لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-01-08, 08:31 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 758

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء التاسع


لا تحسبني صرت لانسان ثاني
القلب يا أغلى الناس والروح وياك

شفت القدر وشلون بيدك رماني!!
وخلاني أكتب في الغزل شعر يزهاك

ترى الغلا دايم مكانه مكاني
واحلف انا باللي خلقني وسواك

مكانتك في القلب وسط المحاني
ومحد في هذا الكون والله يسواك

(( للمبدع صــالح الجابر ))

في اليوم التالي .... الساعة 10 الصبح ... كانت لولوة بغرفتها تنتظر على أحر من الجمر اتصال نواف ... كانت حدها على اعصابها .... كانت تبي تدق عليه بس مستحيه ومنحرجه يمكن يكون مشغول مع مرضاه فما حبت تزعجه ,,,.... تبي المبادرة تكون من صوبه .

بهذي اللحظة كان نواف مرهق من الشغل .... وكان عنده آخر مريض يشخصه .... انتهى من تشخيصه .... نزع الرداء الابيض الخاص بالدكاتره وحطه على كتفه ... ومسح على شعره وعدل نظارته واخذ موبايله ,,, وطلع يتمشى لسيارته ... وصل لسيارته وأدار المحرك ... وطبعا شغل أغنية بين ايديا ... وقعد يغني ويندمج مع لحنها ... وطى على صوت الاغنيه ومسك موبايلة واتصل على لولوة .... شافت لولوه الرقم وابتسمت وردت على طول : ألووو هلا دكتور نواف .
نواف واهو يضحك : هلا استاذة لولوه ... بس مانبي القاب وتم يضحك ,,, شلونج وشخبارج ؟
وشلون خالتي ؟
لولوه : بخير الحمدلله ,,, وامي تسلم عليك والله تذكرك بالخير .
نواف : الله يسلمها من كل شر ... والله انها دشت قلبي ... عسالله يطول لنا.
لولوه واهي تبتسم : الله يسلمك ياولد العم .... اممممممم نواف انت قلت لي انك تبي تكلمني بموضوع ..؟ خير فيه شي ؟
نواف وهو توه واصل البيت .: لولوه شوفي انا وصلت البيت بنزل اتغدا وعقبه ادق لج ... اوكي يلا باي .
سكرت لولوه بخيبة امل وكان ضغطها مرتفع ... يعني صراحه ما الومها ... لما تنتظر شغله مهمه وشاغله بالك وفجأة تتأجل شي يبط الجبد ... والله يعين لولوه .. سلمت امرها لله وقررت انها تنتظر نواف .

مرت نص ساعه ولولوة مازالت تنتظر .... واخيرا رن موبايلها .. وردت بلهفه : هلا نواف .
نواف ضحك على طريقة ردها : هلا فيج ... الظاهر مستعجله عشان الموضوع صح ؟؟
لولوة بأبتسامه : بصراحه ايه . لان هالموضوع اشغلني .
نواف بجدية : طيب ما ابي اتعب تفكيرج اكثر ... لولوه ممكن اعرف شنو صار بالضبط بينج وبين منى ؟؟
لولوة : خلاص اهي سالفه وصارت .. والله يسامحهم .
نواف وهو مصر انه يعرف السالفه : لولوه واللي يعافيج انا يهمني اعرف شنو صاير .... لان اللي صار بينج وبين منى شي موطبيعي ... ابي اعرف شنو الكلام اللي قالت لج .
لولوة واهي متردده تقول له ولا لا : يانواف خلاص ماصااااار شي ... ليش تذكرني باللي صار ... خلاااااص عااااد .
نوااف : لولوه ليش ماتسمعين الكلام ... لازم اعرف انتي فاهمه .
لولوه واهي طلعت عن طورها وقالت بعصبيه : يهمك تعرف ... يهمك تعرف شنو قالت لي اختي اللي من لحمي ودمي ... وتتكلم بشرفي اللي هي نفسها شرفي ... عمرك شفت اخت تتكلم بشرف اختهااااااااااا .
نواف قاطعها بعصبيه : تخسي الا هي ... انتي شرفي يالولوه ... شقالت لج قولي تكلمي ؟؟
لولوه واهي انهارت وقعدت تصيح : قالت لي اني انا احاول فيييييييييك ... واني اتلزق فيك ... وحتى امي دخلتها بالسالفه ... وقالت بصوت متقطع من كثرة البكى : يانواف والله ان نيتي صافيه من صوبك وصوبها ... والله اني مانويت فيك ولا حاولت اتلزق فيك ... وحتى منى احبها ولانويت لها نية الشر لانها اختي مني وفيني ... وانا ادري انك لها وهي لك من يوم كنتوا صغار ... فاليش اخرب بينكم .... انا ماجيت اخرب بينكم يانواف .... انا جيت ابي اتعرف على خواني واهلي ... لان مالي احد غيركم .... بس ماصار اللي ابيه .... لا منى ولا مي ولا عبد المحسن ولا عبودي الصغير ... ما احد يبيني .. حتى أخوي احمد اللي كنت اظنه متقبلني ويحبني كأخت ... طلع مايبيني .... لو صج يبيني جان نزل لي ولا يتهرب من وجودي ... انا ما احد يبيني ... ما احد ... وتمت تصيح .
نواف اهني مذهول وانصدم ... شلون منى تجرأت وتقول هالكلام .... وشلون تفكر اني لها وهي لي ؟؟؟؟؟ قرر انه مايرد على كلام لولوه ... لان لولوه ماراح تسمع كلامه الحين ... لما تهدي شوي راح يرد يكلمها ... استأذن وسكر التلفون .. لولوه ارتمت على السرير وتمت تصييييح ... بهاللحظة افقدتها ضحى وقررت تشوف وين لولوه .... اصعدت لها بغرفتها وشافت لولوه تبكي على السرير .. بسرعه راحت لها ضحى وامسحت على شعرها : لولوه اشفييييييج ... شصاير .؟
لولوه ماستجابت حق ضحى ... اما ضحى مسكينه خافت على بنت عمتها : لولوه خوفتيني اشفيييييج ... تكلمي ؟
لولوه هدت شوي وقالت بصوت متقطع : عمر الشي اللي ابيه يا ضحى مايصير والله مايصير ,,, هذا حظي دايم جذي .
ضحى مافهمتها : شقاعده تخربطين .. قولي يمكن اقدر اساعدج .؟
لولوه امسحت دموعها بيدينها الناعمه : ولا شي يا ضحى ... كنت متضايقه وبكيت .
ضحى : الحين تارسه الغرفه بحر من الدموع وتقولين كنت متضايقه ... و تبيني اصدق بعد ؟
لولوه : خلاااااص واللي يعافيج خلاص فكيني .
ضحى واهي تقوم : قومي زين وغسلي وجهج ... لاتشوفج عمتي وتقعد تحاتيج .... ترا كلنا قاعدين تحت نزلي بسرعه اوكي حبيبتي .
لولوه : انشالله .
راحت لولوه وغسلت وجهها وبدلت ملابسها واكتفت في انها تلبس تنورة طولها يوصل لنص الساق ولونها زيتي ,,, وبلوزه لونها اصفر فاتح ,,,,, وبطلت شعرها ... وحطت لها غلوس ومسكره .... كان شكلها قمه في الجمال والنعومه .. وانزلت تحت تقعد مع اهلها وكأن ماصار شي .

***

نزلت منى من الدرج شوي شوي واهي تمسك ايدها اللي صاير لونها ازرق من الطق اللي اكلته من ابوها .... وما لقت احد في البيت .... بس شافت اختها مي قاعده على التلفزيون .... مي واهي تلتفت لها : اهلييييين ... ها شلونج الحين احسن ؟
منى بنفسيه : شتشوفين يعني ... الحمدلله هذا انا امشي واتحرك ... ماني مكسره .
مي واهي تبتسم بسخرية : أي واضح ... جسمج ماشالله الوااااااان من العقال ... اقول شنو شعورج بعد الطق .؟؟؟؟
منى واهي خلاص واصله : احترمي نفسج واسكتي لان مالي خلقج .... ااااااااااااااااااااه يا ايدي .... كل هذا عشان الخايسه لولوه والله واللي خلقني لا اوريها .
مي : انتي للحين مو تايبه خلاص عاد ... ماصارت ... مو كافي فشلتي نفسج جدام نواف .
منى بحقد : عشان جذيييييه ..... والله لا اخليه يكرهها .
مي واهي تقلب بالتلفزيون : ياحظي شنو تبين تسوووووووووووين ..... بعد تبين تنطقيييين ؟
منى واهي تدق بموبايلها شوفي شنو بسوي .... اتصلت منى على رفيجتها ساره اللي كانت معاها من ايام الثانوية .: هلا ساره شخبارج حبيبتي .
ساره من الطرف الثاني : هلا منى .... وينج يالقاطعه ماتتصلين ولاتدقين ... ِشدعوا كبر راسج علينا ؟؟؟ نسيتي ايام قبل .؟
منى واهي تضحك : والله لاهيه بهالدنيا ... الا انتي شخبارج وشخبار الشله ؟.
ساره : والله تمام كلنا بخييييييييير . ونسئل عنج ... قلنا شفيها انقطعت .
منى : أي مو قلنا لج لاهيه ,,,,, والله ساره مافضيييييت ... تدرين ولد عمي رجع من السفر .
ساره: أي هذا الدكتووور ... اللي ذبحتينا عليه ... ها بشري تزوجتيه .؟
منى : انشالله ماباقي الا شويه وامتلكه ... بس طلعت لي عثرة بالدرب ولازم ازيلها من دربي .
ساره : اهااااااا فهمت ... متصله علي عشاااااان هالشي هذا صح ,,,,,, الظاهر بنرد على ايام قبل .
منى : اللي يعجبني فيج انج تفهمينها واهي طايره .... الا شخبار سلمان ؟؟
ساره : تمام ... للحين مع بعض ... بس اللي ذبحنا عليج فواز ...... علقتي الرجال وبعدين نحشتي مايصير جذي .
منى : ياحبيبتي انا اطمح للأعلى وللأحسن ... فواز كان تقضية وقت لا اكثر ولا اقل ... يوم رجع الدكتور خلاص شبي فييييه .... المهم ماعلينا خل يولي هذا مو موضوعنا .... ابي خدمه من سلمااااااان ؟
ساره : شتبين فيه ... ولاتنسين ان سلمان مايرضى على صديق عمره فواااااز وخصوصا بعد ماتركتيه .
منى : اوهوووووووووو ساره خلاص عاد فواز مابيه غصب ... قلت لج تقضية وقت لا اكثر ولا اقل ... واهو اكيد راح يفهم هالشي ... هو الحب بالعافيه ... بلييييز ركزي معاااااي .
ساره : أي قولي شتبين منه .؟؟
منى : ابي منه خدمة بسييييطة ... جداا جداا
ساره : لا حبيبتي ماراح تكلمين حبيبي ... عشان تاخذينه .... انتي خوانه ... يكفي خذيتي فواز من ابتهال . لا حبيبتي ماراح اخليج تكلمينه .
منى : وووووويع قطيعه شبي فيه عاد من زينه اجلح املح ... ماعلينا الحين انزين انتي تسوينها ؟؟
ساره : اوكي ماعندي مشكله ... بس تدرين خدماتي مو ببلاش .
منى : أي اعرفج طول عمرج جذي ... ماعليه لج اللي تبين ... ابيج تدقين على رقم ولد عمي وتقولين له ان لولوه تكلم وااااااااااحد يحبها وتحبه .... ولاتخرب عليهم .
ساره : اوف اوف اوف ... والله انج مو سهله ... بس اخاف ولد عمج مايصدق .... ويبي دليل ؟
منى : حبيبتي الدليل موجود ,,, تسجلييييييين فواز وهو يتكلم عني بس ماتخلينه يقول اسمي ... يعني تسألين فواز عني وهو راح يتكلم وسجليه وسمعي التسجييييل نواف .
ساره : ياعيني علييييج صج راعية شر ... والله هالخدمه مو سهله والمبلغ راح يكون كبير .
منى : لج اللي تبين وتطلبييييين . نفذي اول شي عشان اتأكد انج ماخونتي ... وبعدين استلمي المبلغ اللي تطلبين.
ساره : شوفي انا راح اتصل عليج بالليل وراح تعطيني التفاصيل اوكي .
منى : اوكي حبيبتي ... يلا بااااااااي

اهنيه مي انصدمت وبطلت حلجها من شدة الصدمه ... وراحت لاختها : انتي من صجج ... تبين تنذبحييييييين ؟؟ تبين حياتج تنتهي .؟؟ اللي تسوينه ترا مو هين ... مهما كان هذي اختنا والمفروض مانضرها بهالشكل هذا ... شرفها من شرفنا .
منى واهي معصبه : لاتقولين اختنا ... هذي مو اخت .. هذي عدوة ... خذت نواف وبتاخذ احمد ومعاه ابوووووووي ... من متى ابوي يمد ايده علي .... ها ... اقسم بالله اني لا اسود عيشتها بيدي ... هين بس والله لا اخليها تندم .
مي : ليش صرتي جذي يامنى ... لهدرجه هذي بتضرين وحده بريئة ومننا وفينا بعد ..... ترا انا مو معاج .. ولا راضيه عن هالشي .
ولا منى تمسك كتف اختها بقوه : اقسم بالله يا مي ان تكلمتي وبطلتي حلجج لا ادمرج معاها فاهمه ؟
مي واهي تطالعها بقرف : انا قلت لج انا مو معاج ... ولا مع غيرج .... وسوي اللي تبينه ... ومالي شغل فيج ,,, ذنبها برقبتج ... يلا وخري عني .

راحت مي واصعدت فوووووووق وصادفت احمد وهو نازل سألها : اشفيج مي فيج شي ؟
مي واهي تصعد و بدون ماتطالعه : لا مافيني شي .
احمد تعود على تجاهل خواته له ونزل تحت وشاف منى مستانسه وتغني ... حب يتقرب منها : اشوفج مستانسه .. ونسينا معاج .
منى واهي ماتطالع احمد : ابد ماكو شي ... حرام استانس بعد ؟
احمد انتبه لأيدها : علامها ايدج ؟؟ من مكفخج ؟
منى : ماحد كفخني ... هذي رضه لاني طحت .
احمد وهو مستهزأ : أي ماشالله خوش رضه لانها مطلعة لون جسمج عدل .
اهني منى تنرفزت وقالت بعصبيه : لا والله وتطنز بعد ... ماتشوف شكلك انت الحين .... حدك مقرف ... اصلا تلوع جبدي لما اطالعك .
اهني احمد انجرح وراح عطاها كف قوي وقال بعصبيه ": مره ثانيه كلميني باحترام ياخايسه ... مع اني ادري لو تعرفين الاحترام جان تكلمتي عدل .
راحت ودزته ... وانحاشت لغرفتها ... اهني احمد ضاق صدره .... وادمعت عينه ....... وكره نفسه بزياده .... لان من صار له الحادث خواته واخوانه يتجنبونه .... حتى اخوه الصغير عبودي بدا يخاف منه وماقام يلاعبه نفس قبل ....... طلع وتوجه لسيارته .. صادف سيارة نواف ... وراح له : هلا نواااااف .
نواف واهو ينزل من السياره : هلا بأحمد ,,,, زين حصلتك ... كنت ابيك بس اشوا صدتك قبل لا تطلع .
ضحك احمد : خير انشالله امرني .
نواف : الحين تسمح لي اعزمك على كوفي .
أحمد وكان محتاج انه يغير جو : مادام على حسابك مايخالف ابشر .
وركب احمد بسيارة نواااف وتوجهوا لكوفي قريب من منطقتهم .
أحمد : ها يادكتور نواف امرني .؟
نواف واهو يشرب الهوت جوكلت : شوف يا الضابط .... انت من طلعت وما اشوفك اتصلت على اختك لولوه ,,,, وانا اللي بلغتها انك طلعت .
احمد : هذا انت قلتها بلغتها بس ما اتصلت علي ولا زارتني ... مع اني متوقع انها اول الناس اللي تزورني .
نواف : ومن قال انها ما زارتك ... هي جتك في البيت واتصلت عليك وشافت جهازك مغلق بعد .
احمد : بس ما احد قال لي انها زارتني ؟
نواف : امبلا زارتك ,,,, بس ماشافت نفسها مرحب فيها وخصوصا من منى .,, قررت انها ترد البيت .
احمد وهو يهز راسه وكأنه عرف باللي صار : لا حول ولا قوة الا بالله ..... لازم اروح لها ... بس ما ادل بيتهم .
نواف : افا عليك انا ادليك واوديك بعد .
احمد : لالا بس عطني العنوان انا ابي اروح لها بروحي وانت شكو تروح .
ضحك نواف بصوت عالي ... وكان صوت ضحكته ملفته للنظر ... الكل طالعهم .
احمد وهو يضحك : اسكت يامعود فشلتنا ... يلا عطني العنوان بروح لها الحين وابخليها مفاجأه .
نواف : اوكي وهذا هو العنوااااااااان .؟؟؟
دفع نواف الحساب ومشى هو واحمد وكانت اشكالهم حيل ملفته نظرا لوسامتهم .. وكان في بنتين قاعديين وتموا يطالعون نواف واحمد ويبتسمون .. لكن لاحياة لمن تنادي ... وصل نواف احمد لسيارته واستأذنوا من بعض وكل واحد راح في دربه .

***

هدى كانت ترتب اغراضها واغراض فارس وتحطهم في الجنطه لان فارس طلب منها هالشي ... عشان يرجعون لبيتهم .. وصل فارس للجناح .... وشاف هدى ترتب الاغراض وتحطهم .. انتبهت هدى لوجوده ... وقررت انها تكلمه وتكسر الصمت : فارس ممكن اتكلم معاك لو سمحت ؟
فارس وهو واقف وشكله بيطلع مره ثانيه : خير ... شبغيتي ؟
هدى وهي مبينه انها جديه : ممكن تقعد واخذ من وقتك دقايق ... لان ماعرف اتكلم وانت واقف ؟
فارس وهو يستجيب لطلبها وقعد.... هدى واهي تتكلم وواقفه قباله : فارس ,,,,, انا لاحظت انك مو متقبلني .... ولاتحسسنا اننا متزوجين ... ماتقعد معاي ولاتسولف معاي ... كل شي اتضح لي من الليلة الاولى .... فارس انا ماجبرك على نفسي ... بس على الاقل لما نرد اليوم البيت ما ابيهم يدرون بشي ... ولا يحسون بشي ... وخل الوضع عادي جدامهم ... على الاقل خلنا زوجين جدامهم لما ربك يفرجها وحزتها كل واحد بيروح بدربه ... لان مابي اكدر فرحة امي وخالتي فينا . ها موافق على كلامي ؟
فارس انحرج وحس ان هدى معاها حق ... وبنفس الوقت حس ان هدى مجروحه ... طالع هدى بعيونه : ابشري ماطلبتي شي .... اللي تبينه يصير .
هدى ارتبكت من نظراته بس جاوبت : اللي ابيه اتمناه يكون غير ... بس هذا اللي بيصير ... تسمح لي اكمل شغلي وانا بعد ساعه اكون جاهزه .
طلع فاااااااارس وحس انه متضايق ,,, طلع له زقاره ودخن مع انه مو من عادته التدخين لكن اضطر عشان ينسي نفسه من الهم اللي فيييييه ... اما عن هدى تمت تبكي بهدوووووووء ... ياااااه ماكانت متوقعه ان حياتها الجديده بتكون كذبه وتمثلية وانها راح تكون مسألة وقت ,,,,,, ياربييييه ليش حبيته ليش ... ليش مايحبني .... اكيد يحب غيري وعنده حبيبه وانا اخذته منهاااا .... ااااااه ياقلبي .
خلصت من ترتيب اغراضها ومر عليها فارس ولقاها هاااااااديه وساكته .... ولابسه عبايتها وتنتظره ..... تقدم منها فارس وسألها : جهزتي نفسج ؟؟ يلا نمشي ؟
تقدمت هدى بدون ماتكلمه ومشت جدامه وهو مشى في وراها ...... ماكانت تبي تبين لفارس ضعفها .,.. بس دمعتها خااااااااااانتها ماقدرت تتحكم فيها ... وصلوا للسياره ..... وكان الهدوووووء مخيف بينهم ..... تمت تطالع الشوارع بصمت ..... التفت فارس عليها وشافها .. كمل طريقه .... وصلوا للبيييت ... ماكان احد يدري انهم اليوم بيرجعون ... نزلوا مع بعض ... وتمت هدى تطالع البيييت والحديقه ... طلب من الخدم انهم ينزلون الجناط ويصعدونهم لشقتهم اللي فوق ... كانت امه قاعده بروحها ... قرب منها بشويش ... وشافته امه وبسرعه استانست ولمت ولدها : الف مبرررررررووووووك يمه الف مبروك .. شخبارك بخير .
فارس وهو يبوس راس امه : الله يبارك فيج يايمه .. انا بخير .
ام فارس وهي تدز ولدها فارس : وين بنتي وينها .
هدى واهي تبتسم : هلا خاااااااالتي ... واحضنوا بعض ... شلونج خالتي شخبارج ؟
ام فارس : يابعد عمري ياهدى دامكم بخير انا بخير ... مبروك يايمه ... ها لايكون ولدي زعلج .
هدى واهي تطالع فارس بنظرات حب : بالعكس فارس ماقصر عني بشي ... الله يخليه لي .
اهني فارس نزل راسه وقرر انه يطلع لشقتهم ويرتاح ... امه نادته وطلبت منه انه ياخذ هدى معاه ويرتاحون مع بعض ... اهنيه توهق ولازم يمثل جدام امه ... وقال بصوت آسر : يلا حبيبتي خل نصعد نرتااااااح .
اهني هدى قلبها بدا ينبض من جديد ... حبيبتي ياحلوها بلسانه ... بس ياليتها صج مو كذب ... ومسك ايدها ولا ودها تفارق ايده .. حست براحه كبيره لما المست ايده .... ياااااااه لو قدرت تملك قلبه .... واصعدوا فوق وشافت شقتها اللي كانت فخمة بشكل كبير نسبة للأثاث .... والاكسسوارات .... فارس بصوت هادي : الحين انتي في بيتج ... اخذي راحتج فيه ..
هدى : مو بس بيتي .. هذا بيتك انت بعد .
فارس : طيب انا بروح اخذ لي شاور وبعدها بنام .
هدى : ماتبي تاكل لك شي ؟
فارس : لا ماني مشتهي .... بس ابي انام .
استسلمت هدى للواقع ... وردت لتجاهل فارس ... الحياة راح تكون جدامها صعبه ... وتتطلب انها تدوس على نفسها وتتحمل الالم عشان فرحة اهلها .... طلعت الجناط وبدت ترتب ملابسهم ....... نزلت تحت عند خالتها .... عشان توسع صدرها من الهموم اللي فيها .... بس مالقت خالتها ... لانها راحت تاخذ لها قيلولة .... بدت تتمشي بهالبيت الكبيييييير ... وتتعرف على زواياااااه ... حست نفسها جوعانه وتوجهت للمطبخ واطلبت من الطباخ يسوي لها اكله خفيفه ..... اشتاقت لامها ولاهلها .... راحت واتصلت على بيتهم : الووووو السلام عليكم ... شلونج بدور حبيبتي شخبارج ؟
بدور واهي تصيح باسم هدى : هلااااااااااااااااااا ياقلبي هلااااااااااا بالعروسه واحلا عروسه بعد ... شخبارج شمسويه .؟
هدى : والله بخيييييييير الحمدلله .. شلونج وشلون بدر و هند وبناتها وشلون امي وينها الغاليه ؟
بدور : كلنا تمام وفاقدينج هدى ... مكانج خاااااالي صراحه ... امي نايمه بس انا قاعده ... شلون فارس معااااج يا عصافير الحب ههههههه .
هدى واهي ماتدري شتقول : الحمدلله زين .. وكلنا زينيين ... خلاص بدور حبيبتي انا احاول امركم بعد المغرب اوكي... سلمي عليهم كلهم .... يلا سلام .
بدور : انشالله ياقلبي ... انتبهي على نفسج ... فمان الله .

***

كانت نورة قاعده بغرفتها ومقابله اللابتوب وتكلم نفسها : ياربي اضيفه ولا ماضيفه ؟؟؟!! وبعدين ليش ما اضيفه ... لازم اضيفه ... عشان البريزنتيشن اللي كلفنا فيه الدكتور ... واللي درجاته تعادل الامتحان بكبره ... وانا بحاجة للدرجة الكامله وانا ضامنتها معاه لانه ماشالله عليه خريج المدرسه الانجليزيه العالميه ... وعندة فائض من اللغة واساسياتها احسن مني .... يبا بتكل على الله وبضيفه واحادثه على طووول بالبريزنتيشن .

دشت عليها ضحى وشافتها تكلم نفسها .... ضحى بدفاشه : هيه هيه شفيج تكلمين اللابتوب,.. انهبلتي .؟
طبعا نوره اهني فزت من مكانها وقالت بصوت عالي : وجع انشالله ..... اشفيج دفشه جذي .... خرعتيني والله .
ضحى واهي تضحك : انتي اللي خرعتيني ... مقابله اللابتوب وتسولفين .. قلت اختي خلاااااااص عقلها باي باي .
نوره وهي مرتبكه شوي : لا ابي ابلش بالبريزنتيشن اللي كلفني فيه الدكتوووور ... وقاعده احط اساسيات وخطط عشان ابدي فيه .
ضحى واهي واقفه على راس نوره : اوكي ماعلينا ... نوره ابي بلوزتج الورديه ... بروح مع امي وعمتي بيزورون بنت جيرانا منال توها راده من رحلة علاج .
نوره : ولولوه بتروح معاكم ؟
ضحى : والله مادري عنها كيفهاااااا .
طلعت لها البلوزة وراحت عنها ضحى ... وقررت واخيرا تضيفه بدون خوف ولا توتر ..... دشت على الماسنجر ,,,, واكتبت ايميل زياد وسوت له ادد وتنتظر قبوله للاضافة ... انتظرت نص ساعه تقريبا وفجأة شبك زياد .


تم تسجيل دخول OnlY GoD CaN JuDgE Me

(( OnlY GoD CaN JuDgE Me ))
مساء الخير .... عفوا اختي منو معاي ؟

__ <اتق شر من أحسنت إليه> __
مساء النور ... معاك نوره اللي كلفنا الدكتور بالبريزنتيشن .

(( OnlY GoD CaN JuDgE Me ))
هلا نوره ... عرفتج بدون ماتقولين لاني قلبي قال لي انج نوره .. شلونج انشالله بخير ... تو مانور الماسنجر 

__ <اتق شر من أحسنت إليه> __
انا بخير ... وبعدين شنو قلبك قالك ؟؟؟ اخوي عيب وماله داعي هالكلام ... الحين خلنا نبدي في الجد لو سمحت ... بخصوص البريزنتيشن ؟ شلون نبدي فيه .. وشنو المطلوب مني .. لان ماعرف ولا شي .

(( OnlY GoD CaN JuDgE Me ))
انتي هني وهناك كله نفسيه .... شفيج شوي شوي ... ترا اذا ماكلمتيني عدل ... ماراح افيدج... خلينا اصدقااااااء وزملاء ... وبعدين هذا نت لو اقولج حبيبتي عادي .

__ <اتق شر من أحسنت إليه> __
شنو شنو؟؟؟ شنو حبيبتك وعادي .,, حبك برص انشالله ... صج انك قليل ادب ... نت ولا مو نت هذي انا ما اتغير انت فاهمني .



(( OnlY GoD CaN JuDgE Me ))
وليييييييييه ... انتي وين الله حطج بدربي ... ا لله يعيني عليج .. وعلى نفسيتج ... المهم اعصابج ... شوي شوي ... المهم خل نتكلم بالجد ... انا بصراحه اخترت الموضوع و سويت مخطط وابي اخذ رايج فييه وتشوفينه .. طبعا بالنت no way تشوفينه ... فعشان جذيه باجر الصبح اشوفج و اوريج اياه .

__ <اتق شر من أحسنت إليه> __
شنو تشوفني ... شقصدك يعني ... خلاص حط المخطط وانا اشوفه وارد لك خبر.

(( OnlY GoD CaN JuDgE Me ))
انتي شفيج ؟؟؟ مو صاحيه ...؟ باكلج يعني ... يبه مابي منج شي ... بيني وبينج مية طاوله وكرسي .... شلون بالله اوريج المخطط ... كله بالانجلش وماراح تفهمين له .

__ <اتق شر من أحسنت إليه> __
اممممممممم .... اوكي بس بشرط ؟

(( OnlY GoD CaN JuDgE Me ))
لاحول ولاقوة الا بالله ... امري شنو الشرط ؟

__ <اتق شر من أحسنت إليه> __
المكان راح يكون بنفس القاعه ... والساعه 7 ونص . اوكي

(( OnlY GoD CaN JuDgE Me ))
@@ شنو 7 ونص حرام عليج ... حيل مبجر ... حتى العمادة ماداومت ... وبعدين ابي اتريق شلون يعني ماتريق في البيت ؟

__ <اتق شر من أحسنت إليه> __
زياد ماعليه ... مو لازم تتريق ... الكافتيريا مبطله ... وبعدين خل نخلص شغلنا الله لايهينك .... خلاص اتفقنا .
(( OnlY GoD CaN JuDgE Me ))
ممكن اسألج سؤال ؟؟؟؟
انتي خايفه احد يشوفج معاي ؟؟؟؟؟؟

__ <اتق شر من أحسنت إليه> __
ها ؟؟ لا شكو مالي شغل احنا مو بروحنا راح نكون ... فيه طلبه اكيد والدكتور موجود.
(( OnlY GoD CaN JuDgE Me ))
اوكي نوره ... انا اصلا فاهم ... وعارف شنو تفكرين فيه ... ماعليه على راحتج ,,, والله يعيني على قعدة الصبح .

__ <اتق شر من أحسنت إليه> __
على خير انشالله ... استأذن ... فمان الله

(( OnlY GoD CaN JuDgE Me ))
حياج الله يانوره ... باجر اشوفج انشالله 

تم تسجيل خروج __ <اتق شر من أحسنت إليه> __ .... تم زياد يطالع ايميلها ... لدرجه ماسكر المحادثه لما طلعت .... قعد يقراها من جديد .... هالانسانه هذي ... حركت شي بداخله ... مو نفس البنات اللي يمرون عليييه ... ولا نفس البنات اللي كان له علاقه فيهم قبل لا تدخل نوره بحياته .,,,,, شافها بس مره وغير نظرته لكل البنات ..... لانها انسانه نظيفه وبسيطه وشريفه ولا تتصنع.... ابتسم .... وقعد يحضر حق بااااااجر .

أما نوره من سكرت المحادثه واللابتوب بكبره ..... اقعدت تفكر ... تحس انها حيييييل تجرأت ... ومن يلومها ... اول مره بحياتها يصير جذي ... كانت بداخلها مستانسه ومرتاحه ... بس بنفس الوقت تحس بضيييييقه مو طبيعيه .... بس فكرت زين ... ليش اتضايق ... انا ماسويت شي يخليني اتضايق ,,,,, الدكتور نفسه اجبرني اني اسوي بريزنتيشن معاه ونصير قروب .. وفرصه بعد اني ارفع من معدلي ... يالله يارب انك تسهل الامور وتعديها على خير .... خل اروح اكلم بدور واقولها عن اللي صااار واخذ رايها .... بدال قعدتي جذي .

راحت انزلت تحت واتصلت على بيت عمتها .... وردت عليها بدور : هلا بدور شلونج ؟
بدور : اهلييييييييييين نوره شخبارج عساج بخير .؟؟
نوره : والله تمام الله يسلمج .... باجر بتداومين الجامعه ؟
بدور : والله مادري احتمال لا ... لان بصراحه مالي خلق اداااااااوم .... اقول نوره انا اتصل عليج بالليل .
نوره : ليش شعندج .؟؟
بدور واهي تضحك : بروح اقدم الحلو حق ولد خااااااالي خالد تدرين لازم نضيفه .
نوره واهي تضحك : اهاااااا خالد بالسالفه .... عيل ماراح تتصلين علي خير شر .... شنو بيتعشى ..؟
بدور وخدودها حمر : فديته والله ... احتمال يقعد والظاهر ... شكله بيتعشى .
نوره تبتسم : ياعيني على الحب ... الله يهنيكم انشالله وتجتمعون على خيييييير .
بدور : اااااامين .... حبيبتي انتي يلا باي


راحت ومشت في البيت ولقت البيييييت هدووووووء ... راحت لغرفة لولوة ولقت لولوة ترتب غرفتها ... وضحى معاها ترتب ... نوره واهي تخرع ضحى من وراها وبصوت عاااااالي : بووووووووووووووو
ضحى : يمممممممممممه ... وجع زين .
اما لولوه ونوره تموا يضحكوووووون على شكل ضحى ... وضحى معصبه : وجع انتي وياها زين ... مالت عليكم .
نوره واهي تبوس اختها : ادري خرعتج حيل ... اسفه ... تعالي مو قلتي بتروحين مع امي وعمتي وجدتي ؟
لولوه اهني تدخلت : أي اصلا راحت بس طردتها جدتي هههههههههههههههههههه
ضحى : لا ماطردتني بس قالت لي ماله داعي تروحين .
نوره : أي والله حده ماله داعي .... بنات يعني احنا بروحنا الحين ؟
لولوه : ليش وين نوف ماشفتها من الصبح ؟
نوره : نوف فطيسه بس نوم هالبنت ... ياحلو جوها نوم في نوم خخخخخخ .
ضحى : أي والله .. ماتشبع من النوم ... حتى نسيت ملامحها والسبه هالنووووووووووم .
نوره : خلاص انا استأذنكم بروح اذاكر عندي كويز باجر ... يلا سي يوو .

اما ضحى التفتت على لولوه وبدت تدردش معاها : اقول لولو ... شلون اخوج احمد ؟ طلع من المستشفى .؟
لولوه بكآبه : ايه طلع ... ولا شفته تصدقين .
ضحى : ليش مادقيتي عليه ؟؟؟ وسألتي عنه .؟
لولوه : لو انا مهمه بالنسبه له ... جان اهو اللي دق علي وبلغني انه طلع .
ضحى بأستغراب : ومن قالج انه طالع ؟
لولوه : نواف ولد عمي .
ضحى واهي تصفر : احلى احلى الدكتووووور نونو هههههههههه
لولوه بعصبيه : لايروح تفكيرج بعيد ... اصلا نواف بيتزوج منى ... واهما لبعض من يوم كانوا صغار .
راحت بسرعه و طلعت من الغرفه وتوجهت للصالة توسع صدرها بالتلفزيون ... اما ضحى لحقتها : لولو شفيييييج مو قصدي اضايقج ... خلاص عاد اسفه ... ومره ثانيه ما اعيدها وعد مع اني ماذكر قلت شي غلط وزعلج ... ماعلينا ... الا قولي لي شرايج فيني ... مو حلوه 
لولوه : حسافه على هالكشخه هذي ومارحتي بس ماعليه .
وتموا البنات يسولفون ويدردشون ..... اما ضحى تبرعت انها تسوي لهم اكله خفيفه ... وراحت للمطبخ وخذت معاها مسجلتها وبدت تحط اغاني نانسي عجرم وتطبخ واهي ترقص صج خبال ههههههههه ... ولولوه كانت تتابع التلفزيون .

***

بهاللحظة هذي ... وصل أحمد لبيت لولوة بمساعدة نواف ... اللي وصله وراح لدوامه .... نزل احمد وهو لابس جينز وبلوزة كمها طويل ... مع وشاح عشان يغطي فيه رقبته ويخفي فيه آثار الحروق .... طق الجرس ... مره وحده بس ما احد استجاب ... رد و طق مره ثانيه .... طبعا ضحى معليه على المسجل فما سمعت ... اما لولوه انتبهت واسمعت ... وراحت توجهت للباب وشافت من العين السحريه ... ولا احمد اخوها واقف ... استانست وضحكت وعلى طول بطلت البااااااااب : هلا بخوي الغالي .. الف الف الحمدلله على سلامتك ... وعلى طول لمته واحضنته .
أحمد واهو مستانس : الله يسلمج ياختي .. وينج لاتدقين علي ولاتتصلين ... هالدرجه هنت عليج .
لولوه طالعته وادمعت عينها : عمرك ماتهون ياخوي ... والله اني جيت بس مالقيتك ,,,, تعال ادخل تفضل حياك .
امسكت ايده ودخلته داخل البيت وبالصالة .... لولوه واهي مستانسه : والله مو مصدقه ... احمد اخوي حبيبي عندي 
احمد : لالا صدقي هذا انا تبيني اقرصج عشان تصدقين ههههههههههه .
لولوه واهي تضحك : ههههههههه .... ها شنو تحب تشرب ؟
احمد : ابد والله مابي شي تو نواف عازمني على قهوه ... بس جااااااااي اسلم عليج واشوفج لاني اشتقتلج صراحه .
لولوه حست بشعور غريب لما اسمعت اسم نواف : الله يسلمك ياخوي من كل شر ... على فكرة ترا هدية سلامتك عندي ولا فوق حاطتها ,,,, دقايق اجيبها لك .
أحمد : لا حبيبتي مابي شي .... قعدي معاي .. مابيج تروحين ... بعدين عطينياها .
لولوه بأصرار : لا مابي .... الحين انطرني ولاتتحرك اوكي .

راحت لولوه فوق ومن الفرحه نست ان ضحى بالمطبخ وماقالت لها ان احمد اهني ... اما احمد تم في مكانه وهو مستانس ويحس ان صدره انشرح من دخل البيت وشاف اخته لولوه ... وحب يتعرف على امها بعد .... لولوه وصلت لغرفتها وقعدت تدور الهديه وماتدري وين حطتها مع الترتيب الجديد للغرفه وتمت تدور عليها .

ضحى طبعا الحمدلله والشكر نست الفطاير بالمكرووييف .. وقاعده تغني واهي تقص خس وطماط ... فجأة ولا الدخان طالع من المكروييف والريحه تارسه المكان ,,,, احمد كان قاعد بالصاله وقاعد يشم ريحه دخان ... كأنه شي محترق ... خاف احمد والنار سببت له عقده ... على طول راح لمصدر الريحه ... ولا المكروويييييف صااااير اسود والدخان طالع اسود وضحى انتبهت للدخان واهي تقعد تصييييييح ... بس صراخها ماكان مسموع بوضوع لان المسجله كانت بالعالي ... وتمت تصييييييح .... حريقه حريقه .... اما احمد على طووول دش وشاف ضحى وبسرعه سحب ضحى برااااااااا ,,,, وبسرعه فتح المكروويف وطلع الفطاير وفصل التيار منه .... اما ضحى شافت واحد واقف معاها وحسبالها خالد .... ضحى واهيا تكح : خالد زين جيت بالوقت المناسب ولا تلقاني انا متفحمه .
التف عليها أحمد وشافها ... أنصدم ,,,,, هذي اللي قبل سوى سيارتها وساعدها .. اما ضحى طالعت احمد شافت ان جسمها مو جسم خالد : امبيييييييييييييه انت مو خالد ,... اسفه اخوي وانحاشت على طوووووول .
احمد بذهول : هذي اللي كنت افكر فيها ... وبأبتسامه ... طلعت قريبة لولوة ... ياااااه صج الدنيا صغيره .
اما لولوه انزلت على طول وشافت الدخااااان والريحه ومالقت احمد ... خاااااااافت وراحت ركض تدوره وتصيح بأسمه ... اما احمد طلع لاخته : لاتخافين ماصار شي ... بس اكلكم احترق والفطاير كلها متفحمه .
لولوه : ضحى وينها صار فيها شي .
احمد واخيرا عرف اسمها : لالا مافيها شي انا طلعتها واهي راحت .
لولوه بأرتياح : الحمدلله ... صج انها هبله ... في احد ينسى الفطاير بالمكروييف .
أحمد وهو يضحك : ضحى شنو تصير لج ؟؟
لولوه : ضحى اختي وبنت خالي ... بس فيها طفاقه عجيبه غريبه ماقول الا الله يهديها .
احمد وهو يقول بنفسه : ياحلوها والله ... مطفوقه بس حلوه .
لولوه : ها احمد هذي الهديه وسامحني على القصور .
أحمد : ليش اتعبين نفسج ... والله بس شوفتج عن مية هدية .
لولوه : يابعد عمري يا احمد ...... اه لو بس امي اهني ودي انها تشوفك .
احمد : كنت بسألج عن خالتي .... خاطري اسلم عليها صراحه .
لولوه : امي طالعه مع جدتي ومرة خالي ... بس انشالله مره ثانيه تشوفها .
احمد : خلاص عيل استأذن الحين ,,,,, وانشالله مره ثانيه امركم واسلم على خالتي .
لولوه : اوكي ياخوي .. ماتشوف شر وانتبه لنفسك .
أحمد : أي تبينه اتصلي علي انزين ... يلا فمان الله
لولوه بأبتسامه : فمان الله .

***

ضحى حزتها اصعدت لغرفتها ... وكانت حالتها حاله ... شافني يافشلتي ... شلون يشوفني جذي ووجهي اسود من الدخاااااااان ... فشيله ... اكيد عرفني ... نظراته تقول انه عرفني ... ياويلي والله اذبحها الخايسه ماقالت لي ان احمد موجووووووووووووود .

اما لولوه اصعدت لها وتبي تطمن عليها .. اول مادشت لولوه وشافت كشة ضحى ووجها اسود مااتت ضحك عليها ... اما ضحى امسكت قلاص الماااااااي وكبته على لولوه واهي تقول بعصبية : ليش ماقلتي لي ياكبر فشلتي جدام اخووووج والله عيب اطلع جذي ... زين ماخرعته وقال عني جنيه .
اما لولوه اللي تبللت من الماي وهي تضحك : اصلا من شافج انحاش برا ههههههههههههههههههههههه
ضحى بجديه : صج لولوه انحاش  يافشلتي
لولوه :لأا لا اضحك ... بس انقذج لو ما انقذج جان رحتي وطي .
ضحى واهي قاعده وماده بوزها : يكون بعلمج انقذني للمره الثانيه .
لولوه بأستغراب : شلون مافهمت .
ضحى : تذكرين الضابط اللي ساعدني وكلمتج عنه .
لولوه بأنصات : ايييييه !!
ضحى : طلع اخوج ...... والله مادريت الا يوم شفته بالمستشفى.
لولوه : من صجج ... طالعي الدنيا شلون صغيره وليش ماقلتي لي ها.
ضحى : مادري ارتبكت صراحه .
لولوه واهي تطالع ضحى بنص عييين .... اما ضحى انتبهت حق نظرات لولوه وقالت بأنفعال : نعم خير ليش تطالعيني كـأني مسويه شي .
لولوه واهي تبتسم : لا سلامتج ... بس شكلكم لايق لبعض ... يلا انا بروح انظف المطبخ قبل لاتجي امي وتشوف العفسه وتعفسنا .

اهني ضحى ماتت من المستحى ... معقوله حبت احمد ؟؟؟؟؟؟؟ بس ماتدري هل يبادلها نفس الشعور ؟؟
ونواف ....... تأكد من احساسه انه يحب لولوه .... بس هل يصارحها ؟
نورة ؟؟؟؟؟؟ ومصيرها مع زياد ؟
هدى .... هل راح تستحمل في انها تكمل التمثليه مع فارس .؟.؟.؟
ومنى والاعيبهاا ؟؟؟؟ هل ممكن انها تضر اختها لولوه ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 13-01-08, 08:32 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 758

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء العاشر


ماكان عندي شي أغلى من الروح
ولا كنت أحب أحدً كثر حب روحي!

كنت أحسب إن الروح مابعدها روح
ولافيه روحن حبها مثل روحي!

وعرفت إن الروح ترخص لأجل روح
روحً غلاها زاد عن حب روحي!

***
صحت نورة من النوم وطالعت الساعة وكانت 6 ونص الصبح .... راحت وغسلت وتوضت وصلت الصبح ... وبعدها اختارت لها بلوزة سبورت لونها رمادي في وردي وتنورة جينز مع شيله رمادية فيها كريستال وردي .... ولبست عدسات رمادية وحطت لها مسكره وغلوس وردي طبيعي كان شكلها كيوت وبسيط ..... راحت لضحى بتقعدها ولقتها بسابع نومه ... نوره واهي تهز ضحى : ضحى قومي وديني الجامعه .. بسرعة تأخرت ؟
ضحى واهي تتلحف : وخري مابي .... بناااااااااام .
نورة واهي تطالع ساعتها اللي صارت 7 وباقي نص ساعه على لقائها مع زياد .... على طول راحت تحت دور اخوها خالد ولقته يشرب قهوته وماسك كتبه .... نوره بتوسل : خلّووود عفييييييه ... ودني الجامعه ... عندي مقابلة بريزنتيشن .
خالد واهو يشرب : نو ... يعني لأ
نوره : واللي يعافيك خّلوود .. بليز مابي اتأخر على الموعد الله يخليك ... اذا مو عشاني عشان بعض الناس ( قالتها واهي تغمز ) .
خالد وهو يسوي نفسه يفكر : اممممممممممممممم .... بما ان عشان بعض الناس ... يلا قومي خل اوديج .
نورة : انزين خلوووود حبيبي خل بس اكل لي شي .
خالد واهو يقوم : شنوووووو شوفي انا ناطرج بالسياره اذا ركبت وانتي ماركبتي ترا بروح .
نوره طبعا خافت يسويها .. ومشت قبله مع انها يوعاااااانه حدها بس شتسووووووي ... ركبوا السيارة وحاطين على محطة اذاعة القرآن الكريم .... وطلع برنامج حده حلو كله مناقشات ومحاورات حول الانسان وعمله ... المهم ... نورة طالعت خالد اللي كان طول الدرب شكله هادي .. وحاولت انها تتقرب من اخوها خالد : اقول خالد متى راح تستقر .؟؟؟
خالد واهو يسوق : شقصدج يعني ؟؟
نورة : يعني متى راح نشوف عرسك ؟؟.؟؟
خالد واهو يبتسم لان طرا على باله بدور : انشالله قريب .... انا هالكورس بتخرج وبتوظف وبعدها اخلي امي تخطب لي .
نورة : ليش ما تخطب الحييييين ؟؟ وعقب ماتخرج تتزوج ؟
خالد : نفس الشي يا حبيبتي يانورة .
نورة واهي تبي تغيض اخوها : بس يمكن البنت تنخطب لغيرك ..... وتروح عليك ... تدري بدور حلوة وتهبل والكل يتمناها .... فلا تضيع هالفرصه .
خالد واهو قاعد يفكر بكلام اخته اللي كان عقلاني ..... نورة بدت تزيد من لقافتها : أي عاد اقولك يا اخوي العزيز ... اخطب بدور قبل لاتروح لغيرك ... وانا من رايي تروح تخطبها اليوم ... ولاتأجل عمل اليوم إلى الغد .
بدا خالد يفكر بجدية كلام نورة ,,,,, وعجبته الفكرة واقتنع ... صح ليش مايخطبها ويضمن ان بدور تكون من نصيبه ولاتروح لأحد غيره .. ابتسم وقال لها : انشالله بشووووف ... وبعدين يانورة شعندج مهتمه فيني اليوم ... كل هذا عشان وصلتج مبجر 
نورة واهي تضحك : هههههههههه لا يبا مو عشان جذي ... عشان ابي بدور تعيش معانا وفي بيت واحد 
خالد : اها قولي جذي ... عشان رفيجتج واخوج بالطقاق !!!
نورة : لالا اخوي حبيبي وقلبي وعيوني ... عسالله يخليه لي ذخر انشالله .

***

بنفس اللحظة ... كان زياد مضبط عمره  .. وقرر انه يلبس اللبس الرسمي المتعارف عليه اللي اهو ( دشداشة وغترة )
زهب شغله والبروجكت اللي مخطط عليه .... نزل للطابق الأرضي ... مالقى أحد ... كالعادة أبوه دايم مسافر لانه رجل اعمال مهم في الديره ... وأمه للحين نايمه وأكيد بعد شوي بتطلع عندها اجتماع لانها سيدة مجتمع ولازم تتواجد بكل مكان ... مالقى الا اخوانه التوأم حمد ومحمد يتفطرون قبل لايروحون المدرسة ... ابتسم وصبحهم بالخير ... وطلع بسرعه للباركينق لبس نظارته ماركة فيرزاتشي وشغل محرك سيارتة الفارهه ... قبل لايوصل الجامعه قرر انه يمر ستاربكس واخذ معاه قهوة
( موكا ) وطلب اثنينه .. طبعا الثاني حق نورة  ... وصل للجامعه على قبل الموعد بعشر دقايق ... وشاف الجامعة تقريبا فاضيه ومافيها احد الا عمال النظافة ... والباركينق مافيه الا 3 سيارات بس ... نزل معاه القهوه والمخطط وبدا يتمشى للقاعه اللي هو المكان المتفق عليه .. دش القاعه وحط القهوه والمخطط على طاولة الدكتور وسحب كرسي وعدل نسفته  واخذ قهوته وتم ينتظر وصول نورة .


صادف ازدحام عند الطريق المباشر المؤدي للجامعه ... راحت على طول وشافت ساعتها اللي كانت متأخره 10 دقايق ... نوره واهي تطالع الازدحام : خالد بليز شوف لنا غير هالدرب ... حدي متأخره .؟
خالد وهو يحاول يتجاوز السياره اللي قدامه : يعني ماتشوفين الازدحام انا شسوي بكيفي .
واهي كل خمس دقايق تطالع الساعه .... بس الحمدلله الدرب مشى ... واخيرا وصل لكلية اخته ... نزلت على طول ومشت بسرعه عشان ما تتأخر ... بروحها متأخره ربع ساعه ... شافت السكويرات ولقت ماكو احد .,, وأروقة الجامعه تقريبا خالية ... بس تمت تمشي بسرعه ووصلت واخيرا للقاعة ... بطلت الباب وشافت زياد اللي كان شكله غير واحلا واذرب صج حلو ... وهو على طول طالعها وقال لها بأبتسامة : صباح الخير ... متأخره ربع ساعه بالضبط ؟؟؟؟
نورة واهي متفشلة : صباح النور ... ادري متأخرة .. اسفه بس كان زحمه وبيتنا بعيد .
زياد : يالله ماعليه مو مشكله منقعتني اهنيه بالقاعه ربع ساعه بروحي ... بصراحه خفت واستاحشت المكان .
نورة ولأول مره تبتسم في وجه زياد : ماعليه السموحه زياد .. ماكان قصدي .... يلا خلنا نبلش عشان مانتأخر على محاضراتنا .
زياد بيغيض نورة : أولا محاضرتنا بنفس القاعه يعني ماراح نتأخر وثانيا انتي متأخره ربع ساعه ... وانا جاي مبجر واتفقنا الساعه 7 ونص وفوق هذا انتي اللي تأمرين وتاخذين بزمام الأمور ... وتصيرين القائد !!
نورة واهي بدت تفقد اعصابها : انت وبعدين معاك .. ليش مو راضي تفهم .. قلت لك زحمه وتأسفت ... خلاص عااااااااد ... لاتقعد تذلني على هالربع ساعه .
زياد اللي يستانس لما نوره تكون معصبه : انزين خلاص مو مشكله بس لاتعصبين علي ... أخذي هالقهوه واشربيها شكلج مو متريقه الصبح .
نوره واهي تقعد وتشوف المخطط : مشكور مابي شي منك ... بس ابيك تخلصني من هالبريزنتيشن .
زياد : يعني انا حاسبج معاي ... واخرتها ماتشربين ... مايصير شربي لان شكلج مرهق ولازم تشربين القهوه عشان تصحصحج عدل وتركزيييييييين .
نورة بأقتناع : طيب مشكور زياد على القهوه .... خذت القهوه واشربتها بهدوء واهي تطالع المخطط وفعلا محتاجه تبل ريقها شووووووي ... تم زياد يطالعها بتأمل بنظرات كلها اعجاب ... نورة انتبهت لنظراته ورفعت راسها ... وعلى طول اهو نزل راسه قال بصوت رجولي : يلا نبدي .
نورة : اوكيه نبدي .

وتم زياد يشرح لها واهي كانت مندمجة للآخر .... وبدت تتفاعل معاااااه ... ليما خلص شرح واشكرته نورة ...... وقّسم معاها المواضيع اللي راح يتناقشون فيها جدام الدكتور ..... زياد واهو يطالع نورة : نورة احنا لازم نسوي مجسم يمثل موضوع البريزنتيشن .
نورة بأهتمام واضح : مو مشكله .. يكون أحسن بعد ... بس شلون ؟؟
زياد : خلاص .. انا راح اسوي كل شي .. انتي لاتحاتين .
نورة بإعتراض : لا لو سمحت ... مايصير كل شي عليك .... الدكتور كلفنا في مهمه ولازم نسويها مع بعض .
زياد : انتي سويتي اكثر من جذي .؟
استغربت نورة من كلام زياد : بس ماسويت شي ... الحين شرحت لي الموضوع ... ولاتنسى انك اخترت الموضوع ... وسويت المخطط ... وكتبت المناقشات ,,,, وفوق هذا تسوي المجسم ... وانا شسووووويت .. ماسويت شي ... لازم نتعاون مع بعض ,,,, حرام اخذ درجات وانا ماشتغلت معاك .
زياد كان وده يصرح لها ان من يوم شافها وهو يحس نفسه متغير ولا يدري شنو السبب .... سكت زياد شويه وراقبها بصمت واهي تتكلم وفجأة قطع كلامها : خلاص ... تبين شغل اوكي بس انا اقولج شنو تسوين بالضبط !
نوره : أوكي .. شنو المطلوب مني ؟
زياد : تسوين بطايق تعريف بالموضوع ... عشان نوزعهم على الطلبة اللي معانا في المحاضره ... وغيره ماكو وبس اتفقنا .
نورة : اتفقنا ... مشكور زياد على كل شي سويته ... وعلى القهوه اللذيذة .
زياد ناوي يطفرها : العفو ... وعلى فكرة حتى انا ابي انجح مو بس انتي فلازم اضبط شغلي عدل .... ولاتظنين اني اسوي هالشي عشانج .
نورة بأستنكار : عمرك ماراح تترك غرورك ... أبي افهم على شنو انت مغتر .. حدك ماخذ مقلب بعمرك .؟
زياد يبي يغيضها : مغتر على حلاتي .
نورة : الحمدلله والشكر ... على فكرة ترا الجمال والمال عمره مايدوم ... اهم شي الصحه والعافيه يا أخ زياد .
زياد : تدرين شنو مصبرني على اسلوبج الجاف معاي ؟؟
نورة ردت بلا مبالاة : ما اهتم ولاتعب عمرك في انك تقول لي ... على العموم انا استأذن ماباقي شي على المحاضره بروح اراجع لي شي منه فايده .... لان قرقتي وياك مالها أي فايدة .

اطلعت نورة من الباب مغتاضه حدها ... تم زياد يضحك ... فعلا هالانسانه نادرة ... مختلفة عن كل البنات اللي صادفهم ... ما تتمصلح عندة عشان اسم عايلته ولا مركزه ... لا كانت على طبيعتها عمرها ماتصنعت ... وهذا اللي ريحّ زياد منها ويحاول يدخل عالمها البسيط ,,,, لان مل من عالم الترف ويتمنى يعيش في بساطه .

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 13-01-08, 08:33 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 758

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

***
كانت لولوة قاعده بروحها تسمع أغنية خذاني الشوق لنوال .... وسرحانه ... وفي بالها شخص واحد وهو نواف .... ياربي ليش تفكر فيه .... ليش لما تسمع صوته ولا احد يجيب طاريه تحس بأحساس غريب .... هالاحساس اكيد له تفسير واحد فقط (( الحب )) : ايه احبه ... شلون حبيته ..؟؟ وشلون سمحت لنفسي إني احبه ؟؟؟ اهو مو ملكي ... اهو محرم علي ؟؟
لانه ملك منى .... وما اقدر اسمح لنفسي اني احبه ...... اااااااه ليش حبيته .. بس لازم اثقل جدامه وما اسمح لاحساسي يتغلب علي ... بس والله احبه ياربي شلون الحين .
قامت وعدلت من قعدتها ,,,, وتعوذت من ابليس .
دق موبايلها وكانت المتصله دانة بنت عمتها وردت عليها : ألووو ... هلا بالغاليه ؟
دانة : هلا بالقاطعة اللي ماتتصل ولا تسأل .
لولوة : لا قاطعه ولا شي ... بس كان عندي ظروف شويه ... ماعلينا طمنيني عنج شلونج انتي ؟
دانة : بخير ياقلبي ... أقول لولو انا عازمتج على عشا عندنا في البيت ... يوم الخميس .. كل خواتي بيتجمعون ونبيج تشرفين ... لاننا اشتقنالج .. واتمنى ما ترديني .
لولوه : افا عليييييييييج ... غالي والطلب رخيص ... حسبوا حسابي ... ضبطوا لي العشا 
دانة : مو بس نضبط لج العشا ... الا نضبط لج القعدة .
لولو : اوكي خلاص تم ... الخميس عندكم انشالله ... سلمي على عمتي .. يلا سلام .
دانه : الله يسلمج ... سلام .

***

صحت هدى من النوم .... وألتفتت ومالقت فارس ... تأكدت أنه صحى قبلها وأكيد طالع كالعادة ... تمت قاعدة تطالع مكانه الخالي وامسحت على شعرها الطويل .... وقالت لنفسها : راح اتحدى نفسي .. واحاول اغير اشياء كثيره بحياتك يافارس ... حتى لو قلبك مو لي مملوك للغير .... صح اني احبك .... واللي يحب مايرضى يشوف حبيبه تعيس ... الله يقدرني عليك .
قامت وراحت غسلت وبدلت بجامتها وأختارت لها دراعة لونها أوف وايت حلوه مطرزة على اشكال ورد ملون .... وحطت لها غلوس ومسكرة ... وانزلت تحت عند خالتها ... وخذت الشال معاها تحسبا لوجود طلال ... مالقت خالتها موجودة في غرفة الطعام ... راحت تدورها بين الممرات ,,,, وطلت من الدريشة الزجاجية الكبيرة المطله على الحديقة .... شافت زياد قاعد يفطر مع أمه ,,,, وكالعادة ماخذه جريدته ويقراها .... قررت انها تروح هناك .... لمحها فارس واهي قاعده تتمشى صوبه ... تم يطالعها لما قربت عنده ولا شال عينه منها ... باست راس خالتها أم فارس : صباح الخير خالتي ... شلونج انشالله طيبة .
أم فارس واهي مستانسه : هلا صباح النور ... هلا في بنتي وحبيبتي ... تعالي يمه اقعدي عندي .
هدى واهي تبتسم : انشالله خالتي ولا يهمج ..... طالعت فارس اللي للحين مانزل عينه منها : صباح الخير فارس .
فارس وهو يرد يقرا الجريدة : صباح النور .
أم فارس تتدخل : فارس خل عنك الجريدة وخلك مع مرتك . وافطر معاها .
هدى : لا عادي خالتي ... خليه يقرا .... يكفيني قاعده معاج .
أم فارس وهي مسوية نفسها معصبة : شوفي هدى تبين رضاي ولا لا .
هدى بأستغراب وفارس كان يطالعها : خير خالتي شصاير ... أكيد ابي رضاج .؟
ام فارس : من اليوم ورايح كلمة خالتي مابي اسمعها ........... قولي لي يمه ..... انتي بنتي الحين .
هدى بأبتسامة : بعد عمري والله بس هالطلب ... ابشري ومن عيوني الثنتين يا أحلى أم بهالدنيا كلها .... الله لا يحرمني منها .
ام فارس واهي تطالع ولدها : الحمدلله ان الله رزقك حرمة سنعة .
فارس تضايق وقام بدون مايقول شي ... امه استغربت من طريقة ولدها واسألت هدى اللي كانت تطالع الأرض : اشفيه فارس ... ليش زعلان ؟؟ من قعد معاي الصبح وخلقه ضايق مدري علامه حتى ما افطر ... يابنيتي صاير بينكم شي .
هدى : بالعكس يايمة ماصار بيننا شي .... يمكن متضايق من الشغل ... خل اروح اشوفه ... عن اذنج .
راحت هدى ورى فارس ... ولقته قاعد على السرير ... طالعها وقال لها : هدى لو سمحتي ... انا تعبان وبرتاح .
هدى واهي واقفه : فارس ... راح اخليك ترتاح ... بس هالتصرف ما اتفقنا عليه على الاقل جدام خالتي عشان ماتحس بشي .
فارس وهو مبين انه فعلا تعبان : هدى خلينا نأجل الموضوع ... حدي دايخ .
هدى شافت شكله فعلا تعبان ,,, قربت منه ,,,, وتجرأت وحطت ايدها على راسه ... وكانت حرارته فعلا مرتفعه ,,,, وفارس صاير نفس البيبي متكور على نفسه .... على طول يابت له كمادات وحطتهم على راسه وغطته ,,,, وتمت قاعده عنده .... وماسكه ايده وتمسح على راسه .... وفارس يحس فيها ... يحس براحه ... بس التعب غلب عليه ونام على طول ..... نزلت هدى تطمن خالتها على حالة فارس ,,,, وبينت لها انه شوي تعبان وحرارته مرتفعه .... ردت اصعدت له فوق ... واقعدت جنبه على السرير .... سمعته يتمتم بكلمات وجمل غير مفهومه : ليش !!! خنتيني ... رفيجي !!!!.
استغربت من هالكلمات اللي قاعد ينطقها ... قربت منه أكثر .... وكان يهذي وحاولت تسمع وتفهم شنو يقول ... بس ماوصلت للي تبيه انتبهت واهني تقوم انه يقول اسم شخص ... قربت منه وكانت الطامة الكبرى : أمل ... ليش ... حبيتج ؟
هدى واهي منصدمه : أمل ؟؟؟؟ منو امل هذي ؟؟ اكيد حبيبته وانا خذيته من حبيبته ... اشوفه مو متقبلني طلع يحب انسانه ثانيه .... ليش يا فارس ماقلت لي والله ماراح اوافق عليك ... ليش ظلمتني وظلمت نفسك معاي لييييييييش !!!!!!
انهمرت دموعها وقعدت تبكي بصمت .... الحين عرفت ليش فارس مو متقبلها وفسرت اسلوبه الجاف معاها .... لانه يحب .... وقلبه للغير ... .يااااه فعلا صدمه ... وصدمه كبيره خصوصا لما عروس ما كملت الثلاث شهور وتكتشف ان قلب زوجها لغيرها مو لها .... يااااااه صج لما الواحد يحب انسان ويعتبره حياته ومستقبله وكل شي وفجأه مايتقبله ولا يحبه تتحطم آماله وتسود الدنيا في وجهه .
أمسحت دموعها ... وغسلت وجهها ... واستغفرت ربها .... وقررت انها ماتتكلم الحين الا لما يصحى ويرد لعافيته ... وتبين ان كل شي طبيعي جدام خالتها وجدامه .

***

صارت الساعه 6 المغرب .... جهزت لولوه نفسها .. أختارت لنفسها فستان يوصل للركبة لونه ابيض في كريستالات وردية وردي مع شوية أزرق وتحته بنطلون جينز ... ومسويه شعرها بوف عالي شوي ولامته فوق كله ... ومنزله خصله من ورى ... أكتفت في ان تحط لها فانديشن طبيعي مع بلاشر زهري فاتح ومسكره وغلوس طبيعي .... وكان شكلها حيل طبيعي وبسيط ماحبت الكلافه .. وطالعه فيه جنااااااان .... خذت عبايتها وجنطتها وانزلت تحت .

بنات خالها شافوها وصفروا لها  وكلهم : أحلىىىىىىىىىى يالكشخه .
لولوه واهي تضحك : أي كشخه .. كله جينز .
ضحى بلقافتها : على وين انشالله .
لولوة : بروح لبيت عمتي أم ضاري ... عازمتني دانه على العشا .... صج وين امي ؟؟؟ ماشوفها لا هي ولا جدتي ؟
نوف : الحلوات رايحين يزورون ناس مادري منو .
لولوه : ويييييه ... انا قايله لامي بروح ... بس شلون اطلع بدون ما شوفها ...  لازم اشوفها عشان ارتاح .
ضحى : اشفيها شكسبيره ... روحي فشله تأخرتي على بنات عمتج ... وسلمي على دانه .
لولوه : أي صاجه والله ... يلا تشاااااااااااو .

بعد ربع ساعه وصلت لولوة لبيت عمتها أم ضاري ... وكانت المره الأولى اللي تزورهم وبالغصب دلته بعد وصف دانه للطرق المؤديه له .... أركنت سيارتها برى ... وقبل لاتنزل لمحت شخص متوجه إليها نزل لمستواها واهي خافت وقالت بصوت متوتر : نعم خير ؟
فيصل : طلعي سيارتج من هالموقف ؟
لولوة عصبت : ليش انشالله لا يكون شاريه بفلوس وانا مادري .
فيصل وهو يطالعها : انتي شفيج ماتفهمين ... أي شاريه بفلوسي .
لولوة : احترم نفسك عاد ,,, شنو ما افهم عيب عليك تكلم عدل .
فيصل وهو ينزل كابه ويمسح شعره : وبعدين يعني ما اصفط سيارتي ؟؟؟؟؟؟
لولوة : وماتقدر تصفط الا بهالموقف ... شوف لك موقف ثاني ... يلا وخر بنزل ؟
فيصل : انتي منو وشكو جايه اهني ؟
لولوة : صج انك ماتستحي .... انت مالك شغل فيني فاهم يلا وخر .
أدفعت الباب بقوه ومن قوته رجع فيصل ورى شوي ... ومشت بغرور ,,,, اما فيصل ابتسم وتم يطالع طيفها اللي فعلا انبهر فيها .... وشافها تدش بيته ... كان على يقين انه صديقة دانه ولا كان يظن انها بنت خاله ... راح حرك سيارته وسد على سيارتها عشان ماتقدر تطلع ... ضحك وقال : والله لا ازهقج هالموقف ههههههه .

دخلت لولوة وكان بأستقبالها عمتها طبعا دانه واشواق وخلود أما اماني ماقدرت تحظر لان ولدها مريض وزوجة أخوهم الكبير ضاري واسمها أفنان ... سلموا على بعض ولولوه تعرفت على زوجة اخوهم أفنان وكانت في منتهى الطيبة .... تموا البنات سوالف وضحك وغشمره ... واصعدت دانه واخذت معاها لولوة عشان توريها غرفتها ,,,, وبعد توريها صور خطوبتها مع مشاري .
لولوة : أحلى أحلى .... صج لايقين على بعض ... تهبلون.
دانة : بعد عمري يالولوة كلج ذوق .
لولوة : وما حددتوا متى زواجكم .؟
دانة : انشالله لما يخلص من الدورة العسكرية وبعدها نحدد ... مو مستعجلين على شي الحمدلله 
لولوة : ماقلتي لي شلون تعرفتي عليه بالضبط ؟؟
دانه : هههههه لو اقولج تموتين من الضحك ؟
لولوة : شلون يلا قولي .
دانة : انزين بقولج ... طال عمرج كنت في الجمعية ... وفجأة صدمت مشاري بالغلط واهو يمشي ... لدرجة انا صرخت خفت على هالمسكين ... وقالي اشفيج تأذيتي مع اني انا اللي صادمته هههههههه من الخرعه صرخت مسكين تروع .... وبعدين لحقني للبيت وعرف بيتنا ... وجاب أهله وخطبني وهذي هي السالفه .
لولوه : هههههههههههههههههههه صج انج هبله وموصاحيه ... بس كان خوش لقاء ... صج كان لقاء رومانسي .
دانه : ههههههههه أي والله ... لولا هالصدمة جان ما خطبني ... والله احبه خخخخخخخخخخخ .
لولوة : الله يوفقكم ويرزقكم كل خير .
دانة واهي تطالع لولو بنظرات جدية : لولوه ..... شخبار قلبج ؟
لولوة رفعت حاجبها بأستغراب : شقصدج ؟.؟
دانة : نواف .!!!!!
لولوة : نواف اشفيه بعد ؟؟.؟؟
دانه : تحبينه صح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لولوة اهني اختبصت ... هالدرجة واضح انها تحب نواف .... ومشاعرها فاضحتها ... : لا طبعا ... ماقدر احبه لانه زوج اختي فهمي زوووووووج اختي وانا محرمه عليه .
دانه معصبه : جبي زين ,.... شنو زوج اختج على كيفج ..... اصلا نواف مستحيل يفكر في منى .... واعتقد شايفه الفرق بينهم .... وبعديييييين مافي اثبات يدل على ان نواف يبي منى ..... اصلا مافي غير زوجة خالي تطلع الحجي هذا عشان مصلحة بنتها ؟ وتبي تضمن مستقبلها اهي ؟
لولوه : شلون تضمن مستقبلها ... ؟؟ ماني فاهمه ؟
دانه : شوفي .... اول شي منى ماتحب نواف وانا عارفتها عدل .... تبي تتزوج نواف مو حبا فيه بس عشان مركزه وفلوسه والمزرعه ... لاتنسين ان المزرعه من نصيب نواف ... وزوجة خالي .. اكيد تبي تقبض شي من نواف ... فعشان جذي تحاول قد الامكان انها تلزق منى في نواف ..... ونواف مايستاهل هالشي لانه طيب وحبوب ويتيم الام  ويكسر الخاطر .
لولوة : معقولة يبي يتقربون من نواف بس عشان الفلوس ....؟؟
دانه : معقوله واكثر ... توقعي هالشي من هالثنتين .... وبصراحه يا لولوة انا اتمنى لنواف كل الخير لان احس انه اخوي وانتي الخير ... لولوة حبيبتي مبين من عيونج انج تحبينه .... وحتى على نواف واضح هالشي ... احس انه يحبج ... فلا تخلينه تحت ظلم منى وأمها ... انتم تحبون بعض .. فلا تحرمون انفسكم .
لولوه : أي كلام انتي قاعده تخربطين ... شنو يحبني ويبيني ويتمناني ... اصلا لو فعلا يحبني كان صرح لي على الاقل .... بلييييييز دانه لا تقولين هالكلام مره ثانيه .
دانه : اوكي خلاص ... كيفج بالطقاق ... بس لاتجذبين على نفسج .
لولوه واهي تطق دانه على ايدها : خلاص عاد نسيني ........... على فكره قبل لا ادخل بيتكم ... نرفزني واحد لوع جبدي ... تخيلي يقول لي وخري سيارتج لاتصفطين ... حسباله موقف ابوه وانا مادري .
دانه : هههههههه عادي مصيرج بتشوفين عاهات كثيره هههههههه
لولوة : أي والله صاجه .... المهم انا بروح الحين لان ماقدر اطول ... أمي تحاتيني .
دانه : قعدي شويه عاد لاتصيرين نحيسه .
لولوه واهي تلبس عبايتها : انشالله مره ثانية يالغاليه .... لأن صج تأخرت .

وصلتها دانه للباب .... وفجأة شافت سيارتها اللي صايره بين السيارات واللي في مقدمتها سيارة فيصل ... وماكانت تقدر تطلع سيارتها .
لولوه بعصبية : شفتي يادانه هالحقير مسكر علي ولا اقدر اطلع ... الحين شلون بالله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دانه : وين أي سيارة تقصدين ؟؟؟؟؟؟
لولوة واهي تأشر : هالجاكوار السودة .
دانه واهي ماتت من الضحك : خخخخخخخخخخخخخخخ من صجج ... هذي سيارة اخوي فيصل .... لحظه خل ادق له .
لولوة : امبيييييييه طلع اخوج .... شوي واكفخه ؟
اتصلت دانه على اخوها : الووو .. فييصل تعال عند الباب ابيك ضروري .
وسدته على طول .
وصل فيصل عند الباب وطلعت له دانه : اقول فصول طلع سيارتك بسرعه .
فيصل : ليش انشالله ؟
دانه : بلا كلام زايد اقول لك طلع سيارتك .
فيصل : اهااااا فهمت .. لان صديقتج العزيزة طلبت منج هالشي صح ؟
دانه : اولا هذي مو بس صديقتي ... هذي بنت خالي محمد .
فيصل : بنت خالي محمد ... بس منو هذي أول مره اشوفها ؟
دانه : أي بعدين اقولك ... بسرعه طلع سيارتك .
فيصل : اوكي خليها تطلع الحييييييييين ... لان فيه شباب جيرانا ومابيها تمشي بروحها .
راحت دانه ونادت لولوة .... واطلعت لولوة وكان فيصل بأنتظارها .
فيصل يبتسم : السموحه والله ماعرفتج .
لولوة : ماعليه حصل خير ... وانا بعد اسفه زودتها معاك .
فيصل : لا عادي ماصار شي ... وحده بوحده 
مشى فيصل جدامها واهي تلحقه بخطوات رزينه ... طلع سيارته ... وبعدها طلعت سيارتها ... وطق لها فلشر ( تحية بالسياره ) وابتسمت ومشت .
على طول راح لاخته وكان متلهف لمعرفة قصة بنت خاله اللي طلعت فجأه في حياتهم ... وطبعا دانه ماقصرت بالشظذرح كان بالتفصيل الممل .
( فيصل تخرج من كلية الطيران وصار طيار حربي ... عمره 24 سنه ... كان متوسط الطول ... أبيض البشرة ... اسود الشعر وكان كثيف ... ملامحه حلوه نسبيه )

***


تحسنت حالة فارس تدريجيا ... وطول الوقت مافارقته ... كانت تسهر على راحته ولاخلته دقيقه .... صح انها عرفت جزء من الحقيقه ولكن كانت كافيه بالنسبة لها .... خلاص مافي الا تصارح فارس باللي تعرفه ... فكرت ليش العجله .... كانت تبي تفهم السالفه وبعدين تصارحه ... تبي تعرف ليش ما تزوج من حبيبته ...؟؟ شنو كان المانع ؟. مع انه يحبها حييييييييل بس ليش ماتوج الحب بالزواج ؟؟ لازم في سبب .. وكانت مصره انها تعرف السبب .... عشان تعرف السبب لازم تقربه من نفسها حيل .... فراح تعامله معاملة الازوااااااج وكأن حبيبها ..

صحى الصبح وراح اخذ شاور عن التعب ... وطلع وتفاجأ بالفطور اللي كان على الطاولة ومزين بورد الجوري الاحمر والابيض وعليه بطاقة لونها احمر مكتوب عليها (( ألف حمدلله على سلامتك يا حبيبي )) ... استغرب فارس وتوجه لغرفة النوم وكان هناك وردة جورية مع اغصانها حاطتها هدى على مخدته (وسادته) .... سأل نفسه : اشفيها هدى اليوم .؟؟

توجه لدولاب الملابس واختار له دشداشة اماراتيه ... توجه للطاولة وكان صراحه شكل الفطور شهي .... لقى هدى ترتب الطاولة وتصب له عصير برتقال طبيعي ... أنتبهت له هدى وابتسمت : صباح الخير حبيبي ... ألف حمدلله على سلامتك ها شلونك احسن انشالله ؟
وقف بمكانه مستغرب ومذهول .... توجهت هدى لناحية فارس وأمسكت يده اللي كانت ترتجف لما تحس انه قريب حيل منها ,,, وأسحبته لغاية الكرسي .. : يلا ياقلبي تفطر عشان تصحصح ,.,, لأن انا مسويتلك أحلا فطور ؟
فارس تم يطالع عيونها : ليش تسوين جذي ؟
هدى واهي أول مره تطالع عيونه بعمق : عشان انت زوجي ولأني أحبك .
فارس أنصدم من أعتراف هدى وتم يصرخ بوجهها : تحبيني ,,,,,,,, مابيج تحبيني ,,,,,,, انا الحب مسحته من قاموسي ... مستحيل أحب مستحيييييييييييل .
وقف على طول وكان بيروح ... لكن هدى امسكت ايده واهي تكلمه : انت شفيك ... ليش تعاملني جذي .. انا زوجتك مو خدامتك .......... انا احبك يافارس ...... والله احبك والمشكله حبك يزيد .. ذبحتني بطريقة معاملتك .
فارس : افهمي انا مستحيل أحب والله مستحيل .
هدى واهي تنزل دموعها أول مره : ليييييش تزوجتني وظلمتني معاك .
فارس شاف دموعها وبلا شعور حط ايده على خدها وبدا يمسح دموعها وقال بنبرة هاديه : انا ماكنت موافق على الزواج ... والسبب مو فيج بالعكس انتي انسانه مافيه منها ... بس السبب فيني أنا ... هدى ورب الكون مابي اظلمج معاي لكن امي اجبرتني اني اتزوجج انتي بالذات .
على طول طلع فارس ... اما هدى كانت واقفه مكانها وهي تبكي بصمت .. ماقدرت توصل للي تبيه ... ولا قدرت تتحمل الكثير ... الله يكون في عونها .

***

اجتمعوا عيال العم والخال بمجلس الرجال عند بيت العم الكبير مبارك .. أبو نواف .... كان فيصل قاعد بجانب نواف .. وتموا يسولفون عن أيام أول ويوم كانوا اهما صغاااااار ... كان أحمد يستمع ويضحك على سوالفهم ... لما حس نفسه شوي متضايق استأذن وطلع بينام ... ظل فيصل ونوااااااف وكملوا سوالف لبعض .
نواف : تذكر يوم كنا نجتمع عند النخله واي واحد يمر نسوي فيه مقلب .
فيصل واهو يضحك : ايييييي يوم حذفنا عامل البناء بالطين ... ويوم شافنا ولاحقنا وطاح فينا تكفخ ههههههههههههههه
نواف : أي والله ايام سوده كانت ههههههههههههههه
فيصل واهو يسكت وسأل نواف : بسألك شي ؟
نواف وهو يشرب قهوه : تفضل أسأل .
فيصل : دريت ان عند خالي محمد بنت ثالثه واسمها لولوه واهي خريجة حقوق ؟!
نواف : أي نعم ادري ... من زمان بعد ... وحضرت للمزرعه يوم كان حفلة العشاء .. بس انت كنت مسافر وتوك راد متى دريت .
فيصل : مو بس دريت الا شفتها .
نواف واهو يطالع فيصل : شفتها ؟؟؟؟؟ شلون ومتى ؟
فيصل : ياليتني ماشفتها يانواف ...... ماتوقعت انها تكون جذي ... جمال واسلوب وذرابة .
نواف وهو وده يكفخ فيصل : ترا هذي بنت عمي وما اسمح لك تكلم جذي حتى لو انك ولد عمتي ... انت فاهم .
فيصل : ههههههههه اشفيك عصبت ........ اصلا ادري انها بنت خالي ومستحيل افكر فيها بنيه شينة .... ماتدري يمكن تصير اكثر من بنت خالي .

اهني نواف قام بسرعه وطلع على طوووول .... ولازم يتحرك ويسوي شي .... خاف انه يخسرها ... طلع موبايله واتصل لاشعوريا على لولوة .... اللي كانت قاعده اهلها ... شافت الموبايل وكان رقم نواف ... استانست لانها بتسمع صوته ... على طول راحت لغرفتها وردت عليه : ألو هلا والله
نواف واهو يتمشى في الحديقه : ياهلا والله بلولوة ... شلونج انشالله احسن .
لولوه : الحمدلله احسن 
نواف : أكيد مستغربه من اتصالي ... بس احتجت اني اسمع صوتج .
لولوه وكانت مستانسه من اعتراف نواف : امممممم ... ليش في شي مضايقك ؟
نواف قرر انه يعترف لها : لولوه تسمحين تسمعيني للآخر .؟ واذا كنتي موافقه عليه خلج على الخط واذا رافضه صكي الخط بويهي .. موافقه ؟؟
لولوة : موافقه
نواف : لولوه ... انا من كنت صغير كان عندي هدف في بالي اني اكون الدكتور نواف وقدرت اسعد أمي وابوي وافرحهم وارفع راسهم ..... والحمدلله هالهدف تحقق ... دخلت كلية الطب وأول كورس تلقيت خبر حطم آمالي كله ... امي توفت .. ماقدرت اتحمل الدراسه ,,, وقفت قيدي وتميت في البيت تقريبا سنه كامله .,,, لكن مانجحت في اني اتأقلم بدون أمي,,, لانها كانت بالنسبه لي كل شي ..... قررت أني اكمل دراستي ولكن براا الكويت ... قدمت على بعثه وقبلوني فيها .... قعدت برا لمدة 8 سنين اخذت البكالريوس والماجستير ... وانشالله راح اكمل واخذ الدكتوراة ,,,,, بلغوني ان ابوي تزوج وصار عندي اخوان يوسف ومريم . تصدقين لولوه أحس اني كرهت ابوي بهاللحظه هذي .... شلون قدر ينسى امي ويتزوج ويستانس ... بس بالاخير عذرته لان الرجل مايقدر يعيش من غير مره .... رديت للكويت ,,, وشفت اخواني واستانست عليهم ... وتعرفت على عيال عمي وعماتي .... وقابلتهم .... كانوا مخطيين ومفكرين اني انا نواف حق منى ... او بالاحرى محجر حق منى ,,, وانا والله يالولوه مافكرت فيها ولا افكر اني ارتبط من العايله كلش ... وما ادري على أي اساس قالوا انا لمنى ,,,,, كلمتني جدتي وقالت لي لازم تتزوج ومنى بنت عمك أولى فيك ,,,... بصراحه فكرت في منى بس مافي شي يجذبني لها ... يعني غير عن البنت اللي اتمناها تكون زوجه لي ..... انا يالولوة شكثر بنات صادفتهم واانا كنت بالخارج ,,, واقسم بالله اني ماحاولت اغلط معاهم لاني اخاف ربي عدل ,,, ولا هموني ولا حركوا شعره من راسي .... انا ابي انسانه نظيفه .... وبيني وبينج كنت ابي اقدم على خطوبة منى وكان مقرر بعد حفلة العشا مباشره ... بس انتي طلعتي في حياتي ,,,,,, غيرتي لي حياتي ,,,,, شفتج يالولوه وحبيتج بصمت وكنتي فعلا اللي اتمناها في احلامي ... واحمد الله على هالشي لاني راح اقدم على خطوه بعدم اقتناع مايندرى شنو راح يصير فيني .... جذبتيني ... وحبيت اسلوبج وطيبة قلبج وطريقتج وفوق هذا سحرتيني بجمالج ... وقلبي هو اللي تكلم وقال ابي ارتبط فيها .
سكت نواف وينتظر جواب لولوة .... اللي لولوه ماكانت متوقعه ان نواف يعترف ويبوح في حبه لهاااااااااااا ... كانت ساكته او متلعثمه ماتدري شتقول ..
نواف خاب ظنه من سكوت لولوة ... وتأكد ان لولوه ماتقبله .
لولوة بصوت هادي : نواف بصراحه صدمتني ... ماتوقعت انك تحبني ... بس يانواف منى ؟؟؟؟ منى مفكره انها لك ... شنو تتوقع تكون ردة فعلها ؟
نواف : مالي شغل بمنى ... ولا عمري صرحت لها اني احبها ولا ابيها ... حتى وانا ازورهم ما اقعد ولا اتناقش معاها .... ماقدر اظلمها واظلم نفسي وانا احبج يالولوة ... واعتقد انتي شفتي طريقة منى شلون كانت تعاملج ... انا مابي انسانه جذي . انا ابيج انتي يالولوه .
لولوه وهي خلاص ملت من الانتظار وماتبي تتعب نفسها وتعب نواف معاها اكتفت في انها تقول : نواف احبك .... من اول لحظه شفتك وعرفتك ...... كنت اتمنى اكون قريبه منك ... والله احبك .
نواف قام يصيح : هيييييياااااااااااااااااا ... انا اللي اموت فيج .

بس كانت لولوة خايفه من هالحب هذا ... ماكانت متطمنه ... دعت ربها ان الله يسهل لهم ويوفقهم ويسير أمورهم ويجمعهم على خير .
أما نواف ماكان سايعته الفرحه ... واخيرا وصل لقلب لولوه اللي ياما تمناها وحلم فيها .

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 13-01-08, 08:36 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 758

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
Flybye

 

الجزء الحادي عشر

انا لاقلت لي شلونك وانـا ضايـق اقـول بخيـر
مدامك سائـلٍ عنـي اكيـد ان ضيقتـي راحـت

انا من كثر ماحبـك اشوفـك فـي عيونـي غيـر
تضيق النفس من غيرك ولامـن شفتـك ارتاحـت

احبك كثر .. ماتطـري فبالـي وتشغـل التفكيـر
كثر .. ماشيلـك بعينـي ونـاسٍ منهـا طاحـت

احبك كثر .. ما ادمح خطـاك ان خانـك التعبيـر
كثر .. ماخانت الرفقـه بكتـم اسرارهـا وباحـت

احبك كثـر .. صقـارٍ تولـع فـي محبـة طيـر
كثـر .. مادلـة الطيّـب بريحـة هيلهـا فاحـت

احبك كثر .. ماحس بشعـور انـي عليـك اغيـر
كثر .. مازيح هالغيره عن افكـاري ولا انزاحـت

احبك كثر .. مالك داخلـي حـب وغـلا وتقديـر
كثر .. ماغبت عن عيني ودموع امفارقك ساحـت

تصدق !! من عرفتك صرت احبك .. واكره التغيير
وانا اللي كنت اعشق كـل نجمـه بالسمـا لاحـت

تأكد كـل ماتسئـل عـن حوالـي اكـون بخيـر
مدامك سائـلٍ عنـي اكيـد ان ضيقتـي راحـت

(( للمبدع ثامر شبيب الدقباسي))***

قعد على شاطىء البحر ... ويمسك بأيده رمال الشاطىء ,,, يفكر في مستقبله .... ليمتى وهو وحيد بهالدنيا .... لا أم تهتم له ... لا أخ يدري عنه ... لا أخت تحترمه .... والأب ما بيده شي .... يحس بفراغ كبير بحياته ,,... وخصوصا بعد الحروق اللي اصابته من الحادثه صار انطوائي اكثر مايبي يشوف نظرات الشفقة في عيون الناس ..... تم يفكر يأسس أسرة ويكون هو رب البيت ... ابتسم وهو يفكر هالتفكير لان سنه مناسب للزواج ..... وتخيل (( ضحى )) انها تربي عياله وتهتم فيه وبشئون البيت ..... يااااه متى يكون هالحلم حقيقه .... تعب من حياته .... يبي انسان يشكي له ... انسان يكون عنده لاصار متضايق ... انسان يهتم فيه .... والاهم انسان يحبه .. بس ياترى !! هل ضحى تبادله نفس الشعور ؟؟؟ هل راح ترتبط بأنسان مشوه تقريبا ؟؟؟ ... بس شلون يعرف ردة فعلها اذا طلب يدها ؟؟؟؟ اخاف ترفضه ؟؟؟؟.. انطلقت تنهيدة كبيره طلعت من صدره ...... وقف على رجوله ومشى لسيارته ... وهو يحس نفسه ضايع مايدري وين يروح ..... سمع موبايله يرن ... ابتسم وهو يشوف الشاشه ... كان رقم لولوة .... رد عليها : اهلييييييييييييين .
لولوة : هلا بأخوي الغالي ... شخبارك انشالله بخير ؟
أحمد : بخير وانتي شلونج ؟
لولوة : دامك بخير انا بخير ... عسا ماشر ياخوي اشفيه صوتك مو طبيعي ؟
أحمد : أبد لاتحاتين مافيني الا الخير انشالله .
لولوة بقلق : لاتجذب علي ... صوتك مو طبيعي احس فيك شي ...... شاللي مضايقك ياخوي ؟
أحمد : أحس اني مخنوق يا لولوة .
لولوة : اسم الله عليك ياخوي. ... تعال مرني البيت ... اقعد شوي ووسع صدرك ومنها نسولف وندردش ها شقلت ؟
أحمد : طيب .

سكرت لولوة الموبايل .... وراحت لأمها تبلغها ان أخوها أحمد بيزورهم ... كانت ضحى
قاعده على التلفزيون ... سمعت لولوة تجيب طاري أحمد وقررت انها تروح تشوف شالسالفه : لولوة خير منو بيزورنا ؟؟
لولوه واهي تبتسم : واحد غالي علّي وعلى البيت كله .
ضحى : شتقصدين يعني ؟
لولوة : أخوي أحمد .... بيزورنا ... 
ضحى أنخطف لونها لما جابت طاري أحمد : امممم اها .. اوكي
لولوة وتخزها بصورة مو طبيعيه .... ضحى انتبهت لنظرات لولوة وهي تحاول تتحاشى هالنظرات ... ضحى بإنفعال : ليش تطالعيني جذي ؟
لولوة واهي تبتسم : تحبينه ؟
ضحى اهني صار لون وجهها اصفر : شنو !!
لولوه : ضحى انا عارفه انج تحبين أحمد ,.,. صدقيني مافيها شي دام تحبينه بنيه صافيه .... وبصراحه أحس نظرات أحمد فيها حب .... ضحى صارحيني .
ماتقدر تنكر لان كل شي صار واضح : أي يا لولوة ... حبيت احمد من يوم شفته اول مره ... وحلمت فيه .... يوم دريت انه اخوج وشفته مره ثانيه بالمستشفى .... مادري شنو صار فيني ... وقلبي ينبض بسرعه .
لولوة : ضحى انتي تستاهلين كل خير ... واحمد يستاهل كل خير .... أحمد انسان طيب وحبوب ... يا ضحى أحمد انحرم من حنان الأم وفقد حب واحترام الاخوان .... انسان وحيد واحسه انطوائي من صار له الحادث ... فقد الثقه بنفسه وقام يشمئز من نفسه ... حتى تلاحظينه دايم يغطي حروقه ... وانتي لازم تعوضينه عن الام والاخوان وترجعين ثقته بنفسه ... مستعده لهالشي ... مابيه ينجرح مره ثانيه ياضحى الله يخليج .
ضحى ودموعها تنزل : والله أحبه يا لولوة ... ولو بيدي ما خليه يحس بالحزن ثانيه وحده .... ياليته بس يبادلني نفس الشعور .
لولوه واهي تحضن ضحى : وهو محظوظ لانج انتي اخترتيه ... واحمد احسه يحبج بس اهو من النوع الخجول ومايحب يصرح لأحد .... وانا راح اساعدكم واتمنى من كل قلبي انكم تتزوجون  .
ضحى تبتسم : يلا روحي الحين ... الظاهر احمد على وشك الوصول ... وسلمي عليه ههههههه .

***

وصل أحمد عند البيت .... نزل من السياره ... كان لابس دشداشة وغتره بيضه ... وصل للباب وضغط على الجرس .... بهاللحظه كانت ضحى قاعده تطل من الدريشه ... وتشوف احمد ... وابتسمت واهي تشوفه .... احمد تم عند الباب ويتفحص شكل البيت ... طالع السقف وانتبه لوحده قاعده تطالعه .... عرفها ... ضحى .... ابتسمت له ,,,,, وهو ابتسم .... ويقول بنفسه ياااااه ياليتني معاج ياضحى وادخلت داخل ... بطلت الباب لولوه ... وسلمت عليه : ياهلا والله .. حياك الله ... تفضل .
أحمد : هلا فيج يالولوه ... دام فضلج .
دخل أحمد وشاف أم لولوة اللي راحت له على طول وسلمت عليه وهو باس راسها : حبيت الكعبه انشالله ... شلونك يايمه عساك بخير ... طمني عنك ياولدي .
أحمد حس بحنان أم لولوه واول مره كان يحس هالشعور وكم تمنى ان هالحنان من صوب أمه : بخير خالتي الله يسلمج .
أم لولوه : لا يايمه لاتقول لي خالتي ... قولي يمه ... انت بمثابة ولدي .... اذا مايضايقك هالشي .
أحمد بأبتسامه : بالعكس والله اتشرف انج تكونين امي .
تموا يسولفون مع بعض ... وأحمد حس الضيقه راحت .... حس بالاستقرار والامان ,,,,, وحمد ربه ان الله رزقه بأم ثانيه تعوضه عن امه الحقيقيه ..... استأذنت أم لولوه وخلتهم بروحهم .... لولوة تمت تطالع أحمد وودها بس تجيس النبض من ناحية ضحى ... أحمد أستغرب منها : لولوة خير شفيج تطالعيني جذي ؟
لولوة : أحمد .... انت جم عمرك الحين ؟
أحمد تم يضحك : هههههههههه ... طال عمرج عمري 27 ... ليش هالسؤال .؟؟؟؟
لولوة تبتسم : ماتعتقد ان عمرك مناسب للزواج ؟؟؟ ليمتى بتم جذي على هالحال ؟؟ لازم تكمل نص دينك .
أحمد حس انها ضربت على الوتر الحساس : وتعتقدين في وحده بترضى فيني ؟؟؟ وانا جسمي مشوه ؟
لولوه عصبت من كلام احمد : شهالكلام يا احمد ؟؟؟ انت الحمدلله مو ناقصك شي مركز واخلاق ومال ... شفيك يعني ؟؟ ومره ثانيه ان بطلت حلجك وتقعد تقول مشوه ومشوه ياويلك ... اسم الله عليك مافيك الا العافيه . هذا انت تمشي بصحه وعافيه .... واصلا المحظوظه اهي اللي ترتبط فيك .
أحمد مرتاح من كلام اخته اللي قاعده تشجعه وتريحه بكلامها : يالله على ايدج شوفي اللي ترضى فيني ... بس لازم تدري ان صار لي حادث وعندي حروق .
لولوة مستانسه : لاتوصي اصلا ..... على فكرة عروستك جاهزه وانا بنفسي اخترتها لك وقلت هذي اللي تصلح حق احمد .
أحمد : بعد مخططه وخالصه ... ومنو هذي اللي بترضى فيني ؟؟
لولوة واهي تعدل جلستها : ضــحى ... شرايك فيها ؟؟؟؟
أحمد سكت فجأة .... وتمت لولوة تطالعه : ها احمد ماقلت لي شرايك فيها ؟
أحمد : ضحى بنت حلوه وحبوبه .... بس تعتقدين انها ترضى بأنسان مثلي ؟
لولوة بأبتسامه عريضه : اصلا عندي خبر انها راح ترضى .
أحمد على طول رفع راسه حق لولوه : يعني موافقه علي لو اتقدم لها ؟؟؟
لولوة : فالك طيب ياخوي ... توكل على الله ... ماراح تلقى نفس ضحى صدقني .... ولا هي راح تلقى انسان مثلك .
أحمد : بعد عمري يالولوه .... يلا خل أروح اضبط اموري واوضاعي... وسلمي لي على ضحى 
لولوة : لا عفيه اقعد تعشى ... مسكينه امي تبيك تتعشى .
أحمد : ماعليه مره ثانيه ... يلا بوسي لي راس امي اوكي ... فمان الله
لولوه : فمان الله وألف مبروك مقدما
أحمد : الله يبارك فيج يالغاليه .

واخيرا تحقق الحلم .... وارجعت لذة الحياة لأحمد ... بعد ما كان كئيب .... حلم حياته الاستقرار والامان .... مع ضحى ..... طلع والابتسامه ماتفارق شفاته .... كل احلامه بدت تتحقق ..... كسب أم ثانيه واهي ام لولوه ... كسب أخت كان يتمناها وهي لولوه واخيرا كسب زوجه حنونه واهي ضحى .... يارب تسهل الامور .... يارب

***

وصلت بيتهم ... يااااه صج فقدت هالبيت ... فقدت امها واخوانها .... ياليت لو يرجع الزمن ورى ... كان مافارقتهم ... لو تدري حياتها بتصير جذي .... مافكرت دقيقه وحده انها ترتبط ... فعلا المسؤولية صعبه .... ويبيلها التزام ... فما بالك لو تزوجت واصبحت مسؤول عن شخصين .... وقفت السيارة ... ونزلت هدى بهدوء .... ونزل معاها فارس ..... طالعت فارس بنظرات توسل : فارس مابي امي تدري ... اتمنى لو بس جدامها نكون زوجين .
فارس مايدري شنو يرد عليها ..... معاها حق ... وهدى فعلا ماكانت تستاهله .... اكتفى في ان يهز راسه بالايجاب يدل على موافقته .
تبطل الباب واستقبلتهم امها بكل حب وحنيه وضيفتهم في صالة الاستقبال : هلا بعيالي والله ... ماشالله تبارك الرحمن ... شلونكم وشخباركم ؟
هدى واهي تحظن امها : هلا بالغاليه .... هلا بأمي ... اشتقتلكم وربي ... احنا بخير انتي شلونج وشلون خواتي وبدر ؟؟
أم بدر : بخير ياقلب امج انتي .
ألتفتت على فارس وصافحته وباس راسها : هلا عمتي ... شخبارج انشالله بخير ؟
أم بدر : بخير يايمه ... طمني عنك ؟
فارس : بخير خالتي ... الله يسلمج .
أم بدر تبي تمازح فارس : ها يمه قولي لايكون زعلتك هدى ولا ضايقتك بشي ... ترا مارضى عليك .؟
ابتسم فارس وطالع هدى بنظرات فيها من الحقيقه : أبد هدى مو مقصره عني بشي .
أم بدر واهي تطالع بنتها : أي يايمه سمعي كلام زوجج ,,,,, وانتي شفيج جذي ذبلانه ؟؟؟؟ وصايرة ضعيفه ؟
هدى واهي تقول لنفسها " شقولج يايمه من الهم اللي فيني زوجي طلع مو زوجي وقلبه مملوك للغير " : أبد يا يمه .... بس مسويه رجيم  لأن فارس حبيبي قال لي ابيج رشيقه هههههههه .... وبعدين يايمه أي شي أبيه فارس يجيبه لي مايقصر معاي ... عساني ما انحرم منه .
أهني فارس انطعن من كلام هدى ... يااااااه سكين في قلبه .... مثل السم ... ليش تهينه .... ليش تذله .... ليش تطعنه بكلامها .
أم بدر مستانسه وفرحانه من اللي كانت تسمعه : عسالله يوفقكم ولا يحرمكم من بعض .
أستأذن فارس من عمته أم بدر .... وطلع برا ....... شغل سيارته ... وهو يفكر بكلام هدى ... ليش جذي .... ليش ينكد عيشة هدى .... والله ماتستاهل .... تم يفكر ويفكر .

أما بدور اللي من درت ان هدى عندهم ... انزلت ركض وتموا يحظنون بعض ويبكون .... وهند بعد معاهم .
هدى : بدور طمنيني عنج ..... شسويتي ماسويتي ؟
بدور : ماكو ... الحياة مستمره ... والدراسه ماشيه ... الا انتي اللي شفيج متغيره 180 درجه ... مو اختي اللي اعرفها ... ليش جذي صايره .
هدى بتضيع السالفه : خخخخخخخخخ الحب وعمايلو
اما بدور ماقتنعت برد هدى : مرتاحه بحياتج الجديده ؟
هدى : أي مرتاحه ولله الحمد .
بدور : احس انج جذابه ... قولي الصج ؟
هدى : بالعكس الحياة الزوجية حلوه بس اللي يضيق الخلق ... المسؤوليات ... لانج راح تكونين مسؤله عن شخصين انتي وزوجج ... انشالله باجر لما تتزوجين راح تعرفين شنو اقصد ؟
بدور : يااااااااااااااااااااااااااااارب
اضحكت هدى على اختها ...... وتحس من زمان هالضحكه ما ضحكتها ...... اخ منك يافارس ... ليش تسوي فيني جذي .... ليش .
بدور : عفيه هدى نامي عندنا هالليله ....... والله اشتقتلج وودي اقعد معاج ... بليييييز .
هدى واعجبتها الفكره وهي محتاجه تغير وقت : امممم ........ بس اخاف فارس مايرضى .
بدور : انزين اتصلي عليه شوفي يمكن يوافق ...... يلا هدى حبيبتي انتي يلا .
هند تدخلت : انتي من صجج تبينها تنام اهني ... توها عروس ماصار لها شهرين وتبينها تنام ماتستحين .
بدور : هند بليز خلج على صووووووووووب .
هند واهي تاخذ بنتها : الحمدلله والشكر .... هدى لاتسمعين كلامها هذي بتضيعج .
بدور طلعت لسانها لهدى بحركة طفوليه ... وهدى تمت تضحك .. بس فعلا اعجبتها الفكره ... واتصلت على فارس : ألو هلا فارس .
فارس : هل

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
قديم 13-01-08, 08:39 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سندريلا ليلاس


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 11023
المشاركات: 6,066
الجنس أنثى
معدل التقييم: darla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عاليdarla عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 758

االدولة
البلدBarbados
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
darla غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : darla المنتدى : القصص المكتمله
Thumpdown

 

الجزء الثاني عشر
قرر أحمد أن اليوم يكلم امه بخصوص خطبة ضحى عشان تروح تخطبها له .... مع أن حس ماراح توافق ... بس راحته راح تكون مع ضحى ... ومستحيل يقبل بأحد ثاني غيرها .... تشجع ونزل تحت في الصاله .... كانت امه قاعده مع منى يتابعون المسلسل ... وقف عند المدخل .... وتقدم ببطء .... مايدري ليش يحس بالخوف .... طالعته امه بنظرة سريعه وصدت عنه .... اما منى ما اهتمت بوجوده ... أحمد بصوت هادي : يمه ... أبيج بموضوع ؟
أم احمد واهي تطالعه : خير شعندك ؟
أحمد وهو يقعد بالكرسي المقابل لأمه : أبيج تخطبين لي ؟
اهني منى اضحكت ضحكة استهزاء على الخفيف واحمد ما انتبه لها ... امه استغربت من طلب ولدها : شنو ...؟؟ تبيني اخطب لك !!! ومنهي سعيدة الحظ اللي بتاخذك ؟
أحمد : يمه انا اخترت الانسانه اللي ابيها .
أم احمد من غير اهتمام : وتدري هالانسانه هذي ان نص جسمك محروق ؟؟؟
أحمد : يعني شنو شتقصدين ؟؟؟
منى تلقفت وقالت بصوت عالي : يعني تدري انك مشوه ؟
أهني احمد سكت .... شيسوي فيها طق وطقاها وتكفخ وكفخها ... ماكو فايده مع هالادميه ... مارد عليها ... سفها : أي يمه تدري . وراضيه فيني ؟
أم احمد : الظاهر هذي طايحه بجبد اهلها ..... شلون ترضى عليك ؟
أحمد : ليش شفيني ... شنو ناقصني .... ليش تقولين هالكلام ... انا مو ولدج ... في ام تقول حق ولدها هالكلام .؟؟ ليش كل ماقرب منج تبعديني .
ام احمد : بسك كلام مسلسلات .... ماقلت لي من بنته .؟
أحمد : بنت عبد الوهاب العثمان .
أم احمد واهي تقوم : شنو بنت اخو غاليه .
احمد وهو يقوم : أي ... بنت ولا كل البنات ... احترام وأدب وانا ابيها .
منى : حلو حلو ... اكملت ... اشوف لولوه حوشت على كل اهلنا .
أحمد : اكلي خرا .... لولوه لاتجيبين اسمها على لسانج ... لانها تكرم عنج فاهمه .
منى : اكل خرا انت .... كلك مشوه وجاي تحاجيني انا ... روح اخذ منهم لانك نفس طقتهم .
اهني احمد صج ماقدر يستحمل .. مسك راسها وطيحها تحت بقوه ... وقال : موتج حلال على ايديني ... بس انا رجال ... وما امد ايدي على مره .... ولا ارد عليج تدرين ليش ... لانج انذل انسانه ... وقلبج اسود وحقود ... ماينفع ألوث ايدي فيج .... طول عمرج أسفل السافلين .
اهني ام احمد راح ودزت ولدها احمد عن منى ... وتقول بصوت عالي : وخر عنها ذبحتها .... ونجوم السما اقرب لك اني اروح واخطب لك لو توقف الدنيا ما اخطبها لك... انت فاهم .. يلا اطلع عن بيتي وانقلع عن وجهي .... مابيك تصير ولدي ... انا تبريت منك ... اذلف عني يلا .
أحمد وعيونه تدمع : ليش تكرهيني يايمه ... ليش تعامليني جذي ... كل عمرج وانتي تفرقين بيني وبين اخواني .... كرهتيهم فيني ... وانتي عمرج ماحبيتيني ... شنو سويت لج ... ماني ولدج مو حرام عليج .
أم احمد وهي تطلعه برا : انا حملت فيك بالغلط وماكنت ابيييييييييك .... لو ذابحتك ببطني جان اهون ... يلا اطلع ماني امك ولاتقول لي يمه .
صعبه على الرجال تنزل دموعه ... لكن ماقدر يستحمل القنابل اللي القتهم امه عليه قويه ومو سهله لو الحجر نفسه ذاب من هالكلام ... معقوله في أم تقول لولدها وبكرها وفرحتها الاولى جذي ... بكى وكأنه طفل .... لدرجه انه كان يشهق من كثر مايبكي .... تم بسيارته وحاول يبعد اكثر واكثر مايبي احد يحس بضعفه ولا ضيقته .... هدت نفسه شوي ... وقرر يدور له شقه عشان يستقر فيها ... لان خلاص مايقدر يدخل البيت مره ثانيه .. بعد البحث اللي استمر 5 ساعات .. لقى شقه مكونه من غرفتين وصاله ومطبخ وحمام ... وفيها بلكونه ومطله على البحر ... كان موقعها حلو ويشجع على انه يرخي الاعصاب ... على طول اخذها ... ودق على ابوه : هلا يبه وينك فيه ؟
ابو احمد : عند ديوانية عمك ابو نواف .... بغيت شي ياولدي ؟
أحمد : أي يبه ... ابيك تروح معاي باجر العصر نخطب بنت أبو خالد ؟
ابو احمد : انشالله ... امك رضت ؟
احمد ": لا مارضت ولاراح ترضى ... يبه انا تعبت نفسيا من طريقة امي معاي ... وانا ادري ان راح تصير مشاكل اذا خطبت ... من بعد اذنك يايبه انا أخذت لي شقه ... وانشالله لاتزوجت بستقر فيها انا وزوجتي .
أبو احمد : لاحول ولا قوة الا بالله ... مادري هالمره متى تعقل بس حسابي معاها بعدين... ماعليك ياولدي ... انا ابكلم جدتك وعمتك ام ضاري وعمتك فاطمه ... يروحون يخطبون لك .
أحمد : عليك الله يا يبه لاتقول لامي شي .... انشالله ترد لعقلها والله يهديها ... اذا تعزني لاتقول لها شي .
أبو احمد وهو يطلق تنهيده : الله كريم ياوليدي .... جهز عمرك باجر انا وعمك وولد عمك نروح معك ... مبروك مقدما.
أحمد : الله يبارك فيك يايبه ... وعساني ما انحرم منك .
اتصل على عماته وباركوا له مقدما ... وافرحوا عشانه .... ولما دروا عن امه شنو سوت فيه ..... تحمدوا الله على نعمة العقل .... وماستغربوا عليها هالقساوة .
وعقبها اتصل على اخته لولوه : هلا لولوه .... شخبارج وشخبار امي ؟
لولوه : هلا بأخوي وحبيبي ... بخير دامك بخير ... انت طمنا عليك .
أحمد : الحمدلله ... اقول لولوه .... باجر بجيكم بس مو بروحي ... معاي ابوي وعمي وولد عمي وبعد عماتي بيجون .
لولوه استغربت : يسلام كلهم بيجووووون .... وناسه وشنو المناسبه ؟
أحمد بأبتسامه : المناسبه طال عمرج تخصني وتخص ضحى .
لولوه تصارخ : صج ... احلف ...... مبرووووووووووك مبروووووووووووك ... حياكم الله بأي وقت ... يلا باي خل اروح ابلغها .
أحمد يضحك : هههههههههههه ... سلمي عليها ... باي .

***

لولوة راحت ركض عند ضحى عشان تبشرها .... لقت ضحى منسدحه وتسمع اغنية شرين " بحبك أوي " .... شافتها لولوه وراحت نطت عليها : عندي لج بشاره ضحاوي .
ضحى : اوووووه ... لازم تخربين جوي ... شتبين .
لولوه : احمد اخوي باجر بيجي .
ضحى : حياه الله .
لولوه : بس راح يكون معاه ابوي وعمي وجدتي وعماتي .
ضحى تبقق عيونها : من صجج .
لولوه واهي تناقز : أي أي أي مبروووووووووووووووك ألف مبروك .
ضحى لمتها على طول : الله يبارك فييييييج ... واخيرا واخيرا يالولو احمد بيخطبني وناسه .
نوره ونوف اسمعوا صراخهم وراحو لهم على طول : شسالفه بنات ؟
لولوة : باجر احمد اخوي بيخطب ضحى رسمي .
نورة ونوف : مبروووووووووووووووك .... واخيرا بيصير عندنا عرس .
تموا يرقصون مع بعض .
راحت لولوه وبلغت امها وأم خالد ... الكل وافق بس ام خالد كانت متردده عشان ام احمد بس طمنتها لولوه : لاتخافين خالتي ... احمد عكس اخواني وماتربطه علاقه فيهم ... تخيلي حتى امه ماتحبه وتفرق بينه وبين اخواني .... صدقيني احمد قلبه ابيض ونظيف ... وضحى راح تكون مرتاحه معاه لانه شاريها .

***
قررت هدى انها تروح لشقتها وتاخذ أغراضها ... لأن خلاص فاض الكيل من فارس .... خصوصا بعد ماعرفت عن حبيبته الخاينه أمل وشنو شعوره منها .... نزلت تحت ولبست عبايتها .... شافتها امها وسألتها : وين رايحه من الصبح .
اقعدت عندها هدى : هلا يمه ... أنا بروح لشقتي
امها بفرح : صج يابنتي ... أي هذا عين العقل .... زين سويتي .
هدى : لا بروح اخذ غراضي من الشقه .... يايمه والله تعبت .
أمها : ليش تسوين جذي وانتي ماكملتي حتى السنه ....... والله مابي الناس يتكلمون ... مادام ما احد يدري للحين ... ارجعي لبيتج واصلحي امورج مع زوجج .... والله يهديكم انشالله مع ان ودي اعرف وش صاير بالضبط انا وام فارس ماندري شصاير بينكم .
هدى واهي تاخذ جنطتها : اذا الناس ماتكلموا اليوم مصيرهم بيتكلمون باجر ,,,, اللي بيني وبين فارس ماهو بيدي .... وياليت ماتزوجت ..... لاني ظلمت نفسي حيل معاه .... وصدقيني يايمه فارس ماعليه قصور بس الماضي لعب فينا .... يلا يايمه مع السلامه .
امها : الله يصلح مابينكم .
اطلعت وركبت السياره ووصلها السايق لغاية البيت وطلبت من السايق ان ينتظرها .... مالقت سيارة فارس اكيد ان طالع ويكون احسن بعد .... دشت البيت مالقت احد .... اصعدت لفوق ...... لقت باب شقتها مبطل .... تقدمت بهدوء شافت النور طافي لولا اشعة الشمس كان تتعثر بالظلام .... لقت الشقه غير مرتبه نهائيا ... تقدمت بهدوء وراحت صوب غرفتها بتاخذ جنطتها الكبيره ومن ثم تتجه إلى غرفة التبديل عشان تاخذ ملابسها ... وخرت عنها الشال عشان تاخذ راحتها وكانت مسويه شعرها فوق ... طلعت جنطتها بهدوء ... وقبل لاتطلع انتبهت حق أحد .... كان فارس متكور على نفسه وقاعد على الكرسي الهزاز وكان نايم ... شكله يكسر الخاطر ... مو حالق لحيته وشعره مبهذل .... اتجهت لصوبه واستغربت لحاله .... انزلت لمستواه خايفه يكون فيه شي !! وقالت بصوت ناعم : فارس ... فارس
فارس وهو يبطل بس عيونه وبصوت مبين عليه انه كان يبكي : هدى !!!
هدى موعاجبها حال فارس : عسا ماشر فيك شي ؟؟ مريض ..؟؟؟ تروح المستشفى .؟
فارس : ليش رجعتي ؟
هدى منزله راسها : رجعت لأني بطلع من حياتك ... انا اسفه يافارس لو ادري ان بيصير جذي ماوافقت ..... اسفه لاني ظلمتك معاي وظلمت نفسي وياك .
فارس : انتي مافيج شي ياهدى .... وانسانه نادره بس مو فيج العيب فيني ... انا مريض نفسيا ياهدى .... ياليت قدرت اسعدج .... وغيرت حياتي معاج .
هدى ودموعها تنزل : أنا حبيتك يافارس ... حبيتك بجنون بس ادري ان هالكلام مامنه فايده ... أبي اطلع من هالزواج بالمعروف ... انتظر ورقتي .
وقفت هدى وخذت جنطتها ومشت بعيد عنه ... استوقفها صوت فارس : هدى تصبرين علي ؟
طالعته هدى بنظره حزينه : صبرت واجد وماعتقد فيني صبر ... تعبتني يافارس .
واطلعت هدى بنفس مكسوره .... وفارس صار ضحية ماضي انسان ما !!!

***

اليوم .... الصبح ... الساعه 6 ونص الصبح ... صحت نورة من النوم ... وكانت متأخره ألبست لها عبايه مزينه بكريستال عسلي لامع وملفع نفس الطريقه .... وخذت كتبها ... واهي تنزل ركض وتطالع الساعه ... اتصلت على السايق وطلبت يجهز السياره ... مرت على المطبخ واخذت لها عصير برتقال ... وراحت للسياره .... تأخرت حيل على الموعد .... اكيد زياد ينتظرها .... واخيرا وبعد نص ساعه بالدرب .... وصلت للجامعه ... انزلت بسرعه وراحت للقاعه ودخلت ... بس مالقت زياد الظاهر ما وصل للحين .... تمت تنتظره على أحر من الجمر .... ماتدري ليش حست بالضيقه لما مالقته ... ياترى هل مشاعر الحب بدت تتسلل إلى قلب نورة ؟؟؟
مرت ساعه ... ساعتين ... للأسف ماوصل للحين ... صابتها خيبة أمل كبيرة ... لمت كتبها واغراضها ..... سمعت صوت الباب يتبطل ... رفعت راسها وكان زياد يطالعها وقال بصوت تعبان : أسف ادري تأخرت .
نورة : شنو أسف ... اسفك ماراح ينفع ... انت تدري ان باجر لازم نسلم البريزنتيشن .... وانت حضرتك متأخر .
زياد واهو يقعد على الكرسي وكان وجهه شاحب ومعرق شوي : كنت تعبان ويالله قمت من النوم والحين وصلت ... والله مو ماكل شي .... على طول جيت .
نورة تطالعه نظرات فوق تحت وكان فعلا مبين انه تعبان اكتفت تقوله : ماتشوف شر ... اذا تعبان رد البيت وباجر الصبح نلتقي .
زياد : لا عادي خلينا نكمل ... عشان نخلص ونفتك من الموضوع .
نوره : تبي اجيب لك شي تاكله او تشربه لان صج شكلك تعبان .
زياد : لاتعبين نفسج ... عادي .
نورة بإصرار : هذي آلة القهوه برا عند القاعه خل اجيب لك شي دافي .
زياد بإبتسامه : أكون لج شاكر .
توجهت نوره إلى آلة القهوه .... وكان في بنتين يطالعونها بنظرات كلها غرور ... طالعتهم نورة بنفس النظره ولا اهتمت فيهم ...طلعت لها مية فلس وحطتهم بالآلة .... واسحبت كابتشينو .... وبصوت واطي اسمعت البنات يتكلمون عنها كانوا يقولون ان زياد معجب فيها



والبنت الثانيه مستنكره الوضع : شلون يعجب بوحده جذي .. حدها مو من مستواه ... اهو ولد تجار ويطالع هالاشكال صج ماعنده ذوق .
كانت نورة تسوي نفسها ماتسمع هالكلام .... ومشت عنهم بهدوء ... لكن داخلها كانت نار تغلي .... شلون تجرأو يقولون جذي ... وبعدين ليش زياد مايعجب فيها !!!! شفيها ناقصه عن البنات !!! ولا عشان مو بنت هاي هاي ماعجبهم الوضع .. بس كانت مستانسه من اللي سمعته عن اعجاب زياد .... شكرها زياد على الكابتشينو ... وقالت : العفو ... والسموحه على الكابتشينو لانه من آلة مو من كافيه معروف .
زياد بعصبية : ليش اشفيه هالكابتشينو ... مافيه شي طعمه حلو ؟؟؟ وبعدين لو سمحتي انا هالاسلوب ماحبه .... ولاتحطين بيني وبينج حزازيات كلنا عيال ادم واصابعنا سوى .
نورة : الظاهر بعض الطلبه مو عاجبهم قعدتك معاي ..... ولا يبون واحد ولد خير يشتغل مع وحده بسيطة .
زياد : من قالج هالكلام ؟؟؟ وبعدين بالطقاق فيهم انا ماهتميت برايهم .
نورة تنزل راسها : يوم جبت لك كابتشينو سمعت بنتين يتكلمون عنك وعني ومستنكرين من الوضع .
زياد صج عصب : بالطقاق انشالله .... خل يتكلمون وينطمون ... شوفي نوره ... مصيرج راح تسمعين كلام ... بس مابي هالكلام يأثر فيج ... ابيج تسمعين ولاتهتمين ... وانا عارف ليش هالكلام يطلع .... لان السبب الرئيسي والاساسي انج تسووينهم كلهم .
اكتفت نوره بأبتسامه ... بس لاحظت على زياد ان وجهه يشحب أكثر .... بدا وجهه يعرق أكثر ... راحت له نوره وعطته ماي ... طلع له دواء اخذ الحبوب وشرب الماي على طول ... عقبها اضطر انه يستأذن نورة لان مايقدر يقعد .
طلع وترك نوره خلفه متوتره ومتسائلة عن حالة زياد .

***
زحمه .... ازعاج .... حالات مرضية كثيرة .... نواف اخذ فوق طاقته من العمل المتواصل .... يخلص من حاله ويروح لحاله .... الأرهاق بّين عليه .... هناه الدكتور عبد اللطيف على المجهود اللي قاعد يبذله .... وطلب من نواف يحضر إلى مكتبه ... نواف واهو يطق الباب : هلا دكتور عبد اللطيف طلبتني ؟؟
د.عبد اللطيف : أهلا دكتور نواف تفضل استريح ؟
نواف : زاد فضلك أمرني دكتور .
د.عبد اللطيف : بصراحه انت يادكتور نواف انسان كفؤ ومجتهد في دوامك وطريقة أسلوب تعاملك مع المرضى راقي .. وانا بصراحه رشحتك لحضور مؤتمر طبي في فيينا ... وهالمؤتمر مدته شهرين ونص ... واتمنى انك توافق على ترشيحك لان هالمؤتمر يضيف لك مؤهلات كثيره تساعدك في شغلك ودراستك اذا بتكمل في المستقبل انشالله .. شرايك دكتور نواف .؟
نواف : بصراحه دكتور احرجتني ... ومادري شقول لك ؟
د. عبد اللطيف: قول انك موافق ... لو هالشي مو لصالحك مارشحتك .... لو اني بمكانك ماطوفت هالفرصه .
نواف : تسلم لي يادكتور وبالعكس انا مستانس من هالشي .... ومتى يبدي المؤتمر ؟
د.عبد اللطيف : انشالله بعد 3 أيام .... ( بطل درج المكتب وطلع منه ظرف ) تفضل هذي التذكره .
نواف : بعد 3 ايام ؟؟؟ كان في بالي شي بسويه ... بس ماعليه .. تسلم لي يادكتور انشالله راح أبيض وجهك وشكرا جزيلا .
د.عبد اللطيف : بالتوفيق دكتور نواف ... وانا متوقع منك شي كبير ... ومتأكد انك ماراح تخيب ظني فيك .
وقف نواف وصافح د.عبد اللطيف .... واخذ الظرف وطلع لمكتبه .... وتم يفكر ؟؟؟ اهو ناوي يتقدم حق لولوه خلال هالاسبوع ... بس المؤتمر بعد 3 ايام .... فقرر قرار نهائي اول مايرد من المؤتمر يتقدم حق لولوه ويتزوجها مره وحده ..... اخذ موبايله ولاشعوريا دق على رقم لولوه .... تم يرن ويرن ويرن ... بس ما ردت عليه ... حس بالضيقه لان يبي يسمع صوتها ..... نزع البالطو واخذ مفتاح السياره وطلع .... عشان اليوم بالليل بيروح مع احمد ويخطبون ضحى .

***

بهالحزه كانت لولوة نايمه وحاطته سايلنت .... عشان تقعد مصحصحه حق خطوبة ضحى ... بينما ضحى اللي مارتاحت كل شوي مطلعه بدله وقاعده تقيسها ..... تبدل وتاخذ راي نوره ... اللي كانت نوره تحاتي زياد وبالها كلش مو مع ضحى .
ضحى : ها نوره شرايج بهالبدله حلوه ؟
نوره : أي حلوه .
ضحى : اوووووف زهقتيني كل ما البس بدله تقولين لي حلوه.... لوعتي جبدي .... عطيني رايج ... حدي محتاره وابي اكشخ .
نورة : اللي لونها أخضر مع ذهبي احلى .... بس لاتحطين مكياج وايد ... خليج طبيعيه .
ضحى : انشالله وبعد شنو ؟
نورة واهي تنسدح على سريرها : سلامتج .
ضحى شافت اختها سرحانه : نورة شفيج ؟؟ لج جم يوم مو طبيعيه ... صاير شي ... قولي لي انا اختج ؟
نورة واهي تغمض عيونها : مافيني شي .. اليوم فرحتج ولاتخربينها ولاتحاتين .. اهم شي راحتج .
ضحى مصره تبي تعرف اشفيها نوره : لا انتي اختي وانتي اولى .... يالله في وقت شنو في بالج قولي لي ؟
نوره واهي تطالع ضحى وتبتسم : ابد قاعده احاتي الامتحانات .... المهم ضحى بكون اول وحده تقولج ألف مبروك 
ضحى تضحك : بعد عمري والله ... الله يبارك فيج وعقبال ما اشوفج عروسه واحلا عروسه بعد .
نورة استحت : بعد التخرج انشالله .
راحت ضحى تبي تاخذ لها شاور ... عشان شعرها ينشف وتستشوره ... وتركت نوره سرحانه وتحاتي في زياد ... تحس ان فيه شي ... وشكله ماكان طبيعي وفكرت بالحبوب اللي اخذهم ... بس طرت على بالها شكوك وظنون ( لايكون زياد مدمن مخدرات ) وتعوذت من ابليس ودعت ان يكون ظنها خاطىء .

***

صارت الساعه خمس العصر ... صحت لولوة من النوم .... خذت لها شاور سريع ... شافت موبايلها فيه ميس كول .... ابتسمت ( فديته والله متصل فيني ) ... اتصلت على نواف ورد عليها بصوت يوحي بأنه نايم : ألووو
لولوه : ألو ... هلا نواف .... أمبيه الظاهر انت نايم خلاص كمل نومتك وأول ما تقعد اتصل لي .
نواف يبطل عيونه : لالالا... خلاص قعدت ... شخبارج يالغاليه .
لولوه : بخير الحمدلله ... سوري كنت نايمه يوم تتصل الظهر .
نواف قاعد يتثاوب : حسيت انج نايمه ... حسافه كنت بسمع صوتج وانتي قاعده من النوم ... بس ماصار هالشي .... لولوه اشتقت لج ( قالها برومانسيه ) .
لولوه ذابت يوم سمعتها من نواف ... اللي تخربطت وماعرفت حتى تتكلم .
نواف : ليش ساكته .... لايكون زعلتي ؟.؟
لولوه مسبهه : لالا مازعلت ليش ازعل .
ضحك نواف على طريقة رد لولوه ... وعرف انها انحرجت وتوترت : اسف اني احرجتج بس صدقيني هالشي مو بيدي .... احس يومي ناقص لما ما اسمع صوتج .
لولوة بدلع : بس عاد نواف .
نواف : ياويلي .... ما استحمل ترا هالدلع .... خفي علي .
اضحكت لولوه على نواف ... تم نواف يكلمها : اقول يالغاليه اليوم انا عندكم بجي مع ابوي وعمي واحمد عشان نخطب بنت خالج .
لولوه : حياكم الله بأي وقت .
نواف بجدية : لولوة ابيج تسمعيني عدل .... انا في بالي اطلب ايدج من عمي على نهاية الاسبوع ... لكن راح اسافر مدة شهرين ونص .
لولوه تقاطعه : تسافر .!
نواف : ادري حبيبتي مو وقته وانا متضايق من هالسفره المفاجئة .... بس لازم اسافر عشان احضر مؤتمر طبي في فيينا ... وهالمؤتمر راح يفيدني لما اكمل دراستي واخذ الماجستير والدكتوراه مستقبلا ... وبأذن الله أول ما ارجع راح اتقدم لج على طول ... موافقه على هالكلام ؟
لولوة بضيقه : يعني راح تبعد عني شهرين ونص .... صدقني مو شويه ؟
نواف : يابعد عمري يالولوه ... هالدرجه تبين قربي .... ولايهمج ياقلبي راح ادق عليج يوميا وماراح اخليج ... من لي غيرج اصلا ؟
ابتسمت لولوه : دربك خضر ياولد عمي بس متى السفره ؟
نواف : بعد 3 أيام انشالله .
لولوه : حيل مبجر نواف  سافر على الأقل الاسبوع الجاي .؟
نواف : حبيبتي مو بيدي والله مو بيدي ... اذا ماتبيني اسافر خلاص بقعد عشانج .
لولوه : لالا ... بالعكس روح سافر هالشي بينفعك اما قعدتك اهني مامنها فايده ... تروح وترجع لي بالسلامه انشالله
نواف : الله يسلمج ياقلبي .... ااااااااااااااه لو انج تسافرين معاي ؟
لولوه : نواف وبعدين معاك ؟
نواف متعمد يحرجها لان يحب يشوفها واهي منحرجه : صج حبيبتي .. راح تشتاقين لي ؟
لولوه : شلون ماشتاق لك ... يكفي اشتاق لك وانت قريب ... وشلون لو انك بعيد ؟
نواف : والله ماستحمل ... كلامج هذا ريحني .... عساني مانحرم منج .
لولوه بهمس : ولا منك يا ..... ( سكتت )
نواف : قوليها .
لولوه : لا ماقول .
نواف بإصرار : تكفين قوليها خاطري اسمعها منج .
لولوه : راح تسمعها لما تتقدم لي .
نواف مسوي نفسه زعلان : خلاص لاتقولينها انزين .
لولوه : يا حبيبي .
نواف : شنو ماسمعت .
لولوه : ياحبيبي .
نواف واهو يصيح : أخييييييييييييييييه شسوي بروحي ؟.؟ اذبح نفسي ؟؟؟
لولوه ماتت من الضحك : لا تكفى الا انت ... لاتسوي شي ... عسالله يحفظك لي .
نواف : احبج احبج اااااااااااااااااااااااحبج .
لولوه : حبتك العافيه ... الحين استأذنك نواف ... لازم اصكه ... بروح اشوف ترتيبات الاستقبال .
نواف : اوكي يا عيون نواف ... انتبهي على نفسج يالغاليه .
لولوه : وانت بعد يالغالي ... بحفظ الله .
صكت لولوه الموبايل .... ومستانسه حيل من كلام نواف ... ودعت ربها يتمم عليها الفرحه ... طلعت لها دراعه فخمه لونها بنفسجي مع برتقالي .. موديلها مغربي ... وكان شكلها ذرب وراقي ... اكتفت في انها تخلي شعرها مبطل وتكسره بالاستشوار ... وطلع شكلها حيل حلو ....
انزلت تحت وكانت تبي تشوف شنو صار على الترتيبات ... لقت كل شي مرتب بإشراف امها ... لان على الساعه 7 راح يوصلون عماتها ... اصعدت لغرفة ضحى ... اللي كانت مستانسه وطايره من الفرحه ... شافت ضحى لابسه تنوره لونها اخضر عشبي فيها شك على شكل ورود بلون ذهبي ,,,, بينما التوب كان من الستان الذهبي ... والبست لها سلسال طويل مرصع بكريستالات لونهم اخضر .... خلت شعرها ناعم ... ماسوت فيه شي ... اما عن مكياجها ... اكتفت انها تحط فانديشن طبيعي ... ومسكره ... وغلوس برتقالي فاتح لامع ... كان مجمل الشكل ناعم وبسيط .
لولوه واهي تحضن ضحى : ماشالله تهبلييين .. اكيد احمد بينجن عليج .
ضحى : بس عااااااااد والله استحي .
لولوه بأبتسامه : مو لايق عليج المستحى وين لسانج يا أم لسانين .
اضحكوا البنات ... ورن موبايل لولوه وكان المتصل أحمد ... أشرت حق نوره ونوف وضحى عشان يسكتون : اهلييييييييييين بالمعرس والله ... احلا معرس فديت اخوي .
ضحى تأشر لها عشان تحط سبيكر وفعلا حطت سبيكر عشان خاطر ضحى .. رد احمد ": هههههههههههه الله يسلمج ... شخبارج وشخبار زوجة المستقبل وخطيبتي الحاليه .
اهني ضحى صار ويهها احمر من الاحراج ... لولوه : يامعود شوي شوي ... ترا زوجة المستقبل بخير ولا كاشخه احلا كشخه عشانك .
أحمد : أخيييييييه فديتها والله ... المهم لولو بعد ربع ساعه نكون عندكم ... الله الله بزوجتي ماوصيج .
لولوه : ههههههههههههههههه يمه منك تو الناس شفيك بناكلها يعني.... كاهي زوجتك قبالي بذبحها .
أحمد : لا يبه حدج عن زوجتي ما رضى عليها .... يلا اخليج الحين ... تامريني بشي .؟ وسأليها تامرني بشي .
لولوه تغمز لضحى : ابد مانبي الا سلامتك ... بس اهي تقول لك يلا طولت عليها .
ضحى اقرصت لولوه ... اما احمد استانس وتشقق من الفرحه : يلا كلها ربع ساعه واكون عندكم ... فمان الله .
لولوه : فمان الكريم .......... ضحى ( ياحلوه يهبل ) ... لولوه : شكو تقرصيني يالخايسه .
ضحى : لانج تستاهلين والله راح اردها لج بيوم خطوبتج عشان تحسين فيني شوي .
لولوة : أي نشوف هين بس ..... خل اروح انزل وابلغ اهلي عن موعد وصولهم .

***

وصلت سيارة احمد اللي كان راكب معاه أبوه وعمته فاطمه وعمته الكبيره أم ضاري ... أما سيارة نواف كان راكب معاه ابوه وجدته ... انزلوا من السيارة ودخلوا لمدخل الديوانيه اما الحريم راحوا للباب المخصص للحريم ... كان أحمد كاشخ حييل ... لابس دشداشه بيجيه مخصره شوي لها بزمات ديور وغتره بيضه وقلم ديور طالع من مخباته ومضبط الشارب الكلاسيك ... يعني شكله ازقرت ... اما نواف اللي كان شكله عجيييييب ... لابس دشداشه بيضه لها بزمات جيفنشي وشماغ أحمر وكذلك قلم جيفنشي مذهب ... ومضبط ال***وكه ...

ادخلوا الحريم وكان في استقبالهم أم لولوه وجدتها وام خالد ... أللي سلموا على بعض ورحبوا وهللوا فيهم .... ام خالد قعدت تدور أم احمد بس شكلها ماجت يعني اكيد مو راضيه على هالزواج .... استقبلوهم واستقبلتهم لولوه برحابة صدر ... وراحت اقعدت بين عمتها فاطمه وجدتها وتموا يسولفون ويضحكون ويتذكرون أيام قبل ... عقب ما شبعوا سوالف تقهوت الجده وتكلمت بصوت عالي : والله يا أم خالد ... حنا يشرفنا نطلب ايد بنتج ضحى لولد ولدي الغالي أحمد ... شرايكم .
أم خالد وهي تطالع الباب متوقعه دخول ام احمد عليهم : الشرف لنا يا خالتي أم مبارك ... وضحى بنتكم مثل ماهي بنتنا .
انتبهت لها الجده ام مبارك وعرفت مقصدها : شوفي يا ام خالد ابي اوضح لج شغله ... أحمد ولله الحمد رجال ولا كل الرجاجيل ... ينشد به الظهر .... طول عمره كان مستقل وتربى عندي والحين الحمدلله لقى له شقه وجهزها بأحسن مايكون .... ادري انج تسألين ليش ماجت امه وخطبت معانا ... وماتنلامين على هالتساؤل ... بس ابيج تعرفين ان ام احمد ماقدرت تجي لظروفها .... وام احمد مالها شغل لا بضحى ولا بأحمد .
أم خالد : والنعم في احمد وبالعكس احمد ماينرد ومافيه عيب .... وانا ماني قاطعه رزق بنتي دامه يبيها ... ومثل ماقلت لكم انا عطيتكم البنت .
قامت فاطمه واتصلت على ابو احمد عشان يبدي موضوع الخطبه في ديوانية الرجال .
أبو احمد حط فنجال القهوه على صوب : يا ابو خالد انا يشرفني اطلب ايد بنتك ضحى لولدي احمد ... وش رايك ؟
ابو خالد : الشرف لي يا ابو احمد ... واحمد رجال وماينرد والنعم فيه ... بس انت تدري ان الراي راي البنت .
ابو احمد : ولا يهمكم خذوا راحتكم واسألوا البنت وعطونا رايها .
أمر ابو خالد ولده خالد انه يروح ويسأل اخته عن رايها .... صعد خالد لغرفتها من الباب الخلفي ودق على امه وهي بعد اصعدت لها... وناده على ضحى : اهلين بالعروسه ... ها خلصيني موافقه ولا لا ... الرجال ينطر الرد .
ضحى مسبهه وواقفه بدون ماتتكلم .... خالد مستغرب : أم لسان ساكته لا ما اصدق ...ماني مستوعب ... وين لسانج الطويل يلا تكلمي .
ام خالد : علامك على البنت ... مستحيه شوي شوي عليها ... ها يايمه موافقه ولا لا .؟
ضحى بهمس : أي يمه موافقه .
خالد : متأكده !!
ام خالد : فكري زين ياضحى ... حتى امه ماجت تخطب ... وهذا دليل على انها مو موافقه عليج .
ضحى : انا شكو بأمه ... بالطقاق ... اهم شي احمد ...دامه مستقل ويسكني بروحي موافقه .
خاالد : أي يمه الرجال عنده شقه مستقله وفارشها بعد وبيني وبينج احمد ماينرد والنعم فيه ..... ( يطالع ضحى ) يعني موافقه ؟
ضحى واهي تهز راسها بالايجاب .... خالد : الف مبروك ياضحى .
أم خالد : ألف مبروك ياضحى مع اني مو مرتاحه ... بس مابي اوقف بنصيبج وعسالله يوفقج انشالله يابنيتي .
ضحى : لاتحاتين يمه ... اهم شي انه شاريني .... وصدقيني يالغاليه سعادتي معاه .
أكتفت أم خالد في انها تحضن بنتها ضحى بأحضانها .
بلغ خالد ابوه بالموافقه وباركوا الرجال لبعض ... أبو خالد : الف مبروك يا احمد .... وانتبه لبنتي ضحى ترا غاليه ؟:
أحمد مستحي : الله يبارك فيك ياعمي ... وضحى بعيوني انشالله .
نواف واهو يسلم على أحمد : مبروووووووووووووك مبروك واخيرا مابقيت ههههههه .
احمد : ههههههههههه الله يبارك فيك ... يلا شد حيلك وخلنا نخطب لك يالشايب .
طرا على باله لولوه ... قال بأبتسامه : انشالله قريب حيل .
مبارك أبو نواف ألتفت لولده : وليش مانخطب لك الحين .
نواف توهق : ههههههه انشالله يبه لاتستعجل كل شي بوقته حلو .
أبو احمد : الله يوفقك يانواف ويرزقك في بنت الحلال .
أبو خالد : عاد نواف ألف وحده تتمناه رجال من ظهر رجال والنعم فيه والله .... وماعلى الحاضرين زود .

أما عند الحريم .... اطلقوا اليباااااب المتواصل .... وباركوا حق ام خالد وام مبارك جدة احمد .... عمته الكبيره ام ضاري : يلا وين عروسنا خل نشوفها .
أم خالد تطالع لولوه : لولوه يمه روحي نزلي ضحى وخليها تسلم على حمولتها .
راحت لولوة لغرفة ضحى وسلمت عليها وباركت لها وطلبت انها تنزل معاها عشان بيشوفونها .... ضحى وهي متوتره : مابي انزل لولو تكفين وخري عني .
نوره ونوف : روحي نزلي ياهبله خليهم يشوفونج .
لولوه : أي صاجين بالله شحقه ماتبين تنزلين .
ضحى : انتوا ماتحسون مابقلبكم رحمه ... قلت لكم ماقدر احس رجولي ماتشيلني اخاف اطيح واتفشل .
اضحكوا البنات عليها .... وهدتها لولوه : لاتخافين انا معاج وبظل ماسكتج ليما تنزلين ها شرايج ؟
ضحى : اوكي بس لاتخليني .
لولوه تمسك ايدها : أي مايخالف يالله تأخرنا على الناس .
أنزلت لولوه ووراها ضحى ,,,,, وراحت عند جدتها وباست راسها وسلمت على ام لولوه وامها ... وبعدين راحت لها عمة لولوة فاطمة واسحبتها عند امها : ماشالله ... تبارك الرحمن .... ألف مبروك ياضحى .... بصراحه ما الوم احمد فيج .
ضحى مستحيه حدها وصوتها يالله يطلع : الله يبارك فيج خالتي .
فاطمه : وانا اشوف ولد اخوي اتخذ قرار الزواج بسرعه ... بصراحه ما ألومه ... شهالجمال ياضحى بسم الله عليج .
اهني ضحى ساحت خلاص ماتقدر تتحمل هالمجاملات واطلبت جدة احمد ان ضحى تقعد عندها وظلت تكلمها : الحين انتي بنتنا .... وابيج تاخذين بالج على أحمد ... الحين صرتي زوجته اخته وامه وصديقته .... ترا احمد طيب وحبوب ويحبج ... لاتبخلين عليه بهالاشياء يابنتي .
ضحى منزله راسها : احمد بعيوني ياخاله ... وانشالله ماراح ابخل عليه .
فاطمه : الحين المعرس يحق له نظرة شرعية ... ولا شرايج يا ام خالد ؟؟؟
أم خالد : أي والله هذا حق شرعي ومانقدر نخالف الشرع .
اطلعت بالممر و أتصلت فاطمه على أبو احمد : هلا بخوي ألف مبروك .
ابو احمد : الله يبارك فيج يافاطمه .
فاطمه : كلمتهم وراضين على ان احمد يشوف ضحى ... انت كلم ابوها بخصوص هالموضوع .
أبو احمد : انشالله يلا مع السلامه .

ألتفت ابو احمد حق ابو خالد : الحين صرنا اهل وبيننا نسب ... يا ابو خالد الولد يبي يشوف البنت وماعتقد ان هالشي فيه رقض ... وهالنظره شرعيه .
ابو خالد : اكيد بلا شك ... ومن حقه يشوفها .... خالد قوم يبه واخذ نسيبك احمد وضيفه في صالة الاستقبال ..... وبعدها جيب معاك اختك .
خالد : ابشر يبه .
طلع خالد واحمد من الديوانيه ... وضيفه في صالة الاستقبال .... واستأذن من احمد عشان يجيب ضحى .... دق خالد على لولوة : هلا لولوه .... تعالي جيبي ضحى لصالة الاستقبال الثانيه ... احمد بيشوفها .
لولوه : اوكي يلا باي .
لولوه كلمت ام خالد وقالت لها ان احمد ينتظر بصالة الاستقبال .... قامت عمته فاطمه وام خالد ولولوه وام لولوه وخذوا ضحى وودوها لصالة الاستقبال مكان ما احمد قاعد ينتظر ,,,,,,, دخلت ام لولوه وسلمت على احمد : الف مبروك يايمه .... منك المال ومنها العيال .
احمد وهو يبوس راسها : الله يبارك فيج يايمه .
وراح لصوب جدته باس ايدها وراسها ... وسلمت عليه فاطمه وكذلك لولوه : مبروك ياخوي .
احمد : الله يبارك فيج عقبال ما اشوفج عروسه .
لولوه انحرجت وانطمت ههههههه .... كذلك صافح أم خالد وباركت له بالمثل .... ضحى كانت واقفه اخر شي للحين مادشت الصاله ... انتبهت لها لولوه واسحبتها : لولوه يمه احس اني بموت .
لولوه : صج انج جذابه وين لسانج لما احرقتينا بالمطبخ وكنتي تهاوشينه ههههههههه سمي بالرحمن ودشي ولاتخافين .
دخلتها فاطمه وقعدتها بالغصب عند احمد ... اما احمد بعد كان منحرج وماطالح الا طرف بدلتها .... أستأذنوا الكل وطلعوا وخلوهم .
شوصف لكم عن شكل وتوتر ضحى .... كانت منزله راسها وماطالعت وجه احمد ... اما احمد شاف شعرها وشكلها ... بس وجهها ماكان واضح ... احمد بصوت خافت : مبروك ضحى .
ضحى ساكته ... احمد : خليني اشوفج على الاقل ... لأاتستحين مني انا صرت زوجج .
ضحى ساكته وماترد .... أحمد : خلاص انا بروح ..... بسرعه التفتت ضحى والتقت نظراتهم ... احمد انبهر من جمال ضحى .... كانت قمه في الجمال والنعومه .... ظل احمد يطالعها ويطالعها ... مانزل عينه عنها ... اما ضحى اكتفت في انها تبتسم بخجل ومستحى .... احمد : ماني مصدق انتي تصيرين زوجتي .
ضحى : شدعوا هالدرجه اخرع .. انتبهت ضحى لالفاظها واسكتت على طول .
كان احمد بيتكلم لكن خالد دخل عليهم : ها مطوليييييييين أحمد ترا ماصارت .
احمد : خالد ليش ماتظف وجهك وتخليني مع زوجتي شوي .
خالد : بعد زوجتك ... ترا اختي قبل ماتكون زوجتك .
احمد : حقك علي ... بس خمس دقايق .
خالد : ماكو يالله قدامي .
تضايق احمد ... وطلع ورقه ومكتوب رقمه عليها : هذا رقمي وياليت اسمع صوتج اليوم .
اكتفت ضحى بالابتسامه وخذت الورقه .
كانت فرحة احمد ماتنوصف .... قمه في السعاده ... مانقول الا عسالله يتمم علييييييييه .

***

الكل استانس والبنات تموا يرقصون بغرفة ضحى ... اما لولوه ونوره كانوا مشغولين البال .... لولوه تفكر بسفر نواف ,,,, ونوره تفكر بحاله زياد .

ياترى شنو راح يصير ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور darla   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, رواية رومانسية, قصة وش الدنيا عقب فرقاه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:11 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية