لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-02-07, 08:07 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 5027
المشاركات: 343
الجنس أنثى
معدل التقييم: ورده قايين عضو على طريق الابداعورده قايين عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 173

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ورده قايين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ورده قايين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ايام تمر و تسبقها ايااام و ذياب ما قمت اسمع عنه شي حتى مهره ما جفتها من هذاك اليوم ...شيخاني ردت الكويت ..؟ و سعيد و ندى ردواا العاصمه دار الظبي ...و انا و سيفاني تميينا ابروحنا مجابلين امايه ...الكل جنه اقتنع اني انا و ذياب خلاص انتهينا ....
قبل عرس موزي بيـومين ..دش علينا سيفاني متضايج ...و هذي اول مره يكون متضايج و يقعد معانا .

امايه:عسى ما شر يمه ..؟؟
سيفاني يتأفففف ..

طالعت امايه و رجعت اطالع أمايه ..
سيفاني متغصص : ردوني يمه ردوني ..اففف

امايه: منوووه ..

انا فهمت ان يقصد قوم خالوه حليمه ..فسكت متأسفه ع حاله ...

سيف: خطبت بدور بنت خالوه حليمه ...راشد ردني ..
امايه: الله يهداك يمه ..يعني ماشي غير هاي البدور ..

طالعها سيف ..
بس امايه: و الله ادري ان الكل يتمناها بس خلاص مب حلوه السالفه جم مره يردونك ..خلني أنا بخطب لك هذيج السنعه ..

سيف: ما ابا غيرهااا ...

قلته: حق شو يردك ؟؟ شو العيب الي فيك ..

امايه: انا ادرى شو بلاه ها الراشد..
سيف: اكيد يخلط ما بينا شغلنا و ما بين حياتنا الخاصه ...

امايه: كيف يعني ..؟؟
سيف وقف طفران: مدري مدري ..انا اباها ...ما يخصني اباها ...

حسيت سيفاني شرات الياهل الي متمسك بلعبه و ما يبا يفرط فيهااا

امايه: كلممت ابوهاا..
سيف: ابوها حتى ما بطل حلجه ...رويشد ما عطاه فرصه ..جنه يروغني ..و الله لو ما كنت افبيتهم كنت زخيته من رقبته..

ما بغيت اناقش سيف ولا اخذ و اعطي معاه في الرمسه ..لانه محرج خله يهدي عقب بسولف معاه ..
امايه: باجر سعيد بيي

سيف كانه مخنوق : شو بيسوي سعيد ..يعني انا ياهل ما اعرف ارممس ابروحي و الله قهر ..
امايه: الحينه انته تبا البنيه اعناد باخوهااا

سيف : عناد ولا غيرها انا اباها ..

تفديت سيفاني بداخلي ..

.رن موبايله طالع المتصل رفع حياته مستغرب : ها بو راشد..

امايه بغيض : لا اترد عليه شو نبا فيهم

نقزت ابسرعه: لا رد رد سيفاني شوفه شو يبا منك..
طالعني سيف متردد قلته بحماس : اكيد غيروو رايهم و الله انهم شارينك و الله ..

امايه : لالالا اترد خلاص كافي مرتين ..

تنهد سيفاني و قال بتردد : بجوف احسن شو يبا اا

رد سيفاني بس طلع برع الصاله يرمس ع راحته ....

امايه: و الله انا مدري شو جايف بولدي عيب ها الي ما يستحي ع ويهه خلني بس اجوفه ...

رن موبايلي طالعت المتصل كانت بدور يا ويل حالي الحينه اكيد دموعها اربع اربع ما برد عليها خليها تهدي شويه عقب يصير خير ...

يلست امايه تتحرطم و اتصلت بقوم خالوه حليمه و يلست تتشره ع خالوه حليمه و انا اسمع .عقبها دش سيفاني ...صكرت امايه التلفون ..

سيف متشقق ..امايه: خير ..
سيف : و الله مدري اقولكم ولا ما اقولكم..
قلته: لا و الله ..

سيف فاجأنا : ههههههههههههه

قعد: بو راشد رد لي خبر انه موافق علي ..

امايه: لا و الله و جي جدام ولده ما قال مسوي له احساب ..

سيف: لا فديتج .."نقز من مكانه و لوى بامايه يعبر عن وناسته" سمعي هوه كان متعمد يسكت و ما يناقش الموضوع ...

امايه: زين فج عني بتخنقني ..

شوق + سيف=هههههههههههه

سيف : راشد عنده دوره عقب اسبوعين ..

امايه وقفت: لا لا ان شاء الله يبون يوجونك شرات ما زوجوو اخوك سعيد حق ندى ..
قلتها : شو فيها المهم يعرسون ..

سيف: ع الاقل نملج امايه .

ابتسمت: و الله مره قالتها بدور شكلي انا ما بسوي عرس ..

سيف: لا و الله انسوي لها احلى عرس ...بس انتوا كتموا السالفه ..

امايه: و فديت اختيه و انا اجوف قاعده اطيح فيها طيحه وهي صاخه مب رايمه ترمس عدال ولدهااا ..
شوق: ههههههههههههههه

سيف: يلا يلا نشي شوق ..
وقفت: وين ..؟؟

سيف: تعالي انروح نشتري ..عقد ألماس حق العروس .. و اندور حجز في قاعه ..

امايه: شو بتعرس و امك بعدها بالعده ..

سيف يبوس امه فوق راسها : بنييبلج العروس عندج في البيت.
امايه محتجه: لالالالالا

قلتهم: سيف ما يستوي عقب العده ترا اممايه ما بجى لها الا شهر ..
سيف: راشد دورته بس شهر ..

امايه: و من قالكم بعد العده بروح عروس لا لا ما يستوي بعده ابوج في قلبي ..هب شراتج انتي تخبلتي ..ما خليتي سوق الا درتي فيه لا بعد تبين تحضرين عرس موزي ..وايد زعلانه ع فراقه اجوف ..

عضيت ع شفايفي و نزلت عبراتي ع طول نزلت نظري بالارض امايه وايد احرجتني ...نشيت من مكاني وربعت حجرتي و انا اصيح.. و انا ما سويت كل ها الا علشان ما اعيش ذكرى باباتيه و اتخبل ..انا ما سويت جي الا علشان انسى عذابي بفراقه و افراق ذياب ..

.تنهدت ..محد يفهمني ..الكل يلومني ..طحت عالشبريه اصيح بصوت عالي ...شو يعني اذا سويت هالسوالف يعني انا مب هامني فراق الغالي ...محد يحبه كثري .. و محد حزن كثري ...و محد تعب كثري ...

يلست ع طول امسح دموعي يوم سمعت صوت باب حجرتي ينفتح ..

سيف : شوق من صجج اتصيحين ..؟؟
شوق .................ماشي رد"

سيف: تدرين امايه ما تقصد بكلامهاا ..

قلته و انا بنبرتي غبنه: امايه مستويه جاسيه وايد جاسيه ..

سيف: حتى انتي وايد صرتي جاسيه ..ابسبب الظروف الي مرينا فيها لازم نتحمل بعض ..

قلته و رجعت اصيح : محد يفهمني ..

سيف : و الله اني فاهمنج ..و كلنا فاهمينج ..اونج مرتبشه بالعيد و عرس موزي..علشان تنسين كل شي يصير لج صح..
طالعته مستغربه : كيف عرفت ..

سيف مبتسم: الكتاب امبين من عنوانه ..و الحزن واضح بعيونج لو شو سويتي ..

تنهدت ..رن موبايلي .قلته: هاي بدور ثاني مره تتصل ..

سيف : ردي عليها بشريها انا رايحيين نشتري لها دبله ..
هزيت راسي بمعنى اوكى : رديت : مرحبا..

بدور اتصرخ : انتي وينج اتصل ما تردين ..
شوق : شو فيج ؟

بدور: بتزوج الله يغربلج هههههههههه
ضحكت: هههههههههه غربل ابليسج..

سيف يأشر لي يلا انروح هزيت راسي بمعنى زين و قفت و قلتها برقه : فديتج بدور انا الحينه بظهر مشغوله .
بدور: ويييييييين ابا ارمسج ..
قلتها: بطلع مع اخوي بنروح نشتري الدبل ..اتعرفين بعد سوالف العرس

بدور طارت من الوناسه: قولي و الله حلفي.بيي معاكم

قلتها: يلا يلا منااك .. مب فايجه وراي طلعه ..

بدور: و الله بجتلج يوم بتردين باي باي يا الخبله .

ضحكت عليهاا: ههههههههه و الله محد المتخبل غيرج .."بس صكرت الخط بويهي"

طالعت سيف: هاي موليه بتتخبل ..

سيف متشقق : يلا عن نتأخر شوقاني ..
قلته : ثواني بس ابدل ..

سيف : يلا اترياج تحت ..



بديت احس ان عقب زواج شيخاني و سعيد و بالاخص عقب ما تميت في بيت ابوي زادت علاقاتي بسيف حتى لو كان يضربني او يحرج علي .

..لفينا كذا محل ..و كل ما عيبني عقد شاورته يقول لي شدراني انا بهاي السوالف و انا ما اقول الا الله يعينج يا البدور ..

آآخر شي حجزنا عقد فخم واايد و تستاهله بدور ..ابصراحه ..و بالطريج بالرده جفت سيف يتصل بموبايله ..
عقبها عرفت انه كان يرمس سعيد اخوي و طلب منه يحول له مبلغ برصيده كـ دين يكمل به المهر علشان يعطيه حق بو راشد الظاهر ان سعيد استانس لانه هو الي اقترح عليه هالشيء ...

حطيت ايدي ع خدي اطالع الشارع برع و انا متى بتتعدل حياتي متى بحس بالاستقرار ليتني اقدر انسى و ارجع لـ ذياب ..بس مستحيل و من سابع المسحيلات بعد ..الي سواه فيني مب شويه ...ردينا البيت بوقت متأخر ..استانست امايه من العقد و دعيت رب العالمين ان يتمم كل شي ع خير ...

اليوم عرس موزي ..و فتون ...عرس انتظرته فتون و هزاع من شهور ..و موزي و عارف قبلوا رغم بالظروف الي صارت لهم ....كنت بروح مع سعيد و ندى الصالون بس يوم ندى قالت انها بتروح مع فتون غيرت رايي و قلت بروح مع موزي ...

شيخاني اتصلت بها اليوم ان ودها تحضر العرس .بس ما كانت تقدر تنزل الامارات ...و اعتذرت عن السالفه ..شليت اغراضي كلها و حطيتها بالجيس و زقرت الشغاله توديها بيت خالوه حليمه ...عقبها نزلت جفت الصاله فاضيه زقرت ع امايه فسمعت حسها فـ المطبخ..
رحت لها : شتسوين؟؟

امايه: شو اتجوفين بعد خبز اليوم اخوج سعيد هني بنسوي له مرقوقه ..

قلتها: الله يسامحج بتسوينها يوم انا بروح العرس اتريي باجر ..
طالعتني بنظرات و صدت اتعابل بالخبز ..

قلتها بنبره اسف: ليش متضايجه مني ..
امايه : كل ها و تسالين ..

حطيت ايدي ع جتفها عقب لويت فيها : بلاج امايه احسج مستويه وايد جاسيه علينا ..؟؟

امايه كملت شغلها بعصبيه ابتعدت عنها عادي تفلعني بالملاس يلست ع الطاوله

و قلتها: عقب شويه بروح بيت خالوه برووح الصالون مع موزي ..

امايه بنبره غيض: الله يحفظج ..

بلعت ريجي : امايه لا تظنين اني اذا رحت العرس ولا..
قاطعتني: ادري الحزن بالقلب ..

قلتها و انا ميته: زين ليش متضايجه مني ؟؟
امايه التفت لي محرجه: منج !؟؟

رفعت راسي اطالعهااا راحت صوب الثلاجه اتظهر الخضره و اتقول : منج ولا من سيف ولا من سعيد ..ولا من شيخاني .

و حطت الخضره ع الطاوله بعصبيه ..
قلت بصوت واطي : فديتج و الله انا هم ع قلبج..

امايه ولا جني ارمس : سيف اخوج بعرس عرس لا جفنا ولا سمعنا حد عرس جي ... و سعيد هدنا و راح بعيد بـ حزة يوم ابوج ودرنا .. و شيخاني "صاحت" هدتني و راحت بعيد .. "مسحت دموعها بغيض" و انتي عارفه علومج و هاده بيت ريلج كم شهر الحينه ..

بلعت ريجي مب عارفه شو ارد عليها و قفت اتهرب و قلتها : انا بروح بيت خالوه حليمه ..

ربعت حجرتي البس عبايتي و شيلتي و انا احاتتي امايه وايد غمضتني ..بس شسوي ما بيدي اي حيله ...امايه مب قادره تفهم اني ما اقدر اكمل مع ذياب .لان شي حاجز كبير من بينااا ..

طلعت من البيت رايحه بيت خالوه حليمه ..جفت راشد برع يغسل سيارته نزلت راسي و دخلت البيت ..لو ذياب تغير شرات راشد بسامحه بعد ؟؟ بس ذياب من الاول وايد زين ..بس عيبه انه يشك فيني ..تنفست بعمق ..دخلت الصاله كانت فاضيه ..

.رحت حجرة بدور دقيت الباب محد رد ..بس عقب التفت لصوت موزي
اتقولي : تعالي هني شوقاني ..؟
رحت صووب حجرتها دشيت : السلام عليكم ..

بدور +موزي: عليكم السلام ..

سالتههم : شو تسون ..؟؟

موزي: احط اغراضي بالشنط عارف بيي ياخذها عقب شويه البيت .

يلست ع طرف الشبريه اراقبهم ..طالعت بدور يوم قالت: زين استانسي اضحكي اليوم عرس شو بلاج..
ابتسمت : ماشي ..متى بتروحون الصالون ؟؟؟ ماشي وقت

موزي : عقب ساعه بنظهر ..

سالتهم : الشغاله يابت فستاني و اكسسواراتي ..
بدور : هي ..شخبار دبلتي ..
موزي: صخي عن يسمعج راشد ..

وقفت حسيت ان مالي بارض ع شي يمكن لاني تذكرت ذياب او كلام امايه ضايج بي علشان جي قلتهم

شوق: دام بظهرون عقب ساعه بروح البيت بجوف امايه يوم جريب اظهرون دقوا عليه .

بدور : شي مستوي ؟؟
قلتها اطمنها : لا ماشي ...استعيلوا ندى عاد روحت

موزي: ما يهمج اليوم الناس كلها بتيي العرس عروستين..
بدور: هييييييييه ..

تذكرت فقلت حق بدور: صح سيف يبا يعرف باي قاعه تبين يكون عرسج..
بدور اتحط ايدها ع قلبها: فديت روحه ما ابى قاعات

موزي: شو ما تبين؟

بدور :الحينه انتي بتعرسين .و منو بساعدني بزهبتي ؟؟
قلتها : افا عليج انا بساعدج ..و ندى ..المهم شو اقوله...

ندى مب مهتمه : ما ابى قاعات بعرس فـ البيت

موزي: لا تنكتين ..
بدور منفعله: ما انكت احمد ربي ان يكون سيف من نصيبي قاعات و ما قاعات ما افكر فيها شو بيقولون الناس عناا ..خالتي بالعده و انا ولدها انعرس بالقاعه ..

موزي: عيل لا اتعرسين الحينه اتريي تنقضي العده.
بدور تحط ايدها بخصرها : اتنكتين ..

قلتهن: ابوي تضارربوا ع كيفكم انا الغلطانه الي فتحت هالموضوع كملوا شغلكم و اتصلن بي يوم بتخلصن ..
و ظهرت عنهن بدور كلامها معقول و منطقي بس حرام .الوحده كم بتعرس ..بس بخلي سيف يقنعهااا ...طلعت برع بيت خالوه حليمه شهقت ورديت لورا ابسرعه ...ما صدقت اعيوني لمحت سياره ذيااب ...بس حلم اني اجوف ذياب و راشد يسوولفون تراضوا !!!!!!!!!!!!!!!!!!

وايقت من الباب لالالالا ما أظن شكلهم يضاربون بالكلام ..تغشيت و ظهرت من بيت خالوه حليمه ...سرعت بخطوتي يوم جفت ذيااب يااااااايي صوبي ...

قلته قبل ما يوصلني : فج عنيه

ذياب : صبري ابا ارمسج..
قلته : بالشارع .!!

ذياب : انتي الي تجبريني .."وقفت و طالعته " شو تبا فيني تكلم..

صك ذياب ع اسنانه : شوق اظن ولد خالتج يراقبنا فلا تحطينا بموقف محرج..
شليت غشوتي و طالعت ويهه الشاحب : ما يهمنـي ..

ذياب يأمرني : ركبي السياره ..

قلته بتحدي : ما بركب ..
طالعني : بتحضرين العرس ..

قلته: هيه ..

ذياب : منو بياخذج.
قلته: مع العروس ..
سالني : و منو بياخذ العروس ..

قلته ابرود : راشـد..
اتاملني حسيت ان قلبه يتقطع و سالني ابهدوء ما توقعته : ليش اتسوين فيني جي انا بعدني ريلج..

قلته : قلتلك طلقني انته الي ما تباا .."وخطيت جدام" بروح مب حلوه وقفتنا بالشارع ..
زخني من ذراعي يوقفني : شوق ..
ييرت ذراعي بعصبيه
سالني : تبين الطلاق ..

قلته بحده: اليوم قبل باجر ..

طالعنني منصدم : لها الدرجه ما عدت اعنييج..
هزيت راسي بمعنى هـيه ..

ذياب و جنه يتوعد بس بنبره حزن : زين ما عليه يصير خير ..و انا بعد طفرت من كل شي

عطاني ظهره و روح و عطيته ظهري و روحت البيت بخطى سريعه ..كنت ابا اوصل حجرتي ابسرعه دشيت بيتنا بس ما تحملت يلست عدال البيت و يلست اصيح و اصيح بمراره و كنت اقول بكل ألم ..انا اباك ذياب ..دخيلك لا تطلقني ...و قعدت اصيح ...ابااه بس كيف ارجع له و الي سوااه فيني مب شويه .

..و الله اني ابااه نشيت من مكاني و رحتي حجرتي قفلت علي الباب ..اكمل عززااء قلبي .. اصبر نفسي و اسليها بس بشو يا حسرتي ...

تذكرته .كيف كانت نظراته لي ..حسيت انه انسان منتهي خلاص ... جفت الالم و الندم بعيونه ..نقزت من مكاني ابسرعه ألبس عبايتي و شيلتي ..انا احبه و ابااه ...لازم الحق عليه اخاف يطلقني ...انا ما اعيش من دونه اعترف انا اكابر له لاني جفته متعلق فيني واايد...انا ما انسى لحظات وقفاتك معايه ...وين الاقي انسان شرواتك ..تعالوا قال طفرت .لايكون خلاص ..لا لا مستحيل بتخبل ..بموت ..من دون ذياب

نزلت الدري ابسرعه ..دعمت امايه الي كانت بتركب الدري امايه: بسم الله شو بلاج..
قلتها و انا انافخ من التعب : ماشي ..بس انا لازم اروح..
امايه : زين يتريونج برع ..

طنشت امايه ادري تقصد موزي و بدور بس انا كنت اقصد ذياب ...لبست نعالي و يوم كنت بظهر دعمت موزي
موزي : آآآآآآآآآآآآي

حطيت ايدي ع موزي : سوري سوري ..

و يلست ادور بنظري ع سياره ذياب ..بس جفت سيارة راشد برع ..عدال باب بيتنا ..
موزي محرجه : يلاا انروح الصالون ...

قلتها و انا اظهر موبايلي من الشنطه ابا اتصل به : لا ما بروح ..

موزي : ليش ؟؟

طالعتها : ذياب كان هني
موزي: و مستانسه حضرتج.."ييرت عني الموبايل و حرجت علي " شوق اثجلي شويه ..
طالعتها : شو السالفه ..يبي الموبايل

موزي: تدرين ليش هو ياي يرمس راشد..

تيبست ابمكاني ما قويت ارمس موزي اخاف اتقول شي يصدمني بس
موزي كملت كلامهاا : يايي يتنازع مع راشد ..

قلتها : ادري جفتهم يسولفون..
موزي : قاعد يهزب راشد لانه يلومه السبب بالي قاعد يصير بينج و بينه
رفعت حياتي : راشد !!

موزي: مب هو الي قالج عن وفاة ابوج ..

مدري ليش حسيت بالقشعريره ...و بروده في جسمي ..
موزي: يلاا انروح بتاخر شوقاني ..

كنت برجع ادش داخل بس موزي سحبتي يوم بدور طلعت راسهاا من الجامه : يلالااااا ايه شو اتسوون ..
فتحت لي موزي الباب : تفضلي يا برنسيسه ..

مدري ليش حسيت ان افكاري متلخبطه ..و اني محتاجه اكون ابروحي ..بس الوقت و الظرف ما يسمح ..ركبت و يلست ورا مع بدور

بدور : حشى جنكن مب جايفات بعض من زمان .

رفعت راسي طاحت اعيوني بعيون راشد في المنظره ..ارتبكت ..ما توقعت بيـوم اني اركب سيارته ..مدري ليش حسيت اني اخون ذياب .. علشان قبل ما يتحرك فجيت باب السياره ونزلت ابسرعه .

و قبل ما اصكر الباب قلت : انا بخلي سيف يوصلني الصالون

و ربعت داخل بيتنا قبل ما اسمع اي رد من بدور و موزي ..رحت حجرتي و قفلت علي الباب حسيت ابعمري خبله ..اندسيت ورا باب حجرتي ..لو ما يتني موزي كنت رحت لـ ذياب .. و كنت بغلط غلطه اكبيره اني براضيه زين ان موزي لحقت عليه ..ذياب غاوي مشاكـل ..

زين ان موزي خبرتني بالسالفه ...يعني انا كنت بعرف بموت باباتيه ..و بتذكر كل شي يصير لي ..حتى لو راشد قالي او ما قال لازم بعرف بيوم من الايام ..

عضيت ع شفايفي ما بصيح .. و ما برد لـ ذياب و عرس موزي بحضره و بستانس ..و احسن شي سويته اني ما رحت مع راشد ..الانسان يغلط لانه بشر و ممكن يصلح غلطته و هم الا نساان يسامح .بس ذياب عكس راشد بدال ما يصلح غلطته شرات ما سوا راشد قام يتمادى بالمشاكل اكثـر ..و البعد عن طريجه اسلم و أحسن ...


غلقت موبايلي يوم انزعجت من اتصالات بدور و موزي نشيت من مكاني افتح باب حجرتي ..كانت ميري يابت لي الجيس الي فيه فستان العرس .. زين بعد ...رحت الحمام تسبحت و حاولت ابعد عني الهموم و اغير من نفسيتي و اتصلت بـ سيفاني ..

سالته: انته مشغول .

سيف: ليش ؟؟ تبين شي

قلته: اباك توديني الصالون ..
سيف: الحينه انا مب فاضي ...

صخيت ..ما توقعت انه بيردني ...قلته بصوت واطي : خلاص مب مشكله مع السلامه ..

سيف : مع السلامه ..

فجيت الكبت كنت برد الفستان ابمكانه بس رن موببايلي ورديت ابسرعه يوم جفت بشاشه الموبايل " سيف "يتصل بك قلته : هلا

سالني: اي صالون تبين اتروحين له
هزيت جتوفي : اي صالون جريب منا ..

سيف: دام هني برااااك خلاص ازهبي خمس دقايق و بكون عندج ..

استانست : خلاص انا زاهبه مشكور ..باي ..

سيف: مع السلامه ..

بالطريج خبرت سيفاني عن رايي بدور بالقاعه بس سيف كان مصر يسوي لها عرس بالقاعه بالاخير طلبت منه ان يتفاهم معاها ..
ع الساعه 8 خلصت من الصالون و رديت البيت علشان البس فستاني الي رديته بالكبت ..قبلها دشيت لصاله جفت امايه يالسه ابروحها كانت سررحانه

فجاتها: شرايج فيني ..

ابتسمت لي : قمر .
قلتها: اشبهج صح..
امايه : هههههههههه

قلتها: بروح حجرتي بلبس فستاني ..

امايه: جي مب الشغاله خذت فستانج بيت اختيه..
قلتها: لا رجعته "عقدت حياتي" ليش سيف ما خبرج انه ودني الصالون ؟؟

امايه: ما جفته اخوج كل ما اتصل به قال لي مشغول ..

قلته: هيه عنده اجتماع بدوامه ..مشغول وايد بس وصلني و ردني ..
امايه: و جي ما رحتي مع بنات خالاتج..
قلتها: فشله اخوهم ماخذنهم

امايه مستغربه: فشلللله من متى بس يا حافظ.

ابتسمت لها : يلا بروح البس فستاني سيف يترياني برع ....

تنهدت امايه: الله يسعدج و يهديج..
ابتسمت لها و ربعت فوق الدري بس وقفت و كنت بطيح يوم قالت : ع فكره ترا ذياب يااه و نشد عنج..
بلعت ريجي : ذياب ..

امايه : هي ذياب

قلتها باهتمام : يدري اني بروح العرس
امايه: عيل ليش ياه ينشد عنج..
قلتها بغباء : يمكن يبا يتأكد

امايه: من شوه

هزيت جتوفي : لا ماشي..شو قلتي له..
صدمتني : يوم جفت حاله قلته طلقها و افتك..

صرخت من دون قصد: اماااااااااااااااايه..

مدري ليش خفت يوم حسييت ان السالفه صارت جد..
امايه : شو بلاج شو كلج هاه ..مب ها الي تبينه هاده بييت ريلج من ثلاث شهور..
نزلت منفعله: هوه طلقني...

قالت لي: وردج ..و الحينه يباج و انتي ما تبينه ..
عضيت ع شفايفي امنع دموعي من انها تحدر قلتها : ليش قلتي له جي..

امايه : مب ها الي تبينه..

عصبت و قلت بعااند : هييييييييييه ها كل الي ابااه ..
و ربعت فوق الدري سمعت اامايه و جنها اتصيح : حسبي الله و نعم الوكيل.ع ابليسج

قفلت علي باب حجرتي رحت صوب التسريحه و طالعت نفسي اتامل نفسي..كنت شرات الورده المفتحه يوم كنت عايشه مع ذياب بس الحينه كيف صار حالي...هو الي خرب كل شي ..اخاف يطقلني صج ...خذت نفس طويل...نقزت يوم رن موبايلي ..

رديت علشان انسى كل شي: هلا بدور..

بدور: وينج ليش ما ييتي الصاله للحينه

قلتها:بلبس و بييكم

بدور : لالا تتاخرين يا الخبله..
قلتها : ان شاء الله ..

دشيت الحمام ..اجوف روحي بالمنظره لان اضاءة الحمام اقوى بوايد من حجرتي .يلست اعدل الايشدو مالي لاني دموعي خربته شو عندج بعد اتغيرن فيه و جنج تتعمدين علشان اتضايجين فيني و ما اروح العرس..نقزت صح يمكن امايه اتقص عليه بسالفه ذياب علشاان اتضايج ولا ماشي بالدنيا ام اتقول حق ريل بنتها طلق بنتي .

.بلعت ريحي مدري ليش اهون ع نفسي.. واناا اصلا ما ابى غير الطلاق..لانه راحه لي و له ..
القيت نظره اخيره ع نفسي و ابتسمت ..جي شكلي احلى بوايد ..شليت علبه المكيااب و ظهرت من الحمام لبست فستاني ..

و لبست عبايتي و قبل ما اظهر من حجرتي جفت روحي بالمنظره و استانست و ارتحت و ظهرت ..نزلت تحت جفت سيف قاعد يسولف مع امايه و الظاهر يتناقشون بسالفه عرسه ..

قلته: يلاا نا زاهبه..

سيف: ما عليه سعيد بياخذج يترياج برع ..
ابتسمت :شو رايكم فيني ..

صدت امايه الصوب الثاني ..بس سيف قال : حلوه ..

رحت بست امايه فوق راسها و قلت حق سيفاني :ما اتقصر .
طلعت برع و انا حزينه لـ لعلاقه الي صارت بيني و بين امايه ...يلا المهم بروح العرس ..بستانس .. و بنجوف فتون عروس بعد.. و بجوف كشخه ندوي و بدور ..طلعت برع جفت سياره سعيد تترياني ..رحت

صوبها فجيت الباب .. وركبت ابتسمت و قلته: سوري تاخرت عليك ..

تيبست ابمكاني يوم سمعت حس ذياب : لا عادي اختيه ..

نقزت ع مقبض باب السياره بس ذياب حرك بالسياره ..صرخت عليه لاني خلاص ما قمت اتحمل حركاته
قلته: بســــــــــــــــك ابعد عنـي ..

ذياب ابرود:لا اتصرخين ..
قلته : انته منو سمح لك اتسوق سياره اخوي

ذياب يبتسم ابرود: النسيب سعيد..

حسيت بالضيج و طفره ..كنت بصيح لاني ضعيفه جدامه .

.قلته و انا فيني غبنه: بروح العرس ..
ذياب : ما عليه بتروحين بس بنمر البيت ابدل لازم بنزل العروس ..

طالعته بنظرات عتب و لوم و صديت عنه ابسرعه اطالع برع ..الي يسويه ذياب موليه مب صح..خبال يظن بهاي الحركات يجربني منه مستحيل ..بالعكس يبني بيني و بينه حاجز عود و كبير ...

وقف سيارته عدال باب بيته امرني : يلا نزلي ..
تميت ابكاني ما تحركت ..

كرر جملته : نزلي ..

قلته من غير ما اطالعه : ما بدش بيتك ..

بند السياره و نزل و ياه صوبي قفلت الباب ابسرعه بس فتحه بالسويج .. و نزلني بالغصب ..اكيد الحينه كشختي اخترتب ..دوم يخرب كل شي حلو فـ حياتي .

.ييرني من ايدي بالقوه جني ياهل اتعاقب ..دخلت بيته ..هزني شعور الشوق و اللهفه لكل ركن قضيته بها المكان مع ذياب و مهره و ندى ...عضيت ع شفايفي احذر نفسي ها مب وقته شوق ...

ركبني الدري و دشينا حجرتتنا ..احم احم سابقا ...لصقت بالباب ..

ذياب يرفع حياته : بلاج ..

كنت بصيح ما تخيلت نفسي فـ يوم برد ادش هاي الحجره ..
تجدم مني و قال : اخيرا جفتج مره ثانيه هني ..

قلته بعذاب: ردني البيت ..

طالعني بنظرات ألم بس عقب ابتسم فجأه : اوكى المهم انا الي اخذج و ايببج انا ريلج مب واحد غريب
وطالعني بنظرات فهمت يقصد راشد فقلته اريحه: استريح سيف الي خذني الصالون..

طالعني بتحدي: ما يهمني ..

صديت عنه و قلته : تاخرت وايد عن العرس...

ذياب:: اوكى ثواني بس اسبح و ابدل ..

اختفى من جدامي و رايح الحمام ..يلست اتامل الحجره ..تجدمت و يلست ع الكنبه ..ها المينون شو يظن يسوي ..يعني كل شي بالغصب ...كنت احاول و احاول اتذكر كل شين بها الانسان الي أذاني و جرحني و طاحت اعيوني ع المكان الي كان يسحبني فيه علشان يروغني من بيته .

.لانه يحسب اني كنت اخونه مع راشد ...دمعت اعيوني نسى قبلها بليلة كيف وعدته اني اموت عليه ..تنهدت تنهيدت عذاب ..ما عليه كل الي يصير الحق عليه ..

رحت صوب باب الصاله ابا افتحه بس جفته مقفول ..تذكرت موبايلي .بس انا الغبيه نسيته ..التفت لصوت الباب الي انفتح كان ذياب ..صديت عنه ابسرعه ..ما ابا اتاثر فيه ..حسيته تجدم مني ..ارتبكت ..

قال لي بهدوء : ما تبين اتجوفيني ..

قلته و انا صاده عنه: ما اتههمني .."التفت له" تدري جم الوقت انا وايد تاخرت عن العرس ..

ذياب : وايد مستعيله ..
طالعته بنظرات سحرتني اعيونه ..كنت بصد عنه بس قال لي : انا ما نسيت الي سويته الظهر فيني ..خليتي ولد خالتج يتشمت فينـا

قلته: قصدك يتشمت فيك ..
طالعني بنظرات عقب قال : وايد غيرتي رايج فيه ..

رفعت راسي و قلته اغايضه: لدرجه ما تصور ها ..

صرخت يوم عفد علي وزخني من ذرااعي حاولت اتصارع معاه علشان يفج عني بس غلبني و جدمني منه و قال بعذاب : انتي غبيه .. و بتمين طول عمرج غبيه ..

صحت يوم حسيت ان كشختي اختربت و الي آآلمني اكثر معاملته الجاسيه لي فقلته: انا ما ادانييك ..اكرهك

ذياب دزني ع الكنبه و قال : تبين اتروحين العرس علشان تجوفينه ..
قلته و انا احس اني مستمتعه بعذابه : هييييييييييه بروح اجوفه ..

طالعني ذياب بإشمئزاز و ابتعد عني راقبته دش الحجره عقب دقايق ظهر منها ..و راح صوب باب الصاله لحقته بس وقفت يوم التفت لي : عيل خلج هني ..ماشي عرس .أنا اعرف أأدبج
.
ربعت صوبه بس قفل علي الباب يلست ارافس : ذياب افتح ..ذياب افتح الباب

و يلست ارافس بس يوم حسيت انه ابتعد يلست ع الارض اصييييح ..منهاره ..كله من حوبات امايه ..ها ذياب اكيد استخف ..الحينه بفتقدوني بالعرس ..رجعت ارفس باب الحجره ماشي فايده ..حيوان راح ابروحه العرس و خلني هني ابروحي ..

مينون كيف يظن اني بيوم ممكن اتقبل راشد مره ثانيه عقب كل الي سوااه بحياتي ...بس و الله الي يسويه ذياب يخليني اغير رايي براشد ثمانين بالميه ...باي حق يتدخل بحياتي ..انا من باجر برفع عليه قضيه طلاق ولا هوه شكله ما بسوي لي شي ..

ع هالافكار انسدحت ع الكنبه و طفيت ليت الصاله لاني كنت احس بصداع و غير احس اني عايشه بكابوس و مخنوقه بهاي الصاله ..شهقت تذكرت تلفون الحجره ربعت الحجره بس وقفت ابمكاني يوم جفت التلفون مو موجود ...اكيد شاله ...تنهدت و رجعت انسدحت ع الكنبه بالصاله..ما ابا اتم بهاي الحجره اكثر ..حتى ما افتح لـ نفسي جراح مؤلمه ..

فزيت من غفلتي جفت الساعه كانت 12 فـ ليل ..مر الوقت ابسرعه ..حسيت بشعور فضيع ..ذياب يبا يجوفني محطمه و ضعيفه بس انا ما براويك ها الجانب موليه ..لانك جفته وايد مني ...بس عقب ربع ساعه حسيت باليأس فيلست اصيح بصوت عالي ..

صخيت يوم سمعت صوت المفتاح يتحرك بقفل الباب ربعت صوب الباب ووقفت يوم طاحت اعيوني بعيون ذياب ..طالعني مستغرب ...اكيد شكلي متبهدل ..مكياجي مخترب و شكلي ساحره ..مشيت دموعي ع ظهر ايدي ...تجرب و دخل ..عفدت عليه اضربه بصدره بكل قوتي و انا اصيح

لوى عليه ..بس انا حسيت انه يتشمت عليه مب يخفف عني ..ابتعدت عنه .. و رحت صوب عبايتي ولبست شيلتي و قلته : خذني البيت .

ذياب بعناد : بتمين هني ..

طالعته بغيض و قلته: خلني ساكته كافي انك ضيعت علي العرس "وصديت عنه لان دموعي نزلت "
ذياب : دواج..

طالعته باحتقار يعني مب ندمان ع الحركه الي سواها فيني ..

قلته: و الله لاخبر عليك اخواني..

ذياب يقهرني : شو العرس فاتج ..
صرخت عليه: اسكت ما ابا اسمع حسك .. و قوم وديني البيت ..

ذياب يطالعني و شكله حرج : لا اتصارخين علي ..

قلته كنت ابا اجرحه مثل ما جرحني: طلقني انا موليه كارهتنك..
ذياب بحده: ليش تبين تطلقين

قلته بسرعه: وايد اسباب ..و اولهم راشد ..
زخني من جتوفي : تبينه ..

قلته كنت ابا اكسر خشمه : هيه ابااااااااااااه ابااه من كل خاطري..

هدني ذياب ورد لورا جنه تكهرب بطل اعيونه مب مصدق اني ااقوله ها الكلام ..
صخ عني و تم يفكر لحظه ..مدري ليش حسيت بالندم لاني قلته ها الكلام ..بس يستاهل الي سواه فيني مب شويه ..

رديت لورا متروعه منه و من نظراته وقف جريب مني و جفت العذاب بعيونه و ملاح ويهه بس تميت صاخه اسمعه

فقال : تبين تطلقني ..؟؟

حسيت انه جدي قلبي و كل شي فيني ينبض لا لا لا لا انا اباك بس مدري ليش هزيت راسي بمعنى هيه
خذت نفس عمييييق

و قال : انا ادري انج جذابه ..و انج بعدج تحبيني و تبيني ..و ما قلتي هاي الرمسه الا تبين تحرقين قلبي لانج عارفه اني احبج..

قلته ابسرعه و انا اتذكر انه حبسني و حرمني من مشية العرس: حبك برص..

طنشني و لا كأني قلت شي و كمل كلامه : مثل هاليوم بس عقب شهرين اوعدج انج ما بتنشين من الرقاد الا ورقتج موجوده ..

و تحرك صوب الباب : يلا طوفي اوديج بيت اهلج ..

قلته : و ليش ما اطرشها باجر ..
التفت و ابتسم ابتسامه عذاب : مستعيله شوق ..

قلته اغايضه: واااااااااااايد ..

قال : ما عليه تحملي شهرين ...شهر فرصه لج و شهر فرصه لي ..علشان اخلي لج وقت كبير اتفكرين فيه و علشان ما احس اني ظلمتج ..لاني ادري الي سويته فيج مب شويه ...

كلامه سكتني ..طلع من الحجره يوم مالقى رد لي ..فلحقته ركبت هالمره سيارته ..ما نطقنا باي شي هوه بعالمه و انا بعالمي ..حرك سيارته عقب ما دخلت بيتنا ...رحت حجـرتي ..طالعت روحي بالمنظره ...تفاجات من شكلي كنت متبهدله ..رحت صوب شبريتي و اتذكر كلام ذياب ..حسيت برجفه .يعني اقتنع انه يطلقني بس بعد بيعطيني و بيعطي روحه فرصه...

حطيت راسي ع المخده و يلست اصيح حسيت بالوحده .لاحصه ولا باباتيه ما عندي حضن اشكي له عن همي...نشيت رحت الحمام اتغسلت ...

.تجلبت وايد .ع الفراش..اتصارع مع افكاري كنت احاول ارقد ....افكار كثيره في بالي ...منها كيف كان عرس موزي.. شو الحركات الي استوا . و موقف ذياب كيف حبسني في بيته علشان ما اروح العرس..حست اني بتخبل ..فنشيت رحت الحمام توضت و صليت ركعتين عل و عسى ارتاح من الهموم الي تارسه قلبي و بالفعـل ارتحت و رقدت ..

نشيت اليوم الثاني ع مسجات كلها عتب و لوم من بدور لاني ما حضرت العرس..بس انا عاذرتنهن لانهم ما يعرفون السبب..ما بغيت اكون اسيره لـ ذكريات تألمني او اسيره لحجرتي..بدلت ملابسي و نزلت تحت .حسيت بالانتعاش يوم اسمع صراخ حمودي..

نزلت ابتسمت لهم : صباح الخير ..

الكل : صباح النور..
ندى: ويه بلاج شكلج فضيع

قلتها و انا اصب لي كوب حليب: مع اني رقدت زين .
امايه بنبرات شك : ندى اتقول ما جافتج في العرس..؟؟طول العرس كانت ادورج..

ندى : هي شو قاني استغربت يوم عموه قالت انج حضرتي العرس..

تنهدت و قلتهم : ما سرت .."طالعت ندى" خالج ودني بيته ما خلني احضر العرس
ندى مصدومه : قولي و لله ليش

امايه: هههههههههههههههههههه و الله محد يعرف دواج الا هها الذيب ..
حرجت :امااايـه انتي لو جفتي شو سوا بي ما كنتي قلتي ها الرمسه ..

امايه: محد قالج ما تسمعين الرمسه ..

ندى : و الله ما اعرف شو اقولج..
قلتها : لا اتقولين شي خلاص اتفجنا ع الطلاق..

شهقت امايه: حسبي الله و نعم الوكيل ع عدوج ..اتخبلتي انتي اجوفج..
فتحت ذراعي يوم جفت حمودي داش : فديتك وينك انته .

يااه قعد بحضني : عموه انتي ما جفتي موزي عروسه

ابتسمت: كانت حلوه

حمودي يهز راسه بمعنى هيه ..
دش سعيد الصاله يسلمم و ردينا عليه ..

امايه: الحق ع اختك الخبله خلاص بتطلق.

سعيد يطالعني ويرد ع امايه :شو انسوي هاي رغبتها و الريال ما قصر حاول فيها بس اهي ما تبااه ..
امايه صاحت : يعني شو ريال ما فيه عيب اتطلق منه ليش

طنشت امايه و سويت روحي مب مهتمه و اوني الاعب حمودي..
سعيد: كلمت راشد من شويه

امايه : شو قالك..
سعيد: ماشي هالاسبوع صج بيروح دوره اسبوعين ..

امايه: جان اقنعته يوافق ع اخوك ..

سعيد : شسوي امايه قلته بس مب راضي....حتى ما قلت سيف علشان ما يتضايج..

خطرت ع بالي فكره نشيت من مكااني و رحت حجرتي ..لو انا كلمت راشد ممكن يوافق ..ع سيف..راشد وايد تغير و اكيد اذا صج تغير ..بنحرج مني و ممكن يوافق ..عيل لازم اروح بيت خالوه حليمه يكون هو موجود قبل ما يروح الدوره ..عااد صج بغير رااايي فيه جان ما ردنـي ..




"هـذا حبيبك وارفعه عالي الراس ..خل العذول موطي الراس منكوس ..و بيوم عيد الحب بالود و الاحساس و الشوق محبوس..

 
 

 

عرض البوم صور ورده قايين   رد مع اقتباس
قديم 22-02-07, 08:08 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 5027
المشاركات: 343
الجنس أنثى
معدل التقييم: ورده قايين عضو على طريق الابداعورده قايين عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 173

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ورده قايين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ورده قايين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رحت بيت خالوه حليمه حزة العصر عقب ما سلمت ع ندى و سعيد الي راحوو بوظبي..قعدت بالصاله مع بدور و خالوه حليمه .اترياا راشد يظهر ع الساحه ...

بدور: و الله انج حركات سويتها فيناا صج موزي زعلانه منج ..

قلتها : المهم عرست وجودي ما بغير شي..

خالوه حليمه: و انتي ليش غيرتي رايج

قلتها : صدقيني تعبت شويه هاي هي كل السالفه ..
بدور: صدقتج صدقتج


ضحكت ع اسلوبها: هههههههه محد بمنعنـي و الله .

خطفنا راشد و نزل راسه يوم جافني يالسه في الصاله سلم و ظهر.
.فـ وقفت ابسرعه : يلا انا بروح لبيت

بدور: يلسي تو النااس
قلتها .. و كنت مستعيله علشان الحق براشد : لا ما عليه ...بعد راشد ظاهر من البيت خليه يوصلني بدربه مع السلامه ..

خالوه حليمه + بدور: مع السلامه ..

طلعت ابسرعه لحقت راشد ..ترددت جفت يبطل باب سيارته يبا يركب ..فتجدمت منه بتردد حسيت الي قاعده اسويه جننون ..بس جنون للحظه ممكن يسوي وايد اشياء زينه ..

زقرته بصوت واطي : راشد ..
نزل راسه : خير..

بلعت ريجي صدق اول مره احس انه محترم زخيت اصابعي العب فيها مرتبكه و قلته : ابا ارمسك ..

راشد بكل احترام : اسف انتي معرسه و اخاف ..

قاطعته : لا انا خلاص اترياا ورقتي..
رفع راسه مصدوم : تطلقتي ..

اضطريت اجذب عليه علشان يسمع كلامي: هيه كل شي قسمه و نصيب..الحينه ممكن تسمعني..
راشد : تفضلي اختيه ..

ارتحت وايد له لانه كان محترم قلته : بخصوص سالفه سيف و بدور..

راشد: قصدج الخطبه .
هزيت راسي بمعنى هيه..

راشد: مثل ما قلتي توج كل شي قسمه و نصيب
قلته مستغربه : ما توقعت اتردني..

راشد: انتي عزيزه و غاليه بس تدرين سيف ما ينعاب ..بس ما يناسبنا ..

بطلت حلجي ارد ع كلامه بس قال : اسمحلي الشيخه عندي شغل ..

و حرك سيارته و يلست اراقب سيارته الين ما اختفت و انا مستغربه من كلامه البق ..سبحان مغير الاحوال..رحت بيتنا ..و انا فينني غصه لان كلمت راششد بس احرجني و ردني حالي حال سعيد و سيف ..

هاليومين كانت رمستنا اكثر شي عن عرس سيف و كيف انخطط له ..اضطريت اخبرهم عن عرس سعيد و بنفس الليله كيف صارت الضرابه يين راشد و ين ذياب ...بس سيف شرطي و يعرف يخطط زين ما زين .و جنه ها الشيء ضمن شغله ..

بجى شي واحد الا هو بدور ما تبى القاعه و سيف مصر عليهااا ..اخرتها اقتنع سيف بكلام امايه .. و رضى ان يكون شرات ما تبى بدور....

بنهاية الاسبوع نزلواا ندى و سعيد و طبعا روحـوا بيت ذياب لان شيخاني بتيي هاليومين و بتقععد هني اسبوعين هي ور يلها علشان عرس بدور..اهم شي ان راشد ابد ما لاحظ هاشي و خاصه هه اليومين كنا نظهر انا و بدور ننشترى علشان زهبتها و ادسها ف حجرتي علشان ما يشك راشد بشي..

دشت علي ندى و كنت ارتب اغراض بدور في الشنطه يلست اتساعدني بس ما كانت وايد اشياء ..عقبها يلست ع طرف الشبريه.طالعتها حسيتها متغيره ..يلست جريب منها
زخيت ايدها .:بلاج ندوي

همست ندي: ما شي

رصيت ع ايدها بتخبريني عنج :-..اعرف زين زينن صدق شو فيج.

ما تحملت فيلست اتصيح ..

شهقت و قلتها بخوف : سعيد مضايجنج ..
هزت راسها بمعنى لا

قلتها : عيل شوووه ؟؟

ندوي اتصيح و اتقول بصوت متقطع : خـ خـال خالي وايد تعبـاان
نقزت : شو تعبان شو فيه ..

ندى اطالعني و تترجاني: شوق دخيلج سامحييه ..كل ما نزلت اسبوع جفت حاله اردى و اردى ."وقالت بخوف"انا وايد احاتييه وايييييييد

ارتحت ع بالي شي صايبنه بس دام السالفه متعلقه فيني هديت ايدها

وقلتها باسف: ندى الي بيني و بين خالج انتهى خلاص

ندى منفعله :: انتي شو اتقولين

شوق : الاسبوع الي طاف بعرس موزي اتفجنا ع الطلاق خلاص.

وقفت ندى اتمش دموعها و قالت : و الله انج بتندمين ..انتي تبين تطلقين لانج مكابره جايفتنه يظهر لج و يرمسج و انتي تتغلين عليه لكن اذا انفصلتوا رسمي..بتندمين لانج بتحسين مالكم علاقه ابعض خلاص..صرتي محرمه عليه ..

صديت عنها مع ان كلامها وايد خوفني: ندى خلاص اتفجنا ..

صاحت ندى : ومهره ما فكرتي فيها ..
عضيت ع شفايفي : صار لي فتره ما جفتها ..

ندى بغيض :الكلام معاج ضايع ..الظاهر قلبج مات بموت ابوج ..

و طلعت من حجرتي ابسرعه ..انسدحت عالشبريه و صحت بحسره لاني مب عارفه للحين شو الي انا اباه بالضبط من ذياب ..



باليوم الثاني عقب المغرب لبست عبايتي غايتي بيت خالوه حليمه ..نزلت من ع الدري جفت الصاله فاضية ..طلعت برع سمع اصوات في المطبخ رحت صوبه فتحت الباب جفت امايه و ندى في المطبخ سلمت عليهم

امايه: لابسه عبايتج

قلتها: بروح بيت خالوه حليمه "طالعت ندى الي صدت عني شكلها زعلانه من السالفه الي استوت البارحه بيني و بينها .."

امايه: لا تبطين تعالي تعشي هني اخوانج بييون يتعشون و شيخاني بتوصل عقب ساعه

قلتها و انا اعيوني ع ندى الي كانت مطنشتني : ان شاء الله ..

ظهرت من البيت متضايجه اول مره ندى تزعـل مني..ما عليه باجر بترضى وايد
طيبـه ..ما بجى شي ع عرس سيف و بدور بس لو يرضى راشد كل شي بيكون ابخير ..

دشيت ع بدور كانت تقرا مجله نقزت يوم جافتني زختني من ايديني : شوقاني باجر راشد بيروح الدوره

اتنهدت: اتصدقين رمسته البارحه علشان اقنعه يغير رايه

بدور بانفعال : ليش قلتيله اخاف يشك بشي

يلست عالشبريه : كنت ابا يكون عرسج شرات الناس و الاوادم ...لا اتخافين ما بيشك فـ شيء .."طالعتها: المهم اكيد انه بيروح الدوره اسبوعين اخاف يطب علينا شرات عرس سعيد و ندي..

بدور: لا ما عليج متأكد اتعرفين الشباب جان يبون يعرفون شي..
رفعت حياتي مستغربه :سيف قالج ؟؟؟

بدور اونها تلومت : اتصل بي علشان يقنعني العرس يكون بالقاعه ...
هزيت راسي: هااا علشان جي غير رايه و انا اقول بعد كيف غير رايه ..

خذتنا السوالف انا و بدور ..

حتى فزيت من مكاني : ايه لازم اروح امايه جان بتذبحني اليوم

بدور تضحك: هههههههههه شوفيج

قلتها و انا البس شيلتي : شيخاني ع وصول ؟؟"سلمت عليها " يلا مع السلامه و اثجلي خلاص انتي عروس
بدور: هههههههههههه في امان الله

ضحكت ع ضحكتها : ههههه مع السلامه ..
طلعت من حجرة بدور مستعيله .. ربعت بس وقفت يوم سمعت حس راشد يزقرني.

.استانست اكيد غير رايه ..
التفت له قال لي : ممكن ارمسج ..
قلته ابسرعه : اكيد اذا كان الموضوع يتعلق

كمل عنيه : ابدور و سيف

هزيت راسي بمعنى هيه

قعد يفكر عقب قال : انا سمعت من اهلي انج خلاص تقريبا انفصلتي عن ريلج..

رفعت راسي اطالعه مستغربه: شو علاقه ها بموضوعنا ..

ابتسم و قال : بوافق ع زواج سيف و بدور بس شرط ... الي يملج ع سيف و بدور يملج علينا .

دارت الدنيا فيني ..كنت بطيح بس يودت روحي

و قلته بحده : نعععععععم

راشد و جنه مب متوقع ردت فعلي ..: ليش شو بلاني انا

قلته ابسرعه : انته ما بلاك شي بس ..انا ما نسيت اللي سويته فيني .".و قلته بانفعال " لو انت اخر ريل بالعالم ما تزوجتك ..
وعطيته ظهري ادري جرحته بالكلام مع انه راشد الحينه شخص ثاني فـ المفروض لازم انشجعه

ع هالتغيير بس كلامي لي حبطه بس وقفت ابمكاني ابسرعه يوم وقف ابويهي

عقد حياته : ع بالي ودرتيه علشان ..

طالعته بنظرات غييض بس ابتسم فجأه : بس الظاهر كنت قاص ع روحي ..
كنت بخطفه و اكمل طريجي : خلاص انسى اني رمستك ..

راشد : لحظه لحظه ..

ظهر الموبايل من جيبه و قال : مـره قلتلج ابا ندى بس انتي رحتي زوجتيها اخوج ..
رديت لورا مصدومه ..من كلامه بس كمل كلامه : و بما انج ما قبلتي اتجربيني من ندى "طالعت موبايله الي كان بيده "

و كمل راشد و بنبرة تملك : انا بتزوجج انتي ..

قلته باشمئزاز : ايخسي .

و كنت بتحرك بس بعد ظهر بويهي ووقفت فقال : و الله يا شوق ما اخليج تتهنين ..
حسيت بقشعريره هزت جسمي كنت بصرخ عليه و اقوله انته اصلا خليتني اتهنى بحياتي مع ذياب ..

بس صدمني يوم قال : تطلقي من ريلج و تزوجي عشره غيره بس كل واحد من هالعشره بسمعه حسج يوم كنتي اتغردين لي و توعدين بالزواج ..

كنت بصفعه بس ما رمت اتحرك من مكاني .انشليت .راشد كان شيطان بلبس انس ..كنت بتخبل ..بستخف شووو من البشر هالانسان اكيد يقص عليه

قلته ابسرعه: جذاب ..

راشد شغل موبايله و سمعت حسي حسيت اني بتخبل ... ما قدرت اتحمل ..و جنه قص عليه مرتين عفدت ع موبايله حاولت ازخع علشان اكسره و اكسر كل شي مضى بيني و بينه ..بس بعد ايـده و قعد يضحك بصوت عالي هههههههههههههههههههههههههههههه
ضحكه ذكرتني يوم كنت اترجااه ايي ياخذ باباتيه المستشفى ..رديت لورا و شعور العار و الالم يتكلكنس ..

..ربعت برع بس سمعت صوته يقول لي : بعطيج اسبوعين اتفكرين بشرطي لي ما ارد من الدوره ..

سـم يسـمك يا راشـد ..قصـيت علـي سويت روحـك ملـتزم بلحظه ما افترقـت عن ذياب حتى تكسبـني و بالفعـل كنت بتكسبـني ..الي ذبحـني صوتـي الي مخزننه عنده فـ الموبايل ..مدري كيف وصلت بيتـنا كنت اركض جني خبـــــــله حسيت اني مخــنوقه كيـف افتـك من هـا الهـم الـي سويـته ابروحـي

فتحت بـاب الصاله و انا جنـي مذبـوحه ..ما اتحمـل خـلاص ..ما اقدر .اسـلم عـلى الموجـودين .. رحت سيده صوب الدري ما كنت اعرف منـو قـاعد فـي الصاله كـان همـي اني اروح اجتـل روحـي علـشان افتك و ارتـاح من تهديد راشـد لي بتم طـول حياتي زاخنـي من اليد الي تعورنـي ..

امايه : شـوووق

وقفت قبل ما اركب الدري حسيت ابروحي مب وعي ..طالعتهم و انا ضايـعه بالفعـل حسيـت اني ابــــــا ذيــــــــاب ابـااه و خـاصه بهـا لوقـت ..

محتاجه لك وينك ترا زااد همـي ...انت الدواا و انت الهمــــــــوم العصــــــيبه ..محتـاج صـوتك ويـنه يـزيــــــح غمـــــــــي..

امايه:بلاج تعالي سلمـي عـ اختج ..

تميت واقفه و عبراتي اتهل ابصمـت ضايعه اطالعه واحد واحـد و بالـي و كـل شي ..بصـوتي الي سمعته فـ موبايـلل راشـد

يتني ندى : بلاج شوق..
تجرب سعيد و سيف و شيـخاني..شو اقـولهم شو اخبـرهم بـس كنت اطالع نظراتـهم ...المستغربه

هزني سعيد :: حـوو بـلاج ..

يلست و فجاه صحت بصوت عالي ويلست اضرب راسي باليدار بشكل هستيري : خـلاص ما اتحمـل انا تعبــــــت خلاص..

زخني سعيد من ذراعي يبا يهديني ..: شوق شو فيج شو صاربج حيـاتي ..

التمو حولي و انا اصييح حسيت جبال قاعـده ع صدري وينك ذياب وينك ..انته الوحيـد اللي اتعـرف سالفتي ..لازم اخبرك علشان اتساعدني..

امايه متروعه : شو فيج ..شو بلاها اختكم ..

ما تحملت صوت امايه و غير انها صايره جاسيه فقلت و انا اصيح : قص علي قص علي ..كل مره يقص علي ..."اضرب بصدري" شرات الياثوم قاعد ع صدري..انا لازم امـووت ..لاززم .."طالعت سعيد كنت اباه يفهمنـي" ضروري امـوت ماشي حل غيـره ...

ظهر سيفاني جدامي منفعل : منوه ذياب ..شو سوا بج قولي بكسر ايده ..

يلست ع الارض اصيح وقفنـي سعيد : شوق حياتي شو بلاج ..

رفعت راسي انا ما ابا الحينه الا شي واحد اني امووت و ما بموت الا يوم بخبرهم بالي صـار لي
رفعت راسي جفت شيخاني و امايه و ندى يصيحون و سعيد و سيف ع اعصابهم ..

سعيد : سيف اتصل بـ ذياب خليه ايي الحينه ..
صرخت : ذياب ماله خص..انا الي استاهل الذبح ..انا .."و يلست اضرب بصدر جني خبله "

حرج سيف و جنه مب رايم يصبر: شو فييييج انتي انطقي .

سعيد يصرخ ع سيف : لا اتعصب عليها ماا اتجـوفهـاا حالهـاا ؟؟

سيف محرج : ما اتجوفها قاعده تلعب باعصابنا .

قلته و انا احاول ارمس و اتغلب ع دموعي بس ما قدرت قلتهم ابسرعه : راشد ولد خالوتي معذبني..راشد مسجل حسي يوم كنت ارمسه و اواعده اني بشرد معاه قبل ما اعرس بـ ذياب ..

كنت ارمس و اطالعهم ...ادري قويه عين لاني قاعده اخبرهم بسوااود ويهي ..جفت الصدمه بعيونهم كلهم ...جفت عدم التصديق و الاستغراب بس طنشتهم و كملت بعذاااب : سمع حسي لـ ذياب ...

و اتذكرت الموقف الي صار معاه من شويه فـ تخبلت لاني حسيت اني ضعيفه ينقص عليه ..فيلست اصفع ابروحي شرات الخبله و اقولهم : و الحـــــــينه بعد سمعني حسي و يهددنـــــــــي يهددنـي

ربوووعـوا سيف وسعـيد بـرع الصاله بعدني ما خلصت كلامي.

..امايه اتصيح : يا سواد ويهي ...الحينه راحوا اخوانج يجتلونه حسبي الله عليج من ابنيه ..

كنت بروح حجرتي..ادري رايحين يجتلونه وعقبها الدور علي..خلهم يعرفون سواد ويهي ..بس الممهم حسيت ان حياتي صارت صفحاتها بيضه عقب ما كانت متوصخه بنقطه سوده و هي علاقاتي بـ راشد ..

عفد عليه امايه اتصفعني ع ويهي : وين رايحه وين ..سودتي ويووهنا ..حسبي الله عليج ..

كنت اصرخ من ضربات امايه ...كانت تضربني بـ غييض ...مره اتيير شعري و مره اتكفخني ع ويهي ..كنت ابا اصعد حجرتي قبل ما اييي سيف و يشرحني,,قطعه قطعه ..بس امايه كانت اتييرني و اتكفخني ..رحمتني ندى يوم زختها ولوت ع امايه و طالعتني بنظرات مليانه عتب و شفقه و ع حالي .. و كانت اتصيح

ندى: خالتي علشاني خليها ..

امايه اتصيح: من جي ما تبا ريلها ..سودت ويهي.

ويلست ع ارض اتصيح و تضرب براسها : وين ابوج خليه يجوفج و يجوف سواد ويهج ..وينه عنج
كانت شيخاني وااقفه ابعيد اتراقب الموقف و اتصييح ...

ندى لوت ع امايه و طالعتني بنظرات عتب و لوم : عموه خلاص ذكري الله ..حرام الي اتسوينه حرام ..
ما قدرت اتحمل الموقف ..و غير ان صورتي اهتزت بعيون كل شخص ساكن في بيـتنا ..و سكن من قلبي ..

صرخت بصوت عااالي : انا بموت و بريحكم مني..

وربعت حجرتي سمعت صوت امايه : متى بس تمووتين ارتاح منج ..متىىى الله ياخذج ويريحنـي منج ..

دشيت حجرتي شرات الخبله ادور داخل الادراج ع المشرط ..علشان اقطع شرايينـي و افتك من هـا الهم ..بس تذكرت ان سعيد خذ المشرط مني هذاك اليوم ...ربعت تحت شرات المينونه . صوب المطبخ ...

امايه حق ندى : لحقي هاي الخبله وين ذالفه ..

ندى : شوق شوق..

رحت صوب المطبخ و فتحت السده ادور ع السجين ..زخيتها ابيديني.. كنت اسمع صوت امايه تترجى سيف اتقوله خلها خلها ...

ما عطيت نفسي فرصه ..الحيـنه انا وايد مرتاحه لاني خبرت اهلي و جان خبرتهم من زمـان ما كانت جي حياتي موووليهه ..و كانوو حطوا حد لها الي اسـمه راشد ...

حطيت السجين ع ايدي و كنت بشق اعروقي ..بس ايدي قويه زختي اجتوفي ..كنت برفع راسي اجوف من ها سعيد و لاسيف ..بس الكف الي ياني .. و طيحني ع حد الطاوله و فقدت وعي ..ما خلني اكشف من ها الشخـص .

كنت اسمع صراخ وصيياح من بعيد ..حاولت افتح اعيوني ما رمت .

..تراولي صوت امايه : ماتت بنتي جتلت اختك ..جتلتهااا

و غبت عن الدنـيااا ...

كنت اظن روحي ميته ..و اني صرت من عالم الاموات بس يوم فتحت اعيوني و جفت سعيد يالس جريب مني غمضتها ابسرعه ..مالي ويه ..صحيح احس براحه اني خبرتهم ...بس بعد مالي ويه اجابلهم ...صحت ليش انا يستويلي ..و ليش ما مت ..

زخ ايدي سعيد :شـوق ..
قلته بضعف: ليش ما مت ..

رص ع ايدي : بسم الله عليج ..

قلته و انا صاده عنه : سودت اويووهكم "بلعت ريجي و قلت بتعب"..ادرى كان لازم اخبركم من زمان بس كنت خايفه "وصخيت اصيح بصمت "

سعيد: انتهت السالفه ..
ما صديت له تميت اصيح ...

سعيد : ما تبين اتجوفين ..
حط ايديه ع خدي و خلني اواجهه و مسح دمعه مدري ليش بهاي الحركه ذكرني بـ ذياب محد يفهمني غيره
طالعته و انا اصيح: ابا ذياب ...ابا ريلي "و كملت صياحي "

سعيد منصدم: تبين ذياب !! .. اخيرا رجعتي لـ عقلج..

كنت اشاهق : محد يحس فيني ولا يمسح دمعتي الا هوه ..
سعيد: فديتج لا اتصييحيين ..قطعتي قلبي..

صحت اكثر : امايه ..امايه .."ما رمت اكمل كلامي"

ابتسم سعيد : شوق شو فيج ..و الله ما صار الاا كل خير ...

دشت الممرضه و يلست تفحص لي ..عقبها زقرت الدكتور قلت حق سعيد: لا يعطيني ابره ما ابا اغيب ابا ارمسك ..ابا اقولك كلام وايد .

سعيد : اهدي انتي بس ..

قلته مره ثانيه بعصبيه: قوله لا يعطيني ابره قوله ..

و يلست اصرخ و ارفس يوم جفت الابره : ما ابىى ابره ما اباا سعييد ..

.. زخني سعيد و كذا ممرضه .. و غبت عن الوعي مره ثانيه ..

مدري كم من الوقت مر ولا شو صار ..اكيد سيف كنسل سالفه زواجه من بدور كل مني خربت الدنيا يا ليتني ما رمسته ها الحيوان حسبي الله عليه ..

.تخيلت للحظه اني بالمستشفى و اكيد ذياب بيكون واقف معايه ...حتى يوم عرف سواد ويهي ..ما كان يرضى بدمعه تنزل من اعيوني ..
فهمست : ذياب ..ذياب ..انا ابااك
رفعت ايدي و رصيت ع اليد الي زختني ابتسمت : ذيـاب سامحني ..

بطلت اعيوني يوم سمعت حس سيف : شوق ..
خفت منه وايد يلست اتنافض بس حط ايده ع شعري و قال : ارتاحي ..

قلته بخوف : بتجتلنـي ..
هز راسه بمعنى لا و قال : ع العكس ريحتج ..

طالعته ما فهمت كلامه بس عقب قال : كسرته و كسرت موبايله فوق راسه ...الحينه ما فيه شي يخليج اتخافين .."زخ ايدي وفجها و حط ع كفي موبايل راشد متكسر "

كنت اطالع سيف مب مصدقه كلامه ..ولا مصدقه الي بيدي..
سيف ابتسم : شو فيييج

قلته برعب : و انا بعد بتكسرني ..
هز راسه بمعنى لا : كنت ناوي بس انتي اظن الحياه هي عطتج درس جاسي و خذتي يزااتج و أكثر ..

عضيت ع شفايفي و صحت : شويه كلمة جاسي علـيه ...

سيف : ارتاحي و لا اتصيحين ..اذا بنعاتبج بنعاتبج ع انج ما خبرتينا من زمان ها السالفه جان ما صارت بينج و بين ريلج مشاكل صح ..

هزيت راسي بمعنى هيه ..
ضحك فجاه: هههههههه لو جفتي سعيد ما بتصدقين اعيونج "ووطى صوته" بيني و بينج تروعت منه "
مشيت دموعي و انا مستغربه من كلام سيفاني : ليش ؟؟

سيف: ضرب راشد ضررررب ..

بطلت حلجي : هاه سعيد ؟؟

سيف: هههههههه انا كنت اضربه بعد بس حسيت الريال بيموت تحت ايدنا ..سعيد شكله انعمى من العصبيه ..يودته و قلته بس سعيد ذبحته ..بس سعيد ما طاع يفج عنه الله ستر زين ما مات تحت ايده..

تخيلت الموقف ..سعيد الحنون و الطيب جي يسوي ..فديته ما يرضى باهله .و لا فيني ..

سالت سيفاني : وين خالوه عنكم ..

سيفاني مب مهتم : جفناه برع البيت توه كان بيحرك سيارته..نزلنااه ..و عطييينااه من هاك الزين ..
مدري ليش تلومت من سيف قلته : و بدور

ابتسم : بتزوجها غصبن عن الكل ..

حسيت براحه فضيعه ..
قلته و انا متلومه منه : سيف اهتزت صورتي بنظركم ..
سيف : لا ..ها زمان و انتهى ..و كانت بتهتز لو سويتها و سافرتي او استمريتي بعلاقتج و انتي معرسه ..
كنت بصيح : و الله و الله ..

سكتني : انا و سعيد كلمناا ذياب و بالغصب قال لنا كل شي ...و الله هالريال مدري اي صببر فيه !!

صحت: وينه ذياب ليش ما يااه .

صخ سيفاني ترجيته : صار به شي ..

سيفاني : يقول اتفجتوا ع الطلاق خلاص ..

قلته ابسرعه : خبره اني بالمستشفى ..اكيد بييني.
سيف: يدري انج بالمستشفى ..

صحت بمراره : ما يباني ..

بس صخينا يوم انفتح باب الحجره و دشت امايه وراهاا ندى و عقب شيخاني و عقبهم سعيد و حمودي ..مديت ذراعي لـ امايه و حضنتني و يلست اتصيح .. و صحت معاها ...
تعلقت فيها : سامحيني ..

شيخاني: بس امايه يعني نحن ما انسلم ...

ضحكـنا ..و سلمت علي ندى و شيخاني ..كنت ادور بعيونهم الصج ..او انهم يمثلون عليه ..بس السووالف و الضحك ..كانت ظاهره من كل قلبهم ...حسيت بالفعل هم و انزااااااااااح من قلبي ..حسيت رجعت شوق قبل ..شـوق قبل ما اتعرف راشـد .

.يا ليتني خبرت اهلي من زمـان ..محد بيوقف بويهه غيـر اهلـي ...و الحمدلله و الحمـد الله انهم تفـهموا موقفـي ...و اظـن الكـل عرف الحيـنه ليش ما كنت ابـا ارجـع لـ ذيااب

..ابسبب شكه لي الي انولد يوم عرف علاقاتي بـ راشد ... بس كبر ذياب بعيـون اهـلي ..يوم عرفـو ا انه ستـر عليه و صـبـر .

الحينه عقب ما توضحت الامـور اقدر اعيش معاه بـ راحه ..ظهرت من المستشفى و انا مرتاحه من كل النوااحي..

في البدايه كنت متلومه من امايه و ندى و حتى سعيد و سيف و شيخاني..كنت عازله روحي بحجرتي..ما ارمسهم ولا احط عيني بعيونهم ...بس طريقة معاملتهم لي..خلتني شويه شويه ارجع شرات ما كنت ...

ردت الروح فيني يوم ظهرت من الحمام و جفت مهروو يالسه ع شبريتي تلعب بعرووستها ..
صرخت : مهرررررره .

.ربعت صوبها و حضنتهاا ..و صحت من كل خاطري وحشتني صج من زمان ما جفتها ما اذكر متى اخر مره ..مهره : عموه ليش اتصيحين ..
قلته و انا ابتسم : لاني ولهت عليج وايد ليش ما اتيين اتزوريني ..

مهره: بابا ما يطيع كل يوديني بيت خالوه العوده ..

لويت عليها مره ثانيه ..دشت علينا ندى
رفعت راسي اطالع ندوي: من زمان ما جفت مهرو

ندى مبتسمه : جفتيها الحينه ..

يلست العب بشعر مهره و قلت حق ندي: شخباره ذياب ..؟؟
ندى : مدري شو اقولج ..

قلتها : ابا اتصل به بس اخاف يصدني..
ندى : جربي اتصلي..

قلتها عقب عرس سيف و بدور..
ندى تضحك: هههههههههه ما فرقت يومين ..

تنهدت : اخيرا بعرسون .

ندى : شوق
طالعتها فقالت : بسالج سؤال بس لا تاخذين الموضوع بحساسية ..
قلتها : اسالي ؟؟

ندى : ليش عقب ما خبرتينا سالفه راشد قلتي بتردين لـ خالي.
نزلت راسي بالارض و قلتها : لان المشكله الي بيني و بين اخوج كانت ابسبابه ..

ندى : ما فرق شي ..

طالعتها : لا فرقت ..الاول محد يدري غيره ..لكن الحينه اهلي يدرون و فضحة راشد ..يعني ذياب ما يروم يشك فيني .لان الموضوع ما صار بالـسر ...

ندى : و سالفة يوم اجهضتي و سالفه وفاة ابوج و ذياب يوم راغج ..

خذت نفس و قلتها : شرات ما قال سعيد ..الله مب رايد يتم ها الياهل . و ذياب ما كان يعرف اني اتصل به علشان باباتيه ..يوم طلقنني اول مره ..ابصراحه "طالعت ندى" عاذرتنه لانه منعني اني اركب مع موزي و انا ما سمعت كلامه ..

 
 

 

عرض البوم صور ورده قايين   رد مع اقتباس
قديم 22-02-07, 08:09 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 5027
المشاركات: 343
الجنس أنثى
معدل التقييم: ورده قايين عضو على طريق الابداعورده قايين عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 173

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ورده قايين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ورده قايين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

شهقت يوم عفدت ندى تحضني قلتها و انا اضحك : هههههههههه بلاج ندوي..

ندى تبتسم بس ما قدرت تمنع دموعها : خفت لا كون قررتي اتردين حق خالي لان مالج ويه اتعيش بين اهلج ..

قلته ابسرعه: لا و الله ..قولي ما بلاقي انسان شرواته يوقف معاي بكل حلوه و مره ..

مهره طفرانه: عموه انا يوعانه ..
ندى وقفت :يلا ننزل تحت نتعشى ..

قلتها منحرجه : روحوا انتوا انا بتم هني..

يرتني نندوي من ايدي : طوفي جدامي..بسج دلع ..
قلتها بصوت واطي : مالي ويه ..
ندى: كلهم مفتقدينج عن المنكر ..يلا طوفي ..جدامي

تنفسنا كلنا مرتاحين يوم انتهت ملجة سيفاني و بدور ..حسيت اني كنت مستانسه اكثر عنهم..
بو راشد: يلا ابوي شل حرمتك ..وودها بيتك عن يطب علينا اخوها يجلب الدنيا فوق روسنا

سيف: ايهبي الا هو اكسر ضلوعه مره ثانيه ..
امايه اتعاتبه: سيف بس عاد..

خالوه حليمه: حسبي الله و نعم الوكيل ..يلا يمه ..اللهم يهنيكم ..

سلمت شيخاني ع المعاريس و روحت المطار ع طول .. و سعيد و ندوي ..سلموا علي المعاريس و روحـوا بوظبي ..و موزي و عارف سلموا ع المعاريس و حتى خالوه حليمه لانهم بيطلعون باجر الصبح السعوديه يعتمرون ...و بتم بو راشد ابروحه في البيت و معاه الدريول يخدمه ...

فضى بيت خالوه حليمه ..تمينا انا و سيف و بدور . و بو راشد و خالوه حليمه ...ساعدت الشغاله الي حطت اغراض بدور في دبـة السيـاره ..

سيف طفراااااان : يلا شوق سرعي ..
قلته و انا احط شنطة المكياج: ها اخر شي بس سيارتك ما اتكفي جي ما يبت الهمر ..مب احسن ..

نزلت بدور من السياره اتواسي معاي الشنط علشان تصكر السياره ..
سيف : يلالا شو اتسون ..

قلته: زين استحي و خيل تعال ساعدني مخلي العروس اتعابل باغراضها ..
سيف : اسنعها من الحينه ..خخخخخ

بدو ر : لا و الله ..

شوق + سيف : ههههههههههه
نزل سيف : وخرووو عني ...
شوق : يا حافظ .

بدور : لا هاي الشنطه خلها جريب مني ..
سيف : ما يستوي ..لازم احطها ورا ..

بدور : لا انا بحتاجها بالطريج ..

حركت بدور الشنطه فطاحت كم شنطه سيف من غير قصد : زيـــــــن جي خربتـي الدنيا ..

ذكرته: ايه لا اترمسها جي هاي عروس الحينه ..
سيف : عيل ما اتجوفينها صار لنا ساعه انرتب شنطتها ..

بدور معصبه : شو يعني تستفزني .هاه هااه "وطيحت كل الشنط من السياره "

حطيت ايدي بحلجي : بدووووووووور شو اتسون ؟؟هههههههههههههههه

سيف منفعل : و الله انج خبله .."و يطالع الشنط الي طاحت برع السياره ع الارض "

بدور تحط ايدها بخصرها : انا خبله "طاالعتني " جفتي اخوج ..لكن انا صج خبله لاني واقفت اخذك ..روح بروحك دبي

و عطتنا ظهرنا ناويه ترجع البيت ..زخيتها من ذراعها : وين رايحه ..خسكم الله ما كملتوا ساعه من ملجتوا ..

سيف : خليييها اتروح داخل ابرايها من الحينه تدلع عليناا ..
بدور : جفتي حركات اخوج ..

عاتبت سيف: سييييييييفاني بس عاد ..نحن بالشارع
سيف يتجدم من بدو : زين انا اسف


بدور اتصد عنه : ماشي ..
سيف يبوس راسها : ها و الله اخر مره ..

بدور بعدها صاده : بعد وحده ..
سيف يرجع يبوسها فوق راسها : هاااااااااااااااااااه

بدور بعدها صاده : ما يخصني اعتذر مره ثانيه ..
كنت امبطله حلجي ..مستغربه ..منهم ..اول مره بحياتي اجوف معاريس جـي ..

سيف طفر : طوفي عنيه لااه محد يعطيج ويه ..ابروحي برووح دبي ..ما فيها شي ..معرس من دون عروس ..

و حط الشنط بالسياره بشكل عشوائي و ركب السياره ..عقب ما شغلهااا

بدور : لحظه لحظه وين رايح .بتخليني عروس من دون معرس .."و بطلت باب السياره و يلست جدامه "

عقب ما اختفت سياره سيف من جدام اعيوني نقعت من الضحك جني وحده خبله ..ههههههههههههههههههههههههه



سمعنا ان راشد شل الدنيا و قعدها عقب اسبوعين يوم رجع من الدوره و جاف بدور خلاص تزوجت ..بس ما قدر يسوي اي شي ..لان فات الاوان خلاص ..و غير ان سيف و بدور و طولوا برع الظاهر انهم وايد مستانسينن و ما يبون يقطعون وناستهم .

..اما عني انا خلال هالاسبوعين ..كنت اتريا ذذياب يظهر ..بحياتي مره ثانيه .. و خاصه انه درى بالي صار مع اهلي قبل عرس سيف باياام ..بس الظاهر شكله ما يباني خلاص ..

شهقت يوم حسيت بماي بارد ينجب ع ويهي ..يلست اشاهق
بدور: هههههههههههههههههههههه

فريتها بالمخده : روعتينـي يا الخياااسس

بدور: هههههههههه نشي انتي الي بتخيسين من الرقااد..
عقدت حياتي : متى وصلتواا

يلست ع طرف الشبريه : من ساعه ...اترييت سيف يظهر .. و ييتج ع طول ...
قلتها و انا رايحه الحمام : استانستي ..

بدور: وايد ..كشخه شوق ..
طالعتها و ابتسمت و قلتها قبل ما ادش الحمام: اشك انكم استانستوا اكيد كله ضرابه

بدور: ههههههههههههههه
طلعت من الحمام و صليت العصر ...نزلنا تحت عند امايه ...
امايه : يمه بدور ..امج و موزي بييون يسلمون عليج باجر مروحين العمره ..

بدور : بسير لهم ..
نقزت: مينونه انتي راشد متوعد لج ..
بدور: شو بسوي يعني ..ما بيقولي شي

امايه: حتى و لو يمه صبري لا اتروحين الحينه ..خليه يهدي شويه ..شو السيف وياج..

بدور اطالعني مستانسه : عسسل ع قلبي ..لووووول
امايه: ههههههههههه امبين عليكم ..ولا ما كسرتوا قلب امج شهر غايبين

بدور: عمووه شهر عسل ما اتعرفين بعد انتي ..

ضحكنا انا و امايه: هههههههههههه

بدور: قلت سيف نرجع نهاية الاسبوع علشان نلحق انجوف حمودي متولهه عليه حيل ..
امايه: خلاص اتريي نهاية الاسبوع ..

قلتها: البيت فضى ما بجى فيه غيري انا و امايه ...

بدور: الحمدلله مرت الايام و خلصت العده ..بظهرين ع راحتج ..
امايه بحزن: وين اروح بهاي الدنياا ..باجر شوق بترد بيت ريلهاا
بدور: عندج أمل ..

قلتها بحسره: ما يبيـني ذيـاب قطعنـي خلاص ..

امايه: روحـي له انتي ..

قلتها : اخاف يصدنـي شرات ما كنت اصده ..
بدور: مدري منوه داعي علينا ..جوفي كيف زواجي و زواج ندوي .. و موزي م مره تأجل عرسهاا .. و انتي يا ساتر ما بكمل ..

امايه: عين ما صلت ع النبي ..

ابتسمت ابتسامه باهته : المهم انتي و ندى و موزي عايشات مرتاحات ..

بدور : الحمدلله ..
دشوا علينااا خالوه حليمه و موزي...طارت بدور من الوناسة ..و يسلناا انسولف و بدور كالعاده هي ملح اليلسه ابد الزواج ما ثجلهااا ...

بآخر الليل قررت اروح ارقد .. و انا اسمع بدور تتناقش مع سيف انها بتروح بيت ابوها باجر ..اتسلم ع ابوها ..
سيف: باجر عندي دوام ..اتريي لي ما اظهر ..

بدور: لا ما اباك اتيي اخاف اتجوف راشد و اتصير مشاكل ..اما عني ما بيقولي شي ..انا ادرى بأخوي ..
سيف : ع راحتج ما اروم امنعج عن اهلج..متى امج و موزي بروحون العمره ..

بدور: الساعه 3 فليل بتطير طيارتهم ..حتى قوم فتون كلـهم بيرحون ..

دشيت حجرتي الله يستر باجر ..شو بسوي راشد حق بدور و يمكن ما يقولهاا شي ..لان احسه وايد يحب خواته و ما بيرضى عليهن ..



نشيت اليوم الثاني ..تميت تجلب ع الفراش ..اتذكر ايامي مع ذياب ..و مرات اتذكر حياتي ...احس اني وايد واجهت صعوبات رغم ها صبرت و تحملت ..تنهدت لمحت الساعه كانت 11 الضحى ..نشيت من مكاني ابسرعه اجوف بدور ردت من بيت ابوهاا ...لاني وايد احاتيهااا ...عقب ما تغسلت و بدلت ملابسي نزلت تحت ..

البيت كان فاضي الظاهر محد فيه غيري ...زقرت الشغاله اسالها عن امايه قالت ظهرت من شويه عقدت حياتي وين راحـت بها الحزه ..سليت روحي و قمت اسوي لغداا ..

نقزت يوم سمعت حس امايه : ما شاء الله شوق تطبخ ..
ابتسمت لها : جفتج تأخرتي قلت اطبخ ..

امايه: زين بعد سيف اليوم مناوب جان بحرج علينا ..
قلتها : اونه ها ولدج خقاااااااق

امايه: هههههههه بسم الله ع ولدي ما ياكل الا من طباخ امه ..
شوق : يا حـافظ "تذكرت" بدور ما يت ؟؟

امايه : و الله مدري يمكن بتتغدا مع ابوهااا ..بروح اتصل بجوفهاا ..
صكرت ع الغداا و رحت الصاله جفت امايه مندمجه بـ المسلسل سالتها : كلمتي بدور ؟؟

امايه: محد يرد علي ..

قلتها : عيل بتتغدا هناك ..

اتصلت بسيف اتاكد و ارتحت يوم قال انه رمسها الصبح و قالت يمكن تتغدا عند ابوها بس بتيي المغرب ..و بتبييت في بيتنا ..

مر اليوم بشكل كئيب و ممل .. بس ذكرى ذياب موليه ما فارجت بالي ...ما سمعت عنه شي من عرس موزي ..يا ربي هالانسان عذااب ...
نقزت يوم رن موبايلي ..حتى موبايلي اشتاق لـ اسمه "شوق ذياب" يتصل بك...بس للاسف كان المتصل سيف .

رديت: هلا سيفاني ..

سالني ع طول : بدور يت ؟؟

قلته: لا

سيف : اتصل بها من العصر موبايلها كله مغلق ...
سالته: اتصل من تلفون البيت .

سيف : محد يرد علي ..اخاف هالمنافق سوا فيها شي ..
خفت : خوفتني سيف ..يمكن بترقد عند ابوها البيت فاضي خالوه حليمه بالعمره ..؟؟

سيف: جان بتقولي.. افففففففففف و انا مب رايم اظهر من الدوام عندنا تفتيش..
قلته : اروح اجوفهاا ..

سيف: لالالا ما يحتاي ..خليها باجر بظهر من الدوام و اذا ما يت يمكن باتت عند ابوهاا و يا ويلها مني..
ضحكت: هههههههه

سيف : اضحكي شو عليج يلا باي ..

صكرت : باي ..

يلست احاتي ..راشد مستحيل يعدي السالفه ع خير ..بس معقول مر شهر ع زواج بدور و سيف و هو للحين ما بردت حرته ..بـ ندى شو سوا هذاك اليوم ما بنسااه ..عيل بأخته شو بسوي ...

زخيت موبايلي و اتصلت بيت خالوه حليمه ..تم الموبايل يرن و يرن ..محد شاله ..غريبه بو راشد في البيت و بدور و من الظهر امايه اتقول محد يرد ع تلفون البيت ..يلست في الحجره .اخرتها ...اتصلت بـ موزي ..

موزي: ليش شو مستوي؟؟
قلتها : ماشي سيف يبا بدور.. و تدرين ما يرمس اخوج اتصلي فيه ..اسليه عنها طمنيني اخاف سوا فيها شي ..

موزي : اوكى مع انج خوفتيني الله يسامج و انا برع البلاد..

انحرجت: اسفه ..

موزي: ما عليج برد عليج يلا باي ..

قلتها : مع السلامه ..
جفت الساعه 11 قلبي بدا ياكلني ع بدور ..نقزت يوم رن موبايلي
قلت ابسرعه : ها موزي ؟؟

موزي: كلمت راشد الله يهدااه يقول بدور ما تبا ترجع اكيد فر راسها ..
يلست ع الشبريه : كنت حاسه انه السالفه تتععلق فيه ..

موزي مب مهتمه: عادي لااه ..اخرتها بترد لـ عقلها شرات ما سوت اول مره يوم رفضت الخطبه ..
قلتها ابسرعه : يلا باي باي ..

هاي موزي بتم طول عمرها ثـووور ..ما بتعرف طينه اخوها ..اتصلت بـ سيفاني رد علي ع طول
سيف: ها شوق كلمتي بدور ..
قلته بخوف : لا طرشت موزي اترمس اخوها "بلعت ريي "
سيف منفعل : شوه سوا فيهاا ؟؟

قلته ابسرعه: قالها بدور ما تبا اترد بيتنا ..

سيف مصدوم : هااااااااااااااااااه شوووووووو ع كيفه هالحماار ..يلا باي باي ..

قلت ابسرعه: لحظه سيف ..

صكر التلفون بويهي ..يلست و حطيت ايدي ع يبهتي يا ربي شسوي الحينه ..حسيت ابروحي مخنوقه فتحت درايش الحجره . اتنفس ..اكيد بتجاتل سيف مع راشد حسبي الله عليه متى نفتك منه متى بس يا ربي ...

حسيت بالخوف .. و يلست ع الشبريه ..طاحت اعيوني ع الموبايل اتصل بـ ذياب ما احس بالامان الا معاه و وياه ..كنت ابا اتطلق ابسبب علاقتي براشد الي كانت دوم حاجز بيني و بينه لكن عقب ما عرفوا اهلي ..زااال ها الحاجز ..

بس الظاهر ذياب عند وعده يكمل شهرين لـ عرس موزي و عقب بيطرش ورقه طلاقي ..

كنت بصيح بس نقزت يوم فج سيفاني الباب ..
وقفت مرتبكه: شو مستوي ..

سيف مد ايده : شوقاني انا ما لي حق اطب بيت خالتي جي لكن انتي عادي "طالعني و عيونه كله أمل" اترومين تساعديني ..

كيف ما اساعدك وا نته الي كسرت موبايل راشد الي مخزن فيه صوتي
قلته ابسرعه : اكيد اروم اساعدك ..

سيف : جوفي انا بوقف بعيد عن البيت حاولي اظهرين بدور ..راشد اكيد محد في البيت بها الحزه ..بس جان صار ما صار و يااه اتصلي بيي ..و انا هذيج الساعه بتصرف ..

طالعته بخوف سالني : خايفه ..خلاص جان ما تبين اتروحين .

قلته ابسرعه: لا بروح ..بجوف شو السالفه و خاصة راشد مو موجود فـ البيت ..

سيف مبتسم بس القلق امبين و مرسوم ع محياه : فديتج شوقاني ..خذي موبايلج و حوليه ع السايلنت ..ولا تخلين حد يجوفه..

حسيت ابروحي شرطيه اول مره احسن ان شغلة سيفاني روعه .. و حلوه ...رحت مشي و سيفاني وقف بسيارته ابعيد يراقب البيت ..دخلت ..و انا ارتجف ..البيت هدوء و صخه ..
دشيت الصاله استغربت الوقت متأخر و باب الصاله مفتوح للحينه ..صج هالانسان محد يأمن له ...

جفت بو راشد ابمكانه فـ الصاله راقد ما حبيت ازعجه فمشيت ع اطراف اصابعي . ..حسيت البيت موحش هزتني رجفه خووف بس ها مو وقته يا شوقاني يا بطله ....رحت صوب حجرة بدور

دقيت الباب : بدووور ..

ما شي رد ..........

دقيت مره ثانيه : بدووووووووووور ..

شكيت للحظه ان بدور مو موجوده فـ الحجره بس تيبست يوم سمعت حسها و هي اتصيح و جنها مخنوقه ..
بدور اتصيح: شووووووق طلعيني من هني انا مخنوقه..

لصقت بالباب : بدور انتي داخل فجي الباب ..

بدور ادق الباب بقوه : طلعيني ما اروم ..قفل علي الباب من الصبح " و اتصييييييح" يبا يسفرني برع طلعيني قبل لا اموت ..

قلتها و انا مرتبكه: شسوي كيف افج الباب .
فكرت اتصل بسيفاني بس سيف حذرني ما اتصل الا اذا يااه راشد ..

صحت ما عرفت شو اسوي و بدور اترافس الباب : طلعيني انا مخنوقه ..

قلتها: بدور اهدي لا تربكينـي صبري بساعدج..

بو راشد : منو هناك ..راشد راشد.
رحت صوبه : خالي انا شووق ..

بطل اعيونه : شوق ...بدور صابها شي ..
قلته: ليش ما تدري ان راشد حابسنها داخل حجرتها ..

بو راشد: حسبي الله ع هالولـد ..يابوج انا طايح و ما اروم اسوي لها شي ..شل عني التلفون ..و طلع ما رد و انا ع بالي طلعها و ردها بيتكم ..

حسيت ان الوقت يمر و ماشي فايده من الرمسه ..يلست ادور ع شي

..رحت صوب بدور سالتها : ما اتعرفين شي اكسر فيه الباب ..

بدور : روحي المطبخ شي بتجوفين تنك داخلها مطرقه ابسررررررعه شوق ابسررررررعه اخاف ايي رايح يحجز لنا

قلتها بس بحمااس : مب ع كيفه صبري ..

ربعت صوب مطبخهم ..كنت خايفه من الظلام بس دام بو راشد قاعد في الصاله شويه السالفه اتطمن ..رجعت الصاله و بيدي المطرقه ..و يلست احاول اكسر قفل الباب بس حسيت حيلي انهد..

بو راشد : قوي قلبج يا بنتي .

خذت نفس طويل بدور : يلا ما بجى شي بس شويه "وصاحت" شوووووووووق دخيلج.

حسيت ذراعي بتنجلع من مكانهاا ..و يلست اضرب قفل الباب ... دارت بي الدنيا يوم انفج الباب و ظهرت بدور لوت علي و حضنتها ..و يلسنا انصيح لان الموقف فيه رهبه و خوف كبير ابصراحه ..و بالمره نضحك و نتناقز مستانسات ..

بو راشد: يلا بسرعه روحي بيت ريلج قبل ما ايي هالخبله ..

راحت بدور صوب ابوها و لوت عليه
مسحت دموعها : تعال معاي ابويه .

بو راشد يدزها : روحي انتي ما عليج مناا ..
.. و زخيت ايدها و ربعنا برع ..بس قبل ما نفتح باب الحوي ..فتحه راشد ..بطل اعيونه منصدم مب مصدق الي يجوفه

راشد: قلبي كان حاااااااااااااس ...

جفت بيده تذاكر ..راشد يطالعني: بحرق قلبكم شرات ما حرقتوا قلبي .
رصيت ع ايد بدور ...

بدور: راشد انا خلاص تزوجت و الي صار صار ..
راشد يدزها : يلا دااااااخل ..

بس انا زخيت بدور ..فدزني فطرت بعيد ع طول ... و زخ بدور من شعرها يسحبها صوب الفله و بدور تصارع معاه .نسيت الخوف و الالم نسيت كل شي ..ربعت صوبه احاول افج ايده عن شعر بدور ..

صرخت: فج عنها بتجتلهاا ..

بدور كانت اتصارخ من الويع .. و راشد مو هامنه قاعد يسحبها شرات الطير المذبحوح من شعرها ...
ظهر بو راشد يزحف بريوله : خلها خلها مالك حق عليها ..

راشد يصرخ بصوت عالي : انا براوييكم كلكم ...كللللللللللللكـم

حسيت ان بدور فقدت وعيها ..لان راشد كان يسحبها بـ قوه من شعرهاا..زخيت راشد من ذراعه و شمخته يوم استويع و جنه تذكر وجودي زخني من رقبتي . و يييرني صوب باب البيت و فرني برع البيت و صكر الباب ..

تذكرت الموبايل ..فاتصلت بسيفاني بخوف و باصابع ترتجف . رد عليه ع طول : جفته دش البيت انتي وايد تاخرتي شو صار ؟؟
قلته و انا اصيح: ابسرعه تعال بييجتلها ..يبا يسفرها برع ..

صكر سيفاني الموبايل بويهي ..يلست اصيح غمضتنيي بدور حسيت انها وحده ميته يوم راشد كان يسحبهاا ..الله يستر و يلست ارافس باب الحوي ..فجاه ظهر سيفاني من وراي .و قعد يراافس باب الحوي حتى كسره ربعنا داخل ..

اتيبست ابمكاني يوم جفت راشد قاعد يرفس ابوه بريوله و كان يتالم .. لانه ساد عنه الدرب و بدور طايحه لا حس ولا خبر ..
التفت راشد صوبنااا ..فعـفد صوب سيف ..و اتقابضواا ما عرفت شو اسوي ...كنت مشلوله ..بدور طايحه بصوب مب داريه بعمرهااا و بو راشد منسدح بصوت مستويع من ريوله ...

راشد مره يغلب ع سيف و مره سيف يغلب عليه حسيت ضرابتهم ما بتخلص الا اذا واحد فارج الحياة ...بس اخرتها دز سيفاني راشد ع اليدار فطاح راشد و جنه دوخ من قوة الضربه ..
عفد سيف صوب بدور يهزها : بدور بدور .."حضنها بحنان و قال بنبره صيحتني " حبيبي ارمسج ردي عليه

طالعني محرج فنقزت : اتصلي بالاسعاف شو قاعده تتفرجين .
.
بلعت ريجي و قلته : انا خا خاييفه .."و كملت صياحي"

سيف بحدع : اتصلي بالاسعاف ابسرعه ..

صرخت يوم جفت راشد ينش من مكانه و يزخ سيف من رقبته من وراا ..حسيت ان سيف مخنوق مب رايمه يدافع عن نفسه لانه بموقف ضعيف

..يلست ادور شي اضرب به راشد ع راسه ..بس حسيت براحه رغم الخوف يوم سيف ..ضرب راشد اببكس خله يستويع و يطيح ع الارض يتالم ..

زخيت الموبايل و اتصلت بالاسعاف ..كنت مرتبكه و ادلهم البيت ..و انا اعيوني ع راشد و سيف مره و مره ع بدور و بو راشد ..

رديت لورا يوم صار الموقف بيد راشد و قعد يضرب سيف بكسات .اخرتها انتهى لموقف يوم دشت الشرطه .. و اداارك راشد نفسه .. و ربع يبا يشرد .. اتعلق باليدار

سيف معصب و ينافخ : وايد تأخرتوا ..زخوه حتى لو تكفخونه برصاصه ...

ربعت صوب بدور .. و سيف حاول يقوم بدور اخرتها حسيت بقلبي وقف يوم سمعت صوت رصاصه و صرخت راشد ..
حسيت اني بحلم ...........!! و كان بغـمى عليه من الروعه بس سيف مب ناقصني ..

.و نحن بسياره الاسعاف
.قلت حق سيف : سيفاني
سيف : ما عليج رصاصه خفيفه بريوله دواه

صحت : كان يرفس ابوه ..

سيف : نذل ها لانه مدلل وايد .عل ريوله القص ...

اكتشفنا ان بدور اجهضت كانت توها حامل و الحمل ما امبين لانه باول اسابيعه ..المهم انها كانت ابخير و عافية ..و حتى بو راشد بصحه و عافية ...و راشد دش غرفه العلميات علشان يظهرون منه الرصاصه .. و عقبها يتحول الى الشرطه ..

لوى فيني سيفاني : سامحيني حطيتج بموقف انتي مب قده ..

ابتسمت: المهم الحمدلله كل شي عدا ع خير و الله يعوضكم خير ..زين لحقت عليها كان بسفرها ..
سيف : غلطتي خليت جواز سفرها عند ابوها ..

باليوم الثاني خبرنا امايه السالفه .الي يلست اتصيح و كانت في البداية موليه مب مصدقه ..عقب يومين ظهرت بدور من المستشفى و كانت نفسيتها احسن و حسيت انها مب مهتمه بالي صار حق اخوها راشد ..اهم شي افتكينا من شره ..و من بلالاويه و مصااايبه ..

 
 

 

عرض البوم صور ورده قايين   رد مع اقتباس
قديم 22-02-07, 08:10 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 5027
المشاركات: 343
الجنس أنثى
معدل التقييم: ورده قايين عضو على طريق الابداعورده قايين عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 173

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ورده قايين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ورده قايين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وقت المغرب بطلت اعيوني ع تذكير في الموبايل ..فجيت .."باجـر موزي اتكمل شهرين ع زواجهااا " نقزت من مكاني ...ذيااااااااااب قال بطرش ورقتي بها اليوم .

.انا ابااه ما ابا يطلقني مره ثانيه ..ربعت الحمااام ..اتغسلت ...اتصلت به بس كان يعطيني مغلق ...

نزلت من ع الدري و كنت بطييح ..
امايه : بلاج شو مستوي ..

قلتها و انا البس شيلتي : دخيبلج اتصلي بدريول قوم خالوه حليمه..

امايه متروعه : بسم الله شو مستوي
زخيتها من ايدها : ابا اروح حق ذياب اتصلي امايه اتصلي ابسرعه ..

امايه: شو بلاه ذياب ..

قلتها و انا اربع صوب التلفون: عقب اسئلي مب فايجه .
امايه : الله يهديكم ..

كنت اروح و ايي بالصالـه ..اتريا دريول قوم خالوه ..
امايه: شربي لج حليب ع الاقل ..

صبيت لي كوب حليب علشان انسى توتري شويه ..طرت من مكاني يوم سمعت صوت الهرن ..
امايه: ايي معاج ..
قلتها ابسرعه: ما يحتاي انا بتصل بج اطمنج زين ..
امايه : ع راحتج ..

وصلت بيت ذياب حسيت قلبي بيطلع من مكانه من كثر ما يرقع .. دشيت البيت حسيت بمشاعر الخوف ..جابلتني ميري .سلمت علي و شكلها استانست بجوفتي ..
سالتها : وين ذياب..

بس انفج باب الصاله دق قلبي ع بالي ذياب بس جفت خالوه العوده بويهي
سلمت عليها : السلام عليج .

خالوه العوده: اخيرا جفناج ..
قلتها : وين ذياب ..

خالوه العوده : توج ذكرتي عندج ريل..

انقهرت جنها هي راعيه البيت نست اني بعدني ع ذمته و ان ها بيتي قلتها : ما في داعيي لهاي الرمسه وينه ذياب ..

خالوه حطت ايدها ع خصرها جنها تتسلى : جي ما اتصلتي ع موبايله و تسالينه ..
خذت نفس طويل اللهم طولج يا رووح ..

قلتها : لا تنسين ها بيتي ..

خالوه العوده : هههههههه حبيـبتي بيتج يوم كنتي حرمة اخوي ..لكن الحينه مالج حق بشي موليه ..

شهقت ابتسمت لي و قالت : خلاص اخوي ما يباج ..و رايح يوصل ورقه طلاقج .."رفعت حياتها اونها مستغربه"" معقوله للحين ما وصلتج..

كنت بصييح و كنت بموت من كلامهاا ..عطيتها ظهري بس وقفت يوم

قالت: باجر بخطبه احسن بنت في راااااس الخيمه و الامارات بكبرهااا ...انا الي بختار ما بخليه هو يختار ..

طالعتها بغييض ابتسمت لي اتغايضني و قالت بحقد : صيحي صيحي ..علج تبجين دم ..بهدلتي اخوي حسبي الله عليج

ربعت برع ابسرعه .لو تميت لحظه وحده عادي اسوي فيها جريمة قتل ..

.اتصلت بـ ندى علشان اتحاول اتوصلني مكان ذياب باتصالاتها بس ما ردت عليه اخرتها

..اتذكرت مكتبه...دليت الدريول مكان البناية الي فيه مكتب و انا ادعي ربي يكون موجود هناك ..نزلت من السياره ... و ربعت فوق اللفت ..كنت خايفه ..

مشاعر مختلطه كنت احس فيها ..بس قدرت اتغلب عليها و حسيت براحه فضيعه ...يوم جفت نور من تحت باب مكتب ذياب ...فتحت الباب ..جفت المكتب فاضي ..

زقرت: ذيـااب ..

ماشي رد .....................
دشيت مكتبه الرئيسي بعد فاضي ..بس لمحت الغرفه الموجوده داخل .وايقت من الباب جفت ذياب منسدح ع الكنبه و شكله راقد ..بلعت ريجي يوم سمعت كحته ..فتحت الباب شويه شويه

و قلت بصوت واطي : ذياب ..

كان حاط ايده ع يبهتي و يتنفس بشكل سريع و زاخ الكلينس بيده شكله ابد ما كان يطمن ..تجربت منه و انا ملهوفه اني اضمه ..بحضني ..يلست ع الارض .

.و هزيته بخفه : ذياب ..

بطل اعيونه حسيت انه ظن انه يحلم لانه غمض اعيونه بس انا هزيته مره ثانيه ..

قال بصوت ضعيف: شوق ..
زخيت ايده حسيته حاار قلته : حبيبي انا شوق ..

همس : شو اتسوين هني "وكح بشكل متواصل "
خفت و تجربت منه: شو فيك ..بعد عمري ..؟؟

طالعني و جنه يتاكد انه بحلم و الا انا واقع جدامه ..ابتسمت له بعذااب ..
قال و هو يحاول يقعد : ماشي ...شو اتسوين هني ..

يلست جريب منه و قلته بضعف : باجر موزي بتكمل شهرين ع زواجها خفت لا اتوصل لي ورقة طلاقي ..

ذياب يطالعني كانت ملامح ويهه شاحبه لصقت فيه : سامحني .."ودمعت اعيوني " عذبتك معاي .
رد راسه لورا يتسند ع الكنبه : توج حسيتي ..عقب شوه ..

دفنت راسي بصدره و صحت : انا احبك احبـك ..

ذياب : تحبيني و جي اتذليني "وقعد يكححح "
مررت اصابعي ع شفايفه حسيت كل ما رمس تعب و قعد يكح .. : انته شكلك وايد تعبان ..

زخ ايدي و رص عليها باسها عقب ابتعد و قال بتعب : يلا بوصلج البيت ..
قلته : انا بروح معاك ..البيت .."سكت يوم طالعني بنظرات قلته بصوت واطي " بيتك..

ذياب بنبره حزن : مب الحينه ..يلا امشي ..باخذج بيت ابوج

تجدمني ..كنت بلحقه بس وقفت ابمكاني و خفت وايد يوم قعد عالارض يكح بشكل مستمر .. ربعت صوبه و كنت خايفه : حبيبي .شو فيك ..
ذياب مب رايم يرمس : مم اا ماشي ..

صحت يوم جفت الكلينكس الي بيدنه انترس دم ظاهر من حلجه و قعد يكح باستمرار ...حسيت ابعمري اني صج بفقد هالانسان ..

هزيته و انا اصيح ..: ذياب ..
بس ذياب كان شكله ضعيف و كل ما مرت دقيقه يضعف اكثر .ابسرعه اتصلت حق سيف رنتين و صكرت
رد علي سيف : هلا بالشوق كله ..
صرخت عليه و انا اصيح : الحق علي ذياب بيموت مني ..

سيف متروع : وين انتي شو السالفه ؟؟

نص ساعه و كناا بالمستشفى ..دخلوا ذياب العناايه المركزه ..يلست اصيح متحسفه و متندمه ع كل لحظه اترجاني فيها يردنـي و انا كنت اكابـر ...الحيـنه خسرته ...شو فايدة كرامتي شو فايده كبريائي وين وصلني وين ..

غطيت ويهي بيدي و يلست اصيح ..لوى علي سيف : شوق ..لا اتسوين جي ريلج ابخير ..
رفعت راسي اطالع سيف: لو ما لحقت عليه شو كاان بيصيبه سيف ..

خذ نفس : تطمني ان شاء الله ابخير ..

ربعنا صوب الدكتور يوم ظهر من حجرته ...
الدكتور : بالراحه .هدووء
ترجيته: قول انه بخير ...

ابتسم الدكتور : ممنوع دخول الحجره ..

ترجيته: دخيلك دكتور دخيلك بموت ..
الدكتور : شخص واحد يدخل ..
طالعنا بعض انا و سيفاني .


.سيفاني: دشي تطمني عليه انا برمس مع الدكتور شويه ..
دشيت ابسرعه ..حطيت ايدي ع حلجي ..ذياب كان فاقد الوعي موليه .. و محطي له اكسجين تجدمت منه و انا ارتجف .. يلست جريب منه و زخيت ايده ..

طالعته تأملت ملامح ويهه ...ابتسمت و عبراتي اتهل ..يا ما دعيت ربي يحفظ لي هالانسان ..و ما يحرمني منه ...تذكرت ايام حلوه قضيناها في ماليزيا ..ايام حلوه في دبي و فـ بيته ..ما تحملت ..نزلت ع ايده و يلست اصييح ..بعذااب ...رفعت راسي ..يوم حسيت انه رص ع ايدي ..

همست: حبيبي ..

بطل اعيونه يطالعني بنظرات جفت عبراته اتهل .بصمت ..عضيت ع شفايفي ما كان يروم يرمس ..
مسحت دموعي و قلته: انا احبك وايد ...

"أبادلك يا غايتي حس و احسااس ..و شعور مع حرف مع الشعر محسوس ..في يوم عيد الحب يا برق الماس ..أهديك همس الحب بالنبض ملموس ..."

غمض اعيونه و كانه يرد عليه ما تحملت اجوف دموعه فيلست اصيح .بمراره متندمه و متحسفه لاني حسيت اني بخسره خلاااص ؟... نزلت ع ايده ابوسها مثل ما كان يسوي لي يوم كنت ارقد بالمستشفى ..يااه دوري انا الي اوقف معااه ..

ظهرتني الممرضه من الغرفه يوم جافت ذياب متأثر و انا منهاره اصيح ...يلست برع ..
سيف : يلا حياتي انروح البيت ..

قلته و انا ميته : ما اروم اهده ..
سيف : عالاقل ارتاحي ..
هزيت راسي بمعنى لا ..رفعت راسي و صحت: جان مات ذياب دفنوني جدام قبره ..

حرج علي سيفاني : شو ها الرمسه خبله انتي ..؟؟

ما تحملت فيلست اصيح بحراره ..و بمرار ه ...ما قمت من مكاني الا يوم يت خالوه العوده و هزئتني و بهدلتني جداام الي يسوى و الي ما يسوي
سيفاني ماسك اعصابه : و الله لو انج مب عوده و لاكنا بالمستشفى كنت راويتج و عرفتج شو قدرج

خالوه العوده بصوت عالي : يلااا يلااا ..ظهروا من هني..

لوى عليه سيفاني و عيونه و نظرات الغضب ع خالوه حليمه ..و ظهرني برع المستشفى .....فاضظر سيفاني يوديني البيت غصبن عني ..

منعوني من زياره ذياب .. حرموني منه ..مدة يومين ..حتى ندى يوم عرفت ان خالها تعبان يت من بوظبي و ما خلتني اروح معاهااا ..اسمع يقولون عنده التهاب حاد بالرئه ..و ما يبونه يتعب و اذا جافني يتعب ..


3 اياام و انا احس ان روحي بتطلع و اني بعتمي من كثر الصيااح ..ما رحمنـي الا سعيد يوم دش عليه ..و جافني خلاص وحده بايعه الدنيـاا ..وروحها خلاااص ؟؟

سعيد زخ ايدي متروع: شوق ..
صحت : دخيلك ابا اجوفه ...لا تحرموني منه ..لا اتسون فيني جي ..

سعيد : شوق يا الخبله ..ما يخلونج تجوفينه لانه يتعب ..

صديت الصوب الثاني و دفنت ويهي بالمخده و قلت و انا اصيح: كـارهنـي ذيـاب كرهنـي..

سعيد حاول يقعدني :ش وووق

رفعت راسي و انا اصيح : دخيلك خلني اجوفه بس اتطمن عليه ..
سعيد:باخذج .
نقزت من مكاني ع طول ادور عبايتي و شيلتي

سعيد يكتم ابتسامته : بتروحين جي المستشفى ..

ييرت ذرااع سعيد اخاف يغير رايه : هيه يلا امشي..

سعيد يسحب ذراعه : بالاول بدلي و مشطي شعرج و اتغسلي و كلي و شربي عقب باخذج..
قلته و انا مستعيله : اسوي كل هاه انته متفيج..

سعيد يكتم ضحكته : شو متعايزه ..طبيييعي اتسوين هاي السوالف يلا ترا بغيير راييي ..

ترجيته : لالالالا دخيلك ..

سعيد : يظهر من حجرتي :يلا اتريااج بالصاله ..

تسبحت و بدلت و لبست ملابسي ..حسيت ان الروح ردت لي .. نزلت تحت ..جفت ندى امزهبه لي صفره متروسه أكل ..ما طعت اكل بس غصبوني ..اخرتها ما بغيت انش من ع الصفره من كثر اليوع .
حسيت ان المستشفى بعيده بعيده ..

قلت سعيد: متى بنوصل ..
سعيد: شوق اثجلي فديتج ..

قلته بتحدي: خله يذلني ولو احب ريوله ما بهده ..

طالعني سعيد بنظرات استهزاء ..وصلنا المستشفى اخيرا .كنت بروح قسم العناية ..بس سعيد زخني من ذراعي وودني قسم الزيارات ..

سعيد: يلا دشي..

بلعت ريجي ..سعيد: بترياج برع دشي...اول مره اتزورين حد دوم نحن الي انزورج ..

ابتسمت لانه يتطننز عليه ..دشيت و صكرت الباب وراي..تجدمت و انا احس اني مب رايمه امشي من كثر ما اتنافض..جفت ذياب راقد و حاله احسن لا وايرات ولا غيره .

يلست جريب منه يلست اتامله يلست اصيح ..حاولت اكتم شهقاتي بس ما رمت ..فتح ذياب اعيونه فعضيت ع شفايفي قال بصوت ضعيف :شـوق

زخيت ايده : سامحني..
ذياب: ليش قطعتي ليش ما ييتيني ..
صحت و قلته: احرموني منك .. و خالوه العوده بهددلتني ..
حطيت ايدي ع شعره : انا وايد احبك ذياب لا اتهدني ..

ذياب: بس الفتره الي مضت حسيت اشكثر عذبتج معاي و ذليتج يوم رديتي لي الصاع صاعين ..الحينه توبه اذلج ولا اقولج كلمه ..

لصقت فيه : انا انا مستحيل اهدك ..خلاص انا خبرت اهلي عن سالفه..
ذياا ب يمسح ع راسي بحنان : شوق كلميني عن احاسييسيج ما ابى اسمع سوالف اتخص حد غيرنا ..

لصقت ويهي بوييه و حط ايده ع شعري قلته : لا اتطلقني..
ذياب همس: مينونه انا اسويهاا ..انتي خبله شوه ..

رفعت راسي اطالع بعيونه الصدق ارتحت يوم ابتسم لي وقال : من نظهر ع طول بنروح بيتااا ..صح

ابتسسمت و قلته: صح حياتي

ذياب: مهرووه كانت من شويه هني خبلة فيني..و الله اشتقت لايام زماان ..

شوق: و انا اكثر و الله اكثر ..خلاص الحينه بنعيش براحه...

ذياب: اكيد فديتج ..لو تبين انروح القمر علشان نبعد عن المشاكل بوديج..
بست ايده : فديتك و الله ..

تروعت يوم تبطل باب الغرفة بدفاشه نقزت من مكاني يوم دشت خالوه العوده : انتي لج ويه ياييه هني عقب الي سويته في اخوي..

طالعت ذياب طالعني بنظرات استفهمامية ..صحت : حرام عليج انا شو سويت لج ..

خالوه العوده: يلا طلعي برع برع ..
زخ ذياب ايدي و يلسني جريبه منه وقال حق خالوه العوده : خليها اختيه هاي حرمتيه ..و انا اباهاا و ما ارضى فيهاا ..

خالوه العوده:بصوت عالي : انت نسيت شو سويت فيك..كيف بهدلتك و بهدلت مهره

ذياب يمسك اعصابه: اختيه جان بتمين اتصارخين ع حرمتي ظهري من هني ولا اتيين بالمره ..جان تبيني و اتحبيني و حبي حرمتيه انا و هي واحد ..

نزلت عبراتي بصمت و انا اسمع ذياب يدافع عنااا ..

خالوه العوده بعصبيه : الحق علي انا الي يااتنك .
و ظهرت من الحجره
قلته بخوف : انته شو سويت ..

ذياب: ما عليج منها باجر بتيينـي.. اختيه و اعرفها ما تستغنى عنيـه ..

عقب يومين

..لبست مهروه و كشختها ..
مهره: عموه بنروح الحفله ...

ضحكت عليها: ههه لا بنروح انييب بابا من المستشفى ..
مهره اتصرخ : هي هي بابا بيرجع البيت ..

بستها ع خدها و قلت: ربي ما يحرمني منج و من ابوج قولي آمين
مهره: آآآآآمين ..

زخيت ايدها و نزلنا تحت ..كانوا كلهم متيمعين يحتفلون بمناسبة اللمه و الكل متيمع ...
حمودي يوم جافني لابسه عبايتي و زاخه مهرووه ربع صوبنا : عموه انا احبج اكثر عن مهرو..
الكل: هههههههههه

مهره اتزخني من ثوبي و تصرخ : لااااااااااااااااع ..
شيخاني: عروس شوق ..
بدور: خلها محد يروم يرمسسها اليوم ..

موزي: دخيلج شوق خلني اييي معاج .
الكل : هههههه

ندى: لا لا انا بروح علشان اكون شاهده ع الاحداث الحلوه ..

ضحكت عليهن: هههههه انتن خبال ..

سعيد: ماشي ولا وحده تظهر من هني انثبرن مكانكن ..

سيف: قال تشهد الاحداث قال ..
امايه: منو بوصلج يمه ..
قلتها : الدرويل برع بياخذني.. و عقب بنرد انا و ذياب سيارته موجوده برع المستشفى ..

سعيد باسني فوق راسي: الله يهنييجج و حافظي ع بيتج شوقاني..
هزيت راسي بمعنى ان شاا اء الله ..و ظهرت انا و مهرووه و خلينا حمودي يصيح ويتضارب مع ندى و سعيد ...
"إلك الغلا و الحب يا غالي الناس ..خلف الحنايا ..و داخل القلب محبوس ..

دشينا المستشفى..جفت ذياب مشتط: حبيبي وايد تاخرتي ..

ربعت مهرووبحضنه شلها و باسهـاا قلته :شسوي كلهم متيمعين اليوم فـ البيت ..
مهره : بابا بنروح عند حمودي..

ذياب يطالعني بنظرات كلها حب و نظرات : لا فديتج بنروح دبي بنحتفل بيوم ميلاد ماممااتج .
ابتسمت: حبيبي انته مصر ..

لوى عليه : طبعا فديتج ..
قلته : بالاول انته ابخير ..

باسني ع يبهتي: بجوفتج و جوفة مهرو انا بالف عافية ..

مهره مشتطه: بابا يلا انروح انسوي حفله ..حق ماماتيه ..
بست مهره و ضحكنا انا و ذياب ..

ظهرنا من الغرفه و من القسم بكبره و مهره محتشره ترمس عن حفلة ميلادي الي عدت و طافت .بصوت عالي و انا ذياب نضحك عليها ..كنا نتريا اللفت فصرخت مهره ..
باابا : صديقك
التفتنا انا و ذياب صوب ما اشرت مهره طاحت اعيوننا بعيون راشد كان يالس بكرسي متحرك و ريوله ملواايه مكان الرصاصه .. و يقوده الممرض و الشرطي وراه ..ما شل ذياب عيونه من عيون راشد بس لوى عليه و كانه يبا يحميني منه و انا لصقت بـ ذياب اكثر .. فنـزل راشد راسه بحسره و ندم.و كانه منحرج لانه عاجز


"هـذا حبيبك وارفعه عالي الراس ..خل العذول موطي الراس منكوس ..و بيوم عيد الحب بالود و الاحساس و الشوق محبوس..

فتح باب اللفت
ذياب: يلا انروح ..

وتم راشد يطالعنا و نحن انطالعه و مهرووه لاهيه باغانيها الي ما اتخلص و اتصكر اللفت و اتصكر كل الملفات الجديمه في حياتنا انفتح اللفـت .و انفتحت صفحه يديده في حياتي و حياة ذياب و حياة مهره ...صفحه خاليه من كل النقط السوده الي ممكن اتعكر صفو حياتنااا ...و شرقت شمس يديده ..نورها سطع و ضوى طريج حياتنااا ...



":/×؛<( النهـــــــــــــــــاية )":<:

و انا اختم لكم قصة حياتي عقب ما سادها الهدوء و الراحه بعد العواصف و التيارات و التقلبات الي عشتها و ذقت مرارتهاا ...جفت الراحه 3 سنوات مرووا كونت ...بـ عايلتي الصغيره الي تتكون من ذياب و مهره و التووم (فارس و نوره )

و حسيت بالامان يوم سعيد انتقل لـ راس الخيمة عقب ما خلص بيته و يابت له ندوي ولدين يشاركون حمودي حياتهم ...و سيف بعد بنى بيته جداام سعيد ..و اكتملت فرحتنااا يوم شيخاني ردت الامارات و استقرت مع ريلها فهد عقب ما ربت و يابت بنوته حلوه و الكل شهد انها تشبه خالتها شوق .. و سمتها حصه ..

حتى بدور الخبله ..صار عندهااا سلطان ..و موزي صار عندها بنتين كل وحده احلى عن الثانيه ... و ليلى عرست من جريب عقب ما خلصت الماجستير ..اماا فتون ..تربي خليفه ..

و خالوه العوده عقب ما عاتبها ذياب في لمستشفى صارت تعاملني شرات فتون و احسن عقب ما يبت فارس و نوره ...لكن مهما عشنا حياة هادية مليئه بالاستقرار لالابد ان تمر رياح قد تكون خفيفه او قاسيه..

تهدد الامن و الاستقرار و ها الي صار يوم خطب عمي عادل امايه ...كلنا وقفنا بويهه لكن عقب ..هدت الامور يوم جفنا امايه وحيده و الكل منشغل عنها بحياته ...

و كلنا تقبلنا الامر بصدر رحب ...
نقزت يوم حسيت بيدين ع رقبتي رفعت راسي ابتسمت: حبيبي روعتني ..
باسني ع راسي : مبروك عليج الشهر ..
قلته : الله يبارك فيك ...
قعد ع الكنبه جريب مني : انتي ما خلصتـي ..
قلته: فديتك كنت بكتب تمت بس انته خربت عليه ..

فر الجريده الي كانت بيده و زقر : مهروو ..تعالي ..

نشيت من مكاني و يلست جريبه منه زخيت ايده الدافيه ..قلته: شو تبا فيهااا ..قاعده تكتب واجباتها ..

ذياب : خلها تقرا الجريده يقولون كسلانه في القراءه
ضحكت عليه: ههههههههههه ..حرام عليك ..

يت مهره باست ابوهاا : لبيه
ذياب : شيلي الجريده اقريها جدامي علشان تحسنين مستواج بالقراءه .
مهره متضايجه اطالعني : ماماتيه جوفيه ..
ضحكت: هههههههههه ذياب حرام عليك تطنز عليها ..

ذياب معاند: يلا يلا فجي الجريده اقري اجوف ..
مهره متضيجه تفتح الجريده غصبن عنهاا ...كنت بقوم رايحه صوب الابتوب..

زخني ذياب من ايدي : تمي يالسه عدالي..مهرهوو اقري بصوت عالي..

رجعت و يلست : حبيبي بس بكتب كلمة تمت خلصت القصه ..
ذياب يتجرب مني: عقب انا وايد مشتااق لج ..
قلته : انت يايي من الدوام تعبان.

ذياب: باجر اول ايام رمضان التعب مب اليووم ..
حطيت ايدي ع شعره : الله يعينك فديتك..

يوو فارس و نوره يتسابقون ..بس توهم بدووا يمشوون ..
ذياب فتح ذراعه وضمه : هلا و الله بالشيوخ ..

كنت بشيل نوره بس صرخت و لصقت بابوها ذياب: هههههههههههه ابوي لا تحرجين عمرج ..محد يباج

ضحكت ودزيته ع خده بخفه: هههه المهم انته تبانـي ..ها الاهم..

ذياب بنظرات حب: ربي ما يحرمني منج ..

نقز فارس صوب اللابتوب فطاح عالارض نقزت محرجه عليه: بتخرب لابتوبي..؟؟

طالعني فارس بنظرات خوف ذياب: شويه شويه عليه بلاج روعتيه ..
قلته: و الله تعبوني ..ما جفتهم من ساعه كيف جلبوا عليه البيت ..الشغاله مسكينه اكثر عن مره اتيي اتنـظف

طالعني بنظرات كانه يذكرني: قلتلج مره ..لاحقه ع الشقى ..
ابتسمت له بخجل و انا اتذكر هالموقف..

ذياب : يلاا الحينه لا تقعدين تشكين تبين العياال تحملي ..

ضحكت : ههههههههههه انا شدرانـي ...


نقزنا انا وذيااب يوم مهره قالت بصوت عالي : بااباتيه جوف ها الاسم يشبه اسم خالوه بدور..
طالعنا انا و ذياب بعض ذياب يمد ايده : اجوف

يابت مهره الجريده فقرا ذياب بصوت عالي مكرمة من رئيس الدوله بمناسبة شهر رمضان يفرج عن 1000 شخص من المسجونين و من بينهم راشد الـــــ........

بلعت ريجي بخوف و قلته: قلتلك خلني اكتب ع القصه تمت كل منك ..وين ناخذ بعمرنا القمر ..
ذياب: ههههههه بلاج عمري..عادي .انا سمعت انه مرتين خذ جايزة المركز الاول لمسابقة القـرآن في حفظ القرآن الكريم ..ع مستوى لمسجونين..

لويت على ذراعه بخوف : حتى و لـووو
.
ذياب بنظرات حب : ما فيه شي يخلينا انحاتي..
تنهدت : اذا انصلح حاله ارتحنا و اذا بعده الله يستر من اليـاي ..

حضني ذياب يطمني و نظرات اعيونه تحكي احلى كلام ....ومهما نشوف من الزمان العجايب...تبقى المحبه بيننا ضد الاصعاب..هذا كلامي بالرخا و الكرايب...
منساك لين ينحط فوقي التراب


تمـــــــت ..
قبل رحيلي ..اعترف لكل عاشق لحكايتي و وومن سحرته كلماتي و وو من عاش في عالمي ...كنتم بداخلي أجمل صوره وو احلى فكرة و اعز ذكرى.. فأنتم اجمـل بداياتي .. و يمضى قلبي يبحث عن حكاية اخرى قد تجعلنا نلتقى مرة اخرى ..قبل رحيلي ..اذكرونـي ...معاني ..

 
 

 

عرض البوم صور ورده قايين   رد مع اقتباس
قديم 22-02-07, 08:12 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 5027
المشاركات: 343
الجنس أنثى
معدل التقييم: ورده قايين عضو على طريق الابداعورده قايين عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 173

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ورده قايين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ورده قايين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تمت وان شاء الله تعجبكم مثل ما اعجبتني مع الشكر لمن كتبتها "معاني"

 
 

 

عرض البوم صور ورده قايين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, الكاتبة معاني, خل العذول موطي الراس منكوس, خل العذول موطي الراس منكوس ، للكاتبة : معاني .., رواية خل العذول موطي الراس منكوس ، للكاتبة : معاني .., شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:07 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية