لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-03-07, 01:20 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصل الرابع عشر


عيونك اخر آمالي وليلي اطول من اليم
كيف القى كلام عذب يوصف داخل احساسي
عشقتك قبل ما اشوفك وشفتك صرت كلي حلم
ابي رمشك يغطيني وابيك اقرب من انفاسي

هجم علي بشراسه...ماكان طبيعي بالمرة..كأنه مهتاج..فمه مسعبل وكل مافيه يخوف..صوت لهاثه وانفاسه المقرفة...ولون عيونه...ووضعيته بالهجوم ....وصوت نباحه الغريب..هذا مو بوبي المسالم اللي دوم اسمع صوته...هذا شيطان متلبس فيه...


صررررخت بذعر..بجنون...بأعلى صوت...لصقت بالجدار...حاولت احمي نفسي بكل شي القاه..رميت عليه تحف كثيرة وحتى الاباجورة الكبيرة الضخمة..لكــــــــنه ما تأثر حجمه كبير...وثقيل وهو يطب فوقي..ويغرز انيابه فيني..


بدأ ينشب اسنانه بجسمي وبكل مكان بعنف..مثل الاسد الجايع اللي اخيرا لقى الفريسة...كان يعض ساقي...ثم يتركها ويطلع لفخذي..وبعدها يرجع لايدي اللي احتمي فيها واحاول اغطي عيوني عن مخالبه...


صوتي انبح من كثر ما اصرخ....ماكنت احس بالـــــــــــــم...فعلا فقدت الاحساس بالالم وهاذا من رحمة رب العالمين... الخوف هو اللي حركني..ايه كنت خايفه...مو متالمه....خايفه من الموت.. من التشوه..من المرض..هذا كلب مسعور.. او متوحش...يعني بكل بساطه..إذا ما مت يمكن ينقل لي المرض...


رافست بقوة..عشان اخليه يبعد عن وجهي وصدري..وانقلبت على بطني..فهجم على ظهري.. وآآآآآآآآآآآآآآآه.. حسيت بمخالبة تنغرز بظهري من عند رقبتي لآخر شي...


شفت بصيص امل..انا لازم ارمي نفسي من الشباك الكبير اللي قدامي...زحفت وانا اقاوم كل الآلام اللي احس فيها...ابي افتح الشباك ابي ارمي حالي..على الاقل راح اطيح في المسبح..يعني بأذن الله ماراح اموت...او يمكن اموت..لكــــن مو مهم..اهم شي ما اموت بهالطريقة البشعه...
لكن..الكلب كان اقوى مني ومنعني اتحرك واهو...يعض رجولي وسيقاني باقوى ماعنده...كان صراع قوي...صراع القوة مع الضعف..صراع الانسان مع حيوان بري مهتاج...صراعي انا مع حظي اللي كل ماله ويردى اكثر..


سمعت صوت مرتفع عند الباب...وشفت قفل الباب يدور كذا مرة بدون ما ينفتح...سمعت اصوات مختلطه..وماقدرت اميز صوت مين؟؟...كان الباب يتحرك بقوة..وكأنه بينكسر..


جاتني قوة اكبر..قوة التشبث بالحياة...حاولت ارفس الكلب على خشمه...لكنه عضني بقوة...زحفت مو مهتمة باسنانه اللي بتقطع لحمي..وصلت عند الشباك اخيرا..مسكت الاباجورة الكبيرة اللي طايحه على الارض..وكسرت فيها القزاز بقوة...


عيوووونه...آآآآآآآآآآه لو تدرون كيف عيونـــــــــــــــــــه؟؟؟


رفع وافي راسه يوم سمع كسر القزاز...وقف يطالعني مفجوع..وبفمه السيجارة متدلية..
مديت ايدي له...لا شعوريا...وصرخت فيه يساااعدني...
جا بوبي فوقي وبيعض وجهي ...وحاولت ابعده عني قد ما اقدر..جمعت كل القوة اللي فيني..وحاولت ازيحه...لكن وكأنه جبل ما يتزحزح...قووووووي....
حسيت اني خلاص راح اطيح....بس قطعني قزاز الشباك المتهشم..حاولت اني اقلبه عشان هو يطيح على الاقل...لكن ولا كأني قمت باي مجهود..
بالعكس انسعر اكثر..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه....
رميت نفسي من الشباك على الارض..بعد مارفست بوبي باقوى ماعندي على وجهه...كان تحت غرفتي في زي التل مزروع بمختلف انواع الورد...حضنتني الورود باشواكها..وحسيت بالموت والاشواك تنغرز فيني من كل صوب..وتدحرجت وطحت بالمسبح...



رافست بقوة داخل الماء مدة ثواني بس..لأن وافي رمى نفسه بالموية وسحبني خارجها...ضميته... بقوة وانا اصيح.. حتى بعد ماطلعني من المسبح..جلست متعلقة فيه...كنت مصدومة..لدرجة اني نسيت ان هذا وافي..اللي يكرهني...اللي ممكن يحور اي حدث يصير باللي يناسب عقله المريض.. كنت اصارخ وانا اغرز اظافري بلحم رقبته وانا ضامته بقوة..كنت ارتجف واقول كلام مو مترابط..وانا اشوف بوبي ينبح بشراسه ويستعد انه يقفز علينا..
: آآآآه..شو..شوفه..الكلب..آآآآآآآآآآي..را..ح..يذبحن. .ي..
وضمتيه اكثر وانا اصيح واقول كلام متقطع..كان قلبي يعورني..وجسمي ينزف بغزارة..وملابسي متقطعه لكني ما اهتميت..ابي احس بالامان..
قالي وافي وهو يبعدني عنه شوي: لازم ناخذك المستشفى..
هزيت راسي وانا اصيح..قلتله وانا اتوسله وابكي: اناااا..خا...خااااااااااااااااايفه..اااااه...
ومسكت يدينه بقوة احاول اهدي نفسي وانا اتنافض الم وذعر وخوف..
لاحظت ان وافي مرعوب..وفي عيونه لمعة غريبة..مسح دموعي باصابعه الطويلة السمرا..ولاحظت انه يدور شي في جيبه..وطلع منديل..واخذ يمسح الدم اللي بوجهي..وبرقبتي..
جلس لحظات يطالعني...لاحظت ان في عيونه تردد..كأنه يبي يسوي شي لكنه خايف..ارتعشت شفايفي اكثر..وصرخت بقوة..وانا اشوف بوبي..يرمي نفسه خارج الشباك..تعلقت بوافي بقوة..وانا اصيح ولا افكر باي شي ثاني..غير اني خااااااايفه ...حيل...



كنت لحظات رهيبه..لا يمكن قلمي يوصفها..لو اننا في فيلم سينمائي..كان شفتوني البطلة القوية الغير مرعوبة..اللي بتدور سكين او قطعة خشب او مسدس عشان تذبح هالمتوحش...لكن الحقيقة دايم غير...


رفعت راسي فجأة..ولاحظت سلطان كان واقف عند الشباك..لاحظت بعيونه صدمة وهو يشوفني متعلقة بوافي..نظرة سلطان..نظرته.. الالـــــــــــــــم بعيونه..الطعون اللي في قلبه.. الدمعه اللي ترقرت بعينه...رجعتني للواقع..بعدت عن وافي بسرعه وكأن أفعى لدغتني.. انتبه لي وافي.. فر راسه يطالع مكان نظرتي...انتبه لسلطان..فلاحظت انه وقف..وصرخ بسلطان...بقوة : تعاااااااال تحت.." وراح بعد عني وركض عشان يجيب شي... رفعت راسي لسلطان..لقيته اختفى وشفت عفرا وعمتي نورا مفجوعات والرعب مبيض وجيههم..وكأنهم شايفات اشباح..
طالعت ببوبي...برعب..اخيرا تحرر من الاشواك والورد..صرررخت برعب...و نسيت كل شي يتعلق بسلطان وانا اتراجع وراي ويديني تالمني بسبب القزاز اللي فيها...
رجع بوبي وهجم علي من جديد..غطيت وجهي وتكورت على نفسي..وانا عارفة انها النهاية...
بس..
طاااخ...طاااخ...
صوت الرصاص دوى وهو يخترق صدر بوبي..اللي كان فوقي قاعد يعضني بشراسه... ويسحب يديني من فوق راسي..
حسيت بالدم الحار على جسمي ويديني....بعدته عني وانا اصرخ بقرف..وبخوف..تلمست جسمي بجنون..وكأني اتاكد إذا فقدت جزء مني او لا..
رفعت راسي للي اطلق النار..كان وافي...: انت بخير؟؟..."
سؤال سخيف مو؟؟..لكن تصدقون ان قلبي دق بقوة لهالسؤال السخيف... وحسيت بالخجل من تصرفاتي الطفولية فصديت عنه بعنف..وانا ارتعش..واحاول ابعد عن بوبي اللي قاعد ينزف...بقوة..ويحرك جسمه بالم...
سمعت اصوات ركض البنات وصراخهم..وهم يجون يضموني بقوة...وكل وحده تطمن علي بطريقتها...شفت روعه..تضم بوبي بقوة..وتصيح بحرارة عليه..ضميت عفرا بقوة..وقعدت ارتعش وانا احس بدوخه قوية..شفت سلطان يطالعني من بعيد..فضميت عفرا بقوة..وحاولت اني اخبي وجهي عنه..جسمي كان كله طالع..انتبهت عفرا لحركتي..فاشرت لسلطان انه يبعد...
جا عمي..وقال وهو يوقف قريب وينادي...: جورج...جهز سيااااااااارة.."
قالت عمتي نورا وهي تطالع بعمي: بروح معكم؟؟؟..."
صرخ عمي بروعه اللي قاعده تبوس بوبي اللي لسه مالفظ روحه: اترررررركيه...
هزت راسها بحزن: يتألـــــــــــــــــــــم يا عمي..( وضمت الكلب اقوى)..
جا عمي سحبها بقوة وقال وهو معصب: يا غبيه هذا مسعووووور...
قالت سماح وهي تبعد شعري عن وجهي وتمسك يدي: لا ياعمي...بوبي مو مسعور..بوبي ياخذ تطعيمه كل سنة عن السعار..
جات ميران اخيرا... على صراخنا....كانت لابسه برمودا عنابي ضيق..وقميص اخضر انيق..ومتمكيجة ومرتبة شعرها...ولاحظت الصدمه بوجهها..وهي تطالعني وتطالع الكلب..وصررخت وهي تشوف الكلب يئن..: بوووووووووبي..
وراحت ضمته بقوووووووة واخذت تصيح بحرارة...: مين اللي ذبحه؟؟...مييييين؟؟؟..
طالعتها عفرا بحقد..وضمتني اقوى...: كيف تحسين؟؟...
مارديت عليها...لأني غمضت عيوني..صرخ عمي فيني..: لا تنااامين...
وحط يدينه تحت رقبتي..والثانية تحت ركبي وشالني..
لحقته عفرا وصرخت: بجي معاك..."
سماح: وانااااا بعد....



في المستشفى


دخل فيني عمي مبنى الطوارىء في مستشفى(.......) وكان يركض بسرعه...بينما راح سلطان عشان يسجل اسمي..ويدفع تكاليف الكشوفات المبدئية....وسماح وعفرا لاحظت انهم محتارين يجون وراي ولا يجلسون يم سلطان...


اول ما شافتني الممرضة والدم ينزل من جسمي من كل مكان...صرخت بالممرضات الثانيات عشان يجيبون سرير..ولاحظت كيف دخول عمي اثار فيهم الرعب..خصوصا ثوبه اللي امتلى دم..وحتى وجهه بسبب ايديني..انا ما انكر..انه لو ان ابوي..ماكان سوى اكثر من كذا...كنت اسمع دقاقت قلبه المرتعبه..وصوته المهتز وهو يوجه الاوامر ويصارخ بالموظفين والدكاتره عشان يجون ويشوفون حالتي... وصرخ بالممرضة..: اعتقد الكلب مسعور...لازم تعطونها الحقن المضاده..." طالعت فيه الممرضة الفليبينه وراحت تركض بسرعه عشان ترسل وحده تآخذ تحليل لدمي..


كنت خلال هالاحداث احاول اتماسك..لكن الالم كان يقتلني بكل ثانية...واستغربت كيف اني ما حسيت بالالم خلال ذيك اللحظات..بينما هالحين احس كأن الموت قاعد يحوم حول راسي...
حطني عمي على سرير ابيض نظيف...وشفت الممرضات مفجوعات وهم يطالعوني...وجا واحد من الدكاتره بسرعه...شكله خليجي...يمكن سعودي...او قطري..ما ادري....والممرضة قاعد تسحب سريري مدري وين...



قال لوحده من الممرضات ولعمي: خذي منه الحاله.."
بعدين كمل بصرامه وهو يطالع بعمي:الله يعافيك وقف هني..مانقدر ندخلك"
وسحبوني لداخل غرفة زرقاء كئيبه.. كلها ريحة كلور..سببت لي الغثيان..لاحظت بطرف عيني..المقصات والسكاكين..فصرخت فيهم...وانا ارتجف...: لااااااااااااااااااااا"
انا اخاف...اخاف من العمليات...مسكوني ثنين من الممرضين وواحد من الدكاتره عشان يثبتوني..حاولت اقاومهم وانا مرعوووبة..انا ما احتاج عملية..ما احتااااااااااااااااج".....
...سمعت الطبيب يصرخ في واحد من الممرضين..عشان يطلب لي تحليل دم بسرعه...وقاموا ثنتين من الممرضات..يقصون لي ملابسي والعباية..لأنهم مايقدرون يفصخونها لي وانا بهاذي الحالة...
حسيت بابرة قوية مرة..تنغرز فيني...ولاحظت ان الممرضين بعدوا عني..وتشوشت الرؤية قدام عيني..وحاولت اقاوم المخدر..وانا اشوف الدكتور يلبس ملابس العملية..لالالا..إلا العملية الله يخليكم...إلا هي...!!!





الساعه 3:00م



ابتسمت بتعب وانا احس بالضوء الدافي لاشعة الشمس على وجهي..فتحت عيوني ببطء...الشمس ... آآآآآآآآآآه يا حلو دفاها...خصوصا مع هوى المكيفات اللي يهد البدن...لفيت البطانية اكثر على جسمي..
تطلعت بتعب بالمكان من حولي وانا مقطبة حواجبي..آآآه...المستشفى.. طالعت بيديني وبرجولي وبكل جزء من جسمي ملفوف بشاش..طالعه كأني مومياء مصرية قديمة..هههههه...تنهدت وانا ارتجف على ذكر ذاك الكلب الشرس المجنون..


حسيت بجفاف بحلقي..ابي ماء...تمنيت وحده من الممرضات تدخل علي...لكن مرت دقايق بدون محد يشرف..قررت اني انا تصرف بنفسي واطلع اجيب لي كاس ماء..

شلت البطانية عن جسمي..وتحركت ببطء..ووقفت مترنحة..ايييي...كأن لي ايام ما مشيت...جلست من جديد على السرير مو قادرة اتحرك..او امشي..صرخت بيأس وبصوت خافت..معقولة صار المستشفى شقيق ايامي..لازم بين كل محطه ومحطه في حياتي اوقف هنا..في هالغرفة البيضاء الكئيبة..اللي تملاها ريحة الكلور القوي...ووجيه الممرضات الغاضبات من كل شيء ولا شيء...


مضت ثواني..وسمعت الباب يفتح...وكانت ممرضة فليبينه قصيرة ونحيفه...ووراها وحده مصرية..طويلة ومليانه...كانوا مبتسمات...
الفليبينة وهي شايلة باقة ورد احمر عملاقة: Good morning...Miss
المصرية وهي تأشر للفليبينة: There...In the crystal vase...
راحت الفليبينة ووقفت قريب من الفازة الكريستال واخذت تطلع منها ورد مجفف ما انتبهت لوجوده..واخذت تشيل الاكياس من حول بوكيه الورد..وترصهم حبة..حبة...في الفازة الانيقة...
قالت المصرية وهي تبتسم: يا ست ملكه...انت لازم ترتاحي..."
: ليش؟؟...آآه..اقصد..الورد؟؟" ورفعت حاجبي لها بنبرة متسائلة...
ابتسمت وهي تشيل رجولي وتساعدني اتمدد من جديد..بس اتسوي لي المخدات عشان اتسند عليهم..
قالت وهي تضحك مبسوطة: ده راجل جميل خالص...ده مارتحش يا ست ملكه..طول وئته( وقته) وهو يدور وينطط عاوز يشوفك...وانا سمحتلو يدخل كزا مرة...
وكملت وهي تغمز: ده انت محزوزة ( محظوظة) يا ست ملكه....ده جوزي ( زوجي) مافكرش يتطمن عليا( علي) من ست شهور..
عضيت على شفايفي..مساعد..آآآه يا مساعد..ليش تسوي كذا؟؟..انت قاعد تذبحني بالحيا؟؟..مالك نصيب عندي..ولا لي حظ معك..ليش قاعد تذر الملح على الجروح اللي احاول اتجاهلها من عرفتك!!...ليش تزيد ذنوبك..وتعصي ربك؟؟...ليش تحملني فوق طاقتي؟؟..
امتلت عيوني دموع....وانسابت براحه فوق خدي....
الممرضة المصرية: ايه ده؟؟....لالالا..ياست ملكه..دنا حزعل كده... ماخلاص..ليه الدموع؟؟؟..
سفهتها ومارديت وقاعدت اشاهق..وانتفض..وضميت المخده بقوة...
قالت الممرضة الفليبينة:she has 2 sleep...
هزت لها المصرية راسها باسى..وقامت تربت على شعري الطويل بحنان...حنان مفتقدته من زمان..ضميتها بقوة..وقعدت ابكي بحرارة اكثر وصوتي يعلى اكثر واكثر..
وبعدها بلحظات دخل الدكتور علي..ومعاه ابرة..وسحبوني من حظن الممرضة المصرية وثبتوني على السرير واعطوني حقنة منومة..





كنت اسمعهم...اسمع كلامهم بس مو قادرة ارد عليهم..مو قادرة افتح عيوني...بس حوارهم وصلني واضح...وااضح لدرجة اني كرهت اسمعه...
عمي سعود وصوته حزين: هذا هو الحل الوحيد....مانقدر نسوي شي ثاني...
عمتي نورا وهي تبكي وصوتها قريب مني: انت تقضى عليها يا سعود..تقضى عليها...عارف ايش يعني مريضة نفسية...عارف ايش يعني هالشي يتسجل بملفها..معناة انها عمرها ماراح تقدر تمارس حياتها بشكل طبيعي...
واخذت تبكي بحرارة..
قال عمي سعود وصوت خطواتها وهو يقرب مني وصوته يعلى ويعلى: انت عارفة ان الدكتور وراني...صور فضيعه لجسمها...
صرخت عمتي نورا: يمكن من الكلـــــــــــب؟؟؟؟؟
عمي سعود وصوته يهتز: ياليــــــــــــــــت....ياليت..يا نورا...لكن لالالا...هاذي صور تعذيب..هاذي صور تثبت انها كانت تمارس هالشي على نفسها بزياده...تخيلي حتى اعقا السجاير كانت تطفيها بظهرها وببطنها...
عمتي نورا وهي تحاول انها تتماسك: هاذي يتيمة يا سعوود...مين راح يعتني فيها غيرنا؟؟....كيف نرميها للسجن النفسي؟؟...كيــــــــــــــف؟؟...ما تخاف ربك.....؟؟...ما تذكر الآية اللي تقول" فأما اليتيم فلا تقهر"
عمي سعود بعصبية: شسوي؟؟...شسوي؟؟..تبينها تموت في بيتنا..تموووت..بكره احنا اللي بنكون مسؤولين يا نورا عنها قدام رب العالمين..
عمتي نورا وهي تتكلم بيأس وصوتها راح من كثر الصياح: عااارفة..لكن مو المستشفى النفسي.. مو المستشفى...
حاولت اتكلم..افتح فمي..اعترض...لكن لا...ماقدرت..حتى اني احرك شفايفي..او اصرخ فيهم واقول...تبون ترموني هناك...عند المجانين..انا مو مجنونة..انا سليمة..انا معافاة...اتحدى اكبر راس فيكم يكون عقله مثل عقلي..لكن..المنوم والمخدر اللي بجسمي كان اقوى مني..






عفرا تكلم سلطان بغضب: حرااام..عليك انك تدخل هني وتشوفها..اهي ميب محرم لك..
صرخ سلطان فيها: حراااام عليك انت...ملكه...راح تفارقنا للابد..راح تروح ولا راح اقدر اسمع صوتها..او اسولف معها..او حتى امتع عيوني بشوفة عيونها...
عفرا وصوتها يهتز: انا عارفة يا سلطان...حاولت اتدخل كثير..لكن ولاحياة لمن تنادي....
سلطان وهو يصرخ بيأس: بس اهي ما تستاهل...حتى لو كانت مجنونة..انا راضي اني آخذها.. راضي فيها مثل ماتكون...بس ابووووي...( وكمل وهو معصب) اي عم هذا؟؟...اي عم هذا اللي يرمي بنت اخوه الوحيده اللي باقية من ريحة اهله بالنار..ويقول انا قاعد اعالجها...
بكت عفرا بحرارة: آآآآآآآآه....ماراح اقدر اتزوج...وملكه ميب معي..ماراح اقدر ارجع لحياتي وملكه بعيده عني..
تحركت بيأس على سريري وفتحت عيوني..كنت بناديهم لكني شفت..سلطان وهو يضم عفرا ويسحبها لبراا...لا تروحون الله يخليكم...قلتها فقلبي لكن ماقدرت اصرخ فيها!!!




قمت من النوم...والشمس على وشك تغرب..حسيت بجمسي متكسر...وشفت الممرضة تزين لي الفازة حقت الورد بورد جديد....التفتت علي يوم سمعت صوتي المبحوح..وقالت بفرح: I'll tell the Doc.
وراحت تركض قبل لا اطلب منها كاسة ماء...
رجع الدكتور بعد لحظات..وابتسم لي..فرديت له الابتسامة وقلت بصراحه: ماء..ابي كاسة ماء..
قال وهو يأشر للمرضات: طبعا..وليش لا...Give her a glass of water
قلت للدكتور مباشرة وبدون لف ودوران: دكتور...انا شفيني؟؟...ليش مقعديني هنا؟؟..
طالع الدكتور فيني..من خلال نظراته الطبية..حسيت بالرعب من نظراته الغريبة...
قال مستغرب: ماتتزكريء شيء؟؟...
قلت له: إلا..قصدك بوبي؟؟..
الدكتور: بوبي؟؟...
: قصدي الكلب..الكلب المسعور الللي هجم علي...
الدكتور وهو يحط يدينه داخل جيوبه: آآآه.....بس الكلب مش مسعور..ده متوحش...يعني اكلو حاجه نية واتوحش...
قطبت حواجبي بحزن: مات؟؟..
تنهد الدكتور: للاسف ايوا...ئتلوه..وحتى لمن اخدوه البيطري..قتلو قتل رحيم...لأنه حيضل كده foreverعلى حد علمي..
هزيت راسي...
الدكتور بشك: بس انتي مش جالسه هنا...عشان الكلب...
رفعت راسي وكأني تذكرت شي: ايه...انا مو مجنونة...
الدكتور وهو يمشي خطوتين بعيد عني: بس انت مريضة..ومحتاجه علاج...
: انا فعلا يا دكتور..ما اعرف شلون هالاثار جت بجسمي؟؟...ولا كنت احس فيها إلا إذا قمت من النوم..
قطب الدكتور حواجبي وقال باسف: يبدوا لي ان الحاله متقدمه جدا...
ضميت نفسي: عمي...حيوديني هناك..عند المجانين...
قرب الدكتور مني وحط ايده على كتفي: ده الحل المسالي( المثالي) يا ملكه..سدئيني( صدقيني) كل مرض وليه علاج.. وانت مردك( مرضك) منتشر جدا في امريكا..يعني حتتعالجي بفترة قياسية...
فركت جبيني بحزن: بس..مافيه علاج ثاني؟؟؟...
طالع فيني الكتور وقال بصراحه: لو جيتي من الاول...وماخبيتيش..كان ممكن نساعدك هنا بالامارات..بس دلوئتي مالكيش إلا U.S
وطالع بساعته وكمل: على العموم..حتجلسي يومين..هنا..لحد ما نتاكد من شفائك بالكامل..وحنسفرك لأمريكا...
وراح...طالعت باظافري...خلاص يا ملكه.. قرروا عنك وخلصوا..يعني ماله داعي الدموع.. وتعب القلب...بعدين انت لازم تشفين وتتعالجين..لأنك يمكن بيوم تنتحري...وانت ماتبين تنتهين بالنار...انت تبين تدخلين الجنة بعد كل هالكفاح على وجه الارض.. وعمي اكيد ماختارلي إلا الانسب من وجهة نظره وانا اثق ببعد نظره..





حسيت بايد حنونة صغيرة..تبوس ايدي...
ريما بنعومة صوتها الحلو: ملوكه..انا احبج..وماراح انساج...يبتلك علوستي...(باربي) عسب تسليك لالحتي بعيد عنا...
فتحت عيوني وابتسمت لريما وضميتها بقوة..وقامت تبكي رغم ان عقلها الصغير ماقدر يفهم الامور او يحللها لكنها بكت...بكت بصدق وباحاسيس متدفقة...
قلتلها وانا ابتسم بتعب: ريمااا..لا تبكين...بعدين تنتفخ شفايفك وتصيرين وععععع..
قالت وهي تمسح دموعها:ليس بتلوحين؟؟...انا احبج..
داعبت شعرها الناعم: وانا احبك بعد...بس لازم اروح...
اعطتني عروستها وكيس صغير وقالت: هاذي علوستي..وفساتينها....خليها معج..عشان تحميج مثل ماكانت تحرسني..
هزيت لها راسي وضميت العروسة بقوة...
سمعت صوت الباب ينفتح..ودخلت علي سماح..
كانت واقفة بعيد..تطالعني وبعيونها لمعة غريبة..لا تكون الشفقة؟؟...
قلت لها: حيا الله سماح..اقلطي...المكان مكانك...
دخلت سماح اللي كانت لابسه بس عبايتها ومخلية شعرها منسدل مثل ماهو بحرية..جلست قريب مني..وقالت لريما: ريما عيوني..روحي جيبي لي عصير من البراده اللي بالسيب...
هزت ريما راسها وهي تاخذ فلوس من سماح وتركض برا..
مسكت سماح ايدي بقوة وقالت بجدية ماتعودتها منها: طالبي بحقك...لا تستكتين..لا تخلينهم يصلخونك وانت حية..
قلت لها وانا ابتسم: سماح....سمعت مخططاتهم كلها..حتى لو توسلت ماراح يفيد شي..هم مخططين وخالصين..حتى انهم كلموا شهار بالطايف..وكانوا..ناووين يرسلوني هناك...بس..
قالت وهي تمتلي عيونها دموع وكأنها تحسبني ما ادري: اهم بيرسلونك لامريكا يا ملكه..لبلاد الغربة...راح تشوفين الموت هناك...الموت..
كملت سماح واهي تماسك وترفع اطراف عبايتها لحظنها: انا وعفرا سووينا اضراب خلال الاسبوع اللي فات حرمنا انفسنا من الاكل..ومن الطلعه..ومن كل شي....لكن ..كأنك يابو زيد ماغزيت..ولا فاد فعمك شي..
كملت واهي تطالع باظافرها: حتى ميران اعترضت معنا...
قلت وانا مستغربة: ميرااان؟؟..اعترضت..ليش؟؟...
سماح واهي تهز كتوفها: لأن اختي مهما كانت شريرة بنظرك..فجواتها قلب مايعرف الشر...لكنها تحب تقلد الناس اللي تحبهم...صدقيني ميران غير بدرية...والله غير...
حبيت اغير الموضوع: ووين روعه؟؟؟..
سماح واهي ترجع دموعها: ماتبي تشوفك ضعيفة...ماتبي تشوفك للمرررة الاخييييرة..آآآآآآآآه...
مسكت ايد سماح بقوة وقلت بتفاؤل: سماح لا تبكين...يمكن فيها خيرة..انا صليت الاستخارة امس بالليل...واحس اني مرتاحه للعلاج..انا فعلا مريضة ومحتاجه للعلاج...تصوري بكرة لو تزوجت وانا كذا..وش ممكن اسوي لزوجي؟؟..او لعيالي؟؟..او لنفسي وانا حامل؟؟..
سماح وهي تصرخ: لا تخلينهم يقنعونك بكذا....
: اقنعوا او ما اقنعوا...هذا هو الصدق..يا سماح..انا مريضة نفسيا..واحاول اثبت وجودي بهالطريقة...انا راضية اني اتعالج..وراح ارجع باذن الله...
سماح وهي تبكي وتغمض عيونها بقوة: يزيد..مرة مريييض..يزيد يحبك يا ملكه..يحبك..!!
ابتسمت لها وانا متفاجئة: على كثر اللي يحبوني....مافيهم واحد قدر ينقذني من مصيري يا سماح.. خلي اخوك يدور على بنت تحبه وتسعده..بنت قوية..اقوى من انها تاذي نفسها عشان تثبت ذاتها..
وكملت بصدق: وسلطان...سلطان يا سماح..لازم ينساني...لااااااازم...
سماح واهي تمسح دموعها: شلون بينساك يا ملكه؟؟...سلطان تارك البيت له يومين..يقول انه ماهو قادر يدخله...يقول ان صوتك بكل مكان يرن حوله...ووافي راح...سافر..اتوقع اهو بعد متاثر...
كنت بضحك ..وافي متاثر...ياحليلك يا سماح...
: تحبينه؟؟...
طالعتني سماح مصدومة..وقالت بصدق:مين؟؟..سلطان...
هزيت راسي لها بمعني ايه..
لاااا...ما احبه يا ملكه...سلطان اخ بالنسبة لي وبعدها صديق....اللي تحب سلطان اهي ميران..بس للصراحه حتى ميران ماراح تقدر تخليه ينساك..
سكت ولا قدرت اقول كلمة....ضمتني سماح بقوة ووقفت يوم دخلت ريما وهي ماسكة علبة عصير برتقال...
ريما وهي تلهث:يبته لك..( وناولته سماح)
التفتت علي سماح وقالت وهي تبوسني على راسي: استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه..
ضمتني ريما بقوة..ولا تركتني...فحاولت سماح انها تسحبها..لكنها صرخت تبكي بصوت مرتفع...: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع....آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آع...
حاولت سماح انها تسحبها فاشرت لها انها تخليها علي..
مسحت على راس ريما اللي كانت ضامتني بقوة..ومتلعقة برقبتي: ريماااا..وش قلنا؟؟..
ريما وهي تشاهق وتضمني اقوى: مابي الوح عنج....مااابي...
دمعت عيوني وعضيت على شفايفي المرتجفة: ريما حبيبتي..لاتزعليني منك...
هزت ريما راسها بقوة وهي تدفنه بصدري: مااابي...ماااااابي...خليهم يلوحون ويتلوكني معج...
ضميتها بقوة مرة واشرت لسماح تسحبها..
اسحبتها سماح بقوة..وريما ترافس وتبكي وتمد ايدها لي...ضميت نفسي بقوة..وانا اشوف سماح قدرت اخيرا على ريما وشالتها لبرا..وسمعت صوت صراخ ريما وهم يبعدون عن غرفتي... سكرت اذاني بقوة..وضميت مخدتي وانا ارتجف وادفن نفسي بقوة واحاول اني ما افكر ببعد بكرة...
اليوم هو اليوم الاخير لي بالمستشفى...واليوم الأخير ل بالامارات كلها..وبالوطن العربي كله من المحيط للخليج....
فكرت بيأس وانا اطل من الشباك...ياااه صعبة افارق وطني الثاني...مو كافي فارقت السعودية...ارجع واعود وافارق امارات الخير....
مديت ايدي خارج الشباك وكأني بلمس الهواء..عشان اتذكر ملمسه وريحته ونسماته الدافية..
تنفست بعمق واخذت اكبر كم من الهوا داخل صدري...وزفرت ببطء...وعيوني مليانه دموع... لا مابي اخر يوم لي في بيت عمي يكون يوم مأساوي..راح اضحك واسولف وبنشر البهجة في البيت..عشان يتذكروني بالخير....


قاطعت افكاري دقة على الباب..وشفت عفرا وهي تدخل ببطء..ابتسمت لي ابتسامة واسعه وهي تشوفني واقفة...وجات جري وضمتني..." الحمدالله على السلامة يالغالية...بينور البيت برجعتج..."
: الله يخليك...من ذوقك عفاري..
عفرا وهي تنتهد: اممم..لا ذوق ولا غيره...قوليلي..تبيني اسعادج ولا تقدرين تلبسين بروحج؟"
قلت وانا اضحك: وش دعوة؟؟..مو معاقة انا..اقدر البس بروحي..
تنهدت عفاري وهي تعطيني الكيسة: جبتلج ملابس اي كلام...لأني صحيت متاخرة من النوم.. وما امداني اروق واختارلج على رواق يا قميل( جميل بالمصري)..
: هههههههههههه....مو لازم..موب رايحه لحفل..برجع البيت..يله...عطيني مقفاك طال عمرك.. ابي البس..
عفاري: هههههههه....طيب...ناديني إذا خلصتي..
وطلعت.شفت عبايتها تتطاير مع نسمة الهواء القوية اللي جات فجأة..
سكرت الباب وراها..
والتفت انا للكيس..طلعت منه الملابس اللي هي عبارة عن بنطلون جينز كحلي وتي شيرت ابيض نعوم...
لبستهم بصعوبة...لأن كل جزء بجسمي يالمني موووووت...وبعد ماخلصت من هالتجربة الفضيعه..ناديت على عفرا..
: عفاااااااري...تعالي...
انتظرت ثواني ودخلت عفاري...وكانت عيونها مدمعة...
عفاري وهي تاخذ نفس عميق: شلون راح انزل السوق لوحدي؟؟..شلون راح ادخل غرفتج؟؟...شلون راح اشوف ورودج؟؟...
كتمت عبرتي..انا تدربت كثير على مثل هالموقف..
قلت وانا ابتسم ابتسامة واسعه: هههههههه....يا ساتر..نسيتي سماح وروعه وميران وبدرية...عندك بدالي اربع..لابد بيعوضونك عن غيابي...
عفاري وهي تمسح خشمها بعنف: ماحد يقدر يعوضني عن الاخت اللي تمنيت وجودها من زمااان..عن الاخت اللي ماتغار مني..واللي تحفظ اسراري وتوقف معي إذا كنت صادقة..وتوقف ضدي إذا كنت غلطانه...
ماقدرت ابتسم حتى وانا احاول..برقت عيوني..وضميتها بقوة وقعدت اصيح واشاهق...
صدق شلون راح انساهم...شلون راح انسى هبال عفرا...وحنان سماح...وطيبة سلطان...ورجولة محمد...ودلع ريما...آآآآآآآآآآآآآه ياربي صبرني...صبرني على هالبلوى..قويني..
بعدتني عن وجهها وقالت وهي تشاهق: اليوم آخر يوم لج هني...So...لازم ننبسط فيه على الاخير...
: ايه...اكيد..لازم ننبسط ونهيص..ونوسع صدورنا...الله العالم متى راح اشوفك..وبعدين راح تعرسين ويمكن جاسر مايسمحلك ابد تطلعين معاي..
عفاري وهي تشاهق وتحط ايدها البيضاء على فمها: مايهم...راح اعانده عشان اطلع معاااج...بعدين منو قالج اني راح اعرس وانت مب موجوده...
ضميتها بقوة وقلت باذنها: اوعديني انك راح تتزوجين بالعيد مثل ماكان متفق..
عفاري وهي تصيح اكثر: ما اقدر...يا ملكه...صعب افرح بحياتي وانت مرمية هناك..انا انسانة وانتي اكثر من صديقة..
قاطعنا صوت سلطان ورا الباب: بسرعه بنات...ورانا درب..بمشيكم اليوم..
فزعت وصرخت بعفرا: سلطاااااااااان...
ضحكت عفاري وقالت وهي مبسوطة: ايه سلطان حالف ان اليوم مانرجع غير بآخر الليل...
غصيت غصبا علي..وانا البس عباتي...الله لا يحرمني لا من عفاري ولا من سلطان...



: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه...سلطان حرااااااااااام عليك....
قال سلطان وهو يضحك ويلف الطاره بسرعه: يا الخوااااافه....
: لا خوااااف..آآآآآآآآآآآآآآآه..سلطاااااااااااان!!!!!
عفاري: سلطان حرام عليك...تسوي ببنت عمك جذي..
قال سلطان وهو يرجع شعره للورا ويطالع في المراية: ملكه..هاذي هديتي انا وعفاري لك...
عفاري طالعت فيني من فوق المقعد وقالت لي: ايه صح..تذكرين لمن مرة قلتيلي انج تبين تفحطين بسيارة...
قلت وانا اصيح قهر: ماااااااااااابي...حراااااااااام عليكم..انا توني صغيرونة مابي اموووووت...
ضحكت عفرا وسلطان وقالوا: ههههههههههه....مالك مفر...شدي حزام الامان..
شديت حزام الامان..وكان الهوا يلفح بقوة..ويحرك برقعي يمين وشمال...اما عفرا تطايرت الشيلة عن شعرها وصار شعرها يتحرك بقوة ومعطيها شكل طفولي حلو..وسلطان كانت سواقته مخيفه على الاخير..خصوصا انا طلعنا عن دبي..وخذينا درب صحراوي...وكنا مشترين ساندويشات كثيرة وبباسي عشان ناكلهم بالطريق...
وصلنا لطعس معتبر...وحسيت براسي راح فيها يوم ضرب بالسقف باقوى شي..
: آآآآآآآآآىىه..خلاص..حرااام عليكم..راسي ضرب بالسقف للمرة المليووون...
وقعدت المس راسي اللي كان يعورني...
: بيطلع لي صعروووووور...
طالع سلطان بعفرا ولفوا علي باهتمام: صعروووووووور؟؟؟؟..
قلت وانا معصبة: ايه صعرور...ماتعرفون وشو الصعرور؟؟؟...بالله انتم سعوديين؟؟..اشك بهالشيء..
عفرا وهي من صدق مستغربة: وش هالصعرور؟؟...يعني صارور؟؟...
: لاااااااااااااااااا...(واخذت نفس عميق وكملت) الصعرور يا طوييلن العمر...هو شيء ينبت بالراس بعد الصفقات المحترمة والكفخات المعتبرة اللي انا لقيتها من ركبت هالسيارة..
سكتوا الثنين يقيمون كلامي بعدين بدون سابق انذار: ههههههههههههههههههههه.... ههههه هههه هههه ههههههههه...هوووووووووو...ههههههههههههه.صعرور..قال ت صعرور.... هههههههههه هههههههه .....ههههههههههه...
عفرا: آآآآآآآآآآآآآآآآآىي بطني..ملكة نعنبو ذا الويه...من وين تيبين هالالفاظ؟؟؟........ هههههههههه هههههههه صعرور..ههههههههه..عندي صعرور.....هههههههههههههه...
سلطان: هوووووووووو...آآآه..صعر...صع...صعرووووووووور..هههه هههههههههههه....
ودمعت عيونهم مرة...عصبت على الاخير..
: هااااااااااااااااااااااااااااااااي..تراني عطيتكم وجه...عفرا...الزمي ادبك...وانت..يالاخو...انتبه للدرب..
عفرا وهي تحاول تسكت: ههههه...طيب..ان..هههههه..شاء الله...ياحلوكم يا السعوديين ويا زين سواليفكم توسع الصدر...ههههههههههههههه.....
سلطان يوم لاحظ كيف عصبت وكتفت يديني وقعدت اطالع برا: خلاص...اقطمي...نعبو دارك ماتعرفين تسكتين بالعتلك راديو....
حاولت عفرا تسكت وما قدرت..:ههههههههههههههه..رادهههههههههههههههههههه.هه هههههههه راديوووووو..ههههههههههههه
بالاخير شغلت الراديو...وكانت اغنية علاء الزلزلي...
ما بعيني الشكل الحلو..شايف اكثر من حلو..لبالي حبك انت..سرعه بالئلب سكنتي...ياما ياما اللون الاسمر..جنني اللون الاشقر..مابسهر لوما عيونك هن اللي خلوني اسهر...يا سلام..ياسلام..حبك بدو كون...مجنون مجنون هالعيون...يمكن وداك الئدر..تردي عن ئلبي الضجر..ويمكن على بالك خطر..تكوني لعيوني النظر..
تاملت الرمال الذهبية..اللي اخذت ترسم لوحه جميلة وهي تعانق السما الزرقة الصافية..دايم كنت اعشق البر..اعشق جووه..خشونته...حرارته بالنهار..وبرودته بالليل...السراب اللي فيه..جباله الكئيبه...البل اللي تتمشى فيه...وكأن ماهمها بالدنيا شي...الرعاة بوجيههم الحزينة... البريئة ..
الكادحة .. السودا من قوة الشمس...
تذكرت ايام اول...يوم كنا نروح كل جمعه للثمامه... ومرات نبعد...مرات نروح 150كيلو عن الرياض او حتى 200 او 300 كيلو...انا وبيت جيرانا...اذكر امي يوم تتفق مع امهم..وحده تسوي الغدا وتحطه بحافظات وتجيب السلطات والشطة والملاعق والاشواك.....والثانية تسوي الفطاير والشاهي والقهوة والحلى وتجيب الموية والفناجيل والكاسات..... ووحده تآخذ الكورة والورق.. والثانية تآخذ المسجل عشان نرقص كلنا على اغاني الطقاقات... ونتفق انا والبنات على الاشرطة اللي نجيبها..
ضغطت على يدي بقوة...وانا اتذكر ابوي...ابووووووي..ما تدري وين بنتك رايحه؟؟..ماتدري عن مصيرها؟؟...بتروح لمستشفى المجانين...بنتك مجنون يا يبه...بنتك انجنت يا يبه...انتم السبب باللي انا فيه..لو مارحنا للمدينة..لو ماسافرنا بالسيارة يا يبه...لو ماصديت عن الطريق يا يبه ...عمري ماراح اسامحكم على ترككم لي..عمرررررري...
وانتي يا يمه...ملكه..بنيتك اللي كنت تراهنين فيها العالم..اللي كنت تراهنين بعقلها عن مية رجال.. تصوري يا ميمتي....بتدخل المستشفى..ومو اي مستشفى يا ميمتي..بتدخل مركز الصحة النفسية...يمه حراااااااااام عليك يا يمه..ليش تركتني ومتي؟؟..ليش حاكيتي ابوي وهو يسوق.. ليييش؟؟ ...هاذي خياااااااانة...خيانه لبنتكم الوحيده...خياااااااانة..رميتوها عند عمها اللي بيقطها مثل مابيقط اي مجرم..اي انسان قذر..اي انسان ماله اهمية...




انتبهت بعد لحظات..انا الجيب موقف..وان عفرا وسلطان نزلوا منه...تلفت حولي لقيتهم برا...يركضون ويصارخون باعلى صوت...تنفست بعمق..ومسحت دموعي اللي غرقت برقعي...
ونزلت من الجيب..
قلت وانا اسوي نفسي فرحانه: هاااااااااااااااااااي....لا تسبقوني يالخونه...
ورحت اركض ورا عفرا...
سلطان وهو يحاكيني ويرفع ثوبه عشان يلحق عفرا: روحي يمين...يمين...عشان تقفطينها من هناك...
: لالالا..شوفها رايحه يساااار...عفرااااااااااااا يا حمااااااااااارة....لا تسبقين يالخاينه...
واروح الحقها واركض وراها وانا رافعه عبايتي شوي عشان اقدر اركض....بس لا اله إلا الله...طلعت الطعس قبلنا... وشفناها وهي تركض باسرع ماعندها.....ووصلت فوق...
عفرا: يااااااااااااااااااااااااااااااااااي..وووصلتتتتتتت تتتتتتتتتتت( وحاطه يدينها حول فمها عشان يصير الصوت عالي وتناقز مبسوطه)
: عفااااااااااااااااااااارييييييييييييي يالدبه...
وسبقني سلطان وصلها...واخذوا يتضاربون وانا لسه ماوصلت تعبت وانا اركض...
سلطان: يا حيواااانه..عرقلتيني متعنية انا اللي فزت...
عفرا: اقوووول...انا اللي فزت..وكل شي مسموح بالحب والحرب..
سلطان: حب بعينك...صدق بنات قليلات ادب..مايصدقون يتزوجون عشان يتكلمون بكل الممنوعات...آآآآآآآآآآآآآآآآىي
عضت عفرا سلطان بقوة ورفسته على بطنه وهجت منه...شفت سلطان يقوم مترنح من ضربتها ويقول: واناااااااااااااا ولد ابوي يا بنت سعود..اني لااصفقك...واكفخك واخليك تقرين اني انا اللي فزت...
ضحكت من كل قلبي على جنانهم...سبحان الله...علاقتهم غريبة...طول الوقت وهم يتهاشون...ويتناقرون لكن علاقتهم قوية مع بعض..وكل اسرارهم عند بعض..بعكس علاقة سلطان وبدرية...ما يتكلمون إلا نادرا ومع هذا علاقتهم ززززززفت ودايم يتهاوشون..
ريما ومحمد...اعتقد انهم راح يطلعون مثل سلطان وعفرا من ناحية محبتهم لبعض...تنهدت بقووة...وانا اذكر ريما يوم تصيح بحظني...والله راح يكون فراقها صعب علي...لكن يله..هاذي هي الدنيا محطات لقاء وفراق..مثل القطار...انا القطار..واقابل ناس مرار وتكرار لكن لابد لي بالاخير من الفرقا..








: ياناس صلوا على النبي..نعنبو ذي الوجيه..طول وقتكم مناقر...قرووووا...
ووجهت كلامي لعفرا اللي فصخت عبايتها وتربعت على الارض...واخذت السندويشة من يدي: وانتي يامال العافية..كم عمرك؟؟؟..
عفاري وهي تآكل ومبسوطة وبشفاحه: 24 وبدخل قريب الخمس...
قلدتها بتريقة: اربع وعشرين وبدخل قريب بالخمس...( وصرخت فيها) يابنت الناس قريب بتدخلين الخمس والعشرين.. وبتعرسين.. وبتصير مسؤولياتك قد الدنيا...بيكون عندك رجل وحموات...وام زوجك...وجيران...وبيصير عندك بعد فترة كم ورع تربين فيهم...ويمكن توظفين وتصيرين مدرسة..
قاطعتني عفرا: عماااااااا...تفاولين علي..( وبلعت لقمتها) اول شي حبيبي جاسر...راح يجيبلي خدم وحشم...واخواته على عيني وراسي لكن مثلهم مثل جيراني بشوفهم بالمناسبات الكبيرة...امه.. يابعد هالدنيا ياخالتي حورية...بحطها بعيوني..وعيال..ماراح اجيبهم إلا بعد كم سنة..
سلطان: يااااااااااااااويلي...ويدري جاسر عن مخططاتك الصهيونية مع خواته..
عفرا بقوة عين: طبعا لاااااااااااا..
ناولت سلطان ساندويشته والتفت له وقلت: وانت يامال العقل...هالحين عمرك ست وعشرين..وتارك بيت اهلك؟؟..نعنبو دارك...مين اللي بيقوم بالبيت؟؟..ابوووك؟؟..انا اشهد انك مانتب صاحي..ياخي..خل عمي يرتاح..تراه ماعد هو بصغير..مشاء الله عمره فوق السبع والخمسين..
ضحك سلطان: هههههههههههه....ملكه..والله انك مثل جدتي الله يرحمها...
ضحكت: ههههههههههههه...الله يرحمها..للاسف ماقابلتها..
وقعدنا نسولف لوقت متاخر..وبعدين رجعنا البيت...






في البيت...





كنا جالسين كلنا بغرفة المعيشة اللي بالدور الثالث....انا وعفاري وبنات العم سعود وريما وعمتي نورا....طبعا هاذي هي الغرفة الوحيده بالدور الثالث...مساحتها كبيرة مرة..ومقسمينها كذا قسم.. قسم جلسه م************************ية مأثثها سلطان على ذوقه..وقسم جلسه هندية..وهو اللي جالسين فيه هالحين..
القسم المكسيكي...روووووووعه..الاثاث اصفر غامق واحمر قاني..هذا الكنب متموج مع بعض..طبعا الارضية خشب..ومفروش عليه مفارش تريكو ملونه على اشكال مثلثات متداخله...فيه راس ثور كبير معلق فوق الشباك الكبير الوحيد....وفوق الكنب فيه قطع اقمشة مرة انيقة مرتبة فوقه...
القسم الهندي..عبارة عن اربع كنبات كبار...ثنتين منجدين بقماش هندي فوشي..وثنتين منجدين بقماش بنفسجي وفيه نقوش ذهبيه بارزه...والسجاده اللي على الارض حرير كبيرة تشمل اللونين هاذي..




كنا حاطين فطاير وشاهي وقهوة وحلى...وقاعدين نسولف ونخطط على زواج عفرا...
سماح بحماس: لا..شوفي خليه يلبس دقله أحلى من المشلح....
: لالالا..وشو دقله؟؟..وعععععععععع..المشلح ازين....
عفرا: والله ما ادري...( واكلت حبة كروسان) ماتفرق عندي...مشلح..دقله..كله واحد..( وكملت بغرور) جاسر حبيبي مزيوووووووووون...لو وش مالبس...لو يا بقميص النوم بيغطي على الكل..
روعه وهي تغص بالكوكيز اللي تآكلها: وعععععععععع....انت من ضاحك عليك..ترى رجلك يجيب المرض..مفارقة الزين...صح ابيض..لكن ملامحه عاااااااادية...( وتنهدت...بطريقة رومانسية وهي ترمش بعيونها) يا زين سلطان زينااااااااه...هذا المزيون صدق..ولا خالكم ابو حاجب مشروخ..يا حلوووووووووووه..
قاطعتها ميران بعصبية: رووووعه!!!!!! احترمي الجالسين...
طالعت بميران..ماتوقعت ابدا انها راح تجلس معنا..احس كأن فيها شي تغير...حتى بدرية ماشفتها نهائيا ومن الصبح وهي جالسه مع ريما وعمتي نورا...يعني البنت فيه شي مغيرها..
كانت رافعه شعرها فوق راسها بطريقة مرتبة مرة...ولابسه تنورة سودا توصل لنص الساق..وهاينك عريانه سودا...ولابسه عقود لولو طويلة..وخاتم انيق مرة...وحاطه مكياج ولا احلى لعيونها بالشدو الاسود والروج الفوشيا الغامق...
عفرا وهي تطالع بروعه بغيض: اقول...ترى ريلي مغطيهم كلهم...بعدين ابو حواجب مثل ماقلتي..جذااااااااااب...لكن ريلي مزيوووون..
وكملت وهي ترفع عيونها للسقف: يارب احفظه لي من العين....
عمتي نورا وهي تطالع بعفرا: يا حيااااااااااتي..والله ولا كأنك اول وحده بتعرس..
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عفرا: ماماتي حرااام عليج....
وبوزت مسوية نفسها زعلانه....اخذت انا حبة كروسان بالجبن..وخليت عمتي نورا تصبلي كاس شاهي...
: طيب..ماحددتوا ....متى العرس؟؟؟...
سماح+عفرا+ روعه: إذا رجعتي من امريكا بالسلامه...
قلت وانا اقطب حواجبي: وشوووووووو؟؟؟؟..لا والله ترى كذا بالزعل قسم بالله..( والتفت على عمتي نورا) يا عمه يرضيك بنتك تأخر العرس...
عمتي نورا وهي تشرب قهوة: ايه يرضيني...العرس موب طاير....وانتي يابنيتي حلاة العرس..لذا راح ننتظرك ليما ترجعين بالسلامه باذن واحد احد...وبعدين..عمك طمني..ان العلاج تطور هناك..ويمكن ماتاخين غير شهر على الكثير...
تنهدت وغرقت عيوني: ماراح اصوم رمضان هذا....
: ليس على المجنون حرج..
التفت لمصدر الجملة وكلنا التفتنا كانت بدرية...توها راجعة من برا.. كانت لابسه فستان ابيض دانتيل...فتحته كبيرة على الصدر...ورافعه شعرها ذيل حصان..وحاطه مكياج كامل...
عمتي نورا: بدررررررررريه...!!!!!!!!!
طالعتها عفرا : والله الميانين بهالدنيا كثر...عيل حتى انتي ماعليج لا صلاة ولا صيام...
عمتي نورا بعصبية: عفرااااااااااااااا
وقفت عفرا وقالت بعصبية: صراحه الدنيا صارت ضيق..عن اذنكم...
وطلعت...وراحت روعه بعد..تمخطرت بدرية بمشيتها لين ماجلست قبالي وطلبت من امها فنجال قهوة..
لاحظت نظرات بدرية وميران....كانت ميران صاده عن بدرية وبوجهها نفور وقرف..وبدرية كانت تطالع فيها بلا مبالاة....
بدرية: صرااااحه..راح يكون لج فقدة يا ملوووكه..
: طبعا...مو انا حلاة البيت..عند اصحاب البيت( وشددت على كلمة اصحاب البيت وكملت) لذا عارفه انهم راح يفقدوني...وانا بفقدهم..لكن... السؤال هو هل راح تفقديني؟؟...او هل راح افقدك؟؟..
عمتي نورا بعصبية: يووووووه...وشفيكم بنات...طبعا راح تفقدك بدرية يا ملكه...انت بنت عمها قبل اي شي ثاني..
بدرية بصراحه: لا ماراح افقدها...إلا بنرتاح ان وحده من الدخلاء على البيت تركته وريحتنا...
تحركت سماح بضيق...وطالعت بميران..بينما انا تركت كاسة الشاي اللي بايدي..وقمت عن الكنبة الهندية اللي لونها فوشي...
:والله..فقدتنيني...مافقدتيني.. ماتفرق عندي كثير...واحلى مافي الروحه لمسشتفى المجانين...ان كل المجانين اللي هناك ما يجون نقطه في بحر جنونك...
وقفت سماح معي..بينما لاحظت ان فيه نظرة سريعه تبادلتها بدرية مع ميران..مافهمت مغزاها بذاك الوقت..
انتثرت القهوة على ايد بدرية فاحرقتها..وصرخت...بينما طلعت ميران جري ورا سماح..وانا طالعت بعمتي نورا وببدرية وريما اللي نايمه على الارض..وتركت الغرفة....





في غرفتي..




كنت قاعده اكتب رسالة لسارا خويتي... واعلمها عن معظم الاحداث اللي صارت....وعلمتها على اني راح اروح اتعالج بامريكا....لكن ماوضحتلها وش نوعية المرض... طلبت منها إذا بتجي برمضان لدبي..انها تشوف سماح...علشان تخطبها لخوها...


وبعد ماارسلت الرسالة مباشرة...انقفلت الكهرباء فجأة..فزعت بمكاني ولا قدرت اتحرك... تذكرت ذاك الموقف..وقعدت ارتجف بقوة..لا ياربي..اكيد اتخيل..لالالا ماراح يصير شي..هذا الشي يتحرك...لاااا..هاذي وساوس: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم..بسم الله علي...بسم الله والله اكبر..


بعد نص ساعه من الرعب وانا قاعده ارتجف تحت فراش السرير......
سمعت طق على الباب..
قلت بذعر وصوتي يرتعش وانا ضامه البطانية بقوة على جسمي ومغمضة عيوني: ميييييييييييييين؟؟؟
سماح: ممكن ادخل؟؟..
تنفست مرتاحه وقمت من على السرير: ايه..تفضلي سماح...دخلت سماح وماسكة شمعة بايدها...ودخلت بعدها روعه..وكمان ماسكه شمعه بايدها...
قلتلهم وانا آخذ ولاعه من درج تسريحتي واولع الشموع اللي منتشرة بالغرفة: حيا الله من جانا..
ضحكت روعه وهي تجلس على الارض وتربع وتحط الشمعة قدامها: جينا نسليك...خصوصا ان رحلتك بعد ثلاث ساعات...
سماح: ايه...نبي نكون آخر وجيه تشوفينها هنا..
: ياحلووو ذي الوجيه...الله لا يغير علينا....
وجلست يمهم على الارض..
وقمنا نسولف مدة ساعة تقريبا...
بعدين انفتح الباب....ودخلت عفرا وهي تسحب بشمعتها وصحن فطاير بالشوكلاتة الحااارة...واكواب كابتشينوا انتشرت ريحته بالغرفة...
وجلست معنا على الارض وقالت بوناسة: والله يوم سمعتكن تقرقن ماقدرت انام...عاد قلت يابنت..روحي لمطبخج اللي عمرج مادخلتيه وسوي فيهن معروف بذا الليل الطويل...وادخل واقوم ادعبس يمين وشمال...يمين وشمال..وين الاكواب الكبيرة..وين النسكافيه..وين الحليب البودرة..وين ذا السكر...الموووووووهيم..هذاني خلصت..فاشربنه بالعافية...
وبعدها بنص ساعه..سمعنا طق الباب....عاد كلنا استغربنا...شوي يوم انفتح وكانت ميران..ماسكة شمعة معطرة بريحة القرفة وداخه وهي لابسه روب قصير حرير احمر..وشبشب احمر على شكل دب..وشعرها متناثر حول وجهها...
ميران بصوت يترجى: ممكن اسهر وياكم؟؟...
طالعوا فيني كلهم..ولاحظت ان عفرا عبست..وحسيت اني انحطيت بموقف ماله داعي...لكن توكلت على الله واعتمدت على احساسي..
: اكيد..تفضلي..ماتحتاجين دعوة..انتي من اصحاب البيت..
لاحظت انها ارتاحت وهي تجي وتجلس يمنا...وكانت احلى جلسة بنات اجلسها بحياتي..




بعدها بساعتين....دخل عمي...
وطبعا كانت لابسه بنطلون اسود ضيق..وتي شيرت احمر..ورافعه شعري...وواقفه مع البنات اللي كانوا ميتين صياح...عيونهم حمار وماسكات كارتين المنديل..وكانت عفرا وسماح متاثرات لآخر حد..حتى اني جد خفت عليهم..
عمي: يله يا ملكه...مابقى وقت..بسرررعه...الله يصلحكن عطلتنها...
عفرا وهي ماسكتني بقوة: باباتي واللي يعافيك..خلها معنا اكثر..طيب يوم على الاقل...
وضمتني سماح من ورا بقوة...وجات روعه وميران وكلهم قاموا يصيحون....
عمي: لاحووووووووووووول...بسسرررعه..خمس دقايق بس..بنتظرك تحت يا يبه...
: ان شاء الله عمي....
والتفت على البنات وانا احاول ابعدهن: يلا بنات...ترى وراي سفرة تقص الظهر..ابي اوصل لهناك وانا مبسوووطة لا تنكدون علي...
قالت روعه وهي تحط بشنطتي روايات عبير اللي احبها وشالها الوردي: عشان تذكريني لأني اعرف انك تحبين هالروايات..وطلبتها من المغرب..وجديدة ولا نزلت هنا...
سماح وهي تعطيني قطعة قماش مطرزة عليها صورة بنت شعرها احمر: هاذي انتي..حاولت ارسمك زين للكن ماقدرت..إذا بغتيتي تسلين نفسك...كمليها..ولا تنسيني..
ميران وهي مرتبكة: انا عارفة اني ماسويت اي شي زين لك من دخلت هالبيت...لكن..خذي هذا المصحف..شريته من الهند قبل كم سنة...
واخذت المصحف اللي ميزته انه مطرز بخيوط الذهب والفضة...ومحشي باللولو الطبيعي...
اخذت المصحف منها وضميتها بقوة وقلتلها من قلبي: انا مسامحتك يا ميران..وصدقيني بذكرك بالخير...
عفرا وهي تشاهق: انا مارااح اعطيج شي..لأن..آآآآآآآآآآآآآآه..كذا... كاني افاول بعدم شوفتج..احبج يا ملكه... يارب يتفير هالمستشفى قبل لا توصلينه عشان يردوووونج هني..
حاولوا البنات يهدونها...بس علا صوتها يوم دخلت عمتي نورا عشان تنزلني لعمي حاولت اهدييها لكن ما قدرت...وتعاونو عليها بنات العم ناصر وهم يبعدونها عني بالقوة...وقطعني شكلها وهي تصيح ومنهارة...





طلعت من الغرفة..ولقيت محمد واقف عند السلالم..وكانت عيونه حمرا وخشمه احمر...واعطاني كورته اللي يحبها وقالي : شوفي موقعها ياسر القحطاني..ويوسف الثنيان..وسامي الجابر..
وكمل وهو يرفع راسه: احتفظي فيها..عشان تورينها الناس هناك..ويعرفون ان ولد عمج لاعب حقيقي...
ضميته بقوة..
قال وهو يمسك عبرته: خنقتيني يا ملكه...
قلت وانا آخذ كورته: خلاص..متاكده ان البنات بيحسدوني في امريكا...
وبست خده ونزلت الدرج بعد ماغطيت وجهي....
سلطان وعمي سعود كانوا تحت..ولاحظت ان وجه سلطان مسووود...
وصلني المطار سلطان وكان عمي سعود معاه..وطبعا عمي كان لابس بذلة..وكان شكله مرة جدي ويخوف..اول مرة اشوفه كذا مقطب وشكله عملي....غصب يكرهونه منافسينه بشغله إذا كذا شكله يوم يقابلهم..اكيد يثير الرعب بقلوبهم..




وصلنا المطار...وكنا متاخرين..فبسرعه بسرعه..خلصنا اجراءتنا وطلعنا ركض على الطيارة...
لاحظت كيف مكيفات الطيارة باااااااردة...وتقشعر بدني...ولاحظت كيف وجيه الناس مكفهرة...وكيف اكثرهم متشائمين..ولا حسيت ان للسعاده اثر في وجيههم...
ارتعش قلبي..وغمضت عيوني بقوة..تفائلي يا ملكه..تفائلي..


جلست انا وعمي سعود جنب بعض..وحطني جنب الشباك مثل ماطلبت...ماسولفت معاه...سرحت بحالي... اقلعت الطيارة..وحسيت ان خلااااااااااص قرب اجلي....
طالعت بوجه عمي..كان يطالع بالاب توب حقه باهتمام..ويحاول انه يسوي بعض البيانات اللي تخص شغله..
واخذت اتامل الناس اول مااستوت الطيارة بالسما... طالعت بوجيه الناس بالمقاعد الثانية...اممم.. حرمة شايلة طفلها وتضمه بقوة وهو يصيح...قطعني شكلها...اكيد مريض..الله يشفيه...او يشفيها... يمكن تبكي لأنها عارفة مرضها..او يمكن تبكي لأنها عارفة مرضه....
وطيب هو...هالطفل الصغير..ليش يصيح بهالحرارة؟؟...يعني معقولة قلبه محسسه باللي راح يصير اول مايوصلون لبلاد العم سام؟؟!!!!!!!



صديت عنهم..وحسيت اني متطفلة...انا عارفة ان معظم اللي بالطيارة راح يتعالجون...لأننا موب وقت اجازات....يعني معظمهم نفس الحالة..الله يعنيهم كلهم..ويعنيي معهم...
بعد دقايق...وزعوا علينا اوراق فيها ستين سؤال عن نفسك وعن سبب جيتك لامريكا..وتنهدت وانا اتامل الورقة اللي شكلها ما يبشر بالخير..
طالعت خارج الطيارة..وانا اشوف انوار دبي تصغر وتصغر..حتى اختفت نهائيا...وغمضت عيوني عشان انوم..يمكن.... للمرة الاخيرة!!!!!





حسيت بايد قاسية تحرك كتفي بقوة...فتحت عيوني ببطء وقلت: عفراااا...قفلي الشباك...وانقلعي براااااااا...
: ملكه..ملكه..قومي بسرعه...ترانا وصلنا....
فتحت عيوني وش هالحلم المزعج؟؟..تحركت شوي..وضربت بشي قاسي..اييييييييي...طرف المقعد..مين هاذي؟؟...لاحظت المظيفه وهي تبتسم لي وتسال عمي إذا احتاج مساعده...اووووه..انا بالطيارة...
تحركت على مقعدي..وحاولت اقوم وتذكرت الحزام..فرحت فتحته بسرعه..ومديت ايديني بقوة لآخر مدى...
عمي: يله..افصخي عباتك ورتبي شكلك...
طالعت عمي للحظة مو فاهمة وش السالفة؟؟؟
: عمي...وشهوله افصخ عباتي؟؟..
عمي بضيق وهو يوقف عشان يطلع شنطتي من فوق المقاعد: هالحين الوقت مايسمح تلبسين العباية..وبالمستشفى ماراح تلبسينها...فافصخي عباتك بسرعه...
: عممممممي...الله يخلــــيـــــــــــــــتك...
عمي بصوت مرتفع شوي: بسررررررررعه...( وطالع فيني بطريقة)...
قمت وانا مستحية وطالعت حولي..شفت شاب جالس لسه بمكانه وكذا عائلة ماطلعوا...
شلت برقعي في البداية بعد ما اعطاني عمي نظرة ثانية..وشلت شيلتي وعبايتي..واعطيتهم عمي اللي دخلهم داخل الشنطه باهمال...
رحت الحمام..وحسيت اني شوي واطيح على وجهي..يعني شكلي غلط..مررررررررة غلط..قبل شوي شايفني مستترة وش زيني...وهالحين...الله يسامحك يا عمي...
دخت الحمام..وغسلت وجهي...ورتبت شكل شعري...ولبست جاكيت مخرم فوق التي شيرت الكت الاحمر..
تاملت وجهي الخالي من الزينة...وعيوني المتنفخة...وحسيت بالقهر من عمي...ليش يسوي فيني كذا؟؟؟..ليييش؟؟..كان طيب معي..وحنون..وفجأة صرت احسه يبي يمسك علي الزله...شكلي كانت آخذه مقلب فيه...
رجعت لعمي ولقيته ياشرلي من بعدي عند باب الطيارة..ولحقته عجلة...




دخلنا المطار..ولاحظت انهم شددوا التفتيش على شناطنا..اول ماشافوا الجواز الاخضر...وحسيت بالضيق...اجل لو اني لابسه عباتي الله اعلم وش كانوا بيسوون فيني؟؟
وقهرني الرجال وهو يطالع بالجواز ويرجع يطالع فيني...عدة مرات ويسالني عن بعض المعلومات ويتكلم بطريقة..فضيعه....طيب..كافي ماحنا كتبنا لكم كل بياناتنا بالطيارة وبالتفصيل الممل...
واخذوا يسالوني عن اغراضي..وانا اشرحلهم بدون هذرة وبصبر.. وبجمل قصيرة واضحة..
وعمي لاحظت انه شوي وينفجر..وهم يمسكون الاب توب..حقه ويقلبونه بين ايديهم...ابتسمت له عشان اهديه.ولاحظت انه هدا شوي..وابتسملي بعد..




اخيرا..اعطونا شناطنا وطلعنا خارج المطار...كان الجو ماطر بشدة وبااااااااارد..فشديت ملابسي علي...بينما عمي راح يتكلم مع راعي التاكسي اللي شكله هندي....وبعدين اشر لي عشان اجي اركب...وركب هو قدام وانا ركبت ورا..
...وقررنا بالسيارة انو من الافضل اني اروح المستشفى مباشرة بدون تأخير..او بالاصح هو قرر وانا خفت منه فوافقت على طول..




بالمستشفى الصحة النفسية الحديث...

: لاااااااااااااااااااااااااااااااااا.......اتركوووو وووووني...إلا...شعري!!!
الفصل الخامس عشر



تالمني ذكرى ذيك الايام...ذكرى المهانة والذل والتحرش!!...نظرات الشفقة في وجوه الأطباء ونظرات الخوف في وجوه الممرضات...والنظرات البلهاء الصرفه في وجوه المرضى..او بالاصح المجانين..





عوملت ببشاعه...مسكوني..وكتفوني..وحلقوا شعري على الصفر..بعد ما شافوا آثار الضرب بجسمي وقروا التحليلات اللي ارسلها الاطباء من الامارات..



احتاروا في البداية..واختلفوا الاطباء يحطوني بغرفة انفرادية؟؟..ام يحطوني مع المرضى الثانيين؟؟...وبعد مجادلات عديدة..اقتنعوا ان العلاج الامثل هو انهم يخلوني مع المرضى لفترة..عشان يشوفون سلوكي..ويقررون بناء عليه إذا احتجت الحبس الانفرادي..( مثل ماسميته) او لا؟؟....


بعد ثلاث ايام....

: I like u're hair...
طالعت ب لورا اللي كانت تبتسم لي ببلاهة...مارديت عليها...يعجبها شعري...هههههههه .. ليش هو في شعر اساسا؟؟...مسكينة لورا...جنونها مستفحل...ولا اتوقع ان في امل بعلاجه...تشوف اشياء مانشوفها..تخاطب ناس احنا مانخاطبهم...تتخيل اشياء مرعبة وفظيعه...وبالليل تقعد بالساعات تصيح..واهي بالغرفة اللي جنبي...
قمت من مكاني..ومشيت ببطء في الحديقة الواسعه..طبعا هاذي فترة الاستراحه او الفسحة مثل ماسميتها..يطلعونا نتمشى ونشم هوا...وبعدها يرجعونا لغرفنا..والبعض الآخر يجلس على الكرسي الكهربائي..والبعض الآخر يحبس في غرفة صغيرة مرة..وكلن على حسب حالته..






طالعت ب هيلين اللي كانت تقص اوراق اشكال والوان...كراتين صغيرة وكبيرة..اورق كتب..اغلفة مجلات... وتحطها فوق بعضها البعض وتراكمها جنبها..رحت لها..
: Hi Helen
هيلين وهي تاشرلي اجلس: Come..and have a seat... we have to finish before6:00pm
الترجمة: تعالي..واجلسي..لازم نخلص قبل الساعه 6 مساء..
:O.K...Give me one of these papers
واخذت اساعد هيلين بشغلها..كنا نقص الاوراق..ونكتب عليها مواصفات ولدها جوي..اللي عمره خمس سنين واهي قتلته بنفسها..لأنها حسبته الشيطان متلبس في صورة ولدها.. ..هيلين مصابه بانفصام شخصية..بعد ما اقتلت جوي..واخفت جثته ببراعة..خيل لها عقلها..انه ضاع منها... وراحت لمركز الشرطة وعملت بلاغ...ومن ذيك اللحظة وهي تكتب مواصفاته وتوزعها على الناس...وطبعا بعد التحقيق والتحري...وبعد ما اكتشف الاطباء والشرطة..انها هي اللي قتلته.. امرت المحكمة انها توضع في هذا المصح...



طبعا هيلين...تصير شرسة جدا لو في احد حاول يقولها انها هي اللي قتلت ولدها....تجن.. وتحاول تقتل هالشخص..عشان تتاكد من ان اي احد مايدري عن اللي هي سوته...
يمكن تستغربون كيف اجلس معها...لكن عادي..انا بالنسبة للجميع مثلها...طبعا فيه مجانين خطرين مرة..لكن هاذولي ما نشوفهم نهائيا...ولا يطلعونهم بالمرة..حتى ان بعضهم من سنين ماشاف النور..



شفت وحده شعرها ذهبي طويل شوي..وعيونها ملونة تقرب مني..
:Hi....u're the saudi girl...are'nt u?
الترجمة: انت البنت السعودية؟؟
هزيت راسي لها: Yes...what do u want of me?
الترجمه: ايه...وش تبين فيني؟؟
ابتسمت وهي تجلس جنبي وقالت بالعربي المكسر: انا فلستينية الاصل..لكن..مارهت لفلستين من ئبل!!..
ارتحت لمن عرفت انو في احد عربي بهالمكان: والله؟؟..I'm so happy...ماتوقعت ان في احد عربيHere
ضحكت: مين ئالك؟؟..فيه كتير بنات ئرب هينا..
رديت: والله؟؟..I didn't see theme before...طيب..What is u're name??
ردت وهي تطالع بعيد: Nores...
قلت وانا اكتب على الورق: نورس؟؟...pretty name..بس غريب وغير مالوف...my name is Malaka...
حكت شعرها: آآآه...ملكه..nice.....
وقمنا ندردش شوي...بالعربي...واخذت احكيلها عن السعودية..وانطلقت اتذكر ابوي بحرارة...
اول ما ذكرت اسم ابوي..لاحظت انها سرحت وبدت ترتعش..وعيونها تلمع بقوة..وبدون ما انتبه لاحظت ان دموعها بدت تنزل..واخذت تحك جسمها بصورة جنونية...وقفت كلامي..و
قلت بقلق: نورس..what is wrong with ya??
نورس: آآآآآآآآآآآآآآآآه..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه....بدو يزبهني..بدو يزبهني...( بدو يذبحني)..
حاولت اهديها..فصرخت فوجهي..وضربتني بقوة...واخذت تضربني اكثر لمن حاولت امسكها.. تركتها...فهربت بعيييد.. وقاموا بعض الرجال والبنات يلاحقوها ويضربوها بقوة..وهي تصارخ وتحاول انها تبعدهم عنها..ويجرونها بشعرها...حطيت ايدي على فمي وغمضت عيوني ما ابي اشوفها وهي تنضرب بوحشية...



صرخت هيلين بعد لحظات:Thay want 2 kill my baby...
الترجمة: يبغون يذبحون ولدي!!
وتركت اوراقها وبالمقص اخذت تضرب الناس المجتمعين...ضميت نفسي بقوة ودفنت راسي بين ركبي..وقعدت اصيح..ياربي ليمتى بيصير فيني كذا..خلاص..تعبت...تعبت.. مالي إلا ثلاث ايام وشفت اللي ماينشاف..
وكالعاده..جووا رجال الامن والممرضات..رجال الأمن اخذوا يضربون المتجمهرين بقوة على روسهم واكتافهم..والممرضات حاولوا يسعفون المصابين..
هيلين كتفوها بقوة..وسمعتهم يقولون: لغرفتها السابقة..
مسكينة هيلين..راح يردونها لغرفتها الانفرادية..ارتعشت بقوة...وكمان اخذوا كذا واحد من الشرسين وحطوهم بغرف انفرادية...اما نورس البنت الفلسطينية الاميركية..شفتهم يشيلونها وجسمها كله دم...
حاولت اوقف..لكن الخوف من رجال الامن شل حركتي..
بعد خمس دقائق تقريبا...قرب واحد من رجال الامن مني وقال:Hi.....sweety
كان شكله بشع مرة... وفي فمه سيجارة مهملة..وريحته بشعه..وكرشه متدلية من فوق حزام بنطلونه...وفي عيونه نظرة مخيفه خلتني ارتجف غصبا عني..واغمض عيوني بقوة وانا ابكي..واشاهق..مد ايده عشان يحطها على كتفي... ولمس كتفي بقسوة... وحاول انه يجر ملابسي من جهة كتفي....صرخت فيه..وحاولت اهرب منه...لكنه مسكني بقوة...اخذ بايدي بعنف..وقام يسحبني...



رحمة ربي انقذتني لمن جات وحده من الممرضات وصرخت فيه:Stop Tom ...or... I'll tell Mr.Ramsy
الترجمة: توقف...ولا راح اقول لسيد رامزي..
حارس الامن بعصبية:Go 2 the hell....
وسبها بعصبية وبقذارة ... وطالع فيني للحظات...وتفل علي....وبعد عن المكان وهو يتوعد ويهدد..وشفته يروح لاصحابه اللي مثله بالضبط..وهم يطالعون فيني متوعدين....
قالت النيرس بحنان:I'm here...no one can do anything bad 2 u..baby.
الترجمة: انا هنا..محد يقدر يسويلك اي شيء سيء..
:I'm scared
بكيت بقوة..وانا ارتعش..ياربي وش اسوي..إلا شرفي...أنا خااااااااااايفه...




في الغرفة..





تمددت على السرير..وغطيت نفسي بقوة..كان في الغرفة اربع اسرة لمرضى آخرين..طبعا كلهم حريم..احنا مانجتمع مع الرجال إلا في الحديقة...
كلهم معهم نفس المشكلة حقتي..بس انا احس ان بيني وبينهم فرق..هما متوحشات.. ومقطعات انفاسهم بطريقة بشعه..حتى ان في وحده قاطعة اصابعها الصغيرة الاربعة...
سميت بالله..ونسيت كل اللي حولي..اساسا مآخذه حبتين منومتين...يعني كلنا بنوم واحنا موب شايفين الدرب!!!




:I'm fine....thanks...
ابتسمت للدكتور براحة وانا اخلص جلسة الاستماع اليومية...كنت احب اتكلم معه..احس براحه..ابحر واسولف في الماضي..اتذكر ديزني لاند... ميكي ماوس..تويتي..وكل الالعاب الحلوة...
اتذكر ابوي وامي... امي بوجهها الحنون ويدينها الرقيقة....ابوي...بصرامته وحنيته بنفس الوقت...واعتمادهم علي..
مهاوشاتي مع اخواني...اتناقر معهم دوم...اعارضهم دوم... ونسوي ببعض مقالب...ونضحك بالاخير...
اتذكر حياتي في المدرسة الثانوية...شلل الثانوي...رفيقات الثانوي...جهودنا بثالث ثانوي...استاذاتي الحبوبات...نصايحهم لنا...واعجابنا فيهم...بشخصيتهم الصارمة....وكيفية تحكمهم بالفصل...وكيف يخلون اللحظات المملة بغاية المتعة...
بدايات الجامعة..التسوق للجامعة...سارا..والاستاذات الجدد...ولغتنا الانجليزية المكسرة في البداية...وثقتنا بانفسنا الي نتظاهر فيها...
الصراحه كان احلى شي يصير في جلستي في هالمستشفى....هي مع الدكتور رامزي...اللي هو اساسا مؤسس المستشفى...رجال في بداية الاربعينات او اواسطها...تبين على شكله سمات الرحمة والعطف والطيب والتفهم...وكان يخليني اجلس بمكتبه..بعكس معظم المرضى اللي في نفس حالتي...واللي يحطونهم بغرف مغلقه مافيها اي شيء..غير كرسي....ويراقبونهم من خلف القزاز...


بعد اسبوعين....


اخيرا وافقت ادارة المستشفى اني احصل على دفتر وقلم..كانوا مترددين بهالشيء...وانا كنت حاسه اني محتاجته...طلبتهم كثير..وانهرت كثير...لكن..كانوا اقوى من ان دموعي تأثر فيهم...وقالوا اني ممكن استخدم القلم كسلاح لي...او كأداة لقتل نفسي...في اي لحظة..وهم مايبغون يغامرون....
اقترحت على الدكتورة سونيا...واهي دكتورة هندية حبوبة ومتفهمة....ان تراقبني وحده من الممرضات...واني استخدم القلم والدفتر بس نص ساعة يوميا..اعبر فيها عن نفسي... عن يومياتي...عن ذكرياتي..عن الامس والحاظر والمستقبل....وافقت بعد تردد كبير...
وهذاني اليوم جالسة في الحديقة....كمكافأة لي لأني ما شاغبت ابدا خلال الاسبوع اللي فات..
فتحت الدفتر الجينز بشوووق...وكتبت باول صفحة" بسم الله الرحمن الرحيم" اهدي مشاعري مغلفة لمن يستحقها مع جزيل الشكر لاهتمامه بقراءتها!!!!"
فتحت ثاني صفحة...وكتبت تاريخ اليوم والساعه والمكان....وبديت اخط بعض الخواطر المختلطة..


ابحث عن حب كالخنجر..
ابحث عن حب لم يخلق..
كجرح اجفانه لم تطبق..
ابحث عن حب يحملني
ويسافر في البحر الازرق..
ابحث عن حب لا يغرق..ويبحر في الموج كزورق
...ويسافر من دون شراع كقارب بمثله لم يخلق..
ابحث عن حب كالزلزال قوة وجماله كالزنبق..
يقتلع جبالا لا تقلع..
هادىء كنسمة صيف ولو صح التعبير ارق!!!...
ابحث عن حب ياتيني مبتل وسماؤه تشرق..
كليلة صيف شرقية تغتسل في نهر ازرق..
ابحث عن حب إذا جاء تسلل كنسمة صيف..
لايطلب اذن لا يسال.. يتسرب كخيوط الطيف..!!
..ابحث عن حب منتصر وطبوله دائما تطرق..
ابحث عن حب يتسرب كرذاذ الماء..
او قطرات تنزل معتاده في فصل الشتاء...
ابحث عن حب يحملني ويرتحل في البحر الازرق..!!..






بعد ثلاث اسابيع



يا الله اليوم اول ايام رمضان...اول رمضان اقضيه بدون اهلي...اول رمضان اقضيه بدولة غير السعودية...اول رمضان احس فيه بالوحشة والخوف والالم...اول رمضان..و آآآآآآآآآه..ما اصوم فيه..
غرقت عيوني بالدموع...يمكن انا المسلمة الوحيدة بالمكان...الباقيين كلهم مسيح ويهود وملحدين...مين اللي بيحس بمعاناتي؟؟....
لو كلمت ادارة المستشفى بيقتنعون...للاسف لا...ماراح يقتنعون...شلون اقنعهم ان الصوم هذا فريضة علي...يقولون اني مجنونة...لكن انا عاقلة..يمكن تعبانة..مريضة...اعاني من شد اعصاب...لكن مو مجنونة..
لو اني مجنونة...ليش يحرقني قلبي على اني ماراح اصوم...ليش يحرقني قلبي على اني ما اسمع صوت الآذان... ليش يحرقني قلبي وانا اتذكر كل العشر الآوخر اللي من الاعوام اللي فاتت واللي كنا فيها بالحرم... ليش احس بوحشة تمتد وتتوسع وتحتويني بين حناياها؟؟؟....






قلت لنورس اللي كانت واقفة جنبي وانا مفجوعه ومتاثرة حيل: طيب....go 2 DOC. Ramsy...and and tell the hole story
نورس وهي تضم نفسها: راه يئتلني...ماراه يرهمني..( راح يقتلني..ماراح يرحمني)
حطيت ايدي على كتفها: نورس....لازم احد يقولهم..هذا تحرش..واغتصاب..
غرقت عيونها دموع: ما بئدر ئلن...انتي ئوليلن...Plz...u're my best friend
تنهدت وضميتها بقوة...فأخذت تبكي بحرارة....مسكينة نورس..واحد من رجال الامن يغتصبها كل ليلة...وما تقدر تقول لاحد....خايفه حيل...انا بعد خايفه...لأني لاحظت نظراته لي..كل مايشوفني...وخصوصا اني اشتكيت عليه كذا مرة....فحاسه انه بيسويلي مصيبة...
مسحت دموع نورس..وقلت لها: خلاص...ماتشيلي هم..انا راه ائلن.....
ابتسمت لي نورس وبعدت عني..:Thank you very much
تأملت جسمها النحيف وهو يختفي بين المرضى الي يركضون او جالسين بالاركان...او يهربون من بعض..هزيت راسي وانا افكر لمين اقول عن حالة نورس؟؟...



خلصت جلستي مع الدكتور رامزي...وحسيت براحة كبيرة بعد ماعلمته عن رمضان..واهمية رمضان عندنا كملسمين..وانو نفسي اصومه...فوعدني انه راح يفكر بالموضوع..لكن ما اتحمس مرة...بس بيني وبينكم ارتحت كثير..على الاقل بيفكر ما رفض على طول..استغليت انه يتأملني....وهو يضيق عيونه...كأنه عارف وش افكر فيه...
فقلت له بدون مواربة:...I have 2 tell u something
دكتور رامزي:Go ahead
فركت اصابعي ويديني بعصبية:about Nores...
حك جبهته مدة ثواني بعدين قال بصوت عالي:Yah...I know her...
ارتحت شوي...وعطيته موجز مهم لكل المشكلة ....ووقفت بسرعه..وقف معي..وكان مذهول...ولا صدقني...وقال لي ان الكلام اللي اقوله قوي مرة ومحتاج اثبات...فطلبت منه انهم يسوون لها كشوفات...وعلمته اني خايفه منه بعد...واني لاحظت نظراته لي...
صرفني الدكتور...وعرفت ان ذاك الرجال خلاص انتهت وظيفته في هالمستشفى وارتحت كثير....






شكل الغروب قمة ف الجمال....الشمس تذوب وسط الجبال...وتختفي وتودعنا...يا شمس سلميلي عليهم...وعلميهم انهم ببالي....وش صار لاهلي؟؟..وش صار على عفاري وزواجها؟؟؟...وش صار على مساعد؟؟؟!!...وش صار على بدرية والبنات؟؟؟...ريما وحمودي؟؟..انا مرة خايفه...قلبي قابضني حاسه ان في شي مو زين...
حلمت بعفاري حلم ابدا موب زين...شفتها متشحة بالسواد...ووجهها الابيض غرقان دموع...وتطالع فيني وتصرخ بالم...وماسكة فستان عرسها الابيض بين يديها...فستان عرسها الغالي الامع اللي كانت عليه قطرات دم...
ياااااااااااااااربي احمي عفاري....واسعدها وزوجها من جاسر وتمم عليهم فرحتهم...
بعدت عن الشباك...بعد ماسمعت صراخ وبكاء عالي...طلعت من الغرفة اللي انا فيها..ورحت اتتبع الصوت...الصوت الصراخ والبكاء والعويل اللي قاعد يعلى...
شفت رجال الامن متجمعين عند غرفة...ولورا قاعده تأشر بهستيرية وتصارخ... وهيلين ضامة نفسها بقوة...وش فيه؟؟؟...مين اللي بالغرفة؟؟...
ركضت بسرعه ودفعت نفسي بقوة بين النيرسز والمرضى...وطالعت قدامي عشان اشوف وش الشي اللي مخلي الكل مرعوب وخايف؟؟...
كانت نورس!!!....نورس البنت الجميلة الفلسطينية الرقيقة...اللي كل مافيها طفولي.. جسمها ووجهها ابتسامتها....نورس اللي تمثل الصديقة الوفية رغم جنونها.... نورس اللي رحلت بكل بساطه عنا...وتخلت عني وعن البنات الثانيين...نورس اللي كانت شانقة نفسها...وراسها متدلي على رقبتها ومغطي وجهها الفاتن...ورجولها متدلية من فوق الكرسي الطايح على الارض...
عضيت شفتي بقوة...وقعدت اصيح..وضربت نفسي عشان اصحى...الا نورس يارب...ضميتها بقوة...وحاولت اشيل الحبل عنها...لكن خلاص..الموت كان اسرع مني.. الموت اخذها وانهى حياتها...طاحت جثتها على الارض وطحت انا معها..ضربت وجهها بقوة...ومسكت يدها الباردة..مسكوني النيرسز واخذو يسحبوني بقوة لبرا...بس عييت اتحرك... وقعدت اضربهم بقوة عشان يخلوني معها....
شفت بعض الممرضين جووا من بعيد... قعدت اصارخ....مابي...بس لآخر مرة...حرام عليكم..كانت صديقتي....ليش ماتت؟؟؟...ليش انتحرت؟؟...ليش يا نورس لييييييييييش؟؟.. كتفوني بقوة.. اثنين من الممرضين...عريضين طوال....وسحبوني على غرفتي... بدون رحمة....ورموني على السرير..وجات الممرضة وهي معها الابرة وغرزتها بذراعي... وتركتني...











الساعه 6:00ص في عز البرد



يوووووووه التعذيب اليومي...يآخذونا مجموعات..مجموعات...ويدخلونا حمام كبير مرة...مافيه اي شيء..غير خراطيم الموية....يجمعونا جنب بعض..ويقعدون يمررون علينا الموية الباردة القوية من فوق لتحت...مع التركيز على وجيهنا...


سحبتني الممرضة بسرعه...انا واللي معي بالغرفة...وخلونا نفصخ جاكيتاتنا الثقيلة الشتوية...ونجلس بملابسنا الخفيفة....شفت الزمر اللي طالعه من الحمام وهم يرتعشون ووجيههم مزرقة...وشفايفهم مبيضة...حاولت اني اعترض ...اتكلم....لكن ما اهتموا فيني. اخذوني بعنف...وانا حاسه ان اصابعهم قاعده تقطع ذراعي...
ودخلونا الحمام هذا..وقعدت ارتعش بقوة... من وطت رجلي على البلاط المبتل موية... كنا ثمانية....حريم...مسكت عاملة التنظيف..خرطوم الموية او اللي... وفتحتهاعلى اقوى شي..وقامت ترشنا فيه...اخذنا نهرب من الموية..والممرضات يصدونا بقوة...ونطيح على الارض..ونحاول نقوم...فنطيح من جديد..على وجيهنا او ظهورنا..
انا لقيت لي ركن في الحمام فوقفت بجنبه....فأخذوا يركزون علي الموية بقوة...وانا اصارخ بصوت متقطع بسبب البرد اللي حسيت انه قطع جسمي....حطيت ايديني على وجهي...وقعدت اصيح وادعي ربي انه يخفف علي من البرودة اللي احس فيها...او يآخذ روحي...ماعادت عيشة اللي اعيشها هنا.....
وتذكرت شكل نورس يوم ذبحت نفسها...كانت مبتسمة... قعدت ابكي اكثر...ودموعي تحفر مسار لها بخدودي....والله وارتحتي يا نورس..من العذاب اللي كنت تشوفينه هنا.. حالات الانتحار حاولي الست من دخلت هالمستشفى انا ما الومهم..والله ما الومهم...لكن انا؟؟؟...شلون انتحر؟؟..انا عاقلة موب مجنونة....يعني راح ادخل النار...!!!
حسيت بايد ثقيلة وكبيرة تمسكني بقوة وتسحبني وانا كلي موية...فتحت عيوني..فشفت Tom...وقعدت اصارخ عليه...واحاول ابعده عني بقوة...لكنه كان اقوى مني...شفت المرضى كيف يرتجفون ولا هم قادرين يعترضون...اما رجال الأمن الثانيين فيصرفون بأعجاب بشجاعة Tom النادرة....صرخت فيه بقوة....فصفقني بعنف...وطحت على الأرض....
سحبني من شعري واخذ يقومني بالقوة....ويكمل طريقه....حاولت امخشه لكن وجهه كان بعيد عني...فعضيت ايده بقوة..حطيت كل قوتي بهالعضة....فآخذ يصارخ.... ويحاول يسحب ايده من فمي...لكن انا كنت عارفة ان نهايتي راح تكون لو قدر يسحب ايده...حسيت بضرب على ظهري..بالعصا...فتركت ايده...بينما طالع فيني توم وهو يطالع بيده اللي فيها دم وهو مقهور...واخذ يسبني بالفاظ قذرة...والرجال الثاني ماسكني بقوة من يديني...
غمضت عيوني...لأني ما اقدر اسوي اي شيء...اي شيء!!!...

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس
قديم 10-03-07, 01:41 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصل السادس عشر


فتحت عيوني بتردد....خايفه...مابي اعيش اكثر...مابي اتذكر...ابي اموووت...ابي اندفن وانا حيه...بس انسى كل الاحاسيس المفجعة اللي حسيت فيها....
احاسيس القرف...احاسيس الصدمة...احاسيس المهانة..احاسيس الالم النازف من قلبي... احاسيس التوسل والتمرغ تحت احذية اللي يسوى واللي مايسوى...
عضيت على شفتي بقوة...آآآآآآآآآآآآآآه....صدمة...كل اللي صار صدمة...مثل صورة ضوئية تشوفها...لكن مو قادر تتذكرها بتفاصيلها البشعه الدميمة القذرة....
انتفضت بقوة..وانا اتحرك على البلاط البارد..خلاص كاااافي...والله يا عالم كاااافي.... ما استاهل اني اعيش كذا...استغفر الله العظيم...استغفر الله العظيم....انا ما اقنط من رحمتك ياربي....لكــــــــــــــن.....انا...آآآآآآآآآآآه. ..
وقفت بضعف وانا اتسند على الجدار.....مو قادرة امشي زين...جسمي ضعيف بسبب كثرة الادوية اللي آخذها....
ما اعرف كم يوم لي وانا هنا....بهالغرفة الصغيرة...اللي مساحتها ثلاث بثلاث...تلمست الجدران...وحطيت اذني عليها..وغمضت عيوني بقوة...مابي افتح عيوني...مابي اشوف الواقع المر...مابي امواج حلمي والخيال تتكسر بكل بساطه على صخرة هالواقع القاسي.. مابي امطار حلمي تسير سيول جارفة على طبلة حياتي...
حاولت اصم اذني بقوة...عن الضحكات اللي تتردد حولي....ضحكاتهم....استهزائهم فيني.. ضحكات ذوليك الرجال...اللي ماتهمهم إلا الرغبة...اللي فقدوا مشاعر الانسانية الراقية...وصار حيوانات بدائية مالها هم إلا غريزتها وبس....
لمست راسي بالم..ضرب راسي بالجدار بقوة.. Tom...آلمني...ضربني ثلاث مرات...لين ماحسيت بالدم يسيل على جبيني...حار ودافق....
ما اكتفى بكذا....حاول يقطع ملابسي...لكني تمسكت فيه بقوة... مسكت رقبته بقوة ... مخشته..بطريقة لا ارادية....ومسكوني اصحابه...واخذوا يضربوني برجولهم.. وما اكتفوا بهالشيء...اخذوا يوطون على اطراف اصابعي برجولهم....
وتركوني للحظات...
في هاللحظات...شفت انا الفرج...ايه الفرج...شفت قلم طاح من واحد فيهم....سحبت نفسي له...وخبيته بثنايا اكمامي...
بعد لحظات...طلع توم سيجارة وقام يدخن بشراهة..وهو يمسك رقبته ويطالع فيني بكره..ويتفل علي...وانا مو قادرة اتحرك...قاعده ابكي بس ماحد يسمع صوتي... واللي يسمعون صوتي هم عمال التنظيف وبعض الممرضات وحرس الامن والمرضى اللي مالهم لا حول ولا قوة....
قعدت ادعي ربي بصمت....انا راح اذبحه واذبح نفسي....خلاص...ياربي سامحني... سااامحني...وارحمني من عذاب النار...انا مجرد شخص مجنون ضعيف فقد الاهلية للعيش بوسط هالوحوش...
لازم اصير وحش مثلهم...عشان اقدر اعايشهم...وانا خلاص...طفحت...تعبت.. قررت اصير وحش مثلهم...
قرب مني Tom...فجودت ايدي على القلم..واول ماقرب مني...طعنته بأقوى ماعندي... وانا ادعي ربي من كل قلبي انها تصيبه..لأنها لو ماصابته راح يذبحني بيدينه الثنتين....
الطعنة رغم قوتها...جات على عظم الحرقفة...وكشطت جلده بقوة...لكنها....للاسف.. ماكانت بالقوة الازمة...




الاحد....




النيرس الفلبينية: she didn't eat...
الدكتور الجديد: I see....she is soo thin
النيرس بعطف:She hasn't been talking since monday
الدكتور الجديد:Immmmmm....we have 2 call her parents
النيرس:I think they heat her...
الدكتور: me 2...but i think she needs 2 talk with them..




طالعت فيهم وهو يروحون من قدام الفتحة الصغيرة اللي في الباب... وصدى كلمت الممرضة يتردد في اذني...يكرهووووني!!!....يكرهوووني....!!! طيب..وش سويت انا..عشان يكرهوني....انا عمري ما آذيتهم...انا عمري..ما عاملتهم بطريقة سيئة.. انا احب كل مافيهم....انا احبهم كلهم...حتى بدرية...رغم كل شي سيء فيها...إلا انها بنت عمي قبل اي شيء...صح اني حبيت زوجها...بس القلوب لها طبعها الخاص...وانا مو ذنبي اني جميلة..وان مساعد حب جمالي...
هههههههههههههههه....ضحكت بصوت عالي...جميلة؟؟؟؟...انا ملكة....جميلة؟؟... اضحك على مين...على نفسي..اكيد...
طالعت ببقعة الموية الصغيرة..اللي بحفرة بطرف الغرفة...لأن الارضية مو متساوية..
طالعت بوجهي...شعري طال شوي...احمر مثل ماهو... عيوني فقدت لمعتها...شفايفي جافه متقشرة....بشرتي باهتة..
تأملت ايدي...ايدي اللي كانت بيوم ناعمة...رقيقة...صارت ايد خشنة..بشعة المظهر...
بكيت...تصوروا بكيت...ما تحملت اشوف نفسي اذوي وانهار....انا ماعدت حلوة... ماعدت انثى...فقدت كل شي حلو فيني....انا مجرد هيكل عظمي..مشوه الملامح...
ضربت الموية بقوة بايدي..مابي...مااااااااااااااااااابي...مابي اشوف نفسي...انا اكره نفسي...اكرررررررررررررررره نفسي.....آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه....اكررررهك يا عمي...اكررررررهك......الله لايسامحك...حسبي الله عليك...حسبي الله عليك يا الظالم...
انفتح الباب علي...ودخلت الممرضة علي وهي ماسكة صحن اكل...صرخت فيها بقوة ورميت الصحن على الارض...وطردتها من الغرفة وقفلت الباب....وجلست وراه عشان ماحد يفتحه....




ايامي تساوت بهالغرفة....كلها مثل بعض..ليلي مثل نهاري...نومتي مثل صحياني... بكائي مثل ضحكي....
غرفة بيضاء...مافيها غير الفراغ...ولا شيء غير الفراغ...فراغ صار له وجود محسوس.. وجود غريب.. ثقيل على القلب والنفس...يكتم على انفاسي...ويبعدني اكثر عن كل ماهو عقلاني...
انام على ارض باردة...واتلحف البرودة....ماني لابسه غير لبس خفيف ناعم...يقولون عشان ما احاول آذي نفسي...عشان كذا ما اعطوني حاجة صوف...لأن الصوف ممكن يكتمني...!!!
في بعض الاحيان...انهار..فاضرب نفسي بقوة بالجدران...فيآخذوني الممرضين... ويلبسوني لبس...كله مربط ببعضه...ويربطوني بكرسي...عشان ما اقدر اتحرك... او آذي حالي...
الدكتور رامزي...رايح برحلة عمل..والمستشفى بحالة فوضى...انسياب ولا مبالاة... الممرضات يتركونا بالايام ما يسئلون علينا....
صرت عايشه على الابر..ابر مهدئة..وابر مغذية... ما اعرف لي كم ما تكلمت...او حتى سمعت صوتي؟؟؟...يمكن شهر...او شهرين...فتررررررة طويلة حيــــــــــــــــــــل.. اطول من عمري كله...اطول من ايامي بهالمكان...طويلة وعريضة...حتى اني احس انها تلتف حول حلقي وتخنقني...




النيرس وهي تبتسم مبسوطة علشاني: Hi....I have good news for u...
مارديت عليها..وتجاهلتها..وعطيتها ظهري...
النيرس وهي تتنفس باحباط:is coming 2 see u...and maybe 2 take u..
your family
رفعت راسي والتفت لها مو مصدقة الخبر اللي اسمعه.....اهلي.جايين يشوفوني ويآخذوني.. شي غريب... اكيد النيرس غلطانة...يمكن غلطت باسم المريض..
قلت لها بغرور وانا اطالع فيها من فوق لتحت وارجع اتمدد:My family...ha??
النيرس وهي تبتسم مبسوطة:u're talkling...yah...your family..are u happy?
قلت وانا ابتسم غصبا علي:Yah...I'm soo happy...thank u Tara
ابتسمت لي اكثر..وطلعت من الغرفة وصكرت الباب زين...
رفعت يديني للسما وقلت بحرارة: الللهم اني اشهد ان لا آله إلا انت..الواحد الأحد..الفرد الصمد...الذي لم يلد ولم يولد..ولم يكن له كفوا احد..اللهم اعدني لدياري....اللهم اعدني لدياري...اللهم اعدني لدياري.."





اليوم عيد بالنسبة لي...جايني عمي...وطلبوا مني اطلع له...لبست بنطلون جينز كحلي..وقميص سماوي....ومشطت شعري ورتبته...
وطلعت وانا حاسه ان شكلي غريب..واني خجلانة من حالي...وشلون بقابل عمي وشكلي حوسة كذا...لكن عاد..موب ايدي..




حطيت يديني على فمي وانا اشوف عفاري قدامي...كانت لابسه بنطلون اسود وتي شيرت اسود...وشكلها متغير مية وثمانين درجة...
لمعت الدموع بعيوني...ووقفت اطالع فيها مو مستوعبة... عفاري...قدامي...بنت عمي.. جاية تزورني...
شهقت بصوت عالي...وعفاري قامت تصيح بمكانها..للحظات...وركضت تضمني بقوة...وانهارت تبكي بحرارة وبصوت عالي متقطع...
وانا نسيت كل الالم اللي عانيته الشهور اللي فاتت....وضميت عفاري بقوة وانا اصيح بنفس الحرارة اللي اهي تصيح فيها...
كانت تقول بصوت مبحوح تعبان: سامحيناااا يا ملكه...سامحينا....مافينا اي رحمة...احنا مجرد حيوانات ما تمتلك اي عاطفة...مجرد قساة...طغاة...ما نحكم قلوبنا ونحس بعقولنا.....
قلت لها وانا ابعد عنها شوي...وامسح خشمي ودموعي: مو مصدقة عيوني...مو مصدقة.. اخيرا زرتيني يا الخاينة...
عفاري وهي تلمس شعري القليل المبعثر وتحط ايدها على فمها: ياااااااااربي...وش صار لك؟؟...ليش نحيفه كذا؟؟..ليش شعرك كذا؟؟...ليش عيونك كذا؟؟....
وبعدت شعرها عن وجهها وهي تطيح على الكرسي اللي بالغرفة...
جلست قريب منها وقلت وانا اتالم لشكلها...: عفاري عيوني...والله نسيت كل الالم اللي احس فيه هنا...يوم عرفت بجيتك....حتى اني تكلمت وانا لي فترة طويلة ما تكلمت فيها...
عفاري وهي تحط يدينها على وجهها وتجهش ببكاء حار: سامحينااااا يا ملكه.... سااااااااامحينا .... والله لو كنت ادري...لو بس..عرررفت.. لو بس..اقدر ارجع الوقت ورا شوي...
ورفعت يدينها عن وجهها وقالت وهي تمسك يديني: انت ماراح تجلسين هني اكثر... انت راح تطلعين...وترجعين لبيتج...ولدنيتج ...ولناسج...
قلت بسعادة: ...والله؟؟؟...يعني اخيرا راح اشوف ريما...اخيرا راح ارجع لكم من جديد.. الله يبشرك بالخير يا عفاري...
وكملت وانا اضحك وابكي بنفس الوقت: عفاري...لك مثل هالبشارة....
عضت عفاري على شفايفها وبكت زيادة ومسكت منديل واخذت تمسح دموعها: ان شاء الله....
طالعت في الغرفة وقلت باستغراب: طيب...مع مين جيتي؟؟...
عفاري وهي توقف: ييت مع وافي..
وافي..... حسيت بقلبي يدخل بين ضلوعي زود...وحسيت ان دمي صار حار فجأة.. وحمرت خدودي...
: بس....شلووون؟؟؟...ما اقدر اطلع معاكم...
هزت عفاري راسها وهي تأشر لحارس الأمن اللي عند الباب: ماحد رضى ييي معي غيره...
وكملت وهي تطلع مع الباب: بخلص الاجراءات وايي آخذج...
طالعت حولي بالمكان...وافـــــــي.... هو اللي بيآخذني للامارات... ما تخيل نفسي اركب معه طيارة وحده...لالالا..مابي اشوفه خير شر...
حطيت ايديني على خدودي... اشتعلت خدودي نااار...كل ما اتذكر آخر ذكرى لي مع وافي.. مدري وش يصير فيني؟؟...اكيد هاذي احاسيس الفشلة مافي غيرها...
هالحين وش اسوي...ما اقدر اطلع بهالشكل...طالعت بحالي في المرآية اللي بغرفة الانتظار..شعري البوي المبعثر..جسمي النحيف...بشرتي الشاحبة...اوووووووف!!
من زيني انا ووجهي افكر بهالاشياء السخيفه..بالبس عبايتي وباحترم حالي...وماراح اطالع بوجهه...هذا اللي ناقص...قال وافي..قال!!




الله.....احساااااااااااس الحررررية....وااااااااو...احساس رائع...مذهل..كله حيوية....
نعمه ماحد يقدرها...غير اللي انحرم منها..مثلي بالضبط...مثل السجين اللي عاش بالسجن اعوام طويلة...وهالحين اهو يتنفس هالحرية بدون اي خوف...




هذاني امشي جنب عفاري...لابسه عبايتي السودا...ومتغطية...ولابسه نظارات كبار مغطية نص وجهي تحت الغطا...امشي وانا قلبي يرقص فرح....ومن كثر فرحته..مالاحظ حزن عفاري المرسوم بكل لمحه بوجهها....المرسوم بنظرات عيونها...المرسوم بثنايا جسمها اللي نحف واختفت معالم انوثته....
شفته...آآآآآآآآآآآآآآه
عيوووووووونه...لا تسألوني اوصف عيووووونه.....
وافي..كان واقف جنب جيب هامر...اسود...لابس بنطلون اسود...وبلوفر زيتي غامق..شعره مبعثر من الرياح... وله لحية خفيفة..توها نامية..وفي وقفته عصبية...وانعدام صبر...
وعند رجله مجموعة من اعقاب السجاير اللي استهلكت على حد توقعي بالساعه اللي فاتت...
لمن شافنا...مشى ناحيتنا...انا وقفت...توقفت كل شعره بجسمي.. ياربي..اكرررهه...بس فيه شي غريب يصير فيني إذا شفته...مشاعر عجيبه... مو حب..ولا انجذاب... حاجه... اكبر من اني افسرها...
آآآآه...تنشقت ريحة عطره...الرجولة...بكل ذرة من ذرات جسمه...
اخذ من عفاري الشنطة...حقتي...ومشى بسرعه راجع للهامر...
فتحلي الباب اللي وراه مباشرة..ترددت شوي...لثواني...لاحظت بعيونه نظرة شرسة.. وكأنه عارف وش قاعده افكر فيه؟؟...ركبت بسرعه..وقفل الباب علي..قعدت اتنافض بالسيارة.. الجو مرة بارد...ورغم ان تدفئة السيارة مشتغله...لكن مع هذا..برودة الجليد غمرتني...
شفت عفرا تركب قدام...ووافي يجلس قدامي بالضبط...
حطيت ايديني لا شعوريا على حلقي..وجوده غريب...فيه هالة حوله...تملا الفراغ بسرعه جنونية...حسيت بكتمة...وتنهدت بصوت حاولت قد ما اقدر اخليه مو مسموع...
قالت عفاري واهي تلتفت على وافي: الجو باااااارد....
وافي: اممم...حيل..
حسيت بنغزة بقلبي...يا الله يا وافي...حسبت اني نسيت صوتك...لكن لا...صوتك لسه اذكره..مازال يحمل الثقة والخشونة والعمق والغرور نفسه... مازال ينسف الشخص اللي قدامه مهما كانت الجملة اللي تقولها...
عفاري وهي تعطيني شال كشميري لونه احمر..: غطي نفسك بهالشال يا ملكه.. راح نروح لفندق قبل لنسافر..لأن رحلتنا بكره...واحنا مآخذين فندق قريب من المطار.. والطريق شوي طويل..
قلت بصوت مرتجف رغم كل محاولاتي لضبط نغمة صوتي:شكررا...اا
وغطيت نفسي بالشال الدافي اللي نشر الدفا بضلوعي وعظامي... غطيت عيوني... وانا احاول اتجاهل دقات قلبي اللي تتراقص مثل راقصه شرقية من الطراز الأول.. وعرقي اللي ينبض بأعلى عنقي..وشوي وينفجر...
حرك وافي الهامر...ومشى ببطء عشان يطلع من حدائق المستشفى...شفت بعض من البنات اللي تعودت اجلس معهم من بعيد في عالمهم الخاص..لورا..وهيلين... وبعض الممرضات الطيبات معي...
تنهدت واحنا اخيرا نجتاز البوابة الحديدية الكبيرة...أخيرا...مابغيت اطلع من هالمكان.. تصدقون اني حتى وانا البس ملابسي..كنت شاكه باللي قاعد يصير...كنت اقول هذا حلم..جميل وبيخلص بعد لحظات...وبقوم وبلقى حالي بين اربع جدران...اسمع صوت المرضى اللي يصعقون كهربائيا..
تأملت الاشجار الضخمة الكبيرة اللي عليها الجليد متجمد...وطالعه كأنها كريستال صافي طبيعي.. وكمان..الطريق اللي تكسوه الثلوج.. مغطيته بغطا ابيض ناصع نقي..لامع .. نظيف ..والحيوانات الشاردة اللي تركض على جنبات الطريق..طالع فيني غزال شارد بعيونه الواسعه الالمعه...تمنيت اخذه...
لاشعوريا قلت بلهفة وفرح: غزال....
وافي بسرعه:يا ليت من يآخذه....
لاحظت انه سكت بطريقة سريعه...وكأنه ندم على انه تكلم...شمخت بخشمي..من هو عشان يتكلم معي؟؟..لا يكون يحسبني وحده من اللي يقربون له...هه..لازم اخليه يحترم نفسه ويعرف اهو جالس يتكلم مع مين؟؟؟
دخل وافي ايده بارتباك بجيب بنطلونه...وقام يدور عن شيء...وبعدها تنهد بارتياح وهو يطلع علبة سجايره اللي تعودت اشوفها معه...ذهبية وعليه رسم فرعون...من S.T.duppont
اشعل وافي سيجارة... واخذ منها شفطة سريعه... وفتح الشباك شوي...ارتعشت بمكاني من البرد...كان ودي اكسرله راسه...مفروض مايدخن ومعه حريم بالسيارة...لكن..ما اقول غير صدق ماعنده ذوووق...اخذ نفس جديد من السيجارة...
.ودخل CD في المكان المخصص له بالسيارة..وبعدها بلحظات...بدا صوت محمد عبده ينتشر بانحاء السيارة....رفع الصوت شوي...وسرحنا كلنا مع صوت فنان العرب... لاحظت خلال الاغنية...ان عفاري غرقت بكرسيها...وامتلت عيونها دموع..وضمت نفسها اكثر بالكرسي..ورفعت رجولها وضمتها لصدرها..اما وافي...فتنهد وهو يلقي نظرة عليها..ويرجع يركز بالطريق...
.


يقـول مــن عـــدى على راس iiعالي
رجــم طــويـل يـدهـله كل iiقرناس
فـي راس مـرجـوم عـسير iiالمنــالى
يشتاق لـه مـنـدك بالقـــلب هوجاس
قـعـدت فـي راسه وحـــيد لحــالى
والقـلـب فـي لجات الافكار iiغــطـاس
وقعدـت اعـد ابـامهـــا iiوالليـالــى
دنيا تـقـلب مـا عــرفـنـا لها قياس
دنيا تـفـرق بيـن غــــالى iiوغـالى
لو شفت منـهـا ربـح يرجــع iiللافلاس
يا ما هفا به مـن رجــال iiمـدالـــى
مـا كـنـهـم ركبوا على قب الافــراس
ولا رددوا صـم الـرمـك iiللتــوالــى
ولا ثـار عـج الـخيل في كـل مـرواس
ولا قـلـطوهـن للكمـــين المـوالـى
ولا صـار فـوق ظـهورهن شلع الانفاس
فـي حـومـة الهيجا لهن اجتوالــــى
كـل يـبى مـن زايـة الفعل iiنــومـاس
مــن بينهـم عود الجنا والســـلالـى
مـثـل البـروق اللـــيل الادمـــاس
يقطـعـك دنـيـا مـا لـهـا أول iiوتالى
لـو اضـحكـت تبكى وتوريك iiالاتعــاس
يـا ابـجـاد شـب النار وادنـى الـدلالى
واكسـر لـنا يـا ابجاد ما يقعد الــراس
فـنـجال يغـدي مــا تـــصور ببالى
وروابـع تـضـرب بها اخماس وأسداس
لـعـل قـصر ما يجيبــــه اظلالــى
يـنـهـد من عالى مبــانيــه للساس
لـى صـار مـا هو مدهل iiللـرجـــالى
وملـجـأ لـمن هو يشكى الظـيم والباس
بـحسـناك مـا منشى حقــوق الخيالى
يـا خـالق اجـناس ومفــنى اجـناس
تجعـل مـقـره دارس العهــــد بالى
صـحـصاح دو خـالــى ما به أو ناس
لا خـاب ظـنـى بالرفيــــج الموالى
مـالك مشـاريـه عـــلى باقي الناس
وإن ناشنى مـن بـعـض الادنيـن صالى
مـانــى عـن الزلات مخـــبر iiوبلاس
كالعنبـر الغالـى بالأسـواق غــــالى
ولا درهــم الفضيـة على صفر iiونحاس
اجـزيـة بـالصده جنوب iiوشمـــالـى
واتـلى هـوى قـلبى اليا هب iiنسنــاس
المستريـح اللـى مـن العـقـل iiخــالى
مـا هـو ولجـات الهواجيس iiغـطـاس
مـا هـو بمثلـى مشــــكلاته iiاجلالى
عجـزت اسجلهـى بحبـر وقـــرطاس
حملـى ثقيـل وشلـت حملـــى iiلحالى
ونصبـر علـى ضيـم الليالى iiوالاتعـاس
بـرسـي كما ترسي عـوالى iiالــجبالى
مـا ينهـزع حـيد عـــليه القدم داس
مـتـى تـربع دارنـــا iiوالمـفــالى
تخضر افياضـه عـقـب مـا هي بيباس
ونشـوف فـيـه الـديدحــان iiمتـوالى
مثـل الـرعـاف بخصر مدقـوق iiالالعاس
ينثـر عـلى البيـداء ســـواة iiالزوالي
يشـرق حـمـارة شرقة الصبـغ iiبالكاس
..

حسيت بضيق وانا اسمع كلمات محمد السديري...كنه يقرا خواطري...كنه عايش معاناتي...اول مرة افهم كلمات هالاغنية على كثر ماكنت اسمعها زمان..لأنها اغنية امي المفضلة...غمضت عيوني..مابي ابكي..مابي..
تنهدت وانا احط ايديني على نظارتي وافصخها من تحت الشيلة...وعضيت على شفايفي احاول اسيطر على مشاعري...
غمضت عيوني بقوة...وضغطت على يديني بقوة..لين ماحسيت ان اظافري انغرزت بلحم ايديني...






: ملكه قليبي...نشي..
فتحت عيوني ببطء...وصديت عن عفاري ورجعت غطيت نفسي بالشال الكشميري..الله.. يازين الدفا...وش تبي ذي؟؟...ابي انوووم!!!
عفاري بصوت جدي: لو ماقمتي هالحين..ترا بنادي وافي يشلك...
رميت الشال بسرعه..وطالعت فيها مفجوعة...
ضحكت بوجهي...: حريم ماييون إلا بالعين الحمرا...ههههههههه
طالعت فيها بعتب...ونزلت من السيارة...كان الوقت هو المغرب..واعجبني الفندق اللي على شكل كوخ فخم....سكرت باب الهامر...وشفت وافي وهو يطلع من الفندق..
قال لعفاري : انا بروح اسوي لي كم شغله موصيني فيها بعض الشباب...وبرجعلكم...
وكمل وهو يطالعني لثواني ثم صد: ماابيكم تطلعون من الفندق...لو مهما كانت المغريات.. طلبتلكم العشا بالغرفة نفسها...وخليتهم يرسلون لكم كم مجلة...
وكمل وهو يركب الهامر: انتبهوا لنفسكم..
ضميت الشال على جسمي فوق العباية..وانا اشوف الهامر الاسود يبعد بسرعه..
عفاري وهي تحط ايدها على كتفي: عارفة انج تكرهين وافي...لكن..ماكنت اقدر ايي بروحي...
قلت وانا اشوف الجيب يختفي بين الثلوج: موب مشكله!!!





تمددت وانا شوي وازغرد بحوض الماء الحاار...الله...يا زين الدفا بعز البرد...حركت رجولي بفرح في الموية...ولعبت فيها وصوت ضحكتي يعلى... مو مصدقة...لسه مو مصدقة... الحرررية...يا نااااااااس...الحررررية....ما احلاها والله...الله لا يحرمني منها ولا يعيشني بعيد عنها...
خلصت حمام...ولبست روب الحمام الثقيل مرة اللي حطته لي عفاري..ولبست تحته بنطلون قطني دافي ابيض...وطلعت من الحمام الله يكرمكم...ارتجفت وانا احس بنسمة الهوا القارسة اللي جاتني من الشبابيك النصف مفتوحة...ركضت على الشبابيك ورحت قفلتها..وانا مستغربة شلون عفاري تخليها مفتوحة...ناديت على عفاري..وما ردت علي.. شكلها نزلت تجيب لنا العشا...
تأملت غرفة النوم...كانت في غاية الروعه...سرير ضخم عليه مفرش مخملي بنفسجي..غامق ومعه بعض الخداديات الذهبية والفضية...
الارضية خشبية غامقة...والمدفأة التراثية الكبيرة..اللي محطوط فوقها مجموعة رفوف عليها بعض التماثيل الصغيرة...
اغراني الكرسي الهزاز اللي عند المدفأة...بس مارحتله..اجلت الراحه فيه لبعد العشا...
رحت للتسريحة...وجلست قدامها...تأملت حالي بالمراية وانا ارسم ابتسامة كبيرة على وجهي..وقعدت اغني وادندن بأعلى صوت...وانا امشط الشعرتين اللي فوق راسي.. الحمدالله ان شعري طال شوي...يعني هالحين واصل لآخر رقبتي..يعني مغطي جلدة الراس كلها وهذا المهم...:

ليلة خميس..طرز بها نور القمر...شط البحر...نصف الشهر...والليل من فرحه عريس..ليلة خميس..آآآآه..
ليلة لقانا...موعدي الساعه8...كان الندى موعود مع رمش الزهر...والزهر سهران عطر بالحلال..ليل اللقا..
فيها الفرح ثوبي الجديد...لقياك عندك يوم عيد..موج البحر مغنى وقصيد...والليل من فرحه عريس..ليلة خميس...

خلصت تمشيط شعري وتجفيفه..وطالعت بشكلي..صراحه مو راضيه عن حالي.. بس الشكوى لله...فتشت شنطة عفاري ادور فيها مبرد اظافر...او قصاص..مالقيت ولا شيء.. استغربت ان عفاري الانيقة..المحافظة على مكياجها واغراضها شنطتها فاضية مافيها غير لبستين وبلوزة صوفية..
لقيت صورة جاسر..ابتسمت وانا اشوف صورته...كان يناظر بخجل بالكاميرا...وهو واقف مع اصحابه عند باب مدرسة ثانوية...لابس ثوب ابيض عليه غبرة...وماسك كتبه بايده...
ياربي..صدق وش صار بين هالثنين؟؟؟....اكيد عفاري نفذت وعدها لي ولا اتزوجت منه...زييييييين...عشان ابي احظر عرسهم..وبفصل فستان كششخه يليق بالمناسبة...عاد إلا عفاري تستاهل كل الزين...
رديت صورة جاسر....للشنطة وقفلتها....ورحت فتحت باب غرفة النوم وطلعت للصالة الصغيرة التابعه للسويت...وشديت ملابسي على جسمي وانا ارتعش...
رحت للمطبخ الصغنون...وسويت لي كوب قهوة...حار وريحته شهية حيل...
ورجعت قدام التلفزيون وجلست اقلب بالقنوات وبالاخير مليت وقفلت التلفزيون ومددت رجولي...ومسكت رواية امريكية لقيتها طايحه على الارض...شكلهالعفاري..فتحتها وقعدت اقرا...


: ليلة خمييس...قلبي بدقاته الارحتي يناديك اسمعي...ويقول بآهاااته دخيل الله ارجعي... انت في هالدنيا نظر عيني..ومناي..ومطمعي..في موعدي ليلة لقانا مولدي..يااااا قمره..يا نجوم اشهدي... اني معك ولك..ارخص لك الغالي النفيس..ارخص الغااااالي النفييس... والليل من فرحه عريس...ليلة خمييييس

سمعت صوت صياح...خلاني اسكت...رميت الرواية اللي بأيدي..ومشيت مترددة ناحية الصوت..سمعت صوت صياح عفاري يزيد...رحت للسويت الثاني اللي يفصل بينه وبين حقنا باب..ودقيته...دقتين..ازداد صوت عفاااري...فرحت دقيت اقوى وقلت:
عفااااري ... افتحي الباب حبيبتي....
عفاري وهي تصارخ: روحي عنييييي...لا تكلميني...مااابي اسمع صوت احد...آآآه...
انهبلت انا..وقمت ادق الباب اقوى: عفراااا...بطلي مصخرة وافتحي الباب....انا مو ناقصه وجع قلب...
عفاري وهي تحاول تتماسك: وش تبيييين؟؟.. مو انتي مبسوووطة...وقاعده تغنين بهالليلة السعيده في حياتك...قاعده تغنين بكل الفرح اللي داخل قلبك...اغنيته...آآآآآآآآآآآآآآآآه...
انقبض قلبي...: عفااااري...بعد عمرري...وش السالفة؟؟؟...قوليلي....
عفاري وهي تصارخ: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه......اغنيته يا ملكه..اغنيته اللي غناها لي كثييير... ليش غنيتيها؟؟...ليييييييييييش؟؟؟...
حطيت ايديني على اذني وانا اسمع صوت نحيب عفااري يعلى ويعلى...: عفاااري.. الله يخليك..افتحي هالباب..ولا بجيك من بره....
عفاااري وهي تسفهني: آآآآآآآآآآآآآآآه...اه اه اه....
سمعت دق على الباب حق السويت...بعدت عن الباب الفاصل...ورحت ابي اشوف من عند الباب...طالعت من العين السحرية...شفت رجال واقف وهو ماسك صينية أكل...
قلتله يترك الاغراض عند الباب...وبعد ما راح...فتحت الباب وسحبت الصينية الثقيلة ودخلتها جوا...
صدق كنت جوعانه بشكل...لكن مع هذا مالمست الاكل...اللي كان عبارة عن شوربة ساااخنه بالفطر وريحتها تجنن...وطبقين ستيك لحم مشوي..مع بعض الخضار المشوية.. غطيت الصحون وحطيتها على طاولة الأكل...ورحت غيرت ملابسي..ولبست بنطلون جينز احمر..وكنزة سودا مجدولة..ولبست عبايتي وسكرتها ولفيت علي الشيلة...وطلعت بسرعه من السويت بعد ما تركته مردود...
وقعدت اطق الباب على السويت حق عفاري...واللي كان صوتها واصل لبره...قلبي قابضني.. يعني معقولة الهبلة عفاري غلطانه بجاسر....بس حتى هو بعد..مفروض ما يقسى عليها...صح ان عفاري مصرقعه..لكنها تموت عليه...
لا..بس ان شاء الله.. ما تكون سالفه كبيرة...رغم ان قلبي يألمني وقابضني بشكل.. الله يستر..
: عفاااري..مايصير كذا..انا ملكه بنت عمك اللي تموتين عليها..ولا تخبين عليها...
بليييييييييز...قوليلي وش فيك؟؟؟
عفاري وهي تشاهق: انتي... ليششش.... مووو راضية... تفهمين؟؟...ليش... تبيني اقولها بلللساااني؟؟؟... صععبه علي...اانطقها...آآآآآآآآآآآآآآآه....
: عفاري بليز حبيبي...افتحي الباب..الله يخليك يا عيوني...لا تززعليني منك...
وقعدت ارتجف من خوفي عليها..وش صار لجاسر؟؟...لا يكون مرريض؟؟..لالا..ان شاء الله خير...ان شاء الله خير....
: هاااي انتي...وراه حسك واصل لآخر الممر؟؟...
وقف قلبي..وبعد ثواني بدا يرجع لنبضه الطبيعي وغطيت وجهي...والتفت بغرور...
: لو سمحت...مابيني وبينك اي كلام....
علا صوت عفارري وقالت وهي تنيح: ايه...تهاوشوا....لا تراعون مشاعري...تطاقوا... اصلا من متى وانتم تهتمون بمشاعر غيييييرررركم؟؟...
جا وافي وحاول يفتح الباب بقوة..: عفرااا...بطلي دلع وافتحي الباب...
ماردت عليه عفرا واخذت تصيح اقوى واقوى....
: عفرا عيوني...بليييييييز افتحي الباب حبيبتي...
عفرا وهي صوتها انبح: لااااا...راح اتذكره...راح احزن...راح اموووت.. ماااابي.. اترركوووني ... انتم ماحتراعون مشاعررري...
قلت لها بصدق: والله ثم والله....اني ما ادري انكم منفصلين عن بعض..ولا كان ماغنيت ولا حاولت اني اكووون مبسووطه...( وانبح صوتي ودمعت وانا اسمع صوت عفرا يعليى وهي تصارخ)
عفااري وهي تفتح الباب بقوووة: خلاص..خلاص.. اسكتي....ارررحميني...ليش صايرة غبيية؟؟... ليييش؟؟.. الظاهر عشرتج مع الميانين اثرت بج...
طالع وافي فيني...وكان مصدوم مثلي من جملة عفراا...حسيت بعيونه حاجه غريبة...ودق الباب اقوى..
وكملت وهي تشوفني اهتز: لا تسوين فيها حساسة..يا ملكه..لأنج إذا ماراعيتي غيرج ماحد بيراعيج..يعني شلون ماشفتي الحزن اللي ساكن كل حركة فيني...جاسر مااات يا ملكه....ماااااااااااااااات...
فتحت فمي علشان ارد...وحسيت بجمسي تجلد..وعروقي برزت....تراجعت على ورا..وامتلت عيوني دمووع... جاسر مااات....لاااا ياربي يكون حلم...يااااااااارب...ابي ارجع..للمستشفى....طالعت فيني عفرا..وانهارت تبكي..ودخل وافي وضمها بقوة وسكروا الباب بوجهي..!!!!!!!!




ابتسمت بتعب لريما اللي كانت جالسة عند رجولي..وتسولف لي بفرح طفولي مميز... ماتشوبه اي شائبه...ياااااااااه ليتنا نرجع اطفال...
قلت لها وانا العب بشعرها الناعم: حبوبة؟؟..
ردت وهي تبتسم: سمي..
: حبيبتي..ريموووه....روحي جيبيلي كاسة ماء...
ريما وهي توقف: ان شاء الله....



سرحت من جديد وانا ارجع اتمدد على الكنبة الفوشي في غرفة المعيشة...اتذكر..تصرفات وافي معي بالمطار...كلها تتسم بالخشونة..القسوة...الجفا..الامبالاة...
قومتني عفاري الصباح بجفا...واعطتني كوب حليب ساخن...حطيته على جنب ورحت خذيت شاور سريع ولبست بنطلون بني قطيفه..وبلوفر بيج..ومشطت شعري..وشربت الحليب اللي برد شوي..بعد ماحطيته بالمايكرويف..
لميت اغراضي القليلة المتبعثرة... ولبست عبايتي...وطلعت ورى عفاري ووافي... ركبنا السيارة الهامر اللي كانت باردة مووووت...
وافي ملى السيارة بريحة عطره المميزة...وكان شعره مبلول...ولابس بنطلون جينز.. وبلوفر ابيض ثقيل..وطالع يخبل...
لاحظت ان حول عيونه سواد اكثر من اليوم اللي فات..وكان شكله مرهق...وطبعا..على طول ولع سيجاره وهو يحرك السيارة اخيرا بعد مادفا المحركات...
عفاري..كانت لابسه بنطلون جينز باهت...وقميص اسود...وحول عيونها فيه حمار قوي..وشعرها رافعته بلا مبالاة وهو مبلول...
تمنيت اضمها واخفف عليها...لكني عرفت ان الافضل اني اكون بعيده عنها حاليا.. لأنها مو متقبلة وجودي نهائيا...
كان وافي ماشي بسرعه عالية...لأن النوم خذانا كلنا وخفنا تفوتنا الطيارة.. وصلنا للمطار..ودخلنا ركض وخلص وافي اجراءتنا بسرعه واحنا وراه..ورحنا للطيارة..وانا كنت شوي واموت..صراحه ملابسي موب ذاك الدفا..وحسيت الهوى يدخلني وانا قاعده اقطع المسافه بسرعه للطيارة...
ركبنا الطيارة..وجلست عفاري بجنب الشباك..فجيت بجلس عندها..فأشرتلي بيدها وقالت بغرور: لا الله يعافيج..خالي بييلس هني...
صعقت بقوة..لكني استجمعت كبريائي وصديت عنها وجيت بالمكان المخصص لي.. لقيته جنب رجال...فتضايقت حيل...
وافي..لاحظت انه لاحظ ترددي...فقال من وراي وبصوت واطي: وش اللي ناوية عليه؟؟.. روحي بسسرعه وانثبري يم عفراا....
التفت عليه...وعديت لين عشرة عشان ما اخنقه بيديني الثنتين واتوطا ببطنه...ورحت يم عفاري وجلست ولا كلمتها حتى يوم جات تعترض..
طوال الرحلة..وعفاري تبكي بصوت واطي..وتطالع برسايل بيدها وصورة جاسر..وتضمها لصدرها وتسلم عليها...حزنتني حيل.. وغصبا علي..قعدت ابكي معها..بس اني رحت الحمام وصحت بكيفي ورجعت اجلس...
لمن وصلنا لدبي....كان بستقبالنا سلطان...اللي انذهلت وانا اشوفه.. كان وجهه مسود... يا الله فعلا موت جاسر كان شي حزين للغاية لان الكل تأثر.. وتمنيت اني ماادخل البيت لأني عارفة ان الحال فيه بتكون اسوأ....

لاحظت بنظرات سلطان حنان وشوق...بس ماتحرك فيني شي..ولا قدرت إلا اني اشفق عليه...



جا يصافحني...لكني مامديت ايدي له.. لاحظت انه افتشل حيل... وانا بعد افتشلت...بس اهو عارف اني ما اصافح الاجانب خير شر...
ركبنا السيارة حقت سلطان..والحمدالله كان الجو حار مرة بدبي..لدرجة اني حسيت اني قاعده اذوب وانا جالسة بالسيارة...انا وعفاري ورا..ووافي جنب سلطان...
شغل سلطان الاغاني بالسيارة...وانهبلت وانا اسمع الاغنية اللي سلطان حاطها...ياويلي.. وجهي طااااح عند وافي...يعني الحين بيتأكد اكثر انو انا بنت ماشية بطال....انا مايهمني هالشي..لكن بعد مابيه يآخذ فكرة سيئة عني...

الحمدالله على السلامه الف مرة..انت سيد اهل الوسامة والمسرة...ياعطوفا في كلامك يا ابو سمره..يارقيق الابتسامة وكل نظرة..
بالسعاده والهنا..يوم ماشرفتوا هنا...ياحبيبي آنستنا...آنستنا..آنستنا...


اخيرا وصلنا البيت.... ومن دخلت..قلبي قبضني بقووة...كل مافي البيت متلحف بسواد غريب...النوافير مقفلة اللي قدام البيت...ماشميت ريحة القهوة وصوت الضيوف اللي دوم موجودين...ولا صوت بواري السيارات اللي عادة تدخل لأن البيبان حقت القصر دوم مفتوحه للضيوف...
ماشفت اثر لاي مخلوق في البوابة الامامية...اول ماوقف سلطان..نزلت ركض ودخلت البيت...ناديت بأعلى صوت على اهل البيت...ماحد رد علي...
لكن بعد ثواني..جات ريما تركض..وضمتني وكانت مبسوطة حيل...
عفاري دخلت وقالت لي بجفا: غرفتج القديمة مثل ماهي....
وطلعت الدرج..
بعد مارتحت وغيرت ملابسي...رحت اشوف بنات العم ناصر...لكن مالقيت احد فيهم..
في الصالات او الاسياب...
رحت لغرفة سماح..وطقيت الباب عليها...ودخلت بعد ماسمعت صوت ضعيف يطلب مني ادخل...كانت سماح متمددة على فراشها...فجعتني...كانت سمرا ومصفرة...ووجهها شاحب...
ركضت وضميتها بقوة...وسالتها عن اخبارها..فقالت لي واهي تصيح: ملكه...ابوووي...ابوووي..يا ملكه...خلاص بيمووت...بيموووت...
وضمتني بقوة وهي تصيح..
ودخلت بعدها ميران وكملت على المقطوعة الحزينة....
وبكذا انقلب اول يوم ارجع فيه البيت..إلى يوم دارماتيكي كئيب...خصوصا بعد ما اكتشفت ان العمة نورا متهاوشة مع العم سعود وتاركة البيت لها اسبوعين...وطبعا البيت سايب من غير والي... وهذا ان دل على شيء..فبيدل على ان المسؤولية كلها راح تكون فوق راسي كالعادة...


بعد ثلاث ايام من رجعتي من امريكا




الشغالة وهي ماسكة الاسلكي: مدااام....هذا تيلفون...صديق...
مدت ايدي للسماعه وانا مستغربة محد يدق على التيلفون ويطلبني إلا نادرا....: طيب....اعطيني السماعه...
واخذت التيلفون...: الووووو.....
سارا باعلى صوت:الووووو... يا الدبه..يا النذلة...ياحمااااااااااااااره....
رديت عليها وانا اضحك على اسلوبها: ساراااا..نعنبو ذا الوجه كل ماسمعتك قعدت تسبين...
ضحكت سارا: ساااااامحيني...هههههههههه..والله مشتاقتلك مووووت ..يا مليك...
: وانت وحشتيني كثييير يا سارا..لو تدرين قد ايش ودي ازورك...وازور خالتي...
سارا بخبث: يا عيني...قال خالتي...قال...
: ههههههه...سارا..طول عمر امك خاله بالنسبة لي....
سارا بنفس الخبث: قريب...راح تصير لك خاله فعلية...
بلعت ريقي: هااا؟؟..وش قصدك؟؟..
سارا بدون لف ودوران: باختصااااااار يا طويلة العمر...قررت انا سارا بنت عبدالله آل.. انك راح تصيرين مرت اخوي..على العطلة...
سكت مصدومة للحظات...بعدين قلت بحذر: واااااو...خبر..اممم...جديد...
ضحكت سارا: ههههههههه يا عيني على الخجل...الله...تصوري يا ملكه راح تسكنين معنا بنفس البيت موب وناااسه...وراح تجيبين عيال صغنونين نسخه منك..عيونهم خضرا وشعورهم حمرااا..يااااااااااي..وناسه راح اصير عمة لبنات حلوااات....
وكملت وانا ساكته موب مستوعبة: وكمان...راح تسكنين معنا بالبيت...مالك امل تطلبين بيت لوحدك.. انا ابيك يمي..عشان كل يوم نطلع ونتمشى...ونسافر سوا.. ياااااااااااي... تخيلي نروح نصيف لوحدنا ام الوناااااااااااااااااسه...
: سارا...لحظه لحظه علي...تراني ماقلت موافقه لسه...
سار بجدية: ليش راح ترفضين؟؟...اخوي وش فيه؟؟..مزيووووون وشبعااان وموظف كبير...وملتزم...يعني ماناقصه شي...
انحرجت من سارا كثير..وقلت بعد تفكير:طيب..لا تاكليني... طيب...
سارا بحماس وهي تخرق طبلة اذني: طييييييييييب..وشوووو؟؟؟
ضحكت غصبا علي: ههههههههههههه...انا موافقة....بس بصلي الاستخاره لكن مبدئيا موافقة وخالصه...
سارا وهي تصيح: آآآآه..مو مصدقة..اخيرا راح تصيرين مرت اخوووي...آآآآآآآآىه... مستعجلة ياررررررربي متى راح تعرسون؟؟...
ضحكت: هههههههه.....خلاص...بس خليني اشوف متى يقدر يقابل عمي...ايه...عادي يا عيوووني...
سارا: متى متى؟؟..استعجلي الله يخليك..نبي نفرح فيكم...ترى حالتك موب عاجبتني...
قلت وانا اشوف ريما جاية: خلاص من عيوني...لا موافقه وماراح اغير رايي... خلاص.. بسأل عمي متى وكيف تجون...حياكم الله...باااي..
رفعت راسي عشان آخذ كاسة الموية من ريما...شفت عمي واقف عند الباب..طالع فيني بطريقة غريبة وقال: وش اللي موافقة عليه؟؟..
قلت بدون اي خجل وبكل ثقة لأن عمي ماعاد يهمني: على اخو صديقتي... ها ياعم...متى تبيه يقابلك؟؟...
لا تستغربون تراني صرت اكررههه عمي من كثر اللي شفته وانا بالمستشفى.. صرت اكرره حتى استقباله كان لي حيييييييييل باااارد...
عمي بعصبية: هه..هذا اللي باقي....تزوجين من غير شوري....اساسا انت مخطوبة من زمان وانا معطي كلمتي للرجال...جهزي نفسك...لأن زواجك بعد اسبوعين...
وقفت وانا مو مصدقة....وكمل وهو يشوف كاسة الموية تطيح من يدي: ولا تفكرين انك ترفضين...
انهرت جالسه على الكنبه وانا مو مصدقه اللي سمعته

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس
قديم 10-03-07, 09:38 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشكورة كتير ابتسم رغم احزاني
وانتظر الباقي بفارغ الصبر

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 11-03-07, 10:16 AM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-  
مشكورة كتير ابتسم رغم احزاني
وانتظر الباقي بفارغ الصبر

العفو حبيبتي
وهذي التكملة

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس
قديم 11-03-07, 10:28 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
Star

 

الفصل السابع عشر

مضحك تعاملنا في بعض الاحيان مع الصدمات....بدل ما نصرخ..نصيح..نطالب بحقوقنا.. نستسلم بكل بساطه... نستسلم لكل شي يطلب مناا...وكأننا مخدرين ومقيدين...
وهذا اللي صار معي بالضبط..ما اعترضت ولا فتحت فمي..لاصحت ولا بكيت..ولا حتى دمعت...ما اهتميت للي قاعدين يسوونه ويخططون له من حولي...
خليتهم يسوون اللي يبونه..حتى اني ما اهتميت اعرف مين راح اتزوج..اساسا لا يضر الشاه سلخها بعد ذبحها... وهذا انا.. مجرد شاه مذبوحه... ماعاد يأثر فيها شي..




كنا جالسين كلنا بالصالات اللي تحت....انا وميران وروعه وبدرية...وريما وسماح المريضة.. اللي بدت تتحسن شوي وكانت متمددة على الكنبة وحاطه راسها على فخذي...
عمي طلب منا نجتمع هناك...لأنه بيسووي لنا مفاجأة وخذا محمد معاه... انا كنت متأكده انه راح يجيب عمتي نورا من المطار...وحسيت ان موضوع خلافهم له علاقة قوية فيني.. وبالاخص بموضوع زواجي...على العموم...فكرت بسخرية..ليش استعجل على رزقي.. كل الاوراق راح تنكشف بيوم...والغموض اللي يلفني من فوقي لتحتي...راح ينتهي...
انفتح باب الفله الرئيسي... وطلت عمتي نورا علينا...وكانت شايله باقة ورد كبيرة حيل.. وكانت ابتسامتها شاقة وجهها....
وقفنا لها كلنا....ورحنا سلمنا عليها...وبدرية ضمتها بقوة وقامت تصيح....وكمان ريما..
انا سلمت عليها عادي...لا بحرارة ولا ببرود...اساسا دوم علاقتي مع عمتي نورا... يشوبها البرود اكثر من الدفء...يله..ما اقدر اجبر احد على حبي...




طلعت لغرفتي بعد الجلسه المعتبرة بالصاله مع عمتي نورا...اللي باركت لي بحرارة غريبة.. وكان شكلها مبسوطة بموضوع الزواج...اما عمي لاحظت انه يتهرب من نظراتي... ولا يطالع فيني بالمرة...يمكن يحس بالذنب...صراحه شي مضحك... ضربني وبكى...سبقني واشتكى.. هالحين اهو اللي بيزوجني غصبا علي...ومع هذا مسوي فيها زعلان..صدق دنيا عجيبه...عجزنا نفهمها...مثل اللغز اللي عجزت تفكه او تفهم رموزه..
اخذت لي شاور سريع....وطلعت من غرفتي انشف شعري قدام التسريحة...سمعت طق على الباب...فرفعت صوتي عشان يعلى على السشوار: ادخل..."
وكملت شغلي بشعري اللي كنت احاول ادور له طريقة مرتبة..بدل ماشكلي يجيب المرض...
دخلت عفاري لغرفتي...كان شكلها تعبان حيل... بشرتها معدومة..عيونها غايره... ضعفانه...
قفلت السشوار...وتميت اطالع فيها للحظات...
قالت بصوت متقطع: مبـــــــ ــــــــــ ـــــروك"
رديت عليها وانا ابتسم بسخرية" الله يبارك فيك..."
وكملت ببرود" جايه تشمتين فيني؟؟؟....ولا...اخيرا رضيت علينا؟؟؟..."
فتحت عفاري فمها مصدومة من اسلوبي...وتمت ساكته لحظات...وبعدين تكلمت...
عفاري وصوتها منبح من كثر الصياح: آآآسفه... انا صح..غلطت عليج...بس غصبا عليي.. صدمتي بموت جاسر...و...صدمتي باشياء كثيرة تصير بهالبيت...هزتني..."
قلت لها وانا احاول اكتم صوت الدموع اللي تجمعت: الله يرحمه...ماعاد بأيدك شي.. غير تدعين له بالمغفرة...وان ربي يخلده بجنات النعيم...وانك تقابلينه بالآخره..."
مسحت عفاري دموعها اللي انهمرت فجأة بغزارة: ياليتني مت قبل لا يموووت...ليت ربي خذاني قبله...ليتني ماعرفت الحب ولا قربته....ليتني ما شفته بحياااااااااااااااااااا..."
حطت ايدها على فمها...واخذت تهتز وهي تشاهق...ضميتها بقووووة..وقعدت ابكي معها بدل ما اهون عليها...
وبعدين اخذت اقرا لها قرآن مدة ساعتين ونامت بغرفتي وحسيت انها ارتاحت...



بعد المغرب... طلعت من غرفتي عشان اروح لعمتي نورا اللي مرسلة لجوالي..انها تبيني ضروري....كنت متاكده ان الموضوع يخص العرس...وعريس الغفله اللي ماتشرفت بمعرفة شخصيته...
دقيت الباب على غرفتها ودخلت...
لقيت عمتي نورا توها طالعه من الحمام..وشعرها مبلول كله...ابتسمت لي...واشرتلي ادخل..
لحقتها...ووقفت وراها واهي جالسه قدام تسريحتها....بدت تتكلم...
" زعلتيني منك يا ملكه...عمك يقولك زواجك بعد اسبوعين...ومع هذا مافيك اي اهتمام.. لا حاولت تعرفين مين العريس؟؟؟...ولا حتى فكرت تقضين جهاز عرسك؟؟... ولا قررت اي مصورة بتجيبين...ولا فكرت بلون باقة الورد اللي بتشيلينها...."
وكملت وهي تشوفني صاده عنها.. ماابي اسمع سخافات اكثر...هذولي يذبحون الواحد ويمشون بجنازته...
" عمك...ماراح يقطك لاي رجال... عمك اختارلك رجال عن عشر رجال...فيه كل الميزات.. كريم...وفي...حنون...بيتوتي...ويحب العايله...وفوق هذا كله...يناسب مستوى العايلة..."
قلت ببرود وانا اخذ المشط منها عشان امشط لها شعرها الناعم: بس يا عمتي... انا ابي اخو سارا صديقتي...رجال ماقاصره شي...خريج شريعة...ومثقف...وعيلته ناس طيبين"
عمتي نورا وهي تطالعني بالمراية" بس عمك عطا الرجال كلمه.. وكان صعب انه يتراجع عن هالشيء...خصوصا ان مكانه هالرجال كبيرة عندناا...وصرااحه..."
وسكتت تحاول تثمن كلماتها وكملت..بعد ثواني وانا اطالع فيها وانا مبتسمة بلا مبالاة لأني عارفة وش راح تقول...
" انت عارفة وضعك الصحي يا ملكه...ما يسمح لاي احد انه يتزوجك...لاازم...يتزوجك رجل قد المسؤولية...لأن الحرمه مننا إذا تزوجت... تزوج مرة وحده لا غير..."
طعنتني كلماتها...انتم السبب بجنوني... انتم السبب بالايام السوداا اللي عشتها هناك...انتم السبب بخسارتي لمساعد...انتم السبب بكل الالآم اللي احس فيهاا بحياتي...
كملت واهي تآخذ مني المشط وتلفت لي: اسمعيني...يا ملكه...الكلام بالموضوع ماعاد يقدم ولا يؤخر....اليوم راح نروح نتقضى لك...انا وانتي والبنات...وعلى فكرة..."
وتابعت بمرح: ترى وافــــــي ماقصر بالمهر واعطانا الفيزا كارد حقته...."
صرخت فيها لا شعوريا: وافـــــــــــــــــــي؟؟؟....وش دخله!!!!!!!"
حاولت تهديني ومسكتني من كتوفي...دفيتها بقوة عني...ورحت لغرفتي مو مصدقه اللي سمعت....
قفلت على نفسي الباب...وطحت عندها..وافـــــــــي...لااااااا...إلاااا وافي..راح يقتلني بالحياا...راح يخلي كل لحظه من حياتي جحيم... وافي...اللي يعتقد اني انسانه قذرة.. اللي يظن اني وحده صايعه...شلون يخطبني؟؟..
ياااويلي..تذكرت نظراته لي...تذكرت شلون كانت السخرية تشكل كل لفته من لفتاته...
حطيت ايديني على حلقي...وقعدت اصيح...بصوت عالي.. ومن القهر اللي فيني.. دخلت غرفة الملابس حقتي..وفتحت الدولاب وتخبيت جواته وانهرت ابكييييييييي....






عفراا: يا ملكه...يا بعدي...والله خالي مافيه شي يعيبه...
قلت بعصبية: لاااا تقولين خالي...تخلخت حنوكه آآآمين...
طالعتني عفراا ولا قدرت تقول شي....لأني كنت معصبه على الاخير...كافي..اني بكيت ليما قلت آمين.. حتى اني رجعت لاسوأ عاده كنت عندي لمن كنت صغيره..وهي اني اتخبى بالدولاب واصيح بالساعات....
بس هالمره عفراا اكتشفتني...طالعت فيها..وكانت تطالع حولها كأنها تحاول تلاقي كلمه تخفف فيها من اللي احس فيه..
قالت عفاري بعد لحظات باستخفاف دم : يا بعد عمـــــــري...وانا اشوف خالي مضيع علومه...من يشوف طيوف هالملكه...
قلت بعصبية: عفرااا...قسم بالله يصير لك شي موب طيب....إذا كملتي كلامك...
قالت عفاري ببراءه وهي تعطيني ظهرها عشان تطلع: كنت احسب انك تبين تعرفين شي عن..زوج المستقبل...
صرخت فيها بقهرر: طيـــــــــب...ياعفراااااا...يجيلك يوم....
سمعت صوت ضحكها وهي تطلع من الغرفة...
ما ادري ليش حتى عفاري اللي تكره وافي...تشوف اننا ثنائي مثالي... وتقول ان فينا اشياء كثيرة متشابهة..مالت عليها.. كنت اظنها بتوقف معي موب ضدي...






اخيرا وصلنا السوق اللي نبيه...طبعا ما اخفيكم ان العايله كلها راحت...حتى بدرية نزلت معنا السوق...ماحد بقى بالبيت... حتى محمد راح مع عمي..عشان يفصلون ثياب جديدة لهم..
اما سلطان...فاكتشفت انه مسافر من يومين... وكنت متاكده انه سافر بعد خبر زواجي.. اللي اكيد سبب له صدمه...اكيد انصدم بخاله النذل اللي يجلس معه ويآخذ منه البنت اللي يحبهاا...
تنهدت وانا اسمع عمتي نورا تقول لعفاري وسماح: انتم روحوا ويا ملكه...وانا وميران وروعه وبدرية وريما بنروح مع بعض وبنتقابل عند المطاعم..."
قالت ريما بحماس : اناا ابي الوح مع ملكه..."
روعه: وانا الله يخليك...ابي اشوف ملكه وهي تقيس فستانها..."
تنهدت عمتي نورا واشرت لي..ولمن قربت منها...مسكت ايدي وأعطتني بطاقة الفيزا وقالت: هاذي بطاقة وافي..اشتري كل اللي تبينه..."
وراحت هي وميران...وبدرية..
طالعت بقرف بالبطاقة...ولا شعوريا رميتها على الارض...انهبلت روعه وشالت البطاقة على طول..
وقالت: إذا ماتبينها انا ابيهااا...مجنونة انتي ترمين بطاقة فيزا على الارض..."
تنهدت...لمن شفت الثلاثة يتساسرون بينهم..
وقلت لهم: خلاص...خلصونااا بسرعه تراني تعبانه وطفشانه..."




طالعت بروب النوم اللي مشتريته عفاري لي وقلت وانا مفجوعه: عفرااا...لو بعد مية سنة ماراح البس قدام خالك كذااا...
طالعتني باستحقار وقالت: موب كيفك...بتلبسينه غصبا عليك..
ماحبيت اكسر بخاطرهاا..خصوصا ان عفاري بعد موضوع زواجي..تحسنت نفسيتها كثير...وداخل نفسي...ارتحت ان زواجي جا ايجابي لشخص احبه مثل عفورة...
سماح واهي تضحك: من جدك عفرااا...فشيله تلبس هالروب...مرررة قصير...ههههههه
عفاري وهي تنتهد: مالت عليكم...عيايز...الذوق والمنطق يمين وانتم يسااار...
وكملت واهي تشوفني انا وسماح نضحك: هالحين خالي الحبيب...يا آنسة ملكه.. متعود على الروحه والرده... وانتي مشاء الله... ماتركتي بيجاما بالسوق إلا وشريتيهاا...
قلت ادافع عن نفسي: وإذااا..البجامز مرة كيوت...وتخلي البنت صغنونة وحيل ناعمه...
سماح واهي تكتم ضحكه: ههههه...بيلعن نفسه إذا شاف بيجاما الدب يا ملكه...
وكملت وهي تشوفني اغزها بنظراتي عشان تسكت: ملكه..احس انك ماراح تفرقين عن خواته بشي...
طنشتهم وبعدت وهم قاعدين يشترون.... لي على ذوقهم...وطبعا سمحتلهم انهم يشترون لانفسهم...كذا فيني شر موب طبيعي..ودي اخلص الاربعين الف اللي بالفيزا كلهاا...وبخلص مهري كله...وكل الفلوس اللي بيرسلها...
طلعت من المحل...وطالعت بالمحلات من بره...انواع الفساتين...انواع الجزم...انواع الشنط...والناس البسمة مرسومة على وجيههم وهم يتشرون من كل محل...ماوراهم اي هموم...
: تفكرين فيني يا زوجتي العزيزة المستقبلية؟؟...
التفت بسرعه وراي...كان وافي.. انصدمت...حتى اني ما عرفت ارد...ولمن استوعبت الموقف...كتمت انفاسي غصبا علي...وعديت لعشرة..ثمن رفعت خشمي بغرور واعطيته قفاي...
وقلت بشراسه بس بصوت واطي: لو سمحت...مابيني وبينك اي كلام...
وافي بثقالة دم: شلون مابيني وبينك اي كلام...والبنك توهم داقين علي..من ضغط الديون اللي جات على ظهري بأقل من ساعه...
كورت يديني بقوة....وعضيت على شفايفي احاول صوتي من انه يطلع او يديني انها تتهور...
التفت من جديد جهة وافي...اللي رسم ابتسامه ساحره على شفايفه يوم التقت عيونا...
للحظه قرب يخدعني...بس انتبهت للثلاثي المبهور بشدة...آها...عشانهم يعني يا وافي...
قلت بنعومة ساخره: عن اذنك يا زوجي العزيز المستقبلي...لأن...مالي خلق اضيع دقايق من وقتي الثمين في مناقشه تافهة...عن فلوس لا تودي ولا تجيب...
ضحك: ههههههههههه....والله يا عفرااا..مثل ماقلتي دم ملكه مررررة خفيف...
طالعت عفراا فينا...وواضح انها نخدعت باللي شافته...هي وسماح وروعه اللي كانو شايلين فوق العشرة اكياس كبيرة بايديهم...





وصلنا متأخر البيت...يدوب اكلت لي لقمتين...وقررت اروح انوم...اخذت شاور خفيف...وحطيت راسي على المخده...ونمت....
قمت على صوت العصافير...والشمس وهي تدخل غرفتي...التفت بملل..فشفت عفاري تبتسم لي...بخبث...
قلت: لا الـــــــــه إلا الله...وشووو؟؟؟
عفاري وهي تجلس على سريري: الواحد يقول صباح الخير....
تاففت وانا اتقلب على سريري: ابي انوووووم...وماعندي اي شي عشان اقوله ومانيب نازله السوق اليوم...
عفاري بعصبية مصطنعه: والله لو ماتروحين السوق اليوم..اني لا ازعل منج...ترانا لسه ماكملنا جهازج...ما اشترينا لج ملابس خرجات.. ولا فساتين سهرة..ولا عطورة ولا ميك اب.. ولا شي...
قلت وانا احط المخده فوق راسي: ضفي وجهك يا عفاااري... مافيني على دوجة الاسواق... كافي اللي شريناه امس...
وبعدين كملت بسخرية وانا اطالع فيهاا: ماكافي ان خالك اخذ يطالع بالاكياس مفجوع... خفت يصير لي شي من عينه...
عفاري وهي تعدل من جلستها: شوفي ملـــــــــكه...كل شي اسمح فيه إلا انك تتهمين وافي بالبخل...ترا وافي كرررررريم لآخر درجة...
مارديت عليهاا..لاني عارفة ان كلامها صح...
قلت فجأة بكآبة: كان يحب وحده زمان؟؟؟؟...مو صح؟؟...
عفاري واهي تبتسم: يا عيني على الغيرة من بدري..كااان بس ماتت...
انفجعت: وشوووو؟؟؟
ضحكت عفاري وقالت: هههههههههه.....ماتت بقلبه يا بعد قلبه...
قلت وانا اتظاهر بالامبالاة: طيـــــــب...ما ودك يا صديقتي الغالية..انك تقولين لي عن قصة الغرام هاذي....يعني...على الأقل اكون عارفه شي عن خالك...موب الناس تجي وتقولي عنه....
ابتسمت عفاري وقالت وهي تلعب باصابيعها: يا حبيبتي... والله خالي يكرهها بشكل مو طبيعي هالحين...والبنت متزوجة حاليا...وخلاص صارت من الماضي... ولعلمج كل العيلة يكرهونها...
طالعت فيها ابيها تكمل...شفت ما عندها نية...فمديت بوزي و
قلت: يا سلاااام.. على الوفاء لخالك...ماتبين تقولين عنه اي كلمه...
عفااري وهي تبتسم: والله ما ادري وش اقولك...يعني قصة غرام عادية جدا...شافها وعجبته....وكانت صديقتي...درسنا سوا في بريطانيا...وقابلها في بيتنا....
عدلت من جلستي..وعيوني مفتوحه على الاخير: كملي...
كملت عفاري وهي تضحك: ههههههههه...هذا اللي موب هامنك...صح؟؟....
بوزت: لا حوووووووووول...
تابعت عفااري وهي تتكلم بجدية: البنت كانت خبيثة...كانت تحب واحد...لكن هالواحد ما عمره فكر انه يخطبها...فقررت انها تغري وافي...وفعلا وافي طاح بالمصيده...وخطبها.. وكان يوم رائع عند كل العيلة..لأن الكل يحب وافي...لكن بعد فترة...انصدم وافي... ومانعرف شلون عرف عن تخطيطاتها وطلقها...وحلف انه ما يتزوج بعدها ابد...
حزنت على وافي غصبا علي: مسكين....
قالت عفاري واهي تمسك ايدي: لا موب مسكين...هذا هو صبر...واخذ اللي اجمل واغنى والكل يتمناها....
طالعت بعفاري ودمعت عيوني وصديت عنها....كنت افكر بمساعد..شلون راح يتحمل خبر زواجي... وش راح يسوي...هل راح يسكت وينتهي الموضوع بالنسبة له.. ولا راح يسوي النون وما يعلمون...
عفاري وبلهجة جدية: لازم تنسينه...
طالعت فيها بسرعه: مين؟؟؟...
عفاري واهي تحط عيونها بعيوني: انت عارفته...ومايحتاج اذكر اسمه...
عورني قلبي من قو دقاته: عفاااري... انت مين تقصدين؟؟؟...
عفاري واهي تقوم من على السرير: اقصد مسااعد يا حبوبة...
فتحت فمي مو مستوعبة...عفاري..شلون تعرف عن مسااعد؟؟...مين قالها؟؟...وليش متأكده من الموضوع؟؟..وليش ما قالتلي من قبل؟؟..
عفاري واهي تشوف نظراتي: ملكه... انا عرفت من الرسالة اللي كانت بدرج مكتبتك من مساعد...في يوم تركه لبدرية...
وكملت وهي تشوفني لسه مصدومة: لا تخاافين..انا ماراح اقول لاحد...انااا...حقدت عليج في البداية...بس بعدين..فكرت ان الحب اقوى مننا كلناا... وماحد يقدر يتحكم بالقلوب..
قلت بصوت خافت وكأني احاكي نفسي: مساعد راااح...انتهى من حياااتي يا عفاري.. صار مجرد ذكرى حلوة...وطيفية...مالها اي وجود...
عفاري وهي تروح عند الباب وتقول باستخفاف: صااح...هالحين وافي وبس..هو اللي بالقلب...
قهررتني...فركضت وراها واخذنا نتهاوش ونتضارب بقوة..



رحت لصالون تجميل مع روعه...وجلسنا نحوس ساعه بكتالوج قصات الشعر القصيرة عشان نلاقي قصة شعر مناسبة لي انا وخشتي... المصيبة كلها شعرتين... ومع هذا مصرين اني اقصها عشان تترتب...
روعه واهي تأشر لصور لتشارليز ثيرون: الله...شوفي كيف قصة شعرها؟؟..
طالعت بالصورة وقلت بملل: حلووو...
روعه واهي تطالع فيني وتتريق: حلوووو...حلوووو...حشى بالعتلك تسجيل على كلمة حلو من اول؟؟...
قلت بملل: رووووووعه...والله مالي خلقك يا حبيبتي...انت اختاري لي على ذوقك...
روعه واهي تطالع بالصورة: خلاص...اجل ذي...
ثمن كملت: انا بفهم...مين فينا اللي بتعرس؟؟؟..
ضحكت بملل: ههههه...ما تضحك....طبعا وللاسف انا...
روعه واهي تعدل جلستها: اهااا...زين انك عارفة....بالامانه لسى زعلانه من عمك؟؟؟...
قلت وانا اصد عنها: ولا راح ارضى عنه ليما امووت...
روعه واهي تمسك ايدي: يا بنت الناس...والله ليت عمك يغصبني على واحد مثل وافي.. كان زييين...احمدري ربك مازوجك من واحد من هاذولي اللي اشكالهم تجيب المرض والهم...
قلت بغيرة غصبا عني: انت عارفه انه يحب وحده؟؟...
روعه واهي توقف عشان تروح للكوفيرة اللي بتقص شعري: لاااا ولا ابي اعرف... اللي اعرفه انه يبيك انتي... وانه خطبك انتي... وانه اهو اللي راح مع عفاري لامريكا..علشان يجيبك.. مع انه موب مسؤول عنك...باي شكل من الاشكال...
راقبت روعه وهي تروح تناقش مع اللبنانية عن قصة الشعر اللي اختارتها وتأشر لي.. يا نااس خايفه..ما ودي تنقضي الايام...لكن للاسف كل مالها وتنقضي بسرعه شديدة.. البيت كله محتفل بموضوع الزواج هذاا... عمتي نورا ما تركت شي بالصاله اللي تحت إلا وغيرته...وفستان عرسي طالبينه من إيطاليا... والمجوهرات حقت الزواج بيجيبها وافي بكره من المانيا...
تنهدت بصوت عالي... كنت اتمنى يكون زواجي غير...كنت ابي اتزوج بقاعة نيارة ولا بفندق هيلتون بجدة... كنت ابي اعزم الكل على زواجي...والبس احلى واكشخ فستان من تصميم واحد معروف... كنت مقررة اني اجيب هدايا العرس والتوزيعات اللي فيه كلها من امريكا وطلبية خاصه لي...والبوفيه انا اللي اكون مشرفه عليه... كنت ابي اختار تورتة الزواج على ذوقي... واقطعها انا وعريسي بالسيف...
آآآآآآآآآه... كنت وكنت...لكن هالحين كل الاماني....صارت مستحيلات..
جات اللبنانية واخذت تناقشني وهي تتأمل شعري...وبعدين بدت شغلها بحماس... وهي تتكلم عن نوعية شعري...وانه نوعية ممتازة...والقصات تضبط فيه...وياليت لو اصبغه ومن الحكي الزايد لهم...بس انا ما اعطيتها وجه غمضت عيوني وطلبت من روعه تقومني لا خلصت شغل... وانهبلت روعه يوم شافتني من جد غمضت عيوني....




سماح واهي توريني فستانها الاخضر: يعني حلوو؟؟؟...
قلت وانا المس خامته الحرير: يجنن يا سماح...بتطلعين فيه روووعه...خصوصا مع الشدو الاخضر...يااااااااي....راح احسدك...
دخلت علينا روعه واهي شايله فستانها الاحمر: مو عاجبني..ماتوقعت يكون شكله على الحقيقة كذا...
قلت لروعه وانا آخذ الفستان من يدها: ليش؟؟..وشفيه رايق مرة...
روعه وعيونها محمرة من الدموع: موب زين...يعني راح اصير شينة بالفرح حقك..
قلت لها بكل بساطه: مين قاال؟؟؟ انت احلى وحده فيناا...انت وردة البيت...ونعومته.. والحلى والزين كله فيك...
قامت روعه تبكي بصوت عالي: موب زييييييين..راح يضحكون علي الناس...
تنهدت بملل...من الصبح والكل محتاسين بفساتينهم اللي طالبينها من لبنان... ما ادري ليش كل وحده ميب مقتنعه باللي عندها...
قالت سماح: بقيس فستاني عشان تشوفون وش يحتاج تعديلات...
ودخلت غرفة تغيير الملابس حقتي...اما روعه اللي قاعده تصيح من الصباح...اخذت فستانها ...
قلتلها: خلاااص روعه عيوني..لا تبكين...انا بآخذه منك..وبننزل اليوم انا وانتي عشان نشتريلك فستان جديد..
قالت روعه واهي تمسح دموعها: بس ميران قالت لي...انك ماراح تنزلين السوق معي.. لأنك عروس ولازم ترتاحين...والزواج ما بقى عليه غير خمس ايام...
قلت لها بلا مبالاة: عااادي..هذاك اول العروس ترتاح قبل عرسها..هالحين مافيه للراحه اي مجال...
ضمتني روعه بقوة وباست راسي: الله لا يحرمني منك يا ملوك...وخذي الفستان..اساسا بيجي عليك واااو..لأن لون بشرتك يتناسب مع هذي الدرجة من الاحمر..
طلعت سماح بعد لحظات...على دخلت عفاري وهي لابسه فستانها...
كلنا قلنا لسماح: وااااااااااااااااااااااااو...
ابتسمت سماح بخجل ودارت: وش رايكم فيني؟؟؟...
قلت بحماس: ولا اروع..يجنن...مرة ضابط على جسمك...
عفاري بضيق: وانااا؟؟؟...
طالعنا جهتها كانت لابسه فستان فسفوري ومع لون بشرة عفاري طالع يهبل عليها...
قلت لها وانا اقرب منها واحاول اقفل السحاب اللي على جنب: مرة ضابط عليك...
سماح واهي تبتسم: بتنخطبين يا عفاري اكيييييد...
غمضت عفاري عيونها بقوة...وسرى بالجو نوع من الصدمه...وكلنا تذكرنا جاسر...شفت الدموع قاعده تنزل من عيون عفااري...اللي بعدت ايدي عنها وركضت خارجه من غرفتهاا...
سماح بندم: والله ما كان قصدي...
قلت لها وانا آخذ فستان روعه لداخل غرفة الملابس: عااادي سموحه...مصيرها بتنسى بالاخير....





رحنا انا وروعه بالليل للسوق واخذنا معنا ريما...وطبعا مع ذوق روعه الفضيع...بغيت انهبل...انجن...مافي شي يعجبها... كل شيء شين.. وكل شيء فيه شي ناقصه.. واللي كان يعجبها مرة...تتردد انها تشتريه...يا عشان قيمته...او عشان لونه....
حسيت بتعب فضيع من كثر الوقفة...واخذت لي كرسي وجلست عليه... بينما روعه راحت تتناقش مع البياعين عشان يطلعون لها من الفساتين الجديدة اللي مخلينها بالمخازن...
كنت مغمضة عيوني وحاطه ايدي على خدي...وفعالم ثاني...
شوي يوم جيت ريما تركض ومسكت ايدي بقوة...فتحت عيوني مفجوعه...
قالت وهي تلهث: خالي وافي هينا....
طالعتها مو مستوعبه: وشوووو؟؟؟؟...
ريما وهي تتخبى وراي: شافني وانا اتزحلق على الدلج...خاااااايفه...خايفه يطقني...
شكل البنت موسوسة...نعنبو دارك يا وافي...وسوست فينا كلنا...كلن يوسوس فيه.. ما ادري مين اللي يحبه بعيلتنا...ما اظن فيه احد يحبه....
: إذا تعبانه يا عمــــــري موب لازم تنزلين السوق...
ارتجفت غصبا علي..وانا اسمع كلمة يا عمري...لازم اكون قوية...لازم اكون قده وقدود.. لازم ما اخليه يأثر علي بأي شكل...لأني عارفة اي حرب ضروس بتكون بيني وبينه..
قلت بنعومة خبيثة: مافي احلى من نزلة السوق....حتى لو كان فيها تعب...
ووقفت وعدلت عبايتي...لاحظت بطرف عيني..شلون كان ضام يدينه بقوة...حتى اني حسيت بعروقه طالعة...وعرفت انه لو ما كنا بالسوق..كان امداه ذبحني...وشرب من دمي...
قال لي بصوت ماحد يقدر يسمعه غيري وغيره: انسي...انسي يا بنت آل....انك تلعبين بذيلك بعد ما نتزوج...
التفت عليه وقلت وانا شامخه بخشمي: اساسا...انا ما تعودت العب بذيلي.. انا دوم العب على المكشوف...لأنـــــ... مافي شي اخاف منه...او أخبيه....
لف بوزه بطريقة انه متقرف من اللي يسمع...بينما انا طالعت فيه من فوق لتحت بنظرات باردة..وكأني اقوله..انا عارفة انت مين بالضبط....ووش ناوي عليه...ولا تحاول تمثل علي...
جات روعه: لقيت فستا....
بعدين سكتت تطالع فينا الاثنين...وحمرت خدودها.. وسبلت برموشها...وحسيت انها تغيرت 180 درجة....واستغربت انا ليش خدودها محمرة..ويوم انتبهت انا احنا واقفين قريب من بعض...بعدت عنه مسافه كبيرة وكأن عقرب قرصتني...
قلت وانا اعطيها البطاقة: ادفعي قيمته بسرعه...عشان نطلع...
وبطرف عيني انتبهت لوافي اللي باس ريما وطلع من المحل...

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اللي يبينا عيت النفس تبيه واللي نبيه عيا البخت لا يجيبه, الكاتبه عيونك اخر امالي, عيونك اخر امالي, ‏للكاتبه عيونك اخر امالي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:03 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية