لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-05-08, 12:41 AM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45538
المشاركات: 2
الجنس ذكر
معدل التقييم: lm3h عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
lm3h غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشكووره ياقلبي على النقل بس أنا اذكر ان الكاتبه ماكملت القصه؟؟؟
القصه كامله عندج؟

 
 

 

عرض البوم صور lm3h   رد مع اقتباس
قديم 08-05-08, 03:53 AM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة lm3h مشاهدة المشاركة
   مشكووره ياقلبي على النقل بس أنا اذكر ان الكاتبه ماكملت القصه؟؟؟
القصه كامله عندج؟

لسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

العفو lm3h

القصة كاملة ... وبانزلها كاملة ان شاء الله


شكرا على مرورك

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 08-05-08, 04:00 AM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الجزء 28

 

بسم الله الرحمن الرحيم


الجزء الثامن والعشرون..
----------------------------
اليوم: الاربعاء..
المكان: بيت خلفان..
الوقت: الواحدة ظهرا...
-----------------------------
(سهيل)...

دخلت بيتنا وانا ماسك راسي واهوس عليه ....فيني صداع حاد..وهالشي اللي خلاني اطلع من دوامي من وقت اليوم...
حصلت عمتي يالسه في الصاله...
وبعد السلام...
سهيل: عمووه عندج بنادول.؟!.. راسي بينقع...
آمنه: هي نعم عندي...لحظة بييبلك..
وبعد ماكلت البنادول يلست عالكرسي ارتاح..فكرت اروح انسدح لين مايزقروني للغدا...رغم ان التفكير بالغدا يابلي لوعه الجبد..لاني ماشتهي...لكن مع ذلك احس بطني خالي ولازم اكل شي...
لكن قبل ما انفذ اي شي...سمعت جرس بابنا يرن...
عقدت حياتي... هذا مب وقت رجعه سيف من المدرسه.. ولا وقت زيارات..!!!...
آمنه: منوو ياينا هالحزه؟..
سهيل: مادري...آآآآآآآآآآآه يالتعب اللي فيني... بقوم اشوف منووه..!!..
طلعت من الصاله وسكرت الباب وراي ومشيت للباب الرئيسي...وفتحته...
اطالعت الرياييل اللي واقفين جدامي باستغراب تام...
ملامحهم مثلنا..اماراتيين اقصد..لكنهم لابسين بناطلين وقمصان.... واحد كبير في السن ...مب كبير وايد ...والثاني اصغر سنا...توه في العشرينات يمكن...
سهيل: مرحبا الساع....
اطالعت فعيونهم مستغرب..كلهم لهم نفس النظره...نظره لهفة..حماس..مادري... تكلم الريال الكبير وقال..
الريال: السلام عليكم...
سهيل: وعليكم السلام والرحمه ياهلا...
الريال: آآآه...هذا بيت خلفان الـ.....؟؟!..
سهيل: هي نعم هذا بيته...
ابتسم الريال وقال..
الريال: منوو الريال.؟!...
ابتسمت انا بعد رغم اني بصداعي هذا ماكان لي نفس..
سهيل: وياك سهيل بن خلفان....
توسعت ابتسامته وامتدت ايده بحركه غريبه كانه يبا يلمس ويهي او كتفي او شي...لكنه تراجع ورجع نزلها...
استغربت...كانه اللي اشوفه فلم...
الريال: والنعم ... انا يابر وهذا ولدي مبارك...
مد مبارك ايده وسلم علي مع ابتسامه وسيعه..
مبارك: هااااااي... آي مين... شحالك؟؟!!.. عساك طيب؟
عقدت حياتي وظحكت غصبن عني... هالولد صاحب العيون الخضراللي لونهن مايل للرمادي.. غريب شوي...لكن شكله مالوف..!!..
سهيل: بخير الله يعافيك ...ومن صوبك....؟
مبارك: آم اووكي. ربي يسلمك...
التفت يابر لولده يطالعه بنظره غريبه...حسيت انها نظره عتاب...!! او مثل الواحد المتنرفز جي..
سهيل: قربوا..حياكم الله..
يابر: نقدر ندخل شنطنا ...التكسي راح مانروم نخليهن في الشارع...!!
سهيل: اكيد اكيد... خل عنك انا بشلهن...
ورغم اعتراضه لكن انا ومبارك الغريب هذا...تعاونا على حمل الشنطتين الكبار اللي كانن برا..ودخلناهن للحوش عدال الباب...وبعدها قربتبهم داخل الميلس... واتصلت بعمتي قلت لها اطرش الفواله مع الخدامه...
وبعدها التفت مرتبك للرياييل...انا ماعرفهم ...اول مره اشوفهم...لكن اشكالهم مب غريبه كاني شايفنها مكان.. يشابهون حد...بس منووه..!!!!..
سهيل: حيالله من يانا... شكلكم يايين على طول من المطار....!!
ابتسم يابر وقال..
يابر: صح كلامك... تونا واصلين من المطار...يايين من لندن... !!.. وين ابوك؟ خلفان...
سهيل: الوالد مب موجود في البيت حاليا... آآه.. سمحلي عالسؤال لكن..ماعرفتك..انته ربيع ابويه والا شي؟....
ابتسم يابر بارتباك..بينما مبارك تم يطالعني بفضول...
يابر: لا انا مب ربيعه... انا ....انا نسيبه..!!..


اختفت ابتسامتي عن ويهي....شو يقول هذا.؟؟..احين يبا يقولي ان ابويه متزوج وحده غير امي.؟؟؟... والا من وين يا هالنسيب هذا..؟؟؟ شو يقول هذا اكيد تخبل....!!

سهيل: شوو؟!!...نسيبه؟..
يابر: انته ماتعرفني...بس مادري جان سمعت بي... عالعموم..وين مريم؟...

حد غرس سكين في قلبي؟..والا يتراوالي؟..
حسيت بالم ماتتصوروونه.... ليش هالريال ذكر اسم امي؟؟... امي ماتعرفه هذا...هو من وين يعرفها؟ وفوق هذا يقولي نسيب ابويه؟؟....
قلت له بانفعال غير مقصود..
سهيل: شو تبا بامي؟؟؟
ابتسم يابر..
يابر: ابا اسلم عليها...متوله عليها وايد..
تميت ساكت مب عارف بشو افكر او شو اقول....
ركزت انظاري على ويه يابر احاول استشف منه بواطن الامور...احاول اعرف شو يقول هذا وشو يقصد بكلامه وليش يسال عن امي؟؟؟...
فجاه قال لي بصوت واطي والخوف واضح على ويهه...
يابر: انا خالك يا سهيل...
سهيل: لا..
قمت من كرسيه وانا اقول هالكلمه الصغيره اللي طلعت مني بدون ما حس....كنت رافض اللي يقوله ورافض اللي اسمعه باذني...ورافض وجوده هو ومبارك هذا هني فبيتنا....!!..
ليش يا هذا ...يا وعق عليه كلمتين زعزعت كل شي فحياتي كنت اظن اني اعرفه عدل...طلعت مب عارف حياتي زين..!!!... انا خالك.؟؟؟.... من وين طلع هالخال؟.. امي ماعندها خوان غير خالتي...ماعندها حد وماكد ذكرت حد...
تراجعت بعيد عنهم بخوف..لكن عيني كانت متعلقه فيهم ...
قام يابر وتقرب مني ومسكني من كتوفي بقو...
يابر: انا خالك ياسهيل... انا اخو مريم امك... سافرت بريطانيا من 27 سنه..يوم كنت انته فبطن امك...سافرت ومارجعت للبلاد الا فيومك هذا..وما استغرب ان مريم ماذكرتني جدامكم...

تنفست بصعوبه وبعدت ايده عني بنفوور..
سهيل: غلطان انته غلطان... انا عمري 24 سنه...
عقد يابر حياته وقال..
يابر: عند اخو؟..
غمضت عيوني بالم...يقصد حمد....فعلا حمد عمره 27 سنه تقريبا... اكيد يقصد حمد...قلت له بكراهية..
سهيل: حمد..
ابتسم يابر...
يابر: ماشاء الله على مريم صفت الاولاد ..بارك الله فيكم...ارتاح ياولدي وخلنا نتفاهم على كل شي...
مسكني من ايدي وسحبني ويلسني عالكرسي غصب...اما انا فكانت فعلا ريلي ماتشلني من هالاخبار اللي سمعتها... صداعي زااااد اضعاف..احس فعلا ان راسي بينقسم نصّين...
قعدت اطالع يابر وولده مبارك برعب ونفور واضح...
كرهتهم...!!!
وين كانوا طول هالمده..!!!...

يابر: انا بأجل شرح اوضاعي وحياتي لكم لين نتجمع كلنا.. لاني ماحب اعيد كلامي وايد...لكن اللي اقوله لك صدق واتمنى انك تتقبله ...انا خالك... وخالك الوحيد.... انا كنت الاخو الوحيد لمريم امك وميره خالتك.. صح شحالها خالتك..؟ عرست؟؟.. مادل بيتها ولا عرف وين ساكنه... سرت بيتنا الجديم لكني حصلته ماجر.. ادري ان ابويه وامي توفوا سمعت خبرهم وانا متغرّب.. لكني توقعت تسكنون فيه ماتخلونه لاني احيد بيتكم هذا صغير لكن الظاهر انكم وسعتوووه وسويتوا تغييرات فيه.....وينها هي؟
قلت له ببرود وانا يئست من اني افهم اي شي من اللي يقوله هالريال الغريب علي.....
مب فاهم شي ولا بفهم....ولا اريد افهم...
سهيل: منوه؟
يابر: خالتك ميره...شحالها؟
سهيل: بخير..
يابر: عرست ؟ عرست صح؟
سهيل: هي معرسه.. ريلها خليفه الـ... وعندها ثلاث عيال كبار ماشاء الله....
ابتسم يابر ابتسامه واسعه... ابتسامه مثل ابتسامه امــ..... لا...لا ياربي لا...توني بس عرفت منو يشابهون... يابر وولده كلهم لهم نفس الملامح اللي تحملها امي وخالتي ميره...!!..
يابر: ياحليلها ميره تستاهل... كم عيال عندها؟
سهيل: فاطمه العوده معرسه وساكنه في دبي..وبعدها راشد اكبر مني بسنه مب معرس...وعقب شيخه ..بعد مش معرسه..
يابر: ماشاء الله...وانتوا؟
سهيل: نحن شوو؟
يابر: كم انتوا؟؟ منو خوانك؟
سهيل: حمد.. معرس من فتره قريبه... وانا... وبعدي مهره توها في الجامعه... وعقب سيف..ثانويه عامه...بس
يابر: ماشاء الله.... سهيل... ازقرلي مريم...ابا اسلم عليها.. من سافرت وهي زعلانه علي حالها حال ابويه وامي الله يرحمهم... وماتهون عليه بصراحه... لا تقولها اني انا بس قولها ريال بيسلم عليج لانها مابطيع تشوفني...

حرقتني عيوني...حسيت ان الدموع بتتجمع فيهن... يطلب شوفه امي...مايدري انها ماتت..!!... كيف اقوله انها ماتت.؟!!.. ريال توه ياي من الغربه متوله على اهله اقوله ماتوا؟...يارب ساعدني لاتحطني بموقف مثل جي...
وكان ربي سمع دعواتي ... سمعت صوت سياره تدخل البيت...
سهيل: آآه..لحظة شوي..بشوف منو ياي..
قمت من قعدتهم وطلعت برا الميلس وانا اغمض عيوني بشده وافتحهن عشان امنع دموعي من انهن يتجمعن...
فعلا كان ابويه... ومعاه سيف..اللي الظاهر انه تلاقى معاه في الطريج ويابه وياه...
سهيل: ابويه...تعال رياييل في الميلس...
عقد ابويه حياته ونفس الشي سيف مستغربين منو هالرياييل اللي يايين هالحزه...
يا ابويه وسيف ودخلوا الميلس معاي...لكن ابويه ماتخطى عتبه الباب من الصدمه اللي بانت على ويهه...!!
---------------------------------
اليوم: الاربعاء...
المكان: بيت خلفان..
الوقت: الواحدة والنصف ظهرا..
--------------------------------
(سيف)....

كنت ماسك كتبي وانا اطالع الرياييل باستغراب...واطالع ابويه باستغراب اكثر واكثر....
التفت لسهيل ابا احصل تفسير معين...لكني حصلته يطالع ابويه هو الثاني بتوتر واضح...!!!!

شو السالفه.!!! حد يخبرني...

كان المفروض اني اسلم ..اتكلم...اي شي...لكن موقف ابويه سكتني...
وتعاديت منهم وتوترت انا بعد...
كان الريال االلي باين عليه اكبر من الثاني واقف وهو يطالع ابويه بعيون تلمع وابتسامه كبيره... وابويه بعيون تلمع صحيح ...لكن من دون ابتسامه... والذهول مرتسم على ويهه...وبعد دقايق..قال ابويه باستغراب واضح..
بو حمد: يابر..!!!!...
يابر: هي ياخليفه...يابر... بعد كل هالسنين...
تنفس ابويه بحده ومد ايده لجدام بعد مابدت الابتسامه ترتسم على شفايفه وتنور ويهه...
حظن الريال اللي اسمه يابر بقوو وشده....
خيم علينا الصمت...وعليهم بعد... تموا جذي متلاويين وكل واحد يربّت على كتف الثاني ... وبعد مافجوا عن بعض.. كانوا مازالوا متماسكين كل واحد ماسك كتف الثاني كانهم مايبون يفجون بعض من زود الوله...
وانا فاج حلجي مستغرب...تقربت ودخلت..حطيت كتبي عالطاوله... وسهيل راح ووقف جدام كرسي بعيد....كانه بهالطريقه يبعد نفسه عن الموقف كامل...
اطالعت الريال اللي شكله صغير ...وغريب...عيونه خضر...بسم الله الرحمن الرحيم....من وين يايين هذيلا..!!..
مديت ايدي له وانا ارسم ابتسامه على ويهي...سلم عليه هو بنفس الطريقه والبلاهه...
مبارك: سيف..!!!..
عقدت حياتي...لا ويعرفني بعد؟...
سيف: هي نعم انا سيف....
مبارك: انا مبارك...شحالك؟
سيف: بخير الحمد لله شحالك انته؟
مبارك: great,...
التفت مبارك وهويحط صبوعه الابهام داخل سير بنطلونه الجينز ليابر وابويه يطالعهم وهو واقف باسترخاء .. وانا تميت اطالعه هو... بالاخص عيونه.... حلو الكلب... من وين يا هذا..؟!!.
سالت نفسي هالسؤال للمره العاشره... منو هالناس؟!.. موقف ابويه غريب جدا...
بو حمد: شحالك يا يابر...والله زماااان عنك ياريال...
يابر: هاي الدنيا وماتسوي..انا بخير وسهاله..شحالك انته وشو الدنيا وياك...
بوحمد: مانشكي باس ياخوي...نقصتنا شوفتك بس...والحمد لله انك فكرت بالزياره..
يابر: انا رجعت للبلاد كليا ... مابرجع اسافر ...انا ياي عشان استقر في البلاد مره ثانيه...
توسعت ابتسامه ابويه اكثر واكثر...
بوحمد: والله فرحتني بهالخبر...والحمد لله عالسلامه...
يابر: الله يسلمك ياخلفان... هذا ولدي مبارك...
التفت ابويه لمبارك...
بو حمد: ماشاء الله ...ماشاء الله ...
ونفس الشي..خذ مبارك بحظنه لكن ابتعد عنه بسرعه ...
بوحمد: شحالك ياولدي؟
مبارك: بخير الحمد لله شحالك انته خالي؟
بوحمد: طيب وفرحان بشوفتكم والله... يابر.. سهيل اظني وعرفته...هذا ولدي سيف اصغر واحد...
تقربت انا من يابر ووايهته...
يابر: شحالك ياسيف....؟
سيف: بخير وسهاله شحالك انته ربك بخير؟
يابر: بخير وعافيه الحمد لله...
بوحمد: استريحوا استريحوا...
وبعد مايلسنا...عق ابويه فويهي قنبله....مابعدها قنبله...
بوحمد: سيف... يابر تراه خالك اخو امك...
تميت ساكت مب عارف شو اقول ...وشو افهم...!! ابويه خرّف الظاهر...
سيف: هاه؟!
بوحمد: مثل ماسمعت...
وشكله يتوقع مني اني استوعب بسرعه وبشكل طبيعي...طنشني والتفت ليابر..
بوحمد: متى واصلين يا يابر؟
يابر: من ساعه تقريبا او ساعه ونص...
حسيت بنفسي اختنق... شو يقولون هذيلا....انا بحاجه لتفسير...
سيف: ابويه...!!
قاطعني سهيل وقال..
سهيل: سيف...تعال ابغيك شوي...
وحسيت من كلامه ان هو الي بيشرح لي ...
طلعت معاه لبرا الميلس...
سيف: سهيل..شو يقول ابويه..؟؟. سمعته؟؟..اون هذا خالي.؟؟
سهيل: الظاهر ان كلامه صدق...يابر هذا خالنا...ومبارك ولد خالنا...
سيف: بس كيف.؟؟؟.. ماكنت ادري ان امي عندها اخو...
سهيل: دام انا مادريت كيف انته بتدري..؟؟؟.. الظاهر ان يابر هذا سافر من 27 سنه حسب ماقالي...يوم كانت امايه حامل بحمد... وحسب مافهمت انه يدي ويدتي من امي..وامي..كانوا زعلانين عليه يوم سافر ..وتموا زعلانين عليه.. عشان جي محد ذكره جدامنا... ولا درينا بان عندنا خال..!!..
مديت ايدي وسحبت سفرتي من راسي وانا احس اني مختنق ومدوخ...
سيف: معقووله ياسهيل..؟!..معقوله هالكلام..!!!...
سهيل: الظاهر جي ياسيف...ولازم نتقبل هالفكره....
سيف: ماقدر...ماقدر...وين كان طول هالسنين... ليش مايسال عنا...عنبو ماعنده اهل ؟؟..شو من الدم فجسمه هذا..
سهيل: مادري والله بروحي معصب من هالشي...واللي قاهرني انه حتى مايدري ان...ان امي توفت...يسال عنها ويبغي يشوفها...كنت على وشك اني اخبره بانها ميته لو لا ان ابويه وصل الحمد لله...بخلي هالمهمه عليه هو...انا ماقدر بصراحه...
انصدمت...
سيف: عنبوو حتى مايدري بوفاة اخته؟؟؟؟..
سهيل: مايدري ياسيف... كان قاطع اهله نهائيا...عنبوا ماكان يدري ان خالوه معرسه اصلا ..تم يسال عنها عرست والا لا...
سيف: لهالدرجه..؟!!!..
كنت حاس برعب وقهر فظيع...
هز راسه سهيل باسف..
سهيل: لهالدرجه...وانا حاس ان السالفه فيها اكثر من جذي... قال لي مابشرح شي لين مانتجمع كلنا عشان مايعيد كلامه لكل حد....
سيف: يقصد نحن وقوم خالوه؟
سهيل: اظن..!!
وبعد ماتمالكنا اعصابنا..رجعنا دخلنا الميلس...
حصلنا ابويه قاعد بحزن... ومبارك نفس الشي.. اما يابر فكان حاط راسه بين ايديه والدموع على ويهه...
ادركنا ان ابويه خبره بوفاة اخته...
وبعد المناقشات بيني وبين سهيل وابويه... خذنا شنطهم وحطيناها بغرفتي... وسوينا درب ليابر وولده مبارك وخليناهم يرتاحون في الغرفه ...لين وقت الغدا... اما انا فبقعد في حجرة سهيل هالفتره...شونسوي بعد مجبورين....!!
اما عمتي وعفرا ... فكانن في ذهول تام من هالريايل اللي دخلناهم بيتنا بهالطريقه...!!!
وكنا انا وسهيل متعايزين بانه نشرح لهم اي شي....بالتالي توجهنا للطابق الفوقي..دخل سهيل غرفته..ودخلت انا غرفة مهرة ارتاح فيها شوي على انفراد... مستغل فرصه غيابها عن البيت...عشان افكر شوي باللي صار فينا اليوم..وجلب حياتنا فوق حدر..

اليوم: الاربعاء..
المكان: في احد فنادق حلب..
الوقت: العاشره صباحا بتوقيت سوريا..
---------------------------------
(ناصر)...

وقفت جدام عبد العزيز اعرض نفسي بطريقه مضحكه...
عبدالعزيز: اووش اووش ياخطير...كاشخ بصراحه ..
ناصر: ههههههههههههه ظنك؟ ..
عبدالعزيز: هي والله..ههههههههه...
ناصر: انزين عاد تراني ميت يوع...
عبدالعزيز: محد قالك امس ما تعشيت في الطياره... ويوم وصلنا بعد ماطعت تاكل شي وسيده رقدت...
ناصر: كنت تعبان ومتعايز عن الاكل... المهم يالله ننزل نتريق تحت...
عبدالعزيز: يالله..
قفلنا الغرفه ورانا ونزلنا انا وعبدالعزيز تحت.. لمطعم الفندق..
بعد ماوصلنا امس لسوريا كان الوقت ليل تقريبا ...وانا كنت ميت من التعب.. حجرنا انا وعبدالعزيز غرفه وحده بسريرين ..اما علي فحجز له غرفه هو وحرمته وعياله وباتوا فيها ..وقاموا اليوم من الصبح ووداهم صوب اهلهم...وقال انه بيتلاقى ويانا وقت الغدا ...
بعد ماترست بطني وتريقت انا وعبدالعزيز..طلعنا من الفندق وتمشينا حواليه لين الغدا...
بصراحه الجو هني برايي انا ..رائع... ابرد عن الامارات وجو منعش وحلوو يعني...
الناس هني اشكال وانواع...كل الاصناف تحصلها موجوده ....
شدتنا المناطق القديمه وتمشينا فيها لاكثر من ساعه ونص...
وبعد مارجعنا الفندق..قررت اتصل باهلي اللي ما اتصلت بهم لين احين اطمنهم علي...
ولاني ماكنت ابا ارمس وايد...اتصلت بيوسف..طمنته علي وخبرته انا وين موجود وفي اي فندق.. وسالته عن حالهم وخصوصا حال مايد...وعرفت انه بيطلع ورا باجر..الجمعه...بعد مايسوون له فحص اخير لكتفه وراسه.. اللي شاكين ان الظربه اثرت عليه اكثر مما كانوا يظنون ..لانه مايد كان يعاني من دورة راس دايمه..لكنهم طمنوهم بانه ماشي خطير ان شاء الله..
سكرت وانا احس براحه نفسيه...حلو الواحد يوم يحس انه بدون التزامات...وبلا ويع راس... ياي عشان يستانس وبس...
والحلو ان الجو فعلا يشجع عالوناسه..ومعاي هالناس الطيبه...!!..

عالغدا كان علي معانا ...يسولف عن المناطق اللي بنسيرلها باجر...
عبدالعزيز: شحقه مابنسير مكان الليله؟؟؟
علي: لا الليله عازمنكم عمي عالعشا...
ناصر: عازمنا عالعشا..؟؟؟...
علي: هي...عمي انسان كريم بشكل ماتتصوره هههه...ونفس الشي عياله الثلاثه...
سكت وانا مستحي ارفض الدعوه... ومستحي في نفس الوقت اني اسير... ناس ما اعرفهم ... كيف بقعد معاهم... لو كانوا مواطنين ممكن اتاقلم بسرعه...لكن بصراحه ماتعودت اقعد مع ناس غير... صح مافيها شي وعااادي... وعلي يمدح فيهم دايما... لكن المساله بكل بساطه اني مب متعود...!!!
لكن لكل شي تجربه اولى... مابتظرني التجربه...بنسير وبنشوف...
وبعد الغدا المنوع اللي كلناه...طلعنا مره ثانيه نتحوط في المناطق ومعانا هالمره علي... اللي كانه مرشد سياحي... يعرف اغلب الاماكن...
باختصار...
حسيت اني برتاح هني...مدينه جميله وهادية...
---------------------------------
اليوم: الاربعاء..
المكان: المستشفى..
الوقت: السادسه مساءا..
-------------------------------
(يوسف)...

سلمت على مايد والشباب اللي عنده وطلعت عنهم ساير البيت...
اول ماطلعت من غرفة مايد.. طلعت كنه وهي شاله صحن فيه حلاوه مغلفه... اطالعتني بعيون بريئه وقالت..
كنه: بتروح؟!.
وقفت جدامها ..
يوسف: هي بسير..شي تبين؟
ومديت ايدي لصينية الحلاوه وخذت منها وحده فتحتها وكلتها...
كنه: لا ماريد منك شي...
عيبتني الحلاوه ..مديت ايدي مره ثانيه وخذت وحده غير..
يوسف: حتى لو طلبتي شي مابييبه لج...
بعدت كنه عني الصينية بعصبيه وقالت..
كنه: مبونك بخيل... اييه لا تاكل الحلاوه حق الحريم هذي...
يوسف: احين انا الي بخيل والا انتي يالزطّيه...
كنه: لا تسب..
يوسف: وانتي لا تستوين وقحه بتعاملج...
بطلت كنه عيونها وقالت..
كنه: انا احين وقحه؟ مادري منو اللي وقح...
يوسف: شوو شووه؟..احين تقولين اني انا وقح بعد ماتستحين انتي؟؟؟
كنه: انته اللي بديت...
يوسف: لانه انتي مافيج سنع... عيل انا اسالج شو فخاطرج تقوليلي ماريد منك شي.؟!!!...
كنه: لاني ماريد منك شي..
يوسف: الناس يقولون سلامتك...مب ماريد منك شي..
كنه: والناس يقولون بعد شو في خاطرج بنت عمي..مب شو تبين..؟!!..... عشان جي قلت لك ماريد منك شي ... معناته انته كلامك غلط..
يوسف: ترا لسانج طال كنووه.. انتبهي..
قالت بدلع..
كنه: شو بتسوي يعني.؟؟.. بتظربني؟
يوسف: شو رايج بـــ اذبحج..؟!..
كنه: هههههههههه جــــــرّب..
يوسف: فيوم ثاني ان شاء الله احين انا مستعيل... جلبي ويهج...
وقبل ماروح خذت لي حلاوه زياده بالغصب من عندنا وحطيتهن فمخباي وانا اضحك.. وهي محتشره.. ورجعت للمطبخ تعيد ترتيب صينية الحلاوه عشان مايبين انها ماخوذ منها شي...
اما انا فطلعت من الغرفه ...ومن القسم الخاص...
في الممر الخارجي...صار لي شي ماتوقعت يصير لي فيوم من الايام...
شفت اخو وضحه...

هي وضحه... كنت اعرف اخوها بالشكل.. مب معرفه شخصيه... ومثل ماتعرفون العين صغيره والشباب يتعارفون فيها بكل سهوله...
حسيت بقلبي ينقبض... ماقدرت امنع الاهتمام اللي طلع فعيوني يوم شفته ...
كان هو داخل المستشفى... وعلى ويهه ملامح قلق...
ياترى منو في المستشفى؟!!...
الله يستر...
وغصبن عني غمرتني ذكرى وضحه بشكل كبير...لدرجه اني ماقدرت اطلعها من بالي نهائيا هالمره...
واول ماوصلت البيت ارسلت لها رساله اخبرها اني شفت اخوها...وسالتها عن احوالها..واحوال اهلها...وفي النهايه سالتها منو عندهم في المستشفى وعسى ماشر.؟!!
مادري اذا بترد علي او لا ...
عندي احساس انها بترد عليه.... وضحه مستحيل تجاهلني.. بكل كل اللي مرينا به..ماظن انها تتجاهل رسالتي... رغم اني انا اللي طلبت منها الفراق في النهاية ... وطلعت وهي زعلانه علي... لكن مازالت حبيبتي وضحه...ومازلت بالنسبه لها يوسف حبيب العمر...!!
والا هالشي تغير الحين..؟!!...
محد يعلم..
----------------------------------
اليوم: الاربعاء..
المكان: بيت خلفان...
الوقت: السابعه والنصف مساءا..
---------------------------------
(مهرة)....

رفعت ريلي على الكرسي وحضنها واسندت راسي على ركبتي...
معقوله اللي يصير معانا ياناس...معقول..؟!!...
بعد كل هالسنين يطلع لنا خال...وولد خال..!!!..
تظاربت داخلي مشاعر غريبه....
حسيت بفرح غامر...وخوف كبير...واستغراب اكبر...
وين كان هالخال طول هالسنين...وين؟..
رفعت نظري... كانت عمتي يالسه بقلق جدامي... وعفرا اطالعنا بفضول...
تذكرت كيف اكتشفت وجود هالخال الغريب بينا....
الساعه 2 كنت توني يايه من الجامعه... وفي ايدي شريط سيف اللي نسيت اعطيه اياه في اليوم اللي طاف...
وعلشان ما انسى...ركبت على طول ودقيت على سيف باب الحجره...
وانفتح الباب...لكن ماكان سيف... كان شاب غريب عيونه خضر يطالعني بفضول..!!!...
انصعقت...منو هذا.؟ اول مره سيف يدخل واحد من ربعه البيت..!!!
صرخت وتغشيت على طول وابتعدت...سمعت صوت غريب من وراي يقول.." اكسكيوزمي..!!... "
وكان الصوت مرتبك ..لكني كنت مرتبكه اكثر...منو هذا ياربي.؟؟!! لقعه..!!...
طرت لغرفتي وانا متغشيه...سكرت الباب وراي وقفلته وانفاسي تتسارع وتتزايد...
عقيت غشوتي...وصرخت مره ثانيه يوم شفت حد راقد على شبريتي...
تقربت اكثر وشفته سيف...اللي قام وهو معقد حياته بسبب صراخي..
مهرة: سيــــــــــف.!!.
سيف: شو بلاج تصارخين جذي..شو صار بعد اوفففف...
مهرة: سيف..شو تسوي هني؟؟؟...
قال لي سيف بتملل وهو يقعد عالشبريه...
سيف: هذيلا تراهم فحجرتي...
يلست عداله عالشبريه بعد ماعقيت اغراضي على الكرسي...
مهرة: منو هم هذيلا..؟!!!..
اطالعني سيف للحظات كانه يتذكر شي...عقب مسك راسه وقال بتافف..
سيف: اووووه لا لا مافيني اخبرج...
مهرة: تخبرني بشووو..؟؟؟ سيف ارمس روعتوووني...منو هذيلا اللي فحجرتك.؟!!.
اطالعني سيف بسخريه وقال..
سيف: افرحي ياختي...طلع لنا خال وولد خال...


بهالطريقه عرفت بوجود هالخال...وولد الخال صاحب العيون الغريبه...!!...
شي غريب فعلا بانه نكتشف ان عندنا خال بعد كل هالسنين....
كان خالي (اليديد) يابر وولده مبارك وابويه وسهيل وحمد وسيف يالسين في صالة الحريم الصغيره المخصصه للضيوف... اللي ماتنفتح الا للمناسبات...
وكنت انا والحريم في الصالة المعتاده...اتريا وصول قوم خالتي بفارغ الصبر...
وبعد ماوصلوا...كانت على ويه خالتي اللهفة والفرح الكبير بهالخبر...اما ريل خالتي بو راشد فكان ويهه جامد ... اما راشد وشيخه فكانت ويوههم مثل ويهي...دهشة كبيره..وعلامات تعجب...!!!!..
بعد السلامات دخلوا كلهم الصالة الصغيره...وشيخه معاهم...
من المفترض اني ادخل معاهم لكني ماحصلت الجرأه...
باختصار... احس ان خالي وولده ناس غرب..وانا ماحب الناس الغرب... كيف اطلع جدامهم واقعد معاهم؟؟
انا لين الحين ماشفت خالي هذا... شفت ولده بس مثل ماخبرتكم...لكني لين احين ماشفته وخايفه من شوفته...

سيف: مهرة...
التفت بسرعه لمصدر الصوت..شفت سيف يطالعني وهو معقد حياته...
سيف: تعالي..يتريوونج تين...
مهرة: ماعندي الجراه اطلع جدامهم سيف...بالنسبه لي هم غرب..
سيف: بس هذا خالج ولازم تتعودين من الحين...وهو يسال عنج وايد يبا يشوفج...
قمت بتردد من الكرسي ورحت مع سيف...تمسكت في ايده..تقريبا كنت مندسه ورا ظهره ..
ويوم دخلنا الميلس...وشفت الخال يابر...خاز الخوف كله عني لكني تميت منحرجه..
صحيح رحب بي خالي وطلب مني اني اتقرب منه لكني انحرجت اكثر وماقدرت اتجدم..
نازعني ابويه وقالي لي اروح...
بس انا ماقدرت...
يابر: خلووها على راحتها مع الايام بتتعود..انا احين بالنسبه لها غريب...
ابتسمت لتفهمه هذا...شكله طيب...ذكرني بامي...يشبهها...
اما مبارك...احس انه يشبه سيف...بالتالي يشبهني... راودتني فكره مضحكه..باني لو حطيت عدسات خضر يمكن اطلع مثله تقريبا....!!!!.
غريبه هالعيون الخضر.. وغريب شعوري تجاه هالمبارك...احس انه مب من الشباب...وراودتني فكره مضحكه ثانيه يوم حسيت اني اقارنه بالاساتذه في الجامعه...
يمكن ماقدرت اعتبره من الشباب اللي تعودت عليهم بسبب لبسه لبنطلون وقميص...!!!..وعيونه الخضر..
يلست انا عدال سيف..لاصقه فيه..خالتي كانت يالسه عدال اخوها بفرح كبير ....
مالومها..مافي شي يعوض عن الاخو..والسند... وخالتي من بعد وفاة امي صارت وحيده تقريبا...!!!!...
بدا خالي في الكلام....
يابر: انا ادري ان كلكم مصدومين ... ادري ان كلكم ماكنتوا تدرون بوجودي... ظهوري فجاه سبب صدمه لكم... لكن اباكم تعرفون ان فرحتي اليوم بجمعتكم جذي ماشي يسواها... طول فتره غيابي وانا احلم بالرجعه لبلادي وبين اهلي... صحيح ان خبر وفاة مريم صدمني بشكل كبير... لكني اتمنى انكم انتوا عيالها بتعوضوني عنها..مع اني ادري انه هالشي صعب يصير... صعب انكم تتقبلوني كخال...وواحد من الاهل... انا بالنسبه لكم غريب كليا... لكن انا ماحس انكم غرب... احين كلكم تتساؤلون من وين طلع هالخال...ووين كان..؟؟ انا اجلت شرحي للحين عشان ما اعيد كلامي واقوله مره وحده... انا يابر..اصغر من مريم المرحومه بسنه..واكبر من ميره بسنه... (والتفت لخالتي وابتسم لها)... دايما كنت علىخلاف مع المرحوم الوالد...مادري ليش..دايما كان يقلل من شاني واحس انه يحقر بي احيانا..لكني ادري انه يباني احسن من الكل... لاني ولده الوحيد... بعد ماخلصت ثانوية عامه سافرت بمنحه لدراسه الطب... ابويه وامي..ومريم كانوا رافضين الفكره... لسبب اني الولد الوحيد وبخليهم رواحهم وهذا الشي مايصير... مريم كانت متزوجه وحامل...اما ميره فكانت بعدها ما عرست وساكنه مع قوم ابويه ... فعلا كانوا محتاجيني بينهم انا ادري...لكني كنت اناني وفكرت بمستقبلي...فكرت..اني بدرس وبييب شهاده يفتخر فيها ابويه وبرجع لهم... لكن بعد سنتين وصلني خبر وفاة ابويه ..وبعدها بفتره امي من بعده... كنت ايامها في وسط امتحانات مهمه وماقدرت ارجع البلاد...لكني كنت اتصل واتصل...بس محد يرد علي...قلت اكيد ميره عند اختها مريم...ماكنت ادري ان ميره معرسه ايامها...!!!.. وبعدها صارلي انا هناك حادث...ماصار لي شي لكني فقدت الذاكره للماضي..لكني كنت اتذكر الايام القريبه...يعني ماكنت اعرف انا من وين وماكنت اعرف اهلي لكني اتذكر اني في بريطانيا لدراسه الطب... اتذكرت بشكل ظبابي زملائي اللي معاي... لكن اهلي ماتذكرتهم...للاسف.. لكن شوي شوي قامت الذكريات ترجع لي.. لكن بشكل بطيئ وعلى مراحل... وماتذكرت كل شي تماما الا بعد سنوات...كنت خلالها تخرجت..واشتغلت دكتور في واحد من المستشفات وكان مستشفى راقي... وتزوجت ... هي تزوجت بريطانيه لكنها اسلمت بعد الزواج ... كانت هي بعد دكتوره...ويبنا مبارك اللي سميته على ابويه المرحوم...حاولت اربيه مثل ما انا متربي.. دايما كنت اكلمه عن خواتي اللي افتقدهن وابويه وامي اللي فقدتهم فعلا.... حاولت ماانسيه دينه ولغته رغم انه صعب جدا بوجوده بين مجتمع اجنبي ... لكن اعتبر اني نجحت دامه يرمس شراتنا عدل رغم انه يحيس لسانه دووم بحكم العاده..
ظحكت غصبن عني... سيف ابتسم...ونفس الشي سهيل...خالتي ظحكت..ونفس الشي ابوي وحمد... راشد وشيخه مازالوا يطالعون خالي باستغراب كانهن في حلم...
اما مبارك حمر ويهه واطالع الارض وهو يهز ريله بارتباك وخجل...
كمل خالي كلامه.. وهو يتامل مبارك بفخر..
يابر: علمت مبارك كل شي اعرفه..خبرته عن الامارات..زرعت فيه حبها حتى بدون مايشوفها...ويوم كبر واستخدم الانترنيت كان شغله الشاغل انه يبحث عن بلاده...يتابعها بشغف...واظن انه يعرف عنها اكثر عن سكانها اصلا... كنا انا وهو نتابع بفرح تطور الامارات... اذكر اني قلت له يوم صغير ان الامارات مب متطوره ذاك الزود على ايامنا...لكن يوم كبر وشاف في الانترنيت شكل الامارات الحين قال لي انته قصيت عليه... الامارات حلوه... هههههههههههه...مبارك خلص دراسته وكان ينتظر دخوله للكولج...لكن.. فاطمه.. اللي اسمها الاصلي جينين قبل ماتغيره بعد دخولها الاسلام... توفت في حادث سير من سنه تقريبا... حالة مبارك ماكانت تسمح انه يكمل دراسته فقام اجلها.... بعد مرور سنه اكتشفنا انا وهو انه ماعندنا حد نقعد عشانه في بريطانيا... اقترحت عليه نرجع البلاد... ونستقر هناك بشكل نهائي.. ماتتصورون فرحته...فرح اكثر مني بهالخبر.. وتشجع وتحمس... حسيت انه رجع حي مره ثانيه بعد وفاة فاطمه.. .. وفرحت انا لفرحه هذا... فرحت اكثر اني بشوف خواتي بعد طول غياب... ومثل ماتشوفون... مااخرنا يوم واحد.. وصلت الامارات ..رحت لبيتنا توقعت ان مريم وخلفان خذووه لانه اكبر... وعشان ميره اتم وياهم..لكني حصلته ماجر .. وييت هني ويالله يالله تعرفت عالبيت بعد التغييرات اللي سواها خلفان فيه عشان يكبر البيت ويحسنه بهالشكل... لكني الحمد لله وصلت....
سكت خالي..حسيت انه تعب من الكلام...تعب من كونه غريب...حسيت انه يبا يرتاح..ويتاقلم بسرعه...
بصراحه انا حبيته من اول ماشفته...وبعد اللي قاله حبيته اكثر...يمكن اكون الوحيده اللي تقبلته بهالسرعه.. لكني ماصدقت علىالله اشوف حد من طرف امي...
دارت الاساله والسوالف بين الموجودين كلهم...على خالي يابر...وعلى ولده مبارك...
اللي اكتشفت انه عمره عشرين سنه ... بينما خالي عمره 46 سنه... دكتور قد الدنيا...ياسلام عليه...
اما ولده مبارك فما دخل الكولج على قولتهم لين الحين... ويفكر يلتحق بجامعه في البلاد هني...
يوم ذكروا موضوع الاقامه...اصرت خالتي انها تستقبلهم في بيتها... لانه بيتها فيه غرفه فاظيه وهي غرفه فاطمه الاوليه...يقدر يسكنها مبارك.. اما يابر فبيحتل غرفه الضيوف... لين مايحصلون لهم مسكن خاص فيهم...
خالي تقبل هالفكره عادي... اما مبارك فكان ويهه يقول " لا تعليق".. كانه مش في الصوره ابدا...
لاحظت انه فرفوشي ويسولف وايد..ومثل ماقال خالي يابر... مبارك كان يخلط في رمسته كلمات انجليزيه وايد ..وبشكل يخلينا كلنا نضحك عليه...
مادري شو اللي خلاني مانفرت منه من اول.. ما احسه من الشباب مثل ماذكرت سابقا... يمكن لاني حسيت انه مايشكل اي تهديد او خطر...!!
بس فعلا عيونه اغرب عيون شفتها لين الحين....

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
نهاية الجزء الثامن والعشرون

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 09-05-08, 04:18 AM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الجزء 29

 

بسم الله الرحمن الرحيم


الجزء التاسع والعشرون..
---------------------------
اليوم: الاربعاء...
المكان: صالة بيت خلفان...
الوقت: التاسعه والنصف مساءا
----------------------------
(شيخة)...

كنا قاعدين انا ومهرة في صالة بيتهم...بينما عمتها آمنه وامي وعفرا مازالن في غرفة الطعام يتعشن...
انا ومهرة كانت شهيتنا هي نفسها...مسدوده... مب قادرين نبلع شي...في النهاية تخلينا عن المحاولة انه نتعشى..!!..وطلعنا الصالة ويلسنا هناك...
لين احين ماقدرت احدد مشاعري تجاه هالصدمه اللي انصدمنا بها كلنا....
خال..؟!... وين كان طول هالسنين..؟!... قصته مب مقنعه...مافي شي يشفع له انه يقطع خواته واهله بهالطريقه...!!..
صحيح اني استلطفته هو وولده....لكن ماتقبلته كخال...ماعرف ماعرف اوففف...
كنت ماسكه كوب العصير اللي ماشربت منه غير شوي واتامل محتوياته ...احس بالخمول....لين الحين ماقدرت استوعب اللي صار...
وصلني صوت مهرة...
مهرة: تصدقين انتي اللي صار ويانا؟؟!!..
هزيت راسي بالنفي..."لا.. ماصدق اكيد"...
قالت مهرة بحماس وهي تمد ايدها تمسك ايدي..وتعتدل في قعدتها..
مهرة: تصدقين شيخه... انا فرحانه بهم....
التفت لها مستغربه...
شيخه: فرحانه بهم؟...ليش ان شاء الله؟؟!!..
فهمت من لهجتي اني مب راضيه عن شعورها هذا...
بالتالي اختفت ابتسامتها وعيونها اطالعتني بارتباك...
مهرة: ليش شيخه..؟؟...خالي طيب...
شيخه: مسرع ماتقبلتيه يامهرة...كيف تتقبلين هالريال بهالسرعه... وين كان عن خواته طول هالسنين مخلنهن بلا ولي ولا سند...
مهرة: بس امي وخالوه كانن معرسات ...
قلت باندفاع..
شيخه: هي بس هو ماكان يدري ان امي معرسه...فضل عليها دراسته على انه يرد يشوفها..كان على باله انها فبيت اختها وريل اختها... بالله عليج أي اخو هذا يرضى انه اخته تقعد فبيت ريال غريب...
عقدت مهرة حياتها وقالت..
مهرة: خالوه عمرها ماعدت ابويه انسان غريب شيخه..فكري شوي بكلامج...خالي كان فاقد الذاكره...
شيخه: وبعد ماتذكر كل شي؟؟..ليش مايتصل ويسال..
برطمت مهرة زياده...
مهرة: اكيد عنده تفسيرات عن كل اسئلتنا...مع الايام بنفهم كل شي... بس واجب علينا نتقبله الحين ونسانده...شيخه خالي بيسكن عندكم لازم تظهرين الترحيب لهم...فكري نحن اهله الوحيدين وفي النهاية لجأ لنا نحن ... اكيد هم بحاجتنا احين...!!..وانتي تعرفين ان ماشي يعوض عن الاهل...!
سكت عنها.... معاها حق المفروض ما اتسرع بالحكم عليه...
بس الوضع قاهرني... والله يعيني عليهم فبيتنا...لازم اجامل يعني...وانا مب من النوع اللي يعرف يجامل...!!..
فجاه نسيت كل شي يوم شفت سهيل يقتحم الصاله وعلى ويهه تقطيبه...!! وشكله منزعج عالاخر...
القى علينا نظره شارده..كانه ماشافنا فعلا... تقرب وعق بعمره عالكرسي عدالي...!!!
فزيت وتوترت..هذا شو يلسه عدالي الخبل..!!..كنت بنش لولا اني شفته ينتبه لنفسه...ويطالعني بنظرة مرتبكه..... قام من مكانه بسرعه وقعد في كرسي ثاني مجابل....
ابتسمت بارتباك وخجل من الوضع....احراج...بس خازت ابتسامتي يوم شفته مب رايق اليوم....
تميت اطالعه بينما مهرة تساله...
مهرة: شو فيك سهيل.؟...
يلس سهيل باسترخاء في الكرسي وكان يطالع الارض ومعقد حياته...
سهيل: عندي صداع من الصبح...وكل ساعه يزيد....
كسر خاطري...تمنيت اني اقدر اروح واهوس على راسه عشان يخف...بس طبعا ماقدر...!!!..
مهرة: اييبلك بنادول؟..
رفع سهيل ايده وعق سفرته وحطها فحظنه...وهوس على راسه بقو بايديه الثنتين..
سهيل: كلت ثلاث حبات بنادول اليوم... مانفعني...
شيخه: سهيل...يمكن ارهاق فيك روح ارتاح وارقد...
نزل سهيل ايده ورفع نظره لنا للمره الاولى...بطى وهو يطالعني جي وانا مب فاهمه معنى نظرته...عقب قالي..
سهيل: عيب ارقد وهذيلا بعدهم واعين...وشكلهم جي مايبون يرقدون داقين سوالف وضحك في الميلس..
شيخه: برايهم دامهم كلهم متيمعين...شو عليك منهم انته مجابلنهم اول واحد...روح ارقد...
ابتسم سهيل بتعب...
سهيل: اذا عاتبني ابويه بقوله شويخ قالت لي...
ظحكت...
شيخه: ههههه على ظمانتي...
مهرة: سهيل.... شو رايك فخالي..يسولف وجي والا جدي..!!
كانت مهرة متحمسه تبا حد يخبرهاعن هالخال...وبديت احس فعلا ان هالبنت خبله...كيف تتقبله بهالسهوله وتحبه بهالسرعه..!!!..
حاس سهيل بوزه كانه السؤال مب عايبنه...
سهيل: بايخ خالج...
ابتسمت انا على موقف سهيل بينما مهرة بطلت عيونها مصدومه..
مهرة: لا تقولي انك انته بعد مب متقبلنه..!!!
اطالعها سهيل بعصبية...
سهيل: شو اتوقعين يعني آنسه مهرة.... آخذه بالاحضان.؟!...
مهرة: ليش لا...هذا خالكم...اخو امي المرحومه .... مايعنيلك هذا أي شي؟!!..
سهيل: لا مايعنيلي شي ...ونفس الشي مايعنيله هو أي شي...
كنت حاسه ان سهيل بدا يعصب وبيعصب اكثر اذا مهرة استمرت...تمنيت انها تسكت... ماكنت ابغي اشوف الجانب المرعب من شخصية سهيل... الجانب العصبي...
يمكن مهرة ماكد شافته ...انا بعد ماكد شفته لكن خبرني راشد عنه....وبصراحه ماعجبني اللي سمعته....
مهرة: الله يعينه هالخال شو بيحصل منكم..!!
ارتفع صوت سهيل...
سهيل: وليش يحصل أي شي اصلا....ماله حق انه يطالب باي احترام او محبه .... دامه هو نفسه قصر بعنايته لاهله وخواته...
رجعت مره ثانيه مهرة ادافع عن خالها...اما انا الخوف تزايد في نفسي وانا اراقب سهيل...
مهرة: سهيل كان فاقد الذاكره....
سهيل: وليتها ماردت له هالذاكره....مايهمني انا انه كان ناسي اهله وحياته كلها...اللي يهمني انه اخته مرضت بالسرطان..وتعذبت...وماتت...وهو ملتهي بحرمته الاجنبية ولا فكر يسال او يكون موجود عشانها باخر ايامها...

خيم علينا الصمت...انا كنت خايفه عالاخر...الوضع بدا يطلع من بينا ايدينا...
سهيل ابدا مايذكر خالتي المرحومه الا في اصعب اوقاته... واذا ذكرها الحين علسانه معناته اللي في خاطره شي مب هين حاليا....!! مثل ماهو ظاهر بعيونه اللي تلمع احين...
من جهة ثانيه.... كلنا نعرف..ان مهرة وسيف مايدرون ان امهم ماتت بالسرطان.... على حسب علمهم ان خالتي ماتت فجاه وهم صغار...وعمرهم ما تجرؤوا انهم يسالون عن سبب موتها بسبب الالم اللي يسببه مجرد ذكرها.... الله يرحمج ياخالتي...
صديت برعب تجاه مهرة ابا اشوف ردة فعلها.... كانت مبحلقه بويه سهيل ومتصلبه...حسيت انها مب مصدقه اللي سمعته...!!..
قالت ببطئ..
مهرة: شو تقول..؟!!..
التفت سهيل عنها وهو مغمض عيونه ..مادري من الظيجه او من الالم...
سهيل: ماشي..
مهرة: سهيل....!!!.. ليش قلت جذي..؟؟...امي ما ماتت بالسرطان...!!
صارخ عليها سهيل وهو متظيج حده...
سهيل: مهرة عاد دخيلج لا تفتحيلي مناحه....انتي عوده وحرمه احين واعتقد تقدرين تتحملين هالواقع مثل ما انا تحملته وكنت اصغر منج بعد.... هي امج ماتت بالسرطان...الحمد لله ان السرطان كان على نهاياته وعذابها ماطول...لكنه كان مضاعف في اخر ايامها...تعذبت لاسابيع...تحملنا نحن هالشي بصعوبه..وفي النهاية ماتت بين ايديه وانتي واخوج ولا دارين عن شي..!!...

شهقت مهرة بقو وهي تصيح...وقفت وركظت برا الصالة ..في نفس الوقت اللي دخلت فيه امي وآمنه وعفرا ..وشافن مهرة وهي مندفعه برا الصالة وهي تصيح...
آمنه: شوووه؟؟..شوفيكم تصارخون...؟..سهيل ابويه شفيك؟!!..
عقد سهيل حياته اكثر بعد ما ادرك الغلطه اللي ارتكبها...نزل راسه وحطه بين كفوفه بشكل يكسر الخاطر...
تقربن الحريم منا... بينما انا يلست متكتفه خايفه حتى اني اتنفس...
ام راشد: شفيك فديتك...؟؟..شو بلاكم خوفتوني... شيخه شفيه سهيل؟..
نقلت نظري بين امي وسهيل بارتباك...اخاف اقول يقوم يعصب علي سهيل وانا ما اتحمل منه عصبيه من هالنوع... لكن ما اتوقع انه يعارض...
شيخه: همم... سهيل خبر مهرة كيف ماتت خالوه...
تبدلت ملامح امي من الخوف للزعل...يلست عدالي بتعب...
ام راشد: الله يهديك ياولدي...ليش سويت جذي باختك.؟!!..
هز سهيل راسه باسف...
سهيل: عصبت بي خالوه...
ام راشد: شو قالت لك ماحيد مهرة يطلع حسها على واحد من خوانها...!!!...
حبست انفاسي... خفت سهيل ينطق ويخبر امي انه مب طايق اخوها..شو بيكون موقف امي...
حسيت بارتباك سهيل...
سهيل: ماشي سالفه تير سالفه... وبعدين هي حرمه كبيره احين ..شمعنا نحن نتحمل الذكرى هذي بعذاب وهم ومب دارين عن شي... يكفي انه نحن كنا وياها مانفارقها ومتحملين شوفتها بهالعذاب ونتقطع من داخل عشانها... مابيضرها شي لو تقدر شوي اللي مرينا فيه....!!
ام راشد: بس شو بيفيدها احين انها تعرف بهالشي عاد..؟!!.. الا قيس عذبت اختك يابويه...الله يهديك...
قام سهييل من مكانه وطلع من الصاله وهو معصب ومقهور... ماشفته وين راح برا او فوق..لانه سكر باب الصاله وراه...
لكن وجوده مازال مخيم عالصاله....وفي نفسي...!!
ما اعرف على منو احن اكثر...على مهرة...او على سهيل....
فكرت اروح اواسيها... لكني فكرت باني انا يوم اصيح احب اختلي بنفسي ماحب حد ايي ويحشرني...فكرت اخليها شوي تنفس عن مشاعرها وبعدين بسير...
------------------------------------
اليوم: الاربعاء...
المكان: بيت خلفان..
الوقت: العاشره الا ربع مساءا..
------------------------------------
(سهيل)....

سكرت باب الصالة وراي وانا العن عمري مره ورا الثانيه.... فعلا شو الفايده من نبش هالمواضيع ...
شو الفايده يوم عورت قلب اختي جي.!!!...
نعمة من الله يوم انهم كانوا صغار ومايفتهمون زوود عشان مايعانون الالم نفسه اللي عانيناه نحن....اقوم اخرب كل شي واخبرها..؟!!!...
صدق اني ثوور...
لكن محد قالها ادافع عن هالخال هذا جي... !!... الخال اللي مستحيل اتقبله بينا... لو الكل سامحه انا مابقدر اسامحه على اهماله وقطاعته لخواته جي..!!...
مليت صدري بالهوا عشان اهدي نفسي... اذا كنت بروح عند مهرة لازم اكون هادي وما اثور عليها مره ثانيه جي...
ركبت فوق بخطوات ثقيله... وقفت جدام بابها المقفول بعجز... دقيت الباب بهدوء...
لا جواب...
دقيت مره ثانيه الباب بشكل اقوى..
سهيل: مهرة بطلي...
استمريت بالدق والندا لين مافتحت اخيرا الباب ووييهها محمر..وعيونها متنفخه...
آلمني منظرها جي... ولعنت نفسي مره ثانيه...!!!
بدون حاسيه مني رفعت ايدي ومسحت على شعرها بعطف...
سهيل: ..آســـف..
مادريت بها الا وهي مندفعه لحظني...تلوي عليه بقو... قوة هزتني من الاعماق بذكريات ماكنت ابغي اذكرها...

قبل ماتتوفى امي... كنت انا مصدر الحنان الثاني من بعد امي في البيت... ومهرة كانت دايما تلوي علي بهالطريقه فصغرها.... كنت ادلعها واحن عليها وايد... كانت تشبه امي...ومازالت.. من زمان كان هالشي سبب من الاسباب في اني كنت احب مهرة بشكل....
اما بعد وفاة امي استوى هالشي سبب نفوري منها وابتعادي عنها... !!..

غمضت عيوني عن الذكريات ... وعلى الدموع اللي بدت تتجمع فعيوني... لفيت ايدي حوالي مهرة بصمت اترياها تهدى من نوبه الصياح اليديده هذي....!!
وبعد لحظات...هدت وابتعدت عني بخجل وارتباك..... مشت دموعها بظاهر ايدها ومشت للشبرية وقعدت عليها وهي تحظن برواز صغير...!!.. عرفت بالحدس انها صورة امي اللي تحتفظ فيها مهرة بكل حرص..
تقربت منها ويلست قبالها...
سهيل: لا تزعلين مني.... ماكان لازم اقولج اللي قلته...ماكان في داعي تعرفين...
مهرة:............. صدق امي ماتت وانته عندها..؟؟
ابتسمت بحزن وانا اذكر اللحظة اللي تحولت فيها حياتي كليا..
سهيل: ماتت بحظني...الله يرحمها..
نزلت دمعه من عين مهرة ومسحتها بسرعه...
مهرة: عشان جي انته...انته زعلان اكثر منا كلنا..؟!!..
سهيل: مادري...يمكن...
مهرة: امي كانت تحبك وايد...
سهيل: كانت تحبنا كلنا..
مهرة: صح بس... انته اكثر واحد...اذكر..

وانا بعد اذكر... كيف انسى..!!..
سهيل: مهرة... اللي عرفتيه...ماله داعي يوصل لسيف... اوكي؟
مهرة: مابخبره..... سيف قلبه ضعيف اكثر منا كلنا تجاه امي.. الا يتظاهر بالقوة..لكن من داخل ماشي....
سهيل: ادريبه...عشان جي ماباج تخبرينه..
مهرة: مابخبره...
سهيل: زعلانه مني.؟!!..
هزت مهرة راسها بالنفي...
مهرة: قوم خالي بيسيرون احين مع قوم خالوه؟..
هزيت انا هالمره راسي بالنفي والنفور رجع لي مره ثانيه...
ياكثر ماتحاتي هالخال...!!!!..
سهيل: لا..بيباتون عندنا اليوم...ابويه ماطاع قال عالاقل يوم واحد يباتون عندنا وباجر يسيرون وين يبون..وهالشي بيعطي خالوه وقت تجهز الغرف وجي..
سكتت مهرة وهي تهز راسها بتفهم.. وشكلها استانست يوم درت ان خالها بيبات عندنا... بغيت اكفخها على هالشي...!!!...
قمت من عدالها ..
سهيل: المهم لا تخلين شويخ روحها.. غسلي ويهج وانزلي لها عالاقل لين مايسيرون..
مهرة: ان شاء الله...
ظربتها على راسها بمزح وانا ابتسم لها...وابتسمت لي هي بعد بطيبه...تاكدت من خلالها انها مب زعلانه علي...
طلعت من غرفتها وسكرت الباب وراي... تلاقيت بشيخه يايه لمهرة..تفاجات هي يوم شافتني طالع من غرفتها..عدلت شيلتها وابتسمت بارتباك... مادري ليش حسيت انها ..زايغه..!!!...
ابتسمت لها وتساندت عالايدار اللي عدال باب مهرة...
شيخه: ثرك عندها..تحسبتك سرت الميلس..
سهيل: ييت اراضيها..
شيخه: وشو حالها.؟؟..هدت.؟
سهيل: هي ... تقريبا هدت..
شيخه: زين... هممم...بتروح الميلس او بترقد..؟
ابتسمت لها اكثر بطريقه اعرف انها تنرفز شيخه....وعقدت ايدي جدام صدري وانا متساند عالايدار...
وسكت...
وفعلا شيخه تنرفزت...رفعت حواجبها واطالعتني من فوق لتحت..
شيخه: شفيك.؟!!..
سهيل: شويخ فيني صداع...
شيخه: ادري..
سهيل: ابا دوا...
شيخه: بنادول..!!
سهيل: قلنالج مانفع البنادول... ماعندج دوا ثاني.؟!!..
ابتسمت شيخه وهي تدور بعينها لاي مكان المهم انها مااطالعني... واستانست انا بارتباكها هذا...
شيخه: مب دكتوره انا.... خالك دكتور روح له...
اختفت ابتسامتي يوم دخلت هالخال في سوالفنا الشخصية...!!!..
هيه شخصية... كيفي..!!
سهيل: مالت عليج انزين...مب منج...
ظحكت شيخه مستانسه بقهري هذا....
شيخه: تبا دوا..؟!... ادخل حجرتك...تسبح بماي حار....وسكر كل الليتات اللي في الحجره...وارقد...
تميت اطالع شيخه وسكت...
مادري اذا كنتوا بتصدقوني او لا... لكن طريقتها في الكلام هذي مهدئة...خففت الصداع عني بشكل...!!..
وليتها تستمر بالكلام وياي بهالطريقه اللي تبين اهتمامها فيني...!!
سهيل: شكرا..
شيخه: عفوا..سلامتك وماتشوف شر...تصبح على خير..
ابتسمت لي ..رديت لها ابتسامتها...وقبل ما ارد عليها..فتحت باب حجرة مهرة ودخلت عندها...وخلتني بروحي في الممر...
تحركت بعد فتره ورحت حجرتي انفذ اللي قالته شيخه...عل وعسى يطير الصداع كليا...
------------------------------

--------------------------------
اليوم: الاربعاء..
المكان: احد فنادق حلب..
الوقت: السابعه والنصف بتوقيت سوريا
------------------------------
(ناصر)....

وسط الضحكات كنت انا وعبدالعزيز قاعدين نحاول نضبط قميص عبدالعزيز على البنطلون اللي لابسه...
على حسب قوله اون انا الخبير... ويباني اكشخه..
عبدالعزيز: ليش مانلبس كندوره ونفك عمارنا...!!
ناصر: ههههههههه اتخيلك عاد...
عبدالعزيز: والله مافيها شي... مادري ليش نحن العرب وين مانسير نغير عمارنا...اذا سرنا بلاد غريبه لبسنا شراتهم ورمسنا بعد شراتهم... بس تعال شوف الاجانب يوم ايووون الامارات مثلا... ولا عليهم لابسين نفس اللبس اللي متعودين عليه..وفوق هذا يرمسون بلغتهم ونحن نضطر نغير لغتها عشان نتفاهم وياهم ونحن على ارضنا..!!..قسم بالله مصخره...!!
ناصر: هذي حال الدنيا شو بتسوي يعني... المهم اوقف عدل...
وبعد دقايق..دخل علينا علي...
علي: يالله ماخلصتوا..؟؟؟ عمي بيعصب...
ناصر: لاحول بعد شحقه يعصب تو الناس...
علي: عمي دقيق بالمواعيد وفوق هذا تراهم يتعشون من وقت هذيلا مب شراتنا...
عبدالعزيز: ناصر من الصبح مخلص الا انا شوي بطيت...بس خلصنا احين يالله نسير..
ناصر: تصدق عاد عبدالعزيز لو ما اعترفت بالجرم جان علي بيظربني..
ظحك عبدالعزيز...
علي: ان مامشيتوا بسرعه انا وانتوا بننظرب اليوم من عمي...
ناصر: طلعت على حقيقتك ثرك ذلال...
علي: هههههههههههههههههه لا والله بس احترمه بشكل ماتتصوره....ولاريده ياخذ عنكم فكره انكم شباب خليجيين مستهترين بالوقت واهميته...
عبدالعزيز: تراك اذيتنا بهالعم ياخي.... هم مواعدينا 8 واحين سبع ونص شحقه متروع انته..؟!!..
علي: خلنا ننزل الشارع وبتعرف ليش انا متروع من التاخير...

وفعلا يوم نزلنا عرفنا شو يقصد علي بكلامه....
كان صعب ان نحصل تكسي... ويوم حصلنا اخيرا واحد كان يمشي بالبطيئ...طلبنا منه يسرع شوي لكن قال: لاااا مابيصير يا اخوان.... وفوق هذا كان الشارع شوي زحمه..
لكن في النهاية وصلنا متاخرين عن الموعد بخمس دقايق فقط....
البيت اللي كان بحي متواضع...كان بسيط جدا من الخارج..
لكن من دخلنا عرفت معنى كلام علي يوم قال باني من ادخل البيت بتمنى اقعد فيه لين باجر...!!.
البيت كان مريح جدا ...بسيط صحيح...لكن مريح وعفوي... مافيه الزخارف والفخفخه اللي في بيوتنا...ولا كان راقي بتصميمه الداخلي....لكن كان بيت بمعنى الكلمه...بيت الواحد يسكن فيه ويرتاح فيه ويحس بالطمئنينه..
ملينا صدورنا بريحه الياسمين المنتشره في الجو ونحن نبتسم ونسلم على خوان حرمه علي..احمد وعماد... اللي استقبلونا استقبال حار...
احمد هو نفسه امام المسيد اللي كان يسوي هالشي لوجه الله على قولته...اما شغله الصدقي فكان يشتغل في دائره من الدوائر الحكومية... احمد كان شاب طويل...ظعيف.. شعره بني فاتح...وله لحية اغمق شوي باللون..لكنها مب طويله..مرتبه...
عماد كان دكتور جامعي في وحده من الكليات بسوريا... له شعر بني بعد لكنه اغمق من شعر احمد...وارتب اكثر لانه كان ناعم..يلبس نظارات طبية على طول...
تم التعارف بينا بشكل ودّي.. وعقب اقتادونا لمجلس... بصراحه عن نفسي كنت اقعد اتمنى في الحوش لانه الجو عاجبني وريحة الياسمين مالية الجو...لكني دخلت الميلس بدون أي اعتراض..
في المجلس اللي كان له شكل تراثي نوعا ما...وقفت عدال عبدالعزيز وانا احس فجاه اني في يالس في حضرة رئيس جمهورية على زمان اول.....
صالح..ابو احمد....عم علي... كانت له هيبه وحضور كبير..وقدرت احترام علي الكبير له..ماينلام...
بو احمد كان يالس على احد الكراسي..ريال كبير في السن...ابـــــــــــــــــــــــــيـــــــــــــــ ــض...
وفوق هذا كانت له لحية بيظا....
لابس سفره..حاطنها على راسها بدون عقال مثل كل المطاوعه تقريبا....ولابس كندوره كويتية وفوقها بشت لونه بني فاتح..وفي ايده مسباح..!!..
سلمنا عليه بكل احترام....
بو احمد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...يااهلا وسهلا بضيوفنا..
علي: كيف حالك عمي.؟؟ عساك طيب يارب...
بو احمد: الحمدلله يا ابني.. كيف حالك انت.؟
علي: بخير وسهاله...عمي معاك عبدالعزيز..وناصر...ربعي من الامارات اللي خبرتك عنهم...
بو احمد: يا اهلا وسهلا .. تفضلوا تفضلو..
يلسنا كلنا تقولون تلاميذ في حضرة استاذ..
بو احمد: كيفاك يا عبدالعزيز؟..كيفاك يا ناصر؟.. ان شاء الله مرتاحين.؟!.
عبد العزيز: بخير الله يعافيك يابو صالح ..شحالك انته عساك طيب..
بو احمد: الحمد لله يابني..
ناصر: اسمحلنا يابو صالح جاننا تاخرنا عليك...زحمه في الشارع..
بو احمد: معذورين ياناصر ..
خذتنا السوالف مع هالناس اليداد علي لكن حسيت اني اعرفهم من زمن....
غير يوم تروح عند ناس يحبون يستقبلون الضيوف...يحسسونك انهم يعرفونك من سنين...
باختصار..رغم اني ماتصورت فيوم اني اقعد مع سوريين هالقعده واسولف وياهم جي...الا اني ارتحت وسولفت من خاطري وظحكت..
كنت اتوقع ان شيبتهم صالح المطوع بيخلي اللقاء جدي وثقيل...تعرفون احيانا بعض المطاوعه يرفضون السوالف والضحك ويخلون جبدك لايعه...
لكن هذيلا بالعكس يالله ياحبهم للضحك والوناسه... خلو القعده خفيفه ومريحه وعفويه...
اما العشا فكان شي ثاني بصراحه...
السفره من هني لهناك .. ومافي صنف مكرر.. انواع واشكال الاكل الشامي..وفعلا متفننين....وكلنا لين ترسنا بطونا...
ناصر: طول الله عماركم يابو احمد صراحه ماقصرتوا...فعمري ماكلت مثل ماقلت اليوم...
ظحك بو احمد برزانه ...
بو احمد: هني وعافيي يا ناصر... رغم كل هيدا مازلت بحس اني مقصر...
عبدالعزيز: لا والله يا بو احمد مول ماقصرتوا واللي سويتوه وايد علينا بصراحه...
احمد: تستاهلوا يا عبدالعزيز...احنا فرحنا بكم كتير...
عبدالعزيز: ونحن اكثر والله الشاهد يا احمد...
بعد دقايق انا كنت خايض نقاش مع عماد ..بينما عبدالعزيز طلع مع احمد عشان يتغسلون.. بينما علي كان يسولف عمه...
وقبل مايرجعون عبدالعزيز واحمد من الحمام اللي كان برا الميلس ..قمت انا بعد عشان اتغسل والحقهم...
طلعت من الميلس وشفتهم واقفين في الوسط يسولفون ويايين صوب الميلس...كانوا متغسلين وخلاص...
ناصر: آآه..وين الحمام...
اشروا لي ثنيناتهم على مكان ورا ظهورهم ودخلوا الميلس وهم مكملين سوالف...
التفت انا للاتجاه اللي اشروا عليه وشفت ثلاث بيبان... سرت وفتحت باب من البيبان...عقدت حياتي..كان ستور..(مخزن).. طلعت وسكرت الباب ودخلت الباب اللي عداله....
وقفت مصدوم يوم ادركت اني دخلت المكان الغلط...لين الحين ماميزت المكان اللي انا واقف فيه بسبب ان انتباهي كله انشد للشخص الواقف جدامي....
اذا قلت غاية في الجمال بكون مقصر... وبحكم الماضي البايخ اللي كان لي...تقدرون تقولون ان عيني شوي "زايغه" عالبنات... وماتخلصت من هالعاده للحين...!!
لكن عمري ماشفت بنت مثل هذي... طولها متوسط اقصر مني بشوي...جسمها حلو...مب ظعيفه ومب متينه.. صحيح مايله للضعف لكن مثل مايقولون مازره..بيظا..بياض على حمار..شعرها بني اطول من كتوفها بشوي ومقصقص بشكل حلو.. عيونها عسلية ورموشها طوال وحلوات...وشفايف ورديه...

كل هذا ادركته خلال ثواني قليله.....وبسبب صدمتي من اللي شفته تميت واقف...ادركت اني واقف في مطبخ...
كانت البنت واقفه وتخلط عصير على طاوله صغيره وعدالها اكواب...
البنت: لك إيلتيلاك عماد ماتفتح الباب هيك سكرو منيح..
في نفس الوقت اللي ادركت فيه اني المفروض ماكون هني..تراجعت بخطواتي بهدوء...وفي نفس الوقت رفعت البنت نظرها لي...وشهقت برعب وهي تتلفت حواليها شكلها ادور شي يسترها....
لكني كنت طلعت وخلاص...وويهي محترق من الفشله... يالفضيحه جاني فبيت ناس حشام ودخلت على بنتهم جي... الله يهدي عبدالعزيز اللي ما اشر لي على مكان الحمام عدل...
دخلت الباب الثالث وتنهدت براحه يوم حصلته اخيرا الحمام...تغسلت وذهني شارد عند البنت اللي شفتها..وطلعت في نفس الوقت اللي دخل فيه علي عشان يتغسل ..
وبعد دقايق يوم يابولنا العصير...ابتسمت بيني وبين نفسي وانا اتذكر البنت مره ثانيه...
زين انها قدرت تكمل العصير...الله يستر ماتكون حاطتلنا شي فيه عشان تنتقم مني...!!
-----------------------------------
اليوم: الخميس...
المكان: بيت خلفان....
الوقت: الثالثه صباحا..( بعد منتصف الليل)..
-----------------------------------
(مهرة)....

مديت ايدي وشغلت الابجوره... واطالعت الساعه في المنبه....اوووف الوقت متاخر...عيل ليش مب رايمه ارقد..؟!!..
تجلبت في الشبريه في محاوله يائسه ثانيه...لكني ماقدرت...خلال الدقائق الخمس اليايه كنت يالسه عالشبريه بعد ماتخليت عن محاولة النوم... مافي مجال ارقد...اللي عرفته اليوم عن امي طيرلي الرقاد من عيني...
فوق هذا عطشانه...!!
التفت ادور دبة الماي اللي متعوده احطها على الطاوله عدالي...لكني ماحصلتها....اووف الله يخسه هالبشكاره صدق متعبله...وين ودت دبة الماي..!!...
قمت عن الشبريه ودورت الدبة في الحجرة ولا حصلتها...في النهاية لبست شيلتي واستسلمت...
بنزل تحت ادور ماي...
كنت لابسه بجامه نوم طويله كمها طويل...ولبس فوقها شيله صلاة مال البيت..
فتحت باب حجرتي بهدوء عشان ما اوعي حد او يسمعني حد...نزلت الدرج باطراف صبوعي...واناافكر كيف بطلع من البيت للمطبخ في هالوقت... !! لكن ماعليه المطبخ على بعد خطوات والدنيا امان...بسمي بسم الله وبروح....مابييني شي...!!
وصلت للباب وفجاه سمعت صوت..ونور خفيف..ينبعث من ورا باب الصاله..
منو واعي هالوقت..؟!!!...معقوله يكون سيف؟...
من دون ما افتح باب الصاله..دخلت راسي فقط اشوف منو موجود...
كان مبارك ماسك الروموت ويطالع التلفزيون...اللي انتبه لي بسرعه والتفت لي..بشكل خلاني ارجع اطلع راسي بشكل اسرع زايغه...ارتبكت للحظات ماعرفت وين اروح اطلع برا البيت للمطبخ او ارجع لغرفتي احسن..!!
صوته وصلني..
مبارك: آآه ..لحظه...اقوووول..
غمضت عيوني متفشله من الوضع اللي دخلت نفسي فيه...!!..يعلني العطش...لازم اشرب ماي يعني؟؟ شو نزلني انا مالت علي...!!..
تحجبت عدل ورديت ادخل راسي من فتحه الباب بعد ما فتحته اكثر..
مهرة: نعم.؟!
ابتسم لي بارتباك ... كان لابس قميص تي شيرت خفيف...وشورت اسود يوصل لين الركب...وايد ماخذ راحته...خواني مايلبسون جي في البيت..!!!...
مبارك: آآه... انتي مهرة صح..؟
مهرة: هي..انا مهرة... همم...ليش مارقدت؟
مبارك: ماياني الرقاد...
مهرة: هممممم ... المفروض تكون تعبان بعد سفر طويل مثل هذا...
مبارك: ميت من التعب...لكن ماقدرت ارقد...
مهرة: محتاج شي؟
مبارك: I just need company... ( يعني احتاج رفقه..حد يقعد معاي)...
سكت عنه مرتبكه...فاهمه تلميحه لكن مادري اذا كان صح او غلط...انا ماريد اقعد معاه...ابا اسير اشرب ماي وارجع احاول انام....
مبارك: ليش انتي مارقدتي...؟!
مهرة: آآآه...عطشت ..قلت انزل اييب ماي...
مبارك: من المطبخ اللي برا..؟!
مهرة: هي ..مافي مطبخ غيره في البيت...
ابتسم مبارك ابتسامه ماكره...
مبارك: دونت يو غيت سكيرد.؟؟..( ماتخافين؟)...
مهرة: ههههههه بلى بس مضطره...
قام مبارك ويا صوبي وفتح الباب اللي كنت بعدني ماسكتنه...
مبارك: بسير وياج...
قلت له بارتباك..
مهرة: لا مب لازم...اقعدانته هني...
اطالعني بعيونه الخضر وقال..
مبارك: ماعندي شي اسويه روحي ماصدقت احصل حد تو تووك ويذ..(للكلام معاه)... كامون ليتس غو..
مشيت جدامه والخجل تملكني..هذا رززه... لو حد شافنا شو بيقول...بعدين بالنسبه لي غريب... راشد انه احس انه غريب فمابالكم بهذا...
بس بيني وبينكم كتمت شعوري غصب عشان ما احسسه انه غريب...كاسر خاطري...
كيف عايش طول حياته من دون مايعرف معنى العايله الكبيره والاهل..حتى خوان وخوات ماعنده...الظاهر امه ماكانت تبغي تيب عيال وايد..حالها حال كل الاجانب..!!..
فتحت باب البيت وطلعت وطلع مبارك وراي وهو يمشي بصمت وايديه فجيوب الشورت....
يتني رغبة مفاجئة اني اركض بعيد عنه...بس بيقول عني خبله...والا لبسها جنّـــي على هالليل...!!..
دخلت المطبخ وولعت الليتات ..دخل مبارك المطبخ بعدي وهو يدور بعيونه على المكان.... اول مره يشوف المطبخ...!
فتحت الثلاجه ادور دبة ماي... فجاه وصلني صوته المتحمس..
مبارك: وااااااااااااااااااااو كورن فلكس...الله...
عقدت حياتي مستغربه....كورن فلكس؟؟.... من وين يانا؟ محد عندنا ياكل هالسوالف..!!..
مسكت دبة الماي وسكرت باب الثلاجه وانا ارفع عيني له باستغراب.... شفته ماسك علبة الكورن فلكس ويدور طاسه صغيره يحط له فيها...
كتمت ابتسامتي يوم ادركت ان الكورن فلكس مال البشكاره....لكن يوم الاخ مبارك مشتهنه برايه ياكله...!!.
حطيت دبة الماي عالطاوله وطلعت له طاسه صغيره وخاشوقه (ملعقه).. وعطيته اياهن مع ابتسامه...
مهرة: اسخن لك حليب.؟؟!.
مبارك: واي؟؟...
مهرة: عشان تحطه عالكورن فلكس..؟؟..ماتبا حليب.؟!!.
مبارك: نو..آي مين يس...آآآه...انا اصب الحليب عالكورن فلكس كولد..( بارد)...
قلت بدون حاسيه..
مهرة: يااااااااااااااع...!!!..
مبارك: هههههههههههههههه ليش عادي..!!
مهرة: مادري نحن مانشرب الحليب بارد..!!!..
مبارك: آي دو...( انا اشربه بارد)...
ابتسمت مره ثانيه يوم ادركت ان الاجانب يشربون الحليب بارد ... مايحبونه حار..مادري كيف يعيبهم.. والظاهر ان ام مبارك ماثره فيه...
فتحت الثلاجه مره ثانيه وطلعت له حليب طازج...
طلعنا من المطبخ وسرنا صوب البيت وهو قاعد يتلذذ بالكورن فلكس...اللي يقول عاطينه كيكه والا شي...!!
مبارك: يو نو (تدرين) من متى ماكلت كورن فلكس..؟!..
التفت له وعلى ويهي سؤال صامت....
مبارك: من اسبوع وكم يوم تقريبا...من بدينا نفضي بيتنا ونتجهز للرجعه هني... همم...بيتنا اخترب فوق تحت وقمنا مانحصل اني ثنغ وي نيييد..(أي شي نحتاجه)...
مهرة: هههههه مب فتره طويله...شكلك مدمن عليه...
مسكت له الباب عشان يدخل..وبعد مادخل سكرت الباب وقفلته...
مبارك: لا مب مدمن بس تعودت اكله ايفري داي ( كل يوم)...
شفته يتجه للصاله اما انا اتجهت للدري..
مهرة: تصبح على خير....
التفت لي بسرعه وقال باستغراب..
مبارك: where are you going??
مهرة: sleep
مبارك: نو نو نو نو... شو يرقدج احين بتخليني يالس اروحي بالملل...!!
مهرة: ههههههههه..روح ارقد انزين...
مبارك: لا مب ساير ارقد اظن ماشي باقي عن صلاة الفجر...يالله عاد...
ابتسمت وانا اطالع مبارك بفخر.. زاد اعجابي بخالي...شكله ماقصر بتربيته لمبارك رغم الغربه...!! مبارك محافظ على صلاة ويعرف ربه وهذا شي مطمن..!!..
ولهالسبب بس...رضيت اني اسليه شوي....شوي بس.!!!..
دخل قبلي الصالة ودخلت انا بعده وقعدت على كرسي بعيد...بيني وبينه حوالي اربع كراسي...
مهرة: هممم...ماقلت لي...شو رايك بالامارات بعد مازرتها؟؟؟..
بلع مبارك اللي في ثمه وهو يبتسم....
مبارك: very beautiful…. And very hot ( وايد حلوه....ووايد حاره)..
مهرة: ههههههههه يالله كم اسبوع وبتتعود عالجو وبتصير تشوفه جو حلو..
مبارك: آي هوب سو (اتمنى)..هههههههه... اقدر اسالج سؤال..؟
مهرة: تفضل..
مبارك: شوفيها ايدج..؟؟..لاحظتها من دخلتي الميلس بس استحيت اسال...
نزلت عيوني بعد ما حسيت باحراج خفيف....
مهرة: ماشي خطير..انكسرت ايدي من فتره...طحت عن الدري...
عقد مبارك حياته..
مبارك: اوووه..ذاتس باااد..( هذا سيئ)...سلامات...
مهرة: الله يسلمك... هممم...خالي هو اللي علمك العربي صح..؟
مبارك: يس... ابويه وايد حريص تجاه اللغة...ماكان يبغيني اتاثر.. ويعصب وايد علي يوم اتكلم انجليزي في وقت ما كون محتاج فيه اتكلم انجليزي..او حتى لو اشبك برمستي كلمات انجليزية يعصب علي وايد... ههههههههههه اليوم طول القعده وهو كل شوي يطالعني بنظرة سمممممم...
مهرة: ههههههههه ليش؟
مبارك: انا يوم اتوتر تلقيني اخربط بكلامي وايد...اتكلم انجليزي اكثر من العربي..وكنت متوتر على طول القعده مع الرياييل في الميلس...تدرين يوم انا صغير بطيت لين ما عرفت افصل بين اللغتين..كنت اتحسبهم لغة وحده... ابويه يرمسني من صوب وامي تتفاهم معاي بطريقتها من صوب ثاني...
هزيت راسي له بتفهم...فعلا صعب عليه يتربى فوضع مثل هذا... كمل كلامه مبارك وهو يضحك فجاه..
مبارك: يو نوو... اليوم اكثر يوم تكلمت فيه عربي ان ماي انتاير لايف..(في حياتي كلها)...
مهرة: ليش؟.. ماكان عندك ربع عرب في بريطانيا..؟
مبارك: اوفكورس (طبعا)...كان عندي... بس تدرين ..العرب يوم يسيرون هناك...مادري كيف اقولها لج...همم... مايحبون يتكلمون عربي... يعني يسرون يدرسوون ..ويبون يطورون اللغه...فيتكلمون انغليزي حتى مع العرب...
مهرة: يعني اغلب الوقت كنت تتكلم عربي في البيت بس .!!.
حط مبارك الطاسه عالطاوله جدامه وشل كلينكس...
مبارك: نوت اول ذا تايم (مش كل الوقت)... في البيت عندنا امي...ماكانت تعرف عربي زين مازين... فبوجودها كنا نضطر نتكلم انغليزي احيانا...لانه نتعب من كثر ما نترجملها...الله يرحمها....لكن يوم نكون رواحنا نتكلم عربي عادي...
اعتدلت في يلستي وسالته بفضول..
مهرة: اللغة علمك اياها خالي..بس تعرف تكتب وتقرا.؟؟!!
مبارك: هي اعرف...بس الله لا يراويج خطي بالعربي كيف لووعه...
مهرة: كيف تعلمت؟؟..في مدارس او شي؟
مبارك: لا مب جي... ربيع ابويه اللي سافر معاه من الامارات ..دكتور تاريخ في الكولج.. علمني الحروف والكتابه والقرايه ..ابويه بحكم شغله ماكان فاظي يعلمني لكنه كان يساعد...وفوق العربي علمني شوي تاريخ لكن ابدا ما استوعبت شي ولا حبيت الماده...تميت لين 15 سنه وانا معلوماتي بالقرايه والكتابه مثل معلومات ياهل صف ثاني او ثالث.. بس عقب يوم كبرنا شوي ابويه نصحني اقرا وايد من الكتب ..بس ماحبيت السالفه...فقمت استخدم انترنيت وايد...شوي شوي تحسنت قرائتي وكتابتي....كل اللي كنت ادور عنه هو الامارات...صور ومقالات وتاريخ... والحين معلوماتي لاباس فيها....
حسيت باعجاب لروحه المثابره هو وخالي...
مهرة: حياتك غريبه...ومليانه...
مبارك: ههههههههه انا ادري ان نحن بالنسبه لكم غرب...تبين الصدق حتى انا اشوفكم غرب...لكن شعوري من داخل مختلف... تقريبا حبيت كل شي طاحت عليه عيني من نزلت من الطياره... بما في ذالك انتوا... ماتتصورين شكثر عنالي يوم نزلت من الطياره وشفت لاول مره بعيني الامارات...شكثر كنت مستانس وانا اشوف الشباب بكنادير وسفر...والحريم بعبايا وشيل سود ومتغشيات...وشفت العيايز بعد ببراقع...هههههههه ..شفت عيوز برا المطااار يوم طلعنا ..صغيره ومدربحه جي ولابسه برقع... تميت اطالعها وانا شاق حلجي مستانس..وشكلها انقهرت مني او تتحسبني اضحك عليها...سمعتها تتحرطم وتهز راسها متظيجه...والله يامهرة بغيت اسير والوي عليها واحبها على راسها من وناستي... حسب علمي اغلب الامهات في الامارات جذي اشكالهن...كنت متحمس طول الطريج لين ماوصلنا بيتكم... بس يوم وصلنا وشفتكم... مادري احس انكم ماتقبلتونا.. ومب فرحانين بنا مثل مانحن فرحانين بكم...
مهرة: لااااااااااااه ليش تقول جي حرام عليك... نحن بس ..متفاجئين شوي...
مبارك: آي كان اندرستاند ذات..( اقدر افهم هالشي)...بس مهرة انا اقدر اميز بين الصدمه ...وعدم التقبل...
مهرة: منو اللي حسيت به مب متقبل؟
مبارك: سهيل..
قالها بدون تردد كان الاسم حاضر في باله من فتره طويله...
مهرة: سهيل..مريض اليوم..يعوره راسه من اصبح لا تشره عليه..هو مب في احسن حالاته..بس فتره وبسيطه وبيتعود عليكم وبتتعودون عليه...هو اصلا حبوب وطيب وايد..
مبارك: ادري بس... آآآه... I liked seef... (حبيت سيف)...سيف طيب وراعي سوالف ومرح...
ابتسمت لمدحه لسيف...
مهرة: وراشد.؟..لازم تتاقلم مع راشد لانك بتسكن في بيتهم...وعلى فكره هو ربيع سهيل الروح بالروح مايتفارقون..
مبارك: لاحظت هالشي...وانا ماعندي بروبلم ويا أي شخص...
مهرة: صدق صدق مبارك...ليش مارقدت.؟؟
مبارك: مااشي بس...تعرفين كل شي يديد علي..المكان ...الجو...الناس...تقدرين تقولين من الحماسه والوناسه ماقدرت ارقد...اخاف ارقد وانش واحصل عمري في لندن آغين...
سكت..حسيت انه قاعد يتذكر لندن وحياته فيها.... رجعته الامارات بتشكل تغيير جذري له... وفعلا تمنيت انه يرتاح هني...سكت انا بعد محترمه ذكرياته هذي...
وبعد دقيقه..
مبارك: انتي في الكولج صح..؟
مهرة: همم..في الجامعه...اول سنه جامعية لي..
مبارك: انا ابا اكمل دراسه... بشو تنصحيني..؟؟
مهرة: هممم اقترح عليك تاخذ نصيحه شيخه هي اكثر خبره مني بهالامور...
عقد مبارك حياته..
مبارك: شيخه ذا اوذر غيرل .؟؟..(البنت الثانيه)...
مهرة: هي البنت الثانيه اللي كانت موجوده في الميلس ...قاعده عدال راشد...
مبارك: هي هي هي... شيخه اخت راشد صح..عيال خالتي ميره..
مهرة: صح.. عندهم اخت كبيره بس ساكنه في دبي..بتشوفها قريب اكيد...
مبارك: is she nice girl?(هل هي بنت لطيفه؟)..
مهرة: منووه فاطمه؟؟..
مبارك: لا..شيخه... راشد وعرفت انه عاقل ورزين...ناقص شيخه...بسكن فبيتهم صح..
مهرة: ههههههههههههههه شيخه فنانه وطيبه وراعية سوالف... بتعيبك...
قلت له هالكلام للتشجيع...لكن من داخل مش متاكده من ان شيخه بتتقبل مبارك بشكل جيد... لين الحين مانسيت موقفها العدائي تجاهه وتجاه خالي...
فجاه قال مبارك..
مبارك: دو يو هيير ذات..؟!!...(تسمعين؟)... هذا الاذان؟؟...
سال سؤاله بحماس واضح..شكله اول مره يسمع اذان..
مهرة: هي ..هذا الاذان الاول...بعدها الاقامه... بسير اوعي سهيل وسيف عشان يصلون في المسيد..
مبارك: بيروحون المسيد.؟؟؟.. ابا اروح ...
مهرة: ولا مره صليت فمسيد..؟؟
مبارك: ولا مره...
مهرة: خلاص عاد دامك في الامارات على كل صلاة لازم تروح المسيد تصلي...
مبارك: اكييييد...
طلعت من الصاله ووقفت عند الدري...استحيت اركب جدامه...
مهرة: اركب..
مبارك: ليديز فيرست..( السيدات اولا)...
مهرة: هذا منطق لندن ودره نحن ماعندنا جي...يالله اركب...
ظحك مبارك وتقدمني ...خليت مسافه بيني وبينه وركبت انا بعد...
فوق ..وقبل ما ادق على غرفة سهيل..زقرني مبارك مره ثانيه...
مبارك: مهرة.... ابا اسالج سؤاال..
مهرة: تفضل..
مبارك: عندج صوره لــ...لخالتي الله يرحمها..؟!!..
مهرة: هي عندي... تبا تشوفها..؟
كسر خاطري...اكيد كان يتمنى يشوف خالاته الثنتين طول عمره واحين ماحصل غير وحده....اكيد يتمنى يشوفها...
مبارك: ياريت..
مهرة: لحظة بس بييبها لك...
وقف مبارك عدال باب غرفتي بينما انا دخلت ويبت له الصوره...اللي تم يطالعها بحنان وابتسامه خفيفه...وبعدها عطاني اياها...
مبارك: thanks.. it was nice talking with you (شكرا... وكان الكلام معاج حلو)...
مهرة: شكرا... لا تنسى توعي خالي للصلاة اكيد يبا يروح...
مبارك: اكيد...عن اذنج..
ابتسم لي وراح لغرفه سيف اللي ساكنين فيها الحين...بينما اناتوجهت لغرفة سهيل ادق عليه هووسيف الباب عشان يقومون للصلاة...
ومن داخل مستغربه من نفسي كيف ما حسيت باي نفور تجاه مبارك... ياترى شو السبب..؟!!..
--------------------------------------------
اليوم: الخميس...
المكان: سيارة جمال...
الوقت: الخامسة والنصف مساءا..
--------------------------------------------
(سيف)....

التفت وانا اضحك لجمال اللي مازال الاستغراب مسيطر على ملامحه...
سيف: ههههههههههههههههه شفيك..؟
جمال: مب مصدق ياخي...
سيف: دام نحن يالله يالله صدقنا كيف انته..مالومك..
جمال: واحين هم ساكنين فبيت خالتك.؟؟؟
سيف: هي.. بعد الغدا شلوا شنطهم ووداهم راشد...
مال: واحين نحن ليش سايرين هناك..؟؟
سيف: يوووووووووووووه عيزت من كثر ما عيدلك مبارك يبا يسير السوق..
جمال: هي صح.....حق شو انزين امس واصل ويبا يطير السوق..
سيف: يبا ياخذ تيلفون يديد ... لف الدوار وخذ يمين...
سكت جمال ونفذ تعليماتي ....
سيف:اقولك... ترا مبارك عيونه خضر..لا اتم مبحلق فيه..!!
جمال: شو شو شو..؟؟؟.. عيونه خضر..؟..
سيف: عيونه خضر ويخبلن ياجمال...
جمال: يخرب بيته..!!!
سيف: ههههههههههههههههههههههههههههههههه...قول ماشاء الله
جمال: ماشاء الله... والله عندك ولد خال بيستانسون عليه الشباب...
سيف: هاااه هاااه عين خير لا تخبل بالولد من اولها.. خله يتعود علىاهله اول عقب جان تبا توديه عند الشباب عقولتك... وعلى فكره يلبس بنطلون وقميص....
ظحك جمال...
جمال: بعاااااااااد... !!!...والله انه تحفه... وين وين بيت خالتك روحي تحمست اشوفه هذا اللندني...
سيف: ياويلك ان قلت له جي بيحط فخاطره..
جمال: جب جب... لاعت جبدي منك ياخي اللي يسمعك يقول نرمس عن بنية مرهفة الاحساس...وين بيت خالتك..؟
ظحكت على جمال ودليته بيت خالتي ...
كان مبارك يتريانا وهو اللي فتح لنا الباب..
ابتسم لنا مبارك ابتسامه وسيعه...
مبارك: مرحباااا الساع...
التفت لي جمال مع ابتسامه ماكره...
جمال+سيف: السلام عليكم...
مبارك: وعليكم السلام والرحمه....قربوا..
فتح لنا مبارك الباب على وسعه عشان ندخل...
سيف: لا مبارك خلنا نروح السوق دامه الوقت توه ...
مبارك: لا افا عليك سيف مايصير....قربوا...
لا مجال الريال مصرر... التفت لجمال وشفت بعيونه نظره كانه يقول" ياحية يوم يعرف المعنى بعد.."..
قفل جمال سيارته ودخلنا البيت...في الطريج للميلس... قلت لمبارك..
سيف: مبارك ..هذا جمال ربيعي... جمال هذا مبارك ولد خالي يابر...
مد مبارك ايده وهو مبتسم لجمال..
مبارك: hi…how do u do?
جمال: بخير الله يسلمك هههههههههههههه..
مبارك: هههههههههههههههههههه...اسمحلي هذي عاده لازم نتخلص منها...
جمال: لا خذ راحتك عادي... نعرف نمشي حالنا بالانجليزي...
دخلنا الميلس وهناك حصلنا راشد مع سهيل يالسين... ويلسنامعاهم..
وبعد ربع ساعه ردينا قمنا وطلعنا...
مبارك: آآآآه..ويت اسكند...نسيت نظارتي بييبها...
ركبنا انا وجمال السياره ونحن نتريا مبارك..
سيف: شرايك فيه..؟
جمال: حلوووووووووووو.... على فكره عيونه مب خضر كامل فيهن لون رمادي جي..
سيف: هههههههههه مالت عليك ما اطري شكله..اقصد هو شخصيته شرايك فيه..
جمال: هيي...لا شكله حبوب وراعي سوالف...كم عمره قلت لي؟
سيف: عشرين..اكبر مني بسنتين ..واكبر منك بسنه...
جمال: عيل ليش احس انه اصغر منا ولازم نعطف عليه.!!
سيف: يمكن لانه نفسه متواضعه وايد وبسيط... شوف شوف اكوه يا...ماتقولون لبناني وكاشخ..
جمال: هههههههههههه هي والله...
ركب مبارك معانا وسرنا به السوق...وحطنا به عالمحلات لين ماعيبه واحد وخذه...كنا على وشك نرد البيت يوم خطرت فبالي فكره...
سيف: مبارك... ماتبا تشتري لك سفر ونعلان وتفصل لك كنادير...
بطرف عيني شفت جمال يكتم ابتسامه بالغصب...
ومبارك التفت لي مستغرب..
مبارك: وااات..؟؟؟.. ليش.؟..
سيف: بس..انته احين في الامارات بتم تلبس بنطلون وقميص عند الرياييل.؟!..
مبارك: وشو فيها.؟
سيف: ماشي بس ..تدري مب لبسنا هذا...
مبارك: I don’t know man..!!!..
كان مبارك متردد بالفكره..فماحبيت اضغط عليه... وخليته على راحته...
فجاه قالي..
مبارك: تدري سيف.. ابا اخذ ليسن مال هني..
ابتسمت..مبارك وايد متحمس عشان يندمج في الجو هني ويستقر...وكله يبا يخلصه بسرعه بسرعه...
سيف: تدري انا بعد ناوي اروح اسوي تراي عالليسن...كملت الـ 18 وعادي اخذ الليسن احين...
مبارك: حلوو..يوم بتسير بسير وياك عيل..
سيف: تم... وين تبانا نسير؟.. جمال عندك شغل انته؟
جمال: لا عادي... تبون تسيرون بقعه.؟
سيف: بنحوط مبارك شوي في العين....شرايك..
جمال: رايي من رايكم...بنحوط شوي لين العشا..بنتعشى برا وعقب كل حد يرد بيته...
وعلى جي تمينا نحوط ويا مبارك المستانس في العين... وحسيت انه كان وايد مستانس....
بيني وبينكم بديت احب ولد الخال هذا...رغم اني ماشوفه من اهلي..احس به واحد من الربع ...

----------------------------

اليوم: الخميس..
المكان: في احد فنادق حلب..
الوقت: الثالثه ظهرا بتوقيت سوريا...
---------------------------------------
(ناصر)...

دخلت الغرفه بتعب ودخل وراي عبدالعزيز وعلى ويهه نظرة غريبه...
كنت ميت من التعب... عقيت بعمري على شبريتي وانااتنهد...
عبدالعزيز: يالله...شفيييييييييييييك.؟؟
ناصر: تعبان والله ...خلني ارقد مب ساير وياكم العصر...
عبدالعزيز: لاحظت انك كنت تجلب امس مارقدت..ولا خليتني ارقد بعد...شوفيك..؟
تنهدت ما ابغيه يذكرني باللي كان شاغل بالي امس...
مهرة والبنت اللي شفتها فبيت بو احمد.. كانن شغلي الشاغل امس قبل ما ارقد...!!
بين مهرة وذيج البنت فرق واضح وكلي... بس كيف عيبني بنتين في نفس الوقت..لكن كل وحده مختلفه عن الثانيه...!!.. كم ذوق عندي انا..؟!!..
وفكره ثانيه غريبه خطرت على بالي... مهرة مب قادر اوصلها...ولا بقدر اوصلها...لكن هذي بلى...اقدر اوصلها...مادري من وين وليش خطرت فبالي هالفكره ...
لكني فعلا ملّيت من حياتي... محتاج تغيير جذري.... !!!
عبدالعزيز: طالع..؟؟..رد يسرح مره ثانيه...ايييه ناصر..؟
انتبهت له وانجلبت على ظهري ومازلت احس بتعب..
ناصر: هااااه...

عبدالعزيز: شفيك...شو شاغل بالك.؟
ناصر:آآآآآآآخ... احم..اخبرك ماتخبر علي.؟؟
عبدالعزيز: افا عليك..فبير ان شاء الله..
ناصر: اوكي... بس ماتفهمني غلط ولا تنقد علي...
عبدالعزيز: ههههههههههههههههه ياخي قول حمستني..
ناصر: امس يوم كنا فبيت بو احمد... يوم سرت اتغسل في الحمام بعد العشا...دخلت باب غلط..وشفت بنت هناك...
سكت وانا متوقع يفهم الباقي...
عبدالعزيز: الله يهديك شقايل تدخل عالبنت جي...!!
ناصر: شدراني عبدالعزيز انتوا ما اشرتولي صح يوم دليتوني الحمام....
عبدالعزيز: لاحول ولا قوة الا بالله... انزين وبعدين.؟
ناصر: ولا شي...
عبدالعزيز: يعني متلوم عشان جي مارمت ترقد.؟؟
ابتسمت...عبدالعزيز يتحسبني شراته...ليته كان هذا هو السبب في عدم رقادي... انا مارقدت لانه البنت عايبتني صدق..
ناصر: لا مب هذا هو السبب يا عبدالعزيز ومابقص عليك...البنت عيبتني...
عقد عبدالعزيز حياته..
عبدالعزيز: طلع هالافكار من بالك يا ناصر مب زين...
ناصر: ادري انه مب زين...بس ماقدرت اطلعها من بالي هذي هي السالفه وبس...المهم انا برقد..
عبدالعزيز: شو يرقدك بعد شوي بياذن العصر...
ناصر: يوم بياذن بنش اصلي وبرد ارقد..بس صدق مب ساير وياكم اليوم خلوني..
عبدالعزيز: اسمينا مابنخليك ترقد تخرب رقادك عقب مول مابتطلع ويانا صدق..
ناصر: دخيلك..
عبدالعزيز: لا..
ناصر: بعطيك اللي تباه بس خلني ارقد الليله...
عبدالعزيز: مستحيل...
وعلى هالحال تم يغايظني ومصر اني ما ارقد...وفعلا ماخلاني ارقد الا ساعه وحده بس بعد صلاة العصر...
ساعه وحده تعبتني ماريحتني.... وقمت وانا عندي صداع...
وعقب يانا علي وطلعنا مره ثانيه من الفندق...
لكني ماقدرت اطلع لا مهرة اللي تولهت عليها.... ولا البنت اللي تولعت فيها يديد...
والله يعيني على ما ابتلاني..
----------------------------------------
اليوم: الجمعه..
المكان: غرفة يوسف..
الوقت: الحادية عشره والنصف صباحا..
-----------------------------------------
(يوسف)...

عقدت حياتي وانا اقرا ايميل وضحه الصغير جدا.... طوله ثلاث سطور.. وهالثلاث سطور لوتجمعها بتطلع سطر واحد..!!..
تقولي فيه " شكرا على سؤالك...يدوه هي اللي في المستشفى عندها مشكله في القلب هذا غير ان فيها السكر فتعبانه وايد... دير بالك على نفسك وباي."..
حسيت ان بعدها زعلانه علي... وهالشي حز فخاطري...انا مابغيها تزعل علي اباها تفهم موقفي... هي احين مخطوبه...وحسب علمي الخطبه ماتفركشت لين الحين الظاهر انهم حلو مشاكلهم...
عيل وين تبانا نرجع لبعض؟ مانقدر...الا قيس نتعذب...
فكرت ارد عليها...بس شو بقول اكثرعن ماقلت..!!!..
انفتح الباب فجاه ودخلت منى...
منى: وااااااو لاول مره في التاريخ انا اخلص قبلك وانته متاخر... يالله يا بوي..
يوسف: وين؟؟
كانت منى لابسه عباتها وخالصه ومتكشخه...
منى: نسيت..؟؟؟.. ترا يدوه امس قالت كلكم تعالوا تغدوا عندنا..وقوم امايه ومحمد ساروا..ماباقي غيرنا...يالله..
يوسف: اوهوووو يدوه عزايمها ماتخلص...سيري تحت انزين بتلبس وباييج..
منى: هب تقعد لي تتكشخ ومادري اشو...لا تبطي..
يوسف: منّــــووووووووه..!!!
منى: اوكي اوكي...
طلعت من الغرفه..ومامرت ثواني الا وهي راجعه توايج..رفعت صبعها السبابه بتهديد..
منى: شوف بعطيك خمس دقايق ان مانزلت بروح عنك...!!
مسكت دفتر صغير كان عالمكتب عدال الشاشه وفريتها به...شردت وهي تظحك...
ناقصنج انا اروحي معصب..!!!..
رجعت للايميل مره ثانيه وارسلت لها رساله..
" سلامتها يدتج ياوضحه..ماتشوف شر... وماكان له داعي هالاسلوب بالكلام... خلينا نتفارق وكل حد راضي عالثاني مب زعلان..جذي الفراق بيكون اسهل علي وعليج... واذا كنت انا اتخذت قرار ما عيبج ومب راضيه به... فلاني اكبر منج وافهم منج... واتخذته لمصلحتج انتي قبل مصلحتي.. .. حبنا كان احلى شي صارلي فحياتي وبيتم جي...لكنه تحول لعذاب في النهاية وانا ماريد اعيش بهالطريقه.... خلي النفوس طيبه.. وديري بالج على نفسج زين... ومره ثانيه الله يقوم يدتج بالسلامه... فمان الله.."

ارسلت لها الايميل وقلبي يعورني عالوضع اللي وصلنا له...واللي ماكنت اتصور ليوم اني بوصل له... سكرت الكمبيوتر ودخلت الحمام اتوضا...بدلت ثيابي وتسفرت... ابتسمت يوم تذكرت عطري اللي في السياره اللي تحبه كنه... وقررت اني اتعطر منه يوم اركب...خذت اغراضي ونزلت لمنى...

يوم وصلنا بيت يدوه شفت سيايير اكثر من المعتاد...!!!
يوسف: منو عندهم؟... منو غيرنا معزوم؟
منى: مادري...
مسكت تيلفوني اتصل بمحمد...وسالته منو موجود..وقالي ان عيال خالة مايد موجودين وهم ثلاثه كلهم عزابية... اماابوهم فكان مسافر ولا حضر..
كلهم متيمعين بسبب طلعه مايد من المستشفى بالسلامه...
نزلنا انا ومنى ودخلنا البيت...ماحبيت ادخل سيارتي لاني شفتهم موقفين سياييرهم برا....
يوسف: خلج متغشيه لين ما تدخلين البيت..عيال خالتهم هني...
سكتت منى..يوم دخلنا البيت حصلنا خليفه ولد خالتهم الصغير اللي عمره21 سنه تقريبا واقف عدال الميلس..ووحاط ايده على خصره شكله متظايق من شي...يمكن من الحر...
يوم شافنا وشاف منى معاي نزل عيونه تحت...بينما منى مشت بسرعه للبيت..
يوسف: السلام عليكم...
خليفه: وعليكم السلام والرحمه ..مرحبا الساع بيوسف..
يوسف: شحالك خليفه ...؟ عساك بخير..
توايهت مع خليفه.. وانا اطالعه مستغرب وقفته برا الميلس...
خليفه: بخير وسهاله شحالك انته ؟
يوسف: الحمد لله بخير... خير خليفه اشوفك واقف برا..
خليفه: يابوك داخل اوني قاعد بصب القهوة عالرياييل..والدله مادري شفيها من تحت شكلها خربانه والا مب مزروره والا شي...وانجبت عليه وخيستني...
يوسف: وااااااااال...وواقف في الشمس تترياها تنشف..؟
خليفه: هههههههه أي تنشف ياريال..واقف اتريا حد اييبلي كندوره من كنادير مايد ببدل ثيابي قبل الصلاة..
يوسف: ههههههههههههه ايوزلك عاد ثيابه؟
خليفه: اظني..انا وهو نفس الطول لكن هو شوي اعرض عني مسوي عضلات..هااااه...يابوها الكندوره..
يوم التفت حصلت الآنسة كنه يايبه كندوره مكوايه... ليش بالله؟؟..وين البشاكير..وين خواتج الصغار شحقه انتي يايبتنها..!!..
اطالعتني كنه ببرود وسلمت الكندوره لخليفه اللي خذها عنها بابتسامه...
خليفه: مشكوووووووووره يابنت خالتي ماتقصرين...
كنه: العفووووو خليفه ...
والتفتت لي وشافتني اطالعها ببرود.... من داخل كنت احترق قهر.. ليش هي اللي طالعه له بالله.!!!
كنه: ها يوسف ييتووا...شحالك؟
قلت لها بقهر..
يوسف: بخير..
رفعت كنه حواجبها مستغربه من هالرد الجاف... وخليفه شكله شم ريحه توتر بالجو ..
خليفه: عن اذنكم بروح ابدل ثيابي فحمام الميلس...
سلطت نظراتي على كنه وما التفت لخليفه اللي انسحب بهدوء.. اما كنه فتمت اطالعني باستغراب..
كنه: شفيك؟؟..
حطيت ايدي فمخابيه .. عشان امنع نفسي من اني اظرب هالشيطانه على راسها...
يوسف: وين بشكارتكم..؟
كنه: تسوي الغدا في المطبخ...
يوسف: ووين عويش؟
كنه: راقده..
يوسف: لطوف..؟!.
كنه: تدرس عليها امتحان باجر...شفيك يوسف؟
يوسف: في هالبيت العود هذا محد غيرج انتي يطلع لخليفه بالكندوره؟؟؟...
كنه: وشو فيها؟
يوسف: شو شو فيها..!!..عادي عندج يعني..
كنه: تراني اطلع جدامك مافيها شي...!
يوسف: انا ولد عمج...غير..
كنه: وهو ولد خالتي واخته بتستوي حرمه اخوي...وعلى فكره متعوده عليه اكثر منك بعد شرايك؟..
يوسف: كنوه... عن لمغايظ مالي بارظ لج اليوم..
كنه: وليش كل شي تشوفه مغايظ انته مافيها شي لاتكبر المسائل... مايد اتصل بنا وقال هاتوا كندوره لخليفه ..والكل كان مشغول الا انا... مافيها شي...
يوسف: بس اشوفج ماخذه عليه اكثر حتى عني انا ...!!..
كنه: والله خليفه مب خقاق شراتك مايزور ولا يسال ويوم يشوفنا يتم لابسنا...انته طول عمرك اصلا مب سائل فبنات عمك..حتى يتني فتره شكيت فيها انك تعرف اسمائنا...!!
مسكت نفسي بالغصب.... كنت مظيج حدي.... انا خقاق.؟!!..
يوسف: انا مب خقاق يا انسه كنه...فيه شي يسمونه احراج... انا كنت استحي ويهي مب لوح...
فجاه ابتسمت كنه...وعقب الابتسامه ظحكت ...
كنه: تستحي..؟!... منا نحن؟...ليش بناكلك؟..وبعدين ماشوفك الحين تستحي شو اللي غيرك؟؟؟
يوسف: جلبي جلبي ويهج...ان شفتج طالعه الحوش بكفخج والله....
كنه: ماتروم..
يوسف: جربي وبتشوفين اذا اروم او لا..
مشيت عنها ودخلت الميلس عند باقي الرياييل... وانا من داخل مقهور من كنووه ومن طلعتها جدام خليفه...
مهما كان هالشي عادي لكن انا مادري كيف اعتبرته شي غلط تسويه...!!..
-------------------------------------------
اليوم: السبت..
المكان: بيت خلفان..
الوقت: الخامسه والنصف مساءا..
-------------------------------------------
(مهرة).....

طلعت من حجرتي بعد ما تسبحت وبدلت ثيابي...مريت من حجرة سيف وسمعت اصواتهم داخل الحجره وهم يصاقعون ويظحكون... ابتسمت...
علاقة مبارك بسيف صايره حلوه.... وكل يوم تزداد قوة اكثر واكثر...
نزلت الصالة تحت.. وتلاقيت مع عمتي اللي كانت لابسه عباتها وبتطلع..
آمنه: مهروووه..انا بطلع السوق...
مهرة: اوكي...آآه..عمووه...همم بتخطفين عالسوبرماركت؟
آمنه: هي..شو تبين؟
مهرة: ابا كورن فلكس...
آمنه: اخخ مهرة شو تبينه هذا الا سقم....!!!
مهرة: عموووه دخيلج...
آمنه: ماعليه.. لا تغفلين عن البيت ترا عفرا محد عند هلها اليوم...
مهرة: ان شاء الله...
طلعت عمتي وخلتني اروحي في الصالة... قعدت ابدل القنوات وانا اتذكر هاليوم في الجامعه... كان ممل عالاخر.. كله بسببي انا...
انا تعمدت اتحاشى سلوى وشلتها ورحت للكافتيريا الثاني...لكني حسيت بملل فظيع..وتمنيت اني ارجع واقعد معاهن...
المشكله ان عليا وحمده ماعندهن بريك في نفس وقت بريكي انا...بريكهن الوحيد هو من تسع لعشر قبل محاضرة العربي..وانا اقعد معاهن الصبح كل يوم.. لكن الظهر اضطر اقعد مع قوم سلوى عشان ماقعد اروحي واواجه هالملل كله...
كنت اقدر اسير واقعد عندهن بكل بساطه...لكني حسيت انهن شلّة مشبوهه من البدايه... كلمه سلوى اللي قالتها لي "حبيبتي" صعب اني اتقبلها... ماعليه اذا كانت تقصد الربعه لكني خفت من انها تقصد شي ثاني...
تنهدت وانا افكر بانه مابين عليها أي شي...يمكن اكون ظالمتنها...!!
ولين الحين ماظرتني البنت باي طريقه...سلوى تهتم فيني وتسال عني وتساعدني في كل شي...وانا جذي اجازيها.؟..باني اشرد عنها وارفض اني اقعد معاها.؟!!..
باجر بقعد معاهن..وبقولها اني كنت مشغوله...
انقطعت افكاري وانا اسمع اصوات الضحكات اللي صرت اسمعها وايد هالايام تتقرب من الصالة... فتح سيف الباب ويوم شافني اروحي قال وهو يقطع ظحكته..
سيف: زين يوم اروحج....هههههههههه تعال ...
تعاديت انا من ابتسامه سيف وابتسمت انا بعد... بس اول مادخل مبارك اختفت ابتسامتي..
دخل مبارك وهو لابس كندوره بيج غامق..ومتسفر بسفره لها نفس اللون...دخل وهو رافع خشمه فوق بشكل مسرحي وخاش ايده فمخابيه مستانس...وزام شفايفه...
شكله كان يضحك..
مبارك: so..!.. what do u think?( شو رايج؟)
مهرة: هههههههههههههههههههههههه .. شو مسوي بعمرك.؟..
مبارك: هذا اخوج ذبحني الا جرب وجرب...وجربنا...
سيف: بس والله حلوه عليك...والله...
اطالعني مبارك بعيونه الخضر متشكك..
مبارك: شو رايج؟
مهرة: هممممممم.... احلى عن البنطلون والقميص...بس بصراحه اخويه احلى عنك...
سيف: هههههههههههههههههههههههههههههههه...
قلت كلامي عشان اقهره شوي...بس بيني وبينكم... كنت ابغيه يرجع يلبس بنطلون وقميص مره ثانيه... مادري ليش..!!
اطالعني مبارك بعتاب وصدمه..
مبارك: how can u say that??... that’s rode (كيف تقولين جي؟..هذي فظاظه)..
رفعت خشمي انا بعد فوق وقلت له بخقه..
مهرة: he is my brother
مبارك: and im your new cousin..( وانا قريبج اليديد)... لازم اجامليني شوي..
مهرة: ههههههههه انا ما اجامل...
سيف: ماعليك منها شو عرفها هذي...المهم تقتنع انته...والله انك كاشخ...
مبارك: غياظا فيج يامهرة بلبس كنادير من اليوم ورايح...
مهرة: مب حلوه عليك لا تلبسها...
مبارك: مالج خص انتي...غلطان انا يوم سالتج عن رايج..!!
مهرة: وغلطانه انا يوم طلبت من عموه تشتريلك كورن فلكس....!!
سيف: شو.؟؟؟ شو سالفه الكورن فلكس بعد..!!
عظيت على شفايفي بقهر من زلة لساني...شو ابغيبه اقوله انا بعد..!!.. ابتسمت مبارك ابتسامه كبيره..
مبارك: you did?? .. oh thanks a lot ( صدق.؟... مشكوره وايد)...
مهرة: العفو..
يلس سيف عدالي..
سيف: شو سالفه الكورن فلكس.؟
مهرة: ولد خالك يحب الكورن فلكس..
سيف: ههههههههههههه وابوي عليك...
عقد مبارك حياته..
مبارك: وااات..؟؟؟...عااااااااااااادي.. مب انته تحب ام اند امز ....!!..
سيف: هذا حلاوه ...
حرك مبارك ايده متظايج..
مبارك: what ever..!.. بروح ابدل ثيابي...!!
نقز سيف ومسكه من ايده...
سيف: لالالالا والله ماتبدل..احين بيينا جمال...
مبارك: ادري عشان جي بسير ابدل..
سيف: لا والله بتظهر ويانا وانته جي...
مبارك: لالالالالا ماقدر ماقدر..
سيف: ليش..؟؟.. لا والله ماتبدل ثيابك بنوديك اليوم عند ربعنا ونباك شراتنا وكاشخ وجي...
مبارك: مادري سيف احس بغرابه مب متعود عليهن...
سيف: بتتعود...
مبارك: اوكي يوم بفصل لي كنادير لي عقب بلبسهن مب بسير وانا لابس ثيابك..
سيف: منو بيدري..؟؟.. بيتحسبونهن كناديرك..
مبارك: هههههههه..اظن التفصيل ياخذ وقت سيف...
سيف: عادي تقدر تطلب ارجنت ويخلصن خلال يومين ثلاثه...
مبارك: u think so?
سيف: شو..؟؟
مهرة: هههههههههههههههههههههه...
ماقدرت امسك نفسي من الظحك...شكل سيف يعتفس كل مايرمس مبارك انجليزي...مب لانه مايفهم.. بس لانه مايحب الانجليزي ..ودايما يحصل صعوبه في دراسة هالماده...!!..
مبارك: سكّت اختك..؟؟ قاعده الا تضحك علي..
سيف: مهرة جب..
قلت لمبارك..
مهرة: اضحك على سيف والله مب عليك..
ابتسم مبارك بينما سيف عصب علي...
سيف: شووووووه...!!
رد سيف يقعد عدالي وزغدني...وانا اضحك...

------------------------------


سيف متعود يمزح معاي جذي...لكن مبارك مايعرف هالشي.. اعتفس ويهه من حركه سيف يا ومسك ايده وسحبه بعيد..
مبارك: hey hey man…calm down.!!!( يعني اهدا)..
تناقعنا انا وسيف من الضحك على مبارك وتم ويهه متوتر مب عارف شو السالفه...
حط سيف ايده على كتف مبارك..
سيف: ههههههههههه والله انك يامبارك حفله... روحنا روحنا...
رفع مبارك ايده صوبي بسلام سريع..
مبارك: سييي يااااا....
مهرة: اييه مبارك...
رد التفت لي مبارك وعلى ويهه نظره بريئه..
مبارك: هاااه..؟!.
مهرة: قول حق خالي ايينا...ماشوفه وايد وانا ماقدر اسير بيت خالووه ...
مبارك: ان شاء الله بقوله... اوامر ثانيه.؟
مهرة: لا ماشي يالله روح..
عفس مبارك ويهه ورفع حواجبه وكان على وشك يرد عليه برد ساخر لكن سيف سحبه وياه برا البيت...
وتميت انا اضحك عليهم فبالي....
صدقه سيف يوم قال ان مبارك حفله...
-------------------------------------
اليوم: السبت...
المكان: سيارة راشد..
الوقت: السابعه والنصف مساءا..
------------------------------------
(راشد)....

سكرت عن شيخه بانزعاج...
راشد: طلباتها ماتخلص...ماصارت عملية هذي يوم قصينا عليها ذالتنا ذل كل يوم طلب...!!
ابتسم سهيل بتسامح مع طاري شيخه..
سهيل: شو تبا..؟؟
قلت له وانا اقلد شيخه بالكلام والصوت..
راشد: راشد اقولك ابا ماك اريبيا... دخيلك يالله عاد انا ماطلب منك دايما... ويوم قلت لها مافيني قالت.. لا تنسى اللي سويتوه فيني وبعدني ارمسكم والا المفروض اتم زعلانه عليكم...!!!..
ظحك سهيل على تقليدي لشيخه... وظحكت انا وياه مقهور..
راشد: والله صدق ذلتني... ما تتبزا الا علي انا...
ظربني سهيل بايده على جتفي بخفّه وقال..
سهيل: اييييه...ماعندك غير هالاخت لا تقصر فيها...
راشد: الله يعيني عليها لين ماتعرس...
حسيت بتوتر سهيل...ويوم التفت له فعلا شفت ويهه معتفس...
راشد: شفيك..
سهيل: احم...آآه راشد.. ابغي ارمسك بموضوع...
راشد: خير..؟!
سهيل: خير ان شاء الله..
كنت وصلت عند ماكدونالدز..ووقفت...
راشد: لحظة بطلب وبييك...بتخبرني بالموضوع ونحن نتريا..
سهيل: اوكي..
نزلت وطلبت ماك اريبيا لي ولسهيل ..ولمبارك وشيخه.... ورجعت مره ثانيه للسياره..
راشد: يالله..شو السالفه.؟
اعتدل سهيل في يلسته وقال لي بتوتر..
سهيل: راشد..همم... انا كنت ناوي على شي..بس ..رجعه خالي وكل هالامور..يعني..احس الوقت مب مناسب...
ابتسمت...
هذا طول عمره مايعرف يدخل في موضوع جاد من دون ماتتخربط اموره...مايعرف يشرح عدل..!!!!...
راشد: من اول من اول... شو هوالموضوع اللي كنت ناوي عليه..
سهيل: هممم.... انا... انا نويت اني... اخطب..
فرحت فداخلي بصراحه علىهالقرار... رغم اني قريته فويه سهيل من قبل مايقوله... حسيت من كم يوم ان باله مشغول...لكني كتمت وناستي لين ما اتاكد...
راشد: تخطب..!!..منووه..؟!
رفع سهيل نظره صوبي بنظرة متفائله.. وساخره...
سهيل: منو يعني... يالله راشد تسوي عمرك ماتدري عن شي مناك انته داري عن كل شي وساكت...
ظحكت...
فعلا انا ادري عن كل شي بس احب اتاكد بالكلام الصريح..
راشد: منوووه؟؟
سهيل: اختك.. شويخ..
راشد: هههههههههههههههه.... شو تبا تسوي حرب عالمية ثالثه..!!
قال لي سهيل بخجل..
سهيل: عاد انا وهي نتفاهم مالك خص..
راشد: انزين..هههههه..بالبركه ان شاء الله..وانته تدري انه مابنحصل اخير عنك... وفي نظري انا محد غيرك يستاهلها هالخبله... ونظرتي ونظره ابويه وامي اظن هي نفسها....
ابتسم سهيل بفرح وااضح... حسيت بالوناسه تشع من كل خلية من خلايا سهيل...
ادري انه يحب شيخه من زمن طويل...
سهيل: تسلم ياراشد ..والله يعدي الامور على خير... بس شو رايك تشوف الوقت مناسب والا لا.؟
راشد: لا الوقت مب مناسب احين هم مرتبشين بخالي وغيره...تريا شوي لين مايستقر خالي ويحصل له وظيفه وبيت زين يستقر فيه...عقب اخطبها جان تبغي....
سهيل: جان ابغي..؟؟ ههههههههههه..
راشد: هههههههههههههههههههه بعد شو مابغصبك على اختي..
سهيل: والله انك اكثر واحد شفته يستهبل فحياتي..
راشد: هوايتي الاستهبال... لحظه بسيراشوفه جهز الطلبية او لا..
نزلت وانا احس بفرح من قرار سهيل....واخيرا تحرك...!!...

يوم وصلنا البيت تجاهلنا الميلس ودخلنا البيت على طول...
امي كانت قاعده تضحك...وشيخه تبتسم...وريال ثاني كاشخ ومتلبس...عقدت حياتي مستغرب...
مبارك.؟؟؟؟؟...
سلمنا انا وسهيل عالموجودين ...سار سهيل يحب امايه وقعد عدالها بينما انا تميت واقف... جدام مبارك مستغرب... حتى سهيل كان على ويهه الاستغراب بس احس انه يتعمد يتجاهل مبارك...
اما انا بصراحه فكان يكسر خاطري...
ابتسمت له بتشجيع..
راشد: شعليييييييييييييييييك شعليييييييييك بو الشباب والله وكشخت بالسفره والطربوشه...!!
مبارك:هههههههههههه تسلم تسلم... لايقه علي..؟!..
راشد: لايقه ونص واطيح البنات بعد..
شيخه: هيي..علمه من الحين عالبنات...!!
مبارك: هههههههههه لالا مالي حايه في البنات ...
راشد: جذي اباك... عاد يوم شفناك باللبس الوطني مانبغي بناطلينك مره ثانيه...!!!
ام راشد: خلو الولد على راحته يلبس اللي يبغيه...
ظحك مبارك..
مبارك: هههههه لالا لحظة هذا مب لبسي انا ..هذي كندوره سيف غصبني البسها اليوم... بس انا مافصلت كنادير خاصه لي...
راشد: مب مشكله باجر روح فصل لك...اذا تبا بسير وياك..
مبارك: مشكوور.. هي اباك تسير وياي لاني ذبحت سيف بالمشاوير الصراحه...
راشد: فالك طيب.. ماطلبت... باجر العصر ان شاء الله...
شيخه: من الصبح حاشرنا اون احس نفسي لابس خيمه...
سهيل: ليش مب وسيعه عليك كندوره سيف لهالدرجه...!!
مبارك: لا لا مب وسيعه ولا شي بالعكس قياسها زين... بس مب متعود...هذي كل السالفه..
راشد: تعودت تتـــزر زر يالهرم...!! هههههههههه..
شيخه: شريت لي ماك اريبيا.؟..
مديت ايدي بالكيسه لشيخه..
راشد: شريت لج وشريت لنا بعد...
مبارك: مكدونالدز.. وااااااااو...ثانكس...
راشد: فيه العافيه... امايه..ابغي ارمسج شويه ..
ام راشد: خير يابويه.؟؟..
راشد: خير ان شاء الله انتي بس تعالي وياي...
مشيت مع امايه لغرفتها وخليت سهيل مع شيخه ومبارك في الصاله ...
وفي الغرفه...
ام راشد: خير يابويه..شو مستوي زيغتني..؟
راشد: امايه الله يطولي بعمرج وانتي على كل شي بتتروعين..؟؟؟ ماشي صاير...
قالت امي وهي تيلس عالكرسي..
ام راشد: عيل شوفيك يابويه.؟!
راشد: ماشي بس بغيت اسالج عن خالي يابر .. هي صح وينه؟
ام راشد: طلع ويا ابوك ....
يلست عالكرسي مجابل امي..
راشد: امي.. همم..خالي ومبارك لين متى ناوين يقعدون عندنا..؟
ام راشد: ليش يابوويه؟ البيت بيتهم ويقعدون قد مايبون...
راشد: ادري امايه..انا ماعندي مشكله مع خالي ولا مع مبارك...بس لا تنسين عندنا بنت في البيت... والغرفه اللي ساكن فيها مبارك لاصقه فغرفة شيخه...يعني..مب زين صراحه... لو بعده خالي فوق ومبارك تحت بعد ارحم..
ام راشد: فديتك مابغيت اتعب خالك اخليه يركب الدريات... !!..وبعدين شيخه اكبر عن مبارك بسنتين..
راشد: ادري يا امي بس بعد مب حلوه... ماعليه انا مقدر الظروف بانهم حاليا ماعندهم بيت يسكنون فيه لكن بغيت بس استفسر لين متى...؟!
ام راشد: انته احين اسكت عن السالفه... خالك ناوي يدور له بيت باجر...
راشد: وبيتكم اللي ماجرينه ليش مايرد يسكن فيه؟
ام راشد: بيتنا فيه عرب شقايل بنروغهم..؟؟.. وبعدين خالك قال البيت كبير عليه هو وولده بس.. يباله بيت حجمة مناسب...
راشد: ماعليه.. المهم انه مايعتمد انه يقعد هني على طول...والله مب علشان شي بس عشان شيخه..لو شويخ معرسه ومب ساكنه ويانا جان انا اروحي مارضيت انهم يطلعون عن بيتنا...بس عندنا بنت ..وتدرين البنت عوراتها وايده ..وشيخه تحب تاخذ راحتها في البيت ...
ام راشد: مسكين هالولد مايقعد وايد مثل ما انته تتحسب..دومه يحوط ويا سيف...
راشد: حتى لو..
ام راشد: خلاص ماعليه هي الا فتره وبتعدي ان شاء الله...
تقربت من امي وحبيتها على راسها..
راشد: لا تظايقين عاد ياغزالي انتي..!!
ظحكت امي..
ام راشد: لا فديتك مب متظايقه اعرف انك تحاتي اختك..!!
راشد: فديتج والله...عن اذنج عيل..
ام راشد: الله يحفظك فديتك...
خليت امي وطلعت للجماعه اللي يالسين في الصاله يسولفون وياكلون...ويلست وياهم اسوي مثلهم.
اسولف واكل..
---------------------------------
اليوم: الاحد..
المكان: احد المناطق السياحية في حلب..
الوقت: الخامسه عصرا بتوقيت سوريا..
-----------------------------------
(ناصر)...

رفعت نظري لعلي اللي قاعد مجابلني.. ومن طرف عيني شفت عبد العزيز مع عماد واحمد يتناقش معاهم بموضوع جدي شوي...
ناصر: علي.... اباك بكلمه راس...
علي: حاضرين...
قام علي عن الكرسي وقمت انا معاه... مشينا شوي بعيد عن الطاوله ورحنا لطاوله ثانيه ويلسنا...
علي: خير ناصر.؟
تحنحنت... كنت بعيد التفكير مره ثانيه بالقرار اللي اتخذته امس... لكن ليش اعيد التفكير.. مافيها شي...!!
مافيها شي ابدا وغيري وايد سوووها ومستانسين....
اكوه علي... مرتاح لابعد درجه...
علي: ناصر...شفيك.؟!!.
انتبهت لعلي اللي جدامي يترياني اتكلم...
ناصر: انا قررت ياعلي اني...احم...قررت اني اتزوج...
ابتسم علي على طول..
علي: بالبركه ياناصر ..قرار طيب ..هذا بس اللي كان ناقصنك...تتزوج وتستقر..
ابتسمت بتوتر..
ناصر: الله يبارك فيك..
علي: اكيد امك مستانسه بهالقرار ..
ناصر: ماخبرتها الصراحه..
علي: عيل لازم تقولها باسرع فرصه...
ناصر: آآه...اول بتزوج عقب بقولها...
عقد علي حياته وسكت...وشك فكلامي...
ناصر: علي.. انا ابااتزوج وحده شفتها فبيت عمك...!!
علي: شووووووووه..!!!
ناصر: قصر حسّك...
قصر علي صوته وقال..
علي: ينيت انته...
ناصر: ليش ينيت انته ماخذ من عندهم تراك..
علي: ادري بس انته كنت معارض هالفكره...شو اجبرك عليها احين..
ناصر: محد اجبرني...
علي: بعدين تعال...وين شفتها وكيف..؟!
ناصر: شفتها بالغلط يوم عزموونا... علي انته تدري انه قصدي شريف وماتقصدت اني اشوفها..
علي: لا يكون تبا تاخذها بس لانك شفتها..!!!..شوف هذا زواج اساسه غلط...
ناصر: لا...انا اباها لانها عيبتني... من شفتها وانا ماروم ارقد ابا اخذها...
سكت عني علي وتنهد...يحاول يهدي نفسه...
علي: لحظه...خلنا نعيد السالفه من اول...
ناصر: مافي شي نعيده من اول ...شفت بنت فبيت عمك وابا اتزوجها..
علي: واهلك..؟؟
ناصر: انته يوم تزوجت ماخبرت اهلك الا بعد فتره ...
علي: وهالشي سبب مشكله لي في البدايه .... اهلك مابيتفهمون السالفه مثل اهلي خصوصا اانتوا اهل العين متعصبين وايد...
ناصر: انا اتصرف مع اهلي...لا تخاف عليه...
علي: ياناصر فكر...
قاطعته..
ناصر: انته ندمان لانك خذت حرمتك..؟
علي: لا..وعمري مابندم..
ناصر: انته مقتنع بان كل شي نصيب...!!
علي: طبعا..
ناصر: خلاص..اذا هالبنت من نصيبي بخذها ان شاء الله واذا مب من نصيبي مابخذها...
تنهد علي مره ثانيه...
علي: ناصر..انا يوم تزوجت كنت جاد...
عصبت عليه..
ناصر: انابعد جاد شو تتحسبني باخذها لين ما ارجع الامارات عقب بطلقها..!!!
علي: انته مدرك يعني انك بتم معاها طول حياتك ...لاني اذكر انك قلت لي مره ما اتخيل نفسي ماخذ شاميه...
ناصر: انا جاد... وعارف كل شي وفكرت فيه زين.... واباها...
علي: لاحول ولا قوة الا بالله...حرمتي عندها ثلاث خوات شو عرفني أي وحده تقصد...
ناصر: هني المشكله... اوصفها لك..
علي: لا توصفها حرام..
ناصر: خوات حرمتك ماكد شفتهن..!!
علي: بلى...بس نادر يعني...
ناصر: اللي شفتها عيونها عسلية..
علي: بس بس عرفتها...لانه الباقيات عيونهن خضر ...سعاد الوحيده عيونها عسلية..
ابتسمت بفرح..

ناصر: سعاااد..!!!.
ابتسم علي بياس يوم شاف الفرحه على ويهي...وهز راسه...
علي: مب مصدق انك قاعد تكلمني بموضوع مثل هذا... والله بتيب لعمرك مشكله مع اهلك...
ناصر: قلت لك انا اتصرف معاهم لا تخاف... المهم متى بنسير نخطبها..؟؟
علي: مادريبك... خلني استوعب ا ول..
ناصر: خير البر عاجله وانا حلى لي الموضوع الصراحه... وابا اعرس قبل ما ارجع الامارات واذا استلزم الموضوع بمدد اجازتي... المهم ارجع وهي معاي...
علي: ههههههههههههه...مشكله الحماس اللي فيك... شقتك جاهزه لاستقبال عروس.؟؟
فكرت شوي...
ناصر: لا...بس ماعليه بنجهزها رباعه هههههههههه... شوف.. البنت عيبتني.. ومن شفتها وانا افكر فيها..فليش اخلي البنت فخاطري يمكن هذي هي نصيبي...
علي: بس انته ماتعرف عنها شي على طول قررت تخطبها..
ناصر: ما اعرف صح...بس بعرف ان شاء الله بعد العرس..المهم متى نروح نخطبها..؟؟؟
علي: هممم... انا بقول لاحمد انه بنزورهم باجر او بعده..لين مانضبط للموضوع..وبنسير انا وانته وعبدالعزيز وبنتفاهم ويا الشايب هناك...
ابتسمت وفركت ايدي مع بعض بحماس واضح وظحك علي علي يوم شافني بهالصوره...
علي: والله انك مينون اذا بتسوي هالشي..
ناصر: يننتني هالبنت يوم شفتها بصراحه...
قالي علي بعتاب..
علي: نااااااااااااااااااصــــــــــــر...
ناصر: سوري سوري... ظنك بيوافق..
علي: والله مادريبه.... هالشايب محد يفهم عليه...
ناصر: الله يهديه ويوافق..
علي: ما اتخيل انك بترد الامارات معرس... اخاف اذا ماناسبك الوضع تعق عليه انا اللوم باني يبتك هني...!!
ناصر: انته مالك خص... مب خبل انا... اعرف اني قررت هالشي بنفسي وانا مسؤول عن قراري وبعدين لا تفاول عليه ان شاء الله بتوفق وياها انا متاكد..
علي: شو دراك..؟
ناصر: هههههههههههههه يمكن ماتدري ..لكن اقدر اقولك اني اعرف كيف اتعامل مع أي نوع من البنات....
رفع علي عيونه للسما وهو يتنهد...
علي: ياللــــــــه احمد ربي اللي هداك...
ناصر: ههههههههه الحمد لله...
كنت فعلا مستانس بهالشعور اليديد... باني مقبل على حياة يديده... لكن يوم تذكرت مهرة..خازت الابتسامه عن ويهي..!!..
لكن شو اسوي...! مهرة ماقدر اوصل لها.. وفوق هذا البنت كارهه شوفتي ومن تشوفني تموت من الخوف... اذا صار وتزوجتها..!!. بنعيش حياة غير طبيعية مليانه مشاكل وتناقضات..وفوق كل هذا..البنت بتكره نفسها وبتكرهني اكثر واكثر... خلها تعيش حياتها احسن... مع واحد احسن مني...يمكن راشد..ولد خالتها ذاك..!!...
وانا ان شاء الله اني بنساها اذا خذت سعاد...
رجعت الابتسامه مره ثانيه يوم رجعت سعاد تحتل افكاري...!!
ومره ثانيه استغربت من التفاوت في ذوقي... من سووومه لمهرة...من مهرة لسعاد..!!!...
وهالطريج لازم يخلص... خلني اتزوج واستقر وافتك... شو قاصرني انا ماعرس من اللي ابغيها..!!
واذا كنت بتريا نوره لين ماتنخطب وتعرس شكلي بتريا وايد... نوره يمكن تكون فهمت قصدي لكن احتمال قوم يدوه ومايد مافهموا بعدهم اني مابغيها...
ويمكن من اييهم حد يرفضونه بدون مايرجعون لها لانهم يتريووني انا...
وفيه احتمال ثالث بان كل الناس يعرفون ان نوره عندها ولد عم ..يعني "معرس محتمل"... بالتالي يمتنعون عن الخطبه عشان مايتعرضون للرفض...!!..
صدق وضع يقهر...
قمت انا وعلي ورجعنا للجماعه نكمل سوالف...لكن بالي انا كان مشغول بسوالف خاصه فيه...!

اليوم: الاحد..
المكان: بيت خلفان..
الوقت: السابعه والنصف مساءا..
-----------------------------------------
(مهرة)...

كنت في المطبخ يالسه اسوي للشيخ سيف والشيخ مبارك كورن فلكس...
تاثير مبارك مب زين على سيف...علمه عالكورن فلكس... وانا علمت مبارك ياكل كورن فلكس مع حليب ساخن...
والسبب اللي خلاني اخدمهم اليوم هو " الامتنان" لمبارك... اللي قاعد من العصر يدرس سيف انجليزي في حجرته...!!.. زين جان بيفلح اخويه بالانجليزي ..نعمه...
كانت الخدامه قاعده تسوي العشا ...وريحة الاكل الحلوه شاله الدنيا...
سمعت صوت سياره تدخل البيت.. خليت اللي في ايدي وركضت للدريشه...
وشقيت حلجي بابتسامه...مش لاني شفت راشد ياي بسيارته..لكن لاني شفت خالي ينزل من السياره ويتجه صوب بيتنا...اخيرا ياانا...
رجعت للكورن فلكس..عشان اخلصه واروح بسرعه للبيت...
وبعد دقيقه..
راشد: ياسلاااااااااااام شو هالريحه الحلــ....اووه..انتي هني..؟!!..
قال سؤاله الاخير بلهجه بارده وغير مباليه...لكني مااهتميت.. التفت له ببرود ورديت اصب الحليب عالكورن فلكس...
اوووففف..شو يايبنه هذا هني احين..!!!
لاحظت راشد يتقرب ببطئ ويوقف عدالي..بشكل خلاني ابتعد عنه شوي...
راشد: شحالج مهرة خانوم.؟!
انقهرت...
مهرة: يوم قاعد تطنز مابرد عليك..!!
تجاهلته ورديت اكمل شغلي..بينما راشد سكت شويه ..
راشد:........ كل شي بتجلبينه ظرايب انتي.؟!..
مهرة: ماتشوف عمرك كيف تسال قاعد تطنز..؟!
راشد: ماا طنز...فيه شي يسمونه سوالف جان تعرفينه..!!
مهرة: انا اعرف السوالف كيف... انته احين شو يابك هني..
راشد: يايب خالج..
مهرة: اقصد المطبخ..
راشد: يوعان ماتغديت...كيفي بيت خالتي...
وعشان يثبت هالشي مد ايده وخذ صحن كورن فلكس وقعد ياكله..
مهرة: ايييييييييييه هذا مال سيف ومبارك ...
وبعد ما كل منه شوي..رجعه راشد في الصحن..
راشد: اصلا مب حلو..
زادت العصبية في داخلي...هذا ناوي على شر اليوم..
مهرة: عشان انا مسويتنه يعني..؟!!..
بطل راشد عيونه مستغرب..
راشد: منوو طراج انتي...!!..
سكت عنه ومارديت...مادري ليش هو مصر يكلمني دايما..مع انه واضح علي اني ماريد اكلمه...مب لشي...لكن لانه يذكرني بكل الرياييل اللي اكرههم...!!..
طريقة كلامه...افتخاره بنفسه...ثقته.. حركاته...كشخته..اووووفففف...!!!
راشد: مهرة...شو مشكلتج وياي بالضبط..؟؟ شو مسويبج انا..؟!
مهرة: ماشي... ماعندي مشكله وياك..
راشد: عيل ليش تعامليني جي..؟؟.. جني عدو لج مب ولد خالتج الوحيد...
مهرة: مب وحيد...مبارك ولد خالي بعد...
رفع راشد حواجبه...
راشد: احين طلع لنا مبارك بعد..؟؟..مبارك ولد خالج من كم يوم بس...انا ولد خالتج طول عمرج...قمتي تقارنيني فيه الحين.؟!!..
تنفست بعصبية....احين شو مشكلته هذا..شو يبغي..منو دايسله على طرف..!!
مهرة: لا ما اقارنه فيك... مبارك غير عنكم...غير عن الشباب اللي هني...
راشد: منو ياب طاري الشباب احين...؟!!!!..
مهرة: انته تراك من الشباب.. وانا ماحب الرياييل...
عقد راشد حياته..
راشد: شووووووووه.؟!!..
مهرة: مثل ماسمعت...اكره ماعندي اشوف واحد من الشباب خصوصا اللي مثلك جي...
راشد: ليش شو مسويبج نحن..؟؟؟
مهرة: اووفف..ماشي...
راشد: يعني انتي مب طبيعيه مثلا.؟!!!..
انصدمت...شو يقصد..؟؟!!.. ليش يقولي هالكلام..
مهرة: شو تقصد راشد.؟
قال لي بجراه واضحه..
راشد: اقصد ان الله خلقنا جي كل طرف ينجذب للطرف الثاني...هذي طبيعتنا...واللي يطلع عن هالقاعده يكون مب طبيعي...
ماصدقت انه قاعد يقولي انا كلام مثل هذا...
مهرة: كيف تقولي هالكلام..؟؟ انته ماتستحي.؟؟ كيف تجرأ اصلا تفكر اني من هالنوع..؟!!
راشد: من كلامج انسه مهرة...والا شو مسويبج نحن تعادينا جي...برايج كرهي كل الشباب اللي تبينهم بس انا ولد خالتج من اهلج يعني ومب غريب عنج...
مهرة: بلى غريب... انا ماعرف عنك اي شي...
راشد: والله ما افتكرتي تسالين..
مهرة: وليش اسال؟؟؟
راشد: اوهوووووووووو يعلج ماسالتي انزين...اناغلطان يوم ارمس خبله شراتج... انقلعي...!!
بطلت عيوني منصدمه...هذا ياي يصارخ علي فبيتنا ويسبني ...وفوق هذا انقلعي..؟؟؟.... طلع راشد من المطبخ وهو مفووول من عصبيته...
تنهدت..برايه..احسن...يمكن اللي صار يخليه مايكلمني ابدا بعد اليوم...فكه..
تريييت لين ماسمعت سيارته تطلع من البيت.. عقب شليت الصينية وانا اتفادى نظرات الخدامه اللي كانت اطالعني بفضول واضح بسبب الموقف اللي صار مع راشد...
دخلت بيتنا ودخلت على طول الصاله والصينية بايدي... خالي يابر وابويه كانوا يالسين يسولفون..
ابتسمت..
مهرة: السلام عليكم...
يابر: وعليكم السلام..هلا ..هلا والله وغلا ببنت مريم...
حطيت الصينية عالطاوله وتقربت من خالي ووايهته..ويلست عداله..
مهرة: شحالك خالي...عساك طيب.؟
يابر: بخير فديتج شحالج انتي ؟..
مهرة: بخير ..عنبوو ياخالي مانشوفك موول دومك الا فبيت خالوه...!!
ظحك خالي ظحكه حلوه...
يابر: انا ياي اليوم عشانج انتي مخصوص..خبرني مبارك انج تبين تشوفيني..
مهرة: زين سوااا... بس عن اذنك خالي شوي بروح اوديلهم هذا فوق وبرد...
ظحك خالي مره ثانيه..
يابر: حتى هني مأذنكم عليه هذا انا قلت بيودره يوم بايي..
مهرة: هههههههه لا والله ماودره وفوق هذا علم سيف عليه بعد.. عن اذنك..
شليت الصينية ورحت فوق..ماقدرت ادق الباب بسبب اللي في ايدي ...فقمت ادق بريلي...
سيف: مفتووووووووح...
مهرة: بطل الباب ماروم ابطله...
وبعد ثواني فتح سيف الباب... وخذ الصينية من ايدي...
سيف: وصل وصل الاكل وصــــــــــل...
اعتدل مبارك في قعدته وقال..
مبارك: يبتيه فوقت مب مناسب...ترا اخوج شارد عن سؤال...
مهرة: هههههههه ماعليه عقب ماياكل بيرد يجاوب عليه...
راقبتهم وهم يبدون ياكلون اللي يبته...
مهرة: شو تشوفونه طعمه حلو.؟؟؟
مبارك: هي حلو..
سيف: تسلم ايدج...عاد اللي يقول انتي صانعه الكورن فلكس..تراج الا صبيتي الحليب الحار عليه..
حطيت ايدي على خصوري..
مهرة: ليش عيل راشد يقول مب حلو..؟!!!...
اطالعني زوجين من العيون باستغراب....وماجاوبوا.. على شو يجاوبون بالله..!!
خليتهن وسكرت الباب وراي ..ورجعت انزل واسولف مع خالي تحت...
-----------------------------
اليوم: الاحد..
المكان: غرفة يوسف..
الوقت: الحادية عشره والنصف مساءا..
---------------------------------
(يوسف)...

قمت عن شبريتي بعد ماياست من محاولات النوم الفاشله.... انا ماقدر اعيش جذي..!!!.. كنه خبلت بي... مره جذي ومره جذاك...!!!
من شفتها يوم الجمعه مع ولد خالتها خليفه وهي ماطلعت من بالي... خفت لايكون بينها وبين ولد خالتها شي...
في النهاية والحق ينقال...خليفه حبوب...واسمراني خريش.. ليش مابتحبه بالله... مب احسن عن واحد بارد مثلي.؟؟!!!..
بس شو سبب عيل الملفات الموجوده في كمبيوترها...ليش انا؟..افتتان مثلا...وعقب تغيرت مشاعرها..!!
قمت باندفاع مفاجئ وطلعت من الغرفه...
اسوي اي شي عشان اتاكد...اي شي...
دقيت الباب على منى... وانا اعرف انها ماترقد احين...
منى: تفضل مفتوح..
فتحت الباب وسكرته وراي...منى كانت فارشه اوراق عالشبريه وتدرس..
يوسف: عليج امتحان؟
منى: كويز صغير... خير يوسف؟..بغيت شي؟
تقربت منها وقعدت عالشبريه...
تكلمت وانا مب مجهز اي شي من كلامي ومب عارف شو اقول اصلا ومن وين ابدا...
يوسف: منّــووه... ابا ارمسج فسالفه بس اباج تحلفين انها بيني وبينج وماتطلع لحد..
منى: والله ماتطلع لحد.. خير؟
يوسف: احم... انا...تراني شفت الملفات اللي في كمبيوتر كنووه...!!
لاباس كبدايه...ظربه مفاجئة...وفعلا ويه منى انعفس..وعقب اتبسمت باسف..
منى: نحن كنا شاكين انك شفتها... ويا ويهك ليش تفتش..؟
يوسف: ماكنت ناوي افتش لكن...مادري ..فضول
اداركت زلة لساني وما فتنت على نوره...مافيني عالمشاكل خلها تولي...انا عندي قضية اهم الحين..!!
منى: مسكينه كنووه...
يوسف: من متى كنووه تحبني.؟؟!!!..
منى: هههههههه من كثر ما هو وقت بعيد ما اذكر بالضبط متى بدت تحبك...!!
مادري شو اقولكم..لكني حسيت بشعور غريب...كانه كائن خفي يتحرك في بطني..
يوسف: وليش ماخبرتيني...؟!
منى: وليش اخبرك... كنه تباك تحبها لنفسها.. ماتباك تحبها او تعطف عليها لانك تدري انها تحبك..
تملكني الشك...
يوسف: حسب معرفتج بكنه..اذا درت اني انا شفت ملفاتها...تظنين انها بتسوي اي شي بس عشان تثبت لي عكس اللي شفته..؟!!.
هزت منى راسها بالايجاب...باقتناع تام..
منى: هذي هي كنه... بتسوي اي شي...!!
فجاه نقعت من الضحك بصوت عالي....
يوسف: عشان جي ..!!!..
ورديت اظحك مره ثانيه....
الشيطانه كنه عرفتني اني انا اللي تكلمت معاها ذاك اليوم..كيف عرفت الله اعلم... لكن عرفت..وتعمدت تقولي الكلام اللي قالته عشان تثبت لي انها ماتحبني...!!..
ورديت اضحك واضحك....ما ادري اضحك عليها لانكشاف الخدعه....او اضحك من وناستي...!!
منى: ليش تضحك..؟؟! شفيك..؟
يوسف: ماشي..بس حبيت اتاكد...يعني مابينها وبين خليفه ولد خالتها شي.؟؟
منى: لالالالالالالا... عيال خالتها كلهم مثل خوانها بالنسبه لها ...والله كنه شارتنك من الخاطر وماتشوف غيرك... ماتتصور شكثر...
تنفست بارتياح...حسيت بدفء يلفني ويطمني...حسيت اني محبوب مره ثانيه...
وسكت..
منى: يوسف...ليش ماتخطبها..؟؟ والله مابتحصل احسن منها تحبك وتراعيك..
يوسف: تبين الصدق.. انا من فتره.. بديت اهتم فيها....
منى: من بعد ماقريت الملفات صح..؟
يوسف: صح..
منى: هذا هو اللي كنه ماتبغيه...
قالت منى كلامها بظيجه...
يوسف: بس فيه شي ماتعرفينه.. مره انتي خليتي الماسنجر مفتوح وييت انا وكلمتها على اساس انتي..وسالتها شو شعورها صوبي..واذا ييت اخطبها بتوافق او لا..مادري ليش سالت بس بغيت اتاكد... قالت لي ..او بالاحرى قالت لج انتي.. انتي تعرفين شعوري تجاه اخوج وتعرفين انه ماينزل لي من زور..واذا يا يخطب بجوته برا البيت...!!
ظحكت انا..وظحكت منى معاي بصوت عالي...
منى: صدق..؟!!
يوسف: هي والله صدق...
منى: مستحيل تكون جاده...
يوسف: انا احس انها عرفت اني انا اللي ارمس مب انتي..وتعمدت تقولي هالكلام عشان تحسسني انها ماتحبني مثل ماقلتي..المهم انا صدقتها..وتميت متظيج تحسبتكن مسويات فيني مقلب تبن تضحكن علي...تقدرين تقولين من بعد هالسالفه بديت فعلا اهتم اكثر من قبل...
ابتسمت منى بوناسه...
منى: والله لايقين على بعض..
يوسف: هههههههه تو الناس على هالكلام...اول خليني اأدب ربيعتج هذي اللي لاعبتبي ومخربطه اموري..
منى: ههههههههه عندك اياها بس شوي شوي حرام ماتهون علي ترا..
يوسف: خليها عليه...المهم مثل ماقلت لج..وانتي حلفتي ان الكلام هذا مايطلع لحد...
منى: وانا عند كلمتي لا تخاف...
يوسف: زين..يالله تصبحين على خير وبالتوفيق في الكويز..
منى: وانته من هله...
خليت منى وسكرت الباب وراي...توجهت لغرفتي وانا مرتاح من المعلومات اللي عرفتها...
والله وطحتي فايدي يا كنه... بظربها عالوتر الحساس ..!!..
وبنشوف

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ

نهاية الجزء التاسع والعشرون

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 09-05-08, 02:04 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة الالماسية


البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 8455
المشاركات: 10,847
الجنس أنثى
معدل التقييم: زارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالق
نقاط التقييم: 2892

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زارا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فراشة الوادي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يااحبي لهالقصة حبااه.. ويااحبي لناااصر.. ولمهره..
وخالهم يابر هذا بعد مدري وش يبي..؟؟ كل هالسنين قطااعه وجااي يبي الدنياا مثل واراح وتركهاا..

تدرين انا مبارك ولد خالها باخر القصه صاار يزهقني.. مع انه مااسوى شي بس صار يدبل كبدي..

ونااصر ياا زين نااصر وياازين علوومه..ماا انسى الجلطه اللي بغت تجيني لما قال انه يبي سعاد ويبي يتزوجهااا.. بغيت اموته انا مخططه يااخذ مهره وهو يبي سعااد؟؟؟؟؟

كنه ويوسف.. يااا هم خبوول.. بس عاد كنه الخبااال شي شي شي عندهااا..خخخخخخخ

نستنى الاجزاااء البااقيه بكل شووق ياااذووق..خخخخ

 
 

 

عرض البوم صور زارا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة العيناوية, موعد مع السعادة, موعد مع السعادة للكاتبة العيناوية, قصة موعد مع السعادة, قصة موعد مع السعادة للكاتبة العيناوية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:35 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية