لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > الروايات العالمية
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الروايات العالمية الروايات العالمية


هارى بوتر , قصص رانمارو الجزء الاول رانمارو والسر الدفين , على شكل كتابة

أعزائى أعضاء منتداى الغالى فى الحقيقة قصة رانمارو مشهورة جدا كهارى بوتر بالرغم من أنها لم تعرض فى الشاشة فى الواقع أدخلت النت على جهازى منذ 8 أشهر فقط وكانت

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-12-07, 10:42 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45127
المشاركات: 426
الجنس أنثى
معدل التقييم: أميرة الندى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أميرة الندى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الروايات العالمية
Impo هارى بوتر , قصص رانمارو الجزء الاول رانمارو والسر الدفين , على شكل كتابة

 

أعزائى أعضاء منتداى الغالى فى الحقيقة قصة رانمارو مشهورة جدا كهارى بوتر بالرغم من أنها لم تعرض فى الشاشة فى الواقع أدخلت النت على جهازى منذ 8 أشهر فقط وكانت تلك القصة أول تجربة لى لكننى وقفت عند الفصل العشرين ولا تتفاجؤا القصة أكبر مما تتوقعوا بها فصول كثيرة وهى 3 أجزاء
1- رانمارو والسر الدفين والذى سأقوم بوضعه لكم أن شاء الله
2- رانمارو و الملثم
3- رامنمارو و المعارك الاسطورية الاربع
وهى لازلت على قيد الكتابة فى أحد المنتديات
والحقية أنها قصص رائعة كهارى بوتر تماما ولكنها زيادة عن السحرة بها مصاصى دماء و مستذئبين
وعندما رأيت المنتدى وأشتركت به توقعت أن أرى القصة به ولكن خاب أملى قليلا وبحثت عن القصة كثيرا لكى أكمل قرائتها ولكنى لم أجدها وبعد 8 أشهر وجدتها صدفه وقررت أنزالها على المنتدى برغم أنى لن أتوقف عن تنزيل قصتى الاخرى
قررت أنزال أول فصل للجزء الاول من رانما و القصة تزداد أثاره فصل بعد الاخر وممكن أن هناك من الاعضاء من قرأ القصة بالنسبة لشهرتها العالية جدا
أذا كنتم من محبين هارى بوتر
أحبسوا أنفاسكم مع القصة المثير
رانماروا و السر الدفين

 
 

 

عرض البوم صور أميرة الندى   رد مع اقتباس

قديم 09-12-07, 10:47 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45127
المشاركات: 426
الجنس أنثى
معدل التقييم: أميرة الندى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أميرة الندى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أميرة الندى المنتدى : الروايات العالمية
Impo مفاجأة لكل محبى هارى بوتر سيغرم فورا بقصص رانمارو الجزء الاول رانمارو والسر الدفين

 

بسم الله الرحمن الرحيم


رانمــــــــــــــــــــــــــارو و الســــــــــــــر الدفيـــــــــــــــــن



[1) السهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم

- وحتي هنا نقف في درس اليوم , راجعوا ما أخذتموه جيدًا , و لا تنسوا حل الواجب , و من سوف يتجاهل ذلك سوف أعاقبه غدا بالجري حول الفناء خمس لفات .
- ماذا؟!!!!
هكذا صاح التلاميذ ردا لما قالته المدرسه لهم .
- لن أتراجع عن العقاب حتي و لو أضطررت إلى معاقبه الفصل كله !!
غادر التلاميذ و هم في أسى يتناقشون حول هذا العذاب اليومي , فلم تكن تلك المدرسة سوى أداه تعذيب لهم ,
- من يفعل هذا الان ؟!!
- من يعاقب بالعقاب الجسدي ؟!!
- هذا ظلم!!!
هكذا تدافعت جمل النقاش بين جماعات التلاميذ المتتالية و هم يخرجون من باب المدرسة , و لكن هناك في آخر الفصل ظل طفل يلملم أشياءه بدون أي تعبير على وجهه و لو حتى بالإمتعاض نظرا للواجب المفروض عليه
-((أغبياء , ألا يعلمون أنه بفعلهم للواجب سوف يتجنبون ما تفعله هذه المدرسة المجنونة.!!))
هكذا تدافعت الأفكار في عقل (رانمارو) و هو يهم بالخروج من الفصل و الرجوع إلى المنزل
- يالها من حياه بائسة مملة رتيبة , كل يوم أصحو مبكرًا , أذهب للمدرسة لأسمع كلامًا تافهًا لا يمثل لي أي عناء من المدرسين , و أسمع كلامًا أكثر سخفًا من تلاميذ كسالى لا يستطيعون حتى أداء واجبهم , لقد مللت هذه الحياة , أريد نوعًا من التغيير , أريد نوعًا من الإثارة.
كان (رانمارو) ولدا ذكيًا , يبلغ من العمر خمسه عشر عامًا, و شعره بني , و ناعم و طويل نوعا ما , لون عينيه بني , و بشرته بيضاء قليلا , كان يعيش في منزل من طابقين , والده و والدته توفيا على إثر حادثة سيارة أودت بحياتهما , هكذا قال له جده الذي يربيه , و على الرغم من أن (رانمارو) صغير , إلا أن جده كان يجعله يعيش بمفرده و لا يعيش معه , بل و لا يتكلم معه و لا يزوره إلا إذا كان هناك ما يدعو لذلك , ف(رانمارو) يدخل عادة المنزل من سلم جانبي إلى الطابق الثاني , و لا يدخل إلى الطابق الأول حيث يعيش جده.

**********************

- أنا ذاهبة للتدريب.
- لا ترهقي نفسك في التدريب , و لا تتأخري كثيرا.
- حسنا , لن أتاخر , أوعدك يا أمي !
خرجت (ساكورا) من البيت و هي تحمل قوسا و جعبة على كتفها , كانت ساكورا ذات الرابعة عشر ربيعا عضو بنادي المدينة للقوس , و كانت بطلة ينتظر لها الكثير في المستقبل,
- ها هي قادمة , أفٍ , كم أكره تلك الفتاة , جميلة و موهوبة و الكل يحبها !
هكذا قالت (هيجوري) إلى نفسها و هي تلوح بيدها نحو (ساكورا) صديقتها , كان من الواضح أن الغيرة تملأ قلبها من ناحية صديقة عمرها.

**************************

- الطعام موجو...
أطبق رانمارو على الورقة بيده بدون أن يكمل قراءة ما فيها , و رماها في سلة المهملات القديمة الشكل الموجودة على جانب الباب , و ذهب إلى المطبخ
- موجود بالمطبخ كالعادة , أوه , لقد مللت من هذه الرتابة!!
أخرج (رانمارو) الطعام و تناوله على منضدة في المطبخ , و بعدها ذهب إلى فراشه , ارتمى فوقه بملابسه و نظر إلى سماء غرفته , تثائب بشدة تدل على رغبته العميقة في النوم
- تعالي إلى هنا.
نادى على قطته التي كانت تجلس على منضدة صغيرة بالحجرة , فقفزت إلى الفراش و نامت إلى جانبه حيث أخذ يداعب شعرها بيده برفق و حنان
- لا أعرف ماذا كنت أفعل لو لم تكونِ معي (سوما) !
كانت (سوما) قطة بنية اللون من نوع السيامي .

***********************

طااااااااااااخ... فجأة ظهر الصوت العنيف الناتج عن إنفتاح النافذة على مصراعيها عنوة
- ما..ماذا حدث ؟
استيقظ (رانمارو) و هو متصبب عرقًا على الفراش من جراء هذا الصوت المفاجئ
- م..م...من هن..ن..نااك؟!!
تسائل (رانمارو) و هو يرتعش من الخوف عندما ظهر ظل رجل خارج النافذة , و فجأة و في لمح البصر , أصبح الرجل داخل الغرفة , و صاحب دخوله صوت رعد و ضوء برق غمر الغرفة لوهلة , فجأة سكن كل شيء.
- رانمـــارو.
فجأة تكلم الرجل الذي كان يلبس معطفًا أسود يغطي كل جسده .
-لقد عشت طويلاً بما فيه الكفاية و حان الآن وقت دفعك ثمن خطأك.
تكلم الرجل بصوت غليظ , ألقى الرعب في قلب (رانمارو) الذي تراجع إلى آخر الفراش, و هو يرتعش يكاد أن يغمى عليه
- أ..أأأحلم ؟! أهذا رجل يريد أن يقتلني ؟!
اتسعت عينا (رانمارو) من الفزع و قال في خوف :
- كلااااااااا , لم أفعل شيئًا !!
صرخ (رانمارو) فجأة , و قفز من فوق الفراش نحو الأرض , في نفس اللحظة التي ومض شيء من يد الشخص و أصاب الفراش , فصدر صوت إنفجار مكتوم , و اشتعل الفراش فجأة , و تحول إلى رماد في اللحظة التالية ,
-(( هـ..هـ...هذا حلم , لا بل هذا كابوس , نعم كابوس !))
هكذا فكر (رانمارو) .
- أتريد شراء البيت ؟ إنه ملكا لجدي و لكن إن أردتني أن أقنعه فأستطيع إقناعه بأي شيء , إن كنت لصـ...
و لم يكمل كلامه حيث رفع الشخص يده , ابتعدت السحابة التي كانت تخفي القمر خلفها , فسقط شعاع القمر البدر على الدنيا بأسرها مضيئا الكون بضوء خفيف , رأى (رانمارو) على أثره ما كان يمسكه الشخص , و هنا قفز (رانمارو) مرة أخرى إلى الجانب متفاديا الضوء الذي خرج من الشخص , و الذي أصاب الباب فأحرقه في صوت مكتوم و تحول إلى رماد في ثانية واحدة .
((- لا أمل لي أمام هذا الشخص , إنه يريد فعلا قتلي , ماذا أفعل ؟!أين ملجأي الآ...؟!!))
فجأة توقف (رانمارو) عن التفكير , ليس من خوفه هذه المرة , لا , بل من فكرة مجنونة طرأت علي عقله .
- نعم هذا هو السبيل الوحيد .
فجأة قام يجري (رانمارو) متجهًا نحو النافذة .
- أتريد أن تموت منتحرًا , هاهاهاها , كلا لن أعطيك هذه السعادة , لابد و أن تموت بيدي
تابع الشخص و هو يضحك إطلاق آشعته تجاه (رانمارو) الذي كان لا يبالي حتى بالنظر إليها , كانت كل حياته كلها متوقفة على هذا.
-(( اصبر , اجرِ , لا تخف , اقفز من النافذة .))
هكذا كانت نفسه تحثه و تدفعه , و في لحظة أصبح كل شيء أمام (رانمارو) بطيئًا.
((- مال للوقت و كأنه توقف؟ إنني أجري و النافذة تبدو بعيدة كما هي , مال لعيني و كأن الضباب يلفها , مال لدقات قلبي أشعر بها , أهنا سوف أموت ؟ أفي هذا المكان البالي تنتهي حياتي ؟))
- كلااااااااااااا!!!
صرخ (رانمارو) عاليًا , مرت حزمة من الآشعة فوق رأسه فأحرقت شعيرات قليلة جعلت لونها رمادي خفيف.
- هيـــــــاااااااا!!
صرخ مرة أخرى و هو يجري , فجأة فعل أجن شيء يمكن أن يفعله إنسان عاقل , قفز من النافذة بقفزة طويلة قطع فيها مسافة الخمسة أمتار كاملة بعد صيحته الأخيرة .

*************************

- أراكن غدا ..!
خرجت (ساكورا) بعد إنتهاء تدريبها و توديعها لأصدقاءها إلى الطريق حيث مشت و هي متعبة قليلاً من التدريب .
- ياليتني أستطيع التدريب كل يوم , يوم الأربعاء لا يكفيني وحده , أريد يومًا إضافيًا على الأقل.
- ((لا تنسِ ساكورا أن لكي واجبات و مدرسة , و في النهاية هذه تدعى لعبة في وقت الفراغ , و لا يعقل أن يكون وقتك كله فراغ.))
- أوه!!!
تنهدت (ساكورا) في حزن و هي تتذكر كلمات والدتها إليها , كانت تمشي بدون أن تنظر حتى إلى الطريق , فهي تعرف الطريق جيدًا , و لا حاجه لها أن تراقب طريقها , مشت قدماها حتى وصلت إلى شارع رئيسي انعطفت به يسارًا , و...
- ما هذا؟!!
تسمرت في مكانها , سقطت منها جعبتها و بيدها اليسرى تمسك قوسها و هي ترتعش , فأمامها مباشرة , في منزل يبعد عن مكانها الحالي بمنزلين , و على إرتفاع يقارب الطابقين من الأرض , كان هناك أغرب موقف يمكن أن يشاهده شخص حي , شخص خرج من النافذة التي بالطابق العلوي قافزًا نحو الأرض و هو يصيح :
- هيــااااااااا!!!
تبعته قفزة رجل أسود الثياب , ولكن قفز هذا الرجل إلى أعلى و كأنه لا يعرف لشيء يسمى جاذبية وجود .
- سألقي بك إلى حيث يوجد أبواك أيها السيء , أرسل إليهما سلامي و تحياتي .
شعر (رانمارو) بأنه هالك.
- كككاااتتوووننن سسساااببباااا!!!!!!
صرخ الشخص موجها يده إلى (رانمارو) , و لمع ما يمسكه بيده.
- ((إنها تقترب ... إنها النهاية ...مالي ضعيفًا بائسًا هكذا ؟!...أهذه قوتي؟!!...أم أن هذا الرجل فعلاً غير بشري ؟!! كل شيء سيتلاشى , أحلامي ...أمالي ...طموحاتي ...كلها إلى الهلاك ...وداعًا أيتها الحياة ..وداعًا أيها العالم البغيض , إلى اللقــ....))
- تـــــــشـــــو!!
قتل هذا الصوت فراغ الصمت بين الشخصين , اتسعت عينا (رانمارو) على آخرهما.
- ما هذا ...؟!!!
- من فعل هذا بي ...آآآآآآآآآآآآآه!!!
صرخ الشخص الغريب من الألم بعد إختراق سهم لصدره حيث موضع قلبه في اللحظة التي أوشك فيها أن يقتل (رانمارو) بالتعويذة المميتة , نظر (رانمارو) إلى الإتجاه الذي جاء منه سهم النجدة ...
- من هذه الفتاة؟!!
تساءل (رانمارو) و هو في الهواء عندما لمح فتاة تمسك قوسا و تقف على بعد منزلين منهما , لم تكن هذه الفتاة سوي شخص واحد...
- آآآآآآآه!!!
صرخ (رانمارو) عند إدراكه في اللحظة التالية أنه في وسط الهواء على بعد طابقين من الأرض , و فجأة حدث شيء آخر , أضاءت قدمه من أسفل بضوء أخضر قرمزي , فاعتدل في وقفته.
- ((ما هذا ؟!! إنني أشعر و كأنني على بساط من حرير يطير بي , إنني أنزلق إلى أسفل بيسر و كأنني .. و كأنني أطير.))
وصل (رانمارو) إلى الأرض بسهولة و يسر , وقف عليها و هو ينظر نحو قدمه , يرفعها حيث مكان الضوء الأخضر الذي اختفى.
- غريب ... ما هذا الضوء الذي خرج مني ؟!! أيعقل أن....؟!!!
- انتظررررررررررررييييييي!!!
صرخ (رانمارو) و هو يشير بيده اليمنى إلى المكان الذي كانت تقف فيه تلك الفتاة منذ لحظات , لكنها هرولت إلى شارع جانبي.
-لابد أن ألحق بها.
جري (رانمارو) إلى حيث دخلت الفتاة , فلم يجد سوى شارع خالٍ لا يوجد به أحد.
- انتظري .. على الأقل أريد أن أقول لك ....شكرا !!

************************

- آه !
استلقى (رانمارو) على ظهر سور المنزل و هو يفكر..
-(( ما حدث كان حقيقي , لقد رأيته بأم عيني , ماذا سأقول لجدي غدًا ؟أأقول له أن شخصًا هجم علي و أحرق البيت ؟! كلا لن يصدقني , أأقول له أنني الذي أحرقت البيت ؟!! كلا لن يصدق ذلك إضافة إلى ما الذي سأجنيه من فعل ذلك؟!! ))
فكر (رانمارو) و هو مستلقي ينظر إلى السماء الملبدة بالغيوم.
- يبدو أنه لا مفر من هذا.!
قام (رانمارو) , صعد الدرج , أخذ حقيبة ظهر و وضع بها ما تطوله يداه من أشياءه , استغرقت عملية جمع الأشياء قرابة نصف ساعة , حيث أن (رانمارو) لم يكن يملك الكثير فعلاً , و بعد أن حزم الحقيبة , و لبس المعطف الأسود الجميل الذي يحبه , ذهب إلى مكتب بالردهة , و أخرج مفتاحًا مبلولاً من عرقه كان يلبسه حول رقبته.
- الآن ستأتين معي.
قالها و هو يفتح قفل درج موجود بالمكتب ,و مد يده و أخذ شيئًا معه ثم أغلق الدرج كما كان , ووضع هذا الشيء في جيب بالبنطال , حيث كان به جيوب كثيرة إضافة لأنه مغطى بالمعطف.
- هااااا, أخيرًا حان موعد الرحيل عنك أيها البيت.
قالها (رانمارو) بأسى و هو يقفل البيت من الخارج , فلمح شيئًا يومض على أرضية الحديقة.
- ما هذا...؟!!
قالها و هو ينحني ليلتقط سهمًا خشبيًا , التقطه (رانمارو) و رفعه نحو السماء ناظرا إليه , قال:
- إنك مثل أي سهم , و لكنك فعلت شيئًا لم يفعله سهم من قبل ....إنك من أنقذت حياتي , و رابطتي الوحيدة لأعرف من أنقذ حياتي.
وضع (رانمارو) الحقيبة أرضًا , وضع السهم بداخلها , ثم حمل الحقيبة و أخذ يمشي و هو يلبس المعطف الأسود حاملا الحقيبة على كتفه الأيمن , يمسك باليد اليسرى عصاة اعتاد على أن تكون معه , كان يمشي متثاقلا ببطء حيث أن جسمه لازال يعاني من آثار الصدمة , ابتعدت سحابة أخرى كانت تمنع القمر , فسقط ضوءه على الكون كله , و على الشارع رقم 8 في الحي الشرقي من مدينة أوساكا أحد مدن اليابان , حيث ظهر ظل طويل أخذ نصف طول الشارع تقريبًا لشخص يمشي بعيدًا , و أخذ الظل ينحصر بالتدريج , ينحصر , ينحصر , حتى اختفى تمامًا , و انتهى معه فصل من فصول قصة الموت.

 
 

 

عرض البوم صور أميرة الندى   رد مع اقتباس
قديم 09-12-07, 10:51 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45127
المشاركات: 426
الجنس أنثى
معدل التقييم: أميرة الندى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أميرة الندى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أميرة الندى المنتدى : الروايات العالمية
Impo مفاجأة لكل محبى هارى بوتر سيغرم فورا بقصص رانمارو الجزء الاول رانمارو والسر الدفين

 

أذا أعجبتكم القصة هكمل هالكم و فى الحقيقة الاثارة فى الطريق
أتمنى أشوف ردودكم لانى متحمسة أنزل الرواية
وأنا لازلت أقراء الجزء الثانى ولازلت فى الفصل الثانى
أن شاء الله لو أعجبتكم القصة هنزلكم جزئها الثانى
صديقتكم أميرة الندى

 
 

 

عرض البوم صور أميرة الندى   رد مع اقتباس
قديم 09-12-07, 11:57 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 55383
المشاركات: 562
الجنس أنثى
معدل التقييم: HOPE LIGHT عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
HOPE LIGHT غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أميرة الندى المنتدى : الروايات العالمية
افتراضي

 

شكرا لك على القصة , أنها حقا قصة رائــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع:)

 
 

 

عرض البوم صور HOPE LIGHT   رد مع اقتباس
قديم 10-12-07, 12:20 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 40636
المشاركات: 26
الجنس أنثى
معدل التقييم: Athba عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Athba غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أميرة الندى المنتدى : الروايات العالمية
افتراضي

 

ننتظر الجزء الثانى يا اميرة

لا تتأخرين بليز

يعطيك الف عافية

 
 

 

عرض البوم صور Athba   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
على شكل كتابة, هاري بوتر, قصص رانمارو الجزء الاول رانمارو والسر الدفين
facebook



جديد مواضيع قسم الروايات العالمية
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:28 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية