لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-05-08, 02:42 AM   المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الجزء 37

 

بسم الله الرحمن الرحيم


الجزء السابع والثلاثين..
----------------------------
اليوم: السبت..
المكان: مستشفى توام..
الوقت: السادسة والربع مساءا..
----------------------------
(يوسف)....

كنت على وشك اني اروح....لكني يلست زايغ مكاني يوم شفت الدكتور والنيرس ساير راد عالغرفه...!!
شي صار عندهم داخل وانا مب متجرأ اقوم واشوف شو مستوي...ريولي ماتشلني...!
بالتالي يلست اتريا هني برا... ان طلع الدكتور بزقره وبساله...
بس تم قلبي يدق من الخوف... والتوتر...
ترييت وترييت...لين عشر دقايق..انفتح الباب مره ثانيه... طلعت منه امي تصيح...ومنى مصدومه..!!
قمت من الكرسي بدون ماحس...
يوسف: شو صار..؟!..
سالتهم وانا ماباهم يجاوبوني...خفت... لا يكون...لا يكون كنه ماتت..؟!.. لالا لا سمح الله... ليش يصيحوون..؟!
يلست امي عالكرسي اللي توني قمت عنه... اما منى...تساندت عالايدار وعيونها اطالع الفراغ....
خليت امي ورحت لمنى..
يوسف: منى.؟!..شو مستوي؟!..شفيها؟!
اطالعتني منى باستغراب..
منى: انته مارحت..
يوسف: مارمت اسير... عقب شفت الدكتور يدخل عندكم ...شصاير شفيكم؟!..شفيها كنه؟!
اطالعت منى ويهي بحيره...
منى: كنه قامت...!
ابتسمت...
يوسف: والله..؟!..الحمد لله...(تبدلت ابتسامتي لضحكه فرح) ..عيل امي تصيح من الفرحه؟!.. كلمتيها...بشو تحس؟ بخير؟!..
كنت باكل ويه منى بعيوني من كثر اللهفة.... حسيت بفرحه خيالية... كنه قامت...قامت من الغيبوبه...!.. قلت لكم عنيده...!
منى: يوسف....كنه ما.... ما...
وسكتت مارامت تكمل كلامها... عيونها امتزرت دموع فجائية...
اما انا اختفت الابتسامه عن ويهي....كنه قامت بس فيها شي...!!..
يوسف: ما شوو؟؟...شفيها؟!
منى: ما تذكر شي....كنه ماتذكر شي...ناسيه حتى اسمها...ماتذكر أي شي...
كردة فعل فورية..ظحكت وانا ابتعد عن منى...
يوسف: تمزحين صح؟!...ايه عاد ..عن المصاخه...!!
سكتت منى عني وقعدت تصيح وهي تهز راسها...
وانا اتاملها...واتامل امايه..!!... كيف يعني كنه ماتذكر شي..؟!..مستحيل...مستحيل..!

مشيت تجاه الباب لكن منى مسكت ايدي...
منى: وين رايح...؟!
يوسف: بروح اشوفها...
منى: الدكتور راغنا يبا يفحصها اول...
قلت لها وانا اخشع ايدي عنها...
يوسف: فجيني...!
فتحت الباب...ودخلت...
كان الدكتور واقف ومعاه النيرس...يفحصون كنه.... وقفت مكاني عند الباب اطالعها.... ولهت عليها...!..
التفتت لي عيونها اطالعني باندهاش...
الدكتور: لو سمحت اخي بنفحص المريضه..ممكن تنتظر في الخارج؟!
طنشته...تقدمت من كنه ببطئ وهي اطالعني بعد باندهاش.. عقدت حياتها ...امتزجت الدهشة بحيره...
ماصدقت انها ماتذكرني...ماصدقت...!!
يوسف: كنه..!!
كنه: منو انته؟!..
تحركت كنه في يلستها بانزعاج من وجودي المربك...اما انا وقفت مكاني مصدوم...
منو انته؟!....انا تسالني هالسؤال؟
يوسف: كنه... ماتعرفيني؟!...
حسيت انها تلعب معانا لعبه...ولعبه مب حلوه....ابدا...
اطالعتني لدقيقه ثانيه...وعقب مدت ايدها ومسكت راسها..
كنه: ويهك مالوف....

بس؟؟!!!... مالوف؟!

يوسف: حاولي اكثر...
تدخل الدكتور وقال..
الدكتور: انته زوجها او شي؟
وانا كاني ماسمعته..لكن كنه سمعته..صدت صوبه وقالت بسرعه..
كنه: لا...
ابتسمت انا...
يوسف: شدراج؟!...
كنه: مادري... مادري...
قطعت قلبي... تنساني مره وحده؟!...انا..يوسف؟!!... عظيت على شفايفي بقهر...وهي لاحظت اني مقهور...
والدكتور والنيرس يطالعونا بتعجب واضح...
تنهدت كنه وقالت..
كنه: شوووه..؟!..منو انته... ماذكرك..انا ما ذكر شي...
مسكت راسي انا بغيظ...
يوسف: مابنخلص نحن...!!.. من مشكله لمشكله..!!...متى بنرتاح يعني هاااه..!!!
يمكن شكلي اليائس اثر في نفسها.... لدرجه انها بدت تصيح..
كنه: منو انته.؟!.
سالتني كانها تترجاني اجاوب...من بين دموعها... اطالعتني بنظره يائسه هي بعد..
يوسف: مابجاوبج على هالشي...بروحج بتعرفين منو انا....
الدكتور: لو سمحت انته تعبت المريضه ممكن تتفضل تطلع..!!
نزلت كنه راسها وسلطت انظارها على حظنها... تذرف الدموع بصمت...
اما انا...بعد نظره اخيره طلعت من الغرفه وانا ميت قهر....
اطالعتني منى بفضول...
التفت لها انا وقلت..
يوسف: نستني..!!.
منى: نستنا كلنا يا يوسف... انا بروحي مب مصدقه...
رفعت انا ايدي وقعدت افرك ويهي بتعب... تنهدت...
يوسف: مؤقت... كنه قاعده تستهبل لا اكثر... شوي وبترجع لها ذاكرتها وبنظحك كلنا على هالسالفه..!!
منى: ظنك.؟!
يوسف: انا متاكد... بس خلها ترجع بيتها وهناك بتتذكر كل شي...
منى: اتمنى والله...
يوسف: خبرتوا امها؟!
شهقت منى..
منى: ويييه صدق...امايه ماقلنا لام مايد ....
ام سلطان: مافيني شده اكلمهم غامضتني هالبنت اللي ماعينت خير مسكينه...مسكي التيلفون انتي اتصليبهم...
خذت منى التيلفون من امايه...
يوسف: لا تقوليلهم انها فقدت الذاكره..قوليلهم نشت وبس خليهم يردون بسهم من الهوامه...!
منى: ليش ماتكلمهم انته.؟!
يوسف: ماريد اكلمهم كلميهم انتي....
اتصلت منى بام مايد..وانا اتصلت بابويه ابشره لانه شال همها من طاحت...
وانا قهري يفوق التصور اكثر من الزعل على حالتها....
انا تنساني.؟!..انا..!!..اوكي لو كنت مب عزيز لهالدرجه لكن منى.؟!..تنسى حتى منى..!!
ماعليه ياكنه....
يا انا يا فقدان الذاكره مالج هذا....!!!
-------------------------------------
اليوم: السبت..
المكان: بيت خلفان..
الوقت: السابعه مساءا..
------------------------------------
(مبارك)..

طلعت من بيتنا وانا ظايج.... ابا اسير بيت خالي خلفان... بس...مهرة كل ما ادخل البيت شردت عني... حسستني باني غير مرحب فيني في البيت...!!..
ياربي شو اسوي..!!.... كيف ارجع علاقتي معاها مثل قبل..!!
احين صارلنا اكثر عن اسبوع ونحن على هالحال..!!..
معقوله كانت تحبني؟!... لين احين مب مصدق هالشي..!!..
انا ماكنت مفتكر بالحب والعلاقات الغرامية...لانه كانت عندي علاقات عائلية ابنيها بالاول..بعدين لاحقين على هالسوالف...
لكن مهرة من اللي عرفته عنها...بانها بريئه وشفافه... كان المفروض انتبه...!
بس يمكن عقلي الباطن اختار انه يتجاهل هالامور عشان تكون علاقتي معاها من طرفي علاقه اخوية تريحني...!!
ماكنت ابغي تعقيدات...اما بالنسبه للمحبه فهي تستاهل اللي احسن مني ...
كيف افهمها هالكلام..!!...
مابكون مقنع....لاني اساسا...تفتحت عيوني عليها... شويه بس...لكني مازلت اشوفها مثل اختي...!!
ما اتخيل نفسي احبها...!!...
ابتسمت وانا اسوق سيارتي واتخيل... لو كنا انا ومهرة عايشين قصة حب... كانت حياتنا بتكون حلوه... مافي شي يمنعني من شوفتها ...!! والسوالف معاها..!! لكن هالقصة الحب هذي مابتصير...
مهما كان...
ابوها واخوانها مابيرضون انها تتزوج واحد امه اجنبية..!!!... مايعرف عدل كيف الحياة في الخليج والمجتمع الخليجي...!!
متعود عالاجانب... صح هم يحبوني....لكن الحب غير وانهم يناسبوني غير..!!
ليش مافكرت بهالشي قبل ماتحبني؟!...لالا..اكيد انه طيش شباب ومراهقه... مب عارفه بالضبط بشو تحس تجاهي عشان جي فسرته بانه حب....لكن اكيد هو حب اخوي اكيد..

عقدت حياتي وانا ادرك اني قاعد اطمن نفسي مره ثانيه..!!!
بصراحه ماعرف بشو افكر..!
وقفت جدام بيت قوم سيف وانا متردد بالدخله...
اخر شي تاففت ودخلت وانا مب مهتم بشي....
وكانها كانت تترياني... مهرة كانت في الحوش..يالسه عدال ياسمينه...وتقطع منها ياسمين...
اطالعتني بنظره غريبه عقب طنشتني وردت لشغلها...
تقربت منها...حاولت ابتسم...
مبارك: السلام عليج..
مهرة: وعليك السلام...
لاحظت برودها بالكلام..حتى ماصدت صوبي...
مبارك: شحالج مهرة..
مهرة: بخير...شحالك انته؟
مبارك: زين... همم..وين سيف؟
مهرة: يدرس...
مبارك: الله يهدي...عنده امتحان..؟
مهرة: هي...
مبارك: لمنو تقطعين ياسمين؟!
مهرة: حق خالي..
مبارك: ابويه عندكم...؟
مهرة: يالس ويا ابويه داخل البيت....
مبارك: انزين ليش تكلميني من طرف خشمج..!!
مهرة: مادريت ان عندي لسانين...واحد في طرف خشمي وواحد داخل حلجي...!!
مبارك: تنكتين؟!
مهرة: اطنز..
عقدت حياتي معصب....!!..قلت لها بحدّه...
مبارك: مهرة...كلميني عدل عاد...
صدت صوبي واطالعتني ببرود..
مهرة: باي حق تتامر؟؟!!
استغربت من طريقتها بالكلام...هذي مب مهرة... هذي اقرب ما تكون شيخه بس من دون ابتسامه..!!!..
مبارك: باي حق؟؟!!.. مهرة انتي من صار بينا ذاك الموقف وانتي..
قاطعتني وهي توقف من قعدتها وفي ايديها الياسمين...
مهرة: أي موقف؟!
مبارك: يوم كنا في الميلس.. فيوم ميلادي..!
مهرة: ماذكر انه صار شي له اهمية...
مبارك: عن لاستهبال..!!
مهرة: انا ما استهبل... انا من اقرر اني انسى موقف...كلمه...او...شخص... بكلمه وحده ... تلقاني نسيته..!!
مبارك: افهم من كلامج انج نسيتي الموقف... وصرنا اوكي الحين؟!
مهرة: نسيت المشاعر... واللي ترتب عليها من مواقف...
انصدمت وقعدت اطالعها باستغراب... انا شو سويت بالبنت..!!.. بدال مهرة البشوشه البريئه الحلوه...خليتها انسانه ساخره وحاقده..!!..
مبارك: مهرة...انا اسف اذا كنت غلطت فحقج...بس دخيلج لا تعاقبيني وتعاقبين نفسج بهالطريقه...لا تتغيرين... ترا ما تليق بج هالشخصية...
مهرة: ماشوف لكلامك داعي لاني طبيعية جدا.... ونحن كنا ومازلنا وبنتم اوكي...خوان... صح؟!...عن اذنك..ادخل البيت محد فيه ترا عموه سارت الجمعية...
بهالكلام البارد..اقرب للثلج...راحت وخلتني واقف مكاني....
لاباس... اذا كانت مرتاحه جي برايها..انا حاولت كم مره اني ابرر لها موقفي واخفف عليها الصدمه...
لكن مافي شي يخفف على أي بنت رفض الرجل لها...وانا رفضت حب مهرة... ماكنت ادري ياناس..
ماكنت ادري..!!
وهي كانت من البراءة والعفوية بحيث اني ما انتبهت ..كانت طبيعية جدا تعاملني مثل سيف..!!..
وعلى طاري سيف..! خلني اروح اشوفه...
دخلت البيت...سلمت على خالي خلفان واستأذنت منه ورحت فوق..
في غرفة سيف اللي كان يدرس...
سيف: عنبووو من متى ماشفتك وماييت الا يوم انا علي امتحان.؟!
ابتسمت...كنت بقوله اختك ماخلت لي مجال ازوركم ...بس فظيحه...
مبارك: مابطول وياك...ابا اعرف سرت والا ماسرت دبي الخميس اللي طاف..
حاس سيف بوزه ...
سيف: مارمت اسير...
مبارك: ليش؟!
سيف: بس..
مبارك: اكيد فيه سبب..هالتجربه كانت حلم بالنسبه لك...
سيف: صح...بس حلم يتحقق على قهر ابويه واهلي.....!!.. بس تبا الصدق.. حلمت امايه...(قالها بتعاسه)... بس شوفتها في الحلم عطتني شعور غريب.... كاني ماكنت فوعيي الفتره اللي طافت باني سويت كل هذا من وراهم... حلم واحد لامايه خلاني اقرر ابتعد عن الغنا لاني حسيتها مب راضيه عني... لكن مادري ليش الاحلام تتكرر وتتكرر...كل يوم احلمها يا مبارك مادري ليش..!!
تعاطفت معاه بصراحه...
يلست عالشبريه عداله وحطيت ايدي على كتوفه بمواساه..
مبارك: احلام حلوه والا كوابيس؟
سيف: اقرب للذكريات منها للاحلام.... هي صح..ذكريات ظبابية...
مبارك: كد سرت تصلي على قبرها من توفت؟
سيف: لاا... ماعندي الجراه اروح...
مبارك: خلنا نسير رباعه...
قام سيف عني ومشى بتوتر في الغرفه..
سيف: ماعندي الجراه مبارك اعرف نفسي انا.... انا الدفن ماسرت ادفنها وياهم.. اصلا كنت صغير بس هم كانوا بيشلوني بس انا ماطعت اسير...!
مبارك: شو بيصير يعني؟
سيف: بنهار....
ابتسمت..
مبارك: بتصيح يعني؟
سيف: اقل شي اسويه هذا...
مبارك: مافيها شي...
سيف: شو تقول انته... ريال وبلحيتي احين تباني اصيح...!!
مبارك: مافيها شي سيف... الكبت مرض...ماقولك انا تم على اقل شي صيح مثل البنيات....بس انا اشوفك شال فقلبك حزن مب قادر اطلعه...يمكن اذا صحت ترتاح...نفسيتك حتى بترتاح...
سيف: والله مادري...
مبارك: بنشوفلنا يوم مناسب وبنروح اوكي..
سيف: اللي تشوفه..
قالها لي بشكل خلاني اشك انه ماقالها الا عشان اسكر الموضوع....
سيف: انته ليش لين احين بطالي..؟!.. حسب علمي بتدرس في جامعة الامارات كورس ثاني...!!
هزيت انا راسي بالرفض...
مبارك: انا سالت... يمكن اسجل في الجامعة الامريكية... او... بقولك شي بس ماتقول لحد.؟!..
سيف: شو...قول مابقول لحد...
مبارك: افكر...افكر ارجع لندن...
سيف: شوووووووووووووووووه..!!! ترجع لندن.؟!..ليييييييييييييش؟!!
مبارك: سيف.. الدراسه هني ما تناسبني... ابويه بيتم مستقر هني بين اهله... انا بروح هناك ادرس وبرجع في الاجازات...
سيف: لالالالا شو مينون انته؟ الجامعات وايد في الامارات وانته اختار اللي تبغيها وادرس فيها سيرة لندن ماشي...
مبارك: ههههههههههههه بعدني انا افكر في السالفه.... وان شاء الله باخذ قرار قبل الصيف...عشان بعدها ارتب اموري..يا اسجل هني يا اسجل في لندن...

وبعد شوية سوالف مع سيف على شوية ظرايب...خليته يدرس ونزلت تحت عند قوم ابويه...

^^^^^^^^^^^^^^^^^

بعد يومين من الاحداث السابقه..
----------------------------------------------
اليوم: الثلاثاء...
المكان: بيت ام سلطان..
الوقت: الخامسة عصرا...
----------------------------------------------
(كنه)....

مديت ايدي مع ابتسامه مهذبة للحرمة اللي هي امي... مسكت ايدي وساعدتني اني انزل من السياره... وانا قلبي يدق مثل الطبل.... ومتوتره حدي... اماكن اول مره اشوفها...ناس اول مره اشوفهم....ظروف غريبه جدا تمر علي ولازم اني اتعامل معاها....
ماخبي عليكم..حسيت بالقهر...ليش صار وياي جذي..؟!.. اغلى شي عند الانسان انه يكون فرد من عايلة كبيرة مثل العايله اللي عندي...اقوم انساهم جذي مره وحده..!!!...
انا من قمت وانا مب قادره انام... اتامل في ويه امي اللي كانت تنام معاي في الغرفه...
صورتها انطبعت بسهولة في ذاكرتي...
نزلت من السياره وعطوني العكاز اللي استند عليه بسبب ريلي المكسوره...
ام مايد: تعالي فديتج...شوي شوي... نوره مسكيها من ذاك الصوب..
كنه: انا بخير...اروم امشي..
ام مايد: لا فديتج اخافج اطيحين...
بمساعدة امي..ونوره اللي هي ..اختي... ركبت الدري بسهولة...دخلنا البيت.... بيت كاني شفته في حلم من الاحلام....!!..
استوعبت عيوني كل شي اشوفه....
اول مادخلت البيت..شفت عايشة ولطيفه...اللي هن خواتي الصغار... تقربن مني وسلمن علي...
الكل كان متوتر لاني ما اذكرهم...انا كنت متوتره اكثر لكن احاول اكون طبيعية قد ما اقدر...
20 سنه اختفت من ذاكرتي؟!...شي مب معقول..!!
في الصالة كانت يالسه يدتي... اول ماشفتها ابتسمت ابتسامه صادقه... عجبني شكل هاليده..وحسيت من داخلي..باني كنت احبها وايد...
سلمت عليها هي بعد...
ام سلطان: فديت روحج ياغناتي ماتستاهلين اللي ياج... تعالي يلسي عدالي..
نورة: يدووه كنه ماتروم تقعد عالارض عشان ريلها...
كنه: لا بيلس وبمدها جدامي..
ام سلطان: لا الغاليه انا بيلس فوق عشانج...
عايشه: اوهوووووو ههههههههه هذي اول مره تصير...!!..
ام مايد: كنه غاليه عند يدتها وايد...
يلست فوق عالكرسي وعدالي يدتي حاظنتني... وكل شوي تبوس راسي...مكان الظربه...راسي اللي مازال محتفظ بالضمادة...
وبعد ماقعدوا كلهم..
نورة: امايه...دام كنه صارت في البيت وبخير...اظني صار لازم نقول لمايد...
التفت انا لامي بعين متسائله....
كنه: منو..منو مايد؟!...
ابتسمت امي بحنان...
ام مايد: مايد اخوج العود فديتج...
كنه: اهااا...همم اصغر او اكبر من ميثا؟
تذكرت بضبابية صورة اختي العوده ميثا اللي هي معرسه وماخذه ولد عمي العود..!!
ام مايد: لا اصغر عن ميثا..واكبر عن نوره...
كنه: وينه؟
ام مايد: توه معرس ومسافر ويا حرمته....مادري والله نخبره او لا ماباقي شي عن يرجعون حرام نقطع عليه..!!
نورة: لا تقولين اني ماقلت لج...تعرفينه هو بيحرج وايد...
ام مايد: عاد نحن ماقلناله من قبل شو فرقت يومين ثلاثه وبيرجع...
كنه: بس عندي اخو واحد؟!..
ام مايد: هي فديتج..واعليي ماتذكر شي موليه..!
وردت عيون امي تدمع مره ثانيه....
ماعرفت شو اقول عشان اواسيها...انا بروحي احس بالاسف على نفسي...
نورة: يالله يا امايه لا تجلبينها مناحه..يومين بالكثير وبتتذكر كل شي...
التفت لنوره ولاحظت لا مبالاتها بالكلام عني....مادري اذا انا متفائله مثلها...يومين مدة قصيره عشان اتذكر فيهم كل شي...!!
ام سلطان: بسكم هذره...ودوا البنت فوق غرفتها خلوها ترتاح شوي...
كنه: لا انا هني بخير خلوني يالسه... بعدين بروح فوق..
ماكنت ابا افارقهم....
كنت مصره احفظ شكل كل واحد منهم...كنت اتمعن في ويوههم بتركيز....
في هاللحظه دخلت لطيفه اختي من برا وهي متحجبه...
قالت بلهفة..
لطيفه: امااايه..ولد خالووه هني..!!
على طول انا تحجبت...عقدت حياتي.. منو بعد هذا...
من طرف عيني لاحظت نوره تقوم... وقالت بدلع..
نورة: منوووه؟ احمد؟!..
لطيفه: لا مب احمد...خليفه..!
ام مايد: فديته ...خليه يقرب محد غريب...
طلعت لطيفه تزقره..وردت نوره قعدت وهي حايسه بوزها...ابتسمت انا يوم شفتها...حسب ماخبروني... ولد خالتي الكبير خاطب نوره...وقريب عرسها...
ام سلطان: خليفه ياكم انزين في المستشفى؟ من طاحت كنه انا ماشفته..
ام مايد: ولا انا والله ياعمتي...بس خليه يدخل بشوف شو عنده من الاعذار..!!!
بعد دقيقه..دخلت لطيفه ووراها ..شاب...استحيت حتى اني اطالع فويهه...كلهم قاموا يوم دخل ..كنت بقوم وياهم لكن يدوه اشرت لي باني ماقوم عشان ريلي...
تميت يالسه وقافطه...
خليفه: السسسلام عليكم...
الكل: وعليكم السلام والرحمه...
تقرب خليفه وسلم على امي... وعلى يدتي من بعيد...
خليفه: شحاااالكم....عساكم بخيير؟!
ام مايد: بخير وسهاله من صوووبك؟
خليفه: الحمد لله بنعمه..بس مصدوووم...
ام مايد: عسى ماشر...
خليفه: عنبووو يا خالوووه.. كنه تسوي حادث ولا ترفعون السماعه تخبروني..!!!...
ام مايد: والله يا ولدي انته في الدار والمفروض خواتك وخوانك وامك يخبرونك...
خليفه: لا الله هب في الدار...الصبح واصل المطار ييت وانخمدت...ويوم قمت ان امايه تخبرني قالت بتطلعون من المستشفى اليوم...
ام مايد: كنت مسافر؟؟!!..فدييييييتك والله مادرينابك الغالي... نتحسبك الا في الدار ونحن متشرهين عليك امبونا...
خليفه: افا عليج ياخالووه تحيديني اقصر...المهم تستحقون سلامتها...
ام مايد: الله يسلمك فديتك...
رفعت نظري وانا اختلس النظر لخليفه هذا....اول مارفعت عيني شفته حايس راسه يوايج علي من ورا امي... نزلت عيني سيده وويهي محمر...
خليفه: كنه...شحالج؟ تستحقين السلامه..
كنه: الله يسلمك...
سكت خليفه شوي...عقب قال بلهجة استغراب...
خليفه: بلاها؟!...
رفعت نظري شفته يسال امي...وهو معقد حياته...
ام مايد: فديتك ترا كنه...مول ماتذكر شي من عقب الحادث...
عقد حياته زياده وبانت الصدمه على ويهه...
خليفه: شووووووووه..!!... كيف يعني ماتذكر شي.؟!
نورة: يعني ماتذكر شي...ماتعرفك هي احين ..ماتشوفها مستحيه..!!
انقهرت بطريقتهم بالكلام عني كاني مب موجوده معاهم....
اما خليفه فتم يطالع فويهي كانه يبا يشوف اذا فعلا انا ماذكر او انهم يجذبون عليه...
خليفه:.كنوووه... صدق ماتذكريني؟!...
هزيت راسي بالنفي بتردد...
خليفه: والله ماصدق...شوفيها نست..!!
ام مايد: تراها كانت في غيبوبه عشر ايام...وكانت ظربه على راسها اظني هي خلتها تفقد الذاكره...
خليفه: والحين شووووه؟!...بتخلونها جي؟!
نورة: مافي شي نقدر نسويه...مع الوقت ان شاء الله بتستعيد الذاكره....
خليفه: لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم...!... صدمه الصراحه... ماروم اصدق...
تظايقت... حسيت اني صرت عاله عليهم دام اني ما اذكرهم..
مسكت عكازي...التفت لعايشه اختي... مابغيت اطلب من نوره لانها قهرتني بلا مبالاتها وهي تتكلم عن حالتي...كانه هالحاله تصير كل يوم..!!!...
كنه: عايشه..لو سمحتي ممكن تساعديني اروح غرفتي.؟!..
عايشه: اكييد...
خليفه: لا يكون بس ظايقج وجودي كنه...اسف والله ماكنت ادري بحالتج عدل...
كنه: لا عادي بس انا تعبانه شوي...البيت بيتك ... لا ازعجتني ولا شي...
حسيت من ويه خليفه انه متلوم ومتفشل... تمسكت في ايد عايشه ومشيت معاها لخارج الصاله.. ومن هناك للدرج... حصلت صعوبه كبيره في اني اركبه... خيبه جاني بتم جي بهالحاله لين ماتصح ريلي؟!!... الله يعيني...!!
يوم وصلنا فوق...
عايشه: تقدرين تخمنين أي وحده غرفتج؟!..
تلفت بين الغرف.... هزيت راسي بالنفي...ماقدر اذكر ...ليش يضغطون علي...ماقدر اتذكر..
عايشه: مب مشكله...تعالي...
مشيت معاها لين ماوصلنا لباب غرفتي...دخلتها...ودارت عيني على كل شي في الغرفه بفضول ....
هذي هي غرفتي..ملجئي... اكيد اني قضيت وقت وايد فيها.... كيف ماقدر اذكرها..!!..
يلست عالشبريه بتعب..وبديت اعق عباتي والشيله...ساعدتني عايشه ماقصرت..وبعد ماخلصت واستقريت انا على الفراش بامان..
عايشه: محتاجه شي..يوعانه ..عطشانه..أي شي...
كنه: لا..مشكوره عايشه...
عايشه: العفووو..عيل بخليج وبرجع لج عند صلاة المغرب عشان اساعدج تجهزين للصلاة..اوكي؟
كنه: اووكي..ماتقصرين..
عايشه: افا عليج...انتي اختي...يالله ارتاحي..
ابتسمت لي عايشه وطلعت وسكرت الباب وراها...
ياحليلها عايشه طيبه.... شكلها كانت تحبني وعلاقتي فيها زينه...
انسدحت عالمخدات...وانا اتذكر كل اللحظات اللي مرت علي من فتحت عيني...
تساءلت... ليش ماحصلت حد من خواتي او امي اول مافتحت عيوني؟!..ليش حصلت بنت عمي وحرمه عمي عندي؟!...
وين كانوا اهلي عني يوم انا طايحه بالمستشفى.؟!...
ليش ماكانوا حوالي مثل ماهو مفترض..!!..
حليلهن حرمه عمي وبنتها.... اول من انصدم باني ماذكر شي... صدمة منى بنت عمي كانت كبيره...ابتسمت يوم تذكرت كيف لوت علي بفرح كبير...!!..مسكينه...
اختفت ابتسامتي يوم تذكرت ذاك الريال....ذاك الريال اللي دخل علي...ورفض انه يقولي اسمه او يذكرني به...
يالله كيف حسيت انه مالوف...شايفتنه من قبل... منو كان... مب من خواني..ماعندي غير واحد ومسافر...عيل منو هذا؟.. يمكن من عيال خالتي؟... ماشفت غير اثنينه من عيال خالتي..احمد..وخليفه...باقي واحد ماشفته يمكن يكون هو.؟!...
تذكرت الكلام اللي قاله...والقهر اللي كان يطفح من ويهه... ليش كل هذا؟ ليش كل هالقهر والغيظ باني نسيته..!!.. منو يكون هو في حياتي...!!..ليش قال لي متى بنرتاح؟!..
شكله المقهور اثر في نفسي لدرجه اني صحت وانا زعلانه على حالتي وعلى الحاله اللي وصلت اهلي وناسي لها...
اوووففف..ياني صداع وانا افكر بكل هالامور...
تنهدت بتعب...واستسلمت للنوم...
------------------------------------
بعد يومين اخرين...
------------------------------------
اليوم: الخميس..
المكان: غرفة شيخه...
الوقت: التاسعة مساءا..
-----------------------------------
(شيخه)....

تنهدت بتوتر وانا اطالع صورتي في المنظرة... توها المزينه خلصت من تزييني وراحت....
مهرة: ماشاء الله عليج جناااااااااااااان شويخ... بسم الله عليج من العين اخاف حد يحسدج اليوم...
فاطمه: هههههه هذا اونه قلنالها سويلها بسيط عشان تخلي المكياج الثقيل للعرس...شكلها المزينه تحمست وايد...!!..
ابتسمت انا لهن.... اليوم ملجتي على سهيل...!!... ياربي بموت من الخوف...
انا ليش وافقت على تجديم موعد الملجه لاسبوعين قبل العرس بدل اسبوع..!!.. صدق خبله...!!!.. بس من حنّه سهيل وافقت...
يلست مهرة عدالي بينما فاطمه طلعت بعد ماقالت انها بتروح عند المعازيم....
مهرة: خايفه؟!..
شيخه: وايد... سهيل مابيدخل صح...
مهرة: ههههههههههه لا ماخلووه...
شيخه: احسن... مب مستعده بعدني...
مهرة: لا تخافين...انتي وسهيل ...متفاهمين...وانا اشوف انكم تحبون بعض ومرتاحين لبعض... لا تخافين من انكم احتمال ما تتفقون... يعني انتي تعرفين سهيل اكثر عني حتى...مع انه اخويه..
شيخه: الحمار اصلا ماكان يقعد فالبيت كفايه عشان تعرفونه عدل..
مهرة: طالع..!! تسبين ريلج في يوم الملجه؟! هههههههه...عالعموم ماينلام يوم انه مايقعد فبيتنا...شايفله شوفه ثانيه فبيت الخاله...!
شيخه: ههههههههههههههه طفسه.... عقبالج انتي ومبارك ان شاء الله..
فجاه اختفت ابتسامه مهرة...وحلت مكانها التعاسه....
شيخه: شفيج.؟!
مهرة: ماشي...
شيخه: بلى فيج شي..شفيه مبارك شو صار بينكم؟!
مهرة: مبارك يعتبرني اخته...ومن يومها وانا مطلعتنه من بالي...
شيخه: شووووووه؟؟... اخته؟ مالت عليه ليش هو محصل؟؟!!!..
مهرة: هذا اللي صار...
شيخه: كيف عرفتي؟ لا يكون قلتيله؟
مهرة: لا بس هو اروحه رمس..قال اني مثل اخته...بعد مب مثل...انا اخته فعلا...
شيخه: ياسلام عليه...ماااالت...خليه يولي نصيبج بيكون احسن منه بمليون مره...
مهرة: لا يا شيخه....ماريد اعرس ..
شيخه: ردييينا يا مهرة...لا تاخذين هالموقف بليز...
مهرة: ليش انا شو محصله من الرياييل غير سوء المعامله ..؟!..فقدتهم كلهم ماريد اعرس...
شيخه: ماعليه انزين بشوف شغلج عقب العرس ان شاء الله....بكون عندج في البيت ومتفرغه لج...
مهرة: هههههههههههههههههههههههههههه والله هذا شي بيسعدني اكثر مما تتصورين... اترياج..
شيخه: مابطول ان شاء الله....
مهرة: قال لي سهيل انكم بتسافرون بعد العرس...
تفاجئت...ماكنت ادري بقراره هذا...
شيخه: والله؟..ويييييين...
مهرة: ماقال وين...مخلنها مفاجئه اون.... يعني بعدج بتطولين لين ماتين بيتنا...
قطعت كلامنا امايه اللي يت تشوفني...
ام راشد: ماشاء الله تبارك الله ...منو هالغاويه هذي...
شيخه: امبوني غاويه انا فديتج...
ام راشد: ههههههههه حشى امبونج شينه..صدق ان المكياج يسوي العجب...
شيخه: اماااايااااااه....
قلت لها بعتاب....
شيخه: لا تحبطيني عاد....
ام راشد: ههههههههه لا فديتج والله انج غاويه حتى بدون هالصبغ....
ابتسمت...
شيخه: الحلوه عيونج....وايد عرب برا؟
ام راشد: اللي عزمناهم كلهم يوا واكثر...
مهرة: يعني كل حرمه سحبت وياها اختها والا يارتها والا خت ريلها...
ام راشد: ههههههه مرحبابهم والله كلهم... صالاتنا كبار ويظمن...
مهرة: ومتى بتطلع شيخه..!!
ام راشد: بعدها شوي نص ساعه وعقب بنطلعها..ييت اطمن على انها جاهزه..
شيخه: امايه... مالبست ذهب..
ام راشد: آمنه عمة سهيل بتلبسج الشبكه يوم بتطلعين...لا تحاتين..
طلعت امي ورجعنا انا ومهرة نسولف....
بعد نص ساعه.. دخلت فاطمه وفي ايدها دفتر..
يوم شفته دب الرعب في نفسي....
فاطمه: يالله ست الحسن وقعي...
حطت الدفتر الكبير في حظني...ومدت لي ايدها بالقلم...
تقربت مهرة مني اطالع وثيقة الزواج...
قعدت تاشر..
مهرة: هذا توقيع ابويه اعرفه... هذا يمكن توقيع خالي....هذا توقيع سهيل هههههههه...
شيخه: هذا بعد توقيع ابويه....
مهرة: باقي توقيعج... سمي بالله ووقعي...
تنهدت بخوف...مب لاني مب واثقه من سهيل...بس بهالتوقيع اصير متزوجه...!!...
متزوجه من سهيل...!!
ابتسمت...مسكت القلم...ووقعت...
قعدت فاطمه ازغرط..... ظحكت انا ومهرة...
تقربت مني فاطمه وباستني...
فاطمه: مبرووك فديتج...
شيخه: الله يبارك فيج...
شلت فاطمه الدفتر وطلعت... اما مهرة فباستني هي بعد...
مهرة: مبرووووك ياحرمه اخويه...
شيخه: هههه الله يبارك فيج...عقبالج يالخبله

حاست مهرة بوزها وقرصتني...
تم قلبي يرقص رقص من الوناسه والفرح...
خلاص انتهى الانتظار.. صرت زوجته... زوجه سهيل...!!...
بعد عشر دقايق محسوبات... يت امي وفاطمه اختي... وقادوني للمعازيم...
ما انكر اني كنت خايفه ومتوتره...كل العيون اطالعني ...بتفحص...
يلست على الكرسي المخصص لي بالوسط...وارتفعت التهاني والتباريك وكان المكان ازعاج من الخاطر...انا كنت لاهية بافكاري...
رفعت عيني ادور مهرة..حصلتها واقفه عدال عفرا حرمه اخوها....ابتسمت.. مهرة ماتحب التجمعات وايد..!!..

بعد مالبستني آمنه عمة سهيل الشبكة بفتره... راحوا المعازيم عشان يتعشون... مهرة استغلت الفرصه ويلست معاي تسولف..لكن يوم بدوا المعازيم يرجعون..تذكرت انها ماتعشت...اصريت عليه تروح تتعشى ..وراحت...

بعد ماخلصت الملجه ورجعت انا غرفتي افصخ الشبكه الالماس وحطيتها في العلبه مالتها...سمعت دق عالباب...
شيخه: مفتوح...تفضل...
انفتح الباب ودخل راشد...
ابتسمت له ورد لي الابتسامه...
راشد: هاااااه العرووس...سلام عليج..
دخل وسكر الباب وراه..
شيخه: وعليك السلااااااام هلا بالمعرس...
راشد: لا تو الناس عليه بعدني..
شيخه: شو بعد تراك خاطب وبتعرس في الصيف..
راشد: شو دراج عاد..هم الا قالوا في الصيف بس حتى الموعد ماحددناه لين احين... المهم ..مبروووووووك...
شيخه: الله يبارك فيك يارب عقبالك ان شاء الله..
راشد: آمين... يسلم عليج ريلج ويقولج مبروك...
شيخه: ههههههههههه الله يسلمك وياه من الشر...
راشد: ياج ابويه؟
شيخه: هيييييه ياني ابويه وخالي وعمي خلفان... انتو الا متاخرين...
راشد: تخبل سيف علينا...
شيخه: ههههههههههه شفيه؟!
راشد: اخترش...قام ايول وقام وياه سهيل من وناسته ومبارك حظرته بيدرب ونشيت انا بعد ..وكملوا علينا باقي الشباب.... اخر شي مصخوها قمت رغتهم كلهم من البيت...!
شيخه: ههههههههههههههههه صدق والله رغتهم؟!..
راشد: بادب...بس خلاص الساعه 1 لين متى بيتمون فبيتنا؟..
شيخه: حليلهم مستانسين...
راشد: وانتي؟...مب مستانسه...
شيخه: ارفض الجواب على سؤال خادع مثل هذا....
رفع راشد حواجبه..
راشد: ليييييش؟
شيخه: يعني ان قلت لا بتسوونها لي سالفه...وان قلت هي مستانسه بتقولون مقوااها من بنت مستانسه لانها عرست..!!
نقع راشد من الظحك...
راشد: هذي رمسه عيايز مب رمستي انا... جاوبي...
شيخه: الحمد لله...عادي..
راشد: جذوووب...
شيخه: ههههههههه صدق والله...مرتاحه نفسيا....احس ان اموري استقرت...
راشد: دووم ان شاء الله تكونين مستقره ومستانسه...
شيخه: الجميع يارب...
راشد: آمين..خلاص انا بخليج وبسير ارقد منهد حيلي.
شيخه: الله يعطيك العافيه....
راشد: يعافيج ان شاء الله...تصبحين على خير..
شيخه: وانته من اهله...
طلع راشد من غرفتي...ورحت انا قفلت الباب.بدلت ملابسي وتسبحت...
انسدحت على شبريتي وانا افكر...ياترى سهيل بشو يحس احين.؟!...مستانس مثلي؟
اكثر او اقل؟!..
متى بكلمه بحرية....!!... من متى وانا احلم بهاللحظة...اللي بكلم فيها سهيل عن كل اللي في خاطري بدون رقابه وبكل حرية...!!
ماعليه...مساله ايام...وبكون له كليا....
---------------------------------------
اليوم: الجمعة..
المكان: سيارة يوسف...
الوقت: الحادية عشره والنصف صباحا..
---------------------------------------
(منى)...

كنت حاطه البومات شخصية..لي ولكنه داخل كيس...كنت انوي اني اشلها معاي...لكني خليت الكيس وطلعت من دونه... ماريد اضغط على كنه بانها تتذكر... يمكن عقب تستظيج مني..!!..
نزلت على الدري ركظ...
في الصالة...مسكتني امي..
ام محمد: وين سايره..؟!
منى: بسير ويا يوسف بيت يدووه...
ام محمد: من احين؟
منى: هي ابا اقعد مع كنه شوي... لين ما انتوا توون...
فكرت امي شوي بتردد عقب سمحت لي بالسيره وطلعت...
قوم يدوه مسوين عزيمه عائلية اليوم...عالغدا... انا ويوسف بنروح قبل..وهم بيلحقونا عقب...
مثل ماعرفت ان مايد وصل امس من السفر...والله يستر شو سوابهم يوم درا...
ركبت السياره عند يوسف المعصب عالدنيا كلها بسبب حالة كنه....
منى: سوري عالتاخير..
يوسف: .... عادي..
حرك يوسف السياره وطلع برا البيت....
منى: قالولي مايد رد امس من السفر..سرت تسلم عليه؟
يوسف: لا..قلت بينشغل بالموضوع ومافيني اثقل عليه....
منى: الله يستر جان ماعفس عليهم البيت...
يوسف: يستاهلون...
منى: اليوم بحاول اكلم كنه عن امورها الخاصه... يمكن تتذكر شي... ومحد يعرف خصوصيات كنه غيري..
توتر يوسف..
يوسف: بتخبرينها عني؟!
منى: لا ..
يوسف: ليييش؟!..
منى: ماريد افرض عليها هالشي... اذا كانت تحبك صدق ومن الخاطر...بروحها بتعرف انك مميز بالنسبه لها...وانك شي كبير فحياتها...
يوسف: يمكن تبطي لين ماتعرف هالشي...
منى: مايهم...المهم اني ما افرض عليها واقع انها تحبك..
سكت يوسف وما علق عالموضوع...
يوم وصلنا البيت... طلع مايد يشوف منو ياي...
نزلنا نحن من السياره وسلمنا عليه.... وعشان يسلم يوسف على يدووه وام مايد والبقية..رجع مايد يدخل البيت يسوي له درب...بمعنى ثاني ..يقول لحرمته خوله تندس في وحده من الغرف...
دخلت انا قبلهم وسلمت عالكل...كنه كانت يالسه في واحد من الكراسي...
سرت صوبها وسلمت عليها...توني كنت بقعد الا وبمايد ويوسف داخلين...
كنت اراقب ملامح كنه اكثر من ملامح يوسف.... شفت الفضول والاهتمام مسطور في ويهها... وهي تتبع حركات يوسف حركه حركه...!!..
اما يوسف سلم على يدوه وام مايد والبنات...عقبها صد صوب كنه...يطالعها بنظرات عتاب واضحه...
يوسف: شحالج كنه..؟!...
فزت كنه يوم التفت يوسف لها...وقالت بتوتر..
كنه: بخير..الحمد لله بخير...شحالك انته؟
يوسف: الحمد لله على كل حال....
صد عنها يوسف والتفت لمايد وهو يقعد عداله وعدال يدووه... كان جاف معاها..لكن هي حتى ما انتبهت...
قربت راسها من راسي وعينها مازالت مسلطه على يوسف..
قالت لي بصوت واطي...
كنه: اقولج..منو هذا؟؟؟!!!....
ابتسمت لسؤالها..طمنتني... مابيمر اسبوع الا وهي متذكر كل تفاصيل علاقتها مع يوسف...انا متاكده...
حب يوسف في قلب كنه مب شي يستهان به.... ومافي أي نوع من فقدان الذاكره بينسيها هالحب...!!
منى: هذا يوسف اخويه...ولد عمج...
كنه:....يوسف..!!...
قالتها بلهجة حالمه...
منى: هي يوسف...
تعمدت تكرار الاسم...وبكرره وبكرره لين ما تتذكر شي عنه....
كنه: اهااا...
هزت كنه راسها بادراك...عقب التفتت لي وقالت..
كنه: استريحي.
منى: ماتبين نسير فوق احسن عشان نسولف...عندي امور اخبرج بها...!!
ابتسمت كنه..
كانها متحمسه تعرف هالامور...
كنه: اووكي نسير..
ساعدت كنه بركوب الدرج ...قفلت باب الغرفه ورانا... ويلسنا بحرية مثل ماتعودنا عالشبرية....
وكنه تراقب بفضول الحرية اللي امارسها في الغرفه....فريت الشيله والعباة...فتحت كبتها وطلعت لي شيلة بيظا مالت البيت...
منى: هههههههه لا اطالعيني جي...حتى انتي يوم تين بيتنا تتصرفين بنفس الطريقه...!
كنه: ههههههههههه لا عادي خذي راحتج...
انقهرت من ادب كنه في الكلام معاي....مب هذا الاسلوب اللي تعودته منها...
منى: هممم...شحالج انتي الحين..مرتاحه فيي البيت؟
كنه: الحمد لله... ريلي تظايقني شوي...
منى: اكيد... انتي حيويه وماتقرين بمكان...وكسر ريل كان من الممكن يسبب لج ماساة...هههه ..
كنه: والله..انا وايد اتحرك؟
منى: ماقصد يعني بطريقه مزعجه لا بالعكس..بس ..حيويه يعني..عرفتي...!!
كنه: ااهاا... هي فاهمه عليج...
منى: اسالج سؤال ما تظايقين ولا تحسين اني اضغط عليج..
كنه: افا عليج سالي...
منى: آآآآه...ماتذكرتي شي...ابدا...
كنه: همممممم ذكرى اللي هي ذكرى واضحه لا...بس...احس ان بعض الويوه ...مالوفه عندي بشكل...
منى: والله..؟؟ بشاااره....ههههه مثل منووو؟ خبريني...
ترددت كنه...
منى: تقدرين تثقين فيني...مابقولج هالكلام عشان اأثر فيج او شي لكن لانه الصدق والصراحه...انا بير اسرارج يا كنه....وانتي بير اسراري الوحيده...تقدرين تثقين فيني وتقولين اللي فخاطرج...
ابتسمت كنه..
كنه: عشان جي...
منى: عشان جي شو؟!
كنه: ويهج وايد مالوف...
فرحت...ابتسمت بوناسه...
منى: والله؟؟؟
كنه: هي والله...
منى: الحمد لله... ومنو بعد ويهه مالوف..
كنه: همم...امايه....يدوه... مايد اخويه يوم شفته امس....وو....
منى: منو بعد؟
كنه:...يوسف اخوج..!
قالتها كنه باحراج واضح...اما انا فضحكت...
كنت على وشك اقولها ان تذكرها ليوسف امر غير مستغرب...لكن تذكرت اني ماريد اضغط عليها بخصوص يوسف...فتحولت لموضوع ثاني...
منى: شو قال مايد اخوج يوم وصل البيت...
كنه: احتشر وايد....وايد قام يصارخ عليهم....
قالتها كنه بخوف...
منى: انا قلت لهم انه بيعصب...لانه مايد ماتهونن عليه يصير فيكن شي....
كنه: انا حسيت بعد جي...انا سمعت صريخه يوم كنت في الحجره هني وهو تحت تخيلي كيف صوته كان عالي..... فتحت الباب وقعدت اتسمع بخوف....عقب سمعته يقول انه بييني قمت سكرت الباب ورديت مكاني...يوم دخل لو شفتيه...لوا عليه بقوووو...وحبني على راسي وقال لي سامحيني لاني ماكنت موجود.... صيحني والله....
منى: حلييييييييييله....مايد وايد طيب والله....الله يخليه لكن ويخليكن له...
ابتسمت كنه..
كنه: آمين...
منى: هممم..بغيت اقولج اني وقفت لج هالكورس في الجامعه...ووقفت انا بعد...
كنه: قالولي انج وقفتي لي ...بس انتي ليش وقفتي بعد؟
منى: ماقدرت ادرس بدونج بصراحه...مابيكون لي بال للدراسه...
كنه: شكرا منى...
منى: العفووو... فتشتي في اغراضج هني..؟
كنه: مايخلون لي وقت اقعد في الحجره كله يزقروني تحت...ويوم ارجع لها يكون منهد حيلي وابا ارقد بس... لكني اقوم نص الليل احيانا وافتش... تعالي صدق..
منى: شوووه؟
كنه: هممم.... انا سالت اهل البيت كلهم... ماحد منهم يعرف الباسسوورد مالت كمبيوتري..
منى: الباسسوورد؟...هي صح كمبيوترج له باسسوورد...يعني ما استخدمتيه لين احين؟
كنه: ماقدرت ادخل.. تعرفينها؟
منى: هههههههه اذا كانت هي نفسها ماغيرتيها من وراي فانا اعرفها..لحظه بكتبها لج على ورقه....
كتبت لها الباسسوورد وخليتها عالمكتب...
كنه: ان شاء الله تطلع هي نفسها..
رديت قعدت عندها وقلت...
منى: شفتي عيال خالتج كلهم.. ؟!
كنه: هي...اول شي شفت احمد خطيب نوره...عقب شفت خليفه اللي كان غايب مثل ماقال كان مسافر...هممم وعقب يا حامد..
منى: وخالج سعيد؟ مايا..؟!
عقدت كنه حياتها..
كنه: منووه ؟...خالي سعيد؟!
منى: ماخبروج عنه... عندج خال كبر يوسف جذي تقريبا...هي صح تعالي اثره رد يسافر...
كنه: ليش يسافر؟
منى: ترا اول شي خوج مايد سافر ويا خالج سعيد للدراسه برا قبل كم سنه... مايد خلص ورجع...سعيد خالج رجع عقب في الاجازه ورد يكمل دراسه ماخلص...توني ذكرت..
كنه: اهاااا... وطلع عندي خااال...زين...
منى: هههههههههههههههه تحلي بالصبر...
كنه: انتي كم اخو عندج؟
منى: انتي منو شفتي؟
كنه: محمد ريل اختي ميثا...و...و يوسف ...
منى: باقي ناصر..بتشوفينه اليوم ان شاء الله...
كنه: ليش مايا من قبل؟
منى: ترا ناصر يشتغل في بوظبي عشان جي ساكن هناك وايينا كل اربعا وخميس وجمعه...بس هالاسبوع طلع له شغل عشان جي يانا امس الخميس في الليل ورقد...بتشوفينه اليوم اكيد بايي...
كنه: وكم عمره هذا ناصر متزوج والا.؟
منى: لا مب متزوج...مع انه امي تحن عليه عشان العرس... وعمره خمس وعشرين سنه...كبر مايد اخوج..
كنه: مايد اخويه عمره 25؟ تحسبته اكبر...!!
قعدت اظحك على كم المعلومات الهائل اللي المفروض مخ كنه يستوعبه الحين بعد مافقدت الذاكره...
مسكينه....
ناس وايد وامور اكثر لازم تتذكرها....!!..
ياترى بشو تحس...!!
يوم الناس يخبرونها منو تكون وكيف اطباعها..منو اهلها وكم عمارهم ...!!...
صعب...صعب الواحد يتقبل هالشي...
وتقبل كنه للامور اثبت لي مدى قوتها... حتى انها بالرغم من الوضع الصعب اللي هي فيه...
مازالت قادره على الضحك والسوالف...!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

اليوم: السبت..
المكان: الجامعة..
الوقت: الثانية ظهرا..
-----------------------------------
(مهرة)....

طلعت من كلاسي وانا احضن كتبي... اووف مابغيت اخلص...!!..
وقفت برا الكلاس اتريا سلوى... قالت لي بتترياني هني....امس حاشرتني عشان اتغدى معاها اليوم...
ويوم خلصت محاضراتي احين ماحصلها؟؟!!..
ماعليه الاستاذ مطلعنا شوي من وقت...بترياها هني..
يلست عالكرسي اتريااهاتبين..وبعد عشر دقايق يت..
سلوى: ااااسفه ياعمري تاخرت عليج...
تقربت مني وباستني...
سلوى: شحااالج؟ اووف غزج بارد..!!
مهرة: هههههه من المكيف..انا بخير انتي شحالج؟
سلوى: الحمد لله...تاخرت عليج وايد؟
مهرة: يعني..حوالي عشر دقايق...وين كنتي..؟!
قالت سلوى بدلع وهي حط ايدها على كتوفي ونحن نمشي خارج المبنى...
سلوى: مسكتني بنية وقعدت تسولف معاي مارمت اتفجج منها...
مهرة: منو عاد هالبنت؟!
اطالعتني سلوى بطرف عينها بمكر..وابتسمت..
سلوى: تغارين؟!
مهرة: هههههه اغار؟؟ مادريت انج ريلي عشان اغار عليج...!!
وقفت سلوى معصبه من كلامي...
سلوى: مافيها شي... انا اغار عليج عادي...
وقفت انا اطالعها مستغربه وانا احظن كتبي..
مهرة: من شو تغارين بالله؟!
سلوى: يعني...ربيعتي...واخاف تسرقج مني بنت من هالبنات... عشان جي اغار عليج...
مشيت عنها وانا حايسه بوزي من هالمنطق ا لبايخ عند بنات هاليوم...
مهرة: معناته انتي مب واثقه من نفسج....
سلوى: كيف يعني...
مهرة: يعني لو كنتي واثقه من نفسج ومن ربعتج لي ماكنتي بتخافين من أي بنت مهما كانت من انها تسرقني منج...بعدين فيه شي احب اوضحه...
سلوى: اللي هو...
مهرة: انا مب ملك من ممتلكاتج يا سلوى عشان انسرق منج...
سلوى: اوف اوف اليوم معصبين الحلوين...شفيج حبيبتي..؟!
مهرة: مب معصبه ..بس قمت اتنرفز بصراحه من طريقتكن فيي الربعه هالايام...
سلوى: مافهمت...
مهرة: ماترابعن مثل الناس...!!...صداقتكن في البنات غريبه....
سلوى: مب عاجبتنج؟
مهرة: مستغربه منها لا اكثر... يعني..بصراحه سلوى...احس ان اغلب البنات يتصنعن حركاتهن...
سلوى: عطيني مثال...
مهرة: مثلا.... اول ماتعرفت عليكن...في اول مره اقعد فيها عالطاوله وياكن..مامرت ساعه الا وقمتن تتفدني ...حبيبتي وغناتي ..ومادري اشو..ويوم قلت بسير احتشرتن بطريقه خلتني استغرب...جني ربيعتكن من زمن وما تصبرن عن فراقي...يعني..انا مستغربه متى واحيتن تتعلقن فيني جي..!! احس اغلب التصرفات تصنع ...
سلوى: هذا يدل على ان قلوبنا طيبه ونحب كل البنات...المهم ليش رابعتينا اذا ما تعيبج تصرفاتنا...

لاني ماحصلت خيار ثاني اختاره؟!...
كنت بقولها هالكلام...لكني ادركت باني قسيت عليها شوي...
مهرة: رابعتكن لانكن فعلا طيبات رغم انه بعض التصرفات ماتعيبني...لكنكن فرفوشيات راعيات سوالف وفزعه.... لا تزعلين انا شوي اليوم مب على بعضي...
رجعت سلوى تحط ايدها حوالي وتتلزق..
سلوى: افا عليج انا ازعل من الغلا...المهم يالله مسوين لج غدا معتبر اليوم...
مهرة: مسوين؟ الا بنشتري من الكافتيريا...
سلوى: لااااااااء....طابخين نحن في السكن...
وقفت مكاني مصدومه...
مهرة: شووووه..؟!
سلوى: ماكنتي تدرين انه نحن نطبخ في السكن؟...
مهرة: بلى ادري بس...بس ماقلتيلي انه نحن بنروح نتغدا في السكن..؟!
سلوى: وين ممكن نرتاح فمكان غير السكن؟
مهرة: برتاح في أي مكان ماعدا السكن...!!
سلوى: مهرة...انتي من بداية هالكورس وانتي مش على بعضج... ماتقعدين معانا مثل قبل...كل مانقول بنسير السكن قلتي بروح البيت...شفيج؟
مهرة: الله يسلمج انا خلاص قررت اني ما اطب السكن موليه...
شهقت سلوى...
سلوى: لييييييييش؟
مهرة: لانه البنات بدن يتكلمن علي هناك...
سلوى: منو يتكلم عنج وشو يقولون؟ عطيني بس اساميهن وانا براويج شغل الله فيهن...
مهرة: الموضوع انتهى ...انا السكن مابسير واسمحيلي يا سلوى مادريت انج تعبلتي والله والا من قبل بقولج اني مابسير السكن.... سيري انتي تغدي ويا البنات وانا بتصل بهم في البيت وبرجع...
سلوى: لالالالا والله ماترجعين....خلاص نسير نتغدى في الكافتيريا المهم يابوج نقعد معاج حشى... من نيب طاري السكن شردتي...
وبهالاتفاق مشيت مع سلوى للكافتيريا...وتغدينا هناك...وقعدنا لين الساعه اربع...
بعدها اتصلت بعمتي...اللي يت وشلتني من الجامعه ورجعت البيت...
----------------------------------
اليوم: السبت..
المكان: غرفة كنه..
الوقت: الخامسة عصرا..
---------------------------------
(كنه)....

اليوم في غمرة تفتيشي للغرفة..حصلت صورة لريال..قديمه نوعا ما...تحت المخده....تاملتها لفتره بعجب..!! منو هذا..!!...
قمت من مكاني وفتحت باب الغرفه....
كنه: نووووره.....يا نووووره....
زقرت نوره لانه غرفتها عدال غرفتي... وحسب ما اذكر.. دخلت غرفتها العصر وماطلعت للحين..والا كنت بسمعها...
طلعت نوره من الغرفه وعلى ملامحها الظيج..
نوره: هاااااه...!!
كنه: لو سمحتي اذا ماكنتي مشغوله...تعالي شوي غرفتي..
نورة: ان شاء الله...
دخلت انا الغرفه ودخلت نوره من بعدي...
كنه: قفلي الباب...
قفلته نوره وهي متعجبه من هالسرية....يلست عدالي عالشبرية...
نورة: خير..شفيج؟
كنه: منو هذا؟
طلعت لها الصوره وعطيتها اياها...اول ماشافتها ابتسمت...
وبعد ماتاملتها رجعت لي الصوره..
نورة: ابويه الله يرحمه...
ابتسمت انا بفرح ورجعت اطالع الصوره...هذا ابويه..!!... الله يرحمه...حضنت الصوره واطالعت فويه نوره...
نورة: بس هذا اللي كنتي تبغينه..؟!

كنت بقولها هي..بس..فكرت باني اسالها كم سؤال... لمجرد التاكد...في النهاية هي اختي ومابتجذب عليه وبتقولي الصدق...
كنه: بغيت اسالج...عن بعض الامور...عن حياتي ...
نورة: تفضلي سالي اللي تبغينه..وبجاوبج...
ابتسمت نوره...
ابتسامه ماطمنتني...حسيتها متكلفه...
كنه: آآه... ابا اعرف كيف كانت علاقتي معاج؟
فكرت نوره شوي عقب قالت بابتسامه حنونه....
نوره: علاقتي بج وايد وثيقة... في النهاية نحن خوات وورا بعض.. كل شي فخواطرنا نقوله لبعض...
استغربت... عيل ليش تعاملني بجفاء..!!
كنه: يعني انا وانتي وايد قراب من بعض؟..
نورة: بالضبط..
كنه: واسرار كل وحده عند الثانيه؟!
نورة: طبعا... شي طبيعي هذا بين الخوات...
كنه:...صح...بس...بس منى قالت لي انها هي وايد وايد قريبه مني...ولازم اثق فيها..!
اختفت ابتسامه نوره..
نورة: منى هذي وحده تتلزق... من سنين وهي تحاول تكون قريبه منج بس انتي ماتثقين فيها... ولا تصدقين أي شي تقوله لج تراها استغلالية ووحده لزقه...
حسيت بالم في مكان مجهول...ليش تقول عن منى جي؟!...معقوله؟!.. ماشفت في منى أي تصرف خبيث...!!
كنه: ليش تقولين جي هذي بنت عمنا...
نورة: ادري بنت عمنا بس مب ظروري انها مثلنا.... نحن مانرتاحلها...
كنه: بس انا ادرس معاها في الجامعه ..حتى هي اللي وقفت لي ووقفت لنفسها. لانها ماقدرت تدرس بدوني...
تاففت نوره بظيج..
نورة: قلت لج من كثر ماهي لزقه.... كان المفروض احذرج منها بس ماحصلت الوقت....
تنهدت انا بحزن... للاسف ...ماكنت ادري انه منى من هالنوع مب مبين عليها...
كنه: تقولين الصدق نوره...
نورة: انا اختج كنه...بجذب عليج يعني..؟!..
كنه: لالا انا ماقلت جي بس...بس مابين عليها...
نورة: لانها خبيثه...تعرف تمثل..واستغلت فرصه فقدانج الذاكره لصالحها...
كنه: بس هي فعلا تعرف عني امور..يعني..اقل شي عرفت باسسوورد كمبيوتري انتي نفسج ماعرفتيها...
نورة: عرفتها لانها طلبت منج تستخدمه مره...وانتي اضطريتي تعطينها الباسسوورد...لا اكثر ولا اقل...
كنه: عيل ليش انا يوم فتحت عيوني يا نوره ماشفتج لا انتي ولا امي...شفتها هي وامها...هم اللي كانوا معاي...
نزلت نوره عيونها متوتره..
نورة: آآه... نحن كنا دوم نقعد عندج...غيبوبتج استمرت عشر ايام... كنا مانفارقج...لكن في اليوم العاشر اضطرينا نخليج معاهم..تدرين انا على ويه عرس وعندي بروفات في دبي وجي..واضطريت اروح..ماكنت متوقعه انج بتقومين في ذاك اليوم والا ماخليتج معاهم...تاكدي من هالشي...

سكت انا عنها....مب عارفه منو اصدق...منى...والا نوره...
فجاه قالت لي نوره بظحكه...
نورة: شو رايج بخليفه..!!
عقدت انا حياتي...لين اتذكر ويه خليفه ولد خالتي...
كنه: شفيه؟؟
نورة: ماحسيتي بشي يوم شفتيه؟؟ كنتي قبل تتخبلين عليه....!!
انصعقت من كلام نوره....
اتخبل عليه؟ على شووووه..!!...وليش..؟!
كنه: انا؟؟!.. انتي شو تقولين؟!
نورة: ياعمري...ماشفتيه كيف انصدم يوم عرف انج ماتذكرينه...ماشفتيه كيف يا ركض او ماعرف انج سويتي حادث..!!
كنه: بس هذا شي طبيعي انا بنت خالته....
نورة: وحبيبته...
كنه: لاااا...انتي شو تقولين..!!
نورة: مافيها شي ..خليفه فنان وولد خالتج... ويحبج ويعزج وايد..وانتي بعد تحبينه... بس ناسيه...
كنه: انتي اكيد تمزحين...
نورة: شوية وقت وبتتذكرين...خليفه بالنسبه لج..حب حياتج....

سكت انا مصدومه من كلام نوره.... معقوله؟ انا احب خليفه؟؟!.. عيل ليش ماحسيت بهالشي..؟!...
اذا كنت احبه لهالدرجه بحس بشي تجاهه مهما كان غامض...بحس باي شعور...مثل ماحسيت يوم شفت يوسف...!!.. حتى اني ماشفت فعيون خليفه أي تعبير عن الحب..!!..يمكن لاني كنت مستحيه وما اطالعت فيه زين...!!
عيل دام اني احب خليفه ولد خالتي.... يوسف شو يكون بحياتي؟!... ليش قال كلامه اللي قاله في المستشفى؟
ليش بين انه مقهور... ليش طلعت اللهفة في عيونه يوم جاوبت بالنفي على سؤال الدكتور اذا كان زوجي او لا...!!..
هزيت راسي مب قادره استوعب شي..
كنه: انتي متاكده نوره.؟!..
نورة: 100%...
كنه: مب قادره اصدق اللي تقولينه....
نورة: وليش ماتصدقين؟!...شفيه خليفه؟
كنه: مافيه شي بس...بس ماحس تجاهه باي شعور...ولا اناحسيت انه يحبني او شي...
نورة: مساله وقت يا كنه... بخليج انا احين تستوعبين هالامور...ادري انه ياج الصداع ... يمكن تتذكرين شي...
خلتني نوره وراحت برا الغرفه....
انا مسكت راسي مب قادره اصدق اللي اسمعه...كاني طايحه بمصيبه.... لو حد قال لي انتي تحبين يوسف ما بستغرب لهالدرجه لاني من قبل حاسه تجاهه بشعور غريب...لكن خليفه..!!!...
ماحسيت تجاهه باي شي....
كيف اتاكد منو اللي تقول الصدق....
نوره....او منى..!!...
في النهاية نوره اختي ...اكيد تحبني وتخاف علي مابتقص عليه...اما منى...فبنت عمي بس...لا اكثر ولا اقل...!!..
آآآخ ياراسي... يارب ساعدني.... ساعدني خلني اتذكر شي....أي شي...
------------------------------------
بعد عشرة ايام من الاحداث السابقة..
-----------------------------------
اليوم: الثلاثاء...
المكان: في اسواق ابوظبي..
الوقت: الثامنه مساءا
-----------------------------------
(ناصر)....

كنت مع سعاد في السوق...نشتري اغراض للياهل... طول السيره ونحن نتظارب... اذا بنشتري لبس..خذت هي الوان ولادية...اقوم انا ارجعه واخذ الوان بناتية..
ناصر: شفيج انتي نحن بنيب بنت....
سعاد: شو عرّفـَـك..!!
ناصر: لاني انا اباها بنت...
سعاد: ياربي...مابدنا نجيب بنت ناصر...
ناصر: بنيب...انتي اوص...
وعقب ظرايب..قررنا ناخذ اللوون الابيض وكفايه..يناسب للجنسين...
خذنا منز خشبي مع مستلزماته... يافرحه حسيت فيها وانا اشوفه واتخيل بنتي فيه...!!..
كانت سعاد تحس بتعب وقالت لي ناجل مشترى المستلزمات الباقيه لبعد الولاده..دام ان نحن خذنا الضروري حاليا...
لكني رفضت واصريت عليها نكمل مشترى ونخلص مره وحده احسن...بعد الولاده بتكون تعبانه...وانا احس انه بنمر بظروف صعبه...
شكلي بخبر اهلي قريب بالموضوع.... لكن الله يهديهم مايعطون الواحد فرصه... من مشكله لمصيبه ..من تخلص مصيبتهم طاحوا فمشكله ثانيه...احين الكل مرتبش بكنه وزعلان على حالتها...
والوقت مب مناسب عشاان اخبرهم بزواجي...
لكن سعاد في اخر الخامس الحين وداخله السادس... باقي ثلاث شهور وتولد ان شاء الله....
لازم في هالثلاث شهور احصل فرصه اني اقول لهم هالخبر....مهما كانت العواقب....
ماريد عيالي ينولدون واهلهم مب دارين فيهم...!!...

وصلنا الشقه والبواب ورانا شال كرتون المنز وهو مبطل...
سعاد: هلأ مين بدو يزبّط المنز؟!... انا مابئدر..
ناصر: افا عليج منز بنتي انا بسهر عليه الليله وبركبه... انتي بس ارتاحي لا اتعبينها...
ظحكت سعاد ويلست عالكرسي وايدها على بطنها...
سعاد: بشوفك عم بتحب اللي فبطني اكتر مني..!!
ابتسمت لها ويلست عدالها...بستها على راسها ...
ناصر: افا عليج انتي الخير والبركه...

بعد العشا...

ناصر: حطيلي ثياب يديده باجر في الشنطه...
سعاد: تكرم عينك...بس ليه؟ في مناسبي؟!
ناصر: هي..عرس نسيبنا هالخميس...ولازم نحظره...
بلعت ريجي وانا اتذكر عرس سهيل اخو مهرة...
حسب ماعرفت عرس الرياييل والحريم في نفس المكان واليوم... طبعا من سابع المستحيلات اني اشوف مهرة لكن ان شفتها...!!!..آآآخ ياربي...
سعاد: مين بالزبط؟!
ناصر: اسمه سهيل..يستوي ولد خالة راشد خطيب اختي منى...
سعاد: اهااااااااا ايي تزكرت....! ..بدي إييلاك.. مرتو لعبد العزيز جارنا..عازمتني انا وامل عالغدا يوم الخميس..بدي روح طيب؟!..
ناصر: مب مشكله...برايج الا هذوا بيتهم خطوتين...

بعد ماتعشيت.. سرت الغرفه الظيوف وين حطوا كرتون المنز... انا اركب فيه وسعاد تحاول انها تساعدني بس طلعت فاشله بهالامور...بالتالي قعدت تسليني... لين ماخلص المنز وركبته...عدلنا الفراش فيه...
عقبها فاجئت سعاد باني شليتها هي بين ايدي...قعدت تصارخ...
سعاد: نزلني...شو عم تعمل..!!..
ناصر: ابا بنتي اجرب منزها من احين...
سعاد: هههههههههههههههه لك بدوا ينكسر حرام عليك ناصر..
ناصر: من ثقلج عاد ينكسر...
حطيت سعاد في المنز وانا اظحك عليها...اما هي ماطاعت تفجني تمت متمسكه فيني عشان ارد اشلها واطلعها من المنز...
طلعتها وانا بعدني اظحك عليها...
ناصر: المهم بنشل المنزل بنحطه في حجرتنا...
سعاد: خليه هووون...
ناصر: لا..بنتي بتم تصيح نص الليل وانتي مابتسمعينها...
سعاد: لحتى اوولد خليه هون..بعدين بدنا نجيبوا لغرفة النوم... مابدنا نجيب بنت...
ناصر: بنت غصبن عنج.. المهم نسير الصالة انا واعد عمي نتصلبه اليوم...
رحنا الصالة واتصلت بعمي فيي سوريا وكلمته وسلمت عليه عقب عطيته سعاد يكلمها عشان يطمن عليها...
اما انا فتميت افكر ببعد باجر..بعرس سهيل.... هناك بشوف اهل مهرة كلهم...صغيرهم لين كبيرهم...
اتمنى اشوفها....!!..
اخاف انسى شكلها مع اني اعرف ان هالشي مستحيل ...
بس ابا اشوفها...!!

بعد يومين..
--------------------------------
اليوم: الخميس...
المكان: صالة الافراح..
الوقت: التاسعه مساءا...
-----------------------------------
(مهرة)....

طلعت من الحمام بعد ماتاكدت من مكياجي والتسريحه... احس بتوتر فظيع.... احس كل الانظار مسلطه علي...
خت المعرس...شي طبيعي...!!... كم حرمه سالتني اليوم اذا معرسه او لا....كله اجاوبهن بالنفي...
قالت لي عفرا يوم يسالنج معناته حاطات العين عليج....حطيت ايدي على قلبي...ماريد أي وحده منهن تي وتخطبني..ماريد...
من بعدها قررت اني ما اسلم عالحريم ابدا... خلهن يولن...قوم خالووه وعموه وعفرا وفاطمه بنت خالتي بيتكفلن بهم... انا مافيني...
مشيت صوب عفرا وانا ارسم ابتسامه على ويهي...
مهرة: عفرا...متى بيطلعون شيخه..؟!..
عفرا: بعده شوي الوقت....
مهرة: انتوا بتعشونهم قبل ماتطلع والا العكس؟
عفرا: لا بنعشيهم قبل...عقب بنطلعها... ترا العرب يوم يشوفون العروس خلاص يسيرون ويحلفون عن العشا..ونحن مانبا حد يسير مب متعشي...اول يتعشون عقب بيشوفون العروس..ومحد بيروح من دون مايشوف العروس...
مهرة: اهااااااا منطق والله.... المهم انا بسير عند شيخه انزين...
عفرا: مهرة...عيب جذي الحريم يتخبرن عنج وانتي اتخششين عنهن...
مهرة: لاني اشوفهن يتخبرن...بسير عند شويخ..ماباهن يشوفني واين يخطبني..
عفرا: انتي شو من البنات؟!!...
مهرة: وحده عاقله...
عفرا: مبين...
مهرة: كلكن خبايل لانكن عرستن... محد عاقل غيري انا وعموووه...برايج..
بابتسامه استئذنت من عفرا ورحت عند شيخه في الغرفه....كانت عندها المصوره...صحيح عفرا تتحسبني امزح فكلامي...لكني كنت اعنيه 100%....
اما بخصوص شيخه...فكانت اتنافض من الزياغ... مع انها كانت قمة في الجمال...بشعرها المفتوح ومكياجها الهندي الرهيب...
مهرة: شيخه ..ريلاااااااااكس... اخويه مب سفاح لهالدرجه...بس شويه... ههههههههه
لكن شيخه ما تجاوبت مع المزحه ...هزت راسها بخوف..
شيخه: ياويلي يامهرة ياويلي...!..
مهرة: لاتقولين ياويلي...
شيخه: ميته من الزياغ.... وهذي شو تصور بعد الصور كلهن لوعه جبد بيطلعن...!!
مهرة: والله...عيل لحظه بعدل عليهن...
تقربت من شيخه وانا اسحب ذيل فستاني وراي...وقفت عدالها وابتسمت للمصوره...
مهرة: يالله تشيييز....
دزتني شيخه بقهر دزة خفيفه....
شيخه: متفيجه...
مهرة: ههههه اسولف وياج شفيج...يالله ماصورت وياج ابتسمي ان طلعت صورتنا خايسه بسببج بطر النص اللي فيه صورتج وبخلي صورتي...
شيخه: هههههههه ياحماره انا مب في بال ظحك احين...
مهرة: بالعكس انتي اللي محتاجتنه احين الضحك... هذا يوم عرسج ويا هالويه...مب يوم دفنج..لا سمح الله يعني بعد عمر طويل ان شاء الله...
شيخه: حتى لو مهرة ...ياربي....وايد حريم برا؟!
قلت لها بغياظ...
مهرة: كثر النمل...
برطمت شيخه..
شيخه: بصيح...!!...
مهرة: ياويلج...ماباهم يقولون عن حرمه اخويه شينه...
شيخه: اظني تحاتين اخوج ماتحاتيني انا...
مهرة: هي تصدقين..!!..
سكتت شيخه مقهورة..
مهرة: ههههههههههههههههه فديت هالويه ياربي لا والله اني احاتيج انتي والا هو ماحفلته الحمار..تلقينه مسخسخ برا يسولف ويظحك وايوول ويعبر عن فرحته...الا انتي هني قاعده تتنافظين...
شيخه: شو تبيني يعني ارقص.؟
مهرة: لا مايستوي ترقصين احين يمكن بعدين...لكن نعشي...
شيخه: اووف..خبالج زايد اليوم اشوفج...
مهرة: ههههههههههه انخطبت اليوم وايد عشان جي...ههههههههه...
شيخه: قولي والله...؟!
اخيرا ظحكت شيخه بحماس للفكره....
مهرة: وايد حريم ياختي قعدن يتخبرن عني عشان جي يييتج...وبقعد عندج لين ماتطلعين..
شيخه: لالالا روحي ماباج روحي خلي الحريم يشوفنج...
مهرة: عنلاااااااتج..هذا وانا اللي حارمه عمري من العشا عشان اقعد معاج...!!! تروغيني..!!
شيخه: هي اروغج بشبع من شيفتج عقب في البيت احين سيري...
مهرة: مابا...خلينا نصور ويالله اوووص...
قعدنا انا وشيخه نصور صور تذكاريه... غصبتها انها تظحك فيهم..لين طلعت فعلا ظحكتها طبيعية وارتاحت شوي...
وبعدها خليتها مع المصوره وقعدت انا اتفرج ... خلصت المصوره شغلها خذت اغراضها وطلعت برا استعدادا لتصوير الزفه....
مهرة: تعالي منو بيزفج؟...
برطمت شيخه ..
شيخه: امبوني طلبت راشد طلبه انه يزفني...
مهرة: ماطاع؟
شيخه: اون يستحي حريم بيتمن يطالعنه...!!...
مهرة: ههههههههه يعني؟
شيخه: امايه بتمشيني...ياويلي والله اني زاااااايغه لا اتخرطف والا شي... امبوني مطمنه ان راشد بيمسكني ان طحت ووجوده بيغطي شوي عالفشله...بس امايه وين تروووم ان تخرطفت بتندبغ وياي..؟!!

مت انا من الظحك على خيال شيخه وقعدت اتخيلها هي وخالوه والمصخره اللي بتصير ان صدق تخرطفن وطاحن...
شيخه: عشوو تظحكين يالخسفه...!!
مهرة: هههههههههههههههههه اتخيلج انتي طايحه وعدالج خالووه...هههههههههه..
شيخه: ياحماره هذا بدال ما اطمنيني تخوفيني زياده..!!...
مهرة: انتي مخاوفج اظحك صراحه.... شو بيعقج يعني؟!
شيخه: روحي روحي بس... يبالي سبب بعد عشان اطيح انا ريولي مب رايمه تشلني...!!..
مهرة: استهدي بالله لا اعطيج طراق يصحصحج شوي...
ظحكت شيخه وهي اطالعني..
شيخه: انتي شو صايرلج اليوم؟!
مهرة: متخبله ياختي...مادري شفييني...
لكن انا ادري.. اليوم ولاول مره شفت مبارك لابس سفره وعقال.... يالله كيف كان يخبل..!!... يالله يالله مسكت نفسي من اني اتنهد باعجاب وانا اطالعه.... كانت عفرا معاي..وكنا انا وهي نوايج من الدريشه..
الله يسامحك يا مبارك كيف حطمت حبي البريء لك بكلمه اخت...!!...

يا وقت زفه شيخه...خليتهم انا يستعدون وطلعت اوقف مع عفرا برا عشان نتفرج عالزفه حالنا حال المعازيم...
وبفرح غامر..وبرعشه فقلوبنا...طلعت شيخه...زفه ولا اروع في نظرنا نحن طبعا...
كانت "ظاهريا" هادية....واثقة...ومشت بكل رزانه...لين ماوصلت للكوشه....
ويوم استقرت على كرسيها .. رجعت انا انضم لها...
مهرة: الحمد لله عدت على خير وماطحتي...
شيخه: ههههههههههه سباله... ايه سكتي لا تظحكيني بيشوفني العيايز بيقولن يافرحتها يوم عرست..!!
مهرة: ههههههههههه انتي وايد تحاتين رمسة العرب...
شيخه: ياختي رمسة العرب تهد بيوت منو اكون انا عشان ماخاف...
مهرة: انتي عنز بصراحه... اليوم عرسج وانتي تحاتين فلان وعلان وقاعده تتحرطمين شرا العيايز..ياخي استانسي شفيج...
ابتسمت شيخه عشان ترضيني.... حريم وايد منعن الكلام بيني وبينها..كانن يسلمن ويسلمن ويسلمن ولا وقفن...طروووووق...!!...
بعد ساعه...قالوا لنا ان المعرس بيدخل...ظحكت انا مستانسه....اخيرا اخويه بيدش....
ربعت اييب عباتي...لبستها وتغشيت... لاني اعرف راشد بيدخل معاهم اكيد...
وفعلا على غنا المطربه والدق دخل سهيل مع ابوي وخالي وريل خالتي خليفه...وطبعا راشد....وهو كاشخ جنه هو المعرس...
وقفت انا بعيد لين مايستقر اخويه بمكانه...شفت الرياييل يسلمون...يوقفون للتصوير...يسلمون مره ثانيه وينسحبون...
اما اللي يطالع سهيل...فبيشوف الفرحه الغامره تطفح من ويهه.... تاثرت..... يالله كيف من زمان ماشفت اخويه يظحك مستانس جي... تحولت ابتسامة الفرح لابتسامه حزن....ليت امي تشوفه..!!..
عقب رديت هزيت راسي وانا ارفض اني اكرر نفس المناحه اللي سويتها في عرس حمد اخويه...
كنت يومها فعلا اتمنى من امي تكون موجوده عشان تشوفه وتبارك له...
ابتسمت يوم طرت على بالي فكره....
الفال لك ياسيف... الدور عليك احين ..!!
بس خله ينجح اول....
-------------------------------
اليوم: الجمعه...
المكان: غرفة بالفندق...
الوقت: العاشره والنصف صباحا...
-------------------------------
(سهيل)....

تجلبت في رقدتي عالشبرية المريحه... مديت ايدي عدالي..وانا مازال مسيطر علي النعاس... طاحت ايدي على شي غريب... كنت ناسي اني مب راقد اروحي...بطلت عيني والتفت بكسل... شفته راس شيخه..سحبت ايدي بسرعه عن اقومها...
تميت اطالع ملامح ويهها المسترخية بالنوم...ابتسمت...اخاف احسد نفسي عالفرحه اللي احس فييها...
حبيبة قلبي ...صارت زوجتي..!!.. وهذيه نايمه عدالي..!!...تقربت منها...بستها بين عيونها...بوسه طويله..بس قطعتها يوم لاحظت شيخه تتحرك منزعجه... ابتعدت عنها وقمت...اطالعت الساعه...
بعده فيه وقت.. طيارتنا الساعه اربع العصر... بيواحيلنا نسير بيت خالووه وبيتنا...ونروح دبي بعدين للمطار..!!..
دخلت الحمام وتسبحت .. طلعت من الحمام وانا انشف شعري... رفعت عيني لشيخه... وابتسمت مره ثانيه... حصلتها شبه راقده..لكنها مسكت مخدتي اللي انا كنت راقد عليها ولاويه عليها...يعني ودرت المخده اللي هي امبونها عليها وخذت مخدتي انا....
حست بي شويخ اني طلعت من الحمام بس مازالت مغمضه عينها... عرفت بالغريزه انها واعيه...
فريت الفوطة عالكرسي وقلت باعتراض...!!
سهيل: لا والله...!!
ابتسمت شيخه وهي بعدها مغمظه عينها...
سهيل: يوم انا راقد ماقربتي صوبي راقده على طرف الشبريه..ويوم نشيت عفدتي على مخدتي...!!!
هالمره ظحكت شيخه ولفت ويهها الصوب الثاني عني....
تخبلت...!!... بغيت اسير وافعص ويهها من غلاها... تقربت صوبها ويلست عالارض عدال الشبريه...
سهيل: مابتقومين؟!...
شيخه: ..فيني رقاد...
سهيل: فيج كسل..
شيخه: نفس الشي...
سهيل: قومي تسبحي وبتصحصحين....لين مااتعدلين يبالج ساعه شويخ...
تلحفت شيخه باللحاف وعدلت رقدتها..
شيخه: ماريد اقوم..ابا ارقد...
سهيل: عقب رقدي الوقت اللي تبينه احين قوومي..
مسكت الروب مالها وعطيتها اياه عشان تلبسه وتقوم بس هي لبستني...قمت سحبتها من ايدها...
شيخه: اوووه خلني ارقد سهيل..
سهيل: مالي خص ليش انا واعي وانتي راقده...
شيخه: ارقد انزين...
سهيل: خلاص طار الرقاد عني...
نشت شيخه متاففه....
سهيل: هههههههههه ويا هالكشه...!!..
شيخه: ماعليه يالمعرس...!
لبست شيخه الروب مالها ودخلت الحمام تتسبح... اما انا فقعدت البس كندورتي واتسفر عدل...
اطالعت ويهي في المنظرة.... حتى احسه تغير..!!!...يمكن لاني حسيت بالسعادة الصدقية اللي ماحسيتها من زمن طويل..!!...
ابتعدت عن المنظرة وقعدت الم ثيابي واحطهن في الشنطه اتسلى لين ماتطلع شيخه وتخلص تجهيزها...
وبعد نص ساعه كنا على وشك انه نطلع من الغرفه مسكت شيخه من ايدها ووقفت هي اطالعني باستغراب...
شيخه: شفيك سهيل؟!
ابتسمت لها بحنان...
سهيل: نسيت اقولج شي...
شيخه: شوو..؟!
سهيل:... احــــبّــــج...!...
بطلت شيخه عيونها مصدومه وهي اطالعني....
سهيل: احبج وايد يا شويخ ومن زمان....وما ارتاح قلبي الا يوم خذتج....
رقت ملامح شيخه وابتسمت..والابتسامه تحولت لضحكه... وماكفاها... رفعت يديها ولوت عليه بالقوو...
ظحكت انا من ردة فعلها ومسكتها بين ايدي....
شيخه: انا بعد احبك سهيل.... احبك وايد والله....ياربي ماصدق انك قلتها لي....!!
شيخه كانت شوي وتصيح من الوناسه.... وانا تميت مغمض عيني ومبتسم مب مصدق ان الدنيا تظحك بويهي...!!

اول شي سرنا بيت خالووه...يلسنا عندهم هناك ساعه..وعقب صلاة الجمعه... روحنا كلنا بيتنا... حتى قوم خالوه وعمي وراشد وقوم خالي..كلهم كانوا معزومين فبيتنا عالغدا...
هناك كانت الفرحه منتشره في الجو..خصوصا مهرة اللي مستانسه بانه شيخه خلاص صارت عندها في البيت....
ارتحنا بعد الغدا شوي في غرفتنا...شيخه عيبتها الغرفه وايد واستانست عليها... لكن ماطولنا... شلينا الشنط...وسلمنا عالكل... وركبنا مع راشد وتوجهنا لدبي...
في المطار ....
راشد: ماوصيك يا سهيل...شيخه تراها غاليه علينا....
سهيل: افا عليك شيخه فعيوني وانته تعرف هالشي عدل..
راشد: ماتبوني اسافر وياكم..؟!.. عادي بخذ اجازه من زمان ماسافرت..
شيخه: حياك الله...
سهيل: وين تبا ياخي رزه...في كل شي بترز ويهك..!!
راشد: ههههههههههههههههه طلعت على حقيقتك...
سهيل: هي بصراحه انا فهالشهر ماعرفكم... خلوني اخذ راحتي من متى حارميني...
راشد: تراك ملجت قبل العرس باسبوعين هب باسبوع بعد مثل ما نحن متفقين...
سهيل: مالت على ذيج الملجه...تيلفون ممنوع..شوووفه ماشفتها غير ثلاث مرات ...ليييش؟ العروس مشغوله تجهز لعرسها ماخلت بقعه ماسارتها...
شيخه: حرام عليك زين اني خلصت عالوقت بعد...
راشد: احمد ربك انك شفتها ..زين؟؟!.....
سهيل: هههههههه الحمد لله والشكر ماقلنا شي...
راشد: يعني ماتباني اسير وياكم...
سهيل: لا ماباك...
راشد: انزين عيل هاتولي هدايا...
شيخه: ههههههههههههه فالك طيب....بترس لك شنطه...
راشد: هي جهزوني انا بعد للعرس هههههاي...
سهيل: هي والله وراك عرس اقعد اكرف هني...
راشد: والله مب عارف راسي من ساسي... احس مابعرف اسوي شي وانته محد...
سهيل: ماعليه انا معاك بالروح لو تفرقنا المسافات...هههههههههه
شيخه: ياويلي ياويلي عالحب ايييييه يابويه شو هذا خلولنا شوي...
سهيل: انتي حسابج بعدين...
راشد: استوت قوية ويه...!!!
شيخه: لا والله اني اسوولف حرام عليك الا انا عاد...
سهيل: اييه..الا شيخه عاد اسكت لا تقولها شي...
اطالعنا راشد انا وشيخه بملامح تضحك...!!
راشد: تلوعون بالجبد...!!
نقعت انا من الظحك....
سهيل: ماعليييييييه بنشووووفك انته وحرمتك...
شيخه: هي صح راشد... شحالها بنت عمهم اللي مسويه حادث؟!
راشد: طلعت من المستشفى...
شيخه: والله..ياحيها..
راشد: بس قالولي فاقده الذاكره مسكينه...
شيخه: شوووووه؟!!..حلييييييييلها يعني ماتذكر؟
راشد: لا ماتذكر شي حليلها....
شيخه: مسكينه...

وبعد شوية سوالف مع راشد... خلصنا شغلنا بالمطار...سلمنا عليه ووصيناه عالاهل...وركبنا الطياره وسافرنا..
وانا متفائل حدي عالشهر هذا اللي بقضيه مع شويخ....
-----------------------------------------

اليوم: الجمعة..
المكان: بيت سلطان..
الوقت: الثالثة ظهرا...
-----------------------------------------
(يوسف)....

دخلت المغسل اغسل ايدي ... ياشين الغدا يوم اتغدى اروحك..!!...
طلعت من المغسل ..نشفت ايدي...وقعدت فيي الصالة اجلب القنوات... دقايق واسمع سيارات يدخلن البيت...
اكيد هم هذيلا يوا من عند قوم يدووه....
كلهم ساروا الا انا...
السبب اني ما اتحمل اشوف كنه وهي ماتذكر منو انا ...وشو انا بالنسبه لها...! وشو هي بالنسبه لي...
ماتذكر أي شي....
وفوق هذا... المرتين اللي طافن يوم سرت لهم خلال الاسبوعين اللي مرن..كانت تعاملني بتحفظ غريب..
ماتخطى كلامنا السلام العادي....ولا حتى حطت عينها بعيني يوم اطالعها....
اول مره يوم سرت وشليت منى معاي كانت اطالعني بشكل عادي....بس من عقبها انجلبت...
وهالشي كثير علي اني اتحمله...ماقدر...!
دخل ابويه وامي ومنى ومحمد اللي شكله خلى حرمته وعياله فبيت يدوه اليوم....
سلموا ورديت السلام عليهم...ابويه سيده سار يرقد شوي..ومحمد بعد لحقه وراح غرفته ..منى يت وقعدت عدالي عالكرسي وسكتت.... امي وقفت اطالعني بعطف..
ام محمد: تغديت فديتك.؟!
يوسف: هي توها البشكاره شالة الغدا...وين ناصر؟
ام محمد: قال بيقعد ويا مايد شوي.... ليش ماسرت غناتي؟ يدتك تتشره عليك اليوم...
يوسف: كنت تعبان وابا ارقد تدرين امس سهرنا في عرس سهيل ....
ام محمد: ماشاء الله عرسهم كان غاوي...
التفت لامي وتذكرت انها راحت هي بعد العرس..
يوسف: هي صح انتي ثرج رحتي بعد عرسهم...
ام محمد: اكيييد اني بسير.. ابوك قال لازم تروحين هذيلا نسابتنا...وفوق هذا ابو سهيل ربيع ابوك من سنين...وامه بعد الله يرحمها خويتنا...وفوق هذا كله العروس خت راشد ريل منى..لازم نقوم بالواجب...
منى: صح امايه ماقلتيلي شو شيخه طالعه فنانه...؟!
ام محمد: مابوصف لج العروس جدام اخوج حرام...
منى: هههههه انزين شو عرسهم ربشه؟
ام محمد: والله يايبين مطربه...
منى: يعني فيه دق وهالسوالف...
ام محمد: هي هي لازم... بس عاد صوتهن وايد عالي طرّن رووسنا...
يوسف: ههههه ولا وحده طلعت زيارينها..؟!
ام محمد: ههههههههه لا ربك ستر..
منى: اماايه..عندهم بنات؟!..
بغا يزل لساني انا واقول هي... عقب سكت...بيسالني شو عرفني؟ شو اقولهن؟ وحده من بناتهم اغمى عليها جدامنا؟!..
ام محمد: هممم..انتي تدرين راشد ماعنده غير اختين ...شيخه وفاطمه...وكلهن عرسن... اما سهيل.. عنده اخت وحده...
انا تم قلبي يدق بالقو...مادري ليش زايغ....يمكن لاني افكر بردة فعل ناصر على هالكلام... طلع سهيل ماعنده غير اخت وحده..!!..وهالاخت احتمال تكون مهرة...
ثواني واتاكد....
منى: صغيره عوده؟
ام محمد: كبرج في السن اظني والاانها اصغر بسنه..هي في الجامعه بعد تخبرت عنهاانا...
منى: هيييييي قالت لي شيخه عنها...مهرة.... قالت لي تدرس في الجامعه...

ابتسمت... رحت وطي ياناصر...!!..

منى: شو امايه فنانه؟
ام محمد: تستحي وايد...لكنها سبحان الله ماخلت عن امها شي...
منى: حلوه والا؟
ام محمد: اذيتيني تراج الا حلوه والا شينه..قلنالج مابوصف البنات جدام اخوج حرام...انا بقوم اطيح شويه قبل الصلاة...
راحت امي ودخلت غرفتها... وانا التفت لمنى... كنت ابغي اقولها ان مهرة فعلا حلوه وناعمه... لكن طبعا مافي مجال...
بالتالي سكت عن الموضوع وانا اتامل في ويه منى... اشوف كنه فملامحها..
يوسف: شحالها؟!..
التفتت لي منى اطالعني بعتاب...
منى: ليش مارحت...؟!
يوسف: دامها ماتذكرني مابراويها رقعة ويهي...!..
منى: بالعكس المفروض تسير وايد عشان اتم تشوفك وتتذكرك...هي من الاساس مهتمة وايد فيك..تحس بالفضول اتجاهك... هي بروحها حاسه انك شي مهم بالنسبه لها...
حست بوزي انا مب مصدق...
يوسف: كانت....لكن الحين لا... شفتيها اروحج كيف تتحاشاني يوم اسير....
سكتت منى وتنهدت....
منى: تبى الصدق... انا بعد احسها متغيره...
التفت لها... تذكرت ان هالوضع صعب على منى بعد....مب بس علي انا...!!
يوسف: حتى عليج متغيره؟!
منى: هي... يعني يوم سرنالها ذاك اليوم..عادي كلمتني وحسيتها طبيعية معاي ومرتاحه لي...بس من عقبها...وهي موول غريبه معاي..منغلقه على نفسها... ماتصارحني باللي في خاطرها... وكل ماقولها نسير الحجره ترفض وتغصبني اقعد مع البقية في الصالة وكل حد يسمع رمستنا ماروم اقولها شي خاص...!..

يوسف: تدرين...!!
منى: شو..
يوسف: هذي محشاي راسها علينا...!!..
منى: شو قصدك؟... حد قايللها رمسه عنا؟! عشان جي ماخذه هالموقف.؟
يوسف: عندج تفسير ثاني؟!...مهما كانت يامنى فاقده الذاكره وماتذكر... لكن قلبها مازال موجود...القلب يحس عنبوو...
منى: معاك حق...بس ماظني حد عنده قلب يشوش ذكريات كنه مثل ما انته شاك... ماظني حد يتجرأ....
يوسف: انا مب متطمن شراتج...
رن تيلفوني في هاللحظة... طلعته من مخباي وشفت اسم "خالد" ظاهر عالشاشه..
يوسف: آآلوووه...
خالد: مرحبااا.. هلا والله حبيبتي شحالج؟
ظحكت بصوت عالي ومنى اطالعني بفضول...
يوسف: فديت هالصوت انا وراعيه هلا والله بحبيبي..انا بخير انته شحالك غناتي..؟
سمعت منى تقول وهي عافسه ويهها..
منى: آآآع....
اشرت لها عشان تسكت ولصقت راسي براسها عشان تسمع خبال خالد وتخوز عنها الكدر والظيجه اللي سببته لنا حالة كنه...سمعنا صوت خالد...
خالد: اشتقت لج موووووووووت....
يوسف: حتى انا والله هههههههه...
خالد: سمعي حبيبتي... انا واقف جدام بيتكم بسيارتي... اهلج في البيت؟
يوسف: هاااه!!...هممم توهم داخلين يرقدووون...
خالد: حلوووو...عيل الجو خالي لنا.... طلعي من الباب الوراني وركبي السياره .. يلسي عندي شوي خليني اجحل عيني بشوفتج ياقمر...
شهقت انا وانا اتابع التمثيل... منى حاطه ايدها على ثمهاعشان تمنع الظحك...
يوسف: لالالالالا اخاف يزخووووني...
خالد: محد بيزخج احين الناس ظهر.. الطير مايطير...منو بيشوفنا...
يوسف: انزين بس وين بتوديني...
خالد: بحبسج في قفصي الصدري ولا بطلعج...
يوسف: اللــــــــه احلى مكان ....
خالد: مب احلى عنج ياعمري...هاااه شو قلتي بتطلعين؟...
يوسف: اوكي احيين بيييك...
خالد: عطيني بوسه...
يوسف: هههههههههههه بعدين بعدين...
خالد: هههههههههههاي الله يغربل شيطانك...يالله بسرعه اطلع اترياك في السياره...
يوسف: ههههههههههه خلاص باييك احين...باي..
خالد: باي..
سكرت عن خالد وانا ميت من الظحك على سوالفه اللي ماتخلص....
من يتصل لازم يظحكني... التفت لمنى اللي ميته من الظحك بعد...
يوسف: سمعتيييه...!! مينون هذا مب صاحي...
منى: شو هذا انتوا جي تسولفون دوم؟
يوسف: لا هو كل يوم يطلع لي بمنكر يديد... يالله برايج...
منى: هههههه باي...
طلعت من البيت وركبت سياره خالد...ورحنا نرفه عن عمارنا شوي... باجر دوامات...يا لوعه الجبد..!
----------------------------------
بعد شهرين من الاحداث السابقه...
---------------------------------
اليوم: الثلاثاء...
المكان: الحرم الجامعي..
الوقت: العاشرة صباحا..
---------------------------------
(مهرة).....

طلعت من محاظرتي وانا احس بزعل خفيف....الامتحان اليوم كان صعب... هذا سعي ثاني وجذي..كيف عيل النهائي...!!
الله يستر...
المشكله انه ماقاام عندي وقت اروح للدكاتره عشان يشرحون لي زين في المكاتب...
لانه دوامي متواصل... ومن اخلص ارجع البيت ماعندي وقت اقعده في الجامعه...
ماعدا في بعض الايام يو اتاخر مع الشله...
رحت للقاعه الثانيه عشان احضر محاضرة الكمبيوتر... لكني شفت مسج في الللوح بانه الاستاذ مابيحظر اليوم ومعتذر...
التفت اسال البنات وطلع الخبر صحيح...
استانست..يالله فرصه اروح الكافتيريا اشوف البنات واعين خير واتريق...
في الكافتيريا ماحصلت غير فايزه.. وحده من بنات الشله...تزوجت من شهرين وقررت تكمل دراسه وهي سنه ثانيه....
يلست عدالها وانا ابتسم...
مهرة: مرحبا فااايزه...
التفتت لي فايزه وابتسمت لي ابتسامه حزينه..
فايزه: اهلين مهرة...
مهرة: شفيج؟!
فايزه: ماشي..
سكت عنها..يمكن ماتبا تتكلم... طلعت بوكي من الشنطه وانا اخطط اروح اشتري لي ريوق..
مهرة: تبين شي ؟
فايزه: لا ماريد شي مشكوره....
لكني ماقدرت اتحرك..تميت اطالعها بياس....البنت حالتها صعبه...!!
مديت ايدي ومسكت ايدها وضغطت عليها بمواساة..
مهرة: تقدرين تكلميني فايزه...قلبي يعورني على حالتج شفيج عيونج مليانه دموع ولسانج يقول مافيني شي؟!..
وبشكل غير متوقع... انفجرت فايزه بالصياح....انصدمت... ماتوقعتها تصيح مره وحده جي...
التفت باحراج بسيط حسيت البنات كلهن يطالعنا باستغراب وفضول..
قمت مسكت ايد فايزه...شليت اغراضي وطلعنا من الكافتيريا...رحنا قاعه من قاعات المبنى المجاور ويلسنا...
كانت القاعه فاظيه الا منا نحن...!!..
طلعت من شنطتي كلينكس وعطيته لفايزه تمسح فيه دموعها...خذته عني شاكره...
فايزه: اسفه اني انفجرت بهالشكل...احس بقهر ماتتخيلينه....
مهرة: انا حاسه انه في داخلج شي مب هين زعلانه عليه...بس ممكن اعرف شو هو؟..يمكن اخفف عليج..
تمالكت فايزه نفسها ودموعها...وتنهدت ...
فايزه: ريلي يبا يطلقني يا مهرة...
شهقت....طلاق..!!
مهرة: لييييش فايزه؟!. مامر على زواجكم شهرين... شفيكم...!!
فايزه: الغلط مب منه هو...الغلط مني انا... أي ريال بمكانه كان طلقني من اول يوم...لكن هو صبر عليه لين مل من الصبر....
مهرة: ليش؟..شو سويتي بريلج انتي؟!..
هزت فايزه راسها باسف...
فايزه: ماقدرت اعطيه حقوقه....
مهرة: كيف يعني مافهمت...
فايزه: مب قادره اتاقلم معاه...ماقدر اعيش معاه بشكل طبيعي كاي زوج وزوجه... مع انه هو طيب...بس انا مب قادره...
مهرة: ليش؟..ماقدرتي تحبينه.؟!..
فايزه: مايخص الحب بهالامور... مادري كيف اشرح لج لكن انتي اكيد بتفهمين لانج على وشك انج اطيحين بالوضع نفسه...!
شهقت انا وبطلت عيوني...صابني رعب...ليش تفاول علي..!!
مهرة: اناااا..؟!
فايزه: هي انتي... تراج على علاقة مع سلوى...
مهرة: شوووووووووه..!!... علاقتنا هي ربعه وبس..
فايزه: آآه.... يعني بعدكن؟!
عقدت حياتي معصبه من المنحنى اللي قام ياخذه هالحديث...
مهرة: انتي لشو قاعده تلمحين يا فايزه؟ انا مب فاهمه عليج....
رجعت فايزه تذرف الدموع...
فايزه: انتي تعرفين اهلي يوزوني غصبن عني...انا ماقدرت ابتعد عن جمّوول...
تذكرت جميله اللي هي "كلوزه" فايزه....
مهرة: انزين ما اظني ريلج بيمنعج عن ربيعتج....
ابتسمت فايزه بسخرية..
فايزه: مب اذا قامت هالربيعه شوي شوي ..تحل مكان الزوج...
قالتها فايزه وعينها للارض....اما انا فوقفت من مكاني وانا منصدمه....
قلت لها باشمئزاز واضح...
مهرة: انتي بعد....طلعتي من هالبنات..!!
فايزه: للاسف..ماحسبت حساب يوم مثل هذا....وتماديت...
مهرة: ماكنت اتصور فيوم انكن جذي يا فايزه... اتحسبكن ربع بس..
فايزه: انتي يا انج بريئه وايد يا انج تستهبلين....كيف يعني ماتصورتي؟..كل الشله جذي...
ترددت جملتها الاخيره مثل الجرس في عقلي...."كل الشلة جذي".... بما فيهن انا.... لا ...لا...
ابتعدت عنها وانا مب مصدقه...
فايزه: اشوفج مصدومه....
مهرة: مب كل الشله يا فايزه...
فايزه: كلهن..بما في ذلك سلوى... انا مستغربه انكن لين احيـــ ...
قاطعتها بصوت عالي..
مهرة: بس....بس لا تكملين كلامج...
بحركه سريعه سحبت شنطتي وكتبي وطلعت من القاعه ركظ....
ومن المبنى لمركز الباصات...ركبت فيه وانا افور من الغيظ في داخلي...
نزلت جدام سكن سلوى...حسب علمي.. هي موجوده في السكن هالحظه لين الساعه 1....
مشيت بسرعه في الشارع لين المبنى..ومن المبنى للمصعد...ومن المصعد لغرفه سلوى...
دقيت الباب بسرعه....
وفتحت لي هي....لابسه بنطلون وقميص بودي راص على جسمها....والادهى...ماكانت بروحها...
ابتسمت لي سلوى...
سلوى: هلا والله بمهرة..شو هالمفاجاه...
دخلت انا للغرفه وفريت كتبي وشنطتي عالشبرية بعصبية واضحه..
مهرة: ممكن اكلمج ...على انفراد لو سمحتي...
التفتت سلوى لربيعتها بتوتر...تكلمت معاها شوي...في النهاية انسحبت البنت بهدوء وسكرت الباب...
كانت سلوى بتقفل ...
مهرة: لا تقفلين.... ماله داعي تقفلين...
سلوى: جذي احسن...
مهرة: قلت لج....لا ...تقفلين....
تراجعت سلوى عن الباب ووقفت جدامي بتوتر وهي تلاحظ عصبيتي اللي مب طبيعية....
عقدت ايدي جدام صدري...
مهرة: منو هذي البنت وشو تسوي هني؟
ابتسمت سلوى بخبث..
سلوى: هذي الغيره اللي اتكلم عنها....
غمضت عيوني بقهر....اهدي نفسي.... غيره..!!...انا..اغار عليها؟!
مهرة: سلوى... انتي أي نوع من البنات بالضبط...!
رفعت سلوى حواجبها مستغربه...
سلوى: هدّي ياعمري...انتي وايد معصبه..قعدي وكلميني باللي مظايقنج بهدوء...
مهرة: سالتج سؤال..جاوبي..
سلوى: سؤالج غريب ماعرف كيف اجاوب عليه...
حاولت مره ثانيه...
مهرة: صح اللي عرفته عنج...؟!
سلوى: اللي هو.؟!
مهرة: اني مثل...مثل فايزه وجمول وغيرها..؟!..
سلوى: شفيهن فايزه وجمول..؟!
صرخت عليها وانا اقول بقهر وغيظ...
مهرة: شــــــواذ

بدل ما احصل ردة فعل متفاجئه....حصلت ظحكه عاليه ساخره... اطالعت سلوى بتعجب... حتى اني ماقدرت اقول شي من كثر ما انا مستغربه من موقفها اللا مبالي...
سلوى: ياعمري هاللفظ مايستخدمونه هني...!!..
مهرة: لااه؟...عيل شو تقولون بالضبط؟
سلوى: مانقول شي...هالشي ينفهم بين البنات... وانتي تدرين من البدايه ليش متفاجئه؟!
مهرة: ماكنت ادري....لو كنت ادري جان ايدي ما لمست ايدج حتى....
تذكرت ساعتها بقرف شكثر سلوى باستني وشكثر حظنتني...واكثر.... الفاظها التحببية ماكنت ادري انها تعتبرني حبيبه من هالنوع...!!...
سلوى: شوفي عاد يا مهرة... لا تلوميني لانج انتي على نياتج... انذكر هالشي كذا مره جدامج بس انتي تتجاهلينه وتصدقين اللي تبغينه...في النهاية نحن مب اقل عن البنات ...
مهرة: ماكنت اصدق فيج....كنت اتحسبج طيبه وربيعه وفية....مب من هالنوع...
سلوى: انا فعلا ربيعه وفية...لكن هالشي مايمنع انه نكون اكثر من جذي بعد....مهاااري..
تقربت مني وهي تمد ايدها...اما انا ابتعدت عنها بقرف..
مهرة: لا تصكيني.... لا تحطين ايدج علي ابدا...
سلوى: انا صبرت عليج وايد... عطيتج اكثر من ست شهور عشان تتاقلمين من طبيعتي...وحسيتج تاقلمتي...
مهرة: ماكنت ادري انج شاذه.... فايزه احين ريلها يبا يطلقها بسبب علاقتها مع جمول...تبين يصير فيني جذي في المستقبل؟!!....
ابتسمت سلوى بسخرية وهي تحط ايدها في جيوب البنطلون...
سلوى: ليش ناويه تعرسين؟
مهرة: هذي سنه الحياة وانتي تعرفين هالشي...
سلوى: بس انتي...انتي قلتيلي انج ماتحبين الرياييل...!!
تذكيرها لي بجملة قلتها لها في لحظة غيظ كان مثل الصفعه على ويهي.... انا قلت لها اني ماحب الرياييل لاني كنت افكر بذاك الريال وبالتحرش اللي صابني...ماكنت ادري انها بتفسر جملتي هذي على كيفها...
سكت ولا عرفت شو اقولها...
سلوى: مب صح؟!... انتي قلتي انج ماتحبين الرياييل... معناته تحبين البنات.... اذا هذا مب شذوذ فشو يكون يامهرة؟!...
امتلت عيني دموع وانا اصرخ فيها...
مهرة: انتي ماتعرفين عن شو تتكلمين... انا فعلا ماحب الرياييل لكن هذا مايعني اني شاذه...هذا يعني اني بس ماحب الرياييل لا غير...انتي ماتعرفين عن تتكلمين...ماتعرفين...!!
رجعت لي ذكرى التحرش واضحه جدام عيني... لدرجه اني غمضت عيني بس عشان ماشوف ويهه جدامي...
لكن مافي مفر.... لانه هو مب جدام عيوني..... لكنه في عقلي وذكرياتي..ومستحيل ينمحي...بشكل غريب حسيت بايدينه حوالي ماسكتني.... سمعت صوته بكل وضوح... ((مثل ماتوقعت...صوتج وجسمج عيبنّــي من قبل...والحين ويهج بعد حلووو وناعم....شو اسمج حبيبتي..؟؟))
تردد صوته في راسي ...مثل الصدى المزعج...
مسكت راسي وانا اصيح....حسيت بايد تمسك ايدي.
سلوى: مهرة..انتي بخير...شفيج؟! مهرة..!!
سحبت ايدي من ايدها بقو وانا افتح عيوني...
مهرة: قومي عني لا تلمسيني.... انا جازّه نفسي لاني خليتج تحطين ايدج علي من قبل بس ماكنت ادري ان نواياج خبيثه.....شوفي يا سلوى.... لا اعرفج ولا تعرفيني...وانا العن الساعه اللي عرفتج فيها...وان حاولتي تتصلين فيني او تشوفيني ماتلومين الا نفسج ....فاهمه..!!
صرخت عليها بكلامي ...خذت شنطتي واغراضي وطلعت ركظ مثل مادخلت.... وانا امسح دموعي المنهمرة...

كيف وصلت الرسبشن ماادري....!!..دخلت الحمام وغسلت ويهي من آثار الدموع... طلعت بطاقة التيلفون واتصلت بسهيل...
ماطاع اييبني... كان في شغله ومايروم يستاذن....قمت اتصلت بتيلفون بيتنا...
آمنه: آآلوووه..
مهرة: هلا عمووه..انا مهرة..
آمنه: شفيج مهرة؟
مهرة: ترومين تيبيني من الجامعه احين؟
آمنه: ماقدر مهروه عندي حرمه انا احين...
مهرة: انزين ابويه؟
آمنه: ابوج من شوي راد تعبان وقال بيرقد ما اروم ازعجه...
مهرة: بمنووه يعني اتصل سهيل في دوامه مايروم يستاذن...
آمنه: اووففف..مادري اتصلي باي حد مهرة...برايج..
سكرت عموه فويهي...اطالعت السماعه بقهر وغيظ...ناقصة انا..!! ..احين بمنوه ادق...
بدون حاسية دقيت رقم مبارك...
مبارك: مرحبا...
مهرة:..هــ...ــلا مبارك...
مبارك: اهلين...
مهرة: انا مهرة...
مبارك: هلاااا مهرووه والله ماعرفت حسج..شفيج؟!
مهرة: ماشي..تروم تيبني من الجامعه احين؟ كلهم مشغولين ماحد طاع اييبني..
مبارك: افا عليج احين باييج...
مهرة: ادل الجامعه؟
مبارك: هي ادلها...الباب اللي ورا صح..
مهرة: هي صح...
مبارك: خلاص برايج عيل بتلبس وباييج...
مهرة: مشكوور...باي..
مبارك: باي..
سكرت عن مبارك ورجعت للرسبشن...قعدت على زاوية بروحي...ابتعد عن ازعاج البنات...
بعد عشر دقايق نادوا اسمي..وقالوا ان السياره خارج الجامعه...حست بوزي انا متظايقه...بعدني بدق خط...!!.. مادخلوا سيارة مبارك لانه ماعنده تصريح للدخول...!!
يالله ماعليه هو يوم واحد بس...
خذت كتبي ..تغشيت وطلعت....
وقفت عدال الباب الخارجي ادور سياره مبارك... شفته واقف برا السياره ياشر لي عشان انتبه...
مشيت صوبه...وركبت في الكرسي الوراني...وهو ماقال شي ولا علق...
تحرك بسيارته بينما انا اعق غشوتي واتحجب...
دورت في شنطتي كلينكس...لكني تذكرت اني عطيته فايزه الزفته...!!..
مهرة: مبارك عطني كلينكس...
مد مبارك ايده وعطاني الباكيت كامل...
مبارك: مهرة شفيج.؟!..ليش راده من الدوام من وقت؟!...
مهرة: بس...
مبارك: مهرة...مبين انج كنتي تصيحين...حد منازعنج من الدكاتره؟!..
مهرة: لا...
مبارك: متظاربه ويا حد من البنات..
امتلت عيوني دموع مره ثانيه ولا جاوبت...
مبارك: وقسم بالله يا وقف السياره ولا اتحرك الا يوم تقولين....شفيج زيغتيني..!!!
اسندت انا ويهي على ايديني ...
مهرة: ليش انا دوم غبية مبارك..؟!..ليش دايما انخدع بالناس... ؟!.. ليش دوم يقصون عليه مخليني لعبه بين يديهم بدون ما انتبه..!!
مبارك:.....مهرة... انتي بس...على نياتج وايد...والا انتي مب غبية..!!
مهرة: انا ماريد اكون على نياتي....ابا اكون ذكية افهم الناس من اول مره مب اعرض نفسي للاحراجات والمواقف البايخه وانا اخر من يعلم..!!
مبارك: لازم تكون عندج خبره بالناس والحياة يا مهرة وانتي مب اجتماعية ذاك الزود... خبريني شو صاير شو اللي مظايقنج...

كنت بقوله.... لكني تراجعت في اللحظة الاخيره قبل مايزل لساني...
لا مابقوله...عقب اخافه يفكر فيني بطريقه مب حلوه ويتحسب اني تعرضت للتحرشات او شي...مب زين..!!.. هو عايش في بريطانيا اكيد شايف وايد من هالامور وذهنه متفتح ويفهمها عالطاير...!!
مهرة: ماشي...
سمعت مبارك يتنهد متظايق...
مبارك: على راحتج مابغصبج تقولين.... بس هوني على نفسج انتي لا غبية ولا شي... الغلط في الناس مب فيج...
سكتنا طول الدرب لين البيت...يوم وصلنا... كانت عيوني بعدها مليانه دموع...
نزلت وشليت كتبي والشنطه..
مهرة: مشكور مبارك..تعبتك معاي...
مبارك: افا عليج يامهرة انتي تامرين امر....
ابتسمت له ...
مهرة: تسلم...فمان الله..
مبارك: الله يحفظج...
سكرت باب السياره ودخلت البيت وانا اسمع سياره مبارك تريوس وتطلع من الحوش...

نسيت كليا ان عمتي عندها حرمه..!!.. دخلت على ويهي للصالة...ووقف مصدومه...
حصلت عمتي..وشيخه وعفرا يالسات مع حرمه ماذكر اني شفتها من قبل...!!..
تصنعت ابتسامه وانا امش دموعي..
مهرة: الســ....ــلام علييكم...
نشت الحرمه وهي تقول..
الحرمه: مرحبتين الساع وعليكم السلام والرحمه هلا والله ...
تقربت منها ووايهتها...
مهرة: شحالك خالتي .؟ عساج طيبه...
الحرمه: بخير فديتج شحالج انتي؟..عساج بخيير..
مهرة: بخير وسهاله...
شيخه: هااه مهرة اشوفج اليوم يايه من وقت من الجامعه..
مهرة: هيي...تعبت ومابغيت اقعد....
قعدت الحرمه عالكرسي مره ثانيه..ويلست انا عدال شيخه...
شيخه: مهرة هذي خالتج ام محمد...عمة راشد... ام منى خطيبة راشد اخويه..!!
مهرة: هيييي يا مرحبا الساع.....
كنت قافطه موووت من شكلي ... لا مكياج ولا شي وبالعباة والشيله...
ام محمد: لمرحب باجي بنتي... اشوف ويهج مب طبيعي غناتي شفيج؟
مهرة: هاااه...لا مافيني شي...
ام محمد: بلى فيج شي...صايحه...
ابتسمت انا متفشله...مكشوفه مكشوفه...ماكنت ادري ان ويهي يبين عليه لهالدرجه...
مهرة: آآه...الامتحان شويه كان صعب...
ظحكت عفرا وعمتي والحرمه بعد...
عفرا: تصيحين عشان امتحان..؟!...
ام محمد: الله يوفقج يابنتي ..حليلها خايفه على دراستها....هي هاجذه اباج شدي حيلج..
مهرة: هههههههه ان شاء الله...
آمنه: تشوفينها يا ام محمد...ماخلت عن امها شي موليه... جنها مريم في شبابها يالسه...الله يرحمها..
ام محمد: هي ماشاء الله انا شفتها من قبل انها شرات المرحومه...ماخربتي الساع يابنت خلفان...
ابتسمت انا بفرح يوم شبهوني بامي...ياريت بس اشبهها بالثقة في النفس والحكمه والرزانه.... جان انا بخير...!!
مهرة: تسلمين خالتي...عن اذنكم بروح ابدل ثيابي...
الكل: اذنج معاج...
تقربت مني شيخه وصاصرتني..
شيخه: عاد ردي يلسي عقب ماتبدلين فظيحه...
مهرة: انزين...
خليتهن ورحت فوق عشان ابدل ملابسي وارتاح واتعدل شوي وارجع تحت...
مع انه ماكان لي خاطر اقعد تحت معاهن....مالي نفس...بس شو اسوي بينقدون علي....
-------------------------------------
بعد يومين...
-------------------------------------
اليوم: الخميس..
المكان: بيت سلطان...
الوقت: الخامسة والنصف مساءا...
------------------------------------
(ناصر)....

كنت يالس في الصالة مع منى وفي ثباني شماس...
ناصر: هالعيوز متى بتمشي ياناس...!!...بتخبلبي...
مسكت شماس من ايدها وخليتها توقف على ريولها وهي مب قادره تتوازن..
منى: عيااازه شماس من نوقفها قعدت ماتبا تمشي...
ناصر: عنبوو..ماشاء الله هي احين بتكمل سنه... انتي يوم كبرها تمشين ...
منى: هههههه فديتني انا نشيطه...
قربت ويهي من شماس وانا اضحك لها...
ناصر: ليش ماتسوين تاتا....؟!..
ظحكت شماس وصفقت وهي تقول تاتا شراتي...لويت عليها وحبيتها...
ناصر: فديييتج انا....
ورديت قعدتها في ثباني...
ناصر: شحالها بنت عمج؟
تنهدت منى....
منى: على حالها...
ناصر: ماجنها طولت...شهرين مر عالحادث...
منى: والله كلهم يقولون مساله وقت...
ناصر: كيف علاقتها مع يوسف؟! .. ماعرفته هو بعد.؟!
قالت منى بحزن..
منى: مايتلاقون... بروحك تشوفه يوم يسير هناك يتم في الميلس... واذا بيدخل يسلم على يدوه دقيقه وبيطلع مول مايقعد عشان تشوفه وتذكره..
عقدت حياتي..
ناصر: ليش جي يسوي الغبي؟!
منى: اون مايبا يشوفها دامها ماتذكر منو هو...
ناصر: طاااالع...شدراها هي يوم محد خبرها...!!
منى: صدقه ناصر... لو انا مكانه مابتحمل..
ناصر: الله يعين...ورييلها ماتحسنت؟
منى: بلى..عقوا عنها الجبس الاولي وحطولها واحد ثاني اخف...بس بعدها بعكاز...
ناصر: وهذيج الخقاقه...سمعت انهم ردوا من شهر البصل...آآه اقصد يعني شهر العسل...
منى: هههههههههههههه نوره؟!... هي ردوا...مستانسه يقولولي...احمد مدلعنها آخر دلع...
ناصر: ماااااااااااالت عليه وعليها...ليش ماكملوا شهر...؟!
منى: هممممم مادري يمكن احمد عنده شغل...
ناصر: هههههههه الا قولي خلصت فلوسه وخسرته عشان جي ردها...
منى: ههههههههههههههه والله انته...ايييه لا تقعد تتشمت..بنشوفها حرمتك شقا بتطلع...
تذكرت سعاد وابتسمت..
ناصر: فديت حرمتي انا...
منى: اندوكم....يالوهقة... يتفداها وهي بعدها مايت....
ناصر: هههههههه...اقول منى... لو كنت معرس وحرمتي حامل... شو تتوقعين اييب اول ولد والا بنت؟
منى: هممممممممم ولد....
اختفت ابتسامتي...
ناصر: مالت عليج...
منى: ههههههههه خلها تي اول هالحرمه وتحمل عقب بنشوف....ليش انته تباها بنت...؟!
لويت على شماس اللي قاعده تلعب بتيلفوني وهي يالسه في ثباني...
ناصر: هي...ابا بنت مثل شماس... فديت دلعها محلااه....!! تعالي وين اهلها؟!
منى: توك سالت هههه... سايرين العين مول وشالين سلطان وياهم...وخلوا عندي شماس...
ناصر: حمير ليش مايشلونها تلعب...!
منى: شو عرفها هاذي باللعب....
ناصر: المهم.... سمعت انكم قررتوا تجدمون الملجه....!!
تنهدت منى..
منى: هيي... راشد يبا يملج قبل العرس بشهر...
ناصر: وانتي ماتبين؟!
منى: مادري...زايغه.... اخاف هالملجه تخرب على علاقتنا عقب..
ناصر: لا مابتخرب لا تخافين... راشد عاقل..وبترتاحين وياه ان شاء الله..
منى: ان شاء الله....
دخلت امي في هاللحظة ....ويلست معانا..
ام محمد: اشوفكم قاعدين...
ناصر: امبوني بسير....بس يوم شفت هالعيوز مارمت افجها...
ام محمد: هههههههههههه الله يعطيك مثلها ان شاء الله....
ناصر: آآآآآآآآآمين يا امايه....
ام محمد: هااااه ناصر... اشوف خاطرك بلعيال...!!
سكت انا شوي بعد ما ادبّست..
ناصر: خاطري بلعيال مب بلحرمة...
ام محمد: خل عنك انته هالرمسات... لين متى يعني تبا تصبرنا مانفرح فيك..
ناصر: فرحوا بيوسف انزين...
ام محمد: مانقدر احين ماشي مجال نفرح بيوسف... بنت عمه حالتها ماتسمح الحين انه نخطبها ... لين ماتتذكر هي كل شي ...عقب بتروم تاخذ قرارها بقناعه...احين لا..وبعدين مايصير نيوز الصغير والعود موجود...
ناصر: هالعود هذا مايبا يعرس...
منى: آآآآه..ناصر عطني شماس ببدل لها...
عطيت شماس لمنى وانا احسدها انها قدرت تشرد قبل ماتبدا الحشره....لكن انا شو اللي بيشردني..!!
ام محمد: هاااه شو قلت...انا محصلة عرب حشام مابنحصل اخير عنهم ...
ناصر: قلت لا اله الا الله.... كم بعيد وبزيد في هالموضوع يامي...ماريد اعرس انا...
ام محمد: عذرك الاولي انك ماتبغي نوره....نوره وعرست....احين شو عذرك...؟!..
حمدت ربي لانه تيلفوني رن في هاللحظه...لانه ماعندي عذر مقنع اجاوب به امي...
ناصر: لحظة امايه....
شفت في الشاشه اسم عبد العزيز...
ناصر: مرحبااا....
عبد العزيز: هلا ناصر...شحالك؟
ناصر: الحمد لله بخير....شحالك انته؟
عبدالعزيز: بخير وسهاله...اقولك...انته في العين صح..
ناصر: هي نعم يالس في البيت ....شو فالخاطر؟؟
عبدالعزيز: اباك تي مستشفى الـ(.....).. فبوظبي.. الحين...
تم قلبي يدق بخوف...وملامحي تجمدت...
ناصر: شفيك شو صاير؟
عبدالعزيز: حرمتك في حالة ولاده ياناصر....ختها عندها توها يايه بس لازم تكون انته بعد موجود...
ناصر: شووووووووه..!!.. الحين..!!
عبدالعزيز: انا مثلك مستغرب...تقولي الحرمه بعدها في الشهر الثامن...
ناصر: الحين باييكم...
عبدالعزيز: لا تسرع...
ناصر: فمان الله...
سكرت عن عبدالعزيز وانا كلي خووف...سعاد بتولد الحين؟!!... بس هي بعدها في الشهر الثامن.... وموعدها مب قبل شهر...!!...
قمت بلا حاسيه من قعدتي لكن ماحسيت الا وبامي ماسكه ايدي وردت تسحبني عشان اقعد..
ام محمد: وين ساير وانا ارمسك..!!!
ناصر: امايه مضطر اروح....
ام محمد: الا قووول شارد...دومك تشرد يوم افتح وياك هالموضوع لكن اليوم ابدا مابتقوم مني...
اطالعت امي بقهر.... افهمي يا امايه انا مضطر اروح....!!!
ناصر: امايه غير المره بنكمل الموضوع هذا اوعدج....
ام محمد: لا ابدا.... انا تعبت منك ياناصر تعبت....ومافيني شدة اكلمك بهالموضوع مره ثانيه... اصلا نحن متى نشوفك غير في السنه حسنه...والايام تركظ ياناصر اخاف اموت قبل مافرح فيك...
ناصر: امايه ليش تقولين هالكلام انتي احين هاااه...قتلج عقب بنرمس في هالموضوع...
ام محمد: لا...الحين
ناصر: اوهووووو ماتفهمون الرمسه انا لازم اروح احين....
قمت من قعدتي مره ثانيه ومشيت صوب الباب بعصبية.... سمعت صوت امي العالي يوصلني...
ام محمد: والله يا ناصر وهذا انا حلفت...ان طلعت من هالباب قبل مانخلص رمستنا ياغضب عليك لين يوم القيامه...!!
وقفت مكاني متجمد....ربطتني امي بحلفتها.... بس انا ابا اسير.... سعاد بحاجتي احين ولين ما اوصل هناك يبالي ساعه ونص...!!...
التفت لامي بياس..
ناصر: امايه...افهميني...عندي شي ظروري ابا اروح عشانه الله يخليج يامايه...
ام محمد: انا حلفت.... مابتطلع الا يوم اخذ موافقتك...
صرخت وانا افور من غيظي...ما اهتميت ساعتها هذي امي...ابوي.... اصغر عيالي اللي قاعد اصرخ عليه... ماكنت مهتم الا اني اطلع من هالباب واروح....!!
ناصر: شوووو تاخذين موافقتي على شووووووو....!!
ام محمد: بخطب لك...
قلت بلا حاسية وانا بعدني اصارخ....
ناصر: خطبي اللي تبينها ومن العرب اللي تبينهم.... قوليلي بس متى موعد العرس وبكون موجود...بس خليني اطلع يا امايه دخيلج....
سكتت امي شوي وهي اطالع فويهي بعصبيية....
ام محمد: خلاص برايك سير...
ماصدقت على الله تطلع هالكلمه منها... برايك روح....
طلعت من البيت وانا مب حاس بنفسي... ركبت السياره وشغلتها...حتى اني انتبهت ليوسف وهو يدخل بسيارته وينزل...شكله كان ياشر لي ويكلمني بس انا ما انتبهت زين له....
طرت برا البيت.... مسكت خط بوظبي...وانا مب مهتم الا بحالة سعاد....
يارب سهّل عليها يارب....!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نهاية الجزء السابع والثلاثين

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 17-05-08, 09:52 AM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71247
المشاركات: 1,032
الجنس أنثى
معدل التقييم: أمـ مجروح ـل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أمـ مجروح ـل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم

مساء الورد

غاليتي فراشتي الحبيبه

أحببت تسجيل اعجابي بأختيارك لهذه القصه

فقصة مهره ( سميتها بهذا الاسم لأنها تقريبا محورها ) .. جميلة بكل مافيها من حوانب سلبيه وايجابيه
اعجبني فيها تعامل ناصر مع مشكلته من بداية ترك الخمر وحتى اصلاح الامور بينه وبين مهره واستخدامه لأسلوب السياسه واللين للوصول لمبتغاه من الراحه والسكينه بينهما

ماجد ..رأيت فيه حلقة الوصل بين مهره وناصر ...


في هذه القصة لم احبب كنه ويوسف ....رأيت فيهم خيانة الاهل ...




فراشتي ..ابدعتي في الاخنيار واحسنتي في النقل

ودعتك الله

 
 

 

عرض البوم صور أمـ مجروح ـل   رد مع اقتباس
قديم 18-05-08, 07:53 AM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

أمل مجروح

حي الله امووووووووول
زدتي نور صفحات السعادة بطلتك يالغلا
وبالفعل فالقصة قصة مهرة لأنها المحور و كل الشخصيات ترتبط بها و تدور حولها

ناصر .. زي ما قال في اول بارت "انصدمتو صح" ... شخصية و تصرفات تصدم من اول لحظة
لكن في النهاية هي تصرفات لها اسبابها ...

أتمنى ان اكمل التعليق لكن ما ابي احرق القصة على المتابعن الجدد
لكن باذن الواحد الأحد بيكون لي تعليق في آخر القصة


شكرا ملايييييين لمرورك أمـ مجروح ـل

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 18-05-08, 08:12 AM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم


الجزء الثامن والثلاثون..
------------------------
اليوم: الخميس..
المكان: سيارة ناصر..
الوقت: السادسة والنصف مساءا...
----------------------------------
(ناصر)....

كنت اسوق سيارتي بسرعه شبه جنونية.... مب حاس بنفسي... في نفسي مشاعر خوف وقلق اول مره احس بها بهالحجم....
كنت خايف موووت على سعاد....
كيف تكون في حالة ولاده احين؟...توها في الثامن..!!..
تذكرت باسف كيف كنا نتفق اني لازم اكون موجود وقت ماتحس بالآلام....وانا وين كنت؟...عند امايه....اتكلم عن موضوع اتفه مايكون...!!
ماعطيت موافقتي على الخطبه اهمية كبيره لاني حسيت من نظره امي الاخيره بانها عارفه اني وافقت بس عشان اطلع ومب عن اقتناع....اكيد رحمت حالي عشان جي قالت لي روح...
والا ماظني تاخذ بالموافقه هذي...
مااعتقد...
واذا خذت بها.؟...امي حركات...شوبسوي؟...
لالا ...بطمن على سعاد..ويوم تقوم بالسلامه برجع وبخبر امايه واهلي بكل شي...عشان افتك من موضوع الزواج هذا نهائيا....
لاني مستحيل اخذ وحده على سعاد...
سعاد ماقصرت فيني...بكون ظالم بهالطريقه....
وانا اصلا ماريد خلاص..
صرفت الموضوع عن ذهني وانا ازيد السرعه شوي...اففف متى بيخلص هالطريج وبوصل المستشفى...
والقهر بعد ان بوظبي زحمه يعني بتاخر في شوارعها...
فكرت اتصل....
لكني ماحب اسمع الاخبار عن طريق التيلفون...دايما دايما توصلني اخبار شينه....عشان جي بتريا لين ما اوصل هناك....
وان شاء الله كل شي عندهم بيكون بخير....
حتى ان يوسف اتصلبي ثلاث مرات لكني مارديت عليه.....مب احين برد عليه عقب...يوم بطمن...بخبره..

بعد نص ساعه وصلت المستشفى... اتصلت بعبدالعزيز حصلته مشغول..اتصلت بعلي..اكيد انه مع حرمته امل ياي هني...وفعلا حصلته موجود...
خبرني بمكانهم وسرت لهم وانا جني اركض ما امشي...
هناك حصلت علي وعبدالعزيز واقفين على جنب..ومن الصوب الثاني بعيد شوي حرمتين ثانيات...خمنت انهن امل وحرمه عبدالعزيز...
عصبت..ليش مخلين سعاد روحها؟!!....ليش مادخلن معاها..!
سرت صوب علي وعبدالعزيز....
قلت لهم بلهفة...
ناصر: هاااه....شو صار؟!
علي: اذكر الله يا ناصر...
ناصر: لا اله الا الله...علي شو صار خبرني لا تقطع قلبي...
علي: ماصار شي.... الحرمه بعدها في العمليات....
انصدمت....ليش عمليات؟!
ناصر: عمليات؟!....ليش...ليش يسولها عملية؟!...
نقلت انظاري بين ويه علي وعبدالعزيز..اتريا واحد منهم يرمس بس هم تلفتوا لبعض بتوتر...
عبدالعزيز: انا بسير شوي وبرجع....
راح عبد العزيز..وخمنت انه يبا يعطينا شويه خصوصيه...انا وعلي نسايب ونرمس بحرية...
ناصر: شو صار علي ...لا تغبي عليه..
تنهد علي وحط ايده على جتفي...
علي: سعاد يا ناصر...طاحت بالحمام على ظهرها يوم كانت تنظفه...وطيحه مثل هذي..خطيره ..وهي اللي خلتها تقدم موعد الولاده....حالتها شوي..تقول امل..انها متعسره...فلازم لازم قيصرية...والا يمكن اللي فبطنها يروح فيها..!

يلست انا على كرسي قريب لانه ريولي خلاص صارت مطاط وماقامت تشلني....
قيصرية؟!...
عمري ماحطيت هالاحتمال....
فديتج يا سعاد والله ماتستاهلين....
كنت احس بذنب فظيع....بلوم محد يتخيله....
دموعي كانن يهددن بالنزول بس تماسكت....
علي: خلك قوي يا ناصر...ادري انه موقف يهد الحيل بس انته ريال تحمل...سعاد بحاجه لقوتك الحين...
سكت ومارديت عليه....
رجع عبدالعزيز..وانضم لعلي..وسكتوا...شو بيقولوون يعني؟..او يمكن كانوا يتكلمون وانا ماسمعتهم....
لاني كنت في عالم ثاني....عيني عالباب اللي جدامي اتريا أي حد يطلع منه....
يوم تقوم سعاد بالسلامه ان شاء الله.... بمنعها من الحمل مره ثانيه....
ما بتحمل ولا هي بتتحمل موقف ثاني مثل هذا...
وبتحصل هزاب معتبر مني يوم تقوم....والا شو تبابه الحمام تنظفه وهي بكرشتها...!!...
زين احين لي صار؟!..

بعد حوالي اربعين دقيقه... طلع الدكتور من غرفة العمليات وملامح ويهه جامده...كان يمسح العرق عن يبهته بمنديل ويرجع يمسح ايده....بتوتر...
طرت انا صووبه...ومعاي علي.... شفت من طرف عيني الحريم يتقربن بعد عشان يسمعن شو صار....
ناصر: بشر دكتور....شحالها ؟..
الدكتور: انته زوجها؟...
ناصر: هي انا زوجها...شو صار؟؟..
الدكتور: تعال معي...
استغربت...ليش مايبا يقول في الممر... رحت معاه لغرفة ثانيه..هناك يلس على مكتب وقال لي..
الدكتور: تفضل استريح...
يلست انا ببطئ....
ناصر: خبرني....دخيلك دكتور..شو صار.!!
الدكتور: آآآآه...حالة زوجتك كانت خطيري..الولاده في الشهر التامن تكون صعبة بالعاده...زوجتك صارت لها مضاعفات بالعمليي......هممم... اضطرينا ننقذ الجنين....

وسكت...
يطالع بويهي باسف يترياني افهم....بس انا ما افهم....
ناصر: وسعاد..!!...
هز الدكتور راسه ونزل عينه....
الدكتور: انا آسف....البقية فحياتك اخي العزيز..عملنا اللي قدرنا عليه والله الشاهد...بس هيدا كلو من رب العالمين....

ماسمعت شي من عقب كلمه "فحياتك".... ماقدرت اصدق...
حسيت شي بداخلي طاح لمعدتي... الله واعلم انه قلبي....
ماقدرت اصدق.....ماقدرت اصدق اللي يقوله....
كيف اصدق.؟!... سعاد حبيبتي....ماتــ...لا....لا مستحيل....
الدكتور: تقدر تروح تشوفها اذا حبيت...
شاف نظرتي له وفسرها على انها موافقه...
الدكتور: تفضل معي...
قام الدكتور وقمت انا وراه اسحب ريولي سحب.... مادري كيف حسيت بغباء انه سعاد يوم بسيرلها بترجع تقوم...
اكيد غلطان الدكتور......اكيد سعاد متفقه معاه عشان يسوون وياي مزحه ثقيله...لاني ماكنت موجود مثل ماوعدت...
مستحيل يصير هالشي....مستحيل يصير وياي...!!...
طلعت برا المكتب وانا احس بجمود في نفسي....شي ثقيل هبط على صدري مانعني من اني اتنفس...
في الممر شفتهم ايون صوبي يسالوني لكني اشرت لهم بايدي بانهم يسكتون ولا حد منهم يكلمني...
رحت مع الدكتور لداخل القسم....وقف هو عند باب ...اطالعني بنظره...
الدكتور: انا اسف جدا...لا تعتبره مجرد كلام....لكني فعلا اسف...وببذل جهدي للعناية بالجنين....تفضل..
ماهمني كلامه...أي جنين أي خرابيط....
مد ايده الدكتور وفتح لي الباب...
دخلت...ويوم رفعت نظري...
هناك ريولي صدق حسيت بها فتات...ماقامت تشلني...قمت تساندت عالايدار...
كانت سعاد ممدده عالشبرية البيظا....مغطايه بشرشف ابيض..كامل....
ببطئ وبقوة جباره قدرت اني امشي لها...وقفت وسحبت الشرشف عن ويهها....
كانت هناك....جنها نايمه...بملامحها الملائكية....
ناصر: سعاد...!

ماردت علي... مديت يدي...حطيتها تحت راسها..وبايدي الثانيه ضميت سعاد لصدري...
ولين ماحسيت ببروده جسمها....ساعتها انفجرت بالصياح جني ياهل صغير...!
-----------------------------------------
اليوم: الخميس...
المكان: بيت سلطان..
الوقت: التاسعه والنصف مساءا...
----------------------------------------
(يوسف)....

كنت يالس اتعشى ويا ابويه ومحمد اخويه وولده سلطان...وامي ومنى وميثا حرمه اخوي يالسات عالكراسي....
كنت شوي وبغص من اللي سمعته من امايه...
بلعت اللي فحلجي بصعوبه...
يوسف: شو امايه؟!...
ام محمد: مثل ماسمعت....خوك وافق اني اخطب له اخيرا....
بهت في ويه امايه....ناصر وافق؟...كيف يوافق هذا مينون؟!.... يمكن عشان جي طلع من البيت معصب ولا رد علي لين احين؟!...
بو محمد: والله الا انتي ولدج هذا مسوتله شور...قلت لج خطبيله وحطيه بالامر الواقع مابيروم يقول لا..بس انتي مبزتنه تترينه يوافق ...
ام محمد: والله مايهون عليه يا سلطان...مابغيه يعرس وهو يفكر انه انغصب....
يوسف: امايه انتي متاكده انه وافق.؟!...
ام محمد: هييي....وابوي هذي بعد شو يبالها اخربط فيها؟!...
سمعت محمد يسال امي شي...بس من صدمتي...ما انتبهت له..قمت من العشا ..تغسلت وطلعت للسياره...
هناك اتصلت بناصر...لازم عاد اعرف السالفه احين....
اتصلت مره مرتين...مارد...
لكني كنت مصرر.....في الثالثه رد علي...بصوت تعبان جدا...
ناصر: آآلووه...
يوسف: هلا ناصر...وينك من متى ادق لك...
ناصر: هلا يوسف...
عقدت حياتي..ماشفت له بارظ في الكلام...شي غريب..شفيه؟!...
يوسف: ناصر شفيك؟!... طلعت من البيت بحالة غريبه شغلت بالي.. شفيك؟!...
ناصر: سعاد يا يوسف...سعاد...
يوسف: شفيها سعاد؟...
ناصر: ماتت...
انصدمت....ماتت؟....
يوسف: شووووووووووه..؟!!.....
سمعت ناصر يصيح... صدمتي كانت فظيعه....
يوسف: الوووه...
لكنه سكر فوييهي.... مالومه .. وين له بارظ يكلمني احين....
سكرت تيلفوني وفريته عالسيت اللي عدالي...شغلت السياره وطلعت بها من البيت..ومن العين..
توجهت لبوظبي....اخويه بحاجتي احين... ليش ماخبرني من قبل..!!!
كيف ماتت سعاد..!!...والي فبطنها وين راح...!!
غصبن عني...دمعت عيوني.....
سعاد انسانه طيبه جدا... وكانت زوجه صالحه وصابره لناصر... والا مافي حرمه تتحمل حركات ناصر ومزاجيته...
مسكينه ياسعاد....الله يرحمها...

الساعه 11 الا ربع تقريبا وصلت شقة ناصر....دقيت بابها...وفتح لي ريال ثاني...خفت اني مخربط بالشقه...
يوسف: السلام عليكم..هذي شقة ناصر؟
عبدالعزيز: وعليكم السلام يامرحبا....هي نعم ..اقرب...
يوسف: قريب...(دخلت البيت وانا اتلفت)... انا يوسف اخوه...كيف الحال؟
عبدالعزيز: بخير الله يعافيك...وياك عبدالعزيز يار ناصر..شفتي هذي المجابله...
يوسف: هييي يامرحبا الساع...وين ناصر؟
قال عبدالعزيز باسف..
عبدالعزيز: بغرفة الضيوف...
يوسف: عن اذنك...
مشيت صوب غرفة الضيوف..وخمنت ان ناصر مايبا يدخل غرفته وغرفة سعاد...اكيد انه مابيتحمل..
دخلت عليه الغرفه.. حصلته يالس عالشبريه...راسه بين يديه بحالة ياس فظيعه...
اول مره اشوف ناصر جي...
يوسف: ناصر...!
رفع ناصر راسه واطالعني بعيون مليانه دموع.... تنهد..حسيتبه فرح يوم شاف حد منه وفيه ومن لحمه ودمه...
قام ولوا عليه بالقو....
ناصر: سعاد ماتت يا يوسف....ماتت...خلاص راحت وخلتني....
تاثرت بصراحه لكني مسكت نفسي....
يوسف: عظم الله اجرك يا ناصر...تصبّر.. هذي الحياة تراها...محد يعلم بعمره ياخويه....خلك قوي...
ناصر: وعدتها باشياء وايد وماسويتها....سعاد ماكانت مستانسه وياي....ليتني خليتها عند اهلها وماظلمتها وياي جان احين بعدها عايشه ومستانسه....
يوسف: ناصر ..انتبه تراك تغلط...كل شي بايد الله وهذا عمرها ...سواء عندك او عند اهلها....اذكر الله ياناصر...
ابتعد عني ناصر ويلس مره ثانيه عالشبرية....يلست انا عداله...
يوسف: دفنتوها؟..
هز ناصر راسه بالايجاب...خمنت انهم صلوا عليها مع صلاة العشا...مسكين حالك ياخويه....الله يعينك على ما ابتلاك....
يوسف: واللي فبطنها؟..
عقد ناصر حياته....
وقال بعداوه...
ناصر: مادريبه....
يوسف: يعني عاش؟..
ناصر: مادري...اظني...
عصبت على موقفه..عنبوووه ضناك ماتسال عنه ولا تدريبه شو حاله؟!...بس مابغيت اعاتبه هو اللي فيه كافيه....
يوسف: ارقد يا ناصر..الوقت متاخر...انا برقد عندك الليله...ارتاح شويه....
ماعارض ناصر..انسدح عالشبريه بملامح كئيبه...اما انا خليته وطلعت وسكرت الباب وراي..
في الصالة حصلت عبدالعزيز...
عبدالعزيز: انته كنت تدري بزواجه صح..
يوسف: هي ادري...الله يرحمها...وايد كانت طيبه...
عبدالعزيز: الله يرحمها...
يلست عالكرسي...
يوسف: خبرني شو صار؟..كيف ماتت ..ماخبرني شي ناصر.!!
عبدالعزيز: طاحت الحرمه في الحمام...وهي في الشهر الثامن...فيت الولاده صعبه ..سوولها عملية قيصيرية لكن صارت مضاعفات في العملية على حسب قولهم...اضطروا انهم ينقذون الولد اللي فبطنها...وهي الله يرحمها....
يوسف: لاحول ولا قوة الا بالله....والولد؟
عبدالعزيز: الولد قاصر..تخبرت عنه قال الدكتور تقريبا الولد حالته زينه وان شاء الله مايطلع فيه أي عوق...حاطينه في الحاضنه هذي...
يوسف: مسكين....واهلها؟...خبرتوهم...
عبدالعزيز: هي...باجر الصبح بيكونون هني... الرياييل بس...ابوها ..خوانها...عمها وخوالها...
هزيت راسي انا باسف عالموقف كله....خشيت ايدي بمخباي اطلع تيلفوني...
اتصلت بامايه....وقلت لها اني عند ناصر وببات عنده اليوم....
حاولت تعرف مني السبب بس انا قلت لها انه عندي شغل من الصبح فبوظبي وماريد اضيع وقت في الدرب...
سكرت عنها..وبعدها عبدالعزيز انصرف وراح بيته...
رجعت انا قفلت البيبان......ورحت اشوف ناصر...
كان نايم مسكين من التعب والارهاق النفسي...سحب اللحاف ولحفته.....وفتحت الكبت الصغير وطلعت لي فراش ثاني لي....طلعت من الغرفه سكرت الليت والباب...
اما انا فرقدت في الصالة....
مسكين يا ناصر...
منو اللي كان يتخيل ان هالشي بيصير له؟!..
----------------------------------

اليوم: الجمعة..
المكان: غرفة مهرة...
الوقت: الحادية عشره والنصف صباحا...
-----------------------------------
(مهرة)....

من شوي كنت قايمه من النوم... تسبحت...ويلست جدام التواليت اسحي شعري عشان اخليه ينشف...
حسيت بالباب افتح بقو كانه انجلع.... جنه سياره داعمتنه من قوة الفتح...
التفت خايفه وانا اشهق...شهالاسلوب بالدخله..!!..
جابلتني عيون اخويه حمد...نظرته اول مره اشوف مثلها.... كانها تبا تذبحني....ترسل شرار..
شو شرار...الا قولوا نار وبراكين...
ياويلي انا شو سويت؟!..
وقف عند الباب يطالعني بقهر وغيظ كبير....
انا من زود صدمتي وخوفي قمت من الكرسي وتركت المشط من ايدي....
مهرة: حمد....شفيك.؟!...
شفته يتقدم صوبي...ببطء...
زاد خوفي...
اشوف موتي بعيونه....
مهرة: شو صـــ...!

انقطعت الكلمه يوم لفني حمد بكفففف معتبر عقني عالارض....صرخت انا من زود الصدمه والالم.... قعدت اطالع الارض مصدومه....شو صار..!!!..
حسيت بايده تنمد وتمسك شعري بقو وتوقفني...مسكت ايده وانا اتالم...
حمد: شو هذا اللي سويتيه....هذي اخرتها يا مهرووووه....
وايده كل شوي تشد وتشد في شعري لين حسيته بينجلع....
مهرة: شو سويت ؟!!...ليش تظربني والله ماسويت شي...
بصعوبه قدرت اطالع بويهه لكن ماعجبني الي شفته...بالاحرى ..خفت منه...
حمد: والله هاااه..!!..تحلفيين بعد مسوده الويه....فشلتييينا عند الناس هاي اخرة الثقة يالخااااايسه....!!
كان يصارخ...وانا خوفي يزيد ويزيد....
عرف....
عرف عن التحرش اللي صابني من ذاك الريال...اكيد عرف ....ياويلي ياويلي....بيذبحني حمد...بيذبحني...
سكت...وماقلت شي ماقدرت اتكلم الصدمه كلت لساني....
حمد: قوليلي فشو قصرنا فيج هااااه.....بشوووووه...!!..ما تحاتين اهلج...ما فكرتي بخوانج وبسمعتج.... مافكرتي بدينج يا مهروووه....

مهرة: والله العظيم ماسويت شي يا حمد...والله....
حمد: لا تحلفييين...عندي ناس شافوووج....لا تنكرين...
ترك شعري ومسك ايدي بقوو....احين يا دور ايدي يعورها....
لكني استغربت...منو اللي شافني محد كان في البيت..!!!..
مهرة: عن شووو تتكلم ...!!
حمد: اتكلم عن انحرافج يالسباله في سكنات الجامعه ...ليش انتي كم فظيحه مسويه بعد عشان ماتعرفين..!!


انصدمت...للحظه ماحسيت باي الم.....تبون الصدق...فرحت...لانه مايدري بالسالفه الادهى...اللي صارت هني...بين جدران البيت...!!..

مهرة: انحرافيي..؟؟؟ اناااااا..!!..
حمد: شووو عبااالج يامهروووه...ماعندج ام يعني مالج لا ولي ولا رقيب...تتحسبيني مابعرف يعني....!!...شو تبيني اسوي فيج احين هااااه ....شو تبيني اسوي اذبحج..!!..اكسرج شوو تبيني اسوي...!!

حسيت بالقهر في نفسي..وفي نفس حمد.... حسيته مقهور من الخاطر وفعلا مب عارف شو يسويبي.... لو كنت انا مثل مايتحسبني مابلومه في النهاية انا اخته وعرضه... لكني ماسويت شي...انا مظلومه..!!
مهرة: حمد والله ماسويت شي...والله....انا مثل ماتعرفني....
دزني عالشبريه بقو وهو يصارخ بويهي...
حمد: جــــــــذّااااااااااااااااابه.....!!
طحت وانا اصيح عالشبريه....قلت بياس...
مهرة: والله ماسويت شي...اذا كنت تطري البنات اللي كنت امشي معاهن...والله ياحمد وحلفت اني ماكنت ادري انهن جذي الا من يومين ثلاثه....وقلت لهن اني خلاص مابمشي معاهن ولا بكلمهن...والله ماكنت ادري...

حمد: عقب شوووووه..؟!!...عقب مافظحتينا بين الناس....نص الجامعه تدري عنج وعن حركاتج وسيراتج السكن..... ماتعرفين يعني انه ممنوع عليج تسيرين هناك...يزانا وثقنا فيج وطرشناج تتعلمين جذي تشوهين سمعتنا وياج..!!
زادت دموعي وزاد صياحي....
مهرة: بس انا ماسويت شي يغضب ربنا ولا يغضبكم....والله ماسويت شي....
حمد: اللي يصدقج عاد يالجلبه....يكون بعلمج يامهرووووه....جامعه بعد اليوم ماشي....تنزربين في البيت تسمعين والا لا.....
لف عني بيطلع من حجرتي....طرت انا صوبه ومسكته من ايده...
مهرة: لالالا.....لا دخيلك ياحمد دخيلك هالكورس بس خلني اكمله الله يخليك....
سحب ايده مني بقوووو وبعنف...
واطالعني باحتقار واشمئزاز....
حمد: فجيني والله اني اجز حتى شوفتج كيف تصكيني..!!...
عورتني الكلمه...لكني حاولت مره ثانيه...
مهرة: الله يخليك ياحمد ماباقي شي عن الامتحانات النهائية خلني اكمل...الله يخليك ياحمد...لا تحرمني من دراستي...
حمد: قلت لج لا....واحمدي ربج اني مابخبر ابويه عليج لانه انسان شيبه وصحته هالايام تخونه...وهو يشوف امايه فيج ويتحسبج ملاك مثلها....والا والــــلـــــه يا مهرة ان خبرته انه يكفر بج كفر....ومابيتحمل....ويدفنج وانتي حيّة.....تسمعين.؟!!.... وان يبتي طاري هالسالفه عند حد او اشتكيتي عند حد...انا اللي بكفربج هالمره.....

طلع حمد من غرفتي...ورقع بالباب وراه....ومع رقعه الباب...انهرت انا عالارض... في موجه صياح فظيعه...!!...
-----------------------------------
اليوم: الجمعه...
المكان: بيت علي بن سالم..
الوقت: الثانية ظهرا...
-----------------------------------
(ناصر)...

كنت يالس عالدري الخارجي للميلس...زين انه فيه ظله فوقي والا جان احترقت من الشمس....
وليتني احترق ..واطيح ...ولا احس بشي....
عالاقل افتك من هالالم الفظيع والجرح اللي فصدري اللي ذابحني... ...
آخ يا سعاد... كيف تسوين هالشي فيني؟!!... ليش تعاقبيني بهالطريقه..!!
استغفر الله انا شو قاعد اقول...!..
حسيت بايد على جتفي...التفت..شفته يوسف...اللي مافارقني من امس لليوم...
يوسف: مب زين ياناصر الي تسويه..
ناصر: دخيلك يوسف مافيني ارمس وماريد حد يعاتبني خلوني عراحتي...
يوسف: عنبوو يالس في الحر .. لا تريقت ولا تغديت احين حتى ماي ماشربت.... مب زين يا ناصر مب زين....
ناصر:.........
يوسف: انزين اييبلك مصحف.؟!...اقرا شوي يمكن ترتاح نفسك...!
ناصر: ماريد...
يوسف: ماتبا تقرا عروحها يعني.!!
غمضت عيني انا بالم.... سعاد صارت روح..!!...راحت خلاص...مب قادر اصدق...مب قادر...
سالت عن عيني دموع.... كتمتهن قد ماقدر بس رغم ذلك سالن...نزلت راسي وحطيته بين ايدي...اخفيه عن عيون يوسف المتفحصه.....!..
يوسف: عمك داخل يتخبر عنك...
ناصر: ماقدر اجابله....
يوسف: ليش.؟!... والله شيفته ريال طيب وفاهم ومابيرد عليك اللوم باي طريقه...
ناصر: انا وعدته ووعدت سعاد باشياء ماسويتها...احسها هب راضية علي...ولا هو راضي علي....ولا امي راضية علي ولا ابويه ولا حد....حتى....حتى مهرة هب راضية علي...شو هالحياة اللي عايشنها... انا قصرت فبنته وايد يا يوسف ماقدر اجابله....
يوسف: شو ياب مهرة في السالفه احين..!
قمت انا متغيظ....شو دراني شو يابها في السالفه...!!...يت وخلاص....ليش هي متى تروح اصلا..!!..
ناصر: شو دراني انا يا يوسف اووففف....
رفعت ايدي امسح دموعي....
يوسف: تبانا نطلع...؟!..

اطالعت فويهه...حبل نجاة...
ناصر: هي ابا اطلع...
يوسف: نسير...

في السياره... سالني يوسف..
يوسف: وين تبا تسير؟...الشقة؟!
ناصر: لا...لا ماريد اروح الشقة....
يوسف: خلاص انا اعرف وين بوديك...
تساندت على ورا...غمضت عيوني باسترخاء...
مايهمني وين اروح المهم ابتعد...بعيد عن الشقة...وبعيد عن اهل سعاد اللي اشوف فعيونهم اللوم....وبعيد عن كل شي..
بعد فتره وقف يوسف السياره..
يوسف: يالله انزل...
فتحت عيوني..وتلفت في المكان اللي انا فيه.....اخر شي عقدت حياتي معصب...
ناصر: ماريد اشوووفه...
يوسف: ضناك هذا يا ناصر...بيشل اسمك... اول عيالك عنبووو...!!..
ناصر: قلت لك ماريد اشوووفه....
انا اريد ابتعد وهو يقربني من شخص كان اقرب لسعاد مني في الثمان اشهر اللي طافت..!!....
حتى لو ولدي ماريد اشووفه.... ولا اريده اصلا...
شفت يوسف يعقد حياته معصب....لبس نظارته الشمسية وقال..
يوسف: شوف عاد..ماتبا تشوفه انا ابا اشوف ولد اخويه... ييت حياك الله ماييت براااايك...تريا في السياره...
رقع بالباب وراح عني...وانا اراقبه بغيظ وهو يبتعد وفي النهاية يختفي بين ابواب المستشفى....!!..
بعد عشر دقايق....نزلت انا بعد....
مادري ليش فضول...واجب...ماعرف..انا مابا اشوفه بس بروح اشوفه...لين متى بتم اتجاهله...!!..
وصلت قسم الاطفال....شفت يوسف واقف بقسم المواليد القاصرين.. يراقب من ورا الزجاج وعلى ويهه ابتسامه خفيفه....
تقربت انا بخوف بسيط.. التفت لي يوسف وابتسم لي اكثر...
يوسف: تعال شوفه..تعال الله يهديك يارب...
تقربت من يوسف واطالعت في المكان اللي اشر لي عليه....
شفت الصغير...في منز غريب...زجاجي...وموصوله به وايرات واشياء...!!...
كان احمر...لكن سبحان الله...ويهه ابدا ماكان معتفس مثل باقي العيال...!!..اول ماشفته حسيت بمشاعر غريبه....
رحمة على شفقه...على احساس بالمسؤولية....واحساس بالخساره..!!...
انعدمت الرؤية بعيني بسبب تجمع الدموع...نزلت راسي عن صورته مب متحمل...
هذا اللي ماتت عشانه سعاد....اللي ماتت بسببه.... حجمه صغير وايد..ليش ماقدرت تولد طبيعي ليش؟!...
طلعت من القسم كامل وانا اتنفس بقو عشان اهدي اعصابي...
يلست برا اتريا يوسف...يشبع من الشوف...
وبعد دقايق رجع..ويوم رجع قمت انا ومشيت معاه لبرا المستشفى..
في السياره قعد يوسف يتكلم عن الولد وحالته الصحية...بانه الولد محظوظ لانه نموه تقريبا مكتمل ..واحتمال كبير يطلع بصحة كامله من المستشفى بعد مايخلص فترة الحضانة...لانه في بعض الاولاد القاصرين تكون فيهم عيوب خلقية....
لكن ولدي انا لين احين حالته مستقرة تماما...ويقول الدكتور انه مطمن....
في داخلي انا..قلت الحمد لله....
لكن من برا مابين علي شي...
يوسف: متى بتسميه؟..
ناصر: مب الحين..بعد اسبوع او عالاقل ثلاث ايام...
يوسف: قررت عاد شو بتسميه؟!..
ناصر:............ مايد اظن...
يوسف: على يدي الله يرحمه.!!...زين تسوي...مب حلو التكرار وايد..لانه محمد مسمي على ابويه سلطان...!..
سكت عنه ويلست اتذكر نقاشاتنا انا وسعاد على اسم الياهل...كنت اتمناه بنت...
لكن ماشي تمنيته صار في الفتره الاخيره...
رجعني يوسف للعزا...لبيت علي بن سالم...
هالمره قويت قلبي ودخلت... قعدت عدال عمي..واستسمحت منه...عالتقصير وكل شي...
قال لي... نصيبك ونصيبها...
حسدته على هدوءه وقوة نفسه...!!...ليتني مثلك ياعمي...
بس ماقدر اتقبل موت سعاد المفاجئ بهالسرعه ماقدر...
----------------------------------
اليوم: السبت..
المكان: ميلس بيت خلفان..
الوقت: السابعه مساءا...
---------------------------------
(مبارك)...

يلست اطالع سيف وانا منقهر....
مبارك: hey...اظني عاطينكم اجازه من المدارس هالشهر عشان تدرسون للامتحانات مب عشان تلعبون بلا ستيشن..!!

سيف: خلني اتهنى ذبحتني من كثر ما تقرقر عراسي....
مبارك: ويا هالراس اباك تيب نسبه زيينه عشان تدخل الكولج...
سيف: من قالك اني بدخل الجامعه اصلا او بكمل دراستي...!!
مبارك: انا اقولك وغصبن عنك....
سيف: مبارك لا تلحق مهروووه...
مبارك: الا صدق..على طاري مهروه...where is she?
سيف: همممم في البيت اظني...
مبارك: مختفية...
سيف: تصدق حتى انا ماشفتها من ..همممم...اول امس...
مبارك: شفيها.؟!...مريضه..!
سيف: مادري..
مبارك: مالت عليك من اخو...
سيف: شكرا... الله ياخذه ظربني...!!
احتشر سيف وهو مندمج في اللعبه....مافي امل منه هذا....
لازم احصل له شي يدفعه للدراسه دفع... بحماس...
ومع شوية تفكير..سالته..
مبارك: سيف...كد سافرت؟!..
سيف: لا...وين الله يخليك ....
مبارك: مالك خاطر تسافر؟
سيف: ياريت والله...بس ليش تسال؟
مبارك: فكرت اشلك وياي لندن اذا رجعت انا للدراسه هناك...
ابتسمت يوم فر سيف ايد اللعبه والتفت لي...
سيف: والله مبارك؟
مبارك: هي والله...تبا تسير؟ الحياة هناك وايد حلوه...
سيف: ياريييييييت والله اغير جو عقب الامتحانات....
مبارك: بس انا مابشلك على حسابي...
سيف: ادري امبوني مابسافر على حسابك انا...باخذ من عند ابويه فلوس..
مبارك: كم بيعطيك يعني؟...مابيسدنك الا اسبوع...او عشر ايام بالكثير وهذا مايكفي ابدا....
سيف: ظنك؟..
مبارك: شو رايك تسافر على حساب الدوله؟!...
سيف: كيف هاي بعد؟...
مبارك: بعثة...
ابتسم سيف بخبث....
سيف: nice try mbark
مبارك: هههههههههههههههه صدق والله فكر فيها...الدراسه هناك غير والله يا سيف...تتخرج بشهادة مصدقة ومعترف فيها... يوم بترجع بتحصل لك احسن شغل واحسن منصب لانك دارس في الخارج...ووين؟..في بريطانيا مره وحده...
سيف: دخيل الله انا ثانوية يالله يالله اخلصها تباني ادرس هناك عند الاجانب..!!
مبارك: لا تنسى..بكون انا وياك...بندرس رباعه..بنسكن رباعه...لانه نحن بيتنا بعناه....وبساعدك انا وايد مابخليك سيف....
سكت سيف وهو يفكر....
سيف: احس اني ماقدر...
مبارك: مافي شي مانقدر عليه نحن شباب والدنيا جدامنا....think about it seef..!.... حتى انته نفسك بتتغير...حياتك بتتغير للاحسن.... بترجع هني وانته عندك شي تفتخر به.... ..مب شهادة ثانوية عامه ماترفعك لمناصب محترمه...!!..
سيف: وكيف بيييب البعثه عاد يا مبارك....
مبارك: work hard...بس هات نسبه فوق التسعين...وبتحصل بعثه...ماتروم يعني..
سيف: لا ماروم..ماشفت نسبتي انته في نص السنه..!!
مبارك: ماكنت تدرس عدل يا سيف.... بعدين لا تنسى ..امتحانات الثانوية العامه ياخذون علامتك مثل ماهي ماينقصون منها شي ولا تعتمد على اعمال السنه... شغل مخك سيف...
سيف: واذا شديت حيلي ومايبت النسبه.؟!...
مبارك: ساعتها بنشوف اذا نقدر نقنع ابوك يصرف عليك وانته هناك بس بعد اشوفها صعبه يمكن...بس لو شديت حيلك بتيبها يا سيف....لو بعدك علمي...انته الا ادبي..
سيف: شو اتحسبه سهل؟ والله انه صعب...
مبارك: مايصعب عليك..you can do it....
سيف: يصير خير...
طنشني ورد يمسك ايد اللعبه ويلعب...
ماعليه المهم دخلنا الفكره فباله ....واكيد انه الليله مابيرقد وهو يهويس فيها...
احتمال كبير انه يقتنع...وان شاء الله يقتنع... وينفذها...
-----------------------------------------------

اليوم: السبت...
المكان: بيت سلطان..
الوقت: العاشره مساءا...
------------------------------------------------
(يوسف)....

توني واصل من بوظبي.... الله يعيني عالتحقيق.... اكيد بتسالني امايه شو هالشغل اللي عندي من يوم الجمعه ماخلص...!!..ماخذ اجازه اليوم عشانه....
الحقيقه اني ماقدرت اخلي ناصر بحالته اروحه هناك... ماخليته الا يوم شفته متماسك شوي...
ابتسمت وانا اتذكر ولد ناصر..... ماشاء الله عليه....مبين عليه بيطلع ابيض مثل امه...لانه احمر احين...اكيد بيفتح لونه عقب...بس لانه صغير جذي....
اختفت ابتسامتي واناا فكر...منو بيربي هالولد؟...ناصر صار مجبور انه يخبر قوم امايه بالموضوع... لازم الورد يحصل حد يربيه..!! ناصر مايعرف شي بهالامور...!!...
تنهدت بظيج من الوضع كله وقررت اترك الامور تمشي نفسها بنفسها....
التفت للسيت اللي عدالي..خذت التيلفون وخشيته فمخباي..ومديت ايدي اخذ السي دي يات مالاتي...
ابتسمت يوم شفتهن...
تذكرت يوم اشلهن واصلح كمبيوتر كنه...!!!...

وقف تفكيري عند هالحد....!!...كمبيوتر كنه..!!..كمبيوتر كنه فيه كل اسرارها....معقوله ماشافتهن للحين؟!.. لو شافتهن بتتذكر...بتتساءل عالاقل ليش مجمعه كل هالامور..!!...
خذت الاغراض على عجل وطلعت من السياره ...دخلت البيت ماحصلت حد...ولله الحمد...
ركبت فوق ادور منى....حصلتها بغرفتها....
يوسف: منى..تعالي بسرعه اباج فسالفه...
خليتها ورحت لغرفتي..حطيت اغراضي عالمكتب...وفصخت السفره وفريتها...يلست احج راسي وانا افكر بحماس...
كيف مايتني هالفكره من قبل..!!!....
منى: شفيك يوسف بسم الله...!!...توك ياي من بوظبي؟..
تقربت منى ووايهتني...لانها من يومين ماشافتني...
يوسف: هي توني..سكري الباب وتعالي...
يلست عالشبريه مستعد للكلام....يلست هي اطالعني باستغراب...
يوسف: منى... كنه ما استخدمت الكمبيوتر لين احين؟!
منى: بلى تستخدمه...!... عطيتها انا الباسوورد مالته...
يوسف: عيل كيف ماشافت الملفات اللي انا شفتهن....
عقدت منى حياتها....!!
قلت لها انا باستعجال..
يوسف: الملفات والصور والتواريخ الخاصه فيني منى...!!
منى: هي والله...صح....لالالالالالا ماظني شافتهن...
هزت منى راسها باسف على هالمعلومه وهي تنقلها لي...
يوسف: معقوووله...!!..ماظني ما انتبهت لهن...
منى: بتنتبه لو هن موجودات في الكمبيوتر...
هبط قلبي فصدري....
قلت لها بياس..
يوسف: لا يكون حذفتهن؟؟...
لكن الامل تجدد في نفسي يوم شفت منى تهز راسها مره ثانيه بالرفض...
منى: لا ماحذفتهن...نقلتهن على سي دي.... قالت ما بخاطر بانه شخص ثاني يشوفهن مثل ماشافهن يوسف...
يوسف: وين هالسي دي؟!..
منى: مادري...بين اغراضها اكيد.....(وعقدت حياتها وهي تفكر)... او يمكن....
يوسف: يمكن شووو...!!...
صفعت منى نفسها بقو... شهقت وقالت...
منى: ياويلي يا يوووسف....بتصفعني.!!
يوسف: منووو بيصفعج؟ ليش؟
منى: انته بتصفعني...
يوسف: مايحتاي صفعتي عمرج...
منى: والله استاهل اكثر...
يلست افكر شوي مستغرب من كلامها...
وعقب...
تراجعت في قعدتي بغيظ...
يوسف: منى لا تقوليلي ان السي دي عندج كل هالفتره....!!..
عظت منى على شفايفها وهي متلومه وخايفه...
منى: اظني مب متاكده..مافتشت...
يوسف: بتذكرين لو عطتج اياه....
منى: ترا هي عطتني صندوق فييه اغراض...صندوق صغير...قالت لي دسييه عندج..وانسي وجوده ... وانا نسيته صدق...ولا فتشته لانه عيب...خصوصيات كنه حتى لو انا اعرفها بس هي ما اذنت لي اشوفهن...!!
يوسف: سيري هاتييه بنشوف شو فيه...
عقدت منى حياتها..
منى: لا..
يوسف: بصفعج تراني....مب وقته هالوفاء احين....
منى: اسفه جدا... بنوديلها الصندوق وهي بتشوف محتوياتها بنفسها....
يوسف: واذا ماكان فيه السي دي اتم حاط امل عالفاظي...!!
منى: انا سالت كنه ذاك اليوم اذا فتشت غرفتها..قالت هي انها مازالت تفتش...ماظني موجود السي دي عندها شكله الا صدق في الصندوق عندي...
يوسف: ياااااااربيييه ليش ماقلتي من قبل هاااااااااااه...!!...
منى: والله نسييييييييت.... ودني باجر عندها عشان اعطيها الصندوق وهي بتشوف شو فيه...
يوسف: لو الوقت هب متاخر جان وديتج احين والله...لكن ماعليه ..باجر الاحد ماقدر مشغول شوي..بوديج الاثنين ان شاء الله عقب المغرب... ان شاء الله بس كنه تتذكر ترا والله ماقمت اتحمل هالحاله اللي انا فيها....
منى: ان شاء الله بتتذكر..صدقني كنه حاااسه...بس يبالها دفع عشان تتذكر...
ارتعش قلبي يوم قالت منى كلامها....
معقوله رغم فقدان الذاكره كنه مازالت تحبني؟! بس من دون ماتحس...!!..
يوسف: ظنج ؟!...
منى: مب ظن...يقين...انا متاكده 100%.... المهم برايك احين ...تعشيت؟..
يوسف: هي تعشيت بالطريج...
منى: خلاص عيل تصبح على خير...
يوسف: وانتي من هله...
طلعت منى وسكرت الباب وراها....دخلت انا الحمام اتسبح ...
لكني من طحت عالشبريه وانا افكر...
مارمت ارقد من زود الحماس...
باجر يوم تاريخي...!!...بمعنى الكلمه..فحياتي.... وحياتها...
بجبرها تسجل تاريخ باجر من بيت التواريخ...
---------------------------------------
اليوم: السبت...
المكان: غرفة مهرة...
الوقت: العاشره والنصف مسااء..
---------------------------------------
(مهرة)....


سمعت دق عالباب...بخوف رحت افتحه..ارتحت يوم شفت انها البشكاره مع كيس الثلج اللي طلبته من شوي...
مهرة: ثانكس جوسي...
راحت البشكاره وسكرت انا الباب....رحت للمنظره اشوف غزي الوارم...حطيت عليه الثلج...
مهرة: ياربي متى بيخوز هالورم...!!.. من حجرتي مب رايمه اطلع بسببه...!!...
رحت وانسدحت عالشبرية وانا افكر...بزعل...على حالتي...
من وين عرف حمد..؟!... منو هذا اللي خبره كل هالامور عني...!!
انا فكرت فالسالفه وايد وما طلعت غير باستنتاج واحد...
بنت من بنات الجامعه...!
مافي شي غيره....
حسب ما اذكر...عفرا مازالت تشك بتصرفات حمد معاها..وتشك بمعرفته لبنت ثانيه...حتى انه صارت بينهم مشكله خلت عفرا تروح بيت اهلها يومين...لكنه راضاها ورجعت الامور لمجاريها....
معقوله يكون يكلم بنت فعلا؟..وموكل هالبنت تتخبر عني بين البنات..!!..
وخبرته الشائعات نفسها اللي انا سمعتها من البنات عن نفسي..!!..
باني بنت خايسه..!..
يارب ساعدني...
اليوم مارحت الجامعه واحس نفسي شي ناقصني...
مافي مجال مابيخليني حمد ارووح...اليوم قلت لهم مريضه بس باجر شو بقولهم باي عذر مابروح الجامعه.!!!...
حسبي الله ونعم الوكيل....يالله انك تفكني من هالوضع الصعب....ودعوة المظلوم مستجابه ان شاء الله...
قعدت استرجع موقف حمد مني...
كيف خفت وحسيته يدري بذاك الريال...زين اني سكت..والا جان صدق بروح فيها...
سمعت دق عالباب...
نقز قلبي على عدد الدقات...
مهرة: منوووه؟
شيخه: الشيخه شيخه...!!..
ابتسمت...
مهرة: تعالي شيخه...
دخلت شيخه..وسكرت الباب وراها..وهي اطالعني باستغراب بسبب كيس الثلج...
شيخه: شفيج؟!...
مهرة: شحالها خالووه..وابوج؟ كلهم بخير؟...توج يايه والا من الصبح؟!..
يلست شيخه وهي اطالعني بنظرة تصميم...
شيخه: شووو....فيييج....!!..جاوبيني...!
مهرة: ماشي...
مدت شيخه ايدها وسحبت ايدي عن ويهي وشافت اللي شافته وشهقت...
شيخه: شو هذا؟..ظرسج وارم والا شو السالفه..!
مهرة: لا ظروسي مافيها شي...
شيخه: عيل..!!..
مهرة: حلفي ماتخبرين حد....
شيخه: والله ماخبر حد...
مهرة: .....حمد...ظربني...
شهقت شيخه...
شيخه: ليييييييييييش..!!..
مهرة: يتحسبني كنت اصيع في السكنات مع بنات الجامعه...
شيخه: شو تقولين انتي؟؟ حلفي؟
مهرة: والله...يا وصفعني هني امس ..ومسكني من شعري..ودزني..وعورني...سمعني رمسه عوذ بالله منها ياشويخ لكن انا ماعليه من هذا كله....اللي مزعلني شيئين...اولهن اني خلاص طحت من عين اخويه وصار يحتقرني...ثاني شي انه حرمني من دراستي...!
سكتت شويخ مب عارفه شو تقول....لكن الغيظ مرسوم على ملامحها...اخر شي انفجرت..
شيخه: كل هذا يصير وماتخبريني..!!...
مهرة: مب شي مشرف عشان اخبرج به شيخه...والله مب عارفه شو اسوي...
شيخه: انا برمس سهيل...
مهرة: لالالالالالالالا...خبله انتي سهيل اشد عن حمد بروحج تشوفينه كيف يوم يعصب...والله يا يذبحني مابيصدقني هذا بعد...
شيخه: سهيل مب شكاك يا مهرة وعمره ماشك فيج...مابيفكر تفكير مثل هذا...حمد غير شكل يتحسبج الا بتغلطين شرات ماهو يغلط...سمحيلي على هالرمسه بس الحق ينقال... فرق بين حمد وسهيل..
مهرة: حتى لووو لا تخبرين حد...خلاص انتي حلفتي...
شيخه: بصووم...
مهرة: شيخه الله يخليج لاتخليني اندم اني خبرتج... حمد مهددني ان اشتكيت عند حد يا يكفر بي كفر... دخيلج مافيني...اروحها ايدي تعورني من امس بسبب مسكته...
شيخه: مسكج على ايدج المكسوره؟
مهرة: هي ..محصلين غيرها هم...!!... اظني تعمد عشان يعورني...
هزت شيخه راسها...
شيخه: الله يهديه...كيف يسوي جي باخته...!!...
مهرة: مثل ماقلتي انا اخته ياشيخه ..عرضه وشرفه ... زين انها وقفت عند جذي ..كان ممكن يذبحني...
شيخه: ادافعين عنه بعد.؟..تراه الا سامع الرمسات من البنات الخايسات من وين يعني بييب هالكلام..!!.. كلن يرى الناس بعين طبعه..دام هو يخون الثقة يتحسبج الا شراته...
مهرة: انتي تعرفين بالسالفه بعد..!!..منو خبرج..
شيخه: سهيل كان ملاحظ عليه من فتره طويله انه مب على طبيعته...يرمس وايد في التيلفون باسلوب مايرمس فيه رياييل...منو بيكون يرمس يعني...الا يغازل...
تنهدت انا بتعب...
مهرة: المهم احين شو اسوي...شو اعطيهم من الاعذار عشان افسر غيابي عن الجامعه..!!...
شيخه: انتي شو قلتيلهم اليوم؟
مهرة: قلتلهم مريضه مابسير..
شيخه: همممممم قوليلهم ما ارتحت في الجامعه...وماريد ادرس...
مهرة: بيبلعونها...!!
شيخه: دخيلج امبونهم هب فارقه عندهم كملتي دراسه والا ماكملتي...
مهرة: هي والله صدقج.... شيخه...لا تخبرين سهيل....حذرتج...
شيخه: ربطتيني بالحلاف والتهديد شو اسويبج بعد...مابقوووله... المهم تعشيتي؟
مهرة: لا والله مارمت انزل وغزي جذي وارم...
شيخه: ولا انا تعششيت..بطلب من المطعم وبطلب لج وياي...
مهرة: مشكووره..
شيخه: العفو حبيبتي...حطي حطي الثلج....جان يخف لين باجر...
قامت شيخه عني وطلعت...
وانا يلست مكاني....
حالتي صعبه صدق..
لا تسر لا عدو ولا صديق...
----------------------------------
اليوم: الاحد..
المكان: غرفة كنه..
الوقت: الواحده صباحا..(بعد منتصف ليل يوم السبت)...
----------------------------------
(كنه)...

رفعت راسي عن المخده وانا امد ايدي وافتح الابجوره....
ماقدرت انام....
في بالي اشياء شاغلتني ....
اشياء وايده...

اولهن...احس بالوله والشوق.... لشخصين...منى ويوسف عيال عمي..!!
ليش مشتاقه لهم..!.. دام اني قبل ما افقد الذاكره ماكنت ارتاح لهم؟!...
هذا شي دايما يحيرني....
قلبي مب مصدق فيهم....

الشي الثاني اللي شاغل بالي...هو شي سمعته اليوم من خليفه ولد خالووه...
الي كنت اشوفه تقريبا كل يومين ثلاثه فبيتنا... احاول اكتشف الحب المدفون في قلبي تجاهه لكن ماشي...ماحصل غير الرماد البارد...
ونفس الشي هو..ماحسيته يطالعني بنظرات معبره....مثلا...مثل نظرات يوسف لي....
اووفف..يوسف يوسف يوسف...
ليش دايما اسمه حاضر في بالي...ليش..!!...
ليش على تواليتي عطر مثل ريحة عطره....
احس الاسم منتشر في كل مكان.... حتى على شاشه كمبيوتري...محطوطه خلفيه فييها ابيات... من ضمن الابيات كلمه "اليوسفي"... تشبيها بجمال النبي يوسف عليه السلام...!..
يارب ساعدني...
ارسل لي بس .اشاره..افهم منها اللي حوالي..!!..
رجعت بي الذكريات لخليفه.... وممازحه عايشه اختي له اليوم....
قالت له متى ناوي؟... قال لا تقلبين المواجع خليها تدرس احين ماريد اشغلها.... بروحي يالله يالله ماسك عمري عن السيره عندهم... بس عشان تدرس...
ظحكت عايشه وقالت.. اشوفك مطيح عندنا هالفتره ...ثرك مب عارف وين تسير...!!.
ساعتها ماعرفت منو يقصد...
لكني شفت فويهه تعابير حلوه وناعمه....تماما مثل الانسان المغرم...
يوم راح سالت عايشه منو تقصد.؟؟ قالت لي بنت عم خليفه..يحبها ويباها من زمان..وهي ثانوية عامه..ربيعة عايشة اختي في المدرسه..!!... ويحضرن حاليا لامتحانات الثانوية العامه...!!...

ساعتها سكت... انصدمت شوي...لكني ماحسيت بالم... لاني اصلا ماحسيت بحب اتجاه خليفه...لكني حسيت بالضياع....
انا كنت واثقة من قبل بانه معلومات نوره مغلوطه ...قلبي قال لي بانه مابيني وبين خليفه أي شي....
والحين اتضح ان خليفه يحب بنت عمه من زمان...وهو مايخفي هالشي لانه تكلم بحرية جدامنا...
اذا عايشه الصغيره تعرف بموضوع خليفه...كيف نوره ماتدري عيل..!!...
كيف تشوش افكاري بهالطريقه..!!..
ماعليه..يوم الاثنين باتيينا زياره...وبتقعد طول اليوم...بسالها عن السالفه...
لكني رجعت اخوف هالفكره من بالي....
بسبب بسيط...
هو احساسي بانه نوره تظايق من اتصالاتي وكلامي المنفرد معاها....
من بعد ماعرست كنت اتصلها تقريبا يوميا...مب هيي اختي المقربه مني ومانصبر عن بعض؟..طبيعي اني بتصلها...
لكن المشكله اني قمت احسها تظايق من اتصالاتي المتكرره...عشان جي ماقمت اتصل...
مادري شو اللي غيرها علي...
والا هي من الاساس جذي وانا ماكنت انتبه.!...
تاففت وانا مب عارفه بشو افكر والا بشووو....
فقدان الذاكره متعب.... يبالي اجمع لي سنين من المعلومات ....
لكن دايما دايما ترجع افكاري لنظرة يوسف ولد عمي العتبانه...
ليش يطالعني بهالنظره..!!..انا شو سويت به...
ليش قال لي نحن متى بنفتك من هالحاله متى بنرتاح.!!..
خاطري اكلمه واشوف شو فخاطره لكن هو مايقعد ...ما ايينا الا نادر...
رجعت انام وكالعاده صورة يوسف مطبوعه فعيوني...

اليوم: الاحد..
المكان: سيارة ناصر..
الوقت: الخامسة عصرا..
--------------------------------------
(ناصر)....

دخلت المستشفى انا وعلي معاي...رايحين نشوف الياهل....كنت كل يوم اروح اشوفه... اليوم بالذات هذي هي المره الثانيه اللي اسيرله....سرت الصبح وساير الحين بعد...
ماقول اني حبيت هالولد..
بس مادري..شي يدفعني صوبه دفع...اتم اطالعه ايي حوالي ساعه ما امل....
من شوي كنا موصلين اهل سعاد ..الله يرحمها...للمطار...بعد ماحضروا العزا... صار لازم يرجعون ماله لزمه يقعدون ويثقلون على علي بالضيافه رغم انه بيته وسيع....

وصلت القسم اللي فيه مايد الصغير...ووقفنا كالعاده نطالعه...
علي: الله يفكه من اللي هو فيه...مسكين ياهل شقايل متحمل وايرات.؟!
ناصر: لازم يراقبون حالته...!
علي: بس لين مايكتمل النمو صح...
ناصر: اظني لين مايكمل شهره الثامن ويدخل التاسع...ان شاء الله بيكون بخير ساعتها...
علي: وكم باقي له ظنك؟...
سكت وانا اتذكر بالضبط في أي اسبوع كانت المرحومه...
ناصر: ايي حوالي...اسبوعين ونص...يباله اظني ثلاث اسابيع او اربعه بالكثير صح...
علي: الله اعلم.... وعقب ما نطلعه؟ وين بتوديه..
ناصر: مادري يا علي...
علي: عند اهلك؟
ناصر: اهلي مايدرون اني معرس....
علي: صار لازم تخبرهم...ليين متى يا ناصر لين متى..
ناصر: اكيد اني بقولهم...ان شاء الله بقولهم ماروم اربيه ارووحي...
علي: ليش هديت على عمي اليوم يوم اقترح انهم يشلون الولد بعد مايخلص فترة الحضانه..!
رجعت اعقد حياتي معصب...
ناصر: عيل هذا اقتراح يقترحه..!!...ولدي انا يبا يشله سوريا..!!
علي: تراك تزوجت من هناك...هذيلاك يده وخواله...بتحرمهم منه يعني وبتحرم ولدك منهم؟!..
ناصر: ماقلنا جي...بس ولديه انا يتربا تحت عيني انا... مستحيل اخلي حد يشله عني...
علي: بس الولد يباله عنابه يا ناصر..وانته ماتروم... يباله حرمه تسده وتشوف احتياجاته...والوالده كبرت اظني وماتروم له...

معاه حق.. امايه مابتروم لتربية ياهل صغير...بس مستحيل اخليهم يشلونه سوريا....ان شاء الله حتى لو استاجر له ممرضه موثوق فيها تربيه وتشوف احتياجاته بس المهم يكون تحت مراقبتي...!!...
ناصر: يحلها الف حلال يا علي...بشوف لي حل مناسب...
سكت علي فتره ونحن نتامل اللي قاعدين نتشاور بامره.....مايد....مايد ناصر...ولدي..
ابتسمت وانا اسند يبهتي على الزجاج البارد... عرضت علي الممرضه اليوم اصبح اني ادخل ايدي والمسه طبعا وانا لابس قفاز خاص...لكني رفضت....بصراحه خفت...خفت اسويبه شي او اضره...
فجاه قال علي...
علي: عندي فكره مناسبه...
ناصر: شو هي.؟!...
علي: نحن بنربي الولد لين ما تشوف لك حل...
ناصر: شو تقول؟!!..
علي: هي...والا نسيت ان امل خالته..؟؟... وعيالي كلهم كبار مايحتاجون رعاية مثل الصغار وايد...بنخليه عندنا فتره يوم يطلع من الحضانه...وانته بيتنا ادله اظني تروم تينا متى ماتبغي وتشوفه..حتى لو تبا تاخذه بالساعات محد بيقولك لا..وعقب ترده علينا...

اطالعت علي بامتنان...فكرته معقوله...معقوله جدا ومناسبه....
ناصر: بتتحمل صدعة ياهل مب ولدك فبيتك عشاني يا علي..!!
علي: افا عليك ياناصر نحن اهل ونسايب وربع...وهذا اقل شي نسويه..لا يغرك تراني حبيت هالولد بصراحه وابغيه عندي....
ابتسمت... مب انته الوحيد... انا خفت عليه حتى من نفسي...منعنت نفسي من متعة لمسه خوفا من اني اضره بشي...!!...
صح اني مكابر وارفض الاعتراف بهالحب...
بس هذا مايعني انه هب موجود ...!!..
ناصر: مشكور يا علي....مشكور وماتقصر والله...
علي: العفوو يا ناصر الناس لبعضها... خله يطلع اول بالسلامه... عقب يحلها الف حلال كل الامور بتترتب ان شاء الله انته بس لا تحاتي وايد....
شكرته...وعقب رحنا نسال الدكتور المشرف عن حالة مايد...وبعد ما طمنا عن حالته..طلعنا ..
وصلت علي بيته...ورجعت انا شقتي....
عشان تستلمني خيالات سعاد في كل البيت..!!..
توجهت لغرفة الضيوف اللي صارت غرفتي احين من بعد ما عفت غرفة النوم عقب سعاد...بدلت ثيابي ..دخلت الحمام اتوضى...
ويلست اقرا قرآن... عل وعسى تهدى نفسي شوي...!..
---------------------------------
اليوم: الاحد...
المكان: بيت خلفان...
الوقت: الثامنه مساءا..
--------------------------------
(سهيل)...

كنت يالس مع راشد في الميلس.... يوم دخل علينا حمد وملامحه معتفسه.... اصلا هو من كم يوم مب على بعضه..
حمد: السلام عليكم...
سهيل+راشد: وعليكم السلام والرحمه...
نش راشد وتوايه مع حمد...تبادلوا السلامات العادية...ويلسنا نسولف...
بعد ربع ساعه خلانا راشد وراح السوق...
التفت انا لحمد اطالعه بتفحص...
سهيل: شفيك.!!..
عقد حمد حياته اكثر...
حمد: ماشي...
سهيل: بلى فيك شي...
تنهد حمد وقام من مكانه ..يا ويلس عدالي...
حمد: بالي مب مرتاح يا سهيل... رقاد مب رايم ارقد...
سهيل: ليش شو مستوي.!!
سكت حمد شوي وقال...
حمد: مهرة...
سهيل: شفيها مهرة.!!..
حمد: انا ...انا منعت مهرة من الجامعه...
سهيل: شووووووووووووووه..!..منعتها من الجامعه؟..ليش؟ وراها دراسه...
حمد: سهيل... بيني وبينك....وحده خبرتني شي مب طيب عن مهرة في الجامعه...
عقدت انا حياتي مستغرب من الكلام اللي يقوله حمد...
سهيل: وحده قالت لك.!!...من وين يت هالوحده بعد تتكلم علىاختنا وانته تصدقها..!!..
حمد: احين هذا مب موضوعنا... موضوعنا هالاخت ..اللي الكل لاهي عنها وشوف شو كانت النتيجه...مهرة بنفسها قالت لي انها فعلا رابعت هالبنات ...
عصبت انا اكثر ورفعت صوتي...
سهيل: أي بنات..!!..
سكت حمد وهو يطالعني بتفحص..عقب قالي بصوت واطي...
حمد: شاذات...!!.
ردة فعلي المباشره هي اني نقزت من الكرسي...
سهيل: شووووووووووووووووووووه...!!!...
حمد: قصر حسك ماريد حد يعرف انا...
سهيل: انته متاكد من الكلام اللي تقوله.!!..
حمد: اقولك مهرة بنفسها ما انكرت...
سهيل: يعني....يعني مهرة...صارت ...مثلهن.!!...
كنت مصدوم وم قادر اصدق...
حمد: مادري يا سهيل وهالشي اللي مب مخلني ارقد الليل... مهرة حلفت انها ماغلطت وانها ابتعدت عنهن خلاص... بس هي كانت فوضع اتهام يمكن جذبت علي انا شدراني....
يلست عالكرسي مره ثانيه....
تميت ساكت مب عارف شواقول او بشو افكر...صدمه....مهرة ..البريئة....تسوي جذي..!!!...
سهيل: بذبحها...!!..
حمد: لا خلاص انا عاقبتها بما يكفي مانبا نسوي فظيحه فالبيت وابويه يدري..انته تعرف انه مريض...
هزيت راسي..
سهيل: ماقدر اسكت...
حمد: لا تستاثم فيها ...يمكن بعد تكون قالت لي الصدق وانها فعلا ماكانت تدري... يا سهيل هذي يتيمه..ماحصلت لا ارشاد ولا نصح...عمووه مطنشتنها..نحن مطنشينها...ابويه مطنشنها... ماتنلام البنت يوم سلكت هالسلوك...ما اقولك اني متاكد انها غلطت لكن الاكيد انها رابعت هالبنات...والرمسة مشت عليها مثلهن... واخاف صدق تنتشر بين الناس.... اخاف مهرة تلحق عموه وانا ماريد هالمستقبل لاختي...
سهيل: والحل..!!...
حمد: الحل ان الجامعه ماتنفع لبنت على نياتها وينقص عليها بسهوله مثل مهرة....تقعد في البيت احسن...شوي شوي الناس بينسون هالسالفه....

استغربت من كل هالمعلومات... ماقدر اتخيل مهرة...مب من هالنوع ابدا....
سهيل: صدقك حمد...في البيت احسن لها....مهرة بريئة وايد على هاالامور...وبعد التفكير في السالفه انا اظني انها فعلا ماكانت تدريبهن... لكن الجامعه مليانه من هالاشكال....
حمد: اهم شي مايوصل الخبر لابويه...مابيتحمل موووليه...
سهيل: كيف بنفسر غيابها عن الجامعه...
حمد: انا بقولها تقولهم انها هي ما ارتاحت في الجامعه وقررت انها تودرها وتقعد في البيت... ابويه مابيعارض امبونه قايلها من قبل قعدي في البيت بس هي احتشرت تبا تدرس..
سهيل: على خير.... اسالك سؤال ؟!
حمد: اسال...
سهيل: لين متى بتم تخون حرمتك...!
كان هالسؤال مثل الصفعه لحمد....
حمد: انا ماخونها..!
سهيل: قول حق غيري هالكلام... انا من زمان ملاحظ عليك...
تنهد حمد وتحاشى النظر لعيوني....
سهيل: حمد...حرام اللي تسويه بعفرا... ترا ماشي منها... والحريم يحسن بهالامور لا تشووفها ساكته... انا ماعرف شو مبينكم..بس انا اكلمك عن الحرام والحلال....!
حمد: سهيل انته ريال...وتعرف زين حالك حال أي ريال ان التنويع ظروري لنا...
سهيل: انتوا خليتوه ظروري عشان تعطون لنفسكم سبب للخيانه..والعرس مره ثانيه... والا لا هو ظروري ولا شي...
حمد: انته توك معرس ....عقب بتحس...
سهيل: الله لا قاله... انا ريال عارف درب المسيد واخاف ربي.... ومابهدم زواجي عشان وحده خايسه راضية تكلمني في التيلفون ....
حمد: اووففف...حاولت اودرها مرتين ماقدرت....
سهيل: لانك ماتبا...
حمد: سهيل انا مب هاينه علي عفرا صح...حاولت والله اني ابتعد عنها مارمت... احس شي ناقصني...
سهيل: لا تقولي احين انك تحبها.....!!..
سكت حمد....
سهيل: مستحيل تحب بنت من هالنوع حمد انته اكبر من جذي.... تحاتي اختك عن تغلط!!...ماتشوف نفسك يعني وانته اللي منغمس بالغلط من متى..!!... هذا وانا اعدك اخويه العود عاقل وافتخر فيك..!!..
وبهالكلام خليته ورحت داخل البيت.... رحت حجرتي سيده وانا في قلبي شوق فجائي لشويخ...
مستحيل اخون شويخ مستحيل...!!...
دخلت الحجره حصلتها ادور في الحجره وفي ايدها مدخن... يالسه ادخن الحجره وشعرها الطويل منشول على ظهرها...كان شكلها....في نظري...ملاك...
ابتسمت...وسكرت الباب وراي...
ابتسمت لي شيخه..
شيخه: هلا والله بالغالي..
تقربت منها...وسلمت عليها..(بطريقتنا الخاصه).... يلست عالشبريه وانا اطالعها...
سهيل: كيف كان يومج.!..
شيخه: عادي...
سهيل: شويخ...
شيخه: عيونها..
سهيل: احــــــــــــبــــــــــــج....
اطالعتني باستغراب وظحكت عقب وهي مستحيه...
شيخه: فديتك...حتى انا...
قمت من مكاني ومسكت ويهها بين يديني...
سهيل: امووت فيج والله....
شيخه: ههههههههههه سهيل...شفيك الغالي؟!..
سهيل: اشتقت لج...
شيخه: العصر اخر مره شفتني...
سهيل: من اول ماطلعت من الغرفه وانا مشتاق...عندج مانع.!!..
شيخه: لا عندي سهيل وماريد غيره..ههههههههه..
سهيل: هههههههههه...ياعمري...
خذتها بحظني وانا اتنشق شعرها....
اخر شي قلت لها...
سهيل: تبين تحوطين؟!
شيخه: وين بتوديني؟
سهيل: مادري في السياره بنقرر...
شيخه: شفيك سهيل ..خبرني..
سهيل: ابا اطلع من البيت شواخي... بتين ويا ريلج والا لا..!!..
شيخه: بايي...بلم شعري وببدل ثيابي وباييك...
سهيل: بترياج هني مب طالع مكان...
يلست عالشبريه وانا اراقب شيخه وهي ادور في الحجره وتتجهز ...من الكبت للتواليت للحمام للكبت للتواليت للحمام..حشى...تجهيز الحريم عباله....
بس مراقبتهن مسلية.!!...
وبعد ماخلصت ست الحسن...طلعنا من الغرفه ومن البيت...نحوط في شوارع العين ونحن نسولف ونظحك ونفرفش شوي...
عالاقل نطلع من جو البيت الكئيب...
بالمشاكل الي فيه

اليوم: الاثنين...
المكان: بيت خلفان..
الوقت: الخامسة والنصف عصرا...
-------------------------------------
(شيخة)...

كنت يالسه انا ومهرة وعفرا في الصاله نسولف.... الكل ابتلع جذبه مهرة بانها ماتبا تكمل جامعه ...قرارها وسكتوا عنه...في هالعايله مب مهم عندهم ان البنت تكمل دراسه...بالعكس يايدون يلستها في البيت تتريا نصيبها...!!..
في غمرة سوالفنا سمعنا صوت الجرس مال الباب... كلنا عقدنا حياتنا...مايدق الجرس الا اذا حد غريب ياينا..والا اهل البيت يدخلون سيده..!!..
عفرا: منو ياي احين؟!...
مهرة: اذا حرمه لا تزقرني...مافيني اجابل...
شيخه: اووف ياطبعج الماصخ هذا...
مهرة: مااداني مجابل الحريم ياناس ماداني هب غصب....
كانت مهرة تتكلم وتوايج من الدريشه تشوف الخدامه اللي سايره تبطل الباب...عقبها شهقت وقالت..
مهرة: حرمه....باي باي يا صبايا...
ركظت مهرة لفوق وتمينا انا وعفرا نظحك عليها...!!.. قمنا نحن وطلعنا نشوف منو الحرمه...
كانت ولدهشتي...عمة راشد اخويه...ام محمد..!!...
غريبه مامر على زيارتها ايام الا وهي يايه مره ثانيه..!!..
صح حياها الله فاي وقت بس غريبه..!!...
استقبلناها... ورحبنا بها...
وشفتها تسال عن آمنه ..فنشيت انا ورحت ازقرها لها..وعقب مازقرتها...رحت المطبخ اأمر البشكاره تحط الفواله للحرمه...

وعقب ماتفاولت الحرمه وخذنا علومها وخذت علومنا...صدمتني بسبب زيارتها....
كانت يايه تخطب مهرة لولدها ناصر..!!!....
انصدمت على قد مافرحت... سبحان الله كيف الدنيا صغيره....بس مهرة رافضة فكرة الزواج...
مابتوافق ....
سكت انا ومارمست مول واكتفيت بالابتسام...
بعد صلاة المغرب راحت ام محمد...
كنت بروح اخبر مهرة...بس قررت اني ما اتدخل في السالفه هذي...اصلا سهيل ماعطاني وقت ..بعد صلاة المغرب على طول ياني وقال يالله جان بتسيرين السوق...وانا كنت محتاجه اروح السوق...
مريت على مهرة اسالها اذا بتسير...قالت لا..سالتها اذا تبا شي...قالت لي سلامتج...
خليتها ورحت عند سهيل...
في السياره...
التفت له وقلت له بحماس...
شيخه: قول منو يانا اليوم؟!
سهيل: منووه.؟!.
شيخه: يتنا ام محمد...عمة راشد اخويه...
سهيل: هيييييي...شو فخاطرها اشوفها مكثرة الزيارات..
شيخه: هالمرة زيارتها غيييييييييير.....
سهيل: شو عاد ياني فضول..!!..
شيخه: مهرة...
سهيل: شفيها بعد..!..
استغربت من طريقته بالكلام؟!..ليش جي يقول؟؟ لا يكون حمد خبره بالسالفه اللي صارت وسهيل صار يدري..؟!..معقوله ماقالي..!!..
شيخه: ليش تقول جي؟!..
سهيل: ماشي يالله قوليلي شفيها مهرة.!!
شيخه: ام محمد تبا تخطبها لناصر ولدها....
رفع سهيل حواجبه مستغرب...
سهيل: واللــــــــــــه..!!..نااااااااااااااصر.!!.. .ما اتخيله..!.
شيخه: ليش؟ مايناسبها؟ مب زين..!
سهيل: لا هو مافيه شي ريال والنعم...بس... احسه مكااار...ومهرة بريئة....
شيخه: مزيج حلو...مافيها شي...
سهيل: عمره خمس وعشرين سنه....يمكن سته وعشرين مادري..
شيخه: في ناس فرق السن بينهم اكبر من جي..ومتوفقين....
سهيل: هممممم....اشوفج موافقه...
شيخه: شوف انا الريال ماعرفه انتوا تعرفونه...لكن مهرة حاليا يالسه في البيت لا شغله ولا مشغله..تعرس وتبني حياة يديده...تيب عيال... تحصل شخص يهتم فيها وتهتم فيه....احسن من يلستها في البيت جي ...بصراحه يعني سهيل مظلومه بينكم...
سكت سهيل وماقال شي...كانه موافق على كلامي...
في السوق طنشنا الموضوع...لكن يوم رجعنا للبيت....
قال لي في الطريج...
سهيل: سمعي شويخ...سالفة الخطبه هذي لا تطرينها مول لمهرة...
شيخه: ليش؟!
سهيل: اول نحن نتشاور...عقب ناخذ شورها هي...ماله داعي تعرف من الحين ونحن بعدنا ماقررنا....سمعتي؟!..
شيخه: هذا امر؟!!..
بصراحه من داخلي انقهرت... ماجنه الموضوع يخصها هي بالاساس... شحقه مايبونها تعرف...!!!
سهيل: هي غناتي امر...مباشر.... الخبر هذا مايوصل لمهرة عن طريقج...
شيخه: يمكن تكون درت الحين...!!..يمكن عموه او عفرا يخبرونها...
سهيل: مابيخبرونها لانهم يعرفون القانون هذا ...مش اول مره...!!
التفت لسهيل مستغربه...
شيخه: شوووه؟ شو قصدك هذي مب اول مره تنخطب فيها مهرة؟!..
سهيل: لا طبعا...هذي رابع مره....
شيخه: وينهم؟ ومتى صار ؟ ومنو كانوا....
سهيل: الله يستر عليهم شو نباهم نطريهم... لكن نحن يوم تشاورنا شفناهم هب مناسبين عشان جي رفضنا من دون ماتعرف مهرة...جذي احسن لها عن تقعد تحاتي وتفكر مدة اطول...
شيخه: والله طلعتوا هب هينين...!!..
سهيل: واقضوا حوائجكم بالكتمان..
شيخه: حشى كتمان هالكثر عاد ياسهيل؟..هي المعنية في الموضوع...!! حياتها هذي..
سهيل: يعني هي شو عرفها بالرياييل اللي يايينها عشان توافق او ترفض؟!!...اذا زينين بنجدمهم لها نحن نعرف احسن عنها....
شيخه: مسكينه هالمهرة والله...
مادريت الا بكفخه عراسي...
شيخه: آآآآآآآآي...شو ردينا عالظرب...!!..
سهيل: ههههههههههههههه شو اسويبج مطلعتني مجرم...
شيخه: تراك مجرم...
سهيل: والله...قدها انتي هذي؟
شيخه: هي نعم قدها...
سهيل: زين احين انا اسوق لكن براويج الاجرام في البيت ...!!
قعدت انا اضحك عليه...
لكني نفذت الي طلبه مني وماخبرت مهرة أي شي...
لين مايتفقون هم بالموضوع...
بالنسبه لي انا...اشوفه حبل النجاة لمهرة من هالعايله المجرمه...
صح انهم اهلي...بينهم ريلي...
لكن بصراحه يظلمون مهرة وايد..
--------------------------------------
اليوم: الاثنين...
المكان: غرفة كنه...
الوقت: الثامنه مساءا..
--------------------------------------
(منى)....

يلست اطالع كنه متوتره وانا احس انها متباعده وغير متجاوبه معاي...
اجبرتها اليوم انه نروح لغرفتها نتكلم علىانفراد... حاولت نوره انها تغلس علينا وتقولنا قعدن هني ويانا ...لكني اصريت بانه عندي سالفه مهمة وايد لكنه وغرض ابا اعيطها اياه في هالكيس...

كنه: خير منى... شكله موضوعج وايد مهم...!!
منى: كنه... ليش تعامليني جي...!!.. انتي سامعه عني شي؟!
كنه: ......لا...اعاملج عادي ليش تقولين جي؟!..
منى: والله ماكان...ليتج بي تذكرين...كيف انا وانتي نعامل بعض.... والله كل العايله تدريبنا واحيانا يغارون من ربعتنا...ليش جي تغيرتي...
عقدت كنه حياتها...
كنه: يمكن لاني ماذكر شي...
منى: عنبوو قلبج مايحس انزين..!!...
سكتت كنه وماردت علي وتحاشت حتى انها اطالعني....
منى: عالعموم... انا عندي غرض لج... انتي تدرين ان عرسي قريب....وملجتي بعد اسبوع ونص بالضبط...مب الخميس هذا..الياي....
ابتسمت كنه..
كنه: الله يوفقج...
منى: الجميع ان شاء الله... كنه انتي قبل ماتسوين الحادث عطيتيني صندوق...فيه اغراض خاصه فيج...قلتيلي دسيه عندج وانسيه وانا فعلا نسيته لين ماذكرني يوسف ...قمت ويبته لج...
عطيتها الكيس وانا الاحظ الاهتمام الكبيرعلى ويهها....
منى: انا ماشفت محتوياته لين احين لانج امنتيني عليه...لكن اتمنى اللي فيه يكون من الاهمية بحيث يذكرج شي... يمكن ترجع الامور لمجاريها عقب...
كنه: متى عطيتج انا هالصندوق؟!..
منى: من شهوووور يا كنه...
كنه: ليش عطيتج اياه انتي بالذات..!!
ابتسمت انا لها بعطف...البنت مختبصه فوق تحت ماتعرف منو ربيعها منو عدوها...!!..
منى: لاني توام روحج يا كنه...ومصدر ثقتج... قلت لج مره بس ماصدقتيني الظاهر....
سكتت كنه ونزلت راسها وهي اطالع الصندوق...مب متجرأة تفتحه..
منى: انا اعرف انج متحمسه تفتحينه...وشي طبيعي تبين الخصوصيه...واصلا موصني يوسف اني ما اتاخر وايد لانه الوقت ليل وامي قايلتلي ماقعد عالعشا...عشان جي بخليج...تامرينا بشي؟
كنه: بوصلج لتحت..
منى: لا يلسي..ماريد اتعبج توج راكبه....
وخيت عليها وبستها على خدها....
منى: مع السلامه كنوووه...
كنه: مع السلامه...
خليت كنه ونزلت وسكرت الباب وراها...
يوم نزلت تحت حصلتهن يالسات مثل ماهن..سلمت عليهن ...ويلست وياهن شوي لين مايطلع يوسف من الميلس...كانوا مطرشين لطوووف تخبره...
عقبها خليتهن ورحت مع يوسف....
في السياره..
يوسف: بشري؟
منى: ان شاء الله خير...
يوسف: شوو ما تذكرت شي؟
منى: ماشافته لين احين..عطيتها الصندوق وخليتها تنفرد به وتتذكر على راحتها...
يوسف: اوهوووووووو...
منى: احين انته صابر حوالي شهرين...احين فجاه صرت مستعيل...
يوسف: لاني حصلت امل اتمسك به.. ومتحمس اعرف النتيجه...
منى: انا متفائله..ان شاء الله خير... انااظن ان السي دي موجود...اذا ماذكرها هالسي دي بشي...عيل ماشي مول بيذكرها...!
يوسف: الله لا قاله لا تفاولين....
منى: ان شاء الله خير... يوسف وين ساير؟
يوسف: البيت بعد وين تبين..
منى: شووووووووه...انته واعدني بكارفور يالله ودني ابا اشتري غريضات...
يوسف: اوووووووه مافيني...
منى: فييييك محد قالك توعدني...
يوسف: زحمه في الليل يا منى...
منى: شو عليه انته ويايه...
تافف يوسف وراح لكارفور...غصبن عن خشمه...
--------------------------------------
اليوم: الاثنين..
المكان: غرفة كنه...
الوقت: الثامنه والنصف مساءا..
-------------------------------------
(كنه)..

رجعت اقعد عالشبرية بعد ماقفلت الباب...متحمسه ابا اشوف شو في الصندوق...
ماواحيت اقعد عالشبريه وافتح الصندوق الا وانا اسمع دق...
اوووووفففف..منو هذا...

كنه: منوووه؟
نورة: انا نووووره...
كنه: نوره انا مشغوله احين فديتج عقب تعالي...
نورة: بشوو مشغوله..
كنه: ’آآه...بتسبح..
سمعت هدوء..معناته نوره راحت...
صديت صوب الصندوق وفتحته...
كانت فيه اشياء صغيره وايد..اكثرها اوراق وقصاصات... قريتها بكل فضول... فيه من القصاصات تخص منى...كاني طارتنهن من دفتر او شي ايام المدارس...!!...
لكن اللي اثار فضولي اكثر...كان سي دي... خذته وجلبته بين ايدي... يمكن اغاني.؟..او سي دي كمبيوتر...

كومبيوتر..؟!!....رفعت نظري للكمبيوتر ورحت صوبه سيده مع شوية صعوبه بسبب ريلي...شغلته وحطيت السي دي فيه وبديت اتفحص محتوياته...

محتويات ..زلزلت كياني ....
حسيت اني مخدوعه...غبية...!...
مثل مايوسف كان فكل مكان حوالي ....كان كل شي في هالسي دي بعد...!!...
يوسف..ولد عمي....الانسان اللي انا احبه..!!...
احبه من سنين...
حسيت بصدااع....اسم يوسف يتردد مثل الجرس العنيد مب طايع يوقف في بالي....
مع كل كلمه اقراها في هالملفات...ترجع لي ذكرى من الذكريات....


- سلمتي... فدوة عن راسج...
- منو بتصورين؟ انا؟؟!!..
- نورة تعالي معاي...امايه تعالي معاي..انزين الخدامه...شو باكلج انا..!!!..
- ركبي في الدبة..
- برسب ان تميتي على هالحال...
- شو اطالعين..؟!!..
- نيتي صافية مثل هالماي.... خلج مثلي...
- عقبالج يا كنه...

حطيت راسي عالمكتب وانفجرت بالصياح.....
يوسف.... آآخ يا يوسف... كيف صدقت فيك انته ومنى....
كيف تعرضت للخداع بهالطريقه....
عمري ماكنت مقربه من نوره...ليش قالت لي هالكلام..!!..
ليش شوشت افكاري وذكرياتي...
بسببها هي تاخرت باسترجاع ذاكرتي...لاني كنت في صراع مابين اللي اانا احس فيه ومابين معلوماتها اللي عطتني اياهن...!!
وبظيجه فظيعه قمت من المكتب وطلعت برا وانا اسحب ريلي...
كنه: نووووووووره.....نوووووووووووووووووووووووووره. ...
نورة: هااااااااااااه...
كنه: تعالي اباج ظروري ظروري....
نورة: احمد تحت بسير بعد شوي....
كنه: الحين تعالي مابطول بسرعه اترياج...
ابتعدت عن الباب ..وقعدت عالشبريه وانا ماسكه راسي..متغيظه...مقهووره.....حزيييييييييييييييي نه... ..
كيف وصلت لهالحال..!!..كييف...ليش سمحت لها بانها تغشني جذي..؟!!...
دخلت نوره...وشافت على ويهي اللي شافته وانصدمت..
نورة: شفيج؟
كنه: سكري الباب...
سكرته نوره وتقدمت شوي...
نورة: شفيج...
هاجمتها....
كنه: دامج تعرفين يا نوره زين مازين ان خليفه يموت على بنت عمه...ليش قلتيلي انه يحبني واحبه...!!. هااااااااااه...!!..
انصدمت نوره ..وبطلعت عينها...
نورة: كنه...تذكرتي؟
كنه: على بالج بتم فظلام يعني وبصدق كل كلمه تقولينها لي....عمرج ماكنتي قريبه مني...وتعرفين زين مازين كيف علاقتي بمنى....
عقدت نورة يديها جدام صدرها بغرور وقالت...
نورة: كنت اتسلى فيج... ودامج تذكرتي كل شي شحقه محتشره...خلصت اللعبه...
كنه: بهالبساطه؟!..عنبوو غيرج انا اختج كيف تسوين فيني جذي؟!!...
نورة: تبين تعرفين ليش سويت جذي؟
كنه: ياريت...يمكن اقدر افهم عالاقل...
قالت نوره بوحشيه...وملامحها صارت خشنه....
نورة: لانج يا اختي الغاليه...من استوينا وانتي تسرقين مني كل شي انا ابغيه..... بغيت الجمال...لكن الكل ينجذب لج اول...حبيت ناصر من خاطري لكنه رفضني...من جهة ثانيه انتي ويوسف متفقين وفي النهاية بتاخذينه.... بغيت الجا لج كاخت ..اخبرج اسراري واموري وتخبريني امورج...لكنج طنشتي اختج وتلصقتي فبنت عمج وخليتيني روووحي.... في كل لحظه من لحظات حياتي وانا احسدج ....الكل يحبج....اما انا لا....شوفيج زيادة عني هااااااااااااه....!!

انصدمت من هالكلام القاسي....
كنه: نوره.. انتي اختي...عمري مافكرت اغايظج او اني اقهرج باي شكل.... انتي بس فيج حسد وغرووور كيف تبين الناس تحبج..!!..
نورة: وليش ما اغتر...انا كامله والكامل الله....
كنه: انتي يمكن كامله من برا....لكن من داخل....ولا شي...
نورة: جب...كيف تجرأين تقولين هالكلام...انتي اصلا غيرانه ... صرتي معاقه...يوم بتصح ريلج بتمين تعرين...وعقب محد بياخذج...وبتحسين باللي انا احسه...
تالمت...هذا كلام ينقال من اخت لاختها..!!...
لكني رفضت اني اتاثر اكثر من جذي....نوره ماتعني ولا كلمه تقولها....نوره مريضه...
كنه: اظن ريلج يترياج تحت نوره ...الله يحفظج...
اطالعتني نوره من فوق لتحت...
نورة: اونج تروغيني...مادري شو مخلنج ميته فيه هذا يوسف...يكون فعلمج انا اللي خبرته عن ملفاتج في الكمبيوتر وقلت له يشوفهن..عشان جي لازم تكونين شاكره لي لاني لفت انتباهه لج..والا هو مبونه مايحس تجاهج باي شعور...
غمضت عيني وانا احس بالم اكثر عن قبل.... من متى وهي تحاول تهدم اموري...!!..
كنه: شكرا...
صرخت نوره...
نورة: اكرهج...اياني واياج تكلميني مره ثانيه او تسلمين علي...اكرهج...تسمعين...!!
طلعت نوره من غرفتي كانها الاعصار...!!...
اما انا فقعدت اصيح عالحال اللي وصلت له...صح تذكرت...لكن..فقدت اخت..!!..
-------------------------------------

اليوم: الثلاثاء...
المكان: ميلس بيت خلفان...
الوقت: التاسعه مساءا...
-------------------------------------
(سهيل)....

اطالعت حمد اللي كان يراقب ابويه وهو يطلع من الميلس.... جمعنا ابويه عشان يشاورنا في خطبه مهرة... حمد كان متحمس... انا قلت له بتخبر عن الريال عشان ارضي ضميري...وبرد عليهم خبر... وأيّــد ابويه الفكره وشجعها...
وراح عنا عشان يرتاح.....
قلت لحمد..
سهيل: اشوفك وايد تحمست....
حمد: ليش ما اتحمس...يت من الله يا سهيل...
سهيل: شو قصدك...
حمد: راحة البال يت من الله...من كم يوم وانا مب رايم ارقد وانا خايف على مستقبل هالاخت... وشوف الحين شو صار...!!.. الله طرشه لنا من السما... خلنا نيوزها...
سهيل: بايع اختك انته؟!
حمد: ليش انته شايف على ناصر أي عيب؟
سهيل: ماعرفه زين عشان اقولك...بس فارق السن...ومهرة وايد بريئه احسها عليه...
حمد: فارق السن مب مهم بالعكس جي احسن..ناصر عاقل وبيصبر على يهالتها ..شوي شوي بتكبر...وبتتعدل... اما بخصوص انها بريئه انا ماشوف ناصر مجرم....عشان تقولي بريئه عليه...
سهيل: والله مادري... لازم اتخبر....
حمد: تخبر كيفك...بس انا اقولك مابتحصل شي..عنبوا من متى انا ربعة وياهم...
سهيل: واذا مهرة رفضت...
حمد: مب على كيفها ترفض...
سهيل: شو يعني بتغصبها؟!..
حمد: هذي ياهل شو عرفها بمصلحتها..مابتحصل احسن عن ناصر واهله يحشمونها... فكر يا سهيل...فرصه يمكن ماتتكرر....
سهيل: والله اختي مب بايره وانته تعرف هالشي...وتعرف انه يوها خطاطيب كم مره..
حمد: ادري لكن هالكلام قبل حركاتها في الجامعه....تظمن انته اييها واحد زين بمواصفات ناصر واهله عقب كل الرمسة اللي طلعت عليها؟ العين صغيره يا سهيل والاشاعات تسري فيها بسرعه..
سهيل: يعني تبانا نعطي موافقتنا ويصير المووضوع رسمي..عقب نحطها بالواقع.!!..حشى يابوك لا الدين يرضى ولا ضميري انا يرضى...اذا مابتقولها انته انا بقولها وبشاورها...
حمد: خلها عليه انا بقولها...
سهيل: عشان ترص عليها وتجبرها...
حمد: قلت لك خلها علي.... شفيك دومك ماسك عالوحده....خلاص انته روح تخبر عنه كيف ماتبا...وانا بشاور مهرة...على يوم الخميس ان شاء الله بنرد عليهم خبر...
سهيل: انته قايل لعفرا وعموه مايخبرنها...
حمد: شي طبيعي...ان تسرب الخبر تراه من شيخه...
سهيل: يكون فعلمك انا موصي شيخه ماتقول شي قبل ماتعرف انته اصلا بالموضوع... لا ترد على حرمتي...
حمد: انزين انزين انزين..ريلاكس...
سهيل: انزين وسيف...مابنخبره؟
حمد: ييييييييييييييييه يا انته...من متى اليهال بعد يشاورونهم..!!...خله يجابل دراسته هذا ابرك له...
سهيل: مسكين تراه قام مايطلع من كثر ماهو خاش راسه فكتبه ..
حمد: والله قام يدرس؟!
سهيل: هي والله ...تاثير مبارك عليه هذا...خلاه يدرس...انا اروحي مستغرب..
حمد: زين عيل خله لاهي بدراسته مافي داعي نشغل باله بهالامور..اذا صار الموضوع وواافقنا بنخبره...قبل مايصير الموضوع رسمي...
سهيل: وايد تسلطي انته...
قام حمد من الكرسي وقال وهو يطلع..
حمد: اخوكم العود وولي امركم من بعد ابويه الله يطول بعمره.... لازم تكون كلمتي مسموعه كيفي...!
بالجمله .."البايخه"...خلاني وطلع....
اما انا فتميت افكر واعيد وازيد في سالفه الخطبه هذي...مادري كيف احسها مب متكافئه....احس فيها شي غلط.... لو يوسف اللي ياي خاطب مابستغرب...بس ناصر..!!..
قلبي مب مطمنني...!!..
لكن ان ماحصلت عليه عيب....
مابيكون لي مجال غير الموافقه مع حمد...
------------------------------------------
اليوم: الثلاثاء...
المكان: سيارة يوسف..
الوقت: الحادية عشره مساءا..
------------------------------------------
(يوسف)...

وقفت السياره في البيت وانا اقول لامي ومنى...
يوسف: تووووووووووووووووبه...اسير وياكن دبي توووووووووووووووووووووبه....
منى: هههههههههههههههه حرام عليك منو بيوديني يعني؟!..
يوسف: مالي خص يابويه هلكتني صدق اليوم....
نزلنا من السياره انا وامي ومنى اللي كانت شاله اكياس شكثر... كسرت خاطري...
يوسف: هااتي عنج...
خذت عنها نصهن وخليت لها النص... كان احساسي بانه منى خلاص بتملج وبتعرس قريب كان احساس غريب... زعل لاني مابشوفها في البيت عقبها مثل الحين...وفرح بان اختي استقرت امورها... الله يوفقها مسكينه...
اما بخصوص كنه...ماسمعنا عنها شي من امس... طبعا بسبب غيابنا عن العين طوول اليوم.... مانعرف شو نتيجه تسليم الصندوق...هل اذكرت شي او لا...
بس معقوله مابيخبرونا لو اذكرت؟؟..يمكن خبروا ابويه وابويه ماقالنا؟؟!!..
كل شي جايز...
ركبت فوق مع منى وخلينا امي تقفل الباب...حطيت الاكياس في حجرة منى...
منى: يعطيك العاااااااااااااااافيه تسلم لي والله ياخويه...
يوسف: الله يسلمج... تصبحين على خير انا واحد منهد حيلي...
منى: سلامتك ياخويه وانته من اهل الخير...
خليت منى ورحت عنها غرفتي....
تسبحت...وبعد السبوح حسيت بشوية نشاط خفيف... لو انسدحت بقعد الا اتجلب...قررت اني اشتغل شوي عالكمبيوتر...
فتحته...وشيكت ايميلاتي....
وهناك كانت الصدمه...!!
وصلتني رساله من ايميل كنه..... كنه من فقدت الذاكره وهي ماتدخل النت لانها ماتذكر باسووورداتها...كيف عيل طرشت لي....
لا يكون...!!
كنه تذكرت.!!....فتحت ايميلها بسرعه وانا عيوني تاكل حروفه اكل...
كانت رساله بسيطه...
" ولد عمي يوسف...
ادري انه هالرساله بتكون مصدر احراجي الدائم منك...لكن حرمان دام شهرين عشتهن بظلام يدفعني اني اطرشها لك....
فهمت اخيرا نظراتك العتبانه لي...عرفت ليش ما تتحمل تتواجد فمكان واحد معاي وانا ما اذكرك....
فهمت ليش قلت اللي قلته اول ماشفتني في المستشفى....!!
بشاره لك...
نقدر احين نرتاح يا يوسف....
طبعا كنت بقولك كلمه في هالرساله....لكني بصراحه استحي اقولها...انته بروحك بتفهمها..."

ظحكت انا بفرح غمر نفسي بشكل.... كنه تذكرت....تذكرت كل شي... وفوق هذا...كانت بتقولي احبك..!!
ماصدق ...ماصدق...
قمت من الكرسي وطلعت برا الغرفه...ومن غرفتي لغرفة منى...دقيت عليه الباب بشكل متواصل...
فتحت هي الباب معصبه..
منى: حد تم في البيت ماوعيته؟.!!
تساندت انا على اطار الباب وانا ابتسم....
اطالعتني هي بتعجب...
منى: شفيك؟!...
يوسف: كنه..
منى: شفيها..؟!
يوسف: تذكرت يا منى...تذكرت كل شي...!!..
شهقت منى بفرح...
منى: قول والله...
ظحكت انا بفرح... اعرف شكثر تعني كنه لمنى.. هي كانت تعاني مثلي تماما...
يوسف: والله..طرشت لي رساله...اظني لو تفتحين ايميلج بتحصلين رساله منها بعد....
مادريت الا وبمنى طايحه بحظني من وناستها....
فعلا يا كنه...
احين بنرتاح...!!
----------------------------------

نهاية الجزء الثامن والثلاثون

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 18-05-08, 07:30 PM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68699
المشاركات: 37
الجنس أنثى
معدل التقييم: عذبة الروح .. عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عذبة الروح .. غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تسلم ايدك على القصه الفنااااانه
جونااااااااااااااااااااان

لا تطولين بليييييييييييييييييييز
متحمسييين


دمــــــ بود ـــــــــــت

 
 

 

عرض البوم صور عذبة الروح ..   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة العيناوية, موعد مع السعادة, موعد مع السعادة للكاتبة العيناوية, قصة موعد مع السعادة, قصة موعد مع السعادة للكاتبة العيناوية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:29 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية