لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-01-07, 10:38 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السابع عشر ..


*** حط عينك يالغلا بعيني .. خلني اعيش لو ساعه .. لك عيون ٍ تسحر العيني .. حلوة ٍ لروح لزاعه .. من تصافح ايدك ايديني ... كل جرح ٍ طابت اوجاعه .. همس ٍ لو حرف يغنيني .. عن كلام الحب و انواعه ***


كانن غايه و ربيعاتها في حمامات الزدات .. و توها بتفتح تيلفونها بتتصل بفريد عسب اييهن عالساعه 2 الظهر ايشلهن من الجامعه .. و من فتحت تيلفونها .. يتها مسج ..

العنود : عاااااشووو مسج ..
غايه و هي تطالع المسج : غريبه .. !!..

و لقتها مسج ..

" انتي تسربتي في شرياني و دمي ..

صورتج صارت حقيقه تنطق بعيني ..

اشوفها لو فقدت الشوف بج معمي ..

ابعادها في زوايا الروح تحويني ..

مكتوب أحيا جرح في غربتج مدمي..

غريب في غيبتج و الكون ينفيني .."

غرّوب : ياويل حالي وش ذا المنطوق .. غرمبنا ..
العنود : حشى مب مسج .. قصيده من طولها ..
غايه : الرقم غريب .. ماعرفه ..!!
العنود و هي توايج فالتيلفون : اشووووف ... و لا انا اعرفه ..
غرّوب : دامنها الا مسج وحده واقع الا مغلط ..
غايه : يمكن ..

و طنشت غايه المسج .. و اتصلت بفريد و من عقب اغلقة تيلفونها و ردن الكلاس .. و من خلصن .. ظهرن من الزدات صوب بوابة العين .. و هن يتمشن .. و عند الثلاجات الي قبل البوابه .. تمن واقفات ياخذلهن ماي .. و هن واقفات .. ان ثنتين يمشن .. و ماسكات في ادين بعض متقاودات ..

غايه ما انتبهتلهن ..الا العنود انتبهتلهن .. بس ما علقت .. و من عقب دخلن غرفة الانتظار و كانت مزحووومه .. لان اغلب بنات العين خص المستجدات يخلصن الساعه 2 الظهر .. راحت غايه صوب الدرايش اتشوف السياره و العنود تمت واقفه و شافت وحده من ربيعاتهن و جان تروح و تسلم عليها و تمن واقفات و يسولفن .. و لا اراديا افترت العنود براسها .. جان تشوف نفس البنتين مع بعض .. كانت وحده منهن يالسه عطاوله رصاصيه موجوده فالغرفه و الثانيه يالسه ع كرسي عدالها .. بس الي لفت نظرها .. ان البنت الي كانت يالسه ع الكرسي .. كانت حاطه ايدها في ايد البنت الثانيه و حاطيتنها ع ريل البنت الي عالطاوله .. استغربت العنود هالوضع .. و ان غايه ياييتنها ..

العنود : غايوه شوفي هالبنتين .. بس لا تفترين اللحين صوبهن ..
غايه و هي تتلفت : أي بنتين ..؟؟؟؟...
العنود : البنت الي يالسه عالطاوله و الي يالسه عالكرسي عدالها ..
جان تفتر غايه صوبهن : بلاهن ..؟؟؟..
العنود : انتبهي لحركاتهن ..
جان تفتر غايه صوبهن .. و شافت الي كانت يالسه عالكرسي توقف .. و تمت تلعب بشعر الثانيه و يسولفن و يظحكن ..
غايه : امف عليهن ..
العنود : حركاتهن مب طبيعيه ..
غايه : عاد هاذيج عيوز .. و الي ع الطاوله ياهل ..

العنود و هي تتحجب : الله يستر علينا ..
غايه و هي تتغشى : و ععباده عسى ..

و ظهرن وردن سويحان ..

من عقب المغرب .. كانو كلهم يالسين فالمنصه .. و من ظهرت غايه .. لقت يدها و امها و ام العنود و ميثه يالسات .. جان تروح و تسلم ع حرمة عمها و الباجين ..

يد غايه : علوم شوابج فاليامعه ..؟؟..
غايه : يسرك حالهم ..
ام العنود : وش بغيتن بالجامعه .. معثرات عاماركن من الفير تسرحن صوبها ..؟؟..
يد غايه : شعرفج انتي .. باجر بطير الطايره ..
غايه : ههههههههههههههههههه .. يالنقمه ..
ميثه : بالعكس .. اللحين الي ما عندها شهاده مالها مستقبل فهالدنيا ..
ام غايه : لا لا .. مستقبل البنت فالعرس ..
ام العنود : الا بتخبرج .. متى عرسكم ..؟؟؟..
و غايه يالسه و تهمز يدها ..
ام غايه : شمن عرسه ..؟؟؟..
ام العنود : حزن .. عندكم عرس غير عرس عبيد ؟؟؟..
ام غايه : لا لا حشى علينا .. لا عرس و لا شي ..
ام العنود و هي ناقمتنهم : هيه .. زين عيل ..

و شوي و ان عبيد ياينهم .. و من عقب ما سلم عليهم ..

عبيد : العيوز .. باجر برد دبي و بخلص الاوراق ..
ام غايه و هي اتصبله القهوه : ماشاء الله .. خلصن بسرعه ..
عبيد و هو يتناول الفنيال من امه : انزين متى الملجه ..؟؟؟..
ام غايه : هيدلنا بعدنا ما خورنا الثياب و لا خلصنا الكسوه ..
عبيد : لا حول .. هذي مب حاله .. انا اريد اعرس ..
و ان راشد ولد حمد خو غايه حادر يربع البيت ..
راشد : امييييييييييييي لحقيييييييييني .. بيضربووووووووني ..
ميثه : بسم الله شو بلاك ..؟؟؟؟..
راشد : هذا خو ريلج بيضربني ..
و ان حمد داخل عليهم ..
حمد : شوووووووووووو ..؟؟؟..
و من شافه راشد ربع و اندس ورى امه ..
حمد : تعال تعال ..
ام غايه : يالله بالستر .. شعندك عالولد ..؟؟؟..
حمد : تخبريه ..
راشد و هو يمسك راس امه عشان اتشوفه : امااايه لطوووف مقوي .. لازم نظربها
ميثه : يا سلام و ليش ان شاء الله لازم تظربها ..؟؟؟..
راشد : مقوي ..
ام العنود : حي .. !!..
راشد و هو يرمس يدته : يدووووه .. صح عيب البنت تلعب فالشارع ..؟؟؟..
ام غايه : نعم انه عيب ..
راشد : و لطوووف راكبه السيكل و تلعب فالشارع ..
عبيد : و انت ماحقيت انها تلعب فالشارع ..؟؟؟..
حمد : يا ريال لو تدري شو سوابها ..
عبيد : علومك بو سنيده شو سويت بالبنت ..؟؟؟..
راشد : ماشي .. عطيتها طراق ..
ميثه و هي تفتر صوبه : شوووووووووو ...؟؟؟..
حمد : ليته الا طراق .. يا بنت الحلال ولدج من عقب الطراق سحبها من شعرها ..
راشد : لا لا .. انا سحبتها من كشتها ام القمل ..
ميثه و هي تضرب راشد : رشوووووود عييييييييييييب ..
و عبيد و يد غايه ميتين من الظحك ..
يد غايه : صدقه .. سودى الويه شو تسوي راكبه السيكل تنعش بكشتها ..
و ان لطوف و العنود داخلات عليهم البيت ..
العنود : وينه رشووود السبال ..؟؟؟..
و لطوف اونها تصيح : آكووووووووووه .. و من شافت يدتها ربعت صوبها ..
لطوف : أدووووووووووووه .. لثود دلبني ..
ام العنود : عاد شو نسويه ما يستحي منج ..
و حمد من شافها تصيح و قلبه معورنه عليها ..
حمد : رشوووووووود .. عنلاتك و الله يا ان ضربت لطوف عد هاليوم لا بالعقال ع جبدك .. تسمع
راشد : انا ريال .. ما يضربوني .. هي ام كشه ترابع فالشاااارع ..
العنود : عاااشو رشود يغار ع لطوف ..
غايه : لازم يغار عالخطيبه ..
و لطوف يالسه ع ريول يدتها و تصيح ..
راشد : ماباها ام القمل ..
ام العنود : و الله يا بنتنا مافيها قمل و لا طاح راسها ..
جان رن تيلفون حمد .. جان ينش عنهم ..
عبيد : انا اريد اعرس .. انتو ما تحسوبي ..
ام غايه : عبيد .. نش نش مني ..
عبيد : مب كل ما ارمسج اتقوليلي نش ..
ام غايه : فج ثمك انا بنش عنك ..
عبيد و هو يثور عنهم : لا حول هذي مب حاله ..
يد غايه : ابالك العثره .. و الا من يفج بعمره لحرمه ..
عبيد : صدقك و الله يا يدي .. انزين يدي رمس ولدك خله يخلصني اريد اعرس ..
يد غايه : اووه التراب .. ثرك يوم بتظوي بتظوي عمنو .. ييييييييييه الساااع ما بتضوي ع ذيج الغرشوبه ( يقصد اليسا )
يييييييييييييييييييه ليت الا من بيظويها ياهالربع ..
عبيد : اووهو ... يدي مب متفيجلي بعد ..

و ظهر عنهم عبيد ..

و في هالوقت في بوظبي ..

منال : اوكي يعني هم ما ردو عليك ..؟؟؟..
منصور : بعدهم يتشاورون ..
منال : كل هذا يتشاورون ..؟؟..
منصور : البنت ما تريد تعرس اللحين ..
منال : انزين ..؟؟..
منصور : ماشي .. انا قلتلهم اني بترياها ..
منال : هي رافضه العرس و الا رافضتنك انت ..؟؟؟..
منصور : لا .. رافضه العرس نفسه ..
منال : بس مب موافقه عليك ..؟؟..
منصور : لا هي رافضه الفكره ..
منال : بس هي مب موافقه عليك ..
سكت منصور ..
منصور : شو قصدج ..؟؟؟..
منال : قصدي .. انها ما تباك ..
طالعها منصور بنظره ..
منال و هي تنش صوبه : حبيبي .. لو هي تباك .. ماكانت بتتعلث بالدراسه .. خص ان اهلها موافقين عليك ..

سكت عنها منصور و لا تكلم .. هو يباها .. يحبها .. مايقدر يتخيل ان غايه ممكن اتكون لواحد غيره .. و هو مستعد انه يرقبها بدل الشهر سنه .. سنتين عشر سنين .. مب مهم .. هو بيترياها ..

منصور : انتي مب حاسه بلي احسبه ..
منال : منصور لا تعيش عمرك وهم .. ينقلب باجر عليك ..
سكت منصور عنها و نش و ظهر من البيت .. هم ليش ما يحسوبي .. غايه نصخ روحي .. ماقدر اعيش بدونها .. ماريد .. مادريد اعيش لانسانه غير غايه ..

و غايه مب عارفه .. تحس بمشاعر فوق طاقتها .. مشاعر من زودها مب قادره انها تنام .. احمد غير .. فنان .. الا رهيييييييييييب .. آآآآآآآه يا قلبي .. تتخيل احمد و هو ايول .. و هو يغني .. آآآآآآه .. غير هالانسان .. اللحين شو يسوون فالكليه ..؟؟.. يفكر فيني ..؟؟.. اخطر عباله مثل ماهو يخطر في بالي ..؟؟.. معقوله هو يحبني شرات ماقالي فالسعوديه ..؟؟؟.. آآآآآه يا احمد .. عسى ربي يسوق لي حليل ..

بالباجر سرحن البنات الجامعه .. و كالعاده .. من الزدات للونقات للابات العربي .. بس هاليوم ما كان لا عند العنود و لا غايه عربي .. و بريكهن في نفس الوقت الصبح عالساعه 11 الضحى .. كانن متفقات يتلاقن فالهول مال الونقات و من عقب بيروحن صوب الرباعيه .. تمت العنود ترقب غايه عالكراسي .. و كانت عندها وحده من ربيعاتها .. جان تيها بنت ..

بخيته و هي تبتسم للعنود : شحالج ..؟؟؟..
ردتها العنود بنفس الابتسامه : بخير ربي يسلم قلبج ...
بخيته : شو عندج بريك و الا مطنشه ..؟؟؟..
العنود : لا عندي بريك ..
و العنود مستغربه هالبنت لانها ما تعرفها حتى ..
بخيته : وين البنت الثانيه عنج ..؟؟؟..
العنود و هي مستغربه : أي بنت ..؟؟؟!! ..
بخيته : الطويله الحليييييييييوه .. الي دوم عندج ..
العنود : غايووه ..؟؟.. اللحين بتي .. عندها كلاس فالزدات ..
بخيته : هي اسمها غايه ..؟؟؟..
العنود : هيه ..
بخيته : هي تقربلج صح ..؟؟؟..
العنود و هي تبتسم : هيه .. بنت عمي ..
بخيته : ماشاء الله عليكن .. شكلها عايلتكن كلها حلوه ..
استحت العنود : مشكوره فديت روحج ..
و ان غايه يايتنها ..
غايه : سوري عنوده تأخرت عليج ..؟؟؟..
العنود و هي تنش : لا عادي ..
غايه : كنت اتواجع مع دكتور الرياضيات .. حاطلي 95 من 100 ..
العنود : يا حظج .. انا عطاني 85
غايه : بس انا ما عندي اغلاط .. اوين حلج مب مرتب .. عنلالالالالالالالالالالاته الا يبى ينقصني درجات ..
و بخيته واقفه و اتشوف غايه و تبتسم ..
افترت غايه صوبها و هي مستغربه .. بس ما كلمتها ..
غايه : يله نشي .. ماشي باقي عن لا يخلص البريك ..
العنود و هي تفتر صوب بخيته : ما بتخاوينا ..؟؟؟..
بخيته و هي اتشوف غايه : اخاف اني اظايجكن ..
بس غايه ما ردت عليها ..
العنود : لا عادي افا عليج ..
و راحن ثلاثتهن صوب الرباعيه .. و من دخلنا .. و شله تعلق عليهن .. راحن و يلسن ع طاوله دويريه عند الييدار .. و كانت عدالهن طاوله دائريه شلة سودانيات .. و شالات الرباعيه بحشرتهن و سوالفهن .. و غايه ميته عليهن .. و يوم افتر صوبهن شافت وحده منهن تاخذ ماث عندها .. يسلت غايه اتطالعها و تظحكلها .. استغربت بخيته من غايه .. يعني انا وحده مواطنه .. ما عطتني ويه .. و هالسودانيات تظحكلهن و تسولف معاهن عادي ..

و العنود اتسولف مع بخيته فهاللحظه دخلن البنتين الي شافنهن قوم غايه عند البوابه .. العنود و ما انتبهتلهن .. اتسولف مع بخيته .. و من عقب يتهن شما و تمن يسولفن معاها .. انتبهن للبنتين الي ين و يلسن عالطاوله المستطيله الي جدام قوم غايه .. انتبهن لحركاتهن .. يايبات فانتا احمر واحد .. و شالات الغطاه .. و حاطات مصاص واحد .. و كل شوي وحده منهن تشرب ..

غايه : امففففففففف عليهن .. يا لوعت الجبد ..
العنود : شو فيج ..؟؟؟..
غايه : هالبنات الي ما يستحن ع ويوووهن ..
جان يفترن كلهن صوب هالبنتين ..

جان ترفع وحده منهن عيناها صوبهن .. و لا اهتمت منهن عادي .. و لا جنها تسوي شي ..

غايه : يا قوات الويه ..
العنود : ليت يدي درابهن ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههه .. دخيلج .. بيضربهن بالعصى ..
شما : ههههههههههههههههههههه شعنه ..؟؟؟..
غايه : رشود ولد خويه الصغير بو 6 سنين .. شاف لطوف بنت خو عنوده تلعب فالشارع بالسيكل .. كفخها و سحبها من شعرها ..
العنود : و لو تعرفن عاد .. لطوف يااااهل يالله يالله تنطق الرمسه ..
بخيته : ياويلنا ع الرياييل ...
غايه : دخييييييييلكن نشن .. لاعت جبدي من هالبنتين ..

و ظهرن غايه و العنود و البنات من الرباعيه .. و تمن يتمشن صوب الزدات .. لان كلاساتهن الباقيه بتكون فيه .. بس كان باقي عن كلاساتهن حول العشرين دقيقه .. راحن و يلسن ع العشب الي ورى لابات الانقليزي .. ومن خلص دوامهن ردن صوب البوابه .. و هن فالبوابه فتحت غايه تيلفونها .. كانت الساعه 2:15 الظهر .. و ان مسج ياييتنها ..

" أنادي من سكن بأقصى فؤادي
على من هو نفس روحي و زادي
على من هو حرم عيني رقادي
أنا اهواه
يزور العين طيفه
ثم أضمه
و أحس ان الهوى
عطره و أشمه
و حبي له
زاد عن حده "

غايه : عنود تعالي شوفي ..
و قرت العنود المسج ..
غايه : اموت و اعرف منو رقمه هذا ..؟؟؟..
العنود : اوووه صح .. نفس الرقم ..
غايه : خليني اتصل بفريد احسن ..
و من اتصلتله قالها انهم يتريونها برى ..
طلعت غايه من البوابه هي و العنود .. و من ركبن السياره ان ميثه و يد غايه فالسياره ..
غايه : غريبه شو عندكم فالعين ..؟؟..
ميثه : سارحين صوب امايه .. و تغدينا عندها ..
يد غايه : عنوده .. منو ذيج البنت ... يييييييه يا حافظ ع ذيج العرضه ..
العنود : يدي ماعرفها ..
يد غايه : شووووه ..؟؟.. لا لا تعرفينها الا ما تبين اتقوليلي هي من بنته ..
العنود : لا و الله ماعرفها ..
و توهن بيظهرون من بوابة السيارات .. كانت وحده تمشي عالشارع سيارتها واقفه برى ..
يد غايه و هو يضرب فريد ع راسه بكرتون الكنينكس : الله يغربلك الخداي .. ماتشوف هالغرشوبه جدامك ..
و يد غايه كالعاده فاتح دريشته .. و البنت من حست بالسياره وراها خذتلها الطرف اليمين من الشارع .. و هم يتخطونها ..
يد غايه و هو مفتر صوب البنت : ياذكر الله .. بتخبرج انتي من بنته ..
و المشكله ان البوابه زحمه .. مستويه ازمة سير عند البوابه .. ساعه اللين ما يخطفون .. و يد غايه من شافله وحده يلس يسلم عليها ..
و من عقب ما ظهرو من هالزحمه ..
يد غايه : حشى .. ما ذكرتني الا بزحمة التسويق ..
ميثه : فريد .. روح كارفور ..
و هم فالسياره .. يتها غايه مسج ثانيه .. و من نفس الرقم .. لا حوول شهالغلاسه .. و جان تغلق تيلفونها .. و توهم واصلين كارفور .. ومن عقب ما وقف فريد عند البوابه الي جدام ..
يد غايه : وين تبن ..؟؟..
ميثه : فديتك يدي .. بنزل شوي عنك و برد صوبكم ..
يد غايه و هو يفتح الباب و لا يشاورها ..
و انزلن كلهن وراه ..
ميثه : يدي فديتك تعب عليك ..
و يد غايه يتلفت حوله عايبنه المكان ..
العنود : يدي فديتك بنيلس انا و انت فالسياره اللين ما تقضي ميثوه حايتنا و بترد صوبنا ..
يد غايه : صه صه ..
و مشى و هن وراه ..

و من عقب ما انفتح الباب اتوماتيك ..
يد غايه : وووووه لحق باب البنك ..
غايه : يدي من دروبك بتيهم فتحولك الباب ..
يد غايه و هو منبهر من كارفور من داخل : خيييييييييييييييبه .. شهالعله ..
العنود : يدي فديت روحك خلنا بنرد السياره ..
يد غايه و هو يفتر في كل صوب يطالع من حوله : القووووم .. شهالدار ..؟؟..
ميثه : فديتك الغالي تعب عليك رد انت و البنات السياره ..
يد غايه : هيه يا بنتي تعب ..
و لا حسبه الا وهو يوقف مكانه جدام البوابه الزجاج .. شوي و ان الريال موخي .. و انه يالس تحت ..

غايه : فديتك يدي نش ..
يد غايه : وين انش تعبان انا .. ماروم ماروم ..
ميثه : انزين فديتك نش يلس عهالكرسي ..
جان يفتر صوب الكرسي الي اشرت عليه ميثه ...
يد غايه : هيه صدقج بنتي .. الله يغربلهم صبيتهم باااااارده ..
غايه و هي اتخر ع يدها : انزين نش فديتك ..
يد غايه و هو يتساند بعصاته : ظكي هنه عني ..
و نش و غايه و العنود وراه .. و ميثه راحت عنهم بتتشرى ..

يلست غايه و العنود عدال يدهن .. الي ما خلى حد ما علق عليه .. كانن 3 بنات متغشيات و يايات من عند اريج بيركبن الدري المتحرك بيروحن فوق و وراهن ثنينه من الشباب .. و يد غايه امبونه يعلق ع هندي يالس عند الصرافه يسحب .. و ان هالشباب خاطفين من جدامهم من عقب البنات ..
يد غايه : ايها .. شعندكم تلاحجون البنيات ..؟؟؟..
جان يفتر وحد صوبهم و شاف يد غايه .. و هالريال كان ذياب .. نفس الريال الي من قبل قد شاف غايه هي و مطر فكارفور بعد .. و تم يلحقها .. و من شاف ذياب يد غايه رد صوبه .. لانه يقربلهم بالنسب من بعيد .. و هو يعرف يد غايه .. و من شافه يد غايه عرفه ..

يد غايه : وووووووووووه
ذياب و هو منحرق ويه و اونه مبتسم : مرحبا الساااع ..
و خر ع يد غايه و وايهه ..
يد غايه : مسود الويه .. تلاحج البنيات ..؟؟..
ذياب : لا حليلي لا لاحجتهن و لا اباهن ..
جان يفتر ذياب صوب البنات .. و طاحت عينه عالعنود و من عقبها لغايه .. بس هن طبعا ما افترن صوبه .. و ذياب تم واقف عند يد غايه متعمد مع انه شاف البنات .. الا غلاسه .. و العنود و غايه من شافنه مصخها ..نشن و وقفن عدال المشين مالت الاتصالاات .. يرقبن ميثه اللين ما تخلص .. شوي و انهن يشوفن ميثه تمشي صوبهن .. جان تاشر للعنود عشان تيها .. جان تروح العنود و خلت غايه واقفه .. و ذياب من انتبه للعنود و هو عينه ما انشلت عنها .. و من عقب ما خلصن قشارهن .. ظهرن من كارفور و ردن سيارتهن وردن سويحان ..

و تمن عهالحال طول الاسبوع .. من الجامعه للبيت ..

و هالاسبوع ما كان عالبنات دوام يوم الاربعا .. لان الجامعه اربعا دوام و اربعا لا بنسبه لبنات التعليم الاساسي ..

يوم الثلاثا فليل .. كانت غايه يالسه فحجرتها .. و تسمع المسجل من عقب ما تسبحت .. و غايه من النوع الي يرتبش مع الاغاني واااااااايد .. بعكس العنود .. تمت تغني مع ميحد " شدو العربان .. شدو العربان بالكلي .. و اتركو ذا الروح ولهان .. مادرو وش بالحشى حلي .. مالفراق و حر نيران .. شدو العربان بالكلي "

فهاللحظه رن تيلفونها .. جان تروح غايه صوب التيلفون الي امبونه مفرور عالشبريه .. و كان نفس الرقم الي يطرشلها مسجات .. ترددت غايه .. اترد و الا لا .. بس بعدين تشجعت و ردت ..

تمت ساكته اول شي ..

غايه : ... الو ..
محد رد عليها ..
توها بتسكر .. سمعت صوت ..

... : .. الو ..

صخت غايه .. لان هالصوت صوت ريال ..

.. : .. الو ..
غايه : الو .. مرحبا ..
... : مرحبا الساع ..
غايه : مرحبا ..
و تمو ساكتين ..

.. : ازعجتج ..؟؟؟..
غايه : نعم ..؟؟!!.. لو سمحت انت منو تريد ..؟؟؟..
... : اريدج انتي ..
غايه و هي مستغربه : شووووووووو ..؟؟؟؟.. لا و الله و ثرك من وين تعرفني ..؟؟؟..
... : ... آآآآآآآآه .. محد يعرفج كثري ..
غايه : شووووووووووووووو ..؟؟؟.. صدق انك قليل الادب ..
... : مب قصدي اني اغيضبج ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟..
... : انتي عندي اغلا مني اني اسوي أي شي يضايقبج ..
غايه : شووووووووووف لا اطولها و هي قصيره .. ازيد ما اتصلت عهالرقم لا تتصل تسمع ..
... : حاولت الا ماقدر السموحه ..
غايه : انت السموووحه .. و عيدها و شوف الي بييك مني ..

جان تسكر غايه في ويهه ..

رجع اتصل .. بس غايه ما ردت عليه .. و رجع و اتصل .. و غايه ما ردت عليه .. شوي و انه مطرشلها مسج ..

"
من عرفتج و انتي الاجمل ..

يا بعد كل العرب انتي ..

البدر من صورتج يخجل ..

يا قمر كالشمس لو بنتي "

غايه : اوووووووووه هذا مصخها .. و جان تغلق تيلفونها ..

فهالليله العنود ماقدرت انها تنام .. اتفكر بمطر .. انا من عقب السالفه ما شفته .. ياربي شو بيكون موقفه مني ؟؟.. حرام عليه انا ما سويت شي عشان ايجازيني بهالبرود .. يالله ماقدر اتخيل حياتي دون مطر .. لا لا لا .. انا لازم اشوفه ماقدر .. ما استحمل اني اعيش دونه ..

بالاربعا الصبح عالساعه 6 راح يد غايه صوب حجرتها يوعيها ..
جان تظهرله غايه و هي لابسه البيجامه ..

و كالعاده يد غايه من يفتحوله باب يدزه و يدخل داخل .. راح و يلس ع شبرية غايه .. تم يتلفت فالحجره .. و شاف دبدوب غايه العود عدالها عالشبريه ..

يد غايه و هو يسحب الدبدوب بالعصاه : ووووووووووه غربلج الله .. وين حاطه هالسكني عدالج ..؟؟؟..
و غايه بعدها مدوخه تريد تنام : شو يدي .. ؟؟؟..
جان تمشي غايه و ترد عالشبريه و تيلس عالشبريه و تربع ريولها ..
يد غايه : هبابج بنتي .. اللحين بعير زايد ( باص الجامعه يسميه بعير زايد ) بيسرحج اليامعه ..
غايه : لا فديتك ما علينا دوام اليوم ..
يد غايه : افتكيتي ..
و جان يرد لدبدوب ..
يد غايه و هو يفره من عالشبريه : الله ينطبج انتي و ظواياج .. بيبات يتروالي هالسكني ..
غايه : ههههههههههههههههههههه ..
جان يفتر يدها صوبها ..
يد غايه : يا حافظ عهالشعر .. ذيل الخيل ..
غايه و اونها اتفر بشعرها يمين و يسار : هيه فديييييييته ..
و ان يد غايه يحط عصاته في شعرها ..
جان تنشب العصاه في شعر غايه ..
غايه : اااااا .. يدي شعريه ..
يد غايه : الله يغربلج .. من اصبحتي تنعشين .. صبري صبري ..

و اونه الريال بيفجج شعرها من العصاه .. و يوم ما عرف .. سحب العصاه بالقو ..
غايه و هي تبغم من زود الويع : يدييييييييييييييييييييي .. حرام عليك .. صبر .. و تمت تفجج شعرها من العصاه ..
و من عقب ما خلصت .. نش يد غايه .. متلوم الريال ..
يد غايه : برايج بنتي جنج الا بترقدين .. يمدحونه الرقااااد ..
و ظهر عنها .. ردت غايه و تلحفت بتنام .. و ان يدها راد عليها ..
يد غايه و هو واقف عند الباب : بنتي نشي بنسرح المزرعه فياج ..
غايه بحزن : يدي ..
و انه حادر عليها ..
يد غايه : نشي نشي يعني افداج .. بشتريلج سندويج بيض .. و مضرب اللبن الحمر ( يقصد حليب ابقار العين بالفروله ) ..
نشت غايه تتسحب تدري ان مالها مفر من هالمسراح ..
غايه : ان شاء الله يدي ..
يد غايه : نشي تلبسيلج صروال و جلابيه.. بدل هالخياس الي لابستنه
غايه : ان شاء الله ..

و ظهر يد غايه و تمت غايه فالحجره .. و من عقب ما غسلت ويها و تمسحت و صلت الصبح و تلبست ظهرت صوب يدها ..
و لقته يالس فالصاله و يشربله حليب بحلبه ..
و من شمت غايه الريحه .. ادعت ربها ان الدله اتكون فاضيه لا تنغصب ع كوب حلبه عالصبح ..
يد غايه : مرحبا الساااع بالعيوووز ..
غايه و هي تظحك ليدها : مرحبا الساع بالمعرس ..
يد غايه و هو يظحك : وين معرس ..؟؟.. انا شيبه حطيم ... ما يبني البنيات .. يبن الشباب ..
غايه و هي تحب يدها : ودهن هن بواحد شرواك .. الساع انها مبخوته الي بتظويها ..
يد غايه : بنتي ما تبيني اصبلج حليب ..
غايه : لا لا فديتك .. انا بنش اطالع العنود جنها الا بتخاوينا ..
و ظهرت غايه تربع عن يدها .. و قرقعت عالعنود و وعتها و سرحن مع يدهن صوب المزرعه و كالعاده خطفن صوب المطعم الي عدال التسويق و اتشرالهن سندويجات براتا بيض و عصير سنتوب .. و اشترى حليب ابقار العين بالفراوله ..

و ما ردن من المزرعه الا من عقب 10 .. و من ردن ردت العنود عند غايه .. دخلن حجرة غايه و نامن .. الا ما تهنن برقادهن عسب ان ام غايه طرشت الخدامه صوبهن عشان خالة غايه كانت فسويحان و توها عاطنتنهم .. و من عقب ما غسلن و يوهن و صلن الظحى .. تكحلن و تعطرن و ظهرن عند الحرمات ..

و العنود ميته باقي كمن ساعه و بيرجع مطر .. يالله كيف انا مشتاقتله .. آآآآآآآه فديييييييييييت نصخه ..

و هل غايه سوو عزيمه عالغدى ع ييت خالتها .. و ارتبشن البنات بالغدى .. و لا حست العنود بالوقت الا وهي عالساعه 3:40 الظهر .. اللحين بيرد مطر .. ما تمت في حاله مرتبشه .. مب عارفه شو السبب و قلبها يدق بالقوووووووو .. و الزيغه .. ظهرت العنود عن غايه .. بترد بيتهم بتتسبح من عقب ريحت المطبخ و العفاس و بتتعدل و بترد ..

و هي ظاهره تغشت و خطفت .. و فهاللحظه كانت سيارة هزاع توها واقفه و هو يايب مطر من عند الدوار وين ما يوقفهم الباص .. و من عند اول لفه انتبه مطر للعنود و هي ظاهره من بيتهم .. و من وقف هزاع السياره .. نزل مطر يربع صوب بيت عمه يريد يلحق العنود من قبل لا تدخل داخل ..

مطر : العنوووووود ...


مممممممممممممممممممممممم ..

ظنكم مطر شو بيقول للعنود ..؟؟؟..

و هذا الي اتصل بغايه .. منو هو ...؟؟؟؟..

كيف ممكن يكون هو نفس الرقم الي طرشلها المسج من قبل .؟؟..

منو ممكن يكون ..؟؟؟.. اذا احمد موجود فالكليه و الكليه ما عندهم موبيلات ..؟؟؟..

و هذا ذياب طلع في اول اجزاء القصه و رجع اللحين و طلع .. شو سالفته ..؟؟؟
__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 27-01-07, 10:40 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثامن عشر ..


~*¤®§(*§لابان برهان الغلا من يساويك نجمك طلع ونجوم غيرك تهاوت.*~ˆ°©°ˆ~*.ولوشفت أحد مثلي يعزك ويغليك أصرخ وقل أن الأصابع تساوت§*)§®¤*~ˆ°


مطر و هو يربع ورى العنود : عنووووووووووووووود ..
وقف قلب العنود و هي تسمع صوت مطر .. لا لا ماعتقد انه مطر... جان تفتر العنود صوبه .. و صخت و هي اتشوف مطر واقف قدامها .. فديت روحه .. تمت اتشوفه .. و مطر من شاف العنود عرفته و وقفت تم يمشي بشوي شوي ..جان يبتسمها ..
فديت اعيونه .. ردتله بابتسامه احلا منها .. طاح قلبه .. ياويلي انا كيف بصبر عنها هالانسانه ..

من وصل مطر للعنود ..

مطر و هو مبتسم : شحالج ..؟؟؟..
العنود و هي منزله راسها : بخير ربي يسلمك .. ( رفعت راسها صوبه ) .. انت شحالك ..؟؟؟..
مطر و هو ماشل عينه من عليها : من ريتج بخير ..
العنود : عساك دوم ..
و تمو ساكتين ..
و مطر يريد انه يرمسها الا يخاف حد من خوانها يظهر من بيتهم ..
مطر : وين بتروحين ..؟؟؟.
العنود : بروح اتسبح ..
مطر : بتينا ..؟؟؟..
العنود : مممممم .. يمكن ..
مطر : لا لا تعالي ..
العنود و هي تفتر عنه بتروح : مادري جني تفيجت بييكم ..
مطر : دخيييييييييلج ..
العنود : ماريد ..
و خطفت عنه ..
مطر : عنود ممكن تحسيبي شوي ..
صخت العنود من رمست مطر .. جان تفتر صوبه .. حست بنظرات مطر غير .. عمره ما كان جذيه .. فهاللحظه بس انتبهت لسواد حول اعيونه ..
العنود : مطور شو فيك ..؟؟؟..
مطر بصوت واطي : اريدج ..
العنود : شو فيك ..؟؟..
جان يفتر مطر صوب باب صالة عمه : بعدين بقولج .. بس دخيلج تعالي ..
العنود : ان شاء الله ..
و ظهر عنها مطر و رد البيت .. و توه داخل الصاله و الا ان يده و بوه و عبيد و هزاع يالسين فالصاله .. و من عقب ما سلم عليهم ...
يد غايه : ظويت مسود الويه ..؟؟؟...
مطر : هيه فديتك ..
يد غايه : تتحسبني مادريتبك و انت تربع ع ثر العنود ..
مطر و هو يظحك : حليلي ..
يد غايه : حلك احلول مسود الويه .. شتباها هاليتيمه تربع ع ثرها ..؟؟؟..
مطر : اباها حليله ..
فهاللحظه الكل سكت .. جان يفتر مطر صوب بوه .. جنه يرقب بوه يرد عليه ..
بو غايه : لاحج عالعرس و عوار القلب ..
عبيد : حط الرحمن في صدرك و استريح ..
مطر : محد رمسك ..
عبيد : شو محد رمسك .. ايه انا امبداي ..
مطر : اووووه ..
و نش عنهم و دخل حجرته و تسبح و هو توه ظاهر من حجرته و يتسفر .. ان غايه ظاهره من حجرتها ..
غايه : مرحبا الساااع .. فديت هالشوف ..
مطر : مرحبا ..
و وايها ..
غايه : مطور رب ما شر ..؟؟؟..
مطر و هو يتنهد : ماشي ...
غايه : بسم الله عليك ..
مطر : انا بروح بوظبي .. ان يت العنود تعذريني منها ..
و ظهر عن غايه .. و هو عند باب الصاله الخارجيه .. ان امه ظاهر من المطبخ .. جان يروح صوبها يسلم عليها ..
ام غايه : وين بها فديتك ..؟؟؟..
مطر : بروح بوظبي ..
ام غايه : حزن .. توك عاطن من الكليه و انك بتفزع بوظبي .. شلك من الحايه فبوظبي ..؟؟؟؟..
مطر : بروح صوب احمد ..
ام غايه : احمد الا توك امفارجنه .. يلس يلس بتتفاول ..
مطر : الريال مرقد فالمستشفى من اسبوع اللحين ..
فهاللحظه كانت غايه توها ياييتنهم .. بس ما ركزت منو هذا الي مرقد فالمستشفى ..
ام غايه : فدييييييييته .. رب ما شر شعنده ..؟؟؟..
مطر : طاح و انكسرت ريله ..
ام غايه : ياويلي عليه .. و الله ما عندنا خبر و الا جان وصلناه ..
مطر : شي في خاطرج من صوبي ..؟؟؟..
ام غايه : سلامة راسك ولديه .. رد السلام عليه ..
مطر و هو يفتر عنه امه بيروح : يبلغ ان شاء الله ..
و ركب مطر سيارته .. و هو توه يمشي بسيارته .. و ان العنود ظاهره من بيتهم بتروح بيت عمها .. شافها و هي تمشي و متغشيه .. و العنود ما رفعت عينها و لا درت ان الي فالسياره هو مطر .. مشت بسرعه و دخلت البيت .. و مطر ميت عليها .. حافظ عليها .. ما تمت تتمشى فالشارع .. يالله عسى ربي ما يحرمني منها ..
جان تروح العنود صوب غايه .. الي كانت يالسه فالمنصه وين فارشين و حاطين الفواله .. و كانت الا بروحها ..
غايه : حشى هذا مب سبوووح .. واقع عبرتي التوانكي ..
العنود و هي تظحك : كيفي .. مخسره شي من كيسج ..؟؟؟..
غايه : الله يعين مطور الساع انج بتفقرينه من كل شي حتى المى ..
العنود : عطاري مطر .. وينه ..؟؟؟..
غايه : راح بوظبي ..
العنود : شوووووو ..؟؟؟..
غايه : قالي اتعذلج ..
العنود : لا و الله ايقولي تعالي و من عقب يرووح بوظبي ..!!..
غايه : مادري جني سمعته يطري مستشفى .. صوب حد مرقد فالمستشفى ..
و ان ام غايه و يد غايه يمشون صوبهن ..
غايه : مرحبا الساااااااااع بالمعرس ..
و يد غايه يظحكلها : جن عندج لي عروووس ظويها .. هبابنا . .
ام غايه : الله يغربلج غرمتي بعمي .. لحق عبيد .. يهاذون بالعرس ..
غايه : اسميها مبخوته الي بتظوي يدي ..
يد غايه : يييييييييييييه يييييييه يابنتي .. يوم اني ما بظوي ذيج الغرشوب ( اليسا ) .. امره ماباهن الحرمات ..
ام غايه : شتصيح من الخير .. !!..
يد غايه و هو يفتر صوب ام غايه و بنقمه : شوووووه ..؟؟؟.. تعدين عمرج حرمه انتي .. انتي عيوز اموقف عمرج ..
ام غايه : يالله بالستر .. عمي انا اصغر من ولدك ..
يد غايه و هو ييلس : لا لا سلامتج .. انتي عيوز طايحه ظروسج .. مسويه ترجيبه ولاصقتنهن في حلجج ..
و ان خالة غايه توها ظاهره صوبهم ..
و حمد توه راد البيت ..
و يلسو كلهم فالمنصه ..
ام غايه : هاه ولديه .. متى بتملجون بخوك ..؟؟؟..
حمد : ماورانا كضه ..
خالة غايه : خافو ربكم فعبيد .. الريال يبى يعرس ..
حمد : شو يبى فالعرس ..؟؟.. لاحج عالحريم و حشرتهن ..
ام غايه : ولديه العرس ستره لريال قبل البنت ..
حمد و هو يفتر صوب غايه : قولي لبنتج ..
غايه : حمد دخيلك ..
حمد : مستبطره .. ثرج من بتظوين ..؟؟؟..
غايه : حمد ..
حمد : جب جب .. تتحسبيني بفج براسج فيا خامات الجامعه ..
خالة غايه : يالله يا حمد .. شعندك ع ختك .. ؟؟..
يد غايه : اييييه مسود الويه .. لا تتجلم ع ختك دامني حي ..
غايه : يطولي بعمرك ..
حمد : بشوفها عاد شو بتظوي من هالخامه ..
خالة غايه : يابوشهاب .. اللحين البنت بلا شهاده بلا حياه ..
حمد : خلنها تدرس .. الا شغل ماشي ..
غايه : حرام عليك .. انا مابدرس اداره و بكد فهالجامعه و فالتالي بتيلسني فالبيت ..
حمد : لا عيل بفج براسج رغيد تزاحمين المرغده فالشرك ..
ام غايه : لا بتبطي الساع ما طاحتها الشركه ..
غايه : خاااالووووووه ..
يد غايه : عونج بنتي ..
خالة غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : يدي حمد ما يباني اشتغل ..
يد غايه : و انتي شعليج منه هالخمام ..
و حمد ميت غيض منها ..
يد غايه : بوليج المزرعه ..( و جان يمسك ايد غايه اليسار و ع كل شي يثني صبع من صبوعها ) .. تمسكين معاشات البيادير .. و تشترين البذور .. و الكيماوي .. و اليوريا ..
و العنود تظحك عليها .. جان يفتر حمد صوبها بنقمه .. جان تصخ من نظرة حمد لها .. بسم الله هو شو فيه ..؟؟؟.. و المشكله انه من شافها اتشوفه ما نزل عينه الا بالعكس تم يطالعها بنظرة احتقار مب طبيعيه .. حزت في خاطرها هالنظره .. هو ليش يشوفني جذيه ..؟؟..
جان يرن تيلفون .. و جان ينش..
يد غايه و هو يقلد حمد : هلو هلو .. مرحبا مرحبا ..
فهاللحظه كلهن ظحكن عليه ..
يد غايه : خابر خابر عيوزك ..
جان يروح حمد صوب حجرته ..
غايه : خالوه قولي حق امايه .. حرام ادرس و لا اشتغل ..
يد غايه : بنتي ثرج خذتيها الشهاده العوده ..؟؟؟..
غايه : لا فديتك بعدني ..
يد غايه : الله يحشرج .. عيل شعندج حاشرتنا و ماكل فوادي .. نشي نشي مسودت الويه ..

و هم يسولفون .. ان احمد خو غايه و ميثه حرمته و معضد و راشد عيالهم توهم يايين من بوظبي .. و نشو كلهم و سلمو عليهم .. و ان عبيد توه ظاهر من البيت صوبهم ..
عبيد : العيوز .. مطر وين ..؟؟..
وقف قلب العنود جان تفتر لا اراديا صوب ام غايه .. و محد انتبهلها الا عبيد ..
عبيد بخبث و هو يشوف العنود : ياويل حال قلبي انا ..
جان تفتر العنود صوبه .. عنلاته .. تم ويها احمر .. جان يظحك عبيد عليها ..
ام غايه : روح بوظبي ..
احمد و هو مستغرب : بوظبي !!؟؟.. شعنه ..؟؟؟..
ام غايه : ربيعه مترقد فالمستشفى ..
يد غايه : شوه مطر مرقد فالسبيتار ..؟؟؟؟..
ام غايه : لا بسم الله عليه .. ربيعه ربيعه ..
يد غايه : شمن ربيع ..؟؟؟..
ام غايه : احمد ربيعه ..
وقف قلب غايه .. احمد ..!!! .. افترت العنود صوب غايه الي تم ويها اصفر ..
يد غايه : شمن احمد ..؟؟..
احمد : الي خاوانا السعوديه ..؟؟؟..
ام غايه : هيه حليله ..
غايه : ليش امايه شوفيه ..؟؟؟..
ام غايه : ريله مكسوووره ..
و غايه قلبها وقف .. لا لا .. شو استوى .. ياويلي احمد شو فيه ..؟؟؟..
فهاللحظه كان مطر فالطريج صوب بوظبي .. و توه عند دوار المطار و ان سعيد ولد عمه متصلبه ..
مطر : مرحبا الساع ..
سعيد : حيبه .. شحالك بوغيث ..؟؟؟..
مطر : طيبه طاب حالك ..و من صوبك ...؟؟؟..
سعيد : بخير ونعمه ..
مطر : دوم ان شاء الله ..
سعيد : و من قال عسى .. وين بها ..؟؟؟؟..
مطر : اسير صوب بوظبي ..
سعيد : غايته .. عشاك عندي الليله ..
مطر : و الله ما يندرى جني بتم اللين العشى ..
سعيد : ليش انت شوه من الحايه لك في بوظبي ..؟؟؟..
مطر : احمد مترقد في مستشفى خليفه من اسبوع اللحين ..
سعيد : لا تقوله ..
مطر : و الله .. و اريد اشوفه شو مسوي ..
سعيد : رب ما شر ..؟؟..
مطر : ما من شر .. الا انكسرت ريله و هو فالتدريب ..
سعيد : مايشوف شر بوشهاب ..
مطر : من اظهر صوبه بسير صوبك ..
سعيد : غايته ..

و سكر عنه .. و راح مطر صوب مستشفى خليفه و راح صوب احمد الي كانت غرفته متروسه شباب .. و تمو يسولفون عنده .. و احمد من شاف مطر فرح من الخاطر .. آآآه .. من ريحة الغالين .. و يلسو الشباب يسولفون .. و اذن عليهم المغرب جان يروحون عدا مطر الي تم عند احمد .. حدر الحمام و تمسح و من عقب فرش السياده و صلى .. و من عقب ما خلص ..

احمد : بوغيث ..
مطر : عونك ..
احمد : عانك الرحمن .. اريدك تنزل ريلي من على الشبريه بروح الحمام ربي يعزك ..
مطر و هو يثور صوب احمد : فالك طيب ..
و جان يروح صوبه و ينزل ريل احمد من على المخده المحطوطه عالشبريه الي عليها ريل احمد .. و تم ساند احمد يلين ما دخل الحمام ..
مطر و هو يغمز لاحمد : جنك بغيت معونتا زاهبين .. هههههههههههههههههههه ..
احمد : عنلالالالالالالالالالاتك ...
مطر : هههههههههههههههههههههههه ..

و حدر احمد الحمام .. و تم مطر فالحجره ابروحه .. و تم يحوط فيها .. و كان الدرج الي عدال شبرية احمد الي عالطرف اليمين شوي مفتوح .. و على الدرج من فوق علبه صغيرونه و عليها بطاقه .. شل البطاقه و قرى الي فيها .. و كانت بخط ياهل .. و مكتوب فيها ..

" ما تشوف شر عمي .. لا تربع بالقو داخل الشرطه عشان ما تطيح بعدين .. نواري "

من قراها مطر تم يظحك .. و جان يرد البطاقه مكانها ..
جان اتطيح عينه ع تيلفون موجود فالدرج .. كان من تيلفونات نوكيا اليداد .. جان ايظهره مطر بيشوفه .. و توه ماسكنه .. و ان احمد ظاهر من الحمام و هو يظحك ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههه .. هالجبس لعوزني بغيت اطيح ..
افتر مطر صوب احمد ..
مطر و هو يظحك : قلتلك جنك الا بغيت المعونه ..
طاحت عين احمد عالموبايل .. تيبس ..
احمد : انت شو تباه التيلفون شالنه ..؟؟؟..
مطر و هو يرفع واحد من حيـّاته : ليش شو فيها يعني ..؟؟؟..
احمد و هو مرتبك بالقو : هات التيلفون ..
مطر : انزين شعندك ..؟؟؟..
احمد : ياخي هات التيلفون ..
استغرب مطر من ردت فعل احمد ..
مطر : احمد شعندك ..؟؟؟..
احمد : مطر اقولك هات التيلفون ...
مطر و هو يفر التيلفون عالشبريه : ما يرزى عليك هالغيض كله الا تيلفون ..
تم احمد يتسند اللين ما وصل لشبريه و شل التيلفون .. و سيده اغلقه ... و مطر مستغرب هالتصرف من احمد .. و احمد مرتبك بطريقه مب طبيعيه ..
مطر : الا تقولي شو سالفة هالتيلفون ..
احمد و هو يحاول ييلس عالشبريه : ماشي ماشي ..
جان ينش مطر صوب احمد و يساعده عشان ينسدح عالشبريه .. و ان تيلفون مطر يرن ..
مطر : حيبه ..
غايه : الو .. السلام عليكم ..
مطر : و عليج السلام و الرحمه ..
غايه : مطور وين انت ..؟؟؟..
مطر : شعنه ..؟؟؟.. رب ماشر ..؟؟؟..
غايه : لا ماشي عنود عندي ..
مطر : انزين شو يعني ..؟؟؟..
و غايه مرتبشه مب في حاله تريد تعرف احمد شو فيه الا مستحيه و لا هب عارفه كيف تتخبر عنه .. و متعلثه بالعنود بس عشان تتصل بمطر خوها ..
غايه : مادري انتي شو قايللها ..؟؟؟..
استغربت العنود من غايه .. هذي شو فيها ..؟؟؟..
مطر : ما قلتلها شي ..
غايه : مادري .. انت متى بتظوي ..؟؟؟..
مطر : مادري .. سعيد عازمني عالعشى و مادري متى بظوي ..
غايه : انت عند سعيد اللحين ..؟؟؟..
مطر : لا مب عنده ..
غايه : وين عيل ..؟؟؟..
مطر : غايوه شعندج انتي بعد ..؟؟؟..
فهاللحظه افتر احمد صوب مطر .. غايه .. يالله فديت هالطاري من الخاطر .. انتبه مطر ان احمد افتر صوبه .. بس سكت ..
مطر : انزين برايج ..
و ما عطاها مجال .. سيده سكر عنها .. و احمد موخي براسه ..
مطر : انزين السموحه انا بروح اللحين .. شي فالخاطر من صوبنا ..؟؟..
احمد : وين ابها تو الناس ..؟؟؟..
مطر : بعدني بروح صوب سعيد ..
احمد : عنبوج يالدنيا قدك اتبدي سعيد عليـّه ..
مطر : طاع هذا .. ياخي الريال عازمني .. ارده ..؟؟؟..
احمد : ربي حافظنك ..
مطر : بتخبرك انت شو مشكلتك اليوم لابج ..؟؟؟؟..
احمد : انت ما بتروح صوب سعيد .؟؟.. الله يحفظك ..
مطر : الشرهه مب عليك الشرهه ع الي يتعنالك و يدقلك خطوط ..
احمد : بتذلني انت عالعشرين ربيه الي صابنهن بترول في سيارتك ..؟؟؟..
نش مطر عنه و ظهر من المستشفى .. وهو فالسياره اتصل بسعيد ولد عمه ..
مطر : وين دارك بوعسكور ..؟؟؟..
سعيد : انا فالفله ..
مطر : 5 دقايق و بكون عندك ..
سعيد : اوكيك ..

و من عقب ما سكر عنه .. شوي و انه واصل فلة عمه .. وقف السياره داخل الحوش و من عقب دخل الفله .. و ما كان حد فالصاله .. جان يتصل بسعيد ..

مطر : وين انت ..؟؟؟..
سعيد : فالحجره ..
مطر : نزل نزل .. انا فالصاله ..
سعيد : دقايق و بييك ..
و كمل سعيد لبسه .. و هو نازل من الدري و ماسك العقال في ايد و السفره ع كتفه و ايعدل الطاقيه بايده الثانيه .. و مطر امبونه يالس عالكرسي و يشوف مسجاته .. و من سمع صوت نعال سعيد و هو ينزل من على الدري ... افتر صوب الدري و من شاف سعيد نش ..

مطر : عليك انت يالعدله ..
سعيد : هههههههههههههه .. العدله الا من عقبك ..
مطر : امحق ..

و من عقب توايهو ..
مطر : تراني يوعان شو بتعشيني ..؟؟..
سعيد : تخير .. يا قصر الهند .. يا حاتم ..
مطر : عفته قصر الهند ..
سعيد : عيل حاتم ..
مطر : ياخي غير ..
سعيد و هو واقف عند منظره موجوده عاليدار و يتسفر : لا نغير و لا شي ..
و من عقب ما تسفر ظهرو و راكبو سيارة سعيد و راحو صوب المارينا .. و توهم نازلين .. و دخلو المارينا من الباب الي عالطرف الي في جهة المنطاد .. ما راحو صوب المطعم .. تمو يحوطون اول شي .. و هم يحوطون .. شاف سيف ولد عمتهم و عنده واحد من الشباب و كانو يغازلون 3 بنات ..

احمد و هو يظحك : هههههههههههههههههههه .. طاع الزطي ..
سعيد : منو ..؟؟؟..
احمد : ولد عمتك سواف ..
جان يفتر سعيد صوب سيف الي كان يظحك فهاللحظه ..
سعيد : هههههههههههههههههههه .. عنلاته يغازل ..
احمد : بيموت سواف جنه شاف سوده و لا غازلها ..
جان يروحون صوبهم .. و سيف ما انتبهلم ..
احمد و هو يرمس البنات : تراه معرس و تارس البيت عيال .. و امس حرمته كافختنه بالملاس .. هههههههههههههههه ..
من قال احمد هالرمسه افتر سيف و ربيعه صوبهم و الكل مات من الظحك ع سيف .. حتى البنات مع انهن مشن الا سمعوهن و هن يظحكن ..

سيف و هو يوايه احمد : الله يغربلك قطعت نصيبنا ..
سعيد : يعله ورثك من نصيب جنك الا بتتلاه من المولات ..
سيف و هو يوايه سعيد : يا ريال خلنا نلعب شوي ..
احمد : استغفر الله العظيم ..
سيف : ياخي انت واليتنك العنود .. انا ما عندي وحده تولاني ..
فهاللحظه رن تيلفون سعيد و كان منصور ..
منصور : وين انت .؟؟.. ييتك الفله الا ماريتك ..
سعيد : لا انا فالمارينا ..
منصور : افا من ورانا ..
سعيد : هههههههههه .. لا يا ريال اوني عازم مطر ولد عمي عالعشى ..
منصور : انزين عزمونا ..
سعيد : خلاص بنترياك ..
و سكر عنه .. و تمو يحوطون كلهم اللين ما اتصلبهم منصور و دللوه عمكانهم و من عقب راحو كلهم صوب حاتم و تعشو .. و من عقب ما تعشو .. راحو السنما .. و كانو سيف و ربيعه و احمد و سعيد و منصور .. و هم عند السنما شافو حامد الي من شاف مطر يى صوبه و سلم عليه و من عقب سلم عالباجين .. و دخلو كلهم نفس الفلم .. و فالسنما كانن شلة بنات حول 5 بنات .. و الا الباجين كلهم شباب و اجانب .. و البنات كانن يالسات فالسيد مب الي جدام سيد قوم منصور لا السيد الي قبله .. يعني بينهم سيد واحد .. و فالفلم يت لقطه مب اوكي ..
سيف و هو يرمس البنات : عييييب غضن النظر ..
جان يظحكون الشباب .. و بعدين يت لقطه بعد مب اوكي ..
سيف : يا جماعة الخير .. هذي فيها جبايل .. بنات .. يا تتغشن يا تنشن ..
حامد : ياخي سكت خرت علينا اللقطه ..
سيف : عاد شو نسوي عندنا حرمات ..
حامد : شعليك منهن .. اونهن ما يعرفن هالسوالف اللحين ..
منصور : ههههههههههههههههههه .. شو رايكم احنا انش .. ؟؟؟..
سيف : لا و الله ما انش .. الا اظهرن فلوس التذاكر ..
احمد : الله يحشركم .. حشى مب في سنما فالسيح ..
و من عقب ما خلص الفلم .. نشو كلهم و راحو صوب فلة قوم منصور .. و يلسو كلهم فالميالس .. و منصور طول اليلسه و هو مركز على حامد .. كان غير عن قبل .. رجع شوي حامد الجديم .. بس يا ربي شو فيه هالريال ..؟؟؟..
و حامد لا اراديا تم يسولف و يظحك و يعلق .. و يلسو يلعبون ورقه .. الا سعيد و منصور الي تمو يالسين ع طرف و يسولفون .. و من عقب نشو عن الباجين و تمو يتمشون فالحوش و يسولفون ..

فهاللحظه كانت منال واقفه عند دريشة حجرتها .. و شافت سعيد و هو يتمشى فيا منصور فالحوش و يسولفون .. تمت اتشوفه و هي مندسه ورى الستاره .. كان شكله غير .. وقفته فيها هيبه .. فهاللحظه كان سعيد يلعب بطربوشته .. و كانو واقفين .. و منصور عاطي ظهره للفله و سعيد عاطي ويهه للفله .. رفع سعيد عينه .. هو ما شاف منال .. بس هي حست ان عينه طاحت في عينها .. جان ترجع لورى بسرعه .. و قلبها يدق بالقو .. و ان منى داخله عليها هي و خلود بنت عمتها ..

منى : منووول .. خلووود بتبات عندنا ..
منال و هي مرتبكه : والله ؟؟.. زين ..
منى : منول شو فيج ..؟؟؟..
منال : ماشي .. ليش ..؟؟؟..
خلود : قولي قولي شو كنتي اتسوين ..؟؟؟..
منال : ماشي ..
خلود : انتن خوانكن متى يظوون ..؟؟..
منال : كلهم موجودين ..
خلود : بس ما شفت حد منهم ..
منال : يالسين فالميلس ..
خلود : اها .. و جان تنزل راسها ..
و تمن يالسات في الصاله الي فالطايق الثاني يسولفن .. و الشباب راحو كلهم و ما تم الا منصور و حامد .. و حامد كان غير عن قبل .. بغى منصور انه يرمسه بس خاف انه يرد لموده الاخير فسكت عنه ..
حامد : منصور .. شو رايك انروح الصير ..؟؟؟..
منصور : وين الصير ..؟؟؟..
حامد : جزيرة صير بني ياس ..
منصور و هو فرحان لهالاقتراح .. : حدد الوقت و احنا جاهزين ..
جان يبتسمله حامد و من عقب نش عنه .. و تم منصور فالميالس .. نش حامد و راح الفله و هو يغني و يدندن .. و توه راكب الدري صوب الطابق الثاني .. و سمعنه خاواته ..
حامد : شحالهم ..؟؟؟..
و خاواته مستغربات .. من زمان حامد مودر هالمود ..
منى : طيبين ..
جان اتطيح عينه على خلود ..
حامد : شحالج خلود ..؟؟؟..
خلود : الحمدلله انتي شحالك ..؟؟؟..
حامد : بخير و نعمه .. و راح عنها صوب حجرته .. و خلود اتشوفه بعيونها ..

مطر من عقب ما رد فلة عمه شل سيارته و رد سويحان .. و هو فالطريج اتصلبه احمد الا هو مارد عليه .. وصل مطر سويحان عند صلاة الصبح .. و لقى باب الدروازه مسكر .. تم يمشي حول البيت و لقى البيبان كلها مسكره .. جان يروح و يحط السياره عدال الييدار و ركب ع بونيت السياره و من عقب ركب عاليدار .. و تم عاليدار شوي .. و جان ينط فالحوش .. و ان يد غايه و بو غايه توهم ظاهرين من باب الصاله .. و من شافهم نش صوبهم ..

يد غايه و هو شال عصاته بيظرب مطر : توك ظاوي مسود الويه ..؟؟؟
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ماشاءالله عصاة يدي 24 ساعه تشتغل ..
يد غايه : بتخبرك .. انت من وين حدرت ..؟؟؟..
مطر : قحمت اليدار ..
بوغايه : و ثره حيدر شعنه سكر الدروازه ..؟؟؟..
يد غايه : لا لا .. انا سجرتها .. اباه مسود الويه يبات فالرقعه ..
مطر : حليلي يا يدي ..
يد غايه : حلك احلول .. نش جابل ربك ..
و سحبو مطر فياهم صوب المسيد و من عقب ياهم عبيد و حمد و احمد فالمسيد و صلو كلهم .. و حدر مطر و رقد .. حدر يد غايه صوب حجرة غايه و قرقع عليها الباب عسب اتصلي .. نشت غايه و تمسحت و صلت و ردت نامت ..

بالخميس عالساعه 10 الصبح الكل كانو موجودين الا عبيد و مطر و غايه ..

و كانت ام غايه توها مسكره عن ام سلامه من عقب ما حددو الخميس الياي الملجه من عقب ما خلصو كل الفحوصات .. و ان غايه ظاهره ..

غايه : لا امايه .. ما فصلتلي فستان ..
ام غايه : حي .. و من قالج انج بتروحين الملجه ..؟؟..
غايه و هي تفتر صوب بوها : بااااااااباتي سمع حرمتك شو تقول ..
بو غايه و هو يعابل المدواخ : شعندها العيوز .. ؟؟؟؟..
ام غايه : انا عيوز يالشيبه ..
غايه و هي تنش و تيلس عدال بوها : باباتي تخيل .. ما تباني احظر ملجة عبيد ..
و ان عبيد ظاهر ..
عبيد : شوووو ..؟؟؟..
غايه : عبووود .. ماريد .. اريد احظر ملجتك ..
عبيد : دام هالعيوز ورانا ماظني بملج ..
ام غايه : عيز حيلك .. ما عليه اللحين بتصلبهم و بكنسل الملجه ..
خالة غايه : ملجتك الخميس الياي ..
صخ عبيد ..
عبيد : حلفي ..
خالة غايه : هههههههههههههههههههههه .. و الله ..
عبيد و هو يربع صوب خالته و يحبها بالقو : فديييييييييييييييييييييييييت اعيونج انا ..
ام غايه : يا حافظ ..
عبيد : فذمتكم .. ؟؟.. هالخميس ملجتيه ..؟؟؟..
حمد : بتخبرك انت شهاللغثه عالعرس ..؟؟؟..
عبيد : اوووه شعرفك انت ..
حمد : ايه الخميس الا ملجه .. هب عرس ..
عبيد : ياويل حالي .. متى بي الخميس يا هالربع ..
غايه : عبود اريد احظر ملجتك ..
عبيد : لازم تحظرينها ..
غايه : فديت خشمك انا ..
حمد : استريحي ..ماشي لا روحه و لا رده ..
غايه و هي تفتر صوبه : شوووووووووووو ..؟؟؟.. و ليش عاد ..؟؟؟..
حمد : مالج حايه اتروحين بيت عرب غرب ..
غايه : باباتي ..
بو غايه : ماعندنا الا الغوي ..
غايه و هي تحب بوها ع رقبته : فدييييييييييييت روحك ..
جان يطالعها حمد بنظره ..
غايه : لا تخاف ما بحظر ملجتك ..
و حمد بعده يطالعها بنظرات ..
و من عقب الساعه 3 الظهر .. راحت غايه و امها و خالتها مع عبيد العين .. و العنود ما كانت تدري لانها طول اليوم ما يتها .. عالساعه 3:34 الظهر .. راحت العنود صوب بيت عمها .. و سيده راحت صوب قسم قوم غايه .. دخلت حجرة غايه الا ما لقت حد .. و توها ظاهره من حجرة غايه .. و ان مطر توه ظاهر من حجرته .. صخ و هو يشوف العنود جدامه .. و العنود نفسها ما كانت تتوقع انها ممكن اتشوف مطر .. ابتسمتله العنود..
بس هو ما ردلها نفس الابتسامه .. بالعكس .. كان ساكت .. سرحان فالعنود .. محلات الجحال في عيونها .. شاف فعيونها لمعه .. لمعه جذبته زووود للعنود ..

مطر بصوت واطي : .. شحالج ..؟؟؟..
العنود و قلبها يدق بالقووو : .. بخير .. ( جان ترفع راسها صوبه ) .. انت شحالك ..؟؟..
مطر : آآآه يالعنود .. ربي يعلم بحالي ..
العنود : مطور شو فيك ..؟؟؟..
مطر : .. قلبي يعورني ..
العنود : .. رب ما شر ..؟؟..
مطر : مادري يالعنود .. جان يرفع عينه و تم ايشوف فعيونها ..
العنود بصوت واطي : بوغيث .. شو فيك ..؟؟؟..
سكت مطر شوي ..
مطر و بصوت مبحوح : اريدج ..
سكتت العنود .. و هي تحس بالدم يمشي في عروقها ..
العنود : .. انزين .. انا عندك ..
مطر : لا .. انا اريدج عندي طول حياتي .. كل يوم .. كل ساعه كل دقيقه .. عنود اريدج اتكونين اول شي اتطيح عيني عليه من انش .. اريدج عندي طول الوقت ..
سكتت العنود .. ماعرفت بالشو ترد عليه ..
مطر : اريدج حليله ..
رفعت العنود راسها لمطر ..
العنود : مطر انت تعرف اني مستحيل اكون لواحد غيرك ..
مطر : تخسين اتكونين لغيري .. قسم بالله ادشبج مخيرز ..
جان تظحك العنود ..
و مطر يطالعها ..
مطر : عنود ماريد اروح الكليه .. ماريد افارقج ..
العنود : لا مطر .. وجودي بحياتك لازم ايكون حافز لك عشان اتكمل الكليه ..
مطر : و الله اني ابات اهاذيبج .. يا بنت الناس حسيبي ..
سكتت العنود ..
مطر : هذا اخر كورس لي فالكليه .. و من اخلص بلملج و فالصيف العرس ..
رفعت العنود راسها : شوووووووووووو ..؟؟؟..
مطر : ماشي شوووو .. جنج انتي تصبرين عني انا ماصبر عنج ..
العنود : مطر ..
مطر : لا مطر و لا غيره ..
العنود : مطور اريد اكمل دراستيه ..
مطر : عنود حسي .. حرام عليج .. انا فالكليه اعد الليالي متى بشوفج .. و انتي اتقوليلي تدرسين .. خافي ربج ..
العنود بحزن : انت وعدتني .. انك بترقبني اللين ما اخلص الجامعه ..
مطر : شوووووووو ..؟؟؟..
العنود بصوت واطي : مطور ..
مطر و هو يتقرب صوبها : عنود عنود .. دخيييييييييييييلج حسيبي .. دخيييييييييل قلبج ..
سكتت عنه العنود و نزلت راسها ..
سكت مطر ..
مطر : انتي ليش تبين اتذليني ..؟؟؟..
العنود و هي منصدمه منه : اذلك ..؟؟.. انا اذلك ..؟؟؟؟!!!!.. كل هذا لاني قلتلك اريد اكمل دراستيه ..
مطر بصوت عالي : اووووووووووووووووووووووه .. يا هالدراسه ..
العنود و الدمعه فعينها : لا تصارخ ..
مطر : اوكي تبين دراستج .. خلاص .. انا ماريد اشوفج .. شو هي السالفه شوف و حرقت يوف يعني ..
العنود و هي منصدمه بالقو : ما تبى اتشوفنيه ..؟؟؟..
مطر : انا كل ما اشوفج اموت .. حسيبي .. و الله اموت ..
سكتت عنه العنود .. و سكوتها عصبه ..
مطر : انا اكلمج ..
العنود و هي تصيح : شو تباني اقولك ..؟؟..
مطر : لا تقولين شي .. بس خلاص .. دامنه ماشي هامنج فهالدنيا الا دراستج .. خلاص ..
العنود : خلاص شو ..؟؟؟..
مطر : انا ماقدر اشوفج جدامي و اتم صنم .. انا انسان احس .. ( جان يحط ايده عقلبه ) قلبي يدق كل ما اطيح عيني عليج ..
العنود و هي بعدها اتصيح : انزين انا شو اسوي ..؟؟؟..
مطر و هو يغمض اعيونه اذبحها : لا تسوين شي .. لا تسوين .. و ظهر عنها .. و تمت العنود واقفه مكانها و تصيح .. حول الربع ساعه .. و من عقب ظهرت من بيت عمها و ربعت بيتهم و هي تصيح .. و قفلت ع عمرها فالحجره و تمت تصيح ..

ركب مطر سيارته و هو ميت غيض من العنود .. شو هي ما تحس .. ما تفهم .. و الا تتغيبى .. و العنود تصيح اول مره مطر يكلمها بهالطريقه .. شو بلاه ..؟؟؟.. انا شو سويت ..؟؟؟.. هو ما يحبني و الا ما جان قالي ماريد اشوفج .. ثواني بس تتخيل انها ما تشوف مطر ... لالالالالالا بمووووووووت ماقدر لا لا ماقدر اعيش دونه ..

تم مطر يحوط بسيارته فالعزب .. و احمد يتصلبه و هو مطنشنه .. ماله خاطر انه يرمس حد .. و من عقب راح عزبة الرجاب و تم فيها .. و العنود ميته من الصياح في حجرتها ..

و غايه ردت الا من عقب 10 فليل هي و امهاتها من السوق .. و من ردت اتسبحت و نامت و لا اتصلت بالعنود .. و لا درت بالسالفه .. و مطر مابات هالليله .. و هو يفكر فالعنود ..

باليمعه كان الغدى في بيت قوم غايه .. بس العنود مايت .. و مطر تعمد انه ما يدخل البيت .. مايريد انه يشوفها .. و غايه كانت مرتبشه لان عندها امتحان ماث بالسبت .. اتصلت بالعنود بس قالولها انها راقده .. فما حطت في بالها ان العنود شي فيها ..

بالسبت الصبح ..

توها ظاهره غايه من حجرتها و هي متلبسه و بتتريق .. و ان يدها يرقبها .. من عقب ما سلمت عليه ..
يد غايه : بنتي .. انا بسرح الجوازات .. جنج تبيني اخطفج صوب اليامعه ..
غايه : هيه فديتك ..
و جان تتصل بالعنود و اتقولها ..
غايه : ناني .. قولي لفريد يشغل السياره عشان يوديني الجامعه ..
راحت الخدامه و قالت لدريول ..
و من عقب ما يت العنود ..
غايه : عنود شو فيج ..
العنود : ماشي ..
غايه : لا شي فيج .. عنود شو فيج ..؟؟..
العنود : غايوه سكتي عني و الا بصيح ..
فهاللحظه ان مسج يايه لغايه .. من نفس الرقم ..

" احلى صباح للحلوين .. حبيت اصبح عليج قبل لا تروحين الجامعه "

صخت غايه و هي تقرى المسج ..
غايه : عنووووووود لحقي ..
العنود : الله يغربلج هذا يعرفج ..
غايه : عنلاته طفربي ..
العنود : ايه يالسباله يعرف انج فالجامعه ..
غايه : اوووووووه صح ..
العنود : معناته انه هو يعرفج انتي منو ..
غايه : الله يغربله من وين ظوى رقميه ..؟؟..
يد غايه : خلصتن بناتي ..؟؟؟..
غايه : هي يدي ..
و نشن .. و راحن صوب السياره و يد غايه وراهن .. ركبن و فريد من شافهن ركبن حرك السياره ..

و ان يد غايه يرقع السياره من ورى بالعصاه ..
العنود : فريد صبر يدي بيروح معانا ..
جان يرد فريد ريوس عشان يد غايه ..
ركب يد غايه و قبل لا يسكر الباب مسك كرتون الكنينكس الي محطوط بين الدريول و يد غايه .. و ظرب فريد به ع راسه ..

يد غايه : مسود الويه .. وين تبى بالسياره .. لا بركة الله فيك ..
فريد : باباه انا مافي معلوم ..
يد غايه : صه قطعها الرمسه .. اللحين بخطف الجوازات و بكنسلها الويزه مسود الويه ..
فريد : باباه انا مسكين ..
يد غايه : بن عروه مسكين .. حرك حرك السياره ..
فريد : بابه سكر باب ..
يد غايه : شوووووه ..؟؟؟..
جان ينزل فريد و سكر الباب و رد ركب ..

و راحو الجامعه .. و عالساعه 2 الظهر رد يد غايه صوبهن من عقب ما تغدى في بيت بنته فهيلي .. و كانو موقفين السياره و يتريونهن يظهرن .. و يد غايه فاتح دريشة سيارته .. جان تخطف عداله وحده من البنات تبى تروح سيارتهم ..
يد غايه و هو يزقرها : بنتي ..
جان توقف البنت و افترت صوب يد غايه ..
البنت : عونك يدي ..
يد غايه : عانج الرحمن .. شحالج .؟؟..
جان تظحك البنت : بخير ..
يد غايه : بنتي ماريتي غايه ..؟؟؟..
البنت : منو غايه ..؟؟..
يد غايه : غايه بنت معضد ولديه ..
البنت : لا فديتك ما شفتها ..
يد غايه : هيه يا حيج .. الا بتخبرج انتي من بنته ..؟؟؟..
البنت : ههههههههههههههه .. انا بنت عرب ..
يد غايه : دريتبج عرب .. الا من هالعرب ؟؟..
البنت : يدي ما تعرفهم .. السموحه منك ..

و راحت البنت عنه .. و تمت يد غايه يتحرطم عليها .. ركبت العنود و غايه السياره و يدهن يتحرطم ..

العنود : يدي شو فيك ..؟؟؟..
يد غايه : اتخبرها انتي من بنته .. قالتلي عرب .. دريتبج بنت عرب الا من منه هالعرب .. سودا الويه .. اتشوفنيه شيبه .. لو واحد من هالشباب .. بتبات تظحج .. بتقولي انا فلانه بنت فلان .. الله يغربلهن من بنات ..

و هن ميتات من الظحك عليه و هو يتحرطم على البنت .. و توهم واصلين سويحان ..
غايه : الا تين عندي و اتقوليلي شالسالفه ..
العنود : مالي خاطر ..
غايه : عنود ..
العنود : غايوه ..
غايه : يالله خطفي ..

و راحت العنود مع غايه حجرتها و عقن عبيهن .. و ان تيلفون غايه يرن ..
غايه : عنود لحقي نفس الرقم ..
العنود : عنلاته ..
غايه : شو اسوي ..؟؟؟..


مممممممممممممممممممم ..

ظنكم غايه بترد عليه ..؟؟؟..

و هو اصلا منو ..؟؟؟..

و شو ممكن يستوي من بينهم ..؟؟..

و مطر و العنود .. هالموقف الي استوى من بينهم اللين وين ممكن انه يوصل ..؟؟؟..

معقوله تتغير علاقتهم ..؟؟؟..

و عبيد .. خلاص ملجته بالخميس ..؟؟..

شو بيستوي فهالملجه ..؟؟؟..

و الشو الموقف الي بيجمع بين غايه و منصور ..؟؟؟..

و مطر .. نظراته لاحمد .. معقوله يكون يشك فيه ..؟؟؟
__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 27-01-07, 10:42 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء التاسع عشر
~*¤®§(*§كلمة احبك .. تزيد الجد في صبري على هالبعد عن عطرك .. كلمة احبك .. تبكيني وسط فرحي .. أبووك من حب ٍ كذا كبري .. كلمة احبك .. اني معناها ...... احــــبــــــك §*)§®¤*~ˆ°


غايه : عنوووود شو اسوي ..؟؟؟..
العنود : شدراني .. !!..
تم التيلفون يرن الا غايه ما ردت عليه ..
العنود : شليه و تهزبيه ..
غايه : اخاف ..
العنود : الله يغربله هذا شو سالفته ..؟؟..
فهاللحظه بند التيلفون ..
غايه : الحمدلله .. فديتج حطي ايدج ع قلبي ..
العنود و هي تحط ايدها عقلب غايه : ههههههههههههههههههههههه .. حشى .. مادريبج انج اتخافين جذيه ..

و جان يرجع و يتصل ..
غايه : الله يغربله .. ياويلي شو اسوي .. ؟؟؟؟..
العنود : ردي عليه و سبيه ..
غايه : سبيته و لا فيد فيه ..
و تم التيلفون يرن ..
غايه و هي تغلق التيلفون : اوووووووووه .. طفربي .. و جان تغلق التيلفون ..

غايه و هي تفتر صوب العنود : طبي هالسبال عنج .. رمسي شو فيج ..؟؟؟..
العنود : دخيلج .. انا من ليليتن و انا ما ابات ..
غايه : بسم الله عليج .. رب ما شر ..؟؟؟..
العنود و هي تتنهد : آآآآآآآه مطور ..
غايه و هي تضحك : علووومه ..؟؟؟..
العنود بحزن رهيب : قالي ماريد .. جان تسكت شوي .. غايوه قالي ماريد اشوفج .. و جان اتصيح ..
صخت غايه ..
غايه : كيف يعني ..؟؟؟!!..
العنود و هي تصيح : يعني ما يباني .. غاااااااايوووووه بمووووووووت .. ماريد اعيش دونه ..
و غايه صاخه مب عارفه .. مب فاهمه .. كيف يعني ما يبى يشوفها ..؟؟؟..
راحت غايه و لوت عالعنود تحاول انها تهديها ..
غايه : خلاص حبيبي لا تصيحين ..
العنود : آآآه يا غايه .. هذا مطر كيف ما تبيني اصيحه ..!!؟؟..
غايه : بسم الله عليج و عليه .. ان شاء الله ما بيصيبكم الا كل خير ..
العنود : غايوه بموت ان ما شفته ..
غايه : يالله يالعنود .. انت تعرفين كل شي عن مطر عيشته حياته روحته و يياته .. شفتيه اللين ما حفظتي شكله ..انا شو اسوي .. لا اشوفه و لا اعرف عنه شي .. و الاردى .. الغالي فالمستشفى .. و انا مب عارفه شالحال عليه ..
العنود : اكره الرياييل هم ليش ما يحسون فينا ..
غايه : تعرفين عنود .. خاطريه اني اكون ريال ..
العنود : انتي متفيجه .. انا كارهه حياتي غايوه بموت ان ما ريت مطر ..
تنهدت غايه و سكتت عن العنود .. بشو يفكر اللحين .. خطرت ع باله ..؟؟؟.. ياربي هو ليش قلبه ما يعوره مثل قلبي ..

هالاسبوع كان مزحوم من الخاطر عقوم غايه .. و الي مرتبشين صدق كانو هل دبي .. خص سلامه .. خلاص ما بقى شي و بتنعد حرم عبيد بن معضد .. عبيد ..؟؟.. كيف هالانسان شو حياته شو عاداته ..؟؟؟.. آآآآآآآآه ربي يعيني و يصبرنيه ..

و فالكليه ..

مطر مب في حاله .. تعبان نفسيا وااااااايد .. مب من شي .. بس يحس بضيقه في صدره .. احمد .. وين احمد ..؟؟.. محد غيره الي بيساعدني .. بس احمد فالمستشفى .. منسدح عالشبريه ..

احمد : مريم دخيلج هاتيلي نوره ..
مريم : احمدوه خاف ربك فيني .. ماروم ع خط بوظبي ..
احمد : انا بتصل بعلي بخليه ايبلي نواري .. و الا انتي ماباج ..
مريم : ياهي نواري جن الكل يصيحها عمها شالنها عنده المول اليوم ..
احمد : هههههههههههههههههههههههه .. و انتي فاجه بنت له ..؟؟..
مريم : استحي من عتيج يوم يطلبها ..
احمد : مغازلجي ..
مريم : هههههههههههههههههههه .. ياويلي عليك يالمطوع ..
احمد : آآآآآآآه يا مريوم ..
مريم : ياويلي الشيوخ يتنهدون ..
احمد : مريوم احب ..
مريم : بالبركه .. و منو تعيسة .. اقصد سعيدة الحظ ..؟؟؟..
احمد : وحده ..
مريم : ههههههههههههه زين يوم انها وحده مب واحد .. هههههههههههههههههههههههههه
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. دخيلج مريوم هاتيلي نواري ..
مريم : بوشهاب .. انت تدري ان هذا شهري .. و الله ان الحمل متعبني ..
احمد : عاد انتي بتذلينا بهالحمل .. ما يرزى علينا ..
مريم : حرام عليك .. هذا بدل ما تتدعالي ربي يثبته ..
احمد : لا ما عليج شر وثقتيه هالمره ..
مريم : بسم الله بسم الله من عينك هب هب ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههه .. عنلاتج انا خوج ما باكلج يالسباله ..
مريم : فديتك حمود .. علي عالخط الثاني ..
احمد : العوق ..
مريم : ههههههههههههههههههه .. برد اتصلبك

سكر عن مريم خته و هو يبتسم .. ربي يساعدها هالمسكينه .. و جان يحط التيلفون عداله .. الحمدلله باجر بيظهر من المستشفى .. خلاص كره المستشفى و ريحته .. افتر عالطرف الثاني .. و شاف تيلفونه الثاني .. جان يمد ايده و يشله ..

جان يطرش مسج لغايه ..

" في خاطري كلمه ..


ودي اقول ..

انا ..

للاسف ..

ما احبج ..

انا ..

اعشقج ..

اعشقج عشق ينبض في عروقي "


كانت غايه توها مصليه المغرب .. و بتظهر من حجرتها .. جان تسمع المسج جان ترد حجرتها و شافت المسج .. اووووووه هذا طفربي ..

جان تفر التيلفون عالشبريه و اتروح صوب هلها اترتب عندهم الكسوه الي مسوينها لهل سلامه ..

بالباجر كانن غايه و العنود فالجامعه .. و من خلصن عالساعه 2 ما ردن البيت تمن فالجامعه لان ميثه و ام غايه بيخطفن عليهن و بيروحن السوق عالساعه 4 ..

من خلصن من الزدات .. راحن صوب الرباعيه .. و كانت واااايد مزحومه .. و كانت عندهن بخيته و الريم ..

غايه : اووووف وايد زحمه الرباعيه ..
العنود : انا يوعانه ..
الريم : خلنا انروح المدرجات انصلي و من عقب بنرد بتكون الزحمه خفت ..
غايه : هيه صدقج ..
و ظهرن من الرباعيه وراح مب المدرج الاول لا المدرج الثاني .. و راحن اخر كلاس و راحن لاخر المدرج و صلن .. و من عقب ما خلصن يلسن يسولفن ..

بخيته : الله يهديكن .. ما قلتلي من امس انكن بتيلسن ..
العنود : اليوم الصبح بس قررنا انروح السوق ..
الريم : انزين انا بروح الزجاجيه .. اريد اشتريلي اوراق بحث ..
غايه : ريموه هاتي الاتحاد ..
العنود : غايوه نشي خلينا انروح نشتري الغدى ..
و ان بخيته بتنش ..
غايه : لا و الله ما تنشين .. انا و العنود بنشتري و بنيج .. شو تبين ..؟؟؟..
بخيته : هاتلي لازانيا .. جان تفتر صوب الريم الي كانت عند باب الكلاس .. ريموه فديتج هاتيلي بطاقة تيلفون بحطها فالرصيد .. بتصل بامايه .. اكيد طرشت الدريول
العنود : ههههههههههههههههه .. مشكله قوم المدفوعه ..
بخيته : ياحي مدفوعه عن ماشي ..
غايه : بخوت خذي تيلفوني ..
الريم : هيه لاني بتاخر .. بصور اوراق و انتي تعرفين زحمة الزجاجيه ..
غايه و هي اتظهر تيلفونها و اتمدبه لبخيته : اندوج خذيه ..
و جان ايروحن عنها و تمت هي بروحها فالمدرج .. جان تتصل بامها ..
ام بخيته : عيل اتصلي ببنت عمج .. حليلها واقع ترقبج .. بترد عندج ..
بخيته : لا امايه انا برد الساعه 4 ..
ام بخيته : اتصلي عيل ببنت عمج ..
و سكرت عنها و جان تتصل ببنت عمها .. بس بنت عمها ما ردت عليها ..
جان تيلس بخيته و اتطلع المنظره و الجحال و يلست اتعدل جحالها .. جان تنتبه ان تيلفون غايه يهتز عدالها .. لان غايه حاطيتنه عالصامت و الهزاز .. بس الرقم كان غريب .. يعني مب مسيف باسم .. شكت بخوت انها ممكن اتكون بنت عمها متصلتلها من تيلفون وحده من ربيعاتها ..
جان اتشله ..
بخيته : ألو ..
.. : الو ..
بخيته : مرحبا ..
.. : اخيرا رأفتي بحالي .. آآآآه حرام عليج .. انتي ليش جذيه اتعامليني .. ؟؟..
صخت بخيته : شووووووو ..؟؟؟..
.. : بذمتج كل هالمسجات ما حننت قلبج عليـّه .. حرام عليج غويه .. و الله احبج .. بموت دونج ..
فهاللحظه لا اراديا سكرت بخيته .. و هي منصدمه من الي سمعته ..

و ان مسج ياييتنها ..

ماقدرت بخيته انها تمنع نفسها .. فتحت المسج ..

" حرام عليج غويه .. و الله ماصدقت انج رديتي عليـّه .. دخيل قلبج لا تحرميني من حبج .. احمد "
تيبست بخيته .. مب عارفه شو تسوي .. ما حست بعمرها الا و هي تمسح المسج .. ليش ..؟؟.. !!! .. و رجعت و مسحت رقم اخر مكالمه مستلمه .. بس قبل لا تمسح كتبت الرقم على كنينكس بالجحال .. ليش ..؟؟..!!!..

شوي و ان الريم راده .. و بخيته مرتبشه و مرتبكه بطريقه مب طبيعيه ..
الريم : اوووف .. مسكره الزجاجيه ..
و جان تحط الجريده عدال بخيته و تيلس عدالها ..
الريم : اندوج .. و جان اتمد بالبطاقه صوب بخيته ..
خذت بخيته عنها البطاقه و جان اتطلع تيلفونها ..و جان ايرن تيلفون غايه ..
انتبهتله الريم ..
الريم : تيلفونج ايرن ..
ارتبكت بخيته من شافت الرقم ..
بخيته : لا تيلفون غايه هذا ..
و ان غايه و العنود داخلات الكلاس و عنده شما ربيعتهن .. و ين و يلسن كلهن و بخيته مرتبكه ..
و جان اتمد لغايه بتيلفونها ..
خذته غايه و شافت مكالمه لم يرد عليها احد .. جان اتشوف الرقم ..و بخيته ما شلت عينها عن غايه اتريد اتشوف شو بتكون ردت فعلها .. غايه من شافت الرقم ظربتها ضيجه منه ..
غايه و هي اتحط التيلفون فشنطتها : اففففففففففففففف ..
انتبهت بخيته لردت فعل غايه .. ما كانت متوقعه ردت فعلها هذي .. كانت تتوقع انها بترتبك .. او انها بتتصلبه او عالاقل بتطرش مسج ..

بس غايه تجاهلت الرقم و يلسن و تغدن .. و من عقب ما خلصن كانت عالساعه 3:30 .. جان ينشن و ايروحن الحمامات الي عند دخلت المدرجات .. وكان شعر غايه مفتوح .. جان اتحط شيلتها ع كتفها و فتحت شعرها .. لا اراديا افترن البنات صوبها .. ما شاء الله محلات شعرها و مطوله .. و من عقب ما عدلن جحالهم و ترتبن .. تمن يتمشن اللين بوابة العين الي عدال مخج ..

و من عقب تمن يترين شوي في غرفة الانتظار اللين ما نادو باساميهن .. و من عقب ظهرن و راحن السوق ..

تمر الدقايق و الساعات .. و بخيته فيها فضول .. اتريد تعرف شو سالفة غايه و هذا الي اتصل .. لو هي العنود بسألها .. بس غايه خقاقه .. يالله ثرها متخققه عالفاضي .. تحب واحد و تكلمه فالتيلفون بعد .. عيل عالشو متخققه ..؟؟!!..

في نفس هاليوم .. من عقب المغرب .. احمد طلع من المستشفى .. و رد بيت هله .. و من رد لقى نواري بنت خته مريم فالاستقبال ..
و عاد هي اتموت ع خالها ..

ام احمد : مريوم مسكي بنتج .. ولديه متكسر ..
علي : لا متكسر و لا شي .. الا شرخ ..
ام احمد : لا فديته .. مايروم ..
احمد و هو يحب امه : فديت الي تخاف عليـّه ..
علي : ماعليه .. باجر من يسمع بطاري عرس بتشوفينه يربع ..
جان يظحك احمد ..
ام احمد : بسم الله ع ولديه .. مريوم شلي ريلج بياكل ولديه .. امبونه من دخل هالكليه ما عين خير ..
و لا حسو الا بنواري و هي واقفه جدام احمد ..
نواري : خالي .. اشوف ريلك ..
و هو يظحك و يوخيلها : ليش حبيبي .. ؟؟؟..
نواري : انت بس خلني اشوفها ..
جان يرف احمد كندورته .. بس ريله ما كان فيها شي لانهم شلو الجبس عنه و حاطيله ظاغط لان ريله بس فيها شرخ بسيط فنهاية الساق ..
نواري و هي ترفع راسها لاحمد و قارنه حيـّاتها: تعورك ..؟؟؟..
و هو يغمض اعيونه : هيه واااااايد ..
نواري و هي حزينه : يا حبيبي انتي ليش تربع داخل الشرطه بالقو ..؟؟؟..
جان يظحكون كلهم عليها ..
نواري : ليش تظحكون ..؟؟.. انا دوم اسمع ماماتي اتقولي حق علوووه يا حبيبي انت ليش ما تسمع كلامي ..
فهاللحظه الكل ظحك من الخااااطر ..
علي : انااا علوه ..؟؟؟.. و لا جني بوها هالبنت .. ملسونه مادري ع منوه ظاهره ( و جان يفتر صوب احمد ) ..
احمد : خلاص عطوني نواري .. مريوم اللحين بتيبلكم ياهل غيرها ..
نواري و هي اتروح و تلوي ع رقبة احمد : هيه و الله .. ايروحون مع البيبي مالهم .. ماباكم ..
احمد : انا اباج ..
و تمو يسولفون و نواري كل شوي اتروح و اتمط سفرة بوها و تي تربع عند احمد ..
فجاه يلست و لا تمت اتسوي شي .. و يالسه و اتشوف خالها .. الي كان يالس و ماد بريوله جدامه .. حرك احمد شوي ريله جان تعوره .. جان يغمض .. نواري انتبهتله .. و لا هم حاسيبها الا و هي تيلس عدال ريول احمد ..
جان توخي ع ريل احمد المكسوره و تحبها ..
الكل شافوها ..
نواري : انا حبيت ريلك عشان ما تعورك ..
احمد : يالله فديت روحج .. تعالي بحبج .. و نشت صوب احمد الي بيموت عليها ..


الباجر و الي كان يوم الثلاثا ..


استغربت بخيته ان غايه ما سألتها .. و لا كلمتها .. معناته اكيد انه ما كلمها و لا قالها .. بس لو هو يعرفها .. كيف ما ميز صوتي من صوتها ..

تمت المسج في باله .. و اسمه بعد .. احمد .. انزين هو ليش كتب اسمه اخر المسج .. هي اكيد بتعرفه من الرقم .. يالله شالسالفه ..؟؟؟.. و بخيته ظاربنها فضول مب طبيعي .. الا اعرف شالسالفه .. و الي ريحها اكثر ان معاملة غايه لها ما تغيرت .. معناتها انها ما عرفت اني كلمة احمد هذا او اني مسحت مسجه حتى ..

غايه و العنود من عقب ما خلصن خطفت عليهن ميثه و خطفن السوق .. و راحن المول .. و خطفت غايه صوب محل العنود عشان تاخذ طقم العباه و الشيله الي مفصلتنه عندهم لملجة عبيد خوها .. و تمن يتشرن و من عقب ما خلصن خطفن صوب صالون العروسه يتحنن .. و العنود تحنت عندهن مع انها ما بتحظر الملجه .. بس وااايد تاخرن فالصالون لانه زحمه خص انهن محنيات اديهن و ريولهن بعد .. و من عقب ما خلصن ظون سويحان .. و من حظ غايه ان الاربعا الي قبل ملجة خوها ما عندها دوام لا هي و لا العنود .. و من ظون تمن يرتبن قشار غايه و اشياءها .. و لا حسن بالوقت الا و انها الساعه 1 فليل ..
العنود : اوووووه قدها وحده ..
غايه : حلفي ..؟؟..
العنود و هي اتنش و اتشل عباتها : و الله ..

جان تنش غايه مع العنود عشان اتوصلها بيتهم ..

و هن فالحوش ..

العنود : غايوه .. و جان توقف و تفتر صوب غايه ...
غايه : عونج ..
العنود بحزن : باجر مطر بيي ..
غايه : انزين شو يعني ..؟؟؟..
العنود : شو شو يعني ..؟؟.. احس قلبي بيوقف ..
غايه : ليش يعني .؟؟.. مب اول مره دومكم تتواجعون و من عقب ايردلج و هو عاد القصيد فسواد اعيونج .
العنود : لا بس هالمره احسه غير ..
غايه : و شو الي غيره ..؟؟؟..
العنود بصوت و انفعال حلو : غايوه .. كلامه كان غير .. قالي اشيى وايد حلوه .. يالله تخيلي .. قالي خاطريه اتكونين اول شي اتطيح عيني عليه من انش من رقادي ..
غايه : ياويلي عالرومنسي .. ما همه الا الرقاد ..
العنود : غاييوووووه ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. عيل شو تبيني اقولج ..؟؟..
العنود : تعرفين شو عيبج .. انج ما عرفتي الحب ..
غايه : انا .؟؟!!.. انا ما عرفت الحب ..؟؟؟..
العنود : صدقيني بعدج ما عشتي الحب ..
غايه : و هالعذاب الي اعيشه دون احمد ..!!.. شو ظنج ..؟؟؟.. لعب ..؟؟؟!!!..
العنود : مب لعب .. بس مب حب .. مب شرات الي بيني و بين مطر ..

فهاللحظه سمعو مسجل ..

لا اراديا افترن صوب الدروازه ..

" حلا الايام لي فيها عرفناكم .. وليالي حلوة طاب السمر فيها ..حيت روحي بشوفتكم و لقياكم .. عقب ما كانت نفس الكدر فيها "

صخت غايه .. و هي اتشوف سيارة راشد ..
غايه و هي تفتر صوب العنود : لحقي رشوووود ..!!..
العنود : راشد ..!!!!..
غايه : هذا مب حاجزينه فالكليه ..؟؟..
العنود : اوووووووه صح .. اسمع امايه اليوم الصبح اتقول انهم بيظهرونهم اليوم .. ترى سعيد ولد خالوه شيخه فالكليه و اليوم ظهر بعد ..
غايه : لا .. الله يعيني ..
جان يرجع و يخطف و هو بعده مطول عالمسجل ..

" عن الباجين نفندكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "

العنود : ياويلي .. اللحين كيف بظهر و هذا يحوط ..

" اسلي ظيقة الخاطر بطرواكم و لي نفس ٍ بذكاركم بسليها حياتي مهجتي و الروح تفداكم .. نظر عيني و ما غيرك سكن فيها"

العنود : لا ماظني بيبات شوقج الليله ..
غايه : بن عروه استهم ..
العنود : الله بيحافيج ع الي اتسوينه فيه ..
غايه : لا و الله ..؟؟.. ليش ان شاء الله شو تبيني اسويله ..؟؟؟..
العنود : لا تسوين شي .. بس اريد ارد بيت امي .. اريد انام ..
غايه : اووووووه .. ظهري ظهري .. انا بوقفلج عند بابنا و انتي ربعي صوب بيتكم ..
العنود : لاو الله ..؟؟؟!!.
غايه و هي تمشي صوب الدروازه : عيل شو تبيني اسويلج .. هالسبال و الله يلين باجر ليتخطف ..
و جان تلحقها العنود و لبست عباتها و تغشت و غايه تغشت و وقفتها عند الباب و العنود ظهرت و تمت تمشي بسرعه صوب بيتهم .. و راشد مع انه انتبهلهن .. لانه شافهن من المنظره الا انه ما رد يخطف اللين ما دخلت العنود و غايه ردت و دخلت بيتهم .. و راشد من شافها واقفه عند الباب و هي صالبه عمرها .. هالانسانه رهيبه .. تسد هيبتها و هي واقفه متغشيه .. يالله يعلني ماذوق حزنها عسى ..

كانت الساعه 2:33 و كانت غايه قد تسبحت و لبست بيجامتها و نامت .. جان يرن تيلفونها .. ما انتبهتله اول مره .. رجع و اتصل ثاني مره .. و ثالث و رابع و فالمره الخامسه نشت غايه .. مع انها حاطه رنة تيلفونها على المستوى الثاني .. بس حستبه ايرن .. و يوم شافت الرقم صخت .. شو هذا لهالدرجه حقير ..؟؟؟..

راحت و اغلقت تيلفونها .. و رجعت و تلحفت .. منو ممكن يكون هالانسان .. هو يعرفني .. معقوله وحده من البنات الجامعه مسويه فيني هالموقف البايخ ..

شوي و سمعت دق ع حجرتها ..
عبيد : غايووووه ..
فز قلبها .. معقوله عبيد سمع التيلفون و هو يرن ..
غايه و هي مرتبكه : لبيه ..
عبيد : فتحي اريدج ..
نشت غايه و فتحت الباب لعبيد ..
عبيد اول ما فتحت غايه الباب : شو رايج فيني ..؟؟؟..
بس غايه ماقدرت انها اتشوفه عدل لان الليت كان ظارب في عيونها خص انها كانت امبنده الليتات في حجرتها .. ف عشاها الليت الي فالصاله ... ثواني و قدرت انها اتشوفه ..
غايه : شو فيك ..؟؟..
عبيد و هو يمسح بايده على لحيته : ما اتشوفين شكلي ..؟؟؟..
غايه : اشوفه .. شو فيك ..؟؟..
عبيد : اوووه شعرفج انتي ..
غايه : هههههههههههههههههه .. ليش شو فيك ..؟؟؟..
عبيد : يا بنت الحلال رحت صالون لبناني في دبي .. اووووووووف .. ما خلى شي ما سواه في ويهي ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. زين يوم مسوالك تشقير ..
عبيد : شو هذا ...؟؟؟.. شو يسوي فالويه .. جنه ايحلي بسويه ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههه .. يحلي بالقو .. بيخليك ابيض قطنه ..
عبيد : عنلاتج .. شعنه ما خبرتيني من قبل ..؟؟؟..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد و هو يسحبها من ايدها : تعالي تعالي براويج شي ..
و سحبها عنده فحجرته .. و اظهرلها كيسه عوده من داماس ..
و من عقب ظهر علب .. الحبيب شاري طقم من داماس و شاري الدبله و الساعه ..
فجت غايه ثمها .. الطقم كان وااااااااايد حلو الا رهيب من الخاطر ..
غايه : اااااااااالله .. رهيييييييييييييييييب .. ياويلي محلاته ..
عبيد و هو يبتسم : عيبج ..
غايه : عيبني !!.. الا خبلبي
جان تمسك غايه علبة الدبله ..
عبيد : لا تلمسينها ..
غايه : بسم الله شو بلاك ..؟؟..
عبيد : انا حالف ما حرمه تمسك دبلة سلامه قبلها ..
غايه : لا و الله ؟؟.. الا ملاييييييين الي مسكنها ..
عبيد : لا عيوني .. الدبله تفصيل ..
غايه : حلف ..
عبيد : و الله ..
غايه : اووووووووه بس امايه اشترت العقد ..
عبيد : شوووو ..؟؟؟..
غايه : و الله .. حتى باجر بيسرحن صوب الصايغ حاجزات دبله و ساعه عنده ..
عبيد : لا يستريحن ..
غايه : المهم انا بروح انام .. و انت تفاهم مع امك باجر ..

و نشت غايه و حدرت حجرتها و كانت الساعه ثلاث و شي تقريبا .. من عقب صلاة الصبح .. ياها يدها يدق عليها .. و غايه ما تريد اتنش .. الا تعرف دام ان يدها يدق يعني لازم اتنش له ..

نشت غايه و هي تسحب عمرها .. و فتحت الباب ليدها ..
يد غايه : بتخبرج من بيغزيج و انتي مسجره الباب بالقفل ..
غايه : هههههههههههههههههه ..
يد غايه و هو يدفر الباب و يدخل : بنتي صليتي الفير ..
غايه : لا فديتك ..
يد غايه : وري الليت ماشوف الله يغربلج بطيح ع ويهي ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههه ان شاء الله .. و جان اتشغل الليت ..
يد غايه : يا حي الحياه ..

جان ينتبه ان غايه لابسه بيجامه ..
يد غايه : الله يغربلج و هالصروال الي تتصروليبه ..
غايه راحت و هي تظحك و يلست عالشبريه عدال يدها ..
يد غايه : بتخبرج .. صراويل البتان الي تلبسينهن من وين اتظوينهن ..
غايه : يدي من عند نعومي ..
يد غايه : منوووه ..؟؟؟.. من بنته هذي مسودت الويه .. عنبوها زاد .. ظيعت مذهبكن ودرتن الصراويل العدله و تصرولتن بهالخياس ..
و جان يمسك بايده طرف بنطلون البيجامه ..
يد غايه : امفففففففف عليكن .. دليني عليها سودا الويه ..
غايه و هي تظحك : يدي هذا محل ..
يد غايه : شوووه ..؟؟؟..
غايه : هههههههههههههههههه .. دكان دكان ..
سكت يد غايه .. و غايه اتشوفه ..
يد غايه : بنتي انا دوم احوط فالدكاكين ماقد ريتهن هالصراويل ..
غايه : ليش يدي شو تبابهن ..؟؟..
يد غايه : بشتري لسويد .. محيييييييور راعي العزبه منهن ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههه .. يدي بتلبس البتاني بيجامات من عند نعومي ..؟؟؟..
يد غايه : حليله يا بنتي ما عنده الا صروال خظر محلط ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

و نش عنها يدها و من عقب هي نشت و صلت الصبح و ردت نامت .. و نشت عالساعه 10 الصبح .. و يلست اترتب مع ميثه حرمة احمد الكسوه الي بيشلونها باجر فالملجه .. و يتهن العنود عالساعه 11 و ساعدتهن

و لا حسن فالوقت الا و ان الغدى ينحط .. نشن و صلن الظهر و من عقب تغدن .. و راحت ميثه عسب احمد كان توه راد من دوامه و حدرت وراه في قسمهم و تمت غايه و العنود و يرتبن باقي االكسوه فالشنط ..

و هن يرتبن سمعن صوت مطر و هو يسولف و عبيد .. فز قلب العنود و ارتبشت و ما عرفت شو تسوي جان تفتر صوب غايه ..
العنود : غايه .. مطر ..
غايه : هيه ..
العنود : شو اسوي ..؟؟؟..
غايه : ان شرت عليج بتمشين ع مشورتيه ..؟؟؟..
العنود : هيه قولي بسرعه ..

كانن يالسات فالصاله الي في قسم مطر و غايه و عبيد .. من حست العنود ان مطر بيدخل .. نشت .. و قبل لا يدخل مطر الصاله افترت و تغشت ..

دخل مطر . . و من شاف وحده متغشيه رد ع ورى تحسبها وحده غريبه ..
غايه : تعال بو غيث ..
و جان تنش و اتسلم عليه .. و العنود من تحت الغشوه و هي اتشوفه و بتموت .. يالله فديت رووحك انا ..

من عقب ما سلم مطر على غايه افتر صوب العنود و هو مب عارفنها ..
مطر : السلام عليكم ..
العنود : و عليك السلام .. شحالك بو غيث ..؟؟..
عرفها .. العنود .. بس ليش متغشيه ..؟؟؟..
العنود : السموحه .. غايوه انا بروح بيتنا و بييج عقب ..
و تختط مطر الي واقف مكانه منصدم ..
و العنود قلبها يدق بالقو ..
و من ظهرت عنهم ربعت صوب بيتهم ..
و مطر واقف جن حد جب عليه ماي بارد ..
غايه : شو فيك ..؟؟؟؟..
مطر : هذي مب العنود ..؟؟؟..
غايه : هيه ..
مطر : العنود ..!!!..
غايه : هيه .. ليش ..؟؟؟..
مطر : ليش متغشيه ..؟؟؟..
غايه و هي اتربع الشيله : ماشي .. مب انت قلتلها انك ما تريد اتشوفها .. ؟؟؟..
مطر : لا انا ما قلتلها تتغشى ..
غايه : اذا ما تغشت و انت دخلت بتشوفها .. و انت قلتلها انك ما اتريد اتشوفها .. جان تتغشى ..
مطر و هو معصب : لا مب كيفها .. لا شو تتغشى .. تخسي الا هي .. ايييييييييييه قوليلها .. و الله يا ويلها ان تغشت عني ..
سكتت عنه غايه و تمت اتعابل .. دخل مطر حجرته .. جان يرد و يطلع ..
مطر : و الله بقصابها يا ان تغشت ..
و غايه تريد تظحك الا ماسكه عمرها ..
رد حجرته .. و رد و ظهر ..
مطر : ايييييييييييييييييه .. قوليلها
غايه : اووووووووه تراك حشرتنيه .. روحلها و تخبرها بنفسك .. خلاص حشرتنيه ..

و من عقب ما ظهر مطر صوب العزبه ربعت غايه و اتصلت بالعنود و خبرتها عن الموقف ..
غايه : شفتي يوم مشيتي ع مشورتيه كسبتي ..
العنود : خلاص من بتغشى عنه .. خله يموت .. عشان ما يقولي ماريد اشوفج .. السبااااااااااال.. لا فديته مب سبال ..

بالاربعا فليل كان عبيد عازم الكل على الملجه باجر .. حتى منصور و حامد عزموهم ..

بالخميس الصبح .. كانو كلهم مرتبشين .. الي شل الذبايح و وداهن المطبخ و الي راح ياكد على طلبات العشى و كانو ياييبين براد عوود فيه صياني الخظره .. و الماي و العصير .. و من العصر البيت انترس .. ماشاء الله كل هل سويحان كانو عندهم من شباب لشواب لحرمات .. حتى احمد .. رغم انه ما يروم يسوق الا شل علي ريل مريم خته و شلو نواري الي ما تفججو منها من عقب ما تلبست و تعدلت .. من قبل المغرب اغلب العرب راحو .. و عبيد من العصر و هو فدبي مرتبش ..

و محد تم فالبيت الا غايه و مطر .. و الا الباجين كلهم راحو .. و سعيد خو العنود كان بعده لانه يتريا منصور و حامد ..
و غايه كانت مرتبشه لان راعية الصالون كانت عندها و تعدلها .. و مطر محتشر يريد يروووح .. الا ملزوم بغايه .. كانت الساعه 7:20 و مطر وصل حده من الغيض عليها و يلس يتحرطم بالتيلفونات ..

و غايه كانت توها مخلصه .. و راعية الصالون مسويتلها مكياج وردي رهيب على لون فستانها .. و شعرها رفعته شوي من فوق بحركه حلوه و شعرها مفتوح .. كانت رهيبه .. و من جدام كانت منزله خصل .. كان شكلها رهيب من الخاطر .. و مطر يالس في سيارته الاكس فايف و يصيح ..

و من الربشه ظهرت غايه و العنود وراها و فالحوش يالسه و اتعدل عباتها ..

غايه : اللحين شو بسوي بشعري ..؟؟؟..
العنود : لحظه بحطه لج داخل العباه ..
جان تفتر غايه و تعطي ظهرها لغايه جان اتدخل العنود شعر غايه تحت العباه .. و حطت الغشوه فوق شيلة غايه و جان تتغشى .. فهاللحظه انتبهلهن مطر .. و من انتبه للعنود .. نزل ..

و العنود من شافته ينزل من سيارته تغشت .. و مطر امبونه حادر و هو يبتسم الا من شاف العنود متغشيه مات غيض ..
مطر : انا ما قلتلج لا تتغشين ..؟؟؟..
العنود : لا .. برايج غايه انا بروح بيتنا ..

و ما عطت لمطر مجال انه يرمس تخطته بسرعه و راحت بيتهم .. و غايه و مطر واقفين ..
تغيض مطر .. و ركب سيارته و غايه و راه ..

الي ما انتبهتله غايه .. ان منصور كان في ميالسهم .. من عقب ما نزله حامد و راح الشيشه يصب بترول فالسياره .. كان منصور فالميالس ..

و ميالس قوم غايه اليدار الي فالحوش كله زجاج .. بس وحده من هالدرايش كانت مفتوحه .. انتبه منصور لغايه و العنود و هن فالحوش .. جان يروح و يتقرب اكثر من الدريشه .. و شافها .. و من شافها و هو مب في حاله .. من قبل و غايه ملاك فعيونه .. الا اليوم ايشوفها شي ثاني .. شي ما ينوصف لا بالقول و لا بالوصف .. يحس بقلبه يدق بالقو .. يالله .. يالله ياربي .. يالله عساها من نصيبي ..

ما تم منصور يحس بالكون حوله .. ياربي .. رجوتي فهالدنيا ان غايه اتكون من نصيبي .. شوي و ان سعيد حادر عليه .. و من عقب ما سلم عليه تريو حامد اللين ما ياهم و راح منصور و حامد في سيارة حامد الاكس فايف ..

و راحو صوب دبي ..

وصلو قوم مطر قبلهم .. و كان الجو ربشه بالقو .. الي يشوف هالربشه ما يقول ربشة ملجه لا يقول ربشة عرس ما شاء الله .. فلة قوم سلامه متروسه و السيايير اموقفين برى الفله ..

و مطر وقف غايه عند باب الفله الوراني.. و تلقتلها ميثه حرمة احمد خوها و من عقب حدرتها و دخلت .. و كان الجو حلو من الخاااطر .. و واااايد بنات كانن موجودات .. و الكل من دخلت غايه افترو صوبها و تمو يتخبرون منو هي .. و هي من دخلت .. عقت شيلتها .. و ظهرت شعرها من تحت العباه .. و فتحت العباه .. بس ما عقتها .. الكل افتر صوبها .. كانت تمشي بهيبه بين الحرمات .. و خص يوم راحت و سلمت على عماتها و خالاتها .. و باجي هلهم الي يايين من العين صوب الملجه سيده و ما خطفو صوب سويحان ..

فهاللحظه كانو قوم منصور و سعيد توهم واصلين فلة قوم سلامه .. و وقفو سياييرهم عند سيارة مطر عند باب الفله الوراني .. و ما كان حد غيرهم موقف في ذاك الصوب لانه بعيد عن ميالس الرياييل ..

و اللين اللحين محد شاف سلامه لانها كانت فالطابق الثاني .. و محد عندها الا حرمة خوها و ربيعتها .. و فالفله .. كانن البنات يالسات في قسم و الحرمات في قسم .. راحن البنات و شغلن المسجل .. و تمن اول شي بس يسمعن الاغاني .. و من عقب تمن ينشن وحده ورى الثانيه .. اللين ما ارتبشن البنات .. فهاللحظه تذكرت غايه كيمرة الفيديو الي نستها في سيارة مطر .. جان اتروح و تتصلبه ..

مطر : اووووه .. عاد انا بعيد عن السياره اللحين ..
غايه : يعني ما بتقدر تيبها ..؟؟؟..
مطر : انا وين و السياره وين .. اقولج روحي انتي .. السياره مفتوحه ..
غايه : وين اروح و المكان متروس عرب ..
مطر : لا لا .. موقف السياره امره ورى الباب الي حدرتج منه محد هناك البقعه ظلمي محد بيشوفج ..
جان تسكر عنه غايه .. و راحت و شلت شيلتها و راحت صوب الباب الي حدرت منه .. و شافت السياره .. جان تمشي صوبها .. و كان المكان وااااااايد مظلم .. لان مافي ليتات فالحوش الوراني .. مشت غايه بشوي شوي .. و هي عند باب السياره سمعت واحد يتحنحن ..


ممممممممممممممممم ..

ظنكم منو هذا الي تحنحن ..؟؟؟..

معقوله يكون منصور ..؟؟؟.. و الا حامد ..؟؟؟.. و الا يمكن احمد ..؟؟؟. ليش ما يكون شامس ...؟؟؟

و ظنكم بخيته يوم هي سيفت رقم احمد عندها .. شو ممكن تسوي ..؟؟؟..

و العنود و مطر .. اللحين من عقب ما تمت تتغشى عنهم كيف بتكون علاقتهم ..؟؟؟..

و عبيد شو بيستوي بينه و بين سلامه فليلة ملجتهم ..؟؟؟..

و منصور المسكين شالحال عليه ..؟؟؟..


__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 27-01-07, 10:43 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء العشرين
~*¤®§(*§أحبك .. حبيبي .. احبك حبيبي و لا لي سواك .. و احلا الليالي يا خلي معاك .. و دايم خيالك معي ما يغيب .. و تسوى عيوني عيوني فداك §*)§®¤*~ˆ°


صخت غايه و هي تسمع صوت الي يتحنحن .. تمت واقفه مكانها .. مب عارفه شو تسوي .. اترد الفله و الا اتروح صوب السياره و تاخذ الكيمره .. تمت واقفه .. اتريد تسمع الي يتحنحن .. لا اراديا افترت وراها .. بس ما شافت حد .. تمت واقفه تريد انها تسمع اذا في صوت و الا حركه .. بس ما سمعت شي .. صخت مكانها .. معقوله يكون واحد من الهنود .. فهاللحظه خافت زوووود .. جان تمشي بسرعه صوب السياره .. حاولت انها تفتحها بس ما انفتحت السياره ..

غايه و تتأفف : افففففففففف .. يستهبل هو ..

جان تلف صوب باب الي يسوق ..
بس نفس الشي .. لقته مسكر ..

غايه : اوووووه شو هذا ..

جان تمشي .. و وقفت عدال السياره بتتصل بمطر .. بس فهاللحظه .. لامظن ليتات السياره .. جن حد فتح السياره من بعيد .. عن طريق السويج .. فهاللحظه فزت غايه ع ورى فالخاه .. جان تفتر وراها بسرعه .. و مشت بترد الفله ..

.. : اذا في خاطرج شي من السياره .. تراني فتحتها لج ..

وقفت غايه مكانها و هي صاخه .. و هي تسمع الي يتكلم .. بغت انها تربع الا من الزيغه ما رامت انها تتحرك ..

.. : و جنج تبين السياره بكبرها لج ..

فهاللحظه خااافت غايه من الخاطر .. و ربعت صوب الفله .. و هي تتنافض من الزيغه .. و تتنفس بسرعه .. الله يغربله منو هذا ..؟؟.. المشكله ان مافي ليتات فالحوش الوراني فما قدرت انها اتشوفه .. ردت و دخلت الفله .. و راحت و اتصلت بمطر ..

غايه : مطووور .. انت تستهبل ..؟؟؟..
مطر : شعندج ..؟؟؟..
غايه : السياره مسكره ..
مطر : يا بنت الحلال .. السياره مفتوحه ..
غايه : لا و الله ..
مطر : لا حول ..
غايه : اللحين تيبلي الكيمره ..
مطر : اوكي ..

و سكر عنها .. و ردت غايه صوب البنات .. و هي تبتسم .. و كانن ثنتين من ربيعات سلامه .. كانن وايد ايطالعن غايه .. و غايه مرتبكه من نظراتهن .. شو ان مطر متصل بها ..

جان تنش بتظهرله عشان تاخذ الكيمره من عنده .. و راحتله و كان واقف ع طرف عدال الباب الوراني للفله ..

غايه : مطر ..
افتر مطر صوبها : هاه اندوج ..
خذت منه غايه الكيمره و دخلت .. و سألت البنات اذا عادي اتصور و الا لا .. و البنات كانن عادي .. يلست اتصورهن و ايسولفن و يظحكن .. كان الجو وااااايد حلو و ربشه

و عند الرياييل .. ما كانو كلهم يالسين فالميالس .. نصهم كانو واقفين فالحوش و يسولفون .. بس احمد و علي و سعيد و حمد كانو فالميالس .. و نواري ماسكه فكندورة احمد .. و راشد ولد احمد خو غايه ايطالها بنظره .. ناقمنها يوم هي في نص الرياييل ..

و عبيد يروح و يرد يظهر و يدخل .. و كلهم يظحكون عليه ..
حامد : هههههههههههههههههههههههههه .. لو معرس ما سويت جذيه ..
عبيد : يا ريال ربشه ..
كان عبيد غير .. مرتبش من الخاطر .. و مطر ايسولف هو منصور .. من الخاطر حب منصور ..

راح مطر صوب احمد ..

مطر : متى بترد الكليه ..؟؟؟..
احمد : عقب اسبوع ..
مطر و هو يبتسم لنواري : يا حيك .. ( و هو يرمس نواري ) شحالج العروس ...؟؟؟..
نواري و هي تظحك : انا بخير ..
مطر و هو موخي يرمسها : منو بوج ..,,؟؟؟..
نواري : باباتي علوه .. بس ماحبه .. احب خالي احمد ..
علي : ههههههههههههههههههههههههههه .. ما تقول الا اصغر عيالها ..
فهاللحظه ياهم راشد ولد احمد خو غايه : هذي شميلسنها عند الرياييل .. ؟؟؟..
نواري و هي تسوي حركات بويها : انت مب ريال ..
جان يظحكون عليهم ..
و راشد متغيض ..
راشد : عمي شلها عند قوم امايه ..
احمد : ليش يالسه ع جبدك هي ..؟؟..
راشد : عيب البنات ييلسن عند الرياييل ..
فهاللحظه ياهم عبيد و هو يظحك ..
عبيد : سلامات بو شهاب ..
احمد : ربي يسلمك .. متشقق الريال ..
عبيد : هههههههههههههههههههههههه ..
راشد : عمي قولهم يشلون البنت عند عموه غايه ..
لا اراديا افتر احمد صوب راشد .. و المشكله ان مطر انتبهله .. مب قادر .. يحاول انه ما يتاثر من اييبون طاريها الا ما يقدر .. يفز قلبه من يسمع طاريها ..
نواري : ماريد ماريد .. بابااااتي ماااااريد ..
راشد : بتفضحنا بتفضحنا ..
نواري : كيفي مب كيفك ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههه يتحسبها شرات لطووووف .. ههههههههههههه يا يمشي رمسته عليها يا يكفخها ..
علي : ما عليك اليوم يواجعنا باجر بيينا خاطب و بنرده ..
راشد : امف ماباها .. انا خاطب ..
تظاحكو و افترو صوبه ..
مطر : لا و الله ..؟؟؟.. و منو خاطب .. ؟؟..
راشد و هو يفتر صوب حامد : انا احب خت منصور و بعرسبها ..

و من سمعوووووه كلهم تظاحكو ..

حامد : امره فالك طيب .. انت كبر شوي و انا بخليها تترياك ..
راشد : لا لا انا اريد اعرس اللحين .. شرات عمي عبيد ..
مطر : كملت .. ما بقى الا انت بعد .. نش نش ..
نواري و هي تغايض راشد : حليله راغوووه ..

شوي و ان الاذان يأذن .. و نشو الرياييل بيروحون المسيد .. جان يشل مطر نواري عشان يوديها صوب الحرمات .. و هي تصيح ما تبى تخلي احمد و بوها بس ما يقدرون ايشلونها عندهم المسيد ..

اتصل مطر بغايه و ظهرتله غايه من الباب الوراني .. و نواري بعدها اتصيح .. بس من شافت غايه سكتت ..
نواري : منو انتي ..؟؟؟..
غايه و هي تبتسملها : انا غايوه ..
جان تظحكلها ..
غايه و هي تلعب بشعر نواري : فديتها منو هذي ..؟؟..
مطر : بنت خت احمد ..
ارتبكت غايه من سمعت طالي احمد .. بس الله رحمها و كانت اموخيه و من شعرها مطر ما انتبه لارتباكها ..
مطر : بنروح نصلي و بنرد ..
و راح عنها و غايه قادت نواري و حدت معاها صوب البنات ..
نواري : هذا كله شعرج ..؟؟؟..
جان تظحك غايه : هههههههههههه .. هيه ..
نواري : انا شعريه صغير ..
و دخلو عند البنات .. و تمن البنات يسولفون .. و لطوف من شافت نواري و هي حادره عند غايه و هي اتطالعها بنظرات .. جان تروح صوبها ..
لطوف : شو اسمج ..؟؟؟..
نواري : نواااري ..
لطوف : منو يابج عرسنا ..؟؟؟..
نواري : خالي ..
لطوف : عيب .. انتي اتروحين عند الرياييل .. ؟..
طالعتها نواري بظره و جان تسكت عنها .. .. من عقب ما اذن العشى .. شافت غايه ميثه حرمة احمد خوها واااايد مرتبشه ..
جان تنش صوبها ..
غايه : ميثوه شو فيج ..؟؟؟..
ميثه : مرتبشين بالعشى ..

نشت غايه و تمت تعابل فياها .. و يوم يابن الخدامات العشى تمت اترتب عندهن .. و الحرمات ايطالعنها .. كان سنع غايه حلو .. و راعية نشه .. و انحط العشى عند الحرمات و الرياييل .. و من عقب ما شلوو صياني العشى من عند الحرمات ..

ظهرت سلامه ..

كانت رهيبه من الخاطر .. لابسه فستان عنابي و فيه شغل بالذهبي .. مكسي .. و مسويه تسريحه بشعرها .. كانت وااااااايد حلوه ما شاء الله .. و الي زاد من حلاتها انها بيضه واااايد و شعرها اسود .. و حيـّاتها المقرونه .. و ربي زايد عليها بنوره .. دخلت عالحرمات و مسلمت عليهن و من عقب راحت الصاله الثانيه الي فيها البنات .. و غايه حطت فلم خاص و تمت اتصوربه سلامه بس .. دون ما اتصور أي حد غيرها فيه .. و كل البنات كانن من هلها و ربيعاتها و غايه الوحيده الي ما عرفتها سلامه ..

ميثه الي كانت واقفه عند سلامه و غايه واقفه جدامها و اتصورها ..
ميثه : هذي غايوووه .. خت زوج المستقبل ..
جان تفتر غايه براسها ع طرف و تبتسم : شحااالج ..؟؟؟..
سلامه و هي مستحيه منها : هههههههه .. الحمدلله ..
و تمن ربيعاتها مرتبشات .. و حرمات سويحان و العين من عقب ما سلمن ع سلامه نشن و ردن .. لان وراهن خط و الوقت قده تاخر .. ثواني و انهن يسمعن ام سلامه ..
ام سلامه : بناتي تسترن رياييل بيدخلون ..
نشن البنات و لبسن عبيهن و شيلهن .. و طلعت سلامه الصاله الخارجيه الي كانن الحرمات فيها ..

كان شامس خو سلامه حادر عليها عشان ياخذ جوازها .. و رد صوب الرياييل و من عقب رد صوبها و هو شال عنده كتاب المليج عشان اتوقع سلامه عليه ..

و البنات واقفات عند الباب و يوايجن ع شامس الي يالس عدال سلامه ..
وحده من البنات : رهيييييييب خوها ..
الثانيه : لا مب حلو ..
البنت : شخصيه .. شوفيه شوفيه و هو يظحك ..

فهاللحظه سلامه مرتبكه .. و اديها ترتجف ..
شامس : سلامي ..
سلامه : ههههههههههه مرتبكه ..
شامس : هدي اعصابج ..
سلامه : اوكي ..

و خذت نفس و رجعت و وقعت ..
من عقب ما خلصت افتر شامس صوبها و حبها ع راسها ..
شامس : مبروووك سلامي ..
سلامه و هي تبتسمله مرتبكه : الله يبارك فحياتك ..
نش شامس عنها و راد عند الرياييل .. و المليج من عقب ما خلص نش عنهم و راح .. و نص الرياييل راحو و محد تم الا هلهم .. و تمو كلهم يالسين فالميالس و يسولفون .. و يد غايه يالس و عداله منصور و سعيد ..
يد غايه : يوم هم سوو هالحفله .. يسريها ..
سعيد : فديتك هذي الا ملجه ..
يد غايه : شهاللعبه ملجه و حفله .. ريلها خله يسريها .. بعده بيسويله عرس غير عن هالعرس ..؟؟..
منصور : انا ماحب سالفة الملجه .. يوم انه الا بيعرس .. خلاص يملج و يعرس فليله وحده ..
يد غايه : هذا سنع العرب .. يا غير عبيد معثور ..

و ان بو غايه و بو سلامه توهم حادرين الميالس ..
يد غايه : معضد تعال اباك ..
بو غايه : عونك ..
يد غايه : ولديه انا تعبان متى بتسرون .. ؟؟؟..
بو غايه : ان بغيت اللحين بنسري ..
حمد : لا لا خلكم .. انا برد سويحان و بشل يدي ..
و نش حمد و يده و ردو سويحان .. و تمو الباقين فالميالس يسولفون .. و اتصل عبيد بغايه ..
غايه : مبرووووووووك عبوود ..
عبيد : لا تقوليلي عبوود ..
غايه : هههههههههههههههه لا تخاف شوقتك مب عندي ..
عبيد : غايوه شفتيها ..؟؟..
غايه : مممممممم .. هيه ..
عبيد : حلوه ..؟؟؟..
غايه : مب ذاك الزود ..
عبيد : حلفي .. ؟؟؟..
جان تظحك غايه ..
عبيد : اهم شي منو احلا انا و الا هي ..؟؟؟..
غايه : لا طبعا انت ..
عبيد و هو يظحك : احسن عن لا تزم بخشمها ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه ..

و تمن البنات عند سلامه و مرتبشات يحاولن انهن يخففن شوي من توتر سلامه .. و من عقب دخلت عليهن ميثه و طلبت سلامه و ودتها الصاله الخارجيه لان بو غايه بيسلم عليها هو و بوها ..

جان تنش سلامه من عقب ما لبسنها العباه و الشيله و يلست فالصاله الخارجيه .. و دخل بوها و فياه بو غايه .. و من عقب ما سلمو ع سلامه ..

بو غايه : يا ذكر الله .. ماشاء الله ..
بو سلامه : يا معضد .. سلامه بنتكم .. و لا بنوصيكم عليها ..
بو غايه : لا افا عليك يا خليفه .. غلات بنتك من غلات الغوي ..
بو سلامه : يطولي بعمرك ..

و ظهرو و ردو الميالس ..
مطر : انتو وين اتروحون من الصبح ..؟؟؟..
بو غايه : نشيت اسلم ع بنتي ..
مطر و هو مستغرب : بنتك ..؟؟؟..
بو غايه و هو يفتر صوب عبيد : حرمت عبيد ..
فهاللحظه مات عبيد .. الا من المستحى ما رمس جدام الرياييل .. و راح و رمس بوه بصوت واطي ..
عبيد : انت حدرت عند الحرمات ..
بو غايه : هيه ..
عبيد : و ريت سلامه ..؟؟..
بو غايه : هيه نعم ..
عبيد : شوووووووووووو ..؟؟؟..
شامس : عبيد ..
عبيد : عونك ..
شامس : عانك الرحمن .. تعال بتخبرك ..

و شل عبيد و ظهرو من الميالس و تمو يسولفون و يحوطون فالحوش اللين ما وصلو عند الباب الوراني مال الفله ..

شامس : عبيد .. حرمتك فهالبيت .. و جن الا في خاطرك اتحدر اتسلم عليها .. يا مرحبابك ..
صخ عبيد .. ما كان متوقع هالشي من هلها و لا من شامس .. و تم واقف مكانه و ساكت ..
شامس من عقب ما انتبه لتردد عبيد : جنك ما تبى .. بنرد عند الرياييل ..

عبيد : لا لا عادي ..
شامس : عادي شو ..؟؟..
عبيد : عادي بدخل ..

اتصل شامس بحصه خته و قالها اتدخل سلامه فصالة قسمه .. لان في باب يفتح من ممر يفتح عليه قسم شامس على برى .. و دخلو من هالباب .. و راحو صوب الصاله من عقب ما شلت حصه سلامه ..

سلامه : انزين حصوه شسالفه ..؟؟؟..
حصه : عبيد بيحدر ايسلم عليج ..
سلامه بخوف : شوووووو ..؟؟؟.. و ليش يسلم ..؟؟؟..
حصه : سلامي .. شامس اللحين بيحدر هو و عبيد ..
سلامه : انزين ما يبت عباتي ..
حصه : سلامي خلاص عبيد ريلج ..
سلامه : بس حتى ..
و سمعن حد يتحنحن ..
حصه و هي تتغشى : بس خلاص ..
و دخل شامس و من عقبه عبيد و هو منزل راسه ..

اول ما دخلو . .

شامس : هذي سلامه ..
رفع عبيد راسه .. و افتر بعيونه فالصاله كأنه ايدورها .. و انتبهلها و هي واقفه و منزله راسها .. جان ينزل راسه بسرعه ..
عبيد و هو مرتبك : السلام عليكم ..

و طبعا سلامه ما ردت عليه السلام ..

حصه : و عليكم السلام مرحبا ..

و تمو غلامين واقفين و ساكتين و لا واحد منهم رفع راسه ايشوف الثاني .. و شامس يريد يظحك الا مسك عمره ..

شامس : هاه عبيد .. ما بتسلم ع حرمتك ..؟؟..

جان يرفع عبيد راسه و افتر صوب شامس الي كان يبتسم ..

عبيد فخاطره .. يعني كيف اسلم عليها ..؟؟.. تم قلبه يدقو بالقو مرتبش الريال اول مره ينحط فهالموقف .. و سلامه اتحس قلبها طبوول .. كيف يعني ايلسم تراه سلم .. هذا شامس يريد يذبحني ..؟؟؟..

فهاللحظه انتبهت سلامه ان عبيد حرك ريله بيمشي صوبها .. لا اراديا ردت ع ورى بسرعه .. من انتبه عبيد لحركتها صخ و لفت و ظهر بسرعه من الصاله .. و من عقب ظهر من الفله .. و وقف فالحوش و قلبه يدق بالقو .. و فالصاله شامس ميت من الظحك عليهم ..

حصه : يا ويلي يا سلامه فشلتينا فالريال ..
فهاللحظه رفعت سلامه راسها صوب حصه .. و انتبهت ان عبيد ظهر من الصاله .. و شامس يظحك ..

سلامه : تظحك ..؟؟.. مالت عليك ..

ظهر عنها شامس صوب عبيد الي بعده واقف في نص الحوش و هو مرتبك ..
شامس : عبيد وين رحت ..؟؟..
عبيد : اه ..؟؟.. لا ماشي ..
شامس و هو يظحك : نش خلنا انرد عند الشباب .. و ردو عند الرياييل فالميلس .. و عبيد فعالم ثاني .. متندم انه ما رفع عينه لو شوي بس عشان يشوفها عدل .. بس الشي الي انتبهله انها اطول عنه ..

و فالفله .. سلامه خايفه و قلبها يدق .. مب عارفه سبب خوفها هذا .. بس الي رفع معنوياتها من هالملجه كلها هي هل عبيد و خص ميثه و غايه .. كانن وايد محترمات و راقيات فاسلوبهن و ارتاحتلهن واااااااااايد .. كانت الساعه 12:30 يوم قررو انهم يسرون .. و اتصلو بالرياييل .. و توادعو مع هل سلامه .. و هم ظاهرين .. كل هل غايه ظهرن من الباب الرئيسي للفله عدى غايه .. و كانت شاله نواري عندها لان مطر بيشلها صوب احمد و علي ..

من عقب ما اتصلبها مطر .. ظهرت غايه و هي اتقول نواري معاها .. و مشت صوب السياره و كانت مشتغله .. فتحت الباب الي عدال مطر عشان تركب ..

اول ما فتحت السياره اشتغل الليت الي داخل السياره .. و طاحت عينها على ثنينه فالسياره .. و ثنينتهم افترو صوبها .. فهاللحظه صخ منصور و هو يشوف غايه عداله .. قريبه منه واااايد .. لانه كان عند الباب الي فتحته .. و حامد كان هو الي بيسوق ..

و غايه من عقب ما طاحت عينها ع منصور لا اراديا افترت صوب حامد تعتقد انه مطر .. و الي صدمها انها شافت حامد مب مطر .. ثواني .. و جان ترقع غايه بالباب و ترد تربع لداخل الفله و خلت نواري بروحها واقفه عند السياره .. و لان الحوش الوراني ظلمي خافت نواري و جان اتصيح .. من حسبها منصور فتح الباب و ظهرها .. و نزل من السياره و راح صوب نواري الي عرفها ..

وخى عليها و شلها و لوى عليها : لا حبيبي لا تصيحين ..
نواري : واااااااااااااااااء .. اريد باباه ..
منصور : ان شاء الله .. اللحين بنيب بابه بس حبيبي لا تصيحين ..
و جان يمسح على شعرها بايده و يحبها على خدها : خلاص حبيبي انتي بنوته عوده و حلوه و الحلوات ما يصيحن ..
نواري و دمعتها في عينها : انا عوده و حلوه شرات غايووه ..
فدييييييييت هالطاري و الله ..
منصور و هو يلوي عليها و يحبها : هيه حبيبي ..

و غايه فهالوقت واقفه عند باب الفله و تتصل بمطر ..

غايه : انت وين ..؟؟؟..
مطر : فالسياره ..
غايه : أي سياره ..؟؟؟؟..
مطر : أي سياره بعد ..!!! .. سيارتيه ..
غايه : انا رحت السياره الا ريت حد فيها ..
مطر : انا من الصبح واقف .. يا بنت الحلال يله احمد بيسري و يريد البنت ..
غايه : اووووووه نواري خليتها برى .. برايك ..
مطر : هاتيها و انا بتقدم بالسياره صوبج ..
ظهرت غايه بسرعه .. ياويلي كيف خليت البنت فهالظلمي ..

غايه و هي تزقر : نواااااااري ..
فهاللحظه افتر منصور صوب غايه .. و قلبه يدق طبوووول ..

منصور : نواري عندي ..
افترت غايه و تغشت من سمعت صوت منصور لانها ما شافته اول شي ..

جان يمشي منصور و هو شال نواري صوب غايه .. و هو يحس بالدم يمشي في عروقه .. هالانسانه شو تسوي فيني .. وجودها فهالكون يذبحني .. فجاه انتبه ان في سياره تتحرك صوبهم .. شوي و عرف انه مطر .. الله يسامحك ما ييت الا اللحين ..

و من شغل مطر ليتات سيارته .. شافت غايه منصور و هو شافها .. و مطر يمشي صوبهم و هو مشغل ليتات سيارته و بشوي شوي يتحرك .. و ليتات سيارته ظاربات على غايه و ع منصور .. و غايه لابسه عباه خفيفه شوي .. و من ظرب فيها ليت سيارة مطر .. وضح شكلها لمنصور زووود .. لو هو ما بغى انه يشوفها بس ما قدر .. ماقدر انه يمنع نفسه و قلبه من شوفتها .. تم قلبه يدق زود عن قبل .. و يحس بحراره فجسمه كامل .. و اديه ترتجف .. و من زود رجفته خاف لا نواري اتطيح من ايده .. ثواني و ان مطر موقف .. و نزل من السياره و راح صوب منصور و شل نواري من عنده و غايه ركبت السياره بسرعه .. لانها من شافت منصور و هي تحس بشي غريب .. شي جذبها لهالانسان .. شي خلى قلبها يدق بصوت مسموع .. شي منعها انها اتشل عينها عنه .. ركبت السياره و هي تتنافض .. مب عارفه ليش .. و مطر من عقب ما شل نواري عن منصور ركبها عند غايه و من عقب ركب سيارته و تحركو .. و منصور يشوفهم و هو مب حاس بعمره .. اللين ما صيحله حامد .. و تحرك حامد صوب منصور .. و ركب منصور عنده .. و اول ما يلس تنهد بصوت خلى حامد يفتر صوبه ..

فهاللحظه .. حس حامد بغيره مب طبيعيه .. ليش ؟؟..مب عارف !!..

و عند باب الفله الخارجي كان احمد و علي فالسياره يتريون مطر يظهر من الفله عشان ياخذون نواري عنهم .. و من ظهر مطر بالسياره .. وقف عدالهم و فتح الجامه و كانت جامة احمد الي ع طرفه و فتح احمد جامته ..
مطر : هاه تبونها بنتكم ..؟؟؟..
احمد : دخييييييلك اسميني تخبلت دونها ..
جان توايج نواري : خااالي انا بروح مع غايوه و مطور البيت مالهم ..
فهاللحظه ظحكو .. بس احمد وقف قلبه و هو يسمع طاري غايه ..
علي : تعالي تعالي .. امج حشرتنا بتيلفوناتها ..
جان يفتح مطر الباب و يفتر لغايه عشان اتمدله بنواري .. و احمد مب مصدق ان ما يفصل بينه و بين غايه الا هالسانتيمترات البسيطه .. بس غايه .. ما كانت حاسه بقربه بنفس احساسه .. بعدها مرتبكه من منصور و شوفتها له .. انا ليش ارتبكت جذيه من ريته ..؟؟.. انا قد شفته اكثر من مره .. شمعنا هالمره ..؟؟.. يمكن لان هذي اول مره اشوفه من عقب ما خطبني ..

من عقب ما شلو نواري .. كلن ركب سيارته و تحرك صوب داره .. و نواري من اول ما ركبت السياره و هي حاشرتنهن بلي شافته فالملجه عند البنات .. فظحت الكل .. و اول غايه ..

نواري و هي واقفه بين سيت بوها و احمد : يا باباتي .. شعرها عووووووووووووووود ..
علي : منو هذي يا ماماتي ..؟؟؟.
نواري : هذي غايوووه ..
فهاللحظه افتر احمد صوب نواري : انتي شفتي شعرها .. ؟؟..
نواري : هيه تمت صديقتيه ..

و سكتت و احمد سكت و تم يتذكر ذيج الليله الي شاف فيها غايه و هي رايحه المطبخ بالبيجامه .. آآآآآآآآه يا هالانسانه بتذبحني ..

و الكل رد و هم منهد حيلهم .. و عبيد ظاربنه حفوووووز مب طبيعي .. آآآآآآآه يا سلامه .. ليتني الا رفعت راسي و شفتج .. و فهالليله ما بات الحبيب ..

كانت الساعه 2:43 الفير و كانت غايه و مطر توهم ظاوين .. دخلت غايه حجرتها و تسبحت و من التعب نامت .. و كالعاده من عقب صلاة الصبح ياها يدها يقرقع عليها عشان تنش اتصلي الصبح .. و هي تتسحب .. و نشت و صلت و ردت نامت .. بالباجر ما نشت الا الساعه 11 و من حشرت العنود الي تقرقع عليها عشان تنش ..

نشت غايه و فتحت الباب و ردت عالشبريه و تلحفت بتنام ..

العنود : حرام عليج خبريني شو سويتو ..؟؟؟..
غايه : عنود .. تعباااااااااااااانه و اريد انام .. احس عظامي مكسره ..
العنود : غايييييوه دخييييييييلج ..
جان تصلب عمرها غايه .. و توها بتتكلم جان تسمع صوت مسج وصلتها ..

" صباح النور و السرور .. عساج اتكونين مرتاحه من عقب ملجة خوج امس .. "

غايه : يااااااويييييييييلي قاهرني هالسبااااااااااال ..

فهاللحظه كان مطر توه خاطف من عند الباب و شافه مفتوح و سمع صوت العنود .. جان يدق و دخل سيده ..

مطر : صباح الخير ..
جان تفتر عنه العنود و تتغشى مع انه شافها .. بس هي تعمدت انها تتغشى ..
طالعها مطر بنظره : انتي شو قصدج من هالحركه ..؟؟..
غايه : مطر دخيلك تعال شوف هذا تراه طفربي ..
مطر و هو مستغرب : منو ..؟؟؟.
غايه : واحد حقير ذابحني بمسجاته ..
و قرى مطر اخر مسج ..
مطر : يمكن وحده من ربيعاتج ..
غايه : لا واحد سبال ..
مطر : شدراج ..؟؟..
غايه : لاني رديت مره ..
مطر : و يوم هو رقم ما تعرفينه شعنه تردين ..؟؟؟..
غايه : تحسبته وحده من ربيعاتي لانه وايد يطرش مسجات ..
مطر و هو يسيف الرقم في تيلفونه ..
غايه : هذا يعرفنا ..

جان يتصل مطر من تيلفونه ع الرقم ..

من رن التيلفون انصدم احمد لان هالرقم محد يعرفه و مب موجود الا عند غايه .. معناته انها غايه .. شل التيلفون بيرد .. بس انصدم و هو يشوف رقم مطر ..؟؟؟!!!!.. مطر !!!,.. معقوله خبرت مطر ..؟؟؟؟.. فما رد ع مطر ..

مطر : مب مشكله بشوف سالفته هالسبال .. و انتي مالج حايه فهالرقم .. بعطيج رقم غيره .. هاتي تيلفونج ..

و خذ من عندها تيلفونها و شل البطاقه منه و ظهر .. و العنود صاخه و مب عارفه شو تسوي ..
العنود : احسن اني اشرد بيتنا قبل لا يرجع و نواجع ..
مطر : ماله داعي ..
و راح .. و هو ميت غيض من هالعنود ..
غايه : خليه شوي يتحرقص ..
العنود : غايوه عورني قلبي ..
غايه : ما عليج منه ..

و شلت غايه الكيمره و تمت تراوي العنود الملجه .. و من عقب الغدى رتب مطر عمره و لبس الدريس و من عقب خطف صوب غايه و عطاها بطاقه جديمه امبونها عنده و سلم عليها و من عقب راح الكليه .. و من عقب العصر ارتبشت غايه و العنود بدراستهن و مذاكرتهن ..

و احمد مرتبك مب عارف مطر ليش اتصل على ذاك الرقم كيف عرفه ..؟؟.. غايه عرفت اني انا احمد فمستحيل انها تخرب علاقتيه باحمد و اتقوله .. هو يعرف ان مطر يروح الكليه الظهر .. عالعصر اتصل بغايه بس التيلفون كان مغلق .. رجع و اتصل اكثر من مره .. و نفس الشي مغلق .. يالله شالسالفه ..؟؟؟..

فنفس اليوم عالساعه 2 الصبح .. رن تيلفون احمد .. و من رن نش .. و كان حد متصل على الرقم الي محد يعرفه الا غايه .. تردد يرد و لا لا .. بس بعدين رد و تم ساكت ..

..

جان يسمع صوت بنت ..

.. : الو ..

احمد : .. الو ..

.. : احمد ..؟؟..

صخ احمد : غاااايه !!! ..

مممممممممممممممممممممم ..

معقوله اتكون غايه متصله باحمد ..؟؟؟..

و مطر شو يقصد بقوله للعنود ان ماله داعي ..؟؟؟..

و عبيد و سلامه .. كيف بتكون علاقتهم من عقب الملجه ...؟؟؟..

و غايه .. معقوله من عقب ما دق قلبها بهالطريقه لشوفت منصور ما تحس به و تحس بحبه ..؟؟؟..

و احمد شو ممكن يستوي من بينه و بين مطر ..؟؟؟
__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 27-01-07, 10:45 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ان شاء الله تعجبكم الاجزاء الجديدة
منتظرة ردودكم عشان اكملها

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:12 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية