لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-04-08, 04:06 PM   المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 26052
المشاركات: 146
الجنس أنثى
معدل التقييم: شموخ الحب عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شموخ الحب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء ما قبل الاخير عندي


يحيى...............
أستغربت سبب إتصالهم !!...غادة وأمها إيش يبغو مني!!....لا يكون بخصوص هذيك الليلة!!
لا ما أظن أصلا إن غادة تتجرأ تكلم أمها في إلي حصل .....وبعدين هوا إيش حصل!!....الحمد لله ما حصل شي!!
وأنا ليه داوش نفسي ...كلها كم ساعة وأعرف منهم....
بعد العصر مباشرة طلعت من المسجد على بيت غادة.....
فتحتلي الخدامة ....ودخلتني المجلس وراحت....
بعد شوية حسيت أحد داخل عليا المجلس....كانت هيا....غادة بطلتها وقامتها الطويلة...أنا قمت أول ما شفتها
ما أقدر اوصف حالتي أول ما طاحت عيوني على عيونها!!.....آآآآه من هذه العيون ....إلي فيها تعبي وشفاي...
دخلت وقالت بصوت أبدا مو صوت غادة إلي كان كله دلع :السلام عليكم ورحمة الله...
جاوبتها: وعليكم السلام ورحمة وبركاته...
دخلت وجلست على أقرب كنبة للباب....
أنا تميت واقف مستني دخلت عمتي نورة....لكني ما شفتها دخلت وراها...
فسألت غادة: وفينها عمتي نورة!!
غادة: جاية!!...بس في البداية ابغى اقلك شي!!
جلست وقتلها بهدوء : تفضلي!!
كانت تحرك يدينها بإرتباك واضح وهيا منزلة راسها وبعد طول صمت جاني صوتها: بالنسبة إللي حصل .......والكلام إلي سمعته ....انا!!...
شفتها مرتبكة مرة فقتلها عشان أعفيها من الإحراج: أنا نسيت كل شي حصل!!....وإنتي لازم تنسيه!!
غادة: ممكن أكمل كلامي وما تقاطعني!!
جاوبتها : تفضلي....قولي إلي تبغيه!!
غادة: أول شي!!...كل الكلام إلي قلته لهارون أبغاك تعرف إني قلته وأنا ماكنت في وعيي!!....أنا كنت!!
ما قدرت اسكت....رجعت جملتها على هارون تضرب في راسي ...عشان كذا قاطعتها بحدة: الحين إنتي جايباني عشان تبرري سؤاد وجهك!!
وقفت بسرعة وقالت بحدة: ما أظن وجهك أبيض من وجهي!!...ولا نسيت سواء وجهك إنت الثاني!!
قتلها بحدة: غااادة!!
غادة بعصبية: أنا الغلطانة ...ظنيت إني ممكن ألقى عندك المساعدة!!..بس للأسف....(وأشرت على الباب)....آسفة على تضيع وقتك ووقتي....في حفظ الله!!
خجلت من نفسي...وخصوصا إن صوتها كان يرتجف كأنها على وشك تبكي!!
فقتلها بسرعة: آسف يا غادة تقدري تكملي...وأنا راح أسمعك!!
رجعت جلست...وتنفست بقوة وبعدين كملت: يومها انا ما كنت في وعيي....
أنا ما أنكر إني كنت مجنونة بهارون...ومستعدة إني أسوي أي شي عشان أرضيه....إلا كرامتي!!....مستحيل ارضى اذل جسمي ونفسي عشان أي إنسان!!.....لكن أنا فعلا يومها ماكنت في عقلي!!....
ورجعت سكتت وبعدين كملت: أنا اليوم كلمتك عشان اطلب منك طلب!!....إذا قبلت تكون سويت فيا خير وجميلك مستحيل أنساه لغاية ما أموت....أما إذا رفضت فأنا استحلفك بالذي خلقك إنك تنسى كل الكلام إلي راح تسمعو مني الحين...أول ما تطلع من هنا!!...ولا تجيب سيته لأي مخلوق ....وهذه أمانة في رقبتك!!
قتلها بقلق: غادة إيش الحكاية!!...قلقتيني!!
................................
منال.......................

دخلت عليها الغرفة وكانت تصلي.......
حطيت رضوان على السرير وجلست بجنبه أستناها لغاية ما تخلص صلاة.....
حاسة بجسميي جالس يصرخ عليا من كثر الألم....ما أعتقد إن في منطقة في جسمي سليمة.....
خلصت أمي وقربت منها حبيتها على راسها: تقبل الله....كيفك يما!!
أمي : منا ومنك صالح الأعمال يارب!!....الحمد لله ...كيفك إنتي يما وكيفه رضوان وزوجك!!
قتلها بحزن: الحمد لله ....
سندتها عليا وجلستها على السرير وأنا أحاول إني ما أوريها وجهي.....
وبعدين وطيت أخذت السجادة من الأرض جاني صوتها: وكيفه سلطان معاكي!!
هزيت راسي وقتلها بصوت واطي: الحمد لله ...كويس!!
جاني صوت أمي: الله يهديه يارب!!
رجعت جلست بجنبها بس حرصت إنها ما تشوف وجهي وسيألتها: فينه عيسى!!...
أمي وهيا تهمز ركبها بيدينها : في غرفته يذاكر !!....الله يقويه ويوفقه يارب!!...
جاوبتها : آآآآآمين يارب!!.....
سألتها:هو تغدى يما!!
أمي: قتله بحطلك غدا ما رضي...الله يرضى عليه مايبغى يتعبني!!...
قمت وقتلها: أجل أنا بروح اسويله شي ياكله!!....
وطلعت من الغرفة ودخلت المطبخ......فتحت التلاجة وكان لسى فيها أكل من إلي طبخته لهم أمس....طلعته وسخنته وحطيته في تبسي....وحطيتله عصير ...وشلت التبسي وطلعت من المطبخ....
قبل ما أدخل عليه حاولت أغطي وجهي بشعري عشان لا يشوف وجهي...ودقيت عليه ....
جاني صوته: أدخلي يا منال!!
دخلت وقتله: ما شاء الله صاير سيد تعرف إلي ورا الأبواب قبل ما تفتح!!
عيسى: ههههههههههههه ما يغالها ساده!!...ماحد يدق باب غرفتي زيك!!"دج دج دج"....زلزال يا ساتر!!
وأنا احط التبسي على الأرض ههههههههههههه هذا جزات إلي تسأل عنك يالدب!!
عيسى: فديتك قلبك والله!!....
وقرب عشان يجلس ...أنا على طول أعطيته ظهري ....عشان لا يشوف وجهي...
لكن هوا مسك يدي : أجلسي كلــ....
أنا قلت بتألم: آآآآآه....
مع إن مسكته كانت مرة خفيفة على يدي إلا إن جسمي كان كله مكدم من الرفس إلي رفسني إياه سلطان حسبي الله عليه....
جاني صوت عيسى: منال !!....إيش فيكي!!
قتله بإرتباك: ولا شي ...بس....
قاطعني بحده: وريني وجهك!!
قتله : رضوان يبكي ....والحين بيزعج.....
قاطعني: الحيوان رجع ضربك!!....والله لأو
التفت له بسرعة: عيسى وإلي يسلمك ما نبغى مشاكل!!...
قلي بإنكار: إيش هذا!!....إيش إلي سوا بوجهك كذا!!...إيش فيها عيونك؟!
قتله بسرعة : المرة ذي انا الغلطانة!!....
قال بصوت عالي: والله لأكسر راسه!!....على باله ماعندك أحد يدافع عنك!!...ما عندك رجال!!
قتله بترجي:الله يخليك وطي صوتك!!...أمك مو ناقصة !!....لا تسمعك!!
عيسى: فينه الحيوان!!...
قتله بخوف: عيس إيش تبغى!!...الله يخليك ما نبغى مشاكل!!...الله يخليك!!
طنشني وراح سحب قميصة من على العلاقية ...وقبل ما يطلع مسكته من يده...
وقتله وأنا ابكي: أسألك بالله تتركه!!...عشان خاطري!!...والله أنا الغلطانة المرة ذي!!
قلي بحده: إنتي إيش حمارة ما تحسي!!...يضربك هذا الضرب كله وتقولي أنا الغلطانة!!...شوفي عيونك كيف بطيح من مكانها!!.....مهما سويتي ماتصل إنه يشوهك بالشكل ذا!!....
قتله وأنا أحب على يده: راح أستحمل....سلطان طيب!!...لكنه هذه الأيام مدري ليه عصبي!!....راح أستحمله هذا زوجي!!...لا ترحله الله يخليك!!...عشان أمي!!..يكفيها الهم إلي هي فيه!!
قلي بنبرة أقل حدة شوية:طيب!!....طيب ويضربك بهذه الوحشية!!...والله لو كافر ما ظبك كذا!!
ارتميت على الأرض وانا أبكي وأقله: عشان خاطري عشان خاطر رضوان!!...سيبه في حاله!!...لا تسويله شي!!...الله يخليك!!..الله يخليك!!
غادة....................
: مدمنة!!.....مدمنة!!
ما رديت عليه!!....إذا أبغاه يساعدني لازم أتحمله!!....
يحيى:من متى!!...من متى وإنتي في هذه الزبالة ؟! (الله يكرمكم)
جاوبته بصوت واطي: من ثمان أشهر!!
صرخ بحدة: وعمتي فينها عنك!!...ما حست إنك متغيرة!!
قتله: كنت أتجنب أجلس معاها أو أكلمها!!...
يحيى: 8 أشهر يا غادة!!...8 أشهر وإنتي تتعاطي السم هذا!!...إنتي إيش ما تخافي الله في نفسك!!....أمك المسكينة ذي لو جرالك شي مافكرتي إيش راح يحصل فيها!!.....إنتي ما تفكري أبدا!!...
جاوبته بإنكسار: لك حق تقول أكثر من هذا الكلام!!...لكن أنا ما لجأت لك إلا لأاني خلاص ما ني قادرة أستحمل هذه الزبالة !!...ماني قادرة استحمل إحساسي بالذنب إتجاه أمي!!....تعبت من إلي انا فيه!!...تعبت!!.....
ميل جسمه لقدام وشبك يدينه ببعض وقال: وعمتي من متى تدري!!
جاوبته: من أسبوع!!
يحيى : إيش تتعاطي بالزبط!!
جاوبته ببطء: حبوب بس!!
فك يدينه وتنفس بقوة وقال: طيب ناديلي عمتي نورة !!
وقفت عشان أناديله أمي ...جاني صوته: وتعالي معاها......
هزيت راسي بهدوء....ورحت ناديتله أمي!!....
ورجعنا أنا وياها ودخلنا عليه....
جلست أمي مقابل له وأنا جلست في مكاني الأول....وأنا منزلة راسي في الأرض...أصلا مالي وجه أرفعه فيهم...
جاني صوته: اليوم يا عمتي لازم أعقد على غادة!!...مستحيل نستنى أكثر!!
غمضت عيوني بقوة.....الحمد لله إنها جات منه وطلب إنا نعقد اليوم....
جاني صوت أمي: سوي إلي تشوفه مناسب يما!!
يحيى: توكلت على الله....الحين بروح اكلم أبوي وبعد....
رفعت عيوني فيه وقاطعته بسرعة: عمي بيدري!!
جاوبني من دون ما يطل عليا: الكلام إلي انقال في هذه الغرفه ما راح يطلع منها!!
سألته أمي: طيب إيش راح تقول لأبوك!!....إيش راح تقول لأمك وأخوانك!!
يحي: أبوي ما راح يقول شي!!...بالعكس غادة بنت أخوه وراح يفرح !!....أما أمي وأخواني فأنا اتفاهم معاهم!!....
أمي: أجل توكل على الله ....وربي يجزيك خير ...ويستر عرضك زي ما سترت عرض بنتي!!....
وارتف صوتها بالبكا...
قلها يحيى: الحين ليه تبكي كذا يا عمتي!!.....بدل ما تفرحيلنا!!
أمي بحزن: الله يعلم غني فرحانة...لكن حال بنتي !!...حالها كاسر ظهري!!
قمت من مكاني وطلعت من الغرفة بسرعة....ما راح اقدر اشوف امي مكسورة ومغلوبة على حالها أكثر من كذا....آآآآآه ياااارب!!!....سامحني يارب على كل إلي سويته في حياتي !!....سامحني على كل الآثام إلي أرتكبتها في حق حاتم وثريا!!....سامحني يارب!!....سامحني!!
وارتميت أبكي على سريري ....
................................

عقل الطبيب أم قلب الحبيب....

الجزء الثالث....

يحيى.........
طلعت من عندهم وانا مو مصدق الكلام إلي انقال !!.....معقول غادة مدمنة!!
ليه!!....إيش وصلها لهذه المواصيل!!....ليه سوت في نفسها كذا؟؟
وليه لجأت لي أنا !!.....
انا غبي!!....ما يحتجلها جواب....مالقت غيري قدامها ....يعني بتروح لهارون مثلا!!....بتقول لحبيبها انا مدمنة بالله عالجني!!....اخر شي تفكر فيه انها تهز صورتها قدام هارون !!.....مع اننا كلنا عارفين ان صورتها مهزوزة قدامه ..ومو قدامه وبس!!....صورتها مهزوزة عند الكل.....لكن غادة ايش يهمها !!...
وحركت السيارة من قدام بيتهم ....لكن ما قدرت اسوق...الدنيا سودا قدام عيني
وقفت السيارة على جنب....الي حصل اليوم ضيعني.... توهني!!....ليه دايما ما تجي المصايب غير من تحت راس غادة!!....ليه ما حد يحرق قلبي ويدمر أعصابي غير غادة!!....ليه ماحبيت وحدة تستاهل حبي!!....ليه!!....
كم هذا القلب راح يعاني منك يا غادة!!....وكم راح أستحمل!!....آآآه ساعدني يا أرحم الراحمين....
وبعدين يا يحيى!!...راح تساعدها!!....راح تقدر تتزوجها وانت عارف إنها ما تفكر فيك...راح تقدر تتزوجها وانت عارف أنها مجنونة وهيمانة بهارون!!...كيف تتزوج وحدة قلبها معلق بأخوك!!
لكن أنا ما راح اتزوجها غير عشان اساعدها!!....البنت استنجدت فيا!!...
ما يهم إيش الأسباب الي خلتها تلجأ لي.... المهم أنها لجأت لي!!....
ومر قدامي منظرها ...مع انها كانت لابسة النقاب إلا ان الإنكسار والتعب باينين في عينها...حتى صوتها كان مكسور....أنا عارف غادة!!...وعارف قد إيش كابرت وتنازلت عن جزء من كبريائها وشموخها عشان تطلب مساعدتي...وهذا لوحدة الي خلاني ما أتردد ولا دقيقة وأساعدها....وراح اساندها بكل قوتي ....
عند هذا الحد من التفكير حركت السيارة على البيت وانا احضر نفسي للعاصفة الي راح تحصل في بيتنا ....

في الصالة ما كان في احد من اهل البيت....
دقيت على ابوي ...
جاني صوته : هلا يحيى !!...
جاوبته: السلام عليكم ورحمة الله ...كيفك يبا !!
ابوي: الحمد لله ....انت فينك بعد العصر !!...ما حصلتك!!
جاوبته: أي والله يالغالي انشغلت ....السموحة يبا!!
ابوي: ما عليك وانا ابوك....الحين فينك انت!!
جاوبته : انا بالبيت يبا وابغاك ضروري...
ابوي: تعال انا في المكتب ...
قفلت منه ورحت له على المكتب وانا ادعي ربي انه يثبت اقدامي ويقوي حجتي قدام ابوي ويقتنع ....لانه لو كسبت موافقته راح تهون عليا المسألة كثير...
وقفت عند الباب وانا احاول اضبط نفسي...اللهم اشرح صدري ويسر أمري وأحلل عقدة من لساني ليفقهو قولي ....ودخلت عليه.....
...........................

غادة.....
ليه انا غبية؟!....ليه اتهورت !!...كيف قدرت الغي كرامتي واطلب منه طلب زي كذا....مو كفاية اني طايحة من عينه واني من وجهة نظره وحدة ساقطة!!
حطيت يدي على راسي وحركتها على شعري بتوتر ...اوووه وبعدين ...ايش المفروض اسوي!!....ادق عليه اخليه يلغي كل شي!!...
وبعدين؟؟...أنا ايش راح أسوي!!...كيف أقدر أتخطى هذه المحنة لوحدي!!
اقدر... اقدر اروح المستشفى واتعالج هناك!!....طيب وامي ايش الي راح يقنعها اني علاجي من الادمان راح يكون سري ...كيف راح تقتنع اني راح اتعالج زي زي أي مريض ثاني!!...
وتذكرت الي حصل بيني وبينها امس لما انهرت وتعبت من كثر الفشل ...
دخلت عليها الغرفة وكانت جالسة على المصلى تدعي وتسبح...
قربت منها وقتلها بهدوء اقرب للإنهيار: يما انا لازم اتعالج!!....لازم اتخلص من هذي الزبالة ( اكرمكم الله) الي انا فيها !!
حطت يدها على راسي ومسحت عليه بحنيه وقالت ودموعها تسبق كلامها: والله عارفة يا غادة إلي تحسي فيه ....والله العالم إني اتقطع على حالتك...أدري أني المفروض أكون اقوى من كذا!!....وخلاص من اليوم ورايح راح اكون معاك...وماراح أضعف زي كل مرة!!
هزيت راسي يعني لا....وقتلها: انا بروح الأمل!!...هناك راح ...
قاطعتني بصوت حاد بعد ما شالت يدها عني بقوة: إييييييييش!!...إنتي تبغي تفضحيني!!....تبغي الناس بعد هذا العمر كله يقولو نورة ما عرفت تربي بنتها!!..
قتلها بترجي: طز في الناس...أصلا من متى الناس رضيو عن أحد أو سابو احد في حاله!!...يما انا أبغى اطهر!!...والله تعبت يما!!...تعبت وما عاد أقدر استحمل!! ....وبعدين يما علاجي هناك راح يكون سري!!....يعني ماحد بيعرف شي!!
قامت من على السجادة بسرعة وقالت بعصبية: تكذبين على نفسك!!...الناس الي ما يخافون الله كثير...وراح تلقي نفسك بعد اقل من شهر على كل لسان!!...ما ترضيلي الذل على آخر عمري!!
وقفت وقتلها بترجي: يما ارحميني!!...انا كل يوم أموت بشكل بطيء... دفاعاتي كلها بدت تنهار!!...
امي بحدة وبصوت عالي: قتلك انا راح اعالجك!!...والي راح يسووه هناك راح نسويه هنا!!...إنتي بس قوي نفسك واستحملي!!
قلت بعناد: اذا ما تبغي تروحي معي حروح انا...حروح قبل ما اتجنن!!
امي فزع: والله يا غادة لو سويتيها لأغضب عليكي!!!!
بعدت عنها وقتلها وانا منهارة: ليه يما!!...انتي كذا تضريني!!...حرام عليكي!!...عاجبك الي انا فيه!!....الناس ولا بنتك!!
أمي: غادة قتلك راح أساعدك!!...
قتلها: لا نكذب على أنفسنا...أنا يوم بعد يوم حالتي جالسة تدهور !!.... وانتي يما ما تقدري !!..
امي بحنية: نحاول يا غادة!!...خلينا نحاول!!
قتلها وانا ابعد أكثر: خلاص!!....ما ابغى اسمع اكثر!!...خلاااص!!
وطلعت من عندها وانا اجري ....
ودخلت غرفتي وارتميت على سريري أبكي...وانا ادعي ربنا أنه يلاقيلي حل من الي أنا فيه....!!....
وجلست أفكر وأفكر...لغاية ما ساقتني أفكاري ليحيى....مدري ليه هو اول واحد نط ببالي !!.... أمكن لانه كان في بالي اصلا بعد الموقف الأخير الي حصل بينا!!.... طيب مو هارون ييالي طول الوقت !!.... ليه ما لجأت له!!
مصيبة لو لسى أفكر فيه؟! ولسى صورتي قدام هارون تهمني!!....
لساتك تحبيه يا غادة!!....بعد كل الي جاكي من تحت راسه!!....وإيش الي جاني من تحت راسه!!... الي حصلي انا رحت له برجليني!!....
أنتبهت على يد أمي وهيا تهزني بشويش: غادة!!....غادة!!
انتبهت لها واعتدلت في جلستي...وانا اقلها: هلا يما...
جلست وصارت مقابلة لي وسألتني بحنية: في إيش كنتي تفكري!!
ضميت نفسي ولفيت ذراعي حول سيقاني وسألتها: يما تعتقدي إن الي حصل صح!!....
امي بسرعة: أكيد صح!!....هذا ولد عمك ما راح تلقي أحد يحفظ سرك زيه!!
قتلها: طيب ليه حاسة إني تهورت لما طلبت مساعدته!!
قامت ومسحت على راسي بحنية وقالت : اطردي هذه الأفكار من راسك....احنا ما تصرفنا غير التصرف الصح...
وتركتني وطلعت
جلست اطل على الفراغ الي تركته وراها ....الله يسامحك يما!!....لو تفهمتيني...ما كان انذليت لأحد في الدنيا...ماكنت احتجت ليحيى او لغيره...الله يسامحك....
................................

يحيى..................
:إيش قلت يبا!!....
جاوبني: إيش تبغاني اقول يا يحيى!!
قتله: قول مبروك يبا!!
أبوي:الله يهديك!!... طيب ليه مستعجل!!....
جاوبته:وليه التأخير!!.....قول مبروك يبا !!
أبوي: وأمك وأخوانك بيرضو!!.....إيش بتقلهم!!
جاوبته: أنا إذا كسبت رضاك راح أقدر على الباقين!!....ها إيش قلت!
سكت وفضل لحظات يطالع فيا وبعدين قال : يحيى صارحني!!...لايكون غلطت مع....!!
قاطعته بسرعة وبعتب:أستغفر الله العظيم!!...كيف تقول كذا يبا!!.....إنت مربينا إنا ما نقرب الحرام يبا!!...كيف الحين تقول كذا!!...وبعدين غادة هذه عرضي....كيف بقدر ألعب في شرفي.... وبعدين انت شايف غادة وحدة من الشارع عشان تقول كذا!!....الله يسامحك يبا
أبوي: يا يحيى انا عارف والله...لكن ...استغفر الله العظيم... إيش اقول ...مع إني ماني فاهم ليه هذه العجلة لكن الله يتمم لك بخير يا يحيى...مبروك يا ولدي!!
أبتسمت براحة وقمت من مكاني ورحت حبيته على راسه: مبروك لك يالغالي...الله يطول لنا في عمرك!!
أبوي بحنان: الله يجعل قدومها قدوم خير عليك...والله يعينك على امك!!....
جاوبته: عاد إنت حاول تقنعها معي يالغالي بطريقتك!!....
أبوي: خير إن شاء الله....

وجا الوقت الحاسم...المواجهة الصعبة ....
كانت جالسة في الصالة مع سراب
قربت منهم: السلام عليكم ...
أمي وسراب: وعليكم السلام ورحمة الله...
ورحت حبيت على راسها....وجلست مقابل لها : يما !!
أمي: هلا حبيبي!!
سألتها: إيش اكثر شي يسعدك في ذي الدنيا!!
أمي: هذا سؤال يا يحيى!!....أكيد يما إني أشوفكم مبسوطين ومرتاحين!!
سألتها بحذر: وودك تفرحي فينا وفي عيالنا يما!!
أمي: الله يهديك !!...إيش فيك اليوم..إلا هذه الساعة إلي اتمناها طول عمري!!
قتلها: يعني بتفرحين إذا قتلك إني نويت اتزوج!!
امي بفرحة: والله يا يحيى!!...أخيرا بتفرح قلبي!!
سراب: وليه هذه اللفة كلها كنت قلت إنك تبغى تتزوج وإن عينك على وحدة!!
قتلها : إيه عيني على وحدة!!....
أمي بحماس: من ذي!!...تصير لنا!!...من بيت مين!!
جاوبتها: إيه تصرلنا .....وهيا وحدة من عيال عمي!!
أمي: مين !!
قتلها ببطء: غادة
سراب بشبه صراخ: إييييييييييييييش!!....مين !!
تجاهلت صريخ سراب وركزت نظري على أمي...
إلي كانت جامدة وما أعطتني أي تعبير....!!
سالتها: إيش قلتي يما!!....
سراب بزعل: إيش تبغاها تقول!!...يعني خلت الدنيا من البنات وما عاد في غير غادة!!
قتلها بحدة: سرااااب!!...نقطينا بسكوتك!!....ورأيك إحتفضي فيه لنفسك!!
سكتت وهي تتأفف وتزفر....ما ناقصني غير شعننة سراب!!
رجعت ألتفت لأمي وسالتها: إيش قلتي يما!!
أمي : إشمعنى غادة بالذات وإنت عارف .....
قاطعتها بسرعة: كانت يما!!.....لكن الحين هيا تبغاني أنا!!
قالت بعصبية: إيش!!...إيش عرفك إنها تبغاك إنت!!
قتلها بإرتباك : أنا يما ....كنت!!
قالت بحدة: إنت إيش!!...رحت خطبتها!!....رحت خطبتها ولا مشيت معاها!!
بهت من كلمة امي....كلمتها آذتني في الصميم...
قلت بحزن وعتب : الله يسامحك يما !! ....هذا تفكيري فيني!!
ما ردت علي ... بعدت وجهها عني للجهة الثانية
رحت وجلست بجنبها وقتلها بلوم: تمونين على الروح يالغالية لكن أسمعيني يما الله يخليكي!!
أمي بصرامة: جاوبني!!....خطبتها!!....
مارديت عليها ....
رجعت قالت بنفس النبرة: ليه ساكت جاوبني!!...ولا مالك وجه!!
قتلها بترجي: يما ما راح يتم شي من دون شورك ورضاك!!
أمي بغضب: رحت خطبتها وجاي تلف راسي بكلمتين!!.....هذه آخرتها يا يحيى!!...تكسر فرحة قلبي !!.... الله يسامحك يا ولدي!!....
وبدأت تبكي!!...يا الله الحين كيف راح أفاتحها بالخبر الأصعب!!....
وقفت مرتبك ماني عارف إيش أقولها ولا إيش أسوي!!
في اللحظة هذه جانا صوت أبوي: أم هارون!!.....يحيى جا كلمني!!....واليوم بيروح يملك على بنت عمه!!
أميوقفت وقالت بصراخ : إيييييييش!!...اليوم بيملك عليها!!.....وإنت عارف وما قتلي!!...طابخينا سوا من ورى ظهري!!....هذه آخرتها !!...ولدي يتزوج وأنا آخر من يعلم!!.....
أبوي بصرامة: شايفاه تزوجها!!...جالس اقلك بيروح يملك عليها !!...
أمي: وإنت اكيد عارف من قبل وساكت!!...وعاجبك الموضوع!!....أكيد عاجبك!!....مهي بنت أخوك!!
أبوي : وإيش فيها غادة ماهي عاجبك!!....
سراب : إيه يبا مو عاجبانا كلنا!!....
أبوي يصوت زي الرعد: سراااااااب قصري لسانك ويلا على غرفتك!!...
طلعت وهيا تبرطم بكلام مو مفهوم....
رجع أبوي وجه كلامه لأمي: إيش فيها غادة!!...ليه مو عاجباكي!!
أمي : مافيها ولا شي!!...بس كل العيلة عارفة إنها تحب أخوه ....وكم قد جريت وراه!!.....إيش بيقولون الناس!!....وبعدين زواجهم بهذه السرعة بفتح علينا الألسن!!
حسيت أمي ماسكة سكينة وجالسة تطعني فيها من غير رحمة وهيا تقول جملتها ذي!!
جاوبها أبوي: ماعلينا من أحد!!....الناس تتكلم في كل الأحوال!!....وإذا تبغي سعادة ولدك وافقي!!...لانه مقتنع فيها ويبغاها!!...
أمي بغضب: لا ماني موافقة!!!....وإذا يبغى رضاي لا يتزوجها!!....
وتركتنا وطلعت!!....وقفت في مكاني متصنم!!.....يديني متربطة ولساني متربط!!....لاني عارف أسوي أو أقول أي شي!!.....
جاني صوت ابوي:ماعليك يبا!!.... قتلك إن موافقة أمك بتكون صعبة!!...لكني متأكد إنها في الآخر بتوافق!!
قتله بحيرة: طيب والحل!!....الناس مستنين نجيهم بعد المغرب!!...وماباقي على المغرب شي!!
أبوي بهدوء: ولا يهمك بنعقد اليوم إن شاء الله
قلت بحزن:قلبي ما يطاوعني اعقد وأمي غضبانة علي!!....
أبوي بطولة بال: أنا بطلع أتفاهم معاها ....وإن شاء الله ربنا ييسر إلي فيه الخير!!
قتله بسرعة : إيه كلمها يبا !!...الله يسلمك!!
طلع عشان يكلمها وأنا جلست في الصالة .....
كل شوية وأطل في الساعة....خلاص ما باقي شي!!....وبعدين اكيد الناس راح يقلقو الحين....
مسكت الجوال ودقيت على رقم أمها!!....غادة حاليا ما ابغى اسمع صوتها !!
وبعد كام رنة جاني صوت عمتي نور: هلا يحيى!!
قتلها : هلا عمتي ...بس بغيت أقلك إني إمكن اتأخر شوي!!....لكن إن شاء....
جاني صوتها بحزن: أهلك ما وافقو!!
قتلها بسرعة: إلا موافقين وأبوي بيجي معي!!...لكن....!!....
عمتي نورة: خلاص يما إحنا مستنينك....في أمان الله
وقفلت منها إلا على دخلت هارون!!.....
آآآآخر إنسان أتمنى أشوفه في هذه اللحظة!!....
هارون: السلام عليكم....
جاوبته بهدوء من دون ما اطل في وجهه: وعليكم السلام ورحمة الله....
هارون: أوووه...أشوفك جالس في البيت على غير العادة!!...وفي الصالة كمان!!
قال كذا وجلس ...
قتله : إيه مستني ابوي ....
هارون: بترجعو المؤسسة!!
حبيت أكون معاه مباشر عشان أسد أي طريق للجدال ...فقتله: لا بنروح...اليوم راح أعقد على غادة!!
التفت لي بسرعة وقال:إيش!!
قتله بجفاء: ما يحتاج أعيد الكلام مرتين!!....سمعت!!
هارون بإستغراب: طيب وليه كذا معصب !!...
جاوبته: لانك بتقول نفس الكلام إلي كلهم قالوه!!....إنها تجري وراك وتبغاك إنت!!....وانا عارف ومع هذا أبغاها !!....عندك مانع!!
وقف وقال ببرود: لا ما عندي مانع!!.....لكنك كذاب ما تبغاها ...ولا ما كنت معصب بهذا الشكل!!
وقفت وقتله بحده: ما راح أتجادل معاك!!
سالني بهدوء: يحيى ممكن تهدأ !!...ياخي أنا ما قلت ولا شي!!....ماني فاهم ليه ثاير كذا!!
جاوبته: قتلك مو ثاير ولا عصبي!!.....
وتركته واقف.....
جاني صوته: يحيى!!....إيش فيك!!....خلينا نتكلم يا اخي!!....يحيى.....يحيى!!!
طنشته وما رديت عليه ....
رحت استنى ابوي في السيارة
بعد طول إنتظار جا.....وكان وجهه ما يبشر بالخير أبدا...
أستنيت حتى ركب السيارة وسألته بخيبة امل: لسى زعلانة!!
أبوي: ماهي راضية تقتنع.....أنا أقول لا نتأخر على الجماعة الحين...!!
سألته بأسف: وأمي!!...اعقد وهيا مو راضية عليا!!.....ليه تسوي كذا!!
أبوي : ما بتفضل زعلانة عليك طول عمرها!!...بعد شوية راح تروق وتهدأ.... لكن خلينا نتركها الحين .....
قتله بحزن: كان ودي تجي معي وتفرح لي !!
أبوي: الله يهديها .....
وطلعنا على بيت عمي....

في السيارة تفاجأت بسؤال أبوي: يحيى في شي أنا ماني عارفه!!
قتله بإرتباك على قد ما اقدر حاولت أخفيه: شي زي إيش يعني!!...
أبوي: زواجك من غادة بهذه الطريقة!!....قلبي يقلي إنك منت فرحان!!...
قتله بسرعة: ليه تقول كذا يبا!!..إذا ما ابغاها ما راح أتزوجها!!
أبوي:حاس إن الموضوع فيه سر بينكم إنتو الثلاثة!!
قتله عشان انهي الحوار: سر لاني ابغى بنت عمي!!....وبعدين هدي بالك يبا لا سر ولا شي!!....كل ما في الموضوع إني لو أجلت ما راح أتزوج غير بعد شهرين أو ثلاثة !!....وانا مستعجل!!....وعمتي نورة مستعجلة وتبغى تطمن على غادة اليوم قبل بكرة!!
وشكله لسى ما أقتنع: الله يوفقكم .....ويكتب لكم الخير !!....
................................113.................. ....................

 
 

 

عرض البوم صور شموخ الحب   رد مع اقتباس
قديم 20-04-08, 04:19 PM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 26052
المشاركات: 146
الجنس أنثى
معدل التقييم: شموخ الحب عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شموخ الحب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

جزء صغير


أمل..................
:إيييييييييييييييييييييش!!....مستحيل!!
سراب: هذا إلي حصل!!....
قلت بإنكار: أخوكي انهبل!!...يبغى يتزوج غادة!!.....ما لقي غير غادة!!...
سراب: مدري إيش سوت له!!...حتى أمي تركها زعلانة وراح يعقد عليها مع ابوي!!
قتلها : لا مستحيل الزواج ذا يتم!!...غادة ذي إيش تبغى!!....لما ما حصلت أمل مع هارون قالت اميل على اخوه!!....إيش تبغى !!...تبغى تولعها بين هارون و يحيى؟!
سراب بقهر: أنا قلت إن تحت راسها شي!!....سوت نفسها عقلت وهديت عشان تلعب على عقل المسكين يحيى!!....
قتلها بقهر: وهم الحين بيت الزفت غادة!!
سراب: إيه طلعو عشان يعقدو!!
قتلها بسرعة: أجل قفلي ...بدق على المبخت أخوكي أشوف إيش الي في راسه!!
سراب: أخوكي ما يبغى حتى يتناقش في هذا الموضوع...سكتني وقلي مالي دخل!!...أقص ذراعي إذا ما كانت غادة ساحرة له!!
قتلها بخوف: معقول!!...ما تسويها؟!
سراب: أجل إيش تفسري إن أخوكي في يوم وليلة يقرر إنه يبغى يتزوجها!! عمرة ما لمح إنه يبغاها!!...حتى سيرتها كان ما يطيق يسمعها ويقوم أول ما نتكلم عنها!!
قتلها بقهر: أنا ما راح أسكت!!...كلنا المفروض ما نسكت!!....أنا الحين راح أكلمه وأعرف حكايته!!
وقفلت منها وأنا حدي واصلة من القهر...
وعلى طول دقيت عليه....
جاني صوته: أمل إذا تبغي تتكلمي في نفس الموضوع فلا تتعبي نفسك!!...
قتله : كيف يعني لا أتعب نفسي!!....طيب تناقش معنا يا اخي!!...علمنا بإلي في راسك!!...
يحيى: إيش في راسي!!....واحد ويبغى يتزوج بنت عمه ليه مكبرينها!!
قتله : لانها كبيرة ....إنت عارف كويس إنها جريــ!!
قاطعني بعصبية: ومع هذا أبغاها وأبغى اتزوجها!!.....
قتله: وأمي مو مهتم لزعلها!!....مين أهم غادة ولا أمك!!
قلي بحدة: سؤالك ماله معنى من أساسه!!...وأمي راح ترضى ...ما في أم ما تتمنى السعادة لولدها!!
قتله بعصبية: وغادة الحين هيا سعادتك!!...ياخي قول كلام يتصدق!!
قلي بطفش: أقول بقفل الحين لانا وصلنا ....سلام...
وقفل في وجهي....
رميت الجوال بعصبية : حسبي الله عليكي يا غادة!!...الله يشيلك ونفتك منك!!...
كنت معصبية ومقهورة حيل...وباين عليا...
دخل عليا صالح وأنا في هذه الحالة...
سألني بإستغراب: أمل!!....ليش معصبه!!
قتله : من هذه الأخبار إلي تسم البدن!!
جلس بجنبي وسأل: أي أخبار!!
قتله: يحيى اليوم راح يعقد على غادة!!...تخيل!!
سألني بإستغراب: يحيى بيعقد اليوم!!.....دوبني ادري!!
قتله: كلنا اليوم عرفنا!!...أصلا هوا اليوم فاتح أبوي وراحو عشان يعقدو عليها اليوم!!...تخيل!!
صالح: طيب ..... وليه معصبة كذا!!...المفروض بدل ما تعصبي تقومي تلبسي وتتشيكي وتروحيلهم ...وتفرحيله!!
قتله بإنكار: أفرحله لانه بيتزوج غادة!!....
صالح: مين غادة!!
قتله بقهر: بنت عمي!!
صالح: هههههههههه يا شيخة!!...أنا قلت مع هذه العصبية كلها غادة ذي تطلع شغالتكم!!...
قتله بقهر: صالح!!...إيش شغالتنا إنت الثاني!!...وبعدين أخوي بيتزوج شغالة!!...و في شغالة أصلا إسمها غادة!!
صالح: ههههههههههههههه عادي شغالتنا إسمها زهراء!!
قتله بزعل: أنا في إيش وإنت في أيش!!
مسك خدي بإصبعينه الإثنين وضمهم لبعض وقال: أمووووت في شكلك وإنتي معصبه!!
قمت من عنده بعصبية وقلت: يووووه يا صالح وربي إنك مروق!!
وقف معايا وقال: والحين إنتي ليه معصبة بالشكل ذا!!....ليش غادة ذي فيها شي!!...يعني!!
قتله بسرعة وبتوتر خفيف: لا يعني ولا ما يعني!!...بس كل إلي في الموضوع إنها ماخلصت تعليمها!!....يادوب عندها الثانوي
مع إني عارفة إن هذا ماهو عذر أصلا إلا إنه هذا العذر الوحيد إلي جا ببالي...أجل إيش أقله!!....غادة تحب زوج أختك وياما جريت وراه!!
صالح: لاااااااااااا والله مصيبة كبيرة!!...لالا لازم تمنعوه إنه يتزوجها!!....
التفت له وطليت عليه بقهر: تتريق!!.....طيب !!...أنا اصلا غلطانة لاني جالسة احكيلك!!
وتحركت من مكاني ...لكن هو لف عليا ذراعاته :ههههههههههه يا قلبي على الزعلان انا!!...أقول إيش رايك نترك أخوكي في حاله...ونشوف إحنا حالنا!!
………………………..

غادة...................
دخلت أمي عليا الغرفة : غادة عمك يبغى يتكلم معاكي!!....
سألته: ويحيى معاه!!
أمي: أيوا ....والشيخ جا ....
هزيت راسي بتعب وتحاملت على نفسي وقمت : طيب يا أمي جاية!!
لبست العباية و الشيلة والنقاب ونزلت لهم....
كانو جالسين في الصالة....قلت بهدوء: السلام عليكم....
يحيى وعمي: وعليكم السلام ورحمة الله ....
عمي:تعالي يا غادة اجلسي جنبي
وجلست بجنبه ....وأنا منزلة راسي في الأرض!!
جاني صوت عمي: الف مبروك يا غادة!!.....الله يسعدك يارب ويكتبلك الخير مع يحيى!!
قتله بصوت واطي: تسلم يا عمي الله يبارك فيك!!
عمي: انا حبيت اتكلم معاكي قبل ما نعقد....
قتله: تفضل يا عمي اسمعك!!
عمي: وهذا الكلام موجه لك إنت كمان يا يحيى!!
يحيى: تفضل يبا !!
عمي: أبغاكي تعرفي يا غادة إنك ما راح تنضامي أبد على عيني!!...وإن شاء الله من بعد عيني!!
أنا ويحيى في نفس الوقت: عسى عمرك طويل يا عمي!!
:ربي يطول لنا في عمرك يبا!!
رجع كمل: ما ابغاكي تحسي في يوم من الأيام إنك أقل من غيرك وإنك ما فرحتي زي بقية البنات....ومالك غير إلي يرضيك وراح أسويلك زواج لا صار ولا بيصير!!.....ومايهمك وأنا ابوك من أي أحد!!....ما دام انا وزوجك وراك بعد الله ما راح تنضامي ولا ينداس لك على طرف!!......
والتفت على يحيى وكمل:والله يا يحيى لو في يوم غادة جات وأشتكت منك أو عرفت إنك ظلمتها ...والله ما راح احد يوقفلك غيري!!....
سامعني وأنا أبوك!!
يحيى: أبشر يبا!!...وغادة قبل ما تصير زوجتي بنت عمي!!...وعزها من عزي
وإن شاء الله ما بتعيش معي غير معززة مكرمة
كلام عمي قواني حتى رد يحيى عليه ريحني....خفف من إحساسي بالمذلة والإنكسار حسيت إن أبوي عايش وإني ماني يتيمة...وإن لي سند أسند ظهري عليه !!
قمت وحبيته على راسه وقتله وأنا ابكي: الله يخليك لي يا عمي ويديمك على راسي ولا يحرمني منك أبدا !!
قام وحظني ....
كنت منزلة عيوني وما حاولت أطل على يحيى ابدا.....مع انه كان مقابل ليا....
عمي: خليكي هنا يا غادة بعد شوية راح نناديكي...
هزيت راسي بهدوء يعني طيب.....
ودخلو المجلس وأنا رجعت جلست في مكاني....شوية وجات أمي جلست بجنبي...
بعد شوية جاني عمي: تعالي يا غادة!!...
رحت له ووقفت بجنبه ...
جاني صوت الشيخ: يا بنتي تقبلين بيحيى بن حسن الهجري زوج لك!!
كنت حاطة راسي في الأرض ولا حاولت أرفع راسي وجاوبت بصوت بالكاد انسمع: أقبل ...
الشيخ: على بركة الله...بارك الله لكم!!...
وأخذ منه عمي الدفتر ووقعت عليه.....
وعلى طول صعدت على غرفتي.... وأرتميت على السرير
رغم إن كل إلي حصل كان ثقيل على قلبي إلا إنه ما راح بيكون بثقل الإثم إلي انا عايشة فيه....الإثم إلي سويت كل هذا عشان اتخلص منه!!....
تذكرت شي...على طول فزيت من مكاني واخذت الجوال ودقيت عليه
بعد كام رنة جاني صوته: هلا غادة!!
قتله بسرعة: يحيى لا تمشي أبغى أتكلم معاك!!
يحيى: إنزلي ما عاد في احد كلهم مشيو....
جاوبته : الحين بنزل!!
وقفلت منه وكانت امي في وجهي.....
أنا أول ما شفتها رحت ارتميت في حظنها وأنا أبكي ....
هيا كمان كانت تبكي...
قالتلي وهيا تمرر يدها على شعري: الف الف مبروك يا غادة!!....الحمد لله يارب
قتلها: سامحيني يما!!...سامحيني على كل إلي تسببت فيه!!
أمي: قلبي راضي عنك يما...وإن شاء الله ربنا يرضى عنك....الله يسعدك !!
يلا يما انزلي لزوجك.....
نزلت له وانا اراجع الكلام إلي بقوله في راسي.....
وقفت عند باب المجلس وتنفست أكثر من مرة وتوكلت على الله ودخلت....
كان جالس وهو ضام يدينه الثنتين لبعض وميل جسمه لقدام....
شكله سرحان و مانتبهلي أول ما دخلت.....وقفت في مكاني وأنا اتأمل فيه....
عمري ما خطر ببالي إن يحيى راح يكون زوجي في يوم من الأيام!!...
أصلا ما عمري تخيلت إني راح أكون زوجه غير لهارون.....
هارون مرة ثانية!!...خلاص يا غادة ...لا هارون من نصيبك ولا إنتي من نصيبه....الله يسعده ويبعده ....
انتبهت لصوت يحيى بصلافة: مطولة في ذي الوقفة!!
ارتعشت كل ذرة في جسمي.....
دخلت وجلست مقابلة له ......وهو فضل على جلسته ولا رفع عينه فيا....
له حق !!....أنا نفسي صرت أتهرب من إني ما أشوف نفسي في المراية!!
جاني صوته: قلتي إنك تبغي تتكلمي معي !!...قولي أسمعك!!
ضميت يديني لبعض وجلست نفس جلسته وقلت : أول شي ما أعرف كيف أشكرك على وقفتك معي!!...وجميلك ذا راح أتذكره طول عمري!!.....الله يجزيك خير...
جاني صوته بنبرة إتهام: ليه أنا يا غادة!!....ليه اخترتيني انا بالذات!!
سكت شوية أستجمع نفسي وجاوبته: لانه ما كان في أحد غيرك!!.... رحيم مشغول بعياله وما اعتقد إنه يبغى هم جديد فوق همه!!...وبعدين رحيم مستحيل يتزوج بعد تماضــ...
قاطعني بحدة : وهارون!!
جاوبته بإرتباك: هارون....مشغول .....بزواجه و...ال
عدل جلسته وطل عليا بنظرات زي النار وقال: وصورتك قدامه يهمك إنها ما تتشوه!!......صح!!
أستفزني اسلوبه .... قتله بغضب: لا مو صح!!....وبعدين أنا الحين يهمني أصلح صورتي قدام نفسي الأول!!.....فما راح يهمني حاليا هارون كيف راح ينظر لي ولا حتى إنت!!...لاني أنا أصلا طايحة من نظركم!!
ما عجبه جوابي عشان كذا قال بعصبية: كملي إيش تبغي تقولي!!
كملت: أنا طلبت منك إنك تتزوجني...عشان أقدر أتعالج من الإدمان!!.... يعني ما في داعي إنا نسوي فرح وكذا يعني...لان كل واحد راح يروح في طريقه بعد ما أكمل علاجي إن شاء الله....وإنت تقدر تعيش حياتك بالطريقة إلي تعجبك!!.... يعني إذا تبغى تتزوج ...الله يوفقك يارب!!....الوضع إن شاء الله ما راح يستمر غير هالكم شهر إلي المفروض اتعالج فيهم.....وتقدر تعيش حياتك وكاني مادخلت اصلا فيها!!....
قام من مكانه بعصبية وقال : تعبتي نفسك بالكلام الي قلتيه!!.....لاني ما راح اوقف حياتي عشانك!!.....وما ني مستني إنك تصرحي لي!!
كان يتكلم بعصبية ما فهمت سببها !!...وقمت معاه لما قام .....
وقفنا لحظات نطل على بعض......ماني عارفة في إيش يفكر....وجهه كان جامد!!....مافيه ولا تعبير ....
نزلت راسي ...ووقفت منتظرة إيش راح يقول...
أخيرا جاني صوته: أنا طالع الحين!!.....راجع البيت لانه مقلوب هناك!!...
الشعور بالإنكسار والمذلة رجعلي مرة ثانية مع كلمته .....هزيت راسي بهدوء يعني طيب!!.....
ومشيت معاه لغاية الباب ....
سألني قبل ما يطلع : توصين على شي!!...
قتله بعد تردد: لا تتأخر!!
شفت ملامحه لانت بعض الشي وقال بهدوء: ولا يهمك....ساعة وراجع ....في حفظ الله....
:مع السلامة...
قفلت الباب وراه وانا حاسة بالمذلة....لكني استاهل كل شي جالس يحصل لي انا سببه... خليني اذوق من الي ذوقته للناس شوي...عفوك يارب ...يارب سامحني على كل الي سويته في الناس...
...............................

هارون.................
كلنا جالسين ومستنين يحيى......وامي كانت واصلة حدها من القهر والإنفعال....
وبين كل كلمة والثانية ترمي كلمة على غادة او عمتي نورة.....
كلهم كانو تفكيرهم في وادي وتفكيري انا كان في وادي ثاني!!
الفكرة إلي ببالي مخيفة!!....اصلا الفكرة هذه كانت في بالي من قبل .....ياخوفي لو تطلع شكوكي صح...الله يستر!!....
وأخيرا جا : السلام عليكم......
ردينا : وعليكم السلام .....
أمي بزعل ما يتوصف: خلاص !!...كسرت كلامي وما همك غضبي !!......
يحيى بترجي: ما عشت يوم اكسر كلامك!!.....
أمي : كيف وإنت رحت عقدت عليها.....
قرب منها وحب يدينا وقال: والله يما إن الدنيا مسودة في وجهي وإنتي غضبانة علي!!....لكن يما انا ارتبطت مع الناس بموعد وما يرضيك أطلع قدامهم صغير...ومايرضيكي كمان إني أكسر قلب بنت عمي!!...إحنا عندنا بنات!!
أمي بتريقة: تكسر قلبها!!...انت مصدق إن غادة تبغاك!!...
شفت ملامحه انقلبت وتلونت ألف لون..
جا صوت أبوي بحدة: أم هارون!!...وبعديييين!!
أمي وهيا توجه كلامها ليحيى : إيش إلي جاب غادة على بالك فجأة !!....عمرك ما جبت سيرتها ....ولا طقت سيرتها اصلا!!...ليه الحين!!....
يحيى: يما غادة بنت عمي وعادي إذا فكرت فيها!!....سواء اليوم أو من قبل!!....
سألته سؤال مباغت : ليه غادة بالذات يا يحيى!!
التفت علي بهدوء : وليه غير غادة!!.....
قتله: لا تجاوب على سؤالي بسؤال!!
يحيى: إسمع يا هارون!!....وكلكم إسمعوني!!.....غادة كانت تبغاك الشي هذا انا عارفه!!....وما يحتاج إنه في كل كلمة والثانية تذكروني بالشي ذا!!.....إلي كانت تسويه قبل ما تصير زوجتي هذا شي يخصها هي!!.....وما راح أحاسبها عليه!!
وإلي لازم تعرفوه إنها ما عاد تفكر في هارون ....شالته من راسها...ولولا كذا ما كان وافقت علي !!
وسكت شوي وطل علينا ورجع كمل: غادة تغيرت!! وأنا ما تزوجتها غير لما عرفت وتأكدت إنها تغيرت!!.....وإنت اول واحد تفاجأت بهذا التغير!!......(قال كذا وهو يطل عليا ) إمكن ما اقتنعتو لكن انا أقتنعت وعلى هذا الأساس خطبتها من عمتي وتزوجتها!!...وما أبغى أي احد يفتح معي هذا الموضوع ...
أمي بعصبية: ليه ما نفتحه!!....تبغى تمشي إلي براسك وبس!!....خلاص سوي إلي تبغاه!!...لكن لا تجي تطلب رضاي عنك لاني ما برضى عنك....ما برضى طول ما هي بذمتك!!
يحيى بحزن:ولو قتلك يما إن غادة في بالي من زمان !!....وإني لو ما تزوجتها ما كنت راح أتزوج غيرها... ومع هذا تبغيني اطلقها !!...بطلقها!!....مافي أي شي يهمني اكثر منك ومن رضاك علي !!...لكن إعرفي إنك راح تكوني سبب تعاستي....لانه عمره ما بتكون لي زوجها غيرها!!
أمل بصدمة: إيش تبغانها نفهم من كلامك ذا!!.... إنك تحبها !!...مستحيل نصدق!!....
شفت ملامح أمي الصارمة أرتخت!!...وجلست تطل على يحيى بتأمل....
الكل كان مصدوم من كلامه...وأنا أولهم!!.... يحيى كان يحب غادة ويفكر فيها من زمان!!....معقول!!...رغم كل إلي كانت غادة تسويه!!...رغم كل الكلام إلي كان ينقال عنها!!....هذا شي ما يتصدق!!...
كسر لحظة الصموت إلي عم علينا صوت سراب العالي: أنا قلت!!...قلت إنها سحرت له!!....من متـ.....
صوت ابوي بحدة:سرااااااااااااب!!...كلمة زيادة على زوجة أخوك و راح أكسر راسك فاهمة!!...ويلا على فوق!!
سراب بملل: يووووه ليه دايما تطلعني فوق!!...يعني مالي حق أقول رأ....
أبوي وهو يقوم من مكانة: إنقلعي فووووووق !!....قبل ما يجيك إلي ما يرضيك!!
أبوي كان باين عليه إنه معصب مرة!!...عشان كذا سراب قامت وطلعت فوق من غير ما تفتح فمها بولا كلمة زيادة.....
ورجع وجه كلامه لامي: وإنت يا ام هارون!!... قلك الولد إنه يبغاها ...
خلاص يا حرمة بردي قلبه !!....
أمي بتأثر:إذا يبغاها هو حر!!...الله يسعده ويهنيه ياااارب!!....
وبدأت تبكي!!.....قام لها يحيى وضمها وقلها : الله يخليك لنا يما!!...ولا يحرمني من قلبك الطيب!!
قمنا أنا ورحيم وأمل باركنا له وسلمنا عليه.....وكان سلامه معي بارد نوعا ما...مازعلت منه...بالعكس عذرته...لو فعلا زي ما يقول إنه يبغاها من زمان...له حق !!
لكني حسيت بشي!!....حسيت إنه مو فرحان!!....ماحسيت إنه سعيد....
بعد ما هدي الجو قال يحيى بحذر : في شي ثاني!!
أمي : خير !!....
يحيى: أنا وغادة أتفقنا ....ما راح نسوي عرس!!....راح نكتفي بالعقد ....لانه....
أمي قامت من مكانها وقالت بحدة: إيييييييييييييييييش!!....
قلها بترجي: إسمعيني يما الله يهديك!!
أمي بحدة: إنت جنيت!!...تبغى الناس إيش يقولو علينا!!....
يحيى: يما!!...العرس ماله لزوم!!.....وبعدين أنا وهيا مستعجلين!!....ولا تنسو إنكم داخلين على زواج هارون!!....يعني بنستنى على الأقل شهر!!
أمي بعصبية: إستنى!!....ليه مستعجلين؟!...غادة ما بطير ولا إنت!!
يحيى: يبا الله يهديك قول شي!!
أمي : إيش تبغى ابوك يقول!!.....كيف ما تبغاني افرح فيك!!....هذا يرضي مين!!....إنت إيش حصل لك!!....
يحيى بترجي: يما الله يخليكي .....إفهميني!!
أمي بلهجة حاسمة: خلاص سوا إلي تبغاه!!...لكني ما ابغى أشوف وجهك بعد اليوم...روح هناك عيش عند زوجتك وأمها...خلي نورة تفرح فيك!!
أبوي: فاطمة (قصده أمي) الله يهديك إيش هذا الكلام!!
خطرت ببالي فكرة قلتها على طول: خلاص نسوي عرسه معي!!
ألتفت لي بسرعة :مستحيل أرضى طبعا!!
قتله: وليه ما ترضى!!.....كل شي جاهز ...وكويس إنا ما طبعنا الكروت!!
قال بعناد: قلت لا يعني لا!!....
جاوبته بحدة: ما تلاحظ إنك صاير متنح!!.....يا خي انا ابغاك معايا!!...وبتوافق غصب عنك!!....إذا كان زعل امك يهمك!!
قلي بصوت واطي: وزوجتك وأهلها!!...ما اظن راح يوافقو!!
جاوبته: ما عليك إنت .....وبعدين ليه ما يوافقو!!.......ما راح يتغير شي !
ما أعطيته فرصة يقول أي شي ...
التفت لأمي وقتلها: ها ياام هارون!!...إيش قلتي!!
أمي: في أحسن من إني افرح بزواج إثنين من عيالي في ليلة وحدة!!
وقفت وقلت: أجل مبروك لنا كلنا....
جا يحيى بيعترض سحبته من يده وقتله: خلاص ياخي لا تصير ممل!!...وتعال أبغى أتكلم معاك!!
................116......................

 
 

 

عرض البوم صور شموخ الحب   رد مع اقتباس
قديم 20-04-08, 06:10 PM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70907
المشاركات: 41
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسات صامته عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسات صامته غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ده كده اللي قبل الاخير صح؟
انا حاسه اني بين نارين
نار اني أقولك تنزلي الأخير بسرعه
وبعدين الانتظار يطول
ونار انك تتأخري وانا عايزه اعرف فعلا ايه اللي هيحصل
وياريت لو كنتي تعرفي الكاتبه هتكمل امتي تقوليلنا
ولو كانت بتنزل عشوائي وملهاش ميعاد محدد عفينا بردوا
وانا متشكره اوي علي تعبك معانا ده
والقصه فعلا روعه

 
 

 

عرض البوم صور همسات صامته   رد مع اقتباس
قديم 23-04-08, 12:06 AM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70907
المشاركات: 41
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسات صامته عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسات صامته غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

كده خلاص اللي عندك خلص خالص
ولا لسه فيه جزء

 
 

 

عرض البوم صور همسات صامته   رد مع اقتباس
قديم 23-04-08, 12:41 AM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 26052
المشاركات: 146
الجنس أنثى
معدل التقييم: شموخ الحب عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شموخ الحب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلي من القمر المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الاخير عندي

والله يعينكم على الانتظار



يحيى..................
كنا واقفين عند سيارتي ....
هارون: إيش الحكاية يا يحيى!!
جاوبته : لا حكاية ولا رواية!!...وماعندي شي أقوله أكثر من إلي قلته داخل!!
هارون: ليه أحسك تكذب!!...ياخي عيونك ما تقول أبدا إنك سعيد!!....على حسب كلامك المفروض تكون فرحان وإنت راح تتزوج البنت إلي إستنيتها طول عمرك!!
نزلت راسي أتأمل في المفتاح إلي في يدي وبعدين قتله: لان الكلام إلي قلته جوا مو صحيح!!....لا عمري حبيت غادة ولا حتى كنت جايب خبرها من أساسه!!
كل إلي في الموضوع إني عشان اقنع أمي بزواجي من غادة لازم أحسسها إن سعادتي راح تكون في الشي ذا ....وطبعا هيا بقلب الأم ما راح توقف ضد سعادته ولدها!!
مدري ليه كذبت على هارون!!....كرامتي ما سمحت لي اني اعترفله بحبي للبنت إلي رفضها هو...للبنت الي ياما ارتمت تحت رجليه .....حسيت إني راح أكون صغير لو صارحته بحبي لغادة...عشان كذا انكرت حبي !!....
هارون: طيب ليه هذا القرار المفاجئ!!.....ليه قررت إنك تتزوج بغادة!!....إيش إلي حصل وإحنا ما نعرفه!!
ما رديت عليه تميت اتأمل في المفاتيح إلي بيدي!!...
هارون: راح أقدر صمتك!!...وما راح أسألك مرة ثانية......وربي يسعدك ويتمم عليكم بالخير!!
قبل ما يروح ناديته: هارون!!
هارون: سم!!
قتله: آسف عن الطريقة إلي كلمتك فيها اليوم المغرب!!...بس كنت مضغوط وعقلي يفكر في الف شي وشي!!
هارون: مازعلت منك يا يحيى!!....وبعدين أنا عارف إنك دب !!
تحركت من مكاني وحطيت يدي على كتفه وقتله: يلا أناماشي الحين....مع السلامة...

أول ما ركبت سيارتي دقيت عليها... محتاج إني أطمن عليها... وحتاج قبل هذا كله إني أسمع صوتها !!
على طول جاني صوتها وكان باين عليها إنها مرتبكة: يحيى فينك!!
قتلها بسرعة: دوبني طلعت من البيت!!....يلا أنا الحين جايك....!!
غادة بترجي: الله يخليك لا تتأخر!!....
قتلها: ما راح أتأخر!!....إنتي بس قوي نفسك!!
غادة: طيب...
ناديتها: غادة!!....روحي أجلسي مع عمتي!!...لغاية ما أجيكي!!...وأنا ما راح أتأخر!!
غادة: طيب!!
وقفلت منها بسرعة ودقيت على عمتي نورة....
أول ماجاني صوتها قتلها:عمتي!!....خليكي بجنب غادة!!....ولا تبعدي عنها ولا لحظة!!...لا تغيب عن بالك !!
عمتي: طيب يما!!....
قتلها: وإذا شفتيها بدأت تهيج أحبسيها في غرفتك مو في غرفتها!!
جاني صوتها وهي تبكي: طيب يما!!...الله يعدي الحالة ذي على خير ويشافيها لي يارب!!
قتلها: إن شاء الله يا عمتي!!.....لكن إحنا لازم ما نغفل عنها ولا لحظة!!
وقفلت منها....
مشواري مع غادة أبتدأ أسرع من ما تصورت.....
صوتها حزني عليها!!....كانت زي إلي تتوسل إني ما اتركها لوحدها!!...وأنا ما راح اتركها لوحدها مهما حصل!!....لازم ترجع غادة أحسن من اول !!....
مستحيل اتخلى عنها!!
أخيرا وصلت!!....والبيت كان مقلوب بصريخ غادة......
أول شي سويته إني قفلت جوالي وطلعت الدرج أجري وكانت عمتي نورة واقفة عند باب الغرفة وغادة محبوسة جوا وهي تبكي وتقـلها بصوت عالي: قتلك ما راح أفتح!!...ما راح افتح!!.... والحين زوجك بيجي !!
غادة بترجي: الله يخليكي يما بموت!!....بموت والي يسلمك...ارحميييييييييييييييني ارحميني يما !!
وقفت مكاني....ماحاولت أدخل لغاية ما أشوف تصرف عمتي نورة كيف بيكون....
عمتي نورة وهي تبكي بصوت عالي: لا يا غادة ما بفتحلك!!.....هذا لصالحك يما!!...ما بفتحلك !!...فينك يا يحيى !!....
بدأت غادة تصرخ بصوت اعلى وأعلى وتضرب في الباب بقوة وهيا تقول: بموووووووت !!......بموووووووت!!....الله يخليكي ...الله يخليكي !!...
خلاص عمتي نورة انهارت: يااااارب الطف ببنتي!!....يارب اوقف معاها !!....ساعدها يا ارحم الراحمين !!
غادة بأعلى صوتها: والله لأموت عمري!!...افتحيلي!!....راح اذبح نفسييييييييييييييييي!!
شفت دفاعات عمتي نورة بدأت تنهار...وشكلها راح تفتح الباب لغادة !!...
لما شفت ضعف عمتي نورة تأكدت مسؤليتي إتجاه غادة...وزاد حماسي في إني أطلع من غادة القديمة غادة جديدة وبروح جديدة
على طول قلت بصوت عالي: عمة نورة!!
التفتت لي بسرعة وهي منهارة تبكي: إلحقني يا يحيى!!...إلحق غادة!!
قتلها : أفتحياها الباب!!
عمتي: أفتح لها !!
قتلها بحسم : مثل ما اقلك !!....وأنا بروح استناها في غرفتها!!...لانها أكيد بتجري عليها !!....وأول ما اقلك افتحيلها أفتحي لها !!
عمتي بتردد : إن شاء الله
أنا توجهت لغرفتها بسرعة وأول شي سويته إني سحبت كل المفاتيح تبع الأادراج والدواليب بعد ما قفلتها ....
وبعدين قلت لعمتي تفتح لها...وإتخبيت انا ورا الباب ....
أول ما دخلت صفقت الباب بسرعة وفي لمح البصر كان الباب مقفول والمفتاح في جيبي!!
شفتها أنصدمت أول ما شافتني!!....لكنها تجاهلتني وراحت تجري على دولابها....
طبعا ما كان في مفتاح ...وكان مقفول!!....
خبطت على الباب بقوة وهيا تصرخ من شدة الألم....أنا رحت لها ومسكت يدينها الثنتيت!!....
غادة: فين المفاتيح!!....هات المفاتيح!!.....هات المفاتيح!!.....
قتلها بحدة: ليه!!....عشان تاخذي السم إلي انتي تاخذيه!!
غادة بترجي: حبة وحدة بس!!...والله راسي راح ينفجر!!...وحدة بس!!...الله يخليك!!
قتلها بحدة: مااافي!!....جسمك لازم ينظف من السم إلي هو فيه!!....
دفتني بقوة وقالت بصوت عالي: إنت مالك دخل!!....مالك دخل!!....هات المفتاح!!
ربعت ذراعيني فوق بعض وقتلها : ما راح اعطيكي المفتاح!!....وإنتي إلي طلبتي مني أساعدك...وراح أساعدك يا غادة!!
غادة بشبه صراخ: أنا حيوانة...غبية...خلاص روح ما أبغى منك شي...هات المفتاح!!...مالك دخل..ما تفهم ؟!...
قتلها ببرود: مفتاح ما راح أعطيكي!!....وما راح اروح يا غادة....
لفت وبدأت تضرب في كل شي قدامها.... وهي تصرخ بصوت عالي...
ورجعت لي وقالت بعصبية وتوحش: هات المفتاح أحسلك!!...هات المفتااااااح!!
مسكتها من يدينها بقوة وقتلها : ماراح أعطيكي شي ولازم تتعالجي!!...إنتي تبغي الشي ذا!!...
بدأت تضربني في كل مكان في جسمي...وتخمشني بأضافرها...ودخلنا انا وهيا معركة رهيبة....وتقطع قميصي !!....سال فيها الدم من كل مكان فيا
……………………
غادة......................
جسمي كله مكسر....وراسي راح ينفجر....كنت مرمية على الأرض....وفي ثقل فوقي...
تحركت من مكاني....وحاولت أسحب نفسي لقدام....بس ماقدرت..
قلت بصوت واطي: آآآآآآآه
انشال الثقل من عليا ببطء وانا عدلت نفسي ....كان يحيى وكان ثيابه مقطعة وحالته حاله !!....
نقلت عيوني في الغرفة ....كانت حالتها هي الثانية حالة!!.....
مافي فيها شي في مكانه....
التفت على يحيها وشفته يطل عليا بتأمل....
سألت بخجل وبحزن بصوت واطي: أنا سويت كذا!!
قام من مكانه ومسكني عشان أقوم وقال بهدوء: الحين كل شي بيترتب...ماعليك!!...بس إنتي قوم أغسلي وجهك... عشان تصلي الفجر إلي فاتك...!!....وبعدين ننزل نفطر....
حسيت الارض تلف فيا بقوة ونفسي مقلوبة...
تهالكت على السرير وقتله بتعب: ما راح أقدر آكل!!...نفسي قايمة علي!!
جلس بجنبي وحط يده على كتفي وقال بحنية: شي طبيعي!!....لكن إن شاء الله نقدر نتخطى المحنة ذي مع بعض!!
قتله بتهالك وانا أرتجف: بس أنا تعبانة!!...تعبانة حيل وخايفة إني ما أقدر اتحمل!!
يحيى: لا تقولي كذا!!.....نص العلاج إنك عندك رغبة قوية في إنك تتخلصي من هذا السم!!....لكن يبغالنا شوية صبر وقوة تحمل !!
قتله : خايفة يا يحيى خايفة!!.....لا تتركني!!...خلك جنبي!!
يحيى: وأنا بجنبك وما راح اتركك..... وراح ترجعين غادة الأولية وأحسن إن شاء الله!!
قتله بحزن وخجل: لا !!...ما ابغى اكون غادة الأولية!!....غادة الأولية هيا إلي وصلتني لهذه الحالة!!....أنا أبغى أتغير من جوا!!...أبغى اكون إنسانة ثانية!!...
حط يده الثانية على يدي وقال: إن شاء الله....والحين قومي توضي وصلي...
دخلت الحمام (الله يكرمكم ) ....
طبعا الحمام ما كان فيه مفتاح.....
حسيت بالدوخة تزيد عليا وجسمي كله ينتفض بقوة....تكيت على الحوض....لان الدنيا قامت تلف وتدور فيا....
في اللحظة ذي ما قدرت ....استفرغت بقوة....
حسيت بالباب ينفتح علي وحسيت بجسم يحيى وهو ضامني له بقوة ....
بعد ما خلصت مسح وجي ووصلني لسريري ونيمني عليه.....
وجلس بجنبي ....
قتله وأنا أرتجف: يحيى أنا تعبانة!!...تعبانة!!....
حط يده على جبيبني ومسح عليه برقة وقال: إصبري يا غادة!!....وأسألي ربنا إنه يشفيك !!...أدعيه إنه يوقف معاك !!...
قتله: خايفة لو افشل!!....انا حاولت مرة وإثنين وثلا......
حط يده على فمي وقال: هذا كان اول!!...الحين انا بجنبك ...وبعون الله راح نتخطى كلنا هذه المحنى سوا...
هزيت راسي بتعب ...
قلي: غادة راح أعلمك دعاء ...مافي إنسان دعا فيه بنية صافية وخالصة لوجه الله تعالى إلا وستجاب الله منه .... أدعي ربك يا غادة ....وأعتصمي فيه....مالك ملجأ غيره!!
وقرب مني وما صار يفصلني عنه غير سانتي مترات قللة وحط فمه عند اذني وبدا يقول الدعاء :بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله الملك الحق المبين، لا إله إلاالله العدل اليقين،
لا إله إلا الله ربنا ورب آبائنا الأولين، سبحانك إني كنت من الظالمين،
رددت وراه وانا ابكي بصوت واطي مكتوم: بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله الملك الحق المبين، لا إله إلاالله العدل اليقين،
لا إله إلا الله ربنا ورب آبائنا الأولين، سبحانك إني كنت من الظالمين،
يحيى:لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يُحيي ويُميت وهو حي لا يموت،
بيده الخير وإليه المصير، وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله إقراراً
بربوبيته، سبحان الله خضوعاً لعظمته،
مسكت يده بقوة وغمضت عيوني وقلت بتوسل: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يُحيي ويُميت وهو حي لا يموت،
بيده الخير وإليه المصير، وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله إقراراً
بربوبيته، سبحان الله خضوعاً لعظمته
حسيت روحي سكنت ...و غمضت عيوني بقوة وانا ادعي ربنا مدري وراه غفيت أو أغمى علي من كثر الآلام!!
.............................


يحيى ............
ما كان ممكن إني اطلع من البيت !!.....اولا لان ثوبي مقطوع وحالته حالة وثاني شي غادة!!.....مستحيل أتركها ....لانها راح تهيج في أي لحظة!!...وعمتي نورة ما بتقدر عليها!!.....
كانت ترتعش بقوة...وكانت معرقة بشكل مو طبيعي....
مسحت وجهها وجبينها بهدوء.....وبعدين فضلت اطل على وجهها بتأمل!!....
كان وجهها أصفر زي الليمونة وهالات سوداء حول عيونها .....
مستحيل هذه غادة!!....القسوة والشموخ إلي كنت دايما المحها في وجهها مختفيه!!...وحل محلها التعب والضعف!!
قمت من عندها بهدوء......وماقدرت اقاوم رغبتي.....
ملت عليها بهدوء وطبعت على جبينها البارد قبلة أودعتها كل حبي إلي مهما حصل غصب عني يزيد!!
وقبل ما اطلع شلت كل المفاتيح ...وطلعت بهدوء وقفلت عليها!!....
كانت عمتي جالسة على الأرض عند باب غرفة غادة!!....
شوفتها كذا كسرت قلبي!!
ملت عليها وحطيت يدي على كتفها بهدوء وناديتها: عمتي!!....عمتي نورة!!
انفجعت وقالت :ها إيش في!!.....غادة مالها!!
قتلها بهدوء: عمتي قومي إرتاحي في غرفتك!!....كذا راح تتعبي!!
وساعدتها عشان تقوم....
شهقت بإنكار لما عيونها جات على وجهي المجرح وملابسي المتبهذلة: ياقلبي!!....وش ذا!!
قتلها: لاتشيلي في بالك !!...الحين اطهره!!...المهم انتي ادخلي ارتاحي الحين!!
قالت وهي تبكي: ياقلبي عليك يا يحيى!!...والله مايرضي ربنا هذا إلي جالس يحصل معاك!!...سامحنا يما!!
قتلها بعتب: الله يهديكي يا عمتي!!...لا عاد اسمع منك الكلام هذا مرة ثانية!!
عمتي نورة: شوف وجهك كيف مجرح وكله دم!!....(وحطت يدها على فهمها عشان تمنع نفسها من البكاء) الله يسامحك يا غادة!!.....الله يسامحك ويشفيك يارب !!
قتلها : ايه يا عمى ادعيلها هيا محتاجة لدعوتك !!
عمتي نورة: الله يعلم إني ادعيلها وادعيلك إن ربي يجزيك كل خيرعلى إلي جالس تسويه معنا!!
ورجعت تبكي...
حظنتها وحبيتها على راسها وقتلها: الله يخليك لنا يارب ....ادخلي يا عمتي ارتاحي!!
عمتي: لا ما راح أرتاح!!...بشوف وجهك إلي انعدم ذا!!...وبعدين إنت ما اكلت شي من أمس!!....يلا معي تحت!!
ونزلت تحت جلست في المطبخ...وبدأت تطهر الجروح إلي في وجهي....وهيا تدعي بقلب محروق ومتضرع لغادة...
وحطتلي فطور عشان افطر.....
وجلست معي..... لكنها ما أكلت لقمة!!...كان عقلها في ملكوت ثاني....مسكينة عمتي نورة الله يعينها على الي هي فيه!!
حاولت أكمل فطوري بسرعة!!...عشان ارجع الحق على غادة ....ما ابغاها تصحى وما تحصلني بجنبها!!....
جاني صوت عمتي مريم: استغفر الله العظيم على ذي النسوة!!....
سألتها: خير يا عمتي!!
عمتي نورة: أمس أمك دقت تسأل عليك وكانت قلقانة عليك بالمرة لانك ما رجعت البيت وجوالك مقفل!!....فقتلها إنك جالس مع غادة لانها تعبانة شوي !!.....ما عرفت إيش اقلها!!.....
وتذكرت جوالي إلي قفلته أمس .....قمت من مكاني وقتلها: ماعليك أنا الحين بكلمهم!!....
وقبل ما اتحرك من مكاني سمعنا صراخ واصوات شي تتكسر!!...طلعنا من المطبخ نجري!!....
شفت في وجهي إلي ما أتمنى اشوفه أبد في اللحظة ذي!!....هارون!!
عمتي طلعت تجري وما اهتمت له!!...أنا وقفت حاير!!....إيش بيقول وهو شايفني في ذي الحالة!!.....وإيش بيقول على صريخ غادة!!....
وقفت مواجه له وأنا عيوني مركزة على الدرج...أبغى أطلعلها!!.... ووجود هارون مانعني!!
ما اعطاني وقت سالني بنبرة إتهام: إيش فيه وجهك!!
لحقني بالسؤال الثاني: عشان كذا كنت مستعجل!!
سحبته من يده بسرعة ودخلته المجلس....
قتله بعصبية: إيش جابك الحين!!
هارون: أنا كنت شاكك في الموضوع!!....كنت حاسس إنها مدمنة!!..لكني كنت أغالط نفسي!!
قتله بحده: مدمنة وراح تتعالج!!...لجأتلي لانها عندها رغبة في إنها تتنظف من إلي هي فيه!!
ما كان ينفع اكذب على هارون!!...هذا طبيب وعارف ومتأكد من إلي يقوله!!...
هارون بزعل: وليه ماقتلي!!.....إنت عارف كويس إني أكثر واحد يقدر يفيدها!!...ولا نسيت إني إستشاري مخ واعصاب!!....
قتله بقهر: ما كان ينفع أقلك!!...إنت بالذات ما كان ينفع أقلك!!
هارون: ليه!!...غادة ماهي بنت عمي!!....
جاوبته بصوت عالي وبمرارة وقهر: هيا ما تبغاك تعرف!!...إنت بالذات ما تبغاك تعرف!!...تدري ليه!!...لان صورتها قدامك تهمها أكثر شي في الدنيا!!.....
سكت وما قال ولا كلمة ....
كان صوت صراخها واصل لعندي...وقفت وقتله بجفاء: أنا طالع لها الحين!!...
ولو سمحت لحد من العيلة يعرف...قلهم إنك رحت وشفتها كويسة ...فاهم!!
أستوقفني بكلمته: إنت تحبها!!...ليه كذبت وقلت إنك ما تحبها!!
التفت له بحده وقتله: قتلك ما أحبها!!....ماتفهم!!
قرب مني وهو يقول بهدوء: تحبها ...ومستحمل كل هذا عشانها!!.....ليه انكرت!!....ليه!!
التفت له وقلت بعصبية : إيه أحبها!!...ماعرفت نفسي غير وأنا عاشقها!!....أحبها وعمري ما فكرت في أحد غيرها!!....وليه ما قتلك!!....لاني خجلت من نفسي!!....
خجلت اصارحكم بحبي للإنسانة إلي رافضاني!!...مو أنا بس غادة رافضة كل الرجال عشان واحد رافضها ومو معتبر لها أي وجود!!.....خجلت من كلام الناس لما يعرفو إني حبيت عاشقة أخوي!!....عرفت ليه!!
قرب مني حيل وجا بيحط يده على كتفي بعدت عنه وقتله: لا تقول أي شي!!...الحين ما يهمني غير إن غادة تتشافى وترجع أحسن من أول....ووفر على نفسك أي كلام!!....
وطلعت لها أجري .....طلعت البي نداء الواجب قدام بنت عمي .....قبل الحب!!
...........................

وداد...................
طلعت وهيا قالبة وجها ...ومقطبة حواجبها
جاني صوت الخياطة: إسم الله بتاخدي العقل!!...ولا شو يا ست وداد!!
قلت بحب وفرحة: اللهم صلي على النبي... الله يحميكي من العين يا صبا !!
قربت مني وقالت بملل: مو كأنه عاري مرة!!...شوفي ظهري كله برا!!
ولفت عشان توريني ظهرها
الخياطة: ولو ماهوي جوزك!!....(وهي مبتسمة من الإذن للإذن) ... يعني راح يشوف كل شي!!...
التفتت لها صبا بسرعة وكان وجها ضارب مية لون وقالت بجفاء: خلاص ... باقي شي!!
حسيت الخياطة أنحرجت وقالت بخجل: لا خلصنا كل شي.... والفسات أصملى مزبوط عليكي ومو ناقصة شي!!...إزا بتريدو تقدرو تاخدوه !!
هزت راسها بهدوء...
دخلت وغيرت الفستان...وجات جلست بجنبي... مستنين الفاتورة والفستان....
قتلها بلوم: ليه أكلتي الآدمية كذا!! ...خجلتيها الله يهديكي!!
صبا بقهر: ناقصني لقافتها أنا!!....تركب الهوا
قلت بقلة حيلة: الله يهديكي يا صبا!!
وأخيرا خلصنا من بروفة الفستان والمكياج ....
لكن صبا طلبت منا إنا نعدي على السوق!!...ما كنت عارفة إيش تبغى!!
ودخلنا محل تبع هدايا....
صبا اشترت مجلد ألبوم كبير وورق تغليف هدايا وشرايط ...
أنا كنت مستغربة من هذه الأشياء إلي أشترتها!!
سألتها : صبا ليه هذه الأغراض!!
صبا: بعدين راح أقلك !!
ولاني عارفه إنها مابتقلي حرف غير بمزاجها سكت!!
وخلصنا ورجعنا على البيت .....
أنشغانا أنا وأياها في تجميع معدات الرسم تبعها عشان نرسلها على بيت هارون...
كانت عصبية مرة وترمي الأشياء على طول يدها....
سألتها بإستغراب: إيش فيكي!!....ليه معصبة كذا!!
رمت نفسها على السرير وقالت بعصبية: المفروض أكون مبسوطة !!....زواجي بعد كم يوم .....المفروض أكون طايرة من الفرح ....صح!!
قتلها بحنية: صبا ...لا...
قاطعتني بحسرة وقهر: لا انا اتكلم جد!!.....المفروض أي وحدة في مكاني تكون فرحانة ومبسوطة!!....أي وحدة طبيعية!!...إلا أنا!!....أتمنى أي مصيبة تحصل لهارون ويوقف كل شي !!.....وفي نفس الوقت أتمنى كل شي يعدي بهدوء عشان ارتاح من هذا الهم إلي حملته طول هذه السنوات!!.....
قتلها بحنان: راح ترتاحين إن شاء الله!!....ربي يسعدك ويهدي بالك ياااارب ....
ورجعنا نكمل ترتيب الأغراض...
جاني صوت صبا : واااه على ذي النسوة!!
قتلها : إيش!!
صبا: نسيت ما ارسل كرت الدعوة لمنال!!
جاوبتها: طيب الحين ارسليه مع السواق
قامت من مكانها وقالت: الحين...بس بدق أديها خبر
ودقت عيها
بعد كم رنة صبا : الو ...السلام عليكم !!
........................
صبا: أنا الحمد لله حبيبتي!!....إنتي كيفك وكيفه رضوان و خالتي أم سعد!!
.......................
صبا: دوم يارب....إسمعي منال الحين برسلك بطاقة الدعوة مع السواق ..طيب!!
........................
صبا بحزن: ليه!!....امانة ترى أزعل!!
........................
صبا: زي ما تبغي حبيبتي....مع إني تمنيت اشوفك !!
.........................
صبا: الله يبارك فيكي حبيبتي.......سلميلي على خالتي ام سعد وبوسيلي رضوان ....في حفظ الله
وقفلت منها وهيا زعلانة ....
سألتها: ماهي جاية!!
رمت الجوال على السرير بعصبية وقال: المتخلف زوجها مارضي !!
قتلها بعتب: صبا عيب عليكي!!...ليه تسبي الرجال!!...الله اعلم بضروفهم!!
صبا : إيه متخلف!!....معذبها يا وداد!!...يضربها ويهينها وهيا ساكته!!....كم مرة شفت وجهها معدوم من الضرب!!...متخلف ولا مو متخلف!!
قتلها بحزن: طيب وهي ليه تسكت!!...وأهلها ليه يسكتو!
صبا: مين قلك إن أهلها ساكتين!!...عيسى دايما يتعارك معاه...وياما قد ضربه عشانها...لكنها هيا إلي تمنع عنه!!
قتلها بإستغراب: ليه تسوي كذا!!
صبا بحزن: خايفة لا تطلق ...تقول هيا ما صدقت أحد يعرف وضعها وإلي حصل لأاختها وأخوانها ويرضى فيها....مسكينة حاسة بالمذلة!!...الله لا يسامح إلي كان السبب
جاوبتها: مسكينة!!...الله يعينها!!
قالت لي : تصدقي يا وداد إيش تقلي!!
سألتها:إيش؟؟
صبا: تقول بالرغم كل الضرب إلي يضربه لها إلا إنها تحس معاه بالأمان!!
قلت بشهقة وبصوت عالي: كييييف!!
صبا وهيا تحط بقية الأغراض ببطأ وعيونها كلها حزن: تقول ماحد التفت لها ولا حد رضي يرتبط فيها غيره ...خصوصا بعد ....(وشدت على أسنانها بقوة) بعد الي انتشر بين الناس عن اختها وأخويا ..الله لا يسامحه ولا يغفر له !!
قلت بحزن وتأثر: مسكينة!!...لا حول ولا قوة إلا بالله !!
صبا بألم: والمشكلة إنها تحبه!!...تحبيه بالرغم من الي تشوفه منه!!.... تقول مالها بعد الله غير هذا الزوج... لا أب تنسند عليه... وعيسى والمسكين من حقه يشوف حياته ويتهنى... وأخوانها .... (وغمضت بقوة وضمت شفايفها إلي بدأت تهتز دليل إنها راح تبكي ) آآآآآه أخوانها على كف عفريت... الله يلطف فيهم وبحال أمهم ...
ورمت علبة الألوان بقوة في الكرتون وكملت بحده : وزوجها الحيوان يستنذل معاها!!....كل شوية يعيرها بأخوانها وأختها!!....مسكينة والله منال!!....أحزن على حالها !!
ورجعت كملت إلي كانت تسوية وهيا زعلانة وحزينة.....
آآآه يا صبا!!....أنا عارفة إلي يدور في راسك!!...عارفة إن إلي مريتي فيه مو سهل!!...لكن إن شاء الله راح يتغير كل شي وتسعدي في حياتك...يارب يا كريم أسعدها وأكتبلها الخير مع هارون....
رجع جاني صوت صبا وهيا معطياني ظهرها: وداد!!
قتلها بسرعة: عيوني!!
صبا: الله لا يهينك!!..الورقة ...إلي ...(وبعد فترة صمت طويلة كملت) الي اعطتك هيا د.نجلاء..اتلفيها ماعاد لها لزوم ...
كان صوتها يرتجف بقوة... وباين إنها على وشك إنها تبكي !!..
رحت لعندها وحطيت يدي بهدوء على أكتافها...
ما استنت على طول ارتمت في حظني وبدأت تبكي في حظني وهيا ترتجف بقوة
في اللحظة ذي دخلت علينا هالة : ياااا غجـ.....
أول ما شافت صبا وقفت في مكانها مصنمة..
قالت بتأثر: صبا إيش فيها!!...ليه تبكي!!
قتلها وأنا امسح على شعر صبا بحنان: ولا شي...تقول ما تقدر تبعد عني!!... ولا عنكم!! ...
هالة وبدأت هيا الثانية تبكي: ولا انا اقدر أسيبها ...والله راح توحشيني يا صبا !!..الله يخليكي لا تبكي!!
وجات وحظنتنا وهيا تبكي ....
ما قدرت غير إني أضحك على ردت فعلها... حتى صبا..ضحكت بصوت عالي
ابتعدت عنا متفاجاة وقالت بإندهاش وهيا تمسح دموعها: مالكم !!
أنا وصبا : هههههههههههههههه
خبطتنا بخفه على اكتافنا وقامت وهيا تقول بقهر: والله انكم معفنين...سرو ..
وطلعت وصفقت الباب وراها بقوة .....
انا وصبا تمنينا نضحك على منظر هالة ....هههههههههههه يا حليلها الله يسعدها عرفت كيف تضحك صبا وطلعها من الي هي فيه من دون قصد ....

…………....120……….

 
 

 

عرض البوم صور شموخ الحب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(( لـ تحميل الروآإيـة على ملفي وورد & تكست صفـ86ـحة // حنووو )), مميزة جدا, للكاتبة أمل لا بنتهي, ليلاس, أحضان المجهول, القسم العام للقصص و الروايات, روايات كاملة, رواية نصف عذراء في أحضاء المجهول كاملة, روايه خليجيه سعوديه, عذراء, نزف, نصف عذراء, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t69537.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
miss foofy (missfoof) | Formspring This thread Refback 05-07-10 12:00 AM


الساعة الآن 05:22 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية