لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-10, 07:29 AM   المشاركة رقم: 56
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

فواز اللي جالس جنب: ها شهد ... بشري عنك؟؟؟
شهد: الحمد لله بخير ... احسن بكثييييييييييير
فواز: الله يديم عليك ... بندر ما في اخبارعنه؟؟؟
شهد: لا تجيب لي طاريه
فواز: اهم شي انه ما ازعجك؟؟؟
شهد: لا من يوم طلقني وما في ازعاج ... الله يجزاك خير غيرت رقم جوالي ... ما عنده وسيلة
فواز: اهم شي افتكينا منه
شهد: ما تصدق شلون خايفة انه يرجعني ... لسه باقي عالعدة!!!
فواز: كم باقي لك؟؟؟
شهد: خلاص ما بقى شي ... هالشهر وخلاص
فواز: فيه خير يقرب صوبك!!!
شهد: الله لا يحرمني منك يا خوي
فواز: ولا منك
شهد: ايش فيها رؤى يا فواز؟؟؟
فواز وهو يطالع فيها: ما ادري ... يمكن تعبانة من الصيام
شهد: اهم شي انك ما زعلتها
فواز: هههههههههههههه وليش يعني؟؟؟
شهد: لاني ما ارضى على رؤى!!!
فواز: مين اخوك ؟؟؟ انا ولا هي؟؟؟
شهد: انت ... بس رؤى عزيزة وغالية وما ارضى عليها
فواز: ليش يعني؟؟؟
شهد: ما في احد بطيبة قلبها ... ربي يحبك يوم تزوجتها


ام محمد: رؤى ... تعالي عندي لك شي!!!
قامت رؤى معها ودخلت لغرفتها: امري ياجدة
ام محمد: ايش فيك؟؟؟
رؤى: ها ... مافيني شي يا جدة
ام محمد: مو علي هالحكي ... فيك شي .. واضح انك مو طبيعية
نزلت دموعها ونزلت راسها: ..................................
ام محمد: فواز؟؟؟
رؤى: ...............................
رفعت راسها: ما بقول انا مثل جدتك ... لاني جدتك بالفعل ... حتى من قبل لا تتزوجين فواز ... انتي وخوات فواز ونواف ... لكم معزة بقلبي ... شلون لما تزوجتي فواز؟؟؟
رؤى: الله يخليك ياجدة ... وانا بعد احبك واعزك
ام محمد: تبيني اكلم فواز؟؟
طالعت فيها بسرعة: لا الله يخليك لا ... بتتعقد الامور اكثر
ام محمد: ايش تبيني اسوي لك؟؟؟ ما اقدر اشوفك كذا واسكت!!!!
نزلت رؤى راسها على رجل ام محمد: ادعي لي ان ربي يحنن قلبه علي
ام محمد وهي تلعب في شعرها: الله يحنن قلبه عليك يا بنتي ... ويسعدكم ويوفقكم مع بعض



سمعوا صوت الباب ...
ام محمد: تفضل
طل فواز براسه: افا يا جدة ... رؤى خذت مكاني!!!
ام محمد: طبعا تاخذ مكانك ... هو في مثل رؤى؟؟؟
فواز: ايش فيكم عليها؟؟؟ قبل شوي شهودة تمدح فيها واحين انتي!!!
ام محمد: ومن ما يحب رؤى!!!
فواز قرب من رؤى اللي على وضعها وما تحركت ولا طالعت فيه اصلا من دخل ... سحبها من يدها وقومها: مكاني لو سمحتي ... وما ارضى لاحد غير نواف!!!
ام محمد وهي توقف: هذا اللي ناقص ما ترضى لنواف كمان!!!
فواز: ههههههههههههههههه اغار وما ارضى
ام محمد وهي تضربه على راسه: لا تتأخرون ... بسبقكم برا
طلعت ام محمد وتركتهم ... رؤى واقفة وتغطي شعرها لانها بتطلع برا
فواز: ايش قلتي لجدتي؟؟؟
رؤى: لو بتكلم كان تكلمت من زمان
فواز: ليش دخلتوا داخل؟؟؟
رؤى: حست اني مو طبيعية وسألتني ... بس ما قلت لها شي
فواز وهو يمسك يدها ويهزها: لو تكلمتي بقص لك لسانك ... فاهمة؟؟؟
حس فيها تمسك بملابسه بالقوة ... طالع فيها ... شوي وتطيح بس كانت قريبة من فواز ومسكها بسرعة: رؤى ... رؤى
رؤى تغمض عينها وتفتحها: اممممممممممممممممممممممم
مشى معها ووصلها للسرير ونومها عليه: رؤى ... تسمعيني
رؤى: امممممممممممممممممممممممم
فواز: رؤى ... رؤى؟؟؟
رؤى: امممممممممممممممممممممم
فواز: اذا حاسة فيني امسكي يدي
مدت يدها وحطت يدها على يده ...
فواز: كويس ... بوعيك ... دقيقة اجيب لك شي تشربينه

سمع صوت الباب وطلت جود عليهم : وبعدين معكم !!! لهالدرجة ما تقدرون تستغنون عن بعـ...............
فواز: جود ... جيبي لي عصير بسرعة ولا تقولين لاحد
جود بخوف: ايش فيها؟؟؟
فواز بعصبية: بسرررررررررررررررررررررررررعة جود مو وقت هذرتك
ركضت جود ورجعت بثواني ومعها العصير ... عطته فواز ... رفع راسها وقرب منها العصير: رؤى ... اشربي
فتحت رؤى فمها وشربت شوي من العصير وبعدته عن فمها
قربه فواز مرة ثانية: رؤى ... اشربي ... السكر نزل عندك ... شوي كمان ... لونك بدا يرجع
شربت رؤى شوي وبعدته مرة ثانية: خلاص فواز ما اقدر
فواز: ليش تبعدينه كلها عصير؟؟؟
رؤى: فواز عصير مانجا ... وما استحمل ريحته
فواز: اها ... ما انتبهت تصدقين
رؤى في نفسها: ومتى انتبهت لشي يهمني او يخصني
فواز: صرتي احسن؟؟؟
رؤى: الحمد لله
جود: سلامتك رؤى ... ايش صار؟؟؟
فواز: دلع البنات وما يسوي ... صايمة وما فطرت مثل العالم والناس ... لازم تدوخ وتتعب
جود: انتوا كل شي عندكم دلع!!!
رؤى: عادي جود ... تعودت
انقهر فواز من جملتها: البسي عباتك ... بنرجع للبيت
رؤى: طيب


استمر الحال على ما هو عليه ... رؤى مكتئبة لابعد الحدود ... حتى الجامعة مالها نفس لها ... وتحاول انها ما تبين شي للناس ... بس الكل ملاحظ تغيرها ... ولما يسألونها تقول من الصيام
اليوم عبدالعزيز عازم اخوانه وخواته وعيالهم على الفطور ... هذه عادته كل سنة ... يجمعهم على الفطور مرة او مرتين في الشهر بعزيمة كبيرة ...
رؤى مالها نفس شي وزادها هم وجود سمر وامها اليوم ... من جد مالي مزاج لهم
الكل في المطبخ قبل الفطور ... كل واحد يسوي شي .. ما بقى على الاذان شي
وفجأة سمعوا صوت رؤى بصرخة هزت المطبخ:








اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييييييي

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:35 AM   المشاركة رقم: 57
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت التاسع عشر ...


اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييييييي

التم الكل حولها وهي على الارض وتدور حول نفسها من الألم ...
منيرة: بسم الله عليك يمه
ليان: وجججججججججججججججججججججججججججججججع ان شاء الله ما تشوفين؟؟؟
لينا: مو وقتك ليان ... لما نادي فواز بسرعة
طلعت لما تركض تنادي فواز
رؤى: ايييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي بموت اييييييييييييييييييييييييييييييييييييي
منيرة: رؤى ... رؤى ... والله ما اعرف اتصرف!!!
عايشة: موية باردة يابنات بسررررررررررررررررررررررررعة
ركضت ربى وجابت لها الموية وعطتها لامها
على دخلت فواز يرررررررررررررررررركض وحتى ماضرب الباب ... طلعوا البنات يتغطوا
دخل فواز يركض على رؤى وجلس جنبها وبخوف واضح: ايش صار؟؟؟
ليان: الخدامة الحمارة طيحت عليها قدر القلي وفيه زيت حار يغلي دوبه مقفل من على النار
فواز بصرخة رجت المطبخ: غبيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييية
والخدامة واقفة على جنب وميتة من البكي
منيرة: فواز مو وقت عصبيتك على الخدامة ... شوف رؤى بتموت من الالم
رؤى نايمة على جنبها وتبكي من الألم وفواز جالس عند ظهرها ويحس انه يتقطع مع تأوها ... ومو عارف شلون يتصرف ... يحس انه انشل
دخل عبدالعزيز بقلق واضح: ايش صـ.... فواااااااااااااااااااااااااااااااااز ... نزل ملابسها بسرعة قبل لا تلصق في الحرق ... ويقوم جلدها مع الملابس
فواز: ها ... أي صح
عبدالعزيز: فواز ... ايش فيك؟؟؟ بسررررررررررررعة لصق على جسمها !!!
مد يده ومسك يدها وهي ما صدقت مسكت فيه بالقوة وحضنت يده وهي تبكي ...
قرب فواز منها وهمس في اذنها: رؤى ... مسكي يدي ... اذا تألمتي اضغطي عليها ... اتفقنا؟؟؟
لا شعورياً ضغطت رؤى على يده بالقوة
مد يده الثانية لتنورتها ورفعها لحد ما وصل لفخذها ... وهو مكان الحرق ... فخذها محترق من الخلف بالكامل ... والرجل الثانية جزء من فخذها ... وشوي على ساقها ... بس الأغلبية على الفخذ
غمض فواز عينه ورفع التنورة عن فخذها بسرعة
رؤى وهي تضغط على يد فواز بقوة:
اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييي
فواز وهو منصدم من هول الحرق اللي برجلها: وحدة تجيب عبايتها بسرعة
رؤى وهي تبكي: فواز ... غطي رجلي ... منكشفة عالناس كذا
مد يده فواز ونزل شماغه ... طبعا بيد وحدة لان اليد الثانية بيد رؤى
قربت منه لينا: عطني فواز ... انا بمسكه عنك
فواز: لا تحطينه على الحرق ... امسكيه كذا بس ستار
لينا: امرك
وصلت ليان: يالله فواز ... هذه العباية!!!
فواز: رؤى اتركي يدي
رؤى وهي تهز راسها بلا وتصيييييييييييييييييييييييييييييح
فواز: رؤى ... بوديك المستشفى!!! الحرق مرة خطير
رؤى: ما بي
قرب منها ومسح على شعرها: اتركي يدي وبس اركب السيارة لا تتركينها ... اتفقنا؟؟؟
دخل عبدالعزيز المطبخ ... هو طلع لما رفع فواز تنورتها ... ما حب انها تنكشف قدامه: فواااااااااااااااااز بعدكم جالسين؟؟؟ بسرررررررررررعة عالمستشفى
فواز: ان شاء الله
تركت يده رؤى ... طلع المفتاح من جيبه ... ومده لابوه: يبه تفتح لي السيارة ؟؟
عبدالعزيز: عطني المفتاح ... وبسررررررررررررعة تحركوا ... وانتبه لما تحركها ... لا تغطي الحرق ولا تلمسه
فواز: ان شاء الله
حط يده تحت رقبتها واليد الثانية تحت ركبتها: اييييييييييييييييي ... فواز يألم
شالها فواز بين يده ولا كأنه سمعها ... هو يتقطع من الداخل ... ويحس انه مو على بعضه: ليان ارمي العباية من فوق ... يعني بس ارميها عليها وهي على يدي
غطتها ليان بالطريقة اللي قالها فواز: بركب معكم!!!
فواز وهو يمشي ويطلع من المطبخ: ما يحتاج
من طلعت رؤى والكل متضايق والكل يتحمد بسلامتها لمنيرة ... الا العمات حصة وفوزية ... وبناتهم سمر ورشا!!!



طلع فواز ورؤى بين يدينه ... ونواف واقف عند باب السيارة: اوصلكم؟؟؟
فواز: ما يحتاج
فتح لهم عبدالعزيز باب السيارة الخلفي: حطها هنا يا فواز ... ما بتقدر تجلس
فواز: ها
عبدالعزيز: وانت ما عندك غير ها؟؟؟ ايش فيك اليوم؟؟؟
فواز: ما ادري يبه ... مو عارف اتصرف
عبدالعزيز: نومها هنا بالخلف ... وحطها على جنبها ... وارمي العباية من فوق وخلي الجزء المحروق مكشوف
رؤى وهي تبكي: لا يا عمي ... ما ابي انكشف!!!
عبدالعزيز: لا تخافين يا بنتي!!! الجزء المكشوف يكون جهة الكرسي ... والجهة الثانية بنغطيك بالعباية ... فواااااااااااااااااااز ... انت بعدك واقف؟؟؟ تحرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رك
فواز: ها طيب طيب
نزلها في السيارة مثل ما قال ابوه ... غطاها بعبايتها وكشف وجهها ... قرب منها وباسها على راسه ... مسكت رؤى كتفه وهي تبكي
مسح فواز دموعها بيده: دموعك عذابي يا رؤى
رؤى: فواز بمووووووووووووووووووووووت من الالم
فواز: لا تقولين هالحكي ... نوصل المستشفى ويروح كل الألم
عبدالعزيز من برا السيارة: فواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااز ... نمت داخل ... تحررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررك
نواف: ما ينفع يسوق ابد ... انا بوصلهم
عبدالعزيز: خلك ... رؤى ما بتكون مرتاحة ... انا بوصلهم
نواف: طمنوني
ركب عبدالعزيز مكان السواق ... وفواز واقف في الشارع ويناظر في رؤى
عبدالعزيز: فوااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااز ... وجع ان شاء الله ... ارررررررررررررررركب السيارة بسرعة
فواز: ها ... يالله يالله ... وركب جنب ابوه وعينه على اللي ورا ... ومبين انها تتألم وتصيح وكاتمة صوتها
مد يده ومسك ساقها وضغط عليه ... كأنه بهالحركة يطمنها ... وهي مدت يدها وحطتها على يده ... لف يده ومسك يدها بقوة ومسح عليها

عند آخر إشارة رفع عبدالعزيز جواله واتصل في المستشفى ... طلب سرير متحرك بسرعة عند الطوارئ ... طالع فيه فواز بنظرات
عبدالعزيز: فواز ... ايش فيك؟؟؟ احسك بزر!!!
فواز: انا مو مستوعب شي
عبدالعزيز: ما عليها شر ان شاء الله ... لا تخاف
فواز: اتمنى

وصلوا المستشفى ... فتح فواز الباب ونزل ... ركضوا الممرضين بالسرير وفتحوا الباب الخلفي
فواز بعصبية: بعددددددددددددوا ... انا بنزلها
دخل السيارة وشالها بمساعدة الممرضة وحطها عالسرير: اييييييييييييييييييييييييييي
عبدالعزيز: فواااااااااااااااااز يالغبي ... حطها على جنبها!!!
فواز: ها ... ايه صح ... لفها ونومها على جنب ... وغطاها بالعباية
عبدالعزيز: بسررررررررررررررعة على غرفة الدكتور



عبدالعزيز وهو يطلع من غرفة الدكتور: وانا مبسوط ان ولدي دكتور!! مو قادر تدخل مع زوجتك؟؟؟
فواز: ما استحمل اشوفها وهي تتألم!!!
عبدالعزيز: عالعموم الدكتور خلص ... ادخل خذ التعليمات ... انا مو قادر اوقف خلاص ... ما افطرت الا على كاسة مويه
فواز وهو يبوس راسه: الله يحفظك يبه ... ما اعرف من غيرك ايش كنت بسوي
عبدالعزيز: كانت البنت ماتت من زمان
فواز: بسم الله عليها يبه ... لا تقول هالحكي
عبدالعزيز: ههههههههههههههههههههههههه وامك تقول مو مبسوطين مع بعض ... خلها تجي وتشوفك وانت معتفس
فواز: يببببببببببببببببببببببببببببببببببببببه
عبدالعزيز: هههههههههههه الله يديم عليكم السعادة يارب ... عن اذنك
فواز: اذنك معك ... بس من يرجعنا؟؟؟
عبدالعزيز: خذ مفتاح سيارتي وانا برجع بسيارة من سيارات المستشفى
فواز: ما تقصر ... مع السلامة



دخل فواز الغرفة وتوجه للسرير على طول ... شافها نايمة وغطا المستشفى عليها ... رفع الغطا وشاف رجلها ملفوفة ... حطت رؤى يدها على يده
فواز وهو يبتسم: سلامات!!!
رؤى: الله يسلمك ... بس لا تلمسه ... يألم
فواز: عطوك مسكن؟؟؟
رؤى: لو مهتم كان دخلت معي وشفت ايش يصير ... مو تتركني وتطلع!!!
فواز: تعرفين اني ما اقدر اوقف وانتي تتألمين!!!
رؤى: اذا ما تستحمل ألمي ليش انت اللي تجرحني؟؟؟
فواز وهو يلتفت: وينه الدكتور؟؟؟ ما شفته!!!
رؤى: هذا انت ... الموضوع اللي ما يعجبك تغيره على كيفك
دخل الدكتور: هلا فواز ... تدري ايش خاطري فيه؟؟؟
فواز: لا تخلي شي بخاطرك!!!
الدكتور: اصورك وانت واقف برا وانشره على الاطفال المساكين اللي يبكون وانت ولا تعبرهم
فواز: ههههههههههههههههههههه وظيفتي ايش اسوي؟؟؟
الدكتور: يا بختك يا مدام في فواز ... ما في مثله
طالعت فيه رؤى وسكتت
الدكتور: عالعموم ... الحروق مرة عميقة وخطيرة ... وطبقة كبيرة من الجلد متأثرة
رؤى: ببترك اثر؟؟؟
الدكتور: اممممممممممممممممممممممممممممممم
نزلت رؤى راسها ودمعت عينها ....
انتبه لها فواز: دكتور والمسكنات؟؟؟
الدكتور: كتبت لها على مجموعة مسكنات للألم ... ويومياً يتغير الضماد وتحط عليه مرهم وتغطيه مرة ثانية
فواز: ان شاء الله ... يحتاج شي ثاني؟؟؟
الدكتور: كتبت لها على مراجعة ... ضروري اشوفها!!
فواز: ابشر ... شكرا دكتور ... تعبناك معنا
الدكتور: لا تقول كذا ... واجبنا واقل من واجبنا ... اشوفكم على خير
طلع الدكتور والتفت فواز على رؤى اللي دموعها على خدها: ممكن اعرف ليش الدموع؟؟؟
رؤى: رجلي بتتشوه وتقول لي ليش الدموع؟؟؟
فواز: ومن قال انك بتتشوهين؟؟؟
رؤى: الدكتور
فواز: متى؟؟؟ انا واقف ما سمعت شي!!!
رؤى: قال بتترك اثر؟؟؟
فواز: اثر ... اثر ... سمعتي ... مو تشوه؟؟؟
رؤى: ولو؟؟ ايش يقولون الناس ؟؟؟ وشلون ارد عليهم اذا سألوني؟؟؟
فواز بنظرة: وانتي ناوية تخلين الناس تشوف هالمنطقة !!!!( وحط يده على فخذها )
رؤى: اذا لبست قصير يبين!!!
فواز: اذا عندك شي من لبسك يبين هالمنطقة ارميه قبل لا اشوفك لابسته ... لاني لو شفتك خارجة فيه موتك على يدي
رؤى: كل البنات يلبسون!!!
فواز: البنات اللي ما يستحون كثار ... ولو بنمشي وراهم بنرمي الحيا ورا ظهورنا
رؤى بخبث: لا البنات ما يلبسونها قدامنا ... بس يلبسونها لأزواجهم!!!
فواز: وحضرتك بتطلعين فيها للناس؟؟؟
رؤى بنظرة: طيب ايش ذنبي اذا زوجي ما يرضى البسهم له!!! ولا يطيق شوفتي ووجودي جنبه!!!
فواز: بلا كثرة حكي ... شكلك عجبتك الجلسة هنا؟؟؟ قومي انا ميت جوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووع
رؤى بقهر من تغييره للموضوع: طيييييييييييييييييب
فواز: تقدرين تمشين ولا اجيب لك الكرسي؟؟
رؤى من بين اسنانها: بمشي ... شكررررررررا ... ما قصرت


عند باب السيارة ... توجهت رؤى للباب الخلفي ... مسكت مقبض الباب وحست بيد على يدها
فواز: وين؟؟
رؤى: بركب السيارة
فواز: ومكانك ورا؟؟
رؤى وهي تصد عنه: ابي انام!!!
مسك يدها من غير ما يكلمها وركبها جنبه ... جلسها على الكرسي ونزل نفسه لمستوى الكرسي وحركه ... تخرعت رؤى ومسكت يده: خوفتني!!!
فواز وهو يطالع بعينها: تتوقعين اني بضرك؟؟؟
رؤى: ...................................
فواز وهو يضغط على يدها: ردي علي!! تتوقعين اني بضرك؟؟؟
رؤى هزت راسها بلا من غير ما تتكلم ....
فواز: خلاص ... لا تخافين دامك معي ... ابي انزل الكرسي بحيث انك تنامين على قولتك ... نزل الكرسي وصكر الباب ولف للجهة الثانية وركب السيارة وتوجه للبيت ... ورؤى تردد في نفسها الله لا يحرمني منك ... الله لا يحرمني منك


وصلوا البيت وقبل لا ينزلون عطاها كيس الأدوية: رؤى ... بعد الأكل خذي المسكن
رؤى: ما يحتاج ... صرت احسن!!!
فواز: لا مو احسن ... الألم خف لأنك تحت تأثير المسكن ... إذا راح مفعوله بيرجع لك الألم
رؤى: طيب
فواز: وغيري الضماد كل يوم وحطي عليه المرهم
انصدمت رؤى من جملته ونزلت راسها: طيب



اول ما دخلت الصالة التم الكل حولها ..
منيرة وهي تحضنها: سلامتك حبيبتي
رؤى: الله يسلمك يمه
وكل وحدة تبوسها من جهة وتتحمد لها بالسلامة ... وسمر مقهورة من الجو اللي ماخذته كله على قولتها ... مع انها كانت مبسوطة ومستمتعة وهي تتألم وتصرخ وتدور حول نفسها من الألم
جلسوها البنات وكل وحدة تسألها عن مدى الحرق واللي صار
ليان وهي ترفع عباية رؤى: اشوف الضماد؟؟
مسكت رؤى عبايتها بسرعة: لا يا ليان .. انكشفت اليوم بما فيه الكفاية
لينا: حبيبتي والله ... اطلعي غيري ملابسك على ما نجهز لكم الفطور

طلعت رؤى وغيرت ملابسها ونزلت تحت وهي نازلة عالدرج: رؤى
رؤى: هلا خالتي
منيرة: فواز ينتظرك في غرفة الطعام ... افطاركم جاهز
رؤى: شكرا .... وتوجهت لغرفة الطعام وحصلت فواز ولينا
لينا: يالمفجوع ... انتظر زوجتك
فواز: متأخر عالافطار ساعة ونص بسببها ... بعد تبيني انتظر!!!
لينا: يا ربي عليك ...... اذا انت يا فواز كذا ... الله يعين زوجة نواف!!!
فواز: هههههههههههههههههههههههههه ليش يعني؟؟؟
لينا: اذا انت الحنون ما تعرف للرومانسية ... نواف الدفش ايش بيسوي؟؟
فواز: لا حرام عليك ... انا ما اعرف للرومانسية!!! انا الرومانسية كلها ... حتى اسألي رؤى ( لف عليها وطالعها بنظرة )
لينا: ايوه رؤى ... كيف فواز والرومانسية؟؟؟
رؤى: لا لا لا موضوع فواز والرومانسية يبيله كتاب أو مجلد ... ما ينفع اوصف بجملة أو جملتين
لينا: ما اقددددددددددددددددددددددددددددددر على هالكلام الحلو ... خلاص بطلع للصالة احسن لي
رؤى: اجلسي معنا .. من زمان ماشفتك وما سمعت سوالفك
لينا وهي تجلس: صادقة ... احسن من مقابل العلل اللي برا
رؤى: لا تتكلمين عنهم كذا ... عماتك وبنات عماتك
لينا: ما اشتهي اناظر في وجههم
دخلت الخدامة وهي تبكي: بابا فواز ... ماما رؤى ... سوري ... انا مافي اعرف
فواز بعصبية: انقلعي برا لا اذبحك
رؤى: فواز ... حرام عليك ... هي مو متعمدة وصار بالغلط ... ربي كاتب لي هالشي ... خلاص روحي ... ما صار شي
نزلت راسها الخدامة وبكت بقوة واطلعت ...
لينا: حرام عليك ... ليان ما خليت عليها شي
فواز: تستاهل
رؤى: انت ما في مثلك في الإجرام
فواز: اجرام ... واللي صار لك مو اجرام؟؟؟
رؤى: بس هي مو قصدها
لينا: صادقة رؤى
رؤى: خلينا منها ... ايش اخر الأخبار؟؟؟
لينا: ايييييه ربى حامل
فواز ورؤى ناظروا في بعض: ................................
رؤى: صدق ... مبروووووووووووك ... تستاهل ربى
لينا: يالله عقبالكم ... انا وخالد متحدين .... هو يقول بيصير خال قبل لا اصير عمة ... وانا اقول له اني بصير عمة قبل لا تصير خال ... بس شكله هو كسب التحدي
فواز بعصبية: ايش عليكم من الناس ... بدل لا تتحدون شدوا حيلكم وجيبوا لانفسكم
قام من على الطاولة بعصبية وطلع من الغرفة
نزلت رؤى راسها ودمعت عينها ...
لينا: ايش فيه فواز؟؟؟ انا ايش قلت؟؟؟
رؤى: ما قلتي شي يا لينا ... بس فواز عصبي
لينا: ربي بيرزقكم ان شاء الله ... هذا انا ما حملت ... عادي ... ما صار لكم من تزوجتوا!!!
رؤى: الله كريم ... عطيني كاسة موية باخذ المسكن
لينا وهي تصب الموية: تفضلي



شقة خالد ...
في الليل بعد ما رجعوا ... لينا مو على بعضها ... قرب منها خالد ولف يده حول كتفها: الحلو ايش فيه زعلان؟؟؟
لينا: ها .. ولا شي
خالد: مو علي هالحكي!!! ايش فيك؟؟؟
لينا: كسرت خاطري رؤى اليوم
خالد: صادقة ... انا اللي ما شفتها كسرت خاطري ... يقولون الحرق مرة عميق
لينا: هي كسرت خاطري على موضوع الحرق ... بس كسرت خاطري لما عصب عليها فواز
خالد باستغراب: وليش عصب عليها؟؟؟
لينا: لما قلت ان ربى حامل عصب وقام من السفرة
خالد: وايش اللي خلاه يعصب؟؟؟
لينا: هم متزوجين قبل ربى ... وزوجته ما حملت لسه!!!
خالد: اللي يسمعك يقول عشر سنين متزوجين
لينا: انا معك ... بس يمكن فواز مستعجل!!!
خالد: ما عنده سالفة
لينا: يعني ما بتزعل اذا تأخرت في الحمل؟؟؟
خالد: اذا ما حملتي ابد ما بزعل ... شلون لو تأخرتي بس؟؟؟
لينا: بسم الله علي ... لا تقول هالحكي
خالد: لا من جد ... لا تفكرين بهالموضوع قبل 3 سنوات
لينا: خاااااااااااااااالد ... حرام عليك!!! 3 سنوات يالظالم؟؟؟
خالد: طبعا ... تبين تحطين لي احد يشاركني فيك من احين؟؟؟
لينا: يا ربي عالدلع؟؟؟
خالد: عادي ... راضي اكون دلوع اذا انتي اللي بتدلعيني!!!
لينا وهي تقرص خده: اللي بيسمع كلمة اهله شو بنقوله؟؟؟
خالد وهو يصفق: شاطر شاطر
لينا: ههههههههههههههههههههههه



بعد اسبوع ... بيت نورة ...
فواز ونواف في بيت نورة ... جدتهم تعبانة وجالسة بيت نورة ... راحوا الشباب يزورونها وكالعادة رفعوا ضغطها
فواز: يا جدة اعترفي ... تبين تعرفين غلاتك عند مين؟؟؟
نواف: ما يبيلها سؤال ... احنا وتعرف غلاتها عندنا ... لازم في احد من هنا ولا من هنا!!!
ام محمد: ما فيني حيل ... لو فيني حيل قمت وكسرت العصا على ظهوركم
نواف: ليش ياجدة تهربين من الواقع؟؟؟
ام محمد: نواف ... ضغطي واصل الألف ... مافيني على حنتكم
فواز: افا ... خلاص نروح؟؟؟
ام محمد: انا ما قلت كذا ... بس لا تناقروني!!!
قرب منها فواز ومسك رجلها يهمزها: سلامتك يا جدة ... نبي نغير عليك الجو ... ولا ما تهونين علينا
ام محمد: يحفظكم ربي ... وينها زوجتك يا فواز؟؟؟
فواز: تسلم عليك ياجدة ... وخاطرها تزورك ... بس تعبانة شوي ... ان شاء الله بكرة تصير احسن
نورة:سلامتها ... ايش فيها؟؟؟
فواز: ما ادري عنها ... كم يوم نايمة في الفراش ولا تقدر تقوم
ام محمد: زوجتك وما تدري ايش فيها؟؟؟
فواز: هي مو راضية تتكلم ... ولا راضية تروح المستشفى ... تقول صداع ويروح
نورة: ما تشوف شر
فواز: الشر ما يجيك
نواف: شهد
شهد: هلا
نواف: مين يتصل عليك وتقفلين الجوال كل شوي؟؟؟
شهد: ها ... وحدة من البنات مزعجة ومالي نفس لسوالفها
نواف: اها ... لا بس فكرت واحد يزعجك قلت أشوف لك حل معه
شهد: الله يخليك ما تقصر




رجع فواز البيت ودخل جناحه بهدوء ... سمع صوتها وهي تتأوه وتتألم وتبكي
ركض جهتها وشافها تدور حول نفسها على الفراش من الألم ... مسكها فواز من كتفها: رؤى ... ايش فيك؟؟؟
طالعت في عينه: ..............................
فواز: وين يألمك؟؟؟ لا تقولين لي صداع؟؟؟ مو معقولة كل هذا صداع!!!
رؤى وهي تبكي: ليش تسأل؟؟؟ يعني مهتم؟؟؟
فواز: رؤى هذا سؤال بالله عليك!!!
رؤى: ايه سؤال ... فواز انت ليش تزوجتني؟؟؟
فواز: رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى؟؟؟
رؤى: لا تقول لي رؤى ... انت ليش تزوجتني؟؟؟ بس بتنتقم لاني عاندتك وكنت ابي اتزوج ابراهيم صح؟؟؟
فواز وهو يحط يده على جبهتها: ما في حرارة ... ليش تخربطين بالحكي؟؟؟
رؤى: فواز بعد عني ... جننتني ... قربك مني يذبحححححححححححححني
دفت يده عنها وبعدته
فواز لا شعورياً قرب منها وحضنها بقوة وما اهتم بمقاومتها
رؤى وهي في حضنه: فواز تكفى ... لا تقرب مني وتحسسني اني اهم مخلوق بالنسبة لك ... وفجأة تبعدني وترميني ولا تسأل فيني
فواز: متى رميتك يا رؤى؟؟؟
حط يده تحت فخذها وحطها في حضنه: ايييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي
فواز: ايش فيك؟؟؟
رؤى: فواز لا تلمس الحرق ... بموووووووووووووووووووت
نزلها فواز وحطها على جنب: خليني اشوفه!!!
حطت رؤى يدها على يده: لا تشوفه ... ما ابي منك شي
ولفت بترجع على ظهرها
رجعها فواز على جنبها: مو بكيفك ... بشوف يعني بشوف
وما عطاها مجال تعارض ورفع بجامتها ... وانصدمممممممممم من لون الضماد من برا ... مبين انه قديم بالحيل
فواز: رؤى انتي متى آخر مرة غيرتي الضماد؟؟؟
رؤى: لا تسأل ... قلت لك لا تسأل ... انت آخر واحد لك الحق انك تسأل
فواز: رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى
رؤى: هذا اللي فالح فيه ... العصبية وبس
رجعت على ظهرها: بعد ... ما ابيك تشوف شي ... ولا تسأل عن شي
فواز بعصبية: مو بكيفك ... سامعة !!! مو بكيفك
لفها على جنبها بقوة وفتح الضماد ....
انصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصص صصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصدم

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:36 AM   المشاركة رقم: 58
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بعصبية: انتي ما غيرتي الضماد بعد المستشفى؟؟؟
رؤى: .................................................. ......
فواز: اكلمك انا ... لا تطنشيني!!!
رؤى: لا
فواز: ليييييييييييييييييييييييش؟؟؟ يالغبية ... الحرق ملتهب بشكل فضيع!!!
دخلت راسها بالفراش وهي تبكي ...
لف لجهتها ورفع راسها: ليش ما غيرتي الضماد؟؟؟
رؤى من بين دموعها: مين يغيره لي؟؟؟
فواز: ليش تنتظرين احد يغيره لك؟؟؟ ليش ما غيرتيه بنفسك؟؟؟
رؤى: فواز بالله عليك شلون اغيره؟؟؟ الجرح في فخذي من الخلف ... ما اشوفه ولا اقدر اوصل له!!!
فواز بعصبية: وليييييييييييش ما قلتي لي اغيره لك؟؟؟
رؤى: انت ... انت تغيره؟؟؟ انت لو مهتم كان سألتني شخبار الحرق اللي برجلك؟؟؟
فواز: رؤى ... انا مفكر انك تغيرينه ... ابد ما توقعت انك مهملته كذا ... ليش ما قلتي لي انك ما تقدرين تغيرينه؟؟؟ شلون بعرف انك ما قدرتي؟؟؟
رؤى: يعني ما تعرف اني ما اقدر اوصل لفخذي من ورا؟؟
فواز: طيب انا ما تبين تقولين لي ... البنات ليش ما قلتي لهم؟؟؟
رؤى: استحيت منهم ... بيسألوني ليش فواز ما يغيره لك!!! ايش اقول لهم؟؟؟
فواز: تقومين وتهملين نفسك؟؟؟ رؤى ... هذا حرق ... تعرفين يعني ايش حرق؟؟؟
رؤى: ....................................
فواز: قومي البسي عبايتك بسررررررررررعة
رؤى: ما اقدر اقوم
فواز: لييييش بعد؟؟؟
رؤى: اذا مشيت الحرق يألمني بشكل فضيع
فواز: اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييش؟؟؟؟ وساكتة!!!
رؤى: ايش تبيني اسوي؟؟؟
فواز: رؤى من جد ودي اقوم واكفخك!!!
رؤى بعصبية: انت الغلطان وانت اللي بتكفخني بعد؟؟؟
فواز من بين اسنانه: رؤى بجد مو وقت دلعك ... مهملة نفسك لهالدرجة وتقولين لي انت الغلطان؟؟؟ انا ايش عرفني اذا انتي ما قلتي؟؟؟ مو اسألك كل يوم وتقولين لي الحمد لله ... ولما تعبتي هاليومين تقولين لي مصدعة؟؟؟
رؤى: اول يوم رجعنا من المستشفى وعطيتني الأدوية قلت لي غيري الضماد كل يوم ... يعني كأنك تقول لي ما عندي استعداد أغيره لك ولا تفكرين تطلبين مني!!!
فواز: انتي غبية ولا تتغيبين؟؟؟ تفسرين الكلام على كيفك وهواك ؟؟؟ شي طبيعي لما اعطيك الادوية بقولك كذا ... ولما تحتاجين شي بتقولين لي!!!
قام من عندها بعصبية واخذ عبايتها وعطاها اياها: بسرعة البسي عبايتك
رؤى: فواز خلاص غير الضماد وبيصير احسن
فواز: شووووووووووف ... شكله موتك على يدي!!! قومي بسرعة لا اذبحك ... تحملي الألم وانا بساعدك
رؤى: طيب واخلي الحرق مكشوف كذا؟؟؟ انت نزلت الضماد؟؟؟
فواز باستهزاء: لا الصراحة معك حق تخافين على هالحرق ... الحرق منتهي خلاص ... الجلد ملتهب بشكل فضيييييييييييييييع وما في فايدة من الضماد
رؤى بخوف: يعني بتشوه؟؟؟
فواز: هذا اللي هامها ... تتشوه؟؟؟ قووووووووووووووووووومي البسي عبايتك

قامت رؤى ولبست عبايتها بمساعدة فواز ... ومشى معها ووصلها للسيارة وراحوا للمستشفى ... الدكتور بس شافها عصب وهزأهم مع بعض ... نظف لها الجرح وكتب لها على أدوية ثانية وحرص عليهم بتغيير الضماد

فواز متضايق بالحيل ... حاس بتأنيب الضمير ... هو قال الجملة تلقائياً ... وما توقع انها مفسرتها على كيفها .... وصلوا البيت وهو ما تكلم بولا كلمة ... وصلها للفراش وغطاها ... وراح الحمام وغسل ورجع حط راسه ... بس ما جاه نوم من تأنيب الضمير



اليوم الثاني ... في المستشفى ...
فواز ونواف في مكتب نواف ... فواز قال له على السالفة كلها
نواف: لا حول ولا قوة الا بالله ... الى متى بيظل حالكم كذا؟؟؟
فواز: ما ادري ... ولا تفتح لي هالموضوع
نواف: طيب انت عطني وقت ما افتح فيه الموضوع؟؟؟ يعني عطني حد ونهاية للقصة هذه كلها؟؟؟
فواز: نوااااااااااااااااف!!!
نواف: لا تقول لي نواف ... تدري أحس بتأنيب الضمير؟؟؟
فواز: ليش؟؟؟
نواف: لأني السبب في هذا كله ... قمت اشور عليك شلون تأدبها وتخليها تحبك ... ولما حبتك وتعلقت فيك تسوي فيها كذا وتعذبها؟؟
فواز بعصبية: يعني انا اللي مو متعذب ؟؟؟ انا امووووووت كل يوم ... تعرف ايش يعني اموووووووووت؟؟؟
نواف: بس بيدك تنهي الموضوع كله ... مو مثلها المسكينة ... لا حول لها ولا قوة
فواز: ما اقدر يا نواف ما اقدر !!!
نواف: انت تحس انها تحبك؟؟؟
فواز: حاس بكل نظرة وهمسة ودمعة وكل شي!!!
نواف: طيب ليييييييييييييييش هالتعذيب؟؟؟
فواز: ما ادري يا نواف ما ادري
نواف: طيب ليــ ................

: نواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااف ... الحقني
وقفوا نواف وفواز: وعععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععد!!!
وعد: الحقوا على شهد بسرعة


ركضوا فواز ونواف وراها ... وطلعوا من المكتب ... وراحوا ورا وعد ... شافوا شهد واقفة في الممر وبندر واقف عندها وماسك يدها بالقوة وكأنه يبيها تروح معه
ركض نواف عنده ولفه جهته وعطاه بكس على وجهه ... وفواز استلمه من الجهة الثانية ... شهد ووعد واقفين على جنب ويبكون
شهد: فواز ... نواف ... خلاص
وهم ولا كأنهم يسمعون ... التموا الناس والدكاترة والممرضين ولا قدروا يفكونهم ... ركض واحد من الممرضين ينادي ابوهم واعمامهم ... شوي الا وتركي وصل ... على طول مسك الاولاد وفكهم طبعا بمساعدة الناس الملتمة
نواف: اتركني عليه يا تركي!!!
تركي: نواااف ... خلاص ... يكفي!!!
فواز: تركي ايش يكفي ... فضحنا الله يفضحه!!!
تركي: قدامي عالمكتب بسرررررررررعة ... يكفي فضايح!!!
لف نواف على شهد: اطلعي للبيت انتي ووعد
لف تركي عليها وشافها واقفة مع وعد ومبين انها ميتة من البكي تحت النقاب ... فهم الموضوع وانه يتعلق بشهد
هزت شهد راسها من غير لا تتكلم ...



في المكتب ...
دخلوا الشباب مع تركي وبندر معهم ...
واول ما دخلوا المكتب التموا على بندر مرة ثانية ... بس وقفوا بصرخة من تركي
تركي: فواز ونواف ... اطلعوا برا
فواز ونواف طالعوا فيه باستغراب ...
تركي: لا تطالعون فيني كذا ... اذا بتتصرفون بهبل اطلعوا برا
فواز: الصراحة ما استحمل وجود هالحقير قدامي ... بطلع
تركي: يكون احسن ... ولو تاخذ نواف معك يصير احسنين
سحب فواز اخوه وطلعوا برا ...


تركي لبندر: وانت ... لا تفكر اني زعلان من اللي سووه الأولاد ... تراه قليل بحقك
بندر: ليش طلعتهم ... كان تركتهم يكملون!!!
تركي: لاااااااااااا ... انا قلت لك ... طريقتي تختلف تماما عنهم
بندر: ......................................
تركي: ايش اللي صار؟؟؟
بندر: شوف ... مع اني ما اعرف الصفة اللي تكلمني فيها بس يمكن تخدمني
تركي: مع اني كارهك ومو طايقك ... بس ما تعودت ارد من يطلب عوني .. بس اعرف اللي صار بالاول!!!
بندر وهو منزل راسه: صار لي فترة ادق على شهد
تركي بنص عين: ليش؟؟؟
بندر: ابي اتفاهم معها
تركي: طيب!!!
بندر: وهي مرة وحدة ردت ولما سمعت صوتي قفلت بوجهي ... ومن بعدها ما ردت علي ولا ردت على أي رقم غريب احاول اتصل منه
تركي: وبعدين؟؟؟
بندر: صار لي فترة منتظرها تطلع من البيت ... بس للأسف ما تطلع الا مع امها ... واليوم بس طلعت مع وعد بروحهم ... ولما لحقتهم طلع عندها موعد في المستشفى ... انتظرتها لين خلصت وحاولت اوقف اكلمها بس هي ما رضت
تركي بعصبية: في المستشششششششششششششفى؟؟؟
بندر: ايش اسوي؟؟؟ لو انتظرتها عند السيارة السواق بيفضحني
تركي: تقوم تفضحها بالمستشفى؟؟؟
بندر: ما لي الا هالحل!!!
تركي: وليش تبي تكلمها؟؟؟ مو طلقتها؟؟؟
بندر: ابي اراضيها
تركي: نععععععععععععععععععععععععععععععععم
بندر: لا تستغرب ... انا تعدلت وندمت كثر شعر راسي ... بس للأسف بعد فوات الأوان
تركي: والمطلوب مني اصدقك!!!
بندر: هي زوجتي وابي اردها قبل لا تنتهي العدة
تركي: واذا ما رضت؟؟؟
بندر: هي تحت تأثير اهلها ... لو كلمتها بروحها بقدر اقنعها
تركي: اهلها اللي مو عاجبينك كانوا بعرفون عنك قبل لا يصير اللي يصير ... بس شهد كانت مسكتتهم ومستحملة وتقول زوجي وما اتخلى عنه
بندر: بتعلمني فيها ... شهد بنت رجال
تركي: واذا انت عارف انها بنت رجال ليش اذيتها؟؟؟ بنت الرجال مكانها في العين!!!
بندر: آخر فرصة ... واذا شفتوا شي يكدركم انا حاضر باللي تبون
سكت تركي شوي .... وبعد فترة: عندك رقم شهد؟؟؟
بندر: ايه
تركي: عطني اياه
بندر: ما بترد عليك ... ما ترد على رقم غريب!!!
تركي: عطني الرقم ومالك دخل بشي
طلع بندر الرقم: تفضل
تركي: اجلس وانتظر شوي


في السيارة ... شهد ميتة من البكي ... ووعد معها تبكي من الخوف ... وصلها مسج فتحته ( ممكن ترجعين المستشفى ضروري ... اذا واثقة فيني ارجعي ... ابي رد بنعم أو لا ..... المرسل تركي الـ .......... )
استغربت شهد من المسج ... وبعد تفكير ( نعم )
( اول ما توصلين المستشفى اسألي الاستقبال عن مكتبي وتعالي عندي على طول)
هنا خافت شهد ... بس ماعندها حل ... هي وعدت الرجال انها تروح له

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:41 AM   المشاركة رقم: 59
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تركي جالس في المكتب وسط الأوراق ... بس باله مع هالحقير اللي جالس قدامه ينتظر ... لو بيده يقوم ويكفخه لين يذبحه ... بس مسك نفسه بالقوة ... عشر دقايق وسمعوا صوت الباب: تفضل
دخل السكرتير: استاذ تركي ... في بنتين برا يبون يدخلون عندك
تركي: خلهم يدخلون
قام تركي واستقبلهم من عند الباب ... دخلت شهد واول ما شافت بندر لفت: هذا العشم يا تركي؟؟؟
تركي: لا تستعجلين ... ادخلي واجلسي
شهد: ما اجلس في مكان واحد مع هالقذر ... ومشت بتطلع من الباب
سد الباب بيده: انا استحملت اجلس مع هالقذارة ربع ساعة لين توصلين عشانك ... اول ما توصلين تطلعين
نزلت شهد راسها: ايش يبي؟؟؟
تركي: يقول يبي يتفاهم معك
شهد بسرعة: وانا ما ابي اتفاهم معه
تركي: اتفقت معه انه يجلس معك عشر دقايق ... تطلعين من هنا وتعطيني قرارك ... والقرار اللي تقررينه يمشي على الكل ... اذا قررتي ترجعين مع اني مو مقتنع بس يمشي كلامك ... واذا قررتي انك تنهين الموضوع بندر يقوووووووووول انه ما بيتعرض لك ... واذا تعرض لك انا اللي اوقف بوجهه
سكتت شهد فترة ...
نزل تركي يده: القرار بيدك
لفت شهد على بندر اللي منزل راسه طول الوقت: ايش عندك؟؟؟
تركي: وعد ... تعالي ننتظرهم برا
شهد: تركي
لف عليها تركي: هلا
شهد: وعد تنتظر بروحها برا ... انت تجلس معي لين يخلص كلامه
بندر: لا يا شهد ... بكلمك لوحدك
شهد بتجاهل لبندر: تركي ... حتى لو ما تشاركنا الحديث ... اجلس معنا
تركي: امرك يا شهد
لف وجلس على المكتب: خلصوا حكي على ما اخلص الشغل اللي بيدي
جلست شهد على الكنب اللي بالمكتب: ايوه يا بندر ... ايش عندك؟؟؟
قام بندر من مكانه وراح عندها وجلس تحت رجلها: شهد
شهد: تصدق اذا قلت لك تحوم كبدي اذا سمعت اسمي من فمك؟؟؟
نزل بندر راسه: معك حق ... بس صدقيني تغيرت
شهد: اذا تغيرت فهذا يسرني ... بس لنفسك مو لي انا
بندر: شهد اسمعيني!!!
شهد: ايش اسمع؟؟؟ ايش تبيني اسمع يا بندر؟؟؟؟ اسمعك بعد ما خليتني اشوف حرمة ثانية عارية بين احضانك؟؟؟؟ وليتها كانت زوجة او شي بالحلال كان ما تكلمت ... بس وصلت بك لحد الزنا؟؟؟ الزنا يا بندر؟؟؟
بندر: تبت يا شهد ... تبت
شهد: الله يهدي الجميع بس الموضوع ما يخصني
بندر: اللي تبينه انا حاضر بس اهم شي ترجعين معي
شهد: اللي ابيه؟؟؟
بندر: اللي تبينه
شهد: ابيك ترجع ولدي اللي ذبحته
بندر: الله يحيينا ونجيب غيره
شهد: بهالسهولة؟؟؟ بهالسهولة يا فواز؟؟؟ نجيب غيره؟؟؟ كنت اعد الأيام والدقايق لليوم اللي بشوفه واشيله بين يدي ... كبر في بطني وحسيت فيه وفي حركته ... لو كان من البداية يمكن ما تعلقت فيه ... كنت حاطة أمل انه يرجعك ويصلح حالك ... كنت اشتكي له كل يوم منك ... محد يسمعني ويحس بدموعي غيره ... بالأخير وبكل بساطة تذبحه يا بندر ... تذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذبحه
بندر ودموعه بدت تنزل: يكفي يا شهد ... يكفي!!!
شهد: تألمت ... انجرحت ... انكسر خاطرك ... انا ايش اقول؟؟؟ وليتك سألت عني او حتى زرتني ... واذا زيارتي بتاخذ منك وقت ارسل باقة ورد من أي محل في طريقك ... على الأقل احس اني انسانة على هالدنيا ولي احترامي ووجودي
بندر: شهد ... انسي ... واعيشك احسن عيشة ... عيشة ولا كنتي تحلمين فيها
شهد: انت عيشتني يا بندر العيشة اللي ما احلم فيها ... عيشة النكد والكدر وانا مو ناوية ارجع لهذا كله ... عن اذنك
وقفت بتطلع ومن غير ما تحس حست بيد تلفها وتضمها لصدره بقوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووة
شهد وهي في حضنه: بعد يا بندر
بندر وهويبكي: سامحيني يا شهد
شهد: ...........................
بندر: ما ابي منك شي ... واوعدك اني اتركك ... بس ابيك تسامحيني
شهد: ..........................
بندر وهو يشد على ظهرها: سامحيني!!!
شهد بهمس: سامحتك
بندر وهو يرخي يده: اذكريني بالخير يا شهد ... اذكريني بالخير
فكها ومشى بيطلع وقف عند الباب: شكرا يا تركي ... ما قصرت ... وعد مني ما تشوف شهد وجهي مرة ثانية ... عن اذنكم
طلع من هنا ورمت شهد نفسها على الكنبة ونزلت راسها تبكي ...
هنا تركي ما عرف يتصرف ... وقف قدامها: شهد ... شهد؟؟؟
شهد: .....................................
تركي: آسف اذا ضايقتك بهالمواجهة ... بس كانت ضرورية ... ما بيتركك الا اذا سمعها منك ... صدقيني ابي مصلحتك ... ولو اعرف انك بتتضايقين كذا ما حطيتك بهالموقف البايخ
رفعت شهد راسها: ما قصرت يا تركي ... انا اللي دخلتك بمواضيع مالك دخل فيها ... شكراً ... ووقفت وطلعت من المكتب



فواز ونواف رجعوا البيت طبعا ما حصلوا تهزئية محترمة من ابوهم على اللي صار بالمستشفى ... وكالعادة رجاجيل طول بعرض والتصرفات تصرفات بزارين ومن هالكلام اللي حفظوه ... ما تأثروا كثير لأنهم عارفين انهم غلطانين ... بس بردوا حرتهم في بندر
دخلوا وباسوا راس امهم: مساء الخير والاحساس والطيبة
منيرة: مساء النور ... هلا بالغاليين
ليان: اقترح عليكم تشتركون بستار اكاديمي او سوبر ستار على هالاصوات
نواف: ادري فيك منقهرة من اصواتنا
ليان: ما اقدر على الثقة بس
فواز ساسر نواف وقال له شي ونواف ضحك ...
ليان: على ايش تضحكون؟؟؟ اكيد تتكلمون فيني؟؟؟
فواز: لا ما تكلمنا فيك ... بس بنهديك اغنية ... ايش رايك؟؟؟
ليان: اغنية منكم؟؟؟ ما اقدر عالحب اللي نازل عليكم بس
نواف: انتي اسمعي الاغنية بالاول ... اغنية تحبينها كثيييييير
ليان: ما بي اسمع منكم شي ... اصلا الاغنية اللي اسمعها منكم اكرهههههههههها على طول
فواز ونواف بصوت واحد:
يالتاكسي يا التكسي
خذني لها يا التكسي
وبسكتك خلنا نمر ناخذ عطر رومانسي
مشتاقه
حبيبتي مشـتاقه
خذني لها بسرعه لا اسوي شي في نفسي ...


ليان وهي تسد اذنها: بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس
فواز ونواف: ههههههههههههههههههههههههههههه
ليان: كرهت الاغنية خلاص ... مع اني اموت عليها ... حرام عليكم
فواز: وهذا المطلوب ...
ليان: طيييييييييييب تشوفون!!!
نواف: عادي ... دايما بنشوف وما شفنا شي
ليان: انا مخزنتها للوقت المناسب
نواف: واحنا منتظرين الوقت المناسب

فواز وهو يطالع في رؤى: رؤى
رؤى: هلا
فواز: ابيك شوي فوق
لما وهي تمسك يدها: وين تصعدون ؟؟؟ رمضان وبدري عالنوم!!!
فواز: شوف البنت ... ايش عليك؟؟؟
لما: ما شبعنا من رؤى
فواز: هذا اللي هامك ... رؤى؟؟؟ ولا انا اضرب راسي بالجدار
نواف: شفت البنات .. هذولي اللي دوم تدافع عنهم
فواز قام ومد يده لرؤى: ممكن تقومين؟؟؟
مسكت يده وقامت وقربت منه: وانا اقدر اقول لا ... تبي موتي على يدك
طالع فيها فواز بنظرة وسحبها وراه وصعدوا فوق ...


في غرفة فواز ..
رؤى: تبي تتحمم؟؟؟
فواز: لو ابي اتحمم اعرف اطلع ملابسي بنفسي!!!
رؤى: ليش صعدتني؟؟؟
سحبها فواز من يدها ونومها على السرير ...
رؤى: فواز ... ايش عندك؟؟؟
نومها على جنبها من غير ما يتكلم ورفع ملابسها ... رجعت نامت على ظهرها
رؤى: وليش ما تقول بغير لك الضماد؟؟؟ ولا كل الحكي بالقطارة؟؟؟
فواز: والله اخاف اتكلم وتفسرين الموضوع على كيفك ... عطيتك الأدوية وقلت جملة فسرتيها على كيف كيفك ... وانا ما اقصد ولا حرف من اللي قلتيه ... واحين ما ابي اسمع شي ...( وهو يلفها على جنبها ) ... من غير حكي وبهدوء خليني اخلص شغلي
رؤى: حاضر
فواز: يا زينك وانتي تسمعين الكلام
نزل الضماد القديم وحط المرهم وغير الضماد ... وبعد ما خلص ... رجعها على ظهرها من غير ما يتكلم ...
قبل لا يبعد مسكته رؤى: فواز ... من جد بسألك ... انت تدفع فلوس على الحكي؟؟؟
فواز: رؤى ... مالي نفس للحكي
رؤى: طيب انا ابي اتكلم ... انت بس اسمع ... ما بيضرك شي
فواز وهو يجلس على طرف السرير: اوووووووووووف ... يالله نسمع
جلست رؤى جنبه: بكلمك على موضوع المذكرات اللي في التقويم
قام وفواز من مكانه بسرررررررررعة: ما ابي اسمع شي عن هالموضوع
قربت منه ومسكت كتفه وجلسته وما تركت كتفه: فواز ... الكلام اللي قريته انا اللي كتبته ... بس كنت غبية وقتها ... ومو حاسة فيك ... بس بعدين حبيتك يا فواز ... حبيتك من كل قلبي
فواز: بس بديتي الموضوع وانتي تضحكين معي ... قلتي اخذه على قد عقله ... واضحك عليه بكلمتين ينبسط عليها ولما اوصل للي ابي ارميه ... صح؟؟؟
رؤى ودموعها نزلت: كنت غبية وما افهم
فواز: تحملي نتيجة غبائك!!!
رؤى: طيب انا ما اقدر استغنى عنك ... كل ما اشوفك وانت متضايق مني احس اني اختنق
فواز: ولا انا اقدر استغني عنك ... بس ما اقدر اسامحك!!!
رؤى ودموعها على خدها: ليش يا فواز؟؟؟
فواز: كل ما اتذكر اللحظات الحلوة اللي عشتها معك ... اجلس افكر ... اذا كان قبل لا تحبيني او بعده ... اذا كان شعورك ناحيتي صادق او تمثيل ... ما استحمل الفكرة يا رؤى ... ما استحمل
رؤى وتحس الكلام مو راضي يطلع: خلاص يا فواز ... رجعني بيت ابوي
طالعها وهو مستغرب: ايييييييييييييييييييييش؟؟؟؟
رؤى: اذا مو طايق قربي ليش تعذبني وانا جنبك ... خلاص خلني ابعد عنك ... يمكن ارتاح وترتاح
لف فواز عليها ومسكها من كتفها وهو يهزها: ما ابي اسمع هالحكي ... ان سمعته مرة ثانية بذبحك ... فااااااااااااااااااااهمة
رؤى: الى متى نعيش كذا؟؟؟
فواز: يمكن انسى!!!
رؤى: واذا ما نسيت؟؟؟
فواز: بسألك ... اذا مت بتنبسطين؟؟؟
حطت يدها على فمه: فواااااااااااااز ... كم مرة قلت لك لا تقول هالحكي ... مجرد الفكرة تخنقني!!!
فواز: اذا بعدتي عني اموت على طووووووووول ... تذكرين ليلة زواج ابوك لما نمتي عنده ... ما قدرت استحمل فكرة اني ادخل الغرفة وما الاقيك قدامي ... ما رجعت البيت ونمت في بيت جدتي ... تبين تتركيني وترجعين بيت ابوك ... امووووووووت على طول
رؤى: بسم الله عليك ... يا عل يومي قبل يومك
ما قدرت تستحمل اكثر ... نزلت راسها وبكت بقوووووووووووووووووووووووة
قرب منها فواز وضمها لحضنه: رؤى ... دموعك عذابي يارؤى ... دموعك عذابي
رؤى: لا تتركني يا فواز
فواز وهو يمسح شعرها: ما بتركك ... بس تقدرين تستحمليني يا رؤى؟؟؟
رؤى: مستعدة استحملك لاخر العمر ... بس حن علي يا فواز ... حن علي
فواز: رؤى .. .انتي شي غالي علي ... بس مو قادر اسامحك
رؤى: قلت لك حن علي بس ... لا تحبني ... حنانك يكفيني!!!
فواز: ما فهمت قصدك؟؟
رفعت رؤى راسها وطالعت في عينه: حن علي ... عاملني مثل ما تعامل خواتك ... راضية ... ما ابي اكثر من كذا ... اهم شي انك جنبي وتعاملني كويس حتى لو مثل اختك
فواز وهو يبتسم: اوعدك ما اكدر خاطرك مرة ثانية
رؤى وهي ترد له الابتسامة: الله لا يحرمني من ابتسامتك يارب


تغيرت حياة رؤى 180 درجة ... فواز يعاملها كويس ... اصلا هي مكتفية بابتسامته لما يرجع من الدوام ... مكتفية بحنانه وعطفه ... لمساته لها وهو يغير لها الضماد ... بالدنيا كلها ... اهم شي يكون جنبها ... الله لايحرمها منه


بعد الافطار ... تجمع الكل بالصالة ... كالعادة قهوة بعد الافطار ضوروية للكل ... جلست رؤى جنب فواز ... حس فواز انها تبي شي ... حفظها وعرف تصرفاتها ... لما تبي تطلب شي تمهد للموضوع مليون مرة قبل لا تطلب طلبها
قرب فواز منها: ايش عندك؟؟؟
رؤى: ها ... ولا شي ... ايش عندي يعني؟؟؟
فواز وهو يضربها بكتفه: حافظك ... اخلصي ايش عندك؟؟؟
رؤى: امممممممممممممم ممكن يعني اذا تقدر ... ومافيها كلافة عليك
فواز: ياربيييييييييييييييييييييييييييييييييييي بلاكثرة حكي واخلصي ايش عندك
رؤى: فواز تعقدت من هالجملة ... غيرها
فواز وهو يهمس لها: شكلك طماعة ... غيرتيني وتبين تغيرين طريقة كلامي كمان؟؟؟
رؤى: اطلب من ربي ... مو منك
فواز: شكلك بتنضربين اليوم ... ايش تبين
رؤى: ممكن توصلني لبيت ابوي ... خاطري ازوره واتطمن عليه ... وحشني
قرصها فواز: اييييييييييييي
الكل التفت عليها ...
تفشلت رؤى ونزلت راسها ...
فواز وهو يضيع السالفة: تستاهلين ... من قال لك تحطين رجلك عند رجلي ... خليني افرمها لك
عبدالعزيز وهو يضحك: الله يعينك يارؤى
رؤى: تعودت يا عمي تعودت
قرب منها فواز وهمس في اذنها: تعودتي ها؟؟؟ ما في روحة لبيت ابوك!!!
رؤى: لا حرام عليك ... خلاص توبة
فواز: ماااااااااااااااااااااااافي
رؤى: فواااااااااااز ... قلت لك توبة
فواز: امممممممممممممم افكر
رؤى: خالتي منيرة شوفي فواز
فتح فواز عينه على كبرها ...
منيرة: ايش فيه؟؟؟
رؤى: ابي اروح بيت ابوي ومو راضي يوديني!!!
منيرة: فوااااااااااااااااااز
فواز وهو يضحك: هلا
منيرة: وليش تمنعها من ابوها؟؟؟
فواز: زوجتي وملزومة تسمع كلامي!!!
عبدالعزيز وهو يضربه بالجريدة: كيفك بعينك ... انا اوصلك يارؤى لو تبين
فواز: شوف شوف ... يبه ما يصير تعصي زوجتي علي؟؟؟
عبدالعزيز: واكسر راسك بعد ... رؤى ... متى ماضايقك او زعلك بس عطيني خبر وانا اشوف شغلي معه
رؤى وهي تضحك: الله يخليك يا عمي ولا يحرمنا منك
فواز: انبسطي انبسطي
نواف: شفت يا فواز ... وتلومني اذا رفضت الزواج
عبدالعزيز: آه .. انت كنت ناوي تتزوج بس هذا اللي معطلك
نواف وهويضحك: شفت شلون!!!
فواز: رؤى ... قومي اجهزي ... كل هالقضية على بيت ابوك ... قومي بس
رؤى: ان شاء الله


في السيارة ...
ركبت رؤى جنب فواز وحرك السيارة ...
رؤى: ممكن نسمع الراديو؟؟؟
فواز: من عيوني!!! وشغل الراديو
نزل يده وخلاها على جنب ...
مدت رؤى يدها ومسكت يده ... لف راسه عليها وناظرها ... سحبت يدها بسرعة وحطتها في حضنها ...
رؤى: اسفة اذا ضايقتك ... كنت مفكرة ان خواتك عادي يمسكون يدك
مسك فواز ضحكته ومد يده وسحب يدها ومسكها ومسح على كفها وهو مركز في الطريق ولا التفت لها
انبسطت رؤى ... تعمدت تقول له هالحكي ... ونجحت خطتها
رؤى: فواز ... ليش قرصتني في البيت؟؟
فواز: كذا
رؤى بدلع: فواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااز
لف فواز عليها: خير
رؤى: ليش قرصتني؟؟؟
فواز: عشان تتعلمين وتحاسبين في كلامك مرة ثانية
رؤى باستغراب: وانا ايش قلت؟؟؟
فواز وهو يقلد صوتها: وحشني
رؤى سكتت شوي وهي تفكر: فوااااااااااااز ... اتكلم عن ابوي؟؟؟
فواز: حتى لو ... ما ابي اسمع هالكلام لاحد
رؤى بخبث: طيب انت ما ترضى اقوله لك!!!
لف فواز عليها وطالعها بنظرة: تقومين تقولينها لكل الناس؟؟؟
رؤى: مو ناس ... هذا ابوي واحبه واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااجد
فواز: شكلك ناوية تنزلين في الشارع
رؤى وهي تحط يدها على فمها: خلاص توووووووووووووووووبة



بيت احمد ...
دخلت رؤى ونزل فواز معها ... انبسطوا مع ابوها وزوجته العسل ... وبنتها تجنن بالمرة ... ورؤى تحبها وتموت فيها ...
راحت رؤى مع منى للمطبخ تساعدها ...
منى: ها رؤى ... شلونك مع فواز؟؟؟
رؤى: لا انا قديمة خلاص ... انتي شلونك مع ابوي؟؟؟
منى: ابوك مافي منه
رؤى: خلاص وفواز ما في منه
منى: ههههههههههههههه وحدة بوحدة يعني
رؤى: شي زي كذا

: رؤى ... رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى
رؤى: هلا فواز ... جاية جاية
طلعت له شافته واقف عند المطبخ ووجهه متغير ومقلوب
رؤى: خير فواز ... ايش صاير؟؟؟ خوفتني؟؟؟
فواز: جدتي في المستشفى وتعبانة حيل
رؤى: يوووووووووووووه ... سلامتها
فواز: بروح لها ... تنتظريني لين ارجع؟؟؟
رؤى: اكيد فواز ... ما بأخرك ... روح وتطمن عليها وطمني
لف فواز بيطلع ... مسكت رؤى يده وتعلقت فيه ... لف عليها وطالع في عينها
رؤى: انتبه وانت تسوق ... وخلي بالك على نفسك
قرب منها فواز وباسها على راسها وطلع



في المستشفى ...
الكل عندها في الغرفة ... وهي تعبانة بالمرة ... الحرارة مو راضية تنزل ... والضغط نازل بالمرة ... شوي ودخل عندهم عبدالعزيز ... قرب منها وباسها على راسها: سلامتك يمه
ام محمد: ابي عبدالعزيز بروحه
الكل طالع في بعض ... وعبدالعزيز نزل راسه
ام محمد: لو سمحتوا ... ابي عبدالعزيز بروحه
نورة: يالله يا عيال ... نطلع برا وننتظرهم
فعلا الكل طلع وما بقى الا عبدالعزيز ...
ام محمد: عبدالعزيز
عبدالعزيز: امري يمه
ام محمد: كل السنين اللي طافت والمرات اللي طلبت منك اعرف مين ولد سارة بجهة ... واليوم واللحظة هذه بجهة
عبدالعزيز: .............................
ام محمد: تعرف ليش؟؟؟ لانها اخر فرصة لي اعرف مين ولدي!!! انا عارفة وانت عارف اني بموت واودع الدنيا
عبدالعزيز: بعد عمر طويل يمه
ام محمد: وهو فيه عمر اكثر من كذا ... ريحني يا عبدالعزيز وقول لي مين ولدي
نزل راسه عبدالعزيز: ........................
ام محمد مدت يدها ومسكت يده: اخر طلب بطلبه منك ... وصدقني ما بقول ولا بتكلم ... ولا ما توثق فيني؟؟؟
عبدالعزيز: لو ما اوثق فيك ما كان قلت لك من البداية عن الموضوع وخليتك مثل الناس ... ما تعرفين ان ولد سارة عاش وما مات
ام محمد: طيب مين ولد سارة؟؟؟
عبدالعزيز: ................................
ام محمد: مين ولدي؟؟؟
عبدالعزيز: ................................
ام محمد: عبدالعزيز !!! مين ولدي؟؟؟
عبدالعزيز: ...............................
ام محمد: فواز ... ولا نواف ؟؟؟
عبدالعزيز: ...............................
ام محمد: فواز ... ولا نواف ؟؟؟
عبدالعزيز: ...............................
ام محمد: فواز ... ولا نواف ؟؟؟
عبدالعزيز: ولد سارة هو

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:49 AM   المشاركة رقم: 60
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء العشرين ...

نزلت ام محمد راسها وبكت بقووووووووووووووووووووووووة
عبدالعزيز ودموعه على خده: يمه ... ليش البكي؟؟؟
أم محمد: كنت حاسة انه هو ... وربي حاسة ... بس خايفة اني اتسرع وامشي ورا قلبي وبالاخير اظلم ولدي
عبدالعزيز: هذا انتي عرفتي ... سامحيني يمه ... بس غصب عني ... ماكنت ابيه يعيش غير عن اخوانه
ام محمد: وينه؟؟؟
عبدالعزيز: برا عند الباب
ام محمد: ناديه لي تكفى!!!
نزل عبدالعزيز راسه: لو دخل بروحه اخوه بيحز في خاطره ... ويمكن يقول لامه وعلى طول بتعرف
ام محمد: عبدالعزيز ... ابي احضضضضضضضضضضنه ... يمكن ما اشوفه مرة ثانية؟؟؟
عبدالعزيز: طيب ... بطلع وبقولهم جدتكم تبيكم ... بس كل واحد يدخل بروحه ... واذا دخل ولدك سوي اللي تبينه ... وكذا ما يحسون بشي ... عادي؟؟؟
ام محمد: عادي ... اهم شي احضن ولدي وانا متأكدة انه ولدي ... من غير الحيرة اللي كنت عايشة فيها
عبدالعزيز وهو يبوس راسها: سامحيني وحلليني يمه ... الله اعلم بغلاتك ومعزتك عندي ... بس كل اللي صار غصب عني ولمصلحته
ام محمد: مسامح ومحلل ياولدي ... عمري ما زعلت منك ولا بزعل ... كثر الله خيرك انك قلت لي من البداية وخليت نورة ترضعه ... ولا اني انحرم منه ومن معرفة انه عايش طول عمري
عبدالعزيز: عن اذنك يمه ... تامرين على شي؟؟؟
ام محمد: سلامتك ... بس ناده لي بسررررررررررررعة
عبدالعزيز: تامرين

طلع من الغرفة والنظرات كلها حوله ... ايش تبي فيه الجدة بروحه من غير احد
عبدالعزيز: نواف وفواز ... جدتكم تبيكم ... بس كل واحد يدخل بروحه
فواز ونواف وهم يطالعون بعض باستغراب ...
فواز: ليش يعني؟؟؟
عبدالعزيز بنظرة سكتتهم: من غير اسئلة زايدة ... تركهم وراح لمكتبه وهو يحس ان همه كل ماله يكبر ومو راضي ينزاح عن صدره



على الساعة 1 بالليل ... اتصل فواز على رؤى
رؤى: الو
فواز: عشر دقايق وانا عندك ... لا تأخريني
قفل السماعة ... ورؤى انقهررررررررررت منه ... كل شي على كيفه ... رجع للأوامر والكلام من طرف خشمه ... ما في فايدة منه ... لا ويقول لي استحمليني ... اوووووووووووووووووووووووووووف ... لو اقدر اتركك واخليك؟؟؟ بس ما يطاوعني قلبي ... هذا مصير اللي يحب واحد ما يفهم مثل فواز
قامت تلبس عبايتها وهي معصبة ... حست منى ان فيها شي من تعابير وجهها ... راحت من وراها ومسكت كتفها: الحلوة بتروح وتتركنا؟؟؟
رؤى من غير نفس: ايه
منى باستغراب: ايش فيك؟؟؟
رؤى: سلامتك مافيني شي!!!
منى: فواز؟؟؟
هزت رؤى راسها من غير لا تتكلم!!!
منى: واخبار جدته؟؟؟
رؤى: ما ادري ... ما عطاني فرصة حتى اسأله
منى: على ايش يدل هذا؟؟؟
رؤى: فواز هذا ما تعرفين له ... انا تعبت وانا افسر تصرفاته!!!
منى: اكيد انه متضايق وجدته تعبانة!!!
سكتت رؤى وكأنها تفكر ...
منى: رؤى ... حبيبتي ... اذا ما وقفتي مع زوجك وهو في هالوضع ... ايش الفايدة من وجودك جنبه؟؟
رؤى: بس هو ما يعطيني فرصة!!!
منى: كل وحدة تعرف لزوجها ولطريقة التعامل معه ... اذا كان من النوع اللي يتكلم ... اسمعيه وخليه يقول اللي في خاطره كله ... وبعدين خففي عليه وهونيها له
رؤى: واذا من النوع اللي مستحيل يعبر عن رايه؟؟
منى: دوري لك طريقة تبينين له انك معه ... حتى لو بلمسه!! المهم يحس انك مشاركته ... واهم شي تستحملينه .... احتمال يعصب او يغلط او شي ... استحمليه للنهاية
جلست رؤى تناظر فيها ... وفجأة حضنتها بقوة: الله يسامحك يا بابا
منى وهي مستغربة: ليش؟؟؟
رؤى: حرمني من وحدة تنصحتي وتعلمني ... لو متزوجك من زمان كان عرفت وتعلمت كل شي
منى وهي تضحك: لو متزوج من زمان ما صرت من نصيبه ... وتزوج وحدة ثانية
رؤى: مستحييييييييييييييل اقبل بغيرك
رن جوال رؤى ...
رؤى: يووووووه ... هذا فواز ... وباست منى ... شكررررررررا منى
منى: العفو حبيبتي ... ما سويت شي
رؤى: يالله ... مع السلامة
منى: الله يسلمك


ركبت رؤى السيارة: السلام عليكم
فواز بصوت اقرب للهمس: وعليكم السلام
حررررك السيارة بسرعة وهو ماسك السكان بيديه الثنتين بقوة ...
رؤى: كيفها جدتي؟؟؟
فواز هز راسه بلا من غير ما يتكلم ... دلالة على صحتها المتدهورة ... وعينه فيها الدمعة وماسكها بالقوة
ما عرفت رؤى ايش تسوي ... شكله ما عنده استعداد للكلام ... ومعه عذر ... جدته وخايف عليها ... طيب ايش اسوي عشان يحس اني معه ... المشكلة ماسك السكان بيدينه ... يعني يده بعيدة ولا تقدر تمسكها ... فكرت شوي ... وسمت بنفسها ودعت انه ما يعصب عليها .... مدت يدها بهدوء وحطتها على فخذه وضغطت عليه بالقوة ... وركزت عينها عليه ...


من غير ما يلتفت لها ... رفع يدها بيده وقربها من فمه وباسها ... ضغط على يدها بالقوة وظل ماسكها بالقرب من قلبه ... رؤى ما علقت ولا تكلمت ... خله براحته ... شكله متضايق ومهموم ... اصلا هي سعيدة بوجود يدها في يده ... وعادي لو تظل عالوضع هذا للصبح


وصلوا البيت ... نواف سابقهم ... والكل عنده خبر عن حالة ام محمد ... وانها انتكست في الساعة الاخيرة ... دخلوا والكل عينه على فواز ... نواف جالس في زواية وباين عليه الهم والضيق ... ولما دخل فواز ما كان احسن منه
رؤى: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
منيرة: يمه فواز ... لا تسوون في انفسكم كذا؟؟؟ ادعوا لها تقوم بالسلامة
نواف: ما شكلها بتصحى يمه ... ما شكلها!!!
منيرة: لا تقول هالحكي ... الاعمار بيد الله
فواز ونواف: والنعم بالله
جلست رؤى جنب فواز: تبي شي من فوق؟؟؟
فواز: ليش تصعدين؟؟؟
رؤى تتكلم واصبعها على يد فواز وتلعب بكفه: بغير ملابسي والبس جلالي وانزل ... واذا ما تبي اصعد بجلس؟؟؟
فواز: خذي راحتك
رؤى: تسلم

صعدت رؤى فوق وظل فواز مع اخوانه اللي ساكتين احتراما لمشاعر نواف وفواز ... غيرت رؤى ملابسها وبالها مع فواز ... ينرحم ... حتى نواف مسكين ... ما توقعت انه جدة بالرضاعة ممكن تكون غالية بالشكل هذا ... لبست جلالها ونزلت تحت ... حصلتهم على وضعهم ... نواف وفواز كل واحد في زاوية ومبين عليهم الضيق ... راحت تجلس جنب ليان ... بس تذكرت كلام منى وراحت لفواز وجلست جنبه ...
رؤى وهي تضغط على يده: ما تبي تاكل شي؟؟
فواز: شكرا
رؤى: ما يصير ... انت ما اكلت شي بعد الافطار!!!
فواز: رؤى مو مشتهي
رؤى: طيب اسوي لك شي تشربه؟؟؟
فواز وهو يحط راسه على رجلها: اذا بغيت شي بقولك
حطت رؤى يدها في شعره وهي مبسووووووووووطة ... اخر مرة لمست فيها شعره في السفينة ... الله لا يحرمني منك يا فواز
فواز قام وكأنه تذكر شي: رؤى!! الضماد؟؟
رؤى وهي ترجعه على وضعه: خله بعدين
فواز وهو يقوم مرة ثانية: ايش بعدين؟؟؟ اصلا لو بكيفك كان ما غيرتيه بالمرة!!!
رؤى وهي تحط راسه بالقوة: ياربببببببببببببببببي عليك ... ما فيني اصعد ... قلت لك بعدين يعني بعدين!!!
استسلم فواز وحمدت رؤى انه ماعاند معها ... هي ما صدقت تحصل هالفرصة ... ناوي يخربها عليها
طبعا لما وفيصل انواع الازعاج ولا هم مفتكرين بأحد ... الاخوان مبسوطين ... عشر اواخر واجازة ... سهر للفجر ونوم طول النهار

ما ادري كم مر عليهم من الوقت ... نزلت منيرة تاخذ لها موية من المطبخ ... شافتهم على حالهم: ايش هذا؟؟ ليش جالسين كذا؟؟؟
نواف وفواز: .......................
منيرة: اصعدوا يمه ارتاحوا بغرفكم ... ان شاء الله ما فيها الا العافية
نواف: صعبة يمه تشوف انسان عزيز عليك يروح قدام عينك!!!
منيرة: الله يقومها بالسلامة ... ليش متشائمين كذا؟؟
فواز: يمه احنا دارسين وعارفين ... ما يحتاج احد يعلمنا او يضحك علينا!!
منيرة: بس الاعمار بيد الله؟؟؟
نواف وفواز: والنعم بالله
منيرة: يالله قوموا وارتاحوا
قاموا الشباب وصعدوا ورؤى مع فواز ... وليان ضاق خلقها وصعدت لغرفتها ... اما لما وفيصل كملوا المسلسل اللي يتابعونه ولا همهم شي


قبل الفجر بساعة ... فواز ما نام اصلا ... وطول الوقت يتقلب ... رؤى حست فيه من البداية وقامت وشغلت له قرآن وهي تمسح على شعره ... وتمسج جسمه ... وهو يحس بضيقة كل مالها وتزيد
رن جواله ونقز من فراشه: الووووووووووووو
نواف: فواز نمت؟؟؟
فواز: جدتي صار فيها شي؟؟؟
نواف: لا ... بس متضايق بالقووووووووة وما عندي غيرك اكلمه
فواز وهو يتنهد: خوفتني الله يهداك ... لا ما نمت ... شلون يجيني النوم؟؟؟
نواف: طيب تعال غرفتي!!
فواز: خلاص ... ثواني وانا عندك!!
نواف: انتظرك

صكر فواز السماعة وقام وقف ... رؤى: وين بتروح؟؟؟
فواز: بروح لنواف ... متضايق وهو جالس بروحه
وقفت رؤى: مستحيييييييل اخليكم تجلسون لوحدكم!!!
فواز: ليش؟؟
رؤى: اثنينكم متضايقين ... ما يصير تجلسون بروحكم؟؟؟
فواز: ايش تبينا نسوي؟؟
رؤى: دق عليه وخله يجي جناحنا
فواز: هنا؟؟؟
رؤى: ايه ... اجلسوا في الصالة
فواز: من كبرها؟؟؟ صغيرة بالمرة وبتنحبسين في الغرفة
رؤى: ومن قال اني بترككم؟؟؟
فواز: ما بترتاحين
رؤى: بلبس جلالي وبجلس عادي ... يالله اتصل عليه
اتصل فواز على نواف ...

نواف: لا فواز .. ايش اجي عندكم ... خلاص مو لازم خلك مع زوجتك
فواز: والله هي اللي مصرة
نواف: لا لا لا لا لا لا لا ... اجلس معها خلاص
سحبت رؤى السماعة من فواز: نواف ... تجي ولا شلون؟؟؟
نواف: رؤى من جد مفتشل منك!!!
رؤى: ترى ان ما جيت بلبس جلالي وبجي انا وفواز غرفتك!!!
نواف: لا خلاص ... جايكم جايكم
قفلت رؤى السماعة: خلاص جاي
طالع فيها فواز وابتسم في داخله على هالطفلة الرائعة




وصل نواف ... وضرب الباب وهو حاس باحراج ... قام فواز يفتح الباب ... مسكته رؤى: خلني افتح الباب ... ابيه يتأكد ان الوضع عندي عاااااااااااادي ووجوده مرحب فيه باي وقت
سمع فواز كلامها وجلس ... وفتحت رؤى الباب بجلالها
نواف باحراج: ما ادري طالعة عنيدة على مين؟؟؟
رؤى وهي ماسكة ضحكتها: على اخوك
نواف: لا يسمعك بس
رؤى: أي والله ... يسوي لي قضية على هالجملة ... وما يكلمني شهرين
نواف: دامك عارفة احفظي لسانك

فواز من وراهم: ايش تقولون عند الباب؟؟؟
نواف: ابد سلامتك
فواز: طيب ادخل حياك
نواف: اللي يسمعك ساكن في قصر ... كلها غرفة وصالة
فواز: الجود بالموجود
نواف: جود ابوي والله مو جودك
فواز: وانت الصادق جود امي ... مسكينة مضحية بجزء من بيتها لنا

رؤى: احين مين اللي يحب السوالف عند الباب؟؟؟
فواز: ما تعلميني الا الشين ... ايش اسوي فيك؟؟؟
رؤى: الله يسامحك ... تركتهم ودخلت المطبخ
نواف وهو يضرب فواز على كتفه: لا وخواتي يقولون عني دفش!!! ما سمعوا سوالفك؟؟؟
فواز: انا كذا ... تبيني تستحملني بعيوبي
نواف: يا ثقل دممممممممممممممك

طلعت رؤى ومعها كوبين نسكافيه ... قدمتها لهم وجلست
فواز: وانتي ما تبين؟؟
رؤى: مو مشتهية ... منسدة نفسي
فواز: ايش اللي سد نفسك بالله؟؟؟
رؤى من بين اسنانها: في اشيااااااااء كثيرة تسد النفس
فواز: لا تكلمي بوضوح ... ليش الالغاز؟؟؟
رؤى: اللهم طولك ياروح
نواف وهو ينتقل بنظره بينهم مع كل جملة: خلاااااااااااااااااااااص ... ايش هذا؟؟
فواز: عادي نتناقش!!
نواف: كل هذا نقااااااااااش؟؟؟
فواز: كل الازاواج كذا!!!
نواف: احلف بس؟؟
رؤى: ما عليك منه ... هو بس اللي راسه يابس!!
فواز: ايش قصدك انتي اليوم؟؟ تلمحين لايش؟؟
نواف: ياررررررررربي ... انا المجنون اللي جاي عندكم ... ارجع لغرفتي وهمي احسن لي
فواز ورؤى كل واحد عطى الثاني نظرة وصد للجهة الثانية ...
نواف: اووووووووووووووف ... من جدكم انتوا؟؟؟
فواز: عشان تعرف الهنا اللي اخوك عايش فيه؟؟
رؤى: ماني رادة عليك
فواز: يكون احسن
نواف: بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس ... انا كنت مفكر اتزوج ... بس بعد اللي شفته ... مااااااااااااااااافي اممممممممممل
قطع عليهم الحديث صوت جوال نواف ... الكل سكت وهم يطالعون ببعض
قام نواف ومسك الجوال ... شاف الشاشة ولف على فواز بصدمة: فوااااااز
فواز: ............................
نواف: خالي محمد
فواز ونواف تعلقت عيونهم ببعض وهي مليانة دموع ... والجوال يرن في يد نواف ... سكت وهم على نفس الوضع ... رن مرة ثانية
رؤى بخوف: نواف ... رد عليه
نواف: ما اقدر ... احس يدي انشلت
فواز وعينه على نواف: رؤى؟؟ ردي عليه
رؤى: ها ... لا ... لا تحطني في هالموقف
فواز بحزم: رؤؤؤؤؤؤؤؤؤى؟؟
قامت رؤى وهي مجبورة ... خذت الجوال من يد نواف وهي ترتجف
رؤى بصوت متقطع: الو
محمد خال الاولاد: مين؟؟؟
رؤى: انا رؤى ... زوجة فواز
محمد بصوت باين عليه اثر الصياح: هلا رؤى ... وينهم نواف وفواز؟؟
رؤى ودموعها نزلت: هنا يا خالي
محمد عرف انهم طلبوا منها انها ترد عليه: بلغيهم ان جدتهم تطلبهم الحل
رؤى وهي تطالع في الاولاد: ع ــ ظظظم الله اجـ ــ ـ رك
ما كملت رؤى جملتها الا والاولاد لموا بعض ويبكككككككككون بصوت عالي ويقطع القلب
سمعهم محمد من ورا السماعة: لا حول ولا قوة الا بالله ... ( وسكت شوي وهو يبكي) رؤى بنتي ... هديهم ... وبلغيهم الصلاة عليها بكرة بعد صلاة الجمعة ... يا ليت لو يجون ويساعدونا في انهاء الاجراءات ... نبي نلحق على الجمعة ... صلاة الجمعة ما تتفوت
رؤى ودموعها شلال: ان شاء الله يا خالي
محمد: الله يصبركم ويصبرنا ... مع السلامة

صكرت رؤى السماعة وهي مو عارفة شلون تتصرف ... الاولاد ماسكين بعض ويبكون وهي ضايعة بوسطهم ... فكرت شوي وركضضضضضضت برا الغرفة واتجهت لغرفة خالتها ...
فتحت منيرة الباب ... اول ما شافتها وشافت دموعها: فواز ... ولدي ... فيه شي؟؟؟
رؤى هزت راسها بلا ...
على صراخ منيرة وصل عندهم عبدالعزيز: ايش صاير؟؟؟ رؤؤؤؤؤؤى؟؟؟
رؤى من بين دموعها: جدتي ام محمد تطلبكم الحل!!!
منيرة: لا حول ولا قوة الا بالله ... انا لله وانا اليه راجعون
عبدالعزيز من سمع جملة رؤى ... حس ان الدنيا تدور فيه ... ما قدر يوقف واتجه للسرير وجلس عليه ...
راحت له منيرة: عبدالعزيز ... عظم الله اجرك ...
رفع راسه لها وشافت دموعه: ............................
منيرة: ليش البكي يا عبدالعزيز!!! ربي ارحم بحالها .... ان شاء الله انها انتقلت لدار افضل من دارها
عبدالعزيز: راحت ام الغالية يا منيرة ... راحت ... ما بقى لي احد من ريحتها خلاص
منيرة وقلبها يعتصر من الالم ... بس هي عاذرته ... هو مصدوم وخله يقول اللي بخاطره ... لفت راسها شافت رؤى واقفة ودموعها مبللة وجهها
نزلت لمستوى عبدالعزيز وهمست له: انتبه ياعبدالعزيز في الحكي ... رؤى واقفة؟؟
لف راسه وشافها: رؤى ... وينه فواز؟؟؟ ونواف ... عرف؟؟؟
رؤى: فواز ونواف في جناحنا ... منهارين ... ومو عارفة ايش اسوي؟؟؟
عبدالعزيز: جدتهم يابنتي ... جدتهم ... الله يرحمها
رؤى: عظم الله اجرك ياعمي
عبدالعزيز: اجرنا واجرك ... اسبقينا وبنلحقك
رؤى: ان شاء الله ... طلعت وتركتهم
مسك عبدالعزيز يد منيرة: شكرا يا منيرة انك نبهتيني ... ولا لساني زل وانا مو منتبه ان رؤى واقفة
منيرة بالم يعتصر قلبها: انا اللي حفظت السر كل هالسنين ... ما بهدم اللي بنيته بلحظة حزن وانت مو عارف ايش تقول!!
عبدالعزيز: يعني ما تبين تعرفين مين ولدك؟؟
منيرة: انت عارف اني اتمنى اللحظة هذه اليوم قبل بكرة ... بس اذا رؤى سمعت شي ما بعرف مين ولدي ... كل اللي بستفيده اني بعيش العيال في الحيرة اللي انا عايشة فيها طول عمري ... لاني اعرفك ... لو يموتون ما بتتكلم ولا بتقول لهم شي
عبدالعزيز بدون ما يحس: بسم الله على ولدي ... يعل يومي قبل يومه ... هذا اللي بقى لي من ريحة سارة
منيرة بغضب: يعني ولدي يموت عادي صح؟؟؟
عبدالعزيز: انا ما قلت كذا !! بس ولد سارة غير ... واظنك عارفة ... وما يحتاج اقول ؟؟؟
منيرة والدموع ملت عينها: شكررررررررا يا عبدالعزيز ... ما قصرررررت

طلعت وتركته وراحت تشوف الاولاد ...



راحت منيرة لغرفة الاولاد ... رؤى واقفة عند الباب وميتة من البكي ... والشباب لامين بعض وعلى نفس وضعهم ..
قربت منيرة منهم: فواز ... نواف ... اطلبوا لها الرحمة ... ما يصير كذا؟؟
فواز ونواف ما تحركوا ...
منيرة وهي تبكي: فواز ... نواف ... البكي ما يفيدها بشي
فواز ونواف ما تحركوا ....
دخل عبدالعزيز وشافهم على وضعهم ... عينه تعلقت بواحد بس ... وما شال عينه من عليه ... فكرة انه يفقده بتشل مخه ... تحرك صوبهم ووقف بينهم وحط يده وفكهم بالقوة
بعدوا عن بعض ... وتعلقت عيونهم في عين ابوهم ... نقل نظره بينهم ...
وبصرامة: عيال عبدالعزيز الـ .... رجاجيل وينشد فيهم الظهر ... مكانهم في هالوقت مع خوالهم يقومون باجراءات الدفن وبعدها بالعزا ... مو في البيت ويبكون مثل الحريم
نزلوا راسهم وبكوا بالقوة ...
حسوا بيد على كتفهم ... عبدالعزيز حط كل يد على كتف واحد بينهم وهو واقف في النص بينهم ... فتح ذراعينه ... وهم ما صدقوا ... كل واحد رمى نفسه على كتف ابوه ... وبكوا بالقوووووووووووووووووووووووووووووووووووة
عبدالعزيز وهو يطبطب على ظهرهم ودموعه على خده: اطلبوا لها الرحمة والمغفرة ... ليلة جمعة وان شاء الله خاتمتها حسنة ... رمضان وفي العشر الاواخر



مرت ايام العزا كئيبة على الكل ... الرجال ببيت محمد ... والحريم في بيت نورة ... فواز ونواف وابوهم من الصبح في العزا وما يرجعون الا اخر الليل مهددودين
منيرة وعبدالعزيز متخاصمين وما يكلمون بعض ...
رؤى وفواز ... فواز اخلاقه في خشمه ورؤى تتحاشى تكلمه ... مع ان خاطرها تحضنه وتلمه وتخليه يبكي على صدرها ... بس كل اللي سوته انه من يوصل تشغل له كلام ربي و تمسج جسمه وتلعب في شعره إلى ان ينام ... وكل ما حاولت تكلمه ما يعطيها فرصة اببببببببببببببد



اليوم 28 رمضان ... العزا انتهى من يومين ... فواز ونواف حالهم كئيب بالمرة ... والكل ساكت ومحترم حزنهم ...
على الافطار ... رن جوال فواز ...
فواز: هلا والله شهودة
شهد بفرحة: مبرووووووووووووووووووك صرت خال!!!
فواز: لا تقولين رغودة ولدت؟؟؟
شهد ودموعها على خدها: ولددددددددددت وجابت ولد يجنننننننننننننننننننن
فواز بفرحة: مبرووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك
شهد: الله يبارك فيك
نواف بصوت عالي: اوريكم ... انا كنت حالف اني اولدها
فواز: ههههههههههههههههه وانا كنت حالف اني اول من يمسك الولد
شهد: لا حبيبي ... مو بايعة اختي ولا ولد اختي
فواز: هههههههههههههههههههه يحصل لك؟؟؟
شهد: يالله تعالوا بسرررررررررررررررعة
فواز: خلوا البنت ترتاح!!! كلكم على راسها؟؟؟
شهد: كيفها خليها تنام ... اهم شي نشوفها ونلعب بالبيبي
فواز: هههههههه انا ما بجي الا بعد التراويح ... مو خبل مثلكم
شهد: يا برووووووووووووودك ... ولا كأنك خال جديد!!!
فواز: شايف خير الحمد لله
نواف بصوت عالي: ما عليكم منه ... انا مسافة الطريق وانا عندكم
شهد: فدييييييييييييته نوافي
فواز: يالدبببببببببة؟؟؟ وانا؟؟؟
شهد: انت مافي في غلاتك ... بس في مين يدلعك ... مسكين نواف ... ماعنده احد
فواز: لا والله ... مين قاله يقعد عزوبي ولا يتزوج؟؟؟
شهد: أي والله ... ما ادري مين لاعب بمخه؟؟؟
فواز: هههههههههههههههه اكيد تركي
شهد: هههههههههههههههه اكييييييييييييييييييد
تركي جالس على الطاولة معهم ... ومع فواز في المكالمة من سمع كلمة شهودة
طالع فواز بنظرة!!!!
فواز: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شهد: ليش تضحك؟؟؟
فواز: تركي عندنا ... وعطاني ذيك النظرة!!!
شهد: ويييييييييه ... يافشلتي؟؟؟
فواز: لا تخافين ... ما بقوله ايش كنا نقول ... اييييييييييييييييييييييي
شهد: ايش فيك؟؟؟
فواز: هههههههههههههه تركي ضربني بالملعقة اللي بيده
شهد: ههههههههههههههههههههههههههههه تستاهل!!!
فواز: شوف شوف شوف ... اشوفك قلبت علي؟؟؟
شهد: ههههههههههههههههههههههههههههه وانا اقدر؟؟؟
فواز: أي كذا ... تعدلي
شهد: والله طول عمري عدلة
فواز: عطيتك وجه بزيادة ... يالله قفلي السماعة وبلا كثرة حكي
اول ما قال الجملة التفت تلقائيا لرؤى ... ابتسمت له ... وهو بادلها الابتسامة
شهد: فواااااااااااااااااااز ... وين رحت؟؟؟
فواز: ها ... معك معك ... خلاص نشوفك بعد التراويح
شهد: مع السلامة
فواز: مع السلامة


صكر السماعة ولف يدور نواف: وين نواف؟؟؟
ليان: من سمع جملتك ركض وغير ملابسه وراح لرغد
فواز: ههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز: مبسوط على اخوك؟؟؟ طول عمره رجة
تركي: ياخي مبسوط باخته وولد اخته ... خله يعبر عن فرحته
رؤى: انعم الله عليكم ...
الكل: بالعافية
تابعها فواز بنظراته لين اختفت عن عينه

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه., روايــه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:39 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية