لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-10, 10:47 AM   المشاركة رقم: 96
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

دخل الصالة بعد محاولات كادت ان تبوء بالفشل ... بس العم يوسف بالاخير وافق ودخله ... وبلغ البنات كلهم انهم يتغطون وينزلون يجلسون في الصالة بناء على طلب فواز ...
فواز وهو يطالع في البنات: أي وحدة فيكم هبة
فهد: من سواد وجهكم لكم عين تسالون عنها؟؟؟ رفضت انها تنزل
يوسف بحزم: فهد ... تجلس مؤدب او تطلع برا
سكت فهد وهو معصب ...
فواز: عذرا يا عم يوسف ... ممكن تطلع زوجتي وتنادي هبة ... انا مجمعكم لاني ابي اكلم هبة
يوسف: البيت بيتها
صعدت رؤى وبعد عشر دقايق نزلت رؤى ومعها هبة بعبايتها ولافة الشيلة وكاشفة وجهها
هبة لفواز: الحمد لله على السلامة
فواز بابتسامة: الله يسلمك ... عقبال ما تنورين بيت اخوي
نزلت هبة راسها ومسحت دمعتها بسرعة ...
هي كانت واقفة وفواز جالس وجنبه رؤى ..
وقف فواز وقرب منها ... رفع راسها ومسح دموعها باصبعه
فتحت هبة عينها وتجمدت مو قادرة حتى انها تبعده ... ما عطاها فرصة وسحب شيلتها وفكها
الكل شهق ... وقاموا الاولاد وضربوه على كتفه يبعدونه
فواز: اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييييييي
ركضت رؤى له ومسكته: فواااااااااااز
فهد: وابوي يقول لي اسكت ... ما ادري ايش هالعيلة اللي ربي بلانا فيها نناسبها
رؤى بصوت عالي: هبة خالته
الكل سكت وفتح عينه عالآخر ...
ام سالم: خير؟؟؟
لف عليها فواز: يمه ... انتي مرضعة سارة ؟؟؟
ام سالم: أي سارة؟؟
فواز: سارة زوجة ابوي!!!
ام سالم باستغراب: ايه
فواز: وانا ولد سارة
الكل فتح عينه عالآخر ..
قال لهم فواز القصة كلها من البداية الى ان عرفوا مين ولد سارة ... وان هذا سبب طلاق نواف لهبة ... وان نواف محترم شعور اخوه وساكت وما تكلم
ام سالم ودموعها نزلت: يعني انت ولد سارة؟؟؟
فواز بابتسامة: ايه ياجدة
وبطلب منك طلب انتي وجدي يوسف ... وهذا اول طلب اطلبه
يوسف: انا بتأكد من الموضوع ... واذا كنت ولد سارة فعلا لك اللي تبيه
فواز: اجيب نواف اخوي الليلة ... ويملك على هبة مرة ثانية .. والزواج يصير في اليوم اللي كان محدد له وباقي له من اليوم ثلاث اسابيع
يوسف بابتسامة: لك اللي تبيه



بيت عبدالعزيز ...
دخل فواز ورؤى مسندته ... اول ما دخلوا البيت انقلب البيت صراخ وضحك ووناسة ... التموا كلهم حوله ... سلم عليهم وعينه على شخص واحد بس ...
تركهم كلهم وراح لصوبها ... واقفة على جنب وتمسح دموعها ...
نزل ليدها وباسها بقووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووة
منيرة وهي تمسح دموعها: ربي لا يحرمني من دخلتك علي ... ربي لا يحرمني من دخلتك علي

منيرة مسوية حفلة وعازمتهم كلهم ... والكل مبسوط وفرحان الا عبدالعزيز ... متكدر من اهمال فواز له ... ولا كأنه موجود ... واذا طالعه صد للجهة الثانية على طول ...
بشرهم فواز بخبر رجعة هبة لنواف ...
نواف بعصبية: ومن قال لك اني ابي ارجعها؟؟؟
فواز ببرود: مو بكيفك ... غصبا عنك اصلا
نواف: ليش قلت لهم ؟؟؟ ليييييييييييييش؟؟ انا مستعد اتنازل عن أي شي عشانك!!!
فواز: لاني ولد سارة ... والكل لازم يعرف اني ولد سارة
فترة سكوت ...
عايشة تتدارك الموضوع: فواز يا ولدي ... اصعد ارتاح في غرفتك ... الليلة بنسهر في بيت يوسف واكيد تحتاج الراحة
رؤى: صادقة ياخالتي ... يالله فواز؟؟؟
مدت يدها له ... مسكها وقام
التفت لنواف ... وابتسم بخبث: نوافو؟؟؟ شفت زوجتك ... ما شاء الله جميلة
وقف وضربه على كتفه ...
فواز: ايييييييييييييييييييييييي
عبدالعزيز بعصبية: نواااااااااااااااااااف
نواف وهو يمسك فواز: فواز تألمت؟؟؟
فواز وهو عافس وجهه: لا منك ولا من اهل زوجتك ... ناويين على الجرح شكلكم
نواف: فواز من جد تحرم على زوجتي؟؟؟
فواز وهو يضحك: ايش رايك يعني؟؟؟
نواف: بس انا ما ارضى؟؟؟
فواز: رضيت ولا ما رضيت ... مو بكيفك ( ولعب له بحواجبه )
نواف: مو مقبول ... المفروض تتزوج وحدة تحرم علي انا
رؤى: يا سلااااااااااااااااااااااااااام ... وانا؟؟؟
نواف وهو ماسك ضحكته: يتزوج عليك لا تخافين ما يطلقك
رؤى والشرر يطلع من عيونها: الشرهة مو عليك ... على اللي رايح مع فواز عشان نرجع لك زوجتك
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه


وصعدوا للجناح ...
دخلوا الجناح ... نزلت عبايتها ... وساعدته وجلسته عالسرير ...
رؤى بابتسامة: نورت البيت يا فواز
فواز وهو يمرر اصبعه على خدها: منور بوجودك ... لولاك مو بس البيت ... كانت دنيتي كلها ظلمة
ابتسمت رؤى ...
فواز: رؤى تعبتك بمافيه الكفاية ... صح؟؟
رؤى: حتى لو تعبتني ... نظرتك هذه اللي تلمع بحبك تكفيني
سحبها فواز لحضنه وحضنها بقوووووووووة ...
كأنه تذكر شي ... بعد شعرها عن رقبتها من الخلف ... وشاف اثر الحرق ... هذه اول مرة يشوفه فيها ... ما رضت يشوفه وهو في المستشفى وكانت تتعذر انه ممكن أي احد يدخل وهي منزلة شيلتها ... عوره قلبه عليها ... قرب منها وباسه ...
رفعت رؤى راسها ... وشافت في عيونه نظرات اللوم
رؤى: فواز انت مالك دخل في أي شي!!!
من غير ما يكلمها ... نومها على السرير ورفع تنورتها ...
حطت يدها على يده تمنعه ...
بعد يدها من غير ما يتكلم وشاف الحرق ...
فتح عييييييينه عالآخر!!!
فواز: كل هذا ومالي دخل؟؟؟
رؤى: فواز ... ليش تلوم نفسك!!!
فواز: ما بقى مكان في جسمك ما انحرقتي فيه ... رقبتك وفخذك ... لا وفخذك مرتين ... مرة منهم ومرة من العلة سمرو ... وكله بسببي
رؤى: دامه بسببك على قولتك مثل العسل على قلبي
ابتسم فواز ... وهو يقرصها على خدها: يسلم لي قلبك ... الا على طاري سمر .. صدق تزوجت؟؟؟
رؤى: ايه تزوجت
فواز: كذا بهالسرعة؟؟؟ ومن غير ما احد يدري؟؟؟
رؤى: لا تسالني مين ... لاني ما اعرفه
فواز: غريبة!!!
رؤى: ما عليك منها ولا تصدع راسك ... ارتاح عندنا بالليل حوسة ...




بالليل راحوا كلهم لبيت يوسف ... وملكوا مرة ثانية ... نواف رجع لها شبكتها وهداياها واشترى لها شبكة ثانية جبر بخاطرها ...
هبة رفضت انها تطلع لنواف ... بحجة انه ما بقى شي عالزواج ... وماله داعي انها تطلع له ... انقههههههههههههههههر من حركتها بقوة ... وخاصة انه مشتاق لها ووده يعتذر منها وجها لوجه ... وطول الليل وهو يحاول يتصل فيها بس هي مطنشته ولا ردت عليه ... ارسل لها مسجات كمان طنشته ولا ردت ... احسسسسسسسسسسسسن يستاهل ... خله يتأدب شوي ...

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:49 AM   المشاركة رقم: 97
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

باقي يومين على زواج نواف ... الكل مرتبش ويرتب للزواج ... رشا مع البنات دايما ... وساعدتهم في كل شي ...
رشا: بنات ودي اقول لكم شي ... بس لا تتضايقون!!!
لينا: افا عليك يا رشا ... قولي اللي بخاطرك ... احنا خوات
رشا: ما ودكم تعزمون سمر؟؟؟
البنات طالعوا في بعض: ........................
رشا: من تزوجت ما شفناها ولا سمعنا عنها شي
ليان: ما تحتاج عزيمة ... هي بنت عمته ... وامها اكيد بتقول لها وتحضر
رشا: بس هم مايدرون عنها
البنات بصوت واحد: ايييييييييييييييييش؟؟؟
رشا: ابوها زعلان منها وهي ما تزورهم
لينا: والسبب؟؟؟
رشا: ما ادري ... كل اللي اعرفه ان ابوها عصب عليها وزوجها غصب عنها ... وما شافوها ولاسمعوا عنها خبر ... اتصلت مرة وحدة في خالتي فوزية لمدة دقيقة وانقطع الخط قبل لا تكمل المكالمة
ليان: طيب شلون نعزمها؟؟؟
رشا: لو نكلم خالي عبدالعزيز يكلم ابوها وياخذ العنوان ... اكيد انه يعرفه
لينا: خلاص ... وليان تروح وتوصل لها الكرت بنفسها
رشا: ممكن تمرين علي في طريقك؟؟؟ الصراحة واحشتني وابي اتطمن عليها
ليان: خلاص ... ارتب الموضوع مع بابا واتصل فيك ...



اليوم الثاني ... بيت صالح ....
وصل عبدالعزيز البنات للبيت اللي وصفه له ابوسمر طبعا بعد طلعة الروح لانه ما يبي يسمع عنها شي ... وقف عند الباب ... وشاف شاب واقف عند الباب ... نزل وتأكد من البيت وسأل عن سمر ... قال له انها موجودة داخل ...
عبدالعزيز: خلاص ... انزلوا اجلسوا معها شوي ... وبعدبن خليها تطلع تسلم علي
البنات: اوكي
طبعا البنات مو عارفين يتكلمون او يوصفون شعورهم ... المنطقة مرة مختلفة تماما عن مناطقهم ... وعمرهم ما توقعوا ان سمر ممكن تكون عايشة في مكان مثل هذا ... لحقوا الشاب ودخلوا البيت ...
الشاب: هذه هي
ليان ورشا فتحوا عينهم عالآخر .... مو معقوووووووولة ان هالانسانة هي سمر ... اللي يشوفونه قدامهم وحدة بجلابية شكلها حوسة ولابسة البرقع ... واللي خلاهم يستغربون انها جالسة على الارض ... تحت رجل شاب وتغسل له رجله ...
سمر معطيتهم ظهرها ... لانها جالسة تغسل رجل صالح ... وهذا جدولها اليومي اول ما يدخل البيت ... تركض تجيب له الموية وتجلس تغسل رجله
رشا بشك: سمممممممر؟؟؟
التفتت سمر للصوت ... واول ما شافت البنات ... قامت ركضضضضضضضت وحضضضضضضضضضضضضضنتهم بقوة وهي تبكي وهم يبكون ...
سمر: وحشتتتتتتتتتتتتوني
رشا: انتي اكثر ... شلونك؟؟ شخبارك؟؟؟
سمر: الحمد لله ... عايشة ( والتفتت لليان ) كيف حالك ليان؟؟؟
ليان ودموعها تجمعت من المنظر: الحمد لله
سمر باحراج: حياكم غرفتي ... سوري بس مافي مكان ثاني تجلسون فيه
رشا: لا عادي ... أي مكان نجلس ... المهم نشوفك
اشرت لهم عالغرفة وراحت بتدخلهم ...


:سمممممممممممممممممممممممممممممممممممممممر
التفتت سمر للصوت بخوف: هلا
صالح بعصبية: وين رايحة؟؟؟
سمر بارتباك: بدخل مع البنات شوي
صالح: ورجلي؟؟؟ تظل كذا؟؟؟
رشا وليان طالعوا في بعض باستغراب ...
انحرجت سمر ودمعت عينها ... قربت منه وهمست: بس يروحون اسوي لك اللي تبيه ... بس اضيفهم ... ما بيطولون
صالح بحزم: تكملين غسيل رجلي بالاول بعدين تروحين لضيوفك
وبصوت عالي: ما في احد يزور احد من غير ما يتصل ويسأل عن ظروف البيت
لفوا البنات بيطلعون ... ركضت سمر ومسكت فيهم: تكفون تجلسون
ليان: ما سمعتيه؟؟؟
سمر: خمس دقايق ... اخلص واجيكم ... انتظروني داخل ... تكفوووووووووون!!!
كسرت خاطرهم ودخلوا داخل ينتظرونها ... وهي رجعت لصالح ... تغسل رجله وعيونها تدمع ...
صالح: مين هذولي؟؟؟
سمر: بنت خالي وبنت خالتي
صالح: كيف عرفوا البيت؟؟؟
سمر: ما ادري انت ما خليتني اسألهم
صالح: ليش جايين؟؟
سمر: يزوروني
صالح: ما في زيارات ... وهذه اخر مرة
سمر بحسرة: طيب
خلصت ورفعت الموية وراحت بتدخل الغرفة ...
: سمر
لفت عليه وبقهر: نعم
صالح: صلحي لي شاي
سمر: احيييييييين؟؟؟ وضيوفي!!!
صالح من غير مبالاة: مو شغلي
رجعت للمطبخ وصلحت له كاسة شاي .. وقدمته له
صالح: خمس دقايق ويطلعون من عندك ... فاهمة؟؟؟
سمر: انت خلني اروح لهم ويصير خير
صالح: انقلعي

دخلت سمر عليهم ولقتهم واقفين وهم مستغربين ...
سمر بابتسامة مصطنعة: حياكم الله
رشا: سمر هذه غرفتك انتي وزوجك؟؟؟
سمر: ايه
ليان: وين تنامون؟؟؟
سمر وراسها بالارض: هو عالسرير وانا بالارض
رشا وليان: اييييييييييييش؟؟؟؟
ليان: وليش ساكتة؟؟؟ ايش اللي مصبرك عليه؟؟
سمر: وين اروح؟؟ ابوي ما يبيني ... عالاقل عندي بيت يضفني ... وهو مستحييييييييييل يطلقني
انفتح الباب بقوة ودخلت ام علي ....
ام علي بصراخ: يا سلااااااااام ... تاركة لي شغل البيت وجالسة تسولفين مع ربعك؟؟؟
سمر: لا تخافين بخلص شغلي كله
ام علي: متى؟؟ السنة الجاية؟؟؟
سمر: ......................
ام علي بعصبية: ما تردين؟؟؟
ليان: يالله سمر ... نستأذن
من سمعت جملة ليان طلعت ام علي وعلى وجهها ابتسامة النصر ...
سمر: وين ؟؟؟ ما قلت لكم كلمتين على بعض
رشا: انتي شايفة الوضع ... شلون نجلس؟؟؟
ليان وهي تطلع الكرت من شنطتها: المهم احنا جايين نعزمك على زواج نواف بكرة .... وضوروي تحضرين
سمر: نواف بيتزوج بكرة؟؟؟ مين العروسة؟؟؟
رشا: نواف رجع هبة
سمر: اها ... الله يوفقه ويسعده .. احاول احضر .. بس ما اوعدكم
رشا: حاولي تحضرين ... بتشوفين امك والباقي من غير حنة اللي عندك
ليان: سمر ابوي عند الباب ... تقدرين تطلعين تسلمين عليه؟؟؟؟
( ليان ورشا من دخلوا الغرفة دقوا على عبدالعزيز وقالوا له وضعها )
سمر: خالي حبيبي ... وحشني
طلعت سمر تسلم عليه في الحوش ...
عبدالعزيز والدمعة في عينه من وضعها: شلونك يا سمر؟؟؟
سمر: الحمد لله يا خالي ... انتوا شلونكم؟؟؟
عبدالعزيز: احنا بخير ( حط يده في جيبه وطلع منه 2000 ريال ومده لها)
سمر: شكرا يا خالي ... مو محتاجة
عبدالعزيز: لا ترديني ... انتي بحسبة بنتي
خذتها سمر ودمعت عينها: سامحني ياخالي .... انا غلطت بحقكم كثير
عبدالعزيز: للاسف ... انتي غلطتي بحق نفسك ... لو بحقنا هانت كثير
ودعتهم سمر ... وقبل لاتدخل البيت ... اخذت الفلوس ودخلتهم في صدرها حتى مايشوفها احد ... ودخلت عالمطبخ على طول .... عشان تبعد الشكوك عنها ...


خمس دقايق ودخل عليها صالح ... قفل الباب وراه ... قرب منها بعصبية .. سحب برقعها وشيلتها بقوة ورماه عالارض ... سحبها من جلابيتها من الامام ... مد يده في صدرها وطلع الفلوس ... ضربها كففففففففففففففففففففففففف
: اييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييي
طاحت سمر عالارض من قوة الضربة ...
صالح بعصبية: ان خبيتي عني الفلوس مرة ثانية ما تلومين الا نفسك .. فاهمة؟؟؟
سمر وهي عالارض ودموعها على خدها: فاهمة
صالح وهو عند الباب: قومي بسرعة وتغطي قبل لا افتح الباب ... بلا دلع وتحركي
قامت سمر بانصياع ولبست شيلتها وبرقعها وكملت شغلها وهي ماتشوف قدامها من البكي ...
( ام علي كانت تراقبها من الشباك وشافتها وهي تخبي الفلوس )

في الليل ... كالعادة ... دخل صالح الغرفة ولقاها لابسة وجالسة عالسرير ...
راح للجهة الثانية ... انسدح عالسرير ... وهي على وضعها جالسة ومعطيته ظهرها وتفكر ... رفع رجله ورفسها بقووووووووووووة طيحتها عالارض: مالي مزاج لك الليلة
سمر في خاطرها: يعني انا اللي ميتة عليك!!!
فرشت شرشفها بتنام عالارض ...
صالح: اذا كل مرة اهلك يزورونك فيها فلوس خلهم يكثرون من زياراتهم
استغلت سمر الفرصة: صالح ... ممكن اطلب طلب؟؟
صالح: خير؟؟
سمر: بكرة زواج ولد خالي ... ممكن احضره
طالعها صالح بنص عين: طبعا لا
سمر بخيبة امل: طيب ليش؟؟؟
صالح: كذا ... قلت لك مالك اهل غيري انا واهلي
سمر: ما اطول ... اسلم عليهم ربع ساعة بالكثير واطلع
صالح وهو يعطيها ظهره: انخمدي ونامي ... ومابي نقاش في الموضوع هذا
عطته سمر ظهرها ونامت وهي تبكي من الحسرة والالم ...

جناح فواز ...
صحوا لصلاة الفجر ... فواز في الحمام ورؤى لابسة جلالها بتصلي ... سمعت صوت باب الجناح ... فتحت الباب وشافت عمها
رؤى: هلا عمي ... حياك
عبدالعزيز بنظرة لهفة: شلونه فواز؟؟؟
رؤى وهي منحرجة من عمها: طيب الحمد لله ... ما عليه شر
عبدالعزيز في خاطره: لو تعرف قد ايش مشتاق لك
عبدالعزيز: لا يطلع للصلاة خليه يصلي في البيت
رؤى: ليش؟؟
عبدالعزيز: الجو غبار .. وما ينفع له يطلع ... ولا تخلينه يعاند
رؤى: ابشر يا عمي
قفلت باب الجناح ... ورجعت لقت فواز يلبس
فواز: مين؟؟
رؤى: ابوك
صد فواز للجهة الثانية وكمل لبسه ...
قربت منه رؤى: الى متى يافواز؟؟؟
فواز: رؤى لا تكثرين حكي بهالموضوع
رؤى: بس هذا ابوك ... انت لو تشوف نظراته وهو يكلمني
فواز: رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى
رؤى: خلاص بسكت ... بس يقول لك لا تطلع للصلاة ... الجو اليوم ما يساعد
رجع يلبس بجامته وهو ساكت ...
رؤى: شفت شلون يحبك ويخاف عليك؟؟؟
عطاها فواز نظرة وكبر للصلاة من غير ما يكلمها ...



الصبح بيت صالح ...
صحت سمر من نومها ... اصلا هي ما نامت وهي تفكر شلون تقنع صالح انه يخليها تحضر الزواج ... العادة اول ما تصحى تغير ملابسها وتلبس جلابيتها وتطلع لشغل البيت قبل لا يصحى صالح ... هي مو مشتهية تشوف وجهه ... تهرب منه عالشغل ... اليوم لا ... انتظرته لين يصحى ... وهي ما غيرت ملابسها من امس ...
استغرب لما شافها بملابسها بس ما عطاها اهتمام ... وقف بيطلع للحمام ... صدته ووقفت قدامه
طالعها بنص عين: نعم؟؟؟
سمر بدلع: تبي الليلة تكون مميزة وغير عن كل الليالي؟؟؟
صالح: شلون؟؟
سمر: تخليني احضر زواج ولد خالي ... ولك ليلة ماكنت تحلم فيها
صالح باستهزاء: لا تهددين ... تعرفين اني باخذ منك اللي ابيه ووقت اللي ابي
قربت منه سمر ولصقت جسمها بصدره وهي تلعب باصبعها على كتفه: كذا بتكون مثل كل ليلة ... مالها طعم
سكت صالح وكأنه يفكر ... ولانت ملامحه ... فرحت سمر شكل خطتها بتنجح ... رفعت نفسها شوي وباسته على رقبته ... وبدلع: ها صالح ... عشان خاطري؟؟؟
هنا صالح فتح عينه عالآخر ... اول مرة تبوسه من غير ما يجبرها
صالح: واذا ضحكتي علي؟؟؟
سمر: سوي اللي تبيه ... ان شاء الله تذبحني
صالح: خلاص ... بس بشرط ... امي تروح معك
فكرت سمر شوي: حياها الله

بيت عبدالعزيز ...
الكل مرتبش بزواج نواف ... وهو من الصبح مصدع راسهم ... صح مقهور على هبة لانها مطنشته ... بس فرحان لانه بيجتمع معها في بيت واحد ...
جناح فواز ...
رؤى تجهز اغراضها لانها بتروح للصالون ...
فواز: رؤى
رؤى وهي حايسة: هلا حبيبي
فواز: ما شفت فستانك اللي بتلبسينه اليوم؟؟؟
يبست رؤى في مكانها: ها؟؟؟
فواز: ايش عندك جمدتي مكانك؟؟
رؤى باحباط: فواز لا تقول رجعت لحركاتك؟؟؟
فواز: أي حركات؟؟؟ فستان زوجتي وابي اشوفه!!!
راحت رؤى للدولاب وطلعت الفستان ... وهي تدعي انه ما ينتبه ولا يعلق عليه ...
شاف فواز الفستان: الله ... يجننننننننن
ارتاحت رؤى: صدق ... الحمد لله ... لفت بترجعه للدولاب
فواز وكأنه انتبه لشي: تعاااااااااااااالي
وقفت رؤى وعفست وجهها ولفت عليه وهي مبتسمة: هلا حبيبي
قام وقف ومسك الفستان: ايش هذا؟؟؟
رؤى وهي رافعة اكتافها: فستان
فواز: لا ... على بالي بنطلون ... بطلي لف ودوران ... عليه شال؟؟؟
رؤى وهي رافعة عينها لفوق: لا
فواز: يا سلاااااااااااااااااام ... وظهرك كله طالع؟؟؟
رؤى: لا ... بيغطي رقبتي من ورا
فواز: مو من طيبك ... الا تغطين الحرق اللي في رقبتك ... الفستان هذا ما تلسينه
رؤى: فواااااااااااااااز
فواز وهو فاتح عينه: لا تقولين لي فواز ... قلت لا يعني لا
رؤى: مو كفاية اني ما اقدر البس قصير بسبب الحرق الجديد ؟؟؟ ايش البس يعني؟؟؟
فواز: ليتهم حارقين ظهرك عشان تغطينه وتبطلين تلبسين لي فساتينك الماصخة
رؤى بنرفزة: أي انت ايش هامك ... الحرق مو فيك ... ان شاء الله احترق بكبري كمان ... انت عايش ومبسوط

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:50 AM   المشاركة رقم: 98
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رمت الفستان ... وراحت جلست عالسرير وهي معصبة ...
حس فواز بتأنيب الضمير ... راح جلس جنبها وهي صدت عنه
فواز: رؤى؟؟؟
رؤى: ...................
فواز: زعلتي؟؟؟
رؤى: بعد عني ولا تكلمني
فواز: تدرين انك لما تتألمين اموت معك!!!
رؤى: اضحك علي بهالكلمتين
فواز: مو قصدي والله ... بس نرفزتيني وطلعت الكلمة
رؤى بزعل: وهالكلمة شوي عندك؟؟ مو كفاية الالم اللي تحملته جاي وتقول لي ليت ظهرك كمان احترق!!!
فواز وهو يحرك يده على ظهرها: طيب ما ابي احد يشوفك غيري!!!
رؤى: لا تلمسني ... ( وصدت اكثر )
فواز: طيب ايش يرضيك؟؟؟
رؤى بدلع: ولاشي ... خلاص انا زعلت
سكت فواز شوي: حتى لو قلت لك البسي الفستان؟؟؟
رؤى بثقل: تقول اللي تقوله وتضحك علي بعدها
فواز: قلنا آسف ... ( وباسها على راسها ) ايش تامرين فيه كمان؟؟؟
لانت رؤى: خلاص هالمرة سماح ... بس انتبه لكلامك مرة ثانية
فواز: ان شاء الله عمتي ... اوامر ثانية؟؟؟
رؤى: بعد عني اخرتني عن البنات
فواز: يالله اجهزي بسرعة ..
قامت رؤى تكمل حوستها وعلى وجهها ابتسامة خبث ... هي مازعلت ولاشي بس مثلت عليه عشان يتركها يخليها تلبس الفستان
وكأنه تذكر شي: رؤى
لفت عليه رؤى وبنفاذ صبر: نعم؟؟؟
فواز: ان رقصتي اليوم اذبحك!!!
رؤى وهي فاتحة عينها: زواج نواف وما ارقص؟؟؟ سوري حبيبي برقص
فواز: والله شكلي مابشوف ولدي طول عمري
رؤى بخوف: بسم الله عليه
فواز: لا وتخاف بعد ... انتي مو مهتمة من الأساس
رؤى وهي تحط يدها على بطنها: لا تشيل هم ... انا وولدي متفاهمين ... انت بس اطلع منها
وقف فواز وقرب منها ... وقف وراها وحضنها من ظهرها ... وحط يده على بطنها ... وقرب من اذنها: شكله من الحين بياخذك مني .... بديت اخاف على مستقبلي الصراحة
ابتسمت رؤى ... وبحركة خفيفة باسته على خده: لا تخاف ... مكانتك انت غير مافي احد يقدر ياخذها
رن جوال رؤى: فوااااااااااااااااااز
فواز: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رؤى: انت دايما معطلني ... البنات جهزوا وانا ماخلصت اغراضي ... بيطلعون للمشغل عني




زواج نواف ...
البنات واقفين في الاستقبال ... وكل وحدة تقول الزود عندي ...
لينا وهي تساسر رؤى: خاطري اعرف فواز شاف فستانك؟؟؟
رؤى: هههههههههههههههههههههههههه
لينا: ليش تضحكين؟؟؟ العادة فواز ما يخليك تلبسين كذا؟؟؟ ويوقف لك على كل شي
رؤى: اخوك عقله صغير ... ضحكت عليه
لينا: كان من البداية ... دامك تعرفين تضحكين عليه ... من اول ما تزوجتي وانتي تقولين لنا بلبس شي وتجين بشي ثاني
رؤى: اخوك ومشاكله ... ايش تبيني اسوي؟؟؟
لينا: اهم شي انه طيب وحبوب
رؤى: وعندي بالدنيا كلها
لينا: الله يسعدكم يارب
ليان: ايش عندكم؟؟؟
رؤى: نقول شوفي شلون شكل ليان حوسة!!!
ليان: قولوا اللي تقولونه ... انا واثقة من نفسي الحمد لله
لينا: خلك واثقة لين تطيحين على راسك
ليان: خلصونا ... تجون نطلع لهبة فوق نسلم عليها؟؟؟
رؤى ولينا: يالله


عند الرجال ...
نواف واقف وهو مبسوط وفرحان ... والشباب حوالينه والناس تسلم وتهني ...
فواز: نوافو
نواف: نوافو بعينك ... المفروض تقول لي عمي نواف
فواز وهو فاتح عينه: ليش ان شاء الله؟؟؟
نواف: مو زوج خالتك!!! بحسبة عمك!!!
فواز: عشم ابليس في الجنة
الشباب: ههههههههههههههههههههههه
رن جوال فواز ...
شاف المتصل وراح على جنب: هلا والله باللي واحشتني مووووووووت
رؤى: بطل بكش ...
فواز: ما عرفنا لك ... ان مدحناك قلتي بطل بكش وان ذميناك زعلتي وما كلمتينا
رؤى: المهم ... وينك؟؟؟
فواز: في لندن ... ويني بعد!!! اكيد في الزواج
رؤى: ياربي عليك ... ادري انك في الزواج ... وينك بالضبط؟؟؟
فواز: في القاعة
رؤى: كم مرة طلعت برا
فواز: ولا مرة
رؤى بعصبية: فوااااااااااااااااااااااز
فواز: عيونه!!!
رؤى: فواز ترى ان تعبت بالليل بتركك وبنام ولا علي منك
فواز: واهون عليك؟؟؟
رؤى: هذه المشكلة ... انك ماتهون علي .... بس تكفى اسمع الكلام واطلع برا شوي وغير جو ... اكيد المكان كله عطور وعود وبخور ... بيتعب صدرك!!!
فواز: اذا سمعتي الكلام وما رقصتي بطلع برا اغير جو
رؤى: فواااااااااااااااااااااااااااااااااااز
فواز: يا سلام!!! انتي ما تسمعين الحكي وتطلبين مني اسمع كلامك!!!
رؤى: فواز ... تكفى لا تخوفني عليك ...
فواز: بلا كثرة حكي ... قلت لك ... ان وعدتيني ما ترقصين اوعدك اطلع اغير جو كل خمس دقايق
رؤى: شكرا فواز ... وقفلت السماعة بوجهه
فواز: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه غبية


نزلت هبة على زفتها اللي مختارتها ... وشكلها مرة ناعم وكيوت ... كل شي فيها حلو وجميل وراقي ... وصلت للكوشة واجتمعوا البنات حولها يرقصون ويصورون ومبسوطين ...



صالح وسمر ...
صالح استلف سيارة جارهم لان التاكسي ما بينتظرهم عند الباب ... ولو انتظر بياخذ عليهم مبلغ كبير .. دفع لجارهم خمسين ريال واستلف سيارته ...
طبعا ام علي ركبت قدام وسمر بالخلف ... لبست لها فستان ناعم من ملابسها وحطت لها ميك اب بنفسها ... صالح ما شافها ... لانه شرطت عليه اذا يبيها توفي بوعدها يتركها تروح للزواج بالشكل اللي تبيه ... وطبعا صالح وافق ...
وصلوا عند باب الفندق اللي لاول مرة صالح وامه يشوفونه بحياتهم ... طبعا ام علي متشوقة ومتلهفة تدخل للزواج وتشوف الناس اللي داخل ...
سمر نزلت البرقع وغطت وجهها بشيلتها ... وصلوا عند الباب ...
صالح وهو يلتفت لسمر بالخلف: نص ساعة و...
وبعصبية: وين برقعك؟؟؟؟
سمر: صالح ... مافي احد عندنا يلبس هالنوعية من البراقع ... وبيضحكون علي ... بغطي وجهي بالشيلة ... الدنيا ليل ومو باين شي!!!
مد يده بيسحب الشيلة ويلبسها البرقع غصب ... بس هي مدت يدها بشكل اسرع ... ومررت اصبعها على يده المددوة بخفة وبدلع: صاااااااااااااااالح ... لا تزعلني منك
فهم صالح قصدها ... والتفت عنها: نص ساعة وتطلعين برا
سمر: شكرا ...
نزلت من السيارة بسرعة وام علي وراها .. تعمدت تمشي بخطوات سريعة للبوابة ... طلعت البطاقة لموظف الامن ... ودخلها ...
سمر بسرعة قبل لا توصل ام علي: الحرمة اللي وراي ما معها بطاقة ... لا تدخلها باي شكل من الاشكال ..
وركضضضضضضضضضضضضت تدخل بسرعة ... وطبعا على ما وصلت ام علي وقفها الموظف ومنعها من الدخول لانها ماعندها البطاقة وهي رجعت للسيارة وهي تسب وتلعن في سمر ...


دخلت سمر وراحت للحمامات على طول ... نزلت عبايتها وتأكدت من شكلها ... دخلت داخل وفي عيونها شوق وحنين لاهلها ...
بس شافوها الكل التم حولها يسلمون عليها ... خصوصا بعد الكلام اللي وصلوه لهم رشا وليان عن وضعها ... وهي تلم كل وحدة وتبكي ...
لحد ما وصلت لامها ... حضضضضضضضضضضضضضنتها بقوة وهي تبكي ...
منيرة: خلاص ياجماعة ... لا تبكونا ... سمر روحي مع البنات وارقصوا وانبسطوا
راحت سمر مع البنات وجلست على الطاولة القريبة من المسرح ... شافت رؤى جالسة عند هبة وبطنها الصغير اللي ما يبان بوضوح ... كل البنات سلموا عليها الا رؤى ...
صعدت للمسرح ووقفت قدام رؤى ومدت يدها: السلام عليكم
رفعت رؤى راسها باستغراب ... ومدت يدها ببرود: وعليكم السلام
سمر لهبة وهي تبوسها: مبروووووووووووك يا احلى عروسة
هبة بابتسامة: الله يبارك فيك
سمر لرؤى: ممكن شوي؟؟؟
رؤى صدت للجهة الثانية: ما بينا كلام ... اعتقد سمعت منك مافيه الكفاية
سمر بابتسامة: هالمرة غير ... ( مدت يدها ) ممكن تقومين معي؟؟؟
قامت رؤى معها ... وجلسوا على طاولة جانبية ...
رؤى: خير؟؟ ايش عندك؟؟
سمر: سامحيني
فتحت رؤى عينها عالآخر: ........................
سمر: صح اللي سويته فيك مو قليل ... بس اعرفك طيبة وبتسامحيني
صدت رؤى للجهة الثانية ....
سمر: تبين اعتذر منك قدام الناس هذه كلها؟؟؟
رؤى: مو انا اللي اذل شخص ثاني ... بس ما اقدر اسامحك ... انتي أذيتيني بشكل ما تتخيلينه ... حتى لو قلت لك مسامحتك ما بصفى من داخل ... وانا عمري ما نافقت او كذبت على احد
عن اذنك ...
تركتها رؤى ... ونزلت سمر راسها وهي تحاول تمسك دموعها ...

شافتهم رشا وقربت منها: لا تتوقعين انها تنسى بهالسهولة!!!
سمر: عادي ... بس كنت حابة انها تسامحني ( وطالعت في الساعة) عدت ربع ساعة وباقي لي ربع ساعة ... لازم اطلع
رشا: حظك حلو ... نواف بيدخل ويمديك تشوفينه


عند الباب ...
نواف: وييييييييييييييييييييييييييييييين داخل؟؟؟
فواز: يا سلاااااام!!! ناسي يوم زواجي لما دخلت وانت مالك علاقة بالموضوع!!! عالأقل هالمرة العروسة خالتي
نواف: ذليتنا بهالخالة!!!
فواز: والله رضيت ولا مارضيت ... خالتي غصبا عنك
نواف: خلاص ... اذا كذا ناديها خالتي ونادني عمي؟؟؟
فواز: تحلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل للللللللللللللللللللللم
يوسف: ما خلصتوا مناقر؟؟؟ يالله الجماعة ينتظرونا!!!
لف فواز والتقت عينه بعين ابوه ... تحرك بسرعة ووقف مع اخوان هبة وعيالهم ...

دخل نواف وعلى يمينه ابوه ... وعلى يساره عمه يوسف ... ووراهم فواز وباقي محارم هبة ...
دخلوا القاعة .. مشوا شوي ... وقف عبدالعزيز ...
وقف نواف والتفت لابوه باستغراب ...
رجع عبدالعزيز للخلف ... ومسك فواز من يده وسحبه لعنده قدام وظل ماسك يده بقوة ...
ابتسم نواف في نفسه ... وكملوا طريقهم ...
فواز توتر من حركة ابوه ... تعمد يسويها قدام الناس ... لانه عارف ان فواز مايقدر يمانع ...
وصلوا للكوشة وسلموا على هبة ...
سلم فواز على هبة وهي ميتة من الاحراج .... صعبة بين يوم وليلة يقولون لك هذا ولد اختك ويحرم لك ... لا وهو اخو زوجها كمان ... وقفوا يتصورون ... ونفس الحكاية ... مسك عبدالعزيز يد فواز ووقفه جنبه وما ترك يده ...
تصوروا كذا صورة وطلعوا اهل هبة وبقى نواف وابوه واخوه بس ...
صعدت منيرة والبنات عالمسرح وتصوروا مع بعض ... وعبدالعزيز ماسك يد فواز ولا تركها ...
فواز: ليانو
ليان: هلا
فواز: وينها رؤى؟؟
ليان: جالسة
فواز: ناديها بسرعة
راحت ليان ونادت رؤى وصعدت بعبايتها وغطاها وفواز يبتسم لها ... اشر لها بعينه توقف جنبه ... وصار هو بالنص بين ابوه وبين رؤى ...
التفت عليها: زعلانة؟؟؟
رؤى بدلع: لا تكلمني
فواز بابتسامة: طيب اضحكي خلي الصورة احلى
طالعت فيه بنص عين ... بس ما قدرت تقاوم ابتسامته وضحكت ...
ترك فواز يد ابوه ... ونقز للنص ورقص والكل فرحان ويشجعه ...

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:51 AM   المشاركة رقم: 99
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سمر جالسة عالطاولة ودموعها ما وقفت ... هي اللي حرمت نفسها من هالعيلة بغباءها ... كانت تحلم بواحد من عيال خالها ... ولما ربي ما كتبهم لها ذبحت نفسها عشان توصل لهم ... وبالاخير وصلت لصالح وامه ...
طالعت في ساعتها ... شافت انها طافت النص ساعة بخمس دقايق ... خذت شنطتها وطلعت من غير ما يحس فيها احد ...
ركبت السيارة وطبعا انواع الشتايم والتهزيء من ام علي ... بس هي طنشت ولا عليها منها ... خلها تقول اللي تقوله ...
وصلوا البيت ... ودخلوا .. اتجهت لغرفتها ... مسكها من ذراعها بقوة ....
صالح: الوعد؟؟؟
نزلت سمر راسها وسكتت ...
صالح: ان ما وصلني الي وعدتيني فيه لا اطين عيشتك واخلي ليلتك سوده ...
سمر: عشر دقايق ... اجهز نفسي واناديك
صالح وهو يضغط على كتفها: انتظرك هنا ... اذا جهزتي ناديني
دخلت الغرفة وعينها مليانة دموع ... فكرت تخلف بوعدها ... بس هي ما تبي تخسر سلاحها ... مرة ثانية ما بيصدقها ... هذه حياتها ولازم تكيف نفسها على الوضع ...
غيرت ملابسها ... فتحت شعرها وكثرت الميك اب ...
كل هذا وقلبها يعتصر حسرة وندم والم ... بس فات وقت الندم او التراجع ...
فتحت طرف الباب ... وغمضت عينها بألم: صالح!!!


زواج نواف ....
كالعادة ... في كل مناسبة فواز يطلب من المصورة انها تصوره هو رؤى لوحدهم ... دخلوا غرفة جانبية ... ونزلت عبايتها ..
فواز وهو فاتح عينه: يخرررررررررررررررررب بيتك
رؤى: ههههههههههههههههههههههههه
فواز: وتضحكين كمان؟؟؟ ضحكتي علي ولبستي الفستان!!!
رؤى بدلع: محد قال لك اقبل؟؟؟
فواز وهو يوقف: شكلك تحتاجين لتكسير راس!!!
رؤى: فواااااااااااااااز
فواز: ايش فواز؟؟؟ شايفة الفستان اللي لابسته؟؟؟
رؤى: مو حلو؟؟؟
فواز: حلو ... بس عاري بزيادة
رؤى: لا عاري ولا شي ... بس انت اللي تحب تسوي مشكلة على لبسي دايما ولا كل البنات يلبسون كذا واكثر من كذا
فواز هو يقرب منها: كم مرة قلت لك لا تقولين لي البنات؟؟؟ انا ايش علي من البنات ...
اول ما وصل عندها سحبت يده وحطتها على بطنها بسرعة تغير الموضوع ...
رؤى: شوف ولدك كيف مأذيني؟؟؟
فواز: والله انتي اللي مأذيته!!! كم مرة رقصتي اليوم؟؟؟
رؤى: فواااااااااااااااااز ... شكلك ناوي تتخانق وبس ... تدور لك على سالفة!!!
فواز: ههههههههههههههههههه خلنا نصور ... الحرمة تعبت وهي تنتظرنا
رؤى: الحمد لله حسيت
وقفوا وتصوروا ... ورؤى تقول في خاطرها .. الله يجزاك خير يا منى .. انتي اللي علمتيني كيف اتعامل مع فواز واخلص نفسي من المشاكل ... ولا كنت طول عمري اعصب وهو يعصب زيادة




جناح نواف وهبة ...
صعدوا لجناحهم في الفندق ... تصوروا وطلعت المصورة ... التفت نواف لهبة الجالسة على الكنبة ومنزلة راسها ...
نواف باستهزاء: مبرووووك
هبة بهمس: الله يبارك فيك ....
رفع نواف جواله يتكلم: ايوه يا بو الشباب ... ايه خلص الزواج ... مسافة الطريق وانا عندك
قفل الجوال وشاف هبة رافعة راسها وعينها طالعة من مكانها ...
نواف بعد ما رمى البشت على الكنبة: عن اذنك .. انا طالع ... تامرين على شي
هبة والدموع تجمعت في عينها: وين رايح؟؟؟
نواف: بطلع مع الشباب
هبة: وانا؟؟
نواف وهو رافع كتفه: انتي ايش فيك ... اجلسي هنا وانتظريني ... ولا اقول لك ... نامي احسن لك
هبة ودمعتها نزلت: تتركني في اول يوم زواجنا؟؟؟
نواف باستهزاء: ايه ... عشان نشتاق لبعض ...
ولا نسيتي كلامك بعد الملكة ...
نزلت هبة راسها ... وهو حس بتأنيب الضمير ... جلس على ركبه عندها ورفع راسها باصبعه ... انصددددددددددددددددددددددددددددددددددددم من الدموع اللي شافها ...
نواف بهمس: تبكين؟؟؟
هبة: لا عادي ... تقدر تروح للشباب
نواف: تضايقتي؟؟؟
هبة: ..........................................
نواف: شفتي شلون تضايقتي لما صديتك وانتي محتاجة لاحد جنبك اليوم؟؟؟ هذا كان شعوري يوم صديتيني لما رجعتك ... كنت عطشان ابي اشوف عيونك واعتذر منك ... بس للاسف ... صديتيني ولا فكرتي فيني
هبة بكلام متقطع: واليوم تاخذ بثارك؟؟؟
نواف: للاسف قلبي ما يطاوعني
هبة: ما فهمت؟؟؟
نواف: يعني انتي مخفة وتصدقين كل شي ... ولا في احد يترك هالجمال ويروح يقابل الشباب؟؟؟
استوعبت هبة انه يضحك عليها ... عصبت ورفعت المخدة اللي جنبها ورمتها في وجهه بعصبية ...
نواف: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه




بيت عبدالعزيز ...
الكل دخل وهو تعبان وهلكان ... فواز باس راس امه وصعد فوق على طول ... رؤى بتلحقه بس ناداها عبدالعزيز ...
رؤى: هلا عمي
عبدالعزيز: ادري اني مثقل عليك ... بس انتبهي لفواز ... شكله موعاجبني ابببببببببببببببد
رؤى: ولا انا ... طول الطريق وانا اسأله ويقول مافيني شي
عبدالعزيز: الله يهديه ... ولا يهتم لصحته ... اليوم ما ارتاح ابد ... كل مرة اجبره بس هالمرة هو مايكلمني ولا يطالع في وجهي ... ما اقدر اقول له شي
رؤى: لا توصي حريص ... واذا صار شي بناديك على طول
عبدالعزيز: تسلم ايد ربتك يا رؤى ...

صعدت رؤى للجناح ... اول ما دخلت شافت فواز طايح عند درج التسريحة ... قربت منه بخوف ونادته: فواز ... فواز ...
فواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااز



بيت صالح ...
حصلت لها سمر رفستها المعتادة على فخذها ... ومن غير ما يتكلم ... تقوم من السرير وتنزل تنام عالارض ... بس المرة هذه هو قام ولبس بجامته وطلع من الغرفة ...
دقايق وهو راجع ... جلست سمر على شرشفها: خير صالح في شي؟؟؟
صالح: وعدتك ووفيت بوعدي ... ووعدتيني ووفيتي بوعدك ... بسسسسسسسسسس
وقفت سمر وراحت لجهته: بس ايش؟؟؟
صالح: وعدتي امي تحضر العرس وخلفتي بوعدك
سمر باستغراب: طيب؟؟؟
صالح: في حساب بينك وبين امي ولازم يصفى
ما كمل صالح جملته الا وفتحت ام علي الباب بعصبية ...
سمر جمدت من الخوف: ايش بتسوين؟؟؟
ام علي بصراخ: انا تخليني انتظرك عند الباب يا بنت الكلب؟؟؟ انا؟؟؟
وبحزم: صااااااااااااااااااالح
صالح ببرود: امرك ... راح للدولاب وطلعه منه ومده لها
سمر بخوف: لا ... تكفين ... طيب الموظف ما دخلك ... انا ايش ذنبي؟؟؟
ام علي: دخلتي ولا اهتميتي ... كان قلتي لهم ام رجلي واقفة برا ... واذا ما رضوا يدخلوني تطلعين ... مو جالسة تكملين سهرتك!!!
راحت واحتمت بصالح: صالح ... تكفى؟؟؟
سحبها صالح لقدامه ... ومرر يده على صدرها وكتفها العاري ... باسها: الصراحة ... هي كانت ناوية عليك اول ما نوصل ... بس انا توسطت لك وقلت لها بعد ما نخلص نناديها
ورماها على السرير ...
سمر ودموعها نزلت: خلاص ... اخر مرة ... ما اعيدها
ام علي: احتمال تنسين بالمرة الثانية ... بس بخليك في حياتك ما تعيدينها ولا تنسين
: اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييي
استلمتها ام علي بعقال صالح ... في أي مكان تطيح يدها عليه ... ما رحمتها ابد ... بقوة وقهر ... واللي زاد من عذاب سمر ... انها شبه عارية ... يعني الضرب على جسمها على طول ...
: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
بس ام علي ما سمعت لصراخها اللي شال البيت كله ... ولا اهتمت ... ضربتها الى ان برد خاطرها ... رمتها عالسرير بقوة وطلعت من الغرفة بعصبية
سمر تتأوه وتتقلب عالسرير وتبكي ...
صالح وهو ينام على سريره: انزلي لفراشك وتقلبي فيه على كيفك ... ولا ابي اسمع لك نفس ... مفهووووووووووووووووووووووووووووووم؟؟؟
انصاعت سمر لكلامه ... ونامت على فراشها وهي تحبس المها وغصتها ... وقضت ليلتها بالبكي ...


بيت عبدالعزيز ...
فتح فواز عينه ببطئ ... الجهاز مركب عليه ... التفت وطاحت عينه بعين ابوه ...
عبدالعزيز جالس جنبه والدمعة في عينه ... تأثر فواز من منظر ابوه ... رفع الجهاز عن وجهه
فواز: يبه
عبالعزيز المشتاق للكلمة هذه من فواز: رووووووووووحه وقللللللبه وحياته ودنيته كلها
فواز والدمعة في عينه: ليش سويت فيني كذا؟؟؟
نزل عبدالعزيز راسه ...
فواز: يبه مو وقت السكوت ... خلاص ... عرفنا كل شي ... بس ابي اعرف السبب
اشرت منيرة لرؤى وليان انهم يطلعون ويتركون فواز وابوه لوحدهم ... سمعوا كلامها لانهم حسوا انهم محتاجين يجلسون لوحدهم ... قربت رؤى منه وباسته على جبينه ...
رؤى: سلامتك يالغالي ... انا برا ... اذا احتجت شي نادني
هز فواز راسه لها ... هو مو معها ابد ... هو يفكر بحاله مع ابوه
طلعوا البنات وبقى عبدالعزيز بس مع فواز ...
عم السكوت فترة ...
تكلم فواز وهو يطالع فوق: حرمتني منها ... ايه ... حرمتني منها ... صح امي منيرة ما قصرت معي ولا بتقصر ... بس انت حرمتني من امي سارة ... حتى لو ماشفتها وما عرفتها ... انت حرمتني من احساسي تجاهها ... حرمتني من شعوري تجاه الاسم اللي تكرر قدامي ملايين المرات وما كان يعني لي شي ... بالاخير تطلع امي؟؟؟ امي وانا اخر من يعلم ... او امي وانا اخر من يهتم لها او لقصتها ؟؟؟ امي وانا مشاعري وحبي كله منصب لام ثانية؟؟؟ صح امي منيرة رايتها بيضا ... وربي يعلم بمعزتها بقلبي ... ولا ارضى عليها ... بس امي سارة بعد امي ... كفاية تعب الحمل والولادة ... هي حست فيني وانا في بطنها وتخيلتني في كل لحظة في حياتها ... وانا عمري ما طرت لي على بال ... يبه انت ما تعرف انا قد ايش متعذب؟؟؟ احس ان بداخلي نار تاكلني ...
يبه انت انت .. حتى دعائي لها حرمتني منه!!!
غطى وجهه بيدينه وبكى ...
بعد دقيقتين

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:53 AM   المشاركة رقم: 100
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عبدالعزيز: تبي تعرف ليش سويت كذا؟؟؟؟
التفت فواز لابوه ... شاف دموعه على خده ...
عبدالعزيز: ما ابيك تشوف اللي شفته ... ما ابيك تعيش الحياة اللي عشتها ... انا عشت مع زوجة اب ... مع انها لما دخلت حياتنا كنا كبار ... بس شفنا منها الويل ... عمري ما تكلمت قدامكم في الموضوع هذا ... ما ابيكم تكرهون عمكم او عماتكم ... وما ابي احفر في موضوع اندفن من زمان ...
تدري ليش انا وعمك درسنا طب؟؟؟
عشان نرتاح منها ومن صدعتها وحنتها ... دراستنا تاخذ منا كل وقتنا ... وبعدها سافرنا للتخصص والكلام هذا ... بس مع هذا كنا نعاني منها ...
مو بس اذتنا ... ختى زوجاتنا شافوا منها الويل ... امك سارة الله يرحمها ... كل ما شافتها نكدت عليها ... هي اللي جبرتني على الزواج من منيرة ... منيرة بنت اختها ... جلست تحن على راس ابوي لين اجبرني على الزواج من منيرة ... والله يعلم بحالي وحال امك وقتها ... كنا نحس بنار تحرق صدورنا من داخل ... انك تكون عايش وسعيد في حياتك وشخص يتدخل ويهدم هالسعادة!!! شي صعب بالمرة ...
يمكن هذا الشي اللي باني الفجوة بيني وبين منيرة ... ربي يشهد انها انسانة مالها مثيل ... بس لاني انجبرت عليها من البداية ... احس ان في شي بيني وبينها ما انزال ...
عرفت ليش سويت كل هذا؟؟؟
ما ابيك تعيش العيشة اللي عشتها ... ما ابيك تنظلم من زوجة اب ... ابيك تعيش مثل اخوانك ... انت بالذات اللي تهمني ... انت ما تعرف غلاتك ... غلاتك من غلاة امك ... كل اخوانك في كفة ... وانت في كفة ثانية ...
ولا تفكر انك لوحدك دفعت الثمن؟؟؟ لااااااااااااا ... انا اول من دفع الثمن ... ايه ... لا تطالع فيني كذا ... كنت اشوفك قدامي وما اقدر اعبر عن مشاعري تجاهك ... كنت قدامي وما اقدر اوصل لك اللي في قلبي ... لما اشوفك احس بشي داخلي ... حتى نظرتي لك غير عن نظرتي لاخوانك ... وبعدين العذاب النفسي ... ايه ... تأنيب الضمير ... انا ظلمت منيرة ... من حقها انها تعرف مين ولدها ... انا ما انكر هالشي ... من حقها تفرح فيه وتميزه مثل ما انا اميزك ... بس انا تجاهلت هالاشيا كلها ... ليش؟؟ لانك انت عندي بالدنيا كلها ... مستعد اسوي أي شي ولا اشوفك متضايق او متكدر ... تعرف الفترة اللي ما كلمتني فيها وكنت زعلان مني؟؟؟ كنت مختنق وكنت اتمنى الموت ولا اشوف نظرات الاتهام اللي في عينك
فواز بلهفة: بعد عمر طويل يبه ... يعل يومي قبل يومك
عبدالعزيز وهو يحط يده على فم ولده: لا تقول هالجملة ... اذا صار فيك شي ... اعرف اني بموت وراك على طول
جلس فواز ورمى نفسه في حضن ابوه وهو يبكي ...
مسح عبدالعزيز على ظهره وردد ...
يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه
يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه
يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه
يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه
يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه
يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه






مكتب عبدالعزيز ...
مرت الشهور ... وولدت رؤى وجابت بنوتة حلوة وتهبل ...
فواز: بس يبه ...
عبدالعزيز: لا تناقشني في الموضوع .. البنت هذه اسمها سارة
فواز: يبه ... وامي منيرة؟؟؟
عبدالعزيز: ايش فيها منيرة؟؟؟ هذه امك ومن حقك انها تسمي عليها!!!
فواز: بس انا ما عرفت ام غير امي منيرة ... وحرام بعد كل اللي سوته لي وعشاني اكسر بخاطرها ...
عبدالعزيز بنرفزة: انا ما صدقت اني اشوف سارة مرة ثانية .... جاي تقول لي امي منيرة وما ادري ايش؟؟؟
فواز: تشوف سارة؟؟؟
عبدالعزيز: انا كنت اشوف فيك سارة ... شلون بنتك وتكون فعلا اسمها سارة .... انا حاس ان روحي رجعت لي مرة ثانية برجوع الاسم هذا لحياتي
وبحزم: اذا انت ولدي تسمي البنت هذه سارة ...
نزل فواز راسه وطلع من المكتب ....
فتح الباب وشاف منيرة واقفة ودمعتها على خدها .. عرف انها سمعت النقاش
منيرة: سمي البنت سارة يافواز
فواز: يمه ... انا ما ابي ازعلك ... انتي غالية ولا اقدر اضايقك
منيرة: بعد الكلام اللي قاله ابوك مافي شي يضايقني ... القلب ما يملكه الا شخص واحد ... وامك سارة الله يرحمها ملكت قلب ابوك ... وما قدرت طول هالسنين اني اكسبه لصفي ...
سمي البنت سارة يا فواز ...


النهاية ...

ربى وسلطان ...
سلطان: ربى جهزتي اغراضك واغراض بنتك كلها؟؟؟
ربى: ايه حبيبي ... وان شاء الله ما نسيت شي
سلطان: الله يعينا ... صعب الواحد يترك بلاده
ربى: ان شاء الله راجعين لها ... كلها كم سنة نتخصص ونرجع لها ونخدمها قد ما نقدر ...


ليان ...
قلت لا يعني لا
نواف: ترى فهد عريس ما في منه
ليان: بس انا ما افكر في الزواج ... ابي اكمل دراستي بالاول ... اصير الدكتورة ليان بعدين افكر باي شي ثاني ..
نواف: ما تبين تفكرين قبل لا اقول له رايك؟؟؟
ليان: الله يوفقه ويسعده مع البنت اللي تناسبه ... اما انا هالفكرة ما تخطر لي على بال حاليا ...


خالد ولينا ...
خالد بعصبية: لييييييييييييييييييييييييييييينا!!!
لينا: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد: تضحكين؟؟؟ مبسوطة على ولدك؟؟؟
لينا: فديته ... أي شي يسويه عسسسسسسسسسسسل
خالد: صدق لا قالوا الولد على خاله ... مثل خواله بالضبط ... الشر يمشي في دمه
لينا: يا بخته اذا طلع لخواله
خالد وهو يطالع فيها بنص عين: واذا طلع لابوه؟؟؟
لينا وهي حاطة راسها على صدره: لاااااااا ... مافي ا مل ... ابوه مافي منه اثنين ... ربي يحفظه لي



رشا ...
حصة: ها يمه ... ايش قلتي؟؟؟
رشا: ما ادري يمه ... مترددة!!
حصة: نواف يمدحه ويقول ما في منه ... وهو اللي اختارك له
رشا: بس ليان رفضته؟؟
حصة: يقول نواف هي رفضته لانها بتكمل دراستها ... ولا فهد ما ينرد ... وهو اللي رشحك له ... وهو وافق لانه يبي يناسب العيلة
رشا: خلاص يمه ... نتوكل على الله
حصة: مبرووووووووووووك ... ربي يتمم على خير



تركي وشهد ...
تركي وهو يبوس راس شهد: الحمد لله على سلامتك يالغالية
شهد بتعب: الله يسلمك حبيبي
تركي: طالع يجننننننننننننن مثل امه
شهد: واذا طلع لابوه بيجنن البنات كلهم ... يمشي في الشارع وهم يلحقونه
تركي: هههههههههه
شهد: ايش بتسميه؟؟؟
تركي: ماعندي اعز منه ... ولا اقدر اطلع من جزاه ... وبسمي ولدي عليه ... عبدالعزيز


نواف وهبة ...
دخل نواف البيت ومبين عليه التعب ... رمى نفسه عالكنبة: مساء الخير
قربت منه هبة بخوف: سلامتك حبيبي ... تعبان؟؟؟
نواف: هلكاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
هبة: سلامتك يالغالي ... وين يألمك؟؟؟
نواف: راسي بينفجر
قربت هبة منه وحطت يدها على راسه وتسوي له مساج ... سحبها يقوة وجلسها في حضنه
نواف: هههههههههههههههههههههههههههههههههه
هبة: نواااااااااااااااااااااااااااااااااف .. وبعدين معك؟؟ كم مرة قايلة لك بطل حركاتك؟؟؟
نواف: ما اقدر ... النذالة في دمي ... انتي المفروض تتعودين وتتأقلمين وما تصدقين اي شي اقوله
هبة وهي تقوم: خلاص اي شي تقوله لي بقولك يا كذاب ... زين كذا؟؟؟
نواف وهو يمنعها انها تقوم: اي شي منك حلو ... بس وين رايحة؟؟؟
هبة: بعد عني ... ما بكلمك
نواف: ان ما كلمتيني كسرت راسك
هبة: انت بس جرب ... بكلم لك فواز واخليه يجي ويأدبك
نواف بقهر: اخخخخخخخخخخخ ... وانا مو قاهرني الا مكالماتك انتي وفواز اللي ما تخلص
هبة وهي تناظر فيه بقوة: ولد اختي وكيفي ... عندك مانع؟؟؟
نواف: وانا اقدر عليك انتي وولد اخوك؟؟؟
هبة وكأنها تذكرت ... حاولت تقوم: بعد عني بقوم ... لا تكلمني!!
نواف وهو يلعب بشعرها: واهون عليك؟؟؟
هبة: اي تهون علي
نواف: افااااااااااااااااااااااااااااااا
هبة: وليش انا اهون عليك لما تضحك علي وتخوفني؟؟؟
نواف وهو يحضنها: لاني اموت على شكلك وانتي خايفة وتحاتين
هبة: خلاص بصور لك شكلي واجلس طالع فيه لين تزهق
نواف: ما ازهق منك طول العمر
هبة: بعد ما بكلمك
نواف وهو يسحب يدها ويبوسها: واحين ؟؟؟ ما تكلميني؟؟؟
هبة بدلع: لا
نواف وهو يبوس راسها: واحين؟؟؟
هبة وهي ماسكة ضحكتها: كمان لا
قرب منها وباسها على خدها ورقبتها: واحين؟؟
حمر وجهها ونزلت راسها ...
نواف وهو يشيلها ويوقف: دامك نزلتي راسك معناها رضيتي ... نصعد غرفتنا احسن ..


سمر ...
دخلت ام علي الغرفة بعصبية: هيييييي انتي
قامت سمر من شرشفها المفروش عالارض ووقفت: هلا عمتي
ام علي: يقول صالح انك تعبانة وشاكة انك حامل؟؟؟؟
سمر وهي منزلة راسها: ايه
ام علي وهي تأشر عالسرير: نامي بسرعة
سمر باستغراب: ليش؟؟؟
ام علي: ليه بعد؟؟؟ بشوف اذا كنتي حامل او لا
سمر بخوف: لا ... اروح المستشفى واحلل احسن
ام علي: هذا اللي ناقص ... تروحين المستشفى عشان تعرفين اذا حامل او لا ... نامي بسرعة لا اذبحك ... كلنا حملنا وولدنا في بيوتنا ... ليه المستشفيات؟؟؟؟
يالله اذا بندلعك وقت الولادة نوديك تولدين هناك ... غيرها تحلمين ... ناقصين مصاريف؟؟؟
سمر وهي ميتة خوف: خلاص ... انا عارفة نفسي انا حامل ...
مسكتها ام علي بقوة ورمتها عالسرير: اخلصي وبطلي دلع ....
نامت سمر عالسرير ودموعها على خدها ....
بعد دقيقتين ...
ام علي: صالح ... صالح
دخل صالح: ها يمه ... بشري؟؟؟
ام علي: ايه حامل
صالح بفرحة: الله يبشرك بالخير
التفتت ام علي لسمر المنسدحة عالسرير ودموعها تجري على خدها: يالله غيري ملابسك واسبقيني عالمطبخ
سمر: بس انا تعبانة شوي
ام علي بعصبية: قوووووووووووومي بسرعة وبطلي دلع ... ليش اول وحدة تحمل ولا آخر وحدة؟؟؟ قومي بسرعة تأخرتي اليوم على شغلك
طلعت ام علي من غير كلمة مبروك حتى ...
وقفت سمر بتغير ملابسها ...
حضنها صالح وباسها .. سمر وهي تبعده عنها: صالح بعد ... مالي مزاج
صالح بحزم: اسمعي ... موتقولين حامل وبتدلع؟؟؟ لا حبيبتي ... انا ماتفرق معي سواء كنتي حامل او لا ... الوضع ما يتغير عليك ... وواجباتك تقومين فيها مثل قبل واحسن ... سواء معي او مع امي ... مفهووووووووووووووووووووم؟؟؟
سمر وراسها بالارض: مفهوم



فواز ورؤى ...
رؤى: فوااااااااااز ... خذ بنتك هذه لا اذبحها
فواز وهو يشيل سارة: ايش فيك معصبة عليها؟؟؟
رؤى: ذبحتني بدلعها!!! انت من صوب وعمي عبدالعزيز من صوب ... البنت صايرة دلع يمشي عالارض
فواز: والله يحق لها بنتي تتدلع
رؤى: يا سلاااااام .. وانا ابتلش فيها؟؟؟
فواز بنظرة: والله ناسية نفسك وناسية دلعك؟؟؟ جت على بنتي المسكينة؟؟؟
رؤى وعينها طلعت: انا اتدلع؟؟؟
فواز وهو ماسك ضحكته: لاااااااااااا ابببببببببببببد ... انتي وين والدلع وين ... الا صدق ... ايش اخبار الحرق اللي برجلك؟؟؟ من زمان ما صدعتي راسي فيه
رؤى بعصبية: تتمصخر علي حضرتك؟؟؟
فواز: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رؤى وصدت عنه: بعد عني واطلع نام برا
فواز وهو يبوس سارة: عادي ... بنتي تسليني
رؤى وهي تدفه لبرا الغرفة: اطلع انت وبنتك ما ابي اشوفكم
طلعوا فواز وسارة ... وبعد دقيقتين دخل من غيرها ...
رؤى وهي عافسة وجهها: ليش رجعت؟؟؟ ووين سارة؟؟؟
قرب فواز منها: عند عمتها ليان
رؤى: وليش ان شاء الله؟؟؟
فواز وهو يحضنها: من شرفت وهي ماخذتك مني ... خلها تفضي لنا الجو شوي
رؤى وهي تبعده: بعد عني انا زعلانة منك ولا تكلمني
فواز: يا كثر زعلك
رؤى: اسأل نفسك
فواز: بلا كثرة حكي ... وتعالي براضيك
رؤى بدلع: ما ابي
سحبها فواز بقوة ورماها على صدره: ايييييييييي ... فواااااااز
فواز: عيونه وقلبه وروحه
رؤى بدلع: لا تكلمني
فواز: يا سلاااااااام ... وهو يقرص خدها: فديت الزعلان انا ...
رؤى: احبك
فواز: وانا اموت فيك

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه., روايــه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:50 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية