لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-03-07, 03:11 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
Love بدارة

 

هلا وغلا ويامرحبا

اقتباس :-  
اول ما شفت انك نزلتي قصة فرحت من قلب
لاني عارفة ذوقك في اختيار القصص
والقصة رووووووعة كتير
والله قعدت ابكي على ملكة حرام قطعت قلبي
مشكورة كتير ابتسم رغم حزني
وما تطولي علينا

ثانكس حبيبتي

ورح انزل اليوم كم جزء

حبيت اقول القصة كاملة

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس
قديم 09-03-07, 03:20 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الفصل الرابع

 

الفصل الرابع
التفت حولي وحاولت اقوم بس الكعب العالي جنني...وحلفت ماعاد البس كعب بالمرة...شفت ريما انحاشت وتخبت ورا عفورة...اللي يوم شافتني جات بسرعة عشان تساعدني...قدرت عفاري تساعدني عشان اوقف..فابتسمت للناس اللي قاعدة تطالعني...بابتسامة معناها انا بخير لاتخافون...تنهدت غصبا علي...وقلت لعفاري بحماس...وانا اضرب خدودي من الفرح وبصوت واطييي" يووووووووووه يا عفورة...يووووه" ردت واهي ترتب شعريبصوت واطي" وشو؟؟..وبعدين قصري صوووتك..." قلتلها وانا اسكر باب الفله المفتوح...واهي ترتب فستاني:" يووووه...شفته...شفت احلى عيون بهالكون...وش اقول وش اقول يا عفووورة.." وكملت وانا اشوف عفاري مبحلقة فيني...وكأن فيني شي من الطيحة" فارس احلامي يا عفاري...فارس احلامي اللي انتظرته كثييييييييييييير..." ضربتني عفاري بخبطة خفيفة على كتفي..وقالت بغرور" وش تقولين؟؟...هااا...اكيد انه سلطان اخوووي.." قلتلها وانا امشي معاهاعشان ندخل المطبخ نجيب سلة حلويات غير السلال اللي بدت تخلص" لا ياحبيبتي...والله ذا موب سلطان..." فاحت ريحة القهوة والهيل..والشاي والنعناع...وشفت انواع زحمة الشغالات وقرقرتهم...بس ما اهتميت كملت وانا ارفع فستاني عشان ما اطيح على البلاط المطبخ الي يزحلق..." سلطان حافظه شكله زين...صح انه حلو..بس" كملت وانا احس خدودي محمرة على الاخير من كثر ماني مستحية من ذيك العيون" والله اكلني بعيونه يا عفاري...سلطان نظرته غييييييييييييير..." ضحكت وقالت بغرور" طبعا...الله يخلي مكياجي عشان تكون نظرته غيييييييير...ولا لو عليك كان طلعتي للمعازيم من غير مكياج...." فتحت فمي برد عليها...وانا افكر فجاة يا ويلييييييي...يمكن منفجع من الوان قوس قزح اللي فوق عيني...لكن....دخلت عمتي نورا...وقالت وهي متنرفزة ومعصبة" يا ناس ذبحتني هالبنت...بتجلطني....بتجللللطنييي..." طالعت فيني عفاري وضحكنا سوا...على كلام عمتي نورا...اللي انتبهت انو احنا موجودين وقالت وهي توقف جنبنا" ليش واقفين هنا؟؟...روحوا استعرضوا بالصالة..." وبعدين التفت لي وقالت" ملكه...ادخلي معي عشان تسلمين على الحريم.." هزيت راسي وقلت وانا اطلع مع عفاري" ما ابيييييييييييي...ما ابي اسلم على الحريم..." قالت عفاري وهي تتمخطر بفستانها على اقل من مهلها" يمكن تشوفك ام العيون الحلوين..." تنهدت غصبا علي..فضربتني عفاري بقوة على كتفي عشان تصحيني وقالت بصوت واطي انتي ناوية تفضحينا اليوم...يا سااااااتر..." قلت واحنا ندخل الصالة من جديد" غصبا علي يا عفاري...غصبا علي..انتي لو بس لمحتيه والله ما تلوميني..."









دخلت علي عمتي نورا وجاراتها وسلمت عليهم كلهم من اليمين للشمال.....وانا شايلة سلة الحلاو الكبيرة اللي هدت حيلي....كانت السلة مررررررررة فخخخمة...واشتغلنا عليها انا وعفراء.....ورصعناها بالكريستالات...والكلف الكشخة...وحطينا فيها ورود طبيعية...نفس اللي في باقة بدرية... كانوا الحريم مشاء الله ماليين المجلس كله...والمجلس كبييييير..فحسيت بظهري انكسر وانا اسلم عليهم...خصوصا ان في حريم كبار فكنت اسلم عهليهم وهم جالسات...وكل وحدة تمسكني تسولف علي كم دقيقة....بعدين اضطريت اوقف عشان اساعد عمتي نورا...في صب القهوة.....اللي بديت اتقبل وجودها غصبا علي...بعكس اول ايام العزا....كنت إذا شميت ريحتها اقعد ارجع واصيح...تقريبا ساعة وانا ادردش على خفيف مع الحريم واصبلهم القهوة...بعدين طلعت مع عفاري اللي جات تاخذني...شفت خالتهم حورية اللي هي اخت عمتي نورا...تاكل عفاري بعيونها اكل...فلمن طلعت مع عفاري علمتها...فحمرت خدودها وقالت وهي تطالع الارض" والله؟...طيب ما شفتيها تكلم امي عنشيء..؟؟؟" قلتلها وانا امط شفايفي" يعني كذا مرة...بس ما اتوقع انها خطوووبة...." اضربتني على كتفي وقالت وهي معصبة" يا ساتر...ما تعرفين تجاملين...مالت عليك....بدل ما تفرحيني..."قلت بلقافة واحنا نطلع الدرج ببطء علشان فساتينا" ليييييييييش؟؟...عندها عيال حلوين؟؟.." قالت عفاري بخججل" عندها جاسر الله يخليه لها...." قلت بلؤم" يا هووووووه...وهالجاسر داري عنكم؟؟؟... وعن علومكم؟؟؟.." قالت وهي توقف لحظة وبعدين تكمل مشي" ما ادري..." سالتها يوم وصلنا فوق " تحبينه؟؟..." طالعتني كاني قلت شي محرم...بعدين تنهدت وقالت ايه...من كنت صغيرة..." وكملت بصوت تبعان: لي حبيب فاق توصيف الجمال؟؟؟؟مستحيل القا له شبيه احد...." سالتها وانا اسمع صوت التصفيق تحت واصوات البنات واغنية من اغلى ناسي...." طيب ليش؟؟...احس بنبرة حزن بصوتك؟؟؟.." قالت وهي تبتسم ببطء" زوج خالتي....يبيه ياخذ بنت عمه..." وهزت كتوفها بحسرة" عشان كذا....انا مو قادرة اتزوج....احس اني إذا تزوجت غيره راح امووووووت..."










ترددت فوق ادخل غرفة بدرية ولا لا...بس بالاخير قررت ادخل واللي يصير يصير..دخلنا لقينا اللبنانية تشطب على اللمسات الاخيرة...ضربتين بلاشر..وتحطلها ملمع...فوق الروج حقها...قالت لها عفاري وهي تضبط شعرها على خفيف" قمر...والله قمر....الناس راح يحسدون مساعد على البنت اللي ماخذها..." ردت بدرية بدفاشة"مررررة..."وطالعت فيني بنظرة غريبة...ما عرفت وش القصد منها؟؟؟ قلت وانا اعطيها ظهري...واطلع لها عطوراتها" اي عطر تبين تحطين منه؟؟؟" قالت بعصبية" وانتي؟؟...وش دخلك؟؟.." التفت وقلت لها بلامبالاة وانا اشوف اللبنانية تجمع اغراضها" انتي بنت عمي...سواء رضيت او ما رضيت....عشان كذا بخاف على مصلحتك..." وكملت بهدوووء وانا ارجع اطلع العطور اللي في الدرج حق التسريحة" على فكرة...ترى يقولون ان الرجال تعجبهم العطور الخفيفة المنعشة...مثل هذا..." برطمت بدرية على الاخير؟؟؟؟شفت اللبنانية تطلع فقلت لعفاري وانا اطلع معها" بوصلها وبرجع لكم..." لكن بدرية ردت بوقاحة" ماله داعي...اخت واختها..وش بتسوين بينهم..." اعطيتها اشكل ومشيت...مع الكوافيرة...كنت افكر....ليش بدرية تكرهني لهالدذجة؟؟؟...يعني ما اذكر اني سويتلها موقف سخيف...او حتى اخذت منها شي يخصها؟؟؟...بالعكس اصلا انا انسانة اجتماعية بحتة...وهالشي معروف عني وين ما اروح...دردشت مع اللبنانية على خفيف ليما وصلنا الباب اللي تحت...ودقيت على جوال محمد...





محمد" الو....
ملكه: هلا ابو حميد....كيفك؟؟...
محمد: هلا هلا..بملكه...انا بخير تبين شي؟؟
ملكه: ايه الله يعافيك...خل علي يوصل الكوافيرة....
محمد: ان شاء الله...هذا هو علي...(بعد الجوال عن فمه...ونادى يا علـــــــــــــــــــــــــــــــــي)...سمعت صوت علي ومحمد يكلمه...
محمد: خلاص ملوكه....خلي الكوافيره تطلع....
ملكه: ان شاء الله.....
ودعت الكوفيرة بعدين جيت برجع اطلع ارتاح بغرفتي شوي...بس مسكتني عمتي نورا...مع ذراعي...

عمتي نورا: حبيبتي ملكه...العريس شوي وبينوم...خلينا ندخل بدرية وبعدين ندخل الناس للعشا...
ملكه: بس تو الناس عمتي( واشرت على البنات اللي يرقصون) شوفي كيف؟؟..حراااااااااااام...
عمتي نورا: الله يهديك يا ملكه....بندخل لهم بدرية ويرقصون نص ساعة وبعدين لازم المعرس يدخل....
ملكه: يعني اطلع واقول لبدرية تخلص...
عمتي نورا: ايه الله يعافيك وكلمي سلطان عن شريط الزفة...
ملكه: من عيوني الثنتين...

طلعت الدرج ودقيت على سلطان:
سلطان: يا مرحبا مليون ولا يسدون...
ملكه: هلا سليطين...
سلطان: ما تقولين سليطني إلا وانا مسوي مصيبة...صح؟؟
ملكه: لا ابد....وين شريط الزفه؟...اختك بتدخ...
قاطعني: شريط الزفة؟؟...شريط الزفه( وكانه يفكر)...اييييييييييييييه تذكرته...
ملكه: لا بدررري...والله ان تغتالك بدريوووه لو تدري انك ماجبته من عند خويك...
سلطان: لالالا موجود...بس..بسيارة وافي....
ملكه: وافــــــــــــــــــــــي؟؟؟
سلطان: ايه ايه..خالي وافي...بس اناديه بسمه لأنه اكبر مني بثلاث سنين...
ملكه: طيب طيب...روح لخالك وخذ منه الشريط بسسسسسرعه....لأننا بنزف بدرية هالحين مع السلامه...
سلطان: ملكه؟؟؟
ملكه: نعم
سلطان: رقصتي؟؟؟
ملكه: ههه...ايه اكيد....
سلطان بعصبية: انخطبتي؟؟؟...
ملكه: لالا...ما انخطبت حرام عليك ما ابي العرس من الاساس....يللللللللللللله سليطين...لازم اقفل هالحين...بااااااااااااي...
سلطان وهو مبسووووط: باااااااااي...























ساعدت انا وعفاري بدرية انها تلبس فستانها اللي لونه موف...وكان صراحة روووووووووووووعه ذوقي انا وعفراء وعمتي نورا...ولا هي عيت تروح...وتشتريه معنا وقالت ذوق امي يكفيني...كان ضيق لحد الارداف...وبعدين فيه نفششه خفيييييف مرررة من تحت....وبدون اكمام او اكتاف...وفيه ترصيع بالكريستال الموف الكبير...وااااااااو..جاي بطريقة رووووعه ومخلي جسمها خيالي...خصوصا ان ضاغط على جسمها المشد الكورسيه ومبرز لها خصر معتبررر...شعرها كان خيالي...لفته لها الكوافيرة بالفير....ورفعته رفعة بسيطة...وحطت لها اكسسوار ووورد طبيعية لونها مووف وصغنووونة...وخليناها تمسك باقة الورد الكبيرة الليموني مع الموف...والباقة كانت هدية من وحدة من صديقات بدرية.....وكانت باقة كبيرة وسمبل بنفس الوقت....فيها كريستال خفيف على الورود فطالع الورد كان عليه قطرات ندى....قبل لا تطلع من غرفتها...انا وعفاري لبسنا عبايتنا...لأن فيه تصوير بالكاميرا الفيديو والعادية...وتلثمنا زيييييين عشان ماتطلع شعورنا....وبدرية هددت وتوعدت لو نخلي الللثام واسع على عيونا بس طنشناها ولا كأنها تتكلم...









نزلت بدرية على موسيقى هندية...من ذووق سلطان لأنها تحب الافلام الهندية...وطلعت بدرية صدق عروووسة بذاك اليوم...كانت مممرررة مستحية...وهي تشوف البنات والحريم يطالعون فيها من بعيد وهي نازلة الدرج....وحسينا انها قاعدة ترتجف بقوووة...وخفنا انها تدوووخ...بس تماسكت وكملت نزول الدرج مثل ما علمتها عفاري بخفة ونعوومة وبطء...بدت الاغاني المنوعة اول ما وصلت الصالة...كان اولها غنية دلوعتي لراشد الماجد....دلوعتي كل الحلا فيها...احترت انا ما ادري شسميها....في حسنها كن البدر ضاوي...اخت القمر ماحدن يساويها....وقامت الفليبينيه تصورها وتقولها ابتسمي كذا....واوقفي كذا...ولفي وجهك بهالطريقة...وطالعي تحت...وطالعي فالمعازيم....وطاعتها بدرية رغم انها كانت معصبة وشوي وتقوم تكفخها....وصراحة على بدرية اي شي جايز...اخيرا....جلست على الكرسي اللي بالنص...وبدت الاغاني الخليجية المنوعة والمصرية...وبدوا الحريم يجون يباركون لها...وامتلت الكوشة بالناس من الززحمة؟.....وكانت عمتي نورا متكلفة مررررة بالملكة....لأن الزواج راح يصير في السعودية وما راح يكون لاكبير ولا فخم...ولا فيه معازيم كثير...ليش ما ادري؟؟....مع ان حالة مساعد المادية ممتاااااااااازة...
















كنت انا وعفاري ميتين من الضحك على وجه بدرية يوم \خلوا الناس العشا...ودخل علينا سلطان وقال ان مساعد بيدخل هالحين...كان وجهها احممر...وعيونها مدمعة...وشكلها خايفة موووت..واشرت على عفاري عشان تجي جنبها...لكن انا وقفت بعيد...اطالع الباب اللي دخل منه سلطان....كان سلطان كاشخ على الاخير...وطالع حليو.....واحلى مافيه براءته...وماسك سبحه كشششخة في يده ومسوي فيها شخصية...ودخل علينا محمد بعد.....اللي كان شايف عمره انه رجال العايلة وكان شوي ويصفق عفاري اللي لاصقة عند بدرية اللي ماسكة عبايتها بقوووة...وبعدها تخبينا انا وعفاري لمن سمعنا صوت رزززززززززززه" ادخل يا مساعد...ادخل...." وقفنا ورا شجرة زينة كبيرة وشفنا مساعد يدخل....كان لابس مشلح وغترة بيضا...وشفت امه واخته يوم اقبلوا عليه...واخته تزغرررط باعلى صوت..." كللللللللللللوووووووووووووووووووويش.....كللووووووو ووللوووووووووويش"حتى حسيت ان سلطان شوي ويقوم يكفخها.....كانه يقول صدق حريم مافيهم حيا....بس والله حرام...انا متاكدة انها تعتبر سلطان طفل صغير لا اكثر ولا اقل...خصوصا انها اكبر من عمتي نورا...حسيت فجأة...اني مالي داعي اوقف بهالمكان...هم كلهم يقربون لبعض وانا؟؟؟...قلت لعفاري بدخل جوا....لس قالتلي وهي معصبة لا وكملت...وهي تاشر على سلطان بعيونها" هو ناوي يكفخني...بس خليكي معي...ما راح يصير شي..." اضطريت اوقف جنبها عشان ما تزعل خصوصا انها غالية عندي...وطارت عيونا على مساعد وهو يبوس بدرية على جبينها ويجلس جنبها...










بسم الله على مساعد قمر...صراحه كان فرق بين شكله وشكل بدرية...يعني بدرية انسانة عادية بالمرة...ومافيها زود....لكن مساعد...وش الطووول؟؟...وش البياض؟؟؟...وش العيووون؟؟؟.....كان حلووو ووسيم وطارت عيونا انا وعفاري على مساعد...بس سمعنا صوت سلطان وهو يقولنا..." يا مال العما...ان شاء الله....اكلتوا الرجال بعيونكم..."انا استحيت بس عفاري ردت ابصراحة" اقووووووووووول...العين بحررر...والانسان ما يؤثم على النظرة الاولى..." كملت عنها وانا اضحك" عشان كذا احنا ما رمشنا...بعيونا....فهههمت؟؟؟..." طالع فيني كأنه يبي يخنقني انا واخته ..بس لف وقال" شوفوا وجه بدرية" وهو يضحححك...كانت بدرية ماطالع بمساعد ووجها منتفخ من الغيض والقهرر....غيض من وشو؟؟ ما ادري...قهر من وشو ما ادري.....؟؟؟ بس خمنت السبب وجود اهل مساعد عند راسها...تحمد ربها ما دخلوا كل خواته وبنات خواته ...ما دخل احد غير اخته وامه...اللي كانت مبسووووطة وقاعدة تدعي وتسمي على بدرية....قلت جوات قلبي...والله ما تدرون منهي بدرية اللي انتوا مبسوطين فيها....وحسيت لا شعوريا بتعاطف مع مساعد...اللي كان شكله مبسوط وطاير من الفرحه على شوفة بدرية....





التفت ل سلطان اللي هو وعفراء طايحين تعليقات على اشكالهم..." سلطان..." قال بسرعة" عيووونه..." حسيت بخجل وطالعت بعفراء اللي غمزت لي بعينها وكأنها تقول" شفتي شلون؟؟؟.." قال سلطان " عادي...عادي..عيوووني ..اختي....يعني انتي مثل خوواتي....وخواتي اقولهم دايم يا عيوووني..." قالت عفراء وهي تسوي حركات بيديها" مرررررررررة مقطع خواته بالدح...والكلام الزييين..اسالي ريمووه بس...." ضحكت على كلام عفورة" ههه..بعدين كملت وانا اصد عن سلطان اللي اكل عيوووني" سلطان....فيه واحد سمعت صوته قبل ما يدخل مساعد..." طالعني وقطب حواجبه يفكر وبعدين قال" ايه...هذا وافي..." قالت عفاري بسررعة وهي تمد بوزها" خالي وافي....وش جابه من حايل...." قال سلطان وهو يوطي صوته" عفرااااء....هذا خالنا..." قالت عفاري وهي تطل على بدرية اللي مساعد ماسك يدها يسولف عليها" حتى...خالنا من الرضاااعة...بعدين...ما ادري ليش تحبووونه... انت والاخت اللي هناك..."عصب سلطان على الاخير وقال" خلاص عفراء.....صح انه غغغلط بحقك قبل كم سنة...بس اعتذلك كثير...ليش ما تسامحينه؟؟؟" طنشت عفاري سلطان وقالتلي وهي تدزني على خفيف علشان نشوف اكثر" زين ان اهل المعرس راحوا...شوفي الطقم اللي على نحر بدرية يجنن..." قلتلها وانا اشوف لمعة الطقم واصلة لعندنا" شكله غااااااااااااااااالي..." قالت وهي تمط شفايفها:" ايه غالي..هذا حبيبتي...هدية..." قالت كلمتها الاخيرة بسخرية...وطالعتها فكملت " من خالنا وافي..." سكت ولا علقت بس سلطان عصصب وراح درعم عند بدرية ومساعد عشان يكسر حدة الخجل بينهم....قلتلها وانا اشوف المصورة تطلب من مساعد وبدرية يقربون من بعض...ويطالعون ببعض" ليش ما عرضتم الطقم بالصن\دوووق؟؟؟" طالعتني وقالت وهي تزم شفايفها" لأن الاخ وافي...باخر لحظة قرر يجيب الطقم..." وكملت بعصبية وهي تلف عشان ما اشوف وجهها" يقولون انه يعرف ذوق بدرية..."





قلت لعفاري بعد ساعة تقريبا وانا امسك بطني" انا مرررررررررررررة جوعاااااانة...." وكملت" بروح اتعشى مع المعازيم..." قالت وهي تمسك ايدي عشان نروح لغرفة المعيشة اللي حطينا فيها كل الهدايا اللي بنوزعها على الناس بعج العشا.." صبري نفسك..بكم قطعة معجنات...." وفركت يدينها وهي تفتح الغرفة" عشان بنفضي الليلة هاذي للحش..." ضحكت وقلتلها" هههه...يقطع ابليسك يا الدبه..." ورحت داخله معها...كانت الهدايا حقت المعازيم.....عرايس صغيرة من الكرستال....ماسكة بيدها سلة فيها حبة هيل وحبة قرنفل....وعلك لامي....وعلك بالنعناع....وحلاو ملون...شلنا سلال الهدايا....على اساس نوقف على غرفة الاكل....ونوزعها...على الناس الطالعة....ولمنا وصلنا ولقينا اول وحدة...مخلصة...عطيتها من السلة هدية..وبخرتها عفاري....ومشينا على هالطريقة لين ما خلصوا كل المعازيم...."





انتهت الملكة...على خير....وشفت الشغالات يدهرون ينظفون الصالات اللي تحت....بينما بدرية...دخلت غرفتها وقفلت على نفسها الباب.....حتى عمي ماباركلها....عمي وعمتي....هدهم التعب....فدخلوا غرفتهم وناموا....انا اخذت شاور...وتدعكت زيييييييين وبالموية الحارة....ودلعت نفسي بصابون سايل بالورد....بعد ما خلصت نشفت جسمي...ونشفت شعري....لبست روب ازرق قطن....يوصل لتحت الركبة عليه صورة ميكي ماوس....وتركت شعري مثل ماهو عشان ينشف على راحته....طلعت من الغرفة ابي آكل شي....مريت بغرفة بدرية...فسمعت صوتها وصوت عفاري....كانت عفاري تصيييييييييح وتقول بحقققد" اكرهههههههه...اكرهههههههه...ليش بيسكن عندنا...؟؟؟؟ ليش ما يروح يدور له سويت باي مكان؟؟...." وقفت غصبا علي...وسمعت بدرية وهي تدافع " حرااااااااام عليك والله...انه طيب..خلاص.....ليش انتي حقووودة؟؟؟؟؟.....ليش ما تنسين اللي سواه لك؟؟؟.." سمعت عفاري تشاهق بقوووة وهي تقووول" ما ابييي انا خايفة مرررة...خايفة يذبحني هالمرررررررررة..." طالعت الباب وانا ابعد...مين هذا؟؟...ليش تكرههه؟؟؟ وليش بدرية تحببههه؟؟؟...وش اللغز اللي قاعد يصير هاليومين؟؟؟؟ وقعدت افكر بهالتساؤلات.؟...حتى ان نفسي انسدت عن الاكل فرجعت ونمت وانا تفكيري مشغول بعفراء...

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس
قديم 09-03-07, 03:24 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الفصل الخامس

 

الفصل الخامس

صحيت على اذان الفجر....وكنت تعبااااااانة على الاخير وجسمي متكسسسر...يمكن لاني ما قدرت انوم كثير..وكان نومي متقلب.. كان تفكيري كل بعفاري المسكينة الحبوبة الطيبة....اللي مثل الملاك...شلون يتجرأ انسان ويقرب منها ويضربها او يهاوشها او حتى يجرحها بنظرة او كلمه....جلست على سريري شوي...وتعوذت من ابليس....وقلت بصوت واطي" اصبحنا واصبح الملك لله...سمي بالرحمن يا ملكه ومالك شغل بالنااااس".....قمت من السرير...وتمغطت شوي..مديت ايدي اليمين لاقصى حد...وبعدها ايدي اليسار لاقصى حددد... ورجلي اليمين رفعتها فوووق....ورجلي اليسار نفس الطريقة.....وتثاوبت باعلى صوتي... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه.... رحت الحمام بعد مالبست شبشبي الفرو الابيض. وحسيت بدفاه يغطي رجولي المتجمدة....فتحت لمبة الحمام...ورحت دايركت على المغسلة...فتحت الماء الدافي القريب من الحار..... غسلت وجهي.. شطفه شطفتين...وفرشت اسناني.زيييين مدة ثلاث دقايق...وبعدها ..وتوضيت ..برواقه.....طالعت بوجهي بالمراية...ماكان التعب باين علي...بالعكس...كان وجهي منور ومشرق...ابتسمت لنفسي بالمراية.. ونثرت على صورتي شووية موية....وقلت لنفسي بصوت عالي وانا اكلم عمري بالمرايه" اليوم يوم راااااااااااائع...لأن بدرية راح تكون مبسووطه وراح تنساني مؤقتا...هههههه" ....طلعت من الحمام.....ورحت اخذت سجادتي وفرشتها على الارض.....ولبست شرشف الصلاة....وغطيت شعري زين...وقررت اني بعد ما اصلي اقوم آكل...لقمة وارجع بعدها انوم او اروح اسقي الورد...





صليت الفجر.. بخشوووع....وجلست بعدها اسبح واستغفر واكبر..بعد ما خلصت اذكار الصباح...قريت لي صفحتين من سورة البقرة.. وكنت متعودة اقرا كل يوم كم صفحة من القرآن حتى اختمه...مرات اختمه بالشهر مرات اختمه كل شهرين على حسب قراءتي للقرآن...وهالشيء جا بعد موت اهلي....قوت علاقتي برب العالمين اكثر...وصرت ما افرط بقراءة القرآن باي ثمن....
قررت اروح اسوي لي فطور معتبر يسد جوعي خصوصا ان عصافير بطني بدت تذابح...هههه... وانا افصخ شرشف الصلاة والشيلة اللي تغطي شعري....كنت افكر باومليت بيض ومشروم وجبن كاسات...يميييييييييييي....يشهي....اوووف يا شين الجوع...الظاهر لو اشوف خروف قدامي اكلته كله في ذيك اللحظة....




فتحت باب غرفتي.. ببطء...وطلعت راسي اشوف إذا فيه احد...يمين وشمال..لا مافيه احد...المنطقه امان......كان الظلام يعم الدور الثاني كله....عرفت ان كل اللي بالبيت نايمين...اكيد...بعد كانت ملكه بدرية متعبة...رحت سيده للاوفيز..اللي كان بنهاية الدور الثاني قريب من غرفتي مررة....اول ما دخلته توجهت للثلاجة....اول ما فتحتها... انصصصدمت.....ما لقيت فيها اي شيء.. يعني الكيك والحاجات اللي بقت من امس وجديدة وين حطوها.....حسيت باحبااااااااط.....كانت فاضية على الاخير.. تذكرت ان عمتي نورا...اكيد خلتها تحت...لأنها تعبانه هي والشغلات وما فكرت تحط لنا شوي فوووق....تنهدت...يعني فيني النزلة والطلعة للمطبخ الخارجي. امري على الله..بس الجو بريد....وانا ما فيني حيل البس شي يدفيني....رجعت غرفتي واخذت شرشف الصلاة الاحمر...حطيته على جسمي...كنت متاكدة ان سلطان نايم....لكن استحيت لو محمد يشوفني كذا...بعد محمد مو صغير...واكيد انه صاحي لان نومه خفيف وقليل....يا بعد عمري يا سلطان ...عمي مانعه يطلع الدور اللي فوق...احس بذنب...ورغم اني كلمت عمي كثير عشان يدخل سلطان عادي البيت...وانا احط شرشف الصلاة طول الوقت على جسمي والبس برقعي...بس عيا...وقال...عشان آخذ راحتي.. باللبس انا والبنات.....المهم..نرجع لسالفتنا...وصلت للصالات اللي تحت...كملت مشيي للباب الرئيسي للفله....فتحته....وتسحبت بهدوووووء...وببطء....عشان اوصل المطبخ الي بطرف الحووش....اووووووووووف...برررد...كان الشتاء توه بادي يدخل ويعلن عن تواجده... حسيت باالخوف لحظه وانا واقفه عند الباب.....الله يستر بس... حطيت فردة شبشب...عشان ما يتسكر الباب....ياالله...المطبخ بعييييد عني... تكيسلت شووي....بس تذكرت الوجبه الدسمه اللي راح آكلها اول ما وصل هناك.. وراح اسوي احلى عصير ليمووون...مع نعناع وااااااااو.....مشيت بسسسرعه وانا رجولي شوي وتجمممد مع اني رافعه اللي ماعليها شبشب........طلع شبشبي صوت على الارض....الحمدالله اني تركت فردة هناك...إذا واحد طلع هالصوت كله...تلفت حولي.... خفت احد يكون تنبه او صحى من السواقين او سلطان او محمد......اوووف ... الحمداللله... ماحد قام من نومه...والله اني فضيحة...وصلت للمطبخ....و من كثر ماني مبسوطه.. درعمت على الباب...واي صكيت فيه صكة معتبرررره...آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآح...اييييييييييي يي....اووووووه.....نسيت انهم يقفلون باب المطبخ داااايم..... حطيت ايدي على قفل الباب...مرة مرتين...عيا لا يفتح...برطمت بقهههر.... وش ذا الحظظظ؟؟يا ربيييييييييييييييييييه...وش هالورطه...حاولت افتح الباب كيذا ....كذا..هكذا.....ما قدرت ... تنفست بانهزام .... وانا لافة عشان ارجع ادراجي.. وارجع للفله اللي قاعدة تتشمت فيني مع ذا الفجر...... تذكرت... ان عمي يخلي المفتاح معلق في الملحق...ومن غير تفكيييييييير طرت على الملحق...







ترددت كثير....بس بالاخير...قررت اني اغامر...عشان عصافير بطني...تسسحبت بهدووء..ليما وصلت الملحق...دزيت الباب...وزي ما توقعت انفتح لي على طوول....شديت الشرشف على جسمي وانا احط رجلي داخل الملحق....فكرت للحظة يا ويلي...لو يصحى سلطان ويشوفني هنا....يمممممممه....لالالالا...خلك قوية يا ملكه....ما عليك....باذن الله ماحد راح يحس فيكي...اصلا....سلطان اكيد بسابع نومه...خصوصا انه هو اللي كان منكرف امس في الملكه...هو اللي راح جاب الورد....والاشرطة....وهو اللي راح يدفع عربون الحلويات والمعجنات.....وهو اللي راح يشيك على البوفيه... ووقف يستقبل الضيوووف وعمي شغله مزبووووط....يعني اكيييييييد..مليون بالميه...هو ميت تعععب...هالحين ...وبعدين...اذكر ان عفاري مرة قالت...ان نوم سلطااان ثقيييييييييييييل...وانه من النوع اللي لو تنفجر عند راسه قنبله ما قام...ههههههه...يا حليله ولد عمي....نوااااااااام...ولله الحمد!!!!!!!






يا ربي...يعني وين عمي بيخبي المفتاح؟؟؟....ترى يا ناس والله كله مفتاح مطبخ....قعدت افتح ادراج المكتب اللي موجود جوا...اصلا الملحق كبيييييييييييير....فيه غرفتين نوم....وصالة ومكتب...ومجلس كششششخه يضيفون فيه معظم الرجال.. واهو كان بكبره للضيوف قبل لا اجي بيتهم...وهالحين صار بيت سلطان...تنهدت...وش ذا؟؟؟...انواع الاوراق اللي نطت بوجهي يوم فتحت الدرج....لالالا...هنا ملفات.. للشركه....لازم اتركها مثل ماهي.....هنا.....مجلات..شعرية....كتب شعر.. حامد زيد...خالد الفيصل...محمد العبدالله...سعد آل سعووود....حاولت افتح الدرج اللي بعده...ضربته من القهر....مقفووووولل....قفلت ادراج المكتب وانا كارهة عمري على الاخير.. بطني مو راضي يرحمني....يعني ووووين؟؟؟....حطيت ايدي على راسي... وضربت الارض برجلي....بعدين يوووه...انا مجنونة اكيد...يا رب ماحد يكون صحى.... شلت نفسي...ويوم جيت اطلع من الباب حق المكتب...وانا اسمع صوت الماء حق الحمام...من الخوف وقفت مكاني مو عارفة وش اسوي...فتحت الباب عشان اطلع بسرعة...بس سمعت باب الغرفة ينفتح...حطيت ايدي على قلبي...وسكرت باب المكتب بشووووويش...وتسحبت...ووقفت عند المكتب....سمعت صوت خطوات في الصالة....ياااويلي....يمممه.....لالالا يا ربي لا تفضحني...الله يقطع ابليسي..يعني صدق اني انسانة سخيفة وما اعرف شلون افكر.....





صوت الخطوات كان يقرب من المكتب...ومن غبائي نسيت اقفل نور المكتب...حسيت بشخص واقف ورا الباب....تخبيت تحت طاولة المكتب الخشبية المصنوعة من السنديان الغالي...سحبت الكرسي مثل ماكان...وقعدت اقرا واسبح...وخنقتني عبره...مين راح يصدقني...لو لا قدر الله لقاني احد هنا....مين راح يصدق اني دخلت الملحق اللي فيه سلطان علشان ادور على مفتاح الباب....ضميت نفسي بقوة وقعدت اقرا...بسم الله الذي لايضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم....بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم....سمعت صوت باب المكتب ينفتح....بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء....اللهم اني اسالك باني اشهد ان لا اله إلا انت الواحد..الاحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد..اللهم اسئلك ان تسترني يامجيب الدعاء...اللهم انت اعلم بنيتي....وقفت انفاسي ودقات قلبي...وانا اسمع الخطوات في غرفة المكتب...... يا ويلي....شفت الظل منعكس على الجدار...ظل طووويل عريض...خوفني...حسيت ان جسمي زرق...وان الدم وقف عن الجريان في عروقي....مضت لحظات والله ما ادري شلون اوصفها....يمكن خلاص تصورت نفسي ماشية للمذبحة بنفسي...يعني صدق ما راح اقدر اطالع بوجه عمي سعود وعمتي بدرية...وتخيلت اني اشنق نفسي عن الفضيحة....وزدت القرايه وكل سورة صغيرة حافظتها قلت...المعوذات آية الكرسي....الواقعة ... العصر...الخ...وقف صاحب الظل الطويل...اللي كنت متاكده انه سلطان لحظات بمكانه....وبعدين سمعته يتسحب عشان يطلع...بعد ماقفل النور....





آآآآآآآآآآآآآآآآآآه....الحمدالله يا رررب....سمعت صوت باب غرفة العيال يتسكر من جديد...تنفست الصعداء... وتسحبت من تحت المكتب بخفه....حاولت افتح شباك المكتب كان مقفل...ياربي...وش ذي الوهقققه؟؟؟.... اوووف. حاولت افتح بكذا طريقة...مارضا ينفتح....كان عالق بقوووة...ويبيله رجال عشان ينفتح...شلت نفسي بسرعه....وقعدت اقرا على نفسي من جديد... لازم اطلع هالحين....اكيد سلطان نام...... ايه....شكل سلطان رجع ينام...استحاله يكون صاحي.. الكل هالحين مييت تتعب....يمكن بس هوجس باحد..عشان كذا حب يتطمن لا اكثر ولا اقل.. انتظرت عشر دقايق قبل لا اقررر اني اطلع من الغرفة...فتحت باب المكتب... و حمدت ربي انه ما قفله... سكرت الباب وراي بحذذر...ومشيت على اطراف اصابعي...وانا كل الافكار تاخذني وتجيبني...تو الصبح بدا يطلع...ولاحظت النور بدا يدخل الصالة...هالحين السواقين يقومون....يا ويلي...يا فضيحتي بين عمي وعمتي...وش بيرحمني من نغزات بدرية...هو انا خلقه مو مفتكه منها شلون عاد بعد هالموقف اللي انا استاهل لاني غبيه ومشفوحه وحاطه نفسي فيه.....بس والله تووووبه...لو بموت من العطش مو الجوع اني ماعاد اكررها مرة ثانية...!!!




وصلت عند باب الملحق... وحسيت بالفرررحه وانا اشوف باب الملحق....الله ماعرفت قيمتك قبل...لكن انت هالحين الدنيا ومافيها....حسيت اني ابي اتغزل بالباب....وبحظنه من كثر فرحتي...ويمكن اكتب فيه شعر.. وامول له في آخر الليل.. حتى اني اول مرة انتبه للنقش اللي على الباب...اثره على شكل خيل.وفرسان...والله حركات...!!!.. ماتاملت فيه كثير...لاني كنت بس ابي احط رجلي خارج الملحق...ماابي اي شي ثاني هالحين....حتى فطور ما ابي......ما امداني احط ايدي على مقبض الباب المدور... إلا ويافرحه ما تمت!!!..... سمعت صوت وراي... هز كل مافيني.... طير عقلي...وقف نبضات قلبي....وقف كل شعره في جسمي... ..وخلاني احس اني مرمية بجزيرة مهجورة ولا احد راح يقدر يوصلي... ""ووووقففف عندك...ولا بتشوف شي موب طيب..."" وسمعت صوت مسدس من وراي....

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس
قديم 09-03-07, 03:32 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي ....الفصل السادس....

 

....الفصل السادس....


صحيت من غفلتي بعد ماسمعت الصوت اللي على بعد خطوات مني...الصوت اللي خلاني ادوووخ مية دوخه من كثر ما خوفني... ..وارتعش جسمي كله... ارتعش قلبي مثل العصفور الجريح...وارتعش عقلي وكان بيطير لولا رحمة الله.....غمضت عيوني وشديت شرشف الصلاة على جسمممي......ياربييييه استر علي بسترك.. وشاقول وش ابررر والاصح...وشلون راح يصدقني وانا ماعندي سالفه....الله ياخذك يا ملكه...ليتني كنت ميتة هالحين....ياربيييي خذني ولا تحطني بهالموقف....والله ثم والله...ان الموت كان عندي ارحم في ذيك اللحظة ....من اني اقابل سلطان....سلطان اللي يحترمني وحاطني مكان سهيل في السما...ماحد ياصله....قررت اني اقطع هالصمت اللي سم بدني....وااتكلم بدل هالهدوء الغررريب...خصوصا مع هالمسدس اللي وراي مباشرة... واللي موتني خووف...صح ان ابوي الله يرحمه كان عنده مسدس وسكتون....بس ما اذكر...اني شفتهم في يوم بين يدينه.....قررت اتنحنح واتكلم....تراه سلطان موب رجال غريب...وسلطان مثل اخوي بالضبط...لا اكثر ولا اقل...يوم فتحت فمي عشان اتكلم ...سمعت سلطان يقول بحزم .." ارفع يدينك ولف..قابلني..." يمممممممممممه.....شهقت غصبا علي...صدق ان الرجال موقف....وانت يا سلطان وضحتلي موقفك تماما.....والله عمي بيرفع راسه فيك....يمكن تستغربون ان هالافكار كانت تدور براسي...لكن الانسان يوم يكون خايف مايفكر بطريقة صحيحة..او منطقية...سبحان الله الخوف يخلينا نفكر باشياء مال امها داعي ولا لها دخل بالموقف اللي احنا فيه....قلت وانا ارتجففف وصوتي يتقطع ويطلع مبحوح" سلطااااان...!!!" وشهقت شهقة معتبرة...ودموعي تجري على اخدودي... سمعت تنهيدة راحة من سلطان...وارتحت انا معه وما التفت له...لأني ما قدرت اتغطى بشرشف الصلاة خصوصا انه كان قصير فلو لفيته علي راح تبين سيقاني....قلت وانا احاول اضحك" معليييش...ههه...كنت..كنــــــــت.... ابي ... " سمعت صوت عميق دوخني يقول" وش...كنتي تبين يا بدرية؟؟؟..." بدرية!!...يا ويلي...هذا مو سلطان..يمممه....الله يستر....يؤيؤ... هذا وافي خالهم....اكييييييييييد...وتذكرت كلام عفاري يوم تقول ليش بيسكن معنا....يا ربيييييييييييه وين عقلك يا ملكه....والله مانتيب صاحية.. تجمعت الدموع في عيني من الموقف.. تردددت وعجزت اتكلم...ما ادري شقول....حسيت بيدين على اكتافي.. صدرت مني آها مفجوعة.... يا ويلي....لالا ياربي. ...ياررب لا تخليه يقررب اكثر.....غمضت عيوني اكثر....ودموعي تسيل....يا فشلتك يا ملكه من عمك سعود وعمتك نورا...يا فشلتك من سلطان الغالي ونظرته وش راح تكون لي بالضبط؟؟...ولا عفراء...يممممه خذيني عندك الله يعافيك.....الخوف وقف كل مافيني ماعرفت وش اقول وانا احس باليدين الكبيرة تنحط على كتوفي.. يدين ثقيلة...غريبة عني....ارجفتني....وقفت الدم في عروقي.....درت دور كاملة بحركة وحدة من يدينه....لحظات صمت طويلة...بيني وبين خالهم.. ريحته دوختني...ريحة الشاور جل..بالليمون....ريحه...خلتني اغمض عيوني اكثر... بس هو....كان واضح انه منصدم...قال بتردد وهو يبعد يدينه بعد لحظات طويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــله.... شكله كان فيها مصدوم" آآآ...آ...سف....كنت...احسب..." وسكر فمه محتار ما يدري وشيقول.؟.. مرت لحظات...وقررت افتح عيوني ببطء...يارب يكون راح...يارب يكون راح....يارب يكون راااااااااااااااح....فتحت عيوني بتردد...وشفت اللي ليتني ما شفته؟؟؟...شفت آخر شخص اتمنى يكون في المكان هذا.؟؟.....













آآآآآآآآآآآآه يا قلبييي.... تمنيت الارض تنشق وتبلعني... ..بلعت ريقي وعيوني تعلقت بهالشخص اللي واقف قررريب مني....وعيونه تلتهم ملامحي....وكانها تحاول تحفظني قد ما تقدر...للاسف ما كان وافي هو اللي واقف يطالع فيني ومو قادر يرفع عيونه عن عيوني...كان واحد ثاني.......يا ويلي منك يا بدريــــــــــه ... بدرية خطرت في بالي في ذيك اللحظة...تخيلتها تنجن وهي تعرف عن اللي هالحين يصير...حاولت استر نفسي قد ما اقدر...لأكن ما قدرت...شعري كان متناثر على اكتافي...والروب القصير... إذن استر جسمي افضل..على اني اغطي وجهي....ما ادري كم من اللحظات...مرت وانا عيوني معلقة ب مساعد...مساعـــــــد ....شوصف وشاقول عن هالمخلوق؟؟؟...سبحان الله....كان عليه زين.. ..ما ينوجد برجال....على كثر ما وصفته بس والله ما اقدر اعطيه حقه....نظراته قتلتني... ...كان لابس بنطلون قطني لونه ازرق مقلم بابيض بالطول... وقميص قطني بدون اكمام لونه ابيض....شعره طويل نازل لاسفل رقبته....ناعم...حرير... اسوووود .....لامع....حواجبه....عيونه...كانه رسمه...رسمه البنات ترسمها بعقولها..لكن ما تتوقع انها راح تشوفها على الطبيعه....حسيت ان اذني احمرر... من الموقف...لأكني كنت متجمده ولاني قادرة اتحررك...ولاني قادر ةاتنفس او اتكلم..كنت ابي اقول حاجه تضحك بدل هالاحراج اللي احنا فيه...بس....ما تنبهنا للموقف اللي احنا فيه.. ولا تغيرت مواقعنا....إلا يوم سمعنا صوت فتحة باب ثاني في الملحق...طالع فيني برعب... وانا بادلته النظر....مشى بسرعه ....وفتح لي باب الملحق وطالع فيني للحظات ثمن دزني برا وهو يقول بصوت واطي: روحي بسسسرعه.."....










ركضت مثل المجنونة بسسسرعة...خلال الحوش الكبير..وانا مالتفت وراي خير شر.......وصلت باب الفلة الرئيسي ..اللي كنت تاركه عنده شبشبي...شلت شبشبي بسسسرعه...من عند الباب وكنت ماسكه الثاني بيدي...قفلت باب الفلة...وقعدت اتنفس برررعب ورا الباب... .ياربي يكون حلم....لمست يديني مستغربة...تلمست اكتافي مكان لمسة مساعد اللي احرقتني...ياربيي...طحت عند الباب..ماكنت قادرة اتحررك...كنت احاول ابلع ريقي...وانسى الموقف اللي حصل لي....حلم يا ملكه حلم....انسيه ولا تجيبين طاريه لحد....إلا إذا انتي ناوية تخسرين كل اللي حولك واولهم سلطان وعفاري....تلمست شعري....وجبيني وشفايفي...تذكرت نظرات مساعد لي....مافكرت كثير خفت احد يكون قايم ويشوفني بهالشكل....فرحت اركض بسرررعه وطلعت الدرج وبعد ماوصلت لفوق...قفلت الباب....وفجأة استوعبت وش اللي صار فيني فقعدت اصيييييييح بصوت مكتوم وانا حاطه ايدي على فمي...كنت راح اروح فيها...... إلا انا رحت فيها خلاص...اكيد مساعد راح يترك بدرية...بيقول وش تربية هالبنات اللي يدخلون ملاحق الرجال في نص الليل وعلى وجه الفجر....

















ما ادري كم من الوقت مر وانا اصيييييييييح.....يمكن ساعة او اكثر....بعدها قمت عن الباب...ورميت شرشف الصلاة على سريري...قربت من المراية....طالعت في نفسي.....عيوني متنفخة من اصيااااااااح... وخشمي محمر...وشفايفي متنفخة بععععد...لملمت شعري بشباصة بنية لقيتها بالدرج ورفعته فوق راسي....دخلت الحمام....ومليت الحوض موية حاااارة.....شغلت موسيقى كلاسيكية...وانا ادموعي تجري....دايم متهورة...عمري ما راح اعقل...ياويلي منك يا عمممي....كسسرت قلبك وفرحتك ببدرية اللي واقفت تتزوج... بعكس عفاري اللي ما تدرون ليش هي رافضة الزواج؟؟؟...ولا سلطان اللي مو راضي يكبر.....لحست شفايفي المتشققه....ومسحت دموعي....باصابعي المرتجفة.. .فصخت ملابسي.. ورميت نفسي بالحوض...حاولت استرخي لكن ما قدرت...كانت حياتي تمر قدامي مثل الشريط....انا دايم متهورة....تذكرت سارا صديقتي...سارا..يا اللــــــــــــــــــــــــــــه وش كثر مشتاقة لها....هي وعدتني تزورني اول ما تعطل في رمضان....كنت انا وسارا دايم متهورات....لكن انا اللي كنت اجرجرها وراي....وكانت الدايم المصايب تطيح على راسها....لكن هالحين... انا اللي راح اتحمل مسؤولية اعمالي لوحدي....ارتجفت وانا احس بالموية الحارة بدت تبررد....قمت من الماء..نشفت جسمي زين...ولبست روب الحمام الابيض....ولبست شبشب وردي من الريش.....طلعت وانا خلاص التعب هاد حيلي...والموية الحارة مفترة جسمي....ودموعي تالمني من كثر ماهي متجرحة....قررت اني انوم....لكن....آآآآآآآآآآآآي....تذكرت اني جوعااانة...يققطع ابليسك يا الجووووع...اول مرة في حياتي اذوق طعم الجوع....وزاد صياحي....وانا اضغط على بطني بقوووة... عضيت شفايفي بقوة من القهر وحسيت بالدم يسيل منهم...قرربت من السرير الكبير ابو اربعة اعمدة....رميت نفسي عليه....وتقلبت شوي وانا فوقه...لكن شفت ان النوم مفارقني....فقمت للتسريحة...ولقيت حبوب منومة....يصرفها لي الدكتور النفسي... من بعد الحادث....لأني لا يمكن انوم تقريبا من غير كوابيس...اخذتلي حبتين....وشربت كاسة موية....ودخلت في سريري وتلحفت زين..وغمضت عيوني....ورحت في نوم عميييييييييييق بدون احلام....




















صحيت على دق قوووي على الباب.....فجعني... قمت وانا مخترعه....سمعت صوت عمتي نورا...." ملكه...نشي من الرقاد حبيبتي...." حطيت ايدي على قلبي اللي كان يرقع بقوة....يمممه....رجعت وتمددت....وش صار فيني؟؟؟..ليش انا نايمة كل اليوم....طالعت الساعه كانت 8 الليل...زفررتت احاول اتنفس...غمضت عيوني من جديد....بس ثواني ورجعت قمت من سريري مفزوعه....يا ويلي....مساعد... مساعد... قبضت محل قلبي بايدي...معقولة يكون قالهم شي...؟؟؟...لالالا لو كان كذا كان اكسروا الباب على راسي....تلمست جبيني..كنت مصدعـــــــــــــــــــه وحاسه بدوخة قوية تضرب راسي...صفقت صفقتين عشان يفتح النور....ورحت داخل الحمام...اول ماوقفت عند المرايه...قمممت ارجع غصبا علي...مع ان معدتي كانت خالية...تمددت على ارضية الحمام احاول اجمع نفسي عشان اوقف على رجولي لكن ما قدرت....فتحت ماء الدش...ووقفت تحته بكل ملابسي....كنت احاول انشط قد ما اقدر...وفعلا دقايق وحسيت النشاط بدا يرجع لجسمي....خلصت من الشاور البارد السريع اللي خذيته....دخلت غرفة الملابس....وطالعت الدولاب...طلعت لي بنطلون جينز كحلي غامق..وقميص ابيض مقلم بخطوط بيج رفيعه وفيه زي الكشكشة على نهاية الاكمام....لبستهم ومشطت شعري زين...وبعدين قعدت انشفه بالسشوار على السريع....طلع شكله مرة حلو....واستشورت الغرة زين...وتناثرت حول وجهي بطريقة رااايقة... كنت ابي اتكحل واحط لي روج... بس ترددت ما ادري ليش؟؟..بالاخير قررت احط جلوس احمر بس...ورحت لبست صندل ناااعم بدون كعب...اساسا طولي 170 وما احتاج كعب....بس عفاري غصبتني بملكه بدريوه البس كعب خلاني تحففه بجد....
طلعت من غرفتي....واول ما طلعت شفت عمتي نورا كانت تكلم عمي سعود وكان شكلها متخرعه...قلت بصوت مرح قد ما اقدر " مساء الخيير...." طالعوني...وتنفس عمي سعود بارتياح بينما عمتي نورا جات وضمتني بقوووة....وطالعتني والعبرة خانقتها... قالتلي وهي تلمس شعري" ملكه يا بنيتي...وشفيك خرعتيني؟؟..." طالعتها وابتسمت وبست راسها وقلت وانا اروح لعمي عشان ابوس راسه " لا ابد...بس كنت قاعدة افكر بملكه بدرية عشان كذا ما نمت بدري..." وبست راسي عمي...قال عمي وهو يبتسم" والله يا ملكه...اني من اشوفك يبتسم يومي..." قلتله بدلع" اكيد...مو انا ملكه...انا ملكة السعادة والفرح....يعني امشي وانشر البسمة على وجوه الناس...." سكت شوي...وعمي يدق جواله....قال عمي وهو يطالع الجوال" هاذي عفاري..." ورد..
عمي سعود: الو...
عمي سعود: هلا عفاري....وشو؟؟....
عمي سعود: ماحركتوا؟؟؟....طيب ليييييييييش؟؟؟
عمي سعود: سلط...سلطان يقول...
عمي سعود يطالعني ويكمل وهو يبتسم: فيه الخير ولدي....دقايق..دقايق وتجيكم...
قالي عمي سعود وهو يحط الجوال بمخباته...." ملكه يا بنيتي...هاذي عفاري....مع سلطان ينتظرونك...برا..."
قلت وانا ابتسم" طالعين؟؟؟..." وجريت على غرفتي...قبل لا يكمل عمي كلامه...اول ما وصلت الباب...
قلت باعتذار: عمييييييييييي!!!!!....آآآسفة حيل....
ضحكوا عمي وعمتي علي....قالت عمتي..." ماعليج....روحي...روحي البسي ولحقيهم...." ابتسمتلها بامتنان...ودخلت غرفتي...






طلعت شنطة انيقة من لوي فيتون...شرتها لي عمتي نورا قبل كم اسبوع...ولبست صندل من نفس الماركة...واحترت في العبايات كلهم مزركشات...واخترت اخف عباية فيهم....كانت عباية ساترة وواسعة شوووي.....عليها رسمة طاوؤس كبييييييير من اسفلها من ورا...ولبست شيلتي اللي مافيها الوان....وبرقعي...وسويت الملكية....وطلعت ركيض من غرفتي....حتى ماقلت شي لعمي وعمتي اللي واقفين قريبين من الغرفة...بس عمي ناداني....قلت وانا مستعجلة على الدرج" عمممي تاخرت عليهم.." قال وهو ينزل ويطلع من مخباته الفيزا كارد.." خذي هاذي...ولبغيتي شي اشتري ولايردك إلا البطاقة...." ترددت أخذ البطاقة ولا لا...قالت عمتي نورا وهي تشوف عيوني تلمع" يللله ملوكه....انتي بنتنا...خذي لك وش ماتبين...إذا ماعطينا ملكتنا مين راح نعطي" ابتسمت وخذيت البطاقة منهم وانا متاكدة اني ماراح احتاجها....






برا كان الاخ سلطان قاعد يتناقر مع عفاري....علشان شيلتها وعبايتها ومكياجها...رغم ان سلطان يعتبر متحرر...لكن عفاري ماتنعطا وجه...رغم اني اموووت عليها...
سلطان: اقول عدلي شيلتك لاخنقك بها....
عفاري: مالك شغل فيني...
سلطان: والله...لو ما تعدلين هالشيلة....ان مافيه روحه...
عفاري: نعنبو دارك...هالحين ابوي اللي هو ابوي يخليني اطلع شعري كله.....وانت واقفلي هني...واشرت على رقبتها...
سلطان:عييييييب....عيب يا عفاري...ترانا سعوديين..وبدو عييييييييب...
طنشته عفاري وابتسمت يوم شافتني وركضت لي
عفاري: ملكه...يرحم والديك فكيني من ذا النشبة...
سلطان وهو يطالع فيني: لالالالا....لا واللي يخليك يا ملكه لا تزعليني منك...
ملكه: سلطان واللي يعافيك....خلها على راحتها....
صد عني سلطان وراح ركب المرسيدس الؤلؤي حقته...وقام يعدل المراية الامامية عشان يرتب الكاب على راسه.. كان لابس ديرتي جينز....وقميص كشششخخخه لونه ازرق واكمامه بيضا...والبوت ابيض..والكاب ابيض...وطالع يجنن...وصغير....كانه 18سنة...
قلت لعفاري وانا اطالعها: عفااااااريييي...طيب ....غطي شعرك على الاقل...
عفاري وهي تمد بوزها: اوووف...والله عادي....ياناس عادي....خلكم فررري.....
طالعتها وقلت: انتي حررة بس إذا عصب علينا ولا صار لنا موقف كذا او كذا ما راح تلومين إلا نفسسك...
ورحت ركبت ورا عفاري اللي ركبت في الكرسي الامامي...حرك سلطان...وشكله كان معصصب ويطالع بنص عين في عفاري اللي كانت متمكيجة وكاشفة عن وجهها وقذلتها وحاطه سكارف اخضر زيتي على راسها....بس عفاري معطيته اشكككل....



قامت عفاري تطالع في السيديات اللي قدامها....وحطت اول واحد شافته....كانت اغنية حربي العامري يا خسارة....يا خساااااااااارة..حبنا فيكم حرااام...واتضح لي معدنك على العموم...
ماعلى شوقك ولا حبك ملام...والملامه على قلبي الوم..
لو نسيتك من حياتي والسلام...نعمة النسيان من ربنا الرحوم...

سالت وانا اقطع الموسيقى بصوت عالي" وين رايحين؟؟؟...." ردت عفاري وهي بتشقق من الفرح" ابوي وافق اشتري سيارة....باركي لي....راح نتمشى كل يوم..." قال سلطان بعصبية" ايه صح.....هذا اللي بيخليكم تهيتون على كيفكم..." قلت لسلطان" سلطاااان!!!!!!!....يعني تتوقع اني انا واختك راح نروح اماكن بطالة..." سكت وشكله خجل...من كلامي...
عفاري" اتوقعي من سلطان اي شيء..."
سلطان بعصبية" عفااري....الزمي ادبك..."
عفاري وهي تطالع برا" يووووه...الزمي ادبك الزمي ادبك...وش ذا الطفش...لو رحنا مع ابوي اصرررف..."
عصصب سلطان على الاخير...وقال وهو يحاول يتحكم بعصبيته" ملكه...!!"
قلت متدخله وانا اضرب عفاري على كتفها" خلاااااااص...."

كملنا الطريق واحنا ساكتين...كل واحد يفكر بشي يخصه خصوصا على انغام اغنية...راشد...مسموح ياللي تعذر....
مسموح ياللي تعذر...مسموح ياللي تعذر....مسموح لو ما تعذر....في غيبتك كم تاثرت...واللي يحب يتاثر...ياروحي....واللي يحب يتاثر ياروحي...



طالعت من شباك السيارة..... صادق يا راشد واللي يحب يتاثر..... هالاغنية كانت المفضلة عندي انا وسارا...يوووه سارا الشينة اشتقتلها موووت......وتذكرت الرياض وزحمتها...فيها شبه من دبي وزحمتها... بس الاصح ان دبي تشبه جده اكثر.....حن قلبي للسعودية..حن قلبي لهواها....يوووووووووه اشتقتلك يا ديرتي الحبيبه...اشتقت لناسك وهلك..اشتقت لمب******************************** وزحمتك...اشقت لجامعتي....وحتى استاذاتي اللي ماكنت اطيقهم...صرت احبهم واشتاقلهم....وحتى..جيراني..حينا...اشتقت لكل مافيك.. يا السعودية....لبردك وحرك ... شتاك وصيفك...ربيعك وخريفك...لجبالك ووديانك....سهولك وصحاريك...اشتقت حتى لجيراننا اللي كنت اتافف منهم وكانوا ياذوننا.....حسيت بقلبي ينعصر على الذكرى ودمعععت عيوووني...وعضيت على شفايفي...
لفيت برجان ودورا...اسال عن اللي تاخر يا عيوني...اسال عن اللي تاخر...
مسموح ياللي تعذر...مسموح ياللي تعذر....مسموح لو ما تعذر....في غيبتك كم تاثرت...واللي يحب يتاثر...ياروحي....واللي يحب يتاثر ياروحي...


فجأة.....دارت افكاري...وتغيرت 180 درجة...تذكرت موقفي مع مساعد.... الصباح...الحمدالله حتى الآن ماصار شي....الناس مبسوطة وكل شي تمام التمام....تذكرت بدرية...فكرت اسال عنها...بس ترددت... عودت افكاري لرجل بدرية...مساعــــــــد....حطيت ايدي على قلبي...اللي اخذ يدق فجأة بسسرعه وبقوة....
تذكرت عيون مساعد...سبحان الله عيونه واسعه وناعسه....سووود...في حياتي ماشفت عيون سودا كذا...ورموشها كثيييرة....الله يحفظه من العين....شهقت فجأة وليش ادعي له؟؟...مالك شغل فيه يا ملكه...هو رجل بدرية موب رجلك...ولا يمكن يصير رجلك في يوم من الايام....



تذكرت نظراته لي...حمرت خدودي...يعني انا حلوووة؟؟؟....ما عمري دققت بملامحي...ولا عمري اغتريت بعمري...ناس كثير يشفوني...ينعجبون فيني...لكن هل انا فعلا حلوة؟؟..او يمكن جذابه؟؟...طالعت في المرايه اللي قدام لاحظت ان سلطان كان يناظر فيني شال عيونه من عيوني وركز في الطريق....طالعت في عيوني في المرايه....عيوني واااسعه...ورموشي كثيرة....ولون عيوني فاتح....لا هي سودا ولا هي خضرا...لون غريب بالوسط....كأنه عسلي مدموج باخضر...لون غريب مرررة ورثته عن جدتي من طرف امي... كثير ناس كانوا يستغربون من هاللون العجيب...وكان عيني شفافة...بس انا ما اذكر اني كنت مقتنعة بلون عيني....تعجبني العيون السوداء...الحور...مثل عيون مساعد...لقيتني افكر وارجع واعود ل مساعد...تلمست الشباك ببطء...وتنهدت تنهيدة مسموعة غصبا علي...التفتوا علي عفاري وسلطان....فعضيت على شفايفي وقلت بصوت موب صوتي" الله....شوفوا ذيك السيارة...ليتنا كنا فيها...." وبكذا رجعت الجو لعفاري وسلطان انهم يتناقرون ويتركوني بحالي...
حارت دموعي وتحيرت...حارت دموعي وتحيرت والمسالة هي تحير...مسموح لو ما تعذرت انا اجيك اتعذر يا روحـــــــــي...انا اجيك اتعـــــــــــــــــــــذر...


واللي يحب يتاثر يا روحي...واللي يحب يتاثر يا قلبي...واللي يحب يتاثـــــــــــــــــــــر...


[color="Red"]اخيرا وصلنا معرض السيارات....كانت عفاري تبي تشتري بورش سودا...مع ان سلطان طول الطريق يقنعها ب بنتلي عودية....بس هي عيت واصرت على موقفها....واول ما دخلنا المعرض...كانت عفاري مبسووطة وهي تقعد داخل البورش كوبيه...وتقولي وسلطان يتكلم مع المشرف" تعالي اجلسي معي..شوفي كيف مريحة..." جلست جنبها وقلت وانا منبهرة" واااااااااااو....كشششششخة....مرة كششخة..بنكشخ فيها عند بنات ال....ي...."وهاذولي كانوا بنات معنا في نفس الحي...لكن كانت بينا وبينهم عداوة معتبرة...ليش؟؟..لا تسالوني...تعرفون البنات بعد...إذا حطوا احد في روسهم...قالت عفاري وهي تمسك الطارة" مو مصدقة..مو مصدقة...راح اسوق...اخيرا..." والتفت لي وانا منبهرة بالسيارة بقوووة" والله انتي وجه خير علي يا ملكه..." ابتسمت لها...لمعت عيونها...بس قلتلها فجأة" بس تراها صغيييييييييرة..." وبعدين كملت" يعني...صغيرة..ماراح نقدر نروح فيها انا وانتي وعمي وعمتي وبدرية وحمودي.." قالت وهي تاشر بيدها: الحمدالله بدرية وحمودي..مقالبينا اربع وعشرين ساعة....وعمك وعمتك يقولون انهم خافين على اعمارهم...." ضحكت بقوة: ههههه...." وضحكت عفاري معي: ههههه...
جانا سلطان وهو يقول: خلصتوا تجارب؟؟؟...ورفع حاجبه يناقر عفاري اللي قالت بغرور وهي تنزل" خلاص ....دفعت الفلوس؟؟؟؟..." طالعها وكان وده يكفخها" ايه يا سمو الاميرة....دفعت.."التفتلي بفرح ومسكت يدي وقمنا نصارخ بدون ما نحس...وكان فيه شباب طالعونا...وكانهم يقولون وش هالمهابيل؟؟...خصوصا ان سلطان كان يصارخ معنا...



في الطريق...رجعت انا وعفاري بالبورش.. وقبل ما ناخذ الخط للبيت...كنا مشترين كرسبي وحاجات خفيفة...عشان ناكلها بالطرييق...هذا بعد ماطلبت سلطان....اللي جابلي كل مقادر يجيب....سلطان كان قدامنا بسيارته...اللؤلؤي.... وعفاري مسوية فيها انها بتسبقة وانا قاعدة اصارخ عليها...بخووف" عفاااري...لا تودينا بدهية...تراك توك ماخذه الليسن حقك..." قالت وهي ترفع صوت الراديو على الاخير..وطبعا الشبابيك مقفله..." خليني...تراني مبسوووطه...لو تدرين من متى وانا اصيح عند اهلي ابي سيارة..." ربطت حزام الامان علي زيييييين...الله يستر والله عفاري سواقتها ماااش.. وقعدت آك اكثر من الرعب...ههه...ترى الشفاحة تجيني إذا انرعبت.....فجأة ارتفع صوت المذيعه في البرنامج مايطلبه المستمعون وهي تقول: هذا اهداء..من الاخ سلطان ال....إلى اخته الغالية عفاري وبنت عمه ملكه الليل..." وكان هذا الاسم اللي يناديني فيه سلطان دايم يا ملكة الليل....كانت الاغنية هي اهمه لعيضه المنهالي...فقمنا نصاااارخ انا وعفاري من الوناااسه....وااااااااااو..
[/COLO





اهمه لو كذب عني ماهمه...غلاه يجول في قلبه ودمه....يبان الحب في نظرة عيونه... يقول الصدق ولا ولد عمه....
يغار وغيرته تفضح غرامه...وتكشف غيرته حتى كلامه..يغار ويقلب الدنيا عليا...يبيني دوم في قربـــــــــــه
ويمه....
يبيني دايم بجنبه يبيني...ولو انه تظاهر ما يبيني... انا ادري فيه... وادري عن طباعه...يخفي الشوق في قلبه ويضمه...
يكابر وادري انه هو يكابر...وانا ادري بس...لكن دوم صابر...ابيه يبوح عن حبه وشوقه...وانا اللي بين خلق الله اهمه...



ونصفق واحنا نحاول نسبق سلطان اللي عطانا مجال انا نجي جنبه على اليسار....وفتح شباكه...ففتحنا الشباك...قال وهو يشوف هبالنا" ترى في نقطه قدام.....هدوووا السررعه والله ترا اتركم بروحكم...." ماصدقناه....وطنشناه...لكن لاحظنا نقطة التفتيش من بعيد..فقللنا السرررعة مرة....مع ان عفاري من كثر الاثارة موب قادرة تسيطر على سواقتها....عدينا من عند الشرطة....اللي اول ماشافنا بنات مشانا....بعد ماطلب منا نخفف السررعه"...طاحت وجيههنا يوم طالعنا سلطان وهو يضحك وكانه يقول تستاهلون ماجاكم...



آآآه...اخيرا وصلنا لحينا....فخففنا السرررعه....يوم قربنا من فلة عمي...اللي كانت مفتوحة بيبانها....عرفنا ان فيه ضيوف....ف سكرنا الراديو انا وعفاري....واشر لنا سلطان ندخل من المدخل اللي ورا....لفينا حول الفلة ودخلنا من المدخل الوراني ووقفنا عند النافورة اللي في النص...بس ما قدرنا ننزل...كنا مبسوطين على الاخير والاثارة ماليتنا...ومو قادرين نسيطر على اعمارنا...طالعتني عفراء وهي تترجاني بعيونها...قلت وانا افك الحزام عني" لالالا....قسم بالله راح يجينا تكفيخ معتبر من سلطان لو سويناها وطلعنا..." فتحت الباب...وشلت البرقع عن وجهي وانا محترة....وفصخت الشيلة...فطاح شعري على عبايتي...ورقيت الدرج النص دائري الطويل...



اول ما دخلت الصالة..... حسيت بهدوء غريب....وآلمني قلبي...مشيت زيادة ونزلت الثلاث درجات اللي على بعد مسافة بسيطة من الباب...كانت الصالة مقسومة لخمس اقسام....سمعت صوت صياح وبكى عالي...التفت على اليمين.....كنت مبتسمة لكن بسمتي تجمدت وراحت....لقيت بدرية جالسه في الركن وعمتي جنبها....وبدرية تصييح وعيونها مليانه دموع....وكانت عمتي تحاول تهديها.. وقاعدة توشوش لها بصوت خفيف..وتضمها بقوة......اول ماقربت منهم وانا قلبي منقبض من الخوف.... قلت بتردد وهم ماهم منتبهين لي..." السلام عليكم..." طالعتني بدرية...وهالني الكره اللي شفته....اضعاف ما كنت اتصور...حتى شكلها كان يخوف وهي تطالع فيني...كان واضح انها قاعدة اتشد شعرها....قامت اتمسح دموعها...ردت علي عمتي بتردد بعد" وعليكم السلام بنتي..." شفت بدرية طالعها وقامت وهي تصرخ على عمتي" خلاص...كااافي"
وكملت بدرية وهي تقرب مني ...هي السبب...." واشرت علي.."انتي السبب...." رجعت على ورا...وانا احاول اتفاداها وهي تصيييح" انتي السبب....الله يآخذك...الله يآخذك...." حاولت اوخر عن يدينها اللي امتدت تضربني... ضرباتها كانت حاقدة وقوية... بس ما قدرت حاولت عمتي نورا وعفاري اللي دخلت على صراخ عمتي نورا وصراخي... يوقفونها ما قدروا...وانا حاولت قد ما اقدر ابعد ضرباتها عني لكن....بعد ما قدرت...بدرية اسمن مني بكثير...واقوى مني بكثير...ما اذكر اني ضربت عصفور...فشلون اقدر اضرب انسان....سمع صياحنا سلطان اللي كان برا...فدخل على طول وهو يشوف بدرية شادتني من شعري....حاول يفكها ما قدر... حاول وحاول...بالاخير...عطاها ذاك الكف...اللي طرحهاعلى الارض.... الصمت كان سيد الموقف....عمتي نورا طاحت تضم بدرية لصدرها....وعفاري..كانت تطالع ب سلطان وعيونها مبققة..وكانها تقوله تجرأ وتضرب اختك...طالعت في الكل.. وحسيت انهم يكرهوني....يكرهوني والله...وبدرية تحسب علي.....كانت لثتي تنزف...وشفايفي تنزف بعد وشعري حوسه ومتقطع...اول ما استوعبت ان سلطان قاعد يطالعني...هرربت منه بسرعة وانا قاعدة اشاهق.....

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس
قديم 09-03-07, 03:40 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الفصل السابع....

 

الفصل السابع....



اني انسان لي روحان...روح يعرفها كل الناس....وروح اخرى تجهلها كل الاجناس...روح مرحه لم تلقى الهم في دنياها...وروح تشقى لم تلقى سوى فيض الآلام....ماغرد فرح يسعدها...مامارست املا يبهجها....مافيها سوى دمع متدفق محترق فوق الوجنات...مافيها سوى طفل معدم مطعون عدة طعنات...مافيها سوى يأس قاتل يردد اصداء الاحلام....اني انسان....انسج احلامي بخيالي لاصل إلى كل محال...اتعدى الارض إلى زحل اتمشى في كل الاكوان...اتسامر ليلا مع قمر....اعطيه حنانا وامانا....اعطيه جروح الايام...اعطيه دموعا تتتساقط لتعبر عن ظلم الازمان....يتخافت ضوؤه بين يدي....ينطفىء القمر لآلامي....ينطفىء القمر لأحزاني....فيموت القمر باحظاني...ولكن من الجاني.؟؟؟...من الجاني؟؟؟....سواد القلب هو الجاني.....





الســـــــــــــــــاعة 4:48 صباحا....





اخيرا جفت دموعي....اخيرا وقفت عن البكا...كنت متمددة في الجاكوزي....حاسه ان جسمي متخدر....وعقلي متخدر والاكثر من هذا قلبي...قلبي وكانه فقد النبض والاحساس....ماكنت ابكي...عشان ضرب بدرية...لا لا....صح انه آلمني....بس مو الضرب اللي خلاني ابكي بشكل هستيري للفجر تقريبا...كان الاحساس بالمهانة....الاحساس بالذل...باليتــــــــــــــــــــم....آآآه من هالكلمة شلون قاسية.....توني بديت استوعب صفعات الحياه....انا يتيمة مالي والي....مالي احد يهتم فيني.....صحيح اني سمعت عمي سعود دق الباب اكثر من مرة ...وصحيح ان جوالي ماوقف عن الرنين.....لكن كرهت نظراتهم لسلطان...حسيت فيها تجني....صح ان سلطان ماكان مفروض يضرب بدرية....لكن جرحتني...عيونهم اللي تطالع فيه ثم فيني ثم في بدرية.... وكأنه تقول....ارتحتي؟؟....هذا اللي تبينه يصير؟؟؟...
تنهدت وانا اطالع بصور اهلي اللي ماسكتهم في يديني....والله فقدتكم...والله يا اعز الناس لكم وحشه... تلمست الصور احاول ادور فيها عزا لي....لكن....صورة...بالاخير هاذي صورة لا تقدم ولا تأخر....كانت الفرحة مرسومة على وجيههم...الصورة الأولى كانت لامي...في عرس وحدة من صديقاتي...كانت لابسه فستان بنفسجي...وتاركه شعرها الاسود يتطاير حول وجهها....بست الصورة..والدموع مغرقة وجهي...يممممه.... يمه والله ولهت عليك يا الغالية.... وقلت بيأس وبصوت عالي" ردي علي....الله يخليك...لا تتركيني...." وضميت الصورة وانا اهتز....يا شين المرارة اللي لاحظت انها قاعدة تكبر فيني لحظة ورا لحظة....ياشين الالم اللي اكتشفته يتجمع بصدري من موتهم....


قلبت الصورة الثانية بكفي... صورة ابوي...وهو شايل سلمان وجنبه خالد ومحمد وبندر....وكنت انا قاعدة فوق السيارة جنبهم...هالصور كانت في تورنتو بكندا....لا يمكن انسى ذيك الايام..اللي كانت اروع ايام في حياتي...قبل ثلاث سنوات تقريبا....كنت انا اللي مسوية لهم جدول الرحلة وانا اللي مخلصه كل شيء...وحتى التذاكر كانت هدية مني لهم....مديت اصابعي المس وجه سلمان الصغير بلهفة....مفروض عمره هالحين ست سنين.....واضفت بحسرة وانا ابعد الصورة عني" لو كان عااايش..." ...






غسلت وجهي بالماء...وانا ابعد الصور عني...صور تختصر الماضي والحاظر والمستقبل....صور اختصرت الازمان كلها....وكانها التقطت في وقت خارج الزمن....وقت كانت السعادة فيه نابعه من القلب...بدون تكلف وبدون رياء....سعادة حقيقية ما يخالطها زيف!!!....صور فيها براءة الاطفال....وحنان الام وكبرياء الاب....شهقت بصوت عالي من جديد...وحطيت ايدي على فمي امنع صرخة تطلع من فمي...لأني صراحه ماعدت احتمل... ماعدت احتمل....يمكن انا انسانة ضعيفة..لكن هاذي خلقتي مثل الريشة او بالاصح مثل الورقة....تحركني الريح كيف مابغت...







سمعت أذان الفجر.... الأذان.....خلاني اتعوذ من ابليس ومن وساوس الشيطان...والسخط...فرددت ورا المؤذن...وقمت من الحوض..حطيت رجلي بحذر خارج الحوض عشان ما اتزحلق....واول ما طلعت منه...اخذت روب الحمام الابيض....لبسته بعد مانشفت جسمي....رحت للحمام....وصرخت منفجعة اول ماشفت وجهي...كانت شفتي متورمة حيل....ومنشقه شق كبير...وعيوني..حمررر ومنتفخات...وخدودي مسودة ومزرقة ومخضرة من الضرب..وشعري متقطع...فرشت اسناني...وتوضيت زين.....وطلعت من الحمام...صليت الفجر ....





بعد ما صليت...جلست على سجادتي شوي....اقرا بالاذكار... واسبح واهلل واكبر واستغفر....قمت من على الارض وانا اقرا المعوذات....وكنت امشي ببطء..لأن جسمي يعورني من الضرب....طلعت على السرير بصعوووبة شديدة..وقمت اصرخ صرخات مكتومة.....انسدحت على سريري اخيرا...وصفقت عشان يقفل النور....وفتحت الاباجورة القريبة...وقعدت اقرا بالقرآن شوي....ودعيت ان ربي يرحم اهلي ويخلدهم بالجنة...وقفلت المصحف بعد ما قريت لي خمس صفحات...تقريبا...وغطيت نفسي زين وبحذر...وغمضت عيوني عشان انوم....







لحظة من لحظات ياسي والامل ضاعت دروبه ....والدمع قد خذ مقره في عيوني ثم عماهــا
حالتي كني بصحرا والنهار اعلن غروبه ......صمت قد حل ومخاوف والظلام اشعل سماها
ريح تصفر في مداها ليت هي نسمة هبوبه.....ليتها تاخذ بياسي وتوهب نفسي صفاهـــــــــــا
ليت الاقي بذرة فيها الامل بارض خصوبه....ليت الاقي واحه اروي عطش نفسي وظماهـــا
ياقمر من دون ضيك امشي الخطوة ابصعوبة....آه يا دنيا بخيلة من الضيا شحت عطاهــــــــا
وان عطت قامت تلاهب..لو نجيت انها عجوبة....مابها ظل ياوي من سنا شمسي وظياهــــــا
بين نفسي وبين حالي والقهر قد شن حروبه....كيف يرحل عقب ما استولى على نفسي وخذاها
مثل حال الزهر حالي من يبيعوا ويشتروا به....تنقطف من دون رحمه لجل ماتفقد شذاهـــــــــا...
وين مدري؟؟...وين امشي؟؟...وين المشوار دوبه...والجهات مضيعتني والا انا مضيعه خطاها؟؟؟
حال يشبه شخص تايه هم هله مادروا به....ليت عني يسالون وعن حياتي وعن شقاهــــــــــــــا
ليت بلقى شخص يسرقلي على وقتي...وشحوبه..ارتمي في جوف قلبه ونفسي اتلاقى حماهـــــا
(ليت)...كلمة ليتها اتهون على الملتاع نوبه....ليتها تخفف على نفسي ويسبح في فضاهــــــــــــــا
قمت امل نفس ظميانه بسراب به عذوبه....وينه هو؟...والارض جردا خاليه من عذب ماهــــا...
رغم حزني....خذت ياسي..وصرت متجه لصوبه....بالوهم املت عمري...والحقيقة مالقاهـــــا..
وانقطع خيط الاماني وقلت...يالله بس توبه...مابرافق كلمه ماذقت مرة من حلاهـــــــــــــــــــــــا...
عقبها رديت اسكن في حشا نفسي بعزوبه...دام افراحي ابعدت عني ولا ادري وش بلاهـــا؟؟؟...
ورجعت لاحظان ياسي والامل بانسى دروبه....واكتفي في دمع عيني ياللي اشقاها عماهـــــــا...








تقلبت كثير على فراشي....والنوم جافاني بالمرة..فما قدرت انوم لو خمس دقايق على بعضها.... كان تفكيري ببدرية...ليش بدرية سوت كذا؟؟؟....ليش كانت تبكي؟؟؟...انا متعودة على بكا بدرية....بس هالمرة كان غير...او يمكن احس انه غير...لأني...؟؟؟.....انضربت!!!...وتكسر راسي!!!...لالالا...بدرية فيها شي موب طبيعي....ياووويلي...لا يكون يا مساعد تركها علشاني...علشان انك ضنيت بنات العايلة صايعات....جلست على فراشي ببطء وانا جسمي يئن مع كل حركة....لالالا...مساعد!!...مســــــــــاعد...مو هو راعي هالحركات....مساعد لو كل البشر....يسووون كذا...هو ما يسويها....صرخت بنفسي..وانتي ليش تدافعين عنه؟؟؟...ليــــــــــــش؟؟؟..تعرفينه حظرتك؟؟؟.....لا ما عرفه....لكني اعرف اقيم الناس كويس....ومساعد رجال مرة كويس....ولا يمكن يكون ترك بدرية او قالها عني...ضربت خدودي بخوف....بس اللي انا سويته موب بسيط..قعدت اطالع بوجهه....واتامل محياه.....ياويلي....يمكن...يمكن؟؟...والله ما ادرررييي....فكرت ... ليش ما ادق على سلطان....واساله...خصوصا انه قبل لا احط راسي على المخده كان متصل لكني ما رديت عليه....








نزلت من سريري... واستوعبت شكل الغرفة....اللي ما كانها غرفة بنت...كان كل شي مرمي على الارض....جزم ...شنط... كتب ...اوراق...دفاتر....المبخرة....علب مكياجي... عطوراتي ....عبايتي....شيلتي ...برقعي....اووووف....زفرت وانا اتحرك بضيق....هاذي العادة فيني من كنت صغيرة....كل شي اقطه على الارض إذا عصبت....كل شي اكسره يكون قدامي...والله ما ادري متى راح اعقل عن حركات البزران ذي؟؟...تلمست دربي بصعوبة وانا احاول ادور عن الجوال الصغير الوردي...يعني وين يكون؟؟؟...يااارب احد يدق علي..عشان اقدر اطلعه..المشكلة اني مانيب حافظه رقمه ولا كان دقيت عليه من التيلفون حق غرفتي....




مشيت لآخر الغرفة عند الشباك الكبير اللي آخذ مساحة الجدار كله تقريبا....كان النور توه بادي يطلع ويشع....فتحت الستاير الذهبية المخملية....وطالعت المسبح الكبير...واللي كان محوط بالنخيل....حسيت براحة نفسيه وانا اتامل الجوا بره وتمنيت لو اطلع للحوش...لكني رجعت وغيرت رايي..خايفة ان احد يشوفني ويحط فيني ان..بعد..ضحكت شوي وانا اتذكر موقف لي مع عفاري قبل ثلاث شهور جنب المسبح ذا بالتحديد....




عفاري: ياربيييييييييييييه...ما اسمه حوش...اسمها حدييييقة...
ملكه: لا اسمه حوش...وانا عاجبني اني اسميه كذا....
عفاري: يا ملكه يا عيوني...لازم تواكبين الحظارة...
ملكه: ايه ان شاء الله...إذا حج البقر على قرونه....
عفاري وهي تضرب كتفي: افففف...والله انك عنيدة....
ملكه: طالعه على اهل ابوك....
عفاري: والله انج صادقة....ههههههه...كلنا من ناحية العناد لاهل ابونا....ههههههه
ملكه: هههههههه....






بعد لحظات طوويلة..واقفتها بمكاني....كنت بتحرك....لكن لفت نظري...شي...او بالاصح شخص... تعلقت عيوني....بواحد اسمر ..طويل...كان واقف عند وحدة من النخلات.... ويدخن... واضح...انه كان سرحان لابعد حد....وعيونه تتتامل المسبح....كان لابس...بنطلون جينز وقميص ابيض.... يعني واضح انه مانام..وتوه راجع من مكان...شعره الناعم كان يتحرك مع الهوا....وقفت مكاني....رغبه خفية خلتني اراقبه بدون حذر....بس ....كنت خايفة يرفع عيونه ويشوفني صح القزاز حق الشباك مضلل بس على خفيف مرررة...لكني ماقدرت اتحرك...غصبا علي انشديت له.... كان فيه شي مميز وشو ما ادري؟؟...شي يخليك تطالعه وتتامله غصبا عليك....وقمت اطالع به...حسيت انه حززين .... بس ملامح وجهه كانت متقلبة من الحزن للغضب....حسيت قلبي انقبض على حزنه....بس....ليش احزن؟؟؟ .... اكيد هذا وافي...خالهم... مافيه غيره رجال غريب...والباقيين اعرفهم....فكرت باسى وانا ابتسم بسخرية ....هذا اللي عفاري تكرهه...وهزيت اكتافي وانا اتسند على قزاز الشباك البااارد واطالعه بحقد....خوي بدرية....هزيت راسي بقهرر....اكيد انه مثلها...اجل يستاهل الحزن والالم...يستاهل هو و بدرية كل شي يصير لهم....انقبض قلبي...وتمنيت افتح الشباك واصرخ فيه....وادعي عليه..ليش ما ادري؟؟..يمكن لان بدرية تحبه...وانا...انا..انا وشو؟؟...تعتقدون اني اكره بدرية...للاسف مااقدر اكرهها....انا قاعدة اصارخ وادعي عليها...لكن بعد دقايق..راح تلاقوني استغفر ربي....هاذي طبيعة فيني....ما اقدر اكره اي احد...حتى راعي التريلا الهندي اللي صدم سيارتنا....ما قدرت ادعي عليه او اكرهه....




بعد لحظات طويلة...تحركت من مكاني....وانا اسمع نغمة الجوال... طالعت ورا احاول اشوف الجوال وينه.....


مالي عزا من دونه...لي تيمني هواه...كل الحسن في عيونه...في ويههه ومحياه...الناس مايسوونه لي عالي مستواه....قلبي فضى مضمونه...ارجوووووك لا تنساه....




كانت نغمة سلطان...رحت قفلت الستاير بسرررعه....مع اني لاحظت ان الرجال اللي كان واقف اختفى فجأة...مافكرت كثير...إذا كان شافني او لا؟؟؟... قعدت اجري ورا النغمة وانا ادعي انها ما توقف....لقيت الجوال تحت السرير... سحبته بسرعه... وتنفست براحه وانا ارد على آخر مقطع من الاغنية....



ملكه: الوووو....
سلطان: اخيرا...( وتنفس براااحه)
ملكه:.....
سلطان: قلقت عليك...
ملكه:.....
سلطان: ردي علي....
ملكه: وشو؟؟..(وتجمعت الدموع في عيني...سلطان من بد البشر كلها له غلا في قلبي..مثل غلا خالد اخوي الله يرحمه)...
سلطان: أنا آسف....
ملكه باستغراب: ليش تتأسف؟؟...
سلطان: نيابة عن النسرة بدريوووه....ونيابة عن وقفتي قدامك وانت فاتشة عن الوجه المليح...هههههههه.....
ملكه بخجل: سلطاااان..!!!...
سلطان وهو يضحك: هههههه.....( وسكت شوي)....ملكة الليل؟؟...
ملكه: هلا...هلا سلطان....
سلطان بصوت مرتعش: يا حلو ذي الهلا.... تعبانة؟؟...
ملكه( وصوتي يتهدج): ابد..انا...م...مر...مرة...زينة....الحمد...ل...لله. ..
سلطان وهو يتنفس بصعوبة: انا...انا....انط...ر..( وسكت)...
ملكه: وشو؟؟؟....وش صار؟؟....( بقلق وقلبي يعورني بسبب صوت سلطان)....
سلطان: انا تعبان....
ملكه: سلامتك...ليته...فيني ولا فيك...وينك سلطان؟؟؟....
سلطان وهو يكمل بسرعه: الله لا يقوله... قاعد اتمشى على شط البحر....
ملكه براحه: انتبه لنفسك...
سلطان: ايه اكيد...( سكت شوي ثمن كمل)....ملكة الليل؟؟؟
ملكه: ها؟؟؟....
سلطان: تبين تاكلين شي؟؟؟...
ملكه : لا...مو جوعانة....( حسيت بدوخه قوية فكملت)...سلطان؟؟؟...
سلطان: هلا....
ملكه: لازم اروح....هالحين...
سلطان: وين تروحين؟؟...
ملكه: sorrrrry...قصدي اقفل...لأني تعبانة شوي..
سلطان بقلق: انتبهي على عمرك...باي...
ملكه: مع الســــــــــــــــــــــــلامة..( وطالعت الجوال وانا اسال نفسي ليه خفت اسال سلطان عن بدرية)





بعد ماقفلت من سلطان...طالعت الجوال....واااو....لقيت فيه 119 missed calls ...ويييي....فتحتهم.... لقيت 73 من سلطان....و20 من عفاري والباقية من عمي سعود ورقم غريب وسارا.... .....(خويتي..... اشتقت لك يا سارا مرة...اشتقت لمغامراتنا سوا....وهروبنا من المحاظرات...اشتقت لطلعاتنا سوا..وتسيوقنا سوا....اشتقت يا سارا لك واالله ولهت عليك...حتى اني ولهت على شغالتكم الين...اللي كانت دايم تدعي علي وعليك يوم نحوس لها المطبخ....)



شبكت التيلفون اللي بغرفتي....لأني كنت فاصلته...دقيت على جوال سارا....رن كثير....ولا ردت...عرفت انها نايمة....وينك يا سارا؟؟؟...انا محتاجتك.....هزيت راسي...وقفلت التيلفون ورجعت فصلته...قرررت اني ارتب غرفتي دام مافيني نوم....حطيت CD بالستيريو.... فيه اغاني محمد عبده المفضلة عندي....ارتفعت موسيقى هااادية لاغنية احبس دموعي....رتبت سريري زين....وقعدت على الارض...ارتب كتبي الشعرية ومجلاتي...ورواياتي....ومذكراتي...


احبس دموعي حبيبي من غلاك...احبس دموعي حبيبي من غلاك...انت دمعه...انت دمعه...خايف ابكيك وتطيح....
احبس دموعي حبيبي من غلاك...احبس دموعي حبيبي من غلاك...انت دمعه...انت دمعه...خايف ابكيك وتطيح....



آآآآآه.....حطيت الكتب والاغراض في المكتبة اللي بغرفة الملابس.....ورجعت عشان اشيل مكياجي المكسر...



ياحبيب الجرح اتعبني عناك....في يدينك قلب...لكنه جريح...ياحبيب الجرح اتعبني عناك....في يدينك قلب...لكنه جريح...
ابنشدك قد صرت نجم في سماك....او مشيت بدرب ماهو لي صحيح... او مشيت بدرب ماهو لي صحيح...


لملمت قطع البلاشر المسكورة....والارواج المتناثرة بكل مكان...وقطيتهم بالزباله...


جابني يمك حنيني مانساك....قام ينشد عنك شوق بي يصيح...
جابني يمك حنيني مانساك....قام ينشد عنك شوق بي يصيح...
من عذاب البرد جيت ابغى دفاك...واثرك بصادق حنينك لي شحيح....
من عذاب البرد جيت ابغى دفاك...واثرك بصادق حنينك لي شحيح....


تنهدت....وانا اشوف ساحة المعركة بدت تنظف وتترتب....شلت الجزم والشنط..وفكرت....عاد الباقي بخليه على نوري.. او وحده من الشغالات..هي تنظف الغرفة وتبخرها....



طالعت الساعه...لقيتها سبعة ونص....حسيت اني ابي كوب نسكافيه....وساندويش جبن خفيف..قررت اطلع من غرفتي..رحت دخلت غرفة الملابس....طالعت في الدوالايب المفتوحه والادراج...طلعتلي فستان ناعم...قطني....لونه وردي مقلم بالعرض بخطوط ليموني... لبسته...وكان يجي فوق الركبة مباشرة واكمامه قصيرة مرة....مشطت شعري بشووويش...خصوصا ان جلدت راسي تعورني...ورفعت شعري كله ذيل حصان....وماحطيت لا مكياج ولا غيره.....لبست صندل ابيض ناعم قبل ما اطلع من غرفة الملابس....
قفلت باب الغرفة وراي...ورحت للاوفيز....دخلت لقيت وحده من الشغالات...قلتلها وانا اشوفها تطالعني مخترعة" وين نوري؟..."
عايشه: نوري سوي نوم...عشان هي تعبان...
ملكه: ليش تعبانه؟؟....
عايشه: هي طيح امس....وهي في كنس ستارة...هدا ريمووه يجي خخووف هي...
ملكه: اهاااا....طيب...روحي رتبي غرفتي عايشه....
عايشة: انشاللله عمتي...
طلعت عايشه...وفتحت انا باب الثلاجه...طلعت جبن ابيض وحبة خيار وشوية خس...وصامولي...
ركبت الغلاية على النار بعد مامليتها موية....قطعت الجبن والخيار والخس وحشيت الصامولي فيها....وجلست على الطاولة حقت الاوفيز اللي جنب الشباك....وقعدت اتامل الهدوووء اللي برا...






كنت خايفة من عمي وعمتي...الله يسهل المواجهة....وش اقولهم لو علمهم مساعد عن دخولي ملحق الرجال؟؟..يعني صدق ماعندي سالفة....ومافي اي شي حيبرر لي الموقف...وقعدت ادعي ربي بصمت انه يعدي هاليوم على خير...حتى اني داخليا كنت مستعدة اني اتاسف لبدريه...ولا يزعل مني عمي سعود او عمتي نورا....كلش إلا هاذولي الاثنين...هاذولي اللي اعتبروني وحده من بناتهم....ما ابي اعطيهم فكرة غلط عن تربيتي ببيت اهلي الله يرحمهم...حرام اخلي سمعة ابوي بالارض....وهو اللي عاش حياته كلها يلمعها ويخليها تبررق...ماعاش من يشوه سمعت العايلة....







شلت كوب النسكافيه...وكنت بطلع بس تفاجأت وانا اشوف عمي سعود عند الباب...انفجعت حتى ان الكوب اللي معي تناثر منه شوي على اصابعي....قال عمي باسف: آسف....توقعتك منتبهة لي....
ملكه: لا ابدا....اصلا..انا مليت الكوب...زيادة..
وكملت وانا اترك الكوب على الطاولة عشان اسلم على راس عمي: صباح الورد....يا احلى عم في الدنيا....
عمي سعود واللي كنت خايفه اني يدفني او يبعدني عنه: يا صباح الزهر والفل والياسمين...يا ملكة العيلة كلها....
خنقتني العبرة والله اني احبك يا عمي: ها عمي....ابخرلك ثوبك وشماغك قبل لا تروح الصلاة...
عمي وهو يسحب له كرسي...ويجلس: لالا تو الناس...انا كنت ابي اتكلم معك....
قلت بلا مبالاة: طيب...تبي فطور؟؟....
عمي وهو ياشرلي اجلس ويطالع فوجهي وكانه منصدم من الآثار: لالالا....شبعان...
طنشته وانا ابي ااجل المواجهة...: طيب..كوب نسكافيه على الاقل....
وخذيت كوب: وحطيت فيه سكر ونسكافيه وصبيت عليه موية حارة وحركته....
جلست قباله وقلت وانا امد له الكوب: ها يا احلى عم في الدنيا...وشو؟؟....قلي وش تبي وابشر باللي يسرك..
عمي وشكله خجلان مني..ليش ما ادري؟؟...: ملكه...والله...ما ادري وين اودي وجهي منك؟؟...
حطيت ايدي على ايده وقلت وانا تاكدت ان مساعد ماعطاهم خبر: لا تقول كذا...ترى والله اززعل....
عمي وهو يحرك حواجبه باصابعه بعصبية" هاذي بدرييوووه...ما ادري وش اسوي فيها؟؟؟؟....
ملكه: يا عمي....حركة بدرية موب شي جديد....وانا تعودت على الموضوع...
عمي والدمعه تلمع في عينه: لا تقولين كذا....انا ابيك تعودين على الدلال والعز....مو على مناحش بدريه...
وكمل وهو معصب: حلفت اني لاعيد تربيتها من جديد....آآآآآه...مرضتني ذي البنت...والله مرضتني...
ملكه: ماعاش يا عمي من يتعبك...( ورحت وبست راسه وجلست قريبة منه).. ماعليك....انا وبدرية نتفاهم بطريقتنا....
عمي وهو يحط ايده على كتفي: كنت متاكد انها تبالغ بكلامها عنك...
نزلت عيوني....وماعرفت وش ارد عليه...وش الكلام الي قالته عني؟؟...
ملكه ببراءه: ليش سوت كذا يا عمي؟؟...
عمي وهو يشرب شوية من الكوب اللي معه: والله اني استحي اقولك السبب...لكن...
وكمل وهو يشرب مرة ثانية: اوعدك انها ماتمد يدها عليك...وان سوتها مرة ثانية...لكسرها لها....
مسكت يد عمي بقوة وقلت بجزع: لا يا عمي....لا تقول كذا...الله يعافيك...ما توصل المواصيل انك تضرب حبيبة قلبك....
عمي وهو ياشر على قلبه: انا ربي بلاني بعيال بيجلطوني يا ملكه بيجلطوني...
وكمل وهو ينزل راسه: واحد...مو عايش بعمره....والثانيه..مضربه عن الزواج..والثالثة..ما تترك احد بحاله....وواحد اكبر من عمره مية مرة...ووحده....آآآآآآآآآآآه...ماتدري وين ربي حاطها.....
قلت لعمي وانا اوقف: يا عمي....لا تقول كذا...والله ان عيالك جنة...كافي انهم يحبونك ويعزونك ويغلونك...( وكملت وانا اشرب شوي من كوبي وعمي يطالعني باعجاب وعيونه تلمع)..عفاري راح تتزوج قريب صدقني...هي لا مضربة ولاغيره..لكن نصيبها ماجاها....وسلطان...سلطان شخصية متفردة...لكن تحتاج منك القرب منها اكثر..وبد..( قطعت كلامي وانا اشوف عمي منزل راسه)..عمي ...وشفيك؟؟؟....
عمي وهو يوقف وشكله مخنوق: طردت سلطان من البيت امس....وضربته...( شهقت بجزع...وتجمعت دموع عيوني...)....
طلع عمي من المطبخ..اما انا دارت فيني الدنيا....فرجعت غرفتي ركض عشان اكلم سلطان..اللي كان قافل جواله....




الساعه 7 بعد المغرب...





انا وعمتي نورا وعفاري ومحمد وريما بالصالات اللي تحت جالسين..حاطين ايدينا على قلوبنا....ننتظر دخلت سلطان علينا....من الصبح واحنا على نفس الحال...حتى الاكل عفناه....وعمتي نورا بس تصيح صوتها يقطع القلب....(آآآه يا سلطان يا ولدي)...وعفاري تحاول تهدي امها لكن مافيه فايدة....وحتى ريموه الصغيرة لاصقه فيني وتدفن راسها بكتوفي وهي تصيح...وتقولي( انا احب سلطان)...ضميتها بقوة وقلتها( ومين اللي مايحبه) قالت وهي تاشر فوق( بدرية الدبهههه) وضمتني وقمنا نصيح من جديد....ومحمد واقف بينا....وهو يضرب كف بكف...يتحرك بضيق...وكانه اكبر فجأه عشر سنين...من عمره....دق التيلفون وركضنا عليه كلنا....وصلت عفاري للتيلفون قبلنا.....قالت بلهفه: الو...
عفاري: نعععععم؟؟؟؟....
عفاري بعد لحظه ووجهها محمر: مافي احد اسمه بدرية...لا عاد تدقين....
وقفلت الخط ورجعنا نجلس اماكنا....قالت عمتي وهي تمسح دموعها( مالهم ذنب الناس يا بنتي)...سكتت عفاري اللي قاعده تقبض يدينها بقوة وتفكها...ووقفت بتعب وقالت بصوت مخنوق: ماماتي...خليني اروح انا وملكه...ندور عليه....
قالت عمتي نورا وهي تطالع فيني وفعفاري: انتم مجنونات؟؟؟....عارفين الساعه كم؟؟؟...
قلتلها: اللله يخليك عمممتي......ماراح نطول....
عفاري: ماماتي....الله يعافيييك...سلطان محتاجني انا وملكه.....اكثر من ابوي ومساعد ووو....اللي ما يتسمى....
عمتي نورا بعصبية: عفراااء...
هزت عفراء راسها بضيق وطالعت فيني واهي تروح جهة الباب وترجع لنا من جديد.....اما انا...فما فقدت الامل حتى يوم رجعوا اخيرا.....وسمعنا طق الباب...




كنت لابسه....جلابيه وفوقها شرشف الصلاه...وبرقعي...فلمن دخل عمي ومعه مساعد ووافي....مارحت فوق....ماطالعت في جهة الرجال اللي جلسوا بالصالة الثانية....قال عمي وهو يجلس قبالنا ويرمي شماغه على الارض ويفتح ازارير ثوبه...( مالقيناه....)...صرخت عمتي نورا بالم( آآآه....انتتت ...انت السبب)....طالع فيها عمي...وماقدر يقول شي....وطالع فيني يتلمس مني العون ..قلت لعمتي نورا وانا خايفه من رد فعلها" استهدي بالله يا عمتي....سلطان رجال...ويعرف كل خطوة يخطيها...." وكملت وانا اشوفها بدت تهدا شوووي" صدقيني...انه هالحين عند واحد من اصحابه....يحاول انه يتماسك...واول ما يحس بنفسه القدرة...على انه يواجهكم...راح يرجع.." قالت عمتي نورا بلهفه وهي تطالعني وبصوت عالي" كلمك هو؟؟..." ما ادري ليش تضايقت...والتفت لا شعوريا جهة مساعد....اللي كان قاعد يطالعني..التقت عيونا وضاعت الكلمات اللي كنت برد فيها على عمتي....لحست شفتي وازحت عيوني عن مساعد بعصبية.... وقلت..(..لا..بس..انا...اثق فيه)..هزت عمتي نورا راسها بخيبة امل...وغمضت عيونها...فجاتها عفاري...اللي كانت بس لافه شيلة على راسها ولابسه بنجابي...وضمتها بقوة تهديها....طالعت عمي...كانت تعبان ومغمض عيونه...فحسيت بشفقة عليه..غصبا عني...رغم اني كنت زعلانة من موقفه القاسي مع سلطان....ريما ومحمد طلعوا غرفهم.. كنت ابي اطالع ب مساعد مرة ثانية...غصبا علي....بس بالاخير...سيطرت على نفسي وماطالعته...


يا الحبيب خفوقي مايبيك ويبيك...اشهد انك حبيب غير كل الشباب...
وين مالد وجهي بالطريق التقيك....صرت اخيلك واشوفك في جميع الجهات...



الساعة 12 ص....


تعبت نفسيتنا على آخر الليل....وصرنا ندور في حلقات مفرغة.... ومساعد ووافي وعمي سعود ما رجعوا طلعوا مرة ثانية...وكل خمس دقايق واحد داق فيهم يسأل إذا رجع سلطان ولا لا؟؟؟....انا وعفاري وريما كنا مقفلين علينا الغرفة نصيح...وانا ماوقفت ولا دقيقة عن الاتصال فيه....بس ولاحياة لمن تنادي كان يعطي يا خارج الخدمه يا مقفل...ارسلتله مسجات كثير...ولكن نفس النتيجة.....مارد على ولا مسج...بالاخير...رميت جوالي على الارض بقوة.... ورحت وقفت عند الشباك...ابكي....بحرقه....انا السبب....قلتها ل عفاري...وريما...( انا السبب)....وارتعشت شفايفي وانا اكمل( اصلا انا انسانه قاسية....) وشهقت( حتى يوم كلمني....سلطااااان....ما سالته...) غمضت عيوني...( ماسالته ليش هو برا مع هالصبح...)...حطت عفاري ايدها على فمها ودخلت الحمام وهي تبكي...اما ريما فضمتني بقوة....فاشفقت عليها وقررت اني آخذها لاوفيز اسوي لها لقمه....




بعد ساعتين دخلت علي عفاري وانا قاعده اهدي ريما اللي بدت تنوم....كانت شايلة كوبين حليب بشوكولاته.... وناولتني واحد....فخذيته وتاملت ريما اللي نايمة على سريري بفستانها.....حسيت بالشفقه تجاهها والله مسكينة هي اللي تتاثر اكثر شي....اما عفاري صدمتني....طالعتها...وهي سرحانه تطالع بالسما....من خلال الشباك اللي كانت فاتحه ستايره على الاخير.. ما توقعتك يا عفاري تعزين سلطان هالكثر....رغم انك تهاوشين معه كثير...بعكس بدرية اللي تدعي حبه...وهي ماطلعت من غرفتها من الصبح!!...قالت عفاري وهي تدور الكوب في يدينها" ملكه...مو انتي السبب..." رفعت عيوني لها وقلت وانا اشرب شوية حليب" سبب ايش؟..." قالت وهي تاخذ منديل تمسح دموعها وخشمها" بدريه هي السبب..." وكملت وهي حاطه يدها على قلبها" كذبت على ابوي.." وشهقت حتى الحليب تناثر على رجولها لكن ماسحت فيه" قالتله ان سلطان ضربها بدون سبب...والنتيجة..." وهزت راسها وهي تحط الحليب على الطاولة الصغيرة" انت تعرفينها...." حطت عفاري راسها على فخوذي وقالت" سلطان...اللي عمره ماجرح بدرية...ولمن جرحها بحق..قلبت عليه...." قعدت اقرا على عفاري واهديها....وبدت تغمض عيونها...وبعد نص ساعه تقريبا....نااامت بعمق!!...





لمن صارت الساعه خمس....اكتشفت اني آخر من فقد الامل في رجعة سلطان...لاني كنت واثقة من رجوعه حتى بعد مانام كل اللي في البيت...قعدت ادور مثل اللبوه الجريحة المحبوسة في قفص.... كنت اتمنى لو اني اعرف اسوق سيارة...كان خذيت سيارة عفاري ورحت دورته بنفسي..وكنت متاكده اني راح الاقيه....خذيت جوالي وكتبت له..." سامحني يا اخوي!!!"...وغمضت عيوني احاول انوم....ولمن بدا النوم يتغلغل فيني....سمعت صوت مسج....فجلست مخترعه.....وفكرت بفرح...سلطن...اكيد سلطان....


لكن المسج ماكان من سلطان.... كان من رقم غريب...حطيت ايدي على قلبي....وانا اقرا هالمسج....وعدته كذا مرة...وبالاخير...ضميت نفسي بقوة...وانا اقول..." لا يا سلطان....والله مو كذا...."



(انسجت حوله خيوط العنكبوت....مثلت لين اقنعته بحبها....
حسسته بانها فيه تموت....وماتريد انسان غيره جمبها...
وصورت له نفسها بنت البنوت....وماتعرف إلا السجود لربها...
وانها اعقل من سكن وسط البيوت....وانه اطيب قلب ينبض قلبها...
واوهمته انها يمكن تفوت...وان غيره كل حلمه قربها...
وش ذنبه يوم صدق البهوت...القلوب الطيبة وش ذنبها...)

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اللي يبينا عيت النفس تبيه واللي نبيه عيا البخت لا يجيبه, الكاتبه عيونك اخر امالي, عيونك اخر امالي, ‏للكاتبه عيونك اخر امالي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:00 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية