لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (7) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-11-07, 04:26 AM   المشاركة رقم: 66
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نفحةعطر مشاهدة المشاركة
  
الله يعطيكي الف عافية.جهدك واضح للاعمى ما شالله عليك
اعذريني حبيتي كتبت رد مطول قلت فيه كل اللي فنفسي عن الشخصيات لكن للاسف النظام علق على اخر لحظة وضاع الردحسبي الله على ابليسه من نظام.....
بس الله يعطيك العافية على تعبك معانا... حتى بالردود ما شا الله عليك ماتقصرين مع احد......الله يوفقك ويحفظك



حيا الله نفحة عطر .

ياهلا ومسهلا والله ..

سلمتي لي يالغاليه على هالكلام الحلو ...

والرد المطول فدااك اهم شي سلامة راسك وراحة بالك .. والباقي ملحوق عليه .

الله يعافيك واذا قصرت معاكم انتم اجل مين اللي مااقصر معاه ..

كلكم غالين والله وتستاهلون من يفرد لكم صفحات ردود مو اي كلام ولو انه ممكن يضر روايتي لكن فداكم وراح اريحكم واحط لكم اي جزء اكتبه في التوقيع ..


الله لايحرمني هالطله يانفحه وعساك سالمه لاختك

 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
قديم 11-11-07, 04:35 AM   المشاركة رقم: 67
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضياع قلب مشاهدة المشاركة
   يسلموووووووووووووووووو يالغلا على البارت الحلو مره حمستيني

سلمك الله ياضياع قلب من كل الشرور

ان شاء الله الاحداثا لجاية تعجبك

تابعيني الله لايخليني منكم

 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
قديم 11-11-07, 01:15 PM   المشاركة رقم: 68
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 12745
المشاركات: 6
الجنس أنثى
معدل التقييم: يوبه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
يوبه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

والله توقعت انه فيه جزء نزل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 
 

 

عرض البوم صور يوبه   رد مع اقتباس
قديم 12-11-07, 10:28 AM   المشاركة رقم: 69
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

حبيبتي يوبه

هلا بك

ادري ان الانتظار صعب ومرهق لكن اللي ماتدرين عنه ان التأخير مو بيدي ..

لأن جهازي اللي عليه الرواية من يومين في الصيانه وادخل من جهاز ثاني ..

وكمان ماتدرون وش تسوون للكاتب لمن تلحون عليه يستعجل

طلبتكم طلبه

لاتضغطون عليّ ولكم مني ماراح اخليكم تنتظرون كثير خلوني انزل لكم الجزء بدون ضغوط منكم وانا مرتاحه

تسلمون لي كلكم

اليوم فيه بارت ان شاء الله ينال رضاكم

 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
قديم 12-11-07, 11:33 AM   المشاركة رقم: 70
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



فصل ٌ رابع ..!

حين يمتزج الشوق بالوجع

وحانت الساعه المنتظرة ..!
بلهفة المشتاق . . وعيون المحب ..
دخلت مستحيه وهي تشيل صينية القهوة والحلا ..
عدل جلسته وهو يتأملها ببرود قال : ساعه انتظر اعوذ بالله .
صافحته وصبت له فنجال قهوة نزلته على الطاولة قدامه ..
وجلست بعيد عنه قالت بحيا وخجل وما كأنها اللي كل ليلة تسولف معاه للفجر : استحيت ادخل ومشاري عندك .
: الحين هو مو مايتغير ..؟ دايم ماد بوزه اذا شافني . الله يعينكم عليه اذا هو طول الوقت مقابلكم بهالوجه .
ابتسمت بدلع وحطت رجل على رجل قالت : ماعليك من مشاري قول لي كيفك .؟
: الحمد لله بخير .. اسمعي انا كلمت عمي ابي اطلع انا وانتي .. ووافق .
فتحت عيونها وردت باستغراب : ابوي وافق ..
: ايوه وافق بعد حب الخشوم .. بس شرط علي ذاك الشرط اللي كرهني بعمري ..
: اش شرطه ..؟
: قال لازم مشاري يطلع معاكم .
شهقت سارة وهي تتخيل انها تطلع مع خالد ومشاري مع بعض .. ياربي كيف بيكون التوتر ولا الملل ..
: وفين بنروح ان شاء الله .. ؟
: هههههههههههه حتى انتي مثل ابوك خفتي .. هذا انتم يالبنات ماتتحركون الا وقلوبكم تدق من الخوف ..
رشف من فنجاله وكمل : لاتخافين عازمك على العشا بس .
اعتلت خدودها حمرة وطالعت بالارض .. قالت : بس غريبة ابوي يوافق .
قرب منها قال : ابوك ابن حلال وطيب لحيت عليه ووافق بس هالعقده طلع وهو معصب .
فتحت عيونها وابتسمت قالت : مين العقده ..؟
: من غيره مشاري اللي بيجيب لي السكر والضغط وال..
قاطعته : بسم الله عليك لاتقول كذا ان شاء الله مايجيك الا العافيه ..
ضحك خالد منها ورشف من فنجاله قال : يالله جهزي بنطلع خليني اشوف اخوك المعقد وهو يموت من القهر اذا شافك تطلعين معاي .
طالعته ساره باستغراب وكأن داهمها شك بنية خالد في سبب عزيمته لها..
قالت : اش قصدك ..؟
: مااقصد شي يابنت الحلال .. بس عجلي انا واقف برا انتظرك . يالله ..
وقف وطلع مع باب المجلس من دون ماتتكلم .
طلعت للصاله وشافت مشاري يدخن بشراهه مو على العادة ..
وهو اللي نادراً يدخن قدامهم ..
حنت عليه وعلى حاله وبقلبها " معقولة كل هذا كره لخالد "
قربت منه وحطت يدها على كتفه قالت بحنانها المعهود على مشاري بالذات
: مشاري اذا اخروجي معاه بيضايقك بلاش اخرج .
رمى سيجارته في الطفاية اللي امتلت من اعقاب السجاير ..
قال : ابوي حلف مااردك وانك لتروحين .. حلف مااردك وانك لتروحين مع الواطي هذا .. يعني ياسارة تطلعين مع واحد فاسد ووسخ وانا اطالع ومااقدر اسوي شي .
وقف على حيله وناظر في عيونها ووجهه ينضخ بالدم الفاير والعصبيه وفورة الدم والغضب الجامح دلاله واضحه عليه ..
عاجز قدام ابوه ويمينه اللي شهره في وجهه ..
مسك يدها وشد عليها .. وغمض عيونه بقوة وهو يحاول يضبط اعصابه ..
قال : انتبهي على نفسك ياسارة .. انتبهي من خالد على قد ماتقدرين لاتقولين زوجي وماراح يضرني . وانا ماراح اخليك .
امتقع وجهها من الخوف والحيرة والاستغراب ..
شعور غريب اجتاحها وهي تتخيل خالد يضرها ولايأذيها ..
حاولت ترفض الصورة وتبعدها بس وجه مشاري مايعطيها فرصة .. حست ببرودة تسري في اطرافها .. قالت ببرود وخوف مكبوت .. وهي تبتسم : مشاري ليه تقول كذا .. ؟
طلع سيجارة ووقف قال : خالد وسخ ياسارة .. ومايستاهلك ..
وبردة فعل سريعه دخلت اطراف اصابعها السبابه من كل يد في اذانيها وهزت راسها بمعنى ماابغى اسمعك ..
اعطته ظهرها وطلعت فوق ..
تجر خطوتها ..
مشاري خوفها ..
بث الخوف بدل الفرح ..
وبث الهم بدال السعادة اللي المفروض تكتسيها هالليلة بشوفة الحبيب وقربه ..
حطت يدها على قلبها وهي تحس نبضاته تعلو ..
" الله يستر الله يستر هذا اللي كنت خايفه اسمعه من مشاري "
قالتها وهي تاخذ عبايتها وتطلع متردده تكمل وتكتشف بنفسها ولا تتراجع ثم تحرم نفسها من حلم وتحرم خالد من طلب و رغبه ..



***

متمدده بسريرها وعيونها ذبلانه والنوم قريب منها ..!
وامها تمسد لها شعرها بحنان وهي في قمة انسجامها بحركة امها اللي عودتها عليها من صغرها ..
: ماادري ياشادن خايفه انهم ياخذونك مني ..!!
: يمه الحين كم عمري ..؟ بعدين حالتي عاجبتك هنا ولا تبيني اتشحطط في بيت ابو مشاري وابهذل مشاري اما يروح للطايف ويتحجج بشغل ابوه وهو في الحقيقه عشان يخليني على راحتي ولا كل شوي عمي ينادي اذا بغى يطلع ولا ينزل ..
قاطعتها امها بخوف وحيرة : بس ياشادن اقدر اشوفك متى مابغيت .
: يمه تشوفيني خايفه ومو آمنه وعند الناس اللي ماتربطني صله الا الجيرة .. ولا اغيب عنك اسبوع اسبوعين الين ربي يفك سجن نايف وانا مرتاحه وبأمان .
: انتي تعرفين اهل ابوك حتى تضمنين راحتك عندهم .
: يايمه ياحبيبتي اهل ابوي اقل شي انهم بيخافون علي .. بيحموني مو مثل صالح وخالي .. انا بنتهم وشرفهم وعارهم ماراح يخلون أي شي يمسني ولا تنسين ان جدتي للحين عايشة يعني راح اسكن معاها مو مع الناس .
: انتي روحي لدوامك عادي وحاولي تسألين عنهم من دون ماتحسسين احد بشي .. خايفه عليك ياشادن ماابغاك تروحين الا وانتي ضامنه انهم بيكرمونك وماراح يهينونك .
: حاضر وابشري ولا يهمك يااغلى الناس .. . ماعاد فيه اهانه اكثر من اهانة خالي وصالح .. بعدين تراني اقوى منك لاتخافين عليّ .
ابتسمت امها بحنان وحب وفخر قالت : ايوه بأمارة كلامك مع خالك اول مرة اشوفه يتكلم بارتباك وخوف ..
: مو اللي قواه عليك ضعفك وخوفك منه لو بس مرة تقولين له لاااا واعلى مافي خيلك اركبه كان مايمديه تمادى .. والله يايمه خالي ماعنده الا الكلام والتهديد ولا مافي يده شي يسويه لنا .
: ماعليك من خالك ولاتفكرين الا بنفسك .. يالله حبيبتي نامي عشان تصحين نشيطه ..
وقفت امها بعد ماطبعت بوسة بين عيونها وقفلت النور قالت شادن بهمس والنوم بدا يداعب جفونها : يمه .
: هلا عمري .
قالت بصوت ذبلان : لاتخافين على بنتك ولاتشيلين همها .. ووعد يمه اذا ماحسيت نفسي مرتاحه لارجع لك واسوي اللي تبغينه .
رجعت امها وحضنتها بقوة على صدرها ..
بنتها طالعه لابوها ..
كان شجاع ومايهاب ..
كان قد المواقف ويعتمد عليه ..
اشوا ان عيالها طلعوا على ابوهم .. وماطلعوا عليها ولا ماعاشوا وشقوا طريق حياتهم بين صالح ومحمد ..!
كان جوابها لبنتها تنهداتها اللي تبث من خلالها تيارات حنان ساخنه ..
تطفي كل ذرة حزن او تعب في جسد وقلب شادن ..
همست : تصبحين على خير يمه .
: وانتي من اهله ياروح امك .
طلعت امها من عندها .. والفخر والفرح ببنتها ينتشلونها من تفكيرها بالظلم والقهر وسطوة اخوها وزوجها ..!



***


في مطعم يامال الشام وقريب من كورنيش البحر الاحمر ..
مستحيه ..
وخايفه .
على كثر ماتمنت قرب خالد بليلة حالمة وشاعرية مثل هذي الا انها كارهه الوضع وتتمنى تفز وترجع للبيت ..
قلق مشاري عليها خوفها وخرب عليها يومها كله ..
بلع خالد لقمته بصعوبة وشرب من كاس البيبسي اللي قدامه وهو يطالع فيها
قال : وش دعوة مستحية ..؟ يالله كلي تراني خالد اللي كل يوم يكلمك ويسولف معاك .
طالعته ياكل بارتياح وهو ابعد مايكون عن الشاعريه والجو الحلو واحساسه بوجودها ..!
تذكرت وجه مشاري اللي يحمل تعابير القلق والخوف الحقيقي ..
قالت بخوف : خالد بنرجع .
بلع لقمته بصعوبة وهو يقول :الله يلعنك يامشاري وين نغصت عليّ هه ..
رمى الشوكه من يده وطلع المصاصة من الكاس وشرب البيبسي جرعه وحده ..
دق جوالها وشافت اسم مشاري يزين الشاشة وابتسمت ..
" لازم ارد تطمنه انها بخير ومو مثل ماتوقع "
مد يده ومسك يدها قبل لاتفتح الزر الاخضر قال : طلبتك وعشان خاطري لاتردين عليه ..
: بسس ...
قاطعها وهو مكشر : انا ادري انه مشاري خليه يتعلم ان الوقت هذا خاص بيني وبينك محد له دخل فيه .
: خالد الله يخليك يكفي انه زعلان من خرجتنا مع بعض مايصير اطنشه .
: واذا قلت عشان خاطري ..
لوت فمها وبضيق تركت الجوال اللي الح عليها ودق اكثر من خمس مرات ورى بعض ..
تدري ان مشاري يغلي ومو مطمن ..
وتدري انها زادت قهره قهر ..
سحب جوالها وقفله نهائي .. وعلى شفايفه ابتسامة نصر ..
ابتسم لها قال : سارة تعشي ..!
: ها ... ؟ ممم خلاص شبعت .
: وش اللي شبعتي .. انتي مااكلتي شي حتى تشبعين .
ابتسمت له من ورى قلبها وهي تهز رجلها بتوتر وقلق ..
قالت : ماعليه خالد خلنا نرجع للبيت الله يخليك .
طالع بالساعه واعترض بتكشيرة و: لا سارة بتزعليني منك .. الحين اللي يشوفك مايقول هذي اللي دايما تترجاني وكل شوي تقول تعال تعال .
غمضت بقلق وعدم ارتياح قالت : خالد ماعليه مرة ثانية الايام جاية . بعدين لاتنسى زواجنا خلاص ماباقي عليه شي .
وقفت قالت : بروح اغسل على بال ماتحاسب ..
وقف ومد يده عليها قال : اجلسي بس خمس دقايق وش مستعجلة عليه .
واضطرت انها تذعن لأمره وجلست ..
اخذ جواله ووجهه عليها قال : القمر ليه كذا مكشر ؟
رفعت حاجبها باستغراب ..
لأول مرة خالد يجي على لسانه كلمة غزل ..
انصدمت وهي تطالع بجواله موجهه عليها ويحاول يوزنه على وجهها
: خالد اش قاعد تسوي ؟
: بصور زوجتي فيها شي ... بالله ابتسمي وشيلي هالتكشيرة .
: من جدك ولاتمزح ؟
: لا من جدي مافيها شي اذا اخذت صورة زوجتي معاي .. ابي انام عليها واصبح عليها .
غطت وجهها ووقفت قالت : لو سمحت خلنا نمشي .
: تعالي هنا ... وش فيك زعلتي ..؟
اخذت شنطتها وهي تغلي من الغضب قالت بعصبيه : المفروض انك انت اللي تحرص ان صوري ماتدخل الجوال مو تحطها بيدك .
: وش فيها اذا دخلت الجوال ..؟ ترى هذا جهازي وماراح ابيعه تطمني ولا يمسكه احد غيري ..
فتحت جوالها وعلى طول دق وفتحت الخط على طول : ايوه مشاري هلا والله ..
تنفس مشاري بعمق قال : ليه ماتردين وليه قفلتي الجوال ..؟
: اذا رجعت اقول لك .؟
: سوى لك شي هالوسخ .
: مشاري الحين انا نازلة .. وهمست : تطمن محد يقدر يسوي لي شي وانا اخت مشاري .
تنهد من قلب وبارتياح قال : زين يالله انزلي بسرعه انا برا .
نزلت على بال مايحاسب خالد ولحقها يجري ..
: سارة انتظري دقيقه .. آسف يابنت الحلال .. والله آسف .
: خلاص خالد انا برجع مع مشاري .
مسك يدها قال : تعالي تعالي انا اللي بوصلك مثل ماجبتك لاتنسين اني عطيت ابوك كلمة .
: لا خالد ...
قاطعها : خلاص ياسارة والله آسف اركبي بس معاي .
اضطرت انها تركب سيارته وتتفادى انتباه الناس وعيونهم اللي انغرزت على يده وهي ماسكه معصمها ..
دقت على مشاري قالت : هلا مشاري ماعليه برجع مع خالد للبيت ارجع انت .
: اووووووف .. زين انا وراكم .
: اوكي .
التفتت عليه قالت : بيمشي ورانا لاتسرع اوكي .
تنفس بضيق قال : ياذا مشاري اللي علني من الحين هذا وانا مملك خالص .. اجل وشلون لو انا ماملكنا للحين وش بيسوي .. الحين هو ليه مايبي يفهم انك زووووجتي ياعالم زوجتي وداخل بيني وبينها وكأني ارتكب حرام اذا شفتها ولا قعدت معاها ..
: خالد انت تدري ان ماباقي الا كم شهر واصير زوجتك وفي بيتك يعني محد بيحاسبك على شي بس الحين انا في بيت ابوي ومحد يضمن الدنيا ومشاري معاه حق يخاف عليّ ..
قاطعها : يخاف عليك مني .. وش بسوي لك انا ..؟
: يعني اقل شي من كلام الناس اللي مايرحم ..
: الله يعينك ياخالد طلعت الاخت اخس من الاخو .
: خاااالد
: خلاص خلاص سكتنا .
اطبق الصمت على جو السيارة لحد ماوصلوا بيت ابو مشاري ..
نزلت سارة ودخلت البيت وهي في اشد حالات ضيقها .
اما مشاري فجلس في سيارته وهو يتأملها تدخل ومشيتها السريعه تدل على غضبها ...
محد فاهمه ولحد يبغى يفهمه ..
سارة ماتصلح لخالد ولا هو يصلح لها ..
حط راسه على الطارة . .
الدنيا ضايقه فيه ..
بس خلاص .. اليوم راح يحط النقط على الحروف وينهي الموضوع ..
ومصلحتها فوق كل اعتبار ...
سواء صدمتها ولا نفسيتها ولا حياتها بعد كذا واسم مطلقه اللي راح يلازمها لأجلٍ غير مسمى ..!
لو خالد يتوب كان غفرنا وسامحنا ونسينا بس المشكله انه يتمادى يوم عن يوم وسمعته صارت في الحضيض وهو يعتبر متزوج وبعد فترة قصيرة المفروض يدخل بزوجته ...
شغل سيارته وكأنه لو هرب من المكان هذا راح يهرب من التفكير والموضوع كله ..
لف من ورى بيتهم يبي يمسك طريق يودي للمسجد .. لعله اذا قرأ قرآن تهدا نفسه ويدله ربي على الطريق الصحيح الأخف ضرر سواء على سارة ولا امه وابوه ..
اخذ بريك ووقف فجأة بين البيوت ..
هاله المنظر اللي قدامه ..
ماتردد لحظة وحده انه ينزل من السيارة ..
وراح يجري بسرعته كلها ..
وكأن شياطين الأنس والجن اجتمعت قدامه وراح يهجم عليها ويبديها عن بكرة ابيها ..!
اول ماوصله هجم عليه كالأسد مو ناقصه الا الزئير ثم يفترسه بيدينه ورجوله وأسنانه ..
وجه لوجه خالد لكمات عديده .. وضرب في كل مكان قدرت يدينه تطوله ..
ورفسه برجوله بهستيريا ..
مسكه من حلق ثوبه ووقفه ودفه لحد ماثبته على جدار بيت جارهم ابو عدنان .
تكلم خالد وهو مخنوق ونفسه يضيق : م م مشاري بتذبحني .
دمعت عيونه من وجع الموت اللي دنى وقرب بسبب قضبة يد مشاري على حلقه ..
التفت مشاري على عدنان اللي في يده خمسين ريال قال : ارم الفلوس اللي في يدك على الارض ويالله روح على البيت .
تكلم عدنان اللي عمره مايتجاوز 12 سنه وهو يرتجف خوف من مشاري المجنون ..
قال : انا مالي صلاح ..هادي فلوسو اداني هيا وقال انو بكرة حيجيب لي هدية لأنو يحبني .. وكمان قال لاتقول لاحد ..
بثورة مجنون وهيجان غيور على دينه واهله وجيرانه صفعه مشاري على وجهه اكثر ووجه له لكمات مجنونة اقوى ، صعب ان خالد يقدر يقاومها او يردها ..
يمكن تشفي شي قهره من يوم شافه في شقة اخته مع ولد الحارس الافغاني ..
: ياوسخ ماتخاف ربك .. ياواطي تهز عرش ربي جهاراً نهاراً ..
يادنيء .. ياسافل .. ماخذ اختي ليه وانت شاذ تدور الأطفال واشباهك .
تقريباً فش شي من غليله بعد نص ساعه من الضرب المتواصل ولولا حضور ابوه بعد ماناداه عدنان وانقذ خالد منه ولا كان استمر للفجر او لحد مايسكت خالد ويصير جثه هامده ..
: مشاري مجنون انت تسوي بالرجال كذا ..؟ المفروض انا وديناه المستشفى مو نخليه يركب سيارته بهالحال .. الرجال يمكن يموت بسببك .
مسح العرق المتصبب من وجهه بمنديل قال : ماتدري يبه وش مسوي .
رمى ابوه العقال بشماغه على الكنبة ..
قال : علمني سوى شي لاختك ..؟
: لا يبه ماسوى لها شي ..؟ بسسس
: بس ايش بتتكلم ولا لا .
خلاص ماعاد فيها ..
اول كان يداري ويحاول يمهد للموضوع حتى مايرتفع السكر عند ابوه وتصير مضاعفات .. وكان يمهد للموضوع بطريقه احسن من كذا ..
بس اليوم ماعاد فيها أي تردد ..!
حكى مشاري لابوه السالفه ..
وبداية شكوكه ..
وحكاية ولد الحارس وكلام اصحاب خالد عنه وان له باع طويل في الوباء هذا ..
رمى ابو مشاري نفسه على الكنبة باحباط وقهر ..
حط راسه بين يدينه وزفر بآهة موجعه ..
قال بخيبة واحباط : طالما هذا طريقه اش يبغى في بنات الناس .
: يبه خالد ماخطب سارة الا بعد ماتحدى مع واحد من اصحابي لمن قال اني بلغت الهيئة عن رقم السيارة اللي خطفوا اصحابها الولد من الدانوب .. تتذكره ..؟
: ايوه اتذكر .. بس اش دخلك انت بانتقام خالد ..
: هذولا اصحاب خالد .. والمفروض انه معاهم .. ماعرفت بالموضوع هذا الا من احمد صاحبي لمن عرف انه ملك على سارة .
كانت المصيبة عظيمة على الأب والاخ .. ومالها أي تعبير ووصف .
رد ابوه بأسى : لا اله الا الله .. كل هذا يطلع منك ياخالد . والله ان اهله من احسن الناس وابوه انسان فيه خير ويسكن في المسجد اكثر من سكنه في بيته .
: ابتلاء يبه عسى الله يعافينا .
: الله يهديه ويستر على عيال المسلمين . اسمع ياولدي .. كلم سارة امراً مو طلباً انها تقطع مكالماته بدءاً من هذي اللحظة . وطلاقها راح يتم لو على قص رقبتي .
: ابشر يبه .. بس ترى سارة ....
قاطعه ابوه بتفهم : لاتشيل هم سارة .. الايام تعلمها وابن آدم معرض للمشاكل والمصايب .. خلها تاخذ درس في الحياة وتتعب شوي ولا تتعب طول عمرها .
: زين يبه متى بتكلم اهله حتى يطلق سارة .
ضغط ابو مشاري بيدينه على وجهه
قال : خل الامور تهدى الحين .. وان شاء الله مايتم هالزواج ..! الخوف ان خالد يشتكي عليك . ولايفكر ينتقم منك .
: ماراح يشتكي لأنه بيفضح نفسه .. وانا متوكل على ربي لاتخاف عليّ .




***
يوم ثاني ..!

الجو اليوم في جمس ابو بدر غير عن جيمس
بوسعد ...
هناك اميرة ومشاكلها ،
نادية وخوفها ،
وفاطمه ونصايحها ،
ونورة وتعبها وتأوهاتها بين فترة وفترة ،
وسارة ونومها ..
اما الجو هنا ركووود والكل نايم .. كل شوي خلود اللي راميه غطاها من بدري تقوم وتتمطط وتشوف الطريق وساعتها وترجع تناام .
تذكرت انها بتروح لمكان جديد وغريب ..
وجه المديرة نوف وعبوسها ونظراتها لها ..
تذكرت سااارة انها اليوم مو معاها ..
فعلاً وحيدة وغريبة ومالها بهالدنيا حظ ..
وكأن الحظ يمشي بعكس اتجاهها ..
بس خيط الامل ماانقطع وهي تمني نفسها بعمانها واهلها اللي بيوقفون معاها ضد الزمن ..
اخيرا طلع النور وقدرت تشوف القرى اللي يمرون فيها قريه ورى قريه ..
قرية العدل ..
قرية السلام بعدها بمسافه قصيرة ..
وصلوا لقرية السبيل ..
تمنت لو بكيفها وبيدها وتنزل هنا وتروح عند زميلاتها .
قرية عين المها ..قد ايش حلو هالاسم ..
بس خسارة مافيها الا كم بيت وينعدون على الأصابع والغنم فيها اكثر من الناس .

يوم مشرق جديد بس الشمس مختفيه من اول ماقربوا من القرى النائية عن جده ومكه والطايف ..
كل مااقتربوا من القرى القريبة من السبيل والاجواد والجو يزداد جمال وفتنه واغراء ..
الغيوم في السماء ملبده ..
ورذاذ المطر يقطر على السيارة بشكل آسر ..
والمناطق هنا اغلبها فضاء واسع الأشجار وبعض الأعشاب اللي اتلفتها الحيوانات بأكلها .. تزين المكان خاصة انه تشعر من شافها في هالجو بأنها ترقص فرح بالمطر .. ومتأهبه لاستقباله ..!
طالعت في خلود الغرقانه بنومها قالت : خلود .. خلود اصحي شوفي المنظر ..
حركت خلود راسها وهي راسمه على وجهها علامات تدل على الانزعاج وتعكير النوم والمزاج ..
ففضلت شادن انها تتركها تكمل نومها ..
تكلمت سهام قالت : ترى القرى هذي اجواءها حلوة زي اجواء الطايف . اسأليني انا اللي لي سنه وهذي السنة الثانية هنا .. كل فترة وفترة تجي امطار وبكميات كبيرة لدرجة انا نضطر نغيب بالايام حتى مانغرق في السيول .
ردت شادن بفرح غيّر لها مودها اللي قبل شوي : الله يعني بنشوف امطار زي الخلق والناس مو زي امطار جده اللي مانشوفها الا في السنه حسنه على قولتهم ..!!!
ضحكت جواهر قالت : شكلك محبوسة في جده .
: الا اروح لمكه والطايف والمدينه بس مااطول وماقد صادفت امطار الا مرة وحده بالطايف .
: طيب ماقد رحتي للجنوب هناك الامطار شبه يومي .
ردت عليها وهي تتأمل المناطق اللي تقطعها السيارة بسرعه متوسطه : ادري بس ماصارت فرصه اروح هناك ..
تنفست سهام بعمق قالت : بنات تشمون ريحة المطر ..
: فتحت شادن الشباك اللي بجنبها واستنشقت ريح الخزامى والعشب الاخضر وهي مبلله بالرش الخفيف قالت بفرح ونفسية متجدده : نفسي اتمشى هنا ..
ردت سهام المولعه بالمناظر الطبيعيه وريحة المطر : ياليت ابو بدر يوقف هنا .
اما ابو بدر فما كان معاهم .. ذهنه مشغول في المطر لو زاد عن كذا ...
والأفضل انه يرجع اليوم بدري ولا يجلس وينتظر الوضع يمكن المطر يبقى على حاله هذا مجرد رش خفيف لحد مايطلعون ..!
همه كان اكبر من التأمل والتمشيات والاستمتاع بالجو والمنظر ..!!
.. اخيرا وصلوا لقريه الأجواد ..
دقايق وكانت في المدرسه تطبق عبايتها بعد ماوقعت على حضورها ورجعت للغرفه مع البنات زميلاتها ...
في الطابور ..!
المديرة هنا عكس ابلا سميحه .. متجهمه وشرسة من نظراتها ..
ممكن تكون متكبرة وممكن مغرورة وممكن مقهورة من شي وانعكس على تصرفاتها ..
عيونها تقول انها مقهورة وعندها مشكله وتعاني ..
قربت من شادن قالت : بكرة مناوبتك انتي ونوير .
هزت راسها شادن بحاضر وسكتت احتراماً لقوانين الاذاعه والانصات لها .
اخيراً خلص الطابور .
الطالبات دخلوا فصولهن والمدرسات اللي توجهت لفصلها وحصتها الاولى واللي راحت لغرفة المدرسات بانتظار وقت حصتها .
دخلت شادن غرفة المدرسات قالت نوير اللي تجمع دفاتر الطالبات من درج مكتبها : ها ياشادن عسى المدرسة اعجبتك .؟
ابتسمت شادن قالت لها بمحبة واخوة : والله يانوير لسه مااقدر احكم من اول يوم .. يعني تقريبا تشبه مدرسة السبيل بس المديرة فرق كبير الله يذكر ابلا سميحه بالخير ..
ضحكت نوير قالت : ذكرتيني بسارة صاحبتك .. ياليتها معانا كان يصير الجو غير .
: عاد سارة مافيه منها الله يسعدها ..
: آمين يالله حبيبتي عن اذنك انا بروح لفصلي اشوفك في الفسحه ان شاء الله .
: موفقه يارب .
طلعت نوير ودخلت خلود وعيونها منفخه من النوم ونفسها تكمل لولا ان عندها حصة اولى وقواعد تبغى لها تركيز ونشاط ..
قالت بسرعه : شادن الله يخليك صبي لي كوب نسكافيه باخذه معاي للفصل .
: حرام عليك بتاخذين معاك النسكافيه تشهين البنات فيهم .
: والله ..؟ شايفه كذا ..؟
: ايوه مساكين حرام تشهينهم بالريحه .
جلست خلود على الارض قالت : اجل صبي لي بشرب لو رشفتين عشان النوم يروح مني احسني لو اغمض نمت وانا واقفه .
صبت لها شادن نسكافيه من الترمس ومدته عليها قالت : خلود متى فاضية ..؟
: مممممم الرابعه والسادسه بس ..
: الله يعينك
: احنا مدرسات العربي نهلك مو زي التاريخ والجغرافيا ..
: ماعليك مديرتكم ماخلتني على التاريخ والجغرافيا ..
: ليه ..؟
: اعطتني فنية سنة اولى وثاني وثالث .
صرت خلود عيونها قالت : لئيمة . قبل فترة موزعتها بين البنات وماعليهن ضغط ولا شي .
: يالله الله يعين هذي البداية .
: ماعليك بكرة تتعودين عليها .. اوووه تأخرت على البنات والدرس اليوم طويل .. يالله اشوفك شدون .
قطعوا عليها دلال وجواهر وحدتها وقرروا يطلعون في الساحه المكشوفه واللي مايحجبها عن السما ستار او حاجز ..!
اخذوا معاهم القهوة والحلا اللي جابتها خلود وسهام خاصة ان الجو لايفوّت والبنات هنا متعودات على كسر بعض القوانين اذا فيها جو مثل هذا وتغيير للنفسية .!!


***
متحطمه ونفسيتها سيئة لابعد الحدود ..
الى الآن عاجزة تستوعب اللي قاله ابوها لها .
" خالد مايصلح لك ولا ينفعك .. وهي كلمة وحده ياسارة .. مكالمات مافيه وتفكير بخالد انسي ..! "
اخذت الجوال اللي كانت مقفلته من يومين عصيبة مرت عليها وفتحته ..!
يومين ماسمعت صوته والشوق انهكها ..
بالرغم انها المفروض تزعل منه لحركته الا انها سامحته وماتقدر تزعل منه ..
واختلقت له العذر انه خلاص تأسف منها وماكان قاصد زعلها ..
ضمت على الجوال بيدها ..
بداخلها رغبة عارمة انها تتجاوز قوانين ابوها الصارمة بنظرها ..
وتسمع صوته ..!
ضغطت على رقمه بيد طفل خايف من عقاب امه وابوه ..!
دق مرة ومرتين وثلاث وأخيراً انفتح الخط ..
وصلها صوته تعبان .. بـ : الوو نعم ..؟
هو صدق ولا تحلم ..؟
طالعت بالشاشه ..
لا لا صدق الخط مفتوح وسمعته ..
تجاهلت لهجته الحاده والجلفه وسمحت لنفسها بالاستمتاع بصوته وبس ..
حطته على اذنها من جديد وجلست بارتياح عكس قبل ثواني .
همست بخوف وفرح : خاالد .
: ايه خالد وش بغيتي ..؟
: ها ..؟ اش فيك ..؟ تعبان ..؟ ليه صوتك كذا ..؟
: يعني ماتدرين وش فيني ..؟
قالت باحباط ودمعتها بعينها : اكيد ابوي قال لك لاتكلمها .
: ابوك قال لك شي عني .
: لا .
عرف انها ماتدري وش صار بينهم قال : انا كنت تعبان اليومين اللي راحت وحسبتك تدرين .
و بلهفة وخوف : سلامتك حبيبي .. ماتشوف شر .
: الله يسلمك . سارة .
: هلا حبيبي .
: صحيح مشاري هو اللي حشى راس ابوك عليّ ومنعك تكلميني لكن اللي ابيك تعرفينه ان مشاري له غرض من تفريقنا وانك ماتكلميني .
: ها ..؟ لا خالد انت فاهم غلط ..
: اجل وش اللي مو فاهمه .
قالت بكذب محبوك : ابوي يقول لاتتمادين بالمكالمات معاه قبل الزواج . اذا اخذك كلموا بعض على كيفكم .
: اها .. يعني مشاري ماله علاقه .
تذكرت وجه مشاري لو سمعها .. او شافها وهي تكلمه ..
صحيح انها ماارتكبت حرام خالد زوجها شرعاً وقانوناً بس قرار ابوها واخوها ان هالزواج ايام وراح يتفكك وكلٍ يروح في حال سبيله .
حست بتأنيب الضمير والخوف بدا يتسلل لقلبها لمن خطر على بالها غضبه وقهره ونظرة الألم اللي بعيونه اذا عرف انها تكلمه ..
قالت بخوف : طيب خالد انا مضطرة اقفل الحين بعدين ادق عليك .
: اها .. طيب .. على كيفك ياسارة .. خلي مشاري ينفعك ترى انتي الخسرانه .
: خالد اش قاعد تقول وليه كلامك كذا .. ؟
: والله انا عارف مشاري ليه حاقد عليّ .. بس ماابي اقول لك حتى مااخلي صورة اخوك تهتز قدامك .
: مشاري ..؟
: ايه .. المهم مو مشغوله انتي .. يالله يالله مع السلامه .
قفل على طول وهي ورمت الجوال بجنبها ..
وبعقلها ملايين الأسئلة معقول خالد ماسك شي على مشاري عشان كذا مايبيها تكمل معاه بيفرق بينهم حتى ماينفضح ..؟
لا لا لا .. هي تعرف مشاري رجال ..
مشاري مصلي صوام مايحيد عن طريق المسجد ..
عيبه الوحيد الدخان .
والدخان ابتلاء وعادة سيئة لايمكن تقلل من رجولة الرجال او تنزل من قدره وتغير صورته ..!
حياتها متخربطه ..
وعقلها مابين اصدق خالد ولا انكر كلامه واصدق مشاري ..!
تحب خالد وتحلم فيه ..
وتقدر مشاري وتثق فيه ..!
الحياة في نظرها باتت اضيق من ثقب ابرة ..
وعقلها في دوامه ..
يصعب الخلاص من الخروج منها بسهولة ..!
تفكيرها مشتت مابين العقل والقلب ..
والحلم والواقع
..
ضمت مخدتها على صدرها ..
وسمحت لدموعها بالتعبير بطريقتها الخاصة .. لمن تعجز عن التوصل للحقيقه ..



***



ثلاثه ايام مرت عليها في مدرسة الاجواد واليوم هو الرابع ..
كل شي مر عليها عادي مافيه شي يفرق عن طقوس مدرسة السبيل ماعدا القوانين الصارمة اللي تفرضها ابلا نوف على شادن ..
تساءلت عن سبب معاملتها الجافة هذي ومالقت أي تفسير ..
اذا اول يوم قبل نهاية الدوام مرت عليها وقالت لها تمر على كل الفصول تشوف باقي طالبات ولا انصرفوا كلهم من المدرسه ..
ولمن قالت انها مو مناوبه ومناوبتها بكرة ..!
قالت لها بعنجهية : عارفه بس مايمنع انك تساعدين زميلاتك ...

اليوم الثلاثاء ..
وعندها الحصص الاخير فاضية ..
راحت لدورة المياه لأن ماعندها حصص اخيرة وقررت تتوضا عشان تصلي قبل ماينادي ابو بدر ..
البنات يقولون الثلاثاء والأربعاء يمشي بسرعه مايحب يتأخر لو دقايق ويعصب اذا تأخروا .
بعد ماسلمت على يسارها وبدت تستغفر وتسبح التفتت وراها شافت شهد طالبه بالصف الثالث الابتدائي عرفتها من نوير اللي دايماً ترسلها وتناديها اذا بغت شي ..
وباعتبارها صديقة ولدها سامر .تعتبرها بنتها ...
احلى بنت بالمدرسة وأشيك وانظف وأرتب ..
البنات هنا اشكالهم يعني مو مرة انيقات او مرتبات وبعضهم يجون للمدرسة وشعورهم فيها زيت ..
بس شهد تلفت انتباه أي مدرسة في المدرسة شعرها مقصوص قصير مرة وشباصاتها ومريولها وجزمتها ( الله يكرمكم ) وشنطتها مرة انيقه والبنت باين انها مو من اهل القرية او ان اهلها ناس متطورين حبه عن اهل القرية . .

طالعتها شادن وابتسمت لها وهي شبكت اصابعها في بعض قالت بابتسامة بريئة زيها واعتلت خدودها حمرة خجل كونها واقفه قدام مدرسة وهي طالبه ..
: السلام عليكم .
: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. اهلين ياشهد .
: ابلا شادن .
: هلا حبيبتي بغيتي شي .؟
: ابلا صحيح انتي بنت خالي خالد . .؟
ارتجفت شادت وحست بألم في بطنها ..
فتحت طرحتها عن راسها قالت : تعالي تعالي اجلسي .. قولي لي مين امك اش اسمها ؟
جلست شهد وهي مستحيه قالت : امي فوزية سعد عبدالله ال..
حست ان قلبها تحرك من مكانه قالت بلهفة : يابعد عمري . وجدتك حصة ..؟
: ايوه .. دايما دايما دايما تسألني عنك ..!
: اش تقول .؟
: تقول ابي اشوفها واسلم عليها وابي اعرف اخبار نايف ولد خالد .
طالعت في الساعه قالت : ياعمري سلمي لي عليهم وقولي بكرة ان شاء الله اجيهم .
: اصلاً هي كانت بتجي للمدرسة بس عيا عماد قال شادن تجي عندك بدال ماتروحين لها .
: عماد من ..؟ اخوك ؟
ضحكت شهد بعفوية وبراءة وحطت يدها على فمها قالت : هههههههه لا مو اخوي عماد ولد خالتي شريفه ..
: اها الله يرحمها ..
: ابلا الله يخليك تعالي اليوم عندنا .. شوفي عماد وجدتي وماما وفيصل اخوي .
: ياعمري اليوم مااقدر لأني ماقلت لامي ومااقدر اتأخر عليها تقلق علي ..
: يعني خلاص اخلي ماما تفتح الغرفه حقتك ..؟
: ليه انتم مسوين لي غرفه .؟
: ايوه عماد قال لماما خلي لها الغرفه اللي بجنب غرفتك . اصلا بيت عماد حلو فيه غرف كثير والعاب ومراجيح .
ضحكت شادن لبراءة الطفلة وكلامها الناعم والطفولي ولهجتها المحببه قالت تجاريها : خلاص اذا جيتكم راح العب معاك .
فتحت شهد يدينها ووسعتها قالت : فيه مرجيحه كبيييييييييرة .. حتى ماما ومنال وحنان اذا جو عندنا يلعبون فيها .
: لحظة لحظة مين منال وحنان ..
: بنات خالي ناصر .
: اها .. ياعمري ياشهد كلامك يجنن ...
دخلت نوف الغرفه وشافت شهد تسولف مع شادن وهالها وارعبها المنظر قالت بغيض وهي عاضة على اسنانها
: شهد وش مدخلتس هنا ..؟
ردت شهد ببراءتها المعتادة : ابلا نوف شوفي ابلا شادن تراها بنت خالي وبكرة بتجينا في بيتنا .
طالعت نوف في شادن بنظرة ماقدرت شادن تفسرها : شهد يالله روحي للبيت عشان ماتتأخرين .

طلعت شهد تجري ولحقتها نوف من دون ماتنبس ببنت شفه ..!
اما شادن تجاهلت نوف ولافكرت بكلامها لأن بالها مشغول بشي ثاني وكأن طاقة القدر انفتحت لها ..
" الحمد لله ماتعبت ولاتعنيت ارسل ربي عليّ هالطفلة تختصر لي مشوار ممكن يكون محرج وطويل وصعب عليّ "
تنفست بعمق ولبست طرحتها مرة ثانية وتغطت وشافت خلود تاخذ سلة القهوة اللي جابتها معاها وتطلع لأن البنات سبقوها للسيارة . ولحقتها تجري حتى تتحاشى عصبية ابو بدر وغضبه .


***


بعد مارجعت لبيت امها ..
وحكت لامها تفاصيل يومها ماعدا معاملة نوف لها لأن امها مو ناقصه هم حتى تشيل همها في المدرسة ..
قالت وهي تعدل جلستها على الكنبة بجنب امها
: يمه بروح لهم بكرة وبجلس عندهم لآخر الاسبوع تكفين يمه ..
تنهدت امها وتهديد اخوها وموعده اللي اقترب في بالها ومافارق ذهنها ..
قالت : طيب اجلسي عندهم للجمعه عشان تفتكين من خالك وولده ، بس لااوصيك أي شي يضايقك ولا يعكر عليك على طول ترجعين وماتجلسين دقيقه وحده .
:يمه لاتخافين انا متفاءلة ان شاء الله مافيه الا الخير .. ومن كلام شهد احسهم مشتاقين ولا متحمسين وتعرفين بنتك مو راعية مشاكل يعني مافيه الا الخير بس دعواتك ..
: الله يسترعليك يابنتي .
دست راسها بصدر امها الدافي .. لو تجلس فيه طول عمرها ماتشبع منه .. ومهما كبرت مااكتفت من حضن امها وريحته وحنانها .. !!
دق جوالها وشافت اسم سارة .. بعدت عن امها وعلى طول ردت ..
: اهلين وسهلين باللي تتغلى علينا ومقفلة جوالها لها يومين .
: هلا شادن ماشاء الله شكلك مبسوطه .
: اش فيك انتي صوتك مو عاجبني .
وبخيبه وصلها صوت سارة : ماتدرين عن القرارات الجديدة ..؟
فزت شادن وراحت لغرفتها قالت : سارة اش هالكلام ليه طيب ..؟
شهقت سارة باكية ..
وسردت عليها احداث ليلتها مع خالد في المطعم ..
من محاولته تصويرها ..
لنقاشهم الحاد واعتراضه على خوف مشاري عليها منه . .
وبعدين لمن قفلت جوالها ومكالمتها الباردة له .. وتشكيكه بمشاري ..!
علقت شادن : بصراحه ياسارة ولا تزعلين مني خالد مامعاه حق ابداً وغلطان ولا فيه واحد يقول لزوجته بصورك بالجوال والله لو انها عدوة وهو فيه ذرة نخوة وشهامه مايسويها .. !
: هو تأسف مني وقال لي انه كان يبغاها له عشان يشوفني بكل وقت .. بس مو هذا السبب اللي يخلي ابوي يقرر هالقرار لأني ماقلت لهم .
: طيب يابنت يمكن اهلك شايفين عليه شي يخليهم يطلقونك منه .. انتي بس لا تستعجلين و انتظري الا مايجون ويقولون لك السبب .. والله والله ياسارة لو خالد نصيبك محد يقدر يطلقك منه ولو مو نصيبك لو تموتين مااخذتيه .. استعيني بالله وفوضي له امرك .
: يابرودك ياشادن هذا وانتي تعرفين حبي لخالد ..
: ادري والله ياسارة بس انتي لاتعذبين نفسك .. الموضوع بيد ربي سواء في صالحك ولا ضدك .. تعالي .. ماجاب لك هدية هو ..؟
: لا ليه الهدية ..؟
: ياربي لك الحمد .. فيه واحد جاي يزور خطيبته ويده فاضة صدق ماعنده ذوق ..
: شاااادن مو ناقصتك الله يخليك .
: مممم تجين عندي ولا اجي عندك .
: لا لا بنام تعبانه من البارحه مانمت .. ماعليه شادن مرة ثانية نتقابل .
: اوكي سارونه بس حاولي تهدين نفسك وتفوضين امرك لله .. وادعي ربي يختار لك ..
: ونعم بالله .. المهم انتي اش سويتي وكيف المديرة معاك .
استلمت شادن دورها في الحكي وبدت تسرد لها وش صار لها خلال الأيام اللي راحت ..
وبلغتها الخبر الأهم ان بكرة راح تزور اهلها ..
دعت لها سارة بالتوفيق وردت لها الدعوة وقفلن من بعض بمودة توثق علاقتهن المتينه بعد ارتاحت سارة وكأنها نزلت من الحمل اللي اثقل كاهلها على كتف شادن .. تشيله معها وتساعدها على حمل البقية منه ..!


***
هناك في بريمان ( اسم لاحد السجون في منطقة جده )
في نفس المكان اللي جمع الظلم بالحق ..
البراءة بالاجرام . .
السلام والحرب ..
نفسه المكان اللي ظهر فيه العدل لبعض الناس واختفى عند بعضهم ..
جالس في لوحده ويتخيل لو صالح يعتدي على اخته ولا يسوي لامه شي ..
ياترى كيف و ضعهم بدونه ..
تذكر استنجاد شادن فيه دايماً اذا شافته ووصالح في البيت ..
خوفها من صالح وكرهها له والأكيد انه بسبب ومو من فراغ ..
تنهد لهج لسانه وقلبه بـ ( ياحي ياقيوم برحمتك استغيث اصلح لي شأني كله ولاتكلني الى نفسي طرفة عين )
وقف على حيله وراح لمازن اللي سانده وآزره في محنته بالتذكير بجزاء الصابرين وان الله اذا احب عبده ابتلاه ..
: اش فيك اليوم يانايف ..؟
: افكر باهلي يامازن .. اختي ماادري وش صاير عليها وامي مسكينه تقاوم طغيان صالح وهي ضعيفه ماتعودت على القسوة ..
: يارجال لاتفكر .. امس انا وصيت ابوي يمر على جاركم يجي يزورك ويطمنك على اهلك .
: ماادري ليه هالمرة مشاري ماجاني الله يجعله خير ..
: اكيد عذره معاه ..
وقف عندهم ابو سلمان وهو متوضي قال : قوموا ياعيال توضوا الصلاة لاتفوتكم ..
ابوسلمان متبني الأبرياء والصالحين في السجن ..
امثال نايف اللي دخل السجن بتهمه المفروض يكافأ عليها بدل مايجازى ..
ومازن اللي كان دخوله للسجن حرام وهو الصديق اللي وفى وستر على خويه وصاحبه ورفيق عمره مادرى بالغدر اللي يحاك من ورى ظهره وان الخوي استغل وجوده في بيت مازن ومارس نشاطه الدنيء في توزيع المخدرات داخل اسوار بيته ومجلسه ...
ولمن فتشت الشرطه البيت حصلت كمية هيروين انكرها وجحدها صاحب مازن وتدبس فيها مازن والنتيجه حكم بالسجن ست سنوات ..

وقفوا نايف ومازن وتوجهوا للخالق العادل ..
هو اللي نصْرهم على يده ..
وفرجهم بقدرته ..
وهو اللي مايتخلى عن عبده اذا لجأ له ..
وهو العدل اللي مايرضى بالاجحاف والظلم حتى وان امهل لكنه لايهمل جل وعلا ..
قال ابو سلمان بمحبة : ادعوا ربكم وانا عمكم .. ترى الدعاء سهام الليل وقارع ابواب السماء اذا جاكم النهار بانت اثاره وظهرت ثماره .
هزوا روسهم وكلٍ توجه للباريء العزيز باللي في قلبه ..


***



مانامت طول الليلة ..
هالاسبوع مر عليها كأنه دهر ..
خايفه من اخوها لأن نفس السيناريو ينعاد مع بنتها ..
تذكرت لمن جاها بعد وفاة ابونايف بثلاث سنوات كلها حزن ومرارة ودموع ومرض ..
: صالح ال.. خطبك ..
: خله يدور على غيري مالي رغبة بالرجال من بعد ابو نايف .
: بس انا عطيت الرجال كلمه وانتهى الموضوه وحبيت يكون عندك خبر من بدري ..
: اش قاعد تقول ياابو نادر انا اتزوج بعد خالد .. ولا تبغاني اتزوج هالرجال اللي محد يمدحه .
: انتي وش عليك من كلام الناس .. صالح خويي اعرفه زين وواثق انه رجال وطيب وكريم ومتوظف قبل شهرين وراتبه خمسه الاف يعني ماينقصه شي حتى ترفضينه
: مستحيل اتزوج بعد ابو نايف يامحمد .
: وش هالكلام ..؟ تبين عيالك يتيتمون طول العمر انا جايك ابيك تربين عيالك مع ابو ثاني يحميهم ويخاف عليهم ويصونك وانتي ترفضين
: مو موافقه يامحمد ولا تطولها .
: ماهو على كيفك ياعزيزة والحريم مالهن عندي راي ولا مشورة بكرة بيجي صالح يملك والخميس مثل اليوم من الاسبوع الجاي زواجك
: لا يامحمد تكفى ابغى اربي عيالي .. انا حرمت الرجال بعد خالد ..
قاطعها قال : انا عطيت للرجال كلمه واسكتي لااسمع صوتك فاهمه ولا لا ..؟ وطلع وتركها في دموعها وعيالها مذهولين رافضين كل شي بعد وفاة ابوهم ..
تزوجت صالح بدون مهر ..
بدون حفل وفرح ..
ملك لها محمد غصب عنها وهددها انه يودي عيالها لديرة ابوهم وجدتهم لو ماوقعت وكلمت المأذون انها موافقه ويحرمها شوفتهم للأبد ..
ودخل عليها صالح بعد اسبوع ..!
ماتنسى نظرة عيالها المفجوعين ومقهورين وشلون رجال غريب يدخل غرفة ابوهم كذا وبكل بساطه وبسهولة ..
اول ليلة مع صالح قضتها بكا وحزن وهوشة مع صالح واللي ختمها بضرب مبرح لها .
الحين نفس الأحداث تنعاد ومحمد باسه قوي وكلامه بيمشيه على بنتها مثل مامشاه عليها قبل ..
وشلون توقف بوجهه
وهي خايفه ان نايف يطول في السجن لو ماوافقت شادن ...
وبعدها يتسبد محمد فيها بمساندة ومؤازرة صالح ..!

الساعه ثنين فجر الاربعا ...
الاربعا موعد محمد وولده ..
صلت التهجد ودعت الله انه ييسر لبنتها امورها ويرد لها نايف ويقر عينها فيه .. ويكفيها شر من فيه شر سواء صالح ولا محمد وولده ..
مرتها شادن وهي لابسه عبايتها ومعاها شنطة صغيرة فيها بعض اغراضها اللي تحتاجها اذا جلست هاليومين عند جدتها .
قالت : يالله يمه انا ماشيه اهتمي بنفسك ولا تفكرين كثير وروحي عند ام مشاري تراها وصتني أأكد عليك تجينها .
وقفت وجات عند بنتها ..
مسكت طرف عباية بنتها من فوق بحيرة قالت باستسلام لابد منه : شادن اجلسي عند جدتك الاسبوع كله .
: الاسبوع كله ..؟
: ايوه لين احل الموضوع مع محمد .
: طيب يمه بخلي خلود تكلمك تعرفين مافيه اتصالات هناك .
: احرصي على نفسك ولاتخافين من خالك مايقدرك يجبرك على شي .
سلمت على راسها وابتسمت لها قالت : انتي اللي لاتخافين انا ادري خالي مايقدر يسوي لي شي وقوته عليك انتي عشانك تخافين منه اما انا مااخاف الا من ربي .
ردت لها امها الابتسامه ممزوجه بخوف وقلق وهزت راسها قالت : خير ان شاء الله .
: يالله يمه مع السلامه .. وصل ابو بدر ..
: الله معاك .


***


الخوف والترقب والتوتر هو سيد الموقف في هالصباح ...
اليوم الطريق مختلف ..
بالرغم انه هو هو ونفسه ..
بس الفرق انه طويل غير عن كل يوم ..
والاحساس مختلف رغم الارتياح الا ان فيه رهبه ..
رغم الشوق الا انه فيه رغبه بالابتعاد ..
رغم الأمل بالأمان الا ان فيه خوف من الآتي .
" يارب فوضت امري لك " قالته وهي تجمع باقي اغراضها كتبها ووسائلها التعليميه ودفاتر الطالبات اللي في كيس وطاح منها ثلاثه ..
دخلت المدرسه وتركت الشنطة اللي فيها ملابسها وبعض اغراضها اللي تلزمها وهي في بيت جدتها .. بسيارة ابو بدر حتى ماتشوفها نوف وتخاصم وتلقى على شادن منفذ او زلة .
بعد اربع حصص شرحتها بحماس واخلاص واتقان وتفاني في توصيل المعلومة للطالبات راحت عند نوير اللي تعرف اهل القرية كلهم ..
وقفت على باب فصلها وشافتها تصحح دفاتر البنات مو منتبهة لها ..
دقت على الباب قالت طالبه من اللي يجلسون في الصف الاول : ابله ابله .
رفعت نوير راسها واشرت البنت للباب قالت : شوفي ابلا شادن .
انتبهت نوير وابتسمت قالت : هلا شادن تفضلي .
ردت لها شادن الابتسامه بمثلها قالت : لا ممكن تجين دقيقتين ابغاك .
: زين يالله جايتك ..
قامت من كرسيها والتفتت على البنات
قالت : ولا وحدة تتحرك من مكانها دقايق وراجعة لكم اللي الاقيها واقفه ولا تتكلم بصوت عالي عاقبتها .
طلعت برا مع شادن قالت : هلا شادن نوف قالت لك شي ..؟
ابتسمت شادن لنوير لتكرارها هالسؤال لأنها من يوم جات للمدرسة وهي حاسة ان نوف تكن لها حقد مجهول السبب بالنسبة لها ..
شبكت يدينها في بعض وقالت : لا ماقالت شي اليوم .. ممم ابغى اسألك نوير ..!
: تفضلي .
: بسألك عن ناس تعرفينهم في القريه .
: من ؟
: اهل سعد بن عبدالله ال ..
: سعد بن عبدالله .. سعد بن عبدالله ال... .. اللي امهم حصة ال..
: ايوووه هم .
: وش فيهم ؟ وش تبين منهم ؟
: هذولا عماني وحصة تصير جدتي ام ابوي
فتحت نوير عيونها بذهول قالت : احلفي ... وانا اقول نوف وش فيها عليك وتقول انك نقلتي هنا عشان تغثينها من قبل ماتشوفك .
: ليه نوف اش دخلها فيهم ؟.
: جارتهم بس ماعليك من نوف الحين .
: طيب المهم اليوم انا بروح لبيت جدتي وخايفه ومرتبكه تصدقين ماقد شفتها ..
: ليه كذا حرام عليكم .
: ابوي الله يرحمه صارت له ظروف وانقطع عنهم وانا واخوي مانعرف مكانهم وتعرفين مافيه اتصالات هنا .
: الله يعين هذي الدنيا تجمع وتفرق .. ياقلبي تطمني هدي بالك ..
عمانك ناس طيبين وجدتك عايشة في بيت ولدها او ولد بنتها اللي هو عماد . ترى نوف تعرفهم اكثر اذا تبيني اسألها لك اكيد تعرفهم اكثر مني .
: لا لا فكينا من نوف ماابي احتك فيها . بس انا ماني راجعه لجده اليوم وخايفه من وضعي عند جدتي ماادري كيف ..! فأبغاك تكونين معاي .
ضحكت نوير واستغربت قلق شادن من اهلها وهي اللي تدري بأهل القرية وطيبتهم والخوف او القلق ماله أي داعي ..
قالت : لا ياعمري بتستقبلك وتشيلك على كفوف الراحه وانا ماني رايحه معاك لأن ماله داعي بس بوصف لك بيتي متى مااحتجتيني تلاقيني . .
هزت راسها وعضت على شفتها السفلى بحيرة قالت : اوكي اللي تشوفينه .
: بيتي ثاني بيت اذا طلعتي من المدرسة على يمينك .. يعني مو فيللا فيللا .. تقدرين تقولين فيللا صغيرة لونها بيج على ابيض .
هزت شادن راسها قالت : انا بروح مع شهد تقدر توصلني ..؟
: ايوه تقدر .. وترى شهد زارتني كذا مرة تلعب مع ولدي سامر وتعرف بيتي زين .. وانتم طالعين خليها توريك اياه .
: ان شاء الله .


..

دقات قلبها تسابق خطواتها ..
وبدت رجفه خفيفة تسري بجسدها ..
وسرعة دمها زادت ..
ماتدري خوف ولا شوق وفرح ..
حانت الساعة اللي من اسبوع تنتظرها وتحسب لها الف حساب ..
مرت على فصل ثالث ابتدائي ونادت شهد اللي جات تجري وضمت شادن كأنها تعرفها من سنين .
قالت ببراءة : جدتي تقول تجيني ولا جيتها للمدرسة .
: اليوم بروح انا وانتي لها ها اش رايك ؟
نطت شهد اكثر من مرة قالت : هييييييييييييييييييي يالله بروح اجيب شنطتي ونطلع الحين .
: ههههههههههههههههه لا مو الحين استني باقي لك الحصة الخامسة احضريها واذا خلصتي تعالي للغرفة عندي اطلع معاك اوكي
قالت بقلة حيلة واذعان : طيب .

رجعت شهد لفصلها وشادن توجهت لغرفة المدرسات لقت فيها مريم والعنود .. وسلمى اللي ماتطلع من فصل ثالث الا نادرا لمن يكون عليهم فنية او علوم .
جلست على مكتبها اللي تشاركها فيه نوير وطلعت علبة مكياجها وزبطت مكياج خفيف ومشطت شعرها الناعم الأسود القصير واللي اطول خصلة فيه توصل لأسفل اكتافها .
حطت روج ثابت ومسكرة وقفلت علبة المكياج ورجعتها لشنطتها .
قالت سلمى : خير بتقابلين احد ..؟
: ايوه بروح لبيت جدتي بعد شوي ..!
: ماشاء الله وابو بدر عادي ينزلك عندها . ؟
ضحكت شادن من سلمى قالت : هههههههههههههه لا ماراح اروح مع ابو بدر بروح انا وشهد . !!
: شهد عبدالعزيز اللي سنة ثالث ؟
: ايوه كيف عرفتيها ..
: ماتبغى ذكاء مافي المدرسة شهد الا هي ..!
: اها .
: تقرب لك ؟
: ايوه تصير بنت عمتي اخت ابوي الله يرحمه .
: الله يرحمه .. وانا اقول النعومه والشياكه اللي بشهد اثريها مو طالعه لغريب .. فيها منك نعومه شعرها وسواده بس انتي ابيض منها وملامحك احلى .
: تسلمين ياعمري والله شهودة كلها حلا واحلى مني بسم الله عليها .
: هي حلوة بس مو احلى ولا انعم واشيك منك . يمكن الشمس اللي تطلع فيها كثير اثرت عليها شويه .
ردت شادن وهي تقفل علبة القلوس وتضحك : حياتي ياسلمى .. وين سارة تسمعك كل شوي تقول لي مافيك انوثه وكأنك ولد عشاني مااحط مكياج كثير ومااطول شعري .
: ههههههههههههه لا بالعكس حتى لو ماتحطين مكياج كثير زي بعض البنات بس انتي بسيطه وانيقه .
: تسلمين لي ياسلمى كلك ذوق .
دخلت عليهم شهد قالت : ابلا شادن يالله نمشي .
قامت لها شادن ومسكت يدينها وهي تضحك قالت : ههههههههههههه بدري ياشهودة .
: خلاص خلصت الواجب .. والابلا قالت روحي .
: لا حبيبتي لسه ماخلص الدوام وانا مااقدر اخرج الا بعد مايخلص الدوام . روحي انتظريني واذا خلصت اناديك .
: اذا تأخرت عماد ياخذني ومااروح معاك اوريك بيت جدتي .
: مممممم ورطه بجد اجل بخلي ابلا نوير تروح معاي للمديرة تسمح لي اخرج بدري.
وقفت شادن وشهد ماسكه شنطتها وماعاد فيها تنتظر ..
متحمسة وفرحانه ..
ولو بكيفها مشت في هاللحظة وبهالثانية بس مضطرة تسمع الأوامر والكلام وتصبر ..
اليوم حدث هام بالنسبة لشهد تحس بشي جديد في حياتها ومميز ..
اخيراً صارت وحدة من المدرسات اللي يمثلون لها قدوة واهتمام وحب استطلاع وطموح تقرب لها وقريبة منها .
قد ايش الطفل عالمه حلو ..
مافيه احلى من الفرح على وجهه وفي عيونه ..
وسبحان الله اشياء بسيطه وعادية تدخل البهجه لنفسه ويعيش لحظات غير عادية بالنسبة له .
دخلت ابلا نوير قبل ماتخرج شادن جاية من الادارة ..
قالت لها شادن : ام سامر تروحين معاي لنوف ابي اطلع الحين اخاف ولد عمتي يجي ياخذ شهد اذا تأخرت وانا استحي اروح معاه .
: ممممممممم زين خليني اروح اقول لها والحقيني بعد دقيقه .
: اوكي بجي وراك ..
راحت نوير وكلمت نوف اللي لوت فمها وعقدت حواجبها لمن سمعت نوير تقول ان شادن بتروح لاهلها الحين .
قالت : وليه حضرتها ترسلتس ماجات بنفسها واستأذنت .
ردت نوير اللي تمون على نوف بحكم انهم من اهل القرية ونوير اكبر من نوف واقدم منها في المدرسة .
: البنت بتجيك بس انا حبيت اقول لك قبل تجي خفت تحرجينها بصراحه ولا ترفضين انها تطلع الحين .
رمت القلم من يدها وتأففت قالت : وليه احرجها ولا امنعها تطلع ... نزلت راسها وطالعت بالاوراق اللي قدامها قالت : الدوام اصلاً خلص ماباقي شي وهي مو مناوبه اليوم اذا بتروح عادي .
دخلت شادن وسلمت وغمزت لها نوير وهي تبتسم يعني اوكي .
قالت شادن : بعد اذنك ابلا نوف .....
قاطعتها نوف وهي تكتب ومارفعت راسها قالت : ايوه ايوه قالت لي نوير اذا تبين تروحين روحي .
ابتسمت شادن قالت : مشكورة .
وطلعت من دون ماتسمع رد نوف عليها
قالت : شهد يالله امشي .
طلعت مع شهد موجهتها ودليلها في القرية ولبيت جدتها ..
اول مرة تطلع من المدرسه وتتجاوز سيارة ابو بدر بعد مامرتها واخذت شنطة ملابسها منها . ..
وأول مرة تمشي في مكان ماتعرفه من دون امها ولا نايف او سارة ..
وأول مرة تروح لمكان كل مشاعرها تنصب تجاهه بالرغم انا تجهله وماتعرفه .
قلق ، خوف ، ارتباك ، فرح وشوق واحساس بالحنين لريحة الغالي (ابوها ) وحب استطلاع ورغبة في معرفة اهله والبيئة اللي تربى فيها ...
وبنفسها " الله يرحمك ياابوي تمنيتك معاي بهاللحظة اللي اكيد راح تسعدك "
اشوا ان الجو حلو ومو حر ..
ولا كان تحترق وهي تمشي على رجولها في عز الظهر ..
من اربعه ايام والغيوم متلبده بالسما وحاجبة الشمس كل يوم تقول ان فيه احتمال ان المطر ينزل ..
شافت البيت اللي وصفته لها نوير وسألت شهد عنه واكدت لها انه بيت ابلا نوير .
غاصت رجلها في رمل يستخدم في بناء بيت جديد قالت شهد بحماس : ابلا ابلا شوفي هذا بيتنا .. امي قالت لابوي يسوي لنا مثل بيت عماد .. حلو صح ؟
كانت تتعثر بمشيتها على عكس شهد اللي تعودت على المشي في الرمل وأرضية القرية اللي تميل للصحراوية اكثر من الجبلية ..
قالت : لسه ماخلص بس ان شاء الله يصير حلو .
: تعالي تفرجي عليه معاي .
: لا حبيبتي مو الحين بعدين اجي معاك ونشوفه بس الحين مااقدر
: طيب .
مشت بوسط الحارة ومرت بجنب البيوت اللي بعض شبابيكها مفتوحه .. شافت وحده تطل من الشباك ونادت شهد بصوت عالي .
: شههههد .
ردت شهد : نعععععم .
وبأريحيه تكلمت الحرمة وكأن كل اللي يسمعونها من الجيران والمارة يقربون لها ومن العايلة
قالت : هذي من اللي معك ؟
: هذي ابلا شادن جات بتسلم على جدتي .
: والله ..؟ خليها تتفضل حياها الله .
طالعت شادن وحست باحراج فظيع ..
قالت بصوت هادي : شهد ليه تتكلمين ؟ امشي بسرعه .
تكلمت شهد وببراءة : هذي صالحه ام جواهر وغالية جارة عمتي جميلة .
ضحكت شادن لأنها تحس نفسها غريبة بين اهل ومعارف شهد اللي حافظة تقريباً اهل القرية كلهم على صغر سنها ...
قالت : طيب امشي بسرعه ولا تطالعين في الناس ولا تردين على احد .
سمعت الحرمه تقول : تعالوا بفتح لكم الباب .
قالت شادن لشهد : شهد قولي مرة ثانية ان شاء الله الحين مانقدر .
ردت شهد بصوت عالي : ابلا شادن تقول مرة ثانية لأن الحين مانقدر
ردت الحرمه : اجل على راحتكم .
مشت شادن بسرعه وهي لازالت تتعثر في الرمل وعبايتها باين انها غبرت .. المهم متى توصل بس ..
خلاص كل اهل الحي عرفوا انها رايحه لجدتها لأنهم تقريباً كلهم فاتحين الشبابيك ويطالعون برا عادي .
: ابلا ابلا هذا بيت جدتي شوفي
الحمد لله اخيراً جاها الفرج ..
طالعت شادن وهي تقدم خطوة وتأخر الثانية ..
ياربي كيف بيكون استقبال جدتها لها ..
اذا جدتها حبتها اكيد الباقين راح يتقبلونها ..
واذا العكس مالها قعده هنا لو دقيقه وحده ..
تذكرت ان بيت ابلا نوير قريب وقت الطواريء وهو اول بيت ومكان راح تلجأ له اذا احتاج الأمر .
قالت شهد .. : ابلا شفتيها ؟
: شو ياعمري آسفه ماسمعتك !
: اقول لك شوفي سيارات عماد !
التفتت شادن لكراش السيارات اللي بجنب الفيللا قالت : شفتها ماشاء الله عليها حلوة .
كانت سيارتين وحده فخمه لونها فضي .. والثانية كامري وبيضا وشكلها حقت مشاوير عادية لداخل القرية ..
: باقي الجيب تلاقين عماد راح عليه .
: طيب شهد دقي الباب .
دقت شهد البوابه بيدها وركلتها برجلها ..
قالت شادن : دقي الجرس .
: مايشتغل الحين عشان الكهرباء طافيه الحين .
شهقت شادن وارتعبت لمجرد احساسها انها بتجلس هنا في الحر بدون تكييف او نور . قالت : ومتى يشتغل ..؟
شهد بعفوية : يشتغل من العصر اليييييييييييين الصباح بعدين يطفي الييييييين العصر .
قطعت الشغاله اللي فتحت البوابه كلامهم وزاد توتر شادن بنبضات متسارعه ورعشة اوصالها ..!
دخلت شهد قبلها تجري وهي تنادي امها بصوت عالي ..
اما هي متردده تدخل ولا تنتظر لين احد يدخلها ..
ماانتظرت كثير الا جات حرمة في منتصف العشرينات لابسه جلابية عادية ولامه شعرها ورى وهي ترحب وتهلي
: ياهلا والله ومرحبا . . ياربي تحيي شادن اللي ماقد شفناها ..
قالت بحرج مخالطه فرح : هلا والله الله يسلمك .
سلمت عليها بحرارة قالت : تفضلي حبيبتي ادخلي امي تنتظرك على جمر .
دخلت شادن ورى الحرمة اللي عرفت انها عمتها فوزية ام شهد
لأن شهد جات معاها وهي تقول بفخر : ماما شوفي هذي ابلا شادن انا انا اللي جبتها للبيت ..
نزلت غاطاها وتركت طرحتها زي ماهي لافتها على شعرها وقلبها يغمره احساس غريب .." ريحة ابوي .. اهل ابوي .. ناس ابوي ... يارب طلبتك عساهم يكونون احسن من اخوان امي ... "
طالعت المكان من داخل البيت يوحي ببساطه وجمال بوقت واحد ..
والألوان هادية ومريحه ومو متكلفه ..!
مايفرق كثير عن بيتهم الا ان هذا باين انه جديد والوانه احلى من الوان بيتهم .
وتردد السؤال نفسه لمن شافت البيت هذا اول مرة من برا ..
" ليه اللي بناه يحطه هنا بقرية تنقصها الاف الخدمات ونائية عن الدنيا كلها مافيها شوية غنم وجمال ومدرسة ابتدائية وكم بيت شعبي "
مشت كم خطوة للصالة الثانية والصغيرة واللي مصممه على شكل مجلس عربي .. جلسه من النوع الأنيق والبسيط توحي بالتراث والباديه ...
سمعت صوت اقتحم مشاعرها وتفكيرها واحلامها وأمنياتها .. واستقر بالقلب والخلايا والدم ..
..صوت مخنوق
وهلا ومرحبا تتخللها شهقات انسان كبير اجحفته الدنيا وحرمته من انسان غالي وجرح فراقه وبعده لايمكن تدمله السنين والايام ..
الفرحة تكسر وتجبر بوقت واحد ..
وتناقضات المشاعر مابين السعادة وتحقيق الحلم بشوفة بنت ولدها .. والحزن العميق بذكرى الغالي الراحل ..!
تقدمت خطوة تدور على صاحبة الصوت
.. استقرت عيونها عليها وشافتها ..
حرمه كبيرة جالسه على الأرض بجنبها عصا عشان تتركى عليها .. وهي تحاول تقاوم العجز والكبر ووجع الركب والروماتيزم وتقوم لبنت ولدها اللي حرمها منه عناده وعناد ابوه والزمن ..
اسرعت شادن لعندها ..
سلمت عليها وهي جالسه ..
باست راسها ويدينها وراسها مرة ثانية ..
ماكفاها الا لمن رمت نفسها بحضنها ودموعها تغسل كل اوجاعها وهمومها وحزنها في حضن ام الغالي ..
الأمن والأمان والحنان والقوة اللي تحتاجها ..
باست راسها من جديد وهي تقول : سامحينا ياجدتي ماكنا عارفين كيف نوصل لك .
الجدة ماتقدر على التعبير في هاللحظة .. دموعها كانت خير تعبير واقوى دليل على فرحتها بشوفة بنت الغالي ..
وبنفس الوقت تجددت الجروح اللي اصلاً ماالتئمت للحين .
قربت فوزية من امها قالت : يمه الله يهداك هذا استقبال .. الحين الدموع ليه والمفروض تفرحين بشادن وجيتها لنا ..؟
هزت راسها الجدة وهي تضم شادن لصدرها : دموع الوله والفرح بشوفتها .
سحبت فوزية شادن قالت : روحي غسلي ياشادن وتعالي تقهوي وعطينا اخبارك ترى لنا عليك حق ..
ابتسمت شادن ووخرت نفسها عن جدتها شويه ووقفت بتروح تغسل وترجع لهم مروقة شوي ..

مدت عليها فوزية فنجال القهوة .. وسمعوا صوت عماد يسولف مع شهد عند الباب ..
فزت شادن من مكانها ووقفت وهي تحط طرحتها على راسها قالت فوزية : ماراح يجي اكيد شهد قالت له انك هنا ..
نادى عماد فوزية وطلعت له ..
قال : سويتي غدا ولا اغدي بنت اخوك ..؟
: امي تقول مو اليوم عشان تبي تجمع اخواني كلهم والوقت الحين تأخر .
: زين اجل انا بطلع اتغدى عند فواز عازمني . تبون شي قبل لاامشي .
: لاسلامتك سلم لي على فواز وخله يمر علينا اليوم ..
عطاها ظهره وقفل الباب وراه ورجعت فوزية تكمل حديثها الشيق مع بنت اخوها .. بحب استطلاع لاكتشافها والتعمق في معرفة الكثير عنها .. لأن البعد والسنين اللي راحت كفيلة بأنها تشوقها لها اكثر وتحمسها للقرب منها ..!



احداث اقوى ..
وشخصيات جديدة ستدخل بهدوء او قوة ..

فقط انتظروا ورجاءي ان تستعينوا بالصبر اثناء القراءة ان كانت الأحداث توحي بالملل ..

اعدكم بأن القادم سيكون اجمل ..!

 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملامح الحزن العتيق, الكاتبة اقدار, اقدار, رواية ملامح الحزن العتيق, رواية ملامح الحزن العتيق للكاتبة اقدار, قصة ملامح الحزن العتيق
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t57962.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 26-11-10 12:07 AM
Untitled document This thread Refback 04-04-10 03:07 PM
ظ…ظ„ط§ظ…ط­ ط§ظ„ط­ط²ظ† ط§ظ„ط¹طھظٹظ‚ - ط§ظ„طµظپط­ط© 411 - ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ظ„ظٹظ„ط§ط³post1365743post1365 - Gturl Post #0 Refback 08-10-09 11:08 AM
Untitled document This thread Refback 24-07-09 11:04 PM
Untitled document This thread Refback 25-04-09 11:53 PM
Untitled document This thread Refback 25-04-09 03:33 PM
ظ…ظ„ط§ظ…ط­ ط§ظ„ط­ط²ظ† ط§ظ„ط¹طھظٹظ‚ - ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ظ„ظٹظ„ط§ط³ - Gturl This thread Refback 09-04-09 10:11 AM


الساعة الآن 02:20 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية