخه: يالله...
صد راشد صوبي وبعدها التفت لسهيل..

راشد: يالله تخلفنا العافية عليكم....فمان الله..
ابتعد سهيل عن السياره...

سهيل: الله يحفظكم..فمان الكريم..
ابتعدت سياره راشد وطلعت من بيتنا...رجعت انا دخلت البيت وقعدت عدال عفرا اللي كانت يالسه مع عمتي...

دخل سهيل وراي وقال...

سهيل: وين سيف.؟؟
آمنه: اخوك بعده مارد من برا...مرتغد...
التفت سهيل لي انا وقال..
سهيل: ماكنتي اترجمين له كلمات يوم الخميس حق امتحانه؟..شو سوا في الامتحان.؟؟
رفعت كتوفي بحيره...
مهرة: مادري ماسالته...اصلا ماشفته يدرس وايد يوم الجمعه...
نزل سهيل عيونه وهو يفكر شوي عقب رجع طلع من البيت...

حسيت ان سهيل يبا سيف في سالفه مهمة...خفت..شو مسوي سيف بعد..!..شو بلاه هالولد يسود ويه كل يوم...!!!..اففف..
التفت لعفرا وانا اسمعها تقولي..

عفرا: هااا مهرة... علومها الجامعه...مريم اختي اتخبر عنج تقول وين تقعد ابا اشوفها...
ابتسمت..
مهرة: الجامعه زينه... بس كنت اتمنى حريم يدرسني طلعوا كلهم رياييل... اما القعده فانا ماقعد فمكان معين...الظهر اتم برووحي محد عندي...
عفرا: هي تبا تشووفج..قالت لي هاتيلي جدولها وانا بمر عليها وبشووفها..
مهرة: كيف بتعرفني..؟!..
عفرا: هههههههههههه هذي مريوووووم مايغلبها شي...
ابتسمت... لكن ابتسامتي اختفت فجاه...

تذكرت جدولي المكتوب في دفتري الاصفر اللي فقدته...واللي شله الريال على ما اظن...حسيت بقلبي يغووص حزن على حالي....
منو كان يتصور باني بطيح فمشكله مثل هذي...!!..
تمالكت نفسي وعدلت ملامح ويهي وابتسمت غصبن عني..

مهرة: بكتب لج جدولي باجر ان شاء الله..
عفرا: كتبيه اليوم عشان تتلاقن باجر بدل ماتقعدين بروحج الظهر..

قلت بسرعه وبتهور...

مهرة: باجر مابسير الجامعه...
فجاه التفتت لي عمتي مستغربه..

آمنه: ليش مابتسيرين.؟؟
ارتفعت انفاسي وانا ماعرف شو اقولها....فجاه تذكرت شي نسيته تماما....الحمد لله ربي يحبني يوم ذكرني بهالشي..

مهرة: عندي باجر مراجعه في المستشفى عشان ايدي...
وتنهدت بارتياح يوم شفت التقبل على ملامح ويه عمتي وعفرا... انا فعلا عندي مراجعه باجر ونسيت السالفه تماما...
وفرحت يوم حصلت لي عذر مقنع اني ماروح....
----------------------------

اليوم: الاحد..
المكان: غرفة يوسف..
الوقت: الحادية عشره مساءا..
-----------------------------
(يوسف)..

راقبت وقلبي يحترق وضحه وهي تطلع اوف لاين....حسيت فعلا انها النهاية... وانها اخر مره اشوفها او اسمع عنها....
تراجعت عالكرسي وتساندت...وعيني على المحادثه اللي مازالت مفتوحه جدامي..بينما العالم كلها يكلموني ويطرشولي مسجات وانا حتى مافتحت مسجاتهم ولا رديت عليها...

كيف ارد عليهم وانا عندي وضحه..!!

كيف اعطيهم اهتمامي في وقت كنت فيه اذبح حبنا واي امل لنا رباعه بايدي...وبنفسي...!!!...

ماكنت اتصور فيوم باني انا اللي بنهي كل شي... انا الي كنت ميت عليها... ومازلت ميت فيها... انا اللي كانت عيوني تتحارق وشوي وبتنزل دموع من تيب وضحه مجرد فكرة الفراق بينا...!!..انا...!!..

مليت صدري بالهوا عشان اهدي نفسي المضطربه شوي...لكن هيهااات...!!..

عقلي في هاللحظة كان يتخيل وضحه المنهارة...شو بتسوي بعد ماطلعت اوف لاين.؟.. اكيد بتسكر الكمبيوتر وبتطيح على شبريتها وبتصيح لين ماتهلك عمرها...!!..

انا اعرفها... هذي وضحه..حياتي...اعرفها اكثر من نفسي...واكثر من نفسها...!
مديت ايدي ومسكت الماوس ..ورجعت المحادثه من اول مادخلت وضحه...!!.. كنت قاسي وايد عليها...وكانت هي..متساهلة وايد معاي...مع اني اعرف في قرارة نفسي بانه وضحه اللي صار كان غصبن عليها...وبانها فعلا فرحت لفكره ان الخطبة ممكن تنفج وبانها بترجع لي...!!..لكن انا ماقدرت اتقبل فكره اني اعاني من كل هالظروف مره ثانيه اذا انخطبت من اول ويديد...او اذا رجعت الخطبه مره ثانيه بعد ماتنفج..!!

هذيلا اهل...ولازم بيحلون مشاكلهم...مابيخلون العالم ترمس عليهم...


قريت المحادثه ببطء...وانا اتفكر بكل كلمه طلعت منها...
كيف كانت تترجاني اتفهم...كيف كانت تشرح لي بتوتر وبتفصيل كل اللي صار وياها بخصوص خطبتها....
كيف طلبت مني اصدقها..وهي عمرها ماطلبت هالشي مني لانها تعرف اني اصدقها فكل شي.. لكنها حست فيني باني مب الاولي..مب يوسف اللي حبته واخلصت له..!.
انصدمت وضحه يوم قلت لها اللي عندي...وباني ابا انهي كل شي ... كل اللي بينا....
كيف سكتت...وكيف طولت لين ماردت علي...حوالي عشر دقايق اكلمها وماترد علي...
وبعدها جاوبتني بـ "كيف يطاوعك قلبك؟"...

تجمعن الدموع فعيني وانا اقرا جملتها مره ثانيه... كيف حسيت بانكسارها الحين..بينما من شوي يوم قالتها ماحسيت فيها وكنت معصب ورديت عليها بعصبية..!!..

فعلا كيف يطاوعني قلبي انهي كل احلامنا رباعه..!!..
كملت قرايتي للمحادثة..

وصلت للجزء اللي كانت تذكرني فيه بكل مواقفنا...

ذكرتني بكل خططنا... كيف كنا نخطط لعرسنا بثقة... كيف كنت اخطط اني اتعرف على خوانها..واني ارابعهم بس عشانها هي..وكيف بخبر اهلي عنها...وكيف بخطبها....وين بنعرس..وشو بنسوي... ووين بنروح بعد العرس وكيف بنتعامل مع بعض...

ذكرتني بعيالنا...

كيف كنا نخطط كم بنيب من العيال....شو بنسميهم....!! واي مدارس بندخلهم...
في هاللحظة الدموع المتجمعه فعيني نزلت فعلا....
كم الواحد بيتحمل..!!...كم.؟..

هذا حب ثلاث سنين يظيع فجاه جذي..؟!...كيف بقدر اتحمل وكم بكااااابر...!
مهما يقولون بدايتي معاها غلط...مهما يقولون حب الانترنيت ماينفع .... مهما كانوا يفكرون باني كنت العب...

مايهمني....!

ولا يهمهاا...

احاسيسنا كانت صادقه وفعلا كنا نحب بعض....

والا كيف كنا نحس ببعض...كيف يوم امرض هي ماتروم ترقد...وكيف اظيج انا بعد يوم احس بظيجتها...؟!..
وليش صاحت وضحه يوم انا حرمنت بمساق...هي صاحت بينما انا كنت اضحك بعدم اهتمام بوضعي...لكن هي اهتمت مني...!!
كيف اني خططت بكل تهور باني اشوفها يوم خبرتني برحلتها لدبي مع التقنية..!!..وكيف طنشت كل محاظراتي ورحت دبي...بدون هي ماتدري بهالخطط...
لكني ماتوفقت ولا شفتهم ...!!..

اشياء وايد تستحق الذكر بيني وبينها....لاني احبها..وهي تحبني....لكن النصيب مارحمنا...!
وصار لازم ننتهي مثل مابدينا...

خزنت المحادثه هذي لاني كنت احتاجها عندي...خزنتها في ايميلي..وسكرت بعدها الكمبيوتر...

رحت الحمام وغسلت ويهي..

شي طبيعي اني مابقدر ارقد..مسكت سويجي وطلعت من الغرفه... يوم انا نازل تلاقيت مع ناصر يركب الدبي هو ومنى ...
اطالعني ناصر... وعقد حياته...

شووه..؟..ويهي يبين عليه مصابي.؟؟...

ناصر: وين ساير؟؟.
يوسف: بطلع..
ناصر: وين.؟
يوسف: احين انته اللي تحاااسبني شوف...
التفت ناصر لمنى...وقالها..
ناصر: يالله..روحي حجرتج وانخمدي يالله...
كان يهزبها بلا داعي وانا اروحي استغربت منه..
اطالعته منى وهي مبطله عينها..
منى: بسم الله انزييييييييييييييييين...
وراحت منى حجرتها وناصر يظحك عليها..
نزلت انا الدري ونزل هو معاي...

ناصر: يوسف شفيك.؟
التفت له اطالعه وانا عارف انه بيفهم علي...
يوسف: صدري ظايج وابا اطلع اشم هوا...
فعلا حسيت انه فهم.. نزل ناصر عيونه للارض ورجع رفعهن.. وسحب مني سويجي وقال..
ناصر: انا بعد صدري ظايج...بظهر وياك وانا اللي بسوق...
نزل تحت ناصر قبلي وانا تبعته وانا احس بشوية ظيج...كنت ابا اطلع بروحي...مافيني اسولف ويا حد..
واذا كان ناوي يسولف بروووغه وماعليه منه...
-------------------------------

اليوم: الاحد..
المكان: سيارة يوسف..
الوقت: الحادية عشره والنصف مساءا..
--------------------------------
(ناصر)...

كنت اسوق السياره وانا ساكت....وبطرف عيني اشوف يوسف وهو مسند راسه على ورا ومغمض عينه...كان بلا سفره.. ولابس بجامه نوم رمادية...!!..

حسب علمي..يوسف اول مره يطلع من البيت بهالشكل...اكيد شي جايد صار...وانا متاكد بان هالشي له علاقه بحب الانترنيت هذا... بصراحه انا مب موافق علىهالشي...واحسن له ينسى...

هوسة الكبير بالكمبيوتر والانترنيت خلاه يبني حياته كلها داخل جهاز...!!!...وهذا شي غلط...
لازم يعيش الحياة اللي نحن عايشين فيها...مب خيال..
سكت..مقدر موقفه وماريد اني ازعجه....
لو كنا في مناطق الشمال...كنا بنروح البحر في هالظرف...
لكن نحن اهل العين... المكان هذا المفضل عندنا...

توجهت بسيارة يوسف لجبل حفيت... ومسكت شارع الصعوود ناوي اني اروح لابعد حد في اليبل...
يوسف انتبه لارتفاع السياره..بطل عينه وتلفت ويوم ادرك وين انا رايح سكت وماقال شي..

كانه استحسن خياري هذا...

وصلنا لقمة الجبل..كان في كم شخص..بس ينعدون عالاصابع...نزل يوسف وراح للحافه وتم واقف هناك..
يطالع تحت والتجهم على ويهه...

خليته بروحه عشان يهدي نفسه ...ورحت للجهة الثانيه...
اطالعت تحت انا بعد وحاولت اخمن...وين المنطقة اللي ساكنه فيها مهرة....
مهرة...قمت اقول اسمها بكل سهوله وكل شوي احصله داير علساني...حتى بدون مناسبه...!!!..

رجعت اتفحص المناطق واتبع الطرق...

منطقتهم قريبه من جبل حفيت...قدرت اخمن مكانها رغم الارتفاع الكبير ... ومن ساعتها وانا مب قادر ازحزح عيني عن مجموعه الانوار في هذيج المنطقه..!!..

ياترى شو تسوي الحين..!!...رقدت.؟
والا تفكر فيني وباللي سويته فيها....وتتساءل ليش لحقتها .؟..
اكيد بتسال نفسها هالسؤال....
انا نفسي اسال هالسؤال ومب عارف الجواب...كل اللي اعرفه اني حسيت برغبة عارمه اني اشوفها مره ثانيه...
ومن بعد ماشفتها وحصلت دفترها الاصفر الصغير....ارتحت نسبيا...

ما افكر ارجع الدفتر...هالدفتر يخلي نفسي متوازنه شوي... اذا رجعته بيرجع لي الشوق باني اشوفها واخاف المره اليايه ماقدر اسيطر على نفسي واسبب لها مشاكل...!!

يكفي اللي سويته بالبنت لين الحين... يكفي..
بخلي الدفتر عندي عشان يذكرني بها.. رغم اني متاكد من اني مابنساها لو طال بي العمر...
لانها مش اي بنت عشان اقدر انساها بسهوله...!

هذي مهرة... البنت اللي رجعتني لعقلي..ولديني...وطريج الصواب...وتحملت هي نتايج رجعتني لصوابي هذي...وعاشت بخوف دايم...بسببي انا...!
تمنيت في هاللحظة فعلا انه يصيبها فقدان ذاكره وتنسى...
عشان ما اتم متعقده ...وخايفه...

التفت ليوسف حصلته يالس عالارض ويطالع العين من مكانه العالي...كانه يقارن مشاكله بمشاكل كل العالم اللي تحت نظره...
سرت عنده ويلست عداله بصمت...
وبعدها سالني بصوت هادي..

يوسف: ليش مارديت بوظبي...ماعليك دوام؟
ناصر: بلى..بروح بعد صلاة الفير ان شاء الله...
يوسف: بتتعب جي..
ناصر: ماعليه..بوظبي ملل..ويوم برد من الدوام برقد..
سكت يوسف شوي وعينه مازالت اطالع العين من فوق...
ناصر: تحس انك بعيد عن الدنيا صح..؟!!..
هز يوسف راسه بالايجاب ...
يوسف: لو انك بعيد عنها بس مع ذلك المشاكل تلحقك...
ناصر: هههههه شي طبيعي هذا.. بس بعد فتره تبدا تتساءل عن سبب المشكله فعلا وليش صارت مشكله...لانها تفقد اهميتها مع الوقت...

كلامي كان مقصود...راقبت ملامح يوسف والتاثير اللي بيخليه كلامي عليه....شفته يغمض عيونه بالم..وبعد مافتحهن سكت فتره وعقبها قال..
يوسف: قوم خلنا نرد البيت...ورانا دوامات...وقعدتنا بلا فايده..

قام يوسف وركب السياره...وترك لي مقعد السايق...شكله ماله مزاج يسوق...وشكل المشكله اكبر من مجرد حب انترنيت وظاع...
استغربت...بديت اشك فعلا بان يوسف من خاطره حب ذيج البنت....!!..

الله يعينه..

شو الله بلاك ياخوي وحبيت..!!..

ركبت السياره ورجعت للبيت...ورقدنا...
---------------------------

اليوم: الاثنين..
المكان: بيت خلفان...
الوقت: السابعه صباحا..
-----------------------------
(سهيل)....

طلعت من حجرتي وانا اطالع ساعتي... يمكن اتاخر شوي عالدوام لين ماوصل سيف واتريق...
مريت عدال حجرة مهرة واستغربت يوم ماشفتها مفتوحه مثل كل يوم....!!

بالعاده يوم تنش ماتقر في الحجره ..كل شوي تطلع وترجع مره تكوي شيله مره تزاقر الخدامه..مره مادري شو تبغي..!!...
يمكن ماوعت...!!

دقيت الباب بس ماسمعت اي جواب...جربت افتحه حصلته مبطل..دخلت وحصلتهامازالت راقده...
تنهدت...وتقربت صوبها...

سهيل: مهروووه....مهرووووووووووووه قومي...
تحركت مهرة في شبريتها بس ماقامت بعدها..
مديت ايدي ومسكت كتفها...وهزيتها شوي...
سهيل: مهرره....مهرووه قومي...قوووووومي..!!!..هب رقاد عليج حشى...!
بطلت مهرة ببطئ...وطالعت فيني لحظة..او اقل من ثانيه...فجاه فزت وقعدت في شبريتها وهي تصارخ..
مهرة: لااااااااا ...لااااااااا ...حرام عليك...

-

-

-

-

انصعقت... وقفت مكاني وانا اطالع مهرة اللي ماقدر اوصف حالتها بانها "مرعووبه" لاني بقلل من الوصف...!!..

ماعرفت بشو افكر...ماعرفت شو اقول وكيف اتصرف...تميت بس اراقب...وكل التساؤلات وضحت على ويهي...
بطلت مهرة عيونها اكثر ..ورصصتهن...وهي تتنفس بعنف...

مهرة: سهيييييييييل..!!!..آآآه...(ورجعت انسدحت على شبريتها)..روعتني...
تلحفت وغمضت عيونها....اما انا طلعن ينوني...مديت ايدي وسحبت اللحاف عنها بقوه..
سهيل: قووومي...قومي... مهروووه..منو هذا اللي حرام عليك..؟!!!..
تنهدت مهرة بتعب ويلست عالشبريه وهي ترجع تسحب اللحاف وتغطي نفسها...

مهرة: محد...
صارخت عليها بعصبية..
سهيل: رمسي...منو هذا..؟!!!..


اطالعتني بعصبية...

مهرة: منووو بيكون يعني..!!..محد..كنت احلم...دهمانه...حرام الواحد يحلم..؟
عقدت حواجبي اكثر...
لو اني ماعرف اختي زين مازين جان فعلا شكيت..لكن مهرة فعلا ماتطلع...وماتخالط ناس... ومب من النوع اللي يتكلم في التيلفون..ماشوفها ابدا يالسه تتكلم في التيلفون....عيل ليش الشك..؟!!...

سهيل: تحلميين.؟؟ شو حلمتي..؟
قامت مهرة من الشبريه وهي تقول..
مهرة: اوهووووووووووو...
راحت صوب الحمام...وقبل ماتدخل صرخت عليها مره ثانيه....اكره ماعندي حد يتجاهلني بهالطريقه ويطنشني...

سهيل: تعاااااااااااااالي...
وقفت مهرة مكانها والتفتت لي بتعب...
سهيل: شو حلمتي.؟
مهرة:........حلمت ان حد يهاجمني...ويبا يضرني.. كوابيس...ماكد حلمت كوابيس..؟؟ اذا تبا خذهن من عندي لاني شبعت من الكوابيس وقمت اعتبرها احلام عادية...
رجعت تلتفت ودخلت الحمام...اما انا غمضت عيني ورفعت ايدي افرك بها ويهي....

اصبحنا واصبح الملك لله....فعلا روعتني بكلمتها " حرام عليك"... تروعت من الخاطر...
تنفست بارتياح وانا اعرف ملابسات الموضوع وباني تسرعت بالحكم عليها...مسكينه امحق قوومه قامتها اليوم..
يلست عالشبريه اترياها تطلع من الحمام...

وبعد دقايق طلعت وهي ماسكه الفوطه وتمسح فيها ويهها وايدها وشعرها..وفرتها عالشبريه وتجاهلتني وهي تروح للتواليت وتسحي شعرها وتربطه...
تلومت فيها... زعلت لاني شكيت فيها..
سهيل: تاخرتي بالنشه اليوم..تعبانه؟
مهرة:.........لا...مابسير الجامعه اليوم..
سهيل: ليش.؟
مهرة: عندي مراجعه في المستشفى... بتوديني.؟
سمعت نفسي اقول بدون تفكير..
سهيل: بترخص من الدوام وبوديج بعد ساعتين او ثلاث...
استغربت من نفسي... كل هذا لووم.؟؟؟ ... بس انا ما انلام فعلا كلامها يشكك وبحكم اني اخوها ومسؤول لازم اني بهتم وبسال...!!..
بس شفت مهرة تبتسم...

احسها تستانس يوم تسير ويا حد من خوانها غير عمتي..
قمت وطلعت من الحجره ونزلت تحت...حصلت سيف يترياني ويتحرقص ..اول ماشافني قال..

سيف: تاخرت اليوم...يالله يالله لا تتريق وصلني وتريق عقب في الدوام...
سهيل: بسم الله...
راقبته وهو يمشي بسرعه لسيارتي...اما انا دخلت اسلم على ابويه وعمتي...ورجعت طلعت ورا سيف...
وصلته المدرسه ورحت دوامي...
وبعد ثلاث ساعات ترخصت منهم ورجعت البيت...


ماحصلت سيارة عمتي موجوده..يمكن طلعت... حتى سياره ابويه مب موجوده...
دخلت البيت وركبت فوق ودقيت على مهرة الباب...

مهرة: مفتوووووح..
دخلت وحصلتها تلعب عالكمبيوتر..
سهيل: يالله جان بتسيرين...
مهرة: اووكي احين بتلبس وبنزل..
رديت اطلع ونزلت تحت ويلست اتريق..لاني كنت يووووعان...
وبعد دقايق نزلت مهرة وهي لابسه وجاهزه...
شليتها ورحت معاها للمستشفى عشان يشوفون ايدها....
-----------------------------

اليوم: الاثنين..
المكان: ميلس بيت سلطان..
الوقت: الثامنه مساءا..
--------------------------------
(يوسف)....

الكل كان منتبه علي اني مب رايق ومب على طبيعتي...لكني ماكنت اقدر اقول ولا حرف لاي شخص....
ناصر اللي هو يدري بحالتي...ماقدرت اكلمه...
وخالد من شافني في الجامعه وهو يسالني شوفيني...وماكفاااه هالشي..لحقني لين البيت ويالس يسوي وياي تحقيق من صلينا المغرب...!!
التفت له وسالته عشان اغير السالفه...

يوسف: تعال شو اخبارها خطيبتك..؟؟؟ الامن مستتب..!!
اطالعني خالد مقهور...
خالد: قسم بالله ولا ادري عنها شي....اللي اعرفه انه الواحد يوم يخطب وحده يبدون يخبرووونه عن هالخطيبه ..كيف شكلها وكيف اطباعها وشو حركاتها وشو سوالفها...لكن انا من يشوفوني دخلت عليهم مكان ويكونون يرمسون عنها...سكروووا السالفه سييييييييييده...ورمسوا عن شي غير... ويوم بيي اسالهم..شحالها فلانه شواخبارها...؟ يطالعوني بنص عين..اخ عليك..وعيب..وشو هالحركات..وشباب هاليومين مايخيلووون...!!

يوسف: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه...

بغيت اموت من الضحك...ولو انه مالي مزاج للضحك بس فعلا ضحكني شكل خالد وهو يتحرطم....
فعلا شي يقهر...بيتزوج وحده مايعرف عنها شي...وغريبه عنه تماما...
خالد: والله صدق يوسف منقهر من خاطري عليهم... يقولون اون يوم بتملج بتعرف كل شي عنها...
يوسف: ههههههههه الله يعينك...انزين املج ..
خالد: ثرهم طايعين..؟؟ هاهاهااااي.. بعدك ماعرفتهم.... اون قبل العرس باسبوع..اسبوعين...بنلمج...وبعد احسهم مابيوافقون اني اشوفها...يالله يالله جان كلمتها في التيلفون بعد..
يوسف: ليش عاد التشدد هذا كله....خلاص بتصير حرمتك..
خالد: في من العوايل مايتقبلون فكرة ان بنتهم بيكلمها ريال غريب فجاه حتى لو كان ريلها...تلقاهم حتى بعد العرس يسالون بفضول شو يصير ويا بنتهم ...
يوسف: صدقهم انزين...بنتهم يربونها طول عمرها ويعلمونها الاصول والحشمه ويعرفون كل شي عنها...اخر شي تي انته تاخذها بارد مبرّد...

ظحك خالد ...وكملت انا كلامي...

يوسف: لازم يعذبونك شوي تحمل..
خالد: جي حتى انا تعبانين علي اهلي وهي بتاخذني بارد مبرد...
يوسف: وابوي عليك انا...انته بتم عند هلك هي اللي بتفارقهم...
خالد: والله بيفتكون من المصرف..انا اللي بتيني الخساير..
يوسف: ههههههههههههههههه قلنا ادخل كلية الاداره بس مب معناته انك تفكر كله بالفلوس..
خالد: والله هذا هو حال الدنيا...
ملامح ويه خالد وكلامه دوم يظحكني...ماقدر امسك نفسي وياه....مادري كيف هالانسان لو يقول نكته باااااااااااااااااااااااايخه بضحك عليها...لانه عنده طريقه غريبه في الكلام تخليك تضحك غصب طيب..

كملنا نص ساعه بالسوالف بعدها خالد روح عني بحجه ان عنده شوية اشغال في الصناعية...

دخلت بيتنا بعد مارجع مزاجي للنكد.....وشكله التيلفون يترياني ادش البيت بس عشان يرن... وكانوا كلهم موجودين في الصالة...
ابويه وامي...ميثا حرمه محمد...ومنى...
اللي نقزت من سمعت التيلفون...وانا غياضا فيها مسكت السماعه ورفعتها وحطيتهاعلى اذني وهي اطالعني وحايسه بوزها...ووقفت عدالي تتريا..

يوسف: آآلوووه..؟!
كنه: السلام عليكم..
كانت كنه....عرفتها من صوتها اللي حفظته في الفتره الاخيره...فكرت في جزء من الثانيه كيف بيفرحها اذا بينت لها اني عرفت صوتها..!!... بكسب اجر اذا فرحت انسان..صح.؟..

يوسف: وعليج السلام والرحمه هلا كنووه...
جاوبتني بسكوت... وعيني انا كانت اطالع منى اللي كانت تراقب بعيون تلمع....
كنه:.......... اهلييين...همم شحالك؟
يوسف: بخير الحمد لله...شحالج انتي؟
كنه: بخير..
حسيت انها منحرجه...
يوسف: تبين منى...؟
كنه: لا ابا بشكارتكم...
نقعت من الظحك ولو انه ماكان لي مزاج مره ثانيه بس الظاهر العالم كلها متعاونه علي يظحكوني في اوقااات..!!...
يوسف: ههههههههههه...لحظة شوي...
وزاعجت باعلى حسي...
يوسف: جووليييييتااااا..... جوووووووووليتااااااااااااااااا....
كانت منى تظحك وهي تظاربني عالسماعه وانا مب طايع اعطيها...

لين مايت خدامتنا جوليتا وعطيتها السماعه...
يوسف: some body want to talk with you…

استغربت البشكاره ومنى ماتت من الظحك... خذت البشكاره السماعه ورمست شوي وانا اسمع امي تقول محتشره..
ام محمد: وااابووووي يا يوووسف بتعلم البشاكير يرمسن في التيلفون بعد...!!!!
امي وايد كانت حاره عالبشاكير....

ييت ويلست عدالها وانا اشوف منى تاخذ السماعه من البشكاره ...وجوليتا تنسحب وتطلع وهي تظحك من هالمقلب...
يوسف: اسوي سوالف على كنووووه بس...
ظحكت ميثا على اختها...
ميثا: شو قالت لك.؟
يوسف: تستهبل عليه اقولها تبين منى ؟ تقولي لا بشكارتكم...
ظحكت امي وميثا...اما انا يلست اسولف ويا ابويه لين مايا محمد...وتعشينا رباعه...
-------------------------------

اليوم: الثلاثاء..
المكان: بيت بو راشد...
الوقت: الرابعه عصرا..
------------------------------
( شيخه)...

رجعت السماعه مكانها وانا متظايجه...راشد تيلفونه مغلق... اوووف متى بايي...ولد فاطمه الصغير اللي سموووه (خليفه) على ابويه ..صياح وااايد ومايسكت... وقفت عند الدريشه اشوفه اذا وصل او لا....

بس محد كان في الحوش...رجعت لفاطمه وانا اتنهد...

شيخه: مااياااا..وتيلفونه مغلق...
هزت فاطمه خليفه الصغير بين ايدها تحاول تسكته...
فاطمه: ياربيي الله يهديه قلت له انا مستعيله اباه بسرعه... دخيلج شويخ رتبي ثياب فهوودي في الشنطه الصغيره...
نفذت الامر وقعدت ارتب اغراض فهد واحطهم في الشنطه الصغيره.... فاطمه كانت محتاجه بامبرز لخليفه... وماعندها بامبرز تغير له والولد متظايق....وطرشت راشد اييبلها من الجمعية بامبرز لانه الدكان كان مسكر الظهر....!!..

فاطمه كانت تتريا عبدالله بايي..حسب مافهمت انه بايي العصر يشلها ويرجعها دبي... لانه خلاص مايقدر يصبر بلاها...وهو عنده شغل مايقدر يخليه ويقعد هني...اما هي خلاص ربت وصار لازم ترجع بيتها...

بصراحه انا كنت متظايقه لانها بتروح...كانت ماليه علي البيت وتسولف معاي...احين بجابل اليدران من اول ويديد ...اوففف...
رجعت ارتب الاغراض ....وفجاه سمعت صوت هرن...
قالت فاطمه بحماس وارتياح..

فاطمه: هذا راشد يباج تشلين البامبرز...طيييري.... هالولد اذاني بصياحه...
قمت انا بعد بارتياح لاني بفتك من صياح خليفه المزعج...
طلعت من الحوش وانا اتوقع اشوف راشد....لكني بدل ماشوف سياره راشد....شفت سياره مورسيدس كوبي حمرا... وطالع منها عمر.. اخو عبدالله وهو لابس نظاره شمسيه...!!!..

انصدمت..ماقدرت اتحرك تميت واقفه مكاني....والشيطان المكار انتبه لي وشافني...اول ماشافني ابتسم...
عمر: اهلييييييييييييييييين...
شهقت انا من زود الصدمه ورجعت بسرعه داخل البيت وانا اسمع ظحكته العاليه...
كنت في قمة الغيظ....هذا كيف يدخل بيتنا جي....!!!!..
وكيف هالبقرة ماتقولي ان عمر اللي بايي..مب عبدالله..!!
شيخه: فطوووووووووووووووووووووووووم....!!!..

دخلت حجرة فطوم مثل العاصفه... وهي اطالعني ومبطله عيونها...وقفت انا وحطيت ايدي على خصري بعصبية واضحه ورصصت عيوني...
والظاهر ان فاطمه فهمت اللي صار...تبدلت ملامحها وقالت..

فاطمه: لا...لا تقولين...
صارخت عليها..
شيخه: طلعي من بييييييييييييييييتنا انتي اخو ريلج هذا......
يلست فاطمه عالشبريه مب قادره تمسك نفسها من كثر الظحك....وانا اسبها واسبها ولو مب الادب (الي باقي منه شوي فيني).. جان قمت وظربتها بعد...!!!.
اخر شي قالت بلهجة ممطوطه ورخوه...

فاطمه: آآآآآآآآآآآآخ ياشويخ اسميج تحفه....مسكي مسكي خليفه بسير اشوف عمر...
شيخه: رووووووووحي انتي وولدج مابمسكه شليه وياج...
فاطمه: يالله عاد شويخ مسكيه شوي برد مابطول...
حطت الولد بين ايدي وطلعت وهي تلبس شيلتها...وتظحك وتظحك....
صارخت عليها وهي تطلع..

شيخه: ياحمااااااااااااااااااااااااااااااااااره اكرهج...
لكن لاحياة لمن تنادي....فاطمه فعلا مية من الظحك علي وعلى اخو ريلها السخيف...مب ريلها السخيف...اخو ريلها...اووووووووه...!!!
قعدت اهز خليفه واهزه عشان يسكت واحاول اني الفت انتباهه..لكن هالولد بو ويه معفص مب مسولي سالفه وفاج النطح ويزاعج...

افره من الدريشه..!!!....

بعد فتره رجعت فاطمه وهي تبتسم بخبث وشاله البامبرز في ايدها...وشلت ولدها عني...
شيخه: يا راشد.؟
فاطمه: هي توه..خليته ويا عمر..ههههههههههههههههههههه...
وردت تظحك يوم تذكرت عمر....

اما انا التفت عنها الصوب الثاني وانا اهدي اعصابي....

فاطمه: ههههههههههه يقولج... ههههههههههههههههههههه...يقولج عمر مبرووك لانه شعرج طول..ويسلم عليج ويستسمح منج للمره الالف...ويقول بعد بس خلاص سامحي...
اطالعتها انا بنص عين وكلامها ابدا ماهز شعره فيني...
شيخه: ذكريني اعطيج دراااااااااااااااام حقه يوم بتسيرين خله ينقع فيه هووو واخته ليلوووووووووه اللي ما اجذب خبر وكل شي تنقله لاخووووووها السخيف..
فاطمه: هههههههههههههههههههه...شو خصها ليلى.؟
شيخه: منوو غيرها يعني خبره انه شعري طول.؟؟...هي سائلتني ذاك اليوم يوم يت المستشفى وياه هالسبال..
فاطمه: بس عاد عيب تسبين الريال جي..
شيخه: ومب عيب عليه هو اللي يسويه مايحشم حد...عيل يوم يشوفني بدال ماينزل راسه ويحترم اهل البيت ..يقوم يشق الحلج ويقولي اهلييييييييييييين جني واحد من ربعه..!!!!!!
فاطمه: حليله يستانس يوم يشوفج....
شيخه: سكتي لا تخليني ادعي عليه...
فاطمه:..لا يابوج خلاص لاتدعين عليه...كملي ترتيب بليز...
كملت ترتيب اغراض فهوود وانا ساكته... وبعد ساعه... سلمنا على فاطمه اللي شلها هالسبال ووداها دبي...
ورديت انا اجابل عيووزي...
----------------------------------
نهاية الجزء التاسع عشر

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 01-05-08, 09:58 AM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة الالماسية


البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 8455
المشاركات: 10,847
الجنس أنثى
معدل التقييم: زارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالق
نقاط التقييم: 2892

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زارا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وووه ياا فرااشه.. كل مااشفت اجزااء نازله.. مدري وش يصير فيني..؟؟؟

يااحبي لنااااصر وبس.. حركته لما لحق مهره.. كانت احس انه مو هو اللي يلحقها من خااطره حسيت كانه وااحد ثاني يدزه دز.. والله ان ناصر يجنن.. ويااحلوه وهو على الجبل وركز نظرااته على جهت بيتهم ويقوول تفكر فيني... يووه يااناصر.. الوعد قداااام.. ههههه


تدرين فراشه القصه هذي لو كنت اتابعهاا على الهوااء كان ماا قدرت اتوقع وش بيصير فيهاا.. يعني اشيااء ماا ادري شلوون غير متوقعه لما حصلت صارت شي عادي...

مافيها حيله العيناااويه..

مشكووره ياا فراشتنا الزرقااء..

 
 

 

عرض البوم صور زارا   رد مع اقتباس
قديم 01-05-08, 02:47 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

زارا

اجل فراشتنا الزرقاء ... ما يفوتك شي يا بنت خخخخخخخخ

شوفي انا زيك ... لو كنت اتابعها ماراح اقدر اتوقع نهايتها ... لأنو موضوع وحور القصة قضية مش بسيطة
وصعب تلاقيلها حل
انا قلتها لأبلة ارادة لما انتهيت من القصة ... عن جد كل شي بهالدنيا قسمة و نصيب
مح يعرف وين نصيبه

والوعد قدام لناصر و مهره هههههههههه

مشكورة يا ريما عالمرور

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة العيناوية, موعد مع السعادة, موعد مع السعادة للكاتبة العيناوية, قصة موعد مع السعادة, قصة موعد مع السعادة للكاتبة العيناوية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:37 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية