لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-01-08, 08:40 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 748

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثالث عشر


في بيت ام ضاري , عمة لولوة الكبيره ... كانوا قاعدين يتعشون ... فيصل ودانه مجتمعين على العشا .... دانه تسأل امها عن خطوبة احمد وضحى اللي ماقدرت تروح لها ... واهي تاكل : ايه يمه ... شفتي ضحى ؟؟؟
ام ضاري : أي شفتها وكانت خوش بنت صراحه ... جمال واخلاق ... وبصراحه تدش القلب بسرعه .
دانه : أي مبين عليها خوش بنت وتهبل ... الله يهنيهم .... واحمد يستاهل كل خير .
أم ضاري : ماقول الا الله يستر من امه لما تعرف اننا رحنا وخطبنا حق احمد .... حتى مسكينه ام خالد تحاتي هالسالفه .
دانه : امبيه ... ليش عاد جذي مرة خالي ؟؟؟ واحس بعد تعامل احمد غير عن اخوانه دايم تفرق بينهم .؟؟ وماني عارفه السبب صراحه ... يمه تهقين فيه سبب تخلي معاملة احمد غير عن اخوانه ؟
أم ضاري : والله يابنتي ماني عارفه السبب شنو بالضبط ؟
دانه بلقافة : لا لازم يايمه فيه سبب .... عفيا يهمني اعرف هالسبب ؟؟ لاني احترت ؟
أم ضاري : ماتجوزين من لقافتج ..... والله انا نفسج ماعرف السبب بس اعتقد ان يوم حملت في احمد ... ابو احمد راح تزوج عليها غاليه اللي اهي ام لولوه ... يمكن احقدت ليش انه تزوج وهو يدري انها حامل ... وكرهت ضناها !
دانه : ليش تزوج عليها خالتي غاليه ؟
فيصل : وانتي شكو بالناس والعالم ... مالج شغل !!! اكلي وانتي ساكته .
دانه وهي تلتف على فيصل : ياربيييييييييييه بعرف السر حرام يعني ... لو سمحت اكل بهدوء ولاتدوس لي على طرف .
أم ضاري : بسكم عاد عيب عليكم جنكم جهال ؟
سكت فيصل وتم يكمل عشااه لان اهو من النوع اللي لما يتعشى ولا يتغدى مايحب يتكلم كثير ... بس ينصت .
دانه : انزين يمه كملي .... ليش خالي محمد تزوج عليها ؟
أم ضاري : ما ارتاح معاها .... ماكانت تهتم فيه ولا في البيت ..... وكله مشاكل ... الرجال يابنتي يبيله وحده تداريه وتقعد معاه واهم شي الكلمه الطيبه بين الزوجين .
دانه مهتمه بالموضوع : انزين وخالتي ام لولوه ليش طلقها ؟؟
ام ضاري : يوم ولدت الولد وجابته ... درا ابوي الله يرحمه وامي عن الولد ... وكانوا يبون يشوفون ضنا ولدهم ... ام احمد ماكانت تجيب احمد لهم ,,, تبي تحرق قلب محمد اخوي ... ليش انه طلقها ... المهم ضغطوا عليه ابوي وامي انه يطلق غاليه ... واجبروه يطلقها .... وتحت الضغوطات طلقها مع ان كان يبيها ويحبها ... بس الله يسامحهم اجبروه ..... وراحت غاليه وماكانت تدري انها حامل بلولوة ... والله عوضها بلولوة .
من جابوا طاري لولوه تغيرت ملامح فيصل .... انتبهت امه لهالشي هذا .... وحست ان فيصل فيه شي .
أم ضاري : يمه فيصل فيك شي ؟؟؟ علامه وجهك تغير ؟
دانه افهمت على طول والتفتت له وبأبتسامه : علامك فيصل ... الاكل ماعجبك ولا في شي طرا في بالك ؟
أكتفى فيصل برد : مافيني شي ... الحمدلله شبعت .
قام من الطاوله ... واتجه لغرفته فوق ... ام ضاري طالعت دانه : فيصل فيه شي ؟؟
دانه وهي تضحك : هههههههههه لا ابدا بس الضاهر ولدج يحب .
ام ضاري : جان زييييييين يقول لي منهي والله لا اروح اخطبها له .... منى عيني اشوفه معرس ومستقر .
دانه : اييييه الله يبلغنا فيه انشالله .... ولو بس اعرفها اقولج يمه على طول لاتحاتين هههههه .
أم ضاري : هههههههههه انا ابيج بس تروحين لبيت زوجج وتفكينا من لقافتج .

***

مرت مي من عند غرفة منى .... سمعت منى واهي تضحك بصوت عالي ... قربت اذنها من عند الباب ... وانصدمت لما اسمعتها تقول :" حبيبي انت ,,,,, حياتي والله .... لالا ماراح اتأخر عليك " ... مي واهي تقول لنفسها : منو تكلم هذي ؟؟
طقت الباب ... ولكن دون استجابه ... بطلت الباب ولقت منى نايمه على السرير واهي تكلم بالتلفون ... طالعتها مي ,,, ولا منى كملت بالتلفون : خلاص مو مشكله ... انا ادق بعدين اوكي ... باي .
مي واقفه عند السرير : منو تكلمين ؟
منى واهي تقعد : لايكون امي وانا مادري .... وبعدين ليش داشه مو لازم تستأذنين ؟
مي : انا طقيت الباب بس مارديتي علي ... ماقلتي لي منو تكلمين ؟؟
منى واهي تطالع روحها بالمرايه : مو شغلج ... انتي فاهمه ؟
مي وهي تتخصر : لا وتقولين حبيبي وحياتي .... تكلمين واحد ... والله لو يدري عنج ابوي ولا احمد جان اذبحوج .
منى واهي تطالع اختها : لو يدري ... وماحد راح يدري ,,, واذا سمعت انج قايله لأحد يامي وربي مايحصلج طيب .... وديري بالج مني ... ومره ثانيه تدخلين غرفتي وانا ماسمحت لج ماتلومين الا نفسج ... يلا طسي .
مي : الحمدلله والشكر ... طلعتي منحطه ... وهذا وانتي تبين نواف ... وتروحين تخونين صج الحمدلله والشكر .
منى : والله نواف بيكون حقي غصبن على اللي مايرضى .. ومستحيل احد ياخذه مني ... اما هذا مجرد تقضية وقت لا اكثر ولا اقل ... اوكي حبوبه .
مي : منى صفي نيتج جدام ربج وجدام نفسج .... لو سوالفج جذي ... فأنتي ماتستاهلين نواف .
مشت عنها مي ... وخلت منى تضحك واهي واثقه من نفسها حيل ... ومتأكده ان نواف خلاص ملكها ... بس ناطره الضوء الاخضر عشان تنفذ خطتها .

***

أستأذنك باسافر ايام واجيك ,,,, وان طالت ايام السفر لاتحاتي
حتى ولو طولت ماني اخليك ,,,, ياللي بدونك ويش تسوى حياتي
حتى يدي ماودها تفارق ايديك .,,, ساكت وانا اشوف البلا في سكاتي
ماشفتني لارحت قمت التفت فيك ,,,, بلاي والله روحتي والتفاتي
لكن قبل ماروح ودي اوصيك ,,,, وانت الوحيد اللي يقدر وصاتي
لحدن سألك وقالك وين مغليك ,,,, قله لوازم لاقضاها بياتي
وان طروا النسيان ماني بناسيك ,,,, ياراس مالي بالحياة وغناتي
وان طروا السلوان ماني بساليك ,, طيفك معي حتى وانا في صلاتي
قلبي وهو قلبي الى مر طاريك ,,,, لولا ظلوعي كان عزوا مماتي
انا وقلبي والغلا ساكنن فيك ,,,, وانته وقلبك والغلا وسط ذاتي
غلاك مثل الحكم عند المماليك ,,,, اكبر طموحي لا كل امنياتي
شف في غيابي اي حاجة تسليك ,,,, لاني بعدك أسلى مع ذكرياتي
احب لاني مقدر انساك و ابيك ,,,, ولا اقدر اخليك ياللي تحاتي
مع ان احب ومقدر انسى واخليك ,,,, يعني بدونك ويش تسوى حياتي

(( للشاعر حمدان المري ))

كانت القصيدة بصوت نواف قاعد يسّمعها حق لولوه ... اللي من سمعتها انهارت واقعدت تبجي
نواف يحاول يهديها : لا ياقلبي لاتبجين ... دموعج غاليه ... ماحب اشوفهم .
لولوه بصوت متنهد : بس انت بتسافر وتخليني وانا ماقدر على فراقك .
نواف : حبيبتي انا بسافر بس ماراح اخليج ... لانج معاي ,,, في قلبي وبالي وفكري .... ومستحيل اتخلى عنج ... لانج روح نواف .
لولوه : نواف لاتسافر ... ماقدر اصبر بدونك .
نواف : غلاتي ... بس ارد راح تكونين لي وحقي انا بروحي ..... لازم اسافر عشان مستقبلنا ,,, عشان عيالنا باجر 
لولوه ابتسمت وبصوت حزين : يعني معزم يانواف ؟ خلاص بتسافر باجر ؟
نواف : أي ياغلاتي ... باجر الساعه ه المغرب طيارتي ... والله يعيني على فرقاج ... لولوه احبج .
لولوه : اموت فيك ... بس عفيا بشوفك ولازم اشوفك .
نواف : بذمتج تبيني اسافر من غير ما اشوفج ... بصراحه ماقدر .... لولوه حياتي ابي منج طلب ؟
لولوه : عيوني لك يالغالي .
نواف : أبي صورتج ... على الاقل تكونين معاي بالصوت والصوره ... امانه لاترديني .
لولوة : ابشر ياقلب لولوة لك اللي تبي ... من لي غيرك .
سكرت لولوة التلفون واهي تمسح دموعها ... وراحت على طول وبطلت الادراج وتشوف احلا صوره لها .... اختارت لها صوره كانت في قمة العفويه والبراءة .... كانت مصورتها بغرفتها القديمه ... ماسكه دوب وردي كبير ومبطله شعرها ولابسه بيجامه كلها دببه ورديه ... تطالع الكاميرا واهي تبتسم مما طلعوا غمازاتها .
أبتسمت واهي تاخذها ... وأكتبت ورى الصورة (( أحبك )) واطبعت عليها شفايفها .

***

دخل أبو احمد البيت .... مالقى أحد في بيته ... من عقب ما طلع أحمد ... حس أن البيت كئيب .... دق الانتركم وطلب الخدامه .
ميري : يس بابا !!
ابو احمد : وين مدام ام احمد ؟
ميري : مدام فوق .
أبو احمد : روحي نادي عليها .

بعد خمس دقايق انزلت ام احمد بعنجهيتها ...... وطالعت ابو احمد بأبتسامه : هلا بالغالي .... أمرني ؟
أبو احمد : هلا فيج .. اقعدي ... ابيج بموضوع ؟
قعدت ام احمد عند زوجها : خير شنو الموضوع ؟؟؟
ابو احمد : خطبت حق احمد .... أمس ... والناس وافقوا .
ام احمد استنكرت الموقف : شنو .؟ خطبت له .... وليش تخطب له بدون ماتقول لي .
ابو احمد بعصبية : اعتقد يوم جاج ويكلمج بالموضوع ... وانتي طردتيه من البيت بكبره .... ولدج هان عليييج ... طلع وخاطره زعلان ... وانتي عارفه بالظروف اللي مر فيها .. ولا قربتي منه ..... الحمدلله ان الله رزقه في بنت حنونه بتكون احسن من معاملتج له .
ام احمد : شنوووو ... يعني سو اللي في باله ... هين والله لا اوريه ... ولا وخطب له وحده مايندرى عنها ... الظاهر طايحه بجبد اهلها .
ابو احمد : عيب علييج يامره ... احشمي حالج .. صارت مننا وفينا ... وان سمعت او بس دريت انج مسويه مشكله ولا مصيبه .. والله لا يصير لج ماهو طيب .... وشوفي الملكه والعرس الشهر الجاي ... واقسم بالله ان ماحضرتي انتي وبناتج لعرس ولدج ,,,,,, لا ارمي عليج يمين الطلاق ... انتي فاهمه .
قام وطلع من البيت ... وخلاها مغتاظه ... ولا قدرت حتى تسوي شي سوا تنفيذ أوامر زوجها .
***
نورة بأحد سكويرات الجامعه ... كانت قاعده على الكراسي اللي عند المكتبه ... نظراتها فاقده شخص من ثلاث ايام ... تدور عليه ... ماشافته .... ياترى وينه !! أشتاقت لشوفته ... اشتاقت لمناجرها معاه ... اشتاقت لنرفزته ... اشتاقت له ..... حست بضيقه ... ألمحت بدور وشهد .. أشرت لهم ... شافوها وراحوا لها .
بدور : اشفيج نوره مو طبيعيه ؟؟ تحسين بشي ؟.؟
شهد : أي والله مو نورة اللي نعرفها ... علامج !!
نورة بضيق : احس اني مخنوقه ماني عارفه ليش .
بدور : اسم الله عليج ... شفيج حبيبتي متضايقه مني ؟
شهد : يلا عاد قولي لنا احنا رفيجاتج ... واذا ماقلتي لنا تقولين لمنو ؟
نورة : والله يابنات مادري شفيني  . بس احس اني متضايقه ... ودي ارد البيت .
بدور : ومحاضراتج ... شلون ؟
نورة : بس مالي خلق احضر محاضرات وماعندي الا بعد ساعه .
شهد وعيونها على نورة : انتي متضايقه على زياد ؟
نورة التفتت على طول : زياد ؟؟؟ ليش شفيه ؟
بدور غمزت حق شهد عشان ماتقول لها ... وشهد اسكتت .. نورة تتساءل بهستيريه : اشفييييييه زياد شصاير ... ماتقولون لي . شهد تكلمي اشفيه زياد لاتطلعيني من طوري !!
بدور معصبه على شهد : صج انج تافهه وسخيفه ... بالله هذا وقته تقولين لنورة ؟
شهد متوهقه : امبيه اسفه ... والله زلة لسان ماكنت اقصد .
نورة : بتقولون لي ولا شلون ؟
بدور واهي تمسك ايد نوره وتبي تطلعها عن السكوير ... وتوديها قاعه مافيها احد عشان يتكلمون على راحتهم ... وطبعا شهد معاهم ... نوره مسكينه ماقدرت تتحمل .... وتمت تترجاهم بس عشان يقولون لها عن زياد وشفيه بالضبط .
بدور بدت تقول حق نورة : كنت انا وشهد امس قاعدين في قاعه ... وكان فيها اثنين قاعدين واحد منهم رفيج زياد اللي دايم معاه اسمه مشعل وكان شكله متضايق وسمعناه يقول للثاني عن زياد .. (( سكتت بدور ماقدرت تكمل ))
نورة بتوتر شديد : أي كملي لاتحرقين اعصابي .
بدور تمسك ايد نوره : زياد بالمستشفى مرقد ... فيه المرض الخبيث .. وحالته خطيره وميؤوس منها .
نوره تبكي : لا تجذبييييييييييين .. زياد مافيه شي .. هالمرض الخبيث مو موجود بزياد لااااااااااا .. ياربي .
شهد تبكي و تحظن نورة : بس يانوره كافي ... ادعي ان الله يشفيه .
بدور : أي يانوره لازم ندعي الله يشفيه ويعينه على ما ابتلاه .... هو بحاجه لدعائنا ... البكى عمره ماينفع .
نوره : احبه يابدور .... ولا قلت له ... ولا يدري عني .... اموت فيييييييييييه وانا ادري انه يحبني ويموت فيني .... لاتكفين مابيه يروح مني ... ابيه ... ابيه يعرف عني .
وتمت تبكي بهستيريه .
شهد تمسح دموعها : بس يانوره ... الحين فيه محاضره بهالقاعه وشوفي شكلج شلون .
نوره : ماقدر امشي ماقدر .. آآآه ياقلبي .
بدور : شهد ... محتاجين انطلع نوره برا الجامعه ... خلينا نروح لمكان بعيد شوي بالسياره .... عشان تهدي نوره .
شهد : يلا امشوا .... سيارتي موقفتها قرييب .
بدور وشهد امسكوا نوره اللي ماقدرت تمشي .... وطلعوها من الباب الخلفي ..... وتوجهوا لسيارة شهد ... اركبوا وراحوا واصفطوا عند البحر ... ونوره تمت تبكي .... وبدور انكسر قلبها على بنت خالها نوره ... وشهد ماقدرت تتحمل هالمشهد وعيونها بدت تدمع .
نوره تصييح : ودوني لزيااااااااد الحييييييين ... بشوفه ولا اموت نفسي ... ودوني .
بدور : انتي شفيج هبله ... شلون تبين تروحين ... اكيد اهناك اهله واخوانه وبصفتج شنو تروحين انشالله ... وبعدين ليش تحرجين نفسج .
نوره وتبكي بكاء يقطع القلب : تكفون ودوني ... ابوس ارجولكم ودوني .... بس بشوفه ... والله مابي شي منكم .
بدور : ماتروحين يعني ماتروحين .
نورة واهي تبطل باب السياره : انا بروح له مابيكم تودوني .... شهد انصدمت وبدور بطلت الباب ولحقتها ... وشهد الحقتهم .... امسكتها بدور وهزتها : انتي شفيج خبله ... علامج ... ماتوقعتج جذي يانوره اصحي شوي ... تبين تفضحين نفسج جدام الناس .
نوره تنهار مره ثانيه : ماتحسين فيني ... بس بشوفه حرام

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 13-01-08, 08:45 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 748

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
Ciao

 

نوره تنهار مره ثانيه : ماتحسين فيني ... بس بشوفه حرام عليج ... لاتحرميني ... اخاف ماشوفه مره ثانيه..... بس بقوله اني احبه ... ابيه يعرف اني احبه ... واعتذر له عن كل الكلام اللي قلته واجرحه .... لاني جرحته حيل بكلامي ..... اخر مره شفته فيها كان مريض وماكنت ادري .... وفوق هذا كنت قمة في الحقاره .... خليته يعصب وهو مريض ... تخيلي .. خلص البريزنتيشن عشاني ... عشان مايبي الدكتور يزفني ... آآآآآآآآآه يابدور .
بدور مسحت دموعها ... وشهد ماقدرت تستحمل الموقف اكثر .. مسكت نوره وقالت لها : امشي انا اوديج المستشفى ولا اشوفج جذي .... يلا خلينا نروح .
نوره تمسح عيونها : مشكوره شهد .... وربي ما انساها لج .
اركبوا السياره .... وتوجهوا للمستشفى .

***

اليوم ...... يوم السفر .... اقعدت لولوه الصبح وعلى طول دزت مسج شعر لنواف .
(( إدعي علي بالموت ولا سمني && بس لاتفارقني دخيل الله وتغيب
طاري السفر يابعد عمري همني && شلون اودع بالمطار أغلى حبيب
تعال قبل اتروح عني ضمني && اقرب من انفاسي ترا حالي صعيب
أبنتثر قدام عـينك لمني && وابسألك هل نلتقي عما قريب !! ))

تم 5 دقايق وبعدها اتصل نواف على طول : صباح الخير ياقلبي .... ذبحتيني بهالمسج .
لولوه : هذا اللي حاولت اعبره لك امس بس ماقدرت .
نواف : ياقلبي انتي ... والله عارف .... حبيبتي تبيني اكلم عمي عن موضوعنا قبل لا اسافر ؟!!
لولوه : لا نواف ... ابي لما ترد من السفر .... عشان تكون مرتب امورك .
نواف : على راحتج يالغاليه ... لولوه ابي اشوفج ... قبل اسافر ... وبصراحه مستحي امر عليج بالبيت نظرا لوجود خالج والوالده .
لولوه : لاعادي لاتستحي ... احنا اهل ... ومره وحده سلم على امي .
نواف : زهبتي لي الصوره ؟
لولوه : كل شي جاهز ياقلبي .
نواف : بعد نص ساعه امر عليكم اوكي .
لولوه : حياك الله بأي وقت .

بسرعه قامت لولوه وغسلت وبدلت ملابسها ... وانزلت تحت ولقت بس امها قاعده ... اما جدتها رايحه لخالتها ام بدر هي وام خالد .... وضحى نايمه والباقي عليهم دوام .
لولوه تبوس راس امها : صباح الخير يا أحلى ام .
ام لولوه : هلا في بنيتي ... صباح النور .
لولوه : يمه نواف ولد عمي بيمر عليج ويسلم .
ام لولوه : الله يسلمه من كل شر ..... ليش فيه شي ؟
لولوه : أي يمه بيسافر برا بيحضر مؤتمر ... واتصل وقال بمر على خالتي وبسلم عليها .
ام لولوه : فيه الخير والله .... طيب من طيب امه الله يرحمها ... كانت خوش مره .
لولوه بأهتمام : كنتي تعرفين المرحومه امه ؟
أم لولوه بدت تتذكر ايام قبل : اييييييي منيره الله يرحمها ... تزوجت عمج وماكان احد متقبلها من البيت ... كلهم رافضين الزواج ,,,, لانها مو من عايلتهم وبعيده عنهم ... فكان جدج رافض هالزواج ... بس عمج مبارك كان شاريها ومتمسك فيها ... لان ماعندها احد .,.. كانت يتيمه ومربيها جدها ... كانت قمه في الطيبه وبنت حلال ... الله يرحمها .
لولوه : الله يرحمها ويرحم جميع موتى المسلمين .
أم لولوه : اللهم امين .

وصل نواف البيت ... واتصل على لولوة عشان يبلغها انه وصل ... راحت لولوة بطلت له الباب ... تم واقف عند الباب ويطالع لولوه بأنبهار ... اللي كانت بسيطه من ناحية اللبس والشكل ... لو وحده غيرها جان اترست الوجه مكياج  ..... اما لولوه استحت من نظراته ونزلت راسها ... نواف مد ايده على راسها ورفعه فوق : لاتحرميني هالوجه الحلو .,.. خليني اشبع منه .
لولوه خلاص صارت طماطه وبتضيع السالفه : امي تنطرك بالمجلس .
نواف مانزل عينه منها : احبج .
اكتفت بالابتسامه ... ومشت عنه ... ومشى وراها ... استقبلته ام لولوه بحب وحنان : حي الله وليدي ... شخبارك عساك بخير .
نواف يصافحها : بخير ياخالتي انتي طمنيني عنج ؟
ام لولوه : عسالله يحفظك ويعافيك انشالله ..... تروح وترد لنا بالسلامه .
نواف : الله يسلمج ياخالتي .
ام لولوه : عاد ماوصيك على نفسك ... انتبه على حالك ... ولاتنسى الصلاة ياولدي ... ودايم اذكر الله .
نواف : الله يسلمج ... انشالله ابشري ياخالتي ... اليوم طيارتي المغرب وقلت ماني مسافر الا اسلم عليكم .
طلع ظرف من مخباته وسلمه حق ام لولوه : خالتي واللي يعافيج اقبلي هالظرف مني ؟
ام لولوه بأستغراب : شنو فيه هالظرف ؟
نواف منحرج : فيه كل خير .... وهذي هديه مني لكم انتي ولولوه .
ام لولوه : لا ياولدي .... لاتخليني ازعل عليك .,.. الحمدلله الخير موجود والحال مستور ... لو احنا محتاجين جان قلنا لك ... بس ولله الحمد كل شي عندنا .
نواف : مافي زعل انشالله .. والحمدلله عسالله يزيدنا ويزيدكم ... بس هذي مو عطيه ... هذي هديه ... والهديه ماتنرد ... تكفين ياخالتي ,,,,, لاتحسسيني اني غريب عليكم ... انا ولدج ومنج وفيج ... امانه لاترديني.... حلفتج بأغلا ماعندج انج ماترديني .
أم لولوه توهقت عشان نواف حلف عليها : انا باخذها ياولدي عشانك ... بس هالمره لكن لو كررتها وربي ما اخذها .
نواف بأبتسامه : تمونين ياخالتي .
جتهم لولوه وقدمت العصير حق نواف ... واستأذنت ام لولوه بتروح تودي الظرف وبترد ..
نواف بتلهف : وين اللي وصيتج عليه .؟
لولوه اضحكت ... وطلعت كيس صغير مزخرف من المكتبه ... وعطته نواف .... بطل نواف الكيس وشاف رساله والقرآن الكريم بحجم متوسط لكن لولوه طلبت منه مايشوف الصوره ولا يقرا الرساله الحين ... لما يوصل بالسلامه .
نواف ابتسم : احلا هديه المصحف الشريف .... ما نحرم منج يالغاليه .
لولوه : تكفى نواف ... ماوصيك على حالك ... وعفيا أول بأول تتصل فيني ... واي شي يصير معاك تقول لي ... عشان احس اني موجوده عندك .
نواف قرب من لولوه ومسك ايدها وبجرأه باسها .... لولوه بهاللحظة خلاص ماتت من الحيا ... نواف حس انه تجرأ و لولوه توترت فحاب يلطف الجو : لاتلوميني يالغاليه ... ردت روحي يوم مسكت ايدج وبستها .
دخلت ام لولوه عليهم ... واهني نواف لازم يستأذن : خالتي ماوصيج على لولوه ... ولولوه ماوصيج على خالتي ... انتبهوا لنفسكم.
ام لولوه : تروح وترد بالسلامه ...حافظك ربي ويستر عليك انشالله .
لولوه وصلته للباب .... وطالعها نواف : لولوه .
لولوه : عيونها .
نواف : فديت عيونها ... قولي احبك ... خاطري اسمعها منج وانتي عندي .
لولوه بصوت ناعم : أحبك موت يالغالي .
نواف طق على صدره : أخييييييييييه ... وانا اموت فيج ... ماوصيج على عمرج .
لولوه : ابشر يانور عيني ... درب السلامه .
طلع نواف ... لكن لولوة نادته ولف عليها : نوااااااااااااااف ارجع لي سالم .
ابتسم نواف ... واشر على عيونه .... وطير بوسه بالهوا ... ولولوه رفعت ايدها ويعني امسكت هالبوسه وباست ايدها .... ياااااااااااه شكثر تحبه ... مانقول الا الله لايغير عليهم يارب .

***
طفوله ... براءة .... ضحك .... لعب .... بكى ...... وناسه .... شطانه ... هدى وجو الاطفال في الروضه وانواع الازعاج .... تحاول تختلط بهالجو في سبيل نسيان فارس ..... شافت بنوته حلوه قاعده تبجي قربت عندها : شفيج حبيبتي قاعده تبجين .؟
البنوته : أبي ماما .. ابي الوووح بيتنا  ( أروح)
هدى تبتسم : ليش فيونه اهني مو وناسه .. شوفي كلهم قاعدين يلعبون ... ليش ماتلعبين معاهم وتستانسين ... ماما راح تاخذج بعد شوي .
البنوته : لااااااااا موبي ... بلوووح بيتنا .
هدى واهي تقعد على الارض مثلها : انزين شوفي ... شرايج تلعبين معاي ... انا بروحي مثلج وابي العب ماعندي اصدقاء .... عادي اصير صديقتج ؟
البنوته : خلاس بث ثنو نلعب ابله ؟ ( بس شنو نلعب )
هدى : خلاص شوفي شرايج نرسم ورد .... يلا قومي معاي خل ناخذ الوان ونرسم .... ليما الماما تجي وتاخذج اوكي .
استانست البنوته وبطفوله قامت وامسكت ايد هدى ... واتجهوا صوب المرسم ... اللي هدى نست انها كبيره وارجعت لأيام الطفوله .... لكن ماقدرت تنسى فارس ... او بالأحرى مستحيل تنساه .

***

وصلوا المستشفى على الساعه 11 ونص الصبح ... وقفوا في المواقف .... بدور واهي تلتف لنوره : سمعيني ... احنا نبي ننطرج اهنيه ... روحي بسرعه شوفيه وتعالي ... لاتطولين ورانا محاضرات ؟
شهد : أي نوره بليز لاتطولين .
نورة واهي تبطل الباب : انشالله .
بدور : لحظه نوره ... سمعي ... اول شي شوفي يمكن اهله موجودين انتبهي ولاتفشلين نفسج ... تعالي بسرعه اول ما تشوفينهم .... وهاج النظارة السوده لبسيها .
نورة مستعجله : انشالله بدور لاتخافين ... اعرف اتصرف .
لبست النظارة وتوجهت لبوابة المستشفى ... ادخلت وكان قلبها بيدها ينبض بمشاعر متعدده.... مشاعر خوف .. رهبه ... حزن .. حب ... وله ... وصلت للرسبشن ... موظف الرسبشن بأبتسامه : how can I help u ?
نورة بتوتر : i`d like to ask about a patient here .. his name Zyad Ali .
الموظف : wait a minute , please ?
نورة : ok, take your time
الموظف : Room No 102 , Third floor .
نورة : thanks
راحت عند الاصنصير .... واضغطت على الطابق الثالث ... دشت الجناح ... وعيونها على ارقام الغرف ... 100 ... 101 ... قربت للغرفه وقلبها كل ماله وينقبض زياده ... وصلت عند الغرفه 102 ... ادمعت عيونها قبل لاتدخل .... ألتفتت فيه احد ولا لا ... لقت ان مافيه احد .... كانت تبي تبطل الباب ... لكن الباب تبطل ... على طول انحاشت ورى طاولة الممرضات ... وشافت ممرضه طالعه من الغرفه ... توجهت بسرعه للباب .... وامسكته قبل لا يتسكر ... ودخلت .... وكم تمنت تشوف زياد بغير هالمكان ... كانت الغرفه شبه مظلمه .... تقدمت بهدوء .... شافت زياد نايم على السرير ... مانتبه ولا حس في وجود أي شخص ... تقدمت اكثر واكثر ... قربت منه ... لاشعوريا بدت دموعها تنزل .... امسكت ايده بحنان ... لقتها بارده ... قربت من وجهه ... كانت ملامح التعب والمرض واضحه عليه .... صاير هزيل .... وجهه شاحب بزياده .... كان مغطي شعره بكاب قطني ..... والظاهر مايبي احد يطلع عليه بعد العلاج الكيماوي ... ظلت ماسكه ايده ... وقربت من راسه وباست راسه ..... دموعها انزلت على وجهه ... امسحت وجهه بيدها ... حس بلمساتها ... حس بعطرها ... بطل عيونه شوي شوي ... نوره حست انه وعى وصحى .... زياد بتعب : نورة .
نوره تحاول تبتسم ولاتبين دموعها : ألف حمدلله على سلامتك .
زياد : انتي نورة ... ماني مصدق ... ليش جايه .
نوره تبتسم : شدعوا ماتبيني اجي ... هالدرجه ماتشتهي تشوفني .
زياد : لا مو القصد ... بس مابيج تشوفيني بهالمكان هذا ... ولا ابيج تشوفيني بهالشكل .
نوره : لاتقول هالكلام ... ترا والله ازعل عليك ... زياد اانا جايه اتطمن عليك لاني فقدتك .
زياد : فقدتيني !!!
نوره تضغط على ايد زياد : زياد احبك .
زياد يطالع ايد نوره بذهول ... ويرد يطالع وجهها البريء : تحبيني يانوره !
نوره دموعها بدت تنزل : أي احبك من اول يوم شفتك ... بس كنت اكابر .. ولا ابي اعترف لك ... كنت خايفه انك تطنز علي .. وتحتقرني ... لاني بنت بسيطه و ....
زياد حط ايده على فم نوره : لاتكملين ... انا من شفتج وحالي منقلب ... حبيت البساطه منج وتمنيت اعيش معاج .... نوره انا حبيتج من اول لحظه شفتج فيها ... صح اني كنت انرفزج واخليج تعصبين ... بس صدقيني هالشي خلاني اقرب منج واقتحم عالمج .. بس الحين ماينفع .... ياليت لو اقدر اعيش اكثر .... ياليت .
نوره تبجي : لا يازياد لاتقول جذي ... انشالله بتكون بخير وصحه ... وتشفي ... هذا كله تقليل ذنوب انشالله ... ولك اجر ... بس اصبر .
زياد يبتسم : الله كريم ... بس نوره ابيج تسامحيني على أي شي ضايقتج فيه .... مادري متى راح اموت .
نوره : لاتجيب طاري الموت ... بإذن الله راح تعيش بصحه وعافيه ... عشاني زياد لاتقول جذي .
زياد وهو يمسح على وجه نوره : أنتي احلا شي صار لي بحياتي كلها .
وفجأه بدأت اعراض المرض تظهر عليه .... قعد يتألم ويصرخ بقوه ... نوره انهارت ... على طول اطلعت ونادت الممرضات ... اللي ركضوا لزياد وطلعوا نوره بره ... وشافت الدكتور يركض ... ونوره ماقدر اوصف لكم شلون كانت حالتها .... بس كانت تبكي وتدعي الله ان يشفيه ويعطيه الصحه والعافيه ... انتظرت عند الباب ليما الدكتور يطلع .... طلع الدكتور ... واركضت له نوره : دكتور عفيه شلون زياد ؟
الدكتور : عفوا انتي من العايله .؟
نوره : أي انا من العايله ... شلون حالة زياد بليز طمني ؟
الدكتور : ماني عارف شقولج بالضبط ... زياد حالته متكلفه حيل ماقول الا الله يرأف فيه و ادعي الله ان يشفيه .
نوره : يعني شنو ماكو امل خلاص ... زياد بيروح من ايدي .
الدكتور : الاعمار بيد الله يا اختي ... و للأسف اكتشفنا المرض متأخر جدا .. ماله علاج الا المسكنات ... الحين عطيناه مسكن ... اتمنى لو تزورينه وقت ثاني لانه نايم ومانبي احد يزعجه ... وباجر تعالي زوريه . يلا عن اذنج .
تمت نوره واقفه ودموعها للأسف ماوقفت ... وكانت ترجف من شدة البكا .... مشت شوي شوي ليما وصلت الاصنصير ... وانزلت تحت ... لمحتها شهد من بعيد : بدور كاهي نوره .. روحي لها شكلها يالله تمشي .
انزلت بدور بسرعه وراحت لها : ها شلونه ؟
نوره : آآآآآه يابدور ... حاله يعور القلب ... ادعي له تكفين .
بدور : الله يشفيه ويشفي جميع مرضى المسلمين ... اللهم آمين .
ركبوا السياره .... اما نورة طلبت من شهد انها توديها البيت لان مو قادره تروح الجامعه وهي بالمنظر هذا ..... تموا ساكتين طول ما اهم بالدرب .... بأستثناء شهقات نوره ... وصلت البيت ونزلت بدور مع نوره ... ودخلت البيت والحمدلله ان ماكان في احد قاعد ... دخلتها غرفتها ... وانسدحت على السرير وغطتها بدور باللحاف ... واطلعت ... صادفت لولوه بالممر ... واستغربت لولوه من وجود بدور : بدوووووور شعندج ؟؟؟؟ شجايبج هالحزه ... مو المفروض بالجامعه .؟
بدور : جايبه نوره شوي تعبانه .... لولو ديري بالج على نوره ... انا بروح الحين لان رفيجتي تنطرني برا وفشله مخليتها بروحها .. انا امر عليكم العصر ... يلا سلام .
لولوه : مع السلامه .

***
راحت لولوه لغرفة نورة ... وشافتها تبكي بصمت .... قربت منها : نوره اسم الله عليج ... اشفيج ياقلبي ؟؟؟
نوره بحرقه : آآه يالولو ... لو تدرين باللي صاير .... زياد خلاص ... ( ماكملت كلامها وتمت تصيح )
لولوه مستغربه : منو زياد .. وشالسالفه ... فهميني شصاير ؟
نورة هدت شويه : هي قصه طويله يالولوه ... راح اختصرها لج ... زياد طالب معاي بالجامعه حبيته وهو بعد حبني ... واكتشفت انه مريض بالمرض الخبيث وطايح بالمستشفى .... بيضيييييييييع مني يالولوه.... ما اقدر اعيش بدونه .
لولوه انكسر خاطرها وتمت تحظن نوره : لا يانوره .. ذكري ربج ... الاعمار بيد الله .. والله يشفيه انشالله ويكون احسن من الاول .
نوره : وين يصير احسن ... والدكتور يقول حالته خطيره وميؤوس منها .
لولوه بشفقة على نوره : لاحول ولاقوة الا بالله ... الله يرحم حاله انشالله .
تمت نوره على صدر لولوه تبكي ... ليما غفت ونامت .

***

بعيد عن جو الحزن ... وبمكان ثاني فيه الحب والشوق .... أحمد اللي كان عازم ضحى على الغدا .. لحظة وصولهم الى المطعم ... اقعدوا على طاولتهم اللي حاجزها احمد ... احمد بأبتسامه : ها حبيبي شرايج بالمطعم ؟؟؟ انشالله اعجبج .
ضحى بحب : كل شي منك حلو ياحياتي .
أحمد : يابعد قلبي والله ... حبيبي غمضي عيونج عندي لج شي .
ضحى : صج وناسه يلا كاني غمضت .
(( طلع من مخباته علبة صغيره ... كانت تحتوي على خاتم مرصع بألماس ... ومكتوب من داخل الخاتم .. "أحمد ضحى حب للأبد" .. طلع الخاتم ومسك ايد ضحى ولبسها ... ومن ثم باس ايدها ))
ضحى بطلت عيونها .. وشافت الخاتم الاكثر من رائع : يابعد عمري يا احمد ... ليش مكلف على عمرك جذي ... شكله غالي .
أحمد : الغالي للغالي ... ها انشالله عجب حبيبي .
ضحى : مو بس عجبني الا حاز على رضاي بعد هههههههه يهبل كلك ذوق .
وصل الطلب .... وتموا ياكلون ... لكن ضحى لاحظت على احمد مو ماخذ راحته شوي وكان متضايق ... لان كل 5 ثواني يغطي رقبته وايده ... مايبي الحروق تبين ... وخصوصا جدام ضحى .
ضحى تفهمت وضعه ولا حبت تحرجه واسكتت عنه .

***
تم وصول نواف إلى مطار فيينا ... على طول اتصل على لولوه وحاب يطمنها عليه .. دق على موبايل لولوه وردت : هلاااااااااااا حبيبي الف حمدلله على السلامه ها وصلت ؟
نواف : أي حبيبتي انا توني واصل حتى الفندق مارحت ... قلت بطمنج علي أول بأول .
لولوه : حبيبي انت دير بالك على عمرك انزين ياقلبي ... ولا تطالع مني مناك ترا اشوفك هههههههه.
نواف : اصلا انتي تارسه عيني ... ومليتي عيني ... كل ماشوف احد .. تطرين على بالي .. المهم حبيبتي انا مضطر اني استأذن لان بروح اشوف لي تاكسي اخليه يوديني الفندق وراح اتصل عليج اول بأول ... انتي بعد انتبهي على نفسج ... تراج انتي غاليه .
لولوه : وانت اغلى يانور عيني .

***
في صباح يوم جديد ... كانت نوره متأمله انه اليوم يكون يوم مليء بتباشير الخير .... غسلت وجهها وكانت عيونها حمر من آثار البكى ... ألبست ملابسها وزهبت اغراضها عشان تروح للجامعه ... لان اليوم نتيجه البريزنتيشن اللي جمعها مع زياد ... حضرت محاضرتها والدكتور بدأ يقول نتيجة البريزنتيشن .. وطبعا حصلوا على A+ .. ارتاحت نفسيا .... وقررت انها تزور و تبشر زياد بهالنتيجه ... اتصلت على لولوة : هلا لولوه شلونج .
لولوة : هلا حبيبتي ها احسن انشالله .؟
نورة : الحمدلله احسن .... البريزنتيشن اللي مسويته مع زياد ... جبت فيه امتياز .
لولوه : مبروك  يلا تستاهلون .
نوره : لولوه ابي اطلب منج طلب واتمنى ماترديني .
لولوه : امريني يالغاليه عيوني لج .
نوره : تسلم عيونج حبيبتي ... ابيج تمريني وتوديني المستشفى ... خاطري ازور زياد وابلغه عن النتيجه .
لولوه : امممممم ... اخاف اهله عنده موجودين .
نوره : خلينا نروح ونشوف ... عفيا لولو .
لولوه : اوكي بس خل استأذن من امي وامرج على طول .
نوره : لاتطولين انا ناطرتج .
لولوه : انشالله يلا باي .

لمحت شهد جايه صوبها وماسكه بأيدينها عصير برتقال ... شهد بأبتسامه : السلااااااااام عليكم .
نوره : هلا شهود وعليكم السلام .
شهد : تفضلي هالعصير ... جايبته حقج .
نوره بأبتسامه : مشكوره شهد ... ماقصرتي
شهد : شدعوا مابيننا شكر احنا صديقات .. ها شلونج الحين .؟
نوره بلمحة حزن : الحمدلله احسن ... والحين لولوه بتمرني وبروح ابشر زياد عن نتيجة البريزنتيشن جبنا امتياز .
شهد : صج ... يلا عالبركه ... ومره وحده سلمي على زياد .
نوره : الله يسلمج من كل شر ... وين بدور ؟
شهد : بدوووور ماداومت اليوم ... مالها خلق .
نوره : أي مسكينه امس عندنا من العصر وماراحت الا متأخر ... تلقينها نايمه .

بعد نص ساعه من السوالف ... دقت لها لولوه بالموبايل : يلا نوره طلعي انا عند البوابه الرئيسيه .
نوره : يلا كاني طالعه .
اوقفت نوره وقالت لشهد : شهود انا بروح الحييييين اوكي ... يلا سلام .
شهد : اوكي ماتشوفين شر .

***
وصلوا المستشفى .... ووقفت سيارتها بالباركينق ... وانزلت نوره اللي كانت شاريه بوكيه ورد حق زياد ومعاها لولوه ... وتوجهوا للطابق الثالث ...شافوا من بعيد ناس متجمعه عند غرفة زياد ... وشافت مرة لابسه عبايه وكانت تبكي بهستيريه وتصييييييح بأعلى صوتها : ياويلي عليك ياولدي ... ورجال يبكي و ماسكها ويحاول يهديها .. نوره مسكت قلبها ... ولولوه حطت ايدها على فمها ... نوره طالعت لولوه بنظرات خوف : لولوه ليش يبكون ؟
لولوه : مدري ... اللهم اجعله خير .
مر الدكتور من عندهم ... وسألته نوره : دكتور شلون زياد .؟
لكن الدكتور اكتفى في ان يهز راسه : البقا براسكم .. زياد في ذمة الله ... اطلبوا له الرحمه والمغفره ... عن اذنكم .
نوره دموعها تنزل بس كان لها مقدره في انها تتكلم : لولوه زياد حي ... الدكتور يجذب علي ... زياد مامات صح يالولوه ... زياد مامات ... امس ماكان فيه شي ... كان يكلمني ... وانا قلت له راح ازورك باجر ... اكيد ينطرني الحين .
لولوه : نوره خلينا نطلع الحييييين يلا امشي .
نوره : لا مابي اطلع الا اشوف زياد ... بقوله عن النتيجه ... ابي افرحه .
غصب عنها لولوه دمعت عيونها ... واسحبت نوره بكل قوه لبرا المستشفى ودخلتها السياره.. لان ماتبيها تشوف موقف ام زياد وابوه ... اما نوره صابتها حالة هستيريه : لاااااااااااا .. زياااااااااااد مامااااااااااااااااااااااااااااات .. ماماااااااااااااااات ... ابي اشوفه .
لولوه وبكل قوه اصفعت نوره عشان تستوعب الموقف : زياد مات افهمي .
انصدمت نوره ... اغشى عليها وطاحت على لولوه ... اللي لولوه تمت تركض للمستشتفى : لحقوووووووني اختي مادري شفيها طاحت علي بالسياره .
اركضوا الممرضات لبرا ... وحطوا حق نوره اكسجين ... ودخلوها داخل غرفة الملاحظة .
اما لولوه كانت خايفه على نوره وتمت تبجي وتدعي الله يصبر نوره واهل زياد على مابتلاهم .
الله يرحمه ويرحم جميع موتى المسلمين .

ياترى شلون راح تكون حالة نوره بعد موت زياد ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 13-01-08, 08:46 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 748

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الرابع عشر


مر شهر تقريبا .... زادت علاقة نواف ولولوه حب ولهفه ... صاروا مايقدرون يتفارقون ... ونواف ماستحمل وقرر اول مايوصل المطار خلاص يكلم عمه ابو احمد ويطلب ايد لولوه ... ضحى وأحمد جمعهم الحب وتحدد زواجهم بعد شهرين .... هدى وفارس والوضع على ماهو ماتغير حتى الان مع ان حنين هدى لفارس بين على عيونها ولكن الكرامه فوق كل شي ..... نورة قررت توقف قيدها لمدة كورس كامل لانها اتعبت نفسيا بعد موت زياد ولا قدرت تكمل ... وأهلها ماقدروا يفهمون سبب رغبتها مع ان نوره كانت من المتفوقات وتحب الدراسة ...ولا تقدر تروح للجامعه من غير ماتشوف زياد .

***

دانه واخيرا تحدد موعد زواجها ... وكان بعد 3 أيام بالضبط ... الكل قاعد يجهز لزواج دانه ... لولوه من صوب وضحى من صوب وخوات دانه وطبعا منى ومي .... كل وحده تبي تطلع وتكون الأحلى .

***

اتصلت لولوة على حبيب القلب نواف ... اللي كانت مشتاقه له وخاطرها تشوفه قبل لاتروح العرس : هلا حبيبي ... شلونك ياقلبي عساك بخير ؟ وشخبارك ؟
نواف بصوت مهموم :
شسولف لك عن اخباري وش الدنيا عقب فرقاك
حشى والله ماتسوى لا الدنيا ولا اخباري
حبيبي كم تصبرني على الفرقى صدى ذكراك
وانا لامن ذكرت الحب يرد الحب لك طاري
ورب البيت ما اجامل قليل ان قلت انا اهواك
انا عندي كلام اكبر يهز الحب واقداري
احبك ايه متأكد ولا يطري علي انساك
انا وشلون انسى اللي رسمته درب مشواري .
(( آآآآه يالولوة وش الدنيا عقب فرقاااااااااااااااااااااااج ))

لولوه دمعت عيونها و خافت على نواف : يابعد روحي انت .. بس حبيبي علامه صوتك ... مو مثل كل مره ... فيك شي .. مريض تعبان شفيك ؟
نواف وصورة لولوة قباله : لاحبيبي مافيني شي .. بس مشتاق لج حيل وتمنيت لو انج معاي الحين ... او انا معاج الحين .. واشوف كشختج بعرس دانه ... وبس هذا اللي مكدر خاطري .
لولوه : يابعد قلبي والله .... انا أكثر وربي ... حبيبي هانت ماباقي الا شهرونص انشالله ... وبعرس احمد راح تشوفني وتشبع مني 
نواف ابتسم : عساني منحرم من هالحنان هذا ... أقول لولوه حبيبي ؟
لولوه : هلا ياعيون لولوه .
نواف : فديت عيونج ياعيوني .... ادري بتروحين الصالون ... بس حبيبي ما اوصيج اقري المعوذات مابي الناس تصكج عين وبعدها تسكربين وابتلش فيج هههههه .
لولوه بضحكه متواصله : ههههههههههههههههههههههههههههه
نواف : ااااااااااااه فديت هالضحكه هذي ... ياعساها دوم .... سمعي لاتنسين صوري لي بالعرس خاطري اشوف ام عيالي وزوجتي حبيبتي وهي كاشخه .
لولوه مستحيه : يوووووووووه بس عاد والله استحي .... انشالله حبيبي ولا يهمك . بس اهم شي انت انتبه لنفسك اوكي .
نواف : اوكي ياقلبي ..... بس مو ناسيه شي ؟؟؟
لولوه خدودها حمر : وبعدين يعني .؟
نواف بعناد : ماراح اسكره الا بحلاوتي ... يلا ابي حوااااااااااوه
لولوه بأرتباك : يلا عاد بسكره تأخرت البنات ناطريني حدك فاضي .
نواف مسوي نفسه زعلان : يهون عليج يعني اسكره وانا زعلان ... خلاص العرس اهم مني ... روحي استانسي وخليني بروحي وانا زعلان .
لولوة حنت له: ماعاش من زعلك ياعيون لولوه .
نواف : يلا وينها .
لولوه بدلع : أممممممممووووووووووووواااااااااح .
نواف : اااااااااااااخيييه خلاص مت ماستحمل .
لولوة تضحك : يلا حبيبي انتبه لنفسك واول مارد من العرس ادق لك اوكي .
نواف : اوكي حبيبي ... ولاتنسين تقرين على نفسج المعوذاات . احبج .
وباست الموبايل عقب ماسكرته .... راحت بتجهز اغراضها حق الصالون .

***

اليوم .... يوم عرس مشاري ودانه ... اللي كان مختلف عن باقي الاعراس من فخامته وترتيبة وحضور المعازيم اللي امتلت الصاله منهم .... قاعة العرس كانت كبيره ... وتسكيرة القاعه من داخل كلها ذهبي مع عنابي وعلى كل طاولة باقة ورود بلون أحمر .... الكوشه كانت على شكل قوقعة كبيرة محاطة بالورود .

خلونا نوصف البنات  اتفقوا ضحى ولولوة ونوف وطبعا بدور وهدى مع خوات دانة لصالون معروف جدا بالكويت ... طبعا نورة اعتذرت وماقدرت تروح لعرس دانه لأسباب نفسيه خاصه فيها (( موت زياد )) بس اتصلت على دانه وباركت لها ونفس الوقت اعتذرت من عدم حضورها ....
البنات كانوا محتاسيييين وكل وحده لاهيه بعمرها ومايبون يتأخرون ... وتقريبا زهبوا أغلبية البنات .... لولوة كانت لابسه فستان من قطعتين ... البدي كان كت بيج مزين بكريستالات شوارفسكي بلون عسلي والظهر كان طالع وحاطه على ظهرها صورة بشكل وشم فراشه ذهبية بعسلي لامعة والتنورة كان موديلها فرنسي كلوووش متداخل معاه اكثر من خامة ودانتيلات ذهبيه وعسلية ... رافعه شعرها كله بشكل مجعد ونازل منه كريستالات وحاطه مكياج لونه بني دخاني ... مع حواجب Chinese ... وروج لونه برتقالي فاتح ... كان شكلها اكثر من قمه ورائع ... ضحى كانت لابسه فستان لونه تركواز مزين بكريستالات لامعه فضية وموديله كان ناعم وبسيط كان الصدر مفتوح على شكل رقم سبعه يوصل تقريبا للبطن بس كان شفاف .. ونازلة سلسلة على ظهرها لتحت ... وكانت مسوية التسريحة الرومانية وحاطه ورد صغير على جنب (( وهي تسريحه يديدة هبوا فيها بالكويت )) ومكياجها كان لونه زهري مع شدو تركواز .. وشكلها كان قمة في الرقي كأنها عارضة ازياء ... ونوف مخليه شعرها نفس طريقة السبايكي لانه بوي وكان ستايلها غربي نوعا ما ... وفستانها كان قصير للركبة ... مفتوح من عند الصدر وكان شفاف من عند البطن ولونه طبعا بيبي بلو .. ازرق سماوي مع لمعة ملونة ... وكان شكله كيوت ... هدى ماكان لها خلق تروح بس فشله راحت عشان دانه اكتفت في انها تلبس فستان بسيييط جدا ولونه اصفر مع رداء خاص له اما شعرها فكان نازل بشكل مرتب واكتفت انها تحط مكياج خفيف وطالعه قمر ... بدور كان شكلها غير عن هدى ... كانت لابسه فستان بنفسجي ضيق طويل مع حزام أحمر لامع وكان لها فتحه لنص الفخذ وشعرها مسويته بوف خفيف وحاطه ربطه صغيره بلون احمر وبنفسجي وطبعا مكياجها بنفجسي دخاني مع روج أحمر ... أما خوات العروس اشواق واماني وخلود كل وحده لها ستايل خاص بس ماشالله طالعين حلوين وذربين .
بدور تكلم نورة بالتلفون : اييييييه انا خلصت والحمدلله طلع شكلي حلو ... تدرين خالد بيشوفني ولازم اكشخ .... توقعين راح اعجبه ؟
نورة واهي قاعده على سريرها : اكيد يابدور ... لو ما تعجبين خالد من راح يعجبه ... عسالله يوفقكم انشالله .
بدور : تمنيتج يالخايسه تكونين معانا .
نورة نزلت راسها وتحس الدمعه بتطلع ... بصوت متنهد : شلون تبيني اروح وزياد ماصار على وفاته شهرين ؟
بدور ماتبي تخليها تتضايق : خلاص نوره مضطره اخليج بتصل على خلودي وبس ارد للبيت ادق عليج اوكي .
نوره : اوكي مع السلامه .

***

طلعت لولوة من غرفة تبديل الملابس .... والكل شافها وانبهر من شكلها ... جتها وحده بنت ماتعرفها : ماشالله تبارك الرحمن ..... شكلج يهبل وروعه ؟
لولوه بأبتسامه : تسلمين من ذوقج الحلو .
البنت : انتي متزوجه ... لان خاطري اخطبج حق اخوي .
لولوه اضحكت : حبيبتي انا مخطوبه حق ولد عمي .
البنت : الله يوفقج انشالله .... ويابخته فيج ... دام ماخذ قمر .
لولوة استحت : حبيبتي والله مشكوره .
راحت صوب غرفة البنات .
أشواااااق شافتها : احلا احلا .... طالعه قمر .
لولوه تبتسم : مشكوره ,... وين البنات خلصوا .
أشواق : باقي خلود واماني داخل يحطون مكياج ... هدى خلصت مكياجها و اتصلت على اخوها و راحت معاه اهي ونوف .
لولوة : وضحى وبدور وينهم ؟
أشواق : بدور موجوده اعتقد تكلم نوره ... وضحى باقي بس تسريحتها .
لولوة : انزين رحتي شفتي دانه ... يمكن تبي شي ؟
أشواق : أي رحت لها بس خبيرة التجميل مارضت تدخلني ... وكاني انطر ؟ لولو شرايج بشكلي حلو ؟
لولوه : كلج حلا يا اشواق .

بصالون ثاني .. كانت مي ومنى ومريم اخت نواف يحطون مكياج ... منى خلت شعرها على طوله نظرا لانه طويل بس سوت خصل من شعرها زوي ...... ولابسه فستان لونه احمر موديله كان طويل مكشوف الصدر ومن الركبه لي تحت كان جاي طبقات .... وحاطه ميك اب اسود دخاني وروج احمر وكان شكلها حلو .... أما مي ومريم كانت أشكالهم عاديه وبسيطه ..... خلصوا البنات ودقوا على عبد المحسن وجا وصلهم لغاية الفندق .

***

خلصوا البنات كلهم ... وكل وحده تاخذ راي الثانيه بشكلها .... ضحى اتصلت على أحمد : هلا حبيبي ... احنا خلصنا ... يلا تعال .
أحمد : يلا ياقلبي دقايق واكون عندج .

ضحى بصوت عالي : لولو احمد دقايق ويكون عندنا يلا زهبي نفسج .
لولوة : يلا انا زاهبه ... بس بروح اسلم على دانه .
اتجهت لولوه لدانه ... اللي كانت قاعده في جناح العرايس وكانت مرتبكه ... طلت عليها لولوه : ماشالله عليييييييييييج تهبليييييييين . ألف مبرووك مشاري بينجن لما يشوفج .
دانه بأرتباك : الله يبارك فيج ... لولو خايفه حدي ... مادري شفيني .
لولوه تضحك : عادي كل عروس تحس بهالاحساس ... على العموم ما طول عليج .. ريحي بالج ... واقري آيات قرآنية عشان ترتاحين .
دانه : لولو خليج معاي قعدي .
لولوة : ودي ياقلبي .. .بس ماقدر لازم اروح مع احمد وضحى .

باستها لولوة وتركت خواتها معاها ... وشافت بدور بتطلع : بدور مع منو بتروحين ؟؟
بدور : خالد ناطرني برااا ... يلا لولو بروح لا يعصب علي .

راحت لولوه عند ضحى : ضحى حبيبتي ... هاج موبايلي وصوريني .؟
ضحى استغربت : ليش انشالله ؟
لولوه : بدز صورتي حق نواف ... مسكين قاعد ينطر الحين .؟
ضحى : احلا حركات بعد .... يلا عطيني واوقفي جدامي .
خذت لها اكثر من وضعيه بالصور ... واختارت لها صورة مطلعه شكلها بالكامل ... ودزتها بوسائط متعدده حق نواف ... عشان يشوف كشختها ... جتهم اشواااااااق : لولو حبيبتي خلج مع دانه ... انا واماني وخلود بنروح مع احمد لأن امي اتصلت علينا ولازم نروح .
ضحى : خلاص لولو قعدي عند دانه ... اهيا بالاساس تبيج تقعدين .
لولوة : خلاص انا اقعد مع دانه .... راحت لجناح العرايس وانطرت مع دانه اللي اجهزت تقريبا .
اماني تطالع ضحى : ها احمد وينه ؟
ضحى بتجاوب ولا احمد يتصل عليها : الو ... ايه خلصنا .. بنات
يلا كاهو زهبوا عمرك ... انا بنزل له اوكي .. لاتطولون .
نزلت ضحى وهي متغشيه كلها ... شافها احمد واشر لها ... توجهت وبطلت الباب وركبت : ااااااااااففف حر احمد عفيا شغل التكييف عشان مكياجي لايخترب .
أحمد يبتسم وهو يطالعها : وريني خليني اشوفج ... واكحل عيني بشوفج .
طالعته ضحى واحمد بنفسه رفع الغشوه اللي على وجهها ... حس بحرارة جسمه ترتفع ... انبهر .. بلع ريقه ... قلبه ذاب من هالجمال ... ضحى انتبهت له واضحكت بدلع : علامك لاتاكلني بنظراتك .؟
أحمد يمسك وجهها : انا اصلا باكلج كلج ياكيكتي انتي .
ضحى انحرجت وزاد احراجها على طريقة كلام احمد : بس احمد والله استحي ... بنات عمتك راح يجون لاتفضحنا جدامهم .
احمد يطالعها بخبث : خلهم يجوووووووون وانا شكو مو انتي زوجتي وحلالي .... كيفي لو اكلج .
وصلوا البنات واخيرا قبل لا يصير شي ههههههههه ... أشواق : السلام ... شلونك احمد ؟
احمد وهو يطالع من المنظره وكلهم متغشيات : اهليييييين الله يسلمج .... شلونكم انشالله زينين ... ومبروك زواج دانه .
الكل : الله يبارك فيك ويسلمك .
وصلوا عند الفندق .... ونزلوا ... اما احمد مسك ايد ضحى .. وضحى طالعته وتحس بمغص في بطنها : بغيت شي ؟
أحمد بأبتسامه جذابه : لاتروحين ... صكري الباب .
ضحى : احمد حبيبي مو وقته .... لازم انزل .
أحمد : وغلاتي عندج ... صكيه حبيبتي .
استجابت ضحى لأمره ... وصكت الباب ,... وادار محرك السيارة ومشى فيها .
ضحى وعيونها على الشوارع : حبيبي وين موديني ؟
احمد وماسك ايد ضحى : الحين بتشوفين ياعيون حبيبك .
وقف عن الشاطىء ... وماكان فيه احد ... رفع الغشوه عن وجه ضحى ... تم يطالع ضحى ليما حس ان عروق دمه بدت تنفجر .... ضحى نزلت راسها واستحت ... راح احمد ورفع راسها بأصبعه ويقول لها برومانسية : لو ما كنتي بحياتي مادري شلون راح تكون حياتي ؟ انتي العمر كله ... وعمري بدونج ما ابيه .
ضحى ودها تلمه حيييييييييل ... ودها تغفي على صدره الحنون ولا تقوم منه ... لمحت بريق في عينه .... مسك ايدها وباسها حيييييييل وبعدين حط ايدها على وجهه وتم يبوس كل اصبع من اصابعها ... ضحى عروقها بدت توقف ... تحس الدم يضخ بكثره بجسمها .. اكتفت في انها تقول : أحبك .

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 13-01-08, 08:48 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 748

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

أحبك .
أحمد وهو مغمض عيونه ويشم ايدها : اموت فيج .

***
دانة جهزت ولله الحمد .... وقفت جدام لولوه : ها شرايج فيني ؟
لولوة : وااااااااو تهبلييييييييييييييييييييييين ... ناويه على مشاري ... ماقول الا الله يعينه لانه بيغمى عليه من هالجمال .
دانه تضحك بحياء ... دق موبايل دانه وردت عليه لولوة : ألوووو
فيصل من طرف ثاني : الووووووو منو ؟؟؟؟
دانه تهمس لها هذا فيصل قولي له انا جاهزه : هلا فيصل انا لولوة ... احنا جاهزين .
فيصل استخف يوم سمع صوت لولوه : هلا في بنت الخال ... اوكي انا ناطركم تحت عند الباب يلا تعالوا .
لولوة بأرتباك : خلاص خلك عند الباب لان بدلة دانه كبيره وماقدر امسكها بروحي اخاف تطيح .
فيصل ( فديتها ) : ابشري ... تامرين امر .
لولوه استحت : اوكي احنا نازلين الحين .
دانه ألبست الرداء الابيض الخاص بالعرايس ,,,, ولولوة حطت الغشوه على وجهها و خذت مسكة دانه اللي كانت مليانه ورد وكريستالات .. وفعلا كان بأنتظارهم فيصل ... اللي كان كاشخ وزقرت مع الغترة والثوب الابيض ... والعطر الرجالي اللي يفوح منه ... انتبه لهم وبسرعه توجه ومسك دانه من ايدها ... وعيونه كانت على لولوة اللي ماشاف منها الا سواد في سواد لان هذي وصية الغالي نواف ماكان يبيها تطلع مكشفه عشان ماحد يشوفها غيره ... بطل الباب لدانة واركبت ... وبعدين بطل الباب حق لولوه اللي ارتبكت من قربه ماكان يفصلهم الا اشبار وتم يطالعها بأبتسامه.. اركبت بسرعه ورى وصك الباب ... وطول ما اهما بالطريق كان يطالعها من خلال المراية واهي منزله راسها وتقول لنفسها (( ليش يطالعني جذي ... وشنو قصده من هالنظرات )) .
وصلوا للفندق واتصلت على أشواق عشان تبلغهم بوصول دانه .
اشواق : بنااااااااات يلا دانه وصلت جهزوا الغرفه لها عشان تستريح .... اماني قولي للمصوره خل تطلع برا .
انزلت لولوة وسلمت المسكه حق اشواق ... وادخلت على طول .... توجهت لدورة المياه وعدلت من شكلها ... شمعت نغمة المسج وبطلته وكان من نواف "" ياويلي من هالجمال فديت عينج يا روحي ... انتبهي على نفسج ياروح نواف """ ابتسمت وباست المسج . وتوجهت لغاية الصالة .... اول مادخلت كل الحضور كان يطالعها نظرا لكشختها وجمالها ... ارتبكت من نظرات الحضور ... وتقدمت بكل هدوء لغاية عماتها عشان تسلم عليهم .. وسلمت على عماتها كلهم والكل رحب فيها وراحت اقعدت مع بنات خالها وزوجة خالها ام خالد ... انتبهت لها منى وهي تحس داخلها نار تغلي .... مي تضحك على شكل منى : امبيه منى صكت عليج صراحه .
منى بعصبية : اكلي خراااااا .. اانا ماحد يصك علي ... وبغرور : يكفي اني احلا .
راحت واتصلت على سارة اللي منى عازمتها : هلا وينج ساره ؟
ساره : انا توني داشه الصاله ... كاني اشوفج .
توجهت لها منى وسلمت على ساره : شوفي ساره .. لولوة موجوده بالعرس وابيج تدققين عليها وتعرفين عليها عشان خطتنا تنجح اوكي .
ساره واهي تتلفت : وينها ماشوفها ؟
منى واهي تأشر على مكان لولوه : هذيج ام بيج وعسلي .
ساره بأنبهار : شهالحلا هذا ... شهالجمال ... تجنن .
منى اغتاضت : جبي ... انا احلا ... يلا وريني شغلج .
راحت ساره ومشت لها ... لولوه كانت مندمجه بالسوالف ... قربت منها ساره : مرحبا
لولوه ترفع راسها : هلا مراحب .
ساره بأبتسامه : ماشالله عليج انتي احلا وحده بالعرس .
لولوة : مشكوره تسلمييييين .
ساره واهي تقعد جنبها : بصراحه يشرفني اتعرف عليج ... معاج سارة .
لولوه : هلا سارة .. انا لولوه .. بنت خال العروس .
سارة : انتي اخت منى ومي عدل ؟
لولوه استغربت : أي نعم انا اختهم ... بس من الاب .
ساره بضحكه : بصراحه الله خلق وفرق .... انتي احلا وااااااايد .... لولوة ممكن تعطيني رقم تلفونج بصراحه خاطري اصير صديقتج .
لولوة عن حسن نيه : أي عادي حبيبتي وهذا رقم تلفوني ........
ساره : اوكي سجلته .... يلا تعالي خلينا نرقص ونستانس .
لولوة وهي تقوم : يلا .

***
ضحى مسكينه راح عليها العرس واحمد مو راضي يخليها تروح : يلا عاد احمد والله ترا ازعل عليك ... راح علي العرس ... الحين امي تتحراني .
أحمد يأشر على شفايفه : ماروح الا ببوسه .
ضحى عصبت : انت مو صاحي ماتشوف الناس ... وين اعطيك بوسه .
احمد وهو يسكر محرك السياره : ماكووووووو .. كيفج .
ضحى متوهقه : انزين شوف في احد .
احمد يتلفت : لا ماكو يلا بسرعه .
ضحى وهي تقرب : امممموواااااااااااااااح .
احمد قلبه شوي ويطلع : اخييييييييييييييييييييييه بعد أبي وحده .
ضحى خدودها حمر : يلا عاد بس وربي اروح مع تاكسي ترا .
احمد ضحك عليها : متى عرسنا بس والله لا اوريج نجوم النهار ههههههههههه
يلااااا مشينا .

***
بدت زفة العروس ... مشت دانه على أنغام اغنية راشد الماجد اشرقي كالشمس بفستانها الكبير اللي لونه كان ثلجي ونازل منه ورود بنفسجيه بكريستالات ... وطرحتها الممتده للآخر ...
كانت طالعه قمر ... شافتها امها وقعدت تبجي .... لانها اصغر بناتها وخلاص بتروح وتبدي حياة جديدة ... لولوة عيونها تدور على ضحى وتقول بنفسها : هذي وينها .
بس ألمحت ضحى توها جايه ... راحت صوبها : انتي وينج ياحماره ... امج تدور عليج .
ضحى : لولوة شسوي .. اخوج ذبحني .. موراضي يرجعني .
لولوة تبتسم : اعترفي وين رحتوا ".. وشنو سويتوا بسرعه .
ضحى : بعدين اقولج .. .فشله بروح اسلم على دانه قبل زفة الرجاجيل .
راحو وسلموا على دانه اللي زينت الكوشه بجمالها ... وتموا البنات يرقصون عندها .... وجت منى وسلمت على دانه والمحت لولوه قاعده ترقص مع ضحى .... اغتاضت .. وراحت صوبها ودزتها ... لولوه : ااااااااي ماتشوفين .
منى : انتي شوفي مالت عليج .
ضحى عرفت انها منى : انتي هيه يالجيكره مره ثانيه شوفي عمتج لولوة ولبسي نظارات .
منى : عمت عينج انتي وياها ... خرا عليكم .... من زينها عاد .
ضحى عصبت ... بس اغمزت لها لولوه عشان تسكت .
منى تطالع ضحى بأحتقار : انتي ضحى ؟
ضحى بنفس نظرتها وقالت بشموخ : اييييييه انا ضحى زوجة أحمد ... انتي اكيد منى .
منى بأبتسامة استهزاء : أي لايقين على بعض .... على فكرة يا ضحى ترا ماحد متقبلج من البيت كله ... لا انا ولا امي ولا اخواني .... فأعتقد عيب لما انسانه ترتبط بواحد واهله مو راضين على هالزواج ... تعتبر قطة وجه .
لولوه تكلمت : عيب عليج يامنى ... أحمد هو اللي تقدم لها ولو مايحبها ماخطبها .
منى بكره : انا مالي كلام معاج انتي بالذات ... فاهمه .
وطالعت ضحى : انتي هيه ... احترمي نفسج وفلي الزواج .... لان احمد بيتسلى فيج شهر شهرين وبعدين مرده حق اهله وبيطلقج .
ضحى تبي تغيضها اكثر : شوفي عاد ... بيطلقني كيفه ... بس اهم شي خذيت اللي انا ابيييييه ويبيني .... على فكرة باركي حق لولوه ... لان الدكتور نواف ... بيتزوجها عن قريب .
منى طلعت عيونها : نواف يتزوج لولوه ... ومن قال اصلا انا محيره حق نواف ... وماياخذ غريبه على بنت عمه .
ضحى ناوية تغثها اكثر : لولوة بنت عمه وماهي غريبه .. ولااااااا بعد خلاص علقته لولوه فيها .. مسكين مايمر يوم الا لازم يسمع صوتها وهو مسافر ... صج الحب حلووو واحساسه احلى .... يلا عن اذنج .
امسكت ايد لولوه ودزت منى اللي كانت مصدومه من كلام ضحى ... ومنى تتوعد : والله يالولوه ماخليج تتهمنين بنواف ... هين بس .
لولوة وقفت ضحى : ليش قلتي لها عني .
ضحى : جبي ... بطت جبدي الخايسه وقلت بغيضها ... حدها مصدقه عمرها على شنو مادري ... بصراحه ما ألومج قطييييييعه تلوع الجبد ... ولا بعد تبي تتزوج نواف .... حاصل لها .... هين والله لا افشلها الحين
لولوه اضحكت على نرفزة ضحى : بالله شلون تفشلينها ... انتي عيب عليج متزوجه احمد وتبين تتهاوشين معاها ... شيقولون الناس عنج .
ضحى تبتسم بخبث : ومن قال انا .... اخلي نوف تقوم بالمهمه .
لولوه تضحك بصوت عالي : والله انج خطيره .

أعلنوا عن زفة المعرس ... وكل البنات تغطوا ... دخل مشاري مع ابوه واخوانه وفيصل وضاري وأحمد وهو كاشخ بالبشت الاسود والغترة البيضه والابتسامه شاقة الحلج ... ضحى تطالع أحمد : فديته والله حبيبي رزه .
بدور قاعده واتصل عليها خالد : هلا حبيبي .... شنو ما اسمع .؟
خالد : قلبي طلعي برا انا ناطرج .
بدور : لا ماقدر ... امي قاعده عندي .
خالد : بدور حياتي والله ماشبعت منج .
بدور : كل هذا وماشبعت ... شسويت فيني بالسياره ماباقي مكان ماقرصتني فيه .
خالد : ههههههههههه فديتج ياحياتي ... شسوي انتي كلج اثاره وتثيريني .
بدور : يلا خالد انا لازم اسكر امي تطالعني بنظره يعني صكري ... باي حبيبي ادق عليك اول ما ارد .

تموا الشباب يرقصون وكل البنات متحطمييييييييييييين على اشكالهم .... أعلنوا عن زفة المعاريس وقام مشاري بطوله وهيبته ومسك ايد دانه وبدوا يمشوووووون على ألحان كلاسيكيه وأنزفت دانه حق فارس احلامها مشاري .. ومن هاللحظة بدوا حياتهم الجديدة والسعيده ....قامت من على الكرسي و راحت ضحى صوب نوووووف اللي قاعده مع شلة بنات وضحك وسوالف .... ضحى وهي تقعد عند نوف : نووووووووووف ابيج بمهمه .
نوف تحب الهواش والمصايب والمشاكل : افا عليييييييج امريني ... شنو تبين .
ضحى وهي تأشر على منى : شوفي شغلج معاها .
نوف : هذي اخت زوجج ياهبله .
ضحى : ادري مالت عليها ... ابيج تشوفين شغلج معاها وتهزأينها ... لان هزأت اختج وهزأت لولوه .
نوف : افاااااااااا علييييييييج ماطلبتي شي .
قامت نوف ونادت رفيجتها آلاء : آلاء يلا عندنا مهمه .
آلاء نفس نوف تحب المشاكل : وناسه يلا كاني زاهبه .
ضحى اضحكت على نوف ورفيجتها ... سبحان الله نفس الشي .... واشرت على لولوة بحركة اوكي ... ولولوة افهمتها واضحكت .

تموا يلاحقون ويراقبون منى وتحركاتها ... اتجهت واخيرا لدورة المياه ... وكانت هذي الفرصه المناسبه حق نوف لتنفيذ المهمه .... أشرت حق آلاء عشان تجيب الاغراض بسرعه .
آلاء وهي ماسكه عصير وكيك من البوفيه : يلا نف نف كل شي جاهز .
نوف وهي تتجهه صوب دورة المياه : اوكي مسكي الكيكه وانا بمسك العصير ومثل ماقلت لج انزين .
آلاء : اوكي .
دخلوا دورة المياه ... وشافوا منى تعدل شعرها ... أغمزت نوف حق آلاء يعني تحركي ... آلاء واهي ماسكه العصير ومتجه بسرعه ... قربت منها وطيحت عليها العصير : آسسسسفه ماشفتج .
منى بصرااااااااخ : عما بعينج ... كل هذا وماشفتيني صج انج خايسه خربتي بدلتي .
ومن وراها جت نوووف وهي ماسكه الكيكه وحطتها على شعرها من ورى : ااااامبيه اسفه بعد انا ماشفتج .
منى انهارت : ياخايسه ... صج انج حيوااااااااااانه .... ومسكت بطل ماي صحة وكبته على شعر نوف .
نوف كل شي الا شعرها : انا اوريج يالحماره .
راحت آلاء وصكت الباب عليهم ... ومنى خافت .. امسكتها نوووف مع شعرهااااااا وغرقت باقي الكيكه فيه ... أما آلاء خذت الماااااااااي وعلى وجه منى ليما اخترب مكياجها كله وبهذلوها ... وبعدين كفختها نوف وقالت لها : مره ثانيه احترمي أعمامج وتاج راسج يالواطيه ... اتفوووو عليج ... واتركوها واهي ميته من البجي ... وتصارخ : والله اوريكم يالحمير .
آلاء ونوف ماتوا من الضحك .
آلاء : امبيه ذبحناها هههههههههههههه وناسه .
نوف : شفتي شسويت بشعرها مسكينه هههههههههههههه ... ولا انتي خربتي مكياجها هههههههههه
آلاء : ههههههههههههههه يمه بطني... ذكرتيني بأيام المدرسة لما نتهاوش مع البويات والبنات هههههههههههههههه ...... نف نف شوفي شعرج كله ماي ههههههههههههههههههههه .
نوف وهي تمسح شعرها : عما بعينها خربت سبايكيي ههههههههه بس يامعوده اشوا انه بوي ولا جان رحت فيها هههههههههههههههههههههه .
راحوا لضحى ولولوه : تمت العمليه بنجاح هههههههههههههههههههههههههههههه
ضحى تضحك : هههههههههه صج شسويتوا قولوا لي .؟
آلاء بدت تقول لها السالفه ... ضحى ولولوه ماتوا من الضحك ههههههههههههه .
لولوة : امبيه انتوا امبدعيييييييييييين ... زين سويتوا فيها .... الحين اهي وين ؟
نوف : خليناها تبجي بمكانها ههههههههههههههههههه .
لولوة : وييييييييه مسكينه ههههههههههههه .
ضحى : أي احسن كفو والله بأختي ورفيجتها ... فديتكم والله .
نوف : احنا برسم الخدمه .. أي شي بس أشروا لنا .
راحوا نوف وآلاء لشلتهم ... لولوة ألتفتت حق ضحى : تهقين درت ان نوف اختج ؟؟
ضحى : والله مادري بس ما اعتقد .
لولوة : اتصدقين اكسرت خاطري ودي اروح واشوفها .
ضحى : ماعليج منها هذي عقرب ... وتستاهل كل شر ... امشي خل نروح نرقص .

***

مي ومريم دخلوا دورة المياه وشافوا منى وشكلها كان يخرع ... مي ومريم اركضوا لها : اشفيييييييييييييييييج منى ليش شكلج جذي ؟
منى تصارخ : بنااااات الكلب سووا فيني جذي .. احتروا مني ... عشاني احلا منهم خربوا شكلي والله لا اوريهم والله .
مريم : انزين منو اهم .
منى : مادري ماعرفهم ... وحده شعرها بوي والثانيه عند اكتافها وكلهم لابسين لون أزرق .
مي : أي عرفتهم ... هذيلا نوف وآلاء .
مريم : الي معانا بالمدرسه صح مي .
مي : اااااااااي ... هذيلا عصابه بروحهم ... بس انا اوريج فيهم .
منى : لاتروحون وتخلوني ... نادي لي امي ابروح البيت ماقدر اطلع جذي ... وجيبي لي عبايتي وشيلتي خل اطلع واروح البيت .
مي :انزين انزين .... يلا مريم .
كلمت امها وقالت لها ان منى تنطرج برا ودقت على السايق ... اما مي قررت انها تقعد لنهاية العرس وتجي مع اخوها عبد المحسن ... توجهت مي ومريم حق نوف وآلاء اللي قاعدين سوالف مع شلتهم ... مي بصوت عالي : من سمح لكم تسوون جذي بأختي .
آلاء تطالع نوف وتموا يضحكون بصوت عالي ... مي ارتفع ضغطها : ماقلت شي يضحك ... ليش تسووون فيها جذي .
نوف وقفت قبالها : لأن اختج ما تعرف تحترم ولا تعرف تثمن كلامها ... وشي طبيعي اللي صار لها .
مريم تكلمت : بس مو لهدرجة هذي .... مو حرام عليكم خربتوا شعرها ومكياجها.
نوف : والله عاااااااااد قولي لها خليها تحترم نفسها وتكلم الناس عدل ذيك الساعه مايتكرر هالشي ... على فكرة بغيت اسوي اكثر من جذي بس كسرت خاطري المسكينه .
مي : واللي انتي سويتيه شي محترم يا محترمه .؟
نوف وهي تضغط على ضروسها : مي ذلفي عن ويهي لا اسوي فيج نفس اختج وزياده ... ترا مالي خلقج .
مريم خافت على مي لان نوف تقدر تسويها ,,, اسحبت مي : امشي خليها تولي ... هذي كل شي تسوي .
مي : خليني بذبحها الخاااااااايسه .... منو تفكر نفسهااااااا .
مريم : يامعوده هذي تذبحج اشفيج ,.,,, ماتشوفينها قاعده مع شلتها ... يلا خليها تولي .

خلص العرس وكل من راح لبيته .

***

في الفندق وخصوصا في جناح العرايس ... اللي كان الجناح الكامل هدية أبو مشاري لولده مشاري .
مشاري وهو يقرب عند دانه : ألف مبروك ياحياتي ... وانشالله تكون حياتنا سعيده وان الله لايفرقنا ... وعسالله يقدرني اني اسعدج واحقق لج كل اللي تبين وتتمنين.
دانه منزله راسها ومستحيه : الله يبارك فيك .
مشاري وحس عروقه بتطلع و مسك ايدها : فديت اللي يستحون .... احبج .
دانه وتحس بجسمها حرارة مو طبيعيه : اموت فيك .
قرب منها مشاري ... باس راسها وباس خدها و ... و ,....
وانتوا عارفين التكمله ماله داعي اقول هههههههههههههههه .

***

في اليوم التالي ... كانت منى قاعده وهي تفكر بكلام ضحى ... هل صحيح ان نواف بيتزوج لولوه ... يعني اكيد راح تاخذه مني ... والله يالولوه مااخليج تتهنين فييييييييه ... على طول اتصلت على رفيجتها ساره : ألووووووو اهلين ساره .. هابشري شصار أمس ؟
ساره : شنو ذكريني ... ترا ناسيه .؟
منى : ياغبيه عن لولوه شصار امس ؟
ساره تتذكر : اييييييييييييه المزيونه ... ماصار شي ... تعرفت عليها واخذت رقمها ؟
منى : حلو ... اعتقد انتي عارفه شنو بتسوين ..... يلا أبيج من اليوم تبدين الخطه .
ساره : من اليوم ؟؟؟ ليش مو قلتي لي بعد شهر ؟
منى : اييييييه ... لان سمعت ان نواف يحبها ويبي يخطبها بس يرد من السفر .
ساره : بصراحه ما الومه ولد عمج .... عليها جماااااااااااااااااااال يذبح .
منى اغتاضت : بتنطمين ولا شلون .
ساره : شوفي انا مابدي الا بفلوسي .
منى : ساره انا وعدتج بس يصير اللي في بالي .. اعطيج الفلوس وزياده بعد .
ساره : اوكي خلاص تم ... أنا اليوم بتصل فيه ... دزي لي رقمه بمسج .
منى : اوكي حبيبتي ... الحييييييييييين ادزه ... يلا باي .
ارتاحت منى وهي تبتسم ابتسامة نصر ... لانها بدت تحقق احلامها وتوصل للي تبيه .

***
على أنغام أغنية شيرين (( بـتوحشني .. وانا وياك ... بتوحشني .. وكل يوم بعيشه معاك .. بتوحشني .. وكل ثانيه وشويااااات بتذبحني ... تخوفني وتجرحني .. ومافيش غيرك بيوحشني )) تسمعها نوره وهي تتذكر حب حياتها زيااااد ... اللي راح ولا تهنوا في بعض ... تبكي حسره ... تبكي فرقاااااه ... تحبه ... كان حبها الأول ... ومستحيل تحب غيره .... تمت تبكي وهي تتذكر سوالفهم ... تتذكر ايام البريزينتيشن ...تتذكر لما يشوفها عند مكتب الدكتور وسأل عنها ... تتذكر نظراته وابتسامته لما تدخل القاعه .. ابتساماته ... كلامه .... كل شي فييييييييه تحبه ... ماهمها الفروقات اللي بينهم ... حبته عن نية صافيييييه ... ياااااه يازياااااااد ليش خليتني ... لييييييييييش خليتني .... انا احبك واموت فيك ... هذا جزاي خليتني بروحي ... شلون اروح الجامعه وما اشوفك ... شلون امر من عند المواقف وما اشوف سيارتك ,,,, من يحط لي رسايل بصندوقي الجامعي ... من يحط لي ورود ... من يحبني بصدق مثلك ..... ياليتني مت معاااااااااااااك ... مااااااااالي عيشششششه بدونك ..... دنياي كلها مابيها بعدك ... والله ما ابيهااااااااااااااا .... آآآآآآآآه يازياااااااااااااد .

أتصلت عليها رفيجتها شهد ... ردت بصوت مبحوح : ألو
شهد حست فيها ... حست انها تبكي زياد : ياقلبي يانوره ... للحين تتذكرينه ؟
نوره تبكي بصمت : شلون تبيني انساه وهو داخل هالقلب ... ماقدر ياشهد والله ماقدر .
شهد : خلاص يانوره عذبتي نفسج ... اطلبي له الرحمه ... ادعي له يانوره بالمغفره ... الله يرحمه انشالله .
نوره : الله يرحمه ويغفر له .
شهد : تدرين ان الجامعه بدونج مو حلووه .... فاقدينج ... يلا عاد ردي لنا .... نبي نورة الأولانيه ترجع لنا .
نورة : وانا بعد فاقده البنات ... سلمي عليهم كلهم ... وانشالله راح ارجع لكم ... بس ما اضمن اني اكون نورة الاوليه .
شهد : يا معوده انتي بس ردي الجامعه ... وخلي كل شي علي .
نورة : الله كرييييييم ... شهد تعالي عندي البيت .... قعدي معاي .
شهد : خلاص باجر انشالله عشااااااااااااي عندكم .
نورة : حياج الله يالغاليه ... يلا انتبهي على نفسج .
شهد : انشالله حبيبتي ... مع السلامه .

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 19-01-08, 08:27 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 748

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
Cheers

 

الجزء الخامس عشر

يامعذبي,,
الشي الذي لاتعلمه أن قلبي ليس بسهوله أن يمتلك مفتاحه
وانه ليس من النوع الذي يتأثر بكلمات الحب ولا نظراته
انه قابل أصناف وأصناف من البشر مع ذلك لم يتحرك إحساسه
ولكن مع ذلك أريد أن أصارحك بشي طالما أخفيته عنك
سأقولها وبكل صراحه وأعلى صوت
إنك أنت الوحيد الذي إمتلك قلبي وبكل جداره
وأن إحساسك وحبك إجتمع مع صدق حبي ودفء إحساسي
ولكني لم أستطع أن أقولها
لا أعلم لماذا
ربما لانني لم أتوقع أنك وجدت مفتاح قلبي
وربما لانني كنت أخاف من تلك الكلمه وذلك الإحساس
وربما لان كبريائي اللعين منعني من قولها ربما وربما
معذبي,,
لا أعلم لماذا ولكن هاأنا الآن أخبرك بأنك الوحيد المتربع على عرش قلبي
وبأنه مهما طالت المدة سنين وسنين لن أنسى حبك أو أنسى أجمل إحساس أحسسته معك
أقولها للمره الاخيره أحــــــــبك,,
(( قطر الندى ))

جسمه نحفان ... شكله ذبلان ... ملامحه الحاده امتلأت بملامح الحزن والضعف .... هذا شكل فارس بإختصار ... كره حياته .. كره نفسه .. كره كل شي فيه ... وين فارس الشامخ ... وين فارس المهابه .... فارس أسير لقفصه النفسي ولا قدر يطلع منه .
أم فارس مسكينه كل شوي تتردد على غرفة ولدها فارس وشافت ولدها منسدح على السرير ... بملابس النوم .. شعره مبهذل ولا حلق لحيته .. ولا اهتم في نفسه الكل متعود على كشخة فارس لكن لو يشوفونه بهالمنظر يمكن يرأفون بحاله ويشكون انه كان كشخه ... أمه بعيونها الحزينه على حالة ولدها : يايمه مايصير جذي ........... شوف حالتك شلون صايره .؟؟ من راحت هدى وانت حالتك تدهورت .. ذبحتني وذبحت نفسك .. حرام عليييك اللي تسويييييه بنفسك ... قوم يايمه حلق والبس عدل واطلع وشم هوا ... شوف الناس ... شوف العالم ... ليمتى قاعد على هالحاله .. حتى دوامك ماتداوم ..ارحمناااااااا ياربي برحمتك.
لكن فارس ولا كلمه ... تم ساهي وشارد الفكر نزلت امه راسها وقالت بتمتمه : لاحول ولاقوة الا بالله .
طلعت وهي مهمومه من حالة ولدها ... وخايفه لاتخسره .. ونزلت تحت لمحت طلال كاشخ وكان بيطلع ... أم فارس بصوت مرتجف : طلال ؟
طلال وهو يتوجه لأمه وباس على راسها : ياهلا بالغاااااااااليه ... امريني ؟
ام طلال وتطالع ولدها بنظرة مكسورة : شلون تكشخ وتبي تطلع واخوك بهالحاله هذي ؟
طلال : يايمه والله فارس ذبحنا ... رحت له وقلت له يافارس خل نروح نطلع نستانس حتى نسافر لو تبي بس معطيني بو لباس ... مايرد علي ... يسفهني .
ام فارس ودموعها تنزل : ياويلي على ولدي ... بيروح مني والله بيروح مني ... ياربي رحمتك الواسعه .
طلال شاف امه بهالحاله قرر انه مايطلع ... بسرعه قعد امه على الكراسي وامر الخدم يجيبون ماي بارد : استهدي بالله يايمه مو صاير شي حق فارس .
ام فارس : المشكله ماني عارفه شسوي ..... شنو اللي بيدي ؟ وليش صار جذي .. ياويلي عليك ياولدي .
طلال : تبيني اكلم هدى ؟؟ يمكن تدري بشي ؟
أم فارس : ايييييييه ياليت والله ... مابي ولدي يضيع مني .. ابيك تجيب هدى وتتفاهم وياااااااااه ... يمكن تقدر تطلعه من اللي هو فيه .
طلال وهو يبوس ايد امه : ابشري يالغاليه ... انا الحين بروح اكلمها واقابلها بعد واجيبها بالغصب .
أم فارس بأبتسامه من خلالها اشرق وجهها المليان بتجاعيد الزمن : الله يخليكم لي ولا يحرمني منكم .... وعسالله يبلغني فيك واشوف عيالك يايمه .
طلال مستانس ويرفع ايده : اااااااااااااامييييييييييييييييييييييييييييييييين .

***
هدى اللي كانت قاعده مع اهلها .... صح اهي معهم لكن القلب مو معاهم في مكان ثاني .... قاعده بس تجامل وماتبي تحسس اهلها انها متضايقه ... أم بدر واهي تلتفت لبنتها هدى : يمه تروحين معانا لبيت خالج ابو خالد .؟
هدى ماكان لها خلق تطلع مكان لأحد : لا يايمه انتي روحي واستانسي انا احس اني تعبانه وبرتاح في البيت ومنها ارتب غرفتي .
بدور تاكل حب : يلا هدوووووووووي امشي خل نروح ... من زمان ماطلعنا مكان ... على الاقل غيري جو .
هدى : لا لا لا مالي خلق ... روحوا انتوا .
أم بدر بحزم : لا ماروح واخلييييييييييييج .... تروحين اروح ماتروحين ماروح ... ماقدر اخليج بروحج .
هدى : يمه الله يهداج من قال اني بروحي ... اصلا لولوه بتمرني وبتتعشى معاي انا دقيت لها .
أم بدر : وبتطلعون مكان ولا قاعدين في البيت ؟
هدى : لا يمه بنقعد في البيت .
بدور : خلاص يمه ... لولو عندها ... خلينا نروح لبيت خالي لان رفيجتنا شهد بتجي عند نوره و بقعد معاهم تدرين مشتاقييييين لبعض .
ام بدر : ايه ماعليه ... بس حتى نورة مادري شفيها حالتها متغيره ... مادري علامكم ؟
بدور توهقت : هاه لا مافيها شي ... بس اهي تعبانه شوي .... يلا انا بقوم ألبس عشان اتجهز .
على طول أصعدت فووووووووق ودقت على حبيب القلب خالد : ألو هلا حبيبي ؟
خالد : ياهلا بالطش والرش والماي اللي بالقرش ... هلا بهالصوت وراعييييييييييييته ... اخيييييييه عليج بس .
بدور خدودها حمر : بس عاد خلودي .... المهم حبيبي انا وامي بنزوركم .
خالد : وليش ماقلتي لي من قبل ساعه ... انا الحين بمخيم واحد من الربع ... عازميني على العشا .
بدور ماده بوزها وبدلع : صج حبيبي ما اقدر اشوفك يعني .؟
خالد ياويلي ماقدر على الدلع : يبه تدرين شلون ... ابي اهد العشا بكبره واجي عندج يابعد طوايفي انتي .
بدور مستانسه بس كسر خاطرها ... وين يرد لها وهو بالمخيم : لا خلاص حبيبي فرصه ثانيه ... انت استانس مع ربعد... وانا بقعد مع نوره وبسولف ... يلا حبي انتبه لنفسك انزين .
خالد : باجر انا غداي عندكم ... احبج يالغاليه ... انتبهي لنفسج ... بحفظ الله .
سكرت بدور وراحت بدلت ملابسها واطلعت .

***
نوف كان عندها بحث في مادة علم النفس ,,, وهالبحث يتناول موضوع نفسية الأطفال .... وماحد راح يساعدها الا هدى بنت عمتها بما انها مدرسة روضة وعندها خلفية بهالموضوع ... اكيد تعرف لنفسية الاطفال ... أتصلت على موبايل هدى : ألوووووو شلونج هدى ؟
هدى : هلا بنوف شخبارج ..... تمام ؟
نوف : أي تمام الحمدلله ... انتي شلونج ؟
هدى : الحمدلله تمااااااااام ... تعالي صج انج خايسه شسويتي بأخت احمد بالعرس ... قالت لي لولو وقعدت اضحك ... صج مجرمه .
نوف تضحك بصوت عالي : ههههههههههههههههه أمبيه لعوزناها هدى ... لو تشوفين شكلها جنها ساحره ههههههههههههههه ... بس تستاهل الحماره ... عشان مره ثانيه ما تغلط على اسيادها .
هدى : عشتواااااااااااا ... يمه منكم صج مهبل.... انزين امي وبدور عندكم ؟
نوف بأستغراب : ليش اهما جايين لنا ؟
هدى : أي اشفيييييييج ... قبل ربع ساعه حركوا .
نوف : يووووووووووووه ... ليش ماجيتي معاهم .؟ ابيج بشغل .
هدى : وليش انشالله ... شتبين فيني ؟
نوف بدت تتمصلح : ياحياتي ياهدى .. انتي اصلا مافي مثلج اثنين ... ويلوموني في بنت عمتي وحبيبتي الغاليه .. ومرة الغالي .
نوف اضربت على الوتر الحساس .... هدى حست بقلبها يدق بسرعه ونبضاته تزيد لما ذكرت فارس وبنفسيه : خير شتبين .؟
نوف : هدويه الحلوه انا عندي بحث عن نفسية الأطفال ... وابيج تساعديني فيه بما انج مدرسة روضة وتعرفين اكثر مني ... تكفيييييييين لازم اقدم هالبحث ولا ارسب بعلم النفس . .
هدى : خلاص تعالي مع لولو هي بتجي تتعشى عندي ... تعالي معاها عشان نتعشى مع بعض .
نوف : اوكي خلاص حلووووووووو ... مسافة الطريق وجايتج ... هدوي ابي بيتزا طلبي لي .
هدى تضحك : طرار ويتشرط .... ايه هين بس انتي تعالي .
نوف اركضت لغرفة لولوه اللي شافتها تلبس ... لولوه طالعتها مخترعه : بسم الله اشفيج .. (( و تمثل بعصبيه )) جم مره اقولج مشطي كشتج .
نوف تضحك : هههههههه خرعتج ادري ههههه .. ماعلينا .. بروح معاج لهدى .
لولوه : ليش شعندج انشالله .
نوف : ابد عندي بحث وابيها تساعدني ... شنو ماتبين تاخذيني يعني .
لولوه : يمه كليتيني ... اعصابج ... اخاف تكفخيني نفس منى ههههههههههههههههههههههههههههههه .
نوف : خخخخخخخخخخخخخخخ لاتذكريني فيها الله يغربلها ... يلا انا بلبس . دقايق اوكي ؟
لولوه : بسرعه نف نف مابي اتأخر .
انزلت لولوة تحت وشافت خالتها وبدور جاييييييين ... سلمت عليهم وطالعتها ام بدر : مارحتي حق هدى للحييييييييين ... تنطرج .
لولوه : أي خاله كاني رايحه لها ... بس انطر نوف ؟
بدور : نوف بتروح ..... شعندها ؟
لولوه : تقول عندها بحث وتبي هدى تساعدها .
بدور : اهااااااا ... نورة امشي خل نصعد غرفتج ... في سوالف كثيره بقولها لج .
ضحى : يسلااااااااام واحنا مو تارسين عينكم .
بدوره : خخخخخخخ انتي لا .... لالا بس ابي اقول حق نوره شغلات .
ضحى : الله والشغلات عاد اللي يسمعكم يقول منظمة اليونسكو .
نوره تقوم : يمه واللي يعافيج اذا جت شهد خليها تصعد لنا بالغرفه .
أم خالد : خلاص حبيبتي .
لولوه : يمه انا بروح تامريني بشي ..؟
ام لولوه : خلاص يمه بس انتبهي للدرب ودقي علي اول ماتوصلين طمنيني عليج .
لولوه تبوس راس امها وراس جدتها : ابشري يمه ... خل نوف تطلع لي انا بالسياره انطرها .
أم خالد تلتفت على ام بدر : اقول يا ام بدر ... هدى مانيتها ترد على زوجها؟؟
ام بدر : والله يا اختي مادري شفيها ... احس بنتي صاكينها عين على هالفارس هذا ... ياقلبي قلبها ماتهنت بزواجها .
أم لولوه : بس طلعتها من بيت اهل زوجها ماله داعي ... جان قاعده .
أم بدر : والله قلت لها حتى هاوشتها ... بس كله تقول لي انتي ماتدرين عن شي ... اذبحتني هالبنت .
جدة البنات : الله يصلحها ... ويهديها ويهدي الجميع ويجمعها مع زوجها على خير .
الكل : أميييييييين .
تموا الحريم يسولفون مع بعض .
***




نوف لبست لها بنطلون جينز وبلوزه كت بدون اكمام لونها برتقالي ... ماحطت مكياج ... بس استشورت شعرها اللي كان طايل شوي وصاير لي نص رقبتها بس طالع عليها احلا .... راحت بتاخذ عبايتها وشيلتها ... ومرت على غرفة نوره ... سلمت على بدور : يلا يالجياكر انا بروح ..... هدووووووووي عازمتني على العشاااااا . والله اني مهمه .
بدور : عشتوا جياكر بعينج ... يلا طسي خلينا نسولف على راحتنا .
نوف : مالت عليكم وعلى سوالفكم ... يلا باي .
نورة تبتسم : الحمدلله والشكر صج انها هبله .... بس ياحليلها ... معطيه جوو بالبيت .
بدور وهي تمسك ايد نورة : ماعلينا منها ... طمنيني عنج .
نورة : الحمدلله .
بدور تضغط على ايد نورة وعيونها بعيون نوره : متأكده انج بخير .
نورة نزلت راسها وكأن بدور حاسه فيها ... طالعت فوق : الله يرحمك يازياد .
بدور وبحنان كبير : نوره انتي شفتي شكلج ... شفتي شسويتي بحياتج ... ِشفتي شسويتي بأهلج .... الكل قعد يحاتيج .. ليش يانورة تبي تخسرين نفسج ... و تخسرين اهلج ... والله حرام اللي تسوينه فينا ؟؟ انا الحين قاعده معاج بس ما احس انج نورة بنت خالي اللي اعرفها ... اللي تربيت معاها ... احسج غريبه عني... وين نوره الاوليه اللي كله تضحك وتتغشمر ... وين نورة العصبيه ... اللي مايعجبها شي .
نورة منزله راسها واهي تسمع كلام بدور بس انطقت بصوت مبحوح : ماقدرت انساه .
بدور تحظن نوره : انا ما الومج يانوره ... ولا احد بيلومج ... بس هالدرب كلنا ماشين فيه ... زياد مات ... انتي ليش تموتين نفسج ... الكل محتار فيج ويلاحظج... حتى امي اليوم سألتني ... لاحظتج ... يانوره ياحياتي الحي ابقى من الميت ... عيشي حياتج .. والله حرام تسوين بنفسج جذيه
نورة ساكته وكانت بتتكلم بس شهد دخلت عليهم بأبتسامتها العريضه : طحت عليكم .......... وحشتوووووني .
بدور ونورة : اهليييييييييين ... حياج تعالي .
شهد ومعاها كيس كله حلويااااااات وككاوات مشكله ... بدور تضحك : ماتخلين سوالفج أبد .
شهد : خخخخخخخ تدرين ما اقدر استغني عنهم .. يلا حياكم " ألتفت حق نورة : ها نويره شلونج الحييييين .
نوره تبتسم : الحمدلله ماشي الحال .
شهد : عفيه نوره تعالي داومي والله ماله داعي قعدتج في البيت ... فاقدينج يالخايسه .
نوره : انا ماراح اداوم الا لما اسوي شي في بالي .
بدور وشهد بصوت واحد : شنو بتسوووين ؟
نورة : بعدين اقول لكم ... بس ابي افكر بالموضوع عدل اخاف اندم وبعدين عاد استشيركم .
شهد وكأنها تتذكر شي : ااااااييي نوره ... تعرفين بشار .. " وبصوت هادي " صديق زياد الله يرحمه ؟
نورة بأستغراب : أي اعرفه ... هذا رفيج زياد الروح بالروح اهو مشعل ... وهو الوحيد اللي يعرف عن علاقتنا ... ليش شفيه ؟
شهد تعدل شعرها وترجعه لورى : اليوم سأل عنج ... وقالي بعد شلون اقدر اوصل لها ؟
نورة مستغربه وعاقده حواجبها : شيبي فيني ؟؟؟
بدور : أي صح شيبي بنوره ؟؟
شهد : مادري والله بس يقول عنده امانه لج وحاب يوصلها.
نورة : أمانه لي .... " وبحزن " اخاف زياد موصيه على شي ؟
شهد : مادري كل شي جايز .
نورة : انزين ابي اوصله شلون ؟؟
بدور : يوم السبت تعالي داومي معاناااااااا ويمكن تشوفينه .
نورة : واذا ماكان مداوم .
شهد تطق على صدرها : افا عليييييييييييييييج ... عندي رقمه ومستعده ادق لج عليه .
بدور : ايا المعفنه ... مايطوفج شي ابد .
شهد تضحك : لالا تفهمين غلط والله عشان نوره اخذت رقمه اشفيج .
نوره : خلاص شهد انتي اتصلي عليه الجمعه واتفقي معاه يوم السبت الساعه 10 الصبح عند المكتبه اوكي .
شهد : اوكي .
تموا البنات يسولفون ويونسون نورة .... والحمدلله نورة حست انها احسن وبدت تبتسم وتضحك .. وتنسى للحظه الهم اللي ساكنها بوجود اقرب صديقاتها بدور وشهد ... اللي تحبهم ولاتقدر تستغني عنهم .

***

لولوة واهي تنطر نوف بالسياره ... قاعده تتحلطم : اففففففف هذي وينها الساعه صارت 6 وللحين ماوصلت .
ألمحت نوف قاعده تمشي بدلع وبمشيتها تقلد عارضات الازياء ... اركبت السياره ولولوه معصبه : اخاف صج بس ... لايكون مصدقه عمرج عارضة ازياء .
نوف تكمل دلعها : اوووووف ياربي من الغيره ما استحمل انا ... ليش كل هذا عشان حلوه واهبل وقمر .
لولوة تبتسم : اقول صكي حلجج وخلينا نمشي ... اتصلت علي هدى وانا قاصه عليها قلت دقيقه ونوصل عندج .
نوف تحط لها غلوس وهي تطالع المنظرة : ايييييي خليها تنطر شوراها يعني ... " وفجأة ضحكت نوف ضحكه هستيريه "
لولوه استغربت : اشفيج ياهبله ..... الحمدلله والشكر
نوف تضحك : ههههههههههههه قاعده اتخيل شكل هدى واهي معصبه ولا قاصين عليها بعد ههههههههههههههه .
أضحكت لولوة على ضحك نوف ... مع ان مافي شي يضحك هههههههههه بس عادي فصله 

واخيرا وصلوا .... نزلوا ... كانت هدى مجهزه خوش قعده للبنات ... وحاطه انواع الحلو والكيك والدونات وانواع العصاير ... اول ما دخلوا البنات شافوا الطاوله قامت نوف تصفر : احلى احلى كل هذا لي يسلام توني ادري اني مو هينه صراحه .
هدى تضحك : ههههههههههه انتي سلمي أول شي يالملقوفه وبعدين سمعينا اطراءج .
هدى سوت نفسها معصبه : ليش بالله متأخرين ... صج انكم ماتستحون ... الحين عازمتكم وحالتي حاله وحضرتكم جاييني اخر المغرب ... جان ماجيتوا وقعدتوا في البيت احسن بعد .
لولوة مصدقتها : يابعد عمري ياهدى ما احد اخرني الا هالنف نف .
نوف بدلع : والله اسفه .... تأخرت عشان قاعده اطلع اوراقي وأغراضي .
هدى وهي تغمز لنوف : أي ماعلينا .. عشان نوف بس بسامحج يالولو .
لولوه وهي تتخصر بشكل طفولي : عشتوا بعد تسامحيني عشان هالملقوفه والله هزلت صراحه .
أضحكوا البنات عليها ....تموا يسولفون .... واختاروا الجلسة الارضيه عشااااااان ياخذون راحتهم اكثر بالتمدد .... ضحك وسوالف نوف وغشمرتها اضافت للقعده روح وحيااااة وردوا وكأنهم أطفال ... يعني الجلسه حلوه وخصوصا لما يكون البيت مافيه احد ... يعني ياخذون حريتهم اكثر من ناحية الصووت والصراخ .
هدى تعتدل بقعدتها : اقول بنات والله فقدنا هالجلسه الحلوه ... شرايكم تنامون عندي ... باجر عطله وماعندكم عذر .
لولوة : انا عن نفسي صج ماقدر هدى .
نوف تلقفت : اييييييييي عشان دكتور القلب قايل لها لاتناميييييين برا البيت .
لولوه تدز نوف : وجع انشالله ... يالملقوفه .
هدى تضحك : احلاااااااا دكتور القلب قايل لج ... الظاهر خايف عليييييييييييييييييج مسكين مايدري انتي تخوفين ديره كامله هههههههههههههه
نوف تضحك بهستيريه : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ هههههههههههههههههه حلوه حلوه هدى .
لولوه تمد بوزها بدلع : لا موبي ... ماقدر أعصي اوامره ... ياربي متى راح يرد باقي شهر اففففف ياطوله من شهر .
هدى أبتسمت : الله لايفرقكم انشالله وأنا عاذرتج ... " ألتفتت على نوف " نف نف شقلتي ... عشان نسهر ونسوي بحثج مع بعض .
نوف عجبتها الفكره : انا ماعندي مانع بس بدق على امي ... أخاف ما ترضى .
لولوة : لالا خالتي ماتقول شي .
هدى عطتها الموبايل : يلا دقي الحين وجدامي .
نوف خذت الموبايل ودقت على أمها : ألوووووو هلا يمه ... من بعد اذنج انا خاطري انام عند هدى عشان تسوي معاي البحث ... ومنها أغير جو ... ها يمه موافقه ؟
ام خالد : انا ماعندي مانع .... نامي واستانسي .
نوف ألتفتت على هدى : احم احم ... امي وافقت ... بس ماعندي ملابس .
هدى استانست : ماعليج ملابس بدور كلها تحت امرج .
لولوه وصل لها مسج من نواف
(( لو مات في وصلك رجا الشوف والصوت $$ مامات في قلبي غلاك ومكانك
وحشتيني ))
لولوة خدودها صاروا حمر ... أنتبهوا لها نوف وهدى ... واضحكوا ... نوف صفرت : يسلااااااااااااااام أموت انا على الكناري .. يارب ارزقنا يااااااااااارب .
لولوة وهي مستحيه : نوف وجع انزين .
هدى : خلونا نروح نقعد في الحديقه ... الجو حلو .
لولوة ونوف : اووووووكي يلا .

***
سارة خذت رقم موبايل نواف من منى ... والحين بهاللحظه هذي راح تبدي خطة منى .... اقعدت سارة على السرير ... واصابعها تضغط على رقم نواف ... تم يرن ويرن ولكن دون استجابه . سارة : هذا وينه ليش مايرد ... خل ادز له مسج .
اكتبت له مسج (( السلام عليكم ... عندي لك موضوع مهم يخصك ... أتمنى الاتصال بأقرب فرصه ))
أبتسمت وهي تدز المسج .... وبعدها اتصلت على رفيجها الجديد اللي تو متعرفه عليه .
ياترى شنو راح يصير ؟؟؟؟

***

حرك فيصل بسيارته ... يتمشى في شارع الخليج على أنغام أغنية راشد الماجد يسألوني ليه احبك .... وفكره شارد في لولوه ... يبتسم وهو يتذكرها .... يتذكر جمالها .. رقتها ... نعومتها ... شفايفها التوتيه .. خشمها الصغير ... جسمها المنيكان ... يااااااه كامله وما الكامل الا وجه الله .... لازم يتحرك ويكلم امها ... يبيها .... يعشقها ... ولا مره فكر في بنت بهالجديه هذي ... الا لولوه يفكر فيها بجديه ... دعى ربه ان تكون لولوه من نصيبه .... يازينه من نصيب .... عّلا على الاغنيه ويدندن مع صوت السندباد .... وتم يسووووووق بسرعه ... يحس انه فرحان .

***

أتصل طلال على هدى بخصوص موضوع فارس .... طالعت هدى الموبايل واستغربت ... البنات انتبهوا لها ... لولوه : اشفيج هدى ردي على التلفون .
هدى : هذا طلال متصل ... غريبه .؟
نوف كانت تاكل .. أول ما سمعت اسم طلال شرقت : كح كح كح
لولوه : اسم الله عليج ... اشفيج .
نوف عيونها مغرقه دموع من الشرقه : كح أبـ ي مـ ـ ا ي كح
على طول لولوه عطتها ماي ... هدى اطلبت منهم السكووت والهدوء عشان تتكلم مع طلال ... وبعد ست رنات واخيرا ردت بخوف : ألو هلا طلال .
طلال : واخيرا مابغيتي تردين هههههههههه . شلونج هدى عساج بخير ؟
هدى : الحمدلله تمام ... انت شلونك وشلون خالتي عساكم بخير .
طلال حاب يحرجها : بس تسألين عننا ... مانسيتي احد ؟
هدى بصوت حزين : وفارس .؟
طلال بجدية : هدى ... انا لازم اشوفج ... محتاج اتكلم معاج ؟.
هدى خافت ودقات قلبها تدق بسرعه : خالتي فيها شي ؟
طلال : لا ياهدى مو خالتج اللي فيها شي ... فارس اللي فيه ؟
هدى خافت على فارٍس : ليش اشفيييييييه قول لي ؟
طلال : مافيه شي بس انا لازم اشوفج ... ماينفع اقولج بالتلفون ... قولي لي متى حابه اشوفج ... ولا تدرين شلون ... بعزمج على ستار بكس الافنيوز باجر الصبح .؟ ها موافقه ؟
هدى : أوكي باجر الساعه 9 اكون عندك ... طلال سلم على خالتي امانه .
طلال بأبتسامه : انشالله يوصل ... لاتنسين باجر الصبح ... يلا فمان الله .
طول المكالمه ونوف عيونها على هدى .... ماتدري ليش نبضات قلبها تسارعت يوم اسمعت اسم طلال .
لولوة بفضول : اشفيه طلال شعنده .
هدى مستغربه : مادري يبيني بموضوع .... باجر الصبح مواعدني بستار بكس اللي بمجمع الافنيوز .
نوف : وانشالله بتروحين .
هدى : اكيييييييد بروح وانتي باخذج معااااااي .... عشان بشتري لي بلوزه وماعرف اختار ... ابي من ذوقج .
نوف بتهرب : لالا مابي اروح ... اخذي بدور ؟
هدى : انتي نسيتي ان خالد مايخلي بدور تطلع من البييييييييت ... لاتصيرين غثيثه .. باجر زهبي عمرج .
لولوة استأذنت عشان ترد البيت ... هدى : لا تو النااااااااااس قعدي .
لولوه : لا مابي ... اخاف ارد بروحي بالليل ... يلا انتبهي على نف نف ؟
نوف واهي تطق صدرها : افا عليييييييييج انا عن عشرة رجاجيل .
هدى اضحكت على نوف وطريقتها بالكلام حدها مصبنجيه (( عربجية )) .
لولوه وهي تضحك : يلا بنااااااااات باي .
هدى ونوف : باياااااات لولو .

***

قاعده في المجلس والنار قاعده تاكل قلبها ... مقهوره .... تحدد زواج ولدها احمد بعد شهر .... اكيد تبي تاخذه المسعده عساها ماتتهنى فيه .... منى شافت امها معصبه والشر يتطاير من عيونها : ها يمه اقدر اقول لج مبروك هههههههههههههههه
ام احمد تصرخ على منى : الله لايبارك فيج ولا في اخوج ولا فيكم كلكم .
منى بنرفزه : أعصابج شوي شوي علي ... انا شذنبي تصرخين علي ... حطي حرتج بولدج اللي تزوج من وراج .
أم احمد بعصبيه والشر يتطاير من عيونها : عساااااااااااه مايتهنى ... والله واللي خلق سبع اني ماراح اخليه يتهنى مع بنت الفقر .
منى تضحك بأستهزاء : اصلا خلاص تحدد زواجهم ... وبعدين شنو تبين تسوين مو ابوي منبهج انج ما تتعرضين لهم .؟؟
أم احمد بثقه : ومن قال اني بروح لهم واحوس عرسهم ... لا انا بحـضر العرس وبستقبل المعازيم ... وأم كاظم تسوي كل شي .
منى عقدت حواجبها بأستغراب : ومني ام كاظم هذي ؟
أم احمد بأبتسامه : أم كاظم مشعوذة وسحّارة .... بخليها تسوي سحر حق الشينة بنت الفقر ... عشان احمد يطلقها بليلتها .
منى أطلقت ضحكه عاليه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه يمه تفكيرج خطير ههههههههههههههههه .
أم احمد تتكلم بثقه : أنا ام احمد مايطوف علي شي ... واللي ابيه يمشي .
منى : الله وناسه يمه ودي أروح بيت مشعوذه ... بروح معاج .
أم احمد تمشي بكبرياء وهي تصعد الدرج : اذا رحت باخذج .
(( الله يعينج ياضحى على المصيبه هذي ))

حركت منى شعرها بدلع ... وقررت تدق على حبيبها المؤقت فواز تتسلى معاه وبصوت كله دلع مصطنع : الو هلا بقلبي فوفو ... اشتقتلك حبيبي .
فواز : هلا بهالصوت هلا بحبيبتي ودلوعتي .. انا اكثر .... جذي يالظالمه تخليني بروحي ولا تدقين علي ... ماتوقعتها منج ... هالدرجه أهون عليج .
منى : افففف ياقلبي والله ظروفي ماتسمح .
فواز برومانسيه : والله مقدر ظروفج ياقلبي ... بس انا مشتاقلج ... وودي بشوفج يالغاليه ... أبي اكحل عيوني بشوفتج .
منى تلعب بشعرها : انشالله بأقرب فرصه احاول اشوفك فيها .
فواز : في بارتي انا بسويه بشاليهنا ... تعالي اهناك ياقلبي .
منى بتردد : اممممممممممممممم ... مادري بشوف حسب ظروفي ياقلبي .
فواز : حبيبتي انا كل خميس بالشاليه ..... اتمنى تجين واكحل عيني فيج يابعد عمري .
منى استانست من الكلام اللي تسمعه : خلاص حبيبي اول ماتحصل لي فرصه أشوفك ... انا لازم اسكره الحين ... لأن ساره معاي خط ثاني .
فواز : اوكي ياقلبي انتبهي على نفسج ... تراج روح فواز .
منى : يابعد روحي يافوفو ... بايو .
سكرت منى وهي مستانسه من كلام فواز اللي يحسسها انها بنت وحلوه وواثقه من نفسها ... ردت على سارة بسرعه وهي تسمع اصوات وازعاج كأنها في حفله : ها سارونه بشري .
ساره تتكلم بصوت عاالي: اتصلت وما يرد علي .
منى ماتسمع من الازعاج : شنو ماسمعج عدل ازعاج عندج.
ساره : لحظه لحظه خل اطلع برا .
وقفت بتطلع ولا واحد مسكها من الخصر يبي يبوسها ... لكن ساره بدلع ابعدته وهي تضحك له ضحكه رايحه فيها (( ضحكه رقاصات ))
منى استغربت : ساره انتي وينج فيييييييه .
ساره : انا موجوده في بارتي خاص ... عجيب تمنيتج معاي منوووووه .
منى : انزين بعدين ... الحين بشريني شصار مع نواف .
ساره بملل : اتصلت عليه أكثر من مره بس مايرد ... حتى دزيت له مسج وماتصل ... شكله ثقيل ولد عمج .
منى مغتاضه : افففففففف والحين شنو الحل ... ساره عفيا لازم تحاولين تتصلين اكثر من مره .
ساره تبتسم ابتسامه خبيثه : افا علييييج حطيته في بالي والله ماخليه ... بس اتصدقين احس انه يحب لولوه ومستحيل يصدق فيها .
منى : شدعوا ساره ... انتي عليج اسلوب يقنع .... احنا بس خلينا نمشي بهالخطوه ...وبعدين نفكر بخطط ثانيه .
ساره : انزين خلاص ,,,,, انا بدق عليه اليوم بس ارد وبعدين اعطيج خبر ... يلا بروح للبارتي ... تأخرت عليهم .
منى : انزين يلا باي ولاتنسييييييييييين تتصلين علي أول بأول .
ساره : اوكي يلا باي .

***
وصل البيت .... وهو يحس بأحساس الحب ... معقوله الحب يخلي الحياة حلوه ... دخل البيت بهدوء وهو قاعد يغني بصوته الشجي " يسألوني ليه احبك ... حب ما حبه بشر " ... لقى أبوه وأمه قاعدين يتابعون الاخبار ... أنتبه له ابو ضاري وابتسم : حي الله الطربان ... شعندك تغني .
أم ضاري : عساني ما خلا من هالصوت ... عسالله يحفظك ياولدي ... ويفرحني فيك .
فيصل ابتسم وراح باس راس ابوه وراس أمه : انشالله قريب يايمه تفرحين فيني .
ام ضاري استانست من ولدها ... واخيرا قرر يتزوج : الله يبشرك بالخير ياولدي ... قلي منهي وانا اروح اخطبها لك .
أبو ضاري : أي يافيصل واخيرا قررت ... وترا العروس جاهزه ياولدي .
فيصل استغرب من ابوه : منو العروس .
أبو ضاري بفخر : بنت عمك صالح ... حنين .
فيصل توهق ومايدري شنو يرد على أبوه ... ولا يبي يغضب أبوه لان يدري اذا ابوه قال كلمه لازم يلتزم فيها .. من التوتر حط ايده بداخل شعره : اذا عزمت انشالله بقول لكم ... عن اذنكم .
صعد على طول لغرفته .. وانسدح على سريره ويطالع السقف بعيون كلها حزن.... لييييه يايبه تخرب جوي ... ليه تصدمني وانا كنت مستانس ... لييييييييييه حنين وقلبي مع لولوه .... مستحيل ياخذ غير لولوه اللي دخلت في باله ... وامتلكت قلبه واحساسه ومشاعره ... لولوه بإختصار هي حياته ... ولازم يلقى ويفكر في حل ... يقنع ابوه فيه .
غمض عيونه ... واستسلم للنوم

(( نبذه عن فيصل ... فيصل انسان حالم ورومانسي ..... عمره 24 سنه وهو موظف في الحرس الأميري ... عيونه عسليه لوزيه .. شعره كستنائي ... مو طويل حيل ... كان عريض الاكتاف ... كان له علاقات سابقه مع جميع اصناف البنات ... ومالقى البنت اللي يفكر فيها كزوجة ... بس شاف لولوه مره وحده حبها ويحس بمشاعر متضاربه لما بس يسمع صوتها او يطرون له اسمها ... هل راح يتحقق حلم فيصل !!!! ))

***
لولوة ردت البيت .... وطول ماردت ماقدرت تكلم نواف ... لان كل ماتتصل ... مايرد : أكيييييد بمؤتمر ومو فاضي ... فديت قلبه حبيبي .
غسلت وجهها وإلبست بجامتها .... وقررت تمر على نورة وتشوفها ... شافت نوره قاعده تكتب خواطر ... أبتسمت والحمدلله حاولت تشغل نفسها شوي بعيد عن زياد ... بس ماتدري ان هالخواطر كلها لزياد ... اطلعت بهدوء وماتبي تشغل نوره ... وقررت تروح لغرفة ضحى اللي لقت ضحى غرقانه في الحب مع أحمد ... ابتسمت لولوه ودعت الله ان لايغير عليهم .
وصكت الباب ,,, وراحت لمملكتها ... غرفتها ... قررت انها تريح وتنام .... ونامت ولا تدري عن باجر شنو راح يصير .
***
نواف اللي كان يومه حافل .... من مؤتمر ... إلى مستشفى ... ومن مستشفى إلى لجان طبيه ... يعني كان يومه متعب ... وصل للفندق وكان تعبان وراسه يعوره ... أخذ له حبة بندول ... واتجه للحمام ... وغسل وجهه ذو الملامح الحاده وبلل شعره الحرير اللي صار طال شويه بالماي ... وفتح قميصه وظهرت عظلات اكتافه وبطنه المقسم على الخفيف وظل عاري الصدر ... كان شكله خيااااااااااااالي ورجولي ويجنن .... توجه للسرير ... وانسدح عليه ... اخذ موبايله وشاف 3 مكالمات لم يرد عليها ومسج واحد .... بدون مايشوف الارقام والمسج ... اتصل على حبيبته لولوه ... ولكن دون استجابه .. وتأكد ان لولوه نايمه اكيد ... تحسس بإيده على الجهه الثانيه ... تمنى ان لولوه تكون موجوده فيه ... عشان يظمها حييييييل ويدفن راسه في صدرها ... لان محتاج يظمها ... محتاج لحنانها ... يبيها عنده .... متى ارجع الكويت واخطبج ... آآآآآه الله يصبرني على بعدج عني ... وش الدنيا عقب فرقاج يالولوه .
تذكر المسج ... وكان من رقم غريب ومكتوب فيه :
((السلام عليكم ... عندي لك موضوع مهم يخصك ... أتمنى الاتصال بأقرب فرصه ))

استغرب من الرقم الغريب ... وتم يتساءل بينه وبين نفسه ... ياترى منو وشهالموضوع المهم ؟؟؟ خل اتصل واشوف منو ... اتصل على الرقم وتم يرن .

ساره اللي كانت قاعده في بارتي ... وانواع الرقص والبنات مع الشباب والخرابيط اللي تصير ... شافت موبايله وكان رقم نواف .... ابتسمت وقالت لنفسها : أخيرا اتصل وينج يامنى هههههههه .... واطلعت برا الشاليه عشان تتكلم معاه بدون ازعاج ... نعمت صوتها ... وردت بصوتها الانثوي الساحر : ألو .
نواف بإستغراب بس شده الصوت الحلو : الو ... السلام عليكم ... أختي متصله ودازه لي مسج ... خير انشالله .
ساره تخبلت على صوته الثقيل والرجولي : وعليكم السلام ... أسفه على الازعاج دكتور نواف ... ادري ازعجتك ... واضحكت بضحكتها الانثويه الجذابه بصوت ناعم وخفيف .
نواف بلع ريقه و تعوذ من الشيطان : لا مافي ازعاج ... بس ماقلتي لي شنو الموضوع ... لأن انا مشغول ماقدر اطول بالموبايل عندي شغل .
ساره (( ياحلوه مستحي )) : اوكي ... اذا فضيت دق علي وانا اقول لك ... لان الموضوع يبيله وقت واخاف اعطلك .
نواف مصر انه يعرف الموضوع وبصوت حازم : لا لازم الحين تقولين لي ... مايخالف الشغل يتأخر .. يلا اسمعج تكلمي .
ساره وهي تقعد قبال البحر : طيب بقول لك الموضوع بس ابيك تسمعني للآخر ولاتقاطعني .
نواف متحمس يعرف : كلي آذان صاغيه .
ساره عدلت جلستها وقالت بثقه وبجديه : انا عارف انك انسان مستقيم وماشي سيده ... ماتحب تلف ولاتدور ... لكن سمعت انك تبي تتزوج وتخطب وحده اعتقد انها تقرب لك
" نواف استغرب شلون عرفت .. صج ماينخش شي بهالديره "
كملت ساره : هالانسانه هذي يانواف ماتصلح لك .
نواف بأستهزاء : ماتصلح لي شلون بالله .؟
ساره : استغفر الله ياربي مابي اتكلم في اعراض الناس .
نواف بدى صبره ينفذ : تكلمي بسرعه .
ساره (( فديته معصب هههه انطر علي والله لا اخليك تعوف لولوه )) : بقول لاني خايفه عليك والله وعلى سمعتك والله يسامحني ... لولوة كانت زميله لي ايام الجامعه .... وكنت حابه اني اكون صديقتها ... لكن في وحده من البنات قالت لي ان لولوه تطلع مع شباب وتستغل جمالها عشان يعطونها فلوس وتطوف محاظراتها ... لكن انا ماصدقتها ... الا يوم شفتها بعيني ... تطلع الصبح مع عيال الهاي هاي وترد الظهر ... تمويه عشان اهلها يدرون انها بالجامعه .
نواف حس برجفه ملت جسمه وحس قلبه شوي يطلع من هالكلام هذا وقال بعصبيه وصراخ : اكلي خراااا لولوه اشرف منج ومن امثالج وما اسمح لج تتكلمين عنها بهالطريقه هذي .
ساره بصوت عالي : شوف اصلا انا ماني مهتمه فيك ... ولا فيها ... بس حبيت اسوي خير فيك ... لانك ولد ناس ولا تستاهل انك توصخ نفسك مع وحده مرخصه عمرها عشان الفلوس ... واذا مو مصدقني انا مستعده اثبت لك ... واجيب لك الدليل بعد .
نواف حس راسه بينفجر من الكلام اللي يسمعه ... يحس الدم قاعد يضخ براسه أكتفى في ان يصرخ ويقول : لولوه اشرف منج .. وان شفتج اتصلتي برقمي مره ثانيه ماتلومين الا نفسج فاهمه .
وصك التلفون بوجهها ... مستحيل يصدق في لولوه ... لولوه طاهره وعفيفه ... ومو محتاجه تبيع نفسها عشان جم فلس .
سارة اكتبت له مسج وتبي تشككه اكثر .. وصله المسج وكان مكتوب فيه :
(( راح اثبتلك يانواف ... والدليل راح يكون موجود عندي .. انا اسفه اني ضايقتك ))
حذف نواف الموبايل لدرجة انه تكسر لأجزاء ... ومسك راسه ... والشكوك والظنون بدت تسري لعقله لكن يقول لنفسه : لاااااااااااااا لولوه مستحيل تسويها مستحيل ولا راح اصدق فيها .... لبس ملابسه بسرعه وطلع يتمشى يبي يشم هوااا يحس انه مخنوووووووق .
" الله يعينك يانواف بس اهم شي لاتصدق في لولوه "

***
في اليوم التالي .... الصبح ... وتحديدا الساعه 8 الصبح ... اقعدت هدى من النوم ... وقعدت نوف معاها عشان تتزهب وتروح لموعد طلال .... تريقوا البنات بروحهم لان ام بدر نايمه ... وبدور هم نايمه ... وبدر عنده دورة بالدوام وما يجي البيت ... هدى : نوفي يلا لبسي بسرعه عشان نلحق .
نوف وشعرها كشه صاير : هدى مابي اروح .. وديني بيت اهلي ... والله فشيله
هدى تتخصر : شنو شنو ... لا يبا تروحين غصب معاي .
نوف تتثاوب : والله ماله داعي .. احس وجودي غلط ... يمكن بيقولج موضوع خاص بينكم ... شكو ارز ويهي .
هدى وهي تسحبها من الكرسي : اقول امشي بلا قرقه ... خلصيني ربع ساعه وتكونين جاهزه .
خذت نوف من كبت بدور ... فستان حرير تايقر يوصل للركبه ... والبست تحته بنطلون جينز ... ومع شيله بيجيه ... حطت لها مسكره وغلوس عالسريع ... أما هدى أكتف في انها تلبس عبايه نظام مغربي مطرزه بلون فضي وملفع نفس نقشة التطريز ... وماحبت انها تحط مكياج جدام طلال لان فشله .... ألبست نظارتها الديور ... وانزلت تحت وشافت نوف جاهزه .. أبتسمت لنوف : ها سرقتيهم من بدور .
نوف اضحكت : ههههههههههههه امشي يامعوده قبل لاتقعد بدور وتسوي لي سالفه .
هدى وهي تطلع سويج السياره (( مفتاح السياره )) : يلا مشينا .

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, رواية رومانسية, قصة وش الدنيا عقب فرقاه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:26 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية