لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-10, 07:20 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احمد خشبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الفصــــــل الخامس عشــــــر


الاســــــــتعداد


- ها هو ذا

- يااااااااااكووووو!
قالتها سيدة و هي تقف في شرفة منزل مكون من ثلاث طوابق و يحتوي على حديقة و لها سور من حديد , كان يبدو على أهل المنزل الثراء , هرولت السيدة بعد نزولها إلى أسفل لتعانق (ياكو) بشدة و هي تبكي , كانت تبدو أنها في نهايات الأربعينيات , بعد وابل من القبلات و الأحضان الممزوجة بالعواطف الجياشة و الدموع الغزيرة , قالت السيدة وهي لازالت تحتضنه :
- لماذا هربت ياكو ؟ لقد ظننت أنك لن ترجع مرة أخرى , أفعلنا لك شيئا سيئا ؟! ألم نقم بشيء تحبه فحزنت مننا ؟!
قالتها السيدة بحرقة , حرقة إمرأة , لا , بل حرقة أم كأن ابنها ضل منها , كلا , بل و كأنه قد مات في الحرب أمام عينها , نظر (رانمارو) إلى (ساكورا) و عيناهما تمتلئ بالدموع , قال (ياكو) في وسط ذلك :
- أنا آسف يا أمي , لكني لم أقصد الهروب , من قال لكي ذلك؟
قالها و هو يمنع نفسه من البكاء بشتى الطرق , كان وجهه محمرا إلى الدرجة التي يظن الذي يراه أنه محموم جدا , ابتعدت الأم عنه , و هي ممسكة بذراعيه بيدها و نظرت نحوه و في عينيه وقالت :
- ألم تختف فجأة دون أن تقول أي شيء لنا , ماذا يعني هذا ؟
- آسف جدا سيدتي و لكن هذا خطأنا نحن وليس بخطأ ياكو .
أخيرا تكلم (رانمارو) , هكذا فكر (ياكو) في عقله , كان كلامه في الوقت الصحيح , نظرت إليه الأم و تابع :
- حسنا , أنا و ابنة عمي أصدقاء ولدك ياكو منذ زمن و لكننا لسنا من هنا , ولم نتقابل من قبل على الإطلاق , و لكن للأسف فقد مات والدي كل منا في حادثة سيارة و لم نكن نملك أي مكان نذهب إليه فعرض علينا ياكو أن نأتي إلى هنا , و نعيش معه قليلا حتى نتدبر أمورنا بأنفسنا بعد ذلك , أنا آسف جدا سيدتي.
قالها و أحنى ظهره احتراما لها , نظرت (ساكورا) إليه , كانت مشدوهة من كلامه , و لكن بعد ذلك بثانية أدركت مغزى ما قاله , فانحنت هي الأخرى و هي تقول :
- جو ميناساي (كلمه تعني آسف باليابانية)
نظرت المرأة إليهما , و قالت :
- لا لا , لا شيء على الإطلاق , لم لم تقل لي ذلك يا ياكو؟
قالتها و هي تلتفت نحو (ياكو) الذي كان يقع بجانبها , نظر (ياكو) إلى (رانمارو) المنحني و قال و هو مضطرب :
- حـ حـسنا , لـ لقد نويت أن أقول لك , و لكنني قررت أن أجعلها ...مفاجأة , نعم الأمر كذلك , أنا قررت أن أجعلها مفاجأة.
نظرت المرأة بريب و قلق نحو (ياكو) ثم قالت له :
- و لكن إذا كان الأمر كذلك فلم تأخرت كل هذا الوقت إذا؟!
نهض (رانمارو) من انحنائته و قال :
- هذا أيضا بسببنا , فلقد نسينا التذاكر في مكان لا نعلمه , و لهذا أخذنا نبحث عنها حتى تخلفنا موعد القطار , فاضطررنا مقهورين إلى حجز مقعدين في القطار الذي يليه بميعادين نظرا لإتمام الحجوزات , و هذا ما أخرنا , كما أننا لم نكن نملك أي إمكانية للاتصال بياكو , آسف مرة أخرى على هذا الخطأ.
قالها و انحنى مرة أخرى , نظرت الأم إليه ثم ابتسمت , و قالت :
- يبدو أن ابني قد اكتسب أصدقاء جيدين فعلا , هذا أمر لا شك فيه , إن حدسي يخبرني أنكما عظيمان في الأخلاق و أنه سيكون لكما شأن كبير في المستقبل , و حدسي هذا لا يخطئ أبدا, هيا ادخلا مع ياكو , هيا يا ياكو اذهب و أريهم المكان الذي سيمكثون فيه معنا , الطابق الثالث أنت تعلم أنه مرتب جيدا و لا يوجد به أحد و ذلك حتى يستريحا , هيا لا تتكاسل هيا.
قالتها السيدة , ابتسم (ياكو) و هو ينظر إليها , قال :
- نسيت أن أعرفك عليهما أماه , هذا رانمارو و هذه ساكورا.
- أهلا بكما, و آسفة لما حدث لوالديكما و أتمنى ألا يكون ياكو قد أزعجكما , فأنا أعلم أنه شقي .
قالتها و هي تقرص أذنه في حركة مضحكة , قفز بعدها (ياكو) إلى أعلى بصورة مضحكة و هو يقول :
- أماه لماذا تحبي دائما هذه الأذن , لديكي الأخرى .
قهقه الجميع سعيدا , قال (رانمارو) بعد أن اعتدل من انحنائته :
- لا تقلقي سيدتي فإنه معنا لا يمكن أن يلعب كثيرا , فنحن نعرف كيف نمنعه من أن يلهو كثيرا.
ضحكت السيدة و قال (ياكو) مازحا :
- لا يوجد أحد مثلك يا رانمارو يستطيع إيقافي على وجه هذه الأرض.
نظرت (ساكورا) إليه و قالت ضاحكة :
- أنا موجودة أيضا , أم نسيتيني ؟ النساء لهن قوة أكبر على وجه هذه البسيطة منكم أيها الرجال , أليس كذلك سيدتي ؟!
قالتها و غمزت لها بعينيها , ضحكت السيدة و قالت :
- نعم , لا تنس مكانك , نحن الآن غلبة عليك , هاهاها.
ضحك الجميع , ثم بعدها سأل (ياكو) والدته :
- أين أبي يا أمي؟
- إنه في سفر إلى كوريا الجنوبية في رحلة سفر ستستغرق شهر على الأكثر.
-شهر كامل؟!!
-نعم , فمن الممكن أن يذهب إلى الصين بعدها ثم إلى تايوان , و ربما يذهب إلى أندونيسيا , و بعدها سيعود.
- أوه , كل هذا السفر إلى كل هذه البلاد؟!!
قالتها (ساكورا) و هي تبدو مستمتعة بفكرة السفر , نظرت السيدة نحوها و ابتسمت و قالت :
- نعم , إن والد ياكو لرجل أعمال مهم , و لكن لا تفرحي كثيرا , فالسفر يبدو جيدا في أول الأمر ثم يصبح عبئا علينا , إن الأمر أصبح سيئا الآن.
- لماذا ؟! أنا لو بمقدوري لقضيت كل وقتي على سطح طائرة عملاقة تلف بي العالم من شرقه إلى غربه و من شماله إلى جنوبه.
قالتها (ساكورا) و هي تتخيل هذا الوضع , ثم أغمضت عينيها و ضمت يديها إلى صدرها و قفزت من الفرحة و هي تصيح من السعادة .
نظرت إليها والدة (ياكو) , و ابتسمت , ثم قالت :
- هيا , ياكو اريهم غرفهم , و يا حبيبتي إذا أردتي أن تاتي لتساعديني قليلا فأنا انا أرحب بذلك , أنا كنت أتمنى أن يكون لدي فتاة إلى جانب هذا المشاغب.
- و يكون من حسن حظها ألا تكون قد جائت.
قالها (ياكو) و هو يضحك , نظرت إليه أمه بصرامة مفتعلة و قالت :
- لا تقل هذا على أختك التي من المفترض أنها كانت معنا الآن !
قالتها و ضحك الجميع , كان يبدو أن الأزمة قد تجاوزوها بنجاح , توجه (ياكو) إلى الطابق الثالث معهما , في حين دخلت السيدة معهما إلى الطابق الأول ثم تركتهم لتدخل إلى المطبخ , عندما دخلوا الطابق الثالث , وجدوا ثلاث غرف نوم و حمام عام إضافة إلى حمامين خاصيين في غرفتين للنوم فقط , هناك أيضا صالة إضافة إلى الأثاث الفاخر و الأجهزة الكهربائية من تكييف إلى كمبيوتر و تلفاز , نظرت (ساكورا) بانبهار ,و قالت و هي تهتف بسعادة :
- كم احلي ان يكون المرء غنيا .
قالتها و أخذت تجري كالطفلة عندما يقدم إليها هدية من الحلوى أو عروسة , أخذت تجري هنا و هناك و تبحث في هذه الغرفة وتلك و تقول :
- سأرى أي غرفة أفضل , و سأختارها , لن أدعك تحصل على الأفضل دائما رانمارو.
ضحك (رانمارو) و (ياكو) على ما تقوم به , و تركوها تفعل ما تريده ثم جلسا على أريكة بالردهة , قال (رانمارو) له :
- إن والدتك طيبة جدا !
- أفهمت ما كنت أعنيه بأنني لا أريد أن أسبب لهما المشاكل ؟ أنا فعلا أحبهما , أحبهما كأبي و أمي.
- حسنا و لكن الآن سنستريح و بعدها في الليل لابد و أن نجلس لنحدد كيفية الاستعداد , هذا ضروري , ألا ترى ذلك ؟!
- نعم , في المساء سوف نتحدث , و الآن دعني أذهب إلى والدتي
قالها و قام و ذهب باتجاه الباب , و هنا أوقفه (رانمارو) بسؤاله :
- لم تقل لنا ما اسم والدتك ياكو ؟
- اسمها فوميهو.
- حسنا .
قالها و ترك (ياكو) يغادر , صمت (رانمارو) و قام يفرغ حاجياته في دولاب غرفته التي اختارتها له (ساكورا) , و قالت له إنها أفضل من المتبقية حيث أنها أختارت أفضل غرفة , كان متعبا للدرجة التي عندما وضع جسده على الفراش بعد تغيير ملابسه نام على الفور.

*****************************


- إيكويا قد جاءت.

- ما الأخبار؟
- يبدو أنها لم تجد شيئا
- هل تصدقيها؟
- أنا لا أعلم , و لكن لم تكذب علي ؟
- أنا لا أعلم و لكن ألا يمكن أن تكون قد استيقظت مرة أخرى ؟
أحست السيدة الجالسة بالغرفة المضيئة باللون الأحمر الرومانسي بقشعريرة باردة أسفل رقبتها و قالت :
- لا يمكن أن يحدث هذا , فنحن بعد هذه السنوات ... كلا لا لأظن ذلك , و أتمنى ألا يحدث.
- نعم , أنا أيضا أتمنى ذلك و إلا لن يوقفها شيء الآن , فالذي كان يستطيع إيقافها قد مات.
- نعم , و الآن ما آخر الأنباء لديك؟ هل تمكنت من نيل عائلة الدب الأزرق العينين؟
- للأسف لا , لقد هربت ابنتها.
- ماذا؟!! كيف حدث هذا؟!! و أين كنت أنت في هذا الوقت؟!!
قالتها و قد وقفت من الغضب و ضربت المنضدة الموضوعة أمامها بقبضة يدها فدمرت الخشب المصنوعة منه المنضدة و دميت يدها , فأخذت تمتص ما يقع من يدها من دماء و هي تجلس على الأريكة و تابع المتحدث معها قائلا :
- لا تغضبي كثيرا , فابني الآن على رأس فريق من المتحريين ليجدوها , لن يمر طويلا من الوقت حتى يجدوها , و لكن اطمئني فعندما سنجدها سوف تقع في أيدينا قوة هذه العائلة , كما أن والدتها موافقة وترحب بشدة هذا الزواج , و هذا يعني استمرار الخطة كما هو مخطط لها.
- نعم و لكن هذا معتمد على إيجادك لتلك المشاغبة الصغيرة , لقد أخبرتك بالتأثير عليها بتعويذة تحكم.
- ولكن إذا كانت والدتها اكتشفت الأمر فلن نجد حلا سوى تدمير الخطة , لا , بل و إضافة عدو جديد قوي إلى قائمة أعدائنا , كلا هذا ليس بصحيح , لنترك الأمر كما هو عليه و ندع الأمر في يد فريق التحري الخاص بي , و لكن ألا يمكن أن تعيريني إيكويا قليلا ؟!
- كلا , أنا قلقة جدا من احتمال استيقاظها , فإذا كان هناك تصدع الآن بصورة قليلة في تعويذة الحجب فلا يجب أن ندعمه بصدمات أخرى إليها , يكفي أن مجرد استعمالها لقوتها يزيد من فرص استيقاظها مرة أخرى.
- حسنا , هل هناك أي شيء آخر؟
- كلا , انتهى البث.
قالتها و قالت :
- أوراهارا كاي !
و هنا انطفأ نور يدها اليسرى , و اختفت صورة الشخص الذي كان يجلس أمامها , جلست السيدة في تراخي على الأريكة و أغمضت عينيها , و أخذت تفكر في شيء واحد , متى سيأتي الوقت المناسب لقتل (إيكويا) ؟!!
يتبـــــــــــــــــع...........

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 07:26 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احمد خشبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الفصــــــل السادس عشـــــــر


رانمـــارو و الخـتـــم.


- شكرا سيدتي على الطعام , إنه كان لذيذا جدا.

- لا تشكرني بني , فلولا مساعدة ساكورا لي في المطبخ ما كنت استطعت إنجاز أي شيء من هذا على الإطلاق.
- لا تقولي هذا سيدتي , أنا لم أفعل سوى اتباع تعليماتك فقط.
قالتها (ساكورا) و هي تضع يدها خلف رأسها من الخجل قليلا .
- لقد ظننت أنك تستطيعي أن تطبخي بنفسك فقط.
قالها (ياكو) و هو يبتسم إغاظة في (ساكورا).
- ماذا تقول؟!!
قالتها (ساكورا) و عيناها تومض نارا بنظرات غاضبة , بدت مخيفة.
- لا لا أقصد أي شيء على الإطلاق.
قالها (ياكو) و هو يتراجع إلى الخلف و يشير بيديه الإثنتين إشارة نفي , و هو يغمض عينيه ويبتسم , نظرت نحوه (ساكورا) , ضحكت و ضحك الجميع , ثم اعتذرت السيدة (فوميهو) و غادرت المكان حتى تنام حيث أنها ليست معتادة على السهر , سلم عليها (رانمارو) , (ياكو) و وصلتها (ساكورا) حتى باب غرفتها , ثم نزلت إلى أسفل , حيث كان (ياكو) و (رانمارو) في وسط حديث ما عندما وصلت فسكتا , فنظرت إليهما نظرة شك و قالت :
- فيم كنتما تتحدثان؟!
- نظر (رانمارو) و (ياكو) إليها ثم قال (رانمارو) :
- يجب أن نتدرب من الآن ساكورا , و لكننا سنفعل ذلك في الطابق الثالث ,و ستقومين أنت بدور المراقبة , أتستطيعين ذلك؟
أحست (ساكورا) أن (رانمارو) يشير بكلامه هذا إلى ما قد حدث من قبل في قرية مصاصي الدماء , شعرت بحزن , و نظرت نحو الأرض و قالت :
- أنا سأفعل ما في استطاعتي هذه المرة حتى أحميكما.
نظر إليها (رانمارو) و أدرك بسرعة ما كانت قد فكرت فيه فقال بسرعة :
- ساكورا , أنا لا أقصد أي شيء متعلقا بقرية مصاصي الدماء تلك , فهم كانوا أقوى منك , أنا أقصد فقط إذا جائت السيدة فوميهو عليك فقط أن تختلقي لنا أي عذر لعدم وجودنا , هذا ما كنت أعنيه حقيقة.
رفعت (ساكورا) رأسها و قالت :
- أنا لم أفكر في هذا الرأي تجاه ما حدث من قبل , ولكني سأفعل ما بوسعي لأحميكما.
قالتها بنوع من الحيوية و النشاط , كانت تحس بنوع من السعادة , نوع من الاطمئنان , نوع من الفرحة تجاه تفكير (رانمارو) نحوها , تجاه تفكير حبيبها ناحيتها .
- هيا إذن حتى لا نضيع أي دقيقة ثمينة أخرى.
قالها (ياكو) و اتجه إلى الدرج , تبعه الباقيان إلى أعلى , و عندما وصلوا إلى الطابق العلوي , دخلوا إلى الردهة , أغلق (ياكو) النوافذ و أغلقت (ساكورا) الشرفة , ثم حرك (رانمارو) المنضدة الموجودة بالمنتصف إلى ركن حتى يوسع مكانا يكفي لتدريبهما معا , بعدها جلس كل من (ياكو) و (رانمارو) جنبا إلى جنب , اتخذوا الوضع الخاص بالتدريب , نظر (رانمارو) إلى (ساكورا) و أشار إليها بما يعني وداعا , فبادلته الإشارة بيدها , و هنا قال (ياكو) إليه :
- أأنت مستعد الآن؟!
- نعم هيا بنا .
نظر الإثنان إلى بعضهما , ثم ضرب (رانمارو) قبضة يده اليمنى المنقبضة في قبضة (ياكو) اليمنى المنقبضة , ثم جلس كل منهما في موضعه الخاص بالتدريب , و قال كل منهما في وقت متقارب جدا :
- كاي !
- أتمنى لكما التوفيق.
قالتها (ساكورا) و هما يبدآن في الإختفاء , ظلت تنظر إليهما حتى اختفيا , و جلست على الأريكة و هي تضع يدها اليسرى على صدرها في مكان قلبها و كأنها تمسكه بيدها و قالت في نفسها :
- أتمنى لك التوفيق حبيبي.
كانت عيناها تدمع , كانت دموع من سيفتقد حبيبه , ظلت جالسة هناك و هي تدمع و هي تمسك قلبها بيدها تحملق في المكان الذي كان فيه (رانمارو) منذ قليل , أما (رانمارو) فقد أغشى عينه الضوء الساطع و سمع قول (ساكورا) و هي تتمنى له التوفيق , و هنا اختفى كل شيء و وجد نفسه في نفس المكان المظلم , و هنا فتح عينيه و نظر حوله كان كل شيء كما كان في السابق , فهو يقف في مدخل الكهف , و المكان حوله مظلم أيضا , و لكن...

*****************

- أوجدت شيئا؟
- نعم سيدي فإن الكلاب التي معنا قد شمت شيئا غريبا و لكنه فجأة اختفى.
- اللعنة !
قالها الشخص وضرب الأرض بقدمه فضرب حجر فتدحرج إلى الأمام بقوة من قوة ضربة الشخص الغاضب ..
- حسنا هيا نكمل بحثنا في مكان آخر.
تحرك الجميع بسرعة شديدة إلى الأمام , استمر الحجر في التحرك أيضا , خفضت سرعته كثيرا حتى وصل إلى منحدر صغير , وصل إلى حافته ببطء و وقف عندها , يبدو أنه سيقف هناك , كلا , جاءت لفحة هواء خفيفة ضربته فسقط من على المنحدر بقفزات تزداد اتساعا كل مرة حتى قفز مرة واحدة قفزة جعلته يصل إلى الأرض , تدحرج عليها بسرعة شديدة , حتي ...
- ها؟ من هناك؟!!
قالتها الفتاة المختفية تحت كهف مصنوع بجزع شجرة , و يقع أسفل هذا المنحدر , نظرت (هارونا) إلى الأرض فوجدت هذا الحجر , التقطته و نظرت إليه , ثم ابتسمت , ووضعته جانبها نحو قطة بنية اللون وهي مطمئنة النفس , هادئة البال , فانتهت رحلة الحجر من قدم (هيكاشي) إلى كونه لعبة بين مخالب القطة الجميلة تلك.

*********************

- ماذا تفعل هنا؟!!!
صرخ كل منهما في الآخر , فهناك عند الكهف كان يقف (رانمارو) و (ياكو) معا , كان الأمر غريبا , فلكل منهما وحشه الخاص
- هل سنتدرب معا ؟!!
قالها (رانمارو) , فنظر إليه (ياكو) و سكت لثانية , قال بعدها :
- حسنا دعنا ندخل لنرى من بالداخل وحشي أم وحشك.
- حسنا هيا بنا.
دخل الإثنان معا إلى داخل الكهف , فوجدا منظرا غريبا , وجدا الوحشان موجودان , لكن (رانمارو) أحس أن الكهف كبير عن المرة السابقة , و لكنه ليس بمقدار الضعف بل أقل من ذلك , من الممكن أن يكون بمقدار النصف , نظر (رانمارو) إلى وحش (ياكو) فأدرك ما كان يعنيه بأن الوحش لا يدربه بصورة طبيعية , حيث كان هناك نسر عملاق أصفر اللون مع منقار و ذيل ثلجي أبيض و خطوط بيضاء ثلجية رفيعة تمتد عبر جسده كله لتصل بين الذيل و المنقار , كان المنظر بديعا سوى من شيء واحد , كان الوحش صغيرا جدا جدا , كان حجمه عشر أمثال حجم (ياكو) فقط , هذا لا شيء مقارنه بوحش (رانمارو) , أما (ياكو) فنظر إلى وحش (رانمارو) , كان مندهشا إلى الدرجة التي قال فيها بدون أن يدرك :
- ما هذا ؟!!
- هذا وحش عائلتي , التنين المجنح الناري !
نظر (ياكو) إلى وحش (رانمارو) ثم إلى وحشه ثم نظر نحو الأرض في حزن , تعاطف (رانمارو) تجاهه , فأراد قول شيء و لكن منعه تكلم وحش (ياكو) بقوله :
- أرى أنك قد اكتسبت صديق أخيرا تتدرب معه ياكو.
رفع (ياكو) رأسه ناظرا إليه في حزن , و نظر إليه (رانمارو) , ثم تابع الوحش كلامه :
- من الذي تتدرب معه يا ترى؟!
قالها و تحرك لينظر تجاه وحش (رانمارو) , و عندما رآه , بدت الدهشة على وجه الوحش عند رؤيته للتنين المجنح الناري , ثم قال :
- التنين المجنح الناري العظيم , وحش عائله اليوشيهارو العظيمة , أنا في غاية الفخر لمقابلتك.
نظر إليه وحش (رانمارو) , ثم نظر حول الوحش كأنه يبحث عن شيء ما ثم قال :
- أهلا بالنسر الذهبي الثلجي العظيم , أنت لا تقل عني عظمة , فأنت تعد من أقوى الوحوش الطائرة بقدرتك الثلجية العظيمة , و لكنني أرى أن هناك من ختم قوتك , من فعل هذا يا ترى؟!
- لا أدري إلى الآن , كما أنني لا أملك من القوة ما يكفي للبحث عن الختم و إزالته بنفسي.
- ها هو ذا !
قالها الوحش و هو يشير بجناحه إلى مكان ما بجانب وحش (ياكو) , عندما أشار إليه نظر النسر الذهبي الثلجي و قال :
- أنا للأسف لا أستطيع رؤيته و بالتالي لا أستطيع إزالته , يبدو أنني سأنتظر أن يقوى ياكو حتى يستطيع إزالته .
قالها و نظر تجاه (ياكو) الذي نظر إلى الأرض , أحس (رانمارو) أن (ياكو) يشعر أن الوحش يحمله مسئولية ذلك.
- لا تقل هذا أيها النسر العظيم , فياكو هذا لا يملك شيئا من دون مساعدتك و أنت تعلم هذا جيدا.
نظر النسر إليه ثم قال :
- أنا أتفق معك و لكن لابد و أن يقوى هو لأنني وفي هذه الحالة لا أستطيع أن أساعده.
- رانمارو !
قالها التنين , فالتفت (رانمارو) إليه , فتابع :
- هل ياكو هذا صديقك و تريد مساعدته ؟
- نعم سيدي , فهو ليس مجرد حليف من قريتي القديمة فحسب , ليس مجرد صديق , إنه , إنه...
قالها و التفت ينظر تجاه (ياكو) و تابع :
- إنه أخي الآن.
قالها و ابتسم , ابتسم من السرور لأنه يقول هذه الكلمة لأول مرة في حياته , نظر إليه (ياكو) , اتسعت عيناه من الدهشة , و قال :
- را ..نما...رو!!!
- نعم , أنت أخ لي ياكو , أنا لم يكن لي أبدا أصدقاء أو أي أخوة على الإطلاق , أنت أخي من الآن , هل تعارض؟!
قالها و (ياكو) لازال في دهشته , ثم تغلب عليها بعد لحظات , و نظر نحو الأرض و عيناه تمتلئ بالدموع , و قال :
- حـ..حـ..حـسنا , نـ..نـ..نـحن الآن ...إخوة.
قالها و التفت ناظرا إلى (رانمارو) , واحتضنه , احتضنه بقوة , و كأنهما فعلا إخوة افترقوا منذ زمن و قد تقابلوا الآن فقط , نظر (رانمارو) إليه , و قال :
- حسنا إذا أخي , دعني أذهب لأرى ماذا يريد مني سيدي أن أفعله لأجلك , هيا لا تكن حزينا هكذا فيجب أن تكون سعيدا و ألا تبكي .
قالها و أبعد أخاه عنه , فأمسك الآخر فيه بقوة أكثر , و قال بين دموعه و هو يصرخ :
- أيها الأبله ...إنها دموع الفرحة !!
ظلا هكذا للحظات ثم استطاع (ياكو) أن يكتم دموعه , ابتعد عن (رانمارو) و قال له :
- حسنا يا أخي , اذهب لترى ماذا يريد منك وحشك الآن .
نظر تجاهه (رانمارو) و هو يبتسم , ثم استدار إلى وحشه و قال له و هي يحني ظهره له :
- نعم يا سيدي , إن ياكو أخي و أنا مستعد لفعل أي شيء له.
- حسنا رانمارو , انظر , أنت بالطبع مختلف تماما عن المرة السابقة , فقد استطعت التغلب على الألم و تكيفت على طاقتك الروحية , بل و استطعت استخدامها بصورة صحيحة و قوية أذهلتني شخصيا , كان ظني فيك صحيحا , فأنت ستكون أقوى من امتلك وحشا من قبل , و الآن أريد منك أن تقوم بإزاله الختم من على النسر الذهبي الثلجي , أتوافق على ذلك؟
نظر (ياكو) و وحشه تجاه (رانمارو) الذي قال بدون تردد :
- قل لي ما تريدني أن أفعله , و سأقوم به.
- ولكن هذا من الممكن أن يكون فيه خطورة على حياتك , فهذا الختم قوي جدا.
- أنا مستعد لفعل أي شيء.
نظر الوحش إليه ثم قال مرة أخرى :
- أنا أكررها لك مرة ثانية , إن في ذلك خطر على حياتك , هل أنت مستعد لذلك ؟!
نظر (ياكو) إلي (رانمارو) ثم قال :
- رانمارو لا تقم بأي شيء أحمق , أنا سأتــ...
- لا تقل شيئا أحمقا ياكو !
قالها و التفت بوجهه إلى (ياكو) , نظر إليه نظرة صارمة وتابع :
- إنني سأفعل ذلك من أجلك و سأفعلها فلا تخف.
نظر إليه (ياكو) مندهشا من نظرة الصرامة السابقة , ثم أدرك مغزى كلامه في ثانية و في الأخرى قال سريعا صائحا :
- أيها المتهور , أنا لا أخاف على وحشي إنما عليك إنـ...
- اصمت !
قالها (رانمارو) , سكت (ياكو) , لم يكن هذا هو الفتى الأصغر منه , كانت نبرته قوية , قوية إلى الدرجة التي ظن (ياكو) أن (رانمارو) شخصا يكبره بسنوات عديدة , كانت هذه هي نبرة العظيم (رانمارو) , صمت ياكو , ليس من الموافقة و لكن من الدهشة , استغل (رانمارو) سكوته و قال لوحشه :
- حسنا سيدي , إنني مستعد , كيف أزيل هذا الختم ؟!
- حسنا رانمارو , هذا الختم مبنية فكرته على أنه يقوم بتقليص قوة الوحش إلى أقل ما يمكن و ذلك بامتصاص قوته و تبخيرها إلى الخارج في صورة حرارة اشعاعية و بالتالي لا يستفيد منه المتدرب على الإطلاق.
سكت (رانمارو) و هو يفكر فيما قاله وحشه , فقال و هو يفكر واضعا يده اليسرى على صدره و يستند باليمنى عليها و يمسك ذقنه بأصبعي يده الإبهام والسبابة :
- إذا كانت هذه فكرة العمل , فعلى الوحش أن يقوم بزيادة طاقته إلى أقصاها , إلى الحد الذي يتخطى قدرة هذا الختم و بالتالي سيتدمر.
-كلا , لا ينفع ذلك رانمارو , و ذلك لأن التعويذة معها تعويذة إضعاف قوة , فمهما حاول الوحش فإن الطاقة الممتصة منه لن تتبخر , بل سيتم استخدامها كطاقة روحية خارجية تضغط عليه , و بالتالي فما سيقوم بزيادته من طاقة ستضيع في مواجهه طاقته الممتصة و بالتالي لن يستطيع أن يقوم بذلك.
- أها , ثم ما العمل اذن؟!
- إذا لم نستطع تدميرها من الداخل فلندمرها من الخارج.
قالها الوحش و هو يبتسم (لرانمارو) , كان لا يريد أن يقول له على الطريقة بطريقة مباشرة , فقد شعر بمدى ذكاءه , و أراد أن يطوره , فأراده أن يدرك بنفسه الفكرة.
- هذا يعني أننا يجب أن ندمر التعويذة , ولكن بماذا ؟! بتعويذة مضادة؟!
- كلا , انظر رانمارو , ماذا سيحدث إذا استخدمت الطاقة الخارجة من الوحش في مواجهة طاقه روحية خارجية ب\لا من طاقته الداخلية ؟!
نظر (رانمارو) إلى سيده , ثم صمت و أغمض عينيه , كان يفكر في كل الاحتمالات , بعد دقيقة تقريبا من التفكير و الكل صامت ينظر نحوه , فتح (رانمارو) عينيه و قال لوحشه :
- إذا اُستخدمت طاقة الوحش الممتصة منه في مواجهة طاقة خارجية , فإن الوحش عندما يزيد من قوته مرة واحدة فإن التعويذة الأخرى المثبطة لقوة الوحش سوف تعمل و توجه طاقة كل الوحش الممتصة نحوه , هنا سوف تتغلب القوة الخارجية على الختم و تفجره كما تنفجر فقاعة الصابون عندما يتم الضغط عليها بالإصبع , أليس كذلك ؟!
ابتسم وحش اليوشيهارو , ابتسم ابتسامة سعادة, ابتسم ابتسامة فخر , و قال :
- حسنا , إنني فخور بك بني , نعم أنت فعلا عبقري عائلة اليوشيهارو بلا أي جدال .
- ولكن أين الخطر على حياتي إذن ؟! أهي كيفية زيادة طاقتي الروحية ؟!
- كلا , إن الخطر يكمن فيما يحدث بعد إزالة الختم , لا تنس أن الوحش قد زاد قوته مئات المرات حتى يتغلب على التعويذة , ماذا سيحدث عندما تتعرض أنت ,و أنت منهك , إلى قوة جبارة مثل تلك ؟!
قالها الوحش و سكت , نظر (رانمارو) إليه , ثم نظر إلى الأرض , التفت إلى (ياكو) , أغمض عينيه , و كأنه قد صمم على شيء حتى قبل أن تتحرك شفتي (ياكو) ليقل شيئا , فأسكته (رانمارو) بقوله :
- هيا أنا مستعد.
نظر الوحش إليه و سكت , ثم قال :
- حسنا رانمارو , أريدك أن تذهب أمام وحش ياكو هناك و تستجمع كل ما تستطيع أن تجمعه من مشاعر قوية و أحاسيس حتى تكون قوتك الروحية كبيرة .
نظر (رانمارو) إلى وحش (ياكو) ثم قال :
- إن المسافة بعيدة فكيف ...
لم يكمل كلامه , حيث وجد نفسه فجأة أمام وحش (ياكو) , نظر (رانمارو) إليه بدهشة شديدة
- كيف جئت إلى هنا ؟!!
هذا ما قاله رغما عنه و هو مندهشا جدا .
- هاهاهاهاها!!!
ضحك الوحشان في وقت واحد , كان يبدو أنه شيء يعرفانه , قال وحش (ياكو) إلى (رانمارو) :
-هذا ما يسمى بالقفزة الفلاشية , نحن الوحوش نستمتع بأول رد فعل لأي متدرب يتعلمها , إنه لرد فعل ممتع حقا.
قالها و استكمل ضحكاته مع وحش (رانمارو) , نظر إليهما (رانمارو) حتى انتهيا من ضحكاتهما , فقال :
- هل أنت مستعد أيها النسر الذهبي الثلجي؟
- نعم هيا .
نظر (رانمارو) نحو وحشه فأومأ إليه بأن يبدأ , أغمض عينيه , هدأ نفسه , أزال كل ما بعقله من أفكار حتى صار عقله كالصحراء القاحلة , لا يوجد فيها أي شيء سوى شيء واحد , فكرة واحدة , تصميم واحد , إنقاذ وحش (ياكو) من الختم , كانت هذه هي الفكرة الوحيدة المتبقية العالقة بذهنه , تخيل صورة (ياكو) , فاشتعل قلبه بشعور قوي , هنا صرخ (رانمارو) و هو يفتح عينيه و يقبض على قبضة يديه الإثنتين قائلا :
- آآآآآآآآآآآآآآآآه !!
كان يستجمع قواه بكل ما يملك من قوة , اتجهت طاقة وحشه إليه , أحس (رانمارو) بالشعور الغريب بطاقة الوحش و هي تدخل داخله , ثم تندمج مع قوته في قلبه فتصير قوة واحدة و هي طاقته الروحية , أحس بطاقة هائلة في جميع أنحاء جسده , أخذ يستجمع قوته أكثر فأكثر , و يصرخ بصوت أعلي فأعلى , لم يحتوِ تفكيره سوى على صورة واحدة و هي صورة (ياكو) فقط , أخذت قوته تزداد و هو يشعر بها , و في المقابل كان وحشه يزيد له قوته كلما زادت طاقته , و بهذا كانت قوته في ازدياد واضح , و لكن ...
- لا يكفي رانمارو, زد من قوتك أكثر .
قالها الوحش إلى (رانمارو) , كان (رانمارو) يشعر بقوته فعلا و لكنه شعر أنه قد وصل إلى آخر مداها فعلا , و هنا تملكه يأس فجأة , و هبطت قوته مرة واحدة بسرعة , أحس بالخوف , خوفه من أنه لا يستطيع حماية (ياكو) كما لم يستطع حماية ...(ساكورا) !!
فجأه اندفعت صورة (ساكورا) إلى عقله , أحس (رانمارو) أنه لا يوجد في الكهف الآن , كان يقف في مكان مظلم تماما , و كأنه الفراغ أو الهلاك , فجأة ظهرت صورة (ياكو) و هو يقول له :
((- أنت الذي خذلتني و ضيعت قوتي و لم تنقذني , أنت لا تستحق أن تكون أخي منذ الآن.))
أشار (رانمارو) إليه بيده و حاول النهوض و لكنه وجد نفسه مقيدا بأحبال قوية إلى الأرض المظلمة في حين ابتعد (ياكو) بعيدا حتى أخذت صورته تبهت حتى اختفت وسط صرخات (رانمارو) المتلاحقة ..
((- لا تصرخ أيها الطفل الصغير فهذا ليس غريبا عليك , لقد أضعتني مرة من قبل و ليس بغريب أن تضيع أخاك أيضا هذه المرة.))
نظر (رانمارو) نحوها , كانت (ساكورا) تقف بجانبه ناظرة إليه نظرة كاد قلبه أن يقف من تأثيرها وقسوتها , كانت نظرة احتقار ممزوجة بكراهية و حزن , ابتعدت (ساكورا) هي الأخرى تتبع طريق (ياكو) , أخذت الصورة تبهت حتى اختفت وسط ذهول و صمت (رانمارو) , أحس أنه حشرة , كلا ليس بذلك إنه أقل من أن يُذكر على الإطلاق , إنه قد أضاع أحب اثنين إلى قلبه , إنه لم يستطع أن يحمي أحب اثنين إلى قلبه , إنه ...إنه ...
- كلااااااااااااااااااااااا !!!
فجأة صرخ , أحس بأن هناك بركانا يغلي في قلبه , وجد نفسه مرة ثانية في الكهف , أخذت صورة (ساكورا) بنظرتها المميتة عالقة في ذهنه , كانت تبدو و كأنها وقودا يزيد اشتعال قلبه أكثر و أكثر , التفت (رانمارو) لينظر إلى (ياكو) , كان (رانمارو) عندها يبدو و كأنه يشتعل فعلا إلى (ياكو) , كان كل جسمه يخرج منه ليس بطاقة روحية عادية و لكن نار حقيقية , قال (رانمارو) وسط ذهول (ياكو) :
-لقد قلتها مرة و لن أكررها ...أنا سوف أنقذك يا أخي !!
قالها و التفت تجاه وحش (ياكو) و صرخ بأعلي صوته:
- الآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآن !!!
كان (رانمارو) يزيد من طاقته الداخلية بصورة هائلة , صورة وصلت حدا أنها خرجت من تلقاء نفسها إلى الخارج , اتخذت شكلا لولبيا حول (رانمارو) , أخذت تحيط به على هيئة دوائر حلزونية حمراء اللون , كانت تقطع في صخور الأرض إذا ارتطمت بأحداها , تطاير شعر (رانمارو) من قوة الطاقة , تقطعت ملابسه من شدتها , دمي جسمه كله من تأثيرها عليه , لكن لم يؤثر ذلك فيه , لم يكن يفكر في نفسه الآن , كل تفكيره , كل إصراره , كل ما يفعله كان لسبب واحد فقط , ألا ير تلك النظرة على وجه (ساكورا) على الإطلاق مرة أخرى.
- مـ..مـ..مـا هذا؟!!!
قالها (ياكو) و قد سقط على الأرض من شدة الصدمة من قوة (رانمارو) , نظر إليه بدهشة و خوف شديدين , لم يكن يعلم أنه بمثل هذه القوة.
- استعد أيها الوحش , الآن سأخرج طاقتي.
صرخ (رانمارو) في وحش (ياكو) , فقال له :
- أنا مستعد أخرجها وقتما تشاء.
هنا أغمض (رانمارو) عينيه , وجد نفسه في المكان الأسود ذاته , و (ساكورا) تقول له بنفس الوجه :
((- أنت قد أضعتني مرة و ليـ...
- لا تقولي ذلك , سأنقذ ياكو و أنقذك انتظريني.))
قالها (رانمارو) و هو يصرخ و اندفع من مكانه , تقطعت كل الحبال التي تربطه , كان في طريقه إلى (ساكورا) , عندما وجد نفسه مرة أخرى في الكهف , فتح عينيه , و أخرج طاقته بكل قوته , خرجت الطاقة بانفجار شديد , بعد الانفجار و انكشاف الغبار وجد (ياكو) أن الأرض التي كان يقف عليها (رانمارو) قد هبطت إلى أسفل , كأن قبضة هائلة قد ضربت المكان الذي كان يقف عليه , كان الإنخفاض على شكل دائرة , بها خطوط حلزونية دائرية , كان (رانمارو) يقف في وسطها و جسمه يدمي بصورة أقوى مما سبق , و ملابسه تطير , كانت هناك رياح شديدة تخرج من (رانمارو) , فجأة أغمض (رانمارو) عينيه , فتلون الهواء بلون أحمر قاتم , كان يركز كل شيء على الوحش , ظهر فجأة حاجز كان خفيا بين (رانمارو) و الوحش , كان الحاجز على هيئة دائرة كبيرة تحيط بالوحش من جميع الجهات , واصل (رانمارو) الضغط عليها ...
- هيا زد من قوتك الآن !
قالها وحش (رانمارو) , فرفع وحش (ياكو) قوته , ظهرت طاقة لونها أبيض محمر خفيف داخل الحاجز , فصار الحاجز كالفقاعة فعلا , ظل (رانمارو) يقوي من قوته و لا يتردد في عقله سوى صوت (ساكورا) و هي تقول له :
((- هذا ليس بالغريب , فلقد أضعتني مرة من قبل , فليس بالغريب أن تضيع أخاك أيضا.))
كانت هذه الكلمات مع نظرتها الساخطة عليه كفيلة بدفعه إلى الجنون , كان لا يعرف لماذا و لكن تذكره فقط لهذه الكلمات و هذا التعبير كان يزيد من غضبه من نفسه و رغبته في أن يصبح قويا , و تزيد من قوته الداخلية بصورة كبيرة , قطع أفكاره صوت وحشه و هو يقول:
- يبدو أننا سننجح رانمارو.
ظهر شرخ كبير في منتصف الفقاعة , تبعه شروخ عديدة أخرى , إما من الشرخ الأول أو منفصلة , ظهر صوت عالي يشبه صوت تصدع البيضة عندما يخرج منها الجنين , فجأة حدث انفجار كبير دل على تدمير الفقاعة و ميلاد الوحش الذي بداخلها من جديد , اندفعت طاقة الوحش مرة واحدة ناحية (رانمارو) الذي كان في مكانه بقوته الروحية .
- راااااااااااااااانماااااااااااااروووووووووو!!!
صرخ (ياكو) و جرى نحوه , أما (رانمارو) شعر أنه ليس في الكهف مرة أخرى , وجد نفسه في المكان المظلم , وجد نفسه في منتصف قفزته السابقة , فأكملها حتى وصل إلى أرض على ما يبدو وسط الظلام و جرى ناحية (ساكورا) , أمسك يدها قبل أن تختفي كما اختفت من قبل , نظرت إليه و صورتها قد أصبحت أكثر وضوحا الآن , وعيناها تدمع :
((- أخيرا أنقذتنا رانمارو.!!))
قالتها و ارتمت في حضنه , ارتمى (ياكو) الذي جاء من الظلام و احتضنه , أحس (رانمارو) أخيرا بالسعادة الروحية , أحس أنه قد أتم مهمته على خير وجه.

يتبــــــــــــــــــع.............

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 07:27 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احمد خشبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الفصــــل السابع عشـــــر


المكافــــــأة


-هه؟ ماذا , ماذا حدث؟!!

قالتها (ساكورا) و هي تضع راحه يدها اليسرى على فمها المفتوح من الدهشة و الألم , فهناك , و أمامها مباشرة رجع (ياكو) يحمل (رانمارو) فاقدا للوعي و يدمي من جميع أجزاء جسمه , أحست (ساكورا) أن هناك من يمسك بقلبها و يعتصره , لم تشعر بمثل هذا الشعور المؤلم من قبل , أفاقت من لوعتها بصرختها :
-راااااااانماااااااارووووووووو !!!
-تمالكي نفسك , هيا ساعديني على وضعه بالفراش , نعم هيا ,حاذري من هذه اليد حيث أن بها جرح عميق , نعم هيا .......اقتربنا ....نعم هكذا ...ضعيييييييييه الآن ...هه .....أوه , إنه كان شيئا متعبا.
-ماذا حدث؟!!
-لا وقت الآن للشرح , هيا اذهبي الآن و احضري أدوات التمريض من الصيدلية , ستجدينها في الحمام وراء الباب , هيا.
جريت (ساكورا) نحو الحمام بسرعة شديدة , و في ثانيتين كانت قد جلبت كل ما في الصيدلية من أشياء.
-احضري هذا الشاش , هيا ساعديني لأغير ملابسه , و ابحثي له عن ملابس أخرى في دولابه , هيا.
ذهبت (ساكورا) مهرولة إلى حجرته و أخرجت ملابس له موجودة بداخله , عادت بسرعة إلى (ياكو) , فقال لها بعدما انتهى من إزالة أجزاء الملابس الموجودة داخل جراحه:
-هيا ساعديني بهذا المطهر و صبيه في هذا الإناء , و ضعي القطن به حتى نطهر جروحه هيا.
-ماذا حدث هناك؟!!
قالتها و هي واقفة متسمرة في مكانها ممسكة بالترينج بيدها اليمنى , كانت هناك في جسم (رانمارو) ليست بجروح بسيطه , بل جروح غائرة , كانت تتخذ أشكالا طولية بطول صدره كله , أو دوائر على فخذه و رجله , كانت جروحا غائرة جدا , كما و كأنها صنعت بسكين حاد جدا و نصلها عريض بمقدار النصف سنتيمتر , نظر إليها (ياكو) بعطف , ثم قال و هو يلتفت إلى (رانمارو) ليعدل من وضع جسده ليتمكن من تطهير جسده جيدا :
-حسنا , لا أستطيع أن أشرح لك بالتفصيل لأنه شيء أنا لا أفهمه أنا أيضا , و لكن (رانمارو) فعل هذا بنفسه , طاقته الروحية هي التي فعلت ذلك.
-ولكن....لا ليس كذلك , أنا اعرف طاقته جيدا ....مستحيـ....
-كفى الآن , ستفهمين كل شيء بعدما ننتهي من تضميد جراحه , هيا الآن ساعديني.
صرخ فيها (ياكو) بشدة قاطعا كلامها , تراجعت إلى الوراء من تأثير كلامه , كانت كلماته كيد صفعتها على وجهها فأفاقتها مما كانت فيه , رمت الترينج على المنضدة الموجودة بالركن و أخذت تساعد (ياكو) في تضميد الجراح.

*********************


-هل رجعت ؟؟

-نعم رجعت , ألا ترين ذلك؟؟
-هل وجدته؟؟؟
-كلا , يبدو أنه تعرض لهجوم قبل أن اجده.
-ماذا سنفعل الآن؟ إذا نشط قواه فإنها ...
لمست السيده الواقفة شفتاها السفلى بأطراف أصابع يدها اليمنى و توقفت عن الكلام و جسمها كله يهتز من الخوف , نظر إليها الرجل و قال :
-لا تخافي , حتى و إن تمكن من ذلك , فسيقتل على الأرجح قبل أن يصل إلينا.
-ولكن....
-قلت لا تخافي , أنا سأتولي أمره حتى و إن وصل إلى هنا.
-أنسيت؟ أنا و أنت لا نقدر عليه , لابد و أن ذلك اللعين (جنتو) قد وصل إليه , لابد من قتل هذا الوغد قبل أن يوقظ الوحش داخله.
-حسنا , أنا أعلم جيدا ذلك , و لكن إن كان (جنتو) فالأمر قد انتهى و كنا سنراه واقفا الآن و معه (رانمارو) على الباب بانتظارنا ليقتلنا.
-ماذا ترى إذا؟
-حسنا , أنا لا أملك أي أدلة و لكني أحس أن شخص ما قد توصل إليه غيرنا.
-من؟ كارا؟ باكوهتسو؟ لا أظن ذلك , و إلا كنا عرفنا.
-علي العموم لا نستطيع أن نفعل أي شيء الآن سوى الانتظار , الانتظار حتى يظهر شيء جديد!
-حسنا , فلننتظر و لكن فلنستعد لأي شيء , فأي شيء قد يحدث.
-أوافقك الرأي .
-حسنا إذا فلنر ماذا يخبئ لنا القدر مرة أخرى.

**********************


-حسنا هذا جيد.

قالها (ياكو( بعد أن استطاع و بصعوبة بالغة هو و (ساكورا) تضميد جروح (رانمارو) الغائرة , قام هو بتغيير ملابسه بعد خروج (ساكورا) ,بعدها عادت إلى داخل الغرفة , سقط كل منهما على مقعد بالردهة منهكا , نظرت (ساكورا) إليه و قالت:
-حسنا أريد منك تفسيرا لما حدث .
-حسنا إذن , الأمر حدث بأن وصلنا أنا و (رانمارو) إلى مكان واحد حيث.......
وأكمل (ياكو) الحديث , و عند كل نقطة يتحدث فيها كانت (ساكورا) تنظر إليه بدهشة أكبر , و بصفة خاصة عندما وصل إلى المرحلة التي أخرج فيها (رانمارو) كل قواه ,
-رأيته يشتعل , نعم , كان نارا حقيقة تخرج منه , لم أصدق عيني, بعدها ......
و أكمل و (ساكورا) واضعة يدها على فمها من الدهشة الشديدة , بعد أن أنهى كلامه , سكتت قليلا و هي تنظر إليه , ثم نظرت إلى (رانمارو) , وقفت و اتجهت إليه , جلست على الأرض بجانب السرير , وضعت رأسها على ساعد يدها اليمنى و أخذت تبكي , بكت بشدة , نظر إليها (ياكو) و لم يستطع فعل أي شيء , كان يعلم أنها تدمي من داخلها , نظر إليها قليلا ثم قال :
-أنا أعلم لماذا أنتي بهذه الحرقة.
-كلا أنت لا تعلم.
قالتها باندفاع شديد , نظر إليها بدون أي تعبير على وجهه , قالت بسرعة :
-أنا آسفة , أنا لم أكن أعني هذا حقا.
-أنا أعلم هذا , كما أعلم ما بداخلك , و أعلم السبب أيضا.
-ماسببه ؟ إني أخاف عليه فقط لأنه .... لأنه ...
-لأنكي.....
-أين أنا؟! ماذا حدث؟!!
قالها فجأة (رانمارو) , كان يبدو أنه استرد وعيه الآن , نسيت (ساكورا) حديثها مع (ياكو) , وارتمت في أحضان (رانمارو) و هي تبكي بحرقة , فتأوه (رانمارو) من جروح جسده التي اصطدمت بجسم (ساكورا) , فقال لها (ياكو) :
-امهليه قليلا حتى يسترد عافيته , هذا ليس جيدا (ساكورا) , ابتعدي قليلا .
قالها و اتجه إليها و أمسكها و جذبها بعيدا عن (رانمارو) , فجلست على الكرسي المجاور للفراش , جلست و هي تبكي , نظر (ياكو) إليها ثم اتجه إلى (رانمارو) و قال له :
-هل أنت بخير؟
نظر إليه (رانمارو) , ثم قال له:
-نعم , و لكن ماذا حدث, أنا آخر شيء أتذكره هو تفجير الفقاعة و تحرير وحشك.
-حسنا , عندما حدث ذلك اندفعت أنا لألتقطك , و لكن وحشك قفز في لحظة و أمسك بك و أحاطك بجسمه و حماك من قوة وحشي , ثم وضعك بجانبي و طلب مني أن أخرج من الكهف بسرعة و أذهب بك إلى الخارج لأسعفك و بسرعة , ثم ها أنت هنا.
تأمله (رانمارو) للحظات ثم أغلق عينيه و قال له :
-حسنا , وكيف حال وحشك؟
-إنه جيد , لقد كبر بشكل رهيب , لقد أصبح يقارب وحشك في القوة , شكرا لك يا أخي.
-أخاك ؟!!
قالتها (ساكورا) بغرابة و هي تنظر إليهما , فنظر إليها (ياكو) و قال و هو يبتسم و مغمض عينيه :
-نعم , لقد نسيت أن أذكر لك ذلك , ف(رانمارو) اعترف لي بأنه يعتبرني أخا له , و أنه سيفعل أي شيء لحمايتي , و لهذا قبل المهمة و تحمل ما تحمل من أجلي ...
ثم نظر إلى (رانمارو) مرة أخرى , و تابع :
-و لهذا فإني أحمل له مكافأة , مكافأة أوصاني بها وحشي عندما هممت أن أخرج بك , و إنها لمفاجأة سارة .
تأمله (رانمارو) و (ساكورا) ثم قال له (رانمارو):
-أنا عندما فعلت ذلك لم أكن أنتظر مكافأة منك أو من وحشك.
-نعم , أنا أعلم ذلك , و لكن تلك هي القاعدة في عالم هؤلاء الوحوش , لابد من تقديم مكافأة توازي مقدار الخدمة التي قدمها الشخص للوحش.
-وما هذه المكافأة يا تري؟!
قالتها (ساكورا) ل(ياكو) الذي قال و هو ينظر إلى (رانمارو) مثبتا نظره عليه دون أي حراك:
-مكافأتك هي ....أنك تشاركني وحشي!!!
-ماذا؟!!!
قالها (رانمارو) و (ساكورا) في وقت واحد و بدهشة شديدة , ثم قال له (رانمارو) :
-هذا لا يمكن , أنت عائلتك نبيلة , و لا أريد أن أجعلها غير ذلك.
-ياكو : هذا ليس بيدك (رانمارو) , فهذا هو قانون الوحوش , يجب عليك أن تحصل على مكافأة توازي ما قدمته من خدمة إلى الوحش , و أنت قدمت خدمة تستحق عليها هذه المكافأة فعلا , و هذا شيء لا تستطيع أن تعارضه (رانمارو).
-حدق به رانمارو قائلا : ولكن..!!
-فرد ياكو : لا تعارض , فالأمر قد تم , فلقد قام وحشي بالتعويذة الخاصة بنقل القوى إليك , و الآن أنت لديك وحشان.
هنا كانت المفاجأة , لم يتوقع (رانمارو) أن الأمر سيتم على هذه السرعة , و لكن لماذا , فعلا ما قام به يعد شيئا كبيرا تجاه وحش (ياكو) , أم أن هناك شيء خفي لا يعلمه , إن الوحوش لغامضة في معظم الأحيان , و لكن لماذا يدمر وحش عائلته ويزيلها من قائمة العائلات النبيلة؟ ثم لماذا وافق وحشه على هذا ؟
كانت كل هذه الخواطر تدور في رأس (رانمارو) بسرعة شديدة , فأحس بصداع و بدوار , فأمسك رأسه بيده و قال ل(ياكو) منهيا الجدال :
-حسنا (ياكو) , فإذا كان الأمر قد تم فلا أملك سوى أن أوافق على ذلك , و لكني متعب جدا و أريد النوم , و لكن يجب علينا أن نفكر في حجة لما حدث لي أمام والدتك , أليس كذلك؟!!
هنا اتسعت عينا (ياكو) من الاضطراب , لقد نسى تماما أمه و ما ستقوله إذا شاهدت (رانمارو) في حالته تلك , نظر إلى (رانمارو) ثم إلى (ساكورا) التي قالت :
-هذا شيء سهل , أنا ساقول لها إن (رانمارو) و (ياك)و يلعبان في أعلى و أنا سأقوم بمساعدتها , و أنت يا (ياكو) تنزل من حين لآخر و تقول إن (رانمارو) قوي جدا في لعبة الشطرنج , و لكنه يتعب بسرعة فهو يستريح الآن من جراء مجهوده العقلي , و هكذا حتى ينقضي اليوم بسلام و يقدر (رانمارو) على الوقوف و الحركة بنفسه حتى يتحرك أمامها و ذلك لأن جروحه كما ترى ليست موجودة بالوجه أو بمناطق مكشوفة بل مغطاة كلها , هذا ما أراه.
-إنها لخطة رائعة!
قالها (ياكو) و هو ينظر إلى (رانمارو) , فأغلق الأخير عينه و قال لهما :
-حسنا إذن , أنا سأنام الآن و أتمنى أن يمر غد على خير .
-حسنا سأقوم أنا و (ساكورا) بتنظيف المكان و ارجاع كل شيء كما كان , هيا (ساكورا).
قاما ينظفان المكان و يرتبان الأشياء في حين أن (رانمارو) كان يفكر في أشياء كثيرة , أسئلة لا يجد لها إجابة , ماذا حدث له داخل التدريب؟! و لماذا دمي جسمه هكذا ؟! و لماذا عرض وحش ياكو عليه أن يصبح سيده ؟! و لماذا لم يصبر حتى يعرف رأيه ؟!
كل هذه الأسئلة دارت في عقل (رانمارو) إضافة إلى الأسئلة السابقة , ظل يفكر فيها حتى نام من التعب دون أن يجد أي إجابة على أسئلته.
يتبــــــــــــــــع.................

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 07:28 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احمد خشبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الفصـــل الثامن عشـــــــر


الوحشـــــــان


- ماذا؟! منهك من اللعب ؟! إنه كسول , سأذهب لأجعله يقوم من كسله هذا.

- كلا ...لـ..لا تتعبي نفسك سيدتي , فأنا أعرفه جيدا , هو يبدو سليما لكن جسده منهك بشدة نتيجة لهذا التفكير الذهني الذي يرهقه بشدة , أليس كذلك ياكو ؟!
نظرت (ساكورا) نحو (ياكو) تنتظر دعمه فسارع الأخير بقوله :
- بلى , فهو يعشق لعبة تسمى الشطرنج , إنه عبقري فيها , لكنه عندما ينتهي من لعبها يشعر بإرهاق و دوار شديد يجعله يريد أن يستريح.
- ولكن بني إنه مستريح من صباح اليوم إلى الآن , و نحن الآن على وشك دخول المساء , هذا لا يبدو لي جيدا على الإطلاق.
حدقت السيدة (فوميهو) بهما , فسارعت (ساكورا) قائلة :
- لا تقلقي سيدتي , فهو معتاد على ذلك.
نظرت السيدة إليهما بعدم اقتناع , لكنها قالت بعد صمت دام عدة لحظات :
- حسنا إذن , أنتما أدرى به مني , و لكن ماذا ستفعلان الآن ؟!
- سنتنزه أنا و ساكورا حول المنزل قليلا.
- حسنا و لكن لا تتأخرا كثيرا , أما أنا فذاهبة للقيام ببعض الأعمال المنزلية .
- وداعا أمي.
- وداعا سيدتي.
- وداعا بني , وداعا ساكورا , لا تطيلا البقاء بالخارج .
قالتها و هي واقفة عند الباب حيث تلوح إليهما بيدها اليمنى , بينما سارا سويا يتجاذبان أطراف الحديث , دخلت السيدة إلى داخل المنزل , أغلقت الباب و أخذت تقوم بما لديها من أعمال حتى تنتهي منها مبكرا .

************************


- أنا لا أستطيع أن أفهم لماذا ؟!!

قالها (رانمارو) بغضب , ضرب الحائط بقبضة يده وهو ينهج , كان جالسا على فراشه , و الغطاء مكشوف عنه و مكور في جانب منه , كان العرق يتصبب منه بغزارة , و حالته النفسية سيئة للغاية ..
- لماذا قبل هذا الوحش أن يكون سيدي ؟ كيف رضي وحشي بهذا ؟! هل يوجد قانون يلزمه على فعل ذلك ؟ اللعنة على تلك الوحوش , اللعنة.
قالها و أخذ يضرب الحائط بقبضة يده مرات عديدة , بعدها توقف , توقف فجأة و خاطب نفسه:
- وما العيب في أن يكون لي وحشان؟ ألم يقل كايتو لي أنه كلما زاد عدد الوحوش زادت قوة الشخص؟
نظر (رانمارو) تجاه الحائط المقابل , ظل صامتا لثواني ثم قال :
- و لكن الوحش الخاص بي حذرني من أن الطاقة إذا لم يتحكم الشخص فيها تحكمت هي فيه.
صمت قليلا , ثم أدار وجهه للناحية المقابلة و قال :
- و لكن لم أنا غاضب إلى هذه الدرجة ؟!
- لأنهم لم يأخذوا رأيي , أنا أريد القوة , و لكن ليست بصورة تقضي علي.
- و لكنها قوة , أليس كذلك؟
- بلى , لكن أنا لا أريد أن يقضى علي سريعا.
- أليست قوتك الروحية قوية كما قال الوحش ؟!
- نعم , و لكني لا أستطيع استخدامها الآن بصورتها الكلية.
- لكنها تطورت عندما أنقذت وحش ياكو.
- لكن انظر إلى ما حدث لي ؟
- هذا من الممكن أن يكون عارضا جانبيا.
- أتسمي هذا كله عارض جانبي ؟!!
- أنا لا أعرف و لكن....
- و لكن ماذا ؟ أنا لا أريد أن أموت.
- لا تقل ذلك , الحل هو أن أسأل الوحش بنفسي.
نظر (رانمارو) نحو الأمام , كانت هذه الخواطر تندفع عبر رأسه وهو ينظر يمنة و يسرة كأن هناك شخصان يتحاوران , ظل صامتا يحدق للأمام يفكر ثم قال لنفسه :
((- نعم الحل يكمن بين أيدي الوحشين , سأذهب لأسألهما.))
تردد صوت (ياكو) في عقل (رانمارو) :
((- لقد أوصاني الوحشان ألا أسمح لك و أنت في هذه الحالة المريعة أن تدخل إلى عالم التدريب , استرح يومين أو ثلاثة ثم ادخل إليهما مرة ثانية.))
- كلا !
قالها و هو يهز رأسه بقوة نفيا , ثم قال :
- أنا لن أنتظر , أنا لا أريد أن أنتظر , سأدخل الآن مهما كلفني الأمر, أريد أجوبة لما بداخل رأسي من أسئلة .
ترك الفراش متجها إلى الأرض , اتخذ وضع التدريب المميز , قال :
- كايتــــــــــــو!
ظهر الضوء الساطع مرة أخرى , وفي لحظات أصبح داخل الكهف مرة ثانية , لكن...
- ما هذا الألم الموجود بجسمي .
قالها و ارتمى على الأرض من شدة الألم , أغمض عينيه بألم , و فتحهما فوجد نفسه مستلقي على أرضية الغرفة متكورا يمسك بطنه من شدة الألم , نهض نحو الفراش بصعوبة و هو يتصبب عرقا , عندما وصل إليه , ألقى بجسده فوقه..
- اللعنة !!
قالها و ضرب الحائط المقابل مرة أخرة بقبضة يده في حرقة و ألم واضحين حتى دميت قبضته من قوة ضربته.

************************


- أنا قلقة جدا على رانمارو.

- و أنا كذلك , أشعر أن شيئا قد تغير به.
- لقد مر اليوم الثالث على رجوعكما من التدريب , لقد التئمت جروحه لكنه لا يبارح فراشه , دائما حزين , دائما شارد الذهن , لست أدري لماذا , هل لازال حزينا مما حدث ؟!
- أنا لا أعلم شيئا ساكورا , و لكن فكرة أنه شاركني وحشي أقلقته من الوهلة الأولى عند سماعه بهذا الخبر , لست أدري سبب حزنه , فقد توقعت سعادته بدلا منها!
- أنا كذلك , لقد قال له كايتو من قبل أنه إذا كان لأي شخص وحش آخر غير وحشه فإنه يصير أقوى !
- من كايتو هذا ؟
- إنه الذي علم رانمارو كل شيء عن عالمه الجديد.
- نعم إن ما قاله لصحيح تماما , لكن هل هذا شيء يجعل رانمارو حزينا ؟!
- لا أعلم , لكني أتمنى ألا يقوم بشيء أحمق.
- أرجو أن يهدأ قليلا , فغدا سنقوم بالتدريب مرة أخرى.
- أتمنى أن يتحسن.
- و أنا كذلك.
كانا يتكلمان أثناء سيرهما خارج البيت تنفيذا للخطة المتفق عليها مع (رانمارو) , حيث أنه بوجوده مع والدة (ياكو) فقط فلن تفكر في الذهاب إلى الطابق العلوي , و ذلك احتراما لخصوصياته , أما إذا كانا بالمنزل , فإنها ستطلب من أي منهما مرافقتها إلى أعلى , أما ليلا فهي متعبة , و أثناء النهار (ياكو) يظل معه يلعب اللعبة الوهمية , أما فترة الظهيرة فيستريح من إجهاد اللعب , هكذا كانت الخطة تسير على ما يرام.
- حسنا لقد ذهبا.
قالها و هو ينظر إليهما من وراء ستارة بنافذة بالطابق الثالث , جلس على الفراش في وضع التدريب , أخذ نفسا عميقا و كل ما يفكر فيه هو :
((- أريد أن أجد إجابات سريعة لتساؤلاتي .))
- كايتـــــــــــو!
ظهر الضوء مرة أخرى , أغمض عينيه و فتحهما فوجد نفسه واقفا أمام مدخل الكهف , سار ليدخل فيه , وجد الوحشان في انتظاره , و قد صار وحش (ياكو) عملاقا حقا.
- أهلا بك رانمارو , هل شُفيت جروحك.
قالها التنين وهو ينظر إلى (رانمارو) , نظر نحوه الأخير و رد قائلا :
- أنا بخير سيدي , و لكني أريد بعض الإجابات .
- إنك تتسائل لماذا وافقت على أن أجعلك تلميذي و أمنحك قوتي الكبيرة ؟!
نظر (رانمارو) إلى النسر العظيم و قال :
- نعم أريد أن أفهم السبب ؟!
- أما أنا فأريد أن أعرف لماذا أنت غاضب من هذا الأمر ؟!
اتسعت عينا (رانمارو) في دهشة , كان يظن إلى الآن أن الوحوش يعيشون في عالم منفصل عن عالم البشر , لكن أن يدرك ما كانت تموج به نفسه من مشاعر, لاحظ الوحشان نظرة الدهشة على وجه (رانمارو) فقال له التنين:
- نحن وحوش عظيمة , و نعيش بعيدا عن البشر , لكن العلاقة بيننا ليست مجرد علاقة الفرد بعصاته , كلا , إن الأمر أقرب إلى علاقة عائلية , الوحوش تعتبر أتباعها من البشر أفراد عائلته , فنحن نخاف عليكم , و نشعر بما تشعرون به , و نتألم من تألمكم , و نفرح بفرحكم , نحن لسنا وحوش قاسية القلب , نحن أقرب إليكم مما تخيل .
نظر نحوه (رانمارو) وهو يفكر , ثم قال :
- هكذا فهمت , و هذا يعني أنكما شعرتما بما أحسست به , أليس كذلك ؟!
- بلى , و لكن لماذا أنت غاضب من النسر العظيم هكذا ؟!
قال التنين.
- لست أدري حقا السبب , لكنه شيء في نفسي , شعور داخلي , لا أعلم لماذا , لكنه شيء متعلق بما قلته لي سيدي من قبل , ألم تخبرني أن القوة إذا لم أتحكم بها تحكمت هي بي؟! لا أريد أن أدمر نفسي دون تحقيق أهدافي.
قال (رانمارو) كلماته الأخيرة بانفعال واضح و صوت عال غاضب , كأنه وسط عراك و ليس نقاش , تبادل الوحشان نظرة تفاهم ثم نظر النسر العظيم إليه و قال :
- اسمعني جيدا رانمارو , نعم ما قلته صحيح , لكني وافقت على أن تكون تلميذي و من عائلتي ذلك لما وجدته فيك من قوة هائلة , لقد استطعت التغلب على شيء لم أستطع التغلب عليه بكامل قوتي ,كذلك لم يكن التنين بمفرده قادرا على تدمير الختم , و هو شيء أخفاه عنك , قوتك كانت مطلوبة , نعم استخدمت قوة الوحش , لكن حتى تعلم أن ما حدث لك من جروح كانت بسبب عدم إتزان القوى , تخيل الأمر معي , ببساطة شديدة قوة الوحش تأخذ إتجاها عاما يتجه نحو داخل جسمك من العصا , و قوتك الروحية تتخذ إتجاها عاما خارجا من جسمك من ناحية قلبك , في الظروف الطبيعية يكون هناك إتزان , فلا يحدث أي ضرر للشخص , لكن إن حدث و تكون عدم إتزان بين القوي , فإن الشخص تحدث له أضرار كثيرة , فإذا تغلبت طاقة الوحش على طاقة الإنسان , استولت على قلبه و تحكمت به , وأدت إلى تدمير خلاياه تدميرا كليا من الخارج نحو الداخل , هذا بخلاف أنه يفقد نفسه و يموت , أما إذا تفوقت طاقة الإنسان على طاقة الوحش , فإن الطاقة تخرج بقوة نحو الخارج , تفعل جروح غائرة بالجسد مثلما حدث لك.
نظر (رانمارو) إلى الوحش صامتا يفكر فيما قاله , ثم رفع رأسه قائلا :
- أنا لم أستوعب الكلام جيدا , كيف استطاعت طاقتي التغلب على طاقتك أيها التنين العظيم؟!!
نظر نحوه التنين و قال له :
- أنت لم تدرك شيئا بسيطا , رانمارو , النسر العظيم لم يقصد كمية الطاقة , إنما قصد معدل تدفقها من العصا إليك , أنت تدرك أن الطاقة تخرج من العصا إلى الجسم , لكن هذا يحدث بمعدل معين , هذا المعدل يتغير حسب طاقة الفرد , لكن هناك حد أقصى يمكن أن يزيد الوحش معدل سريان طاقته و إلا حدث تدمير للعصا , فهذه العصا متصلة بالشجرة الأم التي أنا منها , و أنا لا أستطيع أن أتغلب على حاجز المعدل هذا تبعا لمستواك الآن , كما أن أي وحش لا يستطيع أن يتغلب عليه أيضا , وهذا هو سبب اتجاه بعض الأشخاص إلى البحث عن عائلة ليشاركوهم في وحشهم , ذلك لأنه مهما كبرت قوة الشخص الروحية فهناك يظل دائما حاجز وهمي لا يستطيع أن يتخطاه مهما حاول , أما إذا كان هناك وحشان فالشخص يستطيع أن يمتص قوة إضافية تجعله يتخطى هذا الحاجز بمراحل عدة , لهذا كلما كثر عدد الوحوش كلما ازدادت قوة الشخص , كما أنه يضيف لما لديه من مخزون تعاويذ جديدة لا يستطيع أداؤها سوى أصحاب هذه العائلات فقط , و هذا يضيف إلى قوته بالطبع.
- لكن ألا يخافون من سيطرة القوة عليهم ؟!
- لا , الأمر ليس كذلك , في الواقع إن الأشخاص في البداية يتبعون هذا القانون , ثم يصبحون جشعين بشدة , يحاولون جمع أكبر قدر ممكن من الوحوش بقدر المستطاع , لكنهم إذا تخطوا قوتهم الروحية , فإن الطاقة تستنفذهم و تقتلهم , و هذا ليس بالنادر بل إنها القاعدة و ما عداها شاذ.
اتسعت عينا (رانمارو) خوفا , كان يفكر في شيء واحد :
((- إني أريد القوة , هل سأصبح مثل هؤلاء ؟!))
- لا تخف رانمارو , فأنت عاقل و ذكي على عكس الغالبية العظمى , فالجميع معظمهم أغبياء , لا يُفكرون بعقولهم قبل أن يفعلوا أي شيء , لكن ندمك و خوفك الشديدين طوال الأيام السابقة قد جعلتنا متأكدين أنك لن تصبح مثل هؤلاء الأغبياء و أن مصيرك سيكون مختلف عنهم.
قال التنين العظيم ذلك , نظر نحوه (رانمارو) ثم نظر نحو النسر العظيم و قال له :
- حسنا و لكن قوة من سأستخدمها ؟! و من سيدربني ؟!
- حسنا رانمارو , إن قوة الوحش الأقوى هي التي ستستخدمها أولا و هي قوة وحش عائلتك التنين المجنح الناري , و هذا لأنه أقوى مني بمراحل , أما إذا وصلت إلى سقف قوته معك فسوف أمنحك قوتي بعدها.
-وهل سأصل إلى الحد الذي أصل فيه إلى سقفك أنت أيضا ؟!
هكذا تسائل رانمارو.
- نعم هذا بدون أدنى شك , لكن أيضا سأعيد كلامي لك , أنت تملك طاقة روحية هائلة لكن لا تعلم كيف تستخدمها , أنت تخرجها على هيئة نبضات قوية بينها فترات طويلة من الخمول و الضعف مقارنة بقوتك أثناء هذه النبضات , حتى تصل إلى سقفي ثم سقف النسر العظيم يجب عليك أن تجعل قوتك ثابتة على الأقل مقدار ربع ساعة بمثل قوة نبضة واحدة من تلك النبضات , و هذا ليس بالشيء اليسير , لكن يمكن اكتسابه بالتدريب .
هكذا قال له التنين.
- أما بالنسبة للتعاويذ فأنت ستتعلم مني و من التنين كل تعاويذ عائلاتنا , و بالتالي تستطيع استخدام أي واحدة تشاء دون التقيد بقوة الوحش الذي تستخدمه.
- حسنا , إنني أريد أن أتعلم تعويذة من كل منكما , أنا قوتي الروحية أصبحت قوية إلى الدرجة التي يمكن أن أقوم بعدها بآداء تعاويذي الخاصة , أليس كذلك ؟!!
قالها و نظر إليهما , فرد التنين :
- حسنا إذن , أنا سأعلمك تعويذة دفاعية , أما النسر العظيم فسيعلمك تعويذة هجومية .
- كلا , أنا لا أريد الدفاع , أنا أريد الهجوم.
- لا تكن عنيدا , أنا و التنين العظيم نعلم جيدا كيف تكون المعارك , تعلم و بعدها ستدرك أهميه و قيمة ما تعلمته.
صمت (رانمارو) قليلا يحيل نظره بينهما وهو يفكر , ثم قال :
- حسنا , إذا كنتما تريان أنني أحتاج إلى تعاويذ دفاعية فسأتعلمها , و لكن لماذا سأتعلم التعاويذ الدفاعية منك سيدي ؟!
قالها و هو ينظر نحو التنين العظيم , فرد عليه التنين:
- ذلك لأن تعاويذ النسر العظيم الدفاعية ضعيفة , فلا تنس أن النسر العظيم قوته في الرياح و في الثلج , أما أنا فعندي تعاويذ دفاعية و هجومية قوية , فلهذا سأعلمك تعويذة دفاعية .
- هل يعني ذلك أنني سأتعلم تعويذة كل تدريب ؟!
قالها بكل لهفة , لكن ...
- أنت تستخف بالتعاويذ , أليس كذلك ؟!
قالها النسر العظيم ناظرا بعمق نحو (رانمارو) كأنه يخترقه..
- لا تظن أن التعاويذ شيء سهل , كلا , أنت تحتاج قبل أي شيء آخر إلى اتقانها , و بالطبع هذا سيأخذ وقتا و مجهودا كبيرين , فلا تظن أنك ستتقنها في لحظات .
قال التنين العظيم معقبا على كلامه..
- حسنا , كفانا حديث الآن و دعونا نبدأ التدريب , فأنا في اشتياق إلى أداء تلك التعويذتان.
- حسنا , فلنبدأ .
قالها التنين العظيم , و بدأ التدريب.

***********************


- هاهاهاها , يبدو أننا سنستمتع الليلة.

- أيها الأوغاد !
قالها (ياكو) ناظرا نحو عشرة أشخاص ظهروا مرة واحدة أثناء سيرهما في نزهتهما بجوار المنزل.
- من هؤلاء ياكو ؟!
قالتها (ساكورا) و هي تمسك بيد (ياكو) بقوة من الخوف .
- لا أعلم ساكورا , و لكن كل فرد منهم لديه هاله تحيط به.
- نحن من سيأخذ قوتك أيها الساحر , و أنتي أيتها الجميلة سوف تأتين معنا.
- كاي !
قالها (ياكو) بدون أدنى تردد , تحولت عصاته إلى شكلها المميز , و قال في صرامة :
- من يريد أن يلمس ساكورا فليتخطاني أولا.
- هاهاهاها, هذا الصبي الصغير لديه بعض القوة في جسده , هاهاهاها.
- من هو الصغير أيها اللعين ؟! أنت أكبر مني بسنوات معدودة !
- ألم أقل أنك لازلت صغيرا.
قال أحدهم ذلك ثم تابع وسط قهقهة الجميع :
- أعمارنا تزيد على المائة عام , و منا من يبلغ عمره المائة و خمسين عام.
- هل أنتم مصاصي دماء ؟!
قالها (ياكو) وهو يضيق من عينيه محدقا بهم , فرد آخر :
- بعضنا مصاص دماء و بعضنا ساحر , و بعضنا من شارك القوى مع أجناس أخرى , هل تريد أن تعرف الحقيقة , لماذا لا تأتي و تجبرنا على إخبارها ؟!
غضب (ياكو) كثيرا , و ضاقت عيناه أكثر , لكنه كان يعلم مدى ضعف قوته أمام هذا العدد الهائل , نعم إنه يمكن أن يستخدم فوبوكي , لكنهم سيردون عليه , ربما كان واحد يكفي لصد هجومه و هنا لابد وأن الآخرين سيهاجمونه , ما الحل إذن ؟! هكذا فكر (ياكو)..
- فوبوكي جامن !
لم يجد بدا من استعمالها متمسكا بالأمل الضعيف من نجاحها , تكونت عاصفة ثلجية , لكن هذه المرة ...
- داجيكي هينوتا !
خرجت فجأة كمية هائلة من النيران , اتجهت نحو (ياكو) فاصطدمت به ملقية به بعيدا لمسافة تجاوزت الخمسة أمتار , تدحرجت العصا هاربة من يده , ركضت (ساكورا) نحوه في سرعة وفزع وسط ضحكات المهاجمين و هي تصرخ :
- ياكو , هل أنت بخير !
- نعم أنا بخير !
قالها بكل ضعف و هو يقف من مكانه بصعوبة , كان جسمه يهتز قليلا , حدقت فيه (ساكورا) بإرتياع , كان يبدو أنهما هالكين لا محالة.
- هل فقدت الأمل أيها الصبي الصغير ذي الفم الكبير ؟! أم لازلت تريد القتال ؟!
ضحك الجميع و كأن من تكلم قد ألقى على مسامعهم أضحوكة جميلة , نظر تجاههم (ياكو) , ثم نظر نحو عصاته , أراد أن يذهب ليلتقطها , ما إن هم بالتحرك ..
- دايتشي سيبوني !
قالها أحد الواقفين , فظهرت أشواك صخرية ضخمة تخرج من الأرض تتجه نحوهما , فركضت (ساكورا) و هي تساعد (ياكو) على الركض , اقتربت الأشواك بسرعة هائلة منهما , أخذا يجريان بلا أي هدف , كان الرجال يقهقهون بشدة وهم يتابعونهما , و الأشواك تقترب منهما , و (ساكورا) تنظر نحوها في فزع شديد , فجأة ارتطمت قدماها بحجر صغير عندما كانت تلتفت ناظرة نحو الخلف , تدحرجت و معها (ياكو) حيث ارتطمت به حينما سقطت , وقفا بسرعة ناظرين للخلف فور توقف تدحرجهما , وجدا الأشواك تقترب منهما في سرعة شديدة , أدركت (ساكورا) أنهما ميتان لا محالة , أغمضت عيناها , و صرخت :
- راااااانماااااارووو !!!
-ريون تسوباســــــــا شوجوشــــــــا !
ظهر جناح أحمر عملاق في الهواء , كان خلف (ساكورا) و (ياكو) , ثم سقط على الأرض بصوت اصطدام كبير , ارتمى نتيجة لقوته (ياكو) و (ساكورا) إلى الأمام ,نهضت (ساكورا) من على الأرض , و نظرت خلفها , وجدت جناحا كبيرا يبلغ طوله حوالي العشرين مترا , كان عملاقا جدا , ولونه أحمر , تمعنت في النظر بهذا الجناح فوجدت شخصا بين الدخان المتصاعد يقف فوقه , لم تكن ملامحه واضحة ..
- هل أنتم بخير ؟!!
انكشف الغبار , و ظهر الشخص الواقف فوق الجناح.
-رانماااااااااروووووو !!!
صرخت (ساكورا) بفرح ...
يتبـــــــــــــع............

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 07:30 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احمد خشبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الفصل التاسع عشر


اختطاف ساكورا


- رااانماااارووو !

هكذا صاحت (ساكورا) بفرح و هي تنظر إليه , كان يقف على قمة الجناح العملاق الذي أوقف هجوم الأشواك من الأرض , نظر (رانمارو) إليهما , و نظر نحو (ياكو) و هو يضيق عينيه ويتسائل :
- ياكو , هل تستطيع الوقوف ؟!
- نـ..نعم رانمـ..رانمارو .
قالها و هو يقوم من الأرض بنفسه دون مساعدة (ساكورا) ,كان الألم يبدو عليه حتى أن كلماته كانت تتقطع و هو يقولها , نظر إليه (رانمارو) بشفقة و هو يقول له :
- أريدك أن تأخذ ساكورا بعيدا من هنا , هيا.
- من قال أن الفتاة ستغادر؟!!
حدق (رانمارو) بمن يحدثه , فوجد أن رجلا في حوالي الثلاثينيات يتقدم من وسط الجميع للأمام , و تابع :
- أنت لا تملك سلطة القرار هنا , أنا الوحيد الذي يقول من يغادر و من يبقى.
تبادل الإثنان نظرات صارمة لفترة , تحدث بعدها (رانمارو) :
- إذا كنت أنت المسئول عن هذا العبث ..
ضيق عينيه محدقا بالرجل , ثم تابع :
- فإنني سأحملك على أن تجعلهم يغادرون المكان أو أقتلك.
- هاهاهاهاها , إنه يقول أنه سيجعل كانجو يفعل ما يريده , هذا ولد أبله , هاهاهاها.
- أنه يريد الموت , أليس كذلك, هاهاهاها.
- إنه لا يتكلم بجد , أليس كذلك ؟
تدافعت جمل مثل تلك و غيرها من جمل الاستهزاء بما قاله (رانمارو) بين الرجال الموجودين مع (كانجو) , أخرسهم قول الأخير :
- لا تستهزئوا به , إنه حقاً قوي و جيد .
قالها و نظر إليهم و تابع :
- أريدكم ألا تتدخلوا أبداً في القتال !
تبادل الرجال نظرات فيما بينهم , فجأة صرخ أحدهم :
- أخيرا سنرى قتالك أيها الذئب الشهير, هيا أرنا قوتك.
- نعم هيا , اهزم هذا الطفل الصغير.
- قلت لكم لا تتهاونوا مع أي من أعدائكم !
صرخ فيهم , فصمت كل منهم , ثم تابع :
- إن بدايه الهزيمة هو أن تستهزئون بعدوكم , هيا تراجعوا و اتركوا هذا الأمر لي .
تراجع الرجال في صمت , ثم نظر (كانجو) نحو (رانمارو) مدقا به في ترقب , ثم قال له :
- أحب أن أعرفك بنفسي , أنا كانجو , أحد أفراد عائلة تسومياروفو , معروف باسم الذئب الحديدي , و أنت من تكون أيها الغريب ؟
نظر نحوه (رانمارو) و هو لايزال فوق جناحه , ثم رد قائلا :
- أنا رانمارو , آخر سليل عائلة اليوشيهارو , و لا يوجد لدي لقب حتى الآن.
- ماذا ؟! يوشيهارو رانمارو ؟!!
قالها و ضيق عينيه وهو يقول :
- كاي !
فتغطى بمعطف من الجلد السميك اللامع باللون البني , به تدرجات كموج بحر من الألوان البنية المختلفة , كان في المقدمة و المؤخرة صورة ذئب يقف على قدميه الخلفيتين و يعوي , كان يبدو أنه قوي جدا.
- ألست أنت الملقب بالمنبوذ ؟!
-نعم , كان هذا لقبي و لكني تخليت عنه , سألقب منذ الآن بما يحلو لي.
-هذا إن عشت بعد هذه اللحظة !
نظر كل منهما نحو الآخر , قفز (كانجو) إلى أعلى بسرعة شديدة أذهلت الجميع , نظر (رانمارو) تجاهه , فقال (كانجو) :
- تسومي هاجاني فوراي هاتشي !
ظهر من طرف عصاته لون بني لامع , سرعان ما تحول إلى ثمانية مخالب ذئبية لها أجنحة , كانت صغيرة في حجم مخالب الذئب الحقيقية , لكنها كانت كلها حديدية , اندفعت المخالب نحو (رانمارو) بسرعة شديدة , لكن (رانمارو) قال بسرعة :
- ريون تسوباسا شوجوشا !
ظهر دخان أحمر خفيف من طرف عصاته سرعان ما تحول إلى جناح ضخم أحمر أحاط به من أعلى , صد الجناح الضربات , ضيق (رانمارو) عيناه , و استجمع جزء من طاقته الروحية داخل قلبه و أخرجها على هيئة قبضة من يده اليسرى تتبع نفس ما تفعله يده , فأمسكت القبضة الجناح الطافي فوق (رانمارو) , واندفعت إلى أعلى تجاه (كانجو) , لوح (رانمارو) بيده اليسرى من اليسار إلى اليمين عندما اقترب الجناح من (كانجو) , فتحرك الجناح تحت تأثير الطاقة الروحية ملوحا من اليسار إلى اليمين , اقترب الجناح من (كانجو) , فسارع الأخير بقوله :
- هوسيبيكي هاجاني هاتشي !
فجأة اندفعت ثمان أسياخ حديدية من الأرض نحو الجناح الذي صار على بعد سنتيمترات قليلة من (كانجو) , فاخترقت الجناح و دارت في الهواء لتسقط نحو الأرض جاذبة الجناح معها نحو الأرض بعيدا عن (كانجو) , فصرخ (رانمارو) :
- لن أدعك تفلت مني.
قالها و اختفت الطاقة الروحية الممسكة بالجناح , و على الفور تكونت طاقة أخرى من يده اليسرى و اتجهت نحو الجناح الذي يقف عليه , قفز (رانمارو) للأمام , و لوح بيده اليسرى من خلف رأسه نحو الأمام و كأنه يقذف حجر بيده , اندفع الجناح بسرعة هائلة بعدما تركته طاقة (رانمارو) الروحية نحو (كانجو) الذي كان في طريقه إلى الأرض , كان الجناح يلف حول نفسه و هو يطير مما زاد من قوته , صرخ (كانجو) قائلا :
- لا تستخف بي يا هذا ...كوجي بوتوكاي هاجاني !
اندفعت فجأة من الأرض كرة حديد ضخمة يبلغ قطرها تقريبا الخمسة أمتار , و لكن كان بها أشواك من حديد , بدأت الكرة تلف حول نفسها و هي تندفع إلى أعلى في اتجاه الجناح , على مسافة عشرة أمتار من (كانجو) اصطدم الإثنان ببعضهما في تصادم قوي , تصاعد غبار قوي مع ريش مكان الاصطدام لم يظهر من الذي تدمر , فجأة اندفع من الغبار شيء كروي تجاه (رانمارو) , اتسعت عيناه , فهناك كانت تتجه إليه كرة من الحديد , تدمر جزء كبير منها و ابتعدت عن شكل الكرة نهائيا , لكنها كانت تقترب منه في سرعة وشط صياح (كانجو) :
- فلتمت أيها المنبوووووووووذ !
نظر (رانمارو) نحو الكرة التي تقترب منه , نظر إلى اسفل منه وابتسم ..
اقتربت الكرة منه , على مسافة عشرة أمتار , تسعة , ثمانية , و هو الآن يقترب من الأرض , على مسافة متر , نصف متر , ربع متر , الآن وصل إلى الأرض , قام عندها بفعل شيء غريب جدا , بدلا من أن يهرب من الكرة , سقط على ظهره و دار جسمه فوق الأرض لمسافة قليلة من أثر السقوط ثم توقف و استرخى على ظهره دون أي حراك , اقتربت الكرة منه , كانت تتجه نحوه ساقطة فوق جسمه مباشرة , أصبحت الآن على مسافة خمسة أمتار , أربعة , و (رانمارو) لا يزال جالسا ينظر إليها مبتسما , ثلاثة أمتار , مترين , متـــ...
- طاااااااااااخ !
فجأه صدر صوت ارتطام ضخم , امتلأت المنطقة بدخان و غبار كثيف , صرخت (ساكورا):
- راااااااانماااااااروووووو !!!
قامت لتجري , فسقطت على الأرض , كانت قدماها تعجز على حمل جسدها , كان جسمها كله يرتعش , عيناها و كأنها غارقة في بحر من الدموع , كان لا يجول في خاطرها سوى :
((- رانمارو قد مات , هذا بسببي أنا , أنتي التي قتلتيه.))
- هاهاها , لقد قلت إنني الذي أحدد من الذي يغادر و من ينتظر , و لقد قررت أنك ستغادر الدنيا بأسرها أيها التعيس , لماذا لا تأتي و تقوم بإجبار ...
بتر (كانجو) عبارته , كان قد وصل إلى الأرض الآن , في نفس الوقت الذي بدأ فيه الغبار يختفي من مكان (رانمارو) , نظرت (ساكورا) و تسمرت في مكانها , اتسعت عينا (ياكو) من الدهشة , تسمر الرجال الآخرين من الصدمة ...فهناك...و في مكان الارتطام ... كان (رانمارو) يجلس مستلقيا على ظهره كما كان , و الكرة تقف على بعد نصف متر منه فقط , ويمنعها عنه أسياخ من الحديد , ثمانية أسياخ التي قد أستحضرهم (كانجو) من قبل , كان يحميه من الكرة الجناح , كان الجناح هو الذي ارتطم و معه الأسياخ بالكرة , قام (رانمارو) قائلا (لكانجو) :
- هل تظن أنني سأهزم بتلك السهولة ؟! لقد وقعت في المكان الذي خرجت منه أسياخك الحديدية , ونظرا لأنك كنت على مسافة بعيدة , و المكان مظلم قليلا , فلم تستطع أن ترى الأسياخ , كل ما فعلته هو أنني وقعت بين الأسياخ , و قربت بينها بقوتي الروحية , و بها جذبت أيضا الجناح الذي كانت الأسياخ قد اخترقته , جذبته نحوي , أتى الجناح إلي و كأنه قطار يمشي على قطبانه , جاء بسرعة و بسلاسة , نظرا لكونك مشغولا بمراقبة الكرة فقط , لم تكن لتنتبه إلى الجناح الذي وصل في اللحظة المناسبة و ارتطم بالكرة و أوقفها , و الآن جاء دوري.
قالها و رفع عصاته في الوقت الذي ضحك فيه (كانجو) بشدة و هو يقول :
- أنت فعلا تمتعني جدا , أنت قوي , أنا أعترف لك بذلك , لكن ماذا ستفعل أنت مع هذا ..
قالها و رفع هو الآخر عصاته إلى أعلى , و قال :
- يوبيداشي أوكامي !
صدر صوت انفجار ضخم , مع سحابة ضخمة من الغبار , احتمت (ساكورا) بوضع رأسها بين قدميها من الهواء المندفع نحوها , و بعد أن هدأ الهواء نظرت نحو الأمام ...
- مـ..مـ...ماهذا !!!
قالتها واضعة يدها اليسرى أمام وجهها من الخوف , كان أمامها , كان أمام (ياكو) , كان أمام الجميع , كان أمام (رانمارو) ذئب ضخم , ذئب يبلغ من الضخامة ضخامة برج من عشرة أدوار , و عرضه يبلغ حوالي أكثر من خمسة عشر مترا, كان شيئا عظيما ...
- أهذه هو وحشك ؟
- نعم إنه وحشي , الذئب الحديدي.
تسمر (رانمارو) في مكانه ناظرا إلى الوحش بدهشة شديدة , قال (رانمارو) لنفسه :
((- امسك أعصابك , تمالك نفسك , اربط جأشك , أنت سليل عائلة اليوشيهارو , أنت رانمارو العظيم , لا تقف أمام وحش صغير كهذا , لقد وقفت أمام وحشك الأعظم منه , هل يوقفك هذا ؟!! هل يؤثر فيك شيء كهذا ؟!!))
فتح (رانمارو) عينيه فجأة و صرخ :
- كلاااااااااا !!!
كان يبدو أنه تخلص من مفاجأة (كانجو) , نظر نحوه (كانجو) و تمتم :
- هذا أقل ما أنتظره منك أيها المنبوذ.!
أغلق (رانمارو) عينيه , أخذ يجمع ما قدر عليه من قوة , تذكر صورة (ساكورا) و هي تنظر إليه باحتقار , تخيل صورتها و هي مقتولة , تخيل و هي في آخر نفس تقول له :
- لقد تركتني لأموت , لقد قتلني كانجو , الودااااع !!
صمت ..
سكون ..
وحده ..
- لن أدعك تقتلها , سأريك أيها اللعين .
صرخ (رانمارو) , أحنى ظهره إلى الأمام قليلا , و فرد ذراعيه للامام و صرخ , كان يستجمع كل ما يقدر عليه من قوة و هو يفكر :
((- سأريك أيها اللعين ... لن أقولها مرة أخرى يا ساكورا ...))
قالها و صرخ بقوله و هو يعدل من وضع جسمه و يفرد ذراعيه إلى أعلى و للجانبين و كأنه قنبلة و انفجرت:
- سأحميكي مهما كلف الأمر , سأحميكي بحياااااااااااتييييي !!!
تصاعد دخان أحمر قاتم من جسده , تصاعدت منه الطاقة الروحية إلى أعلى كخيط من الدخان الأحمر القاتم يخرج من جسمه كله , نظر نحو (كانجو) , فقال الأخير :
- مهما تفعل لن تستطيع أن تتفوق علي , هيا أيها الذئب العظيم.
رفع الذئب رجله اليسرى الأمامية و دفعها نحو (رانمارو) , صرخت (ساكورا) :
- احترس رانمارو !!
صرخ (ياكو) :
- ابتعد عنها !!
أما (رانمارو) فلم يحرك ساكنا , اقتربت منه الرجل العملاقة , حدث التصادم , صدر صوت عال آخر , اندفعت رياح قوية من منطقة التلاحم نحو الجميع , فأمسك الجميع نفسه بصعوبة من السقوط , و نظروا , فوجدوا ...
((- ما هذا ؟ أيوجد من يستطيع إيقاف ضربة ذئبي الحديدية ؟!))
فكر (كانجو) محدقا أمامه , حيث توقفت رجل الذئب على مسافة المترين من (رانمارو) , تشكلت طاقة الأخير على هيئة ذراع ضخمة أمسكت باليد و منعتها من ضربه .
- و الآن قد حان دوري.
قالها (رانمارو) رافع عصاته مرة أخرى , و قال :
- واشي كين فوكومي إسشوكو جينشو مارو !
أضاء طرف العصا بلون أحمر خفيف .
- لـ...لـ...لا يمكن أن تكون ...!!
- ماذا هناك ياكو ؟!
- إن هذه التعويذة , لا يمكن...!
- ماذا تفعل هذه التعويذة ؟ أخبرني ؟
لم يكن في حاجة لاخبارها بماهية التعويذة , فبعد كلماتها مباشرة , حدث صوت انفجار , نظرت (ساكورا) كما نظر الجميع نحو مكان الانفجار , هذه المرة كان بجسم الذئب, كان شيئا غريبا يحدث هناك , كأن هناك شيء يسحب الهواء إلى داخل المنطقة التي حدث بها الانفجار.
- ماذا؟!
صرخ (كانجو) بذلك , فالمنطقة التي أصابها (رانمارو) بتعويذته كانت منتصف الذئب , عوى الذئب بصوت عالي , و سقط على أرجله الأربعة من الألم , و الهواء لا يزال يتجه إلى داخل البؤرة الموجودة بجسده.
- إنها تعويذة المنخفض الجوي !
نظرت (ساكورا) إلى (ياكو) باستغراب و رددت :
- تعويذة منخفض جوي؟
- نعم , إنها نظرية علمية , إن الرياح تتكون عندما يكون هناك منطقتي ضغط مختلفتين , إحداهما ضغط مرتفع و الأخرى منخفض , عندها سيتحرك الهواء نحو المنطقة ذات الضغط المنخفض ليعادل الضغط بها , هنا نفس الشيء , إن هذه التعويذة تقوم بخلق منخفض جوي في بؤرة معينة صغيرة على هيئة دائرة قطرها لا يتعدى عادة النصف متر , تصبح هذه المنطقة منطقة منخفض جوي , وبالتالي ستسحب الهواء المحيط بها نحو الداخل , كلما ازدادت طاقة الشخص الروحية , ازداد المنخفض الجوي , فتزداد كمية الهواء الممتصة , وبالتالي يزيد الضغط على تلك المنطقة حتى ...
بتر عبارته حيث صدر صوت تصدع عالي في جسد الوحش , وسط صرخات (كانجو) :
- كلا , تماسك أيها الوحش .
تابع (ياكو) بقوله :
- حتى تتدمر المنطقة تماما من جراء الضغط الواقع عليها , إنها تعويذة قوية جدا , لكنها عالية المستوى و ... خاصة بعائلتي فقط !!
حال بصره نحو (رانمارو) و فكر :
((- إلى أي مدى ستصل في قوتك ؟! ))
استمر صوت التصدع في جسد الذئب , و استمر (رانمارو) في اخراج طاقته الروحية بنفس المعدل , شعر بالضعف قليلا , و أن حرارته ترتفع , لكنه حافظ على معدل طاقته , في المقابل ظهر التعب واضح على عدوه أيضا , حيث كان يحاول أن يضاد قوة (رانمارو) , عندما شعر (كانجو) بأنه لا يقدر على قهر تعويذة (رانمارو) قال:
- كابي دياتشي !
اهتزت الأرض , و ارتفع حائط كبير من الصخور إلى أعلى , كان الحائط أسفل (رانمارو) بالضبط , فاضطر إلى القفز ليتفادى الارتطام به , و عندها ...
- هوسوبيكي هاجاني إيتشي !
اندفع سيخ حديد من الأرض نحو (رانمارو) من خلفه , للأسف لم يره إلا متأخرا , وسط صيحات الجميع , نظر (رانمارو) نحو السيخ و هو على مسافة متر واحد فقط , أغلق عينيه ثم ...
- أين أنا ؟!!!
قالها (رانمارو) مندهشا عندما فتح عينيه , حيث وجد نفسه في الصباح , أغمض عينيه مرة ثانية و غطي وجهه براحة يده اليمنى تفاديا لضوء الشمس ,
- حمدا لله على سلامتك .
بعد ثواني معدودة فتح عينه التي أخذت تعتاد على الضوء , و قال :
- ماذا حدث ياكو ؟! أين كانجو ؟! ألم أكن في وسط معركتي معه ؟!!!
نظر (ياكو) إليه بحزن و قال له :
- كلا , المعركة قد انتهت منذ يومين , لقد استطاع أن يهزمك بصعوبة بالغة.
- كيف ...لقد أوشكت على هزيمته فعلا ... لقد استطعت ضرب وحشه في مقتل , كنت أنا المسيطر و ...
قالها و اتسعت عيناه فجأة و تمتم :
- السيخ الحديدي !
- نعم أخي , لقد أدى تعويذة فتكون حائط فقفزت لتتفاداه فأدى تعويذة أخرى استحضر بها سيخ واحد من الحديد تجاهك لكن السيخ قد أخطأك و اصطدم بقدمك فقط ففقدت توازنك و سقطت على الأرض , انتهت تعويذتك و فقدت وعيك , و بهذا انتصر كانجو.
قالها (ياكو) و نظر نحو الأرض , كان يقول الكلمات بحزن شديد , صمت الإثنان قليلا , ثم رفع (رانمارو) رأسه و سأل (ياكو) :
- أين ساكورا ؟! أين ذهبت ؟!!

*********************

- أيها الملاعين , أطلقوا سراحي , هيا قبل أن يأتي إليكم الموت أيها الأوغاد.
- أوه , لألن تصمت أبدا تلك الثرثارة , لقد أصابتني بالصداع.
- لا تنزعج عزيزي , فلولا أن القائد الكبير قد أمرنا بعدم لمسها لكنت قد مصصت دمائها على الفور.
قالها هذا الحارس و هو يفتح فمه و يبرز نابه الطويل , نظر إليه الحارس الآخر في تقزز و قال له باشمئزاز :
- يكفيني أن أقتلها , و أنت فلتمص دمها كما تريد.
- أنا أوافق على ذلك , و لكن أتمنى أن تنقضي المهلة و ينهزم هذا العدو شر هزيمة من قائدنا.
- هل سمعت بما حدث؟ الشائعات تملئ المكان.
- أنا لا أعلم بالتحديد , و لكني سمعت أن القائد قد أوقفه طفل صغير و لم يستطع هزيمته إلا بصعوبة.
- هذا يشابه ما سمعته , ولكني سمعت أن وحش القائد كاد أن ينهزم بواسطة هذا الصبي الغريب , هل حقا إنه ذاك المنبوذ ؟!!
- لا أعلم , و لكني سمعت نفس الإشاعة , أليس هذا الذي قتل أبواه و هو رضيع و كانا أبواه من أقوى رجال قرية الريح البيضاء؟
- نعم هذه هي الأسطورة , لكنني ظننت أنها إسطورة !
- لكن هل يستطيع القائد أن يهزمه مرة أخرى ؟! ماذا تعتقد ؟!
- ممممممم , لا أعلم بالتحديد , لكني أعتقد أن القائد قوي جدا و ما حدث كان حادث عارض و أظن أنه سيتغلب عليه في النهاية.
- يالك من تابع لسيدك.
- ماذا تقول ؟ احذر لسانك و إلا شكوتك للقائد بنفسي !
- ولماذا هذه المشقة , فلننتظر حتى انتهاء المهلة و لنرَ هل فعلا ما تقوله صحيح أم مجرد كلام تابع.
- قلت لك احذر في كلامك.
- حسنا , دعنا نحرس هذه البشرية اللعينة و ننتظر.
- نعم , هذا أفضل من الجدال معك!!
دار هذا الحوار بين اثنين من حراس جماعة (توزوكو كيهاكو) , كانا يحرسان بشرية تدعي...(ساكورا) !!!

***********************

- ماذا ؟!!! إسبوعان ؟!!
- نعم هذه هي المهلة , و بعدها سوف تتقابل أنت و هو في قتال حتى الموت و من يفز منكما يحصل على ساكورا , فإن فزت أنت حررتها , و إن فاز هو قتلك و قتلها.
قالها (ياكو) و هو يحدق فيه , كان (رانمارو) لا يشعر إلا بغليان في جسده كله , لم يكن يعرف ما العمل سوى أن يتدرب , و قد بدأت الساعة في العد التنازلي , و ها قد مضى يومان كاملان منها , فماذا هو فاعل في الأيام القليلة المتبقية ؟!!
يتبــــــــــــــــــــع................

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلاس, القسم العام للقصص و الروايات, ذات طابع ياباني, ياباني, رانمارو, رانمارو كاملة, قصه, قصه مكتملة, قصه يابانيه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:47 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية