لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-10-08, 09:07 AM   المشاركة رقم: 181
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45499
المشاركات: 173
الجنس أنثى
معدل التقييم: ..مــايــا.. عضو له عدد لاباس به من النقاط..مــايــا.. عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 116

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
..مــايــا.. غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الروايــــــــــــــــة شكلهــــــــــــا جنـآآآآآآآآآآنـ


أبقراهـا إذا خلصــــــــــــت


يسلمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوووووووو

 
 

 

عرض البوم صور ..مــايــا..   رد مع اقتباس
قديم 17-10-08, 09:39 PM   المشاركة رقم: 182
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80659
المشاركات: 1
الجنس أنثى
معدل التقييم: **غموض انثى** عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
**غموض انثى** غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

كم باقي من جزء وتنتهي !!

 
 

 

عرض البوم صور **غموض انثى**   رد مع اقتباس
قديم 20-10-08, 02:10 AM   المشاركة رقم: 183
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71821
المشاركات: 11
الجنس أنثى
معدل التقييم: جافليدان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جافليدان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

والله الرواية روووووووووووووووووووووعه وتسلم يديكي عليها
وخذي راحتك ياكاتبتنا
بس اناعندي سؤال
ياترى هل فية روايات اخرى
للكاتبة
ياليت تفيدوني

 
 

 

عرض البوم صور جافليدان   رد مع اقتباس
قديم 01-11-08, 10:40 PM   المشاركة رقم: 184
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 75932
المشاركات: 9
الجنس أنثى
معدل التقييم: المرايمtt عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
المرايمtt غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
New Suae خبر جديدبخصوص الكاتبة امل لاينتهي

 

مراحب للجميع نزلت الكاتبة بارتين وسوف تتوقف عن تنزيل القصة في الوقت الحالي لاانها سوف تنزلها بكتاب للسوق سيم سيم قصة انتي لي رددو معي ياليل ماطولك
عدراء في احضان المجهول

 
 

 

عرض البوم صور المرايمtt   رد مع اقتباس
قديم 02-11-08, 01:24 PM   المشاركة رقم: 185
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نصف عذراء في أحضان المجهول......

الجزء الثامن ..... صبا ....
فتحت عيوني بكسل ... ياااااه من فترة طويلة ما نمت نومة مريحة زي كذا!! .. كان إحساس الدفا إلي لاف جسمي مرة حلو .. رجعت قفلت عيوني وغصت في اللحاف أكثر .. ورجعت غفيت غفوة لذيذة ...
بعدين حسيت بشي يحيطني بقوة وحسيت شي خشن يحتك بجبيني ... فتحت عيوني مرة وحدة وأنا متفاجأة .. كأني أستوعبت الموقف !! ... بعدت راسي عنه بقوة ... كان هو .. لامني له بقوة .. وشكله رايح في النوم ..
خبطه على صدره بقوة وبقهر .. لكن أي قوة .. هالجبل ما حيحس!!
قلت بصوت عالي وانا أسحب نفسي لبعيد: قوووم!! ... قوووم !!
فتح عيونه بسرعة وكانت حمرا حيل ورفع راسه بسرعة
خبطه على صدره أكثر عشان يفكني وأنا أقول بعصبية: فكني !!... قووووم !!
هارون ولسى متفاجئ : صبا فيكي شي!! ... الكلى توجعك !! .. أوديكي المستشفى!!
خلصت نفسي منه وقمت من على السرير وانا حطق من قهري
ورميته بالمخده وقتله بعصبية: إنت واحد ما تستحي!!
أبعد المخده من على وجهه وقال بصوت كسول : إيش حصل!!
قتله بقهر: كيف تسمح لنفسك ... كيف تتجرأ تنام معي!!
فضل لحظات يطل عليا وبعدين أبتسم إبتسامة شقت عرض وجهه وقال برقة فقعت قلبي : عسى أرتحتي في نومتك على سريري !!
حيموتني ذا!! .. قلت : ليه ما صحيتني !!... إنت تستهبل!!
هارون إلي سند جسمه بذراعه على السرير ولسى البسمة على وجهه : ما هنتي عليا يا قلبي أصحيكي !! ,ويبعدين إيش حصل !! ... طارت لك يد أو نقص منك شي!!
قلت بقهر: أقرف منك !! .... اقرررررررررف !!
رمى نفسه على السرير براحة وهو يضحك بصوت عالي : أجل الحمد لله إنك ما تحسي على نفسك وإنتي نايمة .. ولا كنتي رميتي نفسك من الشباك !!
جمدني بكلامه !!... إيش يقول !! ... إيش سويت وانا نايمة !!... هو إيش سوالي وأنا نايمة ... ولع جسمي وأنا أتخيل إلي حصل !!
هارون : هههههههههههههه فديتهم الوردتين إلي على خدود القمر
قلت بإرتباك : إنت كذاب!!... ما سويت شي!! ... كذاااااااااااب !!
هارون: ههههههههههههه إيه هين
قلت بقهر: والله كذااااااااااب !! ...
قام من على السرير وهو يضحك ... أول ما شال اللحاف من عليه ووقف شهقت بصوت عالي
كان لابس شورت !! ... نام بجنبي وهو لابس كذا؟! ...حسيت بقررف قوي ..حسيت بشي يضرب في معدتي ويرجع على مريئي ... تحركت من مكاني بسرعة .. على الحمام ( الله يكرمكم )
خلصت وطلعت ... شفته جالس على الكنبة .. وهو لسى لابس الشورت ... تجاهلته وعديت عشان ادخل الغرفة .
ناداني بحزم: صبا!! ... وقفي لازم نتكلم !!
التفت له بحده وقتله بقرف: ما بينا كلام ... وما حقول شي لاني أنا إلي غلطانة !! ... المفروض ما أنام هنا !! , وإنت ما قصرت كالعادة !! ... أستغليت الموقف!!
هارون بطولة بال : صبا !! ... ليش تتكلمي كذا !! ... إيش حصلك الحين !! ... ما حصل شي مني ولا منك ... والله أول ما حطيت راسي ما حسيت غير لما صحيتيني !!
التفت له بقهر وسألته: وليش قلت إلي قلته أول!!
هارون : أمزح معك والله !!
صرخت في وجهه: وليش تمزح!! ... إيش بينا عشان تمزح!!
هارون: ههههههههههههههه ولا شي يقولو بس إني زوجك!!
: أووووووف !! ... مو هذا موضوعنا ... موضوعنا ليه أصلا نمت جنبي !! ... كيف تسمح لنفسك !!
هارون : يا بنت الناس شفتك رايحة في النوم ما هنتي علي أصحيكي!!
قتله بعصبية: خلاص إنتى الموضوع ...
هارون: لا ما أنتهى وبينا حديث مطول !!
جاوبته بملل : لا ما بينا شي !!
هارون : حقول إلي عندي وحتسمعي كلامي غصب عنك فاهمة !!
قتلله بتأفف : قوول !!
هارون : طيب تعالي إجلسي !!
رميته بنظرة حارة بس هو أستدرك : إجلسي يا بنت الناس ما حعرف أقول إلي عندي وإحنا واقفين كذا !!
رحت جلست على الكنبة إلي قدام السرير وأنا منزلة راسي !!
جاني صوته بتريقة وخبث: ما تبغي تريحي على السرير !! ... مع إنه مغري إن الواحد ينام عليه!!
وقفت بعصبية وقلت بملل: أوووف!! ... حتتكلم ولا كيف!!
هارون: هههههههه طيب صلي على النبي وأجلسي!!
وأنا أجلس : عليه الصلاة والسلام ...
هارون : إسمعي يا بنت الناس .. نومتك في غرفة الملابس ما ني راضيها !! ... خصوصا مع حالتك
قاطعته بقهر: وإنت منت تكو...
قاطعني بصوت عالي: ممكن تسمعيني لغاية ما أكمل!!
أنكمشت في مكاني وسكت
جاني صوته : ولاني عارف إنه من سابع المستحيلات إنك تشاركيني السرير فعندك خيار من إثنين !!
يا إما ... نبدل وأنا آخذ مكانك وإنتي تاخذي مكاني ... وإحنا متفقين إن الموضوع ما حيدوم كلها هالكام شهر
يا إما .. نطلع أنا وإنتي في بيت مستقل ... ونقدر ناخذ راحتنا وإنتي تنامي في غرفة وترتاحي وتريحيني !!
وقفت وقتله بإنكار: تبغاني أطلع أسكن معاك لوحدنا !! .... تحلم إنت !!
هارون بهدوء وتحدي: ليه خايفة مني!!
جاوبته بكره: لا مو خوف !! ... بس ما ابغى !! ... هنا على الأقل أشوف وجيه ثانية غير وجهك
هارون وهو يطل على ساعته : أها صدقتك !! ... يلا خلصي الحين حيقيم الصلاة .. قرري!!
قتله بقهر: الحين جالس تلوي ذراعي إنت!!
هارون بنفاذ صبر: بلا الفلسفة الزايدة !!
قلت بطفش : أوووووف !!
هارون : طيب انا أقرر عنك !! ... إنتي مستحيل تسكني معايا في بيت لوحدنا ... ما ادري من إيش خايفة !!
مع إني اقدر آخذ إلي أبغاه هنا او لما نكون لوحدنا .. وماحد حيمنعني ... !! .. المهم .. يعني حنتبادل .. وأنا من اليوم حنام في غرفة الملابس وإنتي حتنامي هنا ..
قلت بإعتراض : هيييه .. مالك حق تقرر عني !!
هارون بمكر : عندك حل ثالث !! ... قوليه !!
قلت بعناد : بس انا ما أبغى شفقتك !! .. وحنام في مكاني ... شكرا ما أبغى شي منك !!
هارون ببرود: كلامك ماله أهمية ... إلي أقرره انا بس يمشي !!
قلت بقهر : نومة هنا ما حنااام فاهم !! ...
هارون : اجل خلاص من بكرة حنطلع على شقتي ...
وقام على الدولاب وأنا وجلست متصلبة في مكاني ... وبعدين .. أتطلع أعيش معاه في بيت لوحدنا !!
لالا مستحيل !! ... ايش يا صبا !! ... خايفة منه !! ... أيوا خايفة !! ... ومن حقي أخاف .. هارون ماله أمان.
جاني صوته : انا رايح أصلي !! ... أرجع القاكي طلعتي أشيائك الي تحتاجيها وجبتيها في الدولاب هنا !!
ولو رجعت وكل شي لساته مكانه فحنطلع من بكره على شقتي فاهمة !!
وتحرك من مكانه ودخل الحمام ( الله يكرمكم ) وصفق الباب بقوة ..
أنا على طول دخلت غرفتي وقفلت الباب علي .. أبغى أجلس مع نفسي على الأقل خمس دقايق !!
ماني عارفة أيش أسوي !! ... الله يشيله حاصرني .. يا كذا يا كذا !! ... أنا مستحيل اكون معاه في بيت لوحنا أنا وياه وبس .... وفي نفس الوقت مستحيل أنام برى وهو داخل وطالع عليا على كيفه !! ... يعني وجودك هنا هو الي حيمنعه عنك !! ... مو قالها إنه لو يبغاكي ما في شي حيمنعه !! ... ياااااااااا ربي إيش هالحيرة !!
مرت عليا فترة وأنا افكر في الكلام إلي قاله ... خلاص مافي حل غير إني أنام برى وهو يجي هنا ... أحسن خله يذوق النومة الي أنا اذوقها ... وعلى طول أخذت أشيائي إلي أحتاجها وطلعت ...
ورحت جددت وضوئي وصليت ... وأخذت لحافي وشلت لحافه وحطيته في الغرفة الي انام فيها على الفراش في الارض ...وعلى طول رحت نمت على السرير وغطيت نفسي بالكامل ... ما ابغى اشوفه لما يدخل ...
.............................

هارون ....
كنت واثق مية بالمية إنها مستحيل تطلع معي نسكن لحالنا ... عشان كذا دخلت الجناح وأنا متأكد إنها الحين نايمة على السرير ...
وأول ما فتحت الباب وجت عيني على جسمها الصغير المتغطي بالكامل بالحاف أبتسمت بحنية !!
ووقفت فترة أتأمل جسمها الصغير وأنا حاسس بمشاعر غريبة ناحية هالبنت !! .... مهما سوت وهما قالت ما أقدر أقسي عليها !! .... ممكن أظهر لها إني قاسي وشديد عشان تخاف مني ... بس داخلي شي ثاني ...
آآه لو تدري يا صبا أن قلبي يخاف عليك حتى من الهوا الطاير ... آآه لو تدري إن بنظرة من عيونك تهزي كياني كله .... لو تدري قد إيش أشوف الدنيا حلوة كل ما جات عيني عليكي !! ..... عمري ما تصورت إن ممكن أي وحدة ثانية تشغل بالي وقلبي غير ملاكي المجهول !! .... وجيتي إنتي وخربطي بكل حساباتي !! والله ماني عارف هو حب ولا إحساسي بالشفقة عليك !!
تحركت من مكاني ودخلت الغرفة ... حسيت بضيقة غريبة ... متضايق من كل إلي يحصل بينا ...
متضايق من مشاعري تجاهها إلي كل يوم تكبر وتكبر وما أدري لأي حد حتوصل !! ... مشاعري الي مني قادر أحدد صفتها !! ...ومتضايق من نفورها مني وخوفها وكرهها إلي المحه في عيونها !! ... خلاص تعبت !! ... تعبت منها ومن تصرفاتها !! .... لازم في أقرب وقت نفترق !! ... لازم كل شي بينا ينتهي !!, وبعدين أنا ما أبغى احبها !! و هي في الأول والأخير بنت ليل , عرفتها في فترة سودة من حياتي لازم أنساها عشان اقدر أعيش حياتي صح !!
صبا صفحة في حياتي وحطويها ... بحلوها ومرها لازم تختفي !! ....
قفلت الباب بهدوء ... ووقفت مكاني اتأمل الغرفة ... ياما دخلت هالغرفة ... ما كنت أحس أبدا بأي شي !! .. مجرد غرفة ... جدران وأرض وبس !! ... هالمرة غير !! ... حسيت إن الغرفة حية !! .. حسيتها تتنفس !! ... وجود صبا فيها أعطاها طابع خاص ... وقفت أتأملها وانا أشوف صبا في كل ركن فيها !!
اتخيل كيف تقضي الساعات فيها ... أنفاسها وشذاها لسى فيها !! ... أستنشقت بقوة ... أبغى أكبر كمية من هوا الغرفة يدخل رئتي !! ... ههههههههههههه خلاص تجننت !! ... إلي يسمعني أتكلم كذا بيقول هذا زوجته مسافرة أو بعيدة عنه .. ما يقول إن إلي يفصل بيني وبينها مجرد باب !!... وطليت على الباب بأسى !! ... وأنا أشوف النايمة وراه بعيون قلبي !! ... لا تكذب على نفسك يا هارون إلي يفصل بينا ماهو باب .. !!
إلي يفصل بيني وبينها ماضي !! ... سنيين طوال !! ... ماضي أسود .. كله فجور وذنوب !! ... شي طبيبعي يكون هذه المعاملة بينا !! ... كل ما حطل فوجهها أتذكر هالماضي !!... صح أنا ما أتذكر ولا أي شي من إلي حصل بينا !! ... بس أتذكر فيها كل بنت نامت في حظني بالحرام !! ... أتذكر العربدة والفسق إلي كنت أسويه
ما أنكر إني في لحظات كثيرة تغيب عن بالي كل هالافكار ... لكن في النهاية أدور والف وارجع على نفس النقطة ... صبا جزء من ماضيا الأسود .. وأنا جزء من ماضيها الأسود ... وجودنا في حياة بعض صعب علينا إحنا الإثنين !! .... عشان كذا لازم نفترق !! ... لازم كل منا يبعد عن الثاني وكل واحد يعيش حياته من جديد ... عشان كذا لازم أتجنبها على قد ما أقدر !! ... مافي داعي إني اتعلق فيها أكثر من كذا !! ...
عند هذا الحد غلبني النوم !! ... ونمت على الفراش إلي صبا تنام عليه كل يوم ... وهي سيدة أحلامي .
.......................


يحيى ...
يد حنونة تمسح على شعري بهدوء وصوت هادي عند إذني يناديني برقة: يحيى !! ...
فتحت عيوني بكسل وجات عليها وكانت تطل على وإبتسامتها الحلوة على ثغرها ووجهها كاسياه حمرة خفيفة
قالت برقة: صباح الخير حبيبي !!
قربت منها مسحت على شعرها برقة وأنا مركز عيوني على عيونها : صباح النور يا عيون حبيبك !!
غادة : فديتها عيونك أنا ... يلا حبيبي قوم ...
مسكت يدها وحظنتها وقلت بكسل: خليني نايم شوية كمان!!
غادة : حبيبي قوووم !!... نسيت إننا حنروح عندكم اليوم !!
قلت بصوت نايم: لا مانسيت بس خليهم يستنو ما بتطير الدنيا !!
قربت مني حيل وباستني على جبيبني برقة : حبيبي أذن الظهر وقامت الصلاة وانت لسى نايم!!
تركت يدها وسحبت اللحاف عني وقمت بسرعة وأنا أسألها بإنكار: كيف!! ... فاتتني الصلاة و ما صحيتيني!!
غادة : ههههههههههه لسى بدري على الآذان ... بس ما بتصحى غير كذا !!
رميت اللحاف على الفراش بقهر: آه يا بنت اللذين!! ... طيرتي النوم من راسي!!
غادة وهي ترتب الفراش : هههههههههه وهذا هو المطلوب!! .. يلا حبيبي جهزت لك الحمام ( الله يكرمكم )
سألتها ببرأة وأنا أقرب منها : والبانيو !!
غادة بدلع وهي تمسك خشمي : قاهز يا قميل !!
أبتسمت لها بمكر وملت على تحت وشلتها على كتفي بسرعة
غادة : هههههههههه يحيى نزلني !!
قتلها وانا الف فيها : أنا تضحكي عليا ها !! ... بسيطة يا غادة !!
غادة : هههههههههههه تستاهل ما رضيت تصحى !!
: استاهل كمان !! ... اجل حلال فيك الي حيجرى لك !!
وتوجهت على الحمام ( الله يكرمكم )..
غادة بصوت ضاحك : هههههههههههه إيش ناوي عليه !!
جاوبتها بمكر : والله لأغطسك في الموية زي ما كذبتي عليا !!
غادة برعب: لاااااااااا ما بتسويها !!
: هههههههههه والي خلقك لي لأسويها عشان تعرفي تكذبي علي المرة الجاية !!
غادة بتعطف : يحيى حبيبييي !! ... دوبني استشورت شعري ... و عدلت نفسي حراااااام !!
بعناد : عدلي نفسك من جديد ... ولا أقلك نروح بيت أهلي وانتي مبلولة شكلك حيطلع تحفــــــــــة !!
غادة بترجي : حبيبي سماااااااااااح !!
: ههههههههههههههه مستحيل !!
ودخلتها وعلى طول رميتها بالبانيو وأنا أضحك عليها
غادة بقهر وعيونها مقفولة من الموية الي جات عليها وصرخت بصوت عالي وتحسر : لااااااااااااااااااا حرااااااام علييييييييك !!
: ههههههههههههههههه لزوم النظافة !!
غادة بقهر: أكرهك يا يحيىىى
قلت بتحي: كذااابة !!
غادة وهي ترشني بالموية بزعل: لا من صدق ... أكرههههههههههك
ملت لغاية ما صرت بمستواها وقتلها بحب : بس أنا أموت فيك .. !!
غادة وهي تمسح وجهها بيدها : ايوااااا باين !!
مسكت دقنها وحركت وجهها لغاية ما صار مقابل ليا وقتلها : والله العظيم احبك !!
وجهها أنصبغ باللون الأحمر وسبلت عيونها بخجل ..
قربت منها حيل وقلت بصوت هامس: أروح ملح في الي يخجلو أنا !!
غادة بصوت مرتجف : يحيى !!
بهيام: يا عيوووون يحيى !!
غادة: تأخرنا !!
قلت يخية أمل : أفاااااااا !! ... الحين هالغزل كله وهالمدح وبعدين تقوليلي تأخرنا !! بالله طيري!!
غادة : ههههههههههههههههههه
: آآآه ليتني فدى هالضحكة !! وصاحبتها !!
غادة : يحيى !!
: عيونه !!
غادة بحب : أحبك!!
بسرعة : أدري !!
غادة : ههههههههههههههههههه طيب يلا تأخرنا !!
كانت أمس أول ليلة نعيش فيها أنا وغادة زينا زي أي زوجين طبيبعين ..
بعد الرعب إلي سببته لها أمس واتصالها على هارون وما ترددت لحظة وحدة في أنها تحكي له كل شي حتى مسالة إدمانها .... تأكدت إن غادة تحبني وإنها ماعاد تعتبر هارون أي شي في حياتها .. إلا كونه أخو زوجها ..
ما أنكر إن أحاسيس غادة كانت واصلاني من قبل موقف أمس ... بس كان فيا جزء مو متقبل غادة .. أو بالأصح مو متقبل مشاعر غادة اتجاه هارون حتى وإن كانت شي من الماضي ... بس خوفها ورعبها إلي شفته في عيونها ذوب أي حاجز جليدي بيني وبينا ... يا رب أتمم علينا السعادة ..
وأبعد عنا عيال الحرام الي زي أشكال عبدالله النجس .
...................

ثريا .......
بحنية وهدوء مسحت على شعره .... حرك راسه بهدوء وبكسل : ثرياااااا سيبيني !!
رجعت مسحت على شعره وعلى ظهره بحنية ...
أعتدل في سدحته وصار مواجهني وعيونه المليانة نوم مفتوحة يااادوب نص فتحة
وقال بكسل : كم الساعة الحين ؟؟
أخذت الساعة من على الكومدينو إلي عند راسه وحطيتها قدام عيونه عشان يشوفها !!
أعتدل في جلسته أكثر ... وانا ابتسمت له بحب وأشرت له : صباح الخير حبيبي!!
محمد بكسل : صباااح النور ...
رجعت أشرت له :: يلا قوم خذ لك دوش وصحصح والفطور حيكون جاهز !!
محمد بكسل: فينه هشام!!
أشرت له: تحت يفطر مع عمي منصور وعمتي مريم ومؤيد ..
محمد : أوووووووووه الصداع حيكسر راااسي !!
قمت من مكاني بسرعة وأنا أأشر له: سلامتك حبيبي من الصداع .. الحين حجبلك أسبرينة وموية ..
وتحركت بسرعة للمطبخ الصغير وجبت له الأسبرينة والموية ...
وكان هو رجع نام وهو ضاغط على راسه بيده ... حبيبي .. شكله مصدع مررة
عطيته الأسبرينة والموية , وهو شربها ورجع راسه بتعب على المخدة ... وجلست بجنبه بهدوء وكبست راسه .
شكله عجبه الوضع .. فسحب نفسه وحط راسه في حجري ... وأنا أبتسمت بحنية ..
بعدين اعتدل وصار وجهه مقابلي .. بس لسى مغمض عيونه في الم ...
وأستمريت اكبس راسه لغاية ماشفت ملامح وجهه فكت .. وأرتاحت أكثر
بعدين فتح عينه ببطء وركزهم علي وأبتسم بهدوء وقال بصوته النايم: الله لا يحرمني منك يا رب
مسكت يده وبستها بحنية وأنا أقول في قلبي : ولا منك يا نور عيوني ياااااااااااارب ...
ساعات كثيرة تمنيت فيها إن ربنا يرد لي حاسة النطق بس عشان أقدر اعبر لمحمد عن كل الي في قلبي
صحيح اني دايما اعبر له عن حبي له .. بس ما احسه كافي ... ابغاه يسمع كلمة حبيبي مني
أبغى اصبحه وامسيه وانه اقله يا حبيبي .... نفسي انطق اسمه ... نفسي اسمع نفسي بإسمه ..
الحمد لله لك يااارب ... الحمد لله ....
أنتبهت من أفكاري عليه يسحب يدي ويبوسهم بحنية ويقلي : تسلميلي يا رب ..
وقام أخذ منشفته وهو يقلي : ثريا جهزيلي ثيابي على بال ما أتروش !!
جلست في مكاني اتأمله وهو داخل الحمام ( الله يكرمكم ) ... لسى قلبي قارصني !!
حاسة إن في شي في حياة محمد أنا ما أعرفها ... شعور قوي بإنه مخبي عن شي ... إيش هو ما أدري !!
أستعذت من الشيطان الرجيم وقمت أحضر له ثيابه ... والفطور ... وأنا بالي مشغول .. فكري حاير من هالتغير إلي صاب محمد ...
..............................

مؤيد .....
جاني صوته بضحكة : عمو مؤيد ؟؟
قتله وانا ابلع اللقمة بسرعة : نعــــــــم !!
هشام : كل بثويث !! ...
كل إلي على السفرة ضحك
قتله بإستغراب : والله يا ولد أمس تتفلسف علي !!
هشام وهو يشرب الحليب : بكيفك !! ... انت الي حتغث !!
ضربته على راسه بخفه وقتلت : هذا ايش الي جلسه هنا !! ... يلا يلا اطلع عند أبوك !!
هشام بعناد : انا عند جدي !! ...
: اجل هشش وخليني آكل بكيفي !!
عمتي مريم : ههههههههههههه والله صادق كل بشويش كأن أحد يجري وراك !!
بلعت آخر لقمة وقمت من على السفرة : الحمد لله , خلاص قمنا !!
ورجعت قرصت هشام على خده بشويش وقتله : سبت لك الصفرة يالدب
هشام : هههههههههههههههههههههه
وتركتهم ورحت الصالة أكلم صبا إلي على طول جاني صوتها
: صباااااااااااااااح الخيـــــــــــر !!
: صباح النور ... كيفك يا بنت!!
صبا : والله مشتاقة لكم حيييييل يا مؤيد !!
: هههههههه بلا بكش .. خلاص هارون صار الكل بالكل !!
صبا بعتاب : والله ما حد يقدر يا خذني منكم !!
: أيوا أي أحد إلا هارون حبيب القلب !!
سالتني شكلها تبغى تغير الموضوع : أبويا كيف حاله!!
جاوبتها بضحكة: يخييير ويسلم عليكي وعلى هارون !!
صبا: الله يسلمكم يارب ... وعمتي مريم !!
: بخير كلنا بخير يا قمر ... إنتي كيفك!!
صبا : بخير دامكم بخير ..
: جعله دوم ... وهارون !! ..
صبا : الحمد لله بخير !!
حسيت نغمة في صوتها ما ريحتني
سألتها : صبا !! ... في شي!!
صبا: لا مافي شي .. ليه!!
: مدري .. بس أعرفك لما تحاولي تخبي عني شي !!
صبا : ههههههههه .... وإيش بخبي !!
بشك : هارون كيفه معك !!
صبا : وليه تقولها كذا ..!! ... تمام مو مقصر معي بشي ... وشايلني داخل عيونه !!
: أكيييييييييد!!
صبا: يا حبيبي أكيد !! ..... ليه تقول كذا !!
: ولا شي ... الله يتمم عليكم بخير ...
ما جاني منها رد
قتلها : يا بنت قولي آآآمين!!
صبا : آآمين ..إشبك قلتها في صدري !!
: ههههههههه طيب .. أقول صبا !!
صبا : قول !!
: أبغاكي في شي ضروري !!
صبا : خير !!
:ما حعرف أتكلم على التلفون لازم أشوفك !! ... جاية اليوم !!
صبا بخوف : مؤيد قلقتني !! ... في شي صاير شي !! ... بالله أبويا فيه شي !!
: ههههههههههه إشبك إنتي .. بالله لو في شي حتكلم معاكي وأنا مروق كذا !!
صبا : مدري عنك ... ما ينعرف لكم إنتو الرجال ... تخبون كل شي في صدوركم !!
: ههههههههههههه الله يسلمك على هالمدح ... ها جاية اليوم !!
صبا : نسيت ان اليوم عمي حسن مسوي عزومة عشان ولده يحيى وزوجته جاين اليوم ...
جاوبتها : اخخخخ والله اني نسيت .. والمشكلة إنا معزومين ...
صبا : ليه ما تقول الي عندك وتريح قلبي !!
جاوبتها : ياريته ينفع في التلفون .. خلاص يصير بكرة تجي واتكلم معاك
صبا : هههههههههههههه لا بكرة حنتجمع في بيت عمي علي !!
تعال انت هناك !!
جاوبتها بزعل : اجي ايش اسوي جمعة بنات ... إلا اذا بتجلسيني معاكم !!
صبا : لا والله ما ناقص الا كذا .... تجي تكلمني من المطبخ وتتوكل على الله
: أهااااااااا إنتي تقصدي كذاااا !! ... والله كلامك ينم عن ذكاء خخخخخخخخ!!
صبا : الله يفقع قلب العدو ...
: هههههههههه ارفع الضغط ..
صبا : هههههههههههه عارف نفسك !! ... ها إيش قلت !!
: خلاص .. إتفقنا .. يلا يا قمـر سلملي على زوجك
صبا : يبلغ ... في أمان الله حبيبي سلم على الي عندك وعلى ابويا وعمتي مريم كثييير
جاوبتها : يبلغ ... سلام
وقفلت منها وأنا مبتسم ... اليوم لازم أعرف مين هذيك البنت إلي شفتها عندها في الصور !!
مين هي الي سرقت عقلي !! ... وسراب يا مؤيد !! ... سراب عاجباني ... دمها خفيف وصوتها حلو .. وفوق كذا أهلها والنعم فيهم !!...بس !! .... صاحبة الصورة !! .... هذيك ماني قادر أشيلها من بالي !! ... أووووووف ولا سراب قادر أشيلها من بالي وبعديين!! ... إيش هالحيره !! ... خلاص إلي كاتبه ربنا صاير صاير ..
....................................

محمد .......
بعد ما أفطرت سلمت على ثريا ونزلت تحت لقيت أبويا وعمتي مريم جالسين على السفرة يفطروا وهشام جالس بجنب عمتي مريم وماسك كاسة الحليب يشرب منها
قلت بهدوء: صباح الخير !!
أبوي وعمتي مريم: صبااح النور ... هلا محمد
قربت منهم وبست أبوي على راسه ونفس الشي عمتي مريم ورحت لهشام إلي كان يطل عليا وهو مبتسم
قربت منه وبسته على خده وقتله : كيفه البطل !!
هشام الي عجبته كلمة بطل أبتسم بفرحة : الحمد لله !! ...
سالت: فينه مؤيد عنكم !!
عمتي مريم وهي تمسح وجه هشام: في الصالة شكله يكلم في التلفون
: من صباح الله خير يكلم مين ذا !!
جاني صوته من بعيد : لااا حووول ما افتكينا من الابن جانا الأب .. ياخي جالس على راسك وراس ابنك أنا !!
الكل : ههههههههههههههههه
سالت : ههههههههههههههه ايش حصل !!
عمتي : سيبك منه ما تعرف مؤيد !!
جاني صوت أبويا: ها .. صاحي اليوم بدري !!
جاوبته : أي والله .. عندي مشوار بسويه أول ... وبعدين بروح الدوام ...
أبويا : مشوار إيش!!
يووه علينا إيش الحين أقله ... بس بسرعة جاوبته : واحد من الشباب منوم في المستشفى حروح أزوره
عمتي مريم : يا ساتر !!... وليه في المستشفى !!
مؤيد الي قرب منها : مين من أصحابك !!
ما حخلص انا اليوم ... جاوبت : واحد ما تعرفه .. سوى الزايدة وحروح ازوره
عمتي مريم : يقوم بالسلامة يارب .. طيب .. لا تتأخر عن مشاويرك ..
تحركت من مكاني : يلا مع السلامة !!
الكل : في أمان الله !!
وقبل ما أسيبهم : هشام حبيبي أطلع لماما بعد ما تخلص فطورك .. تبغاك !!
هشام: إن شاء الله ... بااي بابا
: هههههههههه بااي
وطلعت منهم .. وأول ما وصلت عند سيارتي دقيت على رزان
بعد شوي جاني صوتها بدلع: لك أهلييييييييييين !!
أنا بإبتسامة شاقة عرض وجهي : هلا بهالصوت !! ... واااحشاني !!
رزان بدلع: إي مبين !! ...
جاوبتها وانا أفتح بابا السيارة وأرمي الشنطة فيا : إيه مبين ونص !! ... إنتي كيفك !! ... أحسن من أمس!!
رزان : يا ألبي إلتلك من وأتها إني صرت أحسن .. بس إنت ما بدك تإتنع !!
بإصرار: أيوا لازم الدكتورة تشوفك !! ... النوبة صارت تجيك في فترات متقاربة .. وبعدين امس كانت قوية !!
رزان : لك ربي لا يحرمني من حنيتك وطيبة ألبك يا رب !!
جاوبتها بحب : ولا منك يا قلبي
رزان : إنت كيفك !!
: مشتاااااااااااااااااااااااااااااااق !!
رزان : ههههههههههههههههههههههههه خرجك
: أفاااااااااااا .. أهون عليكِ !!
رزان :اممممممممم للأسف لا .. شو بعمل؟ ... بحبك !!
جاوبتها برقة : فديته الحنون أنا !! ... المهم حبيبتي .. يلا أنا جايك بالطريق !!
رزان : وأنا جاهزة ومستنياك من وأت !!
: طيب يا قلبي شوي وأوصلك ولما ادق عليكي انزلي !!
رزان: أوكي يا ألبي ... انتبه ع حالك!!
: إن شاء الله .. يلا سلام مؤقت !!
وقفلت منها وأنا مبتسم !! ...
دايما المكالمة مع رزان لها طعم خاص ... أحس إن الدنيا حلوة بعد ما أكلمها ...الله يخليها لي يارب ... وتقلصت ملامحي لما تذكرت أمس كيف تعبت لما كنت عندها ... بصعوبة قامت تأخذ نفسها ... من جد خفت عليها !! .... أنا عارف إنه ممكن يكون طبيعي هالشي عشان مرض القلب إلي عندها ... بس أمس كانت النوبة أقوى .. وصارت تجيها في فترات متقاربة ..
عشان كذا أصريت عليها أمس إني أوديها للطبيبة اليوم ... وفضلت طول الليل مشغول عليها وأتصل بها .. وأنا ادعي عن ثريا ما تكتشفني !! ...
أخيرا وصلت للعمارة إلي فيها شقتنا .. ودقيت عليها .. وبسرعة طلعت ... لان شقتنا في الدور الأول .. رزان مالها جهد على صعود ونزول الدرج عشان قلبها المريض ...
وتحركنا على المستشفى ... ودخلت عند الدكتورة وأنا جلست مستنيها برا
بعد فترة طلعت رزان وبلغتني إن الدكتورة تبغاني ...
دخلت وسلمت وجلست مقابل لرزان والدكتورة تطل علينا بهدوء من ورى مكتبها
سألت بقلق : دكتورة طمنيني !!
أبتسمت الدكتورة بهدوء وقالت : رزان وضعها مستقر الحمد لله .. بس هي تجهد نفسها كثير ... وإنت كمان أستاذ محمد خف عليها شوي !!
قالت هالكلام وابتسمت أبتسامة لها معنى ..
التفت لرزان لقيتها منزلة عينها على الأرض ووجها صار مثل حبة الطماطم .. صراحة أنا كمان حسيت بإحراج
قلت : أحم إن شاء الله .. أهم شي وضع رازان !!
الدكتورة : تاخذ علاجها بانتظام وتريح نفسها وحالتها مستقرة إن شاء الله
فجأة سالت رزان سؤال ما كان متوقع أبدا : ومسالة الخلفي دكتورة !!
التفت لها بسرعة رزان لسى تفكر بهذا الموضوع ؟!
لما التقت عيونا شفت فيهم نظرة غريبة ما قدرت افهم معناها
الدكتورة : أنا قبل كذا يا رازان فهمتك إن قلبك ما يستحمل الحمل !!
رزان بحزن : مافي أي طريئة إني احمل من دون ما يكون في خطر على حياتي !!
الدكتورة بتأسف : الحمل بحد ذاته خطر على حياتك ..
سكت رازان ونزلت راسها بخيبة أمل ..
بسرعة قربت منها ومسكت يدها في يدي بحنية وقتلها : رزان يلا حبيبتي
والتفت للدكتورة : الف شكر لك دكتورة
الدكتورة بإبتسامة : ولو واجبي .. وهالله هالله برزان !!
بحب وعيوني في عيونها : رزان جوات عيوني ...
وطلعنا من عندها وتوجهنا للسيارة .
في السيارة رازان كانت هااادية زيادة عن اللزوم .. انا حاسس بالي في قلبها .. بس ما باليد حيلة قدام مشيئة الله ... من قبل الزواج وأنا عارف وراضي بهذا الوضع ..
ناديتها برقة : رزان حبيبتي !!
ما جاني منها رد
رجت ناديتها : رزان محمد حبيبك يناديك !!
بحزن وصوت مكسور : محمد شو بدك !!
مسكت يدها وقتلها : يا قلبي خلاص هذا حكم ربك !!
التفت لي رزان بكل جسمها وقالت بالم : بس انا بدي اجيب منك طفل !!
بدي يكون فيي إطعة منك !! .. كتير علي هاشي !!
وقفت السيارة على جنب والتفت لها بكل جسمي ومسكت يدها بيديني الثنتين وقتلها بصدق : لا مو كثير عليكي .. إنتي ست البنات .. بس إذا هالشي فيه خطر عليكي إيش نسوي !!.. تعتقدي إني ممكن اضحي فيكي !! إنتي وجودك في حياتي يغنيني عن الدنيا كلها !!
رزان والدموع متجمعة في عيونها : ليه ما أادر أعيش طبيعيي متلي متل أي مره !! ... محمد في مره ما تتمنى يكون عندى طفل !! .. طفل من الشخص الي تحبو وماحبت غيرو بالدني !! .. بدي أفرحك يا محمد
: إيش أسوي لو حصلك شي يا رزان !! .. إيش حيسويلي هالطفل لو بعدتي عني وعن حياتي !! ... تعتقدي حكون فرحان !! ..
هنا جسمها أهتز بقوة وهي تبكي بصوت عالي .. كسرت خاطري عليها
والله ان قلبي يتقطع عليها بس مابيدي شي أسويه
قتلها بترجي : رزان قولي لا إله إلا الله !!
بصوت متقطع من البكا قالت : لا إله إلا الله سيدنا محمد رسول الله !!
شديت على يدها بحنية وقتلها : ما بيدنا إلا إنا نرضى بأمر الله يا رزان !!
هزت راسها ومازال جسمها يرتجف ..
قتلها : هدي بالك يا رزان .. لا تسوي في نفسك كذا .. ما تعرفي زعلك إيش يسوي فيا يا رزان !!
رفعت عيونها الحمرا فيا وقالت بأسف : أنا آسفى يا محمد .. ما اصدت أزعلك والله !!
أبتسمت لها بحب : أنا ما يزعلني إلا زعلك يا روح محمد !!
اشرق وجها باحلى إبتسامة وقالت : خلاص يا ألبي مني زعلانة ..
جاوبتها وانا اعتدل في السيارة : أيوا كذا خلي الدنيا تضحكلي !!
رزان : ههههههههههههههه تأبرني يارب ...
جاوبتها بحب : الله لا يحرمني منك يارب
وكملنا خط ... ما أدري ليه هالموقف الي حصل ما ريحني ... إصرار رزان على أنها تحمل مخوفني ... الله يستر لا تتهور .. لازم من اليوم ورايح أنتبه..
ووصلتها ونزلت معاها ولمى طمنت عليها رحت على دوامي ولسى منظر رزان الحزين المنكسر في بالي ... والله عارف بإلي في قلبها .. بس إيش العمل هذا أمر ربنا .. الحمد لله على كل حال ..
...................................

بتول .........
ناديته : عااااااااااااااامر !! يلا حبيبي الفطور جاهز !!
جاني وهو يتكلم في الجوال وأشرلي بيده يعني دقيقتين وأجيك !!
أبتسمت له وهزيت راسي بهدوء ..
ووقفت أتامله وهو يتكلم في التلفون .. وكان باين عليه إنه منزعج ..
لا إراديا حسيت ملامح وجهي أنا كمان تتقطب .. خلاص أنا وعامر صرنا روح وحدة في جسدين ... أشعر بحزنه وألمه وهو نفس الشي .. حتى لو كنا بعيدين عن بعض ..
عامر : لا حول ولا قوة إلا بالله !!
: ....................
عامر : من شافهم !!
: ....................
عامر : لا حول ولا قوة إلا بالله !!
: ....................
عامر : فين !!

شدني الحوار إلي بين عامر وأبو بندر إلي أنا اعرف انه محامي شركة عامر ... الكلام إلي بينهم شكله خطير ... لان ملامح عامر باين عليها الحزن والغضب في نفس الوقت !! .. مين هذولا إلي عامر يسأل عنهم؟
لما انتبه لي عامر إني أتأمله أشر لي بيده يعني تعالي ..
تحركت ورحت له ووقفت بجنبه .. وهو بدوره شدني لحظنه بسرعة وضمني لصدره .. أنا استغربت من تصرفه .. بس ابتسمت بحب وحطيت راسي براحة على صدره وحضنته أكثر ...
بعدين جاني صوته : مشكووور يا بوبندر ما قصرت ...
: .....................
عامر : إن شاء الله .. الله معاك ...
بعد ما خلصت المكالمة جيت برفع راسي عن صدره عشان أعرف إيش الموضوع .. بس تفاجأت إنه لمني بقوة بيديه الثنتين ... بالصراحة بديت أتوتر من تصرفه .. صح أنا متعودة على أحظان عامر دايما .. ودايما أشعر باشتياقه لي وحنينه .. وهو في أي لحظة وفي أي مكان ما يتردد إنه يظهر لي حبه .. بس ملامحه لما كان يكلم أبو بندر قلقتني !!
حطيت يدي على ظهره وسألته بهدوء : عامر حبيبي .. مين هذولا إلي تسأل عنهم !!
ما جاني منه رد .. وحسيت بنبضات قلبه قوية ..كان قلبه حيطير من مكانه
رجعت سالته بخوف وقلق : حبيبي خوفتني أش حصل !!
حسيت بلمته ليا خفت ... على طول بعدت عنه وطالعته بقلق .. و كان مغمض عيونه بقوة ..
سالت بإصرار وخوف: عامر إشبك !!
فتح عيونه ببطئ وركز عيونه علي وجلس يتأملني وأنا اطالعه بقلق
بعدين سحبني من يدي وجلسني على الكنبة وجلس قبالي .. خلاص انا طار عقلي .. لا يكون أبويا حصل له شي وعامر مو عارف يقلي ..
من ورا هالفكرة دمعت عيني بسرعة ومسكت يده بخوف وقتله : عامر أبويا حصله شي !! .. أحد جراله شي
تكلم عامر بسرعة : لا عمي والكل بخير ما فيهم إلا العافية .. الله يهديك يا بتول !!
قتله بخوف : أجل إيش في خوفتني !!
مسح الدمعة إلي نزلت على خدي برقه وقلي : هذا كان المحامي أبو بندر
أحم ... ناس من معارفنا كانوا برى السعودية ودقوا وبلغوه إن ..
وسكت وما كمل ..
قتله عشان أخليه يتكلم : ها !! ... إنه إيش !!
عامر بتردد : بلغوه إنهم شافوا عمي وأخوال سامية وهم في وحدة من البارات وكانوا في حالة سكر وعربدة وحالتهم ما تسر لا عدو ولا صديق
طلعت مني تنهيدة طويلة بألم ... وأرتجف جسمي بقوة ... مرت بي الذكرى المؤلمة إلي عشتها من تحت راس سامية وأهلها !! ... نزلت دموعي بحرقة من دون حساب ... قد إيش اكره ها لناس !! ... قد إيش أحتقرهم !!
حضني عامر بسرعة وقال : الله يمهل ولا يهمل يا بتول .. ربك يمهل ولا يهمل !!
تكلمت بحرقه وصوت مكتوم من البكا : أكره ها لناس يا عامر .. سيرتهم تتعبني !! .. حسبي الله ونعم الوكيل !!
هزني في حضنه بحنان وقلي : ربنا جالس ينتقم لنا على إلي سوه فينا .. شوفي فين وصلتهم الفلوس إلي بغوا يدمرون حياتنا عشانها .. شوفي انتقام ربك !!
شديته ليا بقوة وأنا ابكي بالم : ماني متخيلة قد إيش كنت غبية لأني كنت حضيعك مني بسبب حقارة سامية وأهلها !! .. سامحني يا عامر !! .. ساامحني !!
بعدني عنه ومسح دموعي وعيونه تلمع بقوة وبعدين مسك وجهي وقلي : على إيش أسامحك !! ... على إني عرفت إن حياتي من دونك ما تسوى شي !! ... أسامحك على حبك لي !!... أسامحك هلى إني معاك أسعد أنسان في الدنيا ؟؟ ...أسامحك على راحتي معاك !!
مسكت يده وبستها بوسة طويلة وقتله : الله لا يحرمني منك يا حبيبي وصاحبي وأخويا وابويا وكل شي في حياتي !!
عامر : ولا منك يا روح عامر !! ...
ومسح دموعي وقمنا عشان نفطر !!
جلسنا نفطر واحنا ساكتين مو زي العادة ... لاحظت إنه مهتم وشارد شوي .. حاسة إن في شي ثاني !!
سألته : عامر .. إشبك !! ... ولا تخبي عليا ما حدتقدر
قلتها بتهديد وأنا ابتسم .
عامر : ههههههههههههههههه والله ما أقدر
وبعدين أختفت الإبتسامة من ملامحه وصارت جدية وسألني : هتفهميني !!
هزيت راسي بهدوء : تشك في كذا !!
شد على يدي برقة وقال : عارف يا قلبي ...
وسكت شوي وكمل : مهما صار من عمي وبنته .. ومهما سووا فيا إلا إن الحال إلي هم فيه محزني !! ...شعوري هذا مو بيدي !! ... عارف إنك فاهماني يا بتول ..
هزيت راسي بتفهم وأنا ساكتة
كمل عامر : نفسي اسوي لهم شي !! ... أبغى أكلم عمي !! .. أبغاه يفوق من إلي هو فيه !! ... النصيحة واجبه للغرب .. فما بالك إذا كان عمي !!
حسيت قلبي برد .. ما قدرت غير إني أقوم من مكاني وأبوسه بين عيونه بوسة حملتها كل حبي واعتزازي وتقديري لهذا الإنسان ..
قلت له وعيوني ضايعة في ملامحه إلي أعشقها : الله لا يحرمني منك يا أطيب الناس .. كلمه يا عامر .. كلمه وأنصحه ... يمكن ربنا يجعل هدايته على يدك !!
هز عامر راسه بهدوء وقال: وهذا إلي حيحصل إن شاء الله حكلمه .. ويارب يسمع لي ..
رديت : اللهم آآآمين !!
ورجعنا نكمل الفطور .. بعد ما خلصنا طلع عامر على الشركة وأخذ عقلي وروحي معاه وبقى قلب يدعيله إن ربنا يحفظه ويحميه ويعطيه على قد نيته إلي مافي أطيب منها ...
.............................

سراب .....
قالت لي أمي بتهديد : والله والله يا سراب إن قليتي أدبك على زوجة أخوكي ما تلومي إلا نفسك !!
قلت بقهر : خلاص مسرع ما سلمتوا مسرع ما حبيتوها ... انا كنت احسبها ساحرة على يحيى بس أثاريها سحرت البيت كله !!
أمل بتريقة : لا يا شيخة !! ... والسحر طلع مفعولة علينا وانتي الي على راسك ريشة ولا سيدة وانا مدري
صبا : ههههههههههههههههههههه لا امكن بسم الله الجن خافوا منها
الكل حتى أمي : ههههههههههههههههه
التفت لصبا بلوم وقتلها : افا يا صبا تتريقي عليا !!
صبا : ههههههههههههه امزح معاكي والله لا تزعلي
أمي وجهة كلامها : ماعليكي قولي الي تبغيه يا صبا !!
قلت بقهر : لو جات ما حسلم عليها .. السلام مو بالغصب !!
قامت أمي من مكانها بقهر وقالت : أمل عقلي أختك .. لا تخليني أقلب عليها ...
ثم وجهت كلامها ليا : عيـــب عليك !! ... خلاص البنت صارت زوجة أخوكي !! .. إستحي على وجهك !!
وتركتنا وطلعت ...
ربعت أديني على صدري بقهر وانا أزفر بعصبية : والله حالة يجبروني على تقبل غادة .. لكن أوريها انا !! .. إن ما طفشتها في عيشتها !!
جاني صوت امل : سراب ..ليش إنتي مخك صغير كذا !!
قلت بعناد : أكرهااااااااااا بالغصب يعني !!
صبا : ماحد يحب أحد بالغصب وكمان ماحد يكره الناس بدون سبب
شهقت بصوت عالي ولصقت عيوني فيها وقلت بإنكار : إنتي إلي تقولي ها لكلام !!
صبا بهدوء : وليش مستغربة !!
قلت بقهر : كانت عينها على زوجك !!
صبا بضحكة : وخير يا طير !! .. بنت عمه وكانت تحبه أعاديها !!
قلت بتريقة : لا !! ... المفروض تدقي معاها صحبة !!
صبا : ههههههههههههههه والله إذا رضيت وتعدلت زي ما تقولوا ليش لا !!
قتلها بإنكار : منتي صاحية !! ... كانت تحاربك عليه يالدلخة !!
صبا : هييييه ليه تسبي !!
جاوبتها : من برودك !! ... أشك في حبك لهارون بصراحة !!
صبا : هههههههههه إيش اسوي إذا أخوكي يجنن البنات !!
أمل : هههههههههههه البنـــــــــــات حشى خليتيه توم كروز !!
صبا : والله ما شفتي إلي شفته !!
تحمست على السالفة بصراحة ورحت جلست جنبها وقتلها بحماس : ليش إيش صار !!
صبا : أمس في الفندق وإحنا طالعين لأمل وصالح ركبو معانا بنتين في المصعد
أنا وأمل بحماس : هااااااااا !!
صبا : يعني ما كان منظرهم تمام اللهم أستر علينا !! ما شالو عيونهم من على هارون !! ... حشى اكلوه بعيونهم !!
أمل بقهر : وسكتيلهم !!
صبا : لا مسكتهم من شعرهم .. ايوا سكلتلهم !!
قتلها باستغراب : يااا يبرودك يا شيخة !!
صبا : بس أخوكم وجهلهم القاضية !!
بحماس : كيـــف !!
صبا بضحكة : حط يدي في يده ولصقني فيه اكثر وجلس يتأمل عيوني من تحت النقاب وإنه هيماااااان وذاااااايب !!
أمل : طيب فعلا هذي الحقيقة هااارون هيمااان وذايب فيك!! ...
صبا وجهها صار حبة طماطم من الخجل ...
ما حبيت نحرجها أكثر فسألتها : والبنات إيش سووا !!
صبا : هههههههههه صاروا يطلو عليا بغيض وقهر
سراب : ههههههههههههههههه أحلىىىىى يا صبا يا كااايداااهم !!
أمل : عرفوا إنهم مالهم أمل مع أخويا بعد ما شافوا عيونك !!
صبا : ههههههههههه مو لدرجة ذي !!
سراب : لا والله عندها حق !! .... صح إنتي تجنني ما شاء الله اللهم صلي على النبي بس عيونك قصة ثااانية !! ... الله يحفظك ياارب من الحسد !!
أمل : صالح حكالي إن جدتكم أم عمي منصور برطانية !!
صبا : تركية أصلها برطاني ..
سراب : أنا كنت شاكة أن فيكم عرق غير عرق الضبان .... مين غيرك انتي ووداد لون عيونه زيكم !!
صبا : انا ووداد ومؤيد أخويا ... بس مؤيد عيونه اغمق بشوي منا
قلت بمزح : ما شاء الله ... وما يبغى يتزوج ... تراني موجودة !! ...
أتفاجأت بصبا تضحك بصوت عالي ومن قلب ..
صراحة أنقهرت منها إلا مزحة ...
بعد ما خلصت قتلها بقهر : خلصتي !!
صبا وهي تمسح دموع عيونها من الضحك : ههههههههههه إيوا
: أقلبي وجهك أجل !!
وأخذتنا السوالف ونسينا موضوع جية غادة الهبلة ... أف كيف حستقبلها ذي !!
..............................

غادة ...............
سلمت على أمي وودعتها .. ما ادري كيف أمي حتعيش لوحدها في البيت
لازم اكلم يحيى في اقرب فرصة انه يشف لنا بيت عشان أمي تجي تعيش معانا ... قلبي ما يطاوعني أخليها تعيش لوحدها في ها لبيت الكبير العريض .. إذا هو متضايق من موضوع إنه يعيش في بيت زوجته ... أنا كمان ما حخلي أمي تعيش لوحدها ..
وركبنا السيارة وتوجهنا لبيت عمي وأنا نبضات قلبي تتسارع كل ما قربنا نوصل وأخيرا وصلنا ... طبعا يحيى أعطاهم خبر قبل .. وأكيد هم الحين في إنتظارنا ...
صراحة إثنين ما ادري كيف حقدر احط عيني في عينهم أو حتى اشوفهم
هارون وزوجته ...
هارون صح ما عاد يهمني رأيه فيا كحبيب لان ما في في حياتي حبيب غير يحيى بس يهمني تقلبه ليا كزوجة أخ !! ... وخصوصا بعد إلي عرفه أمس عني ..أعتقد إن إلي قلته له في التلفون كفيل لعدم تقبله ليا كإنسانة .. أما صبا فأنا من جد خجلانة من كل الحركات إلي كنت أسويها معاها بخصوص هارون .. ولها الحق انها تكرهني .. وحدة كانت تنافسها على زوجها في يوم من الأيام .. كيف حتقدري تعيشي معاها في بيت واحد بعد كذا .. سااعدني ياارب ..
وقفنا السيارة ونزل يحيى وانا لسى في السيارة .. صراحة رجولي مو حاملاني .. اللقاء مع أهله ثقيل وصعب ..
ناداني يحيى : غادة إشبك!! .. يلا إنزلي !!
جاوبته بصوت متوتر : يحيى والله ما ادري كيف حقابل أهلك و بـ..
قاطعني يحيى بسرعة : حتقابليهم وإنتي زوجة إبنهم إلي يحبها ولا يشوف في الدنيا غيرها ...
ورجع ركب السيارة وقلي : غادة !! , إحنا بينا حياة طويلة إن شاء الله و بكرة حتحصل لي ولك مواقف اكبر من كذا , تبغي كل ما حصل شي في حياتنا تخافي وتهربي من المواجهه !!
طليت عليه ما عرفت إيش أقله !! , يحيى عنده حق !! , لازم أقوي نفسي أنا مو ضعيفة , ولا حستمر في ضعفي قتله : يلا نزلنا !!
أبتسم وقال : هذي هي غادة إلي أحبها .. فديت روحك يلا نزلنا !!
نزلت وهو قرب مني و شبك ذراعه في ذراعي وغمزلي وقال بهمس : يلا ياعروس
حسيت الجو مرررة صار حر .
ودخلنا البيت وذراعي في ذراعه ..
شديت على ذراعه بإرتباك ..
التفت لي وقال : مافي داعي لكل هالإرتباك يا قلبي إيش قلنا !! ... وبعدين أنا ما حبعد عنك بس أسلم على ابويا وأخواني واجيك .. أوكي يا قلبي !!
هزيت راسي بهدوء !!
دخلنا البيت ونادا يحيى بصوت عالي : يا اهل البيت !! ... وصل المعرس
زاد أرتباكي وتسارع نفسي ..
يحيى : ههههههههههههه حالتك صعبة
قلت بصوت واطي : يحيىىىى
في اللحظة ذي جانا صوت أمل : ألف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد وكلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللششش ششششششششش
الف الصلاة والسلاة عليك يا رسول الله محمد كللللللللللللللللللللللللللششششششششششششششششششششششش ش
إستقبال أمل لنا بهذه الطريقة حسسني بالإمتنان لها ... حسيت شوي من توتري خف
وجات تسلم على أخوها وتبارك له وانا وقفت مكاني ولسى الشيلة على وجهي ما شلتها
شفتها قربت مني وهي مبتسمة وقالت : غادة شيلي الشيلة ماحد في غيرنا
شلتها وانا راسمة إبتسامة صغيرة على وجهي .. سلمت عليا وباركت لي صح حسيت بشوية برود بس على الاقل هي حاولت تخفيه ...
جاني صوت يحيى : أبويا وأمي فينهم !!
أمل : أبويا معاه عمي ورحيم وحاتم في المجلس
يحيى : وأمي !!
أمل : امي فوق في غرفتها .. الحين أناديها !!
يحيى : طيب حروح أسلم على أبويا وأجي بعد شوية .. أمل الله الله بزوجتي!!
وقرب مني وباسني بوسة طويلة على خدي ...
ولف ذراعينه حول خصري وشدني له وقالي بهمس ووجهه لاصق في خدي : حتوحشيـــني
أنا تسمرت مكاني .. ما عرفت أتحرك لا يمين ولا يسار .. ولا حتى ارفع عيوني فيه ولا في امل ... حسيت وجهي أحترق من الخجل ... أبدا ما توقعت هالحركة الجريئة من يحيى !!
أمل : ههههههههههههه حرام عليك البنت ذابت من الحيا ..
بعد عني يحيى وهو يضحك بصوت عالي : يلا انا رايح عند ابويا .. أمل حطي زوجتي في عيونك
وتركنا وراح ... بعد ما وصى اخته عليا للمرة الثانية ...
قربت مني أمل وهي مبتسمة ومسكت يدي وقالت : ما شاء الله يحيى شكله مبسوط معاكي ... الله يدوم عليكم الفرحة يارب ...
قلت بقلب : اللهم آآآمين
وفي قلبي : وأبعد عنا شر عبد الله وأمثاله يااارب ...
دخلنا المجلس الداخلي و كان في سراب وصبا ...
سراب أول ماشافتني قلبت وجهها وصدت عني للجهة الثانية ... بعكس صبا .. إلي وقفت وأبتسمت لي ابتسامة صغيرة مرحبة
قربت منها وسلمت عليها وهي باركتلي
صبا : الف مبروك !!
أجبتها بإبتسامة صغيرة : الله يبارك فيك .. ومبروك عليكي كمان !!
صبا بإبتسامة هادية : الله يبارك فيكي
طاحت عيني على سراب إلي كانت تطل عليا بغرور واشمئزاز
بلعت نظراتها وقلت ببرود وأنا في مكاني من دون ما أروح لها : كيفك سراب !!
طلت عليا من فوق لتحت وقالت : بخير ...
تجاهلت أسلوبها الوقح معايا .. وجلست بعد ما خلعت العباية والشيلة
سألتني أمل : كيفه يحيى معك !!
أجبتها بحب : شايلني جوا عيونه .. الله يخليه ليا يارب ..
صح هو ذا الي حاصل بس كمان قلتها بذي الطريقة عشان اقهر سراب ..
وفعلا ملامحها بان عليها الضيق .. قالت بتريقة : معذور ... مو منه من الـ..
هنا صرخت فيها أمل : سراااااب ... اطلعي نادي أمي ... قوليلها غادة ويحيى جو !!
طلت عليها سراب بقهر وبعدين طلت علي ببرود وقالت : ما حطلع مكان
رووحي انتي !!
قامت أمل وقالت: سراب تعالي ابغاكي !!
سراب : اوووف ايش تبغي !!
أمل : قووومي !!
طلت عليا بنظرة تهديد كانها تقول "راجعالك " وقامت ...
بقيت في الغرفة مع صبا .... حسيت بتوتر .... انا من جد خجلانة منها حتى إني ما طليت عليها ....
بعد شوي جاني صوتها الناعم : كيفها الوالدة !!
أجبتها : الحمد لله بخير تسلم عليكي !!
صبا بإبتسامة ناعمة : الله يسلمك ويسلمها !!
جاوبتها : ربي يخليك !!
سألتني : وإنتي كيفك ...إن شاء الله مبسوطة !!
ابتسمت من قلبي .... تبغى تطمن إذا كنت مبسوطة ومستقرة مع يحيى أو لا !! .... كأنها تبغى تطمن على حياتها مع هارون بشكل غير مباشر !!
جاوبتها : الحمد لله يااارب .... يحيى مافي زيه ... الله يخليه لي يااارب !!
ابتسمت صبا بهدوء : الله يتمم لكم بخير ...
جاوبتها : اللهم آآمين وإنتي كيفك مع الزواج !!
صبا : الحمد لله مبسوطة وهارون مو مقصر معي !!
قتلها بصدق : الله يسعدكم يارب
ردت بهدوء : تسلمي ... الجميع يارب
ورجعنا سكتنا ..... جلست أتأملها بهدوء ... صبا نعومة وشكلها طيوبة ..
ما شاء الله عليها تدخل القلب بسرعة .... بس أنا ما كنت شايفة أحد قدامي الحمد لله رب العالمين فترة عدت و رجعت لوعي الحين !!
بعد لحظات دق جوال صبا ... طلت على الرقم ورجعت طلت عليا وقالت : أحم عن إذنك ....
جاوبتها : إذنك معاكي
وطلعت من الغرفة .... بعد شوي دخلت علي عمتي ام هارون ... وكانت سراب وراها ...
أنا وقفت احتراما لها ... وهي أول ما شافتني ابتسمت واقبلت عليا ترحب
عمتي ام هارون : يا هلاو الله .... نور البيت والله ....
وحضنتني وباستني
أم هارون :الحمد لله على سلامتكم ...
جاوبتها : الله يسلمك ... كيفك عمتي ؟؟
أم هارون : والله بخير .... مبسوطين إن شاء الله يا بنتي؟؟ ... وكيفه يحيى معاكي !!
جاوبتها : يحيى الله يخليه يااارب... مو مقصر معي أبدا !!
عمتي ام هارون : الحمد لله ... هو دخل يسلم على ابوه صح !!
جاوبتها : أيوا .... بس قال شوي ويجيي يسلم عليكي ..
أم هارون : لاا فين يجي ... زوجة اخوه هنا ... انا حطلع استناه في الصالة ..
جانا في هالحظة صوت صبا : لا عمتي .. خليه يجي .. انا طالعة قسمنا ..
أهم هارون : ليه يما !! ,, خليكي !!
صبا : هارون الحين دق عليا يبغى اوراق مهمة نسيها ... حطلع اجيبها له !!.. خذو راحتكم انتوا..
ام هارون : إذا كذا ماعليه ...
صبا : طيب عن إذنكم ...
وتركتنا وطلعت .... وجلست أنا وعمتي ام هارون وأمل نسولف وسراب جالسة بعيد شوي ... وهي شكلها ماهي طايقة وجودي بينهم ... يلا أهم شي إن عمتي ام هارون متقبلتني ... إذا على سراب حيجي يوم وتتأكد إني تغيرت ... وبعد شوي جا يحيى وسلم على أمه وجلسنا معاهم شوية وبعدين طلعنا على قسمنا
...............................

صبا .................
وهذا فين حاطها .... يوووه ... ما حصلتها .... افففف .. وانا اش دخلني
إذا نسي اوراقه ... ليه ما يجي يدورها هو !!...
دقيت عليه وأول ما رد عليا سألني : حصلتيهم !!
جاوبته بملل : لا ما حصلتهم .. انت فين راميهم !!
هارون بعصبية: كيييف يعني ما حصلتيهم ... دوري زي الناس ...
قلتله بقهر : هيييه لا تصرخ عليا !! .... ماني شغالة عندك !! ... تبغى شي تعال خذه بنفسك !! ....
هارون والي شكله واصلة معه: صبااااااااااا!! .... احسلك ترى ... دوري عليهم !!
جاوبته: لا تهدد ... انا دورت وما حصلتهم !!
هارون وهو يزفر بطفش : دورتي في الرف الي فوق !!
جاوبته ببرود : إستنى لحظة ادور ...
هارون بعصبية : تحركـــــــي ...من أول إيش تعملي !!
جاوبته بقهر : وأنا إيش دراني إنك رامي اوراقك المهمة هناااك !!
هارون : أخلصي ... دوري عليهم .... و إسمعي ... لو حصلتيها ... خلي وحدة من الشغالات تجيبهم .. انتي لا تنزلي ...
قتله بملل : خلني أحصلها اول .. كيف شكلها !!
زفر هارون بطفش وقال : اوووف ... كم مرة أقلك ...
جاوبته : خمسين مرة .. وإيش يعني !!
هارون : دوري دوري وإنتي ساكته !!
وجيت بدور على أوراقه في الرف إلي فوق ... بس كان مرتفع عليا
: يووووه وأنا إيش إلي حيسفرني لهناك !! .... اوووف..
هارون : جيبي كرسي وأطلعي عليه يا ذكية !!
جاوبته بتريقة : لا مستنية آخذ الإذن منك !!
وجبت كرسي وطلعت فوقه وبدات ادور وهو لسى معي على الخط
وأخيرا حصلتها ...
صحت بصوت عالي : ايوااااااا هاااااذي هي......
هارون : حصلتيها !!
جاوبته : أيواااااا حصلتـــ ... آآآآآآآآآآآآآآآآآه ...
طاح الجوال والأوراق من يدي بس أنا قدرت أرجع توازني وما أطيح !!
سمعت صوت الجوال وهو يتكسر على السراميك ... حطيت قلبي على صدري ..كأني ارده لا يطلع من مكانه .... جلست على الكرسي بحذر
طاحت عيني على الجوال المرمي على الأرض وكل قطعة منه في مكان وعقلي يقول :حسبي الله عليك يا هارون .... كان اليوم حيتكسر عظمي زي هالجوال والسبب أوراقك!! ...
تنفست بقوة وقمت لميت الأوراق من على الأارض
وأنا اتحمد ربنا على السلامة .... وجيت حطلع من القسم عشان أوصله الأوراق ... إلا ويجيني صوته وهو يصرخ بصوت عالي : صباا !!
صبااا !! ....
وفتح الباب وجات عيوني في عيونه .. وكان كل رعب وخوف الدنيا متجمع فيهم ...
هو أول ما طاحت عيونه عليا قرب مني وحظني بسرعة وبقوة : صبا !!
حبيبتي ... حصلك شي ....
كان قلبه يدق بقوة بين ضلوعه كانه حيطير من مكانه ... أنا انصدمت من حركته ... بعد لحظات بعدني عنه ورجع يسأل بخوف : جرالك شي ...
سمعتك تصرخي في الجوال ... و .... و أحسب حصلك شي !!
قتله بصوت مختفي وأنا لسى مصدومة من الموقف كله : لا ..... أحم لا ما حصلي شي ....
ومديت له بالأوراق .... وقتله : الأوراق الي تبغاها ..
سحبها من يدي ورماها بقهر على الأرض ورجع حضني بقوة وقال بصوت خلى قلبي يتحرك من مكانه : الله يحرقها من أوراق ... كانت ...
حتضيعك مني !! ...
الموقف إلي حصل .... خوفه عليا .... نبرة صوته .... لهفته ...!! ... كل هالاشياء حركت فيا مشاعر غريبة.... مشاعر مو من مصلحتي اني احسها او اعيشها ... مع واحد زي هارون ...
سحبت نفسي منه بجفاء وقتله : لا تنسى نفسك .... خلاص ما حصلي شي ... أففففففففف!! ...
ما أستنيت ردة فعله ولا إيش بيقول ...طلعت من الغرفة بسرعة ...
ما صدقت يفتح الأصنصير ... ركبته ... وأول ما حسيت إني صرت بعيده عنه تنفست نفس طويــــــــــــــل .... ليه يبغى يلعب بمشاعري ... معقولة هالخوف كله تمثيل !! .... دقات قلبه ... حتكذب عليا كمان !! .. أوووف
أنا في إيش افكر !! ... هذا واحد حقير ... جبان ...
ورجعت للمجلس ... وكان مافي غير عمتي ام هارون وأمل وسراب
سألتني أمل : صبا !! .... إشبك شكلك متغيرة !!
جاوبتها : لا مافيني شي !!
جات عمتي أم هارون وجلست بجنبي وحطت يدها على وجهي وسألت بحنية : صبا يما .. تعبانة !! .... تحسي بشي !!
أبتسمت لها ومسكت يدها وشديت عليها بهدوء وجاوبتها : والله مافيا غير العافية ... عمتي لا تشغلي بالك !!
سراب : هههههههههاااااااي ... تحلمي ... امي زمان ما كان لها شغلة إلا هارون ... الحين صارت شغلتها إنتي وهارون ....
لميت عمتي ام هارون بحب وقلت بدلع عشان اقهر سراب : عمتي طول عمرها حنونة ... فديت قلبها ...
سراب : أيوا امي حنونة ... بس على هارون شي ثاني !!... ما تحبنا زيه
أمي بعتب : والله كلكم عيوني إلي اشوف بها !!
أمل : ما قلنا شي ... بس هارون معزته غير !!
أمي : حتى إنتي يا امل !!
قلت بدلع أكثر عشان أقهرهم : ياحبي لك يما ولولدك !! ...
سراب : ايواااااا بدأ النصب !!
أم هارون : ما عليكي منها .. تغار من هارون هالغيارة ..
جاوبت بدلع : أدري الغيرة تسوي اكثر من كذا !!
سراب : طيــــب الله يهني سعيد بسعيدة !!
جاوبتها : ياااااااااااارب ...
سراب : إلا اقول من تحبين أكثر هارون ولا امي !!
أمل : هههههههههههههه هبلة هذا سؤال !!
سراب : بشوف النصب فين بيوصلها !!
حسبي الله عليك يا سراب ... الحين هذا مزح ... !! ....
أم هارون بزعل : ماعليكي منها يما .. !!
سراب : لالا جاوبي جاوبي !!
قلت بعناد : محبة عمتي من محبة هارون ...
: وهارون ما يحبك !! ....
إنتفضت من مكاني على صوته البغيض
وطليت عليه بقهر لقيته جالس يتأملني ... بلى في شكله ... هذي نظرات يطالعني فيها قدام أمه وأخواته ... قليل أدب ... ونزلت راسي
سراب : واااااااااك واااااااااك وااااااااااك كبسك خخخخخ
أمل : فاااااا ... البنت لها ساعة تتغزل فيك .... وهذا جزاتها !!
أم هارون : هلا يما !! ,, إيش رجعك بدري !!
هارون : صبا وحشتني يما وجيت أشوفها !!
سراب : الله يالنصب دوبك تقول ما تحبها !!
طنشها هارون وقال : أمي ابويا يبغاكي ,, شكلك وحشتي الشيبة , روحي كلمي شيبتك وخليني اشبع من عروسي !!
أم هارون : ههههههههه أجل تعال أشبع منها ,, انا قايمة أشوف ابوكم
وقامت وهو لصق فيا بالقصد ومسك يدي وبدأ يضغط عليها بخفة وهو يتأملها ..
سألته أمل : من جد إيش إلي رجعك !!
لف ذراعه حولي بتملك ولمني له بغطرسه : مالك دخل يالعنز , حتى زوجتي ما سألتني هالسؤال !!
سراب : دخلة !!
نسيت إنه بجنبي وقتلها : مادخل غيرك !!
هارون بسرعة : وأنا اشهد !!
أمل : هههههههههههههه
سراب : مالت عليك وعلى زوجتك !! , تراك دوبك قبل شوي قلت ما تحبها !!
هارون : قلت ما أحبها إيه , بس ما اقصد فيها المعنى الحرفي يالدلخة !!
سراب : عاش مصرف !!
هارون : إسكتي بس وقوليلي إيش اقوى من الحب !!
أمل : هيام !!
هارون : أقوى !!
سراب : هوى !!
هارون : امممم لا ...
أمل : شغف !!
هارون : عصير ذا !!
البنات : ههههههههههههههه
طبعا إلا انا لاني حاسة بالنار تكويني كي وانا كذا في حضنه وهو واخذ راحته ..
سراب : عجزنا معاك !!
هارون : أنا قبلك عجزت القالها وصف ومثيل ...
وقرب فمه من إذني وقال بهمس يا دوب سمعته : لا تصدقي نفسك !!
التفت له بسرعة وصارت وجيهنا شبه لاصقة ببعض , كانت عيونه غريبة , تلمع بقوة , ونظراته فيها شي يربكني , شي يدفعني إني أقوم أشوف نفسي في المراية الحين إذا كان شكلي حلو او لا .. حاولت اتجاهل نظراته وقتله بهمس زي همسه : مبطي أصدق واحد زيك ...
تعمدت أقولها بنعومة عشان البنات ما يشكون ...
سراب : هييييييييييييييييييييييييييييييييه إذني انفقعت .. إشتقولون ؟؟
هارون : أحسن خليها تفقع ... بطلي لقافة يالعنز !!
سراب : لا لو سمحت العنز هذي تخص أمل ....
أمل : ما عنز غيرك !! ...
سراب : لا حبيبتي حقوق الطبع والنشر محفوظة لك !!
هارون : هي عنز وإنتي قردة ...
أمل : هههههههههههه عنز أرحم !!
سراب : ماقردة إلا زوجتك
هارون : هههههههههههه لا زوجتي أحلى ...
ورجع قرب مني حيل وقال بهمس : برص شفتها في حياتي !!
طفشت منه ومن هالموقف السخيف ... وصراحة حاسة أعصابي خربت من نظراته ولمساته ... فملت عليه وسحبت يده الي ماسك فيها يدي
ورفعتها لوجهه وقتله على قد ما أقدر من هدوء ورومانسية: مو كأنك تأخرت !!
أبتسم لي إبتسامة ناعمة وقام وهو لسى حاظني ..
وقال : سلام يا بنات , وإنتي لا عاد اشوفك كل يوم والثاني ناطة لنا
أمل : ههههههههههه على قلبك !!
هارون : جوزناك عشان نرتاح من هاوجه يالعنز !! .
أمل : أفااااااااااا تطردني أدام قووزتك يا خويا !!
هارون وهو يبوسني على يدي : إيه أدام قوزتي ,
أمل بضحكة : قزاك الله خير ,
سراب : سم يقي منك أكسر !!
هارون : ما قول غير مالت عليكم !! ,
وباسني على راسي وطلع من وسط ضحكات البنات ...
حسيت بشعور غريب مع طلوعه , حسيت إن ناقصني شي , إيش إلي حصل !! , إيش إلي قلب كياني كذا !!
................

يحيى ...........
جاني صوتها : يحيى
جاوبتها وانا مغمض عيوني ولاف ذراعي حولهم : هممممم
جات وجلست جنبي وقالت بصوت ناعم : يويو !!
شلت ذراعي عن عيوني وطلت عليها وانا رافع حاجبي ومبتسم: عيون يويو ...
قربت مني وقالت بدلع : تسلملي عيونك !!
جاوبتها : تسلميلي .. ها يا بعد روح يويو .. إيش كنتي تبغي تقولي !!
أعتدلت في جلستها وقالت بجدية : ممكن تجلس أبغى اتكلم معاك !!
وعدلت جلستي وقلت : ها جلسنا ..
غادة : يحيى ... في شي ودي اسويه من زمان !! ...
جاوبتها : إيش هالشي!!
قالت بتردد : لسى حاسة بالذنب ... من إلي .... امممم ...
جاوبتها : غادة تكلمي بدون مقدمات !!
غادة : ودي اعتذر من حاتم قدام كل أهلنا !!
جاوبتها مصدوم : إيــــش!!
غادة بترجي : يحيى ... والله هالشي تاعبني ودي أعتذ له عن الظلـ
قاطعتها وانا اقوم : قفلي على هالموضوع يا غادة ...
غادة بترجي : يحيى الله يخليك أسمعني!!
قاطعتها بعصبية : ما ودي أسمع هالخرابيط ... هالفكرة تنسييييييها ... فاهمة ..
غادة بترجي : طيب اسمعني !!
قتلها : إيش اسمع !! ... هي كلمة وماني مثنيها .. هالموضوع تشيليه من راسك مرة وحدة فاهمة ؟؟
قالت بصوت منكسر : يحيى الظلم ظلمات يوم القيامة !!, وأنا خايفة من ربنا !! , أنا ظلمت حاتم وأتهمته زور , وربنا أنتقم له , وفضحته بس ربنا لسى ممهلني وما فضحني !! , خليني أعتذر منه يا يحيى !! , أبغى أريح ضميري !!
مستحيل اخلي زوجتي تفضح نفسها !! , إيش بيقولون !! , من فين عرفت هالناس وجابت منهم هالأشياء !! , مستحيل أخليها تسوي هالشي !!
قتلها بحسم : ربنا عالم بالنوايا وإنتي تبتي وندمتي !! , خلاص
غادة : بس يا يحيى ..
قاطعتها : أنتهينا !!
قامت وقالت بعصبية : لا منتهينا !! , وحعتذر منه يعني حعتذر وقدام أهلنا كلمهم !!
وقفت وسألتها بعصبية أكبر : يعني غصب عني !!
التفتت لي وقالت بترجي : لا مو غصب عنك حبيبي !! , وهذي انا أتكلم معاك !!
جاوبتها : وأنا مو موافق !! .. يعني قفلي على السيرة !!
قربت مني ومسكت يدي وقالت بترجي : طيب إسمعني ويا اقنعك يا تقنعني!!
جاوبتها : تقنعيني بإيش !! , إنك تبغي تفضحي نفسك !!
غادة : أنا بقول الحق !! , يا يحيى أنا خايفة من اليوم إلي نتحاكم فيه أنا وحاتم لربنا ويقوله " يا رب هذي ظلمتني !! , يا رب أقتص لي منها !! , يارب أنصفني " يا يحيى أنا ظلمته !! , ظلمت حاتم !!
أخذت جوالي من على الطاولة وقلتلها بتهديد : سوي إلي تبغيه يا غادة , بس ماني راضي عن هالشي , حطي هالكلمة بعقلك كويس !!
وطلعت بالغرفة ورزعت الباب خلفي بكل قوة وعصبية .
أنا عارف إنها عندها حق في كل إلي قالته ,, لكن أنا ما أرضى إنها تفضح نفسها قدام الكل !! , ماحيرحموها !! , غادة الكل يكرها , الكل مو متقبل تغيرها !! , أنا الوحيد إلي عارف بنقاء قلبها الحين !! , وما حسمح لأحد يدوس عليها أو يقلها كلمه تعكرها حتى لو أهلي !! , هذي غادة حبيبتي , روحي , عمري كله !!

.con
.......................

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(( لـ تحميل الروآإيـة على ملفي وورد & تكست صفـ86ـحة // حنووو )), مميزة جدا, للكاتبة أمل لا بنتهي, ليلاس, أحضان المجهول, القسم العام للقصص و الروايات, روايات كاملة, رواية نصف عذراء في أحضاء المجهول كاملة, روايه خليجيه سعوديه, عذراء, نزف, نصف عذراء, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t69537.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
miss foofy (missfoof) | Formspring This thread Refback 05-07-10 12:00 AM


الساعة الآن 05:53 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية