لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-10, 08:09 PM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,660
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احمد خشبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الفصل الثامن و الأربعون


كشف المؤامرة


قالت (تاكامي) محدثة (تابيتو) :

-هل جربت نظام الترقي هذا من قبل ؟!
نظر نحوها و لم يجبها , كان يبدو منذ فترة أن هناك شيئا ما يشغله مثل الجميع , بالطبع كان الجميع منشغل بالتحضير للتحدي , لهذا كان الجميع متوترا , حدقت (هيكارو) لساعتها الذهبية الأنيقة , ثم زفرت في ضيق و قالت :
-لا أصدق , لقد مضت ساعتان كاملتان , لا أدري هل سينجح أم ماذ...
بترت عبارتها عند ظهور ضوء وهاج قوي صادر من تلك البوابة , غطى الجميع أعينهم بأيديهم , وعندما نظروا تجاه البوابة عند خفوت الضوء وجدوا شخصا واقفا أمامها , رويدا رويدا خفت الضوء و انحسر حتى اختفى تماما , في حين ظهر من كان بالباب , كان (رانمارو) واقفا و ممسك بعصاته , معطفه قد غطى كامل جسده بمعطف أحمر سميك لامع تتخلله خطوط سوداء طولية و دائرية بصورة أنيقة بديعة , مرسوم على المعطف من الأمام رسمة التنين المجنح ينفث نارا عظيمة , كان ينهج بشدة , صمت الجميع , بعد لحظات صدرت صيحات ترحيب شديدة به , أما (رانمارو) فقد كان يتذكر وهو مبتسم ما حدث , فقد نجح في تعويذته , تدمر التنين الذي كان أمامه , أو لنقل قد تبخر , ظهر مكانه هذا الرجل المصري القديم قائلا له :
((-لقد نجحت في تحدي ضعفك , قبلت تعريض نفسك للموت في سبيل تحقيق حلم الجميع , تخليت عن الأنانية البشرية لحب الذات من أجل الآخرين , طلبت الموت فوهبت لك الحياة , مبروك عليك تحقيق مبتغاك !))
يتذكر وقتها أنه نظر نحو معطفه , فوجده قد غطى كامل جسده , لم يتذكر أنه قد فرح في حياته مثلما فرح في تلك اللحظة , بعدها غادر المكان كما دخل , بطريقة لا يعلمها , و أخيرا وجد نفسه أمام الجميع هنا , وسط صيحات الترحيب و التهليل , خرج (أكيهيرو) من الصف و اتجه نحوه , احتضنه كأب يحتضن ولده , بالطبع كانت فرحته مثل فرحة أصدقائه تفوق الجميع , استدار يواجه الجميع , رفع يد (رانمارو) اليسرى بيمناه و قال :
-لقد نجح في التحدي , لقد حقق ما كنا نريده , لهذا أعلن باسمي , وباسم مجلسنا الحاكم , بأننا نفخر بقبولنا تكوين قرية الريح البيضاء في مدينتنا , وقائدها هو رانمارو , سنكون عونا له , قوتنا يده التي يستخدمها , آرائه هي التي سنسير على دربها , قراراته سوف تكون كالسيف على أعناقنا ..!
هلل الجميع لذلك القرار , إذا كان أحد بالخارج لشعر بوجود قنبلة قد انفجرت بالمكان , حقا شيء جميل أن يتم تحقيق الحلم...
-أرى أنكم قد احتفلتم بدون توجيه دعوة لي ...!!
صدر هذا الصوت من خلف الجميع , اتجهت أنظار الجميع نحوه , فوجدوا خمسة أشخاص يقفون هناك في مدخل الساحة , الثلجية و إيكويا على اليسار , اللورد و رجل آخر على اليمين , أما بينهما , و الذي كان متقدما قليلا , و الذي تحدث , كان رجلا في حوالي الثلاثينيات من عمره , شعره أسود ناعم , عيناه عسلية , لحيته طويلة نوعا ما , كان يمسك بعصاته , نظر الجميع نحوهم في ذهول تام , تحدث (أكيهيرو) قائلا :
-ما الذي جاء بكارا هنا ؟!
عندما قال هذه الكلمة تعالت أصوات رجاله لتنشيط عصويهم , نظر الغريب نحوهم ثم قال :
-أنا لم آت هنا كي أقاتلكم !
ضيق (أكيهيرو) عينيه و هو يقول :
-إذن لم جئتوا هنا ؟!
ابتسم وهو يقول :
-جئت كي أتحدى قائد قريتكم الجديد !
شهق الجميع , نظروا نحو (رانمارو) , كان بالطبع في حالة يرثى لها , نعم قوته الروحية قد ازدادات لكن ليس بالقدر الكافي , اضافة إلى كونه قد استنفذها في القتال , و أصابه الانهاك البدني و النفسي , نظر (رانمارو) نحو (أكيهيرو) وقال مستفسرا :
-ماذا يعني بأنه سوف يتحداني؟!
رد (أكيهيرو) دون أن يحيل نظره عن الغريب :
-يعني هذا أنه سيتحداك في قتال , فإذا فاز عليك يصبح هو رئيسا للقرية , هذا ما كانوا يريدونه !
شهق (رانمارو) عند سماعه بذلك , نظر نحو الغريب نظرة تملؤها الكراهية , ثم قال :
-ومتى سيكون هذا التحدي ؟!
رد الغريب :
-سيكون الآن , فالتحدي عزيزي يكون في نفس الوقت و المكان الذي يتم فيه عرض التحدي !
عصر (رانمارو) بقبضته على مقبض عصاته التي يمسك بها , لم يكن قد فرح بتكوين القرية حتى يظهر هذا الغريب , لكن..
-كيف عرفت بمكاننا و بمخططاتنا ؟!
تسائل (رانمارو) , فضحك الرجل , كان (رانمارو) يسير خارجا من الممر المعبد , مارا بأصدقائه , فجأة شعر و كأن طاقته قد ازدادت فجأة , نظر نحو (ناجومي) فوجدها تبتسم له , فقد شعر أنها قد نقلت له بعض الطاقة , أصبح الآن أمام الغريب و رفاقه , في حين تراص جميع من خلفه على هيئة صف طويل كي يروا ما سيحدث في شغف ...
قال (رانمارو) :
-لم تجب على سؤالي !
توقف الغريب عن الضحك ثم أشار بيده , فجأة تحرك (تابيتو) من مكانه ليظهر بقفزة فلاشية بجوار الغريب , دهش (رانمارو) و رفاقه , صاح (ياكو) فيه :
-لماذا ذهبت نحوه تابي...
بتر (ياكو) عبارته , فقد تحول فجأة (تابيتو) إلى شخص آخر , تمتم (رانمارو) في حنق :
-كايتو !
في حين تمتم (ياكو) و (تاكامي) و (ناجومي) و (هيكارو) مصعوقين :
-نائب القرية !
التفت نحوهم (رانمارو) في حدة كما فعل الجميع , تسارعت الأفكار داخل عقله بسرعة , كايتو هو نائب القرية الذي ...
تحدث الرجل الغريب قائلا :
-سأقول لك عزيزي رانمارو ما حدث منذ أربعة عشر عاما , لم يكن الخائن هما والداك , بل كان نائب القرية عزيزي كايتو , بالطبع كانت خدعة عبقرية أنا من وضع خطتها و نفذت جزءا منها , فقد نجحت بقوتي في جعل جميع قادة القرية آنذاك يشكون في أبواك , بل دفعتهم كي يحاربونهما , كانت معركة قوية و جميلة , بحق كان والداك رائعين ...
اعتصر (رانمارو) قبضته أكثر و أكثر تحت تأثير كلام هذا اللعين , لكنه تمالك أعصابه كي يعرف المزيد مما حدث , تابع الغريب بنشوة المنتصر :
-كانت خطتي بعيدة المدى , كنت أريد أقوى انتقام ممكن من عائلتك , من والديك خصيصا و منك كذلك , لذلك فقد تحكمت فيك بقوتي و جعلتك تلقي تعويذة عليهم , بالتالي ظهرت أمام الجميع أنك من ألقاها , بالتالي ستتحمل أنت تبعة ذلك ...
كانت عينا (رانمارو) تشتعل نارا حقيقية , لكنه تماسك بإرادة فولاذية , في نفس الوقت شعر بازدياد في طاقته الروحية , لم يكن يعرف هل لازالت (ناجومي ) تمده بالطاقة أم كانت طاقته هو , تابع الغريب كلامه وهو سعيد للغاية :
-بالطبع تم نفيك , لكني لم أكن أريد ذلك فقط , فبعد أربعة عشر عاما , قررت أن أستدعيك لتزور عالمنا الذي نبذت منه ...
تمتم (رانمارو) مصعوقا :
-أيها اللعين لا تقل لي ...
بتر عبارته عندما أومأ الغريب بضحكة عالية مؤيدا كلامه , ثم تابع :
-نعم , أنا من أرسلت لكارا طالبا قتلك , و أنا من تحكم في ساكورا العزيزة حتى تأتي لتمر من طريق منزلك , و دفعتها كي تستخدم سهمها الذي أخفيته عن الساحر فلم يشعر به بتاتا سوى عند اختراق صدره , ما رأيك بتلك اللحظة الجميلة ؟! أتتذكرها جيدا عزيزي !
قالها و ضحك مرة أخرى , أما (رانمارو) فبداخله شعر بنارا حقيقية قد اشتعلت بقلبه , ردد في بطء :
-أيها اللعين !
استمر الغريب في ضحكاته قليلا ثم توقف و نظر نحو (رانمارو) الغاضب , ثم تابع :
-بالطبع كان لا يستقيم أن أجعلك تسير بدون مرشد في طريقك , فدفعت لك كايتو في طريقك , علمك كيفية التدريب , و نصحك عدة نصائح , و أخبرك قليلا عن عالمنا , بعدها تركتك تجول قليلا في عالمنا , لم أكن أتوقع لقائك بجنتو في معركة باكوشو , صراحة أذهلتني بتلك المعركة , لهذا السبب دفعتني لضرورة إعادتك لطريقك الذي قد رسمته لك من قبل ...
زمجر (رانمارو) وهو لا يزال معتصرا قبضة العصا قائلا :
-طريق تكويني لقرية الريح البيضاء !
ابتسم الغريب مانعا نفسه من القهقهة ثم قال :
-نعم , طريق بناءك لقريتك اللعينة القديمة , لم تكن تعرف ماذا مطلوب منك كي تفعله , لهذا دفعت لك كايتو لكن متخفيا في صورة شخص آخر, فقد خفت أن تكون قد شككت بشخصيته الأصلية , كما سيتعرف عليه من بصحبتك من رفقائك القدامى في القرية , لهذا تعرف عليك بشخصية تابيتو بطريقة تجعلك لا تشك فيه , و لكي أجعل القصة محبوكة أكثر جعلته يشارك واحدا من عائلات الشي يو كي يجعلك تشعر بضرورة وجوده , مما يقلل ذلك من شك الجميع نحوه ..
نظر الجميع تجاه (كايتو) المخادع في حنق , لقد كان يخدعهم طيلة تلك الفترة , تابع الغريب :
-بالطبع قد وجهك كايتو بدقة نحو هدفنا , جعلك تجمع الشروط جميعها حتى تكون قادرا على تكوين القرية , و عند وقت اختيار مكان المدينة برز بفكرة بدت لكم بديعة و سهلة , وهي الاستعانة بأحد حلفاء قرية الريح البيضاء ...
قالها و سار نحو الأمام قليلا حتى يصبح مواجها ل(رانمارو) , توقف بعد عدة أمتار ثم تابع:
-بالطبع هذه المدينة معروفة بدعمها الدائم لحركات مثل قرية الريح البيضاء , كذلك أفراد مثل جنتو , كانت هذه المدينة مطمح حركات كارا و بوكاهاتسو , لكنهما لم يعرفا بكامل قوتهما من هم أفراد مجلس الحكم هنا , لهذا قررت وضع خطة بسيطة تكون أنت عضوا فيها , أدفعك نحو هذه المدينة , فتفعل أنت المستحيل من أجل تحقيق ما يريدونه من طلبات و تنتصر في التحدي , و بهذا تستطيع أن تفوز بحق تكوين القرية , و يصبح مجلس حكم القرية تابعا لسلطتك , حينها فقط أبرز أنا و أتحداك و أفوز عليك , فأفوز برئاسة القرية , وولاء مجلس الحكم لي , فأخرج من كل هذا فائزا , حققت انتقامي منك ومن عائلتك البغيضة , دمرت مدينة كانت تعتبر قلعة حصينة في وجوهنا , بل و حولت قوتهم في صالحنا , و أخير فزت بقرية جديدة أجعلها عاصمة لحكمي على المملكة اليابانية ...
قالها و أخذ يقهقه بصوت مرتفع , فقال (رانمارو) مقاطعا ضحكاته :
-إذا كنت تبغضني بهذا الشكل , فلماذا لم تقتلني مع والداي آنذاك ؟!
بتر الغريب ضحكاته العالية , و نظر تجاهه وقال له :
-هل تعرف أن رجالي جميعهم قد تسائلوا نفس سؤالك , حتى كايتو نفسه كان متعجبا من هذا , عزيزي رانمارو , إذا كنت قتلتك وقتها سأكون قتلت طفلا صغيرا لا يعرف عن الدنيا أي شيء , لكن الآن أنت شخص مختلف , لديك طموحات و أحلام , لديك هدف تريد تحقيقه , حقيقة تريد أن تكشفها , لديك قيمة لحياتك , الآن عندما أقتلك لا أكون قد قتلت رانمارو الإنسان فقط , بل قتلت قيمتك الكبيرة المتمثلة في آمالك و طموحاتك و أحلامك و أهدافك , قيمة عندما أسلب حياتك ستجعلك تبكي بدموع دموية على عدم استطاعتك تحقيقها , حينها فقط سأكون مستريحا في انتقامي , فهنا فقط يكون انتقامي أقوى و أشد و أعمق تأثيرا ...
ضيق (رانمارو) من عينيه وهو يصرخ فيه :
-أيها اللعين المغرور , كيف يتأتى لك الثقة في أنك تستطيع أن تفوز علي ؟! إنه قتال تتعادل فيه نتيجتي الفوز و الهزيمة , لا تكن متفاخرا و مغرورا وواثقا من نفسك هكذا , سوف أهزمك شر هزيمة !!
نظر الغريب نحوه ثم رد معقبا على كلامه :
-لا تستهين بي يا هذا , فأنت قد أدركت الآن أن كل شيء أفعله يكون محسوبا و مخططا بدقة , نعم أنا حاليا ليست لدي الطاقة الكافية لهزيمتك , فقد كنت أزود كايتو بطاقة التخفي و تقمص شخصية ذاك الطبيب اللعين , لكني قد أعددت كل شيء من قبل , ألم تتسائل ولو للحظة واحدة لماذا دخلت عالمنا بعد مرور أربعة عشر عاما بالتحديد ؟!!
صمت (رانمارو) محدقا به , فما كان يقوله كان صحيحا , فكل خطوة خطاها هذا الغريب , كل حدث شارك فيه كان مخططا له من قبل , لكن لماذا في هذا السن بالذات ؟! تابع الغريب:
-بالطبع يا عزيزي لن تدرك هذا بغبائك , قوتي تتمثل في القدرة على التحكم بوحوش الأشخاص , و التحكم في الأشخاص أنفسهم مثلما تحكمت في قادة قريتك السابقة و جعلتهم يعتقدون بأن أبويك خائنان فعلا , و كما تحكمت بساكورا كي تمسك جعبتها و تطلق سهمها , لكني قبل مغادرتي للقرية , بعدما نفذت مخططي كله قد ألقيت عليك تعويذة قوية جدا , تعويذة تحكم في وحشك , تعويذة تجعلني قادرا على تدمير وحشك !!
اتسعت عينا (رانمارو) في فزع , إن تدمر وحشه فلن يستطيع أن يحاربه , و بالتالي سيكون سهلا جدا عليه أن يقتله , ليس هذا صحيحا , أخذ يقول لنفسه ذلك , حيث وجد جسده يهتز بشدة , تابع الغريب وعلى وجه ابتسامة انتصار كاسحة :
-بالطبع هذه التعويذة قوية جدا , قوية للدرجة التي جعلتني لا أقدر على الوقوف طيلة أسبوعين كاملين , لكنها كانت تستحق ذلك , هذه التعويذة يمكنك اعتبارها درة أعمالي , فهي كالقنبلة الموقوتة , تعمل فقط عندما أقوم بتنشيطها , لكن لها عيب واحد ...
حملق (رانمارو) فيه بغضب مثلما فعل الجميع , في حين لم يأبه الغريب بتلك النظرات , بل على العكس , كان يضحك بداخله بكل قوته , تابع قائلا :
-كان العيب الموجود فيها أنها تفسد عند مرور خمسة عشر عاما على إلقاءها , و إذا مرت فترة سبع سنوات و نصف على فترة إلقاءها تحدث لها حالة من الخمول , لهذا يجب تنشيطها بتعويذة ما قبل أن أقوم بتفعيل فتيلها لتنفجر فيك عزيزي, لهذا فقد دفعتك في عالم السحر بعد مرور أربعة عشر عاما , حتى أترك لك عاما كامل تمرح فيه و تلعب في عالمنا وتحقق أهدافي التي رسمتها مسبقا, بعدها أقوم بتدمير كل ما بنيته في ثواني معدودة !!
زمجر (رانمارو) بغضب قائلا :
-لكنك لم تقم بتنشيطها بعد , هل تنتوي ذلك في أثناء معركتنا أيها اللعين ؟!
كان يفكر في اجتناب جميع تعاويذه , بالطبع كانت مهمة صعبة , لكنه هو الحل الوحيد , قال الغريب بحزن زائف :
-لقد أحزنتني رانمارو , ألم أقل لك لا تستخف بي ؟! أتعرف ما هي تلك التعويذة عزيزي؟!
ضيق (رانمارو) من عينيه و قال :
-بالطبع لا أعرف , فأنت الوحيد الذي تعرف ما قد فعلت !
ظهرت ابتسامة كبيرة على وجه الغريب , كان يشعر بنشوة قوية كلما جعل (رانمارو) يندم على شيء ما أو يغضب من شيء آخر , تحدث قائلا ببطء شديد :
-شو..تو.. ما..شي..رو , شوتو ماشيرو , أتعرفها !
اتسعت عينا (رانمارو) في ذهول و اتجه محدقا نحو (كايتو) الذي ضحك بصوت عال , قال الغريب جاذبا انتباه (رانمارو) نحوه :
-لقد فعل كايتو تلك الخدعة بمهارة , لقد أحضر الطعام بطرقعة أصابعه الموضوعة خلف ظهره , في نفس الوقت الذي قال تعويذة التنشيط , هل كان الطعام لذيذا ؟!
شعر (رانمارو) بغليان في رأسه , لم يكن يريد فقط قتل الغريب , لا , بل أراد أن يمسك (كايتو) و يقوم بتعذيبه طوال الليل على الخديعة التي نصبها لأبويه و نصبها له مع هذا المخادع , جالت جميع أحداث حياته السحرية في عقله , كان عقله يتوقف عند كل منطقة كان يتواجد فيها (كايتو) أو (تابيتو) الزائف , كل كلمة قالها ساهمت في خداعه , كيف دفعه نحو فخ قد تم نصبه له منذ أربعة عشر عاما , كيف ساهم بنفسه في إكمال صورة تدمير القرية دون أن يدري , ظهرت شرارات نارية من طرف عصاته مع اندفاع عامود اسطواني من رأسه نحو السماء , كان لونه أحمر قاتم , ضيق الغريب من عينيه و قال :
-لن أدعك تفعل ما تريده ...
رفع عصاته التي يوجد في نهايتها رأس إمرأة يخرج من رأسها تفرعات تشبه الثعابين , رفع أيضا (رانمارو) عصاته , لكن الغريب كان أسرع منه , قال :
-شوتو ماشيرو كينمو !
تلونت مقدمة عصاته بلون فضي , انطلقت دفقة من الآشعة الفضية نحو (رانمارو) مصطدمة به في أقل ثانية , لم يستطع تجنبها , حينما ارتطمت به بدا للجميع أن طاقته بدأت تخبو , اختفى العامود الأحمر , بعدها اختفى اللون الأحمر من على معطفه , خر ساقطا على ركبتيه وهو يمسك صدره بكلا يديه , كان يشعر بنار حارقة في قلبه , تلون المعطف باللون الفضي , و أخذت شرارات فضية اللون تخرج من جسده , سقط صريعا وسط صرخاته العالية , حاول رفقائه التحرك لكن (أكيهيرو) ومن معه وقفوا حائلا بينهم و بين (رانمارو) فصرخت (تاكامي) :
-افسح الطريق , لو انهزم سيضيع كل شيء !
صرخ (أكيهيرو) مهددا شاهرا عصاته في وجه (تاكامي) :
-لا تقولي شيئا لا نعرفه , نحن مثلكم نريده أن يفوز , و نريد أن نقفز على هذا المخادع لننتقم منه مما قد حدث , لكننا لا نستطيع خرق الأعراف و القوانين , ستكون سبة أكثر إذلالا لنا من تدمير مدينتنا , نحن نريد أكثر منكم أن نقتل هذا الثعبان , نريد أن نعذبه بما فعله في قرية الريح البيضاء و بما كان يفعله طيلة هذا الوقت , لكننا لن نخرق عاداتنا المتوارثة , نحن حماة التراث و الماضي لن نخرقه و نوصم أنفسنا بهذه الصفة البذيئة التي طالما ابتعد اسم مدينتنا طوال القرون الطويلة السابقة عن الاقتران بها !
اتسعت عينا رفقاء (رانمارو) في دهشة , كانوا يظنون أنهم سيجدون المعونة منهم , بالطبع كانت (تاكامي) و (هارونا) و (هيكارو) و (ريميكا) أكثر فهما من (ياكو) و (ناجومي) , لكن فكرة وقوفهم يشاهدون سقوط هرم أحلامهم الذي قد انتهوا من بنائه للتو و مصرع أعز أصدقائهم أمام أعينهم شيئا لا يمكن أن يحتملونه , صفق الغريب بيديه وهو يبتسم قائلا :
-حقا يا للنبل الذي أنتم عليه , لو كانت لديكم شعرة خسة واحدة لكنت شككت في تمسككم بالأعراف و التقاليد البالية , و أحضرت معي جيشا من كارا , لكني أعرف مبدائكم , و متأكد من مدى تمسككم بتقاليدكم , لهذا جئت ومعي لجنة ترحيب بسيطة كي نحتفل بتحقيق أهدافنا التي طالما حلمنا بها ...
ضيق (أكيهيرو) من نظرته وهو يحدق به كما فعل الآخرون , كان يود أن يفرغ كل ما بداخله من غضب في هذا الغريب اللعين , لكن وقف حائط منيع سميك يسمى (( التقاليد )) بينه وبين تحقيق ما يريده , كما وقف هذا الحائط الفولاذي بين جميع رجاله وبين جانب الشر البغيض الذي لايراعي عرف ولا تقليد , ضحك الغريب كما ضحك معه زبانية جهنم الذين يرافقونه , قال الغريب لهم :
-هيا , أعلنوا ولائكم لقائدكم الجدي...
بتر عبارته صوت يقول بصرامة :
-هل تظن أنك ستتخلص مني بتلك السهولة ؟!
تحولت أنظار الجميع نحو المتحدث , تحولت أنظار الكل نحو المتكلم , اتسعت عينا الغريب في فزع عندما حدق ب(رانمارو) الساقط صريعا على الأرض , ظن أنه يحلم , ظن أنه قد سمع صوتا خادعا ...
-هل تظن أنك بتلك الحيلة القذرة ستقتلني ..!!!
شهق الجميع , منهم من شهق دهشة و فرحا , منهم من شهق دهشة و فزعا , فقد رفع (رانمارو) رأسه , وضع قبضتيه على الأرض و اعتمد عليهما كي يقف , وقف مترنحا للحظات , بعدها تمالك نفسه , كان شاحب اللون , يغطي وجهه تراب الأرض , ازدادت دهشة الجميع حينما بدأ اللون الفضي في الانحسار , و ظهر اللون الأحمر مكانه , بدأ يحتل مكانه الطبيعي طاردا الغازي المحتل وسط صرخات الغريب :
-مستحيل , مستحيل , هذا مستحيل , لا يمكن , كان يجب أن تكون ميتا الآن , هذه التعويذة لا يمكن أن تكون مخطئة , لقد جربتها عشرات المرات من قبل , لا يمكن , مستحيل !!!
صرخ بأعلى صوته , كان يبدو عليه الانهيار , لم يكن بمفرده في حالة الذهول تلك , كان كل من موجود بالمكان كذلك , عندما اكتمل تحرير معطفه و جسده من طاقة الغريب الفضية و استعادة طاقته الحمراء النارية , قال له في صرامة :
-لقد لعبتها بكل مهارة , أعترف لك بذلك أيها اللعين , لكن هناك شيء لم تعرفه ...
قالها و رفع عصاته , اندفعت طاقته الروحية كالحمم تغلي غاضبة عند خروجها من فوهة بركان , ارتعد الغريب و خر ساقطا على ركبتيه في حين صاح (رانمارو) :
-الآن سأنتقم لوالداي, الآن سأنتقم لأهل قريتي , الآن سأنتقم لرفاقي , لساكورا , لنفسي منك أيها اللعين...
أغمض عينيه , ثم فتحهما , اختفى البياض الموجود بها , كانت كل فتحة عينه تتلون باللون الأحمر المشابه للون الحمم الخارجة منه , قال بصوت جهوري يبدو أنه صادر من أعماق الجحيم :
-ريون مونوجاتاري سوبيتا !
أضاءت عصاته بضوء أحمر باهر , كان مصاحبا لصوت ضجيج عال , كان الضوء و الضجيج في زيادة , يبدو وكأنه انفجار نووي صغير , وضع الجميع أيديهم أمام أعينهم اتقاءا لهذا الضوء القوي المؤذي للعين , فجأة اهتزت الأرض , بعدها خفت كل شيء , اختفى الضوء , اختفت الضوضاء , عاد كل شيء كما كان , فتح الجميع أعينهم ناظرين نحو (رانمارو) , بدلا من العصا وجدوا شيءا غريبا , وجدوه يمسك بسيف عملاق , سيف لونه أحمر ناري , أو يبدو و كأن نارا تسري داخل نصله , كانت الأرض الموجودة تحت النصل بها شرخ كبير و عميق , أما مقدمة النصل كان يخرج منها رياح هوجاء عاتية , تدمرت أشجار الغابة المقابلة لهذا النصل , تمتم (أكيهيرو) في شرود مذهولا :
-هل استطاع في دورة الترقي اكتساب سيف عائلته ؟!
كان يبدو أن السيف به طاقة تزمجر لكي تخرج , كان معطف (رانمارو) و شعره يتطايران من تحت تأثير السيف , أمسك (رانمارو) السيف بكلتا يديه و صرخ :
-لن أدعك تخرج من هنا حيا أيها اللعين !
رفع السيف لأعلى خلف ظهره ثم هوى به , لم يعرف أحد ما حدث من السيف غير تكون ضوء أخذ في التشكل على هيئة كرة حمراء من الحمم , انطلقت بسرعة شديدة نحو هدفها , كانت الأرض من تحتها يحدث بها شرخ عميق وتصدعات متفرعة من هذا الشرخ بمجرد مرورها السريع فوقها , في حين تكون إعصار من الرياح حولها , اتسعت عينا الجميع من الدهشة , لم تدم تلك طويلا حيث وقع انفجار ضخم , تسبب في تكوين سحابة ضخمة من الأتربة , مع اندفاع موجات من الرياح مركزها منطقة التصادم , تسببت تلك الموجات القوية من الرياح في تطاير جميع من بالمكان للخلف ساقطين على التربة متدحرجين فوقها عدة مرات , ثم توقفوا , هدأ كل شيء و لم يتبق سوى سحابة التراب الضخمة مع لمعان شرارات نارية بالداخل يمكن رؤيتها بصعوبة مع سماع صوتها كل لحظة و الأخرى , تحولت أنظار الجميع مع تساؤل واحد ...
-هل نجح رانمارو في التغلب عليه ؟!!


يتبـــــــــــــــــــــع...........

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 08:13 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,660
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احمد خشبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الفصل التاسع و الأربعون


نهاية الماضي و بداية المستقبل


اتجهت أنظار الجميع تحاول أن تعرف ما يجري وراء تلك السحابة الترابية الكبيرة , فقد احتوت أيضا على (رانمارو) داخلها , فلم يعودوا قادرين على رؤية أي شيء , رفع (ياكو) عصاه و قال :

-واشي كين فوكومي أسشوكو جينشو مارو !
انطلقت دفقة آشعة بيضاء من طرف عصا (ياكو) نحو نقطة بداخل السحابة تلك , فتكونت منطقة منخفض جوي أخذت تشفط ما يحيط بها من غبار حتى أخذت الرؤية تتضح شيئا فشيئا , اتسعت عينا الجميع في دهشة , فهناك كان يوجد (رانمارو) صريعا على الأرض بمفرده , بينما اختفى كل الأوغاد , اندفع الجميع نحو بطلهم الصريع , حمله بعض أعضاء من رجال (أكيهيرو) , في حين استمرت (ناجومي) في تحويل طاقتها الروحية إليه , كان يبدو أنه قد استنفذ طاقته كلها , وضعوه على الممر المعبد , أخذت (ناجومي) تحول الطاقة إليه في حين التف حوله عشرات , بل مئات الأشخاص يريدون رؤية بطلهم , و الاطمئنان عليه , كانت عصاه قد رجعت لطبيعتها , لم يكن يحتوي على أي أضرار جسدية , لكن الضرر الكبير كان في طاقته الروحية , لهذا السبب قد عرض الجميع على (ناجومي) أن تأخذ من طاقتهم له , أخذت تحول له الطاقة لفترة تجاوزت الربع ساعة تقريبا قبل أن يحرك رموش عينه في بطء شديد , لكنها حركة لاقت كثيرا من أصوات التنهيد و الراحة , فقد اطمئنوا على سلامته و أنه لم يمت...
ظلوا لفترة تربو على أسبوع كامل يعتنون به , فما مر به ليس بالشيء اليسير , بل كما وصفه (أكيهيرو) :
((-إنها لمعجزة ما فعله هذا الصبي , يبدو أن اسم عائلة اليوشاهارو مقترن بالمعجزات دوما ))
ظل الجميع بجانبه حتى استطاع أن يقف على قدميه , كان في استضافة (أكيهيرو) محاطا بحراسة ضخمة , كان الجميع يتسابق لحماية قائدهم الجديد , و منقذهم من الهلاك , و منجيهم من المستقبل المظلم الذي كان ينتظرهم , بالطبع كان السؤال الذي على لسان الجميع هو كيفية قضائه على تعويذة الغريب هذا , بالطبع كانت إجابته الدائمة هي ابتسامته الصافية , لم يرد أن يكشف شيئا جميلا كهذا , فهو يعرف أن ليس بيده الفضل في ذلك
لاحظ (رانمارو) تغير معاملة (ناجومي ) له , فقد بدت أكثر توددا له , و تحولت كراهيتها له إلى تقدير و عرفان , كان يبدو أن تضحياته في ليلة الترقي قد حولت نظرتها تجاهه نحو الاتجاه المعاكس تماما , بالطبع كان سعيدا بهذا
كان يومه مشغولا جدا , حيث كان عليه أن يقابل جميع أفراد مجلس المدينة , من سيصبحون تحت أمرته في قريته , كما عليه حفظ عشرات الأسماء و الشخصيات , كان منهكا بالفعل من جراء هذه المعركة الصعبة , بعد أسبوع من هذه المعركة قابل أعضاء مجلس المدينة مرة أخرى , كان اللقاء في الطابق السفلي لقصر (أكيهيرو) , حيث تم توقيع ميثاق القرية و الذي نص على تكوين القرية في المدينة و موافقة جميع أعضاء مجلس الحكماء و قائد المدينة على تأسيسها , و استيفاء جميع الشروط المطلوبة , كما تعهدوا جميعا بأنهم ينفذون كل أوامر (رانمارو) , كان مشهدا رائعا بحق , تخللته البهجة لتزيل آثار ما حدث في ذلك اليوم البغيض , وضع الجميع نصب أعينهم ما حدث منذ أسبوع , وضع الجميع نصب أعينهم ضرورة التصدي لجميع محاولات الشر , وضع الجميع نصب أعينهم نصرة الحق مهما كانت التضحيات , ومهما كانت العوائق , منذ تلك اللحظة المجيدة لتوقيع الميثاق , منذ الوهلة التي تم الإعلان فيها عن تكوين القرية بنجاح , بدأ الجميع طريقهم الصعب , طريقهم المليء بالأشواك نحو رفعة كلمة الحق نصرته
بعيدا عن الجميع , بعيدا عما شعره الكل , كان (رانمارو) يشعر بسعادة حقيقة , و راحة نفسية , فقد ظهرت برائته على الملأ , ظهرت حقيقة ما قد حدث منذ أربعة عشر عاما , غير الجميع , خلاف ما قد وضعه الكل نصب أعينهم , وضع هو هدفا آخر , هدف الوصول لهذا اللعين المخادع و تدميره , هدف الانتقام ممن تسبب في هذه المعاناة , هذا التدمير , هذا التشرد للجميع , هدف الانتقام لمن قتل والديه , و شرد ذويه , و جعله منبوذا في نظر الجميع , و كان سببا في اقحام أحب أهل الأرض إلى قلبه في غمار هذه الحياة القاسية , و جعلها تتكبد كل تلك المعاناة , بعد التوقيع أخذ الجميع يحتفل في قصر (أكيهيرو) , مغلقين صفحة الماضي المظلم , و يعلنون بداية صفحة مستقبل مشرق فيه تعلو كلمة الحق على سواد الظلم .

تم الجزء الأول بنجاح الحمد لله.

د/أحمد السيد حسن خشبة.

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 24-11-10, 05:18 AM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 193945
المشاركات: 3
الجنس ذكر
معدل التقييم: أحمد خشبة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحمد خشبة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احمد خشبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رواية رانمارو و السر الدفين

 

السلام عليكم
كيف حال الجميع ؟

http://img52.imageshack.us/img52/2669/001vz.jpg

كنت أبحث في الشبكة عن اسم روايتي الخاصة فوجدت مواضيع خاصة عنها ها هنا
فقررت أن أشترك و أصبح معكم ..

في البداية أحب أن أعرفكم على روايتي :

اسم الرواية : رانمارو و السر الدفين
النوع : رواية فانتازية
اسم المؤلف : د.أحمد خشبة
دار النشر : دار نهضة مصر للطباعة و النشر
سنة النشر : 2010
الطبعات : ثلاث طبعات حتى الآن
عدد الصفحات : 488 صفحة

ملخص الرواية :

الرواية تعتبر الجزء الأول من السلسلة الفانتازية : رانمارو
وهي سلسلة تتحدث عن شاب في الخامسة عشر من عمره يجد نفسه موصوما بعار ذنب لم يقترفه قط , و هو أنه المسئول الأول عن تدمير قريته قديما منذ عشرة أعوام و عن قتل أسرته بأسرها و تشريد بقية أفراد القرية
رانمارو من عائلة سحرية تعيش في عالم صعب تتصارع فيه المطامع و الأهواء الشخصية ليصبح للحق صوت ضعيف و للظلم و الباطل أصوات عالية

الرواية تحتوي على أجناس متعددة : سحرة - مصاصي دماء - مستذئبين
وتحتوي على السحر , و على الخيال بدون قيود

كنت أتمنى وضع وسائل الحصول عليها لكني لا أرغب في مخالفة قوانين المنتدى

تحياتي
وأتمنى أن أكون ضيفا خفيفا عليكم : )
وأتمنى أن تنال الرواية إعجابكم

المؤلف .

 
 

 

عرض البوم صور أحمد خشبة   رد مع اقتباس
قديم 05-08-11, 09:38 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 226964
المشاركات: 13
الجنس أنثى
معدل التقييم: من طرف الموهبة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
من طرف الموهبة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احمد خشبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بصراحه

إبداع إبداع رائع
أخيرا ختمتها في 3 أيام
روايات مثل هذي لازم تمسكها شركة وتعملها أنمي على طوول
وتستحق وقوف دار النشر بجنبها

ما اعرف كيف اوصف جودتها
وخاصة إني أتابع أنمي ياباني كثير بس ما أميل له
بس روايتك غير
حسيت إنوا فيها تغيير شوية
الأنمي مثل ون بيس تحس الأحداث نفسها كل مرة
بس هنا في تغيير (تموت الصديقة الوفية - يطلع الصديق خائن - لها نهاية مؤثرة)
حسيت إن الأحداث مثل رواية (إيراجون)
بس برضوا مش مثل روعتها
أقدر مجهودك وأقول لك : الرواية نالت كل إعجابي
وياريت لو تحاول تتواصل مع شركة إنتاج يابانية وأشوف (الأنمي رانامرو)

يا رب توصل تحياتي لك وأقول : أنتبه توقف عن التأليف

 
 

 

عرض البوم صور من طرف الموهبة   رد مع اقتباس
قديم 11-08-11, 11:31 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 135111
المشاركات: 49
الجنس أنثى
معدل التقييم: *rim* عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
*rim* غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احمد خشبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ؤهااايو

الي المبدع أحمد خشبه ...
لقد أستمتعت في كثيرا بقرائه روايتك الرائعه فأنا من محبي الانمي كثير
ولقد أحببت روايتك جدا مع وجود صعبه في فهم الوضع وللولا ذاكرتي الانميه لما استوعبت
يعني كل الي اقراه اتخيله بلا نمي واستوعب ..هع

اعجبني طريقتك في سرد والاسلوب الانمي 100% وشخصيات .. في فقرة ناقصه
بلقصه مادر ي هل كان معتمد ام ان اختنا ام اريج مانزلته ام اني مافهمت المقصد
وهو عندما ذهب لمساعده ساكوره وقابل جنتو وحرر وحش هارونه ... فلم اعرف ماذا حدث
لساكورا وكيف قابل جنتو وماذا حدث له وكيف حرر وحش هارونه

ع العموم انت مبدع كيف كتبت قصتك هل تخيلتها ام اعتمدت ع القصص االانمي
لان الحبكه جدا متقنه ورائعه وتحتاج تفكير
تابع ماتقدمه ونأمل في المستقبل مشاهده انمي من تاليفك وصناعه عربيه

اريقاتو قزايماز ع الروايه ^_^

 
 

 

عرض البوم صور *rim*   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلاس, القسم العام للقصص و الروايات, ذات طابع ياباني, ياباني, رانمارو, رانمارو كاملة, قصه, قصه مكتملة, قصه يابانيه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:13 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية