لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-05-07, 11:22 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



راحت وقفت عند البلكووون وهي تناظر بيت ابو جراح.. مع ان الظلام كان اللي مجابلها الا انها شافت شي يتحرك داخل البيت.. بغرابة دققت النظر فيه شوي شوي.. وتأكدت الرؤيا.. هناك احد في البيت.. من يا ربي؟؟
طلعت الجاكيت الطويل البني ولبسته.. لفت الشال على راسها ورمته على اجتافها.. وطلعت من غرفتها متوجهة لبيت بو جراح عشان تشوف من اللي هناك؟؟
طلعت من البيت وهي مو مهتمة ان جان احد موجود يراقبها.. حتى لو كانت امها اللي كانت قاعدة في مكان مخفي عن احد.. كانت تشوف سماء وين رايحة.. ومن طلعت وسكرت الباب راحت الطابق الثاني عند الدريشة اللي تطل على الشارع من الصالة الفوقية.. وظلت واقفة في الظلام تراقب بنتها اللي طلعت من البيت متوجهة للبيت المجابل.. وظلت ترتقب شي بحاجب مرفوع..

دخلت سماء البيت وهي ترتجف .. من البرد وشوية من الخوف .. يا ترى قراري كان في محله اني ايي هني بالليل.. يعني انا صج شجاعة بس الظلام خوفي الاوحد بهالعالم.. وهي تكلم نفسها بمحاولة لتهدئة الوضع.. وصلت الى الحوش الوراني اللي كان خالد قاعد فيه العصر ويا العمال .. وكان هناك احد واقف في الوسط.. ووقفت سماء في الظلام.. وهي تراقب من هالشخص..
التفت خالد على جهة اليمين وهو حاط يدينه في مخابي الجاكيت اللي كان لابسه وهو يزفر.. وسماء اللي تحركت من مكانها طلعت صوت خلت خالد يلتفت ..
خالد: من هنــاك؟؟
ترددت سماء .. تطلع ولا ما تطلع؟؟ اذا طلعت مشكلة واذا ما طلعت بعد مشكلة.. لذا.. تروح للمشكلة الاخف عليها لان الغوص ف الظلام بلعبه منو هناك ما بتعجبها... وخطت خطوة في المقدمة وهي تعلن عن نفسها..
سماء بصوت هادئ: هذي انــا!!
رماها خالد بنظرات باردة ولائمة وحزينة بعض الشي.. وما اكترث لوجودها ولف ويهه عنها..
سمـاء بصوت حنون: شتسوي هني؟؟
خالد:.. بيتنا وكيفي...
سمــاء لاحظت جفاه: بس.. برد عليك..
خالد يبتسم بسخرية: شفايدة الجاكيت عيل؟؟؟

سكتت سماء عنه وهي متـلومة على نفسهـا.. بروده هذا او جفاه اكبر دليل على انه زعلان منها على اللي صار اليوم العصر.. يا الله صبيت الشوربة على قميصه؟؟ شهالجرأة...
خالد والنسمة الظبابية تطلع من ثمه : شتسوين هني؟؟؟ الوقت متأخر.. ردي محل ما ييتي
سماء بصوت مترجي: خـالد اسفة
خالد وهو يهز راسه بعصبيه: لا تتاسفين... ارجوج.. لا تتاسفين على شي انتي مو ندمانه عليه.. يخلي من الوضع اتفه من حقيقته..
سماء وهي فاجة عيونه: خالد انا والله اسفة.. والله نادمة على اللي سويته..
خالد بعصبية يلتفت له: تدريـــــن....

سكت وكانه تراجع عن اللي يبي يقوله... وسماء ما طاقت هالشي..
سماء: ادري شنو؟؟؟؟
خالد: انسي وروحي بيتكم...
سماء وهي تتقدم له: ادري شنو خالد.. تكلم.. قووول.. اعتبر نفسك في محكمة ومطلوب منك تبري روحك
يبتسم بسخرية خالد وهو يبتعد عنها: محكمة.. اانا مو ناقص محاكم سماء.. انا ماطلبت المحاكم..
سماء: بس عيل قول لي .. شنو اللي ما ادريه.. قول لي علمني فهمني... (تقربت منه اكثر وبصوت مليان رجا) علمــني..
خالد وعيونه بالسما: تدرين من امتى وانا هني واقف... من العصر.. من العصر وانا هني.. في هالبرد..
سمــاء بدهشة: شتسوي هني؟؟؟ ليش ما رديت البيت؟
خالد يناظرها بغير تصديق: يعني تبين تقولين لي ان ما عندج فكرة لسبب وجودي هني؟؟
سماء بصدق: اي من صجي.. ليش واقف هني؟؟ ليش ما ترد البيت.. اكيد خالتي مستهمة عليك..

خالد يضحك بقهر....وهني ثارت سماء..
سماء: ليش كل ما قلت لك شي تضحك..
تجدم لها خالد: لانج انتي تضحكيني سمااء.. انتي تضحكيني.. انا هني.. لاني... لاني كنت.. انتظرج اتيين.. انتظرج اتيين وتعتذرين عن اللي سويتيه اليوم... لكن.. بينت لي حقيقتج اليوم.. انج... انج اعز من انج تعتذرين لواحد مثلي..
سماء بصدمة.. من اللي قاله ومن احساسه الخاطئ.. : كنت هني؟؟؟ تنتظرني؟؟؟؟؟
خالد يبتسم وهويخلي مسافة معقولة بينهم: اي.. اي.. الحين افرحي.. افرحي انا اكوو غبي بهالدنيا ينتظرج.. ينتظرج اتيين .. لا وتعتذرين بعد... ههههههههههههههههههه والله يوم كنت افكر في هالشي ماكان بمثل هالسخافة اللي الحين اشوفه فيه.. تدرين شي.. انسي كل شي.. وردي بيتكم.. احسن لج.. الوقت متاخر واذا احد شافج هني ويا واحد مثلي لااا وفي بيت مبني... ما راح يكون لصالحج هالشي ولا لصالحي..

ظلت سماء واقفة مكانها وهي منصدمة من خالد.. ما تصورت انه ورى هالانسان النحيل.. هالانسان الفكاهي اللي دووم يتحرطم على الناس ويتلعب وياهم هالشخص الحساس.. والرومانسي من نوعه.. ينتظرني طول هالوقت عشان اييه واعتذر.. يعطيني الفرصة اني اراجع نفسي واييه... رفعت عيونها اللي لمعت بالدمع... وخالد يناظرها كل شوي وينزل عيونه للارض...
خالد: يالله شتنطرين... روحي بيتكم...
وكانها ما تسمعه راحت له وكل خطوة تخطوها كانت بمثابة فجوة مرسومة في مستقبلهم.. كل خطوة خطتها سماء عشان تتقرب من خالد كان بمثابة موقع الغااام اهي لو درت شنو عقباه ما خطت..
سماء واهي قريبة من خالد:... اســفة..
خالد اللي حس بصدق اسفها النابع من قلبها سكت...
سماء والدمعة تساندها:.. صدقــني.. اسـفة..
خالد بصوت هادئ: ردي البيت سماء..
سماء وهي تعقد يدينها عند حلجها: انا وايد وايد وايد اســفة خالد... اســفة

رفع عيونه لها بابتسامة خفيفة اللي سرعان ما انمحت يوم لمح شخص ثالث موجود معاهم... رفع راسه خالد بصدمة وسماء اللي كانت تناظره استغربت اتجاه عيونه والنظرة المرسومة عليها.. والتفتت محل ما كان يناظر.. ومثل النظرة اللي كانت بعيون خالد كانت بعيون سمـاء..
من كان هذا الشخص اللي قدر انه يمحي لحظة كانت من الممكن انها تحتفي بها السمـاء بهذيج الليلة اللي كانت مرصعة بالماس.. ووانقلبت كل الاحوال فيها.. الى نذير بعواصف هائجة في الدرب..؟؟

الفصل الثاني
---------------
فاتن بفرحة كبيرة: هلا يمــــة
ام جراح بحبوووور : هلا بحبيــبة امها ..
فاتن: ولهت عليج يمة حبيبتي شلونج شخبارج
ام جراح: احنا بخير يا مال الخير انتي شخبارج عساج ابخير..
فاتن: الحمد لله الحمد لله شلونهم منور وعزووز وجراح وخالد...
ام جراح: والله منور وعزوز هذهم نفس الـشي مشيبيني.. جراح وخالد خانت حيلي ما يقروون بالبيت.. الاول في الورشة والثاني ببناء البيت؟
فاتن وهي تقعد وترجع خصلة من الشعر ورى اذنها:.. البيت؟؟ بناء.. يالخونة كل شي من ورااااي؟؟ يمة متى بنيتوو
ام جراح: ههههههههههه بنينا تونا والله من شهر والحمد لله الشغل زهب
فاتن بدهشا: شهر يمة ولاادري بشي.. قوية بحقي يا ام جرااااح قوية.. ما يرضونها العرب فيني..
ام جراح :ههههههههههههههههههههههه حسبي الله عليج..
فاتن: لا صج يمة شلون بنيتوو وشبتسوون في البيت...
ام جراح : والله يمة اخوج اللي خطط وانا وقعت وبس..

فاتن اللي حست بالحنين لبيتها القديم.. الله !! بيتها الدافي الحنون راح وبيي مكانه هيكل يديد .. شلون سواها جراح.. وذكرياتنا .. وين خذها.. ذكرياتنا ويا ابوي.. ويا بعض.. وبروحنا.؟؟ شلون قدر..
ام جراح اللي حست بغياب حس بنتها: يمـة فاتن معاي؟
فاتن وهي ترجع من بحر الذكريات: هلا يمة معاج... بعد.. شخباركم.. عساكم ابخير؟؟ شلووونها سماء وسماهر؟؟.. ولهت عليهم صراحة
ام جراح اللي حست بحزن بنتها على البيت القديم: يمة فاتن.. دوام الحال من المحال... وكل شي له يوم ويتغير.. الانسان.. لازم يعيش حياته يوم بيومه.. كثر الرجعة لورى.. تأخره.. صح ولا كلامي غلط؟
فاتن تبتسم وهي تمسح الدمعة اللي سرت على خدها: تدرين يمة انتي شنو مشكلتج؟؟ ان كلامج عمره ما كان غلط وهذا شي عظيم فيج..
ام جراح: محد معصوم عن الغلط.. البشر على الاقل..
فاتن: صــح.. بعد شخباركم.. ولهت عليكم قولو وينكم في الحين وين قاعدين؟
ام جراح: اخووج تاجر لنا شقة مفروشة.. واختج مستخفة عليها كل يوم تعزم في رفيجاتها..
فاتن: ههههههههههههه انيقة الشقة..
ام جراح: والله يابنتي انا تعودت على البسيط وشوية اثاث ما يفرق عندي.. بس الحلو فيه انه بعمارة وهو بالطابق الثالث..
فاتن: واااااااي.. لو انا ما قعدت هناك
ام جراح: ادري بج.. المرتفعات زيغة ورهبة عندج..
فاتن بحبور: والله عشان تعرفون اني سبيشل.. هههههههههههههه
ام جراح وهي تذكر بنتها اللي ما شافت منها الا الخير:..دوم هالضحكة.. يمة.. ما قالج مساعد متى بتردين الكويت..
فاتن: يمة ان شاء الله بنهاية هالشهر برد لج.. برد لج ولاحظانج.. يا بعد هالدنيا.
ام جراح بابتسامة: يعلني ما خلى منكم يا عيالي..
فاتن: انزين يمـة لا قعد جراحوو قوليله وسلمي على منوور وعزوزي...
ام جراح: يبلغ يا حبيبتي..
فاتن: توصين شي؟؟
ام جراح: سلامة قلبج يمة..
فاتن: الله يسلمج..

وانتهت المكالمة.. وفاتن روحها مثل كل مرة تسمع حس امها ولا احد من اخوانها تهيم منها.. الى هذيج البلاد.. وهذيج العايلة.. لكن هالمرة الخبر ما فرحها ابد.. البيت راح.. غيرو البيت.. غيروا البيت اللي اطرافه وزواياه تغنت باحلى ذكريات.. غيرو مكان الكرسي اللي كان يقعد فيه ابوي.. ومحل التلفزيون.. والمطبخ.. ما يندرى ان جان غيروا البرجة اللي بناها ابوي..؟؟ الله يسامحك يا جراح.. ليش سويت جذي.. وامي.. امي باين عليها مرتاحة على هالشي.. هالكثر كانو متظايقين منه؟؟ وانا اللي كنت حاسة انه اخر بقايانا من ابووي.. الله يرحمك يا يبا.. يا عز ودلال كل بنت بهالدنيا..
راحت ووقفت عند الدريشة وهي تناظر الجو البارد شلون يلفح الناس اللي ما تهتم.. وتمر وتطوف بالسكة وهي مرتاحة.. متعودين على هالجو.. لكن انا.. اااه يا زمن.. في الوقت اللي ظنيت اني خلاص تأقلمت على الشي يطلع لي شي يخليني احس بالبعد التام .. ناظرت الساعة اللي كانت على الرف اليديد المضاف في ديكور الصالة.. كانت تبين على توقيت بوسطن.. الساعة الحين ثلاث ونص يعني عشر ونص بالكويت.. يا ترى احد قاعد الحين.. يعني من اهل مساعد.. هو.. ولا اخته..؟؟ ماادري..
زفرت فاتن وهي تحس بالوحدة القاتلة في ذيج اللحظة.. ودخلت دارها وهي تجر للحاف اللي كان عالكرسي.. تنام شوي.. ما وراها شي.. لا مسئولية ولا اي بحث او اساينمت جامعي.. والعشا سريع التحضير.. تروح تنام لا يصيدها الاحباط المعتاد..
دخلت الدار وهي ترمي بروحها على السرير.. لاول مرة بحياتها تحس بانها فوضوية جذي. يعني كل هالهدوم المحذفة بالغرفة والجنطات.. واللابتوب الي كان على الكومودينو.. انسدحت على طرف وهي تناظر المشهد اللي كان باب غرفتها يطل عليه.. بحزن كبير زفرت وسكرت عيونها بسبب هالملل.. وتمت ترجع بذكرياتها الى الايام الي كان مساعد موجود.. لكن بعد ظيجها منعها من التفكير باي شي.. شدت على عيونها اكثر وهي تحث نفسها على النوم.. وفجأة.. سمعت صوت.. صوت رنة تلفونها.. استغربت.. مناللي بيتصل.. اكيد هيااااام وسوالفها عن الرجل الغامض بحياتها..
قامت على حيلها وراحت للتلفون.. رفعته بملل وسرعان ما تحولت نظرة الملل الى دهشة... مســاعد ما غيره..
فاتن بهدوء: الوو
مسـاعد: الو.. فاتن؟؟
فاتن وهي تقعد على القنفة بهدوء: هلا... معاك..
مساعد وهو يعض على شفاته: علامج فاتن..
فاتن بدهشة: ما علامي شي... ليش؟
مساعد: صوتج غريب....
فاتن وهي تدفع بغصة مرت بحلقها: لا ما فيني شي..
مساعد: متاكدة؟؟
فاتن: ايــه.. بخير.. انت شخبارك؟؟
مساعد بحيرة وهو يحك راسه:ماادري شقول لج...
فاتن وهي تعقد حواجبها:.. ليش؟؟ فيك شي؟
مساعد وهو يفكر: اممممممم.. اول شي.. انا مو بالبيت.. ثانيا.. متظايق.. وحاس بالوحدة.. ثالثا.. ما اقدر ارد البيت..
فاتن بدهشة: ليش؟؟ شصاير؟؟؟
مساعد يبتسم بصعوبه: ايــه غرفتي مستحلينها العفاريت الثلاثة..
فاتن وهي مو عارفة شللي يقصده: مساعد شكلك تعبان..
ضحك مساعد: هههههههههههههههههههههههههههههه.. من صجي انا اتكلم.. نورة ومريم نايمين على سريري ولؤي ياب الفراش ونام عالارض. يبوون يرجعون لورى الزمان يوم كانو صغار ويباتون عندي
فاتن: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههه

تفاجا مساعد من ضحكتها القوية الرنانة.. وبشكل ما رجت كل اعضاءه الحيوية بداخل جسمه بشكل غير طبيعي.. وكأنها بدت احتفال بعز الليل..
يوم سكتت فاتن ظلت قهقهاات بسيطة تطلع منها... ويوم حس مساعد بهدوئها..
مساعد: هههههههه..
ردت فاتن وضحكت: هههههههههههههههههههههههههههه...
مساعد وهو مو مصدق هالضحكة وتمنى لو ان الزمن ياخذه ويحطه عند فاتن عشان يتأكد انها كانت تضحك: الظاهر ان السالفة عجبتج؟؟
فاتن وهي تمسح عيونها : لا بس.... هههههههههههههههههههه. مريم قالت لي مرة بس ما صدقتها.. ههههههههههههههههههههههه
توجس مساعد. شقالت لها .. قالت عن القصص وبنبرة كان يحاول فيها انه ما يكشف زيغه: والله.. شقالت لج؟؟
فاتن: لا بس.. قالت لي انهم يوم كانو صغار يروحون لك وويخلونك تقرى لهم القصص لمن انت تنام واهم للحين صاحيين.. هههههههههههههههه
مساعد اللي ارتاح جزئيا: ايه.. وانا اقدر اساندج بهالشي.. لاني كنت انام وهم ينامون معاي لكن كل واحد متلحف ودفيان وانا المسكين بلا لحاف ولا غطى
فاتن اللي تخيلت مساعد بعمر اصغر ومثل هالحركات الظريفة: how cute
مساعد بحيا بسيط: شكرا..
فاتن وهي اخيـرا تحس ان الجرأة وصلت لها: لو كانت هالسالفة طالعة في اول علاقتنا.. ما كنت بحس جذي.. بس.. فكرة انك واحد تروي القصص.. من غير اي مبالغة تجذب الواحد
مساعد: افهم من كلامج انج تبيني اروي لج قصة؟
فاتن وهي تحس بالمتعة من بعد الملل: اي وليش لاء..
مساعد: اكيد لاء..
انصدمت فاتن: ليش؟؟
مساعد يبتسم وهو مو مصدق.. يا الله نبرة صوتها كافية بجنوني: لا بس.. الوقت متأخر وانا صار لازم انام... (وبتفكير) بعد تفكير.. انتي اللي لازم تروين لي مو انا.. عشان تساعديني على النوم
فاتن وهي تبتسم بحيا: انا.. ماعرف قصص..
مسـاعد بصوت جدي: ماتعرفيـن قصة الاميرة.. والصياد؟
فاتن وهي تبتسم: لا والله.. ماعرف قصص اميرات
مساعد بصوت حنون: ما تعرفين قصة البنت.. اللي كانت مغلفة بقشرة بيضة.. ويوم كبرت وزاد حجمها طلعت منها وشافت العالم
فاتن وهي ترفع حاجبيها وتبتسم: والله؟؟ كانت في قشرة بيضة
مساعد بنبرة جدية مغايرة لوقع القصة الخرافية: اي.. انا اقول لج .. اهي كانت في بيضة.. قشرة بيضة.. يعني ماكو محاح ولا بياض.. عادية يعني اهي كانت داخل.. وسبحان الله داخل هالقشرة كان عندها كل شي.. مدرسة.. وبيت واهل.. واصدقاء.. لمن في يوم.ز اضطرت انها تكسر البيضة.. لان العالم اللي اهي بداخله ما صار يسعها.. وحبها اللي كانت ما تعرفه لمعرفة الي يدوور في هالكوون تتزايد فيها..

فاتن اللي تنهدت .. انه يقول قصة شي.. لكنه قصة عني وفي هاللحظة تعني اشياء.. هالسيد يحس فيني من غير ما اتكلم.. شلون عرف اني كنت اعان من وحدة وان اسالة لاجوبه اهو يقولها كانت تدور في بالي..
مســاعد وهو يتثاوب.. ضحكت فاتن عليه .. ورد عليها: تضحكين. اي مو عز الظهر مثلكم.. احنا بالليل الحين
فاتن: لا بس... خانت حيلي ليش ما تروح تنام.. انا متاكدة ان احد غرف هالاشرار مفتوحة.. ادخلها وتلحف.. والا تبي رايي
مساعد وهو يستند على كرسي السيارة وبمتعة: شنو؟؟
فاتن بحيا لكن الاندفاعات اللي كانت بداخلها اقوى من اي شي: لك غرفة فاضية هني.. ومفتوحة لك باي وقت.. حياك الله فيها..
مساعد الي كان مسكر عيونه من بعد كلام فاتن هذا... دعوة لدخول حياتها ولا للغرفة بس: ادخل الغرفة.. ولا ادخل دنيتج فاتن..
سكتت فاتن عن مساعد لان جواب سؤاله هذا لللحين ما وصلت له.. اهي وصلت له لكن.. ما تبي تتسرع...: اقدر اني ما اجاوب...
مساعد اللي شوي تظايق: لج مطلق الحرية.... بس اسالج.. وما ابي احثج.... لمتـى؟
فاتن اللي كانت تنطق من غير اي وعي وبحرية كبيرة: جدامنا العمر كله عشان هالجواب.. فليش الحين..

فتح مساعد عيونه على وسعها... اللي سمعه واقع ولا تأثير النوم اللي يدور في راسه؟؟ جدامنا العمر؟؟ شقصدها بهالكلمة.. اهي رفضت تجاوبني لكنها بكلامها هذا جاوبت.. يا الله .. ابي اكون واثق.. ما ابي افرح لشي يتأرج بين الحقيقة والرغبة انه يكون حقيقي..
فاتن الي غاب حس مساعد عنها: مساعد.. مساعد؟؟
يتنبه مساعد: هلا فاتن..
فاتن وهي تسكر عيونها بحيا: لا يكون رقدت؟؟؟
مساعد: اااه.. لا ما كنت راقد.. بس.. ما ودي اخليج لكن.. لازم اخليج..
فاتن وهي تحس بالوخز في قلبها.. اكيد متظايق عشان اني ما جاوبته.. لكن لو اهو ذكي بيعرف انا شنو قصدي..: معليــه.. بتروح البيت؟
مساعد: البيت هو القلب يا فاتن.. وانا قلبي.. بعيد عني..

سكرت عيونها ودقات قلبها ترج بصدرها... شهالمشاعر اللي تنهال عليها.. قبل ربع ساعة كانت بحال والحين بمجرد سماع صوته صارت في حال وكل كلمة يقولها حال وحال وحال..
مساعد: فاتن..
فاتن: هلا..
مساعد وهو يناظر السما: يمكن تحسين اني وايد صريح في مشاعري تجاهج.. ويمكن.. لاني ما تعودت بحياتي شي غير الصراحة.. يا السكوت.. يالكلام.. ولانج يمكن عندج فكرة عن مشاعري.. تجاهج.. فاظنج تعذريني.. بس...
فاتن وهي تستحثه يكمل: بس شنو؟؟
مساعد يبتسم:... بس ما ابيج تظنين اني ابي ااثر على قرارج.. فالاهم بنهاية كل شي.. اهي راحتج..
هزت فاتن راسها بغير تصديق.. على رغم كل شي.. راحتها اهي الاهم:.. اشكر.. اشكر هالشي فيك.. وبصراحة انا ... احترم.. هالايثار.. وهال...التقديم منك.. لاني بصراحة ما حسيت بنفسي سيدة نفسي الا بفضلك..
مساعد اللي كان مغموور بشكرها: فاتن لا تشكريني بشي.. بس ابيج تسوي شي واحد
فاتن:شنو هو
مساعد بنبرة فكاهية: تندمين نفسج على كلامج اووووول اللي كنتي تواجهيني به..

استحت فاتن وعضت شفاتها.. يا هالاحراج...
مساعد: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه تدرين.. ادفع نص عمري عشان اشوف ويهج الحين
فاتن: مستانس.. تدري؟؟ فيك طبع من اختك!! تحبووون تفشلون الناس..
مساعد: ههههههههههههههههههههه اختي وانا الللي مربيها..
فاتن: خوش تربية...
مساعد: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه....

بعد صمت...
مساعد: تصبحين على خير فاتن.. مع انه ظهر..
فاتن:.. تلقــى خير يا مســاعد..
سكر عيونه وهو يتنشى باسمه بصوتها...: يالله.. في امان الله.. سيدتي الصغيرة
فاتن: في حفظ الرحمن..

سـكر مساعد التلفون عن فاتن وسحبه لقلبه.. وكانه يبي قلبه بعد يرتوي مثل ما ارتوت اذنه من كلام فاتن الحلو.. اليوم كانت غير.. كان فيها اندفاع.. جرأة.. كلام اهي يمكن كانت قبل عاجزة انها تقوله.. يمكن صح.. وجودها بروحها ساعدها وعاونها عشان تكوون اكثر اقبال على هالموضوع.. ولا يوم قلت لها عن كلامها اوول.. كلامها الجارح.. كلامها اللي كان يدخل قلبي مثل السم وبدل لا يطرده يرحبه ويهلي به ويجدمه قبل اي شي... الله يا فاتن.. كوني فخورة بنفسج.. "اعتزي وهللي بين النساء.. فانتي اليوم ملكت قلب رجلا.. وقلب الرجل لا تمتلكه الا رجولته."
دخلت الدار وهي تمشي بهدوء.. والتلفون عند رقبتها ويدها تمسكه.. تفكر بهالاحساس اللي كان يمر فيها من اتصل مساعد لحتى هذي اللحظة.. احساس كانت تحلم فيه.. تحلم فيه بلياليها اللي كانت تعدها لمشعل.. لكنها ما حست بها الا هاليوم.. شلون يا ربي؟؟ يا قادر على كل شي.. ياللي فيووم دورت الحال من مشعل الى مساعد وهالاثنين كانوو النقيض بحياتي.. واحد كان يمتلك احلامي .. والثاني كان يمتلك عذابي.. صار الاول بلاااا اهمية والثاني... اااااه من الثاني.. الثاني ان كانت حياتي مو بيده.. فموتي راح يكووون...
---------------------------------
احم احم.. نرجع للاكشن..

اصوات صادرة من داخل البيت وظل شخص خلى من ابتسامة خالد المرسومة تتحول الى نظرة ملؤها الرهاب.. يا ربي من اللي ياي هالحزة.. لا يكون احد من اهل بيت سماء شافوها طالعة ولحقوها لهني.. بتروح وطي ان ما اختفت..
سماء الثانية اللي شافت الخيال اللي لزقت عيون خالد عليه وانصدمت.. لكنها مو عشان ان اكو احد ثالث.. لانها عرفت خيال من... مشعل ما غيره.. ويوم ناظرت عيون خالد على طول اشر لها بحركة السكووت.. وسحبها من يدها الى زاوية بكل هدوء وهم يمشون على اطراف اصابعهم.. سماء كانت توها بتتكلم لكن يد خالد اللي مخبية بقفااز كانت اسرع وغطت حلجها.. وعيونه كانت على مصدر الصوت سرع خالد وهو يسحب سماء بهدووء الى ممر ظيج يطلعهم من الحديقة الورانية الى ممر جانبي من البيت.. ومشعل اللي حس ان اكو صوت طالع مشى وراه لمن طلع بالحديقة الثانية لكن.. ماكو شي.. استغرب.. لانه على وشك انه يقسم انه سمع حد..
سحب خالد سماء بهدوء على اطراف اصابعهم وتوه بيمر من عندالجدار الا يمرر مشعل من عند الباب ويوقف خالد مرة وحدة وقلبه طايح عند ريله.. بس مروره في هالمحنة الغريبة من نوعها عليه ما ترك مخه بلا تفكير بسبب ولو كان تافه عن تواجد مشعل.. من الممكن انه سمع اخته يعني وهي تطلع؟؟ ولا شافها يايه.؟؟ الله العالم..
سماء الي كان حالها ما يسر لكنها في نفس الوقت وقفت قوية بجنب خالد عشان ما تبين له ضعفها.. وانها قادرة على مثل هالمواقف الي مااظن احد منا قادر عليها..
عيون خالد كانت مثل الصقر اللي يراقب مشعل وهو يمشي الشارع وكل شوي يلتفت للبيت.. وكل ما يلتفت يخبي راسه خالد عن عيونه.. ويوم رفع عيونه مرة ثانية انصدم يوم شاف مشعل داخل البيت.. اكيد الحين بلاحظ غياب سماء.. وعلى طول التفتت لها
خالد بهمس: اخوج دش البيت..
سماء وهي فاجة عيونها وبتفكير:... خلنا ندخل من الباب الثاني..
خالد وهو يناظر البيت: وينه؟؟
سماء تتجدمه وتطلع من الممر: تعال وراي..

مشى خالد ويا سماء ودقات قلبهم تترقص بسبب الخوف والزيغ.. في اي لحظة يمكن ينكبسون واملهم بالله قوي. لانهم وان محد كان يصدق ما كانوو يسوون شي غلط.. مع خلوتهم بنفسهم كانت اكبر غلطة لكن من يقدر يقنع العاشقين.. وهم ما كانو مختلين.. بينهم رب العالمين كان موجود وظميرهم الصاحي.. وبدر اتسم بالطهارة والعفة اللي رفرف بنوره على ويه الاثنين..
مرت سماء بهدوء من على الطريج وخالد اللي يبي يتأكد من سلامة سماء وراها.. دخلت من الممر وهي تتنفس بقوة ويوم وصلت عند الباب حركته لقته مفتوووح وحمدت الله واشرت على خالد بعلامة النجاح.. وتوها بتدخل الا وخالد يوقفها..
خالد بهمس: شوفي اول ما تصعدين دارج وري الليت مرتين ورى بعض عشان اعرف..
سماء: ان شاء الله

توها بتدخل وسحب الشال عشان ينبهها انه يبي يقول لها شي.. انسحب الشال من على راسها والتفتت له
سماء: ها؟؟
خالد وهو ماسك الشال بيده وبعيونه الحب كله والاهتمام: ديري بالج على روحج..
سماء تبتسم وتنزل من على العتبة وهي ناسية الموقف اللي اهم فيه: قول لي اول شي سامحتني..

مشعل اللي كان توه بيركب الدري عشان يروح داره سمع اصوات نابعة من المطبخ.. وأمه اللي كانت في الصالة رافعة حاجب تدري باللي قاعد يصير كله بس فضلت السكوت على اي شي.. تبي تشوف شلون بتقدر سماء تطلع روحها من هالورطة.. وبهدوء ثلجي ظلت قاعدة تناظر التلفزيوون.. ومشعل اللي دخل المطبخ يبي يتأكد من الصوت ان جان صجي ولا يـتخيل له..
خالد: اي سامحتج يالله دخلي
سماء بعيون كلها رجاء: ما كان قصدي ارمي عليك اشوربة لكن كنت مقهورة
خالد وهو يلمح طيف احد: دخلي يالله نتكلم مرة ثانية..

ومشعل اللي شاف احد واقف عند الباب عقد حواجبه وسرع من خطوته عشان يضبط اللي واقف..فج الباب بسرعة ..

ماشاف الا سماء يالسة تربط احد الاجياس اللي كانت مصفوفة عندالباب..وهي يوم لمحت اخوها اللي واقف رفعت راسها له..
سماء: منزله الخمام اللي بداري لهالحمارة.. جم مرة قلت لها تنزلهم لكنها ما تسمع الحجي..
مشعل وحواجبه معقدة..: ولابسة جاكيت. هالكثر برد
سماء وهي تمر من صوبه عند باب المطبخ وهي تدعي ربها انه ما يسمع رقيص قلبها: اذا انت ..مو بردان انا بلى.. يالله.. تصبح على خير..
مشعل: وانتي من اهله...

واهي اللي ظنت انها نجت وقفها صوت اخوها وهو يناديها..
التفتت له وهي تحاول تبلع ريجها بصعوبه: ه.. هلا...
راح صوبها بكل هدوء ونظرة غريبة مرسومة على ويهه:.. متى بيزهب بيت فاتن؟؟
سماء: ها... اي اي.. بعد سبوع بيخلصون الارضية الماربل ووكلها سبوع واييبون الاثاث.. يعني ثلاثة اسابيع بالكثير وهم هني...
مشعل: وفاتن؟؟ ما تدرين متى بترد...
سماء وهي تحوس ثمها:... لا .. ما ادري
مشعل يرفع حاجب: سماء... تدرين.. متى بترد فاتن؟
سماء وهي تخوز بعيونها بعيد عنه: بترد في الكريسماس..
مشعل من غير تفكير : وايد مبجر..
سماء تناظره: .. مبجر؟؟ على شنو؟؟
مشعل يلتفت لها ويتدارك خطاه: ها... لا ولا شي.. يالله تصبحين على خير...
سماء: مشعل
مشعل بصوت حازم وكانه ينهي هالحوار: تصبحين على خيررر سماء..
سماء بقهر عنيف: تــلقى خير..

طلعت سماء من المطبخ تاركة اخوها اللي بدت الحيرة تغطي ملامحه.. انتقامه للحين ما تبلورت افكاره.. وفاتن جريب بترد.. يعني اهو لازم يكوون اسرع من جذي.. لازم يوصل لنتيجة بسرعة.. والا كل شي بينتهي..
سماء اللي طلعت من المطبخ وهي ناسية المغامرة العنيفة اللي مرت فيها من شوي ويا خالد وتوها بتركب دري الصالة والتفتت لامها.. مو لان امها تلفت انتباهها.. لانها نادتها...
ام مشعل: ما شفتج وانتي نازلة بالزبالة..؟؟
سماء اللي نغزها قلبها من سؤال امها:.. لاني.. لانج.. (وبهدوء) وانتي من متى تشوفني اصلا.. يعني بتفرق ان شفتيني ببداية حياتي ولا وانا نازلة بالزبالة؟؟؟

رفعت حاجب ام مشعل وبادلتها سماء نفس نظرة التحدي.. يمكن نفور سماء من امها لانها ما تهتم لها.. لكن تظنون في بالكم مهما كانت المشاكل او حجمها بين ام وبنتها تخلي هالبرود يعم اوصالهم تجاه بعض.. اكيد اكوو سر.. وهالسر يمكن يكوون الشي الي بيفهم سماء ان جان في يوم من الايام بتحن لامها.. ويبرر لها برود مشاعرها تجاهها .. سواء كانت راضية عنها ولا لاء...
وهالكره الكبير والضغينة اللي تحملها ام مشعل في قلبها لبنتها.. معقولة تنبت في قلب ام مهما كان قلبها قاسي..؟؟؟؟

ركبت سماء الدري.. وقبل لا تدخل دارها راحت عند دار ابوها .. لقته راقد والكتاب على صدره.. ابتسمت وراحت عنده بهدوء.. سحبت الكتاب والنظارة اللي كانت عند خشمه.. سحبت اللحاف اكثر وسكرت الليت.. وطلعت من الدار وهي تسكر الباب بهدوء..
دخلت دارها وتذكرت اللي طلبه منها خالد.. فتحت الاباجورة مرة وسكرتها ومرة انية وسكرتها.. وبعد فترة فتحتها وراحت عند البلكون وهي تناظر ان شافت احد ولا لاء.. وشافته..
كان واقف وهو لاف الشال اللي سحبه منها عند رقبته.. وابتسمت في ويهه بعذوبه ويمكن ما لاحظ ابتسامتها لكنه مرر لها بوسة بالهوا مثلت سماء كانها خذتها.. وحفظتها بقلبها.. وبهالطمأنينة .. راح خالد عن سماء اللي كانت واقفة وهي تناظره يمشي عنها.. هذا اول رجل.. واخر رجل.. يدخل حياتي.. وهذا عهد مني لنفسي.. اني مستحيل اسمح لاي رجل غيرك يا خالد يدخل حياتي... لان لو اجتمعت الرجال كلها ببعضها ما راح تكوون منك واحد..
وخالد كان يمشي وهو يشم الشال اللي كان يحمل اريج سماء الناعم.. اريجها اللي اليوم قدر يشمه اكثر من مرة.. اليوم المخاطرة والمغامرة اللي مروا فيها اكبر دليل على قدرتهم اجتياز مصاعب.. والاهم انه ما تركها لحالها في هالشي.. قدم نفسه عليها في اكثر من مرة..ومستعد انه مو بس يقدم نفسه.. يخليهم يقطعونه في سبيل راحتها.. عهد علي يا سماء.. لا اخليج مرتاحة بحياتج.. انتي كنتي ضايعة.. وان شاء الله هدايتج على يدي.. انا كريم.. وانتي تستاهلين يا كل الغلا.. وانا مابغتج الدنيا انتي تراج دنيتي
----------------------------
دخـل مساعد البيت وهو يتثاوب من شدة التعب.. لكن الفرحة اللي في قلبه اليوم مالها اي مقياس.. وما كان يظن انه في يوم راح يلاقي كل هالفرحة بليلة حزينة مثل هذي.. ما يدري ليش حس بالحزن من بعد مكالمة فاتن.. هل بسبب الشووق الي كان فيه.. ولا ان مثل هالتطور صار في مكان له خصوصيته ... اي.. مزار عالية.. اللي ما كان ياخذ احد له ولا يرد على احد فيه.. لكن اليوم حس بعظم الوحدة وهو قاعد هناك مع ان هالوحدة كانت مصاحبه لمدة ست سنوات.. وحس ان مكالمته لفاتن مطلوبة .. ومحققة.. وبالفعل.. اتصل فيها.. وكلمها.. واهي .. بعد .. كلمته وبادلته شي من المشاعر اللي اهو غرقان بها.. وانجبر خاطره يوم حس انها يمكن تمر بنفس اللي يمر فيه.. وان كان شي بسيط.. فالبسيط من الكثير.. والحمد لله على كل حال...

راح عند الغرفة فتحها.. لقاهم نايمين على حالهم.. ابتسم لهم ابتسامة الاب الحنون.. وراح عند غرفة مريم يسحب له لحاف ومخدة.. راح عند الغرفة وسكر الباب .. مر على البنات لقاهم نايمين مثل الملائكة بهدوء.. ومريم بنومتها المعتادة اللي كان يمضي وقت يوم هم صغار ويراقبها.. راسها الي بوضعية مستقيمة ويدينها المرميتين على طرفهها.. وكانها مستسلمة.. غطاها زين وراح انسدح يم لؤي اللي كان راسه وريله شمال.. عدله مساعد شوي وهو يحشره بزاوية.. انسدح على الارض وهو دايخ.. وكلها ثواني الا لؤي منقلب على مساعد وحاشر راسه عند ظهره.. تأفاف مساعد منه والتفتت له لقى شكله مثل العيال الصغار.. ابتسم لكن هذا ما كان سبب يدفعه للتضحية.. عدله زين وحط حاجز من المخدات الصغار بينه وبين لؤي يقيه من هجومه المفاجئ بالليل.. ونام على جنب
العيال... شنو احلى منهم بهالدنيا؟ بهجة غريبة ولو كان الانسان رافضها لازم فيوم يتقبلها.. ابتسامتهم.. لعبهم.. برائتهم اللي تصب من نهل حنانهم البكر.. كل شي فيهم مثير.. يفكر لو ان الامور استقرت ويا فاتن وفكروا بالاولاد.. شلون راح تكون حياته.. ما يدري.. يخاف يصير طماع ويكشف عن اوراقه كلها ويخسر بالنهاية.. ليش ما يخلي نفسه اصلب من جذي..وما يتمنى كل شي.. القليل نحمد الله عليه.. وتم مبسم بينه وبين نفسه بافكاره الي تغلبت عليه وامانيه اللي تصاعدت فيه.. لدرجة انه غاب في النوم وهوو يفكر بهالاشياء..
الامنيات.. شي جميل.. يلمع في سماء الفكر كالنجمات العاليات.. ينور الليل الممزوج بظلمة منشية.. ليبقيها صاحية وهي متأرجحة.. وما احلى امنية امتزجت بدم العاطفة وتمحورت في خلد الخاطر.. كم هي جميلة الامنيات.. وكم جميل تحقق الامنيات... لكن... بهذه الدنيا تكمن الشرور المعادية التي تقف بالمرصاد لها.. لتحطمها فور مرورها امام الاعين... ومن يدري ما يكمن من الشرور في نفوس البشر لتحطم ما تبغيه القلوب الطيبة...

الفصل الثالث
--------------
الانتقال.. احلى شي في البيت اليديد.. اكو مراحل احلى منها مثل ااختيار الغرف.. هندسة التأثيث.. ومن بعدها التنجيد.. مرحلة جميلة تمر بها اي عائلة .. فبعد كل شي التغيير شي مهم في نفسيه كل انسان.. على سبيل المثالث.. شخص عاش طول عمره لابس الرمادي.. ومرة وحدة يلقى نفسه باللون الازرق ولا الاخضر.. يحس نفسه مخلوق من جديد.. والمخلوق من جديد مستعد لاي شي جديد..

وهذي كانت حالة عايلة ابو جراح المتواضعة.. الي خلا منها تجديد البيت القديم في سعادة وهيام كبيرين.. ماصدقووا ان هذاك البيت المحشور بالاثاث يمكن يكوون بهالوسع وبهالرحابة.. حتى ام جراح نفسها ما كانت تظن انها بتلقى بيتها بهالسعادة.. اللون الابيض اللي يعم المكان والالوان العاجية والتصاميم اللي اظافها خالد على البيت خلى منه قصر صغير.. يمكن نبالغ لو قلنا قصر بس بالمقارنة مع حاله القديم البيت صار قطعة من قصر..
مناير بفرحة وهي ضامة يدينها: ماااااااااصدق بيتنا صار حلوو جذيييييي
خالديبتسم وجراح واقف يمه بحبووور: يالله منووور عليج برووحج عزمي اللي تبين..
مناير: بس اعزم.. قول الا امير الدولة بكبره فديت عمره بعزمة..
خالد نقع من الضحك عليها.. وعزيز ينزل من على الدري وهو فرحان: يمةةةة اناابي الغرفة اللي يمج
ام جراح: لا الغرفة اللي يمي لفاتن..
جراح: وين بها فاتن اصلا ماكو غرفة لها..
ام جراح بصدمة: شنو؟؟ وين لازم تقعداختك لا يت؟؟
جراح: بالكاراج.. ههههههههههههههههههاااي
خالد: ههههههههههههه لا يا روحي الكاراج للسيارة..
جراح: والله السيارة طول عمرها واقفة بره ما بيصير فيها شي..
خالد: مو اليوكن المعفنة.. سيارتي اليديدة..
التفتت له جراح بصدمة: والله؟؟ متى ان شاء الله؟؟؟ او من وييين؟
خالد: من وين مو شغلك.. انا خلاص. قررت.. وبظهر لي سيارة..
جراح وهو يوقف يمه: خالد انتبه لدراستك بالاول..
خالد: اي بنتبه بس لمتى بظل البيت بسيارة وحدة المشاغل بتكثر الحين وانا لاظهر لي سيارة بتكون عادية.. لا تحاتي
جراح وهو يهز راسه: والله ينخاف منك.. تطلع لك بورش مرة وحدة
خالد: اي بورش.. لا يبا انام احب الظيييج..

مناير وهي تصرخ من الطابق الثاني المستحدث: واااااااااااااااااااااااااااااي.. اينن البيت.. ماصدق ان اكوو مساحة جذي..
ام جراح تضحك عليها ويا جراح: مسكينة بنتي بتين اليوم.. استرو عليها..
جراح يصوت عليها: منوووور دشي دار خالد وشوفيها..
مناير من فوق وهي تفتح باب الغرفة اليديدة..: والله حرام عليكم شوي شوي علي والله انا ما اااستحمل..
(وهي تفتح باب غرفة خالد شااافت الديكور الحلوو والجو الشاعري للغرفه اللي للحين ما انفرشت..) واااااااي خلوود يالسااااحر
راح خالد فوق لمناير اللي تصرررررخ وهي يبتسم لها: شرااايج؟
مناير وهي تروح عند الاسطوانة اللي كانت اهي الفاصل بين الغرفتين المتداخلتين على بعض..: والله خلووود شي خطيييير.. شنو هذا.. شلون جذي الديزاين..
خالد: شوفي هذي الاسطوانتين اهي اللي بحط عليها ستارة.. نوع من الديكور جذي ستارة حريرية والغرفة هذي بتكون للقعده وهناك السرير..
مناير وهي تلتفت له بحبوووور: وناااسة صراحححة
جراح اللي ركب وهو يبتسم: تعالي شوفي قسمي وينّي
مناير: خذوووووووووووووووني..

وراحو الثلاثة لقسم جراح اللي كان اكبر من خالد شوي لانه غرفتين وصالة بالوسط.. صغيرة عشان هالشي كان لازم ياخذ غرفه امه القبلية اللي بناءا على طلبها راح تسكن تحت وغرفتها استوت وعشان هالغرفة تنبني كان لازم يضحون بالحديقة الصغيرونة الي كانت عندهم..
مناير وهي واقفة وسط الصالة الفاصلة بين الغرفتين بهبل: وانت .. بتحط ستاير ولا شي..
جراح: لاااا ماكو ستاير.. جذي بخليها.. بلا ابواب ولا شي..
مناير وهي تلتفت لهم والدمعة طافرة بعيونها: جراح.. احبك .. والله احبببببك ..

وتحظن اخوووها اللي ميت من الضحك عليها.. يوم شاف دمعتها حس بالفرررح الحقيقي في حياته.. سوى شي خلى من اخته الصغيرونه تفرح.. حتى امه اللي كان متوقع انها ما تفرح وايد لكنها فاجأته.. اكيد وين ما تفرح ومطبخها صار سبيشل.. بس.. ياريت فاتن تكون موجودة.. اهي كانت زعلانه عليه ويوم كلمته قبل جم يوم بينت له هالشي من غير ما تتكلم.ز كانت نبرتها مؤنبة وحزينة وكل ما يكلمها عن البيت اليديد تغير السالفة.. جراح قطعة من فاتن ويفهمها زين.. اهي كانت زعلانة ليش ان البيت تغير.. علبالها احنا سوينا جذي عشان نمحي ذكريات ابوي.. غلطانة.. سوينا اللي سويناه عشان البداية اليديدة.. ابوي شي بيظل عايش في قلوبنا للابد ومو لازم نظل على العهد القديم عشان نذكره.. اهو حتى بغياب جسمه الا ان روحه حاضرة بيننا..
الا بصوت عزيز يهز البيت: يماااااااااااااااااااااااااااااااااا
انتبهوو للصوت وجراح بخوف: هذا عزيز؟
مناير وهي تطل من الباب وتحرك نفسها عشان تطلع: اي هذا اهووو

نزلوو الثلاثة لتحت وهم يدورون مصدر الصوت.. وتحركوا بارجاء البيت بحثا عن عزيز اللي لقوه في الكاراج ويا ام جراح اللي كانت واقفة ويدها مغطية حلجها وتناظر الكارتونات المقططة عالارض..
جراح بخوف: يمة شفيكم.. علامك عزيز تصارخ
عزيز والدمعة تطفر بغضب من عيونه: العمال باقو اغراض ابووي!!
جراح بصدمة: شنو؟؟ اي عمال؟؟؟ شدراك؟
عزيز وهو ياشر وصوته يعلى بصياح: شوف الاغراض شلون منثرة.. ماكو الدريسات ولا العدة..

جراح وهو ينزل لعند الاغراض يدور من بينها وهو حاس براسه يدور.. اغراض ابوي.. انا وصيتهم بالاخص انهم ما يجيسون الكاراج.. شلون عيل صار جذي؟؟
خالد: لا عزيز ما يصير ياخذونهم.. مو على كيفهم
عزيز وهو يصيح: علبالك هذول اوادم.. اكيد باقوهم بعد اللي يبوق ما يقول باخذ
جراح بصراخ: جب عااااد خلني اركز... متى شفتو الاغراض جذي
ام جراح كانت ساكته ونظرتها كسيرة .. لاول مرة تشوف اغراض زوجها من وفاته.. ما كانت تدري ان مكانهم كان الكاراج وعزيز يبرر: انا ييت اجيك الكاراج.. جان اشووف الاغراض محذفة يمين ويسار..(وبتهديد ووعيد) والله لا جستهم

جراح وهو يمرر صوابعه بشعره بحيرة وتوتر.. شلون صار جذي؟؟ شلون باقوو الاغراض.. ومن سمح لهم.. بعدين.. اهم مستحيل ياخذونها.. يا الله راسي يفتر مو قادر افكر زين...
خالد بصوت هادئ: زين جراح شنو خذو شنو ما خذو
جراح بعصبية: انا ادري يا خالد ادري؟؟ والله بروحي ظايع.. ظاااااايع.. يلعن الحالة والله ما دريت .. توني اقول باخذهم بحطهم في الورشة لكن.. ااخ يالقهر
مناير لا قهرو لا شي روحوو للشركة اللي طرشتهم وقولولهم.. ان ما رضوا رفعوا عليهم قضية
جراح بصراخ: منوور ذلفي لا اسطرج الحين
زعلت مناير وبوزت على اخوها ونزلت راسها..وخالد يهدئ الوضع: شوي شوي يا جراح بالهدوء كل شي يكون اوكيه.. بعدين كلام مناير صح.. هذا حقنا مو لعبه..
جراح: لكن يا خالد... اووووووووووووف..
ومن مكان بعيد.. اشبه بالمقبرة المهجورة.. او بالشارع المغيم بالضباب.. ضباب الحزن والذكريات وعودة الجراح للنزيف صدر صوت من ام جراح وعيونها اللي مافارجت اغراض ريلها العزيز: شوفوو.. شوفوو العلبة البنية...
جراح يلتفت لامه: اي علبه؟؟
ام جراح وهي تنزل عند اغراض زوجها وتدور بينها: علبة بنية.... معلمة... فيها قفل.... ابوك حاط فيها اغراض... اغراض اخته الله يرحمها...

جراح يرجع بذكرياته يوم ايمع اغراض ابوه.. علبه بنية...؟؟؟ هذيج العلبة اللي يوم طاحت بيده تم يقلب فيها لكن ما لقى لها اي مفتاح.. وزاد الهم على قلب جراح بضياع هذا الصندوق.. بروحها اغراض ابوي المرحوم لا ويضيع صندوق اخته المرحومة.. يا الله .. ارحمني من هالقهر..
خالد وهو يحس بالخسارة بس موقفه انه يحاول يهدئ الوضع: جراح... خلنا نروح الشرطة ونشوف.. يمكن يلاقون لنا حل
جراح وهو يحس بالالم: يلقون لنا حل بشنو؟؟ بشنو يا خالد؟؟ اغراض عتيجة نروح نشتكي عنها نطالب بها.. محد بيعطينا ويه.. خلها على الله يا اخي انا بروحها النار اللي فيني ماكلتني.. لا تزيدها علي بالقهر..

سكت خالد وعزيز يبجي بهدوء وهو مستند للكبت اللي مسنود على الجدار.. مصيبة جديدة حلت على هالعايلة المسكينة.. من بعد ما برت بعض الجروح .. الا انها عادت تصب من فيض الحزن اللي حاولوا قبل لا يرممون بيتهم يرممونه فيهم.. لكن مع مثل هالامور اللي تشيج الاحزان في القلب.. تصعب سالفة الشفاء وطريقه يبين طويل ومتعب وشااق..
اتفقوا.. ان الخبر هذا ما يوصل لفاتن.. ولموا بعض .. ومن فرحتهم بالبيت اول ما وصلوا طلعو وكل واحد فيهم شايل هم في قلبه.. وفجاة.. صار البيت الجديد بارد وعديم الاهمية.. وفرحتهم به.. خبت بكل درب خطته السيارة في درب الرجعة للشقة..
طبعا السؤال الحين اللي يدور في بال الكل وين راحت كل هالاشياء.. العدة والاغراض طبعا العمال خذوها.. لكن العلبه البنية.. من اخذها؟؟ اخر ذكريات الشابة عالية.. واخر احلامها وامنياتها وتفاصيل عن اهم الاحداث اللي مرت عليها في هذي الفترة.. انها تضيع شي.. لكنها تطيح في اليد الغير مناسبة شي ثاني.. شي يعني بداية النهاية.. لعلاقة يمكن تحاول انها تستبصر النور في ظلام الوحدة والفراق..
======================
وصل المكتب متاخر على غير عوايده ... لكن اهوو خبرهم انه راح يتاخر شوي.. لان اليوم كان يوم حافل بالنسبة له.. راح اول شي مكتب الطيران.. حجز تذاكر سفر عشان يروح لها ويلاقيها ويشوفها.. التحسن الكبير بعلاقتهم خلاااه ثابت.. لكن الثقة ما زالت مهزوزة.. ومن الصعب الواحد يستشف منه اي شي عن هالموضوع.. حتى مريم الي ظنت انها يمكن تكوون قريبة له وتعرف منه اول باول.. لكنها فشلت.. ظل مساعد كاتم التطورات اللي تصير بينه وبين فاتن.. وما احلاها تطورات.. اول شي.. زادت وتيرة المكالمات.. فهي من كونها حينيه.. صارت يومية.. وباوقات حميمة مثل.. ردته للبيت من بعد الدوام... تفضي فاتن نفسها نص ساعة من الجامعة وعفستها عشان تكون قادرة انها تحط نصاب تفكيرها وتركيزها معاه.. ولا اهو ساعات يتصل لها قبل لا ينام.. عشان ينام بالليل وهو متشبع من رنة صوتها الناعمة..

فاتن الثانية كانت حالتها ممااثلة.. الا انها يمكن انشط من مساعد الهادئ.. اهو كان عبارة عن السكون اما اهي كانت الثورة.. المشاعر الفياضة الي تجيش فيها خلتها شخص ثاني تماما.. تذكرون فاتن الهادئة الحزينة ذات النظرات الباردة؟؟ تحولت تماما الى المرحة دائمة الابتسام والي بعيونها تشعشع االاف النجمات.. ميشيلا وهيام لاحظوا هالشي فيها وعلقوا عليه اكثر من مرة لكنها ترد عليهم بنفس الجواب .. " مو شي خااص بس.. الحياة تستاهل اننا نجابلها بالابتسامة" كلام كاذب صح.. اكيد.. وما الحب الا الكلام الكاذب.. يعني عاشق يمشي بنص الشارع وينط ويقفز ولا وقفوه الناس قالوله علامك استخفيت؟ يقول لهم لا.. اجرب الجاذبية الارضية!!
الاهتمام والمشاعر المتبادلة شي جميل بهالعالم.. لكن في قلب رجل مثل مساعد هذا الشي غير كافي.. الطمع والطموح الى ما اهو افضل وخصوصا مع شخصية مثل شخصيته الانتظار في ظل هالتبادل العاطفي شي ممل ومضيع للوقت.. لكن مثل ما يقولون الدقة هي السرعة.. واهو لا صار دقيق في تفسير كلام فاتن اللي يسمعه منه وتنقيته من الشوائب.. راح يكون سريع في انه يوصل لها.. يتفهمها مع انه ما يفهم نص اللي تقوله له.. لكن مجرد فكرة انها النقيض للي اهو يعرفها تخليه يحس بالثورة بداخله.. لكن وين وهدوء العواصف يكتسحه.. بعمره ما كانت الثورة من اهتماماته.. حتى ويا عالية اللي كانت في يوم تستحثه انه يوقف ويصرخ باسمها ويعلن للعالم بصوته انه يحبها.. كان يكتفي انه يبتسم لها وينزل راسه ويقول بمقتضب الجمل.." انتي تدرين .. هذا كفاية لي"..
دخل المكتب واول من لاقاه اهي نجاة وبطنها الكبير.. وبابتسامة ناعسة واجهها: صباح الخير يا الام العزيزة
نجاة بنظراتها الدائمة لمساعد: مساعد.. صباح النور.. طلبتك..
مساعد: لج عيوني... امري
حياة: تقدر تحمل عني هالبطن لاخر الدوام؟
مساعد: ههههههههههههه..

راح عنها وهو يضحك على خفة روحها.. مشى بالممر والكل يراقبه.. التحول المظهري فيه كبير.. فهو من رجع اميركا استبدل الزي التقليدي بالبدلات .. او ساعات الملابس الرياضية العاادية..
قعد بالمكتب وهو يطلع الاوراق من الظرف.. اهو بهالشي راح يخلق فرحة كبيرة.. كلها اسبوع وانا عندها.. طبعا اهو ما حدد هالموعد الا يوم اتفق ويا فاتن.. واهي بعد فترة صمت كبيرة وافقت.. وهذا كان كفيل انه يعيل في مساعد انه يشتري التذاكر..
الرحلة بعد اسبوع.. يعني بيقدر يقعد وياها يومين على بعض وبعدين يرجعها وياه الكويت.. هم انا مشتاق لها اهلها مشتاقين عني زوود..
الا وتلفونه يرن ... راقب الساعة شافها 12 الظهر.. خمس الفجر.. فاتن اللي كانت متصلة.. ورد عليها بهدوء نفسي مصاحب بهيجان في العاطفة..
مساعد: صباح الخير...
فاتن : اتشووووووووو.. صباح النور
عقد حواجبه: رحمج الله..
فاتن: الحمد لله..
مساعد وهو يشد بعيونه: زكام؟
فاتن: انفلونزا.. طريحة الفراش..
مساعد بصدمة: من امتى؟؟
فاتن الدايخة وهي تمسح عينها عن الدمع: .. من.. امس الظهر يوم اسكره عنك.. الظهر بتوقيت الكويت..
مساعد وهو متظايق: وما خبرتيني؟؟؟
فاتن وهي تسكر عيونها: ماكو شي يستاهل.. انفلونزا بسيطة... وي.. يروح.. اتشوووووووو
مساعد: اووووف.. رحمج الله.. اي بسيطة شوفي عطسج؟؟
فاتن وهي ترمي براسها بتعب: .. لا الحمد لله.. كل شي اوكيه
مساعد : انزين من معاج ما يصير تقعدين بروحج روحي مستشفى او عيادة
فاتن: لاااا ماله داعي.... هيام بتيني بعد الجامعة وهي بتشوف اموري..
مساعد: فاتن.. ارجوج عن الاستهتار.. ما تقولين لي ليش مرضتي..

سكتت فاتن وهي بنفسها تتذكر.. ايه.. الرؤيا واضحة كالشمس.. كانت طالعة من الحمام الدافي البخاري ومرة وحدة تجابلت بالدريشة اللي كانت فاتحتها والهوا البارد المصاحب بالجليد .. وكملو باجي القصة..
فاتن : كنت واقفة عند الدريشة وشعري مبلول.. ما كنت ادري
مساعد : يعني شنو ما كنتي تدرين.. ترى بوسطن مو الكوييت؟؟ هذول بردهم يذبح
فاتن: اي ادري بس..
مساعد وهو يزفر: بس شنووو يا فاتن... انا ما خليتج بروحج عشان تكونين مستهترة ومسترخصة.. ما تقدرين تتحملين مسؤوليتج يعني هالكثر هالشي صعب..
فاتن بصوت طفولي والصداع ضارب بالنص: لا تهاوشني مساعد.. انا بروحي تعبانة لا تزيد تعبي..

ذاب قلب مساعد من نبرتها.. يا الله اهي تعبانة وانا بعيد عنها شلون بتحمل فكرة اني ما ارعاها.. اهي رعتني وسهرت علي بليلة مرضي وانا بعيد عنها.. لا قالو عني حيوان صدقوا.. شلون قدرت اخليها بروحها وايي هني.. شلون؟؟
مساعد بصوت كسير:.. ما كان لازم اخليج بروحج.. انا غلطان غلطان..
فاتن وهي تهفهف: اووووف صار للسالفة شهر وانت للحين تلوم نفسك.. خلاص مساعد.. (بصوت حنون) لا تصعب الامور عى نفسك.. انت سويت اللي ملاه عليك.. ععق.. عقلك.. اتشووووووووووووووو..

سكر عيونه مساعد دلالة على قلة الصبر.. وبعد ما لاحظ ان الهدوء استتب.. : فاتن..
فاتن بهمهمة تعب: اهمممم..
ابتسم على الهمهمة : لازم تروحين مستشفى.. واللي يسسلمج
فاتن وهي تعقد حواجبها : مااابي..
مساعد بصوت ناعم: شنو مابي.. عشان خاطري.. يالله روحي..
فاتن وصوتها يغيب..كانها بتنام: ... ما ابي...
مساعد: ولا عشان خاطري.. شنو مذلة السالفة..
فاتن بصوت خافت: تبيني اروح المستشفى تعال لي وخذني.. انا بروحي ما برووح..
افتر راسه من دعوتها.. يا الله خفي علي يا فاتن لا والله امرض انا الثاني:.. انا بييج بعد اسبوع تبين تنتظرين لاسبوع؟؟ انا ما ارضى.. شوفي هيام ولا ميشيلا زوجة جورج..

فاتن والهدوء لافها....
مساعد بحيرة: فاتن؟؟؟ الوو...
ومرة ثانية..لا رد ولا جواب..
مساعد بقلق: الو .. فاتن؟؟ وينج..
انتبهت:.. الووو...
مساعد يبتسم: خلاص.. انتي رقدي الحين.. وانااا بتصرف..
فاتن: امهممممم..
يا قلبي على التعبانة:.. يالله.. تصبحين على خير..
فاتن وكان الانفلونزا ماثرة فيها... وخلتها تهلوس:.. تعال لي مساعد.... محتاجتك..
سكت مساعد وهو مو قادر يثبت رجفان يده.. سند التلفون بجتفه وهو يدلك يده المرتعشة: .. معليه.. كلها جم يوم.. وانا عندج... لا تحاتين.. يالله... ديري بالج على نفسج... اح.. مع السلامة..
فاتن بصوت طفولي: ....الله يسلمك..

سكر التلفون وقلبه مو مرتاح.. ما يقدر يتأخر عليها.. اهي بروحها جبانة وروحة المستشفى بروحها تخليها عاجزة عن التصرف.. قالت له مريم مرة عن رهاب فاتن من المستشفيات.. من وفاة عمتها.. واهي ما تروح هناك الا بالضرورة او ان احد ساحبها.. فما بالك اني ادفعها لهالشي ويا شخص غريب.. لازم اروح لها.. ما يصير جذي..
وظل مساعد على هالحالة .. لمن راح البيت.. وبسبب هالتفكير الدائم بحالة فاتن ما قدر ياكل.. والكل لاحظ تجهمه والقلق وخصوصا حواجبه المعقدة.. مريم اللي كانت تاكل لقمة وعيونها عليه .. وهو مو حاس لنظراتها.. ويوم رفع راسه اخيرا شاف عيونها اللامعة تراقبه.. ابتسم لها وردت له الابتسامة لكن يوم طارت ابتسامته عقدت حواجبها مريم.. علامه مساعد.. اكو شي يعوره؟؟؟
ويوم راح استلمته ام مساعد: ما ياكل.. ولا يعطي احد ويه.. كلش هالولد ما عاد ولدنا..
نورة سكتت وهي تناظر مريم المنقهرة.. وانتظرت بفارغ الصبر ان ابوها يفرغ من الاكل عشان تقدر تمشي من وراه.. ويوم فرغ على طوول راحت فوق لاخوها وهي تحس بان السالفة متعلقة بفاتن.. اهو باخر الايام ما صار يخبرها باشياء مثل ققبل.. يمكن صار يتظايق لا خبرها عن اخر التطورات بينه وبن فاتن..
دخلت داره وهو ما كان داخلها.. في الحمام.. عرفت من صوت الماي.. راحت وقعدت عند السرير وهي تبعد قميصه اللي كان على السرير.. ويوم طلع شافها.. ابتسم لها وهو يمسح ويهه بالفوطة وهي ترتقب..
مساعد بصوت هادئ: فاتن مريضة..
عيون مريم توسعت بشكل غريب والخوف اكل ملامحها..

مساعد وهو يهديها:.. شوي شوي مريم...
مريم بخوف: شفيهاااااااااا؟
مساعد وملامحه تختبص مثل اخته: انفلونزا حادة.. كل ما اكلمها تعطس.. مريم.. انا شسويت.. والله ما بسامح نفسي ان صار فيها شي..تراني السبب مريم
مريم وهي تمسح على جتفه: لا تقول جذي مساعد.. خل عنك الحين هذا وقول لي.. شبتسوي؟؟ فتوون ما بتحاسب لروحها لازم احد يراكض وراها..
مساعد: لا تحاتين ان جان على هالسالفة انا حجزت تذاكر بس السفر بعد اسبوع.. تعرفين الرحلات باميركا هالوقت وايد زحمه .. عطل وكريسماس ومادري شعلتهم..
مريم بحزن: ياريتني وياها.. صراحة فكرة انها مريضة وبروحها في الغربة تشيش بخاطري..
مساعد وهو يوقف:.. وانا شقول انا شقوووول؟؟ اللي قاعد هني مثل الطرطوور.. تعرفين اني حاس بالغباء وقله الحيلة وانا ماحب هالشي..
مريم: شوف انت صبر روحك وان شاء الله بعد اسبوع انت هناك.. اسبوع جم يعني سبعة ايام.. يعني بالكثير بالكثير... باليمعة انت عندها..
مساعد: لمن تحل اليمعة واهي بهالحال انا روحي بتطلع
وبالانتظار ليوم السفر ظل مساعد مفكر.. حتى انه ما خبر مريم عن التذكرة اللي قطعها لها.. اهي الثانية بتسافر وياه.. وجم يوم ما بيأثر عليها..
======================
نروح لمريضتنا اللي اسكنت نفسها الغرفة.. ماتطلع وولا تدري باحد.. اهي جذبت على مساعد بسالفة المرض.. اهي ما مرضت من البارحة ولا شي هالشي مبتدي عليها من فترة يعني بس بخفيف.. ويوم سالفةالدريشة زاد عليها المرض.. وبطول الليل ما قدرت تسكر عين وهي ترتجف.. حتى القومة ماتقدر عليها.. الا هيام اللي اتصلت فيها درت عن حالها ووعدتها انها تييها وتعتني فيها وتشوف احوالها..

لكن في قلب فاتن صج اهي تمنت لو كان احد من اهلها معاها.. امها ولا اخوها ولا حتى مريم.. اهي تعودت لامرضت هالثلاثة يكونون متواجدين معاهم.. حتى جراح قبل وفاة ابوي ويا جدوله المزدحم كان يوفر الوقت .. لكن بحق اهي مو متعودة على هالمكان الا ويا مساعد.. لو كان موجود معاها بيتكفل بالموضوع باحسن صورة وما بيحسسها بانها معزولة..
كانت نايمة على السرير يوم ياتها هيام.. ظلت تدق على الباب وتدق وتدق وفاتن ما تدري .. اخر شي اتصلت فيها وبالغصب قدرت فاتن تشيل السماعة...
فاتن بتعب: الوو
هيام بنبرة حنونة: هلا فتوون... انا هني يالله تعالي فتحي الباب..
وهي تمسح جبينها المحموم: هيام.. ما اقدر اشيل عمري....
هيام: عيل شلون؟؟ اظل واقفة على الباب؟؟
فاتن وهي تحاول تفكر لكن عبثا:.. مادري.. لحظةشوي..

نزلتفاتن التلفون وهي تدفع بنفسها عشان تقوم.. اول ما قعدت على السرير حست براسها يدور.. تمت قاعدة وهي تمسده بيدها.. يوم حست بثباتها رفعت روحها وهي تقوم.. تمت تمشي وهي تتسند الجدار عشان ماتفقد توازنها.. والحمدلله وصلت للباب بسهولة.. فتحته ولقت هيام واقفة وهي تنتظر.. استقبلتها هيام بابتسامة ويوم تعمقت في ملامح فاتن التعبانة طار السرور منها ويا محله الخوف...
هيامو هي تسند فاتن: فتوون حبيبتي.. شفيج؟؟
فاتن وهي تبتسم: ما فيني شي بس.. ما قدرت اشيل عمري .. تعبانة ما ادري شجايسني..
هيام وهي تحط يد فاتن على رقبتها: بسم الله عليج عين وما صلت عالنبي.. ياله تعالي وياي..

مشت هيام فاتن لغرفتها .. ويوم وصلتها ردت للباب وحملت الاغراض اللي خلتهم عند الباب.. دخلتهم وسكرت الباب وراحت لعند المطبخ.. حطت الاغراض ورجعت لفاتن اللي كانت تحاول تغطي نفسها بارتجاف..
هيام وهي تسحب يد فاتن: خليه عنج..
سمعت فاتن الكلام وهي تسكر عيونها بتعب .. يا الله من هالنزلة الصحية.. صج انها من اقوى ما صابها مرة..
هيام بعد ما رتبت لها السرير: الحين شلون..
فاتن وهي ترتعش من تحت الغطا: بررررد...
هيام وهي تفرك يد فاتن بيدينها: بسم الله عليج يا فاتن.. بشغل التدفئة اوكية..
فاتن: اوكيه...
---------------
قررت مريم في اليوم الثاني انها تزور عايلة فاتن.. من زمان ما شافتهم ولا راحت لهم من انتقالهم من البيتهم للتصليح.. والحين اهي الفرصة المناسبة.. وبنفس الوقت مساعد قرر انه يروح بهالزيارة ويا مريم عشان يعرف اخبار فاتن اللي ما سمع منها من هذاك اليوم.. وان شاؤ الله يلقى اخبار تريحه مع انه منزعج من هالسالفة لكن الله العالم شنو الظروف اللي تمر فيها فاتن عشان تمتنع عن الاتصال.. تمتنع عنه لكن اهلها لازم بيدرون عنها.. مريم كانت تيب تروح عشان تشوف هالعديم الاحساس اللي من هذاك اليوم بالجامعة ما شافته.. والله لا شفته اليوم لاحرقه بعيوني.. بخليه يحس انه ما يسوى شي.. عيل.. بنات الناس لعبه عنده .. لا يابوووك هذي انا الريم مو اي احد .. والله لا وريك النجوم بعز الظهر..

مر هالحوار في بالها وهي في المصعد تنتظره يوصلها للشقة.. ويوم وقف.. هزت روحها وطلعت.. بالعمد اليوم شوي مغمجة على المكياج.. ومسوية اشراقات في ويهها.. واشترت لام جراح باقة ورد حلوة من القرنفل الوردي ويا الاوركيد.. وصلت عند الشقة وطقت الباب..
بالصدفة كان جراح واقف في الصالة وهو لابس صروال الدشداشة الابيض وتي شرت كت .. يعيل عزيز عشان يطلع من الحمام..
جراح: عزوووز ويهد يالله اطلع وراي شغل..
عزيز: حماامك اهو حزة ما بغيت طلعت الناس منه..
جراح: والله بتندم على لسانك هذا..

ويضرب الجرسس..
بشر يناظر باب الحمام ويمشي لعند الباب والفوطة على جتفه.. ويوم فج الباب انقلبت نظرته من الملل والظيج الى الفرح الكبير.. مريم اللي يوم شافته جابلته بحاجب شوي ويخرق سقف جبينها..
جراح بابتسامة: هلا والله.. هلا بالقاطعين.. ما تستحين يعني ما جنا اهل ولا انتي وحدة منه توج تزورينا اليوم..
مريم بصوت عادي: .. وينها خالتي؟
استغرب جراح برودها: علامج رافعة خشمج؟؟
دخلت مريم وهي مو معبره كلامه.. وبهدوء وكبرياء تناظر المكان.. وبعدين حطت عيونها على جراح من فوق لتحت باحتقار:.. وينها خالتي؟؟
جراح ساكت ومو مستوعب هالتصرف من مريم..: بدارها.. لحظة..

راح وهو يناظرها وعيونه ما فارجته.. وقف عند باب غرفة امه اللي تشاركها مناير فيها.. طق الباب وهو مجابل مريم اللي التفتت عنه وراحت قعدت عند الكراسي. .الشقة كانت حلوة وذوق رفيع.. واكيد هالحمار الي اختارها.. والله ان قلبي ارتاح يوم شافه.. وانا اللي تحسبت ان صابه شي.. لكن هين انا اوريك يا جراحو.. ياناس صاير حلوو كل ما له يحلى ويحلى.. فديت هالويه.. حمار اكرهه..
ام جراح تطلع له من الغرفة وهي لابسة احرام الصلاة: هلا يمة..
جراح: يمة مريم هني..
التفتت لها ام جراح وهي مو مصدقة.. وبفرح راحت لها: هلا واللللللله بالريم والغزالة..
ابتسمت مريم لا اراديا بحبور لام جراح ولمتها بالمجابل: وي فديت هالويه يعلني ما خلى منه..
ام جراح: تو الناس يا بنت الدخيلي.. وينج ما تولهتي علينا اللي توج يايتنا؟؟
مريم: شسوي خالتي الكلية ماخذه كل وقتي.. وانا الحين باجازة ومن جذي يتج..
ام جراح: ما يا اخوج؟
مريم: لا بيرجع بس راح يشتري شي..
ام جراح: حياج الله يمة قعدي البيت بيتج..
مريم: تسلمين..

راحت مريم تقعد وجراح بعده واقف عند الغرفة وهو عاقد ذراعينه عند صدره وهو ينتظر من مريم انها تناظره لكنها الحمارة مطنشة.. وام جراح انتبهت له..
ام جراح: يمة علامك واقف عند الغرفة جنك ناطور
ضحكت مريم وحطت يدها عند حلجها تكتم الضحكة ووجراح الي انقهر منها مشى عند داره: ولا شي بروووح انااام..
ام جراح: والورشة..
جراح وهو يدخل الغرفة ويسكر الباب: خلها تولي...

سكر الباب بقوة ومريم تضحك للمرة الثانية وتكتمها بسرعة عن لاتنتبه ام جراح لها..
تهز راسها الام المسكينة وابتسامة عجز: .. توه متنازع ويا عزيز عشان الحمام.. والحين بيروح ينام.. يوم عن يوم يضيع فكري بهالولد..
مريم وهي تناظر دفتها: يمكن شي يعوره لا سمح الله
ام جراح تناظرها من تحت بمكر: اي.. شي يعوره.. الله يعلم شنو هالشي.. وانتي؟؟شي يعورج؟
مريم بعيونها المتسائلة: لا ليش؟
ام جراح لا بس .. اشوفج ملزقة عيونج بعيونج.. قلت يمكن فيج شي..
مريم بحيا: هههههههههههه.. لا ولا شي .. بس.. جذي..

كلها دقايق الا والجرس يرن مرة ثانية..
مريم: اكيد مساعد..
ام جراح وهي تروح تفج الباب.. وبالفعل كان مساعد وهو مبتسم في ويه ام جراح اللي بدت تحفر في قلبها مكانه كبيرة لهالريال الطيب..
ام جراح: تو ما نور البيت..
مساعد بحيا: بنورج عمتي.. شخبارج عساج طيبة؟
مريم: وين خالتي؟؟ وانا يعني ما سدج؟
ام جراح: ويه انتي عالعين والراس... شيختهم ويسكتوون
مريم بدلع: اي جذي...

يوم سمع جراح صوت مساعد فكر انه يطلع لكن فكرة انه يطلع ويواجه نظرات الاحتقار اللي مريم تجابله بها خلته يقعد مكانه.. تم يناظر خالد اللي كان في عز النوم.. ولا اراديا سحب المخدة وتنفيسا عن الغضب حذفها على المسكين اللي فزع برقاده ونقز من مكانه..
خالد: ها .. شنو شصاير؟؟؟
جراح وهو يلتفت عنه: ماكو شي.. يالله ارقد..
خالد وهو مبهم والنوم ماثر عليه:.. من رماني بالمخدة..
جراح: نام يالله وفكنا من حشرتك..
خالد وهو ينام مكانه .. وقبل لا يستسلم للنوم: خرى عليك..

التفتت له جراح بعصبية شوي ويشققه.. لكن المسكين ما يستاهل.. يستحق اللي قاله له.. لكن مريم علامها اليوم مستخفة علي.. تعال.. لا يكون بس شافتني هذاك اليوم ويا غزلان بالجامعة.. لا يااخي السالفة صار لها سنة وانت للحين تخاف منها.. ايو الله اخاف.. هالبنت غزلان وايد جريئة وانا مافيني اتورط في مشاكل انا بغنى عنها.. يعني لو مريم تجكني وياها راحت علي.. حتى لو بريء ينحكم علي بالاعدام ورشقا بالنظرات.. بس اهي شفيها اليوم يعني جذي.. صج انها حماااااااارة ويبيلها ضرب..
لكن اهو ليش يخاف منها؟؟ اهي عندها شي خلها توضحه لا تقعد تقط نظرات تسم.. وبعزم تلبس من غير اي سبووح وزيد من التعدل حبتين عشان يبهرها ويخليها سايحة من قلب..
وتخيلو الموسيقى الحماسية وجراح اللي يطلع من الغرفة وهو متوقع حلج مريم يصطك بالارض من شوفته هالمرة.. لكن..
خابت الامال كلها.. مريم ما كانت موجودة.. بس مساعد قاعد في الصالة ويا امه.. ومن شافه راح له بخيبة امل واضحة على محياه..
جراح: هلا مساعد شلونك شخبارك؟
مساعد: الحمد لله ابخير. وانت؟؟ والورشة
جراح: انا بخير الورشة بتكسر ظهري يوم.. بس يالله الحمدلله رب العالمين..
مساعد: امك قالت لي انك تحتاج احد مساعد لك.. ليش ما تكلم لؤي.. هذا ذابحنا لا شغلة ولا مشغلة
جراح: ماا دري انا بكلمه وبشوف وياه .. بصراحة انا بموت ان تميت بروحي
ام جراح: بسم الله على روحك من الموت... (تلتفت لمساعد) زين يمة فاتن ماوصلتك اخبارها..

اهني رجت دقات قلب مساعد؟؟ ما يدرون عنها؟؟ انا ما ادري عنها ولا اهلها.. يا قلبي.. وينها فاتن؟؟؟
جراح اللي كان متظايق ما استحمل فكره انه يقعد اكثر..: يالله انا بخليكم مستعيل..
ام جراح: بامان الله..

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 14-05-07, 11:23 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



طلع جراح من البيت ... ويوم وصل عند سيارته شاف مريم طالعة من عند سيارة اخوها وهي حاملة كيس بيدها.. يالله فرصة وياته من الله.. وراح عندها وهو معصب وشوي يكفخها.. مريم من شافته وقفت شوي لكن سرعت بخطوتها عشان تدخل العمارة قبل لا يوقفها..
جراح وهو يسرع شوي: تعالي تعالي تعالي ...
مريم بظيج. اوووووووووووف.. شتبي؟
جراح بصدمة: ها؟؟؟ شنو هالاووووف بعد؟؟ لا وشتبي؟؟ انتي ما تقولين شقارصج؟؟
مريم: ما قارصني شي... خلصني شتبي؟؟ ابي رووح لاخوي
جراح يقلد عليها.. ... خلصني شتبي؟؟ ابي رووح لاخوي .. (بصوته العادي) هي انتي..علامج مختبصة علي..
مريم: انا لا مختبصة ولا شي.. انا الحمد لله ابخير وبعافية .. وبكامل قواي اعقلية
جراح: لا والله منتي بقواج العقلية..
مريم بعصبية: ليش.. شايفني اعد نجوم الظهر ولا محوله بعيني
جراح بهدوء: مريم.. علامج يابنت الناس..
مريم: ليش تحس اني فيني شي؟؟
جراح: لانج مو طبيعية.. نظراتج هذي ما تعودتها منج
مريم: نظراتي؟؟ قول لي زين شفيها نظراتي؟؟؟
جراح: مثل ويهج يعني شنو شفيها.. جني بايق حلالج..
مريم وهي تهز راسها.. توقعت انه يفهمها لكنها غلطانه.. : مشكلتك انك ما تحس ولا بتحس في يوم من الايام

مشت عنه لكنه سرع عليها واعترض دربها..: مريم ما يصير جذي تهاوشيني وتعاقبيني وانا ما ادري بشي عالاقل علميني بغلطي عشان اعرف شلون اصلحه
مريم: يعني من هذاك اليوم للحين ماشوفك وتقول لي شفيني؟؟
جراح فج حلجه وهو يفهم السالفة اخيرا.. اهاا.. انا شلون مافهمت حركات حواء هذي.. لمن يغيب ادم بدل لا تقول له اسباب غيضها تواجهه بالبرود وحرق الدم..: اهاااااااااااااااااا والله خرعتيني علبالي شي ثاني والله..
مريم بشك: شي ثاني؟؟ شي ثاني مثل شنو؟؟؟؟

لسبب غريب مر طيف غزلان في خيال مريم..
جراح وهو يلتفت عنه بابتسامة رضا: يعني السالفة سالفة شوق.. خلاص عيل.. يالله روحي لاخوج لا تتاخرين عليه..
مريم وهي منقهرة: هي انت..
وانقلبت الاية.. مريم اللي توقف في ويه جراح..: هههههه شنو؟؟
مريم تقلد على ضحكته:: هههه شنو.. احترم نفسك.. وينك في طول هالايام؟؟ من الجامعة للحين وانا ملقيتك؟؟ وينك في؟؟
جراح: ويني في؟؟ انتي وينج في؟؟ ليش ما ييتي بيتنا عشان تعرفين انا ويني فيه؟؟
مريم: كاني اليوم هني عندكم عشان اعرف
جراح: تووووه الناس بابا.. يعين لو انا مسوي حادث وفي المستشفى ما بتيين تسالين عني الا يوم الرخصة.. او يوم الوفاة..
مريم بفزع: يعل يومي قبل يومك لا تفاول..
مات جراح من كلمتها لكن... : عاد انج الحين تحبيني.. يالله ذلفي.. لا بارك الله ف الحريم.. لكن خليني اخذج.. بخليج تندمين.. ويا هالويه..

مريم وهي تناظره بحيرة.. يالله.. شلون قلب الاية.. الحين انا الزعلانة وبعدين خلاني انا اللي اوقف له واقول له.. احبه الحمار.. والله بيذبحني هذا فيوم..
وجراح يناظرها وهو يركب السيارة.. يبتسم في ويهها ويبتعد.. الهدوء كان من ملامحه لكن الحفلة اللي كانت تترقص من داخله كانت غيرطبيعية.. والله انه يحب هالبنت حبب لو طاف جبال كسرها بالنص.. انا شلون حبيتج يا مريم والله شلون ما حبيتج من زماااان.. والا انا حبيتج من زمان بس ما عرفت هالشي الا الحين... يعل عيني ما تبجيج يا عزا العيون الحزينة..
راحت مريم للشقة وهي تحس بان الدمع بيطفر من عينها.. ليتها راحت ويا جراح وما اضطرت انها تقعد في بيتهم بدونه.. واول ما دخلت شافت اخوها قاعد والتلفون عند اذنه.. ونظرات الخوف محاصره عيون الام الحزينة..
ووبحواجب معقدة: علامكم..
ام جراح: اخوج يتصل في فاتن..
مريم: ليش هي شفيها؟
ام جراح: ما تدرين انها مريضة..

رفعت مريم عيونها لاخوها اللي كان الحزن عامر ويهه.. وهو ينتظر احد يرفع السماعة..
ونزل التلفون بيأس: ماكو رد... الظاهر انها ما تسمعه ..
ام جراح: يا حسرة قلبي عليج يا فاتن...
مريم: صلوو عالنبي.. فاتن مافيها شي ان شاء الله.. يمكن صج ما تسمعه او مشغولة في شي..
ام جراح: ان شاء الله.. يا بعد عيني والله ما دريت انها مريضة.. واهي ما تتحمل المرض.. بسرعة تضعف..

وتلفون مساعد يرن.. وبلهفة رفعه يوم شاف اسم فاتن المتصلة..: الووو..
فاتن وهي تحاول تعدل من صوتها التعبان:.. الوو.. هلا مساعد...
مساعد وفي قلبه عتب لو يصبه على فاتن تغرق: هلا فيج فاتن.. شلونج.. شخبارج؟؟ ان شاء الله احسن..
فاتن اللي كانت ابعد من الصحة تظاهرت بالعافية: احمد لله ابخيرر.. اسال عنكم انتو شخباركم
مساعد في قلبه.. اي مبين تسالين..: الحمد لله ابخير.. هاج امج تبيج..
وصل مساعد التلفون لام جراح لانه ما استحمل يكلم فاتن جدام الكل..في قلبه هواش وصراخ لكنه سكت واستسلم للهدوء..

ام جراح: هلا يمة.. شلونج؟؟
فاتن بفرح: هلا بالغالية.. الحمد للهابخير انتي شخبارج؟
ام جراح: ولهانة عليج يمة ما سمعت عنج الا اليوم.. وينج طول هالايام
فاتن عشان ما تخوف امها:انا بخير يمة.. بس نزلة برد بسيطة وعدت على خير..
ام جراح: عدت؟؟ يعني انتي الحين احسن؟.

سمع مساعد كلمة احسن.. تعدلت صحتها ولا حاولت انها تخبر احد.. او انها تخلي احد يطمنهم..
فاتن: اي يمة.. احسن...
ام جراح: يمة.. ديري بالج على نفسج.. ادري فيج انتي ما تهتمين بصحتج وقت المرض..رحتي المشتشفى؟
فاتن: اي يمة رحت.. عطوني ادوية ومتابعتها.. والحمد لله..(تعصر عيونها من الارتعاش الي فيها)
ام جراح: الحمدلله يمة.. ديري بالج على صحتج وهالله هالله في الادوية..
فاتن: ان شاءالله يمة.. اتوصين شي؟؟
ام جراح: سلامة قلبج يا ايمة
فاتن: يسلملي عمرج.. مع السلامة يمة
ام جراح: الله يسلمج يالغالية..

سكرت ام جراح عن فاتن وهي نسبيا مرتاحة.. لكن غريزة الام الي بمثابة الحاسة السادسة نبهتها ان صحة بنتها متزعزة.. وفاتن بطبيعتها ما تحب تخوف احد عليها ولا تزيغ احد.. يمكن اهي تجذب عليها ..
مريم: شلونها الحين
ام جراح: تقول احسن..
مريم: الحمدلله رب العالمين.. اهي قوية وبتشد على عمرها ..
ام جراح :الله يسمع منج.. انتي ادرى فيها.. المستشفيات ما تدانيهم..
مريم: لا يمة صلي عالنبي.. فاتن اقوى من جذي.. واذا على الصحة اهي تقدر نعمة رب العالمين وما بتخلي روحها تتعب زوود..
ام جراح: لله يسمع منج..
مساعد اللي ظايجة فيه الدنيا:.. يالله مريم خلينا نروح
ام جراح: وين يمة ما شبعنا منكم
مساعد: الله يخليج بس عندي جم شغلة اخلصها.. تقعدين مريم ولا تردين
مريم: لا بردوياك..
مساعد: عمتي انابروح لفاتن هالجمعة.. وان شاء الله الاثنين احنا عندكم..
ام جراح: الله يردكم بالسلامة يمة.. واحنا بظرف هالاسبوع خلاص بنكون في البيت..
مساعد: الله يتمم على خير..

وراح مساعد ويا اخته للسيارة .. وهو من شدة الغضب ضغط على حبة المصعد بقهر.. ومريم لاحظت هالشي فيه وما قدرت تتكلم لا تنكفخ.. لان مساعد لا عصب يظهر عرج في نص جبينه يخرع ..
وفي السيارة..
مريم بهدوء: مساعد فاتن مو قصدها ما تخب...
قصفها بصرخته: مريم بس خلاص.. انا اصلا انسااان غبي وغشيم وما عندي سالفة اعور قلبي.. ولو سمحتي سكري السالفة..
مريم بحزن: ان شاء الله..

كمل مساعد الرحلة وهو معصب عالاخر.. هالجمعة يصير خير.. بروح هناك.. ومعليه يا فاتن.. بشوف انا اخر قله اهتمامج هذي واستهتارج لمتى؟؟ انا هني معذب روحي عشانج وانتي.. ناس ما تقدر ولا تحس..
وشبت نار الفوضى بقلب مساعد على فاتن.. اهي ما كانت مستهترة.. لكن حالتها الصحية ما كانت تسعفها.. والله العالم انها حاولت وحاولت لكنها ما قدرت.. لكن.. بهالشي.. هل راح يحاول مساعد انه يوري فاتن ولو لدرجة ضئيلة من الي ورته.. هل راح يحاول انه ينتقم منها. ولو بشكل بسيط؟؟؟

جراح اللي كان في السيارة وهو منتشي من الموقف اللي مر فيه ويا مريم كان يدندن على الحان الاغنية المشغلة.. ويوم وقف عند الورشة شاف سيارة فخمة واقفة.. باستغراب طلع من السيارة وهو متوجه لداخل.. شاف ريال وبنت واقفين في المكتب وكانهم ينتظرون.. دق قلبه بخوف من البنت.. لان شكلها وان كانت ماعطته ظهره الا انها مو غريبة عليه..
جراح وهو يدخل:السلام عليكم
التفت الريال.. والبنت ظلت ماعطته ظهره: وعليكم السلام والرحمة.. انت جراح
جراح: اي نعم انا ..
الريال: هلا فيك ولدي .. انا هشام الكندي.. انا يايك اليوم من شركة الوفا... على ماظن خبرك مساعد اننا نبيك في شغلة..
جراح: اي قال لي... هلا شقدر اخدمك.... (التفتت البنت وخرس لسان جراح)...

يا ترى...
من كانت البنت..
طبعا.. غزلااان...
زيارة غريبة واللي ياي من وراها اغرب...


الجزء الثاني والعشرون
الفصل الاول
----------------------
اطل الصبح الجميل من نافذة الحياة.. يبلل الجفاف ويهديه من الندى الحريري.. استبقت كل نضارة اللوز والجوز..
كالريشة المداعبة لأنف احدا.. تطل خيوط الدنيا الذهبية .. وتسترق النظر من كل نافذه.. متطفلة جميلة .. كطفلة بريئة.. تنبه اباها بان علي النهوض والجلوس عند مائدة الطعام.. لكي يبدأ احتفال اليوم الجديد..
------------------------------------
بهذاك النور بدت فاتن تفتح عيونها بهدوء.. الظلام بعده لاف الغرفة لكن الشمس العنيدة تخللت من بين الصعوبات.. واول ما قعدت شافت هيام اللي باتت وياها طول الليلة.. الليلة هذي والليلة اللي قبلها.. ابتسمت فاتن. ما قصرت وياها هيام وصارت لها مثل الاخت اللي اهي تفتقدها بهالغربة.. لكن اللي اهي صراحة مفتقدته اهو صوت مساعد واهلها.. من زمان ما تدري عنهم.. من طاحت قبل يومين بهالمرضة وهي ما تدري بشي.. الا من يوم تتصل في مساعد وكلمت امها بنفس الوقت.. بس للحين ما تدري عنهم شي..
حست انها في حالة تسمح لها انها تقوم.. سحبت اللحاف عنها ومدت يدها للروب.. خذته وهي توقف لفته عليها باحكام.. وشوي شوي وبهدوء طلعت من الدار وهي تمسك الجدار للتوازن.. للحين الدورة ما خفت عليها لكن السخونة الظاهر انها ولت من زمان.. راحت في الصالة وهي تتفقد بيتها اللي وحشهاا.. واول ما طاحت عينها عليه اهو التلفون اليديد.. الظاهر انه وصل ووصل الخط وياه.. راحت عنده وهي فرحانه وقعدت على الكرسي.. حملته وعلى طول ضربت الرقم اللي يطوف في بالها مثل الحلم الوردي.. شافت الساعة اول لقتها اربع الفير بتوقيت بوسطن.. يعني الساعة 11 بتوقيت الكويت.. اهو بالداوم الحين.. وظلت تنتظر احد يرفع السماعة لكن عبثا.. وسكرت الخط وضربت مرة ثانية بتركيز يمكن ضافت رقم زيادة او رقم غلط.. لكن ماكو اي رد.. يمكن مشغول ولا شي.. وراحت من عند الصالة وراحت عند المطبخ تصب لها شوي من العصير.. تحس بعطش كبير فيها.. صبت لها شوي واول ما رشفت رن تلفون البيت..؟؟ من؟؟

راحت بهدوء لعند التلفون وبصوتها الانفلونزي اليديد: الو...
مساعد وهو يحس بالراحة تسري فيه من غير اي سبيل: الو؟؟ فاتن؟؟
فاتن الي الابتسامة غطت ملامحها: ايه.. فاتن.. مساعد شلونك؟
مساعد : الحمد لله انتي شخبارج؟؟ عساج طيبة؟؟ شلون الانفلونزا معاج؟؟
فاتن وهي متظايقة من بروده في السؤال: الحمد لله احسن الحين
مساعد اللي كان وده لو يطير لها بهاللحظة لكن غروره كان اكبر منه:.. الحمد لله .. هذا رقم من؟
فاتن: مديت لي خط للبيت..
مساعد: اووه.. (ووببروود ينم عن قهر فيه) مبروك
فاتن : الله يبارك فيك .. (وبصوت حزين) الظاهر انك مشغول.. فبخليك..
مساعد: ايه.. اوكي معليه.. ديري بالج على نفسج..
فاتن: ان شاء الله.. مع السلامة..
وكل اللي رد عليها عشان يسرع من هالمكالمة اهو: باي..

وسد الخط في ويه فاتن الي مستهجنه هالتصرف فيه. لاول مرة يواجهها ببرود مثل هذا.. يمكن عنده مشكله ولا شي.. او مشغول .. او ما يبي يكلمني ليش ما اكون صريحة ويا نفسي.. يمكن هاليومين خلوه يعيد التفكير باشياء.. وظلت قاعدة مكانها وهي تحس بالمرض مرة ثانية.. لكنها ما كانت تدري ان هالمرض مرض نفسي بداخل عقليتها..
وكلها كم دقيقة الا ويرن التلفون من يديد..
شالته: الوو؟؟
مساعد: يعني انتي ما تحسين؟؟ انتي ما عندج ذرة من الاحساس.. اول شي بديتي تتجاوبين وياي.. وببعدين تطورنا بالاسلوب.. لين تسوين اللي تسوينه وتخليني مثل المتحقرص مكاني ماادري عنج لا خبر ولا علم؟؟ يعني شنو تتوقعين مني لا اتصلي.. اجابلج بالاحضان وانسى العنى اللي تعنيه لج طول هالفترة وانا اضرب افكاري يمين ويسار.. فاتن.. انا ما اطلب منج انج تطيحين لي بس ما توقعت منج انج ما تفتكرين حتى براحتي .. اللي اهي بمعرفة كل امورج الصغيرة والكبيرة..

سكتت فاتن.. شتقدر تعقب من بعد هالسيل الهائج من العتاب والملامة.. شتقدر تقول له او شلون تهديه...
وبصوت هادئ: مساعد انا..
مساعد يقطعها بعصبية: ما ابي انا فاتن.. ما ابي تبريراتج ولا ابي اعذارج لانها ما بتنفع وياي.

سكتت فاتن... يعني حتى فرصة للدفاع عن نفسها ما عطاها...
مساعد: هم ساكته.... شفيج ما تتكلمين
فاتن بصوت هادئ وهي تحس بالحيا شوي: .. ما ادري.. انت ماتخليني اتكلم..
مساعد: يالله تكلمي ابيج تتكلمين.. ولا تدرين.. هذا الشي براحتج..بتتكلمين تكلمي ما ابتتلكمين هذا شي خاص فيج لكن عرفي وحطي بالج اني لاييتج الجمعة بتشوفين شي ما شفتيه.. اوكيه
فاتن: اليمعة بتكون هني
مساعد: اي هاليمعة بكووون عندج
فاتن بصوت ناعم وفرح: الله اييبك بالسلامة..
مساعد وهو يحس بالظيج وكلامها الحلوو والهادئ: الله يسلمج..

وبعد فترة سكت فيها مساعد وهو يحس بالصيحة تتدافع فيه.. اكررها ياناس.. اكره هالمشاعر اللي تخليني احس فيها.. اكره تاثيرها علي مثل الياهل.. اكرهها..
فاتن: هديت؟؟
مساعد:.. شنو؟؟
فاتن: اقول لك هديت.. عشان اتكلم ؟؟
مساعد: ايه... هديت..
فاتن وهي تبتسم:... ولهت عليك؟؟؟
مساعد وهو يحس ان الوقت كلش مااااا يساعد مثل هالكلام: ارجوج فاتن
تبتسم فاتن: جاوبني بكل صراحة. ولهت عليك يعني عشان هالعصبية كلها والفوران بدمك.. لاني ما اتصلت فيك بيومين...
مساعد: هاه.. يومين.. وكانها ساعتين عندج.. 48 ساعة تراها.. مو هينة ولا قليلة..
فاتن وهي مومصدقة هالعصبية بهالريال.. يا ناس رحموني منه: .. انزين.. اقول لك شي.. يمكن يخليني اساوم وياك هالعنى الي تعنيته..
مساعد وهو يسخر: قولي اللي تقولينه ما ظن انه يسعف بشي..
فاتن : اوكيه.. طول هالثمانية واربعين ساعة.. انا ما اتصلت فيك وانا كنت بحالة مرضية ما سمحت لي اني حتى اااكل.. لكن... انا طول هالثمانية واربعين ساعة.. ما مرت ساعة علي الا وذكرتك.. واتمنى وجودك وياي.. على رغم ان هيام وميشيلا ما قصرو وياي.. الا اني تمنيتك انت على الكل.. وبسبب امنيتي هذي لقيتك وياي.. اذا مو بالجسد بالروح... وهذا كان السبب الي خلاني اشفى بسرعة..

غابت صوت مساعد ونفسه انقطع من كلامها.. اهي وحدة من الثنتين.. ياهي محتالة.. او اللي قالته صج.. اهو صج تحسنت علاقتهم ببعض لكن مو لدرجة انها تفصح له عن شوقها له ومدى حاجتها العنيفة اللي فيها.. اللي قالته مو ناقصة الا كلمة وحدة وخلاص ترتسم الموجات في هذاك الجدول الهادئ..
وبالفعل.. فاتن مضت هالايام وهي تحاتيه.. تدري انه يزعل او يتظايق اذا ما سمع منها يومييا.. شي خاص فيه ما تقدر تفسره ف يبالها.. يمكن حسه بالمسئولية تجاهه وفكره انه مسئول عن اللي يصيبها.. لكن عصبيته انها ما خبرته بمرضها ولا اتصلت فيه خلاااه مثل المينون.. هذي ثالث مرة تشوف مساعد يهد فيها.. اول مرة يوم صراعهم في البيت.. ثاني مرة باليوم التاريخي في اليخت.. وثالث مرة احين.. بس هذي تعتبر اخف هزة على نفسها..
مساعد وهو يتنفس بصعوبه: فاتن....
فاتن بحب كبير:... هلاا..
مساعد وهو يعقد حواجبه: ما ادري.. احس اني ظايق.. ظايقة الدنيا فيني...
فاتن: بسم الله عليك شمنه الظيج..توك قبل جم يوم بخير...
مساعد: اي بخير.. فاتن.. انا ما استحمل فكره انج مريضة.. انا طول هالايام ومو عارف شسوي ومالي اي قرار بنفسي.. ابيج تقولين لي وبكل صج... انتي بخير؟؟ ولا تجذبين علي؟
ابتسمت فاتن يمكن بخيبة امل:.. ليش تبي تعرف؟؟؟ هاشي شنو وقعه عليك؟؟
مساعد:شنو وقعه علي.. يا بنت الناس انتي مسئوليتج في رقبتي.. مااقدر ما اطمئن عليج..شلون اجابل اهلج عنج وشلون اخبرهم انج مريضة وانا اللي متحمل مسئوليتج.. ما اقدر اتحمل فكرةاني ما أديت الامان صح..
لااا.. هذي هي خيبة الامل.. اللي شوي كان النذير لها لكن كلامه الحين اهو خيبة الامل بعينها.. يعني ما توقعتها يرفعها لسابع سما.. لكن كلامه هذا كلش ما كان في محله.. توقعته يغرقها بكلمات الحب والاهتمام.. لكنها مسئولية بالنسبة له وامانة لازم يؤديها صح..

فاتن وهي تبتسم: عالعموم انا بخير وصحة وعافية.. ولاتحاتيني. وتقدر تأدي امانتك براحة..
مساعد حس ان كلامها مبطن: ليش؟ظ شقصدج بهالكلام؟؟
فاتن: ما قصدي شي.. مضطرة اخليك.. الاذان قرب ولازم استعد للصلاة.. يالله توصي شي؟
مساعد في باله تفاجأ من اسلوب فاتن اللي صار قديم عليه.. ردت بحركات البرود يعني:.. سلامتج..
فاتن: ياله مع السلامة..
مساعد: الله يسلمج...

سكرت فاتن عن مساعد وهي متظايقة بالحيل.. اوهام.. مجرد اوهام بنيتها في بالي عن هالريال.. كنت متوقعة اذا تطورت وياه راح اهو يتطور بنفس الشي.. لكن كنت غلطانة.. اهو مثل ما اهو مستحيل انا ايي واغيره.. تملكي ومسيطر ومعتد بنفسه وشلون الناس تفكر عنه اهو اهم ما يمكن يجول في باله او راسه.. انا مستحيل اقدر اغيره لان اللي يربى على هالشي ما يغيره..
مساعد نفس الشي عادت له افكاره القديمة عن فاتن من بعد اسلوبها الجاف ويــاه.. الظاهر انها ما قدرت تستحمل كونها مسالمة ومسايرة لي طول هالوقت عشان ترد لعادتها القديمة.. انا غلطان يوم فكرت انها يمكن تكبر او تعقل.. الياهل ياهل لو طعموووه مثل الكبار..
وبهذي المكالمة ظل مزاج مساعد ردئ.. وفاتن اردئ.. لكنها غطت هالشي بالنوم العميق اللي ما قدرت تستحلي فيه.. فكلمات مساعد واسلوبه التملكي اللي اهي تمقته رد لها مرة ثانية.. بس يوم الجمعة اهو راح يكون موجود.. الله العالم شلون بتتصرف وياه مرة ثانية.. الظاهر ان ماكو اي تغيير لانه مثل ما اهو رافض له اهي بعد بترفض.. اهو مو احسن منها بشي عشان تعامله غير..
-------------------------------
فوضى البيت اليديد والاثاث وتركيبه كانت اشبه بالحرب في بيت بو جراح.. دخلو كلهم وعاونوا العمال على هالشي ولكن لمن خالد وعزيز ومناير يشتركون في شي.. يعني مع السلامة يا اعصاب جراح.. تم يصارخ ويسب ويهاوش فيهم ولكن ظلوا على لعبتهم هالثلاثة وظلو بدل لا يسرعون الشغل بعددهم يأخرونه بتفاهة التصرفات.. اول غرفة تركبت كانت غرفة خالد ومن بعدها تعطل الشغل.. لانه من بعد ما تركبت غرفته ظل ياخر شغل الباجييين ولكونه مرتاح ان شغله تم ظل يماطل في اشغال الثانيين وجراح كان صعب عليه انه يتحمل.. اولا.. لان مثل هالجو اللي يتطلب منهم الدقة ما يساعد وجود يهال .. ثانيا.. الموقف الاخيري اللي صاده ويا غزلان خلاه معكر المزاج لحتى هذي اللحظة.. فتطورات غريبة عجيبة صارت بينهم وهوو ما كان راضي بها...

من بعد ما شافها ظل ساكت وهو يسمع لبوزياد وهو يكلمه عن الطلبية اللي يبونها من الورشة.. عدد معين من المكاتب وعدد معين من الكراسي وستاير وغيره وغيره.. وكانه داش محل مفروشات ما يدري ان جراح لو بيسوي جذي فهو لازم يستعين بمحلات ثانية.. بس دامه مستعد الريال لاي مبلغ ما عارض جراح متجاهل فكرة ان يمكن التعب يكسر ظهره وهو يعدل ويرتب الامور .. وعيون غزلان اللي ظلت تطارده طول المحادثة خلته ما يرتاح منها.. ولسبب ما.. كرهها.. وكره جرأتها الزايدة وابتساماتها المبالغ فيها.. وحس ان في قلبها مطلب له وانها نوع للي قاطة روحها.. وقبل لا تطلع توعدت له انها بتزورهم في البيت.. مبيخها من بنت.. بس ياخوفه لو مريم وغزلان يتلاقون – مثل ذيج المرة- ما راح يتحمل جراح.. اهو وايد غرقان بعلاقته ويا مريم.. لاول مرة يكون بهالحالة من الغرقان العاطفي << مصطلحات..
جراح وهو يصارخ: مو جذي مو جذي يا خالد شوي شوي الاثاث كله خشب شوي ويتكسر
خالد: ما عليك جراح انا اعرف شتقصد بس خلني اسحبه لك من داخل
جراح وهو يصارخ: اقول لك مااا يدخل الكرسي علللق بالباب....

وظلو يحاولون ويا الكرسي لمن دخلوه شوي شوي.. واخيرا دخل.. حطوه بالصالة الثانية.. يديدة. صار بيتهم افي الطابق التحتي يتألف من صالتين متداخلين ببعض.. التلفزيون في وحدة والثانية فيها طاولة الطعام الصغيرة.. وكان الاثاث تتراوح الوانه بين البنفسجي البارد والبني والبيج.. خلى طابع البيت يسوود بالهدوء والراحة..
مناير اللي كانت تختار في الوان الفرش اللي يابه لهم جراح باختياره.. كل فرش بلون الغرفة بس المشكلة ان مناير مو عاجبها فرشها وتحاول تلاقي ثاني بس يناسب غرفتها.. وبهالوقت.. ياتهم زيارة من صاحبة المقام الرفيع.. وبنفس الوقت كان خالد ينزل اغراض سرير عزيز من الشاحنه.. ويوم شاف سما وهي تتقرب منهم ابتسم لها ابتسامة تسيح القلب وهي نزلت عيونها الارض بخجل وطاح العمود اللي كان حامله خالد على قدم عزيز
عزيز بصراخ: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي
خالد انتبه له وسماء ضحكت..: اسف عزوز والله ماادري..
عزيز وهو يطالع سماء بحقد: يعني كان لازم اتيين هالحزة..
وسماء اللي متعودة على اسلوب عزيز العدائي : كيفي والله حزة اللي بيي مو شغلك..
عزيز: مالت عليج انزين..

سماء وهي تطلع لسانها لعزيز.. وبهالشي حمل عزيز قاعدة السرير بروحه ودخل البيت.. وخالد ظل واقف وهو يتمنظر في سماء بحب ورقة..
سماء وهي تضحك عليه خجلا: وييي شوي شوي .. طاحت عينك..
خالد: اأأأأأأأأاه خلها تطيح.. والله على حلها..
سماء: ايه ايه.. اضبط روحك شوي..
خالد: اضبط روحي؟؟ والله انا ضابط روحي من زمان.. بس من يوم شفت هالشقرا ام عيون خضرا ضعت..
تضحك سماء: ههههههههههههههه..
خالد يكمل: لو سمحتي انتي من اي كوكب.. كوكب العسل ولا القيمر؟؟
سماء: وييييع ما اشتهي الاثنين..
خالد: افا... بس تدرين .. انا اتقبل روح المنافسة اللي فيج... لانج احلى من الاثنين
سماء: بس عاد مصختها وايد عطيتك ويه..
خالد: ويه.. لا تكفين كوووع ..
سماء وهي تصر على اسنانها بتعبير فكاهي: والله يبيلك كف مو كوووع..
خالد: هاهاها... الظاهر اني وايد عطيتح ويه.. هاااج يودي..
ويرمي عليها المخدات.. وحدة ورى الثانية وهي تضحك وتركض في مكانها تحاول انها تتحاشى ضرباته.. وظلو الاثنيين على هاللعبة.. لمن طلع لهم جراح واعصابها طافره بويهها..

وبصوت هادئ اجفل سماء اللي كانت ناقعة من الضحك : لو سمحتووا.. اذا خلصتوا لعب العيال هذا تعالو داخل وسوو شي مفيد يعني..
والتف جراح عشان يدخل البيت الا وسماء تحذفه بالمخدة الصغيرونه وتصيد راسه.. شقهت بالضحكة وجراح التفتت بعصبية وكان الشرار ينبع من عيونه..
خالدبصرخه: في الصميم..
توه جراح بيتكلم الا وخالد يرميه بالمخدة الثانية.. وانقلبت السالفة الى معركة المخاااد والصراخ تعالى في هذاك الشارع وسماء تتنقز مثل النحلة لان ابتدى المثل.. انا على ولد عمي وانا وولد عمي على الغريب.. خالد وجراح ما رحموها.. وظلوا على هالحالة.. لفترة من الوقت..
وبالمغرب انتهى فرش البيت الا من اغراض المطبخ اللي لازم يرتبونها ولكنهم بسبب التعب الكبير اللي مروو فيه اجلو ليوم ثاني.. وظلوا كلهم في الصالة وكل واحد منسدح مكانه من التعب.. الا مناير اللي ظلت للحين تشوف في الفرش وتدقق لمن لاعت جبد خالد منها..
خالد: منوور هاتي الفرش البرتقالي انا ابيه
مناير: لاااااااااااا خلووه ابي افكر واقرر.. لازم غرفتي تصير بيرفكت..
خالد وهو يقوم لها: ولي زين بيرفكت قالت لي.. يالله هاتيه
مناير وهي تحمل الفرش وتوقف: لاااا حرام عليك خالد بليز لا تحرمني من هالمتعة
خالد: اي متعة وانتي ماسكة هالفرش من الصبح هاتيه بسرعة..
سماء وهي ترفع فرش ثاني: هذا يناسب الدار بعد..
عزيز ينغز: ليش تختارين انتي لا يكون دارج؟؟

استحت سماء وسكتت مكانها وهي تخزر في عزيز اللي كان يضحك بهبل ويد جراح تصفع راسه من ورى بخفة.. لمن بلع ضحكته..
ام جراح: يمة اتصلو في اختكم والله اني ولهت عليها شوفوها شلونها شخبارها؟
سماء : اي اي عفية جراح اتصل في فاتن؟
جراح : اي اي عفية جراح.. على حسابج ان شاء الله غالي الاتصال بامريكا..
خالد اللي نسى تواجد سماء شوي وردت فيه رووح الحب لفاتن: والله انك بخيل انا اتصل في شيخة البنات ولا علي..

ابتسمت سماء له بفرح.. واتصل فيها خالد.. يمكن هذي ثاني مرة يمكن يسمع صوتها خالد من بعد ما راحت فاتن.. واول اللحظات كان متوتر ويعرف ان توتره كان ظاهر على ويهه وجدام الكل.. وجراح الي كان دايما يراقب الوضع بالنسبة لخالد في تواجد ما نسى هالعادة اللي فيه.. لكن هالمرة بتكثيف نظراته على سماء بنفس الوقت..
واول ما رفعته فاتن بصوت عالي ومسرور لانه رقم خالد: خلووودووو والكرييييه
خالد اللي رج قلبه: فتووون الهيييييييييييييلق..
فاتن: هههههههههههههههه ولهت عليك يالكرييييه تو الناس تتصل فيني..
خالد وهو فرحان من قلب: وانتي اكثر يالكريهه والله لج وحشة فتيييينة..
فاتن بزهو وهي تكح شوي : ادري ادري لا تقول لي ادري بكل شي.. شخبارك وشخبار البيت
خالد: يمكن البيت احسن مني اليوووم ولكن الكل يسلم عليج..
فاتن: كلهم وياك..
خالد: اي كلهم...
فاتن: وااااااااااااي ليتني وياكم اكيد القعدة حلوة
خالد: لا والله.. ما تحلى القعدة الا وياج يا شيختهم..

بابتسامة هادئة جابت سماء كلمه خالد.. لكن في قلبها كانت النغصة قوية شوي.. وهذا الشي لاحظه جراح بنظراته..
فاتن: بسك عاد يالله ما تيووز
خالد: لا صج صج فتونة متى بتفكرين فيني يعني لمتى بتعلقيني.؟..
فاتن: يمةةةة وين امي زهقتني..
خالد: ههههههه لحظة شوي يا حلوة الحلوات...

مد التلفون خالد لام جراح وراح قعد يم ولد خالته وبكل بساطة تجاهل سماء ووجودها في المكان..
ام جراح ظلت تسولف ويا بنتها عن البيت اليديد وخالد اللي كان شبه المتعلق بالتلفون لانه كل شوي يخبر خالته بشي عشان تنقله لفاتن اللي كانت تظحك وترد عليه وسماء اللي جديدة في ساحة الغيرة تواجه الموقف ببروود ولكن علامات الفيض واضحة على ويهها.. واللي حس بهالشي مو بس جراح.. حتى مناير ..
ام جراح: سماء معانا بعد جان تبينها..
يوم سمعت فاتن اسم سماء على طول يا على بالها جراح.. وكان صعب عليها تتكلم ويا البنت من بعد هالشي لكن.. بما ان سماء موجودة وانذكر اسمها لازم تحاجيها.. مو حلو بحقها فمهما كانت اهي مو غلطتها اللي صار..
فاتن: عطيني اياااها يمة ولهت علليها..
اشرت ام جراح لسماء بالتلفون اللي راحت وردت بروح اخر ما تتسماه هو المرح..: الووو فتووون
فاتتن: هلا سمووووي الحلوة.. شلونج حبيبتي شخبارج؟
سماء: الحمد لله ابخير انتي شخبارج؟؟ وشخبار اميركا وياج؟
فاتن: سكتي عنها طيحتي في الفراش باردة ياخيج..
سماء: اي والله ان جان على البرد اهي باردة بس انتي اكيد اقوى منها
فاتن: احااااول واصااارع
سماء: هههههههههههه يعطيج العافية حبيبتي
فاتن: الله يعافيج.. انزين حبيبتي لازم اصكه الحين.. تعبانة شوي بس لا تقولين لامي
سماء: اوكيك حبيبتي.. ديري بالج على نفسج..
خالد اللي دش عرض: لا تخلينها تسكره ابي اقول لها شي..
فاتن: ان شاء الله حبيبتي..
سماء قهرا في خالد: اوكيك بااااي..
فاتن: باياااااات..

سكرت سماء عن فاتن وهي ترمي التلفون على خالد.. وهو مو مصدق اللي صار
خالد: ليش سكرتيه ؟؟ ما قلت لج اني ابي اقول لها شي..
سماء من غير ما تناظرها وحواجبها تشق عرض جبينها:.. كانت مستعيلة وما عندها وقت..
خالد بغيض: شهالتصرفات اللي ما تتسمى لليهال يعني صج حركات..
سماء وهي تبتسم تحاول تغيضه..: مو انا ياهل؟؟ تحمل عيل... يالله خحالتي انا بروح البيت
ام جراح: يمة قعدي ما عليج منه
سماء بزهو: انا؟؟ علي من منو؟؟ من هذا؟؟ لا خالتي انا تحصنت من زمان.. يالله اشوفكم على خير..
جراح: وانتي من اهل الخير..
مناير: سموووي لا تنسبن باجر تعالي وياي عشان نروح السوق نشتري قطع الديكور لغرفتي
سماء: ولا يهمج حبيبتي.. يالله مع السلامة..
الكل : الله يسلمج..

وطلعت سماء من البيت وهي تحس انها بتنفجر من الصياح.. يالله عليك يا خالد .جذي تسوي لي .. مو فاتن اللي متصلة ملكة جمال العالم.. وبدت دوامة الشكوك تصارع مخ هالبنت الصغيرونه اللي ما تفهم شي في الحب.. وخالد اللي كان بحالة العن من سماء ظل متحقرص مكانه لكن غياب ام جراح اللي كان ورى طلعه سماء مباشرة خلته ينقز من مكانه ويلحقها. لو ان شاء الله واقفة عند بيتهم..
جراح يصوت عليه قبل لا يطلع: لا تتهور خالد..
لكن عبثا فيه لانه غاب عن البيت تماما.. مناير تطالع جراح اللي كان يهز راسه.. خالد يحب سماء اوكيه مافيها شي.. لكن ماله داعي للتهور..
مناير: خلهم.. اهما تعودوا على هالشي من زمان..
جراح: روحي دارج وبلا حجي فاضي..

خالد اللي وقف سماء وهي واقفة عند بيتهم..
خالد: تعالي هني..
التفتت له سماء بهدوء وهي تحاول انها ما ترتكب نفس الغلط مرتين.: نعم؟؟
خالد : شمعنى هالحركات..
سماء وهي تفتح عيونها بغباء: اوه؟؟ حركات؟؟ حركات.. حركات من يا خالد.. انا المدمغة ولا انت العاشق الولهان...(تقلد عليه) يا حلوة الحلوات.. القعدة ما تسوى بدونج يا شيختهم
خالد وهو فاج عيونه بصدمه: الحين كل هذا لاني قلت جذي لفاتن؟؟
سماء: لا والله شتتوقع.. انك تتعامل ويا وحدة مثلها مثل اليدار.. غلطان يا روح قلبي.. انا ما عندي هالحركات ما اسويها فلا تسويها لي..
خالد: والله بتتعبين سماء ..
سماء: بشنو؟؟
خالد: اذا حطيتي نفسج ويا فاتن لانها بكل بساطة غير عنج..
سماء اللي حست بكلام خالد مثل الطعنة.. ويمكن فهمته على عكس ما قصده خالد: شقصدك؟؟ اني يعني مو مساوية لها.. انها احسن مني بشي؟؟
خالد وهو منصعق من بال سماء: شنو؟؟ من قال جذي الحين
سماء وهي ترتجف من الغيض: انت الحين قلت.. مو ناقصني اعرف الا انك كنت تحبها قبل...

سكت خالد وهو يهز راسه ويبعد بعيونه عن سماء.. وسكوته هذا كان بمثابه الزيت اللي ينصب عالنار.. وصدقت سماء اللي بغت تصدقه من صمت خالد
سماء برجاء: تحجى لا . قووول.؟؟؟
خالد: سماء.. انتي مخج صغير.. وفي مثل هاللحظة اي.. تخليني اتمنى لو انج تشابهين او انج تكونين برجاحة عقل فاتن
سماء وهي تصارخ والدمع الصريع يهوي على خدودها:.. ماعرف.. ماعرف اكون على قولتك برجاحة.. اسفة لاني مو مثل فاتن خالد صدقني اسفة.. بس اذا تبيني تبيني مثل ما انا .. مو تلزق فيني صفات احد..
خالد: سماء علامج صايرتلي غبية ما تفهمين
سماء وهي تتنشج ملامحها من الحزن: الحين بعد غبية؟؟ لا صراحة كملت يومي...

دخلت سماء البيت وسكرت الباب في ويه خالد بقوة لدرجه انه انصم من صوته.. ضم راسه بين يدينه وهو حاس انه جرح سماء من غير ما يقصد.. يعني اهو ما قال لها شي غلط.. والظاهر انها زودت السالفة حبتين.. اخخ من اليهال اااااااخ.. ورد الباب انفتح مرة ثانية وسماء الهايجة تطلع من جديد
سماء: وتعرف شي.. من يوم ورايح.. ما ابي اشوفك.. ولا ابي حتى اسمع حسك.. انت واحد غبييييييييييييي ما تستاهل..
وردت سكرت الباب بقوة اكبر من جذي.. وثاااارت في خالد العصبية لدرجه انه قرر يدش البيت ويلحقها ويكفخها جم طراق عشان يبرد حرته فيها.. لكن.. وين.. ما يقدر يدخل البيت لان الباب فيه نوع من القفل الكهربي اللي من يتسكر من داخل اللي برع ما يقدر يفتحه.. وظل واقف عند الباب بعجز والنار تسعر فيه.. حس انه ما يقدر يقعد اكثر.. شال روحه وشغل السيارة وطلع....
اما سماء اللي دشت البيت وهي منفجرة بالصياح والبجي.. راحت على طول لدارها تاركة ابوها وام مشعل وسط الصالة منصدمين من شكلها.. على الاقل ابوها.. ام مشعل ما كانت حاسه لها ولا معذبه نفسها حتى عشان تحس..
بو مشعل: علامها البنت هايجة بالبجي؟
ام مشعل بهدوء: انت اللي دلعتها شوف لوين وصلتها؟
بو مشعل بغيض:.. انا ما دلعتها.. انا عوضتها عن اللي اهي فاقدته.. منج
ام مشعل ترفع عيونها بلوم: لا تحط شي علي.. انا مالي شغل.. اهي بنتك.. تصرف وياها..

هز راسه بو مشعل من هالحرمة القاسية وشال بعمره ورى بنته يشوف شنو فيها.. وصل عند دارها وما سمع الا صوت صياحها المكبوووت بقهر صغر سنها وكونها عاجزة عن شي الا البجي بصوت عالي..
بو مشعل يحاول يفج الباب وما يقدر: يبا سمي فجي الباب حبيبتي
سماء وصت شهقاتها:.. مابي.... ماااابي.. مابي مابي...
ابو مشعل يعز عليه يسمع بنته بهالصوت: حبيبتي.. ردي علي والله يعز على ابوج يشوفج جذي
سماء: ما فيني شي.. روح عني.. بس خلاص خلوني بحالي.. ما ابي شي..

سكت بو مشعل عن بنته.. فهو ان عرف شي عنها فهو كرهها للضغط.. تحب تمشي الامور اللي تخصها براحتها فهي شاطرة فيها.. والا شلون بنت تربي نفسها بنفسها بهالدنيا... الظاهر انه كان غلطان يوم انه حطها بعهدة حرمة قاسية قلب مثل سلوى.. الله يعين قلبج يا بنتي على وحدتج بهالدنيا...
يمكن الغيرة القاتلة الي شبت بهالبنت الصغيرة كانت سبب في بكائها.. لكن الحسرة والحرقة اللي في قلبها كانت سبب صياحها وتشنج جسمها في البجي.. عمرها ما حست بالحرمان مثل هاللحظة .. الحرمان من خالد.. اهي صج قالت له ما ابي اشوفك ولا اسمع حسك.. لكن هذي الامنية ابعد من انها تحقق في حياتها.. لانها بتحقق هالامنية راح تموت سماء.. درجة تعلقها في هالصبي زادت عن الحد المعقول.. وهو بالمثل.. يا ترى بيقدرون يحلون مشاكلهم..؟؟ ولا هم توهم صغار على الحب ومثل هالمواجهات بتحسسهم بمدى صعوبه قدرتهم على مواجهة الصراعات..؟؟
----------
مساعد اللي رد البيت وايد متاخر على غير العوايد ما طاح شي في بطنه ولا كلم احد ولا عطى احد ويه.. من السيارة الى البيت ومن داخل البيت الى غرفته بصمت وسكون تام.. ما يبي يعطي وياخذ بالحجي ولا يبي احد يكلمه.. وخصوصا مريم.. لانها بتفتح وياه تحقيق عن فاتن.. او عديمة الاحساس فاتن.. والله يحس بالتحسف راكبه لراسه.. شلون قدر يصدق انها بتتعدل وياه.. وكاهي تفتعل له موقف سخيف وكبير بحقه وهو اللي ما بغى منها شي غير الاحساس فيه.. لكن هالشي الظاهر انه من المستحيلات..

تسبح على السريع ووطى راسه المخدة املا في النوم.. وتوه بيغط عيونه الا دقات الباب تنبهه... اكيد مريم..
مساعد: دخلي الباب مفجوج
مريم دخلت وهي تبتسم لاخوها وهي تضحك: واااي انت ساحر .. شلون عرفت انها دخلي مو ادخل؟
مساعد وهو حاط يده على عينه: خلصيني مريم شتبين؟
مريم وهي تجفل: .. وييي.. ماااكو سنع اليوم.. يالله شيخة البنات داشه عليك حاجها قوم لها..
مساعد بصوت حازن: مريـــم..

سكتت مريم.. الظاهر انه من صج معصب.. شفيه؟؟ الشركة يعني؟؟ اهو قلما اييب هموم الشغل وياه البيت.. ووسعت عيونها بتفهم .. اي.. السالفة مافيها الا حرف واحد.. الفاااء يا عيني.. اكيد مسويتله شي.. اهو من جم يوم مو على طبايعه..والسبب اهو مرض فاتن.. بس ليش اهو جذي يعني لازم يسهل على روحه السالفة والله ما يسوى...
مريم: انزين بخليك الحين.. ماتبي تاكل؟
مساعد: لا ماابي اكل..
مريم: اوكي.. تصبح على خير..
قبل لا تطلع مريم وقفها : مريم..
مريم: امر..
مساعد وهو ياشر بيده اللي على عينه صوب الظرف: اي بعد ذكرتيني.. زهبي اغراضج بتيين وياي هالجمعة..
مريم باستغراب:.. وين؟؟
مساعد: باخذج وياي عشان ناخذ فاتن.. زهبي لج شوية اغراض ما بنتم وايد هناك..
مريم وهي منصدمة من هالخبر اللي وصلها: .. احلللللللللللف
مساعد: اوووش.. والله راسي يعورني خليني انااام....
مريم وهي مو مصدقه: ماصدق.. ماصدق .. اي اي.. نام .عشان ترتاح.. وانا بروح ازهب اغراضي.. مو مصدقة.. بشوف فتون بشوف اميركا يا قلبيييي احبك سعوود تصبح على خيررر وااااااااااي..

طلعت مريم من الغرفة وهي تترك ابتسامة على شفايف اخوها.. يعني لو كان الواحد يحس نفسه طايح من اعلى نقطة تظل مريم سبب عشان تخليه يتناسى هالخوف ويضحك..الحمد لله انه قدر يفرحها بهالشي..
دقايق ثانية مرت الا والتلفون يرن.. ويرن.. ويرن... لمن سكت بروحه وجفل مساعد من نومه على اخر الصيحات.. ويوم خذ التلفون وشاف اللي متصل .. لقاها سيدته الصغيرة.. وفرح من قلب لانها متصله فيه .. مع ان توه الناس على اخر مكالمة وزين منها فكرت.. بس الحمد لله اهي فكرت.. وعلى طول اتصل فيها ..
فاتن اللي كانت في الصالة قاعدة والغيض ماكلها.. من الصبح للحين واهي بروحها.. حاولت تنام لكن ما قدرت.. هالوحش في بالها من مكالمتهم الصبح.. وجم مرة لجمت رغبتها بالاتصال فيه لكن ما يستاهل.. ويوم الحين تتصل فيه مايرد عليها.. خله .. ياكل دواه ولا بتصل فيه وان اتصل... ما برد.. ايه علبالكم ما اقدر.. لاتنسون انا فاتن اللي راسها يابس.. ما برد عليه بشوووف..
والتلفون يرن... ومن المتصل.. طبعا بو الشباب مساعد.. ولكن فاتن بطبيعتها العنودة ما ردت على التلفون.. وخلته جدامها يرن وهي مو مهتمة. انا تعبانة صحيا.. مو رادة عليه.. ما اقدر اتحرك عذري معاي.. احس بوهن في عظامي.. وتمت تعذر لنفسها اسباب عشان ما ترد لمن سكت التلفون.. ومن سكت التلفون انبها ضميرها.. ومن القهر مالت ملامحها للبجي بسبب العجز.. ولكن رن التلفون مرة ثانية.. وردت الحيرة فيها.. ارد عليه ولا ماارد.. انزين صرنا متعادلين يعني يوم ما رد علي ما رديت عليه الحين شنو عذري.. خلني ارد ويصير خير..
وعلى طول ما هي تفكر سكر مساعد الخط اللي كانت توها بترد عليه.. والشي دفع الصراااخ فيها بسبب القهر.. وما عطلت نفسها وردت تتصل فيه..
مساعد اللي كان واصل حده من القهر على فاتن.. يعني شنو وحدة بوحدة.. ما ارد عليها ما ترد علي.. والله اني لا صدتج يا فاتن لاخليج تندمين.. وكاهي الهبة من رب العالمين توصله وتتصل فاتن وما عطل مساعد رفع السماعة من نص الرنة الاولى..

مساعد: شنو يعني؟؟ وحدة بوحدة.. ما ارد عليج ما تردين علي؟؟؟ انتي ما بتقولين لي متى بتبطلين هالحركات
فاتن اللي ياها كلام مساعد مثل الاعصار زلزل كيانها:.. بسم الله علي شوي شوي.. انا مو قصدي.. بس كنت
مساعد بصراخ: شنو؟؟ بس كنتي شنوو؟؟ تحجي.. او تعذري لنفسج فاتن؟؟ شنو يعني تحاولين تثبتين ان السلطة لج انتي؟؟ ها؟؟ كلميني حاجيني قولي اي شي بدل هالسكوووت
فاتن اللي بدى صوتها يعلى: انت تعطي الواحد فرصة مساعد.. الظاهر انك متعود على ان الكلمة الاولى والاخيرة تكون لك
مساعد الي تحرك بعصبية من على السرير ووقف: فاتن شوفي.. انا ولله صابر.. والله العظيم صابر لا تخليني افلت من اعصابي
فاتن اللي خلاص ما عادت تتحمل منه اكثر:.. واذا انت صابر يعني انا اللي موصابرة.. ليش دايما تحاول تخلي ان السالفة عنك انت
مساعد بصوت هادئ ولكن بقهر: انا؟؟ انا يا فاتن؟؟ يعني من اللي يتصرف مثل اليهال طول هالفترة ومن يعامل الثاني باستغفال ويخلي اشياء مهمة مثل سالفة مرض وتجاهل واستخفاف .. تراني مو ياهل فاتن؟؟.
فاتن: انت علامك.. اقول لك مريضة واله العظيم طايحة مثل الميتين تقعد تلومني ليش ما اتصلتي.. وبعدين سالفة الاتصال هذا شي راجع لي انا مو راجع لك انت..
خلاص.. انفجرررت الاعصاب بمساعد.. توصل فيها المواصيل لهالكلام: شنو يعني؟؟ انتي تتصدقين علي.. انا اشحت عندج الاتصالات؟؟؟ وايد مصدقة روحج انتي.. او تدرين.. عندج واحد غشيم (بصراخ) سمح لج انج تصدقين نفسج ويااااه..
فاتن بصوت هادئ وسط كلام مساعد: انا انا وانا.. هذا كل شي.. انت انسان مسيطر وومتملك وتظن انك بتقدر تسيرني مثل ما اتبي.. افهم شي واحد. مستحيل.. مستحيل مساعد تمشيني مثل ما تبي.. وبعدين. زانا بسكر تامرني بشي
مساعد بصراخ: تقدرين تروح الجحيييييم...
فاتن: باي..

ومن غير ما تنتظر منه شي عشان تنهي هالمكالمة سكرت فاتن الخط بويه مساعد اللي ظل مصعوق وهو واقف مكانه.. لحظة.. اهي سكرت الخط في ويهه ولا هو يتخيل هالشي؟؟ تجرأت وسكرت الخط في ويهه... يا الله..
اعصاير.. براكين هايجة.. فيضانات.. تقدرون تقولون ال(تسونامي) بدت في مساعد.. هذي هالياهل.. فاتن ما غيرها تسكر الخط في ويهه... الموقف فيه دافع للقتل.. ومن يا ترى الضحية..

برمية وحدة انضرب التلفون في الجدار وتفتت الى قطع وتساقط مثل البرد على الارض.. صريع بلا روح ولا حياة..
ظل مساعد واقف مكانه وهو معصووف بالغضب.. اهي نوت على عمرها يوم سكرت التلفون بويهه.. نوت على عمرها من الزين.. وما عليه يا فاتن... انا بسكت عنج.. ليوم الجمعة.. هاليوم اللي بتلقين فيه نفسج ضايعة.. مالج اي احد يخبيج عني.. وانا وراااج والزمن طويل..
مريم اللي سمعت صراخ مساعد ويا اختها واخوها طلعو من دورهم وهم يناظرون بعض.. لاول مرة يسمعون صراخ مساعد.. وعرفوا صراخه هذا ويا من.. فاتن ما غيرها.. نورة تناظر مريم بعتب المسكينة اللي مالها ذنب.. ليش؟؟ لانها ارفيجتها واهي تتحمل الذنب.. ونتيجة لهاشي راحت مريم مثل الام المسكينة تشوف ولدها اللي معصب..
طقت الباب بهدوء ونورة واقفة يم لؤي بتوجس ينتظرون مساعد يرد...
مريم:.. مساعد... مساعد.. هذي انا مريم
مساعد بصراخ: مريم روحي دارج .. ولا تييني .. ترى ان دخلتي ما بتلومين الا نفسج...

ارتجفوا الاثنين من صراااخ مساعد لكن مريم ما اعتبرت له.. اهي علاقتها بمساعد اقوى من انها تهتز بصراخه.. لكن اهي بتنفذ رغبته.. اهو اللي يبيه انه يظل بروحه هالفترة.. وخله بروحه.. واستدارت عشان ترجع دارها وتوها بتدخل الا مساعد يطلع من الغرفة وهو لابس جاكيته الطويل.. من غير ما يلتفت لهم نزل من الطابق التحتي وطلع من البيت.. بسرعة كبيرة لف السيارة وشخطها بعيد عن هالمكان..
---------------------------------
فاتن الثانية اللي الغيض تملكها لاول مرة بحياتها لدرجة انها صارت غير قادرة على التحكم فيه.. راحت الغرفة وهي تصفق الباب وراها وترمي روحها على السرير.. حطت ثمها على المخدة تكتم صرخة زلزلت كيانها فيها... حركتها هذي كانت قوية.. لكن اقل ما كان يستحقه مساعد.. لاا.. كان لازم مو اسكره بعد ما اقول له باي.. اسكره في ويهه وسط بربرته اللي ما تتوقف... يسوي اللي يسويه.. تراه هو اللي بيندم مو انا.. وسالفة تطور العلاقات.. يشيلها من باله.. قامت من على السرير وهي تشووت المخدات من القهر..
----------------------------------
خالد اللي كان قاعد في السيارة عند الكاراج وهو يفكر بسماء.. طل على غرفتها شاف النور مطفي فيها.. اكيد نايمة.. ورد عيونه الى حظنه وهو يحس بالحزن ياكله.. يا الله شلون واجهتني اليوم.. حسيتها مجروحة من خاطر علي.. والله انا ما كان قصدي ياناس.. بس ما قدرت اضبط نفسي ويا فاتن وهالشي ما طلع الا عفويا.. فاتن مهما كانت غالية وعزيزة علي.. بس سماء اهي اللي احبها ولازم تفهم هالشي.. مالت علي الي يقولون انا حاولت او قمت بجهد عشان تفهم هالشي مني.. كل اللي سويته اني صبيت البانزين على النار وولعتها اكثر واكثر.. مالت علي صج لي قالو الغبي غبي لوو لبس طووق الذكاء..

وجراح اللي كان في داره يرتب بعض الثياب.. بعد تفكير قررت العايلة انها تبات الليلة هني في بيتها اليديد وباجر يطلعون اخر اغراضهم وخلاص.. تنتهي رحلة الانتقال عندهم اللي ما طالت عن الشهر.. قام جراح يجيك على خالد بداره.. لانه من طلع للحين والساعة متاخرة ما رجع البيت.. نزل تحت وطلع لعند الكاراج شافه فاضي.. السيارة مو هني يعني اهو مو هني.. وتوه بيدخل داخل عن البرد لمح مؤخرة السيارة.. وطلع وهو حافي يتأكد من اللي شافه وبالفعل.. كان خالد موجود داخل السيارة وهو رافع ريله ومنزل راسه...
طق عليه جراح الجامة والثاني جفل .. اشر له انه يفتح الباب وبملل فتح خالد.. وراح جراح بسرعة لان الهوا ابرد من انه يوقف فيه بتيشرت كات..
جراح: اووووووووووف. برد برد برد.. ما اقدر.. وااااه...
لاحظ سكوت خالد.. وعدم تعليقه..
جراح: علامك خالد؟؟ وينك من مساعة؟؟
طلع خالد الانبوب لانه يحس ان تنفسه صار صعب.. ضغط للهوا.. ورجع الانبوب مكانه وظل ساكت..
جراح: خالد.. شفيك انا احاجيك..
خالد : شتبيني اقول لك..
جراح : يا خي رد علي.. شفيك وشصار بينك وبين سماء؟؟
خالد بصوت هادئ: لا تتدخل جراح خلني احل مشاكلي بروحي؟
جراح: ياخي شنو تحلها بروحك من ويهك باين انك ماحليت شي ...
خالد: كيفي.. انا ما ابي احلها.. ولاابيك انت تيي وتحلها.. اصلا انت سببها فليش تحاول انك تصلحها؟
جراح بصدمة: انا سببها؟؟ ليش.. انا اللي قعدت اتميع في التلفون ويا فاتن.. يعني ماكو حشمة لهالبنت المسيجينة؟؟ ما تتوب انت يعني ؟؟
خالد: انا ما تميعت اوكيه.. هذا اول شي .. ثاني شي انت السبب.. انت اللي خليتني احط عيني على سماء لمن طحت فيها والبنت كاهي زعلانة ولا تبي تشوفني ولا تبي تسمع حسي.. لوما انت واللي يطلع من تحت راسك انا ما صار فيني كل هذا؟
جراح: روووووووووووووووح لوما انا ما حط عينه على سماء.. قبل لا انا اتكلم ولا اسوي شي انت كنت ميت عليها .. كفاية نظراتك لها ومناجرك وياها.. تقعد تحط السالفة علي انا.. يا حبيبي.. الحب لعبة.. ان ما لعبتها عدل تطلع وانت تبجي.. العبها عدل تطلع وانت فايز ببنت تسوى الدنيا وما فيها..
خالد: بسك من كلام الدعايات... اي الحب لعبة.. الحب اللي ما فيه تفهم مو حب..
جراح: اي تفهم الله يهداك.. انت تراك غلطان من راسك لكرياسك.. لا تحاول تطلع روحك من التهمة..
خالد وهو يجفل مكانه من الغيض: جراح.. انت ما تدري .. انا رحت لها وراها اوقفها عشان تتكلم.. تمت تخرط وتمرط وياي وانا انقهرت.. و.. و...
جراح: و.. و.. و شنو يا خالد؟؟ شنو؟؟
خالد بعتاب لنفسه: قلت لها... ياريتج عقلج برجاحة عقل فاتن..
جراح: اهااااا.. يا حلوك يا حلوك يا خالد.. الحين البنت محترقة بغيرة بسبب فاتن.. تروح تزيد الحطب بالنار وتكملها.. اقول.. انت ما خاطرك تشتغل في مسابقة اغبى صبي على كوكب الارض
خالد وهو يسند راسه بيده: لا تزيد المواجع فيني يا جراح بروحي بمووووووووت..
جراح: تدري.. زين تسوي فيك سماء.. اصيلة والله بنت ناس اللي تسوي فيك جذي.. انا لو مكانها .. الكف بعطيك اياه.. وتدري شي؟؟ انت صح كلامك.. مشاكلك الخاصة حلها بنفسك.. انت افهم من اي احد.. ويالله.. دخل السيارة قبل لا تدخل... تصبح على خير..

طلع جراح من عند خالد اللي كان في بؤرة اليأس.. ياربي.. ياربي يا حبيبي شسوي وياها.. هذي البنت زعلها مصيبة.. تقعد باليوم واليومين.. وانا ما اصبر عليها.. قبل كنت اتحمل لاني ما كنت اعرف حقيقة مشاعري تجاهها.. الحين شلون اصبر واهي اساس وجودي بهالدنيا.. يا ربي.. ارحمني من هالبنت تراني بييين منها.. بيييين..
-------------------------------------
الساعة 1 الفجر بتوقيت الكويت ومساعد للحين عند البحر.. ركب البطاقة بالتلفون اللي بسيارته.. لكن ما تعنى وفتحه.. خلاه مسكر عشان لا تتصل فيه فاتن ولا يغري نفسه ويتصل.. الهدوء ما بعد العاصفة.. دايما يكون مخلف بالدمار.. والخسارة الفادحة.. اليوم خسر مساعد.. خسر اهم شي اهو حاول يحافظ عليه.. هدوء اعصابه.. يا الله بنت مثل هذي تثير الاعصاب ما شفت بحياتي.. طريقة كلامها وهدوئها وتصرفاتها.. لا وتسكر التلفون بويهي.. هذي القصمة اللي تقسم ظهري بالنص... لكن هين يا فاتن.. انا لج .. انا للللج يا فاتن وبنشوووف من اللي بيطلع منها.. السالفة ما عادت حبيني واحبج... السالفة صارت.. احترميني احسن لج... وهين.. انا كلها السالفة جم يوم ويايج...

وطرت الفكرة في باله.. اهو قال لها انه بيي يوم الجمعة.. واهي لانها بتكون في قمة الانتظار والتوتر راح تنتظر هاليوم.. يالله.. بنشوف يوم الجمعة شلون بتواجه هالشي.. ان ما خليتج يا فاتن تندمين .. وبدل ما تندمين تبجين.. ما كون مساعد.. انا وايد دلعتج وصبرت عليج.. خليج هالمرة.. درس من دروس القساوة اللي اتحلى فيها.. وانا بشوف.. من بيرضخ لمن..
----------
تهديد ووعيد من مساعد لفاتن.. يا ترى.. هل هو صائب.. او في محله.؟؟ محد يدري. ولكن.. هل الطبيعة او الظروف او القضاء والقدر بيكون طرف ثالث في هالمعركة الحامية بين ادم وحواء..

فاتن ساكنة.. وثورة الاعصاب فيها على اوجهها لكنها تعودت انها لا عصبت تسكت.. ومرة وحدة تنفجر.. من يعلم.. يمكن مثل ما كلت مناير منها طراق.. ياكل مساعد الطراق الثاني.. عادي جدا.. ولو الخوف انه يرتد عليها جان من زمان حطت الشي في بالها.. حياك الله مساعد.. بتيي هالجمعة... حياك الله.. باسوأ يومين لك باميركا.. بخلي الشهر اللي طافك وياي ييتجسد بطريقة اقوى.. في يومين... والا ماكون انا فاتن...
وسط هالنار الحامية.. وهالمعركة القوية.. من غير ادراك الاثنين.. كان التهديد والوعيد بمثابة الحطب اللي تسقي الناااار .. نار العشق والغرام بين الاثنين.. فاتن اللي صار مساعد شغلها الشاغل.. ومساعد اللي صارت فاتن بمثابة التحدي اللي يخلي الادرينالين يثور بدمه..
يالله.. كونوو حاظرين.. لمعركة القرن.. او انتقام القرن بين هالاثنين... وظلو ويا نظرة حب عشان تعرفووووووون..

الفصل الثاني
----------------
اليوم الاربعاء. وما ظل على السفر الا يوم.. بتوتر مساعد مرتقب هالموعد.. لان مهما توعد ومهما قال ومهمى قرر يظل متوتر للقاء بينه وبين فاتن.. والثانية بعد بنفس الشعور طول هالفترة.. مساعد خصم لا يستهان فيه.. ولازم تكون مستعدة عالاخير..

اثار الانفلونزا للحين فيها لكن ما حدت من برامجها الانتقامية من مساعد.. وسلاح المرأة المعروف في مثل هالحروب اهو اثنين.. الحقران.. ومظهرها الشخصي.. فاتن اللي بدت تفكر بطبيعتها الانثوية قررت انها ما تخلي الساحة لمساعد. لازم تكون في اوج الاستعداد له وعشان هالروح القتالية كافئـت نفسها بتغيير شامل لشكلها.. من ناحية الشعر والصبع وتدريم الاظافر وترتيب خزانة ملابسة واظافة اشياء يديدة.. لكن الاحلى من هذا كله اهي العناية الخاصة اللي غاصت فيها..
وكان الاثنين على قلب واحد حتى مساعد عطى نفسه فرصة للترتيب الشخصي.. تسريحة شعره اللي عاجبته خلاها مثل مااهي بس ببعض القص البسيط اللي خلاها تبين اكشخ.. والسباحة اللي شادة من جسمه كانت الرياضة اللي يحتاجها وشرى له كم شغلة جذي عشان يكشخ فيها.. التلفون وغيره لان ماكان امل في انه يرجع للحياه..
يمكن تتسائلون.. ان جان اتصلو في بعض من هذاك الصراع الى هذي اللحظة.. طبعا لا.. مساعد كبريائه ارفع من جذي وفاتن اذا كانت تظن عن شي انه صح فمستحيل شي يعرقل هالمسيرة.. بتظل فيها الى اخر رمق.. ومساعد بالمثل..
--------------

مريم وهي ترتب اغراضها بظيج وصوت امها المتلعلع واصلها لحتى دارها.. طبعاعرفت الام بسفر بنتها وعلى حساب من؟؟ الاميرة فاتن!! لا .. هذي هي الحرب.. وهاهي تشن على رأس فتون اللي مالها سالفة بشي..
نورة وهي تسكر عيونها من صوت امها..: .. واااي امي مادري شصادها صارت غير محتملة!!
مريم وهي تبتسم بسخرية: كل هذا غيرة من فاتن؟؟ والله ما هقيتها منج يا يمة
نورة وهي تشيح بويهها عن مريم: بس مريم اللي صار قبل جم يوم..
قاطعتها مريم: اللي صار قبل جم يوم احنا مالنا شغل فيه.. اهما الاثنين ادرى ببعض.. وكل بداية تكون صعبه.. وانا ناسية لج موقفج وياي فلذا لو سمحتي لا ا تبدين مرة ثانية
نورة: بس بس خلاص كلتيني بهدومي.. يعلج..
مريم: رييييييييييييل..
نورة : هههههههههههه متحقرصة عالعرس هاا؟؟
مريم بزهو: ومن ما تتحقرص..
نورة واهي تغير الموضوع: اي مييييييييييمز... حبيتي انتي
مريم: بدينااااااااااااا التلزق.. روحي لاااا تحاولين وياي حتى
نورة وهي تروح لمريم وتلمها: ميوووم حبيبتي يالله عاد طلبتج
مريم: لاااا نورة مافيني بروحنا بنقعد جم يوم مااقدر صراحة..
نورة بحزن: حرام عليج عاد لا تكسرينها فيني..
مريم: نورو تعرفين مساعد اذا قلت له والله يزفني.. وبعدين المنطقة اللي بنروحها مو لهناك يعني مو مثل نيويورك ولا هالسوالف..
نورة: يالله عاد مريوم تكفين.. فديت هالويه والله.. عفية حبيبتي حاولي..
مريم: اووووووووووووف.. بحاول.. ان ما كان في مكان بحاول في السوق الحرة..
نورة باشمئزاز: وي قطع.. اي سوق الحرة.. تروحين هالمحل وتسالين لي.. مريوم والله ابي اسوي مفاجاة لفيصل.. تعرفين عرسنا ما بقى عليه شي.. كلها اسبوعين.. (برجا مرة ثانية) عفية مريوم.. مساعد لا درى بالشي جذي ما بيردج..
مريم وهي تناظر اختها بعجز.. والله عروس مانقدر نردها: انزيــــــن
نورة بحبوووور: وي فديــــــــــــــت هالبنت والله يعلني ما خلىىىى
مريم: اي الحين.. يعلني ما خلى..
نورة: يالله عاد بسج.. انزين انا بخليج الحين لا احتجتي شي خبريني..
مريم: انزين بقول لج.. البس عباة ولا ما يحتاج؟؟
نورة: لا.. ماظن.. خذي لج ملابس حشيم وما يحتاج عباة بعد..

طلعت نورة عن مريم وخلتها في غمرة الاثارة.. يا ربي.. انا بروح اميركا.. وبشوف فتوون. وبردها وياي.. يا الله ونــاسة.. حبيبتي فتون ولهت عليها من قلب.. الحمارة ما تستحي ولا تخيل اهي ادري فيها لقت لها ارفيجة لكن وين تلقى مثلي انا الريــم.. لا هي ولا اخـوها الفايج.. الحمار..
وبتفكيرها بجراح ياتها فكرة خطيرة.. مع انها يمكن ما تلاقيه بس.. ليش ما تروح اليوم بيتهم وتبارك لهم على التجديد .. ما تشوفه بس تشم ريحته الغالي.. يعلنى ما اخلى من ويهه النحس.. وعلى هالفكرة.. تركت اغراضها ونزلت تحت لامها.. عشان تراضيها ومرة وحدة تطلب اذنها بالطلعة..
لقت امها قاعدة في الصالة وهي محزمة راسها.. اكيد .. صدعت.. من يوم درت بسالفة السفر وهي ما كلت من الصراخ والمناجر.. محد يكلمها.. لا ابوي ولا مساعد ولا حتى لزقتها لؤي.. صارت بموقف كريه لكنها فترة وبتعدي.. ام مساعد طيبه وقلبها ابيض لكن من يسيطر على الغيرة..
راحت بكل هدوء.. واندست تحت حظن امها وهي مسترخية.. اكيد الحين امها بتروغها لكن كانت غلطانه. امها كانت هادية ولا كأنها حست بوجود مريم.. معناته اهي في حالة النكران.. تنكر اللي يازعم معذبينها.. ياحلوها هالام والله.
مريم: انته.. انته يا جميل... انته يا حلوو.. انته يا سوكر نبات.. انا ما ئدرش لاا.. كل دي الحلاوة عندنا بالكوايت.. يا لهوي مئدرش..
بنظرة وحاجب مرفوع جابلتها امها.. عرفت مريم انها طافت الحد.. ولزقت بامها اكثر..
مريم: يمة بس خلاص عاد.. والله بتخليني اهون عن السفر.. كل هذا شوق لي لا لا صراحة انا ما قدر.. هالكثر انا غالية عليج يا توتة انتي؟؟
ام مشعل: والله؟ حلفي انتي بس؟؟ لا يمة ليش تهونين السفر. روحي .. روحي للي صارت اهم مني .. روحي لفــــــــــاتن.. اللي سرقتج من قبل والحين اخوج.. مو بعيدة بعد جم يوم ابووج يطيح صريع بهوى هالفتينة..
مريم وهي تضحك بصوت عالي ويوم بققت ام جراح عينها فيها سكتت.. : يا يمة.. يا عمري.. يا حبيبتي.. والله حرام.. حرام هالشي لمقااامج الرفيع يا ستنا.. انتي الكل بالكل في هالبيت.. وانتي عمد هالدار .. وانتي نووور اللمبة لاانطفت.. وانتي لسند وانتي وانتي وانتي وانتي... يعني تحطين فتوووووووون.. اللي ما صارت.. هالنتفة هذي .. لا يمة.. انتي ترضينا انا لاااء والف لااااااااااااااااااء..
ام مساعد وهي تدفع بنتها عنها: روحي انتي يا م الحجي.. ويه عليج والله انج راعية حجي ما صار مثلج بالكويت..

مريم وهي تتفدع يم امها .. ومن ضحكتها القوية دفعت امها بعد للضحك وياها.. ما قلت لكم ان قلبها طيب.. بس الغيرة ذباااحة سألوني انا اشوف امي في البيت.. وبعد فترة من الهدوء..
مريم بصوت حنون وهي لامه امها: يمة.. توصين شي من اميركا؟
ام مساعد:. ويــه يا حسرة.. شوصي.. لو رايحة الدمام قلنا ما عليه.. الا عمريكا.. شدرانا شفيها شمافيها..
مريم: هههههههههههههههههههه يا حلوج امي.. تدرين عاد. بعطلة العيد والله لانروووح العمرة..شرايج؟
ام مساعد: ايه.. ويا اخوج عاد اللي ما عنده وقت..
مريم: لا صج صج يمة .. رمضان جريب.. وان شاء االله بالعيد نروح العمرة.. بس عطينا موافقتج وكل شي يتم؟
ام مساعد: ليش بتتوسطين لي عند فاتن؟؟؟؟
مريم: ها؟؟؟؟؟؟ يمممممممممممة شقلناااا ..

سكتت ام مساعد وشاحت بويهها عن بنتها... وبعد هدوء بسيط بين الثنتين
ام مساعد: ديري بالج على نفسج يمة.. وهالله هالله في الصلاة.. وذكري ربج وحطي عينج على اخوووج.. ما ابي يصيدكم شي.. انا هو راح هذيج المرة وقلبي احترق.. مو انتي الغالية الثانية...
مريم بفرح كبير ودموعها تدافعت بعينها: يعلني ما خلى منج يالغلا.. انا غالية.. اذا انا غالية انتي شنوووو؟؟
نورة وهي تنزل: لااااااااااااااااااااااااااا لا اسمح بهذه الخيانة.. يمة انا العرووووس ومريم الغالية؟؟ شهالخيااانة .. هزلت والله ..
ام مساعد تضحك لها: وي انتي ام الغلا بهالبيت يالعروووس..
مريم: ايه ايه امي تقول لج جذي بس لانج عرووس مو عشان اي شي ثاني
نورة وهي تلم امها: يمة شوفيها؟؟
ام مساعد: لا يمة لا تقولين جذي.. انتو كلكم قطعة من يوووفي وحشاي.. وكل واحد منكم له مقامه..
مريم:بس انا اكثر
نورة: لا انا اكثر...
لؤي اللي دخل عليهم: لا انتي ولا اهي انا.. (يطير لحظن امه) احظنيني يا بت .. دانا ولهان عليكي كتيييير.. وخرو انتو الثنتين..
نورة ومريم: يمــــــــــــــــــــــــــــــــــة

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 15-05-07, 10:57 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



غزلان في غرفتها الكبيرة الفخمة وثيابهها المنثرة بطول الغرفة وعرضها.. قررت انها تزور بيت ام جراح اليوم ولازم تبين في اووج اناقتها.. وبعد بهالزيارة اقنعت امها بصعوبة انها تيي وياها .. استحت الام نظرا للعلاقة السطحية او المعدومة.. تعذرت سماء بكل اللي تقدره لامها لكنها ما قدرت تقنعها الا بشي واحد وصار من صالحها.. التعامل اليديد بين ابوها وجراح.. وروحات ابوها الدايمة له او حتى زيارات جراح للمكتب.. اهي ما شافته من بعد هذاك اليوم لكن اكتفت صراحة لانها بينت له انها مهتمة فيه.. لكنها مو بس مهتمة فيه.. فكرة الحصول عليه صارت تحدي بالنسبة لها واهي لازم تكون قد كلمتها.. مستحيل تخليه يضيع من يدها عشان بنت بسيطة مثل مريم.. جراح محتاج لبنت راقية وستايل وبرستيج مثلي.. واهو الظاهر متاثر منها يعني ما يبيها تضيع من جذي اوهم نفسه انه يحبها وانها شي بحياته..لكن اذا عرف باهتمامي فيه وبحاجتي له بيفرق بيني وبينها .. وان شاء الله يشوف اني انسب له منها.. ياااي عليه.. يخبل هالولد.. مخبلني وعافس افكاري..
ودخلت عليها اختها ((غصون)) اللي كانت توها راجعة للكويت ويا زوجها الدبلوماسي... ويوم شافت الفوضى تعجبت...
غصون: يا الله غزلان.. شسويتي بالدار قلبتيها فوق تحت؟؟
غزلان وهي تدور في الكبت: هذا وانا للحين ما لقيت اللي ابي البسه.. غصون شوفيلي البلوزة اللافندر.. ماركة كلوي..
غصون: الله يهداج وين بلقى لج ويا هالعفسة
غزلان: وووووه والله بمووت غصوون ساعديني لا تعورين لي راسي زود
غصون: زين خلي عنج هاللون.. الحين شتا ليش ما تلبسين شي تدرجي.. يعني البني ولا الاخضر.. حلو عليج ويا لون شعرج
غزلان وهي واقفة يم المنظرة تتخيل اللي قالته اختها: تهقين؟
غصون: اي.. وايد يليق عليج وبيبين لون شعرج زين..

والغبية غزلان على طول راحت بفكرها بجراح.. يا ترى شنو لونه المفضل.. اهي كل مرة تشوفه كانت تلقاه بالدشداشة.. ويوم رد من اميركا كان لابس جاكيت رياضي احمر.. يمكن يحب اللون الاحمر.. ما يندرى ..
غزلان: بلبس احمر...
غصون باستغراب:.. شعرج احمر وهدومج بعد.. لا لا.. خليه لمرة ثانية ولبسي اللي قلت لج عليه
غزلان : اوكيك. بلبس... (وهي تمد يدها للكبت) هالجاكيت.. وو... اممم (مدت يدها لتنورة قصيرة بكسرات متداخلة...) شرايج؟؟
غصون: حلوو.. لبسي وياهم بووت رفيع..
غزلان: اكيد... متأكدة حلوين..
غصون: اي حلوين.. وبعدين على اللي سمعته من امي واللي سمعته منج انهم ناس بسيطين يعني حدهم سوق المباركية..
غزلان بغيض: غصوون.. ارجوج.. هالعايلة وايد قريبة علي قلبي وما احب احد يستخف بهم.. اهم بسطاء لكن قلبهم كبير..
غصون: بسم الله عليج عاد شوي شوي.. اللي يسمعج يقول لج مطلب منهم..
غزلان بتوتر:.. شقصدج يعني.. انا .. زرتهم مرة ويا سماء.. بنت خالتي سلوى.. ولقيتهم طيبين..
غصون وهي تزفر: على العموم انتي حرة.. طول عمرج كنتي حرة وبتظلين حرة يعني لو قلنا وعيزنا محد بيسمع لنا..
غزلان: you are so right about this..
غصون: عيل انا بخليج الحين.. بنزل.. ما اقدر اتاخر الليلة عندنا عزيمة عشا..
غزلان: وانتو كل ليلة عزيمة.. ما قريتوا من رديتو من ايطاليا..
غصون: شسوي.. هذا حمود ما يكل ولا يتعب.. ولكن انا شعلي.. بيني فريق تقديم مآدب وكل الي علي اني اختار لون الزهور والزاوية اللي بنخلي الطاولة فيها...

طلعت غصون من الدار وغزلان تفكر في اختها.. من تزوجت صارت انسانة سطحية وهمها في مظهرها.. كانت غير قبل لا تتزوج.. روح الحماس وحبها للحرية والتفكك من القيود الاجتماعية مخليتها غير عن البنات.. لكن من تزوجت حمود تغيرت.. طالعت روحها بالمنظرة وتخيلت روحها حرمة جراح.. راح تتغير 100 درجة.. بتصير ابسط من جذي.. وبتصير احشم من جذي.. يمكن اهو من النوع اللي ما يحب الا البنات المتحجبات. نظرا لذوقه المريع في اختيار بنات مثل مريم.. لكن انا اقدر اخليه يستخف علي اليوم... بخليك يا جراح تصير مثل الميت فيني.. ومن درجة ما تموت فيني بتكره الحياة بدوني.. ههههههههههههههههههههاي..
-------------------------
جراح اللي كان في الورشة مو حاسس بنفسه ابد.. مو الصبح وهو راقد على المكتب.. يعدل في رقدته بعد.. من زود التعب اللي يواجهه يوميا نسبة النوم عنده صارت قليلة.. وحتى بسيطة.. فلذا كان يعوض هالنوم في النوم بالشغل.. اللي ينتج عنه تعطيل في الاشغال..

رن تلفونه وانتفض من مكانه وهو يتثاوب.. شاف ان لؤي المتصل
جراح بصوته المتروس نووم: الوووو
لؤي: يخسسسسسسس هالصووووت وراعيه القاطع اللي ما يستحي على ويهه
جراح: جب جب .. انا اللي ما استحي ولا انت ؟؟ما تسأل عني من رديت ولا شي.. خلاص.. صرت ريال بيتنا خلاص طلعت من القرووب
لؤي: جب ولا كلمة انت اصلا اكبرررررر خاين واكبرررررر لووتي.. انا تدري ليش متصل فيك.. عشان شي واحد بس
جراح: شنوووو
لؤي: ختفتفتفتفتفتوووووووووووو عليييييييك..
جراح: مالت عليك يالحمار..
لؤي: وينك في.؟؟؟
جراح وهو يتثاوب: في الورشة بعد وين..
لؤي: كل هنااااك؟؟؟
جراح: هذا وانا كل هناك والشغل متعطل.. والله محتاج لاحد يساعدني لؤي ما اقدر احط بالي على كل شي..
لؤي: يالهيسسسسس الاربد وانا وين رحت..
جراح وهو يتذكر كلام مساعد عن لؤي: اي تعااااااااااال ذكرتني.. صج تبي تشتغل وياي؟؟
لؤي: ماااااااالت عليك تو الناس تعرض علي الشغل.. ياخي شغلني ابي اتزوج والله ذايبة حناياي وانا العي بهالسالفة...
جراح: لا تلعي ولا شي.. تعال اي وقت.. والا اقول لك.. خلني اعلمك من الحين دامك فاضي..
لؤي: شدراك اني فاضي؟؟
جراح: انت دومك فاضي واكيد قابض هالسيارة وتلوووي فيها..
لؤي وهو يمثل بالصياح: احبك جراح.. دومك حاس فيني.. ياخي شهالقلب الحنون اللي تحمله في صدرك.. ابوووووس قلبك انا..
جراح وهو يضحك: يا عيني عليك انت يا ناعم يا رقيق.. يالله هز طولك وتعال ولا تتاخر
لؤي: عطني العنوان زين...

من بعد ما عطى جراح لؤي العنوان سكر التلفون وويهه متهلل.. واخيييرا لقى له المساعد.. ومن بعد.. اعز رفيج على قلبه ومن الاهل ومصلحتهم مشتركة. الحين ما باقي الا اسنع له الشغل زين بس طبعا شغل مثل هذا ماكو ضمانات ولا شي من هالكلام لكن الاجر زين.. ويمكن يعتبر هالشغل مؤقت لمن يلقى شغل احسن منه.. ومن يدري يمكن يتوسع شغل الورشة.. وتصير في يوم شركة.. بس لا نطمع ونخلي الاشياء تمر بهدوء.. مثل ما كانت..
-----------------------
االانتظار للساعة اربع كان مثمر .. ومريم طول هالوقت استغلته عشان اشياء مفيدة لها.. مثل تدريم اظافرها وياا اختها نورة .. ومن بعدها صبغت شعرها بلون افتح من لون شعرها وصار جنان من بعد ما غسلته وسشورته.. ولبست بهالمناسبة بدلة بتدرج اللون الاخضر اللي اهي مغرمة فيه .. وتفننت عاد هي في الميكب الي حاطته عشان تبين انها انسانة متألقة ومرة وحدة بتخبر ام جراح بسالفة سفرها.. هالشي بفرحهم لانهم بيردون وياهم فاتن.. يا الله فتوون ما يندرى شلون تغيرت ولا تعدل شكلها..يمكن نحفت ويمكن زادت البطة ادريبها اذا كانت بروحها تسوي العمايل..

اللي كانو بيروحون بهالزيارة اهي مريم واختها نورة لان امهم بتروح تعزي ناس من جيرانهم..
نورة: زين من بياخذنا؟
مريم وهي تحط الماسكرا: مساعد الي بياخذنا..
نورة: وليش مو لؤي؟؟ احسن .. عالاقل بنوصل بسرعة
مريم: لااا مو جذي.. اناابي مساعد ياخذني قبل محل جذي اشتري فيه هدية..
نورة: وااي انتي ليش ما قلتيلي انا بعد بشتري هدية
مريم بظيج: يعني يا نورة رايحين بيت الناس وهو يديد شلون ما تفكرين بهالشي..
نورة: لا زين زين قلتيلي.. لكن الحين ششتري لهم
مريم: اي شي.. انا باخذ لهم هاي آله القهوة ويا الكاباتشينو.. وورد.. ومساعد قال بيشتري هدية غير لهم..
نورة: اووف عيل انا ششتري لهم؟؟
مريم : اي شي تحفة فنية ولا شي..
نورة وهي تفكر: لالالا تدرين.. انا بشتري لهم شي من محل انتيكات.. شي جذي ديزاين وشموع وهالسوالف.. حلو صح
مريم تبتسم لها: من خبيرة الشمع كل شي حلوو
نورة: هههههههههههههههههههههه.. زين انا بخليج بروح اسنع روحي
مريم من غير ما تناظر نورة: انا بروح من غير عباة..
نورة التفتت لها: بخليج مساعد؟
مريم: ملابسي حشام يعني وكلها بالسيارة روحه ورده
نورة: اممم صح.. عيل انا بعد بروح وياج نفس الشي..
مريم: بخليج فيصل؟؟
نورة بحالمية: ويـــه من فيصل.. هذا لو اقول له اشرب سم عني يشربه
مريم: ويــــــــــــــــــه عااااد عطونا شوي
نورة بهجوم: ماكو يالله ذلفي.. ههههههههههههههههههههههههههههه

راحت نورة ومريم تضحك عليها وتدعي في قلبها ان الله يحفظ اللي بين اختها وريلها.. ومن اختها وريلها اييها اهي ويا جراحوو الحمار وخلاص يرتاحوون.. ملت من الهبال وياه والاستهبال .. الحين كل شي لازم يتعدل.. مو بيتهم زهب.. خلاص اهوو قال لي هالشي انه بيي يخطبني.. فديت عمره والله لو يبيني اروح وياه المحكمة وبس خلاص بواااااااااااااافق. فديت عمره والله..
جراح اللي شاف ان لؤي ما يفهم شي في الحسابات خله مسئولية الطلبات والعمال عليه وهو استلم الحسابات والتوصيلات.. ومرة وحدة صارت الشغلةا سهل منها ما في.. ويمكن بعد يحتاجون واحد ثالث بس خلهم يشوفون الاحوال وهم اثنين بعدين يقررون..

وتم الشغل باسهل ما يكون وتوصلوا لشي.. ان شاحنه وحدة ما تكفيهم ويبيلهم اكثر.. عشان يقدرون يوصلون الشي مرتين في نفس الوقت لمكانين مختلفين.. وهالفكرة كانت طبعا من رؤيا الشريك اليدد لؤي اللي كان مستمتع من قلب.. شغلانه سهله وما يبيلها حك مخ وعوار راس ولا مدير يصرخ ولا شي.. الدوام من 8 الى اربع استراحة ساعتين من 12 الى 2 وشاحلى من هالشغلانة. والراتب بعد زين على قد الحال
جراح وهو مبتسم: ها شرايك بالشغل
لؤي وهو ميت من الفرحة: لا تحاجيني والله ان رديت البيت زين.. ههههههههههاي
جراح: شدعوة كله الا شغل
لؤي وهو بطريقته المبالغة في وصف مشاعره: تعرف شنو يعني قعدة البيت؟؟ اااااااااه يا جراح دماااااااااار هذي تحطم كل اللي فيني.. مئدرررررش ائعد اكتر هناااك يا رااقل..
جراح: هههههههههههههههههههه اوكيك يا سنية بس خلاص.. الورشة ورشتك ووقت ما تبي افتحها واشتغل
لؤي: لاني احب النجارة بعد واحب الابتكار

جراح يذكر لؤي بالمدرسة كان يرقد طول الوقت وبحصه التدريب المهني يقوووم..وضحك عليه.. وبالسوالف مني ومناك ابتدت سالفة لا خطرت على بال جراح ولااا مالت حتى..
جراح: متى السفر؟
لؤي: اوووف لا تسكت.. يوم الخميس السفر والوصول يوم الجمعة وامي حاشرتنا بالبيت وعافسته بزعلها؟
جراح: ليش؟؟
لؤي: بعد مساعد مو كفاية انه هو بيروح بعد بياخذ وياه مريم ..
بهت جراح... مريم... ليشششششششش: من بيروح وياه؟
لؤي: الريم العصلا...
رجف قلب جراح.. هاذي الحمارة شلون تسافر وما تقول لي : ومن قال لك انها بتسافر ويا اخوك؟
لؤي وهو يضحك بسخرية: ما يحتاج الاستعدادات على ساق وقدم.. ومريم الله يهداها لو ماتبي تعرف احد يدري كفاية اغراضها وسوالفها اللي يدري عنها حتى راعي الجمعية..

سكت جراح وهو يحس بمرارة تطوف في حلجه.. ومن متى تدري اهي بهالسالفة؟ وما فكرت حتى تخبرني.. شلون بتسافر.. وشكثر بتم هناك.. تظايق جراح من غير اي سبب.. يمكن لانه كان متوقع انها تكون موجودة ومعاه بنفس الديرة خصوصا والحين ردوا بيتهم والمسافة قصرت يعني حتى لو ما شافها يطمن قلبه.. ليش بتسافر معاه.. لكن معليه انا وراج يا مريم.. تروحين وتسافرين وتيين على كيفج وانا هني مثل الطرطووور.. هيّن..
لؤي: انزين وين اخذ هذا؟
جراح من غير نفس: خذه المكان اللي تبيه
استغرب لؤي: زين شفيك انت الحين؟
جراح وهو يقوم : مافيني شي.. انا بروح البيت بتم هني؟
لؤي: لا ما بتم الحين يرد مساعد والغدى بينحط..
جراح: يالله عيل خلنا نقفل..

راح لؤي لعند المكتب وجراح عند العمال وقال لهم انهم بيسكرون مبجر اليوم.. مع ان الشغل اللي كانو مخططيين انه يزهب اليوم ما زهب لكن باجر يوم يديد وان شاء الله يصير كل شي لانه ان تم هني اكثر ما راح يركز والتركيز اهم شي ..
طلع جراح ويا لؤي من بعد ما سلمه نسخة من المفاتيح.. وركب سيارته جراح وعلى طول تحرك الى بيتهم...
-------------------------

غزلان وهي فاضحة امها في البيت: ياا الللللللله يممممممممممة لا تعطلينا خلينا نروووح
ام زياد وهي تنزل من الدري والعباية بيد الخادمة تبخرها لها وبحزم: غزلان علامج يمة مقروصة جذي الناس توها ما استراحت في بيتها لو تخلينها لبعد باجر يصير خير..
غزلان بانزعاج كبير: لا والله؟.. شرايج ما نروح لهم مرة وحدة
ام زياد: يمة والله فشلة ماعرف الحرمة ولا شي..
غزلان: يمة هذي فرصتج انج تعرفينها
غصون وهي واقفة عند الدري: والله انا مادري انتوو رايحين تخطبون لهم ولا تزورونهم.. هذول ناس بسيطين وكل هالاستعدادات مو مهمة لهم يا غزلان
غزلان وهي متوترة: شوفي غصووون مالج شغل زين انا بسوي اللي بسويه
غصون تكلم امها: هذا اخر الدلع والدلال شوفي شمسويه فيكم هالبنت
غزلان: والله موتي حرة مو كل يوم انا بنتهم الصغيرة
ام زياد بحزم وهي تسكت الثنتين: بس.. بدن.. يالله سكتوووو لا اادبكم انتو الثنتين..

واحتراما للام الوقورة انتهى النقاش بين غصون وغزلان اللي كانت مرتجفة من شدة التوتر.. مجرد فكرة انها تشوف جراح تخليها ترتعش.. ولااا هالمرة بعد بتشوف اهله اللي من زمان ما شافتهم.. يا الله يصير كل شي اوكيه وما تطلع لي عقبات انا بغنى عنها..
وطلعت الخادمتين الثنتين من المطبخ وهم حاملات الهدية الكبيرة من نوعها اللي هي عبارة عن تحفة فنية ولا اروووع.. وغصون يوم شافتها..
غصون بدهشة: وين بتخلونها هذي؟؟
غزلان: بناخذ اليوكن اليديد ..
غصون: اهاا.. ههههههههههههههه
غزلان اللي تنرفزت وصرخت: يمـــــــــــة شوفيها
ام زياد: غصووون يمة خلج منها والله حرام عليكم ذبحتونا خلونا نروح لا بارك الله العدووو

وطلعت ام زياد ويا بنتها المدللة وغصون اللي رن تلفونها توجهت له.. ركبوا الخدم الهدية تحت اشراف غزلان الي تمت تصارخ عليهم عشان لا يصيبها شي.. شعرها الطويل كان مغطي ظهرها كله وطريقه انسيابه كانت رائعة والبدلة اللي عليها كانت مخليتها عملية ورقيقة الا بلمحة الاناقة الخشنة الا وهو البوت اللي ساقه طويل.. ودخلت السيارة ويا امها اللي كانت حلقة الافكار تدور في بالها بصمت عن بنتها.. اليوم راح يتضح كل شي.. حالتها النفسية اللي قبل جم يوم.. وهالتوتر اللي صايدها من هالزيارة.. واهي اللي ما تحب الزيارات العائلية .. والله ما يندرى شنو اللي يمر من تحت راسج يا غزلان.. الظاهر ان كلام غصون كان صح.. بسبب دلعنا ودلالنا لها صرنا عاجزين عن كلمة لا في ويه غزلان.. الله يستر منج يا بنتي. ويطلعنا من الي تحت راسج..
================
مساعد الي كان هادئ من ليلة المناجر ويا فاتن محد عرف شنو سبب هدوئه.. يمكن هذا الهدوء ما قبل العواصف.. ويمكن هدوء ما بعد العواصف.. يرد البيت مبجر وياكل زين ومسترخي .. والله اعلم شنو الي يدور في باله للمسكينة فاتن..

مريم اللي نزلت على الساعة ثلاثة وشافته قاعد ياكل ويا امه اللي تسولف له.. وتفاجأت يوم شافته..
مريم: هلا مساعد..
مساعد ياشر براسه لانه كان ياكل.. وهو من طبعه الهدوء وقت الأكل..
مريم وهي تقعد..: يمة خاطري في قباقب متى بتسوون لنا؟؟
ام مساعد: قولي لابووج اهو الصياد مو انا..
مريم: بــيــــه ان جان على ابوي الواحد يهون.. من متى قايلة له ابيه وكل مرة نفس الشي (تقلد على بحة صوت ابوها) المرة الياية كم شيخة الحريم مريم عندنا؟
ضحك مساعد على مريم وهو موطي راسه واستلمتها امها: عيب عليج هذا ابوووج..
مريم: ابوي على عيني وعلى راسي لكن ليش يوعد وما يوفي..
الا بدخلة الابو اللي توه راد من البحر ولابس وزار وبيده كيس : ام مساعد... يوووووه يام مساعد..
ام مساعد وهي تهب له: هلا هلا بالغالي كاني..
بو مساعد: وينج انتي من ساعة اناديج
ام مساعد: استغفر الله توووك وصرت من ساعة؟؟
بو مساعد: خذي الجيس لا بارك الله في العدوووو
مريم وهي تضحك لابوها: يعطيك العافية يبببااااا هههههههههههههاي
بو مساعد: وانتي علامج شاقة الحلج بالنص.. قومي ويا امج ونظفي السمج
مريم بصدمة ومساعد نقع منا لضحك عليها: يبا.. شلون؟؟؟ انا.. مريم .. ام الدل والدلال.. اللي الخادمات يحوشون يم ريلي انظف سمج.. فشررررررررررر بالمصري بعد..
بو مساعد: شنو يعني امج احسن منج بشنو؟؟ والله لو تنوزنون يا بنات الديرة كلكم مثل ام مساعد ماتيوون..
مريم: اوب اوب يبا لا تغازل
ام مساعد بحيا تدعي لبو مساعد: يارب يخليك لنا ذخر وسند يا نظر عيني
مريم وهي تصم اذنها: لاااااااااااا ماابي اسمع تخربوووناا انتوووووو
بو مساعد وهو يقعد على الطاولة: يخربونها ست الحسن والجمال.. بنات هالزمن ينخاف منكم

مساعد يضحك وهو ساكت على كلام ابوه.. ولكن مسرع ما استلمه..
بو مساعد بسخرية: وانت؟؟؟
مساعد بصدمه: سم يا طويل العمر..
بو مساعد: سم يا طويل العمر... شفيك ساكت ومقلقل روحك على اختك وانت العن منها
مريم : هههههههههههههههههههههههههههههاااي عمري ابو محد يطلع مظلوم وياااه.. يبا.. خلنا في موضوعنا
بو مساعد: تخلخلت ظرووووس
مساعد ومريم يكملون: العدووو (مريم بروحها ومساعد يضحك) زين يبا.. وين القباقب اللي وعدتني فيهم؟؟؟ ها.. ؟؟ ها ياااا خلف هاا.. وين الامانة وين الوعد.. يبا الكويت امانــــة وبناتها امانة لا تكسرون بخاطرهم؟
بو مساعد وهو يناظر مساعد: انا ابي اعرف هذي باي يوم يات.. يوم اللسان وطوالته... للقباقب لازم نروح فيلجا وانا مووو نوكر (خدام) ريلج اللي ارووح لج وايي..
مريم بحيا: وااااط يبا.. كسرتني.. ما ادري ان كنت اتجبر مرة ثانية ..
مساعد: انا اعرف شلون اجبرج.. يالله روحي لبسي ورانا درب نتشرى ونرجع..
بو مساعد: وين رايحين.. (يكلم ام مساعد) وانتي ما علمتي عيالج منج الا الهياتة.. ودي اشوف هذاك المعصقل ولا نووورة ابد ما اشوفهم وهذي كل يوم ما حطت العباية على راسها وهيّت بالفريج..
مريم: يبا رايحين بيت المرحوم عبدالله الياسي..
بو مساعد بكل احترام: اهاا.. رايحين بيتهم.. الله يرحمه.. روحي يبا وشوفي عمه اخوووج ان جانها محتاجة شي.. بعد احنا اهل ونسايب ما يصير ما نواصل..
مريم: ان شــــــــاء الله يبا.. من هالعيــن وهالعيــــن..

راحت مريم ورى اخوها مساعد وتوه بيدخل غرفته اهي قدرت تلحقه وتوصل له..
مريم: سعوووود سعود سعود..
مساعد يلتفت لها بكل هدوء: هلا..
مريم تقلد عليه: هلا.. شنو هلا قول لي..
مساعد بحيرة: شقول لج؟
مريم وهي تحوس ثمها: .. شصار بينك وبين فاتن؟
مساعد يعقد حواجبه: شنو يعني يصير؟؟
مريم: ماتكلمتوا يعني من هذيج الليلة؟
مساعد وكأنه ما يذكر شي: اي ليــلة؟؟
مريم: ليلة العرس.. ليلة المعركة العالمية.. اللي راح تلفونك ضحيتها..
مساعد وهو يلف راسه عنها: مريم ماعندي وقت لهالسوالف وروحي تزهبي ونادي نورة بعد عشان نروح.. ما ابي اتاخر وراي اشغال..

دخل الغرفة وسكر الباب ومريم واقفة مكانها بصدمة.. شفيه هذا؟؟ ماكلين حلاله.. والله ويا هالويه.. مالت علي انااللي ملاحقة وراك.. بس غموضه هذا اكيد وراه شي.. وانا ما يصير اسكت عنه.. لا يكون بس هون عن فتون وما يحبها.. اقوم اتصل في ارفيجتي واشوفها قبل لا امشي..
فاتن اللي كانت تتعمد انها ترمي تلفونها في مكان غير عن اللي اهي فيه ما سمعت الرنين المتعدد اللي كانت مريم تسببه باتصالاتها.. والسبب الحقيقي ان فاتن كانت في سابع نومة.. طبعا في غرفة مساعد اللي تعودت تنام هناك من سفره.. على الرغم من انها حاملة في قلبها عليه الا انها ما قدرت تتخلى عن الاحساس اللي يتولد فيها بالنوم في هالغرفة.. طبعا الراحة اهي اهم شي..
يوم عجزت مريم خلت عنها الاتصال.. وراحت تتزهب للزيارة التاريخية.. وهي مو عارفة شنوع من التطورات النفسية اللي راح تولدها فيها..
-------------------
في هذيج اللحظة وصلت غزلان ويا امها لبيت ام جراح اللي كانت ما تدري بهالزيارة.. وكانت قاعدة في الصالة ويا بنتها مناير وهم يطالعون التلفزيون.. ويوم رن الجرس الجديد تلفتت ام جراح اول الشي مستغربة بس بعدين عرفت..

ام جراح: يمة روحي شوفي من عند الباب..
مناير وهي لازقة في التلفزيون: يمة قولي لعزوز
ام جراح: تدرين ان اخووج ما قر في البيت من ردينا.. روحي ردي يمة ريلي تعورني ماقدر اقوول
مناير وهي تلتفت: يمة.. انتي ما تدرين ان اكثر حالات الاختطاف للبنات المراهقات تكون في خدر بيوتهم؟؟ يعني يردون على الجرس مثل حالتي؟؟
ام جراح وهي تهف: اووووووووووووووووووووووووووووووف..
مناير : اي يمة .. تخيلي يعني لو رحت ارد على الباب وما رديت لج؟؟ شبصير عليج وانا بنتج الثانية وحبيبة قلبج
ام جراح بعصبية: روحي ردي على الباب وان شاء الله يخطفونج على قولتج عشان افتك من قرقتج..
مناير وهي مو مصدقة:.. من صجج يمة؟؟ ما تبيني؟؟
ام جراح بعصبية زايدة: منووور ويهد روحي ردييي..

راحت مناير وهي مخبصة ملامحها .. وتمت تتوعد في الزاير اللي ياهم هاللحظة.. احد ايي بيوت الناس بهالوقت.. صج يعني ماكو احساس..
فجت الباب بملل وهي تصيح: نــــعــــم..
ومسرع ما راح صياحها وتعدلت وقفتها يوم شافت بنت حلوة وانيقة وياها وحدة عيوووز.. لحظة اهي تعرف هالبنت.. مرة ياتهم... بس شنو اسمها نست...
غزلان بفرح: هلا منوور شلونج حبيبتي..
مناير بصدمة: .ه.. هلاا فيج

وراحت غزلان وتمت تبوس في مناير اللي مو متعودة على هالنوع من التصرفات..
غزلان: امج هني؟
مناير: اي... امي هني... حياكم الله..
غزلان بفرح كبير: الله يحيج..

وراحت مناير وتبعتها غزلان ويا امها اللي كانت مفتشلة.. الله يطلعنا من اللي في راسج يا غزلان..
دخلت مناير البيت وراحت لامها بسرعة..وقالت لها وام جراح من زود الصدمة والارتباك وقفت مكانها ولا هي عارفة تسوي شي.. وياتها غزلان بكل محبة وفرح وكانها ماشافتها من زمان..
غزلان: شلونج خالتي شخبارج؟
ام جراح بابتسامتها العادية: الحمد لله ابخير انتي شلونج عساج طيبة
غزلان: الحم دلله ابخير.. (تاشر لامها) هذي امي ..
ام جراح باستقبال رحب: هلا والله توه ما نور البيت..
ام زياد: الله ينور دنيتج.. شلونج شخبارج.. مبروك عليج
ام جراح بحياها وتواضعها: الله يبارج فيج.. حياكم تعالو قعدو...
غزلان: لحظة بس اشووف السايق..
ام جراح: على راحتج..(تكلم ام زياد) حياج الله تفضلي..
ام زياد المحرجة: زاد فضلج الشيخة..

وتمو الحرمات قاعدين ويا بعض ومناير اللي راحت غرفتها تغير هدومها مستغربة من هذي البنت.. اهي عارفتها بس مو ذاكره اسمها.. والله الظاهر ان امي بعد مو عارفتها.. ليش مااروح لسماء واتاكد منها عن هالبنت؟؟؟ اي والله فكـــرة..
ولمعت فكرة ثانية في بال المحققة مناير.. ليش ما تروح بيت سماء ومرة وحدة تستكمل اللي بدته في التحقيق عن هذا المشعل .. من يدري يمكن اليوم راح تعرف اشياء توصلها للحقيقة عن هالشخص.. يمكن راح تعرف اذا له علاقة خاصة بعايلتهم واذا احساسها هذا طلع صحيح.. فديتني والله احسن محققة في هالدنيا.. لوو يصطفون كلهم ما يلاقون مثلي بهالدنيا..
غيرت هدومها مناير ونزلت تحت عشان تروح بيت سماء.. وعند باب البيت وقفتها غزلان وهي تمسك يدها
غزلان: وين رايحة؟
مناير باحراج واستغراب: رايحة بيت ارفيجتي ليش؟
غزلان وهي تبتسم: قعدي وياي ابيج تونسيني
مناير: ههي.. كاهي امي وامج قعدي وياهم وبيونسوونج
غزلان: ابيج انتي تقعدين وياي انتي وايد حبوبة واحسج راعية سوالف
مناير في خاطرها:: يا بنت الناس لا تفشليني انا اسمج ماعرفه ليش تتلزقين:: :- انشاء الله في المستقبل نقعد ويابعض.. بعدين مسافة الدرب وانا رادة لا تحاتيني
غزلان: انتظررررج ترى لا تتاخرين
مناير بابتسامة زائفة: فديتج والله مابتأخر عليج..

وراحت عزلان عن مناير داخل البيت تاركتها في تساؤل .. هذي البنت واحد من الاثنين.. يا هي تحس بالوحدة وياية بيتنا.. يا حاطة عينها على شي.. ما يندرى.. هفهفت مناير.. والله مشكلة.. من يوم بدت التحقيقات صار لها بدل الشغل عشرة.. حتى هذي غزلان يبيله الواحد يستكشف عنها.. الحين اروح لسماء واخليها تعلمني بكل شي..
------------------------

كانت فاتن نايمة لكن عادتها بالصحو من وقت ما خانتها.. وكاهي الساعة تسعة واهي عند المطبخ تزهب لها الريوق.. نسكافيه عادي وسندويجات بالبيض والمايونيز والدياي.. تفننها بالسندويجات يخليها ملكتهم.. من خلال انعكاس صورتها من جامة الكبت لاحظت انها ضعفت اكثر من قبل.. وشي ثاني بين لها هالشي اهي ملابسها الي تسبح فيهم.. والله حاله.. انا لازم اسمن اكثر من جذي ما بين لهم اني تعبانة صحيا ولا شي.. بس هالأنفلونزا سوت سواياها في يومين.. بس معليه.. الاكل الدؤوب بيرجع كل شي.. عطلة الكريسماس كانت مبتدية من بداية مرضها .. و بتستمر الىالسنة اليديدة.. احلى شي انها راح تقضي سنتها اليديدة يا اهلها.. عشان تتمتع بأيامها.. لكن لو راحت وفكرت بتشوف انها حتى بالكويت بتكون حرم مساعد خلف الدخيلي.. يعني لازم لازم اطلع وياه واشوفه ويشوفني.. خله يشوفني حلاله لكن اهو اللي بيندم على اللي سواااه.. انا مو مستعدة اتنازل قبل ما هو يتنازل ويترك حب السيطرة الي فيه..
وبمتعة تمت تحسب الدقايق والساعات على وصوله.. هالمرة وصوله راح يكون شي مغاير تماما..
==============
سيارتين وقفوا عند بيت بوجراح بنفس الوقت.. سيارة جراح وسيارة مساعد.. ومريم من شافت جراح دقات قلبها خانتها وبدت تطفر منها اليه.. وشعور من الفرحة غمرها لكن اهي لازم تحاسب على وجود اخوها وياها.. واول ما نزلت من السيارة ويا مساعد ونورة سلم جراح على الاثنين وتم واقف وياهم بالسوالف اما هي وقفت بعيد عند اخوها وابتسامة رضا على شفاها كان جراح غافل عنها..
يوم التفت جراح لها مسرع ما بعد عيونه عنها.. ما يقدر يناظرها وهي اللي بتسافر عنه؟.. شلون قدرت تسوي جذي؟ ما تخبرني بسفرها عني.. هين يا مريم ان ما خليتج تهونين عن هالسفر..

نورة وهي تأخر مشيها عن مساعد الي خط الدرب كله ووصل للديوانية
نورة في اذن مريم: واااي يا محلاااه..
مريم: اووش سكتي.. ذبحني نورووه
نورة: جبي ياللي ما تستحييين.. عيني عينج
مريم بصدمة: انتي بعد..
نورة: انا غير.. انا اكبر منه..
مريم: يالله عاد حللتيها..

بهذيج اللحظة طاف جراح من جدام مريم ونورة اللي واصلوا دربهم الى باب البيت.. ومريم اللي ما كانت ملاحظة ظيج جراح وفسرته انه ملزوم فيه لان نورة ومساعد معاها..
دخلووا البيت... ووقفت مريم مكانها من الصدمة اللي شافتها.. هالبنت.. اسمها غزلان.. يوم رد جراح من السفر شفتها هني.. بنت خالة سماء.. اخت مشعل.. شيايبها هني..
التفتت ام جراح الى الحضور الجديد وحتى الظيوف الا وهي عزلان وامها.. ويوم تلاقت عيون الخصمتين تطاير الشرر في عيون غزلان.. يعني ما ياز لها اتيي الا اليوم؟؟ وانا هني؟؟
ودخلت مريم بكل هدوء هي واختها وهم حاملين الهدايا اللي يابوها واستقبلتهم ام جراح احلى استقبال يمكن حتى حز بخاطر غزلان هالشي لكن شي واحد لازم تفهمه ان مريم رابية بهالبيت .. ومعزتها من معزة اولاد هالام الطيبة.. لكن يا خوفي لو ان هالام بعد حاطتها في بالها لولدها.. وانا اللي ابي اكسبها شبيصير علي..
-------------------------
مناير اللي دخلت لسماء بكل هدوء ظلت قاعدة في الصالة وهي تنتظرها اتييها وبنفس الوقت كانت مأخوذه بأناقة البيت وكشخته.. يعني بيتهم صار شي جميل.. لكن هالبيت ما يعلى عليه.. وكأنه قصر. اهو بالفعل قصر.. كان هالبيت من اكبر البيوت اللي انبنوا في هالفريج.. وتحركت روح التحقق في مناير وقامت على حيلها وهي تستكشف هالبيت.. عشان الدلائل والحقائق.

راحت وهي تتمشى عند طاولة كان عليها اطارات متعددة لصور اهل البيت.. يمكن اكثرها كانت لحرمة وولد.. وهالولد كان مشعل ما غيره.. وتمت تراقب ملامحه مناير بحاجب مرفوع مثلها مثل شيرلوك هولمز.. تمت تتمنظر فيها وتدقق وتدقق لمن اندعس خشمها عند عينها .. ويوم لاحظت اشياء خياليه دارت في بالها وقفت وهي تمطط ظهرها اللي كان منحني طول هالوقت.. مو حاسة بالشخص اللي كان واقف يناظرها..
ويوم التفتت تفاجأت انها شافته..(موضوع البحث) :: مشعل ::
وقفت وهي تناظره بشموخ وبين الصمت تكلمت:.... انتظر سماء.!
مشعل بابتسامة راقب ملامحها.. قريبة وبعيدة بنفس الوقت من فاتن:.. انتي اخت جراح صح
مناير بغرور: اي نعم.. صح..
ابتسم مشعل: دقايق بس وتنزل لج سماء.. اهي شوي تعبانة اليوم
مناير:.. اوكيك.. بنتظرها...

استغرب مشعل من تصرفها الجاف او المغرور شوي لكنه ما عطاها اي اهمية.. وراح عنها .. اما هي ظلت تناظره وهي تتوعد فيه. انا لازم اكتشف حقيقتك.. لازم..
ومن بعد ما راح مشعل ياتها سماء وهي لابسة البيجاما.. وعيونها متنفخة وكشتها منشورة.. استغربت مناير يوم شافتها بس تذكرت الخلاف للي دار بينها وبين خالد..
سماء وهي تلم مناير: منووووووووور
مناير: ويييييييه شوي شوي على عمرج؟؟ علامج سماء
سماء وهي شويوتبجي: بموت منووور
مناير: وخري زين.. احد يموت على هالمعصقل..
سماء: منور ذبحني ولد خالتج
مناير: تراج للحين ياهل..خلي عنج خلوود وسمعيني عندي لج سالفة
سماء باستغراب: سالفة؟
مناير: سالفة خطيــــــرة
سماء تسكتها: صبري.. (تتلفت.. اكيد امها قاعدة في مكان وهي تتسمعهم) تعالي وياي داري لا احد يسمعنا
مناير: اوكيه

وراحو الثنتين لدار سماء..
----------------------------
مشعل اللي طلع من البيت اول ما بيركب سيارته شاف جراح طالع من الديوانية ومعاه شخص.. ويوم تعرف على ملامحه ظل واقف وهو يتمنظر فيه.. هذا هو ال****.. خطيب فاتن.. شسوي هني؟؟ لا يكون... لايكون فاتن ردت؟؟؟ وينها طيب؟؟ ماشوفها؟؟؟
---------------------

مريم من بعد ما تلقت اتصال من مساعد وسكرته..
مريم وهي تقوم: يالله خالتي احنا بنروح
ام جراح بصدمة: بهالسرعة
نورة بابتسامة: تعرفين مساعد دومه مشغول.. وخصوصا باجر السفر بعد انشغل زود وزود..
ام جراح: ويييه.. الله يردكم بالسلامة ان شاء الله ووياكم بنتي بعد..
مريم بابتسامة حلوة ومرحة: ويردني وياهم بعد
ام جراح بصدمة: انتي بعد؟
مريم: اي انا بعد ليش ماوح ويااااهم يحليلي ما رحت اميركا بحياتي
ام زياد تضحك لها: ولله يمة انا رحتها وياريتني ما رحتها.. تكسر الريل والعظامة..
مريم: لا عاد خالتي انا محد بيقنعني.. لازم اروح بروحي واشوووف
ام زياد: روحي وان ما انا قنعتج انتي بتقنعييين
مريم بحالمية: وي فديتني منو قدي..

ضحك الكل عليها وهي على الرغم من راحتها الا ان نظرات غزلان لها وهدوئها ما طمنها.. تذكرت مريم هالبنت وموقفهم السابق وشلون كانت لازقة ونعومة ويا جراح وكانها بتكسر ظفرها.. لكن هين لج انا وراج يا بنت الناس ان ما خليتج تندمين على هالشي..
غزلان: يمة احنا بعد لازم نروووح..
ام جراح: يا الله عليكم يا ما كله يا ما خله..
ام زياد تبتسم: لا ياوخيتي بس بنتي بالبيت وخليتها بروحها
ام جراح: ليش ما يات وياكم جان كملت القعدة
ام زياد: ما تقصرين الشيخة.. يالله.. على العموم تشرفنا بمعرفتج
ام جراح: الشرف لنا الغالية.. ولو

وبهالشي.. طلعوا الظيوف كلهم مرة وحدة.. غزلان وامها اللي راحو عند سيارة السايق اللي انتظرهم ومريم ونورة اللي راحو عند سيارة اخوهم.. ومشعل اللي كان يراقب كل شي من داخل سيارته المعتمة.. يراقب الكل لمن طاحت عيونه على خالته وبنتها.. كانو واقفين عند السيارة بس تكلموا فيما بينهم وتوجهوا للبيت.. وظل هو يشغل نفسه لانه مايبي يفوت على عمره مراقبة مساعد.. اللي كان مثل الصخر ساكت وهادئ وما يهز حتى راسه.. دخل السيارة ويا خواته وتحرك من المكان الى مكان ثاني... ومشعل ورااااه بهدوء..
جراح اللي يوم شاف مريم طالعة نزل عيونه لكنه رفعها مرة ثانية يوم شاف غزلان.. ومن شافه يناظرها.. مريم ما غيرها.. والتفتت بين الاثنين بقهر وهي محترقة من داخلها.. يعني انا يوم ناظرني نزل عيونه.. ويوم شافها؟؟ ما اقول الا مالت عليــــــك..
جراح اللي نزل عيونه عن غزلان تم يناظر الارض ويوم مشت مريم صوبه ما قدرت تمنع نفسها من كلمه وحدة..
مريم بصوت واطي: مالــت عليك يوم انك تشوفها قبلي..
رفع جراح راسه لا اراديا من كلامها. يعني لاحظته؟؟ خلها تولي.. باللي مااااااا يوفج.. مو اهي بتسافر ولا فكرت تخبرني.. يالله خلها تصطفل.. يعلها ان شاءالله ما ااا ترضى..

ركبت مريم السيارة وغزلان اللي كانت تنتظر وياامها اللي تبي تزور اختها دامنها موجودة في المنطقة.. ويوم راحت الام عند بيت خالتها تقدمت اهي صوب جراح اللي كان واقف..
غزلان بابتسامة: السلااام..
جراح من غير ما يرفع عيونه: وعليكم السلام..
غزلان وهي تراقب ملامحه وكان يبين انه متظايج: خير جراح.. فيك شي؟
جراح وهو يرفع راسه بحيا: لا سلامتج.. ما فيني الا العافية.. وانتي فيج شي؟
غزلان بصدمة: لا ما فيني؟؟
جراح: الحمدلله.. يالله... مع السلامة..
ومثل كل مرة ما خلاها حتى تكمل السلام وراح عنها: الله يسلمك..

دخل جراح البيت وهو معصوف من مريم.. يعني اهي تزعل وانا اراضيها لكن انا لو زعلت ما تهتم ولا تحط ببالها.. خلها تولي.. تروح وترد على كيفها انا مالي شغل فيها
طول الدرب حاولت مريم انها تحبس الصرخة اللي فيها.. ياريتها بس تقدر ترد بيت ام جراح عشان تداوي هالمغرور.. لكن ماله داعي.. اهو ما يستاهل.. يناظر غزلان جنه ما شاف خير.. خل غزلان تنفعه... خله يلقى منها اللي ملاقيه مني طول هالسنين.. لكن خلاص يا جراح.. انت لازم لازم تتأدب. وان كان هالشي على حساب راحتي..
مساعد اللي لاحظ سكوت مريم في السيارة ويوم وقف عند البيت
مساعد: مريم؟؟
مريم بهمهمة حزينة: هممم
مساعد باستغراب: علامج؟؟ فيج شي؟
مريم: لا.. ابي اروح البيت
مساعد: كاهو البيت جدامج..
التفتت مريم وشافت انهم وصلوا.. الظاهر انها كانت سرحانه طول الوقت..
مريم: اوكيه.
مساعد: لا تنسين تزهبين اغراضج باجر من الصبح احنا طالعين..
مريم: ان شاء الله

قالتها وهي تسكر الباب وحاسه بالحزن لبلعومها.. لو احد يكلمها بتنفجر من الصياح عليه الحين.. ليش جذي.. ليش يعني قبل لا اسافر يعني لازم اتكدر.. وانتبهت لنفسها وهي بغرفتها... اهي ما خبرت جراح انها بتسافر..بس اكيد مساعد قال له يعني وشنو الفرق لاغبت عنه يومين.. كاهي غزلان اللي بتملي وقته عليه.. وبهالفكرة ما قدرت مريم اكثر وغطت عيونها وغابت في نحيب يديد.. مسرع الفرحة اللي صابتها عشان تطير في دقايق..
--------------------
مناير اللي نزلت من دار سماء وهي تتساسرها.. وتوشوش في اذنها وتطمن سماء عن موضوعها ويا خالد تفاجأت يوم شافت ان ام زياد وغزلان كانو في الصالة ويوم شافت غزلان مناير عند سماء استغربت. يعني سماء اهي ارفيجة مناير؟؟

مناير: يالله سموي انا بروح
سماء: اوكيك
مناير: خلج صاحية باللي قلت لج عليه وبتنجحين
سماء: ولي زين مسوية روحج ناصحة
مناير بنظرة اجرام: صج لا قالو لا شبع ال::
سماء وهي تدفعها: ولي ويا هالراس..

طلعت مناير من الباب وسماء اللي ما كان لها مزاج لخالتها او بنت خالتها بالاحرى كانت مجبورة انها تروح وتسلم عليهم..
اما مناير اللي طلعت من البيت تفتح رباط جوتيها الرياضي ونزلت تصلحه.. ويوم رفعت راسها لاقت مشعل اللي رد من متابعة مساعد لبيتهم جدامها..
مشعل يبتسم: حاسبي لراسج
مناير بذكاء: انا محاسبة له لكن ناس ما يحاسبوون
مشعل بغرابة: شقصدج؟
مناير:مع السلامة..

وراحت عنه وهي متنفرة منه.. هالانسان فيه شي مو عاجبني مادري.. سماهر تشوفه وسيم وحلو وعيونه مادري شقالت عنهم لكن انا قلبي ما يطمني منه.. فيه شي غريب شي يخلي الواحد يحترس منه. وانا لازم اتكشف هالشي
مشعل ظل واقف وهو يفكر بهالبنت الصغيرونه..صغيرونه لكن لسانها طويل.. وعلى طول تذكر فاتن.. كانت التضاد لهالبنت.. فيها ملمح من ملامحها بهذاك اليوم اللي وقفته بنص الشارع لكنها بعد تختلف.. فاتن كانت مثال للنعومة والرقة لكن هذي...
هز راسه ودخل بيتهم..
----------------------------------------
اليوم السفر.. اليوم الموعود.. ما قدرت فاتن فيه تنام ولا تستريح.. تحاتي هالوقت اللي قاعد يمر بسرعة ويخلي موعد ملاقاتها بمساعد اقرب واقرب.. يا الله بكون بروحي وياه في نفس المكان.. ما اقدر اتخيل هالشي.. اهو قال لي يا الخميس بالليل او الجمعة وما ادري ليش احس اني ارجح الخميس.. يمكن يبي يسويها لي مفاجاة.. يا قلبي اي مفاجاة اللي انتظرها انا اليوم بنقتل بنذبحج منه.. لكن.. انا لازم اكون اقوى من جذي انا توعدت في نفسي وتحلفت اني ما خليه يأثر فيني.. وين مايأثر.. اول ما قعدت وياه كنت اكرهه.. ويوم راح ندمت على روحته.. ويوم بيرجع لي انا قلبي مادري وين احطه.. قلبي اللي خاينني وراح لصوبه ومنتظر وصوله اكثر من اي شي.. يا الله صبرني.. صبرني على لقياه..

مساعد اللي كان يزهب الاغراض في المطار ويا مريم ونورة ولؤي معاهم .. تركو الام وهي تبجي فراق بنتها وولدها ولا كانهم بيغيبون فترة وبيرجعون.. وعيون مساعد وتفكيره كانو مشتتين.. يعني اهو بجسمه موجود لكنه غايب عنهم.. روحه وتفكيره ويا فاتن.. ولوما مريم معاه جان الشي راح يكون مختلف.. يمكن عادي اخذها من شعرها واضربها بالحايط بعدين اخذها والمها لصدري واباريها.. يا حبيبتي يا فاتن.. يا اقوى متحدية واصغرهم.. يا ربي شهالتوتر اللي قاعد احس فيه .. ما بصير شي.. بدخل عليها بشكل عادي وبكون عادي وما بكلمها ولا حتى بعطيها ويه.. ههااه.. هذا اذا اهي اهتمت لوجودي.. لا ومريم بعد عنصر التشيت راح تكوون فعالة وياها.. بتلزق فيهاوانا الصفر اللي على اليسااار.. اصلا مفاجأتي لها راح تكوون كافية.. مريم اللي راح توقف لها وتفهمها اني انسان لازم القى اللي ابيه يا تستحيل حياتي الى الجحيم.. وفاتن لازم تعرف هالشي وتحترمه بعد لو تبي.. لاني مو مستعد اربي يهال.. وعلى سالفتها اللي سوتها هذاك اليوم... انا اوريها... كف ما تبي غيره
لؤي: مساعد.. مســـــأعد؟
مساعد وهو يلتفت بجفل: ها ها هلااا فيك
لؤي يبتسم بخبث: هاا.. فكرك مو وياك.. ويا الحبيبة .. اقول ..مو هذي الخطوط اهي نفسها اللي رحت معاها هذيج المرة
مساعد: اي انا رحت هناك وعجبوني صراحة وقلت اذا اضطريت اني اسار مرة ثانية بسافر على هالخطوط..
لؤي : بس عيل يا قلبي يا اخوي.. تحمل بروحك وحط بالك على مريوم يمكن بهالشيلة علبالهم اهي من جهات او جهات
مريم وهي تضرب لؤي: عمى بعينك شنووو جهات والله شرفهم هالشيلة ويا راسك
لؤي: وااااااااو اثنينهم مزاجهم مثل الفلفل.. يالله اخليكم انا الحين وراي الشغل
مساعد باستفراب: اي شغل؟
نورة وهي تناظر مريم من تحت لتحت: وي ما تدري الحين لؤي يشتغل ويا جراح في الورشة
مساعد يبتسم: اووه.. شي حلوو والله.. يالله بالتوفيج.. ديرو بالكم على امي ولا تخلينها بروحها يا نورة
نورة وهي تنزل عيونها بحيا: والله من زمان ما خليتها بروحها وتطمن
مساعد: يالله عيل.. بخليكم..
لؤي :تحملو بروحكم..

وانطلق مساعد ويا مريم وهم رايحين عند التذاكر ..
------------------------------------------------------------

رن جرس البيت في شقة فاتن اللي جفلت مكانها وهي توقف.. يا رب.. ما يصير.. الحين يا.. لا ماصدق وين ايي الحين.. تو الناس على رحلتهم.. وراحت هي عند الباب تفتحه وارتااااااااحت يوم لاقتهم ميشيلا ويا جورج وبناتهم الثنتين...
الحوار دار بالانجليزي بس مترجم بالعربي
لبست الشال بسرعة وفتحت الباب: هلاااا والله
ميشيلا : هلا بيكي
جورج وهو حامل الاغراض الباجيه: كيفك ستي فاتن
فاتن: منيحا الحمد لله.. انتو شخباركم عساكم طيبين
جورج: منااح.. شو مافي اخبار عن استاز مساعد
فاتن وهي ترتعش من داخلها: لا والله بس الليلة بالترجيح او باجر يبكونون موجودين
ميشيلا: الله يجيبهم بالسلامة ...

وظلت فاتن ويا هالعصابة الصغيرونة الي متعوها لكن ما زالو عنها التوتر.. ظلت تفكر في نفسها ان جان مساعد نسى اللي سوته وياه .. وقدر بينه وبين نفسه انه يسامحها ويخلي اللي صار يعدي ويطوف.. لكن لا.. انا اللي سويته فيه مو جليل.. سكرت التلفون في ويهه وهذا شي لا يغتفر عليه.. يا الله كان لازم يعني تسكر التلفون في ويهه.. وكان لازم تتجاهله وت ما كانت مريضة.. يعني حرام يا ناس انا ما قدر اتهنى بنومي ولا ليلي..
بوسط احاسيس التوتر اللي جاست فاتن كان الخوف عامر خفوقها.. سبب ماتقدر تسيطر او تفكر بحقيقته.. يمكن طول الرحلة الي اهي مرت فيها من قبل ساند هالخوف اللي فيها.. لكن اهي ليش تخاف.. تحط املها في رب العالمين ويخليها تكون في احسن حال..
-----------------------------
جراح اللي كان في الورشة قاعد وحاط راسه على الطاولة.. مو نايم كالعادة لكن الصداع اللي حلس على راسه ما خلاه يرتاح بنووومه .. وعشان ما يقعد في البيت راح الورشة وقعد فيها قبل العمال وقبل الكل.. وهويفكر في مريم اللي بتسافر اليوم واهي زعلانة منه.. لكن هم انا زعلان على سفرها ومو طايق الدنيا بدونها.. يا ترى اهي حست بنفس الشعور يوم انا سافرت؟؟؟

وسد خده للطاوله وهو يحس بطعم الفرقا مثل المرار في حلجه.. حتى الدمعة شوي وتسري من عيونه.. يا الله يا مريم شلون خليتج تروحين من غير ما طيب خاطرج.. كبح جماح قلبه امس انه ما يروح لعند دريشتها مثل كل مرة ويقول لها او يعبر لها عن اللي يتخالج مشاعره.. الغرور كان اكبر منه ووحش الكبرياء استيقظ عنده..
مادري شكان ينتظر انها تييه بروحها وتستسمح منه.. لو كنت متكبر مرة مريم كلها على بعضها غرور.. احبــــــــج يالمغرورة.. وان رديتي.. لا مني لج الهدية.. هدية حبنا.. هدية بتخليج تطقطقين براسسج من زود وناستج.. بتقدم لج.. واللي فيها فيها.. 21 سنة 21 سنة.. الي اكبر مني ما يسدون روحهم انا ساد عمري ولله الحمد.. باخذج يا مريم.. باخذج وبخلي عيوني تتكحل بشوفتج يا نظرها..
---------------------------------------

مرر الوقت على فاتن مثل السحاب والغيوم على الشمس الي بددتها باشعتها الساخنة.. وصارت الدنيا ليل.. منورة بنجوم المصابيح والاضاءات وعيون فاتن ترتقب الباب اللي بيندق..
ميشيلا وجورج راحوو من زمان وظلت اهي بروحها تنتظر وصول مساعد.. الساعة الحين 12 ونص بالليل.. وكلها دقايق واهم يكونون موجودين... يا الله قلبي مو قادرة اضبط مشاعره.. مو قادره.. احس انه بيغمى علي لو شفته.. ما ادري.. مادري شهالاحساس اللي يمر فيني.. مو قادرة ارسى على بر من هالمشاعر..
وبسبب او اخر مرت على بالها الدبلة اللي عطاها اياه مساعد.. لبستها على رقبتها جم يوم لكن حست انها اهانة لهالنوع من الارتباط.. فالحيوان هو اللي يكبل من رقبته دلالة على الملكية.. وخلتها بمكان محفوظ لمن تستعد لهالشي.. وما تدري ليش ان كل عروقها وجهت عقلها وارسلت لها رسائل ان هذي هي اللحظة... هذا اهو الاستعداد يا فاتن.. هذي اهي اللحظة اللي كنت تنتظرينها من زمان.. كاهي ياتج وتحينت لج قبل دقايق من وصول مساعد..
راحت الغرفة... واي غرفة.. غرفة مساعد... فتحت احد الادرااااج ولقت الجيس المخملي .. قلبته فوق يدها وانسابت السلسلة مثل الحرير على كفها الاحمر.. والدبله تدلت بين صوابعها.. رفعت الحلقة اللا متناهية وطالعت فيها..
وتخيلت
لو ان حياتها كانت
حلقة لا متناهية
من الزعل والخصام
الرضا والتفاهم
الحب والهيام
ما راح تكون سعيدة؟؟ ما راح يكون هالشي كفيل انه يخليها تعيش بين السحاب. وبحب مساعد اللي اهي تدري فيه راح تكون مثل الاميرات.. وملكة زمانها؟؟
بفرح كبير.. سحبت الدبلة.. ومررتها على بنصرها النحيل.. دخلت الدبلة لمن ثبتت عند العنق..

وبصورة سحرية.. تحولت البنت الحزينة الى اميرة.. تلمع النجوم حواليها.. واسرار الحب تنكشف لها .. وتتفتح الورود بغير مواسمها.. وتنفلق الصخرى وتنبت محل الشق وردة جورية تندت اوراقها بعذب الماء.. اللي حلاوته كانت سبب للونها الراقي المزدان بحمرة الدم الناضج المخفوق بضربات القلب..
وهي على هالحال دق الجرس.. وعلى عكس حالتها االلي قبل شوي يوم تفتح الباب .. الخوف والتوتر والارتباك.. كان ويهها مشرق باحلى ابتسامة.. فتحت الباب وهي تنشر نور الابتسامة للشخص الزائر.. وانصدمت.. يوم لقتها ميشيلا.. بوجه مرتعب وخائف..
فاتن:.. ميشيلا؟ هذي انتي؟؟
ميشيلا بخوف: ايه هيدي انا فاتن...
فاتن باستغراب: نسيتي شي؟؟؟
ميشيلا وهي تدخل: حبيبتي جورج بدو يدخل.. فيكي تلبسي اشاربك..
فاتن اللي انصب قلبها من هالغموض: ان شاء الله..

راحت عند الكرسي اللي مجابل التلفزيون وهي ترفعه وتلفه على راسها كانت قناة الاخبار تشتغل.. وتمت عيونها على شاشة التلفزيون وجورج يدخل البيت ووجهه مكفهر مثل ميشيلا..
انتبهت فاتن الى التلفزيون اكثر لاقته بث مباشر.. نقل حي لوقائع طائرة منكوبة.. تبع خطوط شركة معينة.. ما استغربت الخطوط لانها كانت فيها يوم يات اميركا باول الايام.. وتمت تراقب الوضع اكثر واكثر.. ولجت الدقات بقلبها بعنف... ورفعت عيونها لميشيلا وجورج اللي كانو يراقبون ملامحها بحذر..
فاتن بحيرة: شنو يعني؟؟
جورج وهو يقعد عند الكرسي:.. مدام فاتن.. زكري ربك.. ماحدا ضامن عمرو
فاتن بصدمة: شنو؟؟ شقاعد تقول.. شصاير؟؟

ناظرت التلفزيون وجابلت جورج..
وانفجرت في ويهه بهدوء: .. لا... تظن مساعد؟؟ لاااااااا شنو من صجك.. اصلا لو تحسبها اهو .. على خطوط.. ثانية.. واصلاااا الوقت ما... ما يسعف...
جورج وهو يناظر مرته بخوف وميشيلا تتكلم: حبيبتي.. هيدا الخبر منئل من شي ساعتين.. ونحنا اتصلنا منشان نعرف مساعد على اي خطوط..

فاتن وهي تغطي ثمها...تنتظر احد يتكلم.. ولكن صوت التلفزيون كان مثل الوزز في اذن الواحد..
وبصوت عالي كان محد يسمعها:... وو.. اهو على اي خطوط..
جورج وهو يناظرها بتحسف:.. مساعد على هيدي الخطوط...

ظلت فاتن ساكنة مكانها.. لاول مرة بحياتها ما مر في بالها اي طيف من طيوف التفكير.. ولا فكرة.. ولا لمحة لشي من هالاشياء.. الصمت القاتل... وكلمة وحدة... مساعد على هذي الخطوط...
رفعت عيونه المذعورة الى التلفزيون وهي تراقب الطيارة كيف تشتعل بالنار.. والمعلق يعلق بحزن ويشكي للمذيع عن خسارة فادحة في الارواح البشرية..
سكرت عيونها بخوف ووجه مساعد الباسم وطوله وعرضه وملامحه و ,,, و .... و...
كان شريط ذكرياتها اللي بدى قصير ويا مساعد مر جدام عيونها .. وبصرخة الاستغاثة جالت كلمة ضائعة في دهاليز عقلها... كلمة يمكن للأسف الكبير يات متأخرة..
وبهمس ميت من قلب فاتن: .... لاء

الجزء الثالث والعشرون
الفصل الاول
-------------------
بهدوء الانتظار .. وبسكون الفجر البارد .. ترقب القلب سماع خبر يكذب هالصدمـة الكبيرة في نفسها.. تراقب الوضع من الدريشة.. ترتقب وصوله.. ترتقب وقفته عند باب البناية عشان يهدي قلبها الذايب.. قلبها الملتاع اللي مو عارفة شلون تخليه يسمع للواقع ويصدق انه ما راح ايي.. ان مساعد خلاص... ما عاد بالدنيا..

شدت بعيونها تذرف الدمع سكاب.. ما قدرت توقف رجفان شفاتها الا يوم حطت يدها عليها.. وحست بالوهن يعم جسمها فتكورت على نفسها لمن طاحت على الارض .. تـلوع قلب فاتن على حبها المذبوح.. على حبها الصريع.. على جنيــن حتى ما ربى فيها وكاهي تشيع جثمانه وهي بعيدة عنه..
لوعة الحرمان يا ربي.. جربتها في ابوي.. ومساعد الحين ... بس هالحرقة يا ربي شأسبابها.. ما حسيتها على ابوي .. تقبلت قضائك وقدرك.. وحسيت بفراغه.. لكن هالانسان.. غيابه شاب النار بين ظلوعي.. ما اقدر.. احس باللهيب يمر فيني مثل مرر الرياح والسحب .. أأأأأأأأأأأأأأأأاخ
تكورت بنفسها على هذيج الارض الباردة وهي تشكي الم ينزع منها الروح.. وتمت على ذيج الحال وهي تناجي ربها .. يا الله.. يا الله.. يا الله.. نزعة الايمان بفاتن قوية .. من صغرها.. تعودت انها تتقبل قضائه وقدره لو شنو صار فيها .. مع انها تظل حزينة معظم الوقت واهي تعرف ان حزنها ما راح يرجع لها شي.. لكن في هالحالة مو عارفة تسوي شي... قضاء ربها في موت مساعد ما كان مفهـوم لعقلها اللي علقت فيه الآمال والامنيات الكبيرة في هالعلاقة..
ظلت نايمة على الارض وهي حاطه صبعها اللي فيه الدبلة يم شفايفها.. تحسس دفو هالحلقة .. وكانها نابعة من دفء مشاعر وأحاسيس مساعد لها..
اهو كان بس دفء مشاعره؟؟ ولا رقته؟؟ ولا قوته؟؟ ولا ضعفه؟؟ ولا قلبه الطيب الحنـون.. ولا .... ولا .. حبه.. حبه الشفاف اللي ينسـاب من عمـق القسـوة اللي فيه.. وينتشر ويمحي كل اثر من آثار الحـزن ويبدد غيوم البجي من عيـونها..
يعني خلاص؟؟ انتهى كل هذا؟؟ انتهى مساعد وانتهت مشاعره؟؟ انتهى دفئه وعمق احساسه.. انتهت كل هذي العطايا والهبات.. يا الله.. اغفر لي يا ربي ..لاني ما شكرتك على نعمك اللي غطيتني بها ولكن ما حسيت بها.. اغفر لي...
-----------------
بالليــلة اللي طافت من بعد ما سمعت الخبر فاتن من جورج وميشيلا انتظرت بعض الوقت.. انتظرت بعض الدقايق.. او يمكن الساعات ما تدري ما حست بالوقت ولا بشي.. كان الفراغ لافها والدمع اهو المؤشر الوحيد على انها تتنفس.. ظل جورج يتصل ويبلغ سلطات معينه منها السفارة ومنها خطوط الطيران عشان يأكدون الخبر عليهم.. وكلهم جاوبوهم بنفس الشي نظرا لحجم الخسارة الفادحة في الارواح البشرية... نعلمكم بهالشي في وقت لاحق وما عندنا اي حصيلة مؤكدة عن عدد الضحايا..

من بعد ما فرغ جورج من هالاتصالات تم يناظر فاتن وهو يحس بتأنيب الضمير.. ولو انه غير مسئول عن شي أنبه ضميره على هالبنت الصغيرة اللي يمكن ترمـلت.. ويمـكن لاء. الترجيح في هالسالفة صعب لان مشكلة لو الانسان رجح بحياة احدهم او موته.. لانهم لو رجحوا ان مساعد حي راح يكون الامل قوي .. واذا ياتهم الصدمة بعكس هالامل راح تكوون الصدمة أكبر واكبر.. لذا التزم الصمت ووجه نفسه لربه وهو يدعي ان ترجيح الامل اللي الزمه لنفسه بس يكون صحيح.. وان مساعد يكون على قيــد الحياة..
ظلت فاتن ساكنة وهي تناظر الفراغ وتنتظر مثل ما كان جورج وميشيلا منتظرين.. لمن وردهم الأتصال من تلفون جورج.. اللي هز رنينه البيت وارجف كل عضله في فاتن وجورج .. واستحال لونها الى البياض التاااام بسبب الخووف والتوتر والارتبـاك ورد عليه جورج بكل هدوء
جورج: ايه ايه.. ايه مايكل .. هيدا انا شو الاخبار.. (يسمع وهو يزدي ريجه وفاتن وياه بنفس الاحساس وميشلا تضمها) اهاا... اهاا... طيب في كويتيين هونيك؟؟؟ ( ارتجف فك جورج وهو يصلب ملامحه) طيب... شوف لي .. شوف لي اسم.. مساعد.. مساعد خلف الدخيلي.. (وكانه يحتج الطرف الثاني) ياخييي شوف وبس انا بدي اعرف ...بعرف بعرف انكن مشغولين والعدد كبير بس بدي اعرف.. طيب لمين اروح مشان اعرف.. السفارة.. (وهو يأشر لقلم وورقة) ايه.. شو اسمه الشخص؟؟ ايه... متاكد راح توصلن الليست.. اهاا... شو اسمو... اهاا.. ايه سجلتوو.. ايه ايه سجلتوو لك شو بيك.. طيب... يالله ميرسي مايكل عزبناك معنا.. ايه ولو.. يالله تيك كير..

سكر جورج عن مايكل وهو يلف الورقة في جيبه ويهب وهو واقف
ميشلا: شو جورج؟؟ شو الاخبار؟
جورج وهو يناظر فاتن بحذر:.. ما بعرف.. العدد كبير والسلطات مشغوله بمعرفة.... عدد الجسس لكل سفارة.. اكترهن خليجيين..
سكرت فاتن عيونها.. مو مصدقة.. يا الله... يا الله كون لي امل بداخلي.. انه للحين حي..

جورج: انا بدي روح هلاء.. ميشيلا بدي اياكي تضلي هوون مع مدام فاتن
فاتن بصوت مبحوح:... لا... اذا تبين تروحين روحي
ميشلا: لا حبيبتي بدي ضل وياكي هون.. مافيي خليكي لحالك..
فاتن: انا اوكي.. البنات مالهم احد في البيت.. روحي لهم شوفيهم..
ميشيلا: البنات بخير ومعاهن جارتنا مسز دايفيدز وما راح يصيرلن شي..
فاتن بعجز لانها مو قادرة على المجادلة اكثر: على راحتج...
----------------------
من بعد هالانتظار اللي طال لجم ساعة طل الصبح عليهم واضطرت ميشيلا انها تروح لبناتها وتركت فاتن لحالها.. تنازع الوحدة والوحشة اللي في قلبها والالم والصراع اللي تواجهه في قلبها.. يا الله.. مصعب هاللحظات.. ما اشدها وما اقساها علي.. ولا خبر وصلني من جورج ولا شي.. وكل ما طال انتظاري زاد تعمقي في فكرة انه ما راح.... ما راح يرجع لي بخبر عن مساعد..

ظلت على حالتها في البكاء والنحيب.. ولمن حست ان الارض حفرت لها مكان حاولت بكل جهدها انها تقوووم وتحرك جسمها.. ويوم وقفت على حيلها رن التلفون... وقبضت على قلبها بقوة.. يــاربي.. من هذا اللي متصل.. ويا مساعد على بالها وبكل لهفة قبضت على السماعة وبصوت يرتجف
فاتن:.. الووو..
كان جورج.. وامبين ان المكان اللي هو فيه مليان بالفوضى: الو... مدام فاتن
فاتن وهي تعلي صوتها:.. هلا جورج...
جورج اللي كان يمسح دمعته بهذاك الوقت:.. مدام فاتن ازا فيني هلاء ميشيلا رح تكون عندك.. بدي اياكي تجهزي وتجي معها عمركز الاغاسة هوني بملحق السفارة بالمطار..
ضربت فاتن على صدرها من الحسرة... ملحق السفارة بالمطار... يعني.. الخبر وصل... الخبر مؤكد... يا ربي... يا ربي: .... ان شاء الله...
جورج وهو يحتسب لربه:.. مدام فاتن...
فاتن وهي ترتعش:... هااا..؟؟!!
سكت جورج وما كمل... وظلت كلماته معلقة بالهوا اللي غصبنا عنها فاتن فهمتها... وسكرت السماعة.. راح دارها وهي تترنح.. وعيها وصوابها ما كان وياها.. كان في اتفه شي يمكن تفكر فيه.. تلبس اي لون؟؟؟ اسود؟؟ ولا عادي.. حكت راسها بيدها اللي ترتعش.. وطلعت لها بانطلون اسوود وتي شرت بنفس اللون وفوقهم لبست جاكيت طويل بني .. ربطت الحزام اللي فيه من غير ما تزرره ولفت الشيلة على راسها وحملت التلفون وطلعت بالصالة.. وقفت عند الكرسي وحست لنفسها ترتعش.. دخلت شعرها بارتعاش وهي تتلاقط انفاسها.. تخشعت حناياها من الخوف والارتباك وصارت مو عارفة... هل تعد نفسها للفاجعة اليديدة بحياتها.. ولا تتعامل الشي بكل هدوء وتتفائل. . لكن تذكر صمت جورج وتنشد ملامح ويهها استعدادا للبكاء ولكن تسكت نفسها كل شوي.. لمن رن تلفونها.. وكانت ميشيلا...

ما عطلت فاتن انها ترد على التلفون او شي مماثل.. وكل اللي سوته انها سكرته في ويه ميشيلا وطلعت من البيت من غير حواس.. دخلت مرة ثانية وسحبت مجموعة المفاتيح وهي ترتعش .. تمسك بهم بيدينها الثنتين.. وقفت عند الباب بره واهي ترتعش.. تدور مفتاح الباب لكن غشاوة الدمع كانت مالية عينها فمنعت عنها الرؤيا..
طاحت المفاتيح عنها على الارض.. وانحنت عشان تاخذها لكن الضعف اللي فيها خلاها تطيح على الارض .. وانهارت فاتن مرة ثانية.. لكن لملمت شتات نفسها وقامت وهي تسحب المفتاح الصح.. مسحت دمعها بكم الجاكيت.. ونزلت من على الدري.. لمصير الله اعلم محفوف بشنو؟؟

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 15-05-07, 10:59 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



في الكويت الوقت بعده عصر.. وجراح اللي تخلف اليوم عن روحة الورشة لانه يحس بالصداع.. تم قاعد في البيت وبالاخص في المطبخ ويا امه.. عادته يحب يقعد وياها ويسولف او انه يسكت ويشوفها تروح وتيي في المكان.. لو ايي الواحد له قبل وفاه ابوه الله يرحمه ما كان يظن انه من النوع البيوتي.. لكن الحين.. سبحان الله مغير الاحوال.. والشي المفرح اكثر ان سالفة قعدته في البيت معظم الوقت مفرحته ومونسته لانه صار يعرف سوالف البيت وعيونه على كل واحد من اخوانه.. صج الانسان ما يعرف طعم المسئولية الا اذا مر فيها.. قبل كنت اتافاف من قعدةالصبح وتوصيل مناير وعزيز وفتون.. الحين.. احس ان هذا حق من حقوقهم علي وما يتطمن بالي عليهم الا لمن اخذهم واقطهم..
لكن ام جراح كانت شبه المتظايقة.. يعني حواجبها كانت معقودة معظم الوقت وقلبها يدق بخوف وارتباك ما تدري ليش.. طول الوقت وهي تفكر بفاتن وقلبها يهوس بذكر هالبنت.. ومرة وحدة طاحت سلة السلطة من يدها وانتفضت الام مكانها..
ام جراح وهي حاطه يدها على صدرها: بسم الله الرحمن..
جراح انتبه لها:.. يمــة علامج
ام جراح وهي حاطه يد على خصرها والثانية على صدرها وتسمي بالرحمن ..: ما فيني شي يمة..

وانحنت عشان تجمع اللي طاح.. وجراح وياها.. ويوم وقفت على حيلها لفت بويهها عن جراح اللي حسها متظايقة..
جراح: يمة.. علامج؟؟ شفيج متظايقة
ام جراح: لا يمة ما فيني شي سلامتك..
جراح : ههاه.. شوفي ويهج شلون صاير ويدج ترتعش.. شلون مافيج شي؟؟
ام جراح وهي تمسك قلبها وتواجه ولدها:.. يمة.. قلبي اليوم مفزوز على اختك...
جراح يتقرب منها: اختي؟؟ من؟؟ مناير؟ ولا فاتن
ام جراح: فاتن.. يمة ما ادري قلبي عاصرني ... مادري شلون
جراح: يمة يمكن خوفج هذا ماله داعي.. يعني لو فيها شي اكيد بتتصل مو عاجزة اهي...
انقطع كلام جراح لان جرس البيت اندق..
جراح : دقايق وارد على الجرس...

راح جراح عن امه وهو يمشي بخفة للباب عشان يشوف من اللي عنده.. وكان لؤي.. وويهه ما يطمن الواحد..
جراح: هلا لؤي..
لؤي اللي كان فكه يرتجف : هلا جراح.. تعال شوي ابيك
جراح اللي انتقل خوف لؤي فيه لحقه عند الباب الرئيسي للبيت:.. علامك لؤي؟؟ فيك شي؟؟؟
لؤي وهو يحك ذقنه بيده اللي ترتجف: اتصلو فيني السفارة قبل شوي.... قالولي ... ان حادث.. طيارة لخطوط(’’’) طاحت قبل شوي...
جراح انقبض قلبه وعقد حواجبه بخوف:... انزين
لؤي وهو شوي ويبجي:.. يظنون.... ان مساعد و... مريم عليها؟؟؟
جراح انهز كيانه وكانه انصم : شنو؟
لؤي وهو يحك راسه: مادري شسوي جراح.. من قالولي الخبر وانا.... وانا ميـــت.. ميـــت
جراح وهو يمسك لؤي بانفعال: شنو انت ميت.. تحجى عدل قووول بالضبط شقالولك
لؤي وهو يهتز وكانه يبجي: مادري جراح.. السالفة جايدة... مساعد.. ومريم.. مرة وحدة... مادري مادري ...
انهار لؤي بين يدي جراح والثاني من شدة صدمته حس بالقوة تندفع فيه ورفع لؤي اللي كان متهالك على نفسه
جراح: لؤي؟؟ خلك قوي.. خلنا نروح للسفارة نتأكد منهم.. ما يصير جذي نخرع نفسنا على اشياء يمكن مو صجية.. يمكن اغلاط
لؤي: مادري...
جراح وهو يبلع ريجه: خلني اقول لك.. الحين تمسك نفسك وتتمالك اعصابك.. بنروح السفارة..
لؤي: اليوم اليمعة ما يفتحون..
جراح: نروح لمكتبهم التابع في المطار. ما يصير .. لازم نتأكد من كل شي... ان جان هالخبر صح ولا لاء..
لؤي: شلون ؟؟
جراح: ما عليك انت.. تعال وياي..
لؤي: اوكي

دخل جراح البيت وهو يطير من السرعة.. يحاول يستوقف نفسه عشان يفكر لكن ماكو مجال للتفكير.. مستحيل.. مستحيل يوقف ويفكرويتخيل.. يتخيل مريم.. انها ما عادت على الحياة.. مستحيل يخلي نفسه عرضه للشيطان ومخه مثل الفلم اللي يتصور جدامه.. ناس مذبحه محترقة منفصلة أعضائها.. ومريم منها.. ازدرى ريج متدافع في حلجه من شده الهلع اللي فيه وسمى بالرحمن .. حمل اغراضه وطلع من البيـت.. وبصوت الباب التفتت ام جراح الى الباب وما لاقت احد.. جراح من راح يرد على الباب ما رد...!!
التقى بلؤي اللي كان عند الباب.. وراح وياه.. الى المـطار..
--------------------
خالد اللي تم قاعد في داره وهو يحوس في الالبومات اللي عنده.. واحد عطاه اياه فاضل والثاني من عند مجموعة جراح.. واحد كان لماجدة الرومي.. ياخي شهالذوق على جراح؟؟ يا حبه للحريم حتى المغنيات.. حلاته يسمع لصباح اللامي ولا شي من هالمغنيين.. حط السيدي وتم ينتظره لمن يشتغل... وهو قاعد .. واشتغلت الاغنية..
..::: احتاج اليك..
واهرب منك..
وارحل بعدك من نفسي..
في بحر يديك..
افتش عنك ..
فتحرق انوارك شمسي..
وجهك فاجأني كالامطار..
في الصيف وهب كما الاعصار..:::..

تم خالد قاعد وهو يسمع الاغنية وهو ساكت.. ويوم يا هالمقطع..
..:::فالحب قرار..
والبعد دمار..:::

رد على ماجدة الرومي: لكن اليهال وين يفهمون... اااااااااااه..
نام على الارض وهو يتنهد.. ما اروع الحب.. سكر مر على القلب .. لكنه يظل في الاساس سكر.. ويا حلوج يا سماء. ويا مرووورة زعلج.. خاطري بس خاطري.. لو اشوفج الحين.. وتدرين شنو؟؟ ما ابي اشوفج.. ابيج اتعذبين واتيين بروحج لعندي هني.. ويا هالراس اللي جنه فطر.. احلى راس.. يعلني ما خلى منه..
وبطرقات على الباب..
خالد وهو يقعد ونظارته الطبية فوق راسه: نعم..
مناير تطل براسها: عصفورة جميلة عند الباب..
خالد وهو مشمئز: ماشوف الا غراب خااك..
مناير وهي تطل بجسمها من الباب: وي عااااااااد تتمنى انت..
خالد: خلصيني شتبين؟
مناير وهي تفتح عيونها: اااه.. يعني استحقار.. بس عيل.. ما بقول لك اللي كنت بقوله.. مع انه يهمك بس خلاص
خالد: وييييييييه شبعنا من هالحركات.. يالله ذلفي..
مناير وهي تسكر الباب: مسكينة سماء بتضطر انها تنتظر...

تسكر الباب.. لكن خالد رفع راسه بسرعة ونقز من مكانه ورى مناير اللي كانت تتسمع طلعته من الغرفة .. ويوم فج الباب طفرها..
خالد بلهفة: وين تنتظر؟
مناير: بسم الله علي.. شوي شوي عاااد
خالد وهو يواجهها : وين بتنتظرررررر
مناير: ماني قايلة (تطلع لسانها)
يمسكها خالد من شعرها: منوور.. ما براشيلج.. وين بتنتظر.. اصلا متى كلمتيها
مناير وهي تصرخ: واااااااااااي فج شعري يعل ظروسك الففففففففججججججج
خالد وهو يرخي من يده على شعره: مو قبل ما تقولين لي
مناير: بقول لك يعلك مرة حوسة تلعوز دنياك
خالد: اذا سماء عادي.. يالله قولي..
مناير وهي ترتب شعرها: نعنبووو دارك يا المعصقل جذي تسوي في شعري والله حرام
خالد يمد يده وكانه بيمسكه: قولي لا اتيييج الحين اللي تنقفه كله..
مناير وهي تتراجع: خلاص خلاص بقول لك.. هو.. ومن الحب ما يقتل.. بتنتظرك.... بتنتظرك..
خالد يتابعها باهتمام: بتنتظرني بتنتظرني
مناير وهي تضحك: هههههههه جنك ببغاء..
خالد: اووووووووووووووه قولي..
مناير: وي بسم الله.. بتنتظر اليوم..
خالد بفرح: وين؟
مناير بصوت واطي: بالحديقة اللي ورى بيتنا؟
خالد وحلجه انشلخ من الضحكة: متىىى؟
مناير: الساعة ثمانية؟
خالد: ثمانية؟؟؟
مناير: ايه ثمانية.. ما تقدر تتأخر..
خالد: اوكيك. .ثمانية...
مناير وهي تنزل: يالهل اخليك
خالد يسحبها من ذراعها : تعااااااااااااااالي هني..
مناير: واااااااااي عليك شتبي..
خالد: اهي اللي دازتج..
مناير وهي تفج عيونه: حشى علييييييييييييها ما دزتني.. (وبخبث) اهي لمحت..
خالد مو مصدق عمره: شلوووووون؟
مناير وهي تبتسم له: ما بقول..

وقبل لا يمسكها طارت مناير وخالد توه بيعني نفسه ويلاحقها.. لكن .. شهمه.. اهي قالت ولا لمحت.. اهم شي انه بيشوفها هالليلة.. ولازم يزهب نفسه عشانها.. والله لا وريج نجوم القايلة بعز الليل يا سموي.. انا ما خليتج تتأدبين هالليلة.. ماكوووون بو الخلد.. وتوه بيدخل داره ويرد يطلع مرة ثانية ويتكلم بصوت مرتفع..
خالد بثقة كبيرة وغرور: ترى حمران مو عاجزة عن شي .. تقدر تسوي اي شي في مجريات الاحداث.. صح حمرمر؟؟
ههههههههههههههههههههههههههه صح يا خالد..
--------------------------------
وراحت العصفورة الصغيرونة الى البيت الثاني.. عشان تكمل مهمتها.. ويوم دخلت البيت ما حطت في بالها سالفة تحقيقها.. لانها مأجلتها.. ويوم قالت لها الخادمة تنتظر اكثر.. كفخت كلامها بعرض الحايط وراحت فوق لوين ما غرفت سماء.. ويوم فجت الباب عن غرفتها شافت سماء قاعدة عند الكرسي وهي تطالع الدريشة وعلى اذنها سماعات الستيريو...

راحت لها مناير شوي شوي وبهزة قوية اجفلت اللي في سماء : وااااااااااااهاهاههاهاا
سماء: انطله علييييييييييج.. صج انج حمارة
مناير: هههههههههههههههههههههههههاااي
سماء: من سمح لج تدخلين غرفتي.. ما شفتي اللي كاتبته؟
مناير: سوري مي نو انجليش.. مي عربيك..
سماء وهي معصبة على مناير.. : شتبين خلصيني...
مناير: وي.. مالت عليج تدرين عاد... يالله اخليج
سماء: لا لا لا تعالي... شفيج شحقه يايه؟
مناير: جوووو هاذي.. صج ما تستحين على ويهج.. شنو ماكو سنع فيج؟؟؟
سماء وهي تهز راسها: اوووووه يا منور جنج الا اليوم تعرفيني.. خلصيني وقوليلي.. شالسالفة؟؟
مناير وهي تقعد على السرير: مو بعد قلاص عصير ازغده
سماء: لج اللي تبينه وقوليلي..
مناير بخبث: شفيج متحرمصة الا تبين تعرفين.. شكلج تشمين ريحة السالفة
سماء بصدمة: خالد؟؟
مناير: بلحمه ووعظامته..
سماء بلهفة: شفيه؟؟
مناير:.. ثلاث كلمات بس .. ثمانية.. ورى بيتنا.. الليلة..
سماء وهي مستغربة: اهو اللي قال لج
مناير: شنو عيل انا اللي مسويه هالشي...
سماء: لا مو قصدي... (وقفت وهي تفكر) بس اهو يعرف اني زعلانة ليش يطلبني؟؟
مناير: مادري يمكن يبي يعزمج على اسكريم
سماء: منوور
مناير: شدراني فيج عيل.. يالله.. وما على الرسول الا البلاغ وكاني قلت لج... يالله سي يو تونايت.
سماء بذكاء: توج يو نو انجلش
مناير: سمتايمز اصير كليفر..
سماء: هههههههههههههههههههههه انتي كليفر.. انتي قمة الينون
مناير: ميرسي.. بــاي
سماء: بايات...

طلعت مناير.. يعني mission accomplished سوت اللي عليها وراحت.. طبعا اهي ما هان عليها تشوف هالحب اللي ينمو جدام عيونها وتسكت عن هالزعل والخصام.. خالد غبي وسماء اغبى منه .. مو وقتهم يتزاعلون.. واهي بتسوي فيهم خير وبتخليهم يتراضون.. عشان انها تحس بالطاقة الايجابية حول ما حولها..
مناير كانت مراهقة عكس المراهقات.. تفكيرها الغريب من نوعها خلاها مستفردة بنفسها.. مختلفة تمام الاختلاف عن فاتن وقريبة في الشكل منها تمام القرب.. يعني الواحد يستغرب منها .. ناعمة من بره.. ومينونة من داخل..
طلعت من البيت وهي تربط شعرها الطويل ويوم بتطلع لاقت مشعل داخل البيت بنفس الوقت.. وعلى عكس كل مرة يفتح وياها حوار طاف من عندها وهو رافع راسه.. ويوم مشى عنها رفعت حاجب له باحتقار.. ونادته
مناير: هي انت..
التفتت لها مشعل وهو مستغرب.. يطالع حول ما حوله:.. من ... انا؟؟
مناير وهي تتخصر: لا .. النخلة اللي يمك..
ابتسم مشعل.. : خير..
مناير: لا بس حبيت اقول لك... كون حذر..
مشعل: ليش.. شصاير؟؟؟ عاصفة ياية؟
مناير وهي تحك راحتها بالثانية: اذا تقدر تقول... لا تظن انك تمشي على هالارض من غير ما توجعها... (تاشر على عينها) العييون عليك... حاسب لنفسك..سلام..

طلعت مناير.. او قصدي مناير بوند.. من بعد تهديد او تحذير لمشعل اللي للاسف الشديد ما اخذه على محمل الجد واعتبرها حركة من حركات بنات الصغار.. كان غبي ما يعرف ان البنات الصغار لو حكموا العالم ما صارت حرووب.. وعيون مناير اللي كانت عليه تراقبه في ادق التفاصيل.. منها روحاته ويياته ودخوله المستمر في كاراج بيتهم حتى بوقت متأخر من الليل.. اكيد هناك مخبي عمايله.. لازم اعرف.. اهو شسالفته.. وليش انا ما اشتهيه جذي!!!!
هل راح تكون مناير اهي نجاة فاتن من نوايا مشعل الشينة؟؟ ولا شنو؟؟
---------------------------------
جراح ولؤي وصلو المطار اللي كان في حاله فوضى.. وخصوصا المكان اللي عند مكتب خطوط شركة الطيران.. الناس كلها بحالة يرثى لها .. الكل يسأل عن اهلهم اللي سافروا على هالخطوط وبهذي الرحلة.. وجراح ولؤي واقفين مكانهم مو قادرين يخترقون الحشد.. لؤي كانت نظرته متألمة وحزينة اما جراح كان رافض هالشي في باله.. مو تكفيرا بقضاء الله ولا شي.. بس.. شي فيه.. حاسته .. او حبه او قلبه اللي ما انذره بشي عن مريم.. اهو بالعادة يحس لها.. ويحس للي يصيبها.. مثل هذيج الليلة يوم وقف عند غرفتها.. حسها متظايقة واهي كانت متظايقة.. فما لقى سبيل او لحظة مناسبه كثر هذي .. يوسع سدرها ويعلن حبه لها.. وحبه لها اكيد وماهو من الغرور سبب لراحه هالبنت..

لؤي بخوف: جراح ما بنقدر نسألهم
جراح وهو يطمنه: لا تحاتي بندخل ونشووف..
لؤي: جراح قلبي مو قادر اتحمل
جراح اللي يعرف لطبيعه لؤي .. حبه لاهله كبير وتعلقه شديد لدرجه انه ما يقدر يصبر على فراقهم: لا تحاتي.. انا وياك.. ورب العالمين وين راح؟؟ خل قلبك يقوى باسمه..

غصبن عن جراح المرتجف رسم ابتسامة مطمئنة للؤي.. ويوم وصلوو المكتب..
جراح: السلام عليكم
الموظفة: وعليكم السلام..
جراح: احنا هني لان اثنين من اهلنا سافروا.. (سكت وذكر نفسه.. ما صار فيها شي ) من المفروض انهم يسافرون على هالخطوط والرحلة...
الموظفة المرتبكة بسبب عدد الناس: والله ياخوي ما نقدر نقول لك اي شي لمن يوصلنا خبر من مكتب السفارة هناك واسفين يعني
جراح: انزين ما ياتكم اسماء ولا شي..
الموظفة : بلى عندنا عطني الاسماء اللي عندك
زادت ضربات قلب جراح في هذيج اللحظة:.. م.. مساعد خلف الدخيلي.. مريم خلف الدخيلي..
الموظفة وهي تجيك... ويوم شافت الاسماء رفعت راسها لجراح بحذر وبنظرة غريبة: لو سمحت الشيخ انتظرنا برع واحنا بنرد عليكم كلكم خبر...
جراح: الشيخة بس لو سمحتي..
الموظفة برجا واضح لجراح وبهمس: شوف الحاله اللي هني لا تظن ان حالنا اسهل من حالكم... لو سمحت اتبع التعاليم وظل هناك وراح نخبركم..
جراح: ان شاء الله...

بلع ريجه وهو يحس انه ما يشوف.. ما يشوووف ياناس.. انعمت عينه عن الرؤية.. شكل الموظفة ما كان يطمن .. وكلامها المبطن ما ريحه.. يا رب.. شهالحالة.. يارب يا حبيبي وسع علينا هالظيج..
في عائلة كانت قاعدة متألفة من حرمة كبيرة في السن وبنت وريال ثاني وصبي صغير.. شكلهم عرفوا ان اللي يصيرون لهم على الطيارة لانهم فزعوا المكان على راسهم بالمطار.. وجراح اللي اشاح بعيونه عن منظرهم التفتت الى لؤي اللي كان يراقبهم بهلع ودمعته على جفنوه... لفه جراح وياه بسرعه خلاه يجفل
جراح: لؤي.....
لؤي بخوف: جراح ما قدر...
جراح بصوت حازم: لؤي... شوفني.. انا مو مستعد اخسر شي... مو مستعد.. خسرت بما فيه الكفاية.. صير مثلي.. لا تستعد للخسارة...
لؤي وهو متحير من كلام جراح:.. شقصدك؟
جراح وهو يكابد الصرخة اللي داخله:... لا تستعد لخسارة شي.... اذا مو عشان احد.. عشاني انا... (تهجد صوت جراح القوي) تكفى...

هز لؤي راسه وللحظه لمح نظرة من الامل القاتل بعيون جراح.. ما قدر يفهم هالنظرة.. ماقدر عقله يترجمها ... يا ترى شلي يقصده جراح بالخسارة... يا قلبي عليه .. قلبه على قلوب الناس.. اكيد.. اهو عانى من خسارة ابوه ما يتمنى هالشي لاحد..
كلها دقايق ووصلت لهم الموظفة اللي كان جراح وياها مساعة... وهي تاشر لهم على مكان ثاني ويتبعها جراح ولؤي من الخوف ظل واقف مكانه..
جراح: بشري الشيخة..
الموظفة وهي تبعد عيونها عن جراح...:... لقينا الاسماء...
جراح وهو يهتز مثل الورقة : وو...
رفعت الموظفة عيونها لجراح..:....... اسمائهم على الرحلة...
وكانه ما سمع شي.. لانه للحظه حس انه انصم من دقات قلبه.: ... شنو؟؟
الموظفة وهي تنزل عيونها بتوتر وترفعها:... اسمائهم على .. ألرحلة..

لا شئ... لا شئ من بوادر الحياة قد تعالى على وجهه..
بقي كالثابت.. كالجبل.. كالقلب الذي غرس فيه رمحٌ
وتدافعت صورتها في باله..
ورنة ضحكتها بغرابة في اذنه.. وكان المزيج ساحقا..
اعلان موتها... ومؤشر حياتها..

يوم راحت الموظفة عنه تم لؤي يناظرها ويناظره بخووف.. وراسه يتحرك بسرعة يمين ويسار... وتقرب من جراح اللي كان واقف وعيونه ملازقة الارض.. وكان فيها شي مهم جدا.. جوهرة ثمينة ما يبي يفارجها.. تقرب من لؤي ولمس جتفه.. وارتعش جراح من لمسته.. وكان ارض الواقع كاااااان بهذيج البرودة اللي صقع ما بداخله..
لؤي: جراح... شالسالفة.. شقالت لك...
جراح وهو يناظر لؤي ببلاهة.. يحاول يتكلم لكن... ما يقدر يحرك شي فيه.. انشل تماما في ذيجاللحظة
لؤي وهو يهز جراح بقوة هالمرة: جراااااااح.. شقالت لك.. حرام عليك ارحمني ...
جراح وهو يهمس:.. اسمائهم...
لؤي وهو يصرخ: شفيهاااااااااااااا!
جراح ودمعه تسري من عيونه:... على الرحلة...
لؤي بصدمة: لااااااااااااااااااااااا

تم يتلوى لؤي وسط المطار وذيج الساحة.. يا الله.. آلام.. اوجاع.. تقطع في معدته.. تفجرات عنيفة فيه... لااا.. مستحيل.. ما صدق.... مستحيل... مريم.... لا مستحيل.. مساعد..
لؤي وهو يمشي يمين ويسار: لا.. ما يصير.. عفية لا ما يصير.. مو مريم.. ولا مساعد.. لا .. عفية يا ناس.. عفية... تكفووون... ماقدر.. يمة .... اخوي.. اختي.. يا ربي.. لا يا ربي لااااه...
جراح اللي سحقت خدوده الدمعات ماااا ما ت الامل فيه... كل شي يقول انهم راحو.. انهم ما راح يردون.. مريم هناك.. في هذيج الصورة اللي رسمها.. ومساعد معاهها..... لكن ما صدق.. ماصدق هالشي.. قلبه .. قلبه دليله.. قلبه الي ينبض.. شنو معنى نبضه؟؟ مستحيل القلب ينبض لامات السبب لنبض القلب.. اهو مؤشر حياة مريم.. اي.. قلبه مؤشر ان مريم مازالت على قيد الحياة وتتنفس...
رفع تلفونه وهو يرتجف وضرب الارقام التابعة لفاتن... ورفع السماعة ينتظرها ترفعها.. اكيد وصلها الخبر.. اكيد.. اهي بتعرف كل شي... محد بيبدد الضلال اللي هو فيه غير فاتن..
-----------------------
كانت واقفة وهي تمسح دمعاتها الساكنة وجورج داخل المكتب ويا الجموووع الغفيرة في هذاك المكتب.. راحوا المطار لكن ما لقو اي خبر.. فتوجهوا الى مكتب شركة الطيران وما لقوا مكان على هالشي.. وبذكاء جورج وحسن تدبيره ساقها الى مكتب الطيران وبالفعل.. لقووو كل شي.. لقوا الناس ولقوا الدموع ولقووو الجراح ولقو الألام.. يعني هذول هم اهل العزا.. هذول هم اهل الضحايا...

ظلت فاتن قاعدة وهي تراقب دمعها.. تناظر الناس وتراقب احوالهم.. وتعد نفسها للانضمام لهم.. تلفونها كان يرن ولكنه كان على السايلنت فما كانت تدري بشي.. جراح ضرب وعجز في الاتصالات لكن اهي ما كانت على قيد الحياة عشان تعرف لتلفون او ترد على اتصال.. كانت في حالة تامة من العجز والسكون.. والنزيف البطيئ اللي يتهدل باحشائها..
ورجع لهم جورج وهو معصب..
ميشيلا:.. بشرنا..
جورج: لك يلعن ابوو اليوم اللي جينا هوني.. مافين يحكو كلمتين على بعض...

وبدى يشتم جورج وميشيلا متظايقة من الوضع وتراقب فاتن اللي كانت مثل الخشبة.. ما تتحرك.. ولا تقول اي شي..
ميشيلا: حبيبي بدك تهدي اعصابك مابينفع هيك..
جورج وهو يهدي نفسه.. ووجه عيونه لفاتن.: مدام فاتن.. خلي املك بالله وان شاء الله نسمع شي منيح..

بسكوت واجهته فاتن وهي تجذب كلامه.. اهي تعرف انه يعرف لكنه ما يبي يقول.. ما يبيها تزعل.. ولا يبيها تحزن.. ولا يبيها تبجي.. لكن ليش التأخير.. خلوها تعرف!! خلوها تكتشف.. واكشفوا الاوراق لها.. وخبروها انه رااااح.. وراحت معاه كل الاحلام وكل الامال.. خلوها تكتشف فدح غلطتها اللي ما راح تقدر تصلحها في يوم.. وعوووها لغرورها وين وصلها.. لتمسكها بشي وهمي خلى كل الواقعية اللي جدامها تغوص في بحر النسيان اللي كانت تمر فيه..
كانت بسمة الثغر ممننوعة..
محسوبة عليها...
ظنت انها فقدت واكتفت فقدا..
لكنها الآن عادت لتفقد..
وبعمق...
لن يعود...
ولن يعوووود..
وسيترك كلمات معدة تضيع في الهواء البارد...
وتضيع معها الوان الحلقة الذهبية...

وبهذي اللحظة وقف عند المكتب موظف على كرسي.. وطالب الجموع انها تهدى وتسكت.. وكانت بيده ورقة.. ورقه باسماء اللي كانو على الرحلة... الكل كان يراقب هالريال اللي واقف لكن فاتن عيونها كانت على الأرض.. انهزامية كانت.. لانها تعرف.. ان كل هذا بسببها...
الريال بدى يذكر اسماء.. وبكل اسم كانت صرخة تطلع.. وبكل اسم شخص ينتحب.. وبكل اسم عين تدمع وتذرف لهيب الحزن.. الى هذيج اللحظة... يوم انقرى الاسم
تصلبت عروق فاتن يوم سمعته.. وتاهت دقات قلبها في صمت دليل على توقف تنفسها.. وتكرار اسماء الضحايا كان مرتين.. فالمرة الاولى كانها ما كانت كافية انها ترطم فاتن بارض الواقع المرير عشان المرة الثانية تزيدها جروح وآلام.. رمت بنفسها تلقائيا على ميشيلا بعجز وهي تأن.. انين الموت..
يعني خلاص... هذا هو البت في القرار.. مساعد مات.. مساعد صار نقض من انقاض هذيج الجموع البشرية الميتة.. صار شي حتى ما تقدر تتعرف عليه.. ولا تقدر تشوفه او تميز ملامحه.. يا ربي.. يا ربي صبرني ... ياربي البسي من ثوب تجلدك.. يا ربي ارحمني.. ارحمني وموتني.. ما ابي هالفترة تيني.. ما ابي اتعرف عليك يا مساعد.. ما ابي.. ما ابي..
ظلت ميشيلا تواسيها والدمع يسجب منها.. وجورج واقف وهو موجه نفسه لرب العالمين ويصلي صلاة سريعة في قلبه وسط نحيب وانين فاتن الفجيع.. تأن مثل صوت الحشى لمن يتقطع.. يحس الواحد ان خلايا جسمها تطلع ويا كل صوت من اصواتها.. كانت تبكي فقد.. وتبكي حب ضااع ما تكلل بكلمة.. ما انرسمت معالمه.. يا الله.. فقدت احلامي مرة.. وهان علي.. الحين افقد حبيبي... وما اظن انها تهون..
وظل اسمه.. يتردد على لسانها... :.::: مساعد::: مساعد::: مساعد.::: ....
----------------------------
جراح اللي يسكن لؤي عن الصياح.. وهو ينتظر فاتن تشوف مكالماته وترد عليه.. لكنه ما كان يدري ان حال اخته يرثى له.. كانت تميل براسها يمين ويسار من شدة الالم.. وتحس بالغربة تهجع بنواحيها.. اااه يا غربة ... لقيتج باسوأ احزاني.. وخذتي مني اغلى ما عندي... اغلى ما في وجووودي ... ليتك ما ارتبط فيني يا مساعد .. ولا صار حظي من حظك.. تموت وتخليني ..

بهذذيج السيارة ظلت تبجي وتبجي وهي مسكرة عيونها... وتحسس دفو الدبلة بيدها وهي تزفر لهيييب القلب اللي حارق كل مجرى من مجاري تنفسها... لحظات اشبه بسكرات الموت.. لكن الفرق.. ان الواحد يحس فيها بالحياة كما لو لم يحس بها مسبقا.. اهي تمنت الموت.. لكن بكل امنية زادت بالحياة... وزادت دقات قلبها اللي صارت تدق باسم مساعد.. صريعة هوا واحد مصرووع...
ميشيلا ما رضت تخليها.. ما سمحت لنفسها تترك فاتن تعتزل بالشقة وخيال مساعد فيها.. ما عاونها قلبها لكن الحاح فاتن انهم يرجعونها الشقة خلاهم عاجزين الا يلبون طلبها.. وتركوها...
حاولت ميشيلا انها تخليها تروح وياها لكن بعد رفضت فاتن.. اعتبرت هالشي محكم وخاص فيها.. ما تكلمت ولا قالت لي.. كلمة لاء الملتاعة فيها كانت كافية.. تتلوع وتتقلب مثل ما يتقلب حشاها بداخلها.. وكان صرخة الحب تستنجد لاحد .. وكان الحب توه ينولد.. انجاب شي لشي مفقود.. ما افضع هذا الاحساس وما اقسااااه...
ركبت فاتن الشقة وهي تمسح دمعها وتتهالك على كل عتبه من عتبات الدرج.. ترفع نفسها بالحييييل وهي تذرف دمع قااااهر لكل ذرة جلد..
وقفت عند الباب.. ساندت براسها.. وهي تشد على عيونها وتصرخ بالصممممت صرخة حسرة على شي ثمين... هدأت نفسها بكلمة يهدى فيها الليث وهو في الموت.. يا الله.. يا الله.. يا الله.. وكم كان رب العالمين كريما عليها.. هدأها.. واثلج صدرها باسمه وشعشع نوووره سبحانه جل وعظم.. وفتحت باب الشقة.. وهي تدخل بهدوء واهتزاز...
سكرت الباب من وراها والتفتت الى المطبخ وبعينها جالت على وحشة البيت.. ارتعدت فرائصها يوم شافت كبر الفرااااغ اللي متسبب فيه غياب مساعد.. حست له يوووم سافر.. لكن الحين.. واهي تعرف انه ما راح يرجع... كان اقوى عليها من اي شي..
ومرة وحدة
من غير اي ادراك منها..
وبامنية عمرت جسدها وتسربت في دمها وجرى بها حمى العروووق وحرارة القلب..
سمعت صوت طالع من غرفته..
استغربت الصوت...
من هني؟؟؟
شهالصوت... اتخيله ولا شنو؟؟؟
ظلت واقفة مكانها واهي متشككة واتحس انها بدت تفقد عقلها..
يعني لهالدرجة فقدانه خلاها تحس بوجوده؟؟؟ تتخيل وجوده في البيت...
وقفت بين صراع الشك والامل اللي سطع من عيونها واهي ترتقب احد ايي من باب الغرفة...
وتوها بتتحرك....
وتجمدت مكانها..
لان الشي اللي كان في الغرفة اسرع منها وطلع...
كان اهو...
ماصدقت فاتن.. من شدة الصدمة العنيييفة طاحت المفاتيح من يدها على الارض مخلفة صوووت قوي..
كان واقف يناظرها بكل دهشة.. كان مظهرها مخيف.. ومجرى الدمع خاط دربه على عينها .. وكانها تبكي فقيد.. تحرك صوبها بكل خوف ودقات قلبه تضرب على العالي..

مساعد بصوت رقيق: فاتن؟؟
ما كو اي صوت.. كانت واقفة وهي مغطية ثمها وتهز راسها بعنف.. تبي تطرد هالوهم.. تبي تطرد هالخيال .. لكن ما قدرت...
مساعد يتقرب منها واهو خلاص فقد اعصابه: فاتن ؟..؟ جاوبيني.. علامج؟؟ شفيج ؟؟؟ ليش كنتي تبجين..
فاتن وهي تهمس:.....مساعد
تقرب منها مساعد وهو يحس بالجنون:.. ايه.. مساااعد.. علامج فاتن.. نسيتيني؟؟؟
فاتن وهي تعلي صوتها وكانها تبي تصحى من هالشي: .... مساعد؟؟؟
مساعد يمسكها بهذيج اللحظة بخفة: فاتن علامج...

وشدة الصدمة ما خلت فيها اي مجال للوعي.. وتهاملت.. مثل ورقة خريفيه تسقط من اعلى الشجر بين ذراعي مساعد اللي امسكها بكل قوته.. وغابت فاتن عن الوعي..
مساعد بصوته االعالي: فااااتن؟؟؟
طلعت مريم هذيج اللحظة من الغرفة يوم سمعت اسم فاتن ووييههها متهلل... ويوم شافتها طايحة على الارض واخوها راكع على ركبته يمها.. انهلعت...
وراحت صوبها على جناح السرعة..

الفصل الثاني
-------------
في هذيج الصالة وهوينتظر من فاتن ترد عليه التلفون.. ولا فوق ال15 مرة متصل فيها واهي ابد ما تدري وكل ما تتجاهل اتصاله يزيد خوفه.. لدقيقة من الزمن ترك نفسه مجرد من سلاح الصبر في ساحة معركة الموت.. والتسليم ان مريم ومساعد ما عادوا على هالحياة .. ومسرع ما سالت دمعته عشان ترده الى صوابه انه كل شي جايز .. واهم شي انه يــتأكد من فاتن..

لؤي اللي كان يبجي طول الوقت وهو منكس راسه ما سمع ولا نصيحة من نصايح جراح.. طبعا مو اهوو صاحب المصيبة.. مو اهو اللي فقد اخويين.. مو هو اللي فقد روح البيت اللي هم فيه.. يا الله.. ما اروع وحشتك يا بيتنا بلياااا مريم ومساعد.. نزلت راسه وهو يبجي بحرارة..
اما جراح اللي كان محتار ما يدري يروح يسأل المكتب مرة ثانية ولا لاء.. يمكن غلطوا في الاسم.. بس يبي يشوفهم ماخذين اي رحلة...وراح للؤي عشان يطمن عليه
جراح بصوت مطمئن:.. لؤي.. لؤي..
لؤي بصوت كسير: ها..
جراح: لؤي طالعني..
رفع لؤي عيونه لجراح بحزن: شفيك..
جراح: انا بروح اسأل الموظفة مرة ثانية.. اكيدالسالفة فيها شي.. مستحيل يعني.. ماادري قلبي مو مطاوعني اصدق..
لؤي وهو مستسلم:.. سوو اللي تبيه.. انا بروح البيت..
جراح وقفه: وين رايح؟؟ البيت؟؟ لا .. خلك هني لمن نتأكد..
لؤي بصوت مبحوح: شتتاكد؟؟ خلاص جراح راحوو.. راحت الغالية والغالي..
جراح اللي نشب فيه الحمق: لا تقول جذي اشفيك انت...
لؤي وهو يناظر الفراغ: خلاص.. ما عادت مريم موجودة ولا مساعد .. ظلينا برحنا بهالدنيا.. لا اخو ولا اخت..
جراح ما عاد يتحمل هالضعف اللي قاعد يوصل له من لؤي فخذه بقوة من ذراعه وثبته عن الجدار بقوة: ..اسمعني لؤي... اذا مابتثبت روحك وتسكت.. والله لا انسى غلااااك في قلبي وانثر ويهك بيدي.. تراني قادر على كل شي بهاللحظة.. خلك من هالضعف اللي فيك...
لؤي اللي انصدم من صراااخ جراح عليه واستغرب منه هالردة الفعل.. ما قدر يسوي شي غير انه يسكت ويتفائل بتفائله..

راح عنه جراح ودخل داخل المكتب مرة ثانية اللي متروس بالناٍس.. وبصعوبه قدر يوصل للموظفة عشان يسألها بالاسماء اللي لقتهم... قلبه محروووق وهو ما عارف يرضخ مثل ما رضخ لؤي ولا يظل ثابت مثل ما اهو.. كلها لعبة.. لعبة ويا الوقت.. يا اقطعه يا يقطع كل مؤشر للحياة عندي.. وأنا مو مستعد للخسارة..
جراح وصوته يوصل بالغصب للموظفة: لو سمحتي.. لوسمحتي اختي..
التفتت له الموظفة وهي تاشر براسها لزاوية معينة.. راحت جراح لعند الزاوية وتبعته الموظفة بهدوء وبشكل مواسي ..
الموظفة: امرني اخوي
جراح وهو يبلع ريجه:.. لو سمحتي .. ممكن توريني اللسته اللي فيها الاسامي.. لاني.. ماقدر اصدق..
الموظفة بنظرة متعاطفة مع جراح:.. ان شاء الله..

مات جراح من الخوف يوم قالت له انشاء الله.. يعني من صجها ... من صجها بهالخبر.. مساعد ومريم ... راحو؟؟؟؟؟ يات الموظفة وهي توري جراح خط الرحلة اللي كانو فيها مساعد ومريم..
الموظفة: شوف.. هذول الاسامي.. وهذا رقم الرحلة.. وهذا توقيتها ودرجتها.. ونوعيه الامتعة .. و......
غابت صوت الموظفة وهي تتكلم لان جراح كانت عيونه غايصة ببحر من الدمع.. وهو يحاول يتنفس بس مو قادر.. طلع من المكتب وهو يبي يتنفس.. مشى من غير هوادة لبره المطار وهو ما يقدر يتنفس.. مو حاس بنفسه.. طلع عند البااب وهو يمسك الدشداشه عند منطقة الصدر.. تم يدور في مكانه برجفان... اكيد اهو قاعد يموت.. لانه يحس بان شي قوي ينتزع منه.. اهي الروح.. اكيد الروح.. روحي قاعدة تطلع مني.. لاني ما بتحمل فكرة الحياة من دونج يا مريم.. ما بتحملها...

ظل واقف مكانه وهو يسحب سحب من الهوا ياريته بس لوووو يحسه كيف يمر في صدره.. ووسط هالتنفس كانت انااات.. ومن انات انقلبت الى شجن.. ومن الشجن الى صيااااح.. ومن الصياح الى صررااااااخ..
صرخ جراح بكل صوته.. صرررخ وهو يتمنى لو ان عروووق جسمه تتفجر بالدم العبييط.. يتفجر ويمووت وما يعود في هالدنيا اي حسافة او ملامة من بعد مريم... مريــم.. يا اغنية عذبة تنسااب من الشفايف.. يتغنى بها كل حبيب وكل عاشق من يحس ان الدنيا ما عادت تترنح بالحب.. مريم.. عذوبة الطفولة.. وروعة الشباب.. وجنون المراهقة.. راحت.. ؟؟؟ رحتي يا مريم.. رحتي عني؟؟ تركتيني لحالي بهالدنيا؟؟؟ مريـــــــم.!!!!!
لحق لؤي جراح يوم شافه طالع من المكتب وكانه ينازع شي بداخله.. ويوم شافه طايح على ركبتيه بزاوية بعيدة بالمطار وقف وهو مشدووه بهالمنظر.. وراح له ومسكه من جتوفه..
لؤي: جراح.. جراح علامك.. علامك ياخوي؟؟؟
جراح والدمع يطفر من عيونه من غير حواس:.. راحت... راحت لؤي.. ما عادت موجودة... راحت الغالية.. راحت مريم لؤي راااااحت...
لؤي وهو يبجي ويلم جراح: قلت لك... قلت لك ما صدقتني
جراح وهو ينوووح بألم: ماقدر.. ماقدر لؤي.. لو انا اللي مت ولا هي... لو كل الدنيا راحت ولا مريم.... مريم.. مريم يا جراح...
لؤي اللي اكتشف بهذيج اللحظة القوية حب جراح لمريم.. الحب اللي شك فيه من بداية مراهقتهم والعناد اللي كان بينهم والمناجر والهواش.. لان ما بعد المسبة محبة.. وااخ عليك يا جراح.. واخ عليج يا مريم.. انتهى اللي بينكم قبل لا يبدى..

وبخضم ذيج اللحظة ترك جراح لؤي وراح عنه وهو يمشي بقوة .. يشق عرض الهوا وهو في حالة الرفض التام للي يصير.. مستحيل.. مستحيل مريم ترووح.. اذا اهي راحت.. انا شكو بهالدنيا.. انا لشنو بهالدنيا.. اروح انا وياها بعد..
لؤي وهو يلحقه ويمسكه من يده: وين رايح جراح
جراح وهو يرفع يده عن لؤي: خلني بروووح
لؤي وهو يوقف في ويه جراح: لا تين جراح هذا قضاء ربك.. شوفني انا اخواني ومصبر نفسي...
جراح وهو يوقف ويصرخ في ويه لؤي: انت اختك واخوووك... انا هذي الدنيا كلها بالنسبة لي... انت لك دنيتك.. انا دنيتي راحت خلاااص..

راح جراح عن لؤي اللي ظل واقف وهو معصوف.. هالكثر جراح يحب مريم؟؟ من متى حبه بدى لها؟.. اكيد من زمان والا ما كان بيقول عنها انها دنيته.. وتم واقف وهو يناظر جراح وهو يركب سيارته.. وشخط بها بقوة وطلع من الشارع وهو شاق الطريج..
يا ترى.. الضلال اللي قاعد يعيش فيه كل من لؤي وجراح ويمكن يوصل وينتشر للعايلة راح يوضح؟؟
---------------------------
على سريرها في غرفتها كانت نايمة.. وحواليها كان اهو واخته.. مريم تراقبها بخوف وهدوء وهي تراقب شحوب ويه فاتن.. ودرجة حرارتها المرتفعة شوي.. تمت تحس بالذنب واللوم في قلبها على مساعد.. جم مرة قالت له انهم لازم يتصلون ويخبرونهم انهم راح يـتاخرون.. لكنه ما رضى.. ويوم وصلهم خبر الطيارة اللي طاحت اصررت عليه لكنه قال ان فاتن تدري بانهم يا اليوم او امس كانو بيوصلون يعني اهي مو غبية.. كاهو الحين طيحنا بورطة والبنت مغشي عليها ولا ندري شعرفت ولا ما عرفت...

ياب لها مساعد املاح وقعد يمها وهو يشممها اياه... وبهزات خفيفة براسها بدت فاتن تستقيظ وترجع لارض الواقع بصداع قاتل.. مسكت راسهاوهي تترنح يمين ويسار.. وعلى لسانها اسمه.. ومن سمعه مساعد وشاف تحركها تقرب منها وهو يمسك يده ولمحه الخوف والذنب العظيم كاسيه ويهه..
مساعد بصوت رقيق: انا هني... معاج..
مريم وهي تتقرب منها: فديت روحج فتوون.. اذا مريضة ليش طالعة حبيبتي

فاتن وهي تعصر عيونها من شدة التعب والارهاق.. تحس بالوهن بعظامتها.. وهي تتسمع اصوات اصوات مألوفة عليها.. بكل هدوء فتحت عيونها وهي ترفرف بجفونها.. ويوم شافت ويهه ابتسمت.. مدت بصرها لها وشافتها وانصدمت...
فاتن بصوت ناعم قريب للهمس: ... مري..مريم...
مريم وهي تبتسم لها والدمعة مغرقة عيونها: عيــــون مريم انتي.. يا بعد قلبي يا فتوون
فاتن وهي تشيل يدها من كف مساعد وتحطها على يد مريم: حبيبتي مريم..... هذي انتي؟؟
مريم وهي تنسدح يم فاتن وتمسح على شعرها: اي يا عمري هذي انا.. ما صبرت على فرقاج وييتج.
فاتن اللي كانت للحين في ظل صدمة موت مساعد.. ولا كانها تحس بوجوده: شلون انتي هني..... ومساعد.... وينه؟؟
مساعد متحير من فاتن ومن صحتها المتزعزعة: فاتن انا هني علامج؟؟ كاني هني..
رفرفت بعيونها له بصدمة وهي تسمع حسه.. ما تصدق انه موجود... : ... مساعد..
مساعد وهو يبعد خصله الشعر اللي على جبينها:... اي.. هذا انا..يالغالية كاني ييتج..

فاتن وهي ترفع روحها تحاول انها تدخل بهالشي اكثر واكثر.. ومساعد ساعدها ورفع راسه ورقبته وسندها بيده...
فاتن والدمعة تسيل من زاوية عيونها وتراقب ملامح مساعد بعيون منتشية من التعب.. وهي تراقب ملامحه مو مصدقه.. فمدت يدها تتحسس ويهه اكثر عشان تصدق الواقع اللي اهي فيه... ويوم حست لدفء وجنته ..
فاتن ودمعه الفرحة ترتسم في عيونها وبهمس:... مساعد..
مساعد اللي ما كان في هالدنيا : .. عيون مساعد.. قلب وروح مساعد... اسم الله عليج..
فاتن وهي تمسك تي شرت مساعد وهي تسحب نفسها لجتفه عشان تلمه.. تحس فيه اكثر واكثر.. ابتسمت في ويهه وهي مو مصدقة هالفرحة.. ولمته اليها وهي تبجي من شدة الفرحة.. وتهتز بيد مساعد اللي غصبن عنه دمعت عيونه.. ومريمم من زمان سالت دمعاتها.. عمرها ما شافت فاتن بهالحالة.. ولمن.. لمساعد؟؟ يا حظك يا خوي في فاتن..

فاتن وهي حاطه راسها على جتف مساعد وتبجي:... يوم قالولي.. انك ... انك على ذيج الرحلة.. مت ... والله.. ما كنت عارفة شلوون يعني.. بس ما حسيت بالحياة... ماقدرت احس.. تخيلتك بعيد عني.. ومستحيل اشوفك بعد اليوم... ظااااقت فيني الدنيا..
دمعة مساعد خلست من جفونه وسالت على خده: لا يا حبيبتي.. انا ما رحت انا هني وياااج.. لا تحاتين خلاص
رفعت فاتن راسها وهي تحس بالفرح الكبير وتبتسم في ويهه:.. مساعد... انا اسفة..

مريم اللي شوي شوي سحبت نفسها وطلعت من الغرفة تركت المجال لهم عشان يتفاهمون... ظلت واقفة بالصالة وهي تمسح دموعها.. تتحسس حرارة وجنتها وتخيلت لو ان الوضع كان بالنسبة لها ولجراح... يا الله.. جان بييين.. مو بس بيين الا بموت روحي..
مساعد وهو يمسح على شعر فاتن وهو ساندها بيده:. لا يا حبيبتي.. انتي مو اسفة.. اصلا ما صار شي عشان تتاسفين عليه
فاتن وهي تبجي : مادري.. يوم حسيت ان.. في امكانية انك تروح عني وانا ... وانا مزعلتك... حسيت بالموت... وانا عمري ما حسيت فيه بفقد احد.... حتى ابوي..

مساعد وهو يكابد الدمع من عيوه لكن هيهات.. موقفه ويا فاتن بهاللحظة اكبر من قدرته على الاستحمال.. شلون قدر يسوي فيها جذي؟؟ شكثر اهو ظالم.. ظن انه يتعامل مع خصم قوي لكنه اذى فراشه وكان على وشك انه يسحقها من شدة الحزن..
مساعد وهو يساعدها انها تساند روحها عند السرير.. شاف ادوية عند السرير وواحد منها مسكن.. سحب من العلبة حبه وصب لها ماي وقدمه لها
مساعد: شربيه عشان يهديج
بارتجاف مدت فاتن يدها الى مساعد واخذت منه الحبة وشربتها.. واهتزت يدها وهي حاملة الماي بيدها وسند قاعدته مساعد وهو يناظرها بعجز .. بعد ما فرغت مسحت ثمها بكوعها.. رسمت ابتسامة طفولية كان من اثرها انها تثير الحزن في مساعد بطريقة مخيفة.. نزل راسه وهو يمسح بصبعه عينه اللي ما جفت من الدمع.. واستغربت فاتن منه ورفعت راسه بيدها..
فاتن بصوت مهزوز: علامك؟؟
مساعد يرفع راسه وهو يبعد عيونه عنها عن لا تشوف دمعه: لا ولا شي.. بس.. تعبان من السفر... وانتي بعد شكلج للحين تعبانة من المرض..
فاتن وهي تبتسم في ويهه: لا.. مو تعبانة... بس.. شوي ...مرتبكة...
مساعد يبتسم في ويهها بعذوبه وخشمه محمر:.. لا ما عليج.. شوفي.. الحين ابيج تنامين... اكيد ليلة امس كانت صعبة وشاقه عليج.. ما ابيج تتعبين روحج اكثر
فاتن وهي تعترض بعجز: بس ما ابي انام...
مساعد يقطعها: اووش اوووش اوووش.. شوفي.. انا ابيج تحطين بالج على صحتج.. كفاية انا ساكت عن سالفة مرضج.. وكيف انج ما اعتنيتي بنفسج وهذا كان مطلب بسيط مني لج.. كنتي تعرفين ان راحتي هي براحتج ... وطول ما كنتي مريضة انا ما كنت مرتاح..

نزلت فاتن راسها خجلا وحياءا منه.. وهو لاحظ انها تظايقت ..
رفع راسها مثل الاب اللي يطيب خاطر بنته من بعد ما عنفها:.. بس بعد.. اهم شي انج تكونين بخير وسلامة.. وكاني ييتج.. يعني عناية 100بال100 هههههههه
ضحكت فاتن وياه بخفة... ويوم سكتت عن الضحك رفعت عيونها له وهي تناظره..
مساعد:.. تدرين...
فاتن بهمهمة:.. هممم
مساعد وهو شوي ينفجر من الضحك: شكلج ووييهج امنفخ مثل الكيكة هههههههههههههههههه
فاتن انحرجت اول الشدة لكن بضحكته شاركته: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ادري لا تقول لي... ههههههههههه
مساعد من بعد ضحكه طويلة اللي حتى عينه دمعت..: بس بعد.. احلى كيكة..
استحت فاتن ونزلت عيونها..: تسلــم..

قام مساعد ويترك يد فاتن اللي انصرعت يوم شافته رايح عنها..
فاتن بخوف: وين رايح؟
مساعد يناظرها بغرابه ويناظر يده المسحوبة بيدها ويبتسم: بخليج ترتاحين..
فاتن بخوف:.لاه لاه.. خلك هني وياي.. لا تروح عني
مساعد وهو يقعد يمها: علامج فاتن لش خايفة
فاتن ونظرتها مشوبه بالحزن:.. لا ما بي... خلك وياي.. تكفى.. طلبتك.. لا تروح عني ما ابيك تغيب عن عيوني
قاطعها مساعد: اوش اوش اوش فاتن.. شوي شوي.. سمي بالرحمن...
فاتن وهي تحط يدها اليمين على قلبها وتلمع الماسات بالدبله بعيون مساعد اللي توه ملاحظها:.. بسم الله الرحمن الرحيم..

اما عيون مساعد كانت على الدبلة اللي بيد فاتن ... ورفع عيونه بفرحة صامته لويهها...يعني خلاص. تقبلتني.. خلاص.. انا بحياتها.. انا جزء لا يتجزء من هالمخلوقة الصغيرة.. انا لها .. وهي لي... سيدتي الصغيرة.. لي....
اهتزت اوداجه.. وتغنت دقات قلبه باروع قصيدة حب بهالشي.. الدبلة شي رمزي لمعاني كثيرة حملوها الاثنين بحياتهم اللي مرووا فيها من تواجدها المادي بينهم..وخلتهم يحسوون ان بوجودها كل الاشياء بتم وبغيابها ما راح يبقى اي شي.. وانتظار كلمة تمجيد الحب طويل.. او يمكن عقيم.. لكن لااء.. كاهي الدبلة.. الرمز لهالمعاني .. ملتف بحذق حول عنق صبعها.. برهان على ان الأمل متجدد.. وان الحياة ابتدت.. وان الربيع بدى في عمق الشتا بحياة مساعد.. يعني لارد الكويت هالمرة.. فاتن بتكون معاه جنب لجنب.. واذا تمنى الامان يلاقيه معاها.. واذا بغى التفهم شاف عيونها.. ونظرة الحب؟؟.. وانتظاره.. ؟؟ انتهى الانتظار؟؟ ومثل ما صبرت.. نلت.؟؟؟

استغربت فاتن سكوته وهو يراقبها..: علامك..
مساعد رفع يدها اليمين وعانقها بيده الثانية.. وعرفت فاتن سبب سعادة مساعد وسكووته الهادئ.. ونزلت عيونه خجل وفرح.. ومن المكان اللي ما ظنت انها راح تنتشل فيه بصوته ..

مساعد: فاتن؟؟
رفعت عيونها فاتن بعد تحضير لنظره عيونها .. ويوم رفعتها كانت باسمة والدمعة مكونة بريق ما يتجابل ببريق اروع الماس.. بادلها مساعد النظرة اللي كانت مثل الثلج على الصدر... وابتسم ابتسامة عريضة تنم عن فرح وراحة عظيمة...

مساعد بصوت ناعم:... يعني.. هذي هي نظرة الحب!!!
استغربت فاتن:.. نظرة شنو؟؟

مساعد هز راسه وهو يبتسم .. مو قادر.. ما يدري.. يسجد لربه شكر.. ولا ينقز من الفرح.. ولا يظل ساكت وهو يراقب ملامح هالملاك اللي خلاص.. صار جزء عظيم منه ومن احساسه وقلبه..
واخذ روحه على جنب السرير.. ونام وخلى بينه وبين فاتن مسافة شبه الكبيرة.. وظلت يده معانقه يدها تشدها عشان تنام.. وطاوعته فاتن وهي بالمثل.. نامت وهي مجابلته ويدها بيده..
ابتسم لها مساعد... وابتسمت هي بالمثل... وسكرت عيونها.. عشان تغوص في الحلم الجميل.. اللي لاول مرة يتكون على ارض الواقع..
======================
ظل جراح ساكن في زاوية من زوايا الشارع اللي يم بيت مريم.. ما راح عند غرفتها لانه ببساطة ما تحمل الظلااام اللي كان لاف الغرفة.. ما جفت دموعه ولا نشفت.. ظلت تنهمل مثل مطر صيفي .. بارد ومنعش لحرارة فظيعة تعمر في جسمه.. واحتضارات يسجلها الزمن بكل ودج من اوداجه.. ظل يتنشق من الهوا قدر ما يقدر.. ويمسح ويهه اللي مسرع ما يرجع مبلول .. ظلت خصله من خصلات شعره معلقة بالهوا.. ومنحنيه بحزن لعظم المصيبة اللي كان عايشها صاحبها..

رفع راسه وهو مسكر عيونه وتنهيدة من اعماق اعماقه انصدرت من ثمه بحرقة.. تبرد شوي من اللي يشتعل بداخله لكن .. ماكو فايدة..
----
مريم بطرف ثاني كانت ترتب اغراض فاتن اللي كانت بالصالة ومنها الجاكيت اللي كانت على الكرسي.. يوم رفعته عنه طاح من احد الجيوب تلفونها ورفعته ويا الجاكيت.. شافت ان فيه مسد كولز وجم رسالة.. فتلقائيا راحت وفتحت التلفون وضغطت على حبه الكشف عن هالمسد كولز.. شافت انهم 25 مكالمة ما انرد عليها ... لجراح... بهالرقم الحاح.. الحاح غريب وعجيب من نوعه.. ياترى هالالحاح اللي في جراح.. راحت وجيكت عند الرسايل وشافت ان هناك 3 رسايل منه بعد..

فتحت اول وحدة شافت المكتوب فيها
<< فتون ردي علي لا تخليني جذي خبريني شصاير>>
فتحت الثالثة لقتها..
<< فاتن واللي يسلم لج غاليج تكفين ردي علي طمنيني>>
خافت مريم .. شفيه جراح.. لا يكون بس ... ويوم فتحت الثالثة
<< فاتن.. ما يصير.. ما يصير مريم تروووح..... تكفين طفي ناري وردي علييي>>
زاغت مريم.. يا ربي.. لايكون بس وصله خبر الطيارة ومثل فاتن علباله اننا كنا على الطيارة.. يا ربي.. شسوي الحين..
ظلت مريم محتاسة مكانها بالصالة وهي عاقدة حواجبها.. طالعت الساعة لقتها توها صبح يعني 11.. يعني بالكويت جم.. 6 المغرب.. ماادري.. والله مو عارفة شسوي له.. ادز له رساله اخبره... ولا شنو؟؟؟ اي اي.. ادز له رساله.. احسن من اني اتصل فيه...

وعلى طول تحركت ودزت له رساله وكتبت فيها..
<< جراح انا مريم.. ما صار فينا شي.. احنا هني ببوسطن بالسلامة.. طمن الكل>>
وارسلتها.. ويوم انرسلت تمت تنتظر التقرير.. وكاهو وصلها.. عسى بس يوصلها شي من بعد هالرسالة..
----
صوت الرسالة رن في تلفون جراح.. والتفت له بأسى.. وتجاهله.. لمن سكت وانطفى نور التلفون..
----
تمت تنتظر مريم وهي تعض على اظافرها.. يا ربي علامه هذا ما يرد؟؟ مو يم التلفون.. لكن.. انا ليش ارسلت له المسج.. خله يولي.. مو اهوو يطالع غزلانو.. يمكن مشغول وياها وما يقدر يرد.. لامت نفسها بقوة على هالافكار اللي فيها.. مو من طبعها القسوى على جراح لو شنو صار.. ولانت مرة ثانية وتحركت عشان ترد المسج الثاني...

<< جراح.. احنا بخير.. لا تحاتي.. وفتوون بعد ويانا.. >>
وارسلته .. ومثل الشي انتظرت التقرير وانتظرته لمن يرد على هالرسالة..
------
رن التلفون مرة ثانية بالمسج ولكن هالمرة انزعج جراح منه وسحبه بقوووة وفتحه عشان يسكره من حبه التشغيل وبالغلط ضغط على زر Show وانفتحت الرسالة... وشاف اللي مرسل الرقم.. كانت فاتن.. وضاعت عيونه يمين يسار وهو يقرى الكلمات.. سكر عيونه وقراها مرة ثانية..
<< جراح.. احنا بخير.. لا تحاتي.. وفتوون بعد ويانا.. >>

وعلى طول تحرك للمسج القبلي اللي ما رد عليه وفتحه.. وتوقف قلبه يوم شاف المكتوب فيها..
<< جراح انا مريم.. ما صار فينا شي.. احنا هني ببوسطن بالسلامة.. طمن الكل>>

ما يدري.. هذي جذبه.. وهم.. خدعة من خدع الزمن اللي خدعه قبل شوي.. وعلى طول ما عطل نفسه واتصل... اذا اهي مريم بترد عليه..
-----
وبفزع رن تلفون فاتن باغنيه راشد الماجد
<< غضت عيون ولا غضت.. عين من حبك وهادى بك..
انته ياللي روحك اتهنت.. يا متى روحي اتهنى بك..>>
وكان هنى دنيااها.. جراح المتصل. يا ربي.. شسوي الحين.. ارد عليه ولا لاء.. حرام موو؟؟ مايصير اتكلم وياه في التلفون.. غلط.. بس هالشي غلط.. بس.. انا عادي اكلمه في الصج يوم يا التلفون صار حرام. شهالنفاق.. انزين بس مرة بكلمه ولا بكلمه مرة ثانية.. حتى اني بصلي صلاة استغفار.. بس اسمع صوته واطمنه..

وردت من بعد رنين قاتل بالتلفون.. وبكل هدوء:... الوو
جراح يفتح عيونه وهو يلهث من الخوف:.. الووو.. مريم....؟؟؟؟
مريم وهي تبتسم:.. هلا ... هلا جرااح.. شلونك
جراح وهو يبجي من حر قلبه ويصرخ: مريم.. هذي انتي؟؟؟؟
مريم وحاله جراح النفسيه تنتقل لها:.. اي جراح بسم الله علي.. هذي انا علامك..
جراح وهو يبجي بقوة:.. مريم.. حلفي لي.. حلفي انج انتي..
مريم والدمع يتدافع بعيونها: جراح .. بسم الله عليك.. علامك.. لا توجع لي روحي بنوحك..
جراح وهو يسحب الهوا سحب:.. تكفين.. حلفي لي.. حلفي لي بربج.. انج مريم..
مريم. وهي تبجي وياه:... ورب العالمين.. اللي قسم اليوم ليل ونهار.. وقسمني نصين.. نص انا ونص انت.. اني مريم..

سكر جراح عيونه بشدة وهو يبجي من قوة شعوره... يا الله.. يا محلى الراحة.. يا احلى راحة مرت على قلبي... اشكرك يا ربي.. اشكرك يا ربي.. قلبي ما خاني.. ما خنتني يا قلبي .. مثل ما هديتني على حبها.. هديتني على حياتها...
مريم وهي تحاول تستكشف غيبة جراح:... جراح.. جراح وينك؟؟
جراح يرد عليها: انا مو بالدنيا.. مو بالدنيا..
مريم وهي تمسح عيونها : ياحمار لا تخوفني عليك والله.. وينك؟؟ ليش ما ترد عليي
جراح: انا هني... او.. معااج.. ليش ما تحسين لي؟.؟
مريم وهي تبجي: علامك؟؟؟ تبجي ؟؟؟
جراح ودمعته تسيل من زاوية عيونه براحة وهدوء.. اخر عهده بالدمع:... لا بس... ابجي شعوري.. اني كنت ميت قبل ثواني.. وبقدرة رب العالمين.. ثم بصوتج رديت للدنيا
مريم وهي تحط يدها على صدرها:. الحمد لله.. وانا اللي خفت عليك.. اسم الله عليك يالغالي.. فيني ولا فيك
جراح يهب عليها:. لا .. لاااا تكفين لا تفاولين على عمرج.. كفاني ما ياني اليوم وانا احس بفقدج... وكاني لقيتج.. خليني اتغنى بوجودج وياي... خليني ارتاح..

سكتت مريم.. وما انسمع منها لجراح الا صوت نفسها المنتظم.. وكان مثل الموسيقى الناعمة على مسامعه.. وصدره يرج من دقاته.. ولكن مخه بدى يشتغل.. اذا مريم ومساعد بخير ووصلوا اميركا عيل ليش اساميهم على الرحلة الي طاحت..
جراح: عيل ليش اساميكم ويا الناس اللي طاحو بالطيارة؟؟ مع انكم وصلتو متاخرين
مريم وهي تمسح دمعتها: لان.. مساعد بدل التذاكر ويا ناس ثانيين..كانو يبون الرحلة المبجرة وهو بدل وياهم.. وخذينا تذاكرهم وحولناها لنا.. وهم كان الوقت ظيج عليهم تكلمو ويا المطار وسمحوا لهم يروحون وهناك اذا وصلو يعدلوون وياهم..
جراح: زين ليش ما خبرتونا وليش ما كلمتوا احد..
مريم: ما حطينا في بالنا ان الرحلة اللي فوتناها صار فيها جذي.. والله يا جراح الله كتب لنا عمر يديد بهالدنيا.. ماتصدق شكثر شاكرة لرب العالمين.. كرمه علىبني ادم عظيم ولا احد يوقف ويقدر هالنعمة.. الحمد لله رب العالمين
جراح: وانتي الصاجة... محد يقدر هالنعمة.... وخصوصا انا.. ماقدرت نعمة وجودج بهالدنيا الا باللحظة اللي حسيت اني... اني فقدتج...
مريم وهي مستحية منه..: لا تخاف.. انا كاني هني بالدنيا بلحمي وعظامتي..
جراح: اي... الحمد لله على وجودج وياي.. احمد الله الف مرة..

بعد صمت حلو بينهم.. ومريم تتغنى بكلماته .. اضطرت انها تسكر المكالمة لانها طالت اكثر من اللازم
مريم: .. انزين... انا بخليك الحين
جراح باعتراض: ليش؟؟؟
مريم: لا والله.. يالله ابيك تروح تطمن اهلنا يمكن درو بهالخبر ولا شي.. ما ابيهم يتعبون لشي مو صج.. يالله سو لي هالخدمة
جراح وهو يبتسم بخفة: شبتعطيني؟؟
مريم وهي تفتح عيونها:. ما تستحي؟
جراح: هههههههههههههههههههههههه
مريم اللي تغنت اذنها بضحكته الحلوة:.. بعد..على الليي ما عطتك شتبي اكثر.. لو تبي خط قبري اعطيك اياااه واندفن في قفرى ثانية
جراح اللي راحت ضحكته من محل ما يات:.. يالله جب.. بسج من كلام المووت
مريم اللي بدت تتمتع:. اي والله.. من يدري.. يمكن ما رحت في هالرحلة بروح في الرحلة الثانية.. الموووت حق علينا كلنا يا جراح
جراح: جب ويالله تصبحين على خير...
مريم: ههههههههههههههههههههه وانت من اهل الخير
جراح:.. لحظة
مريم: شنو؟؟
جراح وهو يسكر عيونه ويتنفس بانتظام.. ويحس بانتفاخ ويهه بسبب البجي:... احـــبج يا حمارة..
مريم اللي انصبغ ويهها بلون احمر قاني.. نزلت عيونها خجل وحيا.. ودقات قلبها ترقص رقص من الفرحة:: تصبح على خير..
جراح اللي ما كان منتظر منها اي شي: وانتي من اهل الخير...
-----
سكرت مريم عن جراح وهي مغتبطة .. مسحت عيونها عن الدمع اللي انصب من شوي.. وظلت تفكر فيه وتصيح بهدوء.. بجى على فكره او تخيل انه يمكن يفقدني.. بجي وجراح قلبه اصلب من الصخر.. على ابوه نادرا ما شافه احد يبجي .. لكن علي انا... مو تخسيس لقدر ابوه.. لكنه تحمل عشان اهله.. لكن عشاني انا ما تحمل... وانا اللي كنت اظن انه يقدر يكلم وحدة غيري... ويحب وحدة غيري.. والله لو رحت الدنيا من شرقها لغربها.. مثل جراح ما بلاقي..
--------
ظل جراح واقف عند بيت مريم وهو يتنفس براحة.. سيارة لؤي للحين ما وصلت للبيت.. ياترى وينه من مساعة للحين.. ورفع تلفونه عشان يتصل فيه..

رد لؤي بصوت حزين: الوو جراح
جراح وهو يبتسم بحنان على لؤي:. وينك في الحين لؤي؟
لؤي : توني واصل عند بيتنا..
التفت جراح الى عند باب بيت مريم وشاف سيارة لؤي واصلة عند الباب.. : بس عيل دقايق وانا عندك..

طلع جراح من السيارة وهو رايح للؤي اللي طلع له من السيارة وعيونه تدور في ويه جراح بنهم.. ما يدري ليش يحسه مرتاح شوي.. وكان...
جراح يبتسم في ويهه: طالع ويهك جنك حرمة ظايع نعالها
لؤي استغرب طنازة جراح: وانت ويهك جنه نعال ان جان ما تدري
جراح : هههههههههههههههههههههههههههه.. ابشرك
لؤي وقلبه يرقص: شنو؟؟
جراح وهو يلم لؤي: اتصل فيني مساعد من شوي وقال لي انهم بخير ووصلو بالرحلة المتاخرة..
لؤي وهو فاج عيونه مثل المنصدم:. .لا تجذب..
جراح: ورب الكعبة... اتصل فيني وقال لي..
لؤي: زين.. زين ليش.. ليشما اتصلو فينا
جراح: ماكانو يدروون ان كل هذا بصير.. وانت ادرى ان هالوقت الدنيا زحمه وولد من عند من..

مسح على ويهه لؤي وهو يرتعش.. وكل اللي سواه انه سجد على الارض وسجد وباس الارض وجراح مات من الضحك عليه.. ويوم وقف لم جراح بقووووة ومن زود ما تعلق فيه حمله جراح وتمووو يصارخون من زود الاناسة
لؤي: واااااااااااااااااااااااااي واي .. والله اني مت مت يا جراااااااح ماحسيت للنفس فيني.. وانا تاخرت عن البيت ماابي اخبرهم... يا الله.. فرحتني فررررررررحك الله..
جراح وهو يضحك: وياااك يا حبيبي.. ويااااك...
لؤي: يالله عيل.. انا بخليك الحين .. يمكن ابيت وصلهم شي ولا شي.. بروح اشوفهم قبل لا يصير اي شي..
جراح: اوكي انا بعد برووح..

ويوم التفتو الاثنين عشان يروحون دربهم وقف لؤي جراح ...
جراح وهو يلتفت: هلا..
راح له لؤي ومسكه من رقبته:... يالشين.. تحب اختي ولا تقوللي.. صج انك حمار.. شلون سمحت لنفسك انك تحب اختيي؟ هاا.. ما تقول
جراح اللي تصنم من كلام لؤي. شيرد عليه الحين... الا ولؤي يضحك له بقوة

لؤي: هههههههههههه شووووف ويهك شلون صار...
جراح: مادري فيك قاعد تهددني.. مهما كان هذي اختك.. و انا لازم احترمك
لؤي: شفيك جراح.. ترى لو لفت مريوم الدنيا كلها مثلك ما راح تلاقي وانت المثل.. شوف.. انا ماابييييك تتاخر تعال وخذها وفكنا منها وخل البيت يفضى لي..
جراح: يا حمار قاعدة على قلبك
لؤي: لا.. مو قاعدة على قلبي.. بس ما ابي من بعد ما عرفت انك تحبها تتاخر عنها.. واذا تبي مساعدتني انا بساعدك

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 15-05-07, 11:00 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



جراح: قبل لا تتحجى انا من زمان قررت.. ان شاء الله اول ما ترد اهي بكلم اخووك مساعد..
لؤي وهو يبتسم: ااااااااااااااااااااااااااااخ.. والله اني اليوم عشت..عشت عمري كله.. الحمد لله رب العالمين
جراح: ايه.. احنا فرحنا وغيرنا ما قدر يفرح.. الله يرحم جميع امواتهم ويجعلها من اخر الاحزان
لؤي: امين يارب العالمين..
جراح: يالله عيل.. اخليك الحين..
لؤي: في امان الله.

راح جراح عن لؤي وهو يحس انه مو على الارض.. مايحس ان بخطواته يوجع الارض.. الهدوء كان عام كل جسمه.. واقسم انه لا راح البيت على طول يحط راسه وينام.. على استعداد للخيال اللي اهو عايشه..

الفصل الثالث
--------------
الساعة ثمان.. وخالد قاعد في الصالة وهو ينتظر مناير تنزل من غرفتها.. حزة العشا شلون بيلاقي سماء اليوم يا ناس.. والله ان منوووور حمارة اكيد تجذب علي.. والله لاطلعت تجذب لا انتف شعرها هذا مثل ريش الديييج..

ونزلت بهذيج اللحظة مناير للصالة وشافت خالد قاعد عند الاستراحة اللي صمموها يم المطبخ وهو اول ماشافها فز من مكانه لها وسحبها من كم قميصها الى الصالة الداخلية
مناير وهي تهمس: هههههههههههههههههههاي شوي شوي علي يالعاشق الولهان
خالد: جب.. الساعة ثمان .. وينها سماء
مناير وهي تضحك على خالد وتروح عنه: وانا شدراني وينها يمكن هونت..
ويسحبها خالد بقهره من شعرها لعنده: تعــــــالي يا العصفورة
مناير: اااااااااااااه يعلك يا خالد شنو.. امراض الدنيا كلها..
خالد: كلها فيني فقر دم ونقص حاد في الوزن والربوو شي ناقص يالله قوليلي وينهااااا
مناير توها بترد عليه بصراخ الا الجرس يضرب.. وتبتسم بشر لخالد: يمكن اهي
رمى خالد شعرها وراح وهو يتزحلق على الارضية البورسلين ووصل للباب وفج الباب.. وكان اهي..
كانت واقفة وهي مشدوهة من السرعة اللي انفج الباب فيها.. ظلت واقفة وهي مبطلة عيونها على وسعها وخالد اللي تخصر عند الباب يازعم وقفة خطيرة..

خالد: مساء الخير..
سماء وهي توقف بغرور: خير .. شتبي؟؟
خالد بصدمة وفي خاطره:: مالت على هالويه::.. شنو شابي؟؟ ما ابي شي.. انتي شتبين..
سماء وهي مستغربة: مو انت اللي داز مناير عشان تعتذر..
فج عيونه خالد على وسعهم..: انا؟؟؟ عشان شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الا وام جراح تطل من الباب وتشوف سماء: هلا يمة سماء..
سماء تلتفت لام جراح بابتسامة: هلا فيج خالتي
ام جراح توقف عند الباب: وينج يمة من يينا البيت وانتي ما ييتينا.. علامج لايكون بس (تفرص ذراع خالد) زعلانة منا ولا شي..
خالد: اااااااااي.. يعور خالتي..
سماء وهي تضحك على الفرصة: لا والله خالتي ماني زعلانة ..(تطالع خالد بتعالي) اذا بزعل بزعل عشان شي يستاهل.. مو على يهال..
ام جراح وهي تضحك: ههههههههه عفية على بنتي الشاطرة.. دامنج ييتي تعالي توه العشا زاهب
سماء وهي تطالع خالد: وااااو.. كشخة عيل.. بنغث ناس..

دخلت سماء البيت وهي تمر من صوب خالد اللي واقف ومنصدم من تصرف سماء.. لكن منووور الجلبة.. هييين لج ان ما نتفت شعرج كله.. واول ما التفت للباب وهو يسكره جافها واقفة وهي تفرك يدها.. وباجرام تقدم صوبها وعيونه تشب حريجه..
مناير وهي تتوسله: تكفى.. انتخيتك.. خاف ربك فيني.. والله بغيته صلااااح فيكك..
خالد ياشر بيده عشان تسكت.. وعيونه اللي تقدح من الشرار:.. بيني وبينج تصرف ثاني.. بس.. دامن السمجة دشت الحظرى.. خلاص.. ماكووو خوف.. اسحبها شوي شوي.. لمن اشيلها من الماي..
مناير وهي تحس بحماس خالد: ايه خالد... وانا وياك.. لو تبي.. اسن لك الصنارة
ضربها على راسها: صنارة بعينج.. دواج بعدين.. (يمسك شعرها) شعرج هذا بلووووته كله.. بسويييه بكرة خياطة وببيعه للصالووونات..
مناير بخوف: والله حرام عليك مجرم شعر انت.. ؟؟
خالد: محد قال لج ما اتحجبين.. هين لج.. انتي والحمارة الثانية.. ان ما ادبتكم.. ماكو خالد بن عبد العزيز

راح خالد وهو نافخ صدره ومناير وراه تقلد عليه: خالد بن عبد العزيز.. بشه ما تقدر تنفش ريشك.. تهزئك سمووي وانت راضي.. (تبتسم بفرح) والله اليوم بنشهد اكشنااات خصوصا وجراح من ياا راح ينااام.. خووووووووووش..
--------
ظلت العايلة تاكل عشاها بهدوء.. الا من توتر بين سماء وخالد اللي كان منقهر حده منها.. اول شي.. ولسبب بليغ.. ملابسها اللي ما تعجبه.. كانت لابسه فستان جينز نفس الاوفرول بس على تنورة.. وقصير لركبتها.. وهو محذرها الف مرة ان هاللبس ما يحبه.. والظاهر انها متعمدة فيه عشان تقهره.. ومن زود ما كان منقهر من مظهرها عاف الاكل ومناير تراقب الوضع وتسجل ملاحظاتها.. وضرب الجرس..

مناير وهي تشقح: .. انا بروح ارد...
راحت مناير وظلت سماء ويا عبد العزيز وخالد وام جراح على الطاولة.. خلصت ام جراح من الاكل وشالت صحنها وحطته بالمغسلة.. وعبد العزيز وياها.. وظلت سماء بروحها على الطاوله ويا خالد اللي من راحت ام جراح تم يناظر سماء باجرام وكل اللي سوته انها اشاحت بعيونها عنه بغرور.. اللي دفع الاجرام فيه اكثر واكثر..
مناير اللي كانت على الباب اهي ارفيجتها سماهر.. وكانت معصبة ومناير تبتسم في ويهها
مناير: فديت هالويه والله حبيبتي..
سماهر مدت يدها وصفعت مناير بخفة .. انصدمت مناير من سماهر.. معنى هالصفحة ان سماهر غضبانة.. واللي بين هالشي اهي التكشيرة اللي على ويهها المخدخد..
سماهر: هذا لانج حاقرتني من جمن يوم.. وجم مرة شفتج تروحين بيت سماء.. قولي لان بيتكم صار يديد صرتي ما تحبيني وما تبيني اكون ارفيجتج..
مناير وهي منصدمة: سمووووور..
سماهر: سمور بعينج تحملينها قرحة قولي امين..
مناير وهي منصدمة: شهالحجي.. سماهر علامج حبيبتي؟ وليش هالطراق.. صرقعتي مخي به..
سماهر: انتي لانج حمارة.. تدرين من متى ما جفتج.. الا في المدرسة.. ومن المدرسة ماشوفج..يالله برري لي ليش ماشوفج ومنتي ارفيجتي مثل قبل..
مناير : وطي حسج وخليني اقول لج..

مناير وهي تسحب سماهر بعيد عن عتبه الباب.. ماتدري يمكن احد يسمعها.. الدنيا مالها امان والجواسيس بكل مكان..
سماهر: علامج شفيج تسحبيني بعيد.. ماتبيني ادش بيتكم؟؟
مناير تمد يدها وتصفع سماهر بنفس خفة الصفعة القبلية:.. شوفي يالحمارة.. انا في مهمة خطيرة وعالية السرية والتكتم مطلووووب
سماهر ويدها على خدها.. رصت النظارة وتكلمت: شهالمهمة اللي مادري شتخربطين عنها؟
مناير بحاجب مرفوع وهي تشير براسها لبيت النهيدي: ولد هالبيت؟
سماهر تطالع البيت بغباء: علامه
مناير وهي تهز راسها: ترى طلع خطير مثل ما قلت لج
سماهر: شلوون؟
مناير وهي تحط يدها على جتف سماهر: سموور. انا ما ابي اورطج الا بعد استعدادج التام انج تكونين معاونتي 100 بال100.. ماابي اي تردد ولا خوف..
سماهر وهي تشيل يد مناير: مادري عنج الحين بتدخليني بالصاعقة ولا الكوماندووز.. انتي شفيج.. خربت راسج الافلام الاميركية..
مناير: والافلام الاميركية ياعمري ما صارت الا لان هالقصص واقعية وحقيقية..
سماهر: زين انا مستعدة وانتي تدرين بهالشي
مناير وهي تهز راسها: اي بلى.. يوم قلت لج باول الشدة قلتيلي لا مافيني اخاف بدر يدري ويقصب رقبتي الحين صرتي مستعدة؟
سماهر: لا هذاك اول .. يوم بديتي تحقريني انا ماصبرت.. لازم اشترك وياج.. قوليلي وانا بتابعج.. شاكتشفتي عنه
مناير وهي تحط راسها عند راس سماهر: السالفة ومافيها ان ورى هالمشعل سر خطير.. دومه يطلع ويشاوط بالسسيارة والشي اللي يشتغل عليه بكاراج بيتهم.. وبيني وبينج (تطالع يمين ويسار ان جان اكو احد يسمعهم وبهمس) انا باول ايام بيتنا ما اشتغلوا فيه جفته يلووي داخله..
سماهر بغباء: يمكن مظيع شي هناك
مناير وهي تاخذ نفس : يا عبيطه.. يام العبط.. ِله في بيتنا.. (وتوقفت عن الكلام وكان فكرة لمعت براسها) تعالي؟؟ انا شلون ما فكرت فيها.. يمكن مظيع شي هني.. او يمكن شي له..
سماهر: شقاعدة تقولين انتي مافهم عليج؟
مناير وهي تحوس بثمها:. انا اشك.. ان مشعل النهيدي.... اخوووي.. بس احنا ما ندري عنه..
سماهر تناظر مناير بغباء.. يعني اهي واحد من الاثنين.. يا ينت.. يا ينت.. تعال هذا واحد: منوور.. انتي وايد استخفيتي.. ويبيلج تشوفين دكتور
مناير: عيل شتفسيرج.. احسه ينسب لبيتنا.. له شي في بيتنا.. احد منا.. ومن يكوون؟؟ غير امي يعني يا خبلا..
سماهر وهي تهز راسها: هذا ينون منووور
مناير: يمكن.. يمكن هذا ينون (وهي تناظر بيت النهيدي وبالتحديدي بلكووون غرفة مشعل) بس انا قلبي ما خانني قبل.. هالريال فيه شي .. له شي في بيتنا .. عيونه تقووول.. وانا افهم كلام العيون
سماهر وهي ترص نظارتها: زين انا بقول لج باجر ما بروح المدرسة
مناير بصدمة: ليــــــــــــــش؟
سماهر: لا بيي بعدين بس قبل برووح اخذ لي عدسات (ابتسامة عريضة)
مناير بفرح: حلللللللللللللللللفي..
سماهر: ايه.. بددددر لاقى شغل زين واول شي بسويه بالمعاش بيشتري لي عدسات بدل هالنظارات.. جني بكيييززة
مناير وهي تلم ارفيجتها العزيزة: فديتج احلى بكيييزة.. زين تعالي وياي داخل البيت
سماهر: لا فشلة وقت عشى
مناير: هااا.. اشوفج انتي الحين اللي تتغلين.. يالله دشي سماء هني
سماهر بغيرة واضحة: ايـــــــــــــــه.. صارت سماء اللي تقعد في بيتكم مو انا
مناير :وي مالت عليج سماء من زمان اتيي بيتنا وتقفن.. يالله انتي وراها.. بسرعة جدامي يالله

وتدفعها وشوي تطيح سماهر: انزين يالحمارة انطله عليج
مناير: عساااج ريل يبهدلج
سماهر: عساج ريل ينتف ريشج
مناير: وي سكتي خلوود مو راحمني كل شوي يشده
سماهر: تستاهلين. لمتى بتعقلين وبتتحجبين.؟؟؟
مناير اللي سماهر الثانية بعد مو متحجبه: مادري عنج الحين يا مريم العذرااااااا اللي يسمعج يقول حتى الغشوى لابستها.. جدامي بس جدااااامي..
---------------------
غسيل الصحوون..
كانت ام جراح تغسل الصحون وسمااء تنشفها وياها.. سماهر ومناير وعبد العزيز عند التلفزيون.. ماخذين راحتهم لان جراح راقد الليلة معناته راح يسهرون.. ما وراهم احد يصرخ كل شوي.. روحو نامو.. الا باجر ان قعدتوو متاخرين بمشي عنكم.. يعني تهديدات كل اخ لاخوانه بسالفة الصبح...

وخالداللي لبس جاكيته وراح قعد بالحديقة الورانية اللي صارت تقريبا خالية.. مع تخطيطات لشي يديد فيها.. دريشة المطبخ اللي توسع صارت بدل لا تطل على الديوانية صارت تطل على الحديقة لان موقع المغسلة تغير.. ومن خلال هالدريشة كانت سماء تراقب خالد الل كان قاعد على كرسي خشبي حطووه ورى..
صارعتها رغبه انها تروح وياه وتكلمه.. وتهدي الوضع بيناتهم.. صار لهم الحين اكثر من اربعة ايام متخاصمين.. واهي فترة طويلة عليها.. اكل مثل الناس ما تاكل وهنى ما تتهنى وبالمدرسة روحتها وردتها مثل الشي.. لازم تكلمه الليلة والا ما راح ترتاح.. حتى لو اهو الغلطان.. اعفي عنه واصير احسن منه.. مالي بد عنه اهو سبب وجودي بهالدنيا..
وبهدوء تسللت من عند ام جراح.. وراحت الصالة وشافت مناير منسدحة على الارض ويمها سماهر وعزيز نايم على الكرسي.. وشالت روحها وطلعت من الباب الى الخديقة...
كان واقف وهو ماعطها ظهره.. وقفت وهي متكتفة عن البرد..

سماء بهدوء: برد الليلة..
التفتت لها خالد بنظرة باردة مالها اي معنى.. : هذا الشتا بالخليج.. نهاره صحو وليله بارد..
سماء بسخرية: اها.. لاحظت هالشي.. بما اني اعيش بدولة خليجيه...

حوس ثمه عنها ومشى بعيد عن المكان اللي كان واقف فيه... وهي واقفة تناظره.. راحت عند محل اللي هو واقف فيه وقفت بنص المكان..
سماء بهدوء: خالد...
خالد وقلبه يتنهد من سمع اسمه بصوتها ورد عليها بهمهمة: همممم
سماء وهي تنزل راسها وتلعب بالحصى بريلها: تراني بعدني زعلانة عليك.. بس.. شفايدة طول الزعل اذا محد كان مهتم انه حتى يراضيني..
التفتت لها خالد وهو يفكر:: يعني اهي من صجها الحين.. زعلانه واهي الغلطانة::.. صح كلامج.. شفايدة الزعل اذا ما كان احد مهتم انه يراضي الزعلان...
سماء وهي تحس انه ينغز لها بهالكلام:.. على العموم... انا ماابي اطول عليك.. تصبح على خير..
خالد ما رد عليها لان روحتها وايد مستعيله.. وبدل لا يرد عليها التحيه وقفها: سماء تمي شوي..
وقفت سماء وهي متظايقة منه.. لكن شافته ينحني للارض وهو يحمل بجفيه حصى والثانية رمل.. شقاعد يسوي.؟؟ راح صوبها وهوو يتنشق الهوا وكانه جيوبه الانفيه مسدودة..

خالد : هاتي يدج..
سماء باستغراب مدت يدها.. وحط بيدها حصى او كتله رمل متجمدة..
خالد: هاتي الثانية..
من غير اي ادراك لهالتجربة العلمية السخيفة من نوعها في بالها مدت الثانية..
خالد: شوفي.. (حط يده براحتها ولمس كورة الرمل) شوفي الرمل اذا تحاطط على بعضه.. وتماسك .. وتفهم نفسه وطبيعته يتكور على بعضه... ولمن تكثر الضغوط عليه وتكثر. (ضغط على الكورة وتهشمت) تتهشم...
تنهدت سماء وعيونها على الارض.. وتحرك خالد من عندها..

خالد: انا ما اقدر اجبرج على شي.. انتي بطبيعتج حساسة.. يمكن صح كلامج.. انا الغلطان بحقج.. بس انتي بعد غلطتي.. يوم فهمتي كلامي غلط.. (التفتت لها) انا عمري ما تمنيت اني اقارنج باحد.. لاني يوم حطيتج في بالي.. حطيتج انتي سماء.. باخطائج وتميزج وايجابياتج.. بس انتي اجبرتيني هذيج الليلة اني اقارن...
نزلت سماء عيونها..
خالد: استعددت اني اسامح واني اغفرلنفسي واصالحج.. لكنج ما رضيتي.. كان راسج مغطى بعصبه الغيرة القاتلة لدرجة انج انتي اللي زعلتيني بكلامج .. شوفي انا مالووومج على غيرتج.. ناس تقول.. ملح المحبه الزعل واحلى الحبايب اللي دايم يغاروون.. بس انتي حطيتيها كوهم في بالج.. وهم خلاج تزعلين وتتظايقين طول هالفترة.. وبظيقج هذا ظايقتيني وياااج.. اذا بتم علاقتنا جذي كلها ظيج وكدر ومخاصم.. ما راح تنجح.. احد منا بيمل من الثاني وبيندم من هالشي.. انتي صغيرة وانا فاهمج.. بس لازم تكبرين.. حلاوة البنت لمن تكبر على يد ريال ولمن الريال يكبر على يدها.. كبريني وياج.. وارجوج... (وهو يضم يدينه عند حلجه) خليني اكبرج وياي... هذا مطلبي منج.. انا تعاهدت بيني وبين نفسي اني اخلييج اسعد انسانة بهالدنيا... (تناظره بعيوون كلها امتنان) اني ما ااخليج اتحسين بالحرمان اللي انتي عايشته.. فاسمحيلي هالشي.. انا ما ابي منج شي يا سماء الا الفرصة.. وبس..
سكتت.. ماقدرت ترد على كلامه البليغ القوي.. جمع في نفس الوقت.. صفة المحامي والحبيب والصديق والموالي واهم شي.. خالد.. الصبي اللي حبت فيه التعقيد.. وحبت فيه الوجود المتعددة.. والتغييرات.. وكاهي الحين تحصله.. بتغييراته..
خالد ينتظر منها جواب:.. ها.. شقولج...
سماء وهي ترمي الرمل اللي بيدها:... بشرط واحد..
خالد: ششرطج؟؟
سماء وهي تبتسم:... انك توعدنيي.. وسط كل هالاشياء.. ما تنسى.. من هي سماء.. وماتقارني فيوم باحد...
خالد يبتسم لها:... حتى لوو بنفسي؟؟
سماء: ايه حتى لو بنفسك.. انا لازم اكون ثقة بنفسي.. انا عايشة وسط ناس تحطيم الثقة بالنفس مهنتهم واختصاصهم.. ابي احس بحريتي معااااك مثل ما لازم انت تحس بحريتك وياي..
خالد يهز راسه: عادل كفاية... ها شرايج؟؟؟ حبايب؟؟
سماء وهي تلف براسها بغرور والابتسامة ساطعه على ويهها::... بدري على عمرررررك..

راحت عنه وتركته يضحك وهو راضي.. واخيرا.. قدر انه يستحل منها شي مهم... ثقتها.. وصح كلامها.. اهي لازم ترتاح مثل ما انا مرتاح.. ولازم تكون نفسها مثل ما انا نفسي.. يا عمري يا سماء.. ليتني بس اكبر... جان والله ما وقفني عنج شي يا الغلا.. ولا بعدني عنج شي..
--------------------------------------
في ذيج الشقة وذيج الغرفة كان مساعد قاعد وهو يراقب نفس فاتن الهادئ... تمت على وضعيتها ويدها بيده طووول ساعتين كاملتين.. اهو نام في ساعة بس حبه للتقلب ما خلاه يرتاح في نومه لذا اوتعى من شي نص ساعة.. وتم يراقبها ويراقب ملامحها.. ووفوق كل هذا.. يتحسس الدبلة بيده.. اهي بيدها دبله وانا لازم بعد يكون عندي دبلة... وان شاء الله جريب اروح اشتريها وارتاح...

حس لعظامته تتحرك فيه ولازم يتحرك.. وضعيه مثل هذي ما تساعد جسمه ابدا.. خصوصا وان السرير مو طبي ويعور الجسم.. فبسهولة تحرر من يد فاتن وتحرك من السرير بخفة.. عشان لا ينبهها.. ارسل لها بوسه في الهوا وطلع من الغرفة بكل هدوء..
وهو يسكر الباب التفت الى مريم اللي كانت قاعدة بالصالة وهي تناظره مبتسمة.. راح لها والابتسامة مرصعة على ويهه بحبووور.. اشر لمريم على الغرفة الثانية وهي هبت وياه وراحت..
دخل الغرفة وقعد على السرير وجابلته: علامك..
مساعد وهو حاط يدينه بثبانه ومبتسم:... فرحان مريم..
مريم تبتسم له بكل اتساع حلجها: ياعمري انا اللي فرحاان
يضحك مساعد: .. فرحان وبنفس الوقت.. (راحت ابتسامته) متظايق من نفسي..
مريم وهي تتفهمه: انا بعد.. متظايقة.. منك..
----
على عكس ما توقع مساعد بانسحابه الهدوء فاتن اوتعت.. او انتبهت للدفا الليكانت يدها محاطه فيه اختفى... بس تمت تتقلب في السرير شوي بطلب الراحة والنوووم.. لكن. عبث.. نومها القصير ساعدها وايد.. وكاهي تحس بالنشاط.. يمكن شوفه مساعد... وقعدتها وياه قبل لا تنام ساعدتها اكثر شي... تمت تتذكر ابتسامته وعيونه اللي كانت مدمعه.. يا الله.. اهي بحقيقة ولا علم.. قبل ساعات كانت على وشك الموت لكن الحين.. تحس بالحيا تضج بعروقها.. الحمد لله رب العالمين اللي جبر بخاطري... ورحم الله اموات الناس اللي ضاعوا.. بس... اهي في بالها فكرة محيرتها.. لو ان مساااعد ما كان على الطيارةاشلون انذكر اسمه...
تمت تفكر في هالسالفة وتحط حلول في بالها..
يمكن تسجل علىالرحلة لكن ما راحها
يمكن راحها بس باخر الوقت ما لقى مكان لان مناسبات كثيرة اميركا قاعدة تمر فيها واكثر الخطوط تكون مزدحمه..
يمكن قعدو متاخرين وطافتهم الرحلة..
ويمكن ويمكن ويمكن ويمكن.... لمن حست انها خلاص.. ما عاد فيها اي نوووم... تمططت على السرير شوي وبعدين حطت بريلها على الارض..
طلعت من الغرفة وهي تفتح الباب بهدوء... تمت تمشي وسمعت اصوات طالعة من الغرفة الثانية.. توها بتدخل لها لكن شي خلاها توقف وتسمع..

مريم: يا مساعد انا مالوومك... بس تصرفك كان فيه شوي من القسوى على فاتن..
مساعد: ادري مريم واله ادري.... كان ودي بس ما تعرفين شنوع الشعور اللي كان فيني.. قهرتني باخر الايام... وحسيت .. ان هذا الشي بيعلمها درس.. بيعلمها غلااي في قلبها مثل ما انا مغليها
مريم وهي تهز راسها: بس انك تخليها تعيش بهالصراع وبهالخوف.. وبهالغربة.. صراحة انا ما عجبني هالشي فيك.. انت احن من جذي.. احن بوايد..

وقفت فاتن وهي مو مصدقة... كان يعرف باللي قاعد يصير.. ولا فكر انه يتصل ويخبرها لانه.... لانه يبي ينتقهم منها.... ينتقهم منها بهالطريقة....
ولا اراديا ظهرت روحها عند الباب.. ويهها معصوووف من الغضب والصدمة الكبيرة

مساعد من غير ما يعرف انها واقفة عند الباب: ادري يا مريم والله ادري وما تدرين شلوون الذنب راكبني لراسي...
انهى هالجملة وشافها واقفة عند باب الغرفة.. وانصدم.. وحس ان الكلمات ما تسعفه اكثر.. كان ويهها مثل اللوحة اللي تكشف عن مشاعر الغضب والعنف...
وحتى مريم.. حست ان بداية المشاكل اللي ماانتهت من يوم طلعو من الكويت كاهي ترد لهم مرة ثانية... بس من بعد فترة سكوون الله يعينك يا مساعد.. من اللي بيييك من فاتن.. ترى اذا عصبت عصبت من قلب... الله يعينك بس..
يا ترى.. من بعد هالي سمعته فاتن.. شراح يصير بينها وبين مساعد...


الجزء الرابع والعشرون
الفصل الأول
---------------
الله يطلعنا من هالمصيبة..

كان هذا اللي يدور في بال مريم وهي تناظر ويه فاتن المشرر من الغضب.. نظراتها اللي لو كانت تحرق جان مساعد الحين رماد.. ومساعد اللي من شاف فاتن واقفة نظرة الضياع كانت بعيونه.. توقعت مريم ان فاتن بعد هالنظرة خلاص بتمشي عنه لكنها كانت غلطانه لانها بكل هدوء تقدمت عند باب الغرفة..
بهدوء العواصف:.. كنت تدري بكل شي...
حاول يتكلم لكنه ما حط كلمتين على بعض إلا: فاتن سمعيني..
علا صوتها:. كنت تدري.. وكنت عارف.. وما فكرت حتى تتصل فيني؟؟
مساعد وهو يبرر: سمعيني فاتن الوقت ماكان..
قطعت بأسى: تبي تبين غلاك عندي بهالطريقة.؟؟ (بهمس) انت شلون عايش بهالقلب؟ انت متأكد انك من البشر؟
مساعد وهو يوقف ويمد يدينه: اقدر اشرح لج فاتن..
فاتن بصوت عالي شوي: لا تشرح لي... (خانتها عيونها ولمعت بدمعة الصدمة) ما ابي شروحاتك... خلها لك...

وطلعت من الدار وهي تمسح عيونها ووقف مساعد للحظة جدام مريم وكأنه يستنجدها.. هزت مريم جتوفها عاجزة ومشى عنها مساعد ورى فاتن.. يصلح العش الجميل اللي ما لبق وحطاه كاهو قاعدة قشاتها تتهاوي في الهواا مودعة النعيم..
وبكلمة ما قدر حتى يكملها : فاتن سمعيني..
وصفقة الباب اللي لامست ريحها القوية ويهه... وقف مكانه اول الشدة مصدوم.. بعدها تخصر وهو منزل راسه... يارب انا شسويت.. تهفهف مساااعد وهو مو عارف ؟؟ يدخل الباب؟؟ ولا يخليها على راحتها.. لا لا الخيار الاول احسن لانه مو مستعد يعيش طول هالفترة في حيرة وقلق وتفكير.. لذا بصوووت هادئ سلاها..
مساعد: فاتن... فاتن.... فجي الباب فاتن.. خلينا نتكلم..

فاتن وهي واقفة عند الدريشة مو قادرة توقف سيل الدمع.. يارب شكثر اهي غلطانة وغبية وعمية.. خليته يتسلل فيني لمن ضعفت جدامه.. وبعد الضعف ما عدت اقدر اكوون قوية.. غبية غبية...
مساعد وهو يتسند على الباب بطوله الفارع: فاتن تكفين.. خلينا نتفاهم.. لا تخلين مثل هالاشياء التافهة تصعب الوضع بيناتنا..
للحظة نفضت اذنها الكلمة.. لكن مسرع ما ردت لها... اشياء تافهة؟؟؟ اشياء تافهة... يا الويل.. ثارت في فاتن الحمية.. اشياء تافهة؟؟ اني معلقة بين السماء والارض.. بين الحياة والمووت.. تافهة؟؟ اني شوي افقد مخي واستخف؟؟ تافهة؟؟؟ ظلت واقفة وهي مشددة على قبضة يدها.. وراحت عند الباب وفجته بقوة بسيطة
مساعد كان منزل راسه وهو واقف عند الباب ويوم انفج الباب طلعت له فاتن بثورة عارمة... حس ان لسانه ملجم لانها ما عطته الا ثانية وبدت بسيل الكلمات..
فاتن بعصبية : تافهة؟؟ امور تافهة ؟؟ شي تافه انك تعلقني وتعلق صبري بين الحياة والموت مااعرف واين اصفع براسي ؟؟ شي تافه اني حسيت بالموت لان اعز ما املك بهالدنيا يمكن راااح.. راح ومالي احد غيره ( كانت تتكلم واهي تتجدم بخطواته ومساعد يرجع وراه) بقول لك شنو التافه ؟؟ خلنا نحدد معنى التفاهة.. التفاهة (وصوتها يرتفع) يا استاذ اهو انت.. انت إنسان تافه وشديد التفاهة بعد لانك حاولت تختبرني من خلال منظوووور ينم عن عقليه ظيقة .. هههااه.. واي عقلية اظيج من عقليتك.. تختبر حبي في موتك؟.. انت لو انا جدامك ومشاعري كلها تتوجه لك ما حسيت بها بتحس بها لو كنت انت ميت ولا لاء؟؟؟؟
سكتت فاتن ومريم اللي طلعت من يوم سمعت صراخ فاتن وقفت عند الباب وهي مو مصدقة اللي قاعد يصير... مساعد ظل واقف وبينه وبين القنفة لا يطيح عليها شبر واحد.. واقف بطوله وهو مفتح عيونه كلها يراقب فاتن.. كانت نارية.. اعصابها هائجة لكن فوق كل هذا.. كان هجومها عليه مثل هجوم اللبوة بممتلكاتها.. وشنو اللي قصدته؟؟؟ مشاعرها لو تتوجه لي وانا وياها ما بحس لها؟؟ اهي متى وجهت هالنوع من المشاعر؟؟؟ متــى؟؟ مشاعر وعواطف متى وجهتيها يا فاتن متى؟؟
بعد لحظات.. او يمكن اقل لانها ما لامست ارض الواقع من بعد الصدمة اوتعت فاتن لنفسها.. ودليل وعيها اهي عيونها اللي بعد ما كان ويه مساعد الهدف الأول لها والوجهة الحقيقية تقلبت يمين ويسار بخجل او يمكن بارتكاب.. ارتجفت شفايفها بسبب الصراخ اللي صرخته اليوم وفي ويه من؟؟ مساعد ما غيره...
تراجعت خطوات عنه وهي مستحية وتوها بتوصل عند الباب وزمجر مساعد
مساعد بصوت ارعن: لو سمحتي؟؟ عيدي اللي قلتيه؟؟ مشاعر؟؟ اي مشاعر اللي وجهتيها حضرتج؟؟
انحرجت فاتن بشكل فظيع... ما كانت تعرف عاقبة كلامها الا الحين: كنت اقولها.. على سبيل... سبيل ال
مساعد وهو يكتفت جدامها: سبيل شنوووو يا فاتن؟؟؟
ضربت بريلها على الارض: تعرف شي.. (بتحدي واضح) انا مو مستعدة اشرح لك اي شي... انت مثل ما فهمتها فهمتها.. الظاهر ان لعبة اسمع الشي وافهمه صارت ميثاق يديد بحياة الناس.. واهم الحياة حياتنا.. مثل ما خليتني صريعة الافكار بالخبر .. انت بعد.. افهم اللي قلت لك بمثل ما فهمته..

التفتت عنه وهي بتدخل الغرفة وتوها بتسكر الباب.. مساعد ما قدر يضبط اعصابه .. اخيـرا اهي اللي بغت هالشي واهي اللي بتتحمل ثمنه.. اليوم انا خلاص ما بتحمل منها اي شي خلاص انتهى مساعد الصبور وانتهت ايام الصبر اللي ماله حدود وقبل لا يدخل مسكته مريم
مريم بخوف واهي لاول مرة تشوف اخوها جذي: مساعد اذكر الله..
مساعد وهو يمشي عنها ويدفع بالباب ورى فاتن: مالج دخل

دخل الغرفة وفاتن تراجعت برعب لخطوات من وراها..
مساعد بصوت مرتفع: تعالي انتي هني.... انتي يالياهل تلعبين على منو ها؟؟؟
صدمات متتالية؟؟ ياهل؟ وتلعبين: احترم نفسك
مساعد وهو منفلت: احتــرم نفسي؟؟ انتي ... (يلهث بقوة) لا تخليني اذبحج الحين.. شوفي انا وايد صبرت عليج فاتن وصبرت على يهالتج وياي جم مرة سكت وقلت اهي بروحها تعقل وتفهم.. اهي بروحها بتستنتج لكني غلطان الياهل يتم ياهل لو ما ياه احد وأدبه ما يتأدب
فاتن اللي كانت ترتعش لكن ما تدري من وين القوة اللي ياتها وواجهت مساعد: انا الياهل ولا انت المسيطر المتنعت اللي ما تحترم مشاعر احد.. (تمثل بصورة وتنفخ صدرها) انا وانا وانا... والناس اللي حواليك؟؟ ما تعرف شكثر صعب ان الواحد يرضيك وانت ما ترضى؟
مساعد وهو يصرخ: الواحد يرضى يا فاتن لمن يلقى شي يراضيه انا شملاقي منج قوليلي؟
فاتن وهي تحاول تتكلم لكن كبريائها يمنعها: .. انت..... انت لو كان الشي جدامك.. ما تفهمه.... والمشكلة اني ما حب التفسير ولا التحليل....
ماقدر مساعد عظ على شفاته من الغيض وومسكها من ذراعها وجرها له: شوفي.. انتي اليوم وحدة من الثنتين...

(تناظره برعب مو مصدقة انه ميودها بهالقوة اللي خدرت حواسها )
مساعد: يا انج تتحجين... يا ما تفلحين اليوم... فاتن انا صبري اليووم ذرة وطارت... (زمجر) تحجي..
فاتن تصارخ بنفس صراخه: مو قايلة شي.. ولاني متحجية و..
مساعد وهو يشد اقوى على يدها لان حس لالمها من اعتصارات ملامحها: و شنو؟؟
فاتن وهي تصرخ بوسط انكسار بصوتها: فج يدي..
قوى من اعتصار يده عليها وقربها: ما بفجها.. او تدرين...

فجأة رماها ومن زود ما كان ساحبها انعدم توازنها وترنحت على الارض وهي واقفة لمن ضربت بالسرير...
كمل كلامه وهو يتلتفت مثل الاسد: انا خلاص... ما عدت محتاج منج اي كلام لان تدرين شنو؟؟ اكتشفت حقيقتج اليوم...
فاتن وهي تمسد على ذراعها وهي تمسح دمعة الألم اللي طلعت بغير أوانها: وانا بعد اكتشفت حقيقتك؟
نزل لها مساعد وهو يصرخ فيها: لا فاتن ما بتفهميني... ترى اذا انا لو المشاعر توجهت لي وما فهمتها انتي ما راح تميزين بالناس اللي تشعر لج وتحس لج... انتي انسانة تحسين ان العالم ظلمج.. وان الدنيا ظلمتج .. بواحد مثلي.. حطي في بالج شي واحد لا غير.. اذا اناااا.. واعيد واقوووول انا .. مليت منج وما بغيتج انا اللي برمييييج.والا من بعدها انتي بتظلين وياي هني..
فاتن وهي تمسسح دمعتها بقهر بظهر كفها: معروفة هالاسطوانة وسمعتها و حفظتها....
مساعد: زيـــــــــــــــن عيل... واخيرا طلعتي تعرفين شي لكن تدرين.. انتي مخج ما يسوى شي بهالعقل لانج ما وقفتي بيوم وفكرتي ان يمكن هالانسان الخايس الي واقف يمج سوى اللي سوااااااه عشان يحس لجيمته عندج.. ولانه خايس وتعلم اليهاله منج ما فكر الا بهالاسلووب..

طالعته فاتن بعيون منصدمة.. وهي تلهث من البجي المحبوس فيها..
مساعد: فرحة.. لاول مرة بحياتي احسها من يوم عرفتج اجتاحتني مثل العواصف.. ييتي انتي بكل سهوللة لغبااائج بالتعاون مع غبائي قضيتي عليها.. علبالج انا يحلى لي هالوضع؟؟ تراج غلطانه.. من اليوم رقم واحد حاولت كل المحاولات وياج وانتي اللي تصدين.. حتى هذي اللحظة يوم اخيــــــرا تكرمتي علي انج ترضين وتفرحيني ما حلت لج..يتي عشان هالشي السخيف...
قاطعته فاتن وهي توقف مكانها: مو سخيف.. انا كنت بين الحياااة والمووووت؟؟
مساعد وهو يحرك يدينه: وليش بين الحياااة والموت.. من انا ها فاتن؟؟ مو انا سجانج؟؟ مو انا ظالمج.. ليش ما حسيتيها فرصة بأنج يمكن بيوم من الايام راح تتحررين.. وتروحين وتسرحين وتمرحين..
فاتن وهي تعصر عيونها ومو مستحملة هالكلمات منه وصرخت لا اراديا: لاني احبــــــــــــــك..

سكت مساعد وهو فاج عيونه ويلهث من الصراخ.. وهي واقفة وهي تعتصر من الألم اللي فيها.. انهارت دفاعاتها كاملة واتضحت الصورة في بالها.. الكلمة... الكلمة الابدية اللي حامت فيها من بداية حياتها حتى هذي اللحظة.. واخيرا نطقت بها... ولمن... لمســاعد؟؟ غطت ويهها بكفينها وهي تبجي من فرحة الشعووور ومن الشخص الغلط...
مساعد ظل واقف مكانه وهو مو مصدق... هذا اللي يبيه صح؟؟؟ بس ليش؟؟ ليش يحس بالألم يعتصر جوانبه ونواحيه من غير اي حس او معرفة... يمكن احساسه بالغلط بدى يتنامى انه سوى في فاتن اللي سواه.؟؟ او يمكن الاحساس اللي ولده في فاتن بشي كريه ومخيف مثل الموت والفراق؟؟؟ يمكن غضب فاتن اللي تأأجج من شوي بدى يرجع له... ويتداخل بحنقه على نفسه؟؟
امامريم اللي ظلت واقفة وهي تسمع تهللت اساريرها يوم سمعت كلمه احبك... فاتن تحب مساعد؟؟؟ يا الله.. يا ربي يا ححبيبي.. ما تخيب امل ورجا احد...
ونحيب فاتن اللي كان يذوب الصخر مأذي قلب مساعد.. مهما كان ما يحب يسمع هالانين منها لانه يقتل..
مساعد بصوت خفيف: وليش تبجين الحين؟؟ سكتي.. لا تبجين
فاتن وهي تلتفت له: انت..... طبيعتك... انا ما اقدر عليك ولا اقدر على نمط افكارك... انت كل شي عندك ماله افق.. وحد فاصل بينهم.. يا حيا يا موووت.. اختبرتني بمشاعر الفراق اللي (عصرت عيونها) بكل معنى الكلمة ذبحتني... انا كنت اعيش جنه يا مساعد.. جنه افكاري عنك.. وشلون انك بغيابك عني هذيج الفترة كان لصالحك.. ويات سالفةالمرض عشاان تخرب علي الاجواء.. بس بعد.. لاخر لحظة.. للحظة اللي لبست فيها دبلة.. تبين اني ملكك.. اعترفت لنفسي اني ملكك يا مساعد لك انت ووحدك... ياني خبر انك يمكن تكون ميت...

استدارت عنه وقعدت على السرير وهي تنتحب.. ظل واقف مساعد مكانه وهو متألم... ما في قلبه ملام الا على نفسه.. ولاول مرة هالشي يصير.. الملامة العميقة اللي ما يشترك بها احد الا اهووو... اهو وعقليته السخيفة...
ماقدر يقعد بالغرفة اكثر لان فاتن علت نوبها بجيها.. يمكن لان شعور الامتنان فيها كان اقوى واقوى واللي تبجيه كاااان انقضاء هذاك الكابوس المزعج.. لكن بعده مساعد مثله مثله.. او يمكن بجيها هذا على دفاعاتها اللي انهزمت واستسلااامها لمساعد بكلمة من اربع حروف كل حرف يخلف بحياتها فصل او يمكن مرجع عشان تحتسب منه وتفكر بعقلانية.. لكن وين العقل ويا شخص مثل مساعد ويـن؟
راح داره ولبس الجوتي (كان حافي طول الفترة) لبسه ولبس من فوقه الجاكيت وطلع من الغرفة ومسكتة مريم بوسط الصالة وهي حاملة كوب ماي لفاتن..

مريم بهمس: وين رايح؟
مساعد : خليني بروح اشم هوا...
مريم وهي مستعجبة منه: بدل لا تقعد وتعدل غلطك؟
مساعد وهو يبتسم بسخرية: ما تلاحظين اني بدل لا عدل شي ادمر كل شي... خليني اروح يمكن يكون احسن لها...

راح مساعد ومريم تمد يدها عشان تمسكه لكن ما صابته.. راح وطلع من البيت وهي واقفة بنص الصالة تهز راسها... واهي اللي كانت تظن ان قصة اصعب قصه على هالوجود.. وين اهي ووين فاتن ومساعد اللي بينهم مشاكل اكبر من ما يتحملووون او يفهمووون.. هزت راسها بغير رضى وراحت داخل الدار ..
كانت فاتن نايمة على السررير وهي مخبية ويهها..يمكن للحين تبجي .. او يمكن توقفت.. ماقدرت تعرف مريم.. حطت كوب الماي على الكومودينو... وراحت ونامت على طول فاتن..
ويوم حست لها فاتن التفتت لها ولمتها وبجت بحده وقوة ويا مريم...

وبعد فترة من الهدوء....
مريم بصوت حنون: هديتي...
هزت راسها فاتن...
ابتسمت مريم: زيين وريني خشتج الكريهة والله ولهت عليج..
بانت ملامح فاتن يوم حركت راسها وانفجرت مريم من الضحك عليها...
ضربتها فاتن: ضحكي علي يا الكريهة علبالج انتي مزيونة
مريم: ههههههههههههههههه انا لو ووو ويهي مقطع بعد ازين منج.. شوفي ويهج جنه كيكة اسفنجية
صدت عنها فاتن: روحي ووولي عني
لمتها مريم من وراها: وي فديـــــــــــــــت الياسي لمن يزعل.. اخ تزعل واراضيك بماي عيوني يا عيوووني..
فاتن: اي بلى.. روحي روحي لاخوووج باريه..
مريم: وي فديتج انتي واخوي يعل ربي ما يحرمني منكم انتو الاثنين.. يا حلوكم.. ونستوووني جني ياهل مرة ثانية توم وجيري بس على اوادم ههههههههههههههههههههه

رفستها فاتن رفسه ولكن مريم ما كلت من الضحك.. لمن لا اراديا تبعتها فاتن بالضحك وتمو يضحكووون لفترة وهم يتطنزون على بعض... وبعد الهدوووء
فاتن وهي تتنهد: احبـــه مريم...
ابتسمت مريم بحيا: فديت عمرج... حتى انا احبه
ضحكت فاتن:.... مادري مريم... انا مادري شفيني وياه.. اخاف منه.. اخاف منه مريم لدرجة اني ماقدر ما ارتجف لمن يكون موجود...
مريم وهي تقعد: انتي متأكدة؟
فاتن وهي تقعد وياها: شلون؟
مريم: انج خايفة منه؟؟؟؟
فاتن وهي مستغربة وتضم يدينها: مادري.. انتي تشوفين شي ثاني؟
مريم: مو يمكن انتي خايفة من مشاعرج؟؟ خايفة من الاحساس اللي يبثه مساعد فيج؟؟

سكتت فاتن ولا اراديا تغلغل في بالها احداث معرفتها بمساعد.... وكملت مريم بهدوء..
مريم: فاتن انا ما بقول لج شي الحين الا اذا انا اشوف الحق فيه... انا صاحبتج وشفتج بحب مشعل.. وشفت شلون كنتي تنمين هالحب ولو بالسكوت.. ويوم يا شكثر فرحتي وقلبج طار وغاب عن الوعي.. لكن انتي طول هالسنوات ما قلتي احبه الا مرة وحدة.. وتراجعتي عنها بعدين اذا تذكرين..
سكتت فاتن وهي منزلة عيونها وحاطه ذقنها على ركبتها...
مريم وهي تمسد ريلها: انتي ما تخافين من مساعد.. انتي تخافين من مشاعرج اليديدة اللي متوجهة لمساعد.. انتي حبيتي من قبل.. بس حبيتي بروووحج.. كنتي لحالج بهالحب ومالج احد تبثين له هالمشاعر.. لكن هالمرة الوضع مختلف.. انتي تحبين والمحبوب جدام عيونج تحسينه بلحمه وشحمه وما يخفى عليج انه اهو الثاني يحبج بعد.. من جذي انتي خايفة لا أكثر من هالوضع اليديد عليج...
فاتن وهي تشيح بعيونها: الحب مو خوف يا مريم الحب لازم تييه الراحة
مريم وهي تبتسم بمرح: علبالج كل العشاق مريم وجراح.. لا يا عيوووني...
ضحكت فاتن: ياربي عليج
مرمي: ههههههههههههههههههه ايه اقول لج.. شوفي فاتن.. انا عشت.. من فتحت عيوني على الحمار اخووج.. ويوم قلت احبه عرفت اني أحبه اهو ماحب احساس المراهقة اللي يبثه فيني... لمن تمكنت منه وخليته اهو اللي يحبني وانا اللي ماحبه
فاتن وهي تفتح ثمها بتعجيز: آآآآآآآآآآآآه بتقصين علي تقولين انج ما تحبينه
مريم بغرور تهز جتفها: اي صدقيني ماحبه.... (قربت ويهها لفاتن) لاني صرت الحين مينووووونته..
فاتن بحالمية لمريم:.... ياربي لا يحرمني من ويهج المبتسم.. ودومني أشوفج فرحانة انتي والحمار اخوي ههههههههههههههه
مريم تضربها: وي يعلج ريل شقردي لا تقولين لحبيبي حماااار لا ذبحج..
--------------------------
مساعد اللي ظل يحووم في بوسطن موعارف وين يروح.. طلع من البيت ولا يظن انه بيرد مبجر.. ما يبي يتواجه ويا فاتن.. ويهه منقفط ومستحي ومو عارف شلون يواجهها.. عيل انا مساعد العارف الفاهم تطلع مني هالحركات؟؟ اذا انا راح مني العقل من تم له؟؟

وقف عند احد المحلات خذ له كاباتيشنو عالسريع وظل يشربه وهو يتمشى.. ومن غير حس وصل للبناية.. وما حب انه يدخل.. ثانيا اهو ما عنده المفتاح يعني لازم يدق الجرس.. استغنى عند دخلة البناية وراح وقعد عند عتبه بيت مجابل للبناية وهو يشرب .. ظل على ذيج الحالة وهو يتذكر كلمة فاتن... احبك... يا الله كلمة كبيرة له بس ما يدري ليش اهو مو قابل بها.. حسها طالعة من وسط ظرف قاهر وظرف غير مناسب.. كلمة احبك لازم تطلع وتنبع من الراحة.. يوم انطقت بها فاتن ما كانت بهذي القوة والراحة.. كانت نابعة من ارتجاف شفايفها.. خوفها وخشيتها انها تفقد او تخسر حد.. ابيها لا قالت احبك.. تقولها ورموشها ترف.. وترتبك عيونها بعيوني.. ويوصلني دفى كلمتها من مشارق الارض ومغاربها.. ابيها لا قالت احبك.. تقولها بصمت... وانا اللي افهمها..
اظلم الليل واسدل استاره وانتشر نور المصابيح في الشقة.. فاتن اللي خلت مريم نايمة على سريرها من شدة التعب.. رتبت السرير لان مريم بطبعها ما تعرف تنام في سرير فوظوي.. ابتسمت لها وطلعت من الدار بعد ما خلفت نور بسيط...
اول ما طلعت من الدار تلفتت .. تدور مساعد لكن لا حس ولا خبر.. وين راح؟؟ لا يكون بس هون ورد الكويت؟؟ خله لا يرد.. مادري شلون بواجهه وانا اعترفت له بالشي اللي خبيته في قلبي لفترة من الزمن ... شي انا نفسي ما كنت اتجرأ اقوله.. والظاهر انه مو راضي عن هالشي لانه ماعلق ولا قال شي... هزت راسها وهي توقف بالصالة... التفتت بعد فترة الى غرفة مساعد.. تمت تفكر وهي تعض على شفاتها.. ادخل وارتب اغراضه ولا شنو؟؟ وبهذي الفكرة تذكرت عبق ريحته الحلوة .. رجالية وبنفس الوقت هامشية من زمن ثاني.. متخالطة بريحة الرياييل القوية.. مثلها مثل ريحة ابوها الله يرحمه وريحة جراح.. وبينها وبين نفسها فكرت.. مجرد فكرة تواجده في البيت تبث الراحة.. والهدوء والسكينة.. والامان.. بس لو انه ما سوى فيني اللي سواه... ليش خلاني اعيش كل هالصراع.. يكتشف قدر نفسه بهالاسلوب... ولا وتجرا وقال لي اني ياهل؟؟؟
في هذي اللحظة اهي كانت واقفة عند الدريسر البسيط في الغرفة وطالعت روحها في المنظرة...ومثل الميانين كلمت روحها
فاتن وهي تبرر: يعني انا صج صغيرة بالعمر لكن الوقت كله علمني ودربني عن الحياة وفهمت اشياء وانا صغيرة بالسن... يعني انا مخي كبير وعقلي فاهم....(تناظركم برجاء) موو؟؟
هزت راسها تبعد هالافكار لانها اخر ما تحتاجه.. اهي ما راح تسامحه .. طريقته هذي في انه يذوقني طعم موته بيني وبينكم نجح لكن اذا سمحت له بهالشي وسامحته راح يتمادى.. يوم من الايام بيوصلني خبره عيني عينك عشان يكتشف شلون بذبح روحي وانا اعزي عليه.. الموت شي كريه وما احبه يتلاعب بي.. التلاعب ويا الموت يولد اليأس ولا يأس مع الله.. انا تحديت الموت وفقده يوم ابوي.. ما بقدر عليه ويا مساعد اللي هو الحين جزء مني... ما بقدر..
----------------------------------
وقف وهو يتمطط... وهو رافع يدينه ارتفع قميصه شوي.. تثاوب من غير اي حسية ونفض راسه.. ساعتين الا شوي مضت عليه وهو قاعد بره.. يتمنظر بالرايح والجاي.. يعني هذي حالة؟؟ قاعد قبال بيتي وما اقدر ارووح؟؟ يعني شالحل وياها انا مليت يا ناس.. خاطري والله ادخل داخل واسطرها كف محترم واقعد واخليها تصب لي الجاي وتحط القدووع واهي ساكتة وتهز راسها.. للحظة تخيل فاتن جذي وابتسم.. بعدين ما بتكون الحياة حلوة.. ما بتكون حلوة بمناجرها وبمناحسها ومشاحنها وياي.. احلى شي فيها لا حاجيتها وصدت عني وراحت والحقها.. تخليني انا اللي كبر الفيل الحقها.. واهي غزالة بعدها من المهد صغيرونه.. رفع عيونه لعند دريشة الصالة اللي تطل على الشارع.. رفعها بكل امل وهو يتبسم للنور الخافت منها.. والستاير اللي تغطي اللي قاعد يصير فيها.. تمنى بهذيج اللحظة لو انها تطل عليه.. تطل عليه وتهديه نظرة من نظراتها اللي ذوقته طعم حلاوتها اليوم قبل المصيبة والمعركة..

تم يخط بريله وهو يدور في نفس المكان.. البرد لف المكان بطريقة هستيرية ومستحيلة بعض الشي.. لان البرد المعتاد عليه في الخليج اهو بعض الامطار ومن بعدها سبرة الجو والضباب والبرد القارص بهبوط الليل.. لكن هني كان البرد نوع ثاني وكانه معذب.. اظلمت الدنيا بسرعة والساعة بعدها يمكن اربع العصر..
نزل راسه وهو مستمتع بهالجو.. تم يدور بريله وهو قاعد وكفينه بمخبات الجاكيت الشاموا الطويل.. وشاف ندفة.. طاحت على ركبته.. طالعها باستغراب وبفرح .. مسكها بيده..ذابت من الخجل من لمسته وضاعت.. رفع راسه وهو مبتسم وحضر اول هبوط للثلج ببوسطن.. تم يناظر السما بفرحة.. ما احلى هالندفات اللي تتساقط بتهامل وبدلال.. بهدوء الملائكة على الارض..
وجه عيونه للجامة اللي تطل على الشارع.. وشافها واقفه وعيونها معلقة بالسماء.. ما صدقت فاتن.. لاول مرة من حياتها تشووف وتشهد تساقط الثلج.. ما كان مثل جو المطر الدافئ.. البرودة والسكون الثاقب للاذان يحوووم في ارجاء المكان.. ابتسمت بحنان لهالنعمة اللي اهي تشهدها.. وهي تسمي بالله بصوتها ...
نزلت ببصرها لقت كل الناس واقفة وهي تتمنظر في الجو الجميل الي استحل الى لباس ابيض مثل فستان العروس.. رغم ان الرمادية بعد كانت متصبغة بالجو وبالسماء.. لكن بعد كانت بمثابة لوحة من لوحات بقعة عشق او رومانسية.. او حزن او تراجيديا.. وشافته...
تلاقت عيون فاتن ومساعد بابتسامة الفرح من هالاعجاز الي يشهدونه.. وللحظة من الزمن نسوو كل شي صار بيناتهم..
اشر مساعد لفاتن بيده عشان تنزل له.. استغربت اهي بالاول وترددت.. ليش انزل له.. اهو اللي هايت من مساعة للحين خله اهو اللي يدخل البيت.. لكن في نفسها تمنت لو انها تتطلع وتعيش بهالجو.. الدريشة ما توفي ولا تكفي... فحملت نفسها ولبست جاكيتها والشال الاسود اللي معتادة تلبسه في الطلعات السريعة..
اول ما نزلت من على الدرج ووصلت للعتبات ظلت واقفة وهي معاندة الروحة لمساعد.. تسكر الباب من وراها وظل يراقبها مساعد بعين مسرورة.. كان بياض ويهها مثل النور .. لدرجة انه في لحظة من اللحظات ما حسها عربية.. لونها وملامحها من ملامح الاجانب.. مثل امها.. بعدين اهو تواضع لها وتقدم بخطوات لكنه رد مرة ثانيه ولاحظ استغراب فاتن يوم تراجع..
قبل كم دقيقة كان يراقب وردة مصارعة .. ذبلن كل الوردات اللي انولدن معاها وظلت اهي ثابتة وراسخة متحدية كل هذي الظروف الجوية.. ولمعت اهي وسط الذبوول وتلألأت بالندى المتقطر من على اوراقها..
مساعد برقه: اعتذر منج.. فكونج اجمل من الملاك الواقف جدامي ماقدرت الا ان امحيج عن هالدنيا واخذج لها عشان يكتمل جمالها للحظة من لحظات الدنيا.. لج مني عذري يا ورده...
وبهدوء قطفها .. مو كالعادة اللي يستعمل الواحد القوة عشان ينتزع الشي.. وكان الوردة طواعيا قدمت نفسها فداء ليد مساعد عشان تروح لفاتن.. فداء للمحبة وتضحية لمحبين.. وحمل مساعد الوردة بيده وهو يحس بالسخف لكن بنفس الوقت ما كره هالشي في نفسه وبعفوية صادقة وصل لفاتن اللي كانت تناظره نظرة لو فيه يقدم للعالم عمره كله عشان يفهمها...
مد يده لها ...
فاتن بعجب: ليش؟؟
مساعد وهو يناظرها بعيونه الواسعة اللي بدت احلى من كل مرة: عشان تعذريني.. وتسامحيني...
فاتن وهي ترفع حاجب بغرور: تعترف بغلطك
مساعد وهو يركب عتبه .. ويتقرب من فاتن اكثر ..: اي.. انا غلطان.. ما كان لازم امتحنج بشي مثل هذا.. لكن... (وهو مخفض بصره ويناظر الوردة) الانسان لا عشق يسلم التفكير للقلب.. والقلب شي اعمى ما له الا الدم وضخه.. ويقدم على تصرفات يندم عليها يا لاحقا.. او في نفس الوقت..

تمت فاتن سارحة بملامح مساعد.. متخايبة على نفسها.. اسامحه ولا ما سامحه؟ يارب شلون اقدر ما سامحه وعنده مثل هالملامح اللي تجذب فيني العبرة.. هالانسان اندفن بعروقي مثل الدم..حتى الدم يجري ويغيب ويحل مكانه شي ثاني..
فاتن اللي حست بعبرتها سايحة سايحة : مساعد...
بهمهمة: هممم
فاتن وهي تنزل عيونها اللي تغرقت بالدمع: انا ليش يصيدني جذي معاك؟؟
استغرب مساعد: شلوون؟
فاتن وهي ترفع عيونه وتكااابد الدمع:... جذي.. بلا حول ولا قوة...
ابتسم مساعد بخفة وكان الابتسامة ما حلت: ما فهمت عليج
فاتن وهي تناظره بعتب: انت تعرف شنو قصدي..
تقدم مساعد بعتبه ثانية وصار ما يفرق بينه وبين فاتن الا عتبة ويصير وياها بنفس المستوى: فاتن... بسألج... ومن غير توتر.. او اعصاب... (ارتبكت الكلمة بثم مساعد لكنه قالها وسط الارتجاف البسيط)... انا شنو بالنسبة لج...

سؤااااال صعب... سؤال صعب انطرح عليها.. ما قدرت تجاوبه.. تمت تراقب وتدور بعيونه على شي يقدر يخليها تجاوبه.. لكنها ما لقت شي.. خافت لا تنسى نفسها لدقايق.. خافت لا تضيع في خطوط وملامح ويهه.. فتراجعت خطوة والخوف بمعالمها... اضطرب مساعد من هالشي..
مساعد: فاتن انا اسف ما كان...
قاطعته: لا .. بس........... (نزلت عيونها للارض..) ... ماقدر اجاوبك....

بخيبة امل ... عانقت عيونه الارض لكنه ابتسم بسرعة.. ما يبي الحزن يجيسه كافي هم وحزن...
مساعد وهو يقدم لها الورده: على الاقل... خذيها مني.. اهي ضحت بعمرها عشان توصل لج.. قبليها على الأقل..
مد يده النحيلة اللي العروق ملتفه التفافات معقدة.. ناظرت فاتن تكوين يده الدافية ولاحظت ان كل شي فيه معقد.. حتى مجاري العروق.. خذت الوردة بالابهام والوسطى والسبابه.. قربتها من قلبها وبابتسامة جياشة..
فاتن: تســلم
تقدم مساعد للعتبة وصار قريب من فاتن.. رفعت عيونها بكل تقدير له.. وكانت ممتنة لرب العالمين لان وجه مساعد كان غريب عليها .. مبتسم ومسامح والطيبة تنبع من مخاشيعه.. مسك يدها الثانية اللي كانت خالية ولقاها دافية الا من الانامل اللي بدت تبرد..
التفت للشارع: شفتي الثلج؟
فاتن بابتسامة واسعة وسط دموع: ايه... اول مرة اكتشف...
مساعد يلتفت لها باستغراب: شنو؟؟
فاتن والضباب المنحل من ثمها يلف المكان: ان الثلج بارد هههههههههههههههههههههه
ضحك على سذاجتها: هههههههههههههههههههههههه لا واازيدج من الشعر بيت... يذوووب في الحرارة
فاتن بمرح: والله؟؟ ما درييييييييييييييييييييييييييت

ضحك مساعد عليها ورنه ضحكته بالمكان.. وتمت فاتن تضحك وياه وهي مو مصدقة شكثر حلوة هالرنة.. مثل الشمس لا بلجت بعد ليل خانق وكاتم.. مثل الهوا البارد بعد صيف رطب..
مال راسه لجنب: ندخل داخل ولا؟؟؟؟
فاتن بحيا..: ندخل...

تقدم عنها للباب وانتظرها تفجه لكنها انتظرته اهو اللي يفج الباب..
مساعد باستغراب:... ما عندج المفتاح؟
فاتن بحيرة: توقعت ان عندك انت المفتاح؟؟
مساعد : اوبس ههههههههههههه .. انزين لحظة بدق على مريم تفجه..
فاتن بعجز: مريم نايمة
مساعد منصدم: شنو؟؟؟؟

وللحظة من اللحظات.. بدى ان الجو ابرد من اللي ظنووه.. اكيــد.. وفكرة انهم علقوا في الشارع بروحهم وسط هالبرد كانت كافيه انها ترجف اوصالهم..
ابتسم مساعد بعجز في ويه فاتن: شالحل؟؟
فاتن بالفصحى: اتسألني انا؟ مريم لو ندق عليها من اليوم لباجر ما بتحس..
مساعد: خصوصا واذا كانت تعبانة...

تلفت براسه يمين ويسار وهو مبتسم.. فرحان لهالوضع لانه اخيرا حلى له الجو ويا فاتن بس البرودة كانت مثل العضو الغير فعال بالشي.. لكن شنو اكثر رومانسية من انهم يكونون مع بعض في مكان مثل هذا..
مساعد يناظرها: شرايج اعزمج على كوفي..
فاتن وهي ترتعش: كوفي ولا ماي حار.. خلنا بس نروح اي كافيه عن هالبرد...
ضحك مساعد : هههههه.. يالله عيل.. سرينا..

نزل من العتبات وهو يلفت الجاكيت على رقبته.. وفاتن اللي عدلت الشيلة اكثر عشان ما يطلع الشعر منها.. مشوووا في ذاك الممر وهو يتقرفطون من البرد.. ارتجفت فاتن بقوة لانها مووو متعودة على برودة مثل هذي ونحل جسمها ماكان عنصر فعال... اتجهت عيونها لا اراديا الى مساعد اللي كان مثل حالها... وعفويا مدت يدها الى يده وضمت نفسها لذراعه بقرب غير متوقع بالنسبة لمساعد....
ارتجفت اعضائه من قربها هذا وما رفضها بالعكس.. رحب بها ولم جتفها بيده وظلوو يمشووون سوا... للكافيه اللي بيضمهم مرة ثانية بهدوء.. بس ما دامهم في درب الروحة.. خلهم يتمتعووون.. بهالبرد الحلوو.. وبدفاهم المشترك...
نبض في قلب فاتن اسم مساعد.. وكل خفة تهافتت على الثانية تنتظر دورها باسمه.. وبال مساعد كان غايب.. السعادة سدت كل مجرى من مجاري التفكير.. ظلت عيونه مبحلقة جدام وهو يناظر درب السعادة المغطى بالثلج.. تناثرت بركة رب العالمين على هيئة ثلج.. اللي تساقط مثل الورد الابيض.. دليل سعادة وحاجة للدفى.. ان كان في هالوضع دفى الجسد.. ففي كل وضع اهو دفى الروح والانتمااء..
غابت وللابد من مخيلة مساعد عالية... وضاع مشعل في غياهب عقل فاتن.. وتلاقت النبضات في احلى حله واحلى احتفال.. احتفال اللقاء الجديد والحب النضر العذب.. الحب اللي يقدرون يتبادلونه بين الناس وجدام الناس...
لكن.. الزين.. مثل ما يقولون.. ما يكمل.. والشيطان يكمن بمحلات ما يلاحظها الانسان.. واللي يحب يضيع بنشوة الحب.. لمن يسقط بدائرة الشك.. اللي لا خروووج منها....

الفصل الثاني
---------------
الوان الفرح عمت المكان.. والفرحة تشعلعلت بالكل... السنة الجديدة على المشارف والكل متوقع اللي ما يتوقع بهالفرحة وهالبداية المنعشة لكل القلوب... وبهذيج الليلة اجتمع الكل في بيت بو جراح وهم يستعدون لاستقبال فاتن اللي بتييهم بعد اربعة ايام بالضبط.. طالت الرحلة بسبب الظروف اللي مرت بها رحلة مساعد ومريم.. طبعا جراح تظايق بهالشي لكنه ماا طول اكثر من فترة بسيطة ونسى هالموضوع وحط كل تركيزه واهتمامه بهالموضوع اللي لازم يفتحه ويا مساعد عشان يضمن مريم.. وكان مقرر انه يكلم امه لكنها وايد مشغوله بالترتيب لفاتن خصوصا ان غرفتها تغيرت وصارت تحت ويا امي بدل فوق ويا الكل..

سماء كانت قاعدة ويا ام جراح ترتب وخالد قاعد عند التلفزيون وهو يبرمج القنوات اللي انحطت بالرسيفر والاشتراكات اليديدة.. وهو عاقد حواجبه لكن بالتركيب والاعداد محد عليه.. وعزيز قاعد على راسه وهو يناوشه..
عزوز: يالله يالمعصقل والله شكثر فاتتني مسلسلاااات
خالد بطرف ثمه: مادري هالمسلسلات شنو.. المحقق كونان وبي بليد..
عزيز: يالله اشتغل بسرعة لا فونيش الحين
جراح يضحك وخالد يلتفت له: انا وين اقدر اشوووف ودبتك سادة عيوني..

عزيز استحى شوي لكنه ضرب خالد على جتفه بقوة خلته يفصخ من مكانه ويتمايل شوي.. وفج عيونه خالد بحمق..
خالد: يالحمار لا تضرب..
عزيز وهو يضحك: هههههههههههههه لمسة وحدة وهف من مكانه.. انت مافيك حيل ابد..
خالد وهو يهز راسه: فيني حيل والله لا مسكتك بروحك بتشوف شبسوي فيك
يقوم له عزيز وهو نافخ صدره: شبتسوي يعني؟؟ والله اطشرك هني...
خاف خالد من عزيز لانه ضخم بانسبة لسنه: يمة يا ويلي منك... روح اذلف عني.. انتي يطقونك ابر؟ ولا تشيل حديد.. اعوذ بالله من هالجثة..
عزيز وهو يقعد: علبالي بعد

وجراح كان يضحك عليهم وهو يتناوش ويا خالد اللي ما يرد عليه .. وتم خالد يبرمج القنوات لمن صرخت سماء صرررررخة كبيرة...
ارتجفوا الكل من صرختها.. وهز راسه خالد وهو ميود على قلبه.. : سماااء
قام على حيله ورااح وهو يركض للغرفة وجراح وراه وعزيز.. ويوم دخل خالد لقى سماء واقفة فوق السرير وام جراح مختفية من الغرفة .. كان منظرها يرجف القلب.. خايفة وترتجف مثل الورقة..
خالد وهو يتقدم لها: علامج تصارخين؟
سماء وهو مرتعبة: عفية طلعني خالد مافيني اقعد هني..
خالد وهو يتقدم اكثر: ليش شصاير؟
سماء: شكبره كااان طلعني تكفى..
خالد وهو مستغرب: شنو اللي شكبر...؟؟؟ شالسالفة؟؟
اتييهم ام جراح وهي حاملة النعال اللي يستخدمونه للمطبخ: وخرووو فضووا الدرب..
جراح يستغرب امه: يمة علامج حاملة النعال..
سماء وهي ترتجف: خالتي مو يمي تكفين اخافه يتطشر عليي
خالد: اووووووووه تحجووو شالسالفة...
ام جراح وهو قاعدة على الارض وتطل تحت السرير: يمة زهيوي شكبر.. مادري من وين طلع لنا..
انتفض خالد وهو متحقرص مكانه: شنو؟؟ زهيوي.... زهيوي فالبيت.... خالتي صيديه لا يطلع وايي غرفتي..
سماء وهي تترجا: خالتي تكفين.. مو يمي..
ام جراح: ما شفتيه وين راح..
سماء: انا من ركبت على السرير ما شفت شي
خالد وهو ضاربه التوتر: خالتي لا تفوتينه.. جراح عاون خالتي وذبحووه
جراح وهو يناظر كل من خالد وسماء وشلوون التوتر متلبسهم هز راسه: يهال اخر زمن..

دخل داخل الدار واخذ النعال من امه وهو ماسك عمره عن الضحك: يمة خليني انا خبير بالصراصير..
وتم يلوس على الارض بكل هدوء واهو ينتظره.. وعيون الكل على الارض وهم يترقبون صيدة جرااح باي وقت... في الوقت اللي دخلت فيه مناير البيت وهي متشققة من الفرحة تجر سماهر اللي غيرت النظارات الى عدسااات..
مناير: تعالوو شوفوو سمووور بلاا انظاراتتتت..
الكل في وقت واحد: اووووووووووووووووووش..
مناير الي توها تتكلم: شصاير؟؟ شفيه جراح على الأرض (لمحت الصرصووور متعلق على الستارة اللي بالغرفة وبصرخة مدويه) يمةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة زهيوييييييييييييي

سماء صرخت وخالد بنفس الوقت.. وكلهم شافو يد مناير اللي تأشر عليه وجراح اللي توتر رفع راسه بسرعة من تحت السرير وضرب بحده ورد انطبح على الارض من قوه الضربه.. والزعيج والصريخ على اخره وهم يأشروون عليه.. وجراح يصرخ عليهم يبيهم يسكتوون.. وتعاظمت المصيبة.. طلع الصرصور سوبرماان زمااانه وتم يطير في وسط الغرفة وسماء اللي من زود الصريخ تعلقت بالجدار وهي ترتجف وتسكر عيونه
سماء وهي تصرخ: قلبيييييييي بعدووووووووووه
عزيز الي مستمتع بالوضع: يلعن يوومه شهادة بالطيران
خالد وهو يحوس مكانه عايز على وضع سماء: طلعي يا سمااء من الغرفة
سماء وهي ترجف: والله ما تحرك..

ولهاللحظة طار الصرصووور عند راس سماء وفجت عيونها بشكل يبين انها خلاص بتموووت وسحب بهذيج اللحظة النعال خالد من عند جراح العاجز عن التركيز وركب السرير وضرب الزهيوي بالجدار ورهسه بقوه.. طاحت سماء على السرير وهي متصنمة من الصدمة والخوف اللي ضرب الحد القياسي عندها..
خالد وهو يضرب الزهيوي عدة ضربان: مووووت.. يعلك.. المووووت..
وعقب ما تأكدوا انه صار بمستوى السطح انتهت الزوبعة والكل سكت وهو يسمي على روحه وسماء قاعدة على السرير وهي ترتعش.. تقربت منها ام جراح وهي مشفقة على حالها..
ام جراح: بسم الله عليج يمة ..
لمت سماء ام جراح وهي ترتجف: خالتي... مت مت..
خالد اللي قعد على السرير بعيد عن سماء وخالته..: والله انه هلكنا...

تموا في صمت لفترة.. وهم يسترجعوون هالمعركة القوية اللي اخذت منهم اصواتهم..
انفجرت سماهر وهي تضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
طالعوووها وهم مستغربين.. وكانها مينونة... وتبعتها بعدين ضحكة مناير.... ومن ضحكة مناير هز راسه جراح وعزوز ضحك وام جراح وجراح الى سماء وخالد اللي تمو يهزون راسهم وهم يضحكون بخفة .. ناظرو بعض وانفجرووو في ويووه بعض من الضحك وهم متفشلين من بعض.. طلعوو يخافوون من نفس الشي.. الا وهو الصراصير...
طلعووا من الغرفة وهم يضحكون ومناير اللي انسدحت على الارض من زود الضحك وعزيز واقف وهو يضحك وماسك دبته ياه جراح من وراه وضربه على راسه وسكته عن الضحكة.. وام جراح تمسح عيونها اللي ادمعت من الضحك راحت عند المطبخ..
سماء اللي تبعت خالد يوم طلع من الغرفة وهي تمشي وراه للصالة مستحية من قلب على هالموقف التفت لها خالد وهو يغمز لها .. ضحكت له وراحت قعدت عند مناير وسماهر اللي بدت دورة ثانية من الضحك على هالموقف..
جراح: والله ما يسوى علينا كل هالصريخ.. على صرصووور...
خالد: اي والله. .بس شفت شسويت فيه
عزييـــز: يعنبوووووه ماخذ دبلوم بالطيران
جراح وخالد: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عزيــز يستمر بالتعليق: هذا لو ما صدناه والله اخذه للطيران في الجيش يمكن ينفعهم

الكل ضحك..
وعلى طول الوقت وهم يمرحون بهالنكته... الا مناير تنتبه لسماهر وتسكت الكل
مناير: اووووووووووووش خلونا من هالصرصور...
جراح: شعندج
مناير وهي توقف وتمد يدينها بالدعاء: فاتحة سريعة لروووح الصرصووور

ضحك الكل..

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة: حمران النواظر, حمران النواظر, قصة نظرة حب, قصة نظرة حب للكاتبة حمران النواظر, قصة نظرة حب للكاتبة: حمران النواظر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t38854.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظ†ط¸ط±ط© ط­ط¨ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© ط­ظ…ط±ط§ظ† This thread Refback 08-08-14 10:57 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ط­ظ…ط±ط§ظ† ط§ظ„ظ†ظˆط§ط¸ط± ظ†ط¸ط±ط© ط­ط¨ This thread Refback 02-08-14 01:13 AM


الساعة الآن 02:36 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية