لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-05-07, 02:42 PM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



في بيت بو جراح.. العصـر..
كان جراح واقف وهو يتمنظر في المطر وكيف يهب عليهم مثل الرحمة من رب العالميـن... حس ولسبب غريب ان ابوه المرحوم اهو اللي ينزل عليهم.. كان رحووم.. ووجوده حريري سلسبيلي في قلب أي كان.. الله يرحمك يا يبا.. تمنيتك معاي بهذا اليـوم.. وياليتك كنت موجود.. محلى الولد لا وقف وياه ابوه في ليلـة مثل هذي.. الله يرحمك.. يا بو جراح..
يات له فاتن وهي حاملة التلفون اللاسلكي بيدها وتوها مسكـرته..
التفت لها جراح: خبـرتيه؟
فاتن المبتسمة: اي خبرته.. استغرب اول شي.. لكن قال حياكم الله..
جراح وهو يبتسم بتوتر ويحرك يده في شعره: مادري فتون.. احس ان قطار بيدوسني الحين.. مادري شهالتوتر..
فاتن: ههههههههههه.. اذا انت قطـار.. مريم شراح يصيـر فيها. هذيج بتدعمها سفيـنة بكبرها..
جراح: هههههههههههههههه..

سكت شوي جراح وهو يمشي في الصالة وينزل من الدرجات بخفة.. وفاتن اللي ظلت مكانها تناظر الرحمة ... وتذكرت مطـر بوسطـن.. شكثـر كان عذب وحلو لكن يهيج فيها البجي والدموع.. وعلى من.. على سبب الفوضى النفسية اللي اهي فيها.. الظاهر ان حياتها ويا مسـاعد سوا كانت مريحة ولا لاء.. راح تكون مليئه بهالنوع من الفوضى..
ياها صوت جراح من وراها:.. تهقين الوقت مناسب فاتن؟
فاتن راحت لعنده:.. الزواج ماله وقت مناسب.. دامنك تعرف انك لها.. وان الشي في قلبك بقوة الايمـان.. (ابتسامة راحة في ويه اخوها) خلاص..لا تفكر اكثر ...
جراح وهو يفتح عيونه في ويه فاتن:.. فتون.. انتي وايد تهذرين تدرين
فاتن: ههههههههههههههههه من زمان.. توك داري..
جراح وهو يلمها: بس هذرتج هذي ماااااااي على النار اللي في يوف الواحد.. الله يهني مسـاعد فيج.. والله انج قمـة من الروعة بحيث انه ما رح يتحملج كلج على بعضج..
فاتن بحيا بسيط من اطراء اخوها:.. اشكر شعورك.. عشان تعرف احنا الياسي.. مالنا شبيه..

بعد فتـرة من الصمـت وهم يسمـعون زخ المطـر اللذيذ على الأرض العطشى.. التقاء غريبين.. او قريبين ولكن بعيديـن..
فاتن وهي تتنهد: كلمت أمي؟
جراح يهز راسه بالايجاب: اي.. كلمتها.. (امتعض شكلها) غياب سمـاء وحالة خالد بعدهم مأثرين فيها بقوة..
فاتن وهي تبتسم بألم:.. لكن ما ردها بتطوف هالشي.. اذا عن خالد فمتوقعة انه بيتجاوز هالشي بنجاح.. لكن سمـاء(بأسف) هذي اللي يمكن ما نلقى عنها خبـر ولا علـم..
جراح: اذا بغتنا بتلاقينا يا فاتـن.. احنا ما بنروح مكان وبنظل هني ننتظرها طول العمـر.. ان جان مو انا ولا انتي ولا حتى يمكن امي.. خالد ..
فاتن وهي تهز راسها بالنفي: ما عمري توقعت.. هالاثنين يحبوون بعض.. وبهالشكل.. مع انهم صغـار.
جراح يبتسم: الحب ما يعرف صغيـر ولا كبيـر يا فاتن.. الحب بدايته شعله اهتمام.. الفة.. وقرب... هذي العوامل كافيـة انها تجذب في نفسـ البشر انهم يحبـون وينحبـون..
فاتن وهي تصدق كلام اخوها:.. الله عليك.. جبتها يا جراح... بس.. اتمنى انهم يرسون على بر فيوم..
جراح وهو يحك ذقنه: بس اللي مو قادر أألفه.. اهوو مشـعل.. مادري شصار فيه.. (اضطربت فاتن داخليا) من فتـرة وهو معتفس.. حتى انه قضى ايام ما نشوفه فيها.. سكن بالشاليه لفترة .. وتدرين.. كل هذا صـار من بعد وفاة ابوي.. او يمكن بالتحديد من سـفرج.. ولاني انشغلت عن هالسوالف والربع ..ما دريت عنه الا بعد فوات الفووت..
فاتن وهي تبعد ويهها عن جراح عن لا تفضحها ملامحها:.. ما تدري.. سبحان ربك العظيم.. يغيـر الحال الى حـال.. لا تهم قلبك.. كفايـة هالليلة (تهلل ويهها) انت اليوم بين نار او جنه..
جراح وهو يفرك يدينه: بس تدرين فتوون ان صار كل شي اوكي.. ما ايي الربيع (الموسم) الا من زمـان خذتها..
فاتن: هههههههههههههههههه. رمضان جريب .. خل نيتك صافية وان شاء الله نلقاها على الفطور معانا..
جراح: ههههههههههههههههههههههههه..

=================
رد مسـاعد البيـت وهو مثقل الصدر.. والفكر والعقل.. اول شي بسبب دائرة الشك اللي تحوم في فاتن.. وثانيا بسبب اتصالها الي من شوي وطلبت منه انه يخبر البيت بزيارتها اهي وامها واخوها.. السالفة تفليدية... بس يمكن يايين يهنون لامي على زواج نورة.. بس ما يندرى شالموضوع..
واول ما دخل لقى نورة ناشرة اغراضها اللي كانو بالجياس.. ويا امها توريها الجلابيات والمطرزات الل شرتهم لها ولامها بعد..
ام مسـاعد: وي يا قلبي ما كان داعي لكل هذا
نورة وهي تفج عيونها: ما كان عادي؟؟؟ ليش ان شاء الله انا شريت لمن غير امي حبيبتي.. هذا ولا شي يا يمة انتي نطري بس خل ارد من بانكوك.. بغررقج من المطرزات..
ام مسـاعد: تدرين اني اموت في هالسوالف هههههههههههههه
مسـاعد وهو يرمي الجاكيت على الطاولة: السلام عليكم..
انتبهن له: وعليكم السلام ورحمه الله..
ام مساعد اللي تكدر ملامحها من التعب الواضح على ولدها:... حيا الله وليدي مسـاعد
مساعد يبتسم وهو واقف على فتحة الصالة: الله يحيج ويبقيج... يمـة اليوم بيت الياسي بيوونا بالليل..
ام مسـاعد وهي تعقد حواجبها: وليش؟؟؟ العرس مو اليوم..
استغرب مساعد منها: انزين هذولا اهلنا ومالهم مناسبة عشان ايزورونا..
ام مسـاعد اللي تظايقت: والله انا مشغولة عرس بنتي ما بقى له الا جم يـوم وابي اجهز لها
نورة تمسك يد امها بحنان: يمـة اهل فاتن توهم يزورونا لاول مرة.. وعرسي زاهب ومكمل بفضلج..

ام مٍسـاعد توها بتتكلم الا وصوت تكسـير من المطبـخ.. على طول تبع الصوت مسـاعد وهو مستـعجب من اللي هنـاك..
كانت مريم قاعدة عند الجزاز وهي تلمه وتجمعه بيدها او تدفره بعيد عن محط الاقدام.. ويوم شافها مٍسـاعد استغرب من تواجدها بالمطبخ طول هالوقت من غيـر ما تطلع او تبين انها موجودة
جثى على الارض يمها: سلامات مريم..
مريم اللي كانت تنتفض لسبب غيـر معروف: الله يسلم راسك..
مسـاعد: كنتي هني طول الوقت؟
مريم وهي تتحاشى عيون مسـاعد: اي.. بس مادري شصار.. اعوذ بالله من بليس طاح القلاص وانكسـر.. اكيد ما كان حواسي.. وياي..
ياتهم نورة ووقفت على الباب: اووه هذي مريم نسيناج انج بالمطبخ..
مريم وهي تناظر نورة بغضب: حشى يعني الواحد ما يقعد بروحه محد يقدر يتأخر..
نورة تعجبت: شوي شوي عاد كلتيني.. والله ما صارت غشمرة
مساعد لاحظ ان مريم مو بطبيعتها مسكها من ذراعها: مريم شفيج؟
مريم وهي تلم الجزاز: مافيني شي بس الم الجزاز..
سحب يدها ورفعها: خلي عنج الجزاز.. لميه بعدين
سحبت مريم يدها من يده ومدتها للجزاز: لا لا.. ايي لؤي اللي ما يلبس شي يدوس عليه ويتعور.. خلني بيمعه كله
مسـاعد من انذكر اسم لؤي حس بالوحشة له.. فترة من اخر مرة شافه فيها: وينه لؤي؟؟ كلش ما ينجاف بالبيت؟؟
نورة: كله بالورشة..
ام مساعد تتحرطم بره: ياويلي من هالصبي.. لا غدى ولا عشى ولا اشوفه.. طايح طيح بهالورشة.. هالك روحه.. لو ورشته قلنا ما عليه..
مسـاعد: هالشي مكدرج يعني؟؟
ام مساعد بعصبية: اكيد مكدرني.. ولدي.. حشاشة يوفي.. عزيزي وما اشوفه .؟؟ ماقدر على فرقاه هالصبي.. ولكن مادري عنه لا شرق ولا غرب..
نورة بصوت واطي: امي يمكن تبالغ بس صج مساعد صار لنا فترة ما شفنا لؤي.. انا عن نفسي ما شفته الا مرة من يومين.. كله بالورشة او طالع برة..

في هذيج اللحظة مريم اللي يمعت الجزاز تسللت وراحت لدارها وهي تمسك على قلبها.. خوف عظيـم في روحها مخليها بلا حواس.. خوف او توتر ماتقدر تستوقفه او تمنعه من الازدياد فيها.. شي كبيـر وحزين راح يصيبهم هذا اللي تقدر تترجمه منه.. لكن وين؟؟ والعرس جدامهم.. حياة اختها اليديدة.. الخوف هذا متركز على أحد عزيز على قلبها. اعز عليها حتى من نفسـها..
ومسـاعد الي اعلن الزوار اللي بيوونهم اليوم ما خفف من شعورها بالخـوف. الا عظمه اكثر. وتوسعت دائرة الشك اللي في نفسها الى النطاق الاوسع.. فاتن وجراح... يا رب.. يارب شهالشعور اللي حارق يوفي.. ماني قادرة احس حتى بالراحة..
قعدت على زاوية السرير.. وهي تتنفس بقوة ومادة يدينها بالدعاء..
مريم وهي ترتعش: يارب.. يا حبببي يارب.. ارحمنا بواسع رحمتك.. ابعد عني الشيطـان.. ابعد عني الشيطان ياربي.. أعوذ بالله من الشيطان الرجيـم.. اعوذ بالله منه..
طرقات على الباب نفضت مريم.. لكن تمالكت نفسها وردت..
مريم: من؟
مساعد بصوته الحنون: هذا انا مريم.. تسمحين؟
مريم وهي تمسح عيونها اللي ابت الدمع لكن تحس فيها حرقة: تفضل..

بهدوء فج الباب مسـاعد.. لمن كشف مريم وشافها قاعدة على السرير وهي تتصنع الابتسام لكن جبينها المعرق بالتوتر ما كاان حليفها.. التزم مساعد الصمت وابتسامة صادقة تشع على شفايفه..
مساعد: وحشتيني.. من زمـان ما شفتج..
مريم وهي تضيع بعيونها القلق: ما تشوف وحش.. انا هني ..

مسـاعد التهب قلبه على مظهر مريم.. تعرفون شلون الشعور لمن تلاقون شعلة مضيئة مرة وحدة يخب ضوئها ويظلم المكان؟؟ جذي كان ويهه مريم.. وهذا اللي مستحيل يقبله مسـاعد بهدوء..
قعد يمها وعيونه عليها : مريم.. علامج؟؟
مريم وهي تشد فك مرتجف: مافيني شي.. ليش؟؟؟
مساعد يمسك جبينها براحته: حرارتج مرتفعة ولا شي؟؟
مريم تهز راسها : لا مافيني شي.. بس.. الامتحانات جربت.. وانا شوي.. خايفة..
مسـاعد وهو يشكك فيها..: مريم.... تكلمي.. قولي لي.. انا ابوج مسـاعد مو احد غريب.. سعودي .. خبريني .. قوليلي.. شلي شاغل قلبج وعقلج..

حاولت انها تصده بنظراتها المستنكرة والمتصنعة بالمرح.. لكن ما قدرت.. وما ياز لها الا الارتجاف مثل الورقة جدام عيون مسـاعد.. بدايات الانهيار العصبي اللي حل في مريم.. ومن بعدها
بصوت خافت وخائف: مسـاعد.. مادري شفيني.. احس ان شي جايد بصير.. قلبي (وهي تمسك على قلبها) من يومين ما لاقي الراحة... احس بشي بصير.. مادري مسـاعد.. قلبي ايعورني..
على طول لمها مساعد بحظنه العريض وبهالحركة انهارت مريم تماما في البجي بحظن اخوها: اسم الله عليج... مافيج شي يا مريم.. صلي على النبي؟.. شعبتي قلبي عليج..
مريم وهي ترفع ويه مضرج بالدمع: واللي زودها فيني اكثر.. خبر ان اهل فاتن بيون اليوم.. مسـاعد.. تكفى.. لمنا كلنا ويا بعض.. ما ابي احد ايصيده شي.. والله قلبي ما يتحمل..
مسـاعد يلمها بقوى: اوووش.. اوووش.. ما عليج يا مريم.. هدي أعصابج.. تعوذي من بليس... اذكري ربج.. انتي وحدة مؤمنة.. وهب صار شي ترى هذا قضاء ربج وقدره. منو انتي اللي توقفينه.. كل شي بحكمة ربج.

ما ردت مريم على كلام مساعد اللي لا رد له.. وتمت بحظنه تحاول تخفف أنتها المحتدة.. والخوف الرهيب اللي في نفسها كل ما له يكبـر.. ويزداد..
---------------------
في غربة النفس والوطن لقت نفسـها سمـاء تتطلع الى السمـاء الواسعة.. منتظرة شي يردها من الحلم المزعج اللي تعايشت وياه من مولدها. وازداد بفراقها العصيب عن كل اللي حواليها.. وظلت تحاول انها تتغلب على هالشي بميراثها البسيط من خالد.. مدت يدها الى صبعها وناظرت القلب الخالي.. محفور ويتخلله الهواء.. كيف انه يسمح للهوا انه يمر ويدخل بحرية .. على عكسهم.. ما لقو من اللي حواليهم غيـر التكبيل..
المستقبل – على الرغم من كل شي- الا انه يوحي بالسـعادة.. وعيون خالد اللي تشبث بها عقلها كنهاية سعيدة بينت لها ولو شي من علم الغيب عن المستقبل.. وياليت لو يتحقق لها شي من هذا كله.. والا.. حتى لو ما تحقق.. راح يكون كافي على نفسها انها تكون حلمت فيه.. وناس تلقى بالحلم الكمال اللي ما يلقونه بالواقع.. وللتواضع اللي فيهم.. هذا يـكون كافي..
نزل اخر جنطه لها من بعد الجولة الاستكشافية للمكان الراقي من نوعه.. كل الاوراق وقعت وكل المستندات وثقت.. سمـاء صارت جزء من هالمؤسسة التعليمية الراقية.. وماكو شي بهالدنيا الا بعد خمس سنوات يطلعها من هناك.. حتى تبلغ السن القانونية.. تعليم متكامل وجامع لكل المؤهلات.. تطلع ببكالوريوس باي تخصص تبي تدرسه.. ولكن ضمن هالمدرسة.. او هالبيت اليديد..
مشـعل وهو لابس نظارته الشمسية بهذاك الصبح الباااارد من نوعه:.. خلاص.. انتي شبه المستقرة هني.. باقي مس تمبل اللي بتاخذج عشان تنظمين امورج ومن بعدها كل شي راح يكون على اتم وجه..
ما تكلمت سماء.. كانت واقفة وهي حاطة الشال على راسها وكانه رسم من مراسم الحياة اللي ماتبي تفقد معالمها..
ما تمنى مشعل انه يظل اكثر لان رحلته ما بقى عليها الا ساعة وحدة: يالله سماء.. تحملي بروحج.. ولا تخرطينها هني.. لا تقطعين البيت عن اخبارج..
والتف على عقبه رايح عنها صاحب القلب القاسي.. لكن مرده التفت لها للمرة الاخيـرة.. ولقاها واقفة وهي تناظره بعيونها الشفافة.. وكان الحياة تمر من خلالها وتبين له ذكريات العمـر الحلو اللي كانو ضايعين فيه على الرغم من قله الحنان... ورق قلبه مثل ما يقولون.. وراح لعندها لكلمته الاخيـرة..
مشـعل: سمـاء.. (يقلب صفحات ويهها بعيونه) كل اللي صار.. لصاللحج.. انتي صغيـرة.. والصغيـر ما يقدر يتحكم في مصيـره مثل ما تظنين.. صدقيني. كل اللي جرى عليج خيرلج.. (مد يده يبي يمسح على خدها وهني تحركت وتراجعت لورى.. وهوت يد مشعل بالهوا فتظايق) على العمـوم.. هني بنكون مطمنين عليج... تحملي بروحج.. باي..
قبل لا يمشي ما قدرت سماء الا انها تقول له اللي يختلج اعماقها....
بصوت قوي وثابت:.. اذا كنتو تظنون ان هالسجن المزين راح يكون شافع لكم بيوم اللي بطالبكم فيه بحقي.. بتكون انت وامك غلطانين.. وحتى ابوك.. من هذي اللحظة.. اللي انا تمنيت فيها منكم ان يرق قلبكم علي.. ولا احد اعتبر.. اتبرى منكم.. ولا اتمناكم اهل لاحد لان والله انتوو منتوو بأهل.. انتوو عذاب يتحمله الرضيع من مهاده.. والله يحمي فاتن من نواياك يا مشعل.. (فج عيونه مشعل من الصدمة) لان اللي تضمره في نفسك اللي للاسف تلوثت.. ما راح يكون هين عليها. الله يعينها منك... يعينها ويخلصها..
كانت هذي كلماتها.. وواختفت من بعدها في مهب الريح الى داخل السجن.. اما مشعل اللي ظل معمور بالغضب حاول يهدي نفسه.. لكن عبث.. كل كلمة تنقال له عبارة عن حطب للنار اللي فيه.. الكل يلومه.. والكل يتمنى لها الخيـر.. وهذا الشي كفيـل انه يبعد الحب عن قلب مشعل لفاتن ويجلب المزيد من الكره والنفور لها.. وصار الانتقام يحلووو طعمه.. قبل كان يتلوم فيها لكن الحين.. كل شي راح يكون بالصورة المطلوبة..
==================
بيت الياسي العشاء..
جراح اللي كان لابس ومتزقرت لكن التوتر اللي فيه كل شوي يخلي الشماغ الابيض اللي على راسه يطيح.. ويعدله مرة ثانية.. وام جراح اللي بهـدوء تلبس وتتجهز معطلة الكـل.. فاتن زهبت لكن ظلت تشغل وقتها بالهدايا اللي شرتها من اميـركا لنورة ولؤي .. جهزت كل شي .. لبست عبااااية راس مثل الكبـار ولفت الشيلة على راسـها.. ونزلت تحت لاخوها اللي كان واقف وهو يخرخش مخباته ومتوتر بالحيـل
ابتسمت له::... ماقدر على المعـرس.. يازينه ويا شين عدوينه..
جراح اللي يفرك يدينه:.. اي معـرس.. بروحي متوتر فتون.. (يتنهد بصوت عالي) والله ان الخووووف يقطع اليوووف..
فاتن وهي تمسك جتفه: شخووفه؟؟ انت مقدم على احلى خطوة بحياتك وحياة البنت اللي تتمناها.. ماكو شي احلى من الزواج ياخوي..
جراح يناظر فاتن بنص عيون: الحين؟؟ مادري من اللي قبل الزواج الا مابي ولا تجبروني
تغير الموضوع باحراج: اللي ما يعرف للصقر يشويه.. وبعدين وضعي ووضعك ما بينهم مقارنة.. انت تحب مريم وعارف انك تبيها .. لكن انا ما كنت اعرف مسـاعد ووجوده الغيـر مقبول في ذيج الفترة في حياتي اثر على حكمـي..
جراح وهو يناظر غرفة امه: انتي الحين استعيلي الوالدة الله يخليج تراني بموت مكاني ان تمينا اكثر..
فاتن: ان شاء الله بس اذكر الله انت قبل..
جراح وهو يمسح على ويهه وحاط خاتم في خنصره اليمين: لا اله الا الله محمد رسول الله..

ابتسمت له فاتن وتوها بتتوجه لدار امها الا كانت الاخيرة طالعة والعباية على جتفها.. ومن الصدفة ان جلابيتها كانت مطابقة لالوان جلابية فاتن..فتموا الثنتين يناظرون بعض وضحكوا.. فكرت ام جراح انها تروح تغيـرها لكن هيهات يرضى جراح اللي من التوتر.. ياه مغص..
وتحركوا الياسية ناحية مستقبل جراح ومريم.. الله العالم شلي مخبى لهم ولبيت بو مسـاعد..
توهم واصليـن عند البـاب.. دق لؤي على جراح اللي كان شوي وينزل من السيـارة..
رد عليه جراح بصوت متوتر شوي:.. هلا لؤي..
لؤي الحزين يتنهد: آآآآآآه.. هلا
جراح استغرب والحريم نزلو: .. شفيـك لؤي؟
لؤي وهم يسكر عيونه ويحني ظهره : تعبـان جراح..
يات فاتن لعند جراح تأشر عليه لكن هو ما انتبه لها:.. شفيك لؤي؟؟ وينك في؟؟
لؤي وهو يسمع صوت البحـر الهادئ وين ما لحق غزلان قبل جم يوم: انا هني عند البحـر.. وانت وين؟
جراح وهو يناظر انوار بيت بو مسـاعد: انا عند بيتكم..
لؤي استغرب: عند بيتنا؟؟ خيـر عسى ما شر؟
جراح تلعثم:.. ليش ما تدري اني واهلي زايرينكم اليوم؟؟
لؤي وهو يحك جبينه: لا والله ما دري.. حياكم الله
جراح وهو يأشر لفاتن اللي كانت واقفة انها تدخل البيت: لؤي انا محتاجك الحين اكثر من اي قبل وينك في؟؟
لؤي: ليش علامك جراح؟
جراح يبلع ريجه:.. انا اليوم.... ياي بيتكم .. اخطب مريم..
نسى لؤي كل همومه وتهلل ويهه وهو يبتسم: احلللللللللف.. الحين عندك.. كلها ربع ساعة وانا هناك..
جراح يبتسم: اي اي لا تخليني بروحي.. انا ماقدر احط عيوني بعيون ابوك واخوك وانت مو وياي.. على الاقل احد آآلفه واعرفله..
لؤي وهو يركب السيارة: لا خلاص عطني ربع ساعة وانا عندك ولا تحاتي ولا تعور قلبك.. ياويل عمري اختي الثانية بتعرس..(يبتسم بشقاوة) بيفضى لي البيت..
جراح: ههههههههههههههههههه مات عليك.. الحين ما حلى لك الا هالشي.. انزين ماقلت لي شمنه انت تعبان؟
لؤي وهو يسترجع حزنه اللي ابعده بسرعة عشان لا يخترب مزاجه: لا ما عليك انا واحد ما عنده سالفة.. انطروني لا تفج السالفة وياهم قبل ما ايي..
جراح وهو مبتهج ببهجة لؤي: ولا يهمـــك.. انت بس لا تتأخر..
لؤي: ولا يهمك.. يالله باي..
جراح: باي..

طالع التلفون بعد ما سكـره ووهو على ابتسامه.. وفاتن تلتفت له ويا امه اللي كانو مستغربين من تأخره.. طلع جراح من السيارة وسكرها بالتحكم وراح لعندهم
فاتن: كل شي بخيـر؟
جراح :اي هذا لؤي.. ما كان يدري اننا ياينهم الليلة..
فاتن: اهاا..
ام جراح: يالله يمة خلونا ندخل تكسرت عظامتي منالبرد..

راحو عند الباب ودقوو الجرس.. واللي رد عليهم كان مسـاعد.. اول من لقى جدام عيونه كانت فاتن وامها.. وابتسم لفاتن ابتسامة ناعسة حلوة.. واهي اللي شافته بحلاوة ولكن التعب كان معتلي امارات ويهه.. وحاولت انها تبتسم لكن الاستغراب كان عنوان ويهها..
مسـاعد يتكلم بساحرية لام جراح: حيا الله من يانا.. توه ما نور بيت الدخيلي..
ام جراح : بنور وجودك ياوليدي..
مسـاعد يكلم فاتن بصوت رزين وشوي فاتن:.. مسـاء الخيـر
ردت عليه بصوت اشبه بالهمس: مسـاء النور.. حياكم تفضلوو..

مرت ام جراح من طرف مسـاعد ويوم مرت فاتن سمعت شي في اذنها مثل الهمس.. حتى انه ما انحنى لعندها..
مسـاعد: يا زين البدر في مطلع الشهر..
ابتسمت بحيا وما حطت عيونها بعيونه لانها ان سوت عادي انها تذوب في لحظتها.. بس بعد كل هالغزل ما كان ملهي عن الخوف اللي اعتللا فيها على مسـاعد.. ليش شكله تعبان وليش هالاجهاد كله.. ؟؟
نورة اللي حييتهم عند الصالة:.. هلا والله.. يا حيا الله مرت اخووووي وخالتي ام جراح..
ام جراح: الله يحيييج.. الله الله .. يا محلاااه العرووس
نورة بحيا: الحلوة عيونج خالتي.. اصلا انا من زمان حلوة لو تدرين
ام جراح: هههههه.. معلوم يمة معلـوم..
طلعت ام مسـاعد من المطبخ.. ومن طاحت عينها على ام جراح لا اراديا جالت في نفسها العبـرة.. الصداقة القوية اللي يوم ربطت ام جراح بام مسـاعد ضعفت من تزوج مسـاعد فاتن.. غيـرة الأم على ولدها.. والحرمة اللي اهو اييبها لعندها اهو دافع قوي ان يخلي الام تقطع كل شي يتعلق بهالبنت حتى لو كانت اقرب مالها.. وهذا حق من حقوق الام في بعض الاحيان انها تكون من تختار البنت لولدها.. او شي تحببه في نفسها..

ام جراح اللي من شافت ام مساعد راحت لها: يا حيا الله هالشوووووف..
ام مسـاعد: يا بعد قلبي سعاد...

تلايمو الثنتين على بعض وهم مشتاقتين لبعض.. ابتسمت فاتن لهالشي وفرح قلبها.. ومسـاعد اللي انصدم واندهش من فرحة امه بشوفه ام جراح لانه اكثر واحد يعرف شكثر امه تغار منهم ومحاربته على هالشي.. بس بعد هذا كان دافع انه يبتسم لامه بحنان وهو يهز راسه.. يا كثر ما تقولين يايمة لكن قلبج هذا هو.. خصلة الحرير اللي تبرد على قلب اي احد.. التفت الى فاتن لقااها تناظره بابتسامة تكشف صف اسنان لؤلؤية.. ونظرة عيونها اللي من شأنها انها تقلب كل العواصف اللي فيه الى هدوء مستتب.. ومن بعدها انسحب عشان يشوف جراح اللي تركه بروحه برع..
مسـاعد وهو يضحك لجراح: السموحة نسيناك
جراح الحزين: والله بغيت ارد البيت.. لقيت فاتن خلاص انا قطيتووني؟؟
مساعد: هههههههههههههههههه لا والله افا عليك.. تفضل حيـاك. .بريلك اليمين..
جراح: الله يخليك.. زاد فضلك..

من ام جراح انتقلت ام مساعد الى حرمة ولدها.. ويوم طاحت عيونها على شكل فاتن البريئ بعيونها اللامعة الكبيـرة انتشر الحب في قلبهـا اسرع من االضوء في الظلام.. وراحت لها وهي تضمها. وفاتن اللي كانت اسرع منها راحت لها وباستها على راسها وهي ترتعش من اول لقاء مع ام ريلها..
ام مسـاعد: فديت هالويه.. تعالي عندي خليني ابووسج يا حرمة الغالي..
وبالفعل.. انصاعت فاتن لحظن ام مساعد اللي كان فيها من ريحة الغالي حبيب قلبها واستمتعت بدفاها لدرجة ان الدمع شوي وينهمر من حلوو اللحظة..
بعد فتـرة.. اشرت لهم ام مساعد انهم يدخلون عن الوقفة في هالمكان.. ولكن فاتن سألت نورة عن مريم..
نورة وهي تضحك: مادري شفيها متخزبقة البنت من يومين.. وما نزلت للحين .. الظاهر بدارها.. اروح اشوفها لج لو تبين
فاتن تمسك يد نورة: لا افا عليج وانا وين رحت.. انا بروح لها وبجوفها..
نورة بابتسامة: زين عشان اييب العصيـر..

راحت نورة في درب وفاتن فوق الغرفة.. وطلت على دار مريم .. وقبل لا تدخل طالعت دار مسـاعد اللي حفظت موقعها .. مجابل غرفة مريم..
طرقت الباب بهدوء.. وفجته من بعد ما سمعت صوت مريم المتغيـر يحيي الطارق..
كان راس مريم ممتد للباب وهي ماسكة بروش الشعر وشعرها مفتوح.. ويوم لقت ان الطارق اهي فاتن قامت على طولها ورمت البروش وبسرعة سحبت فاتن ولمتها وهي ترتعش..
فاتن منصدمة: بسم الله عليج مريـم. علامج حبيبتي تتنافظين جذي؟؟
مريم وهي تبتعد عن فاتن وتسحب يدها: حطي يدج على قلبي.. شوفيه شلون يطق.. والله بموت فتون.. الظاهر ان فيني انهيار عصبي..
فاتن: ههههههههههههههههههههههه.. بسم الله عليج .. من شنو الانهيار العصبي.. الدنيا بعدها بخير يا ويه الخيـر
مريم: لا يابوج الدنيا مو بخيـر.. فاتن.. تعرفين شكثر احساسي بالخطر صاااج وفي محله؟
فاتن اللي تظايقت شوي من كلام مريم : يا مريم اي خطر الله يهداج.. ذكري ربج وصلي على النبي ..
مريم: لا اله الا الله واللهم صلي وسلم عليه.. بس فاتن.. الجو فيه شي متكهرب..
فاتن: الدنيا كلها مطـر والكهربا عادي يصير فيها تمااس..
مريم وهي تضرب فاتن: مالت عليج..
فاتن: هههههههههههههههههههههههه.. الحين انتي قوليلي.. هالحلااااة وهالجمال كله لمن؟؟ هاا.. (تغمز لها) لايكون تحسين؟؟
مريم وهي مستغربة: احس بشنو؟؟(تفكر شوي) تعالي صج .. ِشسبب زيارتكم الجليلة لنا اليوم؟
فاتن وهي تناظر مريم بغباء: مالت عليج الحين.. بدل لا انتي اللي تعزمينا.. بس تدرين ماني مخبرتج ليش احنا هني اليوم؟؟

تمت مريم تناظر بشك عيون فاتن اللي كانت مبتسمة بخبث.. لمن فهمت الاولى السالفة وفجت ثمها وهي تتنفس بقوة.. وتمسك فاتن من ذراعاتها..
مريم: واللي يسلم مسـاعد لج.. قوليلي.... (وهي ترتعش) جراح..
فاتن وهي تبتسم لها والدمعة تلمع بعيونها:.. تقدرين تقولين.. ان ربج راد لليلة.. حلمج وحلمي من وعينا للدنيا.. يمكن يتحقق الليـلة..

تركت مريم فاتن وهي حاطة يدها على ثمها.. وما قدرت تحبس الدمعة اللي سالت من شدة الفرح اللي فيها.. وتمت واقفة بعيد عن فاتن شوي وهي مبتسمة ببجي.. والثانية بعد ما قدرت تضبط نفسها وابتسمت بحبور في ويه مريم..
مريم بهمس:.. يعني..... خلاص.. الانتظار خلص؟؟؟
فاتن وهي تهز راسها وتتقرب منها:: ان ربج راااد يا مريم.. ان ربج راد.. محد يقدر يحدد ارادة ربج الا هو ونعم به ..
مريم وهي تلم فاتن بقوة: يا بعد عمري على هالخبـر.. يعلني مااابجيج يوم تبجي فيه العيوون.. افرح لج طول العمر يا فاتن..
فاتن اللي تبتسم: الله يسمع منج يا مريم.. اللهيسمع منج يا حبيبتي..

ابتعدت مريم عن فاتن وهي تمسح الدمع... تضحك بهستيريا في فاتن.. ولكن.. على رغم ان هالخبـر من احلى الاخبار الي يمكن تسمعها بحيـاتها.. الا ان الخوف اللي فيها ما ابتعد.. يمكن خف لكن ما ابتعد وما زال يحوم في قلبها مثل الطيـر الجريح..
مريم وهي تغضن حواجبها:.. بس فاتن.. مادري شفيه قلبي.. ماقدر اضبط شعور
تقطعها فاتن: يا مريم قل لن يصيبكم الا ما كتبه الله عليكم.. ومهما كان قضاء ربج في اي واحد منا.. واجب علينا اننا نتقبله.. اللي صابنا قبل كافي انه يخلينا نحس ان اللي بييي بسيط... يالله .. زهبي حالج ومشي الكحل اللي سااح.. عشان تنزلين تحت.. امي هناك وامج..
مريم باستغراب: وامي بعد؟؟؟
فاتن: اي امج.. ليش؟؟؟ فيا شي؟؟
مريم تغير الموضوع:. لا والله مافيها شي.. بس توقعت ان حتى يدتي هني عادي يعني هالسوالف.. ههههههههههههههه
فاتن: هههههههههههههههه سخيفة تدرين.. يالله نزلي..
مريم وهي تتوجه عند المنظرة: وان مينيت مدموزيل..

سوت اللي عليها.. ورفعت شعرها بكليبات بنفسجية على لون جلابيتها الفخمة من نوعها.. والمكياج الناعم اللي كان متألف على عينها من الكحل الاسود الدقيق السائل.. خط عينها بطريقة حلوة وكبرها.. والشادو البنفسجي اللامع الخفيف والبلاشر اللي اكسبها توهج حلوو وحيوية ببشرتها الخفيفة السمارة.. ويوم كملت راحت عند فاتن وتوها بتطلع الا تمسكها..
فاتن: شنو بعد؟
مريم: انتي ما تقوليلي متى بتتتعلمين تخطين لج الكحل.. والله فتون بس تخطينه من فوق خلاص اتصير عيونج بيرفكت..
فاتن: اووووووه مابي .. ماحب الكحل يسيح ومادري شنو يلغلغ العين خليني جذي احلى.. احب الطبيعية.. (بحيا) وريلي بعد
مريم تناظرها بغشمرة: ريلج؟ اقووول ججدامي انا بحط لج كحل سائل.. ما تعرفين لمتى بعلمج انا والله..

قعدت فاتن وخطت لها مريم الكحل بطريقة محترفة.. وحطت شوي من السحر الاخضر على عيون فاتن العسلية .. والاحلى ان جلابيه فاتن كانت مزيج من الاخضر والاصفر.. وصارت عيونها من اكثر العيون سحرا وجاذبية.. ويوم كملوو طلعو من الغرفة وفاتن تحمل العباية على جتفها والشيلة طايحة على شعرها بخفة ومريم وياها.. اول ما بينزلوون من الطابق الا مسـاعد راكب الدار وهو مسـرع شوي.. ولقى مريم وفاتن واقفين وهم بحلة تسر العين.. فابتسم لهم من االاب الحاني .. وطول من المطالع في فاتن لمن انحرجت.. وما يدري ليش حس ان هالوقت المناسب انه يخبـرها..
مسـاعد: مريم نزلي تحت نورة تبيج.. (يوجه كلامه لفاتن) فاتن تعالي وياي شوي ابيج في موضوع..
مريم توقف في ويهه: لا يابوي.. اول شي زواج بعدين خلوة..
يناظرها مسـاعد بتكبر:زواج؟؟ وليش انا شنو يربطني بهالبنت غير الزواج؟؟ يالله جلبي ويهج.. فاتن تعالي وياي..
مريم اللي باعدها مساعد بخفة: ترى بعلم امي عليك..
مسـاعد وهو يمسك يد فاتن: يالله عطيني مقفاج..

اما فاتن فكانت ساكتة ومنصاعة لاقصى الدرجات.. ويوم دخل مساعد داره سحبها وياه لداخل.. وترك الباب- كعادته اللي تعرفونها- مفتوح..
قعدت فاتن بعيون متجوله على المكان باهتمام.. ولكن في قلبها كانت الدقات متـسارعة ومتهافتة على بعضها.. ما تدري.. شهالموضوع اللي يبي مسـاعد يفتحه وياها بهاللحظة..
مسـاعد اللي كان قاعد على طرف من الغرفة وفاتن قاعدة على السرير.. : فاتن.. انا اليوم.. عندي جواب .. يمكن طويـل من نوعه لسؤالج لي بهذاك اليوم..
حاولت فاتن انها تذكر. لكن هيهات تنسى هالموقف اللي ظل يدور في بالها كل دقيقة تختلي فيها بنفسها.. تردده.. وسؤاله اللي جاوب سؤالها.. وخلاها تجبن انها تطالب بالاكثر.. اللي يمكن يكون مؤلم وجارح..
فاتن بصوت مرتعب شوي:. ما يحتاج مسـاعد.. كل انسان له خصوصي..
قطعها: فاتن.. انا ما بيني وبينج اي خصوصية.. اذا كان بيكون اي خصوصيه فهذا تجاه شخص ثاني.. مو شريجتي بحياتي المستقبلية.. والانسانة اللي مستعدة انها توهب نفسها بطواعية لي..
ارتعبت من كلامه ورفعت عيونه:.. بس.. يمكن هالشي يكون
كمل عليها:.. قاسي؟؟ مؤلم؟؟؟ غير مقبول؟؟ (ابتسم) يمكن.. لكن لازم تعرفين ان هذا ماضي.. وانتي حاضر.. ومستقبل.. اي اثنين مقابل ثلاثة.. وهذي نتيجة عادلة تخولج بالفوز يا فاتن..

ظلت عيونها معلقة بعيونه.. ودقاتها خفت شوي من التسرع.. لكلامه المطمئن لها..
ويوم لاحظ انها هدأت شوي.. بدى يسهب قصة.. من اكثر القصص تكتلا على قلبه.. الصراحة حمل اخف من الذكريات الحزينة المحبوسة في قلب الانسان.. وكانت الصراحة في هذيج اللحظة.. من افضل المعالجات اللي يمكن يمر فيها قلب مسـاعد اللي ياما تحمل وصبـر.. ومن من؟؟ سيدته الصغيـرة لا احد غريب..
----------------------
لؤي اللي كان توه بيطلع من المنطقة.. اول ما وصل لعند الشارع عشان يدخل في السيد وينطلق.. لقى سيـارة غزلان المرسيدس داخلة من
جهة ثانية لعند البـحر.. تجمدت كل اطرافه وهو يراقبها..

كان في قلبه الرغبة انه يتبعها لكن.. كبريائه واحترامه وخوفه من ربه كان اقوى من هالامور كلها.. بس ظل واقف مكانه على الرصيف وهو يناظرها .. اول شي كانت قاعدة في السيارة.. وبعدها طلعت.. وشاف انها مغطية راسها بشال اسوود.. وما يبين منها الا بياض ويهها المنور مثل قطعة البدر في تمام اكتماله..
تكتف داخل السيارة وهو يراقبها.. ما احلى القمر وهو هابط على الارض.. يحسس الناس بمدى تواضعه.. كانت هادية وساكته.. واقفة
قبال البحـر.. ولا ملاحظة احد ولا مهتمة يمكن لاحد.. من زمان ماشافها.. حوالي الاسبوع.. من اليوم اللي خلص فيه شغل في بيتهم..

امتلى قلبه من الاحزان والاشجان.. وقرر انه يتحرك من مكانه..
واول ما شغل السيارة تشغلت المصابيح الي كانت متوجهة على غزلان مباشر.. وهي اللي حست بالضوء التفتت وهي منزعجة وعيونها شبه
المسكرة لقوة المصابيح.. وهني سكر لؤي المصابيح بهدوء.. وشغل اللي داخل السيارة عشان يبين.. وهني.. اتضحت الرؤيا لغزلان اللي
ارتخت ملامحها يوم شافت لؤي.. موجود معاها بنفس المكان.. يا ترى.. كان هني قبلها ولا بعدها...

وعيونه بعيونها.. حرك السيارة.. وابتعد عن المكان وهو يسكر الليت اللي داخل.. وكلها دقايق.. واختفى عن الشارع بعد..
التفتت غزلان الى البحر بقلب شجي.. وحزين.. شكثر خسرت في هالفترة المأساوية من حياتها.. احترامها لنفسها.. وغرورها وكبريائها..
ظنت انها تقدر تملك العالم.. لكن ما عرفت.. ان الفلوس ما تشتري الناس.. والحب ما ايي بالغصب.. يدخل بهدوء وتسلل.. لمن يعلن غزوه
في حالات الضعف الشديدة.. وهذا اللي يصيبها.. مع هاللي ظنت انه في يوم غبي.. لكن ف الوقت الحالي.. كان اهو سبب تعاستها على
هالكرة الارضية.. حياها اللي بيمنعها فيوم انها تتقابل معاه.. والذكريات التعيسة اللي راح تكون الحاجز انها تقترب منه ..

ما طولت بالمكان للذكرى القوية المحمولة بين رملاته.. دخلت السيارة وهي تسحب الشال عن راسها.. نزلت سقف السيارة وتمت
بداخلها تتنعم بالهوا البارد اللي كان يهب عليها بجنون ..
ارتاحت.. بعد ما ذرفت دمعة ساخنة.. تحركت من مكانها.. الى جحرها القديم..

اول ما راحت البيت لقت غصون مستعدة لركوب سيارتها.. وما كان في نيتها اي تحايا لاختها اللي كانت اخر من يمكن تفتح وياه موضوع..
خصوصا مع تصرفاتها الشائنة وهوسها اليديد بمساعد الدخيلي..

مرت عزلان من طرفها وابتسمت الثانية وما قدرت الا انها تبث سم من سمومها.. : فكرت الاميرة المدللة انها تطلع اليوم؟؟؟ امممممممم
يا ترى.. وين رحتي؟؟
التفتت لها غزلان بنظرة كلها احتقار: وين اروح او ما اروح اخر اهتماماتج..
غصون: اووووووووه.. الاخت معصبة.. ممكن تقوليلي شلي معصبج..
القشة اللي قصمت ظهر غزلان .. راحت لعندها بهدوء وهي تشد على يدينها: لا تظنين اني بعيد عن عيون الناس معناته مادري عن اللي
تسوينه... وشلي بينج وبين مشعل ولد خالتي اللي كل يوم تدقين له وتسولفين معاه
غصـون بنظرة فخورة: well done غزلان.. والله ما كنت متوقعة انج تتبعين كل اللي اسويه.. بس الحق ينقال انتي مدهشة غزلان
غزلان وهي تحذر غصون: صدقيني.. ان ما يزتي عن اللي تبين تسوينه لا علم ريلج عليج
غصون بضحكة رنانة:.. ارجوج.. be my guest اتمنى منج تسوين هالشي.. يمكن يحس او يعرف اني موجودة..
غزلان وهي تكلم غصون اللي تدخل السيارة وتشغلها: عيب عليج تلاحقين ريال متزوج.. انتي شلي بينج وبينه بالضبط..
غصون وهي ترفع عيون ناعسة وهادئة لاختها..: مو اليوم.. الجو ما يساعد على سرد الذكريات.. وصدقيني؟.. اي شي بصير لمصلحة الجميع..
العايلة اهي الاهم مثل ما قال دون كورليوني في الفلم the good father يالله.. تحملي بروحج..

طلعت غصون من البيت تاركة الغضب والحيـرة كلها في نفس غزلان اللي مستغربة من اختها هالتصرفات الطائشة.. اهي مرة اللي بالغلط رفعت
سماعة غرفتها ولقت اختها تتكلم في التلفون ويا واحد.. كانت هذي صدمة لها لكن خفت يوم عرفت الطرف الثاني .. كان مشعل ولد
خالتها.. وجالت الاسألة في بالها.. يا ترى شلي بين مشعل وغصـون اللي قاعدين يتكلمون عنه.. ؟؟

اشياء كثيـرة تداخلت في حياتها في الفتـرة الاخيـرة.. اهتمام اختها الملحوظ ووزيارتها المتكررة لمكتب ابوها.. وحتى انها مرة كانت تكلم ابوها عن مسـاعد الدخيلي وكان الكلام مرضي من كلا الطرفين.. لكن بعد.. غصـون شلي هامها في مسـاعد الدخيلي.. اهي غزلان تعرف ان اختها لها ماضي سابق ويا مساعد الدخيلي لانه كان المشرف عليها في تدريبها المحاسبي في الشركة.. وصارت اشياء كانو الاهل متكتمين عليها بشدة.. ومن بعدها مباشرة تزوجت غصـون من فهد.. وراحت وياه ولا تكلم احد بالموضوع مرة ثانية.. لكن.. الظاهر ان صار لازم انهم يتكلمون فيه.. لان حتى لؤي كان يعرف بالموضوع.. وقال لها انه يعرف اختها من قبل.. ياترى.. شلي الكل يعرفه وانا ما عندي اي فكرة عنه.. ويوم انه صار.. انا وين كنت؟؟
------------------------
مسـاعد اللي كان يتكلم ويسرد حقائق من حياته فاتن لاول مرة تسمعها.. وتسمع منه عن قصة حب اشبه بالخيـال.. حب من الطفولة..
يصاحب المراهقة.. ومرحلة الشباب.. وروايات عن الشوق والوله.. واللهو واللعب البريئ بين قلبين عاشقين ولكن مرحين.. لكن كل هذا
كان في جهة.. والانفعالات اللي كانت ترد مسـاعد لصبااه بحلوها.. او تكهله وتكبر منه سنه اذا كانت متلمسة بالحزن.. يمكن ما صار
لها واهي قاعدة معاه الخمس دقايق وكاهي وصلت لمرحلة متقدمة من العلاقة اللي اهو يتكلم عنها..

المشكلة.. اهي ما قاعدة تحس ان اللي تسمعه غريب عليها.. وكانها سمعته.. يمكن في حلم من احلامها.. ولا صفحة من صفحات الماضي اللي
تفجها كل ما حست بالحنين لاهل الماضي والذكريات.. وحست بقرب عنيف لمسـاعد ومعرفة سابقة.. اشبه بشعورها اول ما شافته.. واشبه بشعورها يوم كانت وياه باميـركا.. العاطفة والمشاعر اللي تعانق اهدابه وعيونه الجميـلة.. وكبر سنـه المعذور بأهوال ماضيه ومو عمره... واصغت بشوق لبقية القصة مع القليل من الغيـرة.. ولكن اهي متشوقة انها تسمع هالنهاية.. لان مثل ما قال لها مساعد.. هذا ماضي.. اما اهي.. فهي حاضر ومستقبل.. والكفة ترجح للاغلبية..

ووصل لها لعند حفل تخرجه من الجامعة.. وكانت عند ذكر هالنقطة صمـت من مساعد ولمعة دمع بعيـونه
ابتسم بمراره وهو يتنهد: في نفس اللحظة اللي كنت استعد فيها ومنتظرها من فترة.. عشان ارد الديرة واكمل الحلم اللي كنت ارسمه دوم على رمال البحر... ياني الخبـر اللي مثل الصدمة علي.(يصحح كلامه وهو يهز راسه) الصدمة خفيفة على هالشي.. كان اشبه بالصاعقة اللي نزلت علي راسي.. فلقت هامتي بالنص.. وتركتني في حالة من الخدر لمدة.. ما كملت حفل التخرج.. ورديت الديرة باسرع ما يمكن... انقضت فرحة من الافراح اللي كان راسمها على خط امتداد حياتي.. وانقضت معاها فرحة ثانية.. فرحة التخرج واكمال الحلم..
تنهـد مسـاعد وهو يمسح على ويهه ويطالع بالساعة..
فاتن حثته: .. ش.. شالخبـر.؟؟؟
انتبه لها وكانها ما كانت موجودة من بداية الكلام للحيـن.. : الخبر كان...

قطعتهم مريم وهي تطل من الباب بقوة..
مريم: صج ما تستحون.. مسـاعد هذي السالفة اللي تبي تقولها..
مسـاعد اللي استيقظ من حلم الذكريات:.. ها شفيج؟؟
مريم: ابوي يبيك.. ولؤي توه واصل يغير هدومه وعلى طول بينزل.. يالله انت بعد انزل.. وانتي بعد ترى امج تسأل عنج..

فاتن اللي كانت تراقب مساعد.. اخر ما تتمناه انها تترك هاللحظة من القصة اللي يالسة تسمعها وتروح تقعد ويا الحريم.. اما مساعد اللي كان شبه الفرحان على هالشي لانه يسترجع لونه شوي شوي.. وكانه منقذ من غرق.. وسكتت فاتن ونزلت عيونها للارض وشالت عمرها عشان تطلع ويا مريم..
قبلها طلع مسـاعد اللي ما كان يحس لوجودها في المكان.. وجالت الشكوك في نفس فاتن بقوة.. يا رب.. هالبنت من تكون؟؟؟ من تكون؟؟
وشصار لها .. وشهالفرحة للي اختفت من قاموس افراح مسـاعد.. وليش لون ويهه انكشف جذي مرة وحدة..

مريم اللي عند اخر عتبة مسكت فاتن من يدها ولاحظت انها كانت سرحانه
فاتن: علامج
مريم وهي تدقق في ملامحها:.. شصار بينج وبين مسـاعد؟؟
فاتن وهي تهزو راسها: ما صار شي.. ليش؟؟
مريم: ماحسج طبيعية..
فاتن تتصنع الابتسامة: لا ما عليج.. انا طبيعية. يالله خلينا نروح..

دخلت فاتن على باجي الحريم ويا مريم اللي توجهت وراحت قعدت عند امها.. وبدى الكلام الحريمي.. سوالف متعددة ومتنوعة.. ووسط هالسوالف كانت دقات قلب مريم متصلة تمام الاتصال بجراح.. من عجائب الدنيا ان القلب المحب بصدق يقدر يتصل بقلب حبيبه اذا كان يتشارك نفس الاحاسيس..
وكانها تكلمه في قلبه وتقول له..:: ليش اليوم؟؟ ليش يا جراح؟؟ شلي صار وخلاك تتشجع؟؟
وقلب جراح رد عليها وقال لها..:: الشوق لا ضوى في قلب العاشق.. شب الحريق بكل غصن من اغصان هالشجرة.. ومو مثل الطبيعة يا قلب لا
احترقت الشجرة غاب ظلها.. هالنار تأجج هالشجرة وتعمق جذورها بالارض..

ام جراح بعد فترة من الكلام والسوالف.. مسكت يد ام مسـاعد بتوتر بسيط ولكن فرحة بالعين
ام جراح: يالغالية.. احنا اليوم مثل ما تعرفين..يايينج نهنيج في نـورة.. ونبارج لج قبل كل الناس لاننا من الأهل.. ولكن بعد.. يايتج انا الليلة وفي قلبي امنية.. يا ريتج والله تحققينها لي.. تفرحيني فيها وتفرحين نور عيوني..
ام مسـاعد وهي تبتسم ومريم تناظر فاتن بنفضة.. والاخيرة كانت سرحانة في شي ثاني:.. اطلبي يا سعاد.. وانا مالبيت لج ما تطيب
النفس ليوم الاخرى..
ام جراح تشد على يد ام مسـاعد: يطول بعمرج يالغالية.. انا اليوم.. يايتج.. برويحة فوادي جراح.. يطلب منج اهو قبلي.. قطعة من قلبج.. (تناظر مريم بحرارة الحب الكيير) مريـم.. على سنـة الله ورسوله.. وجرب القريب وولاه على الغريب.. وانتوو من اهلنا.. بنتي صارت قطعة من فواد ولدج.. والحمد لله معرفة من زمـن .. وما نقدر نلاقي احسن منكم واصلا ما نبي.. مع ان ماكوو اللي احسن منكم..
ام مسـاعد ظلت ساكتة مكانها.. وهي تناظر مريم بنظرة غير مفهومة..
ولقت بنتها منقلبة الوان من فوق لتحت.. ونورة تكتم ابتسامة ناصعة بقلب متحفز.. صج ان استقبال امهم لام جراح كان من اخر توقعاتهم وتخيلاتهم.. الا ان الله العالم باللي يدور في قلب ام مساعد لمريم.. وما يندرى اهي راسمة من لمريم..

تنهدت ام مسـاعد بهدوء.. وتوها بتناظر في عيون ام جراح وترد عليها بردها .. لقت عيـون فاتن ملزوقة بعيونـها بنظـرة غير مفهـومة.. لكن اللي عرفت منه ام مسـاعد انها ارتاحت من لمعة عيون فاتن الغريبـة والحلوة بنفس الوقت.. وسرى الحب فيها مرة ثانية ومن يديد لهابنت.. وما تدري ليش اشقت روحها بحلاة ويهها وطيبة ملامحها..
ام مسـاعد لام جراح: يا سـعاد.. انا مثلي مثل اي ام.. اتمنى لبنتي الزين قبل الشين.. ومثل ما لقينا فيصل اللي صار بحسبه واحد من عيـالي.. (تناظر فاتن) وحتى بنتج.. اللي توني اليوم الاقيها من تزوجها مسـاعد.. ملكت في قلبي قطعة.. ماظنتي بيوم حد يمكن يشاركها فيها.. غلاها صار من غلا ولدي.. ومريم .. ماظنتي بيوم تلاقي واحد بزين ولدج وطيبة اخلاقه وساسه.. واحنا مثلكم ترى.. القريب اولى علينا من الغريب.. وحتى لو اكو احد احسن منكم هم احنا ما نبيه.. بس.. الشور ماهو بيدي.. البنت كاهي جدامج.. حطي عينج بعينها وقوليلها في ويهها كااش..
ام جراح الخجولة: يام مسـاعد ما يصـير نحرج البنت
ام مساعد: هاو؟؟ مو انتي اللي تبينا لولدج؟؟ انتي طالبتها اهي مو طالبنتي انا.. مع ان جراح ما ينرفض لكن ما بقى بالعمـر والحسن قد اللي مضى.. ههههههههههههههههههه

والكل ضحك وياها..
وتشجعت ام جراح وناظرت مريم اللي كانت تنتفض والدليل على نفضتها.. يدها.. : يمة مريم. سمعتيني شقلت لامج.. وانتي ادرى بمعزة ولدي جراح على قلبي.. وشلون اني لا تمنيت له الحرمة.. ما شفتج الا انتي بعيوني.. شرايج؟؟
رفعت مريم عيونها بثقة.. مسـتعدة انها تنطق بالجواب اللي كانت معدته من نعومة اظافرها.. من اول ما اوتعت على جراح .. كواحد غريب.. مو الاخو اللي ما يابته امها.. : اللي تشـوفونه خالتي..
ام جراح وهي تناظر ام مساعد بفرحة.. : يا بنتي هالحجي ما ينفع بهالزمن عطينا جواب صريح..
مريم اللي حست انها بتفصخ الحيـا خلاص:.. يعني عادي اقول موافقة؟
ام مسـاعد تضحك وام جراح تكمل عليها: اي يمة.. ما بصير فيج شي ترى..
مريم تبتسم بفرح كبير: موافقة عيل..

ضحك الكل عليها.. ومن الضحك بدت التباريك والتهنئة من الكل لبعضهم البعض.. الا فاتن اللي ظلت تراقب مريم من تحت وهي فرحانة.. تذكرت ماضيهم اللي كانو يخططون له بحذافيره.. والاحلام اللي تنرسم في صفحات الهوا.. شلون انها ترسبت.. وتكون اساسها اليوم.. بحجر الصبر والانتظار الحلو والمعذب.
تلاقت عيون مريم بعيون فاتن.. اللي قامت لها بهدوء.. وضمتها بفرح كبيـر.. باركت لها بهس في اذنها.. وردت عليها مريم المبارك
بهدوء.. لكن .. اول ما حطت مريم عيونها بعيون فاتن.. تصاعدت في نفسـها المشاعر الخايفة.. شي في عيون فاتن.. قعر نظرتها العميـقة
اللي تتمتع بها بعيونها الشفافة.. خلاها تحس بالخوف عليها..
فاشتدت يد مريم على فاتن اللي فهمتها الاخيـرة على انها تنبيه او يمكن استغراب لحالة السرحان اللي تمر فيها.. فبادلتها ابتسامة..
ومن هالابتسامة رجعوا للسوالف ويا الحرمـات..

ام مسـاعد: الحين من صوبنا احنا عطيناكم موافقتنا.. اللحين ما بقت الا كلمة ابوها في هالموضوع ويا اخوانها...
ام جراح.. الله يتمم على خيـر يا خويتي.. واللي فيه الخيـر ربج يجدمه..
-----------
عند الرياييل..

ابو مسـاعد ظل ساكت من بعد ما خلـص لؤي. اللي كان المتحدث الرسمي عن جراح.. وجراح بعد بين لهم شخصه الكبير على الرغم من صغر سنه..
تم بو مسـاعد يناظر ويهه وهو يدقق فيه.. ويتذكر ابوه الله يرحمه بشباب.. يتمتع جراح بالثبات والهدوء في الكلام مثل ابوه.. والله زين انه لقى هالشي في ولد ريال يعتزون بمعرفته..

بو مـسـاعد اللي تكلم بعد فترة من الصمت الثقيل شوي:.. والله يابوك.. الكلمة الاخيـرة ماهي لنا..البنت اهي ادرى بمصلحتها.. وانت منت بواحد غريب.. يعني نقدر نحصل اجابتها بسـرعة.. بس.. انا يابوك عندي شي واحد ابي اقوله لك... انت مستعيل على عمرك جذي ليش؟؟ يابوك الزواج ماهو وناسة مثل ما تظن
مسـاعد يتدارك ابووه: يبا...
بو مسـاعد يناظر ولده: ها؟؟ شنو يوبا.. (يطالع جراح المندهش ولؤي اللي حابس الضحكة) ان جان علبالك الزواج وناسة.. والحرمة بتتنظرك
مثل امك وتحن عليك مثلها غلطان يابوك.. وانتبعدك صغيـر.. شلك بعوار الراس..
مسـاعد يهز راسه من ابوه ويكلم جراح الي كان شبه الضايع..: يا جراح.. اللي قصده ابوي.. ويمكن اهو الشي اللي مر في بالي يوم قال لؤي انك تبي تتقدم لمريم.. انك صغيـر.. ومريم بعد صغيـرة..
جراح هز راسه بتفهم.. وحس مسـاعد انها بداية لباجي كلامه..: جراح.. انت اولى من اي واحد باختنا.. بس بعد.. مثل ما هي غالية انت بعد غالي.. وما اتمنى لك انك تتسرع بهالخطوة.. انت بعد 22 سنة.. وراك حيـاة كاملة ومسئولية كبيرة.. تظن انك قادر على مسئولية يديدة الزواج ماهو شي سهل..

لؤي تم يناظر مسـاعد باعجاب. ولكن بنفس الوقت.. اهو يعرف ان جراح قدها وقدود. وترك الكلام لجراح اللي كان مستعد للكلام..
جراح: اتفهم خوفك.. او يمكن ترددك مسـاعد.. وانت تعرف .. واكثر واحد يمكن انا شكثر نضجت.. ولو ما صابتني كل الظروف اللي من سنة جان ما عمري اقدمت على هالخطوة.. بس.. انا مثل ما قلت.. كبـرت.. ومحتـاج واظن اني قادر اني اكمل حيـاتي.. واكللها ببنت مثل اختك.. وشاملى على الريال بحياته غير الحرمة السنعة اللي تكون له وقت ما بغاها.. عمي بو مسـاعد صح كلامه ان الحرمة يمكن ما تكون بحنية الام على ولدها.. لكن بعد.. الحرمة موجودة لريلها في اوقات الام ما تقدر تكون موجودة فيها.. والحرمة لها مشاعر وحنية خاصة على زوجها احسن من امه.. مع ان ماكو مثل الام.. بس يوم الله سبحانه وتعالى خلق الحرمة والام.. خلق كل وحدة ولمهمتها في حياة الريال...
سكت جراح شوي وهو يبلع ريجه ويلاحظ عيون مسـاعد الجامدة.. ولكن الحياة تدب فيها من جهة بعيـدة.. وكان الكلام اللي قاله مقنع.. وكمل..
جراح: مسئولية يديدة.. صح.. لكن راح تـكون مثل اي مهمة ثانية تتداخل في حياتي.. انا عطيت اختي لكم.. ولكن.. حست ان البيت نقص.. ومن يملي هالبيت غير حرمتي اللي تنتظرها امي من يوم ولدتني يمكن ههههههههههههه..
ضحك لؤي ومسـاعد ابتسم ثغره بثقة.. وشكثر تطمن قلبه.. اهو كان مستعد للموافقة.. بس حب يتأكد من فكر وفهم جراح للي يبي يقدم عليه.. وما كان في قلبه اي شك بهذيج اللحظة ان جراح لمريم ومريم له..
لؤي: يالله عاااد يبستوا قلب الرييال. انا عني موافق.. وجراح اولى من اي احد ثاني..
مسـاعد يبتسم في ويه جراح الواثق:.. وانا بعد.. محد بيعقلها غير هالمنطق الصريح..
بو مسـاعد: انا بعدني على رايي.. ياولدي شل قشك وشيل بعمرك شلك بالحريم.. بس اذا تبي الريم.. تحمل ينونها..

ضحك الكل .. واعتبرو هذا القرين لايت.. وتوجه لؤي اللي كان يطالب مسـاعد بهالمهمة انه يروح ويسأل مريم رايهها بهالموضوع.. ويوم تلاقى بمريم..
مسكها لؤي من ذراعها: مريوووم؟.. شوفي مالج الا جراحوو يالله قولي شقلتي؟
ميم: ااااخ لا تعور لي يدي.. وبعدين هذي حياتي مو حياتك انت
لؤي: انتي اصلا تحلمين بواحد مثل جراح.. يالله بسرعة قولي اي..
مريم وهي تتغشمر: لا انزين!!
فج عيونه لؤي: يالحمارة
مريم: هههههههههههههههههههههه.. مالت عليك.. (سكتت.. وبحيا.. كملت) موافقة.. يالله وصل لهم هالخبـر..

ابتسم لؤي بفرحة وطلع من عندها.. ورد لها مرة ثانية وباسها على جبينها وطلع.. راح للريايل وخبرهم بالشي..
اول شي.. ظل جراح ساكت ويتظاهر بالثقل لكن ما قدر انه يتحاشى الابتسامة العميقة اللي ظهرت من قلبه الفرحان .. وكل ما ظل اكثر ويا هالناس الطيبة تزيد فرحته وتزيد ابتسامته اتساااع..
بو مسـاعد:.. عاد الحين كل شي عليكم انتو.. متى بتيووونا مرة ثانية عشان تتفقون.. وتزهبون وتجهزون.. واحنا نقول لاهلنا عشان ينشرون الخبر بينهم.. مع ان هذي اسرع خطبة مرت بحياتي بس.. خير البر عاجله يابوك..
جراح: الخير بويهك يا عمي.. بس .. الليلة بنخلي الاشياء لهني.. ومرة ثانية ان شاء الله نتفق وياكم على زيارة ثانية ونتفاهم في الامور الباجية..
مسـاعد: مثل ما تشوف.. والي يريحيكم سووه..
جراح: افا عليك. انتو اللي يريحيكم.. احنا الشراية..

قامو الرياييل من بعد هالقعدة.. وهم يهنون جراح.. ويتمنون له كل الخيـر.. وبهاللحظة مر طيف شخصين.. الاول مو مقدر عليه انه يكون موجود.. لانه ماهو بهالدنيا.. ابوه اللي كان لازم يمسك زمام اموره بمثل هالليلة.. وشكثر تمنى وجوده لكن بعد. كان اهو موجود..
في شخص جراح من غير ما يدري.. والثاني كان خالد.. اللي ما كان في البيت.. والله العالم باي بقعة قاعد.. ووين لاوي بعمره.. حس لفراغ وجوده.. وتنهد.. الله يردك لهالدنيا يا خالد بخيـر وسلامة.. لانك بصراحة.. وحشتني.

------------------
منـاير كانت توها رادة البيت من بيت سمـاهر.. تمشي بهدوء في الشارع وهي تفكر بآلاف الاشياء في بالها.. من هالاشيـاء .. سماء واخوها.. والسـر الكبيـر اللي قدرت تكشف منه بعض الاشيـاء..
بواسطه فكرها والسالفة الي ما يبيلها ام وابو قدرت مناير تفهم ان مشعل يكن مشاعر خاصة لفاتن اختها. واحتفاظه لصورة فاتن في غرفته دليل على هالشي... ولكن في عيون مشعل بالفترة الاخيـرة جنون ما تظن انهم يقدرون يتحاشوونه.. وبسبب هالجنون راح يكونون متألمين جميـع.. لكن شلي يمكن يسويه لفاتن ويسبب لها كل هـذا..
اول لفة على البيت.. لقت تاكسي واقف عند بيت النهيدي ينزل اغراض مشـعل.. اللي كان واقف وهو لابس قحفية سودا على راسه... رفعت
مناير حاجبينها بعجب.. مسرع ما راح ورد.. اكيد خلص امور سماء.. ورماها بالسجن اللي خطط له اهو وامه لها.. واهي تتحاشاه مشت على الرصيف اللي يؤدي لبيتها..

لكن وين ععن عيون مشعل اللي من شافها سكنت حركته.. تحرك التكسي من عنده وراح وهو ظل واقف مكانه يراقب مناير المتجاهلة له.. عطته ظهره وفتحت قفل باب البيت وتوها بتسكره ناداها..
تجاهلته مناير وبسرعة وخوف مدت يدها للقفل عشان تسكـره.. وهو يتجدم صوبها خطوة ورى الثانية.. وهي تحاول تسكر الباب وما تقدر
بسبب التوتر الي شل اصابعها كلها.. لمن اخيـرا قدرت تسكر القفل وتبعد يدينها بعيد عنه بقربه منها..

تراجعت جم خطوة وهي ترميه بنظرات خائفة ولكن متحدية.. وهو يبادلها ابتسامة شريرة ولمعة بالعين..
مشـعل: علامج؟؟؟ اللي يشوفج يقول خايفة مني؟؟
منـاير وهي ترفع خشمها بويهها:.. انا ما خاف الا من ربي.. ومو انت اللي بخاف منه.. لو فكرت اخاف من البشر..
مشعل يبتسم : فكري زين.. يمكن انا الشخص المناسب تماما لهالخوف..
مناير : شتبي؟؟
مشعل : ولا شي.. بس كنت ابي اشوف ويهج... كنتي هذاك اليوم مليانة غموض يوم شفتج بالدريشة.. حتى اني استعجبت..

سكتت مناير.. واحتارت.. يعني اهو ما عرف انها كانت بداره.. ولا يستعبط عليها عشان يخليها اهي اللي تعترف.. بعدك..
مشـعل:.. ترى الصورة اللي خذتيها عندي نسخ وايد منها.. فاتج قبل اليوم اللي دخلتي فيه الدار.. كانت منتشرة على طول الجدار.. ياريتج لو شفتيها (ابتسامة مجنونة تعلوو ثمه) سماء يوم شافتها كانت على وشك انها تموت.. لو انتي شفتيها شصار فيج؟
فجت عيونها مناير بخوف.: انت مينون... انت شتبي من اختي؟؟؟
مشـعل يتثاوب: تدرين.. ولا شي.. مابي منها.. كنت قبل ابي وابي وابي.. اكتشفت انها مو أهل لمتطلباتي.. (يطالعها بنظرة خبيثة) خصوصا يوم صار لها قرينة.. مثلج انتي..
منـاير تهز راسها في ويهه وباسف : اذكر ربك وتعوذ من بليس.. ما بيفيدك شي من اللي تسويه.. انت شبتستفيد يوم انك تشوه حياة اختي...؟؟؟ انا مادري شصار بينك وبينها بالضبط.. بس اللي ابيك تعرفه انها عانت وايد... ويكفيها اللي شافته
مشـعل : مو قد ما عانيت انا... مو قد ما احترقت مكاني وما كان لي الماي اللي تطفي اللي فيني.. على العمووووووووم هالحجي كله ماله داعي.. لان الفاس وقع بالراس. وما باقي الا كشف الجرووح .. عشان تسيل الدماء.. يالله يا اكبر متلصصة بهالدنيا.. قدرتي توصلي لي في اكثر الاماكن خصوصية.. حلي لي هاللغز... واحد يحب وحدة من زمن.. وتموت هالوحدة.. وفي موتها تنولد شبيهه لها.. ويقرر هالواحد انه يمتلك هالشبيهة لانه يشوف اللي ماتت فيها.. شرايج انتي فيه الشخص؟؟ وشردة فعل الشبيهة من هالامتلاك لها.. ؟؟ تظنين انها راح تسامح؟؟ ولا راح ترفض وتبتعد... اتصبحين على خيـــر..

ما لف عن ويهها.. وظل يراقب ملامحها المرتعبة بحذر .. يحفظ كل تقاسيم ويهها عشان يتاكد من اثره عليها.. اما مناير اللي من ابتعد عنها مشعل تحركت داخل البيت بسـرعة.. وهي مو مستوعبة اللي قاله لها.. اول ما قعدت بالصالة وهي تسترجع نفسها تمت تتذكر الكلام اللي قاله... واحد ووحدة ميتة.. شبيهة للميتة يمتلكها الواحد بدافع الشبه بس... يارب.. شقصده بهالكلام.. ومن هالشبيهه ومن هاللي يتكلم عنهم..
مرت عالية على بال مناير بسـرعة خاطفة واختفت مرة ثانية.. ما تذكر شكلها لو شنو سووت.. فانتظرت.. انتظرت امها اللي بترد البيت عشان تطالبها بصورة لعالية.. كل شي راح ينكشف اليوم.. ما راح تتحمل اكثر انها تنتظر.. وتنتظر لمن يغيب عنها الكلام الي قاله مشـعل ال****..

الفصل الثاني
---------------
انتـشر النور في هذيج البقعة المظلمة لأيـام.. بصبعه اللي سرعان ما انسل من مفتاح المصباح الى جيبه.. وقف وهو ينـاظر المكان الخالي من اي معالم تخص سمـاء.. لا صـور ولا الحركات اللي دايما تعلقها .. ويه باسم ولا تعليقات على الجدار.. او حتى طاولة الدراسة اللي كانت مليانة باغراض بنوتيـة.. كلها اختفت.. كلها.. الا شي واحد.. التفت له وراح لعنده بسـرعه.. يبي يعـرف شهالشي.. ولقاه برواز.. رفعه بيده وهو يناظر بحاجب معقود.. وشافها صـورة لسمـاء ويا العائلـة ..

الصـورة ما فيـها شي.. ألا ان الصدع او الشرخ اللي كان في نص الجامة هو اللي ظيق صدر مشـعل.. رد البرواز مكـانه وهو يتنهد وريحـة المكان تعبق بالعطـر الياسميني اللي تستعمله سمـاء كملطف لشعرها اللي دايما تفوح منه هالريحـة..
قعد على السـرير وهو مشـغول البـال.. التحدي صار علني ورسميـ بينه وبين منـاير.. ما يدري ليش يتلذذ بشوفتها خايـفة ولا حايـرة.. ينتـظر حلـولها او اكثر شي طريقتها في حل الاشـياء..
الجرأة اللي تحملها في نفسـها واللي بتطيـحها في مشـاكل اهي بغنى عنها اهي جوهر الجمـال في هالتلذذ..
تذكر الحوار اللي دار بيناتهم قبل شوي وتسائل في باله ان جان تسرع بهالشي.. لا. ما تسـرع.. ان ينشر الشك بين الناس اللي حوالي فاتن اهي احكم خطوة في هالخطـة.. اهو اول شي بيتعامل ويا اللي حواليها.. عشان لا يات تطلب منهم النكران... ما يقدرون الا انهم ينكسون الراس عاجزين عن انهم ينكروون.. ويطيح كل شي على راس مسـاعد

اهو نفسه يوم قالت له غصـون اللي قوت علاقتها به في اخر فتـرة شي خلاه يستوقف ويفكر.. قالت له ان مسـاعد الدخيلي كان يحب بنت ثانية.. بنت اسمها عالية وحمل حبها في قلبه حتى بعد وفاتها.. وهو ربط في بـاله اشياء متعددة من تواجده ويا جراح او حتـى فاتن نفسها ان كان في بيتهم شخصية ما عادت موجودة اسمها عاليــة..
توفت وهي صغيـرة من السـل.. ويذكر مرة حوار دار بينه وبين جراح بـأول ايام ردته للبحرين ..

كانو قاعدين ويا بعض في الديوانية اللي في البيت.. وصورهم اللي يشتهرون بها وهم صغـار منتشرة في زاوية.. وشلون انه رفع برواز لوحدة واقفة وجنبها تقريبا لازقة فيها بنت صغيـرة.. وهي بعد كانت ملامحها طفولية ولكن لبنت عمرها 15 او 16 سنـة.. وكان يدقق في ملامحها وتاكد انه يعرفها الف بالامية.. ولكن يمكن انوخذت لها وهي صغيـرة.. بس بعد شي غريب في الصـورة.. ان البنت الصغيـرة الثانية بعد تمتلك الملامح المألوفة عن البنت الكبيـرة.. وكأن الثنتين كانو نفس الشخص ولكن باختلاف العمـر والحجم..
دخل عليه جراح وهو حامل صينية .. ولقاه واقف وهو يناظر في البرواز وراح لعنده بعد ما حط العصير..
جراح باستغراب:.. شتطالع؟؟
مشـعل وهو توه حاس لدخول جراح: ها.. لا ولا .شي.. بس هالصـورة..
ورد البرواز مكانه
مشـعل: اسف ما كان قصدي
جراح : لااا شدعوة يا معوود.. الا صورة هذي(وهو حملها بدورها وتم يناظرها بابتسامة) هذي عمتي عاليـة.. توفيت قبل جم سنـة.. وتصدق.. ما نحسها متوفية..
مشعل وهو يتصنع عدم الاهتمام : ليش؟؟
جراح: لان رب العالمين عوضنا عنها باختي فاتن.. سبحان الله يخلق من الشبه اربعين.. ساعات ابوي ما يفرق بينها وبين عمتي وينشدها
باسم عالية..

بعده ما انتهى هالكلام في بال مشعل.. ظل ينعاد ويتردد .. ولكن هذيج الفترة كان يتمحور على فاتن بس. لكن الحين الكلام هذا له فايدة اكبر.. فايدة انه يكون اول الزيت اللي بيفج اللحام بين فاتن ومسـاعد.. ويحطكم غرور مسـاعد مرة وللابد.. ويرمي فاتن في متاهات الاحزان اللي ما راح تنقضي من حياتها لو تمنت حتى الموت..
يلاحقها في اسوأ احلامها واحلاها.. مثل مااا هو اضطر انه يعيش على سرابها.. اهي بتعيش على سراب احلامها اللي ما ولا راح تتحقق..

يقولون.. وما الحب الا الحبيب الأول.. لكن فاتن خانت العهد..
وخانتني وخانت الكل بتلاحمها العاطفي ويا مسـاعد.. وانا اللي وفيت نفسي ووكلتها لها بس.. طعنتني في نبت حبي وتجاهلت مشاعري ومودتي.. كل اللي طلبته في حياتي انها تكون لي.. حرام هالشي؟ ولا منكر؟ اهي اللي جبنت ووافقت على الزواج وتخلت عني.. اللي يحب يصبر على ضيم الهوا.. ويتلقى من الدنيا قد ما يقدر واكثر لان الحب عذاب.. عمره ما كان حلو او امتاع.. امتاع قليل وعذاب كثير..
لكن اهي خذت الامتاع كله وانا مالقيت الا العذاب..

حس بالغربـة على الرغم من انه مرتاح للي قاعد يصير.. تقريبا كل شي يمشي في دفته.. لكن ليش هالظيجة اللي في الصدر.. وليش هالمرارة اللي في حلقه تسري مثل العلقم.. كل هذا يا نفس لانج تأبين تعذبين فاتن.. عذبيها يا نفسي مثل ما تعذبتي بسببها..
واخرتها صفيتي مكروهه وفوق كل هذا جبانة.. ورجعت في باله ذكراه ويا فاتن عند الباب.. شلون انها قالت له اللي قالت ودخلت البيت
الا انها ما عرفت اي نوع من الجروح سببتها له.. ولكن هذا شي معتاد من فاتن.. انها تجرح.. وتروح.. ما على هالشي اي ملامة او عتب.. لان كما تدين تدان.. وكل انسان لازم ويتحمل عواقب افعاله..
اهو يتحمل عاقبه جر سمـاء جدامهم.. وهي بتتحمل عاقبة الغرور والشخصية اللي نسبتها إلى نفسها واهي بعيدة عنها كل البعد..

ضاقت روحه وعقله من الريحة اللي في الغرفة.. كل هالروايح المتيمعة تثير في نفسه العنف والضراوة.. قام وطلع وقبل لا يسكر الباب.. طفى الليت..
خالد اللي كان توه راد البيت يحمل على جتفيه راس مثقل بالافكار..
انتبهت عيونه للنور اللي انطفى في دار سمـاء والتفت من غير تصديق لهناك.. وانتظر.. يمكن اهي للحين هناك.. وكاهي بتطل عليه مثل كل ليلة برجعته اللي تنتظرها بفارغ الصبر.. لكن النور الثاني اللي انتشر كان في الدار المجاورة لدارها.. وااه من خيبة الأمل العظيمة.. ولكن المصبور عليها..

بدل لا يدخل البيت.. تم يمشي اكثر في البرد وهو يتحسسه يخترق مسامات ويهه ويدخل لللحم لكن مرده يتبخر من حرارة الشوق العظيم اللي في نفسـه.. ضحكاتها.. عيونها اللي تستدير وقت ما تشوف شي مستنكر او انها تنصدم منه. ابتسامتها الناعمة اذا انحرجت..
دموعها العدائية.. وفوق كل هذا... وقفتها .. حاطه يدينها على خصرها والجزء العلوي من جسمها مايل وريولها وحدة مستقيمة مثل العمود والثانية متراخيه.. وراسها مايل على طرف بعقدة على شفايفها باستنكار..

ابتسم لهالمواصفات اللي قدر انه يعبر عنها بطريقة صحيحه.. لكن هي اللي تركت حرارة الدمع الحزين تجتاح وجناته وتقاسيم ويهه النحيل.. تم يمشي وهو ما يناظر جدامه الا ويهها الجميل.. ويتمنى لو انه يدفع نص عمره عشان يلاقيها جدامه مثل ما قاعد يشوفها.. ما تعجبه اللي يشوفها.. ما يقدر يحس لدقات قلبها عن بعض.. ما يقدر يحس لارتباكها المراهق ولا لعاطفتها الجياشة..
خـــالــد..
توقف يوم مر اسمه على اذنه.. رفع راسه وهو مو مصدق.. التفت وراه ما لقى احد.. ضاعت عيونه يمين يسار يحاول يلاقي الشخص اللي يناديه.. لكن.. محد كان موجود... معقولة يعني؟؟ سمـاء اهي اللي نادت عليه؟؟ يكاد يحلف انه حس لصوتها النابع من عمق احساسها المرهف..

وقف مكانه وهو ما يقدر يسيطر على نفسه.. ضم وجناته لكفينه وهو يغرق نفسه في دمع غزيـر.. وغضب عارم ما سمح لأي عضلة بالهدوء..
ثارت كل احزانه في وقف واحد.. وتمنى لو انه يصرخ ويقول حرااااااااااااااااااااام... ليش أنا؟؟ ليش اهي؟؟ وليش احنا؟؟؟ ليش؟؟؟

ولكن.. لا عتب على قضاء الله.. وخير البشر من اصبح وامسى بقول الحمد لله رب العالمين.. لكن من على القلب الحزين المشووب
بالاحزان.. وكمل المشي . الى حيث ما تستوقفه متاعب جسمه وتحثه على الرجعة..

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 16-05-07, 02:43 PM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



قبل لا تتحرك سيـارة جراح وقفت فاتن للحظة ويا مسـاعد اللي كان يكلم امها عن شيء ما تقدر تستوعبه فاتن فتركت نفسها للضياع في
افكارها اللي ما فارجتها.. تحيك فيها وتحيك وتخيط ولا هي قادرة توصل الى النهاية.. يمكن لانها ما تعرف شهالنهـاية.. ما تدري متى
مسـاعد بيكمل لها الموضوع اللي اهي صراحة تحترق عشان تعرف نهايته وتكملته.. وما انتهبت الا ليد امها اللي كانت على ذراعها تحثها
على المسير للرجوع للبيت.. لكن مسـاعد – يوم عطته ظهرها عشان تروح للسيارة- وقفها..

مسـاعد بويه مبيض: فاتن؟؟؟
التفتت له: لبيـه
مسـاعد وهو يبتسم ويكبت ارتجاف في يده:.. انا للحين ما كملت لج .. وان شاء الله باجر القاج عشان اقول لج..

تمنت لو انه يطلب منها انها تظل وياه الحين عشان تخبره لكن... خابت امالها.. فابتسمت له ببرود وارتجاف ألم عميق في قلبها ما تعرف شنو سببه.. حست بالمرض يسري فيها من اللحظة اللي تمنت له فيها ليلة سعيدة وراحت لعند السيارة.. واول ما ابتعدت ملامحه عن عيونها شهقت بخفة تحاول انها توسع رئـتها المكبوتة بالهوا البارد المنعش.. دخلت السيارة وهي تنتظر اللحظة اللي بترفع عيونها عن حظنها لويه مسـاعد.. لكنها انصدمت لاختفائه عن بقعته السابقة..
وغاصت في البرود اللي اجتاحها وتصاعدت فيها انه خيبة الأمل..
لكن.. جبل الصبر والاحتمال ابى الثوران.. فهدأت نفسها بالصبر الجميل اللي راح يعود عليها بكل ما هو رائع ومريـح..

أول ما دخلو البيت طلعت فاتن لدارها اللي كانت في ممر الباب الرئيسي.. تمنت لهم ليلة سعيدة واختفت.. اما جراح فكان عاقد حاجبيه وهو مفكـر.. صج انه خطب مريم وسوى الي عليه بس بعد يحس ان محد مقتنع بحركته هذي؟ ليش؟؟ هالكثر هو صغير.. 22 سـنة سن مناسبة للزواج والاستقرار.. يمكن لانه مو مكمل دراسته.. وشغلته بسيطـة؟؟
بس اهي صغيرة لكن في نشاط متزايد ومستمر.. حتى ان جدولهم من كثر ماهو فاضي ما يقدرون يستقبلون طلبات حتى الصيـف.. بس بعد.. اهو
لازم يفكر بالتوسع والانتشار.. وامتلاك سوق الحرفة باسمهم وجودة عملهم.. وعلى هالأفكار.. راح لداره بعد ما سلم على امه ينام براسه على هالافكار.. صج انها من اتعب المخدات بالعالـم بس من يدري.. من بعد التفكير تطلع نتيجة او افكار يديدة!!

كانت مناير اللي تنتظرهم نايمة على الكرسي بالصالة ومحد انتبه لها الا ام جراح اللي كان تدور في البيت وتسكر المصابيح.. الا الثرية اللي عند الباب لان خالد بعده ما رد البيت.. شلون عرفت؟؟
ما حست بالاكتمال مثل ليلة ان كل عيالها تحت سقف واحد.. وهالشعور كان مستمر من حواللي اربع ليالي.. من سافرت سمـاء.. لكن ولا على
قضاء الله عتب او لووم.. الحمد لله رب العالمين..

راحت لعند مناير: يمـة.. يمة منايـر.. قومي حبيبتي..
مناير اللي تنبهت وهي مثقلة الجفنين.:.. يمة؟؟؟ صيفتوووو وين رحتو؟
ام جراح بابتسامة طاهرة: رحنا مشوار وردينا.. قومي انتي الحين نامي بدارج لا يعور رقبتج هالكرسي..

مناير وهي تحك راسها وزين منها تحمل روحها.. راحت فوق.. وهي ناسية سبب قعدتها في الصالة من المرتبة الاولى.. كاانت تبي صورة
لعمتها عالية الي ما شافتها من زمان.. لكن الحين النوووم كان سلطان على عيونها اللي من دخل الدار تسكرت والله العالم متى راح تفتح؟؟

--------------------
ما زالت الامطار تزخر على الفجر الحلو بحزن القلوب المحبة, منهم يسهر تحتها ومنهم يناظرها خلال النافذه يحاول انه يراقب كل شي ولكن من بعد.. عشان لا تنصدم روحه من وقعها.. ومنهم مكتفي بصوته وهو يرتطم على الأرض ..
مسـاعد كان قاعد في السيـارة من حوالي ربع ساعة وهو متردد ..
يطلع ويروح لفاتن عشان يكلمها.. ولا يرد من محل ما يا؟؟ لان الوقت تقريبا غريب ولكن.. لازم يكمل لها القصة عشان تذوق شي من حزنه وتخفف عليه وطأة الحزن وعلى نفسها الصدمة ان البنت هذي ما كانت وحدة غيـر عمتها!! لكن الارتباك كان اقوى منه.. اهو اذا سوى هالشي لازم ما يتوقع الا شيئين.. عمر من احلى الاعمار ينقضي في لمحة بصر.. ولا يستمر لابد الابدين من دون اي معوقات..
اتصل في فاتن قبل عشان انها تفج له الباب.. والثانية كانت سرحانة من بعد ما صلت الفجر عند الدريشة وهي تناظر المطر بنعومته على الاصيص اللي عند دريشتها.. ورن تلفونها.. وراحت لعنده ولقت ان المتصل اهو مسـاعد فاستعجبت..

فاتن بصوت مصدوم: الو؟؟
مساعد اللي انتفضت روحه من صوت فاتن وحس انه تسرع بالخطـوة: هلا فاتن..
فاتن: هلا فيك... (مستغربة) مساعد شفيك؟
مسـاعد وهويتنفس الصعداء: انا عند الباب فاتن.. فجي لي اياه الله يخليج...

حاولت انها تستعلم منه اكثر لكن نبرة صوته كانت كافية عشان تبين لها انه في حالة ما تسمح له انه يتكلم او يبرر.. فسكرت التلفون من عنده وسحبت الشال الابيض وطلعت من دارها بهدوء.. الظلام كان بعده لاف المكان والهدوء بالاطراف.. راحت عند الباب وفجته ووقفت عنده وهي تراقبه.. لقته واقف عند السيارة وهو يناظر الباب.. راحت لعنده بخطوات سريعة عن المطـر الخفيف..
فاتن وهي مسكرة عيونها عن الماي شوي: ادخل داخل لا..
مسـاعد بعيـون ضايعة: ان شاء الله..

قادته الى داخل البيت وهي متجدمته.. فجت له الباب اللي دخل منه وهو هادئ ولكن انفاسه مضطربة يمكن من التوتر اللي فيه.. راح على
طول ودخل في الصالة الثانية اللي كانت مخصصة للضيوف داخل المنزل.. قعد على الكرسي وفاتن كانت في الحمام التحتي .. سحبت فوطة صغيـرة عشان ينشف فيها شعره المبلل..

راحت لعنده ولقته قاعد على طرف الكرسي وهو ساند راسه بذراعينه المستندين على الركبتين.. وكان منظره يعكس حالته النفسية..
فتقربت منه فاتن وهي تمد له الفوطة وتقعد يمه.
اخذ منها الفوطة وهو يبتسم.. دقق في ملامحها لهنيهة ورد ينشف راسه..

بعد ماخلص تنشيف شعره مد الفوطة لها مرة ثانية بابتسامة ما لقى لها اي رد بالعكس.. كانت ملامحها قلقة وحواجبها مثقله بعقدتهم..
ابتسم بصـورة اريح لويهها عشان تخفف التوتر من على محياها.. ما تدري ان عذابها يعني عذابه..

فاتن بصوت هادئ: تبي شي تشربه..
هز راسه بالنفي وهو يحس بالعبرة متصاعدة فيه..

فاتن وهي تمسك جتفه: مسـاعد.. علامك؟؟ شفيك ياي هالحزة؟؟
وهو يراقب طفوله ملامحها: وليش انتي صاحية للحين؟؟ ما نمتي؟؟
جاوب على سؤالها بسؤال مقارب.. وكانه يبي يقول لها ان اللي مصحيج مصحيني:.. كنت اصلي.. وما ياني نوم... (اصدق فان الصدق ينجيك) ما
يانـي نوم اصلا طول الليلة.. (تناظره) واظنك تعرف السبب..
مسك يدها وخذاها لعنده وهو يراقب صوابعها البسيطة واظافرها المقصصة مثل اليهـال.. وتكلم:.. تعرفين.. عمري ما توقعت اني امتلك بنت مثلج..كانت دايما البنت اللي مثلج اعتبرها مثل بنتي اللي يمكن لو تزوجت في سن معين راح امتلكها..
فاتن وهي تحاول انها ما تبتسم: جم يعني:؟ وانت عمرك سبع سنوات؟
مسـاعد: ههههههههه.. يمكـن.. يصير ترى احنا الخلييج ناس جدا ماشيين صح قبل.. (بتنهيدة) مادري ليش الحين الزمن اختلف.. والناس اختلفت.. والقلوب اختلفت
فاتن وهي تبتسم بطمئنة: انت بروحك قلتها.. الزمن تغير.. وكل ما تغير الزمن يتطلب شي ثاني.. لا تظن ان الامور تظل مثل ما هي.. دوام الحال من المحال..

سكت مسـاعد لفترة وهو يحاول ينظم افكاره وفاتن بالمثـل.. تحاول انها تسترجع لوين توقف مسـاعد عشان تذكره بالنقطة..
ولكن مسـاعد صدمها وهو يتكلم وكانها غير موجودة وكانه سرده نابع من الذكريات اللي كانت مجتاحته..
مسـاعد بصوت حزين: ماتت.. بكل بسـاطة.. هذا اللي كانت تحمله البرقية في طياتها.. ماتت.. البنت اللي كنت في حياتها كلها ما افكر الا في شي غيرها.. ماتت.. ماتت وانتهت من هالدنيا وانا بعدني ارسم اول الخطوات نحو مستقبلي ومستقبلها لكن كل هذا كان بمثابة الظلام اللي ينهي الظل اللي يتبعج.. وما عادت موجودة.. والظلام اللي لفني كان اقوى من تحملي..
انصدمت فاتن.. وحطت يدها على رقبتها وكانها تمنع غصة من الظهور..
او انه حزن مواساة على حال مساعد اللي كان الألم يتضرج بملامحه ويده مشدوده على يده بعد ما ترك يدها.. لكن في قلب فاتن خوف اعظم.. لحد الحين ما عرفت من هذي هي البنت.. واهي مطلبها الحقيقي من كل هالموضوع اهو هوية البنت.. صج ان نهايتها مأساوية.. تموت..
وهي شباب.. انا لله وانا اليه راجعون.. لكن.. مثل المصباح اللي ولع في بالها ومن نوره حست بحرارة الكهربا وهي تسري.. انصعقت
فاتن وهي تطابق مجريات هالقصة بحياة شخص تعرفه... مجرد التفكير بهالشي من غير النطق بالأسم كان كفاية انه يضطربها بعنف وخووف..
الا ان مسـاعد قال اللي يمكن يهزها لبقية حياتها..

كان واقف جدامها وهو منزل يدينه وبويه معذب اعترف لها:... تبين تعرفين هالبنت من كانت؟؟
صرخت في بالها فاتن لاااا.. ما ابي اعرفها...لا ما ابي اعرفها..
خلها في طيات قلبك مثل ما كانت ما ابي اعرف عنها شي.. ماابي اعرف... لكن اللي سكتها وما تركها تنطق بهالكلمات اهو كلام مساعد
امس.. يوم قال لها انتي الحاضر والمستقبل.. وما كو بنت غيرها يمكن تحتله...

مسـاعد يوم حس ان عيونها تعطيه الموافقة انه يكمل... فض السر العظيم.. ويا لدقات قلبه المضطربه:... كانت.... عمتج... ع.. عاليــة...
ماقدرت تحرك ذرة من جسمـها تجاه هالحقيقة.. اقصى ما تقدر في يوم من الايام تستحمله.. الماضي وكيف رجع لها في الحاضر والمستقبل اللي تنتظره بشووق كبير.. عمتها عالية!! واهي وين كانت من هالشي.. كانت صغيـرة صح..
لكنها كانت تعرف كل صغيـرة وكبيـرة.. كانت عيونها معانقة حجرها وهي ما تشوف شي غير السـواد.. مسـاعد كان يتنفس بصعوبة وهو يحسـ انه في لحـظات انهى كل شي جميـل بحياته من عرف فاتن.. ما قدر يصدق ان في يوم من ايامه ذكرى عالية راح يكون اثرها جذي عليه...
بصوت مخنوق:.... فاتن.... قولي شي..
فاتن وهي موسعة عيونها الغير مصدقة وبصوت مخنوق بالعبـرة:.. شقـول؟؟؟
تقرب منها ولكن رد لورى وهو يمرر صوابعه بشعـره بتوتر: اي شي.. قولي اي شي.. بس لا تسكـتين..

ولكن هذا اللي ماقدرت فاتن تمنحه إيـاه.. ظلت سـاكتة وهي مو قادرة الا انها تذرف دمعة ساحقة لكل ذرة صبر فيهـا.. وتوالت الدمعات لحتى وصل صدى جريانها على خد فاتن لمسامع مسـاعد.. والتفت لها يراقبها بحسـرة..
ولاول مرة ما قدر انه يغير عنها شي.. ولهالشي كان الاثر الساحق على نفسيـته..

وقفت فاتن اخيـرا كحركة للحياة غير دموعها العميـقة والمرة.. رفعت عيونها في ويه مسـاعد...
فاتن بعجز: ليش انا؟؟؟؟؟ ليش؟؟؟ تقدر تقول لي ليش
تقرب منها مساعد ومسك ويهها من غير اي تردد: لانج كنتي تمثلين كل شي فاتن.... كنتي الأمل اللي بث الحياة فيني.. انا والله شاهد علي ما كنت
افكر اني اتزوج من بنت ثانية .. وان سويت ما راح تكون وحدة الا كفوؤةه.. ويمكن بعد ما راح احبها.. لكن انتي قلبتي فني كل الموازين..
بعدت روحها فاتن عنه وهي تحس ان يدينه مثل الجمر اللي يحرقها... لمت نفسها على بعضها وطالعته بعيونه: روح مسـاعد..
تسارعت انفاسه بحزن:.. فاتن..
قطعته بصوت كله انين:.. روووح مســاعد.. ماقدر افكر... لا تخلني اقول شي اندم عليه بعديـن... روح.. ونتكلم مرة ثانـية..

ماقدر يرد عليها.. نفسه كانت عزيزة وابى على روحه انه يقعد لها ويتوسلها انها تخليه يقعد وياها.. ومشى بخطوات ما تلامس الارض من زود ما كان متألم.. وقبل لا يطلع من الباب طل على فاتن قبل لا يطلع.. لقاها واقفة وهي ضايعة بعيونها في احد الزوايا... ما استحمل هالمشهد وطلع من البيت بسـرعه.. وركب السيارة وهو يمسك المقود بغضب كبيـر.. شلون صار غبي بهالصـورة.. شك في ظرف اسبوع خلاه ينهي كل الاحلام الحلوة اللي كان يمر فيها والمستقبل اللي بدى يسرع الايام عشان يوصل..
حرك السيـارة بسـرعة.. لوجهـة ما يعرفـها.. يمكن ينتهي اليوم او ما ينتهي.. ادى كل اللي عليه في حياته.. وكاهي اخر تأدية.. ادت بمستقبله
للهاوية..

اما فاتن فكانت مو مصدقة هالشي.. واول ما حست لاختفاء مساعد عنها لحقت وراه برع وهي تدوره.. ما لقت اي اثر له.. تمت واقفة عند الباب وهي مبللة بالماي اللي بدى يهطل بغزاارة تمنع العين من انها تفتح.. تبلل راسها كله ولصق الشال على طرفي ويهها.. وتمت تناظر المكان بعجز.. تتمنى من مسـاعد انه يرجع لها.. ما كانت قاصدة انها تخليه يروح جذي لكن.. في ذيج اللحظة لو تكلمت له او قالت شي.. كان من الممكن انها تجرحه وتجرح نفسـها..
دخلت البيت وهي في شدة الصدمة.. دخلت دارها.. وبتهالك طاحت على السرير وهي مو مصدقه.. انفاسها متلاحقة ومتزايدة.. لمن انهارت وانخرطت في بكاء قوي يهتز له الوجدان..
مساعد وعمتي عالية؟؟ حبيبين؟؟؟ اهو عيل الامير اللي يحرر الاميرة من الملك الشرير.. اهو اللي كانت عمتها عالية تكتب عنه في قصاصات
الاوراق.. اهو م0 الدخيلي.. كل هذا ولا قدرت اهي تعرف هالشي.. شلون زوجوها له من غير ما يقولون لها؟؟؟ شلون سمحووا لهالشي يصير قبل لا
تعرف.. اكيد يعرفون... مستحيل ما يعرفون بهالشي.. وخصـوصا ابوي؟؟؟ من جذي طلب اني اتزوج مسـاعد.. تعويض عن اللي فقده...

رمت براسها على الوسادة بقوة.. وهي تنتحب بقوووة وتكتم اصوات الانين والقهر في المخـدة اللي دفنت ويهها بها..
ما انتهى كل شي.. لكن شي من احتقار النفس ظهر من اللا وجووود وخلاها تكره كل شي يمر في حياتها بكل بسـاطة.. ما كانت الا هدية تعويض
لمسـاعد.. في بداية الشي.. وبعدين حبها.. حبها .. لكن شالفايدة.. كل هالاصرار ان وصيـة ابوي لازم تتنفذ... كل هالترتيبات السريعة.. الكل
تعاقد ويا بعضه البعض علي... ليش؟؟ ليش وانا اللي عمري ما آذيت احد..

تركت نفسها فاتن في هالحرب النفسية لمن قضت عليها الدمعات ورمتها في نوم حزين وثقيل... متى ما تصحى منه راح تشوف الحقيـقة الثانية اللي
بإنتظارها..

---------------------
مر الصبح في بيت بو جراح بهدوء.. طلعوا فيه العيال الى اشغالهم.. خالد بحزنه وشوقه.. جراح ويا افكاره اللي يبي يرسمها على الخشب عشان لا ينساها وسرع صوب الورشة وين ما يلاقي لؤي عشان يخبره بكل شي..
اول ما وصل الى الورشة بالفعل لقى سيارة لؤي موجودة برع الورشة ودخل له بروح الاثارة اللي في نفسه.. ويوم لقاه في المكتب ما شاف الحالة النفسية اللي لؤي آيل لها.. وبدى يصبح عليه ويستعلم عنه بطريقة رسمية.. ومن بعدها
لؤي وهو يبتسم: شخبار النفسية.. اكيد عال العال
جراح بحراج بسيط: والله شقول لك.. القلب مرتاح.. لكن بعد شي في بالي..
لؤي باستغراب: شنو اللي في بالك بعد؟
جراح: لؤي.. انا قررت اني اخذ باقتراحاتك اللي قلتها قبل
لؤي وهو يزفر بهدوء: اي اقتراحات؟؟ ياما اقترح ولا احد ينفذ شي؟؟
جراح: ههههه.. لا اقتراحاتك هذي راح تتنفذ لانها لصالح الشركة.. (ابتسامة عريضة) قررت اني اوسع الورشة الى مفروشات..
لؤي بابتسامة متفاجئة: والله؟؟ زيـن زين.. وشلي خلاك تفكر بهالشي.. مريم؟
جراح وهو يتذكر ويه مريم اللي انطبع بملامحه: مريم..؟؟ مريم صدقني لو صج بتدخل حياتي يعني ربك قدر هالشي.. راح تكون حياتي من اروع الحياة اللي عاشها احد.. لكن بعد.. هالشي لدافع نفسي واهلي بعد.. ولك انت..
لؤي وهو يسخر: انا؟؟ ليش... انا منو بهالدنيا؟
حس جراح لروح لؤي المتألمة:.. انت منو؟ (ابتسامة ) شريكي من يوم ورايح... الورشة من الياسي راح تكون.. نجارة ومفروشـات.. الخشـب..
لؤي وهو يفكر باللقلب اليديد:.. الخشب؟؟؟؟ وانا شريك؟؟
جراح: اذا تبي يعني.. اذا ما تبي مالي الا اروح وادور احد غيـرك..
لؤي وهو يوقف على ريله: تعال.. اذا شريج يعني لي نسبة في الارباح
جراح وهو يزيد له: ونسبة في المصاريف على المكان..
لؤي وهو رافع حاجب: خلنا على اللي قلته.. نسبة في الارباح
جراح: هههههههههههههههههههه نسبة في الارباح والمصاريف..
لؤي اللي سرعان ما تبدلت حالته النفسيـة من الحزن الى الفرح الكبير:.انا شريج؟؟ امتلك شي؟؟ لي نسبه ارباح.. وراتب.. وهالسوالف؟؟
جراح وهو مبتسم: ليش؟؟؟ انت قليل عن هالسوالف كلها
لؤي: حشى على اللي يقوووووول..خلاص ورشة ونجارة ومفروشات الخشب.. من يوم ورايح.. (يفكر) بس تعال الاسم مو عاجبني ...
جراح بحيرة: ليش؟
لؤي: لانه يبين على محدودية.. راح نكون محدودين بس بالخشب.. واحنا لازم ما نكو ن جدذي؟
جراح وهو يحك ذقنه: كمل..؟؟
لؤي وهو يأشر بيدينه: خلنا بعد نتوسع الى الحديد المطاوع.. والجزاز الملون.. والبورسلين والسراميك.. هالسوالف اللي تعجب الناس هالايام.. واذا الله قدرنابعد.. نوصل الى الديكورات والاكسسوارات..
جراح وهو يوقف وعلى ملامحه علامات عدم الموافقة : مادري لؤي ماظن هالفكرة زينة
لؤي : لا جراح لا تفكر في الشي الحين.. فكر فيه على المدى الطويل.. او مو الطويل المتوسط. ما نبي نكوون متأخرين
جراح: بس لازم نحافظ على طراز معين في انتاجنا!!
لؤي: شلون؟
جراح: يعني نكون كلاسيكيين .. بس بطريقة حديثة.. يعني الاصل بس بعد اضافات الحداثة في الاثاث
لؤي وهو يضم جراح: والله احنا الاثنين لا تلايمنا نفكررررررر
جراح: ههههههههههه مثل المدرسة قبل..

بعد فترة من الصمت وكان الاثنين يفكروون..
جراح: بس تعـال... هالاشياء كلها تعني زيادة في رأس المال.. وزيادة في العمال.. والفنيين .. والاختصاصييين.. وناس ذويقة..
لؤي: مافيها شي انا وانت ذويقة وراح نستعين بأهلنا..
جراح وهو يوافق: اي اي.. وتدري.. بطلع خالد من شغله اللي هو فيه الحين وبدخله هني ويانا كشريك.. وهو ما شاء الله عليه حسه في الذوق والتصميم فظيع.. ويقدر يصمم ويخطط ويرسم احلى الاشياء..
لؤي: حلووو.. بس بعد ناقصنا شي... حس رقيق ودافئ ويترك الانطبـاع الحسن لجمهورنا وزبائنا.. حس الحرمة..
جراح: بس وين بنلقى هالحرمـة..؟؟
لؤي وهو يفكـر في الشخص اللي يمكن انتو تفكرون فيه بعد: وحدة.. تقدر تبث مشاعرها من كره او حب او صداقة او ألم في اللي تسويه...
جراح وهو مستغرب: من هذي اللي تتكلم عنها..
التفت لؤي لجراح بعيون هادئة ومستقرة: يمكن ما يعجبك اني ارشحها لكن.. اهي مطلبنا... غزلان..
جراح بصدمة: شنو؟؟؟ انت ينيت؟؟؟ اي غزلان الله يهداك..
لؤي بسخرية: غزلان الكندي..
جراح: لا تستعبط.. اعرف من تقصد لكن.. ما نبيها.. هذي ما وراها الا المشاكل؟
لؤي بخبث: مشاكل؟؟ ليش انت بينك وبينها مشكلة؟
جراح اللي انصاد: ها؟؟؟ شنو مشاكل.. لا بس انا ما اتطمن لهالبنت..تقدر تقول انها ما تعجبني..
لؤي وهو يبتسم بسخرية: يا ربي.. ان جان انت ما تعرف تسويه يا جراح فهو الجذب والضلال... انا عرفت ان بينك وبينها شي من يوم حطيت يدك بيدي عشـان تطيح في حبي مثل ما علمتني... لكن انا مو غبي.. انا لؤي.. اللي افهم واسكت.. وانتظر من الناس انها تيي وتقول.. لكن الظاهر ان هالامنية صعبة التحقق ويا هالناس اللي اتعامل معاها..

ابتسم جراح في ويه لؤي.. يا كثر ما هالريال طيب وقلبه يسع الدنيا والناس ما تحترمه ولا تقدره لشخصه النبيل.. يمثل دور الانسان الغير مبالي والغير مهتم او الغير متوازن لكن يخبي في زوايا نفسه التناقص كله لكل هاللي يقدمه.. وياليته بس لو يستمر جذي عشان الدنيا تكون بخيـر..
جراح وهو يحط يده على جتف لؤي: شوف.. اذا انت تشوفها زينة.. حاجها.. انا بحاول اني اكون متعاون ورسمي قد ما اقدر.. وانت حاول انك تقنعها بس لا تضغط عليها.. خلها بهدوء ولوحدها تقرر ان جان بتدخل في شراكة معانا.. ولا لاء؟؟ اوكيـه!
لؤي وهو يمسك يد جراح بطريقه شبابية: اوكي اوكي مااان I get the message

وتحرك من مكانه مثل اليرادة
جراح يكلمه: وين رايح؟
لؤي: بروح لها.. ما بغيت من الله اييني شي عشان اروح لها واشوفها...

وغاب عن عيون جراح اللي ضحك عليه بخفة.. لؤي. وما ادراك ما لؤي.. لاحط الشي في باله خلاص محد يقدر يغير له هالشي.. وان كان على رقبته مثل السجين.. لكن يا لؤي كل الي نتمناه لك انك ما تتألم بحياتك ولا تعاني لان معاناتك قوية على قلوب معظم اللي حواليك.. كونك السبب اللي يدفعهم للفرح في اوقات المعاناة..
--------------------
مناير في المدرسة وحالة السرحان فيها مزدادة عن كل مرة.. بدل ما تحقر بس سماهر صارت تحقر حتى الأبلة في الحصة اللي كل ما تلاقيها سرحانه تناديها وتفشلها بين البنات.. لمن وصل وقت الفراغ اللي ماقدرت انها تسكت اكثر عن الموضوع لسماهر..
مناير: سمووور لحقي علي..
سماهر وهي تبعد الشعر عن عيونها: ليش شفيج؟؟؟
مناير وهي خايفة: سمووور طلع روميو مو هيـن.. خطيـر وينحسب ألف حسـاب..
سماهر مستغربة: اي روميو (بدهشة) منور انتي تحبين واحد؟
منايـر تناظر سماهر بغباء: سمووور اشفيج.. لمرة وحدة في حياتج حطي عقلج براسج .. عرفي ان الله سبحانه وتعالى خلق الراس له..
سمـاهر: اوهووووووو يالله عاد بدينا هالغشمرة البايخة الثجيلة.. من هذا روميو اللي تتكلمين عنه..
مننــــاير: ومن غيـره لزقة الشـر مشعـلوه؟
سمـاهر وهي تفهـــم: آآآآآآآآآآآآآه.. وشلون ما عرفت.. اكيد.. وانتي عندج سالفة غيـر هال " لزقة الشر" مالج..
مناير باستغراب: ليش؟؟؟ شقصدج
سمــاهر: ما عليج مني وقوليـي شلون خطير وينحس له الف حساب؟؟ وايد متسلف؟؟
مناير: هاهاهها.. بايخة تدرين.. اقول لج طلع واحد مو هين ليش انه صج يحب فاتن اختي الحقييــر
سماهر وهي تمسك صدرها: حللللللللفي.. يا ذا الكرااااهة فتون ومشعلوه .. كلش يلوقون تدرين (بعد تفكير)
مناير تضربها: مالت عليج فال الله ولا فالج اختي عندها ريال يسوى الدنيا ومافيها.. انا اللي ابي اعرفه هذا الحمار مشـعلوه شيبي من اختي فاتن.. ان سوى فيها شي يا سماهر من غير ما اكتشفه قبل واحبطه.. صدقيني.. بمووت..
سمـاهر: انتي اصلا حمارة انتي اللي بديتي كل هذا.. من قالج تصعدين لغرفته وتنبشين باغراضه وفوق كل هذا تسرقين السلسلة والصورة؟؟
منـاير وهي مو قادرة تفكر باللي تقوله سماهر: انتي قصدج ان ما كان لي حق .. اني اخذ صورة اختي اللي عنده وسلسلة عمتي المتوفية؟؟؟
سمـــار وهي تفكر: لا لا.. اتراجع.. لج الحق.. بس مالج الحق انج تصعدين غرفته.. تدرين لو يشتكي عليج عادي يقطونج بالمخفر
منـاير: يحلفوون بس.. انا مناير بنت عبدالله الياسي يقطوني بالمخفر.. لأيش الدنيا سايبة.. بدل لا يقطونه اهو المجرم يعله دوده في بطنه..
سمـــاهر: لا تدعين.. ما سمعتي ابلة الاسلاميات شقالت اليوم.. اللي يدعي ترجع له الدعوة يالله سكتي..
منـاير: بس تدرين.. انا لازم اعرف اهو شقصد باللغز
سمــاهر وهي تقرم الجزرة اللي عندها: اي لغز ما قلتيلي عنه
مناير وهي تتربع جدام سماهر:.. اهو قال لي سر.. ان واحد يحب وحدة وهالوحدة مااتت.. وبعدين يتزوج وحدة ثانية
سماهر تقاطعها: وحدة غير اللي ماتت
مناير: اي اي.. انزين..يتزوج وحدة ثانية تشابه الوحدة الاولى..
سمـأهر: اللي مااتت
مناير: اي اي.. وتشابهها عاد.. وبس هذا هو السبب اللي خلاه يتزوجها..
سمـاهر: يتشابهون؟؟ يعني خوات؟؟
منايـر: اوووف.. لاااااا سموور.. شفتي المثل اللي يقول يخلق من الشبه اربعين
سمـاهر: اي اي اعرفه بس اكيد ما بتشابها مني والدرب.. اكيد لها صلة او علاقة.. بس تعالي اهو قصد من بهالشي..؟؟ واللغز عن منو؟؟ لو حليتيه بتلقين هدية؟ _(تبتسم ببلاهة)_

ما ردت مناير لانها كانت محتـارة مع نفسـها في اللي قالته سماهر.. مو وحدة ثانية بس لها صلة او علاقة.. يعني الشبه راجع للقربى.. ورجعت افكارها لا اراديا الى الاوراق اللي كانو عندها لعمتها عاليـة.. و م0 الدخيلي.. وفاتن اختها... بس بعد ما تقدر تجزم بهالشي لانها ما شافت صورة عمتها عاليـة.. بس لو ما كان الموضوع يخص فتون فليش مشعل قاله لها من الاساس..
مناير: والله يا سمووور .. هذا مشعلوه محد بيكشف سره غيـيري.. صبري علي والله لا فشله بين الفريج هالحرامي اللوتي الجذاب.. يعله الحامية لمن يعجز عن ذوقها..
سمـاهر: اوووووووووووووه منور كافي دعاوي والله حرام..

سكتت منايـر وهي ترجع لافكارها ولتذكير نفسها انها اول ما ترجع البيت بتنبش صورة لعمتها عالية.. اما سماهر فظلت تبحلق في ويهه ارفيجتها.. لاول مرة حست ان مناير مهتمة لصبي.. حتى لو انها اهتمت فيه بكره الا انها بعد تتم مهتمة.. يا ترى.. هل مناير بتحب مشـعل في خضم هالامور كلها.؟؟ هذا شي كانت ما تقدر تحدده سمـاهر في بالها لكنها تحس ان منايـر.. لسبب او لاخر .. معجبــة بمشعل على الرغم من كل اللي تعرفـه عنه..
-------------------------------------------
وصـل لؤي لبيت غزلان وهو يحاول انه يضبط نفسـه.. ماقدر الا انه يرفع جتفه مثل اللي يمارس رياضة وينزله.. عشان يطلع من السيارة ويدخل البيت.. ويوم انتبه لنفسه ما لقى روحه الا داخل حديقة بيت الكندي الكبيـرة والتفت الى جلسة الخشب اللي سووها قبل فترة في ابهى حلة.. واالزراع كان يهتم فيها على الاطراف ويحاول يزرع شي تحتها.. يمكن شجرة ياسمين عشان تقدر تتسلق عليها وتخلف عليها طابع جميل..
ضرب الجرس وياته الخادمة اللي شافها من قبل وخبرها انها تنادي غزلان وما تقول لها ان اللي ياي اهو.. خلاها توصل لها ان واحد من الحكومو يبيها..
راحت الخادمة وهي حاملة هالواجب في صدرها.. ولؤي اللي زادت ضربات قلبه يوم حس ان غزلان على وشـك انها تقابله بهاللحظة.. تم يمسح على شعره الناعم وهو يحرك يدينه يمين ويسـار.. يحـس بالتوتر ولكن بعد يحاول انه يهدي نفسه لان اللي اهو ياي له مهم بالنسبة لكل من جراح واهو وحتى غزلان..

والتفت لباب البيت الرئيسي ولقاها طالعة منه.. وهي لافة شال على راسها بطريقة متراخية.. وكانت مستعدة انها تطلع من العتبات.. وتصنمت يوم انها لقت اللي جدامها لؤي محد غيـره..
مرت على بالها وباله كل الذكريات اللي امتلكوها في كل لقاء لهم.. ولشعور غير مفهوم حسو بالألفة تجاه بعض.. وبعض من الراحة بعد..
خبايا هاللقاء... واكتشافات منـاير اللي ما راح تسااااند فاتن في قضيتها ويا مسـاعد كلها راح تكوون مكشوفة في الجزء الياي...

الجـزء الواحـد والثلاثيــن
===============
بدايـة النهـايـة
----------------
رجع لؤي الى الورشة وهو مسـرع عشـان يخبر جراح باللي وصل له مع غزلان.. اول شي.. كان اللقاء متوتر وشوي محرج للاثنين لانهم ما كانوا مستعدين يتلاقون من بعد اخر مواجهة وخصوصا غزلان.. لكنها قوت قلبها ويوم بدى لؤي يخبـرها بالاقتراح بدت مصغية وتقريبا مهتمة ولكن عيونها ما كانت متركزة على ويهه لانها تخاف انها تغرق اكثر باللي تمر فيه.. فظلت تحرك عيونها يمين ويسـار او في حظنها او جدامها ولكن من غير ما تناظر ويهه.. الاقتراح كان حلوو واللي مقدمه احلى.. ما قدرت تصدق انها بتكون شريكة لهم في شغلهم.. من لؤي اهي مو مستعجبة ولكن من جراح اللي يمكن يحمل في قلبه لها اسوأ ذكرى..

بس بعد .. ما حبت انها تتسرع في شي او انها تخطو خطوة من غير اي تفكير.. اهي لازم تحط في بالها الشراكة مع لؤي وجراح وواحد سمووو به خالد راح يكوون معناته انها راح تتلاقى معاهم وايد وتتعاطى معاهم من غير اي رسميـات وتتناقش وتساوم وكل هالاشياء.. وهذي ما كانت من صفات بنت العز والدلال.. او هالحمل من المسئولية ما كان من شيم او سمات غزلان.. لذا قررت انها تكلم ابوها اللي اخبر منها بسوالف الشراكة ويقدر يعطيها نصايح او تعليمات تخليها ترجح الكفة للاقدر..
قبل لا يروح عنها لؤي التفت لها على الباب.. وبينت لها قامته الطويلة لانها كانت وراه على بعد خطوات بسيطة..
لؤي بصوت متحشرج ولكن ما خلى من النعومة : انسـة غزلان.. احنا ما فكرنا فيج الا ومعرفتنا في حسج الفني والذوق الرفيع.. نعرف انج من وسط عايلة محترمة ولها من الصيط اللي يخز الاوذان (اخفت ابتسامة) وما نبي نفرط فيج.. ولكن بعد.. اطلب منج انج تفكرين زين لان هالشراكة مثل ما بتدر عليج ارباح.. بتدر بعد مسئولية..
غاصت عيونه في ويهها الخجول ونظراتها الهاربة وهي ترد عليه انها ما راح تخذله بقرارها سواء كان بالموافقة او الرفض..
واول ما وصل الورشة لقى جراح قاعد ويا خالد اللي كان متغير 180 درجة.. ويهه اضعف من قبل .. وتحت عيونه حلقات من السواد المخيف وفوق كل هذا التعب اللي كان معلم من معالم ويهه.. لكن شي من النضج او الكبر يلوح في القسمات..
لؤي وهو مستغرب:.. علامك خالد؟؟ مريض؟
خالد يبتسم بصعوبة: لا بس تعبان.. وانت شخبارك؟؟ جنك مستانس..
لؤي وهو يخفي ابتسامة حلوة: توه الوقت على الوناسة.. ان صار اللي في بالي بستانس..
جراح : يعني ما وافقت؟
لؤي وهو يقعد: آآآآه لا للحين ما عطتني كلمة صريحة.. بس هذا قرارها ولازم تتخذه بحذر..
خالد وهو مستغرب: ضايع انا بينكم.. شالسالفة؟؟ ومن هذي اللي وافقت ولا ما وافقت..
لؤي وهو يغير السالفة: انت ليش ما ييت البارحة البيت..
خالد اللي تكلم ويا جراح عن الموضوع او اللي تفهمه جراح حتى قبل ما يتكلم يبتسم:.. كنت مشغول بالدوام!!
لؤي : ايـــــه
خالد: ياله لا تغير الموضوع وقول لي شالسالفة ومن هذي البنت؟؟ (يبتسم له بخبث) ناوي عالعرس.؟؟
لؤي اللي تهلل ويهه وجراح ضحك عليه: ياليت.. من بئك لباب السما قول انشاء الله.. بس بعد.. مو هذا السبب.. وان تحقق السبب الحقيقي (ابتسامة ناصعة) راح يتحقق السبب هذا..
جراح وهو يهز راسه ويبتسم : السالفة وما فيها ان غزلان الكندي.. اللي اخوونا هني ميت عليها .. احتمال انها تكون شريجة معانا في هالمؤسسة اللي بنسويها..
خالد : وليش اهي بالذات
لؤي يكمل وهو يبتسم: لانها بببساطة شقول لك.. حس فني متكامل.. روح ابداع لا متناهية.. جميلة بكل معاني الكلمة.. مو شكلا.. لانها شكلا فيها زخرفة التفاهة بهالزمن المنحط.. لكن جمالها جوهري..
خالد يناظر جراح اللي نزل راسه وهو يهزه ويضحك.. ورد للؤي : انت تحبها؟
لؤي اللي انصدم من السؤال..: شنـو؟؟ (يناظر كل من خالد وجراح)
خالد : اي .. تحبها ولا شنو؟؟ ترى ما يحق لك تتكلم عن البنت جذي الا اذا كنت تحبها او حاطها في بالك...؟
تم يفكر لؤي .. وتكلم هالمرة مع جراح: شرايك انت؟
جراح وهو يرفع يدينه بعلامة استسلام.: لو سمحت.. خلني بعيييد عن هالموضوع..
لؤي يناظره بشر: مالت عليك.. انت كله بعيد وبعيـد.. (يناظر خالد بثقة) انت تشوفني بهالكلام احبها؟
خالد يناظر جراح ويرد للؤي: هذا اللي يبين..
لؤي يبتسم بحرارة: بس عيـل.. كان بها.. احبـها.. وابي اتزوجـها.. اصلا ماشوف بنت تسوى غيـرها..
خالد يبتسم: عاد لا تنسانا بيوم ملاجك نروح وياك..
جراح: ويــــــــــــــــن عاد تبي انت.. هذا عالاقل يبيله خمس سنوات يالله يكون نفسـه
لؤي بخبث وابتسامة ماكرة:.. هذا كله على يدك.. اني اكون نفسي ولا لا.. والا شفايدتي شريج معاكم... يعني من الحين تعرفون اني محتاج اكون مستقبلي لذا نسبة ارباحي لازم تكون اكبر منكم انتو الاثنين ..
خالد وجراح: ها؟؟
لؤي: وفوق هذا.. نسبتي برأس المال.. بسيطة.. شرايكم؟؟؟

-------------------------------------
بليل موحـش استيـقظـت فاتن بعد غيبـة طويـلة عن الدنيـا .. يـوم كامل ابتعدت فيـه عن كل ما افتـقدته في الغـربة.. ولكنـها اليـوم بغـربة تمنـعهـا انها تفتـقد أي شـي ثـاني.. غربـة الـروح والقلـب وحيـرة وضيـاع ما بيـن البقـاء والرضـوخ لهالرجعـة القاسيـة للماضـي أو الرفـض وابقـاء حيـاتها مهجـورة وتيتـم قلبـها بحـب مســحيـل تنسـاه بـعد ما لمـس منـها الـعمـق قبـل الظـاهر..
سحـبت نفسـها بتهالك من على السـرير وهي تلم شعرها اللي تعربك بين بعضه في صـراع.. ولاحظـت ان المطـر بعده ينهمـر ولكن على خفـة .. أول مرة تمطـر الدنيـا بهالطريـقة في البحـرين.. مطر متواصـل من يومـين.. الحمد لله رب العالمين.. رحمة من أعز رب واجل رب.. وياليت لو هالامطـار تغسـل الحزن اللي فيـها وتريح قلبها اللي من يتـذكر عاليـة او مسـاعد بهاللحظـة يأن من الألم..
مـا سمحـت لأحد يشوفها يوم انسـلت الى الحديـقة الورانيـة.. ولاحظت ان الاوراق الصغيـرة في التـربة تظـهر بصـورة خجـولة.. الجريـئة هي اللي منحت لنفسـها الحرية انها تطلع وتلامس حبات المطـر الماسيـة.. دورت فاتن على مكـان يوقظ فيـها ابوها النايم من فـترة.. تبي تروح له وترمي بنفسها وهمومها عليه .. وتبكي حتى ما تزهق روحها من البكـاء.. وقفت دقيقة تحت المطـر وهي مسـكرة عيونها لكن ما كان لها النصيـب من القطـرات المتهامـلة.. فردت على عقبـها وراحت لعند الكـاراج.. بقـايا ابوها هنـاك.. اللي ابـعدوها عن البيـت عشـان ما يسمحون لها انها تفتـح بـاب العـزا لنفسـها كل مـرة ودهـا فيـه..
منـاير اللي كانت في المطبـخ تقطع الفواكه عشان تاكلها لمحـت جسـم اشبه بالروح الهائـمة يطوف بالصـالة ويتوجه لبـاب الكـاراج.. وما تحـركت الا بعد ما غابت هذي الروح.. عرفت انها فاتـن من قدهـا الطويل.. وتحركت بهدوء من بعد ما غابت وقلبها يطرق من الخوف.. علامها فاتـن تمشي جذي وكـانها ما تشـوف شـي جدامـها..
تمشـت منـاير لمن وصلت لباب الكاراج اللي كان مفـتوح ولقـت فاتن تنبـش في شي بالكبـت اللي هنـاك.. وكـانها تدور شي.. وشافت بوكسـات بنيـة تحت ريلها.. واشـياء طالعة منه من زود ما نسـتها منـاير او ما سمحـوا لها انها تتـذكرها .. بـقايا ابوها الحبيب اللي راح عنهم وتركـهم – على الرغم من الهدوء اللي عايشين فيه- في بحـر هائج وحيـرة وشـوق عظيـم..
قعدت فاتن وهي تنبش في الصناديق عن اشيـاء رمزيـة لابوها.. مثـل لحـافه الشـتوي.. ولا جاكيـت المطـر اللي يلبسـه في أيـام المطـر .. ولا السـباط الجلدي اللي يلبسـه في البيت عن الأرض.. وفي وسـط بحثـها لقـت برواز فيـه صورة ابـوها المرحـوم بأيام شبابه .. ومنها فاتن ما قدرت الا انها تشيج بالعبـرة المخنـوقة..
وتبعتها مناير بحزن دفيـن في قلبها.. انهارت على اغراض ابوها المتعددة واللي افتقدها بقوة.. افتقدت دخان الزقاير اللي كان يهفه في فضـاء المكان اللي هو موجود فيـه. افتقدت ضحكته المتبادلة ويا امهم.. افتقدت تأنيبه لها جدام الكل ومراضاته بالليل قبل لا تنام.. وانكبت على صورته وهي تبـوسها بقوة..
فاتن كانت تراقب منـاير وحست انها من زمان ما تعزت بأبوبها.. جراح ما سمح لهم في البيت ولو بلحظة من الحزن .. واشتركن الثنتين في الحزن على ابوهم الحبيب..
مناير وسـط البكـاء: والله... ولهت عليـه فتـون... (تناظر الصـورة) وحشني ويـهه.. وحشـتني يده..
فتحت فاتن ذراعها لاختها اللي رمت بروحها من غير روية في حظنها..: عيل انا شقول يا مناير؟؟؟ شقوووول وقلبي ما هدى من لحظة دخولي البيت.. يبــاا.... يبـا.. يبا وينك.. وينك عنا يبا؟؟ البنت لا فقدت ابوها مالها الا الهوا وصفق الراح بالراح يا يبا... وينك يا عز وذخر راسنا اللي شاب قبل اوانه... يبـا... ليش تروح وتنساني.. واحنا اللي طول عمـرنا شلناك في قلبنا مثل ما نشيـل الديـن والمسئولية.. وين مكانتنا يا الكفيل .. ياللي يا قلبنا تروح وتخلينا..

سكتت فاتن وهي منخرطة في أنين حاد مع اختها .. ما ظنوا انهم بيوم من الأيام راح ينتهون في هالمصير.. يوم كانو صغار كانو يظنون ان ابوهم انسان خالد يظل معاهم للابد.. هم يروحون وهو يظل لهم.. لكن لا.. احترقت كل هذي الاحلام في عيون فاتن من اول لحظة شافت فيها ابوها محمول وراسه يصب من الدم.. وعرفت ان هذا هو اخر الوداع..
تحركت فاتن ويا اختها وهي تحمل بعض الاغراض الخاصة في ابوها الى الغـرفة... وبعد فـترة من البكـاء في حظن اختها قدرت مناير انها تضبط نفسـها وتمسح الدمع من عيـونها اللي فقدت فيها الحـس من شدة الدمع وحرارته..
فتحت صندوق كان مليان بقصاصات واوراق ودفتر جلدي بلون الحليب وعليه ربطة حديدة.. فتحته بهدوء ولقت في أول الصفحات مكتوب شعر.. واكيد موجه لمسـاعد.. لان الدفتر يخص عمتها عاليـة وتذكر هالدفتر زين.. اهو وواحد ثاني كانو مرافقين لها لكن الاول اختفى ما تدري وين راح من ماتت.. والثاني ابوها احتفظ فيه..
فتحت على صفحة من الوسط.. لقت فيها تـاريخ مقـارب لتـاريخ وفاتها.. الظاهر انها حتى بوقت احتضارها قدرت تسرق لحظات عشان تكتب فيها شي من مشاعرها الفياضة لمسـاعد..ز كانت عنوان الخاطـرة لحظـات فرح.. ومقطع كان مظلل بالازرق..
(,, عجبـا من العشـق يا رفاقي.. كيف ان لحظات فرحه قليلة..
احيانا دموع..
واحيانا انين..

احياناا شكوى.. واحيانا حنين..
برؤية وجه الحبيب..
الذي ينير ظلمات لياليي حياتي.. وكيف ان ذكراه تؤلمني..
بظلام اللليل برؤية وجهه..))
مسحت دمعة خانت عيونها ومن عيونها مسحت على خشمها اللي حمر من البجي.. ولمت الاوراق كلها ورجعتها الى داخل الصندوق.. ولاحظت ان مناير تراقب شي ثاني موجود بين اغراض ابوهم بدهشة..
مناير وهي ترفع الصورة اللي تناظرها وتوجهها الى فاتن:.. هذي انتي؟؟؟
استغربت فاتن وسحبت الصورة من يد مناير.. وبعد ما دققت:.. لا هذي مو انا هذي عمتي عاليـة.. ليش تسـالين؟؟

كان شكلها غير لكنها بسرعة ردت وناظرت الصورة برعشة قلب.. ولاحظت الشبه الكبير اللي لاحظته مناير قبلها.. ظلت تناظر الصورة وهي مو مصدقة.. فاتحة عيونها وثمها من شدة الألم انشد.. ولاول مرة بحياتها احست بصفاء الافكار والوصول الى الهدف...
فاتن وهي تكلم نفسها:.. عشان جذي.... تزوجني....
مناير وهي تحل اللغز اللي قاله لها مشعل البارحة:.. سبحان الله.. الشبه كبيـر بينكم... وبعد ماكو شبه..
وقفت فاتن وهي ما تشوف شي.. وحاملة بيدها صورة عمتها: ما صدق.. ماصدق اني كنت ..... بورتريه لعمتي عاليـة.. وهذا هو السبـب الوحيـد...!!! آآآه...

انعصفت فاتن.. واحست بالغضب يعم في اركانها مثل البركان الثائر... وتوها تسحب عباتها وشيلتها وناوية انها تطلع من البيت..
مسكتها مناير: فاتن وين رايحة؟
فاتن: خليني مناير.. بروح اتفاهم وياه.. وانهي كل شي معاه مرة وللابد.. انا مو بدل فاقد.. انا ما تمنيت جذي يصير وياي
مناير الحايرة: ادري يا فاتن انج اكبر من كل هذا.. بس انتي شدراج عن هذا كله؟؟؟ وليش قاعدة تقولينه جذي؟؟
فاتن وهي تعلي صوته: اهو قال لي.. من امس للحين وهو يسمني بكل كلمة ينطقها.. قال لي انه حب وحدة في يوم من الايام (قعدت على الكرسي بذهول) قال لي انها واهو بنو حياتهم بطوب من الاحلام والامنيات.. واساسهم كان الحب اللي لا منازع له.. الا ان البنت ماتت.. وتركته في حيرته وضياعه.. (تعصر عيونها وهي تحط يدينها عند جبينها) شلون كنت غبية وما فهمت نظرته اول ما شافني.. انصدم وانصعق.. وكانه يشوفها اهي ما يشوفني انا.. ويمكن حتى حبه لي الحين.. بسببها .. مو بسببي انا.. (شهقت بصوت عالي ) عمري ما توقعت اني ابغض عمتي عالية لكني الحين استغفر الله ابغضها... شلون صرت مجرد خيال لها... جسد يتحرك ولكن بخيالها.. في عيون الريال اللي بديت احبه بصـورة الظاهر اني كنت غلطانة في توجيهها..

لمت مناير اختها المنهارة بيدينها.. وام جراح اللي كانت توها داخلة البيت ويا جراح توجهت لها من سمعت انينها..
ماسكة صدر ها من الخوف: فاتن؟؟ يمـة علامج فاتـن؟؟ شفيج تبجين يمـة؟
ما تكلمت فاتن ومناير لامة راسها بيدينها
ام جراح وهي تتقرب منهم: مناير يمة شفيها اختج؟؟ ليش تبجي؟؟ شصار وياها؟؟
مناير اللي توها بتتكلم وفاتن تفج روحها من عندها وتوقف في ويه امها:.. اللي صار.. اني طلعت اكبر مغفلة بهالبيت.. اكبر ضحية.. واكبر قربان يتقدم لاحد... عالية ماتت.. ويوم كبرت وصرت نسخة مصورة منها.. ضحيتوو فيني وعطيتوني لمسـاعد.. وابوي .. ابوي اللي افدي عمري كله للحظة اني اشوفه واشم ريحته.. اهو اللي ضحى فيني...
مسكت ام جراح فاتن وهي مصعوقة: يمة حبيتي انتي شقاعدة تقولين..
فاتن اللي ما تسمع امها وعيونها من البجي ظاقت:.. كانت لي احلامي.. كانت لي امنياتي.. وكانت لي حياة غير عالية.. لكنكم .. ما رضيتو تخلوني مثل ما انا... تركتوني اضيع في غربتين.. غربة زواج انا ما عرف زوجي زين فيه.. وغربة بلد ابعدتوني عنكم فيها.. يمـة.. انا مالي حق عليج؟؟ يمة انا مو بنتج..
ام جراح اللي هطلت دمعاتها: يمة فاتن لا تقطعين قلبي بهالحجي.. يمة انتي نور هالبيت ونبراسه..
فاتن بصوت مبحوح من الصياح: عيل ليش رضيتي جراح يسوي فيني جذي.. ليش رضيتي على ابوي انه يسوي فيني جذي.. يغربني ويمزققني ويحشيني بشي.. انا ما كنت مستعدة له ابدا..
تناظر جراح بلوم وعتب والثاني واقف يناظرها مثل الياهل اللي مسوي شي غلط: وانت يا جراح.. يقولون الاخوو اهو السند اللي البنت ما تطلب غيره.. عمد دار حياتها.. لكن انت.. كنت بعد مثلهم.. تركتني في غربة ووحشة وساعدت في فرض امور في حياتي انا ما كنت اقبلها ولكن تجرعت الشي مثل السم ووافقت عليه لمن حلى علي.. ولكن الحين..
ام جراح تمسك ويه فاتن بيدينها: يمة صلي على النبي.. ذكري ربج وتعوذي من بليس.. شمنه هالحجي وليش؟؟؟
فاتن وهي تتراجع عن امها: شمنة هالحجي؟؟؟ شوفي هالصـورة وقنعي...

رمت فاتن الصورة على امها اللي تلقفتها وتمت تدقق فيها.. وانقلبت ملامح ويهها الى شي ثاني.. من الخوف الى اليقين الحزين.. وحطت يدها على ثمها وجراح تقدم من امها واخذ الصورة يشوفها.. بس بعد.. ما قدر يفهم شسبب نزاع فاتن الحين.. التفت لاخته لقاها قاعدة على حافة السرير وهي رافعة راسها بتوسل..
تقرب منها وهو حاني راسه: فاتن..؟؟؟ شفيج؟؟ قوليلي.. هذا انا اخووج قوليلي.. تراني ضايع مادري انتي ليش مرة وحدة حسيتي ان كل شي غلط بحياتج؟؟ صدقييني.. علميني بالسبب.. وانا راح اوقف معاج بكل شي تبينه.. محد راح يجبرج على شي..
فاتن وهي تناظر امها: أسال .. امي.. قول لها... اهي عرفت الحين انا شفيني.... انا فاتن.. وكل من يقول عني عزيزة.. طلعت بدل فاقد على اخر ايامي... ولا كاأني انسانة اعيش واتنفس.. احيا واموت مثل كل هالناس.. لا.. صرت الكوبي الحي.. (بهمس مبحوح) يارب خذ روحي وفكني ..
ام جراح تلم بنتها: يمة لا تقولين جذي.. اشعبتي القلب يا فاتن.. تكفين يمة.. خلاص... اللي انتي تبينه بصير.. محد راح يعترض عليج ولا يقول لج شي...
جراح وهو واقف بنرفزة: يمة شالسالفة؟؟ خبروني لا تخلوني مثل الاطرش بالزفة..
مناير اللي تكلمت وهي تمسح الدمعة من عيونها:.. مسـاعد كانت يحب عمتي عاليـة.. وابوي زوجه منها لانها بس بتكون العوض له
جراح بنكران وصوت مرتفع: شنو؟؟؟؟؟ شهالخربطة؟؟ ابوي يسوي جذي؟؟؟؟؟ ما تستحين على ويهج تتكلمين جذي؟؟
مناير : انا مالي شغل... اهي فاتن تقول جذي..
جراح يلتفت الى فاتن والشرار يتطاير من عيونه: انتي تتمنين بس ريل مثل مساعد يا فاتن.. ريل يحفظج ويحترمج ويصونج وفوق كل هذا يتحمل اللي اييه منج
ام جراح تمسك ولدها: يمة لا تقول جذي لاختك
لكن جراح ما اهتم: تقولين قربان؟؟ قربان انتي قربان؟؟ لا والله اهو اللي ضحى بوقته وراحة باله عشان يتزوج وحدة ياهل مثلج؟؟ شكانت احلامج بالضبط يا فاتن؟؟ ها.. فوق كل هذا اللي لاقيته محد يلقاه مثلج.. احنا كنا عايشين في ظيقة صدر.. وانتي اللي انشرحتي احسن منا.. قولي الحمد لله تراني كنت مثلج ما احمد ربي على نعمته وشوفي لوين وصلت.. عمري 22 سنة واشتغل في ورشة.. وفوق كل هذا اتمنى اني اتزوج لكني بديت اشك في قدرتي على الزواج وللاسف الشديد راح اكووون مضطر اني اتراجع عن هالخطـوة..
مسكت ام جراح قلبها اللي بدى يعورها: يمة جراح.. اسكت يا قلبي.. لا تقول اكثر.. (تكلم فاتن) حبيبتي.. لا تعورين قلبج.. واللي تبينه بصير..
جراح: يمة شنو اللي تبيه يصير؟؟ وين قاعدين احنا يوم ان البنت بظيج صدر تقرر انها ما تبي هالشي.. واذا كان يحب عمتج عالية شفيـها.. عمتج عالية هذي انتي تتمنين انج تكونين مثلها خلقا وخلقا.. انا ماذكر اني كنت بعلاقة قوية معاها.. لكن اذكر انها كانت طيبة وحنونة وعلى مرضها وعلتها كانت تأثر الناس عليها.. ولو كانت اهي عايشة لا تظنين ان مسـاعد بيقدر او يفكر انه يلتفت لج. لذا قول الحمدددد لله انه بغاج ما بغى وحدة غيـرج

طلع جراح من الغرفة وفاتن اللي كانت تتصاعد اناتها انهارت على السرير وهي تبجي بحر قلبها وتصرخ.. كلام جراح القوي عليها خلاها تحس مثل اللي ما منها فايدة او العاطل مخها وتفكيـرها.. وام جراح منسدحة يمها تهديها ومناير اللي ماتحملت الموقف اللي صار في بيتهم طلعت ... لاول مرة .. جراح وفاتن يتناجرون جدام عيونها واهم اللي كانو مثل اللحم والجلد.. هذا اللي يسببه فقد الابوو في حياة العايلة.. عدم الاستقرار وان كل الدلائل بينت على هذا.. يظل البيت خالي من العمد او مركز الارتكاز فيه..
اول ما طلعت مناير احتارت وين تروح.. لسمـاهر.. ولا لسـماء.. لكنها في نص الطريج تذكرت ان سمـاء ما عادت معاهم في نفس المكان.. سمـاء بعد راحت وما راح ترد الا بعد فتـرة.. بتظل بعيـدة وما يعرفون عنها شي.. وهذا بعد اللي تمناه مشـعل.. يعني كل اللي يتمناه قاعد يصيـر وبحذافيره.. تراجعت عشان تطلع على الشارع وتروح بيت سمـاهر.. الا ومشـعل اللي توه مطلع السيارة من الكاراج هرن عليها..
التفتت له وهي فزعـة.. والدمع يكحل عيونها بهدب احمر.. ولاحظ هالشي مشـعل.. ولسبب غريب حس بالذنب يعمر قلبه وخفوقه.. وطلع من السـيارة ولحق مناير اللي تركته ومشت..
مشـعل: مناير... منايــر..
التفتت له وهي تمشي صوبه بحنق وغضب: خلاص يا مشـعل.. اللي بغيته صـار.. اللي جريت وراه في يوم.. تعاسة فاتن وتعاسة البيت كلها صارت وتحققت.. بعد شتبي اكثر؟؟ روح احتفل بنصرك علينا كلنا.. احتفل فينا احنا الفقارى اللي ما تمنينا في يوم من الايام من رب العالمين الا سعة الصدر وراحة البال.. عشنا طول عمرنا بعازة ولكن ما نطقنا فيها بوجود ابوي... راح ابوي وتركنا لحالنا عشان يتركنا في حفنة من الحثالة اللي امثالك.. وان كانت فاتن تحبك وخلتك.. تظن ان هالشي كان بيدها؟؟ تكون غلطان الدنيا كلها قضاء وقدر وكل خطوة نخطيـها محسوبة في كتاب القدر اللي كل واحد منا يحمله.. الانسان مخير مو مسـير.. لكن انت ...

راحت عنه مناير وهو ظل مذهول مكانه مو قادر ينطق بشي.. كان ويهها يصرخ بفداحة اعماله واجرامه تجاهها.. اهي بنفسها.. بنت صغيرة مالها بهالدنيا الا اخو واخت وام.. تتمنى من الله الحفظ والرعاية وسعة البال ولكن.. اهو اليوم يمكن حقق شي اهي كانت تدعو ببعده عنهم.. حاول انه يبعدها عن باله ويفرح نفسـه بانتصاره الا انه ماقدر.. ركب السيـارة وتوجه للمكان اللي يبيه.. وطول الدرب وهو يهاذي بمنـاير وويهها اللي ارتكب فيه اكبر جريـمة بحق التاريـخ..
----------------------------------------------
يا اليوم اللي تحتفل فيـه عايلـة الدخيـلي بفرح بنتهـم وتوجـهها الى بيتها المستقبلي.. قطعة من فواد ام مسـاعد اللي حاولت انها تتظاهر بالفرحة الكبيـرة لكنها بينها وبين نفسـها مسـحت دمعة خائنة من عيـونها ووجهتها الى السماء بدعاااء يجلب السعادة والامن على روس ابنائها كلهم.. مريم اللي كانت في الصـالون ويا نورة متظايقة بسبب تجاهل فاتن لها.. من يومين واهي معتفسة ولا تكلمها ولا ترد على اتصالاتها.. فوق كل هذا مسـاعد الثاني بعد مختفي حتى البيت ما يطبه.. وينه محد يدري عنه.. نورة ما كانت ملاحظة اي شي من هالامور لان الفرحة كانت مو سايعتها لدرجة الانانية .. وهذا من حقها.. محد يستحق انها تعاني عشانه بليلة زواجها ..
مسـاعد اللي كان بايت في مرزعة احد اصدقائه وهو مو عارف اي سبيـل لحيـاته.. من حق يحس ان هذي الايام اهي نهايـة كل شي بينه وبين فاتن.. فاتن ماهي من النوع الحباب اللي ينسى ويسامح.. اهو نفسـه لحد هذي اللحظة ما قدر يسـامحها بذيج الليلة يوم اعترفت له بعلاقتها ويا مشـعل وكيـف كانت.. كان يحتفظ بهالجمرات لنفسه.. اهو ريال ويقدر يتحمل.. لكن الحرمة المخلوقة من عاطفة ومن خيللاء.. ماتقدر تطمئن.. وظرفه يتخلف عن فاتن بألف مرة.. هذي ماكانت اي غريبة.. كانت عمتها.. واكيد بتلوم الكل حواليها على هالشـي.. وما بتسامح احد.. يعرف لطبيعتها.. ويفهمها حتى من غير ما يشوفها..
تنهـد ولكن كل نفـس ياخذه يأجج النار اللي في صـدره.. كل شي يضيع من يده من غير حاسية وهو متقبل كل شي.. كان يظن ان ماضي فاتن عظيم لكن اللي جرى منه اعظـم.. يعتـرف.. ان هدفه من زواج فاتن كان استرجـاع عالية اللي ما راح ترجع بيوم.. ولكن .. اهو حب فاتن.. حباها لانها فاتن.. لانها قمة التعاسة والفرح في آن واحد.. الدموع والضحك .. الراحة والظيق.. الحلاوة والمرورة.. وفوق كل هذا.. انها فاتـن.. البنت اللي صرخ في ويـهها مرة ووجه لها اعنف المخاوف.. واللي يوم شافته بعد ما انتشرت اشاعة كونه على هذيج الطائرة.. تمنته فوق كل الاماني بهالدنيا.. عرف انها بدت تحبه.. لكنها ما اعترفت بهالشي.. يمكن لانها ما كانت متحققة من هالشعـور.. او انها تنتظر شي مثل هذا عشان تستبت قرارها الصحيح.. وكل شي الحين راح يكون في يدها..
ياه فهد صديقه صاحب المزرعة.. لقاه قاعد على عتبة البيت الخالي.. وهو ضام ركبة وهاد الثانية.. وقعد يمه وهويبتسم ويحط يده على جتفه..
فهد: شخبارك؟؟
مسـاعد من غير ما يلتفت له:.. الحمد لله.. وانت..
فهد وهو يدقق في ملامح مسـاعد: فرحان تصدق..
مسـاعد يلتفت له : دوم يارب مو يوم
فهد: عاد تدري ليش؟؟؟ لاني من زمان ما شفتك.. بس بعد متظايق..
مسـاعد : متظايق وفرحان..
فهد: لان الظيقه هذي من عظم الحزن الي فيك.. انت ملجت يا مسـاعد وبعد.. ما تهنيت بحيـاتك..
مسـاعد: يمكن لاني ارفض التخلي عن المـاضي..
فهد: انت تقول له ماضي يا مسـاعد.. يعني شي مضى وراااح.. ليش ما ترضى اتتخلى عنه؟؟ بتنهي حيـاتك يعني على هالسبب.
يبتسم مسـاعد بمرارة: ترى هالماضي.. اهو هالحاضر..ويه من الماضي وعى لي وياني في الحاضر.. ولكن بقلب مختلف.. وعقل مختلف.. ظنيت اني فيوم من الايام ما راح تمنى منه.. بس في هاللحظة.. انا مستعد اني اتوســــل لهالقلب وهالعقل.. انه يقبل فيني.. لاني يا فهد .. صرت بلا اي هدف من دون هالاثنــين..
فهـــد: ساعات يا مسـاعد ملامح الماضي ترافقنا الى الحاضـر. بس احنا لازم نفهمها على زمنها.. كل زمن يطلع اللي يتطلبه في الناس.. وماكو شي ايي من الماضي.. خلك افظن من جذي مسـاعد.. وافهم من جذي صدقني انت بتلاقي كل الخير لو تتمنى بس في لحظة شي.. للحاضر نفسـه..

تنهد مسـاعد وهو يقوم من مكـانه.. تمشى لوين ما الخيـول ترعى.. لـقاها في منتهى الحرية حتى بالقيـد اللي اهي عايشـته.. لانها تعرف انها بهالمكان راح تكون آمنه.. اهو عاش حياته مقيد بالماضي لانه يعرف انه راح يكـون آمن فيـه.. لكن وين الأمان الحيـن؟؟ وينها الحريـة..؟؟ وينها الطمأنينة وسعـة الصـدر.. الظيـقة هذا كل اللي يعرفه.. ظيق البعـد عن فاتن وعن الراحة اللي تبثها من خلال نظراتها.. كلماتها اللي لمن تنطق بها ترسم احلى حيـاة وان ما كانت تعني هالشي.. خيالها الرقيق والراقي..
وطى راسه وهو يكبت الدمعة اللي فيـه.. لكن هيـهات.. سالت منه وهي تخشـى ذل جفنه.. لكنها بعد.. تشجعت.. لان حتى هذي الدمعة ذرفت نفسـها سعيا الى الحرية من الماضي.. اللي قلبه بعد وده لو انه يطلع منه لكن..
ظل واقف وغروب الشمس يلوح على ويـهه مثل الذهب الناصـع.. وعرف ان بغياب الشمس اليوم.. حياته بتم مظلمة الى الأبد.. اي احلام او اماني بالحيـاة ويا فاتن في ظـل الحب.. معدومة..
تحرك من مكانه وهو مقرر الرجعة للبيت.. ركب سيارته.. حك ذقنه اللي كان مغطى بشعر اللحيـه.. وحركها وتوجه الى البيت.. حيث الواجبات اللي عليه هالليلة بزواج اخته.. لازم يكون متواجد وحاضر بالروح والقلب.. وان كانو هالاثنين غايبين في صالة بيت بو جراح مثل ما تركهم قبل يومين..
------------------------
لمت كل الحقايب والاغراض.. وقعدت مكانها وهي مسـتعدة لهالرحيـل اكثر من اي فتـرةبحياتها.. الهروب كان عنوان هالحركة.. هروب من كل شي.. من حب مسـاعد اللي يفتت قلبها مثل الصخر بالاسيد.. عرفت بغيرتها الشديدة من انسانة ميتة انها مو بس تحب مسـاعد.. الا تحبه من زمن طويـل حتى .. قبل لا تنولد وقبل لا تنبعث حية الى هالدنيا.. حبته في شخص مشـعل اللي كان عليـه في يوم من الايـام..
حبته في شتاء الدنيا القارس ولا حرها القاهر.. حبته في اوراق الخريق اللي تتساقط.. وثلج الجبال اللي يذوب.. وحمم البركان اللي تبرد.. والبكاء والفرح الحلم والحقيقة.. مسـاعد كان متواجد فيها من أزل الأزلين.. حتى في كرهها له.. اكتشفت انها محتاجته.. عمرها ما تلاحمت في رجل كثر هالانسـان.. لكن من المستحيل تبقى وياه قبل ما تتأكد من كونها اهي اللي يبيها.. مو بدل الفاقد اللي يربط نفسه فيه بالماضي..
لازم يعرف – قالت في بالها – اني مو عالية.. اني فاتن.. ولازم يترك الماضي ويتنحى عنه للابد لاني انا حاضرة وحية واعيش.. واعرف انه بعده ما تخلى عن الماضي.. واكبر دليل.. اعترافه لي.. كان من الممكن انه يتناسى كل شي ويبتعد عنه..
مسحت دمعتها على طرقة باب.. وتبعها الشخص الحزين.. خالد.. بابتسامة راقية تعلو قسمات ويهها..
خالد: خلاص.. رايحة؟
فاتن تبتسم: بعد نص ساعة بتييني سيارة المطار..
خالد وهو يستند على جدار الباب..: وبتخلينا كلنا ؟
فاتن وهي تنزل عيونها بدموع يديدة: خليتكم من قبل.. وواصلتوا حياتكم..
خالد: بس ليش فاتن؟
فاتن وهي تبتسم وتمسح الامطار الغزيرة على خدها.. : الاجازة ما بقى لها الا اسبوع.. لذا بروح عشان اكمل اشغالي قبل لا ارجع للكورس..
خالد وهو يبتسم: لا تستهبلين.. هل حقيقة ان وجود بنت ثانية بحياة مسـاعد آذتج لهالدرجة؟؟
فاتن وهي تعصر عيونها: لو تألمني جان عادي ادوس على الألم.. لكني بدل فاقد يا خالد.. تعرف يعني.. اني مجرد وجه... والباقي اهم يخترعونه في بالهم... (غطت ويهها بييدينها) شكثر كنت مغفلة... قربـان.. هذا هو اسمي..

تحرك خالد وسحب كرسي التسريحة اللي في غرفتها.. وحطه قبالها وقعد عليه.. وواجه فاتن.. وهو حاط يدينه على ركبته..
خالد: فاتن.. افهم كل شي تقولينه.. ويمكن انا بعد معصب على هالشي نفسـه.. بس انتي تعرفين زين ومؤمنة.. ان كل اللي وقع عليج.. اهو قضاء ربج .. صح؟
فاتن وهي تتنهد بقوة: ونعم بالله.. قضاء الله ونعم بالله يا خالد.. لكن الانسان مخير ماهو مسير.. قدروا انهم يمنعون هالاشياء كلها من انها تصيـر.. الله صح يقدر علينا اشياء.. لكن بعد نقدر نخلي الشي يكون وقعه اخف من جذي.. كانو يقدرون يخبروني على الاقل من البداية..ي عطوني مهلة للتفكير والانغماس في الشي اكثر واكثر.. ما تظن؟؟
خالد يبتسم في ويهها: عمرج ما كنتي غلطانة يا فاتن.. دومه كلامج كان يعبر عن الحق.. شوفي.. ان جان جراح عصب الحين. فمرده بتبرد اعصابه.. لكن عرفي انا بعد وراج.. ولا تحاتين ولا تعورين قلبج.. سوي اللي يريحج ولكن اللي يرضي ربج بعد..
فاتن: انا واثقة من اللي بسويه.. ومن جذي.. (مدت يدها الى ظرف على السرير.. ) اسلمك هالامانة توصلها الى مساعد اول ما تشوفه..
خالد يناظر الظرف باستغراب: شنو هذا؟؟؟
فاتن تبتسم: موجه لمساعد.. اهو الوحيد بهالدنيا اللي بيعرف شيعني هالظرف..
خالد: متاكدة تبيني انا اخذه.. والا ما تبين تاخذينه انتي..
فاتن: لا متأكدة.. ماقدر اشوفه بهاللحظة..

وقف خالد بعد فترة من التحديق في ويهه فاتن.. وابتسم لها.. تمنى لها رحلة طيبة وسعيدة.. وطلع من الحجرة... حمل الظرف عنده وهو رايح الغرفة يبدل ملابسه عشان يروح زواج نورة ..
---------------------------
نزل جراح اللي تلبس وجهز ولكن بنفس ظائقة.. طل براسه لدار امه اللي كانت مو موجودة فيها.. وشاف ان باب غرفة فاتن مفتوح بس ما تجرأ انه يدخل عليها.. الليلة بتسافر.. حجزت بروحها واكدت كل شي والليلة رحلتها الى نيويورك ومن نيويورك الى بوسطن.. الله يهديها ان شاء الله ويرضى عليها.. ما يقدر يتحمل فراقها او يتحمل التصرفات اللي تتصرفها.. لكن اهي حرة في اللي تسويه.. ما راح يتدخل اكثر عشان ما يحمل مسئولية احد.. اهي افهم منه بألف مرة..
دور امه بكل مكان وعجز يلقاها.. لكن في بقعة ما فتش فيها عليها.. الا وهي عند نبتة سمـاء.. تسقيها بدمعها وفراقها.. وتوه بيروح لعندها الا وخالد الي جهز بعد نزل من على الدري.. وتلاقوو بنص الدرب وراح جراح لعند امه.. وخالد ما تجرى انه يطئ عند الزرعة عشان ما تهيج احزانه في هالليلة .. وظل يتابعهم من على الباب..
جراح راح لعند امه اللي كان ترش الماي على الزرعة وهي تمسح دمعها..: يمة.
انتبهت له : هلا يمـة.. دقايق بس ازقي الزرع واييلك.
جراح يبتسم ويمسكها: يمة.. الله تجهزي عشان نروح العرس..
ام جراح وهي تشد على جفنيها: وين نروح ياو لدي واختك بتسافر الليلة.. بقعد وياها..
جراح: الحين بتييها سيارة المطار
ام جراح بحزن: ليش ما تاخذها انت..؟؟
جراح: يمة انتي ما قلتي خلوها على اللي تبيه.. اهي ما تبيني اتحكم في حياتها على قولتها.. خليها على راحتها.. انا ما راح اكره فاتن بيوم او اححتقرها.. بس يحزن قلبي اني ماقدر اكون جزء من حياتها.. مثل ما هي تبي تمشي حياتها صدقيني.. انا بعد ابي امشي حياتي.. بس لا تتكلم جذي عن نفسها وتجرم ابوي جدامي.. ما راح اتحمل يمة.. انا كنت مجرم ابوي طول حياتي واتمنى بهاللحظة (تهدج صوته بلبجي) انه يكون موجود عشان اعتذر له واطلب سماحه..
ام جراح وهي تلم جراح وتمسح على جتفه: يا حبيب قلب امك انت.. يعل عيني ما تبجيكم يا عيالي.. وان كنتو بعاد عني..

التفتت وشافت خالد واقف على الباب وهو يناظرها بعيونه الحلوة.. طول عمرها كانت تقول ان خالد يحمل بهالدنيا احلى نظرة حب تقدر الام او الاخت او الحبيبة تلقاها.. وراحت لعنده وهي تبتسم مخالطة للدمع اللي بعيونها..
مسكت ويهه بيدينها وهو يتحاشى عيونها: ما بغيت اني اخليك على راحتك.. تحزن وقلبك يهتاج على فرقاها. .بس قلت.. مثل ما القلب ينجرح الانسان احكم في شد الجرح.. وانت اخبر منهم كلهم يا خالد بالجروح.. ضبطت جروحك كلها جدام الناس بضحكة ويههك المننور... يمـة انا ما خليتك لاني مو مهتمة لك
خالد يلمها ويسكتها: ولا تقولين شي ولا تنطقين.. انتي كلامج هذا اهو اكبر جرح لي.. انا فاهمج يمة.. صدقيني.. انا ما بغيت كل هذا يصير لي.. بس من انا اذا ما تعذبت.. ؟؟ تقدرين تخبريني؟؟
ام جراح وهي تأشر لجراح انه اييها .. ولمت الاثنين بحظنها: الله لا يحرمني منكم.. يعلني ما ابجي عليكم.. كفانا ما بجينا يا عيالي.. مع ان البجي يتجدد فينا بتجدد الارض وقشرها.. لكن ما على عزا رب العالمين اي عتب.. ان حبك ربك يقولون بلاااك.. وبلا محبة رب العالمين فخر وعز علينا.. تعالو وياي.. خلونا نكون ويا اختكم.. عشان ما تظن انها ما عادت بلا اهل..

راحت ام جراح ويا هالاثنين وكل واحد منهم يمسح عين دامعة.. ووقفوا على باب غرفة فاتن وام جراح اهي اللي دخلت.. واللي من شافتها بنتها طاحت عليها بالحظن وهي تبجي بصياح عالي وقوي.. وام جراح ما ضبطت نفسها ابدا وتركت لنفسها العنان..
باست جبين فاتن وبين حواجبها وخديها المبللين:.. يمة انا ما بغيت لج المضرة.. ولا بغيتج تكونين مثل ما تظنين.. صدقيني.. انتي بنتي واخاف عليج وانتي قطعة مني وعزي وشرفي بهالدنيا..
فاتن: ادري يمة.. بس لاتبجين خلاص.. انا ما ببجي فلا تبجين انتي الثانية...
ام جراح: يمة لا تعذبيني بفراقج.. يمة لا تعذبيني بغيابج عني.. فديت ويهج اللي ما ابات ليلي من زود ما اهوس به.. يا ثمرة فرح وراحة من حملتج لحد ما اشوفج بنت كبيرة.. حكمي قلبج وعقلج وقرارج وسوي اللي يرضى فيه ربج وقلبج.. وما يحتاج قلبج يرضى فيه لان الدنيا سجن المؤمن يا بنتي.. وجنة الكافر...
فاتن وهي تمسح عيونها: ان شاء الله يمة..

وقطعهم صوت هرن السيـارة اللي بتاخذ فاتن الى المطار..
وفاتن: كاهي يات السيارة.. تحملي في اخواني يمة.. وفي روحج.. واول ما الاقي سماء بعطيكم خبر..
ام جراح: ان شاء الله يمة..تحملي بروحج .. وهالله هالله بذكر الله
فاتن: لا اله الا الله ..

حمل كل من جراح وخالد جناط فاتن وهي حملت السوت كيس الصغيرة اللي فيها لابتوبها وحاجياتها الشخصية.. خلت كل شي.. ويوم جهزت التفتت الى خالد.. توصيه بالامانة
فاتن: لا تطول ياخالد وعطني خبر بسرعة على الشي..
خالد: افا عليج ..
تناظر ام جراح: استستمحي من مريم ونورة وخبريهم ان طرى علي شي وما قدرت اظل اكثر..
ام جراح: ولا يهمج يمة بخبرهم..
تناظر جراح للمرة الاخيرة.. والدمعة خانتها بهذيج اللحظة,,: مع السلامة..
جراح وهو يوجهه لها عيون ذليلة من الدمع:.. في امان الله..

دخلت فاتن السـيارة.. وتحركت بها بعيد عن البيت.. وبكل خطوة بعد تجددت فيها الاحزان.. ومرت بالصدفة عند الشارع اللي يطل على بيت مريم .. لقته مزدان بالمصابيح والانارة وكانه كتلة من اللهب.. ومن كل اعماق قلبها تمنت الفرح والسعادة لهم كلهم.. ومن يا مسـاعد على بالها سكرت عيونها بشدة.. وانتظرت من خالد انه يؤدي الامانة..
---------------------------------
مريم اللي زهبت ولبست وصارت من جميلات السهرة خرب على جمالها اهو تجهم ويهها .. وتخلف فاتن عنها.. لسبب اهي تجهله وما تقدر تفكر فيه.. وحطت في بالها ان فاتن يمكن ما بتروح صالون بس انها بتتعدل في البيت وبتيي لحالها.. وبعد هذا ما مشى عل بالها.. هذا الزواج كانو يستعدون له من وصلو البحرين لحد هاللحظة وباخر الشي ما تحضر فاتن؟؟ اكيد السالفة فيها ان..
زهبت نورة وطرشت عليها عشان اتييها.. ويوم دخلت مريم على نورة نست كل اللي يخليها تعصب او تكره نفسها.. وطالعت نورة بانبهار واهي تسمي بالرحمن عليها..
كانت مثل رسمة بالحلم.. ويا فستانها الراقي والطرحة اللي مثبته بورد وتشتبك بتسريحة الشعر وتنزل على اليد وتلتف فيها مثل الحية.. والفستان الوسيع ذو الذيل الطويل المذهب واللي عليه وردات بلون الكريم الوردي.. تكسب الفستان رونق مختلف وجديد.. والمكياج كان متدرج بالوردي والذهبي وخطة الاسود على عيونها.. والاكسسوار الخفيف اللي كان هدية من مسـاعد على الزواج .. عبارة عن قرطي ماااس مربعيين ضخمين كلفوه ثروة.. ولكن ما يغلى على اخته العروس..
نورة وهي متوترة: شرايج؟
مريم اللي ابتسمت: والله مادري شقول لج.. جنج من حور العين
نورة بفرور: واحلى بعد.. تهقين فصوول بيغمى عليه؟
مريم: بيغمى عليه بس.. انا اشك ان ليله العرس الاولى بتكون في المستشفى... (تكلم المزينة) خففي من هالحلاوة لو سمحتي مافينا شدة على ريلها
المزينة: المفروض اننا ما نخفف عليه هذي حرمته ولازم يفتخر فيها
نورة: انا جذي ولا جذاك حلوة ويفتخر فيني
مريم: لا لا فيصل ما يستاهل الجلطة اللهم يا كافي الشرر..

ضحكت المزينة عليهم.. واتصلوا بمسـاعد عشان اييهم.. صاحبنا جهز ولبس بهدوء وصمت مصاحب بطنين في الاذن.. وينتظر هالفترة باحر من الجمر.. اكيد فاتن بتيي.. ما يصير ما بتيي عرس نورة .. ان ما يات عشانها فمريم ما بتخليها.. بتيي الليلة اكيد.. ومن اشوفها ما بسمح لها انها تغيب عني ابدا.. لازم تفهم.. اني احبها ومستحيل افرط فيها...
ما شال اللحية واكتفى بالثوب الاسود من تحته الياقة البيضا.. والشماغ الابيض كان مثل التاج على راسه. لبس الساعة اللي شرتها فاتن له.. وطلع من الغرفة وهو يحس ان شي مفقود بحياته.. شنو كان مايقدر يتوصل له بالضبط.. بكل خطوة يخطوها يرجع لوراه.. يتاكد انه ما نسى شي.. لكن لا.. كل شي موجود معاه.. الهدية اللي بيعطيها لنورة وزوجها.. مفاتيح السيارة.. لكن لحظة..
اللي فاقده اهو شي معنوي .. مو مادي.. لان الصرخة اللي بداخله كانت تبين فراغ.. او شي ضايع.. او على وشك انه يضيع.. تعوذ من بليس ومسك قلبه وهو ينزل من الدرج وطلع من الباب.. وتوه بيرد يدخل عشان يسكر الباب.. الا خالد في ويهه..
خالد بابتسامة: مبــروك..
تحايوو ومساعد قال: الله يبارج فيك.. عقبالك ان شاء الله
خالد: انت الاحق بهالشي..
مسـاعد وهو يتنهد بخوف: الله يسمع منك.. السابقون وانتو اللاحقون.. (تلفت يمين ويسـار يدور على فاتن ) ما ياو الاهل؟؟؟
خالد: خالتي تتجهز وجراح بياخذها الى الصالة مباشرة.. وهذا(يطلع الظرف من مخبات الدشداشة) لك.. موصية عليه فاتن..

تسلم مساعد الظرف وهو يكبت ارتجاف في نفسه.. ويوم مسك الظرف ارتعش من غير اي احساس.. خالد ابتسم في وويهه وحط يده على جتفه
خالد: مهما كان اللي يحويه الظرف.. تاأكد.. اهو من حسن تدبير وتفكير..
وراح عنه وتركه في داومة من الأفكار.. واول ما سواه مساعد انه فتح الظرف.. ولقى فيه اوراق مثل الرسالة.. ويوم فجها لقاها ثلاث صفحات.. بلع ريجه بصعوبه وراح داخل السيارة وسكر الباب وفتح الليت وقعد يقرى..

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 16-05-07, 02:44 PM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الفصل الثاني
----------------
بسم الله الرحمن الرحيم
مسـاعد
يمكن تندهش او تحتار او حتى تغضب لهالرسالة لكن انا ما كتبتها الا بعد ما هدأت براكين الغضب اللي فيني.. اللي يمكن لو تصرفت من خلالها راح اندم طول حياتي.. بعد اكتشافي كونك حبيب خالتي القبلي.. تراجعت في نفسي وايد وحاولت اني استسيغ هالموضوع.. واعرف ان كل انسان بهالدنيا له مصيره وان جان مصيري جذي.. فانا راح اتقبل هالشي.. وحتى لو كنت بدل الفاقد لعمتي عالية.. فهذا هو قدري.. لكن يوم اكتشفت.. اني كنت نسخة مصورة من عمتي عالية اللي انت فيوم فقدت ملامحها.. ماقدرت اسيطر على نفسي.. لا تحاول انك تبعد هالفكرة عن بالي لانها ان ما كانت دائمة الا انها كانت الخطوة الاولى.. واعرف اي شعور تخلفه عليك مثل هالاشياء..

الحب اللي انت تكلمت عنه لي بهذيج الليلة بين لي صعوبة نسيانه او اخفائه بوجود الدليل الصارخ المادي على وجوده.. لكن صدقني.. انا موو عالية ولا تظن انك بتلقاها فيني فيوم من الايام.. انا انسانة ثانية ولكن للاسف بشكل الاولى.. لكن هذا قضاء ربك وما عليه اي عتب..))
جعمز الورقة في يده وهو يحط الثانية عند ثمه بقهر.. او نار تشتعل وتتأجج فيه.. قدرت حتى انها تربط شبهها الكبير بعالية لهالشي.. شلون اهي تفكر هذا اللي ما قدر يفهمه.. بس اهي مبدئيا صح.. وبيد وشفاه مرتعشة كمل قراءة الرسالة..
(.. بس.. انا مااستحمل فكرة وجودي بهالمكان وانا حاملة شخصية ما تناسبني.. لذا ما بتم في هالمكان اكثر.. وبتراجع عن زواجي وياك.. لفترة من الزمن. انتظر فيها نفسي اللي بدور عليها بعيد عنك وعن المشاعر اللي تخلفها فيني.. وانا ارفقت الدبلة ويا هالرسالة..
مسـاعد.. قد ما ظنيت اني بعيش حياة هانئة معاك.. قد ما انا ماا بيك.. بهاللحظة.. ولا تاخذ عليها لان الغيض بعده يتآكلني.. بس عرفت شي واحد اليوم ماظني اتنازل عنه.. الا وهو حبي العظيم لك.. اللي من شدته غرت من انسانة ميـتة.. وتمنيت لو انها ما انوجدت استغفر الله العظيم.. لكن بعد انا لي شخصيتي الساحرة وانت لازم تفهم هالشي..
اطلب منك الابتعاد عني لفترة من الزمن تخليك تحس ان انا شخص ثاني ومختلف.. ولا تقول احبج وانتي الحاضر والمستقبل.. ابي اكون شي كامل بالنسبة لك.. مو مثلث بضلعين.. ماقدر اقبل بهالشي..
انا رايحة الحين.. وما بخبرك متى برجع.. لان يمكن ما ارجع.. حاول انك تستمح من مريم وتقول لها شي يسليها في غيابي ويعطيها العذر.. تحمل بروحك.. وسلم على نورة وبارك لها بالنيابة عني..
فاتــــــــن.. ))
الصفحة الثالثة كانت قديمة وصفرا ولونها باهت.. وفيها شي من الكتابة اللي كان يضم اسم مساعد.. كانت فاتن قضت ليله كاملة وهي تقرى فيه وتذرف من الدمع الساخن والحسرة.. والغيـرة القاتلة.. ويوم لقت هالصفحة وكان مكتوب فيها شي باسم مسـاعد.. وكانها رسالة مسـاعد مرفقة في المجلد.. ويا كثر معاناة فاتن يوم قرتها..
كان مساعد كاتب فيها..
((دنيـا لا يقبل بها الا المعتووه..
ولكن عته بك يا سيـدة الحيـاة ما انقاه..
كم لمعـتوه انتهى بمصيـر احلى..
من رجل فكر بالدنيـا طوال..
غاليـتي عاليـة.. قفي لي يا اميـرة
نبراس دربي وشقـي بابتسـامتك..
الصخـر ليسـطع النـور..

احببـتك يا من للمحبـة سبيـل
فلا تقطـعي وصلـا وان كان بالمـوت..

لا تظـني ان لعاشـقٍ يومـا سبيل..
غير محبـة عاشـقة أزلية.. في درب منحـوت..

احبـج عالية
المتغـرب بعيونج.. مســـاعد..))
انة متصاعدة ظهرت من حلج مسـاعد وهو مو مصدق هالشي.. تخيل شعور فاتن وهي تقرى هالورقة.. اصلا اهي من وين لها هالورقة عشـان ترفقها بالرسالة.. اكيد عانت.. اكيد..
طلع من السيارة وهو مسـرع صوب خالد..لكن للاسف اختفى خالد.. اكيد توجه الى ديوانية الرياييل.. وظل واقف مكانه وهو محتـار ما يدري شسوي.. ويا على باله اللي قاله خالد ان جراح بعده في البيت ينطر ام جراح تزهب.. وتحرك بالسيـارة بسرعة وراح لهم..
كلها دقيقتين.. واهو على باب بيتهم.. طلع وهو يضرب على البـاب بقوة.. يعطونه موعد سفر فاتن ومتى راحت..
طلع له جراح ومن شكل مسـاعد بين له انه عرف عن سفر فاتن.. بس توصيتها كانت انها سافرت من العصر عشان ما يكون له فرصة يروح لها المطار..
مسـاعد بويه لاول مرة يتعرف عليه جراح: جراح وينها فاتن؟؟ ومتى سافرت
جراح وهو يوقف يمه: مسـاعد والله مادري شقول لك..
مسـاعد يمسك يدين جراح: جراح تكفى قول لي الصج ان جان في مجال اوقفها عن السـفر
جراح المتحير.: والله مسـاعد اهي ما خططت لهالشي الا وهي في بالها شي ثاني..
مسـاعد هذي زوجتي يا جراح ومو من حقها انها تتخذ مثل هالقرارات من دون ما تستشيرني..
جراح وهو يهز راسه: عيل الحقها.. قبل نص سااعة متحركة سيارة المطار وان شاء الله تلحق عليها.. رحلتها بعد (يناظر الساعة) نص ساعة.. الحقها..

ما تكلم مساعد على طول ركب الرنج وشخطه بسرعة وهو يشيل الشماغ ويرميه وراه.. ويسوق السيارة بيد والثانية متخلله شعره .. وين راحت هذي؟؟ وين بها؟؟ وين تبي بها بس..
---------------------------
بالعـرس كانت مريـم متوترة اقصـى توتـر.. وقلبـها يترجرج بين ضلوعها .. تحس ان الخطـر اللي كانت في يوم تحاول انها تتحاشاه من يا وخطبها جراح من اهلها.. حتى ان هالخوف منعها من الفرحة.. وحاولت انها حتى لهذي اللحظة انها تخفف اللي فيـها.. لكن كل ماله يزيد مثل النار.. حتى انها مو قادرة توقف ويا احد.. ويوم ياتها امها لعندها..
ام مسـاعد: يمة مريم دقي على اخوووج مسـاعد مادري شفيه ما يرد علي.. يمكن يرد عليج
مريم اللي زادت دقات قلبها يوم درت ان اخوها طالع.. مسكت قلبها بقوة..: ان شاء الله يمة بدق عليه
وهي تدق على التلفون سألتها: وينها فاتن مايات بعدها..لاهي ولا امها
وكل ما تتكلم ام مساعد قلب مريم يدق اكثر: يمة مادري بجوف مساعد الحين وبعطيج خبر..

ورد عليها مسـاعد بصوت متلهف
مساعد: الو مريم..
مريم وهي تعصر عيونها: هلا مسـاعد.. وينك في امي تسأل عنك..
مسـاعد: مريم لا تقولي لامي بس انا رايح المطار الحين
حاولت مريم انها ما تبين صدمتها: ليش؟؟
مسـاعد: فاتن سافرت مريم.. سافرت وراحت عني... سافرت ولا قالت لي شي..
مريم وهي مو مصدقة الشي ولكن ما حاولت انها تبين: انزين متأكد انت؟؟
ام مساعد شفيه اخوج؟
مريم : شوي يمة ..
مسـاعد: مريم انتي لاتخبرين امي.. انا بروح لها وبشوف.. ان شاء الله بس الاقيها..
مريم: ان شاء الله؟..

سكر مساعد عن مريم اللي ما حست الا بالدوار واللوعة بهذيج اللحظة.. وطلعت برع الصالة تتنفس الهوا لانها مو قادرة تضبط نفسها.. الخوف وصل فيها لنقطة انها بدت تحس بالخطر حواليها.. على مسـاعد وفاتن.. يارب سترك وعفوك..
توها بتطلع منالصالة الا وام جراح بويهها..
مريم بلهفة: خالتي صج فاتن سافرت..
ام جراح بدهشة: شدراج انتي؟
مريم : مساعد توه مخبرني.. خالتي صج سافرت؟؟ وليش الحين؟؟
ام جراح: يا مريم السالفة طويلة وعريضة وماظني تفهميها..
مريم وهي تصدم ام جراح: عرفت عن عالية ومساعد؟
ام جراح بدهشة وصدمة: وانتي تدرين؟
مريم وهي متظايقة: مساعد ليش استعيل وخبرها.. الحين شبصير فيه؟؟
ام جراح : ليش شفيه اهو؟
مريم وهي تحس بالعيز: راح وراها المطار يمكن يتلقفها باخر اللحظة..
ام جراح: الله يستر بس يا بنيتي.. لو جراح تام في المكان جان خليته يروح وراه.. لحظة بس اشوفه..

نزلت ام جراح من العتبات وشافت ان جراح يحاول يطلع من زحمة السيارات في المكان.. وقدرت انها تصوت عليه وتطلعه من السيارة..
ام مسـاعد: يمة جراح روح الحق المطار وعلى مساعد راح ورى فاتن
جراح وهو يحط يده على راسه: ياهوووووووو وين تتحذف علينا المصايب بهالليلة.. بس بس انتي دشي داخل وانا بروح وراه..
ام جراح: حاسب لروحك يمة
جراح: محاسب محاسب يا يمة بس انتي دشي داخل..

راح جراح عن امه وقدر يطلع بسهولة هالمرة لانه مصمم على هالشي.. وراحت ام جراح لعند مريم اللي كانت تراقب الوضع من تحت الستار..
مريم : ها خالتي بشري
ام جراح وهي حاطة يدها على صدرها: اهو الحين راح له.. الله يستر يا بنيتي من اللي بصير..
مريم وهي تناظر سيارة جراح اللي رايحة: خير يا خالتي. باذن الله خير..
-------------------------------------

سيـارة قبل سيـارة مسـاعد لحقت فاتن في الوقت المناسب.. سيارة مشعل ما غيره.. يوم لقاها في الشارع في سيارة المطار على طول لحق وراها.. وتم وراها في المطار بكل خطوة تسوها من غير ما يبين روحه.. ويوم خلت ووقفت بروحها راح لعندها ..
بصوت كله اهتمام: فاتن وين رايحة؟
التفتت له وكانه ابليس.. اخر من توقعت انها تشوفه في المطار:.. انا... انت شتسوي هني؟؟
مشـعل وهو يداري حيااا علا عليه: شفتج ولحقت وراج.. وين رايحة فاتن عشى ما شر
فاتن بدمعة لامعة بعيونها:.. الظاهر يا مشـعل.. انك دعيـت علي.. والله استجاب لدعاك.. وانكتبت علي التعاسة بالخط العريض والحبر اللي ما ينمسح..

مشـعل وهو يناظر المكان اللي هم فيـه.. ووجه فاتن عشان تقعد... ويوم قعدت تم يناظر في ويهها.. ما كانت فاتن اللي يعرفها.. كانت فاتن بجرح عظيم.. وكان الحياة منسلبة منها. وفوق كل هذا مشـاعره المتضاربة حولها.. ما كانت سبب معاناته اللي يصبح ويمسي بالتوعد عليها.. ولكن بعد ما كان العاشق الولهان.. كان مجرد انسان بصدفة مع انسان ثاني..
قعدت فاتن على الكرسي وهي حاطة راسه بين يدينها بتعب..
مشـعل: متى رحلتج؟
فاتن: بعد ربع سـاعة.. شتسـوي انت هنـي.. رد من محل ما ييت مشـعل..

مشـعل وهو ينـاظرها باستغراب.. لكن الغرابة كانت من نفسـه.. حاول انه يوقظ قلبه العاشـق لكن هيـهات.. وكانه هناك حاجـز مستقـر على قلبـه..
مشـعل: يمـكن كلامي هذا ما ينفعج.. او ما يسـرج.. بس يا فاتن الحيـاة علمتنـي.. ان الشـيء اللي يجلب التـعاسة.. معـناته هو الشـي الصحيـح.. وانا ياما ياتني تعاسة ولكن ياتني من مكان غلط.. او يمكن من مكان صح بس انا ابيت انها تكون صح.. صدقيني.. فاتن... (مستغرب من التحول النفسي في قلبه) انا ما انصحج بالهروب لو كان هذا خيارج..
فاتن وهي تناظر جدامها: الوقت صار متأخر ان جان افكر فيه كهروب ولا لجوء.. هذا اللي انا ابيه.. واهم شي رضاي عنه..

بهذيج اللحظة دخل مسـاعد المطـار وهو يتلفت يمين ويسار.. وسرع من خطـواته الى داخل كراسي الانتـظار.. يمكن هنـاك قـاعدة او موجـودة.. او حتى انها تنتظره.. لكن كل هذا كان عبارة عن خيوط احلام وهميـة.. والتـفت الى عند الاستعلامات عشان يسأل عن رحلة فاتن ..
في نفس اللحظة نداء الرحلة كان يصرخ .. وكان الاخيـر.. وفاتن اللي تحركت من اول نداء من عند مشـعل ما حست ولا لدقيقة بوجود لمسـاعد لكن مشعل بلى.. شاف مسـاعد يتلتف في المكان وحس ان هذي هي فرصـته الكبيـرة انه يهدم اللي بينهم للأبد.. وتوه بينشـد فاتن ويأشر لمسـاعد في نفـس الوقت.. حتى صار هالشي..
التفتت له فاتن وبصوت ناعم: مشـعل؟
مشـعل وهو منتفض شوي: ها.. هلا ... هلا فاتن..
فاتن وهي تبتسم:.. انا اسفة مشـعل..
استغرب واحتار كانه ما يفهم لغتها: شنو؟؟؟
فاتن وهي تنزل عيـونها: يمكن اللي سويته بحقك انت ما تستاهله.. لكن صدقني.. أي شي صار بالزمن القديم.. انا مو مسئولة عنه.. بيننا قضاء وقدر.. لكن بعد انا مادري لان ماكو بهالدنيا احد يجرم نفسه.. واذا لك حق عندي.. صدقني بكون اكثر انسانة مستعدة انها توفي هالحق...

سكت مشـعل وهو يراقب فاتن وهي تتكلـم.. مستغرب منها.. شلون تطلب منه السمـاح على شي اهي مالها ذنب فيـه.. شهالوضوح في الافكار.. اللي لاول مرة يصير في بال مشـعل.. وكيف ان فاتن تنقت من كل الاكاذيب اللي حايطها بهم..
مشـعل وهو يتراجع خطوة: فاتن.. ما بيني وبينج اي حق.. مثل ما قلتي.. هذا قضاء الله وقدره.. قضائه اني احبج واتحبيني.. لكن يفرق بيناتنا حب... يديد في حياتج.. او حياة يديدة في تقويم دنياج... عيشى يا فاتن وتهني.. لان بهناج اتهنى انا...
سكت مشـعل وهو مصعوق من نفسه.. شلون انه قبل لحظة فكر انه يهدم حياتها مرة وللابد لكن الحيـن.. شلون انه يعتبر نفسه حبل النجاة لفاتن اللي الاستغراب كان على محياها لكن ما نعها من رمية بابتسامة صدقة ككل مرة.. وتراجع بخطوات وهو يحاول يثبت ويهها في ويهه. ويحفظ هاليوم في تاريخه ويقول.. قابلت ملاك اليوم.. ما كنت اعرف انه يسكن يم بيتي.. ومثل الهارب ركض بانحاء المكان وغادر المطار بلمح البصر عشان محد يلحظه ولا تتشوه سمعة فاتن على حين غرة..
اما فاتن.. فحملت باقي اغراضها ودهشتها وراحتها ان القرض بينها وبين مشـعل لسبب او ثاني توفى في هذي اللحظة.. وتبعت خط المغادرين.. ودخلت الى الممر اللي بياخذها الى الطيـارة.. اما مسـاعد اللي احتر راسه من التفـكير ما قدر الا انه يوقف جدام الدريـشة اللي جدام الطائرات ويلاحظها في ظلمة ذيج الليلة المزهرة تغادر المكان معلنة الهروب.. مثلها مثل فاتن.. اللي ما سمحت له حتى انه يودعها الوداع الصحيح.. حس بالحرقة تسري في حلقه.. وبعد لحظات بسيطة تبعه جراح وشافه واقف وهو منهك من المشي السريع واللحاق به من مكان لمكـان..
جراح: واخيـرا لقيتـك.. ها .. وصلت لها.. ؟
مسـاعد هو يراقب الانارة بالمكان بلمعة عيـن: لا... راحـت فاتن..

استـدار مسـاعد وهو يمـشي بهـدوء وتمـلك.. لكن اللي محد لاحـظه اهو الانكـسار على قسمـاته البارزة... كبـرياء وعـزة نفـس بقلب مجروح من داخل.. وجراح يتبعه من غير اي كلام ويطلب الهداية الى اخته اللي بهالحركة تركت مسـاعد بمظهر وان ما بين الا انه بليـغ..
ركب مسـاعد السيارة.. وبدت تظهر عليه علامات الغضـب.. واستدار بالسيارة بقووة كبيرة كانت على وشك تقلب السيارة.. وطول الدرب وهو يمشي بسـرعة قاتلة وكبيـرة.. بتهور لو سمح القول.. ولكن وهو عند ذيج المنطقة لاحظ الطيـارة اللي حسسته انها تحمل فاتن عليها.. وبدل لا يطالع جدامه بالشارع تم يطالع السما والطيارة تطيـر... وهو يحس للسيارة تطيـر وياها بعد.. وبالفعل.. كانت السـيارة تطيـر.. اصطدام قوي بحافلة شحن في المنطقة الجويـة... جراح اللي كان شاهد على هالحادث حس بالموت وهو يراقب سيارة مسـاعد تطيـر من جدام عيـونه..
اثناء هذيج اللحظة دقات عنيـفة صادرت قلب فاتن وملكتها اقسـى ظيقة صدر وبال.. وفي مريم تسارعت انفاسها بصورة عظيـمة وكأن اللي في الحادث اهي.. مسكت نفسها في جانب وهي تمسك جتفينها وتسمي بالرحمن.. وتدعي بالنجاة لكل احبابها الغايبين..
جراح اللي طلع من السيـارة بصورة مقاربة للميانين: مسـأعد ... مســــــــاعد...
ركض بجنون صوب السيارة اللي استقرت بنص الشارع وعلى طرفها اليمين.. حاول انه يشوف احد موجود داخلها لكن الزجاج المكسر ما عاونه على الرؤيا... النجدة السريعة من المطار اسرعت صوبهم وانتشرت الاضواء في المكان بصـورة رهيبة.. والناس اللي على الشـارع تجمعووو وهم يمسكون على قلبهم ومتاكدين.. ان اللي في السيارة .. اكيد مات..
بين الفووضى اللي كانت تجول في البقعة من الأرض.. صدرت انه من ثم مسـاعد اللي كان شبـه المشلول... انه بإسم انسـانة قدرت انها تصيـر الامنية الاخيـرة لرجل على وشـك الموت...
((فاتن))
دقت اوداج فاتن بعدم الارتياح.. ومن زود هالتوتر اللي فيها بدت تستغفر ربها وتتعوذ من بليس لمن انتبهت لها مضيفة الطيران..
المضيفة: Every thing allright?
فاتن تبتسم بظيج: yes,, i don't know actually
المضيفة بابتسامة وهي تناولها الماي: drink this and you'll get better
فاتن وهي تاخذ الماي من عندها: thank you
وراحت فاتن للغربة وهي مو عارفة ان سبب نغزة قلبها يمكن مسـاعد وهو يواجه الموت..

جراح اللي تبدى معاناة يديدة في حياته..
مسـاعد اللي يمكن – لسبب او اخر – تمنى هالمصيـر لان قدرته على التحمل بسيطة وما راح يتحملها..
مشـعل ويا وضوح الافكار اللي هاجمه.. هل راح يعود بالخير على اللي حواليه؟؟
منـاير.. القلب الصغيـر اللي للاسف في بالها انه دق للشخص الغلط..
خالد.. وانتظار الحب وسمـاء ووحشة الغربة...
مريم.. الاخت اللي على وشك انها تفقد المجمع العائلي اللي انطرح على ارضية الاسفلت..

نظـــــــــــرة الحب.. اللي كان من الممكن انها تنهي هالصراعات كلها.. تسكرت جفونها.. ومن يدري.. متى راح تفتحها.. ولا .. هل راح تفتحها؟؟؟
مرحلة انتهت من حياة ابطال القصة.. بانتظار المرحلة الجديدة والاخيرة .. من نـظرة حب..
تابعو.. وانتظروا.. ماقد يحصل في.. نــظرة حب..


تلخيص للاحداث.. (تذكيـــر(
-----------------------------
مضت الايام والاحلام الحلوة في المضي نحو درب جميل.. لكن هالدرب تقاعص عن المضي وانتكس في رحيل سماء عن خالد.. لتظلم دنيا الحب بحياته..

وتلى غياب سماء محاولة لربط روحي جراح ومريم.. لكن هالمحاولات باءت بالفشل بعد ما بينت حقائق قصة حب ماضية.. وانهت اللي كان بين اثنين يجاهدون في زرع امان واحتماء على ارض مهزوزة..
اللي يبدي باهتزاز.. معقولة انه يمضي في يوم على ارض صلبه..
هذي هي بقيــتنا.. مع القليل من الاحزان المعتادة.. ومع الافراح اللي لازم تتخلل اليوم..
نتابع معاكم ما بقى من قصة.. نظرة حب ..


الجـزء الثاني والثلاثيــن
الفصل الأول
------------
بعد مرور 8 أشهــر

وصلت مريم المسـتشفى وهي حاملة الاغراض اللي ناقصة مسـاعد.. كانت مغطية عيونها بالشيلة من شدة وحرارة الشمس اللي مجابلتها.. وقبل لا تدخل المستشفى مدت بعيونها الى الافق البعيد.. تمر الفصول والمواسم واحنا بعدنا بهالظروف.. الله يعين الجميـع..
ابتسمت الى موظفة الاستـقبال اللي كونت معاها – لطول الفـترة اللي قظوها في هالمستـشفى – علاقة مودة ومحبة تطوف بالابتسامة والسلام اللي نابع من القلب.. او يمكن نابع من الشعور بالفراغ او الخوف.. وتمت تمشي وهي تحاول انها تداري اللي فيـها مثل ما سوت قبل فترة طويـلة.. ثمانية شهور طافت.. وهالثمانية شهور ما حست فيها الا وكانها ثمانية ايام.. وكان يوم الحادث ينعاد بعيونها كل مرة.. وشلون ان الفرح انقلب الى عزا.. والكل ظن ان نورة منحوسة اللي بيوم عرسها اخوها يمـوت..
ركبت المصـعد وهي مثل كل مرة تدخل المستشـفى تطري على بـالها فاتن اللي اختـفت عن الكـل.. وما احد يعـرف عنها شي واللي غيـرت حتى سكـنها.. ضاعت فـاتن للاسف بغربة متواصـلة.. محد يعلم بهـا الى رب العالميـن.. اللي عرفوه عنها انها بخيـر.. وبصحة وسلامة.. ودراستها ماشيـة.. لكن كل هذا كان عبارة عن تلفيقات مريم ادرى بها.. لان فاتن وصلت الى مدرك .. انها حبت مسـاعد ولكن جرحها اللي تغنت به.. ما راح يتركها على هداااي الا اذا مسـاعد ياها.. ومسـاعد اللي شكله بيطـول عليها.. نظرا للحالة اللي وصـل لها..
طلعت من المصعد وهي تزفر بمرارة وحاجبينها معقدوين للثقل اللي شايلته.. واحد في صدرها والثاني في يدهـا.. ما تدري اي واحد اللي مثقل عليها اكثر من الثاني؟؟ مثل كل يوم.. لازم تستجلب الأنة في قلبـها.. لانها على وشـك انها تدخل على أخـوها.. اللي ما عنده اي أحسـاس او اتصـال بهالعـالم.. مسـكر عيـونه اللي لا اراديا تجمع السـواد حولها.. والتعب والارهـاق انحل جسـمه.. والهـالة العظيـمة اللي تجـول عليه ويفرضها حضوره.. غابت على شراشف بيـضا واضواء اصطناعيـة..
وصلت الى الجنـاح اللي اهي تقصده يوميـا كدوام رسمـي من بعد الجامـعة.. تغيـرت الأوضاع.. ما عادت مريم الفوضوية او مريـم الصغيـرة اللي يحملها الكل مسئولية امتاع العائلة.. صارت مريم اللي تتحمل مسـئولية كبيـرة في البيت.. مسئولية يمكن مساويه لمسئولية مساعد القبلية.. انها تبقي البيت في نظام.. لان امها من طيحة مسـاعد اهي الثانية طاحت في مرضة خطيـرة كانت على وشك انها تؤدي بحياتها.. وغابت عن البيت كثير .. لكن الحمد لله حالتها استقرت ولكنها ما عادت بنفس الروح اللي كانت عليها قبل.. وكان على مريم انها تحتل هذي الروح.. واهي متناسية نفسها تماما.. الا بدراستها اللي شدت على روحها لمن وصلت الى المبلغ اللي تمنته لنفسها.. مع الرغم انها تناست او دفنت احلام كثيـرة راودتها من وعيها على هالدنيـا.. واهم هالأحلام كان جراح.. لكن الظاهر ان مسـالة تواجد جراح بحياتـها صعبـة.. وهو الثانـي اختفى الا من حيـاة اخوها لؤي .. ويمكن اهي بعد ما عادت تهتـم.. او تتظاهر بعدم الاهتـمام لان اهتمـامها متركز على اخوها اللي تشتاق كل يوم تتركه فيه لشوفته من جديد..
دخلت الغـرفة من بعد ما وقفت ويا الممرضة تسألها السؤال التقليدي.. اي تطـور. .وتبتسم لها اهي وتقول بشوفتج ان شاء الله.. وتبتسم مريم لها ولكن خيبة الامل تتمثل في لمعة الدمع بعيونها.. والخير المرجو دايما يتأخر.. على قوله ابوها.. مركب الخيـر بعده في عرض البحـر.. بيي يوم ويوصل للبر.. لكن وينها الخيـر؟؟ الخيـر ضايعة في غربـة نفسـها.. الله يردها بالسلامة ويهديـها..
لاحظت هدوء الغـرفة وبرودتـها الساكنـة.. وطلت براسـها الى الغرفـة الثانيـة.. كانت امها تسجد بالصـلاة.. ابتسمت لها ووجهت عيونها الى الويه اللي اشتـاقت له... كان نـايم.. ويا حلـو وطول نومه.. بس اليوم شي مختلف بشكل مسـاعد.. طالعت امها وهي تهز راسها.. اكيد سوت فيه شي.. شعره اللي طال اكثر عن قبـل.. ولحيـته اللي نمـت على ويـهه.. نعمت من شكله اكثر.. لكن شعره فيه شي.. يمكن امها قصت من جدام شوي.. ولا مشطته.. امممم .. بتستجوبها بعد ما تخلص صلاة..
حطت الاغراض عند الكبت الي يمه.. وهي تسولف وياه
مريم بصوت واطي وهي تبتسم: مسـاء الخيـر.. شهالحلا.. اليوم مختلف؟؟ شسوت فيك امي؟؟ قول لي ترى ما بتناوش وياها..
ابتسمت ويـاه.. وهي تطلع الزيت اللي دايما تمسح فيه جسمه .. يدينه ورجلينه.. ونزلت الشيلة على جتفها.. وتمت تصب الزيت في يدها وسحبت يد مسـاعد من بعد ما نزلت السيـاج الجانبـي.. واخذت يده وبدت تمسحها وتمسدها بالزيـت.. وهي تمسـدها تمر عليـها الذكريـات الحلوة.. والمـرة في نفس الوقت.. ما تدري ليش تحس ان نجاة اخوها اهي في فاتن.. ونجاتها اهي نفسها.. شكثر وحشتها فاتن.. وشكثر كتبت لها .. وشكثر حاولت انها تتواصل وياها لكن بلااااا اي هدف.. حتى ام جراح نفسـها اللي حالتها الصحية اللي بدت تتدهور من زود الخوف والحزن على فاتن.. ورجعت ذاكرتها الى بعد اسبوع من الحادث..
اولا كل شي انقلب الى فوضى بذيج الليلة يوم اتصـل فيـهم لؤي يخبـرهم ان مسـاعد مسوي حادث.. وهاجت كل النـاس من شـدة الصدمة .. واولهم نـورة اللي تمت تدعي على نفسـها على هالزواج اللي جلب لعايلتها مثل هالشي.. وفيـصل اللي وقف العرس وكنسل شهـر العسـل وظلت نورة على اثر هالشي في البيت لمدة شهر تقريبا من بعدها انتقلت الى بيت زوجها.. وتمت مريم اهي اللي تهتم في كل شي بالشراكة ويا لؤي اللي بعد ظل مشغول بشراكته اليديدة ويا جراح..
أم مسـاعد يوم عرفت بان فاتن سافرت بذيج الليلة وربطت في بالها موقع الحادث بهالشي اقامت الحرب على كل الياسية.. وقالتها في ويه ام جراح ان اول ما يصحى ولدها او ان صاده شي ما يبون اي علاقة معاهم.. وحتى جراح رفضـته ورفضت القرب اللي طلبه منهم.. وخبـت مريم كل هذا في قلبـها الا من ام جراح يوم خبـرتها وحاولت انها تبرر لامها وام جراح ابدا مااا انتظرت اي ردة فعل اقل..
جراح ابتـعد عن حيـاتها .. واهي ما اعتـرضت على هالشـي.. ويات الفوضى الثانية يوم تقررت حالة مسـاعد انها غيبـوبة مسـتمرة.. وفوق كل هذا.. ابتروو رجلينه لانهم اكثر شي تضرر بالحادث القوي.. لان السيارة تخفست على رجلينه من تحت.. وحدة انبترت من الركبة.. والثانية بس القدم.. وهالشي اكيد راح يحطمه لو يوتعي. يمكن في قلب مريم ما تمنت ان اخوها يصحى ويواجه هالواقع.. بس ترجع وتتذكره وتتذكر ايمانه القوي بمثل هالأمور.. ويمكن يتحمل هالشي.. لكن الوقت صعب ان الواحد يقرر.. الشي يختلف اذا كان واقع في شخص اخر.. ولا في الشخص نفسه..
حاولت بعد اربعة اشهر انها تكتب لفاتن رسالة.. وبالفعل كتبتها وارسلتها بالبريد لكن ما ياها اي رد على الرسـالة.. وبدت تكتب مرة ثانية .. وثالثة.. ورابعه.. لمن عصبت بسبب قلة الردود.. واستعجبت وكرهت فاتن لوهلة لانها صعبة المزاج.. بعدين عرفت من منـاير ان فاتن ما عادت تسكن في الشقة نفسـها.. لان جراح سافر لها وما لقاها.. ورد وهو خايب..
تغيـرت الاشيـاء فجـاة.. والدنيا اللي كانت في يوم مكتملة بدت غريبة ومخلبطة في عيـون مريم.. تفتقد فاتن ورأيها الحكيم والصائب وتفتقد اخوها وحنيته وقلبه الكبيـر.. وحيدة بهالدنيا. اهي صج عندها ام وابو واخت واخو لكن.. حياتها كانت تدور في فلكين.. فاتن الصديقة العطوفة واللي تشترك وياها بقلب واحد.. ومسـاعد في فكره الصحيح والسديد. أللي اهي في طول فترة غيابه حاولت انها تمشي عليـه..
وهي تمسـح يد مسـاعد تقربت منها امها ورفعت لها راسها بابتسامة
مريم: تقبل الله يمـة
ام مساعد بويهه العابس اللي حتى ما بادلت مريم الابتسامة: منا ومنكم.. اوووووف وانتي كل يوم ويا هالزيت اللي تمسدينه فيه؟؟
مريم بسذاجة: ليش شفيـه؟
ام مسـاعد بقرف: ريحته تلوع الجبد... قطيه ولا تمسحينه به..
مريم وهي تحقر امها اللي صارت معاملتها هذي متعودة ليش انها تحملها اهي بعد المسئولية بس لانها ارفيجة فاتن.. : يمة الزيت مافيه شي ويديد وما بقطه.. بالعكس (تبتسم وهي تناظر ويه مسـاعد المرتاح) جسمه صار لين بسبب هالشي.. مو قبل كان جاف وحالته حالة..
ام مسـاعد وهي تحوس بثمها وتسحب القرآن عشان تقراه على راس ولدها: والله ماعندج سالفة خانقتنه به بس..

ما ردت عليها مريم وتمت من طرف عيونها اللي ترفعها كل شوي لاخوها تبتسم في ويهه.. وهي تمسح اصابعه ويـده.. وعلى جذي... يكـون هاليوم يوم اخر من روتين الايام اللي طافت من الحادث للحيـن..
------------------------------------
ما بقى على الدوام الا نـص ساعة وقضاها جراح وهو يراجع بعض الارصدة وينظم المواعيد في الدفتر.. شكثر توصيـلات عليهم وشكثر مسئولية ولكن بعد حلى الشغل اكثر يوم صارت الايادي اللي تشتغل من الأهل ومحتـرفة. خصوصا خالد ولؤي اللي بصراحة بدو يبدعون في هالمجال والتصاميم الخشبية من احترافهم .. اهو كان المسئول اكثر شي عن القياسات والمالية بالشركة الصغيـرة اللي أسسوها ولكنها دارت عليهم بربح خصوصا ويا شراكتهم مع غزلان وغصـون الكنـدي..
تم يناظر السـاعة وهو يحك عيـونه.. ما قدر ينام الليلة اللي فاتت .. مثل كل ليلة من ثمانية شهوور.. من حادث مساعد وهو يعاني من ارق بالنوم وزيادة في التفكير وفوق كل هذا تعب وارهاق بلا سبب.. يخاف انه يمرض بسبب هالشي ولكن اهوو معذور وما يقدر يغير هالشي اللي فيـه لانه اقوى منه.. المسئولية اللي طاحت على عاتقه والذنب اللي يغرقه لحتى راسه ما يعطيه فرصة انه يتحمل اكثر.. ولكن بمسـاعدة الجميع وعادة الافضاء اللي تعلمها لخالد خلته يحس ان الحمل اقل..
ولكن اهو يعرف ان ماكو شي محطمه اكثر من فكرة ان مريم مستحيل تكون له دام ان امها على قيد الحيـاة.. فهي حلفت على بنتها وحلفت عليه وعلى كل من انه يمنع هالزواج باي صورة ممكنة.. وكانه او اخته لهم الذنب باللي صار لمسـاعد.. بس بعد مسـاعد ما يستاهل اللي صابه.. كثرت الاسرار اللي على قلب جراح واللي يخفيها واللي ما يدري لمتى بيخفيها.. فاتن مثلا معتادة بيوم واحد من الاسبوع تتصل فيه ومن بعدها تتصل في امها وتخلي المكالمة قصيـرة ومريحة قدر الامكان.. اي انها تجذب عليهم قد ما تقدر وتوهمهم انها بصحة وسلامة واهو عارف انها لا بصحة ولا بسلامة وان حالتها الصحية او النفسية اكيد متدهورة.. ولا صار بينهم اي فرصة انه يخبرها بزوجها اللي طايح على السرير.. او يمكن اهي ما سمحت لهالفرصة انها تصيـر.. لان كل مرة كان يحاول فيها انه يخبـرها تسـكر السمـاعة في ويهه..
حيـرة عظيـمة.. اسأله موجودة في ناس مالها جواب.. ولكن في نفس الوقت.. تلقى الجواب حاضر قبل السؤال.. ما عدا مسـاعد اللي الله العالم شراح يصيـر فيه بهالفتـرة.. ثمانية شهور وهو في غيبوبة برجلين مقطوعتين.. الله يعينه لا صحى لانه بينصدم اكبر صدمة بحيـاته.. كل اللي يقدر يتمناه له اهو سعة الصدر وراحة البـال لان مثل هالامور لو اهو مثلا صارت له.. ما راح يتحملها ولا دقيقة.. وبيآثر الموت على هالحيـاة..
قام من عند المكـتب وهو يمتطط.. فرك ويهه مرتين ومن بعدها وقف عند الدريشة في الورشة اللي تحولت الى مكاتب والورشة انفتحت في مكان جريب منهم ولكن اكبر.. كان مستودع خذوه وركبو المعدات اللي يحتاجونها واللي زودوها في المكان.. بس جراح ما دخل فيه من فتـرة لانه يحس بالخنقة من الخشب وبقاياه.. الله يعين خالد اللي يشرف على التصـاميم ذراع بذراع مع غزلان..
وبذكرها بس طلت من الباب وهي حاملة رزمة الاوراق.. ابتسامة تعلو ويهها ويا فستانها الجينز الطويل وشعرها المرفوع بدلال..
غزلان: مشـغول؟
جراح وهو يبتسم لها: بالسرحان بس.. ها شفيج؟
غزلان وهي تحط الاوراق على الطاولة: لا بس هذي توصيات يديدة ولازم تضبط مواعيدها لانه لازم نرد عليهم خبـر بعد جم يوم.. مستعيلين الناس.. ومطالبهم وايد..
جراح وهو يتجتف وعيونه على الاوراق: ان شاء الله باجر اليوم انا خلاص مخلصة بطاريتي..
غزلان وهي تبتسم له بحيـا وتتوجه للباب:الله يعينك.. انا رايحة مع السلامة
جراح : في امان الله..

طلعت غزلان عنه وهو بعده حاطها في باله ويفكر بها.. غزلـــان.. بنت ثانية عن اللي كانت عليه .. سبحان الله مغير الاحوال من حالٍِ الى حال.. يعني سرعة بديهتها ولا ابداعها ولا تحكمها اللي يتخالط بعاطفتها كان يمكن من العوامل اللي تفقدها هالمؤسسة.. ومع ان لؤي يحبها وميت عليها اكثر من قبل الا انها متحملته ومتحملة دلاعته عليها ولكن بادب واخلاق.. يعني وقت الشغل شغل ومن تحسه زاد عن الحد اهي اللي تتخذ خطوة التراجع اللي تحرق اعصابه.. ولكن بعد كل هالحرقان وكل هالحقران وهو ميت عليها.. والله يعينهم الاثنين
يات موافقتها على الشراكة بعد اسبوع من الحادث.. وغصون اختها تبعتها في الامور الادارية وكجزء من رأس المال.. صح انها واجهت مشاكل مع زوجها وللاسف الشديد ما حلتها معاه وتواجه الطلاق المرير الا انها شخص ثاني في المكان وتناسب العمل وافكارها طموحة وتتمنى الرفعة والافضل للمكان وهذا عائد ممتاز عليهم.. وحتى هشام الكندي بنفسه صار يشاركهم او يمول او يدير العملية الحسابية عندهم بطريقة محترفة غير عن اللي كان يتعامل وياه جراح قبـل..
كل هذا يبين ان الواحد يرتاح لكن وين ويا جراح وهو بكل نبضة قلب يهديها لثلاثة اشخاص.. الأولى مريم.. الثانية لفاتن.. والثالثة لمسـاعد عشان تعينه وترده من القوقعة اللي اهو فيها.. امه ظلت الأم اللي تتمنى الخيـر لاولادها .. وما زالت الصديق الاول والاخير له ولكن اللي شاركها في هالصداقة اهو خالد..
توه يحمل الاغراض اللي توقف عن الشغل عنها هني عشان يكملها في البيت الا كل من جراح ولؤي يدخلون عليه..
خالد وهو فاج عيونه: رايح البيت؟
جراح وهو يحك رقبته بتعب: اي بروح.. تعبان وهلكت عيني هالاوراق.. والاتصالات عورت راسي.. صاير لكم سكرتيرة..
لؤي وهو يبتسم ولكن بجديـة اكثر عن قبـل: من قال.. انت مثل مايقولون.. العقل المدبر و المنسق العام.. شتبي اكثر.. لقبين في واحد..
خالد وهو يبتسم للؤي بمزح: شامبو..
لؤي: هههههههه شتبي اكثر
جراح وهو يضحك بخفة: والله مابي اكون شامبو.. بس ابي شغل صجي.. يعني احك واضرب واكسر.. الظاهر اني بفتح فرع ثاني.. تهديم وتفجيـر..
خالد: اللاااه.. خوش فكرة..انت صمم وانا البس
جراح : ها نيات ارهابية؟
خالد: وييييييييييييين اصلا ماكو مجال.. نهدم عمارات ولا بيوت.. ولا كلش كلش.. شوارع.. ههههه شرايك؟
جراح: الحين هذي فكرتي وتقول لي شرايك... يالله انا بخليكم الحين وبرد البيت.. تحملو بروحكم وانت لا تتأخر.. (الجملة لخالد)
خالد: يمـكن اتـاخر.. فاضل يبيني وبروح له اشوفه ..
جراح: اوكي تحمل بروحك...

وقبل لا يطـلع طل براسـه للؤي: بتروح لمسـاعد الليلة؟؟
لؤي وهو يخبي عيـونه الحزيـنة بالساعة وهو يناظر الوقت: والله مادري.. الظاهر اني رأسا بروح البيت او يمكن اروح بنهاية الوقت.. بس ماظن..
جراح وهو يفـكر بمريم.. وكانه نسى انها صارت تسوق وعندها سيـارة لؤي..: اها... عيل سلم على الأهل..
لؤي عرف لمن السـلام وهز راسه: الله يسلمك من الشر..

طلع جراح من الورشة وهو يتنفس بعمـق.. حرارة الجو ما كانت معينة ابدا.. والتعب والارهاق يدور مثل الهالة على راسه لكن هذا شي طبيـعي.. ويا كل هالمِشـاغل والمتاعب اللي يواجهها.. الله يرزقه بس الصبر وراحة البـال اللي ما يظن انه بيلقاها الا بعد فتـرة طويلة..
شغل السيارة وهو يحرك المنظرة اللي جدامه.. تم يناظر ويهه وحواجبه اللي تشربكت من زمان بعقدة ما انحلت الى هذي اللحظة.. وهو يمسح على عيونه اسـتأذنت الجفون اللي انطبقت انها ترسم صورتها وويها بعينه.. وظل جراح على هذي الصـورة وهو مغمض عيـونه.. مستمتع بهالويه بس من غير ابتسـام.. لانها كانت بعيـدة وان كانت اقرب من الجفن لعيـونه.. فتح عيـونه وهو يحس بحرقان فيـها.. لبس النـظارة وهو يطلع السيـارة من الباركات..
رد البيـت وهو تعبـان نفسيـا من الأزمات اللي تراكمت فيـه.. ولكن حاول انه يخفي هالملامح من ويـهه.. دخل البيت وهو ينادي على امه..
جراح: يمـة.. يمــة..
ماكو اي رد ولا جواب.. تلفت يمين ويسـار لقى ستار الصالة مفروش.. اكيد احد ويا امه في البيت.. لذا ما حب انه يناديها اكثـر.. وراح مباشرة المطبـخ.. حمل له قطعة فواكه وقعد ياكلها بسبب الجوع الشديد اللي انتابه.. وتم يقضم فيها وهو طالع من المطبخ.. ولكنه تجمد مكانه يوم كان توه بنص الدرب الى الدري.. وكله بسبب الشخص اللي كان في البيت..
كانت مريم نازلة من على العتبات من بعد ما استأذنت للروحة من سمعت حس جراح .. وما تمنت انهم يتلاقون جذي لكن للاسف.. تلاقوا.. ومن بعد فراق الثمانية اشهر.. يتلاقون في عقر بيته..
خانت التصرفات اللائقة جراح اللي ظل واقف وهو يناظر مريم اللي ما حطت لهاللحظة عيونها بعيونه.. تم يراقب كل شي فيـها.. عبايتها وشيلتها المتدلية.. ويهها الحزيـن والكبير بالعمر.. وكان اللي مر ثمان سنوات مو ثمانية اشهر. بس هذا اللي يسويه الفراق في الناس.. يخلق التعب في الويه..
حاولت انها تتجاهله .. ولا تناظر ويهه.. اللي يمكن لو شافته بهاللحظة اللي كانت للتوو تالية لتعبير عن ألم عظيم واختناق عاطفي فيها وشوق كبيـر لكل اهل هالبيت.. ولكن.. كان من المفروض عليها انها تناظره وتحط عيونها بعيـونه..
مريم والابتسامة المخنوقة على ويهها الشاحب.. برود يكتسح مظهرها ولكن الاف التأججات تشتعل في قلبها لجراح..
مريم : .. شخبارك جراح؟؟
جراح وعيـونه خايـنته وهو يناظرها من غيـر اي تصرف مهـذب او مفروض بهاللحظة:.. نحمد الله.. الدنيا تييب لنا احزان الايام الياية ونظل نتحمل.. وانتي.. شخبـارج؟
مريم وهي تبتسم: الحمد لله ابخير.. (و هي تعصر يدها على قلبها) يالله انا بروح الحين..
لكن ما خلاها جراح:.. شخبـار.. شخبـاره مسـاعد؟
ابتسمت مريم بخفة لانها تعرف ان جراح يقدر يحصل اخبار مسـاعد من لؤي ولكن..: الحمد لله.. ماكو اي تطـور بحالته لكن الحمـد لله..
جراح: ان شاء الله تتطور حالته الصحيـة..
مريم: ان شاء الله.. مع السـلامة (وهي حاطة عيونها بعيونه.. عشان يخليها تروح..)
جراح وهو يفكـر انه يعـاند عيونها.. لكن.. حرام يعذبها جذي اكـثر:.. الله يسـلمج..

ام جراح وهي تراقب الاثنين بلوعة.. ما عمرها حسـت انها ما تتحمل ظلم احد كثر ظلم هالاثنيـن.. بدل الواحد.. صارت لازم تعاني لثلاثة.. اول شي لمسـاعد.. والثاني لجراح.. والثالث لخالد اللي يحمـل اكبـر ألم بين هالكل..
مريم وهي تركب السيارة وياها ام جراح:.. على اتفاقنا خالتي!!
ام جراح: اي يمة بس مادري اخاف امج تدري وتزفج ولا تلعب فيج وانا مابي هالشي يصير
مريم تبتسم: خالتي انا وجراح بنتفق على هالشي وما راح يصيـر شي صدقيني.. اذا اتفقنا على شي صدقيني محد راح يأثر..
ام جراح وهي تبتسم بأسف وتناظر مريم:.. جراح وانتي؟
مريم اللي بعدها ما استوعبت الصدمة: اي .. انا وجراح.. (انتبهت على كلمتها.. وارتفع جسمها بشهقة حيـا.. ولكن عيـون ام جراح الضاحكة انقذتها.. ) السـموحة خالتـي.. بس... شوي فكـري مشـغول.

الا ومنـاير وسمــاهر يايـين عند البيت..اللي قدرو خلال هالثمانيـة شـهور انهم يعبـرون عن كبـرهم بوضوح الحسـن والجمـال.. وخصـوصا منـاير اللي اكتسـبت قامة طويــلة مثل اخـوها.. وسمـاهر اللي بدت بنت في عمـر العشـرين على الرغـم انها كانت بس في ال17 .. سنة ثانية ثانوية..
ويـه مناير كانت مجمل بالحزن العميق اللي يأبى الظهور.. وقلب مسكين احب الشخص الخطأ.. كانت على وشك الموت يوم بدت تتعرف على مشـاعر قلبها الجامحة لمشـعل انها الحب.. واللي فهمها هالمشاعر كانت سماهر محد غيـرها. وهي بعد نفسها اللي خلتها توعدها انها ما تتجاوز حدودها معاه.. ولكن هذا الوعد كان ماله اي داعي لان من بعد سفر فاتن اختفى مشـعل الثاني.. وما عادو يعرفون عنه اي شي.. وحاولت مناير انها تخبي الالم العظيم في قلبها عن الكل كسبا لحيـاتها.. وانها تعوض نفسها بالراحة اللي لقتها بانه بعيد وما راح يأذي احد من بيتهم..
مناير يوم شافت مريم ما صدقت عيونها.. اهي صج ماقطعتهم الا فترة بسيطة وردت تزورهم بصورة بسيطة..
مناير وهي تلم مريم: يا حلااااااااااااا هالويه.. مالت عليج توج الحين ياييتنا..
مريم وهي تخبي ويهها بالشييلة: شسوي بعد؟؟ ااخاف احد يجكني عند بيتكم.. فقلت ما ايي الا بالخشة..وانتي شخبارج المحقق كونان؟؟
مناير وهي تناظر امها بغيـض : يمة ليش تتطنزين علي وياها
مريم وهي منفجرة بالضحك: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه كونان مرة وحدة؟ جان قلتي جورجي؟؟؟ واله احلى هالمسلسل..
مناير وهي تتخصر والكبرياء يعلوو وجهها الجميـل:.. والله كيـفي.. انا كونان.. ولو فيني بعد مو بس اصير اهو.. حتى ساندي بل..
مريم: اوب اوب. .ههههههههههههههههههه خالتي الله بالستر البنت بتفظحج..
مناير: لا والله هالشي يفضحج؟؟ من امتى؟؟
ام جراح: ما يفضح ما يفضح بس خلاص فكيـنا..
مناير وهي تمزح: اخر مرة اتيين بيتنا سامعة؟
مريم وهي تمثل بالصدمة:.. شنو؟؟ انا مناير؟؟ ليش .. انا شسويت فيج.. تدري اني موت احبك؟
مناير وهي تتظاهر بالغرور: بس خلاص مابيج ماحبج ولا يهمني جان تحبيني ولا لاء..
مريم وهي تسكر الباب وتشغل السيـارة : والله تدرين عاد.. عندج بدل الطوف الف .. ودقي راسج باللي تبين.. يالله خالتي انا بروح قبل لا تشك فيني امي..
ام جراح بابتسامة: في امان الله يمة وحفظه.. ولا تخبطين بالشارع هالايام خطر هالسواقة..
مريم ويه تصحح: خالتي سياقة.. مب سواقة.. وولا يهمج.. انا الحمد لله مراعية..
مناير وهي تحط راسها عند باب رنج مسـاعد: حطي عينج بعيني..
مريم وهي تغمـز: بس عالهاي واي ماجوف
مناير: ههههههههههههههههههههه هذي هي تربيـتي..

وتحركت مريم عنهم وهي تحتفظ بالابتسامة من بعد الضحكة.. صج انها ضحكت.. لكن عشان تهدي قلبـها اللي كان يدق مثل الطبل من شافت جراح لحتى هاللحظة.. محتفظة بصورته بعيونها.. ما احلااه.. بعدها عيونه سودا.. وبعدها رموشه كثيفه.. وبعده ويهه محتفظ بجمال الطفولة مثل قبـل.. كان يختلف جراح عنها في الشكل اشد الاختلاف.. اهو بشرته فاتحة وشوي بيضة لكن اهي سمـرا بحمرة الخدود.. عيونه سودا ولكن كبيـرة .. وهي مايلة للاخضرار واهدابها خفيفة..
طول عمرها حست بالتناقض بينها وبين جراح.. ويمكن هذا الشي اللي خلاها تتقرب منه اكثـر شي.. تذكر اول ايام مراهقتها.. يوم كانت تمضي اللحظات وهي تدقق في ملامحه وقت ما كانو يلعبون في ساحة بيتهم.. اهو ولؤي.. او اوقات ما كانو يغسلون السيارات .. او يتلعبون ويا بعض.. او حتى لمن تتلاقى وياه في بيـتهم..
الذكريات كانت حلوة وجميلـة وتمر على القلب مثـل الهمس البارد على الاذن.. ولكن بنفس الوقت توقظ وحوش الحزن في النفس والمستحيـل اللي انصف بيناتهم..
وياها الاتصـال اللي كانت مو حاسبـة له حسـاب..
مريم وهي ترفع السماعة بهدوء: قوة نورة؟؟
نورة بصوت متلهف .. متخالط بالفـرح وبعد بالارتباك والتوتر: مريم.. مريم لحقيييي
مريم مسكت قلبها: شفيج نورة؟ عسى ما شر
نورة: خير خير يا مريم خير.. ربج سمع دعااانا وكاهو مسـاعد ....

توقف قلب مريـم من شدة الخوف اللي ياها من انطرى اسم مسـاعد..
مريم: علامه مسـاعد؟
نورة : مادري بس يقولون.. ان اليوم.. تحرك.. حرك يدينه.. وعيونه غيـر..
مريم اللي كانت تبلع ريجها بغيـر سهولة: نورة بسكره عنج الحين وبييج المستشفى انا بالدرب وماقدر اتكلم وياج اخاف اتوتر وانقلب مكاني.. خليها لمن اييكم.
نورة: بس لا تتاخرين.. امي حالتها حاله من الحفوووز وما هي قادرة تشد على عمرها
مريم وهي تكابد الدمع.. : ما عليج نورة دقايق وانا معاج..

سكرت عن نورة وهي فرحانه بالحيـل.. مسـاعد وعى للدنيا.. مساعد تحرك اليوم؟؟ وين كانت اهي عشان انه تحرك..شلي حركك بعد ثمانية شهور يا مسـاعد.. وفاتن وينها .. وينها فاتن اللي بتدري عنك وتفرح لك.. وينها فاتن؟؟ وانا اللي كنت متوقعة انها اهي اللي راح توقظك..
وبصوت مسموع ودمعتها تجري: وينج يا فاتن.. وينج؟؟
-------------------------------------
توها فاتن داخلة الملحق اللي بدت تسكن فيـه من اول ما وصلت اميـركا باحزانها واهاتها ودمعتها اللي ما خفت بلحظة.. وكانت من الاثر انها سحقت كل جمال منها.. لكنها ظلت فاتن.. بويهها الصافي المريح.. . وهالملحق كان تابع لبيت هيـام.. استأجرته ببلاش من عندهم لانهم مارضوا انها تكون ضيفة ولكن وحدة من الأهل والاحباب.. واهي قبلت هالمحبة وهالعائلة من بعد ما فقدت عائلتين.. ولكن كل هذا كان برضاها..
رمت باغراضها وهي تحس بالتعب الكبيـر.. ظلت في الجامعة اكثر من الوقت المطلوب يمكن باربع ساعات ولكن ما تمللت.. كانت مالية وقتها بالكتب والمكتبة الثرية اللي تعرفت عليها بالجامعة تقرى في مختلف الكتب.. الاجتماعية النفسية العلمية والمعلوماتيـة..
راحت عند المطبخ وهي تطلع لها شي تاكله.. من زود ما تنسى انها يوعانه فقدت الوزن اللي كان يعطيـها التورد بويهها.. صارت في حالة اشبه بالذبلان وهي في ربيع العمر.. ما تدري اهي نفسها ان جان اللي تسويه نابع من قلبها ولا شي لا ارادي.. لانها تبي تنهي هالمظهر اللي يحمل في قلبها وطيات عمرها الكثير من الجراح.. واعظم هالجراحات اهي.. مسـاعد..
شلون قضت فاتن حياتها هالقصيـرة في ثمانية شهور؟؟ ما تدري شلون.. مضت اول اسبوع من وجودها بحالة مرضية شديدة ولكن جذبت على روحها يوم قالت عنها بسبب الجوو المتغيـر.. كانت حالتها النفسية والرعشة التوترية اللي رافقتها بطول السـفرة.. واللي ما طلعت منها الا بالمرضة القوية.. ولكن من بعدها .. وبعد كلام طويل ويا هيـام وزياد اللي ما خلوها دقيقة وحدة بروحها.. قدرت فاتن انها تفضي اللي فيها بدموع من اسيد ذوبت اللي فيها قبل اي شي ثاني.. مثل معاناة مسـاعد بالمستشفى واهو فاقد الوعي لمدة ثمانية شهور.. قضتها فاتن بمعاناة مضاعفة.. فقد الاهل والاحباب والاصحاب واصواتهم والاجازات اللي طافت عليها من غير ما تنزل لهم البحرين وتلاقيهم تركت فيه الاثر العظيم.. يمكن كلهم كانو في جهة ومساعد اللي ما تحرك صوبها ثمانية اشهر في جهة ثانية.. حست ان هذي هي نهاية حبهم.. وان مسـاعد ما تحمل عصيانها لاوامره وهزت يمكن عنفوان رجولته بسفرها المباغت عنه.. وعاقبها بهالطريقة..
حللتها على اكثر من شي.. يمكن لقى له الحب الحقيقي الي يدوره.. او يمكن فضل عالية عليها وهي الميتة. طبعا محد بيترك ذكرى حب مثل هذاك اللي ما كان يخليه يطالع بنت ثانية بمجرد النظر.. بيترك هالحب ويحبها اهي؟؟؟ البنت اللي يابت له مختلف الانواع من الصداع والالم والقهر.. وفوق كل هذا التعب وضياع الوقت..
او يمكن وعى انها بنت ما تستاهل التعب.. لانها اتخذت قرار من غير مشورته.. وهو رجولته مطبقة فوق كل شي.. وتملكه فوق اي شي ثاني.. واهي العنيدة اللي ما تقبل منه هالتملك.. وهو الاستفزازي اللي يناهض عقليتها الصغيـرة..
في طلعة بينها وبين هيـام دار بينهم كلام.. منه حاولت هيام انها تلاقي حل لمشكلة فاتن.. ومنه فاتن اعترفت انها خلاص ما تبي مسـاعد وكان هذا بعد ستة اشهر من تواجدها ببوسطن..
هيـام وهي تحمل الايسكريم لها بالبارك واختينها الصغيرتين وياها...
تناول فاتن الايسكريم: هاااج يوديه ساح على يدي..
فاتن بابتسامة باهتة: عبلتي على روحج والله
هيـام بنظرة: والله عبلت على روحي؟؟ انا ما قلت لج تعالي وانتي قلتي لا ما ابي؟
فاتن: ههههههههه تعب بعيد محل الايسكريم..
هيام: ماقدر عليج.. الحين عندج درب مبناج والمكتبة هين ولكن من هني لمحل الايسكريم طويل؟؟ انتي مخلوقة من شنو فاتن؟
فاتن وهي تاكل من الايسكريم: ولا شي.. انا مجرد ضباب.. اتواجد بالفجر واتبخر باشعة الشمس..
هيام: ها ها ها .. لمن تنكتين فانتي تهلكين الجميـع..

سكتت فاتن وهي ترسم ابتسامة على ويهها.. وخاتم خطوبة هيـام يلمع بصبعها اليمين مثل الاشارة لعيون الناس.. كان مرصع بماستين على جنب وفوق وتحت فصيـن من السافير الازرق.. ذوق زياد كان غريب لكنه اعجب هيـام لمجرد كون زياد اللي مختاره.. وما حاولت فاتن انها تبدي رايها عليـها..
هيـام من العدم ظهر صوتها: خلاص؟
انتبهت لها فاتن بحاجب معقود: شالخلاص؟
هيـام: السرحان خلص؟
فاتن باستغراب: اي سرحان؟؟
هيـام تناظر يد فاتن بفكاهه: لان الايسكريم وصل لركبتج..

انتبهت فاتن للايسكريم ودليل على الصدمة رمته من يدها وهي تنفض الايـسكريم من يدهـا..
اشرت بعيونها لهيـام: ابي اغسـل
هيـام اللي متلذذة بايسكريمها: هناك في لولب..

راحت فاتن وهي تحمل تنورتها الوسيعة الحليبية وتمشـي عند اللولب اللي اشارت عليـه هيـام.. وبدربها لهناك لقت ريـال يمشي وظهره العريض يتمايل وراه.. وفوق كل هذا يده تروح لجدام وورى.. مثل مشيـة مسـاعد.. وقفت وهي حاطة يدها المتلوثة على صدرها من الفرحـة المتخبية بالويه المنهلع.. وتمت واقفة مكانها واهي تنتظر هالريـال يستدير.. وتمنت عليه انه يستـدير.. ويوم استدار كان لاف راسـه الى بنت صغيـرة تسحب بانطلونه.. وكان شكله اهو خيبة الامـل الكبيـرةاللي صفعت فاتن بحرارة.. لدرجة انها تراجعت خطوة للخلف. .
ياتها هيام اللي كانت تراقبها عن بعد ولقتها بحالة لا تحسد عليها.. وبخوف كبيـر هزتها بخفة..
هيـام : فاتن؟؟ علامج حبيبتي؟
انتبهت لها فاتن وكان صابين عليها ماي بارد..: ... شنو؟؟
هيـام وهي تمسك يد فاتن: شفيج وقفتي مكانج جذي؟؟ شياج؟
فاتن والدمعة تلمع بعيونه وتتكلم عنها بافصح اللغات: ما فيـني شي... ما فيني شي (قالتها وهي تشيح بويهها..)
مسكت هيام ويهها ودارته صوبه وهي تناظرها بتعاطف: لمتى فاتن
فاتن وهي تمد يدها في ويه هيام: بس هيـام.. ما ابي اتكلم عن الموضوع.. بس برد البيـت..

ومن غير انتظار لردة فعل هيـام حملت روحها فاتن وهي تحمل الجنطة من على الكرسي وتتحرك بعيد عن البارك.. تمت تمشي وهي شادة الجنطة عند حظنها.. وهي تهز راسها عن الدمع الخائن بعيونها.. ولكن ما اجبن هالعين اللي ذرفت دمع حـار مسحته بيدها لمن وصلت الى البيـت.. ماتدري جم اخذ من الوقت هالمشي السريع.. اللي ما كانت تدرك بنفسها..
وبوقت متأخر بهذاك اليوم اجتمع بها كل من زيـاد وهيـام وكلموها بهالموضوع..
زيـاد: فاتن.. اذا انتي كنتي متعذبة بهالسبب انهي عذابج وارجعي من محل ما ييتي..
فاتن اللي ما كانت مهتمة لاي كلمة يقولونها واقفة بنص المطبخ تنتظر الابريق يحتر عشان الكوفي اللي تسويها..
زياد يناظر هيـام ومن بعدها يناظر فاتن: شقـلتي
رفعت عيونها فاتن بهدوء وبملل: .. بشنو؟
زياد وهو يفتر بزفرة وهيـام اللي تكلمت: فاتن تعالي هني شوي..
هزت راسها فاتن وهي متظايقة.. وراحت بطواعية ويلست على الكرسي اللي يم كرسي هيـام.. وهي تحط التكية بحظنها وتعصر قلب متألم..: خيـر؟
هيـام وهي ماسكة يد زياد :.. فاتن.. احنا ما نبي لج الا الخيـر.. واحنا مو راضيـين بالحالة اللي انتي واصلـة لها.. انتي تشوفين نفسج؟
فاتن بسخرية: كل يوم بالمنظرة.. ليش؟؟
زيـاد: فاتن احنا مو قاعدين نتغشمر
فاتن بسرعة: ولا انا قاعدة اتغشمـر.. زياد هيـام.. أرجوكم.. اذا انا مشكلة عبء عليكم فقولولي عشان اطلع من المكان اللي انتو فيـه.. والا انا مو فاضيـة لمثل هالحوارات اللي مالها اي بداية او نهاية.. خلاص.. انا تاكدت من اللي ابيه ومن اللي ما ابيه ومسـاعد.. (انقطع نفسـها يوم ذكرت اسم مسـاعد وبصوت هادئ كملت) مساعـد شي انا ما ابيـه
هيـام: بس فاتن انتي حالتج قاعدة تثبت العكس.. شتقولين عن هالموضوع؟؟
فاتن وهي تبلع ريج مـر تمنت لو انه كان سـم وتنتهي حيـاتها به..:... ما اقول شي... ولا ابي اقول شي.. تكفـون.. (برجاء بليغ) انا ما ييت هني الا عشان افتك من اللي يصير لي هنـاك.. لا تحسسوني ان مالي مكان معاكم.. ترى انا ما بقعد ولا لحظة في هالبيت لو ما تبووني.. ارض الله واسعة واذا عندي السيولة بقدر اضم نفسي محل اللي ابيـه
زيـاد يناظر هيام باسف ويرد لفاتن بابتسامة: فاتن.. احنا ما نبي الا راحتج.. وصدقيني.. من هالنقطة احنا ما راح نناقشج بشي يختص فيج الا اذا انتي كنتي المتكلمة...
فاتن وهي تبتسم ببرود: وصدقني ما راح اتكلم بشي يخصـني .. لان ماكو شي يخصـني يهمني.. كل شي تركته وانتهيت منه..
هيـام بنظرة مشككة: متـاكدة...

سكتت فاتن لانها اكبر جذابة.. تدري انها ما انتهت..بالعكس.. ابتدت بهالامور اللي تركتها .. ابتدت فيها حيـاة يديدة وشخصيـة يديدة.. ولكن طابع الجرح ما زال قديـم.. ما حبت انها تتكلم في هالموضوع اكثر ليش؟؟ لانها كل ما تتكلم فيه تزيد حماسيتها انها ترد لوطنها وتلم شتات عواطفها اللي رمتها على عتبة بيتهم.. وبثلاث صفحات هشمت فيها اللي ما يتهشم.. بالاونة الاخيـرة من الشهور اللي طافت تمت تفكر بجدية.. بعلاقة مسـاعد مع عالية وتحاول انها تلتقط خيـوط من هالعلاقة يوم كانت اهي حاظرة بيناتهم.. كانت سرية عمتها عالية غير معقولة.. ولا بغت فاتن تعرف شي عنها.. تخبرها اياها بالغاز غريبة وعجيبة.. ساعات فاتن اهي نفسـها تمل وما تحط بالها وتبتعد عشان تلعب ويا مريم.. بس تذكر عمتها عالية مرة وحدة.. كانت طالعة بالليل.. الساعة ثنتين تقريبا.. وردت بنفس الوقت بروحها وعلى راسها شال اسود طويل يلف قدها كله.. ويوم وقفت لها فاتن بنص الدرب لغرفتها قالت لها انها راحت تدور على الناس وتتمنى لهم ليلـة طيبـة.. فاتن كانت صغيـرة بهالمناسبة.. لكن انحفرت في قلبها مثل الخشب..
يعقـل؟؟ ان هالزيارة كانت لمسـاعد؟؟ وحتى لو كانت بهذاك الوقت.. تحس فاتن انها محاطة بهالة من الحب والطهارة وفوق كل هذا.. نقاوة الاخلاص الابدي..
ناظرت نفسها في المنظرة.. وهي تراقب خطوط ويهها.. وملامحها.. الحين بدت تتوضح عندها كل نظرات ابوها من بداية نضجها لحتى مماته.. شلون كان يغيب في ملامحها ويتذكر عاليـة.. ما صدقت بحياتها شلون انها تقدر تكون نسخة اشبه بالمطابة لويه عاليـة.. شلون محد لاحظ.. يمكن لهالسبب صورها كانت مغبية عن الكل.. وما كنا نشوفها الا من خلال الصور اللي تحتفظ بها فاتن لنفسها.. ولانها كانت تظن انها مختلفة تمام الاختلاف عن عمتها ظنت انها حتى بالشكل.. لكن هذا الشكل كان الحافز لمسـاعد انه يتقرب منها.. يمكن حباها لنفسـها.. لكن راح تظل الذكرى بينه وبين وحدة ميـتة...
ما تحملت فاتن اكثر.. وحملت المزهرية ورمتها على المنظرة.. وتهشمت الى قطع صغيـرة وكبيـرة.. مثل ما تهشمت المرآة اللي في قلب فاتن وتحطمت الى قطع على الأرض..
وظلت طول هالثمانية اشهر ترهق نفسها بالدراسة وتبعد نفسها عن المشاغل في الديرة.. والكتب صارت هواية جديدة تحب فاتن انها تغمس نفسها بها.. وصار مظهرها معتاد.. الجينز والتريننغ الرياضي.. او ساعت تكشخ وتلبس شي من الملابس الانيقةا للي عندها.. واللي ترفضها في بعض الاحيـان لانها تنسى نفسها وتحس انها عادت للوقت من ورى..
انتبهت الى جرس الساعة اللي رن بقوة وهز الصمت بالمكان.. تلفتت براسها يمين ويسـار.. وعرفت ان النهار تحول الى ليـل.. وصار لازم مثل كل يوم ثلاثاء بهالموعد.. انها تتصل في بيـتهم.. وتستعلم عن احوالهم القليل وتخبرهم عن احوالهم القليل.. جراح زعلان منها وما يكلمها من فترة.. او يتحاشى اتصالاتها .. وامها اللي قلبها منصب عليهاو تعرف اي تمر باي نوع من الزعل النفسي على فاتن لكنها ما تقدر تتراجع خطوة وحدة.. قبل ما احد يتجدم لها بخطوة. او انهم يخبرونها انها خلاص صارت من طي ما مضى.. وهذا يمكن اللي تبيه اكثـر شي..
توها بتمد يدها عشـان تشيل السماعة وتتصل بأهلها الا جرس الملحق اللي هي فيـه يرن.. وابتسمت.. هذي اكيد ام هيـام اللي حاملة وياها الاكل وكان فاتن محتاجة لاكثر من الاكل اللي ما يغرد ببطنها.. وتحاملت على نفسـها وفتحت الباب الا بالفراشتين يطلووون من الباب قبل امهم ويطيرون داخل الصالة وفاتن تناظرهم بفرحة..
ام هيـام: good evening faten
فاتن بابتسامة: اهليــن خالتي.. كل يوم يعني خالة؟
ام هيام باستغراب: كل يوم شنو؟؟؟
فاتن وهي تحمل الصينية بالاطباق المغطية: كل يوم هالحالة وياج... ما قلت لج لا اتيبين لي شي. انا عندي خيـر الله هني
ام هيـام: وتعافين اكلي؟؟؟ تدرين اني اكبر طباخة بحرينية في ولاية بوسطن ماساتشوتس..؟؟؟
فاتن وهي تضحك بخفة: ولج الراية البيضا بعد بس ما ابي اعبل عليج
ام هيـام: انا زين مني لقيت لي صديقة في هالبيت الكبير .. هيـام من انخطبت من زياد ما شوفها.. اللي يسمعني يقول اني كنت اشوفها قبل.. يا فاتن انتي البنت اللي كل ام تتمناها.. وانا اتمناااج بنت لي..
فاتن وقلبها يخفق بذكرى امها الغالية:.. وانتي بعد خالتي.. الام اللي كل بنت تتمناها..
ام هيـام: عيل ليش ما تخليني اوكلج مثل ما ابي.... يالله.. لا تعاندين.. وخلج بنت طيبة وحليوة... وكلي وردي لونج الحلووو..

وحدة من التوائم تسحب ريل فاتن: معليه اكل معاااج..
ام هيـام: شوف الفشيلة..
فاتن وهي تبتسم لها بحنية: بشررررررط..
الصغيـرة:سنو؟؟؟
فاتن : تقوليلي.. شعطوووكم اليوم في الباليـه..
يات التوأم الثاني اللي فيها جرآة اكبر من اللي في الاولى:.. انا اقوووولج اللي اتووونا اياااه...

وسحبوو الثنتين يدين فاتن الى الكراسي والصينية حملتها ام هيـام وهي تضحك على بنتييينها الصغيرتين الي يكونون سبب الفرحة الحقيقية بعيون فاتن اللامعة.. تمتلك الكثيـر من الآلام في قلبـها.. قالت ام هيام في قلبها.. هالبنت الامها واضحة للعيان مثل ما يوضح هلال العيـد بعيون المعيـدين.. سيمائهم علىوجوههم.. وهالبنت ما تحاول تخفي اي شي على الرغم من سكوتها.. لكن مثل ما يقول محمد عبده.. الحب علمها السكوت.. وعلمه الكلااام.. بس محد يدري.. شفاة من المغلقة .. وعين من الدامعة.. وفاتن قصة حبـها يمكن تكون اعمق من ما يتصورها احد..
وقبل لا تروح ام هيـام عن فاتن بعد قعدة ساعة والبنتين في نص سوالفهم طاحوو بحكم سلطان النوم. في حظن فاتن.. وقفت لها وابتسمت في ويهها..
ام هيـام:.. يا فاتن.. العقل.. يقدر يسوي اي شي.. ويقدر يفكر باي شي.. ولكن.. (حطت يدها على قلب فاتن) هذا راعي الافعال.. يصبر الى الحد اللي يقدر عليه.. ولكن لا بغى ينفجر. يحدث اكبر بركاااان واكبر فوضى..
فاتن وهي تبعد عيون دامعة من كلام ام هيـام..: خالتي... ماابي اتكلم..
ام هيام وهي تمسح على ويه فاتن: وانا ما بغيتج تتكلمين.. ريحي بالج يا فاتن.. وخلي قلبج يفكر.. صدقيني.. في الحب.. والحرب.. ما يفكر الا شي واحد.. القلب.. لا تخليهم يقصون عليج.. اللي يفكر بعقله انسان ما يحب طعم الحب ولا بيعرف طعم الحب. الحب ما كان المفروض عليه انه يكون سعيد وجميل ولذيذ.. والا ما كان في حب.. الحب انرسم من اثنين.. الدم.. والدمع.. امتزجوا وكونو احلى خليـط.. تبلعينه بمرارة.. لكن تخلي العنف في صدرج وانتي تتضرجين بدمه؟؟؟ احساس جميل..

سكتت وهي تراقب الدمع الخائن من عيـون فاتن وما حبت انها تواصل بالكلام اكثـر.. وطلعت من الملحق.. تاركة وراها فاتن بقلب ملتهب.. ولسانها اللي واقف على طرفه اسمه.. وما تقدر تلفظه ولا تقوله.. تخاف انها تؤذي نفسـها او ترد نفسـها الى عالـم اهي بغنى عنه.. ولكن هالعالم بعد يمتلك اسمى واغلى ممتلكاتها.. اهلها.. واصحابها.. وفوق كل شي.. ذكرياتها معاهم.. ما تقدر تتخلى عن هذا وعن هذاك بسبب شخص واحد.. اصح.. الحب ما كان المفروض عليه انه يكون حلو.. الحب عذاب.. لا ننسى الألف.. عشان المعنى لا يختلف... اااااه عليج يا مريم.. ليتني القاج الحين وارمي عليج بهمومي..
فاتن بتفكير مسموع : لكن مادري انتي شتفكرين عني الحين يا مريم .. مادري.؟
----------------------------------------------
في فجــر اليوم التـالي.. وقفت سيـارة عن بعـد شـــارع من بيـت النهيــدي.. في جو متلايم على بعضـه وين ما الرطوبة تتحكم بالاجـواء وويــن ما الهـدوء يعـم الاطراف الا من حنحنه المكيــفات الهوائية.. الملطفة للاجواء.. تحركت القلـوب بصمـــت ثقيــل وبنفـــس حزيــنة ولكن الروح صــابرة..
نزل مشــعل من التاكسي وهو يحمل جنطته الصغيــرة.. تم يمشـي على طول الشـارع بهدوء وهو يناظر البيــوت.. مرت فتــرة.. ســته شهور من طلع من البحـرين الى السـعوديـة للدراســة او يمكـن الهروب.. عرف باللي صار لمسـاعد لكنه ما قدر يعـرف التفاصيـل لانه قطع كل العلاقات او الامكانيات انه يوصـل لهم.. وفضل الهروب على القعدة مكـانه.. وحتى وجوده اليوم ما كان بطواعيته.. كانت هناك اغلاط تركها وراحت.. خلفتها العيوب الشخصيـة في هالحي وبين هالناس الطيبـة.. والغلط يصير لكن لازم مايستـمر.. اهو لازم يعوض عن اللي خسـره بكل هالناس.. واولهم فاتـن.. واهل فاتـن.. ويمكن فاتن ما تكون مهمة بقـدر ... منـاير..
منايــر.. في ظرف هالثمانية شهور قدرت انها تغيـر فيه كل شي.. مو بمعنى عاطفي او رومانسي بمعنى انسـاني اكثـر.. كيف ان بنت صغيـرة تقدر تكون انسـانة فاهمة وعاقلة.. واهو اللي كان يظـن انه كبيـر ما كان يعـرف شي..
العمـر ماله فرق.. والانتقام يمكن ما كان موجـود.. ولكن استرداد الذات اهو اللي حدد مصيـره في ذيج الفتـرة.. ولكن قضاء الله وقدره دايما يكون على غيـر اعتقاد الانسـان.. الواحد يظن انه خلاص.. ما راح يتنازل او يتقاعص لحظـة لكن.. في خضم اللحظات يلقى ضميـره يرسل رسالة ضعف او توسل لجسـد لانسان يحثه على لتوقف..
منــاير.. مع انج كنتي منـاير الا ان نور واحد منج كــفى.. ماهو حب ولا هو جنون.. الا ان العفـة اللي فيج قدرت انها تبعدني بشيطانيتي عن اختج..
في نفـس الوقت كانت مناير ويا سمـاهر قاعدين عند البـاب الرئيسي للبيت يناقشـون اخر المستـجدات مثل كل مرة بهالوقت من الليل.. ويخترعون اشياء من الخيـال ويتمنونها لو انها تصيـر.. على الاقل قصة معاناة حقيقية راح تكون متواجدة بحياتهم..
مناير وهي مسندة راسها والحجاب ملتف عليها باحكام: تهقين سمور.. فاتن بترد بيوم..
سمـاهر وهي تاكل من الصبار اللي بيدها: والله مادري.. اهي ادرى بمصلحتها.. بس تدرين.. صباركم وايد حلو
مناير تبتسم: هذي امي كل يوم تقطف شوي.. تصدقين.. ابوي كان خاطره اننا نزرع صبار هندي.. لكن حط لنا نخله بدالها..
سماهر بنظرة حلوة: الرطب حلو احبه.. ههههههههههههههه
مناير وهي تكابد ابتسامة وتتنهد بعمق: خاطري بس ... لو ابوي يرد الدنيا... دقيقة وحدة.. جان كل شي يتعدل..
سماهر وهي تتقرب من مناير بابتسامة وتمسك جتفها: منور.. خليني اقول لج قصـة..
مناير باندهاش..: شفيــج على القصص.. عدووج اهل القصص..
سمـاهر وهي تتأفاف: اوووووووف خليني عاد اقول لج القصة.. وبعدين.. انا انسانة محد يأثر علي.. كل شي ايي بنفسـه..
مناير وهي تصمها بالخمس على ويهـها: مالت عاد.. قولي قصتج خليني اسمعها..
سماهر وهي متحمسه تضم رجلينها الى صدرها وتبدى: بقول لج.. هذا واحد.. انزين
مناير تستبق الاحداث: اووووووووف عرفت القصة..
سماهر باندهاش: شدراج بالقصة؟؟ اصلا انتي سمعتيها
مناير: ما يحتاج اسمعها عشان اعرفها.. خلاص لا تعيدين ولا تزيدين
سماهر تضرب مناير على جتفها: عنبووو هالويه اللي عليج.. ما تخليني حتى ابث لج شوية من مشـاعري
مناير وهي منصدمة:.. تبثين؟؟ شفيج انتي.. وايد تطالعين برامج ثقافية..
سماهر الي زعلت ووقفت: لكن مو منج.. مني انا.. يالله تصبحين على خيـر

وراحت سمـاهر عن منـاير وهي معصبة والثانية تلحقها بابتسامة
مناير: لا تخليني الحقج ياالكريهه ماحب اركض.
تلتفت لها سماهر بسرعة: تخافين تختفي منج هالكرشة ولا تلاحقيني يالله ذلفي عني

تطلع سماهر من الباب وتتصنم وهي واقفة من الشخص اللي جدامها ومناير وراها تضحك بخفة روح ولا على بالها ادنى فكرة من اللي جدامها ..
مناير: وقفي سمـور والله احبـج انا.....
التفتت مناير للشخص الي كان واقف بنصـ الشارع وهي مسـتغربة .. مصعوقة بالاحرى.. ثمانية شهور.. ثمانية شهور.. واسبوعين.. وثلاثة ايام طافو من اخر مرة شافته فيهـا.. من سفر فاتن للحيـن.. وين راح بطول هالايـام.. وشهالليل الرطب الي يابه.. مثل المرهم على الجروح..
بروح الجيـرة اللي فيـه حب انه يسـلم عليـهم مع انهم بنـات.. بس كانو اشبـه بالاقرباء على الغربـاء..
مشـعل بارتباك وعيونه بالارض:.. السلام عليكم
مناير ما قدرت تصف كلمتين على بعض وسماهر اللي ردت: وعليكم السلام..
مشعل وعيونه بعدها على الارض: الشيخة بس لو تنادين جراح..

سمـاهر اضطربت وناظرت مناير عشان تعطيها جواب.. اللي تعرفه سماهر ان جراح راقد.. وما يقدرون يوعونه لانه عليه قعدة من الصبــح..
منـاير بصوت مقارب للهمس: جراح راقد.. وما يحب احد يوقظه ... لانه يقعد من الصبـح.
مشـعل وهو يلتفت بسـرعة ويعطيهم ظهره: مع السـلامة..
وهم يناظرونه يختفي بسرعة مثل الضباب.. ردو التحية.. وحدة بصدمة.. والثانية بشعور اشبه بالفقد من جديد: مع الف سلامة..

اختفى مشعل من زمان وتسكرت الابواب من وراه.. وبعدها مناير واقفة ويا سماهر والصدمة ماليتهم.. ما تنكر مناير انها حست بالامتلاء من يديد.. لكن في شي غريب خلاها تحس بالندم والاكراه لوجود مشـعل من يديد في حياتها... يمكن.. بسبب معرفتها بحبه الكبيـر لاختها.. ؟؟؟
سماهر وهي تودع مناير: يالله انا بروح.. الوقت تاخر واخاف بدر يدور علي الحين .. وتعرفين مو مثل قبل..
مناير وهي عاقدة حواجبها وتناظر بالفراغ ويدها معقودة عند بطنها والثانية عند حلجها: سمور.. شكانت قصتج؟؟
سماهر باستغراب: ليش؟
مناير : قوليلي اياها...
سمـاهر وهي تبتسـم:.. كان في واحد... (تستند على جتف مناير) طيب وحليو.. لكن المشاكل راكبه راسه.. في يوم من الايام.. التقى ببمصدر نور بحياته.. كانت بنت.. ولا كل البنات.. فيها الزين والشين.. وفوق كل هذا اللسان.. (تبتسم مناير بحزن عميـق) بس تدرين شلون؟؟
مناير وهي تناظر سماهر:.. شلون
سماهر وهي تتقرب منها: ما عليج من كل اللي يصير.. مناير.. الحب ماهو من ثوبنا.:. ولا احنا قده.. كفاية اللي نشوفهم كل يوم متعذبين على شان الحب.. خلينا .. نلاقي مصيـرنا من غير الحب.. جوفي من اي داعوس او اي زرنوق بيينا.. لا نلاحقه.. لانه يكسر شوكتنا.. خليه اهو اللي يلاحقنا... شرايج؟
مناير وهي تتنهد: رايي... رايي انج محتاجة نوووووووووو
سماهر وهي تتصنع التثاوب: اوووه صج اني تعبانة يالله قوو نايت..
مناير: هههههههه قود نايت..
سماهر: اللي هو...

كل وحدة ودعت الثانية وهي عارفة ان الحب.. ملاحق لا يلاحق.. اهم محتاجين لوجوده بحياتهم .. ماهو حاجة ضرورية.. بس لسبب معيـن.. بدى في بال مناير ان سبب تعاستها اهو غياب مشـعل.. ولكن.. سبب امتناعها عن التفكير بهالتعاسة اهو المدى اللي وصل له مشعل وفاتن ومساعد وجراح ومريم.. وحتى سمـاهر اللي تكابد في اخفاء مشاعرها الطفولية لجراح.. كل هذا شي مكتـوب في القدر.. وكل هذا مطلوب في الحياة.. حياة بعض الناس يمكن.. لكن سبب حصوله كله يرجع الى الله.. ومثل ما هو شبكنا.. بقدرته الواسعة.. راح يخلصنا..

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 16-05-07, 02:46 PM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الفصل الثاني
-----------------
الصحوة البسيـطة اللي مر فيها مسـاعد كانت مثل اجراس العيد ومصابيح فرح كبيـر في قلب عايلته.. لكن رجوعه للنوم ترك علامة سؤال كبيـرة في نفـوسهم.. جمعتهم كلهم في الدعاء عشان يقوم من يديد.. بعضهم خاب امله وبعضهم ما زال قلبه يشتعل بهالنووور وهالأمل.. لكن مريـم كانت متوترة ومنزعجة من اللي يصير ويا اخوها.. اهي تدري مفتاح صـحوته راح يـكون في وجود فاتن لكن مشكلتين تواجهها.. امها اللي مصـممة انها تفض عقد الزواج بين مساعد وفاتن والمشكلة الثانية اهو اختفاء فاتن.. ولكن نرجع للمشكلة الاولى لانها اهي المسبب الاول للعديد من النزاعات في البيت وانقسامه الى احزاب.. ومنها حزب الام وحزب مريم.. العلاقة تهشمت كليا بين الثنتين في ظرف اسبوع.. واللي يوقف مع مريم مرده لامه الا بو مساعد اللي مصمم على وقوفه ويا بنته اللي مصممة على بقاء عقد الزواج بين الاثنين لمن اهم يفكرون بفضه

ام مساعد وصوتها يرن بالبيت من عظم قهرها : شوفي مريم.. الزواج هذا بينفض يعني بينفض.. انا وليه امر اخووج وانا ادرى بمصلحته.. من البداية ما كانت راضية على هالياهل.. والحين ولا احد بيهز رايي..
مريم وهي تهز ريلها بعصبية وهي تحاول تهدأ نفسها: يمة.. انتي تتكلمين وكان مساعد ما بيقوم في يوم وبيعصف المكان على راسنا لو درى اننا في يوم تحكمنا في شي بحياته.. خليه مثل ما اهو
ام مسـاعد: مثل ماهو ؟ لا والله .. هالشي لا بقى جمر يشعل في قلبي .. لا انتي ولا ابوج بتوقفوني.. علبالكم مرتاحة لشوفه ولدي كل يوم بهالحالة.. قبل اسبوع بس ريح فوادي وفج عيونه ورد سكـرها. هالشي خلاني احس ان لازم اسوي شي عشان ولدي.. وهالشي اهو فض زواجه من هالبنت.. ما يبيها.. انا ادرى بولدي.. بتعلميني في ولدي
مريم وهي تحس بسخف امها ولكن تحاول انها تتماسك اكثر من جذي: يمة .. حتى لو انتي كنتي تبين جذي.. انتي مو ولية امر مسـاعد. ولي الامر اهو ابوي..
ام مساعد وهي تمسك منطقة قلبها:.. تتحديني يا مريم.. انا امج يالميهودة وتتحديني عشان وحدة لا صارت ولا استوت.. وينها ارفيجتج هذي ما تعلميني.. شاللي يانا منها غير المشاكل وعوار الراس..
مريم وهي تمسك راسها من شدة الالم ولان الموضوع والكلام يوميا يتكرر على نفس المحور وهذا الشي زهقها: يممة بسنا .. كل يوم نعيد ونزيد في هالموضوع.. انا ما سوي اللي اسويه عشان فاتن مع انها عزيزة على قلبي.. لكن اخوي اعز.. يمة انتي ما شفتيه لكن انا بلى.. مساعد يحب فاتن اكثر من هالدنيا كلها ولو شنو سوت له
ام مساعد بصوت عالي يهز المكان: دوشتووونا بهالحب والله ما يسوى علينا.. حب وحب وحب؟. يابوج مافي حب بهالدنيا .. سمعي كلامي وانا امج.. ولا حب بهالدنيا يتبارك لو ام او ابوو مو راضيين على هالحب.. انا امج وماني راضية على اخوج وعلى اللي سواه
مريم وهي منصدمة: يمة مسـاعد ب عده على هالدنيا
ام مساعد والدمعة تسكب من عينها: بعده على الدنيا لكن بشنو؟؟؟؟؟ عين مسـكرة ومخ ما يدري شصير حواليه ... بهالدنيا بشنو يا حسرة قلبي.. لا ريل يشد طوله عليها ولا .. .ااااه يا قلبي ااااه يا حسرة عمري.. اتحسر على ولدي وولدي بعده على الدنيا...

قعدت ام مسـاعد وهي تنزف من الدمع الغالي على ولدها العزيـز ومريم انتهزتها فرصة انها تفر بدمعها ونفورها وكل ما فيها بعيـد عن هالمكان.. ركبت السيارة وهي تحمل الاغراض والشيلة شوي وتطيح من على راسها.. اول ما دخلت السيارة وسكرت الباب وراها قعدة لدقايق مع نفسها وهي تسترجع نفسـها بصعوبه.. لكن سرعان ما اهتزت اوداجها بموجة صياح يديدة.. كلمة من كلمات امها مزقت حشاها .. تذكر امها اكثر الاشياء حساسيه وجلبا للاحزان في قلب الواحد.. تولد الشجن في قلب الشخص.. مـساعد ماعنده ريل ولا قدم.. معوق لمدى الحيـاة.. مع ان الريل الاصطناعية اللي اتفقوا عليها زاهبة وعلى قياس طوله الحقيقي.. الا ان مجرد الفكرة ان العملاق مساعد صار انسان معاق..
مريم وهي تمسح دمعة ساخنة من على ويها: استغفر الله ربي العظيم.. الحمد لله رب العالمين.. الحمد لله انه على هالدنيا.. نتحسر عليه وهو بعده على هالدنيا؟؟ اعوذ بالله من غضب الله..
ساقت السيارة وهي تمسح دمعها اللي كل دقيقة يهمل بصمت.. توقفت عند محل يبيع ورد وزهر.. وخذت باقة حلوة تتخالط بين اللونين الابيض والاصفر.. وخذتها معاها لاخوها.. يمكن الورد اليوم يساعد في حصول معجزة..
دخلت المستشفى من غير اي تحية مثل قبل.. وسارعت لغرفة اخوها تسال عنه.. من البارحة المغرب للحين ما تعرف عنه اي شي.. دخلت المصعد وطلعت منه وفي قلبه حفوز غريب من نوعه.. يمكن راجع للمواجهة ويا امها.. لكن يالله شي متعودة اهي عليه وما راح يضيق خلقها وايد.. صح اللي تقوله امها لكن محد له الحق انه يتدخل او يتحكم في قرارات شخص.. وخصوصا لو كان غائب عن الحيـاة في الفترة الحالية..
دخلت الغرفة وهي تبتسم في ويهه.. وتخيلت للحظه انه راح يكون مفتح عيونه ويبتسم في ويهها بالمقابل.. لكنه كان نايم وعيونه متمددة على طول المنطقة.. وويهه ابيض .. يمكن بسبب اللحية اللي نامية له..
عطته ظهرها وهي تاخذ المزهرية وتاخذها الى الحمام عشان تمليها ماي وتحط الورد.. طالعت روحها لدقيقة في منظرة الحمام وابتسمت.. شكلها يرعب اللي ما ينرعب.. وطلعت من الحمام وهي تحمل المزهرية.. والباب يندق..

وهي ماسكة المزهرية حاولت انها تفتح الباب.. ويوم فتحته كان لؤي عند الباب .. ومعاه شخص ثاني..
لؤي بهمس: امي موجودة؟
مريم: لا مو هني.. في البيت ما يات اليوم.. ليش؟؟
لؤي وهو يتنهد براحة: زين وايد زين.. سمعيني.. حطي اللي في يدج وروحي الاستراحة.. وياي جراح ويبي يشوف مسـاعد..

كان لؤي داخل الغرفة ومريم واقفة وياه على الباب تحاول انها تخفي ارتباكها وفرحتها بوجود جراح..
مريم وهي تحط المزهرية عند السرير:دقايق بس احط الورد واروح..
توها بتلتفت مريم وتطلع من الغرفة الا شي يتحرك ويجمد كل اوصالها.. وفي نفس اللحظة يدخل جراح ومعاه لؤي.. لكنهم وقفوا عند الباب يوم لاحظوا تصنم مريم..
لؤي: علامج مريم..
لكن مريم كانت عيونها متركزة على جفون مسـاعد اللي ترتجف.. وكانها تطالب بالانفتاح.. وتنشد النور انه يتخللها.. وتمت مريم واقفة وهي تماسك قلب يرتجف بالدعاء.. وبكل ثانية محسوبة في هالوقت ... ترتجف الجفون اكثر.. ومن الجفت.. الى تحرك بالراس.. ومن تحرك بالراس.. الى ضرب خفيف من الانامل على شراشف السرير.. تعقدت حواجبه لفترة بسيطة ولكنه بسطها من جديد.. ولكن ظلت جفونه ترتجف عشان انها تنفتح.. ولؤي وجراح اللي نسووو المكان اللي هم فيه للحظة وبهدوء راحو لعند السرير وهم مو مصدقين..
لؤي بصوت معانق الاثارة: مريم..
مريم :اووووش.. لا تتكلم... خله على راحته.. (قربت روحها من اذنه وبصوت مرتجف)... مســــاعد... حبيبي يا اخوي..

وكاهي الحقيقة تسطع من سواد عينه.. واخيـرا.. تفتحت الابواب واستقبلت الساحات الجماهيـر الغفيـرة.. ولكنها مردها رمشت من صدمة النور اللي كان مخفي طول هالفتـرة..
مريم سكرت ثمها من شدة الفرحة وهي تذرف دمعه ساخنة ولؤي يلمها.. وجراح الثاني اللي فرح من قلب على هالشي كابد دمع وانحنى لمسـاعد..
جراح: حيا الله الغايبين.. يا مطولين الغيبة علينا..
فتح مسـاعد عيونه بكل هدوء من يديد وهو يناظر اللي حواليه.. كل شي كان ظبابي.. ويمكن غريب او غير مألوف.. ولكنه يوم لقى جراح في ويهه.. ابتسم في ويهه لسبب غير معروف.. يمكن انه شاف ويه فاتن عنده.. التفت لقى مريم اللي ما غاب حسها ابدا عن باله طول هالفتـرة.. واهداها شي يمكن كانت ما تطلبه طول هالثمانية شهور.. ابتسامة نقيـة وصافية مشوبه بالتعب والاذهان..
مريم وهي تشد على يد لؤي: روح ناد الدكتور.. خله يطمنا.. خله يشوف..
لؤي وهو مرتبك..: ان شاء الله..

راح لؤي وتبعه جراح من محل ما يا.. والتفت اخيـرا الى مريم لقاها تتجرى وتمسك يد اخوها وتقول له شي يقطع القلب..
مريم: لا تفج عينك وترد تسكرها..
مسـاعد وهو يحاول يهمس بشي..
مريم وهي تحك يده وكانها بارده: شفيك.. امر ياخوي..
مسـاعد وهو يقرب مريم منه:.. ماي.. ابي ماي..
مريم اللي احتارت تعطيه ولا ما تعطيه.. لكن لا.. تخلي الممرضة تعطيه احسن:.. خل الممرضة الحين بتييك وهي بتعطيك.. انا اخاف اعطيك واخنقك.. مافيني شدة توك راد لي..

ابتسم مساعد وكانه يبي يضحـك.. وتمت مريم تناظر في ويهه وهي تراقب صحوته تشتد اكثر واكثـر.. وما قدرت الا انها تستبرق نظرها بالدمع اللي تخالط بالحلاوة ماهي الملوحة من شدة الفرح اللي فيـها.. وراقبت ملامح مسـاعد الهزيـلة اللي كانت في يوم تحمل عظمـة وشدة في الشخصيـة.. مسـأعد كان صارية السفيـنة اللي اهي تظن انها محمولة عليها.. توازن بين المقدمة والمؤخرة.. سبحان الله.. وكانه صحى عشان يوقف اللي قاعد ينشن ضده وضد فاتن.. رب العالمين كريم يمهل ولا يهمل.. سبحانك يا رب..
يات الممرضة وياها الدكـتور بعيلة ولؤي وراهم.. جراح ظل واقف بره ينتظر منهم خبر حلو وهو يفكر بفاتن.. ومسرع ما يات على باله اختفت الابتسامة.. فاتن مثلها مثل مساعد.. غايبة عن الحياة .. عن حياتهم على الاقل على الرغم من انها على قيد الوعي.. لكن وينها؟؟ ولا ذرة غبار او هوى تبين خطاها ويقدر الواحد يتبعها ويلاقيها بعد هالغيبة..
اتصلت بذيج اللحظة غزلان على تلفونه.. ويوم لاحظ الرقم جاوب عليه وهو يتباعد عن المكان لحد ما وصـل الى غرفة الاستراحة بالطابق..
جراح بصـوت مكتـوم: هلا غزلان..
غزلان اللي بعدها يتملكها الخجل من جراح على اللي صار بيناتهم مرة في المـاضي.. : هلا جراح.. وينكم كاهو احد من ورشة الضابط عندنا يببي واحد منكم عشان الطلبية,,
جراح يناظر الساعة وهو خايب امله.. لازم اهو اللي يروح ويخلي لؤي ويا اخوه: انا بس الي بيي لؤي ما يقدر ايي
غزلان تظايقت شوي.. ما بيي لؤي؟؟ ليش يا ترى .. بس ما حبت كالعادة انها تبين اهتمامها: اوكي بس خلني اضبط لك كل شي.. وانت تعال وباشر..
ابتسم جراح: اوكي دقايق وانا بالدرب..
غزلان: مع السلامة
جراح : يسلمج..

توه بيروح جراح الا تذكر.. لازم على الاقل يخبـر لؤي انه بيروح وما يخليه جذي.. ولكن اذا دخل.. يمكن مسـاعد يسأله عن فاتن.. ويا فشلته لو ما كانت عنده اي اجوبة على الأسـألة.. فاحتار بامره.. وقرر انه يروح واللي فيها فيها..
توه بيلتفت الا مريم واقفة وراه عن قرب بسيط ولكن كان اقر ب بالنسبة له لدرجة انه انتفض من الصدمـة..
مريم وهي فاتحة عيـونها من نفضته: خيـر؟
جراح وهو يتحاشى ويهها حيا منها: خير بويهج..
مريم وهي تتفحص الأرض ومن بعدها عقدة اصابعها: ليش واقف برع.. ما خبرناك غريب يا جراح
جراح وهو يحاول يخفف الألم اللي اجتاحه من كلامها: لا بس كان عندي خط .. خبري لؤي اني بمشي الحين
مريم وهي تناظره بخيبة: ليش؟؟ تو الناس.. مسرع ما بتروح
جراح وهو ينبذ خيبتها من نفسـه : لا عندي شغل بالورشـة.. خبري لؤي .. يالله مع السلامة
مريم وهي تودعه بدمعها الي ذرف اول ما عطاها ظهره وراح عنها..: في امان الله....

وقفت لدقيقة مكانها وهي تحس بالذنب يكتسحها .. لشي اهي ما اذنبت فيـه.. ولكن عقاب جراح كان واضح من اسلوب معاملته.. يا هو عقاب.. او هذا جفاه صوبي لانه يبي يواصل حيـاته بعيـد عني.. مسحت دمعتها الحزينـة وردت مكانها الى الغـرفة..
توها بتدخل الا لؤي في ويهها: مريم... صبري .. (بهمسـ)
مريم وهي مستغربة: ليش شفيـك؟
لؤي وهو يطالع يمين ويسار وكانه يدور احد.: وينه جراح؟
مريم وهي تتذكر اللي نسته في لحظة: راح.. عنده شغل بالورشة.

طالعها لؤي بنظرة غير مفهومة.. وكانه انتبه لدمعها المخفي بعناية..
مريم وهي تحاول تتكلم بصورة اخف حزن:.. شفته وقال لي اوصل لك هالخبـر..
لؤي ابتسم لها ومرة وحدة تذكر شي.: صج.. لا تدخلين..
مريم وهي تناظر لؤي بشبه ضحكة: ليش ؟؟
لؤي وملامحه تكتسح بالجديـة: لان اخوج من بعد كلمة ماي.. قال وينها فاتن.. وانا بصراحة ما كان عندي جواب مقنع.. فقلت له بروح الحمام..

مريم وهي شوي تضحك على لؤي لكن اهم قاعدين يواجهون اللي كان لازم يستعدون له.. الاجوبــة.. اللي بعضها راح ما يعجب مسـاعد.. وبعضها راح يثوره.. لكن فوق كل هـذا.. حقيقة وضعه الجسدي الحيـن..
مريم وهي تفكر ويدها عند جبينها: الحين خلنا من سالفة فاتن... خلنا نفكر باللي صاب ريله!! لا نستعيل بردة فعله عن شي يمكن يكون اهون من شي ثاني
لؤي وهو يتكلم بثقة: صراحة لوتبين رايي.. ردة فعل مسـاعد عن اختفاء فاتن عن وجه الارض راح يكون اعظم من انه ......

سكت لؤي لان جسمه ارتعش من الاستهانة اللي مرت في قلبه على اللي صاب اخوه.. وياته صورة سريعة لو كان الحال معكوس وهو اللي كان طايح بلا قدم وساق.. وارتجفت اوصاله بمعنى الكلمة..
لؤي وهو يضم يدينه على صدره: اتراجع.. صراحة.. الله يعيننا من ردة فعله.. مادري ليش بس يمكن يتحطم..
ناظرت مريم لؤي لدقايق وهي تحاول تلاقي حل في هالشي.. ولكن ما قدرت .. تمت واقفة مكانها وهي تفكـر.. شالممكن؟؟ شنو الللي راح يخفف من وطأة الصدمة على مسـاعد في هالموضوع..؟؟ غير انهم كلهم...
مريم بسرعة في ويه لؤي: بسرعة روح البيت وييب وياك اللي هناك كلهم..
لؤي باستغراب: ليش حفلة ولا ادري..
مريم: لؤي اسمعـني ولا ترادد.. روح وهات اللي في البيت كلهم وخلنا كلنا نبين لمسـاعد اننا واقفين وياه بهالموقف.. ما نبيه يحس انه بروحه.. (وهي تفكر وعيونها هايمة في
مكان وحاجبها معقود) اصلا انا مادري شلوون فتح عيونه ولا خبرنه احد لحد هاللحظة,, (ترد للؤي) سو الي قلت لك عليه وانا اختك..
لؤي وهو ما يبي يروح يختلـق الاعذار: اصلا حتى لو ابي ما عندي سيارة
مريم: بلا عيارة سيارتي هني.. خذها وروح..
لؤي وهو يتأفاف: انا مو اخوج العود.. سمعي رغبتي ولا تجبريني..
مريم وهي تدفعه الى باب الغرفة: جدامي يالله اخوج العود.. ويا راسك هذا انا اختك الصغيرة سو اللي ابيه..
يلتفت لها لؤي: بس اختي الصغيرة اعطف عليج وانا اخوج العود وتتامريني.. انزين لا تدزين..

يوم دخلت مريم ولؤي كان مسـاعد تحت اختبارات بسيطة ويا الدكتـور.. مثل النظر.. والعد.. والأسـالة الشخصيـة.. وخلال هالاسـألة التفت مساعد الى مريم ولؤي وكانه يبيهم في سالفة او موضوع ولكنهم تجاهلوه وسحبت مريم جنطتها وطلعت ويا لؤي من الغرفة تحت عيـون مسـاعد اللي تلاحقهم بتشوش وعدم استقرار..
مريم برع الغرفة تسلم لؤي المفتاح: روح هات البيت كلهم.. نورة وريلها بعد خلهم ايوون.. وحتى ابوي دوره محل ما تلاقيـه.. لا تخلي احد ما تييبه..
لؤي: اله يهداج قبيلة سبارطه كلهم واحد مادري اثنين.. انتي بس لا تتداقلين وياه وخليه على راحته لا تجاوبينه ولا تجذبين عليه
مريم وهي متوجسة شر: مادري يا لؤي.. انا خايفة .. مساعد يحصل اللي يبيه.. لكن اللي اهو يبيه يمكن من اخر الاهتمامات اللي عليه يفكر بها.. فاتن بتنحل مشـكلتها.. اهم شي الحين انك اتييب البيت عشان نقول له الخبـر بكل هدوء..

راح لؤي وظلت مريم واقفة وهي تسحب نفس عميق وتدخل الغرفة.. ويشرد الى سمعها شي من اللي يقوله مسـاعد..
مساعد بصوت واهن وتعبان ولكن مسموع: مادري.. احس بخدر في الجزء التحتي من جسمي..
الدكتور يناظر مريم وهو عاقد حاجبينه.. ولاحظ على ويهها اشارة نفي .. يعني لا يخبـره بشي بعد..
الدكتور وهو يبتسم ويربت على جتف مسـاعد: معليه يا مساعد انت توك صاحي من الغيبوبة.. وبعض اجزاء جسمك يمكن ما تستعيد حسيتها الا بعد فترة لانك راقد اكثر من ثمان شهور.. يعني ماكو اي حركة او تفاعل فيها.. (يبتسم بحرارة) لا تعطي الهم.. خل اتكالك على رب العالمين وان شاء الله تلاقي خيـر.. (يلتفت لمريم) لكن صراحة انا اغبطك على هالاخت..

التفت لها مسـاعد بنظرة تعبانة وجفن مسود من الوهن.. ومريم تبتسم في ويـهه بهدوء ونقاء..

يكمل الدكتـور: اختك ما شاء الله عليها كانت من اكثر الناس اللي يمكن تقدر تشكـرهم.. احنا سوينا شغلنا الطبي.. واهي شغلها العائلي.. اكثر انسان يمكن تواجد معاك كانت اهي.. وبالليل حتى لو تروح يظـل خيالها يرعاااك..
ابتسم لها مسـاعد وبصوت هادئ ومجهد: اهي ملاكي الحافظ.!!
الدكتور: بالضبط.. guardian angel. يالله بو الشباب.. اخليك الحين.. وبرد لك بعد شوي.. _يكلم مريم_ لو سمحتي الشيخة تعالي معاي شوي..
مريم وهي تمسح دمعتها الخفيفة: ان شاء الله...


راحت عند مسـاعد ومسكت يده وهي تدفيها لانها كانت باردة شوي.. غطت جسمه عدل وحكمت الغطاء وهي عارفه ان عيونه عليها ...

طالعته بحنان: نور المكان.. بنور عيونك ياخوي
مسـاعد بابتسامة: بنورج يالملاك...


حاولت انها تتماسك عشان تطلع بهدوء.. وقدرت.. لمن وصلت لعند الباب ولقت الدكتور متجهم وشكله مختلف عن يوم داخل...

الدكتـور: ما حبيت اخبر اخوج عن سالفته.. عشــان ما اخليـه ينصدم.. توها الناس بس.. اهو مرده بيعرف..
مريم وهي تناظر الغرفة بخوف: ادري دكتور.. وانا خليت اخوي يروح واييب باجي هلي.. دكتـور.. (وهي تصفي حلجها ) شخباره اهو الحين؟
الدكتور وهو يرفع النظارة عن ويهه:.. والله اهو جسديا واهن وتعبان.. وفاقد اشياء وايد يعني.. بس مع العناية اللي بتعطونه اياه راح يكون قادر على الرجوع من يديد مثل ما كان.. كان رياضي اهو؟
مريم وهي تتذكر: بس سباحة.. كانت اكثر شي اهو يواصل عليـها..
الدكتـور:.. بسبب هالرياضة والانقطاع عنه سبب له ضمور بالعضلات.. وفوق هذا اهو فقد جزئين من جسـمه.. فلذا العملية راح تكون صعبة..
بلعت مريم ريجها بصعوبة:.. انزين دكتور.. وال... ال...اجزاء الصناعيــة.... موجودة..
الدكتور وهو يبتسم بتخفيف:.. اذا انتي ما كنتي قوية على هالسبب.. تظنين اخوج صاحب المشكلة بيكون؟؟؟ حاولي انج ما تعتبرينها اجزاء صناعية.. هذي الاشياء اهي اللي راح تخلي اخوج يوقف على طول مرة ثانيـة..
مريم وهي تتمنى المستحيل بهذي اللحظة بما يتعلق بأخوها..:.. انزين دكــتور.. انا اتمنى وجودك معانا وقت اللي بنخبره..
الدكـتور:.. انتي لا تحطين هم.. احنا بنعطيه مهدئات اليوم.. وبنخليه علىراحته.. يمكن يرقد من تلقاء نفسه ولا يحتاج الى منومات.. لان نومه اللي كان قبل مب طبيعي..


راح الدكتـور عن مريم اللي خانتها الشجاعة بهذيج اللحظة انها تدخل على اخوها مرة ثانية.. وتمت تروح وتيي جدام الغرفة والافكار لاعبة براسها يمين ويسار. تمنت وجود فاتن بشكل فظيع.. على الاقل الشي راح يخف اكثر عليـه.. او يمكن حتى العكس بس وجود فاتن مهم بهذي اللحظة..

بعد لحظات.. قررت انها تدخل واللي فيها فيـها.. بتحاول انها ما تعطيـه الي يبيه وتخليه يرتاح.. مع انه كان براحة طول هالفترة.. لكن راحة الواعي تختلف عن راحة اللي في الغيبوبة.. يوم فجت الباب.. لقت مسـاعد مسكر عيـونه ويده مستريحة على بطنه.. ولاول مرة .. جفنيه مهدلين براحة..

قعدت يمه وهي تناظر ويهه الناعم.. وتذكرت الايام الطويلة اللي غدرت بينهم بخدعها.. وشلون انهم طاحو في وسط لعبها.. الحمد لله رب العالمين.. لكن بعدها الصورة فاظية.. والايام بعدها تخون وتغدر فيـهم.. بغياب فاتن.. السلسلة تتم غير مكتملة.. الحلقة اللي تتشابك مع القفلة.. مختفية ولازم يلقونها عشان تتسكر السلسلة..

----------------------------------------

كان الصبـــح من اجمل حلاته بهذاك الصيـف البارد من نوعه لفاتن.. مع ان الناس كلها تتحرك بتململ بسبب الحرارة المزعومة.. الا انها اعتبرت الصيف في بوسطن من اجمل الفصول.. حتى انه يمكن فصـل يديد مختلف عن الفصول الاربعة.. وبما انه اليوم الاحد.. قررت انها تحمل لها سلة خفيفة من الاكل وتمضي في دربها طول الساحل وهي تتجول في ارجاء المكان.. على وعسـى تنسى او تتناسى من الاشياء اللي تجري في حياتها..

كانت الساعة سبع الصبـح.. تماما مثل الوقت اللي يمكن اهي ومسـاعد كانو بيطلعون فيه.. او يمكن قبله بدقايق.. للحين تتذكر الاوقات اللي كان يطلع فيها ويرد من بعدها على طول للحمام.. اوقات الرياضة اللي كان يقضيها.. يمكن يحـرق فيـها شي من التوتر اللي كان يسحقهم.. ابتسمت لنفسها.. يمكن احسن شي سوته اهي انها تقطع علاقتهم.. يمكن لا ردت الديرة تنفصل عنه نهائيا.. وتترك في نفسها بقايا الاحترام لذاتها.. وتكون مستقلة بنفسها.. وتلاقي اهي ومسـاعد الحياة اللي كل واحد منهم يتمناها.. ولو كانو الاثنين اهم منية بعض.. لكن في بعض الاشياء مهما كانت موافقة الا انها ما تتناسب.. لا الوقت ولا المكان يقبلهم..

في نفسها قالتها وهي تحس بحرقان بعينها:.. يمكن في حيـاة ثانية..

طلعت من المنطقة الي هي فيها.. ووقفت بالشارع تنتظر تاكسي يمـر عليها وتروح الى المكان اللي اهي تبيه.. لكن وهي واقفة سرعان ما تابعت مشيهاا.. لمن وصلت الى بـارك وسط منطقة تسوقيه.. شبه الخالية من الناس.. الا اهي .. وكانت الشمس بعدها توتعي بكسـل.. فرشت لها بسـاط.. .. وقفت شوي وهي تتمتع بالمكـان.. ابتسمت.. وقعدت على الأرض.. وهي تحكم شالها اللي على راسها بحيث ان ولا شعرة تطلع.. قعدت.. وهي تطلع من الجنطه اللي حاملتها الرواية الخفيفة اللي كانت تقراها.. العظيم قاتســبي كان اسمها .. مع ان القصة تحمل الخراب الثقافي والاخلاقيات المنحلة محايطة قصة حب نابعة من قلب رجل عظيم الى امراه ما تستحق جزء من هذي المشاعر لان الماديات طغت عليها.. فاستغربت فاتن.. هل يمكن لرجل بهالزمان انه يكون عاشق ومتفاني بحبه؟؟
تركت القصة ببرود وهي ترجع الى نقطة بدايتها ونهايتها.. مسـاعد.. كاهو مسـأعد عاش اكثر من 12 سنة وهو يحب عمتي عالية بحياتها وبموتها.. اذا كان هناك جاي قاتسبي.. فهني .. .بحياتي.. مساعد الدخيـلي..
كانت تطارد احلام وتخيلات مع مشـعل يوم كانت بعدها تظن ان الحب بالنظرات والهمس والاحلام والكلمات العذبة اللي ما يتكرر صداها الا بداخل القلب.. لكن ويا مسـاعد عرفت ان للحب تاريخ ومعاني وتجسيد..
فاتن وهي تبتسم بحرقة ما تدري لمتى بتظل فيها:..كنت انا اللي ارفض وجودك بحيـاتي.. والحين اتمنى لو اني بس كنت عالية.. عشان اكون هالجزء اللي لا يتجزأ منك..
---------------------------------------------------
غصــة الم عميـقة للقلب.. شفتين مرتصتين بعنف من شدة الخبر اللي وقع.. يا الله.. ما كو شي اعظم من هالشي .. ان ما كان على حد.. فهو عليه.. سكر عيونه بشده وهو يقبض على شراشف السرير بقهر وغضب عنيف.. دفع الدمع الحار من دفق عيونه الى زاوية عينه فالى عارضه.. ومريم تراقب كل هذا بحسرة وهي لاصقة في لؤي اللي كان شكله علامة من علامات حزن الدنيا..

ام مسـاعد كانت لامة روحها وهي تحاول انها تهدي نفسها وتشجع ولدها..

وبعد لحظات اشبه بالرحا وهي تدور وتحك كل المشاعر معاها نطقت شفاه مسـاعد بهمس حارق للحنجرة:.... مبتــورة؟؟؟؟؟؟؟ مبــــتورة.... يا الله... عفوك....
الدكتور وهو يهز راسه اسف بخفة ويحاول انه يشرح لمسـاعد اللي ما كان في هالدنيا.. : يا مسـاعد.. لازم تكون شاكر لله عز وجل ان الضرر ما اخذ حياتك.. اخذ اعضاء مهمة من حياتك لكن انت بتتعوض والعوض عند الله.. أذكر ربك واذكر مصايب غيرك تهون عليك مصيبتك..
مسـأعد وهو يفج عيونه بعجز عميـق يظهر لاول مرة بعيونه الجميلة اللي اكتسحت بحمرة الاحتراق اللي فيه:... مِشــــلول؟؟؟؟ معــــأق؟؟؟
الدكتــور وهو يخفف: مبتورة اعضاءك لكن مفاصلك سليمة ولله الحمد.. انت ما تعطل فيك وتلف اهي العضلات والاوردة.. وعشان اننا نوقف النزيف اضطرينا الى بتر الساق في اليسار.. والقدم في اليمين...


مســاعد تاوه وياليته ما تاوه لان من بعدها ناحت امه..

مريم وهي بدمعها عند الدكتور: بس يا دكتور.. يكفيه اللي فيه.. لا تزيد عليه..
الدكتور بعقلانيه: يا مريم بدل لا تبجين على اخوج لازم تيببين.. صراحة انا مادري شقول لكم.. بس يا مسـاعد .. هذا شي اشبه بالصفر بالنسبة لحادثك الخشن.. صج انها نتيجة مأساوية لكن انت بعدك تتنفس..
مســـاعد وهو يسكر عيونه بس بشكل اخف لكن الدمع ما جف من عينه:.. لا حول ولا قوة الا بالله
الدكتور وهو يمسك يده المشدودة: اي.. اي اذكر ربك يا خوي.. الدنيا بعدها بخيــر.. وبعدك على هالدنيا.. وهذي نعمة من ربك.. قول الحمد لله
مســاعد وهو يحاول يتخيل نفسه بلا ريل .. وكل ما تخيل تذوب مهجة من مهجاته:... الحم....الحمـــد للـــ لله.. الحمد لله ... الحمد لله


اخذ نفس عميق وغطى ويهه بيدينه وهو يمسح البلل اللي غطى ويهه بشكل بسيط.. مسح خشمه وهو يحاول يتناسى الحرارة العظيمة اللي اكتسحت ويهه من الصدمة.. حاول انه يتماسك بس ماقدر الا انه يلاقي فاتن بعيونه.. مرر نظره على الموجودين.. حتى مريم ما كانت تقدر انها ترضيه بوجودها.. اهي المهمة فليش اهي الوحيدة البعيدة.. ؟؟؟ ليش؟؟؟

مسـاعد بصوت هامس:.. ابي اكون بروحي....
الدكتور وهو يقترب منه: نعم؟؟
مســاعد وهو يسوي ملامحه ويتكلم بصوت مرتجف ولكن مسموع: ابي اكون بروحي.. خلوني لحالي.. ابي اكون بروحي...
ام مسـاعد: يمة لا تسكر الدنيا بويهك.. انت بعدك شباب..
مريم على طول استجابت لاخوها وحملت لؤي على انه يطلع وياها من الغرفة: يالله لؤي.. خلنا نطلع.. يمة .. خلينا نطلع..
ام مسـاعد تكلم ولدها وقلبها ذايب: يمة انت ثمن عمري اللي مابيه يروح.. لا تبعدني عنك يا وليدي..
ومساعد منهد حيله من اللي توه سمعه ما قدر انه يسمع كلام امه اكثر فحاول انه يبتسم بقتل الروح: يمة .. مافيني شي بس.. خليني بروحي واللي يسلمج.. وبناديج بعد شوي.. خليني بس....
ام مساعد: يمة اخليك وين اروح؟؟ وين اقط براسي..؟؟ يمة تدريبي روحي وولعي بك.. لا تبعدني عنك.. حملتك تسع شهور ما تظن اني اقدر احمل همك يا يمة العمر كله..


سكت مسـاعد وخارت قواه وسكر عيونه وهو يريح راسه وهد لنفسه العنان بانه يبجي... مايدري ليش قاعد يبجي.. ولاول مرة يبجي على خيبة امل بحيـاته.. مع انها مليانة بالخيبات.. لكن كلام امه كان من الالم الي خلاه يهد نصف اللي حاول يبنيه في هاللحظات من الصبر والهدوء.. ومريم اللي ما طاقت حال اخوها راحت لامها تونسها بالهداي..

مريم: يمة .. ولالي يسلم عمرج.. خليه بروحه.. لبي له هالشي.. خليه وانا بقعد وياج برع.. بننتظره لمن اهو ينادينا..
ام مسـاعد تناظر بنتها وتهمس لها بكره: كله من تحت راسها.. الله لا يوفجها محل ما حطت بريلها.. الله لا يوفجها اللي يابت لولدي السقم.. الله لا يوفجها... ويحر قلب امها عليها مثل ما حرت قلبي على ولدي..


من فظاعة كلمات ام مساعد مريم ابتعدت عنها وكانها واقفة يم كتلة من المشاعر السلبية وما تمنت بذيج اللحظة ان هالكتلة اللي كانت في يوم كلها حنان وبهاللحظة كتلة من القساوة انها تكون امها.. لمت يدينها مريم وضربت في اخوها اللي كان واقف وراها.. اللي هو الثاني حس ان امه نطقت بشي سام.. من جذي مريم تصلبت .. مسك مريم وحاول انه يطلعها وياه.. ولكن عيون مريم كانت باسف موجهه على امها اللي كانت لامه اختها الثانية ويا زوجها.. وكلها دقيقتين.. ويطلع الكل من الغرفة...

وساوس..؟؟ شياطين؟؟ عجز؟؟ قلة حيــلة... يمكن يكون كل شي.. ويمكن يكون ولا شي.. لرجل قبل لحظات من اللي يقدر يتذكرهم كان قادر على كل شي ومنها الوقوف.. ولكن الحيــن.. عاجز ومعاق ومشوه.. يالله.. في عقاب اكبر من هذا...؟؟

يمكن حتى اختفاء فاتن لحد هذي اللحظة وغياب اخبارها واسالته اللي تركوها بلا اجابات يعادل نصف هالمعاناة.... فتح عيونه وهو يحاول انه يرجع نفسه من الكابوس للي عاشه للتو؟؟ مو معقول.. انا .. اللي كنت في يوم... لا حول ولا قوة الا بالله.. لا حول ولا قوة الا بالله.. ظن انه مرتاح على السرير.. لكن ليش يحس بالتكبيل..؟؟ كل طرف وكل جهة مكبلة شي من مشاعره.. الغضب.. والقهر.. والحزن.. والاسى على حاله.. ماكو واحد مثلي بهالدنيا؟ وان جان في.. ماظن نفسي.. معاق.. معاق..

ظلت الكلمة تدور في باله مثل الطاحونة.. وبنفس الطريقة مرت الألام الا انها كانت تطحن شي بداخلها .. وفاتن؟؟ كل الاحقاد والغضب والعنف توجه صوبها.. وينج يا فاتن؟؟ لكن انتي شنو بحياتي لو ييت أسال نفسي صح.. انتي شنو بحياتي.. غير باب للألام والاحزان والجراح.. وجرح مفتوح ما يندمل.. مثلج مثل عمتج.. راحت وخلتني بعد ما كنت متيم لحد الجنون بها.. كل شي انا صرت عليه اليوم.. يرجع لها.. وييتي انتي.. وبكبر سني خليتيني مثل الطايش اللي عمره 16 سنة.. قد ما حبيتج.. ودي الحين لو اني اموتج على يديني...
بهمس قاتل وبعين دامعة نطق اسمها من بين قضبان عاجية:.. فاتن... فاتنـ ... فاتـــن..

------------------------------

مرت الايام.. والحال ما تغيــر.. الا برجوع مسـاعد الى الدنيا وتقهقر القوى الكبيـرة.. كان عاكف عن كل الانشطة.. وكان وجوده بالمستشفى تحت الاختبار فقط لا غير.. وهالاختبار بعده ما صار لانه يرفض رفض قاطع انه يلبس الاعضااء الاصطناعية ومريم ما قدرت انها تقعد معاه خمس دقايق على بعض... حتى لوقعدت.. ما راح تلاقي الا الصمت والهدوء والفراغ.. من بعد ما كان قمة في الحيوية والانشغال.. صار مساعد تمثال من العصور الحديثة..

ماقدرت انها تفتح معاه موضوع.. كل اللي تقدر تسويه لمن يلاقيها بعينه الابتسام اللي كان يجابلها بنظرات متسائلة.. لكن يرد يمسح ويهه بيدينه العريضتين ويذكر اسم الله في نعيم وكانه دوى قاتل للالام.. وهو مدمن عليه.. وكان اسم الله اهو اللجام الوحيد للقهر اللي يحاول يتغلغل فيه..

ولكن في يوم.. مرت الاحداث فيه بسـرعة الغيوم في نهار خريفي.. تعلن عن قدوم رياح وامطار.. من الدمع او من العواصف.. من الراحة او العذاب.. ولكن اللي فيها راح يكون الفيصـل لمعظم الامور..

بدى هاليوم في الورشة.. او بالاحرى المكتب الرئيسي لتجارة جراح ويا الشباب.. كان لؤي قاعد في المكتب وهو حامل قطعة خشب محفورة بعناية .. تعتبر كسامبل يقدمونه لنوع من انواع النجارة اللي يتخصصون فيها.. كان يناظر الضوء اللي يتخلل هذي الحفر الصغيرة.. كيف ان هالحفر على الرغم من صغرها الا ان يتخللها نووور وشعاع طويل يمتد الى الارض ويكسر الارض ويتخللها.. ابتسم لؤي بحزن.. وهو يحس كيف ان هالنور قاعد يضيع من حياتهم.. ما عادت ساكنة.. لا قبل ما يصحى مساعد ولا الحين.. ظن انه راح يرجع له اخوه من بعد وعيه لكن.. خسره اكثر واكثر.. لان وجود مساعد بهاللحظة يثير الاحزان اكثر من قبل.. فهو واعي.. ويسمع ويتنفس ومفتح عيونه.. لكن فكره مو في هالدنيا.. فكره في مكان ثاني.. في عجزه اللي للاسف الشديد خيب امال الكل .. كلهم ظنوا ان مساعد راح يقوم من هالمشكلة بقوة.. الا ان مساعد الاشبه بالصخرة اللي يركزون عليها.. بين لهم انه مجرد انسان.. عاطفي وحساس وله من عظيم المشاعر اللي يمكن تجمد الدم .. لانه بس عظيـم.. ولانه.. قليل الحظ..

دخل جراح اللي كان مشغول ومزحوم لان الاشغال بدت تكثر والظاهر انهم لازم يوظفون ناس اكثر.. لان غصون حامل وما تقدر تحظر معظم الايام.. دخل والقلم عند اذنه يسحبه ويروح عند مكتبه الا يتفاجآ بلوي اللي كان يظنه ما حظر الشغل..

جراح بصدمة: لؤي؟؟ هذا وانت هني؟؟ وينك والله ذبت انا اليوم الجوو حار وماقدرت اظل اكثر هناك بالورشة...
لؤي وهو يلوح بالخشبه بالضوء وكانها مضرب بيسبول:.. مالي خلق..
جراح وهو يكسر حاجبينه من التعب: ي.. وين لك خلق.. خلاص تعودت على الركادة.. وينها لؤية اللي كانت تشيل المكان على راسها.. راحت خلاص.. بحححححح.. يا بعد جبدي يا لؤيه
لؤي للي كانه استرد روح المرح اللي فيه..: انت تعرف شلون تردها.. شوية دلع.. وشوية دلال..
جراح وهو فاج عينه: استح على ويهك شزود دلع ودلال بعد وانت من ثمان شهور بس وجه ضاحك في المكان
لؤي يبتسم بحلاوة: بعد شتبي.. انا الصورة الحسنة اللي تحملها انت في المحل
جراح وهو يرسم على الورقة: الظاهر اني لازم احطك اعلان
لؤي وهو يتخذ وضعية تمثيليه:.. ورشتنا.. لاجمل الاثاث.. واكثره اناقة... صادقونا.. فصداقتنا.. ابدية.. هاهاهاهاي.


وطرقات على الباب ولؤي بعده في روح التمثيل..: تفضـــل.. يا صديقنا الابدي..

دخلت غزلان وهي عاقدة حاجبينها من الصوت الرخيم الي تسمعه.. ولاحظت لؤي قاعد على المكتب بوضعية غريبة بعض الشي.. وهو يناظرها اول بنظرة الوضعية لكن سرعان ما تحولت الى نظرة لؤي للي من يشوف غزلان.. تتعقد حواجبه وتعانق نظراته مراااار الى الارض..

بصوت هادئ: صباح الخير..
لؤي: مساء النور..
استغربت غزلان: لكنه صباح..
لؤي وهو يناظر الجهة الثانية: وانا ابيه مسـاء..
غزلان بصوت خافت: كيفك.. جراح.. يبيك واحد برع من وكاله الشماس..
جراح وهو يتنهد بعجز: بعد.. ولله رحموني ماقدر اطلع اكثر خست بالشمس..
غزلان بصدمة: عيل تبوني انا اطلع للريال..
هب على ريله لؤي: لا تروحين للرياييل ولا الدراهم.. خليني انا بروح له.. (يطالع جراح اللي مبتسم شوي) اي اي.. افرح.. خلاص.. يعني انا ماقدر اخذ اجازة من هالشغل.. يخترب كل شي على راسكم.. والله يايبكم وناسيكم ولا ادري... اممممف عليها من عيشه.. ويلي عليج يا رووحي..


طلع لؤي وجراح يضحك عليه وحتى غزلان اللي كانت هايمة في خفة ظله.. وجراح الي كان يضحك انتبه مرة ثانية لاوراقه وما حتى حس لوجود غزلان اللي واقفة الا بعد ما طالت وقفتها في الغرفة.. فرفع راسه وهو يناظرها.. كانت واقفة وهي تطالع المكان اللي طلع منه لؤي. واستغرب منها جراح .. فهذي طبعا مو اول مرة يشوف فيها بوادر الاهتمام من غزلان للؤي.. بس هذي المرة كانت جدامه.. ويمكن استغرابه كان ان غزلان ما هربت من المكان اللي اهو فيه.. فظل يطالعها وهو على وشك الابتسام..

انتبهت له غزلان وهي تحمل علامات ابتسام خفيفة على ويهها... : ردت الروح للمكان ..
جراح وهو يطالع الاوراق وهو يبتسم: الظاهر جذي.. (يناظرها بمكر) للمكان ول.. لنا كلنا..
تناظره غزلان بكل عفوية وتلاحظ نظراته الماكرة.. فرمت بنظراتها المليانة حيا على الارض: يعني اهو شريج .. وله مكانه الخاص وابداعه.. و... كلنا... نتمنى وجوده... و.... (وكان جبينها عرق) الجو حار اليوم..
جراح وهو يبتسم بملء ثمه وعيونه على الاوراق: اي.. الظاهر ان اليوم حرارته غير طبيعيه
غزلان اللي ميتة من الانحراج: صح.. على العموم.. انا بطلع الحين.. بروح مكتبي.. عندي وايد اشغال اسويها..
جراح وهو يناظرها بحنان اخوي: انا مـتأكد من هالشي..
غزلان بحياها تنسحب:.. اشوفك على خير..


طلعت من المكتب وهي تحس بالحرارة في ويهها من الاحراج اللي تصاعد فيها.. جراح ويا هالويه الغبي.. يبتسم.. وكانه اللي يفكر فيه صح.. انا ابدا مو معجبة بلؤي.. بس احيي روحه المرحة في المكان.. له طابع خاص.. اووووف الحين انا وين اودي ويههي عن جراح.. الله يلعن بليسه بسٍسسس..

------------------------------------------

خالد اللي رد البيت يعالج جرح صابه من الورشة قاعد والمكيف يضرب على ويهه ولكن ابد .. كل هالهوى اللطيف ما يأثر على هالجو الخانق والمقطر للعرق.. لف الجرح البسيط اللي في يده باحكام.. وتوجه للثلاجة او للمطبخ.. يمكن يلاقي خالته لمختفية لكن لاء.. ما لقى احد هناك الا الماي اللي يقطر من الحنفية..

طلع له عصيـر بارد يشربه وحمله وياه لعند الباب الوراني عشان يطلع من البيت ويرجع للورشة.. توه بيركب السيارة الا وحركه في بيت النهيـدي.. هذا البيت اللي اتسم بالسكون طول فترة جالت فيه حركة.. بانت في بال خالد انها يمكن ايماءة من خياله .. ترجع له شي من الحنين الي فيه... لكن لاء.. ظل واقف دقايق وهو يحاول انه يتلقى شي لكن ابد... وتوه يدخل السيارة مرة ثانية.. ظل قاعد فيها وهو يتنفس الصعداء من الذكريات اللي خاض فيها.. وناظر الدبلة اللي كان رابطها عند منظرة السيارة من جدام.. نفس الخاتم اللي عطاااه لسماء يوم اللي راحت.. رابطه في السيارة.. وكل ما يشوفه يذكر سماء.. ويذكر قلب سماء الكبير المعطاء.. وفوق كل هذا.. يذكر شوقه للسماء اللي من راحت.. راحت معاها كل الحماية وكل الحنان..

طرقات خفيفة على السيارة ولكن تجفل خالد بقوة.. كان عزيز.. اللي كل ما ايي له .. يزيد بالانفجار اللحمي.. لا بل الشحمي..

نزل له الجامة: بسم الله.. كل هذا ويه.. عنبو دارك خرعتني..
عزيز اللي صوته بدى يخشن:.. هاهاهاي.. مو ناقص الا صوت الانذار
خالد يشغل السيارة: انذار.. يابوك صفارة تكفي.. وقع لاقدام اللي يهز الاول والتالي
يدفع عبد العزيز خالد الي في السيارة: هي انت قاعد تتغشمر على من؟؟ عز ودلال هذا
خالد يقلد على ويه عبد العزيز: عز ودلال؟؟ عز ودلال يا جبل الشحووم.. ارحم روحك.. ارحم شباب يا ميووع الافريكان.. والله لو يقطونك للاسود يسون عليك عزيمة لشهووور
عبد العزيز يضرب خالد مرة ثانية: يووووز لااا..
خالد يناظره بحمق: لا تطق.. خاف علي من يدك..
عبد لعزيز يبتسم وويهه محمر من الحر:.. اقول.. قطني عند راعي البريد..
خالد: بعد بريد.. ارحم روحك يا عزيز البيت بدى يظيييج علينا بسبتك..
عزيز: انت اسكت وخذني لراعي البريد.. قبل لا ايوون ايمنوه والسبال الثاني
خالد: اركب.. لكن ها.. شوي شوي على السيت .. السيارة بعدها بقراطيسها..


يدخل عبد العزيز بقوة الى السيارة ويهزها شوي بوزنه الزائد.. وخالد يمسك على قلبه

خالد: هذا شوي شوي؟؟ قلبت السيارة بيت الهزاز؟؟
عبد العزيز يضحك: اقوووول جم الدخلة ؟؟
خالد: جب لا اشوتك الحين...


قالها خالد وعيونه على عبد العزيز.. وقبل لا يوجهها جدامه.. ردت الحركة في بيت النهيدي ولكن هالمرة الباب كان ينفتح.. وصار اللي ما توقعه خالد انه يصير اليوم... مشعل طلع من البيت وهو لابس ثياب صيفية خفيفة.. وقبل لا يتوجه الى الكاراج لاحظ السيارة الواقفة عند بيت بو جراح.. كانت سيارة خالد على ما يذكر الواقفة.. واللي أكد له هالشك.. كان خالد الي طلع من السيارة وهو واقف يطالعه..

حامت في ارجاء قلب خالد الامنيات.. غياب مشعل وتواجده يمكن اخيرا راح يرد اللون للسماء بحياة خالد.. ويمكن وراه وهو طالع بتطلع بعد سماء.. لكن لا.. مستحيل.. سماء ما ترد من غربتها وما تيينا.. احنا اولى بها من كل من.. يا ربي.. لا تخليها تكون موجودة... موجودة ومأجله ييتها لنا..

وقف مشـعل وكانه ينتظر شي.. مر في خاطره ومرت معاه خيوط من الذكريات.. واتسمت اولى مهاام مشعل اللي يا عشانها.. طلب المغفرة.. والصفح .. من اكثر الناس اللي تسبب بألمهم.. يمكن خالد كان لسبب في الم من آلام مشعل.. الا وهو العلاقة اللي انفسخت بينه وبين اخته في وقت من الاوقات.. لكن يتم جرح خالد اكبر.. ليش؟؟ ليش وسماء اهي اخت مشعل وشرفه في هالدنيا؟؟؟ هل للشرف اي علاقة؟؟ الشرف شي عظيم.. لكن جرح الحب.. والابتعاد غصب.. شي مؤلم.. جربه مشعل في سن صغيرة. وجربه يوم راحت عنه فاتن.. مع انها كانت بطواعيتها.. لكن كان يخثن القلب جراحا والام.. فما بال خالد اللي اكرهووا سماء على فراقه.. من اهو مشـعل الي يقدر يجمع ولا يفرق بين الناس.. الله سبحانه وتعالى اهو المفرق والموحد في هالدنيا.. مو بني ادم اللي يتحكم بمصائر ادميين ثانيين..

تحرك – لذا- مشعل بكل هدوء صـوب خالد.. وفي نصف الدرب وقف.. لان مناير ومساهر اللي ما فاتهم وجود مشعل في المكان.. وعلى وجود مناير المربك في الساحة تراجع مشعل وهو يسرع صوب السيارة ويركب فيها.. ويمشي من غير ما انه يلقي بال على احد.. ولا حتى مناير اللي هي الثانية اللي تجاهلت وجود مشعل في المكان بامتياز وتوجهت صوب البيت بعد ما فارقت مناير عند بيتهم...

وصلت لخالد اللي كان واقف عند باب السيارة..: شفيك واقف في هالشمس..
عبد العزيز من السيارة: حريتنا ياخي لابوه بريد هذا للي نبيه منك..
انتبه خالد: اسف.. اسف عزوز.. بس ماقدر اقطك
عزيز: شنو ما تقدر.. الا حذفه حصا.. قول ما تبي تخلص البترول يالبخيل.. والله انك بينت على حقيقتك..
مناير اللي تسائلت عن اللي ينتاب خالد : خالد شفيك؟؟ ليش واقف جذي بهالشمس؟
خالد يكلم مناير بارتجاف: سماء ردت صح؟؟ ردت ولا ياتنا صح؟؟ قلبي حاس.. حاس ان في شي قاعد يصير لكن....
مناير: اشفيك يا خالد.. سماء لا ردت ولا شي.. ولو ردت مستحيل ما اتيينا لهالحزة..
خالد وهو يركب السيارة: الناس تتغير على اهلها.. شلون على الاغراب.. كل شي يتغير.. كل شي..


ركب الموتور خالد وتحرك من المكان وهو يحس بانهيار فيه.. خوفه وقلقه لا مبرر له . يعني شلون طرى على باله ان سماء ترد وما تمر عليهم قبل.. صدق ان الظنون تخيب بالناس.. وظنون خالد مخيبة لسماء.. للي يمكن لو درت.. عادي انها تطير نص عقله بالصراخ.. فابتسم خالد.. وقال في باله.. يا ترى يا سماء. انتي بعدج ما انتي؟؟ تغيرتي ولا لاء؟؟ غيرتج الايام على القلب اللي عمره ما تغير عليج الا زاد فيج؟؟؟
------------------------------------------
مريم اللي كانت كالعادة من هذا الوقت قاعدة في دار اخوها وهي ساكتة.. تناظر الفراغ اللي يحايط الجدار وهي تنتظر حركة من اخوها.. ولا شي يبين انه مستعد لخطوة يديدة.. لكن لاء.. فهو مشغول من جم يوم على تأدية ما فاته من الصلاة.. وكان دؤوب على هالشي.. يصلي صلواته القضاء اللي مر بهم في الغيبوبة.. ومن شدة حرصه على هالشي.. اهو جريب على انهاء هالشي.. لكن شي في قسمات ويهه بجانب التجلد اللي يحاول انه يمسك ملامحه به.. شي من القساوة.. وشي من التفكير.. او التهديد يمكن.. مريم تعرف لمسـاعد وخبرت ملامحه كلها وهي تراقبها طول حياتها.. اهو ما يمر بهالحالة الا لمن شي يدور في باله وهو يحاول انه يلاقي حل له..
لكن وين السبيل انها تمتلك شي من كلامه؟؟ وهو ما يفتح ثمه الا بذكر الله ولا لين شرب شي او اكل .. الحالة صعبة وياك يا مساعد وانت ابد ما تمد العون لنا.. هل كونك معاق شي يعيق مخك بعد؟؟ ما هقيتك جذي يا خوي .. والله ما هقيتك جذي...

كان مساعد منهي احد الفروض للي فاتته يوم انتبه لمريم اللي سرحانه في الدريشة... كان نور الشمس يعاين ملامحها بعناية فبانت سمرتها وعيونها اللي صارت شبه الشفافه وهي تراقب ضوء الشمس اللي يخبو... فحس بالفقدان اللي تمر فيه مريم.. وحس لوحدتها من الكبر اللي مغطي كل انحائها.. فلانت قسمات مساعد ونزل عيـونه.. وهو يفكر بذيج البنت.. صاحبه العيون الشفافة والنظرات المتسائلة.. فاتن... طيف من اجمل الاطياف اللي يمكن تمر في بال احد.. ولا مخيلة الشاعر تقدر انها تستوعب مثل هذاك الطيف.. اللي الظاهر انه ضايع.. ولا احد يدري عنه..
رفع عيونه بصمت لويه مريم.. ونطق الصوت:... عيل محد يدري اهي وين..؟؟
انتبهت له مريم بهدوء ولكن العجب كان في نظراتها:.. من؟؟؟؟


من هدوء ويهه ووضح الاسم بعيونه عرفت.. ونزلت عيونها بالخيبة..

مريم: لا.. محد فينا يدري اهي وين.. حتى اهلها... انتقلت .. من الشقة اللي كانت فيها لمكان ثاني.. وكل اللي يلاقونه منها اهي مكالمات...
تكور ثم مساعد بصمت.. ولكن قبضه يده كل ما يا لها تشتد في ثبانه.. وهو يفكر باستقلالية فاتن اللي تجلب الشياطين في باله!!

مسـاعد: يعني محد يدري اهي وين؟؟ ولا حتى اهلها؟؟؟ (يناظر مريم) متاكدة ان .... ام جراح ما تدري؟؟؟
مريم: لا ولله ما تدري.. كل مرة يتسنى لي اروح ازورها.. واهي على نفس الحال.. مريضة على غياب فاتن... والكل زعلان عليها... حتى ان جراح راح وراها لكن.. ما لقى لها اثر...
مسـاعد وهو يناظر جدام : ما درى وين يدورها.. فاتن مو بهذاك الغموض اللي ما تنعرف امكنتها..
مريم: بس ... اهي تغيرت مساعد!!
مساعد وهو يكبت صرخة في نفسه: تغيرت؟؟ يمكن... او يمكن زادت.. في غبائها..
مريم وهي تبلع ريجها من كلام مساعد...: بس ماظنها.. تعرف.....
مسـاعد ينتبه لها: تعرف عن شنو؟؟؟؟ (ناظر روحه بسخرية) عني انا؟؟ صدقيني.. لو ابي اخليها تعرف.. لكن الظاهر ان حتى اهلها كانو اذكياء.. (بنبرة ألم) او يمكن اهي ما حاولت انها تعرف.... ال... جاحدة..


سكرت مريم ثمها بقسـوة وهي تكبت دفاع في قلبها على فاتن... حبيبة قلبها وصديقة عمرها اللي ما يضاهي غلاها حتى اخوها الكبيـر.. لكن احتراما لمشاعر مساعد تمت مريم ساكتة.. وهي تترجى رب العالمين من خفة الموقف..

مساعد وهو يناظر مريم بحذر: اقدر الاقيها مريم... لو ابي.. واقوم... اروح لمحل ما اهي فيه.. والاقيها واطلعها من جحرها اللي متخبية فيه...(يناظر للفراغ اللي جدامه) لو بس الظروف كانت ثانية.. لو بس كانت لي...... (الاسف كسى عيونه) لو بس... ارد مســـاعد.... لو...
الطاولة اللي جدامه نالت العقاب ... من عصيبته والهيجان اللي مر فيه رمى باللي عليهها على الارض.. وتم يرتجف مكانه والدم متجمع في ويهه مثل كتلة اللهب واللافا.. ومريم اللي من طاحت الاغراض انتفضت من مكانها.. وكان غضب مساعد بيرتد عليها اهي بعد...

مسـاعد: لكن.... انا اللي راح اردج يا فاتن... انا اللي راح.. ارد مخج لج.. وان كان هالشي يعني ... خسارتي لاحترامي لنفسي.. بردج للمرة الاخيــرة.. عشان تكووونين انتي اللي تظلين... وانا اللي اروح.... اروح يا فاتن... اروح .. وللابد...

وقفت مريم وهي ماسكة ثمها من الصدمة.. مساعد ما عاد اهو نفسه.. حنقه على اللي صابه وكل اللي يمر فيه انصب على فاتن مثل ما توقعت.. مو لانه يلومها على اللي صابه.. لكن على عدم تواجدها.. وقله اهتمامها .. وانانيتها.. والله العالم باللي راح تواجهه فاتن.. لان ان صمم مساعد على هالشي .. انه يقوم مرة ثانيةز. راح تكون مجبرة على المواجهة معاه.. وما راح يكون الشي هادئ...

طلعت مريم من الدار من بعد ما سكر مساعد عيونه وهدأت أعصابه.. لمت جنطتها الى حظنها واهي تمشي.. وتحس بقرب نهاية الاشياء.. صحوة مساعد اشبه بالبركان الثائر.. الي بلهيبه راح يحرق كل شي واقع تحت خط الانتباه... كل شي راح يكون مكشوف.. كل الاوراق ملعوبة.. وما بقت الا اوراق فاتن.. اللي محد بيكشفها.. غيرمســاعد نفسه...

حست مريم بالاختناق.. لان عيون مسـاعد كانت لاول مرة خالية من النظرات اللي تجلب اللمعة لا ذكر فاتن.. كان فيها شي.. شي من الوحشية والجماح.. اللي يمثله حيوان بري.. مساعد ما عاد يتمتع بالحب اللي كان يكنه لفاتن.. كل شي ضاع في غيبوبته وصحوته الأليمة.. وما ينلام.. ما ينلام مساعد...
شلي ينتظرج يا فاتن –قالت مريم في قلبها- شلي ينتظرج من ريال تمنى وجودج في لحظه ضعفه.. وما كنتي موجودة عشانه.. رجل ضحى باشياء عشانج.. وانتي ما كنتي قادرة انج تتناسين مشاعرج ولا احاسيسج والتفكير فيه لدقايق واهو اللي مضى عليج واهو عارف باللي يتملكج.. يمكن هذا انتقامج الللا حسي يا صديقتي الغالية.. يمكن هذي نهاية البراءة اللي كنتي تتمتعين بها انتي ومسـاعد على الرغم من كل شي... يمكن هذا هو نهاية ايماني بالحب.. وان المحبين لهم نهاية سعيدة... مو كل شي له النهاية السعيدة.. مثل ما ان الاحلام مو لازم تتحقق بهالزمن.. والا الاحلام اللي تكون مجانية.. لا تحققت .. يندفع هالثمن الغالي.. والمليئ بالاحزان والآهات.. اذا الحب جذي.. فليش الناس يحبون؟؟؟ ليش ؟؟!!!!

الجزء الثالث والثلاثين
الفصل الأول
------------
ليلة هادئة مرت على العائلة كلن في مضاجعه.. وبيت بو جراح هادئ من الاصوات الا حس التلفزيون الخفيف وام جراح ما كانت موجودة مع اولادها حيث انها لازم تكون.. كانت في الحديقة اللي صارت ملجأ لها.. تزرع فيه اشكال متنوعة من النباتات وبقدرة الخالق تمنيها وتكبرها.. وتصير من افضل الزرعات واكثرها عناية.. يمكن جذي اهي زرعت جذور حياتها.. لكن بابتعاد الكل عنها ظاقت الدنيا حواليها.. وقلة الاخبار او انقطاعها يجلب الكدر في قلبها..


سماء وفاتن.. لو تدري اهي وينهم.. جان تردهم من محل ما اهم فيه.. الثنتين يمكن في مكاان واحد والثنتين بضياع.. وحدة غصبن عليها والثانية برضاها.. لكن يتم غصبن عليها.. جرح فاتن سببه المحبة وجرح سماء عدوين محبتها الطاهرة..
تخلل صمت الليل رنين بالتلفون الي وصل الى قلب ام جراح.. فتركت اللي بيدها وهي تدخل الصالة من الباب المؤدي لها.. ومناير كانت رافعة السماعة بشغف واشتياق وكانها تدري من اللي متصل..

مناير بحماس:.. الووو؟؟؟ (تهلل ويهها بابتسامة مشرقة) فـــتووووووووون.؟؟ حبيبتي فتووون شخباااارج ولهت عليج موووت
فاتن من طرف ثاني تبتسم والدمعة بعينها: هلا فيج منووور انه الحمد لله ابخير.. انتي شخبارج؟؟ وشلونها امي؟؟؟ والبيت شخبارهم؟
مناير: الحمد لله كلنا بخير. (تناظر امها اللي واقفة عندها ) كاهي امي عندي اعطيج اياها..
اخذت ام جراح السماعة بكل لهفة وهي واقفة بارتجاف: فتوون؟؟ يا بعد عمري يا فاتن انتي وينج؟؟
فاتن وهي تبتسم من كل قلبها: انا في قلبج يا يمة.. ليش انتي ما تخبرين هالشي
ام جراح اللي بدت ملامح الزعل تبين عليها: يمة.. ردي لي يا فاتن.. رديلي يا فاتن وصدقيني ولا اسى ولا اذى بيي صوبج.. يمة رديلي وريحيلي قلبي وبالي..
فاتن وهي تلف سلك السماعة على صبـعها بتوتر: يمة.. عندي دراسة... وشتركت في مدرسة صيفية.. مابقدر اي....
ام جراح باسى بليغ: فاتن اهون عليج؟؟ اهون عليج وانا امج.. ردي يا فاتن ولا تهربين.. الهرب ما بيوصلج لمكان.. يا حبيبتي.. انا امج وادرى الناس عنج.. وادري فيج انج ظايعة اكثر من ما انتي تتمنين.. ردي لي من غربتج
فاتن وصوتها بايح:.. يمة... شلونها مريم؟؟؟ وحشتني بالحيل.. من زمان ما سمعت عنها ولا خبـر..


ام جراح اللي نست خبر مسـاعدللحظة تذكرته.. ولكن تذكرت بعد ان فاتن ما تدري ولا تخبر شي من اللي صابه.. يمكن الي بتعرفه عن مساعد اهو اللي بيردها..

ام جراح: فاتن.. مريم محتاجه لج.. وهم زوجج محتاج لج.. ي فاتن انتي ما تدرين شلي صار من بعد غيابج.. ما سمحتيلنا والوقت بعد ما سمح
فاتن اللي من سمعت كلمه زوجج قررت انها تنهي المكالمة: يمة التكلفة كملت.. القاج على خير يمة.. مع السلامة يمة.... (بدمع مغلوب) احبج يمة


ام جراح اللي توها بتتكلم وانقطعت المكالمة في ويهها...

وهي تلم السماعة لقلبها ودمعتها جارية: وانا بعد احبج يا يمة.... احبج....

مسحت دمعتها.. وسكرت السمـاعة.. وقفت شوي في الصالة وهي متخصرة بألم.. شاللي قاعد يصير في حياتها وحياة اولادها.. ليش كل هذا يمر.. وكل هذا يحصل من غير اي شي مانع او موقف.. كل هذا بسبب غيابك يابو جراح؟؟ كل هذا بسبب غيابك يا عبداللة.. يمكن كنت حنونة.. ويمكن كنت اوفي كل شي.. لكن فاتن..
نزل جراح اللي شعره مبلل وهو حامل فوطة.. يناظر مناير اللي واقفة وهي متكتفة ومزاجها مكدر وامه اللي عند مدخل البيت.. وهي تتحرك ببطئ.. فاستفهم ان الموضوع فيه شي..
جراح راح لعند امه وهو يقط الفوطة عند الدري:.. يمة.. علامج؟؟ فيج شي؟؟

سكتت ام جراح وناظر مناير اللي كانت تراقبه وهي عاقدة حاجبينه..
جراح: علامج مناير؟؟ شفيها امي؟؟
مناير: فاتن دقت... وامي توها بتقول لها ..... وما صار وقت..
جراح: شلون ما صار وقت؟؟
مناير: فاتن سكرت لسكة..


سكت جراح وهو ينفذ الغضب من نفسه.. فاتن مصختها.. والحين زاد القدر عن حده..ومحد قاعد يردعها واهي مو لاقية اللي يوقفها عند حدها..

جراح: فاتن لازم توقف عند حدها.. لمتى بتتصرف بمثل هالتصرفات؟؟
ام جراح: قلبها محترق يا وليدي..
جراح بدت اعصابه تثور: اي قلب هذا يا يمة.. عشان قلب واحد امية وستين الف قلب يعاني لها؟؟ شهالانانية وشهالقلة احترام واهتمام منها.. وينها فاتن اللي كنا كلنا نعرفها.. اللي كانت تقط همومها وتلقف هموم غيرها.. فاتن اللي شالتنا كلنا في راحة يدها يوم مات ابوي وظلت اهي المنتحبة.؟؟ غلطنا يعني.. غلطنا يا يمة يوم اللي بغينا فيه سترها ومصلحتها؟؟ غلطنا يوم اللي فكرنا انها لازم تتعوض باحسن من اللي عطتنا مع ان اللي سوته ماله مقياس..
ام جراح وهي تبجي: مادري يا جراح.. مادري ليش احس اني.... ما وفيت لفاتن كفاية.. اننا قطينا عليها كل شي.. لمن ضاعت وهربت .. وما فكرت انها تقط هم من همومها علينا..
جراح: انتي غلطانة يمة لو فكرتي جذي.. فاتن قطت همومها وهم ريال براسنا ولاهي ماعطتنا المجال اننا نصلح الغلط.. يعني هذا عمل يرضى به الله ولا رسوله؟؟ تروح وتضيع روحها بهالغربة.. احنا خذناها هناك صلاح.. قلبت لشي الى فوضى وميهل.. يمة.. احنا بشنو غلطنا؟؟ بشنـو؟؟


سكتت ام جراح اللي وقفت بكل عجز وهي تراقب رخام الارض.. وجراح اللي سحب مفاتيح السيارة وطلع من لبيت.. مناير ظلت واقفة مكانها وعبد العزيز استوى في قعدته بالصالة وهو يناظر الكل باسف..
ساد الصمت في المكان وعمقت الامسية بغلاف من الحزن ومن صوت جراح اللي رن في كل ارجاء المكان.. لوم وعتاب وقهر موجه الى اخته.. لكن وينها اهي عشان يبري فيها الذمة؟؟ اختفت وما تعطي احد المجال او الفرصة انه يتابعها...
-------------------------------------
الساعة تسعة بالمستشفى وما بقى لمسـاعد الا جم يوم ويطلع من هناك الى البيت.. والى الدنيا ولكن بشنو؟؟ خيارين لا ثالث عنهم.. يا الاطراف الصناعية.. او الكرسي المدولب.. كلا الخيارين يعبران عن العجز اللي اهو فيه.. بعده متعلق بخيـط امل او انجاز او حتى يمكن معجزة.. انه مو معاق مثل ما تصور.. حتى انه من شدة هالشي ما فج الغطا عن ريله للحين.. ولا يمكن يكشفه.. بس بعد جم يوم لا طلع.. بيكون مضطر انه يواجه الاجزاء المبتورة..
سالت دمعة حزينة من عينه وهو منكسر الملامح.. صعدت شهقة من صدره الى حنجرته بالم واضح.. وما كان معاه احد يتعزى بعزاه.. وحس مساعد انه مطلق الصراح مع انه مكبل بالاعاقة هذي.. فارخى العنان لدموعه.. وبكى مثل الصبي الصغيـر.. واجه الخوف اللي يعتري نفسه بكل شجاعة وبدى يبجي وينوح في بجيـه.. وفي كل دمعة نداء الى فاتن.. لمن وصل اسمها الى مسامعه
مسـاعد: وينج؟؟ فاتن؟؟ محتاجلج... وينج؟؟؟ فاتن... (اشتدت قبضته وهو ساند راسه بها) .. فاتـــن... فاتـــــن....

سكت الاسم من التردد.. لان لا حياة لمن تنادي.. فاتن مو موجودة.. كل شي موجود .. الا خيالها او ظلها او حتى شي يدل على انها تعيش على هالدنيا.. غاب عن الدنيا فترة ورجع.. وفاتن بعدها غايبة عن عينه.. لكن كل هذا ينقلب ضدج يا فاتن.. كل شي وكل احساس خليتيه يمر فيه بيرجع لج.. بتتمنين لو انج ما فكرتي بهالطريقة وتتمنين لو انج تراجعتي باخر اللحظات عن اللي سويتيه.. بتترجين يا فاتن.. بتترجين العفووو وما بتقلينه؟؟ بتترجعين رجعة قلبه ودقته باسمج.. وتفانيه ووجوده...

مسـاعد: كل لحظة يا فاتن.. راح تدفعين ثمنها غالي.. حبيتج .. وبعتي محبتي بالتراب.. حبيتج وانا اللي ما كنت ابيج... وبعتي المحبة بابخس الاثمان.. بشوفج شلون بعدين بتلاقين نفسج.. ادري انج ضايعة الحين.. لكن صدقيني.. مقارنة باللي بيصير معاج.. بتتمنين لو انج ما انوجدتي بهالدنيا...
هدأ القليل من انين مسـاعد.. ولكن شهقات البكاء المرير الي مر فيه تحول الى سكون مفاجئ.. حس بالحرارة في شفتيه وحاول انه يبرده.. شرب من الماي اللي صبته له مريم قبل لا تطلع.. ويم القلاص. شاف الجهاز اللي يقدر ينادي فيه الممرضة..

ربط اكثر الاشياء في باله باللحظة اللي اهو فيـها!! اذا بغى يقوم ويدور على فاتن ويلقاها.. راح يسهل هالعملية وايد لو انه كان يمشي.. صحيح ان الاطراف صناعية ومو مثل خلق الله .. لكنها بتوفي بالشي.. اهو ما راح يقبل انه يكون على جهاز متحرك.. الاطراف اهي اشد حل... واحسن حل...

لكن... هل راح اكون قادر اني امر بهالشي؟؟ هل راح اكون شجاع بمافيه الكفاية اني امسك الاطراف .. لوا اني اناظرها؟؟ يالله.. يالله عفوك ورضاك.. يالله حليني من قوتك.. خلني اكون قدها يا رب.. خلني استجمع شجاعتي بفضلك يارب..
وبلحظة من الهدوء النفسي.. ضغط مساعد على الجهاز في وقت الي بغى انه يكون بعيد عنه.. ولكن كانت هذي اولى خطوات الشجاعة اللي اهو لازم يتحلى به.. والا فاتن ما راح ترجع.. والا اهو ما راح يرجع مساعد.. مستحيل يرجع مساعد القبلي.. لكن بيكون هذا شي من الاستعادة لنفسه.. مستحيل يقبل بالكرسي.. والاطراف اهي الحل الصحيح..
يات له الممـرضة بكل مثابرة وهي حاملة صينية عليها ادوية:.. في الوقت المحـدد.. توني بييب لك الادوية اللي تحتاجها.. خير فيك شي؟؟

سكت مسـاعد.. وحط يده على اللحية الي نابته في خده بنعومة.. تم يحبس الارتجاف اللي في نفسه ويحاول انه يتفوه باللي يبي يقوله والي طلب الممرضة علشانه.. لكن ماقدر.. فرفع عيونه للممرضة بضياع تام وعيون مشحونة بالتساؤلات وشفاه منفرجة بكلام محبوس..
تقربت منه الممرضة : علامك؟؟؟ تبي شي؟؟ محتاج شي؟؟
وهو يطالع ويهها باستغراب: الدكتور... للي يعالجني... مسفــر.. موجود؟؟
الممرضة بابتسام: اي اهو موجود.. عنده مناوبة ليلية اليوم لحظك .. ليش؟؟ تبيه؟؟
نفس عميـق استجلبه مسـاعد من قلبه.. وتكلم: .. ابي اكلمه عن.. الاطراف اللي... اللي بتساعـدني..
الممرضة وهي تناوله الدوى: انت اكل هذول.. وانا اروح اكلمه لك.. عن اذنك..

سلمته الكوب البلاستيكي اللي بداخله الحبوب.. وطلعت وهي حاملة اللي كان بيدها.. وتم مساعد واقف مكانه مو مصدق انه قام بهالخطـوة.. صج انها مبعثة للالام في نفسه بس.. تغلبت على الألم لحظة من الفرح الخفيف... فرح ليش انه اتخذ خطوة قوية مثل هذي..
لكن التوتر بعده في نفسه.. عمره ما شاف اطراف صناعية وعمره ما شاف احد يلبسـها.. لكن اهو الحين – لكونه جديد في هالوضع- راح يختبر كل هالامور.. تجارب يديدة.. محملة بالألم.. ويمكن بعد بالتجدد. او شخصية او هوية يديدة.. لكن كل هذا ما يعني الا شي واحد.... شي واحد اهو يمكن الاهم بحياتها..

بصوت هادئ مثل بحر مظلم ما تطل عليه لا نجمه ولا ضوء القمر الهادئ: كل خطوة... ادوس فيها على قلبي... واوصل لج ... اوصلج لج يا فاتن.. واخذ حقي منج...

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 16-05-07, 02:47 PM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



جراح اللي وصل للمكتب وهو متظايق بالحيل من اللي يصير.. مر اكثر من مرة على بيت مريم.. يمكن بخياله المراهق بيقدر انه يلاقيها عند غرفتها مثل ايام قبل.. لكن النور كان مطفى ومريم ما عادت موجودة.. اصلا مريم اختفت من الدنيا من بعد ما اختفت فاتن..
كله بسببج يا فاتن.. انتي ضيعتي مني الحلم اللي كنت اشقى واتعب عليه.. والظاهر ان الشي كل ما مر عليه من الوقت.. يعتق ويصدى وتضيــع الدروب له.. ونور مريم ما بيوصل لدربي اهتديبه.. ومريم ما بترجع لي.. وكله بسببج يا فاتن.. كله بسببج..
نوبة جراح في البيت كانت بدافع فاتن.. اللي رغم محبته الكبيـرة لها .. الا انها فقدته اعز ما يملك من بعد عايلته.. حلمه بالارتباط بمريم. هالبنت اللي تغلغلت فيه وحاول بالغالي انه يبعدها عن فكره .. لكن كل ما ابعدها كل ما قربت منه اكثر..

ولع النور في غرفة المكتب وتفاجأ يوم لقى خالد نايم على الكرسي اللي داخل والمكيف مسكـر بس الدريشة مفتوحة.. وكان باين عليه انه تعبان وحران لكن النومة ماكله ملامحه .. سحب جراح بطانية من تحت الكرسي ولحف بها خالد وشغل المكيف الهادئ..

قعد على كرسي المكتب وهو يتمتم شي في باله: الظاهر ان مو بس انا اللي ظايقة علي الوسيعة يا ولد خالتي.. الله يعينك ويعيننا كلنا على بلوانا..
مر الوقت وجراح يراقب كل شق وكل حركة وكل تواجد بالغرفة.. وهو سابح في فكره وخياله اللي يتمنى لو انه يوصله لفاتن.. تخيلها في هذي اللحظة.. شلابسه ولا شلون شكلها ولا شقاعدة تسوي.. فما قدر الا انه يحط في باله صورة مكان فارغ.. وفاتن قاعدة في زاوية.. وويهها يكسـوه اللاشيئ.. فتعوذ من بليس من هذي الفكرة لانه لو مهما كان غضبه على اخته فما يتمنى لها الا كل السعادة... ويمكن حتى لو كانت على حساب سعادة الكل.. لكن لا فاتن لاقية السعادة ولا احد من عايلتهم..
مســـك جراح القلم اللي كان على الطاولة.. وبدى يشخبط على دفتر الملاحظات اللي كان مفتووح على صفحة بتاريخ ولكن من غير اي شي في باطنها..
"" كل منا.. ينتظر لحظة سعادة..
من شفاه طفل؟؟ ام من اضحوكة عاشقة..
نستغيــث فما من معيـن؟؟ الا الاحزان اللي تهب بايدي المعاونة..
كفي يا احزانا.. واختفي.. لا تعودي لمقابعك.. سئمناك يا احزان.. فانقشعي بغيومك..
كم اشتقت للشمـس.. التي اختفت.. فلم تعد منذ مغيبها قبل عام..
اختفت.. ولم تعد الدنيا بمثل ما كانت عليه..
ازمة الماضي.. وصراع القلوب يتأجج بنار كاوية.. تلهبنا وتلهب ما بقي منا من مشـاعر..
اضحوووكة عاشقة.. ام ضحكة طفل..
قد ترجع ما فقدناه يوما في برد شتاء مظلم..
فما هي احوالك يا احزان..
انتشلت منا الشتاء بظلمك وبردك.. وكرهتنا بصيفك الملتهب الحار..
لحظة سعادة.. او موعدن.. لا لقيا به ولا اجيــج..
ولي يا احزان.. ولي.. وان كنتي معنا منذ مولدنا.. فقد سأمناك..
لا اعرف عن العالم حقا.. ولكن عني.. فبلي.. سأمتك يا احزاني.. سئمتك.. ""

ابتسم .. يوم لقى النتيجة الاخيرة من هالخربشة.. مع انها بلا معنى او وجود.. الا انها شي من اللي يمر بداخله.. فشخط بالقلم ثلاث خطوط تحت اسمه بطريقة فنية.. وسكر الدفتر.. الا وخالد ينتبه لوجوده بسبب الضوء للي كان طالع من المكتب..

خالد: جراح؟؟؟؟؟؟ انت هني؟؟؟؟ هذا انت ولا ملاك الموت؟؟؟
جراح: لا .. ملاك الموت... ياليته ملاك الموت..
خالد وهو يحك ويهه بالمخدة:.. اسكت.. من الحر ياخوك حلمت بكل شي.. حتى بام حمار..
جراح: هههههه.. قلعتك.. من قال لك تنام بالحر.. كاره روحك
خالد وهو يتوقظ من النوم اخيـرا ولكن مسـكر عيونه.. تنهد وتكلم: ما تدري يا جراح شلي يابني هني.. مع ا ني ما سويت شي يتعبني.. الا مرة وحدة هموم الدنيا كلها انقطت فوق راسي وماقدرت وما عرفت درب الا هني..


ابتسم جراح بخفة.. وما يدري ليش في لحظة بسيطة كل همومه بدت بلا سبب او داعي يوم سمع الكلام من خالد.. لان خالد اهو كوكب وفلك الاحزان المتواجد فيما بينهم.. مو كفاية انه يخسر في كل مرحلة من عمره شي كبير ومهم.. الا انه مضطر يعيش على بقايا الراحلين..

جراح: شفيك؟؟ انت اصلا صار لك يومين مو على بعضك.. شي جاد عليك؟
خالد وهو يستوي على الكرسي ويحك راسه..:... مشـعل النهيـدي.. رد من السفر..
انتبه جراح بكل اهتمام للي يقوله خالد: مشــعل؟؟؟ متى؟؟ وشلون انا مادري..؟ ومتى تلاقيت وياه؟؟
خاالد وهو موطي عيونه للارض: كان قبل يومين.. وتوه بي صوبي الا ومناير رادة وهو راح بالسيارة..
جراح: الظاهر انه رد من محل مايا لاني ما تلاقيت وياه ابد طول هاليومين.
خالد وهو يتسند على الكرسي بتعب:.. والله ان الدنيا لمعت بعيني في دقايق.. واختفى كل شي مثل ما اختفى قبل..


سكت جراح ولاحظ حزن خالد الكبيـر.. فتمنى لو انه يملك اي قوة عجيبة على انه يرد من اللي اهو يمـر فيه.. فمر على باله شي من الايام للي كان فيها اهو طايش ويعيش حياته وينسي نفسه همومه.. وباثارة مفاجئة هاجم خالد..
خالد: بسم الله عليك شياك علي.. ام اربع واربعين؟؟
جراح وهو يضحك: قوم يالله صحصح.. (تثاوب خالد في ويه جراح اللي انقرف) وغسل حلجك قبل وقوم وياي.. الحين نمر على لؤي ونطلع ويا بعض..
خالد اللي كان محمول من طرفه يتململ: نطلع وين نروح؟؟ ابي ارد البيت سبح وانام..
جراح: بس.. تسبح وتنام؟ والاكل؟؟ ترى هذا بعد شي مهم لو ما تدري يعني..
خالد: يمكن اكل... بس مو يعان.. من بعد الاحلام اللي حلمتها.. مابي.. هدني جراح والله مابي..


كان خالد اولريدي بالسيارة وجراح رد للمكتب يطفي كل شي ويقفل الباب ويرجع السياررة.. فجها وشغلها.. واشتغل معاها الراديووو كالمعتاد وكانت الموسيقى صادحة في السيارة على اغنيــة " الدنيا مقنونة"
جراح يطول على الصوت بقوة: اي والله الدنيا مينونة لابوها لابو امها المينونة..
خالد فاج عينه بعصبيه وجراح يطلع بالسيارة بقوة: انت شفيك؟؟ داقة عليك ام الديفان؟؟؟ اذا داقة قول لي خلني انزل
جراح : جاااااااااااب.. اي والله فتح عيونك.. (وهو يهز راسه) فتح عيونك.. والدنيا ماما قنونة.. عاشوووو
خالد: الحمد لله والشكــر..

وكلها دقايق الا الريثم يستلم خالد الثاني ويهز راسه شوي شوي.. لمن طغى عليه الجووو.. وكانت السيارة تمشي وتمشي لمن وصـلت لبيت مسـاعد.. قصر جراح على الصوت شوي واتصل في لؤي..
لؤي وهو يتصنع النعومة: هاااي جانو... انت وينك.. انا انتظرك من زمان
جراح: جانو انا عند باب بيتكم حبيبتي طلعي لي شوي.. ابيج في سالفة
لؤي وهو يلبس نعالة : جانو انا ملابسي ما تسمح لي.. تعرف يعني شورت وتي شرت كت..
جراح: اااااخ عليج انتي يا جانو.. حلاتج جذي سبورتيه
لؤي: هههههههههههههههههههههههه شفيك انت شتسوي عند باب بيتا..
وهو يكلمه بالتلفون وما سكره مع انه يمشي صوب السيارة: تعال خلنا نوسع السـدر الليلة..
سكر الخط لؤي وجراح نزل الدريشة: وين نروح زين؟؟
جراح : اي مكان.. اهم شي بس بعيد عن هالقهر والملل..
لؤي: زين لحظة بغير هدومي ويايكم
خالد: لا يا حبيبي.. انا لابس بانطلون مصدي انت اتيي باللي عليك..
لؤي وهو يتصنع حركة انثوية يغطي فيها جسمه: شنو انت ما تستحي.. اطلع وانا نص عاري.. شوي الا يغازلوني..
جراح: يالله ادخل يغازلونك.. شيغازلون. العضلات ولا ال*** باكز..؟؟
لؤي: ادري اني ضعيف بس ماله داعي هالاحراج كله.. وعنادا فيكم .. بيي معاكم بهالهدوم.. (يدخل السيارة بدلال) بفشلكم.. وحتى اني بتجدى عليكم..

ضحكوا جراح وخالد على لؤي اللي مسرع ما تحرك وصار بالنص بيناتهم.. وتحركت السيارة برعونة شوي.. متوجهين الى اي مكان يمكن يخليـــهم يتمتعون بشوي من اللي يبونه.. الراحة.. او القليل من السعادة..
----------------------------------

وقفت فاتن عند الدريشة اللي تهب بنسيم خفيف عليها وهي تفكـر.. تفكر باللي قالته لها امها.. من غير اي حاسية اهي التقطت شي عن مساعد او مريم يحطهم في وسط.. شي من المعاناة او الظروف الصعبة... يا ترى.. شقصدت امها عن هلشي..
من خلت التلفون وهي متوترة وحالتها النفسية غير مستقله.. ادمت شفتها وهي تفكر باللي يمكن عنته امها... مساعد يعاني؟ او مريم تعاني من شي؟؟ شهالشي؟؟ مو معقول هالشي الي اهم يعانون منه لانها ما تعرف عنه شي.. او حتى يمكن يوصلها خبر .. وين يوصلها خبر واهي تحاول انها تمنع ي شي من ان يوصل لها .. او يفهمها شي عن اللي يصير حواليها... تتجاهل كل شي..

فاتن:.. شلي يمر فيه مسـاعد او مريم؟؟؟ شقاعد يصير عندهم؟؟ يتعلق فيني؟؟؟ اااه من الثقة.. ثمان شهور وانتي هني.. ولا احد فكر انه يسأل عنج.. ومساعد اللي كنتي تظنين انه بيتبعج.. ويدورج لمن يلاقيج ما بان لج.. وكاهو الشهر التاسع يخلص.. وانتي بعدج هني .. ومالج الا هالمكالمات والتجاهلات والوعود... اااااه يا فاتن.. متى بتفهمين.. ان مالج مكان بيناتهم... وانج اهني بخير...

تحركت من عند الدريشة وهي تحس بالقهر.. تنفذ من لغضب الشديد.. كان مشيها اشبه بالضرب على الارض عل وعسى يستيقظ للي حواليها من النوم والسبات اللي اهم فيه..
كانت واقفة وهي تنتظر القهوة اللي تسخن.. ومن التوتر اللي فيها بدت ريلها تهتزز بالدلاغ القطني اللي لابسته.. والضرب كان خفيف ولكن بصوت مخنووووق.. فبدت يدها اهي اللي تهتز بسرعة وخفة على سيراميك الطاولة.. لمن ازداد توترها ولا اراديا ضربت الصحن الصغير اللي كان واقف مثل الزينة على الطاولة على لارض ويتهشم ويقطع كل التوتر اللي كانت تمر فيه..
حطت يدها على ثمها من الصدمة وعظم الصوت المزعج.. وتوها بتنحني عشان تلتقط الاجزاء الا وهي تستوي مرة ثانية.. وبجنون تلتفت الى لاصحن الثاني الكبير.. وبنعومة بدت تدفعه الى الحافة.. لمن فقدت صبرها في صعوبة تحركه بهالهدوء وسحبته بيدها ورفعته ورمته على الارض بعنف كبيـر..
ارتبكت انفاس فاتن باضطراب الصوت.. وبالتحرر البسيط اللي حست فيه بذيج اللحظة.. ولكن.. مسرع ما حست ن الشي اللي سوته بمنتهى السخف وبلا معنى.. تكسر الصحن عشان تحس بالتحسن؟؟؟؟

فاتن: أعوذ بالله .. بعده الغباء موجود في الدنيا....
شالت بعض القطع الكبيـرة.. والصغيرة ظلت على الارض مطروحة وهي حست بالملل.. والتوتر بعده متصاعد فيها.. ما تدري ليش لاول مرة من هالشهور الطويلة حست ان الوضع مغلف بنوع من الشي.. يعني.. اهي لوفكرت بجدية مساعد مستحيل يسكت عن هالموضوع طول هالفترة. جان عللى الاقل طرت منه حركة او شي يبين انه موجود في هالدنيا..
فاتن وهي تهمس لنفسها: كانه.. كانه مو موجود.. كانه عمره ما انوجد .. بس في خيالي... كان مسـاعد.... ميت..
ولاول مرة... لاول مرة من تسع شهور.. فاتن تفتح عقلها من دائرة الانانية والتغليف الحزين لقلبها.. وتحط نفسها في موقع واقعي.. ان يمكن شي قاعد يصير اهي ما تدري عنه.. او ان احد يمر في وضـع ما يسر... ثمانية او تسعة شهور ومساعد ما منه خبـر.. حتى لو اهي ما سمحت لاحد.. لكن مستحيل انه ينقطع جذي.. مساعد اكبر من هالشي كله...
ولاول مرة.. يرتعش قلب فاتن من الخوف... من بعد كل هالايام.. كانت تنتظر في اول الايام لتواجد مساعد.. حتى انها بايام كانت في وضع استعداد.. وتعد في بالها الكلام اللي يمكن توجهه له.. وظنت انه خلاص استسلم.. او انه تبين انه ما يبيها.. وان حبه لها كان بس لكونها تشبه عمتها بالشكل... لكن مو لهالدرجة.. مساعد من النوع المتملك.. اللي كل شي يصير في مجاله اهو يمتلكه ويتملك الحق فيه..
فاتن وهي تلعب بشفتها بتفكير:.. وينك انت يا مسـاعد.. شلي قاعد يصير معاك.. اللي موقفك لحد هذي اللحظة عن انك تكون موجود؟؟
================
في اليوم الثاني... ما قدرت مريم انها تروح المستشفى لانها لازم تروح الجامعة وتسجل للفصل الدراسي الصيفي.. بس اهي ارتاحت لان اختها بتكون هناك ويا مســـاعد.. لانها يمكن حتى لطول اليوم ما بتقدر تروح لها الا اخر الوقت.. وطبعا اهي مستحيل تفوت على نفسها هالفرصة..
وطول ما هي في الجامعة وهي مزوحمة بالمشاغل اللي لازم تؤديها وفي نفس الوقت كانت رايحة عشان تشوف نتايجها.. ومثل المتوقع بالرغم من الصعوبات الا انها توفقت في كل المواد اللي اخذتها..
كملت التسجيـل واخذت لها استراحة.. صلت فيها بالمسجد التابع للجامعة ومشت بعدين الى احد المقاصف.. طلبت لها شي تاكله وانتظرت..
في الملف اللي كانت حاملته اشياء متعددة بدت تلمها في الفترة الاخيرة.. قصاصات.. او حتى اوراق ممزقة بس فيها اشياء اهي انعجبت فيها.. صور او حتى مقطوعات شعرية تقراها بين الحين ولاخر.. حتى انها صممت مجلد في البيت تلزق فيه الاشياء المختلفة..
من كثر الاحداث الماضية في حياتها مالت مريم الى الخيال والانفراد بنفسها .. وبث مشاعرها في سطور متعددة.. والحين اهي فكرها متبلور في شي واحد.. كتابة قصة.. قصة معينة او حتى مقال.. يخليها ترتاح وتهدي قلبها شوي باللي يمكن تقدر تكتبه.. لكن اهي مو قادرة انها تتثبت بهالشي.. هل رغبتها بالكتابة بتجلب معاها المقدرة على الكتابة.. ؟؟ هذا شي اهي لازم تكون واثقة منه..
وصلها اللي بتاكله وراحت لمحل اللي كانت قاعدة فيه. وبنص الدرب.. التفت بالشخص الوحيد اللي ما ظنت انها يمكن تتلاقى معاه بعد هالفترة الطويلة..
كانت غزلان بعد في الجامعة تسجل كورس دراسي يديد صيفي مسائي عشان موهبة الرسم اللي عندها.. ويوم دخلت على طول التفتت الى مريم لان ملامح مريم صارت مقاربة الى ملامح لؤي اللي تلاقيه كل يوم.. فحست بشي في داخلها يتحرك صوب مريم ويجذبها لها.. اهي ما عادت القرينة او المنافسة لها.. اهي صارت جزء من الانسان اللي بدى يستفحل فيها باحلى المشاعر.. ومريم لا اراديا تشكل جزء من هذي المشاعر...

كانت غزلان واقفة من غير انها تتحرك ومريم لاحظت شبه الابتسامة يجول على شفتيها.. لكن ما جابلتها الا بالاحتقار الخفيف.. لكن شي في ابتسامة غزلان خلى مريم توطي عينها وتروح محل ما يات منه..

قعدت مريم دقايق وهي متوترة شوي.. متأسفة شوي لانها جابلت غزلان اللي ما بادلتها الا بالبشاشة.. لكن اهي مو تشتغل ويا لؤي وجراح في نفس الورشة؟؟ هذا اللي عرفته مريم من لؤي... وليش تبتسم لي؟؟ لان اخوي يشتغل معاها خلاص بتصير ارفيجتــي..؟؟ بلى.. هذا انا ان عطيتج ويه يا سارقة الرياييل...

وياها صوووت مألوف ولكن بنبرة ناعمة اكثر:.. قوة مريم..
رفعت راسها مريم للي واقفة وجفلت:.. اه. اهليــن غزلان..
غزلان وهي متوترة وحاملة ملف خفيف بيدها:... تسجلين للصيفي
مريم: اي.. (ويدها على شال راسها) سجلت وكملت.. قلت آكل واكمل مشواري... وانتي؟؟؟
غزلان الي سمحت لنفسها انها تقعد: اي.. سجلت.. مع اني منسحبة قبل سنة.. لكن الحين سجلت عشان اكمل..
مريم بابتسامة صادقة: بالتوفيج
غزلان: اجمعين يا رب....... شخباره مسـاعد؟ اشوى الحين؟؟
مريم وهي تذكر اخوها وتذكر مساعد اللي طلع من الحادث:.. الحمد لله.. على الاقل في وعيه ومو بعيد عنا.... مع ان صحوته كانت ثقيلة لكن.. الحمد لله على كل حال..
غزلان وهي تناظر مريم باسف: انا يوم سمعت انه ..... فقد اعضاء في جسمه... على طول حمدت الله.. تنقطع منه اعضاء ولا يخسـر عمره.. مساعد رجل ولا كل الرجال..

دار في بال مريم تساؤل.. لا يكون الحين حاطة عينها على مسـاعد؟؟؟؟ والله مو غريبة عليها .. حربة واتلون على كيف دارها..
مريم: اي... ونعم الرجال... بس... (بنظرة فيها المكر) اهو بعده يبي فاتن ... وبيلقاها لو بغاها..
غزلان بنبرة صادقة: وانا بعد اتمنى لو ان المياة تعود لمجاريها مثل ما يقولون والكل يرتاح.. وتنتهي المشاكل
مريم وهي تزيد بنكته: ويحل السلام العالمي.. مطالب ملكة جمال هههههههههههه


غزلان ما ضحكت مثل مريم لكن شاب ويهها نوع من الانحراج اللي غطته بابتسامة.. ومريم اللي استمتعت ثواني بالضحك.. مسرع ما حست بالسخف من نفسها..
غزلان وهي تحمل اغراضها:.. على العموم... هني وعافية عليج.. وان شاء الله اشوفج في فرصة اسعد..
وقفت مريم يوم وقفت غزلان:.. ان شاء الله.. وانا اسفة مساعة ما كان..
قطعتها غزلان: لا عادي.. يمكن صح كلامج.. مطالب ملكة جمال ههههههه..


ساد صمت غريب بيناتهم.. والتفتت غزلان عشان تروح.. ومريم اللي كانت توهابتقعد قامت مرة ثانية..

ردت لها غزلان: احب..... اعتذر منج يا مريم...... اشياء ماضية مرينا بها... يمكن ما نكون فخورين بها..
مريم وهي تحاول انها تكون قد غزلان اللي بانت كبيرة في عينها: اصلا ..... (بابتسامة) انا ما عدت اذكرها....


ومن حر الصيـف تجمدت كل الرطوبة وتهلل من الجو نسيم بارد.. يلف قلب المسامح والماضي في دربه الى درب افضل.. أبتسمت غزلان بابتسامة تبرد القلب.. ومريم لمعت عيونها المرحة وبانت غزازها في منظر مثير للفرحة في لقلب..

مشت من عندها غزلان وهي تحس كيف ان مريم وجراح لايقين على بعض حتى لو الواحد ما يدري انهم يحبون بعض.. وصدق ان اللي الله سبحانه وتعالى مفصلهم لبعض.. ماكو اي انسان في هالدنيا يقدر يفرق بيناتهم.. دمتي يا مريم لجراح.. وهو لج... بسلامة والف عافية وخيـر..
------------------------------------------
طلع خالد من الورشة ولؤي بعده ينجد في الاشكال المطلوبة عندهم ويا بعض العمال.. وبانت روحه الفنية اللي بدى يبتكر من خلالها اشكال حلوة ومثيـرة للحماس حتى ان جراح اخذ لوح عريض كان لؤي اهو اللي حافره بعناية واحتفظ فيه .. عشان الايام القادمة اذا فكر انه يستقر فراح يكون كل من لؤي وغزلان وخالد اهم المصممين للمكان طبعا من بعد رؤيا جراح..

وصلت سيارة عند باب الورشـة.. وراح احد العمال عندها واستلم من عند راعي السيارة باقة ورد كبيـرة.. طبعا ما شافها لؤي لانه كان مشغول باللي في يده.. ويوم دخل العامل داخل وهو حامل الورد وفرحان من جمال الباقة.. انتبهوا معظم العمال ومما دفع لؤي بعد وياهم ... ويوم شاف الباقة انصدم.. من هذا اللي بيرسل باقة بهالكبر الى هالمكان؟؟ لا يكون بس زبونة معجبة..

اخذ لعامل الباقة الى غرفة المكتب على طول.. ويوم شافها جراح فتح ثمه وهو مصدوم؟؟؟ باقة بهالكبر؟؟ لمن؟؟؟
حطاها الهندي وعطى لوح لاستلام الى جراح اللي وقع عليه وهو بعده مصدوم..

دخل لؤي وهو على طول متوجه الى الباقة:.. اللاااااااااااااي. شوف معجبتي شيابت لي..
جراح بصدمة: الورد لك؟؟
لؤي وهو يضحك: انا بعد ويهي ويه ورود؟؟ علبالي لك... (بصدمة) لك الورد جراح؟


قام جراح من مكانه وتوجه صوب الورود .. تم يناظر هالتحفة الإلهية.. وتحمد الله وسبح لجمال الورد.. وتم يدور بعيونه على بطاقة ولؤي يحن على راسه!!
لؤي: يعني خلنا واقعيين.. انت تعرف بنت ثانية .؟
جراح من غير ما يطالعه: بنت ثانية؟؟ مثل منو هالبنت الثانية يا عبقري زمانك
لؤي وهو متوتر:.. لا تخليني اييب اسامي.. الجدران لها اذان.. قول لي.. من هذي اللي مرسلة لك..
طالعه جراح بعصبية: الحين من قال الورد لي..
لؤي وهو يناظر لباقة بتوتر وهو عاقد حاجبينه: خلنا نشوف البطاقة... (لقفها وبكل فظول فتحها)

جراح وهو يحاول يسحب البطاقة بصدمة: لؤي مالك شغل.. لا تتعبث..
لؤي: شدراك يمكن الباقة لي..


تم يقرى لؤي الباقة وجراح ينتظر منه اي ردة فعل.. ولكن ما لقى لا عيون لؤي تتابع الكلام مرة بعد مرة.. ومرة بعد مرة .. لمن ابيض ويهه تمام.. وحس جراح ان يد لؤي صارت رخوة على البطاقة وسحبها من عنده بسهولة وهو يناظره باستغراب..

جراح يقرى البطاقة بصوت مسموع: .. الى حبيبة قلبي.. (غ) (طالع لؤي اللي تهالك على الكرسي اللي وراه).. احبج من كل قلبي.. عرفت من خلال غيابج عني.. ان مالي حياة ولا نصيب بهالدنيا من غيرج.. اقبلي اعتذاري.. وردي لي.. حبيبج.. بـدر!!!!
لؤي بصوت مفجوع: ..... بدر!!!
جراح وهو محتار لان شكل لؤي معتفس:... لا تستعيل يا لؤي..
لؤي وهو مفجوع: حبيبتي.... أقبلي اعتذاري.... هذ وينه.. دلوني عليه.. بشرب من دمه....


جراح وهو يطالع البطاقة مرة ثانية..يعني غزلان اهي راعية البوكيه الكبير.. بس من لصعب ان الواحد يتكهن بان راعية البوكيه اهي غزلان.. بعد ما شافها امس يوم كانت تناظر لؤي بحالميه.. ما توقع انها تكون على علاقة مع واحد ثاني..

الا خالد يدخل عليهم وهو مستعيل: جراح عطني الارصدة الهندي الغبي نساهم
وانتبه الى الوضع...
خالد: علامكم؟؟
جراح وهو يعطيه الارصدة:.. ولا شي.. بس...
خالد وهو ينتبه الى البوكيه: اوووووف .. شهالبوكيه العجيب..

تاوه لؤي وغطى ويهه من الألم اللي فيه
خالد: شفيك لؤي؟؟ البوكيه لك
لؤي بقهر: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
جراح: خالد خلك منه
خالد وهو مستغرب: شفيه هذا؟؟؟ شفيك تتاوه؟؟
جراح: اقرى هذا ....


اخذ خالد البوكيه وتم يقراه.. وشوي شوي تتوسع ملامحه الى ان نطقت شفاته بكلمه
خالد: sh*t ... لؤي... انا ..
لؤي وهو يوقف من مكانه واعصابه ثايرة: انت شنو؟؟ ؟انت شنو؟؟ انا شنو ؟؟ ولا انت شنو؟؟ والا احنا شنو.. .يا ناس ارحموني.. فيني نار.. فيني نار ابي اطفيها... ااااااااااااااااااااااااااااااااه يا قلبي ااااه..
جراح: لا تستبق اي شي يا لؤي.. وبلا هالردة الفعل القوية.. وانت اصلا جذي ولا جذاك ما لك اي رئاسة على البنت ولا شي اهي حرة باللي تسويه
لؤي يناظر جراح بعيونه الطفولية اللي بعد حملت فيها شوية من المزح: حرة؟؟ حرة؟؟ يعني انا حر... انا بعد اقدر اخلي بنات يرسلووون لي بوكيهات.. لكن لاااا ما سويها ليش.. لان في شي اسمه قلب.. ويسوي دقات وهالدقات ما تقول الا .. غزلان . . غزلان .. غزلان.(قعد بحيل منهد) لكن غزلان ما تبي هالدقات... تبي... بدر..؟؟ بدر.. ؟؟؟


كلها لحظات الا وغزلان تدخل الورشة ومنها الى المكتـب.. ويوم لقت الباب مفتوح شافت الثلاثة مجتمعيـن ويا بعض.. ابتسمت لهم بحرارة وبس ما انردت الابتسامة لها ..
غزلان باستغراب: علامكم؟؟ شفيكم مبوزين؟؟ (تنتبه الى البوكيه) وااااااااااااااااااو.. محلى البوكيـــه.. لمن..
قام لؤي من مكانه من غير ما يطالعها وراح عند الباب وطلع من الورشة كليا وخالد وراه..

غزلان الى جراح: علامه لؤي؟؟؟؟ فيه شي؟؟؟
جراح وهو يسـتأذن منها: مادري شفيه.. بخليج .. وهذي.. (يسلمها البطاقة) هذي لج..
غزلان وهي تكلم نفسها:.. البوكيه لي... من من؟؟؟

فجت البطاقة وقرتها.. وكان قلبها يرتجف من التوتر الى لين وصلت الى اسـم بدر.. وتنهدت براحة.. البوكيه لاختها غصـون.. من زوجها بدر.. والله زين انه فكر بالمصالح وياها.. ولكن.. ليش يرسل لها البوكيه هني بدل البيت؟؟
وانتبهت الى لؤي اللي كان شكله وكأنه ذابحين له حد.. شلي خلاه يصير جذي؟؟ على غصون يعني؟؟؟ ولا على؟؟؟
دخل جراح وهو متأسف: غزلان انا اسف بس لؤي شوي...
غزلان وهي مختبصة الملامح:... البوكيـه.. لغصــون اختي؟؟؟
جراح وهو منصدم: لمن؟؟؟؟؟ اختج؟؟؟؟
غزلان وهي تنزل يدها وتروح عند البوكيه وتناظره بحزن: من زوجها بدر..

ناظرت جراح اللي كان شكله مو فاهم شي من اللي قاعد يصير..

غزلان وهي تفهمه:.. اهم قبل ستة شهور مروا في خلافات قوية فيما بينهم.. وغصون طلعت من البيت ويات عندنا تسكن.. عاد بدر يبي يطيب خاطرها.. (طالعت البوكيه) والظاهر انه عرف شنو نقطة ضعفها.. ياليتها هني عشان تشوفه..
جراح :يعني البوكيه مو لج؟؟
غزلان وهي مستغربة: يا ليت بس لا.... ليش هالسؤال..؟
حس جراح انه راح ينجك.. ولؤي بعد بينفظح... : .. وامممم.. ولا سبب.. بس... حرف الغاء..
غزلان وبعدها مافهمت شي: غصون بعد بحرف الغاء... (واتضحت الصورة عندها بصورة فظيعة)... انتو علبالكم ان.... ولؤي ....؟

جراح وهو يضحك وجبينه معرق من التوتر.. اما غزلان فما عرفت .. تتنفس ولا تضحك ولا شنو؟؟ يعني لؤي زعلان.. لانه ظن ان البوكيه لها.....؟؟؟؟ يعني ممكن هالشي؟؟ ان لؤي... بعده ...
جراح وهو يسـتأذن من المكان: عن اذنج
غزلان بسرعة: على وين..
جراح وهو مثل الياهل اللي مسكوووه ماخذ شي مو له:.. لا بس... اخليج على راحتج
غزلان وهي تناظره بحماس:.... لا تقول له .. لا تقول له ولا شي جراح....
جراح: ليش؟؟ اهو يظن فيج الحين؟؟
غزلان وهي تخبي ابتسامة:... يظن فيني.؟؟؟ زين.. خله يحس.. يالله انه بمشي البيت.. مع السلامة..
جراح وهو يحمل البوكيه عنها: عنج عنج...
غزلان بحيا:.. شكرا..

حمل جراح البوكيه الكبير ومشى جدام غزلان اللي طلعت وياه من المكتب ومن ثم من الورشة.. لمن وصلت الى سيارتها.. فتحت الباب لجراح عشان يدخل البوكيه تحت نظر خالد اللي واقف ويا لؤي المحطم.. وهي لابسة نظارتها الكبيرة الغامجة.. شكرت جراح ودخلت السيارة.. طالعت لؤي اللي كان واقف وهو منقهر ومن حلاة قهره اللي مسويه مثل الياهل ابتسمت.. وتحركت الى البيت..
راح لؤي لجراح ومسكه من رقبته: يالخاين.. يالخاين... اكيد خبرتك بشي.. شقالت لك..
جراح وهو يكتم الضحكة وبدى يعرف ليش غزلان طلبت منه انه ما يقول شي.. : فجني ولا تيودني جذي مرة ثانية
لؤي وهو يمشي على عقبه وكان الدنيا كلها طايحة على راسه: اكيد واحد غني.. أكيد واحد راهي وخشمه للسما مثل هلها.. اكيد.. اييي خووو معروفه .. ما تبي واحدن فقيرن مسكينن مثلي.. اااه يا قلبي.. والله فيني عووق بقلبي.. مادري احس روحي.. برجع .. برجع ولله.. شي يعورني مو عارف وينه..
جراح اللي يكتم ابتسامة وضحكة..: الحين حسيت بالخطر.. عيل راونا شلون بتحافظ على ممتلكاتك يا شهريار زمانك..
لؤي: شلون بحافظ.. بقول لك شلون بحافظ.. انا اول شي هالبدر لازم اعرفه منو بعدين يصير خيـر..

ضحك جراح على لؤي اخيـرا وخلى كل من خالد ولؤي يطالعونه باستغراب..
خالد المستغرب منه: جراح... عيب عليك.. ليش تضحك على حسرة لؤي..
مسك جراح رقبه لؤي بطريقة ودية: تدري يا حبيب قلبي انا ليش احبك.؟

لؤي يناظره باسف وباستغراب..
جراح: يمكن لانك اكثر انسان ساذج. ويبين ان العالم بعده بخيــر.. يالله انا بروح البيت بتقدى وبرد.. مع السلامة..
راح جراح عنهم وظل لؤي واقف مكانه ويا خالد اللي يهدي فيه.. لكن لؤي ما ياز له هالتهدئة..

لؤي: انا لازم القاااه هالبدر..
خالد: بس انت لازم تهتم في شي اهم قبل..
لؤي: شنو هالشي ؟
خالد: اهي من البطاقة شكلها متزاعلة وياه.. ليش ما تستغل انت هالزعل.. وتقدم على الخطوة الكبيـرة..
لؤي: اي خطوة كبيرة؟؟ اضربها يعني؟
خالد وهو يضرب على جبينه: لا يا غبي شنو تضربها.. بهيمة اهي؟؟ وين قاعدين؟؟ قصدي انك تطلبها على سنة الله ورسوله
لؤي وهو ياشر بيده على خالد: طالع هذا..؟؟ شهالحجي .. انا اتقدم لها؟؟ انت علبالك بيتنا عايشين في سابع غيمة.. احنا بيتنا متروس مشاكل.. واخوي توه طالع من الغيبوبة وتبيني اروح واتقدم لها.. انا ادرى باللي بسوي فيها.. (يطالع الدرب اللي راحت منه غزلان) انا اوريج يا بنت الكندي يا غزلانووه انتي وهالبدر مالج .. ان ما خليتج اتعذبين.. والله ماقدر اعذبج.. بس بعذب روحي وبعذبج بعذابي..

-------------------------------------
دخلت مريم المستشفى وهي تحس بانتعاش في نفسهـا.. التحول عجيب وحلوو اللي صابها قبل شوي مع غزلان.. ماتوقعت انها راح تتلاقى معاها .. وفوق كل هذا ما توقعت انها في يوم من الايام راح تتناسى معاها كل اللي صار بيناتهم في يوم.. يالله .. الدنيا تدور وكل الامور مردها تتصلح.. يا رب عقبالك يا خوي انت وفاتن.. لانكم انتووو الفرحة اللي انا اتمناها في هالدنيا.. فبرجوعكم مع بعض. .بتفرحوني وبنفس الوقت تردون في قلبي الامل اني اكون لجراح..

وصلت للغرفة وهي متأملة انها تشوف اخوها يالس جدامها وبدت حتى انها تزهب له الابتسامة المتوقعة.. ولكن.. اول ما فجت الباب.. مالقت الا الشراشف البيضا مرتبة على السرير.. فاستغربت.. لا بل هبط نبض قلبها الى اللاشي.. وينه مسـاعد؟؟ وليش هو مب في غرفته... انتظرت صوت في الغرفة لكن السكوون كان لاف كل الجوانب.. وطلعت وهي فزعة من الغرفة الى استقبال الجناح.. بس ما لقت احد هناك.. وتمت واقفة بحيـرة وهي مو مصدقة.. يعني مسـاعد طلع من المستشفى؟؟ طيب وين راح؟؟ خذوه البيت يعني؟؟؟ يا لله وينه اخوي..
الا وممرضة تبين لها عند بعد وتروح عندها مريم بفزع..
مسكت الممرضة وهي خايفة: لو سمحتي .. مريض غرفة رقم 30.. الخاصة.. وينه؟؟
الممرضة وهي تحاول تتذكر:.. رقم 30؟؟ الدخيلي؟؟
مريم: ايه.. هذا اخوي.. وينه ؟؟ مب في داره؟
الممرضة وهي تبتسم في ويهها: زين ليش تحاتين.. ترى اهو ما طلع اذا في بالج.. بس خذاه الدكتور مسـفر الى العلاج الطبيـعي..

مريم وهي مو مصدقه تسكر عيونها وتفجها مرة ثانية.. تحاول انها تستوعب اللي انقال لها... مساعد في العلاج الطبيعي؟؟ لشنو؟؟ عشان يعني..
الا وصوت نورة وراها ومعاها زوجها فيصـل..
مريم وهي تسرع صوب نورة: .. نورة؟؟ يقولون مسـاعد في العلاج الطبيعي؟
نورة وهي مبتسمة وعيونها لامعة بالدمع: اي يا مريم.. مسـاعد وافق على الاعضاء الصناعية.. وكاهو هناك يمرنون جسمه عليها.. وكلها جم يوم ويطلع من هني يا مريم..
مريم وهي مو مصدقة اللي تقوله نورة: وانتي شدراج؟؟شلون عرفتي
نورا: كنا تونا ياين.. الا الفوضى في غرفة مسـاعد.. انا قلبي طاح.. وما دريت شصاير. .دخل فيصل وشاف مسـاعد يقومونه من على السرير على الكرسي.. وماخذين وياه الاطراف الصناعية للعلاج الطبيعي هناك..
مريم وهي تناشد فيصل بعيونها: فيصـل خذني هناك.. ابي اشوفه..
فيصل وهو يحاول انه ما يطول بويه مريم: ما يصيـر مريم .. الدخول بس للاطباء والمرضى.. وهناك رياييل بعد... بس...
مريم وهي تتلهف عليه: شنو بس؟؟ ابي اشوفه بعيني يا فيصـل..
فيصـل: تقدرين تشوفينه من خلال الزجاج.. اهو ما يبين عندهم بس يبين للي برع..


مريم وهي مو مصدقة تتبع فيصـل الى غرفة العلاج الطبيعي.. يعني مسـاعد خلاص بيقوم على ريله؟؟؟ بيرد لنا مساعد الطبيعي اللي كلنا نعرفه..؟؟ يا الله.. فرحة ما نلاقي مثلها ولا بعد مليون سنة.. الحمد لله اننا ردينا مثل قبل.. والحمد لله ان مساعد تقبل مصيره وتقبل قضاء رب العالمين..
ولكن نست مريم الخوف اللي بعثه فيها مساعد قبل جم يوم وقت اللي قط كل الغضب اللي فيه على فاتن.. وكيف ان فاتن اهي المسئولة عن اللي يصيبه.. لكن لاء.. مستحيل مسـاعد يكون انتقامي لهالدرجة.. مساعد يحب فاتن.. انا عمري ما لقيت احد يحب وحدة كثر مساعد لفاتن.. بس اللي ما تعرفه مريم.. ان بين الحب والكره شعره.. بس تنقطع.. تتخالط كل المشـاعر فيها..
ويصعب على الشخص انه يلقى الحب من الكره..

راحت مريم.. ولقت مسـاعد يكابد بألم في تمريض ريليه.. ومسكت قلبها وهي تشوفه يشد على نفسه عشان يقوم.. والاطراف الصناعية مؤذية للقلب بقوة كبيـرة..
توهم مريم ونورة يحسون بالي يحسه اخوهم. كيف واهو اللي لابسهم..
مريم وهي تمسح دموعها واختها واقفة يمها: الحمد لله على كل حال.. كنا بنخسره للابد.. شوفته ولا فرقاه.. فديت قلبك يا خوي..
نورا: ما توقعت اني اقول جذي.. بس مسـاعد ما يستاهل اللي صابه.. الله يصبره على بلواه

التفتت مريم مرة ثانية الى اخوها.. وتمت تناظره بحنان.. وهي تحاول من غير ادراك انها تشجعه على الاستمرار.. الاستمرار.. نعم.. هذي هي كلمة السر في هالحياة.. الاستمرار لمن الواحد يوصل للي يبيه او انه يقط بنفسه في التهلكة.. واتمنى ياخوي ان استمرارك هذا يوصلك الى كل الخيـر.. اللي يعم عليك.. وعلى اللي حواليك..

الفصل الثاني
---------------
مرت الاسابيع في المدرسة الصيفية عن فاتن مثل هدوء موج ليلة صيف باحد الشطآن.. وكانت متقدمة في صفها مثل الفصلين اللي طافو.. بس لفرق ان مالها اي صحبة او جماعة تتسلى وياهم.. هيام ردت البحرين ويا زياد قبل اسبوع واهي تمت بروحها .. في ملحقها.. وفي عالمها الصغيـر.. تتسوق وترد بيتها وتاكل وتنام وتتمشى وتتنزه لحالها.. مالها سلطان على احد ولا احد له تملك عليها.. وكم كان الشي مؤلم ومفرح في نفس الوقت..

افتقدت للحزن اللي عم قلبها طول ذيج الفترة لسبب او آخر..يمكن خلاص كف قلبها عن الحزن والانتظار لشي غير متوقع.. او يمكن ما عادت تهتم.. او يمكن هذي هي نهاية المشاعر عندها..
اللي معاها في الفصل كانو يسمونها subzero اي ان برودتها تقع تحت الصفر.. فهي ما تبتسم.. ولا تتكلم ولا تتعامل مع اي احد في الكلاسات اللي تاخذها.. تاخذ اللي تبي وتطلع من غير اي كلام مسترسل او زايد..
طبعا قطعت جورج وزوجتها مارسيلا مثل ما قطعت الكل .. وهذا الشي اللي آذى قلبها بصورة خاصة.. لانها موجودة باميـركا.. لكن اهي ما راح تتفهم مشاعر الناس دام ان مشاعرها انداست كثر من مرة .. وما راح تهتم ابدا..
دخلت الملحق وهي حاملة عدة التسوق من السوق الشعبي .. فرحانه لبهجة الوان الصيف في المكان.. صج ان الجمال والطبيعة في بوسطن من اروع ما يمكن..
فججت الورود اللي كانت حاملتها وشغلت الة الرد على المكالمات.. وراحت للمطبخ تحط الورد بالانية..
مكالمتين كانو.. الاولى من ام هيام اللي اتصلت فيها اكثر من مرة .. وكانت تطلب من فاتن في هالمكالمة انها تدير بالها على حالها وما تفتح الباب لاحد. علبالها فاتن وحدة ياهل وما تعرف..
اما المكالمة الثانية كانت من هيام.. وكانت تتكلم بصوت مثار وفرحان تخبر فاتن كيف ان البحرين حلوة واول ما وصلتها تمنت لو ان زياد ياخذها مباشرة لى هله.. لكن اهم لازم ينتظرون فراق بعض لجم يوم عشان الخطبة الرسمية اي الملجة بين الاهل.. وتذمرت لكون فاتن ما بتحظر ملجتها واهي ارفيجتها..
بعد ما انتهت المكالمات وقفت فاتن شوي في المطبخ وهي تحس بالفراغ في داخلها.. وكيف ان مريم طرت على بالها في ذيج اللحظة الاسـرة.. اااه عليج يا مريم.. ليتج معاي بهاللحظة.. ليتني بس اشوفج يا اعز ارفيجة على قلبي.. لاني عارفة انتي الوحيدة اللي بتقدرين اللي انا امر فيه.. وليش؟ لانج انتي نص روحي .. وشقيقة هالدرب اللي انا مشيته من يوم وانا صغيـرة..
وعلى هالامنية .. تحركت فاتن صوب غرفة النوم.. وسرعت عند احد العلب اللي تحتفظ بها بالاشياء اللي كانت لها وما تبيها توصلها بالماضي..
فجت العلبة.. ولقت فيها من اللي ما تبي تلقاه.. علبة هدية مساعد .. واشياء كانت تحتفظ بها وابت انها ترميها.. وهناك لقت التلفون اللي كان مساعد مهديه اياها.. كانت بعدها البطاقة داخله... ولكن يبيلها فتح من يديد.. عشان تشوف رقم مريم بداخلها .. لاول مرة من بعد طوول غياب تتشجع فاتن بصورة جنونية انها توصل لمريم.. وحتى انها طلعت من البيت بصورة سريعة ولكن تأخرت عشان انها تلقى محل تفتح فيه الخط اللي تسكر..
كلها دقايق وهي رادة البيت للي نست تقفله.. ويوم دخلت ... طاحت من يدها الاغراض.. من شدة الصدمة..
((قبل اسبـــوعين ))

تعافى مسـاعد وقدر انه يطلع من المستشفى.. وتظاهر بالشجاعة عشان بس يوصل للي اهو يبيه بكل قوته.. مريم ما قدرت توصل لشي واحد من اللي يمر فيه بال مسـاعد من زود زيف السعادة للي كان محايط روحه به .. كل اللي يدور في باله كانت الطريقة اللي بتقدره انه يوصـل الى فاتن.. اول شي فكر في اهو زيـاد.. لانه ويا فاتن بنفس الجامعة.. ولازم اول ما يوصل اميركا يزوره من غير اي تعطيـل..
كان بيتهم يستقبل الزوار من الاهل وكل زملاء مسـاعد واصدقائه ومريم ونورا تحملو نصيب كبير من هالامور .. لان لؤي في حالة عاطفية شديدة.. ما يسمع الا لعبد الحليم وقلبه ضايع.. ما يدري شالحل بالنسبة للمشكلـة اللي يواجهها.. غزلان وهالبدر اللي مادري من وين طلع لهم... حاولت مريم انها تستعلم عن اللي يصيب لؤي واللي مخليه بهالحالة النفسية الصعبة.. لكن عبثا المحاولة لانه احزن من انه يتكلم..
وفي يوم ياتهم زيارة من عايلة الكندي كلها اللي طبعا قبل ما ايوون اتصلوا في لبيت ومساعد حدد لهم اليوم اللي يقدرون ايون فيه.. وطبعا الاستعدادات كانت على قدم وساق..

مريم قبل ساعة من وصول الزوار زهبت .. وراحت لغرفة اخوها اللي صارت تحت بدل فوق.. واستغلوا بهالشي الغرفة الفاضية اللي محد يستعملها..

دقت الباب وانتظرت رد من مساعد اللي نادى عليها: دشي مريم..
دخلت مريم وهي مبتسمة لاخوها اللي كان قاعد وهو يدخل الدبوس في الثوب: عنك عنك...

راحت لعنده وسحبت الكبك وبدت هي اللي تدخله وفي ظرف ثواني كملت الشغلة..

مساعد وهو بشبه الابتسام: لو ما دخلتي جان ما كمل الشغل..
مريم : عادي ماان.. من جذي الله خلق الخوات..
ابتسم مساعد: لو كل الخوات مثلج جان الدنيا بخير
مريم وهي فاجة عيونها بفكاهة: يا الله.. مجاملة.. ثانكيووو وايد وايد.. اسكت لا اصدق روحي لكن..


ضحك مساعد من غير نفس ولو ان مريم تستاهل كل الخير.. ومن بعد هالضحكة.. ما لقى لا دفى يدها الصغيرة ينتشر على جلده .. رفع عيونه لها بكل هدوء وكل محبة
مريم: معليه اخوي... في البلدان الكبيرة.. مثل هلاشياء الصغيرة.. تصير..

مافهم مساعد الي قالته لكن شي من الحنان الي حسه في لمسته خلاه يتعزا بعزا الله عز وجل.. ومن بعدها تركته مريم وراحت تحت تعابل امها واختها في التجهيزات..
ووصلت عايلة الكندي الى البيت.. لؤي اللي ما كان يدري بحضورهم اهو اللي فج الباب بويهه الحزين واستقبلهم واحد ورى الثاني وهو مو عارف بزيارتهم..

لؤي: تامر على شي عمي؟
بو زياد: قول لاخوك مساعد ان هشام الكندي وصل..

اول ما سمع الاسم لؤي انصدم.. وما صدق ان اللي جدامه اهو ابو غزلان.. وعلى طول مر بعيونه الى عند السيارة وين ما كانت غزلان واقفة ويا امها واختها.. وفوق كل هذا.. لابسة عباية محترمة والشيلة مغطية راسها.. وكان مظهرها مبعث للراحة والسرور..
انتبه لؤي الى نفسه ووصل بو زياد وولده اللي كان معاه الى ديوانية الرياييل.. اما نورا ومريم فتولو الحريم عند الباب ودخلوهم الى الصالة الرئيسية وين ما كانت ام مساعد قاعدة وهي منتظرتهم..
حاول مسـاعد انه يتنفس لكن ما قدر.. شي غريب كان طاغي عليه بهاللحظة.. ما يدري ليش ان الليلة صعبة عليه فطلعته جدام بو زياد واهله.. يمكن لانهم ناس مقربين له وما كان يبيهم يحسون للعجز فيه باي شكل من الاشكال..
داس مساعد على قلبه وحاول انه يكتم للي فيه وطلع من الغرفة وهو حامل عكاز يساعده على المشي لان الايام الاولى بالاطراف الصناعية أزمت عليه الوضع ولكن قدر انه يمشي بكل قوة وصلابة اظهرت عكس اللي اهو يمر فيه من داخلة من هشاشة وخوف من الناس..
طاف الصالة ووقف يسلم على ام زياد والبنات قبل لا يتوجه الى الديوانية من الممر الثاني.. ومريم اللي لحقته عشان تعاونه ويا العتبات..

مساعد: مريم خليني.. انا بروحي بطوفها
مريم وهي تبتسم: اليوم لا.. خلني ادلعك عاااد ولله اول ريل بهالدنيا ما يرضى لدلع الحريم
مساعد وهو يبعد عيونه عن ويه مريم: يدلع الرياييل حريمهم.. وانا حرمتي ضايعة.. فأعذريني لو ما كانت مثل الرياييل لاني مو مثلهم..


تصلبت مريم مكانها للحظة.. وناظرت مساعد مباشرة من بعد كلمته.. ولكنها ما قدرت تملك شي من ملامح ويهه لانه ترك يدها وراح يمشي وهو يعري الى الديوانية اللي طق بابها والتفت الى مريم اللي كانت بعدها واقفة.. انفتح الباب وكان لؤي اللي عاونه ومريم سرعان ما انفج الباب.. اختفت الى داخل البيت..

اول ما دخل مساعد كان راسه موطى بالارض ويوم رفعه لقى بو زياد واقف جدامه وهو مبتسم في ويهه بحناان الابوة: هذا هو البطل... اسد ولا كل الاسووود

تلايمو الاثنين بمحبة ابوية وصداقة عظيمة فيما بينهم... ويوم تحرك ابو زياد عنه التفت مساعد الى الشخص اللي ما توقعه يكون موجود.. زيااد..

وقف زياد وهو مبتسم.. وكانه فهم نظرة مسـاعد المنصدمة: حمد لله على السلامة يا مساعد واجر وعافية يا خوي
مساعد وهويلم زياد سكر عيونه وكانه لقى اللي يبرد حر قلبه على فاتن.. : الله يسلمك ويعافيك...(تحرك من عنده مساعد وطالع زياد في عيونه) تدري شكثر دعيت لله اني القاك..
زياد بصوت واطي: مو الحين.. امر عليك بوقت ثاني ان شاء الله واعلمك بكل شي..

تحرك زياد بعيد عن مساعد لكنه مسكه بيده بقوة وهو بعده يناظره بغرابه.. انتبه له زياد وتكلم مساعد بصوت اقرب الى الهمس..
مسـاعد: شلونها؟؟؟
زياد وهو يتقرب منه ويشوف الحب العظيم اللي تجلى بعيون مساعد: بعدها مو بخير..


الجزء الرابع والثلاثين
الفصـل الأول
-------------------
جراح ما صدق اللي يشوفها جدامه .. مستحيل هذي فاتن؟ وين انتعاش المواسم بويهها.. ووين ابتسامتها اللي تطغى عليها في حضورها؟؟؟ الألم متضرع في ويهها مثل السم باول ارتشافه.... نظرات الخوف اللي بعيونها ردته الى زمان وقت لا ارتكبوا شي يخافون فيه عقاب اابوهم مع انه ما يعاقبهم صج.. وفاتن عمرها ما ارتكبت شي يزعل ابوهم فيه.. فليش كل هالخوف متركز بويهها وهي تناظر مسـاعد.. هالكثر اهو مصدر خوف وارتعاب في نفس فاتن..


ومن بعد تصنم في ويه مسـاعد التفتت فاتن الى مريم اللي كانت واقفة وهي مو مصدقة اللي تشوفه ومن بعدها الى جراح.. الوحيد للي كان يبتسم في ويهها بحنان.. وتحت مراقبة مسـاعد لها راحت فاتن لعند اخوها وهي تحاول انها تخفي رجفة يدينها..

تقدم جراح منها وهو يضحك بمل ثمه ولكن في قلبه كان وجع : يا حمااارة

ما انتظرت فاتن اكثر ولمت اخوها بكل قوتها وهي تبتسم من حق.. منصدمة من شعور الامان اللي داهمها في لحظة واهي تشوف اخوها..

فاتن: ولهت عليك جراح.. ولهت عليك بالحيل..
جراح وهو يناظرها : امبين.. اللي حتى ما تخليني اتكلم وياج طول هالشهور؟؟ شفيج فاتن.. شياج علينا مرة وحدة..


لا اراديا وجهت عيونها فاتن الى مسـاعد اللي كان واقف عند طاولة المطبخ ويتحسس الشرشف الابيض باصابعه.. وانتبهت الى مريم للي كانت موطية راسها والدمع باين على خدها.. راحت عندها فاتن وهي مبتسمة بخفة.. شلون ان امنيتها اليوم انها تسمع من مريم تحققت بشي اكبر..كاهي مريم واقفة جدامها في بيتها وعزلتها عن العالـم.. راحت لعندها فاتن وهي تحتفظ بشي من الابتسام والبهجة

فاتن: مريم... (استغربت من عدم الاستجابة.. فمريم بعدها موطية راسها) مريم.. سامحيـني..
رفعت راسها مريم بلوم وعتاب وقلب مجروح من اعز الناس على قلبها.:.. اسامحج؟؟ على شنو؟؟؟ ماكو شي اسامحج عليه فاتن...
فاتن حست بالألم من نبرة صوت مريم: مريم.. صدقيني.. اليوم انا كنت بتصل فيج..
مريم وهي تضحك بسخرية: الحمد لله..فكرتي فيني اخيـرا..
فاتن وهي متألمة: مريم..
مريم وهي مندفعة: ما بكلمج.. لمن يحلى لي بكلمج.. تسوين في روحج كل هذا وتسكرين روحج عن العالم.. انزين سكري نفسج عن كل من الا انا يا فاتن؟؟ انا؟؟ انا اللي عمري....
فاتن وهي تتقرب منها: مريم تكفيـن..
وهي تكلم الكل : انا بروح الفندق..


وطلعت مرم من الشقة وهي تجهش بالصياح.. وفاتن واقفة مكانها وهي مصدومة.. واخيرا بدت تحس بنتاااج فعلتها.. ومريم بالمثل ما توقعت ان تكون لها مثل هالردة الفعل لفاتن.. وهي اللي تمت تدافع عنها طول هالفترة.. من بعد مريم طلع جراح من المكان وفاتن ما انتبهت له.. وظلت واقفة مكانها وهي تهمل دمع هادئ.. الا يوم انتبهت ان المكان فظى من الكل..

جالت عيونها صوب المطبخ وين ما كان مساعد قاعد على كرسي الطاولة وهو موخي راسـه.. والعكاز عند ريله.. فاستغربت فاتن وجود العكاز في المكان.. ولكن آثرت السكوت على الكلام..

وبدى الصمت يطبق بثقل عليهم.. لدرجة ان فاتن بدت تحس باطرافها من زود التوتر ترتجف بنفسها.. الله العالم باللي يضمره مساعد بنفسه.. والا اي نوع من الافكار تجول في باله.. لان هدوئه اهو قرب الانفجار او بداية النهاية .. جربت اكثر من مرة صمته وسكوته وكانت النتايج لا تحمد عقباها..
وياها صوته اللي رجف ركبتها..: شلون قدرتي
استغربت فاتن لكن دقات قلبها كانت تضرب بعنف:.. نعم؟
مسـاعد وهو يعيد سؤاله بنفس عميـق وبشكل بطئ:... شلون قدرتي؟؟ انج تطلعين من الديرة.. وتطلعين من المكان اللي أنا مخصصه لج.. وتبعدين نفسج.. وتغيرين عنوانج.. وفوق كل هذا.. تخلينه سر خاص فيج؟؟؟ شلون قدرتي...؟؟ او.. بشنو كنتي تفكرين؟؟


سكتت فاتن مو لانها ما بغت تجاوب.. لان الكلمات جفت في حلقها .. وتركت ويهها مثل اللوح البارد اللي ما ييبين عليه اي نوع من الافكار .. واللي خلى مسـاعد يفقد اعصابه حبه حبه..

مسـاعد وهو يتكلم بهمس اشبه بفحيح الحيات..:.. بشنو كنتي تفكريـن..

تنهدت فاتن بغرور وكأنها تتمنى التحدي

مسـاعد وهو يكمل بنفس الرنة: نسيتي من انا؟؟؟ نسيتي شنو اقدر اسوي..ضربتي كل اللي اقدر اسويه فيج بعرض الجدار.. وغلبتج اوهامج وخيالاتج انج تتحدييني؟؟ انتي ناسية انج شي من ممتلكاتي
وقفت فاتن وهي تحس بروح الحماس في دمها: انا مو ممتلكات احد... انا امتلك نفسي وبس..


ظهر في الفراغ صوت ضحك مسـاعد الخفيف.. فاقشعرت فاتن منه ولكن ظلت واقفة مكانها وهي تتحداه... اليوم كل شي بينفض وكل الاوراق بتنكشف.. ومساعد لازم يعرف شكثر اهي قوية..

مسـاعد وهو يهز راسه والابتسامة مالية ثمه: مستغرب.... من جرأتج.. من الخيـال الجامح اللي دفعج .. (يأشر على المكان) الى هالنوع من الحيـاة.. خبريني فاتن.. أي نوع من القصص العاطفية الكلاسيكية انتي تحاولين انج تمثلين.. ترى اذ ما تدرين .. الواقع يختلف تمام الاختلاف عن لقصص اللي تاخذينها في مقررات الجامعة.. (يناظرها ويراقب شكلها المرتجف بهدوء) الحياة تنبني بدم وعرق وجهد وعقل.. الخيـال.. واللي يخطه الكتاب ما يصير الا في الخيال.. ما يا على بالج ليش الاشياء الخيالية ما تصير الا في الاوراق او في الافلام.. ؟؟؟ ها؟؟
فاتن وهي تواجهه نفس الغرور وحرقة الايام اللي كانت تنتظره فيهم تشتعل فيها: والافلام ما استندت الا على الواقع.. قصص الحياة اليومية وافعال الناس اللي ما تغتفر..
مسـاعد وهو يحس بيده متصلبة على مقبض العكاز: انتي وايد غلطتي يوم طلعتي من الديـرة.. ووايد غلطتي يوم سويتي اللي سويتيه.. ولازم تتقبلين غلطج
فاتن تكلمه في نفس اللحظة اللي اهو يتكلم فيها: ومن اللي قال لك ان لك الحق تعلمني بشنو انا غلطت ولا لاء.. انا حرة في حيـاتي.. انا حرة في حياتي مثل ما الكل حر في حياته..
مسـاعد وهو يسكر عيونه وياخذ نفس عميق: بيكون احسن لج لو سكتي.. لو انطميتي وما تكلمتي
فاتن وهي تحس ان خلاص ما عادت تقدر تتحمل اكثر : انت من اللي يعطيك الحق تمشي الكل على رايك.. وانت مو اكثر من انسان عديم المشاعر .. متملك.. وتظن ان العالم كله يمشي حوالي اصابعك.. تكون غلـــطان اذا فكرت انك تقدر تتأمر على حياتي..
مساعد وهو ينـاظرها وحماسية الاتهامات اللي يتقاذفونها تحمى فيه: بيكون احسن لج لو سكتي.. وانا لي الحق في كل شي سامعة.. وكلمة زيادة بتنالين اللي ما تتمنينه
فاتن وهي تضحك في ويهه باستنكار ويعلى صوته: وشنو اللي مر علي من يوم انت دخلت حياتي كان اللي اتمناه.. ؟؟؟ شي من هالحياة اللي انفرضت علي كان من اللي انا اتمناه لنفسي؟؟ لااااا..
مسـاعد وهو يعلي صوته على صوتها: انتي تكونين حامدة ربج على اللي يصيبج.. يا ناكرة المعروف والجميل..
فاتن وهي تفج عيونها مو مصدقة: انا ناكرة جميل؟؟ اذا انا ناكرة جميل.. فانت شنو تطلع.؟؟ تبي تمتلكني..؟؟ وتحطني كجزء من اللي انت تتحكم فيه.. في عالمك اللي ممتلي بالاموات والماضي..
توقفت نظرة مسـاعد المخيفة عليها .. : غصبن عليج.. كل اللي يصير غصبن عليج.. سوا رضيتي ولا لاء.. وانتي تحطين لسانج(ونبرة صوته تتصاعد) في لهاتج.. وتنطمين .. وتسكـتين اذا انا تكلمت معاج... سامعة (بدى صوته يعلى الى الصراخ) انا اكثر الناس حقا فيج.. انا اكثر انسان بهالدنيا حقا فيج من امج واهلج كلهم..
فاتن وصوتها يعلى وقلبها يرتجف من الكلام الي يقوله: حقا فيني باي عرف وباي قانون؟؟ اني اشبه عالية؟؟؟ اني النسخة الحية منها..؟؟ تراك غلطان اذا فكرت بهالطريقة... ( وهي تتحرك مكانها بهستيريا) اصلا انت مالك حق انك تتواجد بهالمكان.. وانا اصلا فضيت الزواج اللي بيني وبينك.. انا ما عدت ابيــك .. ما ابييييك الحين كثر ما بغيتك قبل..
وقف مسـاعد بتوتر متصاعد: بتنطمين فاتن.. بتطمين والا ما بيحصل خيـر..
فاتن وهي تتحرك صوبه: تظن انك وايد قوي.. تظن اني انا اللي بنهار عندك وبييك لعندك.. لو كنت بسوي جذي.. جان ييتك من زماااااااااااااااان... اذا كنت في غيبوبة ولا فاقد وعيك طول هالفتـرة هذي مشكــلتك.. لان اللي طاف بيناتنا مو يوم ولا يومين.. تسعة شهور قدرت تغير اللي ما راح يتغير اكثـر..


بدت صدمة الاعاقة اللي يعاني منها مسـاعد ترجع فيه بقوة وعمق.. وصدمة الغيبوبة الكبيـرة الي اهو مر فيها وشكثر ايام واسابيع واشهر طافته ترجع له بقوة .. ولكن في صورة الغضب اللي لا تحمد عقباه.. اهي تكلمت عن الغيبوبة كمزحة او ظرف يمكن ما يصير لكن هذا كان المانع الحقيقي لمسـاعد.. وهذا اللي خلاه يحس بالعجز من يد ويديد

وبخطى عرجاء تقرب منها وهو ينفذ النار من انفاسه: بتجنين على نفسج من هالكلام
فاتن وهي تتحداه بقوتها كلها: وااااااااايد قلت لي من هالكلام يا مسـاعد.. انت غلطان اذا فكرت اني ضعيفة وما اقدر اواجهك.. انا انتظرتك طول هالفترة عشان بس اني استعد لك.. واقول لك كل شي انت تستحقه.. واللي انت تحتااجه
مسـاعد وهو يبتسم في ويهها مثل الساخر: لان ما عندج ادنى فكرة.. لو كنت فاضي كنت بييج .. وبدورج وبلقاج تحت الأرض
فاتن وهي تفهم من كلامه الشي الغلط: شنو يعني؟؟؟؟ لو كنت تقدر؟؟ يعني تحطني في آخر اهتماماتك..واحد **** مثلك عمري ما بلاقيه
مسـاعد واذنه تتغنى بالكلام اللي تقوله فاتن لانها على وشك انها تخسـر كرامتها للابد: تحسين نفسج تستاهلين العنا صح؟؟؟ وانج قدها .. واكثر يمكن؟؟؟؟ لكن للاسف.. انتي اكبر جبانه..
فاتن وهي تصرخ عليه ومو قادرة تكبح رجفتها: انطـم..
مسـاعد وهو يحس بالقهر يشتعل فيه: اكبر جبانة يوم انج احتجتي تسعة شهور عشان تزهبين نفسج.. وانا الي ما صار لي اكثر من ثلاثة اسابيع.. ولا.. بطول هالاسابيع كنت مكبول.. والا من يوم وعيت ييتج ويريييتج من شعرج الى الجحيبم اللي انتي تستاهلينه..
فاتن وهي تصارخ وماسكة راسها: ماقدر اصدق.. ماقدر اصدق جرأتك.. تسعة شهور.. صج انك واحد حقيـر.. مو فاضي؟؟ عيل ليش انت مفظي نفسك الحين.. روح للي كنت مشغول فيه.. (غيرتها بدت تنهش من لحمها مثل الدود) ومن لك بالانشغال غير ماضيك الغبي اللي متعلق فيه.. لكن انت ما بتيرني معاك لهالماضي.. انا ما بعيش لحساب احد.. وعمري ما بكون ظل احد..
مسـاعد وهو يناظرها بألم.. وقلبه يرتجف بقوة بسبب القهر اللي فيه..:.. كل اللي صابني.. واللي انشغلت فيه من تحت راسج... يال... ناكرة..
فاتن وهي فاجة عيونها من غير تصديق: انت بعييييييييييييييييد عن كل الحقارة.. انت كل النذالة بهالعالم انك مو بس تحمي نفسك.. الا تحط الحرة فيني..
مسـاعد: تبين تعرفين انا وين كنت؟؟؟؟
فاتن وهي تصرخ: ما يهمني لو كنت في نار جهنم..
مسـاعد وهو يحس بان اللي كبته كله يطلع مرة وحدة: كنت في نتيجة اغلاطج اللي ما تبين احد يلومج عليها شردتي وما خليتيني احاول معاج او انج ما قدرتي تتحلين بالشجاعة انج تواجهيني.. مثل الجبانة.. شردتي ولا خليتي احد ولا خليتيني اتواجه معاج عشان انزل قدرج الى القاااع..
فاتن : اي بلى.. تكون حالم ولا خيالي لو فكرت...


بدت تتحرك مكانها وهي تربط اشياء مع بعضها.. كلام امها عن حاجة زوجها عنها.. وزياد الي أكثر من مرة حاول انه يكلمها عن مسـاعد ويشرح لها غيابه لكن هي ما بغت.. والحين العكاز اللي يحمله وعرجه اللي ما يقدر يخفيه..

والتفتت الى مسـاعد وهي ترتجف: انت ليش تحمل عكـاز..؟؟؟ وليش تعري.. وليش .. (تشهق بآهه) وليش تـاخرت عني تسع شهور.. ؟؟؟؟

سكت مسـاعد وتم يناظرها بانتصار.. لانها بتندم على كل كلمة اهي قالتها اذا عرفت اجوبة اسألتها كلها..

فاتن وهي تصرخ بارتجاف:.. قول.. وينك طول هالأيـام.. ؟؟ وليش تحمل عكـاز..؟؟

انهارت فاتن من بعد ما صرخت .. وبدت تنتحب بصوت مكتوم وتحس بالبرد يخترق عظامها.. ما تدري ليش انها تجاوزت الحد.. تحس انها تطاولت زيادة عن الحد .. وانها راح تندم على كلماتها وعلى اتهاماتها وعلى شتائمها لمسـاعد..

بعد فترة من الصمت.. وهو يسمع لصياح فاتن المكتوم واللي ما يظهر منه الا الشهقات الصعبة.. تكلم مسـاعد وهو يحس بالتعب بداخله:.. كنت في غيبوبة .. نتيجة الحادث اللي تورطت فيـه.. بليلة سفـرج.. (ونظرات فاتن تلحق ويهه بحزن.. ومن غير تصديق.. وبدت نبرة مسـاعد تلين الى اللوم والعتب) رحت وراج.. ووصلت للمطار.. دخلت ادورج.. وظنيت اني بلقاج.. لكن.. ما لقيتج.. او انتي ركبتي الرحلة قبل لا اقدر الحق عليـج.. وصار الحادث.. وما وعيت منه الا بعد (سالت دمعة من عيـن مساعد) ثمانية شهـور وشوي..
فاتن وهي تلم راسها الى حجرها وهي تأن مثل الصغار:.. لا.... لا..
مسـاعد وهو يتكـلم ويعبـر عن اللي فيـه:.. ويوم صحيـت.. ما كفتني صدمة اني كنت غايب عن هالدنيا طول هالفـترة.. (رفعت فاتن نظرها الى مسـاعد) اكتـشفت.. ان .. ريلي اليسـار مبتورة للركبة (شهقت فاتن) والقدم في اليميـن..
فاتن وهي تمسك ثمها مو مصدقة اللي يصير:. يا ربي..
ويكمل مسـاعد وهو يمسـح الدمعة بشجاعة:.. على الرغم.. من لغيبة.. ومن ... الاعاقة.. الا انج كنتي اهم شي لازم اناله.. وما كنتي موجودة.... (لقهر كان عنوان في ويه مساعد) ما كنتي موجودة.. (وهو يذرف دمعة ثانية وشكله اكبر من عمره بعشر سنين) ما تتصورين شكثر تمنيتج موجودة يوم اكتشفت اني معاق... تمنيتج.. وبجيـت يا فاتن.. بجيت مثل هذاك المراهـق للي كان أرق بسبب التفكيـر فيج باول ايام ملاجنا.. واول ايامنا في الشقة..


انتحبت فاتن بقوة وهي تصيح بانين قاتل.. وتردد كلمة ياربي وكانها تتمنى ان الله يعطف عليها وياخذ روحها بهاللحطة..

مسـاعد والغضب يرجع له.. : وانتي تلوميين الكل .. وتلومين الدنيا .. وما تلومين نفسـج.. انتي اللي قطعتي العالم عنج.. والا الدنيا كلها كانت تتمناج. اخ وام كانو ينتظرونج.. خلج مني انا ما اهتم لاهتمامج
وتتبدل مشاعر فاتن في لحظة وقطعته : مسـاعد تكفى..
مسـاعد من غير ما يهتم للي تقوله: اخوج وامج.. تركوج لحالج ما سألتي نفسـج ليش؟؟ لان من زود حبهم لج حبو انج تكونين على راحتج وواثقين فيج.. لكن انتي كنتي من الأنانية.. يا ... (والدم يتجمع في ويه مسـاعد بصـورة غريبة).. يا الأنانية... انج تتركين الكل ينتظرج وتقعدين هني تتمنين لو الكل يدور عليج ويراضيـج...
فاتن وهي تقعد وهي تبجي بقوة: مسـاعد تكفـى.. بس خلاص..
مسـاعد وهو يعصب اكثـر: بس خلاص؟؟ انا بديت يا فاتن؟؟؟ تلوميني على حبي لعالية.. وتقولين انج كوبي عنها؟؟؟؟ ليش؟؟ هل انا قط فيوم عاملتج معاملة مختلفة.. انا اصلا مستحي من عالية اني حبيت وحدة مثلج وغطيت على حبها الجميل لي.. بوحدة ياهل مثلج .. انانية وناكرة المعروف والجميل..


بجت فاتن وبدى قلبها يتقطع من البجي..

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة: حمران النواظر, حمران النواظر, قصة نظرة حب, قصة نظرة حب للكاتبة حمران النواظر, قصة نظرة حب للكاتبة: حمران النواظر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t38854.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظ†ط¸ط±ط© ط­ط¨ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© ط­ظ…ط±ط§ظ† This thread Refback 08-08-14 10:57 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ط­ظ…ط±ط§ظ† ط§ظ„ظ†ظˆط§ط¸ط± ظ†ط¸ط±ط© ط­ط¨ This thread Refback 02-08-14 01:13 AM


الساعة الآن 01:56 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية