لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-07-08, 03:31 AM   المشاركة رقم: 121
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 79942
المشاركات: 15
الجنس ذكر
معدل التقييم: sayed pasha عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
sayed pasha غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ِشكرا ليك على الموضوع الهايل ده

 
 

 

عرض البوم صور sayed pasha   رد مع اقتباس
قديم 03-07-08, 11:25 PM   المشاركة رقم: 122
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2007
العضوية: 22088
المشاركات: 28
الجنس أنثى
معدل التقييم: teena200 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
teena200 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

شكرا كتير عزيزتي ، ويعطيك العافية .. بس رجاء كملي القصة قريبا ..

 
 

 

عرض البوم صور teena200   رد مع اقتباس
قديم 04-07-08, 06:05 PM   المشاركة رقم: 123
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 26052
المشاركات: 146
الجنس أنثى
معدل التقييم: شموخ الحب عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شموخ الحب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كيف حالكم يا بنات


واخير رجعت الرواية من تاني اتفتح في الموقع الاساسي الي نازلة فيه ويوم الاحد بإذن الله الجزء الجديد يكون في ليلاس كدا قالت كاتبة الرواية أمل لاينتهى
ويوم الاحد ارجع انزل الاجزاء السابقة مرة تانية

وافرحوا اخير حنعرف كيف صبا عرفت انه هارون ما اذاها

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
 

 

عرض البوم صور شموخ الحب   رد مع اقتباس
قديم 04-07-08, 08:39 PM   المشاركة رقم: 124
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2007
العضوية: 22088
المشاركات: 28
الجنس أنثى
معدل التقييم: teena200 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
teena200 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هلا اخت شموخ، يعطيك العافية ,, منتظيرين فعلا على احر من الجمر ، خصوصا شو رح يصير مع صبا و هارون .. شكراا .

 
 

 

عرض البوم صور teena200   رد مع اقتباس
قديم 05-07-08, 04:46 PM   المشاركة رقم: 125
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
يتيمة جابر



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 44197
المشاركات: 13,148
الجنس أنثى
معدل التقييم: BENT EL-Q8 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 43

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
BENT EL-Q8 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

غادة.........لسى كلمته لغاية الحين تتردد في بالي " أنا متزوجتك عشان أطلقك يا بنت عمي!!" ... " يا بنت عمي " ... وجعتني كلمتك حيل يا يحيى ...
سر تمسكك فيا بس لاني بنت عمك .. في وجهك .. !! ... تسرعت لما أعترفت له بحبي؟ ... أنا تصورت !! .. إيش تصورتي يا غبية !! .. إنه مقابل إعترافك له حيقلك وأنا أحبك يا غادة .. وهذا السبب الوحيد إلي مخليني متمسك فيك!! .... طيب ليه أنا حاسة إنه فعلا يحبني!!... نظراته ليا .. رقته !!... خوفه !! ... نبض قلبه السريع إلي أسمعه كل ما لمني لحظنه !! ... أنفاسه الحارة !! ... كل هذا لاني بنت عمه!!
يمكن غريزة الرجل !! ... شي طبيعي يا غادة لا توهمي نفسك بأشياء مالها وجود على أرض الواقع !!
طيب وبعدين ... خلاص حيستمر زواجنا !! .... يا الله ليه دايما مكتوب علي أحب إلي ما يحبوني !! ....
طلعني من أفكاري نغمة الرسالة ...الله يشيلك يا عبد الله إنت وأختك وأفتك منكم !! ... ما ييأس ذا !! ... حسبي الله عليه ..إيش يبغى مني
ودخلت على صندوق الوارد وحذفت رسالته من دون ما أقراها ... يارب ينحذف إسمك من سجل الأحياء زي منت مأذيني و مكرهني في حياتي .. يا أرحم الراحمين ...
ورميت الجوال على الطاوله بعد ما حطيته سايلنت .. وقربت من حافة البلكونة وتنفست بحرية عشان أدخل أكبر كمية من هواء البحر لرأتي .
كان الجو حلو والهدوء لاف المكان .... والموجة تداعب الموجة بحنان
جات ببالي أغنية فيروز ...
شايف البحر شو كبيـــــــــــــــــــر !!
كبر البحر بحبك .
شايف السما شو بعيـــــــــــــــــــدة !!
بعد السما بحبك .
كبر البحر وبعد السما بحبك يا حبيبي
يا حبيبي يا حبيبي بحبك ...

جاني صوته : بس!!
شهقت بخوف ودرت له بكل جسمي ...
قلت بفزع: بسم الله فجعتني!!
يحيى : هههههههههههههه ما قصدت ... سامحيني!!
حطيت يدي على قلبي وأنا ابلع ريقي : لا عادي حصل خير!!
يحيى: بس ما قلتيلي ...بس!!
سألته بإستغراب وأنا لسى حاطة يدي على قلبي: بس إيش!!
يحيى بإبتسامة : تحبيني قد البحر والسما !!
رجعت شعري لورى وقتله بهدوء: مجرد أغنية حتى البزران تقولها
قال ولسى مبتسم : أهااا ... قلتيلي!! ... حتى البزران تقولها !! طيب .. فطرتي!!
و راح جلس على كرسي من الكراسي تحت الشمسية ..
تحركت من مكاني وقتله : لا لسى .. الحين حجهز الفطور !!
وقام من مكانه وقال: طيب جاي معاكي ...
نزلنا ودخلنا المطبخ وجلس على الطاولة وهو يطل عليا بإبتسامة هادية
وقال: يلا يا زوجتي العزيزة وريني شطارتك!!
طليت عليه بتأمل .. زوجتي العزيزة!!... ياترى مجرد كلمة ولا فعلا عزيزة !!
قتله وأنا افتح التلاجة : لا تتأمل كثيري نواشف ولحم مدخن وخبز وزيتون ..
يحيى : ههههههههههههه وعلى إيش فردتيلي عظلاتك و أجهز لك فطور!!
قتله : طيب الناس إيش تفطر !! ...
قام من مكانه وقال بتريقة: إستريحي بس ... وتعلمي مني ..
بعدت عن التلاجة وقلت له بتريقة: ورينا!!
وطلع من التلاجة 7 حبات بيض ..
قلت بإنكار: ياساتر ليش كل هالبيض!!
يحيى ببراءة : 2 ليا والباقي لك!!
حطيت يدي على خصري وقتله بتريقة : خمس ليا بس !!
يحيى بتريقة: شوو !!.. بدك أفإش لك أكتر!!
أخذت من يده ثلاث حبات بيض وقتله بمزح : جعلني أفإش عين عدوك
يحيى: ههههههههه تسلميلي يارب ...
وقفت بجنبه أشوف هو إيش جالس يسوي ...
طل عليا بإستغراب وقلي : خير!!
قتله ببسمة: الخير بوجهك!!
يحيى بغرور : أدري إن وجهي كله نور وخير !!
قلت بتريقة: بقوووووووووة!!
يحيى: هيا اقلبي وجهك لا أسويلك شامبو بالبيض الحين !!
: هههههههههههههههههههه لا ما بقلبه أبغى اتعلم !!
يحيى: نو نو هذي سر الطبخة ما أقدر أقولها .. يلا أقلبي وجهك !!
قتله بتريقة: على أي صفحة !!
يحيى بتهديد: شكلك تبغين شامبو البيض من جد !!
قتله بزعل مصطنع: خلاص ما أبغى شي ... عساااااااااااااك
وقبل ما اطلع جاني صوته بضحكة : ولا أقلك تعالي عشان تسويلي كل ما طلبته منك ...
قتله بإبتسامة: من عيوني!!
يحيى : تسلميلي وتسلم لي عيونك الحلوة ...
وخلص البيض وأنا اراقبه بحب وحطه في صحن وقال : بالعااافية !!
قلت بإندهاش: يم يم ... شكله طعم!!
يحيى بإفتخار: أجل!!.... أنا يحيى مو حي الله!!
قتله : لا بجد كيف تعلمت تطبخ !!
طل علي بتأمل لحظات وبعدين أنشغل في ترتيب البيض مع بقية الفطور في التبسي وقال : نسيتي إني درست في امريكا أربع سنوات لوحدي!!....
يااه دوبني أفتكرت!!... أصلن يوم سافر ما أهتميت ...
قلت : أيوا صح ...
ضحك بطريقة حسيت فيها نوع من الإستهزاء : ههههههههههه أقص يدي إذا إنتبهتي إلا الآن ..
ما رديت عليه ... عنده حق ... إيش أقله؟
أخذ التبسي وقال بهدوء: بعد ما نفطر حننزل جدة إن شاء الله ... جهزتي كل شي!!
قتله : إيوا ..كل شي جاهز ...
ورجعنا على البلكونة عشان نفطر فيها .... وأنا حاسة إن الجو تكهرب نوعا ما ... الله يستر


وداد...........
دخلت عليها الغرفة لقيت عيونها منتفخة ودموعها مغطية وجهها
طاح قلبي ... رحت لها بسرعة وجلست مقابلة لها وقتلها بخوف: هالة حبيبتي !! ليه تبكي!!
طلت عليا بحزن وعيونها كانت زي الدم ... ومنظرها مأساوي حيل !!
مسكتها من ذراعها وسالتها بخوف: هاااالة!!!!! لا تجننيني!!!!... إيش حصل!!
هالة بصوت مبحوح: ما أبغى اتزوج!!....قولي لغازي خلاص ما ابغى أتزوج!!
سالتها بخوف أكثر: هالة !!...إيش في!!... لو في شي صارحيني الحين!!
طلت علي بزعل وقالت : شي زي إيش يعني!!
جاوبتها: مدري عنك !!... مو تقولي انك ما عاد تبغي تتزوجي!!... إيش الي حصل .. وانتي كنت فراحة !!
هالة: ما ابغى اسيبكم ... ما ابغى اسيب غازي !!.... ما ابغى اسيب بيتنا!! .... ما ابغى أسيبك !!لما تخيلت إني حطلع من البيت ذا ... حسيت ببرد!!... كيف اطلع من بيتنا!! .... وربي مو متخيلة !!
كان ودي اضحك بصوت عالي على كلامها والطريقة المأساوية الي كانت تتكلم فيها ... بس مسكت نفسي .. عارفة هالة حساسة وتزعل من الي يضحك قدامها لما تكون حزينة وزعلانة .... وأكتفيت إني أبتسمت لها إبتسامة حنونة
وقرب منها اكثر ومسحت على شعرها بحب وقتلها: هذا الي مزعلك!!... إنك ما تبغي تتركينا!! .... يا غبية مين قال إنك لما تتزوجي حتتركينا!! .... تعالي زورينا كل يوم إذا تبغيي !! .. وحكاية إنك ما تبغي تسيبيني ذي أنسيها لو ما سبتيني أنا راح أسيبك !!
أبتسمت من بين دموعها وقالت بفرح : عادل!!!!!!
مدري كيف صار لون خدودي ... بس حسيت جسمي ولع ...
هزيت راسي بهدوء ...
قالت بحماس : متى حيجي يخطبك!!!!!
قتلها بخجل: بعد ما ينتهي من موضوع زواجك حيجي ويتقدم
قالت بزعل: لييييييييييه!!... خليه يخطبك الحين !! ... لسى انا زواجي بعيد!!
قتلها: لا ما ينفع ... ريم تقول إنه لسى ما خلص الفيلا !! ... وقدامه حوالي 7 شهور وتخلص!!
هالة بمكر: قولتييييلي الفيييلا!!... قصدك عش الزوجية السعيد!!
ضربتها على كتفها بخفة وقتلها : إخلصي وبلاشي قلة أدب ... وشوفي تصريفة لوجهك المنفوخ ذا لا تفجعي ولد الناس!!
بإرتباك: ليه!! ... حيشوفني!!
جاوبتها: أظن والله!! ... لاني سمع تعمي يقول لغازي إذا البنت وافقت حخليه ينظرها اليوم
هالة وعيونها طارت من مكانها: لالالا ما أبغى ما أبغى !!
: هههههههههههههههه إيش إلي ما ابغى هو لعب عيال!!
هالة بفزع: والله ما اقدر !!... لالا قولي لعمي ما أبغى !!
قتلها بحزم: هالة بلى دلع!!... ياماما هذا شرع ربنا الرجال لازم يشوفك
وبعدين إمكن ما تعجبيه... تبغيه يقول دبسوني !!
هالة بدلع: إستريحي بس قال ما أعجبه قال !! ...
جاوبتها وأنا أضحك : اوووه أرحمينا يا ثقة ... يلا إخلصي علينا !!
رجعت لمود الحزن بسرعة وقالت: وغازي !!
قمت وسحبتها من يدها وقتلها : اقول لا تسوي فيها فيلم مصري الحين !! .... كل شوية طالعالي بطلعة ...
وقفت وقالت بحزن : بس غازي كيف نتركه !!
لفيت ذراعي حولها وقتلها وانا أمشيها للحمام ( الله يكرمكم)
: غازي يا طويلة العمر بس مستني لما نتزوج ويطمن علينا ويفتك من خلقنا الحلوة ذي عشان هوا كمان يتزوج ويستقر ونطمن إحنا عليه ... فخمتي خبيبي !!
هالة: هههههههههههههه فخمتو خبيبي
: هههههههههههههههه يلا طيب إخلصي خلينا نعدلك قبل لا يجي الآدمي وما نشوف إلا غباره لو شافك على ذي الحالة ..
وفتحت الباب ودفيتها لجوا وهي تضحك ...
وجلست انا اعدل لها أشيائها على بال ما تخلص الشاور ...
يااا الله هالة عروس!! ... من جد الأيام تجري من دون ما نحس والسنين تطوي السنين بسرعة ... مين يقول عن هالة بنتي إلي ياما شلتها وحطيتها ودلعت فيها صارت عروس!! ... وحتتزوج وحتبعد عن عيني ... وغصب عني نزلت دمعة حانية على خدي ... مسحتها بسرعة ياااااااارب أكتبلها الخير مع حاتم ... واجمع بينهم يارب إذا في إجتماعهم خير لهم ... يااا أرحم الراحمين ...

غادة ..........

دخلت البيت وأنا منهارة .... كانت امي جالسة في الصالة تشرب القهوة
أول ما شفتها رحت لها اجري ... ودموعي سابقاني ...
أول ما شافتني شهقت وقالت بخوف: بسم الله ... يما إيش فيك!!
أرتميت في حظنها وأنا ابكي بصوت عالي ...
أمي بصوت خايف مفزوع: غادة !!... إيش حصل !!... يحيى فينه!!... حصل بينكم شي!!... فين زوجك!!
بعدت عنها وجاوبتها بصوت مبحوح من البكا: يحيى يا يما !! ... يحيى!!
أمي بنفاذ صبر: تكلمي يا غادة؟!... إيشبه زوجك!!
تهالكت على الكنب بتعب وأنا ابكي بخوف: زوجي حيضيع مني يما!!... زوجي حيضيع مني!!
أمي وخلاص وصل معاها القلق منتهاه : غااااادة!!... حتحكي إيش حصل ولا كيف؟؟
قتلها من بين شهقاتي: كنا أنا واياه في السيارة جالسين ومروقين ... بعد ما كلمتك إنا في الطريق لجدة .. ونسيت ما احط جوالي على السايلنت إلا وجتني رسالة .. وطبعا كانت من الزفت ربي يشيلة عبدالله ... الزفت
مرسلي كلام فضيع فضيع ... وشافها يحيى ... وشخط بالسيارة بكل سرعته .. والله حسيت إنا حنروح فيها ... ووصلني هنا ونزل الشنط ورجع ركب السيارة بسرعة وما التفت لي وأنا أتوسله إنه يتركه .. حيروح له يما حيذبحه !!... حيضيع نفسه عشاني... آآآآآآآآآه يما يحيى حيضيع والسبب أنا !!
ما حسامح نفسي !! ... لو حصل له شي ما حسامح نفسي!!
امي بقلق: صلي على النبي .. إن شاء الله ما يحصل إلا الخير !!
وقفت وانا اضرب نفسي بقهر: أي خير يجي من تحت راسي ومن تحت راس إعتماد وأخوها !! ... أي خير يجي منا يما!!
أمي بقلة حيلة: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .. طيب دقي عليه
حاولي معاه يرجع !!
أخذت الجوال ودقيت عليه ..لكن مغلق !!
التفت لها وأنا ابككي: مغلق !!... ياااا الله يحيى حيضيع مني!!... ياااارب إيش أسوي !! ... إرحمني يارب!! ... اكلم مين!! ... ألجئ لمين!! ... لطفك يارب!! ... يما أروح لمين!! .. إلحقيني يما!!
كنت واقفة ادور على نفسي زي المجنونة .. ماني عارفة إيش أسوي ..
وفجأة جا ببالي ... مافي غيره هارون!! ...
وبدون أي مقدمات دقيت رقمه وأنا ادعي إن الرقم إلي طلبته صح وما أكون مخربطة أو ناسية الرقم .. وما صدقت جاني صوته وقلت عشان أتأكد : هارون معي!!
جاني صوته بإستغراب : غادة!!
أرتميت على الكنبة مرة ثانية لان رجولي ما قدرت تشيلني وقتله بتوسل
: إلحق على يحيى يا هارون!! .. إلحق عليه!!
هارون بصوت مفزوع: إيش فيه!!.. غادة أنطقي !!
قتله وأنا أحاول اكتم شهقاتي: يحيى حيروح في داهية!!.. حيضيع عمره!! .. حيضيع بسببي
هارون بصراخ: فهميني إيش حصل!!
حكيت له الحكاية كلها ... حتى موضوع إني مدمنه حكيتله ... خلاص مافي اغلى من يحيى عندي.. وما يهمني شي في الدني ذي غيره ..
جاني صوته : لا حول ولا قوة إلا بالله !!... وعبد الله وأخته عارفة فين بيتهم !!
ووصفت له البيت وقفلت منه .. وأرتميت في حظن أمي ابكي وادعي إن ربنا يرجع لي يحيى بخير وسلام ...
ومرت علي ثلاث ساعات كانهم سنوات .. حرقت فيها جوال هارون... بس الثاني حط جواله مغلق ... خلاص الخوف أكل قلبي !!... ماني قادرة أستحمل حتجنن ... مافي خبر لا من يحيى ولا من هارون.. وأمي حالتها زي حالتي ... فين نروح ... ولمين نلجأ !! ...
في اللحظة ذي سمعت صوت مفتاح في الباب .. فزيت من مكاني بسرعة ... أكيد هو !!... رجع .... إلا هو ماحد عنده مفتاح البيت غيره!!
وشفته قدامي ... كانت حالته حاله ... كم ثوبه اليمين مقطوع ... ووجهه مجرح وثوبه فيه دم ... ما أدري إيش حصل لي!! ... أطرافي عاندتني
ما قدرت اجري عليه .. مع إني متلهفة آخذه في حظني وأتأكد إنه قدامي
وقفت وكل شي متجمد حتى عيوني الي ما وقفت دموعها ... جفت أول ماطاحت عليه ... كل تناقضات العالم اجتمعت فيا في هذه اللحظة
تمنيت اجري عليه واحظنه وأحس بوجودة واسمع نبض قلبه ..
وفي نفس الوقت ابغى اصرخ فيه وألومه وأعاتبه على الالم والخوف والقلق إلي سببه ليا ...
قرب مني ببطء ..لقيت نفسي لا إراديا أبعد ... رجع قرب رجعت بعدت
المرة ذي قرب بخطوه واسعة وبسرعة مسك يدي لا أبعد منه .. كنت متخشبة ... وأطل عليه بذهول ...
جاني صوته : غادة!! ....
صوته حرك شي في روحي إلي جمدت ... نزلت دمعة حارة من عيني
جاني صوته برقة: آسف يا غادة .. عارف إني خوفتـ ...
تحرك لساني ببطء ونفس نظرات الذهول على عيوني: ليه سويت فيا كذا!!
ضمني لصدره بقوة وقال بحنية: آسف يا قلب يحيى!!... بس غيرتي عليكي ... وخوفي عليكي ... هي الي خلتني أتصرف كذا !!...
صوته .. نبض قلبه .. حظنه الدافي .. كلامه الحنون .. رجعني لوعي
ورجعت اغسل وجعي بدموعي ..
قتله وأنا أدفن نفسي في صدره بزيادة وصوتي أرتفع بالبكا: خوفتني عليك .. موتني رعب ... لا عاد تسوي فيا كذا ... الله يخليك يا يحيى لا تسوي فيا كذا ... أنا كنت حموت هنا !!
حسيت بيده تمسح على شعري بحنية: سامحيني يا غادة ... سامحيني !!
بعدت عنه وجلست أتأمل وجهه إلي أعشقه ... ملامحهه إلي تشفي روحي التعبانه ... وحطيت يدي الجرح الي بجنب فمه وقلت وأنا اشد عيوني بوجع: الله يكسر يده الله يهد حيله .... توجعك ؟! .. جعله الوجع يارب
سحب يدي بهدوء وقال: ولا يهمك .. شي بسيط ..
ورجع لمني وقال بصوت هامس: بس لما بعدتي عني الحين قلبي توجع !!
أحترقت .... يحيى يتغزل فيا ... أول مرة يسويها ... لا يكون جاته ضربه في راسه أو شي ... !!
رجعت بعدت عنه وسالته بخوف: في شي يوجعك ... الحيوان آذاك!!
يحيى بصوت قوي: يخسى إلا هو !!
قلت بنفس القوة: يخسى هو وغيره يمسون فيك شعرة!!
طل عليا بإبتسامة حنونة وقال بحنان: غادة من جد آسف على كل هالخو...
ما أعطيته فرصه يكمل رجعت حظنته بقوة وأنا اقله: خلاص ما يهمني شي وإنت قدامي ... ومافيك شي !!... الحمد لله إن ربنا رجعك ليا بالسلامة !! ...
في ذي اللحظة جانا صوت امي الي رجعنا للواقع: عساك بخير يما يحيى!!
بسرعة تحرك لها يحيى وباسها على راسها: بخير جعلك تسلمين ...
أمي : الله يسلم راسك يالغالي يارب ...
قلت بحب: اللهم آمين ....
التفت لي وعلى وجهه إبتسامته الحنونة إلي اعشقها ... ومد يده ومسح آثار الدموع إلي على وجهي ... لقيت نفسي ماسكة يده وابوسها بحنان وأنا أقول : جعلني ما احزن عليك ياااارب.... ياااارب يخليك لي ... اللهم آمين !!
جانا صوت امي بحنان: اللهم آمين ...غادة !!... شيلي زوجك وإطلعو إرتاحو ... وداويه ... وخليه يرتاح .. !!
طليت عليه بحب وانا لسى ماسكة يده في يديني الثنتين ...
وهو قال: يلا يا عمة تصبحين على خير ...
وطلعنا انا وياه على فوق... وانا احمد ربي الكريم إنه رجعه ليا بخير
وفي نفس الوقت حاسة بالذنب العظيم على إني رميته في هذه الدوامة !! .... يااارب إنت عالم بحالي وعالم إني ما أبغى أأذي احد ... يارب أحفظلي يحيى وابعد عنه عبد الله وأمثاله ... ياااارب ...
...........................

صبا.........
اووووف هذه المرة الاف يدق فيها!! .... خير الدنيا مو طايرة وبعدين هو إلي تاخر عن الموعد
رديت وانا بالعافية ما سكة نفسي: نعم !!
هارون بعصبية: نعامة ترفصك !!... يلا انزلي !!
جاوبته ببرود: طيب نازلة ... لا تصرخ!!
هارون وبحدة أكثر: أنا اصرخ زي ما أبغى وإنتي تآكلي تبن ... يلا انزلي !!
وقفل الخط في وجهي ..
اوووووف ربي يااااخذك ... ربي يااااااااخذك ويفكني منك يارب
أخذت عباتي وشيلتي وقبل ما اطلع وقفت قدام المراية اتأكد من شكلي .. لانه حنطلع من المطعم لبيت أهلي مباشرة عشان خطبة هالة وحاتم ..
نلت وسلمت على خالتي أم هارون ..وطلت له .. وكان مستنيني في السيارة ... تقدمت بهدوء ... على قد ما تساعدني سرعتي .. ووقفت مكاني أتأمله قبل ما أفتح باب السيارة كان مرجع راسه لورى وباين على وجهه ملامح الألم وكل شوي يفرك جبينه بيده.. كانت ملامحهمرة متألمه... أول مرة أشوفه كذا ... مدري ليه حسيت بحزن إتجاهه..
لكن مسرع ما غير شيطاني مجرى أفكاري.. خليه يولي ... وألامك إلي هو تسبب فيها ... نسيتها!!... خليه يتألم عشر ما تتالمين ... وجيت بفتح الباب لقيته مأمن من جوه... والله غباء!! ... الحين إنزلي إنزلي وحاقر جوالي ومأمن الباب من جوة!! ... العقل نعمة الحمد لله ...
دقيت على القزاز بهدوء ... شي في داخله ما زال راحم حالته ...
التفت بسرعة وبعدين فتح التأمين .. وأمل ما ركبت وأستقريت تحركنا
وإحنا في الطريق كأنه زاد عليه الالم .. لانه خفف من سرعته كثير
وفجأة مال علي وأنا أنحشرت في الباب إرتعبت من حركته المفاجأة
جاني صوته : إشبك فزيتي كذا ... ما بسويلك شي بس ابغى علبة الأسبرين من طبلون السيارة
قتله بإرتباك : طيب ركز في الطريق ونا حعطيك هوا!!
رجع عدل نفسه .. وأنا دورت على علبة الإسبرين وحصلتا .. ولما فتحتها لقيتها فاضية قتله بهدوء: فتضية !!
هارون بعصبية شوي: اوووه مو وقتها أبدا
من جد هالمرة رحمت حاله قتله : إستنى أشفلك عندي ... وفتحت الشنطة والحمد لله حصلت له إسبرين .. ومديت له بالحبه : تفضل
أخذها وجا بيشربها ..سألته بإستغراب: بتشربها من دون موية!!
هارون: إيش اسوي ما في موية !! ...
قتله لا تشربها من دون موية مو كويس إستنى!!
وطلعت له قاروة موية صغيرة من الشنطة ...أنا مستحيل أطلع مكان من دونها عشان علاجي
أعطيته القارورة ... وأخذها مني من دون ما يلتفت لي لانه كان يسوق بس شفته مبتسم نص ابتسامة
قفلت الشنطة واعتدلت في جلستي ... يبتسم من الحين لبكرة ما علي منه
وبدأ إبليس شغله...ليش رحمتيه!!...الحين حيفهم انك تحبيه.. المفروض لو شفتيه على وشك الموت ما عطفتي عليه ؟؟... بس ما قدرت !! ... مهما كان كرهي له إلا إني ما اقدر أشوف أحد يتألم وما أساعده ... حتى لو كان هارون !! ... أجل ليه على الطالع والنازل تدعي عليه !! ... ولا هذا عادي!! ... أأأوف مدري .. احس اني ارتاح وافش غلي لما ادعي عليه !!
طلعني من بحر أفكاري صوته : أسف يا صبا !!
بسم الله إشبه ذا جن !! .... ولا الصداع أثر عليه !! ...
واه لا يكون الأسبرين تاريخه منتهي !! ...
لكنه رجع كمل : دايما أقول لنفسي صبا لو تشوفك على حافة الموت ما اهتزت لها شعرة ومدت لك يدها عشان تساعدك !!
بس الحين اثبتي العكس !! ... وانك مهتمه لوجعي
استغربت كأنه جالس في بالي ويسمع كل أفكاري ...
ورجع شيطاني ... شفتي!! ... بدأ يفسر الأمور على كيفه ... إستلمي الحين ..
قلت له بعصبية : الي يذوق الآلام الي اذوقها انا ما يقدر يقسي قلبه على أحد ولو شاف ( وتكيت على اسناني وانا اقولها ) كلب !! .... يحن عليه ويساعده !!
ما حسيت غير بشي يخبط فيا ...الحقير رماني بقاروة الموية
هارون بغضب: احمدري ربك اننا برى البيت ولا كنت اليوم خلصتي آخر ساعاتك على يدي !!
بإستهزاء: هههههههههههههههه خسارة والله !! ... يا ملحوقة المرة الجاية في البيت إن شاء الله !!
في لمح البصر كنت مسحوبة من ذراعي لجهته وقال وهو يشد عليه بقسوة وعينه على الطريق: والله والله يا صبا إنها واصلة معي وكلمة ثانية أحذفك من السيارة ... فكلي تبن وأنكتمي
ورجع دفني بغل ..
آآآه الله يوجع قلبه وجعني ... مسكت كتفي بألم وأنا أدعي عليه بكل المصايب إلي في الدنيا ...
بعد هالمعركة المصغرة انتهى الكلام بينا وعم الهدوء السيارة لغاية ما
و صلنا الفندق ...
قبل ما ننزل قالي بصوت جاف: والله والله لو بينتي لأمل أو صالح شي من إلي بينا ما حتعدي ليلتك على خير فاهمة !!
ما رديت عليه .. خله يولي
رجع بحدة سأل: فااااااااااااااهمة !!
التفت له بقهر وقتله : خلاص فهمنا !!
هارون: يلا إنزلي ...
وإحنا داخلين دق هارون على صالح .. ودله صالح على مكانهم .. وكانو في الدور الثالث...
مشيت أنا وإياه جنب بجن .. هارون كان مخفف من سرعته كثيرعشان ما يتعداني ...
إلي قاهرني البنات إلي كل ما يمرو من جنبنا !! ... وجع ما عمرهم شافو رجال؟! ... كل ما مرت وحدة علقت عينها على هارون !!
خير فين إحنا !!... وبعدين إيش شايفين فيه زيادة!! .... مالت عليه من حلاته !! ... ولفيت أطل عليه ... لقيتني أقول لنفسي : تكذبين على نفسك إنتي!! .... لا تنكرين وسامته و هيبته بغض النظر عن كل الي بينا ما أقدر أنكر طلته الحلوة والي تفرض نفسها في أي مكان يمشي فيه
وأخيرا وصلنا للمصعد ..
دخل معانا بنتين أستغفر الله العظيم .. العباية ما هي مغطية شي !!
كل شي باين !! ... لا وحاطين الطرح على أكتافهم ... صراحة شي محزن .. هذا حجاب المسلمة إلي نفتخر فيه قدام الدنيا كلها!!
من أول ما ركبنا المصعد وهم ما نزلو عينهم من على هارون .. حشى اكلوه بعيونهم !! ... ولا هم مسوين إعتبار لوجودي .. وربي فقعو قلبي وقاحة ما بعدها وقاحة ...
التفت بسرعة أبغى أشوف الأخ هو الثاني أكيد طايح نظرات فيهم ..
بس خاب ظني كان منزل نظره ... ولما حس بإلتفاتي له التفت لي بهدوء وأبتسم ابتسامة خلت كل خليه في جسمي تجمد ...
نزلت نظري بسرعة ورجعت طليت على البنتين ... المرة ذي كانو مبحلقين فيا وكل نظرات الغل في عيونهم ... طبعا ما كان باين مني غير عيوني عشان النقاب ... ولا كان شافو ملامح الإستهزاء على وجهي ... بحركة مباغته مسك هارون يدي وظمهم بيده وشد عليهم بخفة التفت له بسرعة .. وتلاقت نظراتنا مرة ثانية وهو مبتسم نفس إبتسامته إلي جمدتني ... حسيت يدي قطعة جليد ذابت من دفئ يده ...
المرة ذي نزلت عيوني في الأرض ... ما قدرت أرفعها لا فيهم ولا فيه
خلاص حاسة إن ثواني وجسمي كله يولع مع إن في جزء في روحي برد لان بنات أبليس عرفو إن مالهم امل معاه بس الجزء الأكبر مشمئز من هالحركة ... وما صدقت متى وصل المصعد وعلى طول سحبت يدي من يده عشان نطلع ...
طلعو البنتين قبلنا وأنا وهو بعدهم ...
وكانو يتكلمو بصوت عالي ولا كانهم في بيت ابوهم
البنت: وجاااااااع شفتي عيونها كيف حلوة !! ...
الثانية : تقتل!! يحقله زوجها ولا عبرنا !!
أنا ابتسمت بسخرية على تفاهتهم ...
وفاجأني صوت هارون الهامس عند إذني : طيرتي علي قمرين من تحت راس عيونك ذي!!
التفت له بغرور وقتله : لا يا شيخ!!
فضل لحظات يتأمل عيوني وبعدين قال ببسمة: لولاك ولا الحين رقمهم في جيبي!!
قتله بتحدي: لو فيك خير سوها
هارون : هههههههههههه لا ما فيا خير .. ولا نسيتي !!
قتله بملل من هالحوار: فكنا يا شيخ !!
لقينا صالح في وجهنا ... انا نسيت هارون وسنينه ورحت لصالح بسرعة ...
قتله بفرحة : يا بعد صبا هالطول والله !!
صالح : هههههههههههههههه هلا والله صبا أيامي!!
مسكت يده بحب : هلا حبيبي ...هلا بقمر ليلي... واحشني يا قلبي!!
صالح: الله واكبر انا كل ذا !! .. أجل وش خليتي لحبيب القلب !!
في قلبي: حبه برص إن شاء الله !!
هنا جاني صوت المغضوب عليه: والله عند أختك أنا أجي آخر البشر!! .... لو أنحسبت منهم أصلا!!
الأخ يلمح للكلام الي قتله هوا في السيارة!! ... ينفلق !!....
صالح : هههههههههه أدري فيك الحين مغلول من تدليعها لي!! ...
جاني صوته ببرود: لا يا شيخ وانا ناقص تدليع !! ... طفشتني من كثر تدليعها لي !!
التفت له بإستهزاء ... قابلها نظرة تحدي منه ..
وماحسيت غير بذراعه حولي ... ويده على يدي إلي ماسكة فيها يد صالح .. وهو يقول بأمر: فك يد حرمتي!!
صالح: هههههههههه خلها هي تفك يدي !!
التفت لي وقال برقة: حبيبتي يلا دخلنا عند أمل حتتعبي يا عيون هارون من الوقفة !!
بسرعة نزلت عيوني عنه ونزلت يدي من على يد صالح ...
ومشينا لمحل ما أمل جالسة تستنانا ... وأنا ألعنه من كل قلبي على كذبه ووقاحته ...
وسلمت عليها وسلمت هي على هارون
جلست وجلس صالح جنبي وهارون قبالي وأمل جنبه وقبال زوجها ...
أمل بحماس : هااااااااارون !! ... وحشتني والله !! ... يعني انا خلقة ما كنت أشوفك إلا فين وفين!! ... الحين ما عاد أشوفك مرة !!
هارون بهدوء : ما يوحشك غالي يارب ... بس سامحيني حبيبتي !! ... عارفة ظروف شغلي
صالح بسرعة : ياخي حبك برص!!
هارون : وجع في شكلك إيش قنالك الحين!!
أمل بإعتراض: لا تقول لزوجي وجع!! ...
صالح: ههههههههههههههههه
أنا ما قدرت غير إني أبتسم ..
هارون وهو يقلد صوت امل: مالت عليك !! ... يقلي حبني برص !!
أمل بضحكة: وش دخلني زوجتك ليه ما تدافع عنك!!
التفت لي وقال بمكر: ردي عليها !!
جاوبته ببرود: إيش أقولها !! كلام رجال ما أدخل فيه!!
أمل: يالدلخة !! .... دافعي عن زوجك !!
قتلها بعصبية: مادلخ في ذي الجلسة غيرك !!
وفي قلبي و أخوكي الدلخ ذا
هارون: هييي يالعنز لا تقولين عن زوجتي دلخة !! ....
أمل: لا والله وتدافع عنها كمان!! .... أستاهل انا إلي مقهورة عليك !!
صالح: خلاص حبيبتي لا تقهرين نفسك ... ترى ما يستاهلون !!
قتل لصالح بزعل مفتعل: أفا أنا الحين ما استاهل !!
صالح : هاااا !! ... لا أقصد هارون وحده ما يستاهل
هارون : افااااااا أشوف الكل تحالف وأنقلب علي !!
أمل : من زوجتك هاالدلخة !!
قتلها بسرعة: عنز
الكل : هههههههههههههههههههههههه
جات عيني في عين هارون والثاني غمز لي... نزلت راسي بسرعة .. وجع في شكله ما يستحي...
أمل تكلم هارون: يا ساتر !!.. كيف مستحملها يا هارون .. وربي تقهر!!
قتلها ببرود: وإنتي إيش دخلك بينا !! أنا وياه عاجبين بعض كذا !!
ماحسيت غير بيده على يدي والإبتسامة شاقة عرض وجهه
وقال: صح !!... أنا وياها عاجبين بعض كذا ... وبعدين زوجتي مأدبة فديت قلبها... ما تدخل بين كلام الرجال !!... مو زيك وجهك مغسول بمرق!!
أمل بضحكة : الله الله ... أشوفك قلبت علي!!
هارون: والله إنتي رحتي لنظر عيني!!
أمل : يااااااااااهوووو أرحمنا !!
هارون وهو يطل علي بإبتسامة : والله افكر ..
وغمز لي مرة ثانية ..
أرتبكت من حركته وسحبت يدي بسرعة ... الله يشيله يموت على إحراجي .. ما يستحي على وجهه..
الكل : هههههههههههههههههه
أمل بتريقة: يختي عليها!!.... خدودها ولعت آآآه على الحب!!
هارون: صالح شوف زوجتك ... لا تخرب زوجتي ... خلها مأدبة زي ما هيا!! ... زي ما اخذتها!!
كلمته هزتني من الصميم... يطعني قدام الكل عيني عينك... وفي نفس الوقت ماحد فيهم فاهم !! ...
طليت عليه لقيته يطل عليا بتحدي والمرة ذي على وجهه بسمة إستهزاء أعرفها كويس ...
وجا الغدا ... وعدى الوقت .... وانا احاول قد ما أقدر إن أمل وصالح ما يلحظون شي ... بس ما أظن نجحت ... شفت نظرات صالح كانه يقلي . مهما سويتي عارف إن بينكم شي !!
وكيف أخبي عن صالح!! ... هذا أبوي و صاحبي وأخويا!! ... لو أخبي عن العالم كله ما اقدر أخبي عليه هو شي ...
الله يستر ... عارفة إني مستنيني منه حساب عسير ... الله يستر بس ..
.................................................. ......

وداد ..............أول ما شافتني جرت عليا بسرعة وأنا فتح لي ذراعي لها بحب : ابله وداد!!
حظنتها وشلتها وبوستها بحب: حيبية ابلة وداد والله !! ... يا حي الله نغمي !! ... يه يه !!... إيش الشعر الحلو ذا !!
نغم بضحكة بريئة: عمة ثراب ثوتلي هوا !!
جانا صوت سراب : إيه الحين عمة ثراب ... ولما ما اعجبك أم ثن أثود!!
أنا ونغم: هههههههههههههههههههه
نغم :عمة ثراب ...أنا ما قلت عنك كذا !!... أنا قلت بث إني شفت ثنك الاثود !!
سراب : هههههههههههه رقعتها بنت أبوها !!
: هههههههههههههه
نغم : أبله وداد فينا العروث!!
سراب: ياا الله !!... هالبنت ما تفوت سالفة فيها عرس أبدا!! ... يا ساتر مدري طالعة على مين؟؟
جاني صوت صبا: إحلفي بس!! ...طالعة على عمتها طبعا!!
الكل: ههههههههههههههههههه
وسلمت على صبا إلي حظنتني بقوة وكالعادة .... بس حسيت إنها هالمرة فيها شي ... وإن بالها مشغول بشي ... وسلمت على خالتي أم هارون ... ودخلنا... ونغم لسى ماسكة فيا ... وتتكلم معي براحة ...
قرب منا صبا وحظنتني بقوة وقالت لنغم: نغم روحي لعمة سراب .. وداد ليا أنا !!
نغم شالت يد صبا بعناد ولمتني بيدها الصغيرة بزعل وهيا تقول: لا إنتي روحي لعمة ثراب !!
صبا : أفاااااا بنت أمس تحابني عليك!!
الكل: هههههههههههههه
شلت نغم وجلستها عليا وقلت : وانا ما ابغاكي يا صبا ... ابا بس نغمي وبسسسسس ... وظميتها ليا أكثر
نغم : ههههههههههههههه
سالت سراب لنغم سؤال مباغت : نغم حبيبي مين تحبي أكثر أنا ولا بابا!!
نغم بسرعة وبعفية الطفولة : بابا !!
سراب: طيب مين تحبي أكثر عمة أمل ولا بابا!!
سراب بنفس السرعة: بابا !!
رجعت سألتها سراب: طيب مين تحبي أكثر أبلة وداد ولا بابا!!
نغم طلت عليا ... ورجعت طلعت على عمتها سراب وقالت : الإثنين !!
انا حسيت إن نبض قلبي توقف لثانية ... ما توقعت هالإجابة!! ... حسيت جو الغرفة هدي ... وانا متأكدة إن كل العيون علي وعلى نغم الحين ...
جاني صوت سراب: شفتي كيف!!... أمس إكتشفت هالإكتشاف الخطير هذا ... مين قدك!!
طليت على نغم بإستغراب!! ... لهذي الدرجة نغم تحبني!! ... حسيت بقلبي يرجف... خايفة إني ما أكون قد حب هذي الطفلة ليا ... أنقذني من هذي الحيرة صوت صبا: وداد تعالي شوي أبغاكي!!
ملت على نغم وقتلها : نغم حبيبتي روحي عند عمة سراب شوي والحين اجيكي .. بس اشوف عمة صبا إيش تبغى مني!!
هزت راسها بهدوء ونزلت من علي وراحت لعمتها وانا قمت أكلم صبا
سألتها: صبا شكلك يقول فيه شي !!... إيش في!!
صبا بغضب: أكيد فيه .. ما دام الزفت هذا في حياتي أكيد فيه !!
سألتها ك إيش في!!
صبا: اليوم كنا معزومين على الغدا وصالح وأمل هم الي عازمينا
وحسيت إن صالح شاكك إن في مشاكل بيني وبين زفت الطين.. وأنا ما ني عارفة إيش أسوي لو سألني!!
سألتها: وإيش إلي يخليكي تقولي كذا!!
صبا بحزن: هذا صالح يا وداد يعرف إيش فيا بالزبط من دون ما أتكلم !!
جاوبتها: يا فرحتك !!... وبعدين إيش حتقوليله!!
جاوبتني: وليه أنا أسألك !! ... دبريني!!
وداد: إنتي دبري نفسك... ما أقدر أسوي شي!!
صبا بزعل: إيش اسوي يعني!!
جاوبتها : إثبتي له إن إحساسه غلط وإن حياتك مع هارون تمام!!
صبا بقلة حيلة: ما حيصدقني!!.. صالح عارفني كويس!!
جاوبتها: والله ما بيدي شي يا صبا.. هذي حياتك وإنتي إلي أخترتي هذا المسار في حياتك مع هارون.. تحملي الحين!! ....
صبا بحزن: تتخلي عني يعني!!
جاوبتها : لا يا صبا ما اتخلى عنك!! .. بس إيش تبغيني اسوي !!
إنا كم قد نصحتك!! .... وإنتي إلي راسك ناشف!! .. بالله قوليلي!!
صبا بملل: خلاص خلاص .. لا تسويلي شي... ويلا دخلنا ..
وتركتني ودخلت... الله يهديكي يا صبا ... ويكتب الخير لكي ولهارون..
يا ارحم الراحمين ...


حاتم........
عمي أبوي صالح: والله مايرد الكريم إلا اللئيم ... وانتو نعم النسب ونعم الأصل والله ... وحاتم ما شاء الله عليه
ما ينرد ... رجال من ظهر رجال .... الله يبارك فيه
أبوي: يعني توكلنا على الله !!
عمي أبوي صالح: والله يابو حاتم أنا وعمها موافقين وأخوانها موافقين ...لكن لازم نشاور البنت!!
عمي حسن وأبوي: هذا شرع الله .... ومافيه خلاف !!
قام عمي ابو صالح وقال: والي فيه الخير يقدمه ربنا ....غازي تعال معي ..
وطلعو من الغرفة ..
هنا هارون مال علي وقال بصوت واطي : شكله حيروح يسال البنت!! ...
هزيت راسي بهدوء ...
هارون: ياشيخ وربي انك تنحسد على هدوء الاعصاب الي عندك !!
جاوبته: الي فيه الخير بيقدمه ربنا !!.... ما ححصل اكثر أو أقل من نصيبي!!
هارون بمكر: يعني تبغى تفهمني انك مانت عارف الرد ... وان ام هاشم ما جست لك النبض !!
جاوبته : البنت لما سألتها ثريا ما اعطتها جواب .. بس قالت .. خله يتقدم ولو له نصيب حيجيه !! والي فيه الخير ربنا يسويه !!
هارون باعجاب: ما شاء الله .... ونعم التربية والله ...
هنا جانا صوت عمي منصور : مبروك علينا وعليكم ... البنت وافقت
الي في الغرفة كلهم باركولي ودعولي ولها بالخير
رجع عمي منصور ناداني : حاتم ... تعال !! ...
ميل علي هارون بسرعة وقال بمكر: ههههههههههههههههه روح ... حتشوف البنت ... الله يتمم لك بخير يارب
أبتسمت بهدوء : تسلم يا بو حسن
وقمت مع عمي منصور عدينا ممر طويل كله مرايات وزع اخضر ... وبعدين وصلنا لمدخل الفيلا الداخلي دخلني مجلس فخم
وقالي: استريح لغاية ما اجيك ..
هزيت له راسي بهدوء : تفضل يا عمي ...
وجلست لوحدي استرجع الملامح البريئة الي شفتها من شهرين ....
لسى هذيك الهالة من الجمال في بالي ما قدرت تفارقه ... سبحان الله اسم على مسمى ...
من شهرين شفتها بالصدفة في بيتنا والحين انا في بيتها وبشوفها تحت عيون اهلها ...وبعد كم شهر حتكون في بيتي
وانتبهت على حركة عند الباب وطل علي عمي منصور ووجه منور بالفرح ... والإبتسامة الحلوة على وجهه
وقفت إحتراما له ...
تقدم وقال بصوت هادي : أدخلي يا هالة!!
تحرك قلبي من مكانه لما سمعت أسمها ..حشوفها الحين!! ... وبعدين ظحكت على نفسي... يا غبي
الرجال مطلعك من وسط الرجال ليه أجل !!... فضلت واقف في مكاني ... وعيني على عمي منصور والباب
رجع عمي منصور ينادي: هالة !! ... إدخلي يبا !!
بعد لحظات وشفتها.... مدري ايش حصل فيا !! .... يا الله ... شهرين والوجه هذا معي وما فارقني
استغليت ان عمي كان واقف ويناديها عشان تدخل ... ووقفت أتأملها ....كانت زي الفراشة ... كانت في قمة الجمال ...
وفي نفس الوقت في قمة الإحتشام ... البلوزة مغطية كل شي فيها ومو باين غير جيدها العالي وصفحة وجهها الابيض
كانت فاتحة شعرها ورافعته بطوق وردي على لون بلوزتها ....
تقدمت وهي منزلة راسها .... ما قدرت المح عيونها... ما لمحت غير خشمها المدقوق ...
وجبينها الابيض العالي وعليه كم خصلة شعر متحررة من الطوق ...
تقدمت لغاية ما صارت بجنب عمها وهي لسى عيونها في الارض ...
سحبها عمها وجلسها بجنبه ...
طبعا انا نزلت راسي انا الثاني ... حظورها اربكني .... ودي ارفع راسي بس ماني قادر
بعد شوي جانا صوت عمي منصور : حاتم شف عروسك !!
رفعت عيوني فيه وبحركة لا إرادية جات عيوني عليها ..
كمل عمي منصور : هالة ارفعي راسك وسلمي على عريسك !!
البنت انحشرت في عمها اكثر ونزلت راسها اكثر ... ما قدرت غير ابتسم
جاني صوت عمي : هالة يبا هذا شرع الله ... لازم يشوفك زين وتشوفيه !!
بحركة سريعة رفعت طرفها فيا .. انا بهت من جمال عيونها ... يا سبحان الله .... إيش هالطرف الذباح !! ... ما شاء الله تبارك الله
لون عيونها غريب .... أزرق غامق على رمادي ما يلحظه الواحد أول مرة ...
تشجعت وقلت بصوت حاولت أخليه هادي: كيفك .. عساكي طيبة!!
البنت أنكمشت اكثر ولصقت في عمها اكثر وانا ابتسمت بحنان ..
عمي منصور: جاوبي يا هالة!!
بدون مقدمات فزت من مكانها زي الضبي الفازع ...
عمي منصور : هههههههههههههههههههه شردت البنت !!
أنا كل إلي سويته إنه زادت إبتسامتي ...
وقام عمي منصور وقمت معاه وقال : على بركة الله وربي يجعل إجتماعكم إجتماع خير ويكتب لكم الذرية الصالة يارب العالمين ...
ورجعنا للرجال وأنا مرتاح حيل بعد هالنظرة ... يااارب إجعل مدخلها علي مدخل خير ... وأجعل إجتماعنا على ما تحب وترضى يا ارحم الراحمين ....

.................................................. .........


هارون .......
دقيت على صبا .. عشان بنمشي
جاني صوتها بهدوء : هلا
ابتسمت بحسرة صبا ما ترد علي بهذي الطريقة غير قدام اهلي واهلها
قتلها :يلا انزلو انا في السيارة
صبا : يلا الحين نازلين
قبل ما تكمل كلامها قفلت الخط ....
لسى الصداع ما سكني ..... مع اني اخذت اسبرين بس لسى مصدع !!
حسيت براسي ضرب بعد إتصال غادة ... بس الحمد لله قدرت الحقه قبل ما يتهور ويودي نفسه في داهية ..
ركبت أمي بجنبي ... حاولت ان صبا تركب بجنبي وهي ترجع ورا لكن صبا ما رضيت وركبت هي ورا ...
كنت كل شوي امسح على جبيبني بقوة من ألم الصداع
أمي بصوت حنون : سلامتك يما !! .. تشتكي من شي؟؟
جاوبتها بهدوء: صداع ماسكني من الصبح...
أمي : ليته في عدوينك يارب .. الحين يما لما نوصل بدهن لك راسك بزيت زيتون وأكبسلك هوا... حترتاح ان شاء الله
طليت من المراية لقيتها تطل علي أول ما انتبهت لي نزلت عينها بسرعة
ابتسمت وقلت بمكر: الله يسلمك يما .. بس لا تتعبين نفسك صبا حتكبسلي هوا
أمي : ما يخالف يما ... صبا حبيبتي ... زي ما قلت زيت زيتون وكبسي راسه ...
صبا بصوت هادي : أكيد خالتي ....
بعد شوي قالت سراب: هاااارون طلبتك!!
جاوبتها بملل : إخلصي إيش تبغي!!
سراب ببراءة: الساعة لسى ما خلصت 9 خلونا نتعشى في "أفاميا " .. !!
أمي بإعتراض: والله منتي صاحية!! ... أخوكي مصدع وتقولي نتعشى أقول أقلبي وجهك!!
سراب بعتراض: اصلا هو مصدع من قل الأكل ... ما تلاحظين إنه صاير نحفان هاليومين يا صبا!!
طليت عليها من المراية ... كان الإرتباك واضح فيها من رمشها السريع لعيونها
قلت خلني أزيد عليها : إلا نحفان !! .. يمى دخلي صبا معاكي المطبخ وعلميها تسوي فطور عدل ... طفشتني نواشف .. وإنتي عارفة إن الفطور هي الوجبة الوحيدة تقريبا إلي أكلها في البيت!!
أمي بلوم : اقول سيب البنت في حالها .. لا فحيلها وقفة مطابخ ولا شي... وإنزل إفطر كل يوم معانا زي أول!!
قلت بإحتجاج: أفاااااااااا هذا وأنا ولدك الكبير !! ... بدل ما تخليها تهتم فيا !!
أمي: وحبة عيني!!... بس كله إلا صبا !! ... وبعدين انا عارفة إنها ماهي مقصرة معاك .. بس إنت زي البسس ..
قلت ببالي... آآآآآه يما والله ما تعرفين عن شي.... يلا الله يعين...
سراب: ههههههههههههههه جنبتك أمي
قلتلها: سراب شكلك من جد جيعانة والحين بتاكلين تراب !!
سراب : ههههههههههه لالا الحمد لله ما أحس بجوع ... شف زوجتك إمكن جيعانة ... !!
قلت بصوت عمدت أخليه حنون وأنا مركز عيني عليها في المراية :صبا أيامي جيعانة !!.أوديكي "أفاميا"
سراب بخيبة أمل مصطنعة: لنا الله
أمي : ههههههههههههههههههه
ما ردت بس أكتفت إنها وجهت ليا نظرات صاروخية
رجعت سألت: ها حبيبتي !! ... نروح!!
والي شكلها انحرجت: إنت تعبان ... خلها يوم ثاني
قلت بسرعة: آآآآه يما زوجتي تحبني وتخاف على صحتي ..
أمي : هههههههههههه الله يتمم عليكم يااارب !!
و بعد شوي دق جوالي رديت: ألو
الطرف الثاني : ?? Dr. Aaron
جاوبتها : speaks yes Dr. Aaron
الممرضة: We need you now , There is a case of urgency
جاوبتها : Well, I'm coming
وقفلت منها ...
سألتني امي: خير يما!!
جاوبتها بتعب: طالبيني في المستشفى الحين .. حالة مستعجلة
أمي : بس إنت تعبان !!... خل أحد بدالك!!
قلت بإبتسامة : ما ينفع يما ...ولا تشيلين هم يالغالية الحين حاخذ أسبرين وحرتاح ...
أمي: ما تشوف شر يا قلب أمك... الله يقويك يارب ...
ونزلو ... وانا عيني على صبا.... كانت تمشي ببطء ... رجع ببالي نفس السؤال... من إيش جاتها هالإعاقة... أو هذا عيب خلقي... لا ما اظن .. شكله حادث... شكله بسبب مشيها البطال زمان ... إستغفر الله العظيم ... الله يغفر ليا ولها...
وطلعت على المستشفى.... وعلى الساعة 11 ونص خلصت شغلي ورجعت على البيت وأنا هلكان وماني شايف قدامي... ويالله جريت نفسي جر على جناحي ...
فتحت الباب وتجمدت في مكاني اولما جات عيني على سريري!!
كانت صبا نايمة عليه وهي حاضنة المخدة .. حسيت للحظات بغيرة من المخدة إلي في احضانها .. أبتسمت على افكاري وقفلت الباب بهدوء
وغيرت ثيابي وأنا عيني عليها وبهدوء عشان لا اصحيها من نومها ودخلت سريري بهدوء وأنا حريص إنها ما تصحى ... وطليت عليها بإبتسامة حانية كانت ملامحها وهي نايمة ملائكية ... ما قدرت أمنع نفسي .. ورفعت نفسي حذر وقربت منها وطبعت على جبيبنها بوسة حنونة ... وأستنشقت شذاها إلي اسرني ... وغفيت عيني على أحلى ملامح شفتها في حياتي ....
.................................................. ..............

منال.....

أحبس دموعي حبيبي من غلاك
انـت دمـعه خايف أبكيك وتـطيح
يـا حبيب الجـرح أتعبني عنــاك
فــي يـدينـك قـــلب لكـنه جـريح
بنشدك قد صرت نجمٍ في سماك
أو مشيت بدرب ما هولي صحيح
جـابني يمـك حنيــني مــا نسـاك
قام ينشد عنك شوق بي يصيح
من عذاب البرد جيت أبغى دفاك
واثرك بصادق حنينك لي شحيـح
ما يمـــوت القلب لا صده جفاك
ما يموت القلب لكن يستريح
بحبســك مابين جـفنين ولقــاك
للتقى بالـــــعين ملـتاع ومريــح

كأن كل حرف من كلمات الأغنية يحكي نزف قلبي ...
انتهت الأغنية ورجعت عدتها من الأول .... كنت أبكي بحرقة وقهر... مع كل العذاب إلي مذوقني هو ... وكل الهوان إلي شايفاه معاه وماني قادرة أكره!! .... ضرب وهيانة وقلة قيمة!!
إيش باقي اكثر... إيش تبغيه يسوي فيكي أكثر من كذا!!... يذبحك!! ... يسويها شوعي .... أصلا هو ما يتركني غير لما اصير على وشك الموت !! .... وإنتي ما عندك كرامة!! ... ليه ما تتركيه!! ... ما جاكي منه غير الذل والهوان!! ... لا سلطان ما كان كذا
إيش إلي غيره !! ... زوجي فيه شي !! ... وأنا مستحيل أتركه مهما صار ... مستحيل أتخلى عنه ... حستحمله ... وبعدين أتركه فين أروح!!... أنا ورضوان فين نروح !! .... عيسى مسكين يا دوب قايم بأمي أجي أحمله همي كمان !!
أنفتح الباب بقوة وعنف خلى قلبي يفز من مكانه طل عليا
بملامحه القاسية , منظره كان مبهذل مرة عقاله الي محطوط على راسه من دون شماغ وكوفيه وشماغه على كتفه .. وأزرار القميص مفتوحة !!
جاني صوته القاسي: قومي أنطقي حطيلي عشا !!.. وأطفي هذا الزفت !!
قفلت المسجل بسرعة ومسحت وجهي وقمت عشان أحط له عشا ...
سرعت في مشيتي لما صرت محاذية له ... مافيا على الضرب في آخر هالليل!!
لكن هو مسكني من ذراعي بقوة وسحبني لغاية ما صرت مواجهة له وقال بجفاء: كنتي تبكين !!
كانت ريحته دخان ... سلطان من متى يدخن!! ... ماعمره دخن!! ....
سألته بخوف: ريحتك دخان!! ... إنت من متى تدخن!!
شد على ذراعي بقسوة وقال : مالك دخل بإلي أسويه .. جاوبيني ليه كنتي تبكي!!
قتله بصوت مرتجف وانأ أحاول أفك يدي منه : ما كنت أبكي!!
سلطان : وعيونك الحمرا ذي !! ... ووجهك المنفوخ ذا!!
قتله وأنا على وشك أرجع أبكي: قتلك ما ابكي!!.. فك يدي!!
دفني بقوة وقال بإستهزاء: هذا وجه تقابلين فيه زوجك!! ما أقول غير مالت على أم ربتك!! ...أصلا لو أمك فيها خير ما كان أختك صاعت!!
آآآآآآآآآآه متى حخلص من ذي الإسطوانة!! ...
قتله بحزن وألم: حرام عليه لا تجيب سيرة أمي!!... أمي تحبك وما ترضى فيك!!
سلطان بإستهزاء: إحلفي بس!! ... تحبني تقوم تحرض أخوك علي!!
شكله ما يبغى يعدي هالليلة على خير ...
قتله وأنا احاول أمسك أعصابي: سلطان إرحمني أنا تعبانة!! .. حرام عليك!!... خلاص ... تكفى أرحمني!!
اعطاني ظهره وقال بجفاء: أنقلعي حطي لي عشى !!
جهزت له العشا ومديت له السفرة في الصالة وناديته
جلس وجلست مقابلة له ...
سألني بجفاء: فين اللبن!!
جاوبته وأنا أحط عنده رغيف الخبز: مافي لبن خلـ
ماحسيت غير بشعري في يده ويجره بقوة ويقول: ومادام مافي لبن ليه ما قلتي!!
قتله والدموع متجمعة في عيوني: والله قتلك اليوم الصبح وأنت طالع إنه مافي لبن!!
شد شعري أكثر وقال من بين اسنانه: الزوجة الصاحية تكتب طلبات البيت الناقصة في ورقة ... وأنا حفتكر إيش ولا إيش عساكي المصيبة!!
قتله بألم وانا أحاول افك شعري من يده: إن شاء الله المرة الجاية ... فك شعري وجعتني!!
بصوت ميت: كويس عشان يصير في سبب تبكين عليه!!
يلا أخت الصايعة أنقلعي من وجهي!!
ودفني بقوة ....
قمت ... وأنا مكسورة الخاطر زي كل مرة ...
دخلت غرفة رضوان طليت عليه بحنان ... آه يا حبيب أمك .. والله ماني خايفة على نفسي .. ما خايفة غير عليك يا قلبي ... رجعت دموعي تنزل بحسرة وألم ... جلست بجنبه وظميته بحنان ... الله يخليك لي يارب ... ويفرحني فيك .. ويهدي أبوك ياااارب العالمين ...
وظميته لحظني أكثر أدفي بقربه برد قلبي الموجوع ...
رحمتك وسعت كل شي يا رب العالمين...




هذا آخر بارت
اليوم نزل
سووووووووري شموخ الحب عاللقافة

 
 

 

عرض البوم صور BENT EL-Q8   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(( لـ تحميل الروآإيـة على ملفي وورد & تكست صفـ86ـحة // حنووو )), مميزة جدا, للكاتبة أمل لا بنتهي, ليلاس, أحضان المجهول, القسم العام للقصص و الروايات, روايات كاملة, رواية نصف عذراء في أحضاء المجهول كاملة, روايه خليجيه سعوديه, عذراء, نزف, نصف عذراء, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t69537.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
miss foofy (missfoof) | Formspring This thread Refback 05-07-10 12:00 AM


الساعة الآن 05:24 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية