لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-10, 07:04 AM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

العصر ... رؤى تمشط شعرها وهي تدعي في نفسها ان الله يفكها من شر سمر ... يارب ما تجي اليوم ... اصلا مالها داعي ... العمات يبون يشوفون ولد اخوهم ... هي وين رازة وجهها؟؟؟؟
فواز: بسبقك على تحت ... امي دقت تقول وصلوا
رؤى: طيب انتظرني ننزل سوا؟؟؟
فواز: ليش؟؟؟ ما تدلين الطريق؟؟؟
تركها ونزل وهي واقفة مكانها ... يا ربي على هالانسان ... شلون اتفاهم معه؟؟؟
ايييييييييييييييييييييييييي ... بطني يألمني بقووووة ... اوووووووووف مو وقت هالالم مع وصول العمات العلة ... يا ربييييييييي


نزل فواز وسلم على عماته وبنات عماته ... طبعا سمر ورشا ... مافي غيرهم
العمة مريم بحنان: الحمد لله على سلامتكم يا ولدي ... ان شاء الله انبسطتوا؟؟؟
فواز بابتسامته الحلوة: الحمد لله يا عمة
حصة بخبث: وينها زوجتك يا فواز؟؟؟
فواز: تجهز ... شوي وتنزل
حصة: ولا ما تبي تنزل تسلم علينا؟؟؟
فواز: افا ياعمة ... ليش هالحكي؟؟؟
حصة: اسأل زوجتك ... هي عندها خبر عن جيتنا من امس ... يعني المفروض تكون في استقبالنا؟؟؟
فواز: ولا تزعلين يا عمة ... اقوم واستعجلها
الا بدخلة رؤى: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
الكل سلم عليها من غير نفس ... ما عدا مريم كالعادة ... سلمت وجلست جنب لينا
لينا تساسرها: ايش فيك؟؟؟
رؤى: تعبانة شوي
لينا: يوووووه ... طيب روحي المستشفى
رؤى: الموضوع مو مستاهل
لينا: وقفتي قدام المراية وشفتي لونك شلون؟؟؟
رؤى: صدقيني يالينا ان المو.....
قطع عليها كلامها صوت سمر: تاخرتوا مرة يا فواز ... وحشتونا واشتقنا لكم كثيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييير
فواز: الله يجزاك خير ... حتى احنا اشتقنا لكم
طبعا رؤى بروحها بطنها يألمها ... وبعد هالكلام حست ان كبدها لاعت وودها تستفرغ ... قامت وراحت للحمامات


عند المغاسل ورؤى تستفرغ ... اول ما خلصت ...
حست بيد تحوط خصرها من ورا ... رفعت راسها وشافته من المراية ... اول ماشافته دمعت عينها وسندت راسها على كتفه
همس في اذنها: ايش فيك؟؟؟
رؤى وعينها تدمع: .....................
فواز بنفس النبرة: من متى تعبانة؟؟؟
رؤى: من امس
فواز: وليش ما تكلمتي؟؟؟
رؤى: ............................
فواز: اصعدي والبسي عبايتك ... بنتظرك في السيارة
رؤى: ما يحتاج ... شوي واصير احسن
فواز: ايش اللي ما يحتاج؟؟؟ اصعدي ولا تحـ....


: فوااااااااااااااااز
لف وشافها واقفة بلثمتها وكحلها الواضح: ايوه يا سمر
سمر من شافت وضعهم ... ضرب عندها الامبير: امي تقول عادي توصلنا للبيت؟؟؟ اتصلوا ضيوف بيجونها ولازم نرجع احين!!!
فواز: خلاص اوصلكم
سمر: طيب يالله
ووقفت تنتظره بكل وقاحة ولا تحركت من مكانها
رؤى تضايقت بالفعل وفكت يد فواز: وصل عمتك يا فواز
فواز: طيب تعالي معنا ... نوصلهم ونروح
رؤى بعصبية واضحة: ماله داعي ... اهم شي عمتك وبنتها
وراحت وتركتهم واقفين


سمر بعد ما راحت رؤى: يوووووووه ايش فيها رؤى؟؟؟
فواز: ما فيها شي
سمر بخبث: يمكن لانك بتوصلنا؟؟؟
فواز: لا لا لا رؤى مو من هالنوع
سمر: وليش واثق فيها للدرجة هذه؟؟؟
فواز: زوجتي واعرفها
سمر: بس ما تقدر تحكم باقل من شهر
فواز: الواحد يبين من اول دقيقة ... مو بشهر
سمر: طيب فواز ... بسألك
فواز: امري
سمر: صديقتي عندها ولد ... تقول انه .............
والفت له قصة من راسها ودخلته بمشكلة طبية ... كل اللي تبيه انها تاخره باي موضوع ... المهم يوقف معها فترة طويلة ... تخلي رؤى تشك بوقفتهم


فعععععععععععلا رؤى قاعدة مع الناس وتحس انها بتختنق من وقاحة هالبنت ... ياربي عممممممممري ما شفت وقاحة بهالشكل ... بعد خمس دقايق
فواز: يالله يا عمة .... جاهزة؟؟؟
العمة فوزية: أي حبيبي ... كلفنا عليك؟؟؟
فواز: لا ماعندي شي ... في طريقي وانا رايح للمستشفى ... عندي دوام
رؤى في نفسها: اكيد ما وراك شي ... من شفتها وانت تعيد الكلام وراها ... ولا انا وصحتي مو ضرورية
فوزية: يالله ... اكرمكم الله
منيرة وهي توصلها للباب: حياكم الله
سلمت سمر على البنات ... ووصلت عند رؤى وهمست في اذنها: قلت لك ماتتهنين فيه ... بعدتك عن حضنه وطلع معي ... وهذه بس قرصة اذن
رؤى: ما ارد على الناس السخيفة
سمر: ههههههههههههههههههههههههه باي يا ...


رؤى بالفعل انقهرت ... وحست ان الالم زاد عليها ... استأذنت من خالتها والبنات وصعدت فوق ... بكت لين قالت بس ... القهر والالم كله مع بعض



الساعة 9 ونص ...
رجعوا الشباب مع ابوهم من الدوام ... وكالعادة جلسوا بالصالة سوالف وضحك
فواز للينا: لينا وينها رؤى؟؟؟
لينا: من راحوا عماتي صعدت فوق وما نزلت
فواز: اييييييييييييييش؟؟؟
لينا: انت ما تدري انها تعبانة؟؟
فواز: قالت لي ... بس ما توقعت انه للدرجة هذه!!!
لينا: ايه مسكينة تكسر الخاطر
عبدالعزيز: ايش فيها زوجتك يا فواز؟؟؟
فواز: ما ادري يبه ... من الصبح تقول تعبانة ... بس ما ادري ايش فيها!!!
منيرة بفرحة: مو حامل يا فواز؟؟؟
فواز: ها ... ما اعتقد يمه
منيرة: دكتور وتعتقد ... خلف الله عليك بس
فواز: طيب عن اذنكم اروح اشوفها
عبدالعزيز: الله معك ... طمنا



صعد فواز للغرفة ... ولقاها منسدحة على السرير ... وشكلها تتألم ... قرب منها وحط يده على جبينها: سلامتك
ناظرته رؤى ونزلت راسها: الله يسلمك
فواز: وين يألمك؟؟؟
رؤى: ما في شي يألمني
فواز: طيب قومي نروح للمستشفى
رؤى بغيرة واضحة: اتصل في عمتك وبنتها وشوف ... يمكن يبون شي ولا توصيلة قبل لا تقرر توصلني!!!
فواز بعصبية: قلت لك اوصلك وانتي اللي ما رضيتي
رؤى: وانا ما قلت شي ... خلاص انا الغلطانة ... شكررررررررررا مابي منك شي
فواز بعصبية: عنك ما بغيتي
نزل عند اهله وتركها وهي ميتة من القهر: الله ياخذذذذذذذذذذذذذذك يا سمر




نزل تعشى مع اهله ولما سألوه عنها قال انها ما تشتهي تاكل ... تعبانة وتبي تنام ... ونساها مع السوالف ...
لما تساسر فيصل: ايش رايك نصعد لرؤى؟؟؟
فيصل: بس فواز يقول تعبانة!!!
لما: هي تعبانة ... بس انا رحت لها قبل شوي مع لينا وليان ... بس منسدحة عالفراش
فيصل: يالله
وقاموا من غير ما يحس فيها احد ...


سمعت رؤى صوت الباب : تفضل
طلوا عليها بروسهم الصغيرة واللي تموت عليهم رؤى
فيصل: نايمة؟؟؟
رؤى وهي تعدل نفسها عالفراش: لا حبايبي ... حياكم
لما وهي تمسك جبينها: ما في حرارة
رؤى: ههههههه انتي بعد صرتي دكتورة؟؟؟
فيصل: مسوية فيها فاهمة!!!
لما: اعرف احسن منك
فيصل: ولي ولي
رؤى: انتوا جايين تتهاوشون عندي؟؟؟
فيصل: صدعنا راسك؟؟؟
رؤى: لا ... بس ما احب اشوفكم تتهاوشون
لما: طيب ايش رايك اجيب لك شوربة؟؟؟
رؤى: يا قلبي عليك لمو ... لينا جابت لي قبل شوي وما قدرت اشربها
لما: بس من يدي انا غير ... بتشربينها
رؤى: هههههههههههههههههه
فيصل: قومي جيبها لها من غير ما تسألينها ... وبنشربها غصب
لما: طيييييييييييييييييييب
وركضت لما تجيب الشوربة من المطبخ ... وفيصل جلس جنب رؤى ويقول لها النكت اللي سمعها وحفظها من اولاد المدرسة
وفعلا نست بوجوده شوي من اللي فيها ...

خمس دقايق ووصلت لما بصينية الشوربة
رؤى: شوي شوي لا تطيح منك
لما: لا تفشليييييييييني
رؤى: ههههههههه ليش؟؟؟
لما باحراج: ما قدرت اشيل الصينية على الدرج ... ناديت الخدامة وصعدته لي ... وعند باب الغرفة خذيته منها
رؤى: حبيبة قلبي ... اهم شي انك حاولتي
فيصل: لا تكثرين حكي ... جيبي الشوربة خلينا نشربها
مسحت رؤى على شعر فيصل بعد جملته (لا تكثرين حكي ) ... ذكرتها بفواز ... هذه جملته المعتادة ... وحشني الدب واشتقت لكلامه
فيصل: يالله يا رؤى
رؤى: ها ... قلت شي؟؟
فيصل: اقولك افتحي فمك ... باكلك بيدي
رؤى: مالي نفس يا فيصل
فيصل: عشان خاطري!!! تكسرين بخاطري؟؟؟
رؤى: ما عاش من يكسر بخاطرك ... وفتحت فمها
شربت يمكن 4 او 5 ملاعق وبعدت الصحن ... خلاص يا فيصل ... مالي نفس
لما: يالله دوري ... ومسكت الملعقة
رؤى: والله ما اقدر
لما: يوووووووووووووووه تحبين فيصل اكثر مني؟؟؟ هذا انا اللي اقترحت عليك الشوربة وصعدتها لفوق ... خلاص بزعل
رؤى: هههههههه لا تزعلين ... يالله هاتي الشوربة
شربت من يد لما 3 ملاعق وعلى الرابعة دخل فواز عليهم



فواز: يا سلااااااااااااااااااااااااااااااام ... قالبين سريري طاولة طعام؟؟؟؟
لما: هذا بدل ما تقول لنا يعطيكم العافية ... تاكلون زوجتي
فواز: والله محد قال لكم اكلوها!!!
فيصل: ما عليك منه هالدب ... ولا تاكلين عشان خاطره ... اذا قالك عشان خاطري اكسري بخاطره
رؤى: من عيووووووووووووووني
فواز وهو يطالع برؤى بنظرة استهزاء: ما يحتاج توصي
عطته رؤى نظرة مماثلة ولفت راسها عنه ...
فواز: مطولين؟؟؟ ابي انام!!!
لما: خلاص اذا انت جيت بنطلع ... قلنا نجي نسلي رؤى
فواز: ايه لو سمحتوا ... ابي انام
لما وهي تبوس رؤى على خدها: تصبحين على خير
رؤى: وانتي من اهله
فيصل: تامرين على شي رؤى؟؟؟
رؤى وهي تمسح على راسه: سلامتك حبيبي ... ماتقصر


هنا فواز وصصصصصصصصصصصصل حددددددددددددده ... هو اصلا ما يبي ينام ... بس لما شافها مبسوطة معاهم حب يرفع ضغطها ... لا والبوسات والتمسيح على الراس والكلام الحلو على كيف كيفها ... طيييييييييب يا رؤى!!!

من طلعوا اخوانه ... قامت رؤى وفرشت شرشفها على الارض ونامت عليه
كسرت خاطره ووده يقول لها خلك نايمة على السرير ... بس لا ... خل عنادها ينفعها ... تووووووووووووووووووولي


فواز ما قدر ينام بسبة حركة رؤى الكثيرة ... يحس كأنها تدور حول نفسها عالفراش ... قسى قلبه ساعة ... بس بعدها ما قدر خلااااااااااص ... قلبه عوره عليها ... وراح جنبها
:رؤى
رؤى: .................
فواز: رؤى؟؟؟
رؤى: ................
فواز: لا تقولين نايمة ... حاس فيك ... مو قادرة تنامين ... كلميني
رؤى: ...............
قام فواز وفتح النور الصغير يبي يشوف وجهها ... واول ما فتح النور وشاف دموعها انفجع ... ماتوقع الصراحة ... توقعه الم بسيط وتتدلع ... بس انها تبكي
فواز: رؤؤؤؤؤؤؤؤى ... تبكين؟؟؟
رؤى انفجرت بكي خلااااااااااص
فواز: طيب وين يألمك؟؟؟
قامت قعدت: مافي شي يألمني
فواز: رؤى؟؟؟ تكلمي؟؟؟ وين يألمك؟؟؟
رؤى: صدقني الم بسيط ويروح
حط يده على جبينها ... مافي حرارة ... حس فيها تمسك بطنها وتشيل يدها بسرعة حتى ما يحس ... مسكها ونومها على ظهرها ... وحط يده على بطنها: بطنك؟؟؟
لفت وجهها للجهة الثانية وهي تبكي
فواز: ردي يا رؤى ... بطنك؟؟؟
هزت راسها بايه من غير ما تتكلم ...
فواز: وين بالضبط؟؟؟ ( وهو ما نزل يده من بطنها )
مسكت يده وحطتها اسفل بطنها من غير ما تتكلم
فواز: الدورة يارؤى؟؟؟؟
لفت راسها وهي تبكي ...
رجع وجهها جهته بيدها: كل هالحوسة عشان الدورة؟؟؟
رؤى: ...............................
فواز: دايم يصير فيك كذا؟؟؟
هزت راسها بلا ... كمان من غير ما تتكلم
فواز: طيب هذه اول دورة تجيك بعد الزواج؟؟؟
هنا بعدت رؤى يده وعطته ظهرها وجلست تبكي ...
رجعها فواز لجهته: رؤى ... مستحية مني؟؟؟ اعتبريني الدكتور المناوب اللي كنت بوديك عنده ... الحمد لله ما وديتك ... ولا كان ضحك علي ... دكتور ومودي زوجتي المستشفى عشان دورة!!!!
رؤى نزلت راسها ...
رفع راسها: ردي علي ... اول دورة تجيك بعد الزواج ... صح؟؟؟؟
هزت رؤى راسها بايه ...
فواز: طيب ليش خايفة ومستحية ... عادي ... متغيرة عليك الهرمونات بس ... ما يبيلها كل هالحوسة
رفع السماعة ودق على لينا
لينا: الو
فواز: هلا لينا ... عندك جربة للموية الحارة؟؟؟
لينا: ايوه ... ليه؟؟؟
فواز: الله لا يهينك ... حطي لي فيها مو ية حارة ... وجيبيها لي مع شي دافي ينشرب وحبتين بنادول
لينا: رؤى تعبانة كثير؟؟؟
فواز: بلا كثرة حكي .... وجيبي اللي قلت لك عليه
ضحكت رؤى على جملته ... وشافها: ايش يضحكك
رؤى: بلا كثرة حكي ... يعني مو تقولها لي انا بس؟؟؟
فواز: ههههههههههههههههه وانتي جالسة هنا رادار؟؟؟
ابتسمت رؤى ونزلت راسها
قرب منها فواز وشالها بين يدينه
رؤى: وين؟؟؟
فواز: عالسرير ... ولا ناوية تموتين علي اليوم؟؟؟
رؤى: يعني اهمك؟؟؟
فواز بخبث: مو نا قصك تموتين في بيتنا
نزلت رؤى راسها وتذكرت جملتها له يوم الملكة ... يا ربي ايش كثر كنت غبيييييية
نزلها على السرير ... وراح للباب لانه سمع صوت لينا ... فتح لها واخذ منها الاغراض وما خلاها تدخل لانها جايبة معها ليان ... وهو يحب يرفع ضغطهم ... طردهم بحجة انهم مالهم دخل بينه وبين زوجته
حط الجربة على بطنها ... وقرب منها الكاسة: يالله اشربي وخذي البنادول وللصبح بتصيرين احسن ان شاء الله
رؤى: ههههههههههههههههههههه
فواز: ايش يضحكك بعد؟؟؟ ما قلت بلا كثرة حكي؟؟؟
رؤى: لا بس فيصل قال لي اكسري خاطره ولا تشربين شي عشانه
فواز: وانتي مبسوطة على حكيه؟؟؟
رؤى: طببببببببببببببعا ... حبيبي ما استغنى عنه
فواز بقهر: خل ينفعك حبيبك ... كنتي قعدتي اسبوع وهذه حالتك من غيري
رؤى: لا مسكين ... هو جاب لي شوربة وقال لي خذي بنادول .. يعني نفس علاجك
فواز: بلا كثرة حكي واشربي دام النفس عليك طيبة
رؤى: اووووووووووف هاته
وشربته ووراه البنادول ... وحطت راسها ونامت وهي تردد: الله لا يحرمني منك يا فواز ... الله لا يحرمني منك يافواز ... الله لايحرمني منك يا فواز



الصبح في سيارة فواز وهم رايحين المستشفى ...
نواف: صح ... سلامات؟؟؟ ايش فيها زوجتك؟؟؟
فواز: كانت تعبانة وشكلها صارت احسن
نواف: يعني راضيتها؟؟؟
فواز بعصبية: مين المفروض يراضي الثاني؟؟؟ انا ولا هي؟؟؟ مو هي الغلطانة وهي المفروض....
قاطعه نواف: هي هي هي هي خلاص ... اكلتني ... غلطنا ... اقصد رضيت عليها
فواز من غير نفس: لا
نواف: ايش دراك انها احسن !!! تتمصخر علي حضرتك؟؟؟
فواز: يعني لو زعلان منها ما اقدر اعرف اذا هي صاحية او مريضة؟؟؟
نواف: يووووووووه!!! مو انت ما تكلمها؟؟؟
فواز: ايه ... بس لما هي تعبانة ومريضة يختلف الوضع
نواف: مو صاحي ... شكله فيك انفصام في الشخصية ... يعني ساعة تكلمها وساعة تسفهها؟؟
فواز: ايه
نواف: مهبوووووووووووووووووول
فواز: نواف؟؟؟
نواف: لا تقول نواف ولا غيره ... انت تموت عليها ... ماله داعي هالمكابرة كلها
فواز: نواف ممكن تسكت؟؟؟
نواف: هذا انت ... لما الكلام مايعجبك ما تسمعه
فواز: .................................
نواف: اسكت اسكت وانت الخسران بالنهاية





( عرس لينا وخالد )

الصبح على الفطور ... الكل موجود ماعدا لينا ... التموا حول الطاولة
عبدالعزيز: وينها لينا؟؟؟
ليان: ما رضت تصحى!!!
فواز: يا سلاااااااااااام وتبونا نفطر من غيرها ... انا مو مستحمل فكرة انها ما بتنام الليلة هنا ... حتى اخر وجبات مع بعض ننحرم منها؟؟؟
ليان: حاولت اصحيها ما رضت!!!
رؤى: حتى انا مريت عليها ... ما رضت تصحى؟؟؟
نواف بخبث: فواز ... تجي معي؟؟؟
فواز: انا معك على طوووووووووووووووووووووووووووول
وركضوا فوق ...
عبدالعزيز وهو يهز راسه: انا ما ادري متى بيعقلون؟؟؟


وقفوا عند باب غرفة لينا
نواف: واحد ... اثنين ... ثلاثة ... هجوووووووووووووووووووووووووم
دخلوا الغرفة ونقزوا على سرير لينا ... وهم يسحبون الغطا عنها ... وهي مو راضية ماسكة الغطا بالحيل ولا راضية تفكه عنها
نواف: لينا ... يالله بلا سخافة ... مو معقولة النومة ما طارت ؟؟؟
لينا: .................................
نواف: لينا ... لينووووووووووووووووووووووووووووووه
فواز اشر لنواف انه يسكت ... حس ان لينا مو طبيعية ...
فترة سكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووت
وفجاة رفع الغطا عنها ... هي لما سكتوا ... خفت مسكتها للغطا
قرب فواز منها ومسك راسها بيده: تبكيييييييييييين؟؟؟
قامت لينا ورمت نفسها في حضن فواز: ..................................
فواز وهو يمسح على راسها: من جدك لينا؟؟؟ تبكين!!! اللي تاخذ خالد ترفع راسها وتمشي بين الناس وهي تفتخر ان زوجها خالد ... مو تدفنين راسك تحت هاللحاف مثل النعامة!!!
لينا وهي بين دموعها: بتوحشوني ... وتوحشني حنيتك!!!
فواز: بس كذا؟؟؟ كل هالدموع لاننا بنوحشك؟؟؟
لينا: فوااااااااااااااز
فواز: عيونه!!!
لينا: فواز ... انا اتكلم بجد
فواز: وانا اتكلم بجد
لينا: فوااااااااااااااااااااااااااز
فواز: عيونه!!!
لينا: الله يعين رؤى عليك
فواز وهو يلعب بشعرها: اعترفي اعترفي ... اصلا انتي ضايق خلقك لان مو محصلك واحد مثلي
رفعت لينا راسها وناظرته: معك حق ... مستحيييييييييييل احصل احد بحنيتك ... الله لا يحرمني منك يا فواز
نواف: هي انت وياها ... ما خلص فيلمكم؟؟؟
لينا: نواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااف
نواف: ايش تبين؟؟؟
لينا: بتوحشني دفاشتك!!!
نواف: قومي انزلي افطري معنا
لينا: والله انت اللي الله يعين زوجتك ... ما عندك اسلوب ولا رومانسية اببببببببد
فواز: هههههههههههههههههههههه هالاشكال لا تخافين عليها
رماه نواف بالمخدة: اشكال ها؟؟؟ قوموا قوموا ... ابوي جالس تحت وانتوا هنا تنكتون؟؟؟
لينا: وااااااااااااي بقوم ... سبقوني تحت بروح الحمام واغير ملابسي وانزل وراكم



في الليل ...
لينا واقفة بفستانها الابيض الناعم ... وطرحتها الناعمة ومسكتها الرائعة ... واقفة والمصورة مستلمتها تصوير وحركات
دخلت عليها رؤى بفستانها اللي ماشافه فواز كالعادة: يالله لينا ... ما خلصتي؟؟؟
لينا: فكيني من هذه وانا خالصة
رؤى: هههههههههههههههه خليها تشوف شغلها
لينا: بالذمة في احد بيفتح هالصور؟؟؟
سكتت رؤى وكانها تذكرت شي ...
لينا: وييييييييين رحتي؟؟؟
رؤى: هنا معاك ... يالله خلصي بسرعة
دخلت عليهم ليان: الصراحة فرق بينك وبين زوجك!!!
لينا: ليش؟؟؟
ليان: من احين يدق على ربى يبي يدخل ... وانتي بكل برود جالسة فوق ولسه مانزلتي
رؤى: ههههههههههههه يا حليله خالد ... طيب وحبوب ... الله يسعدكم يارب
لينا: امييييييييييييييين
ليان: خلصوووووووووووني يالله خلينا ننزلها


نزلت لينا على زفتها اللي مجهزتها لها ليان ... والكل يصلي عالنبي على جمالها ونعومتها ... وطبعا امها واقفة على جنب وتمسح دموعها من غير لا ينتبه لها ...
وصلت للكوشة وجلست ... والبنات اشتغلوا رقص ووناسة ... وبعد ما خلصوا رقص ...
قربت ربى من لينا: حبيبتي جاهزة؟؟؟ خالد بيدخل؟؟؟
لينا: لسه بدري!!!
ربى: بدري من عمرك حبيبتي ... ما بقى عالفجر شي؟؟؟
لينا: .....................


عند الباب ..
خالد: انتوا من جدكم تبون تدخلون معي؟؟؟
نواف: محد طلب رايك ترى
خالد: لا ظلم ما ارضى؟؟؟
فواز: وليش ان شاء الله؟؟؟
خالد: انتوا تدخلون في عرسي وانا ما اقدر ادخل في عرسكم!!!
فواز: والله محد قالك تاخذ اختنا؟؟؟
خالد: حظي الردي
نواف: متحسف وما ودك ؟؟؟ عااااااااااااااااااادي ... اذلف وناخذ اختنا على بيتنا ... الصراحة عاز علينا فراقها
خالد: لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا ... ايش تاخذونها بيتكم؟؟؟ انا ما صدقت!!!
فواز: مو توك تقول حظي الردي؟؟؟
خالد: حظي الردي انها اختكم ... ولا لينا ما في مثلها
فواز: بلا كثرة حكي ... يالله وقف خلنا ندخل


دخل خالد ومعه ابوه واعمامه عبدالعزيز وتركي ... طبعا نواف وفواز وفيصل ... وصلوا المسرح وسلموا على لينا وصوراو معاها ...
وهم واقفين عالمسرح عبدالعزيز يكلم تركي: تركي؟؟؟
تركي: سم
عبدالعزيز: دور لك وحدة من هالمزايين خلنا نخطبها لك
تركي: ههههههههههههه وانا شايف شي؟؟؟ مو باين الا سواد عبيهم
عبدالعزيز: عجزت معك وانا اقنع فيك ... قلت يمكن تفتن بوحدة من عبايتها
تركي: ههههههههههههههههههههههه يعل عيني ما تبكيك ياخوي
عبدالعزيز: تركي عن جد اتكلم ... ما تحمست؟؟؟
تركي: طبعععععععععععا تحمست ... حتى شوف
ونقز للنص وهو يرقص ... ووراه نواف وفواز ... والبنات كلهم فاتحين فمهم على الشباب المزايين اللي واقفين بالنص ورقصهم جنااااااااااااااااااااااااااااااااان
عبدالعزيز في نفسه: الله يهديك يا تركي ... تقلب المواضيع على كيفك
لينا من شافتهم وهي ماسكة دمعتها حيل لا تنزل ... وتردد في قلبها ... الله لا يحرمني منكم

طلعوا الاعمام وبقوا نواف وفواز واقفين
خالد: ما ودكم تطلعون؟؟؟
نواف: لينا حبيبتي متضايقة من وجودنا؟؟؟
لينا: لا طبعا
طالعها خالد بنظرة: طبعا بعد ... طييييييييييب اوريك؟؟؟

قربت رؤى من فواز وقربت من اذنه: عاجبتك الوقفة؟؟؟
فواز: ليش في شي؟؟؟
رؤى: اكيد مبسوط ... واقف وسط البنات وهم يتفرجون عليك
فواز: ههههههههههههههه مجنونة!!!
رؤى: مجنونة مجنونة ... بسك خلاص ... اختك وشفتها ... مالها داعي الوقفة

لينا: رؤى
رؤى: امري
لينا: دامك لابسة ومتكشخة ... خذي المصورة وخليها تصورك مع فواز بالغرفة
رؤى: لا حبيبتي ... هذه صورك
لينا: بلا دلع وسخافة ... يالله روحوا صوروا ... ابي اشوف مين صورهم احلى ... صورنا ولا صوركم؟؟؟
فواز: طبعا صورنا ... تقارنيني بزوجك وجه العنز
لينا: حرام عليك
طبعا من الازعاج ... خالد مو سامعهم ومستحيل يسمعهم ولا كانت علوووووم
لينا: يالله روحوا بسرعة قبل لا نقطع الكيكة لاننا نبي المصورة بعدين
فواز: يالله رؤى ... مسكت يده ومشت فيه على الممشى وطلعوا للغرفة
نواف: شوف قليل الخاتمة ... تركني وطلع!!!
خالد: عنده دم الصراحة مو مثلك
نواف: الصراحة انا استحي اطلع بروحي ... ودام فواز طلع وتركني بنتظركم لين تطلعون واطلع معكم
خالد: نعععععععععععععععععععم
لينا: خالد ... انت واقف قدام الناس ... انتبه لتعابير وجهك
خالد من بين اسنانه: واخوك مخلي فيها تعابير؟؟؟
نواف: لا بجد ان دل على شي فهو نحاستك ... واقف قدام هالعالم كله ومو مضايقك الوضع ... وانا يعني اللي مسوي لك ازعاج؟؟؟
خالد: الصراحة ايه .. انا ما ودي ...
قطع كلامهم صوت منيرة: نواف يمه ... خلاص اطلع ... بنت عمك وامها اكيد يبون يصورون مع ولدهم
نواف: تامرين امر يمه ... بشرط ... نادي لي وحدة من الحسناوات توصلني برا
منيرة: والله تزوج وزوجتك توصلك ... خلك على عنادك نشوف وين يوصلك
نواف: لا اذا السالفة فيها زواج خلاص بخلي لما تطلعني



في غرفة التصوير ...
المصورة واقفة مع فواز ينتظرون رؤى تنزل عبايتها وتضبط شكلها ... خلصت وقربت من فواز ... يالله
وقف فواز ساعة يطالع فيها وبهدوء: رؤى ... انتي كنتي لابسة هالفستان قدام الناس؟؟؟
رؤى باستنكار: بالله هذا سؤال ... يعني غيرته احين؟؟؟ اكيد اني لابسته قدامهم!!!
فواز وهو يمشي بصبعه على ظهرها العاري من تحت رقبتها الى نص الظهر تقريبا عالعمود الفقري: وكل هذا طالع قدامهم؟؟؟
رؤى: فواز ... ايش فيك؟؟؟
فواز بعصبية: ابببببببببببببببببببد ... سلامتك ... طالعة للناس بهالفستان وتسألين ايش فيني؟؟؟
رؤى: فواز ... طلعت فيه للحريم ... مو قدام رجال؟؟؟
فواز: حتى لو حريم ... ما يصير تلبسين هاللبس قدامهم
رؤى: فواز لا تصدع لي راسي؟؟؟ اذا ما تبي تصور بطلع عادي
ولفت بتروح ... ومسكها من يدها بقوة: لما اكلمك ما تلفين وجهك وتطلعين
رؤى وهي تطالع في يده اللي ماسكة يدها: اضربني كفين قدام الحرمة الواقفة احسن
تركها فواز وهو معصب: وقفي خلينا نصور ونخلص
رؤى: ما ابي اصور خلاص ... عافت نفسي
فواز وهو يسحبها لجهته: مو بكيفك ... انا قايل لك ... زواجنا اهم شي فيه صورتنا قدام الناس ... وقفي عدل وابتسمي .. وسحبها بحيث لصق جسمها وظهرها العاري بصدره
صوروا كم صورة ... وكم حركة جريئة من المصورة ... والوضع بينهم متوتر ... بس مبتسمين من الخارج ... ولا كل واحد يحس ان في صدره نار تحرق ضلوعه


خلصوا تصوير ... وراحت لعبايتها تلبسها ... ما انتظرها فواز وطلع من الغرفة ... الغرفة كانت داخل جناح كبير مخصص للعروسة ... يعني غرفة وصالة وحمام ... طلع من الغرفة ... وفي الصالة
: فواز
لف راسه ... شاف بنت واقفة عند طاولة التلفزيون ... عرفها على طول ..
ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــمــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــر
كانت واقفة بعبايتها ولافة الشيلة على راسها وماسكة طرفها بيدها كأنها بتغطي وجهها فيها ... طبعا بس بالاسم ولا الوجه كله طالع
فواز وهو منزل راسه: هلا سمر
سمر: ممكن تساعدني؟؟؟ العباية مسكت بعجلة الطاولة ...( الطاولة لها عجلات للتحريك) ... ومو قادرة اطلعها
تقدم فواز منها ونزل للارض وحاول يفك العباية ... بس ما يدري شلون كانت داخلة ... ملتفة حوله ومو راضية تطلع معه
فواز: شلون علقت كذا؟؟؟
نزلت سمر لمستواه وجلست جنبه: اساعدك؟؟؟
رفع راسه فواز لها ... عبايتها مفتوحة من قدام ... واصلا فتحة فستانها كبيرة مررررررررررررررررررررررررة لدرجة ان نص الصدر مبين وطالع ... مدت يدها يعني انها بتساعده ... وطبعا طاح اللثام اللي كانت ماسكته بيدها وانكشف وجهها المليان مكياج ... فواز من هول الصدمة ما عرف يتصرف ... جلس يطالع فيها مستغرب منها ... وهو على هالوضع ... طلعت رؤى من الغرفة بعد ما لبست عبايتها ... شافتهم جالسين متقابلين ... ويدهم ممدودة لشي بس ما انتبهت له ... لان عينها طاحت على صدرها العاري ووجهها المكشوف المليان بالزينة
: ما تبون انادي المصورة تصوركم
فواز بس سمع حسها نقز وقف وقال بسرعة: رؤى ... تعالي ساعدي سمر تطلع عبايتها
وطلع بسرعة من الجناح بكبره وهو مو عارف ايش اللي صار بالضبط


سمر وهي تبتسم بخبث: قلت لك ماتتهنين فيه ... تعالي بس ساعديني؟؟؟
رؤى ببرود: مالها داعي المساعدة ... نزلي عبايتك واتركيها جنب الطاولة اللي علقت فيها ... لان لبسك لها ماله داعي اصلا
وطلعت وتركتها وهي معصبة وواصل حدها من فواز ... هي عارفة ان سمر هي اللي تستفزه ... بس بعد ... هو يعطيها وجه ... يقهرررررررررررررررر






بيت عبدالعزيز بعد العرس ...
الكل دخل وهو خلاااااااااااااااص واصل حده من التعب ... رؤى بعد ما رجعت للقاعة حاولت تبين انها طبيعية ... اول شي عشان لينا ... ثانيا ... ما تبي تعطي سمر فرصة انها تتشمت فيها وبينت لها ان الموضوع ما همها
ولما طلعوا من العرس نادت ليان ولما يركبون معهم في السيارة لانها ما تبي تواجه فواز او تسمع منه شي ... وصلوا البيت وكل واحد رمى نفسه على كنبة في الصالة من التعب
منيرة: يالله ... كل واحد على غرفته ... لا ترمون لي انفسكم هنا
ليان: تعبااااااااااااااااااانة
منيرة: خلاص على فراشك على طول
فواز اللي ما جلس اصلا ... يبي يصعد يشوف ردة فعل رؤى: يالله رؤى
رؤى بصوت عالي تبي تسمع عمها: فواز لو تنام اليوم عند نواف احسن!!!
الكل التفت لها ....
فواز من بين اسنانه: رؤى ... قدامي فوووووووووووق
رؤى قربت منه وحطت يدها على صدره: لا حبيبي ... اتكلم جد ... اليوم دخل صدرك اشكال والوان من العطور والبخور ... اخاف تتعب علي بزيادة وما اعرف اتصرف
تدخل عبدالعزيز: صح كلامك يا رؤى ... فواز ... نام عند اخوك اليوم
فواز صعد فوق من غير ما يتكلم ...........
رؤى: لما حبيبتي ... تعرفين تفتحين شعرك ولا اساعدك؟؟؟
لما: لو تساعديني احسن ... دايما لينا تفتحه لي ... ما اعرف افتحه بروحي
رؤى: يالله امشي معاي على غرفتك
تعمدت انها تتأخر ما تبي تشوف فواز ... فواز غير ملابسه وراح لغرفة نواف وهو معصب


في غرفة نواف ...
نواف: ايش صار؟؟؟
فواز وهو نايم ومغطي راسه: تعبان وما ابي اتكلم
نواف: انت الكلام عندك بفلوس؟؟؟
فواز: نوااااااااااااااااااااااااااف
نواف: كيفك ما بتتكلم ... طق راسك بالجدار
وحط راسه ونام



صبح ثاني يوم ... تعمدت رؤى انها ما تقوم من النوم لدوام فواز ... دخل الغرفة وشافها نايمة .. انقههههههههههههر منها ... وانواع الاصواااااااااااات والازعاج ... بس هي ولا رفعت راسها ولا تحركت من مكانها
عصب عليها ولبس ملابسه وراح للمستشفى ...
حاس بضيقة وزهق ... ولو راح لنواف بيسأله وهو ماله مزاج للكلام حاليا ... وخالد عريس واجازة ... مالي الا عمي تركي


مكتب تركي ...
: تفضل
طل فواز براسه: مشغول؟؟؟
تركي: الله يخليك مسطوووووووووووووووووووووووول من التعب
فواز: ههههههههههههه الله يسامحه الوالد
تركي: من شطانتكم ... تغيبون عالفاضي والمليان ... كان خبيتوها لمثل هاليوم
فواز: هههههههههههههههه هو حاطنا في باله ... ولا ما بتقوم الدنيا اذا ما داومنا اليوم
تركي: لاجد فواز ... حسوا بالمسؤلية شوي ... المستشفى هذه لكم
فواز: تركي ... مالي خلق نصايح ... بروحي واصل حدي
تركي: سلامتك ... ايش فيك؟؟؟
فواز: ضايق خلقي
تركي: ليش؟؟؟
قطع عليهم صوت الباب زطل نواف براسه: فواز ... انت هنا وانا ادور عليك بالمستشفى كلها؟؟؟
فواز: والله فيه اختراع اسمه جوال يمدحونه!!!
نواف: ادق عليك مافي خدمة
طلع فواز جواله من جيبه: هذا هو ... ما فيه شي ... شغال
نواف: يمكن ما فيه ارسال!!!
فواز: يمكن؟؟؟
نواف: طيب تعال معي ابيك
فواز: اوووووووووووف نواف مالي مزاج
نواف: قوم قوم ... بعدل مزاجك
فواز: طيييييييييييييييييييييييييب
طلع فواز مع نواف وتركي يضحك عليهم ... وجلس يكمل شغله
قطع عليه صوت جوال غريب ... مو جواله!!! رفع راسه شاف جوال فواز عالمكتب ... الظاهر انه نساه ... طنشه وكمل شغله
بس الجوال ما سكت وكل ما يوقف يرجع يرن مرة ثانية
رفع الجوال يشوف الاسم ... قراه ... يعرف الاسم هذا زين ... بس ليش يتصل بالالحاح هذا
حاول يتجاهله ويكمل شغله ... بس ما قدر ... فوق عشر مرات ومتواصلة ورا بعض

رفع الجوال وبتردد: الوووووووووووووووووووو

ياترى ميييييييييييييييييين اللي اتصل في فواز؟؟؟ وهل بيكون له دور بالقصة؟؟؟

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:10 AM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السابع عشر ...


رفع الجوال وبتردد: الوووووووووووووووووووو
بصوت متقطع ويالله يطلع: فــواز ... الـــ حقـــ ني ... انـــا .. فـــي ... بيــــ ... تـــي
وانقطع الخط ...


ركككككككككككككككككككض تركي في المستشفى يدور فواز ... راح لمكتب نواف ودخل بسرعة: فوااااااااز ... انت هنا؟؟
فواز: ايه ... الله يرجه نواف ... ساحبني معه ... ولما وصلنا الاخ عنده حالة وراح يشوفها ... وتركني هنا انتظره
تركي: فواااااااااااااااااااااااااااز
فواز: تركي ايش فيك؟؟؟
تركي: نسيت جوالك عندي ... وبعد ما طلعت رن
فواز: ايييييييييه ... الظاهر نسيته عندك على المكتب
تركي بعصبية: فوااااااااااااااااااااااز ... مو وقت برودك
هنا فواز حس ان في شي ... وقف وراح صوب تركي: تركي .. خوفتني ... مين اللي اتصل؟؟
تركي: شـــــــــــــــــــــــــــــهـــــــــــــــــــ ــــــــــــد
مسك كتف عمه: ايش فيها؟؟؟
تركي: مافهمت شي ... صوتها تعبان ومو واضح ... اللي فهمته انها في بيتها
ما كمل جملته تركي ... الا وفواز يبعده عن طريقه ويطلع ركككككككككككككككككض ... وتركي يركض وراه يناديه


في المواقف ....
فواز وقف عند سيارته واول ما حط يده على مقبض باب السيارة ... حس بيد على يده ... رفع راسه: تركي ... بعد عني
تركي: عطني مفتاحك ... ما تسوق وانت كذا!!!
عطاه فواز المفتاح ... وراح للجهة الثانية وركب تركي السيارة ... وطلعوا من المستشفى ... وطول الوقت فواز يصرخ على تركي ... بسرررررررررررررعة ... لاتوقف عند الاشارة .. امشششششششششششششي .. لف هنا ... تجاوزه ... الى متى بتوقف وراه ... وتركي ساكت ومستحمله مع انه مو عارف ايش يصير




وصلوا لبيت شهد ... نزززززززززززل فواز من السيارة قبل لا توقف ... وتركي وراه ...
فواز يضرب الجرس وبقوة ...
تركي: فواز ... هدي شوي
فواز: شلون اهدى ... شهد هذه شهد
تركي: طيب ... بنتظرك هنا ... طمني واذا احتجت شي انا هنا
فواز: طيب طيب ... لييييييييييييييش ما يفتحون
انفتح الباب وطلعت له الخدامة: بابا فواز ... بسرعة
فواز: ايش صاير؟؟؟؟
الخدامة: بابا بندر يجي اليوم البيت ... وفي معاه مدام جديدة ... انا سوي تلفون حق ماما شهد وهي اجي ... هي تبي روح داخل الغرفة ... هو يجي برا وفي اضربي ... وماما شهد في صرخ واحين مافي كلام ... انا في خاف هي في موت
فواز بس سمع ( هو يجي برا وفي اضربي ) دخل داخل يركض وما كمل الكلام والخدامة واقفة وتكلم تركي
تركي: طيب رووووووووووووووووووووحي داخل شوفي ايش صار



دخلت الخدامة بس ثواني ... ورجعت ترككككككككككككككككككككككككككككككض
بــــــــــــــــــــابـــــــــــــــــــــــــــ ـــا .... بــــــــــــــــــــابـــــــــــــــــــــــــــ ـــا
دخل تركي للصالة بسرعة: اييييييييييييييييييييش فيك؟؟
الخدامة: بابا فواز في اضربي بابا بندر وهذه حرمة في صرخ



صعد تركي فوووووووووووووق بسرعة وهو يصعد الدرج درجتين درجتين ...
يمشي باتجاه الصوت والصراخ ... وقف مكاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااانه







شاف حرمة متمددة على الارض وبطنها قدامها وشكلها تتألم ... قرب منها ...
شهد ... شهد
شهد: اممممممممممممممممممممممممممم
تركي ماعرف ايش يقول لها: تتألمين؟؟؟
شهد: بموووووووووت
تركي: فواااااااااااااااااااااااااااااااااااااز ... وركض للغرفة ... شاف بندر على الارض ... وهو جالس فوقه ويضرررررررررررررررررررربه بقوة ... لدرجة ان وجه بندر كله دم
وفي بنت جالسة على السرير وهي شبه عارية وشكلها ميتة خوف ... والخدامة واقفة عند الباب وتصرخ ...
رككككككككض صوب فواز وبعده: انهللللللللللللللللللللللللللللبلت ... الرجال بيموت بين يدك
فواز: موته ما يشفي غليلي ... الحمار سكرررررررررررررررران ومو حاس بشي ... وجايب لي وحدة من بنات الليل ومدخلها غرفة اختي وعلى فراشها ... لا وضاربها بعد
تركي: فواز مو وقت الحكي هذا كله ... اختك برا تموت ... خلنا نلحق عليها
فواز وكأنه استوعب: شههههههههههههههههد
وطلع مع تركي .. وبس وصل الباب ... رجع يرركض للبنت اللي على السرير ... وضربها كفين ورفسها على فخذها بقووووووووووووووة وهي تصرخ من الالم
رجع له تركي: فوااااااااااااااااااااااااااااااااااز ... شهد اهم من هذا كله
وطلعوا برا وشال شهد بين يدينه وطلعوا عالمستشفى بسررررررررررررررعة




عند باب غرفة العمليات ...
فواز وتركي واقفين ... وجاهم نواف يرررررررررركض
نواف: ايش صاير؟؟؟؟
فواز وهو منزل راسه: .....................
تركي: نواف ... اهدى شوي
نواف: ايش صاير؟؟؟ ايش فيها شهد؟؟؟
تركي: ولادة
نواف: شلوووووووووووووووووووووووووون؟؟؟؟ هي بالسابع؟؟؟
تركي: انضربت على بطنها ... والجنين تأثر وبدت تطلق
نواف: شلون انضربت؟؟؟؟
تركي: ...................................
نواف بعصبية: شلوووووووووووووون انضربت؟؟؟
تركي: ......................................
راح لفواز اللي عطاهم ظهره وسند راسه على الجدار ... لفه صوبه ومن بين اسنانه: ايش صار يافواز؟؟؟
فواز: الحمااااااااااار ... النذل ...... الحيوان
نواف: ميييييييييييين؟؟؟ بندرصح؟؟؟
فواز: الخسيس
نواف: كنت حاس ان فيها شي ... بس هي ما تتكلم ... ايش صار؟؟؟
فواز: كان مسافر ولما رجع .... هديته لها سكرااااااااااااااااااااان ووحدة من بنات الليل الواطيات في غرفتها وعلى فراشها
نواف اللي حمرت عينه من الغضب: اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييش.؟؟؟ ؟
فواز: الحمااااااااااااار ... ولما دخلت عليهم طلع وضربها ورفسها وطاحت على ظهرها
نواف ببرود: وينه هو؟؟؟
فواز: النذذذذذذذل ... ما ادري عنه ولا ابي ادري ... تركته في بيتهم
ما كمل جملته الا ونواف يرككككككككككككض
واول ما انتبه له تركي ... طلع يرككككككض وراه وهو يناديه ... بس لا حياة لمن تنادي



وقف فواز عند باب الغرفة وهو مسند راسه على الجدار... شوي الا وصلوا عنده ابوه وعمه
عبدالعزيز: ايش صار يافواز؟؟؟
قالهم فواز السالفة كلها ...
عبدالرحمن: معقولة هذا ولد فهد الـ ......
عبدالعزيز: شفت شلون؟؟؟ ابوه انسان مصلي ومسمي وولده كذا
فواز: يبه لا تلومون ابوه ... هو رباه احسن تربية ... والدليل انه كان من خيرة الناس ... وفرحنا وطرنا لما خطب شهد ... بس رفقاء السوء وما يسوون
عبدالرحمن: صادق ياولدي ... ابوه ماله ذنب ... بس هو نفسه امارة بالسوء ... ولا ما استجاب لهم ومشى معاهم
عبدالعزيز: الله يهدي عيالنا وعيال المسلمين ... شلونها اختك يا فواز؟؟؟
فواز: ما ادري ... من دخلت وانا ما ادري عنها ... بس كانت تعبانة حييييييييييل
عبدالعزيز: طيب ليش ما دخلت معاها؟؟؟
فواز: ما اقدر يبه ... ما اقدر ... احس اني بموووووووووووت
عبدالعزيز: لا حول ولا قوة الا بالله
عبدالرحمن: انا بدخل لها وبشوف ... مين الدكتور اللي معها؟؟؟
فواز: الدكتور سالم
عبدالرحمن: والنعم فيه ... عن اذنكم اشوف ايش صاير
عبدالعزيز: وينه نواف؟؟؟
فواز: ما ادري ... بس سمع السالفة طلع وهو معصب
عبدالعزيز بخوف: وتركتتتتتتتتتتتته؟؟؟
فواز: طلع وراه تركي
عبدالعزيز: الله يهديه بس ... كلمت امك نورة؟؟؟
فواز: لا والله .. ماقدرت ... ايش اقول لها؟؟؟
عبدالعزيز: صادق ... ايش بتقول لها؟؟؟ خلاص اكلم انا بو شهد واحاول افهمه وهو يوصل لهم الموضوع بطريقته



ساعة الا ربع ووصلوا نورة وزوجها وبناتها رغد وجود ... اول ما وصلوا قرب فواز من امه وباس راسها وهي تمسكت فيه بقوووووووووووووووووة
نورة: طمني ياولدي!!!
فواز وهو يمسح على راس امه: ان شاء الله خير ... عمي عبدالرحمن معها داخل ... لا تخافين ... مو صاير الا الخير
نورة: يا رب تطمني على بنتي وتقومها بالسلامة
لف على البنات وشافهم واقفين على جنب وموتين عمرهم من البكي ... ما قدر يستحمل ... فواز قلبه حنون بالمرة ... ولا يرضى على خواته اببببببببببببببد
راح جهتهم ... وحضنهم مع بعض ... كل وحدة بيد ... وسحبهم لجهته بقووووووووووووووة ... هنا البنات انفجروا بكي
فواز وهو يمسح على راسهم: اششششششششششششششششش اششششششششش ...صلوا عالنبي ... مو صاير الا الخير .. ان شاء الله تقوم بالسلامة
: السلام عليكم
لفوا راسهم ... تركي ومعه نواف ... اللي مبين انه متهاوش او ضارب احد
نورة: نواف ... ايش مسوي فيك كذا؟؟؟
نواف: كان ودي اذبحه النذل ... بس تركي ما خلاني
عبدالعزيز: خبببببببببببل ... طول عمرك خبل ... مو يشتكي عليك احين؟؟؟
نواف: خله يشتكي ... والله لا اطين عيشته
عبدالعزيز باهتمام: طيب صار فيك شي ؟؟؟ تعورت؟؟؟
نواف: سكراااااااااااااااااااااااااااان ولا داري باللي حوله ... لا تخاف ما أذاني
تركي: بس خلى وجهه خرايط
عبدالعزيز: اييييييييييييييييييييييييييييييييش؟؟؟ مو كفاية فواز ضربه ... وين رايح انت؟؟؟
تركي: لا ... فواز خلى وجهه شوارع بس ... نواف سواه خرايط
عبدالعزيز: اصلا انتوا ما في منكم فايدة ... تعبت وانا اتكلم واقول
قرب منه تركي: يا خوي مو قدام الناس ... في البيت استلمهم على كيفك
عبدالعزيز: اوووووووووووووووووووووووووووووووف
نورة في نفسها: هذا اللي كنت خايفة منه ... اعرفهم ما يتحملون على خواتهم شي


تأخرت في غرفة العمليات مررررررررررررررررررة ... والكل بدأ يتوتر
نورة: فواز ... نواف ... احد يدخل يشوف ايش فيها بنتي؟؟؟
عبدالعزيز: انا بدخل اشوف الوضع ... هالعلل ما اضمنهم
نواف: اقووووووووول ... مو كأنه ابوك شاطب علينا؟؟؟
فواز: من زماااااااان ... توك تدري ... الله يقوم شهد بالسلامة بس


دخل عبدالعزيز وطلع بعدها بربع ساعة ... الكل تجمع حوله
بوشهد: بشر يا بو فواز؟؟؟
عبدالعزيز: ما ادري ايش اقولكم ؟؟؟ الجنين الله يرحمه
الكل شهق مرة وحدة ...
بو شهد: لا حول ولا قوة الا بالله
نورة والبنات صيااااااااااااااااااااااااح
قرب فواز من ابوه ومسك يده: يبه ... شهد شلونها؟؟؟
عبدالعزيز بهمس: الله يقومها بالسلامة
ضغط فواز على يد ابوه: يبه
عبدالعزيز: نزفت كثييييييييير وفقدت دم كثيييييييييير ... وهي اساسا دمها ضعيف على سوء تغذية ... ومحتاجين لها نقل دم ...
بوشهد: لا حول ولا قوة الا بالله
نواف: يبه ايش فصيلتها؟؟؟ لا تعطونها من المستشفى ... احنا بنتبرع لها ... عالاقل ضامنين الدم ... صح المستشفى تسوي التحاليل ... بس برضو ... دمنا احسن
عبدالعزيز: وانا فكرت بعد نفس الشي .. دمها O
نواف: يووووووووووه يعني لا انا ولا انت نصلح ... كلنا A!!!
سكت فواز وتركهم وراح ...
تركي: انا دمي O
عبدالعزيز: بسررررررررعة الله يعافيك ... وخليهم يسحبون العينات ويسون الفحوصات على ماتتبرع
طبعا فواز ما سمع شي ... لانه تركهم وطار على المختبر على طووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول


طلعوا شهد من غرفة العمليات ونقولها لغرفة خاصة ... طبعا الكل حولها ومعاها ... ماعدا فواز لانه راح وتبرع وبعد التبرع تعب شوي وراح لغرفته يشرب له عصير ... وطبعا تركي ملازمه وما تركه ابببببببببببببببببببببببببد
تركي: قالوا لك لا تتبرع ... بس انت ما تسمع الكلام
فواز: نواف ... لا تكثر حكي ... مالي مزاج شي
تركي: أي هذا انت ... دايما مالك مزاج ... واحنا نبتلش
فواز: ..................................
تركي: ولا كأنك دكتور وتعرف ان اللي فيه الربو ما يقدر يتبرع؟؟؟
فواز: ادري
تركي: طيب ليش تعاند؟؟؟
فواز: ما صار فيني شي ... خلاص ... شوية دوخة وبتروح
تركي: واذا ما راحت؟؟؟
فواز: خلاص صرت زين ... ارتحت احين ... بروح اشوف شهد
تركي: هذا اللي بذبحه ... ويييييين تروح؟؟؟ اجلس ارتاح
فواز: ما ارتاح الا اذا شفتها
تركي: اصلا لو ابوك عرف انك تبرعت بيذبحك
فواز: عادي ... اهم شي شهد تكون بخير
وطلع وتوجه لغرفة شهد ... واول ما دخل تقطع قلبه عليها ... نايمة على جنب وتبكي بقوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووة
قرب منها وراح لجهة وجهها ... بعد نواف اللي جالس عندها ... نزل لمستواها ومسح على شعرها: شهودة ... قلبي!!!
شهد وهي تبكي: فواااااااااااااز ... ولددددددددددددددي
فواز: طير من طيور الجنة يا شهد ... طير من طيور الجنة
شهد وهي تبكي: حرمني منه ... حرمني منه
فواز: ما يستاهل دمعة من دموعك يالغالية ... صدقيني ما يستاهل
شهد: وصلت فيه المواصيل انه يجيب خرابه لبيتي وغرفتي وفراشي بعد
هنا فواز ما قدر يستحمل ... وحس ان المشهد ينعاد قدامه ... طلع من الغرفة ركككض
نورة: نواف ... الحق اخوك ... شوفه وين راح ... اخاف يروح لبندر
نواف: لو رحت معه ما برجع الا وبندر جثة على يدي
رغد: نوااااااااااف ... الحقه تكفى
نواف: مالنا الا تركي ... المنقذ ... ورفع جواله ودق على تركي يقول له
شهد: نواااااااااااااف
نواف: هلا حبيبتي
شهد: ما ابي اشوفه مرة ثانية
نواف: اصلا لو بيدي كان ما خليت احد يشوفه بعد اليوم ... عالمقبرة على طول ... بس تركي الله يهداه
شهد: نواف ... تكفى
نواف وهو يمسح على راسها: انتي هدي حالك ... ولا تفكرين بشي ... وعرفي ان هالنذل ما يستاهلك ولا يستاهل دمعة من عيونك ... ولا بخليه يقرب صوبك ... ارتحتي؟؟؟
شهد: الله لا يحرمني منك
نواف: بس لو قايلة لنا من اول ما صارت هذه حالتك ... كنا عرفنا نتصرف معه
طالعت شهد في امها بنظرات لوم ... وبعدين قالت: هذا اللي الله كاتبه لي
نواف: والنعم بالله



بيت شهد ...
وصل تركي وهو يسوق بسرعة لانه عارف فواز وتهوره في هالامور ... واول ماوصل استغرب ان السيارات مليانة عند البيت
تركي في نفسه: يا خوفي ذبحه وهذا عزاه
نزل من السيارة بسرعة ودخل البيت لان الباب مفتوح ... واول ما دخل لقى الناس مجتمعة والضرب على اصوووووووووووله ... التفت شاف بندر واقف على جنب ... ووجهه كله مضمد ... قرب وشافهم حاطين فواز بالنص وضررررررررررب فيه ... حاول يفكهم ... حصل له كفين بالطريق ..
قرب بندر: خلاص يكفي يا شباب
تركوه الشباب ... واول ما تركوه قرب فواز من بندر وعطاه بككككس على وجهه
التموا الشباب مرة ثانية ... بس تركي كان اقرب له ومسك يده: خلاااااااص يا فواز ... يكفي
فواز: ما برد خاطري يا تركي
بندر: ايش اللي ما برد خاطرك ... بديتها انت وكملها اخوك وجاي بعد بقواة عين تبي تضرب ... الحمد لله اني متصل في الشباب يجون عندي
فواز بعصبية: الحمدلله ... ليش انت تعرف الله ... اللي مثلك المفروض ما يذكرون اسم الله على لسانهم
بندر: عن الغلط
فواز: اعلمك شلون الغلط ... وقرب يبي يضربه ... بس تركي كان ماسكه بالقوة ولا قدر يفك نفسه منه
تركي: فواز ... ممكن نطلع من هنا
فواز: وانت الصادق ... هالجو ما يجوز الواحد انه يتنفسه



بيت عبدالعزيز ...
دخل عبدالعزيز ومعه نواف ... واول ما دخلوا التم الكل حولهم
منيرة: بشروا ... شلونها شهد؟؟؟
عبدالعزيز: الحمد لله ... الله يعوضها خير ان شاء الله
منيرة: امين ... مسكينة شهد ... طيوبة وحبوبة وربي بيعوضها
رؤى: عمي وينه فواز؟؟؟
هنا نواف طالعها بنظرة سكتتها ...
عبدالعزيز: ليش هو مارجع البيت؟؟؟
منيرة: ليش هو مو معكم؟؟؟
التفت عبدالعزيز على نواف: نواف ... وينه اخوك؟؟ مو تقول انه سبقنا عالبيت؟؟؟
نواف: ها ... ما ادري ... هو طلع مع تركي ... قال يبي يروح البيت ... يمكن راحوا لهم مشوار او شي
طالعه عبدالعزيز بنظرة تهديد وتوجه لغرفته ... ولحقته منيرة
نواف: انتي ما تعرفين تمسكين لسانك؟؟؟
رؤى: وانا ايش دراني ؟؟؟
نواف: سويتي لنا سالفة
رؤى بخوف: ليش؟؟؟ هو وينه؟؟؟
نواف: اوووووووووووووووووووووووووووووووف
تركهم وراح لغرفته يتحمم ويغير ملابسه ..

ليان: ايش فيه هذا؟؟؟
رؤى بخوف: ما ادري عنه ... بس من جد خايفة على فواز
ليان: لا تخافين ولا تحاتين ... لو صاير شي ما شفتي نواف وابوي في البيت
رؤى: صح كلامك ... بس بعد خايفة عليه


بعد نص ساعة ... نزلوا عبدالعزيز ومنيرة من فوق ... ولقوا ليان ورؤى ولما وفيصل جالسين يتفرجون عالتلفزيون ...
عبدالعزيز: فواز ما وصل؟؟؟
ليان: لا
عبدالعزيز: ما كلمتوه؟؟؟
رؤى: كلمته ... جواله مقفول
عبدالعزيز: وتركي؟؟؟
ليان: كلمته ... ما رد علي
عبدالعزيز: نواف وينه؟؟؟
ليان: فوق ... مانزل
عبدالعزيز: فيصل ... اركض نادي اخوك بسررررررعة

نزل نواف وهو يقول في نفسه: الله يستر
نواف: سم يبه
عبدالعزيز: نواف ... من غير لف ودوران ... وينه اخوك؟؟؟
نواف: يبه بقولك ... بس من غير ما تعصب!!!
عبدالعزيز: من دخلنا وانا حاس ان وراكم مصيبة ... ايش صاير؟؟؟
نواف: يبه ... انت صلي عالنبي
عبدالعزيز: نواف .. وينه اخوك ... (وبعصبية) ... تكللللللللللللللللللللللللللم
نواف: فواز راح لبيت شهد
عبدالعزيز وقف: ايييييييييييييييييييييييييييش؟؟؟
نواف: اللي سمعته يبه
عبدالعزيز: ايش يسوي هناك؟؟؟
نواف وهو منزل راسه: يضرب بندر
عبدالعزيز بعصبية: انتوا ايش ؟؟؟ ما تفهمون ؟؟؟ ما تحسون ؟؟؟ ماتسمعون الكلام؟؟؟
تدرون لو الولد هذا اشتكى عليكم تروحون فيها؟؟؟ داخلين بيته وتتهجمون عليه بالضرب!!!
نواف: من القهر يبه
عبدالعزيز: طيب ... قلنا قهر ... رحتوا اول مرة وضربتوه ... رجع له مرة ثانية لييييييييييييييييييييييييييش؟؟؟
نواف: ...............................
عبدالعزيز: تكللللللللللللم
نواف: يبه ... هو في الطريق ... اسأله وهو يجاوب عليك


: السلام عليكم
التفتوا للصوت وركضوا كلهم للباب ... الا رؤى ... وقفت مكانها وما تحركت ... عيونها امتلت دمووووووووووع ... بس مسكتها قدام الناس
منيرة: سلامتك يمه ... ايش اللي سوى فيك كذا؟؟؟
فواز داخل وجبهته مخيطة ... ويده اليمين ملفوفة ... وفيه جروح بسيطة في وجهه
فواز: الله يسلمك من الشر
ليان: حبيبي ... ايش اللي سوى فيك كذا؟؟؟
سحبه عبدالعزيز من ملابسه من قدام لجهته: ارتحت؟؟؟
نزل فواز راسه: ........................
عبدالعزيز بعصبية: رد .... وين لسانك ... وين قوتك ؟؟؟ ولا انت مو فالح الا بالعناد؟؟؟
فواز: ..........................
عبدالعزيز: ليش رجعت وضربته؟؟؟ مو كافي الصباح؟؟؟
فواز: لما شفت شهد ما قدرت استحمل
عبدالعزيز: تروح تضرب الرجال؟؟؟
فواز: نار شابة بصدري
عبدالعزيز: في حلول كثيرة غير الضرب ... ايش استفدت من الضرب؟؟؟ غير انك تعورت وتأذيت
فواز: اسف يبه ... ما اعيدها
عبدالعزيز: هذا انت تسوي اللي براسك ... ولا تعبر ولاتحترم ... وبالاخير تجي وتقول آسف
فواز: ..............................
عبدالعزيز: ما اقول الا الله يفـ......
منيرة: عبدالعزيز!!!!
لف على منيرة وترك فواز وراح يجلس على الكنب



فواز ونواف طالعوا في بعض لفترة ... وعلى طول راح فواز وحب ابوه على راسه: السموحة يبه ... ما قصدت اعاندك
عبدالعزيز: خلاص ... ما صار الا الخير ... اهم شي ما تعورت؟؟؟
فواز: لا الحمد لله ... مو كثير

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:14 AM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

جلس فواز على الكنبة المنفردة والتموا حوله ... وين يألمك ؟؟؟ ايش فيها يدك؟؟؟ كم غرزة في راسك؟؟؟ وهو نزل راسه وغمض عينه
راحت رؤى من وراه ومن غير لا تتكلم ... وحطت يدها على كتفه من غير لا تتكلم ... حس فيها فواز ... وحط يده على يدها كأنه يطمنها
هنا رؤى ما استحملت ... ودموعها بدت تنزل ... وتدعي في نفسها ... يحفظك ربي ... يحفظك ربي


منيرة: فواز حبيبي ... اصعد غير ملابسك على ما اجهز العشا
فواز: ما فيني اتحرك يمه ... احس جسمي مكسر
قربت رؤى من اذنه وهمست له: تتحمم؟؟؟
فواز بنفس النبرة: ودي ... بس مو قادر
رؤى: خلاص ... مو لازم تتحمم ... بكرة على الراحة ... بنزل لك بجامه ... والبسها وريح
وما عطته مجال يتكلم ... وصعدت فوق تركض

شوي ونزلت ومعها بجامته ... فواز ... تعال غير ملابسك
فواز: ما اقدر اتحرك من مكاني
عبدالعزيز بعصبية: بلا دلع يالله ... قوم معها ... نزلت لك البجامه ... ايش تبي بعد؟؟؟ تجي وتلبسك هنا وسطنا ... ادخل غرفة الطعام وغير ملابسك واطلع
رؤى فيها الضحكة بس ماسكتها ... وانتبه لها فواز
مشى من جنبها من غير ما ياخذ البجامه ... يعني الحقيني فيها ... ودخلوا غرفة الطعام
اول ما صكرت الباب ... سحبها فواز من يدها : اييييييييييييييييييييييي
فواز: ايييييي ها ... متى بتبطلين حركاتك؟؟؟
رؤى: ايش سويت؟؟؟
فواز: ايييييه ... انتي مسكينة ... بريييييييييييييييييئة حدك ... ما تعرفين شي
رؤى: طيب اجلس خليني البسك
فواز: ومن قال اني ابيك تلبسيني؟؟؟
رؤى: شلون تلبس ويدك ملفوفة؟؟؟
فواز: رضة تراها مو كسر
رؤى: طيب البس يالله
حاول فواز يرفع يده: اييييييييييييييييييييييييي
قربت منه رؤى وسحبته وجلسته على الكرسي من غير ما تتكلم ... ورفعت يده بشويش وطلعت التي شيرت اللي لابسه وكله دم
قام وقف: خلاص ... عطيني البجامه بلبسها
ما تكلمت رؤى ... وحطت يدها على صدره وجلسته مرة ثانية: ممكن تخليني اكمل شغلي من غير ازعاج
فواز: ليش ؟؟؟ هو كل شي بكيفك؟؟؟
رؤى: لا ... بس الناس تنتظرنا برا ... ومو حلوة نتأخر عليهم ... ممكن؟؟؟
فواز: اوووووووووووووووووووووووووووووف يالله خلصيني

خلصت رؤى وجلست على الارض تلم الملابس اللي مليانة دم ... سمعوا صوت الباب
طلت عليهم ليان براسها: هي انت وياها ... اذا عندكم شي خلصوه بجناحكم ... نبي نتعشى ... ميتين جوووووووووووووع
قام لها فواز يركض وراها وهي تركض على المطبخ ... تركها وراح للصالة
عبدالعزيز: حق الشطانة والضرب فيك حيل
نواف:خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
عبدالعزيز: اسكت انت بعد ... ليش احسن منه يعني؟؟؟
نواف وفواز فيهم الضحك ... بس ماسكينه ... لانهم يعرفون انهم اذا ضحكوا بينذبحون اليوم



بعد العشا ... استأذن فواز انه تعبان ويبي ينام ... وصعد فوق وقامت رؤى معه ... وقبل لا يدخل الجناح ... مسكه نواف
من شافتهم رؤى سبقته تدخل: رؤى
رؤى: ايوه
نواف: تعالي ... الحكي لك كمان
رؤى: خير ان شاء الله
نواف: فواز ... ايش اللي سويته في المستشفى؟؟؟
فواز: نواف ... مالي مزاج لنصايحك ؟؟؟ كفاية اللي قاله ابوي اليوم
نواف: انت عارف لو الوالد عرف باللي سويته ايش ممكن يصير!!!
رؤى: لحظة لحظة ... افهم ... ايش صار؟؟؟
فواز بعصبية: انتي مالك دخل ... ادخلي داخل
نواف: لا ماتدخل ... لازم تعرف عشان تستعد وتهيئ نفسيتها
رؤى: نواف خوفتني ... ايش صاير؟؟؟
نواف: الاخ ... متبرع اليوم بالدم لشهد
رؤى: اييييييييييييش؟؟؟
فواز: لا تسوين لي فيها سالفة انتي الثانية
نواف: طبعا سالفة ... يعني الموضوع ما كان محتاج نشامتك
فواز: شهد يا نواف ... شهد
نواف: ايه ... بس المستشفى ملياااااااااااان متبرعين ومو محتاجين لنقطتين دم منك ممكن تأثر عليك
فواز: بس انا ما احب اعطيها دم أي احد
نواف: ولا انا احب ... بس وضعها له حل ... اما انت وشهامتك الزايدة ممكن تأثر عليك
فواز: خلاص اللي صار صار
رؤى ساكتة وتحس انها بقمة غضبها ... ولاهمه صحته ... شنو هالانسان ... العناد بيذبحه ... لا لا لا لا لا الله لا يقوله ... فواز لو صار له شي اموت بعده على طوووول
نواف: رؤى
رؤى: ها ... ناديتني؟؟
نواف: ايه ... لحقي زوجك العنيد ... دخل وتركني ... ماعجبه كلامي
رؤى: هو يعجبه كلام مين؟؟؟
نواف: كلام نفسه
رؤى: هههههههههه صادق
نواف: المهم ... انتبهي له الليلة ... احتمال يتعب ... عرضت عليه ينام عندي بس ما رضى
رؤى: لاخلاص انا بنتبه له
نواف: أي الله يجزاك خير ... وانسي اللي بينكم شوي قدام صحته
انصدمت رؤى من جملته ... يعني نواف عارف باللي يصير بينهم ...
نواف: واذا احتاج شي انا موجود ... دقي علي على طول ... لا تتأخرين
رؤى: ان شاء الله


دخلت رؤى الغرفة وسمعت صوت الماي في الحمام ... شكله دخل يتحمم ... غيرت ملابسها ولبست بجامتها ... وجلست على التسريحة تعدل شعرها
طلع من الحمام وهو لاف فوطته على خصره ... لبس بنطلون بجامته ولف على رؤى: تساعديني؟؟؟
رؤى بابتسامة: من عيووووووووووووني
فواز: لا تنبسطين كثير ... بس يومين على ما تخف يدي
رؤى في نفسها: مستحيييييييييييل يبرد خاطري ... لازم يسم بدني بكلامه
قربت منه وساعدته في لبسه وهو ولاتكلم معاها ولا حتى شكرا ... مشط شعره ورمى نفسه عالسرير


سحبت مشبك شعرها ... وطاح على كتفها ... وراحت للجهة الثانية من السرير ... واول ما جلست على طرف السرير
فواز: هي هي هي انتي
رؤى باستغراب: نعم
فواز: وين بتنامين؟؟؟
رؤى: وين بنام بعد ... مكاني!!!
فواز: مكانك عالارض ... انا خليتك تنامين عالسرير لانك تعبانة بس ... وانتي مافيك شي ... صرتي زينة ... ارجعي افرشي لك عالارض
طالعته رؤى بنظرة وعطته ظهرها ونامت عالسرير
فواز وهو يهز كتفها: هيييييييييييييييييييي انتي ... ما تسمعين؟؟؟
رؤى وهي على نفس وضعها: تصبح على خير
فواز: رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى
قامت وتربعت عالسرير: اللهم طولك يا رووووووووووح ... نعم يا فواز ... ايش تبي؟؟؟
فواز: قومي نامي عالارض!!!
رؤى: اسفة ... سوووووووووووووووووري ... ظهري يألمني من نومة الارض
فواز: وانا ما ابيك تنامين جنبي!!!!
رؤى: وانا مو نايمة جنبك ... نايمة بجهتي وفي مسافة كبيرة بين وبينك
فواز: حتى هالمسافة تضايقني
رؤى عرفت طريقته وحفظتها ... هو يحب ينرفزها بس ... صح تتضايق من كلامه ... بس اكتشفت ان احسن حل التطنيش والعناد: خلاص ... اذا مضايقتك نام انت عالارض
فواز: اووووووووووووووووووووووووف وعطاها ظهره ونام
مسكت رؤى ضحكتها وانسدحت على السرير
قام وقعد مرة ثانية: هيييييييييييييييييي انتي ... لو قربتي من جهتي ياويييييييييييييييلك
رؤى: لا تخاف ... ما بقرب
فواز: نشووووووووووووووووووف ... ورمى نفسه عالسرير مرة ثانية ... وعطاها ظهره ونام



في نص الليل ... حست رؤى بصوت خفيف ... فتحت عينها بسرعة والتفت على فواز ... شافته يتأوه وجبينه يصب عرق ... مسكت راسه بسرعة ... حاااااااااااااااار مثل النار ... ما عرفت ايش تسوي ... قربت من نفسه شافته طبيعي ... يعني مو حالة ربو ... الظاهر حرارته مرتفعة ... ركضت للحمام وجابت موية باردة وحطت له كمادات على راسه ... اول ما حطت الكمادة انتفض وفتح عينه ... شافها
رؤى: سلامتك ... وحطت يدها على صدره
فواز مد يده وحطها على يد رؤى ... وغمض عينه مرة ثانية
جلست رؤى جنبه وكل شوي تغير الكمادات بيد وحدة .... لان اليد الثانية فواز حاط يده عليها وماتبي تزعجه
حست ان الكمادات ما تنفع ... والموية يبيلها تغيير ... حاولت ترفع يده عن يدها بتقوم ... فتح عينه: وين؟؟؟
رؤى: بغير لك الموية ... دفت ... ماتنفع خلاص
فواز: مو ضروري ... خلك جنبي
رؤى: فواز ... جسمك حار بالمرة ... ضرورية هالكمادات
ترك يدها بقوة: ادري مو طايقة قربي ... وتدورين شي عشان تبعدين عني
رؤى: فواااااااز
فواز وهو يعطيها ظهره: مابي منك شي
قامت رؤى بسرعة وغيرت الموية ... وفتحت الثلاجة وحطت فيها ثلج ... ما تبيها تبرد بسرعة ... مدت يدها وحطت له الكمادات على جبينه وهو معطيها ظهره ... ماتبي تضايقه ... اول ما حس في الكمادة نزلها بيده ورماها جهتها وهو على وضعه وجت على وجهها ... انقهررررررررررررررت رؤى منه ... ومسكت كتفه ... ولفته صوبها وخلته ينام على ظهره ... فتح عينه وعطاها نظرة
رؤى بعصبية ومن بين اسنانها: كل شي بكيفك يا فواز ... الا صحتك ... فاهم؟؟؟ مستحييييييييييييييييييييييييل اتنازل عن شي يضر صحتك ... والكمادات بحطها لين تنزل حرارتك ... وحطت الكمادة
فواز وهو مغمض عينه وما تحرك من الوضعية اللي حطته عليه رؤى: صح ... نسييييييييييييت ... انتي مو ناقصة اموت بين يدينك
رؤى: قول اللي تبي تقوله ... اهم شي تسمع الكلام
سكت عنها فواز ولا تكلم مرة ثانية ... انقهر منها ومن قوتها اللي ما يدري من وين جايبتها هاليومين



فتح فواز عينه عالفجر ... شافها ساحبة لها كرسي التسريحة وحاطته جنبه ... جالسة عليه وشكلها غفت ... حاطة راسها على طرف السرير جنبه ونايمة ... كسرت خاطره بالمرررررررررررة ... شكلها ما نامت اببببببببد
نزل يده وجلس يلعب بشعرها ... رفعت راسها بسرعة وشافته
على طول ترك شعرها: رؤى ... صلاة الفجر بتطوفنا
رؤى: أذن؟؟؟
فواز: اممممم وشكلها بتشرق بعد
رؤى: تقدرتروح للحمام وتوضى ولا اوضيك هنا؟؟؟
فواز: اقدر اقوم ... وقام وراح للحمام وتوضى


صلى وصلت رؤى بعد وراح على سريره: رؤى
رؤى: هلا
فواز: نامي ... بكرة الصبح بنروح لشهد من بدري
رؤى قامت وحطت يدها على جبينه: شلونك ؟؟؟ احسن؟؟؟
فواز: الحمد لله ... نامي يارؤى ... انا بخير
رؤى: طيب ... بس اذا تعبت على طول صحيني
فواز: ان شاء الله ... وعطاها ظهره ونام
وهي راحت لجهتها ونامت على طووووووووووول من التعب





في المستشفى ... غرفة شهد
امها وابوها وجدتها وخواتها من الصبح وهم عندها ... يحاولون يغيرون مزاجها ... بس هي ضايق خلقها بالقووووووووووووة ... وما تاخذ وتعطي معاهم
وصلوا فواز ورؤى ... دخلت رؤى وسلمت عليها وحضنتها بالقوة ... وتحمدت لها بالسلامة ... وبعدها فواز ... اول ما شافته شهد شهقت: فوااااااااااااااااز .. .ايش مسوي فيك كذا؟؟؟
فواز: شفتي شلون ؟؟؟ هذا الزواج وما يسوي
شهد: شلون يعني؟؟؟ ما فهمت؟؟؟
فواز: هذه رؤى ... امس تأخرت مع الشباب شوي بس وكسرتني كذا
رؤى وهي تشهق: انااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فواز: ايه انتي ... اعترفي احسن لك ... ولا تخافين من جدتي؟؟؟
رؤى: لا ياجدة لا تصدقينه ... يكذب
فواز: وبععععععععععععععععععد ... شفتي ياجدة بنات هالزمن ... في وحدة تقول لزوجها يكذب؟؟؟؟
ام محمد وهي تقرص اذنه: بطططططططططططططل حركاتك هذه ... ارحم البنت
فواز: يووووووه ياجدة ... امي تدافع عنها قلنا لانها بنت اختها ... انتي ليش تدافعين؟؟؟
ام محمد: لانك ما تعرف غلاة رؤى بقلبي
رؤى: الله يحفظك ياجدة ويخليك لنا
فواز: حضرتك مبسوطة ... كثروا معجبينك؟؟؟
رؤى: ما برد عليك ... مووووووووووووت بحسرتك
فواز: طيييييييييييييييييييب يا رؤى ... حسابك في البيت
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


ضرب الباب وطل عليهم براسه: السلااااااااااااااام عليكم
الكل: وعليكم السلام ... هلا نواف ... حياك
اتجه لشهد وحب راسها على طول: شلونك شهودة؟؟؟
شهد: بخير ... دام انكم حولي انا بخير
نواف: لا اذا كذا لا تخافين ... طال ما انتي هنا انا وفواز ما بنداوم ... مرابطين عندك على طوووووووووووووووووووووووووووووول
فواز: وبعدها ابوي يحرم ينوم احد في مستشفانا
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نواف: لا الله يسلمك ... يجي يستلمنا بالعقال من هنا لمكاتبنا
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ام محمد: مبسوطين وانتوا تضحكون على ابوكم؟؟؟
نواف: لا هو الوالد الله يحفظه شديد شوي
ام محمد: لو تلفون الدنيا كلها مافي مثل ابوكم
بو شهد: طببببببببببببعا ... زوج سارة الغالية ... لازم تمدحينه
هنا فواز ونواف تعلقت عيونهم ببعض ... وحسوا بشي يكتم على انفاسهم ... ما يعرفون تفسيره ... ثاني مرة ينذكر اسم سارة مرت ابوهم عليهم ... اصلا هم كأنهم نسوا الموضوع نهائيا ... وكانهم تذكروا الموضوع مرة ثانية
ام محمد اللي حست يتوتر الجو: الله يرحمها ويغفر لها
نواف: اميييييييييييييين ... شهودة ... شلون صحتك اليوم؟؟؟ مر عليك الدكتور؟؟؟
شهد: الله كريم ... فواز ... نواف ... بطلب منكم طلب
فواز: عيونا لك شهودة
شهد: ما ابي اشوفه مرة ثانية ... بليييييييييييييز
فواز: ومن قال اننا بنسمح له مرة ثانية؟؟؟ حتى لو تبينه ما بنخليه يرجع لك
نورة: انت من الخرايط اللي في وجهك وعارفين وجهة نظرك
شهد وهي تمسح على وجهه: بندر؟؟؟
فواز: يخسي !!! بس الحمار مجهز نفسه ومجمع ربعه ... واستلموني
شهد: ليش سويت بنفسك كذا؟؟؟
فواز: ترى مالي مزاج اعيد الكلام اللي من امس اقوله
تدخلت رؤى تلطف الجو: شهد ... لا تغلطين على فواز وتقولين له تكلم ... الكلام عنده بفلوس
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههه
كانت جنبه وقرب من اذنها وهمس لها: بطلي حركاتك احسن لك
رؤى بصوت عالي: وانا صادقة ... الكلام يطلع منك بالقطارة ... لا واذا تكلمنا على طول يسكتنا (وهي تقلد صوته) : بلا كثرة حكي
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
قرب منها فواز مرة ثانية: شكلك ناوية على موتك اليوم؟؟؟
هالمرة همست في اذنه: يعني وين بتنومني؟؟؟ عالارض؟؟؟ عاااااااااااااااااااادي
فواز بنفس النبرة: في المقبرة ان شاء الله
رؤى باذنه: عادي ... بعد فترة بتنام في القبر اللي جنبي على طول ... لان ابوي مستحييييييييييييل بيتنازل عن حقه ... شفت شلون ... حتى في المقبرة بتكون جنبي ... فخلينا جنب بعض عالدنيا احسن
فواز: طيب يارؤى ان....
قطع عليهم صوت نواف: لو سمحتوا ... اذا هالكثر ما تستغنون عن بعض ... روحوا بيتكم وقولوا اللي تبونه
طالعه فواز بنظرة ... معناتها انت فاهم ان احنا نتهاوش وكل واحد يرد عالثاني مالها داعي حركاتك

بعد فترة ... طلعوا نواف وفواز على شغلهم ... وجلست رؤى مع البنات تسليهم على ما يخلص فواز شغله

نواف جالس بمكتبه وحايس في الاوراق اللي قادمه ... دخلت عليه الممرضة ...
الممرضة ريم: دكتور نواف
نواف: هلا ريم
ريم: دكتور اختك برا تبي تدخل عندك
نواف باستغراب: ليان؟؟؟ ايش عندها؟؟؟
ريم: لا دكتور ... موليان ... ولا لينا ... وحدة اول مرة اشوفها ومعها باقة ورد ... يعني شكلها غريب
نواف: يمكن رغد او جود ... خليها تدخل خلنا نشوف
ريم: يعني عن اذنك ما اتوقع انها اختك بالاساس!!!
نواف: ليش يعني؟؟
ريم: لا مابقولك الا بعد ما تدخل واعرف اذا فعلا اختك ولا وحدة تكذب
نواف: ههههههههههههه طيب خليها تدخل ... بس ادخلي معاها ... مو تبلشيني بما ادري مين وتطلعين
ريم: ههههههههههههههههههههه اوكي


نزل راسه للاوراق مرة ثانية ... ورفع راسه على صوت يعرفه ويكرههههههههه من قللللللللللللللللللللللللللللللللللب: صباااااااااااااااح الخير
نواف بقرف: هلا رشا
الممرضة اول ما قال رشا سحبت نفسها بتطلع: رييييييييييييييم
لفت راسها على نبرة نواف العصبية: ايوه دكتور
نواف: وين رايحة؟؟؟
ريم: ليش دكتور ... مو اختك؟؟؟
نواف بعصبية: لا طبعا
ريم: اها ... اسفة فكرتها اختك
هنا رشا وجهها انقص ... فشلها قدام الممرضة
نواف: ايوه رشا ... في شي؟؟؟
رشا: شلونك نواف؟؟؟
نواف: داخلة العيادة وماخذه من وقت المرضى عشان تسأليني شلونك؟؟؟
رشا: ها ... لا ... بس كنت جاية اسلم على شهد .. قلت امر عليك
نواف: اظن مو مكان زيارات او مرور!!!
رشا خلاااااااااااااااص ... تعالوا دوروها من الفشيلة ... خصوصا ان الممرضة لسه واقفة ... مدت يدها بباقة ورد: تفضل
نواف: شنو هذا؟؟؟
رشا: مريت محل الورد باخذ شي لشهد ... تذتكرتك فيها
نواف: شكررررررررررررررررا ... عندي حساسية من الورد ... بس عالعموم ما بفشلك ... هاتيها
هنا رشا طاااااااااااااااارت من الفرحة ... ومدت له اياها: تفضل
شال البطاقة ورماها بالزبالة من غير ما يقراها: ريم
ريم: ايوه دكتور
نواف: خذيها وعطيها لاي مريض من المرضى اللي ما في احد يزورهم
ريم: ان شاء الله
نواف: نكسب فيهم اجر
ريم: الله يجزاك خير دكتور ( ودها تنفجر ضحك بس ماسكتها )
هنا رشا انقرررررررررررت بقوة وما عرفت ايش تقول
نواف: خلاص رشا ... مريتي وانتهينا ... اتوقع عندي شغل
رشا اللي مايئست: طيب انا ما ادل غرفة شهد!!!
نواف: قولي لها يا ريم رقم الغرفة
رشا: حتى لو قالت لي ما اعرف اروح!!!
نواف: اللي ما يعرف وما يدل ما يطلع من البيت بروحه ... وبعدين فيه موظف اسمه السكيورتي ... اساليه وهو يدليك المكان اللي تبينه
رشا يقهر واضح: شكرررررررررررا نواف ... ما قصررررررررررت
وطلعت وصكرت الباب وراها بقوة
نواف: وججججججججججججججع ... ما عمري شفت وقاحة بهالشكل
ريم: قلت لك مو اختك
نواف: هههههههههههههههههه قولي لي ليش ... شلون عرفتي انها مو اختي؟؟؟
ريم: من قلة ادبها ... حسيتها قليلة ادب وشايفة نفسها من دخلت علي ... وعائلتكم ماشاء الله عليها مافيها هالشي
نواف: هههههههههههههههههههههههه الحمد لله الذي عافنا





طلعت رشا للمر اللي متفقين ينتظرون بعض فيه ... وشافتها واقفة بباقتين الورد حقتها ... راحت لها وهي تغللللللللللي من القهر
سمر: بشري؟؟؟ ايش صار؟؟؟؟
رشا: الحمااااااااااااااااااااااااااااااااااار
سمر: ليييييييييييييييش؟؟؟ ايش صار؟؟؟
رشا: فشلني لين قال بس ... تدرين بديت اكرهه
سمر: هو حاصل لك حبه عشان تكرهينه؟؟؟
رشا: بس حمااااااااااااار ... فشلني قدام الممرضة ولا همه
سمر: لييييييييييييييش كلمتيه قدام الممرضة يالغبية!!!!
رشا: هي بغت تطلع ... بس هو عصب عليها وخلاها واقفة
سمر: الله يعينك على اللي عندك ... احسه مررررررررة اصعب من فواز المتزوج
رشا: قلت لك ... شكلي بغير عنه
سمر: الله والخيارات اللي عندك عشان تغيرين
رشا: مو لازم يكون من العيلة ... بدور لي خارجها
سمر: ايوه يا خارجها ... انتي اللي داخلها مو محصلة ... اسمعي وبلا هرج فاضي ... خلك على نواف طالما ما تزوج ... اذا تزوج كيفك بعدين
رشا: من رايك؟؟؟
سمر: طببببببببببببببببببببعا
رشا: طيب انتي ايش سويتي؟؟؟
سمر: باختصار ماحصلته في مكتبه
رشا: حساااااااااافة ... ايش بتسوين في الباقة الثانية؟؟؟
سمر: من حظ العلة شهدوه
رشا: الله يعينا عليهم وعلى ثقل دمهم ... ما ادري ليش جايبتنا نسلم عليهم
سمر: حبيبتي ... اذا تبين توصلين لقلب عيال خالك ... اهم شي هالعلل خواتهم ... يموتون عليهم ... ما ادري على ايش
رشا: أي والله ... صادقة ما ادري على ايش!!!
سمر: خلينا نروح لغرفة شهد بس



اتجهوا لغرفة شهد ... ودخلوا عليها
رشا وسمر: صباح الخير
من شافتهم رؤى اكتأبت ... وناظرت لفواز اللي بادلها النظرات
دخلوا وسلموا عليهم ... وسمر عطتها باقة ورد وحدة بس والثانية ماسكتها بيدها
فواز: عن اذنك شهودة ... تامرين على شي؟؟؟
شهد: سلامتك
فواز: رؤى ... تامرين على شي قبل لا اطلع؟؟؟
رؤى اللي انبسطت انه سأل عنها قدام سمر اللي بين الغضب على وجهها: سلامتك حبيبي ( تعمدت تقول حبيبي ... عشان تقهرها زيادة)
بس اللي ما توقعته رؤى ... ان سمر طلعت ورا فواز
انقهررررررررررررررررررررررررررررررررررررت بقوة ... وبدت تهز رجلها بقوة ... ومو عارفة ايش تسوي
جود: رؤى ... تعالي ساعديني ... وين القهوة
قامت رؤى وهي بتنفجر من الغضب : ايوه جود
جود: اكلي بنفسك واتركيها معاه برا
رؤى: ايش تبيني اسوي؟؟؟
جود: اطلعي وراهم
رؤى: لو هو مايعطيها وجه ماتجرأت وطلعت وراه
جود: غبيييييييييييييييييييييييييييييييية ... هي هذا اللي تبيه ... تشكك فيه
رؤى: ..........................
جود: اللي ماتعرفينه ان هذه حركاتها من قبل لا تتزوجون ... ويوم تزوجتيه ماتت من القهر
رؤى: تعلميني فيها ( تذكرت يوم العرس وايش سوت)
جود: لاتتركين لها مجال ... اطلعي وراهم
رؤى: اوكي

طلعت رؤى وشافت سمر وفواز واقفين متقابلين ... بس اللي مقابل رؤى هي رشا ... يعني فواز ما يشوفها ... واصلا سمر ما انتبهت لها
ما تسمع ايش يقولون ... بغت تقرب ... بس شافتها تمد يدها بباقة الورد له ... وهو مد يده وخذاها
انقهررررررررررررررررررررررررررت رؤى ولفت بتدخل داخل ... بس سمعت صوت الزبالة ... لفت وجهها ... شافت فواز رمى الباقة في الزبالة ومشى من جنبها وهي باين على وجهها الغضب لدرجة انها ما رجعت للغرفة وطلعت من المستشفى على طوووووووووووووووووووووووووووووول




يومين وطلعت شهد من المستشفى والكل حمد ربه على سلامتها ... بس نفسيتها زففففففففففففففففففففففت ... خصوصا ان بندر ما سأل عنها ولا مرة ... صح هي مو ناوية ترجع له ... بس حست بالقهر لما ما عبرها بسؤال حتى


بيت احمد ...
رؤى اليوم بتزور بيت ابوها ... وفواز موديها العصر وهو رايح الدوام ... قبل لا تنزل من السيارة: رؤى
رؤى: هلا
فواز: الساعة 9 ونص تكونين جاهزة ... امر عليك وانا راجع من المستشفى
رؤى: اوكي ... صار ... مسحت على يده اللي جهتها ... مع السلامة
حس فواز بشعور غريب ... بس ما اعطى نفسه مجال يفكر ... وحرك السيارة
ونسى نفسه مع زحمة الشغل بالمستشفى ...


الساعة 9 ... خلص فواز شغله وهو يلم اوراقه ويحطهم في الدرج ... وصله مسج
فتحه ( لا تمر علي ... بنام بيت ابوي )
رمممممممممممممممممممممممممممممممى الجوال بقوة على المكتب وهو معصب

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:16 AM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الثامن عشر ...



وصله مسج
فتحه ( لا تمر علي ... بنام بيت ابوي )
رمممممممممممممممممممممممممممممممى الجوال بقوة على المكتب بعصبية

طلع وهو معصب وراح لمكتب نواف وبعصبية: قوم بسرعة ... ابي اروح البيت
نواف: فواز انتظر شوي ... اخلص الي بيدي واطلع
فواز: شوف لك احد ترجع معه
طلع وصكر الباب بقوة وهو معصب
نواف: الخبل ... تركني وراح ... اوف مالي الا ارجع مع ابوي ... مسكين الله يعينه علي وعلى ازعاجي في السيارة ... العصر شوي ويرميني من السيارة

( نواف وفواز يروحون الدوام مع بعض ... يوم في سيارة نواف ويوم في سيارة فواز ... بس اليوم نواف راح مع ابوه لان فواز وصل رؤى لبيت ابوها )


بيت عبدالعزيز ...
منيرة جالسة مع ليان ولما ... وفيصل في بيت عمه عبدالرحمن ... جالسين عالتلفزيون ... سمعوا اصوات عند الباب
نواف: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز: الله يرجك من ولد ... ازعجتني ... يبيلي اسبوع اجازة من صدعتك
نواف: اوه اوه اوه ما اصدق ... الوالد الله يطول بعمره ياخذ اجازة ... ما اصدق!!!
عبدالعزيز وهو يضربه على راسه: انت كل كلمة ترد عليها بجملة!! والله ان دل على شي دل على لعبك وهياتك في الدوام!!!!
نواف وهو فاتح عينه: يبه انت كل شي تدخل فيه موضوع دوامنا ... ولا ايش دخل ازعاجي بالدوام؟؟؟؟؟؟؟
عبدالعزيز: لو انك تداوم بذمة وضمير ... كان رجعت البيت مهدود حيلك ... مو راجع لي سوالف وازعاج
ولف على منيرة والبنات: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
منيرة: بدري ... صار لكم ساعة من دخلتوا ... توكم تسلمون!!!
عبدالعزيز: والله هالولد ينسي الواحد اسمه!!!!
منيرة: فديته
تدخلت ليان: جلسي وتفدي في هالاولاد ... خلنا نشوف اخرة هالدلع
منيرة: والله ثمر فيهم ... ماشاء الله رجال والنعم فيهم ... الله يخليهم لي ولايحرمني منهم
نواف: يمممممممممممممه ... فواز مو موجود ... خصصيني بالحكي ... بس اعرفك ماترضين على فواز!
منيرة: طبعا ما ارضي عليه ... مافي احد بحنيته!!!
عبدالعزيز: التفرقة ماتجوز يامرة؟؟؟؟
منيرة: انا ما افرق ... بس الحق ينقال مثل حنية فواز مافي!!
نواف: وانا يمه
عبدالعزيز وهو يضربه على راسه: مثل رجتك وازعاجك مافي ... انا ما ادري طالع على مين؟؟؟؟
نواف وهو يضحك: عليك طال عمرك
وركككككككككككككككككككككككككض صعد فوق
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز وهو يهز راسه: زوجيه يامنيرة ... يمكن يعقل؟؟؟؟
منيرة بنظرة: زعلت من جملته ؟؟؟ فعلا هو طالع عليك!!!
عبدالعزيز وهو فاتح عينه: انا مهبوووووووووووول كذا؟
منيرة: لا عاد مو برجته ... بس تصرفاته مثلك ... دوم متسرع بالتصرفات وتحكم عقلك
عبدالعزيز: افا ... يعني انا ماعندي قلب؟؟؟؟؟
منيرة: انا ما قلت كذا ... بس انت تمشي كلام عقلك حتى لو قلبك قال غيره!!!
عبدالعزيز: بالذمة نواف يتصرف بعقله!!! والدليل وجه زوج اخته اللي ماينشاف
منيرة: نواف وهو صغير يشبهك ... قلت بيطلع عبدالعزيز الثاني ... في الاخير تغير لما كبر ... بس ماشاء الله عليك مو معطي مجال لاحد ... معطي نواف التصرفات وطريقة التفكير ... وفواز الشكل وحنية القلب!!!
لفت راسها شافت ليان تطالع فيها وهي حاطة يدها على خدها: ليش تطالعيني كذا؟
ليان: اسمع تحليلك لشخصيات ابوي واخواني ... ماشاء الله دارستهم عدل؟؟؟
منيرة في نفسها: لو تدرين اني حافظة شخصياتهم من كثر ما ادور ثغرة تدلني على ولدي ... بس كل شي ضابط مع ابوك
عبدالعزيز: منيرة
منيرة: هلا
عبدالعزيز: وينه فواز
منيرة: ما ادري عنه ... مارجع من المستشفى
ليان: اكيد راح يمر على رؤى
عبدالعزيز: يمكن ... بس هو من زمان طالع
منيرة: تلقاهم طلعوا يتمشوا ويغيروا جو
عبدالعزيز: على راحتهم ... اهم شي انهم مبسوطين ومرتاحين ... يالله جهزوا العشا ... اغير ملابسي وانزل


عالساعة 12 بالليل ... نزل نواف عند ليان
نواف: عطيني الريموت
مدت يدهاقدام عينه ... ضربها نواف على يده: اييييييييييييييييييييييييييييي
نواف: وجععععععععععععععع ... ايش هالحركات بعد
ليان: عليك يد! كنت ابي اختبر نظرك
نواف: ليتني كاسرها لك ... شايفتني اعمى
ليان: شكيت الصراحة ... يعني ماتشوفني اتفرج ... شنو عطيني الريموت!!!
نواف: من الصبح وانتي على التلفزيون ... مامليتي؟؟؟
ليان: مو بس مليت ... حامت كبدي بعد ... لينا وتزوجت ... رؤى في بيت ابوها ولسه مارجعت ... وفـــ ............
قاطعها نواف: فواز مارجع؟
ليان: لا
نواف: غريبة
ليان: ايش الغريب فيها ؟؟؟ يمكن طلعوا يتمشون !!!
نواف باستغراب: يتمشون؟؟؟
ليان: أي ... يتمشون ... ايش الغريب في الموضوع؟؟؟
نواف في نفسه: فواز ورؤى يتمشون؟؟؟ ما تركب!!! يمكن تصالحوا!!! بس هو لما مر علي في المكتب كان معصب!!! غرييييييييييييييبة!!!
خلني اتصل عليه واشوفه ... كلم فواز الجوال مقفل ... يوووووووووووه غريبة


بيت احمد ...
حنان: ياربي عليك يا رؤى ... قلتي تباتين هنا عشان تساعدينا ... مو عشان تطلين في جوالك كل شوي!!!!
رؤى: ها ... ايوه يا عمة ... ايش تبيني اسوي؟؟؟
حنان: لا بدري ... اجلسي قابلي جوالك شوي بعد!!!
رؤى: عمممممممممممممممممممممممممممممة
حنان: حبيبة قلبها والله ... الله يسعدك ويوفقك ... المفروض ان الزوجة ما تستغنى عن زوجها
رؤى في نفسها: انا ما استغنى عنه ... بس هو كأنه يبيها من الله ... ولا سألني ليش مابترجعين
حنان: رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى ... وين وصلتي؟؟؟
رؤى: ها ... افكر في زوجة ابوي بكرة
حنان: مين منى؟؟؟ والله انها انسانة عسل ... ولو ماكانت كذا ماخطبتها لاخوي
رؤى: واثقة فيك يا عمة وفي اختيارك ... بس برضو خايفة!!!
حنان: لا تخافين يا بنتي ... منى ارملة وعندها بنت ... يعني وضعها مثل وضع ابوك وبيحسون في بعض
رؤى: وبنتها؟؟؟ شلون تتزوج وتتركها؟؟؟
حنان: هي ارملة وبنتها عمرها 5 سنوات .... وكثييييير خطبوها ... بس هي كانت ترفض عشان بنتها ... وكانت ساكنة مع امها بشقة ... امها توفت العام ... واخوها ما رضى لها تسكن بشقة بروحها وخذاها عنده ... هنا بس قررت تتزوج ... اخوها كاسر خاطرها ... مسكين ساكن بشقة وعلى راتبه ... ومتحمل اخته وبنتها فوق زوجته وعياله ... ولا يرضى انها تحط شي في البيت ... مع انها موظفة وعندها راتبها ... بس هو يقول لها راتبك لك ولبنتك ... مالك دخل بالبيت
رؤى: الله يجزاه خير ... من يقدم خير يلقى خير
حنان: صادقة يارؤى ... زوجته عسل ... ولا عمرها حسست منى انها ثقل او انهم متضايقين منها ... واذا عيالها ضايقوا بنتها بكلمة تذبحهم
رؤى: الله يجزاها خير ... بس من وين عرفتيها؟؟؟
حنان: زوجة اخوها مدرسة معي بالمدرسة ... ودوم تمدح فيها وفي اخلاقها ... وانا حبيتها ... صار لي فترة اسأل عنها ... والكل مدحها لي
رؤى: الله يسعدهم يارب
حنان: امييييييييييييييييييييين
رؤى: وبنتها وين بتروح؟؟؟
حنان: شرطها الوحيد بنتها ... ما تستغني عنها ... وابوك طبعا وافق
رؤى: واهل البنت؟؟؟
حنان: كلمتهم منى واستأذنتهم ووافقوا
رؤى: الحمد لله ... يعني ما في مشاكل
حنان: الله لا يجيب المشاكل يارب
رؤى: اميييييييييييييييييييييييييييييين
رن جوال حنان ... وصكرته: يالله حبيبتي ... زوجي برا ... اشوفك بكرة الصبح ان شاء الله ... تصبحين على خير
رؤى: وانتي من اهله


وصلت رؤى عمتها للباب ... ورجعت لجوالها مرة ثانية ... ولا سأل عني ولا عبرني ... شكله يبيها من الله
احمد: حبيبة ابوها ماخلصت؟
رؤى بابتسامة: باقي شغلات بسيطة ... الصبح نكملها
احمد: يعطيك العافية ... تعبتك معي
رؤى: تعبك راحة ... لو ماتعبت لبابا حبيبي اتعب لمين؟
احمد: ربي يحفظك ... ايش رايك تنامين معي بغرفتي؟
رؤى بتعجب: ونعفس غرفة العروس؟ مايصلح!!
احمد: كلها ليلة وحدة ... ودي تنامين جنبي مثل اول
رؤى: خلاص ... انت تعال ونام عندي في غرفتي
احمد: وحشتك غرفتك؟؟؟؟
رؤى: اكيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييد
احمد بنظرة: يعني ودك ترجعين لها؟؟؟؟
رؤى بدون ماتحس: واترك فواز؟
احمد: يعني مرتاحة معه؟؟
رؤى نزلت راسها: الحمدلله
رفع راسها بيده ... وحط عينها بعينه: مرتاحة معه؟؟؟؟
دمعت عينها: ................................
احمد: زعلان منك؟؟؟
رؤى: .............................
احمد: انتي السبب؟؟؟
هزت رؤى راسها بايه: ...................
احمد: طيب تحبينه؟؟؟
رؤى: ايه
احمد: خلاص ... راضيه
رفعت راسها: اراضيه؟؟؟
احمد: ليش مستغربة؟؟؟ اذا تحبينه راضيه!!!
رؤى: ودي ... بس مو راضي يسمع!!!
احمد: انا ما اعرف شلون تخلينه يسمعك ... بس المهم انك تراضينه ... فواز طيب وما يستاهل
رؤى: يعني انا اللي استاهل؟؟؟
احمد: انا ما قلت كذا!!! بس انتي اللي مزعلته ... صح؟؟؟
رؤى بابتسامة: صح
احمد: تعرفين ... طول عمري اتمنى لك فواز ... بس فقدت الامل لما كبرتوا وكنتوا دايم متزاعلين ومضايقينك ... ولما خطبك فرحت كثير ... خصوصا بعد موافقتك على اللي ما يتسمى ابراهيم
رؤى وكانها فرحت بالموضوع: وليش فواز مو نواف؟؟؟
احمد: فواز غير عن نواف!!!
رؤى: شلووووووون؟؟؟
احمد: فواز طيب بزيادة ... والطيب الواحد ما يخاف على بنته معه
رؤى: حتى نواف طيب!!!
احمد: بس ما يحب يبين طيبه ... بس فواز غييييييييييييير ... حنيته على الكل ... ولا يرضى يزعل احد
رؤى: ..............................
مسك احمد جوالها ومد يده لها: خذي وكلمي زوجك وراضيه ... امك عمرها ما زعلتني ... وابيك مثلها
خذت رؤى الجوال وابتسمت: الله لا يحرمني منك
احمد: ولا منك ... قولي له يجي العصر هنا ... ابيه معي وقت الملكة في بيت العروسة ... مو يجي على وقت العشا مثل الغرب
رؤى: ان شاء الله
رفعت جوالها ودقت عليه ... الجوال مقفل ... ليش مقفل جواله؟؟؟
اتصلت على رقم جناحها .... ما في احد يرد عليه ... غريبة ... يمكن نايم ... طيب التلفون عند راسه ... ليش ما رد عليه ... خلني اجرب ادق على ليان اسألها

رن جوال ليان ونواف عندها ...
ليان: نواف ... هذه رؤى تتصل فيني
نواف: اسأليها وينهم؟؟؟
ليان: صدق ما تستحي ... ترى اخوك تزوج خلاص ... فك عنه
نواف: اووووووووووووف ... اسأليها وانتي ساكتة
ليان: ما بسألها ... استحي الصراحة

ليان: الووووووووووووووووو
رؤى: هلا ليان ... شلونك؟؟؟
ليان: لو يهمك لوني كان رجعتي بدري وجلستي معي ... مو تاركتني من العصر!!!
رؤى: تعرفين غلاتك ... ما يحتاج اقول لك يعني
ليان: حبيبتي ... اعرف ... بس من الطفش والله
رؤى: ربي يعينك ... ليان حبيبتي بسألك ... فواز عندكم تحت؟؟؟
ليان: فواااااااااااااااااااز!!! ليش انتي مو معه؟؟؟
رؤى: لا ... انا الليلة ببات عند ابوي!!! ليش هو ما رجع؟؟؟
ليان: لا ... قايل لنواف انه بيمرك بعد الدوام ... وما شفناه عقبها
رؤى: انا ارسلت له....
قطعها صوت نواف المعصب: وييييييييييييييييييينه فواز؟؟؟؟
رؤى: ما ادري عنه يا نواف ... كلمته عالجوال مقفل ... قلت يمكن جالس معكم!!!!
نواف: متى اخر مرة كلمتيه؟؟؟
رؤى: لما نزلني بيت ابوي العصر !!! وقبل لا يطلع من الدوام ارسلت له مسج اني بنام بيت ابوي ... ومارد علــ.....
قاطعها نواف بعصبية: ولييييييييييييييييييييييش تنامين بيت ابوك؟؟؟؟
رؤى بخوف على قلق ومو عارفة ايش تقول: مشغولة ... نجهز ... ابوي بيتزوج بكرة ... وما كان عندي
نواف: رؤى ... ممكن افهم؟؟؟ شوي شوي
رؤى وهي تبكي: ما ادري نواف ... ماادري
نواف بعصبية: لييييييييييش البكي؟؟؟
رؤى: نواف ... ابي فواز ... ابيه احين
نواف: لا حول ولا قوة الا بالله ... رؤى اهدي!!!!
رؤى: نواف ... طلبتك ... دوره ... لا تتركه
نواف: رؤى ... ايش اتركه؟؟؟ بس خليني افكر وين راح
رؤى: طيب كلم الشباب ... يمكن عندهم
نواف: دوامات ... مستحييييييل يكون في مجلس شباب
رؤى وهي تبكي: طيب وين رااااااااااااح؟؟؟
نواف: طيب ممكن تهدين وتفهميني!!! انتي متى اخر مرة شفتيه او كلمتيه؟؟؟
رؤى: وصلني بيت ابوي العصر ... وارسلت له مسج قلت له لا تمر علي ... بنام هناك ... وانا على بالي انه رجع البيت ... اتصل فيه جواله مقفل و...
نواف: متى ارسلتي له المسج؟؟؟
رؤى: ما ادري بالضبط!!! نواف انا احس بغثيان ومو عارفة ايش اقول
نواف: طيب ممكن تشوفين الجوال؟؟؟ شوفي الرسائل المرسلة .. انتي متى ارسلتي له
رؤى: طيب ... دقيقة اشوف
رؤى: عالساعة 9
نواف: في الوقت اللي جاني وهو معصب
رؤى: ليش يعصب؟؟؟
نواف: اكيد لانك نايمة في بيت ابوك ... لما هو مو راضي ... ليش تنامين؟؟؟
رؤى: انا ارسلت له مسج اسأله وهو ما رد علي ... بعدين

ليان لنواف: هذا وقت تحقيقك بالله عليك ... روووووح شوف فواز وينه!!!
نواف: صادقة ... ايوه رؤى ... بعدين اتفاهم معك ... خليني اشوف فواز
رؤى: نواف ... انا جالسة انتظرك ... لا تتأخر علي
نواف: طيب طيب ... مع السلامة

رمت الجوال ورمت نفسها عالسرير تبكي ... ربي لا تحرمني منه ... ربي لا تحرمني منه


نواف كلم الشباب كلهم ... وكلهم ما شافوه اليوم ... ولا يعرفون عنه شي ... يا ربي ... وين اسأل عنه؟؟؟
كلم المستشفى ... وقالوا انه طلع عالساعة 9 وما رجع ... اوووووووووووف ... وين رااااااااااااح؟؟؟

دق جواله : الو
رؤى: ها نواف ... بشر؟؟؟
نواف: ما حصلته
انفجرت رؤى بكي ...
نواف: ممكن اعرف ليش البكي؟؟؟
رؤى: فواز ... فواز يا نواف ... هذا فواز
نواف: داري انه فواز ... بس ان شاء الله انه بخير
رؤى: اذا بخير وينه؟؟؟ ليش ما رجع البيت؟؟؟ وليش جواله مقفل ؟؟؟ وليش....
نواف: اذا عندي اجوبة لاسئلتك هذه كلها ماله داعي الخوف
رؤى: شفت يعني حتى انت خايف ... مو بس انا ... نواف ... طلبتك ... روح دوره
نواف: وين ادوره؟؟؟
رؤى: نواف اذا ما طلعت تدوره انا بطلع مع السواق
نواف بعصبية: انهبلتي ؟؟؟؟ وين بتروحين؟؟؟
رؤى: ما ادري ان شاء الله ادور بالشوارع ... المهم ما اجلس كذا!!!
نواف: انتي قفلي السماعة ... لانك موترتني ولا عارف افكر
رؤى: بعد شوي بدق عليك ... مع السلامة


دخل احمد الغرفة: ها رؤى .. جهزتي لي مكان؟؟؟
انصدم ... شافها رامية نفسها عالسرير ... وتبكي
احمد: رؤى ... ايش صاير؟؟؟
رفعت راسها ورمت نفسها في حضن ابوها: فواااااااااز
احمد بخوف: ايش فيه؟؟؟
رؤى: ما ادري
احمد: شنو اللي ما تدرين ؟؟؟ ليش تبكين؟؟؟
قالت له رؤى السالفة كلها ...
احمد: اهدي يا رؤى ... ان شاء الله انه بخير
رؤى: اذا بخير ليش مقفل جواله؟؟؟
احمد: يمكن بطاريته خلصت
رؤى: يشحنه ... ما في مكان ما فيه شاحن
احمد: اهدي وخليني اكلم نواف اشوف اللي صار ... رفع جوال رؤى واتصل على نواف ...


نواف: رؤى ... لا تكلميني ... اذا عرفت شي بدق عليك
احمد: انا احمد يا نواف
نواف: هلا عمي ... آسف ... بس فكرتك رؤى
احمد: ما في خبر عنه؟؟؟
نواف: لا
احمد: وينك؟؟؟ ازعاج عندك؟؟؟
نواف: طلعت ادور عليه بالقهاوي اللي نتردد عليها ... المكان الوحيد اللي مفتوح بهالوقت!!!
احمد: طيب كلمت الشباب؟؟؟
نواف: كلمتهم يا عمي ... مافي احد شافه
احمد: لا حول ولا قوة الا بالله ... طيب بطلع ادور عليه ... وين اروح؟؟؟
نواف: لا يا عمي استريح ... انا بدوره وان شاء الله الاقيه
احمد: شلون استريح؟؟؟ انت لو شايف اللي عندي ايش مسوية بنفسها!!!
نواف: والله مو موترني غير رؤى ... تكلمني وبس اسمع صوتها اقول ما راح اشوف فواز مرة ثانية
احمد: بسم الله عليه ... ما عليه شر ان شاء الله
نواف: ان شاء الله ... انا بس اعرف شي بدق عليكم على طول
احمد: واحنا بانتظارك
قفل السماعة ونقزت رؤى: ايش قال؟؟؟
احمد: يدور عليه ... انتظري
رؤى: لا لا لا لا ... ما اقدر اجلس ... ودني لبيتي
احمد: يا بنت اعقلي ... وين اوديك؟؟؟
رؤى: ما اقدر اجلس ... بروح لبيتي ... اذا ما فيك تطلع بكلم السواق
احمد: أي سواق؟؟؟ شايفة الساعة كم؟؟؟ وبعدين ايش اللي ما فيني اطلع؟؟؟ بس الموضوع كله اني ما اقدر اتركك ... ولا اقدر اجي معك لبيت الناس في هالوقت ... وروحتك كلها مالها داعي ... لو زوجك هناك قلت يالله ... بس وين رايحة؟؟؟
ركضت رؤى للحمام واستفرغت اللي في بطنها كله ...
لحقها احمد: لا حول ولا قوة الا بالله ... لا تسوين بنفسك كذا؟؟؟
رؤى وهي تبكي: ما اقدر ... ما اقدر ... بابا ... لو فواز راح انا اموووووووت
احمد: بسم الله عليه ... ان شاء الله انه بخير ... ادعي ربك ... وربي بيفرجها
رؤى: يا رب احفظه من كل شر واحميه ورجعه لي سالم ياااااااااااااااارب





طلع من صلاة الفجر ... تذكر ... خلني اشتري لها فطور ... مسكينة بتوقف في المطبخ وتحوس ... اعرفها ... طلع جواله وفتحه ... وبس فتحه انهالت عليه المسجااااااااااااااات ... عنده خدمة موجود ... فتحها .. كلها اتصالات من نواف ورؤى وليان ... يا ربي ايش صاير؟؟؟ لا يكون امي وابوي فيهم شي ؟؟؟
رجع اتصل على نواف بسرعة ...

ما صدق لما جواله رن ... فواز ... رفعه بسرعة: ويييييييييييييييييييييييييينك؟؟؟
فواز: ايش صاير؟؟؟
نواف: انت اللي قولي ايش صاير؟؟؟ وينك فيه؟؟؟
فواز: في المسجد اللي في حارة جدتي ... ليش؟؟؟
نواف: انت كنت نايم هناك؟؟؟
فواز: ايه ... ليش ؟؟؟ صاير شي؟؟؟
نواف: الله يقطعك
فواز: لييييييييييش؟؟؟
نواف: وليش مقفل جوالك؟؟؟
فواز: مالي خلقه
نواف: واحنا نحترق هنا صح؟؟؟
فواز: ايش صار؟؟؟
نواف: اللي صار اني ما نمت من امس وانا ادور في الشوارع ادورك!!!
فواز: ليش تدورني؟؟؟ بزر؟؟؟
نواف: لا رجال ... بس العقل عقل بزران
فواز: نواااااااااااااااف!!!!
نواف: لا تقول لي نواف ولا غيره ... صكر ودق على زوجتك بسرعة
فواز: خلها تنقلع ... ما بدق عليها
نواف: بطل مصالة ودق عليها ... البنت تموت في بيت ابوها
فواز بخوف: ليييش؟؟؟
نواف: هي اللي فقدتك امس ... اتصلت علينا وما حصلناك وقلبتها مناحة ... اتوقع انها ماتت
فواز: لا وتعرف تفقدني بعد ... اذا تفقدني ليش نايمة هناك؟؟؟
نواف: اليوم عرس ابوها ... وبدل ما توقف جنبهم قلبت بيتهم فوق تحت
فواز: ايش؟؟؟ عرس ابوها؟؟؟
نواف: المفروض سألتها عن سبب بياتها هناك ... مو تتركها وتقفل جوالك
فواز: وانا ايش عرفني؟؟؟
نواف: انت ما تعرف شي بدنيتك ... دق عليها ... قبل شوي ابوها اتصل وقال بتموت خلاص
قفل السماعة في وجه نواف ... طلع رقمها بس ما قدر يدق ... ركب السيارة وعلى بيت ابوها على طوووووووووووووووووووووووووول

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 07:26 AM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحلى كله المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بيت احمد ...
جالس على طرف السرير ... بنته نايمة عليه وذابحة عمرها من البكي ... تفقد الوعي ولما يصحيها تكح وترجع ... شكلها بتموت بين يده ... ولا عارف ايش يسوي فيها
سمع صوت الجرس ... سترك يارب ... مين اللي جاي في هالوقت؟؟؟
طلع من غير لا تحس عليه ... طلع عند الباب وفتحه
احمد: فواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااز!!!!!!
فواز: هلا عمي ... وينها رؤى؟؟؟
احمد: بدري !!! وينك من امس؟؟؟
فواز: نايم عند جدتي
احمد: ولا تسأل عنها؟؟؟
فواز: هي قالت لي بتنام عندك ... قلت فرصة اني امر جدتي من زمان عنها ... مسكت فيني لما عرفت ان رؤى ما بتنام في البيت!!!
احمد: وليش مقفل جوالك؟؟؟
فواز: البطارية خلصت ... وما عندي شاحن
احمد: الله يهداك ... البنت شوي وتموت
فواز وكانه حس بتانيب الضمير: وينها؟؟؟
احمد: في غرفتها ... اصعد لها



صعد غرفتها ودخل بهدوء ... شافها نايمة على جنب ومعطية ظهرها للباب ... سمع صوت انينها ... قطعت قلبه ... دخل بهدوووووووووووء ... لف وجلس عند راسها ... ومسح على شعرها
فتحت عينها ... طاحت عينها في عينه ... نقزت: فواااااااااااااااااااااااااز
ورمت نفسها عليه ... تمسكت فيه وجلست تبكي
فواز وهو يمسح شعرها: ليش البكي؟؟؟
رؤى: ................................
فواز: رؤى ... خنقتيني خلاص ... انا بخير ... ليش البكي؟؟؟
رؤى: مو مصدقة عيني .. احس اني احلم
فواز: لا ما تحلمين ... هذا انا عندك وقدامك
رؤى وهي على وضعها: وما تتركني؟؟؟
فواز: .....................................
رؤى باصرار: وما تتركني؟؟؟
فواز: ...................................
رؤى: فواز ... اكلمك ... ما تتركني؟؟؟
فواز وهو يمسح على شعرها: قلت لك من قبل ... اذا تركتك .... اعرفي اني مو على وجه الارض
حطت يدها على فمه: فواز لا تقول هالكلام ... اعرف اذا صار فيك شي امووووو.... قطعت كلامها وأشرت له على الزبالة اللي جنبها ... نقز بسرعة وقربها منها ... مسكت في الزبالة واستفرغت ...
جلس فواز وراها ومسك كتفها وضغط عليه ... خلصت ونزلت الزبالة ... مدت يدها بتاخذ الكلينكس ... مد يده قبلها ونظف فمها ... سندت راسها على كتفه
فواز: تعبانة؟؟؟
رؤى: امممممممممممممم
فواز: ايش فيك؟؟؟
رؤى: ما ادري!!
فواز وهو يلعب بشعرها وماسك ضحكته: لا يكون عليك الدورة؟؟؟
طالعت فيه رؤى بنظرة وغمضت عينها: .............................
فواز بخبث: ليش كم مرة تجيك الدورة في الشهر؟؟؟
فتحت عينها رؤى: اول مرة اشوف رجال ما يعرف اذا زوجته عليها الدورة او لا؟؟؟
فواز: والله مو بيدي ... بيد زوجتي الغبية
قامت رؤى: انا غبية ولا انت اللي .............
حط يده على فمها ... ومسكها من كتوفها ... ونومها على السرير: ممكن تنامين!!! بعدين نتفاهم ... ارتاحي واشوفك بعدين
رؤى: وين رايح؟؟؟
فواز: بروح لجدتي ... اكيد تنتظرني في الشارع
رؤى: يا حبي لها ... انت كنت مبيت عندها؟؟؟
فواز: ايه ... ومرة ثانية مالها داعي الحوسة اللي سويتيها
رؤى: الشرهة مو عليك ... الشرهة على اللي يحاتيك
فواز: نامي نامي ... حسابك معي بالليل
رؤى: هههههههههههههه روح روح لجدتك بس
فواز: تمسين على خير
رؤى: وانت من اهله يالغالي!!!


طلع فواز ... نزل تحت ... لقى احمد في الصالة
احمد: ههههههههههههههه طاح الحطب؟؟؟
فواز: هههههههههههههههه الله يعيني على بنتك يا عمي
احمد: صادق
فواز: يالله عن اذنك يا عمي
احمد: اذنك معك ... لا تنسى موعدنا العصر
فواز باستغراب: أي موعد؟؟؟
احمد: ليش رؤى ما قالت لك؟؟؟
فواز: عن ايش؟؟؟
احمد: ههههههههههههه خلف الله عليها ... السالفة كلها على موعدنا العصر ... وفي الاخير نست تقول لك
فواز: ما فهمت
احمد: العصر بنروح نملك على العروس ... وابيك تكون معي
فواز: ابشر يا عمي ... بس ايش دخل رؤى في الموضوع؟؟؟
احمد: قلت لها تكلمك ... وكلمتك وما حصلتك ... سوت لنا السالفة كلها
فواز: .............................................
احمد: فواز ... فواز ... وين رحت؟؟؟
فواز: ها ... بغيت شي يا عمي؟؟؟
احمد: لا بس بقولك لا تتأخر
فواز وبان عليه الضيق: ابشر يا عمي ... بعد صلاة العصر اكون عندكم
احمد: حياك الله



طلع فواز وهو معصب حده ... اتصل على جدته وقال لها انه ما بيرجع عندها ... رجع البيت ورمى نفسه عالفراش وهو معصب ... طيب يا رؤى ... تلعبين علي ... ما تبطلين حركاتك ... وانا كل مرة اصدقك ... غببببببببببببببببببببببببببببببببببببي



في الليل ...
رؤى واقفة مع عماتها عند الباب تستقبل الضيوف ... العصر راح ابوها مع اعمامها وازواج عماتها ... وفواز معهم لبيت العروسة ... ملكوا وعلى وعدهم في الليل في بيت احمد ...
فواز وصل وما دخل البيت ... انتظرهم في المجلس مع الرجال وراح مع عمه ورجع على بيته ... استغربت رؤى منه ... ما دخل ولا سأل عنها ... تكلمه وما يرد عليها ... هذا فواز غرييييييييب ... لما رايق ما في احسن منه ... وفجأة يعصب على كيفه ... اوووووووووووووووووف ... الله يصبرني عليه بس

شوي ودخلت سمر وامها ... تعوذت رؤى في نفسها ... ما ادري مين عازمهم ... اوووووووووووووووووف ... ناقصتها انا بعد
سلمت عليها العمة ودخلت ... وصلت عندها سمر: مبرووووووووووووك رؤى
رؤى: الله يبارك فيك
قربت منها: عقبال ما توقفين في استقبال عرسي انا وفواز
هنا رؤى ما استحملت وصرخت بقوة: نجووووووووووم السما اقرب لك
تجمعوا العمات: رؤى ... ايش فيك؟؟؟
رؤى بصراخ: بعدووووووووووووووووها عني ... بعدوها عني
سمر واقفة على جنب ... وتبتسم ابتسامة النصر
حنان: رؤى ... هدي ... ليااااااااااااااااااااان؟؟؟
ركضت ليان: خير ... ايش فيه؟؟
حنان: خذي رؤى ودخليها داخل
ليان: رؤى تعالي معي
رؤى: ما ابي ... ما ابي ... بعدووووووووووها
ليان: رؤى ... صلي عالنبي وتعالي معي داخل
رؤى: اللهم صلي وسلم عليه ... دخلت مع ليان داخل
ليان: لما ... دقي على فواز بسررررررررعة
رؤى تنتفض ... وتحس انها بتموت من الحر ..
ليان: رؤى ... اهدي ... ايش اللي صار؟؟؟
رؤى: ما اطييييييييييييييييييقها ... ما اطيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييق ها
ليان: كلنا ما نطيقها ... بس ليش عصبتي كذا؟؟؟
نزلت راسها رؤى وجلست تبكي
ليان: رؤؤؤؤؤؤؤى ... لا تعصبيني ... تكلمي ... ايش فيه؟؟؟
دخلت لما: ليان ... فواز يقول مو فاضي لرؤى وسخافاتها!!!
ليان: لما؟؟؟ ما تعرفين تسكتين!!!
لما: انا ايش دراني !!! قلتي كلمي فواز وجيت قلت لك ايش قال!!!
ليان: وجججججججججججججججججع ... اطلعي برا
رؤى: وليش معصبة عليها؟؟؟ هي ما قالت شي !!! اخوك قال لها الحكي وهي وصلته

دخلت حنان: ها رؤى ... كيفك؟؟؟
رؤى: الحمد لله
حنان: يالله حبيبتي ... العروسة وصلت ... ومو حلوة ما تكونين معها
رؤى: لا تخافين ياعمة ... بقوم استقبلها ... ما في احد يستاهل الزعل
استغربت ليان وطالعت في حنان ... والثانية هزت كتفها باستغراب ... تركتهم رؤى وطلعت لاهل مرت ابوها تستقبلهم

آخر الليل ...
منيرة: يالله رؤى ... ما تمشين معنا؟؟؟
رؤى: ها ... لا يا خالتي ... ما اقدر اترك الناس واطلع معكم
منيرة: بس عبدالعزيز يقول فواز قال اطلعي!!!
رؤى: لا ياخالتي ... ببات هنا
منيرة: تباتين بروحك؟؟؟ ابوك وزوجته في الفندق!!!
رؤى: عادي ... الخدامات موجودين ... والسواق برا ... وما يصير شي ان شاء الله
منيرة: على راحتك يا بنتي ... بقول لفواز .. تصبحين على خير

طلعت منيرة مع البنات ... عبدالعزيز واقف مع اولاده ...
عبدالعزيز: مشينا؟؟؟
منيرة: توكلنا على الله
فواز: وينها رؤى؟؟؟
منيرة: بتبات هنا
فواز: اييييييييييييييييييييييييش؟؟؟
منيرة: تقول ما تقدر تترك الضيوف وتطلع
فواز: .................................
ركبت منيرة السيارة ... وراحت ليان عنده: ترى لما قالت قدامها انك مالك خلق لسخافاتها
فواز: واذا؟؟؟ وانا صادق!!!
ليان: خلاص لا تعصب عليها اذا كذا ... تركته واقف وركبت السيارة وهو معصب حده

نواف: تصدق؟؟؟ اكتشفت انك ما تستاهل رؤى!!!
فواز: نوااااااااااااااااااااااف
نواف: لا تقول لي نواف ... انت لو سمعت صوتها امس وهي تكلمني عمرك ماضايقتها او زعلتها
فواز: اكبر ممثلة في العالم
نواف: انت اللي اكبر غبي في العالم
طالعه فواز وهو معصب ... وتركه ورجع دخل داخل وجلس في المجلس ... اتصل عليها وما ردت ... انقههههههههر منها ... طيب يارؤى ... ارسل لها مسج ( انا في المجلس انتظرك ... متى ما راحوا الناس تلبسين عباتك وتطلعين لي ... ما ابي كثرة حكي )
طلعوا الناس كلهم حتى العمات ... وما بقت الا رؤى ... قالت للخدامات ينظفون البيت من الصبح ... وخذت جوالها بتطلع فوق ... شافت مسج في جوالها ... فتحته ... وانقهرررررررررررررررررررررررررررررت منه ... كل شي على كيفه ... اتصلت عليه ... رد عليها: اطلعي انتظرك برا
رؤى: ما بطلع ... بنام هنا
فواز: ان ما طلعتي بدخل لك واسحبك من شعرك
رؤى: اوووووووووووووووووووووووووووووووووف
قفلت السماعة في وجهه ... لبست عبايتها وخذت اغراضها .... ركبت السيارة وصكرت الباب بقوة
فواز: كسر بيدك ... كم مرة قلت لك لا تصكرين الباب كذا؟؟؟
رؤى: كيفي ... مالك شغل فيني ... وصلني البيت وانت ساكت
فواز: احسسسسسسسسسسسسسسن ... ما ابي اسمع صوتك

وصلوا البيت وهم معصبين على بعض ... صعدت لجناحها على طووووووول ... غيرت ملابسها ... راحت لجهتها ورمت نفسها عالسرير ... وفواز في جهته وكالعادة كل واحد نايم بجهة ومعطي الثاني ظهره
شوي الا يسمع صوت انين ... كان احد يصيح ... التفت عليها حس فيها تهتز ... قام بسرعة وفتح الابجورة ... رؤى ... رؤى
رؤى: ...................................
فواز: ادري انك مو نايمة ... قومي كلميني
رؤى: فواز ... ما فيني اتكلم
فواز: لا بتتكلمين ... مو بكيفك ... لفها جهته ... وانصدم من دموعها ... مسح دموعها بيده: ليش هالدموع
مسكت رؤى الغطا بقوة ... وجلست تبكي ..
فواز: رؤى ... ممكن تهدين!!! ليش هالدموع؟؟؟
رؤى: ابووووووووووووووي
فواز: ايش فيه؟؟؟
رؤى: ما استحملت اشوفه مع وحدة غير امي!!!
فواز: بسسسسسسسسسسس ... هذا اللي مزعلك؟؟؟
رؤى: فواز ... صح انا اللي كنت ابي ازوجه ... وكل شي برضاي ... واني حبيت البنت ... شكلها طيبة وحبوبة ... بس برضو ... ما استحملت اشوفها واقفة مع ابوي
فواز: رؤى ... ابوك تحمل كثييييييييييييير ... لا تفكرين من وفاة امك بس ... لا ... مسكين من بداية مرض امك وهو يعاني ... صعب انك تشوفين شخص عزيز عليك يمرض ويتألم قدامك ... وانت واقف وما تقدر تسوي له شي ... خليه يعيش حياته وينبسط
رؤى: انا ما قلت شي ... وانا اللي كنت اقول له يتزوج ... بس لما شفتهم قدامي تذكرت امي الله يرحمها
فواز: الله يرحمها .... ما خلصتي حكي؟؟؟ ابي انام!!!
رؤى: لا ... ابيك تسمعني
فواز: انتي حكيك ما يخلص ... ايش عندك؟؟
رؤى: المذكرات اللي شفتها في التقويم!!!
عطاها فواز ظهره: تصبحين على خير
رؤى: فوااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااز
فواز: قلت لك تصبحين على خير
رؤى وهي تهزه: قوم اسمعني
فواز: ما ابي اسمع شي
رؤى: فواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااز
فواز: ..........................................
رؤى: تقوم تسمعني ولا شلون؟؟؟
فواز: نمت خلاص
رؤى: شايفني بزر ... قوووووووووووووووووووووووووووووم
فواز: .....................................
رؤى: اوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووف

اليوم الثاني ... في المستشفى ...
شهد عندها موعد مراجعة ... راحت معها وعد ... دخلوا المستشفى وخلصت موعدها ... اتصلت في السواق يجيهم عند الباب
السواق: ماما ... هذا بابا بندر في وقف هنا
شهد: ايييييييييييييييييييييش؟؟؟
السواق: في وقف عند السيارة ... في انتظر انتي
شهد: طيب طيب ... صكرت السماعة .... اتصلت على فواز: الو
فواز وهو نايم: الوووووووووووووووووووووووو
شهد: نايم؟؟؟
فواز: أي والله ... مانمت الا متاخر ... تامرين على شي!!!
شهد: ها ... اذا نايم خلاص
فواز: شهد ... قولي ايش عندك؟؟؟
شهد: انا في المستشفى
فواز بخوف: ايش عندك؟؟؟
شهد: لا تخاف ... موعد مراجعة
فواز: خوفتيني الله يهداك!!!
شهد: فواز .. ابي اطلع من المستشفى ... بندر واقف عند السيارة ينتظرني ... ما ابي مشاكل قدام الناس!!!
فواز: الحمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار ... انتظري ... ربع ساعة وانا عندك
شهد: ايش ربع ساعة ... فواز ما اقدر اوقف ... تعبانة
فواز: طيب طيب ... بتصرف
شهد: من غير تهور
فواز: صكري السماعة


وقفت شهد دقيقتين ... وصل عندها تركي
تركي: شهد؟؟؟
لفت شهد وانتبهت له: هلا
تركي: معك تركي ... اللي يقولون عم فواز ونواف ... بس هم مو معترفين فيني
ابتسمت شهد من تحت الغطا: هلا والله
تركي: لا تخافين ... فواز كلمني ... انتظري هنا دقايق بس
شهد: ..........................
طلع تركي وشهد ووعد ينتظرونه


عند السيارة ...
وصل تركي عنده وسحبه من ملابسه: شووووووووووف ... ساكت عنك احتراما لابوك ولاهلك ... ولا انت مو كفو احد يعطيك اهتمام
بندر: ايش تبي؟؟؟
تركي: تمشي من هنا ولا اشوف وجهك مرة ثانية
بندر: ايش بتسوي يعني؟؟؟
سحبه تركي من ملابسه وحذفه عالسيارة بقوة: ايييييييييييييييييييييييييييييي
قرب منه ومسكه من ملابسه وهو على السيارة: هالمرة قرصة اذن بس ... ان سمعت انك تعرضت لها او ضايقتها ما يحصل لك خير ... لا تقول لي فواز ونواف ... انا تركي ... بتشوف شي عمرك ما شفته ... واخليك تندم طول عمرك ... فااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااهم
بندر: انا بروح ... بس حسابكم معي انت واولاد اخوك
تركه وراح ...
تركي: روووووووووووووووحه بلا ردة
تركي للسواق: اركب السيارة وتعال عند الباب
السواق: زين


رجع بندر للمستشفى ... ما شافها عند الباب ... دور عليها شافها جالسة على الكراسي وجنبها اختها ... نادى الممرضة وطلب لها كرسي متحرك

وصل عندهم: شهد
شافته شهد وجت بتوقف ...
تركي: خلك مرتاحة ... لا توقفين ... انتظري الكرسي المتحرك
شهد: راح؟؟؟
تركي: قولي ذلف ... لا تقولين راح!!!
شهد: طيب ... ذلف؟؟؟
تركي: ايه ... وناديت السواق عند الباب
شهد: شكرا ... ما قصرت ... تعبتك معي
تركي: ما سوينا شي ... أي وقت موجودين وبالخدمة
وصلت الممرضة: يس سير؟؟؟
اشر لها على شهد: يالله شهد ... اتوقع السواق وصل!!!
مشى معهم ووصلهم للباب ... فتح باب السيارة لهم ... انتظرهم يركبون ودخل داخل مرة ثانية

في السيارة رن جوال شهد
شهد: هلا فواز
فواز: ايش صار؟؟؟
شهد: ما ادري عمك تركي ايش سوى ... بس ما قصر الله يجزاه خير
فواز: هذه اول مرة يتعرض لك؟؟؟
شهد: يتعرض لي ايه ... لاني اول مرة اطلع من البيت ... بس ازعجني باتصالاته
فواز بعصبية: وليش ما تكلمتي؟؟؟
شهد: ما ارد عليه ... خله يتصل على كيفه
فواز: توصلين البيت وتقفلين جوالك ... والعصر يوصلك رقم جديد
شهد: ماله داعي تكلف على عمرك!!!
فواز: بلا كثرة حكي ... يالله خليني اكمل نومي ... ازعجتيني من الصبح ... ما صدقت ابوي يقول لي لا تداوم وانتي انواع الازعاج
شهد: الله يسامحك ... انا ازعاج!!!
فواز: احلى ازعاج
شهد: الله لا يحرمني منك
فواز: بلا كثرة حكي ... عطيتك وجه بزيادة ... قفلي لا اصكر السماعة بوجهك
شهد: هههههههههههه باي
فواز: بايات

رؤى وهي تتقلب عالفراش: يعني مو بس علي مزاجي ... مع كل الناس!!!
طالعها فواز بنظرة: انا مزاجي؟؟؟
رؤى: واكبر مزاجي بعد ... امس الصبح ما في احسن منك معي ... وفجأة قلبت علي ولا تسأل فيني
فواز: متى ما بطلتي نفاقك وعاملتيني كويس تعالي كلميني
رؤى: نفاق؟؟؟ أي نفاق؟؟؟
فواز: لا تسوين نفسك طيبة وعلى نياتك ... الفيلم اللي سويتيه امس ... كشفته وعرفتك على حقيقتك
رؤى باستغراب: أي فيلم واي حقيقة؟؟؟
فواز: ابوك هو اللي قالك دوري علي واتصلي فيني ... ولا انتي ولا معبرتني ولا هامك اصلا
رؤى وعيونها طلعت: فواااااااااااااااااااااااااااااز
فواز: ما ابي اسمع شي ... حطي راسك ونامي
عطاها ظهره ونام ...
جلست رؤى وقامت تهزه: مو كيفك ... بتقوم تسمعني
فواز: تبين تلعبين براسي صح؟؟؟
رؤى: انت اكبر مجنون في العالم
فواز: طبعا ... اذا اصدقك فعلا اكبر مجنون
رؤى: لا تسمعني ... ولا ابيك تسمعني اصلا ... عسى عمرك ما سمعت
فواز: احسن ... ولا اسمع صوتك
ضربته على كتفه وعطته ظهرها ونامت ... ودموعها على خدها ... شلون يفهم هالغبي




دخل شهر رمضان على ابطالنا ... وهم على وضعهم ... لينا ورؤى رجعوا للجامعة ... وهالسنة ليان معهم ... دخلت طب ومصرة على القسم ...
فواز على حاله مع رؤى ... ساعة راضي وعشرة معصب ... وهي مو عارفة شلون تراضيه ...
شهد تطلقت من بندر ... بالبداية ما رضى يطلقها ... بس نواف وفواز وقفوا له ... وطلق غصبا عنه
احمد وزوجته منى حياتهم هادية ... منى انسانة طيبة لابعد الحدود ... وحبت رؤى من كل قلبها وتعاملها كويس ... ورؤى حبتها كمان
ربى وسلطان ... لينا وخالد ... حياة ولا احلى ... الله يديمها عليهم
نواف ... مصر على رايه ... زواج مافي ... ابوه يئس منه وتركه على راحته


اليوم آخر يوم في شعبان ... الكل صحى للسحور ... هذه اول سنة لينا ماتكون معهم عالسحور ... واول سنة رؤى تشاركهم
بعد السحور ... تجمعوا في الصالة منتظرين الآذان ...
رؤى قربت من فواز: فواز ... ممكن تصعد معي فوق!!!
طالعها فواز: رؤى ما فيني اصعد
رؤى: استحمل شوي ... ممكن؟؟؟
فواز: ضروري؟؟؟
رؤى: تقدر تقول!!!
صعد معها للغرفة ... اول مادخل: ها يارؤى!!! ايش عندك؟؟؟
رؤى: فواز ... بكرة رمضان!!!
فواز: مصعدتني فوق تقولين لي بكرة رمضان!!! اعرف انه بكرة رمضان ... واذا ما اعرف كان قلتي لي تحت
رؤى والدمعة في عينها: رمضان شهر التسامح .... ربي يغفر لعباده ... ويفتح لهم ابوابه ... وتصفد الشياطين
فواز: رؤى ... المحاضرة هذه سمعتها في المسجد يعد صلاة العشا
رؤى وهي ماسكة دموعها لا تنزل: طيب اذا ربي يسامح ... انت ليش ما تسامح!!!
نزل فواز راسه: ..........................................
رفعت راسه بيده: فواز ... انت ما تعرف غلاتك عندي ... وانت فاهم الموضوع غلط
فواز: رؤى ما ابي اسمع شي!!!
رؤى: فواز ... لازم تسمعني ... ما يصير كذا
فواز: انا ماهمني اللــ.........
قطع عليهم صوت الاذان ... فواز: عن اذنك يا رؤى ... بروح المسجد
رمت نفسها عالسرير وهي تبكي






بعد المغرب ... جالسين في الصالة يتقهون ... الكل يسولف ومبسوط ... الا رؤى ... جالسة على جنب ومهمومة ... فواز يسولف ومبسوط ... رؤى تطالع فيه ... ليش يا فواز قلبك قاسي علي ... حنانك مغرق الدنيا ... الا انا ... الله يسامحك يا فواز
فواز: رؤى ... رؤى ... رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى؟؟؟
رؤى: ها ... تكلمني يا فواز؟؟؟
فواز: وين عقلك؟؟؟
رؤى: موجود
فواز: طيب ... اقولك بنروح لجدتي انا ونواف ... تجين معنا؟؟؟
رؤى: اكييييد ... ابارك لها الشهر
فواز: طيب اجهزي ... نروح نصلي في المسجد اللي جنب بيتها ... وبعد الصلاة نروح لها
رؤى: طيب ... دقايق واجهز


في بيت ام محمد ...
ام محمد: حيا الله من جانا
فواز: الله يحييك
ام محمد: هلا ببنتي حبيبتي ... نورتي يالغالية
رؤى: النور نورك ياجدة
نواف: وانا ؟؟؟ طبعا مشطوب من القائمة كالعادة؟؟؟
ام محمد: وانت في احد يقدر يشطبك؟؟؟
جود: صااااااااااااادقة ياجدة
نواف وهو يضربها على راسها: من وين طلعتي؟؟؟
جود: من المصباح
فواز: تعالي سلمي بعدين طولي لسانك!!!
جود: حبيب قلبي ... تستاهل من يسلم عليك ... مو هالدب
وراحت له وسلمت عليه وباركت له الشهر .... ورؤى واقفة على جنب وسرحانة طول الوقت
سحبها نواف من شعرها: مو بكيفك ... تعالي سلمي علي
جود: أي أي أي أي يالدفش
رغد من وراها: بهذه صادقة ... ما في ادفش من نواف!!!
نواف: بسم الله الرحمن الرحيم ... من وين تطلعون؟؟؟
رغد: كلنا موجودين داخل ... وتاخرتوا عند الباب ... تأخروا شوي بعد وامي بتجي بعد
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
دخلوا وجلسوا سوالف وحماس ... الا رؤى ... ما شاركت احد بالحديث ... جالسة وبس تبتسم ... مو عارفة ايش تسوي ... ولا شلون تتصرف مع فواز ... المشكلة انها ما تقدر تقسي قلبها عليه ... تحبببببببببببببه وتموت فيه

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه., روايــه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:57 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية