لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-05-08, 01:02 AM   المشاركة رقم: 111
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68699
المشاركات: 37
الجنس أنثى
معدل التقييم: عذبة الروح .. عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عذبة الروح .. غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

فدييييييييييييييييتج عنااااتي

باااارت طوووويل ويهبل الله يعافيك
بس علاتك وقفتي عند موقف يااااااااااااااااي خطييييييييييييييييييييير

كمليها عاد نستنااااك

لا تطوليييييييييييييييييين غناتي

ومشكوووره على البارت


دمـــــــ بود ـــــــــت

 
 

 

عرض البوم صور عذبة الروح ..   رد مع اقتباس
قديم 23-05-08, 09:50 AM   المشاركة رقم: 112
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 61743
المشاركات: 847
الجنس أنثى
معدل التقييم: أم عروة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أم عروة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

جناااااااااااااااااااااااااااااااااان والله جنااااااااااان
شو أقول وشو أحكي طول اليوم و أنا أصرخ وأضحك متفاعلة مع القصة
بس قطعتينا عند أهم حدث كيف صار ؟؟!! ماكنت متخيلة في يوم مهرة تكون لناصر
الله يسلم هالإيدين عنجد مشكورة فراشتنا وما ننحرم من هالطلة البهية
بس شو بدي أقولك منشان الله ما تتأخري علينا
تحياتي لأحلى ليلاسية والله

 
 

 

عرض البوم صور أم عروة   رد مع اقتباس
قديم 23-05-08, 05:30 PM   المشاركة رقم: 113
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اميرة الندى

بتعرفي ايه اللي حيحصل حالا


عذبة الروح ...

موقف خطير و بس ... الا موقف جونااااااااااااااااان
وماراح اطول يالغلا


أم عروة

اللي يفكر في احداث القصة .. لا يمكن يتخيل ان نصيب مهرة بيكون مع ناصر
لأن القضية بينهم مش سهلة ... ومافي حل يمكن يكون سهل
اذا اعترف ... الموضوع فيه قص رقاب
ما اعترف .. الاعراف و التقاليد و طبيعة المجتمع تمنعه من الاعتذار .. لكن يبقى الأثر في نفسه و نفس مهرة
لكن انا اريد و انت تريد و الله يفعل ما يريد

الله لا يحرمني من طلتك يالغلا














بس تدرو حركة قطع الجزء و الوقوف عند هالمشهد نسميها بالمقلط حركات اخراااااااااااااااج لزوم الحماس و التشويق <<< باتكفخ اليوم
خخخخخ اول مرة اعرف اني شريرة

بس باعوضكم ببارتين و نص ولا احلا

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 23-05-08, 05:38 PM   المشاركة رقم: 114
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي تملة الجزء 44

 

بسم الله الرحمن الرحيم


تكملة الجزء الرابع و الأربعون


اليوم: الجمعه...
المكان: غرفة الفندق...
الوقت: الرابعه فجرا....
-----------------------------------------
(مهرة)...

الظلام في كل مكان....
راسي ثقيل...
جسمي كله ثقيل...
فتحت عيني بصعوبه وانا احس بصداع فظيع...
صدمتني شوفته...
هو ماغيره...
شهقت بخوف وتذكرت كل شي....
تذكرت محاولته الخبيثه...
تذكرت كل اللي الاشياء اللي قالوها عنه لي... ناصر...محترم..محب...حنوون..وبيسعدني...
لكن ولا واحد يعرف هالكريه كثري....!
فزيت من رقدتي ويلست وتراجعت شوي بعيد عالشبريه ...بعيد عنه...
مستحيل اللي قاعد يصير وياي....
اكيد انا فكابوس اكيد....
كل شي كان زين ومرتب وبديت شوي اتقبل الواقع لكن الحين يصير فيني جذيي؟
مستحيل اهلي يسوونهامستحيل..
كيف مايعرفون عنه انه يتحرش ببنات العرب كيف ؟
كيف ايوزوني اياه...
كيف انا ماانتبهت انه هو نفسه كابوسي...
ليتني طلبت شوفته من قبل ياريت ....
بس حتى لو شفته شو كنت اقدر اسوي؟!..وهم غاصبيني على الزواج منه..!!.. طبعا ماقدر اقول لحد انه حاول يعتدي علي....اكثر بيغصبوني عليه للتستر عالفظيحه...
انتبهت وانا اتامل فيه انه غافي....يالس عالكرسي ..مسند راسه على ورا وغافي...
كنت انا مليانه رعب وخوف...
واتسائل كيف اهلي عقوني للوحوش...!!..
مب غاليه عندكم انا..!!..
عيل كيف يسوون فيني جي...!
اسئله لا نهاية لها مرت على بالي....
ليش انا بالذات مقروده بحياتي... ليش يصير وياي كل هذا..!!
ماذكر اني غضبت رب العالمين فعمل كبير عشان اتعاقب جي...!!
وصلت لحافة الشبرية من الصوب الثاني ...وقفت وحاولت اشرد..ركظت صوب الباب مب مهتمه اني بلا غطا للراس...المهم ابتعد عنه...ارجع لاهلي...مستحيل اللي يالس يصير اكيد فيه غلطه...!
مسكت الباب وحاولت افتحه...
بس ما طاوعني...
مره ومرتين وثلاث لين صدر صوت مسموع وانا كنت احاول افتحه اكثر من مره بياس وخوف...
سمعت صوته ...حسيت بلمسته على ايدي....
ناصر: مهرة..!
سحبت ايدي منه وتراجعت ...لصقت بالايدار من كثر خوفي...اماهو كان يطالعني بحيات معقوده ووجه حزين...وماحاول انه يتقرب مني..
ناصر: مهرة وين بتروحين؟!
مهرة: ...................
ماقدرت اصدق اني مب في كابوس....اخاف اذا تكلمت يصدمني صوتي ويثبت لي اني في واقع فعلا...
وان هالانسان اللي ابغضه هو ناصر زوجي...!!
ناصر: مهرة كلمييني...وين تبين تروحين.؟!
ياترى ليش صوته هادي جذي.... مب هذي هي النبره اللعوبه اللي اتذكرها..!
مهرة: عند اهلي...
هز راسه بالنفي...
ناصر: هالشي مستحيل...عالاقل مش الحين..!
تجمعت الدموع على طول في عيني....
بيمنعني..!
بيحبسني عنده خلاص...!
قلت له بترجي...وانا صوتي خالطه الصياح..
مهرة: الله يخليك...
عقد حياته اكثر...وتنهد...
ناصر: بعد اسبوع مهرة...بعد اسبوع...!
تنفست بصعوبه وانا اصيح...
اسبوع؟!.
مهرة: ماقدر....

فعلا ماقدر اتم معاه اسبوع....ماقدر اتم معاه لحظة ثانيه...
وبشكل جنوني رجعت للباب احاول افتحه ..محاولات يائسه...
رجع ناصر مسكني...
ناصر: مهرة..اذكري الله...خلينا نتفــــ...
قاطعته وانا ابتعد عنه واتراجع بعيد واصارخ...
مهرة: فجني....لا تلمسني...كيف تجرا تسوي فيني جي كيف..
ناصر: مهرة اهدي...
مهرة: ابا اروح عند اهلي....ابا اروح عند اهلي...
ناصر: بوديج بس اهدي...
سكت عن الصياح...
بيوديني..!...
كيف اقدر اصدقه...
لكني تشبثت بهالامل...
مهرة: احلف...

لو انا في حاله ثانيه جان ظحكت على نفسي....واحد مثل ناصر اطلب منه حلفه؟؟!...شو همّه هذا اذا كان يحلف على صدق او جذب...عادي عنده...انسان عاصي...
ناصر: والله بوديج بس اهدي...
بسبب تراجعي المستمر وصلت للشبريه مره ثانيه...يلست عليها... وانا امسح دموعي...ومازلت اطالع ناصر بنظرات رعب..
لين الحين مب مصدقه اللي يصير معاي...
كيف من بد كل الرياييل يوزوني هذا..!
وكيف من بد كل اللي يو يخطبوني..شافوا اخواني في هالنذل ..الرجل المناسب لي...
كيف يكون هذا مناسب..!!..

صرفت التفكير عن الماضي وركزت عالحاضر بخوف شديد وانا اشوف ناصر يتقرب..ويرجع يقعد على الكرسي اللي كان قاعد فيه من قبل... حط راسه بين ايديه بشكل يائس ....ما اثر فيني...لكنه زاد في رعبي...
في شو قاعد يفكر هالراس..!!!..

رفع راسه لي وقال...
ناصر: مهرة..انا اباج تفهمين...اني مب هو اللي تعرفينه...
كان واضح على ويهي عدم التصديق...ومادري بصراحه ليش ينكر هالموضوع...
هو نفسه اللي ذاك الخبيث ليش يالس ينكر...ماقدرت افهم...لكنه كمل على حال...
متجاهل صمتي...
ناصر: انا من بعد الحادثه ذيج صرت انسان ثاني...
قاطعته...
مهرة: لا تحاول...
اطالعني ناصر بحيره....
ناصر: احاول شو...
هزيت راسي وقلت له مره ثانيه...
مهرة: لا تحاول تبرر....مافي شي يبرر اللي سويته...
نقز ناصر من كرسيه وقعد جدامي عالارض...مسك ايدي بالقو بينما انا اتراجع لكن ماقدرت اسحب ايدي من ايديه اللي ماسكتني بقو...
ناصر: بلى مهرة...فيه شي يبرر كل اللي اباه منج انج تهدين وتسمعيني....
مهرة: فجني....ماريد اسمعك ماريد اشوفك ماريد اعرفك...ودني عند اهلي...انته وعدت...
فج ناصر ايدي وقام وقف على ريوله وهو زام شفايفه بعصبية...
ناصر: بدلي ثيابج...مابنطلع جي...
مهرة: الحين بنروح؟!
سالته بلهفة....
ناصر: هي..الحين بنطلع قومي بدلي ثيابج... عندج ساعه...انا بروح وبرجع لج بعد ساعه واتمنى تكونين جاهزه ....
كان يكلمني بلهجة واحد معصب وزعلان...لكن ماهمني عله مايرضى...اول ماطلع من الغرفه قهرني يوم قفل الباب علي...
لكنه وعد انه بيوديني احين...بس شو بقول لاهلي..!!
بقولهم الصدق واللي يصير يصير...
اهم شي ما اعيش معاه...
عقيت فستاني وطرحتي... وفجيت التسريحه وركظت للحمام اتسبح واغسل المكياج...
رجعت بعدها ادور شي البسه....ماكنت ادري شو حاطه لي عفرا في الشنطه...لكني ماحصلت غير مغربي وقميص نوم وشوية ملابس داعليه وعباه وشيله ....
والمصيبه ملابسي الباقية كلها شلوها الخميس الصبح....
لكن في بيتنا شي ملابس بعد تامه...بستد بهن يوم برجع ببدل المغربي وبلبس أي شي....
لبست المغربي وخليت شعري مفتوح عشان يجف وجهزت اغراضي بالشنطه ماعدا الفستان فرشته عالشبريه هو والطرحه وبقية المستلزمات...

انفتح الباب في هاللحظه..وعاودني الخوف من شوفته...
تلفت حوالي ادور شيلتي عشان اغطي بها راسي عنه...
دام فيه نية طلاق ..ليش اكشف نفسي جدام واحد خسيس شاء القدر انه يكون زوجي..!!
لبست الشيله وتحجبت وصديت صوبه...
اما هو كان يطالعني بنظرات غريبه...عقد حياته يوم شافني لابسه الشيله...لكنه ماعلق على شي..
ناصر: جاهزه؟!
مهرة: هي... بس الفستان..!
ناصر: خليه.. بوصي حد يشله عقب ...
مهرة: ترانا سايرين البيت بنشله ويانا....
ناصر: مافينا عليه انتي احين مستعيله بعدين بنرجع له...
طنشته لكن حواسي ما طنشته...تميت متنبهه لاي حركه تصدر منه...
اخاف انه يهاجمني في أي لحظه...
لبست عباتي والنعال...اما ناصر فشل شنطتي وطلعنا...غصبن عني انتبهت انه مب شال شنطه له...
وكرهت انه نرجع مره ثانيه للغرفه الظاهر نسى..عشان جي ذكرته...
مهرة: شنطتك وين؟!
ناصر: اصلا مايبت شنطه...
طريقته بالكلام معاي من طرف خشمه ماعجبتني ...عشتووو...ماتقولون هو اللي غلطان ..!! والله..
سكت عنه وماكلمته...ترييته لين يخلص نقاشه مع رسبشن الفندق وطلعت معاه...
وصلنا لسيارته وكنت ابا اركب ورا لكني انصدمت بسيارته انها باب واحد وشي غير عملي اني ادز الكرسي واقعد ورا دام الكرسي الجدامي موجود....وانا ماريد افتح نقاش بيني وبين هذا..!
ركبت جدام وحاولت الزق قد ماقدر عدال الباب وابتعد عنه...
اما هو بكل بساطه ماكلمني...
ويحلم اذا كان يتريا مني اكلمه..!
آآخ ياربي كيف صار فيني جذي مادري....لكن علمي باني متوجهه لبيت اهلي خفف علي شوي الموضوع...
---------------------------------------
اليوم: الجمعه...
المكان: سيارة ناصر...
الوقت: الخامسه والنصف صباحا...
---------------------------------------
(ناصر)...

تلومت اكثر اني قاعد اجذب عليها....

وبدال ما اوديها عند اهلها...شالنها بوظبي...!
لكن كيف اقدر اوديها عند اهلها مينونه هذي.؟!..لكن ماتنلام بصراحه...
انا توقعت ردة فعلها تكون اخس عن جي...توقعتها تجلب الدنيا والاثاث كله تكسره على راسي...لكن ادراكها لضعفها جدامي هو اللي ساعدنا شوي...وخلاها تستسلم لوعدي الكاذب وتسكت...
انا حلفت بالله اني اوديها عند اهلها...
بوديها فعلا لكن مب اليوم...بعد اسبوع...
بيكون عندنا اسبوع...168 ساعه للتفاهم...
وتهدئة الاوضاع...
بصراحه انا كنت تعبان حدي...فيني رقاد وتعب جسمي ونفسي...واني امسك خط بوظبي في هالحاله هو الخبال بعينه..!
لو سوينا حادث احين؟؟!..شو الفايده.!!
الحين مهرة ساكته على بالها انا ساير بيتهم...لكن عاجلا ام آجلا بتكتشف ان الطريج طوّل زياده عن اللزوم..وبتستفر عن هالشي...!!
وان درت بتسويلي زوبعه هني في السياره وانا بصراحه مالي مزاج...!!..
ومب بعيده تهاجمني جسديا من العصبية اللي اكيد بتحس فيها...!
للاسف تعبت وانا افكر...ماشي طريقه سهلة لمعالجة الظرف اللي احنا فيه...!
لا هي تبا تتفاهم او تسمع مني شي..
ولا انا اقدر اجبر نفسي على التخلي عنها من عقب ماحصلتها...!
ماقدر اتركها...
فكره الطلاق غير وارده ابدا...
مهرة لي...وانا لها...
لازم تفهم هالشي خلاص...!
نص ساعه ثانيه وبدت مهرة تتحرك في السياره...تتلفت حواليها باستغراب...ليش الطريق تغيرت..!!..
بصراحه واقع ان طريق بوظبي مليان شير وبيوت ومزارع على اطراف الشارع ساعدني بكسب شوية وقت...
لو اني ساير دبي بتلاحظ مهرة الرمل على الجهتين وبتدرك انه نحن طالعين برا العين...
لكن بوظبي الوضع مختلف شوي...
لكنها ادركت اخيرا على أي حال...
عقت غشوتها تتاكد من اللي تشوفه وهي معقده حياتها....وانا تعقد حلجي مية تعقيده معاها...ورفض صوتي انه يطلع...
شو بقول؟!
مهرة: هذا مب طريج البيت..!!
ناصر: .......................
مهرة: نحن وين سايرين؟!...
ناصر: بوظبي...
مهرة: شووووووووووه..!!..بوظبي ليش؟!...ردني...ردني انته حلفت حلفت...
بدينا عاد بالصياح والحشره...!
ناصر: ومابفيّر بحلفتي قلت لج بوديج الاسبوع الياي...
مهرة: لاا لاااااا الحين الحين ودني حرام عليك ماقدر اعيش معاك ماقدر...
ناصر: ليش مهرة.؟!
بدينا بالصراخ الغالي...
مهرة: شو هالسؤال اللي مثل ويهك انا كرهت الرياييل بسبتك وتباني ارضى اكون زوجتك..؟!
تشبثت اكثر بالسكان.... مقرر اني اتجاهل كلامها كله واسكت ...
ردي عليها بمثابه زياده الحطب عالنار...!
حولت مهرة نبرة صوتها لنبرة الترجي مره ثانيه...
مهرة: الله يخليك ناصر.. الله يخليك ودني عند اهلي ماقدر اعيش معاك....
ذكرها لاسمي سوى فيني سوايا..... وخلاني اغض "السمع"..عن كل شي بتقوله...
حلو اسمي وهو طالع منها...له نبره مختلفه...
لكنها يووم ماشافت أي تصرف مني ردت تصارخ عليه..
مهرة: لا تتوقع انك اذا وديتني شقتك فبوظبي على بالك اني بكون لك وبيكون من حقك تسوي اللي تباه...لا تحلم انا مستحيل اسلمك نفسي ....

سكت...
ماكانت هذي نيتي يامهرة...بس مع ذلك مالومها...خلها تنفس عن غضبها...نص ساعه ثانيه وبوصل بوظبي ان شاء الله...
لكن مهرة يئست مني في النهاية....
صدت صوب الدريشه وغرقت في صياح لا له اول ولا تالي...
قطعت قلبي...
لكن ماقدر اسوي شي...
في النهاية سكتت...ويوم صديت صوبها اكتشفت انها نايمه...
اعصابها مرهقة مسكينه...
خلها ترقد احسن...

وصلت البناية الي فيها شقتي...ووقفت سيارتي بالموقف..
بندت السياره وتميت يالس...
بيكون قلبي حجر اذا وعيت هالمسكينه من رقادها..خلها ترقد لين ماتشبع عقب بننزل...
وبدل ما اتامل في أي شي ثاني قعدت اتامل فيها هيه...
ما اشبع من شوفها....ياكثر المرات اللي ذبحني شوقي لها وماقدرت احصلها...
آآخ يامهرة....كيف بنعيش الايام اليايه الله اعلم....
ربع ساعه وقامت مهرة..
تلفتت حواليها باستغراب...
ناصر: صح النوم..
يوم سمعت صوتي فزت..واطالعتني برعب....
مهرة: كنت متامله تكون كابوس...
آلمني كلامها... اختفت ابتسامتي لها على طول...
ناصر: اذا شبعتي رقاد خلينا ننزل...لانه ظهري تكسر من القعده...
مهرة: وين انا؟!
ناصر: فبيتج..
نزلت من السياره وتوجهت للدبه انزل شنطتها... بعد ثواني نزلت مهرة وهي متغشيه...
غصبن عنها..مالها قوة عالاعتراض وهي في مدينه غريبه بالنسبه لها بعيده عن أي شخص تعرفه...! ماعداي..!
كانت تمشي بعدي بخطوات... فتحت المصعد وتميت اترياها داخل...
دخلت هي بتردد...حسيت انها من تحت غشاتها رجعت تصيح...
بس عاد...
دموعج ماتخلص..!!
سكت عنها ولا قلت شي...
فتحت باب الشقه وتميت ماسكنه لها لين تدخل... حاس بالرعب اللي هي تحس فيه...
ناصر: مهرة مابكلج صدقيني...ولا بغصبج على شي بس دخلي خلصينا...
دخلت مهرة ..
عقت غشاتها ومسحت دموعها ... وهي ادور بعينها عالشقة بحزن...
ناصر: هذي الصاله... تعالي وياي... (مشينا شوي) هذا المطبخ... هذي غرفة فاظيه .. مادري شو اسوي فيها..وهذي غرفتي انا... وهذي غرفتج بتحصلين فيها الشنط مالتج...
من قلت لها هالكلام اندفعت داخل الغرفه وسكرت الباب وراها ...وقفلته...

يالله...

هالكثر تبا تشرد عني...!!

حطيت شنطتها عند بابها...
ناصر: مهرة شنطتج عند الباب....ماتبين تاكلين شي؟!
مهرة: ...................
ناصر: اوكي اذا يعتي والا عطشتي المطبخ ادلينه اظن....
خليتها ورحت المطبخ سويت لي سندويشه جبن وجام وعصير...
ورحت للصاله اطالع التلفزيون افكر بالوضع اللي انا فيه...
ليش احس بجو البيت تغير مع علمي بوجود مهرة في غرفة من الغرف..!
حتى لو كانت بعيده عني بس مع ذلك احس بالجو تغير...
لازم بيتغير..
قبل كنت يوم يظربني الهوس عليها واشتاق لها...يكون جدامي خط من بوظبي للعين وبعدني مشوار ثاني لبيتهم وترصد الحركه ومايندرا فوق هذا اذا بشوفها او لا..
لكن الحين اذا بغيت اشوفها ماتفصلني عنها الا كم خطوه...وباب مقفول..!
بينفتح في المستقبل ان شاء الله...
خلصت اكلي وارسلت رساله لسهيل...اتصلت به قبل وحصلت تلفونه مغلق...الفجر منو يتصل بالناس..!!.
قلت له ان انا ومهرة ما ارتحنا بالنوم في الفندق وقررنا نص الليل انه نروح لبوظبي ...وطلبت السموحه منهم...ومايشلون بخواطرهم...

اما ااهلي انا...فكنت مبلغ امايه من قبل اني مابرجع الصبح ومبلغ يوسف...بيعرفون اخر شي انه مابييهم ...
سكرت التلفزيون...ورحت لمفتاح باب الشقة قفلته وخشيته فمخباي..اخافها تتخبل وتشرد...تسويها!... ورجعت لغرفة مهرة..
ناصر: مهرة..!!
لا جواب..
ناصر: مهرة انا تعبان وبرقد...غرفتي عدال غرفتج شفتيها اذا احتجتي شي خبريني....ويكون احسن لو رقدتي انتي بعد وارتحتي...تمسين على خير...
ابتعدت عن بابها ورحت لغرفتي..عقيت كندورتي وعلقتها...شغلت المكيف وبندت الليت ...خليت باب غرفتي مفتوح عشان تشوفني وماتتردد بالدخول اذا بغت...
لكن من لامس راسي المخده كنت انا غارق فنومي ولا حاس بشي غير احساسي بالراحه لوجود مهرة فشقتي...
-----------------------------------

اليوم: الجمعه..
المكان: غرفة يوسف..
الوقت: الحادية عشره صباحا..
-----------------------------------
(يوسف)....


كنت احاتي ناصر...احاتيه بالقو...
ابا اتصل عليه بس مستحي اخاف ازعجه...هو ما اتصل بي...بترياه هو يتصل اول...عشان استفسر شو صار بينه وبين مهرة..!!
انا احس انه شي جايد صار...خيبه جان مانقعت الحرب...!!..
الله يستر...
قوم امايه تحت طايحين بالمعاريس تعليقات...وانه ناصر ماصبر قبل مايشل حرمته لشقته عشان يستفرد بها.. ومايبا حد يزعجه...ومابيخلي الرسميات والواجبات العائلية تعيقه .... ماسوا لحد شور وشلها...
مساكين ..
مب فاهمين ان ناصر عايش بين نارين حاليا...
خلهم على عماهم....ماشفت امي مستانسه جي بعرس محمد مثل مااشوفها احين مستانسه بعرس ناصر..!!
مسكينه كان عرس ناصر هم عليها وتحاتيه....وخافت انه يظيع مستقبله برفضه للزواج والاستقرار...!!
احين الاعين كلها بتتوجه علي...
وانا بقبلها بترحيب...
ليش لا دام عروسي هي حبيبة القلب....
آآخ فديتها محلاتها امس....ماتدري اني شفتها بس شفتها....وياريتني طولت بالشوفه بس قلت فخاطري حرام..ماتدريبي..!.. ومب زين ..اصلا عيب وحرام...
خلني اصبر لين ماتستوي حلالي ....
وتفكيري بها ولد الشوق في صدري...
خليت اهلي تحت ورحت عالنت مع انه مووول مب وقته بس قلت عل وعسى احصلها...
كنه من خطبتها وهي معاي باللسته....خلتني وماحذفتني...نتبادل الكلام احيانا....
لكنها ترفض رفض قاااااااااااطع اني ازودها ولو شوي...تلعن خيري...وتسويلي بلوك...لكن مب ديليت...
كم مره حاولت استميلها معاي بالكلام...لكن ماشي فايده....
شو هالحب اللي مافيه غزل...!..تبانا كله انكت على بعض ونتظارب.!...
فرحت فرح كبير يوم شفتها اون لاين...
يوسف:" شو تسوين ياقمر.."
كنه:" (مع ابتسامه شاقة الحلج)...هلا يووسف...صباح الخير"
يوسف:" صباح النور والورد والياسمين... شحالج ياعمري"
كنه:" اييه...!!"
يوسف:" هااه شو؟!"
كنه:" نحن شو قلنا عن هالكلام مابتيوز انته"
يوسف:" وانا مايالس اقول شي غلط...تراج عمري وحياتي وحبيبتي"
كنه:" يوسف..."
يوسف:" عيونه"
كنه:" سلامة عيونك يالحمار بس لا تقولي هالكلام"
يوسف:" اقوله لغيرج يعني؟!.."
كنه:" (مع ويه معصب) ..جـــــــرّب اشوف..!!"
ظحكت....
يوسف:" والله اني داخل مخصوص عشانج ...مشتاقلج موووت والحمد لله اني حصلتج"
كنه:" ( مع ويه مستحي)... تشتاقلك العافيه..."
يوسف:" بس العافيه؟!"
كنه:" وانا بعد"..
يوسف:" فديتج...كنوووه...انا شفتج امس"
حطت لي كنه ويه مبطل عيونه ومنصدم....
يوسف:" شفتج بعد العرس....جنااااااااان فديت الاخضر عليج محلاه.."...
كنه:" ليش ماقلت لي؟!"
يوسف:" الحين اقولج"
كنه: يوم شفتني ليش ماقلت لي"
يوسف:" ماكنت بروحي يالغلا"..
كنه:" هممم....انزين بس لاترمس عن شكلي استحي."
يوسف:" اوكي...ماقلتيلي شحالج؟!"
كنه:" الحمد لله بخير شحالك انته وشحال المعاريس"
يوسف:" انا بخير وسهاله...المعاريس والله ماندري عنهم"
كنه:" ليش مايوووكم؟!"
يوسف: " هههههه...ناصر من امس شال حرمته وسايربها بوظبي"..
كنه:" ليييييييييش؟!... شقايل جي مايصبحون على اهلهم؟"
يوسف: " له اسبابه...ابا اتصلبه بس مستحي ..."
كنه:" هههههههه لاتقطع عليه الجو خله متهني ويا العروس"
يوسف:" ههههههههه بترياه هو لين يتصلبي وانابتهنى ويا عروسي"..
كنه:" ياربييييييييييييه يووووسف..!!"
يوسف:" ياااقلب يوووسف."..
كنه:" انته شو تبا بالضبط؟!"
يوسف:" ابا اسمعها"
كنه:" تسمعها والا تقراها".
يوسف:" اسمعها واقراها"
كنه:" شوف الطمع... تسمعها ماشي مستحيل...."
يوسف:" انزين عيل كتبيها بردي فوادي عنبوج من خطيبه..!!"
كنه: " ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ظحكتني والله"
يوسف:" فدييت ظحكتج والله...قولي عاد"
كنه: " اذا قلتها بتودر هالحركات وبتسولف عدل؟!"
يوسف:" هيه..."
كنه:" احبك"..
عظيت على شفايفي وانا مستانس من الخاطر وحسيت بجسم غريب يتحرك في احشائي وصدري....
ياربي بتخبلبي هاذي....
جان اسير واطرش لها بوسه...
كنه:" طالع.!!..نحن ماقلنا بتودر الحركات"..
يوسف:" ماروم والله...احبج كنووه"..
طولت كنه وسكتت عني فتره....
ادركت انها مستحيه... وانها عرفت بشو ترد عليه...وانا اقدر فيها مستحاها وانه بعده فيها من الحشمه شوي.... شي اكيد اني ماريد حبيبتي وخطيبتي وحرمتي تكون قوية ويه...اقولها احبج وماتستحي..!!...
عشان جي رجعت اكلمها عن امور ثانيه مايخصها بالعواطف..شوي شوي رجعت لي كنه الخبله اللي اعرفها
تسولف وتظحك..
اما ناصر...
فمازلت بانتظار اتصاله....طرشت له مسج اقوله بانه متى ماقدر يتصل عشان يطمني....
والله يعينه ويوفقه مع مهرة..
مادري ليش احس انها صعبه...
------------------------------------
اليوم: الجمعه..
المكان: بيت خلفان..
الوقت: الواحدة الا ربع..
------------------------------------
(شيخه)...


شيخه: ليييييييييييش؟!!...

استغربت صراحه من اللي قاله سهيل لي...كيف ناصر يشل مهرة ويسير بوظبي..!!
ونحن هني نترياهم ايوون ومجهزين كل شي..!!
سهيل: لا تلحقين ابويه توه محتشر علينا لكن الصلاة هدته شوي...
شيخه: صراحه مب حلوه منه..!
سهيل: على كيفهم ياشيخه...وين مايرتاحون يسيرون.... شو علينا نحن من هالواجبات الاجتماعية..!!
شيخه: عمي شو قال...
سهيل: ابويه احتشر وقال ناصر هذا يتصرف تصريفات ماتعيبني..امس مايبا يدخل ويانا واليوم شل بنتنا ووداها بوظبي ماخلاهاحتى تسلم على اهلها قبل ماتسير..! تميت اضحك عليه قلت له ابويه انته ميوز بنتك عشان يردونها لك اخر شي والا ميوزنها وسلمت مسؤوليتها لريال ثاني...اصلا المفروض خلاص محد يتدخل... هم اتفقوا نص الليل وقرروا يسيرون نحن شو علينا؟!
شيخه: خساره كنت ابا اشوف مهرة عقب العرس..
سهيل: عشان اطلعين منها العلوم هااه؟
شيخه: ههههههههههههههه....
سهيل: عيب...ولاتسئلينها أي شي حتى لو شفتيها... مهرة على نياتها وبتخرط لج كل شي صار...
شيخه: لا عاد مب لهالدرجه سهيل..بس اللي ابا اعرفه... هل ارتاحت لناصر او لا...لانها وايد وايد وايد كانت خايفه قبل العرس...السالفه ومافيها اني ابا اتطمن لا اكثر ولا اقل...
سهيل: لا تخافين ان شاء الله خير... ناصر عاقل... وبيعرف يتفاهم معاها...
شيخه: تعال صح...ليش امس ماطاع يدخل وياكم شو السالفه؟!
سهيل: اون ينحرج... ويقول انه اخف احراجا له ولها انه يدخل بروحه...دخلنا نحن نسلم عليها وخليناه اروحه يدخل...
شهقت شيخه...
شيخه: حرااااااااااااااااام...يعني محد منكم كان وياها يوم دخل ناصر؟!
سهيل: لا...
شيخه: ماشي دعم معنوي من أي صوب...حرام عليكم...
سهيل: جي هي يالسه ويا سفاح...!!! والا آكل لحوم البشر...! يالسه ويا ريلها...
شيخه: مسكييييييينه...لوعندها تيلفون جان اتصلت والله...
سهيل: عيني خير..اروحها بتتصل يوم تبا ترمسكم...انا بنزل اتغدى...
نزل سهيل عني تحت...وانا تميت يالسه مشغول بالي بمهرة وباللي صار معاها...
ابا اتطمن..بس ماشي مجال غير ان مهرة تتصل بنفسها....
وانا اعرف مهرة...بتنحرج تطلب من ناصر التيلفون وتتصل بنا....
ومابتتصل الا اذا هو بنفسه عطااها التيلفون بدون ماتطلب منه...
ياربي ابا اتطمن...بس كيف..
--------------------------------
اليوم: الجمعه...
المكان: غرفة مهرة في شقة ناصر..
الوقت: الواحده ظهرا...
--------------------------------
(مهرة)...

عيزت من كثر ما امشي في الغرفه ساير راد....
كنت احس اني اسد محبوس في قفص...
شوي وبتخبل...
مب قادره اتخيل الوضع اللي انا فيه...
مستحيل يكون صدق مب قادره اتخيل انه صدق...
كنت واعية من ساعه...
نفذت نصيحه ناصر ورقدت شوي ..لكن مب اطاعه لاوامره...لكن كان عندي امل اني ارقد وانش احصل نفسي في غرفتي فبيتنا...
لكن للاسف...حصلت نفسي في الغرفه الغريبه هذي....
كنت مبدله ثيابي ...لاني فجيت وحده من الشنط وطلعت منها بجامه نوم... لكني مارتبت اغراضي في الكبت الخالي... كان عندي امل ثاني باني اسكر الشنط وارجع بيت اهلي...
حاليا انا ميته يوع لكني مافكر بالاكل...افكر بطريقه للهروب..
كيف اطلع وناصر في الشقه...
صحيح قال لي انه بيرقد لكن شو يضمني انه مانش...
مافي مجال اعرف الا اذا طلعت وشفت بعيني...
مسكت شيلتي ولفيتها بحجاب... ...
شيلة سودا ملبوسه على بجامه نوم زرقا..؟!!!... صراحه انا كاشخه..!!
فتحت الباب وقلبي يدق دق... بطلته شوي ووايجت...الشقه غارقه في صمت تام...
انتبهت لشنطتي اللي مازالت جدام الباب...مسكتها ودخلتها..وطلعت من الغرفه...
امشي على طراف صبوعي...
بدرت مني التفاته بسيطه لليسار...وشفت باب الغرفه المفتوح...والغرفه المظلمه اللي يطلع منها براد المكيف... وبعد التركيز...شفت ناصر متلحف ونايم في سابع نومه...تنهدت بارتياح...زين يوم انه راقد...مافيني عليه...
مشيت بتردد اتعرف عالشقة هذي.. مريت عالمطبخ...وقرصني اليوع مره ثانيه...
دارت عيني عالمطبخ المرتب.. فتحت الثلاجه وحصلتها متروسه من اشياء وايده...انتبهت للعصير...صبيت لي كوب وشربته...
وماكان لي مزاج اكل او اسوي شي الحين... شربت عصير..وبسني...!
مثل ماتعرفون...
انا فاشله في المطبخ...!
طلعت من المطبخ ورحت للصاله... وتعرفت عليها هي الثانيه...
كانت حلوه...عجبني التلفزيون الكبييييييييييييييييييييير.... اول مره اشوف بعيني تلفزيون هالكبر..اشوفهن في التلفزيون صح بس ماشفتهن جدامي مره..
دورت بشكل سريع تيلفون اتصل منه بسيف.... لكني انقهرت يوم ماحصلت...
الخبيث... اكيد انه مابيحط تيلفون.... مايباني اتصل باهلي واخبر عليه..!
طلعت من الصالة وواتجهت للباب جربت افتحه بس مثل ماتوقعت...مقفول..!
آآآخ ياربي شواسوي..!..
انا هني اعاني وهو حضرته راقد...
اكيد عنده تيلفون...!..
لو قدرت اتسلل لغرفته واشل التيلفون واطلع بدون ما اوعيه زين...
وليش ماقدر..! انا خفيفه والباب مفتوح ان شاء الله مابيصدر أي صوت...
وحلت لي الفكره ..حطيت كوب العصير في المطبخ ورحت لغرفة ناصر وقلبي يدق مثل الطبل..!
دخلت باطراف صبوعي بدون ما اصدر أي صوت..مع ذلك كنت خايفه صوت قلبي العالي يفضحني ويوعيه...!
لكني استمريت بالمحاوله..
وهو استمر بالرقاد...
القيت عليه نظره...
كانت ملامحه هادية... رقاده مثل رقاد اليهال...
ذكرني بسيف...جذي يرقد بعد ..يلوي عالمخده ويخش ويهه فيها..
طنشته وتلفت حوالي ادور التيلفون...ماحصلته عالطاوله او على التواليت...
طاح نظري على كندورته المعلقه...
اتجهت لها بهدوء تام...
خشيت ايدي فكندورته...وبغيت اصارخ من الوناسه يوم حصلت التيلفون...ومفاتيح..اكيد منها مفاتيح الشقه...
ببطء سحبت كل هذا وطلعت برا الغرفه...
ومن حماسي ماترييت لين ادخل غرفتي واتصل...وقف في الممر بين غرفتي وغرفته...مسكت التيلفون حاولت اشغله...ماطاع يشتغل...
في النهاية اكتشفت وبقهر وغيظ كبير ان بطاريته مفضية...
كنت بصيح...
ليش كل شي ضدي...!! احين من وين بتصل...
تذكرت ان تحت البناية شي دكاكين ..يمكن يخلوني اتصل..!!
رجعت الغرفه وحطيت تيلفونه على اقرب طاوله ورجعت اطلع محتفظه بالمفاتيح...
رحت غرفتي ولبست عباتي...
بنزل تحت وبتصل..ويصير اللي يصير...!!
لبست عباتي وطلعت من الغرفه ..وبدون قصد مني سحبت الباب وراي ...النتيجه انه اغلاق الباب اصدر صوت عالي وقفت بسببه وانا ميته من الخوف..اكيد بينش...اكيد بينش...
استعجلت وطرت صوب الباب...بايد مرتجفه تفحصت المفاتيح اجربها واحد واحد...
الله يخسسه هالناصر..هالكثر مفاتيح..!!
فجاه حسيت بايد تمسك ايدي...صرخت من الخوف تركت المفاتيح وتراجعت وانا اطالع ويهه برعب...
ناصر: وين بتسيرين؟!
كانت نظرته معصبه ...خفت...انا بلا شي اخاف منه كيف لو يعصب..!!
مهرة: متى قمت.!!
ناصر: وين تبين تسيرين مهرة..!!
مهرة: ما..مابسير مكان.....!
حاس ناصر بوزه وهو يطالعني بظيج... بعد لحظات سحب المفاتيح تفحصهن... لين حصل مفتاح معين..خشه في الباب وفتح القفل...
وعقب اطالعني بنظره معصبه وبنظره ثانيه كانه يلومني على شي...
ناصر: تفضلي...الباب مفتوح...
تركني وراح...
مادري وين راح...غرفته... مادري الحمام...الخلاصه اني تميت واقفه جدام الباب المفتوح...
مب متجراه على الطلعه...
تميت متسانده عالايدار....حسيت بياس وبجنون....
من شوي احارب عشان اطلع...ويوم فتح لي سجاني الباب بنفسه رفضت الخروج...!!..
وين اروح بدونه...! كيف اطلع بدون ريال..!! الدنيا مليانه عيال حرام شو بسوي لو حد منهم تحرش بي..!!..
انملت عيوني دموع... وبالتدريج كنت انا اقعد عالارض مثل الفقيره...واغرق في صياح من اول ويديد...
هذا انا اللي قلت مابخلي حد يصيحني مره ثانيه؟!...
خلال 12 ساعه ذرفت من الدموع اللي ماذرفته فحياتي كلها....!
حسيت به يوم رجع...سكر الباب بهدوء وقفله وخلى المفاتيح فيه...
ناصر: قومي مهرة...
مهرة:....ماريد...
مد ايده ومسك ايدي وسحبني لين وقفت....
مهرة: فجني...
لبسني وسحبني معاه للصاله ويلس....
كان ناصر لابس بجامة نوم رمادية...ومبين عليه انه توه متوضي... ويهه امس كان تعبان شوي لكن بعد الرقاد بين عليه الراحه شوي...
يلسني عالكرسي غصب ويلس هو في كرسي ثاني..بعيد شوي...
قعدت انا امش دموعي اللي رافضه انها توقف...
ناصر: ليش ماطلعتي؟!
مهرة:...............
ناصر: جااوبي يوم اكلمج...
مهرة: وين اطلع روحي...!
ناصر: تراك كنتي بتطلعين روحج قبل ماقوم...!!
سكت وماجاوبته...
وهو بعد سكت...بعد دقيقه...
ناصر: ليش ماوعيتيني لصلاة الجمعه.؟!.. زين جي فاتتني..!!
رفعت عيني مستغربه ....صلاة.!!!...
ناصر: شفيج..؟!
مهرة: مستغربه...(ورجعت امسح دموعي الاخيره اللي الظاهر بتوقف خلاص)...ثرك تصلي وادل درب المسيد.؟!..
عقد ناصر حياته...
ناصر: قلت لج مهرة انا غير الاولي...والسبب انتي...بس ماتطيعين تسمعين...!... انا بسير اصلي وبرد...
تركني وراح يصلي على قولته.شو قصده انه غير الاولاني والسبب انا..!!.. انا يعني اللي خليته يصلي ويلتزم..!! اكيد انها محاوله منه لتحسين الاوضاع بينا بس يحلم...يحلم......
تركت انا الصاله ورحت المطبخ ورديت اخذ الكوب اللي خليته من شوي وكملت شرب..!..
يارب شو اللي يصير وياي ..!!
استغفر الله...ناصر ذكرني بالصلاه...ماصليت لين احين...رحت الغرفه اللي مخصصه لي دورت السياده وصليت.... يوم لفيت السياده وبغيت اطلع من الغرفه حصلته بويهي..
خلاني اشهق...بلعت ريقي خايفه من شوفه....خايفه من نظراته المعصبه الحايره....
خايفه من الي بيصير في اللحظات اليايه....!!
رغم انه مابدر منه أي هجوم عنيف لي...لكني احس انها مساله وقت....!
ناصر: انا بسير اشتري غدا....مشتهية شي معين..!!
نزلت عيني وابتعدت عنه اكثر لداخل غرفتي...
مهرة: ماريد غدا...

جذابه...انا ميته يوع اصلا...يكفي اني من غدا امس البسيط ماذقت شي...
تبعني ناصر لداخل الغرفه مادري ليش...
ناصر: تبين..غصبن عنج...
خوفني... لا يكون كلامه له معنى مبطن؟ والا انا اللي متشككه زايده عن اللزوم..!!
مهرة: ماريد مب غصب...
ناصر: اعرف مطعم يسوي برياني على كيف كيفج اذا كنتي تحبين الصالونه الحاره..!!
مهرة:.....
ناصر: شو رايج؟!
مهرة: اوووف كيفك انته اللي بتتغدا... هب انا....
ابتسم ناصر ابتسامه غريبه لي....
مش مثل ابتسامته اللي شفتها اول مره شفته...هذي غير

^^^^^^^^^

ابتسم ناصر ابتسامه غريبه لي....
مش مثل ابتسامته اللي شفتها اول مره شفته...هذي غير..رقيقه وناعمه لكني رفضت اني اتاثر بها..
هذا انسان خبيث....
مد ايده وقرصني في غزي كانه يلاعب ياهل بشكل خلاني اتظايق...
ناصر: وانتي بعد بتتغدين...
مديت ايدي وسحبت ايده عن غزي...قام ترك ويهي ومسك ايدي انا...تم فتره ماسكنه بقو وانااسحبها...
بس مالي حيله جدام قوة ناصر...
اخر شي تركني...
ناصر: مابتاخر...
مهرة: يكون احسن لو تسير ولا ترد....
ناصر: لكني برد..

وطلع من الشقه قافل الباب وراه...
صرخت من وراه...
مهرة: آآآآآخ اكرهك...اكرهك....!! اووفف.....
ورجعت غرفتي اسكر على عمري الباب....
ياربي شوهالحياة..!
هذا نموذج عن حياتي اليايه لين مااحصل حل...
مستحيل اعيش معاه مستحيل....

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

نهاية الجزء الرابع والاربعون

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 23-05-08, 05:46 PM   المشاركة رقم: 115
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الجزء 45

 

بسم الله الرحمن الرحيم



الجزء الخامس والاربعون..
----------------------------
اليوم: الجمعه..
المكان: شقة ناصر..
الوقت: الواحده والنصف ظهرا..
----------------------------
(ناصر)..

سكرت باب الشقه وراي وانا اتنهد…استندت عالباب وقعدت اتنفس بصعوبه جني خايض جوله من جولات الحرب..!
جوله اولى..طلعت منها سالم لين احين…!
المرحلة الاولى خلصت…ومهرة الحين "تقريبا" مستقرة في شقتي…
المرحلة الثانيه بتبدا يوم برجع بالغدا…. مرحلة العيش معاها…
وادري سلف انها بترفض الاكل…!!
كيف اغصبها؟!..
ماروم اغصبها عالعيشه…!.. بس اباها تاكل..
لاحول ولا قوة..خلني اييب الغدا وعقب نشوف شو نسوي وياها…
ركبت سيارتي وانا اطالع تيلفوني… الله يخسه مفظي…وانا نسيت احطه بالجرج…!!
خساره كنت بتصل بسهيل عشان اخبره عن فستان مهرة…ماعليه عقب بتصلبه يوم برجع…
رحت اشتريت الغدا ..وانا داخل البنايه ..شفت البواب حاط شتلات ورد جوري وياسمين عدال البوابه..ووحده منهم مطلعه ورده بيظا توها مسكره مافتحت...
التفت للبواب اللي اسمه احمد...
ناصر: احمد منو يجيب هذا ورد..!!...
احمد: هذا مال بابا خليفه طابق 4 هو في سافر ويجيب هذا ورد منيه مشان يعطي ماي..!
ناصر: والله؟!..عادي اقص الورده هذي؟
هز احمد راسه..
احمد: آآآدي بابا انته يريد شييل بابا خليفه مافي معلوم...مشان أروس؟!
التفت لاحمد مستغرب...
ناصر: هااه؟!
ظحك احمد..
احمد: انته في سوي أروس بابا سه؟!
ناصر: هههههههه سلط الله عبليسك وشدراك انته...
احمد: كلش في مالوم بابا...
ناصر: المهم انا بقصها هذي وانته لا تقول لحد...
وفعلا قصيت الورده البيظا..ورجعت للشقة…
قبل مافتح بابها… خذت نفس طويل…اهدي فيه نفسي…
فتحت الباب وسكرته وراي….وانا اتلفت بعيني في الشقة….

يووه..!

انخشت فحجرتها مره ثانيه..!..

احين شو بيطلعها هذي..!

رحت المطبخ وحطيت الغدا هناك هو والورده…. خطفت على غرفتي وحطيت التيلفون بالجرج…
فكرت ابدل ثيابي…
بس عقب اكتشفت اني يالس اأخر الوقت واماطل قبل ماسير وادق عليها الباب…
لاني ادري انها بتفشلني وبترفض الغدا…وماعرف شو اقولها..!!
طنشت تبديل الثياب ورحت لمهرة…جني واحد هـــدّااد. وساير اظاربلي حد..!
بتقص عليه هالمفعوصه..!!!
دقيت الباب ….
لكن لا جواب…
ناصر: مهرة…
وصلتني صرخه..
مهرة: شو تبا..!!!..
صرختها خلتني ابتعد شوي عن الباب …!!..
يالعوفه..!
لكني استهديت بالله…
هذا نموذج بسيط…
ناصر: غـدا…
مهرة: ماااباااااا….
ناصر: بطلي الباب…
مهرة: روح عني خلني فحالي....
مسكت المقبض انا بعصبية ابا افتح الباب…بس مقفول..
ناصر: بطلي الباب اقولج…
مهرة: بشوف كيف بتغصبني بعد…!!.. خلني فحالي ماريد اجابلك…
ابتعدت عن الباب وانا متظايق في نفسي...
ياربي ادري انها ماتنلام لكن الواحد غصبن عنه بيشل فخاطره وبيتظايق من هالمعاملة..!!
لكن ماخليها..!! يا انا ياهي...
رحت المطبخ وحطيت لها غدا من كل شي مع عصير..وكوب صغير فيه ماي وحطيت فيه الورده..!
عل وعسى يحن قلبها شوي...
شليت الصينية ورجعت لغرفتها...حطيت الصينية عالارض واستعديت لخوض معركه ثانيه...
دقيت الباب....
ناصر: مهرة بقولج شي...
مهرة: اذلف عن ويهي ياخي متى بتفهم..!!!
بطلت عيوني منصدم.... فحياتي كلها محد قال لي "اذلف"...!!!... حرقتني الكلمه لكني تنفست بقو اهدي نفسي قبل ما ارجع اكلمها...!
ناصر: مهرة...ابا اخذ شي من الحجره دخيلج بطلي الباب...
مهرة: مالك شي في الحجره دامني فيها...
ناصر: انتي من شو زايغه انا ماباج انتي والله...ولا بايييج لاتخافين...
مهرة: صدقتك..!
ناصر: انزين دخلي الحمام وقفلي على عمرج لين ما اخذ الغرض اللي ابغيه عقب طلعي...
مهرة: اول مافتح لك الباب بتبطله...!
ناصر: والله العظيم وحلفت اني مابطل الباب الا يوم اسمع صوت باب الحمام تسكر...باخذ الغرض اللي ابغيه وبطلع....
مهرة: انته ماقلت الحجره حجرتي...شو تسوي اغراضك هني؟!
ناصر: نسييييييييته عاد...فجي لا تغدين عنيده...
بعد دقيقه...قالت لي مهرة وحسيت صوتها قريب من الباب...
مهرة: احلف مره ثانيه...
ناصر: وقسم بالله يعلني الموت اذا بطلت الباب قبل مااسمع باب الحمام يتسكر وينقفل بعد...
وبعد تردد بسيط...
مهرة: بفج احين...
فتحت مهرة القفل....ومامرت ثانيتين الا وهي قافله باب الحمام بعد...ابتسمت على طفولية هالبنت...
شليت الصينية وفتحت باب الغرفه...
درت بعيوني فيها....
اغراض مهرة مازالت في الشنط... الظاهر انها ماتبا تفظيها..!
حطيت الصينية عالطاوله اللي عدال الشبريه...
ناصر: مشكوووره...بطلع وبسكر الباب الحين...والله اني بطلع صدق هب تقولين منخش في الحجره او يغشني... باي..
طلعت من الغرفه وسكرت الباب بقو شوي عشان تسمع الصوت...خليتها وشليت غداي ورحت اتغدا في الصالة بروحي..!!
-------------------------------------
اليوم: الجمعه...
المكان: غرفة مهرة في شقة ناصر..
الوقت: الثانية والربع ظهرا..
--------------------------------------
(مهرة)...


بعد تردد كبير فجيت باب الحمام لاني فعلا سمعت الهدوء يلف الحجره...طلعت راسي بس وانا ادور بعيني عالحجره...!..محد...
طلعت من الحمام بسرعه وطيران عالباب اقفله مره ثانيه...لفيت وتساندت عليه وانا اتنهد بظيج..كنت مغمضه عيني...لكن يوم بطلتها صدمني للي شفته...!
يايبلي غدا...!
ماكان يبا غرض او شي بس كان يبا يدخل الغدا غصب...وشو هذا....ورده..!!
تقربت من الورده مسكتها...لكني رجعتها لمكانها بسرعه...
وانا احس باحاسيس عنيفه داخلي باني اشل الصينية واجبها على راسه...عشان جي بعدت ايدي عنها بسرعه ولفيت ايديني حوالي جسمي...احس بالبرد....!
طنشت الغدا...صحيح يوعانه لكن مالي نفس...احس حلجي ظيق من العبره اللي خانقتني ومابروم ابلع شي....!
اتجهت للدريشه اللي ماخذه ايدار كامل من الغرفه تقريبا...
كنت اتامل السيارات والناس تحت....
يالله كيف تقدرون تعيشون حياتكم طبيعي..!! كيف تقدرون تسيرون وتووون وانا هني بمصيبتي محبوسه مب قادره اتصل حتى باهلي..!!
انا... المتعقده والكارهه للرياييل اقوم اتزوج الانسان اللي كان بيظيع حياتي وشرفي وكل شي مهم فحياتي...
تزوجت الانسان اللي حاول يعتدي علي...!.
تزوجت الانسان اللي غيرني عالكل 180 درجه....
تدريجيا اختفت الرؤية عن عيوني لتجمع الدموع...
وبشكل تدريجي الدموع تحولت لصياح بصوت مسموح...قعدت عالارض...امسك راسي بين ايدي...
غارقة في دموعي..وحزني...
منو يقدر يساعدني وانا بهالوضع....
ماانكر اني فكرت...فكرت وايد ...
صحيح اول شي تخبلت وبغيت اخبر اهلي عشان ينقذووني...
لكن اهلي في وضع مثل هذا اقدر اعتبرهم اعدائي...
لانهم ما اكتفوا بانهم يوزوني هالمجرم...
لكنهم في حال اني خبرتهم عن هويته الصدقية...بينفرون مني...بيعتبروني نقطة سودا ...ملوثه...وبهالحال اكثر بيصروون على التستر عالفظيحه باني اقبل بناصر زوج وينتهي الوضع...!
مستحيل يفكرون بطريقه مختلفه...مستحيل...
انا سبق وتعاملت مع طريقه تفكيرهم...ظلموني وايد...كيف اروح اقولهم احين باللي صار لي مع هالحقير..!!.. بيظلموني اكثر واكثر وبحصل نفسي تحت رحمة ناصر..!!
مافي الا حل وحيد...
الطلاق....
لكن شو اللي بيغصب ناصر عالطلاق...وليش.؟!..
لازم اني اطلع له الشيب واخسس به... واعامله باسوا طريقه اقدر عليها واقلل من احترامه واعصيه في كل شي لين ما يطلع من طوره ويطلقني...
ساعتها برجع لاهلي وبقولهم...ما اتفقنا...!..وهذي هي كل السالفه..
مافيه حل غير هذا....
ولازم ابدا بالتنفيذ...
ومن الحين بعد...
باصرار وتصميم مشيت دموعي بكم بجامة نومي....لبست شيلتي وتحجبت بها...شليت الغدا وطلعت من الغرفه...
الغدا حرام اني اجبه لانه نعمه...
لكن الورده...انا اراويك ياناصر...
حطيت الغدا الغير ممسوس في المطبخ والورده شليتها...وفي الطريج للصاله قطعتها في ايدي بغيظ...وجلعت كل اوراقها البيظ بعنف...
دخلت الصاله شفت ناصر مخلص غدا ويالس يطالع التلفزيون...
اندهش من دخلتي مثل الاعصار...
تقربت منه وقلبي يدق دق من الخوف لكن لازم اقوي نفسي جدامه....
فريت اوراق الوره والورده نفسها كلها فويهه...
انصدم هو وتراجع وهو معقد حياته....وتم ساكت..معقود اللسان...
مهرة: خل ورودك لك...واكل مب ماكله من فلوس واحد نذل وحقير..ولا تحاول تستميلني...لانه من سابع المستحيلات اني احس تجاهك بشعور غير شعور الكره والاحتقار والاشمئزاز.. فهمت؟!..
عقيت عليه هالكلام وهو مازال يطالعني مندهش...لفيت عنه ورحت غرفتي بسرعه...بصراحه..كنت اركض..
مادري هذا صوت قلبي يدق بسرعه والا صوت خطواته هو في الممر اللي يفصل بين الصالة والغرف...
خفت انه يركظ وراي...لكني يوم وصلت غرفتي والتفت لورا ماكان حد في الطريج...فادركت انه قلبي يلعب بي...
سكرت الباب وراي وقفلته...
ومن كثر ارتجافي طلعت دموعي مره ثانيه...
يارب هالدموع ماتجف..!!..
يلست عالشبريه احظن صورة امايه لقلبي...
ليتج كنتي هني يا امايه...جان انتي طلعتيني من هالوضع اللي انا فيه...
جان ماسمحتي لحد يظلمني...
جان منعتي اشياء وايده....
لكن اللهم لا اعتراض...
قعدت اراجع الاحداث...احاول استوعب اللي صار لي.. لكن صعب الاستيعاب فمثل هالامور..
احس اني مصدومه مب قادره اصدق الا يوم اعيش مع الوضع اكثر ويصير بالنسبه لي واقع فعلا...!!
تذكرت بالشلل اللي حسيته يوم سمعت صوته.."مهرة"....
على طول ذكرته يوم كان فبيتنا ويناديني...بنفس الصوت...نفس اللهجه.. كلمه بسيطه ملفوفه بترجّي واسف..!!..
مستحيل يغيب ذاك الصوت عن بالي....ذاك الصوت اللي سالني وين ابوي..وين اخواني...وين امي؟!..
ساعتها حسيت انها مزحه مثل مامزح معاي سيف يومها....
لكن قلبي نقز من صدري وخلاص...تشللت...حتى النفس ماقدرت اتنفس...
ورجع لي صوته..."ذكري الله يامهرة..دخيل والديج."..
حسيت روحي بتطلع مع كل حرف يقوله...مع كل ضغطه من ايده اللي كانت ماسكه كتوفي...
يالله كيف الموقف صعب...
ماصدقت أي مزحه ثقيله يمزح بها القدر معاي..
كيف من كل الرياييل ماتم غير هذا ياخذني...
ليش ياربي وانا اللي كنت كل مايتقرب موعد العرس كنت اجبر نفسي على تقبل الزواج...!
ماكنت ادري انه هذا بيكون ريلي...!
واجهت اسوا مخاوفي في ليله عرسي...ويوم رفعت نظري له...حسيت ان الهوا اختفى من الغرفه...ماقدرت اسوي أي حركه ماقدرت افكر باي فكره...
تشللت من راسي لريولي...
شفته يحرك حلجه بكلام لكني ماسمعت شي....
والاغماء ساعتها ساعدني والا كنت بموت فعلا وانا واقفه جدامه..!
ليش كل الدعاوي اللي دعيتها على هالريل ما تحققت؟!...
لو دريت ان ناصر اللي حاول يعتدي علي هوه نفسه ريلي جان كثفت الدعاوي..!.. عل وعسى يموت وافتك منه..!
ليش اختارني انا بالذات عشان ياخذني.؟!
لا يكون حظرته يبا يصلح غلطه عشان جي قال لاهله يخطبوني له...!..
انزين ماعليه...
انا اراويك..!
عاجلا ام آجلا بتدرك غلطتك بانك اخترتني انا مهرة زوجه لك ياناصر...!!!
----------------------------------------------------

اليوم: الجمعه...
المكان: صالة شقة ناصر..
الوقت: الثالثه ظهرا..
----------------------------------------------------
(ناصر)..

لا اطالعوني.؟!... ماعندي كلام اقوله..!

مازلت مصدوم من سوء معاملة مهرة لي...بس شو كنت اتوقع؟!..
تيني بنظره خجوله وتقول لي مشكور عالورده؟!
لكن الصراحه توقعت منها التجاهل وانها تستسلم للعقل وتاكل غداها...
مب انها تسوي جي؟!...
ترد الغدا وتقطع الورده وتفرها فويهي وفوق هذا تسبني..!!..
العقل مخلني اسكت عنها والاانا ابدا ..ابدا...ماتعاملني أي حرمه بهالاسلوب..!!!..
لكن لانها مهرة...
بستحمل قد ماقدر لين ما تتصلح علاقتنا....
الانفصال غير وارد... ادري انها تفكر فيه لكن تحلم اني اتخلى عنها...من بعد ماحصلتها..!
من زمان ماكنت احلم حتى حلم اني اتزوجها ....
لكن الله كتب لنا مصير ثاني...!
ولازم نتعايش معاه..!
ولازم افهم مهرة هالكلام....بس كيف؟!
يوم هيه حابسه عمرها في الحجره وقافله ...تطلع تهزبني وترجع... وين اروم ايلس وياها وافهمها بالعقل بدون ما اغصبها على شي؟!..
كل اللي اطلبه هو العون من ربي... والباقي مقدور عليه ان شاء الله...
بندت التلفزيون ورحت غرفتي... كلمت سهيل...
وخبرته عن الفستان...وطمنته على اخته...ويوم قال لي انه يبا يكلمها تورطت...قلت له انها راقده...ويوم بتقوم بقولها تتصل ...
سكرت عنه عقب اتصلت بعلي...وسالته اذا العصر وقت مناسب له عشان اشوف ميودي...قال لي ان البيت بيتي متى مابغيت ايي...
وانا بصراحه متوله عليه ابا اشوفه ..وبالمره اعطي مهرة فرصه انها تطلع من غرفتها..

العصر وقبل ماطلع...مريت على غرفتها..
وقلت لها بسخرية...
ناصر: يور هاينس...(صاحبة السمو)..
مهرة: نــــعــــــــم؟! شو تبا؟!
ناصر: انا بطلع لساعه او لساعتين تبين شي؟!
مهرة: هيه...
ابتسمت...الحمد لله فيه تجاوب...وبدت تطلب مني..زين والله..
قلت لها بحماس..
ناصر: آآآآآآآمري بنت خلفان...!
مهرة: لا ترجع...


تتصورون الالم؟!...
اختفت ابتسامتي على طول وحسيت بالجرح....
خلال ساعات بسيطه سمعت من مهرة كلام محد يتجرأ يسمعني اياه ..!!.. ليش كل هالمذله..!
ليش متحمل انا..!!
كبحت عصبيتي وابتعدت عن الباب شوي...في النهاية قررت اني اتخلى عن محاولة الكلام معاها...
صايره وقحه ماتحترم حد...!
شليت عمري وطلعت من الشقه وقفلت الباب وخذت المفتاح معاي عن تتخبل وتشرد..!!
صرت اتوقع أي شي منها عشان جي اخذ الحذر التام واحاول اني ما اترك فراغات ممكن انها تستغلها..!

فبيت علي... لويت على ميودي لين بغيت افعصه متوله عليه بشكل...فديته احسه كبر فغيابي..غبت عنه اسبوعين وانا هب متعود... متعود اشوفه كل يوم واحيانا كان يبات عندي...
بس كنت اغار شوي من علي لاني احس ميودي متعود عليه اكثر ...ماينلام هو طفل وبيتعود عاللي يشوفه اكثر من اللي يشوفه ساعه او ساعتين في اليوم..!!.
مع اني احاول قد ماقدر..ما اترك وقت فراغ الا واستغليته مع مايد....هذا ولدي...ولدي وولد سعاد...يتيم الام... وما انسى ابدا اني قصرت فحق امه وايد ...عشان جي مستحيل اقصر فحق مايد دامني قادر..
وان شاء الله قريب...قريييب بينتقل ميود عندي بشكل دائم...
بعد ما اتفاهم مع مهرة...
اذا يبت لها ميود احين بتفرني انا والولد من الدريشه..!!
دام ورده ماقبلتها بتقبل ياهل؟!..
الله يستر من هالمهرة بس...
اخاف اني غلطان فمعرفتي بشخصيتها..! وفي النهاية ماتيوز لي ولا تعيبني وبدال ماحبها ابدا اكرهها...
والله اذا تمت تعاملني جي...! الواحد مايقدر يمسك نفسه لازم اني بنفر منها...
بس الله بيصبرني ان شاء الله وبقدر اصلح الامور بينا...!
قعدت مع ميودي ساعه ونص تقريبا...وقلت لعلي اني بمر باجر الصبح اشل مايد واوديه المستشفى للفحص المعتاد... وبالمره بسال الدكتور عن الحبوب اللي في ريل ميود...علي يقول حساسية عادية وتصيب اليهال دايما.. بس لازم اطمن واسال الدكتور واخليه يعطيني دوا حقه..!

خلصت زيارتي وصار لازم ارجع الشقه...
فتحت باب الشقه...وعلى طول التفت للصاله على يساري...لاني لاحظت حركه هناك...
كانت مهرة...يالسه اطالع التلفزيون...ومن شافتني ارتبشت وقامت ادور شي حواليها..بشكل سريع..
لين ماحصلت الشيله ولبستها سيده...!!!

انقهرت..

شو تبا بالشيله الغبية انا ريلها..!!
زين...عناد بعناد يامهروووه وبشوف منو يغلب..!
سكرت الباب وراي وانا معقد حياتي وزام بوزي بحركة معصبه...!
ويييت صوبها وهي اطالعني بعين خايفه وجسم كله متوتر ومتاهب للدفاع عن النفس...!!!

وقفت جدامها وعقدت حياتي اكثر وانا اطالع قمة راسها...سويت عمري مركز على شي معين..
ناصر: شو هذا على راسج؟؟!!.. عقي عقي الشيله ..!
بطلت مهرة عيونها...
مهرة: شوووو عراسي؟!..
ناصر: وايد الصراصير في الشقه...

صرخت مهرة وفرت الشيله عالارض وركظت بعيد...
خلتني اموت من الضحك...مسكت بطني وانا اضحك ووخيت اشل الشيله...
ناصر: صدقتي انتي؟ لو شي صراصير في الشقه جان تحولت عنها سيدا...
شهقت مهرة وعقدت حياتها...
مهرة: طول عمرك....سبال...!!
ابتسمت بسخرية...
ناصر: ماغيرج سباله....
مهرة: عطني شيلتي..!
ناصر: تبين تشوفين شو بسوي بها؟! اوكيه...
رحت للدريشه ..بطلتها..وفريت الشيله برا....
من الطابق اللي نحن فيه لين تحت والشيله اطير في الهوااا...تمتعت وانا اشوفها تبتعد عن راس مهرة قدر الامكان...تمتعت لدرجه اني ضحكت...!
صرخت مهرة باستنكار...
مهرة: شوووو سويت؟؟!!..ليش فريتها؟!... حسبي الله عليك شارتنها بــ.... مادري نسيت كم بس غاااااااليه..!!..
سكرت الدريشه والتفت لها....
ببرود...
ناصر: هذا بيكون حال أي شيله اشوفها على راسج دامج وياي بروحنا.....انا ريلج والا نسيتي؟!
مهرة: لا مانسيت حد ينسى مصيبته؟!..بس مابتم دايما ريلي واصلا انا ما اعتبرك جذي...
بحركه سريعه مسكت ايد مهرة وسحبتها صوبي...وقلت لها بتهديد ...ويهي كان قريب من ويهها...وحسيت بالخوف يطفح من خلاياها...
مهما تظاهرت بالقوة مهرة مازالت تخاف مني...
ناصر: انا ريلج...وبتم ريلج...لين يفرقنا الموت...رظيتي والا مارظيتي...فكره الطلاق او الانفصال شليها عن بالج نهائيا لانها مستحيل تصير...فاهمه؟
مهرة كانت تحاول تسحب ايدها وتبتعد... لكني اقوى منها اضعاف...وماكانت تقدر علي...
قربي منها اتاح لي الفرصه اني اشوف الدموع تتجمع بسرعه فعيونها...
مهرة: ليش انزين؟ انا ماقدر اعيش وياك ....ليش تغصبني عليك انته مب ريال تغصب حرمه انها تعيش وياك...
ناصر: باجر بتتعودين....والكره بيتحول لحب...وعقب بتحمدين ربج لاني من نصيبج..!

ظحكت على نفسي ...هذي كلها امنيات...وقلتها بس عشان اغايظ مهرة شوي واجبرها عالكلام اكثر معاي...
احسن من انها حابسه عمرها في الحجره وماتكلمني..!
مهرة: تحلللللم والله....مستحيل هالشي يصير.....انا مب غبية..!
ابتسمت...
ناصر: بنشوف...
حاولت تتراجع اكثر...
مهرة: فجني...خلني اروح...
اما انا...فكنت مستمتع بمنظر شعرها اللي بدا ينفلت من ربطته من زود ماهو ناعم..!!
ناصر: لازم نتكلم...
مهرة: انا ماريد اكلمك او اشوفك....
ناصر: انا خليتج فتره طويله عشان تهدا اعصابج ومانقدر ناجل الكلام اكثر...
مهرة: كل اللي بتقوله مايهمني....
ناصر: اوكي عالاقل سمعيه...
صرخت مهرة فويهي...
مهرة: ماااااااااااااااااااااااااااااريد.....!!
عصبت بي..... انا محد يصارخ فويهي..!!
سحبتها من ايدها وفريتها عالكرسي..وانا اقول..
ناصر: بتسمعين يعني بتسمعين...!!
يلست عدالها عالكرسي ورديت امسك ايدها عن تشرد عني...
وهي تحاول قد ماتقدر تلز عني لطرف الكرسي واطالعني بنفور...
لكن على أي حال المسافه بينا ماتتعدى الانش...!
سكتت مهرة...
وسكت انا..
الغريب اني ظعت في ملامح ويهها الناعمه وشعرها اللي انفتح يوم عقيتها عالكرسي وانتشر حوالي كتوفها وويهها...نساني كل الكلام المنمق والمحضر اللي كنت حافظنه عشان اقوله لها...
ماعرفت من وين ابدا...

ناصر: آآه.... اول شي..كلتي؟!..
مهرة: ...................
مهرة كانت منزله عيونها ماتبا اطالعني...وكنت حاس ان دموعها تهدد بالنزول مره ثانيه...ياربي ماتشبع من المفاتن والصياح هالبنت..!!
ناصر: كلتي شي والا تبيني اغصبج احين...
مهرة: ......كلت...
ناصر: ياحيج...آآآ.... الصراحه مهرة...انا.. انا اسف... عاللي سويته فيج.... ماكنت ناصر الي تشوفينه جدامج كنت واحد ثاني انا نفسي ماعرفه....
لاحظت ان ملامح مهرة تغيرت... عقدت حياتها وحمر ويهها ورجعت تحاول تسحب ايدها مره ثانيه...الظاهر الذكرى مؤلمة لها وايد....مب الظاهر الا اكيد ...
ناصر: الله شاء انه اسوا حالاتي تطلع فحضورج...صدقيني عمري ماسويتها من قبل اني اتحرش ببنات الناس...ولا سويتها من عقبج بعد....الشيطان قص عليه ساعتها وبعد كنت في حاله بخبرج عنها عقب مب الحين...لكن اباج تعرفين اني ندمان اشد الندم....
مهرة: وعشان جي حظرتك خطبتني عشان تكفر عن جريمتك..!!
ناصر: لا مهرة... انا ماخطبتج...هلي خطبوج لي...وانا يوم دريت كنت بفج الخطبه لكنهم اقنعوني اني اسكت واتقبل الموضوع..
شهقت مهرة...
مهرة: خبرتهم باللي سويته فيني؟!!!
ناصر: لالالالالالا محد يدري....اطمني.. بس هم كانوا يحاتون عرسي من متى ... وامايه شافتج وخطبتج....انا يوم دريت انصدمت..وكنت برفض الخطبه مب لاني انا ماباج.. لا والله اني اتمناج...بس كنت برفض عشانج لاني مابالج العذاب واعرف انج مابتتقبليني....
ابتسمت مهرة ابتسامه معصبه وساخره...
مهرة: مع ذلك خذتني.....
ناصر: نصيبي ونصيبج...ويوم توثقت العلاقه بين العايلتين والخطبه صارت رسمية...بديت اخطط بالمحاوله...
مهرة: تحاول لشووو..؟!
ناصر: احاول اني اعوضج...
مهرة: لو تركتني فحال سبيلي بيكون احسن تعويض لي...
ناصر: لكن هالشي ماصار وانتي حرمتي احين.... مهرة انا حاولت كم مره اني اعتذر منج..تذكرين يوم لحقتج لين الجامعه...تذكرين يوم شفتج في البيت...وعلى فكره شفتج بعد مره في المستشفى لكني مابغيتج تشوفيني كنت اكلم ابوج ساعتها فعطيتج ظهري بس عشان اريحج من شوفتي لاني اعرفج تكرهيني...!!
اطالعتني مهرة بنظره ماعرفت افسرها....
وتمت ساكته....
ناصر: في النهاية عرفت ان محاولاتي كلها بتخيب...لانه الظروف الاجتماعية ماتسمح اني انفرد بج واكلمج واعتذر منج عاللي سويته فيج...والله يومها ماكنت واعي لتصرفاتي..حتى لو تذكرين فجيتج اخر شي وانا مصدوم لاني انتبهت على نفسي..

سحبت مهرة ايدها من ايدي ...ورفعت ايديها الثنتين تغطي اذنها وغمضت عينها...ودموعها على خدها تسيل..!
مهرة: لا تذكرني...لا تذكرني كفاية الله يخليك...
باندفاع ثاني مسكت يديها الثنتين ونزلتهن...مسكت يدينها بقو بين يديني...
ناصر: صدقيني مهرة حلفت بربي ومابحلف بالجذب...والله العظيم اني ماكنت فوعيي... ودفعت ثمن غلطتي خلال السنه اللي طافت كلها...ماقدرت اتخلص من الاحساس بالذنب والمسؤوليه...صرت مهوووس فيج ... افكر فيج حتى في اصعب اللحظات على نفسي.... دايما دايما محتله افكاري....

مهرة: الكلام ببلاش....لكن منو اللي بيصدقك عاد...!
ناصر: مهرة... انا اسف والله....دخيلج سامحيني وخلينا ننسى اللي صار ونعيش بهدوء....
شهقت مهرة وعقدت حياتها وهي اطالعني بعصبية واستغراب...
مهرة: ولك عين تطلب مني انسى؟!!!...انته كنت بتدمر حياتي...!!
ناصر: ادري ان اللي سويته مب بسيط.. مستعد ادفع عمري كله شرط تسامحيني....
مهرة: مستحيل اسامحك...مستحيل...
تركت يديها وتراجعت شوي عنها....
مهرة مابتتفاهم بهالاسلوب....
لازم الواحد يجبرها عالتعايش مع هالوضع ..شوي شوي بتنسى...
شكلي وايد متفائل..!!..لكن شو اسوي....اتمسك بهالخيط الرفيع من الامل...!
تنهدت تنهيده طويله اهدي فيها اعصابي ومشاعري المتظاربه....
ومهرة تراقبني بحذر وكره...
ناصر: اوكي...قومي بنطلع نحوط

عقدت مهرة حياتها...
مهرة: شووه؟!
ناصر: قومي ..بدلي هالبجامه اللي مب طايعه تعقينها من الصبح...تعدلي شوي لبسي عباتج وشيلتج وقومي بنطلع....
مهرة: انا ..اطلع وياك انته؟!... وايد حظرتك مصدق نفسك.... عن اذنك...!
صرخت بالكلمه الاخيره فويهي وقامت مهرة تمشي بسرعه واطراف شعرها اطير وراها....وطيرت عقلي انا بعد وياها...قمت نشيت وتبعتها...
وصلت حجرتها وكانت بتسكر الباب لكني مسكته بسرعه...دخلت بالغصب...مديت ايدي وسحبت مفتاح الحجره....
مهرة: عطني المفتاح....!
ناصر: يوم بشوفج تلبستي ووتجهزتي... بعطيج المفتاح...اعطيج اياه احين عشان تقفلين على عمرج؟ لا اسف..!
نظرات مهرة وحركاتها وانفاسها كله دليل على انها شوي وبتتخبل من الياس...اكيد يائسه ماتقدر علي لانها وهي تعرف هالشي عدل..!
مهرة: ماريد اطلع وياك ماريد...
ناصر: ماكنتي تبين تاخذيني بس مع ذلك خذتيني.... يت على طلعه..!!..
مهرة: حظي النحس اللي يعقني على دربك دووووم...
ناصر: وحظي الحلووو اللي خلاج من نصيبي....وبعدين ليش مارتبتي اغراضج للحين...
مهرة: لاني برد بيت اهلي اخر الاسبوع....
ناصر: ههههههههههههههههه وايد متفائله...صح انا وعدتج ....بس مابتمين عندهم غير ساعات معدوده وعقبها بنرد هني...
مهرة: خلني اوصل بيت اهلي وبتشوف شو بيصير...
ناصر: انزين ولين نوصل بيت اهلج بعدنا سبع مادري ست ايام... لازم نقضيها بشي...يالله اشوف بدلي ثيابج..
صرخت مهرة بهستيريا...!
مهرة: اطلع براا...
ناصر: هممممممممم بعد صلاة المغرب بالضبط تكونين جاهزه....ان ماجهزتي حلفت بالله اني ياشلج ببجامه نومج وماعليه منج....تسمعين؟!..
مهرة:...................
كانت اطالعني بقهر يائس...
مقهوره ومب عايبنها الشور الود ودها مقطعه ويهي...لكن تعرف انه مابيدها حيله غير انها اجاريني...
ناصر: بعد الصلاة على طول....
خليتها وسكرت الباب وراي...
بعد مارجعت من المسيد....رحت لغرفتي وانا اتبسم...بدلت التسفيره بسفره وعقال...وتسبحت بالعطر...طالع ويا حرمتي لازم الناس تشوفني كاشخ...
الله يستر بس من مهرة لا تقوم تعصب علي وتخرب علي الكشخه...
رجعت لها...دقيت الباب وفتحته...
حصلتها يالسه عالشبريه..تلبس نعال فيه ربطات...اطالعتني بعصبية وظيج يوم دخلت...وشافتني كاشخ...
وانا بعد اطالعتها بظيج يوم شفت ويهها اجلح املح...
ناصر: شوووو هذا مب حاطه شي عويهج...!!
مهرة: وان شاء الله تباني اتعدل لك؟!
كانت مهرة تتكلم وجنها جازّه شي...ولايعه جبدها منه...
ناصر: شحقه عيل انا متعدل لج؟!
مهرة: مالت....محد طلب منك والله...
ناصر: اشوف شو لابسه....
مهرة: ناصر اتق ِ شري احسن لك وبلا هالحركات..!!
رفعت سبابتها تهددني...
وضع استفزني ...بعث التحدي في نفسي....خلاني اتقرب منها وعلى ويهي ملامح التكبر...
ناصر: شو بتسوين هااه..راويني شو بتسوين يالله ...
ابتعدت مهرة عني لكن كانت الشبريه وراها بالتالي يلست عليها غصب...ابتسمت...مديت ايدي وسحبتها عشان توقف...
ناصر: انا قلت..راوييني شو لابسه...
مهرة: شو هالحركات البايخه انا ماريد اطلع وياك وماريد اراويك شي خوز عني...
ناصر: لا تخليني اعيد كلامي....
حاست مهرة بوزها وفتحت العباه تراويني....كانت لابسه كندوره فخمه مفصصه....
ناصر: هذا اللي قدرتي عليه؟ ليش مالبستي بدله..!!
مهرة: هذا اول شي طاحت عليه ايدي محلاتني وانا اتنقا لك اللبس والله....قوم زييين...
دزتني وراحت بعيد صوب التواليت...
ابتسمت...
ناصر: انزين يالله حطي شي عويهج...عنبو لو جحال بس...
مهرة: مابا...مالي هوس...المكياج يباله بال رايق وانا لايعه جبدي منك...!
ناصر:.. همممممم خلاص...حلوه مثل ماانتي... بس مابغيت الناس تقول ناصر احلى من حرمته كيفج..!!
مهرة: لا عاد انا اهتميت..!!..انا اشوفك اشين الناس...
ناصر: الغيره هذي ترمس...طوفي طوفي جدامي...
كنت اقوي قلبي غصب واجبره انه مايتاثر بسوء المعامله...شوي شوي مهرة بتتقبل هالمعامله بتسكت..وبعدين بتبادلني اياها...
كنت اتعمد ما ابين لها جرحي من كلامها...لانها اذا انتبهت على جرحي...بتكرره وبتفنن فيه...
لكن اذا ادركت انه مايهمني.... بتتخلى عن المحاوله...
لكن متى؟!
كل شي يعتمد على عنادها وصلابتها...!
اما وين بطلعها..!! والله مادري..!
بشوف شو يطلع معاي...
--------------------------------------
اليوم: الجمعه...
المكان: سيارة يوسف..
الوقت: السابعه مساءا..
--------------------------------------
(يوسف)...

طلعت من المسيد وركبت سيارتي...وشغلتها...
كنت متواعد مع خالد نروح نلعب كوره في النادي... لكن بتكسر ان سرت العب كوره وبالي مشغول بناصر..!
ليش مادق لي لين احين؟!..
ماينلام لاهي وياها...والله يستر شو صار بينهم...
بعد تردد دام عشر دقايق مسكت تيلفوني واتصلت به...
ناصر: آآلووه...
يوسف: هلا نااااصر... ويييييييييييينك؟!
ناصر: ههههههه هني...شحالك يوسف..
يوسف: بخير وسهاله...انته شحالك ؟ ليش مادقيت لي من الصبح اترياك ادق لي...
ناصر: والله اني ارتبشت وياها....
يوسف: شو صار؟!..
سمعته يضحك بسخرية..
ناصر: شو صار؟... اخوك تهزأ.. فعمري محد سبني وعاملني بطريقه زفته مثل هذي...
يوسف: ول...لهالدرجه؟!..
ناصر: وانا حاس انه المصايب يايه في الطريج..
يوسف: شو هالرمسه الفارطه خبرني بالتفصيل شو صار من اول ماشافتك؟...
ناصر: مثل ماتوقعت ماكانت تعرف اني انا...من سمعت صوتي وشافتني اغمى عليها..نشت الفجر تربع شرق غرب في الحجره تبا تشرد عني... قتلها بوديج عند اهلج وهدت شويه..قصيت عليها وشليتها بوظبي.. يوم درت في الطريج وتمت تباغم وتصيح..ومن دخلنا الشقه حبست عمرها في الغرفه ...انا رقدت ونشيت الظهر حصلتها صارقه مفاتيحي وتبا تبطل باب الشقه وتشرد..!
يوسف: خيبه..!!!... شفيها ينت هذي؟!
ناصر: هي والله تخبلت عليه....عصبت انا فجيت لها الباب وقتلها طلعي الباب مفتوح وسرت اتوظى ويوم رديت حصلتها يالسه عدال الباب وتصيح..!!.. يعني مول الواحد مايتوقع تصرفاتها كيف بتي...قتلها ليش ماطلعتي قالت وين اطلع اروحي؟!...
يوسف: هههههههههههههههه حليييييييييييلها يا ناصر طول بالك عليها...
ناصر: تراني مطولنه واخاف اتخرطف به واطيح بعد على ويهي....
يوسف: هههههههه...الله يعينك...وشو صار عقب؟
ناصر: ماشي..سرت اييب غدا رديت حصلتها قافله على عمرها... تصرفت بطريقه عشان ادخل الغدا عندها في الغرفه عشان اتغدى لانها ماطاعت اتغدى وياي... مامرت دقايق الا وهي راده الغدا المطبخ...ويايبه الورده اللي يبتها لها قطعتها وفرتها فويهي وهزبتني هزاب وسبتني...وردت تنخش...!
يوسف: وعقب شو صار؟!
ناصر: العصر سرت انا اشوف ميود...يوم رديت قراب المغرب حصلتها في الصاله...مسكتها غصب حاولت اكلمها واعتذر لها لكن هي ميبسه راسها واللي صار بينا وايد محطمنها وماتبا تتذكره....
يوسف: شي اكيد ناصر شو كنت تتوقع....؟..اصبر عليها شويه...
ناصر: والله اني صابر والا مافيه حرمه تعاملني وتسبني جي واسكت عنها....
يوسف: الله يعينك..وعقب شو صار؟
ناصر: الحين غصبتها عالطلعه...
شهقت انا...
يوسف: ياغبي...ترمس جدامها؟!
ناصر: لااا....هيه في السياره وانا نزلت اطالع شو من الافلام المعروضه في السينما...ماحصلت افلام تستاهل وكنت برد السياره يوم انته اتصلت...وفضلت اني اتم بعيد عنها لين ماخلص...
يوسف: يعني مابتحظرون فلم؟
ناصر: لا...ماحصلت فلم يتشاهد...!
يوسف: ودها البحر...
ناصر: شو نسوي في البحر..!!
يوسف: ريحوا اعصابكم شوي...
ناصر: اخافها تعق عمرها تبا تنتحر...!
يوسف: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله يغربل بليسك...لا تفاول عالبنت..
ناصر: والله يا يوسف اني احس نفسي خايض معارك... خلال هالفتره البسيطه....واحس حيلي منهد وابا ارتاح بس متى مادري!!... وضع مهرة جي مب مساعدني عالاستقرار ماحس نفسي مرتاح...
يوسف: تحمل ياخويه وان شاء الله بتتصلح الامور... بس قول لي...يوم شفتها مره ثانيه شو شفت عمرك تحبها او لا.؟!..
ظحك ناصر..
ناصر: ههههههههههه ويا راسك ليش هي واحت لي احس بشي؟!...ماسكتني هزاب وتشتّييير وصدمات...!
يوسف: خل عنك نااااااااصر....اعترف...
ناصر: يوم بيكون شي يستاهل اني اعترف به بقووولك لا تضغط عليه انا احين مب في مزاج حب ان افي مزاج تصليح الوضع...
يوسف: بيتصلح ان شاء الله....روح روح لاطعنها من الصبح في السياره...
ناصر: والله مادري منو يالس يسولف..!
يوسف: جان ماتحصلها شردت..!!
شهق ناصر...وسكت....
كانه توه افتكر في امكانية حدوث هالشي...
ناصر: برايك برايك...
هني انا ماتحملت بغيت اموووووووووت من الضحك....حتى ناصر ماترياني لين ما اسلم عليه بشكل زين لاني كنت اضحك بشكل .. وهو مستعيل سكر فويهي عشان يشوف مهرة شردت او لا...!

حليلك ياناصر.. الله يعينه صراحه على هالحرب...
صعب الواحد يتصور ان نااااااصر...بكل فخره بنفسه وكبرياءه وشخصيته يوقف عاجز جدام انسانه ضئيله مثل مهرة..!!...
قعدت افكر شوي بحالهم وانا بالي مشغول عليه...فكرت اتدخل في المووضوع واحاول اكلم مهرة يمكن تستحي مني وتسمع..!!
لكن على طول صرفت هالفكره من بالي.. ناصر بنفسه بيتصرف معاها... ومابتغلبه بنت.. حسب ماقال لي...عنده تاريخ حافل في جذب البنات..لكن اللي صاير هني ان مهرة مب مثل باقي البنات...وغيره..مهرة هي البنت اللي غلط معاها وكان بيدمر حياتها..!!..اكيد الوضع بيكون مختلف...

بعد شوي رديت اضحك على ردة فعله في اخر المكالمه...
ياترى شردت؟!
مسكت تيلفوني وطرشت له مسج..." هااه حصلتها؟!"...
رد علي بعد شويه.... " الله ستر يابوك"..

ضحكت وحطيت تيلفوني عالمسند ماله وحركت سيارتي لبيت خالد...
--------------------------------------
اليوم: الجمعه..
المكان: سيارة ناصر..
الوقت: السابعه والنصف مساءا..
--------------------------------------
(مهرة)...

من الارهاق النفسي والفكري كنت مسنده راسي على ورا ومغمضه عيني ....
شبه راقده... مستانسه بهاللحظات اللي ناصر كان فيها بعيد عني ....
اففف ياربي كيف ماطيق قربه...ماطيق حركاته....ماطيق صوته ولا نظراته لي...ولا حتى ريحه عطره اللي دوم فايحه....اففففففففف...
متى بتخلص من هالشي؟!..
ليش ما اخبر اهلي بالي صار؟... معقوله مابيساندون بنتهم؟!..معقوله بيرضون لي هالعذاب؟!...
ياربي شو اسوي.؟!..
معقوله اسكت واتحمل لين مايطلقني ناصر؟!...
لكنه قال ماشي طلاق..!! شو بسوي اذا ماطاع يطلقني صدق..؟!..
لا..
غصبن عنه بيطلق...غصبن عنه...
انفتح الباب فجاه ودخل حظرته مثل العاصفه..وسكر الباب بالقو وهو يطالعني ويتنفس بعمق...
اطالعته انا باحتقار..
مهرة: ماتروم تسكر الباب شوي شوي ..!!..
التفت ناصر عني وشغل السياره..وريوس بها....ابتعدت عنه قدر الامكان لانه حط ايده ورا ظهر الكرسي اللي انا قاعده عليه في الوقت اللي كان فيه ملتفت عشان يشوف الطريق وراه و يتراجع بالسياره..!!..

ويوم دخلنا الشارع رجع ليلسته الاوليه..
ناصر: ماحصلت فلم زين نطالعه...
مهرة: ادري...
التفت لي ناصر مستغرب..
ناصر: شو دراج؟
مهرة: كل الافلام اللي بشوفها وياك تلوع بالجبد...
صد عني ناصر كانه مب مفتكر باللي اقوله ولا مبين عليه العصبية او شي...
قهرني..يابروده...كم الواحد بيقول يعني عشان هالناصر هذا يطلع من طوره؟!
ناصر: وين تبينا نسير؟
مهرة: جهنم..!
صدر من ناصر صوت تافف...وسكت عني..لكني سمعته يقول بصوت واطي "استغفر الله"...
تم ساكت عني دقايق....
وانا اطالع الناس من الدريشه.... كلن لاهي بحياته...ياحظهم..
بادلووني...
حتى لو صرت بتاني اشتغل في الشارع والشمس تحرقني.. برضى بحياتي ولا اني اعيش مع ناصر...
لكن للاسف كلها تمنيات مستحيله...
خلاص علقت مع ناصر...
اصلا انا عالقه معاه من يوم فتحت له الباب فبيتنا وصار اللي صار.....
والله يعيني على حياتي اللي بعيشها معاه لين يطفر مني ويطلقني...
مشكلتي اني مب شاطره في خلق المشاكل...تعودت دايما اني اسكت...
وخوافه وجبانه...
لازم اتغير...لازم على كل شي اسوي مشكله..لازم...
وقف ناصر في مكان معين ...انا من انشغال افكاري ما اهتميت اطالع وين وقف...وليش؟..
ناصر: تبين شي معين؟!..
وماصدقته يسالني هالسؤال...
مهرة: ابا الطلاق...
ناصر: طلاق؟؟.. ماسمعت ان باسكن روبنز يبيع ايسكريم اسمه طلاق...!!..عالعموم بييبلج على ذوقي...
نزل ناصر من السياره تتبعه نظراتي الحقوده....
ياكرهك....!..
ينكت بعد..!
دخل محل الايسكريم...وانا ماقدرت الا اني انتبه ان ناصر نسى تيلفونه في السياره...
تميت اطالعه بتردد...ورغبه كبيره اني امسكه واتصل باي رقم اعرفه لاهلي...
وفعلا...
مسكت التيلفون... ايدي ترجف... تناقزت الارقام جدام عيني...رقم سيف...رقم مبارك...رقم سهيل..رقم عمووه.. بمنو اتصل اول؟..
لكني نقزت هب نقزه يوم صاح تيلفونه وهو في ايدي... ومن خوفي طاح التيلفون عند ريولي...
وتم يصيح يصيح لين ماحصلت التيلفون وشليته لكنه سكت... لاحظت ان مكتوب عالشاشه" الغاليه" يتصل بك... وعقب ماسكت التيلفون اختفى الاسم وحل مكانه مكالمة لم يرد عليها ومادري اشوو..
ياترى منو الغاليه..!!!.
اكيد وحده من ربيعاته.... منو هالاهبل عاد اللي يصدق ان واحد مثل هذا يتغير؟!..
فزيت مره ثانيه يوم انفتح الباب ودخل ناصر...
صرخت فويهه من قهري عليه ومن حبيبته اللي اتصلت وماخلت لي فرصه اتصل باهلي...!!
مهرة: ماتعرف تفج الباب شوي شوي كل ساعه تفززني...
اطالعني ناصر مستغرب...
ناصر: اذيتينا تراج...افج الباب عادي انا الا انتي مادري وين عقلج...
حط في ثباني كيسه الاسكريم...وعقب رفع عينه يطالع تيلفونه في ايدي...
واللي خلاني اندهش صدق.. انه ماسوا شي..
توقعته يسحب التيلفون مني... يسالني ليش ماسكتنه...أي شي...

لكنه ماقال شي من هذا كله...

انقهرت...كان لازم يقول شي...ليش سكت؟!..
بديت انا بالهجوم عشان اسوي لي مشكله...
مهرة: حد اتصل بك...
ناصر: منوه؟
مهرة: مكتوب الغاليه....
قلتها بسخرية...وانا اراقب ملامح ويهه الكريهه على نفسي...
اللي شفته هي ابتسامه خفيفه عادية...
ناصر: جان رديتي عليها...
مهرة: تباني اسولف ويا حبيباتك بعد...
ناصر: عاد هذي مب أي حبيبه...هذي اللي مالي غنا عنها لو اشوو..
ارتفع القهر في نفسي....
ياشينه هو وربيعاته.... يعله النفاد هو وهن وياه...
مهرة: وليش ماخذتها دامك متعلق بها لهالدرجه ليش بليتني فيك؟
ضحك ناصر...
ناصر: "الغاليه" هذي امي ... (والتفت لي بنظره تحمل معنى وكمل)...يالغاليه...!

حسيت ببركان يغلي في داخلي على وشك انه ينفجر... فريت عليه التيلفون بقهر..والاسكريم حطيته عدالي...حرام نعمه...!...والتفت صوب الدريشه...
ناصر كان يمشي في الشوارع وانا ماعرفه وين ساير ولا سالته ولا همني..
الحال الزفت هو واحد دامني معاه...

بعد شوي وقفنا فمكان مظلم تقريبا...تلفت حواليه...ماكان سيايير عدالنا والانوار الخاصه بالبنايات بعيده شوي...
مهرة: وين نحن؟
ناصر: البحر... هذا مكان منعزل عدال الجسر وحلوو...انزلي..
نزلت بدون حاسية....
مب طاعة لاوامره...لكني من زمان ماشفت البحر.....واشتقت له...وانا بحاجه لمهدئ...
ناقص بس هذا السبال يخوز عن دربي وبستوي بخير...
عقيت نعالي في السياره ونزلت وانا اشل عباتي فووق... واتقدم مثل المسحوره تجاه البحر...
توني بغط ريولي الا وبصوت ناصر...
ناصر: هاااه هاااه....عيني خير لا تغططين...
مهرة: افففف شو بعد ...مالك خص فيني مابخيس سيارتك...
ناصر: تفداج السياره وراعيها يامهرة لكن مابغيتج تخيسين ثيابج لانه عقبها بنسير المطعم نتعشى...
مهرة: لاازم.؟؟.. نفدني الشقة والا أي مكان وانته روح تعشى بروحك...
تقرب مني ناصر وفي ايده كوب الاسكريم مالي...
ناصر: كلي اسكريمج احلى يوم بارد...
مسكته بدون حاسيه وانااراقبه مقهوره...ناصر ابتعد عني وراح قعد بعيد....
فكني من وجوده....
اما انا تراجعت بحزن عن البحر....كان خاطري العب فيه مثل يوم كنت صغيره...مثل هذيج الرحلة اللي سرناها فحياة امايه.... وايد كانت حلوه الرحلة هذيج رغم اني صغيره وايد كنت لكني اذكر...

يلست عالتراب...اكل الاسكريم...واراقب البحر بحزن...
برودة الاسكريم ساعدتني شوي اني اهدا....بالاضافه على بعد ناصر عني ...
بعد ثلث ساعه يمكن رجع لي...
ناصر: يالله نسير...
خلاني وركب السياره يترياني هناك.... كنت افضل اعق عمري بحر...ولا اركب معاه...
لكن الجبن لاحقني لاحقني...وماقدر اسوي جي...
قمت ونفظت كندورتي وعباتي عن التراب...ورجعت بتكاسل صوب السياره اودع بعيني البحر اللي ماتهنيت فيه...
ركبت وانا اتنهد...
ناصر: بردج عقب مانتعشى جان في خاطرج تتغططين...
مهرة: هيه ابااا....
قلتها باندفاع انا الهبله..لكني بسرعه تراجعت.. وصديت عنه الصوب الثاني..
مهرة: والا اقول لا...ماريد اسير وياك مكان ...ابا ارد البيت...

طولنا عالسكوت....ناصر ماحرك السياره...ماعرف شو يتريا...
الفضول خلاني اصد صوبه اشوفه شوييسوي...
لكني حصلته مبتسم بوناسه...ويطالعني...
ناصر: شكرا مهره...
عقدت حياتي...
شفيه هذا بعد..!!
مهرة: على شو؟
شغل ناصر السياره ورد صد صوبي..وقال ببساطه...
ناصر: على كلمة "البيت"....

غمضت عيني بحزن وصديت الصوب الثاني..مجبوره اعتبره بيتي لو بشكل مؤقت...لين ماتنتهي هالازمه...
---------------------------------
اليوم: الجمعه..
المكان: بيت بو راشد..
الوقت: الثامنة والنصف مسااء..
---------------------------------
(راشد)...


ركبت قسمي الفوقي وانا قافط ويهي...ماكنت ادري انه شي حريم عند امايه تحت...ومنى ماخبرتني بالعاده تخبرني اذا شي حريم...
يمكن هي اروحها ماتدري...
ركبت فوق حصلت منى مبوزه..ويالسه اطالع التلفزيون في الصاله...
شعور البهجة اللي يتملكني كل ماشوف منى صار شعور ملازم لي واعتبره جزء مني...
ابتسمت على شكلها..
شفيها مبرطمه جي...!!!
راشد: السلام عليهم الحلوين..
ييت ويلست عدالنا اطالع فويهها..اما هي اعتدلت في قعدتها شوي وردت السلام علي وسكتت..
راشد: شفيج منى.؟
طنشتني منى وسالتني سؤال ماله خص...
منى: صلحت سيارتك؟!..شو كان خربان فيها؟!..
راشد: منى..!!
التفتت لي اطالعني بكسل...
راشد: شفيج غناتي ؟..حد مزعلنج...
منى: لا بس احس بخمول وكسل...
وللاثبات انسدحت اكثر عالكرسي...
راشد: من شو انزين...؟
منى: مادري راشد.. شو رايك اوقف هالكورس..؟!
مديت ايدي وفريت سفرتي عالكرسي...وعدلت قعدتي والتفت بكبري لمنى...
راشد: شو السبب؟..المواد صعبه؟
منى: لا ...بس من بدت الجامعه وانا احس بتعب بس ابا ارقد ..ماريد اسوي شي احس بخمول...
راشد: منى تراج بديتي تخوفيني..
تصنعت منى ابتسامه وحطت ايدها على ايدي وضغطت عليها...
منى: انا بخير بس دلوعه بزياده ماعليك مني...
راشد: اكيد..؟!..
منى: اكيد ...
رديت لها ابتسامتها وقمت دخلت مطبخنا الصغير وصبيت لعمري عصير....ورديت اطلع عندها...تساندت عباب المطبخ وعيني عندها اراقبها.....
منى يوم اكون عندها تكون زينه...لكن يوم اسير عنها تيها هالحاله...
وفعلاامايه خبرتني انه منى ماتنزل وايد عندها..
وهالشي ظايقني... لانه منى (من بعد امايه) صارت صاحبة البيت...ولازم تنزل وتقعد مع امي وتقوم بالواجب...
ليش يعني يوم تسير عند اهلها زياره تكون بخير..ويوم ترد بيتنا تيها حالة الخمول هذي..!!!!
الشي الوحيد اللي مخلني ساكت ومب مفاتحنها بالموضوع هذا هو اني اظن انها بعدها ما تاقلمت...
تقربت منها وانا اقول...
راشد: امايه عندها حريم تحت...!!
حاست منى بوزها..
وسوت حركه بايدها ماعيبتني...
منى: هذيلا دوم اين...
عقدت انا حياتي...
راشد: مايعيبنج.؟!..
منى: مب جي السالفه... لكنهن كل يومين ثلاثه اين الصبح..واين حزة ما انا اطلع للجامعه اسلم عليهن واروح... يتمن يطالعني بنظرات ماتريحني...
يلست عالكرسي المجابل وانا اتنهد...
راشد: منى هذيلا مثل خالاتي... كلهن ياراتنا..وعيالهن ربعي... صح بعدني استحي منهن لكنهن مب غريبات عنا ....
منى: يمكن كانن يبنك تاخذ بنت وحده منهن عشان جي مب عايبتنهن انا...
راشد: لاحول ولا قوة الا بالله...احين شو هالرمسه منى...انتي بس حساسه زياده عن اللزوم...
منى: احين ليش هالحشره راشد؟؟؟؟
راشد: الحشره هذي لانه مب زين عليج الحريم متيمعات تحت وانتي منخشه فوق...
منى: ماحب اجابل الحريم... من استويت انا متعوده اسلم واروح ...
راشد: هذاك وانتي بنت...بس منى انتي حرمه الحين..وراعية بيت...وانا ماحب حد يرمس عليج بشي... اذا امي محد شو بتسوين بتسلمين عليهن وبتردين تنخشين وبتخلينهن رواحهن؟...
منى: واحين عموووه عندهن وين المشكله..!!.
راشد: افففف كيفج لا تقولين مانصحتج...
منى: احين انته يعني ماتباني اقعد وياك؟ اوكي خلاص اللي تباه...
فزت منى من كرسيها ودخلت الحجره بسرعه...دقيقتين وهي طالعه لابسه شيلتها وشكلها معصبه..
وانا اراقبها باستغراب...
ياربي كيف تفهم غلط..!!
احين انا انصحها واخر شي تتحسبني ابا استفرد بالقسم اروحي؟!... اتم اروحي شو اسوي بالله؟ ارقص؟؟!
راشد: منى...!!.. منىىىىى..!!

ولا عبرتني...

نزلت تحت ورقعت بالباب وراها....وخلتني اروحي...
احين بويهها المعصب هذا وين بتروح اجابل الناس...!!!...
وانا اصلا شو قلت لها عشان تعصب جذي...
منى صايره وايد حساسه....
من يوم ملجنا وهي تحسس من دفاشتي شوي... انا قلت بتتعود بس ماشي منّه...
حطيت عصيري عالطاوله وسكرت التلفزيون...دخلت الحمام اتسبح لاني ماناوي اطلع من البيت الليله...!
خلصت سبوحي ورديت الصاله....
من دون شعور مني وبدون ماعرف السبب...بديت افكر بناصر ومهرة...
ابتسمت...
احسهم مايتناسبون...لكن محد يعلم....
اللي ابا اعرفه.... كيف مهرة بتتعامل مع ناصر؟!.
لين احين محد يدري بالكلام اللي سمعتني اياه مهرة عشان تبعدني عنها...
صرخت فويهي وقالت لي انها تكره الرياييل...!
كيف بتتعامل ويا ناصر عيل؟ وشيفه ناصر مب هيّن.....
ومنى ماقالت لي شي عنهم...شكلها ماوصلها خبر او محد اتصلبهم....عقب الخيانه اللي نقعها ناصر اليوم...
عيل الجماعه مزهبين غدياتهم وهو يشل مهرة الفجر ويشلها بوظبي؟!...ويعطيهم اكبر طااااف...
مب زين عليه..عيب اصلا...
طنشت التفكير فيهم...
شو ابغي فيهم انا .... خلهم يولوون...!

يلست نص ساعه اطالع التلفزيون... عقبها انفتح الباب ودخلت منى....
مشت سييييييييييييييدا سايره صوب الحجره ولابستني...
راشد: هاااي انتي...!
وقفت منى وتاففت...ولا التفتت لي...
راشد: تعالي هني...
منى: شو راشد؟ بروح ابدل ثيابي وبرقد...
راشد: قلت لج تعالي هني...
يت منى من دون خاطر ويلست عالكرسي اللي عدالي....
راشد: انتي ماتخبريني شو سالفتج؟... في حرمه سنعه يزقرها ريلها اطنشه وتروح وترقع بالباب وراها؟ زعيجي وصل تحت عنبوو....
منى: بعد انا احين استويت حرمه مب سنعه...قول بعد قول اني مب مربايه...
سكت... استهديت بالله فنفسي...
راشد: منى انا واحد ماحب المشاكل اوكي...لكن طريقه تعاملج ويانا هاليومين مب عاجبتني...اذا شايفه شي علينا قوليلي من احين...
منى: راشد؟ انته شو قاعد تقوول..شو بشوف فيكم يعني..!!...
راشد: ماتشوفين عمرج منى... لا تقعدين عند اهلي..ولا تحبين اللي يزورونا....ودومج متنكده...لكن سبحان الله يوم تسيرين عند اهلج كيف ينجلب حالج...
منى: شو قصدك يعني...
راشد: قصدي واضح... منى ..انتي مب مرتاحه عندنا؟؟؟
منى: حرام عليك راشد... ليش تقول هالرمسه... انا ماينجلب حالي مثل ماتقول يوم اسير عند اهلي..انا اتظاهر عندهم بس باني مستانسه... عشان مايسوون لي تحقيق...

كلامها صدمني.... لدرجه اني بدون ماحس قمت من كرسيه وتميت واقف...
راشد: منى...يعني انتي.... انتي مب مستانسه وياي؟؟؟
تنهدت منى...
منى: لا راشد مب جي السالفه...والله انا مستانسه وياكم واعدكم اهلي ...بس مادري شوفيني دايما كسلانه دايما مالي مزاج وهذا مايخصه فيكم....انا احس بضعف...

لكني ماصدقت....تميت اطالعها بتشكك...
تقربت منها ومسكتها من كتوفها...
راشد: منى قولي الصدق....
منى: اقول شو..
راشد: انتي مرتاحه معاي؟..
تمت منى اطالعني بتمعن واستغراب...
منى: راشد... انا احبك....شو هالافكار اللي فراسك عني..اكيد اني مستانسه وياك ومرتاحه...
تنهدت براحه وفجيتها ويلست عالكرسي...
راشد: زيغتيني يامنى... عيل شووو فيج جذي؟!!...
يلست منى عدالي...
منى: مافيني شي راشد...كل السالفه اني مالي مزاج...خلني اوقف دراسه...
راشد: احين كل هذا من الدراسه...؟!!
منى: لا... بس بهالنفسية ماقدر ادرس..
راشد: عادي توقفين كورسين ورا بعض صح؟
منى: هي عادي انا سالت....
راشد: ان وقفتي بتوقف بنت عمج بعد...
منى: لا انا اقنعتها انها ماتوقف..كنه لازم تخلص دراستها عشان تتفرغ لعرسها عقب...
راشد: منى حالتج مااطمن... انا باجر باخذ اجازه وبوديج المستشفى....
منى: لالالالا ماله داعي عنبووو...
راشد: اووص... ولا تناقشيني في السالفه... الحريم بعدهن تحت؟
منى: لا..سارن...
راشد: عيل يالله بننزل نتعشى انا يوعان..
منى: ماشتهي...
راشد: حلفي انتي بس؟؟!!... قومي قومي...
مسكت منى من ايدها وسحبتها وراي ونزلنا تحت...
الحماره شكلها الا من قل الاكل صحتها مب شي جذي....باجر بوديها وبنطمن عليها...
لكن اهم شي اني اطمنت انها مستانسه معاي...
------------------------------------------

اليوم: الجمعه..
المكان: بحر ابوظبي....
الوقت: العاشرة مساءا...
------------------------------------------
(ناصر)...

كنت يالس عالرمل واتبسم بسعاده وانا اراقب مهرة.. تركظ شرق غرب في البحر والماي يطاير حواليها...
وكل ماتيها مويه كبيره صرخت وظحكت...

كانت بالضبط...ناسيه وجودي تماما...
وهالشي ساعدها انها تظحك وتخفف عن نفسها شوي...

صارلنا نص ساعه هني وبعدها ماتعبت من اللعب....
ياربي كيف استاثمت في هالياهل؟!... شو من القلب عندي انا...

قعدت اتذكر كيف وقف قلبي يوم شفت مهرة ماسكه تيلفوني....لكني حبيت امي بشكل يوم عرفت انها هي كانت متصله....
مساله وقت بس لين ماتتشجع مهرة وتسرق تيلفوني مره ثانيه...
عندي هالاسبوع بس اقنعها بالمحاوله انها تعيش معاي وتنسى...هالاسبوع بس...
احسه وقت ظيق وايد..

رفعت راسي اطالع مهرة... كانت تفحص شي من الحصى او المحار..مادري..ماشوفها في الليل عدل...ولا هي تشوفني زين...
وهالشي احسن.... احسن لها طبعا...

نشيت ورحت صوب السياره وتوجهت صوب الدبة...شنطتي الخاصه بالرياضه مموجوده هناك وفيها فوطه...
طلعتها ويبتها معاي...

الوقت تاخر ولازم نرد الشقة...البيت على قولتها...
يالله شكثر استانست يوم قالتها بدون احساس....
دام قالتها بدون قصد معناته هالشي موجود فعلا في نفسها..
وبانها فعلا تعتبر الشقة بيتها الحين.... معقول؟!..
والا انا اونس عمري عالفاظي..!!!
بغيت ازقرها ...
لكني عرفت اني بهالتصرف بنهي وناستها....
بس عنبو بسها تخرست بكبرها....
والعباة مفروره عالسياره من جدام...لكن كندورتها خاست كامله لين خصرها...
كيف بتنزل هذي؟...ناسيه انه نحن ساكنين في شقة ولازم انه نخطف على ناس لين مانوصل شقتنا؟...

ناصر: مهرة..!!..
التفتت لي مهرة والابتسامه على ويهها لكنها اختفت على طول بعدها...
ماعليه..هالشي متوقع...
ناصر: يالله مهرة بسج...
مهرة: خلني وسير عني...
ناصر: بيسرقونج الشباب ....
سمعت شهقة مهرة من هني...وهي اطالعني بعيون مفتوحه...
اخفيت ابتسامتي...
تخويفها دايما ينفع...!..
خوافه البنت..

طلعت مهرة من البحر....وهي شاله كندورتها فوق.. ريولها كلها خايسه تراب...
مجرد تخيلي ان مهرة بتركب بهالشكل فسيارتي الحبيبه وبتخيسها يخليني اتنهد باسف على سيارتي...لكن ماعليه المغسله موجوده...
ناصر: اندوج...
فريت عليها الفوطه...وبدال ماقعد اراقبها ركبت السياره اترياها تخلص وتركب...

لاني ان تميت اراقبها بطيش فويهي...
وبتصارخ...وانا ماريد اخرب مزاجها المستانس باللعب...

يالله كيف حسيتها ياهل لاهيه عن الدنيا...!!..
اذا كانت تحب البحر هالكثر كل يوم بيييبها هني عيل...
طولت مهرة وهي تنشف كندورتها وريوولها...اخر شي لبست عباتها وشلت الفوطه ونفظتها....
فتحت باب السياره وفرشت الفوطه عالكرسي..
في داخلي شكرتها على هالتصرف جذي خياس السياره بيكون اقل....
ركبت مهرة وسكرت الباب...
مهرة: عشان مانخيس سيارتك وتحشرنا بعد...
ناصر: مافجيت حلجي بكلمه انا....
حركت السياره وسرنا للشقة......
اول مادخلنا راقبت مهرة وهي تمشي تضحك بسبب كندورتها الخرسانه...وقعدت اضحك عليها...
واتذكر تصرفاتها في المطعم...
كنت مصرر انه نتعشى في المطعم عشان تاكل...لو يبت لها الاكل هني بترفض الاكل...
لكن هناك عالاقل استحت تسوي فظيحه وكلت الحمد لله...
الظاهر الماكولات البحرية عيبتها...
على طول مهرة طارت لغرفتها وقفلت الباب وراها...
سرت الغرفه وراها....
ناصر: بترقدين؟؟...
صرخت مهرة من ورا الباب...
مهرة: هيه بردانه عندك مانع؟!
ناصر: تصبحين على خير...
ابتعدت عن الباب ورحت غرفتي...
بردانه..!!..
لازم بتبردين متغططه في البحر لين ماقلتي بس....
ولا حتى قالت شكرا عالطلعه....
دخلت حجرتي وتذكرت فجاه امايه اللي اتصلت...
قمت اتصلت بها وكلمتها..والفت لها علوم عني وعن مهرة على اساس انه مستانسين...
عقب سكرت عنها ورقدت انا بعد...
------------------------------------------
اليوم: الجمعه...
المكان: بيت خلفان..
الوقت: الحادية عشره مساءا..
------------------------------------------
(سهيل)...

هذي ثالث مره اشيك فيها على تيلفوني...
ولا اتصال من ناصر غير اتصاله الظهر.... متى حظرة العروس بتقرر تتصلبنا واطمنا؟؟؟

نزلت تحت شفت عمتي يالسه مع عفرا وشيخه...
سهيل: عمووه ما اتصلت بكم مهرة؟
آمنه: لا والله ما اتصلت... يمكن اتصلت بسيف..سالته؟
سهيل: من العايله كلها بتتصل بسيف؟؟؟
شيخه: سيف اقرب واحد لها يا سهيل...

وهالشي ظايقني...
كلنا خوانها... شو بعد اقرب وابعد..!!...
طلعت من البيت وسرت صوب الميلس... سيف ومبارك كانوا هناك...
سهيل: سيف... ما اتصلت بك مهرة.؟!..
عقد سيف حياته..
سيف: لا والله ما اتصلت...
سهيل: شو هالحاله... والله لو مب المستحى جان اتصلت بناصر مره ثانيه...بس الوقت متاخر وانا موصنه يخلي مهرة تتصل بي... وقال بقولها...
عقيت بعمري عالكرسي وقعدت اتافف...
سيف: لو عندها تيلفون بعد جان اتصلنا بها....
مبارك: اتصلت بي انا....
التفتنا كلنا لمبارك وعيوننا مبطله..اطالعنا مبارك شوي وزاغ...
عقب ظحك..
مبارك: im just jocking guys..
سيف: اوهو بروك متفيج...عالعموم ماعليك باجر بتصلبه انا وبقوله يخليني اكلمها...
سهيل: صدقه ابويه تصرفات ناصر ماتسر الواحد...
مبارك: ليش يعني؟... ظنك مابترتاح وياه؟
سهيل: مادريبهم انا ابا اكلمها عشان اشوف نفسيتها كيف..
سيف: ماعليك انا محذرنه بالويل مني ان زعل مهرة...
التفت صوب سيف وانا مستغرب..
سهيل: شو قلت؟
سيف: هي بعد شوو...
سهيل: متى صار هالكلام؟
سيف: امس..عقب ما طلعت من غرفة مهرة ...
سهيل: زادنه الريال شل مهرة وشرد....!!!!...
مبارك: هههههههههههههههههههههههههه عنبوووك بو هناد تخوف ثرك...
سيف: ههههههههه هي هي انا اخوف...بس تعال سهيل لحظه شو قصدك يعني ؟..زعلها ظنك؟!
سهيل: هي نفسيتها ماكانت اوكي....واخاف انه صار شي...
سيف: تبالغ تراك...معاريس خلهم عراحتهم مايبون يكلمون حد...
سهيل: انا هب مطمن...
سيف: شوف...ان تميت تزيغني والله ياطيرله لين بوظبي...بس عاد سهيل...
مبارك: هاي ...هدوا اللعب شوي...احين الوقت متاخر عالاتصال..باجر اكيد بتتصل بكم او انتوا اتصلوا..وبتطمنون عليها...
سيف: صدقه مبارك.. الصباح رباح...باجر بنتطمن عليها.... ريلاكس...
ظحكت بسخرية واطالعت سيف ومبارك...
رفعت صبعي السبابه وهزيته جدام ويوههم..وانا بعدني اضحك..
سهيل: هذا تاثيرك يامبارك.... اخونا نص رمسته انغليزي صارت...
سيف: ههههههههههههههههههه خلني اتعود باجر بسافر عنكم....بنسى اللغه..
سهيل: قصورك والله...
وعلى هالشله تميت يالس وياهم ساعه ثانيه....
وعقب رديت البيت انخمد...ورانا دوام...
------------------------------------------
اليوم: السبت...
المكان: شقة ناصر..
الوقت: التاسعه صباحا..
------------------------------------------
(مهرة)....

تجلبت في شبريتي اكثر منزعجه من دق ناصر المتكرر...
احين هذا شو يبا ليش مايخليني ارقد...
يلست عالشبريه وانا احس بعظامي متكسره...
وصوته يوصل لاذني بشكل مزعج..
ناصر: مهرة بطلي الباب تكسر ايدي من كثر مادق....بطلي الباب..
مهرة: اووفففف اوووفففف..شو تبا انا تعبااانه ابا ارقد...
ناصر: بطلي الباب....
مهرة: ماااااااااااااارييييييييييييد....
ناصر: قسم بالله ياكسر الباب ترا....

ولاني اعرف انه يسويها بسهوله.... قمت وانااحس بكل عظمه فجسمي تنفصل عن الثانيه...
ما اهتميت ساعتها لشكلي....
ما اهتميت لشعري المنتشر حوالي ويهي...
ما اهتميت ببجامة نومي اللي لابستنها اللي هي بنطلون وقميص ابيض لها خطوط حمرا لكنها وسيعه وحرير...
بس كان همي افتك من دقة المزعج اللي سبب لي الصداع...

بطلت الباب واطالعته واقف لي ببجامته البيج...معقد حياته ويطالعني بفضول.من فوق لتحت...
مهرة: شفيك؟...بتطيح العماره ولازم نطلع بسرعه؟!..
تنهد ناصر...
ناصر: مهرة شفيج؟.. صارلي ساعه ادق عليج ماتسمعين...
مهرة: اسمعك بس مطنشه ابا ارقد..
واثباتا على كلامي لفيت ورا ورديت انخش بفراشي وتلحفت لين اذني..
ناصر شاف سكوتي دعوه لدخوله... لكن ملامح ويهه القلقة خلتني اسكت..
ناصر: مهرة شي يعورج؟..
مهرة: عظامي تعورني....
ناصر: وويهج محمر...
وبعد ثواني مد ايده...شهقت وفزيت حاولت ابتعد لكن ايده وصلتني على أي حال...
لكنها كانت محطوطه على يبهتي بشكل طبيعي...
حسيت بايده حاااااره على راسي... حراره بعثت الدفا.... لاني فعلا كنت بردانه...
شوي وخوز ناصر ايده عني...
ناصر: مهرة...عندي خبر...
مهرة: شوو؟
ناصر: انتي محمومه عيوني...
مهرة: يعل عيونك الــ....
قاطعني ناصر..
ناصر: هاه هاه...لا تدعين علي عالصبح...قومي كلي شي عشان اعطيج حبة بنادول...
مهرة: ماريد..ماريد..مااااااريد...
ناصر: بتسمعين الكلام والا اسحبج من قميصج احين..!!..لا اطلعيني عن طوري مهرة...
مهرة: انا ماحس بحمى....
ناصر: انا حسيت بها... عنبو شابه ظو بعدج ماتحسين...كل ها من تغطيط امس... ودقتج الهوا ومرضتي زين جذي؟!!.. قومي قومي...
تراجع ناصر وسار مكان مادريبه وين سار لاني غمضت عيني ورديت ارقد مستمتعه بالدفا...
كل ماتحرك احس بعظامي تنقع...
شوي وغطيت برقادي...
ولا تهنيت فيه...
ناصر: مهرة... شو رقدج قووومي...
مهرة: اووفففف بصيح تراني خلني فحالي....
ناصر: صيحي بعدين...قومي...
مادريت بعمري الا وانا مسحوبه من ايدي...وطلعني من الدفا اللي كنت متنعمه فيه للبراد المفاجئ...
مهرة: ايييييييييييييه فجني....
ناصر: يوم اقولج شي ماتناقشيني فيه... تغسلي...
سحبني للحمام وانا حافيه...وحسيت بالبلاط يلسعني ببرودته...تراجعت سيده برا..
مهرة: بارد بارد بارد....
ناصر: ههههههههههه لبسي النعال انزين...
مسكني ناصر غصب عشان البس نعال الحمام...لبسته غصبن عني....
وانا فهالحاله ماروم اقاوم شي..او حد.. رغم اني كارهه وجوده ولمسة ايده...
بس شو اسوي...
تغسلت بالماي الحار...وكان ناصر واقف عند الباب...
نشفت ويهي بالفوطه وطلعت وانا اطالع ناصر بنظره حقوده...
مهرة: شو بيصيرلك ان خليتني ارقد كنت مرتاحه...
ناصر: انتي مريضه...مب مرتاحه... لو تميتي راقده لين باجر بعدج بتمين بعدج تعبانه... يالله جدامي...
مهرة: وين بعد؟!
ناصر: الريوق يترياج...
ودزني جدامه بخفه عشان امشي... ومشيت....
شوي الا وناصر ماسكني من شعري...
مهرة: آآآآي شفيك...
لكن ناصر خفف مسكته لشعري...
ناصر: ليش شعرج وايد حلو جي....من شفته وانا ابا امسكه...سوري عورتج...
مهرة: فقدتك يالخسف....
ناصر: هههههههههه حرام عليج انا حلو...
مهرة: وع...
ناصر: طوفي طوفي... وع اون...
مشيت جدامه وانا اتافف ودخلت الصاله....
ومثل كل شي فحياتي كان بالغصب.... تريقت بعد بالغصب...
وكلت البنادول بالغصب...
مهرة: اقدر اروح ارقد احين؟...
ناصر: هيه...نوم العوافي...
حست بوزي بظيج... ونشيت عنه....
ناصر: يقولون الله يعافيك...والا ماتعرفين؟.
مهرة: انته مانعني من الدعاوي عليك ..والا نسيت؟!.. عن اذنك..
تركته بنظراته المتظايجه ورجعت غرفتي...قفلت الباب ورديت ارقد...
تعبانه تعب...
ولازم ارتاح...!
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

اليوم: السبت..
المكان: بيت ام سلطان...
الوقت: الثانية عشره ظهرا..
------------------------------------
(كنه)...

ابتسمت بفرح يوم شفت احمد ولد خالووه ياي يسلم على امي...
الحمد لله الظاهر احمد يبا يصلح الامور بينه وبين نوره....
نوره اللي في ليله عرس ناصر قفلت على عمرها وقعدت تصيح...صياح مسموع...
هذي ماتستحي على ويهها..!..
معرسه وريلها من احسن الرياييل...يشتري رضاها بماي عيونه... تقوم تصيح على واحد غيره؟!..
عالعموم... الظاهر ان نوره ردت لعقلها بعد ماكلمتها امي امس كلام مطول روحهم في غرفة نوره...
والحين احمد ياي يشلها... عل وعسى ماترجع نوره لهالخبال وتتظارب ويا احمد مره ثانيه...
ترا احمد حشيم لكن الغلط راكب نوره ..هيه اللي ماتنطاق...

انا كنت قاعده معاهم في الصالة... يدووه كانت ترتاح بغرفتها..وامايه يالسه.. خواتي يالسات.. حتى مايد يالس..
يتظاهرون بانه ماشي مشاكل صايره بين احمد ونوره...
مايد: كنه...سيري زقري اختج خليها تسلم على ريلها..
كنه: ان شاء الله...
ركبت فوق ودقيت على نوره الباب...مع اني كارهه اكلمها لكن اوامر مايد لازم تتنفذ...
فتحت نوره الباب وهي مش مخلصه مكياج ويهها...
نوره: شو تبين؟!
تغاضيت عن سوء الاستقبال هذا...
كنه: مايد يقولج انزلي سلمي على ريلج...
حاست نوره بوزها بسخرية وبانت على ويهها ملامح الغرور مره ثانيه...
نوره: هه..!.. ياحليله... ماصدق سوت له امي تيلفون الا ويا ركظ عشان يشلني..؟!..
انقهرت من كلامها عن احمد....
بصراحه...مايرضيني فيه....
كنه: والله ريلج عاقل وحشيم....تزوج عشان يستقر...ماتزوج عشان يلعب شراتج...!
بهالكلام...
خليتها ورحت عنها.... ورجعت انزل تحت...
اراقب احمد وابتسامته الهادية...مسكين... مايستاهل نوره..لكن هذا نصيبه..ومصيبته...
مصيبته انه يحبها وماتهون عليه...
لكن اخرته بيعرف معدنها البايخ...
قعدت مكاني..
ام مايد: وينها اختج؟
كنه: تتعدل حق ريلها ...يه..! بعد ماتبونها تتعدل...؟!
ابتسم احمد ونزل راسه...
مسكين...هذا اللي يفرحه يكسب فيه اجر...عشان جي بغيت ازيد العيار..
كنه: ترا احمد يستاهل...
احمد: هههههههههه يعني؟!!... سكتي لا اخبر عليج ولد عمج...
مايد: هي والله لمي ثمج ترا كل شي يوصل لولد العم...
فقط ويهي وظحكت....
كنه: يعني الوحده من تنخطب خلاص..!!
مايد: هي خلاص تشطبين عالباقي وتخلينه هو بس...
كنه: عوذ بالله احمد ريل اختيه حشششى....
ظحك مايد ..
مايد: انزين سيري زقريها..
نوره: ماله داعي... نوره وصلت...!
التفتنا كلنا لمصدر الصوت... كانت نوره متكشخه ومتعدله وتنزل الدري بدلع واضح...
بطرف عيني شفت احمد يقوم وهو يطالعها مشدوه من جمالها...
مسكين ياولد خالتي...
سلمت نوره على ريلها وقعدت عدال امي...
وبعد شوية سوالف...
احمد: يالله نوره؟ جاهزه نسير؟
نوره: مابنتغدى هني؟
مايد: اسميكم الا بتغدون...عنبوو يا احمد على شو مستعيل؟!
احمد: مب غرب نحن يا مايد ...
مايد: والله ماتسيرون بلا غدا لا اله الا الله شو عايلنك.....اخبرك شي قم نسير الميلس..
احمد: شو نسوي في الميلس...؟!
مايد: تبا تقعد هني هاااه؟ يالله ماشي ماشي قوووم....
ضحك احمد وقام مع مايد وطلعوا..
توهم واصلين عند الباب الا ونسمع اصوات عايله عند الباب اخر شي اكتشفنا انه خليفه...
طب علينا خليفه وسلم على امايه...
عقب التفت لي...
خليفه: هااااااااااه العروس...
كنه: ههههههه تو الناس...
خليفه: بتمين عروس لين ماتعرسين وتكملين بعدج سنه بعد العرس...
كنه: انته على شو تقردن احين شو تبا...
خليفه: افاااااااا..يزايه مسودة الويه...خالوه تشوفينها بنتج تراها ماحد يطيح فحلجها...
كنه: ليش حلجي حفره ثره عشان حد يطيح فيه.؟!..
عقد خليفه حياته ومسك مخده فرني بها بقهر وانا اضحك..
خليفه: انا احين مستعيل بروح الميلس والا بقعد الاسنج...
خلانا خليفه وطلع من البيت يلحق قوم احمد...
رفعت ايدي انا اطالع الساعه...
اوفففف...توها 12 ونص...
متى بتي 3 ..!..
متواعده مع يوسف نتلاقى عالنت..!..
------------------------------------

اليوم: السبت...
المكان: شقة ناصر..
الوقت: الواحده ظهرا..
------------------------------------
(ناصر)...

فتحت باب الشقة ودخلت وانا شال بايدي كيسه الغدا...
كنت اتسائل عن مووضوعين اثنين في بالي...!
اولهم واهمهم.. كيف حال مهرة الحين من الحمى...
وثانيهم... متى بفتك من مشاوير مشترى الغدا والعشا وتبدا مهرة تتصرف كحرمة بيت وتطبخ هالوجبات؟!!!..
لكن الثاني مب لهالدرجه مستعجل...
حاله مهرة اهم بالنسبه لي من بطني...
دخلت المطبخ وحطيت الاكل هناك ورديت اطلع منه ساير صوب غرفتها..
عاد والله عيبها دقـّــي او ماعيبها...
بتطمن يعني بتطمن...
ناصر: مهرة..... (ودقيت اكثر..)...مهرة بطلي الباب...
ومثل ماتصورت ...لا جواب..
وتميت واقف عند بابها ادق عليها وازقرها لين ماتوايبت...
حشى..نومها ثقيل هالبنت..!!!..
ناصر: مهرة بطلي الباااب...
مهرة: ياربي كل شوي ودقيت علي انته مابتخليني ارتاح يعني؟!
ناصر: شوووه كل شوي صارلي كم ساعه...(وقعدت احسب الساعات من خليتها لين احين)..اربع ساعاات وانتي راقده وماييتج..!!
مهرة: شووووو اربع ساعات مارقدت غير خمس دقايق...
ناصر: الحمد لله والشكر...خرفت....بطلي الباب اقولج....
مهرة: مافيني ناصر تعبانه...
ناصر: محد قالج تقفلين الباب...فجي...

صح كان قلبي يعورني عليها...بس عنادها متعب...على كل شي تقعد تعاندني..وماتعرف تنفذ شي من اول قوول...
بعد دقيقه فجت مهرة الباب...ويهها كان تعبان اكثر من قبل...
ما اهتمت لوجودي..بطلت الباب وتراجعت على طول لشبريتها وانخشت...
تقربت منها وحطيت ايدي على راسها...
مافزت مني مثل قبل...باختصار لانها كانت تعبانه من الخاطر..ومغمضه عينها....واذا ماكنت غلطان...
الحراره ارتفعت...!!!
لا حول ولا قوة الا بالله...
يلست عالارض عشان يكون راسي بمستوى نظرها.. وماتحس بالخوف مني يوم تشوفني واقف على راسها...
ناصر: مهرة...
بطلت مهرة عينها بتعب وهي اطالعني بكسل...
ناصر: اوديج العياده؟!..
مهرة: ليش؟
ناصر: مهرة انتي وايد تعبانه...
مهرة: في الليل بستوي بخير...
ناصر: شو دراج...؟
مهرة: ماريد اطلع مكان اباارقد بس...
سكت شوي...
ماحبيت اضايقها اكثر...
ناصر: على راحتج..ماتشوفين شر...برد بعد شوي...
وقفت...ويوم كنت بطلع من الحجره...
مهرة: ناصر..
التفت...
ناصر: عيونه..!
طلعت مني بدون ماحس ومن خاطري...
كنت وايد زعلان على حالتها...وايد كاسره خاطري..هي بدون شي تكسر خاطري كيف يوم اشوفها مريضه جي..وتحت رحمة انسان تكرهه..!!!
حتى لو كان هالانسان انا...
مهرة: هذا اللحاف مايدفيني.. عندك برنوص؟!...
ناصر: ماطلبتي يامهرة...دقيقه بييبه لج...
وبسرعه طلعت من الحجره ودخلت حجرتي...سحبت برنوصي اللي متعود عليه ومارقد بلاه من شبريتي ووديته لمهرة...
راقبتها وهي تتلحف به متنعمه بدفاه...وابتسمت..
ياحظه..!
لو تدري انه لحافي شو بتسوي؟!...
تراجعت...ومن دون ماتحس مهرة سحبت مفتاح حجرتها من الباب عشان ماتقفل عني..وحطيته بمخباي...
ورحت لحجرتي مره ثانيه واتصلت بامايه...
وبعد السلامات...
ناصر: امايه... مهرة مريضه ومب طايعه تسير العياده...
ام محمد: ويدي..!!!..شفييييها بسم الله؟!
ناصر: حمى...حرارتها مرتفعه عطيتها الصبح بندول وخليتها ترقد بس الحراره زادت...
ام محمد: من شو يتها الحمى؟!
ناصر: آآه....امس سرنا البحر...وهي تخرست.. ودقتها الهوا...اصبحت مريضه...
ام محمد: لاحول ولا قوة الا بالله تنشاف البنت مافيها صحه...ودها العياده فديتك...
ناصر: ماطاعت امايه..مافيها حيل توقف مول....شو اسويبها؟!...
ام محمد: خلها تاكل شي... وعقب عطها بعدك بندول وخلها ترقد.... وانته حط لها كمادات بارده تمتص الحراره بتمسي بخير ان شاء الله....ماعليها شر...لا تحاتي...
ناصر: احط لها كمادات؟...يمكن ماتخليني..!!
ام محمد: شووله ماتخليك انته ريلها وابوي؟!!..
ناصر: هااه؟..لا ماقصد جي...اقصد انها....آآه...هي ماتحب البروده...مابطيع..
ام محمد: ماعليك منها....لمصلحتها هذا... وتم كل شوي قيس حرارتها... عندك انته ميزان حراره؟...


بصراحه عندي....لاني شارنه لمايد يوم يكون عندي...
لكني تظاهرت بانه ماعندي واحد جدام امايه....
ناصر: لا ماعندي بشتري من الصيدلية واحد يوم بسير اخذ غدا....مشكوره امايه...وان شاء الله تغدي بخير..
ام محمد: ان شاء الله...انا بتصلبك العصر اطمن عليها..
ناصر: تمام..فمان الله امايه...
سكرت عن امايه وانا مهموم....
احين كيف اخليها تاكل....وكيف بقدر احط كمادات على راسها بتشوووتني بريلها..!!!..
لاحول ولا قوة...
رديت لغرفتها واستندت عالباب اتامل فويهها المحمر.. وشعرها المنثور عالمخده...شوي منه نازل على ويهها...
يدينها اللي ماسكه اللحاف ومظمومه لصدرها....مثل اليهال...
صديت صوب الجهاز للتحكم بالمكيف المركزي...خليته عالتدفئة بدل التبريد وشغلته عالهادي...
الظاهر انها ماعرفت للمكيف عشان جي بردانه وايد....
تقربت من مهرة ويلست عالارض مره ثانيه....
مالي جرأه اقعد عدالها عالشبريه بتتظايق...
ناصر: مهرة....
فتحت مهرة عيونها شوي وردت غمضتهن بكسل...
ناصر: مهرة...قومي كلي شي....
مهرة: مافيني حيل..
ناصر: عيل بييبلج اياه هني...
مهرة: ماشتهي اكل شي ماريد..
ناصر: دخيلج يامهرة انا اللي مافيني حيل اغصبج على شي بعدني...لا تعارضيني هذا كله عشانج..كلي عشان اعطيج بندول وترقدين مره ثانيه...
صدرت من مهرة حركه تافف...
ناصر: قووومي الله يهديج...
قامت مهرة بتعب واضح ودخلت الحمام وهي تترنح وتستند عاليدران...تغسلت...وردت للحجره..سحبت البرنوص وياها ولفته حوالي جسمها ...
لو كانت علاقتي بمهرة طبيعيه...
جان ظميتها لصدري .... وخففت عنها مافيها...
لكن للاسف....
هالمشاعر لازم تصبر شوي...
في الصاله حطيت الاكل جدام مهرة وقعدت اشجعها باني اكل معاها..
انا ماكنت مشتهي دامها بهالحال...
وهي ماكانت مشتهية بعد بسبب المرض...
مهرة: بسني...
ناصر: مهرة ماكلتي شي..
مهرة: ماروم ابلع شي...
ناصر: انزين صبري...
رحت للمكتبه وطلعت حبة بندول وعطيتها مهرة تسرطها...
ولدهشتي...مهرة بعد ماسرطت الحبه..بكل بساطه انسدحت عالكرسي اللي قاعده فيه... وهي متلفلفه بلحافي...
حطت راسها على مخده صغيره ورفعت ريولها فوق...ورقدت...

فديتج ياربي...ليته فيني ولا فيها..... انا غبي بعد شحقه خليتها تتسبح..!!
بس كنت ابا وناستها... شفتها مستانسه باللعب وخليتها تلعب...
احين هذا كله بسببي...
بس ان شاء الله انها بتستوي بخير...
قمت وبندت المكيف في الصاله..ورديت اكمل غداي...اكل وجني ما اكل... مااحس بطعم اللي اكله عيني كله على مهرة...
اخر شي تخليت عن محاولة الاكل... شليت الاكل ووديته المطبخ...
فكرت احط لها كمادات...مثل ماقالت امايه...
لكن ادريبها بتظايق مني وبتروح حجرتها.. وانا فرحان باستقرارها هني...
برايها مب لازم كمادات ان شاء الله انها بتكون بخير العصر..
فزيت من مكاني يوم سمعت تيلفوني يصيح...
على طول طلعته من مخباي ورديت عليه...
كان شخص ماتوقعته...."سيف"..
طلعت في الممر عشان مازعج مهرة بصوتي..
_________________

ناصر: مرحباا...
سيف: هلا والله بالنسيب...
ناصر: مرحبتيين سيف...شحالك؟
سيف: بخير وسهاله شحالك انته وشحال بنتنا..؟!
ناصر: هههه الحمد لله بخير...
احترت..ماعرفت اقوله عن مرض مهرة او لا...
بيقولون هذا ويه نحس من خذ بنتنا مرضت عنده...!!!
سيف: نحن عاد مابنتشره وايد عليكم لكن متشرهين على مهرة مادقت لنا اطمنا وتسلم علينا....!!
ناصر: لا تلومها انشغلت...
سيف: مشغوله فيك هااه...
ناصر: تباها تنشغل بغيري يعني؟!..اكيد مشغوله وياي..
سيف: هههههههههه انزين..ممكن اكلمها والا ممنوع؟
ناصر: ياريت لو تقدر تكلمها جان والله عطيتك ترمسها...بس بصراحه ياسيف...ان مهرة مريضه ...
سيف: شوووووووووووه..؟!
بغا يطرر اذني.. يالله مب خوف هذا هالكثر..
سيف: شفيييها؟!!..شو يعورها مهرة؟!
ناصر: الله يسلمك امس سرنا البحر...والحبيبه تغططت فيه ودقتها المهب...ومرضت يتها حمى اليوم..واحين تغدت وكلت بندول وانسدحت في الصاله من التعب والله...حتى تعايزت تروح حجرتها...
سيف: افااااااااااا..والله زعلتني بهالخبر....
ناصر: ان شاء الله انها بتكون بخير...
سيف: انا بييكم...!

صدمني....
سيف بايينا هني؟!...
الله يستر..
زين مسكت لساني عن انبهه اني انصدمت...
ناصر: حياك الله يا سيف متى مابغيت تعال...البيت بيتك..
سيف: والله صدق ناصر مافيها ازعاج؟ انا بطمن على مهرة بس وبرد بيتنا عقب..
ناصر: افا عليك لو تبا تبات بعد بااات قلنالك البيت بيتك...
ارمس من باب الواجب مناك انا منصدم...
احين شو الراي؟؟!!...
اغراضي بغرفه واغراض مهرة بغرفه...!!..
وينشاف انه نحن مانقعد بغرفه وحده...
مهرة نفسها مارتبت اغراضها مازالت اغراضها في الشنط..!!!
شو الحل؟!..
سيف: عيل خلاص انا بتغدى وبطلع ان شاء الله...والعصر باذن الله بكون واصل... لا تخبر مهرة خلها تتفاجئ..
ضحكت... اكيد بتتفاجئ...بتموت وناسه وبتتشبص فيه وبتخرط كل شي جدام سيف..!!!
ناصر: ان شاء الله مابقولها...
سيف: تمام...تامرون على شي من هني؟
ناصر: لا سلامتك وسلم عليهم ....
سيف: الله يسلمك...فمان الله...
سكر سيف من صوب...وانا بعدني من الصدمه حاط التيلفون على اذني...
ياريت لو كنت اتخيل كل هذا...
آآخ يالقهر...
كنت اظن انه عندي عالاقل خمس ايام اتفاهم فيها مع مهرة ونتفق على وضع معين مريح نعيش فيه...
لكن الظاهر انه تقلصت هالمده لين يومين وبس...
واحين مهرة بتكشف كل شي...
مهرة مريضه وماتفكر زين الحين.... بتقول له كل شي...
وبشكل سريع... خشيت تيلفوني في مخباي وطيران لحجرة مهرة...
صفيت شنطها في مكان معين...وطلعت بعض الملابس وبعض الاغراض نثرتهم عالتواليت بحيث يطلع الوضع طبيعي...
ويبت شي من ثيابي وحطيت شي منهن عالكرسي...شي عالشبريه... بوكي والجرج وتيلفوني حطيتهن عطاوله في الحجره...
ولعوزت الفراش شوي...
ورحت لغرفتي ورتبت اغراضها بحيث تبين انها غرفة ظيوف وبس...
كله في وقت قياسي...
هذا كله مب مهم...
المهم تصرف مهرة جدام سيف..
على أي حال احتمال سيف اصلا مايطلب يشوف الشقه ومايهتم الا بحالة مهرة...
كيف بتفاهم مع مهرة؟!..
كيف بطلب منها انها تتظاهر بانها عروس مستانسه..!!...
بتخبل من التفكير...
بخلي كل شي على الله...

في غرفتي طلعت ميزان الحراره مال الاذن...ورحت للصاله...
اقيس حراره مهرة...
38...
بعدها مرتفعه.... بس اظن انها اهون عن قبل...
رتبت الصاله ببطئ وهدوء وانا بالي مشغول...
ياربي شو بيصير الله يستر بس...!

عند صلاة العصر..صليت في المسيد...وتوني طالع من المسيد اتصل بي سيف...
وانا قلبي يدق دق...بس مفوض امري لله...
ناصر: مرحبا سيف...
سيف: هلا والله ناصر..وين انته؟
ناصر: توني طالع من المسيد...وانته؟
سيف: انا واقف تحت عمارتكم بس ماعرف رقم الشقه...
ناصر: احين باييك..
سيف: اترياك..

سكرت عن سيف وانا اتنفس بقوو...وصلت عنده وحصلته مثل ماقال واقف تحت العماره..
سلمت عليه...
وبعد السوالف..
سيف: يالله نسير... ماخفت الحراره عنها؟
ناصر: يمكن نزلت درجه وحده...احين بقيس حرارتها بعدني وبنشوف..

ركبنا المصعد..
سيف: هذي حد يخليها تلعب في الماي... ناصر ترا مهرووه مول عالدقه...حد بيعطس عدالها بتلقط المرض...بتتخرس شوي بتيها حمى..موول اقل شي يعورها..انا من سنه الا امزح وياها وسويت لها جذي..(ودزني شوي على ايدي)...هالدزه الخفيفه دربحتها من الدري وانكسرت ايدها..من عقبها ماصحت تمت كل شوي تعورها ايدها وترد تربطها...!

ابتسمت وانا اتذكر ذاك الكسر..... يعني سيف المسؤول عنه..؟!...
ناصر: الله يعين يابوك مادريتبها انها بتمرض..شفتها مستانسه باللعب خليتها تلعب...
سيف: جي ياهل هي تخليها تلعب..
ناصر: يالله اسكت عن تسمع صوتك...
حسيت ان قلبي بيطلع من ظلوعي من كثر ماكان يدق...
فتحت باب الشقه...ودخلت..
ناصر: حياك تعال...مهرة راقده مثل ماخليتها...
دخل سيف الصاله وهو يطالع مهرة بعين حنوونه ...ابتسم....
يلس عدالها عالكرسي وتم يطالعها...حسدته لانه قادر يقعد عدالها بحرية...
حط ايده على راسها...
واطالعني..
سيف: بعدها حاره ناصر...ياويلي عليها قم بنوديها العياده..
ناصر: ماطاعت...مول ماطاعت مافيها حيل تمشي..
فجاه بطلت مهرة عيونها...يوم سمعت الاصوات وحست بقرب شخص منها...
انا هني نسيت حتى اتنفس...
ماقدرت اتخيل ردة فعل مهرة...
بطلت مهرة عيونها وتاملت فاخوها.. ويوم استوعبت...ابتسمت ابتسامه وسيعه ومدت ايدها...
مدت ايدها لسيف..!!!..
مهرة: ســــيــــــف....!!!
سيف: هلا والله بالغاليه..
تمسكت مهرة بكتوف سيف.... لوت عليه...
هو تم يضحك عليها....
وهي تصيح..!!

الله يستر.... الله يستر..!!!

بتقوله..ادريبها بتقوله احين بتنبق بالسالفه كلها....
ياربي...
استر دخيلك..

-------------------------------

نهاية الجزء الخامس والاربعون

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة العيناوية, موعد مع السعادة, موعد مع السعادة للكاتبة العيناوية, قصة موعد مع السعادة, قصة موعد مع السعادة للكاتبة العيناوية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:07 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية