لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-01-08, 08:29 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 748

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
Cheers

 

الجزء الخامس عشر

يامعذبي,,
الشي الذي لاتعلمه أن قلبي ليس بسهوله أن يمتلك مفتاحه
وانه ليس من النوع الذي يتأثر بكلمات الحب ولا نظراته
انه قابل أصناف وأصناف من البشر مع ذلك لم يتحرك إحساسه
ولكن مع ذلك أريد أن أصارحك بشي طالما أخفيته عنك
سأقولها وبكل صراحه وأعلى صوت
إنك أنت الوحيد الذي إمتلك قلبي وبكل جداره
وأن إحساسك وحبك إجتمع مع صدق حبي ودفء إحساسي
ولكني لم أستطع أن أقولها
لا أعلم لماذا
ربما لانني لم أتوقع أنك وجدت مفتاح قلبي
وربما لانني كنت أخاف من تلك الكلمه وذلك الإحساس
وربما لان كبريائي اللعين منعني من قولها ربما وربما
معذبي,,
لا أعلم لماذا ولكن هاأنا الآن أخبرك بأنك الوحيد المتربع على عرش قلبي
وبأنه مهما طالت المدة سنين وسنين لن أنسى حبك أو أنسى أجمل إحساس أحسسته معك
أقولها للمره الاخيره أحــــــــبك,,
(( قطر الندى ))

جسمه نحفان ... شكله ذبلان ... ملامحه الحاده امتلأت بملامح الحزن والضعف .... هذا شكل فارس بإختصار ... كره حياته .. كره نفسه .. كره كل شي فيه ... وين فارس الشامخ ... وين فارس المهابه .... فارس أسير لقفصه النفسي ولا قدر يطلع منه .
أم فارس مسكينه كل شوي تتردد على غرفة ولدها فارس وشافت ولدها منسدح على السرير ... بملابس النوم .. شعره مبهذل ولا حلق لحيته .. ولا اهتم في نفسه الكل متعود على كشخة فارس لكن لو يشوفونه بهالمنظر يمكن يرأفون بحاله ويشكون انه كان كشخه ... أمه بعيونها الحزينه على حالة ولدها : يايمه مايصير جذي ........... شوف حالتك شلون صايره .؟؟ من راحت هدى وانت حالتك تدهورت .. ذبحتني وذبحت نفسك .. حرام عليييك اللي تسويييييه بنفسك ... قوم يايمه حلق والبس عدل واطلع وشم هوا ... شوف الناس ... شوف العالم ... ليمتى قاعد على هالحاله .. حتى دوامك ماتداوم ..ارحمناااااااا ياربي برحمتك.
لكن فارس ولا كلمه ... تم ساهي وشارد الفكر نزلت امه راسها وقالت بتمتمه : لاحول ولاقوة الا بالله .
طلعت وهي مهمومه من حالة ولدها ... وخايفه لاتخسره .. ونزلت تحت لمحت طلال كاشخ وكان بيطلع ... أم فارس بصوت مرتجف : طلال ؟
طلال وهو يتوجه لأمه وباس على راسها : ياهلا بالغاااااااااليه ... امريني ؟
ام طلال وتطالع ولدها بنظرة مكسورة : شلون تكشخ وتبي تطلع واخوك بهالحاله هذي ؟
طلال : يايمه والله فارس ذبحنا ... رحت له وقلت له يافارس خل نروح نطلع نستانس حتى نسافر لو تبي بس معطيني بو لباس ... مايرد علي ... يسفهني .
ام فارس ودموعها تنزل : ياويلي على ولدي ... بيروح مني والله بيروح مني ... ياربي رحمتك الواسعه .
طلال شاف امه بهالحاله قرر انه مايطلع ... بسرعه قعد امه على الكراسي وامر الخدم يجيبون ماي بارد : استهدي بالله يايمه مو صاير شي حق فارس .
ام فارس : المشكله ماني عارفه شسوي ..... شنو اللي بيدي ؟ وليش صار جذي .. ياويلي عليك ياولدي .
طلال : تبيني اكلم هدى ؟؟ يمكن تدري بشي ؟
أم فارس : ايييييييه ياليت والله ... مابي ولدي يضيع مني .. ابيك تجيب هدى وتتفاهم وياااااااااه ... يمكن تقدر تطلعه من اللي هو فيه .
طلال وهو يبوس ايد امه : ابشري يالغاليه ... انا الحين بروح اكلمها واقابلها بعد واجيبها بالغصب .
أم فارس بأبتسامه من خلالها اشرق وجهها المليان بتجاعيد الزمن : الله يخليكم لي ولا يحرمني منكم .... وعسالله يبلغني فيك واشوف عيالك يايمه .
طلال مستانس ويرفع ايده : اااااااااااااامييييييييييييييييييييييييييييييييين .

***
هدى اللي كانت قاعده مع اهلها .... صح اهي معهم لكن القلب مو معاهم في مكان ثاني .... قاعده بس تجامل وماتبي تحسس اهلها انها متضايقه ... أم بدر واهي تلتفت لبنتها هدى : يمه تروحين معانا لبيت خالج ابو خالد .؟
هدى ماكان لها خلق تطلع مكان لأحد : لا يايمه انتي روحي واستانسي انا احس اني تعبانه وبرتاح في البيت ومنها ارتب غرفتي .
بدور تاكل حب : يلا هدوووووووووي امشي خل نروح ... من زمان ماطلعنا مكان ... على الاقل غيري جو .
هدى : لا لا لا مالي خلق ... روحوا انتوا .
أم بدر بحزم : لا ماروح واخلييييييييييييج .... تروحين اروح ماتروحين ماروح ... ماقدر اخليج بروحج .
هدى : يمه الله يهداج من قال اني بروحي ... اصلا لولوه بتمرني وبتتعشى معاي انا دقيت لها .
أم بدر : وبتطلعون مكان ولا قاعدين في البيت ؟
هدى : لا يمه بنقعد في البيت .
بدور : خلاص يمه ... لولو عندها ... خلينا نروح لبيت خالي لان رفيجتنا شهد بتجي عند نوره و بقعد معاهم تدرين مشتاقييييين لبعض .
ام بدر : ايه ماعليه ... بس حتى نورة مادري شفيها حالتها متغيره ... مادري علامكم ؟
بدور توهقت : هاه لا مافيها شي ... بس اهي تعبانه شوي .... يلا انا بقوم ألبس عشان اتجهز .
على طول أصعدت فووووووووق ودقت على حبيب القلب خالد : ألو هلا حبيبي ؟
خالد : ياهلا بالطش والرش والماي اللي بالقرش ... هلا بهالصوت وراعييييييييييييته ... اخيييييييه عليج بس .
بدور خدودها حمر : بس عاد خلودي .... المهم حبيبي انا وامي بنزوركم .
خالد : وليش ماقلتي لي من قبل ساعه ... انا الحين بمخيم واحد من الربع ... عازميني على العشا .
بدور ماده بوزها وبدلع : صج حبيبي ما اقدر اشوفك يعني .؟
خالد ياويلي ماقدر على الدلع : يبه تدرين شلون ... ابي اهد العشا بكبره واجي عندج يابعد طوايفي انتي .
بدور مستانسه بس كسر خاطرها ... وين يرد لها وهو بالمخيم : لا خلاص حبيبي فرصه ثانيه ... انت استانس مع ربعد... وانا بقعد مع نوره وبسولف ... يلا حبي انتبه لنفسك انزين .
خالد : باجر انا غداي عندكم ... احبج يالغاليه ... انتبهي لنفسج ... بحفظ الله .
سكرت بدور وراحت بدلت ملابسها واطلعت .

***
نوف كان عندها بحث في مادة علم النفس ,,, وهالبحث يتناول موضوع نفسية الأطفال .... وماحد راح يساعدها الا هدى بنت عمتها بما انها مدرسة روضة وعندها خلفية بهالموضوع ... اكيد تعرف لنفسية الاطفال ... أتصلت على موبايل هدى : ألوووووو شلونج هدى ؟
هدى : هلا بنوف شخبارج ..... تمام ؟
نوف : أي تمام الحمدلله ... انتي شلونج ؟
هدى : الحمدلله تمااااااااام ... تعالي صج انج خايسه شسويتي بأخت احمد بالعرس ... قالت لي لولو وقعدت اضحك ... صج مجرمه .
نوف تضحك بصوت عالي : ههههههههههههههههه أمبيه لعوزناها هدى ... لو تشوفين شكلها جنها ساحره ههههههههههههههه ... بس تستاهل الحماره ... عشان مره ثانيه ما تغلط على اسيادها .
هدى : عشتواااااااااااا ... يمه منكم صج مهبل.... انزين امي وبدور عندكم ؟
نوف بأستغراب : ليش اهما جايين لنا ؟
هدى : أي اشفيييييييج ... قبل ربع ساعه حركوا .
نوف : يووووووووووووه ... ليش ماجيتي معاهم .؟ ابيج بشغل .
هدى : وليش انشالله ... شتبين فيني ؟
نوف بدت تتمصلح : ياحياتي ياهدى .. انتي اصلا مافي مثلج اثنين ... ويلوموني في بنت عمتي وحبيبتي الغاليه .. ومرة الغالي .
نوف اضربت على الوتر الحساس .... هدى حست بقلبها يدق بسرعه ونبضاته تزيد لما ذكرت فارس وبنفسيه : خير شتبين .؟
نوف : هدويه الحلوه انا عندي بحث عن نفسية الأطفال ... وابيج تساعديني فيه بما انج مدرسة روضة وتعرفين اكثر مني ... تكفيييييييين لازم اقدم هالبحث ولا ارسب بعلم النفس . .
هدى : خلاص تعالي مع لولو هي بتجي تتعشى عندي ... تعالي معاها عشان نتعشى مع بعض .
نوف : اوكي خلاص حلووووووووو ... مسافة الطريق وجايتج ... هدوي ابي بيتزا طلبي لي .
هدى تضحك : طرار ويتشرط .... ايه هين بس انتي تعالي .
نوف اركضت لغرفة لولوه اللي شافتها تلبس ... لولوه طالعتها مخترعه : بسم الله اشفيج .. (( و تمثل بعصبيه )) جم مره اقولج مشطي كشتج .
نوف تضحك : هههههههه خرعتج ادري ههههه .. ماعلينا .. بروح معاج لهدى .
لولوه : ليش شعندج انشالله .
نوف : ابد عندي بحث وابيها تساعدني ... شنو ماتبين تاخذيني يعني .
لولوه : يمه كليتيني ... اعصابج ... اخاف تكفخيني نفس منى ههههههههههههههههههههههههههههههه .
نوف : خخخخخخخخخخخخخخخ لاتذكريني فيها الله يغربلها ... يلا انا بلبس . دقايق اوكي ؟
لولوه : بسرعه نف نف مابي اتأخر .
انزلت لولوة تحت وشافت خالتها وبدور جاييييييين ... سلمت عليهم وطالعتها ام بدر : مارحتي حق هدى للحييييييييين ... تنطرج .
لولوه : أي خاله كاني رايحه لها ... بس انطر نوف ؟
بدور : نوف بتروح ..... شعندها ؟
لولوه : تقول عندها بحث وتبي هدى تساعدها .
بدور : اهااااااا ... نورة امشي خل نصعد غرفتج ... في سوالف كثيره بقولها لج .
ضحى : يسلااااااااام واحنا مو تارسين عينكم .
بدوره : خخخخخخخ انتي لا .... لالا بس ابي اقول حق نوره شغلات .
ضحى : الله والشغلات عاد اللي يسمعكم يقول منظمة اليونسكو .
نوره تقوم : يمه واللي يعافيج اذا جت شهد خليها تصعد لنا بالغرفه .
أم خالد : خلاص حبيبتي .
لولوه : يمه انا بروح تامريني بشي ..؟
ام لولوه : خلاص يمه بس انتبهي للدرب ودقي علي اول ماتوصلين طمنيني عليج .
لولوه تبوس راس امها وراس جدتها : ابشري يمه ... خل نوف تطلع لي انا بالسياره انطرها .
أم خالد تلتفت على ام بدر : اقول يا ام بدر ... هدى مانيتها ترد على زوجها؟؟
ام بدر : والله يا اختي مادري شفيها ... احس بنتي صاكينها عين على هالفارس هذا ... ياقلبي قلبها ماتهنت بزواجها .
أم لولوه : بس طلعتها من بيت اهل زوجها ماله داعي ... جان قاعده .
أم بدر : والله قلت لها حتى هاوشتها ... بس كله تقول لي انتي ماتدرين عن شي ... اذبحتني هالبنت .
جدة البنات : الله يصلحها ... ويهديها ويهدي الجميع ويجمعها مع زوجها على خير .
الكل : أميييييييين .
تموا الحريم يسولفون مع بعض .
***




نوف لبست لها بنطلون جينز وبلوزه كت بدون اكمام لونها برتقالي ... ماحطت مكياج ... بس استشورت شعرها اللي كان طايل شوي وصاير لي نص رقبتها بس طالع عليها احلا .... راحت بتاخذ عبايتها وشيلتها ... ومرت على غرفة نوره ... سلمت على بدور : يلا يالجياكر انا بروح ..... هدووووووووي عازمتني على العشاااااا . والله اني مهمه .
بدور : عشتوا جياكر بعينج ... يلا طسي خلينا نسولف على راحتنا .
نوف : مالت عليكم وعلى سوالفكم ... يلا باي .
نورة تبتسم : الحمدلله والشكر صج انها هبله .... بس ياحليلها ... معطيه جوو بالبيت .
بدور وهي تمسك ايد نورة : ماعلينا منها ... طمنيني عنج .
نورة : الحمدلله .
بدور تضغط على ايد نورة وعيونها بعيون نوره : متأكده انج بخير .
نورة نزلت راسها وكأن بدور حاسه فيها ... طالعت فوق : الله يرحمك يازياد .
بدور وبحنان كبير : نوره انتي شفتي شكلج ... شفتي شسويتي بحياتج ... ِشفتي شسويتي بأهلج .... الكل قعد يحاتيج .. ليش يانورة تبي تخسرين نفسج ... و تخسرين اهلج ... والله حرام اللي تسوينه فينا ؟؟ انا الحين قاعده معاج بس ما احس انج نورة بنت خالي اللي اعرفها ... اللي تربيت معاها ... احسج غريبه عني... وين نوره الاوليه اللي كله تضحك وتتغشمر ... وين نورة العصبيه ... اللي مايعجبها شي .
نورة منزله راسها واهي تسمع كلام بدور بس انطقت بصوت مبحوح : ماقدرت انساه .
بدور تحظن نوره : انا ما الومج يانوره ... ولا احد بيلومج ... بس هالدرب كلنا ماشين فيه ... زياد مات ... انتي ليش تموتين نفسج ... الكل محتار فيج ويلاحظج... حتى امي اليوم سألتني ... لاحظتج ... يانوره ياحياتي الحي ابقى من الميت ... عيشي حياتج .. والله حرام تسوين بنفسج جذيه
نورة ساكته وكانت بتتكلم بس شهد دخلت عليهم بأبتسامتها العريضه : طحت عليكم .......... وحشتوووووني .
بدور ونورة : اهليييييييييين ... حياج تعالي .
شهد ومعاها كيس كله حلويااااااات وككاوات مشكله ... بدور تضحك : ماتخلين سوالفج أبد .
شهد : خخخخخخخ تدرين ما اقدر استغني عنهم .. يلا حياكم " ألتفت حق نورة : ها نويره شلونج الحييييين .
نوره تبتسم : الحمدلله ماشي الحال .
شهد : عفيه نوره تعالي داومي والله ماله داعي قعدتج في البيت ... فاقدينج يالخايسه .
نوره : انا ماراح اداوم الا لما اسوي شي في بالي .
بدور وشهد بصوت واحد : شنو بتسوووين ؟
نورة : بعدين اقول لكم ... بس ابي افكر بالموضوع عدل اخاف اندم وبعدين عاد استشيركم .
شهد وكأنها تتذكر شي : ااااااييي نوره ... تعرفين بشار .. " وبصوت هادي " صديق زياد الله يرحمه ؟
نورة بأستغراب : أي اعرفه ... هذا رفيج زياد الروح بالروح اهو مشعل ... وهو الوحيد اللي يعرف عن علاقتنا ... ليش شفيه ؟
شهد تعدل شعرها وترجعه لورى : اليوم سأل عنج ... وقالي بعد شلون اقدر اوصل لها ؟
نورة مستغربه وعاقده حواجبها : شيبي فيني ؟؟؟
بدور : أي صح شيبي بنوره ؟؟
شهد : مادري والله بس يقول عنده امانه لج وحاب يوصلها.
نورة : أمانه لي .... " وبحزن " اخاف زياد موصيه على شي ؟
شهد : مادري كل شي جايز .
نورة : انزين ابي اوصله شلون ؟؟
بدور : يوم السبت تعالي داومي معاناااااااا ويمكن تشوفينه .
نورة : واذا ماكان مداوم .
شهد تطق على صدرها : افا عليييييييييييييييج ... عندي رقمه ومستعده ادق لج عليه .
بدور : ايا المعفنه ... مايطوفج شي ابد .
شهد تضحك : لالا تفهمين غلط والله عشان نوره اخذت رقمه اشفيج .
نوره : خلاص شهد انتي اتصلي عليه الجمعه واتفقي معاه يوم السبت الساعه 10 الصبح عند المكتبه اوكي .
شهد : اوكي .
تموا البنات يسولفون ويونسون نورة .... والحمدلله نورة حست انها احسن وبدت تبتسم وتضحك .. وتنسى للحظه الهم اللي ساكنها بوجود اقرب صديقاتها بدور وشهد ... اللي تحبهم ولاتقدر تستغني عنهم .

***

لولوة واهي تنطر نوف بالسياره ... قاعده تتحلطم : اففففففف هذي وينها الساعه صارت 6 وللحين ماوصلت .
ألمحت نوف قاعده تمشي بدلع وبمشيتها تقلد عارضات الازياء ... اركبت السياره ولولوه معصبه : اخاف صج بس ... لايكون مصدقه عمرج عارضة ازياء .
نوف تكمل دلعها : اوووووف ياربي من الغيره ما استحمل انا ... ليش كل هذا عشان حلوه واهبل وقمر .
لولوة تبتسم : اقول صكي حلجج وخلينا نمشي ... اتصلت علي هدى وانا قاصه عليها قلت دقيقه ونوصل عندج .
نوف تحط لها غلوس وهي تطالع المنظرة : ايييييي خليها تنطر شوراها يعني ... " وفجأة ضحكت نوف ضحكه هستيريه "
لولوه استغربت : اشفيج ياهبله ..... الحمدلله والشكر
نوف تضحك : ههههههههههههه قاعده اتخيل شكل هدى واهي معصبه ولا قاصين عليها بعد ههههههههههههههه .
أضحكت لولوة على ضحك نوف ... مع ان مافي شي يضحك هههههههههه بس عادي فصله 

واخيرا وصلوا .... نزلوا ... كانت هدى مجهزه خوش قعده للبنات ... وحاطه انواع الحلو والكيك والدونات وانواع العصاير ... اول ما دخلوا البنات شافوا الطاوله قامت نوف تصفر : احلى احلى كل هذا لي يسلام توني ادري اني مو هينه صراحه .
هدى تضحك : ههههههههههه انتي سلمي أول شي يالملقوفه وبعدين سمعينا اطراءج .
هدى سوت نفسها معصبه : ليش بالله متأخرين ... صج انكم ماتستحون ... الحين عازمتكم وحالتي حاله وحضرتكم جاييني اخر المغرب ... جان ماجيتوا وقعدتوا في البيت احسن بعد .
لولوة مصدقتها : يابعد عمري ياهدى ما احد اخرني الا هالنف نف .
نوف بدلع : والله اسفه .... تأخرت عشان قاعده اطلع اوراقي وأغراضي .
هدى وهي تغمز لنوف : أي ماعلينا .. عشان نوف بس بسامحج يالولو .
لولوه وهي تتخصر بشكل طفولي : عشتوا بعد تسامحيني عشان هالملقوفه والله هزلت صراحه .
أضحكوا البنات عليها ....تموا يسولفون .... واختاروا الجلسة الارضيه عشااااااان ياخذون راحتهم اكثر بالتمدد .... ضحك وسوالف نوف وغشمرتها اضافت للقعده روح وحيااااة وردوا وكأنهم أطفال ... يعني الجلسه حلوه وخصوصا لما يكون البيت مافيه احد ... يعني ياخذون حريتهم اكثر من ناحية الصووت والصراخ .
هدى تعتدل بقعدتها : اقول بنات والله فقدنا هالجلسه الحلوه ... شرايكم تنامون عندي ... باجر عطله وماعندكم عذر .
لولوة : انا عن نفسي صج ماقدر هدى .
نوف تلقفت : اييييييييي عشان دكتور القلب قايل لها لاتناميييييين برا البيت .
لولوه تدز نوف : وجع انشالله ... يالملقوفه .
هدى تضحك : احلاااااااا دكتور القلب قايل لج ... الظاهر خايف عليييييييييييييييييج مسكين مايدري انتي تخوفين ديره كامله هههههههههههههه
نوف تضحك بهستيريه : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ هههههههههههههههههه حلوه حلوه هدى .
لولوه تمد بوزها بدلع : لا موبي ... ماقدر أعصي اوامره ... ياربي متى راح يرد باقي شهر اففففف ياطوله من شهر .
هدى أبتسمت : الله لايفرقكم انشالله وأنا عاذرتج ... " ألتفتت على نوف " نف نف شقلتي ... عشان نسهر ونسوي بحثج مع بعض .
نوف عجبتها الفكره : انا ماعندي مانع بس بدق على امي ... أخاف ما ترضى .
لولوة : لالا خالتي ماتقول شي .
هدى عطتها الموبايل : يلا دقي الحين وجدامي .
نوف خذت الموبايل ودقت على أمها : ألوووووو هلا يمه ... من بعد اذنج انا خاطري انام عند هدى عشان تسوي معاي البحث ... ومنها أغير جو ... ها يمه موافقه ؟
ام خالد : انا ماعندي مانع .... نامي واستانسي .
نوف ألتفتت على هدى : احم احم ... امي وافقت ... بس ماعندي ملابس .
هدى استانست : ماعليج ملابس بدور كلها تحت امرج .
لولوه وصل لها مسج من نواف
(( لو مات في وصلك رجا الشوف والصوت $$ مامات في قلبي غلاك ومكانك
وحشتيني ))
لولوة خدودها صاروا حمر ... أنتبهوا لها نوف وهدى ... واضحكوا ... نوف صفرت : يسلااااااااااااااام أموت انا على الكناري .. يارب ارزقنا يااااااااااارب .
لولوة وهي مستحيه : نوف وجع انزين .
هدى : خلونا نروح نقعد في الحديقه ... الجو حلو .
لولوة ونوف : اووووووكي يلا .

***
سارة خذت رقم موبايل نواف من منى ... والحين بهاللحظه هذي راح تبدي خطة منى .... اقعدت سارة على السرير ... واصابعها تضغط على رقم نواف ... تم يرن ويرن ولكن دون استجابه . سارة : هذا وينه ليش مايرد ... خل ادز له مسج .
اكتبت له مسج (( السلام عليكم ... عندي لك موضوع مهم يخصك ... أتمنى الاتصال بأقرب فرصه ))
أبتسمت وهي تدز المسج .... وبعدها اتصلت على رفيجها الجديد اللي تو متعرفه عليه .
ياترى شنو راح يصير ؟؟؟؟

***

حرك فيصل بسيارته ... يتمشى في شارع الخليج على أنغام أغنية راشد الماجد يسألوني ليه احبك .... وفكره شارد في لولوه ... يبتسم وهو يتذكرها .... يتذكر جمالها .. رقتها ... نعومتها ... شفايفها التوتيه .. خشمها الصغير ... جسمها المنيكان ... يااااااه كامله وما الكامل الا وجه الله .... لازم يتحرك ويكلم امها ... يبيها .... يعشقها ... ولا مره فكر في بنت بهالجديه هذي ... الا لولوه يفكر فيها بجديه ... دعى ربه ان تكون لولوه من نصيبه .... يازينه من نصيب .... عّلا على الاغنيه ويدندن مع صوت السندباد .... وتم يسووووووق بسرعه ... يحس انه فرحان .

***

أتصل طلال على هدى بخصوص موضوع فارس .... طالعت هدى الموبايل واستغربت ... البنات انتبهوا لها ... لولوه : اشفيج هدى ردي على التلفون .
هدى : هذا طلال متصل ... غريبه .؟
نوف كانت تاكل .. أول ما سمعت اسم طلال شرقت : كح كح كح
لولوه : اسم الله عليج ... اشفيج .
نوف عيونها مغرقه دموع من الشرقه : كح أبـ ي مـ ـ ا ي كح
على طول لولوه عطتها ماي ... هدى اطلبت منهم السكووت والهدوء عشان تتكلم مع طلال ... وبعد ست رنات واخيرا ردت بخوف : ألو هلا طلال .
طلال : واخيرا مابغيتي تردين هههههههههه . شلونج هدى عساج بخير ؟
هدى : الحمدلله تمام ... انت شلونك وشلون خالتي عساكم بخير .
طلال حاب يحرجها : بس تسألين عننا ... مانسيتي احد ؟
هدى بصوت حزين : وفارس .؟
طلال بجدية : هدى ... انا لازم اشوفج ... محتاج اتكلم معاج ؟.
هدى خافت ودقات قلبها تدق بسرعه : خالتي فيها شي ؟
طلال : لا ياهدى مو خالتج اللي فيها شي ... فارس اللي فيه ؟
هدى خافت على فارٍس : ليش اشفيييييييه قول لي ؟
طلال : مافيه شي بس انا لازم اشوفج ... ماينفع اقولج بالتلفون ... قولي لي متى حابه اشوفج ... ولا تدرين شلون ... بعزمج على ستار بكس الافنيوز باجر الصبح .؟ ها موافقه ؟
هدى : أوكي باجر الساعه 9 اكون عندك ... طلال سلم على خالتي امانه .
طلال بأبتسامه : انشالله يوصل ... لاتنسين باجر الصبح ... يلا فمان الله .
طول المكالمه ونوف عيونها على هدى .... ماتدري ليش نبضات قلبها تسارعت يوم اسمعت اسم طلال .
لولوة بفضول : اشفيه طلال شعنده .
هدى مستغربه : مادري يبيني بموضوع .... باجر الصبح مواعدني بستار بكس اللي بمجمع الافنيوز .
نوف : وانشالله بتروحين .
هدى : اكيييييييد بروح وانتي باخذج معااااااي .... عشان بشتري لي بلوزه وماعرف اختار ... ابي من ذوقج .
نوف بتهرب : لالا مابي اروح ... اخذي بدور ؟
هدى : انتي نسيتي ان خالد مايخلي بدور تطلع من البييييييييت ... لاتصيرين غثيثه .. باجر زهبي عمرج .
لولوة استأذنت عشان ترد البيت ... هدى : لا تو النااااااااااس قعدي .
لولوه : لا مابي ... اخاف ارد بروحي بالليل ... يلا انتبهي على نف نف ؟
نوف واهي تطق صدرها : افا عليييييييييج انا عن عشرة رجاجيل .
هدى اضحكت على نوف وطريقتها بالكلام حدها مصبنجيه (( عربجية )) .
لولوه وهي تضحك : يلا بنااااااااات باي .
هدى ونوف : باياااااات لولو .

***

قاعده في المجلس والنار قاعده تاكل قلبها ... مقهوره .... تحدد زواج ولدها احمد بعد شهر .... اكيد تبي تاخذه المسعده عساها ماتتهنى فيه .... منى شافت امها معصبه والشر يتطاير من عيونها : ها يمه اقدر اقول لج مبروك هههههههههههههههه
ام احمد تصرخ على منى : الله لايبارك فيج ولا في اخوج ولا فيكم كلكم .
منى بنرفزه : أعصابج شوي شوي علي ... انا شذنبي تصرخين علي ... حطي حرتج بولدج اللي تزوج من وراج .
أم احمد بعصبيه والشر يتطاير من عيونها : عساااااااااااه مايتهنى ... والله واللي خلق سبع اني ماراح اخليه يتهنى مع بنت الفقر .
منى تضحك بأستهزاء : اصلا خلاص تحدد زواجهم ... وبعدين شنو تبين تسوين مو ابوي منبهج انج ما تتعرضين لهم .؟؟
أم احمد بثقه : ومن قال اني بروح لهم واحوس عرسهم ... لا انا بحـضر العرس وبستقبل المعازيم ... وأم كاظم تسوي كل شي .
منى عقدت حواجبها بأستغراب : ومني ام كاظم هذي ؟
أم احمد بأبتسامه : أم كاظم مشعوذة وسحّارة .... بخليها تسوي سحر حق الشينة بنت الفقر ... عشان احمد يطلقها بليلتها .
منى أطلقت ضحكه عاليه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه يمه تفكيرج خطير ههههههههههههههههه .
أم احمد تتكلم بثقه : أنا ام احمد مايطوف علي شي ... واللي ابيه يمشي .
منى : الله وناسه يمه ودي أروح بيت مشعوذه ... بروح معاج .
أم احمد تمشي بكبرياء وهي تصعد الدرج : اذا رحت باخذج .
(( الله يعينج ياضحى على المصيبه هذي ))

حركت منى شعرها بدلع ... وقررت تدق على حبيبها المؤقت فواز تتسلى معاه وبصوت كله دلع مصطنع : الو هلا بقلبي فوفو ... اشتقتلك حبيبي .
فواز : هلا بهالصوت هلا بحبيبتي ودلوعتي .. انا اكثر .... جذي يالظالمه تخليني بروحي ولا تدقين علي ... ماتوقعتها منج ... هالدرجه أهون عليج .
منى : افففف ياقلبي والله ظروفي ماتسمح .
فواز برومانسيه : والله مقدر ظروفج ياقلبي ... بس انا مشتاقلج ... وودي بشوفج يالغاليه ... أبي اكحل عيوني بشوفتج .
منى تلعب بشعرها : انشالله بأقرب فرصه احاول اشوفك فيها .
فواز : في بارتي انا بسويه بشاليهنا ... تعالي اهناك ياقلبي .
منى بتردد : اممممممممممممممم ... مادري بشوف حسب ظروفي ياقلبي .
فواز : حبيبتي انا كل خميس بالشاليه ..... اتمنى تجين واكحل عيني فيج يابعد عمري .
منى استانست من الكلام اللي تسمعه : خلاص حبيبي اول ماتحصل لي فرصه أشوفك ... انا لازم اسكره الحين ... لأن ساره معاي خط ثاني .
فواز : اوكي ياقلبي انتبهي على نفسج ... تراج روح فواز .
منى : يابعد روحي يافوفو ... بايو .
سكرت منى وهي مستانسه من كلام فواز اللي يحسسها انها بنت وحلوه وواثقه من نفسها ... ردت على سارة بسرعه وهي تسمع اصوات وازعاج كأنها في حفله : ها سارونه بشري .
ساره تتكلم بصوت عاالي: اتصلت وما يرد علي .
منى ماتسمع من الازعاج : شنو ماسمعج عدل ازعاج عندج.
ساره : لحظه لحظه خل اطلع برا .
وقفت بتطلع ولا واحد مسكها من الخصر يبي يبوسها ... لكن ساره بدلع ابعدته وهي تضحك له ضحكه رايحه فيها (( ضحكه رقاصات ))
منى استغربت : ساره انتي وينج فيييييييه .
ساره : انا موجوده في بارتي خاص ... عجيب تمنيتج معاي منوووووه .
منى : انزين بعدين ... الحين بشريني شصار مع نواف .
ساره بملل : اتصلت عليه أكثر من مره بس مايرد ... حتى دزيت له مسج وماتصل ... شكله ثقيل ولد عمج .
منى مغتاضه : افففففففف والحين شنو الحل ... ساره عفيا لازم تحاولين تتصلين اكثر من مره .
ساره تبتسم ابتسامه خبيثه : افا علييييج حطيته في بالي والله ماخليه ... بس اتصدقين احس انه يحب لولوه ومستحيل يصدق فيها .
منى : شدعوا ساره ... انتي عليج اسلوب يقنع .... احنا بس خلينا نمشي بهالخطوه ...وبعدين نفكر بخطط ثانيه .
ساره : انزين خلاص ,,,,, انا بدق عليه اليوم بس ارد وبعدين اعطيج خبر ... يلا بروح للبارتي ... تأخرت عليهم .
منى : انزين يلا باي ولاتنسييييييييييين تتصلين علي أول بأول .
ساره : اوكي يلا باي .

***
وصل البيت .... وهو يحس بأحساس الحب ... معقوله الحب يخلي الحياة حلوه ... دخل البيت بهدوء وهو قاعد يغني بصوته الشجي " يسألوني ليه احبك ... حب ما حبه بشر " ... لقى أبوه وأمه قاعدين يتابعون الاخبار ... أنتبه له ابو ضاري وابتسم : حي الله الطربان ... شعندك تغني .
أم ضاري : عساني ما خلا من هالصوت ... عسالله يحفظك ياولدي ... ويفرحني فيك .
فيصل ابتسم وراح باس راس ابوه وراس أمه : انشالله قريب يايمه تفرحين فيني .
ام ضاري استانست من ولدها ... واخيرا قرر يتزوج : الله يبشرك بالخير ياولدي ... قلي منهي وانا اروح اخطبها لك .
أبو ضاري : أي يافيصل واخيرا قررت ... وترا العروس جاهزه ياولدي .
فيصل استغرب من ابوه : منو العروس .
أبو ضاري بفخر : بنت عمك صالح ... حنين .
فيصل توهق ومايدري شنو يرد على أبوه ... ولا يبي يغضب أبوه لان يدري اذا ابوه قال كلمه لازم يلتزم فيها .. من التوتر حط ايده بداخل شعره : اذا عزمت انشالله بقول لكم ... عن اذنكم .
صعد على طول لغرفته .. وانسدح على سريره ويطالع السقف بعيون كلها حزن.... لييييه يايبه تخرب جوي ... ليه تصدمني وانا كنت مستانس ... لييييييييييه حنين وقلبي مع لولوه .... مستحيل ياخذ غير لولوه اللي دخلت في باله ... وامتلكت قلبه واحساسه ومشاعره ... لولوه بإختصار هي حياته ... ولازم يلقى ويفكر في حل ... يقنع ابوه فيه .
غمض عيونه ... واستسلم للنوم

(( نبذه عن فيصل ... فيصل انسان حالم ورومانسي ..... عمره 24 سنه وهو موظف في الحرس الأميري ... عيونه عسليه لوزيه .. شعره كستنائي ... مو طويل حيل ... كان عريض الاكتاف ... كان له علاقات سابقه مع جميع اصناف البنات ... ومالقى البنت اللي يفكر فيها كزوجة ... بس شاف لولوه مره وحده حبها ويحس بمشاعر متضاربه لما بس يسمع صوتها او يطرون له اسمها ... هل راح يتحقق حلم فيصل !!!! ))

***
لولوة ردت البيت .... وطول ماردت ماقدرت تكلم نواف ... لان كل ماتتصل ... مايرد : أكيييييد بمؤتمر ومو فاضي ... فديت قلبه حبيبي .
غسلت وجهها وإلبست بجامتها .... وقررت تمر على نورة وتشوفها ... شافت نوره قاعده تكتب خواطر ... أبتسمت والحمدلله حاولت تشغل نفسها شوي بعيد عن زياد ... بس ماتدري ان هالخواطر كلها لزياد ... اطلعت بهدوء وماتبي تشغل نوره ... وقررت تروح لغرفة ضحى اللي لقت ضحى غرقانه في الحب مع أحمد ... ابتسمت لولوه ودعت الله ان لايغير عليهم .
وصكت الباب ,,, وراحت لمملكتها ... غرفتها ... قررت انها تريح وتنام .... ونامت ولا تدري عن باجر شنو راح يصير .
***
نواف اللي كان يومه حافل .... من مؤتمر ... إلى مستشفى ... ومن مستشفى إلى لجان طبيه ... يعني كان يومه متعب ... وصل للفندق وكان تعبان وراسه يعوره ... أخذ له حبة بندول ... واتجه للحمام ... وغسل وجهه ذو الملامح الحاده وبلل شعره الحرير اللي صار طال شويه بالماي ... وفتح قميصه وظهرت عظلات اكتافه وبطنه المقسم على الخفيف وظل عاري الصدر ... كان شكله خيااااااااااااالي ورجولي ويجنن .... توجه للسرير ... وانسدح عليه ... اخذ موبايله وشاف 3 مكالمات لم يرد عليها ومسج واحد .... بدون مايشوف الارقام والمسج ... اتصل على حبيبته لولوه ... ولكن دون استجابه .. وتأكد ان لولوه نايمه اكيد ... تحسس بإيده على الجهه الثانيه ... تمنى ان لولوه تكون موجوده فيه ... عشان يظمها حييييييل ويدفن راسه في صدرها ... لان محتاج يظمها ... محتاج لحنانها ... يبيها عنده .... متى ارجع الكويت واخطبج ... آآآآآه الله يصبرني على بعدج عني ... وش الدنيا عقب فرقاج يالولوه .
تذكر المسج ... وكان من رقم غريب ومكتوب فيه :
((السلام عليكم ... عندي لك موضوع مهم يخصك ... أتمنى الاتصال بأقرب فرصه ))

استغرب من الرقم الغريب ... وتم يتساءل بينه وبين نفسه ... ياترى منو وشهالموضوع المهم ؟؟؟ خل اتصل واشوف منو ... اتصل على الرقم وتم يرن .

ساره اللي كانت قاعده في بارتي ... وانواع الرقص والبنات مع الشباب والخرابيط اللي تصير ... شافت موبايله وكان رقم نواف .... ابتسمت وقالت لنفسها : أخيرا اتصل وينج يامنى هههههههه .... واطلعت برا الشاليه عشان تتكلم معاه بدون ازعاج ... نعمت صوتها ... وردت بصوتها الانثوي الساحر : ألو .
نواف بإستغراب بس شده الصوت الحلو : الو ... السلام عليكم ... أختي متصله ودازه لي مسج ... خير انشالله .
ساره تخبلت على صوته الثقيل والرجولي : وعليكم السلام ... أسفه على الازعاج دكتور نواف ... ادري ازعجتك ... واضحكت بضحكتها الانثويه الجذابه بصوت ناعم وخفيف .
نواف بلع ريقه و تعوذ من الشيطان : لا مافي ازعاج ... بس ماقلتي لي شنو الموضوع ... لأن انا مشغول ماقدر اطول بالموبايل عندي شغل .
ساره (( ياحلوه مستحي )) : اوكي ... اذا فضيت دق علي وانا اقول لك ... لان الموضوع يبيله وقت واخاف اعطلك .
نواف مصر انه يعرف الموضوع وبصوت حازم : لا لازم الحين تقولين لي ... مايخالف الشغل يتأخر .. يلا اسمعج تكلمي .
ساره وهي تقعد قبال البحر : طيب بقول لك الموضوع بس ابيك تسمعني للآخر ولاتقاطعني .
نواف متحمس يعرف : كلي آذان صاغيه .
ساره عدلت جلستها وقالت بثقه وبجديه : انا عارف انك انسان مستقيم وماشي سيده ... ماتحب تلف ولاتدور ... لكن سمعت انك تبي تتزوج وتخطب وحده اعتقد انها تقرب لك
" نواف استغرب شلون عرفت .. صج ماينخش شي بهالديره "
كملت ساره : هالانسانه هذي يانواف ماتصلح لك .
نواف بأستهزاء : ماتصلح لي شلون بالله .؟
ساره : استغفر الله ياربي مابي اتكلم في اعراض الناس .
نواف بدى صبره ينفذ : تكلمي بسرعه .
ساره (( فديته معصب هههه انطر علي والله لا اخليك تعوف لولوه )) : بقول لاني خايفه عليك والله وعلى سمعتك والله يسامحني ... لولوة كانت زميله لي ايام الجامعه .... وكنت حابه اني اكون صديقتها ... لكن في وحده من البنات قالت لي ان لولوه تطلع مع شباب وتستغل جمالها عشان يعطونها فلوس وتطوف محاظراتها ... لكن انا ماصدقتها ... الا يوم شفتها بعيني ... تطلع الصبح مع عيال الهاي هاي وترد الظهر ... تمويه عشان اهلها يدرون انها بالجامعه .
نواف حس برجفه ملت جسمه وحس قلبه شوي يطلع من هالكلام هذا وقال بعصبيه وصراخ : اكلي خراااا لولوه اشرف منج ومن امثالج وما اسمح لج تتكلمين عنها بهالطريقه هذي .
ساره بصوت عالي : شوف اصلا انا ماني مهتمه فيك ... ولا فيها ... بس حبيت اسوي خير فيك ... لانك ولد ناس ولا تستاهل انك توصخ نفسك مع وحده مرخصه عمرها عشان الفلوس ... واذا مو مصدقني انا مستعده اثبت لك ... واجيب لك الدليل بعد .
نواف حس راسه بينفجر من الكلام اللي يسمعه ... يحس الدم قاعد يضخ براسه أكتفى في ان يصرخ ويقول : لولوه اشرف منج .. وان شفتج اتصلتي برقمي مره ثانيه ماتلومين الا نفسج فاهمه .
وصك التلفون بوجهها ... مستحيل يصدق في لولوه ... لولوه طاهره وعفيفه ... ومو محتاجه تبيع نفسها عشان جم فلس .
سارة اكتبت له مسج وتبي تشككه اكثر .. وصله المسج وكان مكتوب فيه :
(( راح اثبتلك يانواف ... والدليل راح يكون موجود عندي .. انا اسفه اني ضايقتك ))
حذف نواف الموبايل لدرجة انه تكسر لأجزاء ... ومسك راسه ... والشكوك والظنون بدت تسري لعقله لكن يقول لنفسه : لاااااااااااااا لولوه مستحيل تسويها مستحيل ولا راح اصدق فيها .... لبس ملابسه بسرعه وطلع يتمشى يبي يشم هوااا يحس انه مخنوووووووق .
" الله يعينك يانواف بس اهم شي لاتصدق في لولوه "

***
في اليوم التالي .... الصبح ... وتحديدا الساعه 8 الصبح ... اقعدت هدى من النوم ... وقعدت نوف معاها عشان تتزهب وتروح لموعد طلال .... تريقوا البنات بروحهم لان ام بدر نايمه ... وبدور هم نايمه ... وبدر عنده دورة بالدوام وما يجي البيت ... هدى : نوفي يلا لبسي بسرعه عشان نلحق .
نوف وشعرها كشه صاير : هدى مابي اروح .. وديني بيت اهلي ... والله فشيله
هدى تتخصر : شنو شنو ... لا يبا تروحين غصب معاي .
نوف تتثاوب : والله ماله داعي .. احس وجودي غلط ... يمكن بيقولج موضوع خاص بينكم ... شكو ارز ويهي .
هدى وهي تسحبها من الكرسي : اقول امشي بلا قرقه ... خلصيني ربع ساعه وتكونين جاهزه .
خذت نوف من كبت بدور ... فستان حرير تايقر يوصل للركبه ... والبست تحته بنطلون جينز ... ومع شيله بيجيه ... حطت لها مسكره وغلوس عالسريع ... أما هدى أكتف في انها تلبس عبايه نظام مغربي مطرزه بلون فضي وملفع نفس نقشة التطريز ... وماحبت انها تحط مكياج جدام طلال لان فشله .... ألبست نظارتها الديور ... وانزلت تحت وشافت نوف جاهزه .. أبتسمت لنوف : ها سرقتيهم من بدور .
نوف اضحكت : ههههههههههههه امشي يامعوده قبل لاتقعد بدور وتسوي لي سالفه .
هدى وهي تطلع سويج السياره (( مفتاح السياره )) : يلا مشينا .

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 19-01-08, 08:31 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 748

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
Dancing

 

الجزء السادس عشر


أغتاضت ساره من حركة نواف ... شلون يتجرأ ويصك التلفون بوجهها .. حركت شعرها لورى بدلع : أنا ساره يصك التلفون بوجهي ... هين يانواف ... كل هذا عشان لولوه ... والله لا اخليك تكرها وتكره خلقتها .
بعدها اتصلت على منى عشان تقول لها شنو صار بالضبط ,,,, منى شافت الرقم وعدلت قعدتها وردت بلهفة : ها شصار .؟
ساره مغتاضه : الحقير ماصدق وصك التلفون بوجهي .
منى : من صجج ساره ... لازم يصدق ... شنو ماصدق .. شقلتي له .؟
ساره : قلت اللي قلته ... أهم شي ... لازم نفكر بشي أقوى ... لاني قلت له عندي دليل واثبات ... وماني عارفه شنو اسوي .. احس توهقت ؟
منى : لالا ... دام قلتي له جذي احسن بعد عشان يشك ... لازم ندور على شي يثبت الكلام اللي قلتيه ؟
ساره : امممممم ... خلاص خليني افكر عدل ... وباجر اقول لج .
منى : خلاص اتفقنا .. باجر مريني البيت وخلينا نفكر اوكي .
ساره : لالا مابي اقعد في البيت ... خلينا نروح نتعشى برا ونغير جو عشان نفكر عدل ... ها شرايج ؟؟
منى : اوكي خلاص الساعه 6 اكون جاهزه مريني البيت يلا باي .
رجعت منى وانسدحت على السرير والابتسامه شاقه وجهها من الفرحه ... اللي تبيه بيتحقق قريييييييب وبتنهي وجود لولوه من حياة نواف ... ويبقى نواف حقها وبس .
(( منج لله يامنى ... هذي اختج ))

***

لولوة من قعدت الصبح وهي تتصل على نواف مغلق .... استغربت حركته هذي ... كله يخلي جهازه مبطل حتى لو كان نايم ... اول مره مغلق ... فكرها شارد مع نواف دزت له مسج : الله يستر عليك حبيبي ... بليز اتصل وطمني .... من لي غيرك ياعمري .

***

وصلوا مجمع الافنيوز على الساعه 9 ضبط ... نزلت هدى ومعاها نوف ... نوف وقفت هدى : شوفي هدى انتي روحي وقابلي طلال وانا بفتر في المجمع انزين .
هدى وهي تمسك ايد نوف وتسحبها : لا نو وي ... اخاف طلال ماوصل للحين ... امشي قعدي معاي واذا وصل روحي كيفج .
نوف : اوهوووووو هدى ليش تبين تحرجيني ... والله فشله .... احس مالي داعي صراحه .
هدى : جبي زين .
وصلوا لستاربكس .... وماكان فيه احد ...... لان الصبح محد يجي وخصوصا بالويكند ... هدى تلتفت لنوف : شفتي قلت لج ماوصل للحين ... خلينا نتريق على مايوصل .
نوف وهي تقعد على الكرسي : اوكي ... انا ابي كرواسان جبن مع كابتشينو .
هدى ظلت واقفه : انزيييين انا بروح اطلب .. يووووووووه نسيت ؟
نوف : شنو نسيتي ؟
هدى وهي تطق راسها : نسيت جنطتي ... خل اروح اجيبها من السياره وانتي خلج اهني ... دقيقه وراجعه .
نوف وهي حاطه رجل على رجل : اوكي لاتطولين .
راحت هدى وطلعت برا اسوار ستار بكس  ... اما نوف ظلت قاعده على الكرسي تنتظر رجعة هدى ... قاعده و كانت معطيه ظهرها للباب .

***

وصل طلال لستاربكس وكان لابس برمودا بيجيه وبلوزه سماوي ... وشعره رافعه لورى وحاط عليه نظارته RayPan ... شاف الطاولات ماكان في احد الا وحده قاعده ... أكيد هذي هدى تنطره ... ابتسم وراح صوبها .. على طول قعد بالكرسي وحط على الطاوله سويجه (( مفتاح سيارته )) وبوكه الديور .. وللحين ماطالع وجه نوف : آآآسف تأخرت عليج .
نوف فتحت عيونها على الآخر : هيه هيه انت شتبي قاعد يلا قوم .؟
طلال انتبه للصوت ... هذا مو صوت هدى ... طالع على طول بوجه نوف اللي كان مألوف له بس ماقدر يميز وجهها ... ابتسم بحنية (( لان مغازلجي درجة اولى وماقدر يميز وجه نوف من كثرة البنات اللي يعرفهم )) : اسف ما نتبهت .
بس تم قاعد يبتسم لها ... نوف انهبلت عليه وعلى عيونه وابتسامته الساحره وعرفته هذا اللي كان بالعرس ... بس ضخمت صوتها : انت شفيك مو صاحي ... قوم اقول لك ... وبعدين ليش تبتسم ... شايف لك مهرج جدامك ؟
طلال وهو يقرب وجهه لنوف : لأ شايف لي ملاك قاعد بروحه وشكله زعلان حاب افرفشه .. في مجال اتعرف .؟
نوف ودها تكفخه وتدوس في بطنه ... حده جريء بس هالحمار حلو ويهبل .... تحس حراره بجسمها ودقات قلبها سريعه : احترم نفسك واذلف عن وجهي ياقليل الادب صج انك ماتستحي صراحه ... (( كانت تقول هالكلام وتحس برجفه في جسمها )) .
طلال وهو يتأمل وجهها الحلو وملامحها الحاده : يه يه يه الحلوه تزف ... احلا زفه والله عسل على قلبي ... بعد زفيني اخذي راحتج .. وحط ايده على خده والابتسامه مافارقت شفاته وتم يخزها بعيونه البنيه الكبيره الناعسه .

وقفت نوف بعصبيه وخذت جنطتها بدون ماتقول شي ... طلال وقف معاها : وين وين ؟
نوف ترد عليها بعصبيه : لايكون ابوي ولا اخوي وانا مادري .
طلال بصوت آسر : لا ... حبيب قلبج .
نوف ضربت رجلها بالارض : تخسى ماباقي الا انت تصير حبيب قلبي ... صج انك حقير وماتستحي .
اطلعت بدون ماتلتفت له وخلته ... اما طلال تم يضحك : مصدقه عمرها ... صادفت هدى واهي طالعه هدى بأستغراب : نف نف وين وين ؟
نوف بعصبيه : اخو زوجج الاهبل ينطرج داخل ... انا بروح اتمشى بالمجمع اذا خلصتي دقي لي .
هدى ماهتمت انها تعرف باللي صار ... على طول راحت داخل وشافت طلال يضحك ومنزل راسه ... راحت له : هلا طلال شخبارك .
طلال رفع راسه قام وصافح هدى : هلا والله بالغاليه ... انا بخير وانتي شلونج .
هدى تقعد على الكرسي ونزلت نظارتها .. بأبتسامه : انا بخير الحمدلله ... طلال طمني شصاير ؟
طلال ينادي الويتر : اول شي شنو حابه تشربين ؟
هدى : قهوه فرنسيه .
طلال يلتفت للويتر :2 french coffee
هدى بدون صبر : يلا طلال قول لي تراك اشغلت بالي ؟
طلال بجدية : هـدى فارس بيضيع مننا ... امي تبجي ليل نهار على حالة فارس .
هدى بضيقه : ليش اشفيه ؟
طلال : من رحتي عننا وطلعتي من البيت وفارس متغير .... تخيلي ماخذ اجازه من الدوام وقاعد بس بالغرفه ... نحفان وذبلان ... حتى الشيب طلع براسه ... لو تشوفينه ماتعرفينه ... رافض انه يطلع من الكآبه ... عايش بظلام .. غرفته مو راضي يطلع منها .. حتى ربعه جو بيشوفونه بس رفض انه يطلع لهم ... تكفين ياهدى ردي له ... ارجعي معاي .. لايموت ويضيع مننا .
هدى تحس دمعتها بتنزل : فارس عايفني ياطلال .. مايبي قربي .. حتى اعترف لي قال اكرهج .. شلون تعيش مع واحد يكرهك يا طلال ؟
طلال : هدى فارس مريض .. فاقد الثقه بالحريم كلهم ... بس يوم تزوجج احس انه بدا يشفي .. قدرتي تغيرنه .
هدى استغربت : ليش فاقد الثقه بالحريم ؟
طلال : عشان جذي انا طالب اشوفج .. بقول لج قصتة وبصارحج... فارس ياهدى كان يحب وحده ايام دراسته الجامعيه .. وكان مقرر انه يتزوجها ... كان يثق فيها ثقة عمياء .. لدرجه ان كان يعطيها الماستر كارد وتسحب اللي تبيه وتشتري اللي تبيه ... لكن مسرع الحب صار كره بالنسبه له .. على كثر ماحبها كرهها .
هدى كانت تصغي بهدوء .. بصوت ناعم : شنو صار ؟
طلال : كان قاعد مع ربعه بمخيم ... وكان رفيجه الخاص قاعد معاه يسولفون .. دق تلفون رفيجه الخاص .. طلب من فارس انه يسكت عشان يحط سبيكر .. رد على الموبايل وكانت الصدمه الكبيره أمل حبيبة فارس تخونه مع اعز رفيج عنده .. تخيلي شنو كان موقفه .؟؟ والمشكله كان يتلفظ لها بألفاظ بذيئة معاها وهي تضحك ومستانسه ... عقبها كره رفيجه وكره امل وكره البنات كلهم .. أنصدم صدمه وللحين يعاني منها .
هدى بعيون مدمعه : وانا شذنبي بهالتمثلية هذي ... حتى زواجي كله اكذوبه وتمثليه .. ظلمتوني وظلمتوه معاي .
طلال : لا ياهدى ماكان تمثليه ... حتى امي ماكانت تدري شفيه فارس .. كانت تبي تفرح فيه ورشحتج له وماقال شي .. احس ان فارس بدا يتغير معاج .. تكفين ياهدى لاتتخلين عنه وهو بهالحاله .
هدى دموعها تنزل : بس مايحبني مالي مكان بقلبه ... شاللي بيدي اقدر اسويه .؟
طلال : انتي بإيدج كل شي ياهدى .. اعتبريه طفل وابدي معاه من جديد .. ماشالله عندج خبره مع الاطفال .. يكفي انج مدرسة اطفال ... تكفين ياهدى ساعديه .. انتي قلبج كبير .. حتى امي وربي تقطع قلبها عليه .
هدى : عشان خالتي وعشانك بحاول اني اساعده واطلعه من الحاله هذي .
طلال بابتسامه : هذا العشم فيج يالغاليه .. والله انتي اختي اللي ماجابتها امي ... عسانا ماننحرم من طيبتج ياهدى .. متى راح تجين عشان امرج واخذ اغراضج .
هدى : باجر انشالله العصر تعال .. بس بليز طلال لاتقول حق احد هالموضوع بيني وبينج .
طلال : ابشري يالغاليه ماراح اقول حتى حق امي .. بس لاتتأخرين على فارس .
هدى : على خير انشالله ... سلم على خالتي وقول لها خير انشالله .
طلال : اوكي يوصل ... يلا انا بمشي .
هدى وهي تقوم : وانا بعد بتسوق مع بنت خالتي نوف .. مسكينه الحين تنطرني .
طلال ابتسم وتذكر نوف .. وعرف انها اهي اللي تحرش فيها قبل شوي : اوكي هدى خل اوصلج لها وبعدين اروح .
هدى : حياك الله .
طلعوا من ستاربكس .. دقت هدى على نوف : الو وينج ؟
نوف وهي تحوس فوق : انا فوق تعالي .
هدى : يلا كاني جايتج .
مشت هدى ومعاها طلال واصعدوا فوق .. طلال لمح نوف تمشي ووراها واحد قاعد يلحقها ويحاول يتحرش فيها ويقط عليها كلام .. نوف صدت له وقعدت تزفه وتهاوشه .. التفت على هدى وسألها : هذي نوف بنت خالتج ؟
هدى وهي تصد ناحية ماطلال يأشر : أي هذي نف نف .. امبيه هذا واحد يتحرش فيها .
طلال يمشي بسرعه بناحية الشاب اللي يحاول يتحرش بنوف .. مسكه من كتفه .. ألتفت له الشاب : خير نعم .؟
طلال بعيون كلها شر : خير لاحقها ؟؟؟
نوف انتبهت لطلال وشافت وراه هدى .. بسرعه راحت لهدى .
الشاب وهو يمسك ايد طلال : انت اللي خير شتبي ... مالك شغل ؟
طلال بعصبيه مسكه من رقبته : أقول لك شف دربك احسن لك لا والله أكوفنك اهني وماحد يقدر يفكك مني انت فاهم .
الشاب خاف من جرأة طلال لان واضح من عيون طلال انه ماكان ناوي نية خير .. ابتعد الشاب بهدوء بدون مايبطل حلجه .

نوف طالعت طلال ورفعت حاجبها وقالت لهدى بصوت عالي : ترا ماله داعي يكلف على عمره .. انا اعرف شلون اتصرف .
طلال تقدم لناحيتها وعيونه بعيون نوف : الشرهه مو عليج الشرهه علي انا اللي ادافع عنج ... لولا هدى جان ماهتميت فاهمه .
نوف حست قلبها ينبض بسرعه من نظرة طلال ... طالعته نظره وكانت بترد لكن هدى امسكتها وتدخلت بسرعه : خلاص مشكور طلال ماقصرت فيك الخير ... وانتي نوف يلا جدامي وسكري حلجج .
طلال : خلاص هدى انا بروح .. أي واحد تحرش فيج اتصلي لي فاهمه .
هدى بأبتسامه : انشالله وحصل خير ... يلا باي .
مشت عنه هدى شوي بعيد .. نوف تلتفت لهدى وبعصبيه : الاخ مصدق عمره على شنو مادري ... حسباله دون جوان زمانه مالت عليه .
هدى : حمدي ربج انه فزع لج ... يكفي فيه شهامه ومروه .. بدال ماتشكرينه .. انتي اللي مالت عليج والله .. صج مو كفو احد يفزع لج .
نوف : يخسي اشكره .. وبعدين ماحد قال له يفزع لي .. شكو يدخل عمره .
هدى : خلاص عاد يانوف فضحتينا .. احنا بمكان عام .. امشي خلينا نتسوق بهدوء ... عشان ارجعج البيت بسرعه .
امسكت نوف اللي كانت تتحلطم واسحبتها عشان يتسوقون .. اما طلال كان مغتاظ من حركة نوف هز راسه وقال بنفسه : عربجيه لازم هالاسلوب يطلع منها .. صج مافيها انوثه .. حسبالها ميت فيها ... مالت عليها .

***
بالها مشغول في نواف .. قاعده تحاتيه.. ياربيه وينه هذا ليش للحين مغلق .. مية فكره جت في بالها .. تعوذت من الشيطان واستغفرت .. راحت توضت وصلت لها ركعتين تدعي فيهم ان الله يستر على نواف ويحفظه ويرجعه بالسلامه .. ألبست لها فستان صيفي للركبة لونه اصفر وارفعت شعرها في مشبك .. انزلت تحت .. مالقت أحد الا ضحى كانت قاعده تشوف التلفزيون .. شافتها ضحى ولونها مخطوف : لولوه علامج فيج شي ..؟ شكلج مريضه ؟
لولوة وهي تقعد على الكرسي : والله ياضحى خايفه .. من امس اتصل على نواف وكله مغلق .. وهذي اول مره يسويها ؟
ضحى تحاول تهدي بنت عمتها : ماعليه يمكن مشغول ولاهي ... او نسى يشحن جهازه من كثرة الشغل .
لولوه بخوف : لا ياضحى حتى لو .. المفروض يطمني ويتصل علي ... والله حاطه ايدي على قلبي من الخوف .
ضحى : لولوه شفيج الريال رايح شغل مو رايح سياحه .. وهناك اكيد مضغوط .. انشالله مافيه الا الخير .. بس انتي لاتحاتين .
لولوه بهمس : الله يستر ويسمع منج .
ضحى : لولوه ابيج تروحين معاي السوووق .. بكمل جهازي .
لولوه بضيقه : ضحى حبيبتي مالي خلق اروح .. صج بالي مشغول مع نواف .
ضحى : انشالله مافيه الا العافيه .. بس انتي ذكري ربج ومافي الا الخير .
لولوه : لا اله الا الله .. يارب سترك يارب تحفظه لي .
رجعت للموبايل اضغطت على رقم نواف (( نبض القلب )) تتصل فيه ولكن نفس الشي (( الجهاز مغلق او خارج منطقة التغطيه .. يرجى الاتصال في وقت لاحق )) رمت الموبايل على القنفه .

***
الساعه وحده الظهر ... وصل خالد لبيت عمته أم بدر .. وكان حده مشتاق لبدور .. يالله هانت ماباقي شي على التخرج ياخالد .. طبعا شقول لكم عن بدور ماخلت أكله ماطلبتها من الطباخ عشان خاطر عيون خالد .. أستقبلته عمته وسلم عليها وباس راسها ودخلته المجلس : حي الله خالد .. وينك لاتسأل ولاتمر .
خالد بلبس كاجوال : والله ياعمه انشغلت بالدراسه .. تدرين اخر سنه ولازم اشد حيلي عشان التخرج .. وبأبتسامه عريضه : وعشان الزواج .
ام بدر : الله يوفقك ياوليدي ويستر عليك .
خالد : الله يسلمج ياعمه .. وين بدر ماينشاف .
ام بدر : أي بدر ماخذينه الجيش بدورة مدة شهر .
خالد : اها الله يوفقه .. عمه أي شي تبونه ومحتاجينه اتصلي علي أي وقت وقولي لي .
ام بدر : ياعل عمرك طويل .. اكيد ياولد اخوي انت سندنا ومانستحي منك .
خالد استانس من المدح .. وتم يطالع الممرات يبي بدور مشتاق لها .. انتبهت عمته لهالشي .. اضحكت واستأذنت عشان تشوف الغدا ومنها تنادي بدور له .

بدور كانت قاعده وتتأمر على الخدم عشان يزهبون طاولة الطعام .. اللي ماخلت شي ماحطته في هالطاوله .. اسمعت صوت خالد .. قالت بهمس : فديته وصل حبيبي .. راحت على طول للمرايه وعدلت من شكلها .. كانت قاصه شعرها للأكتاف وكان كله مدرج .. وصابغته خصل ثلجي وأرضيه زيتي .. حاطه مكياج خفيف .. ولابسه تنورة للركبه بنفسجيه فيه شريطه ستان لونها فوشي عند الخصر وقميص بنفسجي فاتح .. كان شكله حيل حلو وراقي .. دخلت على طول المجلس والابتسامه مافارقت شفايفها .. ريحة عطرها ترست المكان .. خالد شم عطرها ورفع راسه وكانت واقفه قباله تبتسم .. خالد انبهر من شكلها اللي متغير .. وقف بطوله وراح قبالها : مسك ايدها وباسها .. ورفع راسه وعيونه صارت بعيون بدور اللي وجهها صار احمر ,, وللحين ماسك ايدها الحاره : كل يوم تصيرين احلا ... ناويه تذبحيني .
بدور نزلت راسها : اسم الله عليك حبيبي .
خالد سحبها لعنده وظمها ومسك شعرها : شخبارج ياقلبي .. اشتقتلج .
بدور وخرت عنه لان فشله المجلس مكشوف واحتمال أي احد يشوفهم : خالد فك عني .. لا تفشلني جدام امي .
خالد وبعيونه اللي كلها حب : شسوي مو بيدي .. انتي سحرتيني .
بدور تضحك : هههههههههه بعد عمري والله .
أم بدر دخلت عليهم وشافتهم واقفين وخالد ماسك ايد بدور .. اللي انتفضت يوم دشت امها وابعدت ايد خالد .. أم بدر بأبتسامه : علامكم واقفين ومخترعين .. يلا الغدا جاهز .
طلعت ام بدر جدامهم اما خالد وبدور مشو وراها بهدوء .. بس خالد قبل لايطلع من المجلس سحب بدور بأيدها حيل له .. لما انفاسه اخترقت انفاسها: أبي بوسه .
بدور خلاص بتموت : انت من صجك .. امش خل نتغدا .. والله امي تشوفني وتسوي لي سالفه .
خالد بإصرار : بس شويه يلا بسرعه .. أبيها اهني (( يأشر على شفايفه ))
توهقت بدور مابيدها شي الا تنفذ الطلب لان خالد عنيييييد وماراح يخليها .. قربت منه وبسرعه باست شفايفه .. وراحت تركض جدامه وهي تضحك .. أما خالد وقف وماقدر يتحرك حس نفسه دايخ من البوسه هههههههه .. وقعد يتحلطم متى بس يتخرج ويتوظف ويتزوج .

***
أتصلت ساره على منى اللي كانت تنطرها بسيارتها : ألوووو .. يلا منووو انا برا خلصيني لا تنقعيني ؟
منى وهي تلبس عبايتها : يلا دقايق بس .
سكرت منى الموبايل وانزلت تحت .. شافتها مي وعطتها نظره من فوق لتحت : شهالكشخه .. على وين انشالله ؟
منى بحقد : انطمي .. وبصوت عالي : يمه يممممممممممه .
أم احمد تطلع من المطبخ : خير انشالله شتبين ؟
منى : يمه بروح مع رفيجتي ساره .. عازمتني لا تنطروني بالعشا لأن بتعشى انزين .
أم احمد بلا مبالاه : ماتشوفين شر .
أطلعت منى برا وشافت ساره قاعده بسيارتها ومعليه على المسجل وحدها مندمجه مع الأغنيه .. بطلت الباب : هاااااااي .
ساره بأبتسامه وهي تحرك السياره : مابغيتي تطلعيييين .
منى وهي تعدل مكياجها : شسوي على مالبست وحطيت ميك اب تدرين يبيله وقت .
ساره : انزين بس جبي .. شوفي انا بوديج مطعم على كيف كيفج .. تخيلي نظام فندقي .
منى بإستغراب : شلون يعني نظام فندقي .
ساره : امبيه انتي حدج أي شي شنو هذا ليش مغبره .. الحين الناس تطوروا وانتي للحين تسألين شنو يعني نظام فندقي .
منى بزعل : شسوي سارونه .. ماحب اطلع وايد .. تدرين قبل اخوي احمد كله ماسكني وموصي ابوي مايخليني اطلع اففف .. والحين الحمدلله انقلع برا وامي اطردته .
ساره : اوف امج طردته والله امج هتلر ههههههه .
منى : جبي زين حدج عن امي .. المهم ماقلتي لي يعني شنو نظام فندقي ؟
ساره : يعني حاجزه سويييت كامل لنا بفندق هيلتون ونتعشى وناخذ راحتنا ... وناسه اهبال ورقص .
منى بتفكير : اممممممممم سويت ورقص ؟؟؟ لايكون بارتي وعازمه أحد .. ترا مو لابسه شي حلو .. حدى جينز وبلوزة .
ساره بضحكه : هههههااااااااي ماعليج كل شي هنااااااااك .. بس ننزل اختاري لج ملابس ولبسي اللي تبين .
منى : في احد موجود هناك ؟؟ قولي الصج .
ساره : اييييه مسويه حفله صغيره .. مو عازمه الا 5 اشخاص وانتي السادسه .
منى : والمناسبه شنو بالله ؟.؟
ساره : ماكو تعرفت على واحد يديد .. والسويت اهو اللي حاجزه لنا ... وقال لي عزمي اللي تبين .
منى تفكر : اخلي فواز يجي ؟؟ مسكين كله بيشوفني .
ساره : ايييييي ياحليله قديم .. يالله عزميه خل يجي نستانس معاه .
طلعت منى موبايلها .. واتصلت على فواز وبدلع : ألوووو .. شلونك فوفو ؟؟ انشالله بخير ؟
فواز : هلا بهالصوت وراعيه .. بخير يابعد عمر فواز انتي .. والله مشتاق لج .
منى تضحك بنعومه : خلاص دام مشتاق لي ... تعال انا عازمتك على حفله صغيره .
فواز يقول بنفسه (( واخيرا مابغيتي يامنى )) : صج ياقلبي. . والله داري ما اهون عليج .. وين الحفله عطيني العنوان ؟
منى عطته العنوان ورقم الجناح وكل شي .. وبعدين صكته .. وكانت حدها مستانسه لأن في بارتي اكيد وناسه .. ساره طالعت منى : شوفي منى انا فكرت بموضوع نواف.. ولقيت حل .؟
منى : صج شنو قولي ؟
ساره : شرايج ندخل واحد من الشباب .. عشان نسجله يتكلم عن لولوه ونعطيه طبعا اوصافها وكل شي ونخليه يتكلم عنها ؟
منى : بس نواف ذكي وراح يصيد الحركه هذي ؟
ساره : تقدرين تجيبين لي صوره حق لولوه ؟
منى تفكر : أقدر ادبر لج ... بس ليش ؟
ساره : ياغبيه عشان اخذ الصوره واركبها مع أي واحد .؟
منى بأنبهار : صج يصير ؟
ساره : مو اقولج انتي مغبره ماعندج سالفه .. الحين كل شي يصير .
منى : اوكي خلاص انا راح ادبر لج الصوره وادق عليج .. والحين خلينا نستانس بالحفله .
وصلوا للفندق .. ساره نفشت شعرها وعدلته .. وعدلت قميصها اللي كان شبه شفاف مع التنوره اللي توصل فوق الركبه .. دشوا للفندق .. واصعدوا على طول الدور الخامس .. وبطلت الباب بالكرت .. وللحين ماوصل احد .. على طول دشت منى وقالت لساره : خلصيني وين البدل قبل لا احد يجي .. بختار لي بدله حلوه .
ودتها ساره لغرفة التبديل وطلعت لها كبت كامل بدل .. منى شهقت : اوووف كل هذا حقج ؟.
ساره تضحك : أي حقي بروحي .. انا مو شويه حبيبتي .. يلا خلصيني لبسي وتعالي .
احتارت منى شنو تختار .. بالاخير اختارت لها فستان ذهبي .. ضيق يوصل للركبه وفتحه صدرة كبيره على شكل مثلث .. البسته .. وبطلت شعرها وارفعته بس من جدام .. كان شكلها مش بطال ... وضبطت مكياجها وراحت لساره عشان يجهزون للبارتي المختلط .
(( ان لم تستح .. فأصنع ما شئت ))

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 19-01-08, 08:32 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 748

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
Wink

 

واخيرا بطل جهازه ... وشاف ميس كول عشرين مكالمه .. وأغلبيتهم من لولوه ... ماكان يحس بنفسه .. طالع من المغرب للفجر .. وهو يفكر .. ومتضايق .. تعوذ من الشيطان وغسل وجهه .. ورجع يدق على لولوه .. وهو واثق فيها لان لولوه مستحيل تسوي هالشي وما يهمه اتصال انسانه غريبه وتقعد تتكلم عن شرف لولوه .. لولوه بهاللحظه كانت قاعده بغرفتها وهي تحاتي نواف وتدعي الله ان يحفظه .. فجأة رن موبايلها .. على طول ردت بدون ماتشوف الرقم : ألوووووو .
نواف بصوت مبحوح شوي : ألو هلا لولوه .
لولوه ودموعها تنزل : ليييييش خرعتني عليك حبيبي .. خليتني احاتيك ... فيك شي حبيبي .. مريض قولي .
نواف ابتسم وكسرت خاطره حبيبته قاعده تحاتيه .. ومن يحاتيه غيرها : حبيبتي لاتسوين بعمرج جذي .. انا مافيني الا العافيه .. بس بطارية موبايلي خربانه ومافضيت اشتري غيرها .. والحين توني بدلتها واتصلت عليج على طول .
لولوه تبجي : لا انت فيك شي .. قلبي يقولي واحساسي يقول .. ومستحيل احساسي يجذب .. تكفى نواف قولي شفيك .. حتى صوتك متغير .
نواف : ياقلبي مافيه الا العافيه انشالله انتي لاتحاتين .. (( بيغير السالفه لان مايقدر يكمل جذبته )) انا جم مره اقولج دموعج مابي اشوفهم .. ماتدرين شيصير فيني لما اشوف هالدموع .. قلبي امسحي دموعج .. ولا تبيني اتضايق وازعل عليج ..
لولوه استجابت لطلب نواف ومسحت دموعها .. وهي تضحك : ها الحين زين جذي ؟
نواف يحس بأنتعاش لما يسمع ضحكتها : لولوه انا احبج .. ولاعمري حبيت غيرج .. انتي حبي الاول والاخير ؟؟ أنتي تحبيني مثل ما احبج ؟
لولوه استغربت من سؤال نواف : أنا أصلا أموت على تراب رجولك .. أييييه احبك يانواف ولا عمري حبيت غيرك .. والله لو تدري بمحبتك عندي جان ماسويت فيني جذي وتقعد تخرعني .
نواف وهو يقط نفسه على السرير ويغمض عيونه : لولوه أبي اتخيلج عندي .. ابيج تضميني حيييل حيل .. لاني محتاج لضمتج حبيبتي .
لولوه غمضت عيونها : هذا انا قاعده اضمك حيل على صدري .. ولا راح ابعدك عن صدري .
نواف حس جسمه ينتفض وحراره جسمه خلت قلبه ينبض بقوه لان فعلا حس ان لولوه عنده وقاعد يضمها الحين : حبيبتي خليني ضامج على صدري ولاتروحين عني .
لولوه نفس احساس نواف : انا ضامتك حيل وماراح اهدك لاتخاف ياقلبي .
وبصوت آسر : عساني مانحرم منج .
لولوه بنعومه : ولا منك ياقلبي .
نواف للحين مغمض عيونه : غلاتي .. غني لي .. من زمان ماغنيتي لي ؟
لولوه ابتسمت : انشالله حبيبي ... وغنت له أغنية عبد المجيد عبد الله (( ماذكر متى ))

""" ما أذكر متى ما كنت بحياتي .. ألتفت ما ألقى سواك """
""" أنت عمري اللي ابتدا وأول حياتي .. مولدي لحظة لقااااك """
"" هاك كلي ضمني لك احتويني حن لي .. انا من لي شوف عينك غير دربك دلني """
""" تتلخص الدنيا بحبك .. أيه وربك .. ياللي ماغيرك ضروري .. عالمي والناس انته .. وحدك انته .. فيك متمادي غروري """

غنت بكل احساسيس الحب والشوق واللهفه وهي تحس انه بعالم بروحها مع نواف ... اندمج حيل مع صوتها الاكثر من رائع وعربها لما تمد بالاغنيه .. يحس شعر جسمه يوقف لما يسمعها تغني .. لان صوتها اكثر من عذب .
(( الله لايغير عليكم ))

***
نوف من صار لها الموقف مع طلال ... وهي مغتاضه وصايره نفسيتها زفت .. قطيعه حسباله انه مهم وقوي .. مالت عليه انا اصلا اقوى منه .. لا يانوف لاتفكرين بالمغرور هذا باجر عندج امتحان وبحث .. درسي احسن لج .

***
اما هدى اللي كانت قاعده مع امها وبدور قالت لامها : يمه انا باجر برد بيت زوجي .
ام بدر استانست من قرار بنتها : عسالله يكملج لعقلج يابنيتي .. هذا تفكير البنت الصايبه .. مالج الا بيت زوجج .
بدور تلتفت لهدى : متأكده من قرارج هذا ياهدى ؟؟
هدى : أي متأكده .. وبعدين مو حلوه اني اقعد معلقه جذي في بيت اهلي .. وانا ادري ان الناس طايحين حش فيني .. وهالشي ما ارضاه لنفسي ولا لكم .
أم بدر باست بنتها : عسالله يهديكم لبعض ولا يفرقكم .
بدور بأبتسامه : طيب جهزتي أغراضج ؟
هدى : لا للحين ... تساعديني ؟
بدور وهي تقوم : افا عليج ماطلبتي الا عزج .. يلا امشي خلينا نصعد ونزهب اغراضج .
هدى ابتسمت .. لكن ابتسامتها ناقصه طمأنينه .. وماتدري شنو اللي راح ينتظرها مع فارس ... اصعدت مع بدور فوق .. وامها مستانسه حييييييل لان قعدتها في بيت اهلها يجيب لهم الكلام .. وهم طول عمرهم ماحد قدر يتجرأ عليهم بالكلام .

***

نوره .. قاعده تفكر في كلام بشار .. تذكرت شهد لازم تدق عليه عشان تقوله عن باجر .. خذت موبايلها واتصلت على شهد : ألوو هلا شهد شلونج حبيبتي ؟
شهد : هلا وغلا بأحلا رفيجه عندي .
نوره بأبتسامه : الله يسلمج ... شهوده اتصلتي في بشار ؟
شهد تطق راسها : امبيه نسيت .. زين ذكرتيني .
نوره : أي لاني داريه انج نسايه ولازم اتصل عليج .. المهم دقي عليه الحين وقولي حقه باجر الساعه 9 ينطرنا بالمكتبه اوكي ؟
شهد : انزين خلاص الحين اقوله .. نوروه باجر انا بمرج البيت واخذج معاي انزين وريوقج علي ؟
نوره : اوكي مايخالف .. مشكوره حبيبتي .
شهد : العفووو يلا باي خل ادق له.
نوره : باياااااات .
صكرت من نوره وعلى طول راحت تدور الكرت اللي عطاها بشار عشان تتصل عليه .. دورته .. مالقته .. أكيد بسيارتي .. انزلت تحت وراحت للمواقف وفتشت سيارتها واخيرا لقت الكرت : أشوا لقيته .
على طول اصعدت غرفتها وصكت الباب وراها .. طلعت الكرت بأيد مرتجفه .. سمت بالرحمن وبدت تضغط على رقم بشار .. تم يرن لكن مايرد .. صكته : عشتوا رقمه ذهبي بعد .. صج هامور ههههههه .
بعد خمس ثواني بالضبط .. دق عليها رقم بشار .. شافت الشاشه واستانست .. ردت بصوت مرتجف من الخرعه : ألو
بشار : الو مساء الخير .. عفوا منو داق علي ؟
شهد (( ياربي على الاسلوب )) : احم احم .. أنا داقه عليك .
بشار : نعم منو انتي ؟؟ امريني ؟
شهد : أنت بشار ؟
بشار : اييي بشار .. آنا اعرفج .؟؟
شهد : أي تعرفني .. أنا شهد رفيجة نورة .. متصله بخصوص الامانه اللي من زياد الله يرحمه .
بشار : الله يرحمه .. ياهلا شهد .. شخبارج ؟
شهد وايدها ترجف (( يسأل عن اخباري وناسه )) : الحمدلله تمام .. انا كلمت نوره قبل شوي .. وقالت ياليت تكون موجود باجر الساعه 9 الصبح بالمكتبه .
بشار : انشالله باجر راح أكون موجود .
شهد : اوكي على خير انشالله .
بشار : شهد مشكوره وايد وانا ممتن صراحه .. ادري تعبتج معاي .
شهد بنعومه بينت بحة صوتها : العفو .. ولو ماسويت الا الواجب .
بشار : أشوفج انشالله باجر .. ما اطول عليج .. تامريني بشي ؟
شهد : سلامتك .. ماقصرت .. يلا فمان الله .
بشار : فمان الكريم .

***
في صباح اليوم التالي الساعه 8 صباحا ... تحديدا في بيت أبو خالد .. جهزت نوره نفسها .. ولبست لها عباية فيها كريستال على الاطراف مع ملفعها .. ما حطت مكياج .. راحت طبيعي .. أنزلت تحت عشان تنطر شهد تمرها .. شافت ضحى قاعده : شمقعدج الصبح .
ضحى وهي تشرب كوفي : ماكو ماجاني نوم .. قاعده افكر .
نوره تبتسم : تفكرين بزواجج صح .؟
ضحى : أي والله يانوره حدي خايفه .. مادري ليش .
نوره : لا تفكرين وايد صدقيني راح تتعبين .. توكلي على الله .. وأحمد ماينخاف منه .. حبوب وطيب.. وفوق هذا يحبج .
ضحى : ادري انه يحبني .. وانا مو شاكه بهالحب .. بس انتي عارفه ان كل بنت يقترب موعد زواجها تفكر بأهلها وحياتها الجديده .. صدقيني راح افقدكم .
نوره تنزل راسها : وانا راح افقدج ياضحى حيل .. احس من بعد زيــ .... (( اسكتت وماقدرت تكمل )) .
ضحى حست فيها .. اتركت الكوب على الطاوله وقربت من نوره : حبيبتي انا ما راح اخليج تفقديني .. اربع وعشرين ساعه ويوميا تلقيني مسنتره عندكم خخخخخخخخخخخخخخخخ .
نوره اضحكت على كلمة مسنتره : هههههههههه من وين جبتيها .؟
ضحى : من صديقتي سعوديه فديتها والله .
رن موبايل نوره وكان من شهد .. طلبت انها تطلع لها بسرعه ... نوره لـضحى : هذي شهد ناطرتني يلا انا بمشي .. مع السلامه .
ضحى : مع السلامه حبيبتي .
اطلعت نوره وركبت سيارة شهد وانطلقوا للجامعه ... نوره اسألت شهد : ها اتصلتي عليه ؟
شهد : لا ماتصلت للحين .. تهقينه واصل قبلنا؟
نوره : مادري دقي عليه عفيه .
شهد : انزين عطيني موبايلي .. بجنطتي .
خذت الموبايل من نوره .. وتمت تدق على بشار : ألو صباح الخير .. شلونك بشار انشالله بخير ؟
بشار : هلا صباح النور .. الحمدلله انتي شلونج ؟
شهد : الحمدلله بخير .. بس حبيت ابلغك احنا وصلنا الجامعه .
بشار : خلاص حلو .. بس شهد المكتبه ما احس انها مكان مناسب ؟؟ شرايج من بعد اذنكم طبعا .. نروح لكافيه (( كوفي بيين )) اللي عند الجامعه عشان ناخذ راحتنا .
شهد : خلاص مو مشكله احنا ننطرك هناك .. يلا باي .
حركت سيارتها وراحت صوب الكافيه .. نوره : وين رايحه ؟
شهد : ننطره بكوفي بيين احسن .. لأان المكتبه يبيلها هدوء .
نوره : لا شهد مابي .
شهد : كيفج ماتبين تاخذين الامانه ماعندي مشكله .
نوره : زين خلاص يلا .
وصلوا لغاية الكافيه ... ودشوا داخل .. ولقوا بـشار قاعد ينطرهم .. قربوا منه .. وبأبتسامه شهد تلقفت وقالت : صباح الخير .. اسفين طولنا عليك .
بشار يوقف : صباح النور... حياكم .. تفضلوا ... انا عازكم على الكوفي .. شحابين تشربون .
شهد بلقافتها : أبي كابتشينو .
نوره طقت رجل شهد : لا مشكور مانبي نعطلك .
شهد طالعت نوره بحقد وبهمس : انتي ماتبين انا ابي ... شتبين افففف .
نوره بهمس : فضحتينا يمال الضعفه .
طالعها بشار وتم يبتسم على حركات شهد وقال : والله ماتطلعون من اهني الا لما تشربون شي .
نوره انقص وجهها من شهد : انا عن نفسي مابي شي .
بشار التفت وطالع شهد ... شهد بهدوء : خلاص انا ابي كابتشينو .
طلب بشار من الويتر .. اثنين كابتشينو .
نوره بهدوء وبنبرة حزن : بشار شنو اللي وصاك المرحوم زياد ؟
بشار يبتسم : أول شي خل شهد تشرب الكابتشينو .. لاتموت علينا .
شهد تفشلت وحست ان لقافتها مو بمحلها وخصوصا قدام بشار .. نزلت راسها .
بشار يطالعها : شهد كنت اضحك شدعوا .. هالدرجه غشمرتي ثقيله .
شهد بأبتسامه : لا عادي .. انا جذي اصلا هههههه .
وصل الويتر ومعاه الطلب .. عقب ماشربوا وخلصوا .. أستأذن بشار عشان يجيب الامانه من سيارته .. تموا البنات ينطرون .. ونوره على اعصابها : شهد شنو تتوقعين الامانه .
شهد وهي تفكر وبغشمره : يمكن كنز كله مجوهرات وملايين .
نوره اقرصتها : يلا عاد .. من صجج !!
شهد تضحك : لا اتغشمر معاج .. انا اقول لج شنو .؟
نوره بتلهف : شنو ؟
شهد : يمكــن ..............
نوره تطالعها تبيها تكمل عشان تعرف : أي كملي شنو ؟
شهد : مادري والله هههههههههههه
نوره : مالت عليج يالتعبانه .
وصل بشار ومعاه كيس حجم كبير .. وكيس ثاني متوسط الحجم ... كانوا محكمين الاغلاق .
استغربت نوره من الاكياس .. بشار قرب منها : هذي يانوره الامانه .
نوره تطالع الاكياس : بس هذيلا شنو ؟
بشار بهدوء وبتأثر : زياد الله يرحمه قبل لايموت بساعات ... كنت قاعد عنده .. وكان موصيني اني اعطيج هالاكياس ... كان مزهب كل شي .. رحت للبيت ودخلت غرفته وجبت الاكياس وانا بالدرب دقوا علي وبلغوني بموت زياد .
نوره ادمعت عيونها ... بشار لاحظها : نوره عمري ماشفت زياد فرحان ومرتاح الا لما تعرف عليج .. كان يحبج ويموت فيج .. لما درا عن مرضه ماكان يبي يقولج ويضيق خلقج ويقتل سعادتج.. كان بيعيش كل لحظاته بسعاده معاج .
شهد تأثرت وتمت تبكي ... اما نوره قالت بصوت مبحوح : وانا كنت ولا زلت احبه .. ومستحيل احب غيره .. ليش تركني وراح عني وانا محتاجته .
بشار تأثر من كلام نوره : اطلبي له الرحمه .
نوره تمسح دموعها : الله يرحمه .. يلا شهد خلينا نمشي .
شهد عيونها مدمعه : يلا امشي .
وقفت نوره : مشكور بشار على كل شي .. ماقصرت ياخوي .
بشار : العفو .. واي شي تبينه قولي لي انا حاضر .. اعتبريني اخو دنيا يانوره .. والتفت لشهد بأبتسامه : ديري بالج على نوره .
شهد ردت له الابتسامه : انشالله ... يلا فمان الله .
ركبوا السياره .. نوره اطلقت العنان لدموعها : ياحياتي يازياد .. مفكر فيني حتى وهو بموته .
شهد تقطع قلبها على رفيجتها : بس عاد يانوره .. انتي جذي تعذبينه ... طلبي له الرحمه والمغفره .
نوره : الله يرحمه ويغفر له .. شهد وديني البيت الله يخليج .
شهد : انشالله حبيبتي .. بوديج وبطوف محاضرتي عشانج .
وصلوا البيت .. ونزلت نوره حاضنه الاكياس .. وعلى طول اصعدت لغرفتها ومعاها شهد اللي سلمت على ام خالد : هلا خالتي شلونج .
ام خالد : هلا شهد شلونج .. علامها نوره .؟
شهد توهقت : لا مافيها شي بس شوي تعبانه .. انا بصعد لها يلا باي .
(( يا تـرى شنو داخل الاكياس ))

***
جهزت أغراضها كلها .. واتصلت على طلال : هلا طلال شلونك .
طلال : هلا فيج .. ها هدى زهبتي اغراضج .. انشالله بمرج بعد ساعه .
هدى : أي مزهبه كل شي .. طلال ابي منك طلب عفيا .؟
طلال : هلا امريني .
هدى : ابيك تطلع فارس من الشقه شوي .. على ما أجي وارتب اغراضي .
طلال : لالا تخافين من هالناحيه .. اهو توه نام .. ما نام من امس .. يعني ماراح يحس بوجودج لانه مرهق ونومه ثقيل .
هدى : أكيد فارس ماراح يحس بوجودي وهو نايم ... يعني اعتمد على كلامك ؟
طلال : أفا عليج .. اعتمدي .. اصلا كل ما ابي ابوق منه .. مابوق الا وهو نايم ههههههههههه .
هدى ارتاحت من كلام طلال : اشوا طمنتني .
طلال : اوكي زهبي نفسج .. عشان بمرج بعد ساعه .
هـدى : اوكي .. يلا باي .
نزلت هدى تحت ولقت أمها : ها يمه زهبتي اغراضج .
هدى : أي زهبتهم .. بعد ساعه بيمرني طلال عشان ياخذ غراضي .
أم بدر والابتسامه شاقه الحلج : ماتشوفين شر يابنتي .
وبعد مرور ساعه .. وصل طلال للبيت .. ونزل وسلم على ام بدر .. اما الخدم خذوا الجناط وحطوها بسيارة طلال .. هدى سلمت على امها وبدور .. ومشت مع طلال .

***
وصلوا اخيرا للفيلا .. ركن طلال سيارته بالمواقف .. وطلب الخدم يطلعون .. طلعوا واخذوا جناط هدى وصعدوهم بالاصنصير لغاية شقتها .. شافت ام فارس قاعده بالحديقه بروحها .. توجهت لها هدى : شلونج يمه .. اشتقتلج .
ام فارس وقفت واحضنتها بقوه : بخير يايمه دامني شفتج اكيد بخير ... ليش تتركينا ياهدى .
هدى باست راس ام فارس : كنت محتاجه أغير جو .. وهذا انا ماقدرت افارقكم .
طلال : شدعوا يمه كل هالشوق حق هدى ترا اغار .
ام فارس ابتسمت واشرق وجهها اللي كان مليان تجاعيد : انت ولدي وهي بنتي ومابينكم فرق .. والتفتت لهدى : يمه روحي اصعدي وارتاحي بشقتج .
هدى : انشالله يمه بروح الحين .
وصلت لباب شقتها .. تمت واقفه مادخلت .. تحس رجولها ثقيله ماتدري ليش ... وقلبها ينبض بسرعه .. الحين راح تشوفه .. من زمان ماشافته ... اشتاقت لقسوته .. لغموضه .. لملامحه القاسيه .. الحين لازم تربيه من جديد ...

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 19-01-08, 08:34 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 748

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
Congrats

 

[SIZE="3 " ] الجزء السابع عشر


في ليلة الحفلة ... كان صوت الدي جي صاخب وعالي .. منى خذت لها زاويه تقعد عليها لانها بدت تخاف من الوضع اللي تشوفه وخصوصا ساره شلون ترقص مع الشباب .. اللي كانت اياديهم تتحسس على جسمها .. وطالعت نفسها : انا شلون لبست جذي .. ياويلي شسوي .!!
لمحها واحد من المعزومين وتقدم ناحيتها بأبتسامه صفراء : الحلو ليش قاعد بروحه .
منى مرتبكه : ها .. لا عادي .. بس ماحب ارقص .
تقدم الشاب بكل هدوء وقعد عندها : تسمحين اقعد معاج .
منى ردت له الابتسامه : أي عادي .. على راحتك .
تم يسولف ويضحك معاها .. ومنى اندمجت معاه وعلت صوت ضحكاتها .. وكل هالموقف صار بلحظة وصول فواز .. اللي صج احتقر منى : ايه يامنى واضح حبج لي .. هين !
تقدم لها فواز ووقف قبالها .. وطالعها من فوق لتحت : لو ادري ان وجودي ماراح يضيف شي .. ماراح اجي .
منى وقفت له : لا بالعكس فواز زين جيت .. كنت مشتاقتلك .
فواز ويطالع الشاب ويرفع حاجبه : أي واضح الشوق ... هذا رفيجج الثاني ..؟
منى : لالا ماعرفه ولايعرفني .
وقف الشاب واستأذن من منى : اسف على الازعاج .. يلا استأذن .
مسكها فواز من زندها ويضغط عليه حيل : منو هذا قولي لي .
منى احتقرت حركته .. وابعدت ايده : وخر عني .. انا ماعرفه ماتفهم . وبعدين شكو تتدخل ... مالك شغل فيني انشالله اسوي اللي ابيه .
فواز : لا وبعد تطولين صوتج !! ... سحبها حيل لداخل الغرفه أو لمكان هادىء من ازعاج الدي جي .. انتبهت لها ساره ,, وراحت بسرعه لمنى .. وشافت فواز يمد ايده على منى ويعطيها طراق قوي .. منى دزته بسرعه ... واركضت ساره لصوب فواز ووخرته عن منى : انت شفيك عما بعينك ,, شكو تمد ايدك .
فواز والشر يتطاير من عيونه ووجهه صاير احمر من العصبيه : انتي بالذات لا تدخلين ... روحي لوصاختج .
ساره توقف بوجهه : اكل خرا فاااااهم .. ماغيرك الوصخ يالعفن .. يلا اطلع برا انا ماتشرف بوجودك .
فواز طالع منى ورد طالع ساره : انا اللي ماتشرف فيكم .. يازباله .
وبعدين صد على منى : حسابج معاي بعدين وراسج لا اخليج تندمين .
طلع معصب من الغرفه اللي منى انهارت وقعدت تبجي .. ساره : لاتخافين منى .. اهو طول عمره جبان ومايقدر يسوي شي .
منى : ساره ابي ارد البيت الحين .
ساره : شدعوا بتخربين الحفله اصلا توها مابدت .. يلا قومي .
منى بإصرار : لا مابي ابي الروح الحييييييييين بليز ساره .
ساره بلا مبالاه : دقي على تاكسي وخل ياخذج .. مقدر اترك ضيوفي .
منى : من صجج اروح بتاكسي .. أي شي .
ساره ماردت عليها .. وطلعت برا تكمل سهرتها .. اما منى توهقت .. واضطرت انها تتصل على التاكسي .. فعلا وصل .. وبدلت ملابسها وانزلت تحت بدون ماتودع ساره .

وصلت البيت على الساعه 12 ... دعت الله ان اهلها كلهم نايمين عشان مايبدون تحقيق معاها .. وفعلا لقت اهلها نايمين .. صعدت لغرفتها بالتخفي عشان ماحد يحس فيها .

***

دخلت غرفتها وقفلت الباب وراها .... شهد من ورا الباب : نوره بطلي انا شهد .
نوره مشت ببطىء وفتحت الباب وبعيون محتقنه من الدموع : ماقدر افتحهم ياشهد .. والله ماقدر .
شهد احضنت نوره وهمست لها : لو زياد عايش كان حاب انج تفتحينهم وتشوفين شنو كانت هديته ... ماعليه اعرف ان الوضع صعب عليج .. بس لازم تشوفين شنو مهديج .
نوره اكتفت في انها تهز راسها بالايجاب .. طالعتها شهد وباستها على خدها : يلا انا بمشي .. حيل تأخرت عن البيت ... دقي علي انزين .
ودعتها نوره .. ورجعت صكت الباب وراها .. خذت الاكياس .. وحطتهم بالكبت ماتقدر تشوفهم الحين .. توجهت لسريرها لان اليوم بالنسبه لها طوووويل وحزين وغمضت عيونها .. ونامت .

***
بدور كانت تتصل على نوره ولكن جهازها مغلق .. اتصلت على شهد : الووووو هلا شهد .. ها بشريني شصار اليوم ؟
شهد : سكتي يا بدور ... ياحلووووووووه يهبل .. اخيه .
بدور مستغربه : وجع انشالله ... اسألج عن نوره شصار فيها شقال لها بشار .
شهد : ايه ياهبله .. اقولج بشار يهبل فديت خشمه خخخخخخخ
بدور عصبت ودها تكفخها : شهد يمال الضعفه .. الحين فاضين لسخافتج .. خلصيني شصار عليكم .
شهد : ويه شوي شوي علي .. لاتاكليني .. انزين بقولج .. طال عمرج رحنا وقابلنا بشار .. وعطى نوره أكياس وقال انهم من زياد الله يرحمه .
بدور رفعت حاجبها : أكياس !!!!!
شهد : أي اكياس شفيج ... مو أي اكياس .. اكياس كشخه .. يمكن هدايا او شي جذي .!
بدور : ياحياتي يانوره اكيد الحين قاعده تبجي .. لازم امرها اليوم العشا .
شهد : لالا مافيها شي .. واذا تبين نصيحتي .. مريها باجر احسن .
بدور : ليش انشالله ؟
شهد : عشان تاخذ راحتها شوي مع ذكرى زياد .. وباجر نزورها .. اوكي .
بدور : اوكي على رايج .. يلا ما اطول عليج .
شهد : اوكي انا توي واصله البيت .. يلا سلمي .. بايو
بدور : بايووش .

***
وصلت لباب شقتها .. تمت واقفه مادخلت .. تحس رجولها ثقيله ماتدري ليش ... وقلبها ينبض بسرعه .. الحين راح تشوفه .. من زمان ماشافته ... اشتاقت لقسوته .. لغموضه .. لملامحه القاسيه .. الحين لازم تربيه من جديد ..
مسكت جنطتها .. وفتحت الباب .. ودخلت بهدوء .. تحس ان كل شي تغير .. وهالمكان بالنسبه لها جديد عليها .. هدوء .. وظلمه .. توجهت على طول لغرفتها وشافت فارس من بعيد نايم بهدوء ,,, تراجعت خطواتها وراحت صوب غرفة الملابس ... رتبت ملابسها وملابس فارس .. ولبست لها برمودا ورديه وتي شيرت أصفر .. وشعرها مسويته ذيل حصان .. شافت الشقه وكانت حوسه .. اوراق طايحه مني ومناك .. رتبتهم كلهم وبخرت الشقه .. مشت بهدوء لغاية فارس .. تبي تتأكد للحين نايم .. قربت منه اكثر واكثر .. كان نايم على جنب وحاضن ايدينه الثنتين وكأنه بيبي .. اقعدت على ركبتها .. شافته شاحب الوجه هزيل وسواد محيط بعيونه .. ولحيته ماحلقها .. شعره كثيف .. انكسر خاطرها على حاله ورق قلبها .. معقوله هذا فارس اللي ارتبطت فيه ... همست لنفسها : عارفه انك مريت بتجربة صعبه عليك .. عسالله يقدرني واسعدك وأنسيك الماضي اللي عانيته .
مدت ايدها بهدوء .. وامسحت على شعره .. نبضات قلبها كانت سريعه وهي تحاول تقرب منه اكثر .. باست جبينه ... غطته عدل لان درجة التكييف عاليه نوعا ما .. وراحت سوت لها آكله خفيفه عباره عن توست وجبن سلايت ... وبصوت كسر الصمت اللي كان يسود الشقه : ليش رجعتي !!
هدى رفعت راسها بسرعه .. وشافت فارس واقف عند الباب يطالعها وماشال عينه عنها.. تمت تطالعه وكأنها اول مره تشوفه .. ماقدرت تتكلم .. نزلت راسها .. اما فارس تم بمكانه واقف ويطالعها بنظرات تحمل التساؤل : ليش ؟؟
هدى تمت منزله راسها .. وبصوت عذب : لأني احبك .
فارس حس قلبه يخفق بسرعه .. لكنه عاند قلبه وكابر : ماني محتاج حبج .. مثل ماطلبت منج تقعدين .. الحين اطلب انج تروحين ,, وورقة طلاقج راح توصلج .؟
طلاق لا ما قدر اعيش بدونه .. رفعت راسها : فارس انا احبك .. ولاقدرت اعيش بدونك .. انت اول شخص بحياتي حبيته والاخير .
فارس حس ان جسمه انتفض واطرافه ترجف .. معقوله هدى تحبه عقب اللي سواه فيها .. قربت منه هدى .. وامسكت ايده الحاره وحست فيها ترجف .. شافت وجهه معرق ... وهو تم بس يطالعها .. خافت عليه .. حست انه تعبان : أشفيك حبيبي ... مريض !! تعبان !!
مسكته من الكتف ... وحطت ايدها ورا خصره .. اما فارس للحين يرجف ووجهه صار احمر .. سندته عليها وقعدته على السرير .. وراحت تركض تجيب له ماي عشان يشربه .. شاف الخوف بعيونها .. هدى تخاف علي لا مو معقوله .. عقب اللي سويته لها وتخاف عليه .. قربت منه هى وانزلت لمستواه : تبيني اوديك المستشفى ..!!! شافته بدون استجابه لتساؤلاتها .. اتركته عشان يرتاح .. وتوجهت للمطبخ وهي منزله راسها : راح افشل .. ماقدر استمر جذي .. ياربي ساعدني .
مرت خمس دقايق .. وراحت تطمن عليه وتشوفه .. شافته قاعد على السرير ضام ايدينه لصدره .. يحاول انه يكبت الرجفه بس ماقدر .. رفع راسه وشاف هدى واقفه وشكلها خايفه عليه .. طالعها بعيونه المليانه حب وشوق لها .. ونطق بصوت مبحوح : محتاجج حيل ؟
هدى اركضت لناحيته .. وضمته حيييييييل .. كأنه شي ثمين بيضيع منها ... لدرجة تحس ان نبضات قلبها تخترق صدرها من شدة اللمـة .. فارس همس بأذنها : لاتخليني .. لاتتخلين عني .. حيل محتاجج .
هدى حست بتأنيب الضمير .. ليش سوت معاه جذي .. مهما كان هو زوجها ولازم تستحمله مهما سوى .. رجعت ضمته حييل .. وهمست بأذنه : من اليوم ورايح ماراح اتخلى عنك .. انت زوجي وحبيبي .. أحبك يافارس ... رجع وتمسك فيها .. لدرجة تحس ان عظامها بتتكسر .. بس فداه كلي .. غفى على صدرها الحنون .. اللي اتسع لقسوته ولحبه ولحنانه ولتقلبات مزاجه ... وغفت معاه .. وهي تحس ان اللي قاعد يصير لها حلم مو حقيقه .

***[/SIZE]

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 19-01-08, 08:36 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 748

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
Evil

 

"" أعــذريني يـا الهــدايا """
"" لــو هـملتك بالـزوايـا """
"" مـاني متحمـل اشـوفـك ""
"" واللي جـابـك مـو مـعايا ""

صحت نورة من النوم .. غسلت وجهها .. وصلت فرضها .. توجهت للكبت وطلعت الاكياس .. حطتهم على السرير .. سمعت طرقات الباب .. وكانت ضحى : نوره بطلي انا ضحى .
نوره بسرعه غطت الأكياس بالكنبل وراحت افتحت لـضحى : هلا ضحى .
ضحى طالعت نوره : اشفيج ماتنزلين .. امي تسأل عنج .. كلنا قاعدين تحت .
نوره : ضحى عفيا قولي حق امي قاعده ترتب اغراضها .. انا محتاجه اقعد شوي مع نفسي .
ضحى : متأكده مافيج شي .
نوره ابتسمت ابتسامة صفراء : ايه متأكده لاتحاتين .
ضحى : اوكي حبيبتي .
رجعت وقفلت الباب وراها .. وركضت على طول لغاية السرير وطلعت الاكياس الثقيله من الكنبل .. أفتحت أول كيس اللي كان مغلف بأحكام ... وشافت فيه طقم ساعة يد مع شنطة يد أنيقه مع بوك من ماركة LV وعطر جيفنشي الجديد ... كانت تتمناهم دايما بس ماقدرت تشتريهم لانهم حيل غاليين ومكلفين .. شافت فيه كرت .. فتحت الكرت بأيد مرتجفه .
(( كل عام وانتي بخير ,,, وانشالله تكون سنة خير علينا .. اتمنى تقبلين هديتي المتواضعه .. وتنال على استحسانج ..
شكرا لانج خليتني اعيش هالسنه بسعاده وحب ..
أحبج ...
زيـاد
ملاحظة : اكيد تفكرين وتقولين شلون عرف عن هالطقم .. استفسرت من شهد وقالت لي شنو بخاطرج فيه .. بس خليتها توعدني انها ماتقول لج .. أتمنى ماتزعلين ))

بنظرات كلها حزن أجبرتها تبتسم ... امسحت دمعتها بأيدها وافتحت الكيس الثاني .. وكان عباره عن ألبوم صور بحجم صغير ,, ومذكرة يوميات ,, افتحت الالبوم بأيادي مرتجفه وطاحت عيونها على صورة كانت لزياد وهو تقريبا بعمر 14 سنه راكب خيل ويبتسم للكاميرا .. احضنت الالبوم وهي تشهق من البكا ... تذكرت ايامها الحلوه .. صح انها كانت قصيره ولكن اجمل ايام حياتها .. لانها كانت بقرب زياد .. تصفحت الالبوم .. كان الالبوم يحتوي على صور زياد من ايام الطفوله وايام المراهقه .. وايام الجامعه .. تأملت في كل صوره .. تبي تحفظ كل شي في زياد .. استوقفتها صوره لزياد كان قاعد بغرفته .. ويكتب .. الظاهر الصوره ملتقطينها وهو مايدري .. تأملت غرفته .. حست انها فعلا كانت عايشه معاه لان غرفته تحس انها مو غريبه عليها .. تنهدت وهي تمرر اصابع ايدها على وجهه وشعره .. قربت صورته وباستها .. وخذت مذكرة يوميات زياد .. كانت المذكرة عبارة عن جلد أسود ومحاطه بخشب ذهبي .. شكلها فخم وتحتوي على قفل ذهبي .. افتحت القفل بواسطه مفتاح صغير خاص فيه .. أول صفحه مكتوبه بخط عربي جميييل :

إذا اغلق الشتاء ابواب بيتك ..
وحاصرتك تلال الجليد من كل مكان ..
فانتظر قدوم الربيع وافتح نوافذك لنسمات الهواء النقي ..
وانظر بعيدا فسوف ترا أسراب الطيور وقد عادت تغني ..
وسوف ترى الشمس وهي تلقى خيوطها الذهبيه فوق أغصان الشجر ..
لتصنع لك عمرا جديدا .. وحلما جديدا .. وقلبا جديدا
اهـــــــداء
إلى من يقرأ حرفي ..
إلى من لمس جرحي ..
اذكرني في بسمه
لا تذكرني في دمعه ..
زياد

كانت المذكره مليئة بالخواطر وتواريخ مهمه في حياته .. زياد يحتفظ فيها من ايام دراسته بالجامعه .. ويكتب كل اللي بخاطره فيه .
اقلبت الصفحه وقرت خاطره بعنوان (( ألحب ألصادق )) بتاريخ 12\7\2005
الحب الصادق ,, ليس بكلمة ينطقها العاشق ..
انما هو رحمة .. وعطف .. ومشاعر .. واحساس صادق ..
يسكن قلب العاشق .. وهو ليس طقوسا كما زعم عباد الشيطان ..
الحب نقاء وصفاء .. الحب شفاء ليس بلاء ..
الحب شباب لايعرف أبدا معنى الشيخوخه ..
الحب كيان يحيا ويموت مثل الانسان ..
لابد ان نسقيه لنحييه .. ولابد ان نداويه لنشفيه ..
الحب الصادق في القلب الطاهر .. كزهرة في فصل الربيع ..
لا يأتيها الصيف القاتل ولا يخدشها البرد القارص .. ولا يقصفها الخريف المدمر ..
والعقل الناضج بالحب الصادق ليس معطلا ..
والقلب النابض بالحب الصادق قلب شاطر ليس بليد ..
القلب هو الذي يهمس قائلا أنا الحب الصادق ..

شدتها مدى انسيابية الكلام .. وحست بتأثيره عليها .. لانه ممزوج بين الحزن والتفاؤل .. تصفحت اليوميات .. انتبهت لخاطره كاتبها زياد بتاريخ 25\10\2006
تسألينني عن حزني !!
انه لوحة رسمتها يد الاقدار ..
قصيدة مدماة .. حروفها من وجع القلب ..
وكلماتها من نزيف الجراح ..
حزني طوفان مدمر يهدد جزري الآمنه ..
يكسر حواجز الصبر والتحمل معلنا اقتراب ..
النهاية .....!!!

انهمرت دموعها بدون شعور .. ياااااه هالكثر كان يتعذب زياد .. وهي ماتدري عنه .. تصفحت المذكرة بأمعان ,, وشافت تاريخ لقائها بزياد 12\12\2006 وكان كاتب تحته :
أجمل تاريخ في حياتي ... هنا عرفت طعم السعاده فتذوقته منذ لقائي مع نـورة .
رأيتها صدفة .. فكانت أجمل الصدف .. لحظات كانت قصيره .. ولكنها طويله عند سردها لـقلبي .. رأيتها .. بريئة كالطفل .. جميله كالورده .. انفعالاتها الحاده كالنسيم العذب .. أحببتها منذ اللحظه الاولى وأحسست بالامان لدى لقائي بها .. سلبت عقلبي .. احبها .. ياليت تبادلني هذا الشعور ..

تاريخ 14\12\2006 رسالة الى حبيبتي :
حـبيبتي
أبلغكي سلامي الذي يتجدد كل حين .. ليدوم السلام بيننا بعبير الحب ..
ونسمات العاطفة .. وتنهيدات الآهات ..!
حبيبتي
أعلمني ان كلامي من القلب .. الى القلب .. فقلبي الشوق وقلبكي المشتاق ..
وقلبكي العشق وقلبي المعشوق ..
حبيبتي
اذا نظرت لكي .. أحس بأني انظر لملاك .. بعدها أتأمل في حسن حظي ..!
واحمد الله على هذه الصدف الجميلة ..
حبيبتي
وداعي لايزال سلام يتجدد كل حين ..
حبيبتي ..!!!
أحبك

انطلقت آه من صدرها .. وتمتمت بصوت مبحوح : والله اموت فيك .. والله احبك يازياد ,,, ماني مصدقه انك تركتني وخليتني .. وربي عايش معاي .. احسك قاعد معاي .. احسك تمسك ايدي .. والله احبك .. يااااااربي صبرني على فرقااااااااه يااااااااارب .
قامت ومسحت وجهها من آثار الدموع .. واستغفرت ربها .. دعت له بالرحمه والمغفره ..
خذت صورته وحطتها قبالها : اوعدك يازياد .. ماحد راح يمتلك قلبي غيرك .. لانك انت ملكته وهو عرشك بروحك .. ويحرم علي كل حب جديد .. لانك انت الحب الاول والاخير وراح تظل عايش معاي بروحي وقلبي وعقلي .. أحبك .
حست انها مرتاحه لانها شاركته بأحساسه ومشاعره .. باست صورته وابتسمت .. لمت الاغراض وحطت الالبوم والمذكرة في الكمدينو اللي كان جبنها ... قررت انها ترجع للجامعه وتكمل دراستها .. ارفعت شعرها فوق .. وانزلت تحت تقعد مع اهلها .

***
أم احمد قاعده تتقهوى بصالة الاستقبال مع صديقتها أم راشد ... أم راشد اسألتها : صج ولدج احمد بيعرس ؟
ام احمد تتصنع : أي انشالله الشهر الجاي بيعرس .
ام راشد : شدعوا ماقلتي لنا ولا ذكرتي انج خطبتي له ؟؟
ام احمد توهقت : شسوي كل شي صار بسرعه .. وانشالله كلكم معزومين بالعرس .؟
أم راشد بتغيض ام احمد : سمعت انه خاطب بنت اخو شريكتج غاليه .
أم احمد اهني ماقدرت تتصنع اكثر : اصلا ماكنت ابيها .. ويوم دريت عن هالخبر .. طردته من بيتي .. وخله يعيش بالفقر مع بنت الفقر اللي ماوراها خير أبد .
أم راشد : شنو تبي تسوين يامنيره ؟
ام احمد : والله مادري ياوخيتي ماني عارفه .. رحت لام كاظم ولقيتها مسافره .. ما سافرت الا على حظي .
ام راشد : وشتبين فيها ؟
ام احمد : والله ماخليها تتهنى بولدي !!
ام راشد : يابنت الحلال تعوذي من الشيطان واتركي ولدج يتهنى .. ما دام هو اللي مختارها .. شتبين فيه .. حرام عليج .. هذا ضناج .
ام احمد معصبه : حرمة عيشتها .... والله لا اقعد على قلبها .. بس خل انطر ام كاظم ترد من السفر .. طال الزمن ولا قصر وراهم وراهم .
ام راشد تشرب قهوتها : والله ماعندج سالفه .. اتركي عنج الناس .. لاتنفضحين بخلق الله . شتسوى عليج ؟؟؟
أم أحمد : مو انا اللي انفضح .. هين والله حسابها معاي .. ماباقي الا هذي تصير حرمة ولدي .
اكتفت ام راشد بهز راسها .. على سخافة كلام ام احمد .

***
بزاوية ثانيه من زوايا البيت .. وخصوصا في غرفة التلفزيون .. كانت مي تسولف مع مريم .. ويتكلمون عن المدرسه وهالسوالف .. انزلت لهم منى .. وكانت راسها يعورها من دي جي امس الصارخ .. سلمت عليها مريم واقعدت : شلونج مريم .وشلون خالتي ام يوسف؟
مريم : بخير الحمدلله .. انتي شلونج ؟
منى واهي تمسك راسها : والله الحمدلله .. متى يرجع نواف من السفر مو جنه طول ؟
مريم تبتسم : انشالله اخر هالشهر بيرجع .
منى استانست من هالخبر : صج من قالج ؟
مريم : ابوي قال لنا اليوم .. وقال بعد بيسوي له عشا في بيتنا ..؟
منى تبتسم : حلوو .
مريم : مارحتوا لبيت عمتي ام ضاري ؟؟ شفنا البومات الصور .
منى بدت تفكر بمكر : مريم مايخالف اطلبج طلب ؟
مريم : امري ؟
منى : مايامر عليج ظالم .. بس أبي منج خدمه ؟
مريم : اذا قدرت عليها مو مشكله .
منى تتعدل بجلستها : شوفي انتي تقدرين عليها .. ابيج تجيبين لي صورة لولوة من الالبوم ؟
مريم استغربت من طلب منى : وانتي ليش ماتجيبين ؟
منى : انا ماقدر اروح لبيت عمتى لانهم مايحبوني ولا يواطنون يشوفون وجهي؟
مريم تفكر : اممممممممم صعبه .. بس ليش تبينها ؟
منى : لا مو صعبه وبعدين عادي بحط صورة اختي بالبوماتنا ؟ فيها شي ؟
مي تطالع منى بنظره : شهالحب اللي نزل عليج يامنى ؟
منى : جبي انتي ولا كلمه ؟؟ وألتفتت لمريم : ها حبيبتي تقدرين تحصلين لي صورتها ؟
مريم : انا عندي صورتها لما كانت بحفلة نواف .. كنا مصورين وهي لها صوره ؟
منى : حلو حلوووووو .. خلاص جيبيها لي ... ضروري .
مريم : اوكي انشالله .
منى تأكد : ضروررررررري لاتنسين عفيه مريوم .. وياليت باجر اذا تقدرين .
مريم : خلاص انا اعطيها مي بالمدرسه وهي تجيبها لج .
منى تقوم توقف : خلاص .. اخليكم الحين .
اصعدت غرفتها وخذت موبايلها .. وكان فيه 4 ميس كول وكلها من فواز : الحقير ماراح ارد عليه .. خل يتصل منيه لباجر .
اتصلت على ساره : هلا ساره .شلونج عقب امس .
ساره وصوتها فيه النوم : والله ماكو .. تمام .. ها شتبين ؟
منى : باجر الصوره تكون عندي .. متى تركبينها ومع أي صوره ؟
ساره : ماعليج انتي جيبيها وتعالي عندي واحنا نضبطها .
منى : أوكي حبيبتي .. باجر انشالله عندج .. يلا ردي لنومج .. مع السلامه .
سكرت من ساره وهي تحس بقمة سعادتها .. ماباقي الا ساعات وتدمر لولوه مره وحده ... رجع موبايلها يرن .. وكان المتصل فواز ,,, شافته واحذفت موبايلها : اتصل منيه لباجر ماراح ارد .

***
ضحى اللي تقريبا قرب زواجها وباقي لها اقل من شهر .. كانت منشغله عن احمد نهائيا .. حايسه بين تجهيزها وبرامج العروس من تبييض وسنفره وحمامات مغربيه وملكيه و .. و... إلخ .. دز مسج لـضحى : اشتقتلج ... وماقدرت اصبر .. اليوم راح اتعشى عندكم .
قرت ضحى المسج وهي تبتسم وتكلم المسج : حياتي والله ادري اهملتك .. بس شسوي هههههه .
ارجعت من الصالون .. وبسرعه خذت لها شاور .. ونشفت جسمها .. وقررت تلبس لها بنطلون جينز .. مع بلوزه طويله لونها ابيض .. ولبست حجاب على شعرها عشان ماتبي احمد يشوف قصة شعرها الجديده وصبغته البلاتيني مع الزيتي تبيه يكون مفاجأه .. وصل احمد على الساعه 8 العشا .. سلموا عليه كلهم ... واولهم طبعا لولوه .. تموا يسولفون مع بعض .. وضحى للحين مانزلت .. احمد سأل لولوه : وينها ضحى ؟
لولوه : الظاهر قاعده تلبس .
أحمد : طولت للحين مانزلت ؟
لولوه تضحك : اقول يالعاشق اصبر الصبر زيييين .
خالد انتبه لهم : شعندكم تتساسرون ؟
أحمد : واحد ويا اخته انت شكو تدخل ؟
لولوه تضحك : أي والله .. ياشين الناس اللزقه .
خالد : أحمد ترا والله ما اخليك تشوف ضحى ؟
أحمد : نسيت انها زوجتي شرعا واني اقدر اخذها الحين لو ابي .
خالد : والله اهي للحين في بيت ابوها .. وماتقدر تاخذها .
انزلت ضحى وسمعت صوت مناوشات بين خالد واحمد .. تقدمت بهدوء : السلام عليكم .
الكل : وعليكم السلام .
احمد يطالعها وكأنه بيلتهمها بنظراته : شخبارج حبيبتي .
نوف صفرت : احلاااااااا تدليع يا عيني .
ضحى استحت وحمرت خدودها .. أشر لها احمد تجي وتقعد عنده .. راحت عنده وقعدت .. ومسك ايدها البارده .. همس لها وضغط على ايدها : أشتقتلج
ضحى ابتسمت بخجل ونزلت راسها ...لولوه كانت تتابعهم بأبتسامه .. وتخيلت مكانهم هي ونواف .. دعت لهم بالتوفيق ويحميهم من العين .
استأذن من ابو خالد عشان ياخذ ضحى ويتعشون برا .. بس ضحى قالت : والعشا اللي مسوينه لك ؟؟
أحمد : لا مابي عشا .. خاطري اتعشى معاج ... ولا ماتبين ؟
ضحى : لا اكيد ابي ... خل ألبس عبايتي .
أحمد : اوكي انطرج بالسياره .
أستأذنوا من الكل .. وطلع أحمد لسيارته .. وانزلت ضحى وركبت معاه .. وراحوا يتعشون برا .. حجز لها طاولة بمطعم برج الحمام .. وكان العشا فاخر ولذيذ .. وتموا يسولفون عن حياتهم المستقبليه .. أحمد ماسك ايدها : اذا جانا ولد بسميه بندر .
ضحى : لا ويع ماحب هالاسم يلوع جبدي .. اصلا تدري شنو بسميه ؟
أحمد : لا شنو ؟
ضحى بتفكير : اممممممممم بسميه ضيدان .
احمد بقق عيونه : من صجج !!!!!
ضحى تضحك : هههههههههههه .. أي ليش مو حلو .
أحمد : لا بالله تعقد الولد هههههههه .
ضحى بدلع : اصلا ماحد يسمي عيالنا الا ابوهم فديت قلبه .
أحمد : يابعد عمري ياضحى .. تحبيني !!
ضحى شدت من قبضة يدها : بذمتك .. أنت للحين تشك بحبي لك ؟
أحمد : مو مسألة شك .. بس احب اني اسمعها منج ؟!
ضحى : اااااااااااااااحـــــــــــبــــك .
أحمد كان وده يصيح بس فشله قدام الناس .. ضحى انتبهت له وتمت تضحك عليه .
ضحى اسألته بجديه : احمد الحين شلون علاقتك مع اهلك ؟
أحمد كان فرحان بس سؤال ضحى رده لواقعيته : ضحى مابي اتكلم عن هالموضوع .. لانج عارفه بكل شي ؟
ضحى : حبيبي ... مهما كان ابيك تصلح علاقتك معاهم .. وخصوصا مع امك .. هذي ام والام ما تتعوض .
أحمد : أمي عمرها ماحبتني .. ولاحسستني بحنانها .. دايما تناديني بأقبح الالقاب .. وتحسسني بالنقص .. واخرتها اطردتني من البيت بدون سبب .
ضحى حنت لاحمد : الله يسامحها .. مردها بتعرف غلطها وبتندم .
أحمد عوره قلبه يوم تذكر معاملة امه واخوانه له .. طالع ضحى بنظرة تحمل الأسى والعذاب : ضحى انا مالي احد غيرج .. انتي كل شي بالنسبه لي .. أم وأخت وزوجه وصديقه وأهل .
ضحى ابتسمت له ابتسامه مطمنه : عسالله يقدرني على اسعادك .
احمد باس ايدها ... ودفع الفاتوره وطلعوا برا يتمشون ومنها يختارون اثاث حق الشقه .

***
اتصل فواز على ساره عقب تطنيش منى له ... ساره شافت رقمه وردت عليه : اهلين فواز ؟
فواز : ساره شلونج زينه ؟
ساره : أي تمام الحمدلله .
فواز : وينج الحين .. ابيج بموضوع .
ساره : انا بنفس الفندق .. تعال تعشى معاي حياك .
فواز : اوكي انا مسافة الطريق وجايج .
سكر فواز .. وهو في باله مية شغله .. مايدري شلون بيبتدي فيها .. وبعد نص ساعه .. وصل لغاية الفندق وصعد لجناح ساره .. اللي استقبلته .. : ها شعندك فواز ؟
فواز ونظرات الغضب بعينه : منى .
ساره ترفع حاجبها : اشفيها منى .؟
فواز : أبيها شلون ؟
اضحكت ساره على كلام فواز : ههههههههههههههههههههههه .
فواز انقهر من ساره : ليش تضحكين ماقلت شي يضحك ؟
ساره : دامك تبيها شكو جايني .. روح لها كلمها .. انا شكو !!!
فواز : مو معطتني مجال اكلمها .. وابيج تساعديني .
ساره تشرب بيره : وشنو مطلوب مني ؟
فواز يطلع من جيبه 100 دينار : هذي الدفعه الاولى ... والدفعه الثانيه اذا نفذتي اللي بقوله لج .
بسرعه خذت ساره الفلوس : أي خلاص مو مشكله .. قول وكلي اذان صاغيه .
فواز يحط رجل على رجل وبمكر : شوفي .. ابيج تجيبينها لشقتي بالويكند .. شقتنا قبل انا وياج وسلمان ... تخلينها وتروحين .
ساره : بس هذي هي .. حدها مهمه سهله .. مايبيلها شي .. بس ماقلت لي شنو بتسوي فيها ؟؟
فواز وهو يمسك ايدينه بقوه : بخليها ذليله مثل ماذلتني .. بطقها ليما تقول بس .
ساره : شوف راح اجيبها لك .. بس مو بالويكند هذا .. الويكند الجاي .. لان بسوي لها شغله .
فواز بإستغراب : شنو هالشغله .؟
ساره : شغله تافهه .. تبي تطعن شرف اختها عشان ولد عمها مايتزوجها .
فواز : معقوله منى حقوده وحسوده .
ساره : واكثر .. تراها خبيثه هههههه .
فواز ابتسم ابتسامه خبيثه : هين يامنى .. بتتهمين اختج بشرفها .. ماعليه انتي بس جيبيها لي الاسبوع الجاي .
ساره : خلاص مو مشكله الويكند مو هذا .. الجاي بجيبها لك .
فواز وهو يقوم : حلو .. مثل ما اتفقنا .. راح اكملج المبلغ لما اخلص شغلي معاها .. يلا باي .
ساره : والعشا .
فواز يطالع ساره بقرف : لا مابي انسدت نفسي .. بس اهم شي لاتنسين ؟.
ساره : اوكي ... باااااااااااااي ياروميو ههههههههه
طلع من الجناح مبتسم .. ابتسامة النصر .

***
صحت من النوم ومرتسمه على شفايفها ابتسامه راحة وطمأنينه .. صحت وهي مو متخيله انها كانت بين احضان فارس ,, أي غفت بحضن فارس الدافي .. تذكرت شصار أمس .. احمرت خدودها خجل .. امس احلا ليله مرت عليها .. امس عمرها انولد من جديد .. أمس صارت حلاله.. ابعدت ذراع فارس عن خصرها بشويش .. لكن فارس حس فيها .. وبصوت كله نوم : مابيج تروحين .. خليج عندي .
هدى قابلته وابتسمت : ماعليه حبيبي .. بروح اغسل وانزل لخالتي.
فارس حط اصبعه على شفايفها : اشششش ولا كلمة .. انسي كل الناس وخلج معاي .
مسكها من رقبتها و قرب وجهها له .. وباس شفايفها بقوه وكتم على نفسها ... وعض خشمها بحركة طفوليه ... اهي ابتسمت ابتسامه حياويه .. مسك شعرها الطويل .. ودخل اصابع ايده بين خصلات شعرها ويمسح عليها .. مو مصدق .. كأنه اول مره يشوف هدى .. أي خلاص هي زوجته وحلاله .. ليمتى بيحرم نفسه من الحب .. طالع هدى بعيونه : ماتبين تبوسيني !!
هدى برد وجهها من الفشله وقام يطلع الوان .. قالت بصوت مرتبك : هـ ا .. شـ ن و مـ ادري .
فارس ابتسم على برائتها .. قام من على السرير .. اهني هدى ارتاحت .. وقامت بتقوم .. ولا سحبها حيييل ..وخله جسمه ملاصق لجسمها.. تحس بأنفاسه الحاره تختلط بنفسها المتضارب .. وصدرها ينزل ويصعد من حرارة نبضات قلبها .. تم يطالعها ويلمس وجهها ويمرر اصابع ايده على شفايفها ورقبتها .. وايده اليسرى ورى ظهرها .. أهني هدى خلاص راحت فيها .. وبصوت آسر : للحين رافضه انج تبوسيني .
هدى بعيون رومانسيه : وين تبيني ابوسك .
فارس يأشر على شفايفه : اهنيه .
غمضت هدى عيونها .. وباست شفايفه
.. واستمرت البوسه ربع ساعه ههههه .. بعدين ضمها على صدره وتم يشم رقبتها وهي تحس بآآآه طالعه من قلبه .. همس بأذنها وكانت المره الأولى اللي فارس يعترف فيها : أحبج .
كانت تأثير الكلمة قويه على هدى .. تحس بأرتجاف اطرافها ... ردت اهمست له : وانا اموت فيك يافارس .
فارس يمسك وجه هدى بيدينه الثنتين الكبار .. وتم يهمس لها بصوته الرجولي الآسر : سامحيني ياهدى .. تعبتج معاي .
هدى بعيون لامعه : تعبك راحه ياروحي .. مالي غيرك يافارس .
باس جبينها .. وراح يغسل وجهه .. اما هي وقفت مكانها متصلبه .. ماتقدر تتحرك .. بس داخلها كانت ترقص من الفرح .. تمت تدعي الله انهم يتمون مع بعض ولا شي يغير عليهم ..

***
نورة طلبت من امها انها تروح لبدور .. عشان تغير جو شوي .. وافقت امها .. وراحت لبدور الصبح ومره وحده تتغدى عندهم ..
وصلت لبيت عمتها وسلمت على عمتها وبدور ..
بدور وهي تصعد مع نوره لغرفتها : ها شنو بالاكياس قولي .
نوره تبتسم : مهديني دفتر مذكراته .. مع البوم صور .. وشاري لي هديه .
بدور انكسر خاطرها : الله يرحمه .
نوره : بدور .. خاطري اروح اتعرف على امه .
بدور ألتفت على نوره : من صجج شلون بالله .
نوره بإصرار : بروح اتعرف على امه وبشوف وين كان ينام وياكل ويشرب .. تكفين بدور قولي لي شسوي .
بدور : لا بالله انهبلتي .. افرضي امه تطردج من البيت .. شتسوى عليج بالله ؟
نوره وهي تقعد على السرير : وانا اقرا مذكراته ويومياته .. كان كاتب عن امه انها انسانه طيبه لكن الشغل خلاها تلهى عنه ... يلا بدور شقلتي .. انا مستعده اجازف صراحه .
بدور وهي تحك راسها : مادري ... قلتي حق شهد .
نوره : شهد اكيد اذا قلت لها راح توافق .. انتي ماعليج .. بس ابي تشجيع .
بدور: دام هذا اللي تبينه .. روحي سويه ومايصير خاطرج الا طيب  بغطي عليج ههههه .
نوره : واخيرا راح اشوف غرفة زياد .

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, رواية رومانسية, قصة وش الدنيا عقب فرقاه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:07 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية