لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-03-10, 04:51 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فلسطين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الج ـزء (25)


مر الأسبوع بسرعة ..في خضم المشاوير الكثيرة التي كان يتحتم علي القيام بها .. لم أكن لأشعر بالوقت .. و أحمد ربي كثيرا أنه قد أنعم علي بإبنة خالة رائعة .. وقفت معي .. و إلى جانبي .. في أصعب لحظات عمري .. إلى أن حان موعد الحفلة المرتقبة أخيرا..بعد أسبوع كامل من المعاناة .. ذكرتني مشاعري فيه بمشاعري أيام المقابلة .. حين التقيت بعصام لأول مرة .. و قد اعتلاني لحظتها مزيج من الخوف .. و القلق و الإنبهار .. و بالطبع شيء من السعادة .. في يوم المقابلة قبل شهرين تقريبا.. كنت لا أستطيع حتى رفع نظري إليه .. و كنت كلما سألني سؤالا .. أطرقت رأسي .. أبحث له عن إجابة قصيرة .. لتكلفني الكثير من الجهد..و حينما جاء دوري في الأسئلة .. بحثت له عن أسئلة عويصة .. تكلفه الكثير من الجهد للإجابة عليها.. فأنا كنت فقط أريده أن يتحدث و يتحدث .. لأرقب طريقته في الحديث.. أسلوبه في الطرح و النقاش .. تسلسل أفكاره ..فهذا هو ما كان بالفعل يهمني في زوج المستقبل .. و الحمد لله.. فقد ارتحت إليه كثيرا .. ليجيء بعد تلك المقابلة .. دور السهر و التفكير .. إذ لم أكن أريد أن أتسرع في الارتباط بعصام .. خوفا من أن أندم فيما بعد .. و كنت أعتبر قرار موافقتي بالارتباط به .. قرارا مصيريا .. أو فلنقل .. مسألة حياة أو موت ..ما أسرع ما تتجدد الحوادث .. فها أنا في ذات الارتباك .. و ذات المشاعر.. حاولت إقناع عصام بإقامة بروفة للحفلة.. و لكنه تعذر قائلا ..

" بأنه لا داعي لمثل هذه البروفات .. فهي مجرد حفلة.. و ليس فيلم أو مسرحية ! و لا داعي لتهويل الأمور ! "

و لم يكن ليعلم أن حلم أي فتاة .. أن تكون حفلتها رائعتها .. تظل محور حديث الناس لبرهة من الزمن ..

و أخيرا.. حانت اللحظة المرتقبة ..فها أنا ذا ..عروس بكامل زينتها و أناقتها .. و ثوبها البنفسجي الفاتح.. المزدان بالتطريز و الشك !

أدخل قاعة الحفلة .. يدي تتأبط ساعده .. بنشوة و فرح و سعادة لا نظير لهم .. أمشي معه جنبا إلى جنب .. و خطوة خطوة ..

" أي اشوه خطيبي صار يفهم أخيرا .. و يحليله خطوة خطوة ! "

في حين أن جميع الأنظار كانت قد تركزت علينا.. رقاب الجميع بلا استثناء مشرأبة ناحيتنا .. كذلك كانت هناك بعض الإضاءات الملونة و المتتابعة و التي كانت لزوم التصوير .. قد تركزت علينا أيضا .. إحداهن.. أطلقت عصفورين للحب صغيرين أمامنا .. ليحلقا قبل دخولنا مباشرة .. و قد ارتفعت أنغام موسيقى شاعرية رائعة .. تسبق زفتنا .. قد اختارتها لي صفاء بعناية .. و في الواقع لأول مرة أشعر أن ذوق صفاء رفيعا.. بل رائعا !

و سرعان ما ارتفع صوت الملاية و هي تدندن
الله يا زين اللي احضرت غطت على كل الحضور..هلت علينا وأقبلت وماعقب هذا النور نور..

علمنا قول وش فيها زود ..ياناس ماهي من الوجود..شبها يالله باختصار..ورده ولا كل الورود
..معذوره لو اتكبرت مغروره يابخت الغرور..

كل ما كان في الحفلة رائعا .. بل لكم هو شعور رائع بأن تشعر بأنك ملك الحفلة بلا أي منازع .. و أن هذه الحفلة الضخمة .. و أن حضور هؤلاء المعازيم .. ما هو إلا على شرفك .. كادت بالفعل أن تكون حفلة أسطورية .. و لم يعكر صفوها أي شيء .. سوى و كما عادة الرجال.. أن عصام لم يحسن إلباسي العقد .. أو بالأحرى ( التركية ) !!

" آآآي .. أذوني .. أذوني يا عصام !! "

" قلت إليك يا عصام خلينا انسوي بروفة .. بس انت اللي ما طعتني !"

و تداركت سلمى الموقف .. و قد هبت لنجدتي .. و إنقاذ أذني من أصابع عصام..

"أووه .. لا بأس لا بأس .. لا داعي لأن تنحرج خطيبي العزيز ..فهذا ما يحدث لجميع الرجال .. يعجزون عن إدخال تركية في أذن امرأة ! "

ثم جاء الموقف الآخر .. و هو قطع الكيك.. و قد كان يتحتم على عصام إطعامي قطعة من الكيك .. فما كان منه إلا أن قطع قطعة ضخمة جدا .. يريد مني تناولها .. كلها مرة واحدة !!

" هيي عصام .. أصغر .. ! و إلا ناوي علي أغص و أموت في ليلة خطوبتي"


قطعها عصام إلى النصف.. و لكنها كانت لا تزال كبيرة .. !

فعاود قطعها .. إلى أن أصبح من الممكن تناولها .. و مع ذلك .. كادت أن تكون الحفلة رائعة .. كنت أعيش فيها أحلى لحظات عمري .. سعادة خيالية .. بل حلم وردي رائع .. إلا أن وصل إلى سمعي .. صوت إحداهن و هي تصرخ مولولة !!

و بأعلى صوتها !! و قد لبست السواد و نشرت شعرها .. و عصبت جبينها !! ثم أخذت تولول صارخة باكية !

وقفت ببطء و أنا أرقب تلك المرأة السوداء .. و التي لم تكن بالطبع سوى ابنة العمة المحترمة !

ثم شرعت في البكاء .. و أنا أهذي ..على المسرح.. و قد أثارت حركتها تلك مشاعري .. و سخطي ..

"ماذا تفعل هذه هنا ..؟!!
ماذا تريد مني ؟!!
لما تصر على تعكير صفو حياتي .. و أحلى أيام عمري .. ! "

احتواني عصام بين ذراعيه .. و قد ضمني بقوة إلى صدره .. يهون الأمر علي ..و قد وقف جميع من كان في الصالة .. يرقب تصرفات تلك المجنونة و التي كانت لا تزال تصرخ و بشدة .. !!

و الحمد لله أن تلك الكارثة انتهت سريعا .. و قد أخرجت أمي بمساعدة بعض النساء تلك المعتوهة إلى خارج القاعة ..ليستلمها مسئولي الأمن.. و يطردوها نهائيا من النادي .. !!

" يا الله .. لكم أنا أشفق عليها .. مع أني لا أنكر أني أبغضها .. و أكرهها لما فعلته بي كثيرا ..!!
لكنها تثير شفقتي .. فمسكينة هي.. كانت ضحية لأم مستبدة ..! "


ما أعادني إلى الواقع.. إلا أصابع عصام .. و التي كانت في تلك اللحظة تمر على وجنتي ببطيء شديد..
تمسح عنهما الدموع !!

أووه.. يا خسارة المكياج!! راح تعب الكوافيرة و اتشوه منظري !!

" أوه عصام .. مو قدام الناس.. أستحي أني ! "
قلتها له.. و أنا أنتبه للتو أني كنت بين ذراعيه .. طيلة تلك المدة المنصرمة !!



.. للحديث بقيه ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-03-10, 04:52 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فلسطين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الج ـزء (26)


استيقظت مرهقة تعبة بصداع عنيف .. في ظهر اليوم التالي، و قد كان صخب الحفلة وصداها لا يزال يثمل رأسي ،بل كنت لا أزال أشعر بصوت ( الملايّـة ) و كذا الطبول و الدفوف .. و لكأنها لا تزال تعزف و تغني ..

" لكل شيء ثمن في هذه الدنيا .. حتى الفرحة لا تأتي بسهولة ! "

هاتفتني سلمى في العصر، مباركة ً مهنئةً .. و لتخبرني بأنها و جميع أفراد عائلتها فرحون جدا لانضمامي إليهم، كما أنها تعتذر عما بدر من ابنة عمتها البارحة .. ثم أنها أخبرتني كيف أن ابنة عمتها بعد أن طـُردت من الصالة .. هامت على وجهها في الشوارع ..إلى أن أ ُصيبت بانهيار عصبي .. لينقلها فاعل خير إلى المستشفى .. و ها هي الآن ترقد في الجناح النفسي !

" يا إلهي !! صحيح أني لا أنكر أني كنت ساخطة أشد السخط على ابنة العمة .. إلا أني أبداً لم أكن لأتمنى لها يوما هذه النهاية المؤلمة .. ! "

في اللحظة التي أقفلت فيها الخط مع سلمى .. كان جرس الباب ينبئني بقدوم صفاء و عائلة خالتي.. ريما و نور كانت أيضا هنا..هل تذكرون نور ؟!!

نعم هذه هي .. حبيبة قلبي المفضلة .. أسرعت أختطفها من بين ذراعي والدتها ، و أنهال عليها لثما و تقبيلا .. لكن ساءني عدم تفاعلها معي.. فهل بت غريبة عنها .. لانشغالي بعض الشيء بعيدا عنها في الفترة الأخيرة !

لكن خالتي أخبرتني حالا أن نور تعاني من الحمى .. و أنها مريضة !

" عسى المرض فيني و لا فيج يا أحلى نور ! "

لكم يؤلمني منظر الأطفال المرضى .. أشعر بنياط قلبي تتقطع .. و أنا أرى نور بين ذراعي خالتي .. تأبى أن تتحرك .. و قد اختفت الضحكة البريئة من على وجهها .. سحبت صفاء بعد قليل إلى حيث يمكنني محادثتها بعيدا عن الضوضاء التي أثارتها ريما المشاغبة .. و التي كانت تصرخ و هي تطالب محمد بإحدى الألعاب الموجودة في غرفته .. أخبرت صفاء كيف أن ابنة عمة عصام قد أ ُصيبت بانهيار عصبي حاد .. و أنها ترقد حاليا في المستشفى النفسي !

" تستاهل ! "


" لا يا صفاء .. أرجوك لا تقولي هكذا .. إنها كانت ضحية لأم مستبدة.. تستحق الشفقة لا اللوم أو العتاب ! "

" أنت دوما هكذا ..طيبة القلب ..! ها ألن تخبريني أنك ستزورينها في المستشفى أيضا .. لفتح صفحة جديدة ؟! "

" و لكأنك تقرأين أفكاري يا صفاء .. كيف عرفتي بهذا ؟! "

أطرقت صفاء رأسها .. و قد مطت شفتاها .. و وضعت يدها على وجهها قائلة..

" لأنك هكذا تفكرين دوما ! و ستصحبيني معك بالطبع .. أليس كذلك ؟! "

" طبعا ! "

قلتها و أنا شبه واثقة بأن صفاء ستذعن لطلبي بالتأكيد .. و أننا سنكون بعد نصف ساعة على الأكثر في المستشفى .. نزور ابنة العمة المعتوهة ! عذرا أقصد المريضة نفسيا !

" و لما لا تذهبين مع عصام ؟! "

" عصام لن يأتي اليوم .. فهو معزوم في بيت صديقه.. ثم أنه لن يرضى.. فهو لا يرغب أن يحدث أي احتكاك بيني و بين عمته أو ابنتها ! خوفا من حدوث المزيد من المشاكل ! "

" إذن ستعصين أمر زوجك أيتها العاقلة ؟! "


" إنها مهمة انسانية يا صفاء.. ثم أن عصام لن يدري بالأمر ! "

" أها .. أنا سأخبره إذن يا صاحبة الإنسانية ! "

" لا لن تفعلي.. فأنت تعلمين جيدا أنك لا تستطيعي عمل ذلك لي .. لأني ابنة خالتك المقربة .. و التي تحبينها كثيرا كثيرا ! "

" حقا أيتها الماكرة ! هذه أنت دوما تستغلين حبي لك ! حسنا.. سأذهب معك و أمري إلى الله .. و لنرى إلى أين سنصل معك يا صاحبة الإنسانية ! "

أسرعت إليها أضمها و بقوة إلى صدري قائلة لها بشيء من الخبث و الدلال ..

" الله يخليج إلي يا أحلى بت خالة في الدنيا كلها.. و لا يحرمني منج ! "

بعدها بقليل .. كنا في المستشفى .. نذرع دهاليزه المتعرجة .. إلى أن وقفنا أمام الغرفة المفترض أنها ستكون فيها ..وقفت على باب غرفتها لثوان معدودة .. مترددة في الدخول .. أحمل في يدي باقة ورد بيضاء مفعمة بالأمل و السلام .. اشتريتها لها للتو .. و كلي أمل بتماثلها للشفاء .. و تقبلها وجودي .. لكي نفتح معا صفحة جديدة ..

" هل يا تراها ستتقبل وجودي؟!
هل رؤيتها لي ستساهم في التخفيف من حالتها النفسية ؟! أم أنها ستزيدها سوءا؟! "

و لم يطل ترددي كثيرا .. فقد أسرعت صفاء بطرق الباب و دفعي إلى الداخل أمامها ! لتنتشلني من حالة التردد انتشالا !

الغرفة كانت باردة.. استقبلني أثيرٌ بارد لفح وجهي..سرعان ما وطأت قدمي أرضية الغرفة !

الجدران كذلك كانت بيضاء ملساء.. مما زاد شعوري بالبرد.. أجلت ناظري في الغرفة ليستقر أخيرا على من كانت شبه نائمة على سرير بفراش أخضر يتوسط الغرفة .. بدت شاحبة جدا .. و قد نشرت شعرها الفاحم ، ليسترسل على كتفيها .. في حين أن نظرات عينيها بدت جامدة .. خالية من وميض الحياة !

ارتعدت ابنة العمة حال ما رأتني .. لتنتصب جالسة على السرير.. مسندة رأسها على الجدار .. و قد تكومت على نفسها بأن ضمت رجليها إلى صدرها!

تقدمت شاردة من نظراتها المتفرسة لأضع باقة الورد على طاولة صغيرة كانت هناك.. ثم اتجهت ناحيتها .. أريد تحيتها ، أو ربما مصافحتها .. أو حتى الحديث معها..في حين أن صفاء كانت لا تزال واقفة ترقب المشهد من بعد و أكاد أجزم أنها في أعماقها كانت ترميني بالجنون .. فما من أمريء عاقل .. يذهب برجليه إلى عدوه.. و الذي يحمل له في أعماقه الحقد و الكراهية !

" كيف حالك عزيزتي ؟! "

هكذا بادرتها بالسؤال.. راغبة في تمزيق الصمت المسيطر على الغرفة ، آملة أن يبعث صوتي شيئا من الدفء و الحياة على الموقف !

لكنها لم تجبني.. فقط تكومت على نفسها أكثر و أكثر .. و تراجعت زحفا باتجاه الجدار .. و قد زادت من حدة نظراتها المتركزة علي .. و التي جعلتني بأني أمام أسد.. يتحين الفرصة المناسبة للانقضاض علي !

" جئت مسالمة صدقيني .. فقط لكي أتمنى لك الشفاء العاجل .. و آمل أن نفتح صفحة جديدة.. نكون فيها بمثال الصديقتين ! "

و لكن ما من مجيب أيضا .. فقد بدت أنها قد فقدت قدرتها كليا على الكلام أيضا .. في هذه اللحظة بالذات .. و قبل أن أسهب أكثر في التودد إليها .. ارتفع من الخلف صوتا مرعبا مزمجرا..أدرت رأسي باتجاه الصوت .. و أنا في أعماقي أتمتم ..

" لا.. !! ليس باستطاعتي مواجهة الوحوش يا رب ! "



.. للحديث بقيه ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-03-10, 04:53 PM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فلسطين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الج ـزء (27)


" هييي.. أنت يا خاطفة الرجال ! .. ماذا تفعلين هنا لابنتي ! "
أو لا يكفيك أنك باختطافك عصام منها .. قد دمرتيها!! "

" أنا التي دمرتها أم أنت ! "

هكذا وددت لو أصرخ في وجهها .. إلا أني لم أكن بالطبع لأمتلك الجرأة و خصوصا أن صوتها المرعب .. و صراخها المزمجر .. كانا قد أرعباني كثيرا .. لدرجة أني فقط تمنيت لو تنشق الأرض و تبتلعني !

و عندما يعجز اللسان على الرد على أمثالها .. فإن الدموع بلا شك أقوى من أي كلمات.. لتعبر عما في داخلي من خوف، من سخط ، و من ارتباك !

صفاء كانت قد اقتربت مني لتقف إلى جانبي.. مساندة إياي في موقف حرب كهذا ..مع أني لم أكن لأعرف حتى كيف أحارب .. أو أني خططت مسبقا للدخول في العراك معها ! فقد جئت مسالمة .. أحسب ببراءة أنهما سيرحبون بي و بقدومي.. بل و ربما ظننت أنهما ستهرعان إلى معانقتي لنفتح صفحة جديدة !

لكن ما يحدث الآن هو على النقيض تماما .. فها هي العمة منتصبة .. و قد أطلقت العنان للسانها لينهال عليّ بالشتائم المتواصلة !

و ها هي الابنة .. لا تكاد تتحرك في شبه غيبوبة.. من شدة الانهيار النفسي التي كانت و بلا أي شك تعاني منه.. يكفي أنها تملك أما كهذه !

نقلت بصري اتجاه الابنة المسكينة .. لأتأكد من شبه غيبوبتها .. و قد عزمت أن ألقي عليها نظرة الوداع .. قبل أن أحمل نفسي و صفاء خارجا .. و كلي أسف عليها تلك المسكينة .. و احتقار إلى الأم المستبدة .. و شخصيتها المسيطرة !

ثم أني أدرت ظهري.. و اتجهت ناحية الباب.. ساحبة معي صفاء.. فلا بقاء لنا هنا .. في مكان تـُراق فيه كرامتنا.. ! و أنا لا أريد أن أنزل من نفسي فأرد على أمثالها و أعطيهم و لو شيئا من قيمة تـُذكر !

إلا أني و قبل أن أخطو خطوة واحدة إلى الخارج.. ضغطت صفاء على أصابع يدي بقوة .. و لكأنها تريد مني البقاء قليلا !

أدرت رأسي مرة أخرى إلى داخل الغرفة .. لألمح ابنة العمة و هي تتمالك نفسها لتنهض من على السرير ببطء شديد ..

ثم لتتجه كما الأشباح إلى حيث كانت أمها لا تزال ترغي و تزيد بسيل شتائمها المتواصل ..

ثم و في لحظة خاطفة .. رفعت الابنة يدها عاليا.. لتستقر و بقوة غير متوقعة على خد الأم .. و التي وقفت مذهولة لبرهة من الزمن .. غير مصدقة !

رفعت الأم يدها ببطء شديد.. و هي تتلمس أثر الصفعة على وجنتيها و التي احمرت احمرارا شديدا .. ملفتا للنظر .. و مثيرا للأسى ..

" أو تصفعيني ؟! .. تصفعين أمك !! "

رفعت الابنة كلتا يدها مرة أخرى .. لتدفع بهما جسد الأم.. باتجاه الباب .. و هي تصرخ فيها ..

" برررررررررررره !!!!! "

" و تطرديني أيضا ؟! "

كانت الابنة و حتى هذه اللحظة تبدو كما الأشباح.. أو الموتى .. أو ربما (الربوتات) الآلية ..
إلا أني قد بدأت بعدها ألمح على وجهها شيئا من نبض الحياة .. قد عاد إليها على حين غرة !


لم يطل الموقف كثيرا.. حتى بدأت الابنة بالبكاء و العويل .. و من خلف عبراتها.. خرج صوتها مرتجفا .. و هو يخاطب الأم المتجبرة ..

" لست أريدك في حياتي .. اخرجي أرجوك ..كنت و لا تزالين أم مسيطرة مستبدة .. منعتني من حريتي و أبسط حقوقي منذ صغري..تحكمتي فيّ .. و سيطرتي حتى على مشاعري.. فعلقتيني وهماً بعصام .. و أخذتي تمنيني أنه سيكون لي و بلا شك !!
دعيني و لو لمرة أعبر عن مشاعري و سخطي و غضبي .. دعيني أعيش حياتي كما أريدها أنا .. لا كما تريدينها أنت ..دعي عصام و عروسه يعيشان حياتهما .. بل و لتدعي أن يبارك لهما الرب في حياتهما .. و يغلف عليهما بالمحبة و السعادة الأبدية .. اخرجي أرجوك .. برررررررررررررره ! "

لم يكن أمام الأم بالطبع سوى الانسحاب من الموقف .. لتلملم شيئا من كرامتها و التي أهانتها ابنتها الوحيدة أمامنا..و مع أني بالطبع لا أؤيد موقف الابنة بالتهجم على أمها .. و لكني ألمس لها كل العذر فيما فعلته ..فلتعبر هذه المسكينة عما يدور في خلدها .. و لتطن لها رغباتها و مشاعرها الخاصة بها .. بعيدا كل البعد عن سيطرة والدتها و جبروتها .. اتجهت ابنة العمة اتجاهي .. ثم و من دون سابق إنذار فتحت لي ذراعيها لتحتضنني قائلة ..

" اعتني بعصام جيدا .. فأنا لا أرغب إلا بالسعادة له .. "

لم أعرف بماذا أرد عليها .. و ردة فعلها قد أربكتني ..إلا أني همست لها قائلة و أنا أغالب دموعي ..

" لا تخافي .. عصام في عيوني .. و لكن أنت اعتني في نفسك جيدا .. فأنا أنتظرك لتصبحي صديقتي .. "




.. للحديث بقيه ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-03-10, 04:53 PM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فلسطين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الج ـزء (28)


أنزلتني صفاء عند باب البيت ، و انطلقت بسيارتها باتجاه بيت خطيبها و قد كانت معزومة على عشاء عندهم كما أخبرتني .. دخلت البيت تعتلي وجهي ابتسامة انتصار و فرح ، و كلي أمل بأن أرمي بنفسي سريعا في أحضان والدتي .. لأخبرها بأني قد تخلصت اليوم من عقبة مؤلمة كانت تقف أمام سعادتي مع عصام ..و لم أكن لأتجاوز هذه العقبة إلا لأني قد تمسكت بمبادئي ، و كلي إيمان و ثقة بأن الخير هو دوما أقوى وسيلة لمواجهة الشر .. و أن في أعماق كل منا يقبع إنسان الخير.. لذا فإني في تعاملي مع الآخرين.. مهما كانوا سيئين .. أعمل جاهدة ، أما بابتسامة مني أو زيارة أو مصالحة .. على إيقاظ هذا السابت في أعماقهم .. إلا أني فوجئت بوجوه من كانوا في الصالة !

الجميع كانت وجوههم بائسة.. شاحبة .. بنظرات باردة .. بل أنهم لم يردوا حتى السلام علي.. كما هو المفروض !

" خير يا جماعة ! .. ما بكم !! و لكأن على روؤسكم الطير! ماذا حدث ! "

أطلت علي ّ خالتي من الصالة الأخرى و هي تحمل بين ذراعيها نور ، و التي كانت شبه نائمة ،، و يعتلي وجهها عرق بارد، تجمع ليسيل على جانبي خدها!

" لا أدري يا مرام .. نور محمومة جدا ! و لا تكاد تستيقظ من النوم !
إنها في حالة يرثى لها .. ! المسكنات و الضمادات لم تعطي أية نتيجة ! "

أسرعت أحمل نور من بين يدي خالتي ، و أضمها إلى صدري بقوة !

" نور ،، نور ..حبيبتي .. صغيرتي .. جاوبيني ! "

تلمست جبينها لأتحسس درجة حرارتها ! و يا الله .. فقد تراجعت يدي لا إراديا من شدة وهج حرارتها ..

" يا إلهي .. إنها محمومة ! لا بد من أخذها إلى الطوارئ فورا ! "

أسرعت أدير رقم صفاء ، على أمل أنها لم تبتعد بعد كثيرا .. لتعود أدراجها و نأخذ معا نور إلى المستشفى .. !

لكن يا للكارثة .. فقد نسيت تلفونها المحمول عندي .. مذ أن كنا في السيارة !

أدرت رقم أخي عادل .. لكن هو الآخر .. تلفونه كان مقفلا !

" يا إلهي .. ما العمل .. فزوج خالتي لا يزال في العمل ! ..

" عصام !! "

هكذا قفز اسمه فجأة إلى مخيلتي .. لينصب عليه الأمل في انقاذ نور المسكينة .. من الحمى الشديدة التي آلمت بها !

أدرت رقم عصام فورا دون أدني تردد .. ليجيئني صوته بعد دقيقة واحدة أو أقل ..

" هلا مرام "

" عصام أنقذنا .. يجب أن تأتي حالا.. و بسرعة .. نور ليست بخير .. ستموت! "

ثواني صمت مرت قبل أن ينطق متكاسلا .. و لابد أنه كان فيها يستوعب الأمر ..

" نعم عزيزتي .. و لكن .. "

قاطعته بشيء من العصبية ..


" عصاااااام !!! "

" حسنا .. حسنا عزيزتي .. هدئي من روعك !
دقائق قليلة و أنا عندكم !! "

مضى الوقت بطيئا و أنا أذرع الصالة جيئة و ذهابا .. بانتظار قدوم عصام .. أحمل بين ذراعي نور المحمومة .. و أتمتم تارة بآيات الشفاء .. و تارة أخرى أرقب عقارب الزمن .. و لكأن الوقت يداهمنا !

عشر دقائق كاملة كانت قد مرت.. قبل أن يرتفع أخيرا جرس الباب.. منبئا عن قدوم عصام ..

و لم يكن بالطبع هناك أي داع لأن يدخل عصام.. و نور حبيبتي بين الحياة و الموت .. !

لذا وافيته و بسرعة إلى داخل سيارته .. إلا أني و ما أن ركبت إلى جواره ، حتى بدأ أنفي يتحسس رائحة غريبة !!

و لكأنها رائحة .. رائحة دخان !! جكـاير !

و يا إلهي ,, إنها تنبعث و بقوة من ثياب عصام !

" عصام .. هل كنت تدخن ! إني أشتم رائحة جكـاير ؟! "

" لا بالطبع عزيزتي ، لكني كنت في صحبة بعض المدخنين اليوم ! "

حدسي أخبرني بأن الموضوع أكبر من مجرد صحبة بعض المدخنين !

كما يقول لي عصام ، لذا عاجلته بسؤال آخر !

" و أشم رائحة ( معَسّل ) أيضا ً ! "

" حسنا.. لقد جلسنا في مقهى أبو محمد قليلا .. !
ما بك عزيزتي ؟ .. لكن لما هذه النبرة ! "

" يا لهوي !
فزوجي ممن يرتادون المقاهي الشعبية .. و يصاحبون ثلة من المدخنين .. و يستمتعون بتدخين الشيشة .. !!! "


دارت بي الدنيا و أنا أدرك هذه الحقيقة المرة ,, فلكم كنت سابقا أسخط على هؤلاء الشباب .. مرتادي المقاهي .. و أعتبرهم شبابا فارغا !

بل أني كنت حتى أكره سماع كلمة ( الشيشة ) أو ( القهوى ) !

و ها هو زوجي اليوم ، و بأعصاب باردة .. يخبرني و ببساطة أنه منهم !

و أن هناك من تحتل قلبه غيري .. إلا و هي الشيشة اللعينة !!

" لكن هيّين يا عصامووو .. يا أنا .. يا هي !! "

بالطبع أقصد الشيشية بكلمة هي !

و شردت بنظراتي بعيدا عن عصام ..مركزة إياها على نور المسكينة و التي كانت بين ذراعي .. تلهث بشدة .. و قد أخذ صدرها يعلو و يهبط.. بصورة ملفتة للنظر ..!!

" نور حبيبتي تماسكي .. دقائق و نصل المستشفى ! "

يا رب.. ارحمها و شافها .. و أبعد عن صغيرتي ، و حبيبة قلبي أي مكروه و سوء ..



.. للحديث بقيه .

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-03-10, 04:54 PM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فلسطين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الج ـزء (29)



في الطوارئ ، كان لابد من ترقيد نور في المستشفى ,, و قد أوصلوا بجسدها الصغير ، العديد من الأسلاك و التي كانت تختص بقياس الضغط و النبض و غيرها !

فقد كانت حالتها و على ما يبدو سيئة جدا !

لذا لم أكن لأتمالك عبراتي .. و أنا أرى الصغيرة في تلك الحالة ما بين الحياة و الموت ..

" دعاؤكم لها أرجوك .. لا تنسوها من صالح دعائكم ! "

لم يكن من السهل على عصام أن يرى دموعي .. و هي تنهال بصدق على وجنتي .. لذا سرعان ما حاول التخفيف عني ..بل أنه تقدم ناحيتي ..

و حاول أن يمسح بأصابعه دمعي .. إلا أن رائحة الدخان المنبعثة منه و بقوة .. جعلتني أعبس ..بل و أشمئز منه ..لذا صرخت في وجهه قائلة ..

" أرجوك .. ابتعد عني .. رائحة الدخان تكاد تخنقني !! "

" عذرا.. أنا بالفعل آسف !! "

في هذه اللحظة .. أطلت علينا الممرضة المناوبة .. لتخبرنا بضرورة وجود أحدهم مع نور .. ليبيت معها في المستشفى الليلة .. !

طالعت عصام بطرفي .. قبل أن أجيب على الممرضة .

" سأبيت أنا معها الليلة !! "

ابتسمت الممرضة قبل أن تغادرنا .. إلى حيث أشغالها المتراكمة .. جاءني صوت عصام بعدها معاتبا ..

" هكذا قررت المبيت هنا .. دون حتى أخذ إذن مني .. أو استشارتي !! "

" و حتى في مثل هذه الأمور تطلب مني أن أخذ رأيك !!!
هل هذا يعني أن لك مثلا رأيا آخر ؟!! "

" لا.. و لكن !!! "

قاطعته قائلة ..

" ناولني هاتفك رجاءا .. لأتصل إلى خالتي و أخبرها بأمر نور ! "

" ما بك حادة المزاج اليوم عزيزتي ؟! "

" أنا؟!! أو تسألني يا صاحب المدخنين !! "

" هل كون أصحابي من المدخنين ، جرم أستحق عليه مثل هذه النبرة ؟! "

" نعم .. عندما تجلس معهم ، و تستأنس بصحبتهم .. و تستمتع برفقتهم .. و تتناوبون جميعا على تلك الشيشة ! "

لم يكن عند عصام بالطبع أي رد ليعقب به عليّ .. لذا قال لي بعد ثوان من الصمت و الهدوء ..

" يبدو أنك مرهقة كثيرا اليوم ! "

" لا لست مرهقة .. لا تغير الموضوع .. أما أنا .. و أما هي !! "

" من هي؟"

.. تسائل مذهولا ببراءة .. و عيناه قد اتسعتا على الآخر ..

" الشيشة !! "

ارتفعت بعد لحظات ضحكة عصام ساخرة باردة ..

" لا تضحك .. الأمر جدي ..!! و إلا فلننفصل !! "

في هذه اللحظة .. مد عصام يده ليقبض على معصمي .. قائلا ..

" صيري عاقلة يا مرام .. لا تتفوهي بكلمة الانفصال مرة أخرى !! و إلا .. ! "

قاطعته متحدية ..

" و إلا ماذا؟؟!!! ماذا ستفعل يعني !! "


داهمتنا الممرضة على حين غرة .. و قد أطلت بوجهها علينا.. واضعة اصبعها على فمها قائلة ..

" اشششش ،، الهدوء رجاءا .. المرضى نائمون !! "

اعتذر عصام منها بلباقة ..و قد تنبه للتو أن جدالنا بالفعل كان مرتفعا و أننا لا نزال في المستشفى .. لا في البيت !

في حين أني حاولت تحرير معصمي من بين يده .. و التي كان يطبق عليها بقوة ..

" اترك يدي .. فانك تدميني !! "

أفلت عصام يدي .. و التي أصبحت حمراء من شدة الضغط عليها ! لذا سرعان ما بدأت أحاول تهميزها .. عل عروقي فيها تهدأ .. !
طالعني عصام مهددا .. قبل أن يقول ..


" هذا أبسط ما قد يصيبك .. إن تفوهت بكلمة الانفصال مرة أخرى ! "



.. للحديث بقيه ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة سر الحياة, مذكرات فتاه مخطوبه, مذكرات فتاه مخطوبه للكاتبة سر الحياة, رواية مذكرات فتاه مخطوبه, رواية مذكرات فتاه مخطوبه للكاتبة سر الحياة, سر الحياة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:59 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية