لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-02-08, 08:28 AM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 758

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
Ciao

 

نوره أستأذنت من ضحى عشان تاخذ سيارتها لمشوار وبترد (( نوره عندها ليسن بس ماعندها سياره )) .. ضحى عطتها المفتاح .. وانزلت تحت .. طلبت من ميري تسوي لها شي خفيف تاكله .. دقت على بدور : هلا بدور وينج ؟
بدور : يالخايسه ليش ماداومتي .. كلنا ننطرج ؟
نوره : اليوم عندي مشوار .. باجر اداوام انشالله .
بدور : خلاص عزمتي بتروحين .. بيطردونج مثل قبل .؟
نوره بإصرار : لا ماعليج .. اليوم داشه داشه وبقوه بعد .
بدور : صراحه ماعندج سالفه ... المهم المحاضره بدت .. دقي علي اذا خلصتي باي .
خلصت نوره ريوقها .. وركبت سيارة ضحى .. وتمت تسوق بهدوء وشوي شوي جنها سايق عليمي خخخخخخ ههههههه .. لو تشوفونها شلون تسوق جان تموتون من الضحك .. المهم .. وصلت لغاية الفيلا ... تقريبا الساعه 8 الصبح .. حركت السياره وراحت صوب البوابه ,,, طلع لها البواب وكان صعيدي : عاوزه ايي يابت ؟
نوره خافت من شكل شواربه خخخخخخ : أبي اقابل ام زياد ؟
البواب : إقده .. الست مش عايزي تأبل حد ؟ (( الست ماتبي تقابل احد ))
نوره بترجي : تكفا الله يخلي لك اعيالك ويرجعك مصر سالم .. عفيا .. ابيها ضروري ضروري .. دخلني والله ما اقول حق احد ؟
البواب : انتي ماتفهميش يابت .. عاوزاني اعمل ايه ؟
نوره طلعت له دينارين خخخخخ يعني بقشيش : تفضل هذيلا .. واذا دخلتني اعطيك اكثر .
البواب تم يطالع الفلوس .. فرضى انه يدخلها .. استانست نوره وادخلت بسيارتها وهي تمشي شوي شوي .. ليما وصلت للباركينق .. انزلت من السياره واهي تعدل من شكلها .. كانت لابسه ملفع وردي فاتح .. وبلوفر وردي بأبيض طويل للركبه .. وتحته جينز .. شكلها كان كيوت وحلو وبسيط .. طالعه بريئة وكأنها ملاك .. انبهرت من القصر اللي تشوفه لان كان قصر مو بيت .. كان يحتوي على غرف تشميس زجاجيه موجوده في المساحه الخارجيه برا .. والباب كان بجانبه عواميد ذهبية طويله ... ابلعت ريقها واضغطت على الجرس .. فتح لها رئيس الخدم .. وبصوت مرتبك : ممكن اقابل السيده عالية الراسي .
رئيس الخدم : تفضلي داخل .. على ما ابلغها .. بس ممكن الاسم .
نوره تبلع ريقها : قول لها نوره .
راح رئيس الخدم عنها .. اما نوره طلعت عيونها .. شهالفخامه هذي .. زياد البسيط كان عايش اهني .. ماصدقت ..كان المجلس يحتوي على صالة كبيرة ودائرية .. تحتوي على اثاث غربي وستايل مميز .. والحواجز كانت من الزجاج الملون الفخم .. ولا الجرانيت اللي كان يلمع تحتها .. لدرجه تشوف صورتها من شدة لمعانه .. : ياربي انا وين جيت .. اكيد بتطردني .
فتح الاصنصير واطلعت منه سيده أنيقه في العقد الرابع من العمر .. شعرها كان قصير وممتلئة القامه .. بس وجهها بشوش شوي ومايخوف .. وكان وراها رئيس الخدم.. قربت من نوره وبأبتسامة استغراب : انتي نوره ؟
نوره تلعثمت : أيـه أنـ ا نـ وره .
حست فيها انها مرتبكه وخايفه .. أبتسمت أم زياد وقربت منها أكثر : ليش خايفه .. تعالي تفضلي ؟
خذت نوره لصالة استقبال الضيوف اللي كانت في منتهى الفخامه .. اقعدت : هلا يانوره ... طلبتيني .. انا اعرفج !!؟؟
نوره ابلعت ريقها وقالت بصوت هادي وناعم : لأ ماتعرفيني .. أنا نورة طالبه سنه أولى في جامعة الكويت كنت زميلة المرحوم زياد .. حبيت أوصل لج لأقدم لج تعازيي بوفاة زياد .. عظم الله اجرج خـالتي .
أم زياد نزلت راسها بحزن : أجرنا واجرج .
نوره شدت على صوتها عشان يكون واضح عدل : أكيد تسألين ليش جايه او شنو سبب زيارتي ..
أقطعت كلامها ام زياد : انتي نوره اللي كان يحبها زياد عدل ؟
نوره تبلمت مره وحده .. اكتفت في انها تنزل راسها وقالت لنفسها : ياويلي الحين تزفني .. لو مو جايه ابرك لي ..
أم زياد كملت : لا تنزلين راسج .. قولي الصج انتي ولا لا ؟
نوره بصوت شبه مسموع : أيه انا .
أم زياد انزلت دموعها .. انتبهت لها نوره : لا ياخالتي تكفين لاتبجين .. مايهون علي اشوفج جذي .. انا اسفه اني جيتج وس
اقطعت كلامها : لاتقولين جذي نوره لاتتأسفين .. انتي ماتدرين شنو اللي ضفتيه بحياة زياد .. كان يتكلم عنج ليل نهار .. عيشتيه أحلا ايام عمره .. ماتدرين شلون تغير للأفضل والسبه انتي ... انا اللي مفروض ادور عليج واشكرج .. لاني فعلا كان ودي اقابلج .. لكن ماحصلت فرصه .
نوره بكت بهدوء .. ام زياد قربت منها واحضنتها : والله يانوره اني ماشفت شلون كان زياد فرحان الا لما تعرف عليج .
نوره تجهش بالبكاء : والله ياخالتي اني حبيته وهو اول حب بحياتي .. وعمري مافكرت في انسان ثاني .
ام زياد تمت حاضنتها : وهو كان يحبج ويودج .. والحين مسحي دموعج ولا تخليني ازعل .
ابتسمت نوره على حنان أمه ... ماتوقعت انسانه بمنصبها الكبير بالمجتمع تكون بهالرقه هذي .. شلون زياد ماكان يحس بحنانها غريبه .. مسحت نوره دموعها وقدمت لها عصير واشربته .. وسألتها : خالتي من متى كان مريض ؟
أم زياد : اكتشفنا المرض من سنه تقريبا .. بس ماتطور هالمرض الا لما دخل الجامعه .. ماتدرين شلون اثر في نفسيته هالشي .
نوره بحزن : وليش ماعالجوه .
ام زياد بصوت يخنقه العبره : وديته كل مكان لكن للأسف ماله علاج .. فكانوا يعطونه مهدئات ... اهني انهارت ام زياد وتمت تبجي حيل .. نوره توهقت ماتدري شنو تسوي .. يوها الخدم وعطتها الخدامه مهدئ وماء واكلت الدوا وهدت شوي .. نوره بتلعثم : أسفه خالتي اني ذكرتج فيه .
ام زياد بصوت مبحوح : اللي ذابحني وقاهرني .. اني ماقعدت معاه .. كنت مبتعده عنه ومشغوله بهالاجتماعات اللي ماتخلص .. ولدي راح ولا شبعت منه .. ولا حس بحناني.. دايم كان يقعد بروحه .. يتغدى ويتعشى بروحه .. اشوفه باليوم بس دقايق .. هذا اللي ذابحني يانوره .
نوره ادمعت عيونها وتأثرت من كلام أم زياد : لاتخافين ياخالتي زياد مو ماخذ بخاطره منج .. كان دايم يقول لي عنج .. ويقول انج طيبه وحبيبه .. وهذا الشي اللي خلاني اقابلج .
ام زياد تطالع نوره وبلهفه : يعني مو زعلان مني ؟
نوره بأبتسامه : لا مو زعلان ... كان دايم يسولف لي عنج وكله يقول امي انسانه مثاليه بس ظروف الشغل دايم تخليها لاهيه .. بس صدقيني ياخالتي اهو يحبج ودايم يذكرج انتي والوالد بالخير .
ام زياد حست بالراحه اللي فاقدتها من وفاة زياد لما سمعت نوره : الله يريحج مثل ماريحتيني .. انتي الحين بأعتبرج بنتي اللي مايبتها .. تكفين نوره دايم زوريني .. لما شفتج احس ان روح زياد موجوده معانا .
نوره نزلت راسها وبعدين ارفعته بأبتسامه : انشالله خالتي ولايهمج انا بزورج .. بس ممكن طلب ؟
ام زياد : باللي تامرين فيه ؟
نوره : ممكن اشوف غرفة زياد ؟
ام زياد هزت راسها بالايجاب .. راحوا بالاصنصير واضغطوا على الدور الثالث .. تبطل الاصنصير .. وشافت الدور كأنه نظام الأجنحه الفندقية الراقية .. وكان في جناحين مقابلين بعض .. وقفت ام زياد عند جهة اليسار وعطت نوره المفتاح : هذا مفتاح زياد .. اخليج على راحتج وانا تلقيني قاعده تحت .. ونزلت راسها وكملت : لان مادخلت الجناح من وفاة زياد .. ولا ابي ادخل له عقب الغالي .
تفهمتها نوره وابتسمت لها .. راحت ام زياد .. اما نوره تمت واقفه قبال الباب .. الحين حلمها تحقق .. بتكون في الجزء اللي زياد رسمه لهم .. يااااااه يازياد ليش رحت وخليتني .. وهي تحط المفتاح بالباب ارتجفت ايدها وماقدرت تبطل الباب وطاح المفتاح عالأرض.. خذت نفس عميييق عشان تريح اعصابها .. انزلت لتحت وخذت المفتاح وبطلته .. دشت الغرفه اللي ماكانت غرفه .. كانت عباره عن شقه فخمة .. بس لها طابع بسيط وهاديء .. تدل على شخصية زياد الغير مكلفه .. مشت بهدوء وتركت الباب مبطل .. تحس بالحزن ملك كيانها .. تخيلت زياد قاعد جدامها ويبتسم لها .. ادمعت عينها وهي تمسح على التواليت وهي تشوف (( مشطه وعطوراته )) .. على السرير (( كنبله ومخدته )) .. بطلت الكبت وشافت ملابس زياد للحين معلقه ماتحرك منها ولا شي .. طاحت عيونها على آخر بلوزة كان لابسها زياد لونها بني في بيج .. أمسكتها وقربتها لوجهها .. تمت تشم عطر زياد المفضل (( شانيل )) .. اقعدت على سريره تبجي ..: راح الغالي .. خلاص ماراح يرجع لي .. اااااه يازياد .. ليش مت وخليتني .. ماتدري اني محتاجتك .. ياليتني مت معاك ياليتني .. ارجع لي يازياااااد ارجع لييييييييي ... أنتبهت لظل واقف مقابلها : منو انتي ؟
نوره كانت منزله راسها واسمعت الصوت .. هذا صوت زيااااااااااااااد .. معقول زياد رجع معقول .. اوقفت ورفعت راسها وهي تبتسم .. واشهقت من الصدمه .. شافت عيون زياد .. وخشم زياد .. وشفايف زياد .. حتى حركة حواجبه نفس زياد . يشابهه لدرجه مخيفه .. حتى شعره نفسه .. بس كان شوي اسمر واطول من زياد .
راكان بذهول يسألها : انتي منو ؟؟ وليش قاعده بغرفة المرحوم ؟؟
نوره ماقدرت تتكلم .. تمت واقفه .. تحس اعصابها وصلت للآخر .. حست بدوخه وقشعريره تسري في دمها من الصدمه .. أغمى عليها .
راكان على طول ركض لصوبها .. وحاول يصحيها لكن لا استجابه .. مسك نوره وشالها بسرعه بإيدينه الكبار اللي كان حجم نوره مثل الريشه عنده .. ونزل تحت .. : يمه اغمى عليها .. انا رايح المستشفى .؟
أم زياد خافت على نوره .. وبسرعه قامت ولبست ملفعها راحت مع راكان .. وطاروا للمستشفى .
في غرفة الملاحظة .. صحت نوره بعد ربع ساعه اغماء من شدة الصدمه .. شافت ام زياد قاعده على الكرسي جنبها .. نوره بصوت تعبان : انا وين ..؟
ام زياد : حبيبتي نوره انتي اغمى عليج والحين بالمستشفى ... لاتخافين .. حاولت اوصل لرقم أهلج ماقدرت .. عطيني رقمهم .
نوره بتعب : لا تخرعينهم انا مافيني شي .
نوره تذكرت اللي صار لها قبل الاغماء .. كان طيف زياد موجود .. نوره دموعها تنزل : خالتي انا شفت زياد .. شفته والله شفته وكملت تبجي .
ام زياد دمعت عينها مع نوره ... وتأكدت من نوره وحبها الكبير لزياد .. حسبالها البنت انجنت ولا صار فيها شي : نوره زياد مات .. الله يرحمه .. لاتخرعيني .
نوره ووجها صار احمر من البجي .. وكملت وهي تبجي وماسكه ايد ام زياد : والله شفته والله العظيم شفته .. انا مو مجنونه والله مو مجنونه .. زياد كان جدامي ..
اما ام زياد ماتدري شتسوي معاها .. جو النرس وعطوها مهدىء .. ونامت بهدوء .. اطلعت ام زياد حق ولدها راكان .. راكان بتلهف : ها شلونها الحين ؟
ام زياد : والله مادري ياولدي تقول شافت زياد .
راكان : بس انا اخر واحد شافتني .. اول ماشافتني و أغمى عليها .
ام زياد تفكر : يمكن حسبالها انت زياد .. لان انت واخوك الله يرحمه تتشابهون .
راكان استغرب من هالبنت : يمه منو هذي ؟؟
ام زياد : هذي كانت زميلة زياد بالجامعه .. وزياد الله يرحمه تعلق فيها وحبها .. بس ماقال لها عن المرض .
(( نبذة عن راكان .. راكان أخ زياد اللي اكبر منه بسنتين .. صار له 5 سنين وهو في الخارج .. قاعد في بيتهم بـلندن .. منها يكمل دراسته بالاداره ومنها يقابل شركة أبوه في لندن ومعاملاته .. كان يشابه زياد لدرجه مخيفه .. ماكان يفرق عنهم الا الطول لان راكان اطول من زياد وشوي اسمر ... وزياد كان بسيط اما راكان كان يحب الكشخه ومايلبس الا الماركات الغاليه وشوي مغرور ))
راكان متسند على الكرسي : يعني حبيبة زياد الله يرحمه ؟
ام زياد بحزن : الله يرحمه .. كان مقرر يتزوجها .. بس للأسف المرض وقف بينهم .
راكان تم ساكت يسمع امه .
ام زياد : راكان انا لازم ارجع البيت اخوانك الصغار بروحهم .. نوره مو راضيه تعطيني رقم اهلها .. تقول لاتخرعينهم و
راكان قطع كلامها : its ok mam , don’t worry , i`ll be with her .
ام زياد : أخلي السايق يجيب سيارتها اهني .. وياليت لو توصلها للبيت افضل مابيها تسوق بروحها .
هز راكان راسه بأنصياع لكلام امه ... اطلعت ام راكان اللي مفروض نقول ... وردت لبيتها .. اما راكان تم قاعد عند نوره .. يراقبها من ورى الزجاج .. شافها نايمه بهدوء .. شاف نعومة ملامحها .. انتبه لبساطة لبسها .. وليش زياد أختار نورة البسيطه لتكون حبيبة واشمعنى اهي من بد البنات ؟؟ .. اكيد في شي يميزها عن البنات .. بس هل راح اكشف هالشي !!
مرت ربع ساعه .. سريعة بالنسبه لراكان .. جاله احساس انه يبي يقعد اكثر ويتابع نوره من بعيد .. صحت نورة ,,, تلفتت مالقت احد خافت .. انتبه لها راكان .. طق الباب بهدوء .. نوره بصوت مجهد : تفضل .
دخل راكان وبأيده باقة ورد .. شافته نوره شوي وتطلع عيونها .. راكان تقدم بهدوء وحط الباقه على السرير .. نوره ارتجفت شفايفها : من انت ؟
راكان ابتسم بحنيه : انا راكان اخو زياد اللي اكبر منه .
نوره نزلت راسها ودمعت عيونها بس الدمعه مانزلت ... قعد راكان على الكرسي ونطق اسمها بصوت رجولي آسر : نوره ..
ارفعت راسها .. كمل كلامه : الوالده قالت لي عن كل شي .. يوم شفتيني حسبالج انا المرحوم .. اسف اني عيشتج بصدمه وانا عارف ان هالشي كله بسببي .
نوره بصوت مرتجف : لا عادي ماصار شي .. ابلعت ريقها وكملت : بس زياد ماقال لي ان عنده اخو اكبر منه .
راكان رفع راسها بحزن : ماجاب لج طاري عني ؟
نوره حست ان في شي كان بينهم : لأ ماجاب لي طاري .
نزل راسه .. ويتمتم : الله يرحمه .
نورة : أبي ارجع البيت .
راكان وقف وحط ايدينه داخل مخبى الجينز : السايق جاب سيارتج .. ركبيها وانا راح اتم امشي وراج .
نوره : لالا مابي لاتعب نفسج .
راكان وهو يمشي بيطلع .. هز اكتافه : هذي اوامر الوالده وماقدر ارفض الامر .. سواء رضيتي ولا مارضيتي .. idon`t care .
نوره : شهالغرور مالت زين .. صج فرق بينك وبين زياد .
وقفت على حيلها .. وعدلت ملفعها .. واطلعت وعيونها تروح يمين ويسار تدور عليه .
راكان واقف وراها ومتسند على الجدار : يلا نمشي .
نوره لفت راسها بسرعه ورا .. وشافته واقف بكابه البربريز وبزمات قميصه الديور .. مشى من قدامها وهي مشت وراه ... وصلت لسيارتها والسايق بطل لها الباب .. ابتسمت للسايق وركبت السياره .. وشافت من منظرة السياره وراها راكان بسيارته الفارهه (( بـنتلي أسود )) يمشي وراها ليما وصلها البيت

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 14-02-08, 08:30 AM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 758

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
Ciao

 

دقق على بيت نوره كان حلو على بساطه .. وفخم بالديكورات الخارجيه بس كان اصغر عن بيتهم ألف مره وبمنطقه متواضعه .. ابتسم لنوره ومشى قدامها .. اما نوره تم قلبها يدق بقوه . واصعدت غرفتها ونامت على طول .

***
هـدى وفارس الثنائي اللي انحرموا من الحب لفتره والحب رجع لهم آخر شي .... خلص شهر عسلهم المصغر .. ردت لبيتها عشان تعيش اخر العمر مع فارس ... احضنت خالتها .. وفارس باس راس أمه .. واصعدوا لفوق .. فارس وهو يحظن هدى من ورى : حبيبتي باجر انشالله أمي مسويه لنا بوفيه .. والكل راح يحظر .
هدى : بس ماله داعي الكلافه .
فارس يلف هدى مقابله : انا حيل قصرت بحقج ,, ولو بيدي سويت اكثر واكثر .
كانت هدى بترد لكن فارس حط اصبعه على شفايف هدى : انتي غيرتيني .. ورجعتي لي الثقه اللي كنت فاقدها .. احبج .
ابتسمت هدى : وانا احبك .
راحت بسرعه واتصلت على اهلها وبلغتهم ان باجر في عشا .... وكذلك اتصلت على بيت خالها بو خالد .. وكلمت خالتها أم لولوه وبلغتها انهم يجون كلهم .
سكرت السماعه .. وشافت فارس قاعد على الكنبه وسرحان .. قربت منه : علامك حبيبي سرحان فيك شي ؟
فارس يبتسم : لا مافيني شي .
أبتسمت وكملت ترتيبها للملابس .. اللي ماتحب الخدم يمسكون شي خاص فيها .

***
اتصلت منى على فواز وبدلع : ألو هلا حبيبي شلونك ؟
فواز منسدح على سريره : هلا حبيبتي بخير وانتي .؟
منى : بخير حبيبي .. ها بشر صورت لولوه؟؟
فواز يبتسم : أكيييد صورتها ولا صور راح تستانسين عليهم .
منى بصوت فرحان : صج يابعد عمري والله انك رجال وقدها .
فواز : عشان تعرفين ان حبيبج ذيب ويسوي اللي تبين .
منى : انزين ودقيت على نواف ؟؟
فواز : لا هالشي ماراح اسويه الا بشرط .
منى : شنو الشرط ؟
فواز : انا بسوي حفله بشقة واحد من الربع وابي اشوفج هناك .
منى بتردد : بس ماقدر لأن
فواز قطع كلامها : لاتخافين حفله مختلطة وساره أول الحضور .
منى : اوكي دام جذي مايخالف .. بس متى ؟
فواز : ممممممممممم يمكن الخميس الجاي .
منى : لالالا عرس اخوي ... خله الجمعه شرايك ؟؟.؟؟
فواز : وهو كذلك .. اشوفج الجمعه انشالله .
منى تبتسم : اوكي يلا باي.
سكر منها فواز .. شكثر صغرت بعينه منى وزاد احتقاره لها (( لازم يربيها )) .. وهالنواف .. ماحد بيصدمه غيري .
***
بدأ يوم جديد ... والكل استعد لعزيمة هدى .. لولوه طلعت لها بدله بسيطه وكثرت من الاكسسوارات اللامعه.. وكذلك نوره وضحى اللي اكشخوا اخر كشخه.. اما نوف قاعده ماتبي تروح .. نوره تسحبها : شنو تقعدين بروحج .. امشي .
نوف : مابي رايحه اهناك .. ماحب المكان .
نوره : شنو ماتحبين المكان ,, متى شفتيه عشان تحبينه يلا امشي .
نوف : مابي يعني مابي .
ضحى : خليها تولي كيفها .. هذي تدلع .
مدت نوف بوزها لضحى .. وطلعوا نوره وضحى اللي راحو مع سيارة بو خالد .. تمت قاعده لولوه وامها بيلحقونهم على ماتجهز لولوه .. أنتبهت لنوف قاعده مبوزه .. وحالتها حاله : نوف ليش مارحتي معاهم .
نوف منزله راسها : مابي اروح هناك .
لولوه استغربت .. لانها تعرف نوف تحب الطلعات : انزين تقعدين بروحج معقوله .
نوف : لولو خلاص قلت لج ماني رايحه لأن .. اسكتت نوف .
لولوه اقعدت يمها : لأن شنو قولي .
نوف : بصراحه ماعندي شي ألبسه كل لبسي سبورت .. وحتى مكياج ماعرف احط .. فليش أفشل نفسي جدام الناس واهم مسويين عزيمه كبيره واكيد اوادم بتحضر .
لولوه أبتسمت : بس عشان هالسبب هذا بتقعدين .
نوف : خاطري اكون نفس البنات اللي يكشخون بس ماعرف .. الكل ينظر لي نظرة اني صبيك  وانا ماحب هالشي .. الكل يقول مافيني انوثه.
أسحبتها لولوه : قومي انا اخليج اليوم تصكين على كل البنات اللي موجودين بالعزيمه .
راحت لولوه وطلعت لها فستان سواريه ستان بلون الكراميل من فوق كوكتيل ومن تحت فرنسي وسيع وفيه حزام شك شوارفسكي .. شكله قمه في الانوثه والاثاره .. اطلبت من نوف انها تقيسه .. نوف شافته : من صجج البس هذا لا يبا .
لولوه : عفيا نوف قيسيه والله يطلع يهبل عليج .
أم لولوه تصوت على لولوه من تحت : يلا يالولوه خلصي .
لولوه تصرخ : لحظه يمه نطري شوي ... طالعت نوف : يلا خلصيني لاتأخريني .
نوف بأنصياع : انزين .
ألبسته نوف وكان عليها اكثر من رائع ... بين خصرها النحيل .. لولوه تشوف نوف : وااااااااااو عجييييييييييييب .
نوف : صج !!
لولوه تبتسم : الحين باقي مكياج .
مكيجتها لولوه .. حطت لها شدو دخاني بني بتدرج الذهبي .. وحمرا برتقاليه فاتحه وبلاشر اورنج وحطت لها لمعه ذهبيه تحت العيون وعلى الخشم .. استشورت شعرها وخذت لها دبوس ذهبي وحطته على جنب .. ونفشته شوي من جدام .. طلع شكل نوف قمه في الاثارة والانوثه .. لدرجه ان نوف استانست وهي تحس نفسها اول مره حلوه : وااااااااي هذي انا اتصدقين اهبل .. طلعت احلا من اليسا خخخخخخخ .
لولوه : واحلا من القمر بعد ... اخذي الصندل الذهبي .. وبسرعه لبسي العبايه وخلينا نروح .
واخيرا وصلوا للعزيمه .. ام فارس كانت عازمه ناس وايد .. المهم انزلوا .. وسلمت لولوه على هدى .. ونوف وراها .. هدى : نوف هذي انتي .. ماشالله تهبلين والله ماعرفتج .
نوف انحرجت : مشكوره هدى .. قلت بغير من شكلي شوي .
هدى : أي يامعوده جذي تهبلين .
نوف : عيونج الحلوه حتى انتي تهبلين بعد .
استأذنت منها هدى عشان تسلم على المعازيم .. اما نوف تمت قاعده بالمجلس وراحت صوب خواتها .. ضحى : نوف شمسويه بعمرج ... من ضبطج ؟
نوف تعدل دبوسها : هذي لولوه استلمتني ومارضت تخليني بروحي .
نوره : زين تسوي فيج .. الحين صرتي بنت قبل ماينعرف لج ههههههه .
بدور وهي تأشر لهم من بعيد .. جايتهم ركض : هاااااااااي .
البنات : هايات .. ها وينج تأخرتي .
بدور : على مارحت صالون سويت شعري ... طالعت بدور في نوف : اف اف اف نوف كاشخه في مناسبه عاديه ما أصدق .
نوف : يبه خلاص عاد ماتسوى علي اني اكشخ .. صج انكم تضيقون الخلق صراحه .. خل اقوم احسن لي .
بدور تضحك .. : احسن عشان اخذ مكانج .. لأن ابي نوره في سالفه .
قامت عنهم نوف .. وكانت تمشي شوي شوي لان الكعب طويل حيل : ياربييييييييه كل مكان متروس شنو هذا افففففففففف ... انا وين لبست هالبس .. لو على جنزي وبلوزتي ابرك لي .. خل اطلع يم النافوره اللي برا احسن لي .
بدور اقرصت نوره وهمست لها : ها شصار .
نوره : سكتي ماتدرين شصار فيني .
قالت لها نوره كل السالفه .
بدور طقت صدرها : أخو زياد التوأم ...؟؟
نوره : لا مو اخوه التوأم اكبر منه بسنتين .. وكان طول عمره بالخارج .. يوم توفى زياد رجع .
بدور : معقوله لهالدرجه يشبهه ؟؟
نوره : والله يابدور اني انصدمت واغمى علي من الصدمه ... زياد واقف جدامي بس شوي طويل واسمر .
بدور : انزين وشصار بعدين ؟
نوره : ماصار شي .. بس احسه غير عن زياد حده مغرور ومصدق نفسه .
بدور : من حقه يغتر هذا ولد عز ومادام تقولين ان لبسه ماركات وسيارته بنتلي .. تبينه متواضع يعني هههههههههههههه .
نوره : بالطقاق ماعلي منه ...
تموا البنات يسولفون ويدردشون .
اطلعت نوف يم النافوره .. وشافت هدى مع فارس .. استحت ورجعت .. طرت على بالها فكرة : ليش ماروح واشوف غرفة طلالوه ؟؟؟
ابتسمت على فكرتها .. وفعلا أصعدت للطابق الثاني .. وشافت الممرات فاضيه .. كانت الفرصه المثاليه بالنسبه لها .. راحت لآخر الممر ولقت غرفه .. بطلت الباب وكانت الغرفه كلها حوسه .. ثياب واغراض طايحه تأكدت انها غرفة طلال .. ابتسمت بخبث تقدمت وسكرت الباب .. قعدت تدور أي شي تستخدمه ضد طلال .. لقت صعوبه في التنقل من الوشاح اللي حاطته والكعب الطويل .. افصخت الكعب الطويل وحطت وشاحهها على السرير .. وتمت تدور .. كان في درج مقفل .. حاولت تفتحه لكن مقفل ما قدرت عليه .. نوف تتسائل : اممممم أكيد هالدرج فيه اشياء مهمه .. ولازم افتحه واكسر خشم طلالوه .. تمت تحاول وتحاول لكن ماقدرت .. أففففففففففف ماقدرت افتحه .. وشافت موبايل طلال طايح عند الكمدينو .. ابتسمت: هههههههه موبايل بعد هين ياطلال بشوف رفيجاتك واخرب عليك .. سمعت صوت خطوات برا الباب .. نوف انقلب وجهها ابيض من الخرعه .. ياويلي وين اروح .. بسرعه اركضت وانخشت تحت السرير ومعاها الموبايل .. وعيونها على الباب .. شافت مقبض الباب ينفتح بهدوء .. ماقدرت تشوف الشخص .. لكن شافت ثوب ابيض ونجديه بيج .. نوف بهمس : اكيد هذا طلال .. ياعلني المرض انا وين جيت اهني .. نوف تذكرت الوشاح والكعب .. طقت وجهها وقامت تدعي على عمرها لو الارض تنشق وتبلعها .
طلال دش الغرفه وهو يصفر .. مانتبه للكعب والوشاح نتيجة الحوسه والثياب الطايحه .. راح صوب الكمدينو وقعد بقوه على السرير .. مما طق راس نوف على الخفيف .. ونوف تنزل راسها و بهمس : اااخ .
طلال مانتبه للصوت .. تم يفتح الكمدينو .. : ياربي وين حطيت موبايلي .
نوف بققت عيونها وبيدها موبايل طلال .. ياربي شسوي .. تم يدور ويدور .. واتجهه للغرفه الثانيه .. وتم يدور وفجأه طق رجله شي .. انتبه ولا كعب نسائي طويل .. رفع حاجبه ومسك الكعب : هذا شجايبه عندي ؟؟
وطاحت عينه على وشاح نوف .. مسكه بأستغراب : شنو هذا ؟؟؟ قربه منه وشم ريحته ولقاه عطر نسائي .. ابتسم .. يعني في احد بغرفتي .. بس منو هين بشوف منو ههههه ؟؟
أول شي سواه .. قفل باب غرفته وحط المفتاح بمخباته .. نوف اسمعت صوت تسكيرة الباب .. استانست لانه طلع وذلف اكيد .. أطلعت من تحت السرير .. وبصوت عالي : مالت عليه وعلى غرفته الوصخه .. خربت بدلة لولوه ياويلي .. راحت عند الكمدينو بتعدل من شكلها وشعرها .. طلال بالجهه الثانيه انهبل على نوف .. شهالملاك هذا والجمال .. معقوله هذي نوف .. بس تذكر جامة سيارته .. الحين بتاخذ بثارك ياطلال .. نوف مسكينه ماتدري ان طلال بالجهه الثانيه .. جات تدور نعالها ووشاحها عشان تطلع .. مالقتهم .. طلال بصوت ساحر : تدورين على هذيلا .؟
نوف انصدمت .. وتيبست مكانها ,, وشوي عرقها بينط من الصدمه .. طلال يقرب منها ويطالعها من فوق لتحت وبوقاحه : ماتوقعت انج بهالجمال هذا وجسمج حلو ومقسم .. قرب منها وشم شعرها : ولا ريحتج احلا بعد .
نوف لا شعوريا دزته حييييييييل .. واركضت صوب الباب ولكن هيهات لقته مقفل .. نوف وهي تطق الباب بقوه وتصرخ : بطلوا لي البااااااااااااااااااب بطلوا لي... هدىىىىىىىىىىىىى بطلي الباب .
طلال يضحك : لو تصارخين مني لباجر ماراح يسمعونج .
نوف خفق قلبها بقوه والدموع تجمعت بعيونها .. نزلت راسها واحضنت ايدينها وبشفايف مرتجفه : طـ لال تـ كفى لاتقرب صوبي خلني اطلع .
طلال يتقدم منها بخطوات بطيئة : نسيتي شسويتي فيني ؟؟
نوف ودمعتها انزلت وراسها للحين مارفعته : اسفه والله اسفه .. كنت خبله ومو صاحيه .
طلال شاف شكلها شلون .. يااااااه تسحر القلوب صراحه .. طلال يبي يخرعها اكثر : انتي انتقمتي مني .. والحين جا دوري انتقم منج .... نوف بنفسها عندي .. وبأحلا لبس وأحلا شكل .. شبي اكثر ؟
نوف رفعت راسها وشاف أول مره دمعتها نازله على خدها الناعم .. ارفعت اصبعها بوجهه : اقسم بالله ان قربت مني ياويلك .. وربي مايحصل لك خير .
طلال استانس على الوضع .. قرب منها حيييييييل ونوف لازقه على الطوفه .. وصدره شوي ويصير على صدرها اللي يرتفع وينزل من الخرعه .. مسك ايدها لأول مره حس من لمستها بروده تسري بجسمه... وبقبضته نزل ايدها حيل .. نوف تبي تدزه وتبعده لكن ماقدرت لانه مسك ايدينها وهو قوي البنيه ماتقدر عليه .. تصرخ : ابعد عني وخر.. ياحقير ياسافل .
طلال يحط ايده على فم نوف : انا قلت لج لو تصارخين مني لباجر ماراح احد يسمعج .. وتم يطالع عيونها الناعسه الكبيره ورمشها الظليل .. شاف دموعها تنزل بغزاره مسح دموعها بيدينه .. طلال بهمس رومانسي : لاتخافين ماراح اسوي لج شي .. ماني واطي للدرجه هذي .. انا كنت بس ابي اخوفج .. عشان مره ثانيه لاتحطين راسج براسي .. انا موقدج يانوف .. ولو اني حقير وسافل .. جان أخذت أغلا شي تملكينه .. ارتاحت نوف نسبيا وهي تسمع كلام طلال .. واعرفت ان ماراح يسوي لها شي .. بعد عنها طلال واخذ وشاحهها ولف فيه اكتافها وصدرها .. وعيونه مركزه بعيونها .. : ألحين روحي انزلي تحت لايفقدونج .. وانتبهي على نفسج .
قبل لا يطلع .. طالع نوف للمره الاخيره وبأبتسامه : توني اعرف انج قمه في الانوثه .. غمز لها وطلع وصك الباب وراه .. اما نوف .. من الموقف كله رجولها ماقدرت تشيلها طاحت على الأرض وهي تبجي ...
طلال طلع لمجلس الرجال وهو منبهر من شكل نوف .. اللي ماصدق انها نوف .. رفع ايده اللي مسك نوف فيها وباسها .
انزلت لهم نوف عقب ماغسلت مكياجها اللي خرب من البجي .. راحت صوب لولوه .. : وديني البيت تكفين .؟
لولوه خافت وخذتها على جنب : اشفيج نوف .. ليش مسحتي مكياجج .
نوف بدت تنهار وقالت حق لولوه عن كل شي .. من المدرسه لغرفة طلال .. لولوه : صج انه شهم ورجال .. لو غيره جان صارت سوالف .. الحمدلله ان الله ستر عليج .. وطفت كتفها : تستاهلين اللي صار لج .. يلا خل اقول حق امي واجيب عبايتنا .. انتي خلج اهني ..
وفعلا راحت لولوه وجابت العبايه ولبستها نوف .. وراحوا للبيت .. واطلبوا لهم وجبات وتعشوا ... نوف اصعدت لغرفتها وفي بالها طلال اللي ماقدرت تطلعه من مخها .. وحست بأحساسيس ومشاعر غريبه بدت تدخل في قلبها .... نوف بذهول : معقوله انا احب البايخ طلال ؟؟؟ ليش لأ اضحكت ونامت .
***
اليوم .... الليله ... واخيرا ... ليلة عرس أحمد وضحى .. كانت ليله من أحلا الليالي بالنسبه لهم .. دخلت لولوه الفندق وهي بكامل اناقتها .. من ناحيه الشكل والبدله والمكياج والتسريحه .. الكل التفت يوم شافها تقبل .. سلمت على خالتها أم خالد وجدتها وامها .. اللي كانوا قاعدين في طاوله بعيده .. عن طاولة أم احمد وبناتها .. وبعدين راحت لعماتها وسلمت عليهم .. منى قاعده وايدها على خدها وهي تشوف لولوه حست بالقهر .. ام احمد لاحظت بنتها : ماعليج انتي احلا منها من زين لبسها .. جنه خلاجين .
منى تقوم ببدلتها البرتقاليه وتعدل اكسسوار شعرها .. انا بوقف عن الكوشه يمه انزين .. راحت منى عند الكوشه .
في مجلس الرجال .. الكل قاعد يبارك ويهني لأحمد اللي كان طاير من الفرحه .. فيصل اغتنم الفرصه وقال جدام اهله والمعازيم : ياعم .. يشرفني اني اطلب ايد بنتك لولوه .. نواف اللي كان يستقبل المعازيم لف بقوه على فيصل .. قبل لايتكلم عمه .. نواف وبشجاعه : لولوه يافيصل لولد عمها وهو انا .. ومحد بياخذها غيري .
فيصل ابتسم : انت لك اختها .. ولا انت نسيت ؟
نواف يطالع عمه : لا مانسيت .. ,البنت ماتسمت فيني ولا احد خذا رايي .. ولافيها قصور .. انا لولوه لي .. ومحد يقدر يمسك شعره من راسها الا انا .
ابو احمد ابتسم برضا : الف مبروك يانواف ... لولوه لك والبنت لولد عمها .
اهني اغتاظ فيصل وعصب ولف لعمه : يرضيك ياعم .. بنتك الكبيره تسمت بأسمه والحين مايبيها ..؟؟
ابو احمد : اللي يقوله نواف هو القول الصحيح .. كلهم بناتي ومافي فرق .. دامه ماطلع عن السلم .

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 14-02-08, 08:34 AM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 758

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

انقهر فيصل .. طلع من مجلس الرجال .. احمد يضحك مع نواف : مبروك عليك لولوه .. صج انك حقود مانطرتني اكمل العرس الا خطبت .
نواف يضحك : الله يبارك فيك ... شسوي اخاف تروح علي .
أبو احمد : مبروك عليك لولوه ..
نواف يبتسم : الله يبارك فيك ياعم .
ابو نواف : ليش ماقلت لي اخطبها لك رسمي دامك تبيها .؟
نواف : يبه الله يطولي بعمرك قلت ليما اعدل من اموري شوي واكلمك ... يلا حصل خير .
وصلت الزفه .. وادخلت ضحى بثوبها الابيض المزين بالكريستالات وبذيلها الطوييييييل .. وطرحتها الاوروبيه اللي كلها كريستال .. تمشي بخطوات واثقه وكأنها أميره .. وصلت للكوشه وسلمت عليها امها وجدتها وكل البنات وتموا يرقصون .. اما ام احمد تمت قاعده بحقد وبنفسيه بعد .. وصلت زفة المعرس وكل البنات تغطوا بأستثناء لولوه .. راحت منى بسرعه عند الباب عشان تشوف نواف .. دش أحمد بهيبته وكشخته وبشته الاسود .. وعلى يمينه ابوه وعمه .. ودش معاه نواف وخالد بس .. كل البنات انهبلوا على كشخه نواف وخالد .. راحت منى وبتمثيل طبعا سلمت على اخوها وابوها وعمها .. اما نواف ماكان يشوف الا لولوه .. ولا درى عنها .. وصلوا للكوشه واهني سلمت لولوه على احمد واحضنته .. وسلمت على ابوها وعمها .. شافها نواف وتم مبلم من جمالها .. وغمز لها بعينه .. لولوه استحت ونزلت راسها .. كل هالموقف كان جدام منى .. اللي انقهرت من جد .. راحت بسرعه واقعدت على الطاوله .. اما احمد اللي مات وانهبل على شكل عروسته ضحى .. باس راسها وقعد عندها .. ام احمد كانت واقفه بالاخير .. عقب ماطلعوا .. راحت لولدها اللي استقبلها بأبتسامه .. أم احمد وكأن وجهها مغضوب عليه .. اهمست لولدها : عساك ماتتهنى دامك طلعت عن شوري ... وراحت عنه .
كانت طعنه .. طعنه .. بصدر أحمد .. معرس ويسمع امه تدعي عليه بليلة عرسه .. انقلب وجهه 180 درجه .. انتبهت له ضحى واعرفت ان امه قال له شي يضيق خلقه .. امسكت ايده بحنان .. طالعها أحمد بنظرات حزينه .. هزت راسها بمعنى لأ وابتسمت .. رد لها الابتسامه ,, وباس ايدها .. أعلنوا عن زفه العرسان .. وتوجهوا لقفصهم الذهبي .. وبيتهم الزوجي ... لبدايه حيااااة جديده .

***
وصلوا العرسان لشقتهم ... انبهرت ضحى وهي تشوف الشقه .. ماتوقعت ذوق أحمد راقي للهدرجه هذي .. احمد بصوت رومانسي : ألف مبروك ياحياتي ..
ضحى بهمس : الله يبارك فيك .
أحمد يقعد ضحى على السرير وماسك ايدها : الحين انتي صرتي زوجتي .. وعلى ذمتي .. وكرامتج من كرامتي .. أي شي يضايقج .. اتمنى ماترددين وتقولين لي كل شي .. وانشالله حياتنا نبي نبديها بحب وتفاهم .. وعسالله يبعد المشاكل عنا وانشالله الله يقدرني على اسعادج .
باس راسها .. وكمل : انشالله بكرا الظهر طيارتنا .. زهبي نفسج .
ضحى ابتسمت وهزت راسها بالايجاب .
وبعدها توجه وبدل ملابسه وتوضأ عشان يصلي ركعتين لوجه الله .. بهاللحظه هذي .. ضحى بدلت ملابسها وألبست لها قميص نوم حرير لون بنفسجي فاتح فيه كريستالات على اطرافه وكان طويل وبالجنب له فتحات.. أمسحت مكياجها .. وحطت لها مكياج ناعم .. وتسريحتها خلتها مثل ما اهي .. شافت احمد مقبل لها وكان لابس بجامه حريريه لون زيتي ذو اكمام طويله .. أبتسمت وهي تشوفه جاي صوبها ... شغل لهم موسيقى كلاسيكيه .. وقعد قبالها تأمل ملامحها ولمس وجهها بأيده بحنيه .. : ها حبيبي شرايج نتعشى ؟؟؟
ضحى تبتسم بخجل : أوكي حبيبي براحتك .
أحمد قام ومسك ايدها وسحبها .. ضمها حيل .. وهمس بأذنها : انا مسوي لج أحلا عشا .
وفعلا توجهوا لغرفة الطعام .. وشافت ضحى الطاوله كلها شموع .. ومزهب الأكل بطريقه أوروبيه رومانسيه .. كان شكل الاكل يشهي صراحه .. وضحى ودها تنسدح على الاكل وتاكل من شده الجوع .. خخخخخخخ لولا العيب بس انحرجت من أحمد .
أحمد يبتسم يطالعها : يلا وكليني ..
ضحى استحت ونزلت لقمتها .. وسوت لها لقمه جديده ووكلت أحمد .. احمد فتح حلجه وعظ ايد ضحى .. ضحى بصوت عالي : اااااااااااااح عورتني .. في معرس يعض عروسته ؟
أحمد ضحك على عفوية ضحى : انا زوجج واسوي كل شي ..
ضحى سوت نفسها زعلانه : شنو هذا مايصير جذي .. تعضني وانا مسالمه .
احمد هد اللي بيده وراح صوبها .. لمس وجهها : تدرين اني احبج .
ضحى هزت راسها بالايجاب .
احمد يكمل : واحبج اكثر اذا صرتي زعلانه .
ضحى هزت راسها بالأ .... قرب منها احمد .. ومسكها وشالها فوق .. اما ضحى تمت تصيح .. : لا أحمد تكفى لا اطيح .
أحمد يضحك وهو يدور فيها : ماكو عطيني بوسه قووووووويه واهدج .
ضحى تضحك : أي والله نزلني وراح اعطيك بوسه قويه .
نزلها أحمد .. اما ضحى قربت منه وبصوت رومانسي : غمض عيونك حبيبي .
أحمد غمض عيونه ,, قربت ضحى وعضت خشمه حيييييييييييل .. وبعدها اركضت تضحك .. احمد بصراخ : ااااااااااااااااااح عورتيني .. انا اوريج .
تم يلحقها احمد و............ انتوا عارفين شنو صار خخخخ
***
منى عقب الموقف اللي شافته في عرس اخوها .. وشلون نواف يغمز وييتسم حق لولوه ..
حقدت اكثر واكثر .. مسكت موبايلها واتصلت على فواز : الو... حبيبي شلونك؟
فواز : اهلين هاه للحين على الموعد
منى بدلع : أي افا عليك حبيبي .. انا كلمتي وحده بس لاتنسى اللي قلت لك ..
فواز يضحك بخبث : ههههههه لا ولو شدعوه انا انسى اللي وعدت فيه حبيبتي ؟ انتي بس تعالي للحفله ويصير خير ..
منى باطمئنان : ان شاء الله ولا يهمك باجر انا عندك .. جم فواز عندي..؟
فواز : طيب ناطرج باجر .
***
من باجر .. الساعه 7 مساء .. تجهزت منى وألبست لها فستان لنص الفخذ .. وكت من فوق .. ومسويه شعرها كيرلي .. وحطت لها مكياج صارخ .. مرت من صوبها و أستغربت مي من شكل اختها : على وين انشالله ؟
منى وهي تحط حمرا : طالعه لحفلة رفيجتي .
مي تطالعها من فوق لتحت : اشوف كثرت الحفلات .
منى ماردت عليها .. خذت عبايتها وملفعها .. ودزت مي بكتفها .. وانزلت تحت ,, وطبعا ساره تنطرها .. أركبت السياره وتوجهوا لسهراتهم وقعداتهم .. وصلوا للشقه .. وفعلا لقوا الوضع يعجبهم .. مختلط ولبس فاضح وشرب .. افصخت عبايتها وسلمت على ربعها وكذلك ساره .. بهاللحظه هذي كان فواز يراقب الوضع من بعيييد ابتسم بخبث : طاحوا بالفخ هههههههههههههه .
اخذ موبايله ودق على رقم نواف وتم يرن ويرن ... نواف بهاللحظه هذي كان بالمستشفى .. شاف الرقم غريب .. رد : نعم ؟
فواز : الو من معاي الدكتور نواف ؟
نواف : أي نعم معاك الدكتور نواف ... من يتكلم ؟
فواز : بجيبها من الآخر .. انا بصراحه انسان أحب الستر ولا احب الفضايح .. وما احب اطعن في شرف بنت عمك .
نواف مسك التلفون بقبضه قويه وكان تفكيره كله بلولوه حسباله يتكلم عن لولوه : اكل خرا يالحقير .. ينقطع لسانك قبل لاتجيب طاري بنت عمي .
فواز يضحك قصده يغيض نواف : لالا عيب ماله داعي العصبيه .. انا مثل ماقلت لك ابي استر على بنت عمك ... انت لو تدري وينها بهالوقت هذا جان ماقلت هالكلام .
نواف سكر باب مكتبه وعلآ صوته : لو انت رجال ما كلمتني ورا التلفون ... تعال قابلني لو فيك ذرة رجوله .. واجهني كرجل .
فواز يقطع كلامه : اسمعني ... بنت عمك الحين بحفلة مختلط وبجو ثااااااااااني وهذا عنوان الشقه المشبوهه .............. .أنصحك تروح لها وتجيبها من هناك قبل الشرطه لاتكبس عليهم .
وصكر منه فواز وهو يحس بنشوة الانتصار ..

نواف اختبص فوق تحت .. عرق جبينه من شدة التوتر .. قلبه يدق بقوه .. وكل تفكيره بلولوه .. أخذ موبايله بسرعه ودق على لولوه ولكن دون استجااااابه .. تم يرن ويرن لكن ماكو فايده .. وتم يصرخ : معقوله لولوه تخونيني معقووووووووووووووووووووله .؟
اخذ مفتاح سيارته وطيران على العنوااااااااااان .. طول ماهو بالطريق .. يفكر ياربي ليش تسوي فيني جذي .. شلون لا مو معقوله .. وبعد نص ساعه وصل لغاية المكان .. نزل من السياره والشر يتطاير من عيونه ..: موتج على ايدي يالولوه .
وصل للشقه .. وكان الباب مفتوح .. دخل وشاف الوضع .. دي جي عااااااااالي .. ورقص .. والادهى من ذلك حركات قلة ادب .. اخذ نفس بقوه .. وهو يحس بطعون السكاكيييين تطعن قلبه .. الحين بيشوفها اكيد بحضن غيره .. صرخ بأعلى ماعنده لولوووووووووووووووووووووه .. دز اللي قدامه وهو يحاول يوصل للغرفه اللي قدامه .. فتح الغرفه وكانت الطامة الكبرى .. وقف بذهول يطالع .. هذي منى بنت عمي .. صج اللي اشوفه ولا لا... نواف وصدره يرتفع وينزل وبعيون كلها شر : منى .
منى دزت الشخص اللي قدامها وعلى طول ألبست جاكيتها عشان تستر اللي باقي من جسمها : نواااااااف .
نواف ركض لها وسحبها من شعرها وطقها طراااااق على الوجه من قوته طاحت على الارض : يالوااااااااطيه .. يالخايسه .. دنستينا بفعايلج .
منى تبكي بألم : لا نواف انت مو فاهم ااااااااااي شعري .
تم يسحبها بقوه من شعرها .. وطلعها من برا الشقه .. فسخ البالطو الابيض .. وحذفه بوجه منى : ألبسي يالواطيه واستري اللي بقى من سمعتج .
منى تبكي بشده وتترجاه : تكفى لاتقول حق ابوي .. تكفى استر علي ياولد عمي .
طالعها بنظرة احتقار .. اللي منى من هالنظره اكرهت عمرها .. سحبها للسياره ودخلها داخل .. صرخ بوجهها : ليييييييييييييش تسوين جذي ليييييييييييييييش ؟
منى منزله راسها تبكي : انت السبب انت اللي خليتني أوصل هالمواصيل هذي .
نوااااااااف مسكها من رقبتها : أكلي خرا يالواطيه .. انتي اصلا ماتستاهلين الا الذبح .. والله ثم والله لو ما اخاف ربي لايكون ذبحج على ايدي يالواااااااطيه يالفاجره .. انتي فاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااجره .. لكن هين حسابي معاج بعدين .
منى تحاول تقاوم وتوخر ايده : وووووخر عنييييييييييييييييييي خنقتني .
نواف وهو يضغط على اسنانه : احسن موتي يالفاجره .
أبتلش فيها نواف .. وين يوديها بهالوقت هذا .. مايبي يوديها عند عمه .. ولا يبي يخرب فرحة أحمد بزواجه .. فاطمه عمتي فاطمه بوديها عندها ... حرك سيارته .. وسمع صوت الشرطه تحاوط المكان وامسكوا كل اللي داخل ... كانت عباره عن شبكة ***** وبفضل الله اكبسوا عليهم .. وبما فيهم ساره اللي راح تقضي باقي حياتها في السجن .. وقف عند بيت عمه .. ودق على فاطمه .. تم يرن ويرن ليما استجابت فاطمه : ألو .. اهلين نواف .
نواف بصوت مخنوق : عمه وينج الحين انتي في البيت .
فاطمه خافت من نبرة صوت نواف : نواف اشفيك شصاير ؟
نواف : صايره مصيبه كبيره .. أبيج تقومين تفتحين الباب الخلفي ,, بدون ما احد يحس بسرعه .
فاطمه وهي تقوم : يلا اوكي الحين .. يارب سترك .
راح وسحب منى بقرف من السياره وكأنها كيس زباله (( وانتم بكرامه )) ومنى تشهق من كثرة البكى .. وراح للباب الخلفي ,, أفتحت لهم فاطمه وشافت نواف مكفس اكمومه لفوق وزراير صدره مفتوحه وشعره مبهذل .. ومنى تبكي ووجهها كله دموع .. فاطمه تطق صدرها : شفيكم شصاير ؟
نواف : دخلينا لجناحج وانا راح اقولج عن المصيبه .
راحوا ادخلوا بهدوء عشان ما احد يحس .. قفلت فاطمه الباب : شصاير نواف قول لي .؟
نواف يدز منى وطاحت على الارض : الفاجره هذي صايدها بشقه ومع واحد .
فاطمه بققت عيونها وطقت خدها : شنهووووووووووووووووووووووووووووو .. بشقه ومع واحد .
نواف : هالفاجره دنستنا .. لو ما لحقت عليها جان الحين بالمخفر صايدينها الشرطه مع امثالها .
لاشعوريا قامت فاطمه ترفس في منى وتطقها : ايا الواطيه ايا الخايسه .. فشلتينا .. لييييييييييييش تسووووووووين جذي .. ما قصرنننننا عليييييييج بشي .ليييييييييييييييش تنزلييييييين راس ابوج لييييييييش .
منى تبكي : خلاص والله ماعيدها والله ماعيدها .
فاطمه تزيد بالطق وبصراخ هستيري : ماينفع الحييييييييييييييييييييييييييين ماينفع .
نواف سحب فاطمه بقوه : خلني اذبحها .. تستاهل الذببببببببببح هالفاجره .. خللللللني
نواف يكلم عمته : لاتلوثين ايدج بهالفاجره .. الحين نبي حل .. شلون نقول حق عمي .
فاطمه تقعد على الكرسي وتبجي : ياويلي ا خوي بيروح فيها لو يعرف سوايا بنته .
منى تصرخ : اذبحوني .. خلصوني من اللي فيني .. اكرهكم اكرهكككككككم .
من صراخها .. سمعوا طق في الباب .. راحت فاطمه بسرعه واسحبت منى ودخلتها الحمام .. نواف اختبص .. : هذا صوت عمي شنسوي .
امسحت فاطمه عيونها وافتحت الباب وسوت نفسها طبيعيه : هلا بأخوي .
ابو احمد : انا مريت من اهني وسمعت صراخ ..وحبيت اتطمن عليج .. فيج شي .
فاطمه توترت وارتبكت .. نواف تدخل : لا ياعم تطمن مافي شي .
ابو احمد التفت على صوت نواف : نوااااااف علام شكلك جذي مبهذل ... اكيد السالفه فيها شي .. قلبي مو مطمن .. قول وش صاير ؟
فاطمه ماقدرت تمسك نفسها وانهارت .. ابو احمد مسكين مايدري شنو السالفه وبصوت عالي : قولوا شصااااااااااير .. وألتفت على نواف : علامها فاطمه لي تبجي .. أبوك فيه شي .!
نواف حس انه لازم يقول حق ابو احمد الصج .. توجه صوبه وطلب منه يقعد .. فاطمه من بعيد تأشر حق نواف بـ لأ يعني لاتقول له .. وفجأه طلع صوت منى وهي تبجي .. أبو احمد قام من الكرسي وتوجه لغاية منى .. وشاف شكلها متبهذل .. وهي متكوره على نفسها .. أبو احمد صدمه شكل منى .. نزل لمستواها : اشفييييييييييييككم شصاير ماتقولون .
فاطمه تدخلت : بنتك فضحتناااااااااااااااااااااا .. كشفت سترنا ياخوي .
ابو احمد قام بسرعه وألتفت على فاطمه : شتقولين انتي ؟؟
نواف مسك كتف عمه وقال له الصج .. اهني أبو احمد ماقدر يستحمل اللي سمعه نواف .. فسخ عقاله ولسب فيه منى وزاد ألمها ألم ..من كثرة الصراخ والطق ومحاولات نواف في ايقاف عمه .. قعدوا كل البيت .. ام احمد وعبد المحسن ومي توجهوا لغاية الصراخ وانبهروا بالمنظر اللي شافوه .. منى طايحه على الارض والدم يسيل منها وبو احمد يلسبها بالعقال وفاطمه تحاول تاخذ منى ونواف مرفع اكمامه وهو يمسك ايد عمه .. أم احمد طاح قلبها واركضت على طول وصارت بين ابو احمد ومنى : اشفييييييييييييييييييك .. لييييييييييش تطقها شصااااااااير ؟
ابو احمد ولأول مره يرفع ايده على زوجته ام احمد وعطاها كف قوي وبصوت عالي وعصبي : هذي تربيتج .. ماربيتي لي بنت سنعه .. ربيتي لي فاااااااااااجره .. بنتج يالسنعه صايدها ولد عمها بشقه مع واحد .
ام احمد اشهقت وطقت صدرها بقوه : شتقووووووووول بنتي منى بشقه مع واحد .؟
نواف تكلم : ياعمي خلاص مو حل هذا .. خلونا نتصرف بعقلانيه .
عبد المحسن حقد على اخته وراااااااااح رفس منى مع بطنها : ايا الخاينه يالواطيه ..
بسرعه نواف خذاه ودزه بقوه وطلعه من الغرفه وطلب انه يهدي .. لان منى جسمها صار كله ألوان والسبه الطق اللي طقته .. وهي تصيييييييييييح وتصرخ .. مي شافت اختها بهالمنظر ماقدرت تتحمل قعدت تصيح وتبجي .. على طول ابو احمد مسك بنته منى وجرها لغرفتها .. واخذ منها الموبايل والكمبيوتر والتلفزيون .. وكل وسيلة اتصال او ترفيه .. حتى الدريشة اللي بغرفتها صكرها .. وقفل عليها .. ألتفت لزوجته : اسمعي والله ثم والله ان فكرتي بس تفكين الباب وربي تحرمين علي .. وباجر الصبح جهزيها بوديها الطبيب بشوف عنها فاهمه يامره .
أم احمد اكتفت انها تهز راسها ودموعها تنزل .. راح ابو احمد لغرفة مي وشافها متكوره على السرير وتبجي .. أبو احمد بعين الغضب والشر : اسمعي طلعه من البيت مافي .. تلفونات مافي .. وربي ان سمعت انج طالعه مايحصل لج خير .
مي تبجي : ليش يايبه انا مو مثل منى .. والله مو مثلها .
ابو احمد : لاترادديني .. انتي فاهمه .. انا اللي بربيكم على ايدي .
ومثل ما اخذ من غرفة منى كل وسائل الاتصال والترفيه .. كذلك اخذهم من غرفة مي ..
***
بدأ اليوم الثاني اللي كان كله كآبه على بيت بو احمد .. الساعه 7 الصبح .. قام بو احمد ولبس وراح فتح باب منى اللي شافها نايمه .. راح صوبها وهزها بقوه : قومي يالفاااااااااااااجره قومي الله لايبارك يومن جابته فيج امج .. قومي اخلصي .. بنروح الطبيب .
منى صحت وهي تتألم من الرضوض اللي بجسمها .. ألبست عباية وفوقها نقاب لان ابوها طلب هالشي .. يعني خلاها سوده من فوق لتحت .. وتوجهت هي وابوها لطبيبة النساء عشان تكشف عليها .. بس الحمدلله النتيجه كانت ايجابيه .. ارتاح قلب بو احمد وتطمن على شرف بنته .. بس هالشي ماراح يخليه يتنازل عن قراره اللي اتخذه بخصوص بناته .

***
مر شهر ... شهر يمكن يكون الأفضل بالنسبه حق نوره ولولوه ..وبداية قصة حب تجمع نوف وطلال .. ضحى و أحمد ارجعوا من شهر عسلهم ومشاعر الحب ماتفارق ضحى اللي عوضت أحمد بالحب والحنان ..
نوره ولله الحمد بعد سنه من وفاة زياد رجعت نورة الطبيعيه .. وخلصت الفصل الجامعي الثاني من السنه الثانيه بأمتياز مع مرتبة الشرف .. وهي مصممه انها تكون الأولى على الدفعه .. أكيد تتساءلون عن زياراتها لبيت زياد !!!طبعا ام زياد صارت ماتستغني عن نوره .. ونوره اعتبرت ام زياد امها الثانيه وحبتها حيل .. لان كل ماتشوف نوره تحس ان زياد للحين عايش .. راكان اللي كل يوم يكتشف شي في شخصية نوره .. حب هدوئها .. رزانتها .. عزة نفسها .. عنفوانها .. بساطتها .. وكل مايشوف نوره قاعده مع امه .. يحس بروحه تنتعش لما يراقب تصرفاتها من بعيد وهي ماتدري عنه .. حركاتها لما تسولف .. : ليش آنا مهتم فيها للدرجه هذي ؟؟ انا الملياردير راكان الراسي وكل الناس يحسبون لكلمتي ألف حساب .. أفكر بهالنوره للدرجه هذي ؟؟؟؟ كل البنات ومن كل صنف ونوع بس أأشر يجوني .. ليش اتعلق بهالانسانه هذي ؟؟ ليش ملكت تفكيري .. هذي غير عن البنات كلهم .. لها عزة نفس ماشفتها وكرامتها فوق كل شي ..
أبتسم وهو يكلم نفسه وطالع فوق بالسما : ما تنلام ياخوي .. وربي ماتنلام فيها .. الظاهر الله بلاني فيها .
ياترى هل راكان راح يتجرأ ويعترف لنوره اللي للحين رافضة فكرة الحب عقب زياد !!!!!!!!!!!!!!
نورة وأم زياد كانوا قاعدين يشربون عصير في الغرفة الزجاجية .. انتبهت لنورة لطيف بعيد .. ام زياد لاحظت نظرات نوره وطالعت لوين مانوره تطالع .. شافت ولدها الكبير راكان متوجه لهم .. أم زياد ابتسمت .. اما نوره سرحت بطيفه .. ومشيته .. وهيئته .. تخيلت ان زياد جايهم .. قرب راكان ولا نزل عيونه من عيون نوره .. نوره انتبهت على نفسها ونزلت راسها .. حست بنظرات راكان فيهم شي مو عادي .. راكان دخل الغرفة : السلام عليكم .
ام زياد + نوره : وعليكم السلام .
ام زياد : تفضل اشرب معانا عصير وأكل من هالكيك .. نوره مسويته ويايبتلي منه .. راكان طبعا عمره ماذاق كيك بيتوتي .. كان الكيك بسيييييط لأبعد درجه مو شغل محترف بس مبين انه شهي .. راكان طالع نوره : اذا ماتمانع نوره ؟
نوره بأحراج : لا لا طبعا .. تفضل .
أخذ قطعه صغيره من الكيك .. وتذوقها : لذيذه .. يعطيج العافيه .
نوره ابتسمت : الله يعافيك .
راكان قعد على الكرسي المقابل لنوره وحط رجل على رجل : واضح عليج تحبين تطبخين .
نوره فهمت سؤاله على انه غرور منه : أكيد احب اطبخ .. ما احب اكل من ايد الخدم .
راكان ابتسم لهجومها الخفيف .. وحب يشوف آخرة الهجوم لوين يوصل : بس جذي تتعبين اذا كل شوي بتطبخين .. يعني ريحه وحوسه .
نوره بنظرة حاده : ما شكيت الحال حق احد .. كل واحد وراحته .. ماحب انسان يخدمني .. احب اخدم نفسي بنفسي ..
أم زياد كانت تراقب الحوار بصمت .. وحست من نظرات راكان لنوره نظرات اعجاب ..
راكان مارد على نوره .. وقف على طوله وبغرور : فعلا كل واحد وراحته ... انا استأذن وراي شغل .
طلع ونظرات نوره متعلقه بزوله ....

***
أنتشر خبر خطوبة لولوه من نواف .. والكل بارك وتمنوا لهم حياة سعيده .. واخيرا تحقق الحلم المنتظر .. حلم لولوه بـنواف .. بيوم حفلة الخطوبه .. كانت لولوه تتجهز بالصالون .. وحوالينها بنات خالها وخالاتها .. تمنت خواتها يكونون معاها .. يفرحون لفرحها .. طبعا أهي مادرت شنو اللي صار بمنى لان ابوها طلب من نواف انه يكتم السر حتى حق أحمد مايقول له .. جهزت لولوه اللي كانت طالعه قمر بفستانها الأرجواني المرصع بكريستالات على فتحة الصدر الطويله .. بدون أكمام .. والشيفون النازل على شكل ذيل طويل .. وتسريحتها الفخمه مزينه بوردة كريستال لامع .. ومكياجها الأكثر من روعه .. وزينت أيدينها بمسكة صغيييره فيها كريستال .. لدرجة ان حتى خبيرة التجميل انبهرت من شكل لولوه وطلبت انها تقرا المعوذات بقلبها ..
تجمعوا البنات حوالينها .. وهم فرحانين بلم شمل لولوه ونواف ............ أمها ادمعت عيونها من الفرح لان تطمنت اخيرا على لولوه ..... تشوف بنتها من بعيد كيف مستانسه .. ودعت الله يتمم عليهم الفرح والسعاده ..
ضحى جلست جنب لولوه : يه يه .. تهبليييييييييييين والله نواف بينهبل .
لولوه بتوتر : احس دقات قلبي بتطلع .
ضحى : خخخخخخخخخخخخخخخخ أي ماشفتي شي يامعوده .. لاحقه على التخرع .
هدى تمشي صوب لولوه وكرشتها واصله متر لجدام : مبروك ياقلبي عسالله يوفقج .
لولوه : الله يبارك فيج .
ضحى : هدى امبيه شكلج يضحك .. حدها مو لايقه الكرشه .
هدى تمسح على بطنها : سكتي يالله امشي .. باقي لي شهرين وأولد .
ضحى : عسالله يتمم علييييييييييج .
هدى تغمز لضحى : يالله عقبالج .. نبي نشوفج بالحمل شلون تصيرين .
ضحى تضحك : هههههههههههههههههههههههه حده مو لايق ههههههههههه .
أعلنوا عن دخول نوااااف .. البنات تغطوا طبعا .. ودخل نواف وابوه وابو احمد واحمد معاه ووصلوه لغاية لولوه .. نواف وعيونه على لولوه : ألف مبروك ياقلبي ..
لولوه منزله راسها : الله يبارك فيك .
.. نواف لبس لولوه الدبله والشبكه والكل قام ييبب .. ومستانس شغلوا الدي جي وقاموا يرقصون .. نواف باس ايد لولوه وهمس لها : طالعه قمر .
لولوه انحرجت حيييييييييييل من اسلوبه الرومانسي ..
تقدمت لصوبهم ام لولوه اللي كانت تبجي من الفرحه باس نواف راسها ولولوه كذلك .. وسلمت عليهم يدتها ومرة خالها وكل العايله والفرحه مو سايعه الجميع .. أم لولوه بهاللحظة حست بخفقان بقلبها وقامت تعرق .. توجهت لغرفتها وطلعت حبوب وكلتهم : ياربي مو وقته ياربي رحمتك ..

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 24-02-08, 10:50 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 18333
المشاركات: 30
الجنس أنثى
معدل التقييم: dam3ahel3in عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dam3ahel3in غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلاااام عليكم

تسلمييين دااارلا ع القصه الحلوووه

ننتظر التكمله بفااارغ الصبر

^____^

 
 

 

عرض البوم صور dam3ahel3in   رد مع اقتباس
قديم 29-02-08, 01:57 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 27124
المشاركات: 1,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: reem99sh عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 45

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
reem99sh غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشكورة درلا

ننتظر الباقي...

 
 

 

عرض البوم صور reem99sh   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, رواية رومانسية, قصة وش الدنيا عقب فرقاه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:04 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية