لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات عبير > روايات عبير المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات عبير المكتوبة روايات عبير المكتوبة


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-01-23, 12:19 PM   المشاركة رقم: 56
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 68,589
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 101115

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي رد: 4 - لعنة الماضي - بيني جوردن - دار الكتاب العربي ( الفصل الرابع )

 
دعوه لزيارة موضوعي

وعادت من جديد تجرب احساسها السابق , وتساءلت وهي تضع الكريم على جسدها وهي تجلس بجانبه بعد ان اطمأنت انه مستلق مغمض العينين بهدوء .
ما الذي كانت تتوقعه ؟ إنه ليس زوج أمها , دائماً يقول لها هذا , إنه رجل مجرب ويجد في صحبتها التسلية فقط.
فها هو مستلق بجانبها بكل هدوء وهذا يثبت انه لا يتأثر بقربها منه على الإطلاق , وهذا بالضبط ما تريده , أليس كذلك؟كانت منهمكة في وضع الزيت على كتفيه, فلم يكن الوضع سيئاً كما توقعته .منتديات ليلاس
ثم عادت لتدهن له الزيت . كان اوليفر يحس بالدفء بسبب اشعة الشمس, كانت تمرر اصابعها على جسده ضحكته الساخرة وهو يقول :
- من المفروض انك تضعين الزيت على جسمي ولست تأخذين دروساً في التشريح.
كان في صوته مسحة غضب فحدقت به قائلة :
- أنا ...
- انت ماذا ؟ أكملي قولك . من المؤكد انك تعنين ... لقد بدا لي أنك عندما اتهمتيني انني أعمل عليك تجارب بأنك مخطئة , فها أنت تحاولين الآن ان ... أكملي ما بدأته لكن لا تتفاجأي إذا حاولت بدوري أن ...
استدار ونظر إلى عينيها الحائرتين المترددتين وأضاف:
- ما تفعلينه هو اثارة سخريتي يا لوريل .
ثم قال باستهزاء:
- أنت لا تصدقينني ؟ , إذاً من الأفضل أن أريكِ هذا بنفسي .
وقبل ان تفكر ما قد يمكن ان يفعله , كان قد أسرع وجذبها إليه بقوة حتى كانت تلتصق به , لف ذراعه حول خصرها تحت نظراتها غير المصدقة , كانت عيناه حادتين وهما تنظران إليها بإمعان .
وهمست بتردد وهي تبلل شفتيها الجافتين:
- لا ... لا تفعل يا اوليفر.
فضحك متجاهلاً كلماتها وقال :
- انت الوحيدة التي ترفض الشيء قبل ان تعرف ما هو ؟ أليس كذلك؟ لا تخافي فلن أؤذيك.
ورأت لوريل في عينيه نظرة متوهجة مستحوذة واحست انه يبذل جهداً ليبقى هادئاً وليتحكم بأعصابه واحاسيسه حيث يضعهم جميعاً تحت قناع من البرود . واللامبالاة , وكرر قوله برقة :
- ابقى حيت أنتِ!

نهاية الفصل

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 26-01-23, 11:28 PM   المشاركة رقم: 57
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2020
العضوية: 335047
المشاركات: 160
الجنس أنثى
معدل التقييم: Moubel عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدGermany
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Moubel غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي رد: 4 - لعنة الماضي - بيني جوردن - دار الكتاب العربي ( الفصل الخامس )

 

في انتظار باقي الفصول ريحانه 🙂

 
 

 

عرض البوم صور Moubel   رد مع اقتباس
قديم 29-01-23, 09:53 AM   المشاركة رقم: 58
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 68,589
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 101115

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي رد: 4 - لعنة الماضي - بيني جوردن - دار الكتاب العربي ( الفصل الخامس )

 
دعوه لزيارة موضوعي

الفصل السادس

كانت خائفة من ان تتصرف ادنى تصرف فبقيت في مكانها , فتناول اوليفر زجاجة الزيت وأخذ يضعه على عنقها وكتفيها واحست ان جسدها عاد إلى حالته الطبيعية وهدأت تشنجاتها بسبب حركات يديه الخبيرة المتواترة على جسدها .
في الحقيقة إنه شيء رائع . مريح حتى انها احست بالنعاس وبالدفء يسري في عروقها , وفتحت عينيها بكسل ورأت اوليفر يراقبها بنظرات غريبة لم تشاهدها في عينيه من قبل.
وسألها فجأة :
- هل من أحد في السابق وضع لك زيتاً؟
وبدون سابق انذار انزل يده عن كتفها وببطء حتى استقرت على ظهرها واخذ يمسح بيده على ظهرها كما فعلت هي معه , احست بشعور غريب وتغيرت ملامحها بينما اخذ يمرر اصابعه على ظهرها وبطريقة دائرية, وسألت نفسها هل شعر اوليفر بنفس شعورها الآن عندما فعلت معه ذلك.
وارتبكت عندما سمعته يهمس في أذنيها برقة :
- هل احسست بشيء مهدئ كهذا من قبل؟
- أنا ...
- اصمتي...
كانت لوريل مستلقية على ظهرها , وفجأة أبعد يده عن خصرها فحاولت ان تتحرك لكنه امسكها بقوة من ذراعيها واعادها ثانية , واحست بألم في حلقها إنه شيء خوف وكوابيس وظلمة تفترسها , لكن الظلمة انقشعت عندما سمعت صوت اوليفر يردد اسمها بحميمية , فتحت عينيها وكانت لا تزال مستلقية على الأريكة وكان اوليفر جاثياً بقربها ويبدو عليه عدم الرغبة في التحرك من مكانه.
- هل انت بخير؟
- أنا ؟
قال لها بفظاظة :
- يبدو أنك تشعرين بإعياء.
ونظر إلى السماء وقال :
- يجب ان نذهب الآن , سيصبح الجو بارداً, اذهبي الآن وسألحق بكِ عندما أرتب المكان .
مد يده إليها قائلاً:
- لا تنسي هذا .
وفي طريق عودتها إلى بيت المزرعة كان احساسها يخبرها ان اوليفر يخبئ تحت بروده واستهتاره , غضباً كبيراً لأن تجربته قد فشلت . وارتعشت لوريل لكن ليس بسبب نسمات الهواء التي اصبحت باردة.
لماذا وافقت على المجيء إلى هنا؟ ولماذا أرادها معه هنا ؟

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 29-01-23, 09:54 AM   المشاركة رقم: 59
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 68,589
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 101115

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي رد: 4 - لعنة الماضي - بيني جوردن - دار الكتاب العربي ( الفصل الخامس )

 
دعوه لزيارة موضوعي

مع ان اوليفر كان يشغلها طوال الوقت ولم يكن يعطيها الوقت الكافي لتحلم احلام يقظة لكن كانت هناك فكرة تراودها صباح مساء.
عندما بدأ العمل سوية , دهشت لوريل لقدرته على العمل المتواصل. فخلال ثلاثة ايام كان الفصل الأول على وشك الانتهاء . كان من الصعب على لوريل ان تحكم على القصة , لأن الرواية بدأت بتقديم الشخصية الرئيسية في القصة . إنها تتحدث عن انسان يشعر بالرعب بسبب ذنب عمله , فقد ارتكب جريمة في الماضي وهو لا يعلم .
وبينما لوريل تطبع الرواية على الآلة الكاتبة وجدت نفسها تتعاطف مع هذا الرجل. لقد حرك هذا الرجل ذكرياتها القديمة , وكأنه يضرب على الوتر الحساس , فهناك شيء أثير في عقلها الباطن ولكن تسمح لهذه الفكرة ان تسيطر عليها .
واختفى اوليفر تقريبا عن نظرها , فلم تعد تراه إلا لماماً واحياناً كثيرة كان يتخلف عن مواعيد الطعام , وهي تقريباً نسيت ما حدث عند بركة السباحة , احياناً وعندما يؤرقها النوم تتذكر هذا الشعور الذي انتابها والعواطف التي أثارها فيها عندما كان بقربها , هل يشعر بنفس شعورها يا ترى ؟ كانت هذه الفكرة الممتعة تراودها دائماً وتحس بالانقباض في معدتها . منتديات ليلاس
كل صباح عندما يبدأ اوليفر بعمله , تقضي لوريل نصف الساعة في الحديقة . كانت تستمتع بالعمل الذي فرضته على نفسها , فقد كان يساعدها على التفكير بحرية . وبقيت لوريل مواظبة على كتابة ملاحظاتها , وبقيت تحاول إيجاد طريقة لتحقيق مأربها بالانتقام منه , لم تستطع طوال هذه المدة ان تفتش بين رفوفه او ان تجد شيئاً يفيدها في مهمتها, وبقي اوليفر متحفظاً بالكلام عن حياته الماضية , وهي تعلم تماماً عدم قدرتها على سؤاله بشكل مباشر.
كان ضميرها دائماً يؤنبها على فكرة الانتقام , لكنها تتجاهل هذا التأنيب بعناد شديد لكي تنفي كل شكوكها.
وفي احد الأيام الحارة , اخبرها اوليفر إنه لا يحتاجها اليوم بأي شيء لأنه مشغول بعمل خاص به . وقررت ان تذهب للحديقة بل ان تذهب لبركة السباحة المفضلة لديها.
فمنذ المرة الأولى التي كانت فيها عند بركة السباحة مع اوليفر , لم تأت سوى اليوم ولسبب ما أحست لوريل بحاجة كبيرة لأن تأتي إلى هنا بالإضافة إلى انها تريد ان تستلقي تحت أشعة الشمس وتحس بدفئها على بشرتها .
لم تحس لوريل بالراحة كما احستها مع اوليفر عندما كانت ترتدي البكيني مع انها بقيت مرتدية روبها . كانت الشمس مغرية كما توقعتها لوريل فسحبتأريكة ووضعتها تحت اشعة الشمس مباشرة وبسطت منشفة فوقها ووضعت كريما مرطبا على بشرتها حتى لا تحترق, كانت الشمس ممتعة ودافئة . وهج الشمس كان قوياً فأغلقت عينيها وتخيلت دفء حرارة الشمس كدفء يدي اوليفر على ظهرها , واحست بانقباض في معدتها بسبب ما فكرت فيه .
جمال المكان ودفء الشمس جعلاها تسترخي وتحس بالنعاس , وداعب اجفانها النوم وتساءلت بدهشة :
كم تغيرت منذ ان جاءت إلى هنا ومنذ ان قابلت اوليفر , فالآن لم يعد عندها مانع من ارخاء شعرها ومن ارتداء الملابس التي ابتاعها اوليفر لها . وبعد فترة من الزمن فتحت لوريل عينيها وهي لا تزال تظن انها وحدها في المكان لكنها فوجئت باوليفر يقف هناك ينظر إليها بغضب فانتصبت في جلستها ورتبت لباسها فقال لها :
- ألم تسمعيني وأنا أنادريك ؟

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 29-01-23, 09:55 AM   المشاركة رقم: 60
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 68,589
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 101115

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي رد: 4 - لعنة الماضي - بيني جوردن - دار الكتاب العربي ( الفصل الخامس )

 
دعوه لزيارة موضوعي

فأجابته بخجل :
- كنت نائمة ولم اعتقد انك تريدني في شيء , قلت إنك تريد ان تقضي هذا اليوم وحدك.
- لكنني لم أتصور أنك بهذا الغباء حتى تستلقي هكذا تحت الشمس وتحرقي بشرتك.
انحنى بجانبها ولمس كتفيها فأجفلت وعرفت انه على حق وانها قد حرقت بشرتها قليلاً , لكن هذا ليس سبباً كافياً لثورته ولمست غضباً مكبوتاً داخله.
قال لها بجفاء:
- لم أكن أعلم أنك هنا, اعتقدت أنك ذهبت للحديقة اعتقدت انك ذهبت .
- ذهبت ؟
ماذا يعني بقوله هذا ؟ إلى اين يمكن ان تذهب ؟
قال لها مفسراً وهو على وشك ان يقفد صوابه :
- ظننتك رحلت , لكن لم تفعلي بل جئت إلى هنا لتأخذي حمام شمس متناسية الحقيقة التي ...
كان حاد المزاج بشكل غير عادي, احست لوريل بالنصر عليه وشعرت بالزهو لاثارتها غضبه لكن في الحقيقة كانت خائفة من ثورته. وقالت بصوت ضعيف :
- قررت ان اخذ حمام شمس وبدت الفكرة جيدة .
- هذا ما يبدو لي.
وعاد الى سخريته المعتادة وتنهدت لوريل بارتياح .
- ستحصلين على علامات فوق جلدك بسبب هذه الشمس القوية .
وانحنى خلفها محاولاً ربط شريط المايوه , كانت اصابعه باردة على ظهرها الملتهب فأرتعشت.
قطب اوليفر جبينه قائلاً:
- آه لوريل, بحق السماء لا تفعلي هذا , فأنا لا أنوي ان اغضبك , اظن أننا قد ناقشا هذه المسألة , ومع ان ردة فعلك تجعل المرء احياناً راغباً في هذا , أنا ...
لم تكن لوريل تسمع ما يقول , فقد كان يردد ما كان زوج أمها يتهمها به , لقد قال زوج امها إنها هي من شجعته على ما فعل, وهذا ما يقوله لها اوليفر الآن , انتصبت لوريل واقفة واحست انها سيغمى عليها واخذت كلمات اوليفر تدور في رأسها , خطت خطوات متعثرة ثم هرولت بلا وعي وكأنها تهرب مما قال . وفجأة سمعت اوليفر يحذرها من شيء لم تعِ ما هو , وفجأة سقطت في البركة , كان الماء بارداً جداً وكان له فعل الصدمة على جسمها الملتهب, حاولت ان تتنفس فامتلأ فمها بالماء , وحاولت برعب ان تمسك بأي شيء واخذت تتخبط في الماء لكي تتنفس لكن بلا جدوى , فقد امتلأت اذناها بالماء وكذلك عيناها وانفها وحلقها واحست انها تغرق , وشعرت بيد قوية تمسك بها وتمنعها من التنفس وبالتالي منعها من ابتلاع المزيد من الماء, ثم تسحبها بشدة فأحست انها تتمزق تحت وطأة هذه الأصابع الفولاذية . وازداد هلعها عندما سقطت في دوامة من الظلام .

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لعنة الماضي, بيني جوردن, دار الكتاب العربي, روايات, روايات مكتوبة, روايات رومانسية, penny jordan, savage atonement
facebook



جديد مواضيع قسم روايات عبير المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:40 PM.


 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية