لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (7) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-11-07, 12:54 AM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

جوري حمرا

ابشري بسعدك يالغاليه

 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
قديم 09-11-07, 01:04 AM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة angel911 مشاهدة المشاركة
   رررررررررررررررررررررررااااااااائعه تسلمين قدوره على هذا الابداع الرائع

الصراحه اسلوبج هنا وااااااايد غير عن مهلا ياقدر ولكن كلاهما مميز وجميل ويشد القارئ

اما بنسبه الاحداث فاولا انا مصدومه من ان في قرى في الواقع على هذا الشكل
اما صالح فحدث ولاحرج انسان واطي بكل ماللكلمه من معنا اسم رحال حرام ينقال لواحد مثله واتمنى مثل ماقلتي يكون انسان عابر سبيل في القصه
اما شدونه فالله يعينها على مابتلاها وخالها الله يخسه من خال تخلخلت عضامه
امها على الرغم من الحنان الامتناهي لديها وايمانها وصبرها اتمنى ان تقوى شخصيتها لمواجهة امثال صالح واخوها في الحياه

وشكرا لكي اقدار


حبيبتي ياانجل ..

تسلمين لي على هالاطراء عسى ربي يسعدك ويهنيك ..

الحمد لله ان الاسلوب اعجبك ..

اذا على القرى ترى هالقرى الرحمة

تعرفين السعودية دولة كبيرة فيها صحاري وجبال ومناطق متباعده عن بعض صعب ان الخدمات توصلها بسهولة وبين يوم وليله ..


فيه قرى اهلهم عايشين مثل حياة البدو الرحل .. الفرق انهم ثابتين باماكنهم والبدو مرتحلون ..

لكن الحمد لله على نعمته بدت تنضب وتقل بفضل جهود دولتنا للي تحاول قدر الامكان انها توفر للجميع الاحتياجات والعيشة المريحه ...

شاكرة لك التعليق الله لايخليني منك

تابعيني واعطيني رايك في القادم لأني ابداً مااستغني ...

 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
قديم 09-11-07, 01:45 AM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

فصلٌ ثالث ...

صفعةُ الحظ



وصلت البيت بعد المغرب لأن ابوسعد وقف بهم في الطريق يسوي البنشر اللي صار له ..
ولولا ان الله رحمه بواحد وقف له وساعده لحد ماخلص ولا جلسوا لآخر الليل . .
شافت سيارة صالح عند البيت وطالعت بسارة قالت : خلي تلفونك مفتوح وياويلك لو الاقيه انتظار بدق عليك بعد شوي ..
ردت عليها سارة بسرعه : طيب دقي طمنيني عليك ترى خالد اكيد بيدق عليّ .
: ياربي من هالخالد ماارتحت له
: اكيد ماراح ترتاحين له وانتي ومشاري تفكيركم واحد .
: هههههههههههه ياحليله مشاري لو بس مو خاطب بنت خالتك كان تزوجته وافتكيت من صالح وهمه .
: هههههههههههههههه ترى بقول له هالكلام ..!
: وجع لاتفضحيني في اخوك .. ياويلك لو قلتي له وربي لازعل . يالله يالله زعلنا ابو سعد .
نزلت شادن وأشرت لسارة انها بتكلمها ودخلت للبيت ..




***

: آآآه ياندى .. الله يرحمها .. ياليتك ماقلتي لي يايمه ..
تدرين انها بنتي مو اختي .. اخخ بس لو بيدي شي .. والله لآخذ حقها منه ..
قاله نايف وهو يعض على اسنانه من القهر .. وحاط راسه بين يدينه ..
نزلت دمعة امه اللي تحاول تثبتها بمكانها من اول ماوصلت قالت : لا حبيبي فكنا من شره يكفي اللي جا منك ولا تتعرض له من اليوم
ورايح .. يكفي انك بعيد عني ومسجون .
: يمه لاتخافين كلها كم يوم واطلع ..
شهقت عزيزة وبكت وهي تشوف ولدها وفرحتها مكبوله ومقيده بسبب قيد ولدها ..
قالت ودموعها ماخذه مجرى اعتادته على خدودها : وين كم يوم وانت لك الحين شهر تقريباً وهو ماتنازل .. هذا صالح اعرفه ماراح يتنازل ..
: لا يمه بيتنازل .. دعواتك لي بس ..
حط يده ع لى يد امه .. تنهد وقال : والله ماشلت همي كثر مانا شايل همك انتي وشادن ..
: ربك كريم يمه وهو اللي بيحمينا من شره .. الله يرحم ابوك لو ماقاطع اهله كان يمدي لها سند بغيابك .. ويمدي صالح خاف وماصار لنا اللي قاعد يصير ..
هز راسه والهم على وجهه ومالي قلبه قال : ترى صالح وسخ اعرفه ،
اخاف يستغل عدم وجودي في البيت ويسوي لها شي .. ثم والله والله يايمه مايشفيني فيه القتل . وانتي تعرفيني .
فتحت امه عيونها على وسعها " لايمكن نايف يوسخ يده بدم صالح القذر ويقضي على حياته بسببه يكفي اللي جاه منه .. "
: لاتخاف يانايف .. وترى شادن بتروح تسكن مع زميلاتها ا للي استأجروا في القرية لحد ماتطلع انت .. المهم لاتشغل بالك ولا تفكر .
: يمه ايش اللي تسكن هناك ..
: نايف مافيه حل الا هذا .. صالح وحش ةماله امان وهي هناك مع زميلاتها .. توكل على ربك وان شاء الله يفرجها علينا وعليك قريب ..
: الله كريم يايمه توكلت عليه واستعنت به وفوضت امري له ..
: يالله حبيب قلبي انا بمشي الحين يمدي شادن رجعت وماراح تلاقيني في البيت عاد انا من الفرحه اني بشوفك نسيت جوالي ..
: ارجعي يمه لا تلاقي صالح قدامها ..
وقفت عزيزة وسلمت عليه وحضنته ودموعها انهمرت اكثر .. وقلبها انعصر اكثر ..
كيف تروح وتخليه ..
كيف تتركه وهي تدري انه مو مرتاح وبيرجع للسجن ..
بس مابيدها حيله وماتقدر تسوي له الا الدعاء لعل الله يرأف بحاله وحالها ويرد لها فلذة كبدها حاميها وسندها وكافيها شر صالح من سنين بعد ربها ..


***
ضحك من قلبه وهو يشوف شهد تقلد وحده من مدرساتها ..
: اللي حتتكلم حوقفها في الشمس تلات ساعات . واللي تصير مؤدبة حديها درجات اكتر ولا اجيب لها هدية .
قال عماد وهو مستانس من حركاتها : تعالي تعالي اجل تلات ساعات .
جلست شهد في حضنه قالت بكل براءة : مو انا اللي تقوله هذي ابلاسعدية .. صافية تقول تراها مكاوية .
: وانتي وشو . ؟
: انا زمان جداوية بعدين صرت امممم امممم اممممم ايوه خلاص صرت اجوادية .
: ههههههههههههههههههههههههههههه .. اجوادية يقالك من الاجواد يعني .
: هههههههههههه ايوه .
دخلت فوزية وهي تبتسم من ولد اختها اللي نادراً مايضحك ..
واكثر شخص يضحكه ويسعده في البيت هي شهد اللي يعتبرها بنته ..
قالت : خير وش قالت هالشهد خلت ضحكك واصل لبرا .
هدت ضحكته ومسح على راس شهد قال : كل اللي تقوله شهد يونسني ويسعدني الله يصلحها ويخليها لاهلها .
قرب منها وباسها على خدها قال : يالله هاتي الرياضيات خليني اشرح لك .
فزت شهد وجابت كتابها .. ودخلت جدته مع الشغاله بعد ماكملت صلاتها ..
قالت ام ناصر اللي شكلها سمعت حديثه مع خالته : ياوليدي لو انك معرس يمدي معك ولدن سنين شهد . .
طالع بخالته فوزية واللي يعتبرها اخته قال : تعالي يافوزية صكي السالفه مثل مافتحتيها .
فتحت عيونها قالت : انا اللي فتحتها ..؟
: ايه انتي .. اقول ياجدتي ..
: يالبيه .
: لبى قلبتس .. اليوم تراني رحت وانهيت كل الاجراءات باقي بس الخطاب يوصل للمدرسة ويتم القرار .
طالعتهم فوزية قالت : وش خطابه وقراره ..؟
شرب بقية قهوته ووقف قال : عندك جدتي اسأليها على كيفك .
ردت فوزية بيأس : عز الله مااخذت منها لاحق ولاباطل بس تعال علمني بالسالفه .
لبس شماغه وحط عقاله عليه قال : اجل اصبري لين الموضوع يتم وتعرفين بنفسك .
جات شهد قالت : عماد وين رايح من يشرح لي ..؟
: خلاص شوي ارجع اشرح لك .. الحين تذكرت لي شغله بخلصها واجيك .
: يووه انا بعد شوي ابي انام .
نزل شماغه ورماه على التكاية قال : اجل نقعد عشان شهد بنت عبدالعزيز من اغلى منها .
انكبت على كتابها وبدا يشرح لها المسائل البسيطه عليه والصعبه على شهد وتشوفها ولا معادلة من النوع الصعب لطالبة ثانوية ..


***



:هلا واااااااالله .. حيا الله شادن .. اووه من زمان انتظرك خاصة ان عجوز الشؤم مو فيه ماادري وين انقلعت ..
دخلت تمشي بحذر وخوف .. وهي تطالع في انحاء البيت " لا لا مو معقوله يكون صادق .. فين تروح امي ..؟ لايكون سوى لها شي .."
دق جوال صالح اللي هلاَّ ورحب فيها ..
وفتح الخط وقعد يكلم ..
استغلت انشغاله وانسحبت بسرعه وطلعت لغرفتها وهي ماتدري ان صالح قد جهزها له ولنواياه الشينه ..
دخلتها بخوف وسكرت الباب وكأنه هو اللي بيحميها منه .. وووو المفتاح .. !
مو فيه ..
لا لا موجود بس مكسوور ..
الخبيث كسره حتى ماتقفل الباب ...
اش تسوي الحين .. ؟
سمعت صوته تحت يكلم واحد ويتلفظ عليه بكلام وقح مثله ..
طلعت جوالها بسرعه ودقت على سارة ..
: هلا سارة الحقيني امي مو فيه وصالح ناوي على شر كسر مفتاح غرفتي ..
تكفين سارة الحين تعالي انتي وابوك ولا مشاري ولا أي احد المهم تعالوا .
سارة بخوف وارتباك : طيب طيب برجع لك الحين لاتخافين ..
ارتجفت لمن سمعت صوته يكلم ويقول : الحين مو فاضي لك مشغول بشي اهم منك انت ووجهك لكن والله لاوريك الليلة .
بسرعه سحبت الصوفه اللي بعيد عن الباب بحيلها كله وكأن قوتها تضاعفت عشان تنقذ نفسها ..
ثبتتها ورى الباب وانطلقت للحمام وجوالها في يدها ..
اشوا ان مفتاح باب الحمام فيه ..
اكيد نساه ولو خطر على باله انها بتدخل الحمام ماترك مفتاحه ..
دقت على امها وهي ترتجف ..
" يمه تكفين ردي .. لاتخليني بوضع مثل هذا "
بس جوال امها مارد وخيب املها ..
رجعت دقت على سارة : سارة وينك احسه دخل غرفتي تكفين سارة انا محبوسة في الحمام .. وبيكسر الباب اكيد .
: خلاص انا وابوي عند الباب انا بدخل وابوي بيكلم صالح لحد ماتخرجين .. ماعليك لاتخافين .. شادن نبلغ الشرطه ..؟
: لا لا لا استني المهم اخرج .. اذا مافتح الباب بلغوا الشرطه تكفين سارة خايفه منه .
: لاتخافين يالله شوفي فتحت الشغاله ابوي بيدخل يناديه وانا بجي عندك الله يستر انتي بس لاتخافين مو مسوي لك شي ..
دخل ابو مشاري ونادى صالح بعالي صوته ..
نادى مرة ثانية وثالثه بصوت مفزوع وخايف وغاضب وثاير بنفس الوقت ..
: صالح وينك يارجال انزل تعال ابغاك بموضوع انزل ولا طلعت لك فوق ..
تلحلح صالح في مكانه وهو يتوعد الشغاله الصومالية اللي تجي تنظف البيت وتمشي .. لأنها فتحت الباب من غير ماتقول له وخربت عليه مخططاته ..
طلع من غرفة شادن اللي فتح بابها بسهوله لأن الكنبة الصعبه على شادن سهله على أي رجل وماكان يعيقه الا باب الحمام واللي يبغى جهد بسيط منه عشان يقدر يفتحه ..
نزل تحت وبنيته انه راح يصرف هالغثيث بنظره ويفتك منه ويرجع لدناءته ..
نزل مع الدرج وطلعت سارة تجري فوق .. بعد مالمحها لعن الساعه اللي عرفت فيها الشغاله بيتهم ...
: هلا هلا حيا الله الجار تفضل للمجلس اش جابك لقسم الحريم الله يهديك
: الله يهديك انت ويصلحك .. ماابغى اتفضل حبيت بس اوصل بنتي لصديقتها وارجع .
ابتسم صالح بخبث : اجل بتروح ..؟
: ايه ماشي بس انتظر البنات ينزلن .
: أي بنات ..؟
: بنتي وبنت خالد الله يرحمه ..!
: لا لا ياابومشاري بنتك تروح لكن شادن مااسمح لها .
كشر ابو مشاري وهو يحاول يتمالك اعصابه ولا يطلق عليه رصاصة ترديه ميت حتى يفتك ويفك الناس منه ...
قال بعصبيه : تسمح ولا ماتسمح .. اش يخصك انت ..؟
: شادن مثل بنتي وانا مسؤول عنها .
: شادن محد مسؤول عنها غير اخوها وامها وانت ماتمثل لها الا زوج ام فرجاء لاتخليني اغلط عليك ياصالح ولاتتدخل ..
: وانا قلت ماتطلع يعني ماتطلع ..!
: بس انا قلت تطلع غصب .
نزلت شادن وسارة ماسكتها بيدها لأن الخوف يشل وصالح وغد مايخاف ربه والخوف منه مرض اكثر منه خوف ..!
سحب يد شادن من سارة بقوة ورماها على الارض قال : ماتطلعين يعني ماتطلعين ..!
طلع ابو مشاري المسدس اللي كان بجيبه وجايبه معاه احتياط واستعداد لأي طاريء ..
قال : ابعد ياصالح عن بنت خالد .. اللي يمسها بأذى كأنه يمس بنتي وترى محد بيردني عنك الا الشرطه اذا اتصلت فيهم ...
دخلت ام نايف بسرعه ولهفه وقلبها يدق بقوة من لمن شافت سيارة صالح برا ..
: يمه شادن .. قطعت كلامها وسكتت بعد ما شلها المنظر وتجمدت بمكانها ..
شادن ورى سارة وابومشاري مشهر المسدس على صالح اللي رافع يدينه بخوف وماتكلم ..
انطلقت شادن من ورى سارة وراحت لامها
: يمه بنطلع من هالبيت ماعاد نبغاه .. تكفين يمه ماعاد فيه امان .
تكلم ابو مشاري : لولا اني ماابغى الفضايح كان وديته للمكان اللي يناسبه .. هذا مكانه السجن مو نايف ..
تحركت سارة وراحت لام شادن قالت بهمس : خالتي يالله تعالوا عندنا ..
: شادن تروح معاكم وانا بجلس هنا في بيتي محد بيطلعني منه ..
هزت شادن راسها بمعنى لا قالت وهي ترتجف وتبكي : لايمه ماراح اخليك هنا ..! خايفه عليك منه ..
مسحت على راس بنتها وكأنها تهديها وتطمن قلبها قالت : انتي روحي وبيننا اتصال لاتخافين علي .
طلعت شادن مع سارة وابوها ..
خوفها على امها موترها اكثر .. لأنها تعرف صالح زين ..
قوته مايعرف يشهرها الا قدام امها اذا نايف غاب عن البيت وتوارى عن نظره بعيد ..!


***


بعد ماوصلت لبيت ابو مشاري ..!
وفي غرفة سارة ..
جالسة على سرير سارة .. ونشيجها مستمر ..
حاولت سارة تهديها على قد ماتقدر ..
: شادن حبيبتي اشربي عصير الليمون خلاص لاتفكرين فيه ولاتبكين .
ضمت سارة على يد صاحبتها ومدت عليها كاس العصير وهي تترجاها بعيونها وكلامها ..
شربت رشفه من العصير ونزلته على الكمودينو ..
قالت بقهر وهي تمسح خشمها بالمنديل : شفتي ياسارة حال البنت بدون ابو ولا اخو .. شوفي وش يسوون فيها امثال صالح ..
: الله يرحم ابوك ويرد لك اخوك .. خلاص الا مايفرجها ربي لاتضايقين نفسك ..
وبنصف ابتسامه باهته : تصدقين ..! لمن يكون نايف موجود في بيتنا عمره ماتجرأ وناظر فيني .. بس مجرد مايلاقيني لوحدي تظهر شياطينه ويبين على حقيقته الدنيئة ..
: الله ياخذه قولي آمين . الا ماينتقم ربك منه ..
: ماراح انتظر .. من بكرة بسكن مع البنات خلاص .
قاطعتها سارة : لا تفكرين الحين كثير .. بعدين ماتدرين يمكن نايف يطلع الاسبوع الجاي ولا اللي بعده ..
: وافرضي لاقدر الله نايف ماطلع بدري ..؟
: اسكني عندنا .. عادي احنا جيرانك وبمثابة اهلك ولا عندك شك بكلامي ..؟
: ماعندي شك ياسارة تدرين اني اعتبركم اهل بس لوكنتي بمكاني اش راح تسوين ..؟
ردت سارة بقلة حيلة : خليني اكلم ابوي اشوف اش سوى مع الحقييير هذا ..!!
خرجت سارة برا الغرفه بجوالها تكلم ابوها وتركتها مع همها وافكارها اللي حيرتها واحتارت معاها ..
غمضت عيونها وهي تذكر فضل الله عليها وتحمده الف مرة وتشكره انه انقذها من براثن حقد صالح وقذارته ..
مدت يدها على جوالها اللي بشنطتها .. وحصلت ثلاثه اتصالات من امها وعلى طول دقت عليها ..
: هلا يمه ..
ردت ام نايف بصوت متهدج تحاول تقاوم البكا وماتبين المناحه اللي سوتها بعد ضرب صالح لها..
قالت : هلا هلا حبيبتي ها كيفك الحين ان شاء الله ارتحتي .
شهقت شادن بقوة وبكت اكثر لمن عرفت ان امها تبكي بألم
قالت : يمه اكيد ضربك .. الله ياخذه .. حسبي الله عليه .. والله لاشتكيه على الشرطه ماعاد يهمني شي ..
قاطعتها امها وهي تحاول تثبت وتبين قوتها المتهالكه ..
: لا حبيبتي لاتشتكين ولا شي الحين اجيك واجيب لك اغراضك اللي تحتاجينها .. اجلسي عند سارة الليلة وبكرة يحلها ربك .
دخلت سارة عليها قالت : شادن ابوي يقول انه تركه في بيته وراح ..
قاطعتها شادن وردت على امها : خلاص يمه انا انتظرك لاتتأخرين برسل عليك سواق اهل سارة ..
: ان شاء الله مااتأخر .. مع السلامه ياعمري ..
: مع السلامه .
التفتت على سارة قالت : شكله ضرب امي ..؟
: الله ياخذه عنكم عاجل غير آجل .الحين امك ليه ماترفع عليه قضية خلع .. الحمد لله ماعندها منه عيال حتى ندى ارتاحت منه ومن شيل اسمه وابوته ..
تنهدت بوجع وخيال ندى اللي مايفارقها يزيد حضور وصورتها تتجلى قدامها بكل براءة
قالت : تدرين انه سبب اعاقة ندى لأنه 24 ساعة سكران والسكر يأثر على الجنين .. يعني تسبب بشقاها السنين اللي عاشتها وتسبب في حرمانها من الحياة ..
مسحت دمعتها اللي نزلت وذكرى ندى تزف الجرح وتيقظ وجع الذكرى ..
كملت وقالت : فكها ربي من اسمه ومن اعاقتها اللي سببها لها ..
ردت سارة بصوت حاني تمس به جروح صاحبتها لعلها تدملها ولا تخفف من وجعها : شادن عمري خلاص هدي نفسك وربي راح يفرجها وتتذكرين كلامي بكرة .. بعدين ابوي قال لي انه بيكلف لنايف محامي وراح يطلع لكم قريب ..!
: من هنا لين نايف يرجع اش اعمل طيب .. عدلت جلستها على السرير وتربعت قالت بحماس .. اقول لك .. خليني اقول لامي تجيب لي شنطة وملابس ..خلاص من بكرة بقول للبنات نسكن في القرية طالما حصلوا البيت .
رمتها سارة بالخدادية بعتب .. قالت : يعني مقررة وحاسمه امرك ..؟
: ان شاء الله .
زمت سارة شفايفها قالت : شكلي راح اسكن معاك !
ردت شادن بسرعه وصوت عالي : الله لايقوله .. انتي مو مضطره عندك اهل وبيت وترجعين تلاقين الراحه والامان مو مثلي مشرده ..!
: اش هالكلام .. مشردة عشان مشكله صارت .
: مشكلتي من زمان ياسارة .. من يوم صالح دخل بيتنا ..!
: لاتزعلين نفسك الحين .. المفروض انا اللي تزعل لأني بفارقك ..
: يالله يابنت الحلال .. المهم انا نتـقابل في المدرسة ونعرف اخبار بعض هناك ..
كشرت سارة وسوت نفسها بتبكي وهي تمزح حتى تغير المود والجو الكئيب قالت : ياحرام هناك مافيه جوال كيف ادق عليك ..؟ واذا انتهت الموية كيف تتحممي ..؟ وكيف بتنامين بدون صوت المكيف ؟.
خبطتها شادن على كتفها بابتسامه قالت : ياشيخه اذا على الجوال مو مهم يكفي اشوفك كل يوم واتطمن عليك .. وتجيبين لي اخبار امي هذا المهم . اما المويه والكهرباء فراح اعيش زي مايعيشون اهل القرية ...
رن جوال سارة وتهلل وجهها لمن عرفت انه خالد
ردت بحيا : هلا والله
: هلا والله سارة ها وشلونك اليوم .
: انا بخير .. انت كيفك ..؟
: بخير .. الا بسألك سارة ..
: اسأل حبيبي ..؟
: تذكرين الولد اللي جا عندكم مممم وش اسمه وش اسمه .. ايه ايه اعتقد اسمه عدنان ..!
: ايوه ولد جيراننا اش فيه ..؟
حك راسه وهو يسوق السيارة متوجه للاستراحه اللي يجتمع فيها مع اصحابه قال : لا بس ابي اعرف هم سعوديين ولا متسعودين .
: لا هم سوريين الاصل بس ماخذين الجنسية من زمان .
: وانا اقول وش هالزين في الولد طلع سوري ياحليله .
: بس لحد الحين ماعرفت ليه تسأل عنه ..!
: ها ..؟ هههههههههه ماادري جا في راسي وتذكرته على فكرة ترى الاسبوع الجاي مسوي لك مفاجأة ..!
: مفاجأة ايش ..؟ قول ..!
: لا ماراح اقول لك الا الاسبوع الجاي .. يالله ارجع اكلمك بعد شوي الحين بدخل عند العيال في الاستراحه واذا رجعت دقيت عليك ..
: اوكي حبيبي .
: فمان الله .
: مع السلامه .

قفلت وضمت الجوال على صدرها وكأنها تضمه من خلال جهاز الجوال ..
قالت شادن باستغراب : يسأل عن عدنان ..؟
: ايوه يقول تذكرته وقلت اسأل عنه .
هزت شادن كتوفها باستغراب .. وهي تمسح وجهها المتورم من البكا وتلم شعرها القصير بشباصة صغيرة قالت : تكفين سارة ارسلي السايق يجيب امي .
: اوووه صحيح نسيت .. وقفت وقالت : يالله الحين ارسله ..!
طلعت سارة من عندها ونزلت تحت ..
خلت شادن تفكر بمصيرها وحياتها اللي يوم عن يوم تتغير للأسوأ بفعل خالها اللي رمى صالح عليهم ونكب حياتهم وزعزع امنهم وامانهم ..
ضمت راسها بين يدينها وهمست " ياحي ياقيوم ارأف بحالي ولاتكلني الى نفسي طرفة عين .. لاحول ولاقوة الا بالله .. لاحول ولاقوة الا بالله .. لاحول ولاقوة الا بالله "


***


اليوم الثاني بالمدرسة وفي غرفة المدرسات تحديداً ..
فاطمة وشادن يسولفون بود ومودة .. وسارة تمشط شعرها وتزبط مكياجها الخفيف ...
: عند جد تتكلمين .. يعني بنصير اربع ..؟
: ليه من غيري انا وانتي وناديه .. ؟
: هذي سهير اللي جات امس .. فجعتها المسافه قالت انها بتسكن هنا اذا لقت احد يسكن معاها .
ردت شادن وهي تبتسم تحاول تخفي المها تحت هالابتسامه : يالله عشانكم وعشان احميكم قلت مايصير ثلاث ولايا لوحدهم لازم يكون معاهم احد يحميهم ..
اخذت سارة المسطرة الطويلة حقت نادية وخطبت شادن وهي تكلم فاطمه اللي تضحك ومعجبه بحركات شادن وتظاهرها بالقوة .. وفرحها بأنها راح تكمل العدد المطلوب حتى يسكنون هنا بدل المشاوير اللي اهلكت ارواح اغلب مدرساتنا في المناطق النائية ..!
قالت سارة بسخرية : وانتي تقدرين تحمين نفسك حتى تحمين فاطمه ونادية ..
تحسست شادن مكان ضربة المسطرة بألم قالت وهي تتأوه : أي بنت عورتيني وجع .. ايوه احميهم لازمهم وحده قوية مو زي فاطمه الهادية ولا نادية الخوافه ..
دخلت نادية الغرفه وسمعت آخر جمله قالت : خير اش فيه ..؟
نطت سارة وهي تلم شعرها المفتوح بشباصة قالت : اقول نادية .. ماادري كيف اشكرك على هالفكرة الجهنمية انك قررتي تسكنين بالقرية هذي وتفكينا من صراخك بالسيارة .. كون حضرتي مااقدر انام زين الا بالسيارة ..
وعلى فكرة تراه احسن لك واحسن لي انا ونورة المسكينه اللي ماتقدر تاخذ لها غفوة من صراخك .
ردت نادية ببراءة وهي ترمي كتبها وادواتها الهندسية على الطاولة قالت : اسكتي بس ياسارة حتى زوجي ماعاد يطيقني كل شوي يقول بوديك طبيب نفسي ولا شيخ يقرا عليك .
ابتسمت سارة قالت : لام الله من لامه .. بصراحه معاه حق يانادية انتي عندك مرض اسمه الرهاب ..
: بسم الله علي اش هالمرض .. حرام عليكِ لاتفاولي علي ..
صدت سارة عنها قالت بصوت هادي بس مسموع : هييييييي علينا .. الحين بتوسوس من جديد ..
التفتت عليها قالت : هذا يابنت الحلال الخوف الزايد عن حده .. يعني تخافين من اشياء تشوفينها مرعبه وهي بالنسبة لبقية الناس عادية ..
تأملتها نادية بعيون خايفه قالت : صدق ياسارة ولا تتريقين علي وتكذبين عشان اخاف اكثر .
: لا صدق والله وانتي باين ان مشكلتك نفسيه .
لوت نادية شفايفها بقلة حيلة قالت : الحين اقول بسكن هنا وافتك من المشوار والخوف من الحوادث بس المشكله هنا فيه عقارب وثعابين وحشرات تخوف اكثر .. يعني بالله لو رحت لطبيب نفسي ببطل خوف واشوف العقارب والثعابين ومااخاف منها ..؟
وقفت شادن وزبطت تنورتها وبلوزتها قالت : ندوش لاتفكرين بكلام سارة تتعبين .. اعملي زيي وطنشي كلامها .. على فكرة تراني قررت اسكن معاكم بس شدوا حيلكم وجيبوا عفشكم .
: والله صدق ..!
: ايوه ومن بكرة بجي معاكم ..!
: الحمد لله انو انتي اللي بتسكنين معانا مو غيرك .. والله محد يحن علي الا انتي وفاطمه ياشادن الباقين يخاصموني وهم يعرفون انو مو بيدي ..
: ماعليك من سارة تراها دايما تزعل عشانك بس ماعندها اسلوب .
: ادري ان قلبها طيب وهذا اللي مايخليني ازعل منها .
تكلمت فاطمة : يالله بنات تعالوا افطروا ولا مو جيعانين ..!
اجتمعوا البنات حول السفرة اللي حطتها فاطمه قالت سارة لأميرة اللي سوت لهم فطاير ولا اشهى : اميرة ماشاء الله عليك كيف تلحقين على الشغل والعيال وزوجك ونومك .
رشفت اميرة من كاسة الشاهي قالت : الحمد لله ربي ميسر لي لولا وجود عمتي عندي في البيت كان انا ممشية اموري وماعندي مشاكل لكن الله يساعدني عليها .
تنفست شادن بعمق قالت : محد خالي هم يااميرة .
ردت نادية اللي تعاني من الخوف والكوابيس وهمها يختلف عن هموم الناس كلهم قالت : صادقه والله ياشادن محد خالي هم ..
انا حتى النوم زي الناس ماعدت انامه من الكوابيس والاحلام بالحوادث ولا العقارب والثعابين مسببة لي رعب .
بلعت سارة لقمتها بالقوة حتى ماتغص من الضحك قالت : ياقلبي قلت لك حالتك متقدمه الله يساعدك .
قاطعتهم طالبه دخلت غرفة المدرسات عليهم قالت : ابله شادن المديرة تقول خليها تجي .
نزلت قطعة الفطيرة من يدها قالت : خيراللهم اجعله خير ..!
وقفت وطلعت من الغرفه متوجهه للادارة اللي بجنب غرفتهن .. وشافت وجه ابلا سميحه الدائري بخدود مليانه ومحمرة ..
قالت : السلام عليكم ..
: وعليكم السلام .. اهلاً .. اهلاً يابلا شادن ..
: خير ياابلا سميحه قالت لي الطالبة انك تبغيني ..
تغير وجه المديرة وعدلت نظارتها وجلستها قالت بارتباك : آآه اصلووو .. مممم والله مش عارفة أأولك ايه ..؟
: خير فيه شي ياابلا سمحيه ..؟
: اصلو دالوأتِ قالي قواب من الوزارة وفيه نئلك .
فتحت عيونها وفز قلبها بمكانها
" لا لا مو وقت النقل ماابغى ارجع لجده ..
يمكن غلطانه وتقصد سارة هي اللي مفروض تنقل للرياض عشان زواجها مو انا "
تكلمت بعد ثواني فكرت فيها وتخيلت : اكيد انا ؟ مو سارة زميلتي ؟ .
: لا لا لا القرار باسم حضرتك .. مش سارة .
جلست على الكرسي وقعدت تكلم نفسها : ياويلي يعني برجع لجده ... هذا وقته ..؟
نزلت ابلا سميحه اللي سمعتها نظارتها قالت : بصراحه ..
: بصراحه ايش ..؟
: المشكلة ياشادن ان نئلك مش لجدة ..
فتحت فمها وطالعتها بدقه واهتمام وقلة صبر قالت : اجل فين نقلوني ..؟
: على قرية اريبة من السبيل مش بعيد اوي .. يعني حوالي ستين كيلو بس .
شهقت شادن وحطت يدها على راسها ..
مسكت راسها وهي مو مصدقه الحين كيف تروح لمكان ابعد من هذا .. واصلاً من بيوديها اذا المدرسة هذي لمن جات لها جات مع سارة والحين سارة هنا وهي بتروح مكان ثاني وماعندها احد يوديها .. ياربي تعين بس ..
هزت راسها لأبلا سميحه اللي حاولت تهديها وتثبت ان مالها يد في نقلها وقامت راحت للبنات اللي نسوا انها طلعت وكملوا فطورهم ..
اللي تسولف ،، واللي تسمع ،، واللي تراقب المكان مثل نادية وتخاف تدخل عليها حشرة ولا فيه عقرب مندسة بأي مكان في الغرفة ..
حاولت تجلس عادي بس وين تجلس عادي وتكون طبيعيه ونقلها بالنسبة لها مصيبة .
انقذها صوت الصفارة اللي استبدلوها عن صوت الجرس للحصة الرابعه وكل وحده قامت لفصلها ..
جلست مع فاطمه قالت : شادن خير اش فيك ..؟ اش كانت تبغى منك المديرة ..
لوت فمها قالت : جاني نقل لقرية قريبة منها .
: اش قلتي ..؟ ياربي مالقوا الا انتي .؟ الحين كيف بنسكن انا ونادية هنا لازم نكون اربعه على الاقل ...
حست انها ضايقت زميلتها بتفكيرها بنفسها .. كملت بلهجه مختلفه تدل على انها حست فيها
: بعدين ياقلبي عليك كيف بتروحين وسارة هنا .
وقفت على حيلها مالها خلق تتكلم مع احد ..
هي اصلاً مخنوقه وكلام فاطمة يخنقها اكثر ..
طلعت من الغرفة تمشت بالساحة المشمسة والجو الحار دقايق طويلة عليها ..
دموعها تنزل غصب ..
وحيده ومالها سند ..
مالها اهل ولا عزوة ..
لو اللي نقل سارة كان الموضوع بيصير اهون على سارة ..
عندها ابو واخو واهل ..
بس هي ..
من بيوديها ولا من بيساندها غير امها اللي تحتاج من يساندها ويوقف معاها بوجه صالح والزمن ..!
توجهت لسارة وهي تشرح في فصل خامس ومركزة مع البنات والشرح ولا انتبهت لشادن اللي وقفت عند الباب .
التفتت عليها سارة بالصدفه قالت : بسم الله فجعتيني من متى وانتي هنا ؟
: مطولة ؟
: مممم دقايق واجي ... فيك شي .؟
: كملي شرح وتعالي ..!
لاحظت سارة ان في عيون شادن دموع وحزن ونزلت الطبشورة بجنب اللوح الخشب المعلق في الفصل . وتوجهت لصاحبتها وبقلبها يالله عساه خير ..
التفتت للبنات قبل ماتطلع قالت : سلمى قومي وقفي على البنات لااسمع صوت لحد ماارجع .. انتم اكتبوا اللي على السبورة وراجعة لكم .
طلعت بسرعه لشادن اللي بعدت عن الباب حتى ماينتبهون الطالبات لدموعها ..
: شادن اش فيك .؟
: جاني نقل لقرية ثانية .
: اييييش .؟ اش قاعده تقولين انتي .؟ وكيف يجيك نقل من دون ماتطلبين ..؟
: ماادري الحين بلغتني المديرة وتقول ان جاها خطاب من الوزارة فيه نقلي لمدرسة تبعد عن هنا حوالي ستين كيلو .
: وانا طيب ؟
: انتي شو ؟
: ماجاني نقل ؟
: لا بس انا ..!
: اش معنى انتي واحنا متعينات مع بعض وواسطتنا وحده . و
قاطعتها شادن : انا المنحوسة كل شي في حياتي نحس بنحس واصلاً التعيين كله نحس علي وشكلي ببطل تدريس ماجاني من وراه الا القلق . بس المشكله فين اجلس والمدرسة تمثل لي الأمان من شر صالح .. طالعت بالسما وعيونها غرقانه دموع .. قالت بضعف وقلة حيلة : ياربي افرجها من عندك ..!
سكتت سارة بعدين قالت : ماعليك بخلي ابوي يرجعك انا مو متخيله اني اجلس لوحدي بدونك .. غير كذا انتي من بيوديك للمدرسة الثانية اذا اخوك في السجن وخالك مو داري عنك وصالح لايمكن ينفعك .
: ياليت ياسارة تكلمينه .. اقل شي انتي عندك احد يساعدك ويهتم فيك ويشملني اهتمامهم فيك .
: احنا اخوات ياشادن ماعليك ولاتفكرين بكرة ابوي يشوف موضوعك بس لاتشيلين هم .
: الله يكتب اللي فيه خير
: اللهم آمين .


***

يمشي بسيارته في شوارع جده ..
كيف يرجع للبيت بعد كلام احمد اليوم عنه ..
وبأي وجه يطالع في اخته وهو اللي سأل عن خالد وقال لابوه ان ماعليه كلام .. ويمدحونه بالشغل والجيران واصحابه ماقالوا عنه شي شين ..
حتى اهله يعرفهم من صغره وناس محترمين وطيبين ..
الغلط منه ولا من الناس ولا من خالد نفسه ..
دق عليها مرتين وشافه انتظار ..
تنهد من قلبه ..
خايف على سارة لاتعيش بصدمه مثل اللي عاشها ..
هند ..!
اخخ ياهند هي اكبر عقبه في حياته ..
وهي اللي قلبت موازين تفكيره ..
خلته يروح ويخطب ريهام بنت خالته ويملك عليها بدون أي تردد ..
ولولا ان ريهام انسانه طيبه وهاديه وتحبه كان ماطلع من ازمة هند لليوم واغلق ابواب قلبه عن شي اسمه احاسيس ومشاعر ..
هند اللي كانت تبتزه في بطاقات الشحن والفلوس بحجة احتياجها هي واهلها ووعودها له بالحب وانتظارها بلهفة وشوق لمن يتأخر عليها ..
تفاجأ بها تكلم ثلاثه من اصحابه .. وتعرفت عليهم عن طريقه وهو مايدري ..
هند بنت الجيران اللي حبها واخلص لها واعطاها كل مشاعره بدون مايطلب أي مقابل الا الوفاء والاخلاص اللي تصنعتهم ثم خدعته بأشر الطرق وابشعها ..
تذكر سامي وهو يكلمها بحب ولمن سمعه يقول هند سأله وعلمه عنها ومن هي بنته ..!
ماينسى شياكة سامي والهدية اللي في يده وهو رايح يقابلها ومقرر انه ياخذها لشقته ..!
كيف تسمح لنفسها تخونه وهو اللي حافظ عليها حتى من نفسه ..!
الخيانه صعبه ..
وانك تصير بصورة الغبي ويستغلك الشخص اللي بمثابة شريك الروح ونصفها شي صعب ..
ضرب بقبضته على الطارة بقوة وذاكرته تسترجع الأحداث البشعه والصدمه اللي مر فيها ..
اخذ جواله مرة ثانية ودق على سارة ..
فتحت الخط على طول قالت بملل : هلا مشمش ..
: اجل مشمش ياسويرة .
: عمى عمى اش سويرة هذي .
ابتسم نص ابتسامه مريرة قال بهدوء : هذي اخت مشمش .
: طيب اجل خلاص آسفين .. اهلين سيد مشاري .
: هلا بك ..! ساعه انتظار ..؟
: ممممم تدري من اكلم .
: ايييييه ادري .. اسمعي انا برجع للبيت بعد ربع ساعه ابغاك تنزلين لي في الحديقه ابي اكلمك في موضوع مهم .
اصطنعت التثاوب وفتحت فمها قالت بصوت يبي النوم : ماعليه مشاري خلها مرة ثانية الحين فيني نوم .
قفل منها من دون مايرد عليها .. وهي تقبلت الامر عادي ..!
طالعتها امها وهي جالسه تفتش في ملابسها وتطلع القديم بتوديه للجمعيه الخيريه مع بقية الملابس اللي جمعتها ..
قالت : بنت اخوك يبغاك بشي مهم ليه تتهربين منه ؟.
تمددت على سريرها قالت : مواضيعه الايام هذي بصراحه مرة بااايخه وانا بصراحه ماابغى اوجع راسي .
: ليه ..؟
: طالع لي بكلام من راسه يقول ان خالد ماراح ياخذك وانه مو كويس .
شهقت امها قالت بلوم : وانتي ماتبغين تسمعينه يمكن يكون صادق .
: لامو صادق .. بينه وبين خالد خلاف وهو يهدده انه ماياخذني ويبغى يشوه سمعة خالد عندي عشان اكرهه .
: سارة يابنتي شوفي اخوك اكيد خايف عليك من شي .. لأنه مو معقوله يكون تفكير مشاري سخيف ويفكر انه يضيع مستقبلك عشان خلافه مع خالد .
: يمه الله يخليك .. فكيني من خرابيط مشاري لأن راسي بينفجر منه خلقه .. تجين انتي تكملين عليه .
طلعت امها من عندها وهي معزمة ومقررة انها تعرف وش اللي في راس مشاري بالضبط ..!


***


عدى اليوم وهمها اكثر وخوفها اكثر وبكاها اكثر ..
اليوم تحديداً بكت ابوها اكثر من أي يوم راح ..
بكت نايف لدرجة ان امها سمعت بكاها وهي برا الغرفه ..
دخلت عليها تجري ..
: يمه شادن وش فيك ..
: مافيه شي يمه ..
: وليه هالدموع كلها ؟
: ابكي حالنا يمه .
: دوبك شفتي حالنا ... ولا يعني عشان جيتي الليلة تنامين عندي بتقلبينها علي نكد ..
قربت من بنتها ومسحت على راسها
قالت بحنية ممزوجة بوجع : لاتزيدين علي ياشادن فيني اللي يكفي انتي بكرة بتتزوجين وتروحين لحياة ثانية وتشوفين دنيا غير .. تفاءلي خير يمه ولا تنكدين على نفسك .
مسحت دموعها وعدلت ظهرها اللي كانت مسندته على السرير قالت : يمه اليوم جاني نقل لقريه بعيد عن اللي ادرس فيها الحين .
طالعتها امها بنظرات مليانه خوف وصدمة ماكانت على البال ولا الخاطر قالت : ايش ..؟ من متى هالكلام ..؟
: اقول لك اليوم يمه ..!
: لاحول ولاقوة الا بالله .. طيب سارة معاك ..؟
: لا يمه .. المصيبة انه انا لوحدي وماادري ايش السبب المديرة تقول تفاجأت بالقرار .
شهقت وكملت كلامها : القرية مو بعيد عن السبيل مرة قريبة يعني حوالي ستين خمسة وستين كيلو بالكثير .
وقفت ام نايف .. وبمرارة وقلة حيلة عقبت : ياربي على هالمصيبة والله مو ناقصين .. الحين من بيوديك هناك .. ؟
: هذا اللي كاسر ظهري يمه .. ماعندي احد .. ان جلست قابلت الوسخ هذا وان بغيت اروح مافي يدي حيله ولاعندي احد يسندني ويوقف معاي . ياويلي عليك يانايف بس ..
: حسبي الله على اللي حرمنا منه .
: طيب يمه اش اسوي من بيوديني اقل شي اول اسبوع للاجواد ..؟
: ايش ..؟ الاجواد شو تعملين في الاجواد ..
: القرية اللي راح ادرس فيها اسمها الاجواد .
: الأجواد .
: ايوه الأجواد يمه . اش فيك ..؟
سكتت عزيزة وعيونها مطيرتها فيها مليون كلمة وكلمة ومستغربة ..
اش هالصدف والاقدار اللي رمت بنتها للاجواد بالذات .
قالت ونبضها يزيد وتحس ان دمها يغلي اكثر واكثر قالت : لا ياشادن اتركي عنك التدريس والمشاكل وخليك عندي قريبه ولا اقولك قدمي على مدرسة اهليه قريبه مني اقل شي انام اذا رحتي لمدرستك مو زي الحين ..
قاطعتها : يمه اترك وظيفه براتب اربعه الاف ريال وبكرة يزيد الين يوصل سته سبعه واقدم على اهليه زين ان اعطوني الف وخمسية .. وكيف نصرف ان شاء الله ؟ .. من راتب ابوي التقاعدي اللي مايوصلك منه ريال ويروح كله على سكر صالح وشرابه وسهراته .
يمه الشقا فيني فيني خليني اكمل طريقي وانا مستعينه بالله ..
: وش تسوين الف وخمسمية تعيشنا وبالي مرتاح .. احسن من عشرة الاف وقلبي مو مرتاح لمشوارك اللي يبدا من نص الليل .
: الحين المشوار للاجواد بيفرق عن المشوار للسبيل .. حطت يدها على يد امها وضمت عليها بحب واطمئنان قالت : اصبري يمه بشوف اذا ابو مشاري سوى شي ولا امري لله والله يعيني . يمكن خيرة ..
: الله يكتب لك اللي فيه خير بس ترى ياشادن ماني مخليتك تروحين للقرية هذيك مو عايفتك انا .
: ماتفرق يايمه عن السبيل كل الفرق اللي بينهم ستين كيلو . يعني زيادة نص ساعه على مشواري للسبيل .
ناظرتها امها بنظرة غريبة وقامت وتركتها بحيرة ..
كأن امها بثت فيها القوة بضعفها ..
وكأن الدموع على الرحيل اللي تتوقعه مر بدون سارة ومساندة اهلها جفت ونشفت بفعل دموع امها وخوفها ..!!
سلمت امها وجعها واستكانت ..
غفت عينها وتراخى جسدها يطلب الراحة والهدوء بعد الجهد اللي مر فيه اليوم .!!

***

 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
قديم 09-11-07, 01:49 AM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


تكمله //


بعد اسبوع من قرار النقل والمحاولات الغير مجدية من ابو مشاري للتراجع عن النقل ..
قرر يودي شادن لمدرستها الجديدة وسارة معاها كأول يوم .
: يالله مقدر ومكتوب ياسارة الله يعطي ابوك العافيه ماادري كيف ارد له جمايله ..!
: ابوي مايبغى منك جمايل .. لاتنسين انك بنت صاحبه ويعتبرك زي بنته .
: الله يخليه لكم .. والله ماانسى وقفات ابوك معانا .. بس ربي يفك سجن نايف ونفتك من صالح وانا اشوف القرية هذي اللي ماادري اش مصيري فيها .
: ان شاء الله خير .. المهم بعدين اذا قدمتي نقل تقدرين تنقلين بسهولة ..
: ضحكتيني .. انتي انقلي الحين وانا يفرجها ربي علي متى ما نقلت نقلت ماوراي شي زيك ..
: انا بنقل ان شاء الله .. بس قولي الله يستر علي لحد مااتزوج اخاف يصير لنا شي بهالطريق .. واموت ولا يتأجل زواجي ..
: استغفر الله العظيم .. بنت تفاءلي بالخير ولاخلاص عدتك ناديه ..
: هههههههههههه لا لا خلاص ماصاير لي شي بإذن الله .. المهم خلاص قررتي الليلة كمان تنامين عند امك ..
: ايوه هالابتلاء الليلة مو هنا ..
: يالله الله يهنيكم ولايرده عليكم .. شادن خالد يدق سلمي على خالتي .
: ياذا خالد .. يالله يالله اشوفك بكرة على خير .. انتبهي لاتتأخرين ..
بعد ما قفلت سارة من شادن وفتحت الخط لخالد ..
: هلا حبيبي
: من تكلمين قبل شوي ..؟
: قول السلام .. كيفك مو على طول تسأل من يكلمني ..!
: سلام وكيفك ومن كنتي تكلمين ..؟
: لايكون تغار ..؟
: اما اغار عليك ..!
: خالد اشفيك ..؟
: مافيني شي بس اكيد مااغار عليك لأني واثق منك .. ارتحتي ..؟
: لا طبعا ماارتحت مافيه بنت بالدنيا تشوف زوجها مايغار عليها وترتاح ..!
: سارة لاتقلبينها نكد ترى ا كثر مايكرهني في البنات قلقهم الزايد .
: لاوالله .. ؟
: هههههههههههه زعلتي ..؟
: اش رايك ..
: طيب بكرة تراني عندكم في جده .
نست زعلها وكلامه وفتحت عيونها بفرح غمر اجواءها قالت بحماس
: لااااا احلف ..
: ههههههههههههههههههه لازم
: عن جد خالد ولاتكذب علي .
: لا عن جد ونص .. المهم بمر عليك بعد العشا
تأملت اظارفها بحرج وردت بهمس : الله يحييك حبيبي . اجل خلاص بقفل عشان تجي وانت مشتاق لي . مو طفشان مني .
: المهم سارة .. تكفين لايجي مشاري وانا فيه .. ولا اقول لك لايدري اني راح اجيكم ..!
: خالد اللي بينك وبين مشاري مالي دخل فيه .. ومع كذا راح اقول لمشاري مايحتك فيك ولا يقابلك اذا تبغى ..!
: ايييييييه تسوين خير والله ماابي اشوف وجهه .
: عموماً مشاري بكرة ماسك مكان ابوي في الشركه . واكيد راح يداوم كمان في الليل .
: ليه وش عند ابوك بكرة ..؟
: بيوديني انا وشادن لمدرستها الجديدة .
: نقلت .؟
: ايوه موقلت لك على نقلها .. ؟
: الا بس خلاص يعني بتودع مدرستكم .
: ايوه خلاص بكرة اول يوم لها في مدرستها الجديدة .
: الله يعين المهم اذا جيتك بكرة الاقيك مرتاحه مو تعبانه وتبغين النوم .
: كم بتاخذ في جده ؟ .
: اسبوع ان شاء الله .
: ياحبيبي ياخالد مو مصدقه انك بتجي .
: ادعي لاختي هي اللي اصرت اني اجي عشان اشوفها ومنها اشوفك .
: اخس عليك ماجيت عشاني يعني .
: هههههههههههههههه هذي من يفكنا منها الحين .. الا جاي عشانك .
: طيب حبيبي ان شاء الله اشوفك بكرة على خير .
: على خير ياعمري يالله مع السلامه .

قفلت منه وطارت تحت عند امها وبلغتها بكلام خالد ووصت الشغاله تهتم بالحلى والمعجنات وترتب المجلس ..
ورجعت لغرفتها تتأهب للنوم ..
ضروري تنام قبل ماتروح لمدرسة شادن ..
حتى اذا رجعت تكون مرتاحه وتقدر تقابله بدون تعب ..
فتحت درج الكومودينو اللي بجنبها واخذت البوم الصور حقت ملكتها هي وخالد ..
تحبه بكل مافيه ..
صحيح ان مافيه من المواصفات اللي تحبها في الرجل شي بس تحب خالد بكل مافيه ..
تأملته بدقه .. مو طويل ..
ونحيف لدرجة انها تحسه انحف منها بالرغم ان جسمها اقرب للنحافه ..
شكله عادي بس عاجبها ..
على انها كانت تتمنى عيونه واسعه وشكله وسيم بس تنازلت عن هالأماني ورمتها ورى ظهرها واكتفت بملامح خالد العادية ..!
ضمتها على صدرها وغمضت عيونها لحد ماداهمها النوم وهي بعز احلامها وخيالاتها اللي كستها باللون الوردي ورسمتها زي ماتحب وتتمنى ..



***

: ش شش اااادن اددري انك هنننا .. اففتحي .
سمعت صوته سكران عند باب غرفتها وتمنت انها ماجات تنام الليلة عند امها ..
اخذت جوالها ودقت على امها اللي نايمه بغرفتها ..
وصلها صوت امها مرعوب : شادن فيك شي ..؟
: يمممه صالح عند باب غرفتي .
: الله لايحييه .. اش جابه هالوقت ..؟
: تعالي لي يمه اللي يخليك ..
فزت عزيزة من سريرها وراحت لبنتها ..
،،
يهتز عند الباب كل ماحاول يسند طوله اختل اكثر ..
سكران كالعاده ..
: انت اشفيك ..؟
: م م م اااالك دخخخل اصلاً انننا احببب شااادددن وابي اتززوجها علىى سنة الله ووورس رسوووووله .
شافته مامن كلامها معاه رجا ولا فايده قالت : لاحول ولاقوة الا بالله .. طيب تعال شادن مو في غرفتها شوفها في مجلس الحريم نايمه .
ضحك في وجهها : ص ص صصصددددق . ؟
: ايوه صدق تعال بس .
ضحك بخبث وقلة عقل قال : وووننعععم الززووووججه اللللي ت ت تبببحث عن راااحة زو زو زوجها ..
مسكته بيده لحد مادخل مجلس الحريم وهو يترنح ..
سحبت المفتاح وقفلت عليه ورجعت لبنتها ..
نامت مع شادن لحد ماقرب الفجر لأن اليوم مو شرط تروح على الوقت اللي تروح فيه لمدرستها الاولى .
بتروح بس تشوف مدرستها الجديدة وترجع يعني مو دوام رسمي ..




***


مع ابو مشاري في السيارة ..!

ركبت السيارة بجنب سارة في المرتبه اللي ورى قالت سارة بهمس : تدرين ان خالد بيجي اليوم عندنا ..
: لاااه وانا اقول البنت نامت بدري ماشاء الله مو عوايدها وصاحية نشيطه ورايقه ..
: ههههههههه عاد تصدقين . .! لولا انك محتاجتني اليوم كان اغيب واقعد استناه الين العشا .
: لاحول ولا قوة الا بالله والله ماادري اش عامل لك هالخالد .. جد جد مايستاهل كل هالحب .
: شادن وجع لاتقولين كذا ثم ارجع ابوي للبيت .
: لا لا تكفين محتاجتك اليوم .
كملوا سوالفهم بهمس واحياناً سارة تكلم ابوها اللي اغلب وقته يهوجس بشغله وعياله خاصة هم زواج سارة من خالد اللي مشاري رافض النقاش فيه جملة وتفصيلا ..
مر الوقت طوييل ..
الطريق هو هو الا انهم اليوم تجاوزوا قرية السبيل وتعدوها لقرية بعدها .. واحسن شي ان الطريق سيده ومافيه تفرعات الا بلوحات ارشاديه تدل على كل قريه ..
الحمد لله ان وصل هالقرى اسفلت وفيها لوحات ارشاديه .. خاصة اللي تحذر من المناطق اللي تكثر فيها الجمال ..
ماتفاجأت شادن لمن شافت قرية الاجواد تشبه قرية السبيل ..
المدرسة في قرية السبيل على الطرف يعني مااعطتهم فرصه يدخلون لداخل القرية ويعرفون عنها اكثر زي قرية الاجواد اللي دخلوا لآخرها تقريباً ومروا على اغلب البيوت ..
الاجواد ماتختلف عن السبيل كثير .. اللهم ان فيها تقريباً اربع او خمس بيوت جديده .. وبيت كبير الوانه مابين الزيتي والتفاحي هو الوحيد اللي يلفت الانظار في القرية البسيطه ..
ويعتبر غريب عليها وحرام فيها ..!
لأنه بهالجمال وهالتكلفه يكون في قرية نائية ومافيها خدمات ولو صاحبه بناه في جده او الطايف اومكه كان احسن له ..
اما باقي البيوت فهي شعبية صغار وعليها اسوار ..
بعضها اسمنت بدون الوان من برا وأبوابها حديد صغار .
تخيلت ان جدتها عايشة في بيت زي البيوت هذي ..
وتذكرت كلام ابوها عن بيوتهم ..
شعبية ولها سقف من خشب . ..
اذا امطرت السماء عليهم تنزل الموية من السقف وياما وياما ماقدر ينام في غرفته اللي يشاركه فيها اخوانه ناصر وفواز واحمد ..
لأن صوت الماء وهو ينقط في القدر اللي امه حطته تحت الشق اللي في السقف مزعج ومؤرق ..
تذكرت كلام ابوها عن قريتهم وبيتهم بحب وحنين ..
حبت المكان لأن طريقة ابوها وهو يتكلم عنه مشوقه ..
الحياة هنا بدون رتوش ، بدون مظاهر او تكلف ، كل شي طبيعي وعفوي والحياة بسيطه وجميلة ..
لفت نظرها الحرمه اللي عند الغنم وفي يدها طاسة كبيرة وهي لابسه ثوب احمر وبرقع ورغم هذا تحس انها متسترة ..
ثوبها واسع ومو مبين تفاصيل جسمها او شي منه وبرقعها ضيق على عيونها وطرحتها طويله ومغطيه اكتافها وصدرها وظهرها .
ضحكت سارة قالت وهي تقرب منها : الله يرحم حال اهل السبيل متطورين شوية .
: هههه ايه بقووة اقول امشي امشي مااخس من قديد غير عسفان . اش دراك عن السبيل ترى ماشفتي فيها غير المدرسة والبيوت اللي بجنبها زي هذي .. باقي القرية وناسها مانعرف عنهم شي ..
وصلوا المدرسة بعد جهد ونزلن قال ابو مشاري
: انا بجلس مع الحارس واول ماتخلصون كلموني ..
ردت سارة : ان شاء الله يبه ... اعتقد ماراح نطول .
التفتت سارة على صاحبتها قالت
: شفتي البيت اللي لونه زيتي يسوى القريه باللي فيها .
: ياحبك للمظاهر ..خلينا ندخل نشوف المديرة مثل ابلا سميحه ولا عكسها .
نزلت غطاها وردت : عاد حلاة مدرسة السبيل هي ابلا سميحه .
تكلمت شادن باحباط : بسم الله وش هالمدرسة ليه الغرف بعيده عن بعض ..!
: شكله بيت شعبي مأجر للمدرسة .
: نفس حالة السبيل بس هنا الفصول متشتته و بسم الله المكان يخوف ..
: بكرة تتعودين ولانسيتي اول يوم جينا فيه للسبيل ..
دخلوا مدرسة عبارة عن حوش كبير وفيه حوالي 9 غرف بعضها قريب من بعض وبعضها بعيده .. سألت شادن الفراشه اللي جالسه تحت وحده من الغرف ومسوية لها جلسه وعندها قهوة وشاهي وتخيط في براقع وطرح سودا عندها ..
: السلام عليكم ...
على نفس وضعها وكأنها ماتبغى احد يشغلها عن تركيزها ردت : عليكم السلام .
: فين الادارة ياخاله . ؟
رفعت راسها ثواني ورجعت تكمل شغلها وهي تقول : آخر غرفة مقابلة لوجهتس .
طالعوا البنات في بعض ومشوا على حسب وصفها .. دخلوا وشادن تشيل اوراقها قالت : السلام عليكم .
ردت بنت سعودية في العشرينات من عمرها توقعتها شادن وسارة انها مدرسة ومن جده ونفس وضعهن : عليكم السلام .
: امممم انا شادن خالد مدرسة جديدة تعينت عندكم من يومين .
ناظرتها بدقة وعقدت حواجبها قالت بلهجة استهزاء : تعينتي ولا منقولة ..؟
التفتت شادن على سارة باستغراب وابتسمت قالت : منقولة وانا اصلاً جديدة دوبني تعينت السنه هذي .
: هاتي اوراقك .
: انتي المديرة ..؟
: ايه المديرة .. مو ماليه عينك ..؟
عرفوا من لهجتها انها من القرى اللي هنا وشكلها الله يرحم حال ابلا سميحه بس ..!
اعطتها جدولها وراحت شادن وسارة معاها ماتكلمت لغرفة المدرسات القريبة من الاداره وتعرفت عليهم بنفس الطريقه اللي تعرفت فيها على مدرسات السبيل .
وعرفت على سارة انها صديقتها وجاية معاها وانها من مدرسة السبيل واللي طلعوا كلهم يعرفونها ..
تقبلوا المدرسات شادن وقعدوا يعرفون على انفسهم تكلمت خلود : انا خلود مدرسة اللغه العربية .. وهذي مريم مدرسة الدين .. والعنود مدرسة سنه اولى خريجة معهد معلمات .. ودلال مدرسة علوم .. وجواهر مدرسة رياضيات وسهام تربية فنية وتدبير منزلي . وسلمى في فصلها تدرس سنه ثالث ابتدائي وبتشوفينها ان شاء الله .
دخلت عليهم بعد شوي وحده كبيرة وجلست تعلق وتحاول تضحك شادن وتقول لها عن وضع القرية .. كيف عيشة الناس هنا .. اش احسن شي واش الأسوأ ..
خمنوا انها من القرية .. وماخلتهم خلود الا اثبتت تخمينهم ..
قالت : هذي امنا واختنا الكبيرة نوير خريجة معهد معلمات قديمه وهي اصلاً من سكان القرية .. وتدرس سنة ثاني ابتدائي ..
قلدتها العنود قالت : وتدرس سنه ثاني ابتدائي ..! احلفي بس انهم ابتدائي .. اجل فيه غير الابتدائي يوم تكلفين على نفسك وتقولين ثاني ابتدائي ؟
: هههههههههههههههههه حبيت اوضح لزميلتنا الجديده . .. يمكن تحسب ان عندنا متوسط وثانوي .
ضحكت شادن وشاركتها سارة بابتسامه وهي في بالها المديرة واسلوبها البشع ..
اخيراً تكلمت سارة قالت للعنود : الحين مديرتكم ليه مكشرة وتتكلم من غير نفس .
: بالعكس مديرتنا هادية وفي حالها يااخت سارة .. ابتسمت وكملت : بس دايما طفشانه بتتعود شادن عليهاعادي لاتشيل همها .
طالعتهم نوير بقلق قالت لشادن باهتمام : نوف تعرفك .؟
ردت عليها شادن : نوف مين ؟
: اقصد المديرة ..؟
: اسمها نوف ..؟ لا لا ماتعرفني ولا اعرفها اول مرة اشوفها .
هزت اكتافها وقالت بصوت واطي جداً كأنها تكلم نفسها : غريبة .
صبت مريم القهوة للبنات ومدت صحن الحلا على شادن وسارة قالت : ذوقوا عمايل نوير .
تكلمت نوير : عاد هذا فيه اختراعات لأن بقالة ابو فالح مافيها اغلب مكونات الحلا يعني مثلاً مكعبات الشكولاته حطيت بدالها كاكاو وقشطه .. ومشي حالك بس .
ضحكت سارة قالت : ههههههههههههههههه اهم شي ان طعمه لذيذ تسلم يدينك .
: الله يسلمك ..

في هاللحظات تايهه .. وين الراحة وهذا هو حالها تشتت من بعد ماحست انها استقرت ..
جات عند مديرة شكلها حاقدة عليها من قلبها وماتدري اش السبب .. وامها ماتدري اش حالها الحين ووش سوى لها صالح بعد ماقفلت عليه البارحه الباب وحبسته
.. وناايف آآه يانايف ...
ياترى لو كنت موجود الحين كيف بيكون وضعي اقل شي بكون متطمنه على امي ..
وصالح ماتجرأ عليّ بوقاحته وكلامه ودق باب غرفتي بنص الليل ..
ويمكن جيت اليوم معاي بدال ابو مشاري ..
اخخخخ بس ليتها الحياة على كيفنا ..
ليت القسمة والنصيب بإرادتنا ..
ليت الدنيا على مزاجنا ..
لكن ماكل مايتمنى المرء يدركه ..
ومانيل المطالب بالتمنى ...
وفعلاً ماتؤحذ الدنيا الا غلاباً ..
ايه والله غلاباً ياصالح ياانا شادن بنت خالد ولا انت ياسكير يا**** ..
دمعت عيونها غصباً عنها وانتبهت لها نوير قالت بعفوية : شادن وش فيك حبيبتي ؟ من اولها دموع .. ؟
لاحظت ان نوير مهتمه فيها ومسحت دمعتها بطرف اصبعها وابتسمت قالت : ها ..؟ لا بس عشان المكان غريب علي وسارة ماراح تجي معاي وانا متعودة عليها من صغري ..
عدلت سارة جلستها وحاولت على قد ماتقدر تغير الجو وتصير طبيعيه وتبين ان صوتها عادي رغم انها مخنوقه قالت : يابنت الحلال اسكتي والله انا اللي شكلي بقدم نقل لمدرستكم احس فيها راحة نفسيه .
فهمت عليها شادن وجارتها وابتسمت قالت : ايوه الدليل الاستقبال الحلو ولا استقبال ابلا سميحه الله يذكرها بالخير .
طالعوا المدرسات في بعض مو فاهمين شي قالت سارة : هذي مديرتنا في السبيل مرة عسل ومو معترفه بشي اسمه قوانين مخليه كل وحده على راحتها تقول يكفي انكم في القرية الغريبة هذي وطفشانين مانبي نزيد عليكم التعب خذوا راحتكم .
ضحكوا البنات على اسلوب سارة قالت العنود وهي تقوم توقف قالت : ياحظكم ليت عندي مديرة مثلها كان جبت فصلي للغرفه هذي ولا جبت لي مخدة وفراش وكل مااشتهيت النوم حطيت راسي ونمت .. يالله يالله عن اذنكم بروح لبزاريني تلاقين كل وحده ماسكه بشعر الثانية متهاوشات .
قالت شادن وهي تضحك : ههههههههههههههههههههه اشوا اني ماادرس سنه اولى مااعرف اتعامل معاهم الا بحنان اخاف بكرة اجيب لهم شكولاتات وعصاير والعاب وننسى الدروس .
: اجل امسكي الفصول العليا ودرسيهم تاريخ وبعدي عن الصغار لاتدمرينهم بالدلع .
طلعت العنود والبنات يضحكون من اسلوبها وخفة دمها ومرحها ..
التفتت شادن على سارة اللي تسولف مع نوير ومنسجمات ونوير لازالت تذكر المحاسن في قريتها مثل البساطه والكفاح وكلٍ يجري على رزقه وعلاقات الناس في بعض موطدة مو زي اهل المدن اللي مايشوفون بعض الا في السنه حسنه .
طالعت شادن بساعتها قالت : يالله ياسارة بنمشي عشان ابوك تلاقينه طفشان .
فزت نوير قالت : اصبري ياشادن خليني اروح للبيت واعلم ابو سامر يعزم ابو سارة وغداكم عندي اليوم .
طالعوا شادن وسارة في بعض باستغراب من الكرم الحاتمي اللي في نوير ويمكن في اهل القرية كلهم قالت شادن : لا اش تروحين للبيت ..؟ بعدين اعرف عمي ابومشاري ماراح يجلس .
: يابنت الحلال بيتي شوفيه بجنب المدرسه قريب خليني بس انادي ابو سامر ويشوف الرجال . ترى والله دخلتوا قلبي وحبيتكم .
تكلمت سارة وهي تقفل عبايتها : تسلمين ياام سامر ماراح يجلس ابوي اعرفه بعدين عنده اشغال وارتباطات تلاقينه الحين على جمر يبغى يرجع .
: اجل الله يستر عليكم
سلمت عليها شادن قالت : يالله مع السلامه اشوفك بكرة ان شاء الله
: على خير ياقلبي
كررت سارة مع السلامه وزادت عليها : ان كان فيه نصيب نلتقي .
: ان شاء نلتقي وعلى خير .. عاد انتي طلي علينا مع شادن كل ماحصلتي فرصه
: ان شاء الله .


***




طلعوا البنات وبقلب شادن مية رغبه وأمنيه واحساس بالراحه مبطن بخوف .. لولا الحيا من ابو مشاري كان قالت له يتركها بالمدرسة ولا ترجع معاهم لبيت امها اللي اخذه صالح بسيطرته وبحقده وجشعه وصار يعتبر من ممتلكاته ولا لبيته هو .. .
توكلت على الله وسلمته امرها ..
ركبت معاهم وبدوا مشوارهم عازمين العودة لجده بعد مااتفق ابو مشاري مع ابو بدر السواق اللي يوصل المدرسات اللي يجون من جده انه يوصل شادن بالمبلغ المطلوب واعطاه العنوان واتفقوا على ان شادن تكون جاهزة من الساعه اثنين نص الليل عشان يوصلون المدرسه في الوقت المحدد .
تكلم ابو مشاري : اسمعي ياشادن ..!
همست بصوت واطي مستحيه من ابو مشاري : هلا .
: انا جلست مع الحارس وفهمت منه انك منقوله هنا وفيه ناس موصينه اذا جيتي للمدرسة يبلغهم فوراً بس انا طلبت منه يصبر لحد ماامهد لك الموضوع ..!!
جال في راسها مليون سؤال وبدت الحيرة تدب في قلبها .. الخوف والشك والظن شلوا لها لسانها ..
انقذتها سارة لمن قالت : يبه مين الناس ..؟
: شادن يابنتي تعرفين ديرة ابوك اش اسمها ..؟
همست بـ : لا .
: وشلون ماتعرفين الديرة اللي انولد ابوك فيها وتربي وكبر فيها .. ماكان يكلمكم عنها ؟ .
: الا بس كان يقول الديرة عمره ماجاب اسمها عندنا .
: اها .. هاترى اللي نقلك من اهل ابوك .. هذي ديرة عمانك .. وجدتك عايشه هنا ..
اخرستها المفاجأة .. مو معقوله يطلع لها اهل بين يوم وليله ..
مومعقولة تجي برجولها ويصير لها عمان وجدة .. يعني اهل وعزوة وسند .. وهي اللي كانت بتشرد عن صالح وتسكن في بيت مافيه الا ثلاث حريم وفي ديرة غريبة بعيده لاتلفون ولا كهرباء ولا ...
قطعت سارة عليها افكارها وتفكيرها وسحبتها من شرودها لمن قالت : معقولة امك ماتدري ..؟
ردت عليها بهمس : الا شكلها تدري الدليل انها لمن عرفت اسم القرية قالت اتركي التدريس عنك وقدمي اوراقك على مدرسة اهليه قريبة ..
: طيب ليه ماقالت لك عن اهلك يمكن ينقذونك من صالح وشره .
: امي لولا خوفها علينا مافكرت تجاري خالي وتتزوج صالح ..
: اتذكر قلتي لي انه هددها لو ماوافقت على صالح بياخذكم يوديكم عند اهل ابوك ..
: حسبي الله ونعم الوكيل .. المهم الحين كيف اوصل لهم .. والله مااقدر ياسارة احس برهبه .. والموقف اكبر من اني اواجهه لوحدي .
: ياشيخه توكلي على ربك واسألي عنهم .
: لا لا ماراح اسأل خلاص جابوني وعرفوا مكاني يجوني .
ساد الصمت من جديد .. اللي غارقة في مفاجأتها وصدمتها وكيف تقابل المصير الجاي واللي غرقت بأحلامها وأمنياتها بلقاء الحبيب اللي بيقابلها اليوم ...
وصلوا جدة وكل وحده توجهت لبيتها ..!
هالمرة شادن اقوى ..
لها اهل ياناس ..!
لها عزوة وسند غير نايف المكبل ومقيد بعيد عنها ..!
لها عم .. وولد عم ..
هم اللي يخافون على عرضهم وشرفهم وبيوقفون صالح عن حده ويفكونها هي وامها منه ..

***

رجع من عند البوابه بعد ماطلع يشوف من ..!
شافته جدته يدخل وقصرت على صوت الراديو قالت : من عند الباب ياوليدي ..؟
ابتسم لها وهو يراقب وجهها وتعابيره استعداداً لأي طاريء وتغيير اذا سمعت الخبر ..
قال : ابشرتس يالغاليه .. هذي بنت ولدتس جات للمدرسة اليوم . يعني بكرة ولا بعده بتشوفينها ..!
حست برعده دبت في اطرافها وقشعريرة اكتست جسدها قالت : ياربي لك الحمد ولك الشكر .. الله يبيض جهك ياولد مشعل . اشهد انك سنافي ..!
حلقت عيونها بالدمع .. وتذكرت الولد الغايب المفقود .. واللي اخذته الدنيا منها قبل لاتقر عينها فيه وتطفي جمرة الشوق اللي بداخلها له ..
الله يرحمك ياخالد ويجعل مثواك جنان الخلد ..!
قالته في نفسها وهي تحاول تبعد عن الحزن وتمني نفسها بشوفة بنت ولدها في القريب العاجل ..!
قرب عماد منها ومسح على راسها ولف يده من رى كتفها قال : لودريت ان الدعوة فيها دموع ماكان سعيت في هالامر .
مسحت دمعتها بطرف طرحتها قالت : ياوليدي دموع الفرح عساني افرح بعيالك .
وقف ولد بنتها بعد مارسم لها ا بتسامه خلفها وجع لايمكن تدثره الايام .. الا بقدرة قادر ..!
: وين تبي تروح ..؟
رد عليها وهو يعطيها ظهرها ويلبس طاقيته وياخذ شماغه من فوق الكنب قال : ابي امشي لجده وراي شغلي تركته ماجيته من ثلاث ايام .
: ياوليدي اترك الشغل هذا عنك وتعال ازرع المزرعه ولا افتح لك سوق بيع فيه واشتري بدال الخطوط اللي اهلكت اعمار المسلمين وانت تمهدها رايح جاي .
عدل عقاله على مراية المغسلة القريبه من الصاله ورد بصوت عالي يوصل لجدته الجالسة بصالتها : امر الله عاد ياام ناصر هذا شغلي اللي درسته لي سنين .. انتي بس ادعي لي وان شاء الله ماصاير لي الا اللي ربي كاتبه .
تمتمت بـ : يالله ياربي افتح له ابواب الرزق واهده وارزقه ببنت الحلال اللي تسعده وتقر عيني بعياله .
طلع عماد وخلف جدته وراه بابتهالاتها ودعواتها وحبها له .. وهو آسف على حالها وانه راح يخيب املها ويحطم احلامها ..


***


اذن العشا وهي متأهبه ومجهزة ..
شعرها الذهبي الناعم فاتحته على اكتافها ولابسه تنورة قصيرة حمرا وبلوزة ابيض وزهري ناعمه وبكم قصير ..
راحت للمطبخ تمشي بدلع وصندلها اللي تزينه الاكسسوارات الناعمه يحدث صوت ويعلن وجودها بأي مكان تتواجد فيه ..
طالعها مشاري وكأنه ملدوغ ولا مصعوق ..
فتح عيونه وكشر وكأن شياطين الجن والانس اجتمعت قدام عيونه ..
: خير ان شاء اشوفك لابسه ومتزينة ... لايكون بتقابلينه .
: مشاري اش فيك .. اكيد بقابله .. مو زوجي ولا نسيت انا خلاص ملكنا .
: سارة انقلعي وغيري هالخرابيط اللي عليك .
طالعت في ملابسها بغرابه قالت : ملابسي مافيها شي .
عض على اسنانه قال بقلة صبر : سارة اسمعي الكلام لاتخليني ارتكب فيك انتي وياه جريمه ..
تدخلت ام مشاري عشان تنقذ الموقف وتهديه على قد ماتقدر ..
: مشاري يمه هدي نفسك ولا يصير الا اللي تبغاه .
ردت سارة : يمه ماله دخل فيني واذا ابوي مو معترض اني اقابل خالد ولا البس كذا خلاص محد يهمني .
مسكها من شعرها قال : اقسم بالله لو ماتروحين وتبدلين ياسارة لتكون نهاية خالد هذا على يدي انا وانا اصلاً ادور الفرصة اللي اشفي غليلي منه .
طالعته امه بخوف قالت : مشاري تراك زودتها .. كرهك لخالد مو طبيعي .. اذا انت شايف عليه شي قول لنا ترانا على بر .
طالع بسارة قال : بالطيب ياسارة روحي بدلي ولا اقولك خليه يجي يسلم و ينقلع مو لازم يشوفك .
خافت سارة ان الموضوع يتأزم اكثر من كذا وانسحبت لغرفتها بدلت ملابسها ولبست تنورة لونها فيروزي طويلة وعليها بلوزة قطنية سماوي وابيض وبكم طويلة وساترة نوعاً ما ..
ونزلت لمن سمعت الجرس يدق .. وتأكدت انه الحبيب المنتظر ..




***

: خالي محمد عندنا ..؟ كيف جينا على باله ..؟
: جاي يخطبك لولده نادر..!
: اييييش ..؟ اش اللي قاعده تقولينه يمه ..؟
: ادري ياشادن مين نادر ..! بس انا قلت اقول لك على سبب جية خالك محمد . ولا انا مستحيل اخليك تتزوجين نادر .
: هه والله عجب .. يعني يرمي علينا صالح بعدين يرميني على نادر والله لو تشتعل بيني وبينك ياخالي للسما مااخذ ولدك المدمن الصايع .
: المهم الحين تعالي سلمي على خالك وفكينا من المشاكل تراه ماقصر معاي لمن عرف اني متهاوشة مع صالح اليوم ..
: خلاص يمه فرجت الحين صار لي عمان واهل مو زي اول .. !
: تعالي سلمي على خالك بعدين نتكلم في موضوع اهل ابوك اللي طلع لنا فجأة .
طالعت في امها بعتب وقامت لخالها الجالس في مجلس الرجال لوحده .
سلمت عليه وجلست قريب منه وهي تحاول على قد ماتقدر انها في طبيعتها ..
ساد الصمت لثواني وتكلم خالها .. : ها ياشادن اش اخبار التدريس عسى ما يتعب ..؟
: الحمد لله مرتاحه فيه .
فك شماغه وعدله قال : كم وصل راتبك ؟
سؤاله عادي ومتوقع بالنسبة لشادن وامها بحكم انهم خابزين محمد وعاجنينه ويعرفون طبعه زين ..
ردت ببرود وكذب متقن : ثلاثه الاف ونصها يروح في القطه مع المدرسات والنص الثاني للسواق .
: هههههههههه يفرجها ربي ، يفرجها ربي .. بكرة تنقلين وتفتكين من السواق ويزيد راتبك وتاخذين ولد الحلال اللي يستر عليك .
: لا ماعاد ابي انقل .. خلاص انا استقريت هناك .
طالع في امها اللي كانت تترجى شادن انها تسكت وتتقي المشاكل وشر اخوها ..
قال : اش تقول بنتك ياعزيزة ..؟
: ها ..؟ قصدها انها بتسكن عند عمانها هناك .
: عمانها ..؟
تكلمت شادن بجرأة وقوة لأول مرة تحس فيها : ايوه عماني ياعمي .. ولانسيت ان عندي اهل واعمام .
: عمانك لو فيهم خير كان جوك من زمان مو الحين تروحين لهم برجولك ..
: نسيت ياخالي ولا اذكرك .. نسيت لمن عمي ناصر جا وطردته انت وصالح .. نسيت لمن قلتوا ان خالد باع البيت وهذا مو بيته ..
لف راسه عنها قال : وقبل وينهم عن ولدهم .. بعدين اللي سويته هذا عشان امك بغت تموت يوم عرفت ان ناصر يبي ياخذ عيالها منها .
: امي بغت تموت ..؟ ولا عشان تلاقي لصالح الوسخ مأوى وبيت وحرمه وراتب شهري ..؟ .. الله يرحم ابوي ورثه صالح بدون وجه حق .
تكلمت عزيزة ودمعتها متحجرة بعيونها .. : شادن خلاص اسكتي .
خايفه من بطش محمد اخوها اذا زعل .. تعرفه وماتنسى تهديده ووعيده لها ..
التفت عليها وشاف ضعفها اللي يزيد من جبروته وقسوته وبطشه ..
قال : اسمعي ياعزيزة بنتك هذي متمردة .. وشكلها تبي من يربيها من جديد .. لكن ترى ملكة نادر وشادن يوم الاربعاء في الليل لو نادر مو في سوريا كان الليلة ملكت لها على ولدي غصب .. رضيتوا ولا مارضيتوا ..
وقفت شادن بتحدي قالت : لا ياخالي انا مو امي تامرني وتنهاني على كيفك .. ولدك مايناسبني ولا اناسبه وانا ادري ليه تبغاني آخذه .. تبي لولدك وحده موظفه تصرف عليه ..!
: عزيزة بتسكتين بنتك ولا لا ..؟
طالعت عزيزة بشادن اللي متكتفه وكأن محد هامها في الدنيا ولا هي متحسفه على شي قالت : شادن خلاص ادخلي ولاتزودينها ..
نظرة الحزن والخوف اللي بعيون امها دايماً تكسرها ، تهزها وتضعفها كثيير ..
هزت راسها لامها المكلومه والموجوعه .. غياب نايف يكسرها ويحزنها .. وموت ندى للحين جرحه ينزف .. ومابقى الا شادن خايفه عليها حتى من نسمة الهوا لاتجرحها او تضايقها ..
طلعت من المجلس ونفث محمد قوته وجبروته المزيفه قدام ضعف عزيزة : اقسم بالله لو بنتك ماتحسن ادبها لااربيها بطريقتي هذي قليلة ادب ولا بد لها من رجال يعدل اسلوبها .
: خلاص يامحمد توكل على الله ومايصير الا اللي تبغى استنى بس علينا كم يوم .
: انا قلت الاربعاء يعني الاربعاء فاهمه ولا لا ..
طلع وردع الباب بقوة وترك صداه يرن في اذن عزيزة وكلامه يتردد على مسامعها ..




اتمنى لكم قراءة ممتعه ... دون ملل

وليلتكم هانئة ..!

لاتحرموني من النقد الهادف والتعليق ..!

 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
قديم 09-11-07, 02:47 AM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 27124
المشاركات: 1,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: reem99sh عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 45

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
reem99sh غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

وااااااااااااااااااااااااااااو روعة بجميع المقايس وصف أكثر من رائع لمعاناة المعلمات مع التعين




أسلوب سلاس و شيق في الوصف وغمووووووووووووووض يشدك للمتابعة




أخت أقدار أنا قلت بقراها بعد ما تكتمل بس ما قدرت جذبتني من البداية



مشكورة حياتي

 
 

 

عرض البوم صور reem99sh   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملامح الحزن العتيق, الكاتبة اقدار, اقدار, رواية ملامح الحزن العتيق, رواية ملامح الحزن العتيق للكاتبة اقدار, قصة ملامح الحزن العتيق
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t57962.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 26-11-10 12:07 AM
Untitled document This thread Refback 04-04-10 03:07 PM
ظ…ظ„ط§ظ…ط­ ط§ظ„ط­ط²ظ† ط§ظ„ط¹طھظٹظ‚ - ط§ظ„طµظپط­ط© 411 - ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ظ„ظٹظ„ط§ط³post1365743post1365 - Gturl Post #0 Refback 08-10-09 11:08 AM
Untitled document This thread Refback 24-07-09 11:04 PM
Untitled document This thread Refback 25-04-09 11:53 PM
Untitled document This thread Refback 25-04-09 03:33 PM
ظ…ظ„ط§ظ…ط­ ط§ظ„ط­ط²ظ† ط§ظ„ط¹طھظٹظ‚ - ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ظ„ظٹظ„ط§ط³ - Gturl This thread Refback 09-04-09 10:11 AM


الساعة الآن 11:26 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية