لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-10, 10:25 AM   المشاركة رقم: 81
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء 26 والاخييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير ...



في المستشفى ...
عند باب غرفة العمليات ... الكل متوتر ودموعه ما وقفت ...
عبدالعزيز جالس عالارض عند غرفة العمليات وحاط راسه بين يدينه ... ما تكلم ولا كلمة من دخل المستشفى ...
اخوه واقف في الجهة الثانية ووجهه عالجدار ومو عارف ايش يسوي ...
منيرة تمشي في الممر رايحة وراجعة ودموعها ما وقفت ولسانها يدعي ان ربي ينجي ولدها ويقومه بالسلامة ...
وصلوا عبدالرحمن وولده خالد ... عبدالرحمن من شاف الوضع وقف مكانه وتيبس من الخوف ...
خالد راح لمنيرة وحضنها ...
منيرة: ولدي يا خالد ... ولدي
خالد: الله يقومه بالسلامة يا عمة ... الله يقومه بالسلامة
عبدالرحمن وهو يقرب من اخوه: عبدالعزيز؟؟
عبدالعزيز ولا تحرك من مكانه: ..............................................
عبدالرحمن: عبدالعزيز؟؟
عبدالعزيز: ................................................
عبدالرحمن: صلي عالنبي يا عبدالعزيز ... ان شاء الله يقوم بالسلامة
عبدالعزيز: ................................................
يئس من اخوه ... هز راسه ولف راسه لولد اخوه الواقف وشاف خالد عنده يحاول فيه يرفع راسه ... لكن لا حياة لمن تنادي ... راح لمنيرة
عبدالرحمن: ان شاء الله خير يا ام فواز ... ان شاء الله خير
منيرة: يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب
عبدالرحمن: وين اصابته بالضبط؟؟؟
منيرة وصوتها يالله يطلع: طلقتين ... رصاصة بالكتف ورصاصة احتمال في القلب
عبدالرحمن: لا حول ولا قوة الا بالله
نزل عبدالرحمن راسه وغطى وجهه وهو يصيح ...


سمعوا صوت ناس تقرب منهم ... رفع راسه عبدالرحمن ... شاف تركي ومعه شهد وشكلهم منهارين عالاخر ...
ركض تركي لعبدالعزيز وحضنه وهو يبكي ...............
عبدالعزيز ما تحرك من مكانه ولا رفع راسه اصلا ...............
تركي: عبدالعزيز؟؟؟
عبدالعزيز: ...........................
تركي: عبدالعزيز؟؟؟
عبدالعزيز: .......................
: تركي
رفع تركي راسه وشاف عبدالرحمن واقف ووجهه مو مبين من الدموع ...
وقف تركي وحضن اخوه وهم يبكون بقوة ...
تركي: ليش ما يرد علي؟؟
عبدالرحمن: هذا حاله من وصل
تركي: الله يقومه بالسلامة ... الله يقومه بالسلامة ... الله يقومه بالسلامة
عبدالرحمن: اميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييين


شهد وهي تحضن منيرة: خااااااااااااااااااااالتي؟؟
منيرة وهي تمسح على ظهرها: ادعي له يا شهد ... ادعي له
شهد: خالتي انا لسه مو مصدقة
منيرة: ولا انا ... بس ما بيدنا شي غير الدعاء
شهد: ربي يحفظه ويقومه بالسلامة
منيرة: اميييييييييييييييييييييييييييييييييييييين


بيت عبدالعزيز ...
البنات ذابحين عمرهم صياح ... جالسين في جناح فواز حول رؤى المنهارة على السرير ...
رؤى: ابي اروح له!!
ليان: امي قالت اجلسوا وانتظروا بنرد عليكم خبر
رؤى: طيب كلموهم؟؟
لينا: ما يردون علينا
رؤى بعصبية: وتبونا ننتظر؟؟؟
ليان: ما بيدنا شي؟؟
رؤى: انا بروح ما تبون تجون معي كيفكم
لينا: رؤى؟؟؟
رؤى: المفروض رجلي على رجله ... وما يطلعون من هنا الا وانا معهم
ليان: انتي انتظرتي شي ... من سمعتي الصوت وبعدها الصراخ واغمى عليك على طول
ناظرت فيهم رؤى وخذت جوالها الموجود جنبها ودقت على ابوها ...
احمد: هلا والله باحلى البنات
رؤى وهي تبكي: بـــــــــــــابــــــــــــــــــــــا



بيت يوسف ...
هبة في غرفتها والنور مطفى ... هذا حالها من طلقها نواف ... دخل عليها فهد
فهد: هبة؟؟؟
هبة: ...........................
فهد: ما عاش من ينزل دمعة من عينك
هبة: هذا هو عايش ومبسوط وانا اللي دفعت الثمن
فهد: ومن قالك انه عايش ومبسوط؟؟؟
هبة: ها؟؟
فهد: رحت قبل شوي لبيتهم ... ناوي اطقه لين يموت بين يدي ... فتحت لي الخدامة وقالت لي ايش صار فيه
هبة بخوف: ايش صار؟؟؟



المستشفى ...
وصلت رؤى مع ابوها ... ركضت لخالتها وحضنتها وهي تبكي
منيرة: رؤى حبيبتي ايش اللي جابك هنا؟؟
رؤى: شلون تبيني اجلس في البيت؟؟؟ هذا الغالي يا خالتي ... هذا الغالي
منيرة: اجلسي وارتاحي يا بنتي ... لا تتعبين نفسك ... انتي حامل وتعبانة

بعد ساعتين ونص ...
طلع الدكتور من غرفة العمليات ... الكل ركض وتجمعوا حوله ...
الدكتور: وين الدكتور عبدالعزيز؟؟؟
عبدالرحمن: هذا هو ( واشر له على عبدالعزيز الجالس عالارض ) ... طمنا يا دكتور؟؟؟
تركهم الدكتور وتوجه لعبدالعزيز ... وحط يده على كتفه: دكتور عبدالعزيز؟؟
عبدالعزيز وهو على وضعه: شلونه؟؟؟
الدكتور: بخير ... وينتظرك تدخل تطل عليه
رفع راسه عبدالعزيز: تتكلم جد؟؟؟
الدكتور بابتسامة: وهذا وقت مزح؟؟
عبدالعزيز: وقلبه؟؟
الدكتور: ما صابت قلبه ... جنب قلبه بشعره
عبدالعزيز: الحمد لله ... الحمد لله ... الحمد لله
الدكتور وهو يمد يده لعبدالعزيز: قوم يا عبدالعزيز وشوف ولدك
وقف عبدالعزيز ... ووصل لباب الغرفة والتفت بسرعة: وينه نواف؟؟؟
خالد: من طلع الدكتور دخل عند اخوه على طول ...
لف بيدخل الغرفة حس بيد تمسك فيه بقوة ... التفت شاف رؤى واقفة والدموع مغطية وجهها: عمي طلبتك ... ابي اشوفه!!
عبدالعزيز سحبها لحضنه وحضنها بقوة: ما يصير يا بنتي
رؤى وهي تمسك فيه بقوة اكثر: طلبتك يا عمي
عبدالعزيز: يا بنتي ...
قاطعه الدكتور: انتظري دقايق وننقله للعناية وتشوفينه
رؤى بخوف: العناية؟؟؟
الدكتور: بيكون تحت الملاحظة 24 ساعة ... رصاصتين في جسمه مو عملية بسيطة ... وان شاء الله يزول الخطر بمرور هالـ 24 ساعة
رؤى رمت نفسها بحضن خالتها وجلسوا يبكون ....

دخل عبدالعزيز لغرفة العمليات ... فواز في غرفة الافاقة ... راح له وشاف نواف رامي نفسه عالسرير جنبه وذابح نفسه من البكي ...
راح له من الجهة الثانية ونزل لمستواه وباس راسه ... فواز مو في وعيه ولا حاس فيهم اصلا
الدكتور: صلوا عالنبي يا جماعة ... ان شاء الله ما فيه الا الخير ... خلونا ننقله للعناية ... رئته تعبانة وما بتستحمل الوضع كذا
عبدالعزيز بخوف: ايش منتظر ... انقلوه يالله
الدكتور: كنت ابيكم تشوفونه قبل لا انقله
عبدالعزيز: لا خلاص شفناه ... انقلوه يالله



غرفة العناية ...
ضبطوا وضع فواز وركبوا عليه اجهزة التنفس والمغذي وتركه الدكتور وطلع ...
نواف راح ومسك في يده على طول وعينه على اخوه ...
عبدالعزيز طلع جواله واتصل في خالد ...
خالد: هلا عمي
عبدالعزيز: وينك؟؟
خالد: عند مكتب تركي ... الحريم داخل يرتاحون
عبدالعزيز: منيرة ورؤى عندك؟؟
خالد: ايه نعم
عبدالعزيز: وصلهم للعناية ... انتظركم هناك
خالد: تامر ياعمي


الكل تجمع في العناية ... حتى البنات كلموهم ووصلوا يشوفون اخوهم ... نواف جالس بجهة وماسك يد اخوه ... ومن الجهة الثانية رؤى ... ما تحركوا من مكانهم ... بس يبعدون حتى الباقي يسلمون ويرجعون مرة ثانية ... وجنب رؤى منيرة ... عينهم ما تنرفع عن فواز ...
احمد يكلم عبدالعزيز: الله يطمنكم عليه يارب
عبدالعزيز: امييييييييييين ... السموحة تعبناك معنا
احمد: لا تقول هالحكي ... فواز ولدي والله يعلم بمكانته ومعزته عندي
عبدالعزيز: تسلم
احمد: بس ايش اللي صار بالضبط؟؟
عبدالعزيز: كل اللي اعرفه اني سمعت صوت الرصاص وبعدها صراخ نواف ... وما ادري ايش اللي صار لا قبلها ولا بعدها
احمد: لا حول ولا قوة الا بالله ... نواف كان معه؟؟؟
عبدالعزيز: ايوه ... خلنا نسأله
وراح لنواف ومسكه من كتفه: نواف يبه
نواف ودموعه ما وقفت: سم يبه
عبدالعزيز: ابيك شوي ... تعال معي
نواف: مابتركه
عبدالعزيز: دقايق يا نواف
نواف: ما بتركه ( وضغط على يد اخوه )
عبدالرحمن: خله على راحته يا عبدالعزيز ... بنعرف كل شي بعدين ... بس ياليت تخففون الزحمة هنا ... هو مو حاس فيكم ... ماله داعي التجمع هذا ... نرجع البيت وبكرة من الصبح نرجع له
منيرة: انا ما بترك ولدي ... بجلس عنده
عبدالرحمن: ما يصير يام فواز ... روحوا ارتاحوا ... وبعدين هذه عناية ... ما يصير التجمع كذا
خالد للينا: لينا ... خذي امك وخواتك ويالله نرجع البيت
لينا: ونتركه؟؟؟
خالد: مو بروحه ... المستشفى كلها موجودة ... بس يالله نرجع
لينا: طيب ... راحت لامها هي وليان واقنعوا امهم انهم يروحون ويرجعون من الصبح ...
ليان: يالله رؤى
رؤى وعينها ما انرفعت عن فواز: يالله وين؟؟؟
ليان: البيت
رؤى: بيتي المكان اللي فيه فواز ... وما بطلع من هنا الا وهو معي
الكل رجع يبكي مرة ثانية من كلام رؤى ...
عبدالرحمن وهو يمسح دموعه: قومي يا بنتي وارتاحي في البيت ... انتي حامل والجلسة مو كويسة لك
رؤى صدت عنهم ومسكت يد فواز بقوة ...
راحت لها منيرة وهي تحاول تمسك نفسها: يمه رؤى ... قلبي متقطع عليه اكثر منك ... بس كل شي بالعقل ... قومي معنا ومن الصبح ... لا ... من الفجر اخليهم يوصلونك ... وكلنا معك
رؤى: ....................................
عبدالعزيز: رؤى يبه ... اذا مو عشانك عشان اللي في بطنك ... وضعك حساس بالمرة
رؤى: ......................................
احمد: خلاص خلوها وانا اجلس معها واوصلها بعدين
عبدالعزيز: خالد
خالد: سم يا عمي
عبدالعزيز: خذ منيرة والبنات ووصلهم البيت
عبدالرحمن: وانت يا عبدالعزيز؟؟؟
عبدالعزيز: ما بترك ولدي
تركي: كذا كلكم بتجلسون طول الليل ... والصبح كلكم بتتعبون وتروحون وتتركونه
عبدالرحمن وهو يمسك كتف اخوه: عبدالعزيز ... جلستك مالها معنى ... قوم معنا وارجع له من الفجر
عبدالعزيز لف على نواف: نواف
نواف: انا لا احد يكلمني لين يصحى فواز
عبدالعزيز: براحتك ... انتبه لاخوك ... واول ما يصحى او جد شي اتصل فيني على طول
نواف: ان شاء الله
الكل طلع وبقى نواف من جهة ورؤى من جهة ثانية ... واحمد واقف على جنب ...
طلع احمد ونادى منى الواقفة برا ... ما دخلت بسبب الزحمة ... وفضلت تنتظر عند الباب
احمد: منى
منى: شلونه؟؟
احمد: على حاله
منى: الله يقومه بالسلامة ويصبر اهله
احمد: اميييييييييييييييييييييييين
منى: وين رؤى ما شفتها طلعت معاهم؟؟؟
احمد: مو راضية تطلع ... تقول بتبات عنده
منى: مو صاحية هذه؟؟؟ كيف تبات هنا؟؟؟ ناسية حملها ومشاكله؟؟؟ كيف تبات هنا؟؟؟
احمد: عارف ... بس ما حبيت اضغط عليها
منى: طيب اقدر ادخل واكلمها؟؟؟
احمد: مافي احد الا نواف اخوه ... تفضلي
دخلت منى: السلام عليكم
نواف ورؤى بهمس: وعليكم السلام
منى: الحمد لله على سلامة فواز يا نواف .. مايشوف شر ... ويقوم ويرجع لكم بالسلامة يارب
نواف: اميييييييين ... شكرا ام لجين ... ما قصرتي
راحت منى: رؤى
رؤى بعصبية: ما ابي اسمع شي ... ما بتحرك من هنا الا وهو معي
منى: واذا صحى وشاف ولده راح ... بيفرح؟؟؟
لفت رؤى عليها بقوة: ........................
منى: لا تطالعيني كذا ... بس انا اتكلم جد ... وضعك الصحي ما يساعد على الجلسة الطويلة ... ولا ناسية كلام الدكتور؟؟؟
رؤى: ما نسيت ... بس هذا فواز
منى: هو مو حاس فيك ... وبكرة اذا صحى ان شاء الله ويحتاجك جنبه بتكونين تعبتي وما فيك حيل تجلسين له
رؤى: تتوقعين؟؟
منى: طبعا ... انا من رايي تقومين معي تريحين شوي ... وبكرة من الصبح ابوك يرجعك عنده
رؤى: بس ما شبعت منه
منى: خلاص ... اجلسي شوي كمان ... واحنا ننتظرك برا ... ومتى ما تبين نوصلك البيت ونرجعك بكرة
هزت رؤى راسها بعلامة الرضا


وصلوا عبدالعزيز وعبدالرحمن لباب المستشفى ...
: دكتور عبدالعزيز
التفت عبدالعزيز وشاف الشرطي اللي كان موجود ليلة حادث الطفل ...
الشرطي: يأسفني اللي صار للدكتور فواز
عبدالعزيز بألم: ايش فايدة الأسف
الشرطي: مو غلطتنا ... فواز هو اللي ماكان متعاون ... ما اتصل فيني ولا بلغني عن شي
عبدالعزيز بعصبية: وليش هو يعلم الغيب؟؟؟
الشرطي: انا رحت لموقع الحادث ... وطلع لي سواقكم ... عطاني جوال فواز لاني طلبته منه
عبدالعزيز باهتمام: وبعدين؟؟؟
الشرطي: فواز تلقى اكثر من اتصال من ارقام غريبة .. واتوقع انها تهديدات
عبدالعزيز: مو شرط أي رقم غريب يكون منهم
الشرطي: حتى لو كان من كباين التلفون اللي بالشارع!!!!
عبدالعزيز بعصبية: ولييييييييييش ما تكلم؟؟؟؟
الشرطي: هذا اللي ابي اعرفه ... لو تكلم كان حميناه
عبدالعزيز: الله يهديه بس
الشرطي: عالعموم هذه تحليلاتنا ... واول ما يصحى نسمع ايش يقول لنا



بعد ساعة ... دخل احمد عليهم ... وشافهم بنفس الوضع ... قرب من رؤى ..
احمد: رؤى حبيبتي
رؤى: هلا بابا
احمد: ما بيمديك ترتاحين ... ما بقى عالفجر شي؟؟
رؤى: يالله ... بطلع معك
احمد: انتظرك برا ... نواف
نواف: هلا عمي
احمد: تامر على شي قبل لا نروح؟؟؟
نواف: سلامتك ... تعبناك يا عمي ... ما قصرت
احمد: لا تقول هالحكي .. فواز ولدي ... والله يعلم بغلاته ... رؤى انا انتظرك برا


رؤى: تامر على شي نواف؟؟
نواف: سلامتك ... انتبهي لصحتك
رؤى: ان شاء الله ... بس أي شي يصير دق علي
نواف: ان شاء الله
قربت رؤى من اذنه وهمست: بتركك حبيبي غصبا عني ... شد حيلك ... ابي ارجع الصبح والاقيك فاتح عينك ... وتبتسم لي ابتسامتك اللي ما اقدر استغنى عنها ...
رفعت راسها وباسته على جبينه ... ونزلت ليده وضغطت عليها وباسته ... راحت بتطلع ... وصلت للباب ... التفتت له وهمست ... يحفظك ربي يالغالي



طلعت وركبت سيارة ابوها ... وبصوت ما ينسمع: السلام عليكم
من سمعت منى صوتها فتحت بابها وركبت ورا عندها: وعليكم السلام حبيبتي
رؤى: ليش رجعتي ورا؟؟
منى: انا هنا عشانك يارؤى
رؤى وهي تضغط على يدها: ما ادري من غيرك ايش اسوي
منى: لا تقولين هالكلام ... الله يعلم بغلاتك
بعد فترة رفعت رؤى راسها واستغربت: بابا
احمد: حبيبة بابا
رؤى: وين رايح؟؟؟
احمد باستغراب: البيت
رؤى: أي بيت؟؟؟
احمد: بيتنا
رؤى: بس انا ابي اروح بيتي
احمد: بس يا رؤى وضعك ما يسمح تكونين لوحدك!!!
رؤى: وانا ابي اكون في بيتي
منى: خلها على راحتها يا احمد
احمد: شلون يا منى اتركها؟؟؟
منى: بعد اذنك ... بنام معها
احمد: اذا انتي معها فانا مرتاح



اذن الفجر ... عبدالعزيز اللي ما نام اساسا ... قام من الفراش وراح المسجد وصلى ... ومن المسجد طلع عالمستشفى على طول ... راح للعناية ... فتح الباب ...
شاف فواز متمدد مثل ما تركه امس ... ونواف نايم وهو جالس على الكرسي اللي جنبه ... ماسك يد اخوه وحاط راسه على السرير ...
دمعت عين عبدالعزيز من منظر عياله .... الله لا يحرمني منكم ... الله لا يحرمني منكم
قرب من نواف وحط يده على ظهره وبصوت واطي: نواف
فز نواف من نومه: فوااااز
عبدالعزيز: بسم الله عليك يبه
نواف: هلا يبه ... جيت؟؟؟
عبدالعزيز: اصلا ما قدرت انام ... روح يبه وتمدد لك في أي غرفة وريح ظهرك
نواف وهو يطالع في اخوه: ما اقدر اتركه
عبدالعزيز: انا بجلس عنده ... واذا صار شي اناديك ... روح ارتاح
نواف: ان شاء الله ... تامرني بشي؟؟؟
عبدالعزيز: سلامتك ... الله يرضى عليك



رؤى على سجادتها تصلي الفجر وتدعي ان الله يقوم فواز بالسلامة ...
منى: تقبل الله
رؤى: منا ومنك
منى: شلونك اليوم؟؟؟
رؤى: دام فواز بعيد عني فانا مو بخير
منى: الله يقومه بالسلامة
رؤى: عيني ما غمضت طول الليل ... ما ادري ليش رجعتوني وما خليتوني انام عنده
منى: على الاقل ريحتي ظهرك ... قلت لك اذا مو عشانك عشان البيبي المتعذب داخل ... لا تغدية ولا جسم قوي وبعد ما في راحة!!!
رؤى: عن اذنك بروح اشوف خالتي


دخلت رؤى غرفة خالتها ... شافتها جالسة على سجادتها وتصييييييييييييييييييييييييييييييييييح
دمعت عين رؤى ... قربت منها وجلست وراها وحطت يدها على ظهرها
التفتت منيرة عليها ووجهها مو مبين من الدموع ... فتحت ذراعينها لرؤى ورمت نفسها عليها وبكت بقوووووووووووووووووة
منيرة: ادعي له يمه ... ادعي له
رؤى: لساني ما تعب طول الليل ... املي بالله ... وربي ما يخيب رجا العبد اذا طلبه
منيرة: ونعم بالله
رؤى: خالتي بروح له
منيرة: حتى انا ودي اشوفه ... بس ما ارتحتي؟؟؟
رؤى: راحتي وانا جنبه ... وتعبي وانا بعيدة عنه
منيرة: انتبهي لولدي الصغير ... ما صدقنا يشرف
رؤى: ان شاء الله يا خالتي ... بس ربي يحفظ ابوه

رجعت رؤى لغرفتها تغير ملابسها: منى بروح المستشفى مع خالتي
منى باستغراب: هالوقت؟؟؟
رؤى: ايه ... ما نقدر نجلس اكثر
منى: ما ارتحتي يا رؤى؟؟؟
رؤى: برتاح وانا هناك
منى: عنيدة وراسك يابس
طنشتها رؤى وغيرت ملابسها: سامحيني بتركك هنا
منى: لا تحاتيني ... البيت بيتي ... وبتصل عالسواق يرجعني البيت
رؤى: خلاص نوصلك على طريقنا
منى: ما فيها كلافة؟؟؟
رؤى: تعبتي معي طول الليل وتركتي بيتك وبنتك وتقولين توصيلتك كلافة؟؟؟
منى: لا تحسسيني اني سويت شي عظيم
رؤى: فعلا انتي عظيمة يا منى



وهم نازلين من الدرج ...
: انتظرووووووووووووووووووني
التفتوا وشافوا ليان ...
منيرة: ايش مصحيك؟؟؟
ليان اللي وجهها مورم من الصياح: ما نمت اصلا ... بجي معكم
منيرة: مالها داعي الزحمة من الصبح ... انتظري لما وفيصل يصحون وتعالي معهم
ليان ودموعها نزلت: ما اقدر انتظر
منيرة: يمه ليان ... هو ما صحى ولا حس باللي حواليه ... واذا زاحمناهم ابوك بيرجعنا البيت ... انتظري اخوانك وتعالي معهم ... يمكن يكون صحى!!!
ليان وراسها بالارض: خلاص ... بنتظر ...
كملوا طريقهم وهم نازلين ...
رفعت ليان راسها بسرعة: اذا صحى دقوا علي ... لا تخلوني احاتي!!!
منيرة: ان شاء الله ... انتبهي لاخوانك

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:27 AM   المشاركة رقم: 82
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وصلوا المستشفى ... وراحوا للعناية ... دخلوا وشافوا عبدالعزيز جنبه وعينه حمرة من الصياح ... اول ما شافهم مسح دموعه: ما شاء الله رجعتوا؟؟؟
رؤى دخلت على طول وجلست مكانها ومسكت يده: شلونه يا عمي؟؟
عبدالعزيز: على حاله
رؤى: الى متى؟؟؟
عبدالعزيز: ربي ارحم بحاله منا ... ربي ارحم بحاله
باست رؤى جبينه وقربت من اذنه وهمست: حبيبي ... الغالي ... اللي ما احب احد كثره ... مو اتفقنا انك تصحى الصباح؟؟؟ هذا انا رجعت ... وانت لسه نايم ... حتى ولدك اشتاق لك ... يالله اصحى وكحل عيني بشوفتك ... فواز لا تخليني اكثر حكي وتقوم وتعصب علي ... تكفى شد حيلك ... باست يده وجلست
رؤى: خالتي ليش واقفة بعيد؟؟
منيرة وكأنها انتبهت ... مسحت دموعها: هلا حبيبتي ... هذا انا جاية


الكل وصل ... تركي وشهد ... عبدالرحمن وخالد ولينا ... ليان ولما وفيصل ... نورة وبناتها ... الكل تجمع وفواز على حاله ... ولا حاس بالدنيا اصلا
نورة وهي تمسح دموعها: عن اذنكم يا جماعة
قربت منها جود: يمه بدري
نورة: غصب عني ... ولا ودي اتحرك من عنده ... بس اعمامه مساكين ... واقفين برا ... خلاص خلونا نرجع البيت ونرجع العصر
قربت منه وباسته ... ووراها البنات ... رغد وجود ووعد ...
سلموا عليهم وطلبوا منهم اتصال اول ما يصحى وطلعوا ...
دخل عبدالعزيز وجلس على يمينه ... طبعا يساره رؤى ولا تتحرك من مكانها ...
عبدالعزيز وهو يمسك يده: ما في استجابة؟؟؟
لينا: ولا شوي
عبدالعزيز: لا حول ولا قوة الا بالله ... مسك يده وجلس يكلمه
: فواز يبه ... فواز حبيبي ... شد حيلك شوي ... كلنا حولك وننتظرك ... افتح عينك وشوفنا ... يكفيك تغلي ... انت عارف غلاتك ... قوم يبه ... قوم ورجع لنا بسمتنا
عبدالعزيز يتكلم والبنات يصيحون ...
عبدالعزيز ودموعه نزلت: لا تبكون ... ادعوا له ... ادعوا له


حس بيد تضغط على يده ... التفت عبدالعزيز بسرعة ... ما كانت ضغطة ... كأن احد يتحسس يده ...
عبدالعزيز: منيرة ... تحرك
البنات كلهم وقفوا وراحوا جهته ...
عبدالعزيز: يبه فواز ... تسمعني؟؟؟
فواز: ........................................
عبدالعزيز: فواز ... ضغطت على يدي صح؟؟؟
فواز: .........................................
منيرة: يتهيأ لك يا عبدالعزيز
عبدالعزيز: لا ما يتهيأ لي ... حتى ما ضغط ... حرك صبعه على كفي بس
رؤى ما تحركت من مكانها ... يد ماسكة بفواز واليد الثانية مغطية فيها وجهها وتبكي ...
عبدالعزيز: والله متأكد انه تحرك
ليان: بابا ما نشوف شي
لينا: فواز تسمعنا؟؟؟
فواز: ..........................
عبدالعزيز: انا متأكد ... روحوا نادوا الدكتور
طلعت ليان تبشر الشباب وتقول لهم ينادون الدكتور ...





عمممممممممممممممممممممي
التفتوا كلهم لرؤى ...
رؤى: يحرك صبعه ... يحرك صبعه ... شوفه
ركضوا كلهم وراحوا لجهة رؤى ... وفعلا يحرك صبعه بصعوبة على كف رؤى الماسك يده
منيرة: الحمد لله يا رب ... الحمد لله يا رب
عبدالعزيز: فواز يبه ... فواز
الكل تجمع والكل موجود ... ما عدا نواف ... راح يشتري له كوفي ...
بدأ يحرك راسه شوي شوي ... بس عينه مغمضة ...
الكل عينه عليه ... دموعهم تجمعت في عينهم ... منتظرينه يفتح ويشوفهم ...
فتح عينه ببطء ... وهو يحرك راسه يمين ويسار ...
الكل: فواااااااااااااااااااااااااز
بدأ يحرك راسه بعصبية ... وكأنه في شي مو عاجبه ...
عبدالعزيز: فواز في شي يألمك؟؟؟
فواز على وضعه وهم مو عارفين ايش فيه ...
عبدالرحمن قرب منه: بسم الله الرحمن الرحيم ... بسم الله الرحمن الرحيم ... فواز يبه ... اذا في شي يالمك اضغط على يدي
فواز على نفس الوضعية ويحرك راسه بعصبية ...
وصل الدكتور: خير يا جماعة ... ليش متجمعين حوله كذا؟؟؟
تركي: ما ادري ... شكله متضايق من شي


اممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم
اممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم ممممممممممممممممم
التفتوا كلهم ... الصوت طلع من فواز ...
تركي: شكله يبي يقول شي
عبدالعزيز: يبه فواز ... ايش فيك؟؟؟
فواز: اممممممممممممممممممممممممممممممممممممم
عبدالرحمن: شيل الاكسجين خلي الولد يتكلم
عبدالعزيز: ورئته؟؟؟
الدكتور: دقيقة ... (شاف كمية الاكسجين) ... ارفع الاكسجين ... واذا حسيت انه متضايق رجعه بسرعة ... رئته والاكسجين تمام
رفع عبدالعزيز الاكسجين ...
فواز: نننننننننننننننننننننــــواااااااااااااااااااااااف
عبدالعزيز: موجود ... موجود ... ولف بعصبية عليهم: بسررررررررررررررررررررررررررعة نادوا نواف
فواز على وضعه يحرك راسه بعصبية ...
منيرة والبنات مو قادرين يستحملون ... كلهم واقفين ويصيحون بقوة ...
عبدالرحمن: فواز حبيبي ... نواف بخير
فواز: وييييييييييييييييييييييييييـــــ ننننننننننننننننننننن ه
عبدالرحمن: خالد وتركي ينادونه ... ارتاح وريح نفسك ... صدقني هو بخير
ما كمل جملته الا والباب ينفتح بقوة ... ركض بسرعة وبعد المتجمعين كلهم ... وقف قدام اخوه وعينه على اخوه ...
تعلقت عينهم ببعض لثواني ...
رمممممممممممممممممممممممى نفسه جنب اخوه وهو يصيح ... وفواز يصيح وهو يمسح على ظهره

الكل تأثر من الموقف ... وجلسوا يبكون بقوووووووووووووووووووووووووووووووة
بعد فترة ...
حرك فواز راسه مرة ثانية ...
نواف بخوف: فواز فيك شي؟؟؟
فواز: مممممممـــــااااااااااااي
تحركت رؤى بسرعة وصبت له كاسة موية ... حطت يدها تحت راسه ... وقربت الكاسة من فمه ... مسك يدها يشرب ... بعد ما بل ريقه رفع عينه والتقى بعينها المليانة دموع ...
ضغط على يدها بقوة ... قرب يدها من فمه وباسها وهو مغمض عينه
رؤى هنا انفجرت بكا ... ونزلت راسها وباسته على جبينه ...
منيرة وصوتها ما يطلع من البكي: سلامتك حبيبي
لف عينه وشافها واقفة جنب رؤى ... ترك يد رؤى ومد يده ... مسكت يده ونزلت نفسها وباسته على راسه ... سحب يدها لفمه وباسها
منيرة ووجهها مو مبين من الدموع: سلامتك يا قلب امك
فواز: يمه ليش الدموع؟؟؟
منيرة: ما في احد يستاهل دمعي كثرك
فواز: يمه اذا تبين راحتي امسحي دموعك
منيرة وهي تمسح دموعها بظهر يدها: خلاص ..كل شي ولا انك تتضايق
لف عينه وشاف ليان واقفة جنبها وحالها مو احسن منهم ... ابتسم لها: واخيرا شفت دموعك يا ليان!!!
ليان وهي تبكي: اذا تبي تشوف دموعي بوريك اياها كل يوم ... بس لا تخوفني عليك
فتح ذراعه وهو يبتسم ... رمت نفسها وهي تبكي وهو يمسح على ظهرها ...
ليان رفعت راسها وباسته على جبينه ...
لف عينه وشاف لينا واقفة وجنبها خالد ... ابتسم لهم ...
لينا وهي تقرب منه ودموعها على خدها: ربي لا يحرمنا من ابتسامتك يا رب
ونفس الشي فتح ذراعه وحضنته لينا وهي تبكي ...
قرب خالد وبعدها: يالله لينا ... دوري ... تعبت وانا انتظركم
باسته لينا على راسه وبعدت وقرب منه خالد ...
خالد: سلامتك ياخوي
فواز: الله يسلمك ..
خالد: تكفى لا تعيدها
فواز: ان شاء الله عمي
تركي من وراه: احين انا اللي عمك ما تقول لي عمي ... وخويلد الدب تقول له عمي؟؟؟
بعد خالد وفتح الطريق لتركي ... اللي قرب منه ومسك يد فواز وضغط عليها بقوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووة
تركي: رجعت لنا الحياة برجعتك يالغالي
فواز: تسلم ياعمي
تركي: يالله وسعوا لشيخة البنات والحريم كلهم
وقف على جنب وطلعت شهد من وراه ...
ابتسم فواز ومد يده لها ... قربت منه وباسته على جبينه وكتفه ...
فواز وبصوت مبحوح: بشريني ... تريك مأذيك؟؟؟ علميني فيه بس
تركي من وراها: حتى وانت تعبان وصوتك موطالع طوالة لسانك ما تبطلها ... لا وتريك بعد ... انا بتركي مو راضي هالمرة تريك؟؟؟
ضحك الكل ... وفواز ضحك معهم ... فجأة مسك جرحه وهو يكككككككككككككح بقوة
قرب منه عبدالعزيز ومسكه من كتفه: لا تضحك بقوة ... جرحك لسه ما برى
فواز تعلقت عينه بعين ابوه .. سحب يد ابوه وباسها: رضاك يبه
عبدالعزيز ودمعته نزلت: يرضى عليك ربي دنيا واخرة
دخل الدكتور عليهم: كفاية كذا ... خلونا نشوف شغلنا وبعدها ننقله للجناح واجلسوا هناك على كيفكم
عبدالرحمن وهو يطل على فواز: انا لسه ما وصل دوري؟؟؟ من الصبح وانا هنا واخر واحد اسلم عليك؟؟؟
فواز بابتسامته: واصل يا عمي واصل
عبدالرحمن وهو يبوسه: الحمد لله على سلامتك يا ولدي
فواز: يسلمك ربي ويخليك لنا
الدكتور: كفاية كلام يا جماعة ... شوفوا لون وجهه تغير
عبدالعزيز: تركي ... خذ البنات ومنيرة وخلهم ينتظرون بمكتبك على ما ننقل فواز الجناح
نواف: وانا بروح اشوف له جناح مرتب
عبدالعزيز: خذني معك
الكل طلع ... رؤى وهي تمر من جنبه ... مسكها فواز من يدها
لفت عليه وهي ما وقفت دموع ... الكل ضحك وابتسم مع فواز الا هي دموعها ماوقفت ...
فواز وعينه عليها: لا تتركيني
رؤى وهي تقرب من اذنه: اترك الدنيا كلها ولا اتركك ... بس الدكتور طردنا ... بنتظره عند الباب يطلع من هنا وادخل لك من هنا
ابتسم لها فواز ابتسامته المعروف فيها والكل يحبها ...

فحص عليه الدكتور ... واعطاه التعليمات وانه لازم ما يتحرك نهائيا ... ولا يتكلم كثير في البداية ... طلع الدكتور من هنا ودخلوا منيرة ورؤى من هنا
منيرة: ها يمه ... بشر؟؟؟ ايش قال الدكتور؟؟
فواز: جلس يتفلسف على راسي لين قال بس
منيرة: ههههههههههههههه هذا وانت دكتور؟؟؟
فواز: تصدقين وهو يتكلم افكر ... انا لما اعطي التعليمات للمرضى يقولون بداخلهم نفس الحكي اللي اقوله احين؟؟؟
منيرة: ههههههههههههههه الدنيا سلف ودين
التفتت منيرة على رؤى: رؤى يمه لا توقفين ... اجلسي
رؤى: ان شاء الله خالتي ... قعدت على يسار فواز ... مكانها من امس
التفت فواز عليها: لا تجلسين هنا ... تعالي للجهة هذه ( واشر بيده على الجهة الثانية )
سمعت رؤى كلامه وراحت للجهة الثانية ... جت بتجلس
: انتظري
فواز: يمه ... ساعديني شوي
( يبي يسحب نفسه عاليسار ويفضي جهة اليمين من السرير)
قربت منه رؤى تساعده ...
فواز بحزم: انتي لا ... امي اللي تساعدني
حزت الجملة في خاطرها ... بس سكتت وما علقت عالموضوع
ساعدته منيرة ونام على جهة اليسار من السرير
لف على رؤى واشر بعينه: تعالي اجسي هنا جنبي
ابتسمت رؤى ... وجلست على السرير في الجهة اللي فضاها لها ...
بس جلست رفع فواز راسه شوي ... وحطاه على رجل رؤى
رؤى دمعت عينها على طول ... وجلست تلعب في شعره ...
منيرة حست انهم يحتاجون يجلسون مع بعض لوحدهم ... قامت وقفت
فواز: وين يمه؟؟؟
منيرة: بروح اشوف البنات
فواز: يمه لا تتركيني
منيرة: مو تاركتك حبيبي ... بشوف البنات وارجع لك ... انتبهي له يارؤى
رؤى: ان شاء الله خالتي


فواز وهو على وضعه: زعلانة؟؟؟
رؤى: ازعل من الدنيا كلها ولا ازعل منك
فواز: وحشتيني
رؤى: انت اكثر
سكت فواز شوي: شلونه؟؟
رؤى باستغراب: مين؟؟؟؟
فواز: ولدي!!!
رؤى ابتسمت وهي تلعب بشعره: واثق انه ولد؟؟؟
فواز: اللي من الله يا محلاه ... اهم شي انك انتي امه
رؤى: ان شاء الله انه بخير
فواز: تكفين رؤى انتبهي له ... ولا تبذلين أي مجهود
رؤى: ما يحتاج توصيني يا فواز
فواز: شلون ما يحتاج اوصيك!!! وانا قبل شوي شفتك بعيني جاية تحركيني؟؟؟
رؤى: لااااااااااااا انت حالة خاصة
فواز: لا حالة خاصة ولاشي ... ما ابيك تتعبين معي ... يا كثر الممرضات ... موجودين وتحت الخدمة
رؤى بعصبية: قول كذا من البداية .. ما هميتك ولا همتك صحتي .. بس مبسوط ومكيف على الممرضات صح؟؟؟
فواز: ههههههههههههههههههههههههههههههههه
اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييي
رؤى بخوف: فواز ... سلامتك ياقلبي
فواز ووجهه معفوس: الجرح يألمني
رؤى: طيب انتبه لنفسك
فواز: حتى الضحك انحرم منه؟؟
رؤى وهي تمرر اصبعها بين عينينه وعلى خشمه: اهم شي اني ما انحرمت منك ... استحمل كل شي ... بس ترجع لي وانت بصحتك وعافيتك ... ربي يحفظك لي ولا يحرمني منك
سحب فواز اصبعها وباسه: ولا انحرم منك ولا من حنيتك يارب

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:30 AM   المشاركة رقم: 83
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

دخل نواف ومعه عبدالعزيز ...
عبدالعزيز: ها فواز؟؟؟ بشر شلون الصحة
فواز بتعب: احسن الحمد لله
نواف: اهم شي تنتبه للجرح هاليومين ... لا تتكلم كثير ولا تتحرك ولا تضحك
فواز بنرفزة: عطوني منوم اذا كذا ... تبوني اجلس وانا مجابلكم وساكت؟؟؟
عبدالعزيز: فواز يبه ... هذه صحتك ... واذا انت ما حرصت عليها من بيحرص؟؟؟
رؤى: ما عليك منه يا عمي ... مو بكيفه ما يسمع الحكي
رفع عينه فواز وطالع فيها بنظرة: ..............................
مسكت رؤى ضحكتها وحطت يدها على عينه تغمضها: لا تطالع فيني كذا ... تخوفني!!!
فواز وهو يبعد يدها: دامك تخافين احترمي نفسك
رؤى وهي تضحك: يا ربي عليك ... انت طول عمرك ما تحب كثرة الحكي ... ايش صار هاليومين؟؟؟
فواز وهو يطالعها بنظرة: والله فيه ناس يحمدون ربهم اني ما اقدر اتحرك ... ولا صارت علوم
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه



نقلوا فواز للجناح ... وضبطوا وضعه ... ودخلوا البنات ... حتى نورة وبناتها رجعوا بعد ما كلمتهم شهد وبشرتهم ان فواز صحى ...
نواف جالس على راس فواز ... ما يخليه يتحرك ولا يتكلم ولا يضحك ...
زهق منه فواز: اوووووووووووووف ... نوافو طفشتني!!!
نواف: مو بكيفك ... انا قايل لك من قبل ... كل شي امزح فيه عادي ... الا صحتك ... ما اسمح لك تستهين فيها ابد
فواز: طيب قوم قوم
نواف: وين اروح؟؟
فواز: روح دور لرؤى الكرسي اللي على شكل كنبة وتقدر تفتحه ويصير سرير
نواف: تصدق ... كنت افكر بنفس الشي
رؤى: ليش ان شاء الله؟؟؟ ما يحتاج!!
فواز: اصلا لو عليك عمري ما بشوف ولدي
رؤى: بسم الله عليه
نواف: لا جد ... صحتك مو ذاك الزود .... والدكتور موصي انك ما تتحركين ولا تبذلين مجهود ... مع هذا ما تسمعين الكلام ولا مهتمة
رؤى: حرام عليك ... انا مو مهتمة؟؟؟
نواف: أي مو مهتمة .... من امس كم ساعة سطحتي ظهرك؟؟؟ ولا ربع ساعة حتى
رؤى وهي تمسك يد فواز: انا امس كنت في وعيي عشان انتبه؟؟؟
قاطعهم فواز: بس اليوم في وعيك ... رؤى تكفين ... انتبهي لنفسك
نواف: انا قايم ادور لك على الكرسي اللي يقول فواز عنه ... واشوفك ما تجلسين عليه
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههه


طلع نواف وقربت نورة من فواز: واخيرا ترك لنا مجال شوي
فواز: شلونك يمه
نورة: طال ما اشوفك بخير فانا بخير
فواز: تسلمين يالغالية
مدت يدها نورة وحطتها على جبينه وجلست تقرا عليه ايات من القران وادعية زيارة المريض
البنات يسولفون ... وفواز يسمع لهم ... وبان على وجهه التعب ... بس كابر وما قال لاحد
حست فيه منيرة وقربت منه: فواز يمه ... تحس بشي
فواز بصوت مبحوح: سلامتك
منيرة: لا ... انت ولدي واعرفك ... مستحيل تقول انك تعبان ... اكيد تحتاج للراحة ... من فتحت عينك ما رجعت نمت
ولفت عالبنات: يالله بنات ... نطلع ونترك فواز يرتاح ... ونرجع له عالعصر
البنات: يالله
سلمت عليه نورة: سلامتك يالغالي ... تامر بشي؟؟
فواز بتعب: سلامتك يمه ... ما تقصرين
سلموا عليه خواته وطلعت نورة وبناتها ...

قربت منه منيرة: ها يمه ... خاطرك بشي قبل لا اطلع؟؟؟
سحب فواز يدها وباسها: رضاك يمه
منيرة وهي تمسح دمعتها: يرضى عليك ربي دنيا وآخرة ... لو يلفون الدنيا كلها مافي وحدة تحصل ولد يحن عليها كثرك ...
سلمت عليه لينا: حبيبي خاطرك بشي ... حلى او أي شي تاكله ... اسويه لك واجيبه معي العصر
فواز وهو عافس وجهه: مو مشتهي شي ... تقولين اكل تحوم كبدي
لينا: حبيبي والله ... لانك تعبان تحس بهالشي ... ان شاء الله العصر تتحسن
ليان من وراها: اخلصي بس ... امي صار لها ساعة واقفة
لينا: يووووه ... ابي اساله اذا في خاطره شي
ليان: ايش العزيمة هذه؟؟؟ سوي له اللي تبين وجيبيه ... شوفي ياكله ولا لا ... مو تسألينه
فواز بصوت مبحوح: والله احسن من اللي ما سألت ولا عبرتني من الاساس
ليان: حراااااام عليك ... عيني ورمت من البكي
فواز: ههههههههه
رؤى حطت يدها على كتفه بسرعة ... التفت لها فواز ...
رؤى: انتبه لنفسك ... لا تضحك بقوة
مسح فواز على يدها: يالله عدلي غطاك لا تتأخرين عليهم
رؤى: اتأخر على مين؟؟؟
فواز: امي وخواتي!!!
رؤى: ومن قال لك اني بروح معهم!!!
فواز: ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رؤى: ما بطلع من هنا الا وانت معي
فواز: يا سلام؟؟؟ والجامعة؟؟
رؤى: نسيت ان عندي اجازة اسبوع!!!
فواز وعيونه طلعت: والله اللي اعرفه ان الاجازة عطتك اياها الدكتورة عشان ترتاحين !!! مو تجلسين وتكسرين ظهرك على هالكرسي؟؟؟
رؤى وهي مو معطية كلامه اهمية: يالله خالتي الله معكم ... نشوفكم العصر ان شاء الله
وقفت تسلم على خالتها ... من طلعت خالتها والبنات سحبها فواز بقوة وطيحها عالكرسي
رؤى: ايييييييييييي
فواز: تستاهلين ... لما اكلمك تردين علي وما تسفهيني
رؤى: ان شاء الله عمي ... اوامر ثانية؟؟؟
فواز: ايه ... اتصلي في البنات وروحي معهم
رؤى: فواااااااااااااااااااااااااااز ... صدقني انا مرتاحة كذا ... ولو رحت البيت ما برتاح ... وبجلس طول الوقت افكر فيك
فواز: ايش تفكرين فيه؟؟؟ انا تعبان وبنام ... ما بحتاج شي
رؤى: لا والله ... تحللللللللللللللللللللم اخليك تدق على وحدة من الممرضات تساعدك
فواز: ههههههههههههههههههههههههههه
رؤى: وبعديييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين! !! مو قلت لك انتبه وانت تضحك!!!
سحب فواز يدها وحضنها بين كفينه: انتي بهجة دنيتي وضحكتها
ابتسمت له رؤى: الله لا يحرمني منك



دخل نواف بعد فترة ومعه الهاوس كيبر ... دخلوا الكرسي اللي طلبه فواز
فواز: كل هذا تدور الكرسي؟؟؟
نواف: لا جلست ادور لكم على ستارة
فواز: ستارة؟؟؟
نواف: ايه ستارة ... بركبها هنا بينك وبين رؤى ... لان الشباب مو بتاركينك ... يروحون ويرجعون ... اذا دخل عليك احد منهم ما يحتاج رؤى تطلع ... خلها مستريحة على الكنبة ... وتصكر الستارة ... تقدر تريح ظهرها من غير ما تنكشف
فواز: مشكور ياخوي ... تعبناك معنا ... نردها لك قريب
نزل نواف راسه وبان عليه الحزن ...
رؤى وفواز طالعوا في بعض ... فعلا وضع نواف يحزن ...
رفع نواف راسه: صح تذكرت ... المحقق مصر انه يدخل عليك ... وانا ما خليته ... خلك ترتاح هاليومين بعدين يصير خير
فواز: زين سويت ... ما فيني اتكلم وابي ارتاااااااااااح
نواف: انا بعد تعبان وابي ارتاح ... بروح البيت اريح جسمي شوي .. تامر على شي؟؟
فواز: الله معك ... تعبناك معنا اليوم
نواف: انت مو تعبتني!!! انت ذبحتني اليوم ... انت عارف انك لما تتألم اموت معك
فواز: الله لا يحرمني منك ياخوي
نواف: وانتي يام نواف ؟؟؟ توصين على شي؟؟؟
رؤى: ومين ام نواف؟؟
نواف: طبععععععععععععععععععا انتي ... ما يبيلها هذه
رؤى: بسم الله على ولدي
نواف: يحصل لك يطلع على عمه
رؤى: لا والله ... انا ابيه على ابوه
نواف: احين ولدك يتركني انا ويطلع على فوازو؟؟؟ ما عنده سالفة؟؟؟
فواز: والله انت اللي ما عندك سالفة ... تعبان وجالس تتكلم على راسي
نواف: عاد انت والكلام بينكم عداوة ...
رؤى: صادق يا نواف
طالعها فواز بنظرة ... ومسكت ضحكتها
نواف: يالله عن اذنكم
فواز ورؤى: الله معك


طلع نواف ... قامت رؤى وقربت من فواز ... غطته ... وبعدت عنه بتقوم ... مسك يدها بقوة
التفتت له ... شافت عيونه متعلقة بعينها: رؤى؟؟
رؤى: عيونها؟؟
فواز: انتي سعيدة معي؟؟
رؤى: ايش هالسؤال يا فواز؟؟؟
فواز: لا رؤى جد ... احس اني ما هنيتك ابد ... طول زواجنا وانا منكد عليك ... سامحيني يا رؤى
رؤى: فواز ... تكفى ... انا صرت اتشائم من هالكلمة ... كل ما تقول لي سامحيني تصير مصيبة وراها تبعدنا عن بعض
فواز: لا هالمرة غير
رؤى: اتمنى هالشي ... بس صدقني يا فواز ... وجودك جنبي هي سعادتي ...
قامت وقفت ...
والحين ما ابي اسمع صوت ...
راحت للنور وطفته ...
نام وارتاح ...
فواز: غصب؟؟؟
رؤى: ايه ... مو بكيفك ... انت شايف شكلك شلون تعبان؟؟؟ نام وارتاح
فواز: طيب

سكتوا فترة ... فواز على سريره ورؤى متمددة على الكنبة ...
فواز: رؤى؟؟؟
رؤى: وبعدييييييييييين؟؟؟
فواز: ابي اقول لك شي؟؟؟
رؤى: وانا ما ابي اسمع منك شي احين ... على ايش مستعجل؟؟؟ ارتاح وبعدين مستعدة اجلس واسمع لك لين تقول لي بعدي يا رؤى طفشت من شكلك

بيت يوسف ....
هبة كالعادة في غرفتها ومقفلة عليها الباب ... تتفرج على البوم الصور وتتحسر على عمرها ...
سمعت صوت الباب ... قفلت الالبوم ودخلته بالدولاب وفتحت الباب ...
: بابا؟؟
يوسف: متذكرة انه لك ابو؟؟؟
هبة: لا تقول هالحكي ... انا مالي غيرك
يوسف: مشغولة؟؟؟ ابيك شوي
هبة: حتى لو مشغولة افضى لك بالغالي ... بس ليش متعب نفسك ... كان ارسلت لي اي احد وانا انزل لك على طول
يوسف: خلاص صعدت لك ... تعالي اجلسي
جلسوا على السرير ... حط يوسف يده على كتفها ...
يوسف: انتي عارفة غلاتك يا هبة؟؟؟ واللي صار لك ما ارضى فيه ابببببببببد
غطت هبة وجهها بيدها وبكت بقوة ...
تأثر يوسف من الموقف ... مسح على ظهرها: لا تبكين ... ما يستاهل دمعة من عينك ... على كثر ما فرحت لما خطبك ودخل قلبي ... على كثر كرهي له ... ولا ابوه ... اللي ما كلف على نفسه ورفع السماعة يعتذر او يبين لنا موقفه ... ولا كأني رجال وأكبر من ابوه ... الظاهر اني غلطت لما عطيتهم بنتي
هبة ما رفعت راسها .... هي مجروحة وابوها زادها بالكلام هذا ...
يوسف: انا ما هموني ... ولا اثروا فيني ... بالعكس ... ناس مثل كذا الحمد لله ان ربي خلصنا منهم ... بس اللي مزعلني حالتك والوضع اللي وصلتي له ... صدقيني ما يسوى دمعة من عينك ... ولا تخافين ... حقك ما بيضيع .. وانا سكتت بس لاني مقدر وضع اخوه فواز ... كل واحد يعمل بأصله ... ولا هم ما يستاهلون ... بس انتي لا يضيق صدرك ولا تحطين بخاطرك ... وضعك هذا مضيق صدري ...
مسحت هبة دموعها ورفعت راسها لابوها ....
يوسف: يالله يا بنتي ... عن اذنك
وصل عند الباب ...
: يبه
التفت يوسف لها....
هبة: يبه لا تضر نواف!!!
هز يوسف راسه وطلع من الغرفة ...
رمت هبة نفسها عالسرير وبكت ... لو هنت عليك يا نواف ما تهون علي



يومين مرت على فواز وهو في المستشفى ... الناس داخلة طالعة عليه ... وضعه مثل ما هو عليه ... الجرح لسه ما التأم وما يقدر يتحرك من مكانه ... اهله ما يتركونه ... متواجدين عنده دايم ... ورؤى ما تتركه ابببببببد ... تبات عنده ولما يوصولن اهله ترجع البيت وتغير ملابسها وتجهز اغراضها وترجع مرة ثانية ... تعبوا وهم يقولون لها ارجعي البيت بس هي مارضت ولا تقبل النقاش في الموضوع هذا ...
العصر ... الكل جالس عند فواز ... وسوالف ويحاولون يغيرون الجو شوي ... ولينا وليان يحاولون في فواز انه ياكل ... وهو مأذيهم بدلعه وطلباته ...
سمعوا صوت الباب ... خالد اقرب واحد للباب ... طلع يشوف مين ...
دخل ووجهه متغير: تغطوا يا بنات ...
عبدالعزيز: مين؟؟
خالد: العم يوسف ومعه فهد
فترة صمممممممممممممممممت ... نواف نزل راسه وضم يدينه وضغط عليهم بقوة ...
عبدالرحمن وهو يوقف: يالله بنات ... روحوا خلف الستارة ... الرجال واقفين برا ... خالد خلهم يتفضلون ...
دخل يوسف بوقاره: السلام عليكم
قاموا عبدالعزيز وعبدالرحمن للباب: وعليكم السلام
عبدالرحمن: هلا بالعم يوسف ... حياك
يوسف: الله يحييك ...
عبدالعزيز: حيا الله العم يوسف
يوسف وهو صاد عنه: اهلا
دخل وراه فهد .. ومبين انه معصب وواصلة معه ...
وصلوا عند فواز وسلموا عليه ...
فواز: سامحني يا عم ... ما اقدر اجلس لك ...
يوسف: لا عادي ... خلك مرتاح
نواف وهو يبوس راس عمه ... ومبين على وجهه القهر: شلونك ياعم؟؟
يوسف بنص عين ومن غير نفس: بخير
فهد يسلم على فواز: شلونك فواز؟؟؟
فواز: الحمد لله بخير
نواف: شلونك فهد؟؟؟؟
لف فهد على نواف الواقف جنبه ورماه بقوة على الكرسي ...
يوسف بحدة: فهههههههههههههههههههههههههههههد
الكل واقف وفاتح عينه عالآخر ؟؟؟
فواز بغضب: اذا هالكثر شايل يا فهد ما كان له داعي تتعب نفسك وتجي!!!
فهد: جاي اوصل جدي ... مو لسواد عينك
يوسف: فهد ...فواز ...انتهينا
كل واحد صد عن الثاني وهو معصب ... اما نواف فجالس وراسه بالارض وما رفعه ... ضام يدينه ويضغط عليهم بقوة من القهر ...
يوسف: عبدالعزيز
عبدالعزيز: سم ياعم
يوسف: ابيك بموضوع على جنب
عبدالعزيز وهو يوقف: حياك في مكتبي
وقف يوسف ووقف فهد معه ...
يوسف: فهد ... خلك هنا مع الشباب ... واذا خلصت اتصلت عليك
فهد وهو واقف: بنتظرك تحت في السيارة
وما عطى مجال لاحد وطلع من الغرفة بسرعة .....
هم طلعوا من هنا ونواف اخذ بعضه وطلع من الغرفة بسرررررررعة ...
الكل ساكت وهو يشفق على حال نواف والوضع اللي وصل له ... ومنيرة مغطية وجهها وهي تبكي ....


مكتب عبدالعزيز ...
يوسف: ما كان هذا العشم يا عبدالعزيز
عبدالعزيز وهو منزل راسه: ........................
يوسف: انا ساكت لاني مقدر ظرف فواز ... ولا اللي صار ما ينسكت له ابد
عبدالعزيز: طول عمرك راعي واجب ياعم
يوسف: لو المشكلة في الولد بس كان قلنا طيش شباب ... بس ان الموضوع يصير بالشكل هذا ... ولا احد يسأل او يرفع السماعة ... لا انت ولا امه ولا حتى نورة بنت اخوي ... الصراحة الموضوع غريب ... ولو ماني واثق ببنتي كنت قلت انكم سمعتوا عنها شي
عبدالعزيز: بنتك بنت رجال ومافي منها ... المشكلة مو في بنتك
يوسف: وين المشكلة؟؟؟
عبدالعزيز: ...........................................
يوسف: المشكلة انك ماعرفت تربي ولدك صح؟؟؟
رفع عبدالعزيز راسه: لا تغلط على ولدي ... تراه ماله ذنب باللي صار كله
يوسف: مين اللي له ذنب؟؟؟
عبدالعزيز: انا
يوسف: اننننننننننننننت؟؟؟
عبدالعزيز: ما اقدر اشرح لك اكثر من كذا ... بس اللي ابي اوصله لك ان نواف انجبر على التصرف هذا ... والمشكلة عندي انا
يوسف: ايش الالغاز هذه؟؟؟
عبدالعزيز: قلت لك ما اقدر اوضح لك اكثر .... بس ولدي ماله ذنب
يوسف: ما اقتنعت بالكلام هذا ابد ... بس حبيت اقولك ان ذنب البنت في رقبتكم ... عن اذنك
طلع يوسف وجلس عبدالعزيز وهو حاط راسه بين يدينه ... انا شلون غفلت عن موضوع الرضاعة؟؟؟ شلوووووووووووووووووووووووووووون؟؟؟؟


سمع صوت الباب ...
: تفضل
دخل المحقق: السلام عليكم
عبدالعزيز: هلا والله ... وعليكم السلام
المحقق: كيف حال فواز؟؟؟
عبدالعزيز: الحمدلله احسن
المحقق: نقدر ناخذ اقواله؟؟؟
عبدالعزيز: تفضل معي


غرفة فواز ...
دخل عبدالعزيز وطلع اللي بالغرفة كلهم ... وبعدها دخل المحقق ...
المحقق: السلام عليكم
فواز: وعليكم السلام
المحقق: شلونك يافواز ... بشر عنك؟؟
فواز: بخير
عبدالعزيز: ابدأ بالموضوع على طول ... ما يقدر يتكلم كثير
المحقق: ابي اعرف ايش اللي صار بالضبط؟؟؟
فواز: طلعت من البيت ... كنت معصب ونواف وراي ... التفت شفت سيارة وطالع منها مسدس متوجه لنواف ... ركضت ابي ابعد نواف ... والحمد لله قدرت ادفه بعيد بس الطلقة صابتني
المحقق: تتوقع نواف اللي كان مقصود؟؟؟
فواز: ما فكرت في الموضوع ... وقتها كل همي اني ابعد نواف عن الرصاص
المحقق: وما فكرت انك انت المقصود؟؟؟
فواز: انااااااااا؟؟
المحقق: نسيت الارقام الغريبة اللي في جوالك؟؟؟
فواز وهو يفكر: قصدك ان اللي اتصلوا يهددوني؟؟؟
المحقق: يعني كانت تجيك اتصالات؟؟؟
فواز: ايه
المحقق: وليش ما بلغتني؟؟؟
فواز: الصراحة وقتها كان فكري في شي ثاني ... وما عطيت الموضوع اهمية ... لاني ما توقعت انهم يقدرون يسون شي
المحقق: ناس يسوون عمايلهم تتوقع عندهم ضمير؟؟؟
فواز: ما فكرت الصراحة باللي ممكن يسوونه
عبدالعزيز: يكفي اليوم ... وجهه تغير ... ممنوع الحكي الكثير
المحقق: خلاص .. انا بتركك ... بس حبيت اقول لك ان تلفونك مراقب ... واذا جاتك الارقام الغريبة رد عليها
فواز: ان شاء الله
طلع المحقق مع عبدالعزيز ... ودخل نواف على طول

فواز: وينهم؟؟؟
نواف: راحوا البيت ... قالوا اكيد انك تعبان
فواز وهو يلتفت: ورؤى؟؟؟
نواف: ياخي خف عالبنت شوي ... مسكينة طول اليوم وهي جالسة عندك
فواز: ما قلت شي ... بس وينها؟؟
نواف: راحت البيت شوي وبترجع ... بعد ما عطتني قائمة بالاشياء اللي اسويها وانا جالس عندك بالنص ساعة هذه
فواز: يا حبي لها
نواف وهو منزل راسه: الله يخليكم لبعض ويهنيكم
فواز وهو يحط يده على يد اخوه: عقبال ما تلقى اللي تهنيك وتسعدك
نواف وهو يبتسم ابتسامة استهزاء: وين ؟؟؟ اللي ماله نصيب ماله نصيب
فواز: لا تقول هالحكي
نواف: ..................................
فواز: عندك امل ترجع هبة؟؟؟
نواف: ما شكل ابوك بيتكلم ... وبعد اللي شفته اليوم احس مستحيييييييييييل بترضى ترجع
فواز: وين رحت بعد ما طلعت؟؟؟
نواف: كنت حاس اني مخنوق ... ما تصدق شلون متضايق
فواز: لا تضيق صدرك يا خوي ... ولا تضيق صدري بهالحكي
نواف: طلعت من هنا ... ورحت للسجلات ... فتحت على ملف امي منيرة ... وشفت ولادتها الاولى ...
فواز: ايش مكتوب؟؟؟
نواف: مكتوب توم اولاد
فواز: وليش فاتح السجل؟؟؟ متوقع غير كذا؟؟ لو كان مكتوب غير كذا ما اصدرت شهادة الميلاد لنا الاثنين
نواف: فتحته ادور على اسم الممرضة اللي كانت في العملية
فواز بحماس: وحصلته؟؟؟
نواف: ممرضتين ... خذيت اساميهم
فواز: وبعديييييين؟؟؟ كممممممممممل؟؟؟
نواف: رحت ادور عليهم ... الممرضتين منتهي عقدهم بعد اسبوع من الولادة وسافروا لديرتهم ... والعناوين مشيولة من ملفاتهم
فواز: يقطع ابليسك ... حمستني عالفاضي
نواف: ما بقى لنا الا حل واحد؟؟؟
فواز: اللي هو؟؟
نواف: تحليل الدي ان ايه
فواز: ما بيفيدنا ... تحليلي انا وانت بيثبت اننا مو اشقاء ... بس نحتاج لدم الام عشان يتطابق مع واحد منا
نواف: طيب امي مو مشكلة ... ودم الوالد احنا مو بحاجة له
فواز: ابوي مهدد امي لو حاولت تبحث او تفتش من وراه ... يعني ما في فايدة .. ما بترضى
نواف: اووووووووووووووووووووووووووف ... مو حالة هذه
فواز: مالنا الا البنات
نواف: شلون؟؟؟
فواز: بيتطابق الدي ا ن ايه مع واحد منا
نواف: فكرة ... بس تتوقع يوافقون؟؟؟
فواز: لينا خوافة ... بس ليان برتضى
نواف: خلاص .... اكلمها واشوف
فواز: صار

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:31 AM   المشاركة رقم: 84
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بعد ساعة وصلت رؤى .... اول ما دخلت ابتسم فواز ... خلاص تعود على وجودها واذا بعدت يضيق صدره
رؤى: السلام عليكم
فواز ونواف: وعليكم السلام
قربت رؤى من فواز ... حطت يدها على كتفه: شلونك؟؟؟ تعبان؟؟؟
فواز: شوي
رؤى بخوف: سلامتك يا قلبي ... ارتاح ... ومدت يدها بتنزل مستوى السرير
حط فواز يده على يدها: كنت تعبان لانك مو موجودة ... بس لما رجعتي صرت اوكي
رؤى: حرام عليك فواز ... خوفتني
نواف: هي انت وياه ... انا موجود ... ماخذين راحتكم عالآخر ولا كأني موجود!!!
فواز: طيب يا نبيه افهم واطلع
نواف: لا مو طالع ... طول اليوم مقابلين بعض ... خلني اقعد على قلبكم شوي ... وبعدين رؤى؟؟؟ ليش رجعتي بدري؟؟؟ كان ارتحتي شوي ... انا جالس عنده!!!
رؤى: لا يكفي ارتحت الحمد لله
نواف: لو سمحتي يارؤى ... ابي ولد اخو اشد فيه الظهر ... مو ضعيفون وحالته حالة؟؟؟
فواز ورؤى: ههههههههههههههههههههههه



اخر الليل ...
دخل نواف غرفة ليان: ليان ممكن اكلمك شوي؟؟؟
ليان باستغراب: حياك
نواف: ليان بطلب منك طلب ... اتمنى انك ما ترديني فيه؟؟
ليان: لو طلبت عيوني ما تغلى عليك
نواف: تسلمين ... ابيك بكرة الصبح تجين معي المستشفى
ليان: الصبح؟؟؟ انا في الجامعة ... انا ازور فواز العصر!!!
نواف: مو زيارة لفواز
ليان: خير ان شاء الله؟؟؟ نواف خوفتني ... ايش صاير؟؟؟
نواف: ابيك تجين معنا نسوي تحليل الدي ان ايه
نزلت راسها ليان وسكتت ...
نواف: اشوفك سكتي؟؟؟
ليان بحذر: لو قلت لك لا ... تزعل؟؟؟
نواف باستغراب: لا ؟؟؟ ليش لا؟؟؟
ليان: نواف بقولك شي ... اتمنى انك ما تزعل
نواف: اسمعك ليان
ليان: انت ليش تبي تعرف مين ولد سارة؟؟؟
نواف: ما تعرفين ليش؟؟؟ لاني اذا ما كنت ولد سارة اقدر ارجع هبة
ليان: وما تشوف ان تصرفك هذا فيه انانية؟؟؟
نواف باستغراب: انانية؟؟؟؟
ليان: لا تزعل يا نواف ... بس من عرفنا بالموضوع وانا افكر ... لقيت ان بابا كان معه حق
نواف: معه حق؟؟؟
ليان: ايه معه حق ... شفت شلون احنا نحبك انت وفواز؟؟؟ تتوقع لو كنا نعرف ان واحد منكم ولد سارة ما كنا بنفرق؟؟؟
نواف: .......................
ليان: ليش سكت؟؟؟ مو هذا الواقع؟؟؟ وبعدين حتى لو امي قست على واحد فيكم عادي عندنا ولاعمرنا حطينا في خاطرنا .. بس لو كنا عارفين او واحد منكم عارف انه ولد سارة كان بيفسر كل تصرف من امي على انه موقف مرت اب ... مهما كانت طيبة وحنونة معه ... لو قست بيوم بيقولون ايه عشانه مرت ابوه
نواف: طيب احين احنا كبرنا ... وعارفين غلاتنا عند امي منيرة ... مهما كان ولدها؟؟؟
ليان: بصراحة نواف؟؟؟؟ لما عرفتوا بالموضوع ... مو كل كلمة من امي تفكرون اذا كانت امك او ام فواز؟؟؟
نواف: ...................................
ليان: شفت شلون؟؟؟ وبعدين ايش بتستفيد اذا عرفت مين ولد سارة؟؟؟ مو كل محرم لك محرم لفواز؟؟؟ خلاص اعتبروا هبة محرم لكم الاثنين
نواف: بس اذا كنت ولد منيرة ... ليش انحرم من هبة؟؟؟
ليان: شفت ان تفكيرك اناني؟؟؟ انت لو كنت ولد سارة ما راح تقدر ترجع هبة ... وبتتعب نفسيا وبتبعد عنا
نواف: شفتي؟؟؟ وين الانانية؟؟؟ انا اللي بتعب؟؟؟
ليان: بس لو طلعت ولد منيرة؟؟؟ وفواز ولد سارة؟؟؟ مو بتخسر اخوك؟؟؟
نواف: ...................................
ليان: يهون عليك عذاب فواز لو طلع هو ولد سارة؟؟؟ وهو اللي من غير شعور فداك بروحه!!!
صحيح ان هبة انسانة رائعة ... وحبيناها من كل قلبنا ... بس انت وفواز اغلى منها بكثير ... وهبة بدلها الف وحدة ... بس انت وفواز ما بدالكم احد ...
نزل نواف راسه وحطه بين يدينه ......
قامت ليان من مكانها وحطت يدها على كتف اخوها: انا واثقة فيك وفي تفكيرك ... لو تبي مر علي في الدوام بكرة وبطلع معك للمستشفى ...
رفع نواف راسه: شكرا ليان ... صحيتيني لواقع كنت غافل عنه ... فعلا .. لو كنا من البداية نعرف عادي ... بس ليش نحفر في شي اندفن ...خلاص ...كلنا عيال منيرة ... وما لاحد عندنا شي


بعد يومين في المستشفى ...
فواز: خلاص يا رؤى ... يكفي مو مشتهي
رؤى: ياسلاااااااااااام ... وتزعلني منك .... يالله افتح فمك
فواز: انتي اللي بتزعليني منك
رؤى: لا تغير وتقلب الموضوع ... انا زعلت بالاول ... خلاص حجزت
فواز: ههههههه لا جد رؤى ... صار لك ساعتين ما ريحتي ظهرك
رؤى: يا ربي ... ظهري ولا ظهرك؟؟؟
فواز: اذا كذا خلاص ما باكل ... بطني ولا بطنك؟؟؟
رؤى: اووووووووووف ... عنييييييييييييييد
قامت من مكانها ... ودخلت الحمام ... بللت لها مناديل ورجعت ...
قربت من فواز وجلست تنظف فمه ...
فواز: شكرررررررررررا رؤى
رؤى: بلا حكي فاضي ... كم مرة قلت لك لا تقول هالكلمة
فواز: شالفايدة تنظفين فمي ... احس ان ريحتي فاحت
رؤى: هههههههههههههههه لا لا تخاف ما في ريحة ولا شي
فواز: لا جد ... ودي اغطس عمري بمويه وصابون
سكتت رؤى شوي ... عدلت غطاها وطلعت للمرضات ... دقايق دخلت ووراها ممرضة شايلة الموية والمناشف ...
ابتسم فواز وعرف اللي ناوية عليه ...
فواز: ظهرك يا رؤى
رؤى: اووووووف ... طفشت من هالكلمة
فواز: ههههههههههه خلاص براحتك ... ادري انك اذا حطيتي شي ببالك تسوينه
رؤى للممرضة: يالله ساعديني
الممرضة: انا نسيت جيبي صابون
رؤى: روحي جيبيه
قربت من فواز وهي تناظره بنظرة وهمست في اذنه: انبسط يا عم ... الممرضة بتساعدني ... واخيرا تحقق حلمك
فواز: الله والممرضة ... جايبة لي هندية ... روحي نادي لي وحدة من الممرضات الحلوات اللي برا ( مسك ضحكته وهو يلعب بحواجبه )
رؤى بغضب: اصلا انا اخترتها هي بالذات ... اشين ممرضة بالمستشفى
فواز: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ي
رؤى: تستاهل ...
فواز: رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى ... والله شكلك مو حلو وانتي زعلانة
رؤى: اذا مو عاجبك شكلي نادي لك وحدة من الممرضات اللي برا على قولتك
فواز: ما دام معي القمر مالي ومال النجوم
رؤى: اضحك علي بهالحكي
دخلت الممرضة وهي تصرخ: ماما هذا زين؟؟؟
فواز بصوت واطي: شكل ويالله مشيناه ... تصرخ بعد
رؤى: هههههههههههه يالله خلنا نخلص قبل لا احد يجي
وفعلا جلست تغسله وهو نايم على السرير بمنشفة مبللة وبعدها ناشفة ... طبعا ما تقرب من الجرح .....
خلصت وغيرت له الروب اللي لابسه ... وعدلت وضعه عالسرير ... فتحت شنطتها وطلعت منها مشط وجلست تمشط شعره
فواز: يا حلو النظافة ... الله يجزاك خير
رؤى: موجودين وفي الخدمة
فواز: يالله خلاص ما ابي اشوفك واقفة ... روحي عالكنبة وتمددي لك شوي
رؤى: اوكي ... اذا احتجت شي قول لي
جلست عالكنبة وفتحتها وتمددت عليها: فواز
فواز: عيونه
رؤى: تقدر تقول للدكتورة تكتب لي اجازة؟؟؟
فواز: ليش؟؟؟
رؤى: اليوم تخلص اجازتي ... والسبت لازم اداوم ... وما ابي اتركك
فواز: رؤى ... موضوعي مطول ... انا لسه في المستشفى ... وما يندرى متى اطلع ... وبعدها في البيت ... كم بتعطيك اجازة؟؟؟
رؤى: بس
فواز: لا بس ولا شي ... صح تعودت على دلعك وما اقدر استغنى عنه ... بس يالله بستحمل ... الصبح تروحين الدوام ... ترجعين تريحين لك ساعة وبعدين انتظرك بفارغ الصبر
رؤى وموعاجبها الكلام: طيييييييييييب ... بس احسب حسابك اني ببات عندك
فواز: والجامعة؟؟؟
رؤى: ايش تفرق اطلع للجامعة من هنا ولا من البيت؟؟؟
فواز: عنيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييدة


دخل نواف بعد ما ضرب الباب ... ورؤى عدلت وضعها ...
نواف: الله على ريحة النظافة!!!
فواز: يعني كان في ريحة عفن قبل؟؟؟
نواف: امممممممممممممممممممممم تقدر تقول
رؤى: حرام عليك ... بروحه قرفان من وضعه
نواف: ههههههههههههههههههههه امزح معك
التفت فواز على نواف: ايش صار على موضوع ليان؟؟؟
نواف طالع في رؤى ورجع التفت على فواز ...
فواز: تكلم ... رؤى عندها خبر وعادي
نواف: ما سوينا التحاليل
فواز ببرود: اها
نواف: اشوف ما همك الموضوع
فواز: تبي الصراحة؟؟؟
نواف: اكيد
فواز: ما ودي اعرف
نواف: ولا انا
سكتوا فترة ....
رؤى وهي تحاول تغير الكآبة اللي نزلت عليهم: نواف ايش تشرب؟؟؟


المغرب ... الكل موجود ... سمعوا صوت الباب ... قام نواف وفتح الباب ... العمات ومعهم رشا
نواف: هلا والله ... حياكم
حصة: مافي احد غريب؟؟
نواف: ما غريب الا الشيطان ... حياكم
اشرت له رشا ... ودخلوا العمات ووقف هو برا
التفت لها نواف بابتسامة: شلونك رشا؟؟
رشا: بخير الحمد لله ... انت شلونك؟؟
نواف وهو يلعب برجله ويحركها يمين ويسار: ماشي الحال
رشا: وقفتك لاني بسالك
نواف: خير ان شاء الله؟؟؟
رشا: ليش طلقت هبة؟؟؟؟
نواف: .................................
رشا: لاتعتبره تدخل بخصوصياتك ... بس وربي اني اعزك مثل اخوي ... وما سألت للتطفل اوشي ... بس حبيت اقول لك اني تضايقت لما سمعت الخبر ... هبة مافي منها
نواف: والله عارف
رشا باستغراب: اذا كذا ليش طلقتها؟؟
نواف: غصبا عني ... في ظروف حدتني للتصرف هذا ... وابتسم ابتسامة جانبية ... الظاهر مالنا نصيب مع بعض
رشا: نواف ...حاسة ان الموضوع فيه شي ... بس مابضغط عليك انك تتكلم ... بس اذا احتجت انا موجودة ومستعدة اسوي أي شي يرضيك
نواف وهو يبتسم: شكرا رشا ... هذه بنت العمة اللي الواحد يفخر فيها
رشا وهي منزلة راسها: الفضل يرجع لك يا نواف ... ما تصدق شلون انا ممنونة لك
نواف: لا تقولين هالحكي ... انتي بنت عمتي وفي غلاة خواتي
رشا: طيب ندخل؟؟؟ تأخرنا عليهم
نواف: يالله

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:32 AM   المشاركة رقم: 85
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

دخلت رشا ووراها نواف ...
رشا: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
قربت من منيرة وسلمت عليها وعلى رؤى والبنات ... وبعدها التفتت لفواز
: الحمد لله على سلامتك يافواز
فواز بابتسامة على التغير اللي الكل ملاحظه على البنت: الله يسلمك يا رشا
رشا: لو سمحت لا تعيد هالحركات ... طيحت قلوبنا
فواز: هههههههههههههه ان شاء الله


قرب عبدالعزيز من اخته فوزية اللي باين الهم عليها ... وحط يده على رجلها
عبدالعزيز: علامك يا فوزية؟؟
نزلت فوزية راسها وغطت وجهها وهي تبكي ....
الكل التفت لها وخافوا ...
عبدالعزيز: فوزية؟؟؟ خير؟؟؟ ايش صاير؟؟؟
قام تركي من مكانه وقرب منهم ....
فوزية على وضعها ولا رفعت راسها ...
عبدالعزيز: فوزية ... قومي معي
فوزية من بين دموعها: وين؟؟؟
عبدالعزيز: قومي معي لمكتبي ... تركي اتصل في عبدالرحمن يلحقنا



مكتب عبدالعزيز ...
عبدالعزيز وهو يقدم لها موية: ممكن تهدين وافهم منك الموضوع؟؟؟
فوزية: سممممممممممممممر
عبدالعزيز بخوف: ايش فيها؟؟؟
فوزية: جايبة لي واحد ما ادري من وين .... وتبي تتزوجه
عبدالعزيز وهو يتنهد: الله يهداك طيحتي قلبي ... الموضوع سهل اذا تحسينه مو كفو ارفضيه ولا تقبلين
فوزية: عديت مرحلة اني اوافق او ارفض
عبدالعزيز: ما فهمت
فوزية: انا وابوها مجبورين اننا نوافق
تركي تدخل: ايش اللي يخليكم تنجبرون؟؟؟
فوزية: شي والله استحي اني اقوله ومالي وجه
عبدالعزيز: طيب هو ولد مين؟؟؟ خلنا نسأل عنه ... يمكن يكون كويس
فوزية: هه ... كويس؟؟؟ هذه ابعد صفة عنه
عبدالعزيز: طيب هو ولد مين؟؟
فوزية: سعودي الاصل ومهاجر وعايش في كندا
عبدالعزيز: لا حول ولا قوة الا بالله ... تارك بلاده وعايش في الغربة؟؟؟
فوزية: قريب ياخذ الجنسية الكندية خلاص
عبدالعزيز: طيب من ولده؟؟؟
فوزية: اهله متبرين منه ... السبب عمايله وسواد وجهه ... وفي الاخير تركهم وهاجر لكندا ... يقول يبي ياخذ حريته ... الا يبي ينبسط في خرابيطه
عبدالعزيز: لا حول ولا قوة الا بالله
تركي بعصبية: طيب هذا من وين عرفته؟؟؟ وايش عاجبها فيه؟؟؟
فوزية: ما ادري من وين تعرفت عليه ... وجاي مخصوص يتزوجها وياخذها معه لكندا ... وهي عاجبها لانه يلعب بالفلوس لعب ... وتفكيره على قولتها متحرر مو مثلكم معقد
تركي: طبعا ينرفض من غير كلام
فوزية: قلت لكم تعدينا مرحلة الرفض
عبدالعزيز: ليش يا فوزية؟؟؟
فوزية نزلت راسها وبكت بقوة: .....................
عبدالعزيز: اهدي يا فوزية وفهمينا
فوزية: من فترة فتحت معنا الموضوع ... طبعا انا وابوها رفضنا الموضوع بشدة ... حاولت تنقعنا وما عطيناها فرصة حتى تبين لنا وجهة نظرها ... سكتت عن الموضوع ... اعتقدنا انا وابوها انها فكرت ورجعت لعقلها ... بس قبل يومين فاجأتنا باللي ماتوقعناه وماتخليته ابد
عبدالعزيز بحذر: اللي هو؟؟؟
انفجرت فوزية بكي ....
تركي بنفاذ صبر: ايش اللي صار يا فوزية؟؟؟
: السلام عليكم
التفتوا وشافوا عبدالرحمن واقف
عبدالرحمن: خير ايش صاير؟؟؟
عبدالعزيز: سمر بنتها
تركي قاطعه: ناوي تشرح له الموضوع؟؟؟ انا ابي اعرف اللي سوته ... بسرعة يا فوزية تكلمي!!!
فوزية من بين دموعها وبكلام متقطع: جت قبل يومين ... وقالت لنا زوجوني اياه ... رفضنا ... قالت مو بكيفكم ... بتزوجوني غصب ... ابوها قال لها مافي شي يغصبنا ... قالت انا انا انا
عبدالعزيز: فوزية؟؟؟ هي ايش؟؟؟
فوزية: طلعت معه و...................................
هنا عبدالرحمن وعبدالعزيز وتركي فتحوا عيونهم عالآخر: اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييش؟؟؟؟
فوزية نزلت راسها وبكت بقوة ...
تركي بعصبية: ذبحها على يدي .... مستحيل اتركها كذا
عبدالعزيز: اهدى يا تركي
تركي بصراخ: والموضوع هذا فيه هداوة؟؟؟ هذا شرف يا عبدالعزيز ... شرف
عبدالعزيز: يمكن انها تكذب!!!
الكل سكت ....
عبدالعزيز: يمكن انها تكذب ... وقالت هالشي لجل تلوي ذراعنا بس
تركي: تتوقع؟؟؟
عبدالعزيز: مو بعيدة ... ما اعتقد انها بالغباء اللي يخليها تلعب بشرفها
عبدالرحمن: صح كلامك يا بوفواز ... لازم نتأكد


غرفة فواز ....
حصة وهي تمسح على كف فواز: سلامتك يمه
استغرب فواز من حنية عمته: الله يسلمك يا عمه
التفتت لرؤى: تستاهلين سلامة فواز يا رؤى
رؤى: الله يجزيك خير
قربت منه وهمست في اذنه: سامحني اذا في يوم غلطت في حقك
فواز وهو يضغط على يدها: مسموحة ياعمه ولا تقولين هالحكي ... انتي عمتي لو ايش صار ... وتمونين باللي تسوينه
مسحت دمعتها اللي نزلت: تسلم ايد ربتك انت واخوك ... عيال ابوكم ... ما في احن من قلوبكم
انفتح الباب بقوة: هااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي
التفت الكل للباب وانصدموا من المنظر اللي قدامهم ....










سممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم ممممممممممممممممممممر
واقفة بكامل اناقتها ... فل ميك اب ... والطرحة ملفوفة أي كلام ... والشعر باين منه ... وريحة العطر معبية المكان ...
نواف: لو سمحتي اطلعي برا
انصعق الكل من جملته ...
سمر بقوة: مين انت عشان تطردني؟؟؟
نواف: ما يشرفنا امثالك يجلسون مكان احنا فيه
تدخلت رؤى: نواف ... العطر؟؟؟
انتبه نواف ... لانه غافل عن موضوع العطر ... وقام من مكانه ودفها لبرا يطلعها: انتي انسانة ماعندها احاسيس ولا مشاعر ولا كرامة
سمر: هههههههههههههههه مو ميتة على شوفتكم ... بس كنت جاية اتفرج على فواز وهو ما يقدر يتحرك من السرير ... (ولفت لرؤى) تعالي ابيك شوي
مسك فواز يدها ... التفتت له ... اشر لها انها تجلس وما تتحرك
سمر: ههههههههههههه ياعيني عالخوف بس ... لا تخاف ما بسوي فيها شي ... كفاية اللي جاك ... رؤى ... اذا ما طلعتي تكلميني ما بطلع من هنا
رؤى وهي تقرب من فواز: فواز خلني اطلع لها
فواز: تذذذذذذذذذذذذذذذذذلف
رؤى: فواز ريحة العطر معبية المكان ... بتتعب!!!
فواز: عادي اموت ولا تجبرني هالكلبة على شي
رؤى: وتبيني اموت معك؟؟؟
تركها فواز: دقيقة وتدخلين بسرعة
رؤى: ان شاء الله

برا الغرفة: نعم .. ايش تبين؟؟؟
سمر: هههههههههههههههههههههههههههههههه
رؤى: مناديتني عشان توقفين وتضحكين؟؟؟
سمر: لا يا حلوة ... بس حبيت اذكرك بشي
رؤى بنفاذ صبر: اللي هو؟؟؟
سمر: تذكرين لما قلت لك ان فواز اذا ماكان لي ما بيكون لغيري؟؟؟
رؤى بغضب: يعني؟؟؟
سمر: يعني شفتي اللي صار له ... وهذه قرصة اذن بس
رؤى: ان قربتي منه اذبببببببببببببببحك
سمربصوت عالي: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه
طلع نواف: رؤى يكفي كذا ... ادخلي ... فواز على اعصابه
رؤى بصوت عالي: قلت لك يا سمر ... ان قربتي منه اذبحك
سمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه




:سمممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم مممممممممممممممممممممر
التفتوا كلهم للصوت العالي في الممر ...
تركي وهو يسحبها من يدها: تعالي معي
سمر: فك يدي ... ايش تبي فيني
تركي: الظاهر انك ما حصلتي اللي يربيك ... امشي معي بالطيب احسن لك
سمر: ما بتحرك الا اذا قلت لي وين بتوديني
عبدالعزيز من وراهم: سمر ... تعالي ابيك بمكتبي شوي
سمر: قلت لكم ما بتحرك الا اذا عرفت وين تودوني
طلع تركي جواله وتكلم فيه ...
عبدالعزيز: سمر من غير فضايح تعالي معنا
سمر: يوووووووووه اكيد العجوز خبرتكم ... والصراحة مالي مزاج اتناقش في الموضوع ... اللي ابيه بيصير
ضربها عبدالعزيز كف على وجهها: تكلمي عن امك باحترام
سمر وهي حاطة يدها على خدها وبصراخ: مالك حق تضربني فاهم
تركي: الا يضربك ويكسر راسك بعد
: نعم طال عمرك
التفت تركي لموظفين الامن اللي طلبهم: شيلوها وحطوها في مكتب عبدالعزيز
وفعلا مسكوها رجال الامن بالقوة وهي تصرخ وترفس ... بس ما قدرت عليهم
عبدالعزيز بعصبية: تركي ايش اللي سويته؟؟؟ مانبي فضايح؟؟؟
تركي: هو في فضيحة اكبر من ان هالانسانة تصير بنت اختك؟؟؟
وتركهم وراح لمكتب عبدالعزيز ...
عبدالعزيز وهو يهز راسه: لا حول ولا قوة الا بالله
نواف باستغراب: ايش صاير يبه؟؟؟
عبدالعزيز: ها ... مشكلة بسيطة وبتنحل ان شاء الله
طلعت ليان: رؤى ... ادخلي لفواز ... خلاص الرجال انهار
رؤى: ليش؟؟
ليان: لما سمع الصراخ يحسبه صوتك
رؤى: هذه سمر
ليان: قلنا له بس مو مطمن
رؤى: يالله داخلة معك
عبدالعزيز: نواف ... كل اللي في الغرفة يرجعون بيوتهم
نواف: ليش؟؟؟
عبدالعزيز: نواف ... مو فاضي اجلس واشرح لك ... خلال خمس دقايق ما ابي ولا احد في المستشفى
نواف باستغراب: خلاص يبه اللي تبيه
فعلا دخل وطلع الموجودين كلهم ...والكل على وجهه علامات التعجب والاستغراب ...


الكل طلع وما بقى الا رؤى ...
رؤى سرحانة ومن دخلت وهي مو طبيعية ...
فواز: رؤى؟؟؟ ايش قالت لك؟؟؟
رؤى: حقييييييييييييييرة
فواز: قلت لك لا تطلعين لها ... بتسم بدنك
رؤى: جالسة تهددني
فواز باستغراب: ايش قالت؟؟؟
لفت رؤى عليه وكأنها تحمست للموضوع: تقول لي مو قلت لك ان فواز اذا ما كان لي ما بيكون لك ... هذا انتي شفتي اللي صار له ... ولسه ما شفتي شي
تتوقع لها يد بالموضوع؟؟؟
فواز: ههههههههههه رؤى من جدك؟؟؟
رؤى وهي ترتجف: انت ما شفت شلون تكلمني ... كانت تكلمني بثقة مو طبيعية
فواز باستغراب: رؤى ... لو كانت هي ورا الموضوع مثل ما قالت ... ليش المقصود كان نواف؟؟؟
رؤى: نفس الشي ... اذا انت شاك في العصابة ليش المقصود نواف؟؟؟
فواز: انا ما ادري ليش كانوا قاصدين نواف ... بس اللي متأكد منه انها مستحيييييييييل تكون ورا الموضوع
رؤى: فواز مو مرتاحة!!!
فواز: انتي معطية الموضوع اكبر من حجمه .... ما تقدر تسوي شي
رؤى: طيب اذا كذا ليش ما تبيني اطلع اشوف ايش تبي؟؟؟
فواز: ما كنت ابيها تغثك
رؤى وهي تطالع باصابعه وتلعب فيهم: يعني يهمك اني ما انغث؟؟؟
رفع فواز اصابعه وهو يحركها على خدودها: اذا انتي ما هميتيني من يهمني؟؟؟
ابتسمت رؤى وهي تطالع فيه ...
فواز وكأنه تذكر شي ... ابتسم بخبث: الا رؤى ... ايش اخبار الحرق اللي برجلك؟؟؟ لسه مشوهك؟؟؟
بعدت رؤى يده بعصبية: والله ما في احد غاثني بهالدنيا كثرك
فواز: ههههههههههههههههههههههه
رؤى: وتضحك بعد؟؟؟
فواز: من زمان ما غثيتي حياتي فيه ... قلت يمكن نسيتي الموضوع!!!
رؤى: بعد عني ولا تكلمني
فواز: طيب اسف
رؤى بدلع: ما ابي
فواز وهو ماسك ضحكته: طيب اذا انتي زعلانة خلاص روحي البيت وبتصل على سمر تجي وتونسني
لفت عليه رؤى بقوة ... رمته بعلبة الكلينكس اللي جنبها وقامت وهي معصبة ودخلت الحمام
فواز بصوت عالي: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


عند مكتب عبدالعزيز ...
سمر في الغرفة ومعها دكتورة نساء ... كلمها عبدالعزيز وهم واثقين انها ما بتتكلم وتستر على الموضوع ...
عبدالعزيز وتركي وعبدالرحمن وفوزية واقفين عند الباب وينتظرون بفارغ الصبر ... الكل على اعصابه ... ويدعي من قلبه انها تكذب ...
بعد فترة طلعت الدكتورة ووجهها ما يبشر بالخير ... نادت عبدالعزيز على جنب ...
عبدالعزيز: بشري؟؟
الدكتورة: للاسف يا دكتور ......
نزل عبدالعزيز راسه وضغط عليه يدينه بقوة ....
الدكتورة: الله يهدي بناتنا
عبدالعزيز: المهم ... مثل ما اتفقنا ما ابي احد يدري بالموضوع
الدكتورة: لا توصي حريص ... هذا واجبي اني ما اتكلم في شؤون عملي ... شلون لو الموضوع حساس بالشكل هذا

رجع عبدالعزيز لهم ووجهه ما يبشر بالخير ...
اول ما شافوه عرفوا الرد من غير ما يتكلم ...
فوزية انفجرت بكى ... عبدالرحمن غطى وجهه بيدينه ... تركي وقف وهو فاتح عينه ... وفجأة تحرك بعصبية ودخل مكتب عبدالعزيز وقفل الباب وراه ...
عبدالرحمن لحقه ... بس عبدالعزيز مسكه: خله يأدبها ... انا كنت ساكت لاني مو مصدق الموضوع ... وعندي امل انها تكذب ... بس في الحالة هذه بعد اذنك يافوزية ... تستاهل الذبح



مكتب عبدالعزيز ...
دخل تركي وهي توها تقوم من سرير الكشف وتعدل ملابسها ...
سمر وبقوة: مالها داعي حركتكم ... انا صارحتكم وقلت لكم من البداية .... انتوا كذا كأنكم تكذبوني
تركي باستغراب: لسه ما انهديتي؟؟؟ ما اتوقع ان في انسانة بوقاحتك هذه ... زننننننننننننننننننننا ... زنا يا سمر ... ومو بس فسق ... مجاهرة بالمعصية بعد؟؟؟؟
سمر: مو زنا ... انا بتزوجه!!
تركي: وتردين؟؟؟ بس الظاهر انك ما تربيتي ...
نزل عقاله من راسه ... وسحبها بقوة ورماها على السرير ... وانهال عليها بالضرب في أي مكان تطيح عليه يدها ... وهي تصرخ وتتأوه من الالم


بعد فترة ... ضرب عبدالعزيز الباب ... بس تركي من القهر وشدة الضرب وصراخ سمر ما سمع الباب ... ضربه بقوة اكبر ... سمعه وفتح الباب
عبدالعزيز: يكفي يا تركي
تركي: موتها على يدي
عبدالعزيز بحزم: قلت يكفي يا تركي ... خلها تطلع بسرعة
دخل تركي مرة ثانية وشافها مرمية على السرير وتبكي من الالم: تغطي مثل العالم واطلعي من هنا بسرعة
سمر وهي تمسك جسمها اللي تحسه تكسر من الضرب: ما ابي
تركي وهو يرفع العقال: شكلك ما شبعتي ضرب
قامت وقفت بسرعة ... تحس انها مو قادرة تصلب طولها من شدة الضرب ... بس مع هذا ما بينت انها منكسرة ... وبصوت عالي: والله لاوريك ... ان ما خليتك تندم على اللي سويته ما اكون سمر ...

طلعت من المكتب وكان عبدالعزيز واقف عند الباب ... اول ما شافها عطاها كففففففففففففففف ... من قوته انرمت على الارض ...
التفت على فوزية: فوزية ... اخذي هالمصيبة ووديها البيت ... وما تطلع منه لين نشوف لنا حل
فوزية وهي تبكي: اللي تامر فيه
راحت لها وسحبتها من الارض بعنف: قومي معي ... الله لا يوفقك ... الله لا يوفقك
سمر وهي متسندة على امها: مو كفاية اخوانك ... جاية تكملينها علي؟؟؟
مروا من جنب عبدالرحمن ... وهي ماشية رفسها بقوة ... بس امها كانت ساندتها وما طاحت وكملت طريقها مع امها وهي تغلي من القهر ...



غرفة فواز ...
طلعت رؤى من الحمام وهي صادة عن فواز ... فواز يضحك عليها في داخله ... يموت عليها وعلى حركاتها ... انبسط على شكلها وقال خلها شوي تغلي
رن جواله ... الرقم غريب ومن كابينة الهاتف ... رد عليه
: والله وطلعت بسبع ارواح يا دكتورنا الفاضل
فواز: نعمة من ربي
: خايف على نفسك مخلي زوجتك تجلس معك 24 ساعة ... ترى ما تفرق معنا ان كانت موجودة او لا ... واحتمال نصفيها قبلك
فواز بعصبية وبصوت عالي: ان قربت منها ما تلوم الا نفسك ... فااااااااااهم؟؟؟
: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه ايش بتسوي يعني؟؟؟
فواز: مو شغلك ايش اسوي ... بس قلتها لك ... ان قربت منها بتندددددددددددم طول عمرك
: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه
قفل السماعة بوجهه

فواز: حقيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييير
ورمى الجوال بعصبية ... يصرخ ويهتز بعصبية ... حقيييييييييييييير نذذذذذذذذذذذذذذذذذذل واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااطي
ركضت رؤى له وحطت يدها على كتفه تهديه: فواز حبيبي ... اهدى
فواز وهو مازال على وضعه وعصبيته: ما شفت انسان بالشكل هذا
فواز يتكلم وجسمه كله يهتز ... لدرجة انه مو عارف ايش يقول من العصبية ... احتارت رؤى وخافت عليه ... قربت منه وجلست على سريره وحوطته بذراعها ... واليد الثانية تمسح فيها على خده ... وبهمس: حبيبي ... حبيبي ...
سكت فواز وتعلقت عينه بعينها ....
رؤى وبنفس النبرة: عشان خاطري اهدى
سحب يدها وحضنها بقوة: انتبهي لنفسك ... وما تتحركين الا واحد معك
رؤى: اللي تبيه يصير ... بس انت اهدى
فواز: اذا صار فيك شي امووووووووووووووووووووت
رؤى: بسم الله عليك ... انت اهدى وما بيصير الا الخير
وجلست تقرا عليه ايات من القران لين حست انه هدى ...

رن جوال فواز ... وفز من مكانه ...
رؤى: اذا نفس الرقم لا ترد عليه
فواز: المحقق
رد عليه: الو
المحقق: المكالمة تسجلت ... لا تخاف انت وزوجتك في امان ... لا تشيل هم
فواز: بس شكله جاد؟؟
المحقق: ما اعتقد ... لو يبي يسوي شي في زوجتك ما اتصل فيك ... بس الظاهر انهم يبون يبعدونها عنك ... قالوا يخوفونك ويهددونك
فواز: تعتقد؟؟؟
المحقق: هذا اللي انا اشوفه
فواز: يعني ارتاح؟؟؟
المحقق: ارقد وآمن



بعد يومين ... اليوم اول يوم تداوم فيه رؤى من حادث فواز ... باتت عنده عادي ... والصبح لبست وراحت للجامعة من المستشفى ...
الظهر والبنات طالعين من الجامعة ... جالسين ينتظرون السيارة في الانتظار ...
رن جوال لينا ... شافت المتصل والتفتت للبنات ...
: بنات ... هذه هبة
ليان ورؤى بصدمة: هبببببببببببببة؟؟؟
لينا: ايه هبة .. ايش اسوي؟؟؟
ليان: طبعا تردين
لينا: ارد؟؟؟
رؤى: ايه ردي ... مو حلوة انك ما تردين
ردت لينا: هلا والله هبة
هبة: تذكريني لسه؟؟؟
لينا: ما عاش من ينساك يا هبة
هبة: المهم ... وينك؟؟؟
لينا: في الجامعة
هبة: ما طلعتي لسه؟؟؟
لينا: ننتظر السيارة
هبة: البنات معك؟؟
لينا: ايه
هبة: خلاص انا انتظركم في سيارتي عند الباب ... قبل لا تركبون سيارتكم مروا علي
لينا: في شي؟؟
هبة: عندي غرض ابي اعطيك اياه ... قلت امر عليك وانا طالعة من قسمي واعطيك اياه
لينا: خلاص بطلع لك ... السيارة قريب وتوصل
هبة: انتظرك في المواقف

طلعوا البنات مع بعض ... وشافوا سيارة سواق هبة وتوجهوا لها ... من شافتهم فتحت الباب ونزلت سلمت عليهم ...
هبة لرؤى: الحمد لله على سلامة فواز
رؤى: الله يسلمك حبيبتي
هبة: لو حبيبتكم صح كنتوا سألتوا علي
سكتوا البنات وما علقوا على الموضوع ...
طلعت هبة اكياس من سيارتها ... وعطتها للبنات: هذه شبكة نواف وهداياه ... قولوا له شكرا
انصدموا البنات وما عرفوا ايش يردون عليها ...
ليان: بس نواف بيعصب اذا عرف انا اخذناها منك!!!
هبة: قولوا له هبة ما تقبل الصدقة .... اوووه صح ... هذه حتى مو صدقة ... هذه ثمن التسلية اللي تسلاها فيني
نزلت دموعها وصدت عنهم وركبت بسرعة وحركت السيارة ....



وصلت رؤى المستشفى ونزلت عند فواز ... دخلت وشافت نواف جالس عند فواز ...
رؤى: السلام عليكم
فواز ونواف: وعليكم السلام
نواف: كان ارتحتي يا رؤى ... انا جالس عنده عادي ما وراي شي
رؤى تحاشت النظر له: لا عادي ... انت من الصبح جالس هنا ... اطلع للبيت وارتاح
نواف: خلاص دامك وصلتي اطلع للبيت وانتي خذي راحتك هنا
التفت لفواز: من لقى احبابه نسى اصحابه ... من دخلت ما رفعت عينك عنها ... ولا التفت لي انا المسكين اللي من الصبح جالس مجابلك
فواز: طبعا ... تحط نفسك جنب رؤى؟؟؟
نواف: لنا الله .. المهم تامر على شي من البيت؟؟؟
فواز: سلامتك
طلع نواف ... وعلى طول التفت فواز لرؤى: ايش صاير؟؟؟
رؤى: مو صاير شي!!!
فواز: وجهك مو طبيعي ... وتتحاشين تطالعين في نواف
رؤى: هبة
فواز: ايش فيها؟؟؟



دخل نواف البيت ... وتوجه للصالة على طول ...
نواف: السلام عليكم
امه والبنات بس شافوه مسحوا دموعهم بسرعة ...
انتبه نواف لهم: صاير شي؟؟؟
نزلوا البنات راسهم وما ردوا ...
انتبه للاكياس الموجودة ... ولفت انتباهه بوكس احمر ... هو شاريه لهبة ... كان شاري لها مجموعة عطور مع جهاز جوال جديد ... راح له ومسكه
نواف باستغراب: ايش جاب البوكس هنا؟؟؟
البنات: .........................
منيرة نزلت راسها وهي تبكي ...
فتح البوكس شاف العطور والجهاز في البوكس ... مستعملين ومرجعين في البوكس مرة ثانية ...
نواف باستغراب: ايش جاب الاغراض هذه هنا؟؟؟؟
البنات: ....................................
نواف بعصبية: ليش اخذتوها منها؟؟؟؟
لينا ودموعها على خدها: هي اللي عطتنا اياه اليوم في الجامعة
نواف بعصبية: ادري انها هي اللي جابته ... بس ليش رضيتوا تاخذونها؟؟؟؟
لينا: ما رضت
نواف: ليييييييييييييش؟؟؟؟
لينا: .........................
نواف: لا تسكتيييييييييييييين!!!!
لينا نزلت راسها وبكت ...
لف على ليان: وانتي ... وين لسانك؟؟؟
ليان: تقول ... تقول ...
نواف: ايش تقوووووووووول؟؟؟؟
ليان وهي تبكي : تقول ما تقبل صدقة ... وهذه مو صدقة هذا ثمن التسلية اللي تسليته فيها
انصدم نواف ... وظل واقف وهو يتنفس بسرعة وقوة ...
راحت لينا ووقفت جنبه وحطت يدها على كتفه: لا تزعل نواف .. ترى .......
دف يدها بقوة ... وركض لغرفته ...
منيرة وعبدالعزيز بكوا بقوة ... وتأثروا من صدمته ...
منيرة في نفسها: الله يسامحك يا عبدالعزيز ... الله يسامحك

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه., روايــه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:12 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية