لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-10, 06:18 AM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رشا: سمممممممممممممممممممممممممر شوفيه يهببببببببببببببببببببببببببببل
سمر: اسكتي واللي يرحم والديك ... منقهرررررررررررررة من الكلبة اللي قاعدة ... اببببببببببببببببببببد ما تستاهل فواز
رشا: اكلمك عن نواف!!!
سمر: هذا اللي هامك نواف؟؟؟ اشبعي فيه ... انا اتكلم عن فواز ... ما اخليها تتهنى فيه
رشا: طيب ايش ناوية تسوين؟؟؟
سمر: ابيك تساعديني!!!
رشا: انا تحت امرك
سمر: اسمممممممممممممممممممممممممممممممممعي



بعد ما خلصوا تصوير ... نقز نواف بالنص ورقص ... والبنات كلهم تشجيع وتصفيق وحماس ... منهبلين على الولد الحلو اللي يرقص بالنص ... واول ما خلص رجع لاخوه فواز وحضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضض ضضضضضضضضضضضضضضضض ضضضضضضضضضنه بالقوة ... وهو ماسك دمعته بالغصب ... اول مرة بيفترق عن اخوه ... هم دايم مع بعض ... حتى في الدوام مع بعض ... ولو واحد ما داوم الثاني معاه ... ومن اليوم كل واحد بينام بجهة ...
نواف: خل بالك على نفسك
فواز: وانت بعد
نواف: معاك دواك ؟؟؟
فواز: في جيبي
نواف: اذا تبي أي شي ... دق علي ... لا تطالع بالساعة
فواز: لا تحاتي
نواف: شلون ما أحاتي ... اكيد بتجيك الحالة اليوم كالعادة بعد أي عرس او مناسبة من هالعطور اللي تشمها
فواز: لا تخاف ... دواي معاي ... ومو صاير الا الخير
نواف: انتبه على نفسك
حضنه مرة ثانية وباسه وطلع ...


فواز ... ماسك دمعته بالغصب ... معزة نواف بقلبه مالها حدود ... الله لا يفرقهم يارب ...
حس بأحد وقف جنبه ... لف وجهه شاف لينا مع رؤى ... رفعت عنها الغطا ... وتساعدها توقف ... انبهرررررررررررررررر بجمالها ... بس مع هذا باله مو معاه ... يفكر بموقفها اذا بقى معاها لوحده ...
صوروا احمد وعبدالعزيز مع عيالهم ... وسلموا مرة ثانية عليهم ...
سلم عبدالعزيز على فواز ... هنا فواز ما قدر ... سحب ابوه وحضضضضضنه بقوة ... وباسه على راسه
عبدالعزيز: الله يوفقك يا ولدي ... ويسعدك ... خلي بالك من رؤى ... تراها طيبة ومسكينة مالها احد ... لا تكسر بخاطرها
فواز: تامر يبه ... لا توصي حريص
عبدالعزيز: يالله ياولدي ... نشوفك على خير ... وانتبه على نفسك


احمد حضن رؤى ... وهي ما قصرت ... مسكت فيه بأقوى ماعندها ... واشتغلت صيااااااااااااااااااااااااااااااااح ...
احمد: خلاص يارؤى ... الناس يقولون مزوجها غصب ( قالها مزح وهو يضحك )
رؤى في نفسها: غصبتني يا بابا بس بطريقة غير مباشرة
احمد: هالله هالله في زوجك يا بنتي ... حافظي عليه وحافظي على سره ... وعامليه بالحسنى ... واستحمليه واستحملي عصبيته ...
رؤى وهي منزلة راسها: ان شاء الله
احمد: يالله انا بطلع ... والله يعيني على فراقك



طلعوا احمد وعبدالعزيز ... وصعدوا محارم فواز عنده ...
اول من صعد امه منيرة ... اللي كانت طول الوقت واقفة بجنبه بعبايتها والدمعة في عينها ... هنا قدم لها فواز ... وحضنها بقووووووووووووووووووة
منيرة وهي تمسح دموعها: مبروووووووووووووووك يا ولدي
فواز: الله يبارك فيك يمه
منيرة: الحمد لله ربي بلغني هاليوم
فواز: ان شاء الله تزوجين عيالي ... الله لايحرمنا منك



لف وجهه ... شاف البنات يصعدون له على المسرح ... سلم عليهم كلهم ... لينا ... ليان ... لما ... شهد ... رغد ... جود ... وعد
بعدها امه نورة وجدته ام محمد ... كلهم حوالينه مبسوطين ... والبنات شغالين رقص ... وام محمد ما وقفت دموعها هي ومنيرة ...
وبعدها صعدوا العمات ... طبعا حصة وفوزية مو عاجبهم الوضع ... ومريم مسكينة ابتسامتها مو مفارقة وجهها ومبسوطة لولد اخوها ...


خلصوا سلام وتصوير ... وجوا بيطلعون فوق لجناحهم المحجوز بالفندق ... طبعا خواته معاه ... وامه سلمت عليه ... واعتذرت انها ما تقدر تصعد معه لانها ما تقدر تترك الضيوف ... طبعا العمات ما يبطلون لقافة صعدوا معاه ويمكن قبله ..
وصلوا فواز ورؤى الجناح ... ودخلوا ... الجناح قمة في الفخامة ... بسطوا خواته على كنبات الصالة ... هم والعمات ... ورؤى معاهم ... يسولفون ويمزحون ...
فواز: والله شكلكم مطولين ؟؟؟
جود: والله يا اخي العزيز ... منتظرينك تعزمنا !!!
فواز: اعزمكم على ايش ؟؟؟
ليان: انا نقعد معكم ونونسكم ... اكيد بيضيق خلقكم بروحكم ؟؟؟
فواز: يا سلاااااااااااام ... وانتي اللي بتونسينا ؟؟؟
رغد: مو بس هي ... كلنا في خدمتكم يا خوي
فواز: وانتي ايش اللي مجلسك هنا ؟؟؟ وين سلمان عنك ؟؟؟
رغد: وي فديته !!!
فواز وهو يقلد صوته: وي فديته ... استحي على وجهك يا بنت
رغد: زوجي وحلالي وكيفي
فواز: اذا زوجك وحلالك وكيفك على قولتك ... ضفي وجهك وروحي عنده
جود: وييييييييك ويييييييييك وييييييييييييك فشلها
فواز: وانتي ايش مجلسك ؟؟؟
جود: انا الحمد لله ... ماعندي احد اتفداه ... بقعد عندك
فواز: والله يا كثر الشباب تحت ... روحي اختاري لك واحد وتفديه لين تقولين بس
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههه



وما حسوا الا بصوت صراخ عند الباب ... ركض فواز يفتح الباب ... شاف بنتين شايلين وحدة ومبين انه مغمى عليها ...
فوزية: بنتي !!! ايش فيها ؟؟؟
رشا: سمر تصكر باب اللفت على رجلها ... ومن الخوف الظاهر اغمى عليها
فوزية: دخلوها دخلوها بسررررررررررررررررررررعة
ورشا ومعها فرح اخت سمر من الجهة الثانية ... دخلوا سمر على غرفة النوم على طول وسدحوها على السرير ... من غير ما يستأذنون احد

هنا البنات كلهم فتحوا عينهم ... حتى لو تعبانة ... المفروض نوموها على كنبة الصالة ... مو غرفة نوم العرسان !!!!

فواز واقف برى ومو مستوعب اللي يصير ... يحاول يجمع ...
جته عمته حصة ... انت واقف هنا ... ادخل اكشف على البنت ... شكلها ماتت ..
فواز: ها ... شلون اكشف عليها ؟؟؟
حصة: انا اعلمك شلون تكشف عليها؟؟؟ ادخل البنت بتموووووووووووووت
دخل فواز وهو منصدم ...
ليان: ماله داعي ياعمه يكشف عليها .. خلونا نكلم ابوي تحت ... يجي ويكشف عليها ... ليش نعرضها للكشف على مو محرم ؟؟؟
فوزية: هذا وقت محرم ومو محرم ؟؟؟ هو يكشف كل يوم في المستشفى على الاف البنات ... بتوقفين على الباب وتقولين له محرم ومو محرم؟؟؟
ليان: صح يكشف على البنات ... بس مو بكامل زينتهم يا عمة

رشا اللي كانت تحاول تصحي سمر من اغماءتها ....
رشا: صحت ... صحت ...صحت
فوزية: الحمد لله ... الظاهر عين ما صلت على النبي
جود في نفسها: مدري على ايش عافانا الله
رشا: بس يا خالتي لازم نشوف اذا رجلها فيها كسر أو لا؟؟؟
فوزية: اكييييييييييييييييد ...فواز يدخل احين ويكشف عليها
وطلعت تنادي فواز ...
رشا: يا ليت تطلعون بنات ... هي لسه دايخة ومكتومة ... هووا الغرفة شوي ... احس ما فيها اكسجين !!!!
ليان: وتبقى مع فواز بروحها؟؟؟
رشا: لا خلي رؤى توقف معهم
حصة: صادقة يا بنتي ... وطلعتهم كلهم ماعدا رؤى اللي واقفة وفاتحة عينها مو مستوعبة اللي يصير ... وتناظر في سمر اللي نايمة على السرير وشايلة العباية ... بفستانها القصير والعاري ... فواز يدخل عليها كذا ... صج ناس ما تستحي ... لا وامها موافقتهم بعد

دخل فواز وهو مو عارف ايش يسوي ... هو الرجال منحرج من الموقف ... ما يدري كيف هالبنت عادي عندها ...
دخل ونزل بشته وعطاه لرؤى اللي واقفة تطالع فيه ... من غير أي تعبير على وجهها ... خذته وعلقته على الشماعة ...
قرب فواز وقعد على طرف السرير: سمر
سمر وهي مغمضة عينها: اممممممممممممممممممممم
فواز: سمر ... تسمعيني
سمر فتحت عينها: ايه
فواز: وين يعورك ؟؟؟
سمر: رجلي
فواز: وين؟؟؟
سمر: ساقي !!!
مسك فواز ساقها: وين بالضبط ؟؟؟ هنا ؟؟؟
سمر بدلع: لا
غير مكان مسكته: هنا؟؟؟
سمر: لا
وعلى هالحالة ... الى ان وصل لركبتها ... ومسك فوق الركبة بشوي ...
هنا نقزت سمر ... ومسكت يده ... وعدلت جلستهاوقربت منه بشكل خلاص ... شوي وتلصق فيه ... ايييييييييييييييييييييييييييييييييي
حس فواز بنفسها على وجهه
فواز انقرف منها ومن حركتها ... ووقف على طول: ما فيك شي ... رضة بسيطة ... وطلع وتركهم
لفت رؤى اللي مو عاجبها الوضع من البداية تبي تطلع ... نادتها سمر ...
سمر: رؤى
طالعت فيها بحقد: نعم!!!
سمر وقفت وراحت لعند رؤى وهمست لها حتى ما يسمعها احد: ما راح تتهنين بفواز ... اللي صار درس لك بس
رؤى: ايش تقصدين ؟؟؟
سمر: نمت على فراشك قبلك وفي يوم عرسك ... وفواز مسكني قبل لا يلمسك ... عشان بس تعرفين ... وما تقربين لشي من ممتلكات سمر
رؤى وهي فاتحة عينها: وقحححححححححححححححححححححححححححة
سمر: ههههههههههههههههههههههههههههههه شكرا .. حاولي تستمتعين مع فواز كثر ما تقدرين ... لانك ما بتطولين معاه ...
وطلعت وخلت رؤى واقفة منصدمة ان في ناس بالوقاحة هذه ...



بعد اللي صار ... طلعوا البنات وهم متنكدين ... هم ماعرفوا باللي صار داخل الغرفة ... بس طريقة عمتهم وبنتها ضايقتهم ... وحسوا انه فواز طلع وهو متضايق وواصل حده ... سلم عليهم فواز من غير نفس ... وهم حسوا وتأكدوا ان سمر سوت مصيبة داخل ... وخصوصا ان رؤى ما طلعت بعدها ...


اول ما طلعوا حس نفسه انه مخنوق ... في ناس بالوقاحة هذه ... طيب ليش سوت كذا ؟؟؟ رجلها باين ان ما فيها شي!!! يمكن من الخوف حست بكل هالاشياء ... بس لا ذكرتني بوقاحة رشا في بيتنا مع نواف ... طيب ليش يسوون كذا ؟؟؟
اووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووف
نكدت علي اليوم ... الله ياخذذذذذذذذذذذذذذذذذذك يا سمر ...


دخل الغرفة ولقى رؤى واقفة نفس وقفتها ... قرب منها ومسكها من كتفها ... نفضت رؤى يده ولفت عنه ...
فواز: اسف رؤى ... ما ادري ان الموضوع كذا ؟؟؟
رؤى ببرود: آسف على ايش؟؟؟
فواز: على اللي صار!!!
رؤى: ما صار شي ... مريضة وكنت تعالجها ... فيها شي؟؟؟
استغرب فواز ... توقع انها بتقوم الدنيا ما تقعدها: يعني ما تضايقتي ؟؟؟
رؤى: طبعا لا... ليش انت كنت مفكر اني بتضايق ؟؟؟ انا لو شفتك معها او مع أي وحدة ثانية بفراش واحد ما تضايقت ... تعرف ليش؟؟؟
لانك ببساطة ما تعني لي شي ... مرحلة انتقالية لا أكثر
فواز بعصبية: ايييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييش ؟؟؟؟
رؤى: لا تسوي نفسك منصدم !!! انت عارف انا ليش تزوجتك ... اول ما يتزوج ابوي بتطلقني ... ولا تفكر تلمسني ... ما يحصل لك طيب
فواز بعصبية ووجهه حمر: مو انا فواز عبدالعزيز الـ.............. اللي اتنزل لوحدة حقيرة مثلك ... وبتدفعين ثمن كل كلمة قلتيها ... وبخليك بنفسك تجين تركعين عند رجلي ... وانا اللي بشوتك وبرفسك برجلي يا رؤى ... سامعة ؟؟؟


شلون بيتصرف فواز مع رؤى ؟؟؟
فعلا منيرة بتسكت وما بتسأل مين ولدها ؟؟؟ ولا قلب الأم ما يستحمل السكوت؟؟؟

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 06:19 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الحادي عشر ...
فواز بعصبية ووجهه حمر: مو انا فواز عبدالعزيز الـ.............. اللي اتنزل لوحدة حقيرة مثلك ... وبتدفعين ثمن كل كلمة قلتيها ... وبخليك بنفسك تجين تركعين عند رجلي ... وانا اللي بشوتك وبرفسك برجلي يا رؤى ... سامعة ؟؟؟



رؤى: تحلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل للللللللللللللللللللللللللللللللللللم ... سامعني ... تحلم ... لا تتخيل ان في يوم من الأيام بتعني لي شي
فواز بعصبية: اطلللللللللللللللللللللللللللللللللعي برا
رؤى: نـــــــــــــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــ ــــــــــم ... وين تبيني اروح؟؟؟
فواز: انقلعي من قدامي واطلعي برا الصالة
رؤى: ميتتتتتتتتتة على القعدة معاك !!! طبعاً بقعد في الصالة ... بس ابي الحمام ... والحمام داخل الغرفة!!!!
فواز: عندك نص ساعة ... بقعد في الصالة على ما تخلصين
رؤى: طيب انت نام في الصالة ... وانا بنام في الغرفة
فواز: نـــــــــــعــــــــــــــم؟؟؟ عسى ما كلفتي على عمرك بس ؟؟؟ نص ساعة وتنقلعين برا الغرفة ... ولا ترى بدخل عليك وبسحبك من كشتك وبطلعك برا
رؤى: اوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووف
طالعها فواز بنظرة وطلع وصفق الباب وراه من العصبية ...


بيت عبدالعزيز ...
الكل وصل البيت ... الكل فرحان ومبسوط لفواز ... والكل بيفقده في هالبيت ... الكل يسولف ومبسوط الا نواف ... سرحان وباله مو معهم ... باله عند فواز ... الله يستر من رؤى بس ... يمكن يتهيء لي ... وهو الحين مبسوط ومستانس معاها ... طيب شسوي ... باكل بقلبي كذا لبكرة ... اووووووووووووووووف ... احسن شي اصعد واحاول انام...
قام نواف يبي يصعد غرفته ...
منيرة: وين حبيبي ؟؟؟
نواف: تعبان يمه وبصعد انام
عبدالعزيز: غرييييييييييييييييييبة بتنام ... هذا وما عندك دوام ... والله اذا كان عندك دوام كنت بتقعد لي للصبح وتتلكك بكرة وما تروح الدوام
نواف: تصبحون على خير
صعد نواف ... وامه وابوه عينهم عليه ... مستغربين من طريقته ... نواف ما يرد ويطول لسانه ... مايصير ؟!؟!؟!؟!؟
عبدالعزيز: علامه؟؟؟
منيرة: مدري ... شكله متضايق!!!
عبدالعزيز: احد زعله؟؟؟
منيرة: مين بيزعله يعني ؟؟؟
عبدالعزيز: قلت يمكن ... يالله خلينا نصعد ننام ... والصبح يصير خير



بعد 25 دقيقة بالضبط ... طلعت رؤى من الغرفة .. من الخرعة خلصت بسرعة ... خافت يدخل عليها فواز ... يسويها الحمار ... لبست لها بجامة من قطعتين طويلة وبأكمام وطلعت ...
رؤى: تفضل ... اشبع بالغرفة ... يا علك ماتتهنى بنومتك يارب
فواز: عادي مو لازم اتهنى ... اهم شي ان ظهرك يتقطع على هالكنبة ... تركها ودخل الغرفة ... دخل الحمام وتسبح ... وراح لفراشه ... وهو ضايق حده حيل ... معقولة في احد تكون ليلته اللي يسمونها ليلة العمر تصير كذا ؟؟؟؟
بس انا اللي جبته لنفسي ... استااااااااااااااااااااااااااااااااااااهل ... قلب عالجهة الثانية ... شم ريحة عطر مالية السرير .... عرفها على طول ..











عــــــــــــــــــــــــطــــــــــــــر ســــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــــر

قال في نفسه: سبحان الله ... في يوم عرسي انام على عطر بنت عمتي ... والله لو ماخذها احسن من هالعلة اللي برا ... بس هذا جزا اللي يستعجل



نواف من دخل الغرفة ... حس بغصة ... ما يدري ليش ... يا ترى كل هذا لان فواز مو نايم معاه اليوم ... ولا لأنه خايف عليه ...
دخل الحمام وغير ملابسه ... ووصل الفراش ... تقلب لين قال بس ... ما جاه نوم ... مسك جواله وارسل لفواز مسج
( ادري ان دمي ثقيل ... بس طمني عن صحتك ... احاتيك )
انتظر شوي ... ما رد عليه ... قعد يوسوس ... ليش ما رد؟؟؟
مسك جواله ودق عليه ... مرة ومرتين وثلاث ... بعد مارد !!!!
قلبه نغزه ... ياربي ليش ما يرد؟؟؟
بس يمكن قاعد مع رؤى وما يقدر يرد علي ؟؟؟
بس ولو؟؟؟ كلمته اكثر من مرة ... المفروض انه رد...
بحاول انام ... اكيد انه بخير ...


بعد ساعة نقز نواف مرة ثانية ... قلبي قاااااااااااااااااااااارصني بالمرة ... اكيد فواز فيه شي ... اتصل عليه ... ما رد عليه ... اوووووووووووف شسوي .. طلع من غرفته وراح للينا ... وطق عليها الباب
لينا اللي نايمة: مييييييين؟؟؟
نواف: انا نواف ... افتحي لينا
فتحت الباب وهي مخترعة: نوااااااااااااف ... خير ؟؟؟ صاير شي ؟؟؟
نواف: لحد الحين ما وصلني خبر ... بس انا متأكد انه في شي
لينا: خوفتني نواف
نواف: دقي على رؤى؟؟؟
لينا: نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــعـــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــم
نواف: شنو اللي نعم ... قايل شي غلط؟؟؟
لينا: طبعا غلط ... تبيني ادق عالبنت في يوم عرسها ...مالي داعي بالمرة
نواف: لينا ... عادي صديقتك هي ... دقي عليها
لينا: ايش تبي فيها؟؟؟؟
نواف: من زينها !!! ابي اسأل عن فواز
لينا: من جدك نواف ... مالك داعي
نواف: لييييييييييييييييييييييييييييييييش؟؟؟
لينا: يعني ولد صغير وبيضيع!!! اكيد انه مبسوط مع رؤى
نواف: خايف تجيه حالته ... تعرفين بعد كل مناسبة وعرس لازم تمر عليه
لينا: حتى لو ... هو يعرف يتصرف
نواف: بس انا خايف عليه
لينا: نواف NO NEWS >>> GOOD NEWS
نواف: من رايك ؟؟؟
لينا: اكيد لو فيه شي كانت هي دقت علينا
نواف: امممممممممممممم يعني ارتاح وانام؟؟؟
لينا: اكييييييييييييييييد يا نواف ... اتخيل شكلي وانا ادق عليها
نواف: طيب امري لله ... بحاول انام واطرد هالوساوس من راسي
لينا: سم بالله وحط راسك ونام ... والصباح رباح
طلع نواف من عندها ... وهو مو مقتنع بس ايش يسوي ... ما عنده حل ...
وصل الغرفة ... وارسل لفواز مسج ...
( فواز ... تكفى رد علي ... اذا كنت بخير ارسل لي مسج لو فاضي ... بس ادري انك بخير )


رؤى نايمة على الكنبة وهي تبكي ... معقولة هذه نومة عروس ... حسبي الله عليك يا فواز ... حتى لحاف او غطا ما عطاني ... متغطية بهالعباية ... ومييييييييييتة برد


بعد نص ساعة ما قدر نواف يستحمل ... مسك جواله بيدق على رؤى ... بس قبل لا يضغط الاتصال تراجع ... واذا ما كان فيه شي ... شكلي حددددددده سخيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييف ... بس شسوي مو قادر انام او اقعد ... قلبي ماكلني عليه .. يا ربي شسوي؟؟؟؟


رؤى وهي منسدحة على هالكنبة ... وتدعي في نفسها على فواز وصلها مسج ...
( ادري انك تكرهيني ... وبتفسرين هالمسج على كيفك ...
اول شي مبروك ... الله يوفقك ويسعدك ...
ادري مو وقت مسج ... بس ابي اتطمن على فواز ... جته الحالة ؟؟؟ ولا هو بخير ؟؟؟ تعبت وانا اكلمه وارسل له ما يرد علي ... بس طمنيني؟؟؟)

المرسل: نواف

رؤى: خله يحلف بس ... لا يقول لي مبروك ؟؟؟ بركت عليك ناقة بس ...على ايش تبارك ... على اخوك العلة ... مدري متى افتك منكم بس ... والله لو انكم مو عيال خالتي كان وريتكم شغلكم ... بس الحشيمة لخالتي وعمي عبدالعزيز ... ولا انتوا ما تستاهلون ...



طنشت نواف ... وحاولت تنام ... بس البرررررررررررررد مو مخليها تنام ...
بعد ربع ساعة ... مر عليها منظر فواز يوم الملكة ... معقولة يكون تعبان داخل؟؟؟
بس هو معاه دواه ويعرف يتصرف بروحه ... اكيييييييييييييد انه بخير ...
طيب ليش ما يرد على نواف ؟؟؟؟ يمكن نايم؟؟؟ بس هو يرد عالجوال حتى وهو نايم !!!! معقولة يكون تعبان؟؟؟
طيب ايش اسوي؟؟؟ اروح اشوفه ؟؟؟ اخاف يفسر الموضوع على كيفه ؟؟؟ شسوي؟
يارررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررربي ؟؟؟


بعد خمس دقايق ... قررت رؤى انها تطق عليه الباب ... واذا رد عليها معناته انه بخير ... وما فيه شي ... طقت الباب مرة ومرتين وثلاث ... بس ما رد عليها
خافت بقوة ... معقولة يكون صار فيه شي؟؟؟
طقت الباب بقوة اكثر ... يمكن نايم ويصحى عالصوت ... بس بعد لامجيب ...
هنا بدا الخوف يسري في جسمها ... معقولة يكون صاير فيه شي ؟؟؟ لا اكيد يبي يحرق اعصابي ... هذا فواز ... اعرفه واعرف نذالته ...
ورجعت عالكنبة ... انتظرت دقيقتين بعد وما قدرت تستحمل ... رجعت تطق الباب ... بس بعد لا مجيب ... يا ربي شسوي ؟؟؟ افتح الباب؟؟؟
حطت يدها على مقبض الباب وتراجعت بسرررررررررررررررعة وكأنها تذكرت شي ... ههههههههههههههههههههاي على مين يا حلوين ... مو كل مرة بتضحكون علي ... هذا اكيد مقلب من مقالب فواز ونواف وهم متفقين علي ... خليني اكمل نومي احسن لي ... وفعلا رجعت عالكنبة ونامت ...


نواف في غرفته مو قادر ينتظر اكثر ... تطنيش رؤى خلاه يخاف اكثر من اول ... مو معقولة انهم مطنشيني للدرجة هذه ... رفع جواله ودق على فواز ... نفس الشي ... ما يرد ... قال مالي الا ادق على رؤى وكيفها ...


رن جوال رؤى ... توها مغمضة عينها ... رفعت الجوال وشافت اسم نواف عالشاشة ... اووووووووووووووووووووووووف ... ايش يبي ؟؟؟؟ انا ما صدقت انام ... حسبي الله عليه ...
رؤى بعصبية: نعم ... خييييييييييييييييير
نواف بقلق: واخيييييييرا احد عبرني ... ليش ما تردون؟؟؟
رؤى: مصحيني من النوم تقول لي ليش ما تردون؟؟؟
هنا نواف انحرج ... شكلهم نايمين وانا ما عندي سالفة: ها ... نايمة؟؟؟
رؤى: انت شايف ساعتك كم قبل لا تدق؟؟؟
نواف: آسف رؤى ... بس من جد كنت احاتي فواز ... اذا نايم جنبك خلاص معناته اوكي .. آسف عالازعاج مرة ثانية
هنا رؤى خافت ... حست بنبرة الخوف والاحراج من صوت نواف ... يعني مو مقلب: نواف ... انت من جد تتكلم؟؟؟
نواف: أي والله آسف ... الظاهر ازعجتكم!!! بس خوفي على فواز خلاني اتصرف كذا
رؤى بقلق: بس انا ما ادري عن فواز!!!!
نواف وهو مو فاهم: شلون يعني؟؟؟
رؤى: يعني انا نايمة في الصالة وفواز بالغرفة ... دخل وما طلع منها
نواف: اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييش؟؟؟؟
رؤى: انتظر خلني اروح اطل عليه واطمنك!!!!
نواف اللي وقف من الخرعة: بسررررررررررررررررررررررررعة
حطت رؤى الجوال ... ودخلت على فواز ... نايم على ظهره ... ومغمض عيونه ... قربت منه ... فواز ... فواز ... ما رد عليها
لفت تبي تطلع ... شافت علبة دواه جنبه على السرير وباين انها طايحة من يده ... ارررررررررررررررررررررركضت من الخوف للجوال ... وكان نواف ينتظرها ...
رؤى وهي تصرخ: نواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااف
.... فواز ... ما يرد علي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


نواف صكر السماعة بوجه رؤى ... وركض بدل ملابسه ... وطلع ... تذكر جهاز الربو لفواز ... رجع اخذه ... وهو يدعي بقلبه انه يلحق على اخوه
( والله العالم اذا بيلحق عليه أو لا )

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 06:20 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بيت العمة فوزية ...
سمر مو جايها نوم من الوناسة ... حست انها حققت انجاااااااااااااز عظيم في حياتها ... خربت على رؤى ليلة عمرها ... هذا بحد ذاته انجاز ... هي تكره رؤى دايما ... من قبل لا فواز يخطبها ... شلون اذا كان زوجها حبيب قلبها فواز ...
اتصلت بربعها كلهم وقالت لهم السالفة وهي فخورة بانجازاتها ... وكل ما تخلص من وحدة تقوم وتشغل المسجل على اغنيتها المفضلة للجسمي ... بلغ حبيبك ... وترقص عليها ... وترجع تتصل على وحدة ثانية من ربعها ... صحتهم كلهم من النوم ... لازم يشهدون معها اول انتصاراتها على قولتها ... وتفكر ايش تسوي في رؤى بكرة ...
تعبت من الرقص ... ووصلت على فراشها ... رفعت ملابسها وجلست تتحسس للمسات فوازلها ...وقالت في نفسها ... اكيد صورتي ما فارقت خياله ... حتى وهو معها يفكر فيني ... وما درت ان فواز مو بحولها وبعالم ثاني الله العالم فيه




بيت احمد ...
اليوم مو قادر ينام ... كثر ما هو فرحان لبنته وحبيبته رؤى ... الا انه افتقدها من اول يوم ... يحس بالكآبة في البيت ... وان كل الجدران تناديها ... مستوحش البيت بالمرة ... اول مرة يحس انه ما وده يرجع للبيت لان رؤى مو فيه ... دايما ما عنده صبر يخلص شغله ويرجع لها لانها تكسر خاطره ... طول اليوم بروحها ... ولا عمرها تذمرت او اشتكت له ... يدخل وتقابله باحلى ابتسامة ...
اليوم لما دخل ما حصل احد قدامه ... دخل وصعد لغرفته على طول ... وفي الطريق التفت على غرفة رؤى ... ودعا لها من قلبه ان الله يوفقها ويسعدها
( ما يدري ان احتمال رؤى ترجع له ... والله العالم بأي وضع بترجع له)



بيت الجدة أم محمد ...
قالبة الدنيا مناحة ... حست ان بنتها ماتت من جديد ... كانه اول يوم تسمع خبر وفاتها ... من يدري احتمال يكون اللي انزف اليوم لعروسته ولد بنتها ... انحرمت من فرحتها فيه وفرحته فيها ... اطلعت للناس على اساس انها الجدة بالرضاعة ... وهي احتمال تكون الجدة الحقيقية ... الله يرحمك يا سارة ... ويغفر لك ذنوبك ... انحرمت من فرحتي في ولدك بولادته ... وشكلي انحرمت من فرحتي فيه في عرسه ... الله يسامحك يا عبدالعزيز ... الى متى بتم معور قلوبنا كذا ؟؟؟



في الفندق ...
بس صكر نواف السماعة في وجه رؤى ... ركضت لبست عبايتها تنتظره ... وهي مو عارفة ايش تسوي ... كل شوي تقرب من فواز وتناديه ... بس ما يرد عليها ...
بعد 10 دقايق بالضبط ... سمعت صوت الباب ... ركضت
رؤى: مين؟؟؟
نواف: انا نواف ... افتحي بسرعة
فتحت رؤى الباب وهي ميتة من الخوف ..
نواف: وينه؟؟؟
رؤى: في الغرفة داخل
ركض له نواف ... واول ما شافه انقبض قلبه ... ركض جهته وحط راسه عند صدره
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.



بيت عبدالعزيز ...
عبدالعزيز يحاول ينام ومو قادر ... حاس بتأنيب الضمير تجاه منيرة .. الي من دخلوا وهي مطنشته ولا معطيته وجه ... وكل ما سألها سؤال ... اقتضبت في اجاباتها .. حس على دمه ... يعني اسكت مو طايقة اسمع صوتك ...


من جهة ثانية .. منيرة ... حاسة ان النار شابة بصدرها وقلبها احترق خلاص ... اليوم زفت واحد وهي ما تدري مين ... بس قررت في قرارة نفسها انها مستحيييييييييييييييييييييييييييييل تسأله مرة ثانية او تبين له اهتمامها بالموضوع ... بتتعامل مع الموضوع ببرود مثل ما هو يتعامل معاه ... مالها حاجة تعرف مين ولدها اذا هو تزوج خلاص ... فرحتها بكل مراحل حياته كانت ناقصة ... ليش تعرف احين ... تبي تعور قلبها بس ... ولا بتسمع خبر وفاته؟؟؟ ما بقى لها شي تفرح فيه ... الله يسامحك يا عبدالعزيز بس ...




غرفة لينا ...
هي صرفت نواف ولا عرفت ايش تقوله ... من التعب ... واول ما وصلت فراشها ونامت لها ربع ساعة دق جوالها ...
رفعته شافته خالد ... ياربي على هالانسان ... دايم رايق ... ماعنده مراعاة للاوقات
لينا بصوت كله نوم: الوووووووووووووووووووووو
خالد بروقان: فديت الالو وراعيته
لينا: خالد ... من جدك انت؟؟؟
خالد: اكيييييييييييد من جدي وعمي وخالي بعد ... اذا ما تفديتك بتفدى مين؟؟؟
لينا: خااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااالد
خالد: عيونه ... قلبه ... روحه .. امري بس
لينا: ممكن تصكر السماعة؟؟؟
خالد: افا ... ليييييييييييييش ؟؟؟ خلاص انا زعلت !!!
لينا: خالد انا مو قادرة افتح عيني ... خلاص بنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام
خالد: عادي نامي عالسماعة
لينا: من جدك انت؟؟؟؟
خالد: يووووووووووووووه ايش فيك على جدي اليوم؟؟؟ الله يرحمه ويغفر له
لينا: انت مو بس مروق ... شكلك شارب لك شي!!!!
خالد: والله ما عرفنا لكم يالحريم ... اذا طنشناكم ... زعلتوا وتشكيتوا من الرجال وعدم اهتمامهم ... عطيناكم وجه ... تقولون شارب ومدري ايش ... ايش يرضيكم؟؟؟
لينا: انا عن نفسي وفي هالوقت ... اللي يرضيني انك تقفل السماعة
خالد: ما عندك ذوق ولا رومانسية اببببببببببببد
لينا: انت شفت الساعة ؟؟؟ بالذمة هذا وقت للرومانسية ؟؟؟
خالد: احلى وقت بعد
لينا: انا تعبانة ومو مستوعبة ايش تقول ؟؟؟ خلها بكرة احسن ؟؟؟
خالد: لا لا لا لا لا لا لا
لينا: والحل؟؟؟ ابي اناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااام
خالد: خلاص نامي عالسماعة وخليني انا اتكلم
لينا: ومن يسمعك؟؟؟
خالد: انتي!!!!
لينا: مو توك تقول لي نامي؟؟؟
خالد: أي نامي وخلك عالسماعة
لينا: وايش الفايدة ؟؟؟ زيادة فواتير عالفاضي؟؟؟
خالد: ومن قال لك عالفاضي؟؟؟
لينا: ايش الفايدة اذا انا نايمة؟؟؟
خالد: تحلميييييييييين فيني يا عسل
لينا: والله انك رايق
خالد: انا رايق ... بس مافي اللي يقدر
لينا: تصدق خالد ... طيرت النوم من عيني
خالد: هههههههههههههههههههههههههههه وهذا المطلوب



بيت شهد ...
رجعت من عرس اخوها وهي فرحانة ومبسوطة ... اليوم فرحت بفواز حبيب قلبها وعقبال ما تفرح بنواف يارب ... دايما تحمد ربها ان الله عطاهم هالاخين ... اللي لو كانوا اخوانهم حقيقي يمكن ماحبوهم كذا ... الله يخليهم لنا ولا يحرمنا منهم يا رب...
دخلت البيت وانصدمت بغياب بندر ... وينه؟؟؟ المفروض انه رجع من العرس من زمان ... معقولة طلع مرة ثانية!!!
يا ربي انا ما صدقت انه اليوم فرحان ومبسوط وطلع معاي لعرس اخوي ... صج انه رفض ينتظرني ويرجعني ... بس ما عليه ... عذرته ... اكيد تعبان من الشغل ويبي يرتاح ... انتظرت زوجها وما رجع ... هنا تاكدت انه اكيد راح لشلة السوء حقته ... ضاق خلقها بالحيل ... بدلت ملابسها وقعدت تبكي وهي تنتظر زوجها اللي الله اعلم متى بيتعدل حاله؟؟؟؟
نامت على الكنبة وهي تنتظره ... بعد ساعتين من نومتها عالكنبة سمعت صوت احد يدخل البيت ... رفعت راسها بابتسامة ... شافته وانصصصصصصصصصصدمت ... دخل عليها وهو سكران ... ومو داري باللي حوله ... تحولت ابتسامتها الى بكاء ... هذي حالتها من فترة ... تبكي حالها وحظها وزوجها اللي تغير وتبدل 180 درجة ... بندر وهوسكران: انتي صاحية لسه؟؟؟
شهد والدموع في عينها: بندر ... ليش رحت لهم؟؟؟
بندر: يوووووووووووووووووووه لا تفتحين لي موالك اليومي ... انا مككككككككككككككككككككككككككككككككككككككيف عالآخر ... ولا ابي شي يعكر لي مزاجي
شهد: بندر ... حرام عليك اللي تسويه في نفسك
بندر: شههههههههههههد مابي اسمع ولا شي
شهد: الى متى يا بندر؟؟؟ الى متى؟؟؟ طيب اليوم متى امداك تروح لهم؟؟؟
بندر: اليوم كيفت عالآخر ... حضرتك في العرس وما في احد يحن على راسي وكل شوي يدق علي ... من العشا وانا مبسوط معاهم
شهد: اييييييييش؟؟؟ من العشا؟؟؟ ليش انت ما حضرت العرس؟؟؟
بندر: طبعا لا ... شايفتني فاضي لسخافاتك انا واهلك
شهد: ليش تفشلني قدام اهلي ... هذا عرس اخوي المفروض انك اول الحضور؟؟؟
بندر: خلصنا من موال النصح ... حولتي لي على اخوك ... من زينه عاد .. بلا كثر حكي ... بروح انام
وطلع لغرفته وتركها تبكي وتصيح همها اللي ما تدري متى بينزاح؟؟؟



في الفندق ...
بدت ملامح فواز تلين ... ولونه يرجع طبيعي ... نواف ركب عليه الجهاز ... وقعد جنبه وهو ماسك يده ... وعينه ما فارقت عين اخوه ...
رؤى من البداية ما استحملت الموقف ... طلعت للصالة وجلست تبكي ... ياربي انا ابي ارتاح وافتك منه ... بس مو بهالطريقة ... ابيه يبعد عني بس ... مو يموت بين ايدي ... لا لا لا لا ... الله يقومه بالسلامة ... اذا انا مو طايقته ... فأهله ما يستغنون عنه ... ما قدرت تقعد اكثر ودخلت لهم الغرفة
رؤى: بشر نواف؟؟؟
نواف ما رفع عينه عن فواز: متى آخر مرة كلمك؟؟؟
رؤى: ما ادري ... انا تركته من زمان ... هو قال لي بنام ... فما فقدت حسه؟؟؟
نواف: يعني تقريبا من متى؟؟؟
رؤى: يمكن ساعتين او ساعتين ونص
نواف وقف ولف عليها وبعصبية: ايييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييش؟ ؟؟
رؤى: .................................
نواف: انتي ما تعرفين ان فواز مريض؟؟؟
رؤى بخوف: اعرف ... بس نسيت
نواف: نسيتي ها ... صدقيني اذا صار في فواز شي ... لاخليك تنسين اسمك بعد ... ادعي انه يقوم بالسلامة ... ولا موتك على ايدي
رؤى: طيب انا ايش ذنبي؟؟؟
نواف: ايش ذنبك؟؟؟ انتي شامة ريحة السرير؟؟؟ السرير مليااااااااان عطر ... كانه احد صاب العطر عليه صب ... ما تعرفين انك لازم ما تستخدمين هالنوعية من العطور ... شي طبيعي يختنق وهو نايم وسط هالريحة القوية ... لو انسان صاحي اختنق ... شلون واحد فيه الربو؟؟؟
رؤى: أي عطر تتكلم عنه؟؟؟
نواف: العطر الي ريحته مالية الفراش؟؟؟
رؤى: بس انا ما قربت جهة السرير !!!
نواف: من وين العطر ؟؟؟ شكله نسائي؟؟
رؤى وكأنها تذكرت شي مقرف ... قالت وباستهزاء: هه اكيد عطر سمر
نواف: سمممممممممممممممممممممممممر ؟؟؟ ايش جاب عطرها هنا؟؟؟
رؤى بنرفزة: تبيني اشرح لك القصة ونخلي فواز كذا؟؟؟
نواف بنظرة: يعني هامك فواز ؟؟ انتي حتى ما سألتي عن هوى داره !!! الله ستر وما مات عندك
رؤى: اووووووووووف .. لاتقعد تعيد وتزيد في الكلام؟؟؟
نواف: شووووووووووووف ... غلطانة وتنافخ بعد
رؤى: المطلوب مني؟؟؟
نواف: دقي على السيرفيس ... خليهم يجون يغيرون الشراشف ... اذا نام في هالريحة للصبح بيموت اكيد
رؤى: ما اعرف ادق!!!
نواف: انتي ايش تعرفين بدنياك؟؟؟
رؤى: اوووووووووووووووووووووووووف .. نواف مو وقت سخافاتك
نواف: مين السخيف احين؟؟؟ هاتي التلفون خليني اكلمهم



بعد فترة صحى فواز ... وشاف نواف جنبه ... ضغط على يده بقوة ... وتمسك فيه نواف اكثر ... وقرب منه وباس راسه ...
نواف: سلامتك
فواز: اكتفى بهز راسه لانه مو قادر يتكلم
نواف: خلك مرتاح ولا تحاتي شي ... ان شاء الله انك بخير

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 06:21 AM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بيت عبدالعزيز ...
صحى عبدالعزيز الصبح ... لف جهة منيرة شافها قايمة قبله ... قام وراح للحمام وغسل وصلى الضحى ... وهوطالع من الغرفة كانه تذكر الاولاد ... ابتسم في نفسه ... اول مرة بدخل وبلاقي بس واحد نايم ... والثاني مو موجود... الله لايفرقهم بس ... دخل الغرفة وانصدم ... نواف صاحي ومو نايم ... ابتسم في نفسه .... وطلع


نزل تحت ... لقى منيرة تجهز الفطور
عبدالعزيز: صباح الخير
منيرة: صباح النور
عبدالعزيز: كيف اصبحتي؟؟؟
منيرة بدون نفس: بخير ... نفس كل يوم
عبدالعزيز عرف انها متضايقة وشايلة بخاطرها ... بس يعرف منيرة بسرعة ترضى وتنسى ... قال خليني اغير مزاجها شوي: بس اليوم غير عن كل يوم!!!
منيرة: ليش يعني ؟؟؟ ايش فيه اليوم؟؟؟
عبدالعزيز: اليوم كبرتي وعجزتي!!!
منيرة بنظرة: نعم!!!
عبدالعزيز: لا تطالعين فيني كذا !!! امس زوجتي واحد من عيالك ... وقريب بتصيرين جدة ... يعني عجزتي
منيرة: ...................................
عبدالعزيز: ردي علي كلامي صح ولا غلط؟؟؟
منيرة: صح ... انبسطت ؟؟؟ ايش المطلوب يعني ؟؟؟ عجزت وخرفت ... زين كذا؟؟؟
عبدالعزيز: يعني اعترفتي ؟؟؟ خلاص اذا فكرت اتزوج محد يلومني؟؟؟
منيرة وهي فاتحة عينها: نععععععععععععععععععععععععععم ...انا كبرت وانت لسه شباب يعني ؟؟؟
عبدالعزيز وهو كاتم ضحكته: لا انا بعد كبرت ... بس الرجال ما يعيبه الكبر!!!
منيرة: ياسلااااااااااام ... هذا وانت المتعلم تقول هالكلام !!! ايش خليت للجهلة؟؟؟
عبدالعزيز: ما تدرين ان الجهلة احيانا مو احيانا الاغلبية اعقل من المتعلمين؟؟؟
منيرة: لا تضيع السالفة ... اذا تبي تتزوج تزوج!!!
زعلت منيرة ولفت وجهها عنه ...
عبدالعزيز ما قدر يمسك نفسه اكثر: هههههههههههههههههههههههههههههههههه
منيرة بعصبية: ليش تضحك ؟؟؟ في شي يضحك ؟؟؟
عبدالعزيز: انتي صدق كبرتي ... وشوي عجزتي ... شوي مو واجد ... لا تطالعيني كذا ... بس بتظلين حلوة في عيني ... ولو لفيت الدنيا ما احصل بطيبة قلبك
التفت له منيرة وابتسمت له ابتسامة من قلب وقالت في نفسها
( لو ايش تسوي يا عبدالعزيز ... غلاتك في قلبي ما تقل ... ولا عمرها بتقل ... الله لا يحرمني منك ... ويحنن قلبك علي )



في الفندق ...
طول الليل ونواف وفواز مع بعض ... فواز صحى بعد فترة وتطمن عليه نواف ... استحى نواف من نفسه ... وقام يبي يطلع ... بس مسك فيه فواز ... وقال له السالفة كلها ... انقههههههههر نواف منها وعناد فيها جلس للصبح مع اخوه ... ومخلينها هي قاعدة برا تنتظرهم ... لحد الصباح ...
طلع نواف من الغرفة ... وشافها قاعدة عالكنبة ... ومبين عليها العصبية وتهز رجلها بقوة ..
نواف: صباح الخير
رؤى: ....................
نواف: ايش فيك معصبة ؟؟؟ قلت صباح الخير ؟؟؟
رؤى: ...................
نواف بخبث: صح تذكرت انتي عروس ... المفروض صباحك غير ... خلاص ولا تزعلين ... صباحية مباركة يا عرووووووووووووووس
رؤى: اذلف واطلع برا ... انت اصلا واحد قليل الادب ومو متربي
نواف: خليت التربية لك ... مو بكيفك تطرديني !!!
رؤى وهي فاتحة عينها: يعني انت لسه ناوي تقعد؟؟؟
نواف: طبببببببببببببببببعا ... انا نازل اجيب فطور لي ولاخوي حبيبي
رؤى: الله ياخذك انت وياه
نواف: اقوووووووووووووووووول انا مو فواز تحذفين بالكلام على كيفك !!! تأدبي في الحكي لا يجيك كف يعدل لك وجهك .. انا طالع اجيب فطور وارجججججججع .. .فاهمة ؟؟؟؟

وطلع وصكر الباب وراه ... وهي ما صدقت يطلللللللللللللللللللع ... دخلت على فواز وهي معصبة
رؤى: هييييييييييييييييييييييييييييي .. اذا ما عقلت اخوك بذبحه وبذبحك وراه
فواز: داخلة علي والشر بعيونك ... خير ان شاء الله ايش سوينا انا واخوي؟؟؟
رؤى: ليش مقعد اخوك طول الليل هنا ؟؟؟
فواز: والله اذا انتي ما تبين تقعدين معاي ولا طايقتني في ناس واجد يسلوني ... يعني مو محتاجك ... لا تخافين
رؤى: مقعديني برا في هالبرررررررررد ومن غير غطا او شي؟؟؟
فواز بعدم اهتمام: عندك عباتك !!!
رؤى: وججججججججججججججججججججججججججججججججججع ... مو منتظرة صدقتك انت واخوك ... بس مت ابي اروح الحمام ... وانت واخوك مكيفين عالآخر
فواز: اكبر دليل انك كذابة انك لسه قاعدة تكلميني ... الحمام قدامك
رؤى: الله ياخذك ... وراحت جهة الحمام
اول ما وصلت للباب ... ناداها فواز: بسررررعة قبل لا نواف يجي ... تحرجينه اذا شافك طالعة من الحمام
رؤى: ليش يعرف ينحرج هو؟؟؟ وصكرت باب الحمام بقوة
فواز: ههههههههههههههههههه



طلعت من الحمام ... وقفت قدام المراية تمشط شعرها ... فواز يلعب بجواله
فواز: بسررررعة ... نواف اكيد على وصول
رمت المشط بعصبية: يعني بيرجع ؟؟؟
فواز: ايش اقول من الصبح؟؟؟
رؤى: عمى بعينه
رمى عليها المخدة: لا تدعين على اخوي
رؤى: لا بدعي عليه ... ما يعرف انه عيب يقعد معانا في الفندق؟؟؟
فواز: هذا لو كنتي زوجة محترمة ومؤدبة مثل العالم والناس ... بس بوضعنا هذا أي شي اسويه عادي ... انتي مو يهمك الزواج قدام الناس ؟؟؟
قدام الناس نايمين في الفندق وغارقين بالعسل ... هذا اهم شي
رؤى: بس انا تعبت من الجلسة بالعباية ؟؟؟
فواز: مو شغلي ... دبري عمرك
سمعوا صوت الباب
فواز: بسرعة البسي عباتك ... نواف وصل
رؤى: الله ياخذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذك انت وياه



دخل نواف ... وجلس يفطر مع فواز داخل ... بعد ماترك لرؤى فطورها في الصالة ... وبعد ما خلص
نواف: خلاص بستحي على وجهي وبروح بيتنا
فواز: اقعد ... لو تركني معاها بروحنا بذبحها
نواف: ههههههههههه انت لو تقدر تذبحها كان ذبحتها وأدبتها من اول يوم ... بس اعرفك تموت عليها
فواز: آه شسوي بعد ... الله كاتب علي الشقا
نواف: لا تحاتي ... بأدب لك اياها ... انا من القهر جتني الف فكرة
فواز: صدق؟؟؟ صار لي شهر احن عليك وتقول لي ما طلع معاي شي
نواف: ما تصدق شلون ودي اكفخها ... من الحرة جت الافكار كلها مع بعض ... خلني ارتب لك اقوى فكرة واقولك اياها
فواز: على يدك ... بسرعة لا تتأخر علي
نواف: ان شاء الله في الليل ببيت عمي عبدالرحمن تكون الفكرة جاهزة
فواز: لا ابيها قبل ... بجيكم الغدا ... وقول لي
نواف: وين تجي؟؟؟
فواز: بيت ابوي!!!
نواف: استريييييييح ... ابوي لو شاف شكلك بيعرف انك تعبت البارحة ... ارتاح لليل لين يتعدل شكلك شوي
فواز: تبيني اقابل هالعلة اللي برا لليل؟؟؟
نواف: حط راسك ونام ... انت مو نايم من امس
فواز: امري لله ... ما ادري ايش هالزواجة اللي بلشت نفسي فيها
نواف: هههههههههههههه يعني تنصحني اضرب عن الزواج؟؟؟
فواز: طبببببببببببببعا ... ومن غير تفكير بعد


طلع نواف ... واول ما طلع دخلت رؤى على فواز ..
رؤى: انتهى مؤتمر القمة؟؟؟ ليش طلع بدري ؟؟؟ كان قعد بعد؟؟؟
فواز: اطلعي برا ... فيني نوم
رؤى: قليل ادب
طلعت وصكت الباب وراها بقوة ... وفعلا فواز حط راسه ونام ...
ورؤى من القهر والتعب اول ما وصلت للكنبة حطت راسها ونامت ... صار لها يومين مو نايمة ... نامت على وضعها وهي متغطية بعبايتها ...



بعد المغرب دقت لينا على رؤى ...
رؤى كانت نايمة ... سمعت الجوال رفعته: الوووووووووووووو
لينا: هههههههههههههه لسه نايمة.؟؟؟؟
رؤى: ايه
لينا: ههههههههههههههههههه الله يهنيكم ... قلت ما بتصل قبل المغرب ... تكونين فاضية لي ... ولسه نايمة؟؟؟
رؤى: ليش الساعة كم؟؟؟
لينا: الساعة 6 المغرب ... بعد شوي بيأذن العشا
نقزت رؤى: يوووووووووووووووه ما صليت ... اصلي وارجع ادق عليك
لينا: ههههههههههههههههههههههههههههههه اوكي


ركضت ودخلت الغرفة وشافته نايم ... دخلت الحمام وصكت الباب بقوة بالعمد عشان يصحى ... حس فيها وقال في نفسه ( شكلي متزوج واحد من شباب الاستراحة ... كذا البنات يصكون الباب ... ولا بحول الانوثة ولا فيها ريحتها )


طلعت من الحمام ... ودخل فواز على طول ... يبي يلحق عالصلاة ... صلت رؤى ورفعت جوالها ودقت على لينا ...
لينا: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رؤى: ليش تضحكين؟؟؟
لينا: ابببببببببببببببببببد سلامتك ... ههههههههههههههههههههه
رؤى: ضحكتي بلا ضروس
لينا: خلينا بالمهم ... متى ناوية تروحين للمشغل؟؟؟
رؤى: ليش ان شاء الله؟؟؟
لينا: شنو اللي ليش؟؟؟ تبين تجين العزيمة بكشتك؟؟؟
رؤى: أي عزيمة؟؟؟
لينا: ليش فواز ما قال لك؟؟؟
رؤى: يقول لي ايش؟؟
لينا: اليوم عمي عبدالرحمن مسوي عزيمة كبيرة لكم
رؤى في نفسها: الحماااااااااااااااااااااار ما قال لي
رؤى: يمكن ناسي يقول لي
لينا: ههههههههههه يالدبة ... شكلك نسيتيه اسمه
رؤى في نفسها: كثري منها بس
رؤى: طيب يالله قفلي السماعة ... يالله يمديني اجهز
لينا: طيب نشوفك الليلة ان شاء الله ... وهالله هالله بالكشخة
رؤى: ابشري ... مع السلامة



طلع فواز من الحمام ... واستلمته رؤى
رؤى: هيييييييييييييي انت ... ليش ما تقول لي ان فيه عزيمة في بيت عمك؟؟؟
طنشها فواز وكبر للصلاة ...
رؤى: حماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار
بعد ما خلص ... بس سلم من الصلاة ...
رؤى: انت متى بتعقل وتبطل تطنشني؟؟؟
فواز: متى ما تأدبتي وكلمتيني مثل الناس المحترمة
رؤى: اوووووووووووووووووووووووووووووووووووووف ... طيب ... يا فواز يا زوجي المحترم ... ليش ما علمتني ان في عزيمة في بيت عمك؟؟؟
فواز: مو اسمه بيت عمك ... احترمي عمي وناديه ... عمي عبدالرحمن
رؤى: : اوووووووووووووووووووووووووووووووووووووف ... طيب ... يا فواز يا زوجي المحترم ... ليش ما علمتني ان في عزيمة في بيت عمي عبدالرحمن؟؟؟
فواز: احترمي نفسك ولا تنافخين في وجه زوجك؟؟؟
رؤى في نفسها: الله ياخذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذك
رؤى من بين اسنانها: يا فواز يا زوجي المحترم ... ليش ما علمتني ان في عزيمة في بيت عمي عبدالرحمن؟؟؟
فواز: شفتي الفرق ؟؟؟ كذا الناس تتكلم ... بأدب واحترام
رؤى: المهم ... ليش ما علمتني؟؟؟
فواز: مزاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااج
رؤى: وججججججججججججججججججججججججججججججججججججع
فواز: رجعنا لقلة الادب؟؟؟
رؤى: قوم وصلني للمشغل
فواز: مالي خلق
رؤى: قووووووووووووووم
فواز: بعد ... قومي طقيني احسن!!!
رؤى: فواز ... ما بيمديني اجهز ... قوم وصلني
فواز: ما في مشغل
رؤى: نعععععععععععععععععععععم .. .شلون يعني ؟؟؟
فواز: يعني ما في مشغل
رؤى: وليش يعني ؟؟؟
فواز: كذا .. ليش الخساير؟؟؟ اجهزي بنفسك!!! ما عندك مكياج بروحك؟؟؟
رؤى: بس شغل المشغل احلى!!!
فواز: انتوا خساير بس ... تشترون لي بهالمكياج بالقيمة الفلانية ... ومالين الغرفة منه ... واذا صارت مناسبة طرتوا للمشاغل ... يعني الخساير من صوبين؟؟؟
رؤى: فواز ... ودني اليوم المشغل وبعدها اللي تبي بسويه ... بس اليوم ضروووووووووووووووووووووووووووووووووري اروح للمشغل
فواز: وليش يعني اليوم ؟؟؟
رؤى: لاني عروس ... وكل الناس بتنقد علي
فواز: بس انا مو شايف عروس ... شايف وحدة لسانها اطول منها
رؤى وهي شوي وتبكي: فوااااااااز ... ابي اروح للمشغل!!!!
فواز: وانا قلت ما في مشغل ... ادخلي اسبحي واجهزي بنفسك ... ويالله بسرعة لاتاخريني
خذت اغراضها ودخلت الحمام وصكت الباب باقوى ما عندها ..
وابتسم فواز ابتسامة النصرررررررررررررررر ...

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 06:23 AM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

خلصت رؤى من الميك اب تقريبا ... خلاص حطت لمساتها الاخيرة على شكلها ... طبعا طردت فواز من الغرفة وجلسته في الصالة وتجهزت ... طلعت فستانها ولبسته ... ناظرت لشكلها في المراية ... كان خاطرها تروح للمشغل ... بس عجبتها النتيجة النهائية ... وهذا المهم ... لبست عبايتها وطلعت لفواز ...
رؤى: يالله فواز ... انا جاهزة
فواز: خلصتي ؟؟؟
رؤى: ايه
فواز: وليش لابسة عبايتك ؟؟؟ وريني ايش لبستي!!!
رؤى: ايش عليك من لبسي؟؟؟
فواز: شنو ايش علي؟؟؟ اناقتك من اناقتي!!!
رؤى: مااقدددددددددددددددر عالاهتمام ... يالله خلنا نروح بلا كثر حكي
فواز: ما راح تطلعين الا وانتي موريتني لبسك!!!
رؤى وهي تنافخ: طيب ... نزلت عبايتها
كانت لابسة فستان ناعم وروووووووووووووووووعة ... مطلع جسمها مضبوط ... حلو وانيق وما يختلف على جماله اثنين ... شعرها الناعم والميك اب ... فعلا كانت جميلة ... طالع فيها فواز فترة ... وبعدين
فواز: ايش هذا اللي لابسته ؟؟؟ غيريه بسررررررعة
رؤى وشكت في نفسها: ليش الفستان مو حلو؟؟؟؟
فواز: يفششششششششششششششششششششششششششششششل
رؤى بخوف: صدق؟؟؟؟
فواز: ايش هالذوق ؟؟؟ من جدك هذا ذوقك؟؟؟
رؤى: فواز لهالدرجة الفستان مو حلو؟؟؟ خواتك انهبلوا عليه لما اخذته!!!!
فواز: لا اذا خواتي عاجبهم فأكيد انه حلو ويجنن
رؤى: الله يقطع شرك ... خوفتني!!!!
فواز: بس بتغيرينه!!!!
رؤى: وليش ان شاء الله؟؟؟
فواز: كذا مزاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااج
رؤى: مو وقت مزاجك ... قوم يالله تأخرنا
فواز: قلت لك ما بتطلعين بهالفستان ... يعني ما بتطلعين فيه؟؟؟
رؤى: طيب ليييييييييييييييييييييييش؟؟؟
فواز: لانك ما سألتيني قبل لا تلبسينه
رؤى وهي تتخصر له: نعم نعم نعم ... ان شاء الله تبيني اسالك قبل لا ألبس أي شي؟؟؟
فواز: طبعا ... ونزلي يدك واحترمي زوجك
رؤى: واذا قلت اني مو منزلة يدي ومو مغيرة ملابسي
فواز وهو قايم: بكل بساطة ما بتطلعين من هنا ... عن اذنك
رؤى وهي تصررررررخ: وييييييييييييين رايح؟؟؟
فواز: بروح بيت عمي ... تأخرت عالعشا
رؤى: وانا؟؟؟
فواز: بقولهم انك ما تبين تجين ... عاد دوري لك حجة اذا اتصلوا فيك يسألون عنك
رؤى: حمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار
فواز: شكررررررررررررررررررررا
رؤى بقهر: انتظظظظظظظظظظر خلني ابدل
فواز: بسررررررررررررررررررررررررررعة متأخرين
رؤى: اذا متأخرين خلني اطلع اليوم ومرة ثانية اسألك؟؟؟
فواز: بزر قدامك ... ادخلي غيري اللي عليك بسرعة
رؤى: طيب ... ولفت بتدخل وكأنها تذكرت شي: فواااااااااااااااااااز
فواز: نعم
رؤى: الميك اب
فواز: ايش فيه
رؤى: اذا غيرت الفستان لازم اغير الميك اب!!!!
فواز: طيب ... غيريه
رؤى: حرااااااااااام عليك فواز
فواز: تبين تجين ادخلي بسرعة وغيريه ... ماتبين بكيفك ... انا رايح رايح مو فارقة معي
رؤى: طييييب ... ايش البس احين؟؟؟
فواز: آه ... ذكرتيني ... وريني ايش بتلبسين قبل لا تلبسينه ... مو بعد ما تجهزين!!!
رؤى: حمااااااااااااااااااااااااااار
دخلت طلعت لها فستان ثاني ... وطلعت له ... هذا زين؟؟؟
فواز: مطلعة لي قطعة قماش وتقولين لي هذا زين؟؟؟
رؤى: ايش تبيني اسوي يعني؟؟؟
فواز: البسيه واطلعي وريني
رؤى: اوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووف
دخلت لبست الفستان وطلعت: ها زين كذا؟؟؟
فواز: اممممممممممممممممممممممم الفستان اللي قبل احلى بكثيييييييييييييير
رؤى بفرحة: يعني ارجع البسه؟؟؟
فواز: طبعا لا ... عشان تتأدبين بس ... اللي لابسته اوكي ... غيري الميك اب بسرعة تاخرنا
رؤى: اووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووف



بيت العم عبدالرحمن ...
طبعا جوال فواز ورؤى ماسكت من كثر الاتصالات ... الكل يسأل عنهم وعن تأخيرهم ... وفواز يقول جايين جايين
فواز: شفتي كله منك تأخرنا
رؤى: احلف بس ... والله منك انت وحركاتك السخيفة
فواز: تأدبي لا أذبحك
رؤى وهي تنزل من السيارة: ما تقدر ... اشوفك قرب صوبي وانا وسط اهلي
وصكرررررررررررررت الباب بقوة
فواز: وجججع ... شكلها ناوية على باب السيارة ... كل مالها وتصفقه بقوة اكثر



دخلت رؤى عند الحريم واستقبلوها البنات ... واستلموها احضان وبوس ... والكل يبارك لها ...
ليان: يالدببببببببببة ... من احين مخربة اخونا؟؟؟
رؤى في نفسها: الله ياخذ اخوك بس وافتك منه
رؤى: ليش ... ايش سويت؟؟؟
ليان: فواز دايما اول واحد يكون جاهز ... واليوم آخر واحد يوصل!!! لا وتحت الخط الاحمر بعد
رؤى: ههههههههههههه والله منه مو مني
لينا: بدينا بهالحركاااااااااااات؟؟؟
رؤى: اووووووووووووه ... خلونا من هالكلام الفاضي ... شلون شكلي وفستاني؟؟؟
لينا: تهبببببببببببببلين ... بس ليش ما لبستي الفستان اللي شريناه مع بعض ؟؟؟
ليان: أي والله ... ذاك احلى بكثيييييييييييييير
رؤى في نفسها: الله يسامحك يا فواز
رؤى: ما ادري ... اشتهيت هذا ... ليش مو حلو؟؟؟
ربى: الا حلو ويجنن ... ما عليك منهم ... يالله ادخلي للناس ... الكل ينتظرك


دخلت رؤى ... والكل انبهر فيها ... سلمت على الكل ... والكل بارك لها ... طبعا لاتخلو الجلسة من عيون الحاقدين ... سمر ورشا وامهاتهم ... بس طنشتهم رؤى ولا كأنهم موجودين


بعد العشا ... راحت رؤى للمغاسل تشوف شكلها وتعدله ... جاتها سمر ... شافتها رؤى بالمراية وقالت في نفسها: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
سمر: شخبارك يا حلوة؟؟؟
رؤى بفخر: يعني تعرفين اني حلوة ... ومستحييييييييل فواز يناظر غيري!!!
سمر: ههههههههههههههههههههههههه واثقة بالمرة
رؤى: طبعا واثقة
سمر: طيب شلون النومة على السرير عقب ما نمت عليه
رؤى وكانها تذكرت ولاعت كبدها ...
سمر حست فيها ... قالت تزيد عليها: طيب مين نام بالمكان اللي نمت فيه؟؟؟ يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب يكون فواز ... الله الظاهر نام على ريحتي
قربت رؤى منها: وقححححححححححححححححححححححححححححححة
وطلعت وتركتها وسمر تضحك بصوت عالي وينرفز





عايشة عمة رؤى نادتها ...
رؤى: امري ياعمة
العمة عايشة: حبيبتي ودي بعزيمة لك بكرة العشا ... عندكم شي؟؟
رؤى: ما ادري ؟؟؟ باقي يومين على عرس ربى ... وما ادري اكيد الناس حايسة ... ولاعت كبدهم من العزايم
العمة: بس ودي اعزمك؟؟؟
رؤى: اممممممممممممم طيب لا تسوينها عزيمة كبيرة ... بس اعزمي اهل ابوي ... وما عليك بالباقي .. يعني بس اعمامي وعماتي
العمة: خلاص ... اذا كذا بخليها غدا... وبس بقول لبيت خالتك وبيت عمهم عبدالرحمن .. مابقول للعمات ... ما اشتهيتهم
رؤى: تسوين طيب يا عمة ... انا بعد مالي خلقهم



عند الرجال ...
سحب نواف اخوه على جنب ...
نواف: حصلت لك اللي تبيه!!!
فواز: صدق؟؟؟
نواف: مو بس تأدبها ... تأدب اللي جابوها بعد
فواز: الحققققققققققققققققققققققققققققققققققققققني بالفكرة



اتصل فواز برؤى ولبست عبايتها وطلعت ... ركبت السيارة وصكرت الباب بقوة
فواز: وبعدين معاك؟؟؟
رؤى: ايش سويت بعد؟؟؟
فواز: ايش ناوية على باب السيارة؟؟؟ شكلي بغيرها بسبتك!!!
رؤى: كييييييييييييييييييييييييييييفي
فواز: كيفك ها ... ما في روحة بكرة لبيت عمتك عايشة!!!
رؤى: يالساحر ... من قال لك ؟؟؟ شلون عرفت؟؟؟
فواز: العصفورة قالت لي
رؤى: مالت عليك وعلى عصفورتك
فواز: المهم ... بكرة العشا بنروح لبيت ابوي ... لا توافقين على العزايم بكيفك من غير ما تشاوريني
رؤى: اوامر ثانية عمي فواز
ناظرها فواز بطرف عينه ولارد عليها ...





وصلوا الفندق ....
فواز: بسرعة ادخلي بدلي ملابسك ... تعبان وابي انام
رؤى وهي تتخصر: ان شاء الله بتنومني اليوم بعد على هالكنبة؟؟؟
فواز: طبعا .. على بالك انا اللي بنام عليها ؟؟؟ والله ابي ظهري موبايعه انا!!!
رؤى: ياسلاااااااااااااام ... وانا خلي ظهري يتكسر عادي؟؟؟
فواز: والله هذا اللي جنيتيه على نفسك ... تحملي اللي يجيك ... يالله بلا كثر حكي ... بدلي واطلعي بسرعة
رؤى: اووووووووووووووووووف ... بس اطلب لي غطا ... جمدت من البرد
فواز: على ما تخلصين بيوصل الغطا



ثاني يوم الظهر ... رؤى دخلت الغرفة وراحت للحمام ... تدخل وتطلع للحمام من غير ما تعبر فواز ولا تلتفت عليه ... دخلت الفجر ولا حتى كلفت على عمرها تصحيه ... بس ما يحتاج ... صفقتها للباب خلت فواز يصحى ... وهي متعمدة بهالحركة ما تبيه يتهنى بنومته ... طلعت وقعدت تنشف شعرها ... دخل للحمام وخلص وطلع للصالة يتفرج عالتلفزيون ...
جهزت رؤى وطلعت له: يالله فواز ... قوم البس ... بنتأخر على الناس!!!
فواز ببرود: ما بنروح
رؤى: لييييييييييييييييييييييش؟؟؟
فواز: متى ما بطلتي عناد وتأدبتي تعالي كلميني
رؤى: ليش ايش صار؟؟؟
فواز: انا مو قايل لك ما تلبسين قبل لا تاخذين شوري؟؟؟
رؤى: اوووووووووووف مصدق نفسك اخاف
فواز: كيفك ... قلت لك ما في روحة الا اذا غيرتي ملابسك
رؤى: مو بكيفك ... واذا ما تبي تجي انا بروح
فواز: ههاهاهاهااهي ضحكتيني ... مين بيوديك ؟؟؟
رؤى: بتشوف ... وخذت جوالها ودقت على سواق ابوها وقالت له يجي الفندق بسررررررررررررررررررررررررررررررررعة
فواز يراقبها وهي تتكلم بالجوال ... قام من مكانه وفتح الثلاجة وطلع له عصير مانجو ... فتحه وشرب منه شوي وهي لا معبرته ... حطت جوالها ومرت من جنبه للغرفة ... بتروح تلبس عبايتها ... وهي مارة ما حست الا بشي بااااااااااااااااااااارد ينصب عليها من فوق لتحت

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه., روايــه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:36 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية